Issuu on Google+

‫ديوان‬ ‫األنثى في أوراقي‬


‫القسم األول‪-‬لمحمد البرقي‬ ‫حبك‪..‬عزف منفرد‬ ‫أترونني‪..‬‬

‫أنا ذاك الممثل الھزلي‬

‫على المسرح اليائس‬

‫ممض حبك بال مقابل‬

‫كالبائع البائس‬

‫و المشتري ال يدفع الثمن‬

‫بل يقبض النفائس‬

‫أن تفرش رغدأ سرخسي الجناب‬


‫ثم تغرقك السراخس‬

‫أترونني‪..‬‬

‫أنا ذلك الظمآن الذي‬

‫لم يجد الرواء‬

‫أنا النحيف بركن القاعة‬

‫أعزف بالبكاء‪..‬‬

‫أنا الذي في عزاء الحب‬

‫أنھكني الرثاء‬

‫سئمت من البقاء وحدي‬

‫بل تدري؟ سئمت البقاء‬


‫سئمت منك و بكل جھد مضن‬

‫يھويني بھاوية الشقاء‬

‫حبك عزف منفرد‬

‫بقيثارة ھالكة االوتار يا حواء‬

‫نحن‪-‬انا و قلبي‪ -‬ال نعرف الغناء‬ ‫فقط ننادي فيتيه صدى النداء‬

‫و أنا المسافر بال وطن‬

‫و ال مضجع أحلم فيه بالرخاء‬

‫أترونني‪..‬‬

‫و يحسدني الناس‪..‬‬

‫فال ينتابك القلق‬


‫فا‪ A‬رب الحاسد‬

‫ھو رب سورة الفلق‬

‫روح قلبي‬ ‫مرحبا ً يا روح قلبي مرحبا ً‬ ‫قد كان يوما ً مشمئزاً متعبا ً‬ ‫ماكان فيه فجا ً إال سكنه ضنا‬ ‫و ماكان إال فعل شوقي معربا ً‬ ‫أرداني قتيالً فراق يوم واحد‬ ‫لم يبق في إال حنينا ً متربا ً‬

‫و تسلق الحزن لبالب شعري‬


‫و حتى ان أبديه لبالبا ً أصعبا ً‬

‫متمرس أنا عشق عينيك اللتين‬ ‫ضعّا بأجوازي عطراً أعذبا ً‬ ‫مرحبا ً يا روح قلبي مرحبا ً‬ ‫قد كان يوما ً في فراقك مقضبا ً‬

‫و الدمع فر كالمجنون من جفني‬ ‫كالنھر‪ ..‬يـبرد خـداً مـنـدبـــا ً‬

‫سأضيع دون عينيك يا مدللتي‬ ‫و تا‪ A‬قد كان قولك صائبا ً‬

‫األنثى في أوراقي‬


‫الحب يحكم‪..‬‬

‫نعم الحب يحكم‬

‫كل القلوب لعبة في يديه‬

‫يلھو بھا قبل السبات‬

‫دمى خزفية صماء‬

‫عود ثقاب يحرقه وقت ما شاء‬

‫و يدفنه بالجليد وقت ما شاء‬

‫و األنثى في أوراقي‪..‬‬

‫مجرد مسميات‬

‫مجرد إستعارات‬

‫كلمات‪..‬‬


‫حشو جنان و واحات‬

‫األنثى في أوراقي‬

‫أكداس أوركيد‬

‫في الفراغات‬

‫صدقيني يا سيدتي‬

‫في كالمي المنھك على مر السنين‬

‫ال توجد مبالغات‪..‬‬

‫وفي عيني التي عجّ ت بالنساء‬

‫كالمحيطات‪..‬‬

‫ال كذب‪..‬و ال مبالغات‬


‫مملكة‪-‬ھو الحب‪ -‬يا سيدتي‬ ‫رفعت رايتھا على خدود الجميالت‬

‫من غيد الكنانة‬

‫إلى حور الفرات‬

‫األنثى في أوراقي‬

‫سطح أبيض نقشت عليه أشواقي‬

‫إنحناءة ال تختفي منھا ملوحة العبرات‬

‫و ال تتقترب منھا جريمة الشھوات‬

‫قسميم‪-‬ھو الحب‪-‬يا سيدتي‬ ‫و طعنة غادرة‬

‫تحلو بھا اآلھات‪..‬‬


‫و من سواي سيدتي‬ ‫عشق من النساء عجما ً و أعرابا ً‬ ‫فعاد و قد صار للحب عرّ ابا ً‬

‫طفل أنا يبحث عن مكان‬

‫ألحلم فيه‪..‬‬

‫و قد إحترقت ذكريات أعوامي الخمس‬

‫و ضاعت وسط السماوات‬

‫وسط الضباب‪..‬‬

‫جدلت في ضفائر الحسناوات‬

‫فاليوم إن قلت أحبك‪..‬نعم‬


‫أقولھا و ال أندم على ما فات‬

‫شمس الدين‪ -‬محمد متولي الشعراوي‬ ‫رويت وطن الدين يا شمس ديني‬

‫و الوطن لم يزل صحراء في شرايني‬

‫الدمع جف قبل ان يمس التراب‬

‫و قبل أن يصدع في حزن تكويني‬

‫أحسنت إذ فسرت تنزيل السماء‬ ‫و أتقنت صنعا ً ليميد تعديني‬

‫يا من صغرت بقدر ما كبرناه‬ ‫تھوين‬ ‫متواضعاً◌ً ‪ A‬من غير‬ ‫ٍ‬ ‫و أراق تفسير الكتاب على شفاه‬


‫فأرقت لك الشعر في دواويني‬ ‫ممنونة لك أمة اإلسالم يا بحراً‬ ‫يموج علما ً بالتو و الحين‬

‫***‬ ‫مدح األحبة يا ميسره‬ ‫قد جاد فيك سبائراً ديجا ً‬

‫فسّرت حتى سلبت الجھل ظلمته‬ ‫فعاد للتائھين فكان ھو نھجا ً‬

‫دكاء إن أردت توغل‬ ‫النفس صارت من دونك خلجا ً‬

‫رحمات ربي عليك يا درة‬


‫ع ّدلت كل ما كان معوجّ ا ً‬

‫تباركت قصيدتنا‬ ‫دام‬ ‫تبارك الحرف الذي في جعبتي ٍ‬ ‫وفي جعبتك‪..‬‬

‫تأكله نواھش األفكار‬

‫مساء غاف تحدر من لعبتك‬

‫ليسكن قوافي األشعار‬

‫و تمجدت عداوتنا التي تدور‬

‫قبل دوائر األقمار‬

‫لم تناھزك سرعة النسيان في قلبي‬


‫لكن حزني للفراق كما األشجار‬

‫متشعب يشرب من دمي‪..‬‬

‫و من فكري و من منابت األسرار‬

‫حرفة الزمان على أصابعك البيض‬

‫أن يضاھي حرفتك‪..‬‬

‫بينما تبھرني لمعة األنوار‬

‫تبارك القدر الذي جمعنا على بسمة‬

‫و فرقنا على دمعة‪..‬‬

‫و ھكذا شاءت األقدار‬

‫في ھوة الحب السحيق‬

‫سقطت أنا‪..‬‬


‫حتى ما وصلت إلى قرار‬

‫تبارك الشعر الذي أنزفه‬

‫من أجلك‪..‬أو تدري‪..‬؟‬

‫تباركت كل األشعار‬

‫أيا أمي‬ ‫أيا أمي أنا الطفل الذي سافر‬

‫و ال زالت بأدمعه‪..‬‬

‫تعيش مرارة الخاطر‬

‫سافرت يا امي و غافلتني الثواني‬

‫فكيف‪..‬كيف يا أمي يحضنك الثرى؟‬


‫و تبتعدين عن أحضاني‪..‬‬ ‫و لم يبق لي إال حزنا ً بال آخر‬

‫و الشعر ماذا سيصف يا أمي‬

‫من أحزاني؟؟‬

‫و ماذا سيصل لدنيانا‬

‫من العالم اآلخر‬

‫إال مرارة في قلب السكاكر‬

‫و الحب بعدك‪-‬إذا أحب‪-‬ھراء‬ ‫فالنساء بعدك سواء‬

‫ال فرق بين الضفائر و الضفائر‬

‫و المصير يا أمي غامض‬


‫ال أستشفه‪..‬‬

‫و إن عرفته‪..‬فال فرق بين المصائر‬

‫إختلفت األحزان يا أمي‪..‬‬

‫و توحدت بنا الضرائر‬

‫فكيف يا أمي تولد بسمتي‬

‫و كيف يولد غد‪..‬‬

‫و األمس في الروح جرح غائر‬

‫و كيف أكتب و القلم يا أمي‬

‫عن الخط يكابر‬

‫و كيف تشرق فرحتي يا أمي‬


‫و أنا ھنا‪..‬‬

‫بأحضان المقابر‬

‫أمي لم رحلتي؟‬

‫أال تعلمين أني إليك أشتاق‬

‫و أنا أكثر من إحتاجك بإخوتي‬

‫و أني كلما ذكرتك أموت‬

‫و أبدي صالبتي‪..‬‬

‫و لكن تعذبني السرائر‬

‫و فرشتي يا أمي من يرتبھا‬

‫و احالمي من سيشغلھا‬

‫و أنت مابين حدود المحافر‬


‫و ل َم سأفيق من نومي‬ ‫فأنا بعدك يا أمي لن أفيق‬

‫و لن أسافر‬

‫شيء غريب‬ ‫شيء غريب في سواد عينيك‬

‫شيء غريب‪..‬‬

‫يختبئ في تورد شفتيك‬

‫تخزنه أھدابك‬

‫مع دمعات القدر‬

‫أثر حفرته تفاصيل القمر‬


‫فكيف أدخلتِي الدھشة لنظراتي‬

‫و كيف غزوتِي شعري‪..‬روحي‪ ..‬عبراتي‬

‫شيء غريب‪..‬‬

‫ينظرون‪..‬ينادون‪..‬يصفرون‪..‬‬

‫ھذا ما يفعلونه إذا رءآك اآلخرون‬

‫إذ تمري‪..‬‬

‫جوار نافذتي الشرقية‬

‫كم خطوة أعدھا‬

‫و ال أعدھا‪..‬‬

‫ھذا مايشغلني‬

‫يا أصعب أحجية‬


‫خطواتك تلھمني‬

‫عذابي‪..‬و كلماتي‪..‬و غرامي‬

‫ترسم تفاصيل الصباح‬

‫في قدح قھوتي‬

‫و تترك بعض النجوم‬

‫في معطفي و ھندامي‬

‫شيء غريب‪..‬‬

‫كيف سنلتقي؟‬

‫ھذا ما يشغلني‬

‫ماذا سأقول بأول لقاء‬


‫و أول عناق‪..‬‬

‫و أول قبلة‪..‬‬

‫ألثمھا بوجنة الحوراء‬

‫جمالك ھدية ‪V‬‬

‫الخيطه بسترة الشعر‬

‫القديم كانجيل‬

‫المرتل في معبد العشاق‬

‫قبعة القدر‬

‫تحجب عن عيني السماء‬

‫و مستقبل مرسوم كالصور‬

‫شيء غريب‪..‬‬


‫حبك جعل صوتي نديا ً‬

‫تحمله اجنحة الطيور‬

‫إلى المغيب‬

‫ليعتاد السفر‬

‫شيء غريب‪..‬‬

‫ھل ھو المثوى؟‬

‫ھل ھو المقرّ؟‬

‫ركمجة حب‬ ‫ال تطلبي مني مستحيال ألنني‬

‫من غير ‪ V‬ال أتلقى األوامر‬


‫و ال تفندي األعذار إن قدمتھا‬

‫ماض و حاضر‬ ‫فأمامك األيام من ٍ‬ ‫ال تجبري ضلعا ً معوجا ً على سواء‬

‫فسأظل عمري بالحب أقامر‬

‫قلبي الذي ضاع بدياجي النساء‬

‫يسافر فقط إذا أمرته ان يسافر‬

‫و لم نحب‪..‬أنموت إن خلقناه‬

‫أنموت إن قتلنا الحب بمھده؟‬

‫و إن ضاع برمالنا كالمھاجر‬

‫و على المحفة وقلبي ينضح‬

‫بالدم و الحب و كل السرائر‬


‫ت الجوى‬ ‫ت الجوى أضع ِ‬ ‫جمع ِ‬

‫ت الجوى بيد الخواطر‬ ‫و أودع ِ‬

‫فأي غادرة أنت و أي قاصر‬

‫و أي اله أنا‪...‬و أي مغامر‬ ‫ال يا فتاة أظل وحدي ياقظا ً‬

‫غفوتك الحسناء و أنا الساھر‬

‫خفيض الموج عليُّ الشوق‬

‫لكنني على ھذا الفراق قادر‬ ‫بعيدان نحن يا فتاة كثيراً‬

‫و ليجمعننا‪..‬لقاء المصائر‬


‫ماذا بعد الحب؟‬ ‫أتساءل دوما ً يا حبي‬

‫ماذا بعد غروب الشمس‬

‫ماذا يبقى إن نفق األمس‬

‫و زفر الماضي ليرحل‬

‫أيكون للحب العمر األطول‬

‫أنكون حينھا بمكان اجمل‬

‫سأعد على أصابعي الخمس‬

‫كم ذكرى فيه أحببت‬

‫و كم في شعري خبئت‬


‫أنقف عند حدود اللمس‬

‫سأضم أسمك عندي‬

‫إلى قنينة صمت أبدية‬

‫سأدلف ممرات النسيان‬

‫ألضيع كما ضاع النيسان‬

‫من جوھر عينيك الذھبية‬

‫سأتحامل على نفسي قليال‬

‫و أدوس على قلبي قليال‬

‫و أغيب أعوام طوال‪..‬‬

‫و أعود كلما بدأ الھمس‬


‫إلى حبيبتي األخيرة‬ ‫تعبت من كوني عاشقاً‪..‬و انا مستقيل‬

‫أفاوض انا‪..‬أقاتل‪ ،‬ولكن ال مفرّ‬

‫أنا البحار ال فلك تحملني‬

‫وال مرسى إليه أميل‬

‫ھائم كقارب بال مقر‬

‫ال استتب ال اجدني عندكم‬ ‫ال مُس َتقِرّ ‪..‬‬ ‫و نار حبي دائما ً عند الفتيل‬

‫تضرمھا نظرة بمستصغر الشرر‬

‫أنا بساتين الفل في أعلى الغدير‬


‫نابت‪..‬ثابت‪..‬بال مطر‬

‫أنا الحقيقة في محنة الكذب الطويل‬

‫لكنني ال اعرف مواعيد السفر‬

‫ال تلميني بأنك وحدك‬

‫فلرب وازرة بوزري ال تزر‬

‫ھشيم عشق قديم محرق‬

‫و نار الحب الجديد ال تذر‬

‫أنا بعيد عنك‪..‬سأطير‪..‬‬

‫و لربما كنت قبلك لم أطر‬

‫لكنني في وحدتي حر‪..‬أسير‬


‫و لھيب جمر الشوق مستعر‬ ‫عشرون عاما ً و أوصالي مشتتة‬

‫ال تجتمع اال بايام السفر‪..‬‬

‫و قاربي في النيل شد شراعه‬

‫و النيل يملئ مرمى البصر‬

‫كل شعبي إذا رأى النيل شاعر‬

‫الس َحر‪..‬‬ ‫حتى النخيل و َ‬ ‫حتى النوافذ و القمر‬ ‫أتيت يا نھر النيل منھزما ً‬

‫فھل عرفتني من بعد ايام الصغر‬

‫ھذا انا‪..‬و ھذا المصير و القدر‬


‫قصائد الحب تبكي اذ حكيت لھا‬

‫قصتي مع الحنين الى سقر‬

‫و كلما سدت طريق القاني‬

‫سلكت اخر بال حذر‬

‫اليك اخر كلماتي عن العشق‬

‫فأنا‪..‬‬ ‫اجمع منه ما تجمع اإلبر من المطر‬

‫ال جديد و ال يھم‬ ‫ال جديد‪-‬قلتي‪ -‬باجواز شعري‬ ‫صدقيني و كذبي شعري‬


‫او كذبيني و صدقي شعري‬

‫اليھم‪..‬‬

‫فقط امنحي كلماتي فرجة‬

‫لتلج داخل اغوارك‬

‫امنحي شوقي برھة‬

‫يستحم بعواطف انھارك‬ ‫و دعيني ألسافر بحثا ً‬

‫عن حب بين أقمارك‬

‫و تخيليني بدون قلمي‬

‫ھذا قلمي‪..‬‬


‫الذي بيدي يتحول في ثانية‬

‫من وردة ألجل حسناء‬

‫لسيف في وجه طاغية‬

‫قلمي الذي رسمك أنثى عاتية‬

‫و رسم كل أحزاني الماضية‬

‫ال جديد‪-‬قلتي‪-‬اي نعم‬ ‫فمن انت لتلمحي أجواء القمم‬

‫ضحالة عقل بليد ال يعرف من انا‬

‫و بداھة في شك محتدم‬

‫من بعد قولك ھذا‬


‫صار ال جديد في رأيك‬

‫و ال يھم‪..‬‬

‫كاھنة الموائد‬ ‫أخبريني يا كاھنة الموائد‬ ‫أأكون شاعراً إن عشت في قصائدي؟‬ ‫أأكون خالداً إن مت في قصائدي؟‬

‫سأكون أنا اول مجنون يتمرد‬

‫على المكتوب في اوراق الجرائد‬ ‫سأكون يا كاھنتي وحدي شارداً‬

‫لتشرب من الشرود وسائدي‬

‫فمن فينا الكاذب يا كاھنة الموائد‬


‫و من فينا الصادق يا كاھنة الموائد‬

‫ال كذب و ال صدق فكل القلوب‬

‫سيقطعھا القدر على المناضد‬

‫و سينتھي ذكرنا من بعدھا‬

‫ومن بعد إنتھاء العمر الواحد‬ ‫لن أبق و ال أنت لنحكي حرفا ً‬

‫سنكون في أجداثنا‪..‬‬

‫نعض التراب و منسوج المالحد‬

‫ھدير‪..‬و ليس سواك‬


‫ھدير أحبك كيف يمكنني‬

‫أن أوقف لألحزان فيضانا‬

‫فكيف بعد الوعد يا لغتي‬

‫يحل الدمع مكان خدانا‬

‫كنت مالكي لكنھم ثقفوا‬

‫و أشعلوا حرير الشوق نيرانا‬

‫كانوا في معابدنا في محاجرنا‬

‫في طالسمنا فودعوه نسيانا‬

‫قتيل ال أحيا إال في مدونتي‬

‫لبعض الوقت أحيانا‪..‬‬

‫أوراقي السوداء حفظت قصائدنا‬


‫و شربت دمع عينانا‪..‬‬

‫أكنا مخطئين إن عشقنا فھل‬

‫غروبك ذب خطايانا؟‬

‫أحمل لك في زواياي بقايا‬

‫شوق جميل و عرفانا‪..‬‬

‫فكيف بعدك يا ثمالتي‬

‫أعيش برحيق الحب سكرانا‬

‫و ماذا بعد الحب عاشقتي‬

‫نھر أھيم فيه عطشانا‪..‬‬

‫عمر مضى و عيني تنھل‬


‫بخدي لمجرى الدمع شطئانا‬

‫كل الضرائح يا مذكرتي‬

‫تحمل لحروف الكلم أكفانا‬

‫كل العظايا في وحدة القلب الشريد‬

‫تلقانا‪..‬‬ ‫قد مت يوم رحلت‬

‫فما للشعر ال ينعى موتانا‬

‫سأظل عمري يا مدللتي‬

‫أعلن على حب سواك عصيانا‬

‫ساكن القلب‬


‫رسول ‪ V‬يا مھجة الذات‬

‫يا عطر االنفاس و الكلمات‬ ‫يا شمسا ً قضت على سيوف شعاعھا‬

‫نحب الكفر و الظلمات‬

‫رواق مظلم تمشي به النفس‬ ‫تلمع فيه انت يا م َ‬ ‫ُنزل االيات‬

‫كوب دري تفجر فصاحة‬

‫و اسمعت ترتيال من االصوات‬

‫يا درة الالءاليء في عقد أحسنه‬

‫مسبكة من خير المخلوقات‬

‫يا ساكن القلب كيف انساه‬


‫و انت مسراك الدم و القنوات‬

‫يا روح الدين انت قضية الشعر‬

‫و الشعر يرتل فيك احسن االبيات‬

‫يا من بحبك تصحو غفوات حرفي‬

‫و تطمئن سريرة في سائر الغفوات‬

‫أنا األعمى فما ابصرت سواك‬

‫و الذي فداك الدم والعبرات‬

‫يا حب قلبي و نور عيني محمد‬

‫و بالصالة عليك أختم األبيات‬

‫النھاية المؤرقة‬


‫لم يكن ھذا ھو الموت الذي توقعته‬

‫يا صديقتي الوحيدة‪..‬‬ ‫سيكون موتا ً بطيئاً‪،‬مريعا ً‬ ‫قاسياً‪..‬يتآكلني بال ھوادة‬

‫بال رحمة‪..‬‬

‫كتخافت صدى القصيدة‬

‫ھو عالم قاس في حياته‬

‫فمن اين تأتي نھايته الرحيمة؟‬

‫سيكون كألف نبتة تأكلھا اآلفات‬ ‫سيكون خريفا ً مفزعاً‪..‬‬


‫تسقط اوراقه القديمة‬

‫و ال تنبت ثانية‬

‫ستحترق زھرة حياتي‬ ‫و تصير رماداً‪..‬‬

‫يطير مع نسيم الجنوب‬

‫و ال يجتمع ثانية‪..‬‬

‫حينما تنتصر النساء‬ ‫أحياناً‪..‬‬

‫حين يصمت الصاخبون‬

‫و يعزف الليل لحنه العتيد‬


‫الذي ال يسمعه سواي‬

‫و اعد على النجوم‬ ‫واقول لنفسي‪:‬كانت حياتك لتكفي رھطا ً‬

‫لكنھا ال تكفيني‪..‬‬

‫شيء يجعلني استاء‬

‫شيء في لوعة تكويني‬

‫صخب كثير‬

‫و عمر طويل‪..‬‬

‫لكنه يھبى في لحد السماء‬

‫و يد الليل تقبض على ارض الشروق‬

‫في حب النساء‬


‫حرف مشنوق‬

‫على باب المودة‬

‫صيف عليل ينبت من حلم المخدة‬

‫فال تكوني‪-‬يا حبيبتي‪-‬كغيرك من النساء‬ ‫فانت سيدة النساء‪..‬‬

‫الجلك توارى القمر‬

‫ليفسح مجاال لسيدة البھاء‬ ‫يا شمسا ً إن اشرقت‬

‫لخالج الورد الحياء‬

‫فانت يا حلوتي‬


‫نصر لكل النساء‬

‫ينقب عن أمجاد أمة‬ ‫خصصي لي جيبا ً في ھذا الرداء‬

‫نعم‪..‬فأنا قادم‪.‬‬

‫أنا المصري او العربي‪..‬ال أحفل‬

‫فكالھما سواء‬

‫صه‪..‬فالصمت حولنا قانون‬ ‫مبتدءاً بالرأس‪..‬إلى كل أطراف الجسد‬

‫قادونا للھاوية و قلنا نعم‪..‬‬

‫نحن نھوى الوقوع‪..‬‬


‫نفيق من الضياع لنغرق بالعدم‬

‫أضحك‪..‬‬

‫صه‪..‬ألنني أفتح الباب‬

‫أدقق بالعراء‬

‫صرير خفيض‪..‬و لكن من سمعنا‬

‫ھناك طيف‪..‬شبح‪..‬بعيد خدعنا‬

‫قلنا عنه سيد السخاء‬

‫أضحك ثانية فقد راقت لي الطرفة‬

‫و يكانھم تخصصوا بالنفاق‬

‫و يكأن النفاق حرفة‬


‫إرجعي يا أمة التاريخ الف عام للوراء‬

‫و قولي لي‪:‬من كان الوحيد الكفيف بھذة الغرفة؟‬ ‫من كان متخبطاً‪..‬ساذجاً‪..‬تنعكس في عينيه‬

‫أعتى عالمات الغباء‪..‬‬

‫و أنظري االن إلى من نسب الغباء‬

‫غريب‪ ..‬و انا انقب عن امجادنا‬

‫فأجد "ال غالب إال ‪ "V‬في كل ركن‬

‫ال اجد حماسة عين كھولنا‬

‫في عين شبابنا‪..‬‬ ‫ربما سيرفع رايتنا يوما ً أطفالنا‬

‫او أحفادنا‪..‬‬


‫كنت أقول‪:‬‬ ‫صمتنا المأفون إتخذناه مذھبا ً‬

‫فصرنا في عالم الوحوش ھذا كالغرباء‬

‫صرنا في عمر التاريخ‬

‫فورة عنفوان مراھقة‬ ‫صرن اقزاما ً في عالم العمالقة‬

‫و أصبحت أسماء كل بالدنا‬

‫كربالء‪..‬‬

‫أنثى على البساط المريمي‬ ‫ربع قلبي للنساء و الوسن‬


‫و نصفه لھدير‪..‬‬

‫و الربع الباقي لالخلة و الوطن‬

‫و كله لھدير‪..‬‬

‫يبكي على ذاك الوطن‬

‫المحترق الفقير‬

‫يبكي على قلبي الذي‬

‫اقتصة جبابرة الحرير‬

‫و على البساط المريمي‬

‫داھمتني دمعة وسط الوجع‬

‫من صمت و من الم‬


‫مخزون ھذا العذاب في صرائر القلم‬

‫و يھل إذ لقي السرير‬

‫وسائد شوكن البدن‬

‫ھدير يا أنثاي‬

‫إدلي بقدميك في إناء القدر‬

‫حتى القعور‪..‬‬

‫إقتلي ھذا الفتور‬

‫يا من تنبت بين اصابع قدميھا‬

‫براعم الزھور‬

‫تحتبس العطر المسجور‬

‫و يكتب فيه شعرك‬


‫في كل المدن‬

‫قصيدتك يا ھدير‬

‫منذ ان عادت تراقصني بشارعنا المعطر‬

‫بالحنين و بالمرارة‬

‫ما عاد يبرق العينين من شأن قرير‬

‫و تآكلت وطن النضارة‬

‫حتى الرمق االخير‬

‫و تجندل شعاع الفجر بالمحن‬

‫و أقسام قلبي التي حدثت عنھا‬

‫صارت التدرك المعطى‬


‫وال تحسن التدبير‬

‫الناس قالوا لي‬

‫ستنتھي الدنيا بالنار‬

‫و البعض قالوا بالجليد‬

‫لكنني انتھت دنياي‬

‫حينما اختفت ھدير‬

‫لو كانت ھي سيدتي‬ ‫كنا طفلين و ال ندري‬

‫أن الحب عميق جدا وسيأخذنا‬

‫و سيغرقنا‪..‬و يعلمنا‪..‬‬

‫ان التجربة الملساء‬


‫قد تضوي ليل االنبار‬

‫ستدق عنق منكريه‬

‫ستشيح وجوه الكفار‬

‫و سيأخذنا لو كنت حبيبتي‬

‫إلى إشراقة شمس نھار‬

‫لو كنت سيدتي‪..‬سيأخذنا‬

‫إلى حيث ينام القمر‬

‫حين يتجلى الضياء‬

‫سيأخذنا الى حيث ينبت في المساء‬

‫و سنعشق‪..‬‬


‫و العشق ضرير سيدتي‬

‫و لكن ما احلى تخبطه‬

‫ما لذة قلب يلتاع من االشواق‬

‫لو كانت ھي سيدتي‬

‫يا عشق سأحب األشواق‬

‫ستصير الحب االول‬

‫في اخر نبع الترياق‬

‫مدللتي إني اتداوى‬

‫بمذاق عصير الدراق‬

‫فاكھة الصيف المجموعة‬

‫في قارورة ليل رقراق‬


‫الصبح جميل ينتظر‬

‫إغفائة ليل العشاق‬

‫و المطرال يغسل ثوبي‬

‫و يدعه غراميّ األعباق‬

‫سيدور زمان‪..‬سيدتي‪..‬‬

‫و تمر سنين‪..‬سيدتي‪..‬‬

‫و احسب اني مقتول‪..‬‬

‫و اظل حزين االوراق‬

‫و سيأتي شتاء رعونتنا‬

‫نتذكر ايام طفولتنا‬


‫و سيحسدنا كل غريم‬

‫و تطول بنا فخر االعناق‬

‫أحاسيس شاحبة‬ ‫ھم ال يريدونا معا ً‬

‫ال يريدون لشمعة الحب الطافئة‬

‫انا تقاد‪..‬‬ ‫ھم اليريدون لنا سوى فراقا ً موجعا ً‬

‫ال يريدون للمشاعر الدافئة‬

‫اي ميعاد‪..‬‬ ‫ھم ال يريدونا معا ً‬ ‫و ال يريدون صوتا ً لالحبة مصدعا ً‬


‫و مناسك العشق في غي الظالم‬

‫تعتري الفؤاد‪..‬‬

‫و تضيء الفؤاد‪..‬‬

‫ھم ال يريدون لنا اي وداد‬ ‫ھم ال يريدونا معا ً‬

‫لكني في شرعة االوغاد‬ ‫اعرف رداً مقنعا ً‬

‫تبا لكل مراوغ‬

‫يريد لنا الفراق‬

‫تبا لكل كاذب‬


‫و مضغن افاق‬

‫و لكل من اراد بعلتي‬

‫ان يخفي الترياق‬

‫لكنني اعرف ‪ A‬المشيئة‬

‫ال لي‪..‬وال لھم‬

‫ال اعرف اسيكون الفوز لي‬

‫ام فوزھم‬

‫في لحظة باكية قد يعود للعالم مجرم‬

‫ھو قلبي‪..‬ليرتكب الجريمة‬

‫سيعود مرتكب احلى خطيئة‬

‫ھي الحب يا نفس ھل لك سواه‬


‫ھي الحب يا مالكي يا درية الشفاه‬

‫ھي الحب يا قلب‪..‬‬

‫فھل يناله كل من اشتھاه؟‬

‫و ماعاد للحب في زمن الخطايا قيمة‬

‫و ماعاد احد بمتبع خطاه‪..‬‬

‫أبدي األلم‬ ‫لقد آلمتني ھذة الطعنة‬

‫مالم تؤلمني باقي الطعنات‬

‫و قتلتني ھذة الطعنة‬

‫مالم تقتلني باقي الطعنات‬


‫و االن اكره الدنيا‬

‫و اكره الناس والحياة‬

‫ماذا خسر من تخطاھم ومات‬

‫ماذا فقد من تناساھم ومات‬

‫انا المسافر‪..‬و انت قافلة النساء‬

‫فھل اسمعوا اصواتنا في سائر االصوات‬

‫سنموت بھوانا في ھذة الصحراء‬

‫فھل سيستبيح دماءنا االموات‬

‫سيطول ضياعنا في دياجي المساء‬

‫فھل رماد قصائد الحب لھا نبات‬

‫أخطأت بخطوتي نحوك‬


‫فھل انامخطئ في سائر الخطوات‬

‫سيقتلنا ھوانا الذي يطلسمه الندم‬

‫ابدي الطين انا ابدي االلم‬

‫و ھذة خالصة تجربتي معك‬

‫ابدي البكاء في دھاليز العدم‬

‫فھل و جدت صديقا يھدھد االھات‬

‫و بھذة الصفات‪..‬‬

‫ستطول بي الوحشة في ھذا السبات‬

‫و قلبي السجي على عتبة النجوى‬

‫و الماضي يھيل له الفتات‬


‫سينتظر المغيب خليله‬

‫لكنه سيخلف الميقات‬

‫أحمر شفاه على لفافة التبغ‬ ‫أشعلت لفافة التبغ أخرى وقالت‪..‬‬

‫كنا نقول‪!..‬‬ ‫ال بد اني كنت شارداً النه إنتفضت بداخلي الف خاطرة‬

‫من الجانب المغلول‬ ‫ربما كنت اقول شيئا ً دفينا ً‬ ‫و ربما كنت صامتا ً‬

‫قلت‪:‬أحبك‪..‬‬


‫أطرقت برأسھا قليال لتمھد للعبارة الوصول‬

‫أمسكت لفافة بدوري وداعبتھا‬

‫رملية الملمس و كأنني أمسكت فكرھا فقالت‪:‬‬

‫أمعقول؟‬

‫ربما كنت أتخيل‪،‬لكنه بمقلتيھا دمعتين‬

‫تحاوال التحرر و النزول‬

‫منذ متى؟ قالتھا من خلف دموعھا‬

‫فسھوت ثانية فھذا ھو المقصود‬

‫ما االجابة المناسبة؟منذ سنين‬

‫ام منذ عقود‪..‬‬

‫ام منذ نضجت اول حبة عنب في برعم العنقود‬


‫ايھم اقرب للتصديق‬

‫و ايھم اطول في المدة‬

‫ااقول ان حبك ھو الوقود‬

‫الذي يشعل في وجداني الحريق‬

‫ام اني احبھا منذ حروب الردة؟‬

‫نادت علي و كانه نداء قادم من فجر التاريخ‬

‫قديم و ھذا مالم اعد له العدة‬

‫اشعلت لفافتي و تركت الدخان يرسم خواطري‬

‫بعضھا يرسم قلوبا‪..‬اھذة تعني المودة؟‬

‫أمھليني بعض الوقت‬


‫ھذا ما قلت‬

‫و استطردت‪..‬‬

‫ھل تتحملين حبي يا سيدتي‬

‫تفطرين‪..‬و تتنفسين‪..‬و تستحمين‬

‫حبي‪..‬‬ ‫قالت‪:‬نعم‪..‬‬

‫قدرك‪..‬مصيرك‪..‬نھايتك‪..‬‬

‫حبي‪..‬‬ ‫قالت‪ :‬نعم‪..‬‬

‫دفنت لفافتي فلم اشعلھا ثانية‬

‫شبح أنثى‬


‫نجد أنا ربيبك الكناني الذي سافر‬

‫و قد عاد ظمآنا‪..‬‬ ‫و قد دفنت في ثراك عشقا ً‬ ‫فكيف يدفن جسد و لم تبد أكفانا ً‬

‫يا رياض االحزان‪..‬‬

‫و مرفأ الدموع‬

‫ھا قد عدت من بعد مضيي على حد الخنجر‬

‫قد خفتت الشموع‪..‬‬

‫و مضيت في بحر الحب‬

‫في لحد لياليك المقمر‬


‫يسكن انسان مقھور‬

‫في ستر ظالمك يغمرني وال يغمرني‬

‫قد ماتت اعوام و دھور‬

‫ھذة طيبة ارض "ھدير" التي‬

‫جدل القدر في ضفائرھا لوعاتي‬

‫صابر على أيامي القالئل يا مھجتي‬

‫و قد زاد الصبر ��ن وثباتي‬

‫في خط العمر‪..‬‬

‫ھذا مقدوري فلم أئِن‬

‫منذ رحيلك عني يا ھدير يا احلى وطن‬

‫ال يعرف اإلنسان كيف يعيش في ھذا الوطن‬


‫ال يعرف االنسان كيف يموت في ھذ الوطن‬ ‫******‬ ‫لقد سكن الدمع عيني وال ينوي الرحيل‬

‫و لي في مرارة الشكوى‪-‬يا نجد‪-‬باع طويل‬ ‫فھل تضيء مصابيحك ظلمات قلبي العليل‬

‫و ھل ياضباب جدة‬

‫ترسمك ريشة بعدما سقطت‬

‫من يد الرسام القتيل‬

‫و ھل مالمح الحزن في ازقة الدمام‬

‫تذكر السھر‪..‬‬

‫أتذكرني الخبر؟‬


‫ھدير‪..‬أتركتني لتعبث بي االيام‬

‫و يقمعني القدر‪..‬‬

‫ال يا نجد حبك شارع في قلبي مھجور‬

‫قصر يسكنه شبح العصفور‬

‫لكنني في بحرك االحمر واليك‬

‫ال اطيق العبور‪..‬‬

‫ألف‪..‬باء‪..‬حب‬ ‫أخترتك يا حب العمر‬

‫نعم احبك و ھذا الحب بشرياني‬

‫القدر علينا ھو الموسى‬


‫و قد ھم ليقطع شرياني‬

‫و سأمشي يا حب العمر‬

‫و ھنالك ثقب في قلبي‬

‫ينزف بدمي‬

‫ينزف قلبي‬

‫ينزفني‬

‫و سأمشي يا حب العمر‬

‫و مشوار العمر الولھان‬

‫قد مل من رتل الشكوى‬

‫و الحب أمير األحزان‬

‫أصبح إشبيني‪..‬‬


‫أصبحت الضيف ليقريني‬

‫أصبحت حزين التكوين‬

‫و غدا ھذا الھم قريني‬

‫ال يضعفني‪..‬ال يقويني‬

‫فقط يقتلني‪..‬إذ يحيني‬

‫فقط يفرح إذ يبكيني‬

‫فقط يدلھم ابصاري‬

‫إذا جئت لتريني‬

‫فال انت يا حب العمر‬

‫و ال كل نساء الكون‬


‫قد ينقذني‪..‬أو ينسيني‪..‬‬

‫و من يدري‬ ‫ھل نحن نعيش حلما ً‬

‫في حيرة‪..‬‬

‫ال ادري‬

‫و من الذي يدري؟‬

‫بين البشر‪ ..‬ال ادري‬

‫زائغ العينين ارمق التجرد بخيالي‬

‫أسأل زنبقة علھا تدري‬

‫سنرضى بمقدورنا القليل‬


‫يا زنبقتي‪..‬‬

‫و حسبنا‪..‬ما يقدمه البخيل‬

‫لعله يدري‪..‬‬

‫بالتأكيد ھو يدري‬

‫حلم تطول بھجته‬

‫او سقم به لكنه حلم طويل‬

‫مكفھر ام رائق‬

‫ام حلم كرقص محموم‬

‫بين مجرات اللبن‬

‫و قھقھة النجوم‬

‫فھل من مجيب؟‬


‫ال ادري‪..‬‬

‫و من يدري؟‬

‫بين البشر‪..‬ال ادري‬

‫لكنني مستمر حتى ميعاد الرحيل‬

‫و الزلت ال اجد الدليل‬

‫بانه ھناك من يدري‬

‫لكني ال اقف عند حدود المستحيل‬

‫فربما ھنالك من يدري‬

‫فھل تدري؟‬

‫ال ادري‪..‬‬


‫و من يدري؟‬

‫بين البشر‪..‬ال ادري‬

‫القسم الثاني‪-‬لياسر إبراھيم‬ ‫عشان كنت بحبك‬ ‫عشان كنت بحبك وباقى عليك عقلك صورلك انك اقوى منى‬ ‫وافتكرتنى ضعيف وسيبتنى وبعدت عنى‬ ‫بس عايزك دلوقتى تعرف حاجة واحدة‬ ‫انا عمرى ماھخسر حياتى علشان سابتنى واحدة‬ ‫والقلب اللى زمان كان بيفرح بيك‬ ‫ھو دلوقتى نفس القلب اللى خالص نسيك‬ ‫والعين اللى كانت بتتمنى لقاك‬ ‫ھى دلوقتى نفس العين اللى خالص كرھاك‬ ‫وحبى ليك اتقلب لضده‬ ‫وكل دة بسبب قلبك وعنده‬ ‫يبقى خلى بقا عندك ينفعك‬


‫لما تطلب منى الرجوع وتسمع كالم يوجعك‬ ‫ووقتھا انت وقلبك ھتحزنوا‬ ‫وعيونك اكيد ھيدموعوا‬ ‫ومش ھضعف من تانى ادام عينيك‬ ‫وال ھرجع واتمنى لمسه ايديك‬ ‫انت خالص اخترت طريقك‬ ‫وانا كمان شوفتيلى طريق‬ ‫وھعيش حياتى الجايه‬ ‫ھعيش ايامھا مھما كانت مُرّ ة‬ ‫مااھو مش معقول المُرّ ھيفضل على طول مُرّ‬ ‫واكيد حياتى ھتتحسن وحالى اكيد ھيسـُرّ ‪!!...‬‬

‫إنه أنت‬

‫عندما انظر بعيدا بعيدا حتى أتخطى بنظري النجوم‬ ‫حينما أفكر كثيرا كثيرا حتى اصُّفى ذھني من كثرة الھموم‬ ‫فيصفى ذھني إال من شيء واحد يدوم‬ ‫وال ترى عيني سوى شخصا واحد في خيالي يحوم‬


‫انه انت يا من ملكت قلبي وعقلي‬ ‫انت الذي ال يستطيع القلب أن ينساك‬ ‫و أنت الذي تتشوق العين إلى رؤياك‬ ‫إنني أراك حتى في المنام‬ ‫و أنت الذي تالحقك األحالم‬ ‫وال استطيع أن أتخيلك‬ ‫كمجرد وھم من األوھام‬ ‫فأنت ملكت قلبي وكل شيء‬ ‫فلساني ال ينطق إال باسمك‬ ‫و عيني ال ترى إال صورتك‬ ‫و قلبي ‪ ..‬قلبي ال يستطيع أن يعشق سوى قلبك‬ ‫اننى عندما أٌغلق جفوني على عيوني‬ ‫أتذكر كل شيء‬ ‫أتذكر عينيك ‪..‬‬ ‫بھدوئھا ‪ ..‬بسكونھا ‪..‬‬ ‫الذي ليس له مثيل في باقي العيون‪..‬‬ ‫أتذكر ابتسامتك الصافية ‪..‬‬ ‫التي تكون بمثابة شمس ساطعة ُتنير الكون ‪..‬‬


‫أتذكرك ‪..‬‬ ‫و أتذكر رقتك ‪ ..‬وجاذبيتك ‪..‬‬ ‫وصفاء قلبك ‪ ..‬الذي ال يوجد في أي بشر سواك ‪..‬‬ ‫إني احبك ‪ ..‬وسأظل احبك ‪ ..‬يا من ملكتني بقلبك وحبك‬ ‫اٌحبكـ‪!!!!..‬‬

‫قالت عليا كداب‬

‫بعد كل اللى كان مابينا‬ ‫بعد كل ايامنا وسنينا‬ ‫قالت عليا كداب ‪...‬‬ ‫كل دة عشان قلبي مطاوعنيش‬ ‫انى اخدعھا وغيرھا ميلومنيش‬ ‫واعيش عمرى الباقى فى عذاب ‪...‬‬ ‫ازاى تقول ان اللى مابينا كان كدب‬ ‫وإنھا حبت واحد معندوش قلب‬ ‫ترجع أليامنا زمان وتشوف اللى كنت بعمله عشانھا‬ ‫ده انا كنت مستعد انى أموت و أدوق العذاب في كل ثانيه‬ ‫بعد كل دة فاكرة انى معنديش حاجة غالية‬


‫وان قلبي خالص مبقاش قلب ‪....‬‬ ‫نسيت اللى عملته ليھا في أيام وسنين‬ ‫عشان غلطه واحدة غلطتھا‬ ‫كان في غيري في الدنيا مين‬ ‫يقدر يخرجھا من حزنھا‬ ‫حسبي ‪ V‬ونعم الوكيل‬ ‫في اللى قسى عليا قلبھا ‪!!...‬‬

‫حتى إنتي‬

‫حتى انتى ھجرتى خدعتى‬ ‫حتى انتى بعتى وخونتى‬ ‫صدمتى الكبيرة كانت فيكى انتى‬ ‫والجرح اللى فى قلبى دلوقتى برضه انتى‬ ‫ازاى قبلتى انك تنسى بيا حد تانى‬ ‫وازاى قلبك ِق ِ◌بل انه يكون انانى‬ ‫ماتقوليلى ھتستحملى كل دة ازاى‬ ‫لو كنتى دلوقتى مكانى ‪..‬‬


‫ياللى كنتى بتكلمينى كدب وغش‬ ‫ياللى كان ليكى مليون وش‬ ‫ببرود جيالى وبتصرحيلى بجرحك ليا‬ ‫وفى اخر الكالم بتقوليلى خالص معلش ‪!!..‬‬ ‫طب انا ازاى ھستحمل كل دة‬ ‫وليه كل الناس بقت بالشكل دة ‪..‬‬ ‫دة حبيبى اللى كنت بقول عليه حبيبى‪ ..‬باعنى‬ ‫والقلب اللى جه وضمنى من بعده ‪ ..‬خدعنى‬ ‫والناس اللى كانت حواليا ‪ ..‬بعدوا عنى‬ ‫وازاى ھقدر اعيش بعد كل دة ‪!!!..‬‬

‫أيام زمان‬ ‫أيام زمـان بترجع بيـا من تـانى‬ ‫بترجع بيـا للقلب اللى زمـان ياما ادانى‬ ‫قلب مافيش فى طيبته وال براءته‪ ..‬وال جه فى يوم وأذانى ‪..‬‬ ‫ھو أول حب ليا ‪..‬‬ ‫وھو اللى حبه لسه ساكن فيا ‪..‬‬ ‫واللى عمره ماخدعنى فى يوم ‪..‬‬ ‫وال فى يوم جه عليا ‪..‬‬


‫ھو الحب اللى مايتنسيش ‪..‬‬ ‫وھو العشق اللى مايتحكيش‬ ‫ھو اللى بيه حياتى ابتدت‬ ‫ومن غيره اكيد انتھت وبقت متساويش‬ ‫ھو الحب االول ‪ ..‬اللى من بعده انا توھت وضعت‬ ‫وھو عشقى الوحيد ‪ ..‬اللى بعديه اتخدعت واتبعت‬ ‫وھو اللى ضحيت ليه ‪ ..‬وال عمرى جه عليا يوم وضحيت بيه ‪..‬‬ ‫ھو حبيبى ‪..‬‬ ‫حبيبى اللى خلى مشاعرى تتولد جوايا من يوم مالمسته ‪..‬‬ ‫وانا حبيبه اللى خليت قلبه يدق بحروف اسمى وال عمرى كسرته ‪..‬‬ ‫حب اتولد من مشاعرنا الصافيه الرقيقه‬ ‫حب عاش طول السنين اللى فاتوا وممتش فى اى دقيقة‬ ‫حب كان بس فى الخيال‬ ‫واحنا اللى بايدينا خليناه أجمل حقيقــة ‪!!..‬‬


الانثى في اوراقي