Issuu on Google+

‫ديوان‬ ‫قصائد سريالية‬


‫اإلسالم بين الفوھة و الرصاصة‬

‫في لغات العجم و األعرابْ‬

‫أين محل الحب من اإلعرابْ‬

‫في الكنائس و المساجد و المنابر‬

‫ھل كان الحب يوما ھو العرّ ابْ‬

‫ھل كان الرصاص حروف جر‬ ‫ّ‬ ‫الخطابْ‬ ‫في حديث محمد و منابر‬

‫في زمان الحب والكلم العصيبْ‬


‫و الھالل دوما حاط الغريبْ‬

‫فمنذ متى و أخي ضحية‪..‬‬

‫بسم ‪ 2‬في وطني الحبيبْ‬

‫و محمد و المسيح تعانقا‬

‫يآزران المصحف و يربتان على الصليبْ‬

‫أعدائنا تحت الستار‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫الخالصة‬ ‫قدموا كل‬

‫وضعوا اإلسالم مسامحا‬ ‫ْ‬ ‫الرصاصة‬ ‫بين الفوھة و‬

‫يدفع الدم الغالي النفيس‬

‫كلما إستطفاه غاص ْه‬


‫في قلنسوة الرھبان قالوا‬ ‫ْ‬ ‫المقاصة‬ ‫بيننا و بين السلم‬

‫و أنا كالطفل ال أدري‬

‫من خلف المسدس‬ ‫ْ‬ ‫الرصاصة‬ ‫و من أمام‬

‫و أنا كالطفل ال أدري‬

‫من يلوّ ن بالدم جار ْه‬

‫من يفيق من غفلته‬

‫و يمسح عن التاريخ عار ْه‬

‫جمعنا إلتقاء المصائر‬


‫فمتى فرقتنا شرار ْة؟‬

‫أو ورقة حمراء تسجد‬ ‫في صرر عبّاد التجار ْة‬

‫متى كنا نتاجر بالدين‬ ‫كما نتاجر بالدعار ْة‬

‫‪ E‬نشكوا ما يلم بنا‬

‫يعلم أين طريقنا‬

‫و إلى أين مسارهْ‪..‬‬

‫مليون رسالة‬


‫مليون رسالة‬

‫و دم الغزالة‬

‫على الكفاح و على المسيرة‬

‫و خوف من الدول االجيرة‬

‫و في النھاية تبقى غيرة!‬

‫مين قال لك ان المتسديرة‬

‫ھي اللي يوم ھتكسِّبك‬ ‫من علّمك ان الفراعنة‬

‫ماتقدرش في يوم تغلبك‬ ‫ّ‬ ‫وال صوت المصري يوم ما نطق‬


‫إتكتم‪..‬‬

‫و رحل و سافر للعدم‬

‫ما بقاش يتسمع منه إال تحية للعلم‬

‫و كلمة "بالدي"‬

‫لو كلمة تخرج من بؤي عادي‬

‫محدش واخد منھا حاجة‬

‫إخسر أو إكسب‬

‫أخرتك لو يوم ھتتعب‬

‫و ھيفضل المجد لبالدي‬

‫اللي عاشت في الكرامة‬

‫زي ما ھي في فؤادي‬


‫يا أبو الخناجر و العمامة‬

‫في اآلخر مش ھقول عليك المالمة‬ ‫ّ‬ ‫يال السالمة‪..‬‬

‫و يوم ما أسيب عليك عالمة‬

‫يبقى إفتكرني‬

‫و إفتكر إن من عاداني‪..‬خسرني‬

‫مش كالم كدب في صحافة‬

‫وال شغل دجل او عرافة‬ ‫ّ‬ ‫وال إنت دوّ رت في تاريخك الخرافة‬

‫و لقيت إنك عرفت السبب اللي يمكن‬


‫يسحبك يوم على القرافة‬

‫ما بالش ظرافة‪!..‬‬

‫أو كلمتين تقولھم و تجري‬

‫جيل الرجال المخلصين‬

‫فات زمانه‪..‬‬

‫و جه جيل سابق أوانه‬

‫جيل فيه أي راجل‪..‬‬

‫يأخد العيّل مكانه‬

‫إصحى فوق بتكلم المصري‪..‬إنتبه‬

‫قبل الزمان ما يوم عليك يشتبه‬

‫إملى عنيك فتحھا شوف الردود‬


‫أنا إبن الفراعنة اللي ربوه على الحدود‬

‫أبو العنين السمر و أحمر ع الخدود‬

‫يا أبو الخناجر و العمامة‬

‫إمرأة من القدر‬ ‫أيتھا الداخلة في تفاصيلي‬

‫و عالمة سري‪..‬‬

‫و دارية بكل ما يعتمل في نفسي‬

‫ھل نمشي على خريطة العشق؟‬

‫الجرف من ناحية‬

‫و البحر من أخرى‬


‫و العالم عكسي‪..‬‬

‫و القانون يلجم أصابعي‬

‫"ال تلمس شفاھي"‬

‫" ال تقبّل رأسي"‬

‫و الورق لو كان له عصبا‬

‫لقال‪:‬نفسي‪..‬نفسي‪..‬‬

‫أيتھا الزارعة بأحرفي‬

‫جنة للشعر و القدور‪..‬‬

‫و ربتت على كتف الزھور‬

‫و أوشكت ألجلك الروابي أن تمور‬


‫أيتھا الفنانة‪..‬و السلطانة‪..‬‬

‫و الناجعة‪..‬و الرائعة‪..‬‬

‫في كل األمور‬

‫يا من بعينيھا تولد شموس‬

‫و تبيت قمور‪..‬‬

‫حول عينيك كل شعري يدور‬

‫عن بسمتك عن نظرتك‬

‫عن لھفتك‪..‬‬

‫قصائدي تدور‪..‬‬

‫أيتھا الموجودة بي‬

‫وبقلمي و بعقلي و لساني‬


‫ريقي المجنون يح ّكمني‬

‫و اللھفة ظل يرعاني‬

‫يا من حبك أصبح قدسي‬

‫فيه أعبد‪،‬فيه أصلي‪..‬‬

‫فيه بيتي و عنواني‬

‫أصبح قانوني و بياني‬

‫أحبك و أنا بين يديك‬

‫و يداكِ تمسك شرياني‬

‫تسحقني‪..‬تمحقني‪..‬تلغيني‪..‬‬

‫ترميني‪..‬تذكرني‪..‬تنساني‪..‬‬


‫تخلقني‪..‬ترجعني مكسورا‬

‫ترويني‪..‬تأمرني‪..‬تنھاني‬

‫أحببتك عمرا و رجوت‬

‫أن أعشقك لعمر ثان‪..‬‬

‫أحبك‪..‬أحبك‪..‬أحبك‬

‫رحيق شفاھك يا إمرأة‬

‫يبلل أظرف البريد‬

‫يعسّل شفاه قدحي‬

‫و فمي يطالب بالمزيد‬


‫آھاتك ترسم أياما‬

‫بالعشق القديم و الجديد‬ ‫و الھوى ب َشعرك مشط‬

‫يسترسل‪..‬و شِ عري اليك‬

‫يطير لألفق البعيد‪..‬‬

‫يا إمرأة ما عشقت مثلھا‬

‫اي إمرأة كنت أريد‬

‫و كتبت دواوينا عنھا‬

‫و غنيت ترانيما عنھا‬

‫لكنھا رغم كل غنائي‬

‫جاءت أعظم مما أريد‬


‫و كانت رسائلھا كالشرر‬

‫كالورد المسافر‪..‬‬

‫كالفل على قلوب بالبشر‬

‫كالنحت على القدر‬

‫كالماء‪..‬كالزرع‪..‬كالمطر‪..‬‬

‫كالشھد‪،‬يسري بالوريد‬

‫أحبك قديسة‪..‬‬

‫و صدفة حبيسة‪..‬‬

‫و أنا بالحب عنيد‬


‫أعجبني في ھواكِ‬

‫أعجبني في ھواكِ‬

‫الحضن مرج من حنانْ‬

‫و الريح ريح من جنانْ‬

‫و الحلم يخضبه البنانْ‬

‫و ال يحرره سواكِ‬

‫أعجبني في ھواكِ‬

‫الحسائن بالخفائرْ‬

‫و الطھارة بالضمائرْ‬

‫تعلو عن كل الصغائرْ‬


‫و ال تدنو من عالكِ‬

‫أعجبني في ھواكِ‬ ‫ْ‬ ‫والفؤاد‬ ‫خرد المحبة‬ ‫ْ‬ ‫الوداد‬ ‫و العطايا و‬ ‫كل مافيكِ ي ْ‬ ‫ُزاد‬

‫أو َيزيد من بھاكِ‬ ‫أعجبني في ھواكِ‬

‫أنه ما يحصى غالكِ‬

‫و ما أحببت أنا َعداكِ‬ ‫فأي لفح من جفاكِ‬


‫مثلج لوال ھواكِ‬

‫أتركك ‪$‬‬

‫أتركك لقدر يمعسنا‬

‫و لرب شاء لينصفني‬

‫حبك آتاني على ھون‬

‫و أخرّ قواي و أضعفني‬

‫و جعلني حصوة رمضاء‬

‫و شمس الشوق تحرّ قني‬

‫حررني كورقة صفصاف‬


‫و لريح الكذب لتعصفني‬

‫خبئت بضلعي محزنتي‬

‫برداء الجحد تزملني‬

‫با‪ E‬عليك من غيركِ‬

‫باألرض سميته وطني؟‬

‫فلم الغربة بسماءك‬

‫كقبة غدر تسحقني؟‬

‫ھل كان بورقة أذكارك‬

‫ممحاة ذھان تلمحني؟‬

‫تمسح باإلسم المقدور‬

‫و كجيش غرور تقھرني‬


‫‪..2..2‬عليك فما‪..‬‬

‫عاد أحد يعرفني‪...‬‬

‫ما عدت أطيع قانونا‬

‫ما عاد قانونك يرسمني‬

‫و ماعاد الحب ھو نھجي‬

‫و صوتك ما عاد يكتمني‬

‫ما عدت الطفل المقموع‬

‫و ما عاد ھواكِ يلجمني‬


‫سأحبك قسرا‬

‫الشمس الملھبة جسماني‬

‫ليست أحرّ من شفتيكِ‬

‫و الريح تعصف وجداني‬

‫ليست أعتى من نھديكِ‬ ‫ْ‬ ‫ساجد‬ ‫و على أسوار جفونك الكحالء‬ ‫ْ‬ ‫المناضد‬ ‫أبيع الھوى كالزعفران على أركان‬

‫فمن يخلب األلباب غيرك؟‬

‫أي محبس يأسرني؟‪،‬و أي ناھد؟‬

‫سأحبك قسرا‪..‬‬


‫رغم أني ما حصرت الحب عليكِ‬

‫يا إمرأة‪..‬‬

‫شقت كل دموع الكذب‬

‫أخدود الحب على خديكِ‬

‫رسالة عاشقة‬

‫أحبك‪..‬‬

‫أقولھا كي أعرفني‬

‫و أعرف ‪ 2‬أكثر‬

‫أقولھا‪..‬‬


‫كي تثمري‪..‬‬

‫كما الحقول تثمر‬

‫أحبك‪..‬‬

‫أقولھا و أصبر‬

‫أقولھا كي ترتقي‬

‫و في ربوعي تكبر‬

‫أقولھا‪..‬‬

‫كي تقدري‪..‬‬

‫و على ھواكِ أقدر‬

‫أحبك‪..‬‬

‫أقولھا كي تشرقي‬


‫كحلم وسيم أسمر‬

‫أقولھا‪..‬‬

‫كي تملئيني‪..‬‬

‫كي تھدري و أبحر‬

‫كي تخمدي بركان نھج‬

‫أھوج متفجّ ر‪..‬‬

‫أحبك‪..‬‬

‫تلھو على جفوني‬

‫كطفل ناكر مستھتر‬

‫أقولھا‪..‬‬


‫تقيا ً ال أبغي لنفسي‬

‫متعة أو أكثر‪..‬‬

‫أحبك‪..‬‬

‫كي أعيش حياتي‬ ‫أقولھا و أُكثِر‪..‬‬

‫حكاية حب مضى‬

‫من أين بشعر فيك ينھج؟‬

‫و أنت الحبر و أنت القل ْم‬ ‫أأنت نھاية ألم قديم‪..‬‬


‫أم أنت بداية كل األل ْم‬ ‫أم يا ترى أنت سراب‬

‫و فيه جميع الحق حل ْم‬ ‫أم قضية من دموع‬

‫و صرح للقلب الرؤوف إنھد ْم‬ ‫أم أنت في ورقة التاريخ األسود‬ ‫للحب أحلى و أعلى َعلَ ْم‬ ‫أأكون فيك و أنا من أنا؟‬

‫حائر البال عصيّ القل ْم‬ ‫أسير بخطا العاشق أرنو‬

‫سمو الشعور فزلت قد ْم‬


‫و تحطمت لغة الشعر الجميل‬

‫و شبع نوما بريح القِدَ ْم‬ ‫فنھج يصيغ على الحب عاجا ً‬

‫و أخر بمدح‪..‬‬

‫و أخر بذ ْم‪..‬‬ ‫يا لھفة الشوق قلنا وداعا ً‬

‫و رحلة األمس كساھا الند ْم‬ ‫و عبق الشكوك يضوع ثباتا ً‬

‫كأن ھواه مح ّل سأم‪..‬‬ ‫و قضاء األيام سھم يصيب‬


‫كل القلوب و كل األم ْم‬ ‫يفيض حنينٌ في فؤادي‬

‫يحرّ ق ضلعي كفيض الحم ْم‬ ‫يشجب شجرا روته السنين‬

‫بالدم على ضفاف القل ْم‬ ‫كسته عروش من النائبات‬

‫و سمت عليه بعض النع ْم‬ ‫و كأن الماضي خيل يسابق‬

‫في شوط ماله بال يت ْم‬ ‫يا ويح قلبك فيه بحار‬

‫من الدموع و نھر َعدَ ْم‬


‫و يوغل فيه قلوب تعارك‬

‫قلبا يشارك‪..‬‬

‫و قلب أص ْم‪..‬‬ ‫سماءك رجع من الموبقات‬

‫و غيثك يروي جمود الصن ْم‬ ‫إذا فيك أردت أي إعتالء‬

‫إستركبني غرور القم ْم‬ ‫و كأن السماء شاءت عذابي‬

‫أن يستباح لقلبي كل د ْم‬ ‫سرت حكاية الحب العظيم‬ ‫فأ َ َ‬


‫مزحا ً يقال و ال يغتن ْم‬ ‫و بات قلبي بأجداث الضنى‬

‫يبحث عن حياة‪..‬‬

‫و ريق َح ِر ْم‪..‬‬ ‫أبحث عن حرف عربي يصاغ‬

‫في مفردات أحباب َع َج ْم‬ ‫إفترقنا بھيئة الطير المھاجر‬

‫و ال يجمعنا سوى صرير القل ْم‬


‫إلى أب ّية‬ ‫بروائعي‪..‬‬

‫الضائع‬ ‫ال بالكالم‬ ‫ِ‬ ‫بجرّ ة قلمي‪..‬‬

‫بطفوة ألمي‪..‬‬

‫ت كل مدامعي‬ ‫شرب ِ‬ ‫و على نھدك ّ‬ ‫الكذاب‬

‫ت بكل أصابعي‬ ‫رحب ِ‬

‫غدا حينما تقضي حروف‬

‫الصانع‬ ‫و تش ّل يد‬ ‫ِ‬ ‫ستعلمين يا إمرأة‬


‫من أجلھا ذللت كل طبائعي‬

‫قانع‬ ‫أني أحببتكِ دونما ِ‬ ‫لكنكِ بحرفة مارق‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫سخرت كل مواجعي‬

‫من أنتِ؟‪..‬‬

‫من علمكِ أن تعبثي معي؟‬

‫من قال أن برجمكِ بالغيب‬

‫أو بقراءة طالعي‪..‬‬

‫أو بالغنج و اللمز‬

‫الرائع‬ ‫و بالسوار‬ ‫ِ‬


‫سأسجد عند أقدامك‬

‫و أقول‪ :‬إرجعي!!‬

‫من أنت؟‪..‬بالدنيا‪..‬‬

‫ت مطامعي؟‬ ‫أما عرف ِ‬

‫أال تعلمين بأني سيان‬

‫إن شددت أو ضيعت وازعي‬

‫نأيت عن سنا عشق به‬

‫الموت عيشي و مرتعي‬

‫فأنصتي لقلبي و أسمعي‬

‫و إعلمي أني إن طرقت بابكِ‬

‫بالمسامع‬ ‫بالحب و‬ ‫ِ‬


‫و غنيت حتى إخضوضرت‬

‫سندي و مضاجعي‪..‬‬

‫و رحلت‪ ،‬فال أرحل كذا‬

‫بل يرحل الھوى معي‬

‫حكاية فلسطين‬

‫فلسطين كما يقولون إمرأة‬

‫ينكحھا كل طاغية‪..‬‬ ‫فلسطين‪..‬نداء ّ‬ ‫عز‬


‫في تاريخ العرب األسود‬

‫عار‪..‬قنوط‪..‬كربالء ثانية‬ ‫فلسطين ُتغتصب‪..‬‬

‫باليوم ألف مرة كغانية‬

‫كآثمة على الفجور باقية‬

‫كحبيبة‪..‬‬

‫تبكي على حبيبھا‬

‫تبكي بالعواصف عارية‬

‫***‬ ‫فلسطين كما يقولون إمرأة‬

‫أضعناھا في زمن الخطابة‬


‫أضعناھا‪..‬‬

‫و غطينا وجه العار‬

‫بمنطق الرق‪..‬‬

‫و عقلية الربابة‪..‬‬ ‫سلّمنا مفاتنھا‪..‬‬

‫كي تستبيحھا العصابة‬

‫عصابة العمالء و الرقابة‬

‫تركناھا كطفلة بركن الغرفة‬

‫عرشت على عينيھا الكآبة‬

‫***‬ ‫فلسطين كما يقولون إمرأة‬


‫تشتت و فرّ ق زيتونھا و النھود‬

‫و صارت دولة ال يحكمھا ‪2‬‬

‫بل يحكمھا اليھود‪..‬‬

‫باعت أظافر طفلھا و أسنانه‬

‫و الجلود‪..‬‬

‫صارت حلما في غفوة كان قديما‬

‫و لن يعود‪..‬‬ ‫فعروبة خائفة‪،‬و جبان‪،‬و رعديد‬

‫و سدود تتلوھا السدود‬

‫و حدود ما عادت تعرف‬

‫أين كانت الحدود؟‬


‫و حبيب الدولة البتول ال يعود‬

‫المرايا‬

‫قل لي يا من بداخلھا‬ ‫أأنت أنا‪..‬أم أنا أنت‪..‬؟‬ ‫لوال عباءة من مخيلتي‬ ‫ما كنت أبين أنا وال كنت‬ ‫لوال أحالمي الرعناء نابتة في محيّاك‬ ‫لكنت كلما نظرت إلي‬ ‫نتبادل الصمت‪..‬‬ ‫ماذا تريد؟‪..‬فالدنيا كما النت‬


‫ما بالك أنت ما لنت؟‬ ‫***‬ ‫يا مرايانا‪..‬‬ ‫أتعكسين دمعتنا‬ ‫أم تعكسين كل شيء سوانا‬ ‫أم بحرك الفضي يموج‬ ‫و نغرق فيه حكايانا‬ ‫فما تعكسين لنا بوائقنا‬ ‫و ما تعكسين خطايانا‬ ‫ال الحب ينسينا مساحة حزننا‬ ‫يوما‪..‬و ال يطببنا ھوانا‬ ‫و ال ماضينا إن ردنا لنتركه‬ ‫يجد مسلّه في خبايانا‬


‫و الندم َيطعم معنا و َيسقى‬ ‫و يذكرنا‪..‬و ينسانا‪..‬‬ ‫أتراھا خياالتنا ھي من نرى‪..‬؟‬ ‫أم خياالتنا ھي من ترانا‪..‬؟‬ ‫و قصة االمس الذي ال زال يقنصنا‬ ‫وال زال يمحصنا‪..‬‬ ‫و ال زال يلقانا‪..‬‬ ‫ما إستغفرنا مرايانا و ال تبنا‬ ‫أإذا نتوب‪،‬أننول غفرانا؟‬

‫حين أق ّبلكِ‬

‫حين أقبّلكِ ‪..‬‬


‫تحيى بي كل حواسي‬

‫أموت قليال إذ أنسى‬

‫كيف آخذ أنفاسي‬

‫يتوقف من حولي الوقت‬

‫تولد أفكار ما ظنت‬

‫أن تمرق يوما في رأسي‬

‫حين أقبّلكِ ‪..‬‬

‫تح ّل أجزاء األحجية‬

‫يركض مھر في غرته‬

‫بضع أسئلة نائية‬

‫أتذوق طعم التفاح‬


‫نتقاسم كل األفراح‬

‫و يعيش بدر في سماء األمسية‬

‫حين أقبّلكِ ‪..‬‬

‫يتطاير شرر‪..‬‬

‫يتساقط مطر‪..‬‬

‫تكتب أسماءنا كالندى‬

‫على أوراق الشجر‬

‫حين أقبّلكِ ‪..‬‬

‫يصبح الحب معقوال‬

‫ينطق قلب ذھبي‬


‫بات صموتا و خجوال‬

‫تتكاثر بالبحر األسماك‬

‫يتغير ترتيب األفالك‬

‫يتغير فكري إذ كان ملوال‬

‫حين أقبّلكِ ‪..‬‬

‫ت في وجداني؟‬ ‫ھل أن ِ‬

‫ھل أنت حبيبة أفراحي‬

‫بالمثل حبيبة أحزاني‬

‫ت غناء أشدوه‬ ‫ھل أن ِ‬

‫حتى يحترق لساني‬

‫ھل أنسى شفتيكِ ؟‪،‬معاذا‪..‬‬


‫ھل أخدع نفسي أم ماذا‪..‬‬

‫ھل يمكن يوما يا عمري‬

‫أنت يأتي و شفاكِ تنساني؟‪..‬‬

‫قولي أحب َك‬

‫أحبك‪...‬كي أبقى بال وطن‪...‬‬ ‫قولي‬ ‫َ‬ ‫بال بيت‪،‬بال أھل و ال عرش و ال سكن‬

‫بال تاج يلصق الحب في بالي‬

‫بال وجه يذكـّرني بذلك الوھن‪..‬‬ ‫بال طير يحكـّمني على دربي‬


‫بال شِ عر أرجعه‪،‬و الشوق يرجعني‬

‫وحدي أراكِ بدون العين أفتحھا‬

‫قولي أحبك و ذريني بال وطن‬

‫الباب‬

‫أرسم بالحب بابا على خ ّديكِ‬

‫و أضع إكليال يليق بكِ‬

‫حول حدق عينيكِ‬

‫أمتطي خيول العشق تعدوا‬

‫عند أسفل شفتيكِ‬


‫أرقص كثيرا حين أمسك كفـّيكِ‬ ‫أھمس جوار أذنيكِ‬

‫"أحبك"‬

‫كسرب حمام أغزوكِ‬

‫و أريح جناحاي على كتفيكِ‬

‫يصرخ بناني محتجّ ا‪..‬‬

‫كصراخ جنود اليرموكِ‬

‫و يسافر نھر ثلجيّ بين نھديكِ‬

‫أقع شھيدا ثوريا‪..‬‬

‫أتنشق عطرا أثريا‪..‬‬


‫من زھر ينبت بين أصابع قدميكِ‬

‫أتحول بابا خشبيا‪..‬‬

‫تطرقني ظھرا و عِ شيّا‪..‬‬

‫و تعودين إذ يعترش النوم ھدبيكِ‬

‫رسالة إلى شھر شباط‬

‫في ورقة مھشمة األوصال‬ ‫كتبت كالما بحبر َقطِ رْ ‪..‬‬

‫يشري خياال‪..‬و يبيع خيا ْل‬

‫و شتات العشق تحت المطرْ‬


‫لعل نـَحوي حاد الطباع‪..‬‬ ‫و كل جميل فيه‪..‬إندثرْ‬

‫على النبرات صدح و موّ ال‬

‫و نداء لصدر حزين فـُطِ رْ‬ ‫و رسالة الوقت الواقف يشكو‬

‫و كل الرسائل تناجي القمرْ‬

‫و الشعر بورقي حزين الجناب‬

‫يلتحف ليال بفرط السھرْ ‪..‬‬ ‫في ذكرياتي رسائل شھر‬ ‫حر‬ ‫و كل رسالة قيظ و ّْ‬

‫رحلة بين السطور تبكي‬


‫و على السواكن ھوى ينتحرْ‬

‫شتاء شباط صقيع يھادر‬ ‫الو َزرْ‬ ‫و على الربيع نصف َ‬ ‫و كل مطروق يأنّ كأنما‬

‫أودع ‪ 2‬فيه قلب البشرْ‬ ‫فأين كلما َذكـَ َ◌رت ھواكِ‬ ‫ذكرت أن الھوى ينكسرْ‬

‫و تطمر رسائل حب جميل‬

‫من تحتھا حنين يستعرْ ‪..‬‬

‫فإذ صبح الحلم خريطة‬


‫ما أمكن الحب فيھا أن يستقرْ‬

‫و أصبح الغرام قلبا جريحا‬

‫الس َحرْ‬ ‫يموت إذا ما مات َ‬ ‫فال تبكِ فإن ‪ 2‬إجتبانا‬

‫بأن ال يكون لقانا القدرْ‬

‫جويرية‪-‬رثاء‬

‫َر َحلَت‪،‬فكان فراقھا عنـّ◌ّ ا‪..‬‬ ‫فراق الروح للجسد الضئي ْل‬

‫كانت الصحب فلما غفت عين‬


‫تراجع الحسن بالزمن الجمي ْل‬ ‫فلربما كان البقاء مرا ًدا‪..‬‬

‫إن زادت بسمتنا بالوقت القلي ْل‬

‫إرحلي‪،‬فطريق الجنان ممھد‬

‫بالمختون رحيقا‪،‬و الزنجبي ْل‬

‫رحمة عليك و نورا يا وردة‬

‫قبّحت بفراقھا َر ْوض النجي ْل‬ ‫ص َم َ‬ ‫ت اللسان و ما عاد فيه خال‬ ‫َ‬ ‫صمْ ت القداسة و رھبة التبجي ْل‬ ‫َ‬ ‫و النجل يبكي‪،‬من يفارق أمه‪..‬‬

‫فإنما سكوته صرخة و عوي ْل‬


‫رباه‪،‬كم يقسو علينا زمان‪..‬‬

‫رضينا فيه بأقل القليلْ‪...‬‬

‫رضيت يا "مريم" بحجابنا ترب‬

‫فرّ قت بين الخليلة و الخلي ْل‬

‫ھا أنا ‪ -‬ثانية ‪ -‬أدفن دمعتي‬ ‫فھل ينبت الورد من دمع قتيلْ؟‬

‫وداعا يا "مريم" في أمان ‪2‬‬

‫و كل لقاء‪..‬آخره الرحيلْ‪..‬‬

‫لن أبك‪،‬إن فراقنا قدر‪..‬‬

‫و الصالحون درر بجنات الجلي ْل‬


‫حبك غير‬

‫سيدتي حبك غيرْ‬

‫حبك َجد غيرْ ‪..‬‬ ‫حبك تجربة مرھقة‬

‫و ما أجمل تجربة الخيرْ‬

‫حبك ورد غنـّوج‬ ‫تحمله أفواه الطيرْ‬

‫من أين أتيت بكل الحب؟‬

‫و كل الخيرْ ‪..‬‬


‫حبك جبل صنديد‬

‫و إليه جددت السيرْ‬

‫و إالم أسير‪،‬فال أدري!‬

‫طالما قلبي بجاورك‬

‫سأسير تجاھك ال ضيرْ‬

‫صمت األفق‬

‫تتأملين األفق‪..‬‬

‫مفترشا ربوع السماءْ‬

‫تتأملين و كلكِ نور‬


‫و تشرقين على الجبال‬

‫كلكِ كبرياءْ‪..‬‬

‫ال تسألي عني‬

‫فأنا مع كل ضحاياكِ من الرجال‬

‫و األفق مائدتنا‪..‬‬

‫نحتسي فيه مع الخبز العنا ْء‬

‫يلتمع نصل سكين الفواكة‬

‫حتى يغمد في صميمي‬

‫فليس له شفا ْء‬

‫تتأملين األفق‪..‬‬


‫و تملكين أن تمنـ ّي علينا بالثلوج‬ ‫فما حاجتكِ بقارب النسمات‬

‫على ضفة الھوى الضرير يموجْ‬

‫و نجلس بين العشية و العشية‬

‫في قلبنا أمل وحيد‪..‬‬

‫في حلم رحلة الخروجْ‬

‫تتأملين األفق‪..‬‬

‫و ترسمين على السماء‬

‫وجوه تعبس أو تضحك‬

‫أو تغرق في البكا ْء‬

‫تتأملين األفق‪..‬‬


‫يخلق الصيف‬

‫و الخريف يعتنق الشتا ْء‬

‫و الشمس تركض كالمھور‬

‫بغبطة‪..‬‬

‫في إشتياق للمساءْ◌ْ‬

‫و أرواحنا حبيسة‬

‫في زجاجة إسمھا جسد‬

‫عليه أمارات الشقا ْء‬

‫تتأملين األفق‪..‬‬

‫كشمس تطل على أخرى‬


‫كزينة للكواكب و النجو ْم‬ ‫كسرمد يغوص بأخر‬

‫حول عرش من غيو ْم‬ ‫تتأملين األفق‪..‬‬

‫في شموخ و إعتال ْء‬

‫فما حاجتكِ لبني البشر‬

‫و تاجك السما ْء‬

‫و عرشك جبل‬

‫و شربك من نھر صفاءْ‬

‫فأبقي على عھد معي‬

‫طالما طال البقا ْء‬


‫األخرون‬

‫منذ الطفولة لم أكن كاالخرين‬

‫لم أر ما رآه األخرون‬

‫لم آت باألحالم‪..‬‬

‫لم أعرف من الربيع‬

‫ال أحزاني‪..‬و ال أفراحي‪..‬‬

‫و ال ماعرفه األخرون‬

‫منذ الطفولة كانت لي مملكة‬

‫تقام قالعھا جوار البحر‬


‫كانت غافية‪..‬قاسية‪..‬‬

‫تحلم بفارسھا المغوار‪..‬مخلصھا‪..‬‬

‫و معذبھا‪..‬‬ ‫لكنني لست الملوك األخرين‬

‫ألنني أحمل في بحوري‬

‫حزن الزمان‪،‬و األخرين‬

‫خلجاتي ترقص كلما‬

‫َح َمت من أوجاعھم‬ ‫و أسقي دموع األخرين‬

‫من كأسي‪..‬و كؤوسھم‬


‫و الحياة ما كافئتني‪،‬لكنھا‪..‬‬

‫كافئت األخرين‪..‬‬


قصائد سريالية