Page 1

‫العلقات السينية‬

‫إعداد‬

‫حسي النقائي‬

‫‪١‬‬


٢


l ٣


٤


W ٥


‫ملحظة‬ ‫يق لي مؤمن أو مؤمنة من القيام بنسخها‬ ‫وتوزيعها بدون تغيي ف متواها والستفادة منها بأي‬ ‫شكل من الشكال الباحة ‪.‬‬

‫‪٦‬‬


‫الهداء‬ ‫أه دي ه ذا اله ود التواض ع إل ينب وع‬

‫الن ان ومدرس ت الول ال ت علمتن‬ ‫س لوك خ ط الس ي ‪، j‬إل م ن‬ ‫أش تاقها إش تياق يعق وب ليوس ف إل‬ ‫خادم ة ت راب الس ي وأبن ائه‬ ‫العصومي ‪ b‬إل أمي‪.‬‬

‫‪٧‬‬


٨


‫القدمة‬ ‫المد ل رب العالي والصلة والسلم على أشرف‬ ‫النبياء والرسلي نبينا ممد وعلى آله الطيبي الطاهرين واللعن‬ ‫الدائم على أعدائهم من الن إل قيام يوم الدين ‪.‬‬ ‫ف كل عام يتجدد شعار الشيعة على المام الس‪55‬ي‬ ‫‪ g‬بأساليب متلفة تتلف بإختلف العصور فم‪55‬ن زم‪55‬ن‬ ‫الئمة ‪ b‬إل زمننا الاضر ل يزال الشيعة وسيبقون ف تديد‬ ‫وإحياء الذكرى للئمة ‪ b‬ولعاشوراء السي ‪ g‬بش‪55‬كل‬ ‫خاص ومع هذه اليام ونن ف الغترب ونن نتحضر لي‪55‬ام‬ ‫السي ‪ g‬فقد مرت غمامة فكرة وهي أننا شيعة أهل البيت‬ ‫‪ b‬قد حفظنا أبيات من الشعر العرب الفصيح لعلن‪55‬ا م‪55‬ن‬ ‫الصعوبة أن ننساها مثل‪ e‬رائعة الشيخ الفاضل الدمستان أحرم‬ ‫الجاج وكذلك عينية الشاعر الكبي الواهري الت مطلعه‪55‬ا‬ ‫‪٩‬‬


‫فداء‪ p‬لثواك من مضجع‪ n‬وغيها من القصائد الت ظلت عالق‪55‬ة‬ ‫بالذهان فل يستبعد أن تكون معلقات ولكن هذه الرة تتلف‬ ‫عن معلقات عرب الاهلية ‪.‬‬ ‫‪5‬دور‬ ‫‪5‬ات ف ص‪5‬‬ ‫ها هي )العلقات الس ينية( معلق‪5‬‬

‫شيعتك يا مولي يا أباعبدل بضاعة أقدمها بي يديك فأرجو‬ ‫أن تتقبلها بقبول حسن وأن أكون قد وفقت لدمتك باليسي‬ ‫بمعها وتصنيفها ليستفيد منها الؤمني وأن تكون خي م‪x‬ذكر‬ ‫بأيام السي وظلمة السي وفاجعة السي وعلى ال أتوكل‬ ‫وهو نعم الول ونعم النصي‪.‬‬ ‫الحقر‬ ‫حسي النقائي‬ ‫الادي من مرم الرام‬

‫‪١٤٣١‬هـ‬

‫‪١٠‬‬


‫معلقة د‬

‫‪١١‬‬


‫العلقة الول‬ ‫هذه العلقة لشاعر كبي عشق أهل البيت ‪ b‬فتدفق حبهم‬ ‫ف شعره وكتب فيهم قمة البلغ ة وق وة التع بي وحس ن الداء فه ي‬ ‫م ن أحس ن الش عر الكت وب ف أه ل ال بيت ‪ b‬أل وه ي القص يدة‬ ‫ال ت أبك ت مولن ا الرض ا ‪ b‬تل ك تائي ة دعب ل الزاع ي إلي ك‬ ‫القصيدة من حيث تكنا من الصول عليه ‪.‬‬ ‫تائية دعبل الزاعي‬ ‫رات‬

‫نوائح‪ -‬عجم‪ -‬اللف ظ ‪ ،‬والنطق ات‬

‫تج‬

‫اوبن بالرن‬

‫ان والزف‬

‫ي‪+‬بن" بالنفاس' ع ن س ر‪ $‬أ"نف س‬

‫أسارى هوى ً م اض وآخ ر آت‬

‫على العرصات الاليات م ن اله ا‬

‫سلم? شج صب‪ d‬عل ى العرص ات‬

‫صفوف‪ -‬الدجى ب الفجر' منهزم ات‬

‫فأ"س‪-‬عد‪-‬ن" أ"و أ"س‪-‬عف‪4‬ن حت ى تق"وض ت‪-‬‬ ‫ف"عه‪-‬دي ب'ها خ?ضر ال"عاه د‪ ،‬مأ‪4‬لف ا;‬

‫وب الر‪k‬كن' والتعري ف وال‪4‬جم رات‬

‫ل يعدين الوص ال" عل ى القل ى‬ ‫ليا "‬

‫ويع دي ت دانينا عل ى الغرب ات‬

‫وإذ‪ 4‬كل‪ N‬ي وم ل بلحظ ي نش وة‪I‬‬

‫ي بيت? ل ا قل ب عل ى نش وات‬

‫أ"ل"م تر لل‪V‬ي ام' م ا ج ر جو‪-‬ر?ه ا‬

‫على الناس' من نقص وطول' ش تات‬

‫ويسترن" باليدي عل ى الوجن ات‬

‫وإذ هن يلحظ ن العي ون" س وافرا‬

‫وقوف يوم الم ع' م ن عرف ات‬

‫ف"ك" م‪ -‬حس رات‪ S‬هاجه ا ب?حس‪ $‬ر‬

‫ب م‪ -‬طالب ا; للن ور' ف الظلم ات‬

‫ومن دول' ال‪Y‬سته‪-‬ترين‪ ،‬وم ن‪ -‬غ" دا‬ ‫‪١٢‬‬


‫ف"ك"ي‪-‬ف؟ ومن أ"ن ى ي?ط" الب? زلف ة ً‬

‫إل"ى الل“ه بع‪-‬د الص و‪-‬م' والص ل"وات‬

‫وهن‪-‬د‪ ،S‬وم ا أ"دت‪ -‬س? مية ُ وابن?ه ا‬

‫رات‬

‫وبغ‬

‫سوى حب‪ $‬أبن اء{ الن ب‪ $‬ورهط ه‬

‫ض' بن الزرق‬

‫اء{ و العبلت‬

‫أولو الكفر' ف السلم' والفج‬

‫ل‪4‬م‪ ƒ‬ب'ل" ش?ورى ‪ ،‬ب'غي' ه?‬

‫داة‬

‫ه?م? نق"ض?وا عه‪-‬د الكت اب' وف"ر‪-‬ض ه?‬

‫وح?‬

‫ول" م ت ك? إل‪ N‬مح‪-‬ن ةٌ ك"ش فت‪-‬هم?‬

‫بدعوى ضلل م ن‪ -‬ه ن وهن ات‬

‫ت? راث‪ I‬ب'ل ق‪Y‬رب ومل ك‪ ƒ‬ب'ل ه? دى‚‬

‫وح?‬

‫رزايا أرتنا خض رة ‪ V‬الف ق' ح رة;‬

‫وردت‪ -‬أجاجا; طع م ك ل"— ف رات‬

‫وما نال" أصحاب? الس قيفة { إم رة;‬

‫بدعوى تراث‪ ، S‬ب ل ب أمر' ت رات‬

‫أخا خات' الرسل' الصفى من الق ذى‬

‫ومف ترس البط ال ف الغم رات‬

‫وأي‪ ƒ‬م ن ال‪4‬ق‪ Y‬رآن ت?ت‪-‬ل" ى ب'فضله‬

‫وإيث اره ب القوت ف اللزب ات‬

‫م ناقب? ل‪ 4‬ت درك‪ -‬بكي د‪ S‬ول تن ل‪4‬‬

‫بشيءٍ سوى ح د— القن ا ال ذربات‬

‫بك"يت? لرسم' ال دار' م ن عرف ات‬

‫وأ"ذري ت? دمع العي' ف الوجن‬

‫ات‬

‫مدارس? آي ات‪ S‬خل" ت‪ -‬م ن تلوة ٍ‬

‫ومنزل‪ Y‬وح ي مقف ر? العرص ات‬

‫وما سهل"ت‪ -‬تل ك ال ذاهب فيه م?‬

‫عل ى الن اس إل“ بيع ة ُ الفلت ات‬

‫ولو قل‪N‬د?وا ال‪Y‬وص ى إلي ه ز'مامه ا‬

‫ل"ز?م ت‪ -‬ب أمون‪ S‬م ن العث" رات‬

‫فإ'ن‪ 4‬جحد?وا كان" ال‪4‬غ دير? ش هيده?‬ ‫وغ‬

‫ن‬

‫ر‪ k‬خلل أدركت‬

‫ي‪ ƒ‬لبي‬

‫ه? بس‬

‫ل" المي وأنت‬

‫كم‪ ƒ‬ب'ل شورى ب'غي' ه? داة‬

‫و بدر‪ ƒ‬و أح د‪ ƒ‬ش امخ? الض بات‬ ‫من اقب? ك انت‪ -‬في ه مؤتنف ات‬

‫بقها‬

‫عكوف‪ ƒ‬على الع زي مع ا; ومن اة‬

‫م?‬

‫رسوم? ديار ق د عف ت‪ -‬وع رات‬

‫وف"ك ع?رى صب‪-‬ر'ي وهاجت‪ -‬ص بابت‬

‫‪١٣‬‬


‫وب' الر?كن' والتعري ف وال"م رات‬

‫لل' رسول' ال ل"ه ب'ال" يف من من‚‬

‫دي ار? عل ي‪ $‬وال‪Y‬س ي‪-‬ن' وجعف" ر‬

‫وحمزة ‪ V‬والس جاد ذي الث‪N‬فن ات‬

‫ديار‪ ƒ‬لعبد الل“ ه وال‪4‬ف"ض‪ -‬ل' ص نو'ه‬

‫ني— رس ول ال له ف ال‬

‫لوات‬

‫من ازل‪ Y‬ق وم يهت دى ب داهم?‬

‫ف"ت? ؤ‪-‬من? من‪-‬ه? م‪ -‬زل‪ N‬ة ُ ال‪4‬عث" رات‬

‫وأخر من ع?م‪ -‬ري بط‪ Y‬ول' حي اتي‬

‫أولئك‪ ،‬ل أش ياخ? هن د‪ S‬وتر‪-‬ب'ه ا‬

‫في ا وارث ي عل م' الن ب وآل ه‬

‫عليك م س لم‪ ƒ‬دائم النفح ات‬

‫عل"ى أ"حد ال ذك‪Y‬ور' ف الس‪ k‬ورات‬

‫مناز'ل‪ ،Y‬وح ي? الل“ ه ين ز'ل‪ Y‬بي‪-‬نه ا‬

‫مناز'ل‪ Y‬ك انت‪ -‬للص ل"ة { وللت‪k‬ق" ى‬

‫وللصوم' والت طهي' وال‬ ‫ول‪ 4‬تع ف? للي‬

‫دي ار‪ ƒ‬عفاه ا ج ور? ك ل‪ +‬م?ناب' ذ‪S‬‬

‫سنات‬

‫ام' والس نوات‬

‫قفا نسأل' الدار الت خ ف أهله ا ‪:‬‬

‫مت عه دها بالص وم' والص لوات‬

‫وأ"ي‪-‬ن الُل"ى شط‪N‬ت‪ -‬ب'ه'م‪ -‬غ"ر‪-‬بة ُ الن وى‬

‫أف‬

‫ات‬

‫مطاعيم? ف القتار ف ك ل مش هد‬

‫لقد ش رفوا بالفض ل' والبك ات‬

‫إذا ذك روا قتل ى بب در وخي ب‬

‫ويوم حني أس‬

‫عبات‬

‫لقد ل ين? وه ف الق ال' وأض مروا‬

‫ق‪Y‬ل‪Y‬وبا; عل ى الح‪-‬ق" اد م?ن‪-‬ط"و'ي ات‬

‫ه?م? "أه‪-‬ل‪ Y‬مياث الن ب‪ $‬إذا اع تز‪k‬وا‬

‫اني ف الف‬

‫اق' مفترق‬

‫وهم خي? ق ادات وخ‬

‫وما الن اس? إل‪ N‬حاس د‪ ƒ‬ومك ذب‪ƒ‬‬

‫ي? ح اة {‬

‫ومض طغن‪ ƒ‬ذو إحن ة ٍ وت رات‬

‫وكي ف يب ون" الن ب ورهط ه‬

‫لبوا ال‬

‫وهم‪ -‬ترك وا أحش اءهم وغ رات‬

‫فإن‪ 4‬ل"م‪ -‬تك‪ Y‬ن‪ -‬إ'ل‪ N‬بقرب ى م?حم د‪S‬‬

‫فهاش م? أول م ن‪ -‬ه ن وهن ات‬

‫س قى الل" ه? ق" با; ب'ال"دين ة غ"يث" ه‬

‫ف"ق"د حل‪ N‬في ه ال‪V‬م ن? ب'البرك ات‬

‫‪١٤‬‬


‫نب‪ ¥‬الدى ‪ ،‬ص ل‪N‬ى علي ه مليك‪ Y‬ه?‬

‫وبل‪ N‬غ" عن ا روح ه الت‪k‬حف" ات‬

‫أف اطم? ل وخلت الس ي م دل;‬

‫وقد مات عطش انا; بش ط"— ف رات‬

‫أفاطم? ق ومي ي ابنة ‪ V‬الي' وان دب‬

‫ن?ج? وم س ماوات‪ S‬ب أ"رض' ف"ل"ة‬

‫وأخرى ب أرض الوزج ان مله ا‬

‫وق" ب‪ ƒ‬بب اخرا‪ ،‬ل" دى ال‪4‬عرم ات‬

‫ولحت‪ -‬ن?ج? وم? الل‪N‬ي‪ -‬ل' م?بت درات‬

‫وص لى عليه ال له? م اذ"ر ش ارق‪ƒ‬‬

‫وأ"ج‪-‬ريت دم‪-‬ع العي'ن' ف ي ال‪4‬وجن ات‬

‫إذن للطمت ال د ف اطم? عن ده?‬

‫وأخ رى بف خ‪ $‬نال ا ص لوات‬

‫ق‪Y‬ب ور‪ ƒ‬ب'ك‪Y‬وف ان‪ ،S‬و?خ رى ب'طيب ة‪S‬‬

‫وق ب‪ ƒ‬ب'بغ‪ -‬داد‪ S‬لنف‪ 4‬س زكي ة‪S‬‬

‫تض منها الرح ن ف الغ?ر?ف ات‬

‫فأما المض‪¥‬ات? ال ت لس ت? بالغ ا;‬

‫مبالغه ا من‪ $‬ي بكن ه ص فات‬

‫العراء{ فليتن‬

‫توفي ت? ف يهم‪ -‬ق بل" حي وف ات‬

‫ق‪Y‬بور‪ ƒ‬ب'جنب' النهر' من أ"رض' ك"‬ ‫توف‬

‫وا عطاش‬

‫ا; ب‬

‫م?عرس? ه?م منه ا ب'ش ط‪ +‬ف‪ Y‬رات‬

‫ربل‬

‫إل الل“ه أ"شك‪Y‬و ل"و‪-‬عة ً عن‪ -‬د ذكر'ه م‪-‬‬

‫سقتن بك أس' الثك ل' والفظع ات‬

‫أخ اف? ب أن‪ 4‬أزداره م‪ -‬فتش وقن‬

‫مص ارعهم‪ -‬ب الزع' ف النخلت‬

‫تقسمه?م‪ -‬ري‪-‬ب? الزمان‪ ،‬ف"م ا ت رى‬

‫ل"ه?م‪ -‬عق وة ً مغ‪-‬ش ية ‪ V‬ال‪4‬ح?ج? رات‬

‫سوى أ"ن‪ N‬منه م‪ -‬بال"دين ة { ع?ص بة ً‬

‫ت‬ ‫مدى الدهر' أنضاءً م ن الزم ا ‪S‬‬

‫لم‪ -‬ك ل‪ N‬ي وم' نوم ةٌ بض اجع‬

‫‪-‬ل"ه?م‪ -‬في نواحي الرض'‪ -‬م?خ‪-‬تلفات‬

‫وقد‪ -‬كان" منه م‪ -‬بالج از وأهله ا‬

‫مغ اوير? ن ارون" ف الس نوات‬

‫من الضب‪-‬ع' وال‪4‬عقب ان والر‪¥‬خم ات‬

‫ق"ليل ة ُ ز?وار‪ ،‬س وى بع ض' ز?ور‬

‫فل تص طليهم ج رة ُ الم رات‬

‫تنك ب? لواءُ الس ني ج وارهم‪-‬‬

‫‪١٥‬‬


‫ح ى ً ل ت زره? ال ذنبات? وأوج ه‪ƒ‬‬ ‫إذا وردوا خيل; تس‬

‫عر? بالقن‬

‫تضيء لدى الس تار' ف الظلم ات‬

‫ا‬

‫مساعر? ج ر' ال وت والغم رات‬

‫وإن‪ 4‬فخ روا يوم ا; أت وا بحم د‪S‬‬

‫وج'بيل" والف‪I‬رق ان ذي الس? ورات‬

‫وحز'ة ‪ V‬والعب‪¥‬اس ذا ال" دي والت?ق ى‬

‫و جعف را; الطي ار ف الجب ات‬

‫ست?س أل‪ Y‬تي م‪ ƒ‬عنه م? وع دي‪k‬ها‬

‫وبيعته م‪ -‬م ن‪ -‬أفج ر' الفج رات‬

‫وه?م‪ -‬عدلوها ع ن وص ي‪ ¥‬م?حم د‪S‬‬

‫ف"بيعت?هم‪ -‬ج اءت‪ -‬عل ى الغ درات‬

‫تيت م‪ -‬رش دا; لم ري ف انم‪-‬‬

‫عل ى ك ل"— ح ال خية ُ اليات‬

‫وع د‪k‬وا علي‪ ¥‬ا; ذا الن اقب' والع?ل‬ ‫أولئك ل أبن‬

‫اءُ هن‬

‫د‪ S‬وترب‬

‫وف‬

‫ا‬

‫س?مي‪¥‬ة ‪ ،V‬من ن وكى وم ن ق ذرات‬

‫هم? منع?وا الباء‪ V‬ع ن أخ ذ حق‪+‬ه م‪-‬‬ ‫ملم‬

‫ك ف آل' الن‬

‫ب— ف‬

‫اطمة ‪ V‬ال زهراء خي بن ات‬

‫وهم‪ -‬تركوا البناء‪ V‬ره ن ش تات‬

‫أحباي م ا عاش وا وأه ل‪ Y‬ثق ات‬

‫إنم‪-‬‬

‫نب ذت? إليه م‪ -‬ب الودة { ص ادقا;‬

‫وس ل‪N‬مت? نفس ي طائع ا; ل ولت‬

‫في ارب— زدن م ن‪ -‬يقين بص ية ‪V‬‬

‫وز'د‪ -‬ح?به م ي ا رب‪ !$‬ف حس نات‬

‫سأبكيهم? م ا ح ج لل“ ه راك ب‪ƒ‬‬

‫وما ناح قمري¶ عل ى الش‪ ¥‬جرات‬

‫بنفسي أنت م م ن‪ -‬كه ول وفتي ة‪S‬‬

‫لف ك— عن اة ٍ أولم ل' دي ات‬

‫م‪-‬‬

‫وأهج ر? فيك م أس رت وبن ات‬

‫وللخي ل' ل قي د ال وت? خطوه ا‬ ‫أحب‪ k‬ق"صي الرحم' من أج‪-‬ل' ح?ب‪¥‬ك‪Y‬‬

‫ف‬

‫أ"ط‪4‬ل"ق‪4‬ت?م? منه?‬

‫ن بال‬

‫ذ‪N‬ر'يات‬

‫وأ"ك‪?4‬تم? ح?ب‪$‬يك م‪ -‬مخاف ة ‪ V‬كاش ح‬

‫عني د‪ S‬له ل' ال" ق‪ $‬غي م? وات‬

‫فيا عي? بك‪+‬يه م‪ ،-‬وج? ودي ب'ع‪-‬ب رة‪S‬‬

‫كاب' والملت‬

‫فق‬

‫‪١٦‬‬

‫د‪ -‬آن" للتس‬


‫ل"ق"د خفت? ف الد?نيا وأ"ي‪ ¥‬ام' س عي'ها‬

‫وإ'ن‪¥‬ي لرجو ال‪V‬م ن بع د وف ات‬

‫أرى فيئه م‪ -‬ف غيه م‪ -‬متقس ما;‬

‫وأي ديهم م ن فيئه م ص فرات‬

‫بنات? زي اد‪ S‬ف القص ور' مص ونة‪Y‬‬

‫وآل رس ول ال له ف الفل وات‬

‫وما طلعت‪ -‬ش س‪ ƒ‬وح ان" غروب ا‬

‫وبالل‪N‬ي ل' أب‪-‬كيه م‪ ،-‬وبالغ دوات‬

‫وآ ‪Y‬ل رس ول ال ت دمى ن ورهم‪-‬‬

‫وآل‪ Y‬زي‬

‫ة ُ الجلت‬

‫ومهم‪-‬‬

‫وآل‪ Y‬زي‬

‫أل‪ 4‬ت ر أن م ن‪ -‬ث‬

‫أروح? وأغ‬

‫لثي حج ة;‬

‫فكيف أداوى من‪ -‬جوى ً ل" ‪ ،‬والوى‬

‫أمي ة ُ أ"ه‪ -‬ل‪ Y‬الفس‪ -‬ق' والتب'ع ات‬

‫سأ"ب‪-‬كيهم? م ا ذ"ر ف الر‪-‬ض ش ار'ق‪ƒ‬‬

‫ي بالصلوات‬ ‫ون ادى منادي ال خ '‬

‫ديا ?ر رسول' الل“ ه أ"ص‪ -‬بح‪-‬ن بل‪4‬قع ا‬

‫وآل زي اد‪ S‬تس كن? الج رات‬

‫وآ ‪Y‬ل رس ول' ال{ تس ب حريه م‪-‬‬ ‫وآل‪ Y‬رسول' ال{ ن حف‪ ƒ‬جس‬

‫وآل زي‬

‫إ'ذ"ا و?ت روا م د‪k‬وا إ'ل" ى واتريه م?‬ ‫ف"ل"ول ال‪N‬ذي أ"رج?وه ف اليوم' أ"و غ‬

‫دو دائم الس‬

‫رات‬

‫اد‪ S‬رب‬

‫اد‪ S‬أمن‬ ‫اد‪ S‬غل‬

‫و الس‬

‫ربات‬

‫ظ‪ Y‬القص‬

‫رات‬

‫أ"ك‪Y‬ف“ ا; ع ن ال‪V‬وت ار' م?ن‪-‬ق"ب'ض ات‬

‫د‪S‬‬

‫تقط‪ N‬ع ق"ل‪ 4‬ب إث‪4‬ره م‪ -‬حس رات‬

‫ي?مي‪ ¥‬ز? فين ا ك ل‪ N‬ح ق‪ d‬وباط ل‬

‫وي?جز'ي على النعم اء{ والنقم ات‬

‫ول" تج‪-‬زعي من‪ -‬م? دة { ال" و‪-‬ر'‪ ،‬إ'نن‬

‫ك أن ب ا ق د‪ -‬أذن ت‪ -‬بش تات‬

‫شفيت?‪ ،‬ول"م أ"ت‪-‬رك‪ -‬لنف‪4‬س ي رزي ة ً‬

‫ورو‪¥‬ي ت? منه م‪ -‬م?نص لي وق"ن ات‬

‫خ? روج? إ'م ام ل محال" ة ‪ V‬خ ارج‪ƒ‬‬ ‫فيا نفس? طيب ‪ ،‬ث يا نفس? أبش‬

‫يق‪Y‬وم? عل"ى اس م' الل“ ه وال‪4‬برك ات‬ ‫ف"غي‪ -‬ر? بعي د‪ S‬ك‪ Y‬ل¾ م ا ه? و آت‬

‫ري‬

‫وأخر م ن عم ري لي وم' وف ات‬

‫فإن‪ 4‬ق"رب الرح‪-‬من? من‪ -‬تل ك م? دت‬

‫‪١٧‬‬


‫ح ياة ً لدى الفردوس' غي بت‬

‫فإ'ن‪$‬ي من الرح ن' أ"ر‪-‬ج? و ب'حب‪$‬ه م‪-‬‬

‫ات‬

‫عسى الُ أن‪ 4‬يرت اح للخل ق' إن ه?‬

‫إل ك‪ Y‬ل‪ +‬ق وم دائم? الل‪N‬حظ" ات‬

‫فإن‪ 4‬ق‪Y‬لت? ع?ر‪-‬ف ا; أ"ن‪-‬ك" ر?وه? ب'م?نك ر‬

‫وغ"ط‪N‬وا عل"ى التح‪-‬قي ق' بالش‪ k‬بهات‬

‫تقاصر نفسي دائم ا; ع ن‪ -‬ج دالم‬

‫كفان م ا ألق ي م ن الع بات‬

‫أحاول‪ Y‬نقل" الش م— م ن‪ -‬مس تقر‪$‬ها‬

‫وإساع أحج ار م ن الص لدات‬

‫ف"من‪ -‬عار'ف‪ S‬ل" م ين‪-‬تف ع‪ ،-‬وم?عان' د‪S‬‬

‫يي ل‪ Y‬م ع اله واء{ والش هوات‬

‫ت? ردد? بي الص د‪-‬ر' وال ‪N‬ل‬

‫فحسب منه م‪ -‬أن‪ 4‬أم وت بغص ة‪S‬‬

‫كأ"نك بال‪V‬ض‪-‬لع' ق"د‪ -‬ض اق ر?ح‪-‬ب?ه ا‬

‫هوات‬

‫لا ضمنت‪ -‬م ن‪ -‬ش دة { الزف رات‬

‫******‬

‫‪١٨‬‬


‫العلقة الثانية‬ ‫نفثة مهموم وغص ة م زون م ن ع ال ض ليع ف فن ون الدب‬ ‫وعلوم اللغة ومن رواد اللحم الدبي ة الس يد الش ريف الرتض ى عل م‬ ‫الدى الذي دوى صدى شهرته ف الدب وبديع فنون الكلم فأخ ذ‬ ‫الكل يدرس حياته الدبية والعلمية هاهو يصدح بقلبه الزين على‬ ‫جده السي ‪ j‬بقصيدته ال ت مطلعه ا ))ك ربلء ل زل ت كرب ا\‬ ‫وبل((‬ ‫كربلء لزلت كربا وبل‬ ‫ا; وبل‬

‫م ا لق ي عن دك آل الص طفى‬

‫ك" م‪ -‬عل ى ت?ر‪-‬ب' ك ل“ ا ص? ر‪¥‬ع?وا‬

‫من دم س ال وم ن دم ع ج رى‬

‫ك‬

‫ر‪-‬بل‪ ،‬ل ز'ل‪4‬‬

‫ت ك"ر‪-‬ب‬

‫ك"م‪ -‬حصان ال ذ“يل' ي ر‪-‬و'ي دمع?ه ا‬

‫خ‬

‫تس ح ال ترب عل ى اعجال ا‬

‫ع ن‪ -‬ط‪Y‬ل" ى نح‪ -‬ر رمي ل بال د‪¥‬ما‬

‫ل ي ذوقوا ال آء ح ت اجتمع وا‬

‫بدى الس يف عل ى ورد ال ردى‬

‫وض‬

‫يوف لفلة قف‬

‫رة‬

‫دها عن‬

‫د ق"تي‬

‫ل بالظ“م‬

‫ا‬

‫نزل وا فيه ا عل ى غي ق رى‬

‫تكسف الش مس شوس ا; منه م‬

‫لت‬

‫وتنوش ال وحش م ن اجس ادهم‬

‫أر‪-‬ج? ل" الس‪ ¥‬ب‪-‬ق' وأي‪-‬م ان" الن‪ ¥‬دى‬

‫داينها ض‬

‫ياءًوعل‬

‫وو?ج?وه‬

‫ا; ك"ال"ص‬

‫ابيح'‪ ،‬ف"م‬

‫ن‪-‬‬

‫ق"مر غ اب‪ ،‬ونج‪ -‬م ق" د‪ -‬ه وى‬

‫غ"ي‪¥‬رت‪-‬ه?‬

‫ن‪ ¥‬الل“ي‬

‫ال‪ ،‬وغ"‬

‫دا‬

‫ن البل‬

‫ج‬ ‫‪١٩‬‬

‫اير الك‬

‫م عليه‬


‫وه‬

‫ي ا رس ول ال ل و ع اينتهم‬

‫م ن رمي ض ين ع الظ ل وم ن‬ ‫ومس‬

‫وق ع‬

‫عى ب‬

‫اثر يس‬

‫مم‬

‫ا بي قتل‬

‫ى وس‬

‫با‬

‫ع اطش يس قى ان ابيب القن ا‬

‫ه‬

‫خل ف مم ول عل ى غي وط ا‬

‫ل" رأت‪ -‬عي‪-‬ن اك منه? م‪ -‬من‪-‬ظ" را;‬

‫لل حشى ش ج‪-‬وا;‪ ،‬ول لعي' ق" ذ"ى‬

‫متعب يش كو اذى الس ي عل ى‬ ‫لي س ه‬

‫نق ب' ال"نس{ م'‪ ،‬مج ز?ول' ال"ط" ا‬

‫ذا لرس‬

‫ول ال ي ا‬

‫أم ة الطغي ان والبغ ي ج زا‬

‫غار'س‪ ƒ‬ل‪ 4‬ي أل‪ Y‬ف الغ‬

‫ر‪-‬س' ل‪ Y‬م‪-‬‬

‫ى‬

‫ف"‬

‫ُج? زروا ج زر الض احي نسله‬ ‫معجلت ل ي‬

‫ث‪ Y‬م‪ ¥‬س اق‪Y‬وا أهل" ه? س و‪-‬ق الم ا‬

‫حى‬

‫س نن ال وجه أو بي ض الطل ى‬

‫ي و‪-‬م ل كس‪ -‬ر حج اب م ان'ع‪ƒ‬‬

‫بذل‬

‫ا‬

‫ي ا ق" تيل; ق" و‪¥‬ض ال د‪¥‬ه‪-‬ر? ب' ه‬

‫ع?م?‬

‫وت بل‬

‫ش‬

‫د ليي ول م‬

‫ك" ف“ن?وه? غ"‬

‫يب‬

‫مرهق ا ي دعو ول غ وث ل ه‬

‫ب'‬

‫أب ب‬

‫ر— وج‬

‫هاتف‬

‫ات برس‬

‫أد‪-‬رك الك‪Y‬ف‪4‬‬ ‫قتل‬

‫وص‬

‫وارين ض‬

‫أذاق‪Y‬وا أه‪-‬ل"‬

‫ه? م?‬

‫ر‪ ¥‬ال"ن‬

‫ر? ب'ه'‬

‫وه بع‬

‫د عل‬

‫ريعا; عال ال‬

‫ول ال ف‬

‫م‪ -‬ث"‬

‫ب?ه ر' الس‪ ¥‬ع‪-‬ي'‪ ،‬وع ثرات ال‪Y‬ط" ى‬

‫اراته‬

‫م منه‬

‫وأ‪Y‬ز'ي ل" الغ ي‪ ¥‬من‪-‬ه? م‪ -‬فاش تف"ى‬

‫م‬

‫وب'‬

‫أي‪ k‬ج‬

‫أ‪Y‬م— رف"‬

‫ع الل‪N‬‬

‫د‪ —S‬وأب ي‬

‫د ال‬

‫د‪¥‬ين' وأع‪-‬لم ال‪Y‬‬

‫دى‬

‫إن ه خ امس أص حاب الكس ا‬

‫غ"س ل‪Y‬وه? ب' دم' الط“ع‪ -‬ن'‪ ،‬وم ا‬ ‫ه? ل"‬

‫ة العي ول ظ‬

‫ل خب‬

‫ا‬

‫د ردى‬

‫و‪-‬غ"اء{ الث“ رى‬ ‫د‪ —S‬م?ص‪-‬‬

‫ط"ف"ى‬

‫علم ا; م ا بي نس وان ال ورى‬

‫ج د‪ ،¥‬ي ا ج د‪ ،¥‬أغث‪4‬ن ي ا أب ا‬

‫د‪-‬ع?وه?ما‬

‫‪٢٠‬‬


‫ي‬

‫كي‬

‫ا رس‬

‫ول ال ي‬

‫ف ل يس‬

‫ا فاطم‬

‫ة‬

‫تعجل ال ل‬

‫ي ا أم‬

‫ر‪-‬تضى‬

‫ي ال‪ Y‬ؤمن'ي ال‪Y‬‬

‫م‬

‫بإنقلب الرض أو رج م الس ما‬

‫ل و بس بطي قيص ر أو هرق ل‬

‫ف"عل‪ Y‬وا فع‪ -‬ل" يز'ي د‪ ،S‬م ا ع دا‬

‫واختلها الس‪ ¥‬يف? حت‪ ¥‬ى خل‪4‬ته ا‬

‫س لم الب رق أو طل ح الع را‬

‫وا‬

‫عم م ال ام ول حل و ال ب‬ ‫ى ذو العل‬

‫ى‬

‫ل" و‪ -‬رس? ول‪ Y‬الل‪ N‬ه يح‪-‬ي ا بع‪ -‬ده?‬

‫قع‬

‫ه للع‬

‫زا‬

‫ص ه‪-‬ر?ه? الب اذل‪ Y‬عن‪ -‬ه? نف‪4‬س ه?‬

‫وحس‬

‫ع?ر'قت‪ -‬م ا بينه م‪ ،-‬ع ر‪-‬ق ال دى‬

‫ك م رق اب م ن بن فاطم ة‬ ‫حم ‪Y‬ل وا رأس ا; ي?ص ل“ون" عل ى‬ ‫يته‬

‫مي‪¥‬‬

‫ادى بينه‬

‫ت‪ ƒ‬تب‪-‬ك‬

‫ي ل"‬

‫م ل ينقض‬

‫ه? ف"اطم‬

‫ج‬

‫ةٌ‬

‫ده الك‬

‫وأبوه‬

‫معشر منه م رس ول ال وال‬

‫رم طوع‬

‫ا وعل‬

‫د الي‬

‫وم علي‬

‫ا وأب‬

‫ا‬

‫كاشف الكرب إذا الك رب ع را‬ ‫ام ال ف ي‬

‫أو‪¥‬ل‪ Y‬الن‪ ¥‬اس' إل ال د‪¥‬اعي ال“ ذي‬

‫ل يق‬

‫ث‪ Y‬م‪ ¥‬س ب‪-‬ط"اه? الش‪ ¥‬ه'يدان‪ ،‬ف" ذا‬

‫بس ا الس م وه ذا ب الظب‬

‫ه?‬

‫وال ذي ين‪-‬تظ ر? الق" و‪-‬م? غ" دا‬

‫ابكم‬

‫س بب الوج د ط ويل والبك ا‬

‫قد مضى ال دهر وعف ى بع دكم‬

‫ل ال"وى ب اخ‪ ،‬ول ال د‪¥‬مع? رق" ا‬

‫وعل ي‪ ،¥‬وابن? ه? الب اقر?‪ ،‬والص‪¥‬‬ ‫وعل‬

‫ي‪ ،¥‬وأب?‬

‫جع‬

‫ل ال ال‬

‫وه? واب‪-‬ن?‬

‫ل أرى ح?ز‪-‬نك‪Y‬‬

‫م? ي?نس‬

‫ا دع‬

‫ا‬

‫ادق? الق"و‪-‬ل'‪ ،‬وموس ى ‪ ،‬والر‪¥‬ض ا‬

‫ي ا جب ال ال د ع زا وعل ى‬ ‫ذي ن‬

‫دم غيه ل‬

‫وم ال‬

‫وغى‬

‫وب‬

‫ى ‪ ،‬ول‬

‫دور الرض ن‬

‫ورا وس‬

‫نا‬

‫ر?ز‪-‬ء‪V‬كم ي?سلى ‪ ،‬وإن‪ 4‬ط ال" ال" دى‬

‫‪٢١‬‬


‫أنت م الش افون م ن داء العم ى‬

‫وغدا; ساق‪Y‬ون" م ن‪ -‬ح و‪-‬ض' ال ر‪¥‬وا‬

‫أين عنك م لل ذي يبغ ى بك م‬

‫ظ ل ع دن دون ا ح ر لظ ى‬

‫أين عنك م لل ذي يرج و بك م‬

‫م ع‪ -‬رس? ول' الل‪ N‬ه ف" و‪-‬زا; ونج ا‬

‫ل‬

‫ي?فل ح? الي ل‪ Y‬ال“ ذي من‪ -‬ه? ش ك"ا‬

‫رت‬

‫ى‬

‫ن زل ال دين عليك م بيتك م‬ ‫أي‬

‫ن عنك‬

‫م لض‬

‫لط‬

‫وتط ى الن اس ط را وط وى‬ ‫وض ح الس بل وأقم ار ال دجى‬

‫الب‬

‫يوم يغ دو وجه ه ع ن معش ر‬

‫ش‬

‫رب‪ ¥‬م‬ ‫ب‬

‫اكيا; منه‬ ‫اح‬

‫م إل ال وه‬

‫م?عر'ض ا; م?م‪-‬تن'ع ا; عن د الل“ق" ا‬

‫امو‪-‬ا‪ ،‬ول آوو‪-‬ا‪ ،‬ول‬

‫د‪¥‬ل‪Y‬وا دين‪ ،‬ون‬

‫ال‪Y‬وا أ‪Y‬س‬

‫نص ر?وا أه‪-‬ل ي‪ ،‬ول أغ‪4‬ن و‪-‬ا غ"ن ا‬

‫بال عظيمات‪ ،‬ول‪ 4‬ي‬

‫لو ول ما ق د ول وا م ن ع ترت‬

‫ر‪-‬عو‪-‬ا أ"ل"‬

‫ق" ائم? الش‪ ¥‬ر‪-‬ك لب‪-‬ق" ى ورع ى‬

‫ض وا عه دي‪ ،‬وق" د‪ -‬أبرم‪-‬ت? ه?‬ ‫نق" ?‬

‫وع?رى الد‪¥‬ين'‪ ،‬ف"م ا أبق" و‪-‬ا ع? رى‬

‫أت رى لس ت ل ديهم ك امرئ‬

‫ى‬

‫حرم‬

‫ي مس‬

‫تردفات وبن‬

‫ب'ن‪-‬ت ي الد‪-‬ن و‪-‬ن" ذب‪ -‬ح‪ ƒ‬للع دى‬

‫و‬

‫خلف‬

‫رب‪ ¥‬إن‪ ¥‬ي الي و‪-‬م خص‪ -‬م‪ ƒ‬ل"ه? م?‬

‫وه بمي‬

‫ل إذ مض‬

‫جئت مظلوم ا; وذا ي وم القض ا‬ ‫******‬

‫‪٢٢‬‬


‫العلقة الثالثة‬ ‫راه ب الص ومعة الس ينية يلف ظ أنفاس ه ف ج ده الس ي‬ ‫‪ j‬ف حوليته ال ت ل يقرأه ا إل م رة واح دة ف الس نة عل ى ع ادته‬ ‫عن د رأس الس ي ‪ j‬ي وم العاش ر م ن ال رم ولك ن ه ذه ال رة‬ ‫إختلف الكان الذي يقرأ قصيدته‪ e‬فيه حي ث م وكب الل ة التج ه‬ ‫إل كربلء كان السيد حي در مت أخر ع ن م وكب العلم اء ليس بغ‬ ‫وض وءه وبع د أن أس بغ وض وءه أرد اللح اق بالقافل ة إعتض ه رج ل‬ ‫نوراني جال وجه ل مثيل له أبدا\ يقول السيد حيدر‪ :‬فقال لي س يد‬ ‫حيدر إقرأ لي قصيدتك العينية فقرأتها رأسا\ ‪،‬فلما وصلت ورضيعه‬ ‫بدم الوريد مضب‪ e‬فأطلب رضيعه فقال‪ :‬ياسيد حيدر ل تكمل‪.‬‬ ‫عينية اللي‬

‫ال ياح‬ ‫ب‬

‫ك تس‬

‫امي الش‬

‫تغيث‪ Y‬وقلبه‬

‫أتق‬

‫ريعة‬ ‫ا‬

‫ت دعو ج رد الي ل مص يغة‬ ‫ر‪¥‬‬

‫ال‬

‫وتك‬

‫اد ألس‬

‫فص‬

‫دورها ض‬

‫ل تش‬

‫تفي أو تن‬

‫اقت بس‬ ‫زع‬

‫ر وه‬

‫لك عن ج وى يش كو ص دوعه‬ ‫ل‬

‫نة الس‬

‫يك‬

‫ذا مروع‬

‫ه‬

‫تي‬

‫يوف‬

‫غروب‬

‫ن‬ ‫‪٢٣‬‬

‫دعوتا س‬

‫ب دعوت‬ ‫وت ف‬ ‫ام‬

‫عيه‬

‫اس‬

‫ريعه‬

‫أذن أن ت‬

‫ذيعه‬

‫نك‬

‫لش‬

‫يعه‬


‫أي‬

‫ل ينج‬ ‫للص‬

‫رار‬

‫عل ى الع دى أي ن ال ذريعه‬

‫ن الذريع‬

‫ا أبق‬

‫ى التحم‪ ¥‬ل‬

‫نيعه‬

‫م حلوب‬

‫ة ُ فكرت‬

‫م ن ض? با ال بيض الص نيعه‬

‫م?‬

‫ا الرفيع‬

‫ه‬

‫خم الدس‬

‫يعه‬

‫ع? المه‬

‫نع م‬

‫ةُ ل ق‬

‫ال بالع‬

‫ت فق‬

‫ا‬

‫موض‬

‫طعن ا; كم ا دفق ت أف اويق‬

‫ولك‬

‫وعمي‬

‫دك‬

‫تنمي‬

‫ه للعلي‬

‫وذووا الس‬ ‫م نك‬

‫ل مغ‬

‫وابق والس‬

‫ل عب ل الس‬

‫الي‬

‫امر‬

‫اء هاش‬

‫وابغ‬

‫ومق‬

‫ارع ت‬

‫س‬

‫ب بإنتظ‬

‫ا‬

‫وب الس‬

‫ى‬

‫وش‬

‫كت لواص‬

‫ه‬

‫ذه النف‬

‫عزم‬

‫ف أنض فم ا أبق ى التحم ل‬ ‫ق‬

‫فالس‬

‫يف إن“ ب‬

‫هش‬

‫ى ال‬

‫اه? ع‬

‫نض‬

‫فاء‬

‫فس واه منه م لي س ينع ش‬

‫‪٢٤‬‬

‫ان ل‬

‫ه ينس‬

‫غي أحش‬

‫ق‪Y‬ل‬

‫وقيعه‬

‫ا الي‬

‫وب' ش‬

‫ةٍ‬

‫هش‬

‫ردى من‬

‫إل“ وك‬

‫نس ي الج وع وم ن تيق ظ‬

‫د مزق‬

‫يف يعل‬

‫رك أيه‬

‫وم?ض‬

‫ة ف ال‬

‫راه أو ض‬

‫ق‬

‫ةٍ‬

‫ريعه‬

‫ه آل أ‪Y‬مي‪¥‬‬

‫أل‬

‫اجع ذا رون‬

‫تث‬

‫أه‬

‫ل ذروت‬

‫ا‬

‫ل يس‬

‫م‬

‫يق‬

‫يلق‬

‫ر ف ملموم‬

‫ات التص‬

‫زن‪ I‬س‬

‫ظ الفيظ‬

‫ت‬

‫أن يلتم س غرض ا; فح د ال‬

‫دع الص‬

‫ا م?‬

‫قتلت‬

‫اعدين‬

‫ت القن‬

‫م وأرق نيع‬

‫عا; ف‬

‫ه‬

‫فيعه‬

‫ه قريع‬

‫ا طليع‬

‫ه‬

‫ه‬

‫م‪ ¥‬الض‬

‫جيعه‬

‫ي الش‬

‫ريعه‬

‫وعه‬

‫ى هج‬

‫ه‬

‫اء جزوع‬

‫لها القطيع‬

‫ه‬

‫يعتك ال‬

‫وجيعه‬

‫س الص‬

‫ريعه‬


‫ط‬

‫الت حب‬

‫ك‬

‫م ذا العق‬

‫تنع‬

‫ى الف‬

‫في‬ ‫م‬

‫ه تك‪N‬‬ ‫ن ل"‬

‫ال ع‬

‫وائق‬

‫ود ودينك‬

‫مم‬

‫فم‬

‫م‬

‫روع أص‬

‫وله‬

‫وأ‪Y‬ص‬

‫ةق‬

‫دره‬

‫غ‬

‫ن أب‬

‫و ب'قيم‬

‫اح ال‬

‫فاش حذ ش با عض ب ل ه ال‬ ‫دعها خف‬

‫إن ي‬

‫واطل‬ ‫م‬

‫أت‬

‫بب‬

‫هب‬

‫اذا يهجي‬

‫ت لدع‬

‫دم القتي‬

‫ك إن ص‬

‫رى تيء فجيع‬

‫ورض‬

‫يعه ب‬

‫وض?‬

‫با انتقام‬

‫كج‬

‫ودع‬

‫ول‪Y‬ه تنع‬

‫يوم حرمت‬

‫ل‬

‫اوى رجيع‬

‫ه‬

‫ة مطيع‬

‫وته وإن ثقل‬ ‫وقعه الط‬

‫ه‬ ‫ه‬

‫تس‬

‫ريعه‬

‫ف الفض‬

‫يعه‬

‫ر بل ف خي ش‬

‫ل‬

‫ة‬

‫ى ف‪Y‬روع‬

‫ه‬

‫ه النيع‬

‫اليت ماس‬

‫بك‬

‫بت‬

‫ده الرفيع‬

‫ه‬

‫يعه‬

‫ب أمض م ن تل ك الفجيع ه‬ ‫خي ل‪ Y‬الع دى طحن ت ض? لوعه‬

‫د‬

‫مض‬

‫ر‪$‬دي‬

‫ب‪ ƒ‬ف‬

‫اطلب رض‬

‫يعه‬

‫لطل ذوي البغ‬

‫ي التليع‬

‫ه‬

‫ذه الرض الوس‬

‫يعة‬

‫يع‬

‫لل ح‬

‫رب والرض‬

‫يعه‬

‫ارعهم‬

‫وأجعه‬

‫ا فض‬

‫يعه‬

‫ومكاب د للس م ق د س قيت‬

‫ح?شاش‬

‫واستأص‬

‫ي جن‬

‫لي ح‬

‫ود ال ت‬

‫دمت قواع‬

‫رواح مذعن‬

‫حي ث الس ي عل ى ال ثرى‬ ‫دم الوري‬

‫ت تع‬

‫ه?‬

‫ود ب‬

‫ه قطيع‬

‫ه‬

‫ت الرض‬

‫له‬

‫م ا ذن ب? أه ل ال بيت ح‬ ‫ترك‬

‫فمغي‬

‫وهم ش‬

‫ب? كالب‬

‫ت‪¥‬ى مص‬

‫در ترتق‬

‫ت منه م أخل وا رب وعه‬

‫ال‬

‫ب?‬

‫‪٢٥‬‬

‫ورى ش‬

‫وقا; طل‬

‫ته نقيع‬

‫وعه‬ ‫ه‬


‫رج‪ ƒ‬بالس‬

‫ومض‬

‫ى بش‬

‫ألف‬

‫ر‬

‫يف آث‬

‫ردى‬

‫فقض ى كم ا اش تهت المي ة ُ‬

‫تش‬

‫ومص‬

‫ف‪N‬د‪ ƒ‬ل س‬

‫فلقس‬

‫ره ل تل‬

‫وس‬

‫س?‬

‫فلتغ‬ ‫ولتب‬

‫ف‬ ‫ت‬

‫واه‬ ‫م‬

‫حل‬ ‫ي‬

‫اأض‬

‫لبت وم‬

‫د أخبي‬

‫وبك‬

‫لبت م‬

‫ا‬

‫م‬

‫ن ال‬

‫و‬

‫ج‬

‫دعو وتل‬

‫رة ع‬

‫أرى كري‬ ‫دعو وم‬

‫أفعى‬

‫ة التنزي‬

‫نت‬

‫ا; عراني العل‬

‫لعكم ح‬

‫اهز أض‬

‫ت ودائعك‬

‫اض‬

‫ل‪ N‬س‬

‫عت ح‬

‫م حل‬

‫عي?ك أ‪Y‬م‬

‫افظ دين‬

‫الة ل ت‬

‫م أروض? م‬

‫تطي‬

‫دور‬

‫ا قاس‬

‫ر‪ ¥‬م‬

‫م‪ ¥‬مهجت?ه‬

‫د عز‪¥‬ه‬

‫ح أعم‬

‫ه الش‬

‫ا الغ‬

‫ر‪ k‬الب‬

‫ديعه‬

‫ريفة ُ كالوض‬

‫ل بي‬ ‫ك‬ ‫داء‬

‫الق‬

‫م إل‬

‫ا لس‬

‫يعه‬

‫يعه‬

‫أ‪Y‬مي‬

‫رزت مروع‬

‫ادت أن‬ ‫وم ب‬

‫ه‬

‫تطيعه‬

‫دها الرفيع‬

‫ك‪Y‬ف‬

‫ى‬

‫اص‬

‫نيعه‬

‫ه‬

‫ةٍ ب‬

‫ع‬

‫أش‬

‫روعه‬

‫ى جيع‬

‫ا; مس‬

‫اة دعوت‬

‫اص‬

‫وفكم جديع‬

‫ه‬

‫ريعه‬ ‫ة‬

‫العيس الض‬

‫ليعه‬

‫ادي ص‬

‫نيعه‬

‫م ن لي س يع رف? م ا ال وديعه‬

‫ةً‬

‫ل تش‬

‫زل‬

‫كب‬

‫وا‬

‫وحفظ‬

‫ه‬

‫وبه فكرت‬ ‫ن الق‬

‫ى ظم‬

‫كر اليج‬

‫ال كف‬ ‫ال‬

‫ة ال‬

‫را; عل‬

‫أم‬

‫ول‬

‫اتت ب‬

‫ا س?‬

‫د حاس‬

‫ل‪N‬م‬

‫قل‬

‫بية ب‬

‫آل الرس‬ ‫ولك‬

‫رعة ال‬

‫ع‬

‫فخ‬

‫زه وأب خض‬

‫وعه‬

‫‪٢٦‬‬

‫كر ال‬

‫ة ٍ م?ض‬

‫يعه‬

‫در الثن‬

‫دي لرزؤك‬ ‫ات‬

‫مص‬

‫ديعه‬

‫ت جاهل‬

‫فك‬

‫ل فارك‬

‫ةش‬

‫وعه‬

‫ري ض‬

‫روعه‬


‫تك‬ ‫قل‬

‫فتقبلوه‬ ‫أرج‬

‫ي مائله‬

‫دي وكفه‬ ‫وب‬

‫اب‬

‫ا وعن‬

‫ا ف الش‬

‫روق‬

‫الغي‬

‫ث معطي‬

‫ا إنن‬

‫لغ‬

‫د أق‬

‫س‬

‫ه‬

‫ر‬

‫واي خ?ل“به‬

‫ة ً من‬ ‫ال‬

‫دمها ذريع‬

‫وعه‬ ‫وعه‬ ‫ة‬

‫راح ة ه ذه النف س الل وعه‬

‫وعليك‬

‫م الص‬

‫لوات م‬

‫ا‬

‫حن‬

‫ت مطوف‬

‫ةس‬

‫جوعه‬

‫وعليك‬

‫م الص‬

‫لوات م‬

‫ا‬

‫حن‬

‫ت مطوف‬

‫ةس‬

‫جوعه‬

‫أرج‬

‫وب‬

‫ا ف الش‬

‫راح ة ه ذه النف س الل وعه‬

‫ر‬ ‫******‬

‫‪٢٧‬‬


‫العلقة الرابعة‬ ‫واحدة من القطع الدبية واللحم السينية الت ل ينس اها‬ ‫عشاق السي ‪ j‬لن فيها تسيد العظمة وتصوير الال ة العام ة‬ ‫للواقعة والتفص يل ال دقيق ل ال الس ي ‪ j‬ال ال ال ر عل ى قل ب‬ ‫م بينه‪ ،‬ه اهو الس يد جعف ر الل ي بش عريته ال ريئة ي دخل ف‬ ‫ميدان شهراء السي وأدباء الطف فهنيأ\ له‪.‬‬ ‫ال أي دم ف كربلء‬ ‫الُ اي‪ k‬دم ف ي كرب ل س?ف ك ا‬

‫ل ير ف الرض حت اوقف الفلك ا‬

‫وأي خي ل ضلل بالطفوف ع دت‬

‫على حري م رس ول ال فانتهك ا‬

‫رأى ب أن‪ N‬س بيل ال ق‪ $‬متب‬

‫ع‬

‫م ج اهليتهم‬

‫والرشد ل م تدر قوم اي ة س لكا‬

‫كأن م ن شرع السلم ق د افك ا‬

‫وق د ت ك —م بالسلم طاغي‬

‫ة‪I‬‬

‫يس ي ويصبح بالفح شاء منهمكا‬ ‫وكيف صار يزيد‪ ƒ‬بينه م ملك‬

‫ا‬

‫ؤم بعنص ره‬

‫ومن خساس ة طبع يعصر الودك‬

‫ا‬

‫يوم بامي ة السلم ق د نض ت‬

‫والناس عادت اليه‬

‫له حي ة دي ن الل‬

‫ل أدر' أين رجال الس لمي مض وا‬ ‫العاصر المر من ل‬

‫ه اذ ترك ا‬

‫هل كيف يسلم من ش رك‪ S‬ووال ده‬

‫ما نز‪¥‬ه ت حله هند‪ ƒ‬ع ن الش ركا‬

‫ه‬

‫فسيف ه بسوى التوحيد م ا فتك ا‬

‫لئن جرت لفظة التوحيد من فم‬

‫قد اصبح الدين منه يشتكي س‬

‫وما إل أح د‪ S‬غي الس ي ش كا‬

‫قما;‬ ‫‪٢٨‬‬


‫فما رأى السبط للدين النيف ش فا‬ ‫وم ا س عنا عليل; لعلج ل‬

‫ها‬

‫إل إذا دم ه ف ك ربل سفك‬

‫ا‬

‫بقت له فاح للس لم نشر ه‬

‫دى‬

‫فكلما ذكرت ه السلم ون ذك‬

‫ا‬

‫وص ان ستر الدى من كل خائن‬ ‫نفسي الفداء ل فاد { شرع وال‬

‫وشب‬

‫—ها بذب اب السيف ث‬

‫إل بنفس م داويه اذا هلك‬

‫ة‪S‬‬

‫س تر الفواط م يوم الطف إذ ه?ت كا‬

‫بنفس ه وبأهلي‬

‫ده‬

‫فأنقص الرضي السب‬

‫كسا النهار ثياب النق‬

‫ائرة‬

‫نصب العيون وغطى النقع وجه دك ا‬

‫ه‬

‫ع واح دة;‬

‫ف فتي ة ٍ كص قور ال و‪ ¥‬تمله ا‬

‫أمثالا تنقض الش راك والشبك‬

‫ا‬

‫لكا‬ ‫ا‬

‫وما سوى سرهم مد‪¥‬وا ل ا ش ركا‬

‫دت‬

‫وجارهم يأمن الهوال والدرك‬

‫ل ت س أع دائهم إل عل ى درك‪S‬‬

‫ا‬

‫حت رأت كل رحب ض ي‪¥‬ق ض نكا‬

‫ضاق الفضاء على ح رب برب م?‬ ‫يا ويح دهر ج رى ب الطف بي بن‬ ‫لكن ه ا وقع ة‪ I‬كانت مؤسس‬

‫منه ا وزاد إل أفلك ها فلك‬

‫ا‬

‫ليمسكوه أتت والبق قد مسك‬

‫ل و أطلقوه ا وراء ال بق' آون ة‬

‫حشا بن فاطم ما القوم كفؤه‬

‫وللسماء سا من قس طل س‬

‫كا‬

‫لكن مياه يل و ذلك ال‬

‫ع حالك ة‬

‫الصائدون سباع الصيد إن عن‬

‫ه وم ا مل‬

‫كا‬

‫شعواء قد اوردت اعدائ ه الدرك ا‬

‫وأن م الظهر للع داء قد ظهرت‬ ‫أح ال أرض العدا نقع ا; بملت‬

‫ا‬

‫م‬ ‫ة‪I‬‬

‫مم د‪ S‬وبن س فيان معترك‬

‫ا‬

‫شجاع ة ل ول جودا; ولنسك‬

‫ا‬

‫من الل ى غصبوا من فاطم فدك‬

‫ا‬

‫ينهون أن تعبد الوث ان والشرك‬

‫ما ينق م الن اس منه م غي أن م?‬

‫‪٢٩‬‬

‫ا‬


‫شل الله ي دا" ش ر غ داة عل ى‬

‫صدر بن فاطمة‪ S‬بالسيف قد برك‬

‫ا‬

‫ول يغ ادر ج ادا ً ل ول بش را;‬

‫إل بك اه ول ج ن‪ ¥‬ا; ول مل‬

‫كا‬

‫فكان ما طب ق الن وار قاطب‬

‫من يوم ه للتلقي مأت ا; وبك‬

‫ة‬

‫فأن تد ضحك ا; من —ا فل عج با;‬ ‫ف كل عام لنا بالعش ر { واعي‬

‫ة‬

‫يا مي‪¥‬ت ا; ت رك اللب اب حائ‬

‫رة;‬

‫وك ل مسلم‬

‫تأت الوح وش ل‬

‫فربا بس م الغب ون أو ضحك‬

‫حت السماء رمت عن وجهها الب كا‬

‫وبالعراء ثلث ا ً جسم ه ت ُ‬

‫ه ليل; مس لمة‬

‫ويل‪ I‬لم ما اهت دوا من ه بوعظ ة‪S‬‬

‫جر‪¥‬وه فأنتهبوا النطع ال‪Y‬‬

‫والقوم تري نارا; ف وقه الرمك‬ ‫كالدر‪ $‬منتظم ا; والت ب' منسبك‬

‫ا‬

‫ا‬

‫من طول عل —ته والسقم قد ن?هك ا‬

‫ى‬

‫وف كعوب القنا قالوا البق اء لك ا‬

‫م?‬

‫عد ل‪ Y‬و‬

‫ر'كا‬ ‫ا‬

‫حت با رأسه فوق السنان حك‬

‫ل ينقطع قط م ن ارس ال خطبت ه‬ ‫كانت عبادت ه منه م سياطه‬

‫ا‬

‫تطبق الدور والرج اء والسك كا‬

‫ة ترم ي بزينته ا‬

‫وا لفت اه ل زين العاب دين لق‬

‫ا‬

‫أوطأوا جسمه السعدان والسك‬ ‫******‬

‫‪٣٠‬‬

‫ا‬


‫العلقة الامسة‬ ‫قطعة حسينية من قصائد العل م الفقي ه الس يد رض ا الن دي‬ ‫الذي قلما قرأ ل ه أح د إل ش غف ب شعره وخ صوصا\ ف أه ل ال بيت‬ ‫‪ b‬لتعلق ه به م حي ث أغل ب وأع ذب ش عره فيه م ‪ b‬وكف ى ذل ك‬ ‫الفم الطاهر أن أنشد قصيدته الائية بلهجة الزين وتناقلها الدباء‬ ‫والطب اء وحفظوه ا ونش روها ف الف اق وقلم ا ت د خطيب ا\ ل‬ ‫يفظ شيء منها‪.‬‬ ‫إن كان عندك عبة تريها‬ ‫إن ك ان عن دك ع بة تريه ا‬

‫فأنزل بأرض الطف ك ي نس قيها‬

‫فعسى نب?ل¾ ب ا مض اجع ص فوة‬

‫ما ب?ل‪ N‬ت الكب اد م ن جاريه ا‬

‫فبكي ت ح ت خلته ا س تجيبن‬

‫ببكائه ا حزن ا; عل ى أهليه ا‬

‫بأب ال ت ورث ت مص ائب أم‪$‬ه ا‬

‫فغ دت تقابله ا بص ب أبيه ا‬

‫ثق ل النب وة ك ان ألق ى فيه ا‬

‫ولقد مررت على من ازل عص مة‬

‫مذهول ة تص غي لص وت أخيه ا‬

‫وذكرت إذ وقفت عقيل ة حي در‬

‫ل تله? عن ج ع العي ال وحفظه م‬

‫بف راق إخوت ا وفق د بنيه ا‬

‫تدعو فتح ترق القل وب كأن‪¥‬م ا‬

‫يرمي حش اها ج رة م ن فيه ا‬

‫رت‬

‫ف السر س ائقها وم ن حاديه ا‬

‫هذي نساؤك من يكون إذا س‬

‫أيس وقها زج ر‪ ƒ‬بض رب متون ا‬

‫والش مر ي دوها بس ب‪ $‬أبيه ا‬ ‫‪٣١‬‬


‫عجبا; لا ب المس أن ت تص ونا‬

‫والي‬

‫وسروا براس ك ف القن ا وقلوب ا‬

‫تس مو إلي ه ووج دها يض نيها‬

‫حسرى وعز علي ك أن ل ي تركوا‬ ‫إن أخ روه ش جاه رؤي ة حال ا‬

‫وم آل أمي‬

‫ة تب‬

‫ديها‬

‫لك م ن ثياب ك س اترا; يكفيه ا‬

‫******‬

‫‪٣٢‬‬

‫أو ق‬

‫دموه فح‬

‫اله يش‬

‫جيها‬


‫العلقة السادسة‬ ‫قص يدة نابع ة م ن روح أف رزت ج رات ال زن بطريق ة‬ ‫ملحمية من شاعر و أديب بلد العلماء البحرين وأشهر ما ع‪ e‬رف به ا‬ ‫الش يخ م ن قص ائد فه اهي تق رأ ف جي ع ن واحي الع ال الش يعي‬ ‫العربي وقلما تد خطيبا\ حسينيا\ عربيا\ ل يفظ منها شيئا\ وهن اك‬ ‫من يفظها ول يعلم لن هي ‪ ،‬هي للشيخ الليل والفاض ل النحري ر‬ ‫الشيخ حسن الدمستاني‪.‬‬ ‫أحرم الجاج عن لذاتهم‬ ‫أح‬

‫رم الج‬

‫وأن‬

‫ا ال‬

‫كي‬

‫ف ل أح‬

‫وأن‬

‫ا ف مش‬

‫اج ع‬ ‫رم ع‬ ‫رم دأب‬

‫نل‬

‫ذاتم بع‬

‫ض الش‬

‫هور‬

‫نل‬

‫ذاته ك‬

‫ل ال‬

‫دهور‬

‫ا; ن‬

‫احرا; ه‬

‫دي الس‬

‫رور‬

‫ى رزء الس‬

‫ي‬

‫زن عل‬

‫عر ال‬

‫***‬ ‫ح‬

‫ق للش‬

‫ارب م‬

‫أن ي‬

‫رى ح‬

‫ويواس‬

‫يهم وإل ح‬

‫ن زم‬ ‫ق بني‬ ‫اد ع‬ ‫‪٣٣‬‬

‫ب الص‬

‫طفى‬

‫زم ح‬ ‫ه حرم‬

‫ا; معتكف‬

‫ا‬

‫نب‬

‫اب الص‬

‫فا‬


‫وه‬

‫وم‬

‫فم‬

‫ن ال‬

‫بح‬

‫ن اك‬ ‫واجب عين‬

‫وات‬

‫اذ الن‬

‫واش‬

‫تعال القل‬

‫وقلي‬

‫ل تل‬

‫وب عن‬

‫ا; لب‬

‫وح وردا; ك‬ ‫ب أحزان‬

‫د رب الرمي‬

‫سس‬

‫ربال الس‬

‫ى‬

‫لص‬

‫بح ومس‬

‫ا‬

‫ذيب النفس‬

‫ا‬

‫ا; ت‬

‫ي‬

‫ف الرواح ف رزء الس‬ ‫***‬

‫ت أنس‬

‫لس‬

‫اه طري‬

‫لئذا; بالقب‬ ‫ق‬

‫دا; ع‬

‫ة الن‬

‫ائل; ياج‬

‫ببلء أنق‬

‫وار الص‬

‫نج‬

‫وراء يش‬ ‫م الص‬

‫د‪ k‬رس‬ ‫ض الظه‬

‫كو أس‬

‫بم‬

‫ن قل‬

‫ر وأوه‬

‫ب عف‬

‫ى النك‬

‫طفى‬ ‫فا‬ ‫ى‬ ‫بي‬

‫***‬ ‫ص‬

‫بت ال‬

‫لن‬ ‫ه‬ ‫تارك‬

‫دنيا علين‬

‫ذق فيه‬ ‫ا مط‬

‫ا أن‬ ‫ا; ب‬

‫با; م‬

‫ا حاص‬

‫ا هنيئا; بلغ‬

‫ة; م‬

‫رود رج‬

‫سه‬

‫الرغم من دار س‬ ‫***‬ ‫‪٣٤‬‬

‫نش‬

‫رها‬

‫ن ب?ره‬

‫ا‬

‫ائم ف بره‬

‫ا‬

‫كن الوال‬

‫دين‬


‫ض‬

‫من عن‬

‫دك ي‬

‫علن ياج‬ ‫ض‬

‫دم‬

‫اق ب ياج‬

‫فعس‬

‫اج‬

‫داه ف ه‬

‫ن بل‬

‫وى زم‬

‫نف‬

‫رط الس‬

‫ىك‬

‫ى ين‬

‫دك بي ال‬

‫دم‬

‫ىط‬

‫ذا الض‬

‫ود الس‬

‫ان أس‬ ‫ل فس‬

‫ريح‬ ‫تريح‬ ‫يح‬ ‫دكتي‬

‫***‬ ‫ج‬ ‫وأش‬ ‫فعل م‬

‫دص‬

‫فو العي‬

‫اب ال‬

‫شم‬ ‫م رأس‬

‫ن داخ‬

‫ن بع‬

‫دك بالك‬

‫ي قب‬

‫ل اب‬

‫ل الق‬

‫ون‬

‫داء بافتج‬

‫اع ي‬

‫أن‬

‫ت ياريان‬

‫ة القل‬

‫إن‬

‫ا ال‬

‫ب بك‬ ‫ا حبي‬

‫دار ش‬

‫يب‬

‫ان الش‬

‫يب‬

‫اء وني‬

‫ب‬

‫ب ياحس‬

‫ي‬

‫***‬

‫لك‬

‫ن الاض‬

‫فات‬

‫ذ درعي م‬

‫ب حقي‬ ‫دنيا أع‬ ‫ل ف ال‬

‫ي قلي‬

‫ب وحس‬

‫نص‬

‫قب‬

‫البل‬

‫دت لبلء النبل‬ ‫ذي ق‬ ‫مس‬

‫د أقبل‬ ‫ابغي‬

‫***‬ ‫س‬

‫تذوق ال‬

‫ا; ظامي‬

‫وت ظلم‬ ‫‪٣٥‬‬

‫ا; ف ك‬

‫ربل‬


‫افرا; منج‬

‫دل‬

‫وس‬

‫اع‬

‫تبقى ف ثراه‬

‫وك‬

‫أن بلئي‬

‫م الص‬

‫لش‬

‫را; ق‬

‫د عل‬

‫ص‬

‫درك الط‬

‫اهر بالس‬

‫يف ي‬

‫ز ال‬

‫ودجي‬

‫وك‬

‫أن بالي‬

‫امى م‬

‫***‬ ‫س‬ ‫ق‬

‫غبا; تس‬ ‫دب‬

‫بينه‬

‫ن بن‬

‫تعطف الق‬ ‫رى أجس‬

‫ا الس‬

‫وم وق‬

‫امهن الض‬

‫جاد ف الص‬

‫تغيث‬

‫ات تس‬ ‫دع‬

‫ز‪ ¥‬الغي‬

‫ث‬

‫رب والس‬

‫ي ال‬

‫ثيث‬

‫فاد مغل‬

‫ول الي‬

‫دين‬

‫***‬ ‫رة عي الص‬

‫فبك‬

‫ىق‬

‫رح‬

‫ة; للل ل س‬

‫طفى والرتض‬

‫ى‬

‫وم القض‬

‫ا‬

‫خطا; لت‬

‫ب ل ه و القط ب ال ذي ل يط و ع ن س ت الرض ا‬ ‫مقت‬

‫دى الم‬

‫رقها والغربي‬

‫ة وال ش‬ ‫***‬

‫حي نب‬ ‫أظل‬

‫أ آل‬ ‫م الف‬

‫ه الغ‬

‫رب‬

‫ق عليه‬

‫اق‬ ‫م بقت‬

‫‪٣٦‬‬

‫ال الن‬ ‫ام الك‬

‫ب‬ ‫رب‬


‫فك‬

‫أن ل يس‬

‫غش‬

‫يتهم ظلم‬

‫ات ال‬

‫وس‬

‫رى باله‬

‫ل والص‬

‫يقط‬

‫ع البي‬

‫ف‬

‫أتته كت‬

‫ب الكوف‬

‫ن‬

‫ن أنص‬

‫ارك فأق‬

‫رقا; م‬

‫تبينوا مش‬ ‫زن م‬

‫ن مغ‬

‫ن أج‬

‫رب‬

‫ل الس‬

‫ي‬

‫***‬ ‫دا م‬

‫حب بلح‬ ‫د ال‬

‫دا; قاص‬

‫وب الطري‬

‫ق‬

‫بيت الع‬

‫تيق‬

‫د الوثي‬

‫ق‬

‫ة بالعه‬ ‫دم س‬

‫رة عي‬

‫ترى ق‬

‫***‬ ‫بينم‬

‫ا الس‬ ‫اذا ال‬

‫ف‬ ‫إن ق‬

‫بط ب‬

‫اهليه م‬

‫دا; ف الس‬

‫ي‬

‫اتف ينع‬

‫اهم وي‬

‫دعو ويش‬

‫ي‬

‫اهم تس‬

‫ي‬

‫دام مطاي‬ ‫اعة إذ وق‬

‫س‬

‫اهم مناي‬

‫ف اله‬

‫ر ال‬

‫ت الس‬

‫ذي ت‬

‫ي‬

‫***‬ ‫فعل ص‬

‫هوة ث‬

‫ف‬

‫دعى ف ص‬

‫قي‬

‫له‬

‫ان ف‬ ‫حبه ي‬

‫ذي ك‬

‫اق‬ ‫ربلءٌ ق‬ ‫‪٣٧‬‬

‫وم م‬

‫أب أن ي‬

‫رحل‬

‫اه‬

‫ذي الفل‬

‫ال ك‬

‫رب‪ ƒ‬وبل‬


‫خيم‬

‫وا إن ب‬

‫ه‬

‫ا هن‬

‫بظ‬

‫ب تعت‬

‫وب‬

‫ذي الرض ملق‬ ‫ا ت?ن‬

‫اض بالجس‬

‫ذي ت?حم‬

‫ف وث‬

‫ى العس‬

‫تزع الرواح م‬

‫اق الطلق‬

‫ن أجس‬

‫اد ع‬

‫ل الم‬

‫كرين‬ ‫ادها‬ ‫ا‬

‫ن أغماده‬ ‫اد ف أص‬

‫اء الدعي‬

‫فادها‬ ‫دين‬

‫اء الوال‬

‫***‬ ‫وب‬

‫ذي تي‬

‫أم الزوج‬

‫وب‬

‫ذي تش‬

‫رب البط‬

‫وت‬

‫اوى أن‬

‫م الب‬

‫ات ف ث‬

‫غائب‬

‫ات م‬

‫ن أزواجه‬

‫ا‬

‫ال م‬

‫ن أوداجه‬

‫ا‬

‫رار ع‬

‫ن أبراجه‬

‫ا‬

‫رى البوغ‬

‫ات بي‬

‫اء مجوب‬

‫***‬ ‫وأطلته‬ ‫م‬

‫م جن‬ ‫عش‬

‫ر واب‬

‫فاص‬

‫طلى المع‬

‫واس‬

‫تدارت ف رح‬

‫ود ك‬ ‫نس‬ ‫ان ن‬

‫عد ك‬ ‫ار ال‬

‫ى اليج‬ ‫***‬ ‫‪٣٨‬‬

‫الراد النتش‬

‫ر‬

‫لك‬

‫ذاب أش‬

‫ر‬

‫رب ف ي‬

‫وم عس‬

‫ر‬

‫اء أنص‬

‫ار الس‬

‫ي‬


‫يس‬

‫بون ال‬

‫بيض إذ تلب‬

‫بي‬

‫ض أن‬

‫س يتم‬

‫في‬ ‫ش‬

‫س في‬ ‫ايلن بم‬

‫ا كم‬

‫ذوقون الناي‬ ‫اهدوا الن‬

‫ض القل‬

‫ل‬

‫ر الل‬

‫ل‬

‫ذاق العس‬ ‫فا; ورأوه‬

‫ة كش‬

‫ل‬ ‫ا رأي عي‬

‫***‬ ‫ب‬ ‫طلع‬

‫أب أن‬ ‫ت ف فل‬

‫س‬

‫عدت بالذب‬

‫كي‬

‫ف ل تس‬

‫ب‬

‫أب أقم‬

‫عد ف هب‬

‫مس‬

‫د وغ‬

‫ك ال‬ ‫ح والذاب‬

‫حم‬

‫عد ف ح‬

‫ن بع‬

‫ال اق‬

‫وط وص‬

‫عود‬

‫ابت ف اللح‬

‫ود‬

‫ض الس‬

‫عود‬

‫تران بالس‬

‫ي‬

‫***‬ ‫وشوس‬

‫ا; م‬

‫ونفوس‬

‫ا; منع‬

‫جرع‬

‫ت كأس‬

‫ار ت?‬

‫فت بي الص‬

‫م خس‬

‫ن رؤوس ف ب‬

‫روج م‬ ‫رد ال‬

‫ت أن ت‬

‫ي ا‪Y‬وام وح‬

‫ن رم‬ ‫اء الب‬ ‫ام ق‬

‫فاح‬ ‫اح‬ ‫اح‬ ‫اتلي‬

‫***‬ ‫عن‬

‫دها ظ‬

‫ل حس‬

‫ي مف‬ ‫‪٣٩‬‬

‫ردا; بي الم‬

‫وع‬


‫ينظ‬ ‫ف‬

‫ر الل في‬

‫ذري م‬

‫انتظى لل‬

‫غرم‬

‫ذب عنه‬

‫ه يغري‬

‫ن أم‬

‫اقيه ال‬

‫م مره‬

‫ه للض‬

‫ف ال‬

‫رب ن‬

‫دموع‬ ‫دل‬

‫ار الص‬

‫وع‬ ‫فحتي‬

‫***‬ ‫فات‬

‫ن مل‬

‫ا; م‬

‫فاحتس‬

‫وم‬

‫موص‬

‫ي الخ‬

‫زين‬

‫ب الطه‬

‫س التودي‬

‫ع للحب‬

‫اب ب‬

‫اب‬

‫ك التودي‬

‫ع للوص‬

‫اب ص‬

‫اب‬

‫ن ذل‬

‫تك‬

‫ت ال‬ ‫رب‬

‫انت ل‬

‫أمر وبنه‬

‫ا الداب دأب‬ ‫ذين‬

‫ي ناف‬

‫***‬ ‫أخ‬

‫تي‬

‫ازينب أوص‬

‫إنن ف ه‬

‫يك وص‬

‫عي‬

‫ايا فاس‬

‫ذه الرض ملق مص‬

‫فأص‬

‫بي فالص‬

‫ك‬

‫لح‬

‫ف جلي‬

‫ل الط‬

‫بم‬ ‫يس‬

‫ن خي‬ ‫ينحيه ع‬

‫رعي‬

‫مك‬

‫رام ال‬

‫ن الحي‬

‫ترع‬ ‫اء حي‬

‫***‬ ‫إن خي الص‬

‫بم‬

‫بي‬

‫ا أخ‬ ‫اك‬

‫ت اص‬ ‫ان عل‬ ‫‪٤٠‬‬

‫بي الص‬ ‫ى الط‬

‫ب المي‬ ‫ب اللي‬

‫ل‬ ‫ل‬


‫واترك‬

‫ي اللط‬

‫ث ل إك‬

‫م عل‬

‫ره أن يس‬

‫ى ال‬ ‫قي دم‬

‫د وإعلن العوي‬ ‫ع العي ورد الوجن‬

‫ل‬ ‫تي‬

‫***‬ ‫أجع‬

‫يش‬

‫ل اليت‬

‫إطعم‬

‫يم‬

‫نج‬

‫وأذك‬

‫د فق‬

‫امى بع‬ ‫اع منه‬

‫ن ظم‬

‫ي‬

‫م ث أروي م‬

‫ري أن ف حفظه‬

‫ليتن بينه‬

‫دي وأنظم‬

‫ي‬

‫م ط‪I‬‬

‫مك‬

‫ل دم‬

‫النف بي ال‬

‫ي‬ ‫اجبي‬

‫***‬ ‫أخ‬

‫ت آتين بطفل‬

‫ف‬

‫أتت بالطف‬

‫يتل‬

‫وى ظم‬

‫غ‬

‫ائر العيني ط‬

‫فبك‬

‫ىل‬

‫ي أره قب‬ ‫ل ل يه‬

‫ل الف‬

‫راق‬

‫دمع م‬

‫راق‬

‫ه ف اح‬

‫تراق‬

‫ن ذاو الش‬

‫فتي‬

‫دأ وال‬ ‫ب من‬

‫أ والقل‬ ‫او البط‬ ‫***‬

‫ب‬ ‫ون‬

‫دموع هامي‬ ‫ا الق‬

‫ا رآه يتلظ‬ ‫ل الس‬

‫ات تج‬ ‫وم وف كفي‬ ‫‪٤١‬‬

‫ىب‬ ‫حب الس‬ ‫ه ذي‬

‫الوام‬ ‫جام‬ ‫اك الغلم‬


‫ام‬

‫وه‬

‫إ قلباه‬

‫ن ظم‬

‫المرتي‬

‫اك‬

‫***‬ ‫ف‬

‫دعا ف الق‬

‫ن‬

‫بئون أأن‬

‫لحظ‬

‫وم ي‬

‫ا ل للخط‬

‫ا ال‬

‫وه فعلي‬

‫ب الفظي‬

‫ع‬

‫ذا الرض‬

‫يع‬

‫به ال‬

‫ادي الش‬

‫فيع‬

‫ما; لك‬

‫م ف النش‬

‫أتي‬

‫ذنب أم ه‬ ‫هش‬

‫ل يك‬

‫نش‬

‫افعكم خص‬

‫عجل‬

‫وا ن‬

‫وي ب‬

‫***‬ ‫فحش‬ ‫ف‬

‫اء أس‬

‫اه م‬ ‫اكتفى الق‬

‫وإذا بالطف‬

‫قه ه‬

‫ن أوام ف اض‬ ‫وم ع‬

‫لق‬

‫ن الق‬ ‫دخ‬

‫طرام وك‪Y‬لم‬

‫ول بتكلي‬ ‫رص‬

‫ذا الغلم‬ ‫م الس‬

‫ريعا; للي‬

‫هام‬ ‫دين‬

‫***‬ ‫ف‬ ‫ورم‬ ‫وين‬ ‫فج‬

‫التقى م‬

‫ام‬

‫اه‬

‫اه ص‬ ‫ادي ي‬ ‫ع الق‬

‫ن منح‬

‫اعدا; يش‬ ‫ا حكي‬ ‫وم ب‬

‫ر الطف‬

‫كوا إل رب الس‬ ‫م أن‬

‫ذا الطف‬ ‫‪٤٢‬‬

‫ل دم‬

‫ت خي الكم‬ ‫ل قل‬

‫ب الوال‬

‫ا‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫دين‬


‫***‬ ‫وأغ‬

‫ار الس‬

‫بط للجل‬

‫إذ أث‬

‫ار الض‬

‫مر الع‬

‫يس‬

‫ب ال‬

‫ذك‬

‫رب عروس‬

‫ر الق‬

‫يب‬

‫أمون العث‬

‫ار‬

‫ثي ب‬

‫الركض فث‬

‫ار‬

‫ا; ول‬

‫ا ال‬

‫وم بب‬

‫روس نث‬

‫در وبأح‬

‫ار‬

‫د وحني‬

‫***‬ ‫بط‬ ‫أس‬

‫رد م‬

‫لف‬ ‫د يف‬

‫م‬

‫ن الم‬

‫ترس الس‬

‫اله غي إل‬

‫ماس‬

‫ع عل‬

‫ى البط‬ ‫ى الج‬

‫د عل‬ ‫ه الع‬

‫طى ف فرق‬

‫ال ط‬

‫ال‬

‫ال ج‬

‫ال‬

‫رش ف اله‬ ‫ة إل ت‬

‫وال وال‬

‫ولت فرق‬

‫تي‬

‫***‬ ‫م‬

‫اله ف حوم‬

‫غي مولن‬

‫ا عل‬

‫غي أن الق‬ ‫وه‬

‫ة اليج‬

‫تس‬

‫ر أبي‬

‫ه‬

‫ي والف‬

‫وم ب‬ ‫وظ‬

‫اء ف الك‬

‫رش‬

‫بيه‬

‫ام ش‬

‫الكثرة ك‬ ‫فتاه أض‬ ‫***‬ ‫‪٤٣‬‬

‫انوا متع‬

‫بيه‬

‫حتا ناش‬

‫فتي‬


‫عل‬

‫ة الي‬

‫م‬

‫ا ون ق‬

‫ك‬

‫مل‬

‫اد ب‬

‫ن عص‬

‫بة الل‬

‫اد ح‬

‫اد‬

‫نان خ‬

‫ارق الكب‬

‫اد ب‬

‫اد‬

‫ط ول ع‬ ‫ه فيه‬

‫وحس‬

‫النفس عل‬

‫ى الم‬

‫اد ج‬

‫اد‬

‫مس‬

‫ف العي وي‬

‫ام يس‬

‫ذ عي‬

‫بي الخ‬

‫***‬ ‫دأب‬

‫ه ال‬

‫ذب إل أن ش‬

‫وحك‬

‫ى جثم‬

‫انه القنف‬

‫ذم‬

‫رب والطع‬

‫ن عل‬

‫وت‬

‫وال الض‬

‫وع‬

‫راه م‬

‫فت‬

‫دن الغ‬

‫طاعن‬

‫اص‬

‫أش‬

‫رقت تبك‬

‫ن نزي‬

‫ب ف القل‬

‫ف ال‬

‫ن رش‬

‫ق الس‬

‫ى اللي‬

‫دم ض‬

‫ب الوام‬ ‫ث الم‬

‫عف الس‬

‫هام‬ ‫ام‬ ‫اعدين‬

‫***‬

‫وبك‬

‫ى الكرس‬

‫ادر الب‬ ‫در إم‬

‫اغي س‬ ‫امي فه‬ ‫ه أس‬

‫ي علي‬ ‫ي والع‬

‫نان بالس‬

‫نان‬

‫وى واه‬

‫ي الن‬

‫ان‬

‫فا; ح‬

‫ور الن‬

‫ان‬

‫ه آس‬

‫في‬

‫رش علي‬ ‫***‬

‫م‬

‫ا دروا إذ خ‬

‫ر‪ ¥‬ع‬

‫ن ظه‬ ‫‪٤٤‬‬

‫ر ال‬

‫واد الرام‬

‫ح‬


‫أ حس‬

‫يخ‬

‫أم ه‬

‫و الب‬

‫أم ه‬

‫و الش‬

‫ر —أم ب‬

‫رج الس‬

‫در وق‬ ‫مس وأي‬

‫دح‬

‫ماك الس‬

‫ل بس‬ ‫مس م‬

‫ن الش‬

‫عد الذاب‬ ‫ور الس‬

‫نن‬

‫ابح‬ ‫ح‬ ‫ي‬

‫***‬ ‫أي عيني بق‬ ‫وح‬

‫ان ال‬

‫بيب الص‬

‫دم‬

‫دمع ل تنهرق‬ ‫الترب مض‬

‫طفى ب‬

‫ه والطي ف منح‬

‫ول‬

‫هق‬

‫ل‬

‫ف نفس‬

‫در تع‬

‫ان‬ ‫وبا; بق‬

‫ره متلط‬ ‫وق ه‬

‫ال ف‬

‫ان‬ ‫ان‬

‫ام الش‬

‫رطي‬

‫***‬ ‫ذاهل; منفجع‬ ‫م‬ ‫خاض‬

‫ائل الس‬ ‫ب الف‬

‫ي إذ ن‬ ‫ا; يص‬ ‫رج عث‬ ‫رق وال‬

‫ا أه‬

‫ل الفس‬ ‫هل م‬

‫ور الط‬ ‫دين م‬

‫اطيط الص‬ ‫ذعور الن‬

‫ان‬ ‫ان‬

‫و ف فض‬

‫ل العن‬

‫ان‬

‫نن‬

‫ر الس‬

‫ي‬

‫***‬ ‫أيه‬

‫ا اله‬

‫وات‬

‫رك الع‬

‫ر توق‬ ‫وال ك‬

‫فلت‬ ‫ي ل يس‬ ‫‪٤٥‬‬

‫مح‬

‫ول الي‬ ‫مع الل الك‬

‫ام‬ ‫رام‬


‫كي‬

‫ف تس‬

‫وه‬

‫تقبلهم تع‬

‫م ينتظ‬

‫ل اللج‬

‫ثر ف فض‬

‫ال الس‬

‫رون الن اقب‬

‫ام‬ ‫ي‬

‫***‬ ‫م‬

‫رق اله‬

‫ر وجيع‬

‫ي‬

‫ب النس‬

‫وان أن الس‬ ‫رج‬

‫ودم النح‬

‫ه العوي‬

‫ل‬

‫ا; عالي‬

‫بط ف البوغ‬

‫اج‬

‫ديل‬

‫ب الس‬

‫م يس‬

‫يل‬

‫ار خاض‬

‫ن ثغ‬

‫نابع‬

‫ا; م‬

‫خرج‬

‫تم‬

‫تس‬

‫ب الس‬

‫م‬

‫ا درت أن أخاه‬

‫ا; من‬

‫رة النح‬

‫ا تنب‬

‫ر كم‬

‫ع عي‬

‫***‬ ‫ذس‬

‫ودم الوداج من‬

‫عت زين‬

‫ب إع‬

‫وال ال‬

‫واد‬

‫ا بال‬

‫ذي يه‬

‫وى الف‬

‫ؤاد‬

‫بط أتاه‬

‫اع‬

‫افرا; ف بط‬

‫ن واد‬

‫با; للمنك‬

‫بي‬

‫ه خاض‬ ‫***‬

‫م‬ ‫ص‬ ‫وب‬

‫ذ وع‬

‫تم‬

‫ا لح م‬

‫رخت مازق‬ ‫دت م‬

‫نح‬

‫ة الي‬ ‫ن داخ‬

‫ال ال‬ ‫ب بل‬

‫ل اليم‬ ‫‪٤٦‬‬

‫واد الص‬

‫اهل‬

‫ب ذاه‬

‫ل‬

‫ات آل الفاض‬

‫ل‬


‫مرق‬

‫ات بس‬

‫وغ‬

‫دت ك‬

‫واد ال‬

‫ن فق‬

‫زن م‬

‫د الس‬

‫ي‬

‫***‬ ‫ل‪ I‬م‬

‫ن الدهش‬

‫أن‬

‫مت‬

‫وي ولك‬

‫نم‬

‫وحقي‬

‫ق بع‬

‫يتس‬

‫ةت‬ ‫ات‬

‫د كس‬

‫ف الش‬

‫مس أن تب‬

‫ابقن إل موض‬

‫عم‬

‫اخ‬

‫وي وتق‬

‫وم‬

‫اوت لرج‬

‫وم‬

‫دوا النج‬

‫وم‬

‫ر‪ ¥‬الس‬

‫ي‬

‫***‬ ‫مر ج‬

‫وإذا بالش‬

‫اث ف‬

‫يه‬

‫ب الوداج من‬

‫فتس‬

‫اقطن علي‬ ‫اع ق‬

‫بافتج‬

‫وق ص‬ ‫ه بالس‬ ‫ه بف‬

‫ائلت خ‬

‫در الط‬

‫اهر‬

‫ام الب‬

‫اتر‬

‫ؤاد ط‬ ‫ل ياش‬

‫ائر‬ ‫ي‬

‫ر حس‬

‫***‬ ‫رأس م‬ ‫لي‬

‫ن تقط‬ ‫سم‬

‫إن ذا س‬ ‫أواه خي ال ف‬

‫ن تف‬ ‫بط الن‬

‫رب‬

‫ع ياش‬ ‫ري وري‬

‫ب القرش‬ ‫ذا اب‬ ‫‪٤٧‬‬

‫ديه بكب‬

‫ارم‬

‫ذا الص‬ ‫شج‬ ‫ي الاش‬

‫اث‬ ‫ي‬

‫ن اليتي‬


‫***‬ ‫ارف‬ ‫عص‬

‫ارم ع‬

‫ع الص‬ ‫مة الراه‬

‫نن‬

‫ب ف ال‬

‫كي‬

‫ف تف‬

‫ري ن‬

‫وه‬

‫و دأب‬

‫ا; يك‬

‫ك‬

‫ان ي‬

‫ب‬

‫ابنه ق‬

‫رس‬

‫ر الم‬

‫ام ال‬

‫واهب‬

‫دهر وملف‬

‫ى ال‬

‫ارب‬

‫طفى بالقاض‬

‫ب‬

‫ر الس‬

‫ي‬

‫بط الص‬ ‫لفن‬

‫ثر التقبي‬ ‫***‬

‫ليت‬

‫ؤذيه بك‬ ‫دما; ف‬

‫ه الن ي‬

‫يتلظ‬

‫اه وه‬ ‫داه وه‬

‫راه وه‬

‫ى بظم‬

‫و ف اله‬

‫د رض‬

‫يع‬

‫و ذو الش‬

‫أن الرفي‬

‫ع‬

‫و ف ال‬ ‫اه حافص‬

‫ترب ص‬ ‫ا; بالق‬

‫ريع‬ ‫دمي‬

‫***‬ ‫ك‬ ‫وبيمن‬

‫هم‬

‫ن مل‬

‫ك ف الل العل‬

‫مب‬

‫اه يس‬

‫ار ل‬

‫دم العس‬

‫وعل‬

‫ى الن‬

‫ان‬

‫ه الج‬

‫اس ل‬

‫ه عه‬ ‫ة ف الرض وم‬ ‫***‬ ‫‪٤٨‬‬

‫دا; م‬

‫ىع‬

‫تيق‬

‫ر يري‬

‫ق‬

‫ن ال وثي‬

‫ق‬

‫ول الل‬

‫وين‬


‫م‬

‫ا أف‬

‫اد ال‬

‫وانن يف‬ ‫وب‬ ‫زاه‬

‫وعظ والتح‬

‫ري وري‬ ‫رى ال‬

‫ذير ف الرج‬

‫دي ذل‬

‫ك النح‬

‫رأس وعله عل‬ ‫رق ن‬

‫را; يش‬

‫ز الرجي‬

‫ى رم‬ ‫ورا; كاس‬

‫م‬

‫ر الكري‬ ‫حق‬

‫وي‬

‫فا; للقمري‬

‫ن‬

‫***‬ ‫ش‬ ‫وت‬

‫ق ال‬

‫س أف‬ ‫وارت ع‬

‫دين أض‬ ‫ن عي‬

‫فأص‬

‫اب الش‬

‫مس والب‬

‫لك‬

‫ن الف‬

‫ق مض‬

‫ذب‬

‫ح الش‬

‫مر حس‬

‫حت ف كس‬ ‫ون الن‬

‫وف بالس‬

‫يوف‬

‫اس ف أرض الطف‬

‫وف‬

‫وف وخس‬

‫وف‬

‫نا رأس الس‬

‫ي‬

‫در كس‬ ‫يء بس‬ ‫***‬

‫وغ‬ ‫م‬ ‫ص‬

‫ينا ليتن كن‬

‫دا الملك تبكي‬ ‫ا درى اللع‬ ‫در م‬

‫ه خصوص‬

‫ون ش‬

‫ن داس فخ‬

‫ر‪ ƒ‬أي ص‬ ‫ارا; ف‬

‫در ق‬ ‫وق ف‬

‫ت وق‬

‫اه‬

‫ا; عتق‬

‫اه‬

‫د رق‬ ‫رق الفرق‬

‫اه‬ ‫دين‬

‫***‬ ‫فت‬

‫ك العص‬

‫فور بالص‬ ‫‪٤٩‬‬

‫قر في‬

‫ا للعج‬

‫ب‬


‫ذب‬

‫ح الش‬

‫حي‬

‫مر حس‬

‫در‪ ƒ‬آج‬

‫ينا; غية ال اغض‬

‫رك ال بع‬

‫أدرك الع‬

‫داء في‬

‫أعي ل ت‬

‫ر ف أي‬

‫ب‬

‫ال الرت‬

‫هث‬

‫ب‬ ‫در وحني‬

‫أر ب‬

‫***‬ ‫ام عاش‬ ‫ا بأمي‬

‫ك‪Y‬حل‬

‫ت وحي‬

‫ا; اماقيه‬

‫لص‬

‫ب إذا م‬

‫ا أع‬

‫لج‬

‫ودن ب‬

‫دمع العي ج‬

‫وز ال‬

‫ورا ب‬

‫ا‬

‫ال العم‬

‫ا‬

‫دمع دم‬

‫ا‬ ‫ودين‬

‫ود الج‬

‫***‬ ‫عجب‬

‫ا; م‬

‫كي‬

‫ف عاش‬

‫ب‬

‫ل أرى ن‬

‫أس‬

‫ن رس‬ ‫وا ي‬

‫ا ف قلب‬ ‫وم عاش‬

‫وحهم يقص‬

‫واءٌ فق‬

‫هح‬

‫ورا وم‬

‫ب الم‬

‫ا ذاق‬ ‫نن‬

‫رع‬

‫د فرخي وفق‬

‫وا الم‬ ‫وح ال"م‬

‫دان الس‬

‫ام‬ ‫ام‬ ‫ام‬ ‫ي‬

‫***‬ ‫كي‬

‫ف ل يبك‬

‫ي بش‬

‫إن‬

‫هك‬

‫ان س‬

‫جو لب‬

‫ن بن‬

‫راجا; للباي‬ ‫‪٥٠‬‬

‫ت الص‬

‫طفى‬

‫ا وانطف‬

‫ا‬


‫ح‬

‫قل‬

‫و ف في‬

‫واغت‬

‫ض دم‬

‫دى ال‬

‫ع العي إنس‬

‫اري م‬

‫ان طف‬

‫ن العي عقي‬

‫ا‬

‫ق ل لي‬

‫***‬ ‫أيزي‬ ‫ث‬ ‫وحس‬ ‫س‬

‫وق ف‬

‫د‪ ƒ‬ف‬ ‫ل نش‬

‫رش م‬

‫وان م‬

‫نخ‬

‫يفص‬ ‫اغبا; ض‬

‫ن حري‬ ‫ه الس‬

‫رل‬

‫خور وس‬

‫مآن يس‬

‫رفس‬

‫رير‬

‫اقي ي‬

‫دير‬

‫عي م‬ ‫ن ني‬

‫قى م‬

‫ن هجي‬ ‫ودجي‬

‫ع ال‬

‫***‬ ‫حط‬

‫م ال‬

‫زن ف‬

‫ؤادي لطي‬

‫ولي‬

‫ف القل‬

‫بص‬

‫اد وذبي‬ ‫وقه الس‬

‫ولع‬

‫ار ف وه‬

‫اد ف‬

‫ص‬

‫دره والظه‬

‫ر من‬

‫ول‬

‫رأس ناض‬

‫ر ال‬

‫وجه ب‬

‫ولق‬

‫ان في‬

‫ضن‬

‫ر غاس‬

‫ولع‬

‫ان هال‬

‫ك الناص‬

‫ه أص‬

‫م بالص‬ ‫ن قف‬

‫حم‬

‫فا‬ ‫ا‬

‫اف س‬

‫فا‬

‫بحا منخس‬

‫في‬

‫***‬

‫ر واه‬ ‫‪٥١‬‬

‫رأس ال‬

‫ذابل‬

‫ل للعاس‬

‫ل‬

‫ي الكاه‬

‫ل‬


‫وبن‬

‫ات الص‬

‫بينم‬

‫ا زين‬

‫طفى لف‬

‫ى عج‬

‫ي عل‬

‫رين‬

‫فس‬

‫***‬ ‫ب قرح‬

‫ت‬

‫ذرف ال‬

‫تن‬

‫دب الن‬

‫ق‬

‫ن ول‬

‫ى الف‬

‫دمع وف أحش‬ ‫دب بقل‬

‫د أص‬

‫ائها ال‬

‫ب واج‬

‫ابتن بن‬

‫اء ثك‬

‫ول‬

‫زن ي‬

‫ول‬

‫ي تق‬

‫ف وه‬ ‫ور العي حس‬

‫ول‬

‫ادي بعي‬

‫***‬ ‫واذبيح‬ ‫واص‬ ‫واكس‬

‫ام‬

‫ن قف‬

‫ريعا بع‬

‫راه م‬

‫اه بالس‬ ‫ال‬

‫ام الب‬ ‫نس‬

‫هم‬

‫اتر‬ ‫اتر‬

‫يا ص‬

‫لواه بص‬

‫ليب ال‬

‫افر‬

‫وارضيض‬

‫اق‬

‫دماه والق‬

‫رى والنك‬

‫بي‬

‫واخطيب‬

‫***‬ ‫واق‬ ‫واطري‬ ‫واش‬

‫اه ج‬

‫ال وج‬

‫ال الن‬

‫ب‬

‫تيله ولك‬

‫ن ذنب‬

‫ه ل ي?خ‬

‫ب‬

‫العرا ل ي?ق‬

‫ب‬

‫اه ثلث‬ ‫هيداه وم‬

‫اب‬ ‫ن للمص‬ ‫‪٥٢‬‬

‫طفى ق‬

‫رة عي‬


‫***‬ ‫ا أخ‬

‫ي‬ ‫مقري‬

‫د كن‬

‫يق‬ ‫ا للض‬

‫ف أض‬

‫كي‬

‫حى جس‬

‫بع‬

‫دما دس‬

‫ي‬

‫يي‬

‫ت تاج‬

‫يف والس‬ ‫مك الس‬

‫ت عل‬

‫ا للمع‬

‫ال وال‬

‫رؤوس‬

‫يف نفيس‬

‫ا ونف‬

‫وس‬

‫امي ل‬

‫ه الي‬

‫ى أوج الس‬

‫لت‬

‫هى بالق‬

‫دوس‬ ‫دمي‬

‫***‬ ‫ا أخ‬

‫ات‬

‫بقي‬

‫ت بع‬

‫قطن‬

‫ت أجفان‬

‫أش‬

‫به الش‬

‫زي لح‬

‫اج ع‬ ‫دك ش‬

‫ظ ال‬

‫بيض ال‬

‫عثا; ف كلل وح‬

‫اف‬

‫القلب كالق‬

‫ياء ب‬

‫الب ص‬

‫القرآن بي ال‬

‫داد‬ ‫داد‬ ‫اد‬ ‫دفتي‬

‫***‬ ‫ح‬

‫زب ح‬

‫إذ عف‬ ‫إن ف ه‬ ‫إن آث‬

‫رب أي‬ ‫م وق‬

‫وا عنك‬

‫ذا لس‬ ‫ار الق‬

‫مم‬

‫ن أنت‬

‫د كنت‬ ‫ر بي‪¥‬‬ ‫بيلي عص‬ ‫***‬ ‫‪٥٣‬‬

‫نس‬ ‫م حص‬

‫جايا هاش‬ ‫يد الص‬

‫م‬ ‫ارم‬

‫ن للف‬

‫اهم‬

‫ي العنص‬

‫رين‬


‫ج‬

‫دنا ع‬

‫م‬

‫املكم ف الفت‬

‫الكم ص‬

‫ح بالص‬

‫يتونا بي ع‬ ‫ل قف‬

‫وعل‬

‫ى جي‬

‫وع‬

‫ذاب مس‬

‫س‬

‫ادت حزن كح‬

‫ان وج‬

‫وت اثره‬ ‫تطيل ل‬

‫فح المي‬

‫م لع‬

‫ديل‬

‫ن اللي‬

‫ني‬

‫ل‬

‫زول خال‬

‫ل‬ ‫دين‬

‫***‬ ‫هب‬ ‫ق‬

‫ةم‬

‫ن عن‬

‫دص‬

‫فا ال‬

‫واكش‬

‫ب لك‬ ‫د رب وه‬ ‫ب بقل‬

‫فوا ف الش‬

‫اق مقي‬

‫مب‬ ‫و ذو الفض‬

‫بف‬

‫اجعلوا ذن‬

‫ر كرب واش‬

‫م‬

‫ل العظي‬

‫م‬

‫ب حطي‬

‫م‬

‫فعوا للوال‬

‫دين‬

‫***‬ ‫حس‬

‫نم‬

‫ا حس‬

‫وولء ف ب‬

‫هس‬

‫ن من‬ ‫راء وص‬

‫وه‬

‫وك‬

‫اف ف أم‬

‫إن‬

‫ا ال‬

‫وف ل‬

‫ظ ال‬

‫وى حف‬ ‫فاء العتق‬

‫ان م‬ ‫ن ل يعتق‬

‫وداد‬ ‫اد‬

‫نم‬

‫اويف الع‬

‫اد‬

‫د فض‬

‫ل الس‬

‫ي‬

‫***‬ ‫والتحي‬

‫ات الوحي‬

‫ات وتس‬ ‫‪٥٤‬‬

‫ليم الس‬

‫لم‬


‫لس‬

‫راة الل‬

‫ذائب‬

‫ات أب‬

‫او م‬

‫ا ال ظلم‬

‫دنيا وف دار الس‬

‫ق ف ال‬ ‫د الب‬ ‫ا بض‬ ‫***‬

‫‪٥٥‬‬

‫اد م‬ ‫ياء النيي‬

‫لم‬ ‫ا ت كلم‬ ‫ن‬


‫العلقة السابعة‬ ‫أبيات من أجود ما كتب ف المام السي ‪ g‬لا فيها من‬ ‫قوة التعبي ودقة التصوير وبلغة الداء وش ول فن ون الدب ف ه ذه‬ ‫القطوع ة العظيم ة وال ت كتب ت أبي ات منه ا عل ى ض ريح ش باك‬ ‫الس ي ‪ g‬إنه ا قص يدة آمن ت بالس ي لش اعر الع رب الك بي‬ ‫ممد مهدي الواهري ‪.‬‬ ‫آمنت بالسي‬ ‫ع‬ ‫ج الرو '‬

‫ور بالبل"‬

‫ف داء‪ Ü‬ل"مث واك م ن مض‪ -‬جع'‬

‫تن‬

‫ب أعبق م ن نفح ات الن ان‬

‫روح ا; ‪ ،‬وم ن مس كها أض وع‬

‫ورعيا; ليوم ك ي وم' " الط‪Y‬ف وف"‬

‫وس قيا; لرض ك م ن مص‪ -‬رع‬ ‫ع‬

‫وح?زن ا; علي ك بب‪ -‬س' الن?ف وس'‬

‫عل‬

‫ى نج'‬

‫في ا اي‪k‬ه ا ال و'ت‪-‬ر? ف الال دين‬

‫ف‬

‫ذ“ا; ‪ ،‬إل الن" ل ي?ش‪-‬‬

‫تع اليت م ن م?ف‪ 4‬ز'ع' للحت? وف‬

‫وب?‬

‫ورك ق‬

‫ش ممت? ث راك فه ب النس يم?‬

‫نس‬

‫يم? الكرام‬

‫وص وتا; ل دك م ن‪ -‬أن‪ 4‬ي? ذال"‬

‫ك الن‪$‬ير'ال"ه‪-‬ي‬

‫ب ا أن ت تأب اه? م ن م?ب‪ ¥‬دع‬ ‫ل‬

‫وي ا عظ" ة" الط امي العظ ام'‬ ‫تل وذ‪ Y‬ال د‪k‬هور? فم ن‪ -‬س? جد‬

‫ف"ع‬

‫لهي ع ن غ" دهم‪ -‬ق‪Y‬ن ع‬ ‫ب?ك م‬

‫ن مف‪4‬‬

‫زع‬

‫عل ى ج انبيه ‪ .‬وم ن‪ -‬ر?ك‪ N‬ع‬

‫خ‬

‫وعف‪N‬رت? خ دي بي ث‪ Y‬اس تراح‬ ‫‪٥٦‬‬

‫ةم‬

‫د¶ تف رى ول‪ 4‬ي‬

‫ن بلق‬

‫ض‬

‫ع‬

‫رع‬


‫ج‬

‫وحي ث‪ Y‬س ناب'ك? خي ل' الط‪Y‬غ اة‬

‫الت‪ -‬علي‬

‫م' ال‪Y‬ب‪-‬‬

‫ورة" ال{ص‪-‬‬

‫دع‬

‫بع "‬ ‫رع‬ ‫ر'ع‬

‫وخل‪4‬ت? وق د ط ارت ال ذكريات?‬

‫بروح‬

‫وط‪Y‬ف‪ 4‬ت? بق ب'ك ط وف ال"ي ال'‬

‫بص‬

‫ومعة ال‪Y‬ل‪4‬ه'‬

‫والض‬

‫يم' ذي ش‬

‫رق م?ت‪-‬‬

‫آخر م?عشوش‬

‫ب م?م‬

‫ك أن‪ N‬ي دا; م ن وراء{ الض ريح'‬ ‫تم?‬

‫تخب‬

‫د‪ k‬إل ع‬

‫ط" ف غاب‬

‫ال ب‬

‫ة‪ S‬أطبق"‬

‫ح‬

‫ال‪Y‬نوع'‬ ‫ت‬

‫ي إل ع‬

‫ه ول يخش‬

‫ع‬

‫راء‪ " V‬مبت?‬

‫ال أرف"‬

‫ع‬

‫عل ى م? ذئب من ه أو م?س‪ -‬ب'ع‬

‫لت?ب دل" من ه ج ديب الض مي‬

‫ب‬

‫تع اليت م ن ص اعق يلتظ ي‬

‫ف‬

‫ول تب‪ -‬ذ‪Y‬ر' ال" ب إث ر الش يم'‬

‫وق د ح‬

‫خوف‬

‫وت دفع ه ذي النف وس الص غار‬

‫ل ت?‬

‫ت أر‪¥‬م? حق دا; عل ى الص اعقات‬

‫ول ت‬

‫ول ت?خ ل' أبراجه ا ف الس ماء‬

‫وغ‬

‫ول تق‪4‬ط" ع' الش‪ ¥‬ر م ن ج' ذ‪4‬مه‬

‫ا; إل ح‬

‫إن‪ 4‬ت‬

‫رم أمن‬

‫د‪-‬ج? داجي‬

‫ة‪ I‬يلم‬

‫ن‪-‬ء{ ض‬

‫يا; ول ت‬

‫رق"‬

‫ته? و ‪4‬ل ت‬

‫أت أرض‬

‫ل‪ N‬الض‬

‫ع‬ ‫ع‬

‫ن‪-‬ف"ع‬

‫زرع‬

‫ا; ول ت?‬

‫د‪-‬قع‬

‫مائر' ل تن‪-‬‬

‫زع‬

‫ول تص‪ -‬دم' الن اس فيم ا ه? م?‬

‫علي‬

‫تع اليت م ن " ف"ل" ك " ق‪Y‬ط‪ 4‬ره?‬

‫ي دور? عل ى الح ور' الوس ع‬

‫وب ابن ال ت ل يض ع‪ -‬مث‪Y‬له ا‬

‫ة‪S‬‬

‫ك حمل; ول ?تر‪-‬ض‬

‫ع‬

‫وي ابن الف ت الاس ر' الن‪ -‬زع‬

‫وي ا غ‪Y‬ص‪ -‬ن " هاش م " ل ينف"ت ح‪-‬‬

‫ك ول ي?ف‪4‬‬

‫ر'ع‬

‫في ابن " البت ول' " وحس‪ -‬ب ب ا‬ ‫وي‬

‫ابن ال‬

‫بطي' بل ب'طن‬

‫ه م ن ال‪Y‬ل‪ Y‬ق' الوض ع‬

‫ض مانا; عل ى ك ل‪ 4‬م ا أدع ي‬ ‫كمثل‬ ‫ب‬

‫‪٥٧‬‬

‫أزهر من‬


‫ويا واصل; م ن نش يد " ال‪Y‬ل ود"‬

‫خت‬

‫وأن ت ت?س ي‪$‬ر? رك‪ 4‬ب الل ود‬

‫يس ي? ال ورى برك اب الزم ان‬

‫ام القص‬

‫ن اظل‬

‫ع‬

‫ن مس‬

‫تقيم وم‬

‫تمث‪N‬ل ت? " يوم ك " ف خ اطري‬

‫ه يت‪-‬ب‬

‫ع‬

‫م‬

‫ا تس‬

‫تج'د‪ ¥‬ل‬

‫ورددت " ص وتك " ف مس معي‬ ‫دع‬

‫ومحص ت? أم رك ل " أرته ب‪" -‬‬

‫بنق‬

‫ل' " ال‬

‫ر‪k‬واة " ول أ‪Y‬خ‬

‫وم ا رت ل" الخلص ون" ال د‪k‬عاة‪Y‬‬

‫من " مرس لي " وم ن " س? جع "‬

‫لع ل‪ N‬السياس ة" فيم ا جن ت‪-‬‬

‫عل ى لص ق ب ك أو م? دعي‬

‫لعل‪ N‬ل ذاك و " ك ون " الش جي‪$‬‬

‫ل‪ +‬ش‬

‫ج م?ول‬

‫ع‬

‫ق' ال‪Y‬ل‪4‬ج‬

‫أ اللع‬

‫ى‬

‫وقل‬

‫ت? ‪ :‬لع‬

‫ل‪ N‬دوي الس‬

‫م‬

‫يدة ب‬

‫الطلع‬

‫بأص‬

‫ني‬

‫ومن‪ " -‬ن اثرات‪ " S‬علي ك الس اء‪V‬‬ ‫وتش ريدها ك ل‪ N‬م ن‪ -‬ي دل‬

‫بب‬

‫وك‬

‫انت‪ -‬ول‪N‬‬

‫ات‬

‫زل‪ 4‬ب‬

‫بل‬

‫******‬

‫‪٥٨‬‬

‫ي‬

‫ب‪-‬ح بالش‬

‫ل لهلي‬

‫ول‪Y‬وع‬

‫يدا; ف اصطباغ' حديث " ال‪Y‬س ي "‬ ‫ر‪-‬زة;‬

‫داء{ حادث‬

‫والص?‬

‫ك ال‪Y‬ف‪4‬ج'‬

‫ا; بك‬

‫ون‪ S‬أ‪Y‬ري‬

‫د? الواث‬

‫ع‪-‬ر' والدم?‬

‫ك أو مقط‬

‫دل‬

‫ه? مت‬

‫ع‬ ‫ع‬

‫ع‬ ‫ع‬


‫كلمة أخية‬ ‫لربا يسأل الق ارئ ل ذه الموع ة الش عرية الس ينية ل اذا‬ ‫ه ذه العم ل و م اهي موقعي ة ه ذا الل ون م ن العم ل ف قض ية الم ام‬ ‫السي ‪ g‬؟‬ ‫للجاب ة عل ى التس اؤل ه ذا التس اؤل نق ول أن الش عائر‬ ‫السينية تنقسم إل نوعي ‪:‬‬ ‫‪ /١‬شعائر منصوصة ‪ :‬وهي التي ج??اء بخصوص??ها ن??ص ورد‬ ‫عن العصومي ‪ b‬كشعية زي??ارة الس??ي ‪ g‬و فض??يلة البك??اء عل‬ ‫ل كم جاء عن المام الصادق ‪ )): g‬إن البكاء‬ ‫سيد الشهداء ‪ g‬مث ‪R‬‬

‫والزع مكروه للعبد ف كل ماجزع ماخل البكاء وال زع عل الس ي‬ ‫‪١‬‬

‫بن عل فإنه فيه مأجور((‬

‫‪/٢‬ش عائر غي منصوص ة‪:‬وه??ي ال??تي ل ي??أت ن??ص مباش‬ ‫للستدلل عل شعاريتها بل هي داخلة تت عنوان الشعائر من خلل‬ ‫‪/١‬كامل الزيارات لبن قولويه ‪.‬‬ ‫‪٥٩‬‬


‫روايات وقرائن يفهم منها أنا مرغوب??ة كالش لزي??ارة الم??ام الس??ي‬ ‫‪ g‬ولبس السواد لصابه ‪. g‬‬ ‫نعود للمنصوص من الشعائر حيث يتصدر الشعر الش??عائر ل??ا‬ ‫ورد عن مولنا المام الصادق ‪)) :g‬من أنشد ف السي ‪ g‬بيت ا‬ ‫‪١‬‬

‫من شعر فبكى وأبكى عشة فله ولم النة((‬

‫بعد قراءة الديث الوارد عن المام الصادق ‪ g‬بتمعن ي ب‬ ‫أن نستنتج لوني من شعية الشعر السيني‪:‬‬ ‫الول‪ :‬كتابة وإنشاء الشعر ‪.‬‬ ‫فق??د وردت أح??اديث ك??ثية ف مص??ادر ال??ديث العام??ة عل‬ ‫تصيص هذا اللون منها ماورد ف عيون أخبار الرضا ‪ g‬ع??ن مولن?ا‬ ‫المام الرضا ‪)): g‬من قال فينا بيت شعر بن ى ال تع ال ل ه بيت ‪Q‬ا ف‬

‫النة((وغيها الكثي من الرويات عنهم عليهم السلم‪.‬‬ ‫‪ /١‬ميزان الكمة للريشهري‪.‬‬ ‫‪٦٠‬‬


‫الثان‪:‬النشاد والقراءة واللقاء‪.‬‬ ‫ك??ذلك ف ه??ذا الل??ون م??ن الش??عية ج??اءت أح??اديث ع??ن‬ ‫العصومي ‪ b‬وخي دليل قضية المام الص??ادق ‪ g‬م??ع أب ه??ارون‬ ‫الكفوف عندما قال له الم??ام ‪ g‬أنش??دن كم تنش??دون بالرق??ة يعن??ي‬ ‫بالصوت الشجي ‪.‬‬ ‫فمن هنا ك??ان ه??دف ج??ع ه??ذه القطوع??ات الدبي??ة النفيس??ة‬ ‫ليتذكرها ويتذاكرها شيعة أه??ل ال??بيت ‪ b‬ولنحفظه??ا لتك??ون قض??ية‬ ‫السي ‪ g‬حاضة ف الوجدان ونعلم أبنائنا وبالص??وص الطف??ال‬ ‫منهم عل هذا اللون من الشعر ليحفظوه ويرددوه ف كل وقت ‪.‬‬ ‫وآخر دعوانا أن المد ل رب العالي وصل ال عل ممد وآله‬ ‫الطيبي الطاهرين ‪.‬‬

‫‪٦١‬‬

المعلقات الحسينية  

معلقات للشعراء لهم قصائد قد خلدت