Page 1

‫ﻴﺰﻛﻢ‬ ‫ﻭﺏﺗﻤ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻨ‪‬ﺩ‬ ‫ﻳﺔﺗ‬ ‫ﺅ‬ ‫‪،‬ﺭ‬ ‫ﺒ ﺸﺮﻱ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟﻄﺐ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻨﺔ‬ ‫ﻟﺠ‬

‫ا‬ ‫اﻞ‬ ‫ٔد‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻗ‬ ‫ا‬ ‫ٔ‬ ‫رﳇ‬ ‫ﺧ‬ ‫ﻴﺎ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﱋ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻄ‬ ‫ﺸ‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫اث‬ ‫ٔﺪ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﻄ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺒ‬ ‫ا‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻦﳏ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻃ‬ ‫ا‬ ‫ﻮ‬ ‫ﺧ‬

‫‪Br‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪a‬‬ ‫‪s‬‬ ‫‪tc‬‬ ‫‪a‬‬ ‫‪n‬‬ ‫‪c‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪r‬‬

‫ﻮﻥ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﺮﻣﻦ‪40‬ﻣ‬ ‫ﺜ‬ ‫ﻛ‬ ‫ﺍ‬

‫ﻮﻥ‬ ‫ﻧ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻌ‬ ‫ﺎﻳ‬ ‫ﻜ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺷﺨ ﺺ ﳲ‬ ‫ﻊ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﻟﺴ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍﻥ‬ ‫ﻘﺪ‬ ‫ﻣﻦﻓ‬

‫ﺍﻋ ﻚ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻨ‬ ‫ﻳﺠ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻨ‬ ‫ﻛ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻭﺷ‬


‫جملة لنا‬


‫جملة لنا‬

‫زاوية أطبّاء لإلنسانيّة‬

Guilty until proven innocent in the court of law.

Breast cancer” two wor ds once spoken, they touch upon the feelings of almost every Jordanian citizen. We are quick to associate those two dreaded words with a relative or a friend that has fought against this harsh disease, and whether the outcome was positive or not, we cannot help but remember the adversity they went through. Nowadays, this adversity is, to a certain degree, diminishing. This is thanks to the nonstop effort of King Hussein’s cancer center in encouraging early screening, because like we all heard “When it comes to breast cancer, early detection is the best protection”. However, we must ask ourselves if this is completely true. Is it the “best” protection? Well, if we look at it from an angle concerning the outcome of an already present neoplasia; then YES, early detection is the best protection! However, the question we want to raise is: wouldn’t it be far more efficient and wouldn’t it make more economical and humanitarian sense to find out what is behind this tremendous increase in breast cancer incidence over the past couple of years?

Now, just like any trial, we must look at the evidence and rule in or out any potential culprit. However, it is essential to rule out a commonly accused culprit for most of our chronic ailments. Who? Who could it be other than our good old innate friend: GENETICS! We often hear BRCA1 and 2 genes being thrown around as if they were an established cause for breast cancer, yet the great increase in the incidence of breast cancer in the past decades cannot be solely explained by a group of genes. We need to start looking at what environmental changes have occurred over the past couple of years and we have to find out if they are the real cause for this increase.

The following factors are accused of being guilty: Alcohol consumption A large study called the “million women study” estimated that if everyone drank one extra unit a day, we would see 11 extra breast cancers in every thousand women. The study also estimated that 11% of breast cancers are caused by alcohol in the UK. Being Obese and overweight the Million women study also states that obesity accounts for 7 % of breast cancers in the UK. On the bright side, exercise is proven to have a positive effect. Decrease in number of pregnancies A study claims that if women in the Western world had the same number of children as women in the developing world and breastfed as long, the rates of breast cancer would become half of what they are today. Stress Even though there is no consistent evidence for a link with breast cancer, Stress can alter the levels of hormones in the body and affect the immune system, thus affecting its anticancer properties. BPA Bisphenol A is an artificial estrogen analog that was used before by postmenopausal women as an estrogen analog. However, it is now used to make plastics. Many studies show that this chemicals’ monomers can seep into the materials that are contained within this plastic, thus increasing the risks for health conditions such as breast cancer. This chemical has raised many concerns to the degree that breast cancer survivors like Nancy Bellen are putting pressure on their governments to enforce BPA plastic bottles to be labeled. Other chemicals There are many other chemicals that have been linked to the increase in cancer rates. Even though the link is not as strong as BPA, they are still worth mentioning: TEA (triethanolamine), Formaldehyde, DEA (diethanolamine), Parabens, Sodium Lauryl/Laureth Sulfate, Phthalates (DEHP, BBP, DBP, DMP, DEP), DMDM Hydantoin, Triclosan, PEGs (polyethylene glycol), and anything with "glycol" or "methyl”. In my opinion, we cannot look at breast cancer solely from the idea of “Early detection is the best”, because it doesn’t extract the problem from its roots. After all, prevention of a disease provides a stronger case than not letting it escalate, and I think it’s fair to say that there should be some sort of effort to raise awareness about some of these environmental and behavioral factors that have been linked strongly to breast cancer, guilty they are of it or not. After all, just like any case, the accused is guilty until proven innocent in the court of law.

By: DOCTORS FOR HUMANITY


‫زاوية الفريق العلمي‬

‫جملة لنا‬

‫أسباب غري متوقعة لفقدان السمع‬ ‫اكثر من ‪ 04‬مليون شخص في امريكا يعانون من فقدان‬ ‫السمع ‪ ,‬و االسباب ربما تكون غير متوقعة لديهم ‪ .‬فقدان‬ ‫قد ينجم عن خلل في (‪inner ear‬السمع في االذن الباطنة (‬ ‫االذن الباطنة؛ فان الوقت الذي يمكن فيه للخلل في االذن‬ ‫ان يؤدي الى السمع الثقيل ‪ ,‬فان (‪middle ear‬الوسطى (‬ ‫الخلل في االذن الباطنة يمكنه ان يؤدي الى الصمم المطلق‪.‬‬ ‫وسنتطرق فيما يلي الى الخلل السمعي الذي يطرا مع مرور‬ ‫الزمن‪ ,‬وليس الخلقي المنشا (االضطرابات السمعية الخلقية‬ ‫المنشأ) يحدث القسم االكبر من االصابات في العضو السمعي‬ ‫‪organ of‬داخل الجهاز الحلزوني المسمى عضو كورتي (‬ ‫‪Have fun with M!ÇRÔB!ÖŁÓGŸ‬‬ ‫‪ ,‬لكن اإلصابة قد تصل الى أعمق من ذلك؛ الى (‪Corti‬‬ ‫المسالك السمعية في منطقة االستقبال الدماغية‪ .‬بشكل عام‬ ‫‪1- Watery Diarrhea causes,‬‬ ‫يصيب الضرر ترددات الصوت التي تتجاوز ال ‪0444‬‬ ‫هيرتز‪ .‬وتؤدي هذه االصابة الى تقطيع نغمات النطق‪ ,‬فيسمع ‪Mnemonic :: "Lamb Call via Viber for Water‬‬ ‫الحديث مكتوما؛ اي يمكن سمع اصوات المتحدثين ولكن‬ ‫"‪rotation‬‬ ‫يصعب فهم الكلمات‪ .‬وغالبا ما يصاحب ذلك طنين بدرجات‬ ‫مختلفة‪ .‬ان التقدم في العمر هو أحد أسباب فقدان السمع كما هو‬ ‫‪*Lamb: G.lamblia‬‬ ‫متعارف ‪ ,‬و كذلك سماع الموسيقى عن طريق سماعات‬ ‫‪*Call : eschrechia Coli‬‬ ‫و‬ ‫‪,‬‬ ‫اآلالت‬ ‫األذن ‪ ,‬أو العمل في جو ضوضائي وبين أصوات‬ ‫‪*Viber : vibrio cholera‬‬ ‫لكن هناك احتماالت اخرى قد تتفاجئ لدى سماعها ‪ .....‬من‬ ‫‪*Water : watery diarrhea‬‬ ‫هذه االسباب ‪ _1 :‬التهابات االذن ‪ ..‬جميع االعمار يحتمل‬ ‫‪*Rotation : Rotavirus‬‬ ‫اصابتها بالتهاب االذن و لكن االطفال هم االكثر اصابة به ‪,‬‬ ‫فقدان السمع بشكل بسيط بسبب االلتهاب قد يأتي و يذهب ‪ ,‬و‬ ‫‪2- Dysentry causes,‬‬ ‫لكن اذا طال لفترة ما بين اسبوع او اسبوعين او اكثر و اصبح‬ ‫‪Mnemonic :: "Disney world : shaggy camp‬‬ ‫مزمنا او اذا تجمعت سوائل في االذن بشكل دائم ‪ ,‬قد يتسبب‬ ‫"‪for salmon fishing‬‬ ‫ذلك بفقدان سمع اكثر او ضرر دائم ‪ .‬لذا يجب الحذر و متابعة‬ ‫االطفال خاصة ‪ :‬اذا عانو من وجع في االذن (اثناء‬ ‫‪*Disney : dysentry diarrhea‬‬ ‫االستلقاء)‪.‬الحمى ‪ ,‬البكاء و قلة النوم و االكل ‪ .‬لذا يجب‬ ‫‪*Shaggy "cartoon character" : shigella‬‬ ‫مراجعة الدكتور عند اصابة الطفل بالتهاب و رؤية االعراض‬ ‫‪*Camp : campylobacter‬‬ ‫المذكورة ‪ -0 .‬البدانة ‪ ..‬حسب الدراسات الحديثة ‪ ,‬فقد اوجدت‬ ‫‪*Salmon : salmonella‬‬ ‫ان معدل اصابات المراهقين الذين يعانون من البدانة هي‬ ‫‪From :: Sajeda Odat‬‬ ‫ضعف معدل اصابة باقي المراهقين (و االغلب فقدان السمع‬ ‫من جهة واحدة ) ‪ ,‬يعتقد ان السبب في ذلك هي االتهابات‬ ‫المتعلقة بالبدانة ‪ ,‬ولكن ال بد من اجراء دراسات للتوصل الى‬ ‫السبب القاطع ‪ ,‬لذا تجنبو البدانة و اتبعوا الحميات الغذائية و‬ ‫يسر الفريق العلمي استقبال مشاركاتكم عرب بروفايله‬ ‫االسلوب الصحي ‪ -3 .‬التدخين ‪ ..‬في حالة انك اردت سببا‬ ‫على الفيس بوك ‪ ،‬كما انه ينوي إقامة نقاش علمي‬ ‫اخر لترك التدخين ‪ ,‬فلقد اوجدت الدراسات ان المدخنين لديهم‬ ‫الكرتوني خالل نهاية كل أسبوع ‪.‬‬ ‫احتماليه اكبر لفقدان السمع و كذلك الذين يجلسون بجانبهم ‪,‬‬ ‫الدراسات في جامعة نيورك –كلية الطب قد اوجدت ان‬ ‫احتمالية المولودين من ام مدخنة (اثناء الحمل) ستكون اكبر‬ ‫اثناء فترة المراهقة‪.‬‬ ‫الفريق العلمي‬


‫جملة لنا‬

‫ابداعات الطلبة‬

‫تأمُّل ‪..‬‬

‫وان من شيء اال يسبح حبمده‪..‬‬ ‫حتتاج وقتا ‪ ..‬حتتاج هدوءا ‪..‬‬ ‫كي تسمع تسبيحهم‬ ‫اقرتب منهم ‪..‬‬

‫حترر من عامل بين جنسك قليال وراقب عاملا آخر ‪..‬‬ ‫عامل احلجر ‪ ..‬الشجر ‪ ..‬الرياح ‪ ..‬والطيور‬ ‫كيف تتعاون كلها ‪ ..‬فقط لتسبح اخلالق !‬ ‫تأتي الرياح ‪ ..‬تهز الشجر ‪ ..‬توقظه‬ ‫فتتنبه الطيور ‪ ..‬تطري ‪ ..‬جولة تسبيح ثم تعود‬ ‫فيلني لصوتها احلجر!‬ ‫ثم ختجل الشمس أن ال تشاركهم ! فتظهر لتضيف ملستها ‪..‬‬ ‫لتشجعهم على االستمرار !‬ ‫نعم خلشوعهم صوت!!‬ ‫لتسمعه كل ما حتتاجه ‪ ..‬القليل من اهلدوء‬ ‫حرر نفسك‬ ‫أسكت ضجيج داخلك وضجيج احلياة حولك‬ ‫وحاول أن تستمع ‪ ..‬وتشعر ‪..‬‬ ‫يف النهاية ستصل ‪..‬‬ ‫ستصبح قادرا على املشاركة يف هذا العرض‬ ‫عرض ‪ ..‬أبطاله أنت وحدك ‪ ..‬وكل ما يسبح حولك خارج عامل‬ ‫البشر ستدخل عاملا ‪ ..‬حيتاج وجودك ليكتمل‬

‫مرمي نضال \ طب سنة ثالثة‬

‫ـك عظي ـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫س ـ ـ ـ ـ ٌـر عميـ ـ ـ ـ ـ ـ ــق ‪ ..‬فـ ـلـ ـ ـ ـ ـ ٌ‬ ‫ـوف جبـ ـ ـ ـ ـ ـ ِ‬ ‫ـوفه دون أن تشع ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫ت ـ ـط ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ل ـ ـ ـ ـ ــك القلي ـ ـ ـ ــل مــن السنني لتقضـ ــي‬ ‫فتُطـ ـ ـ ـ ــوى صفحةٌ هنـ ـ ـ ـ ـ ــاك ومتض ـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫سنين ـ ـ ـ ـ ـاً أخـ ـ ــرى و أي ـ ـ ـ ـ ــام و أشهـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫لتمس ــح احلي ــاةُ م ـ ــالمـ ــح وجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــودك‬ ‫ـك أثـ ـ ـ ـ ـ ـ ٌـر يُــذ َكـ ـ ــر‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال يب ـ ـ ـ ـ ـ ــقى لـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫حلظات هي أيامك من عمر األرض‬ ‫ٌ‬ ‫مت ـ ُـر ك ـ ـ ـ ـ ــرحلـ ـ ـ ـ ـ ٍـة قصرية ‪ ..‬كـ ــمع ـ ـ ـ ـ ــرب‬ ‫حلظـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة ف ـ ـ ـ ـ ــرح‪ ..‬ف ـ ـ ـ ــلحظ ـ ـ ـ ـ ــة حـ ـ ـ ــزن‬ ‫حتس ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫فلحظـ ـ ـ ـ ــة أم ـ ـ ـ ـ ٍـل أو حلظـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة ُّ‬ ‫غموض يثي ـ ـ ُـر ما فيك م ـ ـ ــن فضـ ـ ـ ـ ـ ــول‬ ‫ٌ‬ ‫ميـ ـ ـ ـ ـ ـألُ ذهن ــك باخلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ِ‬ ‫ـال والتص ـ ـ ـ ـ ـ ــور‬ ‫ـك طبـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاعُ طف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ٍـل‬ ‫فتنـ ـ ـ ـ ــدف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـع فيـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫رغب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـةً فـ ـ ــي املعرفـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ِـة و التحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُّـرر‬ ‫متلـ ـ ـ ـ ــك العقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل و متل ـ ـ ـ ـ ـ ــك الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــروح‬ ‫فلـ ـ ـ ــك أن تبصر‪ ..‬لـ ـ ـ ـ ـ ــك أن تتفكـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫أُعطيـ ـ ـ ـ ـ ِ‬ ‫ـاوز احمل ـ ـ ـ ـ ــدود‬ ‫ـت فك ـ ـ ـراً يتج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َ‬ ‫ـك أن تتأمـ ـ ـ ـ ــل أكث ـ ـ ـ ـ ـ ــر فأكث ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫لـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫لتتح ـ ـ ـ ـ ــد م ـ ـ ـ ـ ـ ــع تفاصي ـ ـ ـ ـ ـ ــل الوجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــود‬ ‫فتعرف احلكمة ‪ ..‬وتفه ـ ـ ـ ـ ــم اجلوه ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫كاترينا مرجي \ طب سنة ثالثة‬


‫جملة لنا‬

‫ابداعات الطلبة‬

‫*‬ ‫اليضيرنا ما‬ ‫بوسع كل واحد ّ‬ ‫ي‬ ‫منا اختيار العديد من الرفاق ‪ ،‬ولكن ليست الفكرة في مجرد القيام الفج محتو ً‬ ‫ً‬ ‫غادر أم جارح‬ ‫باآلمر فالفكرة في تبعاتها وإحداثياتها ‪،‬إننا ننشد الرفيق الصالح والنديم الوفي ؛‬ ‫أريده أنسانا بلحم ودم وووجدان ‪،‬فالجسد لوحده وإن اشتمل في طياته على القوة‬ ‫الذي دمه تسبح فيه كريات تسمى الطيبه والنقاء‪،‬فلو فكرنا في وضع أسس‬ ‫ً‬ ‫وشروط لهذا املالك بلون البشر لقلنا‪ّ :‬‬ ‫‪،‬فبدون روح تقيم وتضع األمور بموازينها املنطقيه سيكون داء ال دواء‪،‬فأنا ال اريده‬ ‫أن لزاما عليه أن تكون سريرته كالسماء‬ ‫ً‬ ‫سيفا أرعنا متى ما دق الناقوس يضرب ‪،‬بل أريده درعا متوسما بميزان العدل‪،‬فلن‬ ‫الزرقاء في فصل الصيف قبل الغروب‪،‬وهل تكون السماء أصفى من ذلك‬ ‫يكون هو املنشود إن لم يقل لي ان تجاوزت املدى ‪..‬صديقي انت تجاوزت‪.‬‬ ‫الوقت ‪،..‬ولكن هنا سنجد أنفسنا في معضلة وهي كيف لي ان أميز السريرة ؟ إن‬ ‫املتمكن بإمكانه تفنيد النفس االصيلة من الدخيلة بكل سهوله ؛ فعلى ضرب املثال *‬ ‫في أي موقف إن قلت له ‪ :‬أنا أتعرض إلعصار من الهموم ‪،‬وكتائب من جنود الغم أريده‬ ‫بسورة الزخرف‬ ‫‪،‬فهل شعرت حينها أن االرض التي تقله والهواء الذي يتنفسه أعلن حالة طارئة‬ ‫يذكرني‬ ‫تضامنا معك ومشاركة لك في محنتك ‪،‬أم شعرت أنه ضحك تلك الضحكه‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫*‬ ‫حسيا الجسديا ؛املنوهه الى ذلك الحقد الدفين‪...‬‬ ‫الصفراء التى يضحكها‬ ‫أريده أنا‬ ‫*‬ ‫ً‬ ‫ويريدني هو‬ ‫يدا ً‬ ‫بيدا‬ ‫ُ‬ ‫سندمج الطبقات‬ ‫األهول نقتحم‬ ‫لنخرج‬ ‫أسوارها‬ ‫من اللج‬ ‫ونعلي للضياغم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معا‬ ‫عوالي اللوائح‬

‫مبحر مع املوج‬

‫عليك‪..‬وأرين دربك‪..‬ألصل مع من هم "من فزع يومئذ آمنون"‪..‬وقد أحسنت‬

‫صنعا‪..‬فكان يل"احلسىن وزيادة"‪،‬والزيادة هي ما أرجو‪،‬فهل من لقاء أحن من‬

‫ينعم اإلنسان يطرب اآلذان أحلى من سالمك !! رباه‪..‬افتح‬ ‫تبحر الروح يف جلة حبر احلياة متالطمة األمواج‪،‬متتالية العواصف‪،‬متخر عبابه بأشرعة لقاك‪،‬وهل من سالم ّ‬

‫تضمخت مباء السماء الغزير أثقل كاهل سفينتها‪..‬تتكاثر الغيوم‪..‬وتثين عنها عنها‬

‫عصي السبل بإرشادات آياتك‪..‬واجعلها تكلّلين بطوق الرضا والشفاء وسالمة‬ ‫علي ّ‬ ‫ّ‬

‫األهواء‪،‬لينتهي غريقا وجثة مضرجة بأسى خطاياها‪..‬لكن نبضاته ترسل شحنة‬

‫صدأ‪..‬وتلني كل‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫الكلمات‪،‬وانسابت العربات لتكمل احلكاية‪،‬وتغسل ّ‬

‫ضياء الشمس ودفء اتقادها يفكر القلب يف أن يعتزل القيادة‪،‬ويرتك الدفة تدور هبا القلب‪..‬وإن سلم اخلافق‪،‬يأتيك يوم احلشر مطمئنا وقد أحييته بعرفانك!صمتت‬ ‫غريبة‪..‬هي تأىب‪،‬هو اليدري ملاذا‪،‬أو كيف! لكنه استذكر يوما أنه دعا‪،‬يا مقلب‬

‫صلد‪..‬ومتسح كل غشاوة‪..‬انتفض الشراع من بعدها‪،‬وشدت حباله من أزره‪،‬وأخذ‬

‫القلوب ثبتين على دينك‪..‬هو تقلب على جناب املعاصي‪،‬فكان يراها جحيما حتول‬

‫جيابه هوج الريح‪..‬بل وجيعل من ارتطام اصطدامها به صوتا نديا أمساه‬

‫ربيعه رمادا شعثا متناثرا‪،‬يصعد بدنسه لسماء الروح فتضطرب وتتسخ‪،‬وتبعث نداءها التسبيح‪..‬وأبصر القائد يف فجاءة صندوقا‪،‬فتحه وإذا به كتاب‪،‬فتح الكتاب وإذا به‬ ‫للغيم غضىب‪،‬ليأيت ويغسل عنها ما اعرتاها‪،‬فإذا بالروح تواجه عتايا رياح اإلعراض‬

‫القرآن!!كان طول هذه املدة خمتبئا يف حجراته!!لكنه كان عمي البصائر أصم الكيان‬

‫وضريبة العصيان ‪..‬اآلن صمت فؤاد القلب‪..‬وأطرق مث صرخ‪..‬هذا سبب انغماسي‬

‫لكن هلجة من دعاء‪،‬ودفقة من رجاء‪،‬أعادت إليه الفرقان‬ ‫متآكل البنيان‪..‬و ّ‬

‫وظلم فضيَق أنفاسها وأوشك على خسراهنا‪..‬هتت سنني مبا قلت لروحي املسكينة‬

‫الرتتيالت قد برأت من أغربة املعاصي‪..‬فطمأنت غضب الغيم ‪،‬وه ّدأت انفعال‬

‫يف الظلمات‪..‬ليست احلياة غضىب علي وال الدنيا متسلطة ضدي‪،‬وإمنا أنا من تسلط والضياء‪.‬قرأ ورتل‪،‬وهز ندى صوته وشجن اشتياقه السماء‪..‬فعرفت أهنا بنقاء هذه‬ ‫الريح‪،‬ليعود البياض و هدوء النسيم‪،‬ولتأيت احملبة وتتنزل شعاعات إميان وقبول‪،‬ومهّة‬ ‫حني استنجدتين لنصرهتا على تكالب شياطني اإلنس والنفس‪..‬قلت له ا‪..‬اذهيب‬ ‫وربك فقاتال‪،‬إين هاهنا متلذذ قاعد‪،‬فكان التيه جزائي ‪،‬واحلرمان دائي‪،‬ومل أعد أبصر وعمل‪،‬وإخالص ويقني‪،‬تكسو ربوع السفينة حبلة جديدة‪،‬لتعود‪،‬وتصحح‬ ‫يف دريب سوى حزن داكن‪،‬وأوصال خاملة‪،‬وجوارح منهكة‪..‬أما من يقظة؟؟!يارب‪..‬يا املسار‪،‬وتبحر وقد حوت اخلريطة الواضحة‪،‬واحملجة البيضاء‪،‬تواصل وترتقي حىت تصل‬ ‫مسري الفلك يف البحار‪..‬وجاعلنا على فلكنا وفلك غرينا من الشاهدين‪،‬لرتينا من‬

‫بر اجملد والغنيمة‪،‬ذلك بأهنا صلحت ‪،‬مل تسلّم لوحول اليأس‪،‬وأوتيت من‪ .. ..‬لدنه‬

‫آياتك ويتعظ الصبار الشكور‪..‬يا نور‪،‬قد طال زمن الفتور‪،‬وفيه خيفة من دجى ليل‬

‫قوة وعزمية ‪.‬‬

‫البحور‪،‬فهل من فرجة ضياء مبا أزجي من رجاء؟؟هل من بر أأمن فيه من مهزات‬ ‫الشياطني‪،‬هل من جناة ال أكفر بعدها وقد أخلصت دعاءً‪..‬يا كرمي اجلود‪..‬دلين‬


‫جملة لنا‬

‫ابداعات الطلبة‬

Do I need a

have one thing in common which is being important to someone somehow. Do I need a hero or can I be the hero of my own ? Some people find it better to go through life Every single person on this planet with no hero’s around, making their lives experience these times or situations which being about them only having no one in mind force us recheck our thoughts, ideas or and not letting anyone in their dark side, values or relook at our lives from a totally having just themselves shining there and different perspective than usual, like when that’s true somehow but when they fall, it’s we rise up high or fall down below , when really hard. So having a hero or not are two give up or just never try. Well, that’s the time poles we have to stand between, and we must when these people come to our minds and we remember that when there is always light take them in consideration, we call them either from us or our hero’s, there must be Hero’s . shadows. Hero’s are these people we meet, see what they look like, hear about things they done, For me, Yes indeed I’m always the hero of quotes they said, situations they experienced my own but sometimes I find myself doing or a whole life they lived! The point that they things are on the wane of my hero . our hero’s is that whatever they do, did or made is important to us and because of that they passed we find them passed through our Mahmoud Shraideh minds to create a space in our hearts and fill it. After that everything they do or did is true, everything they said is wise, everything they see beautiful is so and anything which comes to them is fine. After all, there is no other person will fit their space in our souls ! Why do we need these hero’s in our lives ? well, maybe it’s because these were bright enough to enlighten our sides, or there have always been an empty space inside us and these people are well designated to fill and fit it. Some people consider themselves weak to live without having inspiring person in mind who doesn’t have these weakness points. Others find that their worlds are better places to live and their liver are better and happier with these hero’s in mind. So there are different purposes for hero’s to be there those

Hero ?


‫ابداعات الطلبة‬

‫جملة لنا‬

‫اإلسالم والرجعيات‬ ‫بداي ًة دعوان نتفق عىل معىن لكمة الرجعية ؛ فهي لغواي تعين ‪ :‬أوبة املوصوف هبا‬ ‫انزةل اىل مصدر ؛ يرجع اليه ‪،‬ويس تق منه أسس التع مل معه كن نقول ‪ :‬هااا الار ال‬ ‫مرجع عمل النحو‪.‬ولكّنه اصطالح أخات منحى أخر من ه ِّالالةل ؛ لاتاصاداةل داةل عاىل‬ ‫حم وةل اع قة البرشية من امليض قدم سمل احلض رة ‪ ،‬بل ودفع هاه العجةل اىل الوراء ‪،‬‬ ‫وكثري م يوصف محةل الفكر االساليم ومقدموه اىل الن س هباا الوصف ‪ ،‬لهنم يس تاقاون‬ ‫أسس التع مل مع خطوب الس ي سة ونوازل االقتص د من القرأن اذلي نزل قالال ‪0011‬‬ ‫س نة وم أرشد اليه من س نة حصيحة ثدتت عن املعصوم عليه السالم‪.‬‬ ‫والقول أ هن هؤالء مل يفهموا االسالم ‪ ،‬ونقدوه دون أ َي دراية منصفة فيه مم ين وق ر النقد‬ ‫‪ ،‬واحرتام العمل والدحث العلم ‪ ،‬ف لن ظر الفقه االساليم عىل مار الازمان اذلي ن‬ ‫يرجع اليه فيه الس تنل ط أسس التع مل مع النوازل يتحسس فيه ‪ -‬ان ن يانا ار باعا‬ ‫االنص ف ‪ -‬تطورا ليليب ح ت عرص مع احلف ظ عىل ثوابته اليت ال يعين انزتاعها اال‬ ‫ان ازتاا االاس ا ناايااة ماان االاس ا ن ‪ ،‬وماان ا قضااة فااط ارتااه الاايت جاالاال عاال ا ا ‪.‬‬ ‫جاوانا‬ ‫ف السالم ‪ -‬ما بدء ‪ -‬ليس اال ثورة تصحيحية ترد االاس ن اىل ااس نيته‬ ‫احلي ة لكام ادهل هم عىل الن س طريقهم ال ‪ ،‬والن ظر الن م اليت ياكحفه االسالم جيد بيّنا‬ ‫عرص‪.‬‬ ‫تق راب ياكحف االسالم مقتضي ته‬ ‫قلل ‪ 0011‬س نة ‪ ،‬هدم االسالم االقط ا ؛ مبعىن أنه هدم فكرة وجود الرض الزراعاياة‬ ‫أيدي قةل من الن س ‪ ،‬تس تأثر بأقوات البرش ‪ ،‬وتاهلم ابمتالك أس د هب ‪ ،‬وال تعاطا ام‬ ‫من الطع م اال م يسد أودمه ويطيل عااهبم ‪ ،‬فن دى االسالم ق ئال "أتاوا ال اري أجاره‬ ‫قلل أن جيف عرقه" ‪،‬وأوج الز ة ؛ يرده الغني ء عىل مس تحق من الفقراء ‪ ،‬ورشا‬ ‫املواريث ؛ مم يؤدي ابلّن ية اىل تفتيت الرثوة وعدم تركزه بأيدي تكل القةل العفناة‪.‬وأهنايى‬ ‫االسالم معركته بنج ح وقىض عىل االقط ا واس تقلحه الانا س و أي حا عا د عا‬ ‫الت رخي ‪-‬مثل ظ هرة الغ سوراي ‪ ،-‬نت أسس مق ومته صدور املسالاما ‪ ،‬ا‬ ‫عل م اال أن يتلفعوا برداء االسالم ليح ربوه‪....‬مث ع ود اخلدث ء الكرة عىل الن س ‪ ،‬أتاوا هلام‬ ‫زي الرأساملية ‪ ،‬وع د امل ل يرتكز أيادي هااه الافا اة‬ ‫ابلعدو نفسه ‪ ،‬يتلفع بزي أخر ‪ ،‬ه‬ ‫ه‬ ‫العفنة ‪ ،‬من مسكل أخر ؛ مسكل الراب واملص رف الرأساملية الربوية ‪ ،‬فيصدةل العدو أكارث‬

‫أجي ب هاه الف ة مارة أخارى‪.‬و ن‬ ‫ش ن عة وف ظة ‪ ،‬عال كد البرشية لكه يص‬ ‫االسالم ح رضا ليؤدي دوره ‪ ،‬حيتوي مل دئ الثورة اليت ينلغ أن ياقاوم هبا الانا س‬ ‫لتصحيةل املس ر ‪ ،‬حفرم الراب أشد التحرمي ‪ ،‬وحرم م يؤدي اليه ‪ -‬حامت ‪ -‬من احتاكر ‪،‬‬ ‫من مص دره تكل ‪-‬القرأن والس نة‪ -‬من قلل ‪ 0011‬ع م ‪ ،‬فاأي الافارياقا اذلي يادفاع‬ ‫البرشية اىل الوراء ؛ محةل االسالم ‪ ،‬أم دع ة الرأساملية اذلين ياريادون بانا عاودا اىل‬ ‫مقتىض االقط ا ‪ ،‬ولكن بزي أخر‪.‬أم معرض الالكم عن اذلراا الس ي يس للرأساملياة‬ ‫ اجمل لس الني بية‪ -‬فأح أن أثبت الكم للعمالق س يد قط اذ يقول كت به معاركاة‬‫االسالم والرأساملية م نصه " ودعك من هاه اخلرافة اليت تتامام عان "الماة مصادر‬ ‫السلط ت " وعن حق الانتخ ب والاختي ر ‪ ،‬اهن خرافة ال تس تحق املن قشة ‪ ،‬فاهااه‬ ‫المة مصدر السلط ت يه هاه اللمالي اجل ئعة الهزيةل ‪ ،‬اجل هةل املسا اتاغافاةل ‪ .‬هااه‬ ‫املالي املشغوةل هن ره وليله الدحث عن اللقمة ‪ ،‬املالي اليت ال متكل أن تافاياق‬ ‫حل ة لتفكر هاا الرتف اذلي يسمى حق االنتخ ب وحرية الاختي ر ‪ ،‬املاليا الايت‬ ‫يشري له الس يد فتنتخ ‪ ،‬ويشري له الس يد فمتتنع ‪ ،‬لهنم خزنة أقواهت ومالك االقطا ا‬ ‫اذلي يأوي اليه اجلي ا"‪.‬‬ ‫وقلل ‪ 0011‬ع م ‪ ،‬وضع رسول هللا صىل هللا عليه وسمل محية اجل هلية وتع مه ابلابء‬ ‫‪ ،‬وجعل العقيدة والتصور ومقدار الالزتام هبام ‪ -‬التقوى ‪ -‬أس س التف ضل ب النا س ‪،‬‬ ‫ماكنه مين مب خيت ره من تصور للوجود والكون واحلي ة ‪ ،‬ليس بأبويه الذلين ال خياتا رهاام‬ ‫وال ميكل هلام اختي را ‪ ،‬وهاا وهللا هو احرتام العقل واالاسا ن والافاكار ‪ ،‬مث تاتاعا ىل‬ ‫صيح ت هن وهن ك ‪ ،‬تريد للعرق أن حيل حمل الفكرة ‪ ،‬وتارتاد ابلابارشاياة اىل قاول‬ ‫الش عر‪ :‬وم أان اال مان غازياة ان غازت غازوت ‪ .......‬وان تارشاد غازياة أرشا ِّد‬ ‫فنسمع من ين دي هن ابلعصدية للمل ن ‪ ،‬وأخر ابلعصدية والاقاوماياة لالاعارب ‪ ،‬وأخار‬ ‫لالس د ن ‪ ،‬و أكرثان ‪-‬ان مل يكن لكن ‪ -‬ش هد من هاه مشا هاد ماالعا الارايضاة‬ ‫وكيف يع مل امجل هري ذوي البرشة السوداء ‪ ،‬ن ذا اذلي يوقف الاعاجاةل أن تادور ‪،‬‬ ‫ومن هو اذلي يدفعه للوراء؟!‬

‫سيكسو جنومي فجر قريب‬ ‫الواثق الباكي‪ ...‬أعرف لحنه جيدا‪ ...‬فأنا بقدوم فجر يتلوه نها ُر يأخذني‪ ...‬مشاب ُه‬ ‫وفي طريق كساه الليل بحلكته‪ ...‬كنت‬ ‫ألمل ممزوج بيقين في صوت أمانيكِ التي‬ ‫أسمعه بشفقة تكسوها بسمة أمل‬ ‫أسير‪ ...‬وإذ بصوت خافت ضعيف بعيد‬ ‫ت يوما عن ترتيل تلك تبثينها صوب السماء ليل نهار‪ ...‬فال تدعي‬ ‫"فأُشرق"‪ ...‬فما كفف ٍ‬ ‫يناديني‪ ...‬ظننت أنه "ضربٌ من خيال‪..‬‬ ‫ذاك النجم فيك يأفل‪" ..‬ففجرك آت"‪...‬‬ ‫وإذا به ينادي مرة أخرى‪ ....‬لم أعرف من األماني سرا وجهرا‪ ...‬فأنا أنتظر حديث‬ ‫أين كان‪ ...‬ولمن كان !! إال أن ما أذهلني قلبك كل ليلة "بشغف"‪ ..‬ال ألني "عصًى‬ ‫فجركِ آت ‪...‬قالتها ولم تترك لي مجاال‬ ‫أن تمتمات ذاك البعيد أخذت بسرد أمنيات سحرية"‪ ..‬أو "صانعة المعجزات" لتلك‬ ‫ألضع عالمة سؤال حتى ‪ !!..‬إال أن بسمة‬ ‫ُ‬ ‫ونظرت صوب‬ ‫قد أرسلتها يوما للسماء‪...‬فوقفت بذعر شابه األمنيات‪ ...‬إال أن قلبك وحالك يشبه تماما اكتسحت عرشا في قلبي‪...‬‬ ‫ما أعيش‪ ...‬فالليل الذي يلفني‪..‬‬ ‫السماء وإذ "بنجمتي" ترحل صوب‬ ‫شيء من "أمل ‪"..‬فقد ظننت أن موعد‬ ‫ٌ‬ ‫يغدو‪..‬فجرا‪ ...‬فنهارا ساطعا‪ ...‬حتى أني‬ ‫"أمانيها" فجرا‪ ....‬فأيقنت حينها أن أمنياتي‬ ‫فسألت بصوت‬ ‫تحقيق أمنياتي قد حان!!‬ ‫ضعيف "شبه خائف ‪ :‬هل أنت الفجر الذي ومن شدة "فرحي" بإشراق النهار أتيه في كتلك النجوم وال بد "لنجومي" أن تشهد‬ ‫أنتظر؟؟؟!!! فع ّم صمت مقلق‪ ...‬ثم هزني السماء‪ ...‬وفي ذروة انغماسي بذاك الفرح فجرا‪ ...‬يعقبه صبح‪ ..‬تتيه به "فرحا ‪"...‬‬ ‫"أختفي"‪ ...‬حتى يرحل شيئا فشيئا فأعود‬ ‫وأن يقيني وأملي بها سيضيئها دوما في‬ ‫الصوت قائال" ‪...‬أنظري للسماء"‪ ..‬وإذ‬ ‫بنجمة ككل النجوم‪ ..‬إال أن قلبي لم يلتفت ليال‪ ...‬وكأني "مستوحشة" إال أن بداخلي تلك الحلكة لتعلن دوما أنها "موجودة"‪..‬‬ ‫لغيرها ‪...‬قالت بصوت رقيق "نعم أنا‬ ‫من "األمل والفرح" ما يجعلني أضيء رغم وأن "‪......‬فجرها آت‪".....‬‬ ‫الحلكة التي تلفني ‪..‬ليقيني أن موعدي مع‬ ‫هي"‪ ..‬وما كادت لتصمت حتى أردفت‬ ‫ت فجراً وسيأخذني بعيداً‪ ..‬فيقيني‬ ‫قائلة ‪ :‬أعرفكٍ منذ زمن‪ ....‬فصوت أمانيكِ "الفرح" آ ٍ‬


‫جملة لنا‬

‫أخبار الكلية‬

‫محمد عرار‬


‫جملة لنا‬

‫ابداعات الطلبة‬

‫سامل املعايطة \طب س نة اثلثة‬

‫نسيم‬

مجلتنا لنا العدد التجريبي  

لطالما حٌدِّثنا أنّ سني الجامعة هي خير أيام تمر على الفتى ، تتسل لحظاتها من بين ركام الحياة والتبعات لترسم بسمة على الشفاه ، وتزيل بعضا من ك...