Issuu on Google+

‫( ‪)032‬‬ ‫كلية الدعوة وأصول الدين‬ ‫قسم التربية‬

‫واقع تعليم اللغة العربية‬ ‫لألقليبت املسلمة يف اليبببن‬ ‫املععه العربب ااإلسالب ببطويط‬

‫إعداد الطالب‬ ‫تروب به عبه العزيز امللحم‬

‫إشراف‬ ‫أ‪.‬د ‪ :‬عيه حجيج اجلعنب‬

‫‪ 1435‬هـ‬

‫ًا‬ ‫طوذب‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫القهالة‪:‬‬

‫اغبمد هلل رب العاؼبُت‪ ،‬والصالة والسالـ على اؼببعوث رضبة للعاؼبُت‪ ،‬سيدنا ؿبمد وعلى آلو وصحبو أصبعُت‪،‬‬ ‫أما بعد ‪:‬‬ ‫اإلسالـ دين عاؼبي ارتضاه اهلل تعاذل عبميع اػبلق إذل أف يرث اهلل األرض ومن عليها‪ ،‬فاإلسالـ ىو‬ ‫وحده الذي جاء شامالً عبميع أمور اغبياة ومعاعبة كل القضايا‪ ،‬ويبكن تطبيق مبادئو يف كل وقت وبأي‬ ‫أرض‪ ،‬و اإلسالـ جاء شامالً وكامالً وخالداً ال ىبتص بزماف وال مكاف معُت ‪ ،‬و إمبا جاء للبشر كافة ‪ ،‬وىذا‬ ‫األمر جعل اؼبسلمُت السابقُت يسعوف يف األرض ؿيفتحوا قلوب العباد قبل أسوار البالد‪ ،‬فأقبل الناس صبيعاً‬

‫على اإلسالـ ألهنم شعروا بقيمتو ‪ ،‬وآمنوا برسالتو‪ ،‬وأيقنوا بعاؼبيتو‪.‬‬ ‫واؼبسلموف يف العادل ال يبكن أف يتواجدوا يف مكاف واحد ‪ ،‬فقد يعيش البعض منهم يف دوؿ غَت‬ ‫سموف بذلك أقليةً فهم يعيشوف حياةً خاصة هبم يربطهم رابط الدين والعقيدة ‪ ،‬و بالتارل تكوف‬ ‫ؼ َّ‬ ‫مسلمة‪ ،‬يُ‬ ‫ؽبم حياهتم اػباصة اليت تتميز بتوافقها مع الدين اإلسالمي و تعاليمو‪ ،‬وعدـ معارضتها لو ‪ ،‬ويتعاملوف مع‬ ‫من وبيط هبم من غَت اؼبسلمُت وفق اؼبنهج اإلسالمي‪ ،‬وتُعاين ىذه األقليات اؼبسلمة يف الغالب من مشاكل‬ ‫ال حصر ؽبا سياسية وثقافية واقتصادية وتعليمية‪ ،‬األمر الذي يعرضهم إذل ألواف متعددة ومعقدة من‬ ‫اؼبشاكل والتحديات اليت ُهتدد وجودىم وىويتهم وواقعهم اإلسالمي ‪.‬‬ ‫و تكتسب قضايا األقليات اؼبسلمة أنبية كبَتة بالنظر إذل حجم تلك األقليات واليت يقًتب‬ ‫عددىا من ثلث مسلمي العادل‪ ،‬ينتشروف يف كل دوؿ العادل شرقًا وغربًا‪ ،‬وبعضهم يبثل ‪ -‬من حيث نسبتو‬ ‫ضخما ال يبكن ذباوزه‪.‬‬ ‫رقما ً‬ ‫العددية مقارنة باألكثرية ‪ً -‬‬ ‫وقبد أف تعليم اللغة العربية لألقليات اؼبسلمة تعد ضرورة دينية ؛ ألنو يًتتب عليها معرفة أحكاـ‬ ‫الدين و أسراره ‪ ،‬ويساعد كذلك على فهم القرآف و حفظو واإلطالع على دقائق معانيو ‪.‬‬ ‫لذا قبد أف كثَتاً من اؼبؤسسات سعت كبو تعليم اللغة العربية لألقلية اؼبسلمة يف الياباف سواءً كانت‬ ‫جامعات أو مؤسسات أو صبعيات ‪ ،‬و من ىذه اؼبؤسسات اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو ‪ ،‬و الذي يعد‬ ‫األبرز بُت تلك اؼبؤسسات ‪ ،‬ؼبا يتلقاه من دعم و متابعو دائمُت ‪ ،‬ورغم تلك النجاحات اليت حققها اؼبعهد‬ ‫إال أف ىناؾ صبلة من التحديات تعًتض طريقو كبو النجاح والتقدـ ‪ ،‬فجاءت ىذه الدراسة لتوجد اغبلوؿ‬ ‫اؼبناسبة ؼبواجهة تلك التحديات ‪ ،‬وبالتارل تكوف قد عاعبت مشكلة من مشكالت األقليات اؼبسلمة يف‬ ‫الياباف واليت تتعلق جبانب تعليم اللغة العربية ؽبم ‪.‬‬

‫‪1‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫الشكلــــة الدراإلة ‪:‬‬

‫ال شك أف تعليم اللغة العربية لألقليات اؼبسلمة يف كافة أكباء العادل يعد ضرورة ملحة ‪ ،‬ألهنا‬ ‫مرتبطة بفهم الدين اإلسالمي ‪ ،‬ومتعلقة بالعبادات ‪ ،‬فيما قبد أف األقليات اؼبسلمة يف العادل تعاين من‬ ‫مشكالت متعددة ‪ ،‬وىذه اؼبشكالت ربتاج منا الوقوؼ معها ‪ ،‬حملاولة حلها ‪ ،‬ولنتجاوز هبا ىذه العقبات ‪،‬‬ ‫كما أف اؼبؤسسات واؼبراكز و اعبمعيات اإلسالمية ىي أيضا شريكة يف ىذه اؼبشكالت ‪ ،‬اليت تعيق تقدمها‬ ‫و أداء وضيفتها بالشكل اؼبطلوب ‪ ،‬ومن ىذه اؼبؤسسات اؼبركز العريب اإلسالمي بطوكيو ‪ ،‬والذي يسعى‬ ‫لتعليم اللغة العربية للمسلمُت ‪ ،‬بشكل متميز وفريد ‪ ،‬أال أنو يعاين من بعض التحديات اليت تقف حجر‬ ‫عثرة أمامو ؛ وألنبية الدور الذي يقوـ بو اؼبركز ‪ ،‬لزـ الوقوؼ عند األمور اليت تساعد على إزاحة ىذه‬ ‫العقبات ؛ ليقوـ بدوره على أكمل وجو ‪.‬‬

‫أإلئلة الهراإلة ‪:‬‬

‫‪ -1‬ما ىي الياباف و ما ىي فبيزات شعبو و ما ىي الديانات اؼبوجودة فيو وكيف دخل اإلسالـ إليو ؟‬ ‫‪ -2‬ما ىو واقع األقليات اؼبسلمة يف الياباف و ما أبرز مشكالهتم ؟‬ ‫‪ -3‬ما ىو واقع تعليم اللغة العربية يف الياباف ؟‬ ‫‪ -4‬ما ىو واقع تعليم اللغة العربية يف اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو وما أبرز ربدياتو ؟‬ ‫‪ -5‬ما اغبلوؿ اؼبقًتحة ؼبواجهة التحديات اليت تواجو اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو؟‬

‫الصبلحبت الهراإلة ‪:‬‬ ‫‪- 1‬األقهُح ‪:‬‬

‫صباعة من األفراد الذين يتميزوف عن بقية أفراد اجملتمع عرقيا أو قوميا أو دينيا أو لغويا‪ ،‬وىم يعانوف‬ ‫من نقص نسيب يف القوة‬

‫‪-2‬األقهُاخ انًسهًح‬

‫‪:‬‬

‫ىي ؾبموعة من سكاف دولة أو إقليم أو قطر ما ىبتلفوف عن غالبية سكاف تلك الدولة خباصية من‬ ‫اػباصيات اؼبتمثلة يف العرؽ أو يف الثقافة‪ ،‬أو يف الدين‪ ،‬ووباولوف بكل اإلمكانيات أف وبافظوا عليها لكي‬ ‫ال تذوب يف خاصيات األغلبية‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫‪-3‬األقهُح انًسهًح فٍ انُاتاٌ ‪:‬‬ ‫يقصد الباحث باألقلية اؼبسلمة يف الياباف ‪ :‬صبيع اؼبسلمُت اؼبتواجدين يف الياباف سواء كانت لديهم جنسية‬ ‫أو ليست لديهم ‪ ،‬أو من اليابانيُت الذين أسلموا ‪ ،‬أو من اؼبسلمُت الذين يعيشوف يف الياباف ألي غرض‬ ‫كاف ‪.‬‬

‫أهـــهاف الهراإلة ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٕ‬ ‫ٖ‬ ‫ٗ‬ ‫٘‬ ‫‪ٙ‬‬

‫التعرؼ على الياباف وعلى فبيزات شعبو و الديانات اؼبوجودة فيو و كيفة دخوؿ اإلسالـ إليو‪.‬‬‫الوقوؼ على واقع األقليات اؼبسلمة يف الياباف ‪.‬‬‫التعرض ألبرز اؼبشكالت اليت تواجو األقليات اؼبسلمة يف الياباف ‪.‬‬‫التعرؼ على واقع تعليم اللغة العربية يف اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو‪.‬‬‫الكشف عن أبرز التحديات اليت تواجو اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو ‪.‬‬‫‪-‬اػبروج ببعض اغبلوؿ اؼبقًتحة ؼبواجهة التحديات اليت تواجو اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو‪.‬‬

‫أهمية الهراإلة ‪:‬‬

‫ٔ ‪-‬تنبع أنبية الدراسة من أنبية اؼبوضوع الذي تدور حولو اؿدراسة وىو األقلية اؼبسلمة باعتبارىا اعبزء‬ ‫الذي ال يتجزأ من كياف األمة اإلسالمية حيث أهنا اؼبشارؾ يف تنمية اجملتمع اإلسالمي ‪ ،‬ولبنة من‬ ‫لبناتو ‪.‬‬ ‫ٕ ‪-‬أف موضوع الدراسة متعلق باللغة العربية و ىي لغة القرآف اليت هبب العناية هبا السيما لألقليات‬ ‫اإلسالمية ‪.‬‬ ‫ٖ ‪-‬أف معاعبة مشكالت األقليات اؼبسلمة ينتج عنو ؾبتمع إسالمي متميز وقادر على خدمة دينو و‬ ‫أمتو ‪.‬‬ ‫ٗ ‪-‬تساىم الدراسة يف بياف العالج للمسئولُت يف اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو لالستفادة منها يف‬ ‫تصحيح الوضع اغبارل ‪ ،‬وذباوز العقبات‪.‬‬ ‫٘ ‪-‬قلة الدراسات اليت تطرقت إذل ىذا اؼبوضوع ‪ ،‬فبا يستوجب القياـ بدراسة ؼبعاعبة مشكلة ىذه‬ ‫الدراسة ‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫النعج الهراإلة ‪:‬‬

‫اعتمد الباحث يف دراستو على اؼبنهج الوصفي اؿتحليلي الذي يسعى إذل وصف منظم للحقائق أو‬ ‫الظواىر وتشخيص للجوانب احملددة فبا لو عالقة دبوضوع الدراسة ‪.‬‬

‫حهود الهراإلة ‪:‬‬

‫سوؼ تتطرؽ ىذه الدراسة إذل واقع تعليم اللغة العربية لألقلية اؼبسلمة يف الياباف ‪ ،‬فبثلة باؼبعهد العريب‬ ‫اإلسالمي بطوكيو ‪.‬‬

‫خبة الهراإلة ‪:‬‬

‫المبحث األول ‪ :‬المقدمة وتشتمل عمى ‪:‬‬ ‫مقدمة ‪:‬‬

‫مشكمــــة الدراسة ‪:‬‬

‫أسئمة الدراسة ‪:‬‬

‫مصطمحات الدراسة‪:‬‬

‫أىـــداف الدراسة ‪:‬‬ ‫أىمية الدراسة ‪:‬‬ ‫منيج الدراسة ‪:‬‬

‫الدراسات السابقة ‪:‬‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬التعريف باليابان و يندرج تحتو أربع مطالب ‪:‬‬ ‫المطمب األول ‪ :‬الجغرافيا الطبيعية والبشرية ‪.‬‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬مميزات الشعب الياباني والحالة االجتماعية‪.‬‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬الديانات الموجودة في اليابان ‪.‬‬ ‫المطمب الرابع ‪ :‬دخول اإلسالم في اليابان ‪.‬‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬األقميات المسممة في اليابان ‪:‬‬

‫المطمب األول ‪ :‬اإلسالم في اليابان تاريخياً ‪:‬‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬الشرائح المسممة الموجودة في اليابان ‪:‬‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬الجمعيات والمساجد في اليابان ‪:‬‬ ‫المطمب الرابع ‪ :‬مشكالت المسممين في اليابان ‪:‬‬

‫‪4‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المبحث الرابع ‪ :‬واقع تعميم المغة العربية في اليابان ‪:‬‬

‫المطمب األول ‪ :‬تعميم المغة العربية بالجامعات اليابانية ‪:‬‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬المعاىد والمؤسسات والجمعيات اليابانية التي تعتني بتعميم المغة العربية ‪:‬‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬اىتمام الباحثين اليابانيين المتخصصين بالمغة العربية و التأليف فييا ‪:‬‬ ‫أوالً ‪ :‬الباحثون والمتخصصون في العربية من اليابانيين ‪:‬‬ ‫ثانياً ‪ :‬العناية بالتأليف في مجال المغة العربية ‪:‬‬

‫المبحث الخامس ‪ :‬تعميم المغة العربية في المعيد العربي اإلسالمي في اليابان ‪:‬‬ ‫المطمب األول ‪ :‬نبذه عن المعيد العربي اإلسالمي في طوكيو ‪:‬‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬دور المعيد العربي اإلسالمي في تعميم المغة العربية ‪:‬‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬التحديات التي تواجو المعيد العربي اإلسالمي في طوكيو ‪:‬‬ ‫المطمب الرابع ‪ :‬الحمول المقترحة لمواجية تمك التحديات ‪:‬‬

‫الخاتمة و فييا ‪:‬‬

‫أوالً ‪ :‬نتائج الدراسة‬

‫ثانياً ‪ :‬توصيات الدراسة‬

‫‪5‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬التعريف باليابان و يندرج تحتو أربع مطالب ‪:‬‬ ‫المطمب األول ‪ :‬الجغرافيا الطبيعية والبشرية ‪:‬‬

‫تقع الياباف شرقي القارة اآلسيوية وىي عبارة عن أرخبيل من اعبزر هباورىا من الغرب روسيا وكوريا‬ ‫الشمالية وكوريا اعبنوبية وتقع ىذه اعبزر يف احمليط اؽبادي‪.‬‬ ‫السكاف‪ :‬عدد سكاف الياباف ‪ 132.6‬مليوف حسب آخر التقديرات ‪.‬‬ ‫الديانات‪ % 80 :‬من اليابانيُت يعتنقوف البوذية والشنتوية‪ ،‬وأكثر من ‪ %1‬م��يحيوف‪ ،‬وأقل من ‪ %1‬على‬ ‫دين اإلسالـ‪ .‬وعدد اؼبسلمُت يف الياباف حوارل مائة وطبسُت ألف مسلم ‪.‬‬ ‫و الياباف ىي دولة مؤلفة من اعبزر الواقعة يف احمليط اؽبادي بالقرب من ساحل شرؽ آسيا‪،‬‬ ‫وتعترب روسيا والصُت وكوريا اعبنوبية أقرب الدوؿ إذل الياباف ‪.‬تشكل دولة الياباف أكثر من‪ 6800‬جزيرة‪،‬‬ ‫معظم ىذه اعبزر صغَتة‪ ،‬أما اعبزر األربعة الرئيسية يف الياباف ىي ىوكايدو وىونشو وشيكوكو وكيوشو ‪.‬‬ ‫و معظم الياباف عبارة عن جباؿ عالية بينها ودياف ضيقة‪ .‬يف الياباف يوجد عُشر ؾبموع الرباكُت‬ ‫يف العادل كلو‪ ،‬وكذلك وبدث فيها زالزؿ كثَتة بعضها يكوف قوي اً ‪.‬ربيط اؼبياه بالياباف من كل جانب ‪.‬‬ ‫احمليط اؽبادي يف الشرؽ‪ ،‬وحبر الياباف يف الغرب‪ ،‬وحبر الصُت يف اعبنوب‪ ،‬وحبر أوكوتسك يف الشماؿ ‪.‬‬ ‫أحًذ انسُذ ‪ ،‬األقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ ‪ ،‬يجهت انبُاٌ ‪ ،‬انعذد ‪ ، 286‬ص ‪. 86‬‬

‫‪6‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫وربتوي سالسل اعبباؿ الربكانية يف الياباف على عيوف طبيعية ساخنة‪ ،‬وكذلك يوجد يف الياباف أهنار‬ ‫وحبَتات‪ ،‬وجباؿ الياباف من أصبل مناظرىا الطبيعية‪ ،‬وأشهر جبل يف الياباف جبل فوجي وىو أعلى جبل يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫العاصمة طوكيو ىي من أكرب عواصم العادل‪ ،‬وىي أيضاً من أكثر العواصم أمناً ونظافة‪ ،‬وىي نقطة جذب‬ ‫دولية لألنشطة التجارية‪ ،‬وتتميز أيضاً بًتاثها الثقايف اؼبتعدد‪ ،‬وىي مقر حكومة البالد‪ ،‬وسكن إمرباطور‬ ‫وإمرباطورة الياباف‪.‬‬ ‫نظاـ اغبكم يف الياباف ديبقراطي‪ ،‬وعبميع اؼبواطنُت البالغُت حق التصويت والًتشيح يف االنتخابات القومية‬ ‫واإلقليمية ‪.‬ويتأسس النظاـ اغبكومي على دستور الياباف الذي يسمى أحياناً دستور السالـ‪ ،‬ألنو يؤكد‬ ‫والربؼباف يف الياباف يضم ؾبلسُت‬ ‫التزاـ الياباف بالسالـ ونبذ اغبرب‪ ،‬ووبدد حقوؽ الشعب وواجباتو ‪.‬‬ ‫نبا ؾبلس النواب وؾبلس اؼبستشارين‪ ،‬ورئيس الوزراء عضو يف الربؼباف‪ ،‬والربؼباف ىو الذي ىبتاره‪.‬‬ ‫أما عن العائلة اغباكمة فطبقاً لدستور الياباف يعترب اإلمرباطور رمزاً للدولة ووحدة الشعب‪ ،‬وليست‬ ‫لو أي سلطات فيما يتعلق باغبكومة ‪.‬ويرجع تاريخ العائلة اإلمرباطورية اليابانية إذل قروف طويلة وىي أقدـ‬ ‫أسرة حاكمة يف العادل‪.‬‬ ‫عدد سكاف الياباف ‪ 130‬مليوف نسمة‪.‬‬ ‫االقتصاد انُاتاٍَ‪:‬‬ ‫انزراعح ‪:‬‬

‫إف الياباف من أكرب الدوؿ اؼبستوردة للمنتجات الزراعية يف العادل‪ ،‬فاؼبزارع اليابانية صغَتة‪ ،‬ولكن اليابانيُت‬ ‫يعملوف بأقصى طاقتهم لالستفادة من تلك اؼبساحة احملدودة للزراعة‪ ،‬لذلك فإف األرض يف الياباف يتم‬ ‫زراعتها بكفاءة كبَتة‪ ،‬وزبصص بعض اؼبساحات لًتبية اغبيوانات ‪.‬‬ ‫ويستخدـ اؼبزارعوف اليابانيوف اآلالت اؼبتطورة حىت يتمكنوا من إنتاج أكثر من نصف الفاكهة واػبضراوات‬ ‫اليت تستهلك يف الياباف‪.‬‬ ‫من اؼبنتجات الزراعية يف الياباف ‪:‬األرز والقمح واػبضراوات مثل ‪:‬البطاطس والفجل األبيض‬ ‫والكرنب‪ ،‬والفاكهة مثل الربتقاؿ والكمثرى‪ ،‬واؼبنتجات اغبيوانية مثل البقر والدجاج‪.‬‬ ‫وحوارل ‪ ٝ 67‬من األرض يف الياباف تغطيها الغابات لذلك فإف استثمار الغابات جزء شديد األنبية من‬ ‫االستثمار الياباين حيث تضم الغابة اليابانية أنواعاً كثَتة من األشجار نتيجة التنوع الكبَت يف اؼبناخ‪ ،‬وبعض‬ ‫األشجار األكثر انتشاراً يف غابات الياباف ىي األرز‪ ،‬والسرو‪ ،‬والصنوبر‪ ،‬والزاف‪ ،‬والكافور‪.‬‬ ‫‪7‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫أما عن صيد األظباؾ ‪:‬فإف األظباؾ جزء مهم من الغذاء الياباين‪ ،‬ويعترب صيد األظباؾ إحدى‬ ‫الصناعات الكربى يف الياباف‪ ،‬حيث يصيد اليابانيوف أنواعاً ـبتلفة وكثَتة من األظباؾ‪ ،‬ويوجد أسواؽ كثَتة‬ ‫وكبَتة لتلك األظباؾ‪ ،‬كما يبكن نقلها للمدف والقرى البعيدة عن البحر‪.‬‬ ‫انطاقح ‪:‬‬

‫تولد الياباف طاقتها الكهربائية باستخداـ الطاقة اغبرارية والطاقة النووية‪ ،‬والطاقة اليت يتم توليدىا من اؼبياه‬ ‫واغبرارة األرضية والطاقة الشمسية‪ ،‬وتستورد الياباف بصفة خاصة كل بًتوؽبا تقريب‪.‬‬ ‫انصُاعح‪:‬‬

‫تصنع الياباف اغبافالت والشاحنات والسفن وغَتىا من مركبات النقل ‪.‬وتشتهر الياباف دبتانة أجهزهتا‬ ‫الكهربائية وصناعتها االلكًتونية مثل الراديو والتلفزيوف وآالت التصوير وأجهزة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫انتجارج‪:‬‬

‫تعترب الياباف ثاين أكرب سوؽ يف العادل‪ ،‬تصدر الياباف بشكل رئيسي السيارات واألجهزة االلكًتونية‬ ‫واغباسبات اآللية ‪.‬وتستورد الواليات اؼبتحدة أكثر من ربع ؾبموع الصادرات اليابانية‪.‬‬ ‫أهى انىارداخ‪:‬‬

‫السلع واؼبواد اػباـ مثل النفط‪ ،‬واؼبواد الغذائية واػبشبية‪.‬‬ ‫والدوؿ اؼبوردة األساسية ىي الواليات اؼبتحدة‪ ،‬والصُت‪ ،‬إندونيسيا‪ ،‬كورية اعبنوبية‪ ،‬اسًتاليا‪.‬‬ ‫إف جاذبية الياباف كمقصد لالستثمارات يف ازدياد مطرد‪ ،‬كما أف اغبكومة تعمل على ربسُت بيئة‬ ‫األعماؿ التجارية‪.‬‬ ‫إف لدى الياباف بيئة فعالة تعد من أكثر دوؿ العادل فعالية وتتحرؾ بسرعة كبو التحوؿ اغبقيقي يف‬ ‫كل مكاف يف اجملتمع ‪ .‬ولكل منطقة من الياباف ميزاف اقتصادي فباثل غبجم أو حىت أكرب من بعض‬ ‫البلداف‪.‬‬ ‫انُقم وانًىاصالخ‪:‬‬

‫يف الياباف صبيع أنواع اؼبواصالت من الدراجة إذل الشينكنسن وىو أسرع القطارات على وجو األرض‪ ،‬وىو‬ ‫يربط بُت اؼبدف الكربى يف الياباف ‪.‬والسكك اغبديدية يف الياباف ىي وسيلة للنقل عالية الكفاءة‪.‬‬ ‫ويوجد يف الياباف العديد من اؼبطارات الدولية‪ ،‬واؼبطارات الداخلية العديدة حيث ترتبط جزر الياباف األربعة‬ ‫الرئيسية ببعضها حبرياً وجوياً وبرياً‪ ،‬وكذلك ترتبط بدوؿ العادل‪ ،‬وتنمي الياباف اآلف وسائل جديدة للحد من‬ ‫نسبة التلوث الصناعي وضباية البيئة‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫انهغح انُاتاَُح‪:‬‬

‫ىي لغة ذات ثالث أجبديات‪:‬‬ ‫‪ ‬الكاقبي وىو الرسم الصيٍت للمقاطع حيث يشكل اؼبقطع أو اؼبقطعُت أو الثالث مرادفو ومعٌت‪ ،‬يتم‬ ‫اشتقاؽ الكلمات من ىذه اؼبقاطع وال يبكن لفهم الكالـ إال من خالؿ رؤية ومعرفة معاين ىذه‬ ‫اؼبقاطع‪ ،‬وعددىا ‪ 12‬ألف مقطع هبب معرفة ‪ 4‬آالؼ حىت يتم التمكن من قراءة الصحف‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫‪ ‬اؽبَتاغانا ‪:‬وىي ‪ 42‬حرؼ تستعمل كتبسيط عن الكاقبي‪.‬‬ ‫‪ ‬الكاناكانا ‪:‬وىي أيضاً ‪ 42‬حرؼ تستعمل لكتابة الكلمات ذات األصل األجنيب‪.‬‬ ‫يأيت الفعل يف آخر اعبملة‪ ،‬ىذا يعٍت أف الياباين يراعي جداً شعور الشخص اؼبتكلم معو‪ ،‬حيث يبكن‬ ‫تصريف الفعل بأشكاؿ ـبتلفة تناسب اعبو العاـ ‪.‬‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬مميزات الشعب الياباني والحالة االجتماعية‪.‬‬

‫إف الشعب الياباين يتمتع باألخالؽ اغبسنة والقيم االجتماعية اغبميدة ولكن ىذه الصفات ال‬ ‫ترتبط بالعقيدة‪ ،‬بل ىي نظاـ اجملتمع والعادات اليت ال بد منها لنجاح اجملتمع الدنيوي اؼبنبثقة من تعليمات‬ ‫الفيلسوؼ الصيٍت ‪.Confucius‬‬ ‫كما أف الشعب الياباين يتميز عن الشعوب األخرى حبب اإلطالع‪ ،‬من صغارىم إذل كبارىم‪،‬‬ ‫وىذا يتمثل يف حبهم للقراءة والتعلم ‪.‬فبا يدؿ على ذلك وجود التخصصات اعبامعية اؼبختلفة يف ؾباؿ‬ ‫الفلسفة واألدياف كالفلسفة البوذية‪ ،‬والفلسفة اؽبندوسية‪ ،‬والفلسفة الصينية‪ ،‬والفلسفة اليهودية‪ ،‬والفلسفة‬ ‫اؼبسيحية‪ ،‬والفلسفة اإلسالمية وغَتىا مع أهنم ال يعتقدوهنا‪ ،‬وأيضاً وجود عدد كبَت يدرسوف اللغة العربية‬ ‫مع أهنا ال تفيدىم شيئاً يف حياهتم العملية سوى فهمهم الثقايف للمعرفة والثقافة‪ ،‬وىذا يعٍت أف ىناؾ آذاناً‬ ‫صاغية لإلسالـ إذا أحسن أسلوب عرضو ‪.‬وىم منصفوف‪ ،‬وخاصة يف ىذه األياـ اليت فيها تكثر األخبار‬ ‫عن اؼبسلمُت‪ ،‬وال يوجد ما يليب رغبتهم يف اإلطالع على حقيقة اإلسالـ بسبب قلة الكتب اإلسالمية‬ ‫باليابانية بأيدي اؼبسلمُت‪ ،‬وعدـ وصوؿ القنوات الفضائية العربية إذل الياباف فضالً عن اإلسالمية‪.‬‬ ‫وفبا يزيد إنصاهتم لصوت اإلسالـ عدـ وجود العداوة التارىبية والدينية بينهم وبُت الشعوب العربية‬ ‫واإلسالمية خبالؼ الدوؿ الغربية ‪.‬فإذا قدمت ؽبم ؿباضرات عن اإلسالـ دبستوى ر ِاؽ بأسلوب عقالين‬ ‫منصف سوؼ يستمتعوف بسماعها‪ ،‬وىذا هبعل اإلسالـ شيئاً قريباً منهم ال شيئاً غريباً عنهم‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫وفبا يبتاز بو الشعب الياباين أيضاً أخالقهم العالية اليت تشبو القيم اإلسالمية كالوفاء‪ ،‬والصدؽ‪،‬‬

‫واألمانة‪ ،‬وحب العمل‪ ،‬وقلة الكالـ‪ ،‬واؼبروءة‪ ،‬والتواضع‪ ،‬والتضحية باغبقوؽ الشخصية يف سبيل مصلحة‬ ‫اعبماعة وااللتزاـ بالنظاـ‪ ،‬وغَتىا من القيم اغبميدة فال تنقصهم إال العقيدة الصحيحة ‪.‬‬ ‫فإذا أبرزت األخالؽ اإلسالمية عملياً ال نظرياً سوؼ يسارعوف إذل اإلسالـ إف شاء اهلل تعاذل‪.‬‬ ‫انحُاج االجتًاعُح‪:‬‬

‫بالرغم من أف الياباف بلد صغَت من حيث مساحة األرض‪ ،‬فأهنا تضم ثامن أعلى عدد سكاف يف‬ ‫العادل‪ ،‬وقد قدـ الشعب الياباين من أماكن عديدة‪ ،‬فقد أتى بعض السكاف من داخل قارة آسيا وىؤالء‬ ‫الناس كاف ؽبم تأثَت كبَت على اللغة والثقافة‪ ،‬وكل إقليم يف الياباف لو عاداتو اػباصة ومهرجاناتو ورواياتو‬ ‫الشعبية وطعامو ‪.‬وكل إقليم لو ؽبجة خاصة بو‪.‬‬ ‫األسرة‪:‬‬ ‫تعد األسرة اليابانية تقليدياً أسرة شديدة التقارب‪ ،‬وحىت اليوـ يعيش أحياناً اآلباء واألبناء واألحفاد‬ ‫يف بيت واحد‪ ،‬ومعظم األسر اليابانية اليوـ لديها فقط طفل واحد أو طفالف‪ ،‬ولذلك فإف متوسط عمر‬ ‫السكاف يف الياباف يرتفع بشكل سريع‪.‬‬ ‫وقد ازداد عدد اؼبسنُت وأصبح الشباب يتزوجوف يف سن متأخرة ‪.‬وقبد الياباف اآلف تتعلم طرقاً‬ ‫جديدة ؼبساعدة الشباب واؼبسنُت على اغبياة يف ؾبتمع حديث ‪.‬ومع تزايد عدد اؼبسنُت يف الياباف تأمل‬ ‫الدولة يف أف ربافظ على صحة اؼبسنُت وأف تسمح ؽبم دبواصلة اؼبسانبة اإلهبابية يف اجملتمع‪.‬‬ ‫وهبد الشباب وسائل جديدة للحياة والعمل‪ ،‬ويفضل بعض األزواج من الشباب عدـ إقباب‬ ‫األطفاؿ‪ ،‬ويضطر الزوجاف للعمل أحياناً‪ ،‬فيزداد عدد العامالت من النساء يوماً بعد يوـ‪.‬‬ ‫الزوجة ربًتـ الزوج وال زبالفو‪ ،‬ربرص على ماؿ العائلة وىي اليت تدير األمور اؼبالية‪ ،‬الزوج وبًتـ‬ ‫زوجتو ‪.‬إال أف بعض األزواج بسبب الضائقات اؼبالية أو اعبهد يف العمل يعود إذل بيتو ـبموراً‪ ،‬فيضرب‬ ‫زوجتو اليت تصرب على بلواىا حىت الصباح حيث يقدـ ؽبا االعتذارات ؼبا أساء إليها‪.‬‬ ‫يسعى األبواف لتأمُت التحصيل العلمي اعبيد ألوالدىم ‪.‬ويأخذوف على عاتقهم تأمُت حياة كريبة لألجداد‬ ‫حىت اؼبمات‪.‬‬ ‫يعيش معظم اليابانيُت يف حببوحة من الرزؽ‪ ،‬فالذي يعمل هبد لقاء عملو‪ ،‬والشعب الياباين موفر‬ ‫فبتاز فهو يدخر مصاريف ألفراد عائلتو حىت ؼبا بعد عشرين عاـ ‪.‬‬ ‫إًَاٌ عبذ ربه ‪ ،‬اإلسالو فٍ انُاتاٌ ‪( ،‬د‪.‬ث) ‪ ،‬ص ‪. 8‬‬ ‫إًَاٌ عبذ ربه ‪ ،‬اإلسالو فٍ انُاتاٌ ‪( ،‬د‪.‬ث) ‪ ،‬ص ‪. 9‬‬

‫‪10‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬الديانات الموجودة في اليابان ‪:‬‬

‫تكفل اغبكومة اليابانية اغبرية يف اؼبعتقدات و األدياف و الدستور الياباين الذي صدر عاـ‬ ‫‪1946‬ـ بنص على التارل ( وؽبم اغبرية الكاملة يف اإلسهاـ يف النشاطات و االحتفاالت و العبادات‬ ‫الدينية ‪ ،‬واف اغبكومة وكذلك مؤسساهتا ال هبوز ؽبا التدخل يف شئوهنم أو الشؤوف التعليمية الدينية‬ ‫األخرى) و أكثر السكاف بوذيوف وشنتوبوف وعددىم أكثر من ‪ 86‬مليوف مث اؼبسيحيوف وعددىم ما يقارب‬ ‫‪ 8‬مليوف مث تأيت بعض الديانات األخرى مث اؼبسلموف وعددىم التقرييب ‪ 30‬ألف‪.‬‬ ‫إف تاريخ النصارى يف الياباف يتعدى اآلف أكثر من أربعمائة سنة وؽبم نشاط كبَت جدا‪ ،‬ففي‬ ‫مدينة طوكيو وحدىا ما يقرب من سبعمائة كنيسة و يأتيها البشر من كل أكباء العادل و يقوموف بتعليم اللغة‬ ‫اإلقبليزية و الفرنسية واألسبانية يف اؼبدارس و الكليات و اعبامعات التابعة للكنائس‪.‬‬ ‫فاؼببشر اؼبسيحي يتعلم اللغة اليابانية ؼبدة سنتُت قبل ؾبيئو للياباف‪ ،‬ويف الياباف يتفرغ أيضا لدراسة‬ ‫اللغة اليابانية ؼبدة سنتُت أخريُت يف اؼبعاىد التابعة للكنائس ويف اؼبدارس و معاىد تعليم اللغة وبعد ذلك‬ ‫يقوـ ؾبلس الكنائس احمللي بتوزيع ىؤالء اؼببشرين على اؼبدف والقرى الصغَتة ويفرغوهنم تفرغا تاما‪ ،‬واؼبالحظ‬ ‫ىنا انو ال زبلو أي مدينة أو قرية من عدة كنائس مهما كانت صغَتة ‪.‬‬

‫المطمب الرابع ‪ :‬دخول اإلسالم في اليابان ‪.‬‬

‫انبثق نور اإلسالـ من اعبزيرة العربية شرقا وغريبا يف العادل ‪ ،‬ولكنو ووصولو تأخر إذل الياباف حىت‬ ‫أواخر القرف التاسع عشر ‪ ،‬وربديدا يف بداية عصر النهضة اليابانية ‪ ،‬وعصر "ميجي"الذي بدا عاـ ‪1868‬ـ‬ ‫ففي ذلك الوقت كانت الدولتاف العثمانية واليابانية تقيماف عالقات ودية بينهما‪ ،‬تتبادالف الزيارات‬ ‫ومن ذلك بعثة أرسلها اؼبرحوـ السلطاف عبد اغبمي د الثاين إذل الياباف العاـ ‪1980‬ـ على الباخرة وعلى‬ ‫ستمائ ضابط وجندي عثماين ‪ ،‬وبعد أف أدت البعثة مهمتها ‪ ،‬وقابل رئيسها األمَت "عثماف‬ ‫ة‬ ‫متنها أكثر من‬ ‫الباشا" إمرباطور الياباف عادت إدراجها ‪ ،‬إال أهنا وىي ال تزاؿ على الشواطئ اليابانية ‪ ،‬وليس بعيدا عن‬ ‫"اوساكا" ىب عليها إعصار شديد‪ ،‬أدى إذل ربطمها واستشهاد ‪ 550‬شخصا دبن فيهم أخو السلطاف‬ ‫العثماين ‪ ،‬وقائدىا "عثماف باشا" ىزت اغبادثة الطرفُت ‪ ،‬ودفن الشهداء عند اؼبوقع الياباين ‪ ،‬وأقيم متحف‬ ‫جبانبهم ‪،‬واذل يومنا ىذا وبتفل اليابانيوف و األتراؾ هبذا اغبادث كل طبس سنوات ‪ ،‬ما يدؿ على إخالص‬ ‫اليابانيُت ‪.‬‬ ‫انتقرَر انذورٌ عٍ َشاط انذعىج اإلساليُح فٍ جُىب شرق آسُا ‪ ،‬يكخب انًهحق انذٍَُ بجاكزحا انخابع نزئاست إداراث‬ ‫انبحىد انعهًُت و اإلفخاء و انذعىة واإلرشاد ‪1400‬هـ ‪ ،‬ص ‪. 7،6‬‬

‫‪11‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫بعد سنة من اغبادث‪ ،‬تصدى صحفي ياباين شاب اظبو "اوشتا روند" عبمع تربعات من الياباف‬ ‫ألسر الشهداء العثمانيُت ‪ ،‬وتوجو إذل "اسطنبوؿ" وسلم التربعات للسلطات العثمانية ‪ ،‬وقابل السلطاف‬ ‫عبداغبميد الثاين ‪ ،‬ويف إثناء إقامتو يف اسطنبوؿ التقى بأوؿ مسلم انكليزي ىو "عبداهلل غلياـ" وىو من‬ ‫مدينة"ليفريوؿ"وبعد حديث معو‪ ،‬قبل دين اإلسالـ وتسمى "عبداغبليم"و وىكذا يعترب"عبداغبليم نودا" أوؿ‬ ‫مسلم ياباين‬ ‫مث تبعو "يامادا" الذي وصل اسطنبوؿ العاـ ‪1893‬ـ حامال التربعات لعوائل الشهداء ‪ ،‬فطلب إليو‬ ‫السلطاف عبداغبميد تدريس اللغة اليابانية للضباط العثمانيُت ‪ ،‬وازبذ اسم "خليل أو عبداػبليل" وكاف ثاين‬ ‫مسلم ياباين ‪.‬‬ ‫أما ثالث مسلم ياباين فهو" أضبد ارىبا" وكاف مسيحيا يعمل يف التجارة ‪ ،‬زار مدينة "بومباي"‬ ‫اؽبندية عاـ ‪1900‬ـ وجذب نظره مسجد فيها فدخلو ‪ ،‬وىناؾ اسلم ‪ ،‬مث عاد داعية ‪ ،‬وشارؾ يف إحدى‬ ‫ترصبات القراف لليابانية ‪.‬‬ ‫ويف غضوف ذلك‪ ،‬سكن ذبار مسلموف من اؽبند يف كل من طوكيو و يوكوىاما و كويب وهبذا اعتربوا‬ ‫أوؿ جالية إسالمية تقيم يف الياباف‬ ‫مث توالت ىجرات اؼبسمُت على الياباف طواؿ العقود التالية وحىت اليوـ من شىت دوؿ العاؼبُت العريب‬ ‫و اإلسالمي حىت انتشر اإلسالـ يف أرجائها وبُت أىلها كما نلمس اليوـ ‪.‬‬

‫صانح يهذٌ ‪ ،‬انحكىيح انُاتاَُح تأكذ إٌ انًسهًٍُ أهذأ انجانُاخ و اقهها إثارج نهًشكالخ ‪ ،‬انىعٍ اإلساليٍ ‪،‬‬ ‫انعذد‪ ، 441 :‬جًادي األونً ‪1423‬هـ‪،‬ص‪.25 :‬‬

‫‪12‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬األقميات المسممة في اليابان ‪:‬‬

‫المطمب األول ‪ :‬اإلسالم في اليابان عبر التاريخ ‪:‬‬

‫تعد هنضة ميجي عاـ ‪ 1868‬ـ من أىم األحداث يف تاريخ الياباف‪ ،‬حيث انتقلت الياباف من عصر‬ ‫إقطاع القروف الوسطى والعزلة عن العادل إذل العصر اغبديث‪ ،‬وأصبحت دولة باؼبعٌت اغبديث‪.‬‬ ‫وال توجد أية سجالت تارىبية ألية عالقة بُت اإلسالـ والياباف قبل هنضة اؼبيجي ‪ ،‬وقد تأخر اتصاؿ‬ ‫الياباف باإلسالـ إذل القرف التاسع عشر حيث أرسلت بعثة من الياباف إذل مصر عاـ ‪ 1872‬ـ‪.‬‬ ‫وكانت بعثة الصداقة اليت أرسلها السلطاف عبد اغبميد العثماين إذل الياباف على الباخرة آؿ طغرؿ‬ ‫عاـ ‪ 1890‬ـ وعليها ما يقارب ستمائة شخص كانت أوؿ اتصاؿ دبلوماسي بُت الياباف ودولة اػبالفة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وتعرضت الباخرة يف طريق عودهتا إلعصار شديد عند الشواطئ اليابانية ودل ينج منها إال القليل‪،‬‬ ‫ساعد األىارل اليابانيوف يف عملية إنقاذىم‪ ،‬وأمر اإلمرباطور بتجهيز سفينة لنقلهم إذل بالدىم‪ ،‬ودفن من‬ ‫تويف يف موقع قريب من مكاف غرؽ الباخرة‪ ،‬وأقيم نصب تذكاري ومتحف يف اؼبكاف‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت‬ ‫حىت اآلف يتم االحتفاؿ باغبدث كل طبس سنوات‪.‬‬ ‫كاف توراجَتو يامادا رئيس عبنة ذبارة الشرؽ األدىن يف الياباف‪ ،‬وشوتارا نودا الصحايف اؼبشهور فبن‬ ‫ضبال ىدايا الشعب الياباين إذل ضحايا آؿ طغرؿ‪ ،‬واعتنقا اإلسالـ أثناء إقامتهما يف تركيا‪.‬‬ ‫ويذكر أف أضبد أرهبا كاف تاجراً نصرانياً‪ ،‬اعتنق اإلسالـ‪ ،‬وعمل على نشر ترصبة القرآف الكرًن‪،‬‬ ‫وأشرؼ على طباعتو‪.‬‬ ‫وبذلك يعترب ىؤالء الثالثة ىم أوائل اؼبسلمُت يف الياباف ‪.‬ويذكر أحد األخوة اؼبسلمُت اليابانيُت أف‬ ‫اؼبسلمُت األوائل يف الياباف اعتقدوا أف اهلل عند اؼبسلمُت ىو نفس اآلؽبة اليابانية) أماتَتاسوف وأوميكامي(‪،‬‬ ‫وأف اإليباف ب)أماتَتا سونو أوميكامي ( كاف مقدماً عندىم‪ ،‬دبعٌت أنو ىو األصل‪ ،‬وأف اهلل مظهر من‬ ‫مظاىره‪.‬‬ ‫كما ذكر أف ىؤالء األوائل دل يًتكوا شيئاً إهبابياً ملموساً لنشر نور اإلسالـ يف الياباف‪ ،‬رغم زيارة‬ ‫بعضهم للحرمُت الشريفُت وقضاء مناسك اغبج ‪.‬‬

‫يٍ رسانت أحًذ َاؤوكٍ بٍ َىسو انُاباٍَ ‪ -‬يعهذ انفخح اإلساليٍ‪ ،‬واقع اإلسالو فٍ انُاتاٌ تعُىٌ يسهى َاتاٍَ‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫كانت بداية القرف العشرين‪ ،‬ومعها بداية عالقات قوية بُت الدولة العثمانية والياباف‪ ،‬ويذكر وصوؿ‬ ‫عبد الرشيد إبراىيم عاـ ‪ 1909‬ـ إذل الياباف‪ ،‬وىو شيخ تتاري بذؿ جهداً كبَتاً يف الدعوة إذل الوحدة‬ ‫اإلسالمية أو اعبامعة اإلسالمية يف ظل دولة اػبالفة ‪.‬واىتم بالدعوة إذل اإلسالـ يف الياباف‪ ،‬وكاف لو تأثَت‬ ‫كبَت على اؼبس ؤ ولُت اليابانيُت ومهد الطريق إلنشاء مسجد طوكيو‪.‬‬ ‫وؼبا حكمت الياباف منشورية اتصل بعض اليابانيُت باؼبسلمُت ىناؾ وعادوا إذل بالدىم مسلمُت‪،‬‬ ‫ومنهم اغباج عمر ميتا رئيس اعبمعية اليابانية اإلسالمية السابق‪.‬‬ ‫كذلك اختلط عدد من اليابانيُت مع اؼبسلمُت يف اندونيسية واؼباليو أثناء اغبرب العاؼبية الثانية‬ ‫عندما احتلت الياباف ىذه البالد‪ ،‬فرجع بعض ىؤالء اليابانيُت إذل بالدىم مسلمُت‪ ،‬وعندما قاـ اغبكم‬ ‫الشيوعي يف الصُت فر عدد من اؼبسلمُت إذل الياباف واستقروا فيها‪.‬‬ ‫بعد اغبرب العاؼبية الثانية ونتيجة االزدىار االقتصادي‪ ،‬تدفق العماؿ األجانب على الياباف ومن‬ ‫ضمنهم اعباليات اؼبسلمة‪ ،‬وأكثرىم من الباكستانيُت الذين لعبوا دوراً أساسياً يف إنشاء زوايا ومساجد‬ ‫طوكيو ومدف أخرى‪.‬‬ ‫وىناؾ الطلبة اؼبسلموف الدارسوف يف الياباف‪ ،‬حيث أنشأوا بأنفسهم صبعيات‪ ،‬ويقيموف صالة‬ ‫اعبمعة والعيدين وحلقات الدروس‪ ،‬وىناؾ تعاوف بُت ىذه اعبمعيات‪ ،‬وينظموف ـبيمات وؿباضرات‪.‬‬ ‫ويف عاـ ‪ 1994‬ـ وصل طلبة أتراؾ أتباع الشيخ بديع الزماف سعيد النورسي‪ ،‬و بدأوا بتقدًن صورة‬ ‫نَتة عن اإلسالـ‪ ،‬عن طريق فتح مراكز الثقافة الًتكية‪ ،‬ويتخذوف سياسة التدرج‪ ،‬وقد قبحوا يف كسب طلبة‬ ‫يابانيُت ؼبراكزىم‪.‬‬ ‫واألغلبية اؼبسلمة ىي من النساء اليابانيات اللوايت تزوجن من اؼبسلمُت الذين سكنوا يف الياباف‬ ‫للعمل أو الدراسة ‪.‬‬

‫إًَاٌ عبذ ربه ‪ ،‬اإلسالو فٍ انُاتاٌ ‪( ،‬د‪.‬ث) ‪ ،‬ص ‪. 19 -17‬‬

‫‪14‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬الشرائح المسممة الموجودة في اليابان ‪:‬‬

‫يوجد بالياباف شرائح متعددة من اؼبسلمُت وىم كالتارل ‪:‬‬ ‫‪- 1‬المسلمون اليابانيون‪:‬‬ ‫وعملهم الدعوي يكوف بشكل‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬صبعيات خاصة هبم‪ ،‬كجمعية اؼبسلمُت اليابانيُت‪ ،‬وىذه اعبمعيات ربظى بثقة اغبكومة‪ ،‬وأغلب‬ ‫أفرادىا من اؼبثقفُت وأساتذة اعبامعات‪.‬‬ ‫ب ‪-‬صباعات مندؾبة مع صبعيات الطلبة اؼبسلمُت واؼبسلمُت األجانب اؼبقيمُت‪.‬‬ ‫أفراد وىم األكثرية من اؼبسلمُت اليابانيُت‪ ،‬ومنهم أصحاب غَتة على دينهم‪ ،‬ويبلكوف األىلية اؼبناسبة‬ ‫للدعوة‪ ،‬لكن أعماؽبم تبقى فردية مشتتة وباولوف أف يصنعوا شيئاً وحباجة إذل من يقدـ ؽبم العوف‪ ،‬وىؤالء‬ ‫ىم العناصر الفاعلة اليت يبكن أف يقوـ عليها أي نشاط إسالمي‪.‬‬ ‫‪- 2‬المسلمون المهاجرون ‪:‬‬

‫وأكثرىم من اؽبند والباكستاف وىم الطالئع الذين قدموا يف أواخرالقرف التاسع عشر‪ ،‬وينتشروف يف‬ ‫اؼبراكز واعبمعيات‪ ،‬أغلبهم مرتبطوف بثقافة بالدىم وعاداهتا من أكل وشرب‪ ،‬بل يرتبطوف جبماعات ـبتلفة‬ ‫كجماعة التبليغ من الباكستاف‪ ،‬واعبماعة اإلسالمية اليت ربمل فكر الداعية أيب األعلى اؼبودوي ‪.‬مث األتراؾ‬ ‫وىم الدفعة الثانية عبأوا إذل الياباف فراراً من الشيوعية وىم مرتبطوف ببالدىم بشكل مباشر‪.‬‬ ‫واالندونيسيوف واؼباليزيوف وىم ثالث جالية يف الياباف‪ ،‬وىؤالء البرطوا بشكل فاعل مع اليابانيُت‬ ‫لقرب ىذه الشعوب من بعضها يف التفكَت وحب العمل‪ ،‬لكن اؽبجرة الكربى حدثت منذ الثمانينات وسبثل‬ ‫ـبتلف اعبنسيات والكثَت منهم استقر يف الياباف بعد زواجو من اليابانيات‪ ،‬ويوجد اآلف اذباه جديد وىو‬ ‫زواج اليابانيُت بعد إسالمهم من اؼبسلمات‪ ،‬وأكثرىن من اندونيسيا وماليزيا والفلبُت ومن العربيات‬ ‫اؼبسلمات‪ ،‬وىذه اعباليات أكثر ما يعينها يف الوقت اغبارل اغبفاظ على ىويتها اإلسالمية ىي وأوالدىا‬ ‫وخوؼ الذوباف يف اجملتمع الياباين وعاداتو وتقاليده‪.‬‬ ‫ٖ ‪ -‬الطلبة المسلمون القادمون من البالد اإلسالمية‪:‬‬ ‫وأكثرىم من االندونيسيُت مث اؼباليزيُت مث من باكستاف وبنغالدش مث العرب واألتراؾ واإليرانيوف‬ ‫واألفارقة‪ ،‬وىؤالء شكلوا ذبمعات مشًتكة يف كل مدينة يقيموف مصلى مؤجر‪ ،‬وبدأوا بإقامة مساجد ثانية‬ ‫فبلوكة تضم مكتبة وثالجة لبيع اللحم اغبالؿ‪ ،‬إضافة ؼبكاف الصالة واالجتماعات‪.‬‬ ‫إًَاٌ عبذ ربه ‪ ،‬اإلسالو فٍ انُاتاٌ ‪( ،‬د‪.‬ث) ‪ ،‬ص ‪. 30 – 29‬‬

‫‪15‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫ٗ ‪ -‬المتدربون من البلدان اإلسالمية‪:‬‬ ‫وىم اؼبسلموف الذين ترسلهم الشركات اإلسالمية للتدرب يف الياباف وإقامتهم مؤقتة‪.‬‬ ‫‪- 5‬التجار والسياح المسلمون‪:‬‬ ‫يقدر عدد اؼبسلمُت حبوارل عشرة آلف من أصل ‪ 128‬مليوف ياباين أي أف نسبة ‪ٝ80 ، ٝ0.07‬‬ ‫منهم ىن من النساء اللوايت تزوجن دبسلمُت أجانب(عماؿ من الباكستاف اؼبسلمُت وتركيا وطالب اؼباجستَت‬ ‫والدكتوراه من العرب وغَته)‪.‬‬ ‫والسبب الرئيسي يف إسالـ أكثر ىذا العدد القليل من النساء ليس حب اإلسالـ بقدر ما ىو شرط‬ ‫من شروط الزواج دبسلم غَت ياباين‪ ،‬وقد تعجب إحداىن باإلسالـ بعد الزواج‪ ،‬والعدد القليل منهن يسلمن‬ ‫حباً يف اإلسالـ وتعاليمو‪ ،‬كالتأثر بأصدقائهن من اؼبسلمُت واؼبسلمات‪ ،‬واألخوة اإلسالمية‪ ،‬وقوة الروابط‬ ‫األسرية يف اإلسالـ‪ ،‬وصفاء اؼبعاملة دوف مقابل‪ ،‬وقوة الثوابت اإلسالمية‪ ،‬وبساطة العقيدة‪ ،‬والصلة اؼبباشرة‬ ‫بُت العبد وربو يف اإلسالـ ‪.‬ىذه اإلحصاءات السابقة وكلها من مصادر يابانية إسالمية تظهر بوضوح‬ ‫الضعف الشديد للعمل اإلسالمي القائم حالياً‪ ،‬وحاجتو إذل خطوات واعية مدروسة‪.‬‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬الجمعيات والمساجد في اليابان ‪:‬‬

‫يوجد يف الياباف عدد من اؼبراكز واعبمعيات اإلسالمية و اؼبساجد و اليت ؽبا دور بارز يف خدمة‬ ‫اإلسالـ واؼبسلمُت من أبناء األقلية اؼبسلمة ‪ ،‬و نعرض فيما يلي لشيء منها ‪:‬‬

‫أوالً ‪ :‬انًراكز اإلساليُح ‪:‬‬

‫‪- 1‬المركز اإلسالمي الياباني (طوكيو) ‪:‬‬

‫وىو ىيئة اعتبارية قانونية مستقلة بدأت نواتو يف عاـ ‪1965‬ـ حيث افتتح مقرا مؤجراً‪ ،‬أغلق بعد‬ ‫ستة أشهر مث أعيد تشكيلو باسم اؼبركز اإلسالمي الدورل يف مارس عاـ ‪1966‬ـ ودل يكن لو مقر‪ ،‬وظل‬ ‫يعمل بُت مد وجزر إذل أف أعيد تشكيلو عاـ ‪1974‬ـ على أساس أمنت‪ ،‬وأصبح اظبو "اؼبركز اإلسالمي يف‬ ‫الياباف" وحصل على اعًتاؼ من اغبكومة اليابانية كمنظمة دينية قانونية ‪ -‬وىو أصعب أمر يف الياباف ‪-‬‬ ‫ومت تسجيلو لدى الدوائر اغبكومية ذات العالقة يف عاـ ‪1980‬ـ ‪.‬‬ ‫و يقوـ اؼبركز اإلسالمي دبهمة تقدًن اإلسالـ للشعب الياباين عامة ويرعى اؼبسلمُت يف الياباف بالفكر‬ ‫والتوجيو والكتاب والتعليم ويتعاوف مع كافة اؼبسلمُت يف الياباف أفراداً وصباعات يابانيُت ومقيمُت‪ ،‬يتم ذلك‬ ‫من دوف أي تبعية ألي جهة كانت وقراراتو خاصة بو بعيداً عن التحزب والتعصب والسياسة ‪.‬‬ ‫إًَاٌ عبذ ربه ‪ ،‬اإلسالو فٍ انُاتاٌ ‪( ،‬د‪.‬ث) ‪ ،‬ص ‪. 21 -19‬‬

‫‪16‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫و يعد اؼبركز اإلسالمي يف الياباف جهاز دعوي يقدـ اإلسالـ يف الياباف عقيدة وفكراً وثقافة وسلوكا‬

‫تبعاً لتعاليم القرآف الكرًن والسنة النبوية‪ ،‬وبقوـ نيابة عن األمة اإلسالمية بأداء فرض الكفاية يف الدعوة إذل‬ ‫اهلل‪ ،‬وىو بذلك حباجة لدعم اؼبسلمُت يف كل مكاف بالدعاء والنصح والتوجيو وباؼبادة ‪.‬‬ ‫جمعية المسلمين اليابانيين ‪:‬‬ ‫‪- 2‬‬

‫ىي ىيئة دينية‪ ،‬تأسست عاـ ‪ 1952‬ـ‪ ،‬لتكوف بذلك أوؿ صبعية إسالمية يف الياباف‪ ،‬وقد نالت‬ ‫االعًتاؼ الرظبي الحق اً ‪.‬وىي تعتمد يف تشكيلها على نظاـ العضوية‪ ،‬وال سبارس أي أنشطة سياسية‪ ،‬كما‬ ‫أهنا ال زبضع لقيادة فردية بل تعتمد نظاـ الشورى‪ ،‬وصبيع األعضاء مسلموف‪ ،‬وىي تتعاوف مع اؼبسلمُت من‬ ‫غَت اليابانيُت فبن يعيشوف يف الياباف‪ ،‬غالبية إدارهتا من الطبقة اليابانية اؼبثقفة اؼبتفهمة‪ ،‬رئيسها اغبارل‬ ‫األستاذ أمُت توكوماسو الذي زبرج من كلية الشريعة جبامعة األزىر‪.‬‬ ‫لقد اعتنت ىذه اعبمعية بًتصبة معاين القرآف الكرًن‪ ،‬وطبعت ىذه الًتصبة على نفقة رابطة العادل‬ ‫اإلسالمي ‪.‬وأرسلت بعثات من طلبة يابانيُت إذل بالد عربية‪ ،‬لدراسة اللغة العربية والعلوـ اإلسالمية‪ ،‬وزبرج‬ ‫شبانية من مبعوثي اعبمعية من كليات شرعية بالبالد اإلسالمية‪.‬‬

‫ٖ ‪-‬المعهد العربي اإلسالمي التابع عبامعة ؿبمد بن سعود اإلسالمية ‪:‬وىو ؾبهز بكل اإلمكانيات اغبديثة مع‬

‫معمل صويت‪ ،‬ويعمل فيو موظفوف يابانيوف ربت إدارة سعودية‪ ،‬يعلم اللغة العربية للمسلمُت وغَت اؼبسلمُت‪،‬‬ ‫وتقاـ فيو صالة اعبمعة‪ ،‬وذبتمع فيو اعباليات اإلسالمية من جنسيات متنوعة‪.‬‬

‫ٗ ‪-‬المركز اإلسالمي بكيوتو‪:‬‬ ‫أسسو األتراؾ عاـ ‪ 2005‬ـ‪.‬‬

‫‪- 5‬مركز دراسات بجامعة تاكو شوكو الخاصة‪.‬‬ ‫ثاَُا ً ‪ :‬انًساجذ ‪:‬‬

‫ٔ ‪-‬جامع طوكيو ‪:‬بٍت على مبط معماري إسالمي تركي رائع‪ ،‬فأصبح من األماكن السياحية لغَت‬

‫اؼبسلمُت اليابانيُت‪ ،‬ويديره األتراؾ ربت إشراؼ السفارة الًتكية‪ ،‬يتغَت إمامو كل ستة أشهر‪ ،‬نشاطهم ربت‬ ‫رعاية وزارة األوقاؼ الًتكية‪ ،‬ويشارؾ ‪ -‬الدعوي يقتصر على ؿباضرات يوـ األحد من شهر‪ 4‬فيها‬ ‫ؿباضروف يابانيوف من جامعة طوكيو اغبكومية للّغات– قسم اللغة العربية ‪-‬ومركز الدراسات اإلسالمية‬ ‫جبامعة تاكو شوكو اػباصة وليس للمسجد أية نشاطات قرآنية‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫ٕ ‪-‬مسجد أوتسوكا ‪:‬يتوذل رئاستو التاجر الشيخ عقيل صديق والباكستانيوف معو‪ ،‬وىو أكثر اؼبؤسسات‬ ‫اإلسالمية نشاطاً‪ ،‬وتسمى صبعية الثقة اإلسالمية‪ ،‬ىذه اعبمعية يف ظل مسجد أوتسوكا تدير روضة‬ ‫إسالمية‪ ،‬نظامها على فًتتُت‪ ،‬صباحية وبفظ فيها األطفاؿ القرآف ويدرسوف اؼبنهج الياباين يف منازؽبم ‪.‬وفًتة‬ ‫مسائية ىي لألطفاؿ والكبار غَت اؼبتفرغُت‪ ،‬وىؤالء يدرسوف باؼبدرسة النظامية اغبكومية‪ ،‬ولذلك يأتوف إذل‬ ‫ىذا اؼبسجد غبفظ اؽبوية اإلسالمية‪ ،‬فيتعلموف القرآف نظراً من اؼبصحف‪ ،‬كما يتعلموف الثقافة اإلسالمية‪.‬‬ ‫أما الدورات النسائية فهي عبارة عن ؿباضرات تنعقد مرتُت يف الشهر من كل يوـ سبت‪ ،‬وىي‬ ‫على مستويُت‪:‬‬ ‫مستوى ابتدائي‪ ،‬وىو مستوى تتعرؼ بو اليابانيات على مبادئ بسيطة إسالمية‪ ،‬مثل مبادئ األخالؽ‬ ‫والعقيدة والعبادات‪.‬‬ ‫أما اؼبستوى الثاين فهو للمنتقيات من اؼبستوى االبتدائي حيث تكوف فيو تنشئة خاصة‬ ‫للداعيات‪ ،‬وىناؾ دروس خاصة يف تعليم القرآف والعقيدة والعبادة واألخالؽ‪.‬‬ ‫ٖ ‪-‬مسجد كاسوكابي ‪:‬وفيو مركز اإلصالح والًتبية‪ ،‬توذل إمامة اؼبسجد اإلماـ إبراىيم كُت أوكوبو وىو‬ ‫ياباين‪ ،‬ناؿ ثقة أبناء اعباليات اؼبسلمة واحًتامهم‪.‬‬

‫ٗ ‪ -‬مسجد ايتشينو واري ‪:‬يف تشيبا يديره الباكستانيوف‪.‬‬ ‫٘ ‪-‬مسجد غيوتوكو ‪:‬إدارتو من الباكستانيُت والعرب‪ ،‬يقوـ بدورة يومية لألطفاؿ‪ ،‬وىناؾ اجتماع‬ ‫نسائي أسبوعي‪.‬‬

‫‪- ٙ‬مسجد كوبي يف ؿبافظة ىيوغو ‪:‬وىو من أقدـ اعبوامع يف الياباف ‪.‬شهد إحياء نشاطو‬ ‫منذ بداية التسعينات‪ ،‬بإنشاء اؼبركز الثقايف اإلسالمي ملحقاً بو‪ ،‬وؾبيء الشيخ ؿبمد عاشور سالمة إماماً‬ ‫مبعوثاً من قبل األزىر ‪.‬وبعد وفاتو تسلم اإلماـ ؿبسن بيومي من األزىر‪ ،‬وىو وباوؿ التعاوف مع مسلمي‬ ‫الياباف ويبذؿ جهده يف الدعوة ‪.‬‬

‫‪18‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المطمب الرابع ‪ :‬مشكالت األقميات المسممة في اليابان ‪:‬‬

‫تواجو األقلية اإلسالمية يف الياباف موقفُت متناقضُت‪ ،‬فهي تواجو مشكالت جوىرية سبنع وصوؽبا إذل‬ ‫جوىر الدين اإلسالمي وتعاليمو‪ ،‬بسبب عدة ربديات أنبها األوضاع االجتماعية اؼبعقدة يف الياباف‪ ،‬حيث‬ ‫كبََّى ىذا اجملتمع الدين جانباً حىت أصبح "ؾبتمعاً ال دينياً"‪ ،‬وال يبلك أي رصيد من الرساالت السماوية‪،‬‬ ‫كذلك صعوبة الدور الذي يقوـ بو الدعاة يف الياباف بسبب صعوبة الظروؼ اليت تواجههم منها صعوبة‬ ‫تعليم اليابانيُت اللغة العربية‪ ،‬وكذلك صعوبة تعلم الدعاة أنفسهم اللغة اليابانية‪.‬‬ ‫ومع ذلك ورغم التحديات إال أف حرية األدياف اليت يتيحها الدستور الياباين‪ ،‬ذبعل األرض خصبة‬ ‫أماـ اغبركة اإلسالمية وأماـ الدعاة للقياـ والدعوة للدين اإلسالمي اغبنيف‪ ،‬وليس ىناؾ أي معوقات أماـ‬ ‫اغبركة اإلسالمية‪ ،‬والوضع الراىن أصبح اآلف يف انتظار دور أكرب للدعاة واعبمعيات واؼبراكز اإلسالمية‪.‬‬ ‫و نظراً لطبيعة اجملتمع الياباين "ؾبتمع ال ديٍت" ‪ -‬كما سبق ووضحنا ‪ -‬كانت التحديات اليت تواجو األقلية‬ ‫اؼبسلمة اؼبقيمة يف الياباف كثَتة ومتنوعة ولعل من أنبها‪:‬‬ ‫(‪ )1‬عامل اللغة العربية (لغة القرآف) اليت يعسر على اؼبسلمُت اليابانيُت تعلمها‪ ،‬ما دفع بعض اؼبراكز وجبهود‬ ‫فردية ؿبدودة إذل ترصبة معاين القرآف الكرًن إذل اللغة اليابانية‪ ،‬وكانت أوؿ ترصبة يف عاـ ‪1339‬ىػ‪ ،‬وصدرت‬ ‫الًتصبة الثانية يف سنة ‪ 1393‬ىػ‪ ،‬إال أف اػبطورة أف بعض ىذه الًتاجم تستمد مصادرىا من تراجم إقبليزية‪،‬‬ ‫ما يستدعي أنبية وجود دور للمؤسسات واؽبيئات العربية واإلسالمية اؼبنتشرة يف العاؼبُت العريب واإلسالمي‪.‬‬ ‫كما أف مسلمي الياباف حباجة إذل مطبوعات لًتصبة كتب اغبديث والفقو والتوحيد‪ ،‬فضالً عن بناء اؼبدارس‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وتزويدىا باؼبدرسُت اؼبؤىلُت‪ ،‬فعادة ما يتلقى اؼبسلموف تعليم قواعد اإلسالـ يف مساجد‬ ‫(طوكيو‪ ،‬كويب‪ ،‬أوساكا)‪.‬‬ ‫(‪ )2‬عدـ توافر مدارس إسالمية حىت اآلف ما يضيف إذل التحدي السابق ربدياً جديداً‪ ،‬على الرغم من قياـ‬ ‫جامعة اإلماـ ؿبمد بن سعود بإنشاء اؼبعهد العريب اإلسالمي يف الياباف‪ ،‬ونشاطو يف دورات تعليم اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ومدرسة الروضة اإلسالمية لتعليم األطفاؿ‪ ،‬إال أف ذلك اعبهد ال يزاؿ ضئيالً أماـ أعداد اؼبسلمُت‬ ‫يف الياباف‪.‬‬ ‫(‪ )3‬يواجو مسلمو الياباف أزمة غياب "الًتابط" بينهم‪ ،‬بسبب تركز اؼبسلمُت يف العاصمة وما حوؽبا ودل‬ ‫يتمكنوا من تشكيل "اجملتمع اؼبسلم" يف منطقة معينة‪ ،‬كذلك يواجو اؼبسلموف قلة عدد علماء الدين بسبب‬ ‫غياب اؼبدارس الدينية يف اجملتمع‪ ،‬وقلة تأثَت دور الدعاة الذين يتوافدوف إذل الياباف بسبب صعوبة تعلمهم‬ ‫اللغة اليابانية ‪.‬‬

‫يىقع رسانت اإلسالو ‪ ،‬انًسهًىٌ فٍ انُاتاٌ َثحثىٌ عٍ دعاج ‪،‬‬ ‫‪ ، http://main.islammessage.com/newspage.aspx?id=3751‬حًج انشَارة بخارَخ ‪ 1434 /2/10‬هـ ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المبحث الرابع ‪ :‬واقع تعميم المغة العربية في اليابان ‪:‬‬

‫المطمب األول ‪ :‬تعميم المغة العربية بالجامعات اليابانية ‪:‬‬

‫دور كبَت يف انتشار العربية‪ ،‬ومن أبرز ىذه اعبامعات‪:‬‬ ‫كاف لبعض اعبامعات اليابانية ٌ‬

‫‪- 1‬جامعة أوساكا‪:‬‬ ‫‪1925‬‬ ‫يعود ؽبذه اعبامعة فضل الريادةِ يف تعليم العربية يف الياباف‪ ،‬فقد بدأ تدريس العربية فيها عاـ‬ ‫ٍ‬ ‫جامعة تأسس فيها قسم اللغة‬ ‫عندما كانت مدرسة متخصصة لدراسة اللغات األجنبية ‪ .‬وؼبا ربولت إذل‬ ‫العربية عاـ ‪ ،1940‬والتحق بو طبسة عشر طالباً‪.‬‬ ‫ٕ ‪-‬جامعة طوكيو‪:‬‬

‫وقد افتتح فيها قسم للدراسات العربية عاـ ‪1961‬ـ‪ .‬وقد شهد ىذا القسم إقباالً من الدارسُت‪،‬‬ ‫ويدرس الطالب أربع سنوات مث يبكنهم متابعة دراسة اؼباجستَت يف اعبامعة نفسها أو يف جامعات‬ ‫أخرى ‪.‬‬ ‫ٖ ‪-‬جامعة طاك شوك (تاكو شوكو)‪:‬‬ ‫وكانت العربية تدرس فيها منذ عاـ ‪ 1959‬يف دور ٍ‬ ‫ات مسائية‪ ،‬وكانت تقوـ بإيفاد الطالب إذل‬ ‫جامعة األزىر لدراسة اللغة العربية ‪.‬‬ ‫ٗ ‪-‬جامعة كيوتو‪:‬‬

‫وقد بدأ اىتمامها بالعربية مبكراً ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫اعبامعات اغبكومية واألىلية‪.‬‬ ‫إضافةً إذل غَتىا من‬

‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫) كاَج انعزبُت وقخها حذرّ ص نغت اخخُارَت فٍ قسًٍ انهغاث انهُذَت وانًانُشَت‪ .‬اَظز‪:‬‬ ‫تانجايعاخ انُاتاَُح ‪ :‬ص ‪. 56‬‬ ‫‪ :‬ص ‪ ، 24‬تعهُى انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ تغُرها وتجرتح‬ ‫) تجرتح انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ فٍ طىكُى‬ ‫انُاتاٌ‪:‬ص ‪.15‬‬ ‫) واقع تذرَس انهغح انعرتُح تانجايعاخ انُاتاَُح ‪:‬ص ‪.60‬‬ ‫) تجرتح انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ فٍ طىكُى ‪:‬ص ‪. 25‬‬

‫واقع تذرَس انهغح انعرتُح‬

‫‪20‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬المعاىد والمؤسسات والجمعيات اليابانية التي تعتني بتعميم المغة العربية ‪:‬‬

‫ِ‬ ‫اعبمعيات يف تعليم العربية يف الياباف‪ ،‬نذكر منها على سبيل‬ ‫ىناؾ إسهامات عديدة من اؼبعاىد واؼبدارس و‬ ‫التمثيل ‪:‬‬ ‫‪- 1‬معهد الطالب الكاثوليك ‪.‬‬ ‫‪- 2‬اؼبدرسة العربية بطوكيو‪ ،‬أسسها األستاذ أكَتا ىيوكي‪.‬‬ ‫‪- 3‬معهد أحباث الدوؿ اإلسالمية‪.‬‬ ‫‪- 4‬مدرسة اللغات األجنبية ‪.‬‬ ‫‪- 5‬صبعية الياباف الكربى اإلسالمية‪.‬‬ ‫‪- 6‬صبعية مسلمي الياباف ‪.‬‬ ‫‪- 7‬معهد اللغات اآلسيوية واألفريقية تأسس سنة ‪. 1962‬‬ ‫أجل اؼبؤسسات اليت‬ ‫‪- 8‬اؼبعهد العريب اإلسالمي التابع عبامعة اإلماـ ؿبمد بن سعود‪ ،‬وىو بال شك من ّ‬ ‫وجهودهُ موثقةٌ عرب سلسلة من األحباث والكتب اليت أصدرهتا‬ ‫قدمت خدمةً كربى للعربية يف الياباف‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫جامعةُ اإلماـ ؿبمد بن سعود ‪.‬‬ ‫وغَتىا من اعبمعيات و اؼبؤسسات اؼبهتمة هبذا اجملاؿ ‪.‬‬

‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫) اَظز ‪ :‬تجرتح انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ فٍ طىكُى ‪.26 ،25 :‬‬ ‫) انًحخىي انفكزٌ وانثقافٍ فٍ كخب حعهُى انهغت انعزبُت فٍ انُاباٌ ‪:‬‬ ‫تغُرها وتجرتح انُاتاٌ ‪ :‬ص ‪.45 ، 39 - 33 ، 28‬‬ ‫) اَظز انبحذ انًطىل انذٌ كخبه يذَز انًعهذ أ‪.‬د‪.‬يحًذ حسٍ انشَز بعُىاٌ ‪ :‬تجرتح انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ فٍ‬ ‫طىكُى فٍ تعهُى انعرتُح خالل ‪ 24‬عايا ً ‪ ،‬وهى يُشىر ضًٍ انسجم انعهًٍ نُذوة واقع انهغت انعزبُت فٍ انُاباٌ‪.‬‬ ‫واَظز كذنك ‪ :‬انًعهذ انعزبٍ اإلساليٍ فٍ طىكُى – حقزَز يىجش ‪. 2006‬‬

‫‪ ، 13‬واَظز ‪ :‬تعهُى انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ‬

‫‪21‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬اىتمام الباحثين اليابانيين المتخصصين بالمغة العربية و التأليف فييا ‪:‬‬ ‫أوالً ‪ :‬الباحثون والمتخصصون في العربية من اليابانيين ‪:‬‬

‫حظيت العربية يف الياباف ٍ‬ ‫بعدد كب ٍَت من الباحثُت فيها‪ ،‬واؼبتخصصُت يف سائر علومها‪ ،‬واؼبهتمُت‬ ‫بتدريسها والتأليف فيها‪ ،‬وبعض ىؤالء كانت جهودىم عظيمةً جداً‪ ،‬ومنهم من كاف اطالعو على العربية‬ ‫وآداهبا واسعاً‪ ،‬وإنك لتعجب حُت تقرأ رحلة (إهبَتو ناكانو) من معرفتِ ِو باؼبعلقات‪ ،‬وخبرب امرئ القيس‬ ‫وحكاياتِِو مع أبيو‪ ،‬وتعجب كذلك من معرفتِ ِو دبا قالو الشعراء عن ِ‬ ‫قبد‪ ،‬و ِ‬ ‫ِ‬ ‫مطابقة مالؿبها كما‬ ‫اجتهادهِ يف‬ ‫ُ‬ ‫العريب دبا يراه أمامو ! ليس ذلك فحسب بل كتب (ناكانو) العديد من األحباث منها‬ ‫عرفها من الشعر ّ‬ ‫حبث بعنواف‪ :‬أصل اغبروؼ العربية ‪.‬‬ ‫زبرج ناكانو يف جامعة أوساكا للغات األجنبية قسم اللغة األؼبانية‪ ،‬وعمل يف وزارة اػبارجية‪،‬‬ ‫وسافر للقاىرة وأقاـ فيها سبع سنوات درس خالؽبا يف األزىر‪ ،‬ويف جامعة فؤاد األوؿ‪ ،‬وكاف من أساتذتو‬ ‫‪:‬د‪.‬طو حسُت ‪.‬‬ ‫وقد كاف ضمن البعثة الرظبية اليت ذىبت من الياباف لزيارة اؼبملكة العربية السعودية‪ ،‬ومقابلة عاىلها اؼبلك‬ ‫عبد العزيز رضبو اهلل‪ ،‬وبعد رجوعو سنة ‪ 1939/1358‬كتب كتاباً ظباه‪ :‬الرحلة اليابانية إذل اعبزيرة العربية ‪.‬‬ ‫وترى مًتصبة الرحلة أ‪.‬سارة أف حديث ناكانو يف رحلتو عن اإلسالـ ال يصدر إال من رجل‬ ‫معجب باإلسالـ‪ ،‬وكأنو توحي بأنو ردبا أسلم سراً ‪.‬‬ ‫ومن األسماء اليابانية البارزة في إطار العربية وثقافتها‪:‬‬ ‫‪ -1‬أوسامو إيكيلدا ‪ :‬شارؾ يف ترصبة القرآف الكرًن لليابانية‪ ،‬كما قاـ بًتصبة أعماؿ طو حسُت‪ ،‬وقبيب‬ ‫ؿبفوظ ‪ .‬وىو من أشهر اليابانيُت اؼبتخصصُت يف اللغة العربية‪ ،‬وقد درس جبامعة القاىرة‪ ،‬مث عمل فيها وىو‬ ‫درس يف عدة جامعات يابانية‪ ،‬وعلى رأسها جامعة‬ ‫مؤسس قسم اللغة اليابانية بكلية اآلداب بالقاىرة‪ّ .‬‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫) اَظز ‪ :‬انرحهح انُاتاَُح إنً انجزَرج انعرتُح ‪ :‬ص ‪. 96 ، 80 ، 79 ، 35‬‬ ‫) تعهُى انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ تغُرها وتجرتح انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 48‬‬ ‫) انرحهح انُاتاَُح إنً انجزَرج انعرتُح ‪:‬ص ‪. 35 ، 12‬‬ ‫) انرحهح انُاتاَُح إنً انجزَرج انعرتُح ‪:‬ص ‪. 12‬‬ ‫) يقال ‪( :‬انهغح انعرتُح وانُاتاَُىٌ ) نشكزَا يحًذ عهٍ‪ .‬يُشىر فٍ يذوَخه عهً االَخزَج‪.‬‬

‫‪22‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫لغوي‬ ‫أوساكا‪ .‬وقد مت اختياره عضوا مراسالً دبجمع اللغة العربية بالقاىرة‪ ،‬وىو أوؿ ياباين وبظى دبنصب ّ‬ ‫رفيع كهذا ‪.‬‬ ‫ٕ ‪-‬إيموري كاسوكيو ‪ :‬ألف عدداً كبَتا من كتب تعليم العربية‪ ،‬ومعجماً ؼبفرداهتا األساسية‪ ،‬ومن كتبو سوى‬ ‫ما سيذكر الحقاً عند اغبديث عن اؼبؤلفات‪ :‬معجم اؼبفردات األساسية‪ ،‬الدروس العربية‪ ،‬دروس يف‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬مبادئ احملادثة العربية والعبارات اؼبتداولة‪ ،‬الكلمات األساسية للغة العربية ‪.‬‬

‫‪ -3‬جيرو أريمي‪ :‬درس يف كلية الشريعة دبكة سنة ‪ ،1979‬مث درس يف جامعة اإلماـ ؿبمدبن سعود‪ ،‬وقد‬ ‫تركت دراستو يف السعودية أثرىا عليو وعلى طريقتو يف التأليف‪ .‬ومن عطاءاتو اؼبهمة كتاب ‪ :‬العربية‪ ،‬وكتاب‬ ‫العربية نصوص ـبتارة ‪.‬‬ ‫العريب‪،‬‬ ‫‪ -4‬يوشدا سجنجي ‪ :‬ىو ُ‬ ‫أوؿ الشخصيات اليابانية اليت قامت بالبحث والدراسة عن فن اػبط ّ‬

‫وقد كاف يعمل أستاذاً جبامعة طوكيو للفنوف‪ .‬وسافر عاـ ‪ 1970‬إذل مصر وغَتىا ومكث مدة عامُت‪ .‬أبدع‬ ‫العريب وأقاـ عدة معارض فنية‪ .‬ومن آثاره اؼبهمة كتابُوُ ‪( :‬أمباط اػبط العريب) الذي‬ ‫يوشدا يف رسم اػب ّ‬ ‫ط ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ورسومات توزيعية للحروؼ ‪.‬‬ ‫يشتمل على ‪ 300‬عمل فٍت ألشهر اػبطاطُت العرب مع دراسة ربليلة‬

‫‪ -5‬ىوندا كي أوتشي (فؤاد ىوندا) ‪ :‬خريج جامعة طوكيو للغات‪ ،‬عمل مًتصباً للغة العربية يف إحدى‬ ‫وس َحره ذلك الفن‬ ‫العريب‪َ ،‬‬ ‫الشركات اليابانية‪ ،‬مث أوفد للمملكة العربية السعودية وىناؾ تعرؼ على فن اػبط ّ‬ ‫جبمالو‪ ،‬فاعتٌت بو ودرسو بشكل شخصي مث على يد خطاطُت أتراؾ حىت حاز على إجازة إجادة فن اػبط‬ ‫العريب‪ .‬مث أقاـ عدداً من اؼبعارض‪ ،‬وشرع بتدريس اخل العريب يف الياباف ‪ .‬وقد عرضت لوحاتو عاـ ‪2003‬‬ ‫ّ‬ ‫يف قاعة مركز اؼبلك فيصل للبحوث والدراسات اإلسالمية ‪.‬‬

‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫) تعهُى انهغح انعرتُح نغُر انُاطقٍُ تها وتجرتح انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 16‬‬ ‫) تعهُى انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ تغُرها وتجرتح انُاتاٌ ‪:‬ص ‪.41 ،16‬‬ ‫) انًحتىي انفكرٌ وانثقافٍ فٍ كتة تعهُى انهغح انعرتُح فٍ انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 61‬‬ ‫) تزاَذ االهتًاو تتعهى نخط انعرتٍ فٍ انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 262‬‬ ‫) روي انسُذ هىَذا حجزبخه بُفسه‪ ،‬فٍ بحثه ‪ :‬تزاَذ االهتًاو تتعهى انخط انعرتٍ فٍ انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 264 ، 263‬‬ ‫) انًحتىي انفكرٌ وانثقافٍ فٍ كتة تعهُى انهغح انعرتُح فٍ انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 23‬‬

‫‪23‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫‪ -6‬كواساكي تاراو‪ :‬أحد اؼبكثرين من التأليف يف العربية‪ ،‬ألف مدخالً إذل اللغة العربية‪ ،‬وكتب عن األدب‬ ‫العريب اغبديث‪ ،‬وعن أيب العتاىية وأيب العالء‪ ،‬وعن ميخائيل نعيمة‪ ،‬وعن خصائص األدب العريب‬ ‫اغبديث ‪.‬‬

‫‪7‬ػ‪ -‬نايكي ريوتشي ‪ :‬ألف عددا كبَتاً من الكتب والبحوث‪ ،‬منها‪ :‬اللغة العربية اغبديثة‪ ،‬دراسة مقارنة‬ ‫الستعماؿ األفعاؿ األساسية يف اللغتُت اليابانية والعربية مع أمثلة تطبيقية‪ ،‬ؾبموعة‬ ‫االستعماالت الشائعة ‪.‬‬

‫‪ 6000‬كلمة يف‬

‫‪ -8‬نوبوآكي نوتوىارا ‪ :‬درس العربية جبامعة طوكيو‪ ،‬ودرس األدب العريب اؼبعاصر فيها‪ .‬وأمضى من عمره‬ ‫أربعُت عاماً يسافر إذل العواصم العربية واألرياؼ والبوادي‪ ،‬ويتابع اغبركة الفكرية واألدبية يف العادل العريب‪.‬‬ ‫وكانت أوؿ زيارة عربية لو إذل القاىرة سنة ‪1974‬ـ ‪ .‬وقد كتب كتابو الشهَت ‪( :‬العرب وجهة نظر يابانية)‬ ‫الذي يدؿ على معرفة عميقة غَت اعتياديّة بالعادل العريب والثقافة العربية‪ ،‬وقد ضمنو ربليالً (يابانيا) للواقع‬ ‫السياسي واالجتماعي العريب‪ ،‬مع ؿباولة للمقارنة ذبيء دائما لصاحل الياباف!‬ ‫يتحدث نوتوىارا يف كتابو عن قبيب ؿبفوظ‪ ،‬وغساف كنفاين‪ ،‬وعبدالرضبن الشرقاوي‪ ،‬ويوسف‬ ‫إدريس‪ ،‬وصنع اهلل إبراىيم‪ ،‬ووبي حقي‪ ،‬وعبدالرضبن منيف‪ ،‬وإبراىيم الكوين‪ ،‬ويتحدث عن ترصبة لروايات‬ ‫عدد منهم ‪.‬‬ ‫وىناؾ أظباء أخرى كثَتة ال تقل منزلةً‪ ،‬وسَتد بعضها عند اغبديث عن اؼبؤلفات والكتب‪ ،‬من‬ ‫بينها‪ :‬إديتسو توشيهيكو‪ ،‬أوجاساوارا يوشيهارو (ؿبسن)‪ ،‬حسن ناكاتا‪ ،‬كوياما شيغيهيكو‪ ،‬إكئيدا أوسامو‪،‬‬ ‫ىشاـ كرودا توشيو‪ ،‬أندو كئيسوكيو‪ ،‬أونيشي مادوكا‪ ،‬سوزوكي ىَتوكي‪ ،‬تاكاشينا يوشي يوكي‪ ،‬ياجيما‬ ‫فوميو‪ ،‬شيجيهي كو ماتسوموتو‪ ،‬يوشيمتسو ياسوئي ‪.‬‬

‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫) تعهُى انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ تغُرها وتجرتح انُاتاٌ ‪ :‬ص ‪. 44‬‬ ‫) تعهُى انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ تغُرها وتجرتح انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 46‬‬ ‫) انعرب وجهح َظر َاتاَُح ‪:‬ص ‪.17 ،16 ،15‬‬ ‫) اَظز كذنك ‪ :‬اإلسالو واألدَاٌ فٍ انُاتاٌ ‪ ،‬ففُه دراساث جُذة عٍ انذراساث انعزبُت واإلساليُت فٍ انُاباٌ‪ ،‬وحعهُى‬ ‫انهغح انعرتُح نهُاطقٍُ تغُرها وتجرتح انُاتاٌ ‪:‬ص ‪. 48 -40‬‬

‫‪24‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫ثانياً ‪ :‬العناية بالتأليف في مجال المغة العربية ‪:‬‬

‫ال يبكن إغفاؿ الدور الذي يقوـ بو اؼبؤلفوف اليابانيوف يف اعبهد الكبَت يف تأليف الكتب اليت زبدـ اللغة‬ ‫العربية ‪ ،‬و يمكننا تصنيفها إلى المجاالت التالية ‪:‬‬ ‫الكتب الخاصة بتعليم العربية لليابانيين‪ ،‬ومنها ‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٕ‬ ‫ٖ‬ ‫ٗ‬ ‫٘‬ ‫‪ٙ‬‬ ‫‪ٚ‬‬ ‫‪ٛ‬‬ ‫‪ٜ‬‬

‫ق‪-‬واعد اللغة العربية‪ ،‬أصدرتو مدرسة اللغات األجنبية يف جامعة كئيو سنة ‪.1932‬‬ ‫تعلّم اللغة العربية‪ ،‬ؾبموعة دروس كتبها كيوتشي كئيتشَتو‪ ،‬وطُبع يف ‪.1940‬‬‫مدخل إذل اللغة العربية‪ ،‬ألفو إيزوتسو توشيهيكو‪ ،‬وطبع قبل سنة ‪.1950‬‬‫احملادثة ياباين – عريب‪ ،‬ألفو تاناكا شَتؤ سنة ‪.1957‬‬‫اؼبرشد الكامل للمحادثة اليابانية واالقبليزية والعربية‪ ،‬ألفو‪ :‬ساكوما تئيي‪ ،‬وكوساكي تورازو‪ ،‬وتادا‬‫توشئيو سنة ‪.1960‬‬ ‫اؼبرشد األوؿ لدراسة العربية‪ ،‬ألفو إيبوري كاسوكيو (يوسف) سنة ‪.1972‬‬‫اللغة العربية اغبديثة‪ ،‬ألفو نائيكي رؤوتشي سنة ‪.1975‬‬‫تدريس اللغة العربية‪ ،‬ألفو إيكئيدا أوسامو مصحوباً بأشرطة صوتية سنة ‪.1976‬‬‫‪-‬العربية يف ثالثة أياـ‪ ،‬ألفو كوئيكيو يوريكو سنة ‪.1983‬‬

‫الكتب التي تدرس جوانب مختلفة من اللغة العربية‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٕ‬ ‫ٖ‬ ‫ٗ‬ ‫٘‬ ‫‪ٙ‬‬ ‫(‬

‫األلفاظ األساسية لدراسة اللغة العربية‪ ،‬ألفو ياجيما فوميو سنة ‪.1961‬‬‫د‪-‬راسة لنصوص من اللغة العربية‪ ،‬ألفو ناكادا يوشينوبو سنة ‪.1963‬‬ ‫على درب اللغة العربية‪ ،‬ألفو سوزوكي ىَتؤكي سنة ‪. 1968‬‬‫مذكرات يف جذور بعض األفعاؿ العربية‪ ،‬ألفو ياجيما فوميو سنة ‪.1969‬‬‫اؼبرشد إذل النصوص واؼبعاجم‪ ،‬ألفو كواساكي تاراو سنة ‪.1968‬‬‫د‪-‬راسة عن اؽبمزة‪ ،‬كتبها إيبوري كاسوكيو (يوسف) سنة ‪.1972‬‬

‫) اَظز نًشَذ يٍ انخفصُم‪ :‬انًحتىي انفكرٌ وانثقافٍ فٍ كتة تعهُى انهغح انعرتُح فٍ انُاتاٌ ‪ ،‬بذءاً يٍ ص ‪،19 :‬‬ ‫والسًُا انصفحاث‪ :‬ص ‪ .112 ،103 ،99 ،91 ،88 ،32 ،28 ،27‬واَظز كذنك ‪ :‬تجرتح انًعهذ انعرتٍ‬ ‫اإلساليٍ فٍ طىكُى ‪:‬ص ‪.30 – 26‬‬

‫‪25‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫‪ ٚ‬د‪-‬راسة بعنواف ‪ :‬كاف وأخوا ُهتا‪ ،‬كتبها إيبوري كاسوكيو (يوسف) سنة ‪.1975‬‬ ‫‪- ٛ‬سوؼ والسُت يف اللغة العربية‪ ،‬ألفو إيكئيدا أوسامو سنة ‪.1980‬‬ ‫‪- ٜ‬عبقرية الشعر العريب‪ ،‬ألفتو ىَتاتا إيتسكو سنة‪. 1987‬‬ ‫الكتب التي تدرس اللهجات العربية ‪:‬‬ ‫ٔ ‪-‬إبداؿ الكاؼ بالقاؼ يف اللهجة العراقية‪ ،‬ألفو تاكاشينا يوشي يوكي سنة ‪.1976‬‬ ‫تخدم أغراضاً اقتصادية أو سياسية‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫الكتب التي ُ‬ ‫ٔ ‪-‬اؼبراسالت التجارية باللغة العربية ‪ ،‬ألفو أوندو كئيوسوكيو سنة ‪.1981‬‬ ‫ٕ ‪-‬التعبَتات العربية اؼبستخدمة يف ؾباؿ التسويق‪ ،‬ألفو أونيشي مادوكا‪ ،‬سنة ‪.1981‬‬ ‫ٖ ‪-‬التعبَتات العربية اؼبتعلقة بالبًتوؿ‪ ،‬ألفو أونيشي مادوكا‪ ،‬سنة ‪.1982‬‬ ‫المعاجم اليابانية العربية ‪:‬‬ ‫ٔ ‪-‬القاموس اؼبفصل عريب – ياباين‪ ،‬من إعداد عبنة يف معهد الشرؽ األوسط يف طوكيو‪ ،‬صدر سنة‬ ‫‪ .1980‬وقد دعمت اؼبملكة ىذا الكتاب دعماً كبَتاً من خالؿ إكماؿ سبويل اؼبشروع‪ ،‬مث من خالؿ‬ ‫شراء عدد كبَت من نسخو وتوزيعها عرب سفارة اؼبملكة يف الياباف‪.‬‬ ‫ٕ ‪-‬القاموس للمبتدئُت عريب – ياباين‪ ،‬ألفو ‪ :‬ىوندا كوإيتشي‪ ،‬وإيشي غورو تاداكي‪ ،‬ونور الدين‬ ‫نقشبندي‪ .‬صدر سنة ‪.1997‬‬ ‫بي‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫الكتب التي تهتم بالخ ّ‬ ‫ط العر ّ‬ ‫ٔ ‪-‬حكايات الليل عن اللغة العربية‪ ،‬ألفتو إيتسكو ىَتاتا‪ ،‬صدر سنة ‪.1989‬‬ ‫ٕ ‪-‬ىيا نقرأ ونكتب العربية‪ ،‬ألفو ىوندا كي أوتشي (فؤاد ىوندا)‪ ،‬وكريبة السمٍت سنة ‪.1999‬‬ ‫الكتب اليت تُعٌت بالدراسات النحوية‬ ‫ومن جوانب التأليف النشطة ‪ :‬القواميس واؼبعاجم‪ ،‬و ُ‬ ‫والصرفية واألدبية‪ ،‬وتتعاطى مع النصوص ِ‬ ‫اغبية درساً وربليالً‪.‬‬

‫‪26‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫حصوؿ الوع ِي لدى ٍ‬ ‫طائفة من اؼبتصدرين لتعليم العربية بالطرؽ الصحيحة اليت ينبغي إتباعها‬ ‫لتعليمها‪ .‬ومثل ىذا الوعي ىبتصر اعبهود‪ ،‬ويعظّم النتائج‪ ،‬ويتيح للعربية فرصة أفضل يف التمدد واالنتشار‪.‬‬ ‫كل من ىوندا كوايتشي‪ ،‬وكواي توموكو‪ ،‬تركيز بعض برامج تعليم‬ ‫انتقاد ٍّ‬ ‫ومن أمثلة ىذا الوعي ُ‬ ‫العربية على النحو على حساب احملادثة ‪.‬‬ ‫ومن أمثلتِو قياـ (إيكيدا أوسامو) بإعداد تقرير مهم عن تدريس العربيّة يف اعبامعات وما يكتن ُفوُ من‬ ‫أخطاء‪ ،‬وبُت أف ؿباضرات العربية كانت تًتكز يف بعض اؼبؤسسات يف إطار الًتاث األديب والثقافة اإلسالمية‬ ‫االجتماعي‪ ،‬بعيداً عن واقع اغبياة اليومية ‪.‬‬ ‫والنظاـ‬ ‫ّ‬ ‫ومن ذلك أيضاً ما الحظْتوُ الباحثة (يوكي) من أ ّف دراسة العربية يف الياباف يف عقب أزمة البًتوؿ‬ ‫‪ ،‬وتتبعُها كذلك‬ ‫التعرؼ) على منطق (االتصاؿ)‬ ‫وغلب عليها منطق ( ُّ‬ ‫قد أخذت طابعاً استكشافياً َ‬ ‫لتطورات مناىج تعليم العربية إذل ِ‬ ‫وقت الثمانينات حيث أمكن تأسيس "برنامج تعليمي للغة العربية يناسب‬ ‫الدارسُت ويواكب العصر" ‪ ،‬ومالحظتُها حوؿ ىيمنة طريقة القواعد والًتصبة على طرؽ التدريس ‪.‬‬ ‫وىناؾ أيضا مالحظات د‪.‬أوكودا حوؿ ضرورة االىتماـ بثالثة مبادئ يف تعليم العربية‪ :‬مبدأ‬ ‫الدراسة يف اؼبوطن األصلي‪ ،‬ومبدأ الدراسة لعدد قليل من الطالب‪ ،‬ومبدأ الربامج قصَتة الفًتة مكثفة‬ ‫الدراسة ‪.‬‬

‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫) واقع تذرَس انهغح انعرتُح تانجايعاخ انُاتاَُح ‪:‬ص ‪. 57‬‬ ‫) واقع تذرَس انهغح انعرتُح تانجايعاخ انُاتاَُح ‪:‬ص ‪56‬‬ ‫) واقع تذرَس انهغح انعرتُح تانجايعاخ انُاتاَُح ‪:‬ص ‪. 61‬‬ ‫) واقع تذرَس انهغح انعرتُح تانجايعاخ انُاتاَُح ص ‪. 63‬‬ ‫) واقع تذرَس انهغح انعرتُح تانجايعاخ انُاتاَُح ‪:‬ص ‪.72‬‬ ‫) اَظز ‪ :‬انعالقاخ انثقافُح وتعهُى انهغح انعرتُح ‪:‬ص ‪. 238‬‬

‫‪27‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫المبحث الخامس ‪ :‬تعميم المغة العربية في المعيد العربي اإلسالمي في اليابان ‪:‬‬ ‫المطمب األول ‪ :‬نبذه عن المعيد العربي اإلسالمي في طوكيو ‪:‬‬

‫أنشئ اؼبعهد العريب اإلسالمي يف طوكيو ىدية من حكومة اؼبملكة العربية السعودية للشعب الياباين‬ ‫الصديق‪ ،‬بناء على اؼبوافقة السامية ذات الرقم ‪/5‬ـ‪ ، 11751/‬والتاريخ ‪1398/5/17‬ىػ ومت افتتاحو يف‬ ‫‪ 25‬من صفر عاـ ‪ ، 1402‬وكلفت جامعة اإلماـ ؿبمد بن سعود اإلسالمية باإلشراؼ اإلداري والعلمي‬ ‫عليو‪.‬‬ ‫أوؿ مقر للمعهد كاف حبي يويوقي دبنطقة شيبويا وسط طوكيو‪ .‬مث انتقل إذل مقره اغبارل الكائن‬ ‫دبنطقة أزابو جوباف يف قلب مدينة طوكيو‪ .‬حيث مت افتتاحو شهر صفر عاـ ‪ 1422‬ى ػ ‪ ،‬اؼبوافق إلبريل من‬ ‫ٍ‬ ‫قاعات دراسية دبا فيها اؼبعمالف اللغوياف اؼبزوداف بأحدث اؼبعينات‬ ‫عاـ ‪2001‬ـ ‪ ،‬ويضم اؼبقر اغبارل ست‬ ‫من التقنيات الًتبوية والتعليمية‪.‬‬ ‫وقد أنشيء المعهد لتحقيق كثير من األىدا�� السامية ؛منها‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٕ‬ ‫ٖ‬ ‫ٗ‬ ‫٘‬

‫التعريف باإلسالـ ‪ ،‬ومساعدة الراغبُت يف االطالع على الثقافة العربية واإلسالمية‪.‬‬‫توثيق روابط الصداقة بُت الشعب الياباين والشعوب العربية ‪ ،‬وتوطيد العالقة بُت الياباف واؼبملكة‬‫العربية السعودية خاصة والعادل العريب واإلسالمي بعامة‪.‬‬ ‫نشر اللغة العربية وتعليمها للناطقُت بغَتىا‪.‬‬‫مساعدة اؼبسلمُت اليابانيُت وغَتىم للتعرؼ على أمور دينهم على مقربة من إقامتهم‪.‬‬‫ترصبة األحباث اإلسالمية والعربية اؼبناسبة من اللغة اليابانية وإليها‪.‬‬‫ويقوـ اؼبعهد بإقامة برامج تعليمية فبيزة ‪ ،‬كما ترتكز منهجية اؼبعهد يف براؾبو اؼبنهجية وأنشطتو‬

‫العلمية والتعليمية وأسلوبو يف تعليم اللغة العربية و تقدًن الثقافة اإلسالمية على أساس من االنطالؽ اؼببدئي‬ ‫من الثوابت اعبوىرية اليت تسَت عليها اؼبملكة العربية السعودية‪ ،‬وىي ثوابت الدين اإلسالمي‪ ،‬ومبادئو‬ ‫السمحة‪ ،‬وثوابت السياسة اػبارجية اؼبستمدة من ثوابت العقيدة وتعاليم الشريعة‪ ،‬وال يتم نشاط اؼبعهد إال‬ ‫يىقع جايعت اإلياو يحًذ بٍ سعىد اإلساليُت ‪ ،‬عًادة شؤوٌ انًعاهذ انخارجُت ‪،‬‬ ‫‪ ، http://imamu.edu.sa/support_deanery/outinstitutes/alm/Pages/default.aspx‬حًج‬ ‫انشَارة بخارَخ ‪ 1434 /2/12‬هـ ‪.‬‬

‫‪28‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫من خالؿ التنسيق التاـ والدائم مع كل من جامعة اإلماـ ؿبمد بن سعود اإلسالمية اعبهة اليت تتوذل‬ ‫اإلشراؼ األكاديبي واؼبسؤولية اإلدارية على اؼبعهد‪ ،‬وكذلك مع سفارة خادـ اغبرمُت الشريفُت لدى الياباف‪.‬‬ ‫ويف ظل ىذه اؼبنهجية يبارس اؼبعهد رسالتو ويقدـ أنشطتو اؼبتنوعة ويقدـ براؾبو اؼبتعددة لتعليم‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬وتقدًن الثقافة اإلسالمية‪ ،‬ومن ذلك برنامج اإلعداد اللغوي الصباحي و برامج اإلعداد اللغوي‬ ‫اؼبسائي‪.‬‬ ‫كما يقيم المعهد دورات مكثفة كثير ومنها ‪.‬‬ ‫‪ -1‬برامج الدورات اؼبكثفة للمتخرجُت‪.‬‬ ‫‪ -2‬برامج الدورات اؼبكثفة للمبتدئُت‪.‬‬ ‫‪ -3‬برامج الدورات اؼبكثفة للخرهبُت ‪.‬‬ ‫‪ -4‬برامج الدورات اؼبكثفة للمتقدمُت ‪.‬‬ ‫‪ -5‬دورة احملادثة العربية‪.‬‬ ‫‪ -6‬دورة اػبطابة العربية‪.‬‬ ‫‪ -7‬دورة الطباعة العربية‪.‬‬ ‫‪ -8‬دورة األدب العريب‪.‬‬ ‫‪ -9‬دورة خاصة باستخداـ اؼبعمل اللغوي‪.‬‬ ‫كما عكف اؼبعهد على تأليف سلسلة طوكيو لتعليم العربية‪ ،‬وفق أىداؼ تربوية وأسس علمية ‪،‬‬ ‫وقد مت إقباز كتب اؼبستوى األوؿ والثاين والثالث والرابع ‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫و تقدـ السلسلة للطالب أمباط الثقافة اإلسالمية فيما يتعلق بأدب السلوؾ وعبارات التحايا‬ ‫واجملاملة‪ ،‬والقيم األخالقية اإلسالمية‪ ،‬يف أسلوب مشوؽ يعطي الطالب فكرة عن اإلسالـ والعرب ‪ ،‬وتقدـ‬ ‫يف مستواىا الرابع موضوعات تتعلق بتاريخ بعض الشخصيات اإلسالمية وجغرافيا العادل العريب واإلسالمي ‪،‬‬ ‫كما أهنا تليب احتياجات الدارس الياباين ‪ ،‬وتعٌت دبواقف التعارؼ‪ ،‬واغبوار بُت اؼبتعارفُت عن االسم واعبنسية‬ ‫واؼبهنة ‪ ،‬وعنواف السكن وما يتعلق بالبيت واألسرة ‪ ،‬والتعامل اليومي مع اعبهات العامة مثل الربيد واؼبصرؼ‬ ‫واؼبطار‪ ،‬وما شابو ذلك من أمور قد يتعرض ؽبا الطالب الياباين الدارس يف اؼبعهد حُت يسافر إذل خارج‬ ‫بالده وخباصة حُت يذىب إذل بلداف العادل العريب‪.‬‬ ‫ويوجد يف اؼبعهد مواقع إلكًتونية على الشبكة العنكبوتية ‪ ،‬و ذلك ؿربقيق أىدافو السامية ‪،‬‬ ‫باإلضافة إذل اؼبساعدة الفعالة للمواقع ىف العملية التعليمية للغة العربية بوصفها لغةً أجنبية يف الياباف‪ .‬و قد مت‬ ‫إنشاء ثالثة مواقع على الشبكة السايربية ( اإللكًتونية )‪ ،‬وموقع على اؽباتف اعبواؿ بغيةَ اإليفاء دبتطلبات‬ ‫العصر يف مالحقة التطور اؼبتنامي يف معينات اؼبعرفة‪ ،‬وربقيقاً لألىداؼ اؼبرسومة ؽبذه اؼبؤسسة التعليمية‬ ‫التثقيفية ذات الصبغة الرسالية‪.‬‬ ‫كما أف اؼبعهد مزود بأحدث أجهزة اغباسوب‪ ،‬جبانب معملُت لغويُت مواكبُت ألحدث تكنولوجيا‬ ‫التعليم‪ .‬وللمعهد مواقع إليكًتونية باللغة العربية واللغة اإلقبليزية واللغة اليابانية ‪،‬وأىم اؼبواقع فيو ىو موقع‬ ‫الطالب ‪ ،‬حيث يستطيع الدارسوف متابعة دروسهم اؼبقررة عرب اإلنًتنت‪،‬وأحدث اؼبواقع باؼبعهد ىو موقع‬ ‫اؽباتف اعبواؿ‪ ،‬والذي يعد من أميز الوسائل اغبديثة يف تعليم اللغات ‪ ،‬وىي ذبربة رائدة تعد األوذل من‬ ‫نوعها يف تعليم العربية للناطقُت بغَتىا ‪،‬حيث يستطيع الدارسوف استخداـ ىواتفهم اعبوالة ؼبتابعة الدروس‬ ‫احململة على اؽبواتف أينما كانوا‪ ،‬يف البيت أو اؼبكتب أو القطار‪ ،‬أو اغبدائق العامة‪.‬‬ ‫فيما قبد أف الدارسوف باؼبعهد معظمهم من اليابانيُت‪ ،‬وقليل منهم ينحدروف من جنسيات أخرى‬ ‫غَت يابانية‪،‬أعمارىم تتفاوت بُت الثامنة عشرة والستُت سنة‪ .‬وقد زبرج يف اؼبعهد عدد من الدارسُت تفاوتت‬ ‫دوافعهم لتعلم اللغة العربية‪.‬‬

‫‪30‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫يعقد اؼبعهد ندوات علمية عديدة تتناوؿ العالقات اليابانية السعودية متطرقة إذل اؼبوضوعات‬ ‫ذات االىتماـ اؼبشًتؾ‪ .‬وقد أضحى السجل العلمي للندوات مرجعاً أساسياً متميزاً تعتمد عليو مؤسسات‬ ‫التعليم العارل اليابانية‪ ،‬ومؤسسات الدولة اؼبعنية بالشأف العريب الياباين‪ .‬وقد ظل اؼبعهد يقيم أنشطتو الصفية‬ ‫وغَت الصفية كمسابقات (أوؼببياد) اللغة العربية‪ ،‬والنشاط الطاليب اؼبنربي‪.‬‬ ‫واؼبعهد وبتوي على معرض ثقايف سعودي دائم‪ ،‬غٍت ببعض مقتنيات الًتاث السعودي‪،‬يناؿ‬ ‫إعجاب الزائرين اليابانيُت للمعهد‪.‬‬ ‫وقبد أف مسجد اؼبعهد واحدا من اؼبساجد اعبامعة بطوكيو‪ .‬حيث تقاـ فيو صلوات اعبمع واألعياد‪.‬‬ ‫‪،‬‬ ‫ويف إطار تقدًن خدماتو االجتماعية والًتبوية‪ ،‬تعقد اعبالية السعودية يف الياباف لقاءاهتا الشهرية دببانيو‬ ‫جبانب عقد امتحانات اؼبراحل الدراسية للطالب السعوديُت اؼبقيمُت يف الياباف‪.‬‬ ‫المطمب الثاني ‪ :‬دور المعيد العربي اإلسالمي في تعميم المغة العربية ‪:‬‬

‫يلعب اؼبعهد العريب اإلسالمي دوراً بارزاً يف تعليم اللغة العربية لألقليات اؼبسلمة‪ ،‬ويتمثل ىذا الدور‬ ‫يف األىداؼ اليت وضع من أجلها واليت يبكن إصباؽبا يف اآليت ‪:‬‬ ‫ٔ ‪-‬التعريف باإلسالـ ‪ ،‬ومساعدة الراغبُت يف االطالع على الثقافة العربية واإلسالمية‪.‬‬ ‫ٕ ‪-‬توثيق روابط الصداقة بُت الشعب الياباين والشعوب العربية ‪ ،‬وتوطيد العالقة بُت الياباف واؼبملكة العربية‬ ‫السعودية خاصة والعادل العريب واإلسالمي بعامة‪.‬‬ ‫ٖ ‪-‬نشر اللغة العربية وتعليمها للناطقُت بغَتىا‪.‬‬ ‫ٗ ‪-‬مساعدة اؼبسلمُت اليابانيُت وغَتىم للتعرؼ على أمور دينهم على مقربة من إقامتهم‪.‬‬ ‫٘ ‪-‬ترصبة األحباث اإلسالمية والعربية اؼبناسبة من اللغة اليابانية وإليها‪.‬‬ ‫وقبد أف ىذه األىداؼ ذبلي لنا الدور الذي يقوـ بو اؼبعهد ػبدمة األقليات اؼبسلمة ‪ ،‬فنجد أنو‬ ‫يعرؼ اؼبسلمُت بأمور دينهم ‪ ،‬ويساىم بنشر وتعليم اللغة العربية ؽبم ‪ ،‬كما أنو يشارؾ يف ترصبة األحباث‬ ‫اإلسالمية ‪ ،‬وىذا بدوره يساعد على فهم الدين و التعرؼ عليو عرب لغتهم األـ ‪ ،‬ألنو قد يصعب على‬ ‫البعض تعلم اللغة العربية ‪ ،‬فجاءت ىذه اػبدمة ميسرة ؽبم و مساعدة ؽبم على فهم دينهم ‪ ،‬و التعرؼ‬ ‫على أحكامو و تشريعاتو ‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫ويقوـ اؼبعهد بإقامة برامج تعليمية فبيزة ‪ ،‬كما ترتكز منهجية اؼبعهد يف براؾبو اؼبنهجية وأنشطتو‬ ‫العلمية والتعليمية وأسلوبو يف تعليم اللغة العربية و تقدًن الثقافة اإلسالمية لألقليات اؼبسلمة وغَتىم ‪.‬‬ ‫ويف ظل ىذه اؼبنهجية يبارس اؼبعهد رسالتو ويقدـ أنشطتو اؼبتنوعة ويقدـ براؾبو اؼبتعددة لتعليم‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬وتقدًن الثقافة اإلسالمية لألقليات اؼبسلمة وغَتىم ‪ ،‬ومن ذلك برنامج اإلعداد اللغوي‬ ‫الصباحي و برامج اإلعداد اللغوي اؼبسائي ‪.‬‬ ‫كم يقيم اؼبعهد عدداً من الدورات ػبدمة األقليات اؼبسلمة وغَتىم من اؼبهتمُت باللغة العربية ‪،‬‬ ‫ومن ىذه الدورات ‪ :‬الدورات اؼبكثفة للمتخرجُت و للمبتدئُت و للمتقدمُت ‪ ،‬وكذلك يقم اؼبعهد دورات‬ ‫أخرى ‪،‬مثل دورة يف اػبطابة العربية ‪ ،‬ودورة أخرى يف الطباعة العربية و أيضاً دورة يف األدب العريب ‪ ،‬إذل‬ ‫غَت ذلك من الدورات اليت زبدـ األقليات اؼبسلمة وكذلك زبدـ اللغة العربية ‪.‬‬ ‫وقبد أف مسجد اؼبعهد واحدا من اؼبساجد اعبامعة بطوكيو ؛ حيث تقاـ فيو صلوات اعبمع‬ ‫واألعياد ‪ ،‬ويف إطار تقدًن خدماتو االجتماعية والًتبوية‪ ،‬و اليت زبدـ األقليات اؼبسلمة ‪.‬‬ ‫المطمب الثالث ‪ :‬التحديات التي تواجو المعيد العربي اإلسالمي في طوكيو ‪:‬‬

‫يقوـ اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو جبهد مشكور يف خدمة األقليات اؼبسلمة ‪ ،‬إال أف ىذا اعبهد‬ ‫يعًتيو الكثَت من العقبات و التحديات ‪ ،‬اليت تعيق تقدمو ‪ ،‬وتأثر على تقدًن اػبدمة اؼبرجوة منو على أكمل‬

‫وجو ‪ ،‬ألبناء األقلية اؼبسلمة يف الياباف ‪ ،‬و لعل من أبرز ىذه التحديات ‪:‬‬

‫ٔ ‪-‬النقص يف اؼبدرسُت اؼبتميزيف من أبناء اؼبسلمُت األكفاء ‪ ،‬الذين يستطيعوف تقدـ اللغة العربية ألبناء أمتهم ‪.‬‬ ‫ٕ ‪-‬تضمُت اؼبقررات اإلسالمية يف اؼبناىج التعليمية ‪ ،‬وعدـ إفرادىا بكتب مستقلة ‪ ،‬و ال شك أف ؽبذا أثر على‬ ‫تعليم األحكاـ الشرعية ألبناء األقليات اؼبسلمة ‪.‬‬ ‫ٖ ‪-‬السياسة اؼبعادية اليت تتبعها وسائل اإلعالـ اؼبختلفة واليت هتدؼ إذل تشويو اإلسالـ يكوف ؽبا أثر سيء يف‬ ‫إبعاد أبناء األقلية اؼبسلمة عن تعلم اللغة العربية ذلك سينعكس على دينهم ‪.‬‬ ‫ٗ ‪-‬النظاـ التعليم الياباين وطوؿ اليوـ الدراسي ‪ ،‬ال يتيح الفرصة ألبناء األقلية اؼبسلمة لتعليم اللغة العربية ‪،‬‬ ‫لكال الفًتتُت الصباحية أو اؼبسائية ‪.‬‬ ‫٘ ‪-‬عدـ االىتماـ من قبل األبوين اؼبسلمُت حيث إهنم شغلوا بأمور اغبياة اؼبادية ودل يعد لديهم الوقت‬ ‫لإلشراؼ على تعليم أبنائهم أو حىت مراقبتهم ‪ ،‬وينعكس ذلك على ضعف إقباؽبم على الدراسة يف اؼبعهد‬ ‫‪ ،‬وتعلم اللغة العربية ‪ ،‬و اليت تعد أساساً لفهم الدين و التعرؼ عليو ‪ ،‬وااللتزاـ دببادئو ‪.‬‬ ‫‪32‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫‪- ٙ‬عدـ توفر اؼبراجع الكافية باللغة اليابانية يف الدراسات اإلسالمية دبكتبة اؼبعهد ‪ ،‬ليتسٌت ألبناء األقلية‬ ‫اؼبسلمة االستفادة منها ؛ مع أف اؼبعهد يقوـ جبهد مشكور يف ترصبة الكتب اإلسالمية إذل اللغة اليابانية‪ ،‬ال‬ ‫يبكن إغفالو ‪.‬‬ ‫‪- ٚ‬اؼبعهد ال يغطي إال مدينة طوكيو و ال يوجد لو فروع أخرى يف ـبتلف اؼبدف اليابانية ‪ ،‬و ىذا يشكل‬ ‫مشكلة بالنسبة لألقليات اؼبسلمة يف الياباف ‪ ،‬ألنو ال يتيح الفرصة ألبناء اؼبسلمُت اؼبتواجدين يف أكباء‬ ‫الياباف من االلتحاؽ باؼبعهد ؛ و ذلك لبعد اؼبسافة ‪.‬‬ ‫‪- ٛ‬عزوؼ بعض أبناء األقليات اؼبسلمة عن تعليم اللغة العربية ؛ لعدـ االقتناع بأنبيتها ‪ ،‬وذلك بسبب التأثر‬ ‫باجملتمع الياباين العلماين ‪ ،‬الندماجو فيو ‪ ،‬وبالتارل تأثَته على ىويتو اإلسالمية ‪.‬‬ ‫‪- ٜ‬قلة الفصوؿ الدراسية حبيث ال تستوعب أعداد أبناء األقلية اؼبسلمة ‪ ،‬و بالتارل تفوت الفرصة على البعض‬ ‫منهم بعدـ القدرة على االلتحاؽ باؼبعهد ‪.‬‬ ‫المطمب الرابع ‪ :‬الحمول المقترحة لمواجية تمك التحديات ‪:‬‬

‫تعرفنا يف السابق على التحديات اليت تواجو اؼبعهد اإلسالمي يف طوكيو ‪ ،‬و نتعرض ىنا عبملة من‬

‫اغبلوؿ و اؼبقًتحات اليت تساىم يف اغبد و التقليل من تلك التحديات ‪ ،‬ولعل من أىمها‪:‬‬ ‫ٔ‬ ‫ٕ‬ ‫ٖ‬ ‫ٗ‬ ‫٘‬ ‫‪ٙ‬‬

‫تأىيل و إعداد مدرسُت أكفاء من أبناء اؼبسلمُت ‪ ،‬وذلك من خالؿ إقامة برامج إعداد اؼبعلمُت‪ ،‬جبانب‬‫الربامج اليت تُعٌت بإعداد الطالب ‪ ،‬وعدـ االكتفاء هبا فقط ‪.‬‬ ‫العمل على وضع مناىج متخصصة بالعلوـ الشرعية و تكوف مستقلة بذاهتا ‪ ،‬ليتحقق بذلك الفائدة‬‫اؼبرجوة من ىذه اؼبناىج ‪ ،‬ويعظم نفعها على أبناء األقليات اؼبسلمة ‪.‬‬ ‫ؿباولة تأسيس قنوات إعالمية تنشر الوعي اإلسالمي و تبُت فبيزات اإلسالـ وظباحتو ‪ ،‬وأنو دين رضبة‬‫ودين سالـ ‪.‬‬ ‫نشر برامج إذاعية ربتوي على برامج لتعليم اللغة العربية ‪ ،‬ليتسٌت ؼبن ال يستطيع االلتحاؽ باؼبعاىد ؛ لبعد‬‫اؼبسافة ‪ ،‬االستفادة منها ‪.‬‬ ‫إتاحة االنتساب ألبناء األقليات اؼبسلمة ‪ ،‬ؼبن ال يستطيع اغبضور ‪ ،‬بسبب عدـ وجود الوقت للحضور‬‫يف اؼبعهد ‪ ،‬وذلك النشغالو يف الوقت الصباحي و اؼبسائي بأمور أخرى ‪.‬‬ ‫فتح خدمة التعليم عن بعد لألقليات اؼبسلمة ‪ ،‬ؼبن ال يستطيع االلتحاؽ باؼبعهد بسبب بعد اؼبسافة ‪،‬‬‫فيستطيع بذلك تعلم اللغة العربية بكل يسر وسهولة ‪.‬‬ ‫‪33‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫لًتجم الكتب اإلسالمية إذل اللغة اليابانية ‪ ،‬ليسهل على‬ ‫‪- ٚ‬العمل على تأىيل متخصصُت يف الًتصبة ‪ ،‬وذلك ة‬ ‫اؼبسلم الياباين التعرؼ على اإلسالـ و على أحكامو وتشريعاتو ‪.‬‬ ‫‪- ٛ‬االىتماـ باألسرة ؛ وذلك ألهنا ىي العضو اؼبؤثر يف التعليم ‪ ،‬وؽبا دور كبَت يف حث األبناء يف االلتحاؽ‬ ‫باؼبعاىد اليت هتتم بتعليم اللغة العربية ‪.‬‬ ‫‪- ٜ‬وضع ربفيزات داخل اؼبعهد ‪ ،‬و إغراءات لاللتحاؽ فيو ‪ ،‬وذلك باغبوافز اؼبادية أو اؼبعنوية ‪ ،‬وكذلك‬ ‫بنشر أنبية اللغة العربية عرب وسائل اإلعالـ اؼبختلفة ‪ ،‬وبياف أنبية تعلمها ‪ ،‬بُت أوساط األقليات اؼبسلمة‬ ‫اؼبنتشرة يف أكباء الياباف ‪.‬‬ ‫ٓٔ ‪-‬العمل على ذبهيز فصوؿ كافية الستيعاب األعداد الكبَتة ألبناء األقلية اؼبسلمة ‪ ،‬وذلك بشراء مباين‬ ‫إضافية ‪ ،‬تغطي الطلب اؼبتزايد على تعلم اللغة العربية ‪.‬‬ ‫ٔٔ ‪-‬إقامة دورات لتعليم اللغة العربية يف كافة أكباء الياباف ‪ ،‬يقيمها اؼبعهد ؛ ليستطيع أبناء األقلية اؼبسلمة يف‬ ‫الياباف االستفادة منها ‪ ،‬يف أي مكاف كانوا ‪.‬‬ ‫ٕٔ ‪-‬إقامة مؤسبرات و ندوات تتعلق بتعليم اللغة العربية ‪ ،‬و مشكالت تعليمها و الطرؽ اؼبناسبة لتوصيلها‬ ‫ألبناء األقلية اؼبسلمة ‪.‬‬ ‫ٖٔ ‪-‬االستفادة من اؼبؤسسات اإلسالمية األخرى ‪ ،‬فيما يتعلق يف التطوير و التقدـ يف أداء اؼبعهد‪ ،‬وقد‬ ‫يساىم ىذا األمر يف حل الكثَت من اؼبشكالت اليت يعاين منها اؼبعهد ‪.‬‬

‫‪34‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫الخاتمة ‪:‬‬ ‫ويف اػبتاـ نشَت إذل أبرز ما مت التطرؽ إليو خالؿ ىذه الدراسة ‪ ،‬واليت تعرضنا فيها للتعريف‬ ‫بالياباف و دبميزات شعبو و الديانات اؼبوجودة فيو ‪ ،‬وكيف دخل اإلسالـ إليو ‪ ،‬وتطرقنا فيو إذل األقليات‬ ‫اؼبسلمة يف الياباف و تعرفنا على شرائحهم ‪ ،‬واعبمعيات و اؼبساجد التابعة ؽبم ‪ ،‬و أشرنا ألبرز مشكالهتم ‪،‬‬ ‫وبعد ذلك ربدثنا عن واقع تعليم اللغة العربية يف الياباف من خالؿ اعبامعات و اعبمعيات و اؼبعاىد ‪ ،‬ودور‬ ‫اؼبختصُت و اؼبؤلفُت من أبناء الياباف يف خدمة اللغة العربية يف الياباف ‪ ،‬مث عرجنا بعد ذلك للمعهد العريب‬ ‫اإلسالمي بطوكيو‪ ،‬وأشرنا لنبذة تعريفية عن اؼبعهد و أىدافو و براؾبو ‪ ،‬و تعرضنا للدور الذي يقوـ بو يف‬ ‫تعليم اللغة العربية ألبناء األقليات اؼبسلمة ‪ ،‬و سبت اإلشارة ألبرز التحديات اليت تواجهو ‪ ،‬ويف النهاية‬ ‫كشفنا عن اغبلوؿ اؼبقًتحات اليت تساعد يف اغبد والتقليل من تلك التحديات ؛ و خلصنا يف هناية اؼبطاؼ‬ ‫إذل النتائج و التوصيات واؼبقًتحات التالية ‪:‬‬ ‫أوالً ‪ :‬نتائج الدراسة ‪:‬‬

‫يمكن إجمال نتائج الدراسة في اآلتي ‪:‬‬ ‫‪1‬‬

‫أف عدد اؼبسلمُت يف الياباف أقل من ‪ ، %1‬وعددىم يبلغ حوارل مائة وطبسُت ألف مسلم ‪.‬‬‫أف الشعب الياباين يتمتع باألخالؽ اغبسنة والقيم االجتماعية اغبميدة ولكن ىذه الصفات ال‬‫ترتبط بالعقيدة‪ ،‬وإمبا بنظاـ اجملتمع وعاداتو ‪.‬‬ ‫أف اغبكومة اليابانية تكفل اغبرية يف اؼبعتقدات و األدياف ‪ ،‬و الدستور الياباين الذي صدر عاـ‬‫‪1946‬ـ بنص على ذلك ‪.‬‬ ‫أف "عبد اغبليم نودا" يعترب أوؿ مسلم ياباين دخل إذل اإلسالـ ‪.‬‬‫أف األقلية اؼبسلمة يف الياباف يتكونوف من اؼبسلمُت اليابانيُت و اؼبهاجرين و الطلبة الذين يدرسوف‬‫بالياباف واؼبتدربوف من البالد اإلسالمية و السياح و التجار ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ت‪-‬واجو األقلية اإلسالمية يف الياباف عدة مشكالت أنبها أف اجملتمع الياباين "ؾبتمع ال ديٍت"‪،‬‬ ‫وينعكس ذلك على صعوبة تعليم اليابانيُت اللغة العربية ‪.‬‬ ‫أف من أبرز التحديات اليت تواجو اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو ىو عدـ االىتماـ من قبل األبوين‬‫اؼبسلمُت بتعليم أبنائهم اللغة العربية ‪.‬‬ ‫أف وضع ربفيزات مادية أو معنوية داخل اؼبعهد ‪ ،‬يسهم يف جعل أبناء األقليات اؼبسلمة يقدموف‬‫على تعلم اللغة العربية يف اؼبعهد ‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪35‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫ثانياً ‪ :‬توصيات الدراسة‬

‫من خالل ىذه الدراسة يمكن للباحث أن يقدم التوصيات التالية ‪:‬‬ ‫‪1‬‬

‫أف يعتٍت اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو باألقليات اؼبسلمة ‪ ،‬ويعطي أنبية بالغة باؼبسلمُت يف‬‫الياباف غبداثة إسالمهم وقلة انتشارىم‪.‬‬ ‫تفعيل دور اؼبعهد العريب اإلسالمي يف ؾباؿ خدمة اللغة العربية ‪ ،‬لتتبع أحواؿ اؼبسلمُت واغبرص‬‫على تعليمهم اللغة العربية ‪ ،‬وكذلك التواصل معهم باستمرار‪.‬‬ ‫إعداد معلمُت متمكنُت يف تعليم اللغة العربية ؛ لسد حاجة أبناء األقليات اؼبسلمة يف الياباف‪.‬‬‫فتح اجملاؿ أماـ أبناء األقليات اؼبسلمة يف الياباف لاللتحاؽ باؼبعهد ؛ ليقوموا بتعليم أبناء جلدهتم‬‫اللغة العربية‪.‬‬ ‫عليم اللغة العربية ‪ ،‬ألبناء األقلية اؼبسلمة‬ ‫التأكيد على أنبية قياـ اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو بت‬‫يف الياباف‪ ،‬وذلك منذ الطفولة ‪ ،‬واستثمار التقنيات اغبديثة يف ؾباؿ تعليم اللغات؛ للمحافظة على‬ ‫ىويتهم العربية اإلسالمية ‪.‬‬ ‫التوسع يف إنشاء مباين تابعة للمعهد العريب اإلسالمي بطوكيو ‪ ،‬ألبناء األقليات اؼبسلمة يف الياباف‪،‬‬‫ليتسٌت لألعداد اؼبتزايدة االلتحاؽ باؼبعهد‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ؿباولة بناء مناىج ـبتصة بالعلوـ الشرعية يف اؼبعهد العريب اإلسالمي بطوكيو ‪ ،‬وتكوف دبقررات‬‫مستقلة ‪ ،‬حبيث يستطيع أبناء األقلية اؼبسلمة التعرؼ على الدين بشكل أكثر تفصيالً ‪ ،‬ليتعرفوا من‬ ‫خاللو على أحكاـ الدين والعبادات وغَتىا ‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪36‬‬


‫[واقع تعهُى انهغح انعرتُح نألقهُاخ انًسهًح فٍ انُاتاٌ انًعهذ انعرتٍ اإلساليٍ تطىكُى ًَىرجا ]‬

‫[ انترتُح و األقهُاخ انًسهًح ]‬

‫ثالثاً ‪ :‬مقترحات الدراسة ‪:‬‬

‫من خالل استعراض الدراسة يمكن للباحث أن يدلي بالمقترحات التالية ‪:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫براسات أخرى هبدؼ الكشف عن واقع تعليم اللغة العربية ‪ ،‬يف اؼبؤسسات اإلسالمية‬ ‫القياـ د‬‫األخرى يف الياباف ‪.‬‬ ‫توحيد اعبهود بُت اؼبؤسسات اإلسالمية ‪ ،‬والًتابط بينها ‪ ،‬والعمل على تكاتفها ػبدمة اللغة العربية‬‫ألبناء األقليات اؼبسلمة ‪.‬‬ ‫إعداد عبنة هتتم بشؤوف األقليات اؼبسلمة داخل البلداف اليت يقيموف فيها ؛ وضيفتها التعرؼ على‬‫مشكالت األقليات اؼبسلمة ‪ ،‬وؿباولة معاعبتها ‪ ،‬و تعمل كذلك على حصر األقليات و أماكن‬ ‫تواجدىم ‪ ،‬ليستطيعوا التواصل معهم ‪ ،‬وكذلك التعرؼ على مقدار اػبدمة اؼبقدمة ؽبم واؼبكاف‬ ‫اؼبناسب إلقامتها ‪.‬‬

‫وصهً هللا و سهى عهً َثُُا يحًذ و عهً آنه و صحثه أجًعٍُ‬ ‫و آخر دعىاَا أٌ انحًذ هلل رب انعانًٍُ‬

‫‪37‬‬


واقع تعليم اللغة العربية في اليابان معهد طوكيو2