Page 1


‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫أضئ ظلمات الليل ‪ ..‬وأنر طريق البؤساء‬ ‫واملظلومني ‪ ...‬حتدث مع هؤالء املتعبة‬ ‫قلوهبم من الصمت واألمل واملعاناة ‪.‬‬ ‫كان جيلس يف الظالم يتحدث مع نفسه‪...‬‬ ‫مالذي فعلته حىت أسجن وأضرب ‪...‬‬ ‫انتهكوا حرييت وجسدي ولكنهم مل‬ ‫يستطيعوا انتهاك عقلي ‪ ..‬أريد أن أحدثك‬ ‫يا صاحب القنديل عن زمين وزمن والدي ‪:‬‬ ‫لقد كان والدي إنساناً حمباً للحياة ‪ ..‬حيب‬ ‫املرح‪ ..‬يذهب معي ومع أصدقائي يف باصنا‬ ‫املتواضع إىل بساتني البلدة وجرودها نصطاد‬ ‫الطيور ‪ ..‬نشوي اللحم ‪ ..‬نسهر الليل مع‬ ‫القمر والنجوم والنريان اليت تضيء الظالم‬ ‫وترتاقص كجسد امرأة ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫كان والدي يقف على صخرة عالية ويقول‪:‬‬ ‫أريد أن أعرب عن حرييت يف هذا املكان املنعزل‬ ‫فال أحد يسمعين هنا ‪ ..‬ويصرخ لعنك اهلل‬ ‫أيها الديكتاتور ‪ ...‬لعنك اهلل ولعن عائلتك‬ ‫وكل أزالمك ‪...‬‬ ‫لكن مل يستمر احلال على هذا املقام ‪..‬‬ ‫تويف والدي وتغرب األصدقاء إىل ٍ‬ ‫بلدان‬ ‫متعددة وتزوجت وكانت النتيجة التزامي‬ ‫ٍ‬ ‫حبياة عائلية فيها من آثار املاضي القليل‬ ‫جداً ‪.‬‬ ‫عندما قامت الثورة مل أكن مشاركاً فيها‬ ‫ولكنين كنت أؤيدها يف أعماقي وأمتىن‬ ‫النصر هلا ‪ ..‬النصر الذي يتوجه سقوط‬ ‫نظام الطاغية ‪ ..‬أحسست أن هؤالء الثوار‬ ‫حركوا التاريخ الصامت منذ زمن طويل ‪..‬‬ ‫أحسست أن والدي قد عاد ليداعب الزمن‬ ‫ويرسل صوته أبعد مما كان يرسله سابقاً ‪...‬‬ ‫قادر اآلن أن يصرخ يف مركز املدينة ال‬ ‫هو ٌ‬ ‫يف منطقة نائية بعيدة ‪ ...‬هو قادر اآلن أن‬ ‫خيرق الصمت ‪.‬‬ ‫لن أطيل عليك يا صاحب القنديل ‪...‬‬ ‫اقتحم اجليش املدينة يف بداية الثورة وفتش‬

‫منازهلا ‪ ..‬زكان منزيل من املنازل اليت متّ‬ ‫تفتيشها ‪ ..‬وبعد انتهائهم من التفتيش‬ ‫طلب أحد الضباط مين أن أرافقه ليسألين‬ ‫عن بعض األشخاص من ناشطي الثورة ‪...‬‬ ‫قلت له بشكل مباشر ‪ :‬ال أعرف أحداً من‬ ‫احلي ‪ ...‬ليسوا‬ ‫هؤالء قد يكونون خارج هذا ّ‬ ‫من حينا ‪.‬‬ ‫تركين وذهب واعتقدت أنه اقتنع حبديثي‪..‬‬ ‫لكن وبعد نصف ساعة عاد إىل منزيل‬ ‫وطلب مين احلضور أمامه وسألين ‪ :‬أال‬ ‫تعرف هؤالء أيها احلقري ‪ ..‬أيها املضلل ‪..‬‬ ‫واستخدم ألفاظاً سيئة ومعيبة ال تذكر ‪...‬‬ ‫إهنم جريانك أال تعرفهم ؟؟ وبدأ بضريب هوه‬ ‫وجنوده بأعقاب البنادق ‪ ،‬مث قادوين إىل‬ ‫احلافلة وقال يل ‪ :‬أنت معتقل بتهمة تضليل‬ ‫األمن واجليش ‪.‬‬ ‫احلافلة كانت ممتلئة باملعتقلني ‪ ...‬اجته‬ ‫بنا حنو العاصمة دمشق ‪ ...‬وصلنا بعد‬ ‫ساعة إىل أحد األفرع األمنية الشهرية ‪..‬‬ ‫فرع أمن الدولة ( الداخلي ) ‪ ،‬أُدخلنا إىل‬ ‫غرفة مساحتها التزيد عن اثين عشر مرتاً‬ ‫مربعاً وسقفها يرتفع حبدود املرتين وعشرين‬ ‫يقل‬ ‫سنتمرتاً ‪ ،‬وجمموع من أدخل إليها ال ّ‬ ‫عن مائة وعشرين معتقالً ‪،‬واالستقبال طبعاً‬ ‫كان بالشتائم والضرب والتعذيب باستخدام‬ ‫الدوالب وبساط الريح والكهرباء ‪ ،‬مث بدأ‬ ‫التحقيق يف اليوم الثاين ‪ ،‬كان حتقيقاً تناول‬ ‫جذور العائلة ‪ ،‬كنا على مدى شه ٍر كامل‬ ‫كل يومني نفس األسئلة ‪ ،‬هل‬ ‫نُسأل يف ّ‬ ‫اشرتكتم يف املظاهرات ؟؟ هل لكم عالقة‬ ‫بضرب احلواجز ؟؟ هل متولون اإلرهابيني؟؟‪..‬‬ ‫وكنا جنيب بالنفي ‪.‬‬ ‫بعد شهر متَّ نقلي إىل فرع أمن الدولة‬ ‫( اإلدارة ) هناك ختتلف الزنازين ‪ ...‬فهي‬ ‫عبارة عن غرف طوهلا حوايل عشرة أمتار‬ ‫وعرضها مرت ونصف ‪ ،‬واجللوس فيها ظهراً‬

‫صدى يبرود ‪3‬‬ ‫إىل ظهر ‪ ،‬هناك فتحات لسحب اهلواء‬ ‫وأخرى لضخه ألن االلسجن يقع حتت‬ ‫األرض حبوايل اثين عشر مرتاً ‪ ،‬بقيت‬ ‫هناك حوايل الشهر ‪ ،‬وأُجري معي نفس‬ ‫التحقيق السابق مث بعد ذلك مت ترحيلي إىل‬ ‫فرع املخابرات اجلويّة ‪ ،‬وهو من أش ّد فروع‬ ‫األمن قسوًة من ناحية أساليب التحقيق ‪،‬‬ ‫وزنازينه كانت نفس شكل زنازين فرع أمن‬ ‫الدولة ‪ ،‬ولكن الرطوبة القوية فيها أدت إىل‬ ‫تشكل العفن على جدراهنا حبيث أصبحت‬ ‫جدراهنا خضراء اللون ‪ ،‬هنا أحد احملققني‬ ‫بدأ التحقيق معي طبعاً وأنا معصوب‬ ‫العينني يسألين نفس األسئلة السابقة يف‬ ‫فروع األمن‪ ،‬ويف املرة األخرية سألين هل‬ ‫أساء لك احملققون يف املرات السابقة ؟؟‬ ‫قلت له ال‪ ،‬قال يل ‪ :‬ملاذا ؟؟ قلت له ‪:‬‬ ‫ألهنم حمقق واحد ‪ ،‬وكيف عرفت ؟؟ قلت‬ ‫له ‪ :‬من لون حذائه كنت أرى نفس احلذاء‬ ‫من حتت قطعة القماش اليت وضعت على‬ ‫عيين‪ ....‬صمت قليالً وقال يل ‪ :‬سوف‬ ‫خترج بعد يومني أو ثالثة ألن ليس عليك أي‬ ‫شيء‪ ،‬قلت له ‪ :‬ثالثة أشهر ولست مداناً‬ ‫‪ ،‬وتلقيت كل هذا التعذيب واإلهانات‬ ‫؟؟ فما مصري من يدان؟؟ هنرين وقال يل ‪:‬‬ ‫اخرس ‪ ...‬واستدعى أحد جالديه ليأخذين‬ ‫إىل الزنزانة وألخرج بعد ثالثة أسابيع ‪.‬‬ ‫أثناء وجودي يف هذا الفرع التقيت‬ ‫بشخص عمره حوال ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مخس وستني عاماً ‪،‬‬ ‫سألته‪ :‬ملاذا أنت معتقل ؟؟ قال ‪ :‬كنت‬ ‫أُنظم املظاهرات‪ ،‬وكيف تتحمل كل هذا‬ ‫التعذيب دون أن تصرخ من األمل ؟؟؟‬ ‫ضحك وقال يل ‪ :‬أنا متزوج من أربع نساء‬ ‫‪ ،‬وعندما بدأت الثورة وشاركت فيها كنت‬ ‫يف كل يوم أطلب من نسائي األربعة ضريب‬ ‫بش ّدة وتعذييب حىت إذا اعتقلت أكون قد‬ ‫مررت هبذه التجربة ‪ ،‬وقد كان ذلك ‪،‬‬ ‫لذلك فأنا متدرب على هذه األساليب قبل‬ ‫اعتقايل ‪.‬‬ ‫بدأ لهب القنديل يتراقص وأحسست‬ ‫أن نوره قد خفت كثيراً ‪ ،‬استأذنت‬ ‫صاحبي وشكرته وتمنيت له أن يتجاوز‬ ‫هذا األلم مع مرور األيام ومشاركته في‬ ‫فعاليات الثورة المجيدة ‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫صدى االستبداد‬

‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫املحافظ الذي كان عليه أن يحذر من اللعب مع‬ ‫( الحلقة األخيرة ) ( العسكر ) ‪.‬‬ ‫ومقارنة” مع تاريخ محمد مريو وناجي العطري‬ ‫فساد حمشو مع ماهر األسد‬ ‫(الحافل) عندما كانا محافظني ‪ ،‬فال تستبعدوا‬ ‫ظهرت قضية جمركية ألغيت بقدرة قادر أن يصبح محمد بشار املفتي رئيس وزرائنا‬ ‫“إدخال شاشات عرض تلفزيونية – بالزما – القادم…!! فأنتم يف سوريا…‬ ‫بشهادة استرياد عىل أنها قطع غيار للكمبيوتر‬ ‫شاشات عرض للكمبيوتر”… فيها ضبط جمريك‬ ‫وفيها غرامات مالية باهظة ومحكمة اقتصادية‬ ‫ألغيت كافة اإلجراءات‪.‬‬ ‫بيع حوايل ‪ 25,000‬جهاز كمبيوتر إىل وزارة‬ ‫الرتبية بدون عروض مناقصة تم بيعها بشكل أمر‬ ‫من ماهر األسد عىل وزير الرتبية بدون عروض‬ ‫ومناقصة “ إنشاء موقع شام برس اإلخباري ”‬ ‫مع السيد عيل جاملو الذي كان يعمل مصورا‬ ‫لدى هيئة اإلذاعة والتلفزيون “… طبعا هذا‬ ‫املوقع عبارة غطاء ودعاية كاذبة عن الشفافية‬ ‫والتحدث عن الفساد بشكل شفاف وموضوعية‬ ‫وانتقاد أجهزة الدولة املسموح بها طبعاً ” فساد‬ ‫املوظفني يسمح به ” ” فساد النظام وآل الحاكم‬ ‫ممنوع… من أجل خداع الرأي العام العاملي‬ ‫بأننا لدينا صحافة حرة …‪“ .‬مضحكة لألسف”‪ .‬مهامت حمشو التي كلف فيها من‬ ‫املا ّرون حينها يف ساحة األمويني يف دمشق قبل ماهر األسد ‪:‬‬ ‫كانوا يجدون معدات بناء وب ّراكات كتب عليها ‪ -1‬عقود البرتول مع عدي صدام حسني تهريب‬ ‫“مؤسسة الخياط للتجارة واملقاوالت”‪.‬‬ ‫البرتول العراقي لبيعه بالسوق السوداء بعيدا ً‬ ‫وملن ال يعلم‪ ،‬فإن مؤسسة الخياط ما هي إال عن قرار األمم املتحدة ” النفط مقابل الغذاء‬ ‫إحدى رشكات محمد حمشو ‪ ،‬رشيك ماهر ” وكانت تنقل من العراق اىل سوريا ويتم نقلها‬ ‫األسد ‪ ،‬وهي مسجلة باسم زوج شقيقة حمشو ” بواخر شحن برتول خاصة ” تباع يف السوق‬ ‫ويستعملها حمشو كغطاء لعدم لفت األنظار السوداء وكان فيها ” مرض األسد – ورشكة املهيب‬ ‫يف حصوله عىل تعهدات الدولة بعد أن كرث وهيب مرعي – هاشم العقاد – صائب النحاس ‪.‬‬ ‫الحديث عن الفساد ‪.‬‬ ‫‪ – 2‬بيع معدات إنارة من رشكة ” فليبس ” من‬ ‫والذي حصل أن املحافظ القديم محمد بشار وكيلها يف سوريا بسام سكر وكان رشيكه عمر‬ ‫املفتي مل يروقه أن مؤسسة اإلسكان العسكري التاجر ابن اللواء مصطفى التاجر وكانت صفقة‬ ‫كانت مسؤولة عن أعامل ساحة األمويني‪ ،‬ألن فيها املاليني من الدوالرات‪.‬‬ ‫املوضوع فيه (رزقة) كبرية تقف يف وجهها ‪ – 3‬غسل أموال صدام حسني وتهريبها من‬ ‫مؤسسة اإلسكان ‪.‬‬ ‫العراق بعد اجتامعه مع عدي صدام حسني‬ ‫ولذلك‪ ( ،‬وحسب ما رصحت به مؤسسة اإلسكان ومع رجل أعامل أردين اسمه يوسف الزعبي‬ ‫لوسائل اإلعالم الرسمية ) ‪ ،‬بدأ املحافظ بوضع ومحمد؟؟؟؟ …‬ ‫العراقيل أمامهم ‪ ،‬من تأخري يف تسليم الدراسات حيث تم إدخال املبالغ إىل لبنان وتم تبيضها‬ ‫أو التغيري املستمر للمواصفات ‪.‬‬ ‫وتقلها إىل بنوك أخرى عربية وتم تبيضها عرب‬ ‫وبدأ تقاذف التهم بني املحافظة وبني مؤسسة بنك املدينة وبنك املوارد وكان املرشف األمني‬ ‫اإلسكان عن أسباب تأخر أعامل الساحة ‪ ،‬إىل عىل هذه العملية ” العميد رستم غزالة ” حيث‬ ‫أن (استوت) الطبخة ‪ ،‬فأصدر املحافظ قرارا ” تم إدخال مبالغ هائلة بأسامء وهمية وصفقات‬ ‫بسحب أعامل ساحة األمويني من يد مؤسسة مشبوهة أو تسمى صفقات بدون أي أساس لها‬ ‫اإلسكان العسكري بحجة عدم الكفاءة ‪ ،‬وقام وعقود تصدير وهمية ليتم تبيض األموال داخل‬ ‫بتعهيد كافة األعامل إىل رشكة الخياط (أي هذه البنوك‪.‬‬ ‫محمد حمشو) ‪ ،‬وطبعا ” حصل عىل (الرزقة) باإلضافة إىل عمليات تبيض أموال املخدرات …‪.‬‬ ‫التي كان يسعى وراءها‪.‬‬ ‫وري ‪.‬‬ ‫الس ّ‬ ‫وقصص األموال املهربة من بنك املدينة وخاصة نهب ورسق وعبث بحياة الشعب ّ‬ ‫مؤسسة اإلسكان العسكري مل تسكت عىل األموال التي سحبت وصدرت بأسامء مجهولة‬

‫محمد حمشو‬

‫واألموال التي أيضا سحبت من قبل شقيق‬ ‫“العميد رستم غزالة ” كلها أموال عراقية للبرتول‬ ‫كانت قد تم تبيضها وباإلضافة إىل رسقة أموال‬ ‫مودعني بنك املدينة باالشرتاك أيضاً مع ” العميد‬ ‫رستم غزالة ” ‪.‬‬ ‫و بعد سقوط نظام صدام تم االحتيال عىل‬ ‫الحكومة العراقية الجديدة بهذه العمليات‬ ‫حيث مل يتم الترصيح عنهم وتم كشف عملية‬ ‫تهريب أموال عراقية بعد دخولها إىل لبنان مبالغ‬ ‫ضخمة بطائرة خاصة وكان مرشف عىل تهريبها‬ ‫محمد حمشو ولكن األقدار شاءت أن تكشفها‬ ‫األجهزة األمنية اللبنانية ويتم مصادرتها …‬ ‫محمد حمشو مسؤول عن الحسابات الرسية‬ ‫ملاهر األسد يف البنوك األوروبية وخاص ًة‬ ‫السويرسية …‬ ‫لديه أسهم يف إحدى الرشكات املالية السويرسية‬ ‫التي تعنى يف إصدار بطاقات ( ماسرت كارد )‬ ‫” ولكن املالك الحقيقي لهذه األسهم هو ماهر‬ ‫األسد “…‬ ‫أسهم يف بنك سوريا واملهجر ورشيك أسايس‬ ‫لرشكة ” الهرم للرصافة ” مدعومة من ماهر‬ ‫األسد ” الرصافة والتحويل الخارجي ممنوعني يف‬ ‫سوريا ” ؟؟؟ …‪.‬‬ ‫كام أجربت املؤسسة العامة لالتصاالت عىل‬ ‫إرساء مناقصة “‪ ”PDN‬شبكة االنرتنيت يف‬ ‫سوريا وبلغت غرامات التأخري أكرث من أربع‬ ‫ماليني دوالر وتم التخيل عن وزير االتصاالت‬ ‫السابق “بشري املنجد” ألنه طالب محمد حمشو‬ ‫بتسديد غرامات التأخري !!‬ ‫وإحدى طرق تبيض األموال إنشاء رشكة لصناعة‬ ‫اإلسمنت يف سوريا وعلامً بان كثري من “الرشكات‬ ‫األملانية ” مل يتم املوافقة عىل عروضها !!!‬ ‫فقد أعلنت مجموعة حمشو االقتصادية السورية‬ ‫عن مرشوع جديد لإلسمنت بطاقة إنتاجية‬ ‫تصل إىل مليون ونصف املليون طن سنوياً و بأن‬ ‫املرشوع مشمل بقانون االستثامر رقم ‪ ،10‬وأن‬ ‫رأسامل هذا املرشوع يبلغ ‪ 200‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ومن املقرر أن يقام يف منطقة أبو الشامات قرب‬ ‫دمشق كام انه سيعتمد عىل تكنولوجيا أوروبية‬ ‫ويوفر‪ 400‬فرصة عمل‪.‬‬ ‫فهل ستذهب هذه األموال مع النظام السوري‬ ‫أم سيطالب الشعب السوري باسرتدادها عند‬ ‫اسقاط آل الحاكم‪..‬؟‬ ‫وهل سيحاكم كل ناهب وسارق ألموال الشعب‬ ‫وري أم ال ؟؟؟‬ ‫الس ّ‬ ‫ّ‬ ‫نحن يف ( أصداء ) سنستمر يف كشف ملفات‬ ‫لكل من‬ ‫الفساد ونطالب باملالحقة القانونية ّ‬


‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫صدى يبرود‬

‫‪5‬‬

‫الوقاية والعالج من الغازات العصبية وغاز اخلردل‬ ‫‪vx‬ـ المعدل‪:‬‬ ‫امتصاصه الرئيسي عرب اجللد ـ العيون ـ‬ ‫التنفس‬ ‫أعراض االصابة‪:‬‬ ‫غشاوة بصر وصعوبة تنفس واختالج‬ ‫عضالت وتعرق وتقيؤ واسهال غيبوبة‬ ‫وتشنجات و صداع شديد و مفاجئ‬ ‫وخروج سوائل من الفم واالنف وتوقف‬ ‫التنفس وتنتهي باملوت‬ ‫الوقاية‪:‬‬ ‫غطاء مبلل مبحلول قلوي ماء‬ ‫وصابون»»يوضع ليغطي اجلسم كامال‬ ‫ويتم التنفس من خالله ‪.‬‬ ‫املهم هنا هو تغطية اجلسم كامال بعازل‬ ‫هلذا الغاز مثل شراشف النايلون املستعملة‬ ‫للطعام والتنفس من خالل منديل مشرب‬ ‫باملاء ومسحوق غسيل االلبسة تايد مثال‬ ‫العالج ‪:‬‬ ‫أهم خطوة هي نزع املالبس عن املصاب‬ ‫بتمزيقها و توضع بأكياس حمكمة االغالق‬ ‫احلقن باالتروبني ‪ Atropine‬بأقصى‬ ‫سرعة ممكنة ‪.‬‬ ‫يف حال االصابات البالغة من ‪20‬اىل ‪30‬‬ ‫ثانية إعطاء كلورايد الرباليدوكسيم ‪.‬‬ ‫إلزلة تلوث املكان يغسل بالكلورينا هيبو‬ ‫كلوريت الصوديوم ‪.‬‬ ‫وجيب االنتباه أن يكون املسعف منتبها‬ ‫الحتياطات السالمة من املالبس الواقية‬ ‫وطريقة التنفس املذكورة‬ ‫بعد فرتة من قصف الغاز يالحظ سائل‬ ‫زييت اخضر باالرض هو ال‪ vx‬مفعوله‬ ‫دائم‬

‫أهم شيء هو االنطالق من مبادئ‬ ‫السارين ‪:‬‬ ‫االسعاف االويل ‪ABC‬‬ ‫االمتصاص الرئيسي اجللد والعيون والتنفس مضادات االختالج غري فعالة هبذه‬ ‫ميتزج بسهولة باملاء و الطعام و يلوثهما ‪ .‬احلاالت ‪.‬‬ ‫حبال تعرض الثياب للسارين قد تستمر‬ ‫بإصداره حىت نصف ساعة ومن هنا ضرورة الخردل‪:‬‬ ‫وضع الثياب بأكياس حمكمة االغالق ‪.‬‬ ‫له رائحة الثوم أو البصل أو اخلردل ‪.‬‬ ‫أعراضه‪:‬‬ ‫أمل عيون وتغيم بالرؤية دموع زيادة افراز سام ونشط اليام واسابيع واثقل من‬ ‫لعاب وتعرق وسعال وضيق بالصدر اهلواءويتوضع باالرض على شكل طبقة‬ ‫اسهال وتبول زائد ودوار خفيف وصداع زيتية صفراء ‪.‬‬ ‫قيء وآالم بطنية ـ ـ تسرع أو تباطئ أعراضه‪:‬‬ ‫حكة وهتيج باجللد وتقرحات وآالمه مؤملة‬ ‫بضربات القلب ‪.‬‬ ‫حبال التعرض جلرعات عالية يالحظ فقدان جدا تنتج التهابات عامة ‪.‬‬ ‫الوعي وغيبوبة واالختالج والشلل والفشل وللعيون يسبب التهابات ملتحمة وعمى‬ ‫مؤقت وعتامة على القرنية و أضرار‬ ‫باجلهاز التنفسي‬ ‫االعراض تبدأ بالظهور من دقائق ل‪ 18‬مستدمية هبا ‪.‬‬ ‫قيء وصعوبة تنفس وكحة شديدة وسيالن‬ ‫ساعة وحسب كمية اجلرعة ‪.‬‬ ‫مفعوله خيتفي بعد عدة أيام ويلوث كل أنف وعطاسونزيف باالنف وجبة بالصوت‬ ‫الوقاية‪:‬‬ ‫شيء حي حىت النبات ‪.‬‬ ‫إعطاء الظهر للريح وجتنب اهللع واخلوف‬ ‫الوقاية‪:‬‬ ‫نفس ال‪ vx‬وجيب االنتباه ملغادرة املنطقة ألنه يسبب ارتفاع معدالت التنفس ‪.‬‬ ‫غسل العيون مباء نظيف والغسل للجسم‬ ‫امللوثة هلواء نقي ‪.‬‬ ‫باملاء والصابون ‪.‬‬ ‫العالج‪:‬‬ ‫الرتياقات بسرعة عالية نفس ‪ vx‬ويغسل وقاية عامة ‪:‬‬ ‫اجلسم كامالً باملاء والصابون وخاصة إغالق األبواب و النوافذ وتغطية املناطق‬ ‫املنطقة املصابة ‪ ،‬حبال تعرض العيون املكشوفة من اجلسم ‪.‬‬ ‫يالحظ امحرارها وحرقتها وقد تسبب العمى اغالق وسائل نقل اهلواء كاملكيف‬ ‫لذا تغسل باملاء النقي ملدة من ‪ 10‬اىل واملراوح‪.....‬‬ ‫‪ 15‬دقيقة ‪ ،‬يف حال القيء وآالم املعدة وحىت اطفاء حمرك السيارة حبال التواجد هبا‬ ‫ال حيرض املصاب للتقيؤ أبدا أو إعطاؤه ويكشف عن السارين واخلردل وال‪VX‬‬ ‫مشروبات بل يعطى فحم فعال حصرا بشريط ميد باهلواء و حيمض فيتغري لونه ‪.‬‬ ‫وحسب توجيهات الطبيب فقط‬ ‫كيميائي حر‬

‫ّ‬


‫‪4‬‬

‫صدى يبرود‬

‫شبه‬ ‫منحرف‬

‫احذروا ‪ ...‬البالء في االقصاء‬

‫قامت ثورتنا اجمليدة يف سوريا ألسباب كثرية‬ ‫وجتاوز ٍ‬ ‫ات فاقت احلدود من قِبل النظام تراكمت‬ ‫على مدى أربعني عاماً ‪ ،‬فناهيك عن البطالة والفقر‬ ‫والنهب والسرقة وسوء التعليم وسوء اخلدمات‬ ‫والتعد ‪ ...‬كان‬ ‫الصحية والعامة وأمور الحتصى ّ‬ ‫كل ذلك بل إنه سبب‬ ‫هناك ٌ‬ ‫ئيس أهم من ّ‬ ‫سبب ر ٌ‬ ‫تأخر وسبب كل هزميةٍ‬ ‫كل املشاكل وسبب كل‬ ‫سبب للتسلط واالستبداد والتفرد‬ ‫واهنزام وهو‬ ‫ٌ‬ ‫بالسلطة ومن مث اجلور والظلم والبغيان ‪ ،‬وإن القلّة‬ ‫القليلة اليت تنبهت هلذا السبب وتكلمت فيه أو عنه‬ ‫احلتمي أو النفي خارج الزمان‬ ‫كان مصريها القتل‬ ‫ّ‬ ‫واملكان ‪.‬‬ ‫االقصاء ‪ ...‬و نقصد باإلقصاء عدم رؤية اآلخر‬ ‫وعدم تقدير مواقفه وآرائه والنظر إليه على أنه خائن‬ ‫وعميل وال ميلك رؤية حللول أزماتنا بل والنظر إليه‬ ‫على أنه يتاجر بقضايا األمة جملد شخصي مع‬ ‫اهتام واضح ىف النيات ‪ ،‬ينفيه أهل ثقافة اإلقصاء‪،‬‬ ‫والتعامل مع اآلخر وكأنه جرثومة جيب وأده‬ ‫واستئصاله وحدوث ما ميكن تسميته برعب حديث‬ ‫أو منطق اآلخر‪.‬‬ ‫لقد بىن النظام البائس حكمه وحت ّكمه يف سورية‬ ‫على هذا املبدأ ‪ ...‬فلقد بدأ حزب البعث ومن‬ ‫كل من يعارضه‬ ‫قبل تسلم احلكم يف سوريا بتصفية ّ‬ ‫أو ينافسه أو حىت يناقشه ‪ ،‬فغيب الكثري من‬ ‫الشخصيات الوطنية اليت كانت فاعلةً على األرض‬ ‫وهتمها مصلحة الوطن بالدرجة األوىل ‪ ،‬غيبها إما‬ ‫بالنفي أو السجن و حىت القتل ‪.‬‬ ‫السورية وبعد االستقالل وجالء‬ ‫كانت الساحة ّ‬ ‫املستعمر الفرنسي تذخر باألحزاب املتنوعة ‪ ،‬واليت‬ ‫تضم النخب من من الشعب السوري وصوالً إىل‬ ‫عامة الشعب ‪ ،‬وكان الحتاد حزب البعث مع احلزب‬ ‫أهداف مرسومة سلفاً للسيطرة‬ ‫العريب االشرتاكي‬ ‫ٌ‬ ‫على باقي األحزاب ومن مثن تنحيتها أو تصفيتها ‪.‬‬ ‫يف أوائل السبعينات من القرن املاضي وعند تسلم‬ ‫احلزب احلكم يف سوريا ‪ ،‬ابتكر ما يسمى باجلبهة‬ ‫الوطنية السورية واليت يعدها النظام من االجنازات‬ ‫الكبرية واملهمة للحركة التصحيحية ‪ ،‬حيث ضمت‬ ‫مجيع األحزاب الفاعلة على األرض حتت رئاسة‬ ‫وإمرة احلزب احلاكم ‪ ،‬فباتت مجيع األحزاب ومن‬ ‫ينتمي إليها تابعاً مأموراً ال فاعالً أو حراً ‪ ،‬مث بدأ‬ ‫احلزب احلاكم وأعضائه بتتمة تصفية ما تبقى من‬ ‫الشخصيات الوطنية اليت رفضت االنضواء حتت‬ ‫إمرته ‪ ،‬وحىت من هم من احلزب وإمنا حيملون فكراً‬

‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬ ‫وطنياً خيتلف عن فك ِر من يتحكم باألمر القوا‬ ‫مصائر متعددة ‪ ،‬فمنهم من ُسجن وعُذب ‪ ،‬ومنهم‬ ‫من قُتل ‪ ،‬ومنهم من نُفي ‪ ،‬ومنهم من َّفر حبياته‬ ‫خارج الوطن ومل يرجع حىت اآلن ‪.‬‬ ‫كل هذه املمارسات كان هدفها التفرد باحلكم‬ ‫ُّ‬ ‫ادع أو مانع ‪ ،‬ساعدهم يف ذلك‬ ‫واالستبداد دومنا ر ٍ‬ ‫سيطرهتم على أجهزة األمن اليت سخروا هلا رجاالهتم‬ ‫املخلصني الذين ينفذون األوامر دون نقاش واستثناء‬ ‫من هم ذوو ٍ‬ ‫كفاءة ٍ‬ ‫وطين وإنساينّ ‪ ،‬وكذلك‬ ‫وحس ٍّ‬ ‫سيطرهتم على اجليش اليت بات يف زمنهم جيشاً‬ ‫عقائدياً أي ( اجليش الذي يؤمن بفكر احلزب‬ ‫وعقيدته ) وكذلك استثنوا مجيع الضباط الوطنيني‬ ‫واألحرار الشرفاء ‪.‬‬ ‫هكذا ُحكمنا يف سوريا وعلى مدى أربعني عاماً‪،‬‬ ‫يأمر فيطاع ‪ ،‬ومن‬ ‫حىت ظن احلاكم نفسه إهلاً ‪ُ ،‬‬ ‫مساته أنه سريع الغضب ويتهم اآلخرين ىف نياهتم‬ ‫ويرفض أى حق جاء به اآلخر ويشكك دوما ىف‬ ‫أفعال ومواقف اآلخرين ويرى نفسه أحق وأوىل‬ ‫بالفضل من غريه بل اعتبار اآلخرين جتار سياسية‬ ‫يبحثون عن مصاحلهم الذاتية ويهدرون املصاحل‬ ‫العامة للوطن ‪.‬‬ ‫لقد نشر النظام بني الناس سياسة االقصاء بعد‬ ‫أن اتبعها ‪ ،‬فيتجمع أفراد هذه السياسة على شكل‬ ‫ٍ‬ ‫شلل فكر ٍية تتجادل وفق ثقافة التخوين واالستعداء‬ ‫والتشويه واإلقصاء ‪ ،‬مما يعزز من مساحة االختالف‬ ‫االقصائي بديالً عن االختالف االثرائي الضروري‬ ‫الذي حيتاجه اجملتمع إلثراء البيئة الثقافية والسياسية‬ ‫والدينية بالتنوع يف الطرح الفكري الالزم ملناقشة‬ ‫القضايا االجتماعية املختلفة ‪ ،‬فأصبح اجملتمع من‬ ‫ٍ‬ ‫لون واحد ومتاهت فيه باقي األلوان حىت انعدمت‬ ‫‪ ،‬فكنا جند أن من يريد متابعة تعليمه لزاماً عليه أن‬ ‫يكون بعثياً حىت يتمتع بكافة حقوقه كطالب ‪ ،‬ومن‬ ‫يتقدم إىل وظيفة حكومية تكون أولوية التوظيف‬ ‫للبعثي وليس للكفاءة ومناسبة الشخص للشاغر ‪.‬‬ ‫إن ما اتبعهُ النظام الفاسد ونشرهُ بني أبناء الشعب‬ ‫الواحد من سياسة االقصاء هو ما أدى إىل مجيع‬ ‫ٍ‬ ‫وفساد ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وسرقة ٍ‬ ‫وسلب للناس‬ ‫وقتل‬ ‫ما بعده من ظل ٍم‬ ‫هب الناس‬ ‫حقوقها والتعدي على حرياهتا إىل أن َّ‬ ‫من رقادهم وأصبحوا يداً واحدة ض ّد هذا النظام‬ ‫وأساليبه ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بدأت ثورتنا باعتداء واق ٍع على طالب يف عمر‬ ‫الزهور ‪ ،‬وبدل أن يعاقب من فعل ذلك ُرقي يف‬ ‫ٍ‬ ‫عقوبة أوحماسبة ‪ ،‬كانت ثورة‬ ‫عمله ومل تطله أي‬ ‫عفوية بدأت من اقصى اجلنوب الذي وصلته رياح‬ ‫التغيري من تونس ومصر وليبيا واليمن ‪ ...‬وماهي إال‬ ‫أياماً حىت انتقلت الثورة إىل كامل أراضي الوطن ‪.‬‬ ‫نعم كانت عفوية ‪ ...‬ولكن النظام البائس رد‬ ‫عليها بالرصاص والقتل والتدمري فكان ال ب ّد من‬ ‫الرد وعدم اخلنوع ‪ ،‬فتشكلت اجملموعات العسكرية‬

‫لتدافع عن الناس العزل ‪ ،‬وارتقت بعد ذلك لتكون‬ ‫هلا جمالس عسكرية ‪ ،‬إىل أن وصلنا إىل تشكيل‬ ‫احلر‪ ،‬ومع ذلك بقيت بعض اجملموعات اليت‬ ‫اجليش ّ‬ ‫رفضت االنضمام حتت إمرة هذا اجليش ‪ ،‬هذا على‬ ‫املستوى العسكري ‪ ،‬أما على املستوى السياسي‬ ‫واالجتماعي فتشكلت أوالً التنسيقيات اليت أخذت‬ ‫بشكل ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فاعل ‪ ،‬فكانت تنقل‬ ‫دورها على األرض‬ ‫أحداث الثورة أوالً بأول ‪ ،‬وتساعد الناس وتنبهم‬ ‫للمخاطر وتعمل على املستوى اإلنساين من تأمني‬ ‫املساعدات واألدوية واحلاجات األساسية للمهجرين‬ ‫واملنكوبني ‪ ،‬وحىت وصلنا إىل تشكيل اجمللس الوطين‬ ‫وكان ٍ‬ ‫لفرتة هو املتحدث السياسي باسم الثورة ‪،‬‬ ‫وشكل بعدها االئتالف السوري الوطين واعترب هو‬ ‫املمثل الرمسي للثورة السورية ‪ ،‬ومجيع احلراك الثوري‬ ‫يف الداخل يتبع له ‪ ،‬هذا العرض البسيط مجيعنا‬ ‫نعلم به ‪ ،‬وإمنا الب ّد للتنويه له ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ألهنا عفوية فقد مجعت الناس على قلب ٍ‬ ‫رجل‬ ‫واحد ‪ ،‬وعندما أخذنا بتنظيمها تشرذم الناس‬ ‫واختلفت اآلراء وتفرقت القوى العسكرية ‪ ،‬وأصبح‬ ‫مجاعي وهدفه غري حمدد ‪.‬‬ ‫العمل غري‬ ‫ّ‬ ‫حنن خرجنا من أجل احلرية والكرامة وإسقاط‬ ‫النظام‪ ،‬فعلى ماذا خنتلف ؟؟‬ ‫صدمنا مجيعاً يف اجتماع االئتالف األخري من أجل‬ ‫ُ‬ ‫توسعته ‪ ،‬حيث سادت روح التخوين وإثارة اجلدل‬ ‫واخلالفات ‪ ،‬وتصيد الشبهات ‪،‬وتضخيم األخطاء‬ ‫وجتاهل احلسنات ‪ ،‬وهتوين العظيم وتعظيم التوافه‬ ‫فنجد أحدهم يضخم أمراً خالفياً ويتجاوز الكالم‬ ‫عن مصاب سوريا اجلرحية واخلطر احملدق الذى‬ ‫يتهددها وكأن هذه األخطار هم غري معنيني هبا‬ ‫‪ ،‬واحلديث عن األشخاص بالغمز واللمز دون‬ ‫االهتمام باألفكار الىت ختدم الثورة السورية ‪ ،‬وكذلك‬ ‫اهلدم بدل البناء فأصبحت القضية هدم ما يفعل‬ ‫اآلخرون ال ٍ‬ ‫بناء فكري وسياسي وعسكري حيمى‬ ‫الثورة والثوار من األخطار احملدقة ‪ ،‬فوجدناهم ال‬ ‫يقرتحون حلوالً للمشاكل ‪ ،‬ولكنهم كلفوا أنفسهم‬ ‫فوق طاقاهتا أن يتجاهلوا من حيملون الثورة على‬ ‫أعناقهم من ثوار الداخل السوري ‪.‬‬ ‫ويف يربود احلبيبة ‪...‬‬ ‫ال جتعلوا سياسة االقصاء تذهب بأعمالكم ‪ ،‬إن‬ ‫لكل من يقدم هلا يد املساعدة‬ ‫مدينتنا بأمس احلاجة ّ‬ ‫من أبنائها الشرفاء ‪ ،‬فيجب علينا أن نكون يداً‬ ‫واحدة لصون املدنية ومحايتها وبنائها ‪ ،‬ولزاماً أن‬ ‫ٍ‬ ‫شخص بنفسه عن تقدمي يد العون‬ ‫ال ينئ أي‬ ‫واملساعدة ‪.‬‬ ‫وباملقابل فلألشخاص الشرفاء الفاعلني على‬ ‫األرض الذين ميضون الكثري من وقتهم يقدمون‬ ‫األفضل ملدينتنا ‪ ،‬التقصوا أحداً ميكنه أن يكون‬ ‫فاعالً ومعيناً لكم ‪ ،‬ولنكن معاً يف البناء ض ّد اهلدم‬ ‫حىت حيقق لنا اهلل النصر وننال حريتنا املنشودة ‪.‬‬


‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫صدى السياسة ‪7‬‬

‫إخوان مصر هل هم ساسة ؟‬ ‫رد في مقدمة حزب الحريّة والعدالة‬ ‫َو َ‬ ‫الذي يُمثل االخوان المسلمين في مصر ‪.‬‬ ‫نُقر حنن مؤسسي حزب احلرية والعدالة‬‫أن حزبنا إمنا هو مثرة من مثرات ثورة الشعب‬ ‫املصري املباركة ‪ ،‬ولقد اخرتنا له هذا االسم‬ ‫ألن احلرية هبة من اهلل تعاىل لكل البشر حيث‬ ‫يولدون أحراراً كما أهنا فريضة إسالمية قررهتا‬ ‫شريعته ‪ ،‬ولذلك تربينا على القول املأثور ‪:‬‬ ‫(حريتك أمثن من حياتك ) ‪.‬‬ ‫وخيتم بالقول ‪ :‬إن اصالح ما أفسده‬‫الطغاة والنهوض بالوطن مهمة جسيمة ال‬ ‫حزب مبفرده ‪.‬‬ ‫فصيل وحده أو ٌ‬ ‫يقوى عليها ٌ‬ ‫ومن مث فهم يدعمون إىل التعاون الوطين أو‬‫على األقل التنافس الشريف يف جمال اخلدمة‬ ‫العامة دون إقصاء ـو استعباد أو إرهاب‬ ‫فكري ‪.‬‬ ‫وصل حزب احلرية والعدالة إىل السلطة من‬ ‫خالل انتخابات عامة مل تشوهبا الكثري من‬ ‫املشاكل والتجاوزات ‪ ،‬وتسلّم حممد مرسي‬ ‫احلُكم وهو أحد األعضاء البارزين يف هذا‬ ‫احلزب ‪ ،‬وفور فوزه وقف يف ميدان التحرير‬ ‫وأقسم القسم الرئاسي ‪ ،‬ووعد اجلماهري بأنه‬ ‫وخالل مائة يوم سوف حيل مشاكل اخلبز‬ ‫والغاز واملواصالت ولو بنسبة ‪%80-70‬‬ ‫‪ ،‬كما أكد على احرتام كل إجنازات الثورة‬ ‫املصرية وحقها يف الدميقراطية واحلرية اليت ال‬ ‫يتغول عليها أي حزب أو شكل سياسي ‪.‬‬ ‫على الصعيد اخلارجي أكد مرسي على‬ ‫عالقات مميزة مع دول اخلليج العريب اليت‬ ‫قدمت مساعدات مالية كبرية يف جمال دعم‬ ‫اجلنيه املصري ووعود باستثمارات كبرية يف‬ ‫مصر تؤدي إىل حتسني االقتصاد وانتعاش‬ ‫السوق الداخلية ‪.‬‬

‫أما موقفه من الثورة السورية فكان واضحاً‬ ‫وقد أكد عليه من خالل مؤمتر دول عدم‬ ‫االحنياز الذي عُقد يف طهران أكد من خالله‬ ‫أن النظام السوري هو نظام قاتل وأن بشار‬ ‫األسد هو جمرم عليه أن يرحل ‪ ،‬وأننا جيب‬ ‫أن نقف مع ثورة الشعب السوري بكل‬ ‫امكانياتنا‪ ،‬وطبعاًكان لتصرحياته وخطابه وقع‬ ‫الصاعقة على ماليل طهران ‪.‬‬ ‫ماذا حصل ؟؟؟ أن خترج من ثورة أسقطت‬ ‫نظاماً عاىن منه الشعب املصري لفرتة طويلة‬ ‫وتعيد انتاج هذا النظام ضمن رؤية جديدة‬ ‫فكأنك تقول هلذا الشعب العظيم أنتم مل‬ ‫تفعلوا شيئاً ‪ ،‬وتضحياتكم ذهبت أدراج‬ ‫الرياح وال قيمة هلا تقع يب املاضي واحلاضر‬ ‫وال جتد أرضاً خصبة تنتج مواسم اخلري هلذه‬ ‫األمة ‪.‬‬ ‫حبل مخسني باملائة من‬ ‫مل يتمكن مرسي ّ‬ ‫املشاكل اليت وعد حبلها ‪ ،‬كذلك فإنه وأثناء‬ ‫ممارسة مهماته الرئاسية وباعتباره رئيساً لكل‬ ‫املصرين مل يتمكن من اجناز حوار وطين‬ ‫نسيج‬ ‫جيمع كافة املكونات السياسية يف‬ ‫ٍ‬ ‫واحد ‪ ،‬وإن تعددت ألوانه ولكن ضمن دولة‬ ‫دميقراطية ميكن هلذه املكونات أن تلعب دوراً‬ ‫مهماً يف سياسة مصر الداخلية واخلارجية‬ ‫‪ ،‬استوىل االخوان املسلمون على جملس‬ ‫الشعب والشورى وجلنة صياغة الدستور ‪،‬‬ ‫وهنا وقعت الدولة حتت هيمنة جمموعة واحدة‬ ‫‪ ،‬وأصبحت أشبه ما تكون بدولة أتوقراطية‬ ‫أي أقرب إىل دولة األشخاص منها إىل دولة‬ ‫املؤسسات وإىل دولة القبيلة والطائفة والفئة‬ ‫منها إىل دولة الشعب واألمة ‪ ،‬وأقرب إىل‬ ‫دولة القوة منها إىل دولة الشرعية ‪.‬‬ ‫وهنا يُطرح ٌ‬ ‫سؤال مهم ‪:‬‬

‫ألم يصل هؤالء عن طريق صناديق‬ ‫االقتراع؟ والجواب هو نعم ‪.‬‬ ‫ولكن ما مارسه االخوان على املستوى‬ ‫االجتماعي وما وفره من بىن اقتصادية‬ ‫واجتماعية جعلتهم ميتلكون جزءاً كبرياً من‬ ‫الشارع وعليهم يف هذه احلالة أن ينتجوا حواراً‬ ‫كل القوى السياسية واالجتماعية‬ ‫حقيقياً مع ّ‬ ‫يؤدي إىل شرعنة وجودهم ‪.‬‬ ‫وعلى مستوى السياسة اخلارجية ورغم‬ ‫التصرحيات اليت صدرت عن السيد حممد‬ ‫مرسي واملؤيدة للثورة السورية إال أنه توجه‬ ‫حنو طهران وشكل رباعية تتضمن السعودية‬ ‫وتركيا ومصر وإيران وذلك كل ما مساه القضية‬ ‫السورية وإنتاج حوار مع النظام يؤدي إىل تنفيذ‬ ‫املبادرة اإليرانية اليت تتضمن فيما تتضمن بقاء‬ ‫األسد حىت عام ‪2014‬م ‪ ،‬وترشحه لفرتة‬ ‫رئاسية جديدة تعيد شرعنته وتعفيه من كافة‬ ‫اجلرائم اليت ارتكبها حبق الشعب السوري‬ ‫كما مسح مرسي بعودة إيران إىل مصر وبناء‬ ‫استثمارات فيها وعودة العالقات اليت قطعت‬ ‫حتد لدول اخلليج‬ ‫عام ‪1982‬م وهذا حب ّد ذاته ٍّ‬ ‫العريب اليت ترى يف إيران واأليديولوجية الدينية‬ ‫اليت تتبناها خطراً يهدد وجود هذه الدول‬ ‫ليس على مستوى أنظمة احلكم وإمنا على‬ ‫مستوى جمتمعاهتا ‪.‬‬

‫إن االسالم السياسي عندما يحكم بلغة‬ ‫العصر فإنه قادر أن يتسلق أسوار العالم ‪،‬‬ ‫وينتج تجربة سياسية من أنقى التجارب ‪ ،‬ألنه‬ ‫يحوي حامالً أخالقياً ال تحتويه أية نظرية‬ ‫سياسية ‪ ،‬أما إذا بقي يتعامل بلغة المرشد فإنه‬ ‫يتحول إلى أتوقراطية غير قادرة على حكم‬ ‫الداخل وغير قادرة كذلك على بناء سياسة‬ ‫خارجية تخدم توجهات شعوبها ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫صدى يبرود‬

‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫المجلس المحلي في يبرود‬ ‫وجسر ممدود‬ ‫عمل محمود‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫كارثة حلّت مبدينتنا يربود يف السابع عشر‬ ‫من شهر أيار املاضي كمثل الكوراث اليت‬ ‫بيوت‬ ‫انتشرت يف مجيع األراضي السورية ‪ٌ ،‬‬ ‫وعم الدمار واخلراب‬ ‫هدمت ومصانع دمرت َّ‬ ‫أجزاءً كبرية من املدينة ‪ ،‬ومل يتأخر اجمللس‬ ‫احمللي يف يربود واملكتب االغاثي املوحد (‬ ‫جتمع جتار وصناعيي ‪ -‬مجعية الرب _ ملتقى‬ ‫يربود _مجعية أهل اخلري وفروعها يف الدمام‬ ‫والرياض واإلمارات _ مجعية بيت املونة )‬ ‫من إحداث صندوق للكوارث ‪ ،‬مهمته مجع‬ ‫أكرب قدر من األموال ملساعدة املتضررين‬ ‫جراء القصف ‪ ،‬وبدأت اللجان بالكشف‬ ‫على احملال واملعامل املتضررة يف املنطقة‬ ‫الصناعية لتقدم تقريرها النهائي إىل اجمللس‬ ‫الذي سيعوض املتضررين كل حسب حجم‬ ‫األضرار اليت حلقت به‪.‬‬ ‫وكتقدي ٍر أويل بلغت األضرار حوايل ‪364‬‬ ‫مليون لرية ‪ ،‬وعلى الفور بدأ اجمللس احمللي‬ ‫بتوزيع الدعم املايل على املتضررين ‪ ،‬حيث‬ ‫قدرت تكلفة إصالح األضرار يف املساكن‬ ‫واآلليات بنحو ‪ 64‬مليون لرية سورية ( أكثر‬ ‫من ‪ 435‬ألف دوالر) ويف املنشآت الصناعية‬ ‫واآلالت واملواد ‪ 300‬مليون لرية ( أكثر من‬ ‫‪ 2‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املساكن املتضررة ‪ 120‬منزالً منها‬ ‫ما هو مدمر بشكل كامل فيما وصل عدد‬ ‫املركبات املتضررة إىل ‪ 21‬مركبة بعضها غري‬ ‫صاحل لالستعمال مطلقا وزاد عدد املنشآت‬ ‫الصناعية املتضررة عن ‪ 47‬منشأة ‪.‬‬ ‫ومشلت الدراسة الضرر الذي حلق باملساكن‬ ‫من حيث البناء واألثاث املنزيل فضال عن‬ ‫السيارات واآلليات املركونة يف الشارع أثناء‬ ‫القصفكما غطت الدراسة األضرار اإلنشائية‬ ‫يف املنطقة الصناعية فيما أجل الكشف عن‬ ‫املعدات واآلليات الصناعية واملواد اليت تلفت‬ ‫ضمن املستودعات‪.‬‬ ‫ومل يكن يف صندوق الكوارث التابع‬

‫للمجلس سوى ‪ 5‬ماليني لرية فقط وسامهت‬ ‫يف الصندوق يربود أهل اخلري بنحو ‪ 3‬ماليني‬ ‫لرية وقدم ثالثة من فاعلوا اخلري ما قيمته‬ ‫مليون و‪ 912‬ألف لرية ‪.‬‬ ‫ففي العشرين من أيار سلم اجمللس احمللي ‪32‬‬ ‫عائلة متضررة من القصف مليونا ومائتني‬ ‫وعشرين ألف لرية (‪ 1.220.000‬لرية )‬ ‫كدفعة اسعافية أوىل ‪ ،‬وتراوحت املعونات‬ ‫بني ‪ 5‬آالف و ‪ 250‬ألف للعائلة الواحد‬ ‫حسب حجم الضرر ‪.‬‬ ‫ويف الواحد والعشرين من أيار سلم اجمللس‬ ‫احمللي ‪ 11‬عائلة متضررة ‪ 280‬ألف لرية ‪،‬‬ ‫كما استلم اجمللس من ملتقى يربود بالرياض‬ ‫مبلغ بـ ‪ 15‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫ويف الثاين والعشرين من أيار سلم اجمللس‬ ‫احمللي ملدينة يربود ‪ 747‬ألف لرية لـ ‪ 11‬عائلة‬ ‫من املتضررين ‪ ،‬كما تربع فاعل خري مببلغ‬ ‫‪ 100‬ألف لرية‪.‬‬ ‫ويف الثالث والعشرين سلم اجمللس ‪ 560‬ألف‬ ‫لرية لـ ‪ 20‬عائلة من املتضررين ‪ ،‬و تربع فاعل‬ ‫خري مببلغ ‪ 100‬ألف لرية‪.‬‬ ‫وتلقى اجمللس احمللي – صندوق الكوارث يف‬ ‫‪ 26‬أيار مبلغاً وقدره ‪ 15‬ألف لاير و‪100‬‬ ‫ألف لرية من ملتقى يربود أهل اخلري يف‬ ‫الدمام ‪ ،‬ومت تسليم ‪ 12‬عائلة متضررة ما‬ ‫قيمته ‪ 247‬ألف لرية ‪ ،‬و تربع أهل الفضل‬ ‫بـ ‪ 35500‬لرية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 27‬أيار سلم اجمللس احمللي ‪ 41‬عائلة‬ ‫ما قيمته ‪ 832‬ألف لرية ‪ ،‬وتربع فاعل خري‬ ‫مببلغ ‪ 200‬ألف لرية ‪.‬‬ ‫ويف ‪ 29‬أيار سلم اجمللس احمللي ملدينة‬ ‫يربود ‪ 12‬عائلة من املتضررين ما جمموعه‬ ‫‪ 316500‬لرية ‪.‬‬ ‫وحىت إعداد هذا التقرير يف ‪2013/5/31‬‬ ‫م يكون جمموع عدد املتضررين الذين تسلموا‬ ‫مبالغ مالية كدفعات اسعافية أوىل هو ‪127‬‬ ‫متضرر ‪ ،‬وجمموع املبالغ املالية املسلمة هو‬

‫وست ومثانون‬ ‫ثالثة ماليني ومثامنائة ألف‬ ‫ٌ‬ ‫ألف لرية ( ‪ 3886000‬لرية ) ‪.‬‬ ‫ومازال العمل جارياً على ٍ‬ ‫قدم وساق ملساعدة‬ ‫املتضررين وباحلد األقصى املمكن ‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لباقي أعمال املكتب احمللي ‪،‬‬ ‫فقد أعلن مكتب الدفاع املدين عن حاجته‬ ‫ملتطوعني من ذو ي الصحة اجليدة للمساعدة‬ ‫يف التخفيف من آثار الكوارث من خالل‬ ‫عمليات اإلطفاء واإلخالء وإسعاف اجلرحى‬ ‫وإزالة األنقاض‪.‬‬ ‫علماً أن املكتب املذكور سيقوم بتقسيم‬ ‫املدينة إىل اربعة قطاعات حبيث يتواجد يف‬ ‫كل قطاع ‪ 50‬متطوعاً على األقل من سكان‬ ‫كل قطاع حيث سيتم تدريبهم وتأهيلهم‬ ‫على عمليات اإلطفاء واإلسعاف واإلخالء‬ ‫وتزويدهم باملعدات الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫كما دعى املكتب التعليمي التابع للمجلس‬ ‫احمللي اإلداريني يف الرتبية ليكونوا حاضرين‬ ‫كمراقبني احتياط عند الضرورة ‪،‬‬ ‫ويرجو املكتب التعليمي من أعضاء اجلهاز‬ ‫االداري يف مدارس يربود ( أمناء سر‪-‬‬ ‫أمناء مكتبة ‪ -‬أمناء خمابر‪ -‬توجيه اخل‪....‬‬ ‫) االستعداد المتحانات الشهادة الثانوية‬ ‫بفروعها واعتبار أنفسهم مراقبني احتياط‬ ‫ميكن االستعانة هبم عند احلاجة يف أي من‬ ‫املراكز االمتحانية والتواصل مع اجملمع الرتبوي‬ ‫لإلطالع على التعليمات‪.‬‬ ‫ونوه إىل مجيع الطالب والطالبات الذين مل‬ ‫يستلموا بطاقاهتم اإلمتحانية إىل التوجه إىل‬ ‫ثانوية الشهيد حممد خري العيناوي الستالمها‬ ‫يوم السبت األول من حزيران بني الساعتني‬ ‫‪ 10‬و‪ 12‬صباحاً‪.‬‬ ‫نشكر جهود اجمللس احمللي جبميع مكاتبه‬ ‫وندعو لتضافر اجلهود من أجل مدينتنا ورفد‬ ‫اجمللس جبميع االمكانيات املتاحة ملساعدته‬ ‫على تنفيذ أعماله على أكمل وجه ‪.‬‬

‫اعداد مدير التحرير‬


‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬ ‫النظام سوف ينهي الثورة ويستمر يف خدمة‬ ‫وجودها وتشريع احتالهلا للجوالن حبجج‬ ‫واهية ‪ ،‬منها أن السالم خياره االسرتاتيجي‬ ‫وأنه سوف يعيد ما احتل من ٍ‬ ‫أرض من‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫مباحثات ترعاها بعض األطراف‬ ‫خالل‬ ‫وممانع‬ ‫نظام ٌ‬ ‫الدولية ‪ ،‬مع العلم أنه ٌ‬ ‫مقاوم ٌ‬ ‫وميثل أحد أهم أضالع مثلث املمانعة ‪.‬‬ ‫هذا الصمت مل يستمر أبعد من حدود‬ ‫ط‬ ‫فهم الواقع احلقيقي وهو أن النظام ساق ٌ‬ ‫ال حمالة لذلك وجهت ضربةً جويّةً ألهم‬ ‫مواقع النظام وخنبته العسكرية يف جبل‬ ‫قاسيون مدعيةٌ أن هناك سالحاً نوعياً‬ ‫سينقل إىل حزب اهلل يف لبنان وهو خمزن يف‬ ‫هذا املوقع ‪ ،‬وهذا العمل العسكري يرسل‬ ‫رسالتني ‪:‬‬ ‫األولى للنظام ‪ :‬تقول فيها إن صالحيته‬ ‫انتهت ‪.‬‬ ‫العب‬ ‫الثانية للعالم ‪ :‬تؤكد فيها أهنا‬ ‫ٌ‬ ‫ألحدٍ‬ ‫رئيسي يف املعادلة السورية ال ميكن‬ ‫أن يتجاهلها‪.‬‬ ‫وهكذا يتشكل جنيف ‪ -2-‬بني‬ ‫بكل مكوناهتا‬ ‫شكل الثورة ٍّ‬ ‫واق ٍع داخلي تُ ُ‬ ‫وحشي‬ ‫السياسية والعسكرية ‪ ،‬ونظام‬ ‫ٍّ‬ ‫ميارس اصطفافاً طائفياً مل تشهد املنطقة‬ ‫مثيالً له ‪ ،‬هذا من جانب املعادلة ‪ ،‬أما‬ ‫اجلانب اآلخر فتمثله الدول العظمى اليت‬ ‫متلك خياالً مريضاً ميارس سياسة القرصنة‬ ‫على ٍ‬ ‫شعب ق ّدم حبراً من الدماء ‪.‬‬ ‫فهل سينتج هذا املؤمتر حالً وخاصة بعد‬ ‫االجتماع األخري للسيد جون كريي وزير‬ ‫اخلارجية األمريكي والفروف وزير خارجية‬ ‫روسيا والذي متخض عن اتفاق ِ‬ ‫بعقد‬ ‫املؤمتر خالل شهر حزيران على أال يتضمن‬ ‫املباحثات بني أطراف النزاع البحث يف‬ ‫وزارة الدفاع واألمن والبنك املركزي ‪ ،‬إذاً‬ ‫ملاذا قامت الثورة من أجل وزارة البيئة ؟؟ ‪.‬‬ ‫إن ( أصداء ) ترى أن جنيف ‪-2-‬‬ ‫هو آخر المؤتمرات التي سوف تُعقد من‬ ‫أجل إنهاء الصراع في سوريا ‪ ،‬وأنه لن‬ ‫ينتج حالً بالمطلق وأن الحل سيكون‬ ‫على األرض ‪ ،‬وإن غداً لناظره لقريب ‪.‬‬

‫الحرة‬ ‫بترا ّ‬

‫صدى وطني ‪9‬‬

‫من يقاتل السوريون‬

‫يف قاموس الثورات يقاتل الثوار من أجل تغيري الواقع وإنتاج واقع جديد‬ ‫يكون أكثر عدالً وأماناً من الواقع الذي أسقطوه ‪ ،‬وهكذا قامت الثورة يف‬ ‫سوريا ‪ ،‬قامت ألجل اسقاط النظام وبناء هذا الواقع ‪ ،‬ومن املتعارف عليه أن‬ ‫أدوات النظام وأجهزته األمنية ويف أضيق احلدود اجليش النظامي ‪ ،‬هم من تقع‬ ‫عليهم مهمة امخاد الثورة يف أشد األنظمة الديكتاتورية فتكاً ‪ ،‬ولكن أن يقف‬ ‫العامل بدوله احلرة وغري احلرة يف ِ‬ ‫وجه هذه الثورة !!! فتلك قراءة تستحق التأمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والوقوف عندها كثرياً ‪ ،‬وطرح الكثري من األسئلة االستنكارية واالستفهامية ‪.‬‬ ‫السوري طوال‬ ‫وأهم سؤال ‪ :‬ما هو طبيعة الدور الذي كان يلعبه النظام ّ‬ ‫كل أدواته ملنع‬ ‫األربعني عاماً املاضية ؟؟ وهل‬ ‫يستحق ٍهذا الدور أن جيند العامل ّ‬ ‫اهنياره أو جلعل اهنياره مناسباً لدوٍر جديد قد يهيأ لسورية املستقبل ؟؟‬ ‫مأساة سورية هي جزء من مأساة زماننا العريب الذي مل ميارس احلرية احلقيقية‬ ‫باملطلق ‪ ،‬ألن أنظمة عسكرية مافياوية استولت على النظام السياسي وفرضت‬ ‫كل املشاريع اليت‬ ‫رقابة على عقول الناس وأحالمهم وأحضرت هذه األنظمة ّ‬ ‫ختدم استمرارها يف السلطة وجتعلها موضع ثقة لدى الدول العظمى اليت تتحكم‬ ‫بقرارات ومصري العامل ‪.‬‬ ‫كل ما‬ ‫كانت سورية وحتديداً النظام ّ‬ ‫السوري حامالً ملشروع املقاومة الومهي‪ ،‬و ّ‬ ‫جرى طوال األربعني عاماً من حروب سواءً على الساحة السورية واللبنانية واليت‬ ‫كل ما جرى كان مسرحيات عبثية القصد من ورائها‬ ‫كان للنظام دوراً فيها ‪ّ ،‬‬ ‫تعزيز دور النظام واستمراره يف خدمة وجوده ووجود اآلخرين ‪ ،‬والدليل مواقف‬ ‫دول العامل من الثورة السورية هذه الدول اليت مل تقدم لثورتنا سوى التصرحيات‬ ‫واملواقف املريضة ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تدخل‬ ‫بشكل خاص من‬ ‫إن ماجيري اآلن يف سوريا بشكل عام والقصري‬ ‫عدواينٍّ ساف ٍر ألذناب وأدوات إيران يف املنطقة العربية وعلى رأسهم حزب اهلل‬ ‫اللبناين ‪ ،‬الذي ينتشر من اهلرمل اللبنانية إىل القصري وحىت يف دمشق وحلب‬ ‫وقتاله املعلن إىل جانب النظام والتصرحيات السافرة لعميل إيران حسن نصر اهلل‬ ‫واليت أعلن من خالهلا أن سوريا عمق اسرتاتيجي ملا يسمى منظومة املقاومة ‪،‬‬ ‫وسكوت العامل عن هذا التدخل يؤكد عمق املشروع اإليراين يف جممل املنطقة‬ ‫الدويل املتآمر على‬ ‫العربية وليس يف سوريا فقط ‪ ،‬ويؤكد كذلك عمق املشروع‬ ‫ّ‬ ‫الشعب السوري وتارخيه وجمتمعه وكافة مكوناته ‪.‬‬ ‫وهذا ما يدفعنا لنسأل هذا السؤال ‪ :‬من نقاتل ؟؟ النظام ‪ ...‬حزب اهلل‪...‬‬ ‫إيران ‪ ..‬روسيا ‪ ...‬أمريكا ‪ ...‬إسرائيل ‪...‬‬ ‫إنه سؤال صعب ألن أحد مفردات اللعبة السياسية قد تنسحب من املعادلة‬ ‫مث تعود إليها فجأة وبرؤية جديدة ‪ ،‬وهل حنن أدوات لصراع اآلخرين إذا بقينا‬ ‫نعيش حالة التشرذم والرتدد واالستقطاب يف مواقفنا السياسية والعسكرية ؟؟‬ ‫هذا سؤ ٌال برسم اإلجابة ‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬


‫‪8‬‬

‫صدى وطني‬

‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫جنيف ‪ ( 2‬بين الواقع والخيال )‬ ‫إذا كان الواقع الذي قامت الثورة السورية‬ ‫ألجل تغيريه وبناء واق ٍع جديد يكون للشعب‬ ‫الكلمة األوىل واألخرية يف بناء نظامه‬ ‫السياسي وتقرير مستقبل بالده دون وصاية‬ ‫من أي طرف مهما عال شأنه أو تأثريه يف‬ ‫حميط السياسة االقليمية والدولية فإنه يظهر‬ ‫جلياً وبعد سنتان ونيف من هذه الثورة أن‬ ‫اجملتمع الدويل وعلى رأسه الواليات املتحدة‬ ‫وروسيا يريدان فرض واقع يليب رغباهتما‬ ‫وطموحاهتما ضمن صفقة تتجاوز كل ما‬ ‫خرجت من أجله الثورة ‪ ،‬وكل التضحيات‬ ‫بوضوح تام‬ ‫اليت قدمتها‪ ،‬وهذا يكشف‬ ‫ٍ‬ ‫أن القوى العظمى مل تستق عظمتها من‬ ‫أخالقياهتا ورعايتها للسلم واألمن الدوليني‪،‬‬ ‫إمنا من مصاحلها الضيقة وتقلب أدبياهتا‬ ‫اليت ترى يف شعوب العامل جمرد أحجا ٍر على‬ ‫رقعة الشطرنج حتركها كيفما تشاء ‪.‬‬ ‫ما بني جنيف ‪ -1-‬وجنيف ‪-2-‬‬ ‫مخسون ألف شهيد ‪ ،‬وآالف املنازل املدمرة‪،‬‬ ‫وماليني املشردين ‪ ،‬وطائفية بغيضة بدأت‬ ‫تطل برأسها لتتصدر املشهد السياسي وهتدد‬ ‫بنقل الصراع إىل اجلوار االقليمي ‪ ،‬وهذا ما‬ ‫كان يُعول عليه النظام وبعض الدول الكربى‬ ‫اليت ترى يف الثورة السورية اخرتاقاً للنظام‬ ‫العاملي وظهوراً ٍ‬ ‫لدول دميقراطية حقوقية‬ ‫كانت باألمس القريب دوالً ديكتاتورية‬ ‫متكن الشرق والغرب من استثمارها سياسياً‬ ‫وبناء قاعدة وجوده االقتصادي والعسكري‬ ‫على ما تفرزه هذه الدول من تأثريات عبثية‬ ‫على حميطها االقليمي وما تُصدره للعامل من‬ ‫إرهاب وإرهابيني يكونون مبثابة رئة تتنفس‬ ‫منها السياسة األمريكية وتبين وجودها‬

‫وهيمنتها على العامل من خالهلا ‪.‬‬ ‫بعد تفك ٍري طويل ‪ ،‬وانتظا ٍر ومبادراتٍ‬ ‫بية ودو ٍ‬ ‫عر ٍ‬ ‫لية مل تصل إىل نتيجة ‪ ،‬عُقد مؤمتر‬ ‫جنيف‪ -1-‬مببادرة أمريكية وحضور روسيا‬ ‫وبعض الدول العربية وكانت النتيجة رؤيتان‪:‬‬ ‫رؤية أمريكية ‪ :‬ترى ضرورة تشكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية ذات صالحيات كاملة ‪.‬‬ ‫رؤية روسية ‪ :‬ترى ضرورة تشكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية مع استمرار األسد يف السلطة‬ ‫وطبعاً دون أي توصيف لدوره يف املرحلة‬ ‫االنتقالية ‪ ،‬وما بعد املرحلة االنتقالية ‪.‬‬ ‫وقف مؤمتر جنيف ‪ -1-‬وقراراته بني‬ ‫التفسريين يراوح مكانه ‪ ،‬فال هو أنتج‬ ‫آليات تنفيذية حييلها إىل جملس األمن‬ ‫وجتب النظام‬ ‫ويضعها حتت الفصل السابع ّ‬ ‫على اجللوس إىل طاولة املفاوضات مع‬ ‫ممثلي الثورة السورية ‪ ،‬وال هو فسرها تفسرياً‬ ‫واضحاً يتوافق عليه مجيع األطراف ‪.‬‬ ‫وهنا مل يتوقف الزمن ‪ ...‬زمن القتل‬ ‫بل بقيت أهنار الدماء تسيل على األرض‬ ‫ّ‬ ‫السورية‪ ،‬وبقي الشعب السوري بكافة‬ ‫مكوناته يدفع الثمن من أرواح أطفاله‬ ‫ونسائه ورجاله ومدنه ‪ ،‬وبدأ النظام يوجه‬ ‫الثورة يف ٍ‬ ‫الطائفي‬ ‫اجتاه آخر ‪ ،‬وهو االجتاه‬ ‫ّ‬ ‫حىت يتمكن من تفريغ املضمون احلقيقي‬ ‫هلذه الثورة ‪ ،‬واعتبارها حرباً أهلية أو صراعاً‬ ‫لكل منهما مطالب ‪ ،‬وكذلك‬ ‫بني طرفني ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل‬ ‫قوى اقليمية ملساندته‬ ‫ليستدرج ً‬ ‫مباش ٍر يف إمخادها وإبطال كل مفاعيلها‬ ‫وعودة الوضع إىل ما كان عليه سابقاً ‪.‬‬ ‫فقد متكن النظام من إدخال حزب اهلل‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل مباش ٍر إىل سوريا والقتال إىل جانب‬

‫ٍ‬ ‫وبشكل غري معل ٍن أدخل‬ ‫جيشه ‪ ،‬وكذلك‬ ‫عدداًكبرياً من املقاتلني اإليرانيني والعراقيني‪،‬‬ ‫واملعركة اليت تدور رحاها يف القصري اآلن‬ ‫وبشكل قاطع التوجه الطائفي ِ‬ ‫ٍ‬ ‫حلزب‬ ‫تثبت‬ ‫اهلل والنظام ‪.‬‬ ‫أما الدول العربية فمازالت منفعلةً غري فاعلة‬ ‫وري وما بني جنيف ‪ -1-‬وما‬ ‫الس ّ‬ ‫باملشهد ّ‬ ‫أي‬ ‫يعتقد أنه جنيف ‪ -2-‬مل تتمكن ٌّ‬ ‫من الدول العربية املتعاطفة مع الثورة من‬ ‫تقدمي أي شيء سوى بعض املساعدات‬ ‫االقتصادية للداخل وملخيمات النازحني‬ ‫املنتشرين يف األردن وتركيا ولبنان ‪ ،‬أما‬ ‫على مستوى املواقف السياسية فال شيء‬ ‫يذكر سوى أن إخوان مصر تراجعوا عن‬ ‫موقفهم الداعم للثورة السورية بتأثري إيراين‬ ‫ورؤية براغماتية يف االستفادة من األموال‬ ‫اإليرانية يف دعم االقتصاد املصري املتهالك‬ ‫وفسح اجملال إليران لتمارس أدوارها القذرة‬ ‫يف زرع بذور الطائفية وزعزعة االستقرار‬ ‫الديين للمجتمع املصري وإبعاد مصر عن‬ ‫دول اخلليج العريب ‪.‬‬ ‫أوروبا اليت تقودها فرنسا وبريطانية مازالت‬ ‫تركب العربة األمريكية ‪ ،‬وجترب على النزول‬ ‫يف املواقف اليت حيددها السائق ‪ ،‬إال أهنا‬ ‫أخرياً وعندما وجدت أهنا ستصبح خارج‬ ‫اللعبة الدولية صرحت بأهنا رفعت حظر‬ ‫السالح عن املعارضة ‪ ،‬وأن هذا الرفع‬ ‫ٍ‬ ‫فعلي بعد مؤمتر جنيف‬ ‫سيطبق وبشكل ّ‬ ‫ٍ‬ ‫‪ -2‬وما سوف ينتجه من اتفاق أو عدم‬‫اتفاق ‪.‬‬ ‫إسرائيل بقيت ملدة سنتني تنظر من‬ ‫بعيد إىل ما حيدث يف سوريا ‪ ،‬معتقدةً أن‬


‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫منتدى يبرود الثقافي‬ ‫مدينتنا يربود كانت منذ األزل وال زالت‬ ‫تذخز بالعقول النرية ‪ ،‬واالبداعات اخلالقة‪،‬‬ ‫وفيها من املثقفني واملتعلمني أكرب نسبة‬ ‫على مستوى العامل تقريباً بالنسبة لعدد‬ ‫سكاهنا وهذا ليس كالماً إنشائياً وإمنا هو‬ ‫كالم حقيقي وموثق وباإلمكان البحث عنه‬ ‫والتأكد منه ‪.‬‬ ‫ومع ذلك تفتقد مدينتنا احلبيبة حالياً ومنذ‬ ‫ما يقارب األربعني عاماً إىل أدىن مقومات‬ ‫التجمع الثقايف والفكري ‪ ،‬فال جند يف مدينتنا‬ ‫مقهى ثقايف يكون رواده من أصحاب الفكر‬ ‫والثقافة ‪ ،‬والعلوم والطبابة ‪ ،‬واالقتصاد‬ ‫واألعمال ‪ ،‬والدين والسياسة ‪.‬‬ ‫فبينما جند الكثري من املطاعم اليت تقدم‬ ‫أشهى املأكوالت ‪ ،‬والكثري من املقاهي أو شبه‬ ‫املقاهي اليت تقدم املشاريب الساخنة والباردة‬ ‫وال تستغين عن تقدمي النرجيلة ( الشيشة )‬ ‫ألهنا أصبحت من ضرورات املقاهي ومن أهم‬ ‫طلبات رواد هذه املقاهي ال جند مكاناً جيمع‬ ‫بني األصحاب ليتحدثوا ويتناقشوا حول خ ٍرب‬ ‫أو ٍ‬ ‫حدث أو ٍ‬ ‫مشروع أو فكرٍة ما ‪.‬‬ ‫كتاب أو‬ ‫ٍ‬ ‫ماقبل منتصف السبعينات من القرن املاضي‬ ‫كانت مدينتنا عامرة بشىت أنواع األماكن اليت‬ ‫يرتداها املتعلمون واملثقفون ‪ ،‬فمنهم من يلقي‬ ‫قصيدة وآخر يتحدث عن آخر ٍ‬ ‫كتاب قرأه‬ ‫وجمموعة هلا اهلواية بالعزف تُسمع احلاضرين‬ ‫أمجل األحلان واألغاين ‪ ،‬وكانوا يطرحون‬ ‫املواضيع اليت ختص مدينتهم و املشاريع‬ ‫املمكن تطبيقها على أرض الواقع وخري ٍ‬ ‫مثال‬ ‫على مكان جتمعهم كان نقابة املعلمني يف‬ ‫يربود ‪ ...‬وأستاذة ومعلمات ومثقفي يربود‬ ‫الذين ما زالوا على قيد احلياة منهم ( أم ّد اهلل‬ ‫يف عمرهم ) يشهدون على ذلك ويسمونه‬ ‫بالزمن اجلميل ‪.‬‬ ‫وما إن مسح النظام البائد للمدرسني بالعمل‬ ‫بعد دوامهم حىت انفرط عقد النقابة وأصبحت‬ ‫نقابة خدمية فقط الغري ‪.‬‬ ‫كما كان يف املدينة دار سينما (سينما الزهراء)‬

‫تقدم األفالم اهلادفة ويقدم على مسرحها‬ ‫املسرحيات األدبية والشعرية ‪ ،‬وأثناء العرض‬ ‫تكون مناسبة لاللتقاء املثقفني بعضهم بعضاً‬ ‫‪ ،‬وأغلقت السينما بسبب اإلمهال وألهنا‬ ‫أحد أسباب جتمع الناس وهذا ما اليناسب‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وال ننسى الصيف اجلميل حيث يرتاد اجلميع‬ ‫منتزه ( قرينة ) من غري ٍ‬ ‫سرف أو ترف ‪ ،‬وإمنا‬ ‫غداءٌ يتبعه اسرتاحة وشرب ( متة ) وجتو ٌال ‪،‬‬ ‫أحاديث ومسامرة ‪.‬‬ ‫ويف املساء‬ ‫ٌ‬ ‫بعدها دخلت مدينتنا احلبيبة يف حالة‬ ‫من اجلمود الثقايف املشرتك ‪ ،‬فأصبحت‬ ‫الثقافة شخصية كلٌّ يثقف نفسه على‬ ‫هواه ‪ ،‬فالتجمعات ممنوعة ‪ ...‬والزيارات‬ ‫مقطوعة‪ ....‬والنقاشات مبلوعة ‪ ...‬من‬ ‫اخلوف من ٍ‬ ‫أمين اليرحم ‪.‬‬ ‫نظام ٍّ‬ ‫مسح بعدها النظام ببعض امللتقيات املرسومة‬ ‫واملنظمة سلفاً واليت تستضيف بعض املثقفني‬ ‫املبلغني سلفاً عما سوف يتحدثون وأي أم ٍر‬ ‫سيناقشون ‪ ،‬وبالطبع هذه امللتقيات كان‬ ‫حيضرها مسؤول من النظام ( كربستيج )‬ ‫لرياقب ويسمع وكي اليسمح ٍ‬ ‫ألحد باخلروج‬ ‫عن نصه أو ِ‬ ‫نقد النظام بأي أمر ‪.‬‬ ‫فعل‬ ‫واآلن بتنا بأمس احلاجة هلكذا منتدى ‪ ،‬يُ ُ‬ ‫احلراك الثقايف من مجيع النواحي ‪ ،‬اجلميع اآلن‬ ‫لديه الكم الكبري من القضايا واألفكار اليت‬ ‫مهوم‬ ‫يريد طرحها ‪ ،‬والكثري من الشباب لديه ٌ‬ ‫يود أن يبثها وجيد هلا حالً ‪ ،‬وكذلك الكثري‬ ‫من لديه خدمات ميكن أن تنفذ يف مدينتا‬ ‫ٍ‬ ‫تنظيف وتشجري وإنارة و ٍ‬ ‫اهتمام بإظهار‬ ‫من‬ ‫مدينتنا بوجهها احلضاري اجلميل ‪.‬‬ ‫منتدى يبرود الثقافي يرحب بانضمامكم‬ ‫له على الشبكة ‪ ،‬ويأمل بتفعيله على أرض‬ ‫الواقع ‪.‬‬ ‫انضموا إلينا صفحتنا على الفيسبوك ‪:‬‬ ‫‪www.facebook.com/‬‬ ‫‪/groups‬‬ ‫‪YabroudCulturalForum‬‬

‫صدى احلرية ‪11‬‬

‫روافد الثورة في يبرود‬

‫يبرود وكي الننسى‬ ‫صفحة من وإلى يبرود‬ ‫انضمت إىل الفيس بوك يف ‪2012-11-6‬م ‪،‬‬ ‫وكانت انطالقتها يف ذكرى أول شهيد من يربود‬ ‫‪ 2011 - 11 - 18‬الشهيد خالد النمر(رمحه‬ ‫اهلل هو ومجيع شهدائنا) يف «مجعة طرد السفراء»‪.‬‬ ‫يقول فريق ( يربود وكي الننسى ) أهنا ليست‬ ‫صفحة آنية بل صفحة إىل مابعد املرحلة اآلنية‬ ‫صفحة ستبقى ماحينا لتخليد ذكريات وأحداث‬ ‫يربود زمن الثورة وتضحيات يربود يف الثورة‬ ‫وخاصة شهداؤنا ومعتقلينا « مشاعل احلرية‬ ‫والنصر « ‪ ،‬وهي تسعى ألن تكون الصفحة‬ ‫الرمسية لتوثيق شهداء ومعتقلي يربود ‪.‬‬ ‫حيث يعمل فريق الصفحة على توثيق شهداء‬ ‫ومعتقلي يربود ‪ ,‬و املواقف واللحظات الثورية‬ ‫اليت ستزودونا هبا ونتساعد سويةً يف توثيق قصص‬ ‫شهدائنا ومعتقلينا وثوارنا سلميني وعسكريني ‪.‬‬ ‫يربود وكي الننسى مل خترج لتواكب أحداث‬ ‫الثورة يف يربود أو هوساً بصفحات التواصل‬ ‫االجتماعي فيسبوك بل صفحة تريد أن تقدم‬ ‫من خالل أهل يربود ذكرياهتم وأحداثهم يف زمن‬ ‫الثورة أكثر من أن تقدم هي ألهل يربود ‪.‬‬ ‫ألهنا ليست صفحة شخصية أو لفريق بعينه بل‬ ‫هي من يربود وإىل يربود ‪.‬‬ ‫أشهر ما قدمته الصفحة على اليوتيوب فيديو‬ ‫لقاء مع أم األحرار اجلدة أم صفا ‪.‬‬ ‫رابط الصفحة على الفيسبوك ‪:‬‬ ‫‪https://www.facebook.com/‬‬ ‫‪pages/Yabroud-and-not‬‬‫‪to-forget‬‬

‫صفحتنا على الفيس بوك ‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/Asdaa153‬‬

‫صفحتنا على تويتر ‪:‬‬

‫‪www.twitter.com/Asdaa1Asdaa‬‬

‫للتواصل واملراسلة ‪:‬‬

‫‪E.mail:asdaa1@hotmail.com‬‬


‫‪10‬‬

‫صدى احلرية‬

‫رؤية‬

‫في الحلم أتت‬ ‫بعد ٍ‬ ‫ليل هادئ‬ ‫وشوشت روحي‬ ‫المستني فأيقظت نفحتي‬ ‫مطر نيسان‪............‬‬ ‫ُ‬ ‫ُحبيباته المست أجفاني‬ ‫بدفء الحنين‬ ‫حاكت مهجتي‬ ‫يا أيتها القادمة‬ ‫ِ‬ ‫النسيم‬ ‫كطب ِع‬ ‫في ليالي الربيع‬ ‫من ِ‬ ‫أنت يا فاتنتي‬ ‫ردت ِ‬ ‫بألق العذارى‬ ‫بكبرياء الفاتنات‬ ‫الوردي‬ ‫في المساء‬ ‫ّ‬ ‫بخفقان قلبي ذكرتني‬ ‫بآخر أيام طفولتي‬ ‫أنا حكاية التاريخ‬ ‫ذات العيون السود‬ ‫ُ‬ ‫منبع األشواق‬ ‫قلت ‪ :‬أين ِ‬ ‫كنت ؟‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أجابت ‪ :‬رويدا‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫رد بريق عيناها‬ ‫سأعطيك بعض مالمحي‬ ‫فلن أسرد في الحلم‬ ‫مأساة حكايتي‪.....‬‬ ‫دخل إيواني السفلة‬ ‫واحتل منبري الزعران‬ ‫لفظتهم‬ ‫بعد أن‬ ‫ْ‬ ‫وأعلنت رفضي لهم‬ ‫خطبتي ‪...‬‬ ‫قلت ‪ :‬ثم ماذا؟‬ ‫ُ‬

‫السنة األولى العدد اخلامس السبت ‪ 2013/6/1‬م‬

‫تبسمت بأناقة األميرات‬ ‫وقالت ‪ :‬هدئ من روعك‪.....‬‬ ‫التفسد علي فرحة عودتي ‪!.‬‬ ‫هب ألجلي العشاق‬ ‫فأنا من َّ‬ ‫وتهامس العذال‬ ‫حين أدمعت ‪.....‬‬ ‫مقلتي‪.....‬‬ ‫أكمل ‪ ...‬لن أكمل سرد محنتي‬ ‫لن‬ ‫َ‬ ‫فأحسبها غدت ‪..‬‬ ‫معروفةً قصتي‬ ‫قلت ‪ :‬لما عدت؟‬ ‫أجابت ‪ :‬عدت بعد أن‬ ‫أحرجني الجمهور‬ ‫ذاك الذي قدرني‬ ‫وعرف مكانتي‬ ‫يج‬ ‫عدت فالزهر بال أر ٍ‬ ‫يلهب مشاعر العشاق‬ ‫ال ُ‬ ‫قلت ‪ :‬بما؟‬ ‫ُ‬ ‫ردت عيناها‬ ‫سحر أنوثتي‬ ‫ثم مضت وكأنما سهماً‬ ‫هيج نسيم الصبا‬ ‫وقلُّب رأسي‬ ‫على وسادتي‬ ‫استيقظت كاألطفال في صبيحة العيد‬ ‫أصدح ‪:‬‬ ‫سوريا‬ ‫سوريا‬ ‫حبيبتي‬

‫أبو حسن‬

‫احلرّ‬

‫باسل‬ ‫شحادة‬ ‫بعد إمتامه دراسته الثانوية ‪ ،‬التحق باسل بكلية‬ ‫اهلندسة املعلوماتية يف جامعة دمشق عام ‪،2001‬‬ ‫خترج من الكلية بدرجة إجازة يف اهلندسة املعلوماتية‪،‬‬ ‫قسم الذكاء الصنعي عام ‪ ،2006‬تابع بعدها‬ ‫دراسته لعلم اآلثار وعمل مع إحدى منظمات‬ ‫األمم املتحدة يف دمشق ‪.‬‬ ‫حصل على منحة لدراسة اإلخراج السينمائي‬ ‫يف الواليات املتحدة األمريكية وغادر سورية إىل‬ ‫الواليات املتحدة لاللتحاق بالفصل الشتوي ‪2011‬‬ ‫يف جامعة سرياكيوز ‪،‬ويف أواخر عام ‪ 2011‬قرر‬ ‫أن يوقف دراسته ويعود إىل سورية ليشارك بالعمل‬ ‫الثوري السلمي ‪.‬‬ ‫اخنرط باسل يف العديد من نشاطات احلراك‬ ‫السلمي‪ ،‬شارك يف مظاهرة املثقفني يف امليدان ومت‬ ‫وتعرض حينها للضرب‪ ،‬رغم معاناته من‬ ‫اعتقاله ّ‬ ‫مرض السكري ‪ ،‬شارك يف مظاهرات يف عدة مدن‬ ‫منها محاه قبل يوم واحد من دخول اجليش بأول‬ ‫رمضان والزبداين ومضايا والرسنت ‪ ،‬شارك بالتنسيق‬ ‫ملظاهرة املثقفني بلبنان صيف ‪ ،٢٠١١‬و شارك‬ ‫أيضاً يف مشروع نقود احلرية ‪ ،‬كما قام بتصوير‬ ‫العديد من املظاهرات السلمية وبتوثيق اعتداءات‬ ‫األمن عليها ‪ ،‬تطوع أيضاً للعمل مراسل وشاهد‬ ‫لعدد من القنوات اإلعالمية العاملية بعد عودته من‬ ‫الواليات املتحدة ‪ ،‬استقر يف محص بعد اشتداد‬ ‫العمليات العسكرية لقوات النظام على هذه املدينة‪،‬‬ ‫وقام بتصوير عمليات القصف واالقتحام اليت‬ ‫شنها النظام ‪ ،‬كان باسل من أبرز دعاة السلمية‬ ‫والالعنف‪ ،‬ومات وهو ما يزال مؤمن هبذه الفكرة‪.‬‬ ‫أصيب باسل مع جمموعة من الناشطني بينهم أمحد‬ ‫األصم إثر قصف قوات النظام حي الصفافة يف محص‬ ‫التابع حلي باب السباع ‪ ،‬واستشهد متأثراً جبراحه مع‬ ‫أمحد األصم ودفن يف محص كما أوصى ‪ ،‬منعت‬ ‫قوات النظام أصدقاء باسل يف دمشق من التوجه‬ ‫للصالة يف الكنيسة أثناء تشييعه كما حاصرت منزله‬ ‫يف دمشق ‪ ،‬أصدرت جامعة سرياكوس بياناً يستنكر‬ ‫مقتل باسل ويعزي أهله وأصدقاءه بفقيدهم ‪ ،‬بعد‬ ‫مغادرته الواليات املتحدة ليعود إىل سوريا للمشاركة‬ ‫يف الثورة ‪ ،‬كان كثرياً ما يردد‪«:‬تخيل نحن كم مرة‬ ‫سنعيش ثورة في حياتنا‪ ،‬كيف لي أن أترك الحلم‬ ‫الذي بدأ يتح ّقق؟ وماذا سأقول ألطفالي عندما‬ ‫يسألونني ‪ ،‬هل أجيبهم (عندما بدأت الثورة‬ ‫تركت وطني وذهبت ألهتم بمستقبلي)‪ ،‬أين هو‬ ‫هذا المستقبل من دون وطن حر؟»‬


Issu5www.facebook.com/Asdaa153  
Advertisement