Page 37

‫قصاصة ورق‬ ‫ذاكرة ربى الرياحي‬

‫الستماع مهارة تعمق الحساس بأوجاع الناس‬ ‫الغد ‪ – 13/05/2013‬بقلم ربى الرياحي‬ ‫نقضي وقتا طويل في البحث عن طرق وأساليب ضرورية في تواصلنا مع الخرين‪ ،‬وتمكننا من مد جسور المودة‬ ‫التي نحتاج إليها جميعا‪ ،‬لكننا نغفل أهم وأسهل مهارة بإمكاننا الستمتاع بها‪ ،‬بل وأهملناها ونسيناها لدرجة أنه‬ ‫لم يعد يمتلكها سوى عدد قليل منا‪.‬‬ ‫هذه المهارة المنسية هي قدرتنا على الستماع لحاديث بعضنا‪ ،‬وأهميتها في فهم مشاعر الخرين والحساس‬ ‫بأوجاعهم من خلل الفصاح عن همومهم والبوح بكل ما يعتمل قلوبهم من أحزان وآلم‪ ،‬وما نستمع إليه من‬ ‫أحاديث الخرين ليس بالضرورة أن يكون متعلقا بالهموم والوجاع‪ ،‬فهناك آراء شخصية وأفكار نريد التعبير عنها‬ ‫ومناقشتها مع غيرنا‪ ،‬ليكون تواصلنا مثمرا وله قيمة وفائدة‪ ،‬وكل ما هو مطلوب منا الستماع بجدية والهتمام‬ ‫بهذه الفكار والراء بدون محاولة مقاطعة الحديث‪ ،‬فاستماعنا له حتى نهايته‪ ،‬يجعلنا نستخلص الهدف الحقيقي‬ ‫من الحديث‪ ،‬وكشف مدى عمق أو سطحية الشخص المتحدث‪ ،‬والتفاعل مع الحاسيس والمشاعر التي تقف‬ ‫خلف الكلمات‪.‬‬ ‫وتتفاوت درجة الستماع من شخص إلى آخر‪ ،‬فأحيانا قد نجد من يستمع إلينا‪ ،‬فنبدأ بتفريغ كل ما يزعجنا‬ ‫ويضايقنا‪ ،‬لعتقادنا أن من نتحدث إليهم يشعرون بما نقوله‪ ،‬ويدركون الغاية من حديثنا معهم‪ ،‬وربما شعرنا‬ ‫بذلك‪ ،‬لن ملمحهم استطاعت أن تخدعنا وتوهمنا باهتمامهم الشديد بكلمنا‪ ،‬وبراعتهم في إظهار خلف ما‬ ‫يضمرون‪ ،‬فهم في الحقيقة لم يهتموا لحديثنا‪ ،‬ولم يعطوه أي قيمة‪ ،‬واكتشافنا لحقيقة أن استماعهم لنا لم يكن‬ ‫سوى استماعا مزيفا يجرح مشاعرنا ويؤلمنا ويجعلنا نرفض الفصاح عما يجول في خاطرنا لي أحد مهما كانت‬ ‫مكانته‪ ،‬فاستخفاف هؤلء الناس بحديثنا يمنعنا من البوح‪ ،‬ولذلك نفضل الصمت على الحديث مع أشخاص ل‬ ‫يقدرون كلمنا ول يبالون بأحاسيسنا‪.‬‬ ‫وحتى يكون استماعنا حقيقيا بعيدا عن الوهم‪ ،‬فل بد من توجيه حواسنا جميعها نحو المتحدث والتركيز على كل‬ ‫كلمة يقولها وتحليلها‪ ،‬والوصول إلى التعبير الحقيقي الذي يختبئ وراء كل كلمة ينطق بها‪ ،‬فاستماعنا الجيد‬ ‫لحاديث الخرين يدفعنا إلى الغوص في أعماق الشخصية‪ ،‬والطلع على أسرارها ومعرفة كل المفاتيح التي‬ ‫توضح لنا ملمحها وكيفية التعامل معها‪.‬‬ ‫ولكي نجنب الشخص المستمع إلينا الشعور بالملل‪ ،‬فمن المهم جدا تحديد ما نريد قوله‪ ،‬لنستطيع سرده بأسلوب‬ ‫شيق يجبر الجميع على الستماع لحديثنا بآذان صاغية‪ ،‬وعدم السماح لي شيء أن يشتت انتباهه‪ ،‬لنه بحاجة‬ ‫إلى سماع كل كلمة‪ ،‬ليبقى على اتصال لما يسرد‪ ،‬والبعد عن النتقائية لما يتضمنه الحديث‪ ،‬لن ذلك قد يؤدي‬ ‫إلى وقوع الخلفات التي يحدثها سوء الفهم القائم على تجاهل الستماع إلى الحديث بكل حذافيره واللجوء إلى‬ ‫انتقاء ما نرغب نحن سماعه‪.‬‬ ‫تغيب هذه المهارة ونسيان أهميتها يؤدي إلى تفاقم المشاكل السرية وانتشارها بشكل كبير يجعل من الصعب‬ ‫محاصرتها والسيطرة عليها‪ ،‬فالستماع وسيلة مهمة تقوي علقة الباء بأبنائهم‪ ،‬واتباعهم لهذه الوسيلة يجعلهم‬ ‫على اطلع تام بهموم ومشاعر وأحلم أبنائهم ومشاركتهم جميع الطموحات التي يسعون لتحقيقها‪.‬‬ ‫واستماع الباء لبنائهم يتطلب منهم أن يخصصوا جزءا من وقتهم لمناقشة كل المور المهمة التي تقلقهم‬ ‫رفيف ‪37‬‬

47_  
47_  
Advertisement