Issuu on Google+

‫‪marj.co.il‬‬

‫‪marj.co.il‬‬

‫ن��ب��ض م����رج ب���ن ع��ام��ر‬

‫ت��ص��در ك��ل أس��ب��وع�ين | ت���وزع مجانا‬

‫صحيفة محلية‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬سياسية مستقلة‬ ‫الجمعة‪25/4/2014 ،‬‬

‫‪5-4‬‬

‫אל‪ -‬מרג'‬

‫‪Al - marj‬‬

‫العدد ‪No. 6‬‬

‫ال�شيخ منر �سلفيتي وجممــــــوعة ال�شباب‬ ‫يقطعون ‪ 150‬كم م�شيًا نحو الأق�صى‬

‫‪15‬‬

‫�أزمة امل�سكن بكفر م�صر‬ ‫و�سومل ‪ ،‬الرئي�س ال�سابق‬ ‫لب�ستان املرج �أحمد زعبي‬ ‫يتحدث عن الق�ضية‬

‫حنني زعبي‪-‬دراو�شة‪� ،‬أول‬ ‫فاح�صة عربية للم�شاريع بلجنة‬ ‫التخطيط والبناء يف املروج‬

‫‪10‬‬

‫�إ�صابة خطرية ل�شاب بال�شبلي يف‬ ‫�شجار عائلي ب�سبب «قطعة �أر�ض»‬

‫‪10‬‬

‫�أبناء الطائفة امل�سيحية باملقيبلة يحتفلون بعيد‬ ‫الف�صح ويتمنون ال�سالم ال�شامل بال�شرق الأو�سط‬ ‫نور زعبي (نوران)‬ ‫من الناعورة‪ ،‬فنانة‬ ‫رائعة بكل املقايي�س‬

‫‪18‬‬

‫حمالت ال�شرطة م�ستمرة املدرب حممد عزايزة‬ ‫ب�إك�سال ودبورية‬ ‫وبطولة �إيالت‬

‫ה‪-‬ח'מיס‬

‫معرض سلمان بصول‬ ‫للسيارات ‪ -‬الرينة‬

‫מבצע‬ ‫‪499‬‬

‫التفا�صيل �ص ‪23‬‬

‫מקלחון‬

‫לחומרי בניין בע"מ‬

‫حملة‬

‫רק ב‪-‬‬

‫‪₪‬‬

‫מבצע‬

‫מבצע‬

‫التفا�صيل �ص ‪13-12‬‬ ‫فرشاي فوالذ‬ ‫محدود ل ‪5‬‬ ‫قطع‬

‫‪90 29‬‬ ‫‪₪9‬‬ ‫‪₪‬‬

‫عجل ديسك‬

‫‪900‬‬

‫גמל שריד‬ ‫אורגנל‬

‫‪₪590‬‬

‫‪₪‬‬

‫التفا�صيل �ص ‪3‬‬

‫مطعم‬

‫‪9‬‬

‫מכסה אסלה‬ ‫כבד ‪Jokey‬‬

‫بفرعه الجديد في يوكنعام‬

‫ארון אלומניום‬

‫‪1499‬‬

‫‪ +‬ברז סוללה יוקרתי‬ ‫רק ב‪-‬‬

‫التفا�صيل �ص ‪9‬‬

‫‪900‬‬

‫‪₪‬‬

‫‪990‬‬ ‫‪50‬‬

‫‪₪‬‬

‫دجاج الزطمة‬ ‫حملة‬

‫‪99‬‬

‫شيكل‬

‫‪₪‬‬

‫‪₪‬‬

‫الحي الغربي‬

‫‪ 6‬كغم‬ ‫فخاد دجاج‬

‫‪99‬‬

‫‪₪‬‬

‫شيكل‬

‫‪ 6‬كغم‬ ‫دجاج‬

‫‪99‬‬

‫شيكل‬

‫‪ 4‬كغم‬ ‫صدر دجاج‬

‫‪99‬‬

‫شيكل‬


‫نبض مرج بن عامر‬ ‫‪marj.co.il‬‬

‫‪25/4/2014‬‬

‫‪2‬‬

‫امل�صاحلة الفل�سطينية‬

‫كيف ن�صون �أمانة بحجم‬ ‫امل�سجد الأق�صى؟‬ ‫كتبها بكر زعبي‬ ‫ال يخفى على �أحد �أن ق�ضية امل�سجد الأق�صى املبارك تعترب من �أبرز‬ ‫و�أه��م ق�ضايا �شعبنا �إن مل تكن �أب��رزه��ا‪ ،‬فهو �أول القبلتني وثالث‬ ‫احلرمني وهو رمز ملدينة القد�س م�رسى ر�سول اهلل �ص ّلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم وهو بنف�س الوقت حمط �أنظار ال�صهاينة منذ �سنوات عديدة‬ ‫حيث يزعمون �أنه بني على �أنقا�ض هيكلهم و�أمور كثرية م�شابهة ويف‬ ‫كل فرتة يخرجون لنا بنوع جديد من االعتداء على امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫مع كل اعتداء وانتهاك حلرمة امل�سجد الأق�صى تطفو على ال�سطح‬ ‫الكثري من الأ�سئلة‪ ،‬ما الذي يهدفون له ؟ وملاذا هذا ال�سكوت العربي؟‬ ‫وكيف ميكن حماية امل�سجد الأق�صى من قبل الفل�سطينيني وب�شكل‬ ‫خا�ص فل�سطينيو الداخل؟ وبعد تفكري يظهر ب�أن الأدوات حمدودة‬ ‫والطرق املمكنة حلمايته وا�ضحة‪� ،‬أال وهي زيارته والت�ضامن فيه‬ ‫ومعه لريى العامل �أجمع �أن للم�سجد الأق�صى �أهل يحبونه ويحموه‬ ‫وال يرتكونه �أبدا‪.‬‬ ‫وللتعبري عن االرتباط بامل�سجد الأق�صى طرق حمدودة كما ذكرنا ولكن‬ ‫تنفيذ هذه الطرق هو �أمر لي�س حم��دودًا فالذهاب �أ�سبوعيا للم�سجد‬ ‫الأق�صى هذا �أمر يتعلق بال�شخ�ص نف�سه وكيفية الذهاب �إليه �أي�ضا‬ ‫هذا �أمر يتعلق بال�شخ�ص نف�سه‪ ،‬اً‬ ‫فمثل من يتوجه للم�سجد الأق�صى‬ ‫م�ش ًيا على الأقدام من �شمايل البالد �إىل القد�س ال�رشيف ي�ستطيع �أن‬ ‫يظهر للعامل جمي ًعا �أن هذا امل�سجد هو �أهم ما لدينا ونتحمل كل التعب‬ ‫املمكن يف الدنيا لأجله‪ ،‬وهنالك �سب ٌل عديدة �أخرى‪.‬‬ ‫كونه م�سجدًا ف�إن زيارته بطبيعة احلال تعني �إقامة ال�صالة فيه ولكن‬ ‫بالذات امل�سجد الأق�صى ورغ��م ت�شديدنا على �أهمية ال�صالة‪ ،‬يبقى‬ ‫�إ�ضافة لكونه رم ًزا دين ًيا‪ ،‬رم ًزا وطن ًيا مه ًما ل�شعبنا‪ ،‬لذا فهنالك � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫واجب وطني بزيارة امل�سجد الأق�صى والتعبري عن الت�ضامن معه‪.‬‬ ‫يف منطقتنا‪ ،‬قرى مرج ابن عامر هنالك حراك جيد دائ ًما نحو م�رسى‬ ‫ر�سول اهلل‪ ،‬فتخرج احلافالت �أ�سبوع ًيا من خمتلف القرى ويهتم‬ ‫الأه��ايل كث ًريا لزيارة امل�سجد عل ًما ب�أن معظم الزائرين يكونون من‬ ‫الكبار يف ال�سن‪ ،‬وهم بركتنا و�أ�صلنا ولكن على جمهور ال�شباب �أن‬ ‫يعي �أهمية الأمانة التي ُح ّملت بكون امل�سجد الأق�صى ال�رشيف يف‬ ‫برناجما لزيارته واالهتمام به‪.‬‬ ‫بالدنا و�أن يعملوا على �أن يكون لديهم‬ ‫ً‬

‫‪marj.co.il‬‬ ‫صحيفة محلية‪ ،‬اجتماعية‪،‬‬ ‫ثقافية‪ ،‬سياسية مستقلة‬ ‫املدير العام‪:‬‬

‫رئي�س التحرير‪:‬‬

‫م�صطفى �أحمد جزار �شدافنة بكر جرب زعبي‬ ‫�سكرترية التحرير‪ :‬مرام حب�شي‬ ‫المقاالت المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة‪.‬‬ ‫االعالنات على مسؤولية اصحابها المواد ال ترد الى مرسليها‪ ،‬نشرت أم لم تنشر‬ ‫اكسال‪ ،‬منطقة بريدية ‪ 16920‬ص‪.‬ب ‪583‬‬

‫تلفون‪054-9175780 / 054-6302220 :‬‬ ‫‪Email: marj.2012.e@gmail.com‬‬

‫توزع في‪ :‬اكسال دبورية يافة الناصرة‬ ‫الشبلي ام الغنم سولم الطيبة الزعبية‬ ‫كفر مصر نين الدحي الناعورة طمرة‬ ‫الزعبية مقيبلة صندلة الناصرة‬

‫اتفاق بني حما�س وفتح على ت�شكيل‬ ‫حكومة كفاءات ومن ثم انتخابات‬ ‫ينتظر �أب �ن��اء �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫يف ال �� �ض �ف��ة‪ ،‬ق �ط��اع غ� ��زة‪ ،‬ال��داخ��ل‬ ‫وال�شتات ومنذ �سنوات حل الو�صول‬ ‫�إىل امل �� �ص��احل��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة بني‬ ‫القطبني ال�سيا�سيني فتح وحما�س‬ ‫وذل� ��ك ب�ع��د اخل�ل�اف ��ات ال �ت��ي دام��ت‬ ‫طويال‪ ،‬وقد مت هذا الأ�سبوع و�أخ ًريا‬ ‫بعد زيارة وفد من فتح �إىل قطاع غزة‬ ‫االتفاق على ت�شكيل حكومة كفاءات‬ ‫خالل ‪� 5‬أ�سابيع‪ ،‬وذلك خالل اجتماع‬ ‫عقد يف قطاع غزة بني حما�س ووفد‬ ‫م��ن منظمة ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية‬ ‫ل �ب �ح��ث � �س �ب��ل ت �ن �ف �ي��ذ امل �� �ص��احل��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬و�أك��د م�صدر م�شارك‬ ‫يف اللقاء ح�صول االت�ف��اق و�أ�ضاف‬ ‫�أن��ه «مت �أي�ضا �إح��راز تقدم يف ملف‬ ‫االنتخابات ومن املتوقع �أن جترى‬ ‫يف بداية عام ‪� ،2015‬إ�ضافة للت�شاور‬ ‫يف ‪ ‬ملف منظمة التحرير»‪.‬‬ ‫وق��ال ع��زام الأح �م��د‪ ،‬ع�ضو اللجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة حل��رك��ة فتح ورئي�س وفد‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية �إىل غ��زة ‪ :‬من‬ ‫الطبيعي �أن يكون لدينا �سلطة واحدة‬ ‫وقانون واحد ينظم حياتنا‪ ،‬و�شعب‬ ‫واحد وم�ؤ�س�سات واحدة‪ ».‬ح�سبما‬ ‫نقلت وكالة الأنباء الفل�سطينية وفا‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال ا�سماعيل هنية رئي�س‬ ‫حكومة حما�س املقالة‪� :‬إن�ن��ي �أدع��و‬ ‫�إىل ب��دء التنفيذ ال�ف��وري لكل م��ا مت‬ ‫التوقيع عليه يف القاهرة والدوحة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ا�ستعداد حما�س للبدء الفوري‬ ‫بتنفيذ ك��ل ت�ل��ك ال�ت�ف��اه�م��ات‪ ،‬ل�سنا‬ ‫بحاجة �إىل �أن نبد�أ حوارا جديد لأننا‬ ‫قطعنا �شوطا طويال من �أجل التنفيذ‬ ‫حيث كنا يف اللم�سات الأخرية لإعالن‬

‫ت�شكيل احل�ك��وم��ة‪ ،‬لكن التطورات‬ ‫حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫وك � � ��ان وف� � ��د م �ن �ظ �م��ة ال �ت �ح��ري��ر‬ ‫الفل�سطينية و�صل �إىل قطاع غزة يوم‬ ‫الثالثاء للتفاو�ض ب�ش�أن امل�صاحلة‬ ‫مع حما�س يف �أول زي��ارة من نوعها‬ ‫م �ن��ذ ال � �� �ص�راع ب �ي �ن �ه �م��ا يف‪2007‬‬ ‫‪ .‬وت �ت��زام��ن ج �ه��ود امل �� �ص��احل��ة مع‬ ‫اجتماع يف القد�س ب�ين املفاو�ضني‬

‫الفل�سطينيني والإ��سرائ �ي �ل �ي�ين يف‬ ‫حماولة لتمديد �أج��ل املحادثات �إىل‬ ‫م��ا ب�ع��د م�ه�ل��ة تنتهي يف‪� 29‬أب��ري��ل‬ ‫احلايل‪ .‬وف�شلت حما�س وفتح منذ‬ ‫‪ 2011‬يف تنفيذ ات �ف��اق امل�صاحلة‬ ‫ال ��ذي مت ال�ت��و��ص��ل �إل �ي��ه بو�ساطة‬ ‫م�رصية ب�سبب نزاعات بخ�صو�ص‬ ‫تقا�سم ال�سلطة و�إدارة ال�رصاع مع‬ ‫�إ�رسائيل‪ .‬‬

‫الأق�صى ً‬ ‫حقا يف خطر‪ ،‬مواجهات بباحاته واقتحامات تتكرر ‪..‬‬ ‫ي�ع��اين امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك م ��ؤخ � ًرا م��ن �أح ��داث‬ ‫ك �ث�يرة حت ��دث ب��داخ��ل ب��اح��ات��ه وق ��رب �أ�� �س ��واره‪ ،‬منع‬ ‫امل�سلمني من الدخول‪� ،‬إدخ��ال قطعان اليهود املتطرفني‬ ‫واقتحام امل�سجد مرا ًرا من قبل ال�رشطة واالعتداء على‬ ‫املعت�صمني‪ ،‬وعلى �ضوء ذلك قام املئات من �أبناء �شعبنا‬ ‫بالتوجه للم�سجد الأق�صى ومن بينهم عدد من القيادات‬ ‫فا�ستنكروا ما يح�صل ووقفوا بجانب املعت�صمني‪ ،‬ولكن‬ ‫�شي ًئا مل يتغيرّ ‪.‬‬ ‫يف ب�ي��ان عممته م�ؤ�س�سة‪ ‬الأق�صى‪ ‬للوقف وال�ت�راث‬ ‫ه��ذا الأ� �س �ب��وع ق��ال��ت ‪� :‬إن ق ��وات ك�ب�يرة م��ن االح�ت�لال‬ ‫الإ��س�رائ �ي �ل��ي ت �ف��ر���ض ح �� �ص��ارا خ��ان �ق��ا ع �ل��ى ب��واب��ات‬ ‫امل�سجد‪ ‬الأق�صى‪ ‬ومتنع من هم دون اخلم�سني عاما من‬ ‫دخوله ‪ ،‬كما �أنها متنع طالب م�صاطب العلم واملدار�س‬ ‫من دخوله وتغلق كافة �أبواب‪ ‬الأق�صى‪ ‬اال ثالثة ‪ ،‬يف حني‬ ‫اعتدت على الن�ساء عند باب املجل�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف البيان �أن االح�ت�لال اع�ت��دى بوح�شية ودون‬ ‫�سابق انذار قبيل �صالة الفجر على عدد من امل�صلني الذين ارادوا الدخول‬ ‫اليه ‪ ،‬مبن فيهم ال�شيخ ح�سام اب��و ليل نائب رئي�س احلركة اال�سالمية يف‬ ‫الداخل الفل�سطيني وت�سببت بك�رس يده ‪ ،‬يف حني ت�سببت بر�ضو�ض وك�سور‬ ‫لدى ال�شبان الآخرين ‪.‬‬ ‫وتابع البيان �أن قيادة احلركة اال�سالمية على ر�أ�سهم ال�شيخ كمال خطيب‬ ‫نائب رئي�س احلركة تواجدوا يف امل�سجد‪ ‬االق�صى‪ ‬بنية االعتكاف فيه ن�رصة‬ ‫وحماية له ‪ ،‬يف حني توجد � ً‬ ‫أي�ضا املئات من �أبناء احلركة وبع�ض قيادييها و�أهل‬

‫القد�س ممن منعوا من الدخول بني الطريق الوا�صلة بني بابي الأ�سباط وحطة‬ ‫‪ ،‬وقامت ب�إطالق التكبريات وال�شعارات املنا�رصة للأق�صى يف ظل تواجد‬ ‫ع�سكري مكثف ‪.‬‬ ‫وق� ��د ك� ��ان رئ �ي ����س احل ��رك ��ة اال� �س�لام �ي��ة ال �� �ش �ي��خ رائ � ��د � �ص�ل�اح ق ��د ح��ذر‬ ‫م ��ن ت �ط��ور الأم� � ��ور يف ال �ق��د���س وق� ��ال �أن ه �ن��ال��ك خم �ط �ط��ات �صهيونية‬ ‫وا� �ض �ح��ة الق �ت �ح��ام امل �� �س �ج��د الأق �� �ص��ى وت �خ��ري �ب��ه ودع� ��ا �أب� �ن ��اء �شعبنا‬ ‫ب��ال��داخ��ل للتكاثف وال �ق �ي��ادات ل�ع�ق��د جل�سة م�ستعجلة ح ��ول الق�ضية‪.‬‬


‫ّ‬ ‫تفوقوا مع شبكة‬ ‫كليات المعهد العالي!‬ ‫التسجيل في أوجه لجميع المسارات التعليمية‬

‫شـــــبـــــكـــــ‬ ‫ة كــــــلــــــيــــ‬

‫ــات‬ ‫قــــطــــريــــة‬

‫السكرتارية‬ ‫وإدارة المكاتب‬

‫ُ‬ ‫الطب المكمل‬ ‫(الطبيعي)‬

‫كلية العلوم‬ ‫والتنمية‬ ‫البشرية‬

‫التربية‬ ‫والصحة‬

‫الحسابات‬ ‫وإدارة‬ ‫االعمال‬

‫السياحة‬ ‫والدراسات‬ ‫الدولية‬

‫التامين‬ ‫وسوق‬ ‫المال‬

‫المهن‬ ‫التقنية‬

‫تصفيف‬ ‫الشعر‬ ‫والتجميل‬

‫التصميم‬ ‫واإلبداع‬

‫اختاري دورة الماكياج المناسبة لك‪...‬‬

‫‪22 10 3‬‬

‫لقاءات لقاءات‬

‫لقاء‬

‫م‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ثيل له‬

‫‪HC‬‬

‫‪MAKEUP STUDIO‬‬ ‫‪& BEAUTY‬‬

‫للتسجيل وتفاصيل اضافية اتصلوا‬

‫‪1-599-555-553‬‬

‫‪www.h-college.co.il‬‬

‫شـــــبـــــكـــــة كــــــلــــــيــــــات قــــطــــريــــة‬ ‫المركز الرئيسي‪ ,‬الناصرة‪ ,‬بإدارة‪ :‬بــشارة جـراي ـسـي‪ ,‬شارع توفيق زياد‪ ,‬عمارة بانوراما‬


‫نبض مرج بن عامر‬

‫‪25/4/2014‬‬

‫‪4‬‬

‫‪marj.co.il‬‬

‫لأجل امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ال�شيخ منر �سلفيتي وجممـــــ‬ ‫لو تابعت �صفحته ال�شخ�صية يف موقع التوا�صل االجتماعي «في�سبوك»‬ ‫ل�شعرت ببع�ض من املتعة التي يعي�شها ال�شيخ منر �سلفيتي ومن رافقه‬ ‫مب�سريتهم �إىل امل�سجد الأق�صى املبارك يف مدينة القد�س م�ش ًيا على الأقدام‪.‬‬ ‫هو �إمام م�سجد �أم الغنم وقد عينّ �إما ًما منذ نحو ‪ 25‬عا ًما‪ ،‬وهو � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫مدر ًبا لتطوير القدرات الب�رشية‪ ،‬وداعية م�ستقل‪ ،‬ال�شيخ منر �سلفيتي‪،‬‬ ‫الذي �أ�صبح عالم ًة بق�ضية الن�ضال من �أجل امل�سجد الأق�صى حيث ينا�ضل‬ ‫من �أج��ل الأق�صى ويعرب عن ارتباطه بثالث احلرمني و�أوىل القبلتني‬ ‫على طريقته‪ ،‬بامل�سري م�ش ًيا على الأق��دام من بلده �أم الغنم حتى القد�س‬ ‫ال�رشيف‪� ،‬أي تبلغ نحو ‪ 150‬كم مب�صاعبها ومعيقاتها‪.‬‬ ‫الرحلة التي كانت قبل �أ�سبوع هي الرحلة الرابعة لل�شيخ منر �سلفيتي‬ ‫حيث ي�شد الرحال �سنو ًيا م�ش ًيا على الأقدام للم�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫وقد رافقه مب�سريته هذا العام ابنيه �إبراهيم وحممد‪ ،‬وكل من الإعالمي‬ ‫�أ�سيد م�ساد من النا�رصة‪ ،‬امل�ص ّور بكر فتحي نا�رص من النا�رصة‪،‬‬ ‫واملُر ّبي حممد عبد الهادي من �إك�سال‪.‬‬ ‫حول م�سريته م�ش ًيا على الأق��دام نحو امل�سجد الأق�صى‪ ،‬قام مرا�سلنا‬ ‫مبحاورة ال�شيخ منر �سلفيتي و�س�أله بالبداية عن �أهدافه من هذا امل�رشوع‬ ‫وقال ال�شيخ ‪ :‬مل�سريتنا نحو امل�سجد الأق�صى �أهداف عديدة ومن بينها‬ ‫هدف �أعلى وهو التعبري عن ارتباطنا القوي بامل�سجد الأق�صى حيث نعرب‬ ‫عنه بفعالية متميزة من نوعها وهنالك �أهداف �أخرى نحققها من خالل‬ ‫هذه امل�سرية مثل تذويت فكرة �شد الرحال للم�سجد الأق�صى‪ ،‬وحتقيق‬ ‫فكرة �إمكانية الو�صول �إىل الهدف وحت��دي ال�صعوبات كمدرب تنمية‬ ‫ب�رشية‪� ،‬إ�ضافة لتحقيق اجلو الأ�رسي من خالل ا�صطحابي لأبنائي معي‬ ‫بامل�سرية والتعرف على البالد واملناطق املختلفة فيها‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا الرفقة‬ ‫ال�صاحلة والتعرف على ال�شبان اجلدد �سنو ًيا وتوثيق املعامل املوجودة‬ ‫خالل طريق القد�س والريا�ضة ‪.‬‬ ‫وعن ال�صعوبات التي واجهتهم قال ال�شيخ �سلفيتي ‪ :‬ال�صعوبات كثرية‪،‬‬ ‫جم��رد التفكري باملرور يف مناطق خمتلفة يف ظل ظ��روف الأق�صى فيها‬ ‫مقتحم هذه �صعوبة بحد ذاتها مما ي�ؤدي �إىل تخوف البع�ض من امل�شاركة‬ ‫باجلولة‪ ،‬واجهنا ا�ستفزاز من قبل اجلنود حتى يف املناطق الإ�رسائيلية‪،‬‬ ‫ولكن كل هذه اال�ستفزازات الأمنية هي �صعوبات مقدور عليها‪ ،‬وهنالك‬ ‫�صعوبات من نوع �آخر وهي �أن فكرة امل�شي يف جمتمعنا لي�ست مقبولة‬ ‫اً‬ ‫مثل كما املجتمع الغربي لذا كنا نلحظ ا�ستغرا ًبا من البع�ض‪ ،‬وهنالك‬ ‫ال�صعوبات اجل�سدية وال�صحية لطول امل�سافة و�صعوبة الطريق و�أي�ضا‬ ‫�صعوبة �إيجاد �أماكن الراحة يف الليايل‪ ،‬حيث �أن لي�س كل �شخ�ص من قرى‬ ‫الغور ي�سهل عليه ا�ستقبال �ضيوف مع هوية �إ�رسائيلية ‪.‬‬ ‫وح��ول املتعة التي ي�شعر بها مب�سريته قال ال�شيخ منر‪ :‬هنالك �أ�سباب‬ ‫كثرية جتعلنا ن�ستمتع بهذه امل�سرية‪ ،‬فهي فر�صه بالعام لثالثة �أيام فقط‬ ‫نذ ّوت فيها ال�سياحة الدينية والوطنية وهذه قمة املتعة‪ ،‬و�أي�ضا التفرغ‬ ‫من م�شاغل الدنيا‪ ،‬ور�ؤية حب النا�س للفكرة وت�شجيعهم امل�ستمر خا�صة‬ ‫على �صفحتي يف موقع التوا�صل االجتماعي «في�سبوك»‪ ،‬و�أن متر م�ش ًيا‬ ‫على الأقدام حيثما م ّر الفاحتني‪ ،‬حيث م ّر �صالح الدين الأيوبي والظاهر‬ ‫بيربز وغريهم‪.‬‬ ‫وتابع ال�شيخ ‪ :‬املتعة الكربى هي عندما ترى قبة ال�صخرة وم�شارف‬ ‫الأق�صى وهي ال تقارن بر�ؤيتها عندما نكون يف ال�سيارة‪ ،‬ومتعة الو�صول‬ ‫للفوز وطبعا متعة الأج��ر وال�ث��واب عندما ت�شعر �أن��ك بلغت ما وع��د به‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �أن كل خطوة ترفع درجة وحتط �سيئة و�أن‬ ‫ال�صالة يف امل�سجد الأق�صى تعادل ‪� 500‬صالة ‪.‬‬ ‫و�أخ ًريا قال ال�شيخ اختتم ال�شيخ حديثه حول ا�ستمراره بهذا امل�رشوع‬ ‫وهذه الفكرة ‪ :‬م�ستمر بنف�س الفكرة ولكن ال �ألتزم بنف�س الأداء‪ ،‬فكرتي‬ ‫هي االنتماء للأق�صى والتعبري عن حبنا له ‪ ،‬ل�ست مع ا�ستن�ساخ الأفكار‬ ‫ولكن �أن تبقى روح الفكرة �أنها تهدف لن�رصة الأق�صى‪ ،‬هذا ما ن�ؤكد‬ ‫عليه ونبقى عليه‪.‬‬

‫االنطالق ‪ -‬مسار الرحلة‬

‫بد�أت الرحلة يوم الثالثاء ‪ 15‬ني�سان فجرا‪ ،‬لتنطلق من مرج ابن عامر (ام الغنم حتديدا)‬ ‫اىل عني جالوت اىل بي�سان اىل الغور م��رورا بقرب البحر امليت و�أريحا حتى القد�س‬ ‫(طريق الغور مبحاذاة احلدود االردنية)‬ ‫احداث اليوم األول‬

‫خمطط اليوم الأول ‪ ،‬ال�سري ‪ ٤٢.٥‬كم من مرج‬ ‫بن عامر حتى قرية بردلة الواقعة حتت ادارة‬ ‫ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية وه��ي اول قرية‬ ‫تقع بعد احلاجز اال�رسائيلي يف طريق بي�سان‬ ‫ القد�س ‪ .‬وح�سب التقدير ان امل�سافة تقطع‬‫يف ثمانية �ساعات �سري على االق��دام متوا�صلة‪.‬‬ ‫ي�ضاف اليها زمن اال�سرتاحات‪.‬‬

‫على م�شارف قرية‬ ‫بردلة الفل�سطينية‬ ‫واحلاجز‬ ‫اال�رسائيلي على‬ ‫مرمى حجر‬

‫االنطالق‬

‫من مرج ابن‬ ‫عامر (ام الغنم‬ ‫تحديدا)‬

‫الشيخ نمر ‪" :‬نحن على بعد �سبعة‬ ‫كيلومرتات عن قرية بردلة‪ .‬وهي اول قرية‬ ‫فل�سطينية حتت حكم ال�سلطة الوطنية بعد �أخر‬ ‫حاجز ا�رسائيلي يف طريقتا"‬

‫الشيخ نمر ‪" :‬ا�ستفزاز ع�ل��ى م�ع�بر ال�غ��ور‬ ‫وهو ثاين ا�ستفزاز اولهما قبل املعرب يف النهار‪.‬‬ ‫حاليا ن�رشب ال�شاي عند العم ابو جمال داخل‬ ‫االرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ .‬وه��ا ه��و يعد الع�شاء‬ ‫وال�شباب ترتاح"‪.‬‬ ‫الشيخ نمر ‪" :‬فقعات ماء يف االرجل ‪ ،‬االم مفا�صل ‪ ،‬بع�ض الطريق‬ ‫كنت اتكئ على ابنائي‪ .‬غدا اىل اريحا ان �شاء اهلل‪.‬‬ ‫جزى اهلل عنا خري االخ احمد ابو ج��رار على الكرم واملنا�رصة ‪،‬‬ ‫�رسرت ب�أخي ح�سن عي�سى يلحق بنا ب�سيارته من قريتنا وي�أتينا‬ ‫باملاء ومعه افراد ا�رسته‪ .‬جزى اهلل عنا خريا حممد زعبي يلحقنا‬ ‫مباء يف مكان اخر وجزى اهلل خريا االعالمي املقد�سي القدير �سامر‬ ‫العزي على توا�صله وترتيباته االعالمية مع الف�ضائية الفل�سطينية‬ ‫كما اخ�ب�رين‪� . .‬شكرا لل�شيخ فتحي ال�ك���س�لاوي على ات�صاله‬ ‫واهتمامه‪ .‬و�شكرا ملتابعتكم يف �صفحتي على الفي�سبوك‪. .‬‬ ‫احداث اليوم الثاني‬

‫الشيخ نمر ‪�" :‬أ�صبحنا و�أ�صبح امللك هلل واحلمد‬ ‫هلل‪ .‬ا�ستكمال ال�سري ال�ساعة ال�ساد�سة �صباحا"‬

‫الوصول‬ ‫مسجد االقصى‬ ‫يف القدس‬ ‫الشريف‬


‫‪5‬‬

‫نبض مرج بن عامر‬

‫‪25/4/2014‬‬

‫‪marj.co.il‬‬

‫ــوعة ال�شباب يقطعون ‪ 150‬كم م�شيًا نحو الأق�صى‬ ‫احداث اليوم الثالث‬

‫الشيخ نمر ‪" :‬هذا �صباح اليوم الثالث للرحلة‪ .‬نحن االن يف اريحا‪� .‬صلينا الفجر و�سننطلق بعد قليل اىل‬ ‫القد�س ‪ .‬اليوم هو اق�رص االيام م�سافة‪ .‬وهو ا�صعب االيام ب�سبب تراكم التعب و�صعوبة مرتفعات القد�س ‪.‬‬ ‫بهذا الرتاكم من اثر م�شي يومني اتقلب يف فرا�شي ب�صعوبة ‪ ،‬فكل جانب فيه امل‪ .‬تتنا�سى االمل لتنام فيوقظك‬ ‫ما متركز يف الركبة‪ .‬خا�صة ت�أخذ املفا�صل وقتا لتلني‪ .‬ف�أول ما قمت ال�صلي الفجر زحفت على االر�ض زحفا فما‬ ‫زالت ركبتي ت�شكل مركز امل‪ .‬اتوقع بعد قليل �ستلني وا�ستطيع امل�سري عليها باذن اهلل" ‪.‬‬ ‫مشارف‬ ‫القدس ‪ ١٧‬كم‬ ‫حتى الوصول‬

‫تفتي�ش حاجز الأمني ( الزع ّيم) بالقرب من‬ ‫اجل�رس يف بداية ال�صعود للقد�س‬

‫الو�صول اىل القد�س‬

‫الشيخ نمر ‪ :‬الطريق اىل القد�س �صعود ومرتفعات حتى ال�شاحنات ت�صعد ببط�ؤ‪ .‬حر �شديد‬ ‫عط�ش‪ .‬تدرك معنى لذة قطرة املاء‪ .‬قدماي ال زالت متما�سكة رغم وجع �شديد يف مفا�صل احلو�ض‪.‬‬ ‫اتوك�أ على ع�صا جترين تارة واجرها اخرى‪ .‬غالوة القد�س جعلت الفاحتني ي�صعدون كل هذه‬ ‫الطريق لتحريرها فلن اعجز عن �صعود بنية �شد رحال"‪.‬‬

‫ال��ش��ي��خ ن��م��ر‪" :‬هنا ت���س�ك��ب‬ ‫ال � �ع �ب�رات ‪ ،‬ك �ل �م��ا اق�ت�رب� �ن ��ا م��ن‬ ‫م ���سرى ال�ن�ب��ي حم�م��د ��ص�ل��ى اهلل‬ ‫ع �ل �ي��ه و� �س �ل��م ا� �س �ت �� �ش �ع��ر خ�ط��ى‬ ‫الفاحتني‪ .‬ن�شد ال��رح��ال ع��ادة اال‬ ‫ان ه��ذه امل��رة متعة النظر اىل قبة‬ ‫ال�صخرة بطعم عرق م�شي ثالثة‬ ‫اي ��ام ومم��زوج��ة ال���س��اع��دة ب��االم‬ ‫اجل�سد ‪ .‬وك ��أن عر�سا يف داخلي‬ ‫وم�شاعر خمتلطة‪.‬‬

‫الوصول اىل القدس‬

‫الشيخ ن��م��ر‪" :‬عن ميمونة‬ ‫ر��ض��ي اهلل عنها ق��ال��ت‪ :‬قلت يا‬ ‫ر�سول اهلل‪� :‬أفتنا يف بيت املقد�س‪.‬‬ ‫ق��ال‪�( :‬أر� ��ض املن�رش واملح�رش‬ ‫�إئ�ت��وه ف�صلوا فيه ف ��إن �صالة‬ ‫فيه ك�ألف �صالة) قالت‪� :‬أر�أيت‬ ‫�إن مل نطق نتحمل �إليه ون�أتيه‬ ‫قال‪( :‬فليهد �إليه زيتا ي�رسج يف‬ ‫قناديله ف�أنه من يهدي �إليه‪ ،‬كان‬ ‫ملن �صلى فيه)‬ ‫الشكر هلل‬

‫الشيخ نمر‪" :‬ا�شكر اهلل �سبحانه وتعاىل على ان اعانني على امتام �شد الرحال اىل امل�سجد االق�صى املبارك‪.‬‬ ‫ا�شكره تعاىل على ح�سن املنقلب يف االهل واملال والولد‪ .‬ا�شكره تعاىل ان اعاد ابنائي واالخوة امل�شاركني‬ ‫�ساملني الهلهم‪ .‬ا�شكره تعاىل على ان رزقني باخوة �صاحلني يتابعونني وي�شدون على يدي وي�شجعونني‬ ‫على امتام امل�سري وال يثبطونني ‪ -‬املتابعني على ال�صفحة ‪ -‬واالخوة امل�ساندين يل يف الرحلة �أخ�ص‬ ‫بالذكر اخي ح�سن عي�سى واالخ عالء �شنطور واالخ احمد ابو جرار ‪.‬‬ ‫الرحلة مليئة بالتجربة وامل�شاعر واالفكار‪ .‬تبد�أ بالتفكر ‪ ،‬مبعامل الطريق ‪ ،‬بعظمة اخلالق ‪ ،‬عظمة‬ ‫�سدول الليل وتنف�س الفجر وانا اراقب‪ .‬عظمة اجلبال وجربوت ال�شعب الفل�سطيني برغم معاناته‬ ‫وظروف معي�شته التي امل�سها من خالل التنقل من بلد اىل اخر واملرور بعدة مناطق يف نف�س الرحلة التي حتمل عدة انظمة‪ .‬من ار�ض حمتلة عام ‪٤٨‬‬ ‫اهلها بجوازات �سفر ا�رسائيلية مرورا مبناطق او�سلو البغي�ض حتت �سلطة فل�سطينية ال ترى اكرث من ا�سمها على املدار�س وامل�ؤ�س�سة يف مناطق‬ ‫�شا�سعة من امل�ستعمرات اىل منطقة ‪ a‬مثل اريحا التي كتب يف مدخلها منع دخول اليهود وترى فيها املجند وال�رشطي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫رحلة تفكر ويف انف�سكم افال تب�رصون‪ .‬من امل �شديد يف كل مف�صل اىل مقدرة على التقدم وتنا�سي االمل بعد مئات االمتار حتكي ق�صة‬ ‫العزمية برغم املعوقات ‪ .‬رحلة ا�رسة بني ولدي ابراهيم وولدي حممد يحمالنني وقت االعياء‪ .‬رحلة �صداقة واخوة وتعارف مع‬ ‫م�شاركني كل له ر�أيه وفهمه اخلا�ص يف خمتلف الق�ضايا فيحرتم الر�أي املخالف ويحرتم �صاحبه‪.‬‬ ‫دعوين اجدد معلوماتكم ان احد ا�رسار احلياة العظيمة املاء لو �شكرت اهلل على هذه النعمة ملا توقف ل�ساين عن ال�شكر‪.‬‬ ‫نعم ال�صحة الوقت التفكري االيجابي وتفا�ؤل نعمة كل ا�صبع يحتمل اجل�سد كل هذه امل�سافة‪ .‬نعمة دفئ اال�صدقاء املحيطني‬ ‫واملتابعني كلها نعم ان تعد ال حت�صى‪.‬‬ ‫احلمد هلل‪ .‬بارك اهلل مبتابعتكم وت�شجيعكم"‬


‫نبض مرج بن عامر‬

‫‪25/4/2014‬‬

‫‪6‬‬

‫‪marj.co.il‬‬

‫�أزمة ال�سكن بكفر م�صر و�سومل‪ ،‬الأزواج ال�شــ‬ ‫الرئي�س ال�سابق لب�ستان املرج �أحمد م�صطفى زعبي ‪:‬‬ ‫اخلرائط تقريبًا جاهزة منذ ‪ 2008‬ومثل كل امل�شاريع الأخرى اللجان‬ ‫املعيّنة مل تتابعها منذ ‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫نحو ‪ 300‬دومن ح�صلنا عليها من عني دور ومرحافيا وقرار حل املجل�س‬ ‫املنتخب ج ّمد كل امل�شاريع‪.‬‬ ‫�إذا �س�ألت �أي �شاب من �سومل �أو من كفر م�رص‬ ‫عن �أكرث ما يعاين منه يف بلدته لأجابك فو ًرا �أن‬ ‫�أزمة امل�سكن هي �أبرز �أ�سباب املعاناة‪ ،‬حيث‬ ‫تعي�ش كل من قرية كفر م�رص وقرية �سومل‬ ‫�أزم��ة ح��ادة بكل ق�ضية امل�سكن فمنذ �أع��وام‬ ‫طويلة ينتظر الأه ��ايل �أن تتو�سع اخلارطة‬ ‫الهيكلية و�أن ُي�سمح لهم ببناء البيوت على‬ ‫�أرا�ضيهم التي ورثوها عن �أجدادهم‪.‬‬ ‫تذمر �شديد وا�ستياء ع��ارم تعي�شه القريتني‬ ‫ب�سبب هذه الأزم��ة و�شكاوى الأه��ايل تكاد ال‬ ‫تتوقف‪ ،‬ال �سيما و�أن الق�ضية ما زالت غام�ضة‬ ‫وعالقة‪.‬‬ ‫ح��ول ه��ذا امل��و��ض��وع ك��ان مل��را��س��ل �صحيفة‬ ‫م��رج اب��ن عامر حديث مع الرئي�س ال�سابق‬ ‫ملجل�س ب�ستان املرج الإقليمي‪� ،‬أحمد م�صطفى‬ ‫ف�صال و�ضع‬ ‫زعبي (�أبو يا�رس) الذي �رشح ُم ّ‬ ‫اخلرائط الهيكلية يف ب�ستان املرج حتى تاريخ‬ ‫حل املجل�س يف عام ‪ 2009‬وقال ‪ :‬منذ ا�ستالمي‬ ‫�إدارة املجل�س الإقليمي يف عام ‪ 2002‬عملنا‬ ‫ع�ل��ى ق�ضية �إع� ��داد خ��رائ��ط هيكلية ج��دي��دة‬

‫للقرى الأرب �ع��ة وق��د ك��ان��ت هنالك جل�سات‬ ‫عديدة واجتماعات مع �أط��راف خمتلفة منها‬ ‫اللجنة املحلية للجليل ال���شرق��ي واللجنة‬ ‫املحلية للمنطقة عيميك ي��زراع�ي��ل واللجنة‬ ‫املحلية يف العفولة حيث �أن ق�سم من اخلارطة‬ ‫الهيكلية يف الدحي داخل نفوذ بلدية العفولة‬ ‫وق�سم من خارطة كفر م�رص و�سومل �ضمن‬ ‫نفوذ املجل�س الإقليمي عيميك يزراعيل‪ ،‬ويف‬ ‫عام ‪ 2004‬جنحنا بتو�سيع اخلارطة الهيكلية‬ ‫يف نني وامل�صادقة عليها ويف الدحي �أنهينا كل‬ ‫املعامالت بنجاح يف ع��ام ‪ 2007‬وبقيت كفر‬ ‫م�رص و�سومل‪ ،‬يف عام ‪ 2008‬متت امل�صادقة‬ ‫بعد اجتماع االعرتا�ضات يف اللجنة اللوائية‬ ‫ومل ي�صادق عليها نهائ ًيا ب�سبب عدم وجود‬ ‫ح��ل نهائي لق�ضية �شبكات م�ي��اه ال�رصف‬ ‫ال�صحي ويف عام ‪ 2009‬ق��ررت ال��وزارة حل‬ ‫املجل�س املنتخب وتعيني جلنة مع ّينة ومنذ‬ ‫حينها مت تغيري خم�س ر�ؤ�ساء لهذه اللجنة مل‬ ‫ينجحوا �أو مل يحاولوا � اً‬ ‫أ�صل لإيجاد حل لهذه‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬م�شكلة �شبكات ال�رصف ال�صحي‬

‫الأم��ر الذي �أدى �إىل بقاء �أزم��ة ال�سكن عالقة‬ ‫وح ��رم ��ان ع� ���ش�رات ال �� �ش �ب��ان م ��ن ال� ��زواج‬ ‫وال�سكن يف قراهم ب�سبب عدم �إيجاد ق�سائم‬ ‫بناء‪ ،‬وحتى الأموات يف كفر م�رص مل ي�سلموا‬ ‫م��ن ه��ذه الأزم ��ة‪ ،‬فاملقربة اجل��دي��دة بالقرية‬ ‫متعلقة بق�ضية اخلارطة الهيكلية � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع زع�ب��ي ‪� :‬إن تو�سيع اخل��ارط�ت�ين يف‬ ‫القريتني املذكورتني‪ ،‬كفر م�رص و�سومل كان‬ ‫ي�شمل � ً‬ ‫أي�ضا تخ�صي�ص ق�سائم بناء للأزواج‬ ‫ال�شابة حيث مت االتفاق يف حينه مع مديرية‬ ‫�أرا�ضي �إ�رسائيل على تخ�صي�ص حوايل ‪150‬‬ ‫دومن لقرية كفر م�رص من �أرا�ضي كيبوت�س‬ ‫ع�ين دور ونف�س امل�ساحة لقرية ��س��ومل من‬ ‫�أرا� �ض��ي مرحافيا وذل��ك مب��واف�ق��ة ت��ام��ة من‬ ‫ك�ي�ب��وت����س ع�ين دور وب �ل��دة م��رح��اف�ي��ا وم��ن‬ ‫ناحية �أخ��رى مت االتفاق مع وزارة الإ�سكان‬ ‫التي تبنّت مو�ضوع تخطيط‪� ،‬إعداد وجتهيز‬ ‫الق�سائم للت�سويق لكل املحتاجني ل��ذل��ك يف‬ ‫ال�ق��ري�ت�ين‪ ،‬وق ��د �أج��ري �ن��ا يف ح�ي�ن��ه ع���شرات‬ ‫ال �ل �ق��اءات م��ع خم�ط�ط��ي وزارة الإ� �س �ك��ان‬

‫�أحمد م�صطفى زعبي‬

‫ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﻤﺮﺝ‬


‫‪7‬‬

‫نبض مرج بن عامر‬

‫‪25/4/2014‬‬

‫‪marj.co.il‬‬

‫ـــــابة يعانون وينتظرون الفرج‪...‬‬ ‫يعقوب زوهر‬ ‫ومندوبي مديرية �أرا�ضي �إ�رسائيل لتجهيز‬ ‫هذه الق�سائم و�أنهينا التخطيط ومتت املوافقة‬ ‫عليها يف جلان التنظيم املحلية واللوائية وبقي‬ ‫ك��ل ��ش��يء متعلق بق�ضية �شبكات ال�رصف‬ ‫ال�صحي التي كنا نعمل لإيجاد حل منا�سب‬ ‫لها لوال قرار وزارة الداخلية بحل املجل�س‪.‬‬ ‫وختم زعبي حديثه ‪ :‬ق��رار وزارة الداخلية‬ ‫بحل املجل�س املنتخب ك��ان مت�رس ًعا وظاملًا‬ ‫بحق �أهايل القرى‪ ،‬فقد كانت هنالك ع�رشات‬ ‫امل�شاريع التي بد�أنا بها وعلى ر�أ�سها حت�ضري‬ ‫خطة �إ�شفاء مهنية ومنا�سبة لتح�سني و�ضع‬ ‫املجل�س امل��ادي وكنا �سننجح بها حتما كما‬ ‫جنحنا �ساب ًقا يف عام ‪ 2002‬ب�إنقاذ املجل�س من‬ ‫ديون بلغت �ضعف الديون التي عانى منها يف‬ ‫عام ‪ ،2008‬هذا بالإ�ضافة �إىل م�شاريع عديدة‬ ‫ب��د�أن��ا بها م��ن بينها م���شروع تو�سيع نفوذ‬ ‫القرى‪ ،‬م�رشوع اخلرائط الهيكلية وم�شاريع‬ ‫عديدة �أخ��رى‪ ،‬يف حني �أن اللجان املعينة من‬ ‫قبل الوزارة وباعرتاف من الوزارة نف�سها مل‬

‫رئي�س اللجنة املعينة‬ ‫يعقوب زوهر ملوقع املرج‪:‬‬ ‫اللجان التي �سبقتني مل‬ ‫حتاول حل امل�شكلة‪ ،‬فرتتي‬ ‫هنا ق�صرية و�آمل �أن �أجنح‬ ‫بتحقيق تطور بالق�ضية‬ ‫تبد�أ بخطة الإ�شفاء � اّإل يف ربيع العام املا�ضي‬ ‫‪� ،2013‬أي بعد �أربع �سنوات من حل املجل�س‬ ‫املُنتخب بل و�ضاعفت ديون املجل�س �أكرث من‬ ‫مرة بالوقت الذي مل تقدم اخلدمات للأهايل‬ ‫وهذا �أمر ي�شهد عليه كل �سكان القرى‪.‬‬ ‫يف نهاية هذا العام �ستجرى انتخابات بب�ستان‬ ‫املرج‪ ،‬واليوم تدير املجل�س الإقليمي ب�ستان‬ ‫امل ��رج جل�ن��ة م�ع� ّي�ن��ة‪ ،‬رئي�سها ه��و اخلام�س‬ ‫ال ��ذي تع ّينه وزارة ال��داخ�ل�ي��ة منذ ق��راره��ا‬ ‫بحل املجل�س املنتخب حتى ال�ي��وم‪ ،‬ورئي�س‬ ‫اللجنة اليوم هو يعقوب زوهر‪ ،‬حدثناه حول‬ ‫املو�ضوع وق��ال ‪ :‬ق�ضية اخلرائط الهيكلية‬ ‫يف كفر م�رص و�سومل مهمة وت�شغلنا ولكن‬ ‫ل�ل�أ��س��ف ف��إن�ه��ا حت�ت��اج لعمل حيث احلديث‬ ‫ي��دور عن �شبكات الت�رصيف ال�صحي فقط‬ ‫ولك حلها يحتاج لعمل ومليزانيات كبرية وما‬ ‫�ص ّعب الأم��ور �أك�ثر هو �أن ال��ر�ؤ��س��اء الذين‬ ‫�سبقوين بال�سنوات ال�سابقة مل يط ّوروا �أي‬ ‫�شيء بهذه الق�ضية وبقيت على ما هي عليه‬

‫كفر م�صر‬

‫بل ومل يعملوا جيدًا على ت�صليح حال املجل�س‬ ‫الإقليمي فت�ضاعفت ديونه ومنذ ا�ستالمي‬ ‫عملت على كافة االجتاهات‪ ،‬فقل�صت من عجز‬ ‫املجل�س ‪ 7‬مليون �شيكل و�أدخلت حجوزات‬ ‫املجل�س على ملف التوحيد وب��د�أن��ا بتنفيذ‬ ‫م�شاريع ع��دي��دة يف ال�ق��رى الأرب �ع��ة �إ�ضافة‬ ‫لبدئنا بخطة الإ�شفاء عل ًما ب�أنني �س�أعمل يف‬ ‫ه��ذا املجل�س فقط حتى نهاية ال�ع��ام احل��ايل‬ ‫ولكنني �س�أبذل ما بو�سعي لتح�سني كل ما‬ ‫ميكن من �أو�ضاعه‪.‬‬ ‫مهند�س املجل�س الإقليمي �أحمد مقداد زعبي‬

‫ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﺘﺮﻧﺖ‬

‫و� ّ��ض��ح لنا و�ضع اخل��ارط��ة الهيكلية يف كفر‬ ‫م�رص و�سومل وق��ال ‪ :‬يف كفر م�رص و�سومل‬ ‫مت��ت امل�صادقة منذ �سنوات على اخل��رائ��ط‬ ‫الهيكلية ول�ك��ن بقيت م�شكلة خ�ط��وط مياه‬ ‫ال�رصف ال�صحي‪ ،‬ففي �سومل هنالك �إ�شكالية‬ ‫تقنية �إ��ض��اف��ة للمادية‪ ،‬فلم يتم حتى الآن‬ ‫الإق ��رار �إذا كانت �شبكة ال�رصف ال�صحي‬ ‫�سترُ بط مع منطقة بي�سان �أو منطقة العفولة‪،‬‬ ‫وتكلفة امل�رشوع يف �سومل �ستكون نحو ‪13‬‬ ‫مليون �شيكل‪� ،‬أم��ا يف كفر م�رص فالإ�شكالية‬ ‫ف �ق��ط م ��ادي ��ة ح �ي��ث ��س�ي�ك�ل��ف امل��و� �ض��وع ‪7‬‬

‫مليون �شيكل‪ ،‬والأم��ر ال��ذي يعلمه اجلميع‬ ‫هو �أن و�ضع املجل�س الإقليمي امل��ادي �سيء‬ ‫ج�دًا ومثل ه��ذه املبالغ �سيكون من ال�صعب‬ ‫تخ�صي�صها ل��ذا ف ��إن احل��ل هو �أن يتم �ضم‬ ‫كل م�شاريع املياه ومياه ال�رصف ال�صحي‬ ‫يف ب�ستان املرج ل�رشكة خمت�صة بهذا املجال‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ه��ي م��ن ��س�ت�ت��وىل ق�ضية �شبكات‬ ‫ال ���ص�رف ال���ص�ح��ي اجل ��دي ��دة ل�ي�ت��م �إق� ��رار‬ ‫اخلرائط الهيكلية ب�شكل تام‪ ،‬هنالك حمادثات‬ ‫ون�أمل �أن ننجح خالل العام احلايل �أن نتقدم‬ ‫ونتفق مع �إحدى ال�رشكات‪.‬‬


‫نبض مرج بن عامر‬

‫‪25/4/2014‬‬

‫‪10‬‬

‫‪marj.co.il‬‬

‫حمالت ال�شرطة م�ستمرة ب�إك�سال ودبورية‪� ،‬إغالق �شارع وادي عارة مبظاهرة‬ ‫�ضخمة يف �أعقاب االعتداء‬ ‫تفتي�ش �أحد البيوت ب�إك�سال من‬ ‫العن�صري على م�سجد ب�أم الفحم‬ ‫قبل الي�سام‬

‫ما زالت حمالت ال�رشطة املكثفة‬ ‫م�ستمرة يف ق��ري��ة �إك���س��ال‪ ،‬فقد‬ ‫قامت قوات من الوحدة اخلا�صة‬ ‫«ي���س��ام» م ��ؤخ � ًرا بتفتي�ش �أح��د‬ ‫البيوت يف القرية بحجة البحث‬ ‫عن ممنوعات‪.‬‬ ‫ال �ن��اط��ق ب�ل���س��ان ال ���شرط��ة �أك��د‬ ‫�أك�ثر من م��رة �أن احلديث يدور‬ ‫عن حمالت يف كافة البلدات و�أن‬ ‫الأم��ر ال يتعلق ب�إك�سال ب�شكل‬ ‫��ش�خ���ص��ي‪ ،‬ك �م��ا �أن احل �م�لات‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا م�ستمرة يف دبورية‪ ،‬وقال‬ ‫الناطق بل�سان ال�رشطة مو�شيه‬ ‫فايت�سمن �أن ال�رشطة م�ستمرة‬ ‫ب �ع �م �ل �ه��ا ال � ��ذي ي �� �ص��ب دائ� � ًم ��ا‬

‫مب�صلحة املواطنني‪ ،‬من �أجل �أمنهم و�أمانهم‪.‬‬ ‫ي�شار �أن بع�ض الأهايل �أبدوا ا�ستيائهم من تواجد ال�رشطة الدائم‬ ‫يف اك�سال ودبورية � اّإل �أن ال�رشطة تدعي �أنها تقوم بعملها ومن ال تظاهر ع�رص يوم االثنني على مفرق الع�صابات كمجموعات ارهابية‪ .‬ال���شرط��ة ال�سائقني ب ��أن ي�سلكوا‬ ‫طرق �أخرى يف حني كانت امل�شاركة‬ ‫�أم الفحم املئات من �أبناء املجتمع‬ ‫يخالف القانون ال يعاقب‪.‬‬

‫�إ�صابة خطرية ل�شاب بال�شبلي يف �شجار‬ ‫عائلي ب�سبب «قطعة �أر�ض»‬

‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��م ال�شيخ‬ ‫رائ ��د ��ص�لاح وع ��دد م��ن ال�ق�ي��ادات‬ ‫احتجاجا و�إدان ��ة لالعتداء‬ ‫وذل��ك‬ ‫ً‬ ‫ال� ��ذي ن �ف��ذت��ه ع �� �ص��اب��ات «ت��دف�ي��ع‬ ‫ال �ث �م��ن» الإره��اب �ي��ة ي ��وم ال�سبت‬ ‫املا�ضي من خالل حماولة �إ�رضام‬ ‫النار يف م�سجد �أب��و بكر ال�صديق‬ ‫ب�ح��ي ع ��راق ال���ش�ب��اب يف امل��دي�ن��ة‪.‬‬

‫وك ��ان ��ت ق ��د دع���ت جل �ن��ة امل�ت��اب�ع��ة‬ ‫للم�شاركة يف التظاهرة االحتجاجية‬ ‫كما طالبت احلكومة االعالن عن هذه‬

‫واعتربت املتابعة يف بيان ا�صدرته‬ ‫عقب اجتماعها يف �أم الفحم‪ ،‬ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬االع�ت��داء على امل�سجد يف‬ ‫�أم الفحم‪ ،‬وغريها من االعتداءات‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬على �أنها ق�ضية قطرية‪،‬‬ ‫ولي�ست حملية فح�سب وتهم كافة‬ ‫اجلماهري العربية‪ .‬وحمل البيان‬ ‫احل �ك��وم��ة الإ��سرائ �ي �ل �ي��ة وجميع‬ ‫�أج �ه��زت �ه��ا الأم �ن �ي��ة وال ���شرط �ي��ة‬ ‫م�س�ؤولية هذا االعتداء وغريه‪ ،‬بكل‬ ‫ما يعنيه ذلك من تداعيات وتبعات‪.‬‬ ‫وق��د مت �إغ�لاق �شارع ‪ 65‬وطالبت‬

‫بالتظاهرة ج ًدا وا�سعة ومن كافة‬ ‫ال �ق��وى ال�سيا�سية �إ��ض��اف��ة ملئات‬ ‫الأه � ��ايل ال��ذي��ن رف �ع��وا ��ش�ع��ارات‬ ‫منددة بكل هذه العمليات الإرهابية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أع �م��ال ال�ت�خ��ري��ب على‬ ‫خ�ل�ف�ي��ة ع�ن���صري��ة م���س�ت�م��رة منذ‬ ‫�سنوات يف البالد‪ ،‬فقد ح�صل العام‬ ‫املا�ضي يف قرية نني ما هو �شبيه‪،‬‬ ‫وم��ا زال يح�صل يف باقي البلدات‬ ‫وال�رشطة بدورها تقول دائ ًما �أنها‬ ‫حتقق‪ ،‬و�أحيانا تعتقل م�شتبهني‪.‬‬

‫�شبيبة �إك�سال و�أطفالها ال يجدون ً‬ ‫مكانا‬ ‫يتدربون فيه بعد �إغالق امللعب‬ ‫وقع يف قرية عرب ال�شبلي ببداية‬ ‫الأ� �س �ب��وع �شجار عائلي عنيف‬ ‫�أ�سفر عن �إ�صابة �شاب بجروح‬ ‫ب��ال�غ��ة اخل �ط��ورة ح�ي��ث تعر�ض‬ ‫ل�رضبة يف ر�أ�سه ‪.‬‬ ‫وق� ��د ع�م�م��ت ال �ن��اط �ق��ة بل�سان‬ ‫ال���شرط��ة ل��وب��ا ال���س�م��ري بيانًا‬

‫ج��اء فيه ‪ :‬يف بلدة ال�شبلي قام‬ ‫��ش��اب يبلغ م��ن العمر ‪ 32‬عاما‬ ‫باالعتداء على قريبه البالغ من‬ ‫ال�ع�م��ر ‪ 30‬ع��ام��ا ب�سبب خ�لاف‬ ‫على مو�ضوع االرا�ضي ونتيجة‬ ‫لذلك ا�صيب االخ بجراح خطرية‬ ‫يف الر�أ�س ومت نقله اىل امل�ست�شفى‬

‫لتلقي ال�ع�لاج ‪ ،‬وق��ام��ت �رشطة‬ ‫العفولة باعتقال امل�شتبه من اجل‬ ‫ا�ستكمال التحقيق ‪.‬‬ ‫ه ��ذا وق��ام��ت ق� ��وات م��ن م��رك��ز‬ ‫�رشطة العفولة باعتقال امل�شتبه‬ ‫ومتت احالته للتحقيقات التي ما‬ ‫زالت جارية ‪.‬‬

‫لأ�صحاب امل�صالح يف دبورية‬

‫اعالنك يف املرج ي�صل اىل �أكرب عدد من‬ ‫الزبائن ‪ ،‬لالت�صال‪:‬‬ ‫‪054-2566978/ 054-6302220‬‬

‫يعاين العبو ال�شبيبة والأ��ش�ب��ال‬ ‫يف �إك �� �س��ال م�ن��ذ ف�ت�رة م��ن ق�ضية‬ ‫ع��دم توفر مكان للتدريب‪ ،‬فبعد‬ ‫�أن �أُغلق امللعب الرئي�سي ب�سبب‬ ‫ال�شجارات و�أع�م��ال العنف التي‬ ‫ح�صلت قبل �أ�سبوعني م��ع فرق‬ ‫الكبار ب�إك�سال �أ�صبح الفريقان‪،‬‬ ‫ال�ه�ب��وع�ي��ل وامل �ك��اب��ي‪ ،‬ي �ت��درب��ان‬ ‫يف ملعب ال�ت��دري�ب��ات حيث كانت‬ ‫ت� �ت ��درب ف� ��رق ال �� �ش �ب �ي �ب��ة وف ��رق‬

‫الأ�شبال‪.‬‬ ‫امل� ��درب �سليم دراو���ش��ة ع�بر عن‬ ‫ا�ستيائه ال�شديد وق��ال �أن��ه توجه‬ ‫ل��رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ع �ل��ه ي���س��اع��د‬ ‫بالق�ضية و�أجابه ب�أنه �سيعمل على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫حتدثنا مع رئي�س املجل�س املحلي‬ ‫ب ��إك �� �س��ال امل �ح��ام��ي ع�ب��د ال���س�لام‬ ‫دراو�شة وال��ذي �أك��د ا�ستيائه من‬ ‫ك��ل �أع�م��ال العنف التي ح�صلت‪،‬‬

‫وق��ال �أن ال�رشطة �أغلقت امللعب‬ ‫ب�سبب �أع �م��ال ع�ن��ف ك��ان��ت يجب‬ ‫�أّن ال حت �� �ص��ل‪ ،‬وه � ��ذه ل�ي���س��ت‬ ‫امل ��رة الأوىل ال �ت��ي ي �ح��اول فيها‬ ‫املجل�س فتح امللعب بعد �أن �أغلقته‬ ‫ال�رشطة‪ ،‬اً‬ ‫وفعل توجه ايل مدرب‬ ‫ال�شبيبة �سليم دراو�شة وقلت له‬ ‫ب�أنني �س�أعمل على حل املو�ضوع‬ ‫وحت��دث�ن��ا م��ع ال���شرط��ة و�س ُيفتح‬ ‫امللعب يوم غد اخلمي�س ب�إذن اهلل‪.‬‬


مسيرة القدس مشيا 2014