Issuu on Google+



17

‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺩﻳﻦ ﻣﺮﻛﺰ»ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ« ﺳﻴﺤ ﱡﺪ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﻘﺎﻥ ﻭﻳﻘ ﱢﺮﺏ ﻭﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻭﺗﻮﺣﻴﺪ ﺻﻒ ﺍﻷﻣﺔ ﻭﺗﺠﺎﻭﺯ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺘﻄﺮﻑ‬:| ‫ﻭﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻟـ‬ 

Thursday 28 Ramadhan 1433 16 August 2012 G.Issue No.256 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺍﺧﺘﻄﻔﻨﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﹰ ﻭﻻ ﺗﺴﻠﻜﻮﺍ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ‬:‫ ﻭﺁﻝ ﻣﻘﺪﺍﺩ‬. ‫ ﹺﻏﺎﺩﺭﻭﺍ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻓﻮﺭﺍﹰ‬:‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺎﻫﺎ‬

              15 

                           

‫ »ﻣﻌﺎﹰ« ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟـ‬ ‫ﻳﺸﺎﺭﻛﻨﺎ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬

       18    

16

‫ ﺩﻭﻝ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬4 ‫ ﻣﺼﺮ ﺗﻘﺘﺮﺡ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﺈﺷﺮﺍﻑ‬:‫ﻣﺼﺎﺩﺭ‬ 

‫»ﺑﺄﻱ ﺫﻧﺐ‬ !‫ﹸﻗﺘﻠﺖ« ؟‬

15



‫ ﻣﺮﺍﺟﻊ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻟﻔﺮﻉ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﻋﻤﻼﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬300

‫ ﺃﻟﻒ ﺻﺮﺍﻑ‬12 ‫ﺳﺤﺐ ﻧﺼﻒ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﻣﻦ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬14 ‫ﺑـ‬                                300  18

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﹲ‬ ‫ ﹺﻟﻤﹶ ﻦ ﻳﹸ ﹾﻌ ﹶﻨﻰ‬..‫ﺃﺳﺌﻠﺔ‬ ‫ﻭﻋﻠﻮﻣ ﹺﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﹺ‬

12

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻧﺠﺎﺩ ﻭﺩﺭﻭﺱ‬ ‫ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬

13

‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬

 



                         

  14                  

             1.254             12

28 2012/8/16

‫ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 5.27

4.06 6.28 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

6.00

4.40 6.52

5.11

‫ﺟﺪﺓ‬

3.48

6.16 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 6.51

‫ﻣﻜﺔ‬

5.59

4.39

5.56

4.34 6.56 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

5.52

4.34

6.37

‫ﺃﺑﻬﺎ‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬.. ‫اﻟﺮﻳﺎح‬

‫ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺼﺒﺢ‬ (1) ! ‫ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                       –                     – –   –        

2 !‫ﻧﺒﻼﺀ ﺑﺎﻷﻗﻨﻌﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

    •    •                 • 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺣﺘ��� ﻻ ﺗﻬﺪﻱ‬ ! ‫ﻋﻄﺮ ﹰﺍ ﻣﻘﻠﺪ ﹰﺍ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

11 352012 3300 

‫ﻓﻴﻀﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﻓﻴﻀﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

       •                 " " " "                  ""                   ""           Eau deperfume  Eau de toilette perfume Eau de cologne  "" •   " "   " "                              

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻓﻨﺎﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺁﻻﻑ ﺍﻷﻗﻼﻡ ﻟﺼﻨﻊ ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ‬    2005        "       "

                    

‫ﺷﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ ﻣﻴﻞ‬



‫ﻓﻨﺎﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

             

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺭﻭﺳﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺤﻘﻪ ﻓﻲ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺍﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎﻥ‬ ‫ﻳﻮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎﻥ‬

       " " ""               

‫ﻋﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻳﺜﻴﺮ ﺍﻟﺮﻋﺐ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺇﺩﻧﺒﺮﺓ‬

                   "  "      

‫ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻭﻋﻄﺮﻩ‬ ‫ﺩﻳﻠﻲ‬

               45       

       " "         25     ""


‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫يرعى ملتقى نظم المعلومات الجغرافية ‪ 25‬شوال‬

‫خالد الفيصل‪ :‬اعتماد المخطط الشامل لمكة والمشاعر‬ ‫إطار استراتيجي لتطويرهما لثاثين عام ًا مقبلة‬ ‫جدة‪ ،‬مكة امكرمة ‪� -‬شعود‬ ‫امولد‪ ،‬بدر احربي‬ ‫ثمن اأم��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫رئ�ي����س هيئة ت�ط��وي��ر م�ك��ة امكرمة‬ ‫وام�شاعر امقد�شة �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�شل‪ ،‬العناية‬ ‫واله �ت �م��ام ال�ل��ذي��ن يوليهما خ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال�شريفن ام�ل��ك عبدالله‬ ‫ب��ن عبدالعزيز ووي العهد نائب‬ ‫رئ �ي ����س ج �ل ����س ال� � � ��وزراء وزي ��ر‬ ‫الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلمان ب��ن عبدالعزيز‪ ،‬مدينة مكة‬ ‫امكرمة التي ت�شب اأخ ��ر ًا ل�شالح‬ ‫تطوير اخدمات امقدمة للمعتمرين‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الأمر خالد الفي�صل يطلع على امخطط ال�صامل لتطوير مكة امكرمة وام�صاعر ي منا�صبة �صابقة‬ ‫وال���زوار واح �ج��اج‪ ،‬ليتمكنوا من‬ ‫اأداء منا�شكهم بكل ي�شر و�شهولة‪،‬‬ ‫واأف� ��اد اأم ��ر منطقة م �ك��ة‪ ،‬اأن النقل ال �ع��ام ي م�ك��ة‪ ،‬ال ��ذي واف��ق‬ ‫واأو�� �ش���ح اأم� ��ر م�ن�ط�ق��ة مكة‬ ‫م���ش��ر ًا اإى اأن م��ا ت�ق��دم��ه امملكة اأن ام�خ�ط��ط ال���ش��ام��ل م�ك��ة امكرمة امخططال�شاملمكةامكرمةوام�شاعر عليه جل�س ال��وزراء يندرج �شمن‬ ‫وق �ي��ادت �ه��ا م ��ن خ ��دم ��ات ل�ل�ح�ج��اج وام�شاعر امقد�شة‪ ،‬الذي اأ�شرفت على امقد�شة خل�س اإى ‪ 21‬نتيجة مهمة‪ ،‬م�شروع املك عبدالله لإع�م��ار مكة‬ ‫وام �ع �ت �م��ري��ن وال � � ��زوار‪ ،‬ن��اب��ع من اإع ��داده وتنفيذه هيئة تطوير مكة من اأب��رزه��ا توقعات اأع��داد ال�شكان وام�شاعر امقد�شة‪ ،‬ومن �شاأنه خدمة‬ ‫ا�شت�شعارها لواجبها جاه قا�شدي وام�شاعر امقد�شة واأمانة العا�شمة وال��زوار‪ ،‬وتو�شعة ام�شجد احرام �شكان العا�شمة امقد�شة‪ ،‬وي�شهل‬ ‫ب �ي��ت ال �ل��ه اح� � ��رام‪ .‬واأب � ��رز اأم��ر امقد�شة‪ ،‬يقدم روؤي��ة تنموية �شاملة وام�ن��اط��ق امحيطة‪ ،‬وخ�ط��ة النقل حركة �شيوف الرحمن والزائرين‬ ‫منطقة مكة تقدير جل�س ال����وزراء مدة ثاثن عام ًا‪ ،‬موؤكد ًا اأن امخطط العام‪ ،‬وخطة ا�شتعمالت الأرا�شي وامعتمرين امتوافدين اإل�ي�ه��ا‪ ،‬من‬ ‫ي جل�شته الأ�شبوعية يوم الإثنن يكفل اإع ��داد خطط تنموية تراعي ل�شتيعاب النمو ال�شكاي‪ ،‬وخطة خ��ال �شبكة القطارات واحافات‬ ‫ل �اأم��ر ال �� �ش��ام��ي ال �ك��رم ال�ق��ا��ش��ي ��ش�م��ول�ي��ة ك��اف��ة ج� ��الت التنمية الإ� �ش �ك��ان وخ �ي��ارات��ه ام�شتقبلية‪ ،‬التي يت�شمنها ام�شروع‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ��رى‪ ،‬يرعى اأمر‬ ‫باعتماد امخطط ال�شامل مكة امكرمة والتطوير‪ ،‬من خال تقييم الأو�شاع وخ �ط��ة خ��دم��ات ال�ب�ن�ي��ة التحتية‪،‬‬ ‫وام�شاعر امقد�شة كاإطار ا�شراتيجي احالية‪ ،‬وتقدم مقرحات الرامج‪ ،‬وخطة اخدمات الجتماعية لل�شكان منطقة م�ك��ة ام�ك��رم��ة ي اخام�س‬ ‫لتنميتها حتى عام ‪1462‬ه�‪ ،‬م�شر ًا م�ع��اج��ة ام���ش�ك��ات و� �ش��د ج��وان��ب وال� ��زوار‪ ،‬وخ�ط��ة تطوير ام�شاعر والع�شرين من �شهر �شوال امقبل‪،‬‬ ‫اإى اأن هذا التقدير يتوج اإجاز فريق النق�س‪ ،‬ف�ش ًا عن تقدير اميزانيات امقد�شة‪ ،‬وخطة التنمية القت�شادية‪ .‬فعاليات ملتقى «ا�شتخدامات نظم‬ ‫وبن اأم��ر منطقة مكة‪ ،‬اأن م�شروع امعلومات اجغرافية ي اخدمات‬ ‫امقرحة للم�شروعات ام�شتقبلية‪.‬‬ ‫العمل الذي نفذ امخطط ال�شامل‪.‬‬

‫الحماد‪ :‬رفع نسبة المباني المدرسية الحكومية إلى ‪%85‬‬

‫ترسية ‪ 871‬مشروع ًا مدرسي ًا جديد ًا‬ ‫استيعاب ‪ 1200‬مدرسة ُتستأجر مبانيها‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫ا�شتكمل ��ت وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م اإجراءات ط ��رح وتر�شية‬ ‫‪ 871‬م�شروع ��ا مدر�شي ��ا جدي ��دا‬ ‫�شتك ��ون بديل ��ة ل � � ‪ 1200‬مدر�ش ��ة‬ ‫مختل ��ف مناط ��ق وحافظ ��ات‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى م ��ا يق ��ارب‬ ‫‪ 2340‬م�شروع� � ًا ح ��ت التنفي ��ذ‬

‫قيمته ��ا الإجمالي ��ة تزي ��د ع ��ن ‪21‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬من امقرر اأن تنقل اإليها‬ ‫‪ 4510‬مدار�س‪ ،‬منها ‪ 2568‬مدر�شة‬ ‫م�شتاأجرة‪ .‬ذكر ذل ��ك ام�شرف العام‬ ‫على وكالة امباي امدر�شية امهند�س‬ ‫فهد احماد‪ ،‬م�شرا اإى اأن ذلك ياأتي‬ ‫�شمن خطة «الربية» ال�شراتيجية‬ ‫للتخل� ��س م ��ن امب ��اي ام�شتاأجرة‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح احم ��اد اأن ذل ��ك �شرف ��ع‬

‫ن�شب ��ة امب ��اي احكومي ��ة اإى م ��ا‬ ‫يزيد على ‪ %85‬من اإجماي امباي‬ ‫امدر�شية للبنن والبنات‪ ،‬م�شيف ًا اأن‬ ‫امدار�س ام�شتاأجرة التي تزيد اأعداد‬ ‫الدار�ش ��ن فيه ��ا عن خم�ش ��ن طالبا‬ ‫اأو طالب ��ة ج ��ري برجته ��ا �شم ��ن‬ ‫ام�شروع ��ات اجدي ��دة الت ��ي �شيتم‬ ‫طرحه ��ا �شم ��ن م�شروع ��ات امباي‬ ‫احكومية امدر�شية‪.‬‬

‫استشارية «كانا» تبحث حاات ‪1135‬‬ ‫مريض ًا ومريضة بالفشل الكلوي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأو�ش ��ح ام�شرف عل ��ى جمعية‬ ‫الأم ��ر فه ��د ب ��ن �شلم ��ان اخري ��ة‬ ‫لرعاي ��ة مر�ش ��ى الف�ش ��ل الكل ��وي‬ ‫«كانا» الأمر عبدالعزيز بن �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأن ع ��دد امر�ش ��ى‬ ‫الذي ��ن م عر�شه ��م عل ��ى اللجن ��ة‬ ‫ال�شت�شاري ��ة باجمعي ��ة بلغ ‪1135‬‬ ‫مري�ش ًا ومري�شة لالتحاق برنامج‬ ‫رعاية غ�شيل دم ��وي مر�شى الف�شل‬ ‫الكلوي امحتاجن‪ ،‬وبرنامج زراعة‬ ‫الكل ��ى ومتابع ��ة مر�ش ��ى م ��ا بع ��د‬ ‫الزراع ��ة منذ انطاق ��ة الرنامج ي‬ ‫غ ��رة �شهر ح ��رم ‪1428‬ه � � وحتى‬ ‫تاريخ ��ه‪ ،‬موزع ��ن عل ��ى مراك ��ز‬ ‫الغ�شي ��ل الكل ��وي ي جميع مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن اجمعي ��ة وبالتعاون‬ ‫م ��ع ال�شرك ��ة الوطني ��ة للتاأم ��ن‬ ‫التع ��اوي تق ��وم بدف ��ع تكالي ��ف‬ ‫عاجه ��م للمراك ��ز وام�شت�شفي ��ات‬ ‫الت ��ي تقدم خدمة الغ�شي ��ل الكلوي‪،‬‬

‫وذلك نيابة عن امترعن بعد التاأكد‬ ‫من تقدم اخدم ��ة والتدقيق اماي‬ ‫للفوات ��ر امقدم ��ة من ه ��ذه امراكز‪،‬‬ ‫التي بل ��غ عدده ��ا ‪ 34‬مرك ��ز غ�شيل‬ ‫كلوي‪ ،‬م ��ا ي ذلك امراك ��ز التابعة‬ ‫جمعي ��ات ال ��ر مث ��ل جمعي ��ة الر‬ ‫اخري ��ة مك ��ة امكرم ��ة وجمعي ��ة‬ ‫ال ��ر اخري ��ة بج ��دة‪ ،‬الت ��ي تقوم‬ ‫جمعي ��ة «كان ��ا» بتاأم ��ن تكالي ��ف‬ ‫الغ�شيل ل�‪ 106‬مر�شى من مر�شاهم‬ ‫البال ��غ عدده ��م ‪ 218‬مري�ش� � ًا الذين‬ ‫انطبقت عليهم �شروط اأهلية العاج‬ ‫ي الرنام ��ج‪ ،‬وه ��ي اأن ل يتوف ��ر‬ ‫للمري� ��س م ��كان للغ�شي ��ل الكل ��وي‬ ‫ي امراف ��ق احكومية جان� � ًا‪ ،‬واأن‬ ‫يك ��ون امري� ��س م ��ن غ ��ر القادرين‬ ‫مادي� � ًا‪ .‬واأ�شار اإى اأنه بالن�شبة لغر‬ ‫ال�شعودين فيج ��ب اأن يحمل اإقامة‬ ‫نظامية‪ ،‬ويح�شل احتياجه للغ�شيل‬ ‫الكلوي بعد تاري ��خ دخوله امملكة‪،‬‬ ‫ويكون الكفيل غر قادر على حمل‬ ‫نفقات العاج‪.‬‬ ‫واأفاد ام�شرف على اجمعية اأن‬

‫التكلفة ال�شنوي ��ة جل�شات الغ�شيل‬ ‫الكلوي للمري�س الواحد تقدر ب�‪115‬‬ ‫األف ريال‪ ،‬وت�شمل خدمات الغ�شيل‬ ‫الكل ��وي ما فيه ��ا الأدوية الوريدية‬ ‫والأ�شا�شي ��ات والفحو�س الدورية‬ ‫وع ��اج اح ��الت الطبي ��ة الطارئ ��ة‬ ‫الت ��ي ح ��دث م ��ع امري� ��س اأثن ��اء‬ ‫جل�ش ��ة الغ�شيل الكل ��وي‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى خدم ��ة النق ��ل (اموا�ش ��ات)‬ ‫م ��ن واإى مرك ��ز الغ�شي ��ل الكلوي‪،‬‬ ‫وتكاليف اإجراء العمليات اجراحية‬ ‫وعملي ��ات زراعة الكل ��ى واأدوية ما‬ ‫بعد الزراعة‪.‬‬ ‫وث ّم ��ن �شم ��وه الإ�شهام ��ات‬ ‫والترعات لهذا الرنامج �شواء عن‬ ‫طري ��ق الترع امبا�شر اأو عن طريق‬ ‫ر�شائ ��ل اج ��وال (‪ ،)5060‬موؤك ��د ًا‬ ‫اأهمية الترع لتاأم ��ن ال�شتمرارية‬ ‫له ��ذا الرنام ��ج‪ ،‬والتو�ش ��ع خدمة‬ ‫مناطق اأخرى غالية‪ ،‬حتى ي�شتطيع‬ ‫امواط ��ن وامقي ��م م ��ن امحتاج ��ن‬ ‫اح�ش ��ول عل ��ى خدم ��ات الغ�شي ��ل‬ ‫الكلوي بي�شر و�شهولة‪.‬‬

‫الإل �ك��رون �ي��ة «ال ��ذي تنظمه اأم��ان��ة‬ ‫العا�شمة امقد�شة‪ ،‬مثلة ي الإدارة‬ ‫العامة لتقنية امعلومات بفندق برج‬ ‫ال�شاعة «فرمونت» مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وق��ال اأم��ن العا�شمة امقد�شة‬ ‫ال��دك �ت��ور اأ� �ش��ام��ة ب��ن ف�شل ال �ب��ار‪،‬‬ ‫اإن ام�ل�ت�ق��ى ي�شت�شيف ن�خ�ب��ة من‬ ‫امخت�شن ي هذا امجال من ختلف‬ ‫اجهات‪ ،‬لعر�س جاربهم ي جال‬ ‫تفعيل نظم امعلومات اجغرافية‬ ‫ل�ل�خ��دم��ات الإل �ك��رون �ي��ة‪ ،‬وتطوير‬ ‫قواعد بياناتها وترابطها‪ ،‬ويهدف‬ ‫اإى ن���ش��ر ال��وع��ي ب �ه��ذه التقنية‪،‬‬ ‫وا�شتعرا�س كل ما هو جديد فيها‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن نظم امعلومات اجغرافية‬ ‫اأدت دور ًا م�ه�م� ًا ي ح�ق�ي��ق ه��ذا‬ ‫ال �ه��دف‪ .‬كما ي��رع��ى اأم ��ر امنطقة‪،‬‬ ‫ملتقى امدينة ال�شبابية حت �شعار‬ ‫«مع ًا نفرح» ال��ذي ي�شهد ‪ 18‬اأم�شية‬ ‫تدريبية جانية‪ ،‬ت�شتهدف ال�شباب‪.‬‬ ‫حيث اأو�شح مدير عام املتقى‬ ‫مدير عام امكتب التعاوي للدعوة‬ ‫والإر�� �ش ��اد وت��وع�ي��ة اج��ال �ي��ات ي‬ ‫ج�ن��وب ج��دة عبدالله ب��اوزي��ر‪ ،‬اأن‬ ‫�شل�شلة الأم�شيات التدريبية تبداأ‬ ‫م��ع ان�ط��اق فعاليات املتقى م�شاء‬ ‫اخمي�س اخام�س من �شوال امقبل‬ ‫مقر امدينة ال�شبابية بامطار القدم‬ ‫�شارع الأمر ماجد‪ ،‬وتتوا�شل يومي ًا‬ ‫ليال‪.‬‬ ‫مدة ت�شع ٍ‬

‫مصدر بـ «الخارجية»‪ :‬سعود‬ ‫الفيصل بخير ويتماثل للشفاء‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫�ش ّرح م�شدر م�شوؤول ب��وزارة اخارجية ب �اأن وزي��ر اخارجية‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شعود الفي�شل بخر ولله احمد ويتماثل‬ ‫لل�شفاء‪.‬‬

‫الأمر �صعود الفي�صل‬

‫المحكمة العليا تدعو إلى تحري هال شوال‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫واإت �ب��اع��ا ل�ل�ه��دي ال �ن �ب��وي‪ ،‬ف �اإن‬ ‫امحكمة العليا بامملكة العربية‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة ت��رغ��ب م ��ن ع�م��وم‬ ‫ام�شلمن ي جميع اأنحاء امملكة‬ ‫حري روؤية هال �شهر �شوال لهذا‬ ‫العام ‪1433‬ه� ‪ ،‬م�شاء يوم اجمعة‬ ‫‪ 29‬رم�شان ‪1433‬ه� اموافق ‪17‬‬ ‫اأغ�شط�س ‪ -‬اآب ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وترجو امحكمة العليا من‬ ‫يراه بالعن امجردة اأو بوا�شطة‬ ‫ام �ن��اظ��ر اإب � ��اغ اأق � ��رب حكمة‬

‫دع ��ت ام�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا اإى‬ ‫ح��ري روؤي ��ة ه��ال �شهر �شوال‬ ‫م�شاء ي��وم اجمعة ‪ 29‬رم�شان‬ ‫‪1433‬ه� اموافق ‪2012 / 8 / 17‬م‬ ‫‪ .‬جاء ذلك ي اإعان للمحكمة فيما‬ ‫يلي ن�شه ‪:‬‬ ‫اح� �م ��د ل��ل��ه رب ال �ع��ام��ن‬ ‫وال�شاة وال�شام على ر�شوله‬ ‫الأمن وعلى اآله و�شحبه اأجمعن‬ ‫وب �ع��د‪ ،‬ف �اأخ � ًذا بال�شنة امطهرة‬

‫اإليه‪ ،‬وت�شجيل �شهادته لديها‪ ،‬اأو‬ ‫الت�شال باأقرب مركز م�شاعدته‬ ‫ي الو�شول اإى اأق��رب حكمة‪.‬‬ ‫وتاأمل امحكمة من لديه القدرة‬ ‫ع�ل��ى ال��رائ��ي اله �ت �م��ام ب��الأم��ر‬ ‫والن�شما َم اإى اللجان ام�شكلة‬ ‫ي امناطق لهذا الغر�س‪ ،‬ما فيه‬ ‫من التعاون على الر والتقوى‪،‬‬ ‫والله اموفق‪ ،‬و�شلى الله و�شلم‬ ‫ع �ل��ى ن �ب �ي �ن��ا ح �م��د وع� �ل ��ى اآل ��ه‬ ‫و�شحابته اأجمعن‪.‬‬

‫السفارة السعودية في لبنان تدعو المواطنين‬ ‫إلى المغادرة فور ًا حرص ًا على سامتهم‬ ‫بروت ‪ -‬وا�س‬

‫ال�شاحة اللبنانية‪ ،‬ولظهور بع�س‬ ‫التهديدات امعلنة بخطف امواطنن‬ ‫ال�شعودين وغ��ره��م ي لبنان‪.‬‬ ‫وطالبت ال�شفارة ي بيان اأ�شدرته‬ ‫اأم�س جميع امواطنن ال�شعودين‬ ‫ب�ع��دم ال �ق��دوم اإى ل�ب�ن��ان ي ظل‬ ‫الظروف الراهنة‪ .‬وقالت اإن هذه‬

‫دع��ت �شفارة خ��ادم احرمن‬ ‫ال���ش��ري�ف��ن ي ل�ب�ن��ان ام��واط�ن��ن‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ن ام��وج��ودي��ن ح��ال�ي� ًا‬ ‫ي ل �ب �ن��ان اإى ام � �غ� ��ادرة ف� ��ور ًا‬ ‫ن �ظ��ر ًا م�شتجدات الأح � ��داث على‬

‫الإج��راءات تاأتي حر�ش ًا من خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبد العزيز اآل �شعود ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ وحكومته الر�شيدة على �شامة‬‫واأمن امواطنن ال�شعودين خا�شة‬ ‫ي ظل الظروف الأمنية التي مر‬ ‫بها امنطقة حالي ًا‪.‬‬

‫ثوان» إخراج زكاة ال��طر‬ ‫الشؤون ااجتماعية تعتمد مشروع «عشر ٍ‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ب ��داأت وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫بتنفي ��ذ ام�ش ��روع الوطن ��ي ل ��زكاة‬ ‫الفطر «فط ��رة»‪ ،‬الذي يطبِق اأنظمة‬ ‫تقني ��ة موح ��دة ُ�شمم ��ت خ�شي�ش ًا‬ ‫للم�ش ��روع‪ ،‬ما يكفل اإخ ��راج زكاة‬ ‫الفط ��ر باأ�شلوب تقن ��ي وح�شاري‬ ‫يحق ��ق التي�ش ��ر عل ��ى امزك ��ي‬ ‫والو�ش ��ول اإى ام�شتح ��ق ي اأقل‬ ‫ثوان‪ ،‬كم ��ا يُ�شهم «فطرة»‬ ‫من ع�شر ٍ‬ ‫ي اح ��د م ��ن الظواه ��ر ال�شلبي ��ة‬ ‫امرتبط ��ة بالع�شوائي ��ة ي عملي ��ة‬ ‫البيع والتوزيع لزكاة الفطر‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا مدي ��ر ع ��ام �شرك ��ة‬ ‫امنطق ��ة التقنية كام ��ل ال�شاعاتي‪،‬‬ ‫اجه ��ة امط ��ورة للم�ش ��روع‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫ه ��ذه اخدم ��ة مث ��ل نقل ��ة نوعي ��ة‬ ‫ي تطوي ��ر العمل اخ ��ري‪ ،‬حيث‬ ‫تعتم ��د ه ��ذه التقني ��ة ي تطبيقها‬ ‫على �شبكة كبرة م ��ن مراكز البيع‬

‫موقع فطرة‬

‫امرتبط ��ة بنظ ��ام مرك ��زي موحد‪،‬‬ ‫م اإن�ش ��اوؤه وتطوي ��ره ليواجه كل‬ ‫الظ ��روف ال�شعبة والازمة لتنفيذ‬ ‫م�ش ��روع زكاة الفط ��ر ي اأي ��ام‬ ‫مع ��دودة‪ ،‬علم ًا باأن ه ��ذا النظام م‬ ‫تطبيقه وجربته لعدة �شنوات على‬

‫م�شتوى ام�شتودع اخري بجدة‪،‬‬ ‫ال ��ذي يع� � ّد م ��ن اأك ��ر اجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة اعتماد ًا عل ��ى التقنية ي‬ ‫تنفيذ براجه وم�شروعاته‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شاعات ��ي م ��ا مي ��ز‬ ‫نظ ��ام م�ش ��روع «فط ��رة» اأن ��ه ين َفذ‬

‫الكشافة يوزعون أربعة آاف عبوة‬ ‫ماء ووجبات تمر على قاصدي مكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫و ّزع ‪ 300‬ك�شاف ‪ 4000‬عبوة ماء‬ ‫ووجبات مر على القادمن اإى مكة امكرمة‬ ‫عر مدخل ال�شرائع‪ ،‬بالتعاون مع موؤ�ش�شة‬ ‫عناية اخرية حيث انت�شر اأفراد الك�شافة‬ ‫قبل �شاة امغرب مع قادتهم لتنفيذ م�شروع‬ ‫ال�شقيا الذي ينفذ ي كل عام ليلتي ال�شابع‬ ‫والع�شرين والتا�شع والع�شرين التي ت�شهد‬ ‫ازدح��ام� ًا كبر ًا‪ ،‬ويعد اأح��د برامج امركز‬ ‫الك�شفي ال��رم���ش��اي خ��دم��ة امعتمرين‬ ‫والزوار الذي تنفذه ك�شافة الإدارة العامة‬ ‫للربية والتعليم منطقة مكة امكرمة‬ ‫�شمن م�شروع ر��ش��ل ال���ش��ام‪ .‬وي�شارك‬ ‫امركز الك�شفي الرم�شاي وي عامه الثاي‬ ‫والع�شرين ب� ‪ 300‬ك�شاف وقائد ي تقدم‬

‫خدمات تطوعية ي احرم امكي ال�شريف‬ ‫بالتعاون مع �شرطة احرم امكي وال�شوؤون‬ ‫ال�شحية وتعمل ثمانية فرق ك�شفية على‬ ‫منع الف��را���س ي الأم��اك��ن امخ�ش�شة‬ ‫لل�شاة مع ت�شهيل حركة امعتمرين بن‬ ‫ال�شفا وام� ��روة وف�ت��ح ام �م��رات ام �وؤدي��ة‬ ‫للمطاف‪ .‬ويقدر عدد امعتمرين وام�شلن‬ ‫الذين ي�شر�شدون باأفراد الك�شافة ب� ‪15‬‬ ‫األف تائه لي ًا كما يقوم اأفراد الك�شافة بنقل‬ ‫اح��الت امر�شية للمراكز ال�شحية داخل‬ ‫احرم وام�شاهمة عند ال�شرورة ي نقل‬ ‫احالت احرجة من امراكز ال�شحية اإى‬ ‫ق�شم ال�ط��وارئ م�شت�شفى اأجياد العام ‪،‬‬ ‫كما يعمل اأفراد الك�شافة على تنظيم دخول‬ ‫امر�شى للعيادات الطبية وي�شتفيد من هذه‬ ‫اخدمة ما يقارب ‪� 1500‬شخ�س ليا ‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫باآلي ��ة عمل موح ��دة ومواقع مراكز‬ ‫البي ��ع م�شبق ��ة التعري ��ف‪ ،‬حم ��ل‬ ‫�شع ��ار ًا واح ��د ًا‪ ،‬ومظه ��ر ًا واحد ًا‪،‬‬ ‫و�شع ��ر ًا موح ��د ًا ل ��زكاة الفط ��ر‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن يك ��ون التنفيذ ع ��ن طريق‬ ‫اجمعيات ام�ش ��رح لها بالعمل ي‬

‫ام�ش ��روع ي منطقة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫كل ذل ��ك ي اإط ��ار م ��ن ال�شب ��ط‬ ‫الإداري وام ��اي وعل ��ى جمي ��ع‬ ‫ام�شتويات‪ ،‬فف ��ي اللحظة التي تتم‬ ‫فيه ��ا عملي ��ة البيع الت ��ي ل حتاج‬ ‫ثوان‪ ،‬يقوم النظام‬ ‫لأك ��ر من ع�شر ٍ‬ ‫باإ�شدار اإي�شال مطبوع للمزكي‪ ،‬ثم‬ ‫يت ��م ت�شجيل ه ��ذه العملية البيعية‬ ‫مبا�ش ��رة عل ��ى الوح ��دة امركزي ��ة‬ ‫للنظام‪ ،‬كما اأن النظام يُتيح اإ�شدار‬ ‫التقارير الدقيقة وب� �اأي �شكل ومن‬ ‫اأي موق ��ع‪ .‬وم ��ا يزي ��د النظ ��ام‬ ‫�شفافي ��ة وثقة ل ��دى م�شتخدميه ما‬ ‫يقدمه من ت�شهيات للمزكن �شواء‬ ‫من اأجهزة احا�شب الآي اأو اأجهزة‬ ‫اج ��وال الذكية‪ ،‬الت ��ي مكنهم من‬ ‫التع ��رف وبدقة عل ��ى مواقع نقاط‬ ‫ومراك ��ز ا�شتقبال ال ��زكاة (الثابتة‬ ‫وامتحرك ��ة) م ��ن خ ��ال خرائ ��ط‬ ‫تو�شيحي ��ة‪ ،‬وذل ��ك عل ��ى اموق ��ع‬ ‫الإلك ��روي للم�ش ��روع ‪www.‬‬ ‫‪.fetrah.com/map‬‬

‫«التربية» تبدأ إنهاء إجراءات تعيين ‪5307‬‬ ‫مرشحين للوظائف التعليمية والمباشرة ‪ 14‬شوال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫��ش��رع��ت وزارة ال��رب �ي��ة والتعليم‬ ‫باإنهاء اإج��راءات تعين ‪ 5307‬مر�شحن‬ ‫ل�ل��وظ��ائ��ف التعليمية ل�ل�ع��ام ال��درا� �ش��ي‬ ‫‪1434/1433‬ه� على اأن تكون مبا�شرتهم‬ ‫لأعمالهم ي مدار�شهم اع�ت�ب��ار ًا م��ن ‪14‬‬ ‫�شوال امقبل وذلك وفق ال�شوابط امبلغة‬ ‫لإدارة الربية والتعليم‪.‬‬ ‫واأو� � �ش� ��ح وك �ي��ل وزارة ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم لل�شوؤون امدر�شية الدكتور �شعد‬ ‫بن �شعود اآل فهيد اأن بيانات امر�شحن‬ ‫للوظائف ام�شار اإليها وامعلنة من قبل‬ ‫وزارة اخ��دم��ة ام��دن�ي��ة وف��ق امفا�شلة‬ ‫ام�ع�م��ول ب�ه��ا‪ ،‬ق��د م حويلها لإدارات‬ ‫الربية والتعليم التي وجهوا اإليها لإجراء‬ ‫امقابات ال�شخ�شية والفح�س الطبي‬

‫واإدخ� ��ال ال��رغ�ب��ات امكانية للمجتازين‬ ‫م �ن �ه��م‪ ،‬وت��وزي��ع��ه��م ع �ل��ى ال �ق �ط��اع��ات‬ ‫وام��دار���س ح�شب الحتياج وامفا�شلة‪،‬‬ ‫على اأن تتم الإج��راءات كافة اعتبار ًا من‬ ‫يوم ال�شبت اموافق ‪� 7‬شوال امقبل ومدة‬ ‫اأ�شبوع واحد يتم بعدها اإ�شدار قرارات‬ ‫تعيينهم من قبل الإدارة العامة لل�شوؤون‬ ‫الإداري��ة وامالية‪ .‬واأك��د �شرورة متابعة‬ ‫امر�شحن لبوابة التكامل �شمن اخدمات‬ ‫الإلكرونية ي وكالة ال��وزارة لل�شوؤون‬ ‫ام��در� �ش �ي��ة ع��ر م��وق��ع وزارة ال��رب�ي��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ‪www.moe.gov.sa‬‬ ‫لت�شجيل مواعيد امقابات ال�شخ�شية بعد‬ ‫رفع بياناتهم على النظام وزيارة امواقع‬ ‫الإلكرونية لإدارات الربية والتعليم‬ ‫متابعة اآليات تنفيذ الإج��راءات اخا�شة‬ ‫بهم‪.‬‬


‫‪ 300‬عضو بهيئة‬ ‫اأمر بالمعروف‬ ‫يعملون في‬ ‫الشرقية خال العيد‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تكثف الرئا�شة العامة لهيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر بفرع امنطقة ال�شرقية‬ ‫جهودها امتوا�ش ��لة ي اأيام عيد الفطر امبارك‪ ،‬وذلك بتوجيه مبا�ش ��ر من الرئي�س العام‪،‬‬ ‫حر�ش� � ًا من الرئا�ش ��ة على راحة امواطنن و�ش ��امتهم لق�ش ��اء اإجازتهم باأمن واطمئنان‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذلك امتحدث الر�شمي بفرع امنطقة ال�ش ��رقية جم بن غازي ال�شماعيل الظفري‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن الرئي�س العام وجّ ه بتكليف ‪ 300‬ع�ش ��و للعمل خال اأيام العيد واإجازته �ش ��من‬ ‫خطة اأعدت م�ش ��بق ًا للقيام باجولت اميدانية على اميادين وامتنزهات واحدائق العامة‬ ‫والواجهات البحرية والأ�شواق وامجمعات التجارية‪ ،‬كما يقوم مكتب الآمر امناوب بفرع‬ ‫ال�شرقية با�شتقبال الباغات على مدار ال�شاعة على الهاتف ‪ 038920421‬مع �شعي حثيث‬ ‫للعمل على راحة امواطنن و�شامتهم وتلم�س احتياجاتهم‪.‬‬

‫اإحدى فرق الهيئة تبا�سر عملها ي جمع الظهران التجاري‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫(ال�سرق)‬

‫الحملة الوطنية السعودية توزع ِسا ًا غذائية‬ ‫على ألف عائلة سورية ضمن مرحلتها الثانية‬

‫سري للغاية‬

‫غانم الحمر‬

‫رهام العليط‬

‫ندوب على‬ ‫جبين الذاكرة!‬

‫هجمة مرتدة‬

‫الح ��روق والق ��روح‬ ‫تت ��رك عل ��ى اأج�سادن ��ا اأث ��را‬ ‫يبقى‪،‬عندم ��ا نمع ��ن فيه ��ا‬ ‫النظ ��ر تذكرن ��ا اإما عث ��رة اأو‬ ‫جم ��رة اأو خد�ش اآل ��ة حادة‪،‬‬ ‫ولن تترك الن�سمات الهانئة‪،‬‬ ‫والغيم ��ات الم�ساف ��رة‪،‬‬ ‫وقط ��رات المط ��ر ذل ��ك الأثر‬ ‫ال ��ذي تركت ��ه الح ��روق‬ ‫والج ��روح‪ ،‬ل ��ن يبق ��ى ف ��ي‬ ‫خريط ��ة اأج�سادن ��ا وي�سمه ��ا‬ ‫�سوى بقايا من األم‪.‬‬ ‫وهك ��ذا الحي ��اة ل‬ ‫ت�ستدع ��ي ف ��ي الغال ��ب م ��ع‬ ‫م ��ن جمعن ��ا به ��م الم�سي ��ر‬ ‫وعركتن ��ا معه ��م ف ��ي رحاها‬ ‫الحياة م ��ن اأزواج اأو اأقارب‬ ‫اأو جي ��ران اأو زم ��اء عم ��ل‬ ‫�س ��وى ذكري ��ات م ��ن وج ��ع‬ ‫حل ��ت ول ��م تغ ��ادر‪ ،‬اأم ��ا تلك‬ ‫الن�سمات الحانية والنفحات‬ ‫الندي ��ة فتذه ��ب‪ ،‬لم�ستن ��ا‬ ‫واأ�سعدتن ��ا‪ ،‬ث ��م غادرتن ��ا‬ ‫�سريعا با اأثر‪.‬‬ ‫وعندم ��ا تتقدم ال�سنون‬ ‫بزوجي ��ن عتيقي ��ن ف� �اإن‬ ‫م�ساح ��ة الذكري ��ات الجميلة‬ ‫ت�سي ��ق وت�سي ��ق‪ ،‬لتحتف ��ظ‬ ‫ببع� ��ش م ��ن كلم ��ات جارحة‬ ‫قديم ��ة اأو �ستائ ��م تلي ��دة اأو‬ ‫اإهانات ل ��م ت� �اأب الذاكرة اأن‬ ‫تن�ساه ��ا فتركت ندوب ��ا اأبت‬ ‫اأن تمح ��ى‪ ،‬عنده ��ا ل نج ��د‬ ‫غراب ��ة اأن هذي ��ن الزوجي ��ن‬ ‫يغل ��ب عل ��ى حياتهم ��ا‬ ‫ال�سجار وع ��دم ال�ستقرار‪،‬‬ ‫ل ل�س ��يء اإل اأن ندوب ��ا‬ ‫واآث ��ار ح ��روق بقي ��ت عل ��ى‬ ‫�سفح ��ة الذكري ��ات‪ ،‬وكثيرا‬ ‫م ��ن ال�سح ��كات ولحظ ��ات‬ ‫ال�سع ��ادة و�سخ ��ب الم ��رح‬ ‫ول ��ى دون اأن يغر� ��ش عل ��ى‬ ‫الأط ��ال ر�سم ��ا ي�سته ��ل به‬ ‫ق�سيدة غزل‪.‬‬ ‫لم ��اذا كل م ��ا تطوين ��ا‬ ‫عق ��ود الزم ��ن تزي ��د خي ��وط‬ ‫التجاعي ��د؟‪ ،‬وتحف ��ر ف ��ي‬ ‫وجوهن ��ا مزي ��دا م ��ن دروب‬ ‫العبو�ش والتقطيب؟‪ ،‬اإل اأننا‬ ‫نجحن ��ا في اأن ننظر بح�سرة‬ ‫ف ��ي الندوب واآث ��ار الجروح‬ ‫العتيق ��ة‪ ،‬وف�سلن ��ا ف ��ي اأن‬ ‫نغ�سله ��ا بن�سم ��ات �سع ��ادة‬ ‫ول ��ت‪ ،‬وتفاوؤل على م�سارف‬ ‫�سباح ��ات مقبلة‪ ،‬م ��ا اأجمل‬ ‫اأن ن�سب ��غ حياتن ��ا بال�سفح‬ ‫الجميل ون�سيان ال�ستياء‪.‬‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من التوزيع ي خيمات الرمثا‬

���م�سنة �سورية تتلقى م�ساعدات‬

‫روى ال�ش ��وريون ي خم � ْ�ي ال�ش ��اير �ش ��يتي‬ ‫الرمثا ‪ -‬م�شاعد ال�شراري‬ ‫ً‬ ‫وحدقائق املك عبدالله‪ ،‬ق�ش�ش� �ا ماأ�شاوية عما حدث لهم‬ ‫و ّزعت احملة الوطنية ال�ش ��عودية لن�شرة الأ�شقاء قبل دخولهم الأردن‪ ،‬وكيف فقدوا اأبناءهم واأقاربهم على‬ ‫ي �ش ��وريا‪ ،‬الت ��ي اأم ��ر بها خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‪ ،‬يد اجي�س ال�شوري‪.‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬ال�ش ��ال الغذائية الثاث على األف عائلة ي خيم‬ ‫»ال�شاير �ش ��تي» و»حدائق املك عبدالله»‪ ،‬وعلى لجئن‬ ‫اأبوخالد‪ :‬ذبحوا ت�شعة من اأبنائي ي بيتي‬ ‫بالقرب من منطقة الرمثا احدودية‪� ،‬شمن الدفعة الثانية‬ ‫م يتمال ��ك اأبوخال ��د (‪ 52‬عام� � ًا)‪ ،‬من ك ��رم الزيتون‬ ‫من ال�شال على الاجئن ال�شورين ي الأردن‪.‬‬ ‫ي حم�س‪ ،‬نف�ش ��ه حينما اأ�شار له اأحد اأ�شدقائه ليخره‬ ‫واأو�ش ��ح مدير التن�ش ��يق وامتابعة للحملة يو�شف مقابلة »ال�شرق» له‪ ،‬وانهمرت دموع الأب‪ ،‬وقال‪ :‬لزمت‬ ‫اأبوعمار‪� :‬شهدت حالت ذبح وحرق‬ ‫الرحمة ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأنه م توزيع ال�شال الغذائية الثاث من ��زي م ��ع اأبنائي الت�ش ��عة‪ ،‬خوف ًا من ال�ش ��بيحة الذين‬ ‫ويقول اأبوعمار (خم�شون عام ًا)‪ ،‬من حم�س‪ ،‬وكان‬ ‫ً‬ ‫»�ش ��لة الأ�ش ��رة‪ ،‬والطف ��ل‪ ،‬وال�ش ��حية»‪ ،‬على األف اأ�ش ��رة اأخ ��ذوا يداهمون البيوت ي حم�س حينها‪ ،‬م�ش ��يف ًا م متطوعا مع زوجته ي اإ�ش ��عاف ام�ش ��ابن من الق�شف‪،‬‬ ‫�ش ��ورية لجئة بواقع ثاثة �ش ��ال لكل اأ�ش ��رة‪ ،‬مبين ًا اأن اأمكث طوي � ً�ا اإل واأفاجاأ مداهمة بيتي من قبل خم�ش ��ة حي ��ث فتح منزله ليكون مقر ًا لإ�ش ��عاف اجرحى‪ ،‬الذين‬ ‫التوزي ��ع �ش ��مل مائة عائلة ي »خيم ال�ش ��اير �ش ��يتي» اأ�ش ��خا�س م�ش ��لحن‪ ،‬وقاموا عل ��ى الفور بذب ��ح اأبنائي ينقله ��م ه ��و وغره م ��ن امتطوع ��ن منزله لي�ش ��عفوا ما‬ ‫و‪ 300‬عائل ��ة ي خيم »حديق ��ة املك عبدالله»‪ ،‬اإ�ش ��افة الت�ش ��عة بال�شكاكن اأمام عيني‪ ،‬و�شط �شيحات وترجي مكن اإ�شعافه من احالت‪� ،‬شاهدت بعيني جرائم كبرة‬ ‫اإى ‪ 600‬اأ�شرة �شورية تقيم ي منطقة الرمثا احدودية‪ .‬الأبن ��اء التي م يلق ��وا لها ب ��ا ًل‪ .‬ي�ش ��كت اأبوخالد لفرة يرتكبها عنا�ش ��ر اجي�س الأ�شدي بحق امواطنن‪ ،‬منها‬ ‫ّ‬ ‫وبن الرحمة اأن ال�شلة الأوى حوي مواد غذائية‪ ،‬فيما اأجه�س خالها بالبكاء‪ ،‬ويردد ياليتهم ذبحوي معهم‪.‬‬ ‫عائلة كاملة فل�شطينية م اإحراقها منطقة كرم الزيتون‬ ‫بعد ذبح اأفرادها‪ ،‬وتتكون من �ش ��بعة اأ�شخا�س تراوح‬ ‫الثانية ح ��وي مواد غذائي ��ة لاأطف ��ال‪ ،‬والثالثة حقيبة‬ ‫اأعمارهم بن اأربع �شنوات اإى �شتن �شنة‪.‬‬ ‫�شحية ت�شمل امنظفات وامطهرات وال�شابون وال�شامبو‬ ‫الغنطاوي‪ :‬فقدت بال ويحيى‬ ‫و�شمى اأبوعمار اأ�ش ��ماء كثرة وعوائل يقول عنها‬ ‫وم�شاحيق غ�شيل اماب�س وم�شتلزمات النظافة‪.‬‬ ‫ل تختلف ماأ�ش ��اة عبدالعليم الغنطاوي (‪ 43‬عام ًا)‪،‬‬ ‫الذي و�ش ��ل الأردن قبل �ش ��هر ون�ش ��ف‪ ،‬قادم� � ًا من »بابا اإنه ��ا معروفة بحم� ��س م قتله ��ا ببيوتها بطرق ب�ش ��عة‬ ‫»ال�شرق» واحالت الإن�شانية ي »ال�شاير �شيتي عمر‪ ،»،‬عن مثياتها من اماآ�ش ��ي التي خلفها نظام الأ�شد‪ ،‬وبدون رحمة �شواء كانت باحرق اأو بالذبح اأو بالرمي‬ ‫ويق ��ول الغنطاوي هربت م ��ع اأبنائي ال�ش ��تة وزوجتي بالر�ش ��ا�س‪ .‬واأ�ش ��اف اأبوعمار‪ :‬اعتقلت بعد اإ�ش ��ابتي‬ ‫واحدائق»‬ ‫ب�ش ��يارة اأح ��د اج ��ران‪ ،‬ولكن �ش ��رعان ما اعر�ش ��تنا‬ ‫دورية م�ش ��لحة‪ ،‬اأطلقت النار علينا ي �ش ��كل ع�شوائي‪،‬‬ ‫لي�ش ��قط ابني بال (‪ 13‬عام ًا) ويحيى (‪ 11‬عام ًا) اأمامنا‬ ‫داخل ال�شيارة‪.‬‬ ‫وت�ش ��يف زوجت ��ه‪ ،‬والع ��رة تخنقها‪ ،‬ل اأ�ش ��تطيع‬ ‫تخي ��ل ذلك ام�ش ��هد الذي �ش ��قط فيه ولداي ي ح�ش ��ني‬ ‫بر�شا�س ظام ل يرحم‪.‬‬

‫اأثن ��اء اإ�ش ��عاي لأح ��د ام�ش ��ابن باخالدي ��ة‪ ،‬ومكث ��ت‬ ‫ي امعتقل �ش ��هر ًا ون�ش ��ف ًا‪ ،‬ذق ��ت خالها اأن ��واع العذاب‬ ‫اج�شدي »ال�ش ��عق الكهربائي وال�ش ��رب»‪ ،‬قبل اأن اأدفع‬ ‫ما ًل لأحد ال�ش ��باط ليتم اإخراجي من امعتقل واأنزح اإى‬ ‫الأردن ويتم عاجي بها‪.‬‬

‫جهود مبذولة من اجانب الأردي لاجئي �شوريا‬

‫تعم ��ل ال�ش ��لطات الأردني ��ة جاه ��دة لتقدم اأف�ش ��ل‬ ‫ال�ش ��بل امتاحة لتوفر حياة كرمة لاجئن ال�ش ��ورين‬ ‫على اأرا�ش ��يها‪ ،‬حيث وفرت لهم بالتع ��اون مع امنظمات‬ ‫الدولي ��ة خيم ��ات الإي ��واء رغ ��م الظروف القت�ش ��ادية‬ ‫ال�ش ��عبة الت ��ي تعي�ش ��ها الأردن‪ .‬وقام وزي ��ر اخارجية‬ ‫الأردي نا�ش ��ر جودة‪ ،‬بتنظيم زيارات ميدانية لل�شفراء‬ ‫العرب والأجانب على امخيمات ال�ش ��ورية بهدف تقدم‬ ‫ام�ش ��اعدات واإبراز الحتياجات التي يطلبها الاجئون‬ ‫بهدف حقيقها‪.‬‬ ‫وم ��ن اماحظ م ��ا تقوم ب ��ه احكوم ��ة الأردنية من‬ ‫تطوي ��ر للبنية التحتي ��ة مخيمات الاجئن ال�ش ��ورين‪،‬‬ ‫وت�شتمل على تاأ�ش ��ي�س خطوط مياه ووحدات للكهرباء‬ ‫تنر امخيمات وتوفر اأكر من �شتة ع�شر موقع ًا لألعاب‬ ‫أوان فخارية لتريد امياه ي‬ ‫الأطفال‪ ،‬بالإ�شافة لتوفر ا ٍ‬ ‫كل خيمة‪.‬‬

‫عبدالعليم الغنطاوي‪ ..‬قتلوا اأمامه طفليه‬

‫‪ 545‬مليون ًا و‪ 656‬ألف ريال‬ ‫رصيد حملة نصرة اأشقاء السوريين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�ش ��حت الأمانة العامة للحملة الوطنية‬ ‫ال�شعودية لن�ش ��رة الأ�شقاء ي �ش ��وريا‪ ،‬التي‬ ‫ي�ش ��رف عليها وزير الداخلية �ش ��احب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز اأن الر�ش ��يد‬ ‫النقدي للحملة حتى ال�ش ��اعة ‪ 12:30‬من ظهر‬ ‫اأم� ��س الأربع ��اء بل ��غ ‪ 545‬مليون� � ًا و‪ 656‬األف ًا‬ ‫و‪182‬ري ��ا ًل و‪ 78‬هلل� � ًة‪ .‬وذك ��رت الأمان ��ة اأن‬ ‫احملة توا�ش ��ل ا�ش ��تقبال الترع ��ات النقدية‬ ‫لدى ح�شابها ي البنك الأهلي التجاري‪.‬‬

‫طفلة �سورية فقدت اأخويها‬

‫لجئة �سورية م�سنة‬

‫(ال�سرق)‬

‫لجنة اإغاثة تجدد دعوتها إنقاذ منكوبي المجاعة في اليمن والصومال‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫ج ��ددت جن ��ة الإغاث ��ة العام ��ة ي امجل� ��س الإ�ش ��امي العامي‬ ‫للدع ��وة والإغاث ��ة دعوته ��ا للمنظم ��ات التابعة له ��ا‪ ،‬واأك ��دت اأهمية‬ ‫ام�ش ��ارعة ي تقدم م�شاعداتها الإن�ش ��انية العاجلة للمت�شررين من‬ ‫القح ��ط واجفاف وامجاعة‪ ،‬التي جتاح معظ ��م امناطق ي كل من‬ ‫اليمن وال�ش ��ومال‪� ،‬ش ��يما اأن اأعداد هوؤلء امنكوبن ‪-‬ب�ش ��بب تفاقم‬ ‫ه ��ذه الأزمة‪ -‬تزداد يوم ًا بعد يوم من بينهم اأعداد كبرة من الأطفال‬

‫والن�ش ��اء وام�ش ��نن ي غاية ال�ش ��عف والوهن ال�ش ��ديد‪ .‬واأو�شح‬ ‫الأمن العام لهيئة الإغاثة الإ�ش ��امية العامية رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫عدنان با�ش ��ا اأنه طبق ًا للتقرير الوارد من اليمن‪ ،‬فاإن اأكر من خم�شة‬ ‫ماي ��ن‪ ،‬يعانون من مر�س �ش ��وء التغذية‪ ،‬ومن بينه ��م مليون طفل‬ ‫يهدده ��م خط ��ر اموت‪ ،‬بينم ��ا ح ��واي مليونن ون�ش ��ف امليون من‬ ‫ال�ش ��ومالين مازالوا وحتى هذه اللحظة يعتمدون على ام�شاعدات‬ ‫التي ت�شلهم من بع�س دول العام‪ ،‬م�شرا اإى اأن ام�شاعدات تعريها‬ ‫�شعوبات كثرة ب�شبب وعورة الطريق وبدائية �شبل النقل‪.‬‬

‫ف��ي ح�ي��ات��ك ‪،‬اأن� ��ت معر�ش‬ ‫ل�ل�ه�ج��وم اأي � � ًا ك �ن��ت‪� � ،‬س��واء كنت‬ ‫خادما اأو ملكا‪ ،‬مواطنا اأو مقيما‪،‬‬ ‫ك��ات �ب��ا‪ ،‬لع �ب��ا ‪،‬اأو ح �ت��ى ��س��ائ��ق‬ ‫ت��اك���س��ي ‪� � ..‬س��واء ك�ن��ت اإن���س��ان��ا‬ ‫اأو ح �ي��وان��ا اأو ق�ط�ع��ة ج �م��اد اأو‬ ‫كائنا ف�سائيا‪ ،‬حي ًا اأو ميت ًا فا‬ ‫زال الم�سلمون "يتناك�سون"‬ ‫ح��ول الأح��ق بالخافة ول زال��وا‬ ‫ي�ه��اج�م��ون م�ع��اوي��ة وع�ل��ي وعمر‬ ‫والماأمون ‪..‬‬ ‫�ستجد من يهاجمك ب�سبب‬ ‫اأو ب � ��دون � �س �ب��ب ك ��ن م���س�ت�ع��دا‬ ‫للت�سدي ولي�ش لارتداد ‪..‬‬ ‫هيئ نف�سك للطعن والخذلن‬ ‫والزيف والأقنعة‪ .‬فالقرن الواحد‬ ‫وال�ع���س��رون �سي�سهد ث ��ورة في‬ ‫ال �ع��اق��ات الإن �� �س��ان �ي��ة الطبيعية‬ ‫وال � � �ح� � ��راك الج� �ت� �م ��اع ��ي غ�ي��ر‬ ‫الطبيعي ‪..‬‬ ‫اإذا ح��دث وه��اج�م��ك جاهل‬ ‫فتجاهل‬ ‫واإن هاجمك عالم فاعلم اأنك‬ ‫في المقدمة وانطلق ‪..‬‬ ‫ت��ذك��ر دائ �م � ًا اأن ��ك ل تعجب‬ ‫ال� �ن ��ا� ��ش ج �م �ي �ع��ا ول � ��ن ت��ر� �س��ي‬ ‫النا�ش اأجمع ‪ ..‬ولن ير�سى عنك‬ ‫الأ� �س��داد ح�ت��ى تتبع ملتهم ول‬ ‫تن�سى اأب��دا اأن الناجح ُم�ح��ارب‬ ‫واأن ال ُمنجز ُمراقب‬ ‫ح� �ت ��ى ال � �ح � �ك� ��ام ل � ��م ن �ج��د‬ ‫بالتاريخ �سعوب ًا اأجمعت بالولء‬ ‫ولم نجد حكاما اأ�سبعوا واأر�سوا‬ ‫�سعوبهم ‪ ..‬ع�ل��ى ك��ل ح��ال تجد‬ ‫هناك اأحزابا معار�سة و مخالفة‬ ‫‪� ..‬ستقابل اأنا�سا كثيرة تخالفك‬ ‫لكي تعرفها ‪..‬‬ ‫�ارم كل العبوات النا�سفة‬ ‫ف� ِ‬ ‫خ �ل��ف ظ� �ه ��رك وخ � ��ذ م ��ا ي �وؤخ��ذ‬ ‫بالعتبار‬ ‫ف �م �ح �م��د ال� �ك ��ري ��م الأم� �ي ��ن‬ ‫�ساحب ال��ر��س��ال��ة ُط��رد م��ن مكة‬ ‫وبداأ التاريخ من عام الهجرة ‪..‬‬ ‫و حو�سر الخليفة عثمان بن‬ ‫عفان في داره وهو يقراأ القراآن‬ ‫من قبل الخوارج حتى قتلوه ‪..‬‬ ‫و ُاعتقل �سيخ الإ�سام ابن‬ ‫تيمية وكثر مخالفوه ومناظروه‬ ‫م��ن التتار وال�م�غ��ول رغ��م ك��ل ما‬ ‫قدمه في خدمة الإ�سام بل توفي‬ ‫بال�سجن ‪..‬‬ ‫وا�سطهد الإم��ام اأح�م��د بن‬ ‫وج�ل��د و ُع��ذب وه��وج��م في‬ ‫حنبل ُ‬ ‫ع�ه��د ال �م �اأم��ون ول��م ي�ت��راج��ع عن‬ ‫راأيه في فتنة خلق القراآن ‪..‬‬ ‫ح �ت��ى واإن ك �ن��ت ت�ستحق‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم ك �م��ا ت �ل �ق��ى ال��رئ �ي ����ش‬ ‫الأم��ري �ك��ي ج ��ورج ب��و���ش زوج � ًا‬ ‫م��ن ال�ح��ذاء المحترم على وجهه‬ ‫م��ن ق �ب��ل ��س�ح��اف��ي ع��راق��ي ع��ام‬ ‫‪ ،2008‬في النكتة الأظرف في‬ ‫التاريخ���� ،‬ستتلقى ردة الفعل على‬ ‫كل حال ‪..‬‬ ‫الهجوم وارد والنفعالت‬ ‫دائ� �م ��ة م �م��ن ح��ول��ك ك �م��ا ح��دث‬ ‫وهوجمت على مقالتي ال�سابقة‬ ‫وت�ل�ق�ي��ت ال���س�ت��ائ��م وال�ع�ظ��ائ��م بل‬ ‫ن�ع�ت��ون��ي ب�ن�ف����ش ع �ن��وان ال�م�ق��ال��ة‬ ‫ول� �ك ��ن ن �ح ��ن ن �� �س �ف��ق ع �ل ��ى م��ن‬ ‫يزعجنا بانتقاداته كما اأزعجناه‬ ‫باإنجازاتنا ‪..‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫تكتف‬ ‫عندما تتلقى هجمة ل ِ‬ ‫بالحرا�سة ‪ ..‬ب��ل رو���ش الدفاع‬ ‫وا�ستعد للهدف‪.‬‬ ‫@‪reham.alolait‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫«أمانة الطائف»‪ :‬حفريات الشرفية تابعة لـ «المياه»‪ ..‬واللوحة التعريفية تنفي‬

‫لعب عيال‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫فهد عافت‬

‫الص ّديق‬ ‫أبو بكر ّ‬ ‫ال�ض ّديق ر�ضي الله عنه‪،‬‬ ‫يظل اأبو بكر ّ‬ ‫اأعظ ��م واأج ��ل �ضخ�ضي ��ة ب�ضري ��ة عل ��ى وجه‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬بعد الأنبي ��اء والر�ضل‪ ،‬فهو وحده‬ ‫ف ��ي مكان ��ة وبقي ��ة النا�ض ف ��ي مكان ��ة‪ ،‬لي�ض‬ ‫خ�ضه ��م الله بوحي‬ ‫فوقه م ��ن النا�ض اإل من ّ‬ ‫اأو ر�ضال ��ة‪ ،‬وكل ما عداهم دونه مرتب ًة‪ ،‬بمن‬ ‫فيه ��م عمر بن الخطاب نف�ضه‪ ،‬ل ُينق�ض ذلك‬ ‫م ��ن ق ��در الف ��اروق ر�ض ��ي الل ��ه عن ��ه �ضيئا‪،‬‬ ‫وق ��د ا�ضتح ��ى عم ��ر ب ��ن الخط ��اب نف�ضه من‬ ‫ال�ض ّديق‪،‬‬ ‫اأن يق ��ف عل ��ى درجة وقف عليه ��ا ّ‬ ‫فن ��زل عنه ��ا‪�ُ ،‬ض ّن ��ة ل ��و اتّبعه ��ا م ��ن بعدهم ��ا‬ ‫ّ‬ ‫الحكام لح ّدثونا اليوم من قاع بئر!‪ ،‬اإنه اأبو‬ ‫بك ��ر‪ ،‬الذي لول �ضب ��ره وحكمته واإخا�ضه‬ ‫وتفاني ��ه ولين ��ه وق ّوت ��ه ف ��ي الح ��ق‪ ،‬لنهارت‬ ‫الدولة‪ ،‬وت�ضتت الأ ّمة‪ ،‬غير اأن الله منحه كل‬ ‫هذه الأمور‪ ،‬ثم ّمكنه من الأمر‪ ،‬كاأول خليفة‬ ‫للم�ضلمين‪ ،‬لأنه �ضبحانه اأراد لنا وبنا خيرا‪،‬‬ ‫الر َّدة هي اأقوى‬ ‫واأنا ممن ي ��رون اأن حروب ِ ّ‬ ‫واأ�ضر� ��ض واأخط ��ر واأه ��م ح ��روب خا�ضه ��ا‬ ‫الم�ضلم ��ون عبر تاريخهم حت ��ى يومنا هذا‪،‬‬ ‫ول ��ول اأن هدى الل ��ه اأبا بكر فاأ�ض ّر على اأخذ‬ ‫حت ��ى عق ��ال البعي ��ر‪ ،‬ول ��م ي�ضتم ��ع لن�ضائح‬ ‫ع ��دد من ال�ضحابة الأج ��اء اأولهم عمر‪ ،‬لما‬ ‫قام ��ت لدول ��ة الإ�ض ��ام قائم ��ة‪ ،‬ول�ضتح ��ال‬ ‫تجهي ��ز الجيو� ��ض لفت ��ح فار� ��ض وب ��اد‬ ‫ال ��روم‪ ،‬ه ��ذا ف�ضا ع ��ن اأن ح ��روب ال � ِ ّ�ر َّدة‬ ‫اأنتج ��ت جي�ضا اإ�ضاميا مدرب ��ا على اأ�ضعب‬ ‫المواجه ��ات واأ�ضدها فتكا و�ضرا�ضة وح َي ًا‬ ‫وتدابي ��ر‪ ،‬ثم اإن كل ف�ضل لعمر بن الخطاب‬ ‫اأمي ��را للموؤمني ��ن‪ ،‬وم ��ا اأكثر اأف�ضال ��ه‪ ،‬اإنما‬ ‫ُيح�ض ��ب لأب ��ي بك ��ر‪ ،‬ال ��ذي ا�ضتخلف ��ه علينا‬ ‫رغم اعترا�ضات بع�ض ال�ضحابة ر�ضي الله‬ ‫عنه ��م اأجمعي ��ن‪ ،‬وربما ل ��وله ل�ضعب حتى‬ ‫عل ��ى عمر ت�ضديق اإمكاني ��ة اأن يقود النا�ض‬ ‫رجل منهم‪ ،‬مثلهم‪ ،‬ل ر�ضول ول نبي يوحى‬ ‫اإلي ��ه‪ ،‬بكل هذا الع ��دل والزه ��د وال�ضتقامة‬ ‫والحكمة وال�ضبر وال�ضجاعة والعزم‪ ،‬اأمور‬ ‫ال�ض ّدي ��ق ع ��ن �ضيء منه ��ا درجة‬ ‫ل ��و تن ��ازل ّ‬ ‫واح ��دة‪ ،‬اأو اأقل‪ ،‬لأتاح لمن بعده اأن يتنازل‬ ‫درج ��ات‪� ،‬ضنتان من حكم اأب ��ي بكر‪ ،‬اأقامتا‬ ‫اأعظ ��م ح�ض ��ارة اإن�ضاني ��ة‪ ،‬واأ�ض�ضت ��ا لأكث ��ر‬ ‫تواري ��خ الب�ضري ��ة ج ��ال‪ ،‬ه ��ذا ول ��م اأذك ��ر‬ ‫بعد مواقفه الأربع ��ة الخالدة‪� :‬ضحبة الغار‪،‬‬ ‫وقفته وموقفه يوم �ضلح الحديبية‪ ،‬و�ضمته‬ ‫ال�ضاب ��ر �ضبرا يهد الجبال طيلة اأيام حادثة‬ ‫الإف ��ك‪ ،‬وكلمته ال�ضهيرة المعجزة في ثباتها‬ ‫واإيم ��ان قلب �ضاحبها‪ :‬م ��ن كان منكم يعبد‬ ‫محمدا فاإن محمدا قد مات‪ ،‬ومن كان منكم‬ ‫يعبد الله فاإن الله حي ل يموت‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫ن�ف��ت اأم��ان��ة ح��اف�ظ��ة الطائف‬ ‫م�ش�ؤوليتها ع��ن حفريات م�شروع‬ ‫درء اأخ�ط��ار ال�شي�ل‪،‬والتي يعاي‬ ‫م�ن�ه��ا ��ش�ك��ان ح��ي ال���ش��رف�ي��ة �شمال‬ ‫ح��اف �ظ��ة ال� �ط ��ائ ��ف‪ ،‬ال� �ت ��ي ب�ق�ي��ت‬ ‫مك�ش�فة م�ن��ذ ثمانية اأ� �ش �ه��ر‪ ،‬بعد‬ ‫ت �ع��ر ال �ع �م��ل ف �ي �ه��ا‪ ،‬وت���ش�ب�ب��ت ي‬ ‫عديد من ام�شكات لل�شكان‪ ،‬والتي‬ ‫نقلتها "ال�شرق" ي عددها رقم ‪247‬‬ ‫بتاريخ ‪ 7‬من اأغ�شط�س اجاري‪.‬‬ ‫واأك�� � ��دت الأم� ��ان� ��ة ي رده ��ا‬ ‫على ا�شتف�شار ل�"ال�شرق" اأر��ش��ل‬ ‫ع��ر ال��ري��د الإل� �ك ��روي اخ��ا���س‬ ‫بال�شكاوى والق��راح��ات‪ ،‬اأن هذه‬ ‫اح��ف��ري��ات م ��ن اخ �ت �� �ش��ا���س ف��رع‬ ‫وزارة امياه بالطائف‪ .‬من جانبها‬ ‫ان �ت �ق �ل��ت "ال�شرق" م� ��رة اأخ� ��رى‬ ‫م�قع ام�شروع ال��ذي اأك��دت الل�حة‬ ‫ال�ت�ع��ري�ف�ي��ة اخ��ا� �ش��ة ب��ه اأن ��ه تابع‬ ‫لاأمانة‪ ،‬فيما اأكد عدد من ال�شكان اأن‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫�ضوئية ما ن�ضرته «ال�ضرق» عن معاناة ال�ضكان‬

‫ل�حة ام�شروع و�شعت خال زيارة‬ ‫اأمر مكة لتفقد م�شروعات حافظة‬ ‫الطائف‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��دال �ل��ه اح ��رب ��ي اإن‬ ‫ال�شركة امنفذة األقت بعد ذلك الل�حة‬ ‫التعريفية للم�شروع على الأر���س‪،‬‬ ‫م�شتغربا ر��ش��د الأم��ان��ة اأك ��ر من‬ ‫خم�شة ماين ري��ال للم�شروع‪ ،‬ثم‬ ‫ت �اأت��ي وت �ت��راأ م�ن��ه‪ .‬وك��ان ال�شكان‬ ‫ط��ال �ب���ا‪ ،‬ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���ش��اد‪،‬‬ ‫بال�ق�ف على احي‪ ،‬والطاع على‬ ‫ام���ش��روع ام�ت�ع��ر‪ ،‬بعد اأن اأوق�ف��ت‬

‫العمل فيه منذ ثمانية اأ�شهر‪ ،‬وتركت‬ ‫خلفه ح�ف��ري��ات عميقة �شببت لهم‬ ‫كثرا من ام�شكات التي تهدد �شكان‬ ‫احي و�شحتهم‪ ،‬ب�شبب تراكم امياه‬ ‫الآ��ش�ن��ة فيها وان�ت���ش��ار البع��س‪،‬‬ ‫ف�ش ًا عن عدم وج�د و�شائل �شامة‬ ‫حيط ب��ام���ق��ع‪ ،‬و��ش��د امنافذ اأم��ام‬ ‫امنازل وبع�س امتاجر التي اأغلقت‬ ‫اأب���اب �ه��ا م��ام��ا‪ .‬واأك� ��دوا اأن اأم��ان��ة‬ ‫الطائف واأع�شاء امجل�س البلدي م‬ ‫يتفاعل�ا مع �شكاويهم ومعاناتهم‬ ‫ب�شبب ام�شروع امتعر‪.‬‬

‫ضعف التنظيم يصيب «موقف كدي» بالشلل‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �شلطان‬ ‫ت�شبب غياب التنظيم ي م�اقف حجز كدي‬ ‫بالعا�شمة امقد�شة ي ح��الت تكد�س للمركبات‬ ‫وال�ق�ف بع�ش�ائية‪ ،‬وفر�س اإقامة جرية لبع�س‬ ‫اأ�شحاب ال�شيارات‪ ،‬ريثما تتدخل اجهات امخت�شة‬ ‫ل�شحب بع�س امركبات التي ت�شد الطريق وامنافذ‪،‬‬ ‫خا�شة ي اأوق��ات ال��ذروة حيث تت�افد امركبات‬ ‫ا�شتعدادًا لأداء �شاة الراويح والتهجد‪ .‬واأو�شح‬ ‫�شالح عطار‪ ،‬الذي غادر ام�شجد احرام قبل انتهاء‬ ‫�شاة التهجد بقليل تفاديًا لازدحام امت�قع‪ ،‬اأن‬ ‫ما يقلقه ي م�اقف حجز كدي تكد�س ال�شيارات‬ ‫وا�شطرار البع�س لانتظار ريثما تاأتي امركبات‬

‫اخا�شة لل�شحب لإزاحتها عن الطريق‪ .‬واأ�شاف‬ ‫عدنان حم�د الذي يزور مكة ي�ميًا من جدة مع‬ ‫�شائقه اخا�س اأنه ياقي اختناقات اإى اأن ي�شل‬ ‫م�اقف حجز ك��دي‪ ،‬وتتكرر هذه الختناقات عند‬ ‫عب�ره اأنفاق املك عبدالعزيز‪ .‬وا�شتغرب اإح�شان‬ ‫اأ��ش�ع��د‪ ،‬م��ن ع��دم تنفيذ ال���ع���د ال�شابقة بتنظيم‬ ‫احجز من تخطيط للم�اقف وو�شع اأر�شفة‪ ،‬ما‬ ‫�شاعد على ال�ق�ف ب�شكل خاطئ للمركبات وبكثافة‬ ‫عالية‪ .‬وعر عن اأمله ي اأن يتم ت�فر م�شرفن على‬ ‫ام�قف لت�جيه ال�شائقن لأماكن ال�ق�ف وحركة‬ ‫الدخ�ل واخروج‪ .‬اأما هاي �شاي فاأ�شار اإى اأنه‬ ‫ي�شتغرق اأحيانا ن�شف �شاعة للخروج من ام�قف‬ ‫مئات ال�ضيارات تلج أا موقف كدي خوف ًا من‬ ‫اإى ال�شارع الرئي�شي الذي ل يبعد �ش�ى ‪ 30‬م ً‬ ‫را‪ .‬ازدحام الطريق للحرم(ت�ضوير‪ :‬تركي ال�ضويهري)‬

‫مراجعون يعملون موظفي استقبال‪ ..‬وقطة‬ ‫تشارك مريض ًا غرفته في مستشفى ُأحد‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬لينا اأب�عزة‬ ‫اأثار مقطع فيدي� لقطة داخل‬ ‫اإحدى غرف امر�ش ��ى م�شت�ش ��فى‬ ‫اأح ��د احك�م ��ي بامدين ��ة امن�رة‬ ‫غ�ش ��ب وا�ش ��تهزاء عدي ��د م ��ن‬ ‫ام�اطن ��ن وامراجع ��ن‪ ،‬خا�ش ��ة‬ ‫بعد ت ��داول امقط ��ع ون�ش ��ره على‬ ‫م�قع الت�ا�شل العامي الي�تي�ب‪،‬‬ ‫وكان مقط ��ع الفيدي ��� ق ��د �ش ��جله‬ ‫اأح ��د امراجعن مري� ��س ي غرفة‬ ‫م�ش ��ركة م�شت�ش ��فى اأح ��د وه ��ي‬ ‫ت�ش ��ارك امري� ��س بالله ��� واللعب‬ ‫ي الغرف ��ة واإ�ش ��دار الأ�ش ���ات‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة لر�ش ��د ام�ش ���ر �ش ���ء‬ ‫النظاف ��ة ي الغرف ��ة‪ .‬وي��ش ��ح‬ ‫م�ش�ر امقطع ام�شجل ي ال�شابع‬ ‫م ��ن �ش ��هر رم�ش ��ان اج ��اري ي‬ ‫حديث ل�"ال�ش ��رق" اأن ن�ش ��ره لهذا‬

‫الورقة التي تركها موظف ال�ضتقبال للمراجعن‬

‫ال��ش ��ع لر�ش ��د الإهم ��ال و�ش ���ء‬ ‫الهتم ��ام بامر�ش ��ى وامراجع ��ن‬ ‫م ��ن ِقب ��ل اإدارة م�شت�ش ��فى اأح ��د‪،‬‬ ‫مطالب ًا ام�ش� ��ؤولن ب�شحة امدينة‬ ‫اأو ال ���زارة بال�ق�ف على معاناة‬ ‫امر�شى وامراجعن حتى ل يتفاقم‬ ‫و�ش ��ع اح ��الت اإى م ��ا ل ححم ��د‬ ‫عقب ��اه م ��ن اأمرا� ��س وغره ��ا قد‬ ‫ت�ؤثر ب�شكل عام ي جميع مرتادي‬ ‫ام�شت�ش ��فى احك�م ��ي امهم‪ .‬وي‬ ‫ال�ش ��ياق ذات ��ه‪ ،‬انتقلت "ال�ش ��رق"‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإى ج�ل ��ة ميداني ��ة م�شت�ش ��فى‬ ‫اأحد لاطاع على معاناة امر�ش ��ى‬ ‫وامراجع ��ن‪ ،‬حي ��ث ر�ش ��دت بعد‬ ‫اأذان امغ ��رب م ��ن ي ���م ال�ش ��بت‬ ‫امن�ش ��رم و�ش ��ع م�ظف ا�شتقبال‬ ‫ام�شت�ش ��فى ورقة للمراجعن يفيد‬ ‫فيه ��ا باأن ��ه م�ش ��غ�ل ي الإفط ��ار‪،‬‬ ‫ومطالب� � ًا اإياه ��م بكتابة اأ�ش ��مائهم‬ ‫والت�ج ��ه اإى العي ��ادة امطل�ب ��ة‬ ‫مبا�ش ��رة‪ ،‬ونال ذلك العمل �ش ��خط‬ ‫امر�ش ��ى وامراجعن الذين اأبدوا‬

‫ا�شتياءهم من الإهمال الذي يعانيه‬ ‫م�شت�شفى اأحد خا�شة‪ ،‬واأنه �شمن‬ ‫ام�شت�ش ����فيات الرئي�ش ��ة بامنطق ��ة‬ ‫ويرت ��اده الآلف م ��ن امراجع ��ن‬ ‫وال ��زوار ي�مي� � ًا‪ ،‬م�ؤكدي ��ن خال‬ ‫وج�دهم اأمام كاونر ال�ش ��تقبال‬ ‫نف�ش ��ه باأن ��ه يجب تدخ ��ل اجهات‬ ‫امق�شرين ي هذا‬ ‫امعنية محا�شبة ّ‬ ‫العم ��ل‪ .‬بعد ذلك اأجرت "ال�ش ��رق"‬ ‫عدي ��د ًا م ��ن الت�ش ��الت الهاتفي ��ة‬ ‫بامتحدث الر�ش ��مي ب�شحة امدينة‬ ‫عبدال ��رزاق حاف ��ظ‪ ،‬وو�ش ��عت‬ ‫اأمام ��ه تل ��ك ال�شتف�ش ��ارات لل ��رد‬ ‫عليها‪ ،‬اإل اأنه طالب باإر�شال اإميل‬ ‫بال�شتف�شارات امطل�بة حتى تتم‬ ‫الإجاب ��ة عليها‪ ،‬ولكن م ي�ش ��ل رد‬ ‫اإدارة العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام‬ ‫بامديرية حتى حظة اإعداد اخر‬ ‫ومنذ اأكر من ثمانية اأيام‪.‬‬

‫بلدية تربة تنهي‬ ‫استعداداتها لعيد الفطر‬ ‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬ ‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫طلبات‬

‫«تراحم الباحة»‬ ‫تدعم سبعين من‬ ‫أسر السجناء‬

‫اأن �ه��ت ب�ل��دي��ة ت��رب��ة ا�شتعدادها‬ ‫لعيد الفطر حيث قامت بتجهيز اأعمال‬ ‫الإ�� �ش ��اءة واأن � ���ار ال��زي�ن��ة مختلف‬ ‫الأ�� �ش� �ك ��ال‪ ،‬ي ال� ��� �ش ���ارع ال �ع��ام��ة‬ ‫وال�شاحات والطرق الرئي�شة‪ ،‬وداخل‬ ‫الأح� �ي ��اء‪ ،‬وب �ج���ار م�شاجد العيد‪،‬‬ ‫اإ��ش��اف��ة ل�ط��اء ال� ��دورات والأر��ش�ف��ة‬ ‫و� �ش �ي��ان��ة اح ��دائ ��ق‪ .‬وق� ��ال رئي�س‬ ‫البلدية امكلف عبدالله الأ�شمري اإن‬ ‫البلدية ا�شتعدت للعيد مبكرا من خال‬ ‫ت�ريد ج�شمات م�شاءة علي اأعمدة‬ ‫الإنارة‪ ،‬اإ�شافة لتنظيف وتهيئة الطرق‬ ‫وال���ش��اح��ات ام ��ؤدي��ة م�شاجد العيد‪،‬‬ ‫و�شيانة اح��دائ��ق وتهييئها‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأنه م زيادة فرق اأعمال النظافة‪،‬‬ ‫وت�شكيل فرق احتياطية م�شاندة للقيام‬ ‫مهامها خال فرة عيد الفطر‪.‬‬

‫اللوحة التعريفية تظهر تبعية ام�ضروع لاأمانة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫قدمت اللجنة ال�طنية لرعاية‬ ‫ال�شجناء وامفرج عنهم واأ�شرهم‬ ‫"تراحم" ي الباحة دعما مادي ًا‬ ‫ل��شبعن اأ�شرة من اأ�شر ال�شجناء‬ ‫منطقة ال�ب��اح��ة مبلغ اإج�م��اي‬ ‫وق� ��درة ‪ 124500‬ري� ��ال‪ ،‬وذل��ك‬ ‫منا�شبة قرب حل�ل عيد الفطر‪.‬‬ ‫وق���ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال��دك�ت���ر‬ ‫عبد ال�ق��ادر الغامدي اإن اللجنة‬ ‫قدمت اأك��ر من مائة األ��ف ري��ال ل�‬ ‫‪� 337‬شجين ًا من �شجناء �شج�ن‬ ‫منطقة الباحة‪ ،‬اإى جانب نزلء‬ ‫دارة اماحظة‪ ،‬وذلك كمعايدة من‬ ‫اللجنة لاأ�شر وال�ن��زلء‪ .‬م�شرا‬ ‫اإى اأن اللجنة �شتقيم حفل معايدة‬ ‫داخ��ل �شج�ن امنطقة لل�شجناء‬ ‫بالتعاون مع اإدارة ال�شج�ن‪.‬‬


‫انقاب‬ ‫مركبة‬ ‫يصيب اثنين‬ ‫في تبوك‬

‫حادث يقود دوريات المرور للقبض على مفحط بالدرب‬

‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬ ‫انقلبت م�ص ��اء اأم�س الأول �صيارة‬ ‫فورد على طريق ال�صناعية ي تبوك‪.‬‬ ‫ونتج عن ذلك اإ�ص ��ابة �صخ�ص ��ن‪،‬‬ ‫فيم ��ا با�ص ��ر اح ��ادث اله ��ال الأحم ��ر‬ ‫وام ��رور‪ ،‬واأك ��د م�ص ��اعد امدي ��ر العام‬ ‫لل�ص� �وؤون الفني ��ة ي ام ��رور �ص ��ليم‬ ‫احويط ��ي اأن اح ��ادث نت ��ج عن ��ه‬ ‫اإ�صابة �صخ�ص ��ن‪ ،‬اإحداهما متو�صطة‬ ‫والأخ ��رى خط ��رة‪ ،‬وم نقلهم ��ا اإى‬ ‫ام�صت�صفى ‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫الفورد بعد النقاب‬

‫(ت�صوير‪ :‬مو�صى العروي)‬

‫جحت دوريات ام ��رور محافظة الدرب‬ ‫�صمال منطقة جازان وي وقت قيا�صي ي اإلقاء‬ ‫القب�س على مفحط �ص ��هر له �صوابق عدة ي‬ ‫امخالفات امرورية واأبرزها مار�صة التفحيط‬ ‫مواقع وحافظات عدة من امنطقة‪ .‬وقد تلقت‬ ‫اإدارة مرور حافظة الدرب م�صاء اأم�س الأول‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫النافذة القانونية‬

‫ضبط ‪ 520‬رأساً من الماشية بعد تبادل إطاق النار مع مهربين‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫ك�ص ��ف الناط ��ق الإعام ��ي حر� ��س اح ��دود منطق ��ة جازان‬ ‫العقي ��د عبدالله ب ��ن حفوظ عن تب ��ادل طلقات النار ب ��ن دوريات‬ ‫حر�س اح ��دود‪ ،‬واأ�ص ��خا�س حاولوا اخراق احدود ال�ص ��عودية‬ ‫مهرب ��ات‪ .‬واأو�ص ��ح بن حف ��وظ اأنه اأثن ��اء قيام دوري ��ات حر�س‬ ‫احدود بواجبها الأمني ي احدود اجنوبية‪ ،‬م ر�صد اأ�صخا�س‬ ‫بوا�صطة النظام احراري يحاولون القراب عر احدود اليمنية‬ ‫ال�صعودية للداخل‪ ،‬وقد م عمل كمن لهم واإطاق طلقات حذيرية‬ ‫لعرا�صهم والقب�س عليهم‪ ،‬لوعورة امكان كونه جبليا وبه كثافة‬ ‫اأ�صجار‪ ،‬واأ�ص ��اف اأنه اأثناء حاولة القب�س عليهم ومهرباتهم‪ ،‬قام‬ ‫امهربون باإطاق النار على الدورية ب�ص ��كل كثيف من عدة مواقع‪،‬‬ ‫وم الرد عليهم بامثل والتح�ص ��ن من الرماية‪ ،‬وقد ا�ص ��تمر اإطاق‬ ‫النار قرابة اأربعن دقيقة‪ ،‬وم ي�ص ��ب اأفراد حر� ��س احدود باأذى‪،‬‬ ‫(ال�صرق ) بعد ذل ��ك فر امهربون من حيث اأتوا تاركن مهرباتهم‪ ،‬وبتم�ص ��يط‬ ‫اموقع م القب�س على ‪ 520‬راأ�س ما�صية‪.‬‬

‫سعود المريشد‬

‫الصناعة خيارنا‬ ‫لتنويع مصادر‬ ‫الدخل!‬ ‫نم ��ا القط ��اع ال�صناع ��ي‬ ‫الوطن ��ي ف ��ي ال�صن ��وات الأخي ��رة‬ ‫ب�ص ��كل جذري‪ ،‬حي ��ث بلغ اإجمالي‬ ‫عدد الم�صان ��ع حوالي (‪)5000‬‬ ‫م�صن ��ع منتج بنهاي ��ة الربع الثالث‬ ‫م ��ن ع ��ام ‪1432‬ه� ��‪ ،‬ح�ص ��ب‬ ‫اإح�صائي ��ة ن�صرته ��ا وكال ��ة الأنباء‬ ‫ال�صعودي ��ة ف ��ي وق ��ت �صاب ��ق‪ ،‬كما‬ ‫بين ��ت اأن اإجمال ��ي راأ� ��س الم ��ال‬ ‫الم�صتثمر في هذه الم�صانع بنحو‬ ‫(‪ )509‬ملي ��ارات ري ��ال‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫بل ��غ ع ��دد العاملي ��ن به ��ا اأكث ��ر من‬ ‫(‪ )617‬األف عامل‪ ،‬وازداد حجم‬ ‫الإنت ��اج عل ��ى (‪ )106‬مايي ��ن‬ ‫ط ��ن �صنوي ًا‪ ،‬ه ��ذه الأرق ��ام تحكي‬ ‫واقع ��ا مهم ��ا ونتائ ��ج لقط ��اع وجد‬ ‫الدع ��م والهتمام من الدولة عندما‬ ‫اأن�صئت وزارة ال�صناعة والكهرباء‬ ‫لتكون معنية بالقط ��اع ال�صناعي‪،‬‬ ‫وبعد ذلك اأن�ص ��ئ �صندوق التنمية‬ ‫ال�صناعي ��ة ال�صع ��ودي لتموي ��ل‬ ‫الم�صاري ��ع ال�صناعي ��ة الجدي ��دة‪،‬‬ ‫بجان ��ب المزاي ��ا الموج ��ودة لدين ��ا‬ ‫ف ��ي م�ص ��ادر الإنت ��اج ال�صناع ��ي‬ ‫(النف ��ط‪ ،‬البتروكيميائي ��ات‪،‬‬ ‫المعادن)‪ ،‬والتي ب�صببها اأ�صبحنا‬ ‫ذوي ري ��ادة ومعرفة عبر �صركاتنا‬ ‫الوطنية الكبرى (�صابك‪ ،‬اأرامكو‪،‬‬ ‫معادن)‪.‬‬ ‫ف ��ي الوق ��ت الراه ��ن ربم ��ا‬ ‫تك ��ون ال�صناع ��ة ه ��ي الخي ��ار‬ ‫ال�صتراتيج ��ي الوحي ��د لنا لإيجاد‬ ‫م�ص ��ادر اأخ ��رى للدخل كم ��ا يعبر‬ ‫ع ��ن ذل ��ك عن ��وان المق ��ال‪ ،‬وه ��و‬ ‫اقتبا� ��س لروؤي ��ة خ ��ادم الحرمي ��ن‬ ‫ال�صريفي ��ن ‪ -‬اأع ��زه الل ��ه ‪ -‬ع ��ن‬ ‫اأهمي ��ة ال�صناع ��ة وتنميته ��ا‪ ،‬وهي‬ ‫نظ ��رة ثاقبة وتوؤك ��د اأهمية ت�صريع‬ ‫وتوحيد الجه ��ود المبذولة لتنويع‬ ‫م�ص ��ادر القاع ��دة الإنتاجي ��ة‬ ‫لاقت�ص ��اد الوطن ��ي‪ ،‬بم ��ا في ذلك‬ ‫تنمي ��ة القط ��اع ال�صناع ��ي لأن ��ه‬ ‫خيارن ��ا بع ��د النف ��ط‪ ،‬وا�صتثم ��ار‬ ‫العوائ ��د النفطية لنق ��ل ال�صناعات‬ ‫الوطنية لم�صت ��وى تناف�صي مقنع‪،‬‬ ‫وم ��ن الجه ��ود الطموح ��ة ف ��ي هذا‬ ‫ال�ص� �اأن اإق ��رار الإ�صتراتيجي ��ة‬ ‫الوطنية لل�صناع ��ة عام ‪1430‬ه�‬ ‫كخريط ��ة طري ��ق ترم ��ي اإل ��ى اأن‬ ‫يك ��ون م�صاهمة النات ��ج ال�صناعي‬ ‫ف ��ي القت�ص ��اد الوطن ��ي بن�صب ��ة‬ ‫‪ %20‬بحل ��ول ع ��ام ‪2020‬م‪،‬‬ ‫ولتحقي ��ق ذل ��ك نقت ��رح تنظيمي� � ًا‬ ‫ف�صل قط ��اع ال�صناع ��ة عن وزارة‬ ‫التج ��ارة وال�صناع ��ة‪ ،‬وا�صتحداث‬ ‫جه ��از حكوم ��ي م�صتق ��ل يخت� ��س‬ ‫بال�صناع ��ة وتنميته ��ا‪ ،‬وي ��درج‬ ‫تح ��ت مظلت ��ه جمي ��ع الأجه ��زة‬ ‫المعني ��ة بال�ص� �اأن ال�صناع ��ي‪ ،‬ومن‬ ‫ب ��اب اأول ��ى ي�صند ل ��ه الوقوف على‬ ‫مراح ��ل تنفي ��ذ الإ�صتراتيجي ��ة‬ ‫لتحقي ��ق اأهدافه ��ا الإنمائي ��ة‪،‬‬ ‫وبالتال ��ي نك ��ون وحدن ��ا الجه ��ود‬ ‫وق�صينا على الزدواجية وتداخل‬ ‫الخت�صا�ص ��ات م ��ن خ ��ال جهاز‬ ‫حكومي واحد يعنى بر�صم وتنفيذ‬ ‫ال�صيا�ص ��ات ال�صناعي ��ة‪ ،‬ويتواكب‬ ‫ف ��ي اأدائ ��ه ومهام ��ه م ��ع الروؤي ��ا‬ ‫الملكي ��ة الكريم ��ة‪ ،‬حت ��ى يمك ��ن‬ ‫الق ��ول اإنن ��ا في الطري ��ق ال�صحيح‬ ‫نحو تحقيق �صناعة مناف�صة‪.‬‬ ‫@‪saudm‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫باغا عن ا�ص ��طدام �صيارة بطفل ‪ 12‬عام ًا على‬ ‫اأحد الطرق الرئي�ص ��ية بامحافظة ولذ قائدها‬ ‫بالفرار من اموقع لتق ��وم فرق امرور بتكثيف‬ ‫جهوده ��ا بعد التعرف على اأو�ص ��افه وبيانات‬ ‫�صيارته التي كان يقودها تلك ال�صاعة‪ ،‬لتتمكن‬ ‫الدوري ��ات م ��ن اإلق ��اء القب� ��س عليه �ص ��ريعا‪،‬‬ ‫واأكد الناط ��ق الإعامي للم ��رور النقيب فواز‬ ‫ال�ص ��ريف اأن ال�ص ��اب الهارب من حادث الدرب‬

‫م التعرف عليه من خال ال�ص ��تعام عنه ي‬ ‫احا�صب الآي وات�ص ��ح باأنه مطلوب ي عدة‬ ‫ق�ص ��ايا وخالف ��ات مرورية اأهمها مار�ص ��ته‬ ‫لظاه ��رة التفحيط لعدة م ��رات وكذلك تهاونه‬ ‫وع ��دم التزام ��ه بالإ�ص ��ارات امرورية وقطعها‬ ‫اأثناء قيادته لل�صيارة وت�صجيل تلك امخالفات‬ ‫علي ��ه من ��ذ ف ��رة‪ ،‬و�ص ��يتم تطبي ��ق الأنظم ��ة‬ ‫امرورية بحقه‪.‬‬

‫‪ 520‬راأ�س ما�صية م �صبطها‬

‫السرعة الزائدة تصيب شاباً في أبها‬

‫اأبها ‪� -‬صعيد ال ميل�س‬

‫ت�ص ��ببت ال�ص ��رعة الزائ ��دة ي‬ ‫اإ�ص ��ابة �ص ��اب ي الع�ص ��رين م ��ن‬ ‫عمره باإ�ص ��ابات ختلف ��ة‪ ،‬نقل على‬ ‫اأثره ��ا م�صت�ص ��فى ع�ص ��ر امرك ��زي‬ ‫عر اإ�ص ��عاف الهال الأحم ��ر‪ .‬وكان‬ ‫ال�ص ��اب ي�ص ��ر ب�ص ��رعة عالية بغية‬ ‫اإدراك الإفطار م ��ع عائلته ي مدينة‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬وكان اج ��و مط ��را م ��ا‬ ‫ت�ص ��بب ي انزلق �ص ��يارته من نوع‬ ‫كام ��ري وارتطامه ��ا بعم ��ود اإن ��ارة‬ ‫وجدار اإ�ص ��منتي ي ال�صارع امقابل‬ ‫ليتعر�س لعدة اإ�صابات‪.‬‬

‫(ت�صوير‪:‬عبد الله الوائلي)‬

‫امركبة التي كان ي�صتقلها ال�صاب‬

‫مصرع طفلة دهس ًا تحت عجات‬ ‫سيارة في أحد المسارحة‬ ‫جازان ‪-‬علي جريبي‬ ‫لقيت طفلة تبلغ من العمر ‪12‬‬

‫عام ��ا م�ص ��رعها ي ح ��ادث ده� ��س‬ ‫عل ��ى طريق ع ��ام ي حافظة اأحد‬ ‫ام�صارحة‪.‬‬ ‫ولفظ ��ت الطفلة اأنفا�ص ��ها ي‬ ‫موقع احادث مبا�ص ��رة‪ ،‬وف�ص ��لت‬ ‫امحاولت لإ�صعافها نتيجة �صناعة‬ ‫ما تعر�صت له‪ ،‬ب�صبب مرور �صيارة‬ ‫من نوع جي اإم �صي عليها وده�صها‬ ‫دون دراي ��ة م ��ن قائد ال�ص ��يارة عن‬ ‫وج ��ود تل ��ك الطفل ��ة‪ ،‬الت ��ي تفاجاأ‬ ‫به ��ا ح ��ت مركبت ��ه‪ ،‬وعل ��ى الفور‬ ‫انتقلت فرق اأمنية ودوريات امرور‬ ‫للموقع وبا�ص ��رت احادث‪ ،‬ونقلت‬

‫الطفل ��ة امتوف ��اة اإى ام�صت�ص ��فى‬ ‫الع ��ام بامحافظ ��ة وم اإيداعه ��ا‬ ‫ثاجة اموتى اإى حن ال�ص ��تكمال‬ ‫م ��ن الإج ��راءات النظامي ��ة بح ��ق‬ ‫امت�ص ��بب ي اح ��ادث‪ ،‬وذك ��ر‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي م ��رور منطق ��ة‬ ‫جازان النقي ��ب فواز ال�ص ��ريف اأن‬ ‫احادث وقع عند ال�صاعة العا�صرة‬ ‫والن�ص ��ف من م�ص ��اء اأم�س الأول‪،‬‬ ‫وقائد ال�ص ��يارة �صعودي اجن�صية‬ ‫ي العق ��د الث ��اي من عم ��ره‪ ،‬وقد‬ ‫م رف ��ع تقري ��ر عن اأ�ص ��باب حادثة‬ ‫الده� ��س الت ��ي راح ��ت �ص ��حيتها‬ ‫الطفل ��ة وكان ع ��دم يقظة ال�ص ��ائق‬ ‫من اأهم ام�ص ��ببات‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫ال�صرعة الزائدة‪.‬‬

‫مقتل سبعيني طعن ًا في‬ ‫بللحمر‪ ..‬وإصابة ابنه‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫قب�ص ��ت اجهات الأمنية ي مركز �ص ��رطة بللحمر على اأحد ام�صتبه‬ ‫بهم ي حادثة م�صاربة بن عدد من الأ�صخا�س‪.‬‬ ‫واأدت ام�ص ��اربة اإى مقتل م�ص � ّ�ن �ص ��بعيني بطعنة نافذة‪ ،‬واإ�صابة‬ ‫ابنه قبيل اأذان مغرب يوم اأم�س الأول‪ ،‬وك�صف الناطق الإعامي ل�صرطة‬ ‫منطقة ع�صر الرائد عبدالله �صعثان‪ ،‬اأنه ورد باغ لغرفة العمليات بوقوع‬ ‫م�صاربة بن عدد من الأ�صخا�س‪ ،‬بقرية بهوان ببللحمر اإثر خاف قدم‪،‬‬ ‫ما ت�ص ��بب ي وقوع عدة اإ�ص ��ابات متفرقة ي اأطراف الق�صية‪ ،‬نقل على‬ ‫اإثرها ّ‬ ‫م�صن �صبعيني م�صت�صفى بللحمر‪ ،‬برفقة ابنه ام�صاب اأي�صا ليلقى‬ ‫ام�صن حتفه داخل ام�صت�صفى‪ ،‬وم نقل ابنه اإى م�صت�صفى خمي�س م�صيط‬ ‫ام ��دي‪ ،‬كما قامت دوريات الأمن بالبح ��ث عن اجناة‪ ،‬وم القب�س على‬ ‫اأح ��د ام�ص ��تبه بهم وبه اإ�ص ��ابات ختلفة‪ ،‬وم نقله للم�صت�ص ��فى و�ص ��ط‬ ‫حرا�صة اأمنية حن ا�صتجوابه لحق ًا‪.‬‬

‫احتراق مركبة في حادث أمام مبنى |‬ ‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬ ‫وق ��ع ظه ��ر اأم� ��س اأم ��ام مكتب‬ ‫«ال�ص ��رق» ي تب ��وك حادث ت�ص ��ادم‬ ‫بن �ص ��يارة تابعة لإحدى ال�صركات‬ ‫واأخرى من نوع فورد‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ونتج عن احادث ا�ص ��تعال ي‬ ‫مقدمة ال�صيارة التابعة لل�صركة‪ ،‬وم‬ ‫ال�ص ��يطرة عليه ��ا فورا‪ ،‬وم يُ�ص ��ب‬ ‫اأح ٌد ي احادث الذي با�ص ��رته فرقة‬ ‫من الدف ��اع امدي طبق ًا ما اأو�ص ��حه‬ ‫الناطق الإعامي ي مديرية الدفاع‬ ‫امدي منطقة تبوك العقيد مدوح‬ ‫العنزي‪.‬‬

‫إيقاف مطلقي النار على إحدى فرق هيئة‬ ‫اأمر بالمعروف والنهي عن المنكر‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫اأو�ص ��حت �ص ��رطة منطقة الريا�س‪ ،‬اأنها تلقت باغ ًا م ��ن هيئة الأمر‬ ‫بامع ��روف والنهي عن امنكر‪ ،‬يت�ص ��من القب�س على ثاثة اأ�ص ��خا�س ي‬ ‫العق ��د الثاي من العمر‪ ،‬مجاهرتهم بالإفطار ي نهار رم�ص ��ان‪ ،‬و�ص ��بط‬ ‫بحوزتهم كمية ب�صيطة من اح�صي�س امخدر‪ .‬واأثناء قيام اإحدى فرق هيئة‬ ‫الأمر بامعروف والنهى عن امنكر بنقل �صيارة امتهمن‪ ،‬توقفت بجوارهم‬ ‫�صيارة دون لوحات‪ ،‬ي�صتقلها عدة اأ�صخا�س‪ ،‬وترجل قائدها واأطلق عددا‬ ‫من الأعرة النارية ي الهواء من ر�صا�س‪ ،‬وخطورة الأ�صلوب الإجرامي‬ ‫ال ��ذي انتهج ��ه اجناة فق ��د �ص ��كلت اإدارة التحري ��ات والبح ��ث اجنائي‬ ‫فري ��ق عمل عل ��ى درجة عالية من الكف ��اءة واخرة‪ ،‬لر�ص ��د الباغ‪ ،‬وقام‬ ‫الفريق امكلف باتخ ��اذ جملة من الإجراءات اميدانية‪ ،‬والبحث ي جميع‬ ‫الجاهات وا�صتخدام كافة الو�صائل‪ ،‬وم القب�س على اثنن من اجناة‪،‬‬ ‫وبعر�صهم على اأع�صاء الهيئة تعرفوا عليهما‪ ،‬وم اإ�صعار هيئة التحقيق‬ ‫والدع ��اء العام مبا�ص ��رة التحقيق معهم ��ا بعد اإيقافهما وال�ص ��تمرار ي‬ ‫البحث عن بقية امتهمن‪.‬‬

‫موقع احادث بعد اإخماد احريق‬

‫(ت�صوير‪:‬مو�صى العروي)‬

‫التحقيق مع مفحط تسبب‬ ‫بمقتل شخص برشاش‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫جح ��ت اإدارة التحري ��ات‬ ‫والبح ��ث اجنائي ي �ص ��رطة منطقة‬ ‫الريا� ��س ي القب� ��س عل ��ى �ص ��اب‬ ‫�ص ��عودي اجن�ص ��ية ت ��ورط باإط ��اق‬ ‫النار ب�ص ��كل ع�ص ��وائي على امارة ي‬ ‫حي ال�ص ��لي اأثناء مار�صته التفحيط‬ ‫ب�صيارة قام ب�صرقتها‪ ،‬ما ت�صبب مقتل‬ ‫اأح ��د امواطنن ت�ص ��ادف وجوده ي‬ ‫موق ��ع اح ��ادث‪ .‬وانح�ص ��رت دائ ��رة‬ ‫ال�ص ��تباه ي اأحد الأ�ص ��خا�س‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�ص ��ارت اأ�ص ��ابع الته ��ام اإى وقوف ��ه‬ ‫خل ��ف تل ��ك احادث ��ة لتوف ��ر الأدل ��ة‬ ‫والقرائ ��ن �ص ��ده‪ ،‬وم ر�ص ��د جمي ��ع‬ ‫حركات ��ه ومتابعت ��ه حت ��ى م اإلق ��اء‬

‫القب�س عليه‪ ،‬وات�صح اأنه �صعودي ي‬ ‫العقد الثاي من العمر‪ ،‬وقد م �صبط‬ ‫ال�صاح الر�صا�س الذي اأطلق النار منه‬ ‫بحوزت ��ه‪ ،‬وب�ص ��ماع اأقواله اأق ��ر باأنه‬ ‫ي الي ��وم ال ��ذي وقعت في ��ه احادثة‬ ‫قام ب�ص ��رقة �ص ��يارة من نوع هايلك�س‬ ‫مودي ��ل ‪ 2008‬م ��ن ح ��ي العزيزي ��ة ‪-‬‬ ‫وق ��د تبن فيم ��ا بعد وج ��ود باغ عن‬ ‫�ص ��رقتها لدى مركز �ص ��رطة العزيزية‬ ‫ واج ��ه بها اإى حي ال�ص ��لي �ص ��رق‬‫الريا�س‪ ،‬وقام ممار�صة التفحيط بها‬ ‫ي موقع اح ��ادث‪ ،‬واأطل ��ق النار من‬ ‫�ص ��اح ر�صا�س ب�صكل ع�ص ��وائي‪ .‬وقد‬ ‫م اإيقاف اجاي ل�صتكمال اإجراءات‬ ‫التحقي ��ق‪ ،‬حي ��ث �ص ��تتم اإحالت ��ه اإى‬ ‫الق�صاء لينال جزاءه الرادع‪.‬‬

‫القبض على سارق‪ 27‬ألف ريال من زائر أوروبي حريق حاويات السوق التاريخية بالهفوف‪ « ..‬جنائي»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫مكن ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ي امدينة امن ��ورة من‬ ‫القب� ��س عل ��ى اأح ��د امقيمن من اجن�ص ��ية الآ�ص ��يوية‬ ‫ي العق ��د الث ��اي من العم ��ر بعد اأن قام بنق ��ل زائر من‬ ‫اجن�صية الأوروبية من مكة امكرمة اإى امدينة امنورة‬ ‫على �صيارته اخا�صة لغر�س اإي�صاله اإى امدينة مقابل‬ ‫مبلغ م ��ن امال‪ ،‬وعند و�ص ��ولهما اإى اإح ��دى امحطات‬ ‫عل ��ى طريق الهجرة ق ��ام قائد ال�ص ��يارة باإن ��زال الزائر‬

‫واله ��روب باأمتعت ��ه وجوال ��ه ونق ��وده دون اأن يع ��رف‬ ‫الزائر تفا�صيل عن قائد ال�صيارة وم يتمكن من ت�صجيل‬ ‫رقم لوحة ال�صيارة‪ .‬واأو�صح الناطق الإعامي ل�صرطة‬ ‫امدين ��ة العقيد فهد الغنام اأنه متابعة من مدير �ص ��رطة‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امنورة الل ��واء �ص ��عود الأحمدي‪ ،‬على‬ ‫الفور م البحث والتحري عن اجاي‪ ،‬وم اإح�ص ��اره‬ ‫وبالتحقيق معه اعرف ما ن�صب اإليه و�صجل اعرافه‬ ‫�ص ��رعا‪ ،‬وم اإعادة امبالغ العائدة للزائر الأوروبي ي‬ ‫اأقل من ‪� 48‬صاعة‪.‬‬

‫إنقاذ امرأة سقطت في خزان أرضي ببريدة‬ ‫الق�صيم � اأحمد اح�صن‬ ‫ت�صببت فتاة مري�صة نف�صي ًا �صباح‬ ‫اأم� ��س ي دف ��ع �ص ��قيقتها البالغ ��ة م ��ن‬ ‫العم ��ر «‪ 30‬عاما» اإى داخ ��ل خزان مياه‬ ‫اأر�ص ��ي ي حي الروابي مدينة بريدة‪.‬‬ ‫واأو�صح الناطق الإعامي للدفاع امدي‬ ‫ي منطق ��ة الق�ص ��يم امق ��دم اإبراهيم اأبا‬

‫اخيل‪ ،‬اأن احادث وقع ي ال�ص ��اعة ‪9.5‬‬

‫�صباح اأم�س‪ ،‬حيث م العثور على امراأة‬ ‫داخ ��ل خزان مياه اأر�ص ��ي ي منزل يقع‬ ‫بحي الروابي ي بريدة‪ ،‬واأ�صاف امقدم‬ ‫اأبا اخي ��ل‪ ،‬اأن امراأة وج ��دت عند فتحة‬ ‫اخزان‪ ،‬حيث م ت�ص ��قط بالكامل داخل‬ ‫اخزان‪ ،‬وم اإنقاذه ��ا واإخراجها خارج‬ ‫اخزان وهي ب�صحة جيدة‪.‬‬

‫«المياه» تعتذر عن عطل في الشبكة‬ ‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�صن الرويلي‬ ‫اأو�صح امتحدث الر�صمي للمياه ي‬ ‫منطقة اجوف اأحم ��د الرويلي اأن عطا‬ ‫فني ًا خارج ��ا ع ��ن الإرادة اأدى اإى تعطل‬ ‫بئر ال�ص ��وق ي حافظ ��ة دومة اجندل‬

‫ي اليومن اما�ص ��ين‪ .‬وبا�ص ��رت الفرق‬ ‫امخت�ص ��ة عل ��ى الف ��ور باإ�ص ��اح العطل‬ ‫والبدء ي اإع ��ادة البئر للخدمة‪ ،‬وتعتذر‬ ‫امديري ��ة العامة للمي ��اه منطقة اجوف‬ ‫عن انقطاع امياه خال اليومن اما�صين‬ ‫حيث اأن العطل خارج عن اإرادتها‪.‬‬

‫الأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬

‫اأو�صح مدير اإدارة النظافة ي اأمانة الأح�صاء امهند�س فهد‬ ‫الزه ��راي اأن حرائق احاويات ي منطقة ال�ص ��وق التاريخية‬ ‫مدين ��ة الهفوف بفع ��ل فاعل‪ ،‬وهو ي حد ذات ��ه جنائي‪ .‬وبن‬ ‫الزهراي اأنه م اإباغ فرق الدفاع امدي مبا�ص ��رة اموقع‪ ،‬وم‬ ‫اإخم ��اد النران ي حينه قبل و�ص ��ولها اإى امحات التجارية‪،‬‬ ‫واأ�ص ��ار الزه ��راي اإى اأن ��ه م ��ت خاطبة ال�ص ��رطة مبا�ص ��رة‬ ‫التحقيق معرفة ظروف وماب�ص ��ات احادث ��ة حتى ل تتكررة‪،‬‬ ‫مطالبا ب�صرورة ماحقة اجناة وحا�صبتهم‪.‬‬

‫اإحدى احاويات امحرقة‬

‫(ال�صرق)‬

‫المياه تعاود إغراقها لطرق الجارودية الشرطة تبحث عن مجهول أصاب‬ ‫فتاة عشرينية بعيار ناري في بريدة‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬

‫امياه تغرق طرق البلدة اأم�س‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫عاودت امي ��اه اأم�س اإغراقها لطرق‬ ‫واأحياء بل ��دة اجارودي ��ة ي حافظة‬ ‫القطيف‪ ،‬وه ��و الأمر ال ��ذي اأدى لتذمر‬ ‫الأهاي ب�صبب تكرار مثل هذه احوادث‬ ‫على مدى الأيام اما�صية‪ .‬وذكر امواطن‬ ‫ماج ��د اآل طويل ��ب ل�»ال�ص ��رق» اأم�س اأن‬ ‫م�صهد ت�ص ��رب امياه ي البلدة واإغراق‬

‫حافة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ال�صوارع والطرقات برك امياه اأ�صبح‬ ‫ماألوف ًا ي الآون ��ة الأخرة‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫ال ��ذي ي��ت ��م على اجه ��ة امعنية العمل‬ ‫بج ��د لإنه ��اء معان ��اة اأهاي البل ��دة مع‬ ‫تك ��رار ه ��ذا ام�ص ��هد‪ ،‬ال ��ذي اآخ ��ره يوم‬ ‫اأم�س حيث اأدت �صل�ص ��لة الت�صربات اإى‬ ‫غرق ال�صارع الرئي�ص ��ي للبلدة وبع�س‬ ‫الأحي ��اء بامي ��اه لأ�ص ��باب ل ت ��زال غر‬ ‫معروفة‪.‬‬

‫تبح ��ث �ص ��رطة منطقة الق�ص ��يم عن مطل ��ق نار على‬ ‫عائلة �ص ��عودية بعد خروجها من م�صت�ص ��فى م�صاء اأم�س‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫واأ�ص ��يبت فت ��اة ع�ص ��رينية ي كتفها اليمن ��ى‪ ،‬فيما‬ ‫اأو�ص ��ح الناطق الإعامي ل�ص ��رطة منطقة الق�صيم العقيد‬ ‫فه ��د الهب ��دان‪ ،‬اأن الأ�ص ��رة تعر�ص ��ت لإط ��اق ن ��ار اأثن ��اء‬ ‫خروجها من اأحد ام�صت�ص ��فيات‪ ،‬ما اأدى اإى اإ�ص ��ابة فتاة‬ ‫ع�ص ��رينية ي كتفه ��ا اليمن ��ى بعد متابعتهم من �ص ��خ�س‬ ‫جهول‪ ،‬وعل ��ى اأثرها اأدخلت الفتاة م�صت�ص ��فى املك فهد‬ ‫بريدة‪ ،‬وحالتها م�ص ��تقرة‪ .‬واأكد الهبدان اأن مركز �صرطة‬ ‫بريدة ال�ص ��ماي با�ص ��ر الق�ص ��ية وقام بجميع الإجراءات‬ ‫الأولي ��ة م ��ن ن ��دب للخ ��راء ورفع للب�ص ��مات وح�ص ��ور‬ ‫محققي مركز ال�صرطة مهيد ًا لإحالتها اإى هيئة التحقيق‬ ‫والدعاء العام معرفة الأ�صباب والدوافع‪ ،‬ومازال البحث‬ ‫جاري ًا عن اجاي‪.‬‬

‫صالح زمانان‬

‫بأي ذنب قتلت‬ ‫يا صحة نجران؟!‬ ‫ل��م ي �ع��د ه �ن��ال��ك غ �ط��اء‪،‬‬ ‫ف�ل�ن�ت�ح��دث ب �� �ص��راح��ة ع� ّل�ن��ا‬ ‫ن �ت �ق��دم م �ث��ل دول "العالم‬ ‫الثالث"‪ ،‬جميعنا نعلم �صعب ًا‬ ‫وح�ك��وم� ًة اأن م�صت�صفياتنا‬ ‫مليئة ب�"الجزارين"‪ ،‬واأن‬ ‫اإ��ص�ك��ال�ي��ات وزارة ال�صحة‬ ‫م��ن اأك �ب��ر ال �م �ع��وق��ات ال�ت��ي‬ ‫ترب�س في نحر هذا الوطن‪.‬‬ ‫ف�ك�ي��ف ل �اإن �� �ص��ان اأن ُينتج‬ ‫وي �ك��ون ج ��دي ��ر ًا اإذا ك��ان��ت‬ ‫حياته مهددة في كل لحظة‪،‬‬ ‫واأن اأي � �ص��رر اأو م��ر���س‬ ‫ق ��د ي �� �ص �ي �ب��ه ي �ج �ع �ل��ه اأم � ��ام‬ ‫احتمالت الموت والتق�صير‬ ‫في عاجه‪ ،‬حتى واإن كانت‬ ‫حالته ل ت�صتدعي ك��ل هذا‬ ‫الرعب الذي نعي�صه اليوم‪.‬‬ ‫م� � � ��ن خ � � � � ��ال خ � ��وف‬ ‫اأق��رب��ائ��ي واأ� �ص��دق��ائ��ي في‬ ‫ن� �ج ��ران ال ��ذي ��ن ي �ن �ت �ظ��رون‬ ‫م��وال �ي��ده��م‪ ،‬اأدرك� ��ت ت�م��ام� ًا‬ ‫م��دى التقهقر ال��ذي تعي�صه‬ ‫� �ص �ح��ة ن � �ج� ��ران‪ ،‬ف �ع��و� �ص � ًا‬ ‫ع��ن انتظار المولود بفرحة‬ ‫الأب� � ّ�وة‪ ،‬يعت�صر الأب كيا‬ ‫ُيفجع ب�اأن زوجته ومولوده‬ ‫قد توفيا ف�ج�اأة‪ .‬لقد اأ�صبح‬ ‫ه ��ذا الأم � ��ر ب���ص�ب��ب ت �ك��رار‬ ‫ح� ��الت ال�ف���ص��ل ال�ط�ب��ي في‬ ‫التوليد ي�صكّ ل �صعور ًا عام ًا‬ ‫للمجتمع‪.‬‬ ‫ف � � � � � � ��ي ‪-3 23‬‬ ‫‪-1433‬ه� فُجع المواطن‬ ‫ح �� �ص �ي��ن اآل � �ص �ع��ب ب �ه��ذا‬ ‫ال���ص�ي�ن��اري��و ف��ي م�صت�صفى‬ ‫نجران العام‪ ،‬في ماب�صات‬ ‫غ ��ري � �ب ��ة واأخ� � � �ط � � ��اء ط �ب �ي��ة‬ ‫وا�صحة لغير المخت�س في‬ ‫م �ج��ال ال �ط��ب اأو ال �ق��ان��ون‪.‬‬ ‫وزاد الأم��ر ��ص��وء ًا الإه�م��ال‬ ‫الإداري م ��ن قِ �ب ��ل �صحة‬ ‫نجران‪..‬فالوزارة‪ ،‬حيث لم‬ ‫تتحرك ف��ي ت�صكيل اللجنة‬ ‫"لجان يا ليل‪..‬ما اأطولك"‬ ‫اإل ب �ع��د ن �� �ص��ر ال �خ �ب��ر ف��ي‬ ‫الإعام‪ ،‬لت�صبح مثل ق�صية‬ ‫المواطن في كل موؤ�ص�صات‬ ‫الحكومة ووزارت�ه��ا‪ ،‬طويلة‬ ‫ل تنتهى‪.‬‬ ‫ل �م��ا َن� �� ُ��ص � َ�ج ق �ل��ب ه��ذا‬ ‫ال � �م� ��واط� ��ن "ح�صين اآل‬ ‫�صعب" واأدرك اأن ُم�صابه‬ ‫ل��ن يتحمله اإل ه��و واأولده‬ ‫اليتامى‪..‬قرر اأن ينكاأ قلبه‬ ‫ويكتب معاناته كيا يقع في‬ ‫ه ّمه مواطن اآخ��ر‪ ،‬كتب في‬ ‫منتدى الأخ ��دود النجراني‬ ‫"باأي ذن��ب ُق�ت�ل��ت زوج�ت��ي‬ ‫يا وزارة ال�صحة؟!"‪ .‬ومن‬ ‫"ال�صرق" اأ�� �ص� �ي ��ح م�ع��ه‬ ‫لأمير نجران م�صعل الخير‪،‬‬ ‫ومعالي وزي��ر ال�صحة‪ ،‬لعل‬ ‫ح�صين والأط �ف��ال اليتامى‬ ‫ُي�ن���ص�ف��ون‪ ،‬اأو ع�ل��ى الأق ��ل‬ ‫ي�ع��رف��ون ��ص�ب��ب وف ��اة اأم�ه��م‬ ‫الحقيقي‪.‬‬ ‫@‪zamanan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

7 ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﻣﻦ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺇﻻ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺓ ﻭﻓﻮﺍﻛﻬﻬﺎ‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

‫ﻣﺼﻄﺎﻓﻮﻥ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺸﻘﻖ‬ ‫ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻭﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

«‫ﺍﺣﺘﺴﺎﺏ »ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻭﺍﺣﺘﺴﺎﺏ‬ «‫»ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬        ""                                                                                                              1400                                                                                harthy@ alsharq.net.sa





                                                                                      

      ���                                                                      

                                                                            



                       " "                                        " "         

                                  "                300         550 "600                     

                         " "                                                  

‫ ﻟﻮﺣﺔ »ﺍﺧﻀﺮﺍﺭ« ﻳﺨﺪﺷﻬﺎ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬..‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻷﺳﻴﺎﺡ‬              



   13 1431                   

  ""                                    ���        

                         



     



 

                                                

                     

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٧‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ 

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٧‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬






‫«الشعبي»‬ ‫في ضمد‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫�س ��جلت عد�س ��ة «ال�سرق»‬ ‫حظات امت�س ��وقن والبائعن‬ ‫ي �سوق «�سمد ال�سعبي»‪ ،‬ي‬ ‫جازان اأم�س‪.‬‬

‫بائع القطط الأمريكية يعر�س قطة للبيع‬

‫�شباب يتجولون ي ال�شوق وي�شرون الع�شبة ال�شعبية امكونة من اخطور والبعيران (ال�شرق)‬

‫اأحد الزبائن يختار الرطب لاإفطار‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫مشاكل «بسيطة» وراء اشتعال الشجار في نهار‬ ‫رمضان‪ ..‬واختصاصي‪ :‬من أسبابها التدخين والجوع‬

‫مامح‬

‫الطائف ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫اأرجع اخت�سا�س ��ي علم النف�س الدكتور‬ ‫عماد الطيب‪ ،‬ظاهرة العراك الذي ين�سب بن‬ ‫بع�س امواطنن قبيل الإفطار ي رم�س ��ان‪،‬‬ ‫اإى عدم ا�ست�سعار عظمة ال�سهر الكرم الذي‬ ‫يهذب النف�س‪ ،‬وعدم الإح�س ��ا�س بام�سوؤولية‬ ‫جاه الدين وامجتمع‪ ،‬م�سيف ًا اأن هذا العنف‬ ‫ال ��ذي يبديه البع�س ي رم�س ��ان يعود لعدم‬ ‫حمل ال�س ��ائم اج ��وع اأو العط� ��س‪ ،‬وكذلك‬ ‫اإدمان بع�س ��هم م ��ادة الكاف ��ن اموجودة ي‬ ‫القهوة وال�س ��جائر‪ ،‬لذلك جد اأن ال�س ��خ�س‬ ‫ل ي�ستطيع اأن يتحمل الآخر ولو كان ال�سبب‬ ‫م�شاجرة تغلق �شارع ًا عام ًا ع�شر ًا بالطائف‬ ‫ب�سيط ًا وتافه ًا‪.‬‬ ‫ويق ��ول عبدالل ��ه حم ��د‪« ،‬لقد �س ��اهدت‬ ‫وتن�س ��ب بع�س اخافات بن مواطنن ال�س ��ر ب�س ��بب تعطل ال�س ��يارة‪ .‬فما كان من‬ ‫قبيل الإفط ��ار‪ ،‬ي جاوز �س ��ارخ لكل القيم ال�س ��اب اإل النزول من �س ��يارته حام ًا ع�س ��ا ع�س ��ر اأم�س الأول نقا�س� � ًا ازدادت حدته بن‬ ‫النبيلة والتعاليم الدينية التي يتميز بها �سهر غليظة وتوجه اإى الآخر وتهجم عليه‪ ،‬ومن بائع فول ومتب�سع‪ ،‬وبعد اأن طال التفاو�س‬ ‫رم�س ��ان امبارك‪ ،‬ن‬ ‫ويبن امواطن اأحمد عطية ثم انهال �سرب ًا على نافذة ال�سيارة وحطمها‪ ،‬بينهما حول ال�سعر وتذكر امتب�سع ل�ساحب‬ ‫اأنه �س ��اهد اأحد ال�سباب ي حافظة الطائف ث ��م وجن ه ع ��دة �س ��ربات اإى ال�س ��ائق‪ ،‬ولول امحل باأن ذلك ل يتنا�سب مع روحانية ال�سهر‬ ‫ي�س ��رخ ي وجه اأحد امواطنن الذي يكره تدخل اما نرة لتطور العراك اإى اأكر من ذلك‪ .‬الكرم‪ ،‬واأن يتقي الله ي ام�ستهلكن‪ ،‬تطور‬ ‫** بائع الفول يلقى ن�سيبه من ال�سرب النقا� ��س وا�ست�س ��اط ام�س ��ري غ�س ��ب ًا من ��ه‬ ‫ي العمر اأمام اإ�س ��ارة ام ��رور وتلفظ باألفاظ‬ ‫وق ��ام ب�س ��ربه وحطي ��م الأواي الت ��ي يع ند‬ ‫ل تليق بال�س ��هر الف�س ��يل لتاأخ ��ر الأخر ي واخ�سائر امادية‬

‫رجال اأمن «غير المناوبين» يشاركون في تنظيم ليلة ختم القرآن‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫ك�سف قائد قوة اأمن احرم امكي‬ ‫العميد يحيى الزهراي ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫ب ��اب التطوع كان مفتوحا من�س ��وبي‬ ‫الأم ��ن الع ��ام (غ ��ر امناوب ��ن)‪،‬‬ ‫للم�س ��اهمة ي خدمة �سيوف وزوار‬ ‫اح ��رم امك ��ي‪ ،‬ي ليلت ��ي ‪ 27‬و‪،29‬‬ ‫مو�س ��حا اأن الإقب ��ال كان متزاي ��دا‬ ‫للتطوع من ال�سباط و�سف ال�سباط‬ ‫والأفراد‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ليل ��ة ‪ 29‬وام�س ��احبة‬

‫للختم ��ة ت�س ��هد زي ��ادة ي اأع ��داد‬ ‫ام�س ��لن وامعتمري ��ن‪ ،‬حي ��ث �س ��يتم‬ ‫اإعطاوؤه ��م فر�س ��ة اأك ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫الوج ��ود الأمن ��ي ي كل �س ��احات‬ ‫وم ��رات اح ��رم امك ��ي‪ .‬يذك ��ر اأن‬ ‫اجه ��ات الأمني ��ة بث ��ت ‪ 12‬ملي ��ون‬ ‫ر�س ��الة ن�س ��ية توعوية‪ ،‬حث اأهاي‬ ‫و�س ��كان مكة على اأداء �س ��لواتهم ي‬ ‫اأحيائهم وام�ساجد القريبة منهم‪.‬‬ ‫كم ��ا م ن�س ��ب ثم ��اي لوح ��ات‬ ‫عماق ��ة عل ��ى مداخ ��ل العا�س ��مة‬ ‫امقد�سة ومواقف ال�سيارات‪.‬‬

‫عايض بن مساعد‬

‫«الموهومون»‪:‬‬ ‫سبب رئيسي لانتحار!‬ ‫ٌ‬

‫تف�شه الدوريات الأمنية وامواطنون‬ ‫عراك ي ال�شارع ّ‬

‫عليه ��ا اماأك ��ولت‪ ،‬ومن ثم قام ب�س ��حبه على‬ ‫يراع فيها‬ ‫الأر�س وركله ب�سورة وح�سية م ِ‬ ‫روحانية �سهر رم�سان امبارك»‪.‬‬ ‫** م�س ��اجرة ب�س ��بب ك�س ��ب راك ��ب ي‬ ‫موقف �سيارات الأجرة‬ ‫وي�سيف حمد فهد‪« ،‬م يقت�سر ال�سجار‬ ‫على ال�سباب‪ ،‬بل �ساركهم ي ذلك كبار ال�سن‪،‬‬ ‫فبالأم�س تعالت الأ�سوات بالقرب من موقف‬

‫�س ��يارات الأج ��رة ي الثانية ظه ��ر ًا‪ ،‬وعندما‬ ‫توجهنا لاأ�سوات وجدنا �سخ�سن جاوزا‬ ‫العقد اخام�س يتعاركان ب�س ��بب تناف�س ��هما‬ ‫عل ��ى زب ��ون‪ ،‬وتط ��ورت اما�س ��نة وحولت‬ ‫لعراك دموي اأ�س ��يب فيه الثنان باإ�س ��ابات‬ ‫متفرق ��ة‪ ،‬وم يتوقف ��ا ع ��ن الع ��راك اإل بع ��د‬ ‫تدخ ��ل اموجودين والدوري ��ات الأمنية التي‬ ‫اقتادتهما مركز ال�سرطة»‪.‬‬

‫إنهاء ااستعدادات لليلة ختم القرآن الكريم في الحرم النبوي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫العميد يحي الزهراي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأنه ��ت وكال ��ة الرئا�س ��ة العامة ل�س� �وؤون ام�س ��جد‬ ‫النب ��وي جميع الرتيب ��ات الازمة ل�س ��تقبال الزوار‬ ‫وام�س ��لن ي ليل ��ة ختم الق ��راآن الكرم ي ام�س ��جد‬ ‫النب ��وي ال�س ��ريف‪ ،‬اليوم‪ ،‬ويتوقع اأن يوؤدي ال�س ��اة‬ ‫اأك ��ر م ��ن مليون م�س ��ل يوؤمهم ال�س ��يخ عبدامح�س ��ن‬ ‫القا�س ��م‪ ،‬ي اخم� ��س ت�س ��ليمات الأوى‪ ،‬بينم ��ا يوؤم‬ ‫ام�س ��لن ي اخم�س الأخرى ويختم القراآن ال�س ��يخ‬ ‫ح�سن اآل ال�سيخ‪.‬‬ ‫وفر�ست ال�س ��احات والأماكن امخ�س�سة لل�ساة‬ ‫باأك ��ر م ��ن ‪� 10.500‬س ��جادة ومدة‪ ،‬وجهي ��ز امبنى‬

‫الغربي ليكون م�س ��لى للن�س ��اء‪ .‬وم توف ��ر اأكر من‬ ‫‪ 16‬األ ��ف حافظة مياه زم ��زم الب ��اردة‪ ،‬وثاثن خزانا‬ ‫للمي ��اه الب ��اردة‪ ،‬كم ��ا �س ��يفتح اأكر من مائ ��ة باب من‬ ‫اأبواب ام�سجد‪ ،‬اإ�سافة اإى ت�سغيل ال�سام الكهربائية‬ ‫لدخول ام�س ��لن للم�س ��جد النبوي وال�سعود لل�سطح‬ ‫وت�س ��غيل كام ��ل الطاق ��ة اخا�س ��ة بالتكييف لي�س ��مل‬ ‫م�س ��احة مائة األف مر مربع اإ�س ��افة اإى ت�سغيل ‪436‬‬ ‫مروحة رذاذ لتلطيف اجو‪ ،‬وتهيئة مواقف ال�سيارات‬ ‫التي ت�س ��توعب حواي ‪� 5000‬س ��يارة وت�سغيل كامل‬ ‫مباي اخدمات اخا�س ��ة بالو�سوء �س ��واء اخا�سة‬ ‫بالن�ساء اأو اخا�سة بالرجال التي يوجد بها اأكر من‬ ‫ثاثة اآلف دورة مياه‪.‬‬

‫يب ��دو ا ّأن هن ��اك فئ ��ة م ��ن الب�ش ��ر ل ��م يكت�شفه ��م جهاب ��ذة‬ ‫عل ��م النف� ��س حت ��ى الآن‪ ،‬واإن اكت�شفوهم فل ��ن ت�شتطيع جميع‬ ‫نظرياته ��م ‪-‬القدي ��م منه ��ا والحديث‪ -‬تف�شي ��ر �شلوكياتهم‪ ،‬اأو‬ ‫التو�ش ��ل اإل ��ى مفه � ٍ�وم مح ��ددٍ له ��م‪ ،‬و�شيعجزون ع ��ن تحديد‬ ‫خ�شائ�شه ��م و�شماته ��م‪ ،‬واأكاد اأج ��زم ا ّأن م�شير الباحث في‬ ‫مو�شوع اأمثال هوؤلء اإما النتحار اأو الجنون!‬ ‫ه ��ذا النوع الغريب من النا� ��س ل يمكن ت�شنيفهم �شمن‬ ‫الأف ��راد العاديي ��ن؛ الذي ��ن يتعاي�شون مع اأنف�شه ��م ومجتمعهم‬ ‫ب�ش ��ام‪ ،‬ول يمك ��ن اإلحاقه ��م بالموهوبي ��ن ذوي الق ��درات‬ ‫والمواه ��ب الخا�ش ��ة‪ ،‬ولذلك فه ��م خارج جمي ��ع الت�شنيفات‪،‬‬ ‫مم ��ا جعله ��م ظاه ��ر ًة ت�شتع�شي عل ��ى العلم‪ ،‬وتتج ��اوز حدود‬ ‫العق ��ل والمنطق‪ ،‬فه ��م اأقرب ما يكونون اإل ��ى الوهم‪ ،‬واأبعد ما‬ ‫يكونون عن الفهم!‬ ‫الطام ��ة الكب ��رى ف ��ي حال ��ة ه� �وؤلء (الموهومي ��ن)‪ ،‬اأنه ��م‬ ‫يملك ��ون ثق� � ًة مطلقة ف ��ي اأنف�شهم لح ��دود لها‪ ،‬واإيمان� � ًا يقيني ًا‬ ‫(بمواهمه ��م) ل يعتري ��ه ال�ش ��ك‪ ،‬حت ��ى اأ�شبحوا خ ��ارج نطاق‬ ‫الوع ��ي‪ ،‬واكت�شب ��وا ح�شان� � ًة خا�ش ��ة �ش ��د الن�ش ��ح والنق ��د‪،‬‬ ‫وه ��ذه ال�شف ��ة العجيب ��ة والن ��ادرة تحي ��ل الفرد الموه ��وم اإلى‬ ‫كائ � ٍ�ن خراف ��ي يعي� ��س بين النا� ��س بج�شده فق ��ط‪ ،‬ل ي�شره ما‬ ‫يق ��ال عنه‪ ،‬ول يهمه را ُأي كائن� � ًا من كان حتى واإن اتفق جميع‬ ‫اأه ��ل الأر� ��س عل ��ى رف�س ما يق ��دم‪ ،‬فلن يغير ذل ��ك من موقفه‬ ‫ؤمن بنف�شه (ووهمه) اإلى ما وراء اليقين‪،‬‬ ‫�شيئ� � ًا‪ ،‬فيكفيه اأنه مو ٌ‬ ‫والمع�شلة العظمى ا ّأن ال�شخ�س الموهوم يرى ا ّأن كل منتقديه‬ ‫وراف�شيه اإما ح�شاد ًا يغارون من (اإبداعه وموهبته)‪ ،‬اأو جها ًل‬ ‫ل يفهمون ما يقدمه‪ ،‬فا يلقي با ًل ل�شرخات ال�شتهجان‪ ،‬ول‬ ‫يبالي ل�شماع عبارات ال�شتم وال�شتهزاء‪ ،‬ليكون اأحد مظاهر‬ ‫الع ��ذاب والبتاء ف ��ي مجتمعه‪ ،‬فا خيار اأمام من ابتلوا به اإل‬ ‫ال�شبر الم�شتحيل اأو النتحار!‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

10

28

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬



6264528 4 •  9  •  92 •   92 •  1369  • 17081328 • 1896 •   1945 •  1952 •      1953 •  1960 • 1962 •

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬



1832  1845 1908 1876   1904 1946 1941 1946 1951 1954 1958 1970 1977







 •  



1975 - 1395 1977 - 1397        800 12       1979 - 1399   1981 - 1401   

  1328 1708    1896      1945  1952  1953  1960 1962 1972 5  1973

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

..‫ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﻟﻠﻔﻬﻢ‬ (4-4)                                 " "                                                                                                                                                                                                                  " "                                                                    



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬

1956     1957 1932    1973 1952 1977 2003



adahman@alsharq.net


                                      

                   

                               

| ‫رأي‬

‫ﺩﻋﻮﺓ ﺻﺎﺩﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﻃﻬﺮ ﺑﻘﺎﻉ ﺍﻷﺭﺽ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11

‫ﺗﺠﺴﺲ‬ ‫ﱡ‬

opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ ﺍﻻﻧﺠﺮﺍﻑ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﻈﻨﻮﻥ ﻭﺍﻟﻮﺳﺎﻭﺱ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﺎﻳﺾ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﺍﺣﺘﺮﻕ ﻓﻲ‬ «‫»ﺇﻡ ﺑﻲ ﺳﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                                "���           "                                                           alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬









‫ﻳﺰﺭﻉ ﺍﻟﺸﻚ ﻭﻳﺰﻋﺰﻉ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺯﻭﺍﺝ‬ 

                                                                                                                                                                            











                                                     

                                                      



                                                                                                1210







                                                                                                                                                                                                                                                   

                                                                         



                      



                                              



                                                                                                             



                                                                                        





                     


‫هل شبابنا‬ ‫استثناء؟‬

‫زكي‬ ‫أبوالسعود‬

‫يحتف ��ل العام ي الثاي ع�شر من اأغ�شط�س م ��ن كل عام باليوم الدوي لل�شباب‪،‬‬ ‫وه ��ذا ااحتفال له معاني ��ه ودااته الكبرة‪ ،‬امرتبطة بالواق ��ع احا�شر وبام�شتقبل‪،‬‬ ‫وبوزن ال�شباب ال�شكاي‪ ،‬حيث مثلون اأكر من ن�شف الب�شر‪ ،‬ففي اآ�شيا وحدها وهي‬ ‫القارة ااأكر كثافة �شكاني ًا تتعدى ن�شبتهم ‪ %60‬من �شكانها‪.‬‬ ‫وال�شب ��اب ح�ش ��ب التعريف العامي‪ ،‬هم كل من تخط ��ى اخام�شة ع�شرة وم يبلغ‬ ‫الثاث ��ن من عم ��ره‪ ،‬وبالتاي فاإن اأمام هذه الفئة ما ا يق ��ل عن اأربعن �شنة مكن لها‬ ‫اأن تر�شم فيها خطوط ًا قد حدد تقرير م�شتقبل �شعوبها‪ ،‬اإن م يكن م�شتقبل ااإن�شانية‬ ‫جمعاء‪ .‬ولهذا العمر خ�شائ�س و�شمات بيولوجية و�شيكلوجية غر مرتبطة باموقع‬ ‫اجغ ��راي وا بالتاري ��خ اأو حتى العقيدة‪ .‬ف ��ا مكننا اأن ج ��رد اأي �شاب من �شماته‬ ‫ام�شرك ��ة وامرتبط ��ة بعمره عن �شاب اآخ ��ر فقط انحداره من هذا ااأ�ش ��ل اأو ذاك‪ ،‬اأو‬ ‫حمله هذه اجن�شية دون �شواها‪ ،‬اأو انتمائه لدين معن‪ ،‬اأو رما يكون حتى با دين‪.‬‬ ‫وا يجب اأن يوؤخذ ذلك كتجاوز اأو اإلغاء للفروق اح�شارية وااجتماعية واموروثات‬

‫امعرفي ��ة ل ��كل �شعب‪ ،‬فاانتم ��اء اإى هذا ال�شع ��ب اأو ذاك يرك اأث ��ره ي ماهية الفعل‪،‬‬ ‫ورد الفع ��ل‪ ،‬التي ت ��ازم ال�شباب بحكم ه ��ذا اانتماء‪ ،‬وبحكم جذوره ��م ااجتماعية �‬ ‫ااقت�شادي ��ة وامعرفية‪ .‬ف�شرعة قب ��ول ال�شباب للتغير تتباين بن تلك ال�شريحة التي‬ ‫ا تخ�شر ي التغير �شوى تلك القيود التي همّ�شتها وقللت من �شاأنها‪ ،‬وبن من كانت‬ ‫اأداة لروزه ومكينه‪ ،‬والعك�س بالعك�س‪ ،‬دون اأن ن�شتثني اأن ال�شباب هم ااأكر اإقبا ًا‬ ‫على الت�شحية مكا�شب ااآباء‪ ،‬اأو التم�شك بها اأمام ااأفكار اجديدة التي تب�شر بعام‬ ‫اآخر م يعي�شوه من قبل‪.‬‬ ‫فمج ��رد اإح�شا�س ال�شاب باأنهم �شيكون من �شانعي ه ��ذا العام امختلف‪ ،‬يدفعهم‬ ‫دون تلك� �وؤ لاإقب ��ال على تلك ااأفكار الداعية اإى هذا التغي ��ر‪ ،‬بكل ما حمله من اإثارة‬ ‫وت�شويق‪.‬‬ ‫وله ��ذا جدهم الفئ ��ة ااأكر اإقدام ًا على حمل كلفة م�شاع ��ي الو�شول اإى ن�شوة‬ ‫اخلق اجديد‪.‬‬

‫وهم خاف ذلك يجب اأن يزاح‪ .‬و�شيظلون ي بحث‬ ‫�شبابنا لي�شوا ا�شتثناء‪ ،‬واأي ٍ‬ ‫ع ��ن كل ما يجعل منه ��م �شناع ًا حقيقين للم�شتقب ��ل‪ .‬واإذا كان التوظيف والبطالة هو‬ ‫الي ��وم همه ��م ااأول‪ ،‬فاإن ذلك ا يعني بقاء احال اإى ااأب ��د‪ ،‬واأن اأولوياتهم لن تتغر‪.‬‬ ‫فاحياة لي�شت قالب ًا جامد ًا‪ ،‬بل هي نب�س متجدد‪ ،‬تتحرك فيها امادة دون توقف‪.‬‬ ‫واأن العاقة جدلي ��ة بن ااإن�شان واحياة‪ ،‬اإذ ًا فلي�س هناك جمود موؤبد‪ ،‬بل ابد‬ ‫من موت وحياة‪.‬‬ ‫فالقائ ��م عندما يه ��رم ويعتق ا مكنه امتاك ام�شتقبل‪ ،‬مهم ��ا قاوم وعاند‪ ،‬ف�شنة‬ ‫احي ��اة تفر�س عليه قرار ااعت ��زال اأو ال�شقوط‪ ،‬وااأخر دائم ًا م� �وؤم ومكلف‪ ،‬اإا اإذا‬ ‫تركن ��ا لقوانن احياة اأن تاأخذ م�شارها دون عرقل ��ة اأو خالفة‪ ،‬وتخلينا عن ااأماط‬ ‫القدم ��ة الت ��ي تبعد قوى التغير م ��ن ال�شباب على جعل اأولوي ��ات حياتهم تركز ي‬ ‫حقيق التقدم ااجتماعي والرفاهية اأوطانهم و�شعوبهم‪.‬‬ ‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الغنوشي‬ ‫وااعتذار‬

‫ٌ‬ ‫أسئلة‪ِ ..‬ل َمن يُ ْع َنى‬ ‫وعلوم ِه‬ ‫بالقرآن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫خالد السيف‬

‫خالص جلبي‬

‫زعي ��م حرك ��ة النه�ش ��ة الإ�ش ��امية ي تون� ��س را�ش ��د‬ ‫الغنو�شي‪ ،‬اأ�شبح ي ال�شلطة بعد ن�شب وعذاب‪ .‬بقي ي امنفى‬ ‫رما اأكر من ع�شرين عام ًا ويعرف الغربة والديا�شبورا جيد ًا‪.‬‬ ‫قب ��ل ف ��رة ق�ش ��رة كان هن ��اك مهرج ��ان كبر حزب النه�ش ��ة‬ ‫(اموؤم ��ر التا�ش ��ع)‪ ،‬دع ��ا فيها اأحزاب ًا �ش ��تى موؤمره ال�ش ��نوي‪،‬‬ ‫وم ��ن دع ��ا حزب الل ��ه اللبناي‪ .‬دع ��اه وهو يعلم عل ��م اليقن اأن‬ ‫ه ��ذا احزب ي�ش ��اند اأعت ��ى ديكتاتورية ي امنطق ��ة العربية‪ ،‬لأن‬ ‫�ش ��وريا ه ��ي رئت ��ه التي فيها ينف ��خ ماي اإي ��ران‪ .‬غريب موقف‬ ‫اإيران وحزب الله ي م�ش ��اندة ه ��ذا الظام الدموي امجرم وهم‬ ‫يعلمون‪.‬‬ ‫اأدرك الغنو�شي بعد هذه الغلطة ‪-‬اإن جاز التعبر� اأن يرقع‬ ‫الثقب ��ة فاعتذر لل�ش ��عب ال�ش ��وري عن هذه الهف ��وة ومنع الفريق‬ ‫اللبناي ي اموؤمر امذكور اأن يزعق (هايل ن�ش ��ر الله!)‪ .‬يقول‬ ‫امث ��ل (الكلم ��ة ملكك قب ��ل اأن تنطقه ��ا‪ ،‬فاإذا نطقته ��ا ملكتك هي)‬ ‫وكذل ��ك الت�ش ��رف‪ ،‬فيقولون (هل اإى مرد من �ش ��بيل)‪ ،‬ولكننا‬ ‫هنا ل�ش ��نا ب�ش ��دد ذنب وتوبة بل م�شلك �شيا�ش ��ي يفعله اجميع‬ ‫اإ�ش ��امين وماح ��دة وعلماني ��ن‪.‬اإن النازي ��ن يرفع ��ون اأيديهم‬ ‫وي�ش ��يحون هايل هتل ��ر‪ ،‬مثل (يعي�س) عندنا وما �ش ��ابه‪ ،‬ولكن‬ ‫لي�ش ��ت عندن ��ا اإحاطة موع ��د الدعوة وماذا غلط الغنو�ش ��ي هذه‬ ‫الغلط ��ة‪ ،‬بدعوة ح ��زب الله للموؤمر‪ ،‬وهو ال ��ذي يقف ي خندق‬ ‫واحد مع النظام ال�ش ��وري‪ ،‬ي حرق �ش ��وريا وتدمر ال�ش ��عب‬ ‫ال�ش ��وري‪ ،‬بع ��د اأن ثار وقال كفى ا�ش ��تبداد ًا وف�شاد ًا؟بالن�ش ��بة‬ ‫ي‪ ،‬عن ��دي قوانن اأطبقها على عام ال�شيا�ش ��ة‪ ،‬واأتذكر ي هذا‬ ‫عديد ًا من الأمثلة‪ .‬والغنو�ش ��ي لن يخرج على هذه القوانن‪ .‬ي‬ ‫عام ال�شيا�شة يلب�س الإن�شان كل يوم معطف ًا جديد ًا ينا�شب جو‬ ‫الرق�ش ��ة‪ .‬قد نراه يوم ًا يحمل احربة ويرق�س رق�ش ��ة احرب‪،‬‬ ‫وقد نراه ي اليوم الثاي لب�ش ًا م�شوح الكهان ي يده م�شبحة‬ ‫يتمتم على طريقة امتق�ش ��فن الزهاد من مت�شوفة زاوية الوجاج‬ ‫كم ��ا يعرفها اأهل امغرب ي تزنيت‪.‬ومنه فعلى �ش ��احب الفكرة‬ ‫النزواء عن ال�شيا�ش ��ة لأنه ��ا دين الكذبة والقتل ��ة وامرقة‪ .‬اأذكر‬ ‫جيد ًا لقائي بفتحي ر�شوان ي م�شر‪ .‬قال ي اإنه �شمع بنف�شه‬ ‫ح�ش ��ن البنا امر�ش ��د العام لاإخوان ام�ش ��لمن يقول اإنه �ش ��يناأى‬ ‫بنف�ش ��ه عن ال�شيا�شة ويحول اجماعة اإى حقل روحي للربية‪،‬‬ ‫أنا�س �شتى يخو�شون معرك ال�شيا�شة‬ ‫فيخرج من هذا احقل ا ٌ‬ ‫فيلوث ��ون ويتلوثون‪ ،‬ولكن اأر�ش ��يتهم النظيفة قد تنفع ي هذه‬ ‫العن احمئة‪ .‬والغنو�شي وهنية من حما�س لن يخرجا عن هذه‬ ‫القواع ��د طام ��ا دخ ��ا معرك ال�شيا�ش ��ة‪ .‬ل ��ذا وجب علين ��ا اأن ل‬ ‫ن�ش ��دق �شيا�شي ًا‪ .‬وح�شب اللورد اأكتون‪ ،‬فاإن قلي ًا من ال�شلطة‬ ‫تعن ��ي قلي � ً�ا من الف�ش ��اد‪ ،‬و�ش ��لطة مطلقة تعن ��ي ف�ش ��اد ًا مطلق ًا‪.‬‬ ‫اأذك ��ر جيد ًا م ��ن كتاب العبودي ��ة لأتين دي لبوا�ش ��ييه قوله‪ :‬ل‬ ‫تراهن على الطيبة عند الإن�ش ��ان‪ ،‬واح�ش ��انة الوحيدة هي فقط‬ ‫بو�شع الفرامل اأمام من هم ي ال�شلطة‪ .‬ال�شلطة �شبق ل يعرف‬ ‫ال�ش ��بع ونه ��م ل يعرف الرت ��واء‪ .‬والغنو�ش ��ي ي تون�س وهنية‬ ‫م ��ن جماعة حما�س‪ ،‬وحالي ًا مر�ش ��ي ي م�ش ��ر اأو بنكران ي‬ ‫امغ ��رب‪ ،‬ول اأدري م ��ن هم ي ليبيا يخ�ش ��عون لنف�س القانون؛‬ ‫اإن ال�شلطة مغرية واإنها مف�شدة واإنها عورات‪ ،‬واإن التحدي هو‬ ‫ي اأقل قدر من الأخطاء‪ ،‬والنتائج هي التي �ش ��تحكم‪ .‬الإخوان‬ ‫ي م�ش ��ر �شارعوا ثمانن حو ًل وهم الآن ي ال�شلطة‪ ،‬ولكنني‬ ‫اأرى اأنه ��م انته ��وا منذ زمن بعيد‪ ،‬ومن دخل ي ال�ش ��لطة ف�ش ��د‬ ‫واأف�شد‪ ،‬و�شوف تثبت الأيام �شحة هذا القول من خطله وخلطه‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حلوى العيد‪ ..‬بين‬ ‫أصوات المدافع‬ ‫وهدير الدبابات‬

‫حسن مشهور‬

‫�شيء مك ُنه اأن يح� � ِر َك‪ :‬راكدَنا ‪-‬الذي ا َ‬ ‫أو�شك اأنْ يكون‬ ‫ا ج ��ر َم اأ ّنه ما من ٍ‬ ‫ا ِآ�ش َن� � ًا ج ّراء �ش ُكو ِن ِه‪ -‬ابتغ ��ا َء اأن تن َف ِع َل بهذا احراكِ تثوي� � َر ًا طاق ُة‪« :‬عقولنا»‬ ‫أ�شئلة) امقب ��ورةِ ي غيابات‬ ‫ام ْه� �دَرةِ ؛ مث ��ل‪ • :‬اا�شتغ ��ال اأو ًا على بع � ِ�ث‪( :‬اا ِ‬ ‫ً‬ ‫ا ُ‬ ‫أتي‬ ‫نفخ‬ ‫ج ��بِ ِمن ام�شك � ِ‬ ‫الروح فيها ثاني� �ة‪ • ،‬لتا َ‬ ‫�وت عنه‪ • ،‬والعمل عل ��ى ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�شبيل اإ�شاعتها‪.‬‬ ‫امجاهد ُة ِمنْ ث َم ‪-‬ثالثا‪ -‬ي ِ‬ ‫لعل ّلها َ‬ ‫بذلك اأنْ ح ّف َز خام َل مُد َر َكا ِت َنا‪ْ ُ ،‬‬ ‫وحيي تال َي ًا َموَا َتهَا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أنْ‬ ‫رغبتُ‬ ‫ال�شوؤاات‪:‬‬ ‫من‬ ‫حو‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫امقالة‬ ‫رحى‬ ‫ر‬ ‫أدي‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫اإى ذلك‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫مرحلة‬ ‫ن�س ‪-‬ما فيه القراآن‪ -‬ينمُو م َو قارئ ِه؛ فاإى اأيِ‬ ‫ِ‬ ‫‪ - 1‬لئن كان اأيُ ٍ‬ ‫ومنا مَن يَ�شعَى داأ َ�� ُه‬ ‫ُموٍ قد تو ّق َف عندها‪َ « :‬ف ْه ُم َنا» للقراآن الكرم؟!وهل فينا ِ‬ ‫َ‬ ‫إهالة‬ ‫أمرهِ ‪ -‬ي اأن ُميتَ علينا هذا‪« :‬الفهم»!؛ حتفي ًا با ِ‬ ‫دون اأنْ يف َق� � َه عاقب َة ا ِ‬‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ح�ش َب بادي ال ��راأي اأ َنه ما قد فع َل‪،‬‬ ‫قد‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ذلك‬ ‫عليه؟!‬ ‫اما�شية‬ ‫�رون‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫�راب‬ ‫ت�‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫كامل‬ ‫�شم ��ن ِ‬ ‫ِ‬ ‫لنف�ش� � ِه تر�شيح� �ا للتو�شيف بال�شلفي � ِ�ة‪ ،‬اإحاقا لهم بامنه ��ج! مع ِ‬ ‫أمر!وهل اإ ّنه ما �ش َن َع ق ��د اأَ َتى ُر�ش َد ًا؟ اأم اأ ّنه‬ ‫مُباي َن ِت� � ِه لهم ظاهر ًا ي حقيقة اا ِ‬ ‫ق ��د اجرحَ َغ ّي ًا اإذ َ‬ ‫قارف خالف َة �شريحَ مَا ِم ��ن اأج ِل ِه قد اأنزل الل ُه تعاى كتابه‬ ‫م‬ ‫أي‬ ‫ا‬ ‫و�شلم؟!وك‬ ‫آله‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫عل‬ ‫الله‬ ‫�شلى‬ ‫د‬ ‫م على نبيه حم‬ ‫مثل‬ ‫ر‬ ‫انت�ش‬ ‫َن‬ ‫الك ��ر َ‬ ‫ٍ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫من �شاأ ِنها اأن تنت ِهي‬ ‫الفهم للقراآن على ِ‬ ‫حقبة تاريخي ِّة ِ‬ ‫ه ��ذه امنهجي ِّة ي ِ‬ ‫ق�شر ِ‬ ‫منْ ُ‬‫حيث ا يدري وا يريدُ‪ -‬قد جع َل ِمنْ‬ ‫تنزيل الذكر‬ ‫ِ‬ ‫موت اأه ِلها‪ ،‬لكا ّأي ب ِه ِ‬ ‫ِ‬ ‫مرحلة‬ ‫واا�شتغال على تف�ش ��ره وتاأويل ِه ا ّإما ينتهي‬ ‫احكي ��م ابتغا َء تدبّرهِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تاريخ ّي ٍة يتع ّذ ُر عليها اأنْ ت َتجاو َز امائة الرابعة اأو اخام�شة هجري ًا!!‬ ‫حرمة‬ ‫منطقة‬ ‫ف ِبم ��اذا ُمك ُن َنا نعت َمنْ و�ش َع الفهم للق ��را ِآن ‪َ -‬تدبّر ًا‪ -‬ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م�شلم اأن يحوم حول حماها؟!‬ ‫لي�س اأي ٍ‬ ‫�شيء ي ُعدّون في ِه مئات‬ ‫ويح�شب فق ِه اأ�شحاب هذا‪« :‬الراأي» اأ�شاألُهم‪ :‬اأيُ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫الكتب التي اأنفقتْ‬ ‫الكت ��ب التي ُ�ش ّن َفت ي تف�ش � ِ�ر القرا ِآن‪ ،‬و�شواها من تل ��ك ِ‬ ‫إبانة عن مواطن اإعج ��ازه‪ ،‬وهي التي م تنج ْز اإا‬ ‫عناي� � ًة فائق ًة ي التدبّر واا ِ‬ ‫�شحيق؟!‬ ‫بزمن‬ ‫بعد‬ ‫ِ‬ ‫القرون امف�شلة ٍ‬ ‫ِ‬

‫حوادث عابرة أم‬ ‫مؤامرات مدبرة؟‬

‫محمد واني‬

‫ل ��و اعتمدنا اأق�شى درج ��ات ح�شن النية وقلنا اإن اح ��وادث ال�شيا�شية‬ ‫الدراماتيكي ��ة امتتابع ��ة التي تابه اإقلي ��م كرد�شتان من ��ذ ان�شحاب القوات‬ ‫ااأمريكي ��ة م ��ن العراق لي�شت من تدبر بغداد اأو طه ��ران اأو كليهما من اأجل‬ ‫عرقلة عجلة نه�شته اح�شارية النا�شئة‪ ،‬ون�شف تربته الدمقراطية الرائدة‬ ‫«ن�شبة اإى باقي امناطق العراقية»واإما هي نتيجة طبيعية للحالة العراقية‬ ‫امتاأزم ��ة ككل‪ ،‬وااإقلي ��م جزء من هذه احالة امحتقنة‪ ،‬ف ��ا توجد لها عاقة‬ ‫باموؤام ��رات الداخلي ��ة اأو اخارجية ا من قريب وا من بعي ��د‪ ،‬فاإننا �شوف‬ ‫نعت ��ر الزيارة التاريخية «ال�شهرة» التي قام به ��ا نائب رئي�س اجمهورية‬ ‫«ط ��ارق الها�شم ��ي» اإى كرد�شتان‪ ،‬التي حول فيه ��ا «بغم�شة عن» من رجل‬ ‫دولة مرموق اإى متهم بااإرهاب‪ ،‬ومن �شيا�شي عريق اإى طريد للعدالة هائم‬ ‫عل ��ى وجهه ي اأر�س الله‪ ،‬ومطل ��وب القب�س عليه من قبل امحاكم العراقية‬ ‫والدوائ ��ر الدولي ��ة امعني ��ة «ااإنربول»‪ ،‬ج ��رد نزهة م ��ت «بعفوية تامة»‬ ‫ومن دون تخطيط مر�شوم بدقة وا وفق �شيناريو متكامل معد �شابقا؛ اأوا‬ ‫ال�شماح له باخروج من بغداد‪ ،‬والتوجه نحو اإقليم كرد�شتان بكل اأريحية‪،‬‬ ‫وب�شكل طبيعي‪ ،‬وعر امنافذ القانونية‪ ،‬ودون اأي اعرا�س حكومي‪ ،‬ولكن‬ ‫م ��ا اإن تطاأ قدم ��ا الرجل اأر� ��س كرد�شتان وي�شب ��ح ي عهدة ااأك ��راد‪ ،‬حتى‬ ‫تنفت ��ح علي ��ه وعليهم اأبواب جهنم عل ��ى م�شاريعها‪ ،‬وي�شب ��ح امطلوب رقم‬ ‫واح ��د للعراق‪ ،‬وفجاأة ت ��د «اأربيل» نف�شه ��ا متهمة باإي ��واء «اإرهابي عتيد‪،‬‬

‫(ااأي ��ام) هذه امفردة التي تت�ش ��م محدودية مكوناتها ا َ‬ ‫ح ْرفية على كونها ثرية‬ ‫فيما حويه من تفاعات اجتماعية واأحداث تندرج حت جميع ااأطر الت�شنيفية‪.‬‬ ‫فهناك اأيام تفرحنا‪ ،‬ننعتها باجميلة‪ ،‬نعي�شها حفنا ال�شعادة وحتوينا البهجة‬ ‫وا�شيم ��ا اأيام هذا ال�شهر الكرم التي له ��ا (رم) جماي من نوع خا�س يخاطب فينا‬ ‫الوج ��دان ويتعاطى مع مكونات ااإمان لدينا‪ .‬فما اأجمل اأيامك يا رم�شان وما اأروع‬ ‫ليالي ��ك ونحن نق�شي النه ��ار �شياما ومدار�ش ��ة للقراآن وم�شي اللي ��ل قياما‪ ،‬فنذوق‬ ‫ح ��اوة ااإمان ولذة العبادة‪ .‬ويظل �شهر ال�شوم ي�شكل روعة ااإمان ورقي امعتقد‬ ‫وتكري� ��س الزمان وام ��كان للعبادة‪.‬وهاهي اأيام ��ه مر ولياليه تط ��وى لتعلن رحيله‬ ‫فندع ��و الله اأن نكون من ح ��از ر�شاه واأجر �شيام ال�شهر وقيام ��ه وخر ليلة القدر‪.‬‬ ‫وه ��ا نحن نو�شك اأن ن�شتقب ��ل العيد حيث �شي�شعد اجميع ونتب ��ادل الفرح مع ااأهل‬ ‫وااأقارب وااأ�شدقاء ويرفل اأبناوؤنا ي حللهم اجديدة حفهم ال�شعادة ويرت�شم على‬ ‫حياهم الب�شر‪.‬ي حن اأن اإخواننا ي �شوريا �شياأتيهم العيد ول�شان حالهم يردد مع‬ ‫امتنبي قوله ال�شهر‪:‬‬ ‫مر َ‬ ‫فيك َتدي ُد‬ ‫ع�ي ٌد ِب�اأَي َِة ح ٍ‬ ‫�ال عُ�دتَ يا عي ُد ِب�ما مَ��شى اأَم ِب� َاأ ٍ‬ ‫اأَمّ�ا ااأَ ِح� َب ُة َف�البَيدا ُء دو َن� ُه ُم َف� َليتَ دو َن َ�ك ب�يد ًا دو َنها بي ُد‬ ‫فعيده ��م بن اأرتال الدبابات ووقع القذائ ��ف واأ�شوات امدافع واأزيزالطائرات‪.‬‬ ‫اأطف ��ال ي ّتم ��وا ون�ش ��اء ر ّمل ��وا ورج ��ال و�شيوخ قتل ��وا ولئن قي ��ل قدم ��ا اإن ال�شلطة‬ ‫مف�ش ��دة فمن اموؤكد اأن ال�شلط ��ة امطلقة مف�شدة مطلقة‪ .‬نحن نتف ��ق اأن اأطفال ون�شاء‬ ‫و�شي ��وخ �شوريا هم �شحايا لنظ ��ام قمعي جائر‪ .‬ولكنني اأرى اأي�ش ��ا اأن �شوريا كبلد‬ ‫عرب ��ي �شقي ��ق كانت هي ال�شحية من ��ذ عقود‪.‬ارت�شم ��ت اأوى اأبجدي ��ات م�شابها ي‬ ‫ع ��ام ‪1952‬م حن ا�شتط ��اع مي�شيل عفلق و�شاح البيط ��ار موؤ�ش�شا حزب البعث من‬ ‫اقن ��اع اأكرم اح ��وراي بدمج حزبه العرب ��ي اا�شراكي مع حزبهم ��ا لي�شكل الثاثة‬ ‫ح ��زب البعث العربي اا�شراكي ب�شورت ��ه الراهنة‪ ،‬هذا احزب الذي ا�شتطاع احقا‬

‫تلتب�س عليه‬ ‫علم‪ -‬اأن‬ ‫َ‬ ‫‪ - 2‬ا ينبغ ��ي اأيّ ق � ٍ‬ ‫�ارئ للقرا ِآن ‪-‬ف�ش ًا عن طال ��ب ٍ‬ ‫تال للقراآن واإنْ‬ ‫الدال� � ُة تفريق ًا فيما بن مفردةِ •‪« :‬التدبّر» الذي يطلبُ من ِ‬ ‫كل ٍ‬ ‫م يك ��ن م�شلم ًا فكي � َ�ف من ا َ‬ ‫آمن على ما اأُ ِنز َل على حم ��د �شلى الله عليه واآله‬ ‫و�شلم‪ .‬ومفردة •‪« :‬التف�شر» وهو عل ٌم لي�س اأي اأح ٍد اأن يقو َم به ما م يتواف ْر‬ ‫عل ��ى �شرائطه امعت ��رةِ ‪َ ،‬‬ ‫�ال خا�شع اأهلي ٍة قد‬ ‫وذلك اأن التف�شر عل ٌم عزيز امن � ِ‬ ‫أجل ذلك؛ هل ي�شحّ ما ِب ْت َنا‬ ‫ب�شط �شاأنها تف�شي ًا ي مباحث‪« :‬علوم القراآن»‪ .‬ا ِ‬ ‫دبر للقرا ِآن ِمن لدن طائف ٍة كان قد ُرها اأن‬ ‫نلحظ ُه اأخر ًا ِمنْ تنامي‪« :‬احتكار» ال ّت ِ‬ ‫وح�شب!؟ على الرغم‬ ‫تتخ ّرج ي‪« :‬اأق�شام علوم القراآن» ي الكليات ال�شرعية‬ ‫ْ‬ ‫وهزال ُم ْن َت ِجها التاأليفي الذي ا نفتاأ نظفر على‬ ‫ِمن ه�شا�ش � ِ�ة تكوينها العلمي‬ ‫ِ‬ ‫دورات و‪ ..‬و‪ ،..‬وقد‬ ‫افت�شاح ِه فيما يبثونه ي النا�س ِمنْ برامج اأو‬ ‫جملة من‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ر من اأ ٍم يعت�ش ُر فوؤادك اإ ْذ يتقلد‬ ‫يلحقك اإث َر م�شاهد ِتها اأو ح�شورها �شي ٌء كب ٌ‬ ‫فيه ��ا مث ��ل اأولئك األقاب ًا ْم يتجا�ش ��ر على مث ِلها ااإمام الط ��ري‪ .‬وا تكاد ت ُد‬ ‫فيهم اأحد ًا ي ْن ُب ُل توا�شع ًا فيطامن ِمنْ راأ�شه ث ّم ا يلبث اأنْ يتمثل قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫خلت الديا ُر ف�شُ دتُ غر مُ�شوّ ٍد ومن الباءِ تف ّردي بال�شّ وؤ ُد ِد‬ ‫‪- 3‬عم� � ُل امف�ش � ِ�ر‪ :‬ه ��ل ي�ش � ُ‬ ‫ب�شيء كب � ٍ�ر من‪:‬‬ ‫�وغ لن ��ا اأنْ نع� � ّد ُه ُم َت َلب َّ�ش� � ًا‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫كامي‬ ‫الوظيفية «العلمي ��ة»؛ اإذ األفينا امتكل َم مف�ش ��را على نحو‬ ‫«ازدواج ّي � ِ�ة»‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِحجاج � ٍ�ي‪ ،‬وك ��ذا ااأ�ش ��وي‪ ،‬والفقي ��ه‪ ،‬واللغ ��وي‪ ،‬والنح ��وي؟! وب�ش ��ورةٍ‬ ‫ه ��ي اأق ��ربُ للتلفيق»امع ��ر ِ‬ ‫�يء اإا وهو في ��ه با�شتثناء‪:‬‬ ‫ي‪ ،‬ذلك اأ ّن� � ُه ما من �ش � ٍ‬ ‫العبث اأنْ ي� �اأْ َ‬ ‫ذن بهذا ال�شوؤال‪:‬هل ا َأن جمل ًة كبر َة‬ ‫«التف�ش ��ر»!! ومنْ �شا ِأن هذا ِ‬ ‫ر‬ ‫من هذه‬ ‫علم ‪»:‬التف�شر» جاءت خال�ش ًة للقرا ِآن اأم ا ّأن هذا ااأخ َ‬ ‫ِ‬ ‫الت�شانيف ي ِ‬ ‫للمدر�شة‪ ،‬اأو‬ ‫امحاجة وانت�شار ًا به‬ ‫التر�س به ا�شتقوا ًء ي‬ ‫تو�شل ُه ابتغاء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ِ‬ ‫لي�س ا ّإا؟!‬ ‫امذهب‪ ،‬اأو العلم‪ /‬التخ�ش�س َ‬ ‫ِ‬ ‫«اخوارج»‬ ‫منطق‪:‬‬ ‫دابر‬ ‫‪ - 4‬كيف َي َت َ�ش ّنى لنا قطع ِ‬ ‫الفهوم التي اتخذتْ من ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الذكر احكي � ِ�م»‪ .‬تلك الفهوم‪« :‬اخارجة»‬ ‫له ��ا راأ� � َ�س حرب ٍة ي‬ ‫ِ‬ ‫التعامل مع «اآي ِ‬ ‫التي م تز ْل بعد ُ‬ ‫ئ�شا َل �شاأف ِتها‪ ،‬اإذ تعود نا ِب َت ُتها‬ ‫ت�شكن روؤو�ش ًا‪ ،‬ك ّلمَا ظ َن ّنا ا�ش ِت َ‬

‫قاتل لل�شيعة»! (اأو هكذا �شوّرته بغداد للعام) ي مواجهة الغ�شب العراقي‬ ‫العارم‪ ،‬مطالبة بت�شليمه اإى بغداد‪ ،‬وينتهي ااأمر «التمثيلية» بتدهور �شديد‬ ‫للعاق ��ات بن احكومتن‪ ،‬تتبعه ��ا حرب باردة ا ه ��وادة فيها م�شتمرة اإى‬ ‫ااآن‪ ..‬كل ذلك م بال�شدفة البحتة دون تدخل من اأحد !!‪..‬‬ ‫وم نك ��د ننتهي من ف�شول ه ��ذه احادثة «امقرفة» حت ��ى ظهرت حادثة‬ ‫اأخ ��رى اأ�ش ��د غراب ��ة و«قرف ��ا» منه ��ا‪ ،‬و ّت ��رت العاق ��ة «امتوت ��رة اأ�شا» بن‬ ‫احكومت ��ن «بغ ��داد واأربيل» اإى اأق�ش ��ى درجة‪ ،‬واحادثة عب ��ارة عن قرار‬ ‫اتخذه اأقط ��اب ال�شا�شة العراقين ب�شحب الثقة من رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫«ن ��وري امالك ��ي» عقب اجتماع �شم «مقت ��دى ال�شدر واإياد ع ��اوي واأ�شامة‬ ‫النجيف ��ي و�شالح امطلك» وباإ�شراف مبا�ش ��ر من قبل رئي�س ااإقليم م�شعود‬ ‫ب ��ارزاي‪ ،‬وح�ش ��ور الرئي� ��س طالب ��اي‪ ،‬ومكان انعق ��اد ااجتم ��اع كالعادة‬ ‫ه ��و «اأربيل»عا�شم ��ة ااإقلي ��م ّ‬ ‫«حالة العق ��د»‪ ..‬وبعد م ��داوات م�شتفي�شة‪،‬‬ ‫ومناق�شات طويلة‪ ،‬وبعد اأن اأدخلوا الباد والعباد ي اأزمة �شيا�شية جديدة‬ ‫مدة اأ�شابيع‪ ،‬تو�شل امجتمعون اإى قرار تاريخي مهم وهو �شحب الثقة من‬ ‫«امالك ��ي» اأنه دكتاتور حتكر لل�شلط ��ات‪ ،‬وحانث للعهود‪ ،‬وخائن لل�شركاء‬ ‫والفرقاء ال�شيا�شين‪ ..‬الخ‪ ،‬ولكن على حن غرة‪ ،‬وبعد اأن ا�شتوت الطبخة‪،‬‬ ‫وج ��ح «قادة ااأ�ش ��داد» اأول مرة ي ااتفاق على ه ��دف واحد موحد دون‬ ‫اخت ��اف م�شب ��ق‪ ،‬تهاوى امجتمعون واح ��دا بعد ااآخر‪ ،‬وج� �اأ من جاأ اإى‬

‫ي ع ��ام ‪1963‬م الو�ش ��ول لل�شلطة رافعا �شعارات ف�شفا�شة وموؤك ��د ًا على اأهم فقرة‬ ‫وردت ي مبادئه التاأ�شي�شية التي قام عليها وهي‪( :‬العمل على اانقاب ال�شعبي �شد‬ ‫احاك ��م الظام اأو العميل اأو من يواكب اا�شتعم ��ار)‪ .‬لتثبت ااأيام اأن تلك ال�شعارات‬ ‫وذلك امب ��داأ التاأ�شي�شي م يكونا �شوى لا�شتهاك ااإعامي فب�شار ااأ�شد الذي مثل‬ ‫رم ��زا للحاكم الظام هو خر دليل على ذلك‪ .‬اإذ ايزال يحظى مباركة وتاأييد �شقور‬ ‫ح ��زب البعث احاكم اإى حينه‪.‬امفارق ��ة اأن حافظ ااأ�شد والد رئي�س النظام ال�شوري‬ ‫احاي ب�شار‪ ،‬م يكن له دور ي ثورة الثامن من اآذار ‪1963‬م ولكن اأحد اأقطابها وهو‬ ‫�شديقه �شاح جديد قد اأعاده للخدمة الع�شكرية التي �شرح منها �شابقا و�شعى جاهد ًا‬ ‫ي الع ��ام التاي كي يرقى من رتبة رائد اإى رتبة ل ��واء دفعة واحدة واأن يكون قائد ًا‬ ‫للقوات اجوية والدفاع اجوي‪ .‬وتكر ااأيام ليقوم حافظ ااأ�شد باانقاب على رفيق‬ ‫ااأم�س و�شاحب ااأيدي البي�شاء عليه �شاح جديد ويقوم ب�شجنه ورئي�س حكومته‬ ‫نورالدين ااأتا�ش ��ي ي ‪ 16‬نوفمرعام ‪1970‬م لتدخل �شوريا حت حكم اأول رئي�س‬ ‫م ��ن طائفة غر �شنية عل ��ى امتداد تاريخها احديث ولتدخ ��ل �شوريا اأي�شا حت ليل‬ ‫طويل من القمع والدموية‪.‬اإن ا�شتخدام النظام احاكم ي �شوريا العنف ي التعاطي‬ ‫م ��ع امعار�ش ��ة اأو اح ��ركات ااإ�شاحية هو اأمر غ ��ر جديد ي ثقافت ��ه للتعاطي مع‬ ‫ال�شلطة‪.‬فعندما حاول ااإخوان ام�شلم ��ون ي �شوريا ي اأوائل الثمانينات اميادية‬ ‫م ��ن القرن اميادي امن�شرم معار�شة �شيا�شات النظام وقاموا بال�شيطرة على مدينة‬ ‫(حماة) فاإن راأ�س النظام حينذاك حافظ ااأ�شد قد قام بتكليف اجي�س بدخول امدينة‬ ‫وقم ��ع الع�شيان امدي باحديد والنار فوقعت هن ��اك جازر بحق امدنين يندى لها‬ ‫اجبن‪.‬فم ��ن يعتقد باأن حنة �شوريا وليدة لوجود ب�شار فقد جانبه ال�شواب فب�شار‬ ‫ماه ��و اإا امت ��داد حكم نظ ��ام يت�شم بالفا�شي ��ة وا يقيم وزن ��ا لقيمة الف ��رد كاإن�شان‪،‬‬ ‫نظ ��ام اأذاق �شوريا األوانا م ��ن العذاب والويل والقتل والت�شري ��د طال كل من عار�س‬ ‫ظلمه ��م و�شيا�شاتهم التع�شفية‪ .‬ومازال التاريخ ي�شه ��د اأن �شاح البيطارعندما اأعلن‬

‫وب�شوت لهو اأكر جهور ّي ًة م ��ن �شابق ِتها!!ف ِل َم ا ُ ْ‬ ‫ك� � ّر ًة اأخرى‪،‬‬ ‫حيى منهج ّي ُة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫«اأب ��ي اح�ش ��ن» ر�شي الله تعاى عنه يو َم اأنْ ح� �ذ َر َ‬ ‫عبا�س ر�شي الله عنه‬ ‫ابن ٍ‬ ‫لفظ‪« :‬فاإنه خ�ش ٌم‬ ‫بقو ِل� � ِه‪« :‬ا حتجّ عليهم بالقراآن‪ ..‬فاإنه حم ��ا ُل اأوج ٍه»‪ ،‬وي ٍ‬ ‫ذو وجهن»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بتحكيم‬ ‫القول اأجابهم ر�ش ��ي الله عنه ثانية ح ��ن طالبو ُه‬ ‫ومث � ِ�ل ه ��ذا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ل�شنا حَ َكمنا الرجا َل‪ ،‬واإما حَ كمنا القرا َآن‪ ،‬وهذا القرا ُآن اإما هو‪:‬‬ ‫الكتاب‪« :‬اإنا َ‬ ‫ِ‬ ‫ينطق اإما ُ‬ ‫دفتن ا ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ينطق به الرجا ُل»‪.‬‬ ‫بن‬ ‫ر‬ ‫م�شطو‬ ‫خط‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫إ�شام» وترام ��ت اأطرا ُف ُه ؛ توعّرتْ‬ ‫�تْ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫«با‬ ‫‪:‬‬ ‫ة‬ ‫جغرافي‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ات�ش‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫‬‫‪5‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�وار‪ْ ،‬‬ ‫�يء‪ ،‬وتبا َي َنت ثقافاتُ‬ ‫وا�ش َتطت الفروق ي ك ّل �ش � ٍ‬ ‫اإث� � َر ذلك‪ :‬م�شال ُك اح � ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫امفتوحة‪َ .‬‬ ‫إ�شام من‬ ‫ال�شعوب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وكان ِمنْ ق ْب ِلها اأنْ تنازعت القبائل ال�شلطة ي اا ِ‬ ‫ملك ٍ‬ ‫عا�س‪ ..‬و‪ ..‬و‪..‬‬ ‫خاف ٍة را�شدةِ اإى ٍ‬ ‫ما اأنْ حد ََث ك ُل هذا و�شوا ُه ي‪ « :‬أام ِّة القرا ِآن» ا َ‬ ‫أين كان موقعُ‪« :‬القراآن» ي‬ ‫امتغر ِات ات�شا ٌع ي‬ ‫خ�ش� � ِم هذه امتغ � ّ�رات‪ ،‬وهل نتجَ عن‬ ‫رقعة ه ��ذه ّ‬ ‫ات�شاع ِ‬ ‫ِ‬ ‫التعامل مع‪« :‬الن�س القراآي» تاأوي ًا وتف�شر ًا؟!‬ ‫حدو ِد‬ ‫ِ‬ ‫التعامل مع‪« :‬الن�س الق ��راآي» اأين َ‬ ‫كان‬ ‫و�ش� �ا ُأن هذا اات�شاع ي ح ��دو ِد‬ ‫ِ‬ ‫وبقية علومه؟!‬ ‫ُم ْن َتهَى اأثرهِ ي تف�شر القراآن ِ‬ ‫‪ - 6‬اأح�ش ��بُ ا َأن‪« :‬عل ��و َم القراآن» م تن�شاأ اإا بو�ش ِفها‪« :‬فنون ًا» قد ُا ّت ِخذتَْ‬ ‫و�شيل� � َة اإى‪« :‬تف�ش ��ر القراآن» ثم ما لبث ��تْ اأن ا�شتحالة‪« :‬م�شطلح� � ًا» وا�شم ًا‬ ‫لعلوم ا يتاأتى مِ َنْ را َم اا�شتغا َل ب�‪« :‬التف�شر» اأنْ يَ�شتغني عنها بحال‪.‬‬ ‫جامع ًا ٍ‬ ‫ِ‬ ‫�نْ‬ ‫�شيدر ُك‬ ‫آن»‬ ‫ا‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫«علوم‬ ‫‪:‬‬ ‫أق�شام‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫ق�شم‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ظ‬ ‫الن‬ ‫م‬ ‫ُنع‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و�ش� �ا َأن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إ�شكال‪ -‬اأ�شافهُ‬ ‫ق�شم منها اإا وهو نتيجة اإجاب ٍة عن �شوؤال ‪-‬اأو ا ٍ‬ ‫بداه ًة اأ ّن ُه ما من ٍ‬ ‫ُ‬ ‫أق�شام‪:‬‬ ‫الاحق على ِ‬ ‫جملة اأ�شئل ٍة �شبقت ُه من ال�شالفن له‪ ،‬وهذا ما يف�شّ ُر ت�شخم ا ِ‬ ‫«علوم القراآن» واإنْ بدت متداخل ًة‪.‬‬ ‫مق�شم ‪-‬متوفى ي‬ ‫وقارنْ اإن �شئتَ ي‬ ‫ِ‬ ‫الوقوف على ذلك حج َم ِ‬ ‫كتاب ابن ٍ‬ ‫كتاب ال�شيوطي ‪-‬امتوفى ي‬ ‫عام ‪( �362‬كتاب ااأنوار ي علم القراآن)‪،‬‬ ‫بحجم ِ‬ ‫ٍ‬ ‫عام ‪( 911-‬ااإتقان ي علوم القراآن)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تن�شاف‬ ‫امقالة هو‪ :‬ك ْم هي امد ُة التي �شنن َت ِظ ُرها حتى‬ ‫أ�شئلة هذه ِ‬ ‫وختا ُم ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫�شياق هذا‬ ‫ي‬ ‫َر‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫جديدة)‬ ‫ن‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫(ف‬ ‫آن»‪:‬‬ ‫ا‬ ‫القر‬ ‫اأق�ش � ِ�ام‪« :‬عل ��وم‬ ‫ُ‬ ‫جَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫العل ��م؟! ذلك ا ّأن جملة ِمن اأ�شئل ٍة لي�شت بالي�شرةِ ن�ش� �اأت ‪-‬و�شتن�شاأ‪ -‬ي هذا‬ ‫إجابات عنها!!؟‬ ‫العلم وعن ُه ْم تظفر ااأجيا ُل للتوّ با ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ول ��نْ جا َ‬ ‫ي احقيق� � َة اإنْ قل َنا‪ :‬ا ّإن َ‬ ‫مباحث‪« :‬علوم‬ ‫الثغرات ي‬ ‫هناك ِمن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وفهوم را�شدةٍ ل�شدِها‪.‬‬ ‫عقول ّنرةِ ‪،..‬‬ ‫القراآن» ما حتاجُ مع ُه اإى ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫اخ ��ارج خوف ��ا من «القي ��ل والقال» وكرة ال�ش� �وؤال «امحرج» وع ��اد من عاد‬ ‫اإى حا�شنت ��ه «الطائفي ��ة» نادما وتائبا ع ��ن نزقه ال�شيا�ش ��ي‪ ،‬وخروجه عن‬ ‫ااإجم ��اع «ال�شيع ��ي» ودخل من دخ ��ل ي �شفقات �شيا�شي ��ة‪ ،‬اأعيد موجبها‬ ‫اإى من�شب ��ه ال�شاب ��ق الرفيع‪ ،‬وكاأن �شيئ ��ا م يكن‪ ،‬وكفى الل ��ه اموؤمنن �شر‬ ‫القتال‪ ،‬وخرج من خرج بت�شريحات �شحفية «ما اأنزل الله بها من �شلطان»‬ ‫ف ��ور اجتماعه بعدوه الل ��دود «امالكي»‪ ،‬وقال‪ :‬اإن العراق خ ��ال ٍ من ااأزمات‬ ‫ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬وا توج ��د فيه غ ��ر اأزم ��ة الكهرب ��اء !!‪ ..‬وكان ه ��ذا الت�شريح‬ ‫«ال�شادم» هو الق�شة التي ق�شمت ظهر امجتمعن ي اأربيل‪ ،‬فتفرقوا وذهب‬ ‫كل واح ��د اإى حال �شبيله «وكاأنك يا اأبو زيد ما غزيت» وم يبق ي ال�شاحة‬ ‫غ ��ر رئي� ��س ااإقلي ��م الذي �شرح ب ��دوره‪ ،‬بع ��د اأن راأى الق ��ادة «الكبار» وقد‬ ‫انف�شوا م ��ن حوله‪ ،‬وتركوه وحيدا ي مواجهة احملة ااإعامية امعاك�شة‬ ‫غ ��ر ام�شبوقة حكومة «امالكي» التي تطورت فيما بعد اإى التهديد بالعمل‬ ‫الع�شكري‪ ،‬وح�شد القوات �ش ��ده؛ باإن فكرة «�شحب الثقة» م تكن فكرته بل‬ ‫فك ��رة ااآخرين ولكنه ا�شط ��ر اإى جاراتهم والعوم على عومه ��م‪ ..‬اإن كان‬ ‫ااأك ��راد قد وقعوا ي ق�شي ��ة «الها�شمي» �شحية االت ��زام بالقيم وااأعراف‬ ‫الكردية التي تق�شي باإغاثة املهوف‪ ،‬واإيواء وحماية الاجئ‪ ،‬ومنع ت�شليمه‬ ‫اإى اجه ��ة التي هرب منها‪ ،‬فاإنه ��م وقعوا ي ق�شية �شحب الثقة من امالكي‬ ‫�شحية جهله ��م‪ ،‬وعدم اإمامهم بطبائ ��ع ونوازع الق ��ادة والزعماء العراقين‬ ‫امتقلب ��ة‪ ،‬وقلة معرفتهم بدوافعهم احقيقية‪ ،‬واأهدافهم ال�شيا�شية امبيتة‪...‬‬ ‫وال�شوؤال الذي يطرح نف�شه بقوة؛ ماذا �شيكون موقف القادة الكرد وب�شكل‬ ‫خا�س «كاكه» م�شعود بارزاي عندما يعرفون اأنهم ي كلتا الق�شيتن كانوا‬ ‫�شحية موؤام ��رة عراقية‪ ،‬ا�شرك فيها زعماء ال�شيعة وال�شنة على حد �شواء‬ ‫لتوريطهم ي ق�شايا جانبية تبعده ��م عن ق�شيتهم اجوهرية‪ ،‬وت�شع حدا‬ ‫لتو�شعهم ااإقليمي‪ ،‬واندفاعه ��م ال�شريع نحو اا�شتقال‪ ،‬الذي بات ااإعان‬ ‫عنه م�شاألة وقت لي�س اإا‪.‬‬ ‫‪wany@alsharq.net.sa‬‬

‫�شراحة معار�شته حافظ ااأ�شد و�شيا�شاته وا�شتطاع بكاريزميته وتاريخه الن�شاي‬ ‫ا�شتقطاب معار�شي النظام ي اخارج وبداأ ي اإجراء ات�شاات معار�شي ااأ�شد ي‬ ‫بغ ��داد بهدف تكوين حور موحد جميع امعار�شن لل�شيا�شات القمعية للنظام كان‬ ‫جزاوؤه الت�شفية اج�شدية حيث جرى اغتياله ي باري�س عام ‪1980‬م‪.‬‬ ‫اإن �شرور نظ ��ام ااأ�شد قد تاوزت الداخل ال�شوري لتطال بلدانا اأخرى فمازال‬ ‫لبن ��ان مثقا بتبع ��ات ذلك التدخ ��ل ال�شوري اإب ��ان حرب ��ه ااأهلي ��ة (‪.)1990-1975‬‬ ‫فالذاك ��رة اللبنانية مثقل ��ة بذكرى عديد م ��ن اأبنائها من رموز العم ��ل الوطني وذوي‬ ‫اما�ش ��ي ال�شيا�شي البارز والذي ��ن �شكلوا معار�شة للوجود ال�ش ��وري ي لبنان وم‬ ‫اغتياله ��م ي ظروف غام�ش ��ة كاأمثال كمال جنباط و�شمر ق�ش ��ر وجران تويني‬ ‫وج ��ورج حاوي وبير اأمن اجميل وعديد غرهم‪.‬وااآن ط ّل ااأمل براأ�شه من جديد‬ ‫اأبن ��اء ال�شعب ال�شوري ي ا�شتعادة وطنهم من براثن نظام ااأ�شد وطغمته احاكمة‬ ‫وعل ��ى الرغم ما اأحدثه النظ ��ام من عمليات قتل وت�شري ��د اإا اأن جهود جموعة من‬ ‫الدول العربية قد �شاهمت ي تخفيف اآام اأ�شقائنا ي ال�شام وعلى راأ�س تلك اجهود‬ ‫هي حمل ��ة الترعات التي اأمر بها خادم احرمن ال�شريف ��ن اإغاثة ال�شعب ال�شوري‬ ‫الكرم وتخفيف اآامه ومعاناته من تداعيات ق�شف قوات النظام والتي تاوب معها‬ ‫اأبن ��اء ال�شعب ال�شع ��ودي امعطاء منطلقن من اإمانهم بالل ��ه وحبتهم اإخوانهم ي‬ ‫الدول العربية لي�شكلوا من خال عملهم هذا خطوة عظيمة تهدف اإى تخفيف م�شاب‬ ‫اإخواننا ي �شوريا وموا�شاتهم فيما م ابتاوؤهم به‪.‬‬ ‫وه ��ا نحن بع ��د اأيام �شن�شتقبل العي ��د و�شتكون قلوبنا م ��ع اأ�شقائنا ي �شوريا‬ ‫ول�ش ��ان حالنا مازال يردد الدعوة له ��م باأن من الله عليهم بالن�شرويفرج ٌك َربهم وكل‬ ‫عيد واأنت ياوطني وقيادتك واأبناوؤك باألف خر‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫إرهابي عميل‬ ‫برتبة وزير‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫ك�صفت اأحداث ااأ�صبوع ام��صي ي لبن�ن عن اأموذج اآخر من م�ذج عمل النظ�م‬ ‫ال�ص ��وري ي التع�مل مع خ�صومه ال�صي��صين وامن�وئن له‪ ،‬لي�ض هذا بل تعداه اإى‬ ‫تقدم طريقة �ص ��نع الفن الط�ئفية وتفجر ال�ص ��راع�ت الداخلية‪ ،‬واإ�صع�ل احرائق‬ ‫ي امنطقة برمته�‪.‬‬ ‫ولوا �ص ��ر الله اأوا وحرفية اجه�ز ااأمني امعروف ب��ص ��م «�صعبة امعلوم�ت»‬ ‫الذي م اإن�ص�وؤه بعد عملية اغتي�ل احريري وك�ن له الف�صل خال ال�صنوات ام��صية‬ ‫ي حقيق اإج�زات نوعية وي الك�ص ��ف عن �صل�ص ��لة من العماء اإ�صرائيل بع�صهم‬ ‫عمل لعقود مع اإ�ص ��رائيل دون اأن يتم اكت�ص ���فه من اأي اأحد من فيهم حزب الله‪ ،‬لك ّن�‬ ‫نتح ��دث ااآن ع ��ن ح ��رب اأهلية ي لبن�ن وحرب ط�ئفية �ص ��نية ‪� -‬ص ��يعية واإ�ص ��امية‬ ‫م�صيحية على م�صتوى امنطقة برمته�‪.‬‬ ‫فعندم� ك ّن� ن�ص ��ر قبل �ص ��نوات عن حمّل نظ�م ااأ�صد م�ص� �وؤولية ق�صم كبر من‬ ‫العملي ���ت ااإره�بية التي تت ��م ي لبن�ن والعراق ومن�طق اأخ ��رى من الع�م العربي‬

‫رم ���‪ ،‬ك�ن ال ��رد ي�أتي اأن ه ��ذا يعد ح�م ًا على نظ�م م�نع واأن ه ��ذا الكام م� هو اإا‬ ‫فرك�ت اأمريكية اأهداف �صهيونية‪ ،‬ومثل هذا الكام الكبر‪.‬‬ ‫اليوم وبعد تعري النظ�م‪ ،‬اأين هم هوؤاء؟ ومن هم؟ لقد بلغ النظ�م ال�صوري من‬ ‫ااإفا�ض درجة اأن ي�ص ��تعن بوزير لبن�ي �ص�بق ون�ئب �ص�بق «مي�ص�ل �صم�حة»‪ ،‬واأن‬ ‫يجنده كعميل من اأجل تنفيذ تفجرات تكون �صبب� ي انداع حرب �صنيّة مع اجي�ض‬ ‫اللبن�ي واأخرى �صنيّة ‪ -‬م�صيحية ن�هيك عن تداعي�ت هكذا حرب على امنطقة برمته�‪.‬‬ ‫طبع ��� م�ن�ص ��يت�ت اح ���دث فيم� ل ��و م التي مكن ت�ص ��وره�‪« :‬تنظي ��م الق�عدة‬ ‫يتبنى العملية»‪« ،‬جم�عة الن�صرة ال�صنية ااأ�صولية تعلن م�صوؤوليته�»‪« ،‬كت�ئب عزام‬ ‫اجه�دية» امقربة اأو امدعومة من ام�صتقبل ومن امملكة العربية ال�صعودية وقطر تقف‬ ‫وراء العملية‪ ،‬اأو اإ�صرائيل تفجّ ر لبن�ن من الداخل‪.‬‬ ‫ويعود النظ�م ال�صوري بعده� للعبته القدمة ي عر�ض خدم�ته مح�ربة ااإره�ب‬ ‫امزعوم حت عنوان مك�فحة ااإره�ب والتطرف وااأ�ص ��ولية‪ ،‬ويقدم نف�ص ��ه على اأنه‬

‫اأوردتُ ي مق ���ل �ص ���بق و�ص ��ف ال�ص ��يخ �ص ���لح الف ��وزان للفلكي ��ن ب�أنه ��م‬ ‫«اأدعي ���ء وجهل ��ة»‪ ،‬واأن «عم ��ل اح��ص ��ب عر�ص ��ة للخط� ��أ اأن ��ه عمل ب�ص ��ري‪ ،‬وا‬ ‫يخل ��و م ��ن التعر�ض»‪ .‬كم� ق�ل �ص ��م�حة مفتي ع ���م امملكة ال�ص ��يخ عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالله اآل ال�ص ��يخ عن هذه ام�ص� ��ألة‪« :‬واأم� اح�ص�ب�ت الفلكية ففيه� من التن�ق�ض‬ ‫وااختاف واا�صطراب و�صعوبته�‪ ،‬وعدم مكن كثر من فهمه�» (جلة الدعوة‪،‬‬ ‫‪1433/9/7‬ه�)‪.‬‬ ‫ويبدو اأن الفجوة وا�ص ��عة بن علم�ئن� ااأف��ص ��ل وام�ص�ركن ي نق��ض هذه‬ ‫َ‬ ‫النق��ض‬ ‫الق�ص ��ية‪ .‬و�صبب هذه الفجوة عدم وجود م�ص ��رك علمي مكن اأن يَحكم‬ ‫ب ��ن الفريقن‪ .‬وي�ص ��ور ه ��ذه الفجوة تعقيب ال�ص ��يخ الف ��وزان على مق ���ل كتبه‬ ‫الدكتور علي امو�ص ��ى‪ ،‬اإذ ق ���ل (الوطن ‪1433/9/14‬ه�) اإنه �ص ��بق اأن ق�ل بع�ض‬ ‫الفلكي ��ن ب��ص ��تح�لة روؤية هال رم�ص ���ن هذه ال�ص ��نة ‪ 1433‬ليل ��ة اجمعة‪ ،‬واأنه‬ ‫وَ�صف ذلك ب�أنه «من احكم على ام�صتقبل الذي ا يعلمه اإا الله‪ .‬وقد وقع خاف م�‬ ‫ق�لوه فقد ُرئي الهال ي هذه الليلة التي زعموا ا�صتح�لة روؤيته فيه�»‪.‬‬ ‫وه ��ذا احتج�ج ا ي�ص ��تقيم اأن الفلكين ح َذروا من قبول �ص ��ه�دة من ي�ص ��هد‬ ‫بروؤية الهال م�ص ���ء اخمي�ض ا�ص ��تح�لة روؤيته‪ .‬ومع هذا ي�أخذ ال�ص ��يخ الف��صل‬ ‫حدوث م� حذر منه الفلكيون حجة عليهم!‬ ‫ويك ��رر ال�ص ��يخ الفوزان احج ��ة التي تقول اإن اح�ص ���ب عمل ب�ص ��ري غر‬ ‫مع�ص ��وم‪ .‬وهذا احتج�ج ا وجه له اأن العلوم كله�‪ ،‬ومنه� العلوم ال�ص ��رعية‪ ،‬من‬ ‫عم ��ل الب�ص ��ر‪ ،‬واحتم�ل اخط�أ فيه� كله ��� وارد‪ .‬و ُتورد هذه احج ��ة وك�أن الروؤية‬ ‫امب��صرة لي�صت عم ًا ب�صري ً�‪ ،‬مع اأنه يجوز عليه�‪ ،‬اأكر من غره�‪ ،‬اخط�أ والوهم‬ ‫والكذب‪.‬‬ ‫وموقف ال�ص ��يخن الف��ص ��لن امن�ه�ض ا�ص ��تخدام اح�ص ���ب الفلكي اتب�ع‬ ‫جزئ ��ي موقف ابن تيمي ��ة‪ .‬فهم� ا يت�بع�ن ��ه ي اآرائه كله� عن الفلك واح�ص ���ب‪.‬‬ ‫وكن ��ت بين ��ت ي مق�ل �ص ���بق اأن ابن تيمية يع�ر� ��ض اأربعة اأنواع من اح�ص ���ب‬

‫حمزة المزيني‬

‫الفلكي فقط‪ ،‬وك�ن ُم ًق� ي رف�صه له� كله�‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كم� اأن ي كامه عن هذه الق�ص ��ية تن�ق�ص� ��؛ فهو ي�ص ��دد النكر على الق�ئلن‬ ‫ب�إمك�ن حديد درجة مكن روؤية الهال عنده�‪.‬‬ ‫وم ��ع هذا يق ِرر اأن اله ��ال اإذا ك�ن على درجة واحدة ا يُرى‪ ،‬اأم� اإذا ك�ن فوق‬ ‫الع�صر درج�ت فراه كل اأحد‪ ،‬وهذا حديد من جن�ض م� اعر�ض عليه‪.‬‬ ‫وم يت�بعه ال�صيخ�ن الف��صان ي معرفته بعلم الفلك ال�ص�ئد ي زمنه‪ ،‬كذلك‪.‬‬ ‫فقد ك�ن على اطاع عليه ب�ص ��فة ع�مة‪ .‬وهو يوؤكد اأن اح��ص ��ب ي�صتطيع اأن يحدد‬ ‫بدقة اأوق�ت الك�ص ��وف واخ�صوف ومواعيد اقران ال�صم�ض والقمر‪ ،‬ويثني على‬ ‫بطليمو�ض‪ ،‬ع�م الفلك اليون�ي القدم‪ ،‬وي�ص ��فه ب�أنه من «اأئمة» اأهل اح�ص ���ب‪،‬‬ ‫ويتبنى �ص ��ورة الك ��ون عند بطليمو�ض التي تقول ب�أن ااأر� ��ض مركز الكون واأن‬ ‫ال�صم�ض تدور حوله�‪.‬‬ ‫ويوجد اجهلة وااأدعي�ء ي العلوم كله�‪ ،‬حتى ي الدرا�ص�ت ال�صرعية‪ .‬لكن‬ ‫ا يجوز اإطاق هذه التهمة من غر بينة‪.‬‬ ‫وا مك ��ن اأن توج ��ه ه ��ذه التهم ��ة اإى علم�ء �ص ��عودين م�ص ��لمن موثوقن‬ ‫يعمل ��ون ي مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وي اج�مع�ت ال�ص ��عودية‪،‬‬ ‫ولهم اأبح�ث من�ص ��ورة ي دوري�ت علمية تخ�صع للتحكيم العلمي‪ ،‬وي�صتخدمون‬ ‫اأدق م ��� اأنتجت ��ه التقنية احديث ��ة م ��ن اأدوات‪ ،‬وعددهم غر قليل‪ ،‬وم�ص ���هداتهم‬ ‫م�صجلة ومكن الت�أكد من دقته� ي اأي حن‪.‬‬ ‫ولي�ض من العدل التهوين من علم الفلك‪ ،‬ي هذا الع�صر خ��صة‪ .‬فهو من اأهم‬ ‫العلوم احديثة‪ ،‬بل ك�ن الرائد الذي فتح الكون للماحظة العلمية الدقيقة‪ .‬وي�صهد‬ ‫بذل ��ك م� يقول ج ��ون غريبن‪ ،‬مث � ً�ا‪ ،‬ي كت�به («ت�ري ��خ العلم‪،»2001 � � � 1543 :‬‬ ‫ترجمة �صوقي جال‪ ،‬ع�م امعرفة‪ ،‬يونيو ‪2012‬م) من اأنه «ا غرابة ي اأن بداية‬ ‫الثورة العلمية (توافقت) مع ا�صتحداث التل�صكوب واميكرو�صكوب» (�ض ‪.)16‬‬ ‫وهو العلم الذي بداأه‪ ،‬ي �صورته العلمية احديثة‪ ،‬كوبرنيكو�ض الذي ث�ر‪،‬‬

‫أعيادنا السوداء‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫ح�ول ا ْأن ت�صتح�ص َر الزمن عر م� تعرفه منه‪ ،‬وكيف لو ك�ن اأبو الطيب امتنبي‬ ‫ّ‬ ‫�صت�صك ي اأنه �صيكتفي ب�لت�ص�وؤل عن العيد وح�له‪ ،‬بل �صيهجوه بكل م�‬ ‫بينن� اليوم؟‬ ‫له من ال�ص�عرية امتفردة اأكر من هج�ئه ك�فورا! بل �صيهجو ثورة ااإعام واات�ص�ل‬ ‫التي ك�صفتْ لن� اأك َ‬ ‫ر م� ك�صفتْ له قبح الب�صرية وكوافره� ي زم�نن�! ك�ن �صيقلبُ‬ ‫مك�نه بن م�صر وال�ص�م ويهجو من م�صر كوافر ال�ص�م!‬ ‫�صيم خ��صة‪ ،‬كم� اأن‬ ‫اآخر عهدن� ببي��ض ااأعي�د ك�ن جرد علمن� ب�أنن� عرب ذوو ٍ‬ ‫ت�ريخن� ق�ل ب�أنن� كن� اأرب�ب احبّ واحرب‪ ..‬اأم� بداي�ت �صواده� فتد ّرجت مع تد ّرج‬ ‫ااإعام حتى بلغتْ به اأوج ال�صواد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كن ّ� نعل ُم ا ّأن ااإن�ص ���ن ظ�م اأخيه ااإن�ص ���ن لكنْ دون اأن ن ��راه‪ ،‬وكن� ندرك مدى‬ ‫م� و�ص ��لت اإليه العروبة من ذ ّل ّ‬ ‫لكن عيونن� نظيفة من روؤية الذل‪ ،‬وك�ن الزمن غني�‬ ‫بت�أديبن� عر القرون منذ �صقوط ااأندل�ض لكنن� م ن َر ب�لعن امجردة ب�ص�طة ت�أديبن�‬ ‫حتى �ص�هدن� زعيم� عربي� ا ْأ�صحي ًة اأحد اأعي�د ااأ�صحى! قد يكون �صبقه ي الت�ريخ‬ ‫َم ��نْ ك�ن اأ�ص ��حية غر اأن عيونن� ك�نت �ص ��ليم ًة من روؤيت ��ه! والت�ريخ العربي وغر‬ ‫م َت ِلئ ب�ص ��فك الدم�ء منذ ق�بيل وه�بيل حتى و�صول ال�صعب ي ال�ص�م اإى‬ ‫العربي ُ ْ‬ ‫درجة الع�ص ���ب�ت ااإره�بية �ص� � ّد ح�كمه ال�صموي امت�ص ��لط‪ّ ،‬‬ ‫لكن ااإعام اليوم زا َد‬ ‫روؤيتن� لظلم ااإن�ص�ن اأخيه ااإن�ص�ن‪.‬‬

‫الممثلون‬ ‫السعوديون‬ ‫لم ينجح أحد‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫علماؤنا‬ ‫وعلم الفلك‬

‫ح�مي حمى ااأقلي�ت وامن�فح عنه� وال�ص�من له�‪ .‬لكن لي�ض لنظ�م ينه�ر ي الداخل اأن‬ ‫ينجح ي تدبر هذا العمل ااإره�بي ي اخ�رج‪ ،‬وهي ماحظة ت�ص ���ف اإى �صل�صلة‬ ‫اموؤ�صرات على قرب �صقوط النظ�م ال�صوري ودنو اأجله‪.‬‬ ‫على ا ّأن امرحلة الق�دمة تتطلب ا�صتنف�را اإحب�ط �صل�صلة العماء واخاي� الن�ئمة‬ ‫ي الع�م العربي وم� اأكره�‪ .‬واإن ك�ن بع�صه� ت�بع� للنظ�م ال�صوري كم� راأين�ه� اإا‬ ‫ا ّأن الفئة ااأخرى منه� م� هو ت�بع للنظ�م ااإيراي‪ ،‬وهي ااأخطر وااأكر حرفية‪ ،‬واإن‬ ‫ك�ن النظ�م ال�صوري ق�درا على توظيف م�صيحي برتبة وزير ك�إره�بي عميل اغتي�ل‬ ‫�صخ�صي�ت كبرة من بينه� البطريرك ام�روي‪ ،‬ف�إن اإيران ق�درة على توظيف من هو‬ ‫اأعلى من الوزير رتبة ومن العم�ئم ونزوا اإى امعدومن ولي�ض من الطيف ال�صيعي‬ ‫فق ��ط واإم� م ��ن اانتم�ءات ااأخرى للتمويه والتورية اأي�ص ��� وليكون اأثر الطعن من‬ ‫الداخل اأقوى‪ ،‬هم العدو ف�حذروهم‪.‬‬

‫كن� � ّ� ُ‬ ‫نعي�ض العي َد عيدا اأنن ��� ا نرى‪ ،‬وك�ن امُل ُك عر قرون العروبة ع�صو�ص ���‬ ‫ح�كم ��� ب�أمره ومن خ�لفه فقد خ�لف الله‪ ،‬غ ��ر اأنن� ا نرى‪ ،‬فيكون العي ُد عيدا تتف ّر ُد‬ ‫ُ‬ ‫يعر�ض قتل‬ ‫كذب ااإعام وهو‬ ‫به ااأمكنة دون روؤية احك�م ب�أمرهم‪ ،‬ودون ا ْأن نرى َ‬ ‫�ص ��عب ب�أطف�له ون�ص ���ئه و�ص ��يوخه على اأنه جرد جم�ع�ت اإره�بية ا ّ‬ ‫أق�صت م�صجع‬ ‫اح�كم ب�أمره‪.‬‬ ‫ك�ن لن� عيدان رئي�ص ���ن مرتبط�ن بركنن للدين‪ ،‬ا ن�صمع خالهم� �صوى احب‬ ‫ااإن�ص�ي‪ ،‬نفرح بهم� خ�لين من ت�صنيف الب�صر اممقوت الذي اأفرزه اانفج�ر امقيت‬ ‫مبني على منهج‬ ‫لاإعام من �صنية اإى �صيعية اإى اإره�بية ولرلة وردكلة‪ ،‬وكل هذا ّ‬ ‫جديد لتفجر ااإن�ص ���نية وااأ�ص ��رية وااألفة خدم ًة للح�كمن ب�أمرهم ي �صتى بق�ع‬ ‫ااأر�ض‪� ،‬ص ��واء على ام�ص ��توى القطبي الدوي اأو ااإقليمي‪ ،‬حتى اإنني بداأتُ اأ�ص � ّ�ك‬ ‫ب� ّأن ك ّل م� ن�ص ��معه ونراه من عداوات وحروب وقتل وموؤمرات لي�ض �ص ��وى عملية‬ ‫واحدة متفق عليه� من مُن ّف ٍذ ع�مي واحد �ص� � ّريّ اأ�صتطي ُع ت�صميته (اح�د امخ�برات‬ ‫الع�مي)!‬ ‫ا اأريد م� �ص ��بق القول ب� ّأن ااإن�ص ���ن وكوافره ك�نوا �ص ���بق� اأف�صل منهم ي‬ ‫زمنن�‪ ،‬ف�إم�ي ب�أنهم ك�نوا اأ�ص ��واأ بكثر م� نحن عليه‪ ،‬اإذ م تكن ال�ص ��عوب قدم�‬ ‫�ص ��وى رع�ي� ترخ� ��ض اأرواحه� لكل اإمراط ��ور اأو ك�فور اأو حت ��ى خليفة‪ ،‬ولن� ي‬

‫ب�لرغ ��م من ااإنت�ج الدرامي ال�ص ��خم (ع ��دد ًا) للممثلن ال�ص ��عودين خال‬ ‫�صهر رم�ص�ن اح�ي‪ ،‬حيث بلغ عدد ام�صل�صات ال�صعودية ي ختلف القنوات‬ ‫العربي ��ة الت ��ي ن�ف�ص ��ت التليفزيون ال�ص ��عودي على �ص ��رائه� وفتح ��ت ذراعيه�‬ ‫له ��� من اأجل مداعبة امعلن ال�ص ��عودي‪ 17 ،‬م�صل�ص� � ًا‪ ،‬بينه� اثن ���ن درامي�ن هم�‬ ‫«لعبة ال�ص ��يط�ن» و«ال�صلط�نة»‪ ،‬اأم� بقية ام�صل�صات فهي «اأقرب» اإى الكوميدي�‬ ‫كم�صل�ص ��ل «ط�لع ن ���زل» من بطولة عبدالله ال�ص ��دح�ن‪ ،‬و«�ص ��فت الليل» م�ص ��عل‬ ‫امطري‪ ،‬و«من ااآخر» للمنتج ح�صن ع�صري‪ ،‬و«ه�صتقة» من اإنت�ج وبطولة فهد‬ ‫احي�ن‪ ،‬و«م�ص ���رب بني قرق��ض» بطولة ب�ص ��ر الغنيم‪ ،‬و«ملحق بن�ت» لع�مر‬ ‫احمود‪ ،‬و«هوامر ال�ص ��حراء» من تنفيذ عبدالله الع�م ��ر‪ ،‬اإا اأن ذلك ااإنت�ج م‬ ‫َ‬ ‫يرق لطموح ام�ص�هد وذك�ئه‪ ،‬حيث حولت تلك احلق�ت ذات النكهة ااجتم�عية‬ ‫ال�ص ��عودية التي اأ�ص ��قطت معظمه� ي ق�لب كوميدي ا ينتمى اإى ع�م التمثيل‬ ‫امح ��رف‪ ،‬وا حت ��ى البدائ ��ي منه�‪ ،‬فل ��م يحققوا بذل ��ك احرافية الكب ���ر‪ ،‬وم‬ ‫ي�صتفيدوا من ارج�لية ااإغريق «موؤ�ص�صي الكوميدي�» عندم� ك�نوا يحتفلون ي‬ ‫اأعي�د ديوني�ص ��و�ض «اإله اخ�صوبة» مو�صم الزرع‪ ،‬حيث ك�ن ينغم�ض امبدعون‬ ‫منهم ي الغن�ء وال�صخرية وتب�دل النك�ت‪.‬‬ ‫لقد اأخفق معظم ااإنت�ج ال�ص ��عودي الدرامي والكوميدي ب�صكل خ��ض هذا‬ ‫الع�م عندم� اعتقد اممثل ال�صعودي اأن التهريج هو الطريق اإ�صح�ك امتلقي دون‬ ‫اإدراك اأن كلمة كوميدي� ا تفر�ض دائم ً� وجود ال�صحك‪.‬‬ ‫اإن م�ص� �وؤولية ذل ��ك ااإخف�ق رغ ��م وجود منر التليفزيون من ��ذ ربيع ااأول‬ ‫م ��ن ع�م ‪1385‬ه� «‪1965‬م» وبداية البث الر�ص ��مي م ��ن مطتي الري��ض وجدة‬

‫ي اأوا�ص ��ط القرن ال�ص�د�ض ع�صر اميادي‪ ،‬على ت�صور بطليمو�ض القدم للكون‪.‬‬ ‫الب�ب لاحقن من الرواد الذين و�صعوا معرفة ااإن�ص�ن ب�لكون العظيم‬ ‫وفتح بذلك َ‬ ‫الذي و�ص ��فه ع�م الفلك ام�ص ��هور ج�ليليو بقوله اإنه‪« :‬لن يفهمه امرء م� م يتعلم‬ ‫اأو ًا كيف يفهم اللغة ويفهم ااأبجدية التي ُكتب به�‪.‬‬ ‫اإنه مكتوب بلغة الري��صي�ت‪ ،‬واأحرفه هي امثلث�ت‪ ،‬والدوائر‪ ،‬وغر ذلك من‬ ‫اأ�صك�ل هند�صية‪ ،‬واإنه من دونه� �صيكون من ام�صتحيل ب�صري ً� فهم كلمة واحدة منه‪.‬‬ ‫ومن دونه� �صيجول امرء و�صط مت�هة مظلمة» (الكت�ب نف�صه‪� ،‬ض ‪.)134‬‬ ‫ونت ��ج ع ��ن تل ��ك الفتوح ���ت الفلكي ��ة تع ُم ��ق ااإن�ص ���ن ي معرف ��ة الطبيع ��ة‬ ‫وت�صخره�‪ ،‬واأق�م علم�ء كب�ر اكت�صف�ه� على اأ�ص�ض علمية تقوم على الري��صي�ت‬ ‫واح�ص ���ب�ت الدقيقة‪ .‬واإذا كن� بح�جة اإى دليل اأخر على دقة اح�ص�ب�ت الفلكية‬ ‫فهو هبوط ااإن�ص�ن ااآي الذي �صمي ب��صم ي�صور التطلع�ت ااإن�ص�نية للبحث عن‬ ‫امجهول‪ ،‬وهو «حب اا�صتطاع» ‪.Curiosity‬‬ ‫وا مكن لهذه امركبة اأن ت�ص�فر اأكر من ثم�نية اأ�صهر ي طريقه� اإى امريخ‬ ‫من غر ح�ص�ب فلكي دقيق ي�أخذ ي اح�صب�ن موقع امريخ وااأر�ض وحركتهم�‪.‬‬ ‫فقد ك�ن ام�ص� �وؤولون ي ن��ص ��� «يواجهون خي�ر ًا �ص ��عب ً�‪ ،‬ف�إم� اأن ي�ص ���رعوا‬ ‫ليتوافق ��وا م ��ع موعد اإط ��اق امركبة‪ ،‬واإم ��� اأن يفوت عليهم ذل ��ك اموعد‪ ،‬وهو م�‬ ‫�صي�ص ��طرهم اإى اانتظ ���ر ‪� 26‬ص ��هر ًا حتى يحن الوقت الذي تك ��ون فيه ااأر�ض‬ ‫وامريخ على خط واحد ي و�صع مائم» (نيويورك ت�مز‪2012/9/6 ،‬م)‪.‬‬ ‫وه ��ذا التوقيت الدقي ��ق غر مكن اإا ب�ح�ص ���ب�ت الفلكية الدقيقة حركتي‬ ‫ااأر�ض وامريخ‪.‬‬ ‫وامده� ��ض اأن تهب ��ط امركبة ي ام ��ك�ن امعن له ��� ي اموعد امح ��دد‪ .‬اأترى‬ ‫ي�صتطيع اجهلة وااأدعي�ء اإج�ز هذا العمل اجب�ر؟!‬ ‫وكن ��ت اأوردت ي مق ���ل �ص ���بق قول اب ��ن تيمية عن الذين يعر�ص ��ون على‬ ‫العلوم التي ا يعرفونه�‪ ،‬وهو‪« :‬قلت‪ :‬قول هذا جهل؛ اأنه قول با علم‪ ،‬وقد حرم‬ ‫الل ��ه عل ��ى الرجل اأن ينف ��ي م� لي�ض له به علم‪ ،‬وحرم علي ��ه اأن يقول على الله م� ا‬ ‫يعل ��م‪ ...‬فمن اأين له نفي ذل ��ك‪ ،‬اأو نفي العلم به عن جميع اخلق‪ ،‬وا دليل له على‬ ‫ذلك؟!» (الفت�وى‪ ،‬ج‪.)25‬‬ ‫وخا�ص ��ة الق ��ول اأن ال�ص ��يخن الف��ص ��لن ي غن ��ى ع ��ن اإط ��اق مث ��ل هذه‬ ‫الت�ص ��ريح�ت ع ��ن هذا العلم احديث‪ ،‬وعن ام�ص ��تغلن به‪ ،‬من غ ��ر معرفة دقيقة‬ ‫ب�لعلم ومعرفة دقيقة ب�م�صتغلن به‪.‬‬ ‫وك�ن يكفيهم� ااقت�ص�ر على القول ب�أن امعتمد ي بادن� هو الروؤية امب��صرة‬ ‫للهال‪� ،‬ص ��واء ب�لعن امجردة اأو عن طريق امقرب�ت التل�صكوبية‪ ،‬وعدم ااعتم�د‬ ‫على اح�ص�ب الفلكي مهم� ك�ن دقيق ً�‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ت�ريخن ��� العرب ��ي عرة عندم ��� يلتقي اجمع�ن ب�ص ��يوفهم وكل قتي ��ل من اج�نبن‬ ‫هو ال�ص ��هيد (حتى مفهوم ال�ص ��ه�دة ر َكبَه� ال�صاطن لت�صخر الرعية التي اآمنت ب�أن‬ ‫�صلط�نه� منحه� فر�صة ال�صه�دة ي �صبيل الله فداء ح�كميته)‪..‬‬ ‫فم� نراه اليوم ون�ص ���هده ‪-‬بف�ص ��ل اأو ب�ص ��وء اانفج�ر ااإعامي‪ -‬لي�ض �صوى‬ ‫امتداد طب َِع ّي لفطرة ااإن�ص ���ن امنحرفة مر�ض (ال ّتوحّ د) عن فطرته� ال�ص ��ليمة‪ ،‬ا ّأن‬ ‫ح�لة ال ّتوحّ د ح�ل ٌة مر�ص� �يّة ازمة اأكر الب�صر حتى ي�صعر �ص�حبه اأا �صاح للكون‬ ‫اأو احي�ة اأو ال�ص ��عب اأو ااأ�صرة اأو الع�صرة إا ّا به‪ ،‬فهو ‪ -‬كم� يرى ‪ -‬الق�ئد الوحيد‬ ‫ُ‬ ‫ت�صديق ااإن�ص�ن‬ ‫ال�ص�لح‪ ،‬ودونه تخت ّل اموازين‪ ،‬وترجمة هذا ‪-‬من يريد الت�صهيل‪:-‬‬ ‫نف�ص ��ه ب�أنه ااأ�ص ��لح من الكل‪ ،‬عندم� يوهم ��ه من حوله من ذوي ام�ص ���لح بذلك‪ ،‬ثم‬ ‫تتدرج اح�لة حتى ي�صد َّق نف�صه اأو من اأو�صلوه‪.‬‬ ‫ي �ص ��وء هذا الت�ص ��خي�ض ح�لة ااإن�ص ���ن‪ ،‬وانك�ص ���ف هذا اإعامي ��� وعلمي�‪،‬‬ ‫تختلط على الن��ض ح�ات الفرح والرح‪ ،‬فتموت ااأعي� ُد وااأفراح‪ ،‬لي�ض اأن احي�ة‬ ‫واإن�ص�نه� اختل َفتْ ‪ ،‬بل اأنه� انك�صفتْ بحكم العلم وااإعام‪ ،‬ف�ص�رتْ اأعي�دن� �صوداء‪،‬‬ ‫ا ج� � ُد فيه ��� عيدا وا فرح�‪ ،‬اإذا اأ�ص ��فن� اإى ذلكم اأنه م يب ��ق لن� ‪-‬ي جزيرة العرب‬ ‫مثا‪ -‬من العيد �ص ��وى ركعتن وخطبتن وعظيّتن ين�ص�هم� امرء مغ�درة ام�صلى‬ ‫وك�ن مك ��ن �ص ��م�ع خر منهم ��� ي اأحد اأجه ��زة ااإعام‪ ،‬بع ��د اأن ك�ن العي ُد انطاق�‬ ‫اجتم�عي� واأ�صري� اإى اآف�ق الفرح‪.‬‬ ‫ك�نت خطبت�ه تنتهي بعن�ق كل من ي ام�صلى ج�نب القرية اأو امدينة‪ ،‬وتغ�صل‬ ‫اأدران ع�م من القطيعة اأو الن�ص ��ي�ن والتنكر للروابط ااإن�ص�نية وااأ�صرية‪ .‬وم اأز ْل‬ ‫اأذك� � ُر ب� ٍأم ذاتَ عي ٍد اأعلنتُ فيه ال ّت ّ‬ ‫ح�ص ��ر وقررت ق�ص ���ءه ي اإح ��دى مدن املح (كم�‬ ‫عر عنه� الروائي الكبر عبدالرحمن منيف)‪ :‬ركعت�ن‪ ..‬خطبت�ن‪ ..‬الت�صليم‪ ..‬وقفتُ‬ ‫ب ��راءة الق ��روي اأنظ ُر مين� و�ص ��م�ا ي انتظ�ر م ��ن اأع�نقه واأع�يده‪ ،‬ف�إذا الب�ص ��ر‬ ‫ي�ص ��يلون وين�ص ��لون من جوانب ام�ص� � ّلى‪ْ ،‬م اأ َر اأحدهم يق ّب ُل راأ�ض اأخي ��ه اأو يب�دله‬ ‫حتى عب�رة امُع�يَدة! ك�ن يوم� مدني ً� �صوّ َه عندي هذه الكلمة‪ ،‬ف�أعلنتُ بعده� ااإيغ� َل‬ ‫ي قرويتي التي م تزل ملك مع الركعتن واخطبتن بع�ص� من قبات كل من ي‬ ‫ام�صلى‪ ،‬بحث� مني عن بق�ي� اأعي�دن� البي�ص�ء‪.‬‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫ب�اأبي� ��ض وااأ�ص ��ود‪ ،‬ا يع ��ود فقط اإى «ثق ��ل دم» بع�ض مثلين�‪ ،‬ب ��ل كذلك اإى‬ ‫عدم وجود كت�ب الق�ص ��ة والرواية الدرامية احقيقين‪ ،‬م� اأفقد العمل الدرامي‬ ‫ع�ل م ��ن امهني ��ة‪ ،‬وامنتج‬ ‫م��ص ��كه‪ ،‬وع ��دم وج ��ود نق ���د فنين عل ��ى م�ص ��توى ٍ‬ ‫امتخ�ص�ض الذي يدرك اأن البق�ء لاأف�صل وااأجود من ااأعم�ل واأن الدرام� �صكل‬ ‫ٍ‬ ‫من اأ�صك�ل الفكر وعملية ا تكتمل اإا من خال ٍ‬ ‫ومتلق‪ ،‬فهي كم� تتطلب موؤلف ً�‬ ‫ب�ث‬ ‫ومنفذين تتطلب ام�ص ���هد وردة الفعل لديه‪ ،‬فبدون ام�ص ���هد ا درام� كم� يقول‬ ‫الن�ق ��د الفني اأحمد �ص ��م�حة‪ ،‬ف�لدرام� عندم� تكتمل عن��ص ��ره� وم�ر�ض تكون‬ ‫كطق�ض يلعب فيه الفعل ورد الفعل دور ًا كبر ًا‪.‬‬ ‫ولكي تكتمل تلك العن��ص ��ر يرتب على ج�مع�تن� وموؤ�ص�ص ���تن� ااأك�دمية‬ ‫فتح ااأق�ص�م امتخ�ص�صة مم�ر�صة ذلك «الفن» ب�حرافية واإتق�ن‪ ،‬بدء ًا من ت�أهيل‬ ‫اموؤلف واممثل مرور ًا ب�مخرج وام�ص ��ور والن�قد وجميع عن��صر العمل الفني‪،‬‬ ‫واأن ا تخ�ص ��ع تلك ااأق�ص ���م مزاجية ااإغاق اإر�ص ��� ًء اأطراف اأيديولوجية كم�‬ ‫فعل ��ت ج�معة املك �ص ��عود قب ��ل اأكر م ��ن ثاثن ع�م� � ً� عندم� اأغلق ��ت اأول كلية‬ ‫متخ�ص�صة ي الفنون والدرام�‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ك ��م نتمنى ��أن ينتهي هذا «التهريج» �ص ��ريع�‪ ،‬واأن ن ��رى اأعم�ا درامية تليق‬ ‫ب�إمك�ن�ت الفن�ن ال�ص ��عودي وذائقة ام�ص ���هد دون اإ�ص ��ف�ف‪ ،‬واأن تك ��ون امتداد ًا‬ ‫حقيقي ً� موؤ�ص�ص ��ي فن الدرام� ال�ص ��عودية الذي ��ن اأوجدوا الدرام ��� املتزمة التي‬ ‫حرم ام�ص ���هد بعيد ًا عن التهري ��ج امبتذل‪ ،‬اأولئك ال ��رواد ك�أمث�ل امبدع لطفي‬ ‫زيني الذي يع ّد اأول فن�ن �صعودي يطل مه�راته ي فن التمثيل ي التليفزيون‬ ‫ال�صعودي ع�م ‪1385‬ه� ي م�صهد امجنون‪ ،‬وكذلك امبدعن فوؤاد وممد بخ�ض‬

‫شيء من حتى‬

‫نجاد‬ ‫ودروس‬ ‫التضامن‬ ‫عثمان الصيني‬

‫م ��ن الأغ ��اي احما�سي ��ة الت ��ي كان ��ت‬ ‫تق ��رع اأ�سماعن ��ا ونحن �سغار لي ��ا ونهارا‬ ‫م ��ن اإذاعة ج ��دة اأغنية م�سل ��م الرازي «من‬ ‫‪ 600‬ملي ��ون م ��ن كل ع�سرة ولون حنا‬ ‫الأمة الإ�سامية وحدنا الله توحدنا وبكتاب‬ ‫الل ��ه وحدن ��ا»‪ ،‬وم ��ن وقته ��ا اإى الآن ونحن‬ ‫ي ك ��وارث ونكب ��ات مزق ��ت ج�س ��د الأم ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة وو�سلنا اإى ‪ 1.8‬مليار م�سلم‬ ‫وبح ��ال و�سفها خادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫ي كلمت ��ه الفتتاحي ��ة موؤم ��ر الت�سام ��ن‬ ‫الإ�سام ��ي ي مك ��ة امكرم ��ة ب� �اأن «الأم ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة تعي� ��ش الي ��وم حال ��ة م ��ن الفتنة‬ ‫والتف ��رق الت ��ي ب�سببها ت�سيل دم ��اء اأبنائها‬ ‫ي ه ��ذا ال�سه ��ر الك ��رم ي اأرج ��اء كثرة‬ ‫من عامن ��ا الإ�سامي»‪ ،‬غر اأن الداء الأكر‬ ‫ال ��ذي ينخر ج�س ��د الأم ��ة الإ�سامي ��ة لي�ش‬ ‫ه ��و ال�سع ��ف الداخل ��ي والغ ��زو اخارجي‬ ‫لأن ه ��ذه نتائج لأ�سب ��اب كثرة على راأ�سها‬ ‫ال�س ��راع امذهبي والطائف ��ي والعرقي اإى‬ ‫اأن و�س ��ل اإى حد تف�سيل غر ام�سلم على‬ ‫ام�سلم من الطائفة الأخرى لي�ش عند بع�ش‬ ‫الغ ��اة وامتطرف ��ن ب ��ل امت ��د اإى ال�س ��واد‬ ‫الأعظم وحول م�سمى ال�سنة وال�سيعة عند‬ ‫ه� �وؤلء اإى النوا�سب والرواف�ش‪ ،‬وم تعد‬ ‫ه ��ذه الأم ��ور خافي ��ة اأو غر معلوم ��ة واإما‬ ‫اأ�سبح ��ت كال�سي ��ل الكا�س ��ح ج ��د اآثاره ��ا‬ ‫عل ��ى مقاط ��ع اليوتي ��وب وتعليق ��ات امعلقن‬ ‫ي امنتدي ��ات وال�سب ��كات الجتماعي ��ة‬ ‫وحت ��ى ي امجال� ��ش وعلى األ�سن ��ة النا�ش‪،‬‬ ‫ولذل ��ك ح ��ن تاأت ��ي مبادرة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن بطلبه من قادة الدول الإ�سامية‬ ‫اأن يكون ��وا عل ��ى قدر ام�سوؤولي ��ة وجديرين‬ ‫بحمله ��ا واقراح ��ه تاأ�سي�ش مرك ��ز للحوار‬ ‫ب ��ن امذاهب الإ�سامي ��ة للو�سول اإى كلمة‬ ‫�س ��واء اإم ��ا كان ��ت ته ��دف اإى و�س ��ع �س ��د‬ ‫اأوي اأم ��ام ه ��ذا ال�سي ��ل اج ��ارف ولبد اأن‬ ‫تت�ساف ��ر اجه ��ود بدعمه ��ا بخط ��وات تالية‬ ‫حت ��ى مك ��ن جم ��ه ووق ��ف اأ�س ��راره عل ��ى‬ ‫الأم ��ة الإ�سامية‪ ،‬واختي ��ار امقر بالريا�ش‬ ‫ولي� ��ش ي مكة اأو امدين ��ة عملي ولي�ش من‬ ‫ب ��اب ام�سادف ��ة اأو امجامل ��ة واإم ��ا يحم ��ل‬ ‫دللت وا�سح ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن جلو� ��ش الرئي�ش‬ ‫الإي ��راي لي� ��ش ج ��رد بروتوك ��ول واإم ��ا‬ ‫اأراد خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن اأن يعطي‬ ‫مث ��ال ا�ستباقي ��ا عل ��ى م ��ا ذك ��ره ي كلمت ��ه‬ ‫م ��ن الت�سام ��ح والت�سام ��ن ونب ��ذ التف ��رق‬ ‫وقه ��ر الغل ��و متعالي ��ا على �سيا�س ��ات جاد‬ ‫وت�سريح ��ات احر� ��ش الث ��وري وتلفيق ��ات‬ ‫وكالة فار�ش لاأنباء‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وممد حمزة الذي اأنتج لن� عدد ًا من ام�صل�صات الراقية ي ذلك الوقت كم�صل�صل‬ ‫«اأ�ص ���بع الزمن» و«ليلة هروب»‪ ،‬اإ�ص ���فة اإى ممد العلي وبكر ال�صدي وممد‬ ‫الطوي�ن و�صعد خ�صر الذي اأوجد اأول فيلم �صعودي روائي ع�م ‪1400‬ه� و�صع‬ ‫فيه «حوي�ص ��ة العمر» ف�ص ��ور بك�مرا �صينم�ئية وا�ص� � ُتخدمت الهيلوكبر ي‬ ‫الت�صوير حتى يخرج عم ًا مبدع ً� يحرم فيه عقلية امتلقي وذائقته‪ ،‬قدوة ح�صنة‬ ‫للممثلن ال�صعودين اح�لين الذين نتمنى منهم اأن يتعلموا كيف ا�صتط�ع اأولئك‬ ‫ااأوائل تطوير اأنف�صهم رغم �صعف ااإمك�ن�ت ام�لية اآنذاك والقيود ااجتم�عية‬ ‫وعدم تنوع القنوات التليفزيونية‪.‬‬ ‫لقد ح�ن الوقت لوقف مثل ذلك ااإنت�ج الذي ي�صتخف بعقولن� كم�ص�هدين‪،‬‬ ‫فقد انتهى زمن «ميميد» و«فوؤاد»‪ ،‬وانتهى اأي�ص� � ً� ع�صر مع�ملتن� ك�أ�صدق�ء ي‬ ‫اإحدى ال�ص ��هرات اأو اا�ص ��راح�ت حيث نتب�دل فيه� عب ���رات «راحوا الطيبن»‬ ‫و«ي تي قف� ت�ك» وغره� من ااألف�ظ التي ا معنى له� داخل الن�ض‪.‬‬ ‫نعم لقد ح�ن الوقت للدرام� ال�صعودية للخروج من كركر «ط��ض م� ط��ض»‪،‬‬ ‫واأن تنتقل اإى العمل ااحراي ي تبنيه� اإنت�ج ام�صل�ص ��ات التي تقدم هموم‬ ‫امجتمع و�ص ��لبي�ته واإيج�بي�ت ��ه دون «خف ��ة دم» زائدة‪ ،‬واأخرى ت ��رز الت�ريخ‬ ‫ال�ص ��عودي من خ ��ال اأعم�ل درامية تلي ��ق براث امملكة وح�ص ���رته� وتنوعه�‬ ‫الثق�ي وال�ص ��ك�ي‪ ،‬ف�لتمثيل ه ��و مراآة حقيقية وعم ��ود رئي�ض ي امجتمع�ت‬ ‫امدنية يك�صف حي�ة امجتمع ويوجهه وي�صكل توجه�ته‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫المتنبي في‬ ‫«فيديو كليب»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫األ�ضن ��ا نق ��ول ما اأجمل مدائ ��ح امتنبي ل�ضي ��ف الدولة؟ ورما‬ ‫يت�ض ��اءل بع�ضنا‪ :‬ماذا احتكر اأولئك امل ��وك اإبداع ال�ضعراء مدحهم‬ ‫من خ ��ال اإغرائهم ب�ضرر الدنانر؟ دعونا من القدم وهيا للجديد‬ ‫«فيدي ��و كلي ��ب» كم هو رائ ��ع وج ��اذب و�ضاحر‪ ،‬ولكن م ��اذا تتلوى‬ ‫الفنان ��ة ي دورة امياه؟ م ��اذا هذه اللقطات موا�ض ��ع حتى اإبلي�س‬ ‫يوؤم ��ن بغ�س الب�ضر حيالها؟ ماذا ت�ضلح حذاءها «هو ما انقطع اإل‬ ‫ي الت�ضوير»؟ ماذا النوم ب� «اميكياج»؟ األ�ضت ت�ضعر اأن اأغلب الفن‬ ‫لدينا هو يحاكي اأ�ضحاب �ضرر الدنانر بطريقة اأو باأخرى؟ وكاأن‬ ‫الق�ضية تتكرر؟ وجمهور ال�ضارع ي «�ضتن داهية»؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ناجي عطا اه‪..‬‬ ‫واقع با عواطف‬ ‫قيس عمر العجارمة‬

‫لطام ��ا اأثار الفنان الكبر عادل اأم ��ام اإعجاب اماين من‬ ‫اأبناء الأمة العربية بفنه الذي تخ�ض�س ي الكوميديا والنقد‬ ‫ال�ضيا�ضي ال�ضاخر‪ ،‬الذي حاك ��ي عواطف اأبناء الأمة ليخفف‬ ‫عنه ��م هموما اأثقل ��ت كاهلهم‪.‬لكن اأعمال هذا الفن ��ان اأو غره‬ ‫م ��ن الفنانن م تخرج ع ��ن النمط التقلي ��دي للثقافة العربية‬ ‫العاطفية التي كانت تعك�س الواقع بطريقة مرجة‪ ،‬لتظهر‬ ‫فيه ��ا اإل �ض ��ورة مطية واح ��دة يكون فيه ��ا امواطن العربي‬ ‫مثالي ��ا ل يخط ��ئ ‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا ي الأم ��ور ال�ضيا�ضي ��ة فنجد‬ ‫دائما ب� �اأن الوطن اأهم من النف�س وال ��روح والأهل ودائما ما‬ ‫تك ��ون ام�ضاعر الوطنية جيا�ضة ي هذه ام�ضل�ضات والأفام‬ ‫‪ ،‬حت ��ى درجة البتذال‪.‬اأما م�ضل�ض ��ل ناجي عطا الله فقد خرج‬ ‫عن اماأل ��وف وال�ضورة النمطية امثالية الت ��ي لطاما اأغرقتنا‬ ‫بها تلك ام�ضل�ضات والأفام‪ ،‬فهذا ام�ضل�ضل مثل نهجا جديدا‪،‬‬ ‫اتخذ من الكوميديا الب�ضيطة ال�ضادقة و�ضيلة معاجة واإظهار‬ ‫الواق ��ع احقيق ��ي‪ ،‬وهن ��ا ل اأعني ق�ض ��ة ام�ضل�ض ��ل واأحداث‬ ‫اخ ��راق اإ�ضرائي ��ل‪ ،‬بل الر�ضائ ��ل التي ن�ضتنتجه ��ا من م�ضار‬ ‫الأح ��داث التي ت�ضمنتها حلقاته‪ ،‬فكان ��ت البداية ي تعاطيه‬ ‫مع اإ�ضرائي ��ل والإ�ضرائيلين ي بداية ام�ضل�ضل‪ ،‬واأوى هذه‬ ‫الر�ضائل هي‪:‬‬ ‫اح ��وار ال ��ذي دار بين ��ه وب ��ن املح ��ق الإعام ��ي ي‬ ‫ال�ضف ��ارة ام�ضرية جم ��ال عبد النا�ضر (كم ��ا �ضماه ام�ضل�ضل)‬ ‫الذي ي�ضكل موذجا متطرفا ي عواطفه جاه الإ�ضرائيلين‪،‬‬ ‫ل يحم ��ل �ضاحا لاإ�ضرائيل ��ن ال�ضهاينة �ض ��وى الكره الذي‬ ‫لي�ضل ��ح لوحده �ضاحا فل ��و كان كذلك لتا�ضت اإ�ضرائيل منذ‬ ‫زمن بعيد!!لق ��د اأظهر عادل اإمام نوعا جديدا من التعاطي مع‬ ‫الإ�ضرائيلي ��ن مثل فكرا ونهج ��ا‪ ،‬ليوؤكد اأنه يج ��ب علينا اأن‬ ‫نبح ��ث ع ��ن اأ�ضلحة جديدة محارب ��ة هذا الع ��دو الذي يتفوق‬ ‫علينا بكل �ضيء ‪.‬وكما عر هذا الفنان اأن احرب مع اإ�ضرائيل‬ ‫م تعد حرب دبابات وطائرات واإما هي حرب ح�ضارة وعلم‬ ‫وتكنولوجيا‪ .‬رما ل يعجب هذا الكام كثرين من مازالوا‬ ‫ي�ضتلهم ��ون عزمته ��م البائ�ضة من تغريبة بن ��ي هال وق�ضة‬ ‫الزي ��ر �ض ��ام وعنجهي ��ة عن ��رة‪ ،‬ويتفاخرون بن�ض ��ر �ضاح‬ ‫الدين الأيوبي‪ ،‬مرورا بالظافر والقاهر و�ضول اإى �ضواريخ‬ ‫اح�ض ��ن والعبا� ��س‪ ،‬ويرم ��ون عل ��ى الأهازي ��ج والأغاي‬ ‫احما�ضية اإل اأنها ولاأ�ضف م تقدم لهذا ال�ضراع �ضيئا �ضوى‬ ‫اخ�ضارة تلو اخ�ضارة اأمام عدو يزداد قوة وباأ�ضا يوما بعد‬ ‫يوم‪.‬اأما الر�ضالة الثانية التي ن�ضتنتجها من هذا ام�ضل�ضل فهي‬ ‫دوامة ال�ضراعات واخافات والت�ضتت الذي يعي�ضه ال�ضعب‬ ‫العرب ��ي فرق ��ا واأحزاب ��ا وطوائ ��ف‪.‬اإن ناجي عط ��ا الله مثل‬ ‫�ضخ�ضي ��ة امواطن العرب ��ي ام�ضري الواقعي ال ��ذي ل ينظر‬ ‫لاأمور من خال عواطفه بقدر ما ينظر لها ويعاجها بعقله‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ساعة وقف الملك عبدالعزيز بالحرم‪ ..‬تعظيم لشعائر اه وخدمة للمسلمين‬ ‫ل ��ن اأكت ��ب ع ��ن الإج ��ازات واخدم ��ات التي‬ ‫تقدمه ��ا احكوم ��ة معتم ��ري وزائ ��ري وقا�ض ��دي‬ ‫بي ��ت الله اح ��رام ي ه ��ذا ال�ضه ��ر الك ��رم (�ضهر‬ ‫رم�ضان امب ��ارك) فكل ما هو موج ��ود يتحدث عن‬ ‫نف�ض ��ه‪� ،‬ض ��وا ًء ي امجال اخدم ��ي اأو القت�ضادي‬ ‫اأو الأمن ��ي‪ ،‬وي�ضهد له القا�ض ��ي والداي‪ ،‬والبعيد‬ ‫والقريب‪.‬‬ ‫�ضاأح ��دث عن اإج ��از قريب جد ًا ج ��د ًا‪ ،‬وهو‬ ‫قرب افتتاح معر�س اأكر �ضاعة ي العام‪ ،‬ي هذا‬ ‫ال�ضه ��ر الكرم‪ ،‬الذي �ضيقدم اأكر اإجاز ي العام‬ ‫ماي ��ن الب�ضر من ام�ضلم ��ن الزائرين لهذه البقعة‬ ‫امقد�ضة التي تهوي اإليها الأفئدة والقلوب‪ ،‬وتتطلع‬ ‫لها ب�ضوق كبر‪.‬‬ ‫ماين ام�ضلم ��ن ينتظرون م�ضاه ��دة الكعبة‬ ‫والط ��واف من ارتفاع ‪ 400‬م ��ر لأطول مئذنة ي‬ ‫العام‪.‬‬ ‫اجميع يرق ��ب افتتاح مركز عل ��وم الف�ضاء‬ ‫والفلك وعجائب الكون‪.‬‬ ‫اجمي ��ع هن ��ا ي وق ��ف امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫للحرم ��ن ال�ضريف ��ن ي مركز اأب ��راج البيت مكة‬ ‫امكرمة يعم ��ل على قدم و�ضاق لإنهاء هذا ام�ضروع‬ ‫العماق‪ ،‬حيث تت�ضوق القلوب لروؤية تلك امعجزة‪،‬‬ ‫ومكن ��ك بلمحة ب�ضيطة اأن ت�ضاهد ( الكاونرات )‬

‫التي �ضت�ضتقبل اماين وقد كتب على‬ ‫مدخلها ( امعر�س وال�ضرف ��ة ) واأي�ض ًا‬ ‫لوح ��ات ( هن ��ا مرك ��ز بي ��ع التذاك ��ر ‪-‬‬ ‫ا�ضت ��ام الأمتعة ‪ -‬وهنا مدخل الرجال‬ ‫ وهن ��اك مدخ ��ل الن�ض ��اء‪ ،‬و�ض ��الت‬‫فاره ��ة وغره ��ا)‪ ،‬هذا ام ��كان يقع ي‬ ‫ال ��دور التا�ض ��ع ‪ p9‬بن �ضبع ��ة فنادق‬ ‫عامي ��ة وا�ضتديوه ��ات �ضكني ��ة راقي ��ة‬ ‫مقابل م�ضلى الرجال وبجانبه معر�س‬ ‫الهيئة العامية لاإعجاز العلمي ي القراآن وال�ضنة‬ ‫التابع لرابطة العام الإ�ضامي‪ ،‬الذي يعر�س حالي ًا‬ ‫لوحات عن الإعجازات العلمية ي القراآن وال�ضنة‪،‬‬ ‫ويبي ��ع جات وكتبا تتحدث عن هذا التخ�ض�س‪،‬‬ ‫م ��ا يجعلك تنبه ��ر عندما ترفع عيني ��ك‪ ،‬حيث جد‬ ‫اأمامك لوحة كبرة مكت ��وب عليها ( �ضاهد ام�ضجد‬ ‫اح ��رام من ارتف ��اع ‪ 400‬م ) ( امعر�س وال�ضرفة )‬ ‫التي ي�ضرف على تنفيذها جموعة بن لدن‪.‬‬ ‫اأي�ض� � ًا عبارات اأخرى مكت ��وب عليها‪( :‬تف�ضل‬ ‫بزي ��ارة معر�س اأكر �ضاعة ي العام) (ا�ضعد اإى‬ ‫اأط ��ول مئذنة ي العام) (ا�ضتمت ��ع باإطالة �ضاملة‬ ‫عل ��ى مكة امكرمة‪ ،‬ان�ضم اإلينا لكت�ضاف ام�ضاحات‬ ‫الداخلي ��ة لأك ��ر �ضاع ��ة ي الع ��ام) (�ضاهد حركة‬ ‫الطواف من اأعلى نقطة ي مكة امكرمة)‪.‬‬

‫ال�ضعود طبع ًا عر م�ضاعد �ضريعة‬ ‫ومتطورة حتى ت�ضل اإى هذه ال�ضاعة‬ ‫الت ��ي يزي ��د قطر واجهتها ع ��ن اأربعن‬ ‫مرا‪ ،‬وبارتفاع يزيد عن ‪ 400‬مر عن‬ ‫م�ضتوى الأر�س‪ ،‬حي ��ث مكن روؤيتها‬ ‫من جميع اأحياء مكة امكرمة‪ ،‬وذلك من‬ ‫بُعد يزيد عن ثمانية كيلو مرات‪ ،‬حيث‬ ‫مث ��ل ال�ضاعة اإ�ضاف ��ة جمالية متميزة‬ ‫مكة امكرم ��ة‪ ،‬ويبلغ ارتفاع برج �ضاعة‬ ‫مكة ‪ 601‬م‪ ،‬فيما ي�ضل ارتفاع ال�ضاعة من قاعدتها‬ ‫اإى اأعلى نقطة ي قمة الهال ‪ 251‬م‪ ،‬وتتكون من‬ ‫اأربع واجهات‪ ،‬ويبلغ حجم الواجهتن اجانبيتن‬ ‫ح ��واي ‪ 43‬م‪ ،‬ي ‪ 39‬م‪ ،‬وتعد هذه ال�ضاعة اإحدى‬ ‫روائع الهند�ضة والت�ضميم امتقن‪ ،‬اإذ م تطويرها‬ ‫من قبل مهند�ض ��ن رائدين من اأماني ��ا و�ضوي�ضرا‪،‬‬ ‫اإى جانب فريق خت�س من اأوروبا وجميع اأنحاء‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واأي�ض� � ًا مك ��ن روؤي ��ة اأك ��ر لفظ تكب ��ر (الله‬ ‫اأك ��ر) ي العام ف ��وق ال�ضاعة‪ ،‬حي ��ث ي�ضل طول‬ ‫ح ��رف الأل ��ف ي كلمة «لف ��ظ اجالة» (الل ��ه) اإى‬ ‫اأكر من ‪ 23‬م‪ ،‬ويبلغ قطر الهال ‪ 23‬م‪ ،‬وهو بذلك‬ ‫اأك ��ر هال م �ضنعه حتى الآن‪ ،‬ومكن روؤية لفظ‬ ‫ال�ضهادت ��ن ( ل اإله اإل الله حمد ر�ضول الله ) فوق‬

‫الواجهتن اجانبيتن لل�ضاعة‪.‬‬ ‫وتتك ��ون ال�ضاع ��ة‪ ،‬ام�ضمم ��ة عل ��ى الط ��راز‬ ‫الإ�ضامي طبق ًا لأدق معاير ال�ضامة‪ ،‬من م�ضتوى‬ ‫قاع ��دي يحت ��وي على �ضرف ��ة للزائري ��ن تقع حت‬ ‫واجه ��ات ال�ضاع ��ة الأربع‪ ،‬وت�ضاه ��د ال�ضاعة نهار ًا‬ ‫بالل ��ون الأبي�س‪ ،‬ولي ًا بالل ��ون الأخ�ضر ام�ضيء‪،‬‬ ‫واأي�ض ًا ي�ضتمل امكان على مركز للف�ضاء والأبحاث‪.‬‬ ‫وبع ��د النته ��اء م ��ن دخول ��ك له ��ذه ال�ضاع ��ة‪،‬‬ ‫وخ ��ال خروج ��ك وا�ضتمتاع ��ك به ��ذه امعج ��زة‬ ‫الرائعة‪ ،‬جد عبارات جميلة ‪ -‬مكتوبة على ي�ضارك‬ ‫واأن ��ت تخ ��رج‪ -‬تودع ��ك (اكت�ض ��ف قريب� � ًا عجائب‬ ‫الكون) (نتمنى روؤيتكم قريب ًا اإن �ضاء الله ي مركز‬ ‫علم الفلك اجديد)‪.‬‬ ‫عبارات جميلة تزيدك �ضوق� � ًا وا�ضتمتاع ًا باأن‬ ‫هناك كثرا من امفاجاآت واأنك �ضتتجاوز امعر�س‬ ‫احاي لأكر �ضاعة ي العام‪.‬‬ ‫اماي ��ن م ��ن ام�ضلم ��ن مت�ضوق ��ون م�ضاهدة‬ ‫ومعرفة مزيد ٍ عن اأطهر بقعة ي العام‪� ،‬ضت�ضيف‬ ‫اإجازا غر م�ضبوق باإذن لله للعام اأجمع‪ ،‬ي�ضاف‬ ‫اإى ر�ضي ��د اح ��ب له ��ذه امدين ��ة الطاه ��رة‪ ،‬متع ًة‬ ‫لاأب�ضار‪ ،‬وراح ًة لاأبدان‪ ،‬ونور ًا للقلوب‪.‬‬ ‫إبراهيم أحمد المسلم‬

‫دعوة مخلصة لمؤتمر مهم في ظرف دقيق‬ ‫الدع ��وة اإى القم ��ة ال�ضتثنائي ��ة واح ��دة م ��ن‬ ‫مبادرات خ ��ادم احرمن ال�ضريفن التي يتجلى ي‬ ‫ماحها احب الذي يحت�ضنه قلبه الكبر لل�ضعوب‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬مزوج ��ا بحر�ض ��ه ال�ضديد عل ��ى م�ضالح‬ ‫الأمة‪.‬‬ ‫نع ��م لقد ا�ضتقبلنا �ضهر رم�ض ��ان الكرم بفرحة‬ ‫عامة‪ ،‬وزادنا فرح� � ًا مواكبة هذه الدعوة لهذا ال�ضهر‬ ‫الك ��رم‪ ،‬الدع ��وة الت ��ي م ��ن �ضاأنه ��ا تعزي ��ز الأخوة‬ ‫العربية الإ�ضامية‪ ،‬وجمع �ضتات الكلمة التي فقدت‬ ‫ج ��ل الأح ��رف والنق ��اط فل ��ن ي�ضححه ��ا اإ َل حقيق‬ ‫الهدف امرجو والذي يرمي اإليه املك الإن�ضان‪.‬‬ ‫فقد تع ��ودت الأمتان العربي ��ة والإ�ضامية على‬ ‫احت�ض ��ان مك ��ة امكرم ��ة املتقي ��ات الأخوي ��ة ح ��ل‬ ‫ام�ض ��كات وتقري ��ب وجه ��ات النظ ��ر‪ ،‬وك ��م �ضهدت‬ ‫هذه الأر�س الطاهرة م ��ن امواقف النبيلة‪ ،‬وها هي‬ ‫تنتظر اللق ��اء العربي الإ�ضام ��ي ال�ضتثنائي الأهم‬ ‫ي تاريخ القيادات خ�ضو�ض ًا ما بعد الربيع العربي‬ ‫ال�ضاخ ��ن الذي اأط ��اح باأربعة زعم ��اء ي�ضركون ي‬ ‫النم ��ط الفك ��ري‪ ،‬واأ�ضل ��وب اإدارة �ض� �وؤون باده ��م‬ ‫با�ضراتيجية موح ��دة تهدف اإى امت ��اك ال�ضلطة‪،‬‬

‫منشق‪..‬‬ ‫أم‬ ‫هارب ؟!‬

‫وتوريثه ��ا‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى �ضلب �ضخ�ضي ��ة امواطن‬ ‫وجويعه‪ ،‬وجعله فري�ض ��ة لاأمرا�س امختلفة التي‬ ‫تغلغل ��ت ي ج�ض ��ده‪ ،‬م ��ع تقلي� ��س فر� ��س الع ��اج‬ ‫وانع ��دام ال ��دواء ي ظ ��ل الف�ض ��اد الذي لق ��ي امناخ‬ ‫الآمن؛ لينخ ��ر ي جذور اموؤ�ض�ض ��ة امدنية من اأجل‬ ‫تعزي ��ز فر� ��س البق ��اء عل ��ى كر�ض ��ي الرئا�ض ��ة‪ .‬وقد‬ ‫حق ��ق له ��م ذلك ل ��ول الله ث ��م �ضرخة (ب ��و عزيزي)‬ ‫الت ��ي اأيقظت النائم م ��ن رقاده فكان ��ت العا�ضفة‪.‬اإن‬ ‫ه ��ذه الدعوة امباركة ت�ضر بج ��دارة اإى حنكة املك‬ ‫وروؤيت ��ه ال�ضيا�ضية الثاقبة وقراءته لواقع ام�ضتقبل‬ ‫ال ��ذي ي�ضتوجب م ��ن القيادات الإ�ضامي ��ة التعا�ضد‬ ‫للحاجة املحة الت ��ي تفر�ضها امخاطر وام�ضتجدات‬ ‫التي حيط بعامنا الإ�ضام ��ي‪ .‬فهي فر�ضة لتحقيق‬ ‫الأمل الذي طال انتظاره لنكون اأمة واحدة تت�ضدى‬ ‫لتل ��ك امخاط ��ر امحدق ��ة بنا‪ ،‬ل�ضيم ��ا اأنه ��ا تاأتي ي‬ ‫الع�ض ��ر الأواخر من �ضهر الت�ضام ��ح‪ .‬فقطع ًا �ضتكون‬ ‫الأنف�س متهيئ ��ة لتقبل احقائق الت ��ي اأف�ضدت روح‬ ‫العاق ��ات فيما بن ال ��دول‪ ،‬واإدراك م�ضتقبل الواقع‬ ‫ال ��ذي تنتظ ��ره الأم ��ة‪ ،‬والعراف م ��رارة اما�ضي‬ ‫دون مكاب ��رة‪ ،‬وال�ضتفادة من الأخطاء التي ع�ضفت‬

‫بقي ��ادات �ضابق ��ة كان له ��ا م ��ن التع ��اي والكري ��اء‬ ‫الن�ضيب الأوفر‪ .‬فمنه ��م من هلك‪ ،‬ومنهم من هو ي‬ ‫ال�ضج ��ن م�ضل ��وب الإرادة واحرية حتى لو م يكبل‬ ‫بال�ضا�ض ��ل واحديد‪ ،‬وه ��ذه عرة م ��ن يعتر‪ .‬قال‬ ‫تع ��اى‪ ( :‬فاأتاهم الله من حي ��ث م يحت�ضبوا وقذف‬ ‫ي قلوبه ��م الرعب يخربون بيوتهم باأيديهم واأيدي‬ ‫اموؤمن ��ن فاعت ��روا ي ��ا اأوي الأب�ض ��ار)‪.‬ل �ض ��ك اإن‬ ‫الغلي ��ان م ��ازال ي ثورت ��ه فم ��ن امه ��م ال�ضتحواذ‬ ‫عليه واإطفائه بتحقيق م ��ا مكن على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫اإن التحدي ��ات الت ��ي �ضتواج ��ه القم ��ة الإ�ضامي ��ة‬ ‫ال�ضتثنائي ��ة لن تكون عائق� � ًا ي ا�ضتيعاب حتوى‬ ‫املفات امثقلة بهموم الأمة الإ�ضامية‪ ،‬ولي�س �ضعب ًا‬ ‫التعام ��ل معها ب ��روح الأخوة ون�ضي ��ان اما�ضي ما‬ ‫يحمله من جروح موؤمة ي ج�ضد العاقات العربية‪.‬‬ ‫هي فر�ضة لإع ��ادة اللحمة العربي ��ة الإ�ضامية التي‬ ‫تواك ��ب ال�ضيا�ضة الع�ضرية الت ��ي خرجت من جحر‬ ‫الث ��ورات الت ��ي اقتلعت رموز مرب ��ع الفرقة العربية‬ ‫الإ�ضامي ��ة‪ ،‬واأجب ��ت قي ��ادات جدي ��دة �ضه ��دت لها‬ ‫ال�ضع ��وب بال�ضاح والنزاه ��ة والقدرة عل ��ى اإعادة‬ ‫بناء ما اأف�ضده الدهر‪ ،‬ولع ��ل اأجيالنا القادمة تتغنى‬

‫تتواى اأخبار الن�ضقاقات ي �ضوريا‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من اأن اجي�س ال�ضوري احر يقتل كل يوم‬ ‫ع�ضرات اجنود وال�ضباط من جي�س النظام‪ ،‬اإل‬ ‫اأننا ل ن�ضعر ببهجة قتلهم كما ن�ضعر بالفرح لن�ضقاق‬ ‫�ضابط واحد‪ ،‬لأننا بفطرتنا واأخاقنا ل نوؤمن باأن‬ ‫يقتل ال�ضوريُ ال�ضوريَ ‪ ،‬ول ام�ضلم ُ ام�ضلمَ‪ ،‬ونحن‬ ‫طبعا نرحب بهوؤلء امن�ضقن ونقول لهم الثورة‬ ‫جب ما قبلها ‪...‬واأ�ضوة بر�ضول الله ‪� -‬ضلى الله‬ ‫ُ‬ ‫عليه و�ضلم ‪ -‬واأ�ضحابه حن كانوا يقبلون اإ�ضام‬

‫ام��رء بعد معاداته لهم وعمر بن اخطاب وخالد‬ ‫بن الوليد ‪ -‬ر�ضي الله عنهما ‪ -‬اأكر مثال عن ذلك‬ ‫‪....‬لكن الفرق هنا اأيها ال�ضادة ال�ضباط امن�ضقون‬ ‫اأن اأولئك دخلوا الإ�ضام وان�ضموا اإى �ضفوف‬ ‫مقاتليه وم يذهبوا ليتابعوا الأخ�ب��ار عن بعد‪،‬‬ ‫واإذا كان امثل الإجليزي يقول «اأن ت�ضل متاأخرا‬ ‫خر من اأن لت�ضل اأبدا» فاإنه يق�ضد اأن ت�ضل اإى‬ ‫�ضفوف امدافعن عن �ضرف وكرامة الأمة والوطن‪،‬‬ ‫ولي�س اأن ت�ضل اإى �ضفوف القابعن ي امخيمات‪،‬‬

‫بقول ال�ضاعر‪:‬‬ ‫باد العرب اأوطاي من ال�ضام لعبداي‬ ‫ومن جد اإى من اإى م�ضر فتطوان‬ ‫نع ��م ه ��ذه اأمني ��ة كل عرب ��ي م�ضل ��م اأن تتوحد‬ ‫ال�ضفوف‪ ،‬وترفع كلمة التوحي ��د لتكون ام�ضوؤولية‬ ‫م�ضركة حاكي امتغرات ال�ضيا�ضية والقت�ضادية‬ ‫والجتماعي ��ة اإقليمي ��ا ودولي ��ا ويك ��ون له ��ا تاأث ��ر‬ ‫اإيجاب ��ي ما يخ ��دم م�ضال ��ح اأمتنا‪ ،‬ويع ��ود بالنفع‬ ‫والفائدة على �ضعوبها‪ ،‬وا�ضتعادة الهيبة الإ�ضامية‪،‬‬ ‫والرتقاء مكانتها‪ ،‬واخروج من دائرة ا�ضتقبال ما‬ ‫ملى عليها دون معار�ضة اأو تغير‪.‬‬ ‫نع ��م اإن معاي ��ر ج ��اح ه ��ذه القم ��ة متوف ��رة‬ ‫ب�ضخاء‪ ،‬فالوق ��ت‪ ،‬وامكان‪ ،‬واحاج ��ة عوامل مهمة‬ ‫لتحقيق النجاح‪ ،‬بالإ�ضافة اإى قبول هذه القمة على‬ ‫م�ضتوى القيادات ال�ضيا�ضية وال�ضعبية‪.‬‬ ‫ق ��ال تعاى‪(:‬واعت�ضموا بحب ��ل الله جميعا ول‬ ‫تفرقوا) ن�ض� �األ الله اأن يحقق لن ��ا ذلك لنكون �ضوكة‬ ‫قوية ي نحور الأعداء ل تنثني اأبدا‪.‬‬ ‫حمدان عبداه الغامدي‬

‫واإل فاأخرنا ما الذي ك�ضبناه من ان�ضقاقك وقد عن‬ ‫مكانك �ضخ�س اآخر بعد �ضاعة؟ اأفلم تاحظ معي‬ ‫اأن ع��دد ال�ضباط امن�ضقن خ��ارج �ضوريا يفوق‬ ‫باأ�ضعاف عدد من هم يواجهون الع�ضابات الأ�ضدية‬ ‫امجرمة؟!‬ ‫اأخ��را اأري��د اأن اأق��ول لكم اأم��را رما غاب عن‬ ‫خاطركم‪ ،‬وهو ا ّأن الثورة ي �ضوريا ولي�ضت ي‬ ‫تركيا ‪..‬ول الأردن ‪...‬ول ي فرن�ضا‪ ..‬يا مناف!!‬ ‫خالد أحمد اأسعد‬

‫نهاية أكيدة لثاث دكتاتوريات مستبدة‬

‫ال�ضعب الإي ��راي وال�ع��راق��ي وال���ض��وري ت� ٌ‬ ‫�واق‬ ‫للحرية والنعتاق والدمقراطية واحياة الأف�ضل ي‬ ‫ظل ام�ضتجدات وامتغرات والتطورات احا�ضلة ي‬ ‫كل مناحي احياة‪ ،‬فمن يقبل التعاي�س مع الدكتاتورية‬ ‫وال�ضتبداد والفا�ضية وال�ضوفينية واإنكارحقوق‬ ‫ال�ضعب اأو �ضريحة اجتماعية؟ من يقبل التعاي�س مع‬ ‫الظلم والعدوان وال�ضلوك الهمجي امقرف ‪..‬؟‪.‬م��اذا‬ ‫�ضاح ه��ذه الأنظمة الدكتاتورية هو القمع والفتك‬ ‫والبط�س معار�ضيها دون اأن ت�ضع اآليات دمقراطية‬ ‫ي ت�ضويب ال�ضيا�ضة ال�ع��ام��ة م��ا ي�خ��دم اأه ��داف‬ ‫وطموحات �ضعوبها لتواكب العام امتح�ضر؟ وماذا‬ ‫الإبطاء ي ت�ضجيل وتاأخر منطلقات ال�ضبق الزمني‬ ‫ي اإجاز امهمات الوطنية؟ وماذا ا�ضتدامة التناق�ضات‬ ‫وامع�ضات والأزمات ي وجه ال�ضعوب ‪..‬؟‪.‬‬ ‫اإن ال��دك �ت��ات��وري��ات ام�ضتبدة ح��اك��ي ظامية‬ ‫القرون الو�ضطى‪ ،‬وت�ضتمد معن وجودها وبقائها من‬ ‫�ضيغ امعاير امزدوجة‪ ،‬فهي ي واد ٍ و�ضعوبها ي‬ ‫واد ٍ اآخر‪ ،‬فنظام اماي الفا�ضي احاكم ي اإيران هو‬ ‫موذج غاية ي ال�ضوء والظامية ل�ضعبه وللمجتمع‬ ‫الدوي‪ ،‬فهو نظام لن يرعوي عن ا�ضتاب اإرادة �ضعبه‬ ‫م�ضروع ولية الفقيه الذي ي�ضيع التطرف والتحريف‬

‫والإره� ��اب والأوه� ��ام‪ ،‬ول��ه دور خ��رب لقيم الدين‬ ‫الإ�ضامي احنيف‪ ،‬لأن غاية وهدف النظام الإيراي‬ ‫هو التو�ضع وال�ضيطرة على �ضعوب امنطقة بتدخاته‬ ‫وحدياته الإرهابية‪ ،‬وبالتاأكيد اإن م�ضعاه ي امتاك‬ ‫الأ�ضلحة النووية هو خدمة هذه الغاية‪ ،‬اأي التلويح‬ ‫بالرعب النووي‪ ،‬وهذا التوجه �ضيجلب خاطر جمة‬ ‫لل�ضعب الإيراي ول�ضعوب اجوار و�ضعوب امجتمع‬ ‫الدوي‪.‬‬ ‫وام ��واط ��ن واج �م��اه��ر الإي ��ران� �ي ��ة ي ح��ال��ة‬ ‫متعاظمة م��ن ال�ضخط والغليان وال��رق��ب لربيعها‬ ‫القادم‪ ،‬الذي �ضيكت�ضح �ضلطة اماي‪ ،‬ويجلي ظامهم‬ ‫من وجه اإيران التي �ضتكون زاهرة بقيمها ي احرية‬ ‫والدمقراطية‪ ،‬ومظاهر القوة البادية عليه زائفة زيف‬ ‫وجوده وتوجهاته‪ ،‬بل هو اأكر �ضعفا وه�ضا�ضة من‬ ‫اأي وق��ت م�ضى ب�ضرط التفاف اجماهر الإيرانية‬ ‫حول الريادة ال�ضيا�ضية التي مثلها جل�س امقاومة‬ ‫الوطني وركيزته منظمة جاهدي ال�ضعب‪.‬‬ ‫وهكذا هو احال ل�ضعبي العراق و�ضوريا اإزاء‬ ‫دكتاتوريتيهما‪ ،‬ففي �ضوريا انتقل النظام ال�ضوري من‬ ‫مار�ضة منهج القتل الفردي اإى مار�ضة القتل العام‬ ‫من خال �ضفك دماء �ضعبه وزهق اأرواحهم بدون وازع‬

‫اإن�ضاي اأو اأخاقي‪ ،‬من اأج��ل امحافظة على كر�ضي‬ ‫حكم ب�ضار الأ�ضد‪ ،‬بينما ال�ضعب ال�ضوري يريد التغير‬ ‫والتحول الدمقراطي من اأجل الغد الأف�ضل‪ ،‬واإنهاء‬ ‫دكتاتورية الأ�ضد ال��ذي يعتر قاعدة متقدمة للنظام‬ ‫الإيراي‪ ،‬ويقدم الدعم اماي واللوج�ضتي للمنظمات‬ ‫الإرهابية‪ ،‬وال�ضعب ال�ضوري رغم ت�ضحياته ال�ضخية‬ ‫ط��وال ع��ام ون�ضف ال �ع��ام �ضيتوج ربيعه بالن�ضر‬ ‫اموؤزر‪ ،‬فمجل�س الأمن الدوي طلب من الأ�ضد التنحي‬ ‫وه��ذا م�ضر دكتاتورية الأ�ضد ي اأح�ضن الأح��وال‪.‬‬ ‫اأما ي العراق فحدث ول حرج فال�ضيا�ضة الع�ضوائية‬ ‫للحكومة ال�ع��راق�ي��ة العميلة‪ ،‬ام��وال�ي��ة لنظام حكم‬ ‫اماي‪ ،‬تقوم على تنفيذ اأجندتها واإماءاتها برحابة‬ ‫�ضدر وعن طيب خاطر ما حجّ مها وحجّ م دوره��ا ي‬ ‫القيام بتنفيذ مهامها ومهماتها الوطنية ال�ضيا�ضية‬ ‫والجتماعية والقت�ضادية واح�ضارية‪ ،‬التي كان‬ ‫ينبغي اأن ترى النور بعد التغير ال�ضيا�ضي‪ ،‬فالنظام‬ ‫ال�ع��راق��ي ح��اط مجموعات م��ن اجهلة وال�ضراق‬ ‫امتطرفن‪ ،‬الذين ل ي�ضغلهم �ضوى �ضرقة وقر�ضنة‬ ‫امال العام‪ ،‬ورئي�س ال��وزراء �ضالع معهم‪ ،‬واإل كيف‬ ‫نف�ضر تبديد اأموال ميزانيات الدولة لاأعوام اما�ضية‪،‬‬ ‫التي تقدر مئات امليارات من ال ��دولرات‪ ،‬ي ظل‬

‫انعدام اخدمات والأم��ن وانت�ضار الفقر واحرمان‬ ‫والبطالة‪ ،‬وم�ضوؤوليه ال��ذي��ن ا�ضتن�ضخوا امعاير‬ ‫امزدوجة ي التعامل مع امع�ضات والأزمات‪ ،‬فال�ضغل‬ ‫ال�ضاغل لرئي�س الوزراء نوري امالكي‪ ،‬هو ا�ضتحداث‬ ‫دكتاتوريته الزكزاكية ام�ضتبدة امدعومة من اأمريكا‬ ‫واإيران‪ ،‬فبدل اأن يقوم بحل مع�ضات العراق واأزماته‬ ‫ي�ضب كل جهده على معاداة وت�ضيق وقمع الاجئن‬ ‫ال�ضيا�ضين من �ضكان خيمي اأ�ضرف وليرتي‪ ،‬وهم‬ ‫منا�ضلون عقائديون ومبدئيون‪� ،‬ضحوا كثرا من‬ ‫اأجل اأه��داف �ضعبهم‪ ،‬وهم اأف��راد م�ضامون وعزل من‬ ‫ال�ضاح‪ ،‬واأف ��راد حميون موجب اتفاقية جنيف‬ ‫التي ل تعرف بها احكومة العراقية وه��ذه مثلبة‬ ‫قانونية و�ضيا�ضية تتحمل تبعاتها لحقا‪.‬وال�ضعب‬ ‫العراقي اأخذ بالتململ والترم وال�ضخط والغليان من‬ ‫ال�ضيا�ضة الع�ضوائية لرئي�س ال��وزراء نوري امالكي‪،‬‬ ‫وحكومته امهزوزة‪ ،‬وهذه امظاهرات التي ن�ضاهدها‬ ‫ي العراق دليل توا�ضل الربيع العراقي امرتقب مع‬ ‫ربيع �ضوريا واإيران‪ ،‬التي تنبئ بزوال ٍ ونهاية ٍ اأكيدة‬ ‫للدكتاتوريات ام�ضتبدة ي اإيران والعراق و�ضوريا‪،‬‬ ‫واإن غدا لناظره قريب‪.‬‬ ‫نجم الدين فضولي‬


‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﻜﺴﺐ ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻭﻣﺒﻌﻮﺙ ﺃﻣﻤﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﺭﻭﺱ‬           ��� "  "       

            17  "  ""            



 17           

          " "       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﺮﺗﻜﺐ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺓ ﻃﻔﺲ ﺟﻨﻮﺏ ﺩﺭﻋﺎ‬

«‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﻟﺪﻭﺣﺔ ﻃﺎﻟﺒﺘﺎ ﺭﻋﺎﻳﺎﻫﻤﺎ ﺑﻤﻐﺎﺩﺭﺓ ﻟﺒﻨﺎﻥ »ﻓﻮﺭﺍ‬

‫ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ‬..‫ ﻭﻳﺼﺪﺭﻭﻥ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺒﻨﻰ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻷﺭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬..‫ﺁﻝ ﺍﻟﻤﻘﺪﺍﺩ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻳﺨﺘﻄﻔﻮﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﹰ‬ ‫ﹰ‬ «‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﺴﻠﻜﻮﺍ‬ ‫»ﻻ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻲ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ‬                                                                           175    52 12             

                       " "   400                ""                                                                                                                

‫ﺃﺭﻣﻴﻨﻴﺎ ﺗﻤﻨﺢ ﺍﻟﻠﺠﻮﺀ‬ ‫ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺃﺭﻣﻴﻨﻴﺔ‬12 ‫ﻟـ‬ 

  

    ���                                             

                                                               

                                                                                      

‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺼﺮﻑ ﻣﻨﺤﺔ ﻟﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻮﻇﻒ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

‫ ﻭﻣﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻳﻨ ﱢﺪﺩﻭﻥ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺔ‬..‫ ﺳﻴﺪﻱ ﺑﻮﺯﻳﺪ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﻣﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬

         26           32 12                 7060      



 



                                 500        



 

17    %90                  

 17        ���                                                   


‫مواطنون يشيدون‬ ‫بقرار خادم الحرمين‪:‬‬ ‫المركز جس ٌر نحو توحيد‬ ‫الكلمة ونبذ الفرقة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �شلطان‬ ‫اعت ��ر مواطنون اأن ق ��رارات قمة الت�شام ��ن الإ�شامي‬ ‫ال�شتثنائي ��ة‪ ،‬ي مك ��ة امكرم ��ة قد بث ��ت روح التف ��اوؤل داخل‬ ‫�شع ��وب دول الع ��ام الإ�شام ��ي بع ��د اقراح خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز تاأ�شي�س مركز للحوار‬ ‫ب ��ن امذاهب الإ�شامية ي�شاه ��م ي توحيد الكلمة‪ ،‬والتطرق‬ ‫اإى اأب ��رز ق�شايا الأم ��ة ي فل�شطن و�شوري ��ا واأقلية جماعة‬ ‫الروهينجاام�شلمة‪.‬‬ ‫ولقت مبادرة املك عبدالله باقراح مركز للحوار �شدى‬ ‫وا�شعًا‪ ،‬ما ينق�س الأمة الإ�شامية من اتفاق على كلمة واحدة‪،‬‬

‫وعل ��ق حمد ال�شام على حتمية حاج ��ة العام الإ�شامي اإى‬ ‫وح ��دة الكلم ��ة‪ ،‬التي ت�شته ��دف حدي� �دًا امختلف ��ة طائفيًا اإذ‬ ‫�شي�شبح دوره مفع ًا عر مركز احوار امقرح‪.‬‬ ‫وراأى ح�ش ��ن حم ��د اأن نب ��ذ اخافات ال ��ذي تقت�شيه‬ ‫اأ�ش� ��س احوار دون التجاه ��ل وحاولة غ�س الطرف خ�شية‬ ‫�شق ال�شف اأثبتت اأنها �شيا�شة فا�شلة‪ ،‬وم ت ُقد طوال ال�شنن‬ ‫اما�شية اإى قرار �شيا�شي فاعل وعملي‪.‬‬ ‫واعتر اأحمد فهم ��ي اأن اقراح املك عبدالله لفت اأنظار‬ ‫العام ما ت�شمنه من حر�س �شديد على ّم ال�شمل بالعتماد على‬ ‫احوار‪ ،‬رغ ��م اأن القمة اكتفت فيما يتعلق بالق�شية ال�شورية‬ ‫بتعلي ��ق الع�شوية امعن ��وي دون اأن يتخذوا ق ��رارًا �شيا�شيًا‬

‫اأك ��ر حزما‪ .‬ولفت نايف ناه ��ل اإى اأن الق�شية الفل�شطينية‪،‬‬ ‫ع ��ادت ج ��ددًا للنقا�س بعد اأن كاد الع ��ام ين�شاها لكن ماتزال‬ ‫دون تفعيل حقيق ��ي يدعم حق ا�شرداد اأر�س مغت�شبة اإل اأن‬ ‫جدولتها �شمن مهام جل�ش ��ة القمة يعزز من اأهمية ح�شورها‬ ‫ي الأذه ��ان كونه ��ا باقي ��ة ه ّم ��ا اإ�شامي ��ا م�شرك ��ا يتوارثه‬ ‫الأجيال ويفكر ي و�شع اأف�شل ل�شالح الفل�شطينين‪.‬‬ ‫واعت ��ر عا�شم حم ��ود اأن خط ��وة اإيفاد بعث ��ة تق�شي‬ ‫حقائ ��ق من منظمة التع ��اون الإ�شام ��ي اإى حكومة ميامار‬ ‫عملي ��ة جيدة وته ��دف لبحث حل بعي ��د عن التندي ��د ال�شلبي‬ ‫خا�شة ي ح ��ال اأن تواكبها خطط ت�شاعد على حقيق نهاية‬ ‫اأرجاء احرم امكي ال�شريف وقد اختلطت مذاهب امعتمرين والزوار ي م�شهد واحد ( تركي ال�شويهري)‬ ‫جدية ل�شالح حقوق الأقلية امنتهكة‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫اإقصاءات السياسية‬ ‫في إيران‬

‫خادم الحرمين الشريفين يحتفي بقادة ورؤساء الوفود‬ ‫المشاركين في قمة التضامن اإسامي بـ «قصر منى»‬

‫عباس الكعبي‬

‫«الأزمات العا�ش ��فة باإيران والظرف الح�ش ��ا�س الذي تعي�شه‬ ‫الباد‪ ،‬يتطلّب ت�شكيل لجنة يقودها روؤ�شاء ال�شلطات الثاث وعدد‬ ‫من الحكماء لإدارة الق�ش ��ايا التنفيذية طيلة العام المقبل»‪ .‬هذا ما‬ ‫وجهها اإل ��ى «خامنئي» كلٌ م ��ن «منوجهر ُم ّتكي»‬ ‫ورد ف ��ي ر�ش ��الة ّ‬ ‫وزير الخارجية ال�ش ��ابق‪ ،‬و«م�ش ��طفى بورمحم ��دي» وزير الدولة‬ ‫الأ�ش ��بق‪ ،‬ال ُمقالينِ من قِ بل دولة «نجاد»‪ ،‬وي�ش ��اركهما في الر�شالة‬ ‫وزير القت�شاد والمالية «دان�س جعفري»‪ ،‬ورئي�س جامعة طهران‬ ‫«فره ��اد رهبر»‪ .‬ووفق ًا لجريدة «اإيران» فاإن «الر�ش ��الة تفيد بالحد‬ ‫الت ��ام من �ش ��احيات دولة نج ��اد واإنهاء دوره بالكام ��ل في اإدارة‬ ‫الباد»‪.‬‬ ‫واأعد نواب البرلمان الإيراني موؤخر ًا م�شودة حول «اإ�شاح‬ ‫قان ��ون النتخاب ��ات الرئا�ش� � ّية»‪ ،‬م ��ع التاأكي ��د عل ��ى ت�ش ��كيل لجن ��ة‬ ‫ت�ش ��م «مندوب ��ي ال�ش ��لطات الثاث»‪ .‬وت�ش� � ّمنت الم�ش ��ودة تعدي ًا‬ ‫على معايير المر�ش ��حين لانتخابات‪ ،‬موؤكدة «�ش ��رورة ت�شميتهم‬ ‫م ��ن قب ��ل النخ ��ب الديني ��ة وال�شيا�ش ��ية‪ ..‬عل ��ى اأن يكون المر�شّ ��ح‬ ‫رج ��اً �شيا�ش ��ي ًا ومذهبي� � ًا ف ��ي اآن واح ��د»‪ .‬وبع ��د الإق�ش ��اء الت ��ام‬ ‫لاإ�شاحيين بو�شفهم «تيار الفتنة» تارة و«تيار النحراف» تارة‬ ‫اأخرى‪ ،‬يتجه الم�ش ��هد ال�شيا�ش ��ي في اإيران نحو تر�شيخ مقومات‬ ‫النظام ال�ش ��مولي باإق�ش ��اء جمي ��ع الأحزاب والتكت ��ات التي «قد»‬ ‫ت�ش ��اورها نف�ش ��ها بالخروج م ��ن عباءة «خامنئ ��ي»‪ ،‬وياأتي «نجاد»‬ ‫وجماعته في مق ّدمتها‪.‬‬ ‫وحتى رئي�س مجمع ت�شخي�س م�شلحة النظام «رف�شنجاني»‬ ‫ال ��ذي منح ��ه «خامنئ ��ي» قب ��ل اأ�ش ��هر بع� ��س المتي ��ازات باإع ��ادة‬ ‫تر�ش ��يحه لرئا�ش ��ة المجمع وو�ش ��فه «بمنقذ الباد عند الأزمات»‪،‬‬ ‫ت ��م تحجيم دوره بعد فرار اأو مغ ��ادرة ابنته «فائزة» اإيران موؤخر ًا‬ ‫وتوجهها اإلى لندن‪ ،‬اإ�ش ��افة اإلى مهاجمته من قبل «علي �ش ��عيدي»‬ ‫ّ‬ ‫من ��دوب «خامنئ ��ي» ف ��ي الحر� ��س الث ��وري حي ��ن ق ��ال‪« :‬خط ��اب‬ ‫رف�شنجاني يثير كثير ًا من ال�شبهات باقتراحه لجنة القيادة ولجنة‬ ‫ت�شورون الولية في الأر�س على اأنها‬ ‫الفقهاء‪ ،‬وخا�شة قوله لماذا ّ‬ ‫ولية ال�شماء؟»!!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫مايين الرسائل تدعو لتعزيز وحدة‬ ‫المسلمين على الهواتف النقالة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬عناد‬ ‫العتيبي‬ ‫ب� � �ث � ��ت ال � �ل � �ج� ��ان‬ ‫امنظمة للموؤمر ماين‬ ‫ال ��ر�� �ش ��ائ ��ل ال �ن �� �ش �ي��ة‬ ‫لأه� � ��داف م� �وؤم ��ر قمة‬ ‫الت�شامن الإ�شامي على‬ ‫الهواتف النقالة‪ ،‬وتنوع‬ ‫حتوى الر�شائل مابن‬ ‫تعزيز وحدة ام�شلمن‪،‬‬ ‫وت�شامنهم وكذلك تقدم‬ ‫ام�شلحة ال �ع��ام��ة على‬ ‫ام�شالحال�شخ�شية‪.‬‬ ‫ه��ذا وتفاعل كثر‬ ‫م � ��ن ح� ��� �ش ��ور ال �ق �م��ة‬ ‫الإ�� �ش ��ام� �ي ��ة ب �ت �ب��ادل‬ ‫ال ��ر�� �ش ��ائ ��ل اخ��ا� �ش��ة‬ ‫ب��ام �وؤم��ر ف�ي�م��ا بينهم‬ ‫ك �ت �ف��اع��ل م���ع اأه� � ��داف‬ ‫ام�وؤم��ر التي اأ�شبحت‬ ‫حديث ال�شارع‪.‬‬

‫جانب من الر�شائل التي م بثها على الهواتف امحمولة‬

‫جانب من ماأدبة ال�شحور التي اأقامها املك تكرما لقادة وروؤ�شاء الوفود بقمة الت�شامن‬

‫منى ‪ -‬وا�س‬ ‫اأقام خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود‪ ،‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ ،‬الليل ��ة قب ��ل اما�شي ��ة ي الدي ��وان‬ ‫املكي ي ق�شر منى ماأدبة �شحور تكرم ًا‬ ‫لإخوانه ق ��ادة وروؤ�شاء الوف ��ود واأع�شاء‬

‫الوفود ام�شاركن ي موؤمر قمة الت�شامن‬ ‫الإ�شام ��ي امنعقد حالي� � ًا ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ح�شر اماأدبة �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫متعب بن عبدالعزيز اآل �شعود ووي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل� ��س الوزراء وزير الدفاع‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شعود‪ ،‬واأم ��ر منطقة مكة‬

‫امكرمة �شاحب ال�شمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�شل بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم�شت�شار خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالإل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووزير‬ ‫الداخلي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬وام�شت�شار وامبعوث‬ ‫اخا�س خادم احرمن ال�شريفن �شاحب‬

‫(وا�س)‬

‫ال�شمو املكي الأمر مقرن بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫والأمراء والوزراء وكب ��ار ام�شوؤولن من‬ ‫مدنين وع�شكرين‪.‬‬ ‫وغ ��ادر اأم� ��س ع ��دد م ��ن الق ��ادة عقب‬ ‫ح�شوره ��م قم ��ة الت�شام ��ن‪ .‬فق ��د غ ��ادر‬ ‫مل ��ك امملك ��ة الأردني ��ة الها�شمي ��ة �شاحب‬ ‫اجالة املك عبد الل ��ه الثاي بن اح�شن‬

‫ج ��دة اأم�س بع ��د اأن �ش ��ارك ي اأعمال قمة‬ ‫الت�شام ��ن الإ�شامي ي مك ��ة امكرمة‪ .‬كما‬ ‫غادر رئي� ��س جمهورية ال�شومال الرئي�س‬ ‫�شري ��ف ال�شيخ اأحمد ج ��دة‪ ،‬وغادر رئي�س‬ ‫جمهورية م�ش ��ر العربي ��ة الرئي�س حمد‬ ‫مر�ش ��ي امدينة امنورة بعد زي ��ارة قام بها‬ ‫للم�شجد النبوي‪.‬‬

‫في الجلسة المغلقة لمؤتمر مكة ااستثنائي‬

‫الخثان‪ :‬هناك أمور متفق‬ ‫عليها في المذاهب اإسامية‬ ‫ويجب تافي ااختافات‬

‫مصادر لـ |‪ :‬مرسي اقترح تولي المملكة وتركيا‬ ‫ومصر وإيران نقل السلطة سلمي ًا في سوريا‬

‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬

‫الطائف‪ ،‬القاهرة ‪ -‬عناد العتيبي‪ ،‬هيثم التابعي‬

‫ق ��ال ال�شيخ �شعد اخثان ل�"ال�شرق" ح ��ول دعوة خادم احرمن‬ ‫لإن�ش ��اء مركز احوار ب ��ن امذاهب "اإذا كان امق�ش ��ود من احوار هو‬ ‫الدع ��وة اإى امنهج ال�شحيح واحق فهذا من الأمور امطلوبة فالله عز‬ ‫وج ��ل اأمر به واأمر محاورة من كان عل ��ى �شال قال (قل هذه �شبيلي‬ ‫اأدعو اإى الله على ب�شرة اأنا ومن اتبعني) وذكر حاورات مع الكفار‬ ‫ي كتاب ��ه الكرم وقال( واإنا اأو اإياكم لعل ��ى هدىً اأو ي �شال مبن )‬ ‫فاإذا كان امق�شود منه الدعوة اإى احق فهذا طيب ومطلوب"‪.‬‬ ‫وع ��ن دورامرك ��ز ي معاج ��ة الق�شاي ��ا الإ�شكالي ��ة ي الع ��ام‬ ‫الإ�شام ��ي اأو�ش ��ح اخث ��ان "هن ��اك اأم ��ور متف ��ق عليه ��ا ي امذاهب‬ ‫الإ�شامية‪ ،‬واأمور يوؤكد عليها‪ ،‬واأمور ختلف عليها يجب التفاق على‬ ‫تافيها‪ ،‬مثل م�شاألة �ش ��ب ال�شحابة فيجب جرم من ي�شبهم‪ ،‬واتباع‬ ‫تل ��ك امذاهب منع من ي�شب اأي �شحابي فهذه م ��ن الأمور التي مكن‬ ‫اأن تخرج من احوار"‬ ‫وحول امق�شود بامذاهب هل هي �شنة و�شيعة اأم امذاهب ال�شنية‬ ‫اأي�شا قال اخثان‪:‬‬ ‫"ل امذاه ��ب ال�شنية لي�س فيها خ ��اف ي الأ�شول جرد خاف‬ ‫ي الفروع وهذا موجود من قدم من وقت ال�شحابة ر�شي الله عنهم‬ ‫ول ب أا� ��س ي ذلك ‪ ،‬فحوار امذاهب الأخرى امختلف معها ي الأ�شول‬ ‫كامذه ��ب ال�شيعي‪ ،‬مثل دع ��وة ال�شيعة لعدم �ش ��ب ال�شحابة مث ًا فهذا‬ ‫يكون من احوار ويلتزم بذلك اجميع فعقاوؤهم ل ي�شبون ال�شحابة‬ ‫ولك ��ن بع�س ماليهم يفعل ذلك فيحاورون فيقال لهم نحن ال�شنة جل‬ ‫ونح ��ب اأهل البيت ول جدون منا من ي�ش ��ب اآل البيت فلماذا تفعلون‬ ‫ذلك"‪ .‬واأ�شاف من اممكن اأن يكون احوار مع ال�شوفية ومن ينت�شب‬ ‫اإى الإ�ش ��ام وعندهم انح ��راف فيكون بينهم وبن علم ��اء اأهل ال�شنة‬ ‫حوار‪.‬‬

‫ك�شفت م�شادر رفيعة ام�شتوى ل� "ال�شرق" اأن‬ ‫الرئي�س ام�شري حمد مر�شي تقدم باقراح خال‬ ‫اجل�شة امغلقة يت�شمن اأن تقوم م�شر وال�شعودية‬ ‫وتركي ��ا واإي ��ران بالعم ��ل ح ��ل الأزم ��ة ال�شورية‪،‬‬ ‫وانتقال ال�شلطة من النظام احاي بطريقة �شلمية‪،‬‬ ‫واأن ل ي�شمح ذلك بتدخل اأجنبي ي امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت ذات ام�ش ��ادر اإى اأن الق ��راح‬ ‫نوق�س ب�شكل م�شتفي�س داخل القاعة امغلقة‪ ،‬وكان‬

‫الرئي� ��س مر�شي غادر القمة متوجه ��ا للقاهرة بعد‬ ‫نهاية الليلة الأوى لفعاليات اموؤمر‪.‬‬ ‫وق ��ال امدي ��ر التنفي ��ذي للمجل� ��س ام�ش ��ري‬ ‫لل�ش� �وؤون اخارجية اأمن �شلب ��ي اإن موقف مر�شي‬ ‫يت�ش ��ق مع م ��ا قالت ��ه م�شر من ��ذ بداي ��ة الأزمة ي‬ ‫�شوري ��ا ب�ش ��رورة النتق ��ال ال�شلم ��ي لل�شلط ��ة‪،‬‬ ‫ومعار�شة اأي تدخ ��ل اأجنبي فيها‪ ،‬واأ�شاف �شلبي‬ ‫اأن البل ��دان الأربع ��ة لديه ��ا ما ي�شمح له ��ا بتطبيق‬ ‫الق ��راح‪ ،‬فركيا ج ��ار �شوريا الإقليم ��ي‪ ،‬وم�شر‬ ‫بتاريخها ام�ش ��رك مع �شوريا‪ ،‬وال�شعودية كقوى‬

‫اإقليمي ��ة واإ�شامية بارزة وموث ��رة‪ ،‬واإيران بقوة‬ ‫تاأيرها علي نظام الأ�شد‪.‬‬ ‫وق ��ال النا�ش ��ط ال�ش ��وري �شي ��اء دغم� ��س اإن‬ ‫الق ��راح ام�ش ��ري يعد اح ��ل احل ��م لاأزمة قائا‬ ‫"ه ��ذا وقته لتخلي�س �شوريا م ��ن ويات احرب‬ ‫الدائرة هناك" لكن دغم�س اأو�شح اأن الأمر كله ي‬ ‫يد اإي ��ران لتغير �شلوكها جاه الأزم ��ة‪ ،‬فيما راأى‬ ‫الباحث ال�شيا�شي حمد �شي ��د القوي اأن القراح‬ ‫�شيحل الأزمة حت لواء الإ�شام‪ ،‬وانطاقا منه‪ ،‬و‬ ‫بعيدا عن دبابات الغرب وطائراته‪.‬‬

‫القحطاني‪ :‬خادم الحرمين الشريفين س ّباق إلى المشروعات اإنسانية‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫د‪ .‬م�شفرالقحطاي‬

‫اأك ��د الكاتب والأكادمي ي جامعة املك فهد الدكتور‬ ‫م�شفر بن علي القحط ��اي‪ ،‬اأن خادم احرمن ال�شريفن ‪-‬‬ ‫كعادته ‪ -‬اأطلق م�شروعات ت�شامنية‪ ،‬اإن�شانية واإ�شامية‪،‬‬ ‫وهذه امب ��ادرة ي حجيم اخطر الطائف ��ي مبادرة مهمة‬ ‫وملحة ي منطقتنا الإ�شامية‪ ،‬الذي بداأ بالت�شكل جغرافيا‬ ‫وفكري ��ا عل ��ى اأ�شا�شات طائفي ��ة ما ينذر بوج ��ود اأخطار‬ ‫مدفونة حت ال�شطح‪ ،‬تنتظر فتائل الفتنة لت�شعل امنطقة‬ ‫باح ��روب الديني ��ة الإق�شائي ��ة‪ ،‬وال�شراتيجي ��ة الت ��ي‬ ‫اأرج ��و اأن يتبناه ��ا امركز؛ ه ��و اإخ ��راج الطائفية من حيز‬ ‫التوظيف ال�شيا�شي اإى حيز التنوع الثقاي‪ ،‬لأن معطيات‬

‫التاريخ والواقع توؤكد اأن وجود الطائفة كفكرة وعقيدة ل‬ ‫اإ�شكال ب ��ه ولكنها ّ‬ ‫وظفت كاأداة لكث ��ر ٍ من حالت ال�شغب‬ ‫وامغالبات ال�شيا�شية م ��ا يجعل هذه العقيدة باعثة على‬ ‫النتق ��ام والإفناء لاآخ ��ر‪ ،‬كما اأود اأن يق ��وم امركز بتاأكيد‬ ‫خيارات التنوع واحرية ي الراأي امنبعث من ام�شوؤولية‬ ‫الدينية والوطنية‪ ،‬ولي�س بالجتهاد ي مناق�شة اخافات‬ ‫العقائدية وامذهبية وتخفيفها لأنها تزيد من ال�شق والهوة‬ ‫ب ��ن امتحاورين‪ ،‬فلي�س من احل اخت ��زال خافات قرون‬ ‫من الزمن بجل�شات حوارية يغلب عليها امجاملة اللحظية‪،‬‬ ‫ولك ��ن تاأكيد مبداأ الحرام للغالبية‪ ،‬وتقدير البعد الديني‬ ‫كثوابت والبعد الوطني كمحددات مهم ي عمل احوارات‬ ‫امذهبية‪ ،‬ومهم ي ا�شراتيجية عمل امركز‪.‬‬

‫هدوء وسكينة يلفان شوارع وميادين مكة خال انعقاد أعمال القمة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫عك�س الهدوء الذي �شهدته �شوارع وميادين‬ ‫مك ��ة امكرمة خال انعقاد لياي القمة الإ�شامية‬ ‫م ��دى التاحم الكبر بن ال�شع ��ب والقيادة‪ ،‬ي‬ ‫اإ�ش ��ارة وا�شحة م ��دى ال�شتجابة الت ��ي اأبداها‬ ‫�شك ��ان واأه ��اي مكة امكرم ��ة‪ ،‬نزو ًل عن ��د رغبة‬ ‫القي ��ادة ي ت�شهيل اأمور القمة وت�شير حركتها‬ ‫امرورية بكل هدوء وان�شيابية‪.‬‬ ‫وجال ��ت "ال�شرق" خ ��ال اليوم ��ن اللذين‬ ‫�شهدا انعقاد القمة ي بع�س اميادين وال�شوارع‬ ‫الرئي�شة ي مكة امكرمة‪ ،‬ولحظت مدى الهدوء‬ ‫الن�شب ��ي ال ��ذي اكتنف تل ��ك امواق ��ع‪ ،‬خاف ًا عن‬ ‫( ت�شوير‪ :‬تركي ال�شويهري)‬ ‫حركة مرورية هادئة �شهدتها مكة خال انعقاد القمة‬ ‫الأ�ش ��واق التجاري ��ة وام ��ولت الك ��رى‪ ،‬الت ��ي‬ ‫�شه ��دت هي الأخ ��رى تراجع� � ًا كب ��ر ًا ي اأعداد القم ��ة بيوم ��ن‪ ،‬وهو على غر م ��ا اعتاده خال مك ��ة اإى اأنه لزم م�شجد حيّه خ ��ال ليلة ال� ‪،27‬‬ ‫مرتاديها‪.‬‬ ‫ال�شنوات اما�شية‪ ،‬وقال ل � � "ال�شرق" اعتدت اأن وم يذه ��ب للم�شج ��د اح ��رام كما اعت ��اد ي كل‬ ‫ً‬ ‫ولف ��ت امواط ��ن حم ��د يحي ��ى اإى اأن ��ه اعتم ��ر ليل ��ة ‪ 27‬لكنن ��ي ي هذه ام ��رة اآثرت اأن ع ��ام‪ ،‬م�شرا اإى اأن تع ��اون امواطن وامقيم مع‬ ‫وا�شتجاب ��ة لدع ��وة خ ��ادم احرم ��ن والقي ��ادة اأقوم بالعمرة قب ��ل انعقاد القمة بيومن تخفيف ًا قيادت ��ه اأمر واج ��ب ومهم لت�شير حرك ��ة اأعمال‬ ‫احكيمة بعدم الوجود ي احرم امكي ال�شريف عل ��ى النا�س وترحيب ًا ب�شي ��وف خادم احرمن القم ��ة‪ ،‬والت�شهي ��ل عل ��ى الوافدين خ ��ال هذين‬ ‫خال هذه الأيام فاإنه اأدى العمرة قبل بدء انعقاد ال�شريفن"‪ .‬بدوره‪ ،‬لفت �شاكن اآخر من �شكان اليومن‪.‬‬


‫هيئة المحامين المسلمين‪ :‬نطالب بتدخل إغاثي في ماينمار‬

‫مكة �مكرمة ‪� -‬لزبر �لأن�شاري‬

‫دع ��ت �لهيئ ��ة �لعامي ��ة للمحام ��ن �م�شلم ��ن �منظمات‬ ‫�حقوقي ��ة ومنظمات حق ��وق �لإن�شان �لإقليمي ��ة و�لدولية‬ ‫للتح ��رك �لعاجل ي ق�شي ��ة �شعب بورما لك ��ف يد �لبط�ش‪،‬‬ ‫و�أد�ة �لقتل �لتي ما تز�ل معن ي �أج�شاد �لأر�كانين‪.‬‬ ‫وحملت �لهيئ ��ة ي بيان ح�شلت «�ل�شرق» على ن�شخة‬ ‫من ��ه حكوم ��ة ميامار(بورما) م ��ا يح ��دث ي �أر��شيها من‬

‫جازر وقتل لاأنف�ش وخر�ب للممتلكات ي �إقليم (�أر�كان)‪،‬‬ ‫موؤكدة �أنها �شت�شع ��ى بكافة �لو�شائل �لقانونية �متاحة منع‬ ‫هذه �لنتهاكات ومتابعة �جناة وك�شف جر�ئمهم وتقدمهم‬ ‫للعد�لة �لدولية و�لإقليمية‪.‬و�أعربت �لهيئة عن عميق �أ�شفها‬ ‫للتقاع� ��ش �لعام ��ي حيال ه ��ذه �لأرقام �مفزعة لع ��دد �لقتلى‬ ‫و�جرحى و�لنتهاكات �ل�شارخة حقوق �لإن�شان وحقوق‬ ‫�لن�ش ��اء �لأطفال عل ��ى وج ��ه �خ�شو�ش‪.‬ونا�ش ��دت �لهيئة‬ ‫منظمات �لإغاثة و�منظم ��ات �لإن�شانية �لدولية و�لإقليمية‬

‫ومنظم ��ات �مجتم ��ع �م ��دي بتوف ��ر �لأغذي ��ة و�لع ��اج‬ ‫و�لو�شائ ��ل �ل�شرورية ل�شع ��ب (�أر�كان)‪ ،‬كم ��ا نا�شدت دول‬ ‫�لع ��ام م�شاع ��دة �شعب (�أر�ك ��ان) �منكوب ب�شت ��ى �لو�شائل‬ ‫�ممكنة‪ ،‬ومد يد �لعون بكافة �لطرق‪ ،‬ل�شيما �لدول �لتي تقع‬ ‫على ح ��دود دولة ميامار‪ ،‬وم�شاعدة �لاجئن �لأر�كانين‪.‬‬ ‫وطالب ��ت �لهيئ ��ة و�شائل �لإع ��ام �لعامي ��ة و�لإقليمية لنقل‬ ‫حقيقة ما يحدث ي �إقليم (�أر�كان) وحاولة ت�شليط �ل�شوء‬ ‫على هذ� �لإقليم �معتم �إعامي ًا وما يدور فيه من �أحد�ث‪.‬‬

‫مص ٍل يدعون لقادة الدول اإسامية من الحرم المكي‬ ‫مليونا ِ‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬عناد �لعتيبي‬ ‫دعا �أكر من مليوي م�ش ّل بام�شجد‬ ‫�ح ��ر�م لق ��ادة �ل ��دول �لإ�شامي ��ة �أثن ��اء‬ ‫�نعق ��اد �موؤمر بجو�ره ��م بق�شر �ل�شفا‪،‬‬ ‫فيما خ�ش�ش �ل�شيخ عبد�لرحمن �ل�شدي�ش‬ ‫جزء� م ��ن دعاء �شاة �لتهج ��د ي ليلة �ل�‬ ‫‪ 27‬من رم�شان ‪ ،‬و�أمّن مليونا م�ش ّل على‬

‫دعائ ��ه ي م�شه ��د مهي ��ب وي تز�م ��ن مع‬ ‫�نعقاد �لقمة‪.‬ودعا �لرئي�ش �لعام ل�شوؤون‬ ‫�حرم ��ن �ل�شريفن �ل�شي ��خ عبد�لرحمن‬ ‫�ل�شدي�ش لقادة �لأمة �لإ�شامية «بالتوفيق‬ ‫ي قر�ر�تهم وبالنجاح ي قمتهم �منعقدة‬ ‫ي ذ�ت �لليل ��ة‪ ،‬و�لو�ش ��ول �إى مافي ��ه‬ ‫�ش ��اح �لإ�ش ��ام و�م�شلم ��ن و�عت ��د�ل‬ ‫�أحو�لهم و�إ�شطفافهم خلف كلمة و�حدة»‪.‬‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫مثقفو القطيف‪ :‬حوار المذاهب تجربة فريدة في المملكة وتحويلها‬ ‫لمؤسسة سيحد من ااحتقان في العاقة بين المسلمين‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬ ‫�عت ��ر �لكاتب جه ��اد �خنيزي‬ ‫�أن �أهمي ��ة �إن�ش ��اء مرك ��ز للح ��و�ر‬ ����مذهب ��ي ي �ل�شعودي ��ة تكمن ي �أن‬ ‫هذه �لأر� ��ش تكتنف ي د�خلها �أكر‬ ‫�لأ�شر�ر �لديني ��ة‪ ،‬وجمع كما كبر�‬ ‫م ��ن �لديانات �ل�شماوية‪ ،‬وفيها �أغلب‬ ‫«�لتلون �مذهبي» �موجود ي �أقطار‬ ‫�لعام �لإ�شام ��ي‪ ،‬وتظهر عليها �آثار‬ ‫�لتن ��وع و�لتعاي� ��ش و�لخت ��اف‪،‬‬ ‫وهذ� ما منح دع ��وة خادم �حرمن‬ ‫�ل�شريف ��ن خ�شو�شي ��ة ي �لد�ع ��ي‬ ‫ذ�ت ��ه و�مك ��ان‪ .‬و�أو�ش ��ح �خني ��زي‬ ‫�أن �أغل ��ب �مذ�ه ��ب �لإ�شامي ��ة‬ ‫ن�ش� �اأت بتاأثر م�شرك ب ��ن «�لديني‬ ‫و�ل�شيا�ش ��ي»‪ ،‬وترك ��ت �نطباعا قويا‬ ‫ي فه ��م �لدي ��ن‪ ،‬وتن ��وع �لأمة‪ ،‬وي‬ ‫جغر�فيته ��ا �منق�شم ��ة و�متناف�ش ��ة‬ ‫على �حقيق ��ة و�ل�شيادة‪ ،‬وتاأتي هذه‬ ‫�لدعوة كاأه ��م ��شر�تيجية لفهم هذ�‬ ‫�لن�شوء وتاأثر�ته على �لأمة‪ ،‬وكيف‬ ‫نحوله �إى عن�شر ثري فقهيا وفكريا‬ ‫م ��ن خ ��ال �ح ��و�ر‪ ،‬و�أي�ش ��ا ف�ش ��ل‬ ‫�لعنا�ش ��ر �ل�شلبي ��ة �لت ��ي ��شتخ ��دم‬ ‫فيها هذ� �لتن ��وع تاريخيا و�شيا�شيا‬ ‫و�جتماعي ��ا‪� ،‬لأم ��ر �ل ��ذي يجعلن ��ا‬

‫نتوقع من ��ه كثر� ي �شوء منجز�ت‬ ‫�شابقة مت على ي ��د فقهاء ومفكرين‬ ‫كب ��ار ��شتطاعو� �أن يحققو� خطو�ت‬ ‫ي �لتقارب ك� جمال �لدين �لأفغاي‪،‬‬ ‫وحمد عبده‪ ،‬و�ل�شيد ح�شن �لقمي‪،‬‬ ‫وعلم ��اء م ��ن �لأزه ��ر و�لنج ��ف وقم‬ ‫و�لزيتون ��ة‪ ،‬وي �ش ��وء وج ��ود‬ ‫خزون فكري �إيجابي جيد للتقارب‪،‬‬ ‫وتغلي ��ب �حو�ر على ك ��ل �لأ�شاليب‬ ‫�لأخرى‪.‬و�أ�ش ��اف �خني ��زي‪ ،‬ه ��ذه‬ ‫جرب ��ة فري ��دة ي �مملك ��ة‪ ،‬وعلين ��ا‬ ‫رعايته ��ا وجنيبها �لتحول �إى عمل‬ ‫روتين ��ي هام�شي عل ��ى ن�شاط فكري‬ ‫عميق وحم ��ل �ل�شدم ��ات �لر�ف�شة‬ ‫ذهني ��ا �أو تربي ��ة‪� ،‬لتي ق ��د تو�جهنا‬ ‫ومقابلتها باحكمة و�لتعقل وتغليب‬ ‫روح �لعل ��م عل ��ى �لتقلي ��د و�لأن� ��ش‬ ‫باموروث‪.‬‬

‫�لباحث �لإ�شامي حمد �محفوظ‬

‫وثمّن �مفكر و�لباحث �لإ�شامي‬ ‫حمد �محفوظ هذه �مبادرة‪ ،‬معتقد ً�‬ ‫ب� �اأن حويل ه ��ذه �مب ��ادرة موؤ�ش�شة‬ ‫قائمة �شي�شاهم ي معاجة كثر ٍ من‬ ‫نقاط �لحتقان‪� ،‬لتي حد من �لعاقة‬ ‫ب ��ن �م�شلم ��ن مختل ��ف مد�ر�شه ��م‬ ‫�مذهبي ��ة‪ ،‬موؤكد ً� �أن ��ه لكي ي�شكل هذ�‬

‫�م�شلم ��ن و�لتو��ش ��ل معه ��ا و�لبدء‬ ‫بالعم ��ل ي مرك ��ز ح ��و�ر �مذ�ه ��ب‬ ‫�مزم ��ع ت�شكيل ��ه ي مدين ��ة �لريا�ش‬ ‫للعمل على حقيق �لهدف‪.‬‬

‫�لدكتور توفيق �ل�شيف‬

‫جهاد اخنيزي‬

‫�مرك ��ز �نعطاف ��ة جدي ��دة و�إيجابي ��ة‬ ‫ي �لعاق ��ة ب ��ن �م�شلم ��ن ل بد من‬ ‫�لتاأكي ��د عل ��ى جموع ��ة م ��ن �لأفكار‬ ‫بينه ��ا �لق ��ول �إن �م�شكل ��ة �مذهبي ��ة‬ ‫و�لطائفي ��ة ي �لع ��ام �لإ�شام ��ي‬ ‫لي�ش ��ت م�شكل ��ة دينية ب ��ل �شيا�شية‪،‬‬ ‫لفت� � ًا �إى �أن �لتعددي ��ة �مذهبي ��ة‬ ‫و�لفقهي ��ة ي �لتجرب ��ة �لإ�شامي ��ة‬ ‫ظاهرة �شحي ��ة‪ ،‬ودليل حيوية فكرة‬ ‫�لجتهاد عند �م�شلمن‪ ،‬ولكن طبيعة‬ ‫�خي ��ار�ت �ل�شيا�شي ��ة و�لثقافي ��ة‬ ‫�لت ��ي �ش ��ادت �لع ��ام �لإ�شام ��ي هي‬ ‫�لت ��ي حول ��ت �لتعددي ��ة �مذهبية من‬ ‫ظاهرة �شحي ��ة �إى ظاهرة مر�شية‪.‬‬ ‫وق ��ال �محف ��وظ‪« :‬نتطل ��ع �أن يكون‬ ‫�مرك ��ز بد�ي ��ة ت�شحي ��ح �لنظ ��رة‬

‫توفيق ال�سيف‬

‫حمد امحفوظ‬

‫قبل �م�شلم ��ن‪ ،‬فهي بحاجة لانفتاح‬ ‫عل ��ى �لأزه ��ر �ل�شري ��ف و�لزيتون ��ة‬ ‫و�لنج ��ف �لأ�شرف وق ��م و�جامعات‬ ‫�لإ�شامي ��ة وكليات �ل�شريعة‪ ،‬وكذلك‬ ‫على �ل�شخ�شي ��ات �لإ�شامية �مهتمة‬ ‫مو�ش ��وع �لوح ��دة ب ��ن �م�شلم ��ن‬ ‫لأن �نفتاحه ��ا عل ��ى �لق ��وى �لديني ��ة‬ ‫�لإ�شامية �شي�شي ��ف �إليها كثر� من‬ ‫عنا�شر �لق ��وة و�لتاأثر‪.‬و�أو�شح �أن‬ ‫منظم ��ة �لتع ��اون �لإ�شام ��ي معنية‬ ‫قب ��ل غرها‪ ،‬بو�شفها ر�عي ��ة �مركز‪،‬‬ ‫�م�شر �لأ�شا�شي ل ��ه‪ ،‬باأن تبد�أ‬ ‫وه ��ي ّ‬ ‫�خط ��و�ت �لعلمي ��ة لتحويل ��ه �إى‬ ‫حقيقة قائم ��ة وموؤثرة‪ ،‬وهي بحاجة‬ ‫�إى ر�ش ��د ك ��ل �جه ��ود �لإ�شامي ��ة‬ ‫�مختلف ��ة �لت ��ي تعم ��ل عل ��ى وح ��دة‬

‫حقيق ��ة �لتعددية �مذهبي ��ة بو�شفها‬ ‫حال ��ة طبيعية و�إيجابي ��ة ي جربة‬ ‫�م�شلمن �لتاريخي ��ة‪ ،‬وكل �لظو�هر‬ ‫�ل�شلبي ��ة �لعالق ��ة ي �لعاق ��ة ب ��ن‬ ‫�م�شلم ��ن مختل ��ف مذ�هبه ��م ه ��ي‬ ‫وليدة �خيار�ت �ل�شيا�شية و�لثقافية‬ ‫للم�شلمن‪� ،‬لتي تعامل ��ت مع ظاهرة‬ ‫�لتعددي ��ة �مذهبية بو�شفه ��ا ظاهرة‬ ‫معيبة ينبغي �إخفاوؤها‪ ،‬ولو باأ�شاليب‬ ‫ق�شري ��ة‪ ،‬ونتطل ��ع �أن يك ��ون �مرك ��ز‬ ‫بد�ي ��ة �لتح ��ول �لإيحاب ��ي حقيق ��ة‬ ‫�لتعددية �مذهبية»‪.‬ويرى �محفوظ‪،‬‬ ‫�أن ه ��ذه �مب ��ادرة‪ ،‬لك ��ي تاأت ��ي �أكله ��ا‬ ‫كامل ��ة على عم ��وم �م�شلمن‪ ،‬بحاجة‬ ‫�أن تنفتح وتتو��شل مع جميع �مر�كز‬ ‫�لدينية �لتي حظى باحر�م تام من‬

‫رجال دين‪ :‬مركز الحوار سيكون معين ًا في تقريب‬ ‫وجهات النظر وتوحيد صف اأمة وتجاوز لغة الشدة‬ ‫�لأح�شاء ‪ -‬م�شطفى �ل�شريدة‬ ‫�أك ��د �ل�شي ��خ عبد�لباق ��ي �آل‬ ‫مب ��ارك �أن ه ��ذه �لب ��ادرة كرم ��ة‬ ‫م ��ن رجل ك ��رم‪ ،‬وخ ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�شريف ��ن‪ ،‬فهو �شاح ��ب مبادر�ت‬ ‫ر�ئ ��دة‪ ،‬وباإذن �لل ��ه تعاى �شيحقق‬ ‫لاأمة �لإ�شامية م ��ا ت�شبو �إليه من‬ ‫جمي ��ع �جو�نب‪ ،‬وحقيقة نحن ي‬ ‫حاجة مث ��ل هذ� �مركز لأنه �شيحقق‬ ‫لاأم ��ة �لإ�شامية �أهد�فها و�شيحقن‬ ‫دماءها‪ ،‬ومن جهتي‪ ،‬فاإنني متفائل‬ ‫ج ��د ً� بنجاح ��ه‪ ،‬و�لله ��م �جعل ��ه ي‬ ‫مي ��ز�ن �أعمال ��ه �خرة �لت ��ي دوم ًا‬ ‫تع ��ود بالنفع عل ��ى �لأمتن �لعربية‬ ‫و�لإ�شامي ��ة‪ ،‬وخ ��ادم �حرم ��ن‬ ‫�ل�شريف ��ن ل ��ه روؤية ونظ ��رة ثاقبة‬ ‫ج ��اه هات ��ن �لأمتن‪.‬وبالن�شب ��ة‬ ‫للمتوق ��ع فق ��ال‪� :‬أي �جتم ��اع م ��ن‬ ‫�أج ��ل �خ ��ر دوم� � ًا يك ��ون ناجح ًا‪،‬‬ ‫وبالن�شبة ي فاأنني �أتوقع �أن يثمر‬ ‫ذلك باخر و�لنجاح‪.‬و�أكد �لدكتور‬ ‫يو�ش ��ف �جر �أن �لدع ��وة �أتت ي‬

‫وقتها‪ ،‬لأن �مجتمع بكل تفا�شيله‬ ‫وت�شاري�ش ��ه يعاي م ��ن تاأزم ي‬ ‫�ح ��و�ر وي �ل ��ر�أي‪ ،‬ولب ��د من‬ ‫و�ش ��ع �لأهد�ف‪ ،‬و�له ��دف منه بن‬ ‫وه ��و مل �ل�شم ��ل ور�أب �ل�شدع ي‬ ‫جد�ر �لإ�ش ��ام‪ ،‬و�لأم ��ة �لإ�شامية‬ ‫تعي� ��ش ظروف ��ا �شعب ��ة‪ ،‬و�ح ��و�ر‬ ‫ث ��روة و�لنجاح �لبو�ب ��ة �حا�شمة‬ ‫للخروج من عنق �لزجاجة‪.‬و�لدين‬ ‫�لإ�شام ��ي فيه �شعة ومكان للحو�ر‬ ‫و�مناق�شة و�مناظرة‪ ،‬وي �عتقادي‬ ‫�حو�ر �أ�شب ��ح �شروري ًا لن�شتطيع‬ ‫ج ��اوز لغ ��ة �ل�ش ��دة‪ ،‬وه ��ذه دعوة‬ ‫جميع قادة �لعام �لإ�شامي‪� ،‬لتي‬ ‫�شيتفاعل معه ��ا �جميع‪ ،‬خا�شة �أن‬ ‫للمملكة مكانة كبرة لديهم‪.‬وحول‬ ‫�متوق ��ع م ��ن �مرك ��ز فق ��ال‪� :‬أدبيات‬ ‫�خط ��اب �لإ�شامي ل�شك �أن �مركز‬ ‫�شي�شعى لها‪ ،‬وهذ� �شيء ناأمله كثر�‬ ‫و�شو ًل للجان ��ب �م�شرف �ل�شلمي‪،‬‬ ‫�أم ��ا �جان ��ب �مري� ��ش �مت� �اأزم من‬ ‫خال ثغ ��رة تهتكت �أو�ش ��ال �لعام‬ ‫�لإ�شام ��ي‪ ،‬لكن على �مركز �أن يهتم‬

‫ال�سيخ البو علي‬

‫د‪.‬يو�سف اجر‬

‫بلغة �خطاب‪ ،‬وه ��ذه دعوة موفقة �لل�شان عن و�ش ��ف م�شاعرنا جاه‬ ‫للمجتم ��ع �لإ�شام ��ي‪ ،‬و�شيتفاع ��ل ه ��ذه �ل�شخ�شي ��ة �ل�شاح ��ة‪ ،‬فه ��و‬ ‫معها �جميع مكانة �مملكة‪ ،‬و�مركز د�ئم ًا �شاحب �أطروحات ومبادر�ت‬ ‫بحاجة لو�ش ��ع ��شر�تيجية تقوم كب ��رة و�أبوية لل�شع ��ب �ل�شعودي‬ ‫عل ��ى �أ�ش ��ول ودر��ش ��ة و�أل تكتفي و�ل�شع ��وب �لعربي ��ة و�لإ�شامي ��ة‬ ‫بدر��ش ��ات �شابق ��ة‪ ،‬وعلي ��ه �إع ��د�د جمعاء‪ ،‬ولي�شت �م ��رة �لأوى �لتي‬ ‫در��شة جادة عميقة‪ ،‬و�أن تكون فيها يق ��دم فيه ��ا �لأطروح ��ات �متميزة‪،‬‬ ‫�ل�شفافية وو�شع �حلول �لتي تنقذ وبالن�شب ��ة للمرك ��ز فاإن ��ه �شيك ��ون‬ ‫�جمي ��ع م ��ن �ل�شرع ��ى و�مر�ش ��ى معين� � ًا ي تقري ��ب وجه ��ات �لنظر‬ ‫وتوحي ��د �ش ��ف �لأم ��ة‪ ،‬لأن م ��ن‬ ‫وغرهما‪.‬‬ ‫وق ��ال �ل�شيخ �أحم ��د �لبوعلي �مذ�ه ��ب من يفهم فهما خالفا‪ ،‬لكن‬ ‫�إن خ ��ادم �حرمن �ل�شريفن يعجز لب ��د �أن يك ��ون �جمي ��ع مر�بطن‬

‫حت م�شدر و�ح ��د وهو كتاب �لله‬ ‫و�شن ��ة ر�شوله‪ ،‬لك ��ن �م�شكلة تكمن‬ ‫ي �أتباعهم‪.‬وتوق ��ع �ل�شي ��خ �لب ��و‬ ‫عل ��ي �أن تك ��ون هن ��اك ��شر�تيجة‬ ‫جدي ��دة لي� ��ش ي �مملك ��ة فق ��ط‪،‬‬ ‫بل عل ��ى �م�شت ��وى �لع ��ام �لعربي‬ ‫و�لإ�شام ��ي‪ ،‬و�شيكون لذلك مردود‬ ‫�إيجاب ��ي و��ش ��ح‪ ،‬ولع ��ل م ��ن �أبرز‬ ‫�لتوقعات هو تقريب وجهات �لنظر‬ ‫ب ��ن �مذ�ه ��ب‪ ،‬ولع ��ل �لأح�شاء هي‬ ‫مثال و�أموذج و��شح ي �لتعاي�ش‬ ‫بن �مذ�هب �لإ�شامية وذلك ي كل‬ ‫بنودها وعلى مر �لتاريخ‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف‪� :‬أتوق ��ع تقاربا �أكر‬ ‫ب ��ن �مذ�ه ��ب �لإ�شامي ��ة وقنو�ت‬ ‫�شخ�شي ��ة ل ��در�أ �أي فتن ��ة و�مملك ��ة‬ ‫�أك ��ر �ل ��دول ق ��درة عل ��ى �لتاأث ��ر‬ ‫عل ��ى �لع ��ام �لإ�شام ��ي‪ ،‬و�مبادرة‬ ‫كرم ��ة وجاءت ي �لوقت و�حدث‬ ‫و�مك ��ان �منا�ش ��ب‪ ،‬و�أ�شك ��ر خ ��ادم‬ ‫�حرمن �ل�شريف ��ن �محبوب على‬ ‫هذه �لبادرة غر �م�شتغربة‪ ،‬بيد �أنه‬ ‫�شخ�ش مفتاح للخر مغاق لل�شر‪.‬‬

‫أنور عشقي‪ :‬ابد أن نمارسه ونضع له منهجية متكاملة‬

‫بن معمر‪ :‬مركز الحوار أرضية خصبة ومشتركة‬ ‫لمعالجة المشكات التي تواجه المسلمين‬ ‫�لريا�ش ‪ -‬يو�شف �لكهفي‬ ‫ق��ال �لأم��ن �ل�ع��ام مركز �ملك‬ ‫ع �ب��د�ل �ع��زي��ز ل��ل��ح����و�ر �ل��وط �ن��ي‬ ‫�لأ� �ش �ت��اذ في�شل ب��ن عبد�لرحمن‬ ‫بن معمر �إن ��شم خ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�شريفن �رتبط د�ئما بامبادر�ت‬ ‫�خرة و�أن �قر�حه ‪�-‬أي��ده �لله‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫�إن�شاء مركز �ح��و�ر بن �مذ�هب‬ ‫ي �ل��ري��ا���ش‪ ،‬خ��ال م �وؤم��ر قمة‬ ‫�لت�شامن �لإ�شامي م�شاء �أم�ش‬ ‫�لأول‪ ،‬فهو دون �شك ي�شب ي‬ ‫م���ش�ل�ح��ة �ل �ت �� �ش��ام��ن �لإ� �ش��ام��ي‬ ‫وي�ت�ع�ل��ق ت�ع�ل�ق� ًا ك��ام � ًا م�شروع‬ ‫�ل �ت �� �ش��ام��ن �لإ�� �ش ��ام ��ي لإي� �ج ��اد‬ ‫�أر�شية خ�شبة وم�شركة معاجة‬ ‫�م�شكات �لتي ت��و�ج��ه �م�شلمن‬ ‫وتقوي عاقاتهم ببع�ش‪ ،‬و�أ�شاف‪:‬‬ ‫خ��ادم �ح��رم��ن �ل�شريفن حفظه‬

‫في�سل بن معمر‬

‫�لله �شاحب مبادر�ت متعددة ي‬ ‫م �شمل �م�شلمن وتوحيد كلمتهم‬ ‫وم���ش��ان��دت�ه��م لبع�شهم �لبع�ش‪،‬‬ ‫كما كان مبادر ً� ي �ح��و�ر �شو�ء‬ ‫�ل��د�خ�ل��ي �أو �ح ��و�ر �ل�ع��ام��ي مع‬ ‫�أت �ب��اع �ل��دي��ان��ات و�ل�ث�ق��اف��ات و�إن‬ ‫� �ش��اء �ل �ل��ه ي�ح�ق��ق ه ��ذ� �م �� �ش��روع‬ ‫�آم��ال وطموحات �لأم��ة �لإ�شامية‬

‫وكان قادة �ل ��دول �لإ�شامية قد �جتمعو�‬ ‫ي ق�ش ��ر �ل�شفا م�شاء �أم� ��ش �لأول‪ ،‬على‬ ‫بع ��د �أمت ��ار مع ��دود�ت م ��ن �ح ��رم �مكي‬ ‫�ل�شريف‪� ،‬لذي �أدى فية �أكر من مليونن‬ ‫م ��ن �م�شل ��ن م ��ن ختل ��ف �جن�شي ��ات‬ ‫�لإ�شامي ��ة �ش ��اة �لتهج ��د‪ ،‬وو�شل ��ت‬ ‫�شفوف �م�شلن �إى ماهو �أبعد من ق�شر‬ ‫�ل�شفا‪.‬‬

‫اأنور ع�سقي‬

‫ي �إز�ل� ��ة ه��ذه �لح�ت�ق��ان��ات �لتي‬ ‫ح���ش��ل ب��ن �ل�ف�ي�ن��ة و�لأخ � ��رى‪،‬‬ ‫وتقوية �ل��رو�ب��ط و�لعاقات بن‬ ‫من ينتمي لهذ� �لدين �لعظيم‪.‬ومن‬ ‫جهته‪ ،‬ق��ال رئي�ش م��رك��ز �ل�شرق‬ ‫�لأو�شط للدر��شات �ل�شر�تيجية‬ ‫و�لقانونية �لدكتور �أن��ور ماجد‬ ‫ع���ش�ق��ي‪� :‬م��اح��ظ خ �ط��اب خ��ادم‬

‫�ح ��رم ��ن �ل �� �ش��ري �ف��ن ي �ل�ق�م��ة‬ ‫�أن ��ه ّ‬ ‫�شخ�ش �ح��ال��ة �ل �ت��ي عليها‬ ‫�م�شلمون �أو ًل وذكر �لأ�شباب �لتي‬ ‫�أدت �إى م��ا و�شل �لو�شع �إليه‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م ط��رح �ل�ع��اج �ل��ذي يرى‬ ‫باأنه �شيكون �شافي ًا باإذن �لله‪ ،‬وكان‬ ‫ي مقرحه تاأ�شي�ش مركز للحو�ر‬ ‫بن �مذ�هب بالريا�ش‪.‬‬ ‫وح��ول نتائجه و�أب �ع��اده قال‬ ‫ع�شقي‪� :‬أب��ع��اده �ل�شر�تيجية‬ ‫تركز ي �أن تكون هناك قو��شم‬ ‫م�شركة وهي جميعها تتمحور ي‬ ‫«ل �إله �إل �لله حمد ر�شول �لله»‪.‬‬ ‫وه � ��ذه �م� ��ذ�ه� ��ب �م �ت �ف��رق��ة‪،‬‬ ‫وحتى ي مذهب �ل�شنة جد باأن‬ ‫ه �ن��اك �خ �ت��اف��ات ك �ث��رة‪ ،‬ومنها‬ ‫م��ا ه��و �خ �ت��اف رح �م��ة و�لآخ ��ر‬ ‫�لعك�ش‪ ،‬وه��ذ� �لأخ ��ر ه��و �ل��ذي‬ ‫ينهي عن �لأ�ش�ش و�م�ب��ادئ �لتي‬

‫ج� ��اءت ي �لإ�� �ش ��ام وي�ن�ه��ى عن‬ ‫�لأح �ك��ام �ل�شرعية �لتي �ختارها‬ ‫�لله لنا‪ ،‬فلهذ� �أرى باأن هذ� �مقرح‬ ‫جدير باأن يكون له مبادئ و�أ�ش�ش‬ ‫ل �ل �ح��و�ر ي�ت�ف��ق �ج �م �ي��ع عليها‪،‬‬ ‫و�أن��ا على يقن �أن��ه لو ب��د�أ �حو�ر‬ ‫�شوف تنتهي كثر من �م�شكات‬ ‫خ�شو�ش ًا و�أن �مملكة لها جربة‬ ‫جيدة ي �حو�ر‪ ،‬حينما فتح باب‬ ‫�حو�ر �لوطني ي �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�شعودية ز�ل كثر من �لختافات‬ ‫ب��ن �م��ذ�ه��ب و�أي���ش� ًا ب��ن �لفئات‬ ‫وب��ن ح�ت��ى �لع� ��ر�ق ف�ل�ه��ذ� ولله‬ ‫�ح� �م ��د �لآن �م �م �ل �ك��ة �ل �ع��رب �ي��ة‬ ‫�ل�شعودية تخطو خطو�ت جيدة‬ ‫ي هذ� �مجال‪ ،‬و لبد �أن ن�شتمر‬ ‫ي هذ� �حو�ر ومار�شه ون�شع له‬ ‫منهجية متكاملة وبدون منهجية ل‬ ‫مكن �أن ي�شتقيم �حو�ر‪.‬‬

‫وق ��ال �خب ��ر ي �ل�ش� �وؤون‬ ‫�ل�شيا�شية �لدكت ��ور توفيق �ل�شيف‪:‬‬ ‫�إن �إن�ش ��اء مرك ��ز ي �إط ��ار �منظم ��ة‬ ‫ه ��و �إح ��دى �خط ��و�ت �مفي ��دة‬ ‫و�ل�شروري ��ة‪ ،‬لكنه ��ا لي�ش ��ت كافي ��ة‬ ‫معاجة م�شكل ��ة �لتناحر و�لختاف‬ ‫�مذهب ��ي و�لطائف ��ي لأنهم ��ا خافان‬ ‫ختلف ��ان‪ ،‬لذلك �أمنى �أن ير�فق مع‬ ‫�إن�شاء �مركز �لتفكر ي ��شرتيجية‬ ‫�شامل ��ة لتحويل �خاف ��ات �لطائفية‬ ‫و�مذهبي ��ة م ��ن و�شعه ��ا �لر�ه ��ن‬ ‫كنز�ع ��ات ب ��ن �مجتمع ��ات �إى‬ ‫و�شعها �لطبيعي كمظهر للتنوع ي‬ ‫�لأفك ��ار و�لآر�ء ي �م�شتوى �لفقهي‬ ‫و�لعقائدي وغره‪ ،‬فالعام �لإ�شامي‬ ‫منذ ع�شر �خلف ��اء �لر��شدين وحتى‬ ‫�لآن تنط ��وي ي د�خل ��ه �أفك ��ار‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬ومذ�ه ��ب و�آر�ء وتوجهات‪،‬‬ ‫وي بع� ��ش �لأحي ��ان تت�ش ��ارع هذه‬ ‫�لتوجه ��ات‪ ،‬ولك ��ن م ��ع ذل ��ك فالأم ��ة‬ ‫�لإ�شامي ��ة حافظ ��ت عل ��ى وجودها‬ ‫خال هذه �مدة �لطويلة كلها‪.‬‬

‫ما استوقفني‬

‫الصورة بألف كلمة‬ ‫منذر الكاشف‬

‫الكامي ��را عين الم�س ��ور‪ ،‬هي التي ن�س ��تخدمها التقاط حكاية‪،‬‬ ‫ق�س ��ة‪ ،‬رواية‪ ،‬للتعبير عن الواقع بكل اأ�س ��كاله المفرحة والم�سحكة‬ ‫والمبكية‪ ...‬الخ‬ ‫يقول كثير من المتخ�س�سين في مجال ال�سحافة وااإعام‪ ،‬اإن‬ ‫الكاميرا في هذا الزمان هي اأقوى �س ��اح ممكن ا�س ��تخدامه لف�سح‬ ‫ممار�سات ااأعداء‪ ،‬وانتهاكاتهم بحق الب�سر وال�سجر والحجر‪ ،‬فهي‬ ‫تنقل ال�س ��ورة اإلى الراأي العام‪ ،‬وا�س ��تطاعت اأن تهزم قوة الطائرات‬ ‫والدباب ��ات والب ��وارج والمدافع وجميع اأنواع ااأ�س ��لحة‪ ،‬في ب�س ��ط‬ ‫ال�سيطرة والنفوذ‪ ،‬وتج�سيد الواقع والحقائق كما هي‪.‬‬ ‫اإذا �س ��دق من قال اإن ال�س ��ورة تعادل األف كلمة‪ ،‬و�س ��دق من‬ ‫قال لنا اإنه اإذا كنت م�سورا في معركة اأو حرب‪ ،‬وكان اأمامك جريح‬ ‫ينزف‪ ،‬فعليك اأن ت�س ��ور الجريح وا تنقذه‪ ،‬اأنك بت�س ��ويره �ستنقل‬ ‫معانات ��ه واأوجاع ��ه اإل ��ى العالم اأجم ��ع‪ ،‬ويمكن من خال �س ��ورك اأن‬ ‫تلفت ااأنظار‪ ،‬وت�سد اانتباه نحو ق�سية معينة‪.‬‬ ‫واأكبر مثال على ذلك ما و�س ��لنا في الفترة ااأخيرة من �س ��ور‬ ‫اأقلي ��ة الروهينجي ��ا الم�س ��لمة ف ��ي ميانم ��ار‪ ،‬الت ��ي تعر�س ��ت لهجم ��ة‬ ‫�سر�س ��ة م ��ن قبل العدي ��د م ��ن البوذيين‪ ،‬فقد �س ��اهمت هذه ال�س ��ور‬ ‫بتحري ��ك ال ��راأي العام‪ ،‬واأحدثت ردات فعل ل ��م تكن متوقعة‪ ،‬كذهاب‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء الترك ��ي رج ��ب طي ��ب اأردوغ ��ان ووزي ��ر خارجيت ��ه‬ ‫اأحم ��د داود اأوغل ��و اإل ��ى ميانم ��ار اإنقاذ ودعم الم�س ��لمين‪ ،‬وت�س ��ليم‬ ‫الم�ساعدات ‪،‬فعا باألف كلمة‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫آل سعد‪ :‬المركز سيساهم في بث ثقافة‬ ‫التعايش بين المذاهب اإسامية المختلفة‬

‫جر�ن ‪ -‬علي �حياي‬

‫�أكد مدير �لتخطي ��ط و�لتطوير بتعليم جر�ن ورئي�ش‬ ‫�جمعي ��ة �ل�شعودية لاإد�رة منطقة جر�ن‪� ،‬لدكتور حمد‬ ‫ناج ��ي �آل �شعد‪� ،‬أن �قر�ح �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �إن�شاء‬ ‫مركز للح ��و�ر بن �مذ�هب �لإ�شامي ��ة �شيوؤ�ش�ش مرحلة من‬ ‫�لتفاه ��م و�لتعاي�ش ب ��ن �أتباع �مذ�ه ��ب �لإ�شامية‪� ،‬شيكون‬ ‫مثاب ��ة �حا�ش ��ن ل ��كل �ختافاته ��م م ��ن �أج ��ل حله ��ا‪ ،‬لك ��ي‬ ‫يعي�شو� ي وئام و�إخاء م�شت�شعرين �أنهم ي �لنهاية جميع ًا‬ ‫"م�شلمون"‪ .‬و َع َد �آل �شعد هذ� �مركز مركز� عاميا ت�شت�شيفه‬ ‫�لعا�شمة �لريا� ��ش‪ ،‬و ُيوؤ�ش�ش بناء على ��شر�تيجية �شاملة‬ ‫تت�شمن روؤي ��ة ور�شالة و�أهد�ف �مرك ��ز �لعامة‪ ،‬ينبثق عنها‬ ‫خط ��ط ت�شغيلي ��ة �شنوية تت�شم ��ن بر�مج و�شيا�ش ��ات تخدم‬ ‫�لأه ��د�ف �لعامة و��شر�تيجية �مرك ��ز �ل�شاملة‪ ،‬مركزة على‬ ‫مو�طن �لختاف بن �مذ�هب ومقربة وجهات �لنظر حولها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وقبوله ��ا و�ح ��ر�م �لآخ ��ر و�لتعاي�ش من خاله ��ا بعيد� عن‬

‫�لإق�ش ��اء و�شيطرة �لقط ��ب �لأوحد‪ .‬م�ش ��ر� �إى �أنه ينبغي‬ ‫�أن يكون لهذ� �مركز جل�ش �أمناء يتم �ختياره على م�شتوى‬ ‫مثيل ع ��ال‪ ،‬ومن مهام ه ��ذ� �مجل�ش �لجتم ��اع �لدوري من‬ ‫�أجل �لتخطيط لعمل �مركز‪ ،‬ومتابعة �أن�شطته وبر�جه‪ ،‬على‬ ‫�أن ياأت ��ي حت هذ� �مجل�ش �إد�رة تنفيذية‪ ،‬وفق هيكل �إد�ري‬ ‫كامل‪ ،‬يت�شمن �لإد�ر�ت �متخ�ش�شة و�للجان �منبثقة عنها‪.‬‬ ‫ودع ��وة �أتباع �مذ�ه ��ب �لإ�شامي ��ة للمناق�شة و�حو�ر‬ ‫وفق �أجندة معدة تتو�فق مع �أهد�ف �مركز ور�شالته‪.‬‬ ‫ولفت �آل �شعد �إى دور �مركز ي بث ثقافة �لتعاي�ش بن‬ ‫�أبن ��اء �مذ�هب �لإ�شامية �مختلفة‪ ،‬على �لرغم من �ختافهم‪،‬‬ ‫ي�شتطيع �مركز ��شتخد�م �لو�شائل �حديثة �متاحة وتوظيفها‬ ‫خدم ��ة بر�جه‪ ،‬بالإ�شاف ��ة �إى �لن�ش ��ر�ت و�لدوريات �لتي‬ ‫�شي�شدره ��ا �مركز‪ ،‬و�أنه �شيكون له �أثر على �مدى �لبعيد ي‬ ‫بن ��اء �أر�شية �شلب ��ة للتعاي�ش بن �أتب ��اع �مذ�هب �لإ�شامية‬ ‫�مختلفة وفق مبد�أ "�أن يقبل بع�شنا بع�ش ًا" بعيد� عن �لتكفر‬ ‫و�لإق�شاء وم�شادرة �لآخر فكر ً� و�إن�شان ًا‪.‬‬

‫اأنصاري‪ :‬المجتمع بدون حوار «غير راق» وابد من تقبل اآراء‬

‫الطرق والسبل لحل‬ ‫القاضي‪ :‬الحوار هو أفضل‬ ‫ٍ‬ ‫المشكات العالقة واختاف وجهات النظر‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫ي� � � �ق � � ��ول ع � �ب� ��د�ل � �غ � �ن� ��ي‬ ‫�لأن�شاري ‪-‬ع�شو ي �لغرفة‬ ‫�لتجارية �ل�شناعية بامدنية‬ ‫�م �ن��ورة‪� -‬إن �ح ��و�ر موجود‬ ‫ي �لقر�آن �لكرم و�أول حو�ر‬ ‫كان ي �ل�شماء هو حو�ر �لله‬ ‫مع �مائكة ومع �إبلي�ش و�آدم‪،‬‬ ‫ول م�ك��ن �أن تعي�ش ي �أم��ة‬ ‫لي�ش ل��دي�ه��ا ح ��و�ر‪ ،‬و�ح ��و�ر‬ ‫يعطي �ل�ق��وة وت�ب��ادل وجهات‬ ‫�لنظر‪.‬‬ ‫و�أ�شاف لاأ�شف �أ�شبحت‬ ‫�ل �� �ش��اح��ة م� �ع ��ارك ل �ل �م��ذ�ه��ب‬ ‫وخا�شة ي مو�قع �لتو��شل‬ ‫�لإل�ك��رون�ي��ة وج��د �شخ�شن‬ ‫م��ن بيت و�ح��د ختلفن على‬ ‫�أم � ��ر م ��وج ��ود ق �ب��ل �أك � ��ر من‬ ‫‪�� 1400‬ش�ن��ة‪ ،‬م���ش��ر ً� �إى �أن‬ ‫�مجتمع ب��دون ح��و�ر جتمع‬ ‫غر ر�ق ولبد من تقبل �لآر�ء‬ ‫ووجهات �لنظر وك��ل �مذ�هب‬ ‫موجودة وهناك تنوع ولكن ل‬ ‫يوجد حو�ر وتعاون‪.‬‬ ‫و�أو� �ش��ح �لأن �� �ش��اري �أن��ه‬ ‫لب� ��د �أن � �ش �ن��ع �ح� � ��و�ر ي‬ ‫�م �ن��زل وي �ج��ب �أن ي�ط�ب��ق ي‬

‫عبدالغني ااأن�ساري‬

‫د‪ .‬خالد قا�سي‬

‫�لتعليم ونعلمه لأبنائنا وكيف‬ ‫نغذيهم ب��اح��و�ر‪ ،‬و�أن مركز‬ ‫�ح� ��و�ر ب��ن �م ��ذ�ه ��ب‪� ،‬ل��ذي‬ ‫�ق��رح �إن�شاءه خ��ادم �حرمن‬ ‫�ل �� �ش��ري �ف��ن ي م� �وؤم ��ر ق�م��ة‬ ‫�لت�شامن‪ ،‬يخدم �ل�شعوب ي‬ ‫�ل��رق��ي و�لعمل لنه�شة �لعام‬ ‫�ل �ع��رب��ي و�لإ� �ش��ام��ي ويعمل‬ ‫على �لإن �ت��اج و�ل�ت�ط��ور ورق��ي‬ ‫�لأم �ت��ن �لعربية و�لإ�شامية‬ ‫وي�ح�ت��اج �إى وق��ت و�شجاعة‬ ‫م��ن �ج�م�ي��ع ل�ي�خ��دم �جميع‪.‬‬ ‫م���ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال ع �م �ي��د ك�ل�ي��ة‬ ‫�إد�رة �لأعمال بجامعة جاز�ن‬ ‫�ل ��دك� �ت ��ور خ��ال��د ق��ا� �ش��ي‪� ،‬إن‬ ‫خادم �حرمن �ل�شرفين �ملك‬

‫ع �ب��د�ل �ل��ه ب��ن ع �ب��د�ل �ع��زي��ز هو‬ ‫رج��ل �ح��و�ر �لأول وه��و �أول‬ ‫م��ن دع��ا �إى �ح ��و�ر �لوطني‬ ‫ي �ل�شعودية و�أول م��ن دعا‬ ‫�إى حو�ر �لأديان و�لآن يدعو‬ ‫�إى �حو�ر بن �مذ�هب وهذ�‬ ‫ي���دل ع �ل��ى �أن �م �ل��ك ع�ب��د�ل�ل��ه‬ ‫رجل يتمتع بروح دمقر�طية‪،‬‬ ‫وب� � ��روح �ح� � ��و�ر وب� ��ال� ��ر�أي‬ ‫و�ل�� ��ر�أي �لآخ � ��ر‪ ،‬م���ش�ي�ف� ًا �أن‬ ‫�ح�� ��و�ر ه ��و �أف �� �ش��ل �ل �ط��رق‬ ‫و�شبل ح��ل �م�شكات �لعالقة‬ ‫و�ختاف وجهات �لنظر �شو�ء‬ ‫منها �ل�شيا�شية �أو �مذهبية �أو‬ ‫غ��ره��ا و�ح ��و�ر ل ي� �وؤدي �إل‬ ‫�إى �خر‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻟﻒ ﺻﺮﺍﻑ‬12 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﺤﺐ ﻣﻦ‬1.2 ‫ ﺇﺟﺮﺍﺀ‬:| ‫ﺣﺎﻓﻆ ﻟـ‬

‫ﺳﺤﺐ ﻧﺼﻒ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺮﺍﻓﺎﺕ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



1.2

                                     

                                             

                          1.254                       12     14                                     

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ »ﻣﻌ ﹰﺎ« ﺳﻴﺼﺪﺭ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬

‫ »ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻦ‬:| ‫ﻓﻘﻴﻪ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻗﺒﻞ ﺇﻗﺮﺍﺭﻫﺎ‬                                                                                         16  





                  

                        

                                                                    

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ»ﺣﺎﻓﺰ« ﻳﹸ ﻮﺩﻉ ﺇﻋﺎﻧﺔ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻪ‬                                     14    1.365.391              %2      %5

‫ ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ‬..%0.51 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻨﺬ ﻣﺎﻳﻮ‬7000 ‫ﻳﻐﻠﻖ ﻓﻮﻕ‬

 250.4     %17.21     12        %3.16   %1.54 %1.06          %0.49 %0.28    %0.36              %1.01    %0.28  %0.27

 5.15        5.14      %0.01          6.2 %16.83 6 %14.3     207.3      200.76      %3.24         230  %9.93 

‫ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺮﺍﺟﻌﻮﻥ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻃﻠﺒ ﹰﺎ ﻟﻠﻌﻤﻼﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬300 :‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬





   %0.51 7003.7935.47      6968.31  7000    29              



         

                     

     300                   

                                                


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﺘﺮﻗﺐ ﺍﻟﻠﻮﺍﺋﺢ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺑﺼﻴﻐﺘﻬﺎ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

‫ ﺍﻟﺮﻛﻮﺩ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻣﻨﺬ‬:| ‫ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻟـ‬ «‫ﺃﻭﺍﺧﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑـ »ﺍﻟﺮﻫﻦ‬

‫ﺁﻥ ﺍﻷﻭﺍﻥ ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ‬ !‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

                                  ""                               ���                                                                        ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ msandi@alsharq.net.sa

                                                                                                                          





                                

           2.3             

                     45              

 " "                                                                                                          

‫ﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺍﻟﺼﺎﺋﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬

‫ﺗﻮﺯﻋﺖ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﺒﺚ ﺭﺳﺎﺋﻞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ ﺻﻨﺪﻭﻗ ﹰﺎ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳ ﹰﺎ ﺗﺴﺠﻞ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋ ﹰﺎ‬211 ‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﻗﻤﺔ‬ ‫ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻭﺛﺎﺋﻖ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻨﻬﺎ‬..‫ﻓﻲ ﺍﻷﺩﺍﺀ‬        %0.46    %0.45   %0.28      %0.23        %87.75      245���  215                 25          60.97   %0.86          6892.62   6666.80                    %3.39   %0.58                      



 

                               

 %5.11                    

    %86               211 245            24                                                                                       %6.55       %5.3      

                          ""         



             

  " "                                       

‫ ﻣﻦ »ﻧﻮﺑﻞ‬%60 ‫»ﺷﺎﺭﻟﺰ ﺗﺎﻳﻠﻮﺭ« ﺗﺸﺘﺮﻱ‬ «‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﻨﺔ ﻭﺍﻟﻔﺤﺺ »ﺑﻤﻮﺍﻓﻘﺔ »ﺍﻟﻨﻘﺪ‬   "                                       

                      %60                "        "2374




‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصية تغذية تنصح بتناول‬ ‫اأطعمة المحتوية على مضادات‬ ‫اأكسدة لتأخير ظهور التجاعيد‬

‫تناول �شتن غراما من اجزر امب�شور يحافظ على �شحة الب�شرة‬

‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫ن�سحت اخت�سا�س ��ية التغذية منى عبدالرحمن بالركيز على تناول‬ ‫اأطعمة حتوية على م�سادات الأك�سدة الطبيعية والفيتامينات‪ ،‬ذلك لتاأخر‬ ‫ظهور التجاعيد على الب�سرة وحمايتها‪ ،‬وقالت ل�«ال�سرق»‪ :‬مكن اح�سول‬ ‫على فوائد هذه الأطعمة من خال تناول �س ��تن غراما من اجزر امب�سور‪،‬‬ ‫و‪ 150‬غراما من ال�سبانخ‪ ،‬و‪ 400‬غرام من البطيخ الأ�سفر‪ ،‬و‪ 300‬غرام‬ ‫من املفوف الأخ�س ��ر‪ ،‬اأو ‪ 250‬غراما من اللوبيا‪ ،‬وبالن�س ��بة لفيتامن ‪C‬‬ ‫فيمكننا اح�سول عليه من خال تناول حبتي كيوي اأو برتقال‪ ،‬ومائة غرام‬ ‫من الفليفلة اخ�س ��راء امطبوخة‪ ،‬كما نح�س ��ل على حاجتنا من فيتامن ‪E‬‬ ‫بتناول ملعقتن كبرتن من زيت دوار ال�سم�ص‪ ،‬وعند تناولنا ‪ 150‬غراما‬ ‫من اخبز الأ�س ��مر نح�سل ع�سرين ملليغراما من الزنك‪ ،‬موؤكدة اأن فيتامن‬ ‫‪E‬و‪ C‬ي�س ��اعدان عل ��ى حاربة اجذي ��رات احرة الناج ��ة عن التعر�ص‬ ‫لل�س ��م�ص‪ ،‬والتل ��وث واحرارة ام�س� �وؤولة ع ��ن الإجهاد اموؤك�س ��د للخايا‪،‬‬ ‫الذي ي�س� � مرع ي ال�سيخوخة‪ ،‬وت�س ��يف باأن فيتامن ‪E‬و‪ C‬ي�ساعدان على‬ ‫ح�س ��ن حالة الأن�س ��جة‪ ،‬ويزيد فيتامن ‪ A‬من طراوة الب�س ��رة ويح�سن‬ ‫متانته ��ا‪ ،‬بينم ��ا تقوم مع ��ادن الزنك والنحا� ��ص وامنغنيز وال�سيلي�س ��يوم‬ ‫وال�سيليونيوم‪ ،‬على حاربة اجذيرات احرة بف�سل خ�سائ�سها ام�سادة‬ ‫لاأك�سدة‪ ،‬فيما تعمل احوام�ص الدهنية على احيلولة دون جفاف الب�سرة‪.‬‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬من المقلق أن تتحول إلى مرض يصاحبه الشك‬

‫متسوقات يرفضن دخول محات التأنيث برفقة أزواجهن «غيرة» من الموظفات‬ ‫حائل ‪� -‬سعاع الفريح‬ ‫ا�ستكت بع�ص اموظفات الاتي ُع م‬ ‫ن موؤخر ًا‬ ‫ي امراكز التجارية بعد قرار تاأنيث امحات‪ ،‬من‬ ‫غرة بع�ص الن�ساء على اأزواجهن‪ ،‬حيث يرف�سن‬ ‫الت�سوق ي امحات التي يعمل فيها ن�ساء‪ ،‬اإى‬ ‫جانب �سوء امعاملة التي يتعر�سن لها‪ ،‬ونظرات‬ ‫الزدراء‪.‬‬ ‫وبينت البندري عبدالله ‪-‬اإحدى الباعات ي‬ ‫حل ن�سائي‪ -‬اأنها تتعر�ص لكثر من امواقف‪،‬‬ ‫اأه�م�ه��ا غ��رة الن�ساء على اأزواج� �ه ��ن‪ ،‬وقالت‬ ‫"تف�سل الن�ساء ال�ستعانة بالعمالة اخارجية‬ ‫علينا‪ ،‬واأذك��ر ي اإح��دى ام��رات طلب رج��ل من‬ ‫زوجته اأن ت�ساألنا عما تريد‪ ،‬اإل اأنها رف�ست بحجة‬ ‫اأننا ل نفهم حاجتها‪ ،‬ول اأرى ما ي�ستدعي غرة‬ ‫الن�ساء منا‪ ،‬فنحن نعامل امت�سوقات معاملة طيبة‬ ‫ونحرمهن‪ ،‬ونحرم ذواتنا قبل كل �سيء‪ ،‬فا‬ ‫داعي اأن ت�سبب امراأة اإحراج ًا لزوجها وللبائعة"‪.‬‬

‫بينما ذكرت البائعة منرة اأن غرة الن�ساء‬ ‫�سبب ي تعطيل قرار التاأنيث‪ ،‬واأ�سافت "رغم‬ ‫اأننا ل نتحدث اإى اأزواج امت�سوقات اإل اأنهن‬ ‫ِيغرن منا ب�سدة‪ ،‬ويرف�سن الدخول للمحل لو‬ ‫اكت�سفن اأن موظفيه ن�ساء‪ ،‬ويحدث اأن تغيظنا‬ ‫بع�ص الن�ساء وترمي علينا األفاظ ًا غر مقبولة‪،‬‬ ‫مثل (كيف ر�سي اأهاليكم بهذا الختاط؟!)"‪،‬‬ ‫مبينة اأنه رغم منع دخول الرجال للمحات التي‬ ‫م تاأنيثها اإل اأنهم مازالوا يرافقون ن�ساءهم‪.‬‬ ‫وقالت اإحدى مرتادات حات التاأنيث نوير‬ ‫القحطاي‪ ،‬اإن غرة امراأة فطرية ول خاف فيها‪،‬‬ ‫واأ�سافت "ل اأف�سل اأن يرافقني زوجي اإى مثل‬ ‫هذه امحات‪ ،‬فبدل اأن اأت�سوق �ساأن�سغل مراقبة‬ ‫نظرات زوجي‪ ،‬وهو لي�ص �سك ًا بل غرة‪ ،‬ووجود‬ ‫بائعة ي امحل يختلف عن وجود مت�سوقة‪ ،‬لذلك‬ ‫اأرف����ص وج��ود زوج��ي برفقتي اأو اق��راب��ه من‬ ‫امحات اخا�سة بالن�ساء"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو��س��ح الخت�سا�سي النف�سي‬

‫الدكتور وليد الزهراي اأن �سعور الغرة الذي‬ ‫ينتاب امراأة اأمر طبيعي‪ ،‬اإل اأن امقلق هو حول‬ ‫ال�غ��رة اإى مر�ص ي�ساحبه ال�سك‪ ،‬والإف ��راط‬ ‫ي مراقبة ت�سرفات الطرف الآخ��ر وحا�سبته‬ ‫على اأي ت�سرف اأو �سلوك يقوم ب��ه‪ ،‬وه��و من‬ ‫ال�سطربات ال�سخ�سية امقلقة‪ ،‬وتندرج �سمن‬ ‫"الأفكار والو�سوا�سية"‪.‬‬ ‫وب��ن ال��زه��راي اأن �سعور ام��راأة بالغرة‬ ‫مقلق للرجل‪ ،‬ويوؤدي اإى اخافات بن الطرفن‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن خ��وف ال�ن���س��اء م��ن ال�ت�ج��ول برفقة‬ ‫اأزواج��ن ي حات التاأنيث ناج عن خوفهن‬ ‫م��ن الح �ك �ت��اك ب�ه��ن ي اح��دي��ث‪ ،‬الأم� ��ر ال��ذي‬ ‫يُ�سعر الزوج بالنق�ص‪ ،‬كونه حت مظلة امراقبة‬ ‫وال�سك‪.‬‬ ‫اإى جانب تاأثر الأمر على نف�سية البائعة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�سعر ب��الإح�ب��اط وال�ت��ذم��ر‪ ،‬خا�سة واأن‬ ‫الن�ساء يتعمدن ا�ستحقارها ب��وج��ود ال��زوج‪،‬‬ ‫لإ�سعاره باأنها با قيمة‪.‬‬

‫أمل كنانة لـ |‪ :‬أنصح بتناول السمبوسة المشوية‬ ‫والفواكه بد ًا عن «المقلية» والحلويات في سفرة رمضان‬ ‫الريا�ص ‪ -‬منرة الر�سيدي‬

‫حالة الطقس‬

‫سماء غائمة جزئي ًا على مكة والمدينة وحائل‬

‫تحد من الرؤية اأفقية‬ ‫رياح سطحية ّ‬ ‫في أجزاء من شرق وجنوب المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�س ��ة العامة لاأر�س ��اد وحماية البيئ ��ة اأن يكون‬ ‫الطق�ص معتد ًل نهار ًا لطيف ًا لي ًا على ام�س ��ايف‪ ،‬مع فر�س ��ة لتكومن‬ ‫ال�سحب الرعدية على اأجزاء من مرتفعات (جازان‪ ،‬ع�سر‪ ،‬الباحة)‬ ‫متد لت�سمل مرتفعات الطائف‪ ،‬فيما تبقى ال�سماء غائمة جزئي ًا على‬ ‫مناطق مك ��ة امكرمة‪ ،‬امدين ��ة امنورة وحائل‪ ،‬ون�س ��اط ي الرياح‬ ‫ال�س ��طحية التي ح مد من مدى الروؤية الأفقية على اأجزاء من �سرق‬ ‫وجنوب امملكة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬

‫‪43‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ص اأبوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ص‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬

‫‪44‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬

‫موظفة ي اأحد امحات التجارية‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعاع الفريح)‬

‫اأمل كنانة‬

‫�شمبو�شة م�شوية بالفرن‬

‫(ال�شرق)‬

‫مائتا إصابة بـ «السكري» بين خمسة آاف‬ ‫فحص في حملة جمعية السكر الرمضانية‬ ‫اخر ‪� -‬سالح العجري‬ ‫دع��ت جمعية ال�سكر والغدد‬ ‫ال �� �س �م��اء ي ام�ن�ط�ق��ة ال�سرقية‬ ‫اإى تبني ال�سلوكيات ال�سحية‬ ‫والغذائية ال�سليمة ي هذا ال�سهر‬ ‫ال� �ك ��رم ل�ل�ت�خ�ل����ص م ��ن ال� ��وزن‬ ‫ال��زائ��د‪ ،‬وح��ذرت م��ن ال��زي��ادة ي‬ ‫اأوزان ال�سائمن‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫ح�م�ل��ة اج�م�ع�ي��ة ال �ت��وع��وي��ة ي‬ ‫اأحد امجمعات التجارية باخر‪،‬‬ ‫والتي اأجرت خالها الك�سف على‬ ‫‪ 5000‬زائ ��ر‪ ،‬ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫اكت�سف ال�ق��ائ�م��ون على احملة‬ ‫م��ائ �ت��ي ح ��ال ��ة اإ�� �س ��اب ��ة ج��دي��دة‬ ‫بال�سكر؛ قامت اجمعية بدعوتهم‬ ‫متابعة حالتهم ال�سحية‪.‬‬ ‫وقال مدير اجمعية الدكتور‬ ‫�سليمان الفهيد‪ ،‬اإن احملة مكملة‬ ‫لاأن�سطة التثقيفية التي تقوم بها‬ ‫اجمعية منا�سبة �سهر رم�سان‬ ‫بناء على توجيهات رئي�ص جل�ص‬

‫الإدارة ال��دك��ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫الركي‪ ،‬لتثقيف امجتمع ومر�سى‬ ‫ال�سكري وعوائلهم حول ال�سيام‬ ‫ال���س�ح��ي وط� ��رق ج �ن��ب ال ��وزن‬ ‫الزائد‪ ،‬بالإ�سافة اإى بيان الطرق‬ ‫ال�سحيحة للت�سوق والت�سديد على‬ ‫مار�سة التمارين الريا�سية خال‬ ‫�ساعات ام�ساء‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح الفهيد اأن احملة‬ ‫احتوت على عدة اأركان منها جزء‬ ‫ل�اأط�ف��ال يعر�ص م ��اذج �سحية‬ ‫وغذائية لاأطعة امفيدة وي�سجع‬ ‫الأط � �ف� ��ال ع �ل��ى ت� �ن ��اول ال �ط �ع��ام‬ ‫ال�سحي امتوازن وجنب الأطعمة‬ ‫ع��ال �ي��ة ال���ده���ون‪ ،‬ورك� ��ن خ��ا���ص‬ ‫ب�سحة ام��راأة‪ ،‬الذي م فيه قيا�ص‬ ‫�سكر ال��دم ووزن اج�سم باإلقاء‬ ‫ال�سوء على اأهمية امحافظة على‬ ‫الوزن ال�سحي لل�سيدات ومكافحة‬ ‫ال�سمنة وه�سا�سة العظام‪ ،‬ف�سا‬ ‫ع��ن رك��ن خ��ا���ص ل�ل��رج��ال ا�ستمل‬ ‫ع�ل��ى ق�ي��ا���ص م �وؤث��ر كتلة اج�سم‬

‫و�سكر و�سغط الدم‪ ،‬كما م توزيع‬ ‫م��واد تثقيفية لها عاقة بال�سوم‬ ‫ال�سحي الآمن ي �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫واأك��د الفهيد اأن��ه على هام�ص‬ ‫احملة م توزيع جلة»ال�سكري‬ ‫واح�ي��اة» وه��و العدد الأول لها‪،‬‬ ‫بعد اأن ح�سلت على الأف�سلية‬ ‫خليجيا‪ ،‬حيث تطرق العدد لعدة‬ ‫موا�سيع تخ�ص‪� :‬سحة ام ��راأة‪،‬‬ ‫وال���س�ك��ري وال�ط�ف��ل‪ ،‬وال�سكري‬ ‫واحج والعمرة‪ ،‬واإر�سادات عامة‬ ‫ل �ل �ط��اب وال �ط��ال �ب��ات‪ ،‬واح �ي��اة‬ ‫ام ��در�� �س� �ي ��ة ل �ل �ط��ال��ب ام �� �س��اب‬ ‫بال�سكري‪ ،‬لفتا اأن اجمعية تلقت‬ ‫اإ�سادة ور�سائل �سكر من الحاد‬ ‫ال ��دوي لل�سكري وم��ن جمعيات‬ ‫ال�سكر اخليجية والعربية بعد‬ ‫الط��اع على ه��ذه امجلة الغنية‬ ‫امحتوى‪ ،‬حيث تنوي اجمعية‬ ‫ت��وزي �ع �ه��ا ع �ل��ى ام���س�ت���س�ف�ي��ات‬ ‫وام��راك��ز امعنية مر�سى ال�سكر‬ ‫ي امملكة واخليج‪.‬‬

‫احملة �شهدت اإقبال كثر من الزوار‬

‫(ال�شرق)‬

‫ح ��ذرت رئي�س ��ة ق�س ��م التغذية‬ ‫العاجي ��ة ي مدين ��ة امل ��ك �س ��عود‬ ‫الطبي ��ة اأم ��ل حم ��دي كنان ��ة م ��ن‬ ‫تن ��اول الأكات الت ��ي حتوي على‬ ‫كمي ��ات عالي ��ة م ��ن الده ��ون عن ��د‬ ‫وجب ��ة الإفط ��ار‪ ،‬ك�"ال�سمبو�س ��ة"‬ ‫و"القيم ��ات" واحلويات امختلفة‪،‬‬ ‫الت ��ي ت�س ��اعد عل ��ى ظهور م�س ��اكل‬ ‫القلب وال�س ��راين‪ ،‬وزي ��ادة الوزن‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن ‪ %70‬م ��ن �س ��كان‬ ‫امملكة يعانون من ال�سمنة‪.‬‬ ‫وقال ��ت كنان ��ة ل�"ال�س ��رق"‪:‬‬

‫يعتم ��د كث ��ر م ��ن النا� ��ص عل ��ى‬ ‫ال�سمبو�س ��ة والقيمات ب�سكل يومي‬ ‫على ال�س ��فرة الرم�س ��انية‪ ،‬اأن�س ��ح‬ ‫بتن ��اول ال�سمبو�س ��ة ام�س ��وية بدل‬ ‫امقلي ��ة‪ ،‬والفواك ��ه ب ��دل احلويات‬ ‫ي رم�س ��ان‪ ،‬فهي جرد عادات غر‬ ‫�سحية ن�ستطيع اأن ن�ستبدلها بطرق‬ ‫اأف�سل لتنعك�ص على �سحة الإن�سان‬ ‫ب�س ��كل جيد"‪ .‬ون�س ��حت كنان ��ة اأن‬ ‫يب ��داأ الإن�س ��ان فط ��وره بال�س ��وائل‬ ‫كاماء والع�س ��رات والل ��ن‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن ج�سم الإن�سان يفتقد �سيفا كثر ًا‬ ‫من ال�سوائل وامعادن‪ ،‬ويحتاج اإى‬ ‫تعوي�ص ذلك بتن ��اول كميات كبرة‬

‫م ��ن ال�س ��وائل عند الإفطار واأي�س ��ا‬ ‫تن ��اول التم ��ر ال ��ذي يحت ��وي على‬ ‫كميات عالية من امعادن‪ ،‬اإى جانب‬ ‫ال�س ��وربة وال�س ��لطة اخ�س ��راء‪.‬‬ ‫و�س ��ددت كنانة على اأهمي ��ة تاأجيل‬ ‫تن ��اول الأطعم ��ة امحتوي ��ة عل ��ى‬ ‫الن�سويات ما بعد الراويح‪ ،‬اأو عند‬ ‫ال�س ��اعة الثانية ع�س ��رة‪ ،‬واحر�ص‬ ‫عل ��ى �س ��رب ال�س ��وائل ب�س ��كل كاف‬ ‫قبل الإم�س ��اك‪ ،‬ف�سا عن اأهمية اأكل‬ ‫اللن والتمر اللذين ي�س ��اعدان على‬ ‫ح�س ��ن عملي ��ات اله�س ��م‪ ،‬ووقاية‬ ‫ال�سخ�ص من م�س ��كات امعدة وقت‬ ‫النهار ي اليوم التاي‪.‬‬

‫استشاري في اأمراض الصدرية يؤكد‬ ‫ارتباط انقطاع التنفس أثناء النوم‬ ‫بخطر اإصابة بأمراض السرطان‬ ‫جدة ‪ -‬فوز العبدي‬ ‫� �س��دد ا� �س �ت �� �س��اري الأم ��را� ��ص‬ ‫ال �� �س��دري��ة وا� �س �ط��راب��ات ال �ن��وم‪،‬‬ ‫ام �� �س��رف ع �ل��ى م��رك��ز ا� �س �ط��راب��ات‬ ‫كرم‪ ،‬على‬ ‫النوم الدكتور اأمن بدر م‬ ‫�� �س ��رورة ف�ح����ص م��ن ي �ع��ان��ون من‬ ‫ال���س�خ��ر ب���س��ورة متقطعة‪ ،‬حيث‬ ‫اإن ام�ساعفات الناجة عن انقطاع‬ ‫التنف�ص اأثناء النوم م تعد تقت�سر‬ ‫على ارتفاع خطر الإ�سابة بارتفاع‬ ‫��س�غ��ط ال � ��دم‪ ،‬وم��ر���ص ال���س�ك��ري‪،‬‬ ‫واأمرا�ص القلب وال�سراين‪ ،‬وفرط‬ ‫الوزن وغره‪ ،‬بل اأظهرت الدرا�سات‬ ‫اح��دي�ث��ة ارت�ب��اط��ه بخطر الإ��س��اب��ة‬ ‫ب �اأم��را���ص ال���س��رط��ان‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ع��ان��ون م ��ن ال �ت �� �س��وه��ات‬ ‫ي اج �ي��وب الأن�ف�ي��ة اأو ال�ل��وزت��ن‬ ‫يكونون عر�سة لل�سخر ب�سبب كر‬ ‫حجم اللحمية‪ ،‬كما اأن ا�ستن�ساق‬ ‫الغبار والتعر�ص للبخور يوؤدي اإى‬ ‫التهابات ي اجيوب الأنفية‪.‬‬ ‫وق� ��ال د‪ .‬ك ��رم ل�"ال�سرق"‪:‬‬ ‫"اأثبتت ال��درا� �س��ة اح��دي�ث��ة‪ ،‬التي‬ ‫ُع��ر� �س��ت خ ��ال ام� �وؤم ��ر ال���س�ن��وي‬ ‫ل� ��راب � �ط� ��ة ال � �� � �س� ��در الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‬ ‫(‪American horacic‬‬ ‫‪ )Society‬التي من خالها مت‬ ‫م�ت��اب�ع��ة (‪ )1522‬ف� ��رد ًا خ�سعوا‬ ‫لفح�ص طبيعة النوم‪ ،‬ارتفاع خطر‬ ‫الإ�سابة باأمرا�ص ال�سرطان امختلفة‬ ‫ل��دى ام�سابن بانقطاع التن مف�ص‪،‬‬ ‫م��ا ي ��دل ع �ل��ى زي � ��ادة خ �ط��ر ال��وف��اة‬

‫اأهمية فح�ص من يعانون من ال�شخر ب�شورة متقطعة‬

‫نتيجة ال�سرطان كلما زادت خطورة‬ ‫امر�ص"‪.‬‬ ‫واأكد اأن هذه الدرا�سة ت�سر اإى‬ ‫�سرورة التنبه اإى م�سكلة ال�سخر‪،‬‬ ‫كونه ينت�سر لدى الأ�سخا�ص ام�سابن‬ ‫بانقطاع التنف�ص اأثناء النوم‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى غ ��ره م��ن الأع� ��را�� ��ص‪ ،‬ك�ف��رط‬ ‫ال � ��وزن‪ ،‬وال�ت�م�ل�م��ل اأث� �ن ��اء ال �ن��وم‪،‬‬ ‫وارتفاع �سغط الدم‪ ،‬وفرط النعا�ص‬ ‫اأث �ن��اء ال�ن�ه��ار‪ ،‬ك��ي يتم ت�سخي�سهم‬ ‫وعاجهم ب�سورة فعمالة‪ ،‬لتجنب كث ٍر‬ ‫من ام�ساعفات ال�سحيمة وال�سلوكية‬ ‫والنف�سية‪ ،‬اإى جانب ن�سر التوعية‬ ‫عن �سلوكيات ال منوم ال�سليم‪ ،‬وتوفر‬ ‫الإمكانات الب�سرية والتقنية لفح�ص‬ ‫النوم وعاج ا�سطراباته‪ .‬منبه ًا اإى‬

‫(ال�شرق)‬

‫ارت�ب��اط ع��اج ا�سطرابات التنف�ص‬ ‫اأثناء النوم بالت�سخي�ص ال�سليم‪ ،‬عن‬ ‫طريق فح�ص طبيعة النوم ي ختر‬ ‫خا�ص‪ ،‬وقيا�ص �سدة انقطاع التنف�ص‪،‬‬ ‫ودرجة انخفا�ص الأوك�سجن خال‬ ‫ال�ل�ي��ل‪ ،‬وم ��دى ت�ق� م�ط��ع ال � من��وم وع��دم‬ ‫ا��س�ت�ق��راره‪ ،‬اإ��س��اف��ة اإى النظر اإى‬ ‫ال�ع��وام��ل اخ�ط��رة الأخ� ��رى‪ .‬حيث‬ ‫ي�ت� مم ال�ع��اج ع��ادة بوا�سطة اأج�ه��زة‬ ‫ال�سغط الإيجابي اأثناء النوم "�سي‬ ‫باب" (‪ )CPAP‬ل�سمان �سريان‬ ‫الهواء عر جرى التنف�ص العلوي‬ ‫دون انقطاع‪ ،‬اإ�سافة اإى غرها من‬ ‫الو�سائل التحفظية ال�سلوكية‪ ،‬مع‬ ‫اإمكانية ال�ستعانة ب��اج��راح��ة ي‬ ‫بع�ص احالت‪.‬‬


‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫تكرم طاب حلقة «سراقة بن مالك»‬ ‫جمعية تحفيظ القرآن ّ‬

‫الباحة‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جدة ‪� -‬صعود امولد‬

‫كرم ��ت جمعية حفيظ الق ��راآن الكرم‪ ،‬الطاب امتفوقن بحلقة �ص ��راقة‬ ‫ب ��ن مالك بجامع قرية احميد‪ ،‬وذلك بح�ص ��ور ف�ص ��يلة رئي�ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫اجمعية منطقة الباحة‪ ،‬ال�صيخ حمد غنام‪ ،‬ورئي�ض جل�ض اإدارة اجمعية‬ ‫ي الباحة‪ ،‬ال�ص ��يخ جثل بن �صالح‪ ،‬ومدير مكتب الدعوة وتوعية اجاليات‬ ‫بالباحة‪ ،‬علي بن ملحة‪ ،‬واللواء عي�صى بن يحيى حا�صر‪ ،‬والداعم ال�صيخ �صعد‬ ‫بن م�صفر بعية‪ ،‬وعدد من اأ�صحاب الف�صيلة وال�صعادة واأولياء ااأمور‪.‬‬ ‫وقد اأقيم حفل خطابي بهذه امنا�صبة‪� ،‬صم م�صرة الطاب‪ ،‬ومقطعا مرئيا‬ ‫عن احلقة‪ ،‬نال ا�صتح�ص ��ان اجميع‪ ،‬كما م عر�ض ع ��دد من ماذج القراءات‬ ‫للط ��اب امكرمن‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى كلمة ام�ص ��رف ومعد احلقة واأولي ��اء ااأمور‪،‬‬ ‫واختتم احفل بتكرم الطاب وتوزيع الهدايا التذكارية‪.‬‬

‫جانب من التكرم‬

‫عدد من الطاب احفظة لكتاب الله‬

‫جمعية شباب اأعمال العالمية تقيم حفل إفطارها السنوي بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأق � ��ام اأع�����ص��اء منظمة‬ ‫� �ص �ب��اب ااأع � �م� ��ال ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫"‪ ،"EO‬ال���ص�ب�ك��ة ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫التي ت�صم اأك��ر م��ن ثمانية‬ ‫اآاف من اأ�صحاب ااأعمال ي‬ ‫اأربعن دول��ة‪ ،‬التي تاأ�ص�صت‬ ‫ع� ��ام ‪ 1987‬ب �ه��دف حفيز‬ ‫رج ��ال ااأع� �م ��ال ع�ل��ى ت�ب��ادل‬ ‫اخ� ��رات‪ ،‬اإف��ط��ار ًا جماعي ًا‬ ‫للمجموعة‪ ،‬ي مطعم النخيل‬ ‫على كورني�ض عرو�ض البحر‬ ‫ااأح �م��ر‪ ،‬وي�ع� ند ه��ذا التجمع‬ ‫ع ��ادة �صنوية ل�اأع���ص��اء ي‬ ‫كل رم�صان‪ ،‬اإ�صافة اإى عدد‬ ‫م��ن امنا�صبات الرم�صانية‬ ‫ااأخرى‪.‬‬

‫وق� � � ��د ت � � ��راأ� � � ��ض ه� ��ذه‬ ‫ام �ن��ا� �ص �ب��ة رئ��ي�����ض "‪"FY‬‬ ‫ل �ل �ع��ام اح� ��اي ع �ب��دال �ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز النوي�صر‪ ،‬وكان‬ ‫رئي�ض التعليم وامالية ه�صام‬ ‫اخريجي‪ ،‬هو ام�صوؤول عن‬ ‫جميع الرتيبات‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ر ال �ف �ع��ال �ي��ة ‪25‬‬ ‫�صخ�ص ًا بينهم �صامر الكردي‪،‬‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ال�ن��وي���ص��ر‪ ،‬ه�صام‬ ‫اخ��ري��ج��ي‪� �� ،‬ص ��ادي زاه���د‪،‬‬ ‫م �� �ص �ه��ور اح� ��ارث� ��ي‪ ،‬اإي� ��اد‬ ‫م���ص��اط‪ ،‬اح� ��ارث القر�صي‪،‬‬ ‫عبداحكيم ع�صامي‪ ،‬فرا�ض‬ ‫ام� ��داح‪ ،‬اأم ��ن ج �م��ال‪ ،‬يا�صر‬ ‫ده �ل��وي‪ ،‬ول�ي��د اآب ��ار‪ ،‬في�صل‬ ‫ال �� �ص �م �ن��ودي‪ ،‬ه���اي ك �ي��ال‪،‬‬ ‫راجكومار اأودوكاثيل‪.‬‬

‫آل خليفة مندوب ًا دائم ًا للبحرين‬ ‫لدى «التعاون اإسامي»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫المالكي مدير ًا إدارة العاقات‬ ‫العامة واإعام بشرطة منطقة مكة‬

‫اأ�ص ��در مدير �صرطة منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة الل ��واء ج ��زاء بن‬ ‫غ ��ازي العم ��ري ق ��رار ًا بتكلي ��ف‬ ‫الرائ ��د ماجد ب ��ن عائ�ض امالكي‬ ‫مدي ��ر ًا اإدارة العاق ��ات العام ��ة‬ ‫وااإع ��ام ب�ص ��رطة منطق ��ة مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرائد امالكي يعد‬ ‫من الك ��وادر ااإعامي ��ة امتميزة‬ ‫الت ��ي مار�ص ��ت العم ��ل ااإعامي‬ ‫الرائد ماجد امالكي‬ ‫ال�ص ��حفي‪ ،‬ولدي ��ه خ ��رة ي‬ ‫العاقات العامة‪ ،‬حيث �صارك ي‬ ‫جميع احمات ااأمنية وامرورية التي كان ينظمها ااأمن العام‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تتق ��دم بخال� ��ض الته ��اي والتريكات للرائ ��د امالكي‬ ‫متمنية له دوام التوفيق‪.‬‬

‫لجنة «التنمية ااجتماعية»‬ ‫تكرم اأسر المنتجة‬ ‫في الجادية ّ‬ ‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬

‫�شباب الأعمال يتناولون الإفطار ي جدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من حفل الإفطار‬

‫شركة «عبدالعزيز الصغ ّير القابضة» تشارك‬ ‫موظفيها إفطارهم السنوي‬

‫اعتمدت ملكة البحرين ال�صقيقة‪� ،‬صفرها لدى امملكة العربية‬ ‫ال�ص ��عودية‪ ،‬ال�صفر ال�ص ��يخ حمود بن عبد الله بن حمد اآل خليفة‪،‬‬ ‫مندوب� � ًا دائم� � ًا مملك ��ة البحرين لدى منظم ��ة التعاون ااإ�ص ��امي‪،‬‬ ‫وت�صلم ااأمن العام منظمة التعاون ااإ�صامي‪ ،‬الروفي�صور اأكمل‬ ‫الدين اإح�صان اأوغلي‪ ،‬اأوراق ال�صفر حمود اآل خليفة‪ ،‬التي تعتمده‬ ‫مندوب ًا دائم ًا مملكة البحرين لدى منظمة التعاون ااإ�صامي‪.‬‬ ‫وم خ ��ال امقابل ��ة ا�ص ��تعرا�ض العاقات اممي ��زة بن ملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬ومنظمة التعاون ااإ�ص ��امي‪ ،‬و�ص ��بل دعمها وتطويرها‬ ‫ي اإطار العمل ااإ�صامي ام�صرك‪ ،‬وما يرجع بالفائدة على �صعوب‬ ‫ااأمة ااإ�صامية جمعاء‪.‬‬

‫اأقام ��ت جن ��ة التنمي ��ة‬ ‫ااأهلي ��ة باجادي ��ة حف ��ل تك ��رم‬ ‫لاأ�ص ��ر ام�ص ��اركة ي برنام ��ج‬ ‫ااأ�صر امنتجة ل�ص ��يف هذا العام‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬بح�صور رئي�ض جل�ض‬ ‫التدريب التقني وامهني منطقة‬ ‫الباح ��ة امهند� ��ض ط ��ارق معي�ض‬ ‫الزهراي‪ ،‬كما ا�ص ��تمع اح�صور‬ ‫اإى جرب ��ة ااأ�ص ��ر ام�ص ��اركة ي‬ ‫تكرم اأحد ام�شاركن ي الرنامج‬ ‫�صيف الباحة ومرئياتهم عن هذا‬ ‫ام�صروع‪.‬‬ ‫بعد ذلك األقى امهند�ض طارق بن معي�ض الزهراي كلمة �ص ��كر من‬ ‫خالها اللجنة والداعمن لهذا الرنامج‪ ،‬م�ص ��يد ًا بنجاح هذه التجربة‬ ‫وما تلقاه من اهتمام من اأمر منطقة الباحة ااأمر م�صاري بن �صعود‪.‬‬ ‫وي ختام احفل اخطابي قام رئي�ض جنة التنمية �ص ����عيد حمد‬ ‫باح�ض‪ ،‬بتكرم ام�ص ��اركن‪ ،‬والداعم لهذا ام�ص ��روع موؤ�ص�ص ��ة ال�صيخ‬ ‫�صليمان بن عبدالعزيز الراجحي اخرية‪.‬‬

‫جانب من التكرم‬ ‫جانب من حفل الإفطار‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نظم ��ت �ص ��ركة عبدالعزي ��ز‬ ‫ال�صغر القاب�صة‪ ،‬التي تعمل ي‬ ‫قطاع ��ات ااإ�ص ��تثمار وامقاوات‬ ‫ومواد البناء والتطوير العقاري‪،‬‬ ‫حف ��ل اإفطاره ��ا ال�ص ��نوي بفندق‬ ‫الفي�ص ��لية روزوود بالريا� ��ض‪،‬‬

‫اأوغلي يت�شلم اأوراق حمود اآل خليفة‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبد اه الغامدي عميد ًا لمعهد‬ ‫اأبحاث بجامعة المؤسس‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫�ص ��در قرارالدكت ��ور خال ��د‬ ‫العنق ��ري وزير التعلي ��م العاي‪،‬‬ ‫بتعي ��ن الدكت ��ور عب ��د الل ��ه‬ ‫ب ��ن اأحم ��د عل ��ي اآل �ص ��يف الل ��ه‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬عميد ًا معه ��د البحوث‬ ‫واا�صت�ص ��ارات بجامع ��ة امل ��ك‬ ‫عب ��د العزي ��ز بج ��دة‪ ،‬ويذك ��ر اأن‬ ‫الدكتور كان ي�صغل من�صب وكيل‬ ‫معه ��د البح ��وث واا�صت�ص ��ارات‬ ‫باجامعة‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد الله الغامدي‬

‫بح�صور من�ص ��وبيها وال�صركات‬ ‫التابعة لها اإ�ص ��افة اإى �صركائها؛‬ ‫�غر‬ ‫�ص ��ركة عبدالعزي ��ز ال�ص � ن‬ ‫لا�ص ��تثمار التج ��اري‪� ،‬ص ��ركة‬ ‫باب امن ��وال للتنمي ��ة والتطوير‬ ‫"من ��وال اإلكروميكاني ��كال"‪،‬‬ ‫�ص ��ركة ب�ص ��مة اإدارة العقارات‪،‬‬ ‫و�صركة م�صكن العربية‪.‬‬

‫وق ��د داأب ��ت ال�ص ��ركة عل ��ى‬ ‫تنظيم حفل اإفطارها الرم�ص ��اي‬ ‫كل ع ��ام‪ ،‬حي ��ث يجتم ��ع في ��ه‬ ‫من�ص ��وبيها حول مائ ��دة واحدة‪،‬‬ ‫يت�صاركون ااإفطار بعد �صيامهم‬ ‫مفعم بالروحانية‪ ،‬حر�ص ًا‬ ‫ي ٍ‬ ‫جو ٍ‬ ‫من ال�صركة على م�صاركتهم‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ا اأك ��ده ه�ص ��ام ب ��ن عبدالعزيز‬

‫(ال�شرق)‬

‫�غر‪ ،‬الرئي� ��ض التنفي ��ذي‬ ‫ال�ص � ن‬ ‫بالق ��ول‪" :‬اأن ��ا �ص ��عيد م�ص ��اركة‬ ‫زمائ ��ي ااإفط ��ار و�ص ��عيد به ��ذا‬ ‫اح�صور الكبر واأدعو ال�صركات‬ ‫الوطني ��ة لاهتم ��ام باإقامة هكذا‬ ‫فعالي ��ات تق ��رب اموظف ��ن م ��ن‬ ‫بع�صهم وتبث فيهم روح الفريق‬ ‫الواحد"‪.‬‬

‫جمعية «زواج» بجدة تقدم مساعدات مالية بأكثر‬ ‫من ‪ 18‬مليون ريـال خال ثمانية أشهر‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫اأعلن ��ت اجمعي ��ة اخرية‬ ‫لل ��زواج والتوجي ��ه ااأ�ص ��ري‬ ‫بج ��دة‪ ،‬بتقدمه ��ا م�ص ��اعدات‬ ‫مالي ��ة ل � � ‪�1434‬ص ��ابا وفت ��اة‪،‬‬ ‫مبل ��غ ‪ 18‬مليون ��ا و‪ 642‬األف‬ ‫ري� ��ال‪ ،‬ابت ��داء من مطل ��ع العام‬ ‫اح ��اي وحت ��ى نهاية �ص ��عبان‬ ‫امن�صرم‪ ،‬و يبلغ عدد العر�صان‬ ‫الذي ��ن ا�ص ��تفادوا م ��ن خدمات‬ ‫اجمعي ��ة منذ ن�ص� �اأتها ‪57928‬‬ ‫�صابا وفتاة‪.‬‬ ‫واتخ ��ذت اجمعية ق ��رار ًا‬ ‫موؤخ ��ر ًا بزي ��ادة ام�ص ��اعدات‬ ‫وف ��ق قدراته ��ا امالي ��ة امتاحة‪،‬‬

‫ذلك وفق ًا ما اأو�ص ��حه ام�ص ��رف‬ ‫ام ��اي للجمعي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫بن‬ ‫ن ��واف من�ص ��وري‪ ،‬ال ��ذي ن‬ ‫اأن اجمعي ��ة ت�ص ��عى لتي�ص ��ر‬ ‫ال ��زواج لل�ص ��باب والفتي ��ات‪،‬‬ ‫وه ��ي بذلك تخطوه ��ا خطوات‬ ‫ثابتة ومدرو�صة خدمة ال�صباب‬ ‫والفتي ��ات امقبل ��ن وامقب ��ات‬ ‫عل ��ى الزواج‪ ،‬داعي ًا امو�ص ��رين‬ ‫واأه ��ل اخ ��ر ام�ص ��اهمة ي‬ ‫م�ص ��رة اجمعية وااإ�صهام ي‬ ‫دفع عجلتها‪.‬‬ ‫كم ��ا ب � ن�ن الدكت ��ور نواف‪،‬‬ ‫اأن اجمعي ��ة توا�ص ��ل �ص ��رف‬ ‫م�صاعداتها لل�ص ��باب والفتيات‬ ‫امقبلن وامقبات على الزواج‬

‫اأ�ص ��بوعي ًا‪ ،‬واأن ا�ص ��تقبال‬ ‫طلب ��ات العر�ص ��ان الراغب ��ن‬ ‫ي اح�ص ��ول على م�ص ��اعدات‬ ‫مادية وعينية يتم ب�صكل يومي‪،‬‬ ‫حيث تقدم اجمعية ام�ص ��اعدة‬ ‫والع ��ون لل�ص ��باب والفتي ��ات‬ ‫الراغب ��ن ي اإعف ��اف اأنف�ص ��هم‬ ‫وبن ��اء ااأ�ص ��رة ال�ص ��احة م ��ع‬ ‫�صرورة التحاق ال�صاب والفتاة‬ ‫ي الرنام ��ج التاأهيل ��ي قب ��ل‬ ‫ال ��زواج‪ ،‬ال ��ذي تقدم ��ه وتعده‬ ‫اجمعي ��ة كجرعة وقائية �ص ��د‬ ‫الط ��اق بالتع ��اون م ��ع نخب ��ة‬ ‫م ��ن امدرب ��ن وام�صت�ص ��ارين‬ ‫وام�صلحن ي جال التوجيه‬ ‫وااإ�صاح ااأ�صري‪.‬‬

‫د‪ .‬نواف امن�شوري‬

‫�شعار جمعية م�شاعدة ال�شباب للزواج‬

‫أمين «التعاون اإسامي» يشيد‬ ‫بالعاقات بين المنظمة وتونس‬

‫اأوغلى ي�شتقبل وزير ال�شوؤون اخارجية للجمهورية التون�شية ي مكتبه بجدة (ال�شرق)‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ا�ص ��تقبل ااأمن العام منظمة التعاون ااإ�ص ��امي الروف�صور‬ ‫اأكمل الدين اإح�صان اأوغلى‪ ،‬وزير ال�صوؤون اخارجية للجمهورية‬ ‫التون�صية الدكتور رفيق عبد ال�صام‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اد ااأم ��ن العام خال اللق ��اء بالعاقات اممي ��زة القائمة‬ ‫ب ��ن منظم ��ة التع ��اون ااإ�ص ��امي واجمهورية التون�ص ��ية‪ ،‬واأكد‬ ‫ا�ص ��تعدادها لتقدم امزي ��د لتوثيق هذه العاق ��ات وتطويرها ي‬ ‫ختلف امجاات‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكتور رفيق عبد ال�ص ��ام‪ ،‬حر�ض تون�ض على جديد‬ ‫ال�ص ��لة وتعميقها مع منظمة التعاون ااإ�صامي التي تعتر الرافد‬ ‫ااأ�صا�ص ��ي للعمل ااإ�ص ��امي ام�ص ��رك‪ ،‬وما ممك ��ن اأن تقوم به من‬ ‫دور ا�ص ��راتيجي للنهو�ض بااأمة ااإ�ص ��امية و�ص ��عوبها‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى ااآف ��اق الواع ��دة لتحقيق مزيد من التاحم والت�ص ��امن لاأمة‬ ‫ااإ�ص ��امية حت مظلة منظمة التع ��اون ااإ�ص ��امي‪ ،‬مثمن ًا الدور‬ ‫امحوري الذي تقوم به امنظمة على ال�صاحتن ااإقليمية والدولية‬ ‫لتوحيد كلمة �صعوب ااأمة ااإ�صامية‪.‬‬


‫أم محمد‪« ..‬راعية غنم» جنوبية تتجاهل نظرة المجتمع الدونية‬ ‫حائل ع�سر ‪ -‬ح�سن �لعقيلي‬ ‫تتجاه ��ل �م�س ��نة �أم حم ��د م ��ن منطقة‬ ‫حايل ع�س ��ر �لنظرة �لدوني ��ة من �مجتمع‬ ‫�متح�س ��ر‪ ،‬وا تلتفت �إى ن ��د�ء�ت كثرة قد‬ ‫منعها م ��ن مز�ولة عملها ي رع ��ي �اأغنام‪،‬‬ ‫�لذي بد�أته منذ �لطفولة فتم�س ��كت به وظلت‬ ‫مار�س ��ه‪ ،‬رغ ��م تطور �حي ��اة �ل ��ذي يحيط‬

‫بامزرع ��ة �ل�س ��غرة �لت ��ي تق ��ف بجو�ره ��ا‬ ‫متابع ��ة ومر�قبة �أغنامها وم منعها �انتقاد‬ ‫من �ا�س ��تمتاع بهو�يتها �لتي تعود جذورها‬ ‫�إى ع�س ��ر�ت �ل�س ��نن‪ .‬ور�فقت «�ل�سرق» �أم‬ ‫حم ��د ي يوم رعوي وه ��ي مار�س مهنتها‬ ‫�ليومي ��ة ترع ��ى قطي ��ع �اأغن ��ام ي �منطق ��ة‬ ‫�جنوبي ��ة وحديد� ي تهامة ع�س ��ر‪ ،‬حيث‬ ‫�أك ��دت �أنه ��ا تعتن ��ي بااأغن ��ام من ��ذ �ل�س ��غر‪،‬‬

‫كع ��ادة تو�رثتها ع ��ن �اآباء و�اأج ��د�د عندما‬ ‫كان ��ت �اأغنام ي حينها مثل م�س ��در عي�س‬ ‫و�أمان من �لفقر‪ ،‬وكانت �ما�سية مورد� للدخل‬ ‫ل ��دى ع ��دة عائ ��ات ي �منطق ��ة �جنوبي ��ة‪،‬‬ ‫وخ�سو�س ��ا ي تهام ��ة �لت ��ي ت�س ��تهر به ��ذ�‬ ‫�لن�س ��اط‪� ،‬أما �اآن وبعد تغر �حال ووجود‬ ‫م�سادر دخل متعددة ي ظل ما توفره �لدولة‪،‬‬ ‫فلم ت�س ��تطع ترك هذه �لهو�ية �لتي جد فيها‬

‫�متع ��ة‪ ،‬فت�س ��طحب �أبناءه ��ا �إى �مر�ع ��ي‬ ‫�متوفرة‪ ،‬ومن ثم تتنزه وتبا�سر �لرعي �لذي‬ ‫توؤك ��د ب� �اأن له �أ�س ��و ًا ومفاهي ��م‪ ،‬و ترعى �أم‬ ‫حمد �لغنم على فرتن‪� ،‬س ��باحية و �أخرى‬ ‫م�سائية‪ ،‬وت�س ��يف �أن �اأغنام مثل بالن�سبة‬ ‫�إليها هو�ية �س� �يّقة‪ ،‬وت�س ��تفيد منها كم�سدر‬ ‫غ ��ذ�ء حي ��وي كونه ��ا تتغ ��ذى على �لع�س ��ب‬ ‫�لنظي ��ف‪ ،‬ومن �مز�رع �م�س ��قية م ��اء �مطر‪،‬‬

‫حيث تعي�س �أغنامهم معتمدة ب�سكل كامل على‬ ‫�لطبيعة‪ ،‬كما �أنها من �إنتاج حلي وا تختلط‬ ‫بااأغنام �م�س ��توردة بتات ًا‪ .‬وتذكر �أم حمد‬ ‫�أن �أكر �ل�سعوبات و�لعو�ئق �لتي تو�جهها‬ ‫تتلخ�س ي نظرة �مجتمع �جديد �متح�سر‬ ‫ل� «ر�عية �اأغنام» ‪ ،‬مبينة �أنها مار�س مهنتها‬ ‫منذ �ل�سغر‪ ،‬وتفتخر باأ�سالة هذه �مهنة �لتي‬ ‫تعدها جزء ً� من حياتها �ليومية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫خبايا‬

‫ثقافة الحوار (‪)2‬‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫�رت ف ��ي مقال ��ي �ل�ساب ��ق �إل ��ى � ّأن لي وقف� � ًة وتعليق� � ًا‪� ،‬أ ّما‬ ‫�أ�س � ُ‬ ‫�لوقف ��ة فق ��د ��ستوفيته ��ا‪ ،‬و�أ ّما �لتعلي ��ق ف�ساأتناول في ��ه جانب ًا من‬ ‫�سخ�سية بع�ض �لمحاورين‪ ،‬ث ّم مو�سوع �لحو�ر‪.‬‬ ‫� َإن م ��ا يلف ��ت �انتب ��اه ف ��ي بع� ��ض جل�س ��ات �لح ��و�ر �نع ��د�م‬ ‫�لتكاف� �وؤ بين �لمتحاورين‪ ،‬فلي�ض كلُ �إن�سان موؤه ًا اأن تحاوره‪،‬‬ ‫فمهما �أوتيت من �لعلم و�سعة �ل�سدر فلن يقبلك‪ ،‬و�لقبول هو �أول‬ ‫�س ��روط �لح ��و�ر �اإيجابي‪ ،‬لذلك تحق ّْق م ��ن �سخ�سية محاورك‪،‬‬ ‫فه ��و �إ ّم ��ا عاق ��ل ي�سغي �إلي ��ك باهتم ��ام‪ ،‬وير�جع ما قلت ��ه‪ ،‬و ُيعلّق‬ ‫علي ��ه ب� �اأدب‪ ،‬ويبن ��ي �آر�ءه عل ��ى علم ومنط ��ق‪ ،‬ويهدف م ��ن ور�ء‬ ‫ح ��و�ره �إلى عر�ض ما عنده ومعرفة م ��ا عندك من دون �لم�سا�ض‬ ‫ب�سخ�س ��ك وا بمعتقدك‪ ،‬و�إ ّما جاهل ي�سع ��ى �إلى �لتحاور ليوؤكّ د‬ ‫ذ�ته‪ ،‬ولي�ض لديه من �لعلم و�اأدب ما ُيو ّؤهله‪ ،‬و ُي�سعِ رك من كامه‬ ‫باأن ��ه في معركة ين�سد م ��ن ور�ئها �لن�سر ويرف�ض �لهزيمة‪ ،‬فهذ�‬ ‫�ل�سنف‪� ،‬أغلق دونه �لباب‪ ،‬ود ْع ُه ينعم بجهله‪.‬‬ ‫وهناك �آخر يمتلك علم ًا‪ ،‬لك ّنه يفتقر �إلى �أُ ُ�س�ض �أدب �لحو�ر‪،‬‬ ‫ي�ستحق‬ ‫فاأن�س ��ت �إلي ��ه و�لت ��زم �له ��دوء‪ ،‬و�أ�سع ��ره ب� �ا ّأن م ��ا لدي ��ه‬ ‫ّ‬ ‫�اإ�سغ ��اء‪ ،‬وه ��ذ� �ل�سخ� ��ض يفي ��دك وا ي�ستفيد من ��ك‪ ،‬ولو كنت‬ ‫�أعلم منه‪.‬‬ ‫ح�سن‬ ‫بق ��ي لدين ��ا متحاور لدي ��ه علم م ��ع �أدب ج ّم‪ ،‬لك ّن ��ه ا ُي ِ‬ ‫�لتعبي ��ر بالكام‪ ،‬لذ� ت�سلك من ��ه ر�سائل قد تكون �سلبي ًة �أحيان ًا‪،‬‬ ‫فترف ّْق بهِ ا َأن �لحو�ر معه �سيكون من �أنجح �لحو�ر�ت‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا م ��ا يتع ّل ��ق بالمو�س ��وع‪ ،‬فاإ ّن ��ه يمك ��ن �لق ��ول � ّإن للحو�ر‬ ‫�ز�ت ثاث� �ةً‪ ،‬ه ��ي طرف ��ا �لح ��و�ر‪ ،‬و�لمو�س ��وع‪ ،‬ل ��ذ� ف� �ا ّإن‬ ‫مرتك � ٍ‬ ‫�ل�سروري جد ً� �أن يائم‬ ‫�اجته ��اد في تخ ُيرِ ه �أم ٌر مطلوب‪ ،‬ومن‬ ‫ّ‬ ‫�سخ�سي ��ة �لمتحاوري ��ن‪ ،‬م ��ن حي ��ث �اأهمي ��ة و�اإحاطة ب ��ه‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون �لو�سول �إلى قو��سم م�ستركة هدف ًا ��ستر�تيجي ًا لهم‪.‬‬ ‫� ّإن �لحو�ر�ت �لتي تنتهي بااإخفاق و�لتنازع غالب ًا ما يكون‬ ‫�سببها خل ًا في �نتقاء �أحد هذه �اأركان �لثاثة‪.‬‬ ‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫صالح‪ ..‬ستيني يبيع «المساويك»‬ ‫منذ خمس سنوات في صبيا‬

‫اأمريكي« ثيدور» يؤكد أن حب المبتعثين لملكهم دفعه للبحث عن شخصية الملك عبد اه‬

‫عائات أمريكية تستقبل«مبتعثين» سعوديين في‬ ‫بيوتها وتمتنع عن تناول الطعام في رمضان‬ ‫�جبيل ‪ -‬دال �لعنزي‬

‫ومو�طني ��ه م ��ا �ك�س ��به �ح ��ر�م مو�طني ��ه‪ .‬وذكرت‬ ‫زوجت ��ه «�آن ��ا» �أن �مبتعث ��ن �لذين �س ��كنو� ي منزلها‬ ‫كان ��و� كث ��ر� ما يحر�س ��ون عل ��ى فرو�س ��هم �لدينية‪،‬‬ ‫�سيما �ل�ساة و �ل�سوم‪� ،‬للذ�ن عرفت عنهما �لكثر‪ ،‬و‬ ‫متنع عن تناول �لطعام �أمام �مبتعثن �ل�سعودين ي‬ ‫رم�س ��ان‪� ،‬حر�ما م�ساعرهم و دينهم‪ ،‬كما �أننا ا نفدم‬ ‫«�م�س ��روبات �لروحية» و �خمور بح�س ��ور �مبتعثن‬ ‫�ل�سعودين لل�سبب نف�سه‪،‬ونوؤخر مو�عيد «�لوجبات»‬ ‫لتتنا�سب مع �سيامهم وهم يحرمون خ�سو�سيتنا كما‬ ‫نحرمهم ماما‪.‬‬

‫ت�س ��تقبل �لكث ��ر م ��ن �اأ�س ��ر �اأمريكي ��ة بع� ��س‬ ‫�مبتعثن �ل�سعودين من ختلف �لقطاعات ي �مملكة‪،‬‬ ‫حيث يختار هوؤاء �مبتعثون �لعي�س مع �أ�سر �أمريكية‪،‬‬ ‫بهدف تعلم �للغة ب�س ��كل �أ�س ��رع‪ ،‬و ينقلون ي �لوقت‬ ‫نف�س ��ه �لوجه �حقيق ��ي للمملكة �لعربية �ل�س ��عودية‪،‬‬ ‫فينقل كثر منهم �سورة ح�سارية ر�ئعة عن وطنه‪ ،‬من‬ ‫خال �لتز�مهم بدينهم وعادتهم وتقاليدهم‪ ،‬بااإ�سافة‬ ‫�إى �ح ��ر�م �لقو�نن و�تباع �لنظ ��ام‪ ،‬فتنظر بالتاي‬ ‫هذه �اأ�س ��ر �إى �ل�س ��عب �ل�س ��عودي باحر�م و تقدير‬ ‫كب ��ر‪ ،‬نتيج ��ة �ل�س ��ورة �لت ��ي يقدمه ��ا �مبتعثون عن‬ ‫وطنهم‪.‬‬ ‫�سورة «�سبابية»‬ ‫و��س ��تقبل «ثي ��دور» م ��ع زوجت ��ه «�آنا» م ��ن واية‬ ‫«�إيد�ه ��و�» ع ��دد� م ��ن �مبتعثن �ل�س ��عودين �لذي يتم‬ ‫�لتن�س ��يق ح�س ��ورهم من قبل �جامع ��ات للعي�س مع‬ ‫هذه �اأ�س ��ر‪ ،‬و يبن «ثيدور» و«�آنا» �أن �س ��ورة �مملكة‬ ‫ي ذهنيهما كانت �سبابية‪ ،‬ر�سمها �اإعام لديهما‪ ،‬فلم‬ ‫يكونا ملكان روؤية و��سحة عنها‪.‬‬ ‫وق ��ال «ثي ��دور» بع ��د �أن ��س ��تقبلت �لعدي ��د م ��ن‬ ‫�مبتعث ��ن عرف ��ت معلوم ��ات ر�ئعة ع ��ن �مملكة‪ ،‬حيث‬ ‫تعرف ��ت على �لتطور �لكبر �لذي ت�س ��هده �ل�س ��عودية‬ ‫من �لناحية �لتعليمية و�لثقافية‪ ،‬بااإ�سافة �إى �لتطور‬

‫�لر�ث �ل�سعودي‬

‫ثيدور وزوجته �أنا مع �أحد �مبتعثن �لذين �سكنو� معهم‬

‫�لتقن ��ي و�لعم ��ر�ي‪ ،‬و�أ�س ��اف �أن ما نقله ل ��ه �لطاب‬ ‫عن �ل�س ��عودية م يت�س ��ن له معرفته منذ فرة طويلة‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن برنام ��ج «�ابتع ��اث» �لذي تق ��وم �مملكة به‬ ‫�س ��وف يكون له �أثر كبر ي �إعطاء �س ��ورة ر�ئعة عن‬ ‫�مملكة �إذ� ما �أح�سن �ل�س ��عوديون ��ستغاله‪ ،‬وقال �إن‬ ‫�ل�س ��عودين بد�أو� بتقدم �أنف�س ��هم �إى �لعام ب�س ��كل‬ ‫قوي‪.‬‬

‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫يبيع �ل�س ��تيني ختار �س ��الح‪ ،‬مني �جن�سية‪�« ،‬م�ساويك» ي‬ ‫�سبيا منذ �أكر من خم�س �س ��نو�ت‪ ،‬ويجل�س على «ب�سطته» بالقرب‬ ‫من �محات �لتجارية �لو�قعة عند �إ�سارة �سبيا‪ ،‬وتعتر «�م�ساويك»‬ ‫م�س ��هورة على م�س ��توى �منطقة‪ ،‬ويوؤكد ختار‪� ،‬أن جاز�ن حتوي‬ ‫على �أجود �أنو�ع «�م�س ��اويك»‪� ،‬إا �أن قلة متهني ��س ��تخر�جها حال‬ ‫دون �ا�س ��تفادة من «م�ساويك» �منطقة‪ ،‬و�أدى �إى �سر�ء معظمها من‬ ‫خارج جاز�ن‪.‬‬ ‫ويب ��ن ختار �س ��الح‪� ،‬أن كثر� من زبائنه ياأتون من م�س ��افات‬ ‫بعي ��دة م ��ن �أج ��ل �س ��ر�ء «�م�س ��اويك» منه حدي ��د�‪ ،‬حي ��ث يحر�س‬ ‫جموعة من زبائنه على �لتزود بعدة «م�ساويك» من ختلف �اأنو�ع‬ ‫قبل �ل�سفر‪ ،‬من خال �سر�ء كميات كبرة منها‪ ،‬ويتلقى ختار �سالح‬ ‫عدة �ت�ساات من زبائنه حن ا يكون موجود� على «ب�سطته»‪ ،‬حيث‬ ‫يُطلب منه �ح�سور للمنزل ل�سر�ء �سيء من ب�ساعته‪ ،‬م�سر ً� �إى �أنه‬ ‫�أ�سبح حل ثقة لكثر من زبائنه‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن هناك �أنوعا كثرة من �م�س ��اويك مثل «�أبو حن�س»‬ ‫و«�لبارد» و«�لب�س ��ام»‪ ،‬ويعد م�س ��و�ك «�أبو حن�س» من �أف�س ��ل �أنو�ع‬ ‫�م�س ��اويك‪ ،‬ويتميز باأ�س ��عاره �مرتفعة عن بقية �اأ�س ��ناف‪ ،‬م�س ��ر ً�‬ ‫�إى �أن �أه ��م �س ��مات �م�س ��و�ك �جيد‪� ،‬أن يكون «�س ��مكه» متو�س ��ط ًا‪،‬‬ ‫ونكهته «حر�قة» بع�س �ل�سيء‪� ،‬إ�سافة �إى لونه �اأبي�س‪ ،‬ور�ئحته‬ ‫�جميلة‪ ،‬و��ستقامته‪ ،‬وخلوه من �اعوجاج‪.‬‬ ‫ويو�س ��ح ختار �أن بع�س بائعي �م�س ��اويك يغ�س ��ون زبائنهم‪،‬‬ ‫في�س ��عون �م�س ��اويك �لرديئة ي حو�س‪ ،‬ويقوم ��ون بغمرها باماء‬ ‫و�لزجبيل‪� ،‬أو بع�س �مو�د �لتي تكون نكهتها اذعة مدة معينة‪ ،‬ثم‬ ‫يقومون باإخر�جها وو�س ��عها ي مكان بارد‪ ،‬لكي ا يكت�سف �لزبون‬ ‫رد�ءة «�م�سو�ك» �أو تدي جودته وقدمه‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�ملك عبد �لله‬

‫وذكر« ثيدور» �أن ما �أثار �إعجابه �أن جميع �لطلبة‬ ‫�لذي ��ن ��س ��تقبلهم ي منزله يحملون �ح ��ر�م وحبة‬ ‫مل ��ك باده ��م �مل ��ك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز ب�س ��كل م‬ ‫ي�سبق �أن ر�أيته اأي قائد‪ ،‬ما دفعني للبحث ما جعلني‬ ‫�أبح ��ث عن �س ��رة �مل ��ك عبد�لله اأرى �س ��ر هذ� �حب‬ ‫و�اح ��ر�م فتو�س ��لت �إى �لكث ��ر ما يقدمه ل�س ��عبه‬

‫وتبن «�آنا» معرفتها �لكثرعن �ل�«تر�ث �ل�سعودي»‪،‬‬ ‫م�س ��رة �إى �أنها تفهمت بع�س �لع ��اد�ت و �لتقاليد �لتي‬ ‫كانت ت�س ��تغربها ل ��دى �ل�س ��عودين‪ ،‬حيث �س ��رحها لنا‬ ‫مبتعث �سعودي �سكن ي منزلنا‪ ،‬مبينة �إعجابها بتطور‬ ‫�مر�أة �ل�سعودية ي عدة جاات‪ ،‬حيث �أخرها �مبتعث‬ ‫ب�سغل �مر�أة �ل�سعودية منا�سب كثرة ي عدة جاات‪،‬‬ ‫كم ��ا �أنه ��ا تو��س ��ل تعليمها �جامع ��ي‪ ،‬بل تبتع ��ث �إى‬ ‫�خارج �أي�سا‪� ،‬اأمر �لذي كانت جهله ب�سبب غياب دور‬ ‫�اإع ��ام �ل�س ��عودي ي �أمريكا‪ .‬ويطال ��ب «تيد» بتفعيل‬ ‫دور �اإعام �ل�س ��عودي ي �أمريكا‪ ،‬خا�س ��ة عقب تطور‬ ‫�مملكة‪ ،‬ما ي�س ��تدعي تعريف �لع ��ام بحجم �لتقدم فيها‪،‬‬ ‫م ��ن خال �س ��حف ناطق ��ة بلغ ��ات ختلفة‪ ،‬م�س ��ر� �إى‬ ‫رغبته ي زيارة �مملكة للتعرف عليها عن كثب‪.‬‬

‫سعوديات يدعون«خادماتهن» إلى اإسام في رمضان‬ ‫�أبها ‪� -‬سارة �لقحطاي‬ ‫��ستغل عدد من ربات �لبيوت‬ ‫روحانية �سهر رم�سان‪ ،‬ي تعليم‬ ‫خادماتهن«غر �م�س ��لمات» تعاليم‬ ‫�لدين �اإ�سامي �لقوم‪ ،‬وجحن‬ ‫ي ك�سب �أجر �إ�س ��ام خادماتهن‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال حثه ��ن عل ��ى �لطري ��ق‬ ‫�ل�س ��ليم‪ ،‬م ��ن خ ��ال �إهد�ئه ��ن‬ ‫�لكتب و�محف ��ز�ت‪ ،‬وقد �أعلن عدد‬ ‫م ��ن �خادم ��ات �عتناقه ��ن للدي ��ن‬ ‫�اإ�س ��امي خ ��ال �س ��هر رم�س ��ان‬ ‫�مب ��ارك حب ��ا في ��ه‪ ،‬و�عترنه من‬ ‫�أ�سرف �لديانات‪.‬‬ ‫تق ��ول �أم خال ��د ‪-‬رب ��ة بيت‪-‬‬ ‫�إن له ��ا خادمت ��ن م ��ن �جن�س ��ية‬

‫�اإثيوبي ��ة‪ ،‬كانت ��ا تعتنق ��ا �لديانة‬ ‫«�م�س ��يحية»‪ ،‬و�أ�س ��افت «�أعلن ��ت‬ ‫�خادمت ��ان �إ�س ��امهما عل ��ى ي ��د‬ ‫و�لدت ��ي‪ ،‬حي ��ث كانت جال�س ��هما‬ ‫كثر� وحك ��ي لهما عن �اإ�س ��ام‬ ‫وف�س ��له‪ ،‬وع ��ن �جن ��ة ونعيمها‪،‬‬ ‫فاعتنقتا �لدين �اإ�سامي»‪.‬‬ ‫وتذك ��ر �أم زي ��اد �أن خادمته ��ا‬ ‫�اإثيوبي ��ة كان ��ت تعتن ��ق �لديانة‬ ‫«�م�س ��يحية»‪ ،‬تقول «حن و�س ��لت‬ ‫�إى منزلن ��ا عمدن ��ا �إى �إعطائه ��ا‬ ‫"كتيبات دينية" بلغتها‪ ،‬وو�سحنا‬ ‫لها �لفرق بن �م�س ��لم و�م�سيحي‪،‬‬ ‫و�أردد عليها با�ستمر�ر �أن �اإ�سام‬ ‫«ر�ح ��ة» و«طماأنين ��ة»‪ ،‬و ح ��ن‬ ‫توجهن ��ا �إى �س ��اة «�لر�وي ��ح»‬

‫خادمة م�سيحية �عتنقت �اإ�سام حديث ًا‬

‫‪ ..‬و�أخرى �أ�سلمت قبل �أ�سهر لدى عائلة �سعودية‬

‫�أخذته ��ا مع ��ي و تركته ��ا ي‬ ‫�ل�سيارة‪ ،‬وبعد عودتنا من �م�سجد‬ ‫طلب ��ت من ��ي �إ�س ��هار �إ�س ��امها‪ ،‬و‬

‫ب ��د�أت �إح�س ��ار �لكت ��ب �لدعوي ��ة‬ ‫و �لن�س ��ر�ت �لديني ��ة بلغته ��ا‪ ،‬من‬ ‫�أج ��ل تعليمه ��ا �أ�سا�س ��يات �لدي ��ن‬

‫«الباعة الجوالون» كانوا يأتون إلى المنازل لعرض بضائعهم‬

‫ختار �سالح خال وجوده بالقرب من ب�سطته (ت�سوير‪� :‬أحمد �ل�سبعي)‬

‫"�أم حمد" ترعى �اأغنام ي حايل ع�سر‬

‫(�ل�سرق)‬

‫تعبئة «الجرار» ُ‬ ‫وتفقد «التنور»‪ ..‬طقوس‬ ‫سيدات جازان استقبال رمضان في الماضي‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�سميلي‬

‫و ياأخذ منه �حتياجه مثل �للن �أو �ل�سمن»‪.‬‬

‫كانت ��س ��تعد�د�ت �جاز�نين لرم�س ��ان‬ ‫ختلف ��ة كثر� ل ��دى �لقدماء عنها ي �لع�س ��ر‬ ‫�حدي ��ث‪ ،‬و كان ل�س ��يد�ت ج ��از�ن طقو� ��س‬ ‫رم�سانية خا�س ��ة ا�ستقبال �ل�س ��هر �لف�سيل‪،‬‬ ‫حيث تبن �م�سنة �جاز�نية عي�س حمد �أنهن‬ ‫ّ‬ ‫كن يعبئ ��ن «�جر�ر» باماء حتى ي�س ��بح بارد�‬ ‫مع حلول وقت �اإفط ��ار‪ ،‬كما يتفقدن «�لتنور»‬ ‫لكي يتاأكدن من �ساحيته لا�ستخد�م‪.‬‬

‫وي�س ��ر �لع ��م حم ��د �إى �أنه ��م كان ��و�‬ ‫يق�س ��دون مز�رعهم ي �ل�س ��باح �لباكر خال‬ ‫رم�س ��ان كامعت ��اد‪ ،‬و مار�س ��ون �أعماله ��م من‬ ‫زر�عة و رعي و عمل ي �اأر�س‪ ،‬و ي�ستمرون‬ ‫حتى �لظهر‪ ،‬و يعودون من ثم �إى منازلهم اأخذ‬ ‫ق�س ��ط من �لر�حة و يظل حتى �س ��اة �لع�سر‪،‬‬ ‫ثم يع ��ودون لتفق ��د مز�رعهم م ��رة �أخرى قبل‬ ‫�اإفط ��ار‪� ،‬لذي غالبا ما يكون عبارة عن بع�س‬ ‫�لتمر و �لر و �ل�سمن و �لعي�س‪ ،‬بااإ�سافة �إى‬ ‫بع�س �اإيد�مات عند وجودها‪� ،‬أما ي �م�س ��اء‬ ‫يوؤدون �س ��اة �لع�س ��اء و�لر�وي ��ح‪ ،‬يخلدون‬ ‫عقب ذلك �إى �لنوم‪ ،‬فلم يكن لديهم �أي ملهيات‬ ‫�أو م�سليات توؤخر نومهم‪.‬‬ ‫و�ساركه ر�أيه �لعم علي عبده و�أ�ساف �أن‬ ‫�اإن�سان كان �إذ� ظل م�ستيقظا �إى ما بعد �ساة‬ ‫«�لر�وي ��ح» اإج ��از بع� ��س �مه ��ام‪ ،‬فاإنه يعد‬ ‫نف�س ��ه قد «�س ��هر» كثر ً�‪ ،‬ويكمل «كنا ن�ستيقظ‬ ‫عل ��ى �اأذ�ن �اأول لتن ��اول طعام �ل�س ��حور‪ ،‬و‬ ‫كان بع� ��س �لباع ��ة �جو�لون ياأت ��ون لعر�س‬ ‫ب�س ��ائعهم علين ��ا ي بيوتن ��ا‪ ،‬م ��ن �اأطعم ��ة‬ ‫و�احتياجات �خا�سة كااأ�سماك و�لب�سل‪� ،‬أما‬ ‫�للن و�ل�سمن فكل �سخ�س كان متلك ي بيته‬ ‫بع� ��س �مو��س ��ي �لتي توفر له �للن و�ل�س ��من‬ ‫�منزلين»‪.‬‬

‫�ل�سهر و�ملهيات‬

‫حلويات منزلية‬

‫حي ��ث تعتم ��د معظ ��م �اأطباق �ل�س ��عبية‬ ‫�لرم�سانية ي �منطقة على «�لتنور» بالدرجة‬ ‫�اأوى‪ ،‬فتحر�س �جاز�ني ��ات على �لتاأكد من‬ ‫جاهزيته ل �«خبز» �حب ��وب‪� ،‬أما «�حلويات»‬ ‫�لرم�س ��انية فكان ��ت تع ��د منزلي� � ًا حينه ��ا‪ ،‬من‬ ‫�لدقيق و�ل�سكر و�ماء‪ ،‬تخلط جميعها ثم تعمل‬ ‫حفرة ي �لو�س ��ط‪ ،‬يو�س ��ع فيها �لوعاء حتى‬ ‫ترد قلي ًا‪ ،‬ويح�سرن �للن مع بع�س �حبوب‬ ‫ل�«�ل�س ��حور»‪ ،‬و تو�س ��ح عي�س حمد �أنهن كن‬ ‫يحلن �مو��س ��ي باأنف�سهن‪� ،‬س ��و�ء كانت بقر�‬ ‫�أو غنم ��ا‪ ،‬ثم تتنهد وتقول «�أم ��ا �ليوم فاحمد‬ ‫لله كل �س ��يء متوف ��ر‪� ،‬ماء �لب ��ارد و�لثاجات‬ ‫و�مكيفات‪ ،‬فتعن �لنا�س على �ل�س ��يام بي�س ��ر‬ ‫و �سهولة»‪.‬‬

‫تعبئة �جر�ر عادة رم�سانية قدمة ل�سيد�ت جاز�ن‬

‫فر�سة للت�سامح‬

‫ويقول �لثمانيني حم ��د علي �أحمد «ي‬ ‫�ل�س ��ابق كن ��ا ن�س ��تقبل رم�س ��ان بالت�س ��اي‪،‬‬ ‫فيبادر كل متخا�س ��م �إى �ل�س ��لح و �لت�سامح‪،‬‬ ‫�أم ��ا بالن�س ��بة احتياجات �ل�س ��هر �لكرم فكنا‬ ‫ناأخذ لكل يوم حاجته فقط‪ ،‬وم نكن «نتق�سى»‬ ‫ب�س ��ر�ء �لكثر من �حاجيات �لتي لرما فاقت‬ ‫حاجتنا �لفعلية‪ ،‬ب�سبب عدم توفر «بر�د�ت» �أو‬ ‫ثاج ��ات‪ ،‬كما �أن طريقة �ل�س ��ر�ء عادة ما كانت‬ ‫تتم با�ستخد�م «�مقاي�سة»‪� ،‬أي يتبادل �لطرفان‬ ‫منتجاتهما‪ ،‬فيعطي �أحدهما �اآخر حبا �أوذرة‪،‬‬

‫�اإ�س ��امي‪ ،‬وكيفي ��ة �ل�س ��اة‬ ‫و�ل�س ��يام و�لطه ��ارة‪ ،‬كم ��ا �أنن ��ا‬ ‫دربناها على �لو�سوء و �ل�ساة»‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب �آخر يق ��ول خالد‬ ‫�حرب ��ي «كن ��ت �أن ��ا وزوجت ��ي‬ ‫نحر� ��س على ت ��رك �إذ�ع ��ة �لقر�آن‬ ‫�لك ��رم تعم ��ل ي �من ��زل ط ��و�ل‬ ‫�لي ��وم حت ��ى جاءتن ��ا �خادم ��ة‬ ‫من تلقاء نف�س ��ها متاأث ��رة بالقر�آن‬ ‫�لك ��رم تطل ��ب �لدخ ��ول ي‬ ‫�اإ�س ��ام‪ ،‬فتوجه ��ت به ��ا للمكتب‬ ‫�لتعاوي لتوعي ��ة �جاليات �لذي‬ ‫ق ��ام بدوره ب�س ��رح �أ�س ��ول �لدين‬ ‫�اإ�س ��امي‪ ،‬وتعاليم ��ه �ل�س ��محة‬ ‫بطريقة حببة»‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى �أو�س ��ح‬

‫مدي ��ر �إد�رة �مكت ��ب �لتع ��اوي‬ ‫لتوعي ��ة �جالي ��ات ح�س ��ن ب ��ن‬ ‫حمد �اأ�س ��مري �أن �مكتب �أ�سهم‬ ‫خ ��ال �س ��هر رم�س ��ان ي دخ ��ول‬ ‫�أكر م ��ن ثاثة ع�س ��رة خادمة ي‬ ‫�اإ�س ��ام من �جن�س ��يتن �لكينية‬ ‫و�اإثيوبي ��ة وذك ��ر �أن �مكتب نظم‬ ‫حا�س ��ر�ت توعوي ��ة وتعليمي ��ة‬ ‫للجالي ��ات ودور�ت �س ��رعية‬ ‫ت�سمنت �لتعاليم �اأولية لاإ�سام‬ ‫و�لدخ ��ول ي �اإ�س ��ام وتعلي ��م‬ ‫�لطه ��ارة و�لو�س ��وء و�ل�س ��اة‬ ‫و�ل�س ��يام كم ��ا م توزي ��ع كتيب‬ ‫«هدي ��ة �م�س ��لم» عل ��ى �جالي ��ات‪،‬‬ ‫وه ��ي عب ��ارة ع ��ن جموع ��ة م ��ن‬ ‫�لكتيبات �لدينية و�لتعليمية‪.‬‬

‫مبتعثون سعوديون يجتازون‬ ‫دورات تدريبية في أمريكا‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ح�س ��ل ‪ 18‬طالب ًا �س ��عودي ًا ي ختلف �جامع ��ات �اأمريكية خال‬ ‫�ل�س ��يف على دورة تدريبية ي �س ��ركة «ريثي ��ون»‪ ،‬وقدمت هذه �لدورة‬ ‫�لتدريبية للطاب �خ ��ر�ت �لعملية �لتي تطور قدر�تهم وتعزز موهم‬ ‫�مهني‪ ،‬ما�س ��ي ًا مع برنامج «ريثيون» �لعام ��ي «برنامج تطوير �مهار�ت‬ ‫�لقيادية»‪ .‬وح�س ��ل �لطاب على �خرة �مبا�س ��رة ي جاات و��س ��عة‬ ‫من �لوظائف �لعملية‪ ،‬ما فيها �لهند�سة‪ ،‬وتقنية �معلومات‪ ،‬و�ل�سناعة‪،‬‬ ‫و�سا�س ��ل �لتوري ��د‪ ،‬و�م ��و�رد �مالي ��ة‪ ،‬و�م ��و�رد �لب�س ��رية‪ ،‬وتطوي ��ر‬ ‫�اأعم ��ال‪ ،‬ي من�س� �اآت �س ��ركة «ريثي ��ون» �موج ��ودة ي مدينة تو�س ��ون‬ ‫بواي ��ة «�أريزونا»‪ ،‬و«فولرت ��ن» بواية كاليفورني ��ا‪ ،‬و�أندوفر بواية‬ ‫«كامري ��دج»‪ ،‬و«توك�س ��بري» و«و�لث ��ام» بواي ��ة «ما�سات�سو�س ��ت�س»‪،‬‬ ‫و«رو�س ��لن» بواي ��ة فرجينيا‪ .‬و�أكد �س ��فر خادم �حرمن �ل�س ��ريفن‬ ‫لدى �لوايات �متحدة �اأمريكية‪ ،‬عادل بن �أحمد �جبر‪ ،‬دعم «ريثيون»‬ ‫للتعليم‪ ،‬وم�ساعدة �ل�سباب �ل�سعودي‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬مهم �أن �سر�كتهم ي �مملكة متد �إى �أكر من جرد �إمام‬ ‫�اأعمال �ليومية‪ ،‬لت�س ��ل �إى �س ��ميم �احتياج ��ات �اجتماعية‪ ،‬ونعتر‬ ‫�لرنام ��ج ي �س ��د�رة �لتعليم بالتجرب ��ة‪ ،‬لكونه يقدم فهم� � ًا عميق ًا لنهج‬ ‫�اأعمال على �م�ستوى �لعامي»‪.‬‬ ‫وم �ختي ��ار �لط ��اب وفق� � ًا لعملي ��ة توظي ��ف مطولة ��س ��تندت �إى‬ ‫�لتو��س ��ل مع عديد ٍ من �جامعات �اأمريكي ��ة‪� ،‬لتي ُتثمّن هذه �لدور�ت‬ ‫�لتدريبي ��ة بالن�س ��بة للطاب �ل�س ��عودين �مبتعث ��ن ولتلك �موؤ�س�س ��ات‬ ‫�لتعليمية نف�سها‪.‬‬ ‫وعل ��ق رئي�س جل�س �إد�رة �س ��ركة «ريثيون» ورئي�س ��ها �لتنفيذي‪،‬‬ ‫ويلي ��ام �سو�ن�س ��ون قائ ��ا‪�« :‬إن ريثي ��ون �س ��ريك موثوق ب ��ه ي �مملكة‬ ‫منذ حو�ي خم�س ��ن عام ًا‪ ،‬وقد قدمت �أح ��دث �لتقنيات و�أكرها تطور ً�‪،‬‬ ‫لدعم �متطلب ��ات �لدفاعية و�اأمنية‪ .‬ويعزز برنام ��ج �لدور�ت �لتدريبية‬ ‫�ل�س ��يفية �لتز�م �ل�س ��ركة �متن نحو �مملكة‪ ،‬ويُثبّت �س ��ر�كتنا من خال‬ ‫دع ��م وتطوير �مه ��ار�ت �لعملية و�لتعليم ي ج ��ال �اأعمال �لتقنية ي‬ ‫�مملكة �لعربية �ل�سعودية‪� ،‬لذي يتز�يد ي �لنمو»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫»ﺃﻛﺸﻨﻬﺎ« ﻣﻊ‬ !!..‫ﺍﻟﻨﻮﻓﻞ‬                                                                                 •                                                            •                        •                                                    ���        amira@alsharq.net.sa

‫ﺯﺍﺭ ﻣﻌﺮﺽ »ﻋﻴﻮﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﺍﻟﻤﺼﺎﺣﺐ ﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ‬

‫ ﺗﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻭﻏﺮﺑﻠﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﺳﺘﻄﻮﻝ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬:‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ‬                                                                   

‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ اﻟﻬﺪف‬

 –

                                                     

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

!‫ﻛﺬﺑﺔ ﺍﻟﺨﻮﻑ‬



‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﻭﺗﻌﻴﻴﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬﻱ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫ ﻻ ﺧﻮﻑ ﻋﻠﻰ‬:| ‫ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻟـ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻓﻲ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ‬

                                                                       

 

                                                                              

                                                                        

‫ ﻓﻘﺪﺕ ﺃﻋﺰ ﻭﺃﻏﻠﻰ ﻣﺎ‬: ‫ ﺍﻟﻤﺰﻳﻨﻲ »ﻭﻛﻴﻞ ﺳﻴﻤﻮﺱ‬:| ‫ﻓﻬﺎﺩ ﺍﻟﻴﺎﻣﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬..‫ ﻭﻣﻮﺿﻮﻉ »ﻻﻋﺐ ﻧﺠﺮﺍﻥ« ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻪ ﺃﻣﻠﻚ‬..«‫ﻣﻐﻤﻮﺭ‬                                    ���

 15                                            



                                                     250      

                                                                                                                                                                                                   moalanezi@alsharq.net.sa


‫»ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﻘﻠﺒﻴﺔ« ﺗﺠﺒﺮ ﻣﻮﺍﻣﺒﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﺘﺰﺍﻝ‬



                     

78  17                        

‫ﺍﻟﺒﺎﻓﺎﺭﻱ ﻳﺪﻋﻢ ﺭﻳﺒﻴﺮﻱ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺯﺍﻫﻴﺔ‬

                             24 



                           45  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                              

                                

24

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫رﻣﻀﺎن ﻛﺮﻳﻢ‬

‫ ﻭﻛﺸﻒ ﺃﺑﺮﺯ ﻣﻮﺍﻗﻔﻪ ﺍﻟﻤﺤﺮﺟﺔ‬..‫ﺍﻋﺘﺮﻑ ﺃﻧﻪ ﺃﻓﻄﺮ ﻧﺎﺳﻴ ﹰﺎ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ ﻻ ﻳﺤﻠﻮ »ﺍﻟﺜﺮﻳﺪ« ﺇﻻ ﻣﻦ ﻳﺪ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ‬:| ‫ﺍﻷﻣﺮﺩ ﻟـ‬                               

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻫﺎﺷﺘﺎﻕ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻲ‬       –    –                                              – –                                                                                                                                                                            –             –    –      wddahaladab@alsharq.net.sa



                          

                            

                 

            15                          

                                      

‫ﺃﺣﺒﻂ ﻣﺨﻄﻂ ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬

‫دورات رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻓﺎﻧﺎ ﺑﻄﻼ ﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ‬                    ���                               



                                                 

                      22                        

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺪﻋﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﻟﺬﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬                                   

                                              

                                                 



‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

!‫ﻗﻮﻳﺔ‬      •         •           •    •       •              •              •   •       •   •    •   •    •   •       •          •   •  •       •            •       •    adel@alsharq.net.sa

‫»ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ« ﻳﺨﻄﻒ ﻛﺄﺱ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻟﻨﻮﺭ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ 

          

                    

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ..‫ﺍﻟﻌﺘﻲ‬+‫ﺣﺴﻦ‬


‫ ﻭﻳﺤﺬﺭ ﻣﻤﻦ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺇﻓﺴﺎﺩﻫﺎ‬..‫ﺑﻦ ﻣﻨﻴﻊ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬    "                                                                                         "     

"  "             

 "  "                 " 

 ""    "           "  

        ""      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

25 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬..‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻳﺪري؟‬

..‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺴﺮﺣﻴﺎﺕ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻭ»ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﻣﻮﻝ« ﺗﻬﻴﺊ ﻟﻔﻜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻏﺰﻭﺓ‬ !‫؟‬2006 ‫ﺍﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

       •                        •    ""2006             •        •   2006        •   Retweet     malthbiti@alsharq.net.sa



 

           

         

""

         "   "                         

                "   "                     

""

                    ""                                         

                 "   "         

""     "  "         

                                                                           

                    

"" " "                             

‫ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ ﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺑﺎﻟﺸﺎﺭﻗﺔ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ ﻭﺩﻋﻮﺓ ﻻﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﻟﻠﺘﺮﺍﺙ ﻓﻲ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬..‫ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ‬ «‫ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺑﻌﻴﻮﻥ ﺍﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮﺍﻓﻴﻴﻦ‬   "  

                                                                                          





                                 

        "  "                       16         14           

‫ﻣﻠﺤﻤﺔ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻌﺮﺽ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺍﺳﺘﺒﺪﺍﻝ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﺑﺎﻟﺘﻘﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬                                         

                                  

                          

                                                           



     "  " 1989            "���"  "" " 

14" "  ""                         

                                                 "       "              " "   

‫ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻛﻼﺳﻴﻜﻴﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ ﺧﻼﻝ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻌﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬15 ‫ﻋﺮﺽ‬

‫ﻋﺸﺮﻭﻥ ﻋﺮﺿ ﹰﺎ ﻓﻠﻜﻠﻮﺭﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺳﺎﺣﺎﺕ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                      15   



15

                 

" " "     " "        " "           

                                          1100       " "  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬256) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬28 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

26 «‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻣﺎ ﺗﻌ ﹼﺮﺽ ﻟﻪ ﻣﺸﺎﺑﻪ ﻟﻠﻬﺠﻮﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺟﺪﻩ ﺍﻟﻌﻘﺎﺩ ﻋﻨﺪ ﺇﺧﺮﺍﺝ »ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬

«‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ »ﻋﻤﺮ‬:| ‫ﺣﺎﺗﻢ ﻋﻠﻲ ﻟـ‬ ‫ﻣﺘﻮﺍﺻﻞ ﺑﻔﻴﻠﻢ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻭﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬



                                                                                                                                

                              

                          

                                

                                              



                                                                                                                                                   

‫ﻫﺪﻯ ﺣﺴﻴﻦ ﺗﺠﺪﺩ »ﺯﻣﻦ‬ ‫ﻟﻮﻟﻮﺓ ﻭﺧﺰﻧﺔ« ﻓﻲ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬ ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

٢٤٥

                                                        

                                                                     

‫ﻋﻮﺩﺓ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ ‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬



‫ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﻮض‬

                                        1956                                                           ""                           " "             "   "    "   "   "  "  "        "                           "            ���           "  "            " "          


‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫قال إن المشكلة التي واجهها العليوة تحديد المسار بين التوثيق أو الدراما‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫يعقوب عبداه لـ |‪ :‬لوا السعودية والخليج لما جاءت أمريكا لتحرير الكويت‬ ‫بروت ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫نفى الفن ��ان الكويتي يعقوب عبدالله‪،‬‬ ‫ا�ض ��تبعاده م ��ن م�ضل�ض ��ل «�ض ��اهر اللي ��ل»‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأنه م ير�ض ��ح من ااأ�ضل ا من‬ ‫قب ��ل امخ ��رج اأو فري ��ق العم ��ل‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫اموؤلف وحده من قام باختيار ال�ضخ�ضيات‬ ‫ور�ض ��حها‪ ،‬واأثن ��اء وج ��وده ي احتفالي ��ة‬ ‫‪ MBC‬ي ب ��روت ح ��دث يعق ��وب‬ ‫ل�«ال�ض ��رق» قائ � ً�ا‪ :‬ا �ض ��حة لر�ض ��يحي‬ ‫اأو ا�ض ��تبعادي م ��ن «�ض ��اهر اللي ��ل»‪ ،‬ف ��كان‬ ‫الر�ض ��يح كام ًا من اجمه ��ور اأنهم رغبوا‬ ‫ي م�ضاركتي �ض ��من اممثلن‪ ،‬وهذا و�ضام‬ ‫اأعت� � ّز واأفتخ ��ر ب ��ه‪ ،‬واأن ��ا اأح ��رم جمي ��ع‬ ‫القائمن على العمل واأقدر وجهات نظرهم‪،‬‬ ‫اأما ال�ضخ�ضيات فكان ااختيار لكاتب العمل‬ ‫فه ��د العليوة‪ ،‬واأن ��ا ا تربطني به اأي عاقة‬ ‫غر الزمالة ي الو�ضط الفني‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ :‬عندما يقال «وط ��ن النهار»‬ ‫ف ��كل كويت ��ي خل� ��ض من ��ى اأن ي�ض ��ارك‬ ‫ي العم ��ل اأن ��ه يتحدث عن بل ��ده الكويت‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض� � ًا م ��ن كانوا يعي�ض ��ون ااأحداث‬

‫ي ااأزمة‪ ،‬وا�ض ��ك اأن الفنانن ام�ض ��اركن‬ ‫جميعه ��م اإخواي وقدموا جه ��ود ًا جميلة‪،‬‬ ‫م ��ع اأنني اأ�ض ��عر ي ع ��دة م�ض ��اهد اأنني لو‬ ‫كنتُ ج�ض ��د ًا بع�ض ال�ضخ�ضيات اأو�ضلت‬ ‫للم�ض ��اهدين اإح�ضا�ض� � ًا اأكر ما ُقدم اأنني‬ ‫ع�ض ��ت احدث وكن ��ت �ض ��امد ًا ي الكويت‬ ‫اأثناء الغزو العراقي‪.‬‬ ‫واعر� ��ض يعق ��وب عبدالل ��ه عل ��ى‬ ‫بع� ��ض ام�ض ��اهد ي العم ��ل وح ��دث ع ��ن‬ ‫اأبرزه ��ا قائ ًا‪ :‬اأثناء الغزو اأول ما �ض ��رخنا‬ ‫بال�ض ��عودية ودرع اجزي ��رة ال ��ذي مث ��ل‬ ‫دول اخلي ��ج العربي ��ة كافة‪ ،‬وم ن�ض ��تنجد‬ ‫باأمريكا وبريطانيا قبل اإخواننا اخليجن‪،‬‬ ‫ولوا اأهلنا ي ال�ض ��عودية ما جاءت الدول‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬وا مكننا اأن نن�ض ��ى كلمة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ض ��ريفن فه ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫رحم ��ه الل ��ه‪« -‬يا ترجع الكوي ��ت يا تروح‬‫معاها ال�ضعودية»‪ ،‬ولو كنت �ضمن «كا�ضت‬ ‫العم ��ل» لتجراأت عل ��ى الن�ض وقل ��ت «لوا‬ ‫ال�ضعودية ما جاءت اأمريكا»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اأن �ضغر �ض ��ن الكاتب فهد‬ ‫العلي ��وة لي� ��ض عقب ��ة اأم ��ام تاأليفه «�ض ��اهر‬

‫اللي ��ل»‪ ،‬فهو بحث واجتهد وحاول اأن يقدم‬ ‫العمل ب�ضورة جيدة ويخت�ضر عدة �ضهور‬ ‫ي ثاثن حلقة اأزمة مل ��وءة بااأحداث‪،‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن ام�ض ��كلة الت ��ي رم ��ا واجهته‬ ‫كانت تت�ضمن حديده ام�ضار‪ ،‬فقد كان اأمام‬ ‫مفرق اإما اأن يكون عم ًا درامي ًا اأو وثائقي ًا‪،‬‬ ‫وه ّن� �اأ يعقوب الكاتب عل ��ى جراأته وطرحه‬ ‫ااأزمة بكل �ضجاعة‪.‬‬ ‫وعل ��ى �ض ��عيد ام�ض ��رح الكويت ��ي‪،‬‬ ‫ح ��دث بحرق ��ة قائ � ً�ا‪ :‬ام�ض ��رح الكويت ��ي‬ ‫يواج ��ه هجوم� � ًا م ��ن قب ��ل جن ��ة الرقاب ��ة‬ ‫ام�ض ��رحية بن ��اء على م ��ا مر ب ��ه البلد من‬ ‫اأو�ض ��اع‪ ،‬وهج ��وم الرقاب ��ة عل ��ى ام�ض ��رح‬ ‫اأم ��ر مُ�ض � ّ�ر ويفر� ��ض بامجل� ��ض الوطني‬ ‫للثقافة الفنون وااآداب الدفاع عن ام�ض ��رح‬ ‫كونها جهة م�ضتقلة ومعنية‪ ،‬والهجوم على‬ ‫م�ض ��رحنا يهدد بانهياره‪ ،‬واأ�ض ��كر امجل�ض‬ ‫الوطني واأقول له ��م «يعطيكم العافية على‬ ‫تنفي ��ذ اأوامر اأ�ض ��خا�ض ا تعن ��ي وا تفهم‬ ‫ي ام�ض ��رح»‪ ،‬واأحب اأن اأوؤك ��د اأنني موؤمن‬ ‫بام�ض ��رح ال�ض ��ادق ال ��ذي يط ��رح الق�ض ��ية‬ ‫ب ��دون جريح اأو رمز مذهب اأو قبيلة‪ ،‬واأن‬

‫الساهر وعبدالرحمن وحداد‬ ‫والجسمي يحيون ليالي دبي في العيد‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫تنطل ��ق فعالي ��ات «العي ��د ي دب ��ي «ح ��ت �ض ��عار‬ ‫«عيدكم اأحلى ي دبي» التي تت�ض ��من العديد من ااأن�ض ��طة‬ ‫والفعالي ��ات الرفيهي ��ة العائلي ��ة الت ��ي تقيمه ��ا موؤ�ض�ض ��ة‬ ‫دبي للفعاليات والرويج ال�ض ��ياحي للع ��ام اخام�ض على‬ ‫التواي‪ ،‬بهدف تعريف ال�ض ��ائحن وال ��زوار على العادات‬ ‫والتقالي ��د ااإماراتي ��ة ما يعك� ��ض عراقة ال ��راث العربي‬ ‫ااأ�ض ��يل واحي ��اة ااجتماعي ��ة امرتبط ��ة بهذه امنا�ض� �ب�ة‬ ‫ال�ض ��عيدة‪ ،‬كذلك ت�ض ��ليط ال�ض ��وء عل ��ى القيم ااإن�ض ��اني�ة‬ ‫النبيل ��ة التي يروّج لها مفهوم العي ��د‪ ،‬الذي جتمع فيه كل‬ ‫اجن�ض ��يات والثقاف ��ات لاحتف ��ال ي اأج ��واء ودي ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫جانب التاأثر ااإيجابي ي كثر من القطاعات ااقت�ضادية‬ ‫ي ااإمارة‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي ت�ض ��اهم فعالي ��ات «العي ��د ي دبي»‬ ‫ي تر�ض ��يخ مكانة دبي كوجه ��ة رائدة لق�ض ��اء ااإجازات‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ًا خال فرة العيد‪ ،‬وتاأمن بيئة احتفالية للجميع‬ ‫يق�ض ��ون فيها اأمتع ااأوقات‪ ،‬من خال توليفة متكاملة من‬ ‫الفعاليات التي انتقيت بعناية فائقة‪،‬التي ياأتي ي مقدمتها‬ ‫احف ��ات الفنية التي ينظمها كل من مرك ��ز دبي التجاري‬ ‫العامي وقناة �ضما دبي التابعة موؤ�ض�ضة دبي لاإعام‪ ،‬حت‬ ‫عن ��وان «لياي دب ��ي ي العيد» م�ض ��اركة نخبة من جوم‬ ‫الغن ��اء ي الع ��ام العرب ��ي من خ ��ال ثاث لي ��اي طربية‬ ‫ابت ��داء من ثاي اأي ��ام عيد الفطر يقدمها النج ��م ااإماراتي‬

‫نطرح من خاله فكرة اأو ت�ضاوؤ ًا بعيد ًا عن‬ ‫الق�ضوة على فئة معينة‪.‬‬ ‫وا�ض ��تطرد‪ :‬م ��ن ام�ض ��يء تقلي� ��ض‬ ‫ام�ض ��رحيات اإى ع ��دد �ض ��ئيل‪ ،‬ويج ��ب اأن‬ ‫نعمل على تطوير م�ض ��رح الطفل اأن الطفل‬ ‫اأ�ض ��بح واعي ًا‪ ،‬ففي ال�ضينما العامية و�ضل‬ ‫التطوير اإى اأن ت�ض ��ور ااأفام الكرتونية‬ ‫بتقني ��ة ‪ ،3D‬لذل ��ك ا يج ��ب اأن نبتع ��د عن‬ ‫اجهل‪ ،‬فنحن ُن ِ�ض ��ئنا على م�ض ��رح القدماء‬ ‫ن�ض ��ئ اأبناءن ��ا عل ��ى‬ ‫ولك ��ن ا مك ��ن اأن ُن ِ‬ ‫ام�ضرحيات القدمة اأن ااأمور تتطور وا‬ ‫نريد اأن ن�ضبح اأ�ضحوكة‪.‬‬ ‫وع ��ن ح�ض ��ور الفن ��ان ي اأك ��ر م ��ن‬ ‫م�ضل�ضل ي وقت واحد‪ ،‬علق قائ ًا‪ :‬اأ�ضارك‬ ‫ه ��ذا امو�ض ��م ي عمل ��ن هم ��ا «كنة ال�ض ��ام‬ ‫وكناي ��ن ال�ض ��امية» و«اأنت عم ��ري»‪ ،‬واأقدم‬ ‫اأدوار ًا ختلف ��ة‪ ،‬وه ��ذا يعود جه ��د الفنان‬ ‫حتى يكون �ضادق ًا مع نف�ضه‪ ،‬وظهور اممثل‬ ‫امتكرر ا ي�ض ��بب �ضرر ًا عليه‪ ،‬فامقتدر على‬ ‫التعاي� ��ض با�ض ��تطاعته تق ��دم ما �ض ��اء من‬ ‫ااأعم ��ال‪ ،‬ورما يكون ال�ض ��رر الوحيد هو‬ ‫ت�ضتيت الفنان جمهوره‪.‬‬

‫من ملء البطون‬ ‫إلى حلق الذقون‬ ‫كلهم يسرقون‬

‫يعقوب عبدالله‬

‫تكون ثقافة الممثل‬ ‫أكد أن العاقة مع خشبة المسرح ِ‬

‫الخميس يخاطب اأطفال‬ ‫بـ «يالطيف» مسرحياً في عيد الفطر‬ ‫ااأح�ضاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫بو�صر حفات العيد ي دبي‬

‫ح�ض ��ن اج�ض ��مي والفنانة اللبنانية مري ��ام فار�ض‪ ،‬فيما‬ ‫حيي النجم ��ة ااإماراتية اأحام والنجم ال�ض ��عودي خالد‬ ‫عب ��د الرحمن حفل ��ة ثالث اأي ��ام العيد‪ ،‬فيم ��ا يختتم النجم‬ ‫العراقي كاظم ال�ض ��اهر والنجمة اللبنانية ديانا حداد هذه‬ ‫احف ��ات ي راب ��ع اأيام العيد التي تق ��ام جميعها ي قاعة‬ ‫ال�ضيخ را�ضد ابتداء من ال�ضاعة الثامنة م�ضاء‪.‬‬

‫تعر� ��ض م�ض ��رحية ااأطف ��ال «يالطيف» ي‬ ‫مهرجان الطف ��ل اخام�ض خال اأي ��ام عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬وتق ��وم فك ��رة ام�ض ��رحية عل ��ى �ض ��اب‬ ‫متعل ��ق بالطفولة‪ ،‬يتمن ��ى اأن يكون طف � ً�ا‪ ،‬ومن‬ ‫خ ��ال حلم ��ه يتح ��ول اإى طف ��ل‪ ،‬ولكن ��ه يواجه‬ ‫بع�ض ام�ض ��اعب اأثن ��اء الطفولة‪ ،‬ك � � التطعيمات‬ ‫ااأ�ضا�ض ��ية‪ ،‬والعملي ��ات ال�ض ��غرى‪ ،‬التي تواجه‬ ‫اأطفالنا‪ .‬وتوؤكد هذه ام�ض ��رحية اأن عام الطفولة‬ ‫ع ��ام جمي ��ل ويختل ��ف اختاف ��ا كلي ��ا ع ��ن عام‬ ‫ال�ض ��باب‪ ،‬ولك ��ن هذا الع ��ام ا يخلو م ��ن وجود‬ ‫ااأ�ض ��واك‪ .‬وتقدم قبل ام�ض ��رحية لوحة تعبرية‬ ‫بعن ��وان «�ض ��يء م ��ن اما�ض ��ي» وهي عب ��ارة عن‬ ‫جموعة من ااألعاب ال�ض ��عبية مرتبطة باأحداث‬ ‫درامي ��ة‪ ،‬وتتخلله ��ا بع� ��ض ااأهازيج ال�ض ��عبية‪.‬‬ ‫وام�ض ��رحية م ��ن تاألي ��ف اموؤل ��ف ام�ض ��رحي‬ ‫اإبراهيم اخمي�ض‪ ،‬واإخ ��راج حمد احمد‪ ،‬وي‬ ‫ااإدارة ام�ض ��رحية عثم ��ان الدحي ��ان‪ ،‬والديكور‬ ‫عبدالل ��ه العبدالواح ��د‪ ،‬ويقوم بتمثيله ��ا ك ٌل من‬ ‫عبدالرحم ��ن امزيع ��ل‪ ،‬وعبدالعزي ��ز بو�ض ��هيل‪،‬‬ ‫واإبراهيم اجنوبي‪ ،‬وعبدالله الفهيد‪ ،‬وي�ض ��ارك‬ ‫فيها ااأطفال‪ :‬تركي الدحيان‪ ،‬وتركي بو�ضهيل‪،‬‬

‫كنا نستأجر فيلم ًا بثاثين ريا ًا في السبعينيات لنشاهده مع اأسرة‬

‫الهذيل لـ |‪ :‬كنت ممث ًا درجة أولى أتقاضى ‪ 800‬ريال في الساعة‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫اأك ��د الفنان اأحمد الهذيل اأنه عا�ض‬ ‫فرة حكايات اجدة‪ ،‬التي كانت تو�ضع‬ ‫�ض ��دره حتى اأ�ضبح مثل �ضدر ال�ضباح‬ ‫قب ��ل اأن يغو� ��ض ي ام ��اء‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫الق�ض ���ض واحكاي ��ات الت ��ي «ندوخ»‬ ‫منها‪ ،‬ثم ننام‪.‬‬ ‫وي�ض ��يف‪« ،‬الي ��وم ا تع ��رف ماذا‬ ‫ت�ض ��اهد على التليفزيون‪ ،‬وماذا ترك‪،‬‬ ‫فالقنوا�� ااآن ت�ضرق وقتك‪ .‬وهذا على‬ ‫عك�ض ب�ض ��اطة احياة ي ذل ��ك الزمن‪،‬‬ ‫حيث هدوء ااأ�ضرة‪ ،‬وترابط النا�ض مع‬ ‫بع�ض ��هم‪ ،‬عندما كان النا�ض يجتمعون‬ ‫على �ض ��فرة واحدة‪ ،‬والعائلة ي�ض ��مها‬ ‫بيت واح ��د‪ ،‬مع الوال ��د والوالدة‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب ااإخوان امتزوج ��ن واأوادهم‬ ‫جميع ًا‪ ،‬وتعي�ض م ��ع عمك واأبناء عمك‬ ‫ي بيت واحد‪ ،‬كاأ�ضرة واحدة‪ ،‬وم تكن‬ ‫م�ضكات التحفظ ام�ض ��طنع موجودة‬ ‫ي ااأ�ض ��رة الواح ��دة‪ ،‬وا تتحرج من‬ ‫بن ��ت عمك‪ ،‬فهي كاأختك‪ ،‬حيث امجتمع‬ ‫نقي ومتجان�ض ومتفاهم»‪ .‬وي�ض ��يف‪،‬‬ ‫«حت ��ى احي ��اة ااجتماعي ��ة كان ��ت‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫اأحمدالهذيل‬

‫اأب�ض ��ط‪ ،‬وم تك ��ن توجد ف ��وارق بينك‬ ‫وب ��ن جارك‪ ،‬حتى اأن اجار كان يربي‬ ‫«عي ��ال» جاره‪ ،‬وي� �وؤدب ابن ج ��اره اإذا‬ ‫كان اجار م�ض ��افر ًا؛ وه ��ذا حن كانت‬ ‫القل ��وب نظيفة‪ ،‬اأم ��ا ااآن فجارك الذي‬ ‫ت�ض ��كن اإى جواره ل�ض ��نوات طويلة ا‬ ‫يعرفك وا تعرفه»‪.‬‬ ‫ويق ��ول الهذي ��ل‪ :‬ااآن اختلف ��ت‬ ‫ااأمور‪ ،‬فال�ض ��اب يتزوج وي�ض ��تقل ي‬ ‫�ض ��كنه‪ ،‬وم�ض ��اريف احي ��اة زادت‪،‬‬ ‫والنا�ض تلهث وراء الدنيا دون جدوى‪.‬‬

‫اأم ��ا ع ��ن ااإع ��ام‪ ،‬فذك ��ر الهذي ��ل‬ ‫اأنه فت ��ح جاات كب ��رة اأم ��ام النا�ض‬ ‫لاط ��اع‪ ،‬وق�ض ��اء وق ��ت طوي ��ل اأمام‬ ‫�ضا�ض ��ات التليفزي ��ون‪ ،‬وماحق ��ة م ��ا‬ ‫يطرح م ��ن اأمور اإخبارية‪ ،‬اأو ترفيهية‪،‬‬ ‫م ��ا م يكن موجود ًا به ��ذا الزخم اأيام‬ ‫زمان‪ ،‬وا بهذا الكيف‪.‬‬ ‫ويتذك ��ر الهذيل من اأيام رم�ض ��ان‬ ‫ي طفولت ��ه اأن احكايات كانت تروى‬ ‫ي لي ��اي رم�ض ��ان‪ ،‬حي ��ث يتحل ��ق‬ ‫ااأطف ��ال حول جدته ��م‪ ،‬وتب ��داأ تروي‬ ‫له ��م احكاي ��ات اخرافية «كل ��ه خيال‪،‬‬ ‫يالي ��ت خيال ااأم� ��ض موج ��ود اليوم‪،‬‬ ‫اخي ��ال ال ��ذي يعي� ��ض ي الواق ��ع‪،‬‬ ‫فتتعاي� ��ض م ��ع ق�ض ��ة منظوم ��ة‪ ،‬كله ��ا‬ ‫تخويف وترهيب‪ ،‬وفيها دعوه للحب‪،‬‬ ‫وفيه ��ا دع ��وة لتوظي ��ف ال�ض ��لوكيات‬ ‫ااجتماعية والربوية وااأ�ضرية‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال «ال�ض ��بحانية»‪ ،‬اأو»احدوت ��ة»‪،‬‬ ‫التي ت�ض ��ل اإليك ب�ض ��كل �ض ��ل�ض بدون‬ ‫اأي اأ�ضاليب عنف‪ ،‬وكنا ونحن ت�ضتمع‬ ‫للحكاية نر�ض ��م ي خيالنا ال�ضخو�ض‬ ‫واحدث»‪.‬‬ ‫وحدث الهذي ��ل عن ااأيام ااأوى‬

‫للتليفزي ��ون‪« ،‬دخلن ��ا التليفزي ��ون‬ ‫كممثلن درج ��ة اأوى‪ ،‬اأنا واأخي حمد‪،‬‬ ‫واخريج ��ي‪ ،‬و�ض ��عد خ�ض ��ر‪ ،‬وكن ��ا‬ ‫نتعامل كممثل ��ي درج ��ة اأوى‪ ،‬وناأخذ‬ ‫ي ال�ضاعة ‪ 800‬ريال ي الت�ضعينيات‬ ‫الهجري ��ة (‪ 1974‬ميادي ��ة‪1394 ،‬ه�)‪،‬‬ ‫ومازل ��ت اأحتف ��ظ ببطاق ��ة الدع ��وة‬ ‫م�ض ��رحية «طبي ��ب بام�ض ��عاب» حت ��ى‬ ‫ااآن‪ ،‬وه ��ي م ��ن اإنت ��اج التليفزي ��ون‪،‬‬ ‫ولي�ض اجمعية‪ ،‬ومن اإخراج اإبراهيم‬ ‫احم ��دان‪ .‬وع ��ن ن� ��ض مولي ��ر قدمنا‬ ‫«طبيب رغ ��م اأنفه»‪ ،‬وبعد عقد ور�ض ��ة‬ ‫عم ��ل �ض ��ارك فيه ��ا كل اممثل ��ن حولنا‬ ‫مدتها من ن�ض ��ف �ض ��اعة اإى �ضاعتن‪،‬‬ ‫و�ض ��ارك فيه ��ا عبدالرحم ��ن امق ��رن‬ ‫الطوي ��ان‪ ،‬وحمد العل ��ي‪ ،‬وكل واحد‬ ‫منا و�ضع فيها كل جهده»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الب ��ث امل ��ون ب ��داأ ع ��ام‬ ‫‪ 1976‬ميادية‪« ،‬كنت م�ض ��افر ًا خم�ض‬ ‫�ض ��نوات خ ��ارج امملك ��ة‪ ،‬وب ��داأ اإنتاج‬ ‫م�ضل�ض ��ات باللغة العربية الف�ض ��حى‪،‬‬ ‫وم تك ��ن معنية ب�ض ��هر رم�ض ��ان فقط‪،‬‬ ‫واإن عر�ض ��ت فيه بن�ض ��بة اأك ��ر لكرة‬ ‫ااإنتاج من ام�ضل�ضات التلفزيونية»‪.‬‬

‫اإبراهيم اخمي�ش‬

‫حمد احمد‬

‫وحمدالعبد الواحد‪.،‬‬ ‫من جانب ��ه اأكد اموؤل ��ف ام�ض ��رحي اإبراهيم‬ ‫اخمي�ض‪ ،‬اأن وجود اأكادميات خا�ض ��ة للموؤلفن‬ ‫ام�ضرحين يعطي فر�ض ��ة للموؤلف للم�ضاركة ي‬ ‫مهرجانات م�ض ��رحية داخلي ��ة وخارجية‪ ،‬متمني ًا‬ ‫تكثي ��ف الرام ��ج التدريبية اأ�ضا�ض ��يات التاأليف‬ ‫ام�ض ��رحي‪ ،‬واا�ض ��تفادة م ��ن الذين له ��م باع ي‬ ‫جال التاألي ��ف‪ ،‬وذلك من خال اإعداد ور�ض عمل‬ ‫ٍ م�ض ��رحية‪ ،‬مو�ضح ًا اأن ما ينق�ض بع�ض اممثلن‬ ‫التابعن جمعية الثقافة والفنون ي ااأح�ضاء‪-‬‬ ‫البال ��غ عدده ��م ‪ 300‬مث ��ل تقريب ًا‪ -‬ه ��و الثقافة‬

‫ام�ضرحية‪ ،‬وعلى ذلك يجب عليهم اإك�ضابهم الثقافة‬ ‫من خال ام�ضاركات ام�ضرحية‪ ،‬وتقوية عاقتهم‬ ‫مع خ�ض ��بة ام�ض ��رح حتى تتك ��ون لديه ��م الثقافة‬ ‫ام�ض ��رحية الكافي ��ة‪ ،‬مبين ًا اأن ما ينق�ض ام�ض ��رح‬ ‫ه ��و ام ��ردود ام ��اي والدع ��م‪ ،‬حيث كان ام�ض ��رح‬ ‫ي ااأح�ض ��اء �ض ��ابقا يتمي ��ز بال�ض ��عبية الكبرة‬ ‫والن�ض ��اط الدائم وامناف�ض ��ة بن اأندية ااأح�ضاء‪،‬‬ ‫وكذل ��ك تفاع ��ل امجتمع معه من خ ��ال العرو�ض‬ ‫ام�ض ��رحية‪ ،‬وكانت امظلة الرئي�ضية للم�ضرح هي‬ ‫جمعية الثقافة والفنون‪ ،‬بااإ�ضافة اإى دور بيوت‬ ‫ال�ضباب ي اإحياء احركة ام�ضرحية‪.‬‬

‫المبدل يشارك في مسرحية‬ ‫«حاسب وشايب» في العيد‬

‫لقطة من بروفات م�صرحية «حا�صب و�صايب» الفنان عبدالعزيزامبدل‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫ُتعر� ��ض خ ��ال اأي ��ام عي ��د الفط ��ر امبارك‪،‬‬ ‫و�ض ��من احتف ��اات اأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��ض‬ ‫ام�ض ��رحية ااجتماعية «حا�ض ��ب و�ضايب»‪ ،‬على‬ ‫م�ضرح الكلية التقنية ي الريا�ض‪ ،‬مقابل جامعة‬ ‫ااأمر �ضلطان‪ ،‬ومدة ثاثة اأيام متوا�ضلة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضتغرق العر�ض �ضاعة ون�ضف‪.‬‬ ‫كت ��ب ام�ض ��رحية فه ��د الفاي ��ز‪ ،‬ويخرجه ��ا‬ ‫عبداله ��ادي الق ��ري‪ ،‬ويق ��وم ببطولته ��ا الفنان‬ ‫عبدالعزي ��ز امب ��دل‪ ،‬والفنان م ��رزوق الغامدي‪،‬‬ ‫وجاهد العمري‪ ،‬وعبدالله امعط�ض‪ ،‬ويج�ض ��د‬ ‫«امبدل» دور ااأب «اأبو مقبل»‪ ،‬الذي متلك �ضركة‬ ‫ويديرها بنظام ورقي قدم‪ ،‬ما اأتاح ل�ض ��عاف‬ ‫النفو� ��ض التاعب والف�ض ��اد ااإداري‪ ،‬واأدى اإى‬

‫(ال�صرق)‬

‫تدهورها‪ ،‬وا�ضتهتار اموظفن وتغيبهم‪ ،‬ويعود‬ ‫بعد ذل ��ك من خارج امملكة اثنان م ��ن اأبناء «اأبو‬ ‫مقبل»‪ ،‬اللذان �ض ��افرا مبتعثن للدرا�ض ��ة �ض ��من‬ ‫برنام ��ج خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن لابتعاث‬ ‫اخارجي‪ ،‬ويحاوان مع اأبيهما لت�ض ��لم ال�ضركة‬ ‫اإا اأن ��ه يرف�ض‪ ،‬ما ي�ض ��طر ااأبن ��اء للتنكر ي‬ ‫�ضخ�ض ��يات «مراجع ��ن» ك ��ي يك�ض ��فوا الف�ض ��اد‬ ‫اأبيهم باأنف�ض ��هم‪ ،‬وبعد ذلك ي�ضتطيعون اإقناعه‬ ‫مدى الف�ضاد والتاعب ي ال�ضركة‪ ،‬ويقوم ااأب‬ ‫«اأبو مقب ��ل» بتعين اأحد اأبنائه مدير ًا لل�ض ��ركة‪،‬‬ ‫وينج ��ح ااأبن ��اء ي تطبيق كل اأ�ض ��اليب العمل‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬من اإلغ ��اء النظ ��ام الورق ��ي‪ ،‬واإدخال‬ ‫احا�ض ��ب ي كل معام ��ات ال�ض ��ركة‪ ،‬وتتغ ��ر‬ ‫ظروف ال�ضركة بدرجة معاك�ضة مام ًا عما كانت‬ ‫عليه ي ال�ضابق‪.‬‬

‫وح � ��دث � �ن � ��ي � �ص��اح �ب��ي‬ ‫ال � �م � �اأم� ��ون ي � �ق ��ول ت ��ذك ��رت‬ ‫ف��ي الآون� ��ة الأخ �ي��رة ب�ع��د اأن‬ ‫اكت�صبت خ�ب��رة ف��ي التعامل‬ ‫ال� �م� �ي ��دان ��ي م � ��ع ال �م �ح ��ات‬ ‫ال�م�ن�ت���ص��رة ف��ي م��دي�ن��ة ج��دة‪،‬‬ ‫تذكرت في و�صعي واأمثالي‬ ‫م� ��ن ال� ��ذي� ��ن اأن� �ف� �ق ��وا م�ع�ظ��م‬ ‫اأعمارهم في العمل الأكاديمي‬ ‫اأو ال �� �ص �ح��اف��ي ث� ��م ك��ان��ت‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة ت�ق��اع��ده��م بمعا�صات‬ ‫ب �� �ص �ي �ط��ة‪ ،‬ت�ف�ت�ك��ر ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ه��ذا المعا�ش واأه�ل��ه ك��ل عدة‬ ‫عقود ث��م ي�صدر اأم��ر بزيادة‬ ‫م �ع��ا� �ص��ات ال �م �ت �ق��اع��دي��ن ث��م‬ ‫ت�ب��داأ المفاو�صات بعد الأم��ر‬ ‫م�ف��او��ص��ات حا�صمة لخف�ش‬ ‫ال ��زي ��ادة اإل ��ى ح��ده��ا الأدن ��ى‬ ‫والتجار على الجانب الآخ��ر‬ ‫و� �ص �ع��وا ��ص�ن��ادي�ق�ه��م لتلتهم‬ ‫ال��زي��ادة وم��ا قبلها اإل��ى درجة‬ ‫اأن �ن��ا تمنينا األ ت�ك��ون هناك‬ ‫زي��ادات في معا�صات التقاعد‬ ‫ول روات��ب الموظفين طالما‬ ‫اأن �ه ��ا ذاه �ب ��ة اإل� ��ى ��ص�ن��ادي��ق‬ ‫ال�ت�ج��ار وال�م���ص��اف��ي‪ ،‬وج��دت‬ ‫اأن وج� �ب ��ة ال� �ط� �ع ��ام (ل�ل�ن�ف��ر‬ ‫ال��واح��د) في مطعم ع��ادي قد‬ ‫ت�صل اإلى ما بين اأربعين اإلى‬ ‫�صتين ري��ا ًل القليل من الأرز‬ ‫وال �ق �ل �ي��ل م ��ن ال ��دج ��اج ب�ه��ذا‬ ‫المبلغ الكبير واأن (ح��اق��ة‬ ‫ال��ذق��ن) ف��ي بع�ش المحات‬ ‫ق��د ت���ص��ل اإل� ��ى ‪ 150‬ري ��ال‪،‬‬ ‫ح��اق��ة ذق ��ن ف �ق��ط واأن فتح‬ ‫ب��اب ��ص�ي��ارة ��ص��اع مفتاحها‬ ‫والح�صول على مفتاح بديل‬ ‫ي� �ت ��راوح � �ص �ع��ره ب �ي��ن ‪400‬‬ ‫اإل��ى ‪ 600‬ري��ال ح�صب مزاج‬ ‫�صاحب المفاتيح‪ .‬الخا�صة‬ ‫اأن ك��ا ي���ص��ع ال���ص�ع��ر ال��ذي‬ ‫ي��راه منا�صبا فا �صابط لأي‬ ‫�صيء‪ ،‬قلت في نف�صي لو اأنني‬ ‫تركت (الكار) الذي �صرت فيه‬ ‫وب��داأت بالحاقة‪ ،‬ثم المطعم‪،‬‬ ‫ث��م ال �م �ف �ت��اح‪ ،‬ل �ك��ان و�صعي‬ ‫اليوم غير كما هو حال (جده‬ ‫غير) لو اأن لدي اأطفال �صغارا‬ ‫لن�صحتهم بعدم الذهاب اإلى‬ ‫المدار�ش وال�صتعا�صة عنها‬ ‫بالعمل في المطاعم ومحات‬ ‫الحاقة والمفاتيح والأحذية‪،‬‬ ‫ف �ه��ي ال �ت��ي ت �اأت��ي ب��ال��ري��الت‬ ‫دون � �ص��واب��ط وي �م �ك��ن اأن‬ ‫يكون اأولدي في الم�صتقبل‬ ‫م��ن ال�ب��ارزي��ن ف��ي المجتمع‪،‬‬ ‫بدل من اأن يكون اأ�صتاذا اأو‬ ‫مهند�صا اأو طبيبا فهذه ح�صب‬ ‫خ�ب��رت��ي ال�م�ي��دان�ي��ة ل ت�وؤك��ل‬ ‫عي�ش‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 28‬رمضان ‪1433‬هـ‬ ‫‪ 16‬أغسطس ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )256‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول‬

‫مغامرة‬

‫م��ا ل��م نت�صد للتحري�ش ال�م��ذه�ب��ي والمناطقي‬ ‫ب�ق��وان�ي��ن و اأن �ظ �م��ة ت�ع��اق��ب م�ث�ي��ري ال�ف�ت��ن ال�ط��ائ�ف�ي��ة و‬ ‫الإقليمية و اإل �صنبقى في دائ��رة الحوار ال��ذي يتبخر‬ ‫عند اأول محك‪ .‬ل بد من اإق��رار قوانين �صريحة تُجرم‬ ‫اإثارة النعرات الطائفية اأو القبلية اأو المناطقية‪ .‬و الأهم‬ ‫اأن يكون مبداأ الم�صاواة في الحقوق و الواجبات حقيقة‬ ‫على الأر���ش‪ ،‬تحميه قوانين �صريحة ووا�صحة‪ ،‬فاأن‬ ‫نتهم – مث ًا – من يطالب بالم�صاواة في الحقوق و في‬ ‫م�صاريع التنمية اأنه يحر�ش على الفتنة ونتجاهل من‬ ‫يحتكر المنا�صب والمزايا على فئته‪ ،‬من قريته اأو قبيلته‬ ‫اأو منطقته اأو مذهبه‪ ،‬فاإنما ننفخ في النار تحت الرماد‪.‬‬ ‫اأو لكاأننا نتهم من يبحث عن اأب�صط حقوقه في الم�صاركة‬ ‫الوطنية ب�اإث��ارة الفتنة و نترك المذنب الحقيقي‪ .‬واإذا‬ ‫كانت الم�صاألة هكذا فا داعي لإ�صاعة الوقت و الجهد‬ ‫في الدعوة لنبذ الطائفية و المناطقية و لنقل – �صراحة‬ ‫ لكل من هو من خارج الطائفة اأو الإقليم‪ُ :‬كل واحمد‬‫ربك!‬ ‫ال�صدق اأننا باأم�ش الحاجة ل�صن قوانين تعاقب من‬ ‫ي�صلب النا�ش حقوقها و يقدم "الأقربون" على ح�صاب‬ ‫الموؤهلين واأهل الحق‪ .‬هنا تهديد حقيقي لوحدة الأوطان‬ ‫وا�صتقرارها! ل يهمني اإن كنت تحبني اأو ل تحبني لكن‬ ‫المهم األ ت�صتغل وظيفتك فتمنحني حق غيري لأنك‬ ‫تحبني اأو تحرمني حقي لأنك تكرهني‪ .‬في الوظيفة‪:‬‬ ‫احتفظ بم�صاعر الحب والكره لنف�صك‪ .‬هذا كام بديع‬ ‫و رائ��ع‪ .‬و لكن ما فائدته اإن لم يقترن بعقوبات تطبق‬ ‫�صد كل من ي�صتغل وظيفته �صد "الآخر" فقط لأن��ه ل‬ ‫ينتمي لذات القرية اأو المنطقة؟ لن ت�صتقر اأوطان تذهب‬ ‫ميزانياتها لم�صاريع في قرى معالي الوزير الذي يوزع‬ ‫المنا�صب على غير الموؤهلين فقط لأنهم من اأبناء العم و‬ ‫اأولد الخالة! و لن يحلم وطن برخاء ما دام فيه من يعامل‬ ‫كما لو كان على درجة مختلفة من المواطنة!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫حكومة‪ .‬كم‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫مجرد قصاصة‬ ‫وجدتها‬ ‫هناك!‬

‫منصور الضبعان‬

‫«مصلحة اإحصاءات العامة»‪ ..‬هدوء في التصميم ودقة في المعلومات‬

‫حائل ‪ -‬بندر �لعمار‬ ‫مكنموقع"م�سلحة�لإح�ساء�ت�لعامة‬ ‫و�معلومات"منجمع�معلوماتون�سرهابدقة‬ ‫رغم ك ��رة تبويباته‪ ،‬و�سط بيئ ��ة �إلكرونية‬ ‫تعج بالفو�سى‪ ،‬حيث ميز ب�سرعة حديثات‬ ‫�أخباره ومعلوم ��ات تهم �لإح�سائي ��ن و�أهل‬ ‫�مال و�لقت�ساد على وجه �خ�سو�س‪ ،‬بعيد ً�‬ ‫عن �لأخطاء و�لتاأجيل‪ ،‬متجاوب ًا من خاله مع‬ ‫�لإعام و�ل�سحافة نا�سر ً� بذلك حقائق تتحدث‬ ‫بالأرقام‪ ،‬هذ� ويعر�س �موقع معلوماته ب�سكل‬ ‫منظم ومق�سم تق�سيما ي�سهل على �لباحث عن‬

‫�صورة �صوئية موقع م�صلحة الإح�صاءات العامة وامعلومات‬

‫�معلوم ��ة �إيجادها ب�سهول ��ة و�سرعة متناهية‬ ‫قلم ��ا جده ��ا ي بع� ��س �مو�ق ��ع �حكومي ��ة‬ ‫�لأخ ��رى‪ .‬ويق�س ��م �موق ��ع �لإح�س ��اء�ت �إى‬

‫�أنو�ع متعددة مثل �إح�ساء�ت �حج و�لتعد�د‬ ‫�ل�س ��كاي �لعام و�م�ساكن ون�س ��ر�ت �لتجارة‬ ‫�خارجي ��ة و�لأ�سعار و�لبح ��وث �لقت�سادية‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن الغامدي‬

‫ت�ستع ��د �سرك ��ة �سام�س ��وج �إى‬ ‫�لتوج ��ه �إى تقني ��ة جدي ��دة ت�سم ��ي‬ ‫(‪ ،)Fine Metal Mask‬ي‬ ‫�لوق ��ت �ل ��ذي ت�ستخ ��دم في ��ه �أغل ��ب‬ ‫�ل�س ��ركات م ��ن �سا�س ��ات ‪� LCD‬لت ��ى‬ ‫ت�ستخدمه ��ا بع� ��س �ل�س ��ركات �لأخرى‪،‬‬ ‫به ��دف �لو�س ��ول �إى كثاف ��ة ت�س ��ل �إى‬ ‫‪ 350‬فى �لن�س‪ ،‬معترة �أنها قادرة على‬ ‫تطبي ��ق هذه �لتقنية عل ��ى ح�سابها‪ ،‬ما‬ ‫�سيجعلها �لأكر قدرة على �حفاظ على‬ ‫مي ��ز�ت �سا�سات ‪ OLED‬م ��ع كثافة‬ ‫بيك�سل �أكر‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن الغامدي‬

‫فيس‪.‬كم‬ ‫�لعق ��ار ي �إ�سباني ��ا يخ�س ��ر‬ ‫‪ ،%30‬ه ��ل �آن للع ��رب �أن يعيدو�‬ ‫�لأندل�س من خال �سر�ئها؟ �لعقار‬ ‫ي �إ�سبانيا ��ستثمار ً� للم�ستقبل‪.‬‬ ‫جمال �لعقاد‬

‫�لتفاوؤل منحك �لنجاح قبل‬ ‫�كتماله‪ ،‬و�لت�س ��اوؤم يذيقك مر�رة‬ ‫�لف�س ��ل قب ��ل حدوث ��ه‪ ،‬ه ��ي �أمور‬ ‫نف�سية �أنت من يح�سمها!‬ ‫حمد�ن حمد‬

‫و�لجتماعية و�لبح ��وث �ل�سكانية بالإ�سافة‬ ‫�إى �إح�س ��اء�ت �لدخل �لقومي ومعدل �لنمو‪.‬‬ ‫ويلفت نظ ��ر �مت�سف ��ح للموقع دق ��ة �لر�سوم‬ ‫�لبيانية �م�ساحب ��ة للن�س ��ر�ت و�لإح�ساء�ت‬ ‫وكذلك �جد�ول �م�ساحبة لها وغناها بالأرقام‬ ‫�لتف�سيلية‪ ،‬وم يغفل �لقائمون على �موقع عن‬ ‫حديثه �أو �لرد على �ل�ستف�سار�ت وجاوزه‬ ‫لو�س ��ع �أيقون ��ة خا�س ��ة ي �موق ��ع ي ��رد من‬ ‫خالها على جميع ما ين�سر عنهم ي �ل�سحف‬ ‫و�لإجابة عل ��ى تلك �ل�ستف�س ��ار�ت ما يوؤكد‬ ‫جديته�لعملعليهوعدمجاهلهممنيق�سدهم‬ ‫قا�سد ً�خدمتهم‪.‬‬

‫«سامسونج» َّ‬ ‫تطور‬ ‫شاشاتها وتنتقل‬ ‫لتقنية متفوقة‬

‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫جحت جامع ��ة هارفارد ي‬ ‫جم ��ع ‪ 639‬ملي ��ون دولر نقد� ي‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬م كدع ��م م ��ن خريجي‬ ‫�جامعة وحبيها‪ ،‬هل نفعل نحن‬ ‫ذلك م ��ع جامعاتنا �لت ��ي تخرجنا‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫عبيد �لعبدي‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫طائفية؟‬ ‫كل واحمد‬ ‫ربك!‬

‫وقود‬ ‫المستبد‬

‫الم�صتبد مثله مثل بقية المحركات‪ ،‬يحتاج اإل��ى‬ ‫وقود لكي ي�صتمر في ا�صتبداده‪ ،‬وتختلف كمية الوقود‬ ‫باختاف البيئة المحيطة بالم�صتبد وتعتمد على ن�صبة‬ ‫ال��ص�ت�ب��داد ف��ي دم الم�صتبد‪ ،‬فبع�ش ال��ص�ت�ب��داد يعد‬ ‫ا�صتبدادا ناعما‪ ،‬وه��و ال�صتبداد ال��واق��ع على �صعوب‬ ‫جاهزة لا�صتبداد ومهياأة له‪ ،‬فتراثها الثقافي يكر�ش‬ ‫له‪ ،‬وعلماوؤهم (ي�صرعونه)‪ ،‬ومثقفوهم يزخرفونه‪ ،‬وبقية‬ ‫ال�صعب المغلوب على اأمره ت�صرب الفكرة و�صدق الفتوى‬ ‫واأعجب بالزخرفة‪ ،‬فهذا النوع من المجتمعات ل يحتاج‬ ‫فيه الم�صتبد اإلى كثير من الوقود‪ ،‬فبيئته مهياأة له‪ ،‬فما‬ ‫عليه اإل اأن (ي�صمي وي�صرب باليمين)‪.‬ال�صعب ال�صوري‬ ‫اأثبت اأن دم��اءه نقية طاهرة ول��م تتاأثر بفتوى عالم ول‬ ‫زخرفة المثقف‪ ،‬فثارت على الم�صتبد وه��زت عر�صه‪،‬‬ ‫فبمثل ه��ذه الحالة �صيحتاج الطاغية ب�صار اإل��ى مزيد‬ ‫م��ن ال��وق��ود الداخلي و(ال�م���ص�ت��ورد)‪ ،‬ولكن بعون الله‬ ‫وب�صجاعة اأهل ال�صام �صيكون م�صير محركه (التخبيط)‪.‬‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫• يعتب ��ره "الأ�ص ��معي" اأول العل ��م‪ ،‬وي ��راه‬ ‫"برنارد�صو" اأف�صل تعبير عن الحتقار!‬ ‫• اأبلغ رد‪ :‬عدم الرد!‬ ‫• الدول ��ة قوي ��ة اإذا اأتقن ��ت‪ :‬الجي� ��ش‪ ،‬والتعليم‪،‬‬ ‫وال�صمت!‬ ‫• والرجل موقّر مادام �صامت ًا!‬ ‫• ال�ص ��مت "د ّف ��ة" الع ��ودة اإلى مين ��اء "المودة"‬ ‫عند ا�صطراب اأمواج "الخاف"!‬ ‫• بالتاأكيد اأنك "تخا�صمت" مع الجميع‪� ،‬صوى‬ ‫�صديقك الأبكم!‬ ‫• يعلموننا الكام في �ص ��نتين‪ ،‬ونق�صي اأعمارنا‬ ‫نتعلم ال�صمت!‬ ‫• ال�صمت دليل العمل‪ ،‬على الأقل هذا مايعتقده‬ ‫من حولك!‬ ‫• لتطل الحديث عن ف�صيلة "ال�صمت"!‬ ‫• الأ�ص ��طر اأعاه هي من ق�صا�ص ��ة وجدتها في‬ ‫اأروقة وزارة ال�صحة!‬

‫مخاتلة‬

‫مهمتهم تكمن في تقديم مضادات «ثقافية» وأخرى «أخاقية»‬

‫ّ‬ ‫ومسفهل»‪ ..‬شخصيات مؤثرة في «تويتر»‬ ‫«أوغلو والناقد بصير وشاطح‬ ‫جدة – غادة حمد‬ ‫ح�سر �سخ�سي ��ات «د‪ .‬كخمة �أوغلو»‪،‬‬ ‫و«�لناق ��د ب�س ��ر»‪ ،‬و«�ساط ��ح»‪ ،‬و«م�سفهل»‬ ‫ع ��ر "توي ��ر" بثقة‪ .‬فعل ��ى �لرغم م ��ن �أنهم‬ ‫فكاهي ��ون ي طرحهم‪ ،‬وبعي ��دون كل �لبعد‬ ‫عن �لر�سمي ��ة ي تغريد�تهم‪� ،‬إل �أنهم عيّنو�‬ ‫�أنف�سهم �أ�سحاب ر�أي‪ ،‬من �لو�جب عليهم �أن‬ ‫يو�سح ��و� �خطاأ من �ل�سو�ب‪ ،‬و�لفرق بن‬

‫�ص��اط��ح‬

‫م�صفهلّ‬

‫� ُ‬ ‫خل ��ق و�لأخاق‪ ،‬وب ��ن �لتعل ��م و�لتعليم‪،‬‬ ‫�سيا�سته ��م ختلفة عن كثر م ��ن «كوميديي‬

‫الناقد ب�صر‬

‫توي ��ر»! هو�ي ��ة ه ��ذه �ل�سخ�سي ��ات �لتنقل‬ ‫بن «�لها� ��س تاقات» �لتي ُح ��اول �أن ُتعالج‬

‫�رح مغلف‬ ‫ق�سي ��ة م ��ا ٍ‬ ‫بنقا�س مو�س ��ع �أو بط � ٍ‬ ‫با�ستحي ��اء‪ ،‬فيتنقل ��ون ب ��ن فك ��ر ونب� ��س‪،‬‬ ‫و«ي�س ��رون» عل ��ى فئات �مجتم ��ع وطبقاته‬ ‫�لثقافية منه ��ا و�لجتماعية‪ ،‬فه ��م �لناقدون‬ ‫للمعلوم ��ة و�مطلع ��ون عل ��ى كيفي ��ة طرحها‬ ‫بالأدل ��ة‪ ،‬حت ��ى م ّكن ��ت ح�ساباته ��م م ��ن �أن‬ ‫وخفة �ح ��رف‪ ،‬فهم‬ ‫تتميز ب ��روح �لطر�ف ��ة ِ‬ ‫�لعا�سق ��ون للثقاف ��ة و�حري�س ��ون عل ��ى‬ ‫«�لتعليم» لكن وفق ًا لطريقتهم �خا�سة‪.‬‬

‫تفسير‬ ‫اأحام‪:‬‬ ‫عشق النساء‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫اأدع��و ال�صوريين اأن ينتظروا �صهرين فقط ليجدوا‬ ‫"ب�صار الأ�صد" بين اأيديهم معتق ًا‪ .‬واأن�صح الدول النا�صطة‬ ‫في ال�صاأن ال�صوري األ تكثف ن�صاطاتها وتحركاتها بل كل‬ ‫ماعليها اأن تمنح موظفيها اإجازة �صهرين اإلى اأن تتطاير‬ ‫الأنباء بالقب�ش على ب�صار في اإيران‪.‬‬ ‫ه ��ذه اأح � ��دث ط��رائ��ف م�ف���ص��ري الأح � ��ام بح�صب‬ ‫مان�صرته "ال�صرق" اأم ����ش ع��ن اأح��ده��م ال ��ذي اأك ��د اأن��ه‬ ‫�صيعتزل التف�صير اإن لم تتحقق بعد اأن اأ�صبح م�صير‬ ‫الأ�صد هواية مف�صري الأحام من باب الترويج والدعاية‪.‬‬ ‫اأما اأعجب الق�ص�ش الأ�صدية فهو اأن اأحدهم �صبق اأن تنباأ‬ ‫ب�صقوط ب�صار بعد تف�صيره لحلم اأردني مقيم في بريطانيا‪.‬‬ ‫وهي حالة عولمة فريدة فالحالم اأردني نائم في بريطانيا‬ ‫وال�صاأن �صوري والمف�صر �صعودي ف�صبحان من جعل‬ ‫العلم با حدود!‬ ‫تف�صير الأح��ام هو العمل الوحيد ال��ذي يقوم على‬ ‫الك�صل وكثرة النوم‪ .‬وكلما زاد الطلب عليه كان دللة على‬ ‫كثرة البطالة اأو زيادة "التنبلة" مما يعني مزيدا من النوم‬ ‫فيكون الإنتاج الوحيد هو اأرتال من الأحام تحتاج اإلى‬ ‫جي�ش من المف�صرين‪.‬‬ ‫خا�صية المف�صرين هي كثرتهم ووجودهم الدائم عبر‬ ‫التلفزيون والهاتف وتويتر والوات�ش اأب فا تقلق على‬ ‫حلمك فاإنك �صتجد من يف�صره حال ا�صتيقاظك و�صعارهم‪:‬‬ ‫دع التف�صير لنا وتمتع باأحامك‪.‬‬ ‫اأك�ث��ر جمهور ب��رام��ج تف�صير الأح ��ام ه��م الن�صاء‬ ‫فالمراأة ت��رى في كل حلم عامة ما يجب الو�صول اإلى‬ ‫مفاتيحها ول��ذل��ك فهن ب��اب رزق مفتوح للمف�صرين من‬ ‫جوانب عدة‪ ،‬وهن طالبات دائمات لخدمة التف�صير دون‬ ‫انقطاع مما يجعل هذه المهنة �صالمة من الركود اأو البطالة‬ ‫وفي غنى عن "حافز"‪.‬‬ ‫ال�ح��ال�م��ون ال�م�ت�ي�ق�ظ��ون ي�صنعون ف��روق � ًا معرفية‬ ‫وح�صارية اأم��ا النائمون لدينا فيزيدون عدد المف�صرين‬ ‫ويجعلون الأ�صرة منازل ومكاتب‪.‬‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش‪.‬تاق‬ ‫ل ج� �ع ��ل �لآخ� ��ري� ��ن‬ ‫ي �ق��ررون ل��ك م��اي�ج��ب عليك‬ ‫فعله‪ ،‬وح��دك �أن��ت ق��ادر على‬ ‫حديد قدر�تك و�لتحديات‬ ‫�لتي تو�جهك‪.‬‬ ‫نايف �لر�جحي‬ ‫�ل� ��ذي ي �ف��رح ي م��وت‬ ‫�لأط�ف��ال ي �سوريا ب�سبب‬ ‫جر�ئم �لبعث‪ ،‬و�لذي يفرح‬ ‫ي موت �لأطفال ي �إير�ن‬ ‫ب���س�ب��ب �ل� ��زل� ��ز�ل! وج �ه��ان‬ ‫لعملة و�حدة‪.‬‬ ‫ماجد �خالدي‬ ‫ينق�سي ن�سف �لعمر‬ ‫ي «�أخطاء» نرتكبها ون�سفه‬ ‫�لآخر ي تطويق �لعو�قب‪.‬‬ ‫نورة �لبيتي‬

‫صنعته شركة أسكتلندية والتحكم به عن طريق تطبيق باآي فون‬

‫عرض تغريدات «تويتر» ومشاهدة الصور واأفام عبر «قميص بروجكتر»‬ ‫��سكتلند� ‪� -‬ل�سرق‬ ‫مكنت �سركة �أ�سكتلندية من �سناعة قمي�س مهمته‬ ‫عر�س تغريد�ت موق ��ع �لتو��سل �لجتماعي "توير"‬ ‫وم�ساه ��دة �لأفام و�سماع �لأغ ��اي عن طريق "�سدر"‬

‫�لقمي�س‪ ،‬حي ��ث �أكدت �ل�سرك ��ة �أن بالإمكان �لتحكم به‬ ‫ل�سلكي� � ًا عن طريق تطبي ��ق على �لآي ف ��ون‪ ،‬مبينة �أنه‬ ‫وي ح ��ال �قتن ��اء �لقمي� ��س فاإن ��ه �سياأتي مع ��ه كامر�‬ ‫مدج ��ة‪ ،‬ومك ��ر�ت �س ��وت‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى ميكروفون‪،‬‬ ‫م�س ��رة �إى �أن ��ه قادر عل ��ى م�ساركة كل �أن ��و�ع �ل�سور‬

‫و�لأغاي ب�سيغها‪ ،‬وتغريد�ت "توير"‪ ،‬لكن وبالعودة‬ ‫�إى ميز �لفكرة وكيفية �قتنائها فاإن ذلك لي�س بالإمكان‬ ‫بالوق ��ت �لر�هن‪ ،‬حي ��ث �أو�سحت �ل�سرك ��ة باأن قمي�س‬ ‫�روف‬ ‫�لروجك ��ر لي� ��س متاح ��ا للبي ��ع حت ��ى �لآن لظ � ٍ‬ ‫ت�سويقي ��ة وكاأن �خوف من ف�سله هو �لحتمال �لأكر‪،‬‬

‫ر�ف�سة �لإف�ساح عن مكوناته �أو �لقما�س �م�ستخدم ي‬ ‫ت�سنيعه‪.‬‬ ‫‪http://www.youtube.com/wat‬‬ ‫‪chv=q0GokKd2QRA&feature=play‬‬ ‫‪er_embedded‬‬

‫قمي�ش الروجكر كما ظهر ي مقطع الفيديو الذي اأطلقته ال�صركة ام�صنعة ل�صرح فكرتها‬


الشرق المطبوعة - عدد 256 - جدة