Page 1

                          



                         



                   2010                            20102012

ISBN 978-614-01-0797-7

9 786140 107977 Robert and Shana ParkeHarrison  

Spine: 10 mm










‫الطبعة الأوىل‬

‫‪ 1434‬هـ – ‪ 2013‬م‬

‫ردمك ‪978-614-01-0797-7‬‬

‫جميع احلقوق حمفوظة‬

‫عين التينة‪ ،‬شارع المفتي توفيق خالد‪ ،‬بناية الريم‬ ‫هاتف‪(+961-1) 785107 – 785108 – 786233 :‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ 13-5574 :‬شوران ‪ -‬بيروت ‪ – 1102-2050‬لبنان‬ ‫فاكس‪ – (+961-1) 786230 :‬البريد اإللكتروني‪asp@asp.com.lb :‬‬ ‫الموقع على شبكة اإلنترنت‪http://www.asp.com.lb :‬‬

‫مينع ن�سخ �أو ا�ستعمال �أي جزء من هذا الكتاب ب�أية و�سيلة ت�صويرية �أو الكرتونية �أو‬ ‫ميكانيكية مبا فيه الت�سجيل الفوتوغرايف والت�سجيل على �أ�شرطة �أو �أقرا�ص مقروءة �أو �أية‬ ‫و�سيلة ن�شر �أخرى مبا فيها حفظ املعلومات‪ ،‬وا�سرتجاعها من دون �إذن خطي من النا�شر‪.‬‬ ‫�إن الآراء الواردة في هذا الكتاب ال تعبر بال�ضرورة عن ر�أي‬ ‫التنضي�د وف�رز األل�وان‪� :‬أبـج���د غرافيك����س‪ ،‬بيروت – هات�ف ‪(+961-1) 785107‬‬ ‫الطباع�ة‪ :‬مطاب���ع ال���دار العربي���ة للعل���وم‪ ،‬بيروت – هات�ف ‪(+961-1) 786233‬‬


‫الإهداء ‪5 ............................................................................................................................‬‬ ‫�إلى روان مرة بعد مرة ‪7 ......................................................................................‬‬ ‫خطاطة �أولى  ‪9 ..............................................................................................................‬‬ ‫الحياة بالنيابة  ‪13 ...........................................................................................................‬‬ ‫ف�سها ‪25 ...................................................................................‬‬ ‫النف�س ال‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت�سمع اال َن َ‬ ‫ا ّلذي ال ين�سى ‪39 ..........................................................................................................‬‬ ‫تفاحة خ�ضراء  ‪51 .........................................................................................................‬‬ ‫الذي يم�شي في ر�أ�سك ‪61 ........................................................................................‬‬ ‫يل ِ�صفاته   ‪71 ................................................................................................‬‬ ‫ُي ّبدل ال َّل ُ‬

‫خادم‪ ‬الحياة  ‪81 ...............................................................................................................‬‬ ‫ال فكرة عن الوهم  ‪93 ...............................................................................................‬‬ ‫خطاطة �أخيرة  ‪101 ......................................................................................................‬‬

‫‪5‬‬


‫�إِ َلى روان َم َّرة بعد َم َّرة‬


‫خطاطة �أولى‬ ‫‪9‬‬


‫أنت‪،‬‬

‫يا َم ْن تَشْ َب ُهني‬ ‫وال أع ِر ُفك‬

‫الرسائلِ والخطاطات‬ ‫َل َك ُك ُّل َه ِذي َّ‬ ‫َك ْي ال َن َظ َّل وحيدَ ِ‬ ‫ين‬ ‫ِ‬ ‫العا َلم‪.‬‬ ‫ِفي‬ ‫مركب َ‬

‫‪11‬‬


‫الح َيا ُة ِبالنِيا َبة‬ ‫َ‬ ‫‪13‬‬


‫َه ِذ ِه أغال ُل َك ا َّلتِي َت ِط ُير بِها‬

‫َه َذا ُس ُّم َك ا َّل ِذي َت ْن ُمو بِه‬

‫ِ‬ ‫َه ِذي إشاعت َ‬ ‫ألجلها‬ ‫ُك ا َّلتِي َت ْن ُجو‬

‫عيش َحيا َت َك بِالنِ ِ‬ ‫أن َْت َت ُ‬ ‫يابة‪.‬‬ ‫َت ُخ ُ‬ ‫ون َن ْف َس َك‬

‫َت ُخ ُ‬ ‫ون األشيا َء ا َّلتِي‬ ‫نفس َك‪.‬‬ ‫َت َت ُ‬

‫‪15‬‬


‫َت ُخ ُ‬ ‫الش ِ‬ ‫ون ضو َء َّ‬ ‫مس ا َّل ِذي‬ ‫َي ُ‬ ‫سق ُط‬

‫َف ْو َق َطاولتِ َك‪.‬‬

‫الح ِد ِ‬ ‫ون ِ‬ ‫َت ُخ ُ‬ ‫يقة‪،‬‬ ‫مو ُء َو ِحيد ًة ِفي َ‬ ‫الق ّط َة ا َّلتِي َت ْ‬ ‫َ‬ ‫السد ِر‬ ‫وأوراق ِّ‬

‫ا َّلتِي َت ّس ُ‬ ‫ِ‬ ‫يومين‬ ‫اقط ُم ْن ُذ‬

‫ِ‬ ‫العاطلة‪،‬‬ ‫الحنفي ِة‬ ‫وما َء‬ ‫ّ‬ ‫َمهدور ًا‪،‬‬

‫لف ال َب ْي ِ‬ ‫َخ َ‬ ‫ت‬

‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اص َطن َْع َت َل ُه ابتسام ًة‪.‬‬ ‫وعامل‬ ‫الكهرباء ا َّل ِذي ْ‬

‫‪16‬‬


‫ِ‬ ‫أن َْت َت ُخ ُ‬ ‫األشياء‬ ‫ون َن ْف َس َك ِفي‬

‫ترسم بِ ْئر ًا‬ ‫ُ‬ ‫تمتدُّ لِب ْط ِن َ‬ ‫األ ِ‬ ‫رمي فيها‬ ‫َ‬ ‫رض‪ ،‬لِ َت َ‬ ‫المـ ْو ِ‬ ‫ِ‬ ‫َقالئِدَ‬ ‫ت‬ ‫خروج َك ُ‬ ‫الـمتكر ِر ِم َن َ‬ ‫الح ْر ِ‬ ‫ب‬ ‫َت ْر ِمي ِقال َد َة َ‬ ‫السا ِم‬ ‫ِقال َد َة الغا ِز ّ‬ ‫ِ‬ ‫المـــلثَّم‪.‬‬ ‫والر‬ ‫ّ‬ ‫صاص ُ‬

‫ين غابوا‬ ‫ِقال َد َة ا َّل ِذ َ‬

‫المـنتظرين‪.‬‬ ‫ِقال َد َة ُ‬

‫‪17‬‬


‫ُ‬ ‫أفضل خياناتِ َك‬

‫شاء‬ ‫العا َل َم كما َت ُ‬ ‫أ َّن َك َت َرى َ‬

‫ال كما هو‪.‬‬

‫واس‪،‬‬ ‫ُت َغ ِاف ُل َ‬ ‫الح َّ‬

‫تُخدِّ ُرها‬

‫َ‬ ‫عليك‪.‬‬ ‫ص َم ْص َل ُبرهانِها‬ ‫َت ْم َت ُّ‬

‫َت ْأ َت ِل ُف َم َع النِظا ِم الكبي ِر‬

‫ِ‬ ‫األخيرة‬ ‫فر َط بِفرصتِ َك‬ ‫لِ ُت ِّ‬

‫َ‬ ‫ِفي ْ‬ ‫سيدَ َن ْف ِسك‪.‬‬ ‫أن‬ ‫تكون ّ‬

‫‪18‬‬


‫وهم بِشكلٍ َج ِّيد‬ ‫إ َّن َك َت َت ُ‬ ‫َج ِّي ٍد بما يكفي لِفراشة‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫كحب ِ‬ ‫ات البِ َّل ْو ِر‬ ‫ُ‬ ‫الذات ا َّلتِي َت َت َج َّم ُع ّ‬

‫كج ْر ٍح‪.‬‬ ‫َتلتئِ ُم ُ‬

‫الذات المبذولة‪.‬‬ ‫ُ‬

‫الـم َّ‬ ‫كذ َبة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الذات ُ‬

‫حاص ُر َك ِفي سري ِر َك‪َ ،‬ت ُ‬ ‫الذات‪ُ ،‬ت ِ‬ ‫سأل‪:‬‬ ‫ُ‬

‫أين َض َّيعنا؟‬ ‫َ‬ ‫أين ُض ِّيعنا؟‬ ‫َ‬

‫ِفي ك َّف َ‬ ‫نام ذا ُت َك‬ ‫يك َت ُ‬ ‫َف ْو َق كتِ َ‬ ‫فيك ُر َّبما‬ ‫أو َع َلى لِسانِ َك‬

‫َل ِك َّنها‪ ،‬أبد ًا‬

‫َت ْف ِل ُت ِم ْن َع ْين َْيك‪.‬‬ ‫‪20‬‬


‫َه ِذ ِه أغال ُل َك ا َّلتِي َت ِط ُير بِها‬

‫َه َذا ُس ُّم َك ا َّل ِذي َت ْن ُمو بِه‬

‫ِ‬ ‫َه ِذي إشاعت َ‬ ‫ألجلها‬ ‫ُك ا َّلتِي َت ْن ُجو‬

‫ُتر ِّت ُل لحظ َت َك‬ ‫َتلويها‬

‫ُت ِّ‬ ‫قط ُعها‬

‫ل َت ْن ُج َو ال َّل َ‬ ‫حظ ُة ِم ْن موتِها‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫ِ‬ ‫الذات‬ ‫ُت ِط ُّل َع َلى‬

‫ٍ‬ ‫العا َل ِم ِم ْن ُش ٍ‬ ‫زجاجية عالية‬ ‫رفة‬ ‫كم ْن ُي ِط ُّل َع َلى َ‬ ‫َ‬ ‫اس َي ْم ُش َ‬ ‫ون ك َنملٍ أعمى‬ ‫َن ٌ‬

‫ٍ‬ ‫سيارات ُت ُ‬ ‫ومض سريع ًا‬ ‫أضواء‬ ‫ُ‬

‫ِ‬ ‫المريض بِال َتخ ّلي‬ ‫مثل َق ْلبِ َك‬

‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫تشتعل‬ ‫هندسة‬ ‫اإلعالنات‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫الكهرباء ُص ْل ٌ‬ ‫ناقصة‬ ‫بان‬ ‫َأ ْع ِمدَ ُة‬ ‫تمام ًا‬ ‫ُ‬ ‫مثل‬

‫ِظ ِّل َك‪.‬‬

‫‪22‬‬


‫الض ِ‬ ‫قوي بِذاتِ َك َّ‬ ‫ريرة‬ ‫ٌّ‬

‫العا َل ِم وحيد ًة وواهنة‬ ‫ذاتك ا َّلتِي َتن ِز ُل بِ ْئ َر َ‬

‫قوي بِ ِ‬ ‫األبدي‬ ‫سأمها‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬

‫الس ِ‬ ‫ضحكها ِ‬ ‫ِ‬ ‫بِ‬ ‫عادة‬ ‫الس ِّ‬ ‫ري ِم َن َّ‬

‫ِ‬ ‫الممدود لِ َض َر ِ‬ ‫بات ُ‬ ‫الفؤوس‪.‬‬ ‫بِ ِل َسانِها‬

‫قوي بِذاتِ َك َّ‬ ‫الضريرة‬ ‫ٌّ‬

‫العا َل ِم‬ ‫ذاتك ا َّلتِي َت ْن ِز ُل بِ ْئ َر َ‬ ‫وحيد ًة‬

‫وواهنة‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫ت�سمع �إِ اَّل َنف َْ�سها‬ ‫ْ�س ال‬ ‫ُ‬ ‫النَّف ُ‬ ‫‪25‬‬


‫ِ‬ ‫الضاغط َع َلى ال ُب ُي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ال َّل ُ‬ ‫والحارات‬ ‫وت‬ ‫يل‬ ‫ُي ِ‬ ‫وش ُك ْ‬ ‫أن ُيطبِقَ َع َلى األنفاس‪.‬‬

‫ال َّل ُ‬ ‫يل َه ِذ ِه ال َّليل َة‬

‫اله ِ‬ ‫ُي ِ‬ ‫ِ‬ ‫الهواء‪.‬‬ ‫غل ُق‬ ‫واء َع َلى َ‬ ‫مسامات َ‬ ‫الو ْق َت ْ‬ ‫أن َي ْم ِضي‪.‬‬ ‫َي ُسدُّ َ‬

‫الز َمن‪.‬‬ ‫باب َّ‬ ‫َي ُسدُّ َ‬

‫حت بِنفسي‪:‬‬ ‫ُك َّل َما ِص ُ‬

‫أدركت َّ‬ ‫كاذب‪،‬‬ ‫لطاني‬ ‫أن ُس‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬

‫َّ‬ ‫سمع إِلاَّ َن ْف َسها‪.‬‬ ‫س ال َت ُ‬ ‫وأن ال َّن ْف َ‬ ‫‪27‬‬


‫َ‬ ‫س الجاحد ُة؟‬ ‫من أنا ِفي َه َذا ال َّليلِ أ َّي ُتها ال َّن ْف ُ‬ ‫الر ِ‬ ‫هيف‬ ‫أين‬ ‫َ‬ ‫أمالكي ِمن الكال ِم َّ‬ ‫َ‬ ‫اآلخرين‬ ‫ا َّل ِذي َوزَّ ع ُت ُه َع َلى‬ ‫َ‬ ‫أع َط ْوني إِلاَّ َص ْم َتهم؟‬ ‫فما ْ‬

‫الج ِ‬ ‫دران؟‬ ‫راخي ِفي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مراياهم ا َّلتِي ُأع ِّل ُقها َع َلى ُ‬ ‫أين ُص َ‬

‫‪28‬‬


‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫إنني َ‬ ‫واحدة‬ ‫ساقية‬ ‫قيم ِفي‬ ‫اآلن ُأ ُ‬

‫َ‬ ‫فسدُ وها‬ ‫َي ُم ُّر فيها‬ ‫ُ‬ ‫أشباح َمن َم ُّروا َع َلى حياتي فأ َ‬

‫ال ُأريدُ منهم ِسوى ْ‬ ‫أن يتركوني‪.‬‬ ‫الح َيا ُة صديقتي‬ ‫ال َ‬

‫وهي َل ْي َس ْت بِ َص ٍ‬ ‫ديقة لهم بِالضرورة‪.‬‬

‫أع ِر ُف َه َذا وأح َف ُظ ُه عن ألم‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫ول لهم اتركوني ِ‬ ‫َأ ُق ُ‬ ‫لكنِّي ال َأ ُقول‪،‬‬

‫إنني أهذي َم َع ِ‬ ‫نفسي ومرآتِها‪،‬‬ ‫حسبي َأ َّن ِ‬ ‫ٍ‬ ‫نافذة‬ ‫المـرآ َة ُتفضي إِ َلى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫س ِفي ساقيتي وحيد ًا‬ ‫حسبي أنني أ ْج ِل ُ‬ ‫َ‬

‫وء بِثِ ْق ِلي‬ ‫َأ ُن ُ‬

‫وإنّي ال ُأك ِّل ُف أحد ًا شيئ ًا‬

‫ُ‬ ‫سأكون ُمطمئِن ًا وهادئ ًا‪.‬‬ ‫رر ُت إِ َلى موتي‬ ‫وإنّي لو َف ْ‬ ‫حسبي أنّي ال ُأك ِّل ُم أحد ًا‬ ‫َ‬

‫ثق ُل ِ‬ ‫ف ُا ِ‬ ‫عليه‪.‬‬

‫‪30‬‬


‫شارد ِفي لحظتي‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ ُم ِ‬ ‫مروا‪،‬‬ ‫ستغر ُق الذكرى بِ َمن ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ستغرق بِالنسيان‪.‬‬ ‫ ُم‬

‫إنني ُهنا َخ ٌ‬ ‫فيف إِلاَّ ِم ْن روحي‪.‬‬

‫ِ‬ ‫َم ْن أنا ِفي َه ِذ ِه ال َّل َ‬ ‫الواحدة‬ ‫حظ ِة‬

‫كرر َن ْف َسها َ‬ ‫آآلف المرات؟‬ ‫ا َّلتِي ُت ُ‬

‫‪31‬‬


‫ِ‬ ‫أش�ياء بيت�ي ه ِ‬ ‫�ذه‪ :‬الكراس�ي‬ ‫اجتمع�ت بِ�ك ُِّل‬ ‫كي�ف‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ولوحة‬ ‫الكهرباء‬ ‫وأسلاك‬ ‫الحيطان‬ ‫وش�قوق‬ ‫راش�ف‬ ‫والش‬ ‫ِ‬ ‫فة وال َّط ِ‬ ‫دالي المـ َُزي ِ‬ ‫والمدْ فأة؟‬ ‫ابعة ال ّليزر ّية‬ ‫َّ‬

‫ضيق َع َلى ن ِ‬ ‫اجتمعت بِ َّ‬ ‫َاس ِه‬ ‫كيف‬ ‫الشارع ا َّل ِذي َي ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُك َّلما َقب َض الو ْق ُت بِ ِ‬ ‫ياقة النَّشوة؟‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫هؤالء‬ ‫علي‬ ‫َ‬ ‫كيف اشت ََم َل َّ‬ ‫ِ‬ ‫وتجمعوا حولي؟‬ ‫وم ْن أي َن جاؤوا‬ ‫َّ‬

‫‪32‬‬


‫إنني ال ُأريدُ أحد ًا‬

‫ِ‬ ‫الخاصة َه ِذه‪،‬‬ ‫ِفي لحظتي‬

‫ُ‬ ‫جسدي وروحي‬ ‫أريدُ َ‬ ‫سالمي ِن‬ ‫ْ‬

‫ِم ْن َش ِظ َّي ِة الماضي‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫َ‬ ‫الس ِ‬ ‫اقية‬ ‫أ ْج ِل ُ‬ ‫س ِفي َّ‬

‫ُأق ِّل ُب َج َم ِ‬ ‫ين َذهبوا‪،‬‬ ‫المـ ْو َتى ا َّل ِذ َ‬ ‫رات َ‬

‫ِ‬ ‫أستعيدُ صور ًا التقط ُتها لهم‬

‫بتسمين َع َلى الدَّ وام‪،‬‬ ‫وم‬ ‫َيبدون فيها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫راضين ُ‬

‫ِ‬ ‫رحيلهم‪،‬‬ ‫وب َق ْلبي ا َّلتِي َصنعوها لحظ َة‬ ‫ُأ ُ‬ ‫عدد ُث ُق َ‬ ‫َأ ُق ُ‬ ‫ول لِ َن ْفسي‪:‬‬ ‫َل ْن ُنك ِّل َ‬ ‫اآلخرين ثقب ًا واحد ًا َأ َّي ُتها ال َّن ْفس‪،‬‬ ‫ف‬ ‫َ‬ ‫مع إِلاَّ َن ْف َسها‪.‬‬ ‫س ال َت ْس ُ‬ ‫َل ِك َّن ال َّن ْف َ‬

‫‪34‬‬


‫رات َ‬ ‫األح َي ِ‬ ‫ُأق ِّل ُب بِيدي َج َم ِ‬ ‫أحياء‬ ‫ين َيبدون كأ َّنهم‬ ‫اء ا َّل ِذ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وقريبون‬

‫مس ُهم ْ‬ ‫ئت‪،‬‬ ‫إن ِش َ‬ ‫كأن َّك َت ْل ُ‬

‫تج ُ‬ ‫اهل بعضنَا‪،‬‬ ‫َل ِك َّننا َن َ‬

‫َن ْذ َه ُب بعيد ًا عن ِ‬ ‫بعضنا‪،‬‬

‫الح َي ِ‬ ‫َنتِ ُيه بِ‬ ‫ِ‬ ‫الصغيرة‪،‬‬ ‫ألعاب َ‬ ‫اة َّ‬

‫ننسى‪،‬‬

‫ننام‪،‬‬ ‫ُ‬

‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫األلم‬ ‫فإن َتقا َب ْلنا‬ ‫فكالمنا الأْ َذى وأفعا ُلنا ُ‬ ‫وإِلاَّ َفن َْح ُن َن ّس َ‬ ‫اؤون ونِيام‪،‬‬

‫‪35‬‬


‫رات َ‬ ‫اء والمـو َتى َ‬ ‫األح َي ِ‬ ‫ُأق ِّل ُب َج َم ِ‬ ‫وأ ُق ُ‬ ‫ول لِ َن ْفسي‪:‬‬ ‫َْ‬

‫َه َذا مقعدُ ِك ِمن ال َّن ِ‬ ‫اس‬

‫ْ‬ ‫الصمت‬ ‫فاش َت ِملي َع َلى َّ‬ ‫الباب ُموا ِر َب ًا‬ ‫و ُا ُتر ِكي‬ ‫َ‬

‫الش َ‬ ‫و ُا ُتر ِكي َّ‬ ‫بابيك َمفتوح ًة للندم‪.‬‬

‫‪36‬‬


‫أع ِر ُف َّ‬ ‫كاذب‬ ‫لطاني‬ ‫أن ُس‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬

‫َّ‬ ‫مع إِلاَّ َن ْف َسها‬ ‫س ال َت ْس ُ‬ ‫وأن ال َّن ْف َ‬

‫الر َ‬ ‫َّ‬ ‫هيف‬ ‫وأن‬ ‫كالمي َّ‬ ‫َ‬

‫فأفسدُ وها‬ ‫مروا َع َلى حياتي َ‬ ‫قد َينسا ُه َم ْن ُّ‬

‫َل ِكنِّي ال ُأريدُ منهم‬ ‫ِفي َه ِذ ِه ال َّل َ‬ ‫حظ ِة‬

‫ِ‬ ‫ا َّلتِي ُتك ِر ُر َن ْف َسها َ‬ ‫المرات‬ ‫اآلف‬

‫ِسوى ْ‬ ‫أن يتركوني‪.‬‬

‫‪37‬‬


‫ا َّل ِذي ال َين�سى‬ ‫‪39‬‬


‫باب‬ ‫ ال َ‬ ‫َل َك ال َّليل َة كي تُوصدَ ُه‬ ‫ِ‬ ‫تارة‬ ‫ وال س َ‬ ‫ُتواري سوء َة َفـزَ ِع َك‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أعمق‬ ‫خو ُف َك‬

‫أن َت ُ‬ ‫ِم ْن ْ‬ ‫حش َر‬ ‫أصابع َك الراجف َة ِفي ُأ َ‬ ‫ذنيك‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وس َك َل ْن َي ِ‬ ‫نتهي‪.‬‬ ‫فكا ُب ُ‬

‫‪41‬‬


‫َخو ُف َك – أن َْت‪،‬‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫شر ُط َّ‬ ‫ٌ‬ ‫الط ِ‬ ‫بيب‪،‬‬ ‫رصاصة َض َّلها ِم َ‬ ‫س َّ‬ ‫ٌ‬ ‫آخر ُه‪،‬‬ ‫الض ُ‬ ‫نفق ُم ٌ‬ ‫ظلم َل ْي َ‬ ‫وء َ‬

‫إبر ٌة بارد ٌة َتسربت َلي ً‬ ‫ال إِ َلى ال َّن ْهر‪.‬‬

‫َخو ُف َك ‪ -‬أن َْت‪.‬‬

‫باب َل َك ال َّليل َة وال ِس ْتار‪.‬‬ ‫وال َ‬

‫‪42‬‬


‫أن َت َ‬ ‫وما َجدْ َوى ْ‬ ‫خاف‬ ‫ف ُتصدم‬

‫بِ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ضحكون بِ‬ ‫تتساقط‪.‬‬ ‫أسنان‬ ‫رفقة َي‬ ‫بِ ٍ‬ ‫أقنعة‬

‫َنتِ َن ِ‬ ‫الجلدُ تح َتها‪.‬‬ ‫بِ ٍ‬ ‫ماء‬

‫ال ما َء ِ‬ ‫فيه وال َس َراب‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫بِ‬ ‫حقيقة ميتة‪.‬‬

‫‪43‬‬


‫ئت‬ ‫ولو ِش َ‬

‫جعلت‬ ‫َل‬ ‫َ‬

‫َع َلى َخ ِ‬ ‫وف َك حارس ًا‬

‫حارس ًا َع َلى َس ِ‬ ‫الم َك ِفي عيونِهم‬

‫أبدي‬ ‫سالم ٌّ‬ ‫ٌ‬

‫البسات ِق َيا َمتِ ِهم وأهوا ُلها‪.‬‬ ‫تهز ُه ُم‬ ‫ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫حارس ًا َع َلى ِ‬ ‫روح َك‪،‬‬ ‫ هائم ًة‪،‬‬

‫أرواح ُهم‬ ‫تحرس‬ ‫ ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬

‫‪44‬‬


‫حارس ًا َع َلى َن ْف ِس َك‬

‫إ ْذ َن ْف ُسك‬

‫ُ‬ ‫هرعون‬ ‫مالذ ُهم وهم ُي َ‬ ‫َل ِك َّن َك َل ْن َتفعل‪.‬‬ ‫ولو َك َ‬ ‫ان َخو ُف َك أن َْت‬ ‫َما َذا سيبقى لهم؟‬ ‫ُق ْم َصا ُن ُك‪،‬‬

‫تحوي أشباح ًا بِيض ًا ال ُترى؟‬ ‫ّ‬ ‫نظار ُت َك‬

‫ِ‬ ‫الزوايا؟‬ ‫شيب‬ ‫َت‬ ‫الورد و ُبكا َء َّ‬ ‫حجب َ‬ ‫ُ‬

‫‪45‬‬


‫إيقونات‬ ‫ٌ‬

‫لِ‬ ‫فوانيس‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ذابلة‬

‫َل ِك َّنها‬

‫نابضة‪.‬‬

‫َما َذا سيبقى؟‬

‫َصو ُت َك‬

‫إ ْذ أصوا ُت ُهم َت ُ‬ ‫مأل َق ْل َب َك صمت ًا‬

‫ٌ‬ ‫طازجة‬ ‫كوابيس‬ ‫ُ‬ ‫ال تعني أحد ًا‬

‫‪46‬‬


‫أصدقاء َك َذ َب ٌة‬ ‫ُ‬

‫الوداعات‬ ‫ال ُت ْب ِك ُيهم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الذاكرة َر ْم َل َّ‬ ‫هيرات‬ ‫الظ‬ ‫فتح ِفي‬ ‫ياح‬ ‫حمائم َي ُ‬ ‫وص ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫هائلة‬ ‫أشياء‬ ‫ُ‬

‫َل ِك َّنها صغير ٌة‬

‫ِ‬ ‫لِ‬ ‫درجة ْ‬ ‫عيرها اكترا َثه‪.‬‬ ‫أن ال أحدَ ُي ُ‬

‫‪47‬‬


‫ِفي الن ِ‬ ‫ِّهاية‬

‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بسيط‪:‬‬ ‫اعتراف‬ ‫ناص ِم ْن‬ ‫ال َم َ‬ ‫إن ما ُي ِ‬ ‫َّ‬ ‫الو ْق ُت‪..‬‬ ‫تقن ُُه َ‬ ‫س ِسوى َتذكي ِر َك‬ ‫َل ْي َ‬

‫ُك َّل َم َّر ٍة‬

‫كم هو َه ٌش‬ ‫وفي‬ ‫ٌ‬ ‫وابن ٌ‬

‫للس َراب‪..‬‬ ‫َّ‬

‫‪48‬‬


‫َما َذا سيبقى َل َك إ َذن؟‬

‫العميق لِوحدتِ َك المؤ َّب ِ‬ ‫ِفي ِّ‬ ‫ِ‬ ‫دة‬ ‫الظ ِّل‬

‫ٍ‬ ‫حقيقة‬ ‫س ِم ْن‬ ‫َل ْي َ‬ ‫إِلاَّ ها‬

‫داخل ِ‬ ‫تِ َ‬ ‫َ‬ ‫روح َك‪،‬‬ ‫المنسي ُة‬ ‫لك البِ ْئ ُر‬ ‫ّ‬ ‫بِ ْئ ٌر‬

‫طفئ‬ ‫ال ُت ُ‬ ‫َظ َم َأ َها‬

‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫بحورهم الحاشدة‪.‬‬ ‫آفاق‬

‫‪49‬‬


‫َ‬ ‫َك َ‬ ‫عليك أن َتع ِر َف‬ ‫ان‬

‫أنوار بيتِ َك َع َّل َك ُت ِ‬ ‫َ‬ ‫َك َ‬ ‫خاد ُع ُهم‬ ‫ان‬ ‫عليك أن ُت َ‬ ‫طفئ َ‬

‫الط ِ‬ ‫مو َه ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َك َ‬ ‫رأس َك‬ ‫رقات ُر َّبما ُي‬ ‫ان‬ ‫خطئون َ‬ ‫عليك أن ُت ِّ‬

‫َ‬ ‫َك َ‬ ‫عليك أن َت ْن ُق َل المدين َة مح ّل ًة مح ّل ًة وشارع ًا شارع ًا‬ ‫ان‬ ‫َ‬ ‫شتهون الخريط َة َقبل ْ‬ ‫أن َيشتهوك‪.‬‬ ‫ُر َّبما َي‬ ‫ُر َّبما ُك ُّل َ‬ ‫ذلك‪...‬‬ ‫إ ْذ ال َيعني ِهم‪،‬‬

‫ُ‬ ‫تخاف‪،‬‬ ‫أ َّن َك‬

‫ْ‬ ‫باب َل َك‬ ‫وأن ال َ‬ ‫وال ِس ْتار‪.‬‬

‫‪50‬‬


‫ُتفَّاحة خ�ضراء‬ ‫‪51‬‬


‫ي�ل ك ُت َّف ٍ‬ ‫ِ‬ ‫�م ال َّل َ‬ ‫اح�ة خض�را َء‪ ..‬ه�ل ُأحدِّ ُث َك‬ ‫فيم�ا نقض ُ‬ ‫ع�ن األُم؟ ع�ن الض ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المثقوب‬ ‫زاوية َق ْلبي‬ ‫الخفيض فِي‬ ‫وء‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫قضيتُها ُه َ‬ ‫ناك‪ ،‬فارش ًا أحشا َءها‬ ‫كالينابيعِ‪ .‬عن ال َّليالي ا َّلتِي ّ‬ ‫كما أشا ُء؟‬ ‫َ‬

‫ع�ب التذكّ�ر َع َلى ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫أية‬ ‫لكنِّ�ي ال‬ ‫أذك�ر ش�يئ ًا‪ ،‬م� َن َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫�ب أن ِ‬ ‫ف كم َم َّر ٍة َض َر ْب ُت ُك ْليتها ال ُيس�رى‬ ‫أع�ر َ‬ ‫ح�ال‪َ ،‬ص ْع ٌ‬ ‫رئتيها‬ ‫الصغيرةَ‪ .‬كم َم َّ�ر ٍة ضاي ْق ُت‬ ‫َو َخ ْض َخ ْض ُ‬ ‫َ‬ ‫حصاتَه�ا َّ‬ ‫�ت َ‬ ‫فاس�تيقظت كعم ٍ‬ ‫َح�ر ُس َظالم�ي‪ .‬ال ِ‬ ‫رومان�ي ت ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ف‬ ‫�ود‬ ‫أعر ُ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الغرب�ة‪ .‬ال ِ‬ ‫ش�عرت بِ‬ ‫�عرت بِ‬ ‫الوحدة‪ .‬ال‬ ‫كم‬ ‫ك�م َش‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أعرف ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫األح�راش ا َّلتِي تدفـأتُها َط ِّيب ًة وهادئ ًة أم‬ ‫كان�ت‬ ‫ف إِن‬ ‫أع�ر ُ‬ ‫انتظرت فِي س ِ‬ ‫خانق� ًة و ُم ِّلح� ًة‪ .‬ال ِ‬ ‫�ديمها‬ ‫غي�ر أني‬ ‫أع�ر ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ف َ‬ ‫ٍ‬ ‫ألنز َل فِي يو ِم ٍ‬ ‫أش�هر ِ‬ ‫ٍ‬ ‫صالة عاد ّي ٍة إِلاَّ ِمن‬ ‫عيد‪ ،‬فِي‬ ‫تِس�ع َة‬ ‫راخها وآالمها المـ ِ‬ ‫ص ِ‬ ‫ُفزعة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫‪53‬‬


‫ِ‬ ‫راخي ا َّل ِذي َشقَّ ُقروح ًا ِفي َس ِ‬ ‫الصالة‬ ‫قف‬ ‫إِلاَّ ِم ْن ُص َ‬ ‫المرتفع‪ ،‬إِلاَّ ِم ْن ُب ٍ‬ ‫كاء ُم ٍّر ال ُ‬ ‫أذك ُر سب َب ُه َأ ْيض ًا‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫الضو َء َك َ‬ ‫ُر َّبما َّ‬ ‫ألن َّ‬ ‫عت‬ ‫أكثر مما تو ّق ُ‬ ‫ان َ‬

‫الهوا َء َك َ‬ ‫ُر َّبما َّ‬ ‫تنفست‬ ‫أكثر مما‬ ‫ُ‬ ‫الن َ‬ ‫ان َ‬ ‫ُر َّبما ألني لم ْ‬ ‫أشأ ْ‬ ‫أن ُأولدَ‬

‫ُ‬ ‫ُر َّبما ُح ْزن ًا ما َك َ‬ ‫الص َ‬ ‫راخ منطقي ًا‪.‬‬ ‫ان‬ ‫يجعل َه َذا ُ‬

‫َه َذا ما قالوا‪،‬‬

‫أنا ال أ َت ّ‬ ‫ذك ُر َشيئ ًا اآلن‪..‬‬

‫‪54‬‬


‫األُ ُّم ا َّلتِي ت ِ‬ ‫شمس جديدة اليو َم‪ ،‬األُ ُّم ا َّلتِي‬ ‫ُشر ُق عليها‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الحليب‬ ‫ب‬ ‫فيضيع‬ ‫أثنين‬ ‫طر‬ ‫ُ‬ ‫مكان َق ْلبِها‪ ،‬األُ ُّم ا َّلتي ُير ِّط ُ‬ ‫ُ‬ ‫تنش ُ‬

‫البي�ض‪ ،‬ت ِ‬ ‫ُدر ُب َيد ّيها ْ‬ ‫ف َ‬ ‫اآلن‪ ،‬تَرتبِ ُ‬ ‫أن‬ ‫ُق ْمصانَه�ا‬ ‫َرج ُ‬ ‫َ‬ ‫�ك‪ ،‬ت ِّ‬ ‫َ‬ ‫ليكون عفوي ًا كعينِيها‪.‬‬ ‫تجهدُ‬ ‫َصير َمهد ًا‪َ ،‬‬ ‫ت َ‬ ‫األو َل ِم ْن َحولي‪ ،‬ت ُّ‬ ‫والضو َء‬ ‫الذباب‬ ‫َنش‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِّب ال َّل َيل َّ‬ ‫تُرت ُ‬ ‫تحت ِ‬ ‫الف ِ‬ ‫راش لئال تأتي ش�ياطيني‬ ‫َضع ُقرآنَها‬ ‫َ‬ ‫الس�اطع‪ ،‬ت ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫�اعات‬ ‫الس‬ ‫باك�ر ًا‪ .‬تتد َّب ُ�ر‬ ‫َ‬ ‫فواني�س أيام�ي الالحق�ة‪ ،‬تتد ّب ُ�ر َّ‬ ‫األولى‪ ،‬اللمس َة األولى‪ ،‬ال ُق ْب َل َة‪ ،‬الرائح َة‪..‬‬ ‫تُد ّب ُرني‪،‬‬

‫َصيرني‪.‬‬ ‫ت ُ‬

‫‪55‬‬


‫لك األُ ِّم َ‬ ‫أفك ُِّر فِي تِ َ‬ ‫اآلن‪..‬‬ ‫ي�د ال َغ ْف ِ‬ ‫األخادي�د ا َّلتِ�ي حفرتْها التقاويم بِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫لة‪ ،‬فِي‬ ‫فِ�ي‬ ‫ُ‬ ‫الحروق الص ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الجس ِ‬ ‫غيرة‬ ‫الواهنة‪ ،‬فِي‬ ‫والوقف�ة‬ ‫المتهالك‬ ‫�د‬ ‫ِ َّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِم�ن َز ِ‬ ‫ِ‬ ‫�دت‬ ‫الس‬ ‫مطبخه�ا‬ ‫ي�ت‬ ‫�كاكين ا َّلتِي ت ََو َّس ْ‬ ‫ْ‬ ‫الفائر‪ ،‬في َّ‬ ‫راحتيها أكثر مما ت ََو َّس�دتْها َيداي‪ ،‬فِي ال ُقدُ ِ‬ ‫ور ا َّلتِي تعتني‬ ‫ِ‬ ‫س�جادة الص ِ‬ ‫ِ‬ ‫طورها و َب ُخ ِ‬ ‫الة‪ُ ،‬ع ِ‬ ‫المس�اءات‪ِ ،‬مرآتِها‬ ‫ور‬ ‫بها‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ات خوفِه�ا وغيرتِه�ا‪ ،‬س ِ‬ ‫المكس�ورة‪ِ ،‬رع�دَ ِ‬ ‫ِ‬ ‫�قمها و َمعن�ا ُه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ألوانِها بِداخلي‪ُ ،‬ل َغتِها ا َّلتِي كانت‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫قاموس األَيا ِم‪،‬‬ ‫أفك ُّر فِي‬

‫فيما َع َرفت ُه سابق ًا وما لم ِ‬ ‫أعر ْف ُه‪.‬‬

‫‪56‬‬


‫ٍ‬ ‫نص�ف ُت َّف ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ال َّل ُ‬ ‫للفج�ر‪ ،‬ال َّل ُيل‬ ‫مهدورة‬ ‫احة خض�را َء‬ ‫ي�ل‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫عل�ي َ‬ ‫وق�ت‪ُ ،‬أفك ُّر‬ ‫�ديم‬ ‫�س‬ ‫يلتبِ ُ‬ ‫صي�ر نه�ار ًا أو َس َ‬ ‫اآلن‪َ ..‬ي ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المرور و ُم َع ِّمرات ال ِّظ ِّل‪َ ،‬م ْن‬ ‫س�ريعات‬ ‫األمهات‪،‬‬ ‫فِي ك ُِّل‬ ‫َ‬ ‫العابرون‪.‬‬ ‫تَمل ْك َن أطفا َله َّن و َم ْن َي ْشتَري أمومتَه َّن‬

‫داخل َك أم كا َّلتِي ت ِ‬ ‫ِ‬ ‫َخف ُق فِي داخلي‪ ،‬فِي‬ ‫ْت َأ ْيض ًا فِي‬ ‫َأن َ‬ ‫ٌّ‬ ‫َق ْل ِ‬ ‫ُفر ُط فيها لِن َ‬ ‫َكون‬ ‫�ب ك ٍُّل من�ا أ ٌّم كامل� ٌة يا صاحب�ي‪ ،‬أ ٌّم ن ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫فابحث عن أ ِّم َك َ‬ ‫فيك‪،‬‬ ‫حروب‪،‬‬ ‫بيادق‬ ‫ِ‬ ‫روح َك الخاسرة‪.‬‬ ‫فِي َظال ِم‬

‫‪57‬‬


‫َما َذا بعد؟ ُ‬ ‫يقول صاحبي‬

‫رسم ُت فيها َّأم ٍ‬ ‫عرف بِ ِ‬ ‫ لم َت ْ‬‫هات‬ ‫شأن دفاتري ا َّلتِي‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫لت ِفي َ‬ ‫األمر‬ ‫فتجاه ْل ُت‬ ‫كثيرات‪َ :‬م ْن‬ ‫أحببت و َم ْن َف ِش ُ‬ ‫ُ‬ ‫ذلك َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الصباح بِ‬ ‫العود‬ ‫عازف‬ ‫أصابع‬ ‫هن َي‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫رسم ُت َّ‬ ‫صنعن َّ‬ ‫رأسي بِ ِ‬ ‫األبد‬ ‫صبغن‬ ‫هن َي‬ ‫َ‬ ‫رسم ُت َّ‬ ‫َ‬ ‫هن ال ِ‬ ‫يبص ْق َن‬ ‫رسم ُت َّ‬

‫سكاكين نا ٍر أل َّننا ُ‬ ‫هن ِم ْن ِ‬ ‫ِ‬ ‫نبول بِغي ِر إرادتِنا‬ ‫دون‬ ‫رسم ُت َّ‬

‫الق ِ‬ ‫تاب ِ‬ ‫راءة َ‬ ‫دون ٍ‬ ‫سبب‬ ‫هن ال ُي َم َ‬ ‫زقن ِك َ‬ ‫رسم ُت ُّ‬ ‫هن ِم ْن ِ‬ ‫ٍ‬ ‫حبال‬ ‫دون‬ ‫رسم ُت َّ‬

‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫للحبس‪.‬‬ ‫خشبية تص ُل ُح‬ ‫أعمدة‬ ‫وم ْن غي ِر‬

‫‪58‬‬


‫رسام ًا ج ِّيد ًا‬ ‫ُ‬ ‫كنت َّ‬ ‫ِ‬ ‫وكانت‬

‫ ‬

‫ ‬

‫يح‬ ‫الر ُ‬ ‫ِّ‬

‫َع ْميا ُء‪.‬‬

‫ُ‬ ‫يقول صاحبي‪:‬‬

‫ِ‬ ‫فهات ما فِي َثالجتِ َك‪.‬‬ ‫جائع أنا‪،‬‬ ‫له َذا اآلن‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ال معنى َ‬ ‫ َليس ِسوى ُت َّف ٍ‬‫احة خضراء‪.‬‬ ‫ْ َ‬

‫‪59‬‬


‫ا َّل ِذي يم�شي ِفي ر�أ�سك‬ ‫‪61‬‬


‫دخ َل فِي ِ‬ ‫رأس َك‪ ،‬ماشي ًا بِ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫يحدث أن َي ُ‬ ‫وحلقات‬ ‫تثاقل‬ ‫ُ‬ ‫حوله‪ ،‬ومع ارتيابِ َك ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لكن ََّك ت ِ‬ ‫ُمهل ُه َحتَّى‬ ‫َموج ِم ْن‬ ‫َ َ‬ ‫الدُّ خان َتت ُ‬ ‫الش ِ‬ ‫هادة‪ُ ،‬م ِ‬ ‫كرسي َّ‬ ‫خرج ًا َو َرق ًة ُمج ّعدةً‪َ ،‬و َرق ًة‬ ‫يجلس َع َلى‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ال تُريدُ أن ت ِ‬ ‫ف أس�ما َء من َس� َقطوا ِمنْها‪ ،‬ال تُريدُ َأ ْيض ًا‬ ‫َعر َ‬ ‫َ‬ ‫فذاك َل ْن ينف َع َك‪ ،‬قد انتظر َت ُه َحتَّى َف ِر ْغ َت‬ ‫أن تتر َك ُه هارب ًا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫بحبر ال ُيضي ُء‬ ‫جذوع َك‬ ‫اسم ُه َع َلى‬ ‫ِمن‬ ‫االنتظار وك َ‬ ‫َتبت َ‬ ‫ُضيئ ِسوى َس َّبابتِ َك‪.‬‬ ‫إ ْذ ال ت ُ‬

‫‪63‬‬


‫ِ‬ ‫ْت تُس ِّلم َن ْفس َك لِ‬ ‫نهض َم َّر ًة ثاني ًة‬ ‫و َأن َ‬ ‫صوته المثلو ِم‪َ ،‬ي ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫تارك ًا‬ ‫كرس َّي َك‬

‫ا َّل ِذي‬

‫َظ َّل‬

‫هتز‬ ‫َي ُّ‬

‫بِ ٍ‬ ‫ثبات‬

‫ُمفزع‪.‬‬

‫متجه ًا إِ َلى كو ٍة أقصى ِ‬ ‫رأس َك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُي ِ‬ ‫أحداق َك‪.‬‬ ‫خرج ِم ْن‬ ‫فز ُع َك أن ترا ُه ُخ َّفاش ًا َي ُ‬ ‫اش َي ُ‬ ‫ِ‬ ‫َم ْن َم َشى ِفي ِ‬ ‫أحداق َك ُخ َّف ٌ‬ ‫مأل‬ ‫طار ِم ْن‬ ‫رأس َك أو َ‬ ‫عال مشا ٍع ُي ِّ‬ ‫أ ُف َق َك بِ ُس ٍ‬ ‫رط ُب لعا ُب ُه ُق ْمصا َن َك وال ترا ُه‪َ ،‬يلبِ ُط ِفي‬ ‫نام ِفي ِ‬ ‫فراش ِ‬ ‫جيوبِ َك وال ُت ُ‬ ‫ك وال دف َء َع َلى األرائِ َك‪.‬‬ ‫مسك ُه‪َ ،‬ي ُ‬

‫‪64‬‬


‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫كراس َ‬ ‫األب�واب‪،‬‬ ‫مقاب�ض‬ ‫م�س‬ ‫�س َع َل�ى‬ ‫َ‬ ‫�يك‪َ ،‬ي ُّ‬ ‫َيجل ُ‬ ‫ِ‬ ‫األدوي�ة‬ ‫�ب‬ ‫األق�داح‬ ‫والس�كاكين وأوعي� َة ال َّطع�ام‪ُ ،‬ع َل َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫األدراج‪.‬‬ ‫واألقراص المدمج َة الكئيب َة فِي‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫من م َشى فِي ِ‬ ‫رأس َك ُمت ََم ِّه ً‬ ‫حرائق َك و َيحبِ ُك‬ ‫ؤج ُج‬ ‫ال ُي ِّ‬ ‫َ ْ َ‬

‫األحاجي‪.‬‬

‫َم ْن‬

‫َم ْن‬

‫أفر َد َك َم ْغ ُلوب ًا َع َلى حزنِ ِه؟‬ ‫أشجار َك الص ِ‬ ‫ِ‬ ‫الفؤوس بِ‬ ‫ائمة؟‬ ‫َف َت َن‬ ‫َّ‬ ‫َ‬

‫لتصير حقيقت ََك الواحدة؟‬ ‫َم ْن َخت ََم َع َلى ُشبهاتِ َك‬ ‫َ‬

‫‪65‬‬


‫ُك ُّل ما حو َل َك‬

‫َي ُ‬ ‫قول‪ :‬ما انتظر َت ُه ستلقا ُه‬ ‫َستلقا ُه واحد ًا‬

‫َستلقا ُه وحيد ًا‬

‫ِ‬ ‫الحكاية ا َّلتِي أرهق ْت َك طوي ً‬ ‫ُم ْن َف ِلت ًا ِم ْن َمسا ِر ِ‬ ‫ال‬ ‫ب‬

‫والر ِ‬ ‫ستلقا ُه مريض ًا بِ ِ‬ ‫الش ِ‬ ‫عافية َّ‬ ‫يبة‬ ‫ك ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بِ‬ ‫والو ْه ِم‬ ‫مداوالت‬ ‫الحقيقة َ‬

‫ٍ‬ ‫بِ‬ ‫ساعات أنف ْق َتها‬

‫َ‬ ‫تساقط َع َلى جانبي َّ‬ ‫الط ِريق‪.‬‬ ‫ِفي عدِّ ما‬

‫‪66‬‬


‫َم ْن َم َشى‪..‬‬ ‫تخشا ُه‬

‫تخشى براهينَ ُه‪،‬‬

‫تخشى ُصور َت ُه فِي مرآتِ َك‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ب‪،‬‬ ‫تخشى خت َْم أصابعه َع َلى وجوه َم ْن تُح ّ‬ ‫ِ‬ ‫ألصابع ال َ‬ ‫لون لها‪،‬‬ ‫نهب‬ ‫َ‬ ‫ب ٌ‬ ‫ك ُُّل َم ْن تُح ُ‬ ‫ٍ‬ ‫كحوافر َغي ٍ‬ ‫سرعة‪.‬‬ ‫مة ُم‬ ‫ِ ْ‬

‫‪67‬‬


‫ْ‬ ‫لت لنَ ْف ِس َ‬ ‫يح َه ِذ ِه األَيا ِم‬ ‫أكثر مما‬ ‫وإن ُق َ‬ ‫الر ُ‬ ‫ُ‬ ‫تمنح ُه ِّ‬ ‫�ك َ‬ ‫َك لعص ِ‬ ‫ُ‬ ‫أرخيت ش�بابيك َ‬ ‫ف الماش�ي َن القدامى‪،‬‬ ‫تك�ون ق�د‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الملعوني�ن بِ‬ ‫الـم ِ‬ ‫قف�ل‬ ‫أس�رارهم الخبيئ�ة‪ ،‬ف�ي ُّ‬ ‫الصنْ�دوق ُ‬

‫وص ٍ‬ ‫لحمها‬ ‫َع َلى ُرفات ُق ّبرات َو َحما ٍم‬ ‫وعصافير ُ‬ ‫قور ُم ِّز َق ُ‬ ‫َ‬ ‫وخ ِل َ‬ ‫ُ‬ ‫ح�ور فِي‬ ‫وبحي�رات و ُب‬ ‫أنه�ار‬ ‫�ت بعدَ ه�ا‬ ‫ٌ‬ ‫�ط‪ ،‬فاختل َط ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫يح ا َّلتِي ت ِ‬ ‫ِ‬ ‫َرتد َ‬ ‫الر ِ‬ ‫يك‪.‬‬ ‫ُق ْمصان ِّ‬

‫‪68‬‬


‫ِ‬ ‫يح‬ ‫الر َ‬ ‫لك َّن ِّ‬ ‫ِ‬ ‫يح مم ّل ٌة بما يكفي‬ ‫الر َ‬ ‫لك َّن ِّ‬ ‫هذ ِه الدَّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُف عن الدَّ و ِ‬ ‫َ‬ ‫وحول‬ ‫ران حو َل َك‬ ‫وائ ُر ا َّلتِي ال َتك ُّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ب‬ ‫من تُح ُّ‬ ‫تدور‬ ‫ ‬ ‫ُ‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫تدور‬ ‫ُ‬

‫وتدور‪.‬‬ ‫ُ‬

‫ُ‬ ‫تتفيأ المـُدُ َن‬ ‫ائر ا َّلتِي‬ ‫مم ّل ٌة تلك الدَّ َو ُ‬ ‫ِ‬ ‫تنصب فِ َ ِ‬ ‫نعطفات‬ ‫الـم‬ ‫ُ‬ ‫خاخها في ُ‬ ‫لف المدى ا َّل ِذي ال ُي ُ‬ ‫تنشر ِشباك ًا ال تُرى‪.‬‬ ‫نال‪،‬‬ ‫َخ َ‬ ‫ُ‬ ‫تلو َم َّر ٍة‪.‬‬ ‫تمو ُه َن ْف َسها َم َّر ًة َ‬ ‫مم ّل ٌة ّ‬

‫ُؤج ُل كما تشا ُء‪ ،‬وتُقدّ ُم كما تشا ُء‪.‬‬ ‫ت ّ‬ ‫‪69‬‬


‫لها‬

‫الـملتبِ ِ‬ ‫سة‬ ‫ألسمائِها ُ‬

‫لِسكاكينِها ا َّلتِي ِفي ظهورنِا أبد ًا‬

‫لِغيبِها الدائِ ِم‬

‫ِ‬ ‫الع ْمياء‬ ‫لمداخ ِلها َ‬

‫ِ‬ ‫اليائسة‬ ‫ُك ُّل َه ِذ ِه ال ُّنذو ِر‬ ‫سكاكين‬ ‫تنتظر‬ ‫ذور‬ ‫َ‬ ‫ُن ٌ‬ ‫ُ‬

‫ِ‬ ‫رؤوسنا فمألوها ُرعب ًا‪.‬‬ ‫َم ْن َم َشوا ِفي‬

‫‪70‬‬


‫ُي ِّبدل ال َّل ُ‬ ‫يل ِ�صفا ِت ِه‬ ‫‪71‬‬


‫ُر َّبما َل ٌ‬ ‫يل جديدٌ‬

‫ يأتي صو ُت ُه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫شارعين‬ ‫وراء شار ٍع أو‬ ‫ ِم ْن‬ ‫ِ‬ ‫ َي ُ‬ ‫الشباك‬ ‫علي ِمن‬ ‫دخل َّ‬ ‫ِ‬ ‫َي ُ‬ ‫الحائط‬ ‫دخل ِمن‬

‫ُر َّبما َل ٌ‬ ‫العدّ ِة‬ ‫يل‬ ‫ُ‬ ‫جاهز ُ‬ ‫هي ُأ ِّ‬ ‫لكل أسئلتي‬ ‫ُم َّ‬ ‫أسمع َصو َت ُه‬ ‫أكاد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫ َي ُ‬ ‫َ‬ ‫السميك‬ ‫والحائط‬ ‫الشباك‬ ‫خرق‬ ‫ٍ‬ ‫أريكة‪ ،‬أمامي‪.‬‬ ‫جلس‪َ ،‬ع َلى‬ ‫ و َي ُ‬

‫‪73‬‬


‫الس ُ‬ ‫اعة ا َّلتِي َل ْم َّ‬ ‫السير‪،‬‬ ‫تمل‬ ‫َ‬ ‫َّ‬

‫ِ‬ ‫الس ُ‬ ‫شاخت البا ِر َح َة‬ ‫اعة ا َّلتِي‬ ‫َّ‬ ‫تعبر السن َة القديم َة‪،‬‬ ‫وهي ُ‬ ‫ُّ‬ ‫تدق‪.‬‬

‫أن َينطقَ ال َّل ُ‬ ‫وأنا‪ِ ،‬في انتظا ِر ْ‬ ‫يل الجديدُ‬ ‫جلستي‬ ‫لت‬ ‫ عدَّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬ ‫ ‬

‫وأن َْر ُت ِمصباح ًا إضافي ًا‬ ‫تائر فِي رأسي‬ ‫الس َ‬ ‫وأرخ ْي ُت َّ‬ ‫صمت طوي ً‬ ‫ال‬ ‫فال َّل ُيل لن َي‬ ‫َ‬ ‫والعاصفة ستبدأ‪.‬‬

‫‪74‬‬


‫ِ‬ ‫سريع زفراتي‬ ‫متص‬ ‫هواء‬ ‫ُ‬ ‫الغرفة َي ُّ‬ ‫َ‬ ‫والمدفأ ُة تَطبع ُق ٍ‬ ‫بالت صفر ًا َع َلى ُغ ُض ِ‬ ‫ون وجهي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫االريكة‬ ‫ثابت َع َلى‬ ‫وأنا ٌ‬

‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الزائر الثاوي‬ ‫وحين لِ َع ْين َّي‬ ‫حين‬ ‫أتط ّل ُع بي َن‬

‫ُر َّبما ك َ‬ ‫َان َلي ً‬ ‫ال جديد ًا؟‬

‫‪75‬‬


‫كرر ال َّل ُ‬ ‫تقاسيم‬ ‫َّاس‪ ،‬ويخزنوا‬ ‫نفس ُه َحتَّى َيحف َظ ُه الن ُ‬ ‫َ‬ ‫يل َ‬ ‫ُي ُ‬ ‫ِ‬ ‫وجه ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫األرواح‬ ‫وتألف‬ ‫فتصير صفا ُت ُه مش�اع ًا‬ ‫الذاكرة‪،‬‬ ‫�ه فِ�ي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أنفاس� ُه‪ ،‬وتأمنُ� ُه الزَّواي�ا‪ ،‬هك�ذا َيتَوح�دُ ال َّل ُ‬ ‫ي�ل وصاح ُب� ُه‪،‬‬ ‫َ‬

‫ويتداخالن‪.‬‬

‫‪76‬‬


‫ٍ‬ ‫تمر‬ ‫ليال جديد ٌة‬ ‫ْ‬ ‫كانت ُّ‬ ‫ُنت طِف ً‬ ‫ال عند جدَّ تي وخاالتي‬ ‫حين ك ُ‬ ‫ٍ‬ ‫تركت َع َلى مس َّلتي أختا َمها‬ ‫ليال‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫الو ْق ُت‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫حرائق فيفسدَ ها َ‬ ‫وال ُص َ‬ ‫الهوا ُء‬ ‫راخ فينه َب ُه َ‬ ‫ٍ‬ ‫ليال جديد ٌة حق ًا!‬

‫ِ‬ ‫يالي الجديد َة جافتْنا‬ ‫لك َّن ال َّل َ‬ ‫وأفلتت‬ ‫ْ‬ ‫َح ْب َل‬

‫المسرة‪.‬‬ ‫َّ‬

‫‪77‬‬


‫ك�رر ال َّل ُ‬ ‫وتنقس�م‬ ‫َّ�اس‪،‬‬ ‫نفس� ُه َحتَّ�ى ينس�ا ُه الن ُ‬ ‫ُ‬ ‫ي�ل َ‬ ‫ال ُي ُ‬ ‫وجه ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تصير صفا ُت ُه‬ ‫الروحِ فتضي�ع‪،‬‬ ‫�ه فِ�ي‬ ‫تضاري�س‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وديان ُّ‬ ‫رعب الزَّوايا ال ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫عاد ُل‬ ‫أرواح شياطين‪ ،‬ك ُُّل‬ ‫وأنفاس ُه‬ ‫متاه ًة‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أن ِ‬ ‫تبص َر ُه بِ‬ ‫َ‬ ‫عينيك َم َّر ًة واحدة‪.‬‬ ‫لحظ َة ْ‬ ‫وإ ْذ َك ُب َرنا فجأ ًة‬ ‫وصارت ِ‬ ‫ِ‬ ‫تبيت فِي رؤوسنِا‬ ‫الف َّض ُة ُ‬

‫ونسينا َّ‬ ‫أن لليالي َلي ً‬ ‫ال جديد ًا‬ ‫ِعنْدَ ما مر ِ‬ ‫ت األَيا ُم‬ ‫َ َ َّ‬

‫وتالشت‬ ‫ْ‬ ‫كع ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫آخر ال َّل ِ‬ ‫يل‬ ‫واء‬ ‫ُ‬ ‫كلب َع َلى رابية َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والخاالت‬ ‫رجعنا إِ َلى َجدَّ اتِنا‬ ‫بِ‬ ‫ذوائب‬ ‫َ‬

‫ِ‬ ‫صاص‬ ‫كالر‬ ‫ّ‬

‫‪78‬‬


‫ٍ‬ ‫و ُق ُل ٍ‬ ‫خشبية‬ ‫وب‬

‫ُ‬ ‫تسعل خطيئ ًة‬ ‫وأصابع‬ ‫َ‬

‫َل ِكنَّنا‪،‬‬

‫ُمصادف ًة‪،‬‬

‫لم نجدْ أحد ًا‬ ‫لم‬

‫نجد‬

‫أحد ًا‬

‫َع َلى اإلطالق‪.‬‬

‫يغيب ال َّل ُ‬ ‫يل لِ َيرض َب َك ساع َة ال تشعر‪.‬‬ ‫ُ‬

‫‪79‬‬


‫الح َياة‬ ‫خاد ُم َ‬ ‫‪81‬‬


‫الح َي ِاة‬ ‫أنا خاد ُم َ‬

‫ُك َّل َما أل َق ْت َع َل َّي َحجر ًا‬ ‫ِ‬ ‫دون احتجاج‬ ‫ذراعي ِم ْن‬ ‫أفردت‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ّت فِي نافذتي إبر ًة‬ ‫و ُك َّل َما شك ْ‬ ‫َر َس ْم ُت َمساف ًة للقادمي َن بِرفقتي‪.‬‬

‫أنا ِ‬ ‫خاد ُمها ا َّل ِذي ال َي ِئ ُّن‬ ‫األني ُن ال ِ‬ ‫أعر ُف ُه‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫َذكرني‪.‬‬ ‫َلكنَّ ُه َيت ُ‬

‫‪83‬‬


‫األنين ِ‬ ‫خاد ٌم َي ْبكَي ُك َّل َما تَذك َّر أ ّن ُه خاد ٌم‬ ‫ُ‬ ‫وأ ّن ُه ال َي ِ‬ ‫ف ِم ْن سادتِ ِه إِلاَّ وجوه ًا َب ّض ًة‪،‬‬ ‫عر ُ‬ ‫كالسكاكين‪،‬‬ ‫وأيادي ناعم ًة‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ومسافات ال ِشفا َء ِمنها‪.‬‬

‫‪84‬‬


‫األنين أنا أو َأ ِ‬ ‫نت‬ ‫ُ‬

‫ذات ٍ‬ ‫ليلة‪،‬‬ ‫أو ما ت ََشاب َه بيننا َ‬

‫ُمصادف ًة‪،‬‬

‫ِ‬ ‫ممسوسين‬ ‫َف َس َق ْطنا إِ َلى البِ ْئ ِر‬ ‫ٍ‬ ‫ب أو ما ُيشبِ ُه ُه‬ ‫الح َّ‬ ‫بِ َشيء ُيسمون ُه ُ‬ ‫لم ن ِ‬ ‫ف حينها ما هو‬ ‫َعر ْ‬ ‫ْ‬ ‫أن ن ِ‬ ‫ولم نك ْن لِنُريدَ ْ‬ ‫َعرف‪.‬‬

‫‪85‬‬


‫الح َي ِاة األمين‬ ‫أنا خاد ُم َ‬ ‫ِ‬ ‫ون َع َلى ِ‬ ‫َس ْم ِع ُت أطفاالً َي ْص ُر ُخ َ‬ ‫الساحات‬ ‫بعضهم فِي‬ ‫ِ‬ ‫َج�ر ُأختَها‪ ،‬خادع ًة‪َ ،‬ف َي ْك ُب ُ�ر َ‬ ‫ُصادفة‬ ‫ون بِالمـ‬ ‫فيم�ا ال َّلح َظ� ُة ت ُّ‬ ‫ِ‬ ‫أيامهم المثقوب بِ ِ‬ ‫ون ثوب ِ‬ ‫وي ِ‬ ‫كتش ُف َ‬ ‫الماكرة‪.‬‬ ‫إبرة ال َّلح َظ ِة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُنت أمين ًا َع َلى التذك ِّر‪.‬‬ ‫وك ُ‬

‫‪86‬‬


‫َر َأ ْي ُت أشباح ًا ال ِصفات لهم‪.‬‬ ‫وجوههم جامد ٌة ِ‬ ‫وضفا ُف ُهم لم َي ْ‬ ‫طأها الدَّ ْم ُع‪.‬‬ ‫ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫شاخصين و ُمحنَّطين‪،‬‬ ‫فراجي ُلهم رملي ٌة‪ُ ،‬أ ّم ًا وأبنها‬ ‫اللتقاط ص ٍ‬ ‫ِ‬ ‫قف‬ ‫ورة ُمجبر ًا‪.‬‬ ‫كم ْن َي ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُنت أمين ًا َع َلى النِّسيان‪.‬‬ ‫وك ُ‬

‫‪87‬‬


‫َر َأ ْي ُت ُج ْن ِدي ًا َميت ًا‬

‫ِ‬ ‫الحرب‬ ‫نص َف ْت ُج َث َت ُه َش ِظ َّي ُة‬ ‫َّ‬ ‫ثار ٌ‬ ‫ثقيل‬ ‫غطي ِه ِد ٌ‬ ‫ُي ّ‬

‫ٌ‬ ‫يابسة‬ ‫أصابع ُه‬ ‫ُ‬

‫حتس َ‬ ‫الشاي ِفي نيسان‪.‬‬ ‫ون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وحو َل ُه َتح َّلقَ ُع ُج ٌز َي ُ‬ ‫ُ‬ ‫نت أمين ًا َع َلى ما َت َك َّس َر ِم ْن روحي‪.‬‬ ‫وك ُ‬

‫‪88‬‬


‫بي‬ ‫َر َأ ْي ُت َق ْل َ‬ ‫ٍ‬ ‫وف َع َلى ُق ُل ٍ‬ ‫كثيرة‬ ‫وب‬ ‫َي ُط ُ‬

‫تَرا ُه وال تَرا ُه‬ ‫ِ‬ ‫كانت ال ُق ُلوب مغلول ًة و َع ْميا َء‬ ‫ِ‬ ‫تُسيء ال َّظن بِ ِ‬ ‫الممدودة‬ ‫يده‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫وتُل ِّط ُخ ُق ْمصا َن ُه بِالك َِذ ِ‬ ‫ب‬

‫َان َأ ُ‬ ‫وك َ‬ ‫مر ِم ْن جانبِهم‬ ‫ذان النَّدَ ِم َي ُّ‬ ‫ِ‬ ‫الح ِق‬ ‫فتغل ُبهم نشو ُة القابضي َن َع َلى َ‬ ‫ُنت ُّمؤمن ًا بِنصيبي ِم َن ُ‬ ‫الخسران‪.‬‬ ‫وك ُ‬

‫‪89‬‬


‫َ‬ ‫خادم ِ‬ ‫الح َيا ُة الجاحدة؟‬ ‫إني‬ ‫ك َأ َّي ُتها َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ألم أ ُق ْل ّ‬ ‫الشاسع‬ ‫األلم‬ ‫له َذا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُان ُْظ ِري َ‬ ‫ُان ُْظ ِري لما روي ُت ُه‬

‫وما نسي ُت ُه وأنا أروي‬

‫وما َل ْن أرويه أبد ًا‬

‫‪90‬‬


‫ٍ‬ ‫خاطئ‬ ‫ب‬ ‫لح ٍّ‬ ‫ُا ْن ُظ ِري َم َعي ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ألطفال َي ْص ُر ُخ َ‬ ‫ون َع َلى َب ْع ِضهم‬ ‫وأشباح ال ِص ِ‬ ‫ٍ‬ ‫فات لهم‬ ‫ُا ْن ُظ ِري إِ َلى نِص ِ‬ ‫ف ُجن ِْد ٍي ميت‬ ‫ْ‬ ‫و ُا ْن ُظ ِري لي‬

‫ِ‬ ‫السعاد َة‬ ‫أنا الالمبالي ا َّلذي ُيم ّث ُل َّ‬ ‫ِ‬ ‫ك َْي ت ِ‬ ‫إحراجها‪.‬‬ ‫السعاد ُة ِم ْن‬ ‫َستر َ‬ ‫يح َّ‬

‫سأسأ ُل ِك َبعدَ ها‪ ،‬يا َحياةُ‪:‬‬ ‫وك ك ُِّل ه َذا الض ِ‬ ‫بِأي َعت ٍ‬ ‫َمة تُخيفينَا ون َْح ُن ُم ُل ُ‬ ‫وء؟‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬

‫‪91‬‬


‫ال ِفكر َة عن الوهم‬ ‫‪93‬‬


‫غير َك؟‬ ‫َم ْن ُ‬ ‫يا س ِ‬ ‫اك َن الدُّ ُر ِ‬ ‫وب ُك ِّلها‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫و ُم َ‬ ‫اآلفاق؟‬ ‫فترش‬ ‫َم ْن َغ ُير َك؟‬

‫ِ‬ ‫الحكاية‬ ‫هندس‬ ‫يا ُم َ‬ ‫َحتَّى نِهايتِها‬ ‫ِ‬ ‫َح ُ‬ ‫لإلنسان‬ ‫وك‬ ‫ت ُ‬

‫ميص ُه الوحيدَ ‪ ،‬األبدي‪.‬‬ ‫َق َ‬

‫أبناؤ َك‬ ‫ُك ُّلنا ُ‬

‫ُك ُّلنا َصنيعت َُك‬

‫وإن كُنا اخترعن َ‬ ‫ْ‬ ‫َاك‪.‬‬ ‫‪95‬‬


‫َن ْح ُن جاحدو األيدي‪،‬‬ ‫َ‬ ‫عليك سائ َل َك‪،‬‬ ‫ال ن ُِد ُّل‬

‫ِ‬ ‫وال ن ّ‬ ‫وشم َك فينا‬ ‫ُؤش ُر َع َلى‬

‫َ‬ ‫خالقوك الك َف َر ُة‬ ‫َن ْح ُن‬ ‫ناهبو أنفسنِا َ‬ ‫فيك‪،‬‬ ‫نقذوقها بِ َك‪.‬‬ ‫ُم‬ ‫َ‬

‫هو إِلاَّ َل َك‪،‬‬ ‫ال َز َ‬

‫ ‬

‫ُم ْن َت ِصر ًا‪،‬‬

‫ ‬

‫َع َلى ُك ِّل َش ٍ‬ ‫يء‬

‫ ‬

‫كاله ِ‬ ‫واء‪،‬‬ ‫َ‬

‫سيدٌ ُ‬ ‫كالغبا ِر‬ ‫ّ‬

‫وم ٌ‬ ‫ُم ٌ‬ ‫وص ِل ٌف‬ ‫تكيف َ‬ ‫تألف ُ‬ ‫كحصى الس ِ‬ ‫كف العاصفة‬ ‫واح ِل َم ْلموم ًة فِي ِّ‬ ‫َّ‬ ‫‪96‬‬


‫يا صديقي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫األشرع ُة ا َّلتِي تراها‬ ‫َه ِذ ِه‬ ‫ٍ‬ ‫ضالة‬ ‫َل ْي َست لِ ُس ُف ٍن‬ ‫بل َأ ْجنِح ٌة لخطايانا‬ ‫ت ِ‬ ‫َخف ُق‬ ‫ِ‬ ‫الئب ًة‬ ‫فِي َعت ِ‬ ‫َمة األَيام‬ ‫ِ‬ ‫ننساها بِ َك‬ ‫خطايانا ا َّلتي َ‬ ‫وتنسانا بِاألل ِم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يا صديقي‪،‬‬

‫َّشح بِهفواتِنا‬ ‫َه ِذ ِه‬ ‫المراسم تت ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِّرياق ُي ُ‬ ‫َه َذا الت ُ‬ ‫باهل بِأغالطِنا‪،‬‬ ‫وي ِ‬ ‫رس ُن ال َع َ‬ ‫قل بِالتِ ِيه‪.‬‬ ‫َ‬

‫َل ِكنَّنا نَفع ُل َك‪.‬‬ ‫‪97‬‬


‫ِ‬ ‫َ‬ ‫كخطوط ال َي ِد‪،‬‬ ‫واضحون‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫كاألقدار‪،‬‬ ‫غامضون‬

‫ويائسون ك ِ‬ ‫َ‬ ‫َحكمة‪.‬‬

‫الو ْه ُم‪ ،‬صديقي‬ ‫َأ ُّيها َ‬

‫للح َي ِ‬ ‫ْ‬ ‫اة‬ ‫خذ ُمراجعاتي َ‬

‫وأعطني لحظ َة المسي ِر وئيد ًا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وصول‪.‬‬ ‫دون‬

‫ُك ُّل أسمائِ َك أع ِر ُفها‬

‫أتحاش َ‬ ‫َ‬ ‫اك‪.‬‬ ‫َل ِك َّنني‬

‫‪98‬‬


‫أتع َل ُم؟‬

‫‪...‬‬

‫هل تَسم ُعني؟‬ ‫‪...‬‬

‫سيمر‬ ‫ُّ‬

‫سنمر‬ ‫ُّ‬

‫َ‬ ‫لذلك‬

‫األمر رغم ك ُِّل َش ٍ‬ ‫يء‪،‬‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫حدث ٌ‬ ‫َ‬ ‫فرق فِي ال َعا َل ِم‪،‬‬ ‫جميع ًا و َل ْن َي‬

‫ِ‬ ‫مراس َمنا ْ‬ ‫نَعتَا ُد‬ ‫كانت باهت ًة‪،‬‬ ‫وإن‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫دون أن نُفك َِّر بِ‬ ‫لذلك ن َْم ِشي َ‬ ‫َ‬ ‫الوصول‪،‬‬ ‫دون َأجنِ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫الهاوي�ة رغم أننا ِم�ن ِ‬ ‫َ‬ ‫حة‪،‬‬ ‫لذل�ك َن ْق ِف ُ�ز فِ�ي‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫لذلك َأ ْيض ًا‬ ‫َخ ِسر بِ َض ٍ‬ ‫ونبتسم‪.‬‬ ‫راوة‬ ‫ُ‬ ‫ن ْ ُ‬

‫‪99‬‬


‫فهم ُك َّل َ‬ ‫ذلك‬ ‫َن ُ‬

‫َف َم ْن َف َّر َط بِالمع ِر ِ‬ ‫الج ُ‬ ‫نون‪،‬‬ ‫فة انته َب ُه ُ‬

‫نع ِر ُف‬

‫وتع ِر ُف‬

‫سنمر جميع ًا‬ ‫بِأننا‬ ‫ُّ‬

‫َ‬ ‫دون ْ‬ ‫العا َل ُم حاجبيه‪.‬‬ ‫حر َك َ‬ ‫أن ُي ِّ‬

‫‪100‬‬


‫خطاطة �أخيرة‬ ‫‪101‬‬


‫أنت‪،‬‬ ‫يا َم ْن ت َْش َب ُهني‬ ‫هل عر ْفتَني اآلن‬ ‫د ِع الخطاطات‬ ‫مركب ال َعا َلم‬ ‫ال ُأ ِريدُ‬ ‫َ‬ ‫فقط‬ ‫إلي‪.‬‬ ‫ُقدْ ني َّ‬


                          



                         



                   2010                            20102012

ISBN 978-614-01-0797-7

9 786140 107977 Robert and Shana ParkeHarrison  

Spine: 10 mm

الحياة بالنيابة - علي محمود خضير  

الحياة بالنيابة - علي محمود خضير - مجموعة شعرية - الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت - 2013 - شعر حديث - قصيدة النثر

الحياة بالنيابة - علي محمود خضير  

الحياة بالنيابة - علي محمود خضير - مجموعة شعرية - الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت - 2013 - شعر حديث - قصيدة النثر

Advertisement