Issuu on Google+

‫عدسة براء الجمعة‬ ‫فالح ـ رٌؾ المعرة‬ ‫رٖله ف‪ ٟ‬اٌغلفخ‬

‫انعذ ‪ –18‬أٌبس ـ ‪2014‬‬

‫مجلة شهرية مستقلة ‪ ،‬ناقدة ‪ ،‬اجتماعية ‪ ،‬منوعة‬


‫صراحة–العدد‪ | 18‬أٌار ‪2014‬‬

‫مزارع تربٌة الوهم‬

‫حمتويات العدد ‪:‬‬

‫الخوؾ‪ :‬هو الوساوس التً تختلج فً نفسك تجاه أي‬ ‫مجهول فتنبه شعورك لتدركها فتؽٌر فً مسار سلوكك‪.‬‬ ‫الحلم‪ :‬هو تمنً مستقبل ما أو شًء ما قد ٌكون عصًّ‬ ‫علٌك فً لحظة التمنً أو ما بعدها‪.‬‬ ‫الوهم‪:‬هو الؽشاء الذي تسدله أمام عٌنٌك لٌؽطً حقٌقة‬ ‫ترؼب عنها وال ترؼب بها ‪ ،‬ستار تلونه ثقافتك‬ ‫وحصٌلتك العلمٌة ومستنقع نفسك لتقنع عقلك للحظة ما‬ ‫أنها الحقٌقة وتظل تسمّك الستار لٌصبح جداراً بل جدران‬ ‫وأسوار‪ ،‬وتزٌنه بعبارات وجمل من موروثك الثقافً‬ ‫بخط الثلث لٌصبح م ُُثالً بناظرٌك ‪ ،‬وإن حاول عقلك ٌوما ً‬ ‫ما إزالة هذه الؽشاوة أو حتى لو خرمشة الجدران ستكبله‬ ‫أي عقلك باألؼالل والقٌود‪ ،‬بؤن تحاول إقناع من حولك‬ ‫بؤوهامك‪ ،‬وطالما الوهم بعٌد كل البعد عن الحقابق العلمٌة‬ ‫وخارج عن إطار التجربة طرٌق النتٌجة وحجّ ة البرهان‪،‬‬ ‫فما علٌك إال ابتداع ثقافة من موروثك الجمعً تناسب‬ ‫مستوى أوهامك وتقنع أو تجبر من حولك لالستجابة‬ ‫‪،‬حسب مقتضى حالك وما أكثر هذه الموروثات التً‬ ‫تناسب مقاسات أوهامنا‪ .‬فً ثقافتنا اإلسالمٌة طالما‬ ‫اختالؾ أمتً رحمة وكل اختالؾ وخالؾ مرده مقولة‬ ‫من مصادر التشرٌع ‪،‬وكل عقل ٌتستر بمفهوم وكل مفهوم‬ ‫منطلقه مصدر التشرٌع ومستقره الوهم لو اختلؾ المستقر‬ ‫وأُبدل بالحقٌقة الختلؾ األمر كثٌراً‪ ،‬ولكن طالما من‬ ‫ٌستبد ٌُقسرك وٌجبرك بالمسلمات لتربٌة وتدجٌن وهمه‬ ‫وهذه المقسورات المسلمات ربما تكون صحٌحة لو‬ ‫أُطلقت ‪،‬ولكنها ولؤلسؾ مقٌدة بوهم من أقسرنا وأجبرنا‬ ‫علٌها ‪.‬‬ ‫عادل األحمد‬

‫‪2‬‬

‫‪ ‬كلنُ العدد‬ ‫‪ ‬امللك عقًه ‪ /‬حسني العىدات‬ ‫‪ ‬نبش اآلثار ‪ /‬ماهر محًد‬ ‫‪ ‬ثىرَ وخىازيق وطق براغٌ‬ ‫علٌ األمني السىيد‬ ‫‪ ‬قتلىه كلّه ‪ /‬ياسر األطرش‬ ‫‪ ‬من قضط السىريني اليت التشبه قضط‬

‫الشعىب األخرى ‪ /‬جىان سىز‬ ‫‪ ‬حكايُ أسديُّ ‪ /‬خطًب بدلُ‬ ‫‪ ‬مسابقُ صراحُ الجانًُ ‪ /‬فريق التخرير‬ ‫‪ ‬خمتارات من كتابات‬ ‫لًف تىلستىٍ‪ /‬عادل األمحد‬ ‫‪ ‬مضطلخات سًاسًُ‬ ‫‪ ‬ثىرَ احلاج حسني البشري‬ ‫أمحد الًىسف‬ ‫إذا ؽنت ترغب باملشارؽة مبقال‬ ‫أو ػكرة أو ؿالحظة أو تعليق‬ ‫تواصل ؿعنا عرب بريد اجمللة ‪:‬‬ ‫‪info.saraha.2013@gmail.com‬‬ ‫أو عرب صفحة اجمللة على اؾفيس بوك ‪:‬‬ ‫‪www.facebook.com/saraha.magazine‬‬ ‫ؽما ميكنكم ؿتابعتنا عرب املوؼع االؾكرتوـي ‪:‬‬ ‫‪www.issuu.com/saraha.mag‬‬


‫صراحة ‪ -‬العدد ‪18‬أٌار| ‪2014‬‬

‫‪ ‬حسني العودات‬

‫بصشاحت‬

‫املُلك عقيم‬

‫ف‪ِ ٟ‬طٍغ اٌموْ اٌزبٍغ ػْو‪ ،‬ر‪ِ ٌٝٛ‬ؾّل ػٍ‪ ٟ‬ثبّب ‪ٚ‬ال‪٠‬خ ِٖو (ثفوِبْ)‬

‫‪ٚ‬ثؼل أْ افزٍ‪ ٝ‬اٌّؤِ‪ ْٛ‬ثؤث‪ ٗ١‬اٌوّ‪١‬ل ٍؤٌٗ ػٓ ٘نا اٌن‪ ٞ‬اِزلؽٗ ثبألٌِ ‪ٚ‬ف‪ٍٗٚ‬‬

‫ِٓ اٌقٍ‪١‬فخ اٌؼضّبٔ‪ٚ ،ٟ‬وبْ اٌّّبٌ‪١‬ه ُ٘ اٌؾىبَ اٌفؼٍ‪ٌّٖ ْٛ١‬و‪ ،‬ثّب ‪ٍّ٠‬ى‪ِٓ ْٛ‬‬

‫اٌ‪ َٛ١‬ف‪ِ ٟ‬مبِٗ ػٍ‪ٔ ٝ‬فَٗ ‪ٚ‬أعٍَٗ ػٍ‪ ٝ‬ووٍ‪ ٟ‬أػٍ‪ ِٓ ٝ‬ووٍ‪ٚ ،ٗ١‬ألو ثؤؽم‪١‬زٗ‬

‫ػمبهاد ‪ٚ‬أهاٗ ىهاػ‪١‬خ ‪ٔٚ‬ف‪ٛ‬م ‪ٚ‬ربه‪٠‬ـ ‪ ِٓ ً٠ٛٛ‬اٌؾىُ ‪ٚ‬اٌٍَطخ‪٠ ٌُٚ ،‬ىٓ ٌٍ‪ٛ‬اٌ‪ٟ‬‬

‫ثبٌٍّه‪ٚ ،‬لبي اٌّؤِ‪ ْٛ‬إلث‪ِ ،ٗ١‬بكاَ األِو ونٌه ‪ٚ‬اٌوعً ِٓ اٌل‪ٚ‬ؽخ إٌج‪٠ٛ‬خ‪ٚ ،‬ػبٌُ‬

‫ٍ‪ٍٍ ٜٛ‬طخ ّىٍ‪١‬خ‪ٚ ،‬هثّب وبْ ػٍّ‪١‬ب أ‪ٙ‬ؼف ِٓ أ‪ٍِّٛ ٞ‬ن الطبػ‪ ،ٟ‬هغُ أٔٗ ِٓ‬

‫‪ِٚ‬ؾك ثبكػبئٗ فٍّبما ال رٍَّٗ اٌٍّه‪ .‬فؤعبثٗ اٌوّ‪١‬ل أِب ٘نٖ فٍ‪ ٛ‬ؽب‪ٌٚ‬ذ أٔذ أْ‬

‫اٌّفو‪ ٗٚ‬أْ رى‪ٍٍ ْٛ‬طزٗ أل‪ ِٓ ٜٛ‬أ‪ ٞ‬ل‪ٛ‬ح ف‪ِٖ ٟ‬و‪ٚ .‬أهاك ِؾّل ػٍ‪ ٟ‬ثبّب أْ‬

‫رؤفن اٌٍّه ِٕ‪ ،ٟ‬ألفند ِٓ ‪٠‬ؾًّ ػ‪١ٕ١‬ه‪ ،‬أ‪ٌ ٞ‬مطؼذ هأٍه‪ ،‬فبٌ ٍُّه ػم‪٠ ُ١‬ب‬

‫‪َ٠‬زؼ‪١‬ل ٍٍطخ اٌ‪ٛ‬اٌ‪ ٟ‬اٌز‪ ٟ‬رآوٍذ ٌؾَبة اٌّّبٌ‪١‬ه‪ .‬فلثو ِئاِوح ِغ ؽواٍٗ‬

‫‪ٌٚ‬ل‪.ٞ‬‬

‫‪ٚ‬ل‪ٛ‬ارٗ اٌؼَىو‪٠‬خ‪ِ ،‬فبك٘ب أْ ‪٠‬م‪ ُ١‬ػْبء ألُ٘ ِّبٌ‪١‬ه ِٖو ف‪ ٟ‬اٌمٍؼخ‪٠ٚ ،‬ؾزبي‬

‫ثؼل ‪ٚ‬فبح اٌوّ‪١‬ل‪ ،‬افزٍف اثٕبٖ األِ‪( ٓ١‬األوجو) ‪ٚ‬اٌّؤِ‪( ْٛ‬األٕغو) ػٍ‪ٝ‬‬

‫ؽوٍٗ ػٍ‪ ُٙ١‬ثزٍَ‪ٍ ُ١‬الؽ‪ ُٙ‬ػٕل اٌلف‪ٛ‬ي‪ ،‬صُ ث‪ٛ‬لذ ِٕبٍت ‪٠‬م‪ َٛ‬ؽوٍٗ‬

‫‪ٚ‬هاصخ اٌؼوُ‪ ،‬صُ رؾبهثب‪ ،‬ف‪ُٙ‬يَ األِ‪ٚ ،ٓ١‬لج٘ أف‪ ٖٛ‬ػٍ‪ ٗ١‬ثؼل ‪ٚ ٓ١ِٛ٠‬أػلِٗ‪،‬‬

‫‪ٚ‬ػَبووٖ ثمزٍ‪ ُٙ‬عّ‪١‬ؼب‪ٚ ،‬ػٕلِب ؽبْ اٌ‪ٛ‬لذ أّبه اٌ‪ ٝ‬وج‪١‬و ؽواٍٗ ثجلء اٌّنثؾخ‪،‬‬

‫هغُ أْ ِوافم‪ ٟ‬األِ‪َِٚ ٓ١‬زْبه‪ٚ ٗ٠‬غ‪١‬وُ٘ ِٓ ‪ٚ‬ع‪ٙ‬بء اٌم‪ ،َٛ‬ر‪ٛ‬لؼ‪ٛ‬ا أْ ‪٠‬ؼف‪ٟ‬‬

‫اال أْ ٘نا الزوة ِٕٗ ‪ٚ‬لبي ٌٗ اْ اثوا٘‪ ُ١‬ث‪ٚ ُٕٙ١‬أفْ‪ ٝ‬أْ ‪١ٖ٠‬جٗ ٍ‪ٛ‬ء (‪ٚ‬اثوا٘‪ُ١‬‬

‫ػٕٗ أ‪َ٠ ٚ‬غٕٗ أ‪ٕ٠ ٚ‬يي ثٗ ػم‪ٛ‬ثخ فف‪١‬فخ اؽزواِب ٌؾك األف‪ٛ‬ح ‪ٚ‬ؽك اٌوؽُ‪ٌ ،‬ىٓ‬

‫٘‪ ٛ‬االثٓ األُ٘ ٌّؾّل ػٍ‪ٚ ٟ‬وبْ ‪٠‬ؼلٖ ٌم‪١‬بكح ع‪ )ّٗٛ١‬فجبكهٖ اٌجبّب لبئال‪ٛ٘ ِٓٚ :‬‬

‫اٌّؤِ‪ ْٛ‬رنوو ل‪ٌٛ‬خ أث‪ ٗ١‬اٌوّ‪١‬ل أْ اٌ ٍُّه ػم‪ ،ُ١‬أ‪ ٞ‬ال ألوثبء ٌٗ‪ ٌٗ ٌ١ٌٚ ،‬مه‪٠‬خ‪،‬‬

‫اثوا٘‪ ،ُ١‬لبي ٌٗ‪ :‬اثٕه‪ ،‬فؤعبثٗ ٌ‪ ٌٟ ٌ١‬اثٓ‪ ،‬فبٌ ٍُّه ػم‪ ،ُ١‬أرُّ ِ‪ّٙ‬زه‪٘ٚ ،‬ىنا‬

‫‪ٚ‬لزً أفبٖ‪.‬‬

‫وبْ‪ٚ ،‬ؽٍٖذ ِنثؾخ اٌّّبٌ‪١‬ه ف‪ ٟ‬اٌمٍؼخ‪ٔٚ ،‬غب اثوا٘‪ٕٚ ُ١‬به ِؾّل ػٍ‪ ٟ‬ثبّب‬

‫‪ْٙ٠‬ل اٌزبه‪٠‬ـ اٌؼوث‪ٚ ٟ‬اإلٍالِ‪ ،ٟ‬ػٍ‪ ٝ‬رطج‪١‬ك ٘نٖ اٌّم‪ٌٛ‬خ فؼٍ‪١‬ب ِٕن ِب ثؼل‬

‫ثؼل٘ب اٌؾبوُ اٌفؼٍ‪ٌّٖ ٟ‬و‪ٚ ،‬آي اٌؾىُ ألثٕبئٗ ِٓ ثؼلٖ ‪ٕٛٚ‬ال اٌ‪ ٝ‬اٌٍّه فبه‪ٚ‬ق‪،‬‬

‫ػ‪ٙ‬ل اٌقالفخ اٌواّلح ؽز‪ٙٔ ٝ‬ب‪٠‬خ اٌل‪ٌٚ‬خ اٌؼضّبٔ‪١‬خ‪ٚ ،‬لل أؽٖ‪ ٝ‬أؽل اٌّئهف‪ ٓ١‬أوضو‬

‫اٌن‪ ٞ‬فٍؼزٗ ص‪ٛ‬هح ‪.ٛ١ٌٛ٠‬‬

‫ِٓ ِبئخ ؽبوُ ٌ‪ٛ‬ال‪٠‬خ أ‪ ٚ‬اِبهح أ‪ ٚ‬ك‪ٌٚ‬خ ِووي‪٠‬خ لزٍ‪ٛ‬ا ِٓ لجً ألوثبئ‪( ُٙ‬األف‪ٛ‬ح‬

‫‪ ٚ‬ف‪ِ ٟ‬ؼبهن ِؼب‪٠ٚ‬خ ثٓ أث‪ٍ ٟ‬ف‪١‬بْ ِغ ػٍ‪ ٟ‬ثٓ أث‪ٛ ٟ‬بٌت‪ ،‬م ّووٖ ػّو‪ ٚ‬ثٓ‬

‫‪ٚ‬أثٕبء اٌؼّ‪ِٛ‬خ) ثَجت اٌٖواع ػٍ‪ ٝ‬اٌٍّه‪ٚ ،‬عّ‪١‬ؼ‪ ُٙ‬وبْ ‪٠‬ؼزجو أْ اٌٍّه ػم‪،ُ١‬‬

‫اٌؼبٓ أٔ‪ّٙ‬ب أثٕبء ػّ‪ِٛ‬خ‪ ،‬فؤعبثٗ ِؼب‪٠ٚ‬خ‪ ،‬لل ‪٠‬ى‪ ْٛ‬اٌٍّه ٌ‪ ٟ‬أ‪ٌ ،ٌٗ ٚ‬ىٓ اٌٍّه‬

‫‪٠ٚ‬زٖوف ِغ لو‪٠‬جٗ وزٖوفٗ ِغ اٌغو‪٠‬ت‪ ِٓٚ ،‬اٌٍّفذ أْ ٍ‪١‬لح وبٔذ ‪ٚ‬اٌلح ؽبوُ‬

‫أ‪ٚ‬ال ‪٠‬ب ػّو‪ٚ ،ٚ‬ػٍ‪١‬ه أْ رىزُ هأ‪٘ ٟ٠‬نا (اٌن‪ْ٠ ٞ‬ىه ثؤؽم‪١‬زٗ اٌّطٍمخ ف‪ ٟ‬اٌٍّه)‬

‫لزٍذ اثٕ‪ٙ‬ب ٘نا ٌ‪١‬قٍفٗ اثٕ‪ٙ‬ب اٌضبٔ‪ ٟ‬اٌن‪ ٞ‬رؾجٗ أوضو‪٘ ،‬نا ف‪ٚ‬ال ػٓ ًٍّ اٌؼ‪،ْٛ١‬‬

‫‪٠ٚ‬ئول أٔٗ ػٍ‪ ٝ‬اٍزؼلاك ٌٍؾٖ‪ٛ‬ي ػٍ‪ ٗ١‬ثؤ‪٠‬خ ‪ٛ‬و‪٠‬مخ‪.‬‬

‫أ‪ ٚ‬لطغ اٌّؼ‪ٔٛ‬خ‪ٚ ،‬رون اٌؾبوُ ثؼل ػيٌٗ ‪َ٠‬زغل‪ٌ ٞ‬مّخ اٌقجي‪ٚ ،‬ثبإلعّبي ‪٠‬ئول‬

‫ػٕلِب ‪ٙ‬وثذ ع‪٠ ُٛ١‬ي‪٠‬ل ثٓ ِؼب‪٠ٚ‬خ ‪ٚ‬ثؼل٘ب ثؼلح ػم‪ٛ‬ك ع‪ ُٛ١‬ػجل اٌٍّه‬ ‫ثٓ ِو‪ٚ‬اْ ِىخ اٌّىوِخ ثبٌّٕغٕ‪١‬ك ‪ٚ‬اٍزجبؽذ اٌّل‪ٕ٠‬خ ‪ِٚ‬ىخ‪ٚ ،‬اغزٖجذ إٌَبء‬

‫ربه‪٠‬قٕب اٌؼوث‪ٚ ،ٟ‬ربه‪٠‬ـ اٌٍَّّ‪ ،ٓ١‬أْ ِم‪ٌٛ‬خ(اٌٍّه ػم‪ِٛ )ُ١‬هٍذ ‪ٛٛ‬اي ٘نا‬ ‫اٌزبه‪٠‬ـ‪ ،‬ثمَ‪ٛ‬ح أؽ‪١‬بٔب‪ّ٘ٚ ،‬غ‪١‬خ أؽ‪١‬بٔب أفو‪.ٜ‬‬

‫‪ٚ‬أز‪ٙ‬ىذ اٌؾوِبد‪ ،‬ل‪ٌ ً١‬ىً ِٓ اٌقٍ‪١‬فز‪ ،ٓ١‬ف‪ِ ٟ‬موٖ اٌلِْم‪ ،ٟ‬اْ ٍىبْ ِىخ‬

‫ػٕل كهاٍخ ٘نٖ اٌظب٘وح ‪ٚ‬اٌجؾش ػٓ أٍجبث‪ٙ‬ب ٔغل أٔ‪ٙ‬ب رّبهً غبٌجب ِٓ لجً‬

‫‪ٚ‬لَّب ِٓ اٌّل‪ٕ٠‬خ ُ٘ أٍ٘ىُ ‪ٚ‬ألوثبإوُ فؤٔزُ أ‪ ٌٝٚ‬ثبٌلفبع ػٕ‪ ُٙ‬ال ٘زه أػوا‪ُٙٙ‬‬

‫األٔظّخ االٍزجلاك‪٠‬خ ؽ‪١‬ش رغ‪١‬ت اٌّئٍَبد‪ ،‬وّب رغ‪١‬ت اٌْواوخ ف‪ ٟ‬اٌؾىُ ث‪ٓ١‬‬

‫‪ٚ‬رلِ‪١‬و ث‪ٛ١‬ر‪ ،ُٙ‬فؤعبة وً ِٕ‪ّٙ‬ب‪ ،‬هغُ رجبػل اٌيِٓ ث‪ّٕٙ١‬ب اإلعبثخ ٔفَ‪ٙ‬ب‪ ،‬أْ‬

‫ّوائؼ اٌّغزّغ‪ٚ ،‬رٕزف‪ ٟ‬اٌزؼلك‪٠‬خ‪ٖ٠ٚ ،‬جؼ اٌؾبوُ ؽبوّب ثؤِوٖ‪ ،‬ث‪١‬لٖ وً‬

‫اٌٍّه ٘‪ ٛ‬األُ٘‪ٙ٠ ٌُٚ ،‬زّب اْ وبْ ٍىبْ اٌّل‪ٕ٠‬ز‪ ٓ١‬اٌّؾوِز‪ ٓ١‬ألوثبءُ٘ أَ ال‪.‬‬

‫اٌٍَطبد‪ ،‬ال‪٠‬زون ِزٕفَب ال ٌٍّْبهوخ ‪ٚ‬ال ٌٍزْب‪ٚ‬ه ‪ٚ‬ال ؽز‪ٌ ٝ‬زؼلك ع‪ٙ‬بد ارقبم‬

‫أ‪ٚ‬ي ِٓ لبي أْ اٌ ٍُّه ػم‪ ٛ٘ ُ١‬اٌقٍ‪١‬فخ اٌؼجبٍ‪٘ ٟ‬به‪ ْٚ‬اٌوّ‪١‬ل‪ ،‬ثّٕبٍجخ‬

‫اٌمواه‪٠ٚ ،‬غوق ف‪ ٟ‬االٍزجلاك ‪٠ٚ‬زجغ أ٘‪ٛ‬اءٖ ‪ٚ‬هغجبرٗ‪٠ٚ ،‬وف٘ أ‪ِْٛ ٞ‬هح أ‪ ٚ‬هأ‪ٞ‬‬

‫ِْ‪ٛٙ‬هح ٘‪ ٟ‬أٔٗ ّب٘ل ‪ٚ‬اثٕٗ اٌّؤِ‪ ْٛ‬ف‪ ٟ‬أؽل اٌَغ‪ ْٛ‬عؼفو اٌٖبكق اٌن‪ٍ ٞ‬غٕٗ‬

‫ِقبٌف‪َ٠ٚ ،‬زؾ‪ٛ‬م ػٍ‪ ٝ‬أِ‪ٛ‬اي إٌبً ‪ٚ‬ؽ‪١‬بر‪ِٚ ُٙ‬ملهار‪ٚ ،ُٙ‬ال‪٠‬غل ا‪٢‬فو‪ ْٚ‬ػٕل٘ب‬

‫أث‪ ٛ‬عؼفو إٌّٖ‪ٛ‬ه‪ٚ ،‬وبْ عؼفو ‪ٍ٠‬جٌ األٍ‪ٛ‬ك ‪ ،ٍٟٖ٠ٚ‬فَؤي اٌوّ‪١‬ل اٌؾبهً ػٓ‬

‫ثلا ِٓ رغ‪١١‬وٖ ثبٌؼٕف ٌٍقالٓ ِٓ ك‪٠‬ىزبر‪ٛ‬ه‪٠‬زٗ‪.‬‬

‫اٍُ ٘نا اٌٍّزؾف ثبٌَ‪ٛ‬اك‪ ،‬فؤعبثٗ أٗ عؼفو ثٓ ِؾّل اٌجبلو ‪٠ ٛ٘ٚ‬م‪ َٛ‬اٌٍ‪ً١‬‬

‫اْ ظب٘وح اػزجبه اٌٍّه ػم‪ ٟ٘ ،ُ١‬ظب٘وح ٍ‪١‬بٍ‪١‬خ اعزّبػ‪١‬خ الزٖبك‪٠‬خ‬

‫‪ َٖٛ٠ٚ‬إٌ‪ٙ‬به‪ ،‬فبِزلؽٗ اٌوّ‪١‬ل‪ٚ ،‬أّبه اٌ‪ ٝ‬أٔٗ اثٓ ػّٗ ‪ ِٓٚ‬أٍ٘ٗ ‪ ِٓٚ‬اٌل‪ٚ‬ؽخ‬

‫ٔفَ‪١‬خ‪ٌٙ ،‬ب ّو‪ٙٛٚ‬ب اٌّ‪ٛٙٛ‬ػ‪١‬خ ‪ٔٚ‬بكها ِب رى‪ٔ ْٛ‬ز‪١‬غخ ٘‪ ٜٛ‬أ‪ ٚ‬هغجخ فم‪ ،ٜ‬فٍ‪ٛ‬ال‬

‫إٌج‪٠ٛ‬خ اٌْو‪٠‬فخ‪ٚ ،‬رؾلس ػٓ ػٍّٗ ‪ٚ‬فم‪ٚ ٗٙ‬أؽم‪١‬زٗ ثؤّ‪١‬بء وض‪١‬وح‪ ،‬صُ ‪ٍٛ‬جٗ اٌ‪ٝ‬‬

‫رٍه اٌظو‪ٚ‬ف إٌّبٍجخ ٌّب ‪ٚ‬علد ٘نٖ اٌظب٘وح‪ٌّٚ ،‬ب وبْ اٌ ٍُّه ػم‪ّ١‬ب‪.‬‬

‫ِغٍَٗ ف‪ ٟ‬اٌ‪ َٛ١‬اٌزبٌ‪ٚ ،ٟ‬ألؼلٖ ػٍ‪ ٝ‬ووٍ‪ ٟ‬أػٍ‪ ِٓ ٝ‬ووٍ‪ٚ ،ٗ١‬وبي ٌٗ اٌّل‪٠‬ؼ‪،‬‬

‫‪3‬‬


‫صراحة – العدد ‪ |18‬أٌار ‪2014‬‬

‫عٍٍ انعقم‬

‫ثورة وخوازيق وطقّ براغي‬ ‫‪ ‬د‪ :‬علي األمني السويد ‪ /‬خاص‬ ‫ِود فَّ‪ ْٛ‬ػبِب ِٓ ؽىُ اٌجؼش ‪ ٚ‬آي األٍل هىؽذ فالٌ‪ٙ‬ب ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب‬

‫‪ٚ‬ثبٌوغُ ِٓ أْ ٕ٘بٌه ل‪ٛ‬أ‪ٕ١‬ب ٕبهِخ ٌز‪ٛ‬ى‪٠‬غ اٌزووبد ػٍ‪ ٝ‬اٌ‪ٛ‬هصخ اال أْ‬

‫رؾذ ٔ‪١‬و ِمب‪ٚ٠‬خ فبٍلح ل‪ٚ‬ذ ثجمبء آي األٍل ف‪ٍ ٟ‬لح اٌؾىُ ٌألثل ِمبثً‬

‫ِؼظُ اٌ‪ٛ‬هصخ اٌٍَّّ‪٠ ْٛ‬زؾب‪ ٍْٛ٠‬ػٍ‪ ٝ‬أف‪ٛ‬ار‪ ُٙ‬االٔبس ٌ‪َ١‬ول‪ٛ‬ا ؽم‪ٓٙ‬‬

‫ا‪ٛ‬الق ‪٠‬ل أهوبْ إٌظبَ ‪ِٛ ٚ‬ظف‪ ٟ‬اٌل‪ٌٚ‬خ ف‪ٍ ٟ‬ولخ ِب ر‪َ١‬و ٌ‪ِٓ ُٙ‬‬

‫ثبٍُ هللا ‪ ٚ‬هٍ‪ .ٌٗٛ‬وّب ‪٠‬الؽع أْ ثؼ٘ االغٕ‪١‬بء ِٓ اٌٍَّّ‪٠ ٓ١‬ئِٕ‪ْٛ‬‬

‫ِملهاد اٌ‪ ٌ١ٌ ٚ .ٓٛٛ‬فبف‪١‬ب ػٍ‪ ٝ‬أؽل ‪ٍ ٌ١ٌٚ‬وا أْ ِؼظُ اٌْؼت لل‬

‫ثّن٘ت ك‪ ٟٕ٠‬اٌ‪٠ ٚ َٛ١‬ىفو‪ ْٚ‬ثٗ غلا ٌ‪١‬ز‪ٙ‬وث‪ٛ‬ا ِٓ كفغ اٌيوبح ِضال‪ٚ .‬‬

‫رغب‪ٚ‬ة ثؾ‪١‬ض‪١‬بد ِقزٍفخ ِغ ٘نا اٌجبىاه اٌلٔ‪ٟ‬ء رؾذ ‪ٛٚ‬ئ ظو‪ٚ‬ف ‪ٚ‬‬

‫ٍت اٌناد االٌ‪١ٙ‬خ ‪ ٚ‬اٌّؾّل‪٠‬خ ػٍ‪ ٝ‬أ٘‪ ْٛ‬األٍجبة ػٍ‪ ٝ‬ػىٌ‬ ‫أزْبه‬ ‫ِّ‬

‫أٍجبة ِؼو‪ٚ‬فخ‪ّ٠ ٚ ،‬ىٕٕب رٍ ٌّّ صالس ٍّبد أٍبٍ‪١‬خ ‪ّٕٚ‬ذ ٍٍ‪ٛ‬و‪١‬بد‬

‫اٌناد االٍل‪٠‬خ‪ ٚ .‬اٌؾٍف ثؤ‪ّ٠‬بْ اٌطالق اٌجبٌغخ اٌ‪ ٝ‬ػٕبْ اٌَّبء ‪ٚ‬ال‬

‫ّو‪٠‬ؾخ ػو‪ٚ٠‬خ ِٓ اٌّغزّغ اٌَ‪ٛ‬ه‪ ٞ‬لجً اٌض‪ٛ‬هح‪:‬‬ ‫‪.1‬‬

‫اٍزفؾبي ٍو‪ٛ‬بْ اٌوّ‪ٛ‬ح اٌن‪ ٞ‬رٕبٍت فطوٖ ‪ٛ‬وكا ِغ‬

‫َٕٔ‪ ٝ‬اٌغ‪١‬جخ ‪ ٚ‬إٌّ‪ّ١‬خ‪،‬‬

‫‪ ٚ‬اٌىنة االث‪ ٚ ٘١‬االٍ‪ٛ‬ك‪.‬‬

‫أِب ػٓ اٌوّ‪ٛ‬ح فؾلس ‪ٚ‬ال ؽوط ‪ ٟ٘ٚ‬اٌز‪ ٟ‬وبٔذ ثبة اٌوىق االٍبٍ‪ٟ‬‬

‫ِٕٖت اٌواّ‪ ٚ ٟ‬اٌّورْ‪ ٚ ٟ‬اٌوائِ ٌلهعخ أْ اٌّ‪ٛ‬ظف اٌن‪ ٞ‬ال ‪٠‬ورْ‪ٟ‬‬

‫ألوضو ِٓ ‪ِٛ ِٓ %95‬ظف‪ ٓ١‬اٌل‪ٌٚ‬خ اٌن‪٠ ٓ٠‬ؼٍّ‪ ْٛ‬ف‪ ٟ‬أِبوٓ ف‪ٙ١‬ب "ٌؾَخ‬

‫ٕبه ٍِؼ‪ٔٛ‬ب ‪ِٕ ٚ‬جن‪ٚ‬ا ف‪ ٟ‬ك‪ٚ‬ائو اٌل‪ٌٚ‬خ ِٓ لجً ىِالئٗ ‪ ٚ‬هإٍبئٗ ثؼل‬

‫إجغ‪ ".‬ػٍّب أٔٗ ٕ٘بن أوضو ِٓ ‪ %95‬اٌّ‪ٛ‬ظف‪ ٓ١‬اٌن‪٠ ٓ٠‬ؼٍّ‪ ْٛ‬ف‪ٟ‬‬

‫ِغزّغ اٌّواعؼ‪ ٓ١‬مار‪.ُٙ‬‬

‫أِبوٓ "ٔبّفخ" َِزؼل‪ ْٚ‬ألْ ‪٠‬وّ‪ٛ‬ا ٕبؽت األِو ثّجٍغ ِؼم‪ٛ‬ي ٌززبػ‬

‫‪ٌٍٛ ٚ‬ل‪ٛ‬ف ػٍ‪ ٝ‬أِضٍخ ر‪ٙٛ‬ؼ َِز‪ ٜٛ‬اٌفَبك لجً اٌض‪ٛ‬هح ٔنوو أٔٗ ػٍ‪ٝ‬‬

‫ٌ‪ ُٙ‬فوٕخ اٌن٘بة اٌ‪ ٝ‬اٌّىبْ اٌن‪ ٞ‬ف‪ٌ" ٗ١‬ؾَخ اإلٕجغ" ٌ‪١‬م‪ِٛٛ‬ا‬

‫ٍج‪ ً١‬اٌّضبي ٕبهد رىٍفخ االٔ‪ّٚ‬بَ اٌ‪ٍٍ ٝ‬ه اٌم‪ٚ‬بء رزوا‪ٚ‬ػ ِب ث‪ٓ١‬‬

‫ثبٍزضّبه كوبو‪ ُٕٙ١‬اٌغل‪٠‬لح اٌز‪ ٟ‬كفؼ‪ٛ‬ا ِٓ أعٍ‪ٙ‬ب هّب‪ ٞٚ‬اٍزٕيفذ كَ‬

‫أهثؼ‪ ٓ١‬اٌ‪ ٝ‬فَّ‪ ٓ١‬أٌف ك‪ٚ‬اله أِو‪٠‬ى‪ّ ٚ ٟ‬ج‪ ٗ١‬مٌه اٌّجٍغ وبْ ٘‪ ٛ‬ا‪٢‬فو‬

‫لٍ‪ٛ‬ث‪.ُٙ‬‬

‫رىٍفخ االٔ‪ّٚ‬بَ اٌ‪ٍٍ ٝ‬ه ‪ٙ‬جب‪ ٛ‬اٌْو‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫‪ِ ٚ‬غ مٌه ‪ِ ٚ...‬غ وً مٌه‬ ‫‪ ٚ‬لل موودُ اٌم‪ٚ‬بح ‪ٙ ٚ‬جب‪ ٛ‬اٌْو‪ٛ‬خ ػٍ‪ٚ ٝ‬عٗ اٌزؾل‪٠‬ل ثبػزجبه أٔ‪ُٙ‬‬ ‫أٍبً اٌؼلي ‪ ٚ‬اٌمبٔ‪ ْٛ‬ف‪ ٟ‬أ‪ ٞ‬ك‪ٌٚ‬خ ِٓ اٌل‪ٚ‬ي‪ .‬اال أْ ‪ٚ‬ظبئف اٌل‪ٌٚ‬خ‬

‫‪ٙ‬ل إٌفبق‪ ٚ ،‬لل لبِذ اٌض‪ٛ‬هح ػٍ‪ٍٛ ٝ‬اػل ّجبة أثو‪٠‬بء ٌ‪ ٌ١‬ف‪ ُٙ١‬أ‪ٞ‬‬

‫لبِذ ص‪ٛ‬هح اٌىواِخ اٌَ‪ٛ‬ه‪٠‬خ ‪ٙ‬ل ٔظبَ االٍل‪ٙٚ ،‬ل اٌفَبك ‪ ٚ‬اٌوّ‪ٛ‬ح ‪ٚ‬‬

‫اٌَ‪ٛ‬ه‪٠‬خ اٌّلٔ‪١‬خ وٍ‪ٙ‬ب وبٔذ ػجبهح ػٓ كوبو‪ٌٍَ ٓ١‬ولخ اٌوٍّ‪١‬خ ف‪ِ ٟ‬مبثً‬

‫ِٓ ٕفبد إٌظبَ اٌفبٍل أ‪ ٚ‬أك‪ٚ‬ارٗ‪ ٌُ ٚ .‬رّو األّ‪ٙ‬و اٌَزخ األ‪ ٌٝٚ‬ؽز‪ٝ‬‬

‫أْ ‪٠‬نوو ػٍ‪ٙ١‬ب اٍُ االٍل‪.‬‬

‫أمٍت اٌىض‪١‬و‪ ِٓ ْٚ‬أهوبْ ٔظبَ اٌل‪ٌٚ‬خ االٍل‪٠‬خ إٌّؾطخ اٌ‪ ٝ‬اٌغبٔت ا‪٢‬فو‬ ‫الٍجبة ِقزٍفخ ‪ٌ ٚ‬ىٓ ف‪ِ ٟ‬ؼظّ‪ٙ‬ب وبْ ا‪٠‬غبث‪١‬ب ‪ِ ٚ‬ؾّ‪ٛ‬كا‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫إٌفبق اٌّبك‪ ٚ ٞ‬اٌّؼٕ‪٘ ٚ :ٞٛ‬نٖ اٌّ‪١‬يح ٌُ رىٓ لبٕوح ػٍ‪ٝ‬‬

‫اٌّ‪ٛ‬ظف‪ ٓ١‬اٌؼبك‪ ٚ ٓ١٠‬أّب اّزٍّذ ػٍ‪ِ ٝ‬ؼظُ هعبي األك‪٠‬بْ اٌَّب‪٠ٚ‬خ ‪ٚ‬‬

‫‪ِٚ‬غ أقوا‪ ٛ‬اٌّ‪ٛ‬ظف‪ ٚ ٓ١‬اٌَّزف‪١‬ل‪ ٓ٠‬اٌَبثم‪ ِٓ ٓ١‬إٌظبَ ف‪ ٟ‬اٌض‪ٛ‬هح‬

‫االه‪١ٙ‬خ‪ .‬فىبْ اٌّْب‪٠‬ـ ‪ٚ ٚ‬اٌمَب‪ٍٚ‬خ ‪ ٚ‬ثؼ٘ ِْب‪٠‬ـ اٌؼمً ‪ّ ٚ‬قٖ‪١‬بد‬

‫ر‪ٌٛ‬لد ؽبٌخ ِٓ اٌزٕبل‪ٚ‬بد ٍججذ أجضبق ِْبؽٕبد ِٖ‪١‬و‪٠‬خ هاؽذ رْىه‬

‫اٌ‪ٛٙ١‬ك أث‪ٛ‬الب ٌزمل‪ ٌ٠‬األٍل ‪ٚ‬اٌزفٕٓ ف‪ ٟ‬هٍُ ٌ‪ٛ‬ؽبد اٍط‪ٛ‬ه‪٠‬خ ٌّوارجٗ‬

‫ف‪ٕ ٟ‬لق ‪ ٚ‬افالٓ اٌض‪ٛ‬اه ٌجؼ‪ ُٙٚ‬اٌجؼ٘ ِٓ ع‪ٙ‬خ ‪ٕ ٚ‬لق ‪ ٚ‬افالٓ‬

‫ف‪ ٟ‬اٌفوك‪ ًٚ‬األػٍ‪ ٛ٘ ٚ ٝ‬اٌن‪ٍّ ٞ‬ؼ ٌٍٖ‪ٛ‬ف‪١‬خ وبٌٕمْجٕل‪٠‬خ ‪ ٚ‬اٌمج‪َ١‬بد‬

‫اٌض‪ٛ‬اه ٌٍض‪ٛ‬هح ِٓ ع‪ٙ‬خ أفو‪ٚ .ٜ‬لل رفبلّذ ٘نٖ األىِخ ثؼل كف‪ٛ‬ي اٌّبي ‪ٚ‬‬

‫‪ ٚ‬اٌىٍزب‪٠ٚ‬خ ‪ ٚ‬ثبل‪ ٟ‬ر‪١‬بهار‪ٙ‬ب ثبالىك٘به ٌزْ ِّوع ‪ٚ‬ع‪ٛ‬كٖ ك‪١ٕ٠‬ب ‪ ٚ‬رّٕغ‬

‫اٌّٖبٌؼ اٌّؼٕ‪٠ٛ‬خ ػٍ‪١٘ ٝ‬ئخ ِٕبٕت‪.‬‬

‫اٌقو‪ٚ‬ط ػٍ‪ ٗ١‬ػمبئل‪٠‬ب‪.‬‬ ‫‪.3‬‬

‫لٍخ اٌزياَ اٌل‪ٌّ ٟٕ٠‬ؼظُ اٌَ‪ٛ‬ه‪ ٓ١٠‬إٌّزّ‪ٌ ٓ١‬غّ‪١‬غ األك‪٠‬بْ‪،‬‬

‫‪٘ٚ‬نٖ ٍّخ اٌْؼت اٌَ‪ٛ‬ه‪ ٞ‬ثْىً ػبَ‪ .‬فبٌَّبعل ٔبكها ِب وبْ ‪٠‬ىزًّ‬ ‫ف‪ٙ١‬ب ٕف‪ٛ‬ف‪ٙ‬ب اٌضالس اال‪ ٌٝٚ‬ا‪ ٚ‬أوضو ثمٍ‪ ً١‬ف‪ ٟ‬غ‪١‬و ٕالر‪ ٟ‬اٌغّؼخ ‪ٚ‬‬ ‫اٌغٕبىح‪ ٚ .‬ونٌه اٌىٕبئٌ ‪ ٚ‬ؽز‪ ٝ‬اٌؼٍ‪ ْٛ٠ٛ‬ال ‪٠‬ؼزوف‪ ْٛ‬ث‪ٛ‬ع‪ٛ‬ك ك‪ ٓ٠‬ؽم‪١‬م‪ٟ‬‬ ‫ٌ‪ ُٙ‬ثبالًٕ‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫صراحة ـ العدد ‪18‬ـ أٌار ‪2014‬‬ ‫صراحة ‪ -‬العدد ‪ | 16‬شباط ‪2014‬‬

‫‪ِ ٚ‬غ وضوح اٌّبي ثلأد االِواٗ اٌىبِٕخ اٌز‪ ٟ‬ػْؼْذ ِٕن‬ ‫أ‪٠‬بَ إٌظبَ رْٕ‪ ٜ‬ف‪ٔ ٟ‬ف‪ ًٛ‬اٌفبػٍ‪ ٓ١‬ف‪ ٟ‬اٌض‪ٛ‬هح ‪ٚ‬رطف‪ٛ‬‬ ‫ػٍ‪ٍ ٝ‬طؼ رؼبِالر‪ِ ُٙ‬غ ا‪٢‬فو فواؽ‪ٛ‬ا ‪ُ٠‬جوى‪ ْٚ‬ػ‪ٛ‬هاد‬ ‫ثؼ‪ ُٙٚ‬اٌجؼ٘ ٌ‪١‬جلأ ًٍََِ اٌزْٕ‪١‬غ ‪ ٚ‬اٌزق‪ ٚ ٓ٠ٛ‬رىَ‪١‬و‬ ‫اٌّغبم‪٠‬ف ‪ ٚ‬اٌطؼٓ ثبٌظ‪ٙ‬و ‪ ٚ‬اٌجطٓ ‪ّٛ‬ؼب ف‪ ٟ‬رؾم‪١‬ك‬ ‫اٌّٖبٌؼ اٌْقٖ‪١‬خ اٌوف‪ٖ١‬خ‪.‬‬ ‫‪ ٚ‬وّب ف‪ ٟ‬اال‪٠‬بَ اٌق‪ٛ‬اٌ‪ ٟ‬ػٕلِب وبْ إٌفبق ‪ ٚ‬اٌزلٌ‪ٚ ٌ١‬‬ ‫اٌزمل‪ ٌ٠‬اٌىبمة ‪٠‬جني هف‪ٖ١‬ب ف‪ٍ ٟ‬ج‪ ً١‬وَت اٌؾظ‪ٛ‬ح ػٕل‬ ‫إٌظبَ ٕبه اٌزجغؼ ثقلِخ اٌض‪ٛ‬هح ‪ ٚ‬اٌز‪ٚ‬ؾ‪١‬بد ‪ٛٛ ٚ‬ي‬ ‫اٌٍؾ‪١‬خ ‪ ٚ‬رىن‪٠‬ت ‪ ٚ‬رق‪ ٓ٠ٛ‬ا‪٢‬فو‪ٍ ٓ٠‬ج‪ ً١‬ثؼ٘ اٌّْزغٍ‪ٓ١‬‬ ‫أ‪ ٚ‬اٌَّزضّو‪ ٓ٠‬ف‪ ٟ‬اٌض‪ٛ‬هح ٌالٍزفبكح ِٓ ِىبٍت الزٕبٓ‬ ‫اٌَؾت اٌّزبؽخ لجً أْ رّطو ف‪ ٟ‬غ‪١‬و أه‪.ُٙٙ‬‬ ‫ُ‬ ‫فــ "اث‪ ٛ‬أؽّل" ‪ٙ٠‬بعُ اٌْ‪١‬ـ "ػبِو" اٌن‪٠ ٞ‬ؼًّ ف‪ٟ‬‬ ‫االغبصخ ألْ األف‪١‬و وبْ ف‪ ٟ‬اٌَبثك ِ‪ٛ‬ظفب ف‪ ٟ‬اٌغّبهن ‪ٛ٘ٚ‬‬ ‫ِورْ‪ ٟ‬اثٓ ٍز‪ِ ٓ١‬ورْ‪ ٚ ٟ‬ال ر‪ٛ‬عل ‪ٛ‬و‪٠‬مخ رمٕغ اثب أؽّل‬ ‫ثؤْ اٌْ‪١‬ـ ػبِو لل ربة ‪ ٚ‬أٍٖؼ ّؤٔٗ‪.‬‬ ‫‪ٌ ٚ‬ىٓ ِ‪ٛ‬لف "أث‪ ٛ‬أؽّل" ‪ّ٠‬ىٓ ف‪ ّٗٙ‬ؽ‪ٔ ٓ١‬ؼٍُ ثبٔٗ وبْ‬ ‫لجً اٌض‪ٛ‬هح ِ‪ٛ‬ظفب ف‪ ٟ‬اٌّبٌ‪١‬خ ‪ ٚ‬ال ‪٠‬زون ِؼبٍِخ ِٓ ّوٖ‬ ‫ؽز‪ ٝ‬رج‪ ٌٗ ٘١‬فوع‪١‬خ ‪ ٚ ِٗٛ٠‬هثّب أفن هّ‪ٛ‬ح ِوح ِٓ أثب‬ ‫أؽّل مارٗ‪.‬‬ ‫فى‪١‬ف ٍ‪١‬ضك ٘ن‪ ٓ٠‬اٌوعٍ‪" ٓ١‬اٌضبئو‪ "ٓ٠‬ثجؼ‪ّٙٚ‬ب اٌجؼ٘؟‬ ‫‪ٚ‬و‪١‬ف ٍ‪١‬ضك ث‪ّٙ‬ب ِٓ ٘‪ ٛ‬ؽ‪ٌّٙٛ‬ب؟‬ ‫‪ ٚ‬ونٌه ظ‪ٙ‬و ف‪ٕ١‬ب لطبع عل‪٠‬ل ِٓ "اٌزبئج‪ ."ٓ١‬فـــ "اث‪ٛ‬‬ ‫عّؼخ" ّو‪ِ ٟٛ‬و‪ٚ‬ه "اثٓ ٍز‪ ٓ١‬ؽالي" وبْ ال ‪َّ٠‬ؼ الثٓ‬ ‫اِواح أْ ‪ّ٠‬و ِٓ ٔمطزٗ اٌّو‪ٚ‬ه‪٠‬خ ؽز‪٠ ٝ‬لفغ ٌٗ اٌّمَ‪َٛ‬‬ ‫ؽز‪ ٌٛٚ ٝ‬وبْ ػْو ٌ‪١‬واد ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬خ‪.‬‬ ‫‪٘ ٚ‬نا "اث‪ ٛ‬عبٍُ" اٌن‪ ٞ‬وبْ ثبالٌِ ‪٠‬قلَ ف‪ ٟ‬األِٓ‬ ‫اٌغ‪٠ ٚ ٞٛ‬زؾلس ثبٌٍ‪ٙ‬غخ اٌؼٍ‪٠ٛ‬خ ػٍّب أٔٗ ٌ‪ ٌ١‬ػٍ‪٠ٛ‬ب‪ٚ ،‬‬ ‫٘‪ ٛ‬اٌن‪ ٞ‬وبْ ‪٠‬ؤوً ٌفخ اٌمب‪ ٚ ٟٙ‬ػٕلٖ ِٓ اٌقٍ‪١‬الد أوضو‬ ‫ِٓ أْ ‪٠‬زنوو أٍّبئ‪ٕ ٓٙ‬به ‪٠‬ىٕ‪ٔ ٟ‬فَٗ ثــ أث‪ ٛ‬كعبٔخ‬ ‫اٌَ‪ٛ‬ه‪ ٞ‬ثؼل أْ أ‪ٍٛ‬ك ٌؾ‪١‬زٗ ؽز‪ٕ ٝ‬بهد وّىَٕخ اٌَبؽوح‬ ‫‪ٕ ٚ‬به ‪٠‬زؾلس ػٓ عٍل اٌئبح أوضو ‪ ٚ‬لطغ هإ‪ ًٚ‬اٌجغبح‪ٚ ،‬‬ ‫‪٠‬ز‪ ُٙ‬اثب عّؼخ ثؤٔٗ ػّ‪ ً١‬إٌظبَ ‪ٚ‬ىاْ ؽم‪١‬و ‪٠ ٚ‬لػ‪ ٛ‬اللبِخ‬ ‫اٌقالفخ اإلٍالِ‪١‬خ ك‪ ْٚ‬رؤف‪١‬و‪.‬‬ ‫فى‪١‬ف ٌ‪ٙ‬نٖ "اٌْى‪١‬الد" اٌز‪ ٟ‬رؼوف رٍه "اٌْى‪١‬الد" ػٍ‪ٝ‬‬ ‫ؽم‪١‬مز‪ٙ‬ب أْ رٍَُِّ ثؤٔ‪ٙ‬ب ربثذ ‪ ٚ‬أ‪ٙ‬ب فؼال رٕب‪ ًٙ‬ف‪ٍ ٟ‬ج‪ ً١‬هللا‬ ‫‪ ٚ‬ف‪ٍ ٟ‬ج‪ ً١‬اٍمب‪ ٛ‬إٌظبَ ‪ ٚ‬ف‪ٍ ٟ‬ج‪ ً١‬اٌم‪ٚ‬بء ػٍ‪ ٝ‬اٌفَبك؟‬ ‫٘نٖ ٕؼجخ ‪ ...‬أٌ‪ ٌ١‬ونٌه ؟ ‪ٚ‬هللا ‪ٕ .....‬ؼجخ !!!‬

‫ٌمل إٔجؾذ ِؼووزٕب ِيك‪ٚ‬عخ ‪ِّٕٛ٘ ٚ‬ب ِ‪ٚ‬بػفخ ‪ٚ‬‬ ‫ِزْؼجخ‪ ،‬ف‪ّّٕ ٙ‬ب االٍبٍ‪ ٛ٘ ٟ‬اٍمب‪ ٛ‬إٌظبَ اٌفبٍل‪ ٚ ،‬ألٕٔب‬ ‫ٕٔظو اٌ‪ ٝ‬ا‪٢‬فو‪ ٓ٠‬ثؼ‪ٛ ْٛ١‬جؼٕب ‪ ٚ‬ماوورٕب ٕبهد رْٕت‬ ‫ِؼبهن ال أفالل‪١‬خ ‪ِْ ٚ‬بؽٕبد ال ‪ٛ‬بئً ِٕ‪ٙ‬ب ‪ ٚ‬ثزٕب ٔ‪١ٚ‬غ‬ ‫‪ٚ‬لزٕب ف‪ِٙ ٟ‬برواد ربف‪ٙ‬خ ػٍ‪ ٝ‬ؽَبة رؾم‪١‬ك ٘لفٕب األٍبٍ‪ٟ‬‬ ‫ف‪ ٟ‬اٍمب‪ ٛ‬إٌظبَ‪.‬‬ ‫ٔؾٓ ثؾبعخ ٌالٔم‪١‬بء ‪ ٚ‬االٕف‪١‬بء ‪ٌ ٚ ،‬ىٓ اٌ‪ٛ‬الغ ‪٠‬م‪ٛ‬ي ثؤْ‬ ‫االِ‪ٛ‬ه رغ‪١‬ود ثبٌفؼً‪ٚ ،‬إٔٔب إٔجؾٕب ف‪ٚ ٟ‬الغ عل‪٠‬ل ‪٠ ٚ‬غت‬ ‫أْ ٔؼ‪١‬ل ؽَبثبرٕب ‪ ٚ‬أْ ٔور‪١‬ت أ‪٠ٌٛٚ‬برٕب اػزّبكا ػٍ‪ ٝ‬ل‪ٛ‬اػل‬ ‫عل‪٠‬لح ‪ِ ٚ‬ؼب‪١٠‬و ػٍّ‪١‬خ رٕمنٔب ِٓ ؽبٌخ اٌزنثنة ‪ ٚ‬اٌالفبػٍ‪١‬خ‬ ‫‪ ٚ‬اٌؼطبٌخ‪.‬‬ ‫‪ٚ ٚ‬فمب ٌ‪ٙ‬نٖ اٌّؼط‪١‬بد ‪ٌ ٚ‬زغب‪ٚ‬ى ٘نٖ اٌّؼ‪ٍٚ‬خ أعل أٔٗ‬ ‫ٌل‪ٕ٠‬ب أؽل ٘ن‪ ٓ٠‬اٌق‪١‬به‪ ٓ٠‬اٌن‪ ٓ٠‬ال صبٌش ٌ‪ّٙ‬ب‪:‬‬ ‫اٌق‪١‬به األ‪ٚ‬ي ـــ أْ رجم‪ ٝ‬األِ‪ٛ‬ه ٍبئوح ث‪ٙ‬نا االٍٍ‪ٛ‬ة‬ ‫اٌزق‪ ٚ ٟٕ٠ٛ‬اٌزْى‪١‬ى‪ ٚ ٟ‬اٌؼجض‪ ٚ ٟ‬أْ ‪َ٠‬زّو رغب‪ٚ‬ثٕب ؽَت‬ ‫اٌظٓ اٌن‪٠ ٞ‬زجبكه اٌ‪ ٝ‬أم٘بٕٔب ‪ ٚ‬ؽَت ِب ‪٠‬قطو ػٍ‪ ٝ‬ثبٌٕب‬ ‫ِٓ ف‪ ُٙ‬ك‪ ْٚ‬اٌَؼ‪ ٟ‬فٍف أ‪٠‬خ كالئً أ‪ ٚ‬اصجبربد‪ ٚ ،‬أْ ٔظً‬ ‫ٍبئو‪ ٓ٠‬ثْىً أػّ‪ ٝ‬فٍف ّؼبهاد أوجو ِٓ ؽغّٕب ‪ ٚ‬أػظُ‬ ‫ِٓ ٘ ّّٕب ‪ ٚ‬أثؼل ِب رى‪ ْٛ‬ػٓ ‪ٚ‬الؼٕب‪ ٚ ،‬ألً ِب ‪٠‬مبي ػٕ‪ٙ‬ب‬ ‫أٔ‪ٙ‬ب أؽالَ ػٖبف‪١‬و اٌ‪ ٝ‬أْ ‪٠‬ؾلس أِوا ِب ‪٠‬م‪ ٟٚ‬ػٍ‪ ٝ‬ثْبه‬ ‫االٍل ‪ٕٔ ٚ‬ز‪ٔ ِٓ ٚ ِٕٗ ٟٙ‬ظبِٗ‪ ٚ .‬ال أٍزضٕ‪ٕ٘ ٟ‬ب اِىبٔ‪١‬خ‬ ‫أزظبهٔب اٌفؼٍ‪ٌّٛ ٟ‬رٗ ثّوٗ اٌْ‪١‬ق‪ٛ‬فخ‪.‬‬ ‫اٌق‪١‬به اٌضبٔ‪ ٟ‬ــ ‪٠ٚ‬ى‪ ْٛ‬ثؤْ ‪٠‬زقن اٌَ‪ٛ‬ه‪ ْٛ٠‬لواها غ‪١‬و لجً‬ ‫ٌٍٕم٘ ‪٠‬م‪ ٟٚ‬ثؤْ اٌض‪ٛ‬هح ػٍ‪ ٝ‬إٌظبَ ر َُغت ِب لجٍ‪ٙ‬ب ‪ ٚ‬أٔٗ‬ ‫‪٠‬غت اػزّبك اٌمبٔ‪ ْٛ‬اٌن‪٠ ٞ‬م‪ٛ‬ي ثؤْ اٌّز‪ ُٙ‬ــ اٌضبئوــ ػٍ‪ٝ‬‬ ‫إٌظبَ ثو‪ٞ‬ء ؽز‪ ٝ‬رضجذ اكأزٗ‪ ٚ ،‬أْ َٕٔ‪ ٝ‬آصبِٕب اٌّب‪١ٙ‬خ‬ ‫‪ ٚ‬أْ ٔزؼبًِ ثبؽزواَ الئك ِغ ثؼ‪ٕٚ‬ب اٌجؼ٘‪ ِٓ ٚ ،‬صُ ٔؾلك‬ ‫‪ٛ‬و‪٠‬مخ الٍمب‪ ٛ‬إٌظبَ ‪ٔ ٚ‬ؼًّ ٌ‪ٙ‬ب‪.‬‬ ‫ٍ‪١‬مٖو اٌّلح‬ ‫اْ اؽزواَ اٌَ‪ٛ‬ه‪ ٓ١٠‬اٌٖبكق ثؼ‪ ُٙٚ‬اٌجؼ٘‬ ‫ّ‬ ‫اٌالىِخ الٍمب‪ٌٕ ٛ‬ظبَ ‪َ٠ ٚ‬بػل ػٍ‪ ٝ‬اػبكح االِٓ ٌٍّغزّغ‬ ‫ٍو‪٠‬ؼب ‪٠ ٚ‬ؼ‪١‬ل ثؼل مٌه اٌؾ‪١‬بح ٌّفبًٕ اٌل‪ٌٚ‬خ اٌّلٔ‪١‬خ اٌز‪ٟ‬‬ ‫رؾز‪ ٓٚ‬عّ‪١‬غ اٌَ‪ٛ‬ه‪ ٓ١٠‬ك‪ ْٚ‬اٍزضٕبء ‪ ٚ‬رؼبٍِ‪ ُٙ‬ػٍ‪ ٝ‬للَ‬ ‫اٌَّب‪ٚ‬اح ‪ ٚ‬رَّ‪ ٛ‬ثم‪ ُ١‬اٌّ‪ٛ‬ا‪ٕٛ‬خ اٌؼبكٌخ اٌز‪ ٟ‬صبه اٌَ‪ٛ‬ه‪ٓ١٠‬‬ ‫ِٓ أعٍ‪ٙ‬ب ‪ ِٓ ٌ١ٌ ٚ‬أعً ّ‪ٟ‬ء آفو‪.‬‬ ‫‪ ٚ‬أف‪١‬وا أٍئٍىُ ثىً ِملً رئِٕ‪ ْٛ‬ثٗ‪ :‬أال ‪٠‬ى��‪ٕ١‬ب صالس‬ ‫ٍٕ‪ٛ‬اد ‪١ٔ ٚ‬ف ِٓ ِؼبلوح اٌق‪١‬به األ‪ٚ‬ي ‪ٛٚ‬ك اٌجواغ‪ٟ‬‬ ‫ٌجؼ‪ٕٚ‬ب اٌجؼ٘ ‪ ٚ‬كق اٌق‪ٛ‬اى‪٠‬ك ف‪ٕ١‬ب ‪ ٚ‬ف‪ ٟ‬اٌض‪ٛ‬هح ؟‬

‫‪5‬‬


‫قضبٌب شبئكت‬ ‫‪ ‬م‪ :‬ماهر محيد‬

‫صراحة – العدد ‪ |18‬أٌار ‪2014‬‬

‫نبش اآلثار‬

‫‪٠‬ؼوٗ اٌ‪ َٛ١‬ف‪ ٟ‬كاه ث‪ٙٔٛ‬بٌِ ثٍٕلْ وَوح ؽغو ِٕؾ‪ٛ‬رخ اٍزطبع‬ ‫ثؼ٘ ٌٖ‪ٔ ٓٛ‬جِ ا‪٢‬صبه اٌؾٖ‪ٛ‬ي ػٍ‪ٙ١‬ب ‪ٚ‬ر‪ٙ‬و‪٠‬ج‪ٙ‬ب اٌ‪ٕ٘ ٝ‬بن‪.‬‬

‫‪ ٚ‬عبً٘ ‪ٛ ٚ‬بِغ ‪،‬اعزّؼ‪ٛ‬ا وٍ‪ٙ ُٙ‬ل ربه‪٠‬ـ ثٍلُ٘ ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب ٍ‪١‬لح‬ ‫ؽ‪ٚ‬بهاد األهٗ‪.‬‬

‫رٍه اٌىَوٖ اٌٖغ‪١‬وح ٘‪ ٟ‬ؽغو ىا‪٠ٚ‬خ ف‪ ٟ‬رم‪ ٘٠ٛ‬وً اكػبءاد‬ ‫اٍوائ‪ ً١‬ف‪ِ ٟ‬ؼجل ٍٍ‪ّ١‬بْ اٌّيػ‪٘ٚ ،َٛ‬نا ٘‪ ٛ‬إٌٔ‪:‬‬

‫ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب اٌز‪ ٟ‬لطغ عٍغبِِ ػٍ‪ ٝ‬أه‪ٙٙ‬ب ِئبد اٌَبػبد اٌّ‪ٚ‬بػفخ‬ ‫ثبؽضب ػٓ ٔجزخ اٌقٍ‪ٛ‬ك‪،‬‬

‫(ف‪ِ ٟ‬ل‪ٕ٠‬خ أه‪ٚ‬اك ف‪ ٍٜٚ ٟ‬اٌجؾو‪ٕ ،‬ؼلد اٌ‪ ٝ‬عجً ٌجٕبْ ‪ٚ‬لطؼذ‬ ‫عن‪ٚ‬ػب ٍٕجخ ِٓ فْت األهى‪ٙٚٚ ،‬ؼذ أفْبة األهى اٌّؾٍّخ ِٓ‬ ‫عجً ٌجٕبْ ؽ‪ٕٙ١‬ب ف‪ ٟ‬ث‪ٛ‬اثخ اإلٌٗ ٍٍّبٔ‪ٙٚٚ ،....... ،ٛ‬ؼذ‬ ‫اٌؼ‪ٛ‬اهٗ اٌقْج‪١‬خ ا‪٢‬ر‪١‬خ ِٓ عجً ٌجٕبْ ف‪ ٟ‬أػٍ‪ ٝ‬اٌَمف)‬

‫‪٠‬غ‪ٛ‬ث‪ٙ‬ب اٌ‪ ٌٖٓٛ َٛ١‬آصبه ثّؼب‪ٚ‬ي ‪ٚ‬عوافبد ‪ّٙٚ‬بئو ٍ‪ٛ‬كاء‪،‬‬ ‫ثبؽض‪ ٓ١‬ػٓ رّضبي أ‪ ٚ‬هل‪٠ ُ١‬ج‪١‬ؼ‪ٌٍ ٗٔٛ‬ؾٖ‪ٛ‬ي ػٍ‪ٌ ٝ‬نح ِئلزخ‪،‬‬

‫ٌنا ال غواثخ أْ ٔغل اٌ‪ َٛ١‬هعبي اٍزقجبهاد ‪ٚ‬آصبه ِٓ اٌٖ‪ٙ‬ب‪ٕٗ٠‬‬ ‫‪٠‬لفٍ‪ ْٛ‬ثؤه‪٠‬ؾ‪١‬خ ثَّبػلح رغبه أروان اٌ‪ ٝ‬ػّك األها‪ ٟٙ‬اٌَ‪ٛ‬ه‪ٗ٠‬‬ ‫ف‪٠ ُٙ‬ؼوف‪ ْٛ‬ع‪١‬لا ِب‬ ‫ٌ‪ْ١‬وف‪ٛ‬ا ػٍ‪ ٝ‬اػّبي إٌجِ ثؤٔفَ‪ُٙ‬‬ ‫‪٠‬و‪٠‬ل‪.ْٚ‬‬ ‫آفو اؽٖبئ‪ ٗ١‬رمل‪٠‬و‪٠‬خ أْ ػلك اٌمطغ اٌّ‪ٙ‬وثخ لل ‪ ًٕٚ‬ف‪ ٟ‬ثلا‪٠‬خ‬ ‫ػبَ ‪ 2013‬اٌ‪ ٝ‬أوضو ِٓ أهثؼخ آألف لطؼخ رئهؿ ٍ‪١‬وح االَٔبْ‬ ‫اٌَ‪ٛ‬ه‪ٔٚ ٞ‬غبؽبرٗ ‪ٚ‬وج‪ٛ‬ارٗ ِٕن فغو اٌزبه‪٠‬ـ ‪.‬‬ ‫اٌجؼ٘ ‪٠‬جوه ػٍّ‪١‬بد إٌجِ ‪ٚ‬اٌزقو‪٠‬ت ثبٌؾبعخ اٌ‪ ٝ‬اٌطؼبَ‪ٚ ،‬ا‪٢‬فو‬ ‫ثؤٔ‪ٙ‬ب ٔم‪ٛ‬ك ِوِ‪١‬خ ف‪ ٟ‬اٌزواة‪ٚ ،‬اٌجؼ٘ ‪٠‬جوه أٔ‪ٙ‬ب ٌلػُ اٌّٖ‪ٛ‬ك!‬ ‫ِ‪ّٙ‬ب وبْ ِجوه ٍبهق ا‪٢‬صبه ؽز‪ ٌٛ ٝ‬وبْ ؽبعزٗ اٌٍّؾخ ٌٍٕم‪ٛ‬ك‬ ‫ٌْواء اٌوٕبٓ ٌ‪ّٖ١‬ل ف‪ٚ ٟ‬عٗ إٌظبَ‪ ،‬ف‪ ٛٙ‬ف‪ ٟ‬اٌؾم‪١‬مخ ‪٠‬ج‪١‬غ‬ ‫هٕبٕخ ٍزؼ‪ٛ‬ك ‪ِٛ٠‬ب ِب اٌ‪ٕ ٝ‬له ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب‪.‬‬ ‫‪ ِٓٚ‬ع‪ٙ‬خ أفو‪ ٜ‬أػٍٕذ كاػِ أ‪ٚ٠‬ب ِبٍّزٗ ‪ " :‬اٌغ‪ٙ‬بك ػٍ‪ٝ‬‬ ‫ٍِ‪ٛ‬ن ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب اٌملِبء" فؾطّذ إٕٔبِ‪ ُٙ‬اٌز‪ٚ ٟ‬علر‪ٙ‬ب ف‪ِ ٟ‬زؾف‬ ‫اٌولٗ ‪ٕٙٚ‬ود صّبص‪ ً١‬اٌن٘ت ( فبٌٕبه رط‪ٙ‬و ) ‪ ٚ‬أكفٍز‪ٙ‬ب ف‪ ٟ‬لبئّخ‬ ‫اٌّغبُٔ ‪,‬ا‪ٙ‬بفخ اٌ‪ ٝ‬افزفبء ٍزخ ٕٕبك‪٠‬ك ِٓ ( ‪ٚ‬ال‪٠‬خ ٘ولٍٗ اٌزبثؼخ‬ ‫ٌل‪ٌٚ‬خ اٌولخ) ‪ ٟ٘ٚ,‬ماد ل‪ّ١‬خ ػٍّ‪١‬خ ‪ٚ‬ثؾض‪ ٗ١‬فبئمخ‪ ،‬هغُ أْ ل‪ّ١‬ز‪ٙ‬ب‬ ‫اٌّبك‪ ٗ٠‬ال رَب‪ِ ٍٜٛ ٞٚ‬ئبد اٌل‪ٚ‬الهاد‪.‬‬ ‫‪ٚ‬ثناد اٌ‪ٛ‬لذ ‪٠‬زجغؼ إٌظبَ ثنه‪٠‬ؼخ ؽّب‪٠‬خ اٌّمزٕ‪١‬بد‬ ‫ف‪ ٟ‬إٌّب‪ٛ‬ك اٌمٍمخ‪ ،‬وّب ؽًٖ ف‪ ٟ‬اٌولخ ‪ٚ‬ك‪٠‬و اٌي‪ٚ‬ه ‪ٚ‬اٌّؼوح‪ ،‬وؤْ‬ ‫‪٠‬م‪ َٛ‬ثٕمٍ‪ٙ‬ب اٌ‪ِ ٝ‬ىبْ أوضو إِٔؤ ‪ٚ،‬مٌه و‪ ٟ‬ال ‪٠‬ظ‪ٙ‬و فملأٗ ٌٍَ‪١‬طوح‪،‬‬ ‫‪٘ٚ‬نا رىز‪١‬ه كفؼذ صّٕٗ ِزبؽف ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب ‪ٍٚ‬زلفغ وً‬ ‫ِوح ‪٠‬قوط ف‪ٙ١‬ب ِزؾف ػٓ ٍ‪١‬طوح إٌظبَ‪.‬‬ ‫‪ٚ‬ث‪٠ ِٓ ٓ١‬زّووي ف‪ ٟ‬لالع أ‪َِ ٚ‬بعل أ‪ ٚ‬أٍ‪ٛ‬اق أ‪ٚ‬ؽبهاد لل‪ّ٠‬خ‬ ‫ٌَ‪ٌٛٙ‬خ اٌلفبع ػٕ‪ٙ‬ب‪ ،‬فزؾ‪ٌٛ‬ذ اٌ‪٘ ٝ‬لف ػَىو‪ٚ ٞ‬ثلأٔب َّٔؼ‬ ‫ِجبٔ‪ٕ١‬ب اٌزبه‪٠‬ق‪١‬خ ثؤ‪٠‬ل‪ٕ٠‬ب رؾذ لٖف ِزجبكي ‪ٚ‬ثواِ‪ ً١‬ال روؽُ‪.‬‬ ‫‪٘ٚ‬ىنا اعزّؼذ وً األ‪ٛ‬واف (ع‪ٚ ِ١‬وزبئت ‪ِٚ‬غب٘ل‪ )ٓ٠‬ث‪ ٓ١‬عبئغ‬

‫‪6‬‬

‫٘نٖ االصبه اٌز‪ ٟ‬وبْ ‪ّ٠‬ىٓ أْ رغ‪ٛ‬ة اٌؼبٌُ ف‪ِ ٟ‬زؾف ِزٕمً ٌزى‪ْٛ‬‬ ‫ِٓ أُ٘ اٌو‪ٚ‬افل إلػبكح اػّبه ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‪ٛ‬ه‪٠‬ب اٌز‪ ٟ‬ثٕب٘ب ٍِ‪ٛ‬ن ‪ّٚ‬ؼت ػو‪٠‬ك أصو‪ٚ‬ا ف‪ ٟ‬ربه‪٠‬ـ اٌجْو‪٠‬خ‬ ‫‪ٚ‬كافؼ‪ٛ‬ا ػٕ‪ٙ‬ب ؽز‪ ٝ‬أ‪ٍٕ٘ٛٚ‬ب ٌٕب عّ‪ٍ١‬خ ‪ٍِٔٛٚ‬خ‪ ،‬هغُ وً ِطبِغ‬ ‫األُِ ثّ‪ٛ‬لؼ‪ٙ‬ب ِٕن فغو اٌزبه‪٠‬ـ‪.‬‬ ‫٘ئالء اٌٍّ‪ٛ‬ن اٌن‪ ٓ٠‬وبٔ‪ٛ‬ا ‪٠‬غ‪١‬ل‪ ْٚ‬اٌلفبع ػٕ‪ٙ‬ب ِب ػبك‪ٚ‬ا‬ ‫‪َ٠‬زط‪١‬ؼ‪ ْٛ‬اٌ‪ َٛ١‬اٌلفبع ػٓ ِمبثوُ٘ ‪ٚ‬هوبَ ِلٔ‪ ،ُٙ‬ؽ‪١‬ش أم‪ٚ‬ذ‬ ‫وً ٘نٖ األ‪٠‬بك‪ ٞ‬اٌٍّ‪ٛ‬صٗ ‪ٚ‬اٌغوافبد ال ٌزؼ‪١‬لُ٘ اٌ‪ ٝ‬اٌؾ‪١‬بح‪ ،‬ثً ٌزي‪٠‬ل‬ ‫رواص‪ ُٙ‬ا‪٠‬غبال ف‪ ٟ‬اٌزواة ‪ٚ‬اٌغ‪!ًٙ‬‬


‫صراحة – العدد‪ |17‬نٌسان ‪2014‬‬

‫ّ‬ ‫قتلوه‪ ...‬كله‬

‫الشاعر ‪ٌ :‬اسر األطرش‬ ‫للا ُ واحد‬ ‫ال بد من جرح لٌصحو‬ ‫ال شًء ٌوجعنً ‪ ..‬سوى‬ ‫إثنان أنت وقبر أمً‬ ‫أو ألذكر لون دمًّ ‪..‬‬ ‫جٌبً ‪ ،‬وؼٌبً ‪ ،‬والسما ُء ‪ ،‬وحاكمً ‪،‬‬ ‫وأنا وشعبً والعبٌد ‪ ..‬ثالثة‬ ‫والشمسُ ‪ ،‬وال ُدو ُر التً ُتبنى على سفح سرقوا مع األشٌاء إنسانً‬ ‫والصف ُر ‪ ..‬من دخلوا البالد بؽٌر حرب‬ ‫القضٌة ‪،‬‬ ‫وحب حبٌبتً لً‬ ‫هل تعلمٌن ؟‬ ‫والشتا ُء المر ‪ ،‬والصٌؾُ البطً ُء ‪،‬‬ ‫والسماء‬ ‫شبت علّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫مت الخٌانة للتالمٌذ الكسالى‬ ‫لو‬ ‫بنً‬ ‫ٌا‬ ‫بعمرك‬ ‫–‬ ‫شرطً‬ ‫كؾ‬ ‫من‬ ‫وصفعة‬ ‫وقلب أمً‬ ‫إنما عٌناك تمنعنً‬ ‫–‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫وأخج ُل ‪ ..‬من تراب دست ٌوما ما علٌه ألننً حلّ ُ‬ ‫دمشق‬ ‫دنٌا‬ ‫فً‬ ‫قت‬ ‫ؼضب الذي سرق الهداٌة من قلوب‬ ‫وكان ٌزرع ُه أبً بالملح ‪ ..‬والصبر القدٌد‬ ‫أنا الؽرٌبُ ‪ ،‬أنا القرٌبُ‬ ‫المإمنٌن ل ُه‬ ‫‪.......‬‬ ‫أمً‬ ‫كؤنها‬ ‫ُ‬ ‫سؤلت ‪ :‬من العدو ؟‬ ‫هل تعلمٌن ؟‬ ‫وحالت بٌننا مذ ذاك رابح ُة المذلة ‪..‬‬ ‫فقال ‪ :‬فٌك‬ ‫ال شًء ٌجمع بٌن كؾ أبً وك ّفك‬ ‫فاعذر أباك‬ ‫ُ‬ ‫نظرت ‪ ..‬لم ألمح سوى وطنً ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌضؽط كل شًء‬ ‫كان‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫أب‬ ‫أبٌك‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫ٌتركوا‬ ‫لم‬ ‫ُ‬ ‫فقلت ‪ :‬من العدو ؟‬ ‫كان ٌضؽطنا‬ ‫لقد قتلوهُ ‪ُ ..‬كلّه ‪........‬‬ ‫فقال ‪ :‬أسبل ُة المسٌح عن الخالص ‪..‬‬ ‫فؤهربُ من شقوق أصابع الكؾ الحدٌد‬ ‫***‬ ‫ُ‬ ‫فؤدرت خداً للبالد تبوس ُه‬ ‫ألرى سما ًء لم ٌقل عنها المعل ُم والكتابُ ‪..‬‬ ‫أمً‬ ‫صدر‬ ‫لً‬ ‫ٌتركوا‬ ‫لم‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وأدرت خدا للقتٌل‬ ‫السر بٌن شفاه أٌوب ‪ ..‬أبً‬ ‫لم ٌتركوا شٌبا ً أحب ‪ ..‬كما أحب‬ ‫ولم أدر ظهري ‪..‬‬ ‫سبعٌن عاما ً ‪ ..‬لم ٌقل شٌبا ً ٌخٌؾ‬ ‫لقد تؽٌّر كل شًء‪:‬‬ ‫فصدري‬ ‫سبعٌن عاما ً فً محاولة الرؼٌؾ‬ ‫لً‬ ‫بٌتً‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫‬‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لم ٌزل ٌسع المحبة ‪ ..‬والرصاص ‪..‬‬ ‫والوقت ٌعبر من أمام أبً‬ ‫ وأخباري‬‫ـــــــــــــــــ‬ ‫فٌضح ُ‬ ‫ك‬ ‫ وحتى ؼٌّروا شرٌان همًّ ‪..‬‬‫لم ٌكن طفالً أبً ‪..‬‬ ‫لم ٌتركوا لً وجه أمً‬ ‫ولدت ُه أمت ُه عجوزاً‬ ‫***‬ ‫طاعنا ً بالقهر‬ ‫ال ب ّد لً من أن أؼادر‬ ‫لٌس ل ُه على دنٌاه بابُ ‪.‬‬ ‫كً أرى صٌؾ المكان ‪..‬‬ ‫وككل مخلوق على وجه العروبة‬ ‫الزٌؾُ ٌحتل الشوارع‬ ‫قاتل األعداء‬ ‫والد ُم القدسً ٌُرف ُع الفتات فً الحواري‬ ‫واعتنق النضال‬ ‫والجواري‬ ‫ولم ٌكن ٌدري لماذا ( جاء نص ُر للا ) ؟‬ ‫ٌؽتصبن اللٌل‬ ‫لكن‬ ‫ترقبهن صورةُ نابب ‪ ،‬أو نابم فً البرلمان‬ ‫كان ٌدف ُع رشو ًة للؽٌم كً ٌبكً‬ ‫وكان ٌقو ُل لً ‪:‬‬

‫‪7‬‬


‫بشقٍبث‬

‫صراحة – العدد ‪ | 18‬أٌار ‪2014‬‬

‫من قصص السوريني التي التشبه قصص الشعوب األخرى‬ ‫‪ :‬جو ان سوز‬ ‫(‪: )1‬‬ ‫ُ‬ ‫جلست‬ ‫الٌوم وخالل مشواري القصٌر من أنطاكٌة إلى الرٌحانٌّة ‪,‬‬ ‫فً الحافلة بجانب شاب سوري ‪ ,‬كانت معه فتا ًة صؽٌرة فً‬ ‫الرابعة من العمر تقرٌبا ً ‪ ,‬ابتسمت لً حٌن رأتنً ‪ ,‬فؤعطٌتها‬ ‫قطعتٌن من علبة البسكوٌت التً كانت فً ٌدي ـ لكنها لم تؤكل ـ‬ ‫ونقطة من أول السطر ‪.‬‬ ‫ـ طوال الطرٌق وهً تبكً بجانبً وتسؤل والدها ‪ :‬أٌن أنا وأٌن‬ ‫هً أمً !؟ ـ لٌخبرنً والدها فٌما بعد أنها من ضحاٌا البرامٌل‬ ‫األسدٌّة المتفجرة وال تعلم إلى اآلن كٌؾ وصلت إلى مشفى الدولة‬ ‫فً أنطاكٌّة للعالج قبل أسبوع ألنها دخلت فً ؼٌبوبة أثناء‬ ‫القصؾ على رٌؾ إدلب ‪.‬‬ ‫ُكل ما سبق فً األعلى لٌس مهما ً (األهم) أن الطفلة كانت مُصابة‬ ‫وجرٌحة ‪ ,‬تبكً وتشتكً من األلم وؼٌاب والدتها ‪ ,‬بٌنما والدها‬ ‫أحتار فً الطرٌق وهو ٌسؤل السابق كم األجرة من أنطاكٌة إلى‬ ‫الرٌحانٌّة (وهل ٌؤخذون أجرة عن الجرٌحة) وضاع بٌن فرق‬ ‫العملتٌن السورٌة والتركٌة وهو ٌبحث عن صرّاؾ للعملة داخل‬ ‫الحافلة لٌتخلص من النقود التً تحمل صور الكلب الخالد ‪.‬‬ ‫(‪: )2‬‬ ‫الصدٌقة التً أعتقل األمن السوري ولدها للتو ‪ ,‬قالت لً هذا‬ ‫الصباح ‪ :‬سأعٌش على المهدئات رٌثما ٌأتً ‪.‬‬ ‫(‪: )3‬‬ ‫فً طرٌقً إلى حدٌقة السورٌٌن فً أنطاكٌة ذات مرة فً شتاء هذا‬ ‫العام ‪ ,‬صادفت عابلة سورٌّة تنام هناك مع أطفالها ‪ ,‬بٌنما كنت‬ ‫أستمتع بكتابة الشعر تحت المطر وأنا أتؤلم ‪.‬‬ ‫(‪:)4‬‬ ‫أخبرنً صدٌق ُكردي (من دمشق) ٌعٌش الجبا ً فً ألمانٌا ‪ " :‬أن‬ ‫الكرد هنا ٌعتبروننً (شامًّ ) لذلك ال ٌساعدونً وكذلك األمر‬ ‫بالنسبة ألهل دمشق ألننً ُكرديّ " ‪.‬‬ ‫(‪:)5‬‬ ‫بالقرب من نهر العاصً فً مدٌنة أنطاكٌة التركٌة ‪ ,‬رأٌت امرأة‬ ‫سورٌّة فً األربعٌنات من عمرها تتسول ـ لتعٌل أطفالها الصؽار‬ ‫ُ‬ ‫وضعت بعض القروش فً ٌدها وهذا واجبً‬ ‫كما أخبرتنً حٌن‬ ‫بكل تؤكٌد ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُكل ما سبق فً األعلى لٌس مهما و(األهم) كان أطفالها الصؽار‬ ‫ٌتقاسمون رؼٌؾ خبز واحد (ٌابس) بٌنما أصؽرهم فكان محظوظا ً‬ ‫أكثر على العكس من بقٌّة أخوته ـ ألنه كان ٌرضع من ثديّ أمه‬ ‫أمام الناس علنا ً ـ ‪.‬‬ ‫(‪: )6‬‬ ‫حدث فً كراج أنقرة الربٌسً ‪ .‬صٌؾ ‪: 2013‬‬ ‫فً كراج أنقرة الكبٌر والمكون من ثالث أو أربعة طوابق على ما‬ ‫أعتقد ‪ ,‬كانت هناك طفلة سورٌّة ضابعة ـ تبكً وهً تبحث عن‬ ‫أهلها ـ بٌن ازدحام المارة والمسافرٌن ‪ ,‬بٌنما أحد األتراك فكان‬ ‫ٌحاول تهدبتها وهو ٌنظر إلى اإلسوارة التً فً ٌدها الصؽٌرة !!!‬

‫‪8‬‬

‫(‪: )7‬‬ ‫حدث فً أنطاكٌة ـ فً شهر تشرٌن الثانً ‪: 2013‬‬ ‫قررت منظمة ما من المنظمات اإلنسانٌّة المهتمة بالشؤن السوري‬ ‫فً أنطاكٌة ‪ ,‬أن تعمل على استطالع رأي معٌن ‪ /‬وبما أنً‬ ‫أعتدت على العمل التطوعً‪ /‬فقلت ألحدى الناشطات السورٌات أن‬ ‫أساعدهم فً هذا االستطالع ‪ ,‬وبالفعل أخذت منها أوراق مطبوعة‬ ‫ومصورة هً عبارة عن سإال وجواب للسورٌٌن والسورٌات‪.‬‬ ‫كل ما ذكرت فً األعلى لٌس مهما ً واألهم أمام إحد�� المطاعم‬ ‫ُ‬ ‫وقفت عابلة سورٌة من أجل‬ ‫التركٌة التً تبٌع الفروج والشاورما‬ ‫االستطالع وهً مكونة من زوج وزوجة وطفلٌن فً الرابعة أو‬ ‫أقل ‪ /‬بمجرد أن وقفت الزوج ورأى حقٌبة ‪/‬الالب توب ‪ /‬قال لً ‪:‬‬ ‫أنت من اإلؼاثة ؟ فخٌب أمله باستطالعً الفاشل ‪ ,‬بٌنما الطفلٌن‬ ‫بقٌا ٌتؤمالن الفروج والشاورما وفً جٌبً ‪ /‬لٌرتٌن تركً ‪ /‬ومنذ‬ ‫ذاك الوقت صرت أشتري الخبز من نفس المطعم لعلى ولعسى‬ ‫ألتقً بالطفلٌن الجابعٌن وقد ارتدى الفقر مالبسهما‪.‬‬ ‫(‪: )8‬‬ ‫حدث فً تركٌا ‪ .‬شباط ‪: 2014‬‬ ‫أمام كراج ‘ عٌنتاب ‘ الكبٌر الذي ٌسمٌه السٌاسٌٌن السورٌٌن ‘‬ ‫أوتوكار ‘ أوقفنً شاب سوري فً الثالثٌن من العمر وطلب منً‬ ‫‪ 3‬لٌرات تركٌة لٌتمكن بها من العودة إلى البٌت بعد أن تعب من‬ ‫السٌر وهو ٌبحث عن عمل فً ضواحً المدٌنة دون جدوى‬ ‫وبالفعل أحزننً هذا المشهد الذي ترددت فً كتابته إلى اآلن إال‬ ‫أنً لم أتردد من دفع األجرة له ـ ذاك الشاب الذي حٌن طلب منً‬ ‫المساعدة سؤلنً هل أنت سوري !؟ ونقطة من أول السطر ‪.‬‬ ‫ُكل ما سبق فً األعلى لٌس مهما ً ‪ ,‬األهم حٌن أنهٌت مشواري فً‬ ‫عٌنتاب وقررت العودة إلى أنطاكٌة فً صباح الٌوم التالً ‪,‬‬ ‫صُد ُ‬ ‫مت بمشهد السورٌٌن على مقاعد االنتظار فً الكراج نفسه‬ ‫نسا ًء ورجاالً ‪ ,‬صؽاراً وكباراً على كراتٌن صؽٌرة وهم ٌسندون‬ ‫رإوسهم على حقاببهم الفارؼة ‪.‬‬ ‫(‪:)9‬‬ ‫فً كراج الرٌحانٌّة الصؽٌر بمدٌنة أنطاكٌة أٌضا ً والذي تسمونه بـ‬ ‫‘ األوتوكار ‘ طفل سوري ٌعمل بابع للقهوة فً كشك صؽٌر مقابل‬ ‫مبلػ تافه هو ‪ 60 /‬لٌرة تركٌة ‪ /‬أسبوعٌا ً ـ بٌنما الناشطة السورٌّة‬ ‫المدنٌّة فتقبض ‪ 60‬ملٌون دوالر لتساعد أمثال هذا الطفل الذي لم‬ ‫تتعرؾ علٌه ٌوما ً ـ فؤٌن العدل ٌا للا !!!؟؟؟‬ ‫(‪: )10‬‬ ‫فً إحدى المدراس السورٌة فً أنطاكٌة قبل أٌام ألتقٌت بطفلٌن ‪,‬‬ ‫أحدهم فً الصؾ الثانً واآلخر لم ٌتجاوز الرابعة من العمر ‪,‬‬ ‫‪ .‬مازحت الطفل الثانً وقلت له أعطنً سترتك ‪ ,‬ألخذها لولدي‬ ‫فرد علً قابالً ‪ :‬خذها عمو ‪ /‬أصالً أنا تعودت عالبرد وهاد أول‬ ‫‪.‬جاكٌت بشترٌه بتركٌا ‪/‬‬


‫صراحة ‪ -‬العدد ‪ | 18‬أٌار ‪2014‬‬

‫راكشة‬

‫حكاية أدديّة‬ ‫‪‬خطيب بدلة ‪/‬خاص‬

‫(عود ٘نٖ اٌ‪ٛ‬الؼخ ػٍ‪ ٝ‬أ‪٠‬بَ اٌمبئل اٌزبه‪٠‬ق‪)ٟ‬‬

‫ف‪ٌ ٟ‬ؾظخ ‪ٕٛٚ‬ي اٌْ‪١‬ـ «ٔ‪ »ْٛٔ ْٛ‬اٌمو‪٠‬خ وبٔذ ػبئٍزٗ‬

‫ؽ‪ّٕ١‬ب ػٍُ اٌْ‪١‬ـ اٌّزٕفن «ٔ‪ »ْٛٔ ْٛ‬ثؤْ اثٕٗ «ػ‪»ٓ١‬‬

‫وٍ‪ٙ‬ب ِؾزْلح أِبَ اٌجبة‪ٚ ،‬ثّغوك ِب ‪ٍٕٚ‬ذ ٍ‪١‬بهرٗ‬

‫ِطٍ‪ٛ‬ة ٌْؼجخ اٌّقبثواد اٌؼبِخ ثلِْك‪ٍ ،‬بهع اٌ‪ ٝ‬ػمل‬

‫رؾوو‪ٛ‬ا ٔؾ‪٘ٛ‬ب ِزٍ‪ٙ‬ف‪ٍ ..ٓ١‬ل‪ٚ‬ا أِبِٗ اٌطو‪٠‬ك ‪ٚ‬لبٌ‪ٛ‬ا ٌٗ‪:‬‬

‫اعزّبع ػبئٍ‪ ٟ‬أعو‪ ٜ‬ف‪ ٗ١‬رؾم‪١‬مب ِٖغوا ِغ اثٕٗ‪١ٌ ،‬ؼوف‬

‫ثَِّْو!‬

‫ِب ػَ‪ ٝ‬أْ رى‪ ْٛ‬ر‪ّٙ‬زٗ‪ٌٚ ..‬ىٓ اٌفز‪َ٠ ٌُ ٝ‬زطغ أْ ‪٠‬زنوو‬

‫لبي‪ :‬ثَ‪١‬طخ‪ .‬ؽ‪ٚ‬وح اثٕٕب اٌّؾزوَ «ػ‪ »ٓ١‬ؽبو‪ٌ ٟ‬وفبلٗ‬

‫َ‬ ‫‪٠‬ئافن ػٍ‪ٙ١‬ب إِٔ‪١‬ب‪.‬‬ ‫أٔٗ اهرىت فؼٍخ ‪ّ٠‬ىٓ أْ‬

‫ٔىزخ ثب‪٠‬قخ ػٓ اٌَ‪١‬ل اٌوئ‪ ٌ١‬ؽبفع األٍل‪ٚ .‬اٌْجبة وبرج‪ٓ١‬‬

‫لبي اٌْ‪١‬ـ‪ :‬ؽَٕب‪.‬‬

‫ف‪ ٗ١‬رمو‪٠‬و‪ٚ .‬اٌزمو‪٠‬و ٌ‪ ٛ‬وبْ ِٓ اٌ‪ٛ‬هق وٕب ّم‪ٕ١‬بٖ ‪ٚ‬اػزجؤب‬

‫‪ٚ‬لوه أْ ‪٠‬قزف‪« ٟ‬ػ‪ »ٓ١‬رؾذ ‪ٛ‬مب‪١ٛ‬ك األهٗ ال ‪٠‬قوط‬

‫أْ هللا ِب فٍمٗ‪ٌٚ ،‬ىٓ اٌّْىٍخ أْ اٌّقجو ؽ‪َِ ،ٜ٠ٛ‬غً‬

‫ِٕ‪ٙ‬ب ؽز‪٠ ٝ‬ؼ‪ٛ‬ك ٘‪ ِٓ ٛ‬ع‪ٌٛ‬زٗ‪.‬‬

‫إٌىزخ ػٍ‪ ٝ‬اٌَّغٍخ‪ٚ ،‬اٌوئ‪ٔ ٌ١‬فَٗ‪ ،‬رق‪ٍٛ١‬ا‪ٍّ ،‬غ‬

‫‪٠‬لفً اٌْ‪١‬ـ «ٔ‪ ،»ْٛٔ ْٛ‬ػبكح‪ ،‬اٌ‪ ٝ‬أ‪ ٞ‬فوع‪ ،‬أ‪١٘ ٚ‬ئخ‪ ،‬أ‪ٚ‬‬

‫اٌزَغ‪١‬ــً ثٕفَٗ!!‪.‬‬

‫ِجٕ‪ ،ٝ‬ربثغ ٌٍٕظبَ ِجبّوح‪ ِٓٚ ،‬ك‪ ْٚ‬رفز‪ ِ١‬أ‪ٍ ٚ‬ئاي ػٓ‬

‫أ‪ٚ .ٞ‬أ‪ ِ٠‬ثلٔب َٔب‪ٞٚ‬؟ (لبٌ‪ٛ‬ا ثٖ‪ٛ‬د ‪ٚ‬اؽل)‪.‬‬

‫اٌغ‪ٙ‬خ اٌز‪٠ ٟ‬مٖل٘ب‪ٚ ..‬لل ثلأ ع‪ٌٛ‬زٗ ف‪ِ ٟ‬ل‪ٕ٠‬خ اكٌت‪ ،‬فو‪ٚ‬ع‬

‫لبي‪ :‬ثَ‪١‬طخ‪ .‬أفنٔب ٌٗ ؽىُ ثبٌؾل األكٔ‪ .ٝ‬غلا إٔؾجٗ اٌ‪ٝ‬‬

‫اٌّقبثواد اٌّز‪ٛ‬فوح ِغ فوع اٌؾية‪ ،‬صُ ربثغ ‪ٛ‬و‪٠‬مٗ اٌ‪ٝ‬‬

‫فوع أِٓ اٌل‪ٌٚ‬خ ثبكٌت ‪ٚ‬أٍٍّ‪ ُٙ‬ا‪٠‬بٖ‪ٕ٠ ..‬فن‪ ْٚ‬ثٗ اٌؾىُ‪ ،‬صُ‬

‫اٌْبَ‪ ،‬ىاه ِؼظُ اٌْ َؼت ‪ٚ‬اٌفو‪ٚ‬ع‪ٚ ،‬اٌزم‪ ٝ‬ػلكا وج‪١‬وا ِٓ‬

‫‪٠‬ؼ‪ٛ‬ك‪.‬‬

‫اٌ‪ٚ‬جب‪ ٛ‬اٌن‪ ٓ٠‬ػٍ‪ ُٙ١‬اٌم‪ّ١‬خ‪ٕ٘ ِٓٚ ،‬بن ٍبفو اٌ‪ٝ‬‬

‫لبٌ‪ٛ‬ا ٌٗ‪ٚ :‬اٌؾل األكٔ‪ ٝ‬أ‪٠ ِ٠‬ؼٕ‪ٟ‬؟‬

‫اٌموكاؽخ‪ ،‬صُ اٌ‪ ٝ‬اٌْبَ‪ ،‬صُ اٌ‪ ٝ‬اكٌت‪ ،‬صُ اٌ‪ ٝ‬اٌمو‪٠‬خ‪..‬‬

‫لبي‪ٍ :‬زخ أّ‪ٙ‬و ف‪ ٟ‬إٌّفوكح‪٘ٚ .‬نٖ اٌزَؼ‪١‬وح ال رؼط‪ ٝ‬اال‬

‫فالي غ‪١‬بثٗ وبٔذ لٍ‪ٛ‬ة اِوأرٗ ‪ٚٚ‬اٌلرٗ ‪ٚ‬ؽّبرٗ ‪ٚ‬أ‪ٚ‬الكٖ‬

‫ٌّٓ وبْ ِؾَ‪ٛ‬ثب ػٍ‪ِ ،ُٙ١‬ضٍ‪!ٟ‬‬

‫‪ٚ‬اف‪ٛ‬رٗ ‪ٚ‬أف‪ٛ‬ارٗ وٍ‪ٙ‬ب ػٍ‪ٔ ٝ‬به‪ٚ ،‬وبٔ‪ٛ‬ا ‪ُ٠‬غو‪ ْٚ‬ارٖبالد‬

‫٘‪ٕٙ‬ب أفوعذ أٍبه‪٠‬و اٌغّ‪١‬غ‪ٚ ..‬أفذ اٌفز‪ ٝ‬اٌّطٍ‪ٛ‬ة‪ِٓ ،‬‬

‫ِغ ِؼبهف‪ٕ٘ ُٙ‬ب ‪ٕ٘ٚ‬بن‪ٚ ،‬رٍٖ‪ ُٙ‬أفجبه ِز‪ٚ‬بهثخ رٕٔ‬

‫ك‪ ْٚ‬أْ رله‪ٚ ،ٞ‬علد ٔفَ‪ٙ‬ب ريغوك!‬

‫ػٍ‪ ٝ‬أْ ر‪ّٙ‬خ «ػ‪ »ٓ١‬فط‪١‬وح علا‪ِّٚ ،‬ىٓ ‪٠‬و‪ٚ‬ػ ف‪ٙ١‬ب‬ ‫ػْو ٍٕ‪ ٓ١‬أ‪ ٚ‬فٌّ ػْوح ٍٕخ ف‪ ٟ‬رلِو‪ ،‬أ‪ ٚ‬هثّب‪ -‬ال‬

‫ٍّؼ هللا‪٠ -‬بفل اػلاَ!‪..‬‬

‫‪9‬‬


‫صراحة ـ العدد ‪ 18‬ـ أٌار ‪2014‬‬ ‫صراحة ‪ -‬العدد ‪ | 16‬شباط ‪2014‬‬

‫عبنىتش‬

‫الشخصانٌة‬ ‫‪ :‬حمند قانصو‬ ‫تتصدّر قابمة العلل العربٌّة أصال ومنشؤ‪ ،‬هً آفة من‬ ‫ّ‬ ‫ٌتعطل معه العقل‬ ‫اآلفات االجتماعٌة‪ ،‬وسلوك مرضًّ‬ ‫الناقد المحاسب‪ ،‬لتتمحور الذات باندفاع ؼرابزي صرؾ‬ ‫نحو فرد من األفراد ؼالبا ً ما ٌكون فً موقع السلطة أو‬ ‫الزعامة‪ ،‬تعلو صدره النٌاشٌن واألوسمة‪ ،‬وتترصع جبهته‬ ‫بتٌجان الملك‪ ،‬وتحٌطه هالة مصطنعة ٌعجز المنطق عن‬ ‫كشؾ لؽزها أو إدراك مصدرها ‪.‬‬ ‫الشخصانٌة انقٌاد دون تدبّر‪ ،‬وتبعٌّة كلٌّة عمٌاء ٌتحوّ ل‬ ‫أصحابها إلى أرقام فً لؽة الحسابات السٌاسٌة‪ ،‬وٌنعدم‬ ‫تؤثٌرهم فً صناعة الواقع واستٌالد القرار‪ .‬والشخصان ًّ‬ ‫أشبه بمن أعطى لؽٌره تفوٌضا ً كامالً فً التفكٌر والتقدٌر‪،‬‬ ‫و فً إدارة شإونه ورسم حاضره ومستقبله‪ ،‬دون أن‬ ‫ٌفرض علٌه أيّ رقابة أو مساءلة ‪.‬‬ ‫وعلى هذا األساس تتحول المجتمعات التً تعانً داء‬ ‫الشخصانٌّة إلى مجتمعات فرعونٌّة ٌحكمها العقل الجمعًّ‬ ‫المتلقً ال المحلّل والتابع ال المستقل ‪..‬‬ ‫لقد رزحت شعوب المنطقة العربٌة مدّة مدٌدة من الزمن‬ ‫تحت وطؤة الشخصانٌّة‪ ،‬وانتجت بذلك ولعقود متعاقبة‬ ‫ملوكا ً ورإساء توارثوا الحكم وأحكموا قبضتهم على رقاب‬ ‫الناس‪ ،‬وصادروا حرٌّتهم وكمّوا أفواههم‪ ،‬وارتهنوهم بلقمة‬ ‫عٌشهم‪ ،‬وامعنوا فً ظلمهم وتجهٌلهم واستؽبابهم ‪..‬‬ ‫وبدل أن ٌتسلّح الجمهور أزاء ذلك بالوعًّ والٌقظة‪ ،‬ظل‬ ‫ؼارقا ً فً سباته ٌدور فً فلك الشخصانٌّة وٌقدّم لحكامه‬ ‫طقوس الطاعة والتبجٌل‪ ،‬وٌرى فٌهم آلهة ع ّز مثٌلها‪ ،‬قد‬ ‫فوّ ض للا إلٌهم أمر البالد وحكم العباد‪ ،‬ووهبهم من القوّ ة‬ ‫والقدرة والعلم ما لم ٌنعم به على أحد سواهم من العالمٌن ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تجذرت فً الممارسة‬ ‫ولبالػ األسؾ فإنّ الشخصانٌّة‬ ‫الشعبٌة وباتت ّ‬ ‫تمثل ؼطاء وشرعٌّة للحاكم‪ ،‬فالطالما انك‬ ‫تقرأ فً الجرابد وتسمع فً الشوارع قال فالن‪ ،‬وٌقول‬ ‫فالن دونما تحلٌل أو تعقٌب أو هوامش أو ح ّتى عالمة‬ ‫استفهام أو تعجّب‪ ،‬فلن تكون إال عددا محصٌا ً تشملك‬ ‫القسمة والضرب‪ ،‬ولن تكون مواطن!!‪..‬‬ ‫ولطالما أنّ ال ّ‬ ‫شعب ٌص ّفق وٌهتؾ بالروح وبالدّم‪ ،‬وهو ال‬

‫ٌدري لماذا؟ وعلى ماذا؟ فإنّ فجر الحرٌّة سٌبقى بعٌد‬ ‫المنال وسٌبقى األمل بالتؽٌٌر حلما مستحٌال‪..‬‬ ‫وبالتوقؾ عند أحداث المرحلة الحالٌة وما شهدته من‬ ‫تطورات وأحداث كبٌرة على مستوى المنطقة‪ ،‬وما آلت‬ ‫إلٌه األمور من سقوط عروش وزوال امبرطورٌات‬ ‫حدٌدٌة‪ٌ ،‬رى بعض المراقبٌن فٌها ارتفاعا ً فً منسوب‬ ‫الوعًّ الشعبًّ وانفالتا ً من قٌود الشخصانٌّة‪ ،‬ورؼبة فً‬ ‫بناء أنظمة جدٌدة على أسس العدالة واالعتراؾ بكٌانٌّة‬ ‫اإلنسان وحقّه فً اختٌار شكل الحكم الذي ٌرٌده‪،‬‬ ‫ومواصفات الحاكم الذي ٌنتخبه وٌختاره بملء حرٌّته‬ ‫وإرادته‪..‬‬ ‫إنّ ما ٌلوح فً األفق العربًّ ٌحمل معه بشابر األمل بؽد ال‬ ‫مكان فٌه لمنطق "مات الملك عاش الملك"‪ ،‬وال وجود فٌه‬ ‫لتماثٌل ونحوت تح ّتل الشوارع والساحات‪ ،‬وال للوحات‬ ‫التعظٌم والتمجٌد الهرابًّ ‪ ،‬وال للتسلسل الرقمًّ البؽٌض‬ ‫المفرغ من أيّ قٌمة أو كفاءة سوى النسبٌة الجلٌلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحتى تشرق تلك الشمس البهٌّة على أمتنا العربٌّة ال بد أن‬ ‫نخلع ع ّنا قٌود الشخصانٌّة‪ ،‬ونحرّ ر أكفنا من البٌعة الزابفة‪،‬‬ ‫وجلودنا من التلوّ ن‪ ،‬وقلوبنا من النفاق‪ ،‬وأنفسنا من التملّق‬ ‫والمحاباة ‪..‬‬

‫‪10‬‬


‫صراحة ـ العدد ‪18‬ـ أٌار ‪2014‬‬

‫مسابقة صراحة الثانية مبهارات التعبري الكتابي‬ ‫‪ ‬فريق التحرير‬ ‫كنا قد وعدنا طالب الصؾ السابع فً مسابقة المجلة األولى‬ ‫بمسابقة ثانٌة كمحفّز إضافً ومشجّع لدعم الناحٌة التربوٌة‬ ‫والتعلٌمٌة فً القرٌة مصرٌّن على خلق روح التعاون‬ ‫والعمل الجماعً والتنافس بٌن الطلبة ‪،‬وكان أن تم بعون‬ ‫للا إجراء المسابقة الثانٌة لمهارات التعبٌر الكتابً وبجو‬ ‫زاخر بالحٌوٌة والنشاط واالجتهاد‪ ،‬حٌث أقٌمت المسابقة‬ ‫فً المدرسة األم مدرسة‪ :‬الشهٌد أحمد قبالن فً صباح‬ ‫السبت الموافق لـ ‪ 2014/4/19‬برعاٌة اقتصادٌة كرٌمة‬ ‫من األستاذ‪ :‬محمد أحمد اإلبراهٌم حٌث كانت على نفقته‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫وقد شارك أربعة وستون طالبا ً وطالبة من جمٌع المدارس‬ ‫‪ ،‬كما ساهم معنا فً إنجاز العمل العدٌد من المدرسٌن‬ ‫المهتمٌن بسٌر العملٌة التربوٌة " نشكر لهم جهودهم "‬ ‫ونخص بالذكر األستاذ ‪ :‬عمار اإلبراهٌم المرشد النفسً فً‬ ‫مدرسة الشهٌد أحمد قبالن‪ ،‬الذي تعاون معنا وساعدنا على‬ ‫إتمام المسابقة‪ ،‬ونشكر أٌضا ً جمٌع الكوادر اإلدارٌة فً‬ ‫مدارس الؽدفة على تعاونهم وتفاعلهم معنا‪ ،‬وقد تم تصحٌح‬ ‫األوراق بنا ًء على األرقام دون األسماء مراعا ًة للحٌادٌة‬ ‫والنزاهة فً التحكٌم‪ ،‬وبعد التدقٌق كانت النتابج كالتالً ‪:‬‬ ‫ـ المركز األول‪ :‬الطالبة آٌة أحمد الجرك‪ ،‬من مدرسة‬ ‫الؽدفة المحدثة‪.‬‬ ‫ـ المركز الثانً‪ :‬الطالبة فاطمة فإاد األحمد من مدرسة‬ ‫بنات الؽدفة‪.‬‬ ‫ـ المركز الثالث‪ :‬الطالبة بٌان أحمد ��إلبراهٌم من مدرسة‬ ‫بنات الؽدفة‪.‬‬ ‫ـ المركز الرابع ‪ :‬الطالبة ثناء أحمد الرحمون من مدرسة‬ ‫الؽدفة المحدثة ‪.‬‬ ‫جدٌر بالذكر أن الطالبة ثناء قدمت فً موضوعها أفكاراً‬ ‫رابعة ؼاٌة فً النبل والروعة‪ ،‬ففً الفكرة األولى تحدثت‬ ‫عن الزواج المبكر وإشكاالته على المجتمع‪ ،‬وفً الفكرة‬ ‫الثانٌة تحدثت عن خجل الطالب النازحٌن من الدراسة فً‬ ‫مدارسنا وأن جمٌع الطالب أخوة ‪ ،‬كما دعت الطالب‬ ‫النازحٌن لعدم الخجل ‪،‬وتمنت لهم العودة القرٌبة إلى‬ ‫مدارسهم وبٌوتهم ‪.‬‬ ‫ـ المركز الخامس ‪:‬الطالب حٌدر عبد الحمٌد مشهدانً من‬ ‫مدرسة الشهٌد أحمد قبالن‪.‬‬ ‫ـ المركز السادس ‪ :‬الطالب إبراهٌم عبد الرزاق دعبول من‬ ‫مدرسة الشهٌد أحمد قبالن ‪.‬‬ ‫ـ المركز السابع‪ :‬الطالبة محاسن عبد العزٌز اإلبراهٌم من‬ ‫مدرسة بنات الؽدفة‪.‬‬

‫ـ المركز الثامن‪ :‬الطالب محمد معن الشٌخ عبدو من‬ ‫مدرسة الشهٌد أحمد قبالن‪.‬‬ ‫ـ المركز التاسع‪ :‬الطالبة زٌنب إبراهٌم شحاد من مدرسة‬ ‫بنات الؽدفة‪.‬‬ ‫ـ المركز العاشر‪ :‬الطالبة رنا نجدت الجمعة من مدرسة‬ ‫بنات الؽدفة‪.‬‬ ‫•‬ ‫كما قُدّمت شهادة تقدٌرٌة لمدرسة بنات‬ ‫الؽدفة لحصولها على النسبة األكبر من المتفوقٌن‪.‬‬ ‫وتم تكرٌم الطالب المتفوقٌن فً صباح السبت الموافق لـ‬ ‫‪ 2014/4/26‬بحضور السادة ‪:‬‬ ‫األستاذ‪:‬عبد الحافظ اإلبراهٌم مدٌر مدرسة الشهٌد أحمد‬ ‫قبالن‪.‬‬ ‫األستاذ ‪ٌ :‬وسؾ عبد للا الرحمون مدٌر مدرسة الؽدفة‬ ‫المحدثة ‪.‬‬ ‫األستاذ ‪ :‬عبد الرحمن اإلبراهٌم مستشار مجلة صراحة‪.‬‬ ‫وألقت الطالبة آٌة أحمد الجرك كلمة الطلبة شكرت فٌها‬ ‫المدارس والمجلة ونوهت إلى دور العلم فً مواكبة األمم‬ ‫التً سبقتنا داعٌة أخوتها الطلبة لمزٌد من التقدم ‪.‬‬ ‫كما حضر حفل التكرٌم أولٌاء األمور ونخبة من المعلمٌن‬ ‫والمدرسٌن فً القرٌة‪.‬‬ ‫وأخٌراً نقدم شكراً خاصا ً باسم المجلة وباسم الطالب‬ ‫المتفوقٌن لؤلستاذ محمد أحمد اإلبراهٌم " أبو لواء "على‬ ‫هذه البادرة الطٌبة والرعاٌة الكرٌمة وهو مدرس للؽة‬ ‫العربٌة د ّرس فً مدارس الؽدفة واآلن معار فً مدارس‬ ‫المملكة العربٌة السعودٌة‪.‬‬ ‫كما نشكر جمٌع من حضر وساهم فً تشجٌع الطالب‬ ‫وتحفٌزهم على متابعة الدراسة والعمل نحو التقدم ‪.‬‬ ‫كلمة األستاذ ‪ :‬محمد أحمد اإلبراهٌم‬ ‫وردتا الروح األم والطفل‬ ‫األم‬ ‫هل من قلب أم لم ٌبك فً سورٌا ؟‬ ‫أمهاتنا أولى الضحاٌا على الجبهتٌن‬ ‫أمهاتنا هنّ الوطن الذي لم ٌسقط بعد‬ ‫ُ‬ ‫طالبة المدرسة مرٌم‬ ‫عندما سمعت صوت المدفع لم أعرؾ ما هذا ولكن بدأت بالبكاء والصراخ‬ ‫تمسكت جٌداً بحضن أمً لعلً أشعر ببعض األمان‬ ‫وما هً اال لحظات حتى أؼمضت عٌناي‪...‬‬ ‫هل آلمتكم صورتً؟؟‬ ‫هل شعرتم ببعض الحزن عندما شاهدتموها؟؟‬ ‫أعتذر عن ذلك ‪...‬ولكنً كالكثٌر من أطفال سورٌا ‪.‬‬ ‫ُكرمى لهاتٌن الوردتٌن تنطلق هذه المبادرة الكرٌمة من قبل األخوة فً( أم‬ ‫القرى ) ؼدفابنا الحبٌبة علها ترسم بسمة طالما اشتاقت لها الشفاه ‪...‬‬

‫‪11‬‬


‫تغطٍت خبصت‬

‫صراحة ‪ -‬العدد ‪ |18‬أٌار ‪2014‬‬

‫من أجواء املسابقة‬

‫‪12‬‬


‫صراحة ـ العدد ‪ 18‬ـ أٌار ‪2014‬‬

‫الموضوع األول ‪ :‬موضوع الطالبة آٌة أحمد الجرك ‪/‬‬ ‫المركز األول‬ ‫رابع العمل الجماعً‪ ،‬الٌنتهً إال بإنجاز‬ ‫•‬ ‫عظٌم ‪ٌُ ،‬مد ُح صاحبه ألجله‪ ،‬وهانحن قد بدأنا بإعداد هذه‬ ‫المجلة الجمٌلة التً تتحدث عن إرشاد الطالب إلى أهمٌة‬ ‫المدرسة والدراسة ‪ ،‬ث ّم عن سُبل المحافظة على المدرسة ‪،‬‬ ‫وعن أخالق الطالب المرجوة ‪.‬‬ ‫وُ ّكل كل منا بعمله ‪ ،‬وهاقد استلمت مهمتً من مدٌر العمل‬ ‫‪ ،‬فقد أعطانً زاوٌة الموضوعات كً أكتب موضوعا ً عن‬ ‫األخالق التً ٌجب أن ٌ ّتبعها المرء أثناء وجوده فً‬ ‫المرافق العامة بٌن الناس‪.‬وقد اتخذت من رسول للا ( ص)‬ ‫قدوة فً هذا الموضوع ‪ ،‬وكتبت قبسا ً من مواقفه التً تجلّت‬ ‫فً اإلحترام والهدوء‪.‬‬ ‫انتهى هذا اإلنجاز الذي فرحنا الختتام آخر موضوعاته‪.‬‬ ‫علّقه مدٌر العمل مع حضور كافة المشاركٌن فً إنجازه‪،‬‬ ‫أتى مدٌر المدرسة مع العاملٌن لٌروا المجلة ‪ ،‬قرإوا ما‬ ‫كتب فٌها فؤعجبهم‪ ،‬وأعطى كالً منا شهادة تقدٌر كهدٌة‬ ‫رمزٌة ُتعبّر عن شكره‪.‬‬ ‫شكر كل واحد منا صدٌقه على كتاباته ‪ ،‬وتؤملناها ‪ ،‬أال ما‬ ‫أجمل العمل الجماعً الذي ٌحقق خٌراً‪ ،‬فكما قال للا عز‬ ‫وجل ‪ " :‬وتاعونوا على البر والتقوى وال تعاونوا على اإلثم‬ ‫والعدوان "‬ ‫وضعنا هذه اآلٌة نصب أعٌننا واقتدٌنا بها حتى النهاٌة‪.‬‬ ‫الموضوع الثانً ‪ :‬موضوع الطالبة فاطمة فإاد األحمد ‪/‬‬ ‫المركز الثانً‬ ‫فً ٌوم من األٌام اتفقنا أنا وزمالبً فً‬ ‫•‬ ‫المدرسة على أن نصدر مجلة حابط مدرسٌة ‪ ،‬كً تصبح‬ ‫مدرستنا أجمل بؤشٌابها‪ ،‬وأخذنا القرار على أن المجلة‬ ‫ستكون بعنوان ‪ /‬سورٌا الحرة‪ /‬على أن ننمً فٌها الوطن‬ ‫وقدراته‪ ،‬وقمت أنا بعمل هام فً المجلة ‪ ،‬حٌث لونتها‬ ‫وزٌنتها ‪ ،‬وأصدقابً تولوا األعمال األخرى دون أن نمٌز‬ ‫بعضنا عن بعض ‪ ،‬وتعاونا جمٌعا ً على إتمامها‪ ،‬وبعد أن‬ ‫أنهٌنا العمل جمٌعه من تلوٌن وتزٌٌن ورسم وكتابة‬ ‫‪،‬أصبحت فً ؼاٌة الروعة والجمال‪ ،‬وبعدها ذهبنا إلى مدٌر‬ ‫المدرسة وطلبنا منه اختٌار مكان لها فقرر أن تكون فً‬ ‫صفنا ‪ ،‬ألنها نتاج تعاوننا جمٌعاً‪ ،‬وكان ٌفضل المدٌر كتابة‬ ‫أسماء المتفوقٌن علٌها ‪ ،‬ألنهم هم من بنوا هذا الوطن‬ ‫وماٌزال الطالب حتى اآلن ٌقرإون هذه المجلة ‪ ،‬ألنها‬ ‫أصبحت أكثر جماالً وروعة من بعد تعاوننا على إنجازها‪.‬‬ ‫واآلن أشعر بالفرح ألنً قمت بإنجاز عمل مهم فً‬ ‫مدرستً ‪ ،‬وفرح المدٌر والمدرسٌن فً إنجاز هذا العمل‪.‬‬

‫تغطٍت خبصت‬

‫الموضوع الثالث‪ :‬موضوع الطالبة بٌان أحمد اإلبراهٌم ‪/‬‬ ‫المركز الثالث‬ ‫فً ٌوم من األٌام أردت أنا وأصدقابً‬ ‫•‬ ‫إنشاء مجلة حابط‪ ،‬قمنا بتجهٌز المعدات الالزمة إلنشاء‬ ‫المجلة ‪ ،‬فقررنا أن ٌكون الموضوع ٌتحدث عن الحرٌة‬ ‫وحدودها ‪ ،‬كتبت مقوالت عدٌدة تنمً الحرٌة وكٌؾ ٌجب‬ ‫أن ٌكون اإلنسان حراً كرٌما ً ‪ ،‬وأبرز مقولة منشورة قول‬ ‫الخلٌفة العادل عمر بن الخطاب ‪ ":‬متى استعبدتم الناس وقد‬ ‫ولدتهم أمهاتهم أحرارا"‪.‬‬ ‫والمقولة الثانٌة تتحدث عن أن الحرٌة تعنً االلتزام ولٌس‬ ‫الفوضى‪ ،‬تتوقؾ حرٌتك عندما تبدأ حرٌة اآلخرٌن‪ ،‬وعلٌنا‬ ‫أن نلتزم حدودنا ‪.‬‬ ‫فكانت إدارة المدرسة معجبة بعملنا نحن الطالبات وكنت أنا‬ ‫فرحة بلهذا التقدٌم‪.‬‬ ‫الموضوع الرابع ‪ :‬موضوع الطالبة ثناء أحمد الرحمون‪/‬‬ ‫المركز الرابع‬ ‫العلم هو عجلة تقدم الحٌاة وسٌرورتها‪،‬‬ ‫•‬ ‫وهو الذي ٌإمن طرٌق نجاحنا للوصول إلى هوٌتنا‬ ‫وطموحنا ‪،‬‬ ‫تحت هذا القول قررنا أنا ومجموعة من أصدقابً فً‬ ‫المدرسة إصدار مجلة حابط مدرسٌة ‪ ،‬على أن ٌكون‬ ‫موضوعها التعلٌم والجٌل الناشا‪ ،‬وبهذا نستطٌع أن نشجع‬ ‫الكثٌر من الطالب على إتمام علمهم وإرسال رسابل إلى‬ ‫األهل لتحفٌز أبنابهم على إتمام الدراسة والمطالعة فً البٌت‬ ‫‪ ،‬ونزع فكرة الزواج المبكر من عقولهم ‪.‬‬ ‫والبد أن نعرج على الحرب فً سورٌا التً أدت إلى نزوح‬ ‫الكثٌر من األهالً والعابالت مما أدى إلى ترك بعض‬ ‫الطالب مدارسهم ‪ ،‬فٌجب علٌنا أن نحتضنهم فً مدارسنا‬ ‫ونشعرهم أنهم إخوتنا ولٌسوا نازحٌن وأال ٌخجلوا من ذلك‬ ‫‪ ،‬وكما قالوا ‪ " :‬اطلب العلم ولو فً الصٌن "‪.‬‬ ‫النجاح من دون ثقة فً النفس ‪ ،‬لكً نستطٌع الوصول إلى‬ ‫أهدافنا أسهمت فً الكتابة عن التعلٌم والطالب النازحٌن ‪.‬‬ ‫سُرّت إدارة المدرسة كثٌراً بعملنا‪ ،‬وهنؤتنا علٌه ‪،‬وح ّفزتنا‬ ‫للمثابرة على هذه األعمال الجماعٌة التً تعد لبنة فً بناء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ال أستطٌع أن أصؾ شعوري وشعور زمالبً الطالب ‪ ،‬كم‬ ‫كنا سعداء فً إنجاز هذا العمل ‪ ،‬وأخذت على عاتقً‬ ‫التحدث دابما ً عن العلم لكً نستطٌع مواكبة األمم األخرى‬ ‫واللحاق بهم ‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫قشأث نك ‪..‬‬

‫مختارات من كتاباته الفكرية والفلسفية‬ ‫‪ /‬ليف تولستوي‪/‬‬ ‫‪ ‬عادل األمحد‬ ‫" وبالتالً ٌنبؽً لٌس قتل أمثال ألكسندر وكارنو وهومبرت‬ ‫وؼٌرهم‪ ،‬بل أن ٌُبٌن لهم بؤنهم قتلة واألهم من ذلك عدم‬ ‫السماح لهم بقتل الناس ورفض القتل تبعا ً ألوامرهم وإذا كان‬ ‫البشر الٌتصرفون على هذا النحو حتى اآلن فهذا ٌحدث فقط‬ ‫بسبب التخدٌر الذي تبقٌهم فٌه الحكومات بحرص للحفاظ‬ ‫على نفسها ‪ ،‬وبالتالً فمن أجل مساعدة الناس للكؾ عن‬ ‫القتل ٌجب إٌقاظهم ‪ ،‬وهذا ؼٌر ممكن عن طرٌق اإلؼتٌاالت‬ ‫فاإلؼتٌاالت على العكس تقوي التخدٌر وتضعؾ اإلستٌقاظ‬ ‫‪/‬ص ‪ 24‬تحت عنوان ‪ :‬التقتل‪/‬‬ ‫منه‪".‬‬ ‫ٌُعد لٌؾ تولستوي من بٌن الكتاب األكثر شهرة فً تارٌخ‬ ‫األدب العالمً إذ ترجمت أعماله إلى الكثٌر من لؽات العالم ‪،‬‬ ‫ولكن عند قراءة أعماله األدبٌة الٌفهم المرء جٌداً لماذا أسماه‬ ‫لٌنٌن األب الروحً للثورة الروسٌة ‪ ،‬وٌفهم بدرجة أقل لماذا‬ ‫قال ؼاندي أن تولستوٌه قد ألهمه الطرٌق نحو تحرٌر الهند‬ ‫من التبعٌة البرٌطانٌة الٌمكن فهم ذلك إال بعد اإلطالع على‬ ‫كتابات تولستوي الفكرٌة والسٌاسٌة ‪ ،‬وعلى فلسفته الدٌنٌة‬ ‫واألخالقٌة‪.‬‬ ‫"لقد آن أوان الكؾ عن تصدٌق كذبة ثبات الدٌن فتصدٌق‬ ‫ثبات الدٌن ٌشبه تصدٌق ثبات السفٌنة التً نبحر فٌها‪،‬الثابت‬ ‫هو شبهة الدٌن وشبهة العقٌدة‪،‬بٌنما الدٌن الحق الذي هو وعً‬ ‫لمعنى الحٌاة والخدي النابع عنه الٌمكن أن ٌكون ثابتا ً بل هو‬ ‫ال ٌكؾ عن الحركة وبحركته هذه تتؽٌر حٌاة البشر‪".‬‬ ‫‪/‬ص ‪ 122‬تحت عنوان اإلنقالب الحتمً‪/‬‬ ‫وٌولً تولستوي جانبا ً عظٌما ً للسلم العالمً ‪،‬وٌدعو إلٌه نابذاً‬ ‫الخالفات والحروب وإراقة الدماء التً مآلها الحكام‬ ‫وؼطرستهم ‪ ،‬داعٌا ً إلى الوبام بٌن الجماعات البشرٌة‬ ‫والدول‪ ،‬وأن الحكام ٌحقنون الشعوب بالوطنٌة لتبرٌر‬ ‫االستٌالء واالؼتصاب والتملك الؽٌر مشروع والسلطة الؽٌر‬ ‫شرعٌة‪.‬‬ ‫"من المرٌح جداً التدٌن بالدٌن الذي ٌتضمن عند أحد طرفً‬ ‫القداسة المسٌحٌة وبالتالً الطهارة ‪ ،‬وعند الطرؾ الثانً‬ ‫سٌفا ً وثنٌا ً ومشنقة ‪ ،‬عندما الٌكون خداع القداسة فً المتناول‬

‫‪14‬‬

‫‪ ،‬دٌن كهذا مرٌح جداً ولكن سوؾ ٌؤتً ٌوم وٌهترئ فٌه‬ ‫نسٌج الكذب هذا‪ ،‬وتؽدو مواصلة التشبث بالطرفٌن معا ً‬ ‫مستحٌلة ‪ ،‬بحٌث الٌعود هناك مؽزى من االنحٌاز إلى‬ ‫إحداهما أو ما ٌحدث اآلن فٌما ٌتعلق بعقٌدة الوطنٌة‪".‬‬ ‫‪ /‬ص ‪ 44‬تحت عنوان ‪ :‬الوطنٌة أم السلم ‪/‬‬ ‫وٌتحدث تولستوي عن تٌار المجتمعات السلمٌة والؽاٌة‬ ‫والوسٌلة والعدالة والمصلحة العامة والخاصة وخصوصٌة‬ ‫ّ‬ ‫وٌطلع وٌُطلع‬ ‫العامة ‪ ،‬وٌحدد العالقة بٌن هذه المصالح‬ ‫القارئ على خصوصٌة التكوٌن للعجٌنة البشرٌة ‪.‬‬ ‫" لقد حدد الخالق ذاته أن معٌار إنفعال البشر هو المصلحة‬ ‫ولٌس العدالة ‪ ،‬وبمقتضى ذلك فإن كل الجهود لتحدٌد‬ ‫المصلحة دابما ً لٌست مثمرة ‪ ،‬مامن إنسان كان ٌتعلم أو ٌعلم‬ ‫أو ٌمكنه أن ٌعلم على اإلطالق النتابج النهابٌة لتصرؾ معٌن‬ ‫‪ ،‬أو لسلسلة كاملة من التصرفات سوا ًء بالنسبة له أو بالنسبة‬ ‫لآلخرٌن ‪ ،‬وكذلك تماما ً ٌمكن لنا جمٌعا ً أن نعرؾ أن نتابج‬ ‫العدالة سوؾ تكون أفضل فً نهاٌة المطاؾ سوا ًء لآلخرٌن‬ ‫أم لنا ‪ ،‬رؼم أننا النستطٌع أن نقول مسبقا ً كٌؾ سٌكون هذا‬ ‫األفضل وفٌم سوؾ ٌكمن‪".‬‬ ‫‪/‬ص‪ 202‬تحت عنوان ‪:‬قانون المحبة قانون العنؾ ‪/‬‬

‫لتولستوي آراء فً السٌاسة والمجتمعات والمرأة والناس‬ ‫والحب والدٌن واضعا ً اإلنجٌل كتابا ً أخالقٌا ً للسٌر علٌه وهذا‬ ‫الكتاب عبارة عن مجموعة مقاالت منها ‪:‬‬ ‫رسالة من امرأة بولندٌة ـ رسالة من ثابر ـ التقتل وؼٌرها‪،‬‬ ‫ٌقع فً ‪ 217‬صفحة من القطع المتوسط ‪ ،‬صادر عن دار‬ ‫المعابر للنشر ‪ ، 2009‬ترجمة هافال ٌوسؾ‪.‬‬


‫صراحة ‪ -‬العدد ‪ | 18‬أٌار ‪2014‬‬

‫نظام سٌاسً ٌقوم على بناء عالقات تعاون‬ ‫محل عالقات تبعٌة بٌن عدة دول ٌربطها‬ ‫اتحاد مركزي ؛ على أن ٌكون هذا االتحاد‬ ‫مبنًٌا على أساس االعتراؾ بوجود حكومة‬ ‫مركزٌة لكل الدولة االتحادٌة‪ ،‬وحكومات‬ ‫ذاتٌة للوالٌات أو المقاطعات التً تنقسم إلٌها‬ ‫الدولة‪ ،‬وٌكون توزٌع السلطات مقسما ً بٌن‬ ‫الحكومات اإلقلٌمٌة والحكومة المركزٌة‪.‬‬

‫‪------------------------------------‬‬

‫فٌدرالٌة ‪:‬‬

‫شبببٍك‬

‫لقد رتبت حٌاتً وكتبً وسرٌري وحقاببً‬ ‫منذ الطفولة حتى اآلن‪ ،‬على هذا األساس‪.‬‬ ‫فكٌؾ أتخلى عن كل شًء مقابل ال شًء‪.‬‬ ‫ثم اننً لم أؼفر ضربة سوط من أجل‬ ‫الكونؽو‪ ..‬فكٌؾ من أجل فلسطٌن؟‬ ‫ولذلك سؤدافع عن حقدي وؼضبً ودموعً‬ ‫باألسنان والمخالب‪.‬‬ ‫سؤجوع عن كل فقٌر‪.‬‬

‫كىَفذسانٍت ‪:‬‬ ‫ٌُطهق عهى انكىَفذسانٍت اسى االتحبد انتعبهذي أو‬ ‫االستقالنً ؛ حٍث تُبشو اتفبقٍبث بٍٍ عذة دول‬ ‫تهذف نتُظٍى بعض األهذاف انًشتشكت بٍُهب ؛‬ ‫كبنذفبع وتُسٍق انشؤوٌ االقتصبدٌت وانثقبفٍت ‪،‬‬ ‫وإقبيت هٍئت يشتشكت تتىنى تُسٍق هزِ األهذاف ‪،‬‬ ‫كًب تحتفظ كم دونت يٍ هزِ انذول بشخصٍتهب‬ ‫انقبَىٍَت وسٍبدتهب انخبسجٍت وانذاخهٍت ‪ ،‬ونكم يُهب‬ ‫سئٍسهب انخبص بهب ‪.‬‬

‫وأهرب إلى الجبال عن كل مطارد‪.‬‬ ‫وأنام فً الشوارع عن كل ؼرٌب‪.‬‬ ‫ألن اسرابٌل ال تخاؾ ضحكاتنا بل دموعنا‪.‬‬ ‫وال بناء من عشرة طوابق بل شاعراً ٌكتب‬ ‫فً قبو‪.‬‬ ‫وال تخشى وحدة بٌن مصرفٌن بل بٌن‬ ‫جابعٌن‪.‬‬

‫وسؤسجن عن كل ثابر‪.‬‬

‫وال اتحاداً بٌن نظامٌن بل بٌن شعبٌن‪.‬‬

‫وأتوسل عن كل مظلوم‪.‬‬

‫وال القمم العالٌة بل ما ٌتجمع حولها فً‬ ‫الودٌان‬

‫‪15‬‬


‫صراحة ‪ -‬العدد ‪ | 18‬أٌار ‪2014‬‬

‫بال قبفٍت‬

‫ثورة احلاج حسني البشري‬ ‫ؽ‪ ٓ١‬اهرىت اٌجؼض‪ِ ْٛ١‬غيهح ف‪ ٟ‬لو‪٠‬خ وٕٖفوح ف‪ ٟ‬عجً‬ ‫اٌيا‪٠ٚ‬خ ٍٕخ ‪ 1980‬فوط ؽَ‪ ٓ١‬اٌجْ‪١‬و ػٍ‪ ٝ‬هأً‬ ‫ِظب٘وح ٘برفب‪ :‬ال كهاٍخ ‪ٚ‬ال رله‪ ٌ٠‬ؽز‪َ٠ ٝ‬م‪ ٜ‬اٌوئ‪.ٌ١‬‬ ‫لبِذ ػٍ‪ ٝ‬اصو٘ب ل‪ٛ‬ارٕب اٌٍَّؾخ اٌجطٍخ ثبػزمبي اٌىج‪١‬و‬ ‫‪ٚ‬اٌٖغ‪١‬و ‪ٚ‬اٌّمّ‪ ٜ‬ف‪ ٟ‬اٌَو‪٠‬و ‪ٚ‬ؽز‪ ٝ‬وً ِٓ ِو ٕلفخ‬ ‫ثبٌمو‪٠‬خ ف‪ ٟ‬مٌه اٌ‪ .َٛ١‬وبْ اٍُ ؽَ‪ ٓ١‬اٌجْ‪١‬و ث‪ ٓ١‬لبئّخ‬ ‫اٌّطٍ‪ٛ‬ث‪ .ٓ١‬اعزّغ ‪ٚ‬ع‪ٙ‬بء اٌمو‪٠‬خ ٌٍجؾش ػٓ ‪ٛ‬و‪٠‬مخ‬ ‫‪ٕ٠‬من‪ ْٚ‬ف‪ٙ١‬ب اٌؾبط ؽَ‪ .ٓ١‬لبي اؽل اٌ‪ٛ‬ع‪ٙ‬بء‪٠ :‬ب اً٘‬ ‫اٌق‪١‬و‪ ،‬اٌجؼض‪ ْٛ١‬ال ‪٠‬ىو٘‪١ّ ْٛ‬ئب ف‪ ٟ‬اٌلٔ‪١‬ب ٍ‪ ٜٛ‬اٌف‪ُٙ‬‬ ‫‪ٚ‬أً٘ اٌف‪ ُٙ‬فّب ػٍ‪ٕ١‬ب اال اْ ٔم‪ٛ‬ي ثؤٔٗ هاع ِغٕ‪٘ٚ .ْٛ‬نا‬ ‫ِب وبْ‪ .‬ف‪ ٟ‬اٌ‪ َٛ١‬اٌزبٌ‪ ٟ‬اهرل‪ ٜ‬ؽَ‪ ٓ١‬اٌجْ‪١‬و عالث‪١‬خ‬ ‫‪ٍ٠ٛٛ‬خ ف‪ٛ‬ل‪ٙ‬ب عالث‪١‬خ الٖو ‪ ٚ‬ف‪ٛ‬ل‪ّٙ‬ب لّ‪ ٔ١‬الٖو فبلٖو‬ ‫ؽز‪ ٝ‬ثلا ‪ٚ‬وؤٔٗ ِ‪ٙ‬وط ف‪١ٍ ٟ‬ون‪ .‬ؽ‪ ٓ١‬للَ ع‪ٙ‬بثنح اٌجؼش‬ ‫الفزجبه للهارٗ اٌؼمٍ‪١‬خ فوط ؽبِال ٕ‪ٛ‬هح لبئل األِخ‪.‬‬

‫‪ ‬أحمد اليوسف‬

‫‪ٚ‬ػٕلِب ٍئً ثىُ اٌىجِ لبي‪ :‬اٌىجِ ثٍ‪١‬وح ‪ٚ‬اٌؾّبه‬ ‫ثجالُ‪ٚ .‬ػٍ‪ٍ ٝ‬ئاي ثىُ اٌقو‪ٚ‬ف اٌٖغ‪١‬و اعبة‪ :‬اٌقو‪ٚ‬ف‬ ‫ثٍ‪١‬وح ‪ٚ‬اٌؾّبه ثجالُ‪ٚ .‬ػٍ‪ ٝ‬اٌَئاي االف‪١‬و اٌمبئً‪ :‬ثىُ‬ ‫اغٕبِه وٍ‪ٙ‬ب كفؼخ ‪ٚ‬اؽلح‪ ،‬اعبة ثبْ وٍ‪ٙ‬ب ثٍ‪١‬وح ‪ٚ‬اٌغؾِ‬ ‫اٌىج‪١‬و ثجالُ‪ .‬فٖلل‪ٛ‬ا لٖخ عٕ‪ٚ ٗٔٛ‬اػزم‪ٚ .ٖٛ‬إٔجؼ‬ ‫إطٕبع اٌغٕ‪ٙٔ ْٛ‬ظ ِؼبه‪ٙ‬خ ٍبئل ؽز‪ ٝ‬ل‪ ً١‬ػٓ عجً‬ ‫اٌيا‪٠ٚ‬خ أٗ عجً اٌّغبٔ‪ٚ .ٓ١‬ؽ‪ ٓ١‬اػزوٗ ثؼ٘ إٌبً‬ ‫ػٍ‪ ٝ‬اٌؾبط ؽَ‪ِ ٓ١‬زَبئٍ‪ِ :ٓ١‬ب ِْىٍزه ِغ اٌؾّبه ‪٠‬ب‬ ‫أف‪ٌّ ،ٟ‬بما ؽْورٗ ف‪ ٟ‬وً اعبثخ؟ لبي‬ ‫ؽَ‪١ِْ ،ٓ١‬وا اٌ‪ٕٛ ٝ‬هح اٌمبئل اٌّغ‪ٛ‬اه‪ٔ ِ١ٌ :‬ؾٓ ػٕلٔب‬ ‫ِْىٍخ غ‪١‬و ِغ ٘بٌؾّبه!‬

‫وقتل عدوي لي ظلم‪ .‬زأيي ودًني صواب‪ ،‬وز ُ‬ ‫قتلي لعدوي عدل ‪ُ ،‬‬ ‫أي‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ومل‬ ‫مل ألاذلياء ‪ِّ ،‬‬ ‫املخالفين ودًنهم خطأ‪ .‬هرا منطق ِّ‬ ‫ألاغبياء‪.‬‬ ‫معاص‪،‬‬ ‫ما ألثر املؤمنين الرًن ًستنبون جميع ما ٌستطيعون من‬ ‫ٍ‬ ‫معتمدًن على التوبت في آخس املطاف‪ ،‬أو معتمدًن على سعت‬ ‫املغفسة‪ٌ.‬شبه العٌن العوراء‬ ‫بعض الناس ٌتؤملون الدنٌا بعقولهم بما‬ ‫حٌث ٌرون األشٌاء فً ؼٌر جهاتها‪ ,‬وٌتخٌلونها أكثر من ذاتها‪,‬‬ ‫للهاتب عبد هللا القصيمي‬ ‫من زآك‬ ‫أيهامنالعقل‬ ‫لتاب ‪:‬‬ ‫من‬ ‫أطٌافا ً‬ ‫حقٌقة لها‪.‬‬ ‫الوهم ال‬ ‫وٌبصرونها‬

‫نزار قبانً‬

‫ساهم يف نشر الثقافة‬ ‫مرّر اجمللة ملن حولك‬

‫للمشاركة والمالحظات‬ ‫‪023566327 info.saraha.2013@gmail.com‬‬

‫‪16‬‬


Sarhaa 18