Page 1

‫الغوطة والقصري إرادة‬ ‫ال تنكسر‬

‫دورية ثق افية ثورية سياسية ‪ ،‬العدد الخامس والستين (‪ . )65‬الجمعة ‪4141 / 7 /92‬هـ ‪ ،‬الموافق لـ ‪9144/6/8‬م‬

‫اقرأ في هذا العدد‬ ‫مشاحة في االصطالحات‬ ‫إيران وابتالع المذهب العلوي‬

‫نخبنا ‪ ..‬نخبة أو ذروة التخلف‬ ‫!!!‬ ‫الماء‬

‫‪.‬‬


‫اسم العمل‬

‫مشاحة يف االصطالحات‬

‫كانت القصري خسارة مدوية للثوار ‪ ،‬مؤثرة على‬ ‫سلوكهم اجلمعي يف مواجهة اخلطب واحلالة ‪..‬‬

‫أخيراً سقطت القصير وتنفس‬ ‫النظام وأحالفه الصعداء ‪،‬‬ ‫سقطت ‪ ..‬القصير ‪ ..‬قالت‬ ‫وكاالت األنباء األسدية‬ ‫والموالية لألسد ‪ ..‬وكذلك‬ ‫الثورية والموالية للثورة ‪.‬‬ ‫ال شك أن للقصير أهمية كبيرة‬ ‫‪ ،‬قلما تنازعها في مثلها مدينة‬ ‫أخرى ‪ ،‬فهي بوابة حمص‬ ‫الجنوبية ‪ ،‬وصلة وصل بين‬ ‫كثير من القرى الموالية لألسد‬ ‫ودمشق ‪ ،‬أضف لكونها معقالً‬ ‫منيعا ً للثوار ‪ ،‬ومنفذاً كبيراَ‬ ‫لتهريب السالح من لبنان ‪..‬‬ ‫ونقطة فاصلة بين القرى‬ ‫الشيعية التي يسيطر عليها‬ ‫حزب هللا داخل لبنان وقرى‬ ‫نصيرية موالية لهم في الداخل‬ ‫السوري ‪ ..‬كما أنها مدينة تقع‬ ‫على خط ربط بين الساحل‬ ‫والجنوب ‪ ..‬موقع مهم بالنسبة‬ ‫لمن يطمع بتشكيل دولة‬ ‫مستقلة داخل سوريا ‪.‬‬ ‫كل هذا وغيره أضفى على‬ ‫القصير موقع المهابة في‬ ‫قلوب أعدائها ‪ ،‬وأرق مضاجع‬ ‫الطامعين بها ‪..‬‬ ‫كلنا يعلم أن معركتها دامت‬ ‫أكثر من خمسة عشر يوما ً‬ ‫متواليا ً ‪ ،‬بين كر وفر قدم فيه‬ ‫كل طرف من األطراف العديد‬ ‫من التضحيات ‪ ..‬ولكن كانت‬ ‫الغلبة للنظام في نهاية األمر ‪.‬‬ ‫ونحن نقر بأنه رغم أهمية‬ ‫معركة القصير ولكنها معركة‬ ‫‪ ..‬محض معركة ‪ ..‬من‬ ‫معارك كثيرة عديدة مع النظام‬ ‫‪ ..‬بمعنى آخر ‪ ،‬أنه من الخطأ‬

‫مضر الدمامي‬

‫الواسع أن نطلق‬ ‫على أي من المعارك‬ ‫التي دارت أو تلك‬ ‫التي ستدور معركة‬ ‫مصيرية ‪ ،‬ومنها‬ ‫معركة القصير ‪...‬‬ ‫وهذا ما عمل اإلعالم‬ ‫على مسحه من‬ ‫معركة‬ ‫قواميس‬ ‫القصير ‪.‬‬ ‫ذلك أن المعركة‬ ‫تعبير‬ ‫المصيرية‬ ‫يطلق على معركة‬ ‫يتلوها حسم الصراع‬

‫ألي جهة كان ‪ ،‬وهذا ال بد أن يفهم‬ ‫‪ ...‬وعليه ال يجوز أن نسمي‬ ‫معركة القصير بالمصيرية وال‬ ‫غيرها إن كانت أكثر أهمية أو أقل‬ ‫‪ ،‬ما لم يحسم الصراع بالنصر ‪.‬‬ ‫ورغم الصمود فإن النتيجة كانت‬ ‫معرفة ‪ ،‬ال بد وأن يدخل النظام‬ ‫وأحالفه المدينة ‪ ،‬ذلك أن خبراء‬ ‫العلم العسكري متفقون على أن أي‬ ‫نقطة محاصرة من جهاتها ‪،‬‬ ‫تتعرض لكم نيراني غزير ‪ ،‬مغلقة‬ ‫أبوب اإلمداد أمامها فهي نقطة غير‬ ‫قابلة لالنتصار ‪ ،‬بل األحرى بمدينة‬ ‫مثل هذه أن تلجأ إلى حرب‬ ‫الشوارع والكرو الفر بين كل من‬ ‫الطرفين ‪..‬‬ ‫فالنظام صادق تمام الصدق عندما‬ ‫يقول سقطت القصير بأيدي الجيش‬ ‫النظامي ‪ ،‬ذلك أن سقوط نقطة ما‬ ‫بيد جهة ما ‪ ،‬ال يعني في العلم‬ ‫العسكري إال أن تلك الجهة المظفرة‬ ‫قد احتلت تلك النقطة ‪ ،‬ودخلتها‬ ‫بغير وجه حق ‪ ،‬وربما بعد معارك‬ ‫طاحنة ‪ ..‬البقية ص (‪)51‬‬

‫فريق العمل ‪:‬‬ ‫محمد أمين النجار {رئيس التحرير} ‪.‬‬ ‫عبد الباسط ابراهيم {أمين التحرير} ‪.‬‬ ‫خولة حديد { مدير التحرير} ‪..‬‬ ‫المحررون ‪ . 1‬ابراهيم الطحان ‪.‬‬ ‫‪ .2‬محمد أنس ‪.‬‬ ‫‪ . 3‬عمر عزيز طاقية ‪.‬‬ ‫‪ . 4‬وليد الفارس ‪.‬‬ ‫منسق العالقات ‪ :‬حسن جبقجي ‪..‬‬

‫المدير العام ‪ :‬محمد الخالد النجار‬


‫أحفاد خالد ‪ ،‬ثورية فكرية جامعة‬

‫العدد الخامس والستين ‪.‬‬

‫ً‬ ‫أخريا اندلعت الثورة الرتكية ضدك أردوغان ‪ ..‬تعلم‬ ‫املتفائل‬ ‫إذا كنت تريد أن ترى‬ ‫الشماتة بعينها وكيف تكون‬ ‫فما عليك إال أن تتابع‬ ‫اإلعالم األسدي ‪ ..‬لتسمع‬ ‫هذه العبارات ‪:‬‬ ‫عليك‬ ‫سحرك‬ ‫انقلب‬ ‫أردوغان ‪ ،‬وما هي إال‬ ‫ساعات قليلة وسيزول ملك‬

‫وإلى اآلن ‪ ،‬فقد حان وقت‬ ‫التغيير والتجديد ‪ ،‬ألن‬ ‫النظام وصل بطريق شرعي‬ ‫وشعبي للحكم ال يجوز له‬ ‫البقاء ‪ ،‬وألنه يعمل ضمن‬ ‫ضوابط دستورية ستحتم‬ ‫عليى وال بد الفناء ‪ ،‬ال بد‬ ‫أن يزول ‪..‬‬

‫العثمانيين الجدد الذي‬ ‫تبنيه ‪ ..‬سيهدمه أبناء‬ ‫الحرية والديمقراطية من‬ ‫أبناء تركيا ‪..‬‬ ‫التحليل اإلعالمي لما‬ ‫يجري في تركيا يخمر‬ ‫في مصانع الكذب التي‬ ‫طورها بشار األسد أول‬ ‫أيام الثورة السورية عليه‬ ‫‪ ،‬مصانع ستخرج الصناع‬ ‫الحرفيين مصدقين للكذبة‬ ‫التي صنعوها هم ‪..‬‬ ‫فالثورة التركية على غول‬ ‫وأردوغان بدأت تصل خط‬ ‫النهاية مدعومة بالزخم‬ ‫الشعبي الكبير المستاء من‬ ‫أردوغان‬ ‫سياسات‬ ‫االقتصادية أوالً والخارجية‬ ‫ثانيا ً وبخاصة ما يربطها‬ ‫باألزمة في سوريا ‪ ..‬وهم‬ ‫بالطبع ال يقصدون أزمة‬ ‫العقول التي يمر بها‬ ‫إعالمهم‪..‬‬ ‫نعم ‪ ...‬سيثور األتراك على‬ ‫الحكم الذي يملك زمام‬ ‫أمورهم من سنة ‪0222‬م ‪،‬‬

‫أوصلته إلى قلوب شعبه‬ ‫ليحقق حلم بلده في الوصول‬ ‫لقمم الجبال ‪ ،‬كان يجب عليه‬ ‫أن يهدم أنقرة ويجعل إسالم‬ ‫بول أثر بعد عين ويهدم ملك‬ ‫أجداد الترك ‪،‬‬ ‫من الحري به أيضا ً أن‬ ‫ال يستخدم غازات‬ ‫الدموع‬ ‫إسالة‬ ‫المياه‬ ‫ورشاشات‬ ‫لتفريق المظاهرات‬ ‫ضده ‪ ،‬بل يستبدلها‬ ‫وقذائف‬ ‫بقنابل‬ ‫الدبابات ورشاشات‬ ‫النار ‪..‬‬ ‫كان يجب عليه أن‬ ‫يتخلى لجيرانه عن‬ ‫أقطار من بلده ‪ ..‬عندها‬ ‫سيستحق أن يبقى‪..‬‬

‫فالنظام الذي يستحق أن‬ ‫يستمر هو ذاك النظام الذي‬ ‫ال يهدد سر بقائه سلفيين‬ ‫ومندسين ‪ ،‬نظام يملك منذ‬ ‫خمسة عقوداً ملكا ً لدولة‬ ‫جمهورية ‪ ،‬ال تعرف من‬ ‫العدالة إال اسمها ‪ ،‬فهذا نظام‬ ‫سوف يبقى هنا ‪..‬‬ ‫سيزول نظام أردوغان ألنه‬ ‫سير جموع جيشه للقضاء‬ ‫العمال‬ ‫إرهابيي‬ ‫على‬ ‫االنفصاليين‬ ‫الكردستاني‬ ‫ودك معاقلهم وفرقهم في‬ ‫البالد ‪ ..‬لهذا فهو ال يستحق‬ ‫إال السحق ‪.‬‬ ‫كان يجب عليه أن يهدم كل‬ ‫الجسور التي شيدها والتي‬

‫استطاع‬ ‫وكيف لزعيم‬ ‫وبإعجاز نقل اقتصاد بالده‬ ‫من الحضيض إلى أن صار‬ ‫أكثر االقتصادات األوربية‬ ‫نمواً ‪ ،‬كيف له أن يستمر في‬ ‫ملك ليس ملك أبيه ‪ ..‬إن هذا‬ ‫حقا ً لشيء عجاب ‪.‬‬ ‫الذي يستحق البقاء هو‬ ‫األقوى ال األعدل ‪ ..‬هكذا‬ ‫تقول عقول متحجرة ‪ ..‬على‬ ‫هذا تصر تلك العقول فقط ‪..‬‬ ‫العقول التي تنمو على‬ ‫ضواحي الغباء ‪.‬‬

‫مؤامرة‬ ‫مشاركة حزب هللا بالحرب‬ ‫السورية هي بنظري مشروع‬ ‫متفق عليه بين الكبار جميعهم‬ ‫وبإيعاز من إسرائيل كي تؤجج‬ ‫الخالف الطائفي بالمنطقة‬ ‫وخاصة بعد أن عزلت العلويين‬ ‫واألن الشيعة وكانت قد‬ ‫تطاولت على المسيحيين‬ ‫بخطف القساوسة والتعدي على‬ ‫بعضهم بالمناطق السورية‬ ‫المختلفة ‪ ....‬بقي أقليات سورية‬ ‫سيأتيها الدور كي تكون قد‬ ‫أجهزت على أي تواصل طائفي‬ ‫أو صلح يأتي قريبا ‪ ...‬هذا‬ ‫ويجعل‬ ‫المنطقة‬ ‫سيفتت‬ ‫التكتالت الطائفية كانتونات‬ ‫متفرقة ومموقعة كل بمنطقة‬ ‫كسياج حول إسرائيل الحول‬ ‫لهم وال قوة سوى ما يطلب‬ ‫منهم عمله ! وتهجير بعض هذه‬ ‫االقليات الى تجمعات بمناطق‬ ‫أو دول تضم أقليات من نفس‬ ‫الطوائف ‪ ...‬تفتيت ومن ثم‬ ‫تجميع ومن ثم إعالن فيدراليات‬ ‫طائفية مغلقة ‪ ...‬ليصبح‬ ‫إلسرائيل الحق بإعالن الدولة‬ ‫اليهودية بين تلك الطوائف‬ ‫وتكون هي االقوى وصاحبت‬ ‫الكلمة الحسم ‪ ...‬لهذا ال يفعل‬ ‫العالم شيئا وبرغم انه وضع‬ ‫مأساوي وغير مقبول عالميا‬ ‫‪ ....‬لن ينتهي السيناريوا هنا‬ ‫ولألحداث تكملت إن لم‬ ‫نتصرف ‪.‬‬


‫إيران وابتالع املذهب العلوي‬ ‫في السنوات األخيرة كنا نراقب مسألة‬ ‫توكيل رامي مخلوف بإنشاء حسينيات في‬ ‫درعا وريف دمشق وغيرها من المناطق‬ ‫السورية بقلق ‪ ,‬مُنحت السفارة اإليرانية‬ ‫والبعثات اإليرانية تسهيالت كبيرة في‬ ‫عموم سورية وانتشرت الكتب ودور‬ ‫العلم للمذهب الشيعي بشكل ملحوظ ‪,‬‬ ‫فعلى الرغم من أن الدولة لم تمنح ‪ -‬طيلة‬ ‫سنوات سابقة‪ -‬ترخيص لتطوير معهد‬ ‫الفتح اإلسالمي إلى جامعة الذي يديره‬ ‫أحد المشايخ المعروفين بالنسبة للنظام‬ ‫وقد وضع المعهد تحت إشراف جهاز‬ ‫المخابرات وأمام عينيه أو إنشاء جامعة‬ ‫إسالمية خاصة ‪ ,‬إال أنه في الجانب‬ ‫األخر أعطى حرية إنشاء فروع لمختلف‬ ‫الجامعات التي تدرس المنهج الشيعي في‬ ‫مختلف أنحاء البالد ‪ ,‬في حمص مثالً‬ ‫كان جامع المصطفى في منطقة البياضة‬ ‫يمنح شهادات من أربع جامعات إيرانية‬ ‫تدرس المذهب الشيعي‪.‬‬ ‫ال تساوي أعداد الشيعة في سورية أعداد‬ ‫العلويين ‪ ,‬ولم يكن الشيعة يتمتعون‬ ‫بالسلطة التي تمتع بها أنصار األسد من‬ ‫العلويين ‪ ,‬لقد كانوا مواطنين سورين‬ ‫محرومين غالبا ً من أغلب‬

‫حقوقهم في ظل نظام األسد‬ ‫وبدأت إيران مشاريع متعددة‬ ‫لتحسين وضعهم في عهد بشار‬ ‫‪.‬‬ ‫المالحظ اليوم أن إيران‪...‬‬ ‫تستغل األمر اليوم لصالحها‬ ‫بشكل كبير حيث تنشر أفكارها‬ ‫بين مؤيدي بشار بشكل واسع‬ ‫وتحاول أن تبتلع بحق المذهب‬ ‫العلوي الذي غالبا ً ما تنحصر‬ ‫نسبة المتدينين فيه ضمن فئة‬ ‫المشايخ فقط ‪ ,‬حيث تجري‬ ‫دورات للشباب العلوي المؤيد‬ ‫لبشار األسد هذه الدورات تأخذ‬ ‫منها دروس‬ ‫المذهب الشيعي جانب كبير ومساحة جيدة‬ ‫وترسل دعاتها لمرافقة الجنود القائمين‬ ‫على جبهات سورية المختلفة ‪.‬‬ ‫حتى هتافات الجنود اليوم ‪-‬أيا ً كان مذهبهم‪-‬‬ ‫تجدها هتافات تشبه كثيراً تلك التي يرددها‬ ‫حزب هللا ‪ ,‬ليس فقط بسبب انتشار جنود‬ ‫حزب هللا بين عناصر الجيش والشبيحة ‪,‬‬ ‫بل أيضا ً بسبب انتشار المبشرين والدعاة‬ ‫واعتمادها بطريقة شبه رسمية ‪ ,‬الدورات‬ ‫التي تجري للجنود التابعين للنظام في‬

‫شباب واعي ( ال للطائفية )‬

‫من أولى الشعارات التي رفعناها‬ ‫(الللطائفية) ‪ ،‬شعار رفرف عاليا"‬ ‫مع أغصان الزيتون و الشموع ‪،‬‬ ‫وعلينا أن نؤمن بكلماتنا وندافع‬ ‫عنها‪..‬‬ ‫لن نهزم النظام إذا عششت سوسة‬ ‫النظام بأدمغتنا و لوثت تفكيرنا ‪،‬‬ ‫فالطائفية مرض خبيث إذا دخل‬ ‫الجسد فتك به ‪ ،‬لذا علينا أن نبحث‬ ‫عن جذوره الستئصاله‪ ...‬و علينا أن‬ ‫الصفحة ‪4‬‬

‫نعي بأن النظام لن يترك سوريا‬ ‫حتى يغرقها بدم أبنائها يذبحون‬ ‫بعضهم بعضا" تحت نطاق "‬ ‫الطائفية " اللعين ‪ ،‬لن يتركها إال‬ ‫بعد ان يبث سمومه فيها ليمزقها‬ ‫‪ ،‬و لكننا الجيل الواعي سنكون‬ ‫أكبر مما يحيكه لنا ذاك النظام‬ ‫الساقط ‪ ،‬سنبتر كل يد اعتدت‬ ‫علينا من أعوانه و سندافع عن‬ ‫حقوقنا دون المساس بالطائفية ‪،‬‬

‫وليد الفارس‬ ‫إيران تتضمن حصصا ً لتعلم‬ ‫الدعاء والهتاف وتحميس‬ ‫الجنود أيضا ً ‪.‬الحروب تتضمن‬ ‫بشكل طبيعي من الناحية‬ ‫النفسية أن يكون اإلنسان‬ ‫مستعداً من الناحية الروحانية‬ ‫فهو قد يفارق الحياة بأي لحظة‬ ‫‪ ,‬إيران تستغل بوضوح هذا‬ ‫الجانب لنشر مذهبها الرسمي‬ ‫بالتحديد بين المقاتلين بل وحتى‬ ‫بين المدنيين حيث بدأت تنتشر‬ ‫حلقات العلم ونشر الثقافة‬ ‫اإليرانية وتعاليم المذهب‬ ‫الشيعي فيقرى مختلفة ‪.‬‬ ‫إيران تتدخل في المنطقة منذ سنوات لنشر‬ ‫ثقافتها ومذهبها وتحاول التمدد نحو الخليج‬ ‫العربي جنوبا ً ‪ ,‬وتسعى نحو نشر تعاليم‬ ‫مذهبها في الشرق األسيوي وفي دول قريبة‬ ‫من روسيا االتحادية ‪ ,‬الهدف الذي تسعى‬ ‫إيران ورائه تجد أنها أقرب إليه اليوم وفي‬ ‫ظل الظروف الراهنة ‪ ,‬إيران ترى الفرصة‬ ‫اآلن سانحة البتالع المذهب العلوي ونشر‬ ‫تعاليمها بين العلويين في سورية وبدرجة أقل‬ ‫بين علوي لبنان ‪.‬‬

‫فقد طالبنا بالحرية ولم‬ ‫نطالب بإنهاء طائفة محددة‬ ‫أو ملة معينة ففديننا دين‬ ‫سماح ولن تكون للطائفية‬ ‫مكان بيننا لن نكون أجزاء‬ ‫وطوائف ولن نكون جزء‬ ‫من الثورة ألننا الثورة كلها‬ ‫‪.‬‬

‫طوق الياسمين‬ ‫العدد الخامس والستين (‪. )56‬‬


‫اسرائيل قلقة وتستعد للحرب‬ ‫حالة الهدوء المميت في الجوالن على‬ ‫مدى خمسة عقود تقريبًا تآكلت وتلفظ‬ ‫أنفاسها األخيرة ‪ ،‬وال أحد يعرف على‬ ‫وجه اليقين من سيحكم سوريا بعد‬ ‫األسد‪ ،‬وهو ال محالة خارج اللعبة سواء‬ ‫أكان الحل عسكريًا أم سياسيًا ‪.‬‬

‫(إسرائيل قلقة وتستعد للحرب) ‪ ...‬هذا ما‬ ‫قالته نيويورك تايمز في ‪3300/5/03‬م‪.‬‬ ‫القلق اإلسرائيلي عبر عنه يعالون وزير‬ ‫الحرب في حكومة نتنياهو بقوله إن هزة‬ ‫أرضية ضخمة تضرب منطقة الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬وعبر عنه نتنياهو بقوله إن‬ ‫(إسرائيل) أكثر دول العالم تعرضً ا لحرب‬ ‫الصواريخ‪ ،‬وعلى الجبهة الداخلية في‬ ‫(إسرائيل) االستعداد لتلقي مئات‬ ‫الصواريخ يوميًا ‪.‬‬ ‫المناورة العسكرية التي تجريها الحكومة‬ ‫والجيش في دولة االحتالل تستهدف‬ ‫اختبار قدرة الجبهة الداخلية لمواجهة‬ ‫الصواريخ المحتملة ‪ ...‬المناورات عادة‬ ‫تعبر عن حالة قلق ‪ ،‬كما تعبر عن حالة‬ ‫استعداد ‪ ،‬ومع ذلك تبقى المناورة مناورة‬ ‫ال ترقى إلى وضع المعركة الحقيقية ألن‬ ‫الحالة النفسية تبقى مختلفة تمامًا ‪.‬‬ ‫الحديث اإلسرائيلي عن القلق وعن الهزة‬ ‫األرضية له ما يبرره في إطار الوضع‬ ‫اإلقليمي الذي يحمل مفاجآت غير متوقعة‪،‬‬ ‫فالساحة اللبنانية تحمل في أحشائها بذور‬ ‫االقتتال الداخلي والفتنة الطائفية ‪ ،‬السيما‬ ‫بعد أن شاركت قوات حزب هللا في القتال‬ ‫داخل األراضي السورية‪ ،‬واتخذ القتال‬ ‫ً‬ ‫بعدا طائفيًا‪ ،‬وشكالً مذهبيًا ‪.‬‬ ‫الجبهة السورية مضطربة ‪ ،‬وتحيط بها‬ ‫سيناريوهات متعددة‪ ،‬وال يكاد أحد يجزم‬ ‫بوقوع أحدها ‪ ،‬وهذا الحال الغامض يبعث‬ ‫على قلق متزايد ‪ ،‬لكون الجبهة السورية‬ ‫على تماس مباشر بفلسطين المحتلة ‪...‬‬

‫السالح في سوريا اآلن بيد الشعب ‪،‬‬ ‫والشعب لن يقبل البقاء كلبًا لحراسة‬ ‫(إسرائيل) في الجوالن‪ ،‬وعلى‬ ‫(إسرائيل) المحتلة أن تستعد لدفع الثمن‬ ‫باالنسحاب من طرف واحد من‬ ‫الجوالن‪ ،‬أو الخوض في معارك مع‬ ‫سوريا بعد األسد‪.‬‬ ‫في سوريا اآلن سالح كيمياوي‪ ،‬وسالح‬ ‫طويل‪ ،‬كصواريخ ‪ ،S300‬وشهر‬ ‫العسل مع األسد انتهى‪ ،‬وال أحد يعرف‬ ‫ما هو قرار األسد المحاصر‪ ،‬هل سيهدم‬ ‫المعبد على نفسه وعلى غيره‪ ،‬أم أنه‬ ‫سيتحلى بالعقل وطول األمد‪ ،‬سوريا بعد‬ ‫األسد هزة أرضية‪ ،‬وزلزال له‬ ‫ارتدادات عميقة ومنتشرة‪ ،‬وسيضرب‬ ‫في أكثر من منطقة‪.‬‬ ‫إيران ال تقل قل ًقا عن قلق دولة‬ ‫االحتالل‪ .‬ما يجري في سوريا وما‬ ‫يمكن أن يضرب لبنان بشكل غير‬

‫محسوب يبعث على القلق في طهران‪،‬‬ ‫وحين يكون الطرفان خائفين وقلقين‬ ‫يكون يد كل منهما على الزناد‪ ،‬وتصير‬ ‫المنطقة كلها تحت تهديد االنفجار في‬ ‫كل لحظة‪ .‬إيران تخشى ضربة‬ ‫إسرائيلية مفاجئة لمنشآتها الصناعية‪،‬‬ ‫وتل أبيب تخشى الرد الصاروخي‬ ‫بمئات الصواريخ‪.‬‬ ‫في خضم هذا الوضع القلق‬ ‫والمضطرب في الساحة الشمالية‬ ‫والشرقية لفلسطين المحتلة ‪ ،‬نشهد قلقا‬ ‫واضطرابا آخر في الساحات الجنوبية‬ ‫لألراضي المحتلة‪ ،‬السيما في مصر‪،‬‬ ‫وسيناء وغزة‪ ،‬حيث تشهد مصر‬ ‫وامتدادها في شمال أفريقيا وجنوب‬ ‫وادي النيل متغيرات درامتيكية ال تعمل‬ ‫لصالح دولة االحتالل‪ ،‬وال تملك دولة‬ ‫خائفة وقلقة القدرة على التعامل الناجح‬ ‫مع هذه الساحات المتقلبة‪ ،‬والمعادية لها‬ ‫من حيث المبدأ والتاريخ واأليديولوجيا‪.‬‬ ‫لذا فإن عبارة نيويورك تايمز تلخص‬ ‫المشهد بكل جوانبه‪ ،‬وتنذر بقيام حرب‪،‬‬ ‫حيث تتوالى االستعدادات اإلسرائيلية‬ ‫لها‪.‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬يوسف رزقة‬


‫خنبنا ‪ ..‬خنبة أو ذروة التخلف !!!‬ ‫التخلف وأمراضه وعقده وعاهاته‬ ‫في كل مجتمع هو درجات‬ ‫ومستويات ‪ ،‬أشبه بالهرم ‪ ،‬وأنني‬ ‫أعتقد أن النخبة السياسية العربية (‬ ‫معارضة وسلطات ) هي قمة هذا‬ ‫الهرم بدون جدال ‪ ،‬وبخاصة بعد‬ ‫تجربة عمرها أربعين عاما ً ‪ ..‬لماذا‬ ‫؟؟ ‪.‬‬ ‫هذه النخبة لم تصنع ثورتها الثقافية‬ ‫الذاتية ‪ ،‬ولم تحرر نفسها نقديا ً مما‬ ‫أمراض‬ ‫من‬ ‫تحمله‬ ‫مجتمعها األصلي أي جمعت في‬ ‫ذاتها بنيه وثقافة قديمة متخلفة ‪ ،‬مع‬ ‫فكر ايديولوجي حديث ‪ ،‬أي إنها‬ ‫سمك لبن تمر هندي !!!!‪.‬‬ ‫ولذلك هي تعيد إنتاج تخلف مجتمعها‬ ‫بشكل أو بطالء حديث ‪ ..‬وبشكل‬ ‫مشوه أكتر من التخلف األصلي‬ ‫الشعبي ‪ ..‬وبطريقة ذكية وخبيثة‬ ‫؟؟؟؟ ‪.‬‬ ‫أي أن هذه النخبة ‪ ..‬هي نخبة‬ ‫التخلف وتعبيره المشوه ‪ ،‬وهي بذلك‬ ‫أخطر على المجتمع من بناه األصلية‬ ‫العفوية والطبيعية ‪ ،‬مثل العائلة ‪..‬‬

‫شذرات‬ ‫وقطوف‬

‫والعشيرة والقبيلة ‪ ..‬ألنها تمارس‬ ‫تخلفها وأمراضها وتخريبها بطريقة‬ ‫مزيفة وخادعة وذكية وخبيثة ‪،‬‬ ‫وخطاب يبدو مفعم بالحداثوية‬ ‫والعلموية ووو ‪ ..‬الخ ‪.‬‬ ‫بالفعل إنها نخبة أو ذروة التخلف في‬ ‫المجتمع ‪ ..‬بل هي ورمه السرطاني ‪،‬‬ ‫وفي القلب من هذه النخبة كانت النخبة‬ ‫الناصرية التي كنت جزءاً منها وما‬ ‫أزال لألسف ‪ ،‬سواء في سوريا أو‬ ‫الوطن العربي ‪ ،‬مع العلم أنني فارقت‬ ‫أحزابها مبكراً جداً منذ (‪ )31‬عاما ً إال‬ ‫أنني كنت على احتكاك معها دائما ً ‪،‬‬ ‫واعرف كل شيء عنها‪ ..‬إنها كتلة من‬ ‫أمراض األنا وغيرها من األمراض ‪،‬‬ ‫إال من رحم ربي ووو !! ‪.‬‬ ‫باقي األلوان نفس المشكلة إال أنني‬ ‫فضلت التحدث عما خبرته بنفسي‬ ‫مباشرة ‪ ..‬وليس عما أسمعه عن أحوال‬ ‫اآلخرين ‪.‬‬ ‫على الثورات أن تطيح بكل هذه النخب‬ ‫في السلطة والمعارضة ‪ ،‬وتبدأ على‬ ‫نظافة ‪ ..‬هكذا أعتقد ؟؟ ‪.‬‬

‫موفق زريق‬

‫تواضع‬

‫خلق حسن ‪:‬‬

‫قال ابراهيم بن عبد هللا الخرساني ‪ :‬حججت‬ ‫مع أبن ي سنة حج الرشيد ‪ ،‬فإذا نحن بالرشيد‬ ‫واقفا ً حاسراً حافيا ً على الحصباء ‪ ،‬وقد رفع‬ ‫يديه وهو يرتعد ويبكي ويقول ‪ :‬يا رب أنت‬ ‫أنت ‪ ،‬وأنا أنا ‪ ،‬أنا العواد بالذنب ‪ ،‬وأنت‬ ‫العواد بالمغفرة اغفر لي ‪ ،‬فقال لي أبي ‪ :‬انظر‬ ‫‪ ..‬انظر إلى جبار األرض كيف يتضرع إلى‬ ‫جبار السماء ‪.‬‬

‫قال خالد بن صفوان ‪ :‬شهدت عمرو بن عبيد ورجل يشتمه ‪،‬‬ ‫فما ترك من هشيئا ً ‪ ،‬فلما فرغ قال عمرو ‪ ” :‬أجرك على هللا‬ ‫على ما ذكرت من صواب ‪ ،‬وغفر لك ما ذكرت من خطأ ‪،‬‬ ‫قال خالد ‪ :‬فما حسدت أحداً حسدي لعمرو على هاتين الكلمتين‪.‬‬

‫أحفاد خالد ‪ ،‬ثورية فكرية جامعة من تلبيسة االبيسة‬

‫شتم رجل أبا ذر ‪ ‬فقال له ‪ :‬يا هذا ال تستغرق في شتمنا ‪،‬‬ ‫ودع للصلح موضعا ً فإنا ال نكافئ من عصى هللا فينا بأكثر من‬ ‫أن نطيع هللا فيه ‪.‬‬

‫الصفحة ‪5‬‬


‫نكاشة الببور‬

‫ّ‬ ‫الفتاكة‬ ‫إحدى جوارح الجسم وأخطرها ‪ ،‬بها ‪ ،‬وبعيداً عن هذه الجدليّة يكفي أن نعرف‬ ‫ُتقطف الورود ل ُتهدى وبها يُعقد حبل أن يد هللا مع الجماعة بشرط أن تكون هذه‬ ‫المشنقة وبها يُضغط على الزناد لتنطلق الجماعة مع هللا ‪.‬‬ ‫رصاصة الموت ‪ .‬يمكنك أن تتكلم عنها‬ ‫وكما أن اليد تستقبل الحياة بتلقفها الوليد‬ ‫ساعات طويلة بدءاً من يد أبينا آدم التي‬ ‫فور خروجه من بطن أمه إال أنها ذات اليد‬ ‫تلقت التفاحة من أمنا حواء إلى أن تصل‬ ‫التي تضع أحد األحبة في لحد القبر لتهيل‬ ‫إلى يد الجزار المختص بسلخ جلود البشر‬ ‫ً عليه التراب في مشهد يتكرر منذ آالف‬ ‫تنفيذاً ألوامر عزازيل الذي بدى تلميذا‬ ‫السنين دون أن تعتبر اليد التي تليها في‬ ‫صغيراً أمامه مروراً باأليدي التي بنت‬ ‫غالب األحيان ‪.‬‬ ‫الحضارات وتلك التي قامت بهدمها‬ ‫بمعاول الجهل أو الحقد ‪.‬‬ ‫واليد فائقة النعومة هي يد الطفل الصغير‬ ‫ويد الزوجة من مرحلة الخطبة وحتى البدء‬ ‫بعمليات جلي األواني وغسيل المالبس‬ ‫وقبل أن ُتصبغ من حفر الباذنجان وتوريق‬ ‫الملوخية ‪ .‬ولطالما تغزل الشعراء بيد‬ ‫المحبوبة كقول يزيد بن معاوية في أبيات‬ ‫اعتبرت من أجمل أبيات الوصف في‬ ‫الشعر العربي ‪:‬‬

‫تستعمل اليد للمصافحة واللّطم والتصفيق‬ ‫ابتهاجا ً أو حسر ًة أو نفاقاً‪ ،‬والشعوب‬ ‫المشهورة بالتصفيق هي شعوب األنظمة‬ ‫الصّدئة المعروفة ‪ ،‬وأيدي ممثليها في‬ ‫مجالس ال ّدمى المعروفة بمجالس الشعب‬ ‫التي ُترفع دون أن يعرف صاحبها لماذا‬ ‫ُترفع ‪ ،‬وهنا يحضرني بيت الشعر ‪:‬‬ ‫خروفٌ‬ ‫نالت على يدها ما لم ْ‬ ‫صاح‬ ‫البرلمان‬ ‫دخل‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫تنله يدي‬ ‫معصم أو َه ْ‬ ‫مااااع ‪ ..‬جاوبه الصّدى إجماااع‬ ‫ت به جلدي‬ ‫نقشا ً على‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫نمـــــل في أناملها‬ ‫كأنه طرْ ق‬ ‫ٍ‬ ‫واليد البيضاء هي اليد التي مابرحت تفعل‬ ‫ٌ‬ ‫أو روضة رصّعتها السُّحبُ بال َب َرد‬ ‫الخير أمام من يستحق ومن اليستحق وال وال مجال لذكر كامل القصيدة والبد لك‬ ‫تتوقف عن العطاء أو الدعاء (اليد العليا لقراءتها من البحث في دواوين الشعر‬ ‫خير من اليد السفى) إي اليد المنفقة المتراكمة في ذاكرتك أو جهاز المحمول‬ ‫المعطاءة ‪ .‬أما ضرتها اليد السوداء فهي يد خاصتك ‪.‬‬ ‫المرتشين واللصوص والبخالء وكتبة‬ ‫التقارير‪ -‬في السابق ‪ -‬وقطاع الطرق أما اليد الخشنة والتي يحبها هللا ورسوله‬ ‫والعاقين آلبائهم أو أوطانهم ‪ .‬واليد الطويلة فتذكرني بيد أبي ‪ -‬رحم هللا أمواتكم ‪ -‬كانت‬ ‫تاريخ قديم ‪ ،‬فأبي أيها‬ ‫هي اليد التي اعتادت أن تكون آلة للسلب تبدو لي ككتاب‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والنهب وال يمكن أن تعود إلى طبيعتها إال السادة لم يكن صائغا وال طبيبا وال مصمم‬ ‫إذا قُطع الزائد منها بإقامة ح ّد هللا عليها ( أزياء ‪ ،‬أبي كان فالحا ً بسيطا ً (كأغلب‬ ‫والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما)‪ .‬وليت اآلباء) عمل في األرض من لحظة خروجه‬ ‫الذين اعتادوا على سفك الدماء وأنا ال من بطن أمه إلى أن غاب تحت األرض‬ ‫أقصد الشبيحة وإنما أقصد الثوار ليتهم التي عمل بها ولم يستفد – رحمه هللا – من‬ ‫يتذكرون ما قاله هابيل عندما هجم عليه أصحاب أغنية (خضرة يا بالدي خضرة)‬ ‫بسطت يدك لتقتلني ما أنا الذين ظلو كالعلق يمتصون دمه بكل‬ ‫َ‬ ‫قابيل ( لئن‬ ‫أخوه‬ ‫الصفحة ‪7‬‬ ‫بباسطٍ يدي إليك ألقتلك ) فإن لم تستطع شراه ٍة مع أنه عاصر ثورة الثامن من آذار‬ ‫حفظ يدك من الحرام فاحفظ يدك يا أخي التي أعادت الزراعة في بالدنا إلى الحقب‬ ‫التاريخية األولى ‪ .‬أما يد أمك فهي أغلى‬ ‫على األقل من الدم الحراااام ‪.‬‬ ‫األيدي ‪ ،‬فال تتردد في تقبيلها وإرضائها‬ ‫أما يد هللا فإننا نؤمن بأن هلل يد ‪ ،‬أي أننا قبل أن تندم بذهابك أو ذهابها ‪.‬‬ ‫نثبت هلل ما أثبته لنفسه دون تشبيه أو‬ ‫الصفحة ‪7‬‬ ‫تجسيم‬

‫وعلى الرغم من التقدم العلمي الكبير وقيام‬ ‫ّ‬ ‫بأدق العمليات الجراحية إال‬ ‫الروبوتات‬ ‫ماهر‬ ‫أنها محال أن تتفوق على يد جراج‬ ‫ٍ‬ ‫خاصة عندما يعقد الخيط الجراحي وكأنه‬ ‫يمارس السحر ‪ .‬عذراً عذراً ‪ ..‬أخفُ منها‬ ‫نظام‬ ‫مخضرم ‪ ،‬في ظل‬ ‫مسؤول‬ ‫ي ُد‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫إشتراكي يتغنى باأليدي الماهرة (حرفيون‬ ‫حرفيون من منبتنا بعثيون ) حتى إذا ما‬ ‫رفعت هذه األيدي طالبة أن تشم رائحة‬ ‫الحرية جاءها الرد سريعا ً بالساطور ‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن استعمال األيدي خالل‬ ‫الكالم يزيد نسبة اإلقناع لدى المتلقي بنسب ٍة‬ ‫كبير ٍة خاصة عندما تستعمل أطرف اليد ‪،‬‬ ‫أقصد األصابع فهي لسان الخرسان ولكل‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫مرتبطة به عند الناس‪،‬‬ ‫إشارية‬ ‫داللة‬ ‫إصبع‬ ‫ٍ‬ ‫هذه اإلشارة تختصر الكثير من الكالم في‬ ‫أغلب األحيان كم ّد االبهام وقبض باقي‬ ‫األصابع للداللة على الرضا والموافقة أو‬ ‫م ّد السبابة للتشهد أو إيقاف البنصر مع مد‬ ‫باقي األصابع في إشارة يعرفها من‬ ‫يهتمون بقلة األدب ‪ .‬والعجيب في األمر‬ ‫أن الكف يفقد جزأ كبيراً من قدراته في‬ ‫حال فقدان االبهام ‪ .‬وأخطر ما في‬ ‫األصابع أطرافها أقصد األظافر والتي‬ ‫تتحول إلى مخال ٍ‬ ‫ب عندما يخرج بعض‬ ‫البشر من طورهم البشري إلى الطور‬ ‫الحيواني ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أيدي‬ ‫صادفت إنسانا ً له‬ ‫وال تستغرب إذا‬ ‫ٍ‬ ‫كاألخطبوط ‪ ،‬فهو يختزل حالة موظفٍ في‬ ‫دائر ٍة حكومي ٍة نشطة ‪ ..‬كموظفي‬ ‫المواصالت ومساعدي شعبة التجنيد‬ ‫وشرطة المرور ‪...‬وهذه األيدي على كل‬ ‫ٌ‬ ‫ملعونة تماما ً ك َيدَ ي أبي له ٍ‬ ‫ب اللتين‬ ‫حال‬ ‫ٍ‬ ‫قال هللا فيهما ‪( :‬تبت يدا أبي لهب وتب *‬ ‫ما أغنى عنه ماله وما كسب )‪.‬‬ ‫وألن اليد تستخدم في الدعاء والتضرع‬ ‫والتوسل فإنني أم ّد يديّ اآلن ألقول ‪ :‬اللهم‬ ‫عجل بفرجك عن هذه األمة المصابة اللهم‬ ‫ارفع الوباء والبالء والغالء ولكل هذا‬ ‫يكفي أن تخلصنا من سفاح هذا العصر إنك‬ ‫مجيب الدعاء ‪.‬‬


‫أدب وفن‬

‫كتبت األخت حنين الفرات إلى صحيفة أحفاد خالد الكلمات األتية ‪ ،‬كرد‬ ‫على ما نشرته الصحيفة من شكر وثناء لها في عددها الماضي فقالت ‪:‬‬ ‫"أبكتني هذه الخاطرة الصغيرة " شكر وتقدير لحنين الفرات " ‪ ،‬التي كتبت‬ ‫في العدد الجديد لصحيفة أحفاد خالد فآثرت أن أرد عليها بكلماتي‬ ‫المتواضعة ‪:‬‬

‫الرد من حنني الفرات‬ ‫أتـسـأل عــن حـنـيـني هل ُتراه‬

‫يـفـيــض من الفرات لـمـنـتـهـاه‬

‫يـصـب بـشــط عــرب أم بـبحر‬

‫تــهــدهــده بــــال َكـــــ ٍّل يــــــداه‬

‫أجــيـبـك والــدموع تذيب جفني‬

‫وجــمــر الـســهــد تـكويني لظاه‬

‫أجـيـبــك واألنين يفت صــدري‬

‫فــلـمــلــم يــا أُخـــيَّ هـنا حصاه‬

‫حــنـيـن لـلـفرات أصاب شعري‬

‫بـمـس مــن حــزون أو رقـــــاه‬

‫حـنـيــن مـن فرات الخير يصبو‬

‫إلــى نـصــر اإللـــــه وال ســواه‬

‫صـبــاحــي ال يـطيب بغير أهل‬

‫يـعــودون الـــديــــار والمـــسـاه‬

‫وال يــهـنـا إذا مـا الــمــوت ثاو‬

‫عـلى صـدر الربيع ‪,,‬عـلـى رباه‬

‫يــداهــمـنـا وفــي كـفـيـه سـيف‬

‫لـيـقـطــف بــاكــراً مــنــــا جـناه‬

‫أعــبــد هللا تـسـأل عـن حنيني؟!‬

‫وقــد شــق الــمسـامع مـن صداه‬

‫فـذي شهقات شعري قد أماطت‬

‫لـثــام الــصــمـــت عــن هم باله‬

‫فـراتي الهوى في حمص يزهو‬

‫ويــبــلغ شــامــنــا الـثكـلـى شذاه‬

‫ويــرســل حــفــنة من نور قلبي‬

‫لــيـنـثـر فــي ربـا بـردى ضـيـاه‬

‫قتله عشقه‬ ‫يقول األصمعي‪:‬‬ ‫بينما كنت أسير في البادية ‪ ،‬إذ مررت بحجر‬ ‫مكتوب عليه هذا البيت‪:‬‬ ‫أيا معشر العشاق باهلل خبروا‬ ‫إذا حــ َّل عـشـ ٌق بـالـفتى كيف يصن ُع‬ ‫فكتبت تحته البيت التالي‬ ‫يداري هواه ثم يـكـتـم ســـر ُه‬ ‫ويخشع في كل األمـــــــور ويخضعُ‬ ‫يقول األصمعي ثم عدت في اليوم التالي ‪..‬‬ ‫فوجدت مكتوبا تحته هذا البيت‪:‬‬ ‫وكيف يداري والهوى قاتل الفتى‬ ‫وفــي كــل يــــوم قــلــبـــه يـتـقـطـعُ‬ ‫فكتبت تحته البيت التالي‪:‬‬ ‫إذا لم يجد صبرا لكتمان سره‬ ‫فليس له شيء ٌ ســوى الـمــوت ينفعُ‬ ‫يقول األصمعي ‪ :‬فعدت في اليوم التالي ‪،‬‬ ‫فوجدت شابا ً ملقىً تحت ذلك الحجر ميتا ً ‪،‬‬ ‫ومكتوب تحته هذان البيتان ‪:‬‬ ‫سـمـعـنا أطعنا ثم متنا فبلّغوا‬ ‫سالمي إلى من كان بالوصل يقط ُع‬ ‫هـنـيـئـا ً ألرباب النعيم نعيمهم‬ ‫وللعاشق المسكين ما يتجـــــــــر ُع‬

‫انتظرتك‬ ‫ونقاط تدل إلى الالنهاية ‪ ..‬ربما لم يخبرك القمر ‪..‬‬ ‫انتظرتك هذا المساء ‪...‬‬ ‫بأنني منتظر ‪..‬‬ ‫ولكنك لم تأت ‪..‬‬ ‫انتظرتك حتى الثمالة ‪...‬‬ ‫لكل نجوم المساء ‪..‬‬ ‫برغم كل الوعود ‪..‬‬ ‫أتفقدك كل دقيقتين ‪..‬‬ ‫ولم تأت ‪..‬‬ ‫وكل األرقام ‪ ...‬وكل‬ ‫بين زهرة وأخرى ‪...‬‬ ‫ولم ينتهي الكالم ‪...‬‬ ‫الحروف‪..‬‬ ‫وأسكرني الرحيق ‪..‬‬ ‫الذي لم يبدأ ‪....‬‬ ‫انتظرتك بحرف يلفظ األنفاس لم تأت ‪...‬‬ ‫ربما أخرك المساء ‪..‬‬ ‫األخيرة‬ ‫محمد حديد‬


‫المجلد األول‪ ،‬اإلصدار األول‬ ‫تاريخ الرسالة اإلخبارية‬

‫كلمات هلا دالالت‬ ‫المرحلة التي نحن فيها‬ ‫حرجة جداً‪..‬‬ ‫النظام يريد بأي وسيلة‬ ‫تحقيق أي انتصار مع‬ ‫دعم إيران وجنود إيران‪..‬‬ ‫النظام رغم كل داعميه له‬ ‫قيادة مركزية إلى اآلن‬ ‫وخطة عمل واحدة‪..‬‬ ‫يجب علينا أن تنضم‬ ‫كتائبنا في عمل عسكري‬ ‫واحد في كل منطقة‬ ‫وسريعاً‪..‬‬ ‫ال يجوز أبداً ال شرعا ً وال‬ ‫ميدانيا ً أن تخوض كل‬ ‫كتيبة عمالً عسكريا ً بخطط‬ ‫فردية‪..‬‬ ‫ويجب علينا أن نتخلص‬ ‫من قضية حيازة كل كتيبة‬ ‫ألسلحة ال أحد يعلم بها إال‬ ‫هللا‪ ..‬فجمع األسلحة ال‬ ‫يثاب على كثرتها أحد!! ‪.‬‬

‫كلمة ومعنى‬ ‫‪ .1‬الحضارة ‪ :‬أن ال تجد‬ ‫صديقا ً دائما ً وال عدو‬ ‫دائما ً ‪ ..‬فالمصالح فيها‬ ‫هي التي تدوم ‪.‬‬ ‫‪ .2‬المشاعر المتناقضة ‪:‬‬ ‫عندما ترى عدوك على‬ ‫حافة منحدر شاهق وفي‬ ‫ذمته جميع مالك ‪.‬‬ ‫‪ .3‬الرجعية ‪ :‬سيطرة‬ ‫عقلية تجعلك تتجه إلى ‪ .6‬القلق ‪ :‬تعرفه فقط عندما‬ ‫ساحة المعركة بسالح تكون دبلوماسي كبير ‪ ،‬أثناء‬ ‫مشاهدتك ألخبار العرب ‪.‬‬ ‫الخطابات ‪.‬‬ ‫‪ .4‬الضمير ‪ :‬شيء يجعل ‪ .8‬المشاعر المتناقضة ‪:‬‬ ‫المرء يعترف بسوء عندما تحمل بيدك سيف‬ ‫االنتقام ‪ ،‬وأنت واقف عند‬ ‫أفعاله قبل اآلخرين ‪.‬‬ ‫‪ .5‬المأزق ‪ :‬ان تسأل بوابة األخالق ‪.‬‬ ‫امرأة عن عمرها وفي ‪ .9‬الجريمة ‪ :‬أن تصمت عندما‬ ‫تكون قادراً على الكالم ‪.‬‬ ‫يدك أوراقها الثبوتية ‪.‬‬

‫‪ .11‬الجريمة ‪ :‬أن تتكلم‬ ‫عندما نحتاج لصمتك ‪.‬‬ ‫‪ .11‬العجز ‪ :‬أن تصيح‬ ‫وامعتصماه في زمن النكبة ‪.‬‬ ‫‪ .12‬النكبة ‪ :‬أن تحتفل‬ ‫بالهزيمة وتحولها إلى نصر‬ ‫ورقي ‪.‬‬

‫حمب‬

‫األسلحة كما هي لك في‬ ‫كتيبتك هي ألخيك في‬ ‫لياسمين‬ ‫الكتيبة األخرى حسب ما لكل منا دور‪..‬‬ ‫تتطلبه الجبهات!! يجب‬ ‫علينا التفكير للخروج من في كل بقعة من بقاع سوريا ‪ ..‬أنت أخي ‪ ،‬مهما كان عمرك أو جنسك ‪ ..‬فنحن نفتخر بأننا‬ ‫هذا المأزق الغير تكتيكي شربنا من مياه بلدنا الطاهرة ‪ ،‬وتلذذنا بعطاياه الوفيرة ‪ ،‬وتنعمنا بالحب فيه‪...‬‬ ‫والغير مالئم أبداً لمعركة‬ ‫دارت األيام فسلب الهوان أبسط حقوقنا و سحق الظلم أحالمنا لنعيش مرار الواقع‪..‬‬ ‫أمة‪.‬‬ ‫بلدنا الطاهر يبكي فواجعه و مآسيه ويستنجدنا‬ ‫وإننا إن لم نتخلص من‬ ‫هذا الحال فإننا في طريق وهأنا قد مددت لك قلبي و يدي لنعمل معا ً ‪..‬أنت وأنا يمكننا أن نغير وجه العالم ‪ ،‬لو عرف كل‬ ‫واحد منا ما عليه فعله و أتممه على أكمل وجه ‪ ،‬بغض النظر عن العمر أو الجنس‬ ‫إلى الفشل‪ ..‬ال سمح هللا ‪.‬‬ ‫أنت بساحة المعركة و هو يداوي الجرحى و هذا يساعد و يعين و ذاك ينشر الوعي ‪ ..‬سأكون‬ ‫مرآتك ‪ ،‬سأكون عيناك ‪ ..‬سأكون حقيقتك‬ ‫سأكون منك و بك و إليك لنبني معا" ما تهدم ‪ ،‬لن نعود للوراء فطريق الرجعة محال ‪ ،‬لم يعد‬ ‫إلي الوراء فطريق العودة محال لم يعد لنا سوى بريق األمل وبشائر النصر تلوح لنا من بعيد‬ ‫فلنسرع الخطا إليها‬


‫الصفحة ‪9‬‬

‫العدد الخامس والستين‬

‫أمنية شخصية‬ ‫أتى المبعوث األممي‪-‬‬ ‫العربي السابق كوفي عنان‬ ‫بخطة واضحة إلى سورية‬ ‫نص فيها على مبادئ معينة‬ ‫وعمل على تطبيقها خالل‬ ‫فترة زمنية ثم أعلن أن‬ ‫خطته باءت بالفشل‬

‫هكذا قال حكيم ‪:‬‬ ‫ق‬ ‫ق شاقة ‪ ،‬إن الطري َ‬ ‫إن الطري َ‬ ‫ليست مفروشةً بالزهور‬ ‫والورود ‪ ،‬إن الطريق مليئةً‬ ‫باألشواك ‪ ..‬ال ‪ ..‬بل إنها‬ ‫مفروشة باألشالء والجماجم ‪،‬‬ ‫مزينةً بالدماء ‪ ،‬غير مزين ٍة‬ ‫بالورو ِد والرياحين‪..‬‬ ‫إن الطريق شاق ‪ ..‬إن سالكه‬ ‫لن يفوته المنصب وحده ‪ ،‬ولن‬ ‫يفوته الجاه وحده ‪ ،‬ولن تفوته‬ ‫السيادة وحدها في هذه األرض‬ ‫‪ ،‬ولكن سيتحمل قوالً ثقيالً ‪،‬‬ ‫وسيتحمل جهدًا ثقيالً ‪،‬‬ ‫وسيجتاز طريقًا ثقيالً ‪..‬‬ ‫"إِنَّا َسن ْلقِي َعلَ ْيكَ قَوْ الً ثَقِيالً" ‪..‬‬

‫سيد قطب‬

‫بعدها تم تعين األخضر‬ ‫ً‬ ‫خليفة له من غير‬ ‫اإلبراهيمي‬ ‫أن نسمع أن األخير لديه‬ ‫خطة واضحة أو هدف محدد‬ ‫يسعى وراءه سوى ما أسماه‬ ‫"السعي لحل األزمة " ‪.‬‬ ‫أن‬ ‫تناقلوا‬ ‫البعض‬ ‫اإلبراهيمي يسعى لفرض‬ ‫حكومة من الطرفين بقرار‬ ‫أممي وأنه سيسعى لهذا ‪،‬‬ ‫وغيرهم قال ‪ :‬إن‬ ‫اإلبراهيمي رجل قادم من‬ ‫عالم أخر يعمل ‪ ،‬ويعمل‬ ‫دون أن يفهم ماذا يجري في‬ ‫سورية بشكل دقيق ‪ ،‬وعمله‬ ‫كله من أجل فهم ماذا يحصل‬ ‫بدقة ‪ ،‬وغيرهم تكلم عن أنه‬ ‫سيفشل أو يستقيل ولن تكون‬ ‫له أي مساعي في حل‬ ‫"األزمة السورية" وهو رجل‬ ‫شكلي لبقاء الملف بيد األمم‬ ‫المتحدة في حال تبلور حل‬ ‫ما أو تطور األمر ‪.‬‬

‫وليد‬ ‫ليصر أمين عام الجامعة‬ ‫العربية أن اإلبراهيمي‬ ‫بذل جهد جبار لحل‬ ‫األزمة وأنه مستمر في‬ ‫عمله ‪.‬‬ ‫وبصراحة مرة‬ ‫أمنيتي الشخصية‬ ‫أن أعرف ماذا‬ ‫يفعل هذا الرجل‬ ‫؟ وإلى أين يسير‬ ‫بسوريا ؟ وهل‬ ‫له تأثير أصالً أو‬ ‫لديه رؤيا؟ ‪ ،‬هل‬ ‫هو فعالً يقوم‬ ‫بمهمته أم فقط هو‬ ‫يراقب ويحاول تقريب‬ ‫وجهات النظر ؟ ‪.‬‬ ‫في منتصف شهر تشرين‬ ‫الثاني من العام الماضي‬ ‫قال األخضر اإلبراهيمي‬ ‫لجريدة‬ ‫حديثه‬ ‫في‬ ‫''لوفيغارو'' الفرنسية إن‬ ‫تصوره إلنهاء إراقة‬ ‫الدماء في سوريا يقضي‬ ‫بإقامة حكومة انتقالية‬ ‫من‬ ‫وجوها‬ ‫تضم‬ ‫المعارضة ومن النظام‬ ‫الحالي ‪ ،‬ممن لم يتورطوا‬ ‫في القمع والقتل ‪ ،‬على أن‬ ‫تحظى هذه الحكومة‬ ‫تنظيم‬ ‫بصالحية‬ ‫البرلمانية‬ ‫االنتخابات‬ ‫بحلول‬ ‫والرئاسية‬ ‫(‪ )3302‬وبإشراف األمم‬ ‫المتحدة ‪ ،‬مضيفا ً أن‬ ‫الخطة تسمح ببقاء الرئيس‬ ‫بشار األسد في الحكم إلى‬ ‫حين موعد االنتخابات ‪،‬‬ ‫لكن دون التمتع بصالحيات‬

‫فعلية ‪ ،‬في إشارة إلى أن‬ ‫''األسد سيستكمل واليته ‪،‬‬ ‫ولكن دوره سيكون تمثيليا ً‬ ‫فقط " ‪.‬‬ ‫هذا األمر هو ما يتحدث عنه‬ ‫الجميع وبخاصة الواليات‬ ‫المتحدة األميركية وروسيا‬ ‫وتتحدث عنه بعض الجهات‬ ‫األخرى ‪ ،‬أيضا ً تكلم عدد‬ ‫أخر ممن قابل اإلبراهيمي أو‬ ‫حلل موقفه قبل ذلك التاريخ‬ ‫عن أن الرجل يسعى لفرض‬ ‫حكومة موحدة تضم الطرفين‬ ‫عن طريق قرار مجلس‬ ‫األمن ‪.‬‬ ‫البعض األخر من الناس قلل‬ ‫من أهمية ما يقوله‬ ‫اإلبراهيمي أو يفعله والكثير‬ ‫من الناس لم يتبلور لهم‬ ‫موقف واضح من كالمه أو‬ ‫أفعاله وقالوا إن الرجل يخفي‬ ‫نواياه في حل األزمة وراء‬ ‫تصريحات عامة ‪ ،‬فيما بقي‬ ‫اإلبراهيمي يظهر بشكل بعيد‬ ‫ليصرح‬ ‫اإلعالم‬ ‫على‬ ‫تصريحات عامة ال تدل على‬ ‫رؤيا واضحة لألمور وال‬ ‫على نوايا جادة في العمل‬ ‫على الحل ‪ ،‬ولعل أكثر‬ ‫التصريحات التي تتعلق‬ ‫باإلبراهيمي تلك التي تنفي‬ ‫نيته باالستقالة أو تتعلق‬ ‫بالتمديد له ‪ ،‬وتكاد تكون‬ ‫أكثر من التصريحات التي‬ ‫تتعلق برؤيته لحل األزمة ‪...‬‬ ‫وتبقى أمنية الجميع قائمة‬ ‫بمعرفة دور اإلبراهيمي في‬ ‫كل ما يجري اليوم ‪ ،‬وما‬ ‫الذي يفعله بالضبط ؟ ‪.‬‬


‫الصفحة ‪11‬‬

‫أحفاد خالد ثورية جامعة‬

‫املاء‬

‫وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (‪)03‬‬ ‫ذلك السّائل اللّطيف الرّ قراق‬ ‫‪،‬اللون والريح وال طعم له ‪،‬‬ ‫أساس الحياة على الكوكب‬ ‫أوكسيد‬ ‫يسمى‬ ‫‪،‬علميّا‬ ‫الهيدروجين ‪ ،‬وللعلماء‬ ‫نظريّات في وجوده على‬ ‫كوكبنا ‪ ،‬ك ّل هذه ال ّنظريات‬ ‫لكي ال يقول واضعوها أن‬ ‫خالقه هو هللا ‪،‬قال تعالى‬ ‫‪":‬وجعلنا من الماء كل ّ شيءٍ‬ ‫حي " يش ّكل الماء ‪ %03‬من‬ ‫ّ‬ ‫سطح األرض و ‪ %55‬من‬ ‫جسم اإلنسان ‪.‬‬ ‫وفي اإلسالم يحظى الماء‬ ‫بمكانة كبيرة حيث يُستعمل‬ ‫ّ‬ ‫والطهارة‪ ،‬وقد ُذكر‬ ‫للوضوء‬ ‫في القرآن تحت اسم الماء ‪30‬‬ ‫مرة و ذكر بلفظ" الماء" ‪02‬‬ ‫مرّة ‪ ،‬وال أدري إنْ كان كل‬ ‫ما خلقه هللا من ما ٍء كافٍ‬ ‫لتطهير سقف حلق ال ّ‬ ‫شبيح‬ ‫األكبر ‪!!..‬‬

‫ً‬ ‫نسبة‬ ‫حصة الفرد منه في بلدان وهو الماء الذي يحوي‬ ‫العالم المتقدم ‪ 083‬ليتراً يوميا ً ع ً‬ ‫الية من األمالح ومن أبرز‬ ‫‪ 35 ،‬منها يذهب لطرد مظاهره عدم مقدرته على‬ ‫محتويات المرحاض من تشكيل رغوة صابونية وعجزه‬ ‫القذارة ‪ .‬ومن باب المصادفة عن (تفويش) ثقيلي الدم من‬ ‫المحضة ‪ 35 :‬ليتر هي حصّة الجنس البشري ‪.‬‬ ‫الفرد اليومية في بلدان العالم الماء الراكد ‪ :‬وهو الماء‬ ‫المحبوس غير المتجدد وهو‬ ‫الثالث و الرابع و ‪..‬‬ ‫وللماء دو ٌر كبي ٌر في تكوين أسرع أنواع الماء فساداً ‪،‬وبما‬ ‫الحضارات على ضفاف أن نسبة الماء في جسمك‬ ‫ً‬ ‫عالية فاحرص على العمل وال‬ ‫األنهار وزوالها بزواله ‪،‬‬ ‫وجدير بالذكر أن ثالثة عشر تركن إلى التقوقع والكسل ‪.‬‬ ‫بلداً عربيا ً مهدداً بالعطش الماء العادم ‪ :‬وأتجنب الحديثَ‬ ‫ً‬ ‫خاصة أن أكثر األنهار عنه حرصا ً على ذوقكم ‪ ،‬وهو‬ ‫باختصار ماء المجارير‪،‬‬ ‫الموجودة في الوطن العربي ال‬ ‫ٍ‬ ‫تنبع منه‪ ،‬أي ال يملك السيطرة ويشكل ما نسبته ‪ %55‬من‬ ‫الشبيحة‬ ‫أجسام‬ ‫على منابع األنهار وبالتالي تكوين‬ ‫فإن موضوع المياه مرشحا ً والمخبرين ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫إلشعال حر ٍ‬ ‫حيث نوعيّة‬ ‫ب اسمها حرب وبنقل ٍة نوعي ٍة من‬ ‫قمع الشعب أه ُّم الماء فإننا نصل بالحديث إلى‬ ‫المياه ولكن‬ ‫َ‬ ‫ماء زمزم ‪ :‬طعام ُ‬ ‫طعم وشفاء‬ ‫من ماء الشرب ‪.‬‬ ‫سُقم ‪ ،‬أسأل هللا أن يسقيكم منه‬ ‫وبلغة العلم للماء أنواع ‪:‬‬ ‫الماء الثقيل ‪ :‬رمزه ‪ D2O‬من البئر مباشر ًة ‪.‬‬ ‫يختلف عن الماء العادي ماء الورد ‪ :‬يستخلص بالطرق‬ ‫بالصّفات الفيزيائية كدرجة الخاصة من الوردة الشاميّة‬ ‫الغليان والتجمد وله استعما ٌل المعروفة بالجوري ‪،‬له رائحة‬ ‫في مجاالت العلوم النووية تشعرك أ ّنك في ربيع دائم‬ ‫ومهما كان هذا الماء ثقيالً وتذكرك بالماء الذي نزل‬ ‫فسيبقى أخفُّ من ع ْشرة عليك بعد الليلة التي تعتبرُها‬ ‫ليلة العمر ‪.‬‬ ‫األغبياء والحمقى ‪.‬‬ ‫الماء ال َمسوسُ ‪ :‬ملوحته أعلى ماء الزهر ‪ :‬يستخرج من‬ ‫من ملوحة المياه العذبة ولكنه أزهار الحمضيات ويستعمل‬ ‫ال يصل إلى درجة ملوحة مياه في الصناعات الغذائية وأشهر‬ ‫البحر و يكون عند مصبات الدول إنتاجا ً له جزيرة قبرص‬ ‫قبل أن ي َُر ّكب صناعيا ً ليأتينا‬ ‫األنهار في البحار‪.‬‬ ‫العسر ‪" :‬أعسرُ منه فت ُح بأصابع الليدوكائين الخاصّة‬ ‫الماء َ‬ ‫األقفال الصّدئة للعقول التي بمخدر طبيب األسنان ‪.‬‬ ‫ماء السّماء ‪ :‬وهو ماء مقطر‬ ‫ت ّدعي أنها مثقفة ومستنيرة "‬ ‫من الناحية الكيميائية‪ ،‬وأطهر‬

‫أنواع المياه على اإلطالق من الناحية‬ ‫الشرعية ‪ ،‬وذلك قبل سقوطه على‬ ‫األرض أو أجساد بعض البشر فلربما‬ ‫استحال ما ًء نجسا ً ‪ .‬وبالمناسبة فإن‬ ‫ابن ماء السماء ‪:‬هو عبادة بن ماء‬ ‫السماء أحد شعراء قرطبة في أواخر‬ ‫سنة‬ ‫توفي‬ ‫المروانيّ‬ ‫العهد‬ ‫‪230‬هجرية ‪.‬‬ ‫ماء الوجه ‪ :‬هو التعبير اآلخر لكرامة‬ ‫المرء ‪ ،‬وأستغرب من إهمال البعض‬ ‫لنضارة وجهه ونداوته حتى بدا‬ ‫كاألرض القاحلة المتصحرة ‪.‬‬ ‫رُهابُ الماء ‪ :‬هو الخوف من الماء‬ ‫ويشبه الخوف من األماكن الشاهقة ‪،‬‬ ‫وهو كذلك االسم العلمي لمرض‬ ‫ال َكلَب (هايدروفوبيا) وهو شبي ٌه‬ ‫بمرض (حُرّية فوبيا ) والذي أُصيب‬ ‫به كل الحكام العرب وغير العرب‬ ‫عندما أط ّل الربيع العربي برأسه‬ ‫عليهم ‪.‬‬ ‫والماء أداة من أدوات العشق التي‬ ‫استعملها الشاعر حيث قال ‪:‬‬ ‫فلو كنت ماء كنت ماء غمـامة‬ ‫ولو كنت نوما ً كنت من غفوة الفجر‬ ‫والماء أحد مقاييس البطولة واإليثار ‪:‬‬ ‫تموت من ّ‬ ‫َ‬ ‫الظما‬ ‫إنّ البطول َة أن‬ ‫ُ‬ ‫البطـــــــــولة أن َتعُبَّ الما َء‬ ‫ليس‬ ‫بقي ماء الكوثر الذي ننتظر أن‬ ‫ً‬ ‫شربة ال نظمأ بعدها من‬ ‫نشرب منه‬ ‫اليد الشريفة لنبينا محمّد ‪. ‬‬

‫عبد الباسط‬


‫أحفاد خالد‬

‫نعوة‬

‫العدد (‪)56‬‬

‫الشاعر الكبري سليم عبد القادر زجنري‬ ‫رمحه اهلل‬ ‫لعل المصائب تكالبت علينا مرة واحدة ‪...‬‬ ‫هذا األسبوع ودعت ثورتنا فذ عظيم من روادها‪ ..‬الشاعر الكبير‬ ‫سليم عبد القادر زنجير ‪ ..‬شاعر سوري من من أوائل من قارع‬ ‫االحتالل األسدي ‪ ..‬ليس في ثورة الكرامة فحسب ‪ ،‬بل قبل ذلك‬ ‫بدهور ‪..‬‬ ‫عرف بعدائه لألسد منذ صباه فسجن عام (‪ ... )4272‬حيث ألف‬ ‫رائعته بعنوان ‪" :‬السجن جنات ونار " ‪.‬‬ ‫ترك ثروة شعرية كبيرة جسد فيها رؤيته ومعاناته لظلم عصابة‬ ‫األسد وتسلطها ‪ ..‬ثروة من مئات القصائد التي خطها يراعه‬ ‫على مدار ثالثين سنة قضاها في المهجر بعد خروجه من‬ ‫السجن ‪..‬‬ ‫وصف في قصائده الشام ومجد فيها مدن سوريا بكلماته الرقيقة‬ ‫الجزلة المنسابة بعبق الشوق ‪..‬‬ ‫أخذت ثورة الكرامة حيزاً كبيراً من شعره في هذه الحقبة ن‬ ‫حيث تغنى ببطوالت أبطالها فكانت له العديد من القصائد منها‬ ‫(غنت حماه) و(ستنصرون ال مراء) ‪..‬‬ ‫من شعره الذي يصف فيه حبه لسورية ‪:‬‬ ‫أقـول لـلنفس واألحـباب فـي ثقة‬ ‫كـما أراكـم‪ ،‬أرى فـجراً يطل غدا‬

‫فـقلت ‪ :‬يومان‪ :‬في حمص وفي حلب‬ ‫ورشـفتان مـن العاصي ومن بردى‬ ‫توفي الشاعر سليم عبد القادر زنجير هذا األسبوع في‬ ‫السعودية منفاه القسري ‪ ،‬قبل أن تقر عيناه بالنصر‬ ‫المحتوم ‪..‬‬ ‫ولكن على دربك ماضون ‪ ،‬سنبقى على ما تركتنا عليه‬ ‫من حب سوريا والعمل على تحريرها ‪.‬‬

‫قـالوا ‪ :‬جراح النوى في القلب غائرة‬ ‫ما يـبرئ الجرح‪ ،‬أو ما يمسح الكمدا‬

‫الشاعر الكبري سليم عبد القادر زجنري رمحه اهلل‬

‫القصري‬

‫من ذاكرة الثورة‬

‫تعاىل‬

‫القصير اسم يدل على قصير من وعي الكتائب المسلحة ‪،‬‬ ‫وعلى قصير تعاونهم ‪ ،‬وقصير تخطيطهم العسكري ‪ ،‬وعلى‬ ‫قصير رؤيتهم وعلى قصير ضميرهم ‪ ،‬وقصير دينهم وكثير‬ ‫دنياهم ‪ ،‬وكثير تجارتهم وكثير نفطهم ‪ ،‬وكثير تشبيحهم والكثير‬ ‫الكثير ‪.‬‬ ‫عند أصدقاء الشعب السوري األب واالبن األوروبي والروح‬ ‫القدس األمريكي الذين تخلوا عن كل مقدساتهم ‪ ،‬وتركونا نذبح‬ ‫في عراء اآللهة ‪ ،‬ونصلب تحت شمس الفاشية دون أن ترف‬ ‫لهم طائرة استطالع تصورنا قبل أن ننقرض كسوريين ‪..‬‬ ‫نحتوا أبجدية العالم وحروفه ‪..‬‬

‫صالح الحاج صالح‬


‫‪Osama‬‬ ‫‪Alghabra‎‬‬

‫‪Mohammed‬‬

‫المعارضة الخارجية منزعجه من‬ ‫حمالت الثوار عليها ‪-‬اقول الحل‬ ‫بأيديكم حققوا نجاحا ً واحداً فتغيروا‬ ‫المعادلة ‪ -‬الم تملوا من الفشل‬ ‫والخالفات وهللا انا مليت ‪.‬‬

‫نكاشة الببور‬

‫لكييي تكييون شيياعراً عظيميا ً يجييب‬ ‫أن تكييون صييادقا ً ‪ ،‬ولكييي تكييون‬ ‫صادقا ً يجب أن تكون حراً ولكي‬ ‫تكون حراً يجب أن تعيي ولكيي‬ ‫تعي يجب أن تخرس ‪.‬‬ ‫الماغوط‬

‫‪Adnan Abd AL Hadid‎‬‬ ‫ال فرق لدي بين الكيلو والقنطار‬ ‫فكالهما يخدم النظام حسب وزنه‬ ‫و وزن خيانته على أنهما‬ ‫بالظاهر كيلو معارض و قنطار‬ ‫نظامي ‪.‬‬

‫د‪ .‬عامر سليم‬

‫‪Sohail Aleid Dahdal‎‬‬

‫أبو حديد ستيل‬

‫الشييييييييييييييييي القرضييييييييييييييييي و ‪:‬‬ ‫‪ ..‬وحيييييي‬ ‫الشيييييي عة خيييييي‬ ‫هللا كذبييييييية كب ييييييير ‪ ..‬مشييييييي‬ ‫السيييييييييع ة كييييييييي ا أ ضييييييييي‬ ‫منييييي أل هييييي رفييييي ا حق قييييية‬ ‫إ ران وح هللا ‪.‬‬

‫مااااااا بااااااين الاااااادما و األمعاااااااء‬ ‫‪ .........‬مسافة ‪.‬‬

‫صالح الحاج صالح‬

‫‪Salwa Al-Wafai ‎‬‬ ‫م ن م ّرا ف كت الث ر و م‬ ‫ال ف الصفحة األولى ‪.‬‬

‫‪Syrian Yamen‎‬‬ ‫عندما ال يوجد ما تكتبه ‪ ،‬تكتب‬ ‫ما ال يوجد ‪.‬‬

‫إعااادة الهيكلااة هااو عماال عقلااي‬ ‫ثوري اصالحي نوعي ‪.‬‬ ‫أمااا التوسااعة فهااي تضااخم كمااي‬ ‫وترهاال نااوعي ‪ ,‬وتلبيااة لرغبااات‬ ‫الجهاز الهضمي!!! ‪.‬‬ ‫هااااال أثبااااات أعضااااااء االئاااااتال‬ ‫القدامى جادارتهم ‪ ,‬لياتم التمساك‬ ‫بهااااام ‪ ,‬والحااااارص علاااااى عااااادم‬ ‫التفريط بعبقريتهم ؟؟؟ ‪.‬‬

‫خل ون الب ط ر‬ ‫الس سة بغ ء ‪...‬لذلك ل تقنه‬ ‫ث ار س ر ‪..‬ب نم أتقنه النظ م‬

‫فيييييي الحيييييرب شييييييئان ينتصيييييبان ‪:‬‬ ‫الرغبييية فيييي الميييوت والرغبييية فيييي‬ ‫الحياة ‪.‬‬ ‫يحييييب النيييياس كثيييييراً فييييي الحييييرب‬ ‫وتصبح للقبل معنى البقاء ‪.‬‬

‫د‪ .‬عدنان حديد‬ ‫الذكاء ليس نوعا ً واحداً فقد يكون‬ ‫الشخص كالبرادعي ‪ :‬عالم بالذرة‬ ‫و غبي بالسياسة‪..‬‬ ‫ال أعتقد أن الموضوع بحاجة‬ ‫ألدلة كثيرة خصوصا ً وأن بجانبه‬ ‫يصطف الكثير من الحمير‪.‬‬


‫بق ة ‪.....‬‬ ‫أما عندما نرى الثوار يقولون بأن‬ ‫القصير سقطت فهنا الطامة ‪ ،‬فهو‬ ‫سيعني هزيمة ال يتلوها انتصار ‪،‬‬ ‫وانكسار ال يتبعه ظفر ‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ركز عليه اإلعالم ‪..‬‬ ‫لقد أدى استخدام تعبير السقوط إلى‬ ‫خلق نوع من اإلحباط في نفوس‬ ‫الثوار ومؤيدي الثورة ‪ ،‬وهذه هي‬ ‫الهزيمة الحقيقة ‪ ،‬فأن تخسر نقطة‬ ‫ما أمر عادي في عرف الحروب ‪،‬‬ ‫إذ من الممكن استعادتها واستردادها‬ ‫‪ ،‬أما أن تصل بك الهزيمة إلى حد‬ ‫االنكسار النفسي فهنا الخسارة التي‬ ‫ال عالج لها ‪ ..‬األمر الذي سينعكس‬ ‫سلبا ً على كثير من المواجهات التي‬ ‫قد تجري في منطقة أخرى ‪...‬‬

‫وفي المقابل ‪ ،‬فقد أعطى هذا‬ ‫التعبير للعدو األسدي دافعا ً‬ ‫معنويا ً عظيما ً ‪ ،‬وأشعرهم بعظمة‬ ‫االنتصار وحالوة الغلبة ‪ ،‬مما‬ ‫أدى لخلق روح دافعة الستكمال‬ ‫المسيرة وراء تحقيق جملة من‬ ‫االنتصارات األخرى ‪..‬‬ ‫عداك عن الهزيمة اإلعالمية‬ ‫للثورة والثوار على كل‬ ‫المستويات وبخاصة العربية‬ ‫واإلقليمية والدلية منها ‪ ،‬وهي‬ ‫التي سيعجز وال بد طرفهم من‬ ‫تخطي نكبتها ‪ ..‬وهذا ما سيكسب‬ ‫النظام ورقة جديدة رابحة ‪ ،‬في أية‬ ‫مفاوضات سياسية قادمة محتملة‪.‬‬

‫وهي كثيرة ومحتملة قريبا ً ‪.‬‬

‫عامودي‬

‫أفقي‬ ‫الدولة‬

‫‪ .4‬مؤس‬ ‫‪ .4‬الخرافة ‪ ،‬جمع يد (م) ‪.‬‬ ‫األفغانية‬ ‫‪ .9‬اسم جمعة ‪ ،‬من‬ ‫‪ .9‬معركة ‪ ،‬شهال ميالدي‬ ‫أنواع الخشب ‪.‬‬ ‫(م) ‪ ،‬يدلي الستار ‪.‬‬ ‫‪ .4‬دمي " مبعثرة" ‪ ،‬ماركة ‪ .4‬زعيم حزب كردي‪.‬‬ ‫ساعات عالمية (م) ‪،‬‬ ‫‪ .1‬أمين ‪ ،‬عاصفة‬ ‫عسكر ‪.‬‬ ‫بحرية ‪ ،‬نقي ‪.‬‬ ‫‪ .1‬معرض عن ‪ ،‬ملكة‬ ‫‪ .5‬رفضت ‪ ،‬كبر أو‬ ‫فرعونية (م) ‪.‬‬ ‫شاخ ‪ ،‬سرب ‪.‬‬ ‫‪ .5‬الشتم (م) ‪ ،‬جبال شهيرة ‪ .6‬اسم مؤنث (م) ‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫سياسي لبناني ‪.‬‬ ‫‪ .6‬أغنجنّ (م) ‪ ،‬مغارات‬ ‫‪ .7‬يفسدها ‪ ،‬أوزانه ‪.‬‬ ‫(م) ‪ ،‬حرف ناصب ‪.‬‬ ‫‪ .8‬طريقة ‪ ،‬أحرف من‬ ‫‪ .7‬عالي ‪ ،‬حرفان من سهم‬ ‫أبل‬ ‫‪،‬‬ ‫الليرة‬ ‫‪ ،‬حرف تمني ‪.‬‬ ‫"مبعثرة" ‪.‬‬ ‫‪ .8‬أحرف من "أحلى" ‪،‬‬ ‫‪ .2‬االسم الثاني لرئيس‬ ‫فاقدات أزواجهن (م) ‪.‬‬ ‫الحومة االنتقالية (م)‬ ‫‪ .2‬سالح فتاك استخدمه‬ ‫من‬ ‫أحرف‬ ‫‪،‬‬ ‫(اصطدم) ‪.‬‬ ‫النظام ضد الثوار ‪،‬‬ ‫شاعر أموي (م) ‪.‬‬ ‫‪ .41‬مدينة تركية ‪،‬‬ ‫أحرف من الخندق ‪.‬‬ ‫‪ .41‬مؤسس القاهرة ‪.‬‬ ‫‪ .44‬ضرب الكرة ‪ ،‬كرج " ‪ .44‬قاعدة ‪ ،‬قطع ‪،‬‬ ‫األشقاء ‪.‬‬ ‫مبعثرة" ‪ ،‬حلمي ‪.‬‬ ‫‪ .49‬شاعر وأديب عباسي ‪ .49 ،‬يبتهل ‪ ،‬مأدبة ‪ ،‬فك‪.‬‬ ‫شقيقه ‪.‬‬ ‫‪ .44‬من الطيور المهاجرة‬ ‫‪ ،‬يخافا ‪.‬‬ ‫‪ .44‬ألم أو وجع (م) ‪،‬‬ ‫عالم فلك أوربي في‬ ‫العصور الوسطى ‪.‬‬ ‫‪ .41‬سقاية (م) ‪ ،‬العادة (م)‬ ‫‪ ،‬أود ‪.‬‬ ‫‪ .45‬أحد الفصول ‪ ،‬حب‬ ‫الذات (م)‬

‫إعداد‬

‫ذو الفقار‬

‫مش حة ف االصطالح‬ ‫وهنا عندما سيجتمع أمام‬ ‫جمهور الثورة تعبير المعركة‬ ‫المصيرية ‪ ،‬وتعبير "سقوط"‬ ‫الذي يعني الهزيمة التي ال قيام‬ ‫بعدها ‪ ،‬سيظهر أمامك مالمح‬ ‫ليل مظلم في فجر الثورة الذي‬ ‫يجب عليه أن ينبلج ‪.‬‬ ‫لقد كان األحرى بإعالم الثوار‬ ‫على األقل أن يتجنب استخدام‬ ‫جملة من المصطلحات التي قد‬ ‫تسيء إلى سمعته ‪ ،‬فينكر على‬ ‫كون معركة القصير معركة‬ ‫المصير ‪ ...‬ويتجنب استخدام‬ ‫لفظ سقوط القصير إلى لفظ‬ ‫انسحابنا من القيصر ‪ ،‬الذي لن‬ ‫يعني إال رجوعا ً محتمالً‬

‫قريبا ً ‪ ..‬وشكوكا ً مريبة بالنسبة‬ ‫للموالين لألسد حول خطة‬ ‫محكمة من وراء االنسحاب‬ ‫لتحصيل تكتيك أفضل ‪ ،‬كما‬ ‫يشعر الموالين للثورة براحة‬ ‫ضمنية بأن القصير ستعود قريبا ً‪.‬‬ ‫نعم نقول جازمين ‪ ..‬لم ولن‬ ‫تنتهي الثورة السورية باالنسحاب‬ ‫من القصير! ‪ ..‬وعلى القيادات‬ ‫العسكرية والسياسية الثورية‬ ‫استخالص الدروس والعبر من‬ ‫األخطاء ‪ ،‬بهدف مضاعفات‬ ‫الجهود و تصعيد النضال حتى‬ ‫انتصار الثورة السورية العظيمة‬

‫مضر الدمامي‬


‫للتواصل معنا‪:‬‬ ‫نرجو مراسلتنا على ‪:‬‬ ‫‪66403444112902‬‬ ‫أو االتصال بنا على الرقم‪:‬‬ ‫‪667721021298693‬‬ ‫أو التواصل معنا عبر رقم الثريا‪:‬‬ ‫‪mohamad.najar11@hotmail.com‬‬ ‫أو مراسلة رئيس التحرير على البريد االلكتروني‬ ‫‪Has0002@hotmail.com‬‬ ‫وللتواصل مع منسق العالقات ‪:‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/ahfadkhaled.talbesah?ref=ts&fref=ts‬‬ ‫‪AHFAD.KHALEDE2011@HOTMAIL.COM‬‬

‫كما نرحب بأي مساهمة أو دعم فكري‬

65..  

فكرية جامعة