Issuu on Google+


‫افتتاحية‬ ‫على الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجه سوق وصناعة الدهانات‬ ‫في المملكة مدفوعة بالنمو الكبير في مشاريع البنية التحية واإلسكان‬ ‫وازدهار قطاع البناء والتش��ييد ومتطلبات ورغبات المس��تهلكين‪ ،‬إال أنها‬ ‫ستظل تحقق المزيد من االستحقاقات ومعدالت النمو العالية في ظل‬ ‫التقدم التكنولوجي الذي تش��هده المملكة ف��ي اآلونة األخيرة‪ .‬وهكذا‬ ‫ف��إن تاريخ صناعة الدهانات في المملك��ة يعود إلى عام ‪ 1973‬أي قبل ‪27‬‬ ‫عامًا عندما أنشأت إحدى الشركات في الدمام أول مصنع للدهانات في‬ ‫المملكة‪.‬‬ ‫حيث ش��هدت المملكة في السنوات األخيرة تطورًا كبيرًا في صناعة‬ ‫وإنتاج الدهانات بأنواعها المختلفة‪ ،‬وتضاعف عدد وحجم وإنتاج المصانع‬ ‫الس��عودية المتخصصة ف��ي مجال الدهانات بالمملك��ة‪ ،‬مدفوعة بنمو‬ ‫دافعا رئيس��يًا لمصنعي‬ ‫صناعة البناء واإلنش��اء في المملكة‪ ،‬ما يش��كل‬ ‫ً‬ ‫الدهانات لمواكبة اإلنفاق الحكومي الكبير على البنية التحتية األساسية‬ ‫لقطاع��ات خدمي��ة وإنتاجية ع��دة منها النف��ط والغاز والطاق��ة والنقل‬ ‫صاحب السمو الملكي‬ ‫األمير‪/‬سعود بن جلوي بن‬

‫والتعليم والتجزئة والعقارات واإلسكان‪.‬‬ ‫وتتميز س��وق الدهانات في المملكة بالقوة والديناميكية مع تواجد‬

‫سعود بن عبدالعزيز آل سعود‬

‫لشركات كبرى متعددة مثل دهانات الجزيرة‪ ،‬وجوتن‪ ،‬وهمبل‪ ،‬وسيجما‪،‬‬

‫الرئيس‬

‫وغيره��ا من الش��ركات الت��ي تعمل ف��ي المنطق��ة‪ .‬كما تتمت��ع صناعة‬ ‫الدهان��ات في المملكة بميزة اس��تثنائية خاصة وه��ي أن معظم المواد‬ ‫المستخدمة في صناعة الدهانات بالمملكة يتم إنتاجها محليًا وخاصة‬ ‫من قبل شركة سابك التي تزود شركات الدهان بالمواد األولية المطلوبة‬ ‫مثل المذيبات والمذيبات الكيمياوية غير العضوية‪.‬‬ ‫إل��ى ذلك‪ ،‬يُتوق��ع أن يتضاعف حجم س��وق الدهانات ف��ي المملكة‬ ‫م��ع تدفق العديد م��ن المص ّنعي��ن المحليين والمس��توردين الجدد في‬ ‫السنوات الخمس المقبلة‪ ،‬وتظل صناعة الدهانات إحدى أهم الصناعات‬ ‫االس��تراتيجية المرتبط��ة بقط��اع البن��اء والتش��ييد في المملك��ة‪ ،‬كونها‬ ‫أصبح��ت العب أساس��ي وج��زء ال يتجزأ م��ن المكون��ات األساس��ية لهذا‬ ‫القط��اع األكبر نموًا واألكث��ر ازدهارًا ومواكب��ة لوتيرة التط��ور في قطاع‬ ‫البناء والتشييد بالمملكة‪.‬‬


‫اﻟﻤﺤﺘﻮﻳــــــــــــﺎت‬

‫‪12‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻟﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ا�ﻣﻴﺮ‪/‬ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬

‫ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟـﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪا�‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺠﺪة‬

‫اﻟﻤﺸﺮف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﺒﺪا� ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب آل ﺑﻬﻮان‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل زرﻳﺐ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﻛﺮس ﻧﻬﺠ�‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳ� واﻋﻴ�‬ ‫ﻳﻌﺰز اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﻳﺠﺎﺑﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬

‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬

‫ا�ﻋﻀــــــــــــﺎء‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ‪ /‬أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻌﺒﻴﻜﺎن‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺟﺎر ا� آل ﻧﺎﺻﺮ‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ...‬ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬

‫د‪/‬ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﺒﺎرك اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻌﺠﺐ اﻟﺤﻮﻳﺰي‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺮه اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ آل ﻣﺤﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ ا� اﻟﻮﺟﻴﻪ‬ ‫م‪/‬ﻃﻼل ﺳﻌﺪ آل زاﺣﻢ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻋﺒﺮ ا�ﻳﻤﻴﻞ‬

‫‪gateofksa@hotmail.com‬‬

‫ت‪ /‬اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ ‪0114513640 :‬‬ ‫ت‪ /‬اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ‪072513311 :‬‬ ‫"‪United States Of America/ S Pokana‬‬ ‫‪WA 99223 / 0015092513180‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪2224‬‬

‫ﻟﻘﺎء ﺧﺎص ﻣﻊ‬ ‫ا�ﺳﺘﺎذ ﻋﺒﺪا� ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺮﻣﻴﺢ ‪-‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة‬

‫‪48‬‬

‫ا�راء اﻟﻤﻨﺸﻮرة ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ وﻳﺠﻮز إﻋﺎدة اﻟﻨﺸﺮ ﻣﻊ ا�ﺷﺎرة ﻟﻠﻤﺼﺪر‬


тАл╪▒╪дя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║отАм

60 тАля╗Чя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║гя║ФтАм тАля╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАля╗Ля║Тя║к ╪зя┐╜ ╪в┘Д я║Ся╗мя╗о╪з┘ЖтАм

тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║ФтАм

тАл╪зя╗Яя╗дя║╕я║о┘Б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАм

тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм

f┬А@@ ~{F&┬░*5x+&*hDHb┬Ы-┬З+*xD*bG2]<┬п "f┬Т┬Х┬Ш┬┤*f+*┬б+ "f┬Х┬╕ ┬дgD*i*5b@@ ┬╜(┬░*┬ЩG&*i]~84Hf@@ ┬Т┬Х┬Ш┬┤*b┬Ю-]┬Ю~7┬д@@ gD*ib@@ ┬гDb┬Ж┬МD*H ┬УJx~{Cb┬ЮgFb┬ТE┬ЬEi5y<┬дgD*H┬Ъb@@ ┬ЖD*┬Ч├Й1h@@ ┬н fE*]g~z┬┤*f┬г┬Ш┬ЫgD*┬Р┬г┬П┬лHf┬г┬Ы:┬бD*f<b┬Ы~|D*xJ┬б┬А-Hf~┬ж┬Ю┬ЫD┬ЦjE&* f┬Т┬Х┬Ш┬┤*┬п

94

┬пibFbG]D*┬С┬б@@ ~6┬в┬Х<$┬б@@ ~┬жD*┬Б┬г┬Х@@ ~z-┬в┬Х<f┬Хm┬┤*iy@@ C4H f)b┬┤b+┬ЬEex┬ПJbE┬в┬Х<3┬бpg~z-┬дgD*fJ2┬б┬Ж~zD*f┬г+x┬ЖD*f┬Т┬Х┬Ш┬┤* ┬Ь:┬НD&*┬╢(*$├Й┬АD*┬в┬Х<d┬Х┬АD*┬Ц~|Jb┬ШC┬С┬б~zD*f@@ ~|0┬ЬE ┬ЬEex@@ ┬ПJbE4b┬Шjg@@ ~6┬░f┬Т┬Х┬Ш┬┤*┬Б┬Аs-Hb@@ G]0Hf@@ ┬Т┬Х┬Ш┬┤*┬п ┬О┬б~6bG4H]+┬дgD*H,]J]/f┬г<b┬Ы@@ ~8┬Э]Eh@@ ~6$b┬ЫcD4┬░H24b┬г┬ХE ibFbG]D*┬С┬б~6┬пi*4b┬Шjg~6┬░*,2bJ5┬в┬Х<]┬гC&bgDb+]<b~zi*4*┬б┬▓*┬ЬE]J]┬ЖD*$*x/(*┬пf┬Хm┬┤*hEbB┬УD3┬в┬Х<,H├Й< ┬Ъb<┬Ц┬Т@@ ~{+@@ 8b┬│*┬Иb@@ ┬А┬ПD*┬п┬Чb@@ ┬Ш<&┬░*┬Чb@@ /4┬З@@ Eib@@ ~7b┬П┬ЫD*H ┬Р)*┬б┬ЖD*┬ЩG&*f~{Bb┬ЫEH8b1┬Ц┬Т@@ ~{+i┬░Hb┬П┬┤*HibFbG]D*┬Иb┬А┬ПD*H fc~6b┬Ы┬┤*┬Ч┬б┬Х┬▓*2bmJ(*┬Я┬М┬гCH├Н<b┬А┬ПD*┬ЬJwG┬Я/*┬б-┬дgD*┬ЦCb~{┬┤*H fB├Й┬ЖD*i*3ib┬Ю┬▒*┬ЗE┬Ц~8*┬бgD*┬Ч├Й1┬ЬE

тАля╗Чя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя╗дя╗Шя║О┘Ия╗╗╪к я╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм 9

тАл╪зя╗╗я╗Уя║Шя║Шя║Оя║гя╗┤я║ФтАм

i*5b┬╜┬░*5x+&*]~8xD2]┬ЖD**wG┬п$y/|┬г@@ ~|s-┬о]BH ┬Цj┬Шg-┬дgD*H┬е2┬б┬Ж~zD*d┬Ж~{┬ХD├Н┬МJx~{D*├НEx┬▓*┬Ъ2b1b┬ЮE]B┬дgD* ┬в┬Ж~zE┬п ┬Ц~8*┬б-f+*┬б+ ├БH├Ж┬ТD(┬░*┬ЗB┬бE┬д┬Т┬Х┬┤*┬Э*┬бJ]D*┬С├Й:(b+ ┬Щ┬Ю-b0├Ж┬ПEH┬ЩG*Hb┬Т~7┬Чbc┬Пg~6*H├Н┬Ы:*┬б┬┤*┬ЗE┬Ц~8*┬бgD*┬Ц┬г┬Ю~z-┬╢(* f┬ЫJ]Erb@@ ggA*┬УDwCH├Н┬МJx@@ ~{D*├Н@@ Ex┬▓*┬Ъ2b@@ 1┬╢(*b┬ЮDb@@ ~|J(*H bG2bg~6(b+f┬гDbj┬┤*f┬г~9bJxD*f┬ЫJ]┬┤*,]m+f┬г@@ ~9bJxD*├С*]c<┬У┬Х┬┤* f┬ХEb┬Тg┬┤*b┬Ю┬ПA*xEH ,xG┬б┬▒*d┬Ж┬ХE ]Jx┬МD*

12

тАл╪пя╗│я╗о╪з┘Ж ╪зя╗Яя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм

22

тАля╗гя╗ая╗Т ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║кя╗ля║Оя╗зя║О╪ктАм

48

тАля╗Яя╗Шя║О╪б я║зя║О╪╡тАм

54

тАля╗гя║Жя║Чя╗дя║о╪з╪ктАм

fEb┬ЮD*f┬А@@ ~{F&┬░*@@ ┬ж┬Ж+xCwD2]@@ ┬ЖD**w@@ ┬Ю+f@@ ┬Хm┬┤*h@@ Bx┬А-H 4b┬Шjg@@ ~6┬░*H┬Э]┬┤*xJ┬б┬АgD,]/9x┬ЖE"┬ЦjEf@@ ┬г┬Х┬╣i*x┬н'┬бE┬Ь@@ E x┬н'┬б┬┤*"H "┬е2┬б┬Ж@@ ~zD*$b┬ЫcD*9x┬ЖE "H "zEb┬│*┬е4b@@ ┬П┬ЖD* ├ДC&*rbggA*┬УDwCH "┬Ъ┬Э*┬б@@ D&┬░*HibFbG]┬ХDkDbjD*┬е2┬б┬Ж@@ ~zD* ,]/┬пf┬г<b┬Ы~|D*f┬П┬А┬Ы┬┤*┬п┬Б~6H&┬░*┬Сx~{D*┬пibFbG]┬ХD┬З┬Ы~|E

58

тАл╪зя║│я║Шя║Ья╗дя║О╪▒╪з╪ктАм

60

тАл╪зя╗Яя╗дя╗ая╗Т ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║гя╗▓тАм

78

тАл я║│я╗┤я║Оя║гя╗▓тАм- тАл╪ея║┐я║О╪б╪з╪ктАм

f@@ Ab┬ТDb@@ FxJ]┬П-HbFx┬Т@@ ~7┬Ъ]@@ ┬ПF┬Э&*┬░(*├М@@ 1&┬░*┬пb┬Ы┬Ж@@ ~zJ┬░H ┬дc┬ХJ┬Э&*┬в┬Ы┬ШgFH2]┬ЖD**w@@ Gy┬г┬Ю┬й┬пhC4b@@ ~7HhDw+┬дgD*2┬б┬Ю┬▒* ┬а4*]~8(*┬ЬEf┬г~z┬г)xD*fJb┬ЙD*HfDb~6xD*┬Ц~8┬бJH$├Й┬Ш┬ЖD*ib┬Ж┬Х┬А-

94

тАля╗гя╗ая╗Т ╪зя╗Яя╗дя╗Шя║О┘Ия╗╗╪ктАм

108

тАл я╗гя╗Шя║О┘Ия╗╗╪ктАм- тАл╪ея║┐я║О╪б╪з╪ктАм


‫مسؤولون بغرفة الرياض في الذكرى التاسعة للبيعة‪:‬‬

‫ديوان المملكة‬

‫خادم الحرمين كرس نهجًا اقتصاديًا‬ ‫واعيًا يعزز التنمية ويجابه التحديات‬ ‫عب��ر مس��ؤولون بغرفة الري��اض عن س��عادتهم بالذكرى التاس��عة لبيعة‬ ‫لخادم الحرمين الش��ريفين الملك عب��داهلل بن عبدالعزيز حفظ��ه اهلل‪ ،‬وقالوا‬ ‫إنها مناس��بة بهيجة وعزيزة على قلوب أبناء الش��عب الس��عودي‪ ،‬حيث شهد‬ ‫العه��د الزاهر خ��ال األعوام التس��عة الماضية العديد من المنج��زات الوطنية‬ ‫على كافة األصعدة‪ ،‬وش��هد قطاع األعمال السعودي تقدما كبيرًا‪ ،‬حيث كان‬ ‫ش��ريكًا ناجح��ًا للقطاع الحكومي في إنجاز المش��اريع التنموي��ة الكبرى التي‬ ‫شهدها عهد خادم الحرمين الشريفين يحفظه اهلل‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫يف ه ��ذا ال�سي ��اق اأك ��د الدكت ��ور التنمية االقت�سادي ��ة واالجتماعية‪ ،‬وهو ما‬ ‫عبدالرحم ��ن بن عب ��داهلل الزام ��ل رئي�س ينعك� ��س اإيجابي ًا على خمتل ��ف القطاعات‪،‬‬ ‫جمل� ��س اإدارة غرف ��ة الريا� ��س اأن ذك ��رى ودل ��ل على قوة اقت�سادن ��ا الوطني ب�سدور‬ ‫البيع ��ة تتزام ��ن م ��ع اإجن ��ازات اململكة يف امليزاني ��ة للعام احلايل كاأك ��ر ميزانية يف‬ ‫ميادي ��ن احلي ��اة االقت�سادي ��ة والتنموي ��ة تاري ��خ اململكة‪ ،‬ق ��درت ب‪ 855‬ملي ��ار ريال‬ ‫والعمراني ��ة واالرتق ��اء بجه ��ود وم�ستويات للم�سروف ��ات‪ ،‬ومثله ��ا لالإي ��رادات‪ ،‬مم ��ا‬ ‫تاأهي ��ل املواطن باعتباره حج ��ر الزاوية يف يج�سد الثق ��ة يف اقت�سادنا ومتانة قواعده‪،‬‬

‫قيادت ��ه للمملكة بنه ��ج التخطي ��ط ال�سليم‬

‫اخت ��الل �س ��وق العمل به ��دف اإيجاد فر�س‬

‫واأكد �سرورة موا�سلة اجلهود لتحقيق العم ��ل للمواطن ��ني‪ ،‬وح�سن �سالم ��ة تنفيذ‬ ‫املتق ��ن‪ ،‬ملجابه ��ة التحدي ��ات الناجمة عن‬ ‫التنمي ��ة امل�ستدام ��ة‪ ،‬با�ستم ��رار العم ��ل امل�ساري ��ع والرامج االإمنائية‪ ،‬واملوازنة بني‬ ‫االأو�ساع االقت�سادية العاملية املتذبذبة‪.‬‬ ‫على تعزي ��ز التكامل ب ��ني القطاعني العام احتياجات اجليل احلايل واالأجيال املقبلة‪،‬‬ ‫وتوق ��ع الزام ��ل اأن يحق ��ق اقت�سادن ��ا‬ ‫واخلا� ��س‪ ،‬وحتقي ��ق النم ��و يف الن�س ��اط واال�ستخدام االأمثل ملواردنا‪.‬‬ ‫مع ��دالت اأداء عالي ��ة خالل الع ��ام احلايل‬ ‫و�س ��دد عل ��ى الرتكي ��ز عل ��ى تع ��اون‬ ‫‪ ،2014‬كم ��ا ن ��وه بدع ��م ورعاي ��ة خ ��ادم االقت�س ��ادي‪ ،‬وحت�س ��ني اأداء القط ��اع‬

‫ديوان المملكة‬

‫عملية التنمية‪ ،‬وتعزيز اإمكانات االقت�ساد ويعزز قدرته على الوفاء مبتطلبات التنمية‪،‬‬ ‫الوطني‪ ،‬واأ�س ��اف اأن امللك عبداهلل وا�سل ومواجهة التحديات االقت�سادية العاملية‪.‬‬

‫احلرمني ال�سريفني لقطاع االأعمال الوطني احلكوم ��ي‪ ،‬وتفعي ��ل دور االإدارة العامة يف القطاع ��ني احلكوم ��ي واخلا� ��س يف تنويع‬ ‫وق ��ال اإنه اأطلق له العن ��ان لي�سهم بكل همة التنمية‪ ،‬وموا�سلة اإ�سالح التعليم باعتباره م�س ��ادر الدخ ��ل القوم ��ي‪ ،‬وتوف ��ر بيئ ��ة‬ ‫وحيوي ��ة وكفاءة عالي ��ة يف تنفي ��ذ م�ساريع اأ�سا�س التنمية الب�سرية‪ ،‬وموا�سلة معاجلة منا�سبة تدفع املواطن للعمل اجلاد واالإنتاج‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪13‬‬


‫و�س ��دد املق ��رن على اأن اجله ��ود التي ع ��دد حمدود من دول العامل‪ ،‬كما لفت اإىل‬ ‫تبذله ��ا اململك ��ة بقي ��ادة خ ��ادم احلرم ��ني تقري ��ر م�س ��اورات �سندوق النق ��د الدويل‬ ‫ال�سريف ��ني لتعزي ��ز اأج ��واء اال�ستثم ��ار م ��ع اململك ��ة لع ��ام ‪ ،2013‬ال ��ذي اأك ��د اأن‬ ‫وج ��ذب امل�ستثمري ��ن العاملي ��ني ته ��دف اململك ��ة �سجلت اأحد اأف�سل ال ��دول اأداء يف‬ ‫لتعزي ��ز اأركان اقت�سادنا الوطني والتعامل جمموع ��ة الع�سرين يف ال�سن ��وات االأخرة‪،‬‬ ‫بكفاءة ومرون ��ة مع االأو�س ��اع االقت�سادية واأنها دعم ��ت االقت�ساد العاملي عر دورها‬ ‫العاملي ��ة ال�سعب ��ة‪ ،‬وحتى يتج ��اوز املواطن امل�سان ��د ال�ستقرار �س ��وق النف ��ط العاملية‪،‬‬ ‫ال�سعودي هذه ال�سعوب ��ات وينعم بالرخاء وتوق ��ع ال�سندوق اإيجابي ��ة االآفاق املنتظرة‬ ‫والرفاهي ��ة‪ ،‬وا�ست�سه ��د ب�سالم ��ة النه ��ج لالقت�ساد ال�سعودي‪.‬‬ ‫املثمر‪ ،‬وتاأكيد النظرة اإىل ثروتنا البرتولية االقت�س ��ادي للمملك ��ة بال�سه ��ادة الت ��ي‬

‫وثم ��ن د‪� .‬سام ��ي العبدالك ��رمي نائ ��ب‬

‫عل ��ى اأنها نا�سبة مهم ��ا كان حجمها وطول ح�سل ��ت عليها اململكة م ��ن وكالة "فيت�س" رئي� ��س جمل� ��س االإدارة ورئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫بقائه ��ا‪ ،‬واأن امل ��الذ االآم ��ن واخل ��روج من العاملي ��ة للت�سنيف االئتم ��اين حيث اأعطت الطبي ��ة بالغرف ��ة االهتم ��ام ال ��ذي يحظي‬ ‫�سرنق ��ة النفط يكم ��ن يف ال�سناعة كخيار يف مار� ��س املا�سي اأعل ��ى ت�سنيف ائتماين ب ��ه القطاع ال�سح ��ي يف اململك ��ة‪ ،‬من لدن‬ ‫ا�سرتاتيج ��ي حقيقي‪ ،‬خ�سو�س� � ًا واأن لدينا عربي للمملكة وقربه ��ا من اأعلى م�ستويات خادم احلرمني ال�سريفني و�سمو ويل عهده‬ ‫االأ�س� ��س الت ��ي ت�سمن جناحن ��ا يف حتقيق الت�سنيف يف العامل‪.‬‬ ‫التنمي ��ة ال�سناعي ��ة‪ ،‬ولدين ��ا التج ��ارب‬

‫االأم ��ني و�سمو ويل ويل العهد حفظهم اهلل‪،‬‬

‫واأ�س ��ار اإىل اأن "فيت� ��س" رفع ��ت درجة من خالل تخ�سي�س املوارد املالية لتطوير‬

‫العملية والر�سي ��د احلقيقي الذي ي�سجعنا الت�سني ��ف ال�سيادي للمملك ��ة من ‪ -AA‬البني ��ة التحتي ��ة للقطاع ال�سح ��ي والتو�سع‬ ‫على ال�سر يف هذا االجتاه‪.‬‬ ‫اإىل ‪ AA‬م ��ع نظ ��رة م�ستقبلي ��ة م�ستقرة‪ ،‬يف اإن�س ��اء املرافق ال�سحي ��ة‪ ،‬وتبني الدولة‬ ‫وع ��ر خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز املقرن‬ ‫ديوان المملكة‬

‫نائب رئي� ��س جمل� ��س االإدارة ورئي�س جلنة‬ ‫اال�ستثم ��ار واالأوراق املالي ��ة بالغرف ��ة ع ��ن‬ ‫ابتهاجه بحلول ذكرى البيعة‪ ،‬حيث �سهدت‬ ‫خالل ه ��ذه ال�سنوات الت�س ��ع اأزهى ع�سور‬ ‫النم ��اء والتط ��ور والنه�س ��ة يف خمتل ��ف‬ ‫املج ��االت‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اململك ��ة ا�ستطاع ��ت‬ ‫بف�سل اهلل ث ��م بف�سل ال�سيا�سات الر�سيدة‬ ‫التي يقودها خادم احلرمني ال�سريفني بكل‬ ‫حنك ��ة واقتدار تعزي ��ز مكان ��ة اململكة على‬ ‫امل�ستويني االإقليمي والدويل‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫وهي الدرج ��ة التي ت�سبق الت�سنيف املمتاز الإ�سرتاتيجي ��ة تطوي ��ر الك ��وادر الب�سري ��ة‬ ‫مبا�س ��رة ‪ AAA‬وال ��ذي يتمت ��ع به فقط العاملة يف القطاع‪.‬‬


‫وق ��ال اإننا نعتز باأن تطل علينا الذكرى تنموية للنهو�س بحياة املواطنني‪ ،‬وا�ست�سهد وامل�ساريع الداعمة مل�سرة التنمية امل�ستدامة‪،‬‬ ‫التا�سع ��ة للبيع ��ة‪ ،‬وبالدن ��ا تعي� ��س نعم ��ا بق ��وة ومتان ��ة اقت�سادن ��ا الوطن ��ي وقدرته وتوفر مزي ��د من فر�س العم ��ل للمواطنني‪،‬‬ ‫كث ��رة يف �ست ��ى املج ��االت‪ ،‬حي ��ث �سهدت‬ ‫خمتل ��ف القطاع ��ات تط ��ورا ملمو�س ��ا يف‬ ‫اإط ��ار ا�سرتاتيجي ��ة الدول ��ة الرامي ��ة اإىل‬ ‫حتقيق رفاهية املواطن ��ني‪ ،‬وتنويع م�سادر‬ ‫الدول ��ة املتنوع ��ة‪ ،‬كم ��ا ن ��وه بامل�سروع ��ات‬ ‫التنموية الكب ��رة التي انطلقت يف خمتلف‬ ‫ربوع اململكة‪.‬‬ ‫واأكد الدكتور حممد بن حمد الكثري‬ ‫االأم ��ني الع ��ام لغرفة الريا� ��س اأن الذكرى‬ ‫التا�سع ��ة لبيعة خادم احلرم ��ني ال�سريفني‬ ‫متثل نقطة حت ��ول كبر يف تاري ��خ اململكة‪،‬‬ ‫حي ��ث �سه ��دت يف ه ��ذا العه ��د الزاه ��ر‬ ‫اإجن ��از العديد م ��ن امل�ساري ��ع االقت�سادية‬

‫ديوان المملكة‬

‫الدخ ��ل الوطن ��ي باال�ستف ��ادة م ��ن م ��وارد‬

‫عل ��ى موا�سل ��ة االرتق ��اء مب�س ��رة التنمية وحت�سني اخلدمات املقدمة لهم‪.‬‬ ‫ولفت اإىل موؤ�سرات اقت�سادية اإيجابية‬ ‫وا�ستم ��رار اإجن ��از م�ساري ��ع بن ��اء االإن�سان‬ ‫ال�سعودي من �سحة وتعليم وتدريب وتنمية توؤك ��د اأن اململك ��ة ت�س ��ر عل ��ى الطري ��ق‬ ‫اجتماعية‪ ،‬واحلف ��اظ على م�ستوى الرخاء ال�سحيح‪ ،‬منها النج ��اح يف تقلي�س الدين‬ ‫الع ��ام‪ ،‬للعام العا�سر عل ��ى التوايل‪ ،‬لي�سل‬ ‫والرفاهية للمواطنني‪.‬‬ ‫اإىل ‪ 75.1‬ملي ��ار ري ��ال بنهاي ��ة ‪،2013‬‬ ‫واأ�س ��اف الكث ��ري اأن ق ��وة االقت�س ��اد‬ ‫مرتاجع� � ًا بن�سب ��ة ‪ %24‬مقارن ��ة بحجمه يف‬ ‫الوطني يوؤكد �سالمة ال�سيا�سات االقت�سادية‬ ‫‪ 2012‬وكان ‪ 98.9‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬بينما كان‬ ‫املالي ��ة والنقدي ��ة‪ ،‬والنه ��ج ال�سف ��اف ال ��ذي‬ ‫ي�س ��ل حجمه اإىل ‪ 685‬ملي ��ار ريال قبل ‪11‬‬ ‫تلت ��زم به حكومة خ ��ادم احلرمني ال�سريفني �سنة‪ ،‬واعت ��ر هذا التطور دلي ًال جدي ًا على‬ ‫وح�س ��ن اإدارة ا�ستثم ��ارات اململكة اخلارجية ق ��وة وتنام ��ي االقت�س ��اد الوطن ��ي وقدرته‬ ‫واحتياطياته ��ا م ��ن النقد االأجنب ��ي‪ ،‬وهو ما عل ��ى التخل� ��س النهائي من الدي ��ن العام‪،‬‬ ‫يف�س ��ر �س ��دور امليزانية العام ��ة للدولة لهذا كم ��ا اأ�س ��ار اإىل اأن تنام ��ي الن ��اجت املحل ��ي‬ ‫العام كاأكر ميزاني ��ة يف تاريخ اململكة والتي االإجمايل ليبلغ بنهاية عام ‪ 2013‬نحو ‪2.8‬‬ ‫بلغ حجم اإنفاقها ‪ 855‬مليار ريال‪ ،‬مبا ميكن تريلي ��ون ريال‪ ،‬بزي ��ادة ن�سبتها نحو ‪%1.6‬‬

‫واالجتماعية التي ا�ستهدف ��ت اإحداث نقلة الدول ��ة من ا�ستم ��رار االإنفاق عل ��ى الرامج مقارنة بعام ‪.2012‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪15‬‬


‫افتتح ملعب الجوهرة المشعة وتوج الشباب بالكأس‬

‫خادم الحرمين الشريفين للشعب ‪:‬‬ ‫تستحقون أكثر وأكثر‬

‫ديوان المملكة‬

‫رعى خ��ادم الحرمين الش��ريفين ال�ملك عبداهلل بن عبدالعزيز مس��اء اليوم‬ ‫حف��ل افتتاح مدينة ال�ملك عبداهلل الرياضية بجدة‪ .‬كما رعى ال�مباراة الختامية‬ ‫ل�مس��ابقة كأس خ��ادم الحرمين الش��ريفين لكرة القدم للموس��م الرياضي‬ ‫‪ 1435‬ه��� التي أقيمت بين فريقي األهلي والش��باب وانتهت بفوز الش��باب بثاثة‬ ‫أهداف نظيفة‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫وتف�س ��ل خ ��ادم احلرم ��ني ال�سريف ��ني عم ��روا هذا البلد لهذا الوق ��ت‪� .‬سكر ًا لكم والتنفي ��ذ وم�سابق ��ة الزم ��ن يف حتقيق ��ه‬ ‫بو�س ��ع يدي ��ه على كرة م�سيئ ��ة خم�س�سة اأحبابي واأخواين اأبناء ال�سعب ال�سعودي“‪ .‬واجن ��ازه وي�سرفن ��ي اأن اأق ��ف الي ��وم ب ��ني‬ ‫يديك ��م واأبناوؤكم يف اأرامك ��و ال�سعودية قد‬ ‫لالفتت ��اح اإيذان� � ًا بتد�س ��ني مدين ��ة املل ��ك‬ ‫واألق ��ى وزير البرتول وال ��رثوة املعدنية‬ ‫جنح ��وا يف جت�سي ��د روؤيتك ��م �سرح ��ا يحق‬ ‫عب ��داهلل الريا�سي ��ة قائ � ً�ال "�سك ��ر ًا بارك املهند�س علي النعيم ��ي كلمة قال فيها ‪ :‬يف‬ ‫للمملك ��ة اأن تفخر به مين ��ح وطننا و�سبابه‬ ‫اهلل في ��ك‪ ،‬وال�سالة وال�س ��الم على �سيدنا كل ي ��وم يا خ ��ادم احلرمني ت�سه ��د اململكة‬ ‫اإمكانات غر م�سبوقة يف الريا�سة ‪.‬‬ ‫ونبينا حممد عليه اأف�سل ال�سالة وال�سالم يف عهدك ��م اخلر اإجن ��ازات فريدة وتطور‬ ‫واأكد اأن هذه املدينة الريا�سية املثالية‬ ‫‪ .‬اأبارك ه ��ذه الدعوة ونفتتح ه ��ذه املدينة بخط ��وات مت�سارع ��ة نح ��و ِم�ستقبل م�سرق‬

‫التنفي ��ذ ج ��ودة ونوعية وكان ه ��ذا االأ�ستاد‬ ‫الذي نحن فيه اأ�س ��رع ملعب من نوعه بناء‬

‫يف الع ��امل وهذا دلي ��ل على ق ��درة ال�سباب‬ ‫ال�سعودي على االإجناز املتميز ‪.‬‬

‫ديوان المملكة‬

‫الريا�سي ��ة لل�سع ��ب ال�سع ��ودي اأ�سقائ ��ي وواع ��د ونحن هنا اليوم اأم ��ام اجناز كنتم باإ�ستاده ��ا الفري ��د ومرافقه ��ا املتكامل ��ة‬ ‫واأبنائ ��ي واأق ��ول لهم اأنك ��م ت�ستحقون اأكرث �ساحب الروؤي ��ة فيه وظللتم دوم ��ا تتابعون م ��ن �س ��االت ريا�سية ومدرج ��ات خارجية‬ ‫واأكرث الأنك ��م اأوالد اأجدادكم االأوائل الذين انطالقته بكل حر�س على جودة التخطيط وتقني ��ات متقدمة بني ��ت باأف�سل م�ستويات‬

‫ونق ��ل يف خت ��ام كلمت ��ه �سك ��ر وامتنان‬ ‫كل موظف ��ي اأرامك ��و ال�سعودي ��ة يتقدمه ��م‬ ‫فري ��ق العمل يف هذا ال�س ��رح ال�سامخ على‬ ‫ت�سريفه ��م بتويل تنفيذ هذه الروؤية اخلرة‬ ‫وفخره ��م واعتزازهم بوجوده ��م هنا وقد‬ ‫�سي ��دوا واأجنزوا وت�سرف ��وا بخدمة مليكهم‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪17‬‬


‫ووطنه ��م‪ .‬عقب ذلك األق ��ى �ساحب ال�سمو‬

‫واأ�ساف �سموه ‪ :‬ت�سع �سنوات اأتت حافلة م�ساعري لتقول‪:‬‬

‫امللك ��ي االأمر نواف ب ��ن في�سل بن فهد بن بالعط ��اء واملنج ��زات يف جمي ��ع املج ��االت‬ ‫عبدالعزيز الرئي� ��س العام لرعاية ال�سباب فلم� ��س املواط ��ن امل�ساري ��ع االقت�سادي ��ة يا�س�يدي يا اعز والد ‪ ..‬وقايد‬ ‫حم ��د اهلل القائ ��ل " واآتاك ��م م ��ن كل م ��ا وال�سناعية وال�سحية وال�سكنية والتعليمية‬ ‫ه ��ذا �سباب ��ك يا مليك ��ي يح��يي ��ك ‪...‬‬ ‫�ساألتموه واإن تعدوا نعمة اهلل الحت�سوها"‪ .‬والريا�سي ��ة ‪ ،‬اأنت ��م �سي ��دي م ��ن ع ��رمت‬ ‫وهذي م�ساعرنا ن�سيد وق�س�ايد‬ ‫بوطنك ��م االأزمات ‪ ،‬وكنتم وال زلتم القريب‬ ‫اأفراحنا البيعة و�س�ر الفرح فيك ‪ ...‬يا‬ ‫وقال ‪" :‬من الي�سكر النا�س الي�سكر اهلل‬ ‫من قلوب �سعبه ‪ ،‬املحب لوطنه ‪ ،‬يق�سدكم‬ ‫عيدنا اللي فيه كلن يع��ايد‬ ‫" �سيدي خادم احلرمني ال�سريفني � حفظه‬ ‫العامل احرتاما لكم ‪ ،‬يعرفون اأن لكم والء ال‬ ‫وه ��ذي �سروح اخلر معن ��ا تهنيك ‪...‬‬ ‫اهلل ون�سره � يف هذا اليوم التاريخي ي�سعد مثيل له بني اأبناء الوطن ‪ ،‬اأنت عبداهلل بن‬ ‫اأبن ��اوؤك من ال�سب ��اب والريا�سيني بلقائكم عبدالعزي ��ز ‪� ،‬سادق الوعد حبيب ال�سعب ‪ ،‬واجلوهرة ‪ ..‬ملعب على اخلر �ساهد‬

‫با�س ��م الوطن �سكرا وت�سلم اأياديك ‪...‬‬

‫ديوان المملكة‬

‫الذي تع ��ودوه منكم وه ��ي منا�سبة عظيمة توا�سل اهتمام ��ك ب�سباب الوطن وتهديهم‬

‫وعي ��ال اخو نوره و�سعب ��ك حواليك ‪...‬‬

‫واكب ��ت احتف ��ال الوط ��ن و�سباب ��ه بعهدكم الي ��وم هذه املن�س� �اأة العمالق ��ة ‪ ،‬هدية من يدعون لك ‪ ،‬واللي بو�سط امل�ساجد‬ ‫امليم ��ون يف ذك ��راه التا�سع ��ة ‪ ..‬ال�سب ��اب قائد تاريخي ‪ ،‬ل�سعب ي�ستحق ‪.‬‬ ‫الذي ت�س ��در اهتمامك ��م‪ ،‬فا�ستثمرمت فيه‬

‫وقال �سموه ‪ :‬ال كلمات اأو م�ساعر ت�سف‬

‫لبناء الوط ��ن ‪ ،‬فانطلق اأبن ��اوؤك م�ساركني احلدث لكم ‪ ،‬فبا�سم ال�سباب والريا�سيني‬ ‫باإخال�س يف تنمية وطنهم "‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫اهلل على فع ��ل الثقايل يقويك ‪ ...‬واهلل‬ ‫يدميك ذخرنا وال�سنايد‬ ‫قولوا الأبومتعب ع�س ��ى اهلل يخليك ‪...‬‬

‫خا�س ��ة ‪ ،‬وبا�س ��م الوط ��ن عام ��ة ‪ ..‬جاءت وقولوا معي ‪ ..‬اآمني ‪ ..‬يف �سوت واحد‬


‫بع ��د ذل ��ك ت�س ��رف طفل بتق ��دمي كرة‬

‫عق ��ب ذل ��ك ت�سل ��م خ ��ادم احلرم ��ني وا�ستالم ميدالياته ��م ‪ ،‬ثم وقع حفظه اهلل‬

‫م�سيئة خل ��ادم احلرم ��ني ال�سريفني امللك ال�سريفني امللك عبداهلل بن عبدالعزيز اآل على الكرة التي لعبت بها املباراة ‪.‬‬ ‫عب ��داهلل ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود حيث �سعود هدية تذكاريه به ��ذه املنا�سبة عبارة‬

‫عقب ذلك �سلم ال�ملك مكافاأة ال�مركز‬

‫تف�س ��ل اأي ��ده اهلل بو�س ��ع يدي ��ه الكرميتني ع ��ن جم�س ��م مللع ��ب مدينة املل ��ك عبداهلل الثاين وال�ميداليات الف�سية لرئي�س النادي‬ ‫عليها اإيذان ًا بافتت ��اح مدينة امللك عبداهلل الريا�سي ��ة ت�س ��رف بتقدميها مع ��ايل وزير االأهلي �ساحب ال�سمو االأمر فهد بن خالد‬ ‫ً‬ ‫الريا�سي ��ه قائ � ً�ال "�سكرا ب ��ارك اهلل فيك الب ��رتول وال ��رثوة املعدني ��ة املهند� ��س علي وكابنت الفريق تي�س ��ر اجلا�سم ‪ .‬كما �سلم‬ ‫‪ ،‬وال�س ��الة وال�س ��الم عل ��ى �سيدن ��ا ونبينا النعيمي ورئي� ��س �سركة اأرامك ��و ال�سعودية حفظ ��ه اهلل كاأ�س البطولة ومكافاأة ال�مركز‬ ‫حممد عليه اأف�سل ال�سالة وال�سالم ‪.‬‬

‫املهند�س خالد الفالح‪.‬‬

‫االأول لرئي�س ن ��ادي ال�سباب خالد البلطان‬

‫اأبارك هذه الدعوة ونفتتح هذه املدينة‬ ‫بعد ذلك عر اأحد االأطفال عن �سكره وكاب ��نت الفريق اأحم ��د عطي ��ف ‪ ،‬وت�سرف‬ ‫الريا�سي ��ة لل�سع ��ب ال�سع ��ودي اأ�سقائ ��ي و�سكر جميع اأطفال اململكة خلادم احلرمني الالعب ��ون باملرور من اأمام خادم احلرمني‬ ‫واأبنائ ��ي واأق ��ول لهم اأنك ��م ت�ستحقون اأكرث ال�سريف ��ني عل ��ى تف�سل ��ه باإه ��داء �سب ��اب ال�سريفني ‪ .‬اإثر ذلك عزف ال�سالم ال�ملكي‪.‬‬ ‫واأكرث الأنك ��م اأوالد اأجدادكم االأوائل الذين اململكة هذه املن�ساأة الريا�سية الرائعة‪ .‬اإثر ثم غادر خ ��ادم احلرمني ال�سريفني مدينة‬ ‫عم ��روا هذا البلد لهذا الوق ��ت‪� .‬سكر ًا لكم ذلك بداأ ال�سوط الثاين من ال�مباراة‪.‬‬ ‫ال�مل ��ك عبداهلل الريا�سي ��ة مودع ًا مبثل ما‬ ‫اأحبابي واأخ ��واين اأبناء ال�سعب ال�سعودي "‬

‫وبعد ال�مب ��اراة ت�س ��رف طاقم حتكيم ا�ستقبل به من حفاوة وتكرمي‪.‬‬

‫‪ .‬ث ��م قدم خادم احلرمني ال�سريفني هدايا ال�مب ��اراة بال�س ��الم على خ ��ادم احلرمني‬ ‫تذكارية للطفل بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫ال�سريف ��ني ال�ملك عبداهلل ب ��ن عبدالعزيز‬

‫ح�س ��ر افتت ��اح املدين ��ة الريا�سي ��ة‬ ‫واملباراة النهائية على كاأ�س خادم احلرمني‬

‫ديوان المملكة‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪19‬‬


‫ال�سريف ��ني كل م ��ن �ساحب ال�سم ��و امللكي الدكت ��ور من�سور بن متع ��ب بن عبدالعزيز امللك بعدم ��ا �سحق االأهل ��ي بثالثية نظيفة‬ ‫االأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل �سعود ويل وزي ��ر ال�س� �وؤون البلدية والقروي ��ة و�ساحب يف افتت ��اح مبه ��ر مللع ��ب مدين ��ة امللك عبد‬ ‫العه ��د نائب رئي� ��س جمل�س ال ��وزراء وزير ال�سمو امللكي االأم ��ر متعب بن عبداهلل بن اهلل الريا�سي ��ة يف ج ��دة الي ��وم اخلمي�س‪.‬‬ ‫الدف ��اع و�ساحب ال�سمو امللكي االأمر خالد عبدالعزيز وزير احلر�س الوطني و�ساحب واأح ��رز ال�سب ��اب ال ��ذي نال اللق ��ب مرتني‬ ‫الفي�سل وزي ��ر الرتبية والتعلي ��م و�ساحب ال�سم ��و امللكي االأمر �سلطان بن �سلمان بن متتاليتني يف ‪ 2008‬و‪ 2009‬هدفني متتاليني‬ ‫ال�سم ��و امللكي االأمر �سع ��ود الفي�سل وزير عبدالعزي ��ز رئي�س الهيئ ��ة العامة لل�سياحة يف ال�سوط االأول بداأهما فرناندو مينيجازو‬ ‫ديوان المملكة‬

‫اخلارجي ��ة و�ساح ��ب ال�سمو امللك ��ي االأمر واالآث ��ار و�ساح ��ب ال�سم ��و امللك ��ي االأم ��ر م ��ن ركل ��ة ج ��زاء يف الدقيق ��ة ‪ 12‬واأ�ساف‬ ‫مق ��رن بن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود ويل ويل م�سع ��ل بن ماج ��د ب ��ن عبدالعزيز حمافظ مهن ��د ع�س ��ري هدف ��ا اآخ ��ر بعده ��ا ب�سبع‬ ‫العه ��د النائ ��ب الث ��اين لرئي� ��س جمل� ��س جدة و�ساحب ال�سمو امللكي االأمر فهد بن دقائ ��ق م�ستغال خطاأ فادح ��ا للحار�س عبد‬ ‫ال ��وزراء امل�ست�سار واملبعوث اخلا�س خلادم تركي بن عبدالعزيز و�ساحب ال�سمو امللكي اهلل املعيوف‪.‬‬ ‫احلرمني ال�سريفني و�ساحب ال�سمو االأمر االأمر حممد بن نايف بن عبدالعزيز وزير‬ ‫في�سل بن حممد بن �سعود الكبر و�ساحب الداخلي ��ة و�ساح ��ب ال�سم ��و امللك ��ي االأمر يف بداية ال�سوط الثاين ليمنح الفوز لل�سباب‬ ‫ال�سم ��و امللك ��ي االأم ��ر ترك ��ي الفي�س ��ل م�سع ��ل ب ��ن عبداهلل ب ��ن عبدالعزي ��ز اأمر يف اأجواء احتفالية حت ��ت اأنظار امللك عبد‬ ‫واأ�ساف ع�سري هدفه الثاين يف الليلة‬

‫و�ساحب ال�سمو االأمر فهد بن عبداهلل بن منطق ��ة مك ��ة املكرم ��ة واأ�سح ��اب ال�سم ��و اهلل بن عب ��د العزيز‪ .‬وكان االأهلي ياأمل يف‬ ‫حممد رئي�س الهيئة العامة للطران املدين امللك ��ي االأم ��راء واأ�سحاب املع ��ايل الوزراء زي ��ادة ح�سيلته م ��ن االألق ��اب يف امل�سابقة‬ ‫و�ساحب ال�سم ��و االأمر في�سل بن عبداهلل وكبار امل�سوؤولني ‪.‬‬ ‫والبالغ ��ة ‪ 12‬لقب ��ا وه ��و رقم قيا�س ��ي لكنه‬ ‫ب ��ن حممد و�ساح ��ب ال�سمو امللك ��ي االأمر‬

‫‪20‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫واأح ��رز ال�سباب لقبه الثال ��ث يف كاأ�س اأنهى املو�سم بدون اأي األقاب‪.‬‬


‫صناعة الدهانات‬ ‫في المملكة ‪ ...‬من أهم‬ ‫الصناعات االستراتيجية‬

‫ملف العدد‬

‫عل��ى الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجه س��وق وصناعة الدهانات في‬ ‫المملكة مدفوعة بالنمو الكبير في مش��اريع البنية التحية واإلس��كان وازدهار‬ ‫قطاع البناء والتش��ييد ومتطلبات ورغبات المستهلكين‪ ،‬إال أنها ستظل تحقق‬ ‫المزيد من االستحقاقات ومعدالت النمو العالية في ظل التقدم التكنولوجي‬ ‫الذي تشهده‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫نبذة تاريخية عن الدهانات‬

‫ومن ��ذ ح ��وايل ‪� 1000‬شن ��ة قب ��ل‬

‫المكونات األساسية‬

‫املي ��اد اكت�ش ��ف امل�شري ��ون الورني�ش من‬

‫بح�ش ��ب اأغلب امل�ش ��ادر يعود اكت�شاف (الراتنج ��ات) الطبيعي ��ة و�شم ��ع النح ��ل‪،‬‬

‫يتك ��ون اأي ده ��ان م ��ن ع ��دة مكون ��ات‬ ‫اأ�شا�شية هي ‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬امل ��ادة الرابط ��ة (‪:)binders‬‬

‫فيم ��ا بع ��د با�شتخ ��دام الزي ��وت النباتي ��ة‬ ‫(اللك ��ر) با�شتخدام �شم ��غ حليبي (�شائل‬ ‫وه ��ي ال�شائ ��ل الرئي�شي الذي يك ��ون م�شوؤولً‬ ‫وراتنج ��ات الأ�شجار كم ��واد ترابط وبقيت‬ ‫م ��ن اأوعي ��ة النباتات) من �شج ��ر (اللكر)‬ ‫املنتج ��ات النباتي ��ة اأكرث امل ��واد ا�شتخدام ًا ع ��ن حمل جمي ��ع مكونات الده ��ان الأخرى‪،‬‬ ‫كم ��ادة ترابط‪ ،‬كما عرف ��ت الدهانات منذ كمواد خام لهذه ال�شناعة‪ ،‬ومع بداية القرن وامل ��ادة الرابطة هي التي حت ��دد نوع الدهان‬ ‫ح ��وايل ‪� 1500‬شنة قبل املياد عندما طور التا�ش ��ع ع�شر تط ��ورت �شناع ��ة الدهانات �شوا ًء كان دهان مائي اأو زيتي اأو �شيليلوزي اأو‬ ‫امل�شري ��ون القدماء عل ��م التلوين اإذ كانت ب�شكل وا�شع و�شريع نظر ًا ل�شتخدام الكثري غريه‪ ،‬وتتوقف قيمة الدهان على قيمة املادة‬

‫ملف العدد‬

‫الدهان ��ات اإىل ال�شيني ��ن من ��ذ ح ��وايل ويف الق ��رن ال�شاد�ش ع�ش ��ر انتقلت �شناعة‬ ‫‪ 2000‬عام قبل املي ��اد الدهانات ال�شفافة الدهانات من ال�ش ��ن اإىل اأوروبا وتطورت‬

‫للدهانات‬

‫ترتك ��ب حينئ ��ذٍ من دهون حيوان ��ات‪ ،‬مواد م ��ن املركب ��ات البرتوكيميائي ��ة الو�شيط ��ة الرابط ��ة‪ ،‬كذل ��ك تتوقف جودت ��ه على جودة‬ ‫معدنية ملونة وكربون اأ�شود‪.‬‬

‫والنهائية كمواد ترابط اأ�شا�شية‪.‬‬

‫املادة وقدرتها على حل املكونات املختلفة‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪23‬‬


‫ثاني� � ًا‪ :‬القواعد الأ�شا�شي ��ة‪ :‬واملق�شود م ��واد جمفف ��ة‪ ،‬م ��واد لزي ��ادة ال�شيول ��ة‬

‫وتع ��د الأخ�شاب واملع ��ادن غري املطلية‬

‫به ��ا ه ��ي الب ��ودرة املكون ��ة للده ��ان والت�شغيلية (مواد خمففة)‪ ،‬مواد لإك�شاب عر�ش ��ة للتده ��ور خا�ش ��ة يف امل ��دن حي ��ث‬ ‫والت ��ي تك� � ّون م ��ع امل ��ادة احلامل ��ة القوام اللمعان‪ ،‬مواد لطفي اللمعان‪ ،‬مواد لزيادة يعج ��ل ال�شن ��اج وث ��اين اأك�شي ��د الكرب ��ون‬ ‫الأ�شا�شي للدهان‪.‬‬

‫املرونة‪ ،‬م ��واد مثبتة للدهانات‪ ،‬مواد زيادة م ��ن ذل ��ك‪ .‬بالإ�شافة اإىل اأثره ��ا الوقائي‪،‬‬

‫ملف العدد‬

‫ثالث� � ًا‪ :‬الأكا�شي ��د امللون ��ة‪ :‬وه ��ي الت ��ي ال�شابة‪ ،‬مواد زي ��ادة مقاومة املياه‪ ،‬مواد تزي ��د الدهانات والورني�ش ��ات والاكيهات‬ ‫تعط ��ي للده ��ان الل ��ون املطلوب وق ��د تكون زي ��ادة مقاوم ��ة احل ��رارة‪ ،‬م ��واد مقاوم ��ة م ��ن جاذبي ��ة ال�شلع امل�شنع ��ة وتطفى مل�شة‬ ‫هذه الأكا�شيد لون� � ًا واحد ًا اأو لونن اأو اأكرث البكرتيا والطفيليات‪ ،‬م ��واد زيادة مقاومة جمالية على املب ��اين من اخلارج والداخل‪.‬‬ ‫ب�ش ��رط التجان�ش وعدم ح ��دوث تفاعات �شداأ عبوات ال�شفيح وغريها‪.‬‬ ‫كيميائية توؤثر على الدهان‪.‬‬ ‫رابع� � ًا‪ :‬الإ�شاف ��ات امل�شاع ��دة‪ :‬ه ��ي‬ ‫املح�شن ��ات واملثبت ��ات واملجفف ��ات وهي يف‬

‫وي�شار اإىل الطاءات التي يتم ا�شتخدامها‬

‫وصف صناعة‬

‫يف املب ��اين والأث ��اث وم ��ا �شاب ��ه ذل ��ك‬

‫( الدهانات)‬

‫كط ��اءات معماري ��ة يف مقاب ��ل الطاءات‬

‫تعد منتجات طاء الأ�شطح (الدهانات) ال�شناعية امل�شتخدم ��ة يف املواد امل�شنعة‪.‬‬

‫احلقيق ��ة ذات اأهمي ��ة ق�ش ��وى يف �شناعة عن�ش ��ر ًا هام� � ًا واأ�شا�شيا للحف ��اظ على كل وت�شتخ ��دم البوي ��ات ال�شناعي ��ة يف طاء‬ ‫البوي ��ات والدهان ��ات ومن اأنواعه ��ا‪ :‬مواد اأنواع الأبنية املعمارية � مبا يف ذلك امل�شانع جمموع ��ة متنوعة م ��ن املواد مث ��ل املعادن‬ ‫ملن ��ع الرت�شيب‪ ،‬م ��واد ملنع تك ��ون الق�شرة‪ � ،‬من عوامل الطق�ش العادية‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫واملن�شوج ��ات واملطاط والورق والبا�شتيك‬


‫يعود اكتشاف الدهانات إلى‬ ‫الصينيين منذ حوالي ‪ 2000‬عام‬

‫وكذلك الأخ�شاب‪ .‬وعادة ما يتم ا�شتخدام‬

‫• الدهانات ذات الأ�شا�ش املائي‪.‬‬

‫وميكن اأن يحتوي م�شنع الدهانات على خط‬

‫الدهانات املعمارية يف ط ��اء الأخ�شاب اأو‬

‫• الورني�شات‪ ،‬الطاءات اخلفيفة‪.‬‬

‫اإنت ��اج واح ��د اأو اثنن من تلك الأن ��واع اأو قد‬

‫اجلدران اجلب�ش‪ .‬تتب ��ع �شناعة الدهانات‬

‫• اأحبار الطباعة‪.‬‬

‫يحتوي امل�شنع على كل خطوط الإنتاج تلك‪.‬‬

‫قطاع ال�شناعات الكيميائية‪.‬‬ ‫تنق�شم الدهانات اإىل ‪:‬‬ ‫• الدهانات التي اأ�شا�شها املذيب‪.‬‬

‫وتوف ��ر الوحدات اخلدمي ��ة (املرافق)‬ ‫• الراتنج ��ات (الت ��ي ت�شتخ ��دم يف‬ ‫متطلب ��ات تل ��ك اخلط ��وط مث ��ل امل ��اء‬ ‫�شناعة الدهانات والورني�شات)‪.‬‬ ‫والطاق ��ة وال�شيان ��ة والتخزي ��ن والتعبئ ��ة‬ ‫وعليه‪ ،‬فهن ��اك خطوط اإنت ��اج خمتلفة‪ ،‬والختبار والتحليل‪.‬‬

‫ملف العدد‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪25‬‬


‫ويعترب الإنت ��اج املتقطع (على دفعات)‬

‫• تعمل خطوط الإنتاج بنظام متقطع‬

‫اأ�شلوب ًا �شائع ًا يف �شناعة البويات‪ .‬وت�شتخدم (دفع ��ات)‪ ،‬وله ��ذا ف� �اإن عملي ��ات تنظيف‬

‫في المملكة‬

‫ملف العدد‬

‫امل�شان ��ع القدمي ��ة معدات مفتوح ��ة بينما وغ�شيل املعدات تتم بن هذه الدفعات‪.‬‬ ‫ت�شتخدم امل�شانع احلديثة املعدات املغلقة‪.‬‬

‫• من املتوقع اأن حتدث اأحمال مفاجئة‬

‫وم ��ن ال�ش ��روري دائم� � ًا تنظي ��ف املعدات وذل ��ك ب�شب ��ب التخل�ش من مي ��اه ال�شرف‬ ‫وخا�شة فيما بن الدفعات‪.‬‬ ‫الخصائص المميزة‬ ‫لصناعة الدهانات‬ ‫يج ��ب اأن توؤخ ��ذ النواح ��ي التالي ��ة يف‬ ‫العتبار اأثناء عملي ��ات املراجعة والتفتي�ش‬ ‫على �شناعة الدهانات‪:‬‬

‫‪26‬‬

‫صناعة الدهانات‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫الناجتة عن غ�شيل املعدات بن الدفعات‪.‬‬ ‫• يك ��ون مع ��دل اإنت ��اج الدهان ��ات‬ ‫مو�شمي� � ًا‪ ،‬فيزي ��د يف ال�شي ��ف وينخف� ��ش‬ ‫يف ال�شتاء‪.‬‬

‫�شه ��دت اململكة يف ال�شن ��وات الخرية‬ ‫تط ��ور ًا كبري ًا يف �شناعة وانت ��اج الدهانات‬ ‫باأنواعها املختلف ��ة‪ ،‬وت�شاعف عدد وحجم‬ ‫واإنت ��اج امل�شانع ال�شعودي ��ة املتخ�ش�شة يف‬ ‫جم ��ال الدهان ��ات باململك ��ة‪ ،‬مدفوعة بنمو‬ ‫�شناع ��ة البن ��اء والإن�ش ��اء يف اململك ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ي�ش ��كل داف ًعا رئي�ش ًي ��ا مل�شنع ��ي الدهانات‬

‫• من املتوقع اأن ترتفع اأحمال التلوث ملواكب ��ة النف ��اق احلكوم ��ي الكب ��ري عل ��ى‬ ‫عند بدء وعند انتهاء ت�شغيل العمليات‪.‬‬

‫البني ��ة التحتي ��ة الأ�شا�شي ��ة لقطاع ��ات‬


‫�شخمة لبناء عدد من امل�شاريع القت�شادية م ��ع بع�ش ال�ش ��ركات العاملي ��ة املتخ�ش�شة‬ ‫العماقة‪ ،‬ه ��ذا بالإ�شافة اىل ان احلكومة يف �شناع ��ة الدهان ��ات م ��ا جع ��ل معظ ��م‬ ‫ال�شعودي ��ة ق ��د خ�ش�ش ��ت مبال ��غ كب ��رية امل�شان ��ع الوطني ��ة مطابق ��ة للموا�شف ��ات‬ ‫لتنمية وتطوير قطاع ��ات التعليم وال�شحة القيا�شية ال�شعودي ��ة واملوا�شفات القيا�شية‬ ‫وم�شاري ��ع البنية التحتية يف مناطق عديدة الوروبي ��ة والمريكية ما اأت ��اح لها احتال‬ ‫م ��ن اململكة ‪ .‬كما وان ال�ش ��ركات العماقة موقع ًا مميز ًا يف الأ�ش ��واق اخلارجية نظر ًا‬ ‫املتخ�ش�ش ��ة بالب ��رتول والبرتوكيماوي ��ات جلودة منتجاتها‪.‬‬ ‫مثل ارامكو ال�شعودية و�شابك تقوم بتو�شعة‬

‫وتتميز �شوق الدهانات يف اململكة بالقوة‬

‫حج ��م انتاجها وتو�شيع قط ��اع ا�شتثماراتها والديناميكية م ��ع تواجد لل�شركات الكربى‬ ‫واإن�ش ��اء عدد من امل�شان ��ع البرتوكيماوية‪ ،‬متع ��ددة اجلن�شي ��ات مثل جوت ��ن‪ ،‬وهمبل‪،‬‬ ‫لذل ��ك ف ��ان التف ��اوؤل ي�ش ��ود يف �ش ��وق و�شيجم ��ا‪ ،‬وغريه ��ا م ��ن ال�ش ��ركات الت ��ي‬ ‫الدهانات ال�شعودي‪.‬‬

‫تعم ��ل يف املنطقة‪ .‬وين�ش� �اأ الطلب الرئي�شي‬

‫وبح�ش ��ب املعلوم ��ات املتواف ��رة م ��ن عل ��ى الدهان ��ات والط ��اءات م ��ن النم ��و‬ ‫امل�ش ��ادر املتاحة ف� �اإن الإنت ��اج املح�لى من غ ��ري امل�شبوق يف قطاع العق ��ارات والتحول‬ ‫الدهانات يغطي حاليا تقريبا كامل الطلب ال�شناع ��ي الوا�ش ��ع يف العق ��د املا�ش ��ي‪.‬‬ ‫املحل ��ي عل ��ى الدهان ��ات‪ ،‬ب ��ل وا�شتطاعت وبالرغم م ��ن تاأثر قط ��اع الدهانات جراء‬

‫خدمي ��ة واإنتاجية عدة منه ��ا النفط والغاز امل�شانع ال�شعودية اإثبات جودتها وذلك عن الركود العاملي‪ ،‬فقد انتع�ش ب�شكل جيد مرة‬ ‫والطاق ��ة والنق ��ل والتعلي ��م والتجزئ ��ة طريق ال�شراكات ال�شرتاتيجية والتحالفات اأخرى يف الأعوام الثاثة الأخرية‪.‬‬ ‫ملف العدد‬

‫والعقارات والإ�شكان‪.‬‬

‫ويع ��زى منو وتطور �شناع ��ة الدهانات‬ ‫ال�شعودية ب�شكل رئي� ��ش للنه�شة العمرانية‬ ‫الكبرية التي ت�شهده ��ا اململكة يف ال�شنوات‬ ‫الخ ��رية‪ ،‬وارتف ��اع مع ��دلت من ��و ال�شكان‬ ‫ال�شعودي ��ن م ��ا يعن ��ي وج ��ود طل ��ب كب ��ري‬ ‫ومتنامي على ال�شكن‪ ،‬ولذلك فان التوقعات‬ ‫ت�ش ��ري اىل ا�شتم ��رار طف ��رة �ش ��وق العقار‬ ‫والإ�ش ��كان خال ال�شن ��وات املقبلة‪ ،‬خا�شة‬ ‫بع ��د ا�شتمرار وترية تخ�شي� ��ش ميزانيات‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪27‬‬


‫كما تتمتع �شناعة الدهانات يف اململكة البن ��اء والديك ��ور ومنو �شناع ��ة الدهانات ب ��ي بي �ش ��ي للدهانات اأن هن ��اك اأكرث من‬ ‫مبي ��زة ا�شتثنائي ��ة خا�شة وه ��ي ان معظم باململكة‪� ،‬شيكون من امله ��م النظر باعتبار ‪ 100‬ن ��وع م ��ن الدهانات ال�شديق ��ة للبيئة‬ ‫امل ��واد امل�شتخدم ��ة يف �شناع ��ة الدهان ��ات اإىل عوامل جودة الدهان وتطوير املنتجات والتي تخف� ��ش من ال�شو�ش ��اء كالدهانات‬ ‫باململك ��ة يت ��م اإنتاجها حملي� � ًا وخا�شة من وتنوعها مبا يك�شب ثقة امل�شتهلك ال�شعودي العازلة لل�ش ��وت‪ ،‬والدهان ��ات الديكورية‪،‬‬ ‫قب ��ل �شرك ��ة �شاب ��ك الت ��ي ت ��زود �ش ��ركات الذي اأ�شبح اأكرث وعي ًا مبعايري وموا�شفات والده ��ان املان ��ع للبكتريي ��ا امل�شتخ ��دم يف‬ ‫الده ��ان بامل ��واد الولي ��ة املطلوب ��ة مث ��ل جودة الدهانات باأنواعها املختلفة‪.‬‬ ‫املذيبات الهيدروكربوني ��ة و(الراتنجات)‬

‫امل�شت�شفي ��ات وغ ��رف العملي ��ات‪ ،‬اأو تل ��ك‬

‫وبح�ش ��ب خ ��رباء يف �ش ��وق الدهانات الت ��ي تق ��اوم درج ��ات احل ��رارة والرطوبة‬

‫واملذيبات الكيمياوي ��ات غري الع�شوية مثل فاإن ه ��ذه العوامل �شتفر�ش اإع ��ادة النظر والتقلبات اجلوية علما باأن جميع املنتجات‬ ‫الأخ�شاب واملواد املالئة وحتى العبوات يتم لإنت ��اج دهان ��ات �شديقة للبيئ ��ة‪ ،‬بالتوازي يتم انتاجها با�شتخدام تقنية النانو‪.‬‬ ‫ت�شنيعها حمليا‪.‬‬ ‫آفاق صناعة الدهانات‬ ‫في المملكة‬ ‫يف ظ ��ل التط ��ور املت�شاع ��د يف قط ��اع‬

‫ملف العدد‬

‫‪28‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫م ��ع اإحداث تغي ��ريات ثقافي ��ة ا�شتهاكية‪،‬‬

‫وي�ش ��ري العم ��اري اإىل ارتف ��اع مع ��دل‬

‫للخروج م ��ن �شبح تلوث البيئ ��ة والأمرا�ش التناف�شية بن �شركات الدهانات التي ت�شعى‬ ‫التي تهدد �شحة الإن�شان‪.‬‬

‫يف ك�ش ��ب ثقة امل�شتهلكن عرب تقدمي باقات‬

‫ويذكر عمار العماري مدير عام �شركة متنوعة م ��ن الدهانات الت ��ي تلبي خمتلف‬


‫الدهانات المعمارية األكثر مبيعًا‬ ‫في المملكة بنسبة ‪% 61‬‬

‫احتياجاته ��م وا�شتخداماته ��م وامل�شنع ��ة املوا�شفات واملقايي� ��ش واجلودة ال�شعودية‪ ،‬الرميح مدير عام �شركة دهانات اجلزيرة‬ ‫وفق ��ا لأح ��دث املوا�شف ��ات واملقايي�ش التي مو�شح ��ا اأن التاع ��ب يف الدهان ��ات يع ��د عل ��ى اأهمي ��ة البح ��ث العلم ��ي يف ابت ��كار‬ ‫اإىل الهتم ��ام بالعميل من ��ذ اختيار الألوان قط ��اع الدهان ��ات يف اململك ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن ال�شعودية‪ ،‬وت�ش ّكل حلو ًل ملواجهة التحديات‬ ‫عرب الرتكيز عل ��ى التقنيات امل�شتخدمة يف البو�شلة الإنتاجية مل�شانع الدهانات باتت الراهن ��ة عل ��ى �شع ��د البيئ ��ة وال�شح ��ة‬

‫ملف العدد‬

‫ت�شج ��ل ل�شالح ال�شناعة‬ ‫ت�شع �شحة الن�شان يف املقام الأول اإ�شافة واحدا من اأب ��رز التحديات الت ��ي يواجهها منتجات جديدة ّ‬

‫املعار� ��ش‪ ،‬وتوفري خدمات م ��ا بعد ال�شراء موجهه نح ��و تلبية احتياج ��ات امل�شتهلكن واحلماي ��ة وال�شام ��ة العام ��ة‪ ،‬وتلبي ��ة‬ ‫وت�شم ��ل خدم ��ات تنفي ��ذ اأعم ��ال الده ��ان دون الإ�ش ��رار بالبيئ ��ة عرب اإنت ��اج دهانات احلاجات املتج ��ددة للعم ��اء وامل�شتهلكن‬ ‫وال�شمان طويل الأجل‪.‬‬

‫لي�ش ��ت �شديق ��ة للبيئ ��ة فق ��ط ب ��ل وتتمتع واملجتمع عموم� � ًا‪ ،‬واإحداث جتديد ملمو�ش‬

‫ويح ��ذر العم ��اري من الدهان ��ات التي بخا�شية ال�شتدامة وعل ��ى مدى طويل‪ ،‬ما وتاأث ��ري اإيجاب ��ي يف نط ��اق حي ��اة النا� ��ش‪،‬‬ ‫تنتجها م�شانع غ ��ري مرخ�شة والتي تقدم يوفر قدر كبري من املال واجلهد‪.‬‬ ‫دهانات رديئة وغري معتمدة بالن�شبة لهيئة‬

‫ل�شيم ��ا من خال الألوان التي تعطي دللة‬

‫ومن جهت ��ه‪ ،‬يوؤكد عب ��د اهلل بن �شعود عن حالة نف�شية وثقافة جمتمعية‪.‬‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪29‬‬


‫اإلنتاج المح�لى من الدهانات‬ ‫يغطي تقريبا كامل الطلب‬ ‫على الدهانات‬

‫وي�ش ��دد الرمي ��ح عل ��ى اأهمي ��ة تغي ��ري الق ��رون املا�شية‪ ،‬من ّوه� � ًا اإىل وجود اإهمال اخلليج ��ي جمتمعا با�شتثم ��ارات بلغت نحو‬ ‫املفاهي ��م غ ��ري ال�شحيح ��ة ل ��دى الكث ��ري كب ��ري لأهمية ج ��ودة الدهان ��ات يف العديد اأربعة مليارات ريال ومنوا �شنويا ي�شل اإىل‬ ‫م ��ن امل�شتهلك ��ن جتاه الدهان ��ات وجودتها م ��ن امل�شاري ��ع‪ ،‬رغ ��م دوره ��ا يف املحافظة ‪ 15‬يف املائ ��ة وف ��ق اآخر درا�ش ��ات م�شتقلة‪،‬‬ ‫والألوان وتاأثرياته ��ا‪ ،‬وبناء ثقافة �شحيحة عل ��ى املن�شاآت واملب ��اين وحمتوياتها وزيادة م�شري ًا اإىل اأن �شوق الإن�شاءات الذي ي�شهد‬ ‫ل ��دى املجتم ��ع يف ه ��ذه اجلوان ��ب املهم ��ة‪ ،‬اأعماره ��ا الفرتا�شية‪ ،‬موؤكد ًا على �شرورة طف ��رة كب ��رية خ ��ال ال�شن ��وات الأخ ��رية‬ ‫عاوة على اإر�شاء مفهوم الأبنية اخل�شراء بذل جهود اأكرب وعلى نطاق اأو�شع ل�ش ّد هذه يعط ��ي دافعا كبريا للم�شنع ��ن للم�شاهمة‬ ‫امل�شتدام ��ة كاأح ��د الأنظم ��ة احلديث ��ة يف الثغرة يف م�شاريعنا واأبنيتنا كافة‪.‬‬ ‫احلف ��اظ عل ��ى البيئة و�شح ��ة الإن�شان‪ ،‬يف‬

‫يف ه ��ذه احلرك ��ة القت�شادي ��ة الكب ��رية‬

‫ويب � ّ�ن املهند�ش عل ��ي العلي ��ان الع�شو متوقع ًا املزيد من النمو يف ال�شنوات املقبلة‬

‫ظ� � ّل ت�شاعد املخاط ��ر البيئي ��ة وازديادها املنتدب ل�شركة (يونيف�شت) اأن حجم �شوق بف�ش ��ل عق ��ود امل�شاري ��ع ال�شخم ��ة حت ��ت‬ ‫خ ��ال القرن احل ��ايل على نح ��و مل تعرفه الدهان ��ات ال�شع ��ودي يعادل حج ��م ال�شوق الإن�شاء وامل�شتقبلية‪.‬‬

‫ملف العدد‬

‫‪30‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫وي�ش ��ري العلي ��ان اإىل اأن ال�ش ��ركات‬ ‫يف ال�ش ��وق ال�شع ��ودي جنح ��ت يف تغطي ��ة‬ ‫احتياج ��ات ال�شوق بالكامل ب ��ل والت�شدير‬ ‫اإىل دول اخللي ��ج‪ ،‬لفت ��ا اإىل اأن حج ��م‬ ‫امل�شنع ��ن يف الوقت احل ��ايل كاف لتغطية‬ ‫الحتياج وهن ��اك تو�شع ��ات ت�شمن تغطية‬ ‫ال�ش ��وق‪ ،‬ام ��ا ما يخ� ��ش ال�شت ��رياد فهو ل‬ ‫يتج ��اوز خم�شة يف املائة ويت ��م للحاجة اإىل‬ ‫مواد معينة يف الدهانات ولي�ش ب�شبب عجز‬ ‫ال�شوق عن تلبية الطلب املتزايد‪.‬‬ ‫القطاع الخاص‬ ‫وصناعة الدهان‬ ‫اإن ات�شاع �شوق م ��واد البناء ال�شعودي‬ ‫اأت ��اح مكان� � ًا للجمي ��ع للعم ��ل حت ��ت مظلة‬ ‫املناف�ش ��ة احل ��رة والعادل ��ة‪ ،‬وه ��ي فر�شة‬ ‫جيدة لاحتكاك وال�شتفادة من اخلربات‬ ‫املتنوع ��ة وتطوير الق ��درات احلالي ��ة التي‬ ‫ت�شي ��ف الكثري وترثي قط ��اع الدهانات يف‬ ‫امل�شتهل ��ك بالدرج ��ة الأوىل‪ ،.‬حي ��ث لعبت‬ ‫املناف�شة بن �شركات الدهانات وال�شركات‬ ‫العاملة يف هذا القطاع دور ًا حموري ًا وذلك‬ ‫م ��ن خال اإقام ��ة عدد كبري م ��ن امل�شاريع‬ ‫الت ��ي زادت م ��ن حجم املناف�ش ��ة يف ال�شوق‬

‫�شاع ��دت على ازده ��ار �شناع ��ة الدهانات الدهانات وتقدمي الت�شهيات كان لها الأثر‬ ‫والت ��ي تتمث ��ل ب ��الإدارة يف ر�ش ��د الواق ��ع الكبري يف ا�شتقطاب ال�شتثمارات الأجنبية‬ ‫والتخطيط ال�شليم وتوف ��ري اأحدث تقنيات اإ�شاف ��ة اإىل ات�شاع ال�شوق ال�شعودي مقارنة‬ ‫�شناع ��ة الدهان ��ات وا�شتقط ��اب اأف�ش ��ل باأ�شواق الدول املج ��اورة فاململكة اأ�شبحت‬ ‫اخل ��ربات والكف ��اءات م ��ن اأبن ��اء اململك ��ة من الدول اجلاذبة لا�شتثمارات اخلارجية‬ ‫وخارجه ��ا يف جم ��ال الت�شني ��ع و�شب ��ط ويتوقع زيادة حجم ال�شتثمارات يف اململكة‬ ‫اجل ��ودة وخدم ��ة العم ��اء بالإ�شاف ��ة اإىل ب�شورة مطردة‪.‬‬ ‫اللتزام باأعلى موا�شفات ومعايري اجلودة‬ ‫العاملية واملحلية‪.‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإىل ذلك ك�شب ثقة العماء‬ ‫و�شرعة الإجن ��از وتوفري احتياجات ال�شوق‬ ‫م ��ن املنتجات املتنوعة ذات اجلودة العالية‬ ‫واملطابق ��ة للموا�شف ��ات العاملي ��ة وباأ�شعار‬ ‫مناف�ش ��ة لتلبية احتياج ��ات جميع ال�شرائح‬ ‫املتوقعة اإ�شافة اإىل دعم القت�شاد الوطني‬ ‫واملحافظة على ال�شامة البيئية واملهنية‪.‬‬

‫صناعة الدهانات في‬ ‫المملكة ‪...‬الطلب‬ ‫المحلي وتنافس في‬ ‫األسواق الخارجية‬ ‫الزين ��ة واملتع ��ة الب�شري ��ة لي�ش ��ت هي‬ ‫الفائ ��دة الوحي ��دة الت ��ي يجنيه ��ا �شاحب‬ ‫البن ��اء م ��ن ا�شتخ ��دام الده ��ان‪ ،‬اإذ اأن‬ ‫الدهان يطيل من عمر املن�شاآت اخلر�شانية‬

‫ال�شع ��ودي يف قط ��اع �شناع ��ة الدهان ��ات‬

‫االستثمار األجنبي في‬

‫لأنه مين ��ع الرطوبة من الت�شلل اإىل ق�شبان‬

‫ولكن تبقى اجلودة ه ��ي املقيا�ش احلقيقي‬

‫صناعة الدهانات‬

‫الت�شليح‪ ،‬كما اأن الده ��ان يف غاية الأهمية‬

‫ب ��ن ال�شركات يف ج ��ودة منتجاتها و�شرعة‬ ‫الإجناز وخدمة ما بعد البيع‪.‬‬

‫ملف العدد‬

‫اململكة من جتارب وخربات ت�شب ل�شالح‬

‫هناك العديد من مقومات التميز التي يف جمي ��ع القطاعات ومنه ��ا قطاع �شناعة‬

‫تب ��ذل الهيئ ��ة العام ��ة لا�شتثم ��ار يف بالن�شب ��ة لاأنابي ��ب احلديدي ��ة والأعم ��ال‬ ‫التعري ��ف بالفر� ��ش ال�شتثماري ��ة باململكة املعدنية الأخرى كالأبواب و�شبك النوافذ‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪31‬‬


‫اأك�شيد التيتاني ��وم واملحاليل يتم �شناعتها‬ ‫حملي ًا يف اململكة‪.‬‬ ‫مستقبل صناعة‬ ‫الدهانات‬ ‫بف�ش ��ل النم ��و الواعد يف قط ��اع البناء‬ ‫والقط ��اع ال�شناع ��ي يف املنطق ��ة‪ ،‬تعت ��رب‬ ‫دول جمل� ��ش التع ��اون اخلليجي م ��ن اأ�شرع‬ ‫الأ�ش ��واق من� � ًوا فيم ��ا يتعل ��ق ب�شناع ��ة‬ ‫الدهانات والطاءات على م�شتوى العامل‪.‬‬ ‫وتق ��در �شوق الطاءات والدهانات بحوايل‬ ‫يف املا�شي كان ��ت الدهانات يف اململكة ل باأ� ��ش به (حوايل ‪ )%20‬م ��ن الإنتاج اإىل ‪ 2.059‬مليار دولر يف عام ‪ ،2010‬واملتوقع‬ ‫ت�شتورد من اأوروبا واأمريكا واآ�شيا‪ ،‬وبازدياد دول اخلليج‪.‬‬

‫اأن ت�ش ��ل اإىل ‪ 3.003‬ملي ��ار دولر بحل ��ول‬

‫الطل ��ب على الدهان ��ات وتوف ��ر الكثري من‬

‫ع ��ام ‪ 2017‬مبعدل منو �شن ��وي مركب يبلغ‬

‫امل ��واد الأولي ��ة حملي� � ًا كان م ��ن املنطق ��ي‬ ‫التفك ��ري يف اإن�ش ��اء م�شان ��ع للدهان ��ات يف‬

‫توج ��د يف اململك ��ة حالي ��ا ‪� 26‬شرك ��ة‬ ‫لإنت ��اج الدهان ��ات تزيد قدرته ��ا الإنتاجية‬ ‫عل ��ى ‪ 342000‬ط ��ن‪ ،‬ح�ش ��ب تقدي ��رات‬

‫‪ 5.5‬باملائة‪.‬‬ ‫تع ��د اململك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة هي‬

‫ملف العدد‬

‫اململكة‪ .‬وهكذا فاإن تاريخ �شناعة الدهانات‬ ‫ن�ش ��رة التج ��ارة والقت�ش ��اد ال�شعودي‪ ،‬مع رائدة ال�ش ��وق حيث ت�شتحوذ على ما يقرب‬ ‫يف اململكة يع ��ود اإىل عام ‪ 1973‬اأي قبل ‪27‬‬ ‫اأن ال�شته ��اك ال�شنوي احل ��ايل يف حدود من ‪ 50‬باملائة من ح�شة ال�شوق‪ ،‬كما ي�شل‬ ‫عام� � ًا عندم ��ا اأن�شاأت اإح ��دى ال�شركات يف‬ ‫‪ 20000‬طن من خمتلف اأن ��واع الدهانات‪ ،‬الطل ��ب على الط ��اء اإىل ‪ 900‬األف طن يف‬ ‫الدم ��ام اأول م�شنع للدهان ��ات يف اململكة‪.‬‬ ‫اأي اأن امل�شان ��ع احلالي ��ة قادرة على تغطية اململكة وحده ��ا‪ .‬وتخطط اململكة ل�شتثمار‬ ‫وه ��ي �شركة �شعودي ��ة م�شرتكة‪ ،‬ب ��داأ اإنتاج‬ ‫احتياج ال�شوق املحلية لعدة �شنوات قادمة‪ .‬ما يق ��رب من ‪ 500‬ملي ��ار دولر لبناء �شت‬ ‫ال�شرك ��ة بح ��وايل ‪ 3000‬طن �شنوي� � ًا‪ ،‬ويف‬ ‫اأواخر ال�شبعين ��ات اأدت القفزة الكبرية يف‬

‫توجد ‪ 10‬من هذه امل�شانع يف اخلرب‪ -‬مدن �شناعية جديدة‪ ،‬والتي بدورها �شوف‬

‫حجم �شناعة البناء يف اململكة اإىل ت�شاعف الدم ��ام و‪ 8‬منه ��ا يف ج ��دة و‪ 6‬يف الريا�ش ت�شاع ��د بالتاأكيد على زي ��ادة ال�شتثمارات‬ ‫الطل ��ب على الدهانات مرات عديدة‪ ،‬ونتج َوواح ��د يف كل م ��ن اجلبيل وينب ��ع‪ .‬وجدير يف �ش ��وق الدهانات‪ .‬وتاأتي دول ��ة الإمارات‬ ‫عن ذلك ازدياد عدد م�شنعي الدهانات يف بالذكر اأن اأربعة من املواد اخلام الرئي�شية العربي ��ة املتحدة يف املرتب ��ة الثانية بح�شة‬ ‫اململكة بحيث اأ�شبحت اململكة الآن مكتفية الت ��ي ت�شتخدمه ��ا �شناع ��ة الدهانات وهي �شوقي ��ة تبل ��غ ‪ 20‬باملائة‪ ،‬مع توق ��ع اأن تقود‬ ‫ذاتي ًا من اإنت ��اج الدهانات بل ت�شدر جزء ًا كربون ��ات الكال�شي ��وم ورزي ��ن الكيد وثاين اإمارة اأبو ظبي الطلب الرئي�شي للدهانات‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫تاريخ صناعة الدهانات في‬ ‫المملكة يعود إلى عام ‪1973‬‬ ‫أي قبل ‪ 27‬عامًا عندما أنشأت‬ ‫إحدى الشركات في الدمام أول‬ ‫مصنع للدهانات في المملكة‬

‫وم ��ن ب ��ن الق ��وى الدافع ��ة الرئي�شية جنح ��ت الدول ��ة الفائ ��زة بح ��ق ا�شت�شافة تق ��ام يف املنطقة‪ .‬ه ��ذه امل�شاريع تغري وجه‬ ‫ل�شناع ��ة البن ��اء والإن�ش ��اء يف باق ��ي دول بطول ��ة كاأ� ��ش الع ��امل لك ��رة الق ��دم ‪ 2022‬املنطقة‪ ،‬وت�ش ��ع الأ�ش�ش الازم ��ة لتحقيق‬ ‫جمل� ��ش التع ��اون اخلليج ��ي مث ��ل الكوي ��ت يف ج ��ذب ا�شتثم ��ارات �شخم ��ة لتطوي ��ر النمو امل�شتدام‪.‬‬ ‫و�شلطن ��ة ُعمان وقطر هو النفاق احلكومي البنية التحتية‪.‬‬ ‫عل ��ى البنية التحتي ��ة الأ�شا�شي ��ة‪ ،‬وال�شكن‬

‫وت�ش ��ل قيم ��ة اأف�ش ��ل ‪ 100‬م�شروع يف‬

‫املنا�ش ��ب‪ ،‬والبني ��ة التحتية لقط ��اع النقل‪ ،‬دول جمل� ��ش التع ��اون لأك ��رث م ��ن ن�ش ��ف‬ ‫وجتدي ��د املناط ��ق احل�شري ��ة‪ .‬ويف قط ��ر‪ ،‬القيم ��ة الإجمالي ��ة جلمي ��ع امل�شاري ��ع التي‬

‫الدهانات شريك‬ ‫استراتيجي لقطاع البناء‬ ‫واإلنشاءات‬ ‫مع تطور �شناعة الدهانات وا�شتخدام‬ ‫التقنيات احلديث ��ة ظهرت جمموعة كبرية‬ ‫م ��ن املنتج ��ات اجلدي ��دة‪ ،‬الت ��ي ترتب ��ط‬ ‫احلديث ��ة والت�شمي ��م املعم ��اري ومراح ��ل‬ ‫الت�شطيب النهائي �ش ��واء من حيث مواكبة‬

‫ملف العدد‬

‫بعاق ��ة مبا�ش ��رة م ��ع مفاهي ��م العم ��ارة‬

‫الدهان ��ات لنمط العم ��ارة اأو معايري البيئة‬ ‫وال�شحة العامة‪.‬‬ ‫والي ��وم تعترب الدهان ��ات مرحلة هامة‬ ‫من مراح ��ل البن ��اء والت�شطي ��ب املهمة يف‬ ‫اأي ع�ملي ��ة اإن�شاء عق ��اري وت�شييد وتختلف‬ ‫اأنواعه ��ا وا�شتخداماته ��ا وط ��رق تركيبه ��ا‬ ‫وذل ��ك ح�ش ��ب ن ��وع ال�شط ��ح املرك ��ب عليه‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪33‬‬


‫يعود نمو وتطور صناعة‬ ‫الدهانات السعودية بشكل‬ ‫رئيس للنهضة العمرانية الكبيرة‬ ‫التي تشهدها المملكة في‬ ‫السنوات االخيرة‬

‫ملف العدد‬

‫الده ��ان اأو الط ��اء‪ ،‬وت�شتعم ��ل الدهانات‬

‫وتنق�شم �شناعة الدهانات والطاءات‬

‫وبح�ش ��ب درا�ش ��ات متخ�ش�ش ��ة‪،‬‬

‫حلماي ��ة الأ�شطح م ��ن املوؤث ��رات الطبيعية اإىل الدهانات الديكوري ��ة للمباين‪ ،‬وبودرة متث ��ل الدهان ��ات والط ��اءات املعمارية اأو‬ ‫والتحك ��م يف اللون وال�ش ��كل ح�شب الأذواق الطاء التي ت�شتخدم يف ال�شلع ال�شتهاكية الزخرفي ��ة الت ��ي ت�شتخدم عامل ًي ��ا للمباين‬ ‫ه ��ذا بالإ�شافة اإىل اجلانب اجلمايل الذي املعم ��رة‪ ،‬والدهان ��ات البحري ��ة لل�شف ��ن والأغرا� ��ش ال�شكني ��ة‪ ،‬اأك ��رث الدهان ��ات‬ ‫ي�شفي ��ه الدهان على ج ��دران البناء �شواء واليخ ��وت‪ ،‬والدهان ��ات الواقي ��ة للمعدات الت ��ي تب ��اع يف ال�شعودية بن�شب ��ة ‪ 61‬باملائة‬ ‫كان من ��ز ًل اأو من�شاة اأخرى وبالطبع تزداد ال�شناعي ��ة‪ ،‬ودهان ��ات املع ��دات الأ�شلية‪ ،‬م ��ن حيث الي ��رادات و‪ 83‬باملائة من حيث‬ ‫الأهمي ��ة يف املنازل واملكات ��ب حيث تتفاوت ودهانات التجدي ��د لل�شيارات وغريها مثل الكمية يف �شوق الدهانات ب�شكل عام‪ ،‬فيما‬ ‫الأذواق بن الأفراد‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫دهانات اخل�شب والعلب والبكرات‪.‬‬

‫ت�ش ��كل الدهان ��ات الواقي ��ة ‪ 19‬باملائ ��ة من‬


‫حي ��ث الإي ��رادات و�شبعة باملائ ��ة من حيث والأعم ��ال اخل�شبي ��ة واملعدني ��ة الأخ ��رى ي�ش ��ري اإىل حر�ش ‪ %36‬من ال�شعودين على‬ ‫الكميات‪ .‬وت�شكل القطاع ��ات الأخرى مثل كالأب ��واب والنواف ��ذ‪ .‬وق ��ل اأن جت ��د اليوم ا�شت�شارة خ ��رباء متخ�ش�شن مل�شاعدتهم‬ ‫الدهان ��ات البحرية ودهان ��ات ال�شيارات‪ ،‬منتج ًا معماري ًا ل تدخل الدهانات يف �شكله يف اختي ��ار ل ��ون دهان املن ��زل فقط‪ ،‬بغ�ش‬ ‫وب ��ودرة الط ��اء وط ��اء اخل�ش ��ب والعلب اخلارجي ابتدا ًء من البناية نف�شها وانتها ًء النظ ��ر ع ��ن ك ��ون الدهان ��ات امل�شتخدم ��ة‬ ‫عالقة الدهانات‬

‫امل�شتهلك ��ن يف املجتمعات العربية يتجهون‬

‫اأ�شبح اأم ��ر ًا ل مفر منه لأن ��ه يعطي البناء‬

‫مع البيئة المحيطة‬

‫اىل ا�شتخ ��دام الدهان ��ات ال�شديق ��ة‬

‫�شخ�شية معينة‪ ،‬لكن الزينة وحتقيق املتعة‬

‫يوؤك ��د خ ��رباء بيئي ��ون اأن الدهان ��ات للبيئ ��ة‪ ،‬مقاب ��ل ‪ %60‬م ��ن امل�شتهلك ��ن يف‬

‫والواق ��ع الي ��وم اأن ا�شتخ ��دام الدهان‬

‫ملف العدد‬

‫والبكرات ما تبقى من ال�شوق‪.‬‬

‫بالأثاث ووحدات الإ�شاءة‪.‬‬

‫�شديق ��ة للبيئة اأم ل‪ ،‬يف ح ��ن اأن ‪ %15‬من‬

‫الب�شري ��ة لي�شت هي الفائدة الوحيدة التي ال�شديق ��ة البيئي ��ة مل تعد ترف ��ا بعد الآن‪ ،‬الدول الغربية‪.‬‬ ‫يجنيها امل ��اك وامل�شتثمرين من ا�شتخدام خا�ش ��ة واأنه ��ا بات ��ت اأداة ناجح ��ة ملواجهة‬

‫ويو�ش ��ح خب ��ري الدهان ��ات يف هيئ ��ة‬

‫الده ��ان‪ ،‬اإذ اأن الده ��ان يطي ��ل م ��ن عمر ومعاجلة الأرق ��ام املرتفعة يف ن�شب التلوث املوا�شف ��ات واملقايي�ش واجل ��ودة ال�شعودية‬ ‫املن�ش� �اآت ومين ��ع الرطوبة م ��ن الت�شلل اإىل البيئ ��ي‪ ،‬م�شريين اإىل درا�ش ��ة متخ�ش�شة (�شا�ش ��و) م�ش ��رات جاف ��ري يف ت�شري ��ح‬ ‫ق�شب ��ان الت�شليح‪ ،‬كم ��ا اأن الدهان يف غاية �ش ��درت موؤخ ��ر ًا ب ّين ��ت اأن موؤ�ش ��ر قيا� ��ش �شحفي ن�شر موؤخ ��ر ًا‪ ،‬اأن هنالك تنامي ًا يف‬ ‫الأهمي ��ة بالن�شب ��ة لاأنابي ��ب احلديدي ��ة الثقاف ��ة ال�شتهاكي ��ة للمجتم ��ع ال�شعودي الهتم ��ام بق�شاي ��ا البيئ ��ة‪ ،‬اإل اأن املجتمع‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪35‬‬


‫م ��ازال يحتاج اإىل النخراط يف املمار�شات ال�شرتاتيجي ��ة املرتبط ��ة بقط ��اع البن ��اء والتاع ��ب يف منتج ��ات وعب ��وات الده ��ان‬ ‫الواعية بيئي� � ًا‪ ،‬مطالب ًا بالتوج ��ه اإىل اإنتاج والت�شيي ��د يف اململك ��ة‪ ،‬كونه ��ا اأ�شبح ��ت �شواء م ��ن م�شانع الده ��ان غري املرخ�شة‬ ‫دهان ��ات �شديقة للبيئة للخ ��روج من �شبح لع ��ب اأ�شا�شي وجزء ل يتجزاأ من املكونات اأو املح ��ات املخالفة‪ ،‬والتي تقدم منتجات‬ ‫التل ��وث البيئي والأمرا�ش التي تهدد �شحة الأ�شا�شية لهذا القطاع الأكرب منو ًا والأكرث رديئة خمالفة للموا�شفات واملقايي�ش ورمبا‬ ‫ملف العدد‬

‫الإن�ش ��ان‪ ،‬خا�ش ��ة اأن الدهانات تعد خطر ًا ازده ��ار ًا ومواكبة لوت ��رية التطور يف قطاع حتمل مل�شقات اجلودة ال�شعودية‪ ،‬م�شتغلة‬ ‫�شامت� � ًا داخل املنازل واملن�ش� �اآت لحتوائها البناء والت�شييد باململكة‪.‬‬

‫توج ��ه امل�شتهلك ال�شع ��ودي للمنتجات التي‬

‫على امل ��واد املتطاي ��رة التي ت�ش ��كل تهديد ًا‬

‫حتمل تلك العامة‪.‬‬

‫مبا�ش ��ر ًا لل�شحة اإ�شاف ��ة اإىل تاأثريها على‬ ‫طبقة الأوزون‪.‬‬ ‫اإىل ذل ��ك‪ُ ،‬يتوق ��ع اأن يت�شاع ��ف حجم‬

‫الغش في صناعة‬ ‫الدهانات‬

‫ويف ه ��ذا اجلان ��ب‪ ،‬يق ��دم اخل ��رباء‬ ‫والخت�شا�شي ��ن يف ه ��ذا املجال جمموعة‬

‫على الرغم م ��ن عدم توفر اح�شاءات م ��ن الن�شائ ��ح والر�ش ��ادات ال�شروري ��ة‬

‫�شوق الدهانات يف اململكة مع تدفق العديد حديث ��ة ودقيقة ح ��ول الغ� ��ش يف الدهانات لتحا�ش ��ي الوقوع يف حات الغ�ش والتاعب‬ ‫م ��ن امل�ش ّنع ��ن املحلي ��ن وامل�شتوردي ��ن باململكة‪ ،‬اإل اأن بع�ش اخلرباء والعاملن يف عن ��د �شراء الدهان ��ات‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن وفرة‬ ‫اجلدد يف ال�شن ��وات اخلم�ش املقبلة‪ ،‬وتظل املجال يقدرونه باأكرث من ‪ 300‬مليون ريال وتنوع الدهان ��ات يف ال�شوق وتعدد املنتجن‬ ‫�شناعة الدهانات اإح ��دى اأهم ال�شناعات �شنوي� � ًا‪ ،‬حمذرين من تنام ��ي حالت الغ�ش ي�شبب الإرباك للم�شتهلك بحيث ل ي�شتطيع‬

‫‪36‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫الشراكات االستراتيجية مع‬ ‫الشركات العالمية المتخصصة‬ ‫في صناعة الدهانات جعل‬ ‫معظم المصانع الوطنية‬ ‫مطابقة للمواصفات القياسية‬ ‫السعودية والمواصفات‬ ‫القياسية االوروبية واالمريكية‬

‫الختيار والتميي ��ز بن اجليد والرديء من‬

‫وت�شمل حالت الغ�ش اأي�ش ًا كون امل�شنع اللجان املختلفة اخلا�شة بحماية امل�شتهلك‬

‫هذه املنتجات‪ .‬وعلي ��ه ين�شحون امل�شتهلك لي� ��ش لديه عامة اجلودة ال�شعودية اأو غري م ��ع املنتج ��ن‪ ،‬وكذل ��ك تعزي ��ز ال�شوابط‬ ‫بالآتي عن ��د الختيار‪ :‬عدم العتماد ب�شكل مرخ� ��ش‪ ،‬واأحيان� � ًا تق ��وم بع� ��ش حمات اخلا�ش ��ة بحماية امل�شتهلك م ��ن النوعيات‬ ‫نهائي على تو�شي ��ة الدهّ ان حيث اإن هناك الده ��ان بتغي ��ري كي�ش الده ��ان املوجود يف الرديئ ��ة والتاأكي ��د عل ��ى اأهمي ��ة عام ��ة‬ ‫جمموع ��ة منهم غري اأمناء يف هذه الناحية الربميل بحي ��ث تاأخذ برمي ًا مت ا�شتهاكه اجل ��ودة وتي�ش ��ري تع� � ّرف امل�شتهلكن عليها‬ ‫وي�شلل ��ون امل�شتهل ��ك بغية احل�ش ��ول على ل�شركة معروفة لديها عامة اجلودة وت�شع دون عناء‪.‬‬ ‫عمولت من تلك املحات‪ ،‬التاأكد من كافة فيه كي�ش دهان من نوع �شيئ لإيهام الزبون‬ ‫املعلومات املدونة على العبوة‪ ،‬ح�شول املنتج اأنه من النوع اجليد‪.‬‬ ‫اأن تك ��ون ه ��ذه العام ��ة مطبوع ��ة ولي�شت والتاع ��ب يف ه ��ذا املجال تع ��ود اإىل عدة‬ ‫مل�شق ��ة‪ ،‬البتع ��اد ق ��در امل�شتط ��اع ع ��ن اأ�شب ��اب اأهمه ��ا‪ :‬وف ��رة وتن ��وع املنتج ��ات‬ ‫الدهان ذي ال�شعر املنخف�ش لأن انخفا�ش املتدنية اجلودة ورخ� ��ش اأ�شعارها‪� ،‬شعف‬

‫صناعة الدهانات ‪ 2‬مليار‬ ‫ريال في سوق حجمه‬ ‫‪ 7‬مليارات‬

‫ملف العدد‬

‫على �شهادة وعامة اجلودة ال�شعودية على‬

‫وي ��رى اخل ��رباء اأن ح ��الت الغ� ��ش‬

‫الغش التجاري يكلف‬

‫ك�ش ��ف خب ��ري يف �شناع ��ة الده ��ان‪،‬‬

‫ال�شع ��ر ي ��دل دلل ��ة وا�شح ��ة عل ��ى رداءة جه ��ود توعي ��ة امل�شتهل ��ك‪ ،‬حمدودي ��ة دور اأن حج ��م الغ� ��ش التج ��اري ي�ش ��ل لنحو ‪2‬‬ ‫النوعي ��ة‪� ،‬ش ��راء املنت ��ج ال ��ذي يخ�ش كل اجله ��ات احلكومي ��ة املخت�ش ��ة يف جم ��ال ملي ��ار ريال‪ ،‬و�ش ��ط �شوق ينم ��و بنحو ‪%11‬‬ ‫�شط ��ح �شواء كان داخلي اأو خارجي وكذلك مراقب ��ة ومتابع ��ة ومكافحة الغ� ��ش يف هذا بحلول الع ��ام ‪ ،2014‬م�ش ًريا لأهمية متابعة‬ ‫ارتي ��اد املعار� ��ش ذات الأ�شم ��اء املعتم ��دة املج ��ال‪ ،‬ع ��دم تفعي ��ل دور كب ��ار املنتجن الأ�شواق ونقاط البيع‪ ،‬واأن تق�ش ًريا من قبل‬ ‫واملاركات املعروفة ل�شركات وم�شانع ذات للدهان ��ات باململك ��ة يف جم ��ال توعي ��ة امل�شتهلكن اأحيا ًنا يحرمه ��م من التعوي�ش‬ ‫�شمعة طيبة‪.‬‬

‫امل�شتهلك ��ن ومكافحة الغ� ��ش‪ ،‬عدم تفاعل عن خ�شائرهم‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪37‬‬


‫سوق الدهانات في المملكة‬ ‫تتميز بالقوة والديناميكية‬ ‫مع تواجد للشركات الكبرى‬ ‫متعددة الجنسيات مثل جوتن‪،‬‬ ‫وهمبل‪ ،‬وسيجما‪ ،‬وغيرها من‬ ‫الشركات التي تعمل‬ ‫في المنطقة‬

‫واأو�ش ��ح عم ��ار العماري املدي ��ر العام املواطن ��ن‪ ،‬وقوانن الرهن العق ��اري التي م ��ن ال�شو�ش ��اء‪ ،‬و�شمان الع ��زل لل�شوت‪،‬‬ ‫ل�شرك ��ة دهان ��ات ب ��ي ب ��ي �شي يف ح ��وار" اأقرتها احلكومة ال�شعودية هذا العام‪.‬‬ ‫ومواجهة البكتريي ��ا يف امل�شت�شفيات‪ ،‬وهذه‬ ‫املدين ��ة» اأن قوان ��ن الره ��ن العق ��اري‪،‬‬

‫واأو�ش ��ح اأن ��ه يف ظ ��ل وج ��ود خي ��ارات الأن ��واع والتو�ش ��ع فيه ��ا ه ��ي نت ��اج حقيقي‬

‫ملف العدد‬

‫والإ�ش ��كان اجلدي ��دة �شتنع� ��ش �ش ��وق �شوقي ��ة متنوعة وطني ��ة وم�شت ��وردة ميكن لاهتمام العاملي بالبيئة يف خمتلف مناحي‬ ‫الإن�شاءات‪ ،‬مبا يعني طفرة جديدة تتطلب الق ��ول اإن ال�شوق مر�شحة لدخول اأنواع اأقل احلي ��اة‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى مراع ��اة مفاهي ��م‬ ‫مزي ��دً ا م ��ن الوع ��ي والرقاب ��ة اأثن ��اء وبعد ج ��ودة م ��ن احلالية يف ظل تنام ��ي الطلب‪ ،‬ال�شتدام ��ة لاأجي ��ال القادم ��ة يف احلفاظ‬ ‫تنفيذ تل ��ك الإن�شاءات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مو�شح ��ا اأن املواد ورمب ��ا تاأث ��ري ارتف ��اع اأ�شع ��ار الإن�ش ��اءات عل ��ى امل�ش ��ادر الطبيعي ��ة والتقلي ��ل م ��ن‬ ‫«ال�شديق ��ة للبيئ ��ة» يف �شناع ��ة الدهانات عل ��ى امل ��واد النهائي ��ة كالدهان ��ات‪ ،‬مم ��ا الأخطار الكيميائية قدر الإمكان �شواء على‬ ‫بات ��ت خي ��ا ًرا ا�شرتاتيجي ��ا‪ ،‬ومل تع ��د تر ًفا ق ��د يدف ��ع بع� ��ش امل�شتهلك ��ن للبح ��ث عن �شحة الب�شر اأو على حياتهم ب�شكل عام‪.‬‬ ‫يف ظ ��ل ارتف ��اع م�شت ��وى الوع ��ي مبفاهيم‬ ‫عينات اأقل جودة لرخ� ��ش التكلفة مقارنة‬ ‫ال�شتدامة‪ ،‬وال�شحة العامة‪.‬‬ ‫‪ % 85‬من سكان الدول‬ ‫باأنواع اأخ ��رى‪ ،‬اإل اأن عوامل جودة الدهان‬ ‫العربية ال يفكرون في‬ ‫وب ��ن اأن �شوق الدهان ��ات يف ال�شعودية وتطوي ��ر املنتج ��ات وتنوعه ��ا ه ��ي الأه ��م‬ ‫الدهانات "صديقة البيئة"‬ ‫ي�شل اإىل ‪ 7‬مليارات ري ��ال‪ ،‬و�شط توقعات ح�ش ��ب املوؤ�ش ��رات ال�شوقي ��ة يف ك�ش ��ب ثقة‬ ‫بارتفاع حج ��م ال�شتثمار ال�شعودي يف هذا امل�شتهلك ال�شعودي‪.‬‬ ‫القطاع ليتجاوز ‪ %11‬بحلول ‪ ،2014‬لكنني‬

‫اأك ��د خ ��رباء بيئي ��ون‪ ،‬اأن الدهان ��ات‬

‫واأ�ش ��اف كما هو معلوم هناك اأكرث من ال�شديق ��ة للبيئ ��ة مل تع ��د ترفا بع ��د الآن‪،‬‬

‫اأرى اأن املع ��دل مر�ش ��ح للنم ��و اأكرث خا�شة نوع م ��ن الدهانات ال�شديق ��ة للبيئة‪ ،‬وهي خا�ش ��ة اأنه ��ا بات ��ت اأداة ناجح ��ة ملواجهة‬ ‫مع الق ��رارات اجلدي ��دة املتعلق ��ة باإ�شكان تعمل على تخفي�ش ا�شتهاك الطاقة واحلد ومعاجلة الأرق ��ام املرتفعة يف ن�شب التلوث‬

‫‪38‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫البيئي‪ .‬وتاأت ��ي تاأكيدات اخلرباء يف الوقت‬

‫ويق ��ول مدير عام دهان ��ات بي بي �شي‪،‬‬

‫تواج ��ه �شناعة الدهان ��ات والطاءات‬

‫الذي يتج ��ه ‪ %15‬فقط م ��ن امل�شتهلكن يف عمار العماري‪ :‬اإن البو�شلة الإنتاجية مل�شانع يف منطق ��ة اخللي ��ج بع� ��ش التحدي ��ات‬ ‫املجتمع ��ات العربية ل�شتخ ��دام الدهانات الدهانات باتت موجهة نحو تلبية احتياجات الرئي�شية التي ت�شمل ‪:‬‬ ‫ال�شديقة للبيئة يقابلها ‪ %60‬من امل�شتهلكن امل�شتهلكن دون الإ�ش ��رار بالبيئة عرب اإنتاج‬

‫• زيادة اأ�شع ��ار املواد اخلام‪ :‬مبا اأن‬

‫يف املجتمعات الأوروبية‪.‬‬ ‫دهانات لي�شت �شديقة للبيئة فقط بل وتتمتع �شناعة الدهان ��ات تعتمد على املواد اخلام‬ ‫وب ��دت اأ�ش ��وات مطالب ��ات خ ��رباء بخا�شي ��ة ال�شتدامة وعلى م ��دى طويل‪ ،‬ما النفطي ��ة‪ ،‬فاإنها تخ�ش ��ع للتقلب ��ات‪ .‬ويوؤثر‬

‫البيئ ��ة‪ ،‬بالتوجه اإىل اإنتاج دهانات �شديقة يوفر قدر كبري من املال واجلهد‪.‬‬

‫ارتف ��اع اأ�شع ��ار النف ��ط اخل ��ام با�شتمرار‬

‫للبيئة‪ ،‬اأك ��رث ارتفاعا‪ ،‬بالتوازي مع اإحداث‬ ‫وذك ��ر العم ��اري اأن الهتم ��ام بتكلف ��ة على �شناعة الدهانات والطاءات يف دول‬ ‫تغي ��ريات ثقافية ا�شتهاكي ��ة‪ ،‬للخروج من‬ ‫املنت ��ج وتوف ��ري اأ�شع ��ار عادل ��ة للمنتج ��ات جمل�ش التع ��اون اخلليجي‪ .‬وميكن مل�ش ّنعي‬ ‫�شبح تل ��وث البيئ ��ة والأمرا� ��ش التي تهدد‬ ‫ال�شديقة للبيئة وب�شع ��ر مناف�ش ومن دون الدهان ��ات والط ��اءات التغل ��ب عل ��ى مثل‬ ‫�شحة الإن�شان‪.‬‬ ‫اإحداث فرق �شا�شع بينهما‪.‬‬ ‫هذه التقلبات من خال اتفاق متبادل على‬ ‫و ُيرج ��ع اخل ��رباء ال�شب ��ب يف اجت ��اه‬ ‫هيكل ت�شعري م�شتقر‪.‬‬ ‫امل�شتهلك ��ن اإىل تف�شي ��ل الدهان ��ات غ ��ري‬ ‫التحديات التي تواجه‬ ‫• ح�شا�شي ��ة ال�شوق جت ��اه ال�شعر‪ :‬يف‬ ‫�شديقة للبيئة اإىل �شعف الثقافة البيئية من‬ ‫صناعة الدهانات‬ ‫ناحية‪ ،‬واإىل الرتفاع الن�شبي يف اأ�شعارها‪،‬‬

‫والطالءات في‬

‫ظ ��ل تزايد عدد املناف�ش ��ن‪ ،‬ي�شبح ال�شوق‬

‫مقارنة بالدهانات غري ال�شديقة للبيئة‪.‬‬

‫منطقة الخليج‬

‫اأك ��رث اعتم ��ادًا عل ��ى احلجم م ��ع هوام�ش‬

‫ملف العدد‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪39‬‬


‫ربح اأقل‪ .‬هناك العدي ��د من ال�شركات من الوع ��ي ح ��ول الدهان ��ات املتخ�ش�شة ذات‬ ‫ً‬ ‫منخف�شا‪.‬‬ ‫ال�ش ��ن وتركي ��ا وتاي ��وان تبي ��ع الدهانات اجلودة‬ ‫ب�شع ��ر اأرخ� ��ش‪ ،‬وبالتايل ف� �اإن ذلك يوؤدي‬

‫عل ��ى الرغم من ه ��ذه التحديات‪ ،‬فاإن‬ ‫�شوق الدهانات والطاءات يف دول جمل�ش‬

‫عل ��ى الرغم من ه ��ذه التحديات‪ ،‬فاإن التع ��اون اخلليج ��ي ال ��ذي تق ��در قيمت ��ه ب�‬

‫ملف العدد‬

‫اإىل زيادة حدة املناف�ش ��ة ال�شعرية‪ .‬للتغلب �ش ��وق الدهانات والطاءات يف دول جمل�ش ‪ 2.059‬ملي ��ار دولر م ��ن املتوق ��ع اأن ي�شل‬ ‫على ذل ��ك‪ ،‬فاإن ال�ش ��ركات املحلية بحاجة التعاون اخلليجي الذي تقدر قيمته ب� ‪ 2.059‬اإىل ‪ 3.003‬مليار دولر بحلول عام ‪.2017‬‬ ‫اإىل طرح اأحدث املنتجات‪ ،‬والتي من �شاأنها مليار دولر من املتوقع اأن ي�شل اإىل ‪3.003‬‬ ‫منحهم مزايا اإ�شافية‪ ،‬وبالتايل طرح �شعر مليار دولر بحلول عام ‪ .2017‬وهذه ال�شوق‬

‫أ�شا�ش ��ا‬ ‫وه ��ذه ال�ش ��وق ‪-‬املدفوع ��ة ا ً‬

‫املدفوع ��ة اأ�شا�شا برغب ��ات امل�شتهلك من برغبات امل�شتهلك م ��ن منتجات الدهانات‬‫اأعلى يف ال�شوق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• قلة الوع ��ي بالدهانات والطاءات منتجات الدهانات وهوية العامة التجارية وهوي ��ة العام ��ة التجاري ��ة للمنتج ��ات‪،‬‬ ‫ذات اجل ��ودة‪ :‬تهيم ��ن ال�ش ��ركات الكبرية للمنتج ��ات‪ ،‬يب�ش ��ر بتحقي ��ق مع ��دلت منو يب�ش ��ر بتحقي ��ق معدلت من ��و عالية يف ظل‬ ‫متعددة اجلن�شي ��ات وال�ش ��ركات الإقليمية عالي ��ة يف ظل التق ��دم التكنولوجي‪ ،‬ويتوقع التق ��دم التكنولوجي‪ ،‬ويتوق ��ع اأن يت�شاعف‬ ‫ال�شغرية على ال�ش ��وق اخلليجية‪ .‬ول تقوم اأن يت�شاع ��ف حجمه مع تدف ��ق العديد من حجم ��ه مع تدف ��ق العدي ��د م ��ن امل�ش ّنعن‬ ‫كثري من ال�شركات العاملة يف ال�شوق باإتباع امل�ش ّنعن املحلي ��ن وامل�شتوردين اجلدد يف املحلي ��ن وامل�شتوردين اجل ��دد يف ال�شنوات‬ ‫مفه ��وم البيع ذي القيمة‪ ،‬وبالتايل جند اأن ال�شنوات اخلم�ش املقبلة‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫اخلم�ش املقبلة‪.‬‬


‫صناعة الدهانات في المملكة‬ ‫تتمتع بميزة استثنائية كون‬ ‫معظم المواد المستخدمة‬ ‫في صناعة الدهانات بالمملكة‬ ‫يتم إنتاجها محليًا من قبل‬ ‫شركة سابك التي تزود شركات‬ ‫الدهان بالمواد االولية المطلوبة‬

‫تقارير‪ 2 :‬بليون ريال‬ ‫حجم سوق الدهانات‬ ‫السعودية‬

‫املتزايد على العقار يف جميع ربوع اململكة‪.‬‬

‫واأكد اأن ال�شوق ال�شعودية تعد من اأهم‬

‫واأو�ش ��ح اأن ��ه مت عق ��د الجتم ��اع اأ�ش ��واق الدهان ��ات التي ت�شه ��د طلب ًا ومنو ًا‬ ‫ال�شن ��وي لل�شرك ��ة م ��ع موزعيه ��ا‪ ،‬للوقوف كب ��ري ًا‪ ،‬نتيج ��ة الطف ��رة العقاري ��ة الكربى‬

‫ق ��درت �شركة ك ��ربى تعم ��ل يف جمال عل ��ى التط ��ورات الت ��ي حلق ��ت ب�شناعات‬ ‫�شناع ��ة الدهانات حجم �ش ��وق الدهانات الدهان ��ات على امل�شت ��وى العاملي والإقليمي‬

‫وتنفي ��ذ عدد كبري م ��ن امل�شاري ��ع التنموية‬ ‫احلكومي ��ة‪ ،‬م�ش ��دد ًا عل ��ى اأهمي ��ة �شناعة‬

‫اململكة ‪-‬اإن �ش ��وق الدهانات يف اململكة من‬ ‫اأه ��م الأ�ش ��واق الن�شط ��ة يف منطقة ال�شرق‬

‫ملف العدد‬

‫ال�شعودية بنح ��و بليوين ري ��ال‪ ،‬واأن ال�شوق واملحلي‪ ،‬والتي ت�شعى ال�شركة اإىل اإدخالها‬ ‫دائم ًا من خ ��ال الهتمام بعمليات البحث الدهانات التزييني ��ة والبحرية‪ ،‬مبا يخدم‬ ‫تنمو بن�شبة ‪ 7‬يف املئة �شنوي ًا‪.‬‬ ‫امل�شاري ��ع ال�شرتاتيجي ��ة للدولة وامل�شتهلك‬ ‫والتطوير امل�شتمر‪.‬‬ ‫وق ��ال املدي ��ر الع ��ام ل�شرك ��ة �شيجم ��ا‬ ‫النهائ ��ي م ��ن اأ�شح ��اب الفل ��ل واملب ��اين‬ ‫ال�شعودي ��ة للدهانات املح ��دودة مارك فان‬ ‫العقارية اجلديدة يف ال�شعودية‪.‬‬ ‫دمي ��ن ‪-‬متتل ��ك م�شنع ��ن للدهان ��ات يف‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬قال املدير العام للمبيعات‬

‫الأو�شط‪ ،‬ملا ت�شه ��ده �شوق العقار ال�شعودية‬

‫ال�شعودي ��ة والت�شدي ��ر يف ال���شرك ��ة ح�شام‬

‫من ن�ش ��اط مكثف بف�شل امل�شاريع العقارية‬

‫�شليم ��ان‪ ،‬اإن مبيعات التجزئ ��ة لل�شركة يف‬

‫التنموي ��ة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا بع ��د اإط ��اق امل ��دن‬

‫ال�ش ��وق ال�شعودي ��ة زادت بن�شبة ‪ 25‬يف املئة‬

‫القت�شادية يف اململكة‪ ،‬اإ�شافة اإىل الطلب‬

‫العام املا�شي مقارنة مببيعات عام ‪.2012‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪41‬‬


‫ارتفاع معدل التنافسية بين‬ ‫شركات الدهانات التي تسعى‬ ‫في كسب ثقة المستهلكين‬ ‫عبر تقديم باقات متنوعة‬ ‫من الدهانات‬

‫الدهانات والطالء‬

‫تع ��د اململك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة هي اإمارة اأبو ظبي الطلب الرئي�شي للدهانات‪.‬‬

‫الخارجي في منطقة‬

‫رائدة ال�ش ��وق حيث ت�شتحوذ على ما يقرب‬

‫الخليج من بين األسواق‬

‫من ‪ 50‬باملائة من ح�شة ال�شوق‪ ،‬كما ي�شل اإىل الدهانات الديكوري ��ة للمباين‪ ،‬وبودرة‬

‫نموا‬ ‫األكثر ً‬

‫الطل ��ب على الط ��اء اإىل ‪ 900‬األف طن يف الطاء التي ت�شتخدم يف ال�شلع ال�شتهاكية‬

‫وتنق�شم �شناعة الدهانات والطاءات‬

‫توفر وحدة الكيماويات واملواد والأغذية اململكة وحده ��ا‪ .‬وتخطط اململكة ل�شتثمار املعم ��رة‪ ،‬والدهان ��ات البحري ��ة لل�شف ��ن‬ ‫يف موؤ�ش�ش ��ة فرو�ش ��ت اأند �شوليف ��ان* روؤية ما يق ��رب من ‪ 500‬ملي ��ار دولر لبناء �شت واليخ ��وت‪ ،‬والدهان ��ات الواقي ��ة للمعدات‬ ‫ثاقب ��ة ل�ش ��وق الط ��اءات والدهان ��ات يف مدن �شناعية جديدة‪ ،‬والتي بدورها �شوف ال�شناعي ��ة‪ ،‬ودهان ��ات املع ��دات الأ�شلية‪،‬‬ ‫دول جمل� ��ش التع ��اون اخلليجي‪ ،‬وذلك من ت�شاع ��د بالتاأكيد على زي ��ادة ال�شتثمارات ودهانات التجدي ��د لل�شيارات وغريها مثل‬ ‫خ ��ال حتلي ��ل حج ��م وقيم ��ة كل قطاع من يف �ش ��وق الدهانات‪ .‬وتاأتي دول ��ة الإمارات دهانات اخل�شب والعلب والبكرات‪.‬‬ ‫قطاع ��ات ال�شوق‪ ،‬والتحدي ��ات التي تواجه العربي ��ة املتحدة يف املرتب ��ة الثانية بح�شة‬ ‫ملف العدد‬

‫‪42‬‬

‫هذا القطاع‪.‬‬

‫تتمي ��ز �ش ��وق الدهان ��ات والط ��اءات‬

‫�شوقي ��ة تبل ��غ ‪ 20‬باملائة‪ ،‬مع توق ��ع اأن تقود يف دول جمل� ��ش التع ��اون اخلليج ��ي بالقوة‬

‫بف�ش ��ل النم ��و الواعد يف قط ��اع البناء‬

‫والديناميكية م ��ع تواجد لل�شركات الكربى‬

‫والقطاع ال�شناع ��ي يف املنطقة‪ ،‬تعترب دول‬

‫متع ��ددة اجلن�شي ��ات مثل جوت ��ن‪ ،‬وهمبل‪،‬‬

‫جمل�ش التعاون اخلليجي من اأ�شرع الأ�شواق‬

‫واآكزونوب ��ل‪ ،‬و�شيجماكال ��ون‪ ،‬وبا�ش ��ف‪،‬‬

‫من� � ًوا فيم ��ا يتعل ��ق ب�شناع ��ة الدهان ��ات‬

‫ودوبون ��ت وغريه ��ا م ��ن ال�ش ��ركات الت ��ي‬

‫والط ��اءات عل ��ى م�شت ��وى الع ��امل‪ .‬وتقدر‬

‫تعم ��ل يف املنطقة‪ .‬وين�ش� �اأ الطلب الرئي�شي‬

‫�شوق الطاءات والدهانات بحوايل ‪2.059‬‬

‫عل ��ى الدهان ��ات والط ��اءات م ��ن النم ��و‬

‫مليار دولر يف عام ‪ ،2010‬واملتوقع اأن ت�شل‬

‫غ ��ري امل�شبوق يف قطاع العق ��ارات والتحول‬

‫اإىل ‪ 3.003‬ملي ��ار دولر بحلول عام ‪2017‬‬

‫ال�شناع ��ي الوا�ش ��ع يف املنطق ��ة يف العق ��د‬

‫مبعدل منو �شنوي مركب يبلغ ‪ 5.5‬باملائة‪.‬‬

‫املا�شي‪ .‬وبالرغم من تاأثر قطاع الدهانات‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫ج ��راء الرك ��ود العاملي‪ ،‬فق ��د انتع�ش ب�شكل تق ��ام يف املنطقة‪ .‬ه ��ذه امل�شاريع تغري وجه‬ ‫جيد مرة اأخرى يف العامن املا�شين‪.‬‬

‫املنطقة‪ ،‬وت�ش ��ع الأ�ش�ش الازم ��ة لتحقيق‬

‫وم ��ن ب ��ن الق ��وى الدافع ��ة الرئي�شي ��ة النمو امل�شتدام‪.‬‬ ‫ل�شناعة البناء والإن�شاء يف باقي دول جمل�ش‬

‫ومتثل الدهانات والطاءات املعمارية‬

‫التع ��اون اخلليج ��ي مث ��ل الكوي ��ت و�شلطن ��ة اأو الزخرفية الت ��ي ت�شتخدم عامل ًيا للمباين‬ ‫البنية التحتية الأ�شا�شية‪ ،‬وال�شكن املنا�شب‪ ،‬تب ��اع يف دول جمل� ��ش التع ��اون اخلليج ��ي‬

‫لسوق الدهانات‬ ‫تعتم ��د �شناعة الدهان ��ات والطاءات‬ ‫ب�ش ��كل كب ��ري عل ��ى من ��و �شناع ��ة البن ��اء‬ ‫والإن�شاء يف دول جمل�ش التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫ويف ظل ال�شتثمارات ال�شخمة التي توفرها‬ ‫حكومات ال ��دول الأع�شاء‪ ،‬م ��ن املتوقع اأن‬ ‫ي�شهد قطاع الدهان ��ات من ًوا م�شطردًا من‬

‫والبني ��ة التحتي ��ة لقط ��اع النق ��ل‪ ،‬وجتدي ��د‬ ‫بن�شبة ‪ 61‬باملائ ��ة من حيث اليرادات و‪ 83‬اأدن ��ى م�شتوياته الذي حققها خال الركود‬ ‫املناطق احل�شرية‪ .‬ويف قطر‪ ،‬جنحت الدولة‬ ‫باملائ ��ة من حيث الكمية يف �شوق الدهانات القت�شادي العاملي‪.‬‬

‫الفائ ��زة بحق ا�شت�شاف ��ة بطولة كاأ�ش العامل ب�ش ��كل عام‪ .‬وت�شكل الدهان ��ات الواقية ‪19‬‬

‫ملف العدد‬

‫ُعم ��ان وقط ��ر ه ��و النف ��اق احلكوم ��ي على والأغرا�ش ال�شكني ��ة‪ ،‬اأكرث الدهانات التي‬

‫القوى الرئيسية المحركة‬

‫وت�شتثمر حكومات دول جمل�ش التعاون‬

‫لك ��رة الق ��دم ‪ 2022‬يف ج ��ذب ا�شتثم ��ارات‬ ‫باملائة م ��ن حيث الي ��رادات و�شبعة باملائة اخلليجي مبالغ �شخمة على البنية التحتية‬ ‫�شخمة لتطوير البنية التحتية‪.‬‬ ‫م ��ن حي ��ث الكمي ��ات‪ .‬وت�ش ��كل القطاعات الأ�شا�شية وامل�شاريع التي مت تاأجيلها خال‬ ‫وت�ش ��ل قيم ��ة اأف�ش ��ل ‪ 100‬م�شروع يف الأخرى مثل الدهان ��ات البحرية ودهانات ف ��رتة الركود والت ��ي يج ��رى الآن تنفيذها‬ ‫دول جمل� ��ش التع ��اون لأك ��رث م ��ن ن�ش ��ف ال�شيارات‪ ،‬وب ��ودرة الطاء وطاء اخل�شب بن�ش ��اط‪ .‬و�شوف توفر هذه املب ��ادرة داف ًعا‬ ‫القيم ��ة الإجمالي ��ة جلمي ��ع امل�شاري ��ع التي والعلب والبكرات ما تبقى من ال�شوق‪.‬‬

‫رئي�ش ًيا مل�شنعي الدهانات والطاءات‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪43‬‬


‫كم ��ا تط ��رح حكوم ��ات دول جمل� ��ش امل�شاريع الرئي�شي ��ة يف اململكة مدينة امللك‬

‫و�ش ��وف تق ��ود قط ��ر ا�شتثم ��ارات دول‬

‫التع ��اون اخلليج ��ي بع� ��ش املب ��ادرات عب ��داهلل القت�شادي ��ة‪ ،‬ومدين ��ة اململك ��ة‪ ،‬جمل�ش التعاون اخلليجي ال�شخمة لتطوير‬ ‫ال�شتثماري ��ة الرئي�شي ��ة‪ .‬وم ��ن املتوق ��ع اأن وحمطة الريا�ش لتوليد الكهرباء‪ ،‬وتو�شيع البني ��ة التحتي ��ة الأ�شا�شي ��ة‪ ،‬ف�ش � ً�ا ع ��ن‬ ‫تكون دول ��ة الإمارات العربي ��ة املتحدة هي حمطة توليد رابغ‪ ،‬وم�شروع قطار احلرمن ال�شتثم ��ارات اجلديدة املحتمل ��ة التي من‬ ‫القوة املهيمنة يف �شناعة البناء يف املنطقة ع ��ايل ال�شرعة ال ��ذي يربط ج ��دة مع مكة املتوق ��ع اأن تاأتي بالتزامن م ��ع ا�شت�شافتها‬ ‫ملف العدد‬

‫بالرغ ��م م ��ن الرك ��ود القت�ش ��ادي واأزمة املكرم ��ة واملدينة املن ��ورة‪ ،‬وم�شاريع تطوير لبطول ��ة كاأ�ش الع ��امل لكرة الق ��دم ‪.2022‬‬ ‫دب ��ي املالي ��ة‪ ،‬حيث يج ��ري تنفي ��ذ العديد البنية التحتية مثل تو�شيع مطار امللك خالد وت�شتم ��ل امل�شاري ��ع الك ��ربى يف دول ��ة قطر‬ ‫م ��ن امل�شاريع الب ��ارزة يف اأبو ظبي مبا فيها الدويل يف الريا�ش ومطار الأمري حممد بن عل ��ى نظ ��ام ال�ش ��كك احلديدي ��ة الوطني‪،‬‬ ‫منطقة العا�شم ��ة‪ ،‬وجزيرة الرمي‪ ،‬وتطوير عبدالعزيز الدويل يف املدينة املنورة‪.‬‬ ‫جزي ��رة يا�ش‪ ،‬ومدين ��ة م�ش ��در‪ ،‬وجزيرة‬ ‫ال�شعديات يف اأبوظبي‪.‬‬

‫ومط ��ار الدوحة ال ��دويل اجلدي ��د‪ ،‬وميناء‬

‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى اأ�ش ��درت الكويت الدوحة اجلديد‪ .‬يف غ�ش ��ون ذلك ت�شتثمر‬ ‫قانون اخل�شخ�شة وال ��ذي يتوقع اأن يكون �شلطنة ُعم ��ان يف م�شاريع تطوير املطارات‬

‫وت�شتثم ��ر ال�شعودي ��ة ع ��دة ملي ��ارات حم ��ر ًكا ل�ش ��وق البن ��اء يف الب ��اد‪ .‬وت�شمل الرئي�شي ��ة يف جمي ��ع اأنحاء الب ��اد‪ ،‬مبا يف‬ ‫م ��ن ال ��دولرات يف تطوير البني ��ة التحتية امل�شاريع الكربى يف الباد مدينة احلرير‪ ،‬ذلك مطار �شحار ومطار م�شقط‪ ،‬وتو�شعة‬ ‫يف جم ��ال النفط والغ ��از والطاق ��ة والنقل وم ��رتو الكوي ��ت يف املناط ��ق احل�شري ��ة‪ ،‬مين ��اء �شالة‪ .‬ومن بن امل�شاريع الرئي�شية‬ ‫والتعلي ��م والتجزئة والعق ��ارات‪ .‬ومن اأهم وم�شاريع التنمية ال�شياحية‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫الأخرى يف ال�شلطنة مدينة الدقم اجلديدة‪.‬‬


‫الدهانات التي تنتجها مصانع‬ ‫غير مرخصة والتي تقدم‬ ‫دهانات رديئة تعد أحد أبرز‬ ‫التحديات التي يواجهها قطاع‬ ‫الدهانات في المملكة‬

‫ويف الوقت نف�شه‪� ،‬شتكون البحرين من بن ب�شب ��ب زي ��ادة ا�شتخدام الط ��اءات عالية الت ��ي �شتحقق اأعلى مع ��دلت النمو‪ ،‬كاأكرب‬ ‫اأبطاأ اأ�شواق البناء من ًوا يف املنطقة مع عدد اجلودة يف كل من العاملن املتقدم والنامي‪� ،‬ش ��وق للدهان ��ات يف الع ��امل‪ ،‬بالرغ ��م من‬ ‫قليل جدً ا من امل�شاريع قيد التنفيذ‪.‬‬ ‫ارتفاع الطلب العالمي‬ ‫على الدهانات ليصل إلى‬

‫والذي بدوره �شيحد من احلجم الازم ويف تباط� �وؤ الطلب خال الفرتة ما بن ‪-2002‬‬ ‫وظائف الدهانات‪.‬‬

‫‪ .2012‬ومن املتوقع اأن تنمو ال�شوق الهندية‬

‫وفيما يتعلق بالدهان ��ات املائية واملواد للدهانات ب�شكل �شريع‪ ،‬يف حن اأن البلدان‬

‫‪ % 5.2‬سنويا خالل عام ‪ .2017‬ال�شلب ��ة ذات الرتكيب ��ات العالي ��ة فاأنه ��ا الأخرى يف اآ�شيا مثل اإندوني�شيا‪ ،‬وتاياند‪،‬‬ ‫�شرتب ��ح احل�شة الكبرية م ��ن بن منتجات وفيتنام �ش ��وف ت�شهد اإي ��رادات كبرية من‬ ‫م ��ن املتوق ��ع اأن يرتفع الطل ��ب العاملي‬ ‫الدهان ��ات املنتج ��ات يف الأ�ش ��واق العاملية قطاع الدهانات‪.‬‬ ‫للدهانات بن�شبة ‪ 5.2‬يف املئة �شنويا ل�شل‬ ‫اإىل ‪ 51.6‬مليون طن يف عام ‪ ،2017‬بقيمة تقريب ��ا‪ ،‬مع ا�شتم ��رار م�شان ��ع الدهانات‬ ‫تقدر ب � � ‪ 186‬مليار‪ .‬و�شيكون م ��ن الدوافع يف احل ��د من انبعاثات املركب ��ات الع�شوية الدهانات حتول ملحوظ يف قطاع الن�شاءات‬ ‫ويف اأمري ��كا ال�شمالي ��ة‪� ،‬شي�شهد �شوق‬

‫يف اأمري ��كا ال�شمالي ��ة واأوروب ��ا‪ ،‬والياب ��ان‪،‬‬

‫منطقة اآ�شي ��ا واملحيط الهادئ‪ .‬ال�شوق‬

‫وال ��ذي �شي�شه ��د زي ��ادة يف الطل ��ب عل ��ى الأكرب‪ ،‬والأ�شرع منو ًا يف قطاع الدهانات‬ ‫الدهان ��ات املعماري ��ة‪ .‬كما �شتنم ��و �شناعة‬

‫ملف العدد‬

‫الرئي�شي ��ة نح ��و التق ��دم والنتعا� ��ش يف املتطايرة يف الطاءات ليتوافق مع اللوائح وال ��ذي �شي�شهد النم ��و مت ��وازن يف الطلب‬ ‫النفاق على قطاع البن ��اء العاملي‪ ،‬وخا�شة احلكومية واأذواق امل�شتهلكن‪.‬‬

‫تعت ��رب منطقة اآ�شي ��ا ‪ /‬املحيط الهادئ‬

‫الدهانات وي ��زداد الطلب على والطاءات هي ال�ش ��وق الأكرب والأ�ش ��رع منو ًا يف قطاع‬ ‫اأي�شا بوترية اأ�ش ��رع باملقارنة مع التحولت الدهان ��ات والذي �شي�شتم ��ر يف النمو حتى‬ ‫التاريخي ��ة الأخرية‪ ،‬م�شتفي ��دا من حت�شن ع ��ام ‪ ،2017‬وبح�شب زي ��ادة الطلب ي�شكل‬ ‫اإنتاج ال�شيارات والإنت ��اج ال�شناعي ب�شكل ن�ش ��ف الطل ��ب العامل ��ي للدهان ��ات‪ .‬وتاأتي‬ ‫ع ��ام‪ .‬ومع ذلك‪� ،‬شتك ��ون العوائد حمدودة ال�ش ��ن عل ��ى قائم ��ة الأ�ش ��واق الأ�شيوي ��ة‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪45‬‬


‫حجم سوق الدهانات‬ ‫السعودي يعادل حجم السوق‬ ‫الخليجي مجتمعا باستثمارات‬ ‫بلغت نحو أربعة مليارات ريال‬ ‫ونموا سنويا يصل إلى ‪% 15‬‬

‫عل ��ى الدهانات‪ ،‬يف ح ��ن اأن �ش ��وق اأوروبا ارتفاع الفائدة يف اإنتاج و�شناعة ال�شيارات‬ ‫الغربي ��ة واليابان بنف� ��ش الروؤية املماثلة يف يف الأ�ش ��واق العاملية‪ ،‬يف ح ��ن اأن التح�شن‬ ‫ا�شواق الط ��اءات‪ .‬ومن بن مناطق اأخرى والنم ��و يف قطاع البن ��اء �شيعزز من الطلب‬ ‫من العامل‪ ،‬يتوقع اأن ت�شهد اأ�شوق الدهانات على الطاءات والأثاث‪.‬‬ ‫يف منطق ��ة اأفريقيا وال�شرق الأو�شط‪ ،‬اأدين‬

‫و�شيكون الدافع وراء منو هذه الأ�شواق‬

‫م�شتويات الطلب على الدهانات يف العامل‪ .‬يف ارتف ��اع معدلت ال�شيان ��ة والطلب على‬ ‫القطاعات المعمارية‬ ‫الدهانات الواقية يف التطبيقات ال�شناعية‬ ‫(االنشائية) من أكثر‬

‫القطاعات طلبًا للدهانات‬ ‫والطالءات في عام ‪2017‬‬ ‫ملف العدد‬

‫اأظه ��رت درا�شات حديث ��ة اأن الأ�شواق‬ ‫الن�شائي ��ة (املعماري ��ة) �شتك ��ون اأك ��رث‬ ‫الأ�ش ��واق يف حجم الطلب عل ��ى الطاءات‬ ‫والدهان ��ات يف ع ��ام ‪ .2017‬و�شيتع ��زز‬ ‫الطلب على الطاءات املعمارية التي ت�شهد‬ ‫حت�ش ��ن يف الن�شاط العم ��راين وال�شكني يف‬ ‫العديد م ��ن البلدان ذات الدخ ��ل املرتفع‪،‬‬ ‫وكذل ��ك الإنف ��اق املتزاي ��د عل ��ى التح�شر‬ ‫وبن ��اء امل�شاكن يف البلدان الع ��امل النامي‪.‬‬ ‫كما اأن الطلب على الط ��اءات �شتزيد من‬

‫‪46‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫والنف ��ط والغ ��از‪ ،‬يف ح ��ن اأن مع ��دلت‬ ‫متزاي ��دة م ��ن م ��اك ال�شي ��ارات والذي ��ن‬ ‫�شي�شتفي ��دون م ��ن الطلب عل ��ى الدهانات‬ ‫اخلا�شة بال�شيارات والطرق واجل�شور‪.‬‬


‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫ﻣﻘﺎﻻت‬

‫ﻻ ﺧﻴﺎرات ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

47

H&*•sgD*œ@@ E,]£Œg@@ ~z´*f)]@@ ~|D*—¡†D*£ƒ›-H4¡€gD*bE(bA*4b@@ £1“•¿%°*b@@ ›F&*]@@ g<&*°4¡@@ €gD*@@ ¦A4œ@@ ´—¡@@ B&* dGwFb@@ E(*Hx@@ ~|†D*¯¢@@ cF&*b@@ E(*i*4b@@ £³*h@@ BH¢@@ žgF*x@@ 1%*¢@@ ›†§f@@ E&°*f@@ JbžFH@@ •sgD*H¦£@@ ~¦²*¡@@ pF4*]@@ pF°* tJ4bgD*b£~z›D f†~6*HfE¡ƒ›E¡GH2b~|gB°*¯f.*]²*]†+b»š¡žŒE¡GHfAx†´*2b~|gB*¯—¡•²*‡½&*&*H]cJHi*4b£³*¤Gf•£•B bG*¡~6bE¢•<fE]gE“g†•~6š]-&* x~8b›<]0&*œ’DŸcF*¡/rx~{D4¡€~6¤Œ’-°,b£²*xJ¡€-H™£•†gD*¯i*$*x/(°*œE 4¡€´*4H2–†mJbE¡GH4b’g+°*“†£m@@ ~{-Hf£˜•†D*“-4]Be¡•@@ ~6&b+zAb›´*5HbmggDŸ+h@@ ~|~|s-HŸg†›@@ ~8HŸgŒ@@ ~9&*x’gc§ ¡GHŸpg~z-*5Hx+zAb›gD*‘¡~6¯”2¡/HH“mg›E¤€†JbEb~¦J&*¡GHobgF(°*|sJbE–CHf<*4yD*Hf<b›~|D*fE]E¯ 4b’g+°*H‡£›@@ ~|gD*¯fjJ]0—H2ŸgE]BbEšbE&*‡/*Æ-¢@@ ~¦EœE5¯¤›ŒD*H¤˜•†D*bGym›´h@@ ›C4¤gD*—H]D*–@@ †/b@@ Eb@@ ~¦J&* bG2H]0,5HbmgEŸ†£c-H 8¡~|³**wž+fc)b=h@@ ~z£Df’•˜´*H$¡@@ ~¦D*¦†+,x’ŒD*™ž›<d£‰-œE¤€†-fAx†´*2b@@ ~|gB*œEf£)y±,4¡@@ ~|D* wG d£Db@@ ~6&*¤›cg+ng›J&*œ’ÂbE–C–˜@@ ~{£DbF2b@@ ~|gB*‡J¡›-œ’DfAx†˜•D¤´b†D*obgF(°*¯Ì@@ cC4H2b@@ žDf@@ £DHÆcD*b›-b<b›@@ ~|A kJ]²*4*]E¡GfAx†´*2b~|gB* bcJxB‡AÆ@@ ~6Ÿ-4*5H(*,]@@ Jx±* wžDqJx@@ ~|-¯£€sgD*H2b@@ ~|gB°*xJ5Hx@@ ~6b±*]˜¹4¡@@ gC]D*—b@@ Bd@@ Fb±**w@@ ž+ ¯fJw£Œ›gD*f£m£-*Æ~6°*nE*x+͘~¦-®b˜CbG2b˜g<°¤Eb~zD*šb´*¶(*fAx†´*‡˜g¸¶(*—¡pg•Df£m£-*Æ~6°*f€³* bGw£Œ›g+$]cD* š ,x~7b†D*f£˜›gD*f€1]ž~{gDf£E¡’²*ibž±*•gs´f£•£‰~{gD*€³* f•Eb@@ ~7f£›:Hf£m£-*Æ@@ ~6*2*]<(b+£€sgD*H2b@@ ~|gB°*,4*5H@@ £•’g@+¢@@ ~¦B¥wD*Ãx@@ ’D*¤Eb@@ ~zD*x@@ E&°*4]@@ ~8]@@ BbCH fŒ•’gD*,2]¹f£›E5HfJw£Œ›-nE*Ä+fE¡<]EfAx†´*‡˜g¸¶(*—¡pg•Df£•˜<H ŸF&*¤†J&*b@@ ›†˜g¸¢•<HfŒ•’Ehpc@@ ~8&*HɆAš]gD*–c@@ ~6hBb@@ ~9]A4¡€g•D£@@ ~94b£1šbE&*b›•†mJb+b@@ ~6Ÿ@@ g•Bb@@ E ]c<œ+Ñ*]@@ c<“•´*͌Jx@@ ~{D*ÍEx²*š2b1bF])bB¤@@ <HbC*3(*H@@ 9x´b+ŽÆ†Fµb@@ EoÉ@@ <°H͛@@ ~6@@ •sgDb+@@ 9xE Ñ*$b~7(*š]gD*4b£1¯œp›Aš]gD*4b£1‡EyJy†D*  ]£Db-HŸ˜£+b’@@ ~z˜gE—*5bE‡˜gm´bAf££0ŽHb@@ ºœE¡•€›J°Jx@@ ~{gD*HdJx‰gD*¢•<Í@@ ~9Ɔ´*–C*Ì@@ 1&* f†Œ›´*Hš]gD*¦Ax-°bž•˜¸¯¤GH - ‫م‬2014 ‫( ﻣﺎﻳﻮ‬4) ‫اﻟﻌﺪد‬


‫لقاء خاص‬

‫األستاذ عبداهلل بن سعود الرميح‬

‫المدير العام لشركة دهانات الجزيرة ‪:‬‬

‫ونطور دهانات إبداعية عالية الجودة‬ ‫ننتج‬ ‫ّ‬ ‫ومسؤولة بيئيًا تلبي متطلبات واحتياجات‬ ‫شرائح واسعة من العمالء‬ ‫تعتبر ش��ركة دهان��ات الجزيرة ( عمالق صناع��ة الدهانات عالية الجودة في الش��رق‬ ‫األوس��ط واألقاليم المجاورة ) من أبرز وأكبر ش��ركات الدهانات الرائدة في المملكة‬ ‫العربية السعودية ومنطقة الخليج ومنطقتي الشرق األوسط وأفريقيا‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫عم��اق صناع��ة الدهان��ات‬ ‫عالي��ة الج��ودة في الش��رق‬ ‫األوسط واألقاليم المجاورة‬

‫ب ��د�أت ن�ساطه ��ا كم�ؤ�س�س ��ة جتاري ��ة عام و�حتياج ��ات �سر�ئح كبرية م ��ن �لعمالء �س��ء‬ ‫‪ 1979‬مبدين ��ة �لريا�ض ث ��م ت��سعت يف �فتتاح كانت �سناعية �أو جتارية �أو �سخ�سية‪.‬‬ ‫م�سن ��ع يف دولة �لإمار�ت �لعربية �ملتحدة عام‬ ‫وعل ��ى �ل�سعي ��د �ل�طني‪ ،‬تلع ��ب �ل�سركة‬ ‫ً‬ ‫‪1986‬م‪ ،‬ثم عادت �إىل �ململكة وفتحت م�سنعا دور ً� كب ��ري ً� يف �إث ��ر�ء �لقت�س ��اد �ل�طن ��ي يف‬ ‫يف �ملنطق ��ة �جلن�بي ��ة بطاق ��ة �إنتاجي ��ة تبل ��غ �ململكة من خالل �لتفاعل مع �ملجتمع و�أنتجت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 4000‬طن �سن�يا‪ ،‬وخالل ع�سرين عاما م�ست دهان ��ات تتمي ��ز باحلد�ث ��ة و�جل ���دة �لعالي ��ة‬ ‫و�سل ��ت �لطاقة �لإنتاجي ��ة �إىل نح� ‪ 320.000‬و�لأمان �لبيئي و�لبتكار يف خدمة �ل�سناعات‬ ‫ً‬ ‫ط ��ن �سن�يا و�أكرث من ‪ 300‬منت ��ج‪ .‬وتعترب هي �ملختلف ��ة وت�سييد �لأبنية و�لديك�ر‪ ،‬كما مهدت‬ ‫�ل�سركة �لر�ئ ��دة و�ملتخ�س�س ��ة يف �لدهانات �لطري ��ق �أم ��ام �ل�سب ��اب �ل�سع ���دي لتنمي ��ة‬ ‫و�أو�س ��ح �لرميح �أن �ل�سرك ��ة ح�سلت على‬ ‫�لن�سائي ��ة و�لديك�ري ��ة و�ل�سناعية و�ملعمارية‬ ‫مهار�ته ��م وتط�ي ��ر قدر�تهم �لفني ��ة و�لتقنية �سه ��اد�ت عاملية من �ل�ليات �ملتحدة �لأمريكية‬ ‫و�خل�سبية و�لبحرية‪.‬‬ ‫من خ ��الل �لتدري ��ب يف �ل�ظيف ��ة و��ستقطاب كاأول �سرك ��ة دهان ��ات خارج �ل�لي ��ات �ملتحدة‬ ‫حتت ��ل �سرك ��ة دهان ��ات �جلزي ��رة مركز �لكفاء�ت �ل�سع�دية‪.‬‬ ‫متن ��ح �سه ��ادة (‪� )Green Seal‬لعاملي ��ة‬ ‫�لري ��ادة يف تط�ي ��ر و�إنت ��اج دهان ��ات �إبد�عية‬ ‫ويف ح ����ر قامت به جملة " ب��بة �ململكة" لالأبنية �خل�سر�ء �مل�ستد�مة وفق ت�سنيف نظام‬ ‫عالي ��ة �جل ���دة‪ ،‬تتمي ��ز باأنه ��ا م�س�ؤول ��ة بيئي ًا مع �لأ�ستاذ عب ��د�هلل بن �سع�د �لرميح‪� ،‬ملدير �لقيادة يف �لطاقة و�لت�سميم �لبيئي (‪،)LEED‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إىل �أنه ��ا �سمم ��ت لتلب ��ي متطلب ��ات �لع ��ام ل�سركة دهانات �جلزي ��رة‪ ،‬و�لذي �أطلع وذلك لإنتاجها دهان ��ات عالية �جل�دة م�س�ؤولة‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫لقاء خاص‬

‫فريق �ملجلة على �أب ��رز ��سرت�تيجيات �ل�سركة‬ ‫يف حماي ��ة �لبيئ ��ة يف �ململك ��ة وذلك من خالل‬ ‫ت�ف ��ري منتجات حتافظ عل ��ى �لبيئة �ل�سع�دية‬ ‫ذ�ت �حلر�رة �ملرتفعة و�لتقليل من خمرجات‬ ‫�مل��د �لكيميائية �لتي حتت�ي عليها �لدهانات‪،‬‬ ‫حيث حتملت �ل�سركة تكاليف ت�سفية منتجات‬ ‫�لدهان ��ات بحيث تك�ن عالي ��ة �جل�دة وخالية‬ ‫من �ملخرجات �لتي تت�سبب يف تل�ث �لبيئة‪.‬‬

‫‪49‬‬


‫لقاء خاص‬

‫‪50‬‬

‫بيئي ًا حتافظ على كل من �مل�ستهلك و�لبيئة‪ ،‬كما‬ ‫ح�سل ��ت دهانات �جلزي ��رة �أي�سا عل ��ى �سهادة‬ ‫(‪� )UL‬لعاملي ��ة للمنتج ��ات �ملقاوم ��ة للحري ��ق‬ ‫بتقن ّية �لنتفاخ لت� ��ؤدي دور ً� كبري ً� يف �ملحافظة‬ ‫عل ��ى �لأرو�ح و�ملمتل ��كات وحماي ��ة �مل�ساري ��ع‬ ‫�لكربى من خطر �لنهيار‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �سركة دهانات �جلزيرة ملتزمة‬ ‫بقيمه ��ا ومبادئه ��ا و�لت ��ي تتمث ��ل باللت ��ز�م‬ ‫باجل ���دة و�مل��س�عي ��ة و�لإب ��د�ع يف �سناع ��ة‬ ‫كاف ��ة منتجاته ��ا‪� ،‬إ�ساف ��ة �إىل �ملنهجي ��ة �لتي‬ ‫تعمل من خاللها على حتقيق �لتميز و�لرتقاء‬ ‫بقدر�تها لتحقيق �أعلى �ملعايري �لعاملية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن �ل�سرك ��ة ت�سع ��ى يف م�سريته ��ا �ملهني ��ة �إىل‬ ‫�كت�س ��اف �لإمكان ��ات �لالمتناهي ��ة لتقني ��ات‬ ‫�سناعة �لدهانات من خالل وحد�ت �إنتاجها‪،‬‬ ‫وحتقيق �لقيمة �لأف�سل ملنتجاتها بهدف �إثر�ء‬ ‫�حلياة �لب�سرية ورفاهية �لعمالء‪.‬‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫و�أ ّك ��د �أن �ل�سرك ��ة ت�سع ��ى لتك ���ن �سرك ��ة‬ ‫دهان ��ات ر�ئدة ومناف�س ��ة يف �ملنطقة وحتقيق‬ ‫�أعل ��ى معاي ��ري �جل ���دة و�لتمي ��ز م� ��ن خ�الل‬ ‫�ملع�رف ��ة و�خلربة و�حلما�ض و�للتز�م بتحقيق‬ ‫�ملنجز�ت و�لنم� �ملت��زن‪.‬‬

‫أبرز الصعوبات التي‬ ‫واجهت الشركة‪...‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بال�سع�بات �لت ��ي و�جهت‬ ‫�ل�سرك ��ة‪� ،‬أك ��د �لرمي ��ح ب� �اأن (�لنج ��اح يخلق‬ ‫م ��ن رحم �ل�سع�بات) م�س ��ري ً� �إىل �أن �أبرزها‬ ‫يع ���د �إىل قر�ر�ت �سدرت خالل �لعام ‪2013‬م‬ ‫و�لتي و�سفها بحد ذ�تها باأنها �إيجابية ولكنها‬ ‫�سريع ��ة وت�سبب ��ت يف �لعدي ��د م ��ن �مل�ساكل يف‬ ‫�ل�س�ق من ��ق�ض �لعمالة وبدون وج�د �لبديل‪،‬‬ ‫حيث تكبدت �ل�سركات مئات �ملاليني وتعطلت‬ ‫�أغلب �لأن�سطة و�ملن�س� �اآت‪ ،‬د�عي ًا وز�رة �لعمل‬

‫�إىل فتح طلبات �ل�ستق ��د�م لل�سركات �لقائمة‬ ‫و�لكب ��رية �لت ��ي حقق ��ت ن�س ��ب �ل�سع ���دة يف‬ ‫�حل�س ���ل عل ��ى �لتاأ�س ��ري�ت و�ل�ستجابة �إىل‬ ‫ند�ء �لتجار و�ل�سركات ع ��رب و�سائل �لإعالم‪،‬‬ ‫م�سيف� � ًا �أن هناك �رتفاع يف �أ�سعار �لتاأ�سري�ت‬ ‫ومع ��دلت �لرو�ت ��ب مل�ظف ��ي �ل�س ��ركات �لتي‬ ‫و�سلت �إىل ‪ ، % 400‬مما يجعل �ل�سركات ترفع‬ ‫�أ�سعار منتجاتها لتف ��ادي �خل�سائر نتيجة رفع‬ ‫ر�س�م �لعمالة و�لرو�تب‪.‬‬ ‫وعلى �سعيد �آخر‪� ،‬أ�سار �أن هناك "�سركات‬ ‫يف �لظل" و�لتي هي �سركات تنتج �مل��د �لأولية‬ ‫و�لت ��ي تق�م برفع �أ�سع ��ار منتجاتها عن طريق‬ ‫جهاز �لفاك�ض‪ ،‬حيث ترفع �أ�سعار �مل��د �خلام‬ ‫وبه ��ذ� �لإج ��ر�ء ت�سع �لتج ��ار �ملتعاملني معها‬ ‫بني �ملطرقة و�ل�سند�ن ويك�ن�� �أمام �مل�ستخدم‬ ‫�لنهائ ��ي باأنها هي �لتي رفع ��ت �لأ�سعار‪ ،‬وهذه‬ ‫هي �حلقيقة وم ��ن �ل�سعب على �لتجار حتمل‬ ‫�لتكلفة ل�حدهم يف �ل�س�ق‪.‬‬


‫وفيم ��ا يتعل ��ق بالعمال ��ة �ملخالف ��ة‪� ،‬أ�سار‬ ‫�لرمي ��ح �إىل �أن �لت�سرت عل ��ى �لعمالة �ملخالفة‬ ‫مل يكن من قب ��ل �ل�سركات �لكربى بل من قبل‬ ‫�أف ��ر�د وم�ؤ�س�س ��ات وهمية‪ ،‬حي ��ث �أن �ملت�سرر‬ ‫�ل�حي ��د ه ��ي �ل�س ��ركات �لكربى و�لت ��ي لديها‬ ‫�لعدي ��د م ��ن �مل�ساريع يف كافة �أنح ��اء �ململكة‪،‬‬ ‫و�لت ��ي هي بحاج ��ة �إىل ك��در م�ؤهل ��ة �سع�دية‬ ‫و�أجنبية ولك ��ن بع�ض �ل�ظائ ��ف ل ي�جد فيها‬ ‫ك��در �سع�دي ��ة بالرغم من �لتن�سيق مع مكتب‬ ‫�لعمل يف �إيجاد ك��در �سع�دية مدربة وم�ؤهلة‪،‬‬ ‫م�ؤكد ً� �أن �ل�س ��ركات م�ستعدة لتدريب �لك��در‬ ‫�ل�سع�دية يف ظ ��ل وج�د �أنظمة حك�مية حتمي‬ ‫�ل�سركات من �لأ�سر�ر �لتي قد ت��جهها نتيجة‬ ‫عدم �للتز�م و�لن�سباط من قبل �مل�ظفني‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أي�س� � ًا �أن من �ل�سع�ب ��ات �لتي‬ ‫ت��جهه ��ا �ل�سرك ��ة يف �جلمارك و�لت ��ي تتثمل‬ ‫بتاأخ ��ري و�س�ل �لب�سائع ب�قته ��ا �ملحدد و�لتي‬ ‫تت�سبب يف تاأخري و�س�ل �ملنتج �لنهائي للعميل‬ ‫و�لت ��ي بدوره ��ا تعطل �لأنظم ��ة �مل�ستخدمة يف‬ ‫�ل�سركة مثل �أنظمة �إد�رة �ملخزون وغريها‪.‬‬

‫�أن هن ��اك بطال ��ة يف �لب ��الد و�أن �لأجان ��ب سر تميز دهانات الجزيرة ‪...‬‬ ‫ومتابعة كل جديد في‬ ‫عالم التقنية"‬

‫و�أو�س ��ح �لأ�ستاذ عب ��د�هلل �لرميح �أن �سر‬ ‫متي ��ز دهان ��ات �جلزيرة ه� �لتط ���ر و�حلركة‬ ‫�لد�ئم ��ة ومتابع ��ة كل جديد يف ع ��امل �لتقنية‬

‫لقاء خاص‬

‫ي�سيطرون على كل �سيء‪ ،‬ولكن عليهم �لتحرك‬ ‫ويبعدو� عن �لتذمر فال�سباب �لطم�ح و�ملثابر‬ ‫ي��س ��ع مكان ��ه حي ��ث يري ��د �س ����ء يف �لقطاع‬ ‫�حلك�م ��ي �أو �خلا� ��ض‪ ،‬وعلى �جلان ��ب �لآخر‬ ‫كم ��ا تطرق �إىل م��س ���ع �ل�سع�بات �لتي ي�جد �سريح ��ة من �ل�سب ��اب �لن�سيط و�ملتميز‬ ‫ت��جهه ��ا �ل�سرك ��ة م ��ن قب ��ل وز�رة �خلارجية �لذي �أثب ��ت كفاءته يف �س�ق �لعمل و�أ�سبح من‬ ‫فيما يتعل ��ق با�ستخ ��ر�ج و�إ�س ��د�ر �لتاأ�سري�ت �سانعي �لنجاح وقدوة يف �ملجتمع‪.‬‬ ‫للخرب�ء �ملتعاملني مع �ل�سركة يف �لدخ�ل �إىل‬ ‫و�أو�س ��ح �أن كل �سخ� ��ض لدي ��ه �إمكان ��ات‬ ‫�ململكة‪ ،‬مبين� � ًا �أن �لتاأ�سري�ت تاأخذ �لكثري من‬ ‫فمن ميلك �لإمكانات �لق�ية فالقطاع �خلا�ض‬ ‫�ل�قت �إىل حني �سدورها‪ ،‬خ�س��سا �إذ� كانت‬ ‫ه� �مل ��كان �ملنا�سب له ك�نه �سيب ��دع و�سيتط�ر‬ ‫للخ ��رب�ء م ��ن �لعن�سر �لن�سائ ��ي‪ ،‬وهذ� يكلف‬ ‫يف حتقي ��ق طم�ح ��ه و�سيط�ر م ��ن نف�سه على‬ ‫�ل�سرك ��ة �لكث ��ري عن ��د مقابلة �خل ��رب�ء خارج‬ ‫�مل�ست�ى �ل�سخ�سي‪.‬‬ ‫�ململكة وذلك لإجناز �لعديد من لقاء�ت �لعمل‬ ‫وفيم ��ا يتعلق ب� �اآر�ء بع� ��ض �ل�سباب باأن‬ ‫و�لدر��سات �لتي تق ���م بها �ل�سركة مع �لعديد‬ ‫�لقط ��اع �حلك�مي ه ��� �ل�سم ��ان �ل�ظيفي‪،‬‬ ‫من �خلرب�ء �لدوليني يف جمال �لدهانات‪.‬‬ ‫�أك ��د �لرمي ��ح �أن ه ��ذ� �ملفه�م غ ��ري �سحيح‬ ‫و�أ ّكد مبد�أ �لكفاءة كعامل وحيد يف عملية فال�سم ��ان ه ��� بي ��د �ل�سخ� ��ض فالكف ��اءة‬ ‫�لت�ظيف بالقط ��اع �خلا�ض‪ ،‬مبين� � ًا �أن هناك ه ��ي �لتي تثب ��ت مكانته ��ا �س ����ء يف �لقطاع‬ ‫�سريحة كبرية من �ل�سباب �أظهر لهم �لإعالم �حلك�مي �أو �خلا�ض‪.‬‬

‫"التطور والحركة الدائمة‬

‫�خلا�سة بالدهان ��ات‪ ،‬فالتميز يف ج�دة �ملنتج‬ ‫ه ��� هدفن ��ا �لرئي�سي م�ؤك ��د ً� �أن �ل�سركة تنفق‬ ‫�لكثري عل ��ى تط�ي ��ر �ملنتج ��ات بالإ�سافة �إىل‬ ‫تط�ي ��ر �ل�سركة من خالل �فتت ��اح �لعديد من‬ ‫�لف ��روع وتبني �مل�ساريع و�لأف ��كار �جلديدة‪...‬‬ ‫حي ��ث قامت يف بد�ي ��ة �لعام �حل ��ايل بافتتاح‬ ‫�أكرب معر� ��ض للدهانات يف �ل�سرق �لأو�سط يف‬ ‫مدينة بي�سة جن�ب �ململكة‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪51‬‬


‫�أح ��دث �لتقني ��ات خ ��الل �لأ�سه ��ر �لقادم ��ة‬

‫دهان��ات الجزي��رة صنف��ت ضمن‬

‫ت�جه م ��ن �ل�سركة يف‬ ‫وذل ��ك بالإ�ساف ��ة �إىل ّ‬

‫قائم��ة أكث��ر ‪ 100‬عام��ة تجاري��ة‬

‫��ستخ ��د�م �لآلة م ��ن �أجل م��كب ��ة متطلبات‬

‫سعودية رواجًا‬

‫�ل�س ���ق وت�سريع عملية �لإنتاج ب�سبب �مل�ساكل‬ ‫�حلالية �لتي ت��جهها �ل�سركات ب�سبب نق�ض‬ ‫�لعمالة يف �ململكة‪.‬‬ ‫ويف نهاي ��ة حديثه‪� ،‬أك ��د �لأ�ستاذ عبد�هلل‬

‫تنف ��رد مبنتج ��ات خا�س ��ة به ��ا ول ت�ج ��د بن �سع�د �لرميح �أن �ل�سركة تعمل على حتقيق‬ ‫وبني �لرميح �أن دهانات �جلزيرة �سنفت يف �ل�س�ق �ملحلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�أهد�فها وطم�حاتها يف تلبية جميع �حتياجات‬ ‫�سمن قائمة �أكرث ‪ 100‬عالمة جتارية �سع�دية‬

‫وح�ل �خلطط �مل�ستقبلية ل�سركة دهانات عمالئه ��ا يف �ململكة و�ملنطقة م ��ن خالل بناء‬

‫رو�ج ًا و�لتي ُكرمت من قبل معايل وزير �لثقافة �جلزي ��رة‪� ،‬أو�س ��ح �لرمي ��ح �أن �ل�سركة تعمل �سر�ك� ��ة مع �لعم ��الء و�ملج�تمع تنب ��ع م�ن روح‬ ‫و�لإع ��الم �لدكت�ر عبد �لعزي ��ز خ�جة‪ ،‬م�ؤكد ً� حالي� � ًا عل ��ى ت��سي ��ع �أن�سطتها د�خ ��ل وخارج �مل�س�ؤولية و�لرت�قاء بال�سناعة �ل�طنية وتنمية‬ ‫�أن ه ��ذه �لثق ��ة �ل���سع ��ة �لتي ي�ليه ��ا �لعمالء �ململكة من خالل تط�ير �ملنتجات با�ستخد�م �مل��رد �لب�سرية‪.‬‬ ‫و�مل�ستهلك�ن ملنتج ��ات �ل�سركة وج�دتها‪ ،‬تعزز‬ ‫قيادته ��ا ل�س�ق �لدهان ��ات يف �ململكة و�ملنطقة‬ ‫خ�س��س� � ًا و�أنها �سرك ��ة �لدهانات �ل�حيدة يف‬ ‫ه ��ذه �لقائم ��ة‪ ،‬م��سح ًا �أن دهان ��ات �جلزيرة‬ ‫تعن ��ى باجل ���دة يف مفا�س ��ل �أعماله ��ا كاف ��ة‪،‬‬ ‫و�تخذت منه ��ا جزء ً� من �سع ��ار ت�سعه ن�سب‬

‫لقاء خاص‬

‫عينها د�ئم ًا ه� " ج�دة وجمال"‪.‬‬ ‫جت ��در �لإ�س ��ارة �إىل �أن دهانات �جلزيرة‬ ‫تتب��أ �ملرتبة �لأوىل بني �سركات �لدهانات من‬ ‫حيث عدد �ملناف ��ذ �لت�س�يقية وت�ؤدي خدماتها‬ ‫لعمالئها م ��ن خ ��الل �سبكة معار� ��ض تتجاوز‬ ‫‪ 500‬معر� ��ض تغطي مناطق �ململك ��ة و�لبلد�ن‬ ‫�لتي ت�سدّر �إليها منتجاتها‪.‬‬ ‫وب ��ني �أن �ل�سركة ت�سته ��دف كل �ل�سر�ئح‬ ‫يف �ملجتم ��ع ك�نها منا�سب ��ة يف �ل�سعر ومتميزة‬ ‫يف �جل ���دة‪ ،‬م�سيف� � ًا �أن دهان ��ات �جلزي ��رة‬

‫‪52‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫المؤتمر السعودي الثالث‬ ‫للدهانات واأللوان ‪2014‬م‬

‫أعلنت دهانات الجزيرة عمالق صناع��ة الدهانات عالية الجودة في المملكة‬ ‫والخليج والشرق األوس��ط عن عزمها عقد المؤتمر السعودي الثالث للدهانات‬ ‫مؤتمرات‬

‫واأللوان ‪2014‬م لمدة ثالثة أيام تمتد من ‪ 27‬لغاية ‪ 29‬من أبريل الجاري‪ ،‬وذلك في‬ ‫قاعة القصر بفندق هيلتون في مدينة جدة‪ ،‬مشيرة إلى أن « أكاديمية دهانات‬ ‫الجزيرة» أنهت كافة الترتيبات لعقد المؤتمر‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح املهند� ��س نا�ص ��ر ب ��ن حممد عن الن ��وع‪ ،‬مب ّين� � ًا اأنها �صتناق� ��س خالل ‪ 6‬ومهتم ب�صوؤون البناء والعمران‪.‬‬ ‫الرمي ��ح نائب مدي ��ر عام �صرك ��ة دهانات جل�صات علمية ومبعدل جل�صتني يومي ًا عدة‬

‫واأ�صاف‪ :‬ي�صارك يف طرح اأوراق املوؤمتر‬

‫اجلزيرة اأن عدد اأوراق البحث التي قدّمت موا�صيع �صم ��ن ثالثة حماور هي " الألوان باحثون وخرباء وخمت�صون من ‪ 15‬دولة يف‬ ‫للموؤمتر ال�صع ��ودي للدهان ��ات والألوان يف وتكنولوجيا الدهانات والأبنية اخل�صراء"‪ ،‬الق ��ارات الأمريكية والأوروبي ��ة والآ�صيوية‬ ‫ن�صخت ��ه الثالثة و�صل ��ت اإىل ‪ 33‬ورقة عمل‪ ،‬متوقع ًا اأن يتجاوز عدد امل�صاركني يف املوؤمتر والإفريقي ��ة ينتم ��ون لعدد م ��ن املوؤ�ص�صات‬ ‫مم ��ا ي�صي ّ‬ ‫بتو�صعه عن �صابقي ��ه ك ّم ًا ف�ص ًال ‪ 500‬م�ص ��ارك ما بني مهند� ��س وا�صت�صاري واجلامع ��ات والهيئ ��ات العلمي ��ة والبحثي ��ة‬

‫‪54‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫وال�ص ��ركات املحلي ��ة والعربي ��ة والعاملي ��ة‬ ‫املتخ�ص�ص ��ة بالدهان ��ات والكيماوي ��ات‬ ‫والأل ��وان‪ ،‬فاإ�صاف ��ة اإىل املتحدث ��ني م ��ن‬ ‫خ ��رباء �صرك ��ة دهان ��ات اجلزي ��رة هناك‬ ‫خ ��رباء وخمت�صون م ��ن موؤ�ص�صة ‪TMA‬‬ ‫الأمريكي ��ة ل�صت�ص ��ارات البيئ ��ة اخل�صراء‬ ‫وهي من اأوائل املوؤ�ص�صات الباحثة يف جمال‬ ‫الدهان ��ات امل�صوؤول ��ة بيئي� � ًا عل ��ى م�صت ��وى‬ ‫الع ��امل‪ ،‬وموؤ�ص�صة جلوب ��ال كولور ري�صر�س‬ ‫الربيطاني ��ة اإح ��دى ك ��ربى املوؤ�ص�ص ��ات‬ ‫العاملي ��ة يف جم ��ال الأل ��وان‪ ،‬وخمت ��رب دبي والأل ��وان اإىل اآف ��اق عاملية م ��ع جمعها هذا انطالق� � ًا من روؤية را�صخ ����ة لديها ب�صرورة‬ ‫املرك ��زي التاب ��ع حلكوم ��ة دب ��ي‪ ،‬و�صرك ��ة الع ��دد الكب ��ر م ��ن الباحث ��ني واخل ��رباء اإث ��راء البح ��ث العلمي وجت�ص ��ر اله ّوة بني‬ ‫جوت ��ن للدهان ��ات الرنويجي ��ة‪ ،‬و�صركة داو واملخت�ص ��ني الذي ��ن ميثل ��ون موؤ�ص�ص ��ات اجله ��ات البحثي ��ة وال�صناع ��ة واجله ��ات‬ ‫للكيماوي ��ات الفرن�صي ��ة‪ ،‬و�صرك ��ة كري�صتل وجامع ��ات وهيئات علمية وبحثية و�صركات التنفيذي ��ة يف جم ��ال الدهان ��ات والألوان‪،‬‬ ‫وهي واح ��دة من اأكرب �ص ��ركات اإنتاج ثاين حملية وعربية وعاملية مرموقة ومتخ�ص�صة وزي ��ادة الوعي املجتمع ��ي يف هذا اجلانب‪،‬‬ ‫اأك�صيد التيتانيوم يف العامل‪.‬‬ ‫من اأنحاء متفرقة م ��ن العامل‪ ،‬الأمر الذي ونهو�ص ًا مب�صوؤوليتها الجتماعية باعتبارها‬ ‫وكان ��ت دهان ��ات اجلزيرة ق ��د عقدت ي�ص ��كل ثراء معرفي� � ًا وي�صرع الب ��اب وا�صع ًا �صرك ��ة وطنية رائ ��دة‪ ،‬وم�صاهم ��ة يف دعم‬ ‫يف ع ��ام ‪2012‬م مبدين ��ة اأبه ��ا‪ ،‬واملوؤمت ��ر والألوان‪ ،‬لفت� � ًا اإىل اأن ه ��ذا التن ّوع الكبر‬

‫هذا وياأت ��ي انعقاد ه ��ذا املوؤمتر غداة‬

‫ال�صع ��ودي الث ��اين للدهان ��ات والأل ��وان يف بني امل�صاركني يف املوؤمتر يع ّد اإ�صافة نوعية تتويج دهانات اجلزيرة نهاية العام املا�صي‬ ‫ع ��ام ‪2013‬م مبدين ��ة الريا� ��س‪ ،‬حقق ��ا من �صاأنها ردم اله ّوة بني النظريات العلمية بجائزة اأكرث ‪ 100‬عالم ��ة جتارية �صعودية‬

‫مؤتمرات‬

‫املوؤمتر ال�صع ��ودي الأول للدهانات والألوان اأم ��ام البح ��ث العلمي يف جم ��ال الدهانات القت�صاد الوطني‪.‬‬

‫جناح� � ًا ملمو�ص� � ًا با�صتقطابهم ��ا جمموعة والتطبيقات العملية ويع ��زز من جت�صيدها رواج� � ًا‪ ،‬حي ��ث كان ��ت �صرك ��ة الدهان ��ات‬ ‫م ��ن الأ�صات ��ذة والأكادميي ��ني واملخت�صني عل ��ى اأر�س الواقع فيم ��ا ّ‬ ‫ي�صب يف م�صلحة الوحي ��دة الت ��ي ت�صمنته ��ا القائم ��ة‪ ،‬مم ��ا‬ ‫من داخ ��ل اململكة وخارجها وع ��دد ًا كبر ًا الفرد واملجتمع والبيئة يف بلدنا ويف خمتلف يوؤ ّك ��د الثق ��ة الوا�صعة الت ��ي يوليها العمالء‬ ‫من امل�صاركني‪.‬‬ ‫بلدان العامل‪.‬‬ ‫وامل�صتهلك ��ون ملنتج ��ات ال�صرك ��ة وجودتها‪،‬‬ ‫وراأى الرمي ��ح اأن دهان ��ات اجلزي ��رة‬

‫واأ�صار اإىل اأن دهان ��ات اجلزيرة تعقد ويعزز قيادتها ل�ص ��وق الدهانات يف اململكة‬

‫انطلق ��ت باملوؤمت ��ر ال�صع ��ودي للدهان ��ات املوؤمتر ال�صعودي للدهانات والألوان �صنوي ًا واملنطقة عام‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪55‬‬


‫افتتاح أكبر مصنع للدهانات‬ ‫في الشرق األوسط‬

‫مصن��ع همبل للدهانات في المنطق��ة الصناعية في جدة يعد أكبر مصنع‬ ‫للدهان��ات ف��ي الش��رق األوس��ط‪ ،‬وبني عل��ى مس��احة ‪ 7500‬متر مرب��ع وقدرته‬ ‫استثمارات‬

‫اإلنتاجية ‪ 32‬مليون لتر سنويًا‪ ،‬مع إمكانية التوسع في اإلنتاج مستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫اأعلنت �صركة اأ�صباغ همبل املتخ�ص�صة الع ��ام التنفي ��ذي ل�صركة همب ��ل وعدد من ال�صراتيج ��ي عل ��ى املمر البح ��ري العاملي‬ ‫بت�صني ��ع الدهانات‪ ،‬عن افتت ��اح م�صنعها ممثلي القطاع احلكوم ��ي‪ ،‬بالإ�صافة لعدد وقربه ��ا من مين ��اء مدينة املل ��ك عبد اهلل‬ ‫الأك ��ر عل ��ى م�صت ��وى ال�ص ��رق الأو�صط يف كبري من الإعاميني‪.‬‬ ‫املنطق ��ة ال�صناعية الثاني ��ة مبدينة جدة‪،‬‬

‫القت�صادية الذي �صيوفر الدعم اللوج�صتي‬

‫وبهذه املنا�صبة قال ال�صيد بيري جوليان‪ ،‬للت�صدير لأ�صواق املنطقة والعامل «‪.‬‬

‫عل ��ى م�صاح ��ة ‪ 7500‬م ��ر مرب ��ع وخطوط الرئي� ��س التنفيذي ل�صرك ��ة همبل ‪« :‬نفخر‬ ‫انت ��اج بطاق ��ة ‪ 32‬ملي ��ون ل ��ر �صنوي� � ًا م ��ع الي ��وم بافتت ��اح اأح ��دث م�صن ��ع للدهانات املعم ��اري يف املنطق ��ة بق ��درة هائل ��ة على‬ ‫اإمكاني ��ة التو�ص ��ع يف الإنت ��اج م�صتقب � ً�ا‪ ،‬يف الع ��امل يواك ��ب النه�ص ��ة العمراني ��ة النم ��و حيث تقدر قيمته ب � � ‪ 3‬مليارات ريال‬ ‫واأ�ص ��اف «يتمت ��ع �ص ��وق الدهان ��ات‬

‫‪،‬وذل ��ك بح�ص ��ور برعاية وح�ص ��ور ال�صفري واحل�صاري ��ة الت ��ي ت�صهده ��ا اململك ��ة‪ ،‬ومت �صنوي ًا‪� .‬صنحر�س عر امل�صنع اجلديد على‬ ‫الدمناركي يف ال�صعودي ��ة والرئي�س واملدير اختيار مدينة ج ��دة لإقامة امل�صنع ملوقعها تلبية الطلب املتزايد يف املنطقة التي ت�صهد‬

‫‪58‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫حالي ًا حركة ا�صتثم ��ارات وا�صعة يف املباين‬ ‫اجلديدة والبنى التحتية‪ .‬من جهته‪ ،‬حتدث‬ ‫املهند�س ع�صام حمم ��د ال�صحيمي‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل� ��س الإدارة لهمب ��ل ال�ص ��رق الأو�ص ��ط‬ ‫غرب فقال‪« :‬يوفر امل�صنع اجلديد منتجات‬ ‫تُنا�صب كافة الأذواق بف�صل تنوعها وغناها‬ ‫بالأل ��وان‪ ،‬الأمر ال ��ذي �صي�صاهم يف تعزيز‬ ‫مكانتن ��ا يف ال�ص ��وق ال�صعودي ��ة والأ�ص ��واق‬ ‫الأخرى يف املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإىل اأن امل�صن ��ع اجلديد يعتمد‬ ‫على اأحدث التكنولوجيات امل�صتخدمة عاملي ًا ومدرب ��ة وموؤهلة ت�صم اأكرث من ‪ 70‬موظفا‪ ،‬م�صن ��ع له ��ا يف اململك ��ة منذ اربع ��ني عاما‬ ‫يف اإنتاج الأ�صباغ‪ ،‬مب ��ا يف ذلك ال�صوامع‪ ،‬و�صي�صه ��م امل�صنع يف توف ��ري عدد كبري من يف مدين ��ة الدم ��ام بامل�صارك ��ة م ��ع ال�صادة‬ ‫ف�ص ��ا ع ��ن التعبئ ��ة الآلي ��ة للب�صائ ��ع يف الفر�س الوظيفية لل�صباب ال�صعودي‪ ،‬وفتح جمموع ��ة ال�صحيم ��ي القاب�ص ��ة وهي حتتل‬ ‫من�صات التحمي ��ل الأوتوماتيكية والتحويل جم ��الت التدري ��ب والتاأهي ��ل لإك�صابه ��م مكانة �صوقي ��ة كبرية و�صمعة مميزة بف�صل‬ ‫التلقائ ��ي م ��ن املن�ص ��ات مل�صت ��ودع ال�صل ��ع اخل ��رة الازم ��ة للعم ��ل يف ه ��ذا املجال‪ .‬منتجاتها عالية اجلودة والتي تنا�صب جميع‬ ‫مكتمل ��ة ال�صنع م ��ن خال عمال ��ة ماهرة ُيذك ��ر اأن �صرك ��ة اأ�صباغ همب ��ل اأقامت اأول الأذواق ومتطلبات العمل‪.‬‬

‫استثمارات‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪59‬‬


‫قطاع السياحة في‬ ‫المملكة العربية‬ ‫السعودية‬

‫السياحة في السعودية من القطاعات الناشئة في الدولة‪ ،‬وتعتبر السياحة‬ ‫ملف السياحة‬

‫الديني��ة أه��م ركائزه��ا‪ ،‬كونه��ا مه��د الدين اإلس��امي يجعله��ا محل جذب‬ ‫س��ياحي‪ ،‬حيث يقصد المس��جد الحرام والمس��جد النبوي مايين المس��لمين‬ ‫ألداء فريض��ة الح��ج ومناس��ك العمرة‪ .‬باتت الس��ياحة تلقى دعم��ًا متزايدًا من‬ ‫الحكومة الس��عودية ممثلة في الهيئة العامة للسياحة واآلثار والتي من بين‬ ‫أهدافه��ا تطوير وتأهيل المواقع الس��ياحية والتراثية‪ ،‬واالرتق��اء بقطاع اإليواء‬ ‫ووكاالت الس��فر والخدم��ات الس��ياحية‪ ،‬وتطوي��ر األنش��طة والفعالي��ات في‬ ‫المواقع السياحية‪ ،‬فض ً‬ ‫ا عن تنمية الموارد البشرية السياحية‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫وت�سعى الهيئة ال�ستكم ��ال مهمتها نحو ال�سعودية من عدد الرحالت ال�سياحية اإىل ب�سف ��ة ملحوظ ��ة خ ��الل العق ��ود القليل ��ة‬ ‫حتوي ��ل ال�سياح ��ة اإىل قط ��اع اقت�س ��ادي منطقة ال�سرق االأو�سط قد بلغت ‪.% 32‬‬

‫املا�سي ��ة‪� ،‬س ��واء من الناحي ��ة االقت�سادية‬

‫ي�سه ��م بفعالية متزاي ��دة يف الناجت القومي‬ ‫�سن ��ة ‪ 2008‬اأعلن ��ت منظم ��ة االأمم اأو االجتماعية‪.‬‬ ‫السياحة الدينية‬ ‫االإجمايل‪ ،‬ودعم االقت�ساد الوطني‪.‬‬ ‫املتح ��دة للعل ��وم والرتبي ��ة والثقاف ��ة ع ��ن‬ ‫تط ��ور الن ��اجت املحل ��ي االإجم ��ايل بن�سب ��ة تراث عامل ��ي‪ ،‬وبذلك ي�سب ��ح اأول موقع يف الدينية‪ ،‬حي ��ث بلغ عدد تاأ�س ��رات العمرة‬ ‫جت ��اوزت ‪� % 7.2‬سن ��ة ‪ ،2011‬وجت ��اوزت ال�سعودية ين�س ��م اإىل قائمة مواقع الرتاث التي اأ�سدرت �سنة ‪ 2011‬اأكرث من ‪ 5‬مالين‬ ‫ن�سب ��ة توظيف ال�سعودي ��ن فيه ‪ 26‬يف املائة العامل ��ي‪ .‬ويف �سن ��ة ‪ 2010‬اأ�سيفت الدرعية تاأ�س ��رة‪ .‬ويف ‪ 2009‬متكن قط ��اع ال�سياحة‬ ‫من جمم ��وع العاملن يف القطاع ال�سياحي‪ ،‬اإىل القائمة‪.‬‬ ‫أهمية السياحة‬ ‫والبال ��غ عددهم ‪ 670‬األف وظيفة مبا�سرة‪،‬‬

‫ملف السياحة‬

‫اأ�سه ��م قط ��اع ال�سياح ��ة ال�سع ��ودي يف اعتب ��ار موقع احلجر مدائ ��ن �سالح كموقع‬

‫تعت ��رب ال�سعودي ��ة مرك ��ز ال�سياح ��ة‬

‫الديني ��ة م ��ن تولي ��د ‪ 7‬ملي ��ارات دوالر من‬ ‫العوائ ��د ال�سنوية‪ .‬وهي ت�س ��كل نحو ن�سف‬

‫تعترب ال�سياحة �سناعة هامة ذات منو اإجمايل قطاع ال�سياح ��ة يف اململكة وخالل‬ ‫كم ��ا اأ�سهم هذا التوظيف مب ��ا ن�سبته ‪9.1‬‬ ‫‪ %‬م ��ن اإجم ��ايل الق ��وى العامل ��ة باململك ��ة �سري ��ع وم�س ��در ًا مهم� � ًا للدخ ��ل يف معظم عام ‪� ،2011‬سكل ��ت ال�سياحة الدينية ن�سبة‬ ‫بالقط ��اع اخلا�ص‪ .‬ووفق� � ًا لبيانات منظمة ال ��دول‪ ،‬وجم ��اال متنامي ��ا لتوف ��ر فر� ��ص ‪ 40%‬من الزيارات‪.‬‬ ‫ال�سياحة العاملية فاإن ح�سة اململكة العربية العم ��ل‪ .‬وق ��د تزاي ��دت اأهمي ��ة ال�سياح ��ة‬

‫حتتل اململكة العربية ال�سعودية حوايل‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪61‬‬


‫‪ 80‬يف املئة من �سبه اجلزيرة العربية‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا تعترب مه ��د اال�س ��الم وح�سارته التي‬ ‫خرج ��ت من هن ��اك‪ .‬تُعت ��رب ال�سعودية من‬ ‫الق ��وى املوؤث ��رة �سيا�سي ًا يف الع ��امل العربي‬

‫البعد الحضاري للمملكة‬ ‫للمملك ��ة مكان ��ة مرموق ��ة ب ��ن دول‬ ‫الع ��امل قاطب ��ة‪ ،‬وميزه ��ا اهلل ب� �اأن جعلها‬ ‫مه ��د االإ�سالم وبل ��د احلرم ��ن ال�سريفن‪،‬‬

‫• موقعه ��ا اجلغ ��رايف املمي ��ز ال ��ذي‬ ‫جعلها نقطة تقاطع لطرق التجارة الدولية‬ ‫عرب جميع الع�سور‪.‬‬ ‫• كونه ��ا مهد العروبة واالإ�سالم وبلد‬

‫ملف السياحة‬

‫ملكانتها اال�سالمية وثروتها النفطية واآلتها واأنع ��م عليه ��ا ب ��رثوات طبيعي ��ة وب�سري ��ة‪ ،‬احلرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫االإعالمي ��ة ال�سخم ��ة املتمثل ��ة يف عدد من‬ ‫• كونه ��ا ملتقى للح�س ��ارات وج�سر ًا‬ ‫اإ�ساف ��ة اإىل ما حتتل ��ه اململكة من دور رائد‬ ‫القنوات الف�سائية وال�سحف املطبوعة‪.‬‬ ‫وبناء يف املحافل ال�سيا�سية‪ .‬حتظى اململكة للتوا�سل احل�ساري‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�سم ��ل اململكة عل ��ى اآالف املواقع ببعد ح�ساري مهم ي�ساف لالأبعاد الدينية‬ ‫االأثرية الثابتة واملنقولة زارها عرب الع�سور واالقت�سادي ��ة وال�سيا�سي ��ة‪ ،‬يتمث ��ل بعدها‬

‫ال�سياحة الزراعية‬ ‫تتمي ��ز ال�سياح ��ة الزراعي ��ة باعت ��دال‬

‫املختلفة الرحال ��ة والعابرون والزوار‪ .‬تعود احل�ساري يف‪ :‬عمقها احل�ساري الذي يعود الطق�ص ووفرة املياه وجمال الطرق الزراعية‬ ‫هذه املواقع اإىل ع�سور ما قبل التاريخ‪ ،‬من الأك ��رث من مليون �سنة وتوؤكد ذلك ال�سواهد واخ�سراره ��ا واالهتمام برتبي ��ة احليوانات‬ ‫الع�سور القدمية وحتى الع�سور االإ�سالمية االأثرية والرتاثية املنت�سرة يف بالدنا‪.‬‬ ‫الداجنة‪ ،‬وبع�ص املزارع تكون مبثابة حديقة‬ ‫واحلديث ��ة‪ ،‬وه ��ي م ��ن اأه ��م ال�سواهد على‬ ‫ح�سارة اململكة واجلزيرة العربية‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫• ما قام على اأر�سها من ممالك ودول حيوان م�سغرة اإذ يهتم مالكها باحليوانات‬ ‫�ساهمت يف م�سرة احل�سارة االإن�سانية‪.‬‬

‫والطي ��ور الن ��ادرة‪ .‬ميك ��ن لل�سائ ��ح اأي�س ��ا‬


‫اال�ستمت ��اع باأن�سط ��ة خ ��ارج املزرع ��ة؛ مثل عريق� � ًا موغ ًال يف القدم ميتد منذ الع�سور‬

‫يف اإط ��ار ال�سع ��ي لرتجم ��ة التوج ��ه‬

‫ورك ��وب الدراج ��ات الهوائي ��ة‪ ،‬وال�سباح ��ة‪ ،‬واملتمثل ��ة يف الق�سور واحل�س ��ون واملن�ساة‬

‫تبن ��ي منهجي ��ة علمي ��ة �سامل ��ة يف‬

‫ورك ��وب اخليل‪ ،‬و�سيد الطي ��ور‪ ،‬واال�ستمتاع الع�سكري ��ة والديني ��ة القدمي ��ة واملعثورات التخطيط والتنفيذ للم�س ��روع االقت�سادي‬ ‫واملقتني ��ات االأثري ��ة‪ ،‬واأروع اللوح ��ات الوطن ��ي لتنمية ال�سياح ��ة يف اململكة خالل‬ ‫واال�سرتخاء يف الطبيعة الزراعية‪.‬‬ ‫والنقو� ��ص الت ��ي ابدع به ��ا القدماء يف عدد ع�سري ��ن �سنة‪ ،‬مب ��ا يت�سمن ��ه امل�سروع من‬ ‫اآلثار في السعودية‬ ‫ا�سرتاتيجي ��ة عامة لتنمية قط ��اع ال�سياحة‬ ‫تزخر اململكة العربي ��ة ال�سعودية بعدد من املناطق املنت�سرة يف اأرجاء اململكة‪.‬‬ ‫م ��ن املواق ��ع االأثري ��ة التاريخي ��ة التي تدل‬ ‫على قدم وعراقة هذه املنطقة والتي تروي‬ ‫اأروع الق�س� ��ص ع ��رب الع�س ��ور التاريخية‬ ‫املختلفة‪ ،‬حيث متتلك اململكة ارث ًا ح�ساري ًا‬

‫ملف السياحة‬

‫زي ��ارة البل ��دان التاريخية واملواق ��ع االأثرية احلجري ��ة القدمي ��ة م ��رور ًا بالع�س ��ور احلكوم ��ي يف االإ�س ��الح واإع ��ادة الهيكل ��ة‬ ‫واالأ�س ��واق املو�سمي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك ممار�س ��ة التاريخي ��ة واال�سالمي ��ة باالإ�ساف ��ة اىل االقت�سادي ��ة اإىل واق ��ع ملمو� ��ص واأفع ��ال‬ ‫الريا�س ��ات العدي ��دة واملمتعة‪ ،‬مث ��ل امل�سي اأجمل املناطق املزدهرة ح�ساري ًا وعمراني ًا مُ�ساهَ دَ ة‪ ،‬قامت الهيئة مبا يلي‪:‬‬

‫وتطويره‪ ،‬وخط ��ة تنفيذية‪ ،‬وا�سرتاتيجيات‬

‫برنامج الهيئة العامة‬ ‫للسياحة واآلثار المتكامل للتنمية ال�سياحية يف املناطق‪.‬‬ ‫في تنمية السياحة‬ ‫طرح وتنفيذ برنامج متكامل يف التنمية‬ ‫الوطنية‬ ‫ال�سياحي ��ة‪ ،‬ت�سمن حت ��ى االآن ما يزيد عن‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪63‬‬


‫مائة وخم�سة وع�سرين م�سروع ًا وبرناجم ًا‪ ،‬تنفيذي ��ة تف�سيلية ومتكامل ��ة يتم اإجنازها �سراكة وثيقة مع االأطراف وال�سركاء املعنين‬ ‫ملف السياحة‬

‫حتت عدد من املبادرات االأ�سا�سية‪ .‬ويتوافق وفق م�سار زمني‪.‬‬

‫لتحقي ��ق روؤية ومهمة القط ��اع ال�سياحي يف‬

‫ه ��ذا الربنامج مع طموحات خطط التنمية‬ ‫تتطل ��ع الهيئ ��ة اإىل اال�ستف ��ادة م ��ن اململكة‪ ،‬وتكون الداع ��م االأ�سا�سي الإحداث‬ ‫ال�سامل ��ة‪ ،‬وتوجه ��ات الدول ��ة يف التطوي ��ر برناجمه ��ا‪ ،‬وم�سم ��ون املب ��ادرات الت ��ي التنمية ال�سياحي ��ة امل�ستدامة التي تتما�سى‬ ‫االإداري واالقت�سادي‪.‬‬ ‫ي�سمله ��ا‪ ،‬عل ��ى م�ست ��وى الدولة مب ��ا يحقق مع الثواب ��ت االإ�سالمية والقيم االجتماعية‬ ‫متثل هذه املبادرات برناجم ًا متكام ًال نقلة نوعي ��ة مهمة يف اأداء موؤ�س�سات الدولة والثقافية والبيئية ال�سائدة يف اململكة‪.‬‬ ‫لتنفي ��ذ ما يدخ ��ل يف اخت��سا�سات الهيئة‪ ،‬واأجهزته ��ا املختلف ��ة‪ ،‬وي�سه ��م يف حتقي ��ق‬ ‫وترجم ��ة فعلي ��ة للخي ��ارات واالإج ��راءات التنمية ال�ساملة ملختلف القطاعات‪.‬‬ ‫الالزم ��ة ملواجهة التحدي ��ات والتغلب على‬ ‫العوائق االجتماعية واملوؤ�س�سية والتنظيمية‬ ‫واالإداري ��ة والتمويلي ��ة واال�ستثماري ��ة التي‬

‫رؤية الهيئة العامة‬ ‫للسياحة واآلثار‬

‫مشروع تنمية السياحة‬ ‫الوطنية‬ ‫قامت الهيئة ابتدا ًء من �سهر ذي احلجة‬

‫تع ��د الهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة واالآثار ‪1421‬ه� (مار�ص ‪2001‬م)‪ ،‬وب�سكل متزامن‬

‫جتاب ��ه تنمي ��ة ال�سياحة‪ ،‬م ��ن خالل خطط مركز ًا للتحفيز ال�سياحي‪ ،‬وتعمل من خالل م ��ع عملي ��ة بنائه ��ا املوؤ�س�س ��ي‪ ،‬بالتخطيط‬

‫‪64‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫الس��ياحة ف��ي الس��عودية م��ن القطاع��ات‬ ‫الناش��ئة ف��ي الدول��ة‪ ،‬وتعتب��ر الس��ياحة‬ ‫الديني��ة أه��م ركائزه��ا‪ ،‬كونه��ا مه��د الدين‬ ‫اإلس��امي يجعله��ا مح��ل ج��ذب س��ياحي‪،‬‬ ‫حي��ث يقص��د المس��جد الح��رام والمس��جد‬ ‫النب��وي مايين المس��لمين ألداء فريضة الحج‬ ‫ومناسك العمرة‬

‫صناعة السياحة‬ ‫ت�سع ��ى اململك ُة العربي� � ُة ال�سعودي ُة وهي‬ ‫إ�سالم‪ ،‬اإىل تنمي� � ٍة �سياحي ٍة متوازنة‬ ‫َمه� � ُد اال ِ‬

‫مل�س ��روع اقت�س ��ادي وطن ��ي متكامل يهدف‬ ‫خ ��الل ال�سنوات الع�سري ��ن القادمة‪ ،‬وياأتي‬ ‫ذلك من منظور الهيئ ��ة الأهمية التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيج ��ي يف حتقي ��ق االأه ��داف ورفع‬ ‫الكفاءة االقت�سادية واالإدارية والتنظيمية‪.‬‬ ‫اأثم ��ر هذا امل�س ��روع التخطيطي ال�سامل يف‬ ‫مراحل ��ه الثالث عن اإع ��داد اال�سرتاتيجية‬

‫املهمة‪ ،‬ومتيز الرتاث الثقايف الوطني‪.‬‬ ‫‪- 6‬توف ��ر اخلدم ��ات احلديث ��ة والبنية‬

‫وم�ستدام ��ة ذات قيم� ��ة ومي� ��زة‪ ،‬ومناف � � َع التحتية الالزمة ل�سناعة ال�سياحة‪.‬‬ ‫االستراتيجية العامة‬ ‫اجتماعي� � ٍة‪ ،‬وثقافي ٍة‪ ،‬وبيئي� � ٍة‪ ،‬واقت�سادي ٍة‪.‬‬ ‫والخطط التشغيلية‬ ‫وذل ��ك انطالق� � ًا م ��ن ِق َيمِ ه ��ا االإ�سالمي� � ِة‪،‬‬ ‫للتنمية السياحة‬ ‫و�سيا َف ِتها التقليدية‪.‬‬ ‫واأ�سال ِة ُترا ِثها العريق ِ‬ ‫اأخذت الهيئ ��ة العامة لل�سياح ��ة واالآثار‬ ‫وتاأكي ��د ًا عل ��ى اأن ال�سياح ��ة الداخلية‬ ‫عل ��ى عاتقها تذلي ��ل العقبات اأم ��ام انطالق‬ ‫واقع ًا وطني ًا ي�ستلزم قيام اجلهات امل�سئولة‬ ‫�سناع ��ة ال�سياح ��ة يف اململك ��ة العربي ��ة‬ ‫بالتخطيط لتطويره وتنميت ��ه‪ ،‬منطلق ًا من‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬خا�س ��ة تلك العقبات والتحديات‬ ‫املقومات ال�سياحية املتميزة التالية‪:‬‬ ‫التي واجهتها الهيئة يف بداية انطالقها حيث‬ ‫‪- 1‬نعمة االأمن واالأم ��ان اللذين تتميز‬ ‫مث ��ل تداخ ��ل ال�سالحي ��ات والتخ�س�سات‬ ‫بهما اململكة‪.‬‬ ‫التي تتعل ��ق بال�سياحة والقطاع ��ات الرديفة‬ ‫‪-2‬اأ�سالة املجتمع ال�سعودي امل�سياف‪ .‬عقبة اأمام اأخذ املبادرة يف العمل‪ ،‬فكان البد‬

‫العامة لتنمية ال�سياح ��ة الوطنية‪ ،‬واخلطة‬

‫‪- 3‬متيز املوقع اجلغرايف‪.‬‬

‫التنفيذي ��ة اخلم�سي ��ة (مرحل ��ة العناي ��ة‬

‫‪- 4‬امل�ساح ��ة ال�سا�سع ��ة للمملك ��ة وم ��ا من اإع ��ادة هيكل ��ة تل ��ك ال�سناع ��ة‪ ،‬ور�سم‬

‫ملف السياحة‬

‫اإىل تنمي ��ة ال�سياح ��ة يف اململك ��ة واملناطق‬

‫‪- 5‬توف ��ر املواق ��ع االأثري ��ة والتاريخية‬

‫من ال�سر بخطى ثابتة واأ�س�ص علمية للتمكن‬

‫املرك ��زة)‪ ،‬و(‪ )13‬ا�سرتاتيجي ��ة للتنمي ��ة ت�ستم ��ل عليه م ��ن ت�ساري� ��ص متباينة ذات منهجيتها‪ ،‬وتوحيد خططها يف جميع مناطق‬ ‫ال�سياحية جلميع مناطق اململكة‪.‬‬

‫مناخ متنوع ومناظرخالبة‪.‬‬

‫اململكة مبا يوافق طبيعتها وخ�سائ�سها‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪65‬‬


‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الس��عودية وهي‬ ‫العربية‬ ‫المملك��ة‬ ‫تس��عى‬ ‫اإلس��ام‪ ،‬إلى تنمي��ةٍ س��ياحيةٍ متوازنة‬ ‫ه��د‬ ‫َم‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ومناف���ع‬ ‫ومس��تدامة ذات قيم���ة ومي���زة‪،‬‬ ‫اجتماعيةٍ ‪ ،‬وثقافيةٍ ‪ ،‬وبيئيةٍ ‪ ،‬واقتصاديةٍ ‪ .‬وذلك‬ ‫وأصالة ُترا ِثها‬ ‫اإلس��امية‪،‬‬ ‫انطاقًا من ِق َي ِمها‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وض َ‬ ‫ياف ِتها التقليدية‬ ‫العريق ِ‬ ‫وم ��ن منطل ��ق التاأ�سي� ��ص ملنه ��ج علمي ينف ��ذ تو�سي ��ات اال�سرتاتيجي ��ة العام ��ة‪،‬‬ ‫يف العم ��ل للنهو� ��ص بتنمي ��ة �سياح ��ة ويح ��دث نقل ��ة نوعي ��ة �ساملة تب ��داأ بهيكلة‬ ‫م�ستدام ��ة وف ��ق اأح ��دث النظ ��م والهياكل االأنظم ��ة ال�سياحية خالل �سن ��وات خم�ص‪.‬‬ ‫واال�سرتاتيجيات‪ ،‬اأن�سئ ��ت الهيئة "م�سروع وحتقيق ًا لهذا اله ��دف فقد مت اإطالق عدد‬ ‫تنمية ال�سياحة الوطنية" ليكون اأول الثمار كبر م ��ن املبادرات االأ�سا�سية بالتناغم مع‬ ‫الت ��ي جت�س ��د ذل ��ك النه ��ج ال ��ذي ارت�سته خطط التنمية الوطنية ال�ساملة‪ ،‬وتوجهات‬ ‫الهيئة لنف�سها‪ ،‬وهو املنهج العلمي والعملي الدولة نحو االإ�سالح االقت�سادي واالإداري‬ ‫والكفاءة الإجناز اأهدافها‪.‬‬

‫وال�سيا�س ��ي‪ ،‬وجرى ذلك كل ��ه بالتعاون مع‬

‫اإمنائية متعاقبة‪ ،‬والت ��ي اأثمرت بدورها يف‬ ‫حتقيق نقلة ح�سارية وتنموية عالية‪� ،‬سواء‬ ‫يف مداه ��ا اأو حموره ��ا اأو مرتكزاتها‪ .‬وقد‬ ‫متخ� ��ص عن ذلك عدد كبر م ��ن امل�ساريع‬ ‫واملنج ��زات املتع ��ددة يف البني ��ة االأ�سا�سية‬ ‫واملراف ��ق العام ��ة واخلدم ��ات االجتماعية‬ ‫والتعليمي ��ة وال�سحية وغره ��ا يف البالد‪.‬‬ ‫وقد اعتم ��دت احلكومة ال�سعودية يف تنفيذ‬ ‫ه ��ذه اخلط ��ط العمالق ��ة عل ��ى م�س ��ادر‬ ‫دخ ��ل متح�سلة م ��ن عمليات بي ��ع البرتول‬ ‫ال�سع ��ودي وم�ستقاته‪ ،‬وال ��ذي حقق للبالد‬ ‫مداخيل عالية من املوارد املالية‪.‬‬ ‫وقد كان من الطبيعي اأن تواجه اململكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة وغره ��ا م ��ن ال ��دول‬ ‫امل�س ��درة للب ��رتول انخفا�س ��ا يف اأ�سع ��اره‬ ‫ومن ثم مدخولة نتيجة ملتغرات اقت�سادية‬ ‫و�سيا�سية عاملية متباينة بن احلن واالآخر‪.‬‬

‫ملف السياحة‬

‫وق ��د ا�سته ��دف ه ��ذا امل�س ��روع تنمية جميع ال�س ��ركاء‪ ،‬وعرب املئ ��ات من حلقات‬ ‫ويف ظل هذه االأو�ساع فقد كان من املنطقي‬ ‫ال�سياح ��ة يف اململكة ب�س ��كل م�ستدام يدعم النقا�ص واالجتماعات والزيارات املتبادلة‪.‬‬ ‫ب ��ل وال�س ��روري اأن تتج ��ه اململك ��ة العربية‬ ‫املجتمع ��ات املحلي ��ة‪ ،‬ويوفر فر�س� � ًا للعمل‬ ‫املرحلة الثالثة‪ :‬وتتمثل يف ا�سرتاتيجيات‬ ‫ال�سعودي ��ة اإىل البح ��ث عن م�س ��ادر بديلة‬ ‫ويحاف ��ظ عل ��ى البيئ ��ة‪ ،‬وذلك م ��ن خالل التنمي ��ة ال�سياحي ��ة يف املناط ��ق‪ ،‬واخلطط‬ ‫للدخ ��ل الوطن ��ي يف �سبي ��ل حتقي ��ق تنمية‬ ‫عم ��ل تكاملي بال�سراكة مع جميع االأطراف التنفيذي ��ة له ��ا بالتع ��اون املبا�س ��ر م ��ع‬ ‫وطنية متوازنة وم�ستمرة‪ ،‬وبخا�سة يف ظل‬ ‫عل ��ى مدى ع�سري ��ن عام ًا‪ ،‬حي ��ث مت العمل اإمارات املناطق‪.‬‬ ‫تزايد اأعداد ال�سكان بن�سب عالية‪.‬‬ ‫بامل�سروع على عدة مراحل‪:‬‬ ‫مفهوم السياحة‬ ‫وقد ظهر جلي ��ا يف ال�سن ��وات االأخرة‬ ‫وأهميته في اقتصاد‬ ‫املرحل ��ة االأوىل‪ :‬و�س ��ع اال�سرتاتيجي ��ة‬ ‫�سع ��ي احلكوم ��ة ال�سعودي ��ة اإىل تن�سي ��ط‬ ‫المملكة العربية‬ ‫العام ��ة لتنمي ��ة ال�سياح ��ة الوطني ��ة الت ��ي‬ ‫احلرك ��ة ال�سياحية يف البالد وتهيئة ال�سبل‬ ‫السعودية‬ ‫اأو�سحت املقومات ال�سياحية واملعوقات التي‬ ‫والو�سائل اأمامها لك ��ي ت�سبح م�سدرا من‬ ‫قد تقف يف طريقها من جميع اجلوانب‪.‬‬ ‫خ ��الل الثالثن عام ��ا املا�سية �سهدت م�س ��ادر الدخل الوطني‪ ،‬حي ��ث اإن اململكة‬ ‫املرحل ��ة الثاني ��ة‪ :‬و�س ��ع برنامج عمل اململكة العربية ال�سعودية تطبيق �ست خطط العربي ��ة ال�سعودية حتظ ��ى بوفرة كثر من‬

‫‪66‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫املقوم ��ات االأ�سا�سية الالزمة لقيام �سناعة مساهمة قطاع السياحة العزيز اأمر منطقة الريا�ص ورئي�ص جمل�ص‬ ‫�سياحية ناجح ��ة كاملوا�سالت واالت�ساالت السعودي في االقتصاد التنمي ��ة ال�سياحية‪ ،‬وح�سور االأمر �سلطان‬ ‫والفن ��ادق وال�سق ��ق املفرو�س ��ة واملاله ��ي‬ ‫ب ��ن �سلمان رئي� ��ص الهيئة العام ��ة لل�سياحة‬ ‫الوطني‬ ‫واالآثار واملنتزهات وال�سواطئ وغرها من‬

‫واالآثار‪ ،‬واملهند�ص عادل فقيه وزير العمل‪،‬‬

‫مقومات اجلذب ال�سياحي املهمة كاالأماكن‬

‫اأف ��ادت “الهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة واملهند� ��ص عبد اللطي ��ف العثمان حمافظ‬

‫االإ�سارة اإىل اأن النظرة ال�سعودية اإىل قطاع �ساهم يف دعم االقت�ساد الوطني ب� ‪ ،%2.6‬العامة لل�سياحة واالآث ��ار يف مركز الريا�ص‬ ‫ال�سياحة قد �سهدت تغرا وتطورا ملحوظا و�س ��وف ي�ساهم بتوف ��ر ‪ 1.7‬مليون فر�سة الدويل للموؤمترات واملعار�ص اأربع جل�سات‬

‫يف الفرتة االأخ ��رة بحيث اعتربت �سناعة عمل خالل ال�سنوات ال�ست القادمة‪ .‬وجاء حوارية‪ ،‬واأك ��رث من ‪ 35‬ور�س ��ة عمل ودورة‬ ‫ع�سري ��ة متط ��ورة يف اأ�ساليبه ��ا وخططها ذل ��ك يف ت�سري ��ح �ساح ��ب ال�سم ��و امللكي تدريبية وحما�سرة موجهة للعاملن بقطاع‬

‫ملف السياحة‬

‫املقد�س ��ة يف مكة املكرم ��ة واملدينة املنورة‪ ،‬واالآث ��ار” يف تقري ��ر اأخ ��ر لها ب� �اأن قطاع الهيئة العامة لال�ستثمار‪.‬‬ ‫باالإ�ساف ��ة اإىل املواق ��ع التاريخي ��ة‪ .‬ويجب ال�سياح ��ة يف اململكة العربي ��ة ال�سعودية قد‬ ‫ويت�سم ��ن امللتقى ال ��ذي تنظمه الهيئة‬

‫واأهدافها وكيفي ��ة اال�ستفادة منها يف عامل االأم ��ر �سلطان بن �سلمان ب ��ن عبد العزيز ال�سياح ��ة ترك ��ز عل ��ى ا�ستف ��ادة من�سوب ��ي‬ ‫اليوم‪ .‬ويج�سد هذا االجتاه تغيرا مهما يف رئي�ص الهيئة العامة لل�سياحة واالآثار‪.‬‬ ‫خمتل ��ف القطاع ��ات ال�سياحي ��ة وال�سركاء‬

‫االقت�س ��اد ال�سعودي و�سعي ��ه احلثيث نحو‬

‫وجدي ��ر بالذك ��ر اأن الهيئ ��ة العام ��ة وفروع الهيئة م ��ن مو�سوعاتها يقدمها ‪80‬‬

‫تنويع م�سادر الدخ ��ل الوطني واالنفكاك‪ ،‬لل�سياح ��ة واالآث ��ار تفتت ��ح “ملتق ��ى ال�سفر خبرا ومتخ�س�س ��ا حمليا ودوليا‪ ،‬وتتناول‬ ‫ول ��و جزئي ��ا‪ ،‬م ��ن حلق ��ة النف ��ط وتذبذب واال�ستثم ��ار ال�سياح ��ي ال�سع ��ودي ‪ "2014‬اأه ��م املو�سوع ��ات املرتبط ��ة ب�سناع ��ة‬ ‫اأ�سعاره وتقلبات اأ�سواقه‪.‬‬

‫برعاي ��ة االأم ��ر خال ��د ب ��ن بندر ب ��ن عبد ال�سياحة‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪67‬‬


‫القطاع السياحي يراهن‬ ‫على تطور المنتجات‬ ‫العقارية‬

‫وم ��دن جديدة كل ي ��وم‪ ،‬وتت�س ��ع التاأثرات البلدان االكرث تقدما ومدنية‪ ،‬وتبعا لتقرير‬ ‫االيجابية خلدمات القطاع على العديد من املنظمة فاإن م�ستوى الت�سغيل وفر�ص العمل‬ ‫القطاعات ذات العالق ��ة وبالتايل فاإن منو اخلا�سة بالقطاع ال�سياحي ت�سكل ما ن�سبته‬

‫يعت ��رب القط ��اع ال�سياح ��ي اأح ��د اأه ��م وتطور القطاع ال�سياح ��ي �سي�ساهم يف رفع ‪ %9‬م ��ن الن ��اجت املحلي االجم ��ايل العاملي‪،‬‬ ‫املنتج ��ات واملخرج ��ات الرئي�سي ��ة للقطاع وترة الن�ساط والنم ��و والت�سغيل على باقي فيم ��ا ت�س ��كل ال�سياحة ما ن�سبت ��ه ‪ %33‬من‬ ‫العق ��اري‪ ،‬وب ��ات جلي� � ًا اأن التط ��ور الكبر القطاع ��ات‪ ،‬االأمر ال ��ذي �سي�ساهم يف رفع �س ��ادرات البل ��دان االق ��ل من ��وا‪ ،‬يف ح ��ن‬ ‫احلا�س ��ل عل ��ى ج ��ودة املنتج ��ات العقارية حج ��م الن ��اجت املحلي االجم ��ايل وتخفي�ص ت�سكل الن�ساء ما ن�سبته ‪ %60‬اىل ‪ ،%70‬من‬ ‫ملف السياحة‬

‫والتطور امل�سجل على اآليات البناء والت�سييد ن�سب البطالة‪.‬‬ ‫والتط ��ورات ال�سناعي ��ة‪ ،‬وتوجه ��ات تنويع‬

‫جمم ��وع العاملن يف القطاع ال�سياحي على‬

‫وقد اأ�سارت منظمة العمل الدولية‪ ،‬اإىل م�ستوى العامل‪.‬‬

‫م�سادر الدخل‪ ،‬باالإ�سافة اإىل ارتفاع عدد تقدم القط ��اع ال�سياحي لي�سب ��ح م�سدرا‬

‫ويف ال�سياق فقد قال تقرير املزايا اإىل‬

‫الراغبن يف الرتفيه‪ ،‬نتيجة ارتفاع م�ستوى رئي�سيا للنمو االقت�سادي وتوفر املزيد من اأن التو�سع بامل�سروع ��ات العقارية اخلا�سة‬ ‫الدخ ��ل وحت�سن م�ست ��وى املعي�س ��ة لديهم‪ ،‬فر�ص العمل‪ ،‬والتي و�سلت اىل ‪ 260‬مليون بالقط ��اع الفندقي باالإ�ساف ��ة اإىل االرتفاع‬ ‫�ساه ��م يف تط ��ور القطاع ال�سياح ��ي ب�سكل فر�سة عم ��ل على م�ستوى دول العامل‪ ،‬فيما الكبر على اأعداد ال�سياح ي�سر اإىل ازدياد‬ ‫كبر خالل ال�سنوات القليلة املا�سية‪ ،‬ومن ميتد تاأثر هذا القطاع ليعول عليه يف احلد اأهمية القطاع يف دعم اقت�ساديات الدول‪،‬‬ ‫الالفت اأن العديد من الدول اأ�سبحت ت�سكل من م�ستوى الفقر‪ ،‬وي�سكل القطاع ال�سياحي وت�سر تقديرات املتابعن للقطاع ال�سياحي‬ ‫وجهات �سياحية جديدة مف�سلة‪ ،‬مبعنى اأن اأي�س ��ا م�س ��در اجل ��ذب االك ��رب للباحثن اأن القط ��اع يدع ��م �س ��وق العمل مب ��ا يزيد‬ ‫القطاع ال�سياحي ي�سه ��د ات�ساعا على عدد عن عمل م ��ن الن�س ��اء وال�سب ��اب والعمالة ع ��ن ‪ 400‬األف فر�سة عم ��ل مبا�سرة وغر‬ ‫املزودين للخدم ��ات ال�سياحية ودخول دول املهاجرة من البلدان النامية والفقرة اإىل مبا�سرة وذلك تبعا لبيانات املجل�ص العاملي‬

‫‪68‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫لل�سياح ��ة وال�سف ��ر‪ ،‬وتع ��ول الدول ��ة عل ��ى‬ ‫القط ��اع ال�سياحي ب�س ��كل متزايد‪ ،‬وحققت‬ ‫عائدات القط ��اع ال�سياحي ما ن�سبته ‪،%37‬‬ ‫م ��ن اإجمايل دخ ��ل الدولة يف نهاي ��ة العام‬ ‫‪ ،2012‬وما ن�سبته ‪ %13.6‬من الناجت املحلي‬

‫منظمة العمل الدولية ‪ :‬القطاع الس��ياحي‬ ‫ليصبح مصدرا رئيسيا للنمو االقتصادي وتوفير‬ ‫المزيد م��ن فرص العمل‪ ،‬والتي وصلت الى ‪260‬‬ ‫مليون فرصة عمل على مستوى دول العالم‪.‬‬

‫االجم ��ايل يف نهاي ��ة الع ��ام ‪ ،2011‬ويعترب‬ ‫م�ست ��وى امل�ساهمة االكرب مقارنة بح�س�ص‬

‫امل�ساهمة للقطاعات االخرى ويف مقدمتها وامل�سروع ��ات الفندقية وال�سياحية‪ ،‬وي�سكل اخلليجية‪ ،‬تدرك اأهمية هذا القطاع وتعمل‬ ‫قطاع ال�سناع ��ات التحويلي ��ة وال�سيارات‪ ،‬تطور قط ��اع النقل اجلوي اأب ��رز الداعمن عل ��ى تطويره ب�سكل دائ ��م و�سامل‪ ،‬وتعتربه‬

‫فيم ��ا بقيت قطاع ��ات الطاق ��ة وامل�سارف لقط ��اع ال�سياحية وتط ��وره وازدهاره نظرا من القطاعات التي توفر فر�ص عمل جيدة‬ ‫واخلدم ��ات املالي ��ة وقط ��اع االت�ساالت يف لتزاي ��د االن�سط ��ة الرتفيهي ��ة وتنظي ��م للعمال ��ة الوطنية وي�ساع ��د يف خف�ص ن�سب‬ ‫املقدمة عل ��ى م�ستوى امل�ساهم ��ة يف الناجت املعار�ص واملوؤمترات العاملية والتي غالبا ما البطالة وتنوي ��ع م�سادر الدخل‪ ،‬باالإ�سافة‬ ‫اإىل قدرته على تو�سي ��ع جماالت اال�ستثمار‬ ‫املحل ��ي‪ ،‬يذك ��ر هن ��ا اأن دول ��ة االم ��ارات ت�ستقطب اأعدادا كبرة من الزوار‪.‬‬

‫�سه ��دت تو�سعا كبرا على قط ��اع ال�سيافة‬

‫ويوؤك ��د تقري ��ر املزاي ��ا عل ��ى اأن الدول واإقام ��ة امل�ساري ��ع ال�سياحي ��ة‪ ،‬اإىل جان ��ب‬ ‫قدرت ��ه على تن�سيط ودعم منو ما يزيد عن‬ ‫‪ 30‬قطاعا اقت�ساديا ذات عالقة بالقطاع‪،‬‬ ‫ه ��ذا وترتك ��ز جه ��ود اململك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة الأحداث نقلة نوعية على القطاع‬ ‫ال�سياح ��ي خالل االع ��وام القليلة القادمة‪،‬‬ ‫�سياح ��ي على م�ست ��وى املنطقة‪ ،‬ويف االطار‬ ‫فقد �سرح االمر �سلطان بن �سلمان رئي�ص‬ ‫الهيئ ��ة العامة لل�سياحة واالآث ��ار اأن اململكة‬

‫ملف السياحة‬

‫م�ستهدفن بذلك جعل اململكة مركز جذب‬

‫بحاج ��ة اإىل املزيد م ��ن امل�ساريع ال�سياحية‬ ‫بكافة االحجام وامل�ستهدفات لتلبية الطلب‬ ‫املتزايد عل ��ى املن�س� �اآت ال�سياحية‪ ،‬وهناك‬ ‫الكث ��ر من امل�ساريع قي ��د التنفيذ‪ ،‬ياأتي يف‬ ‫مقدمته ��ا م�سروع العق ��ر والذي ي�ستهدف‬ ‫ا�ستقط ��اب املواطن ��ن ال�سعودي ��ن ونقطة‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪69‬‬


‫ج ��ذب �سياح ��ي جلميع اخلليجي ��ن اي�سا‪ ،‬فر� ��ص العمل املتوف ��ر للمواطنن الراغبن الواجه ��ات ال�سياحي ��ة ومن ��و اخلدم ��ات‬ ‫يذك ��ر هن ��ا اأن هيئ ��ة ال�سياح ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫قام ��ت بتنفيذ م�ساريع مبليارات الدوالرات‬ ‫ملف السياحة‬

‫ت�سب جميعها يف دعم ال�سياحة الداخلية‪،‬‬ ‫يف املقابل ت�س ��ر التقارير االقت�سادية اإىل‬ ‫اأن ال�سعودي ��ن قد اأنفقوا ما يزيد عن ‪100‬‬ ‫مليار ريال �سعودي على ال�سياحة اخلارجية‬ ‫خ ��الل العام احلايل‪ ،‬وهذا يعني وجود قوة‬

‫يف العمل لدى القطاع ال�سياحي‪.‬‬ ‫فرص العمل في‬ ‫قطاعات السياحة‬ ‫والقطاعات المرتبطة بها‬ ‫مرشحة للوصول إلى (‪)1.7‬‬ ‫مليون فرصة حتى عام‬ ‫‪2020‬م‬

‫ومراف ��ق االإي ��واء املتزام ��ن م ��ع التو�سع ��ة‬ ‫الكربى للحرمن ال�سريفن‬ ‫وك�س ��ف �سموه يف كلمت ��ه مبنتدى جدة‬ ‫االقت�س ��ادي اأ‪ ،‬اإجم ��ايل ما ميك ��ن اأن ي�سل‬ ‫اإليه ع ��دد الوظائف املبا�سرة وغر املبا�سرة‬ ‫يف �سوق العمل لقط ��اع ال�سياحة والقطاعات‬

‫اأك ��د �ساح ��ب ال�سم ��و امللك ��ي االأم ��ر االخ ��رى املرتابطة و امل�ستفيدة من ال�سياحة‬

‫�سرائية على خدمات الرتفيه ووجود �سرورة �سلط ��ان ب ��ن �سلم ��ان رئي�ص الهيئ ��ة العامة مثل املطاعم والنق ��ل وخدمات بناء وت�سييد‬ ‫ملحة لتطوي ��ر القطاع ال�سياح ��ي الداخلي لل�سياح ��ة واالآثار اأن مدينة ج ��دة مر�سحة املن�س� �اآت ال�سياحية‪ ،‬وبي ��ع الهدايا‪ ،‬ومزودي‬ ‫لي�ستحوذ على جزء كبر من حجم االنفاق لتك ��ون اأح ��د اأه ��م الوجه ��ات اجلاذب ��ة يف اخلدم ��ات يف املواق ��ع ال�سياحي ��ة وغره ��ا‬ ‫امل�سج ��ل‪ ،‬االمر الذي �سينعك�ص اإيجابا على منطقة ال�س ��رق االأو�سط بع ��د اإن�ساء مطار من الوظائف التي تتول ��د نتيجة للطلب على‬ ‫كاف ��ة القطاعات االقت�سادي ��ة وعلى حجم امللك عبد العزيز الدويل اجلديد وم�ساريع ال�سياح ��ة �سي�س ��ل (‪ )1.7‬مليون وظيفة يف‬

‫‪70‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫عام ‪2020‬م م�سرا اإىل اأن الدرا�سات اأثبتت قطاع ال�سياحة االأول قريبا‪ ،‬اإذا ما توافرت ا�ستف ��ادة ال�سباب م ��ن ال�سياحة من خالل‬ ‫اأن الفر� ��ص الوظيفية مر�سح ��ة للو�سول اإىل فر�ص التحفي ��ز املنا�سبة‪ ،‬وت�سهم يف توفر امل�ساركة يف الرحالت اجلماعية واالأن�سطة‬ ‫ه ��ذا الرقم ويتوقع مب�سيئ ��ة اهلل و�سول هذا مناخ اقت�سادي مالئم لتوليد فر�ص العمل ال�سياحي ��ة املختلفة‪ ،‬بالتعاون مع ال�سركاء‪،‬‬ ‫الرق ��م (يف قط ��اع ال�سياح ��ة والقطاع ��ات واال�ستثمار لل�سباب‪ ،‬وارتقاع ن�سبة ال�سعودة وتعم ��ل الهيئة م ��ع �سركاءها عل ��ى تعريف‬ ‫االأخرى الرديف ��ة وامل�ستفيدة من ال�سياحة) يوؤك ��د االإقب ��ال الكب ��ر واملتزاي ��د لل�سباب ال�سب ��اب بالفر� ��ص اجلدي ��دة املتوافرة يف‬ ‫وذل ��ك يف ح ��ال توف ��ر الدع ��م واملمكن ��ات عل ��ى العم ��ل واال�ستثم ��ار يف ه ��ذا القطاع خمتل ��ف القطاعات ال�سياحي ��ة‪ ،‬ويف مواقع‬ ‫للتو�سع يف اال�ستثمارات ال�سياحية عرب اإقرار االقت�س ��ادي الواعد‪ ،‬وهو اأم ��ر ًا متوقع ًا ملن النم ��و ال�سياح ��ي‪ ،‬كالوجه ��ات ال�سياحي ��ة‬ ‫وق ��ال �سموه اأن الهيئة العامة لل�سياحة ال�سياحة متاحة لل�سباب يف مكان اإقامتهم‪،‬‬ ‫�ستكون ه ��ذه الوظائف نتيج ��ة للنمو املتوقع‬ ‫لل�سياح ��ة والقطاع ��ات املرتبطة به ��ا ولي�ص �ستطل ��ق برناجم� � ًا وطني� � ًا با�س ��م "عي� ��ص وملختل ��ف فئاته ��م (العمري ��ة‪ ،‬والتعليمية‪،‬‬ ‫ا�ستحداث وظائف جديدة كما فهم البع�ص‪ .‬ال�سعودي ��ة" بهدف توطن ال�سباب‪ ،‬واإتاحة والتاأهيلية)‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ال�سعودي ��ن ميثلون حاليا الفر�س ��ة الكت�س ��اف وطنه ��م واال�ستمت ��اع‬

‫ملف السياحة‬

‫االأنظم ��ة وبرام ��ج التموي ��ل ال�سياحي‪ ،‬حيث يعرف طبيعة املواطن‪.‬‬

‫اجلدي ��دة وغرها‪ ،‬فر� ��ص العمل يف قطاع‬

‫واأكد اأن توفر فر�ص العمل للمواطنن‬

‫م ��ا ن�سبت ��ه (‪ )%27.1‬م ��ن اجم ��ايل عدد بتجرب ��ة تاريخي ��ة وتثقيفي ��ة ممي ��زة‪ ،‬اأح ��د اأه ��م اأه ��داف التنمي ��ة ال�سياحي ��ة‬ ‫العامل ��ن يف القط ��اع ال�سياح ��ي‪ ،‬ومتث ��ل ومتكينهم م ��ن اكت�ساف مقوم ��ات وطنهم الوطني ��ة‪ ،‬حيث اأُن�سئ مرك ��ز تنمية املوارد‬ ‫ال�سياح ��ة القط ��اع االقت�س ��ادي الثاين يف ع ��ن طري ��ق تنفي ��ذ الربام ��ج ال�سياحي ��ة الب�سري ��ة ال�سياحي ��ة (تكام ��ل) لتحقي ��ق‬ ‫اململكة‪ ،‬بعد قطاع امل�سارف والبنوك‪ ،‬من املوجه ��ة‪ ،‬كم ��ا �ستنف ��ذ الهيئ ��ة برناجم� � ًا ه ��ذا الهدف‪ ،‬وت�سر تقاري ��ر وزارة العمل �‬ ‫حيث ن�سبة ال�سعودة‪ ،‬ومن املوؤمل اأن ي�سبح �سام � ً�ال مب�سمى "�سياحة ال�سباب" لتحقيق اأح ��د اأهم �سركاء الهيئ ��ة � اإىل اأن ال�سياحة‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪71‬‬


‫الوطني ��ة م�س ��ار رئي� ��ص لتوف ��ر فر� ��ص البني ��ة التحتي ��ة يف حتويل املزاي ��ا الن�سبية‬

‫و�س ��دد �سموه على اأن الدولة ركزت يف‬

‫العم ��ل للمواطنن‪ ،‬وحتدي ��د ًا قطاع االإيواء للدول اإىل تناف�سية‪ ،‬ويحتل اقت�ساد اململكة حتقيقها للنمو االقت�س ��ادي امل�ستدام على‬ ‫ال�سياح ��ي‪ ،‬كم ��ا اأكد التقومي ال ��ذي اأجرته املرك ��ز (‪ )19‬يف االقت�س ��ادات االأك ��رب يف تطوي ��ر عدد م ��ن القطاع ��ات االقت�سادية‬ ‫وزارة العمل على االأن�سطة املختلفة اجلاذبة الع ��امل‪ ،‬و�س ��دد عل ��ى اأن اقت�س ��اد اململك ��ة النا�سئ ��ة‪ ،‬ويف مقدمته ��ا قط ��اع ال�سياحة‪،‬‬ ‫لعمل ال�سعودين‪ ،‬اإىل اأن القطاع ال�سياحي ه ��و االأك ��رب عل ��ى م�ست ��وى املنطق ��ة‪ ،‬حيث واأك ��دت خط ��ة التنمي ��ة التا�سع ��ة عل ��ى‬ ‫يعترب من اأعلى ثالث ��ة قطاعات اقت�سادية توج ��د ا�ستثمارات حتت التنفي ��ذ يف البنية االأهمية االقت�سادي ��ة واالجتماعية للتنمية‬ ‫جاذبة لعمل ال�سعودين‪.‬‬

‫التحتي ��ة ت�س ��ل اإىل (‪ )1.8‬تريلي ��ون ريال ال�سياحية‪ ،‬وعلى االآث ��ار االإيجابية املتوخاة‬

‫وق ��ال �سم ��و رئي� ��ص الهيئ ��ة العام ��ة تتج ��ه نح ��و االن�س ��اءات يف الط ��رق والنقل (النمو االقت�سادي‪ ،‬تنويع م�سادر الدخل‪،‬‬ ‫لل�سياح ��ة يف ورقة العم ��ل التي قدمها حتت واملوان ��ئ وغره ��ا خ ��الل خم� ��ص �سنوات‪ ،‬التنمي ��ة املتوازنة)‪ ،‬حي ��ث اأن دعم وحتفيز‬ ‫عنوان (ال�سياحة كفر�سة للنمو االقت�سادي وهناك (‪ )100‬ملي ��ار ريال لتحديث البنية الدول ��ة هو املنطلق الرئي�ص لتنمية �سياحية‬ ‫واإيجاد فر�ص العمل لل�سباب)‪ :‬اأن ال�سعودية التحتية خلم�ص �سنوات‪ ،‬تتوزع على م�ساريع م�ستدام ��ة ومنتجة‪ ،‬واأ�سار �سموه اإىل تنمية‬ ‫حتتل املرتبة (‪ )23‬بن دول العامل من حيث املطارات وم�ساريع الطرق‪ ،‬وم�ساريع �سكك ال�سياح ��ة الوطنية مهم ��ة وم�سوؤولية كبرة‬ ‫البنية التحتية املتطورة‪ ،‬وت�سهم ا�ستثمارات احلديد ‪ ،‬وم�ساريع املوانئ ‪.‬‬

‫ملف السياحة‬

‫‪72‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫حتت ��اج لعملية بناء وتنظيم وتطوير كبرة‪،‬‬


‫واإداري� � ًا‪ ،‬اال�سرتاتيجي ��ة الوطني ��ة لتنمي ��ة‬

‫يعتبر القطاع الس��ياحي أحد أه��م المنتجات‬ ‫والمخرجات الرئيس��ية للقط��اع العقاري‪ ،‬وبات‬ ‫جلي��ًا أن التط��ور الكبي��ر الحاص��ل عل��ى جودة‬ ‫المنتج��ات العقاري��ة والتط��ور المس��جل على‬ ‫آليات البناء والتشييد والتطورات الصناعية‬

‫احل ��رف وال�سناع ��ات اليدوي ��ة‪ ،‬م�س ��روع‬ ‫تطوي ��ر العقر كاأول وجه ��ة �سياحية وطنية‬ ‫متكاملة‪ ،‬معاجل ��ة ارتفاع اأ�سعار اخلدمات‬ ‫ال�سياحي ��ة‪ ،‬حت�سن و�س ��ع مراكز اخلدمة‬ ‫وحمط ��ات الوقود عل ��ى الط ��رق االإقليمية‬

‫تتطل ��ب تظاف ��ر كاف ��ة اجله ��ود‪ ،‬لتحقي ��ق للتنمية واأهم مقت ��درات الوطن‪ ،‬وهو قادر الربنامج الوطني للمعار�ص واملوؤمترات‪.‬‬ ‫اأه ��داف وطني ��ة طموح ��ة (بق ��اء املواطن على االإ�سهام الفاعل يف التنمية والتطوير‪،‬‬

‫ولف ��ت �سم ��وه اإىل التنمي ��ة ال�سياحية‬

‫لل�سياح ��ة يف وطن ��ه‪ ،‬احل ��د م ��ن الت�س ��رب وا�ستيع ��اب املتغ ��رات والتحدي ��ات‪ ،‬وتوؤكد ال�سعودية تت�سف بالتناف�سية على امل�ستوين‬ ‫امل ��ايل‪ ،‬تنمي ��ة اال�ستثم ��ارات ال�سياحي ��ة‪ ،‬ق ��رارات الدولة عل ��ى اهتمامه ��ا وعنايتها الوطن ��ي وال ��دويل ب�سبب املوق ��ع اجلغرايف‬ ‫توفر الفر�ص الوظيفية)‪.‬‬

‫ملف السياحة‬

‫�سركة تطوي ��ر وا�ستثمار املب ��اين الرتاثية‪.‬‬

‫بالتنمية ال�سياحية الوطنية‪ ،‬وتعزيز مكانة اال�سرتاتيجي (تقاط ��ع ح�سارات العامل)‪،‬‬

‫ون ��وه �ساح ��ب ال�سم ��و امللك ��ي االأمر ال ��رتاث الوطن ��ي باعتب ��اره ث ��روة وطني ��ة وارت ��كاز ال�سياح ��ة على الطبيع ��ة املتميزة‬ ‫�سلط ��ان ب ��ن �سلم ��ان اإىل دور الدول ��ة يف مهمة‪ ،‬وقد توج ذلك موؤخر ًا باإقرار م�سروع وال ��رتاث الغني والتن ��وع الثق ��ايف‪ ،‬ا�سافة‬ ‫دع ��م وحتفي ��ز ال�سياح ��ة الوطني ��ة‪ ،‬وقال‪ :‬امللك عبد اهلل للعناية بالرتاث احل�ساري‪ ،‬اإىل ا�ستثم ��ارات الدولة املتزايدة وجهودها‬ ‫املواط ��ن ال�سعودي ه ��و املرتك ��ز االأ�سا�سي دع ��م الهيئة العامة لل�سياح ��ة واالآثار مالي ًا يف تطوي ��ر البن ��ى التحتي ��ة والوجه ��ات‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪73‬���


‫واق�س ��ام �سياحة يف اجلامع ��ات احلكومية‪،‬‬ ‫وعدد من معاهد ال�سياحة االأهلية‪.‬‬ ‫و�س ��دد يف نهاي ��ة كلمت ��ه عل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫ا�ستم ��رار دع ��م الدولة للقط ��اع ال�سياحي‪،‬‬ ‫ومتوي ��ل م�ساريع ��ه الك ��ربى‪ ،‬وحتفي ��ز‬ ‫ا�ستثمارات ��ه‪ ،‬جلعل ��ه اأك ��رث تناف�سي ��ة م ��ع‬ ‫الوجه ��ات ال�سياحي ��ة يف ال ��دول املجاورة‪،‬‬ ‫وتوطين� � ًا لل�سوق ال�سياح ��ي الكبر املت�سرب‬ ‫ال�سياحي ��ة‪ ،‬والتطوي ��ر امل�ستم ��ر لقي ��ادات هيئ ��ة التدري� ��ص يف اجلامع ��ات والكليات‪ ،‬للخارج‪ ،‬واأعلى جذب ًا للمواطنن لال�ستمتاع‬ ‫املناط ��ق يف اململك ��ة‪ ،‬والرتكي ��ز املتزاي ��د و(‪ 33‬األ ��ف) ف ��رد ًا من من�سوب ��ي اجلهات ببالدهم وما يزخر به من مقومات وموارد‬ ‫عل ��ى جوانب التنمي ��ة‪ ،‬وا�ستع ��داد ال�سباب االأمني ��ة التي تتعامل مبا�س ��رة مع ال�سائح‪� ،‬سياحي ��ة وتراثي ��ة‪ ،‬وقال اإنه يع ��ول ال�سباب‬ ‫للعم ��ل يف القطاع ��ات اجلدي ��دة‪ ،‬والتغلب واملئات من من�سوبي اجلمارك وهيئة االأمر بذل املزي ��د من اجلهد والتعلم لالإ�سهام يف‬ ‫على التحدي ��ات‪ ،‬مع كرم ال�سيافة امل�سهود باملع ��روف والنهي عن املنك ��ر على التعامل اإحداث النقلة النوعية التي ت�سعى لها الدولة‬ ‫ملواطني اململكة‪ ،‬وتقبل االآخرين‪.‬‬ ‫م ��ع ال�سائ ��ح‪ ،‬واإن�ساء (‪ )7‬كلي ��ات ومعاهد يف كافة املجاالت نحو املعرفة والتقدم‪.‬‬ ‫واأكد �سمو الرئي�ص العام للهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة واالآثار اإىل اأهمية دعم املوؤ�س�سات‬ ‫االأكادميي ��ة وتاأهي ��ل الك ��وادر الوطني ��ة‪،‬‬ ‫حيث مت تاأ�سي�ص مرك ��ز متخ�س�ص لتنمية‬ ‫امل ��وارد الب�سري ��ة الوطني ��ة (تكام ��ل)‪،‬‬ ‫ملف السياحة‬

‫به ��دف تطوير بنية حتتي ��ة متطورة للتعليم‬ ‫والتاأهي ��ل ال�سياحي‪ ،‬واإيجاد برامج التعليم‬ ‫والتدريب والتاأهيل املنا�سبة‪ ،‬كما مت تنفيذ‬ ‫العدي ��د م ��ن برام ��ج توط ��ن الوظائف يف‬ ‫القطاع ��ات ال�سياحي ��ة وبدعم من �سندوق‬ ‫تنمي ��ة املوارد‪ ،‬منه ��ا تنفي ��ذ (‪ )188‬دورة‬ ‫يف احلرف اليدوي ��ة وال�سناعات التقليدية‬ ‫لتاأهيل (‪ )3100‬مواطن ومواطنة‪ ،‬وتدريب‬ ‫(‪ )471‬مر�س ��د �سياح ��ي‪ ،‬وتاأهي ��ل (‪)40‬‬ ‫مدرب� � ًا لالإر�س ��اد ال�سياح ��ي م ��ن اع�س ��اء‬

‫‪74‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫يعتبر القطاع الس��ياحي أحد أه��م المنتجات‬ ‫والمخرجات الرئيس��ية للقط��اع العقاري‪ ،‬وبات‬ ‫جلي��ًا أن التط��ور الكبي��ر الحاص��ل عل��ى جودة‬ ‫المنتج��ات العقاري��ة والتط��ور المس��جل على‬ ‫آليات البناء والتشييد والتطورات الصناعية‬


‫مجموعة الناصرية للوحدات السكنية‬ ‫‪Al-Naseria Group For Housing Units‬‬ ‫األستاذ أحمد الغامدي المدير العام ‪:‬‬ ‫« نسعى إلى االبتكار في تقديم خدمات فندقية وفق أعلى المعايير »‬ ‫« ‪» Providing Innovation in Hotel Services With Highest Standards‬‬ ‫ت �ع �ت��ر �ل �� �س �ع��ودي��ة �أك � ��ر �سوق‬ ‫عقارية يف منطقة �خلليج‪ ،‬وحتتاج‬ ‫�إىل ‪� 200‬أل��ف وح��دة �سكنية ب�سكل‬ ‫�سنوي‪ ،‬وتعمل �حلكومة من خالل‬ ‫وز�رة �لإ� �س �ك��ان �إىل ب�ن��اء ‪� 500‬ألف‬ ‫وحدة �سكنية بقيمة ‪ 250‬مليار ريال‪،‬‬ ‫يف �ل��وق��ت �ل ��ذي ت�سهد ف�ي��ه دخول‬ ‫�سركات تطوير عقاري ب�سكل مرتفع‬ ‫خالل �لفرتة �ملا�سية‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫‪78‬‬

‫مببن نبباح بيببة اأخب ببرى تبعبتببر الفنادق‬ ‫والببوحببدات ال�سكنية مببن اأهببم املقومات‬ ‫والعوامل اال�سا�سية التي ت�ساعد يف تطوير‬ ‫وتنمية ال�سياحة الببداخبلبيببة يف اململكة ال�سكنية التي ت�سعى دوم ًا يف تقدمي كل ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬فهي تلعب دورا حموريا هو جديد يف عامل ال�سياحة والفندقة لتلبي‬ ‫ً‬ ‫كونها تعطي منوذجا راقيا للتعامل وتقدمي جميع احتياجات مرتاديها‪.‬‬ ‫اخلدمة التي تنا�سب ا�ستح�سان الببزوار‬ ‫حبيببث اأ�بسبببحببت معظم العائالت‬ ‫وال�سائحني من داخل وخارج اململكة‪.‬‬ ‫ال�سعودية واملقيمة يف اململكة التي تزور‬ ‫ونتيجة للتزايد امل�ستمر يف الطلب على‬ ‫منطقة ج ببازان تببرغببب يف االإقببامببة يف‬ ‫الوحدات ال�سكنية املفرو�سة‪ ،‬تبنى القطاع‬ ‫�سقق حتبتببوي على عببدة غببرف لتاأمني‬ ‫اخلا�ص توفري العديد من الوحدات ال�سكنية‬ ‫الراقية التي تتوافق مع متطلبات وحاجات الراحة واخل�سو�سية واإمكانية الطبخ‬ ‫املجتمع املحلي لها ومن بني تلك الوحدات يف ال�سقة‪ ،‬لذلك قمنا باختيار الت�سميم‬ ‫التي تعتر من اأبرز الوحدات ال�سكنية يف املنا�سب لوحداتنا ال�سكنية التي تتمتع‬ ‫منطقة جازان " هي النا�سرية للوحدات بهذه املوا�سفات‪.‬‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ويف ح ببوار قببامببت بببه جمبلببة " بوابة‬ ‫اململكة" مببع االأ� بس بتبباذ اأح بمببد الغامدي‬ ‫املدير العام ملجموعة النا�سرية للوحدات‬ ‫ال�سكنية وال بتببي تاأ�س�ست عببام ‪2007‬م‬ ‫كمجموعة من الببوحببدات ال�سكنية وذلك‬ ‫لتلبيه احلاجة امللحة لها والتي تطورت و‬ ‫تو�سعت حتى و�سلت اإىل ع�سرة فروع منها‬ ‫ثمانية جاهزة للعمل واأثنني حتت التجهيز‬ ‫اإ�سافة اإىل فرع عبارة عن اأجنحة فندقية‬ ‫على النمط املنزيل‪.‬‬ ‫واأ�سار اأنها تتميز عن غريها من خالل‬ ‫توفري كافة احتياجات النزالء باالإ�سافة اإىل‬


‫فروعها املتعددة التي تتجاوز ‪220‬وحدة‬ ‫منها تقريبا ع�سرة يف املبئببة خم�س�سة‬ ‫للعر�سان مببع التجهيزات اخلا�سة مثل‬ ‫الت�سوير وغريها من التجهيزات االخرى‬ ‫اخلا�سة باالأعرا�ص‪.‬‬ ‫واأكببد اأحبمببد الغامدي اأن النا�سرية‬ ‫ت�سعى اإىل االبتكار يف تقدمي خدماتها وفق‬ ‫اأعلى املعايري اخلا�سة باخلدمة الفندقية‬ ‫املتميزة مو�سح ًا باأن االأ�سعار ثابتة مطابقة‬ ‫املدربة باالإ�سافة اإىل اأن طلب تاأ�سريات‬ ‫الأ�سعار الهيئة العامة لل�سياحة واالآثار‪.‬‬ ‫بحاجة اإىل وقت طويل فلو وجدت معاهد‬ ‫واأ�سار اإىل اأن هناك درا�سة قام بها‬ ‫تدريب املتخ�س�سة للعمالة يف الفنادق‬ ‫فريق مكلف باإعداد قاعدة بيانات للوحدات‬ ‫لوفرت الوقت واجلهد على اجلميع‪.‬‬ ‫ال�سكنية املفرو�سة حببول اأبببرز ال�سعوبات‬ ‫وح ببول اخلبطببط امل�ستقبلية‪ ،‬اأو�سح‬ ‫البتببي تببواجببه الببوحببدات ال�سكنية‪ ،‬والتي‬ ‫تتمثل بببارتبفبباع تكلفة خببدمببات الكهرباء اأن هناك توجه اإىل تو�سيع الن�ساط يف‬ ‫واملياه وال�سيانة وعدم توفر العمالة املوؤهلة جميع اأرجاء املنطقة‪ ،‬مبين ًا تطلعها �سمن‬ ‫وزيب ببادة املناف�سة وتعقد االإج ب ببراءات مع خططها امل�ستقبلية اإىل التو�سع داخل‬ ‫اجلهات احلكومية �سواء البلديات اأو الدفاع اململكة من خالل اإن�ساء الوحدات ال�سكنية‬ ‫املدين وغريها‪.‬‬ ‫مب�ستويات فندقية خمتلفة‪ ،‬والتي �سيتحقق‬

‫ويف نبهببايببة حببدي بثببه‪ ،‬تببوجببه االأ�ستاذ‬ ‫اأحبمببد البغببامببدي بال�سكر للهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة واالآث ببار على دورهببا الفعال يف‬ ‫ت�سجيع القطاع ال�سياحي ‪ ،‬داعي ًا الهيئة‬ ‫للقيام بتنفيذ اخلطط امل�ستقبلية وت�سجيع‬ ‫املنتج ال�سياحي ال�سعودي ليكون الواجهة‬ ‫احل�سارية للمملكة‪.‬‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫إضاءات‬

‫كبمببا اأوجب ببه كلمة �سكر مل بقببام خببادم‬ ‫احلببرمببني ال�سريفني املبلببك ع ببببداهلل بن‬ ‫عبدالعزيز – حفظه اهلل ‪-‬واأمري منطقة‬ ‫وحول دور هيئة العامة ال�سياحة واالآثار معها ومن خالل �سعارها واأهدافها الو�سول ج ببازان على اجلبهببود الكبرية والداعمة‬ ‫اإىل الريادة يف عامل الفندقة‪.‬‬ ‫للن�ساط ال�سياحي يف اململكة‪.‬‬ ‫يف ت�سجيع القطاع ال�سياحي‪ ،‬اأكد الغامدي‬ ‫اأن هيئة لل�سياحة واالآث ببار مل تق�سر يف‬ ‫دعببم املبنب�بسباآت ال�سياحية وال بف بنببادق وال‬ ‫�سك اأن لكل �بسببيء اإيبجبباببيببات و�سلبيات‬ ‫ولكن االإيجابيات جلية يف الدعم املبا�سر‬ ‫والتوا�سل مع امل�ستثمرين يف و�سع اخلطط‬ ‫التي يحتاجها امل�ستثمر وهبنبباك جتاوب‬ ‫جيد من قبل هيئة ال�سياحة والعاملني بها‪،‬‬ ‫كما تتطرق اإىل نق�ص مببراكببز التدريب‬ ‫لل�سعوديني مببن يجعل امل�ستثمر القيام‬ ‫با�ستقطاب عمالة من ال�سارع غري مدربة‬ ‫كونهم جمرون عليها لعدم توفري الكوادر‬

‫‪79‬‬


‫فندق السرحان للخدمات الفندقية‬ ‫‪Al-Sarhan Hotel‬‬ ‫األستاذ عبداهلل السرحان المدير العام ‪:‬‬ ‫« السرحان ‪ ...‬أول فندق في منطقة الدرب تأسس قبل ‪ 25‬عامًا»‬ ‫‪« Al-Sarhan Hotel… The First Hotel in Al-Darb District‬‬ ‫» ‪Established since 25 Years‬‬ ‫ُت �ع��د �ل���س�ي��اح��ة يف �ل�سعودية‬ ‫من �لقطاعات �لنا�سئة يف �لدولة‪،‬‬ ‫وت �ع �ت��ر �ل���س�ي��اح��ة �ل��دي �ن �ي��ة �أهم‬ ‫رك� ��ائ� ��زه� ��ا‪ ،‬ك ��ون �ه ��ا م �ه ��د �ل ��دي ��ن‬ ‫�لإ� �س��الم��ي ي�ج�ع�ل�ه��ا حم��ل جذب‬ ‫� �س �ي��اح��ي‪ ،‬ح �ي��ث ي�ق���س��د �مل�سجد‬ ‫�حل��ر�م و�مل�سجد �لنبوي ماليني‬ ‫�مل �� �س �ل �م��ني لأد�ء ف��ري �� �س��ة �حلج‬ ‫ومنا�سك �لعمرة‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫‪82‬‬

‫باتت ال�سياحة يف اململكة تلقى دعم ًا‬ ‫متزايد ًا من احلكومة ممثلة يف الهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة واالآث ببار والبتببي مببن بببني اأهدافها‬ ‫تطوير وتاأهيل املواقع ال�سياحية والرتاثية‪،‬‬ ‫واالرتقاء بقطاع االإيببواء والفنادق ووكاالت‬ ‫ال�سفر واخلببدمببات ال�سياحية‪ ،‬وتطوير‬ ‫االأن�سطة والفعاليات يف املواقع ال�سياحية‪،‬‬ ‫ف�س ًال عن تنمية املوارد الب�سرية ال�سياحية‪.‬‬ ‫وت�سعى الهيئة ال�ستكمال مهمتها نحو حتويل‬ ‫ال�سياحة اإىل قطاع اقت�سادي ي�سهم بفعالية عدد الوحدات ال�سكنية املفرو�سة يف اململكة‬ ‫متزايدة يف الناجت القومي االإجمايل‪ ،‬ودعم بنهاية عام ‪ 2012‬نحو ‪ 1971‬وحدة �سكنية‪،‬‬ ‫االقت�ساد الوطني‪.‬‬ ‫وزعت على خمتلف املدن ال�سعودية‪ ،‬بن�سب‬ ‫وت�سعى الهيئة العامة لل�سياحة واالآثار يف متفاوتة‪ ،‬كان الن�سيب االأكببر فيها ملنطقة‬ ‫تطوير قطاع الفنادق‪ ،‬اإذ ارتفع عدد الفنادق مكة املكرمة بن�سبة ‪ 26.5‬يف املائة «‪522‬‬ ‫العاملة يف اململكة نهاية عببام ‪ 2012‬اإىل وحدة»‪ ،‬تلتها منطقة الريا�ص بن�سبة ‪26.3‬‬ ‫‪ 1098‬فندقا من خمتلف الدرجات‪ ،‬كما بلغ يف املائة «‪ 519‬وحدة»‪.‬‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ومن بني اأبرز الفنادق العريقة والرائدة‬ ‫يف تقدمي اخلدمات الفندقية الراقية‪" ،‬فندق‬ ‫ال�سرحان" الذي تاأ�س�ص قبل ‪ 25‬عاما والذي‬ ‫يعتر البفبنببدق الببوحبيببد يف منطقة الببدرب‪،‬‬ ‫باملنطقة اجلنوبية‪.‬‬ ‫ويف حوار قامت به جملة "بوابة اململكة"‬ ‫مع االأ�ستاذ عبداهلل ال�سرحان املدير العام‬


‫لبفبنببدق الب�بسببرحببان وال ببذي حتببدث عببن اأبببرز‬ ‫العوامل التي متيز بها الفندق خالل ال�سنوات‬ ‫املا�سية مب�بسببري ًا ب باأنببه االأفب�بسببل لببدى الكثري‬ ‫من البنببزالء كونه االأقببدم واالأول يف املنطقة‬ ‫باالإ�سافة اإىل مواكبته للخدمات الفندقية‬ ‫الراقية التي ي�سهدها علم الفندقة اليوم‪.‬‬ ‫واأ�بسببار االأ�ستاذ عبداهلل ال�سرحان اإىل‬ ‫اأهم املميزات التي يتميز بها "فندق ال�سرحان‬ ‫للخدمات الفندقية" كونه من الفنادق التي‬ ‫تقدم اأرقى امل�ستويات يف فن التعامل وتقدمي‬ ‫اخلدمة املتكاملة‪ ،‬وال�سعي يف اإر�ساء العمالء‬ ‫بنف�ص م�ستوى اخلدمات التي تقدمها الفنادق‬ ‫الراقية‪ ،‬واأكد احلر�ص على تطبيق قرار االأمري‬ ‫�سلطان بن �سلمان بن عبد العزيز رئي�ص الهيئة‬ ‫العامة لل�سياحة واالآثار الذي يق�سي بت�سجيع‬ ‫اجلهات اخلدمية التي تقدم اخلدمة املتميزة‬ ‫والببراق بيببة ومنحها الت�سهيالت ال�سياحية‬ ‫والرخ�ص اخلا�سة مبزاولة املهنة الفندقية‬ ‫وذلك بح�سب التزامها بال�سروط وال�سوابط‬ ‫اخلا�سة باخلدمات التي ت�سنف بامل�ستويات‬ ‫العالية وتوافقها مع التميز واجلودة‪.‬‬

‫تعرقل الن�ساط ال�سياحي والتي حتتاج اإىل‬ ‫حلول �سريعة حتى تتمكن الفنادق والقطاعات‬ ‫اخلدمية من اأداء ن�ساطها بال�سورة التي‬ ‫ين�سدها اجلميع‪ ،‬كما اأ�بسببار اإىل اأن وزارة‬ ‫العمل ممثلة مبكتب العمل يف املنطقة ال يلبي‬ ‫متطلبات املن�ساآت بخ�سو�ص حاجتها للعمالة‬ ‫واأ�ب بس ببار اأن البهبيبئببة ال بعببامببة لل�سياحة‬ ‫وغريها من االإجراءات املعقدة خ�سو�س ًا يف واالآثببار واجلهات امل�سوؤولة مل توفر الفر�ص‬ ‫منطقة الدرب‪.‬‬ ‫اال�ستثمارية كاالأرا�سي والدعم والقرو�ص‬ ‫وت بطببرق الب�بسببرحببان اأيب�بسببا اإىل م�سكلة للمن�ساآت يف املنطقةب داعبيب ًا تلك اجلهات‬ ‫متلك االأرا�سي و�سعوبة ا�ستخراج ال�سكوك اإىل دعم منطقة جازان كغريها من املناطق‬ ‫وحببول اخلببدمببات التي تقدمها الهيئة اخلا�سة بها والتي انعك�ست �سلب ًا على املن�ساآت اجلنوبية والتي حتتاج اإىل دعم معنوي وتوفري‬ ‫العامة لل�سياحة واالآثببار‪ ،‬اأفبباد اأنها مل تقدم يف عملية �بسببراء واإنب�بسبباء املبببباين والفنادق خدمة الطاقة الكهربائية القوية التي تعاين‬ ‫�بسببيء للفنادق يف املنطقة منا�سد ًا رئي�ص والوحدات ال�سكنية يف املنطقة‪ .‬كما اأكد على من �سعف �سديد يف قوة التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫الهيئة العامة لل�سياحة واالآثار �ساحب ال�سمو‬ ‫امللكي االأم ببري �سلطان بببن �سلمان بتقدمي‬ ‫العون وامل�ساعدة مثل اال�ست�سارات ال�سياحية‬ ‫وت�سهيل االإجبب ببراءات اخلببا�بسببة با�ستقدام‬ ‫العمالة واإن بهبباء الببرخب�ببص‪ ،‬مو�سح ًا نق�ص‬ ‫يف الببرتويببج والت�سجيع للمن�ساآت ال�سياحية‬ ‫وتنظيم الببرامببج والفعاليات واملنتجعات‬ ‫والكتيبات واالإر�سادات ال�سياحية يف املنطقة‪.‬‬ ‫عدم وجود التن�سيق وتقدمي الدعم وامل�ساعدة‬ ‫من اجلهات احلكومية‪ ،‬والذي اأدى اإىل تعطل‬ ‫العديد من املن�ساآت ال�سياحية وانقطاع زوار‬ ‫املنطقة نتيجة تعطل امل�ساريع والفنادق عن‬ ‫خدمة النزالء وال�سياح يف املنطقة‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫وحببول اأبببرز ال�سعوبات واملعوقات التي‬ ‫تببواجببه البقبطبباع الفندقي يف املنطقة‪ ،‬اأكد‬ ‫ال�سرحان باأن هناك الكثري من املعوقات والتي‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪83‬‬


‫نزل خيال للوحدات السكنية‬ ‫‪Nozol Khayal for Housing Units‬‬ ‫األستاذ ‪ /‬عبد الرحمن محمد القحطاني ‪:‬‬ ‫هدفنا تقديم خدمة فندقية راقية وذات جودة عالية‬ ‫”‪"Our Objective To Provide High Quality Housing Services‬‬ ‫ي�سهد القطاع ال�سياحي باململكة اهتمام ًا‬ ‫م بتببزايببد ًا‪ ،‬وذلببك ملببا ميكن اأن ي�سهم بببه يف‬ ‫الناجت املحلي خالل ال�سنوات القليلة القادمة‬ ‫وحتقيق هببدف تنويع القاعدة االقت�سادية‬ ‫من خالل عنا�سر اجلذب ال�سياحي وحت�سني‬ ‫ج ببودة اخلببدمببات ال�سياحية ال بتببي تقدمها‬ ‫امل بن ب� بس باآت وال ببوح ببدات ال�سكنية والفنادق‬ ‫وغريها من بيوت االإيببواء املتواجدة يف كافة‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫ويف حوار قامت به جملة "بوابة اململكة"‬

‫إضاءات‬

‫‪86‬‬

‫اأن الغالبية تفتقر اإىل اجلدية بالعمل وعدم والبثبقببافبيببة ودورهب ببا يف ت�سجيع القطاعات‬ ‫االلتزام ب�ساعات الدوام اليومي وهذه بدوره ال�سياحية‪ ،‬اأ�سار اإىل اأنها اأحد اأهم العوامل‬

‫مع االأ�ستاذ عبد الرحمن حممد القحطاين‪،‬‬ ‫يوؤدي اإىل حالة اإرباك يف خطة العمل اليومية الببرئبيب�بسبيببة يف عملية الببرتويببج والتن�سيط‬ ‫املدير العام لنزل خيال للوحدات ال�سكنية‬ ‫يف القطاع الفندقي ب�سكل خا�ص كون اأغلب ال�سياحي يف املنطقة متمني ًا اأن يكون هناك‬ ‫والببذي حتدث عن اأبببرز املعوقات التي تواجه‬ ‫الوحدات ال�سكنية تتطلب دوام اأربع وع�سرين تنويع وتكثيف للرامج ال�سياحية وا�ستمرارها‬ ‫قطاع ال�سياحة والتي تتمثل بعدم توفر وحدات‬ ‫� بسبباعببة وهب ببذه هببي املب�بسبكبلببة البعبظبمببى التي خالل ال�سنوات القادمة ملا لها من دور بارز‬ ‫ذات اجلببودة العالية‪ ،‬حيث اأ�بسببار اإىل اأبرز‬ ‫الوحدات الفندقية يف حاالت ترك العمل عند وفعال يف حتقيق امل�سلحة الوطنية‪.‬‬ ‫التحديات التي واجهت " نزل خيال للوحدات‬ ‫اإيجاد فر�ص عمل اأخرى والتي بدورها ترتك‬ ‫ويف كبلبمببة اأخب ببرية وج ببه االأ� بس بتبباذ عبد‬ ‫ال�سكنية" من حيث اأ�سعار اإيجار الوحدات‬ ‫فجوة فب مكان العمل احلايل‪.‬‬ ‫الرحمن القحطاين �سكره اإىل �ساحب ال�سمو‬ ‫ال�سكنية من اأ�سحاب العقارات ب�سكل مبالغ‬ ‫مببن ناحية اأخببرى حتببدث االأ�بسبتبباذ عبد امللكي االأمببري في�سل بن خالد اأمببري منطقة‬ ‫فيه فاخرتنا باالإ�سافة اإىل عدم توفر م�سادر‬ ‫الرحمن القحطاين عن اخلطط امل�ستقبلية ع�سري على دعمه للمن�ساآت ال�سياحية ومتابعته‬ ‫متويلية للم�ستثمر من هيئة ال�سياحة واالآثار‪.‬‬ ‫لنزل خيال للوحدات ال�سكنية‪ ،‬والتي تتمثل يف الدائمة يف تذليل ال�سعاب اأمام امل�ستثمرين‬ ‫وفيما يتعلق باأبرز ال�سعوبات اخلا�سة‬ ‫اإن�ساء �سل�سلة من الوحدات ال�سكنية يف كافة يف القطاع ال�سياحي‪ ،‬متمني ًا اأن تقوم اجلهات‬ ‫بتوظيف ال�سباب ال�سعودي‪ ،‬اأكد على احلر�ص‬ ‫مناطق اململكة من خالل حتقيق مبداأ اجلودة احلكومية بتوفري كافة اخلدمات الأ�سحاب‬ ‫الدائم يف توظيف ال�سباب املثابر والطموح‬ ‫املبنب�بسباآت ال�سياحية كببونبهببا ت بخببدم الوطن‬ ‫يف اخلدمة الفندقية الراقية‪.‬‬ ‫مببن ذوي اخلببرة واأ�بسبحبباب البكبفبباءة مبين ًا‬ ‫وفبيبمببا يتعلق ببباملبهببرجببانببات ال�سياحية واملواطن يف املقام االأول‪.‬‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫فندق قصر البرونز‬ ‫‪Bronze Palace Hotel‬‬ ‫صالح بن سليمان الشيخ ‪:‬‬ ‫« السياحة الداخلية من أبرز دعائم االقتصاد الوطني السعودي »‬ ‫« ‪» Domestic Tourism Is One Of Top Pillars Of Saudi National Economy‬‬

‫إضاءات‬

‫ت�ع�ت��ر م��دي�ن��ة �خل��ر م��ن �أجمل‬ ‫م ��دن �مل�م�ل�ك��ة �ل �ع��رب �ي��ة �ل �� �س �ع��ودي��ة ‪،‬‬ ‫ومتتاز مدينة �خلر ببنائها �حلديث‬ ‫حيث �أ�سبحت مركز� حيويا هاما من‬ ‫�لناحيتني �ل�سكنية و�لتجارية حيث �إن‬ ‫موقعها �لذي يجاور مدينة �لظهر�ن‬ ‫م��ن ج�ه��ة وم��دي�ن��ة �ل��دم��ام م��ن جهة‬ ‫�أخ��رى جعلها تلبي جميع �حتياجات‬ ‫�مل��و�ط�ن��ني و�ملقيمني مل��ا حتتويه من‬ ‫�ملجمعات �لتجارية �ل�سخمة بالإ�سافة‬ ‫�إىل �لأم��اك��ن �لرتفيهية و�ل�سياحية‬ ‫وم��ر�ك��ز �لت�سلية‪ .‬كما تتميز مدينة‬ ‫�خلر باأ�سو�قها وجممعاتها �لتجارية‬ ‫و�لتي تعد �سمن �لأ�سهر على م�ستوى‬ ‫�ململكة‪ ،‬كونها �سممت باأ�سكال بديعية‬ ‫وف��ن هند�سي ومعماري معا�سر مما‬ ‫ج�ع�ل�ه��ا م �ق �� �س��د�ً ل� �ل ��زو�ر م ��ن د�خ ��ل‬ ‫وخارج �ململكة‪.‬‬ ‫وتبتبمببري اخل ببر بببوجببود ال بعببديببد من‬ ‫الفنادق الراقية واحلديثة التي تواكب‬ ‫ت�سميمها و�سهرتها ال�سياحية والتي تقدم‬ ‫اأف�سل اخلدمات لببزوار املدينة ولعل من‬ ‫اأبرزها " فندق ق�سر الرونز"‪.‬‬

‫يقع بالقرب من ُمتنزّه الكورني�ص‪ .‬ويتميز‬ ‫الفندق باملوقع اال�سرتاتيجي القريب من‬ ‫االأ�سواق التجارية امل�سهورة‪.‬‬ ‫ويف حبببوار قببامببت بببه جمبلببة "بوابة‬ ‫اململكة" مع االأ�ستاذ �سالح بن �سليمان‬ ‫ال�سيخ املدير العام لفندق ق�سر الرونز‬ ‫والببذي حتببدث عببن اأبببرز اخلببدمببات التي‬ ‫يقدمها الفندق والتي تتمثل يف �ساالت‬ ‫البببلبيبباردو و�سالة اجلببم وال بكببويف �سوب‬ ‫املتوفرة على مببدار ‪� 24‬ساعة باالإ�سافة‬ ‫اإىل �ساالت احلفالت الن�سائية والرجالية‬ ‫والتي يتم حجزها يف مواعيد م�سبقة‪.‬‬

‫املراقبة التي و�سعت ل�سمان �سالمة عمالء‬ ‫الفندق اأثناء دخولهم وخروجهم‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن االأ�سعار التي يقدمها الفندق مناف�سة‬ ‫لتلك التي توجد يف االأجنحة الفندقية من‬ ‫حيث خدمات الريا�سية وخدمة الغرف‬ ‫اليومية نف�ص وخدمة التنظيف‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإىل اأن الفندق ميتلك كادر من املوظفني‬ ‫ذوي اخلرة واملهارة العالية يف التعامل‬ ‫مع العمالء والتي تعتر من اأبببرز معايري‬ ‫الفندق من خالل توفري كل االحتياجات‬ ‫وبالطريقة الالئقة‪.‬‬

‫وحول ال�سعوبات التي تواجه القطاع‬ ‫يعتر فندق ق�سر الرونز من اأبرز‬ ‫واأ�ساف اأن فندق ق�سر الرونز يقدم الفندقي‪ ،‬اأكد اأن م�سكلة تتمثل يف �سعوبة‬ ‫واأ�بسبهببر البفبنببادق يف مدينة اخلببر حيث خببدمببة (ال ببواي فبباي) املجانية واأجهزة احل�سول على املبكببان املنا�سب للنزالء‬

‫‪88‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫حيث ال توجد املوا�سفات املطلوبة التي‬ ‫تريح العمالء بالرغم من وجببود العديد‬ ‫الفنادق اإال اأن اأغلبها قدمية ومل تواكب‬ ‫التحديث والتجديد يف تغيري االأثبباث‪ ،‬يف‬ ‫حني اأن اأغلب الفنادق مل تكن م�سممة من‬ ‫البداية لتكون فنادق واإمنا عمارات �سكنية‬ ‫وهذا يوثر على ن�ساطها‪.‬‬ ‫واأ� بسبباف اأن اآلبيببة الت�سكني بحاجة‬ ‫اإىل تطوير وحتديد طريقة عملها حيث‬ ‫تقوم غالبية املن�ساآت الفندقية بتطبيق‬ ‫نظام �سمو�ص ولكن ال تزال هناك م�سكلة‬ ‫يف ا�ستقبال النزالء الذي يحملون كروت‬ ‫العائلة‪ ،‬موؤكد ًا على وجود نظام يلزم اإبراز‬ ‫بطاقة الهوية ملعرفة �سلة العمالء مع‬ ‫بع�سهم البع�ص‪.‬‬

‫وبب نَّبني اأن القطاع الفندقي يف اململكة يف اال�ستثمار الفندقي يف املنطقة يف‬ ‫واملنطقة ال�سرقية خ�سو�س ًا بحاجة اإىل قطاع االأجنحة الفندقية‪.‬‬ ‫تطوير وتو�سيع يف املن�ساآت وذلك ال�ستيعاب‬ ‫ويف نهاية حديثه‪ ،‬وجه االأ�ستاذ �سالح‬ ‫العدد الكبري من الزوار املنطقة ال�سرقية‬ ‫بن �سليمان ال�سيخ كلمة اإىل الهيئة العامة‬ ‫يف املوا�سم واملنا�سبات ال�سياحية‪.‬‬ ‫لل�سياحة واالآث ب ببار يف ت بقببدمي الت�سهيالت‬ ‫و�سكر الهيئة العامة لل�سياحة واالآثار‬ ‫واالإج ببراءات اخلا�سة باإ�سدار الرتاخي�ص‬ ‫على الببدور الببذي تقدمه يف دعم القطاع‬ ‫لروؤو�ص االأموال اال�ستثمارية الكبرية والعمل‬ ‫ال�سياحي يف املنطقة ال�سرقية وعلى دورها‬ ‫يف تببوفببري ال بكببوادر املببدربببة ويف ت�سجيع على ت�سنيف املن�ساآت الفندقية الكبرية ح�سب‬ ‫تقدمي خدماتها‪ ،‬واإتاحة املجال يف التناف�ص‬ ‫وتن�سيط ال�سياحة الداخلية‪.‬‬ ‫وح ببول اخلبطببط امل�ستقبلية لفندق على تقدمي اأف�سل اخلدمات الفندقية التي‬ ‫إضاءات‬

‫وتطرق اإىل واقع ال�سياحة يف اململكة‪،‬‬ ‫وال ببذي و�سفه ب باأنببه بحاجة اإىل تطوير‬ ‫ودع ببم حبيببث اأن اأغ بلببب زوار ال�سياحة‬ ‫الداخلية يباأتببون مببن املببدن الكبرية مثل‬ ‫الريا�ص لل�سياحة يف مدينة اخلر واأهل‬ ‫ال�سرقية يذهبون اإىل البحرين‪ ..‬ونظر ًا‬ ‫لعدم وجود منتجعات �سياحية ومتنزهات ق�سر الرونز‪ ،‬اأو�سح االأ�ستاذ �سالح بن تخدم ال�سياحة الداخلية والتي هي من اأبرز‬ ‫ترفيهية يف كل املدن اأدى اإىل البحث عن �سليمان ال�سيخ اأن هناك توجه يف التو�سع دعائم االقت�ساد الوطني للمملكة‪.‬‬ ‫اأف�سل االأماكن لق�ساء االإجازات واملوا�سم‬ ‫ال�سياحية وهذا الذي تفتقده العديد من‬ ‫املدن يف اململكة‪.‬‬ ‫واأو�سح ال�سيخ اأن هناك اأغلب املناطق‬ ‫ال�سياحية وخا�سة البحرية التي تفتقر اإىل‬ ‫املطاعم واملنتجعات ال�سياحية يف اأغلب‬ ‫املببدن ال�ساحلية‪ ،‬حيث ال توجد �سياحة‬ ‫بحرية من حيث توفري الرتفيه البحري و‬ ‫توفري األعاب املظالت والدبابات البحرية‬ ‫واإن وجدت فاأ�سعارها مرتفعة جد ًا‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪89‬‬


‫أسطورة الطائف للوحدات السكنية‬ ‫‪Taif Legend for Housing Unit‬‬ ‫خالد علي عبداهلل الشهراني المدير العام ‪:‬‬ ‫« الخدمة الفندقية الراقية في عاصمة المصائف العربية »‬ ‫« ‪» Luxurious Housing Service at Arab Capital of Summer Resorts‬‬

‫إضاءات‬

‫يعتر قطاع �لفنادق و�لوحد�ت �لفندقية و�ل�سكنية من �أهم �لقطاعات‬ ‫�حليوية �لد�عمة للن�ساط �ل�سياحي يف �ململكة �لعربية �ل�سعودية و�أحد اململكة" مع االأ�ستاذ خالد علي عبداهلل‬ ‫�لدعائم �لرئي�سية لالقت�ساد �لوطني �لذي ي�ساهم يف توظيف وتوطني ال�سهراين املدير العام الأ�سطورة الطائف‬ ‫ل بلببوحببدات ال�سكنية والب ببذي حت ببدث عن‬ ‫�لعديد من �لوظائف لل�سباب �ل�سعودي‪.‬‬ ‫ويف حب ببوار قببامببت بببه جم بلببة "بوابة‬

‫و� بس بهببد ق بطبباع ال بف بنببادق واالجنحة‬ ‫الفندقية يف اململكة منببو ًا كبري ًا وتطور ًا‬ ‫ملحوظ ًا خ�سو�س ًا يف الفرتة احلالية حيث‬ ‫تتجاوز ن�سبة النمو ‪� %18‬سنويا‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫اأن ي�سل حجم اال�بسبتبثبمببارات يف قطاع‬ ‫الفنادق والوحدات ال�سكنية املفرو�سة يف‬

‫‪90‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫الفرتة بني ‪1431‬هب و‪1441‬هبب‪ ،‬اإىل ‪97.5‬‬ ‫مليار ريال‪.‬‬ ‫ولعل من اأهببم املوؤ�س�سات والفنادق التي‬ ‫متيزت وواكببببت التطور الببذي ي�سهده القطاع‬ ‫ال�سياحي والفندقي يف اململكة هي " اأ�سطورة‬ ‫الطائف للوحدات ال�سكنية" يف مدينة الطائف‪.‬‬

‫تباأ�بسبيب�ببص اأ� بس بطببورة ال بطببائببف للوحدات‬ ‫ال�سكنية كاأحد املن�ساآت ال�سياحية امل�سنفة‬ ‫مببن الببدرجببة الثانية ذات م�ستوى عايل‬ ‫وتتميز مبوقع منا�سب يعد وجهة بارزة‬ ‫للكثري من ال�سائحني منذ افتتاحها عام‬ ‫‪2008‬م ‪ ،‬حيث تتكون الوحدات ال�سكنية‬ ‫مببن ثببالث فبئببات فبئببة عببر�بسببان (اأجنحة‬


‫عر�سان) والفئة الثانية غرفتني و�سالة‬ ‫واالأجنحة الكبرية واملجموع االإجمايل ‪93‬‬ ‫وحدة �سكنية‪.‬‬ ‫وحببول ال�سعوبات التي واجهتهم يف‬ ‫قطاع الوحدات ال�سكنية‪ ،‬حتدث االأ�ستاذ‬ ‫خالد ال�سهراين عن اأبرزها والتي تتمثل‬ ‫ببباالإجببراءات االإداريب ببة املعقدة يف مكتب‬ ‫العمل بخ�سو�ص العمالة و عببدم حفظ‬ ‫احلبقببوق للم�سغل ال�سياحي فيما يتعلق‬ ‫االأمببر بحقوقها مع العمالء بالرغم اأن‬ ‫هيئة ال�سياحة واالآثار قامت موؤخر ًا بتطوير‬ ‫اخلدمات املقدمة للمن�ساآت ال�سياحية اإال‬ ‫اأن هناك ق�سور يف حفظ احلقوق املادية‬ ‫لدى بع�ص العمالء‪.‬‬

‫كموظفني ا�ستقبال بل ينتظرون الوظائف ال�سهراين هيئة ال�سياحة اأن تقوم بواجبها‬ ‫يف الببرتويببج ال�سياحي و اإطببالق الرامج‬ ‫احلكومية لفرتات طويلة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬حتدث عن الن�ساط ال�سياحية ال بتببي تليق مبببديبنببة الطائف‬ ‫ال�سياحي يف مدنية الطائف والذي ميتلك كمدينة تاريخية ووجهة ح�سارية والتي‬ ‫املقومات ال�سياحة الكاملة والتي ال ينق�سها ميتد تاريخها اإىل اأك ببر مببن األ بفببي عام‬ ‫اإال الببرتويببج ال�سياحي واإط ببالق الرامج وهي ال ت�سبه اإال نف�سها لتميزها بتاريخها‬ ‫وف بي بمببا يبتبعبلببق ب بتببوظ بيببف ال�سباب ال�سياحية التي تببرز مكانتها كعا�سمة واآثارها وبطبيعتها واعتدال جوها طوال‬ ‫ال�سعودي يف الببوحببدات ال�سكنية‪ ،‬اأكد امل�سائف العربية للعام ‪2013‬م‪.‬‬ ‫العام و بحا�سرها املت�سبع بكل الو�سائل‬ ‫ويف خ بتببام حببدي بثببه‪ ،‬دعبببا االأ� بس بتبباذ والتقنيات الع�سرية‪.‬‬ ‫ال ب� بس بهببراين اأنببهببم ال يبطبمبحببون للعمل‬

‫إضاءات‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪91‬‬


‫ملف المقاوالت‬

‫المملكة العربية السعودية واحدة من أسرع‬ ‫األسواق الناشئة واألكثر نموًا في منطقة‬ ‫الشرق األوسط في قطاع المقاوالت‬ ‫ُتعد المملكة العربية الس��عودية واحدة من أس��رع األسواق الناشئة واألكثر‬ ‫نموًا في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬وذلك بسبب قوتها والسيطرة في احتياطاتها‬ ‫النفطية القوية والتي مكنتها من تحديد خطط الحكومة للتنمية االقتصادية‬ ‫م��ن خالل برام��ج التنويع واالس��تثمار‪ ،‬والتي تش��مل تطوير الم��دن االقتصادية‬ ‫الست الشهيرة في جميع أنحاء المملكة‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫توق ��ع تقري ��ر اقت�ص ��ادي متخ�ص� ��ص‬ ‫اأن تبل ��غ القيمة الإجمالية لعق ��ود امل�صاريع‬ ‫الإن�صائي ��ة املربمة يف اململك ��ة يف ‪ 2014‬ما‬ ‫يق ��ارب ‪ 66‬ملي ��ار دولر‪ ،‬متوقع ��ا اأن يكون‬ ‫ع ��ام ‪ 2014‬عام� � ًا واع ��د ًا لقط ��اع الإن�صاء‬ ‫والتعم ��ر يف املنطقة وذل ��ك بال�صتناد اإىل‬ ‫توجه ��ات ال�ص ��وق وم�صتوى العق ��ود التي مت‬ ‫اإبرامه ��ا فعلي ًا خالل اجل ��زء املن�صرم من‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تعترب اململكة من اأكرب‬ ‫اأ�ص ��واق امل�صاري ��ع بال�ص ��رق الأو�صط قدرت‬ ‫اإح�صائي ��ة اقت�صادية مطل ��ع العام احلايل‬ ‫قيم ��ة امل�صاري ��ع الت ��ي ل ت ��زال متوقف ��ة يف‬ ‫ال�ص ��وق ال�صعودي بقيم ��ة ‪ 167‬مليون دولر‬ ‫يف ح ��ن ّمت اإلغاء اأخرى بقيم ��ة ‪ 196‬مليار‬ ‫دولر وفقا لتقارير ميد القت�صادية‪.‬‬

‫اأم ��ا التح ��دي املبا�ص ��ر ال ��ذي تواجهه كبار ال�صت�صاري ��ن واملقاولن والعمالء يف‬

‫اجلدي ��دة يف اململكة‪ ،‬وذلك بف�صل اجلهود الت�صلي ��م الفع ��ال م ��ع احت ��واء ال�صغوطات القط ��اع بالإ�صاف ��ة اإىل امل�صاريع اجلديدة‬ ‫املبذولة لتنويع اقت�صاد اململكة‪ ،‬ف�ص ًال عن الت�صخمي ��ة الت ��ي ت�ص ��كل حت ّدي� � ًا للمنطقة املقرتح ��ة والت ��ي متثل ثروة م ��ن املعلومات‬ ‫ذل ��ك يتم تنفي ��ذ املزيد م ��ن ال�صتثمارات ككل‪ ،‬اإ ّل اأنّ الطلب العاملي املتدين يف بع�ص جلمي ��ع اأ�صح ��اب امل�صلح ��ة الرئي�صين يف‬ ‫لال�صتفادة من املوارد الطبيعية يف البالد‪ .‬املواق ��ع عل ��ى منتج ��ات البن ��اء‪ ،‬اإىل جانب قطاع البن ��اء والت�صييد والتناف�ص يف دخول‬

‫ملف المقاوالت‬

‫وبحل ��ول الع ��ام ‪� ،2030‬صيت ��م اإنف ��اق اململك ��ة فيتمث ��ل بكيفي ��ة تطبي ��ق برام ��ج �ص ��وق البناء يف اململكة‪ .‬كما تقدم الدرا�صة‬ ‫اأك ��ر من ‪ 800‬ملي ��ار دولر عل ��ى امل�صاريع ال�صتثم ��ار الأ�صا�صي ��ة املختلف ��ة وتاأم ��ن اأي�ص ��ا و�ص ��ف مل�صاري ��ع البن ��اء اجلارية يف‬

‫وت�صر التوقع ��ات اإىل تر�صي ��ح اململكة حتول ال�ص ��ركات الأجنبية نح ��و بلدان مثل هذه ال�صوق‪.‬‬ ‫لتك ��ون اأك ��ر اأ�ص ��واق البن ��اء ن�صاط� � ًا على اململكة‪ ،‬قد ي�صكل حاجز ًا بن هذه العوامل‬ ‫التنمية االقتصادية‬ ‫ال�صعي ��د العاملي واأن ت�صهد من� � ّوا بارزا يف وال�صغوطات الت�صخمية املحتملة‪.‬‬ ‫في المملكة العربية‬ ‫قطاع البن ��اء ال�صعودي الذي ي�صكل اأ�صخم‬

‫وت�صم ��ل الإح�ص ��اءات الأ�صا�صية اأي�صا‬

‫السعودية‬

‫�صوق يف اخللي ��ج العربي من ناحية الكثافة حجم ال�صوق والتوقعات حول عقود البناء يف‬ ‫ال�صعودية يف قطاعات رئي�صية وم�صنفة من ع�ص ��رة اقت�ص ��ادات اأك ��ر من ��و ًا يف الع ��امل‬ ‫ال�صكانية واإجمايل الدخل العام‪.‬‬ ‫حتت ��ل اململك ��ة املركز الثام ��ن من بن‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪95‬‬


‫ملف المقاوالت‬

‫المملكة من أكبر أسواق المشاريع بالشرق األوسط‬ ‫ق��درت إحصائي��ة اقتصادي��ة مطلع الع��ام الحالي‬ ‫قيمة المش��اريع الت��ي ال تزال متوقفة في الس��وق‬ ‫تم إلغاء‬ ‫السعودي بقيمة ‪ 167‬مليون دوالر في حين ّ‬ ‫أخرى بقيمة ‪ 196‬مليار دوالر‬ ‫ح�ص ��ب اإح�ص ��اءات �صندوق النق ��د الدويل ال�صعودي ��ة لكي تبقى هدف ��ا رئي�صيا جلهود‬

‫تبلغ قيمة امل�صاريع اجلارية يف اململكة‬

‫(‪ .)IMF‬وم ��ن خالل الزيارات املنتظمة الت�صدي ��ر الربيطاني ��ة‪ .‬وقد اأرتف ��ع اإنفاق ‪ 766.77‬مليار دولر وفق ��ا لبيانات �صركة‬ ‫عل ��ى امل�صت ��وى ال ��وزاري هي مبثاب ��ة تاأكيد اململك ��ة اإىل ‪ 218.7‬ملي ��ار دولر‪ ،‬بن�صب ��ة زاوي ��ة القت�صادي ح ��ول امل�صاري ��ع‪ ،‬والتي‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة العالق ��ة الثنائي ��ة‪ ،‬يف الوقت ‪ ٪19‬م ��ن ‪ ،2012‬م ��ع عائ ��دات متوق ��ع اأن تق ��در بنحو ‪ 2.54‬تريلي ��ون دولر وهي اإما‬ ‫ال ��ذي ت�صتمر العالقة الوثيقة بن العائالت ت�ص ��ل اإىل ‪ 330.5‬ملي ��ار دولر اأمريك ��ي‪ .‬يف مرحلة الت�صميم‪ ،‬اأو الطرح اأو البناء يف‬ ‫امللكية الربيطانية وال�صعودية ي�صلط ال�صوء وتعت ��زم اململكة اإنفاق اأكر م ��ن ‪ 367‬مليار دول جمل�ص التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫على عم ��ق العالقة التاريخية ب ��ن البلدين دولر على م ��دى ال�صنوات الع�ص ��ر القادمة‬ ‫نظ ��ر ًا لمتالكه ��ا احتياط ��ات‬ ‫ال�صديق ��ن‪ .‬وتو�ص ��ح امليزاني ��ة الوطني ��ة عل ��ى جمموعة وا�صعة م ��ن ال�صتثمارات يف هيدروكربوني ��ة قيا�صي ��ة وعائ ��دات مالي ��ة‬ ‫للمملكة للع ��ام ‪ 2013‬حاجة اململكة العربية البنية التحتية‪.‬‬ ‫ال�صخمة بحوايل اأكر من ‪ 500‬مليار دولر‬

‫‪96‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫اأمريك ��ي‪ ،‬فاأن اململك ��ة العربي ��ة ال�صعودية‬

‫وتوج ��د هن ��اك خطط طموح ��ة ت�صمل‬

‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬حقق ��ت �صرك ��ة‬

‫لديه ��ا القدرة على موا�صل ��ة الإنفاق ب�صكل اآلف الكيلوم ��رتات م ��ن الط ��رق وال�صكك ال�صعودية لل�صناع ��ات الأ�صا�صية (�صابك)‬ ‫كب ��ر عل ��ى تطوي ��ر اقت�صاده ��ا ل�صن ��وات احلديدي ��ة اجلدي ��دة‪ ،‬ف�ص ��ال ع ��ن تو�صيع اإنتاج ما يزيد عن ‪ 50‬مليون طن �صنويا من‬ ‫عدي ��دة يف امل�صتقب ��ل‪ ،‬وبغ� ��ص النظ ��ر عن املط ��ارات‪ ،‬واأنظم ��ة النق ��ل احل�صري ��ة املواد الكيميائية‪ ،‬والبوليمرات ال�صناعية‪،‬‬ ‫�صعر النفط‪ .‬ففي غ�صون ال�صنوات الثالث اجلدي ��دة‪ ،‬وال�صتثم ��ارات يف املي ��اه الأ�صمدة واملعادن‪ ،‬ومتثل قوة ل ي�صتهان بها‬ ‫بالفو�صفات والأملنيوم و�صهر احلديد �صتدر والت�ص ��الت وقطاع تكنولوجي ��ا املعلومات (�صاب ��ك)‪ ،‬الت ��ي متتلك احلكوم ��ة حوايل‬ ‫ملي ��ارات الدولرات �صنوي ��ا على القت�صاد وبناء اأربعة مالين وح ��دة �صكنية جديدة‪ ٪70 .‬م ��ن اأ�صهمها ال�صرك ��ة الأكرب والأكر‬ ‫الوطن ��ي للمملك ��ة‪ .‬و�صتحقق ه ��ذه التنمية وت�صم ��ل املناط ��ق ال�صتثماري ��ة الرائ ��دة تنوع ��ا يف الت�صنيع يف اململكة‪ ،‬املتخ�ص�صة‬

‫ملف المقاوالت‬

‫املقبلة فاأن ال�صناع ��ات اجلديدة اخلا�صة وال�ص ��رف ال�صحي‪ ،‬وحمط ��ات الكهرباء يف �ص ��وق البرتوكيماويات العامل ��ي‪ .‬وتعترب‬

‫ال�صناعية والتجاري ��ة اجلديدة يف اململكة اأي�صا تطوي ��ر مرافق النفط والغاز‪ ،‬وقطاع يف املواد الكيميائية الو�صيطة‪ ،‬والبوليمرات‬ ‫اإقام ��ة �صراك ��ة م ��ع امل�صتثمري ��ن املحلين البرتوكيماوي ��ات والتعدي ��ن وتطوي ��ر مدن ال�صناعية‪ ،‬الأ�صمدة واملعادن‪.‬‬ ‫والأجان ��ب‪ .‬وم ��ن املتوقع فتح اآف ��اق وا�صعة اقت�صادي ��ة جدي ��دة‪ .‬كما ميث ��ل القت�صاد‬ ‫سوق المقاوالت‬ ‫من التعاون وزيادة التجارة وال�صتثمار بن الغ ��ر النفط ��ي الأهمي ��ة املتزاي ��دة يف السعودية الطموحات‬ ‫اململكة املتح ��دة واململكة العربية ال�صعودية الدخ ��ل الوطني للمملكة من خالل مبيعات الواعدة للنهضة الشاملة‬ ‫والتي ت�صهد تزايد ملحوظ ومتزايد‪.‬‬

‫البرتوكيماوي ��ات والت ��ب تبل ��غ ح ��وايل ‪12‬‬ ‫مليار دولر �صنويا‪.‬‬

‫ت�صتدعي الرتكيب ��ة ال�صكانية املتزايدة‬ ‫يف اململك ��ة العربية ال�صعودي ��ة اإىل الزيادة‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪97‬‬


‫يف الإنف ��اق على قطاع البن ��اء والإن�صاءات‪.‬‬

‫ودفعت هذه التوقع ��ات الواعدة ب�صكل اإ�صافته ��ا موؤخرا اإىل تنفي ��ذ خط الأنابيب‬

‫وبالنظ ��ر نح ��و العزل ��ة املالي ��ة ع ��ن قطاع رئي�صي عن طريق زيادة راأ�ص املال امل�صتثمر على م ��دى ال�صنوات القليلة املقبلة‪ .‬وت�صمل‬ ‫الطاق ��ة والرتكيب ��ة ال�صبابي ��ة يف ال�ص ��كان يف ال�صناع ��ة من قب ��ل احلكوم ��ة يف اإطار ه ��ذه �ص ��ت م ��دن اقت�صادية ك ��ربى بتكلفة‬ ‫ملف المقاوالت‬

‫والت ��ي تتجه نحو العقارات اجلديدة‪ ،‬ت�صر �صعيها لتطوير البني ��ة التحتية الجتماعية اإجمالي ��ة ت�ص ��ل اإىل اأك ��ر م ��ن ‪ 160‬مليار‬ ‫جمي ��ع الدلئل على ا�صتع ��داد اململكة للعام والقت�صادية يف الب ��الد ل�صالح مواطنيها دولر للتطوي ��ر‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإىل امل�صاري ��ع‬ ‫اجلديد بنفقات مالية على قطاع البناء من والآف ��اق القت�صادي ��ة امل�صتقبلي ��ة‪ .‬وقد مت الأخ ��رى التي ت�صم ��ل ‪ 40‬مليار دولر ملدينة‬ ‫املتوقع اأن ت�صل اإىل ما يقرب من ‪ 72‬مليار تخ�صي� ��ص ‪ 76‬ملي ��ار دولر م ��ن امليزانية �صدير ال�صناعية‪ ،‬و‪ 15‬مليار دولر جلامعة‬ ‫دولر يف العام ‪.2013‬‬

‫الوطني ��ة لتطوير م�صاري ��ع البناء يف البالد امللك في�ص ��ل و‪ 16‬مليار دولر لربج اململكة‬

‫وم ��ن املق ��رر اأن يخ�ص ��ع �ص ��وق البناء يف ع ��ام ‪ ،2013‬يف ح ��ن اأن هذا الرقم من يف جدة الذي يهدف لالإطاحة بربج خليفة‬ ‫ال�صع ��ودي لتن�صي ��ط الدراماتيك ��ي يف املتوق ��ع اأن تتجاوز ‪ 3‬تريلي ��ون دولر بحلول بدبي كاأطول برج يف العامل‪.‬‬ ‫ال�صن ��وات املقبلة‪ .‬ومع مع ��دل النمو املتوقع عام ‪.2020‬‬ ‫بن�صب ��ة ‪ ٪35‬على م ��دى ال�صن ��وات الثالث‬

‫كم ��ا يوج ��د هناك ع ��دد م ��ن الدوافع‬

‫معظ ��م ه ��ذه الأم ��وال خ�ص�ص ��ت الرئي�صي ��ة التي تقود ه ��ذا الزخم التو�صعي‬

‫املقبل ��ة‪ ،‬فاأن على القط ��اع اأن يكون الأ�صرع للم�صاري ��ع ال�صخمة التي جت ��ري حاليا يف يف قط ��اع البناء ال�صع ��ودي‪ ،‬واأهمها حاجة‬ ‫منوا يف اقت�صاد اململكة بحلول عام ‪ .2015‬البالد‪ ،‬بالإ�صافة اإىل العديد من التي متت الب ��الد لتعزيز البنية التحتية الداخلية من‬

‫‪98‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫تقارير اقتصادية متخصصة تتوق��ع أن تبلغ القيمة‬ ‫اإلجمالية لعقود المش��اريع اإلنش��ائية المبرمة في‬ ‫المملكة في ‪ 2014‬ما يقارب ‪ 66‬مليار دوالر‪ ،‬متوقعا أن‬ ‫يكون عام ‪ 2014‬عامًا واعدًا لقطاع اإلنش��اء والتعمير‬ ‫في المنطقة وذلك باالس��تناد إلى توجهات السوق‬ ‫ومستوى العقود التي تم إبرامها فعليًا خالل الجزء‬ ‫المنصرم من العام الجاري‬

‫والغ ��از وتاأ�صي� ��ص نف�صه ��ا بق ��وة باعتبارها فتح ��ت الإ�صالح ��ات القانوني ��ة اأخ ��رى يف اململك ��ة بعد النف ��ط‪ ،‬وتو�صع ��ت مبعدل ‪٪6‬‬ ‫القت�ص ��اد ال�صناع ��ي‪ .‬وكذل ��ك ارتف ��اع حت�صن بيئة الأعم ��ال لالأجانب واملقيمن‪� ،‬صنوي ��ا‪ ،‬حي ��ث اأن معظ ��م النفق ��ات‪ ،‬اأو ما‬ ‫الطل ��ب عل ��ى امل�صاكن كعامل اآخ ��ر ل غنى وت�صهي ��ل التج ��ارة وال�صتثم ��ار الدولي ��ن يقرب من ‪ 65‬مليار ريال تركزت اأي�صا على‬ ‫عنه‪ ،‬ل �صيما بالنظر اإىل الزيادة ال�صريعة وكذل ��ك الطل ��ب عل ��ى حت�صين ��ات يف النق ��ل وتطوير البني ��ة التحتي ��ة‪ ،‬مع وجود‬ ‫يف ال�ص ��كان املحلي ��ن‪ ،‬الذي ��ن ميثل حوايل البنية التحتية‪.‬‬

‫ملف المقاوالت‬

‫اأج ��ل تقلي�ص اعتمادها عل ��ى قطاع النفط حملي ��ة يف قط ��اع البن ��اء والت�صيي ��د‪ .‬وق ��د لت�صب ��ح ث ��اين اأكرب قط ��اع اقت�ص ��ادي يف‬

‫خمطط ��ات حلوايل ‪ 3700‬ك ��م من الطرق‬

‫‪ ٪40‬منهم حتت �صن ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫وب ��داأت نتيج ��ة ه ��ذه ال�صتثم ��ارات ف�ص ��ال عن ال�صكك احلديدي ��ة التي يجري‬ ‫وم ��ع ارتفاع الن ��اجت املحل ��ي الإجمايل الرئي�صي ��ة بالفع ��ل يف النت�ص ��ار يف جم ��ال العمل فيها حالي ًا‪.‬‬ ‫مبعدل ثابت من ‪ ٪7.5‬يف ال�صنة‪ ،‬فلي�ص من �صناعة البناء والت�صييد‪ ،‬والتي حققت منو ًا‬

‫وم ��ع ذل ��ك‪ ،‬ل ت ��زال هن ��اك حتديات‬

‫امل�صتغرب اأن ت�صتقطب اململكة ال�صتثمارات يف مبيع ��ات الإ�صمنت بن�صب ��ة ‪ ٪12‬يف عام ب�صكل تاأخرات زمنية يف تنفيذ الإجراءات‬ ‫الأجنبي ��ة وامل�صاريع امل�صرتك ��ة مع �صركات ‪ 2012‬والعق ��ارات‪ ،‬الت ��ي ارتفع ��ت ب�صرعة القانونية والتنظيمية التعديالت‪ ،‬والتاأخر‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪99‬‬


‫قيمة سوق البناء‬ ‫السعودي تصل إلى ‪1.12‬‬ ‫تريليون ريال بحلول‬ ‫عام ‪2015‬‬ ‫من املتوقع اأن ت�ص ��ل قيمة �صوق البناء‬ ‫واملق ��اولت املزده ��رة يف اململك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�صعودي ��ة اإىل ‪ 1.12‬تريلي ��ون ريال (‪300‬‬ ‫ملي ��ار دولر) بحل ��ول ع ��ام ‪ ،2015‬وف ًق ��ا‬ ‫ملما ذك ��ره جمل�ص الغ ��رف ال�صعودية الذي‬ ‫�صل ��ط ال�صوء عل ��ى امل�صاكل الت ��ي تواجهها‬ ‫ه ��ذه ال�صناعة واحلاج ��ة اإىل وجود �صلطة‬ ‫لتعزيز القطاع‪.‬‬ ‫وق ��د �صرح فهد بن حمم ��د احلمادي‪،‬‬ ‫يف م�صاريع البناء وقبل كل �صيء‪ ،‬التقلبات‬

‫حت ��ى الآن‪ ،‬املراك ��ز املالي ��ة القوي ��ة رئي� ��ص اللجن ��ة الوطني ��ة للمقاول ��ن يف‬

‫يف ا�صع ��ار اأ�ص ��وق النف ��ط‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإىل للحكوم ��ة ال�صعودي ��ة تظاف ��رت جهودها مع جمل�ص الغرف ال�صعودية‪ ،‬باأن قيمة العقود‬ ‫ال�صك ��وك والعقب ��ات الت ��ي تواجهه ��ا ه ��ذه الإرادة ال�صيا�صية لروؤية هذه امل�صاريع ثمارها احلكومي ��ة التي منحت يف عام ‪ 2013‬بلغت‬ ‫امل�صاعي الطموحة‪.‬‬

‫ملف المقاوالت‬

‫‪100‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫و�صمان اأن حتافظ ال�صوق على ثباتها‪.‬‬

‫ما يقرب م ��ن ‪ 157‬مليار ري ��ال (‪ 42‬مليار‬


‫دولر)‪ ،‬ومتث ��ل ‪ 65‬باملائ ��ة م ��ن اأن�صط ��ة‬

‫بلغ ع ��دد املقاولن امل�صجلن يف اململكة ‪ 50‬باملائ ��ة من �ص ��ركات البن ��اء ال�صغرة‬

‫قط ��اع البناء‪ .‬وق ��ال احلمادي ب� �اأن البناء العربية ال�صعودي ��ة حوايل ‪ 115‬األف بحلول يف اململك ��ة العربي ��ة ال�صعودية ق ��د توقفت‬ ‫ً‬ ‫هو ث ��اين اأكرب قطاع اقت�ص ��ادي يف اململكة نهاي ��ة عام ‪ ،2013‬وهو ما ميث ��ل‬ ‫انخفا�صا ع ��ن العمل ب�صب ��ب عدم ق ��درة الآلف من‬ ‫مبا ن�صبته ‪ 16.5‬باملائ ��ة من الناجت املحلي ‪ 2010‬عندم ��ا بلغ ‪ 280‬األ ��ف‪ ،‬بينها ‪ 3052‬خ ��الل ف ��رتة العف ��و املمنوح ��ة للعم ��ال‬ ‫الإجمايل يف عام ‪.2012‬‬

‫متعاق ��دً ا م�صن ًف ��ا‪ .‬وو�صل ع ��دد ال�صركات غر ال�صرعين‪.‬‬

‫وقد اعتمدت وزارة املالية ‪ 1855‬عقدً ا املرخ�ص ��ة لتق ��دمي خدم ��ات املق ��اولت‬

‫«كان الإط ��ار الزمن ��ي �صبع ��ة اأ�صه ��ر‬

‫ملف المقاوالت‬

‫بع ��د النفط‪ ،‬م�ص � ً�را اإىل اأن القطاع �صاهم بن�صب ��ة ‪ 41‬باملائة من الرق ��م امل�صجل لعام العم ��ال الأجانب على ت�صحي ��ح اأو�صاعهم‬

‫تبل ��غ قيمتها ‪ 120.24‬مليار ريال (‪ 32.06‬وال�صيان ��ة اإىل ‪� 3487‬صرك ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا املخ�ص� ��ص لعملي ��ة الت�صحي ��ح غ ��ر‬ ‫ملي ��ار دولر) خ ��الل الثالثة اأرب ��اع الأوىل ميث ��ل ‪ 77‬باملائة من تراخي� ��ص ال�صتثمار كاف لت�صحي ��ح ‪� 20‬صن ��ة م ��ن الأخط ��اء»‬ ‫من ع ��ام ‪« .2013‬كان من بينها ‪ 627‬عقدً ا يف البالد‪.‬‬ ‫للت�صغي ��ل وال�صيان ��ة والتنظي ��ف م ��ع قيمة‬

‫ياأت ��ي انخفا� ��ص ع ��دد املقاول ��ن يف‬

‫قال احلمادي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأ�صار فواز اخل�صري‪ ،‬نائب‬

‫اإجمالية بلغ ��ت ‪ 24.45‬ملي ��ار ريال (‪ 651‬اأعق ��اب حمل ��ة عل ��ى العمال ��ة الواف ��دة‪ .‬رئي� ��ص اللجنة‪ ،‬اإىل اأن قط ��اع البناء يواجه‬ ‫مليار دولر)‪ »،‬كما قال احلمادي‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف احلمادي موؤخ� � ًرا اأن ما يقرب من الكث ��ر من امل�ص ��اكل‪ ،‬و�صدد عل ��ى �صرورة‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪101‬‬


‫قطاع البناء يواجه الكثير من المشاكل‪ ،‬ويحتاج إلى‬ ‫مراكز متخصص��ة لتدريب العم��ال المطلوبين في‬ ‫القط��اع‪ ،‬ومركز للبحوث إلجراء دراس��ات لتحس��ين‬ ‫عمليات تنفيذ المشاريع‬ ‫وج ��ود �صلط ��ة لتعزيز هذا القط ��اع‪« .‬نحن ال�صعودي ��ة بن�صب ��ة تبل ��غ ‪ 20‬يف املائة خالل ‪ ،2016‬بزي ��ادة منو نحو ‪ 20‬يف املائة خالل‬ ‫أي�صا ملراك ��ز متخ�ص�صة لتدريب عام ��ن‪ ،‬م ��ع توقع ��ات با�صتمراري ��ة من ��وه العامن املقبلن‪.‬‬ ‫بحاج ��ة ا ً‬ ‫العم ��ال املطلوب ��ن يف القط ��اع‪ ،‬ومرك ��ز عل ��ى م ��دى الأع ��وام اخلم�ص ��ة املقبلة على‬ ‫للبح ��وث لإجراء درا�صات لتح�صن عمليات م�صتوى وا�صع‪.‬‬ ‫تنفيذ امل�صاريع» ‪.‬‬ ‫توقعات ببلوغ حجم‬ ‫االستثمارات في قطاع‬ ‫اإلنشاءات ‪ 300‬مليار دوالر‬ ‫بحلول ‪2016‬‬

‫م ��ن ناحيته‪ ،‬قدر اخلب ��ر القت�صادي‬ ‫الدكت ��ور عب ��د الرحم ��ن باع�ص ��ن‪ ،‬رئي� ��ص‬ ‫مرك ��ز ال�ص ��روق للدرا�ص ��ات القت�صادي ��ة‬ ‫بجازان ال�صعودي ��ة‪ ،‬اأن يتجاوز حجم قطاع‬

‫توق ��ع اقت�صاديون يف حديث ل�«ال�صرق الإن�صاءات حاليا حاجز ال�‪ 200‬مليار دولر‪،‬‬ ‫الأو�ص ��ط» ت�صاعد منو قطاع الإن�صاءات يف متوقعا اأن ي�ص ��ل اإىل ‪ 300‬مليار دولر عام‬

‫ملف المقاوالت‬

‫‪102‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ولفت اإىل اأن القطاع على مدى الأعوام‬ ‫الع�ص ��رة الأخ ��رة �صهد تط ��ورا كبرا ومنا‬ ‫ب�ص ��كل مت�صاعد‪ ،‬معزيا ذل ��ك اإىل التو�صع‬ ‫احلكوم ��ي يف جم ��ال امل�صاري ��ع والبن ��ى‬ ‫التحتية؛ مما وفر بيئ ��ة ا�صتثمارية خ�صبة‬ ‫جذب ��ت اأع ��دادا كب ��رة م ��ن امل�صتثمرين؛‬ ‫ب�صب ��ب ال�صتق ��رار القت�ص ��ادي وحت�ص ��ن‬ ‫البيئ ��ة ال�صتثمارية‪ .‬و�صدد باع�صن على اأن‬ ‫كل املوؤ�صرات توؤكد اأن هناك توقعات بزيادة‬


‫ال�صتثمار الأجنبي يف هذا القطاع‪ ،‬يف ظل‬ ‫رفع م�صت ��وى التعاون القت�صادي ال�صعودي‬ ‫مع عدد من الدول املتقدمة يف هذا ال�صاأن‪،‬‬ ‫ومن بينها �صنغافورة وال�صن وبع�ص البالد‬ ‫الأوروبية والآ�صيوية الأخرى‪.‬‬ ‫ويعتق ��د اأن ثقاف ��ة املواط ��ن ال�صعودي‬ ‫من ذوي الدخ ��ول املتو�صطة والعالية بداأت‬ ‫تتفت ��ح عل ��ى هذا الن ��وع م ��ن ال�صتثمار يف‬ ‫�صكل م�صاري ��ع خا�صة �صغ ��رة ومتو�صطة‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإىل اأن زيادة الطل ��ب على الأعمال‬ ‫الإن�صائي ��ة ب�صكل عام منت مب ��ا ل يقل عن‬ ‫‪ 5‬يف املائة‪.‬‬

‫وزاد اأن ال�ص ��وق ال�صعودية متينة تتمتع‬ ‫بق ��درات ا�صتيعابي ��ة هائل ��ة لك ��م كبر من‬ ‫امل�صروع ��ات‪ ،‬متوقع ��ا اأن ت ��زداد مع ��دلت‬ ‫من ��و امل�صاري ��ع ال�صغ ��رة واملتو�صط ��ة على‬

‫م�صتوي ��ات خمتلف ��ة‪ ،‬وكذلك زي ��ادة النمو والتعليم والعناي ��ة ال�صحية‪ ،‬بالإ�صافة اإىل‬ ‫القت�ص ��ادي الكل ��ي الوطن ��ي والف ��ردي النقل والكهرباء واملي ��اه والطاقة املتجددة‬ ‫ال�صخ�صي لعدد كبر من �صرائح املجتمع‪ .‬والنفط والغاز‪.‬‬ ‫اأم ��ا فه ��د احلم ��ادي‪ ،‬رئي� ��ص جلن ��ة‬ ‫املقاول ��ن مبجل�ص الغ ��رف ال�صعودية‪ ،‬فقد‬ ‫اأك ��د اأن ال�صعودية مقبل ��ة على زيادة كبرة‬ ‫يف حجم ال�صتثمار يف هذا املجال‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ا�صتقب ��ال م�صاري ��ع جدي ��دة‪ ،‬وا�صتكم ��ال‬ ‫م�صاري ��ع �صابق ��ة يف القطاع ��ات املختلفة‪،‬‬ ‫خا�صة تل ��ك املرتبطة بالبنى التحتية؛ مما‬ ‫ي�ص ��ع ال�صعودية بن اأكرب الأ�صواق عامليا يف‬ ‫تنفيذ امل�صاري ��ع الإن�صائية اجلديدة‪ .‬وتوقع‬ ‫رئي�ص جلنة املقاولن زي ��ادة وترة الإنفاق‬ ‫احلكومي على امل�صاريع اجلديدة مبعدلتها‬ ‫احلالي ��ة خالل الأع ��وام املقبل ��ة‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اأك ��ر امل�صاريع حظا م ��ن الهتمام يف هذا‬ ‫املجال م�صاريع البنية التحتية مثل الإ�صكان‬

‫وتوق ��ع اأن يثم ��ر ملتق ��ى الإن�ص ��اءات‬ ‫وامل�صاري ��ع الث ��اين‪ ،‬ال ��ذي تنظم ��ه جلن ��ة‬ ‫املقاول ��ن بالغرف ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع وزارة‬ ‫الإ�ص ��كان وجمموعة القت�ص ��اد والأعمال‪،‬‬ ‫ع ��ن ك�صف احلج ��م الأق ��رب اإىل احلقيقة‬ ‫للقطاع من حيث عدد امل�صاريع وقوتها‪ .‬وزاد‬ ‫احلم ��ادي اأن امللتقى �صيح ��دد الجتاهات‬ ‫الرئي�ص ��ة لقط ��اع الإن�ص ��اءات واملق ��اولت‬ ‫يف ال�صعودي ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه فر�ص ��ة ملناق�صة‬ ‫التحديات الت ��ي يواجهها القطاع‪ ،‬وبالتايل‬ ‫تعزيز دوره يف التنمية القت�صادية‪ ،‬وزيادة‬ ‫م�صاهمت ��ه يف القت�ص ��اد الوطن ��ي وتوفر‬ ‫فر�ص وظيفية مع تعزيزه ثقافة التوطن‪.‬‬

‫ملف المقاوالت‬

‫ويف الإطار نف�صه‪ ،‬اأكد اخلبر العقاري‬ ‫الدكت ��ور عب ��د اهلل املغلوث اأن ق ��وة ومتانة‬ ‫القت�ص ��اد ال�صع ��ودي وت�صحي ��ح الو�ص ��ع‬ ‫ال�صتثم ��اري يف ظ ��ل التو�ص ��ع يف الإنف ��اق‬ ‫احلكوم ��ي‪ ،‬اأم ��ور ت�صجع على زي ��ادة ن�صبة‬ ‫النم ��و وحجم القط ��اع على م ��دى الأعوام‬ ‫الع�ص ��رة املقبل ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف اأن ال�صعودي ��ة‬ ‫�صه ��دت يف الآونة الأخرة ع ��ودة كثر من‬ ‫الأم ��وال املهاجرة‪ ،‬يف ح ��ن زادت تدفقات‬ ‫ال�صتثم ��ارات الأجنبي ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة من تلك‬ ‫الب ��الد الت ��ي تتمت ��ع بتقنية عالي ��ة يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬م�ص ��را اإىل اأن هن ��اك العديد من‬ ‫امل�صاري ��ع املعلن ��ة التي بداأ العم ��ل فيها‪ ،‬يف‬ ‫الوق ��ت ال ��ذي مت في ��ه توقي ��ع العدي ��د من‬ ‫امل�صاريع التي مل يك�صف عنها بعد‪.‬‬

‫و�ص ��دد على �ص ��رورة مواكبة متطلبات‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪103‬‬


‫قطاع المق��اوالت الس��عودي من أكث��ر القطاعات‬ ‫الت��ي س��تتحمل الرق��م األكب��ر م��ن حج��م فاتورة‬ ‫الرسوم المالية الجديدة على العمالة الوافدة‪ ،‬ومن‬ ‫المتوق��ع أن يدفع هذا القطاع أكث��ر من ‪ 5‬مليارات‬ ‫ريال‪ ،‬ما يعادل ‪ 1.3‬مليار دوالر‪ ،‬مقابل رس��وم العمالة‬ ‫الوافدة خالل العام الجاري‪.‬‬ ‫خطط الإ�صكان‪ ،‬م ��ن خالل ال�صتفادة من الأعوام املقبلة‪.‬‬ ‫التجارب الدولية الناجحة التي يتم عر�صها‬ ‫ووفق احلمادي ف� �اإن اخلطة اخلم�صية‬ ‫يف امللتقى بقطاع الإن�صاءات وتقنيات البناء التا�صع ��ة (‪ )2014 – 2009‬ت�صعى لتحقيق‬ ‫وغرها‪ ،‬بالإ�صافة اإىل امل�صارف واجلهات منو �صنوي مت�صاعد يف هذا القطاع البناء‬ ‫احلكومي ��ة املعني ��ة‪ ،‬ف�ص ��ال ع ��ن امل�صاريع ويق ��در ب�‪ 7.2‬يف املائ ��ة‪ ،‬يف حن ت�صتهدف‬ ‫والهند�صة وال�صت�صارات‪.‬‬ ‫زيادة يف الإنتاج املحلي من مواد البناء مبا‬

‫ملف المقاوالت‬

‫‪104‬‬

‫م ��ن ناحيت ��ه‪ ،‬اأك ��د حمم ��د احلمادي‪ ،‬ل يقل عن ‪ 8‬يف املائة‪.‬‬ ‫ع�ص ��و جمل� ��ص اإدارة الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�صناعية بالريا� ��ص‪ ،‬اأن �صوق الإن�صاءات‬ ‫نمو قطاع اإلنشاءات‬ ‫يف ال�صعودي ��ة ت�صتح ��وذ على ح�ص ��ة الأ�صد‬ ‫السعودي ‪ 35‬بالمائة‬ ‫م ��ن ال�صتثم ��ارات القائم ��ة حالي ��ا‪ .‬وتوقع‬ ‫حتى ‪ 2015‬م‬ ‫اأن تزي ��د وترة معدلها عل ��ى مدى الأعوام‬ ‫توق ��ع تقري ��ر حدي ��ث ا�صتم ��رار قطاع‬ ‫الع�ص ��رة املقبل ��ة‪ ،‬م�ص ��را اإىل اأن هن ��اك الإن�ص ��اء يف اململك ��ة‪ ،‬وال ��ذي تق� �دّر قيمته‬ ‫م�صاري ��ع عمالقة يف طريقه ��ا اإىل التنفيذ احلالي ��ة ب ‪ 1.6‬ملي ��ار دولر‪ ،‬يف النم ��و‬ ‫نتيج ��ة الجتاه الع ��ام نحو تعزي ��ز التعاون بن�صبة ت ��رتاوح ب ��ن ‪ 23‬و‪ 35‬باملائة وب�صكل‬ ‫القت�ص ��ادي عل ��ى م�صتوى حكوم ��ي وعلى مطرد حتى عام ‪.2015‬‬ ‫م�صتوى القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫واأ�صار التقرير الذي �صدر ‪ ،‬و ّمت اإعداده‬ ‫ولف ��ت اإىل اأن ال�صعودي ��ة متث ��ل اأه ��م ل�صالح معر� ��ص "اخلم�صة الكبار ( ذا بيغ‬ ‫املرجح ا�صتم ��رار قطاع‬ ‫�ص ��وق لقط ��اع الإن�ص ��اءات وامل�صاري ��ع يف ‪ ")5‬اإىل اأن ��ه م ��ن ّ‬ ‫منطقة ال�صرق الأو�صط‪ ،‬مبينا اأن امل�صاريع الإن�ص ��اءات يف ال�صعودي ��ة بالنم ��و بالتوافق‬ ‫العمالق ��ة الت ��ي ت�صهده ��ا البني ��ة التحتية مع ُخط ��ط الدولة ل�صتثم ��ار ‪ 806‬مليارات‬ ‫يف جم ��الت وم�صاري ��ع تنموي ��ة خمتلف ��ة دولر يف امل�صروع ��ات املقبلة �صمن اخلطة‬ ‫تزي ��د التوقع ��ات بزي ��ادة النم ��و على مدى حت ��ى عام ‪ ،2030‬كما ي�صه ��د ال�صوق حال ًيا‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫فقدان اأكرب �صركتي اإن�صاء �صعوديتن وهما‬ ‫جمموعة بن لدن ال�صعودية و�صر��ة �صعودي‬ ‫اأوجيه الهيمنة على ال�ص ��وق‪ ،‬نتيجة ازدياد‬ ‫ع ��دد امل�صاري ��ع امل�صرتك ��ة ب ��ن ال�ص ��ركات‬ ‫الإقليمي ��ة والعاملي ��ة �صم ��ن �ص ��راكات م ��ع‬ ‫مقاولن �صعودين من اأجل تي�صر العمل يف‬ ‫القطاع الإن�صائي يف اململكة‪.‬‬ ‫افتتاح الن ��ادي البالتيني للمرة الأوىل‬ ‫ه ��ذا الع ��ام حي ��ث �صي�صت�صي ��ف امل�صرتين‬ ‫املقيم ��ن يف ال�صعودي ��ة والذي ��ن ميت ��ازون‬ ‫بقدرة اإنفاق تتجاوز ال‪ 100‬مليون دولر‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر الفعالي ��ات يف معر�ص ذا‬ ‫بي ��غ ‪ 5‬اآن ��دي واي ��ت‪ " :‬ل �ص ��ك يف اأن تطور‬ ‫وجن ��اح معر�ص ذا بي ��غ ‪ 5‬ال�صعودية يعك�ص‬ ‫التغ � ّ�رات والنمو احلا�صل يف �صوق الإن�صاء‬ ‫ال�صعودي‪ ،‬وما يدل على منو املعر�ص افتتاح‬ ‫�صالة متخ�ص�صة اإ�صافية وم�صاحة عر�ص‬ ‫خارجي ��ة يف املعر� ��ص ل�صتيع ��اب الإقب ��ال‬ ‫وامل�صاركة املتزايدتن"‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف واي ��ت‪" :‬كم ��ا تع ��ززت يف‬ ‫املعر�ص �صعبي ��ة الن ��دوات التعليمية‪ ،‬لهذا‬ ‫�صن�صت�صي ��ف ع ��ددًا من ور� ��ص العمل التي‬ ‫ته ��دف اإىل ت�صجي ��ع الدميوم ��ة وتراع ��ي‬


‫عار�صة م ��ن ‪ 35‬دول ��ة‪ .‬وتت�ص ّم ��ن امليزات‬ ‫اجلدي ��دة للمعر� ��ص املقب ��ل تخ�صي� ��ص‬ ‫منطق ��ة ملعر�ص ب ��ي اأم يف ملع ��دات واآليات‬ ‫الإن�ص ��اء‪ ،‬ومنطقة اأخ ��رى لإدارة املن�صاآت‪،‬‬

‫التحديات التي تواجه‬ ‫قطاع المقاوالت (نقص‬ ‫العمالة في السعودية‬ ‫يقود مشاريع البناء‬ ‫إلى التعثر )‬

‫ملف المقاوالت‬

‫البيئة يف البناء والإن�ص ��اء وال�صيانة‪ ،‬فمن‬ ‫امله ��م لقط ��اع الإن�صاء اأن ي ��درك اأن كيفية‬ ‫البن ��اء لي�صت مهمة بقدر ما هو مهم كيفية‬ ‫�صيانتها واحلفاظ عليها ب�صكل م�صتدام"‪.‬‬ ‫وجت ��ري فعاليات املعر� ��ص املقبل يف مركز‬ ‫ج ��دة للمنتدي ��ات والفعالي ��ات ب ��ن ‪ 9‬و‪12‬‬ ‫مار� ��ص ‪ ،2013‬برعاي ��ة م ��ن غرف ��ة جتارة‬ ‫و�صناع ��ة جدة وبلدي ��ة جدة‪ ،‬وم ��ن املقرر‬ ‫اأن ي�صت�صيف املعر�ص اأكر من ‪� 550‬صركة‬

‫وم�صاح ��ات خم�ص�صة لل�ص ��ركات العاملة‬ ‫يف ه ��ذه القطاع ��ات‪ ،‬كم ��ا �صتك ��ون هناك‬ ‫م�صاحة خارجي ��ة لعر�ص تقني ��ات الإن�صاء‬ ‫الثقيل ��ة‪ ،‬وور�ص التعلي ��م املعتمد‪ ،‬مب�صاركة‬ ‫�ص ��ركات عاملي ��ة رائدة يف املج ��ال للحديث‬ ‫حول تنظيمات نظام الريادة يف ت�صميمات‬ ‫الطاقة والبيئة ‪ ،LEED‬واإدارة املن�صاآت‬ ‫واإ�صالحات الكونكريت‪.‬‬

‫مت ��ر �ص ��ركات املق ��اولت يف ال�صعودية‬ ‫بف ��رتة �صعبة كما و�صفه ��ا بع�ص املقاولن‪،‬‬ ‫حيث ت�صاعف ��ت اأجور العمال ��ة بعد انتهاء‬ ‫مهل ��ة ت�صحي ��ح اأو�صاعه ��م يف ‪ 3‬ت�صري ��ن‬ ‫الثاين (نوفمرب) ‪ ،2013‬م ��ا ينذر بارتفاع‬ ‫ن�صبة تع ��ر امل�صاريع بعد اأن بلغت ‪ ٪20‬قبل‬ ‫فرتة الت�صحيح‪.‬‬ ‫أكثر من نصف الشركات‬ ‫خارج السوق‬ ‫ك�ص ��ف مقاولون �صعودي ��ون عن خروج‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ ٪50‬م ��ن �ص ��ركات املق ��اولت‬ ‫ال�صغ ��رة واملتو�صط ��ة م ��ن ال�ص ��وق‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفع اأجر العامل من ‪ 120‬ريا ًل يومي ًا‪ ،‬اإىل‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪105‬‬


‫حجم العمال��ة في قطاع المق��اوالت يزيد عن ‪3.5‬‬ ‫مليون منه��م نحو ‪ 250‬ألف س��عودي‪ ،‬مما يعطي‬ ‫مؤش��رات لضع��ف إقب��ال المواطني��ن للعم��ل في‬ ‫مه��ن مث��ل النج��ارة والح��دادة وأعمال اإلنش��اءات‪،‬‬ ‫حي��ث يعتم��د قط��اع المق��اوالت عل��ى العمال��ة‬ ‫بنسبة تقارب ‪.%80‬‬ ‫اأك ��ر من ‪ 300‬ري ��ال‪ ،‬وهذا الأم ��ر �صيلحق‬ ‫�صرر ًا كب ��ر ًا باحلكوم ��ة وباملواطنن على‬ ‫ح ��د �ص ��واء‪ ،‬م ��ا اأدى بطبيع ��ة احل ��ال اإىل‬ ‫ارتفاع اأ�صعار الأرا�ص ��ي بن ‪ 2000‬و‪3000‬‬ ‫ريال للمرت املربع يف املدن الكربى‪.‬‬

‫ملف المقاوالت‬

‫ويف ذات ال�صياق‪ ،‬ارتفعت اأجور البناء‬ ‫واأعم ��ال الت�صطي ��ب للمب ��اين بنح ��و ‪600‬‬ ‫ريال خالل الأ�صه ��ر املا�صية‪ ،‬ب�صبب نق�ص‬ ‫العمال ��ة املهنية يف الأ�ص ��واق‪ ،‬كما تراجعت‬ ‫الأعم ��ال للمكات ��ب الهند�صي ��ة وتوقف ��ت‬ ‫العديد من امل�صروعات بعد قرارات "وزارة‬ ‫العمل" اخلا�ص ��ة بت�صحيح اأو�صاع العمالة‬ ‫يف ال�صوق ال�صعودية‪.‬‬ ‫رسوم العمالة تكبد‬ ‫القطاع أكثر من ‪5‬‬ ‫مليارات ريال‬ ‫ك�ص ��ف "جمل� ��ص الغ ��رف ال�صع ��ودي"‬ ‫ع ��ن الآثار ال�صلبية الت ��ي �صيقود اإليها قرار‬ ‫"وزارة العمل" املتعلق بزيادة الر�صوم على‬ ‫العمال ��ة الوافدة �صنويا م ��ن ‪ 100‬ريال‪ ،‬ما‬ ‫يعادل ‪ 26‬دولر‪ ،‬اإىل ‪ 2400‬ريال‪ ،‬ما يعادل‬ ‫‪ 640‬دولر‪ ،‬حيث يبلغ عدد العمالة احلايل‬

‫‪106‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫الت ��ي �صتفر� ��ص عليه ��ا الر�ص ��وم اجلديدة مليار دولر‪ ،‬مقاب ��ل ر�صوم العمالة الوافدة‬ ‫ح ��وايل ‪ 4‬مالي ��ن عام ��ل‪ ،‬وي�صتثن ��ى م ��ن خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫الق ��رار العمال ��ة املنزلية وال�ص ��ركات التي‬ ‫المقاوالت تعتمد على‬ ‫تبل ��غ لديه ��ا ن�صب التوطن اأك ��ر من ‪،٪50‬‬ ‫العمالة بنسبة تقارب ‪%80‬‬ ‫وه ��و الأمر الذي ل ينطب ��ق على عدد كبر‬ ‫ب ��ن رئي�ص جلنة املق ��اولت يف "غرفة‬ ‫من ال�صركات‪.‬‬ ‫ال�صرقية" �صال ��ح ال�صيد‪ ،‬اإنّ حجم العمالة‬ ‫واأم ��ام ه ��ذه الأرق ��ام‪� ،‬صيك ��ون قطاع يف قط ��اع املق ��اولت يزيد ع ��ن ‪ 3.5‬مليون‬ ‫املق ��اولت ال�صع ��ودي من اأك ��ر القطاعات منه ��م نحو ‪ 250‬األف �صع ��ودي‪ ،‬مما يعطي‬ ‫الت ��ي �صتتحم ��ل الرق ��م الأك ��رب م ��ن حجم موؤ�ص ��رات ل�صع ��ف اإقب ��ال املواطنن للعمل‬ ‫فاتورة الر�صوم املالية اجلديدة على العمالة يف مه ��ن مثل النج ��ارة واحل ��دادة واأعمال‬ ‫الواف ��دة‪ ،‬ومن املتوقع اأن يدفع هذا القطاع الإن�ص ��اءات‪ ،‬حي ��ث يعتمد قط ��اع املقاولت‬ ‫اأكر م ��ن ‪ 5‬مليارات ريال‪ ،‬م ��ا يعادل ‪ 1.3‬على العمالة بن�صبة تقارب ‪.٪80‬‬


‫ي�ص ��ار اإىل اأن قط ��اع املق ��اولت كان‬ ‫الأكر ت�صررا م ��ن اإجراءات تعقب العمالة‬ ‫املخالف ��ة لعتم ��اده بكثاف ��ة عل ��ى العمالة‬ ‫الأجنبي ��ة الرخي�ص ��ة وه ��و م ��ا ات�صح من‬ ‫نتائج اأعمال �صركات القطاع خالل ‪،2013‬‬ ‫حيث �صجل ��ت �صركة "اخل�ص ��ري" وحدها‬ ‫هبوط� � ًا ن�صبته ‪ ٪69‬يف �ص ��ايف اأرباح الربع‬ ‫الأخر العام املا�صي‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫ملف المقاوالت‬

‫وق ��ال ال�صي ��د‪" :‬اإن ال�صعوب ��ات الت ��ي‬ ‫يواجهه ��ا القطاع حالي ًا تنذر بتكرار جتربة‬ ‫‪ 1995‬عندما انه ��ار القطاع"‪ ،‬م�صدد ًا على‬ ‫وبن رجل الأعمال عبد العزيز بن عبد‬ ‫�صرورة اإن�صاء مراكز تدريب لل�صعودين يف‬ ‫اله ��ادي اجل�صع ��ي‪ ،‬اإنّ الإنف ��اق احلكومي‬ ‫القطاع ي�صارك فيها القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫يف ال�صعودي ��ة‪ ،‬ال ��ذي جت ��اوز ‪ 3‬تريليونات‬ ‫ب ��دوره بن رئي� ��ص جلن ��ة املقاولن يف‬ ‫"جمل�ص الغرف ال�صعودية" فهد احلمادي‪ ،‬ري ��ال منذ ‪ ،2008‬مل ي�صه ��م يف بناء �صركة‬ ‫اإنّ "وزارة املالية" ل متنح ال�صيولة الكافية مقاولت �صعودي ��ة ذات طابع دويل تناف�ص‬ ‫للم�صاريع الت ��ي يتم طرحه ��ا للتنفيذ اأمام عل ��ى امل�صاري ��ع يف دول العامل‪ ،‬معت ��رب ًا اأن‬ ‫املقاول ��ن‪ ،‬مطالب� � ًا بتمديد ف ��رتة العقود‪ ،‬املقاول لن يتطور طاملا اأنه يربح وينفذ من‬ ‫حي ��ث اإن حج ��م امل�صاري ��ع الت ��ي اأقرت يف‬ ‫الباطن وملزم بال�صع ��ودة والتاأمينات‪ ،‬واإن‬ ‫امليزاني ��ة الأخ ��رة تبل ��غ قيمته ��ا نحو ‪248‬‬ ‫كان هذا واجب ًا‪ ،‬لكن م�صتوى ربحية املقاول‬ ‫مليار ريال‪ ،‬يف حن بلغ عدد عقود امل�صاريع‬ ‫�صئيل ��ة ما يجعل ��ه ل يتعدى حميط ��ه‪ ،‬واإذا‬ ‫الت ��ي طرحت خالل العام املايل ‪ 2013‬نحو‬ ‫‪ 2330‬عق ��د ًا‪ ،‬تبل ��غ قيمته ��ا الإجمالي ��ة ما كانت هناك ت�صهيالت ف�صوف تقل الر�صوة‬ ‫والف�صاد الإداري ول حاجة للمح�صوبية‪.‬‬ ‫يقارب ‪ 157‬مليار ريال‪.‬‬ ‫السعودة تقف بوجه‬ ‫تطور المقاول‬

‫واعت ��رب ع�ص ��و جلن ��ة املقاول ��ن يف‬ ‫"جمل�ص الغرف ال�صعودية" فواز اخل�صري‪،‬‬ ‫اأنَ معظ ��م التحدي ��ات الت ��ي تواج ��ه قطاع‬ ‫املق ��اولت خالل ‪� 2013‬صت�صتمر يف ‪،2014‬‬ ‫مبين ًا اأن ن�صبة ال�صعودة يف جمال املقاولت‬ ‫ارتفع ��ت م ��ن ‪ ٪5‬اإىل ‪ ،٪8‬ما ي�ص ��كل خل ًال‬ ‫يف جم ��ال املق ��اولت‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ‪ ٪90‬من‬ ‫امل�صاريع متاأخرة يف كل ميزانية‪.‬‬

‫‪107‬‬


‫ﺷﺮﻛﺔ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﻴﺎﻣﻲ وﺷﺮﻳﻜﻪ ﻟﻠﺘﺠﺎرة واﻟﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺒﺮﻣﺎن‬

Ali Hussein Al-Yami Co & Partner & Al-Borman Corps Group :‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﺑﺮﻣﺎن اﻟﻴﺎﻣﻲ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬/‫ا�ﺳﺘﺎذ‬ (‫)رﺟﻞ ا�ﻋﻤﺎل وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ ا�دارة واﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

                                                           

 «

‫إﺿﺎءات‬

‫» ﻗﻄﺎع اﻟﻤﻘﺎوﻻت ﻳﻤﺘﻠﻚ اﻟﻘﺪرة اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ « ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ «Contracting Sector Can Accomplish Requirements Of Construction Boom”

 "  "           

                     ‫م‬2014 ‫( ﻣﺎﻳﻮ‬4) ‫ اﻟﻌﺪد‬-

108


                           

 «                                            

‫إﺿﺎءات‬

                                                                                                                      « " "   

 



                                

109

- ‫م‬2014 ‫( ﻣﺎﻳﻮ‬4) ‫اﻟﻌﺪد‬


                           

 «                                            

‫إﺿﺎءات‬

                                                                                                                      « " "   

 



                                

109

- ‫م‬2014 ‫( ﻣﺎﻳﻮ‬4) ‫اﻟﻌﺪد‬


‫شركة المويس للتجارة والمقاوالت العامة‬ ‫‪Al-MUWAIS TRADE & CONTRACTING COMPANY‬‬ ‫األستاذ‪ /‬حواس المويس ‪ -‬رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫األستاذ‪ /‬متعب زايد المويس ‪ -‬المدير العام‬ ‫«قطاع المقاوالت الشريك الرئيسي في تنفيذ مشاريع اإلسكان»‬ ‫«‪»Contracting Sector, Key Partner In implementing Housing Projects‬‬ ‫مت��ا��س�ي�اً م��ع ت�سهيل االإج � ��راءات‬ ‫يف ق �ط��اع امل� �ق ��اوالت ك��ون��ه اأح� ��د اأهم‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ��ات ال �ت �ن �م��وي��ة يف اململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬ق��ام��ت حكومة‬ ‫اململكة ممثلة ب ��وزارة العمل باإعداد‬ ‫اآل �ي ��ة ج ��دي ��دة ل �ت �ط��وي��ر ع �م��ل قطاع‬ ‫امل� � �ق � ��اوالت ب ��ال� �ت� �ع ��اون م� ��ع اللجنة‬ ‫الوطنية للمقاولني يف جمل�ص الغرف‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة؛ وذل� ��ك ب� �اإع ��داد مذكرة‬ ‫ت�سمل ال�سروط املطلوبة عند تقدمي‬ ‫املقاول لطلب اال�ستقدام‪ ،‬تهدف اإىل‬ ‫�سرعة اإ�سدار التاأ�سرات للمقاولني‬ ‫دون تاأخر‪.‬‬ ‫إضاءات‬

‫تعترب �شركة املوي�س للتجارة واملقاوالت‬ ‫من ال�شركات الوطنية املميزة التي اتبعت‬ ‫�شيا�شات مدرو�شة منذ انطالقتها االأوىل عام‬ ‫‪1426‬ه���‪ ،‬كموؤ�ش�شة �شغرية والتي تاأ�ش�شت‬ ‫يف مدينة حفر الباطن وم��ع بداية الطفرة‬ ‫العمرانية حتولت اإىل �شركة تقدم خدمات‬ ‫م��ق��اوالت ال �ط��رق وامل��ب��اين واأع� �م ��ال املياه‬ ‫وال�شرف ال�شحي‪.‬‬ ‫ويف حوار قامت به جملة " بوابة اململكة"‬ ‫مع كال من االأ�شتاذ حوا�س املوي�س رئي�س جمل�س‬ ‫االإدارة واال�شتاذ متعب املوي�س املدير العام‬ ‫والذين حتدثا عن اأبرز املميزات التي تت�شف‬ ‫بها منطقة حفر الباطن والتي و�شفاها باأنها‬ ‫بيئة خ�شبة لال�شتثمار التجاري واملقاوالت‬ ‫كونها تقع بالقرب من دولة الكويت ومكانها‬

‫‪112‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫على اخلط الدويل والذي منح املنطقة اهمية‬ ‫ا�شرتاتيجية يف تقدمي اخلدمات التي يحتاجها‬ ‫كل زوار املنطقة‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ارا اأن ال���ش��رك��ة ت�ع�م��ل يف جمال‬ ‫التق�شيط العمراين واملباين وبفوائد قليلة‪،‬‬ ‫كما تقوم بخدمات التق�شيط لدعم �شريحة‬ ‫كبرية يف املجتمع ت�شم املعلمات والعامالت‬ ‫يف جمال ال�شحة مع حماية احلقوق جلميع‬ ‫االأط� ��راف وك��ذل��ك ت�شاهم ب�شكل ف�ع��ال يف‬ ‫م�شاعدة امل�شاغل الن�شائية باالإ�شافة اإىل‬ ‫االأن�شطة اخلريية وغريها‪.‬‬ ‫وح��ول الطفرة العمرانية التي ت�شهدها‬ ‫اململكة يف عهد خ��ادم احل��رم��ني ال�شريفني‬ ‫امللك عبداهلل بن عبدالعزيز – حفظه اهلل‬ ‫– قاال اأن اململكة �شهدت قفزة نوعية وتنمية‬ ‫وعلى ال�شعيد املحلي فقد �شهدت اململكة‬ ‫تطويرية يف البنية التحتية ممثلة بال�شندوق يف االآون� ��ة االأخ� ��رية ال�ع��دي��د م��ن التطورات‬

‫ال�ع�ق��اري ال ��ذي ق��دم ال�ق��رو���س للمواطنني‬ ‫واملوظفني والتي بداأت من ‪ 300‬الف ريال ثم‬ ‫ارتفعت اإىل ‪ 500‬الف والتي �شاهمت يف حل‬ ‫م�شاكل امل�شاكن‪ ،‬وقد بداأت التنمية امل�شتدامة‬ ‫منذ بداية تاأ�شي�س اململكة من خالل برامج‬ ‫اخلطة اخلم�شية التي و�شعت منذ عهد امللك‬ ‫�شعود وا�شتمرت عملية التطوير والبناء يف‬ ‫عهد امللك خالد وامللك في�شل وامللك فهد‬ ‫وحالي ًا يف عهد خادم احلرمني امللك عبداهلل‬ ‫والتي اأ�شبحت اململكة يف عهده قوة اقت�شادية‬ ‫يح�شب لها األف ح�شاب واأحد القوى املوؤثرة يف‬ ‫االقت�شاد العاملي والتي اأ�شهمت ب�شكل فعال‬ ‫يف املحافظة على توازن النمو االقت�شادي يف‬ ‫منطقة ال�شرق االأو�شط‪.‬‬


‫األستاذ‪ /‬متعب زايد المويس ‪ -‬المدير العام‬ ‫مرتفعة تتعدى ‪ % 5‬يف حني تبلغ اأ�شوله الراأ�س‬ ‫مالية ‪ 150‬مليار ريال وي�شتوعب ما يزيد عن ‪40‬‬ ‫‪ %‬من العاملني يف القطاع اخلا�س‪.‬‬ ‫ويف نهاية حديثهما‪ ،‬وج��ه ‪ -‬االأ�شتاذ‬ ‫حوا�س املوي�س رئي�س جمل�س االإدارة واالأ�شتاذ‬ ‫متعب املوي�س املدير العام ‪ -‬ال�شكر والعرفان‬ ‫اإىل مقام خ��ادم احلرمني ال�شريفني امللك‬ ‫ع��ب��داهلل ب��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز – ح�ف�ظ��ه اهلل‬ ‫وويل عهده االأم��ني �شاحب ال�شمو امللكي‬‫االأم ��ري �شلمان ب��ن عبدالعزيز وويل ويل‬ ‫العهد �شاحب ال�شمو امللكي االأمري مقرن بن‬

‫عبدالعزيز على كافة اجلهود التي تقدمها‬ ‫احلكومة لت�شجيع امل�شتثمرين واملقاولني‬ ‫الإن�شاء امل�شاريع احلكومية التي تت�شمنها‬ ‫امل��وازن��ة العامة‪ ،‬من خ��الل منح ت�شهيالت‬ ‫نوعية لقطاع امل�ق��اوالت‪ ،‬والتي ك��ان اأهمها‬ ‫تعديل قيمة الدفعة املقدمة التي ت�شرف‬ ‫للمقاولني عند توقيع العقود احلكومية لتكون‬ ‫‪ %10‬من قيمة العقد ب�شرط اأال تتجاوز ‪50‬‬ ‫مليون ريال‪ .‬باالإ�شافة اإىل املرونة الن�شبية‬ ‫التي تبنتها وزارة العمل يف �شرعة اإ�شدار‬ ‫التاأ�شريات للمقاولني دون تاأخري‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫واالأنظمة اجلديدة التي �شاعدت يف زيادة‬ ‫حركة املقاوالت من خالل امل�شاريع ال�شكنية‬ ‫ال�شخمة التي تعتزم الدولة منحها للمواطنني‬ ‫من خالل توزيع االأرا�شي والوحدات ال�شكنية‬ ‫التي تنفذها وزارة االإ�شكان والتي ت�شب يف‬ ‫م�شلحة الوطن واملواطن يف املقام االأول والتي‬ ‫تقدر ب� ‪ 80‬موقع ًا لتطوير اأرا�شي االإ�شكان‬ ‫مب�شاحة اإجمالية تبلغ (‪ )106،534،059‬مرتًا‬ ‫مرب ًعا بجميع مناطق اململكة‪.‬‬ ‫واأ��ش��ارا اأن قطاع امل�ق��اوالت يف املنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬حفر الباطن �شهد اإق �ب��ال على‬ ‫املقاوالت العامة وت�شاعف خالل ال�شنوات‬ ‫االأخرية وذلك نتيجة الكثافة ال�شكانية والنمو‬ ‫العمراين الذي ت�شهده مدينة حفر الباطن‬ ‫كونها اأقرب منطقة لدولة الكويت ال�شقيقة‬ ‫والتي ياأتي الكثري من اأهلها اإىل مدينة حفر‬ ‫الباطن بغر�س ال�شياحة والت�شوق‪.‬‬ ‫وح��ول االإجن� ��ازات ال�ت��ي تعتزم �شركة‬ ‫املوي�س للتجارة واملقاوالت العامة حتقيقها‪،‬‬ ‫اأ��ش��ارا اأن هناك خطط طموحة يف حتقيق‬ ‫االإجنازات الكربى‪ ،‬وامل�شي يف ا�شرتاتيجية‬ ‫عمل مرنة‪ ،‬ت�شعى لتحقيق الريادة ال�شاملة‬ ‫يف ق�ط��اع امل��ق��اوالت ال�ع��ام��ة وه��و م��ا يقود‬ ‫ل�شرورة احلفاظ على الب�شمة املميزة يف‬ ‫اإدارة وتنفيذ امل�شاريع الهامة والكربى‪،‬‬ ‫احلكومية منها واخلا�شة‪.‬‬ ‫واأك��دا اأن قطاع املقاوالت يعترب �شريك ًا‬ ‫مهم ًا يف تنفيذ م�شاريع االإ�شكان وم��ن هذا‬ ‫املنطلق عمدت وزارة االإ�شكان يف تعاملها مع‬ ‫املقاولني اإىل تقدمي الدعم وتذليل العقبات‬ ‫وذل ��ك الأن جن��اح امل �� �ش��روع جن��اح للجميع‬ ‫واإ�شافة للوطن وللمواطن‪ ،‬موؤكدا اأن �شركات‬ ‫املقاوالت حتر�س على العمل وااللتزام لنجاح‬ ‫امل�شاريع التابعة ل ��وزارة االإ��ش�ك��ان بالزمن‬ ‫امل�ح��دد وب��اجل��ودة املطلوبة و�شمن التكلفة‬ ‫املتعاقد عليها‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر اأن قطاع املقاوالت يدرك‬ ‫اأهمية بناء عالقات جيدة مع وزارة االإ�شكان‬ ‫بهدف االإ�شهام مع الوزارة يف تنفيذ االأمر امللكي‬ ‫القا�شي ببناء ‪ 500‬األف وحدة �شكنية يف جميع‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬كما اأن اأهمية قطاع املقاوالت‬ ‫التي تربز يف اإ�شهامه بن�شبة تزيد عن ‪ % 7‬من‬ ‫الناجت املحلي االإجمايل وبتحقيقه معدالت منو‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪113‬‬


‫بن ثالبة للسيراميك والرخام‬ ‫‪Bin Thaliba for Ceramics and Marble‬‬ ‫األستاذ‪ /‬صبحي بن عبداهلل حمزة ‪:‬‬ ‫« نقدم أجود أنواع السيراميك والرخام وفق أعلى المواصفات العالمية »‬ ‫« ‪» We Offer Finest Ceramic & Marble With Highest International Standards‬‬

‫إضاءات‬

‫ب ��داأت موؤ�س�س ��ة بن ثالبة يف جتارة ال�سرامي ��ك والرخام من خال معر�ص واحد‬

‫هذا وق ��د حت ��دث االأ�شت ��اذ ‪� /‬شبحي‬

‫يف حمافظ ��ة املج ��اردة ث ��م انت�س ��رت الف ��روع واأ�سبحت تغط ��ي ن�سبة ‪ %80‬م ��ن املنطقة ب ��ن عبداهلل حمزة املدي ��ر العام من خالل‬ ‫اجلنوبي ��ة وكان م ��ن اأ�سب ��اب نهو� ��ص هذه التج ��ارة وانت�ساره ��ا يف الب ��اد ازدياد حجم ح ��وار قامت به جملة " بوابة اململكة" معه‬ ‫الطل ��ب املحلي على م ��واد البناء ومواكبة التطور العمراين ال ��ذي ت�سهده اململكة ويف والذي اأطلع فريق العمل على بداية ال�شركة‬ ‫االآون ��ة االأخرة ظه ��رت العديد من املوؤ�س�سات وامل�سانع املتخ�س�سة يف �سناعة الرخام بتاأ�شي�س فروع له ��ا يف حمافظات املجاردة‬ ‫وال�سرامي ��ك والت ��ي اأ�سبح ��ت من اأ�سهر ال�سركات املتخ�س�س ��ة يف هذ املجال من تلك‬ ‫ال�س ��ركات "ب ��ن ثالبة لل�سراميك والرخام" والتي تو�سعت يف ن�ساطها يف هذا املجال‬ ‫نتيجة الطلب املتزايد على مواد البناء والت�سييد‪.‬‬

‫‪114‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫وحمايل والباحة واملخ ��واة ومنرة و�شمران‬ ‫وخمي�س م�شيط واأبو عري�س وجدة‪.‬‬


‫إضاءات‬

‫حي ��ث اأدرك ��ت ال�شرك ��ة م�شوؤوليته ��ا تتمثل يف العمالة ونق�س االأيدي العاملة يف‬ ‫التنموي ��ة حي ��ث ب ��داأت ن�ش ��اط اال�شترياد هذا املجال‪.‬‬ ‫لل�شريامي ��ك والرخ ��ام م ��ن اأغل ��ب الدول‬ ‫واأك ��د اأن ال�شرك ��ة ت�شع ��ى م ��ن خالل‬ ‫باالإ�شاف ��ة اإىل زي ��ارة املعار� ��س الدولي ��ة‬ ‫خططه ��ا امل�شتقبلي ��ة يف التو�شع يف املنطقة‬ ‫املتخ�ش�ش ��ة بالرخ ��ام وم ��واد البن ��اء يف‬ ‫اجلنوبي ��ة باأكملها من خ ��الل افتتاح فروع‬ ‫رو�شيا واإ�شبانيا وتركيا والهند وال�شني‪.‬‬ ‫يف جميع مدن اململكة‪.‬‬ ‫واأك ��د االأ�شت ��اذ ‪� /‬شبحي ب ��ن عبداهلل‬ ‫حم ��زة اأن املنتجات التي توفره ��ا ال�شركة‬ ‫يف ال�ش ��وق املحل ��ي ح�شري ��ة وال توجد يف‬ ‫اأي مكان وهذا اأ�شا�س التميز والنجاح التي‬ ‫و�شلت اإليه ال�شرك ��ة يف تقدمي اأجود اأنواع‬

‫ويف نهاي ��ة حديث ��ه‪ ،‬وج ��ه االأ�شت ��اذ ‪/‬‬ ‫�شبح ��ي كلم ��ة اإىل ال�شب ��اب ال�شع ��ودي‬ ‫ب� �اأن ي�شم ��وا بطموحه ��م لي� ��س للح�ش ��ول‬ ‫عل ��ى الوظيف ��ة ب ��ل اأن يكون ��وا منتج ��ني‬ ‫ومناف�ش ��ني من خالل مواجه ��ة ال�شعوبات‬ ‫والت ��ي م ��ن خالله ��ا ي�شنع ��ون النج ��اح‬ ‫الأنف�شهم ولوطنهم‪...‬‬

‫ال�شرياميك والرخام وفق اأعلى املوا�شفات‬ ‫العاملي ��ة والت ��ي تتما�شى مع جمي ��ع الفئات‬ ‫يف ال�شوق‪.‬‬ ‫وحول ال�شعوبات التي تواجه ال�شركة‪،‬‬ ‫اأو�ش ��ح االأ�شت ��اذ ‪� /‬شبح ��ي اأن ال�شعوب ��ة‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪115‬‬


‫مؤسسة حجاز المجد للمقاوالت‬ ‫‪Hijaz Al-Majd Contracting Co.‬‬

‫األستاذ علي عاطف الشهري المدير العام ‪:‬‬ ‫« نسعى إلى تحقيق مبدأ الجودة في كافة المشاريع »‬ ‫« ‪» We Seek To Achieve Quality In All Projects‬‬

‫إضاءات‬

‫يحظى قطاع املقاوالت باهتمام كبر يف كافة امل�ج��االت والبنى التحتية ب�سكل‬ ‫يف جميع دول العامل ملا لهذا القطاع من خا�ص يف ت�سييد واإقامة امل�ساريع العماقة‬ ‫اأهمية يف دعم االقت�ساد من خال اإقامة يف جميع مناطق وحمافظات اململكة‪.‬‬ ‫بنية اأ�سا�سية تواكب التطور احل�ساري‬ ‫واالقت�سادي الذي ت�سهده البلدان بحيث‬ ‫م ��ن اأب � � ��رز ت �ل��ك امل �وؤ� �س �� �س��ات التي‬ ‫ي�ساهم يف توظيف اأعداد كبرة من القوى تعترب من املوؤ�س�سات ال��رائ��دة يف جمال‬ ‫العاملة وي�ستوعب ا�ستثمارات راأ�سمالية امل �ق��اوالت ه��ي "موؤ�س�سة ح�ج��از املجد‬ ‫�سخمة ويقدم الدعم االأ�سا�سي لتطوير للمقاوالت" ال�ت��ي ب ��داأت ن�ساطها عام‬ ‫االقت�سادات الوطنية‪.‬‬ ‫‪1429‬ه� من خال القيام بعقد �سراكات‬ ‫لعبت العديد من �سركات وموؤ�س�سات‬ ‫العاملة يف قطاع املقاوالت ال�سعودي دوراً‬ ‫ب� ��ارزاً يف التنمية ال�ت��ي ت�سهدها اململكة‬

‫‪116‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ويف ح� ��وار ق��ام��ت ب��ه جم �ل��ة "بوابة‬ ‫اململكة" م��ع االأ� �ش �ت��اذ‪ /‬علي ب��ن عاطف‬ ‫ال�شهري والذي حتدث باأن البداية الفعلية‬ ‫للموؤ�ش�شة يف امل�شاريع الكبرية كانت عام‬ ‫‪1434‬ه� والتي تقدر تكلفت بع�شها مابني‬ ‫اثنني اإىل ثالثة ماليني حتى و�شلت يف عام‬ ‫‪1435‬ه� مابني ‪ 20- 15‬مليون ‪.‬‬

‫مبينا اأن املوؤ�ش�شة وخالل فرته ق�شرية‬ ‫يف تنفيذ م�ساريع البينة التحتية مع ب�ف���ش��ل اهلل ا��ش�ت�ط��اع��ت ب �ن��اء عالقات‬ ‫البلديات واجلهات احلكومية باالإ�سافة و��ش��راك��ات ا�شرتاتيجيه م��ع ال�ع��دي��د من‬ ‫املوؤ�ش�شات اخلا�شة واحلكومية يف تنفيذ‬ ‫اإىل م�ساريع من الباطن‪.‬‬


‫امل�شاريع احلكومية واخلا�شة وحول اأبرز‬ ‫امل�شاريع التي نفذتها املوؤ�ش�شة اأكد االأ�شتاذ‬ ‫علي ال�شهري اأن املوؤ�ش�شة قامت موؤخرا يف‬ ‫اإن�شاء مباين خدمية تابعه الأمانة ع�شري‬ ‫و�شيانة ح��دائ��ق لبلدية خمي�س م�شيط‬ ‫وكذلك ت�شوير حدائق لبلدية احد رفيدة‬ ‫مبينا اإىل اأن املوؤ�ش�شة ت�شعى اإىل حتقيق‬ ‫مبداأ اجلودة واالإجناز يف جميع م�شاريعها‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باأبرز امل�شاكل واملعوقات التي‬ ‫واجهت املوؤ�ش�شة اأ�شار اىل ان هناك بع�س‬ ‫امل�شاكل م��ن اب��رزه��ا ��ش��وء التعامل من‬ ‫بع�س الدوائر احلكومية والتي تبحث عن‬ ‫املوؤ�ش�شات االأق��ل �شعر ًا والتي تكون غالبا‬ ‫اأقل خربة ومهنية مما يعود على امل�شروع‬ ‫غالبا بالتعرث او �شوء االجناز‪.‬‬ ‫كما وج��ه االأ��ش�ت��اذ علي ال�شهري يف‬ ‫نهاية حواره نداء اإىل وزارة ال�شوؤون البلدية‬ ‫والقروية وكافة اجلهات احلكومية ذات‬ ‫العالقة باالهتمام باملقاولني وت�شجيعهم‬ ‫وت�شهيل كافة ال�شبل واملعوقات التي حتول‬ ‫بينهم وب��ني اإجن ��از امل�شاريع كما طالب‬ ‫بعمل دورات ون��دوات تثقيفية للمقاولني‬ ‫احليوية والتي �شتعود بالفائدة على هذا‬ ‫البلد الغايل ‪.‬‬ ‫االأ�شتاذ ‪ /‬حممد عاطف ال�شهري ‪/‬‬ ‫املدير املايل واالإداري ‪...‬‬ ‫ذك��ر اأن املوؤ�ش�شة وهلل احل�م��د منذ‬ ‫انطالقتها تعمل ع�ل��ى االإت��ق��ان والدقة‬ ‫يف العمل كما تهدف اىل ك�شب املعرفة‬ ‫وال�شمعة يف هذا املجال وقد اأخذت اخلربة‬ ‫الكافية يف بع�س املجاالت ‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ��رى حت��دث عن م�شكلة‬ ‫العمالة التي اأ�شبحت العديد من املوؤ�ش�شات‬ ‫العاملة يف قطاع املقاوالت تعاين من قلة‬

‫إضاءات‬

‫ويف حوار اآخر مع ال�شريك باملوؤ�ش�شة ‪:‬‬

‫اأ‪ /‬حممد عاطف ال�سهري ‪ -‬املدير املاىل واالداري‬ ‫العمالة املنا�شبة للمهن املخ�ش�شة‪ ،‬وكذلك اأن بلدنا وهلل احلمد مل يدخر جهد ًا يف‬ ‫تاأخري اإ�شدار التاأ�شريات من مكتب العمل خدمة الوطن واملواطن ‪.‬‬ ‫باالإ�شافة اىل م�شكلة ال�شعودة خ�شو�ش ًا‬ ‫وخ �ت��م ال �� �ش �ه��ري ح��دي �ث��ه باخلطط‬ ‫يف قطاع املقاوالت والتي ال يرغب ال�شباب‬ ‫امل�شتقبلية للموؤ�ش�شة وال�ت��ي تهدف اإىل‬ ‫ال�شعودي العمل فيه ‪.‬‬ ‫ك�م��ا اأ���ش��اف اىل ���ش��رورة الوعي تو�شيع وتطوير اأن�شطتها يف جمال البناء‬ ‫ال��دي�ن��ي وال�ث�ق��ايف ل��دي املجتمع وذلك وامل� �ق ��اوالت م��ن خ��الل اال� �ش �ت �ح��واذ على‬ ‫باملحافظة على املمتلكات التي و�شعت م�شاريع جديدة وا�شتقدام العمالة الفنية‬ ‫من اأجلهم وح�شن الت�شرف بها حيث لذلك باإذن اهلل ‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪117‬‬


‫شركة نور التيسير التجارية المحدودة‬ ‫‪Noor Al-Tayseer Trade Company‬‬ ‫الشيخ فواز العتيبي المدير العام ‪:‬‬ ‫« شعارنا التميز وتقديم خدمات مبتكرة »‬ ‫« ‪» Our Slogan is Excellence and Innovative Services‬‬

‫إضاءات‬

‫ت� �ع� �ت ��رب �� �س ��رك ��ة ن� � ��ور التي�سر‬ ‫لا�ستثمارات املحدودة من ال�سركات‬ ‫ال ��رائ ��دة وامل�ت�خ���س���س��ة يف التمويل‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري مب �ن �ت �ج��ات م �ت��واف �ق��ة مع‬ ‫مبادئ ال�سريعة اال�سامية ال�سمحة‪،‬‬ ‫تاأ�س�ست من اأجل تزويدكم مبنتجات‬ ‫وخ ��دم ��ات ا� �س �ت �ه��اك �ي��ة متخ�س�سة‬ ‫لتمويل م�سكنكم‪.‬‬ ‫ت �اأ� �ش �� �ش��ت ن ��ور ال�ت�ي���ش��ري التجارية‬ ‫امل�ح��دودة مبدينة الطائف بهدف تقدمي‬

‫‪118‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫خدماتها العقارية واملقاوالت والتي تت�شمن وحتى ت�شليم مفاتيح امل�شاريع‪.‬‬ ‫العقار والتطوير العقاري واملقاوالت العامة‬ ‫ويف ح� ��وار ق��ام��ت ب��ه جم �ل��ة "بوابة‬ ‫وال�شيانة والنظافة باالإ�شافة اإىل التمويل اململكة" مع ال�شيخ ف��واز العتيبي املدير‬ ‫ال�شخ�شي والتمويل العقاري باالرتباط مع العام ل�شركة نور التي�شري التجارية املحدودة‬ ‫�شركات داخل الريا�س وجدة‪.‬‬ ‫والذي حتدث عن �شعي ال�شركة اإىل التميز‬ ‫وت�ل�ب�ي��ة الح �ت �ي��اج��ات ع�م��الئ�ه��ا ف �اإن وتقدمي خدمات مبتكرة ولي�شت تقليدية‬ ‫ك��وادر نور التي�شري مدربني وموؤهلني على يف جميع اأن�شطتها حيث اأطلع فريق املجلة‬ ‫ا�شتخدام اأح��دث تقنيات العمل مبهارة على اأبرز اخلدمات التي تقدمها ال�شركة‬ ‫وفاعلية ت��واك�ب��ا م��ع متطلبات الع�شر‪ ،‬والتي تتمثل بتعمري الفلل وال�شقق ال�شكنية‬ ‫فخربتنا متتد يف جماالت اأن�شطة عري�شة وبيعها ك�شقق متليك وتباع حتت ملكية اأحد‬ ‫ومتنوعة ب��د ًءا من خدمات ما قبل البناء البنوك ويقوم البنك بعر�شها وبيعها للعميل‬


‫عن طريق االأق�شاط واملتاجرة باالإ�شافة‬ ‫اإىل خدمات بيع و�شراء العقار‪ ،‬املقاوالت‬ ‫العامة‪� ،‬شيانة ونظافة املباين‪ ،‬خدمات‬ ‫التمويل العقاري والرتميم وغريها‪...‬‬ ‫من ناحية اأخ��رى حتدث العتيبي عن‬ ‫قدرة ال�شركات العاملة يف جمال ال�شيانة‬ ‫وال�ت���ش�غ�ي��ل ودوره � ��ا يف جم ��ال النه�شة‬ ‫العمرانية وال�ت��ي تعاين اأغ�ل��ب ال�شركات‬ ‫من نق�س العمالة ب�شبب تطبيق االأنظمة‬ ‫احلالية موؤكد ًا تاأييده لتلك االأنظمة ولكن‬ ‫امل�شكلة تكمن يف تطبيق اخلطوات ال�شريعة‬ ‫املتتالية والتي مل ت��رتك املجال للدرا�شة‬ ‫ومناق�شتها ب�شورة م�شتفي�شة‪.‬‬ ‫كما اأ� �ش��ار اإىل اأب ��رز امل�ع��وق��ات التي‬ ‫واجهت ال�شركة وخا�شة يف قطاع العقارات‬ ‫والتي تتمثل باالأرا�شي املجمدة يف مدينة‬ ‫الطائف ب�شبب النزاعات القبلية واالأرا�شي‬ ‫امل� �ت ��داول ��ة ال �ع �� �ش��وائ �ي��ة خ � ��ارج حميط‬ ‫مدينة الطائف‪.‬‬

‫وح ��ول م��و� �ش��وع ال �� �ش �ع��ودة يف قطاع‬ ‫العقارات واملقاوالت اأكد اأن هناك الكثري‬ ‫م��ن ال�شركات العاملة يف جم��ال العقار‬ ‫واملقاوالت ت�شعى اإىل حتقيق ن�شب عالية‬ ‫يف ال�شعودة وتوظيف ال�شباب ال�شعودي‬ ‫كونه ابن البلد و�شاحب الريادة يف بناء‬ ‫الوطن يف املقام االأول ولكن من ال�شعب‬ ‫تطبيق النظام خالل �شنة واح��دة‪ ،‬داعي ًا‬

‫وح��ول ا�شتمرارية ال�شباب ال�شعودي‬ ‫يف العمل يف القطاع اخل��ا���س م��ن خالل‬ ‫العقود اجلازمة بني مكتب العمل وال�شباب‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬اأ�شار العتيبي اأن غالبية ال�شباب‬ ‫الذين يرتكون العمل يف القطاع اخلا�س‬ ‫هم من يلتحقون يف وظائف حكومية ولكن‬

‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��اخل�ط��ط امل�شتقبلية‬ ‫ل�شركة نور التي�شري التجارية املحدودة‪،‬‬ ‫اأو�شح العتيبي اأن هناك خطط وتوجهات‬ ‫يف تو�شيع اأن�شطتها ومواكبة كل ما هو جديد‬ ‫يف خدمات بيع و�شراء العقار‪ ،‬املقاوالت‬ ‫العامة‪� ،‬شيانة ونظافة املباين‪ ،‬خدمات‬ ‫التمويل العقاري والرتميم وغريها‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫وح� ��ول اإق ��ام ��ة امل��ع��ار���س اخلا�شة‬ ‫باملقاوالت يف مدينة الطائف‪ ،‬اأكد العتيبي‬ ‫اأن��ه ال يوجد اأي معر�س م�ق��اوالت داخل‬ ‫الطائف داعي ًا اإىل اإقامة مثل هذه املعار�س‬ ‫والتي �شيكون لها بالغ االأهمية يف دفع عجلة‬ ‫التطور يف جمال العقار حتي تتمكن جميع‬ ‫ال�شركات واملوؤ�ش�شات يف املنطقة من عر�س‬ ‫جميع املنتجات ال�شناعية اأو التقليدية‬ ‫وذلك خللق روح التناف�س يف تقدمي اأف�شل‬ ‫اخلدمات التي �شتعود بالفائدة على اجلميع‬ ‫يف نهاية املطاف‪.‬‬

‫اإىل اإت �خ��اذ خ�ط��وات ج��دي��دة واإج���راءات‬ ‫مدرو�شة حتى ال تخ�شر ال�شركات االأيدي‬ ‫العاملة‪ ،‬حيث اأن ال�شباب ال�شعودي ال‬ ‫تنق�شه ال�ك�ف��اءة ولكن ال توجد اجلدية‬ ‫واالل �ت��زام باالأنظمة‪ .‬واأك��د اأن اخلطوات‬ ‫التي قامت بها وزارة العمل يف احلمالت‬ ‫التفتي�شية بالتعاون مع وزارة الداخلية‬ ‫كانت جيدة كونها تخل�شت من ظاهرة‬ ‫العمالة ال�شائبة داخل البلد ولكن امل�شكلة‬ ‫ال ت��زال قائمة وذل��ك لعدم وج��ود بدائل‬ ‫حيث اأن اأغلب املوؤ�ش�شات وامل�شانع املنتجة‬ ‫توقفت وتعطلت العديد من امل�شاريع واإذا‬ ‫مل تنفذ يف حينها �شتغرم ال�شركات على‬ ‫عدم االلتزام باملواعيد املحددة يف العقود‬ ‫املربمة اخلا�شة بامل�شاريع احلكومية وبهذا‬ ‫ت�شعى ال�شركات يف البحث عن حل بديل‬ ‫من اأجل تعوي�س النق�س واخل�شائر التي‬ ‫تتعر�س لها نتيجة لذلك‪.‬‬

‫يجب اأن يقوم ب��االإب��الغ قبل ت��رك العمل‬ ‫ب�شهر اأو �شهرين حتى تتمكن ال�شركة من‬ ‫اإي�ج��اد البديل حتى ال ي�شبب ارت�ب��اك يف‬ ‫بيئة العمل‪ ،‬موؤكدا ��أن ال�شباب ال�شعودي‬ ‫بحاجة اإىل تطوير امل �ه��ارات واملوؤهالت‬ ‫وك��ذل��ك ت�شجيعهم م��ن ج��ان��ب االأم���ان‬ ‫الوظيفي يف القطاع اخلا�س كون الغالبية‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى ت�ب�ح��ث ع��ن االأم � ��ان الوظيفي‬ ‫دون ال �ب �ح��ث ع��ن ت �ط��وي��ر ال� ��ذات وثقل‬ ‫اخلربات واملوؤهالت‪.‬‬

‫ويف نهاية حديثه‪ ،‬وج��ه ال�شيخ فواز‬ ‫العتيبي املدير العام ل�شركة نور التي�شري‬ ‫التجارية امل �ح��دودة ال�شكر مل�ق��ام خادم‬ ‫احل��رم��ني ال���ش��ري�ف��ني ع �ل��ى ك��ل اجلهود‬ ‫امل�ب��ذول��ة يف تنمية ه��ذا ال��وط��ن املعطاء‬ ‫�شائ ًال اهلل العلي العظيم اأن يجعلها بلد‬ ‫االأمن واالأمان‪...‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪119‬‬


‫مؤسسة محمد أحمد الغريبي للعقارات والمقاوالت العامة‬ ‫‪Mohammed Ahmed Al-Ghuraibi Co. For Real Estate & Contracting‬‬

‫المدير العام ‪ :‬محمد بن أحمد بن عبداهلل الغريبي ‪:‬‬ ‫« شعارنا الصدق واألمانة وسرعة التنفيذ »‬ ‫”‪“Our Slogan Honesty, Credibility and Speed of Implementation‬‬

‫إضاءات‬

‫ت�سهد �سوق العقار واملقاوالت يف اململكة انفتاحاً وقفزات نوعية كبرة يف ظل الطفرة التنموية التي ت�سهدها اململكة مما اأدى‬ ‫اإىل جذب مزيد من امل�ستثمرين اإىل هذه ال�سوق الواعدة‪ .‬ويعترب قطاع العقار واملقاوالت وجهان لعملة واحدة‪ ،‬ويرتفع معدل‬ ‫الطلب على العقار بزيادة النمو ال�سكاين املتزايد يف اململكة والذي يقدر بن�سبة تقارب ‪ 5‬يف املائة �سنويا علما يف اأن ن�سبة النمو‬ ‫العمراين يف اململكة ال تتجاوز ‪ 3،5‬يف املائة وعندها �سيبقى معدل الطلب متقدما على العر�ص حتى عام ‪2020‬م تقريبا ح�سب‬ ‫االإح�ساءات واال�ستبيانات الر�سمية‪ ،‬ما �سي�سهم وينعك�ص اإيجاباً على هذا القطاع‪.‬‬ ‫ولعل من اأب��رز العوامل التي �شاعدت‬ ‫يف النمو امل�شتمر لهذا القطاع هو وجود‬ ‫املوؤ�ش�شات وال�شركات الرائدة والتي لعبت‬ ‫دور ًا حموري ًا واأ�شبحت عامل م�شاعد يف‬ ‫التنمية التي ت�شهدها كافة مناطق اململكة‬ ‫يف وقتنا احلايل‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫من بني تلك املوؤ�ش�شات الرائدة التي‬ ‫لها مكانتها يف �شوق العقار واملقاوالت يف‬ ‫مدينة الطائف ب�شكل خا�س هي موؤ�ش�شة‬ ‫حممد اأحمد الغريبي للعقارات واملقاوالت‬ ‫العامة والتي تاأ�ش�شت عام ‪1431‬ه�‪.‬‬ ‫ويف ح ��وار ق��ام��ت ب��ه جم�ل��ة " بوابة‬

‫اململكة" مع االأ�شتاذ حممد بن احمد بن‬ ‫عبداهلل الغريبي املدير العام للموؤ�ش�شة‬ ‫وال� ��ذي اأط��ل��ع ف��ري��ق امل �ج �ل��ة ع��ن بداية‬ ‫تاأ�شي�شها والتي انطلقت من املدينة املنورة‬ ‫ثم تو�شعت بفتح فرع للموؤ�ش�شة بالطائف‬ ‫متخ�ش�س بالعقار قبل م��زاول��ة ن�شاط‬


‫املوؤ�ش�شة تقوم بتقدمي اأف�شل اخلدمات‬ ‫للعمالء وذل��ك م��ن خ��الل تطبيق �شعار‬ ‫ال�شدق واالأمانة و�شرعة التنفيذ‪.‬‬ ‫وحت���دث ب� �اأن جم ��ال ال �ع �ق��ارات من‬ ‫امل �ج��االت ال�ت��ي ال ت��الق��ي اإق �ب��ال م��ن قبل‬ ‫ال�شباب ال�شعودي كون طبيعة العمل تتطلب‬ ‫املتابعة واخل��روج املتكرر اإىل املخططات‬ ‫واالأرا�شي مع الزبائن على عك�س احلال مع‬ ‫العمالة االأجنبية التي تتحمل طبيعة العمل‬ ‫على م��دار ال�شاعة ف�ش ًال عن االإنتاجية‬ ‫و�شرعة التنفيذ التي يطلبها هذا القطاع‪.‬‬ ‫وح��ول اخلطط امل�شتقبلية للموؤ�ش�شة‬ ‫خ��الل ل �الأع��وام ال �ق��ادم��ة‪ ،‬اأك��د االأ�شتاذ‬ ‫حم�م��د ب��ن اح �م��د ب��ن ع �ب��داهلل الغريبي‬ ‫اأن املوؤ�ش�شة لديها العديد من امل�شاريع‬ ‫واخل �ط��ط امل�شتقبلية اخل��ا��ش��ة بالعقار‬ ‫يف ك � ًال من مدينة مكة وج��دة باالإ�شافة‬

‫اإىل فتح ف��رع لها غ��ب ج��دة ومكة خالل‬ ‫االأي ��ام القادمة وذل��ك ل��وج��ود ع��دد كبري‬ ‫من العمالء الباحثني عن العقار فيها من‬ ‫جميع مناطق اململكة‪.‬‬ ‫ويف كلمة اأخ��رية وجه االأ�شتاذ حممد‬ ‫ب��ن اح �م��د ب��ن ع �ب��داهلل ال�غ��ري�ب��ي املدير‬ ‫العام للموؤ�ش�شة ال�شكر و االمتنان خلادم‬ ‫احلرمني ال�شريفني جاللة امللك عبداهلل‬ ‫بن عبدالعزيز – حفظه اهلل ‪-‬واأ�شحاب‬ ‫ال�شمو امل�ل�ك��ي االأم� ��راء ع�ل��ى ت�شجيعهم‬ ‫للموؤ�ش�شات وال�شركات العمالة يف جمال‬ ‫العقار‪ ،‬كما وجه �شكره اخلا�س اإىل االأ�شتاذ‬ ‫اأحمد العبيكان والعديد من رجال العمال‬ ‫والعقاريني على جهودهم والتي �شاهمت‬ ‫يف اأنت�شار اأ�شم املوؤ�ش�شة يف �شوق العقار‬ ‫واأ�شبحت من بني املوؤ�ش�شات الرائدة يف‬ ‫العقارات واملقاوالت يف مدينة الطائف‪.‬‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫إضاءات‬

‫املقاوالت ثم تو�شعت يف ن�شاط املقاوالت‬ ‫وه��ي حاليا يف ان�ت�ظ��ار اك�ت�م��ال املراحل‬ ‫القادمة من حيث اكتمال العمال للبدء يف‬ ‫امل�شاريع واملناق�شات وتنفيذها وذلك من‬ ‫خ��الل عالقتنا املتميزة م��ع رج��ل العقار‬ ‫االأول يف الطائف االأ�شتاذ احمد العبيكان‬ ‫واأي�شا االأ�شتاذ احمد العمودي يف املدينة‬ ‫املنورة‪.‬‬ ‫وحول الطفرة العمرانية التي ت�شهدها‬ ‫مدينة الطائف يف جمال املقاوالت‪ ،‬اأكد‬ ‫الغريبي اأن ارتفاع االأ�شعار للعقارات فكل‬ ‫منطقة لها �شعرها فكل منطقة وكل حي‬ ‫له �شعره تختلف ح�شب ا�شهر املناطق يف‬ ‫الطائف ولدينا عرو�س واأرا�شي يف اأغلب‬ ‫امل�ن��اط��ق مثل ال �ه��دا ال�ت��ي تتميز بجوها‬ ‫البارد وا�شعارها العالية واأي�شا يف منطقة‬ ‫�شهاب وق��روة واخلالدية وخمطط االأمري‬ ‫عبدالرحمن وخمطط االأمري اأحمد واأي�شا‬ ‫�شربة والتي تعترب من من االحياء القدمية‬ ‫فالبع�س يبالغ يف �شعرها باالإ�شافة اإىل‬ ‫اأرا� �ش��ي يف ق��روة على طريق امل�شت�شفى‬ ‫بحي ال�شالمة واأي�شا اأرا�شي جبلية مبين ًا‬ ‫اأن االأ�شعار تختلف بح�شب طبيعة االأر�س‬ ‫ومكانها وت�شاري�شها‪.‬‬ ‫م��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬حت��دث ع��ن اأب��رز‬ ‫املعوقات وال�شعوبات التي واجهت املوؤ�ش�شة‬ ‫يف جم��ال امل�ق��اوالت‪ ،‬والتي تتمثل بنق�س‬ ‫العمالة وكذلك عمالء وزبائن العقار من‬ ‫حيث متابعة العمليات ال�شرائية مبين ًا اأن‬

‫‪123‬‬


‫مجموعة األبراج للمقاوالت العامة‬

‫‪Towers Group for General Contracting‬‬ ‫األستاذ ‪ /‬نزار بن عبد العزيز الغنام ‪:‬‬

‫«تميزنا بتوفير نظام (البناء بالتقسيط) الذي يعتبر األول في المملكة »‬ ‫‪»We Provide )Construction in Installments(,‬‬ ‫«‪which is the first in the kingdom‬‬

‫إضاءات‬

‫ت���س�ه��د � �س��وق ال �ع �ق��ار وامل� �ق ��اوالت يف‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ق� �ف ��زات ن��وع �ي��ة ك �ب��رة يف ظل‬ ‫الطفرة التنموية التي ت�سهدها اململكة‬ ‫مما اأدى اإىل جذب مزيد من امل�ستثمرين‬ ‫اإىل هذه ال�سوق الواعدة‪ .‬ويعترب قطاع‬ ‫العقار واملقاوالت وجهان لعملة واحدة‪،‬‬ ‫ويرتفع معدل الطلب على العقار بزيادة‬ ‫النمو ال�سكاين املتزايد يف اململكة والذي‬ ‫يقدر بن�سبة تقارب ‪ 5‬يف املائة �سنويا علما‬ ‫يف اأن ن�سبة النمو ال�ع�م��راين يف اململكة‬ ‫ال تتجاوز ‪ 3،5‬يف املائة وعندها �سيبقى‬ ‫معدل الطلب متقدما على العر�ص حتى‬ ‫ع��ام ‪2020‬م تقريبا ح�سب االإح�ساءات‬ ‫واال��س�ت�ب�ي��ان��ات ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬م��ا �سي�سهم‬ ‫وينعك�ص اإيجاباً على هذا القطاع‪ .‬ولعل‬ ‫من اأبرز العوامل التي �ساعدت يف النمو‬ ‫امل�ستمر لهذا القطاع هو وجود املوؤ�س�سات‬ ‫وال���س��رك��ات ال��رائ��دة وال �ت��ي لعبت دوراً‬ ‫حم ��وري �اً واأ� �س �ب �ح��ت ع��ام��ل م���س��اع��د يف‬ ‫تابعة مل�شانع �شينية متخ�ش�شة يف الرخام‬ ‫واأو� �ش��ح اأن املجموعة رك��زت م��ن خالل‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة ال �ت��ي ت���س�ه��ده��ا ك��اف��ة مناطق‬ ‫واجلرانيت والبوك�شرات‪.‬‬ ‫خططها اال�شرتاتيجية يف ممار�شة العديد من‬ ‫اململكة يف وقتنا احلايل‪.‬‬ ‫ويف حوار خا�س قامت به فريق جملة " بوابة االأن�شطة التي تكمل بع�شها البع�س والتي اأعطت‬ ‫من بني تلك املوؤ�ش�شات الرائدة التي لها‬ ‫ً‬ ‫مكانتها يف �شوق العقار واملقاوالت هي جمموعة اململكة" مع االأ�شتاذ نزار بن عبد العزيز الغنام املجموعة خا�شية مم�ي��زة ع��ن غ��ريه��ا كونها‬ ‫االأب��راج للمقاوالت العامة والتي تاأ�ش�شت عام املدير العام ملجموعة االأب��راج للمقاوالت العامة توفر اأغلب اخلدمات التي يطلبها �شوق البناء‬

‫‪2008‬م ك�م�وؤ��ش���ش��ة جت��اري��ة ت�ع�م��ل يف جمال والذي حتدث عن النه�شة العمرانية التي تعي�شها واالن�شاءات والتي تتمثل باملقاوالت العامة –‬ ‫امل �ق��اوالت‪ ،‬ث��م تو�شع ن�شاطها اإىل اال�شترياد اململكة يف ظل قيادة خادم احلرمني ال�شريفني وم��واد البناء وخدمات اال�شترياد والت�شميم‬ ‫الداخلي والتطوير العقاري‪.‬‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬وح���ش�ل��ت ع�ل��ى ت��وك�ي��الت عاملية امللك عبداهلل بن عبد العزيز – حفظه اهلل‪.‬‬

‫‪124‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫وحت��دث الغنام عن اأب��رز التحديات التي ب�شكل �شلبي من حيث االأ�شعار والتالعب فيها‪.‬‬ ‫واجهت املجموعة والتي ال تكاد تخلو من اأي‬

‫وح��ول اأ�شعار البناء يف املجموعة‪ ،‬اأو�شح‬

‫م�شروع ولكن ب��وج��ود اخل��ربة واحل��ر���س على اأن االأ�شعار منذ العام ‪2010‬م وه��ي مل تتغري‬ ‫العمل واالإدارة الناجحة واإدارة العالقات مو�شح ًا ع��ن وج��ود ا�شتقرار يف اأ�شعار مواد‬ ‫ه��ي م��ن ال�ع��وام��ل ال�ت��ي ��ش��اع��دت على تخطي البناء والتي عززت يف تطوير واإن�شاء امل�شاريع‬ ‫ك��ل ال �� �ش �ع��وب��ات ح �ت��ى اأ� �ش �ب �ح��ت املجموعة االإ�شكانية وتوفري فر�س العمل وامل�شاريع للعديد‬ ‫م��ن اأب� ��رز واأجن� ��ح امل�ج�م��وع��ات ال�ت�ج��اري��ة يف من �شركات املقاوالت املتواجدة يف ال�شوق‪.‬‬ ‫منطقة االأح�شاء‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق مب �� �ش��ارك��ات امل�ج�م��وع��ة يف‬ ‫واأ�شار اأن املجموعة قامت بتنفيذ العديد معار�س البناء‪ ،‬اأك��د اأن املجموعة من اأوائل‬ ‫من امل�شاريع احلكومية من خالل التعاقد من ال�شركات التي ت�شجع وحت�شر مثل تلك املعار�س‬ ‫الباطن‪ ،‬وح�شلت ال�شركة على الت�شنيف يف التي تعقد يف اململكة وخارجها‪ ،‬حيث �شاركت‬ ‫قطاع امل �ق��اوالت‪ ،‬وت�ط��ورت املجموعة وو�شعت املجموعة يف معر�س جايتك�س يف الريا�س‬

‫يف ا�شتحداث نظام جد��د خالل العام احلايل‬

‫إضاءات‬

‫ن�شاط اال�شترياد يف العام ‪ 2009‬وال��ذي يعترب‬ ‫والعديد من معار�س البناء يف جمهورية ال�شني ‪ 2014‬وال��ذي يعترب النظام االأول يف اململكة‬ ‫اأح��د اأه��م ال��رواف��د املالية للمجموعة وكذلك‬ ‫وذلك لتبادل اخلربات واالطالع اأخر املنتجات (البناء بالتق�شيط) وال��ذي ت��وف��ره املجموعة‬ ‫تو�شعها يف جمال التطوير واملخططات العقارية‬ ‫واال�شرتاتيجيات يف قطاع املقاوالت مواد البناء‪ ،‬ب�شروط مي�شرة لهدف م�شاعدة املواطنني يف‬ ‫وبنائها �شقق ووح��دات �شكنية واإع ��ادة بيعها وكذلك تعزيز املناف�شة بني ال�شركات‪.‬‬ ‫احل�شول على امل�شكن املريح‪.‬‬ ‫للم�شتهلكني وا�شتطاعت املجموعة بناء على‬ ‫وحول عنا�شر التميز يف املجموعة‪ ،‬اأكد اأن‬ ‫ويف كلمة اأخرية وجه االأ�شتاذ نزار الغنام‬ ‫رغ �ب��ة ال�ع�م��الء ب��ال�ت��و��ش��ع يف جم��ال التطوير‬ ‫جمموعة االأبراج للمقاوالت العامة اأ�شبحت من‬ ‫والت�شميم الداخلي وكذلك االنفتاح الكبري على‬ ‫ال�شكر اإىل مقام خادم احلرمني ال�شريفني –‬ ‫اأف�شل �شركات املقاوالت يف منطقة االأح�شاء‬ ‫ا�شترياد مواد البناء من ال�شني والنم�شا بهدف ومتيزت عن غريها بتوفري العن�شر الن�شائي حفظه اهلل ‪-‬واأ�شحاب ال�شمو امللكي االأمراء‬ ‫تلبية حاجة ال�شوق ال�شعودي وكذلك التو�شع وتقدمي خدمات التق�شيط وذلك تلبية حلاجة على ت�شجيعهم للموؤ�ش�شات وال�شركات العاملة‬ ‫يف تزويد بع�س ال�شركات يف دولة قطر وبحكم‬ ‫العمالء يف املنطقة‪ .‬كما ت�شعى املجموعة من يف جمال املقاوالت‪ ،‬وكذلك ت�شجيعهم ل�شباب‬ ‫قربها من مدينة االأح�شاء حيث قامت املجموعة‬ ‫خ��الل امل�شاريع امل�شتقبلية يف خدمة املجتمع االأعمال ال�شعودي‪.‬‬ ‫ببناء عالقات مع العديد من ال�شركات القطرية‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وحول �شوؤاله عن اأبرز العوامل التي �شاعدت‬ ‫على جناح املجموعة‪ ،‬اأكد اأن عدم الت�شرع يف‬ ‫النتائج واتخاذ ال�ق��رارات وال�شرب باالإ�شافة‬ ‫اإىل بناء قاعدة من العمالء هي اأهم العوامل‬ ‫التي يحتاجها جمال املقاوالت‪ .‬من ناحية اأخرى‬ ‫اأ�شار الغنام اأن العمالة ال�شائبة التي تعمل يف‬ ‫�شركات غري مرخ�شة اأو م�شنفة والتي توؤثر‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪125‬‬


‫أسس ماسية للبناء واإلنشاءات‬ ‫‪Diamond Foundations Co. for Construction‬‬ ‫المدير العام ‪ :‬عبد الرحمن غرمان العمري ‪:‬‬ ‫« تقديم الدعم الحكومي للمؤسسات الصغيرة‬ ‫يضمن استمراريتها في سوق العمل »‬ ‫‪“ Government Support for Small Enterprises‬‬ ‫« ‪To Ensure Its Continuity in labor Market‬‬

‫إضاءات‬

‫‪126‬‬

‫ويلعب هذا القطاع دو ًرا اأ�شا�ش ًيا يف دعم‬ ‫وتنمية التجهيزات االأ�شا�شية والقطاعات‬ ‫االإنتاجية االأخرى عرب االأوا�شر التي تربط‬ ‫هذا القطاع بتلك القطاعات ويعد حجم‬ ‫اال�شتثمارات الكبرية يف بناء التجهيزات‬ ‫االأ�شا�شية واالإ��ش�ك��ان ال��داع��م الرئي�شي‬ ‫ل�شناعة مواد البناء‪.‬‬

‫يعترب قطاع البناء والت�سييد يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية م��ن اأهم‬ ‫القطاعات فعالية يف حتقيق التنمية‬ ‫االقت�سادية والعمرانية ع��اوة على‬ ‫ذل ��ك ك��ون��ه امل �ح��رك ال��رئ�ي���س��ي ومن‬ ‫اأه��م العنا�سر الفعالة يف االقت�ساد‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ .‬ح�ي��ث يحظى ه��ذا القطاع‬ ‫ب��اه �ت �م��ام ك �ب��ر مل��ا ل��ه م��ن اأه �م �ي��ة يف‬ ‫ويتميز ه��ذا القطاع بعالقة وثيقة‬ ‫دعم االقت�ساد من خال اإقامة بنية بجميع القطاعات االقت�شادية االأخرى‪،‬‬ ‫اأ��س��ا��س�ي��ة ت��واك��ب ال�ت�ط��ور احل�ساري مما يجعله موؤ�ش ًرا مه ًما وموثو ًقا حلركة‬ ‫واالقت�سادي الذي ت�سهده الباد‪.‬‬ ‫االقت�شاد الوطني واجت��اه��ات��ه‪ .‬ونتيجة‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫جل �ه��ود ال�ت�ن�م�ي��ة خ ��الل م��راح��ل النمو‬ ‫املتعاقبة فقد جتاوز اإنتاج اململكة يف بع�س‬ ‫اأنواع مواد البناء مرحلة تلبية احتياجات‬ ‫ال�شوق املحلية اإىل مراحل الت�شدير لدول‬ ‫اأخرى جماورة‪.‬‬ ‫ويف ظل الطفرة التنموية التي ت�شهدها‬ ‫اململكة برزت العديد من املوؤ�ش�شات الرائدة‬ ‫يف قطاع البناء والت�شييد والتي كان لها دور‬ ‫ب��ارز وملمو�س يف التطور العمراين الذي‬ ‫ت�شهده اململكة‪.‬‬ ‫من بني تلك ال�شركات هي موؤ�ش�شة‬


‫ وزارة العم��ل تضي��ق عل��ى المؤسس��ات الصغيرة‬‫لالطباق عليها و إخفاءها من سوق العمل‪..‬‬ ‫ نح��ن أبناء الوطن و لبنة من لبناته‪ ،‬و نحتاج الدعم‬‫معنوي و مالي و محفزات لنشق الطريق و نستطيع‬ ‫تحقيق طموحاتنا في بناء بلدنا‪..‬‬

‫ويف كلمة اأخ����رية‪ ،‬وج��ه االأ�شتاذ‬ ‫عبد الرحمن غرمان العمري‪ ،‬دعوة‬ ‫اإىل احل��ك��وم��ة ممثلة ب����وزارة العمل‬ ‫ووزارة التجارة واجلهات ذات العالقة‬ ‫بدعم ال�شركات واملوؤ�ش�شات الوطنية‬ ‫ال�شغرية والنا�شئة ال��ت��ي ه��ي اأب��رز‬ ‫ركائز منو االقت�شاد يف اململكة والتي‬ ‫كانت وال ت��زال اأك��رب املقومات القوية‬ ‫لالقت�شاد الوطني‪.‬‬ ‫إضاءات‬

‫اأ�ش�س ما�شية للبناء واالن �� �ش��اءات والتي‬ ‫تاأ�ش�شت عام ‪1430‬ه�� وب��داأت ن�شاطها يف‬ ‫املقاوالت واخلدمات العقارية ثم حتولت‬ ‫اإىل تنفيذ امل�شاريع احلكومية مثل عمليات‬ ‫�شفلتة الطرقات وال�شيانة وتنفيذ م�شاريع‬ ‫مع �شركات اأخرى يف القطاع اخلا�س‪.‬‬ ‫ويف ح ��وار ق��ام��ت ب��ه جم�ل��ة " بوابة‬ ‫اململكة" مع االأ�شتاذ عبد الرحمن غرمان‬ ‫العمري والذي حتدث عن اأبرز ال�شعوبات‬ ‫التي تواجهها املوؤ�ش�شة ب�شبب عدم توفري‬ ‫الدعم من اجلهات احلكومية وت�شهيل‬ ‫اإجراءاتها مبين ًا اأن اأبرز تلك اجلهات هي‬ ‫م�شلحة الزكاة والدخل والغرفة التجارية‬ ‫وم�ك�ت��ب ال�ع�م��ل ال �ت��ي ت �ع��اين ال�ك�ث��ري من‬ ‫ال�شركات من اإجراءات ا�شتقدام العمالة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملهلة الت�شحيحية‪،‬‬ ‫اأكد العمري باأنها اأثرت ب�شكل �شلبي على‬ ‫ال�شركات العاملة ك��ون العمالة املخالفة‬ ‫ال زال��ت �شائبة يف ال�شوق يف حني اأغلب‬ ‫املوؤ�ش�شات وال�شركات تعاين م��ن نق�س‬ ‫العمالة ومن ال�شعب احل�شول على عمالة‬ ‫جديدة نتيجة رف�س مكتب العمل لطلبات‬ ‫اال�شتقدام ومنح التاأ�شريات‪.‬‬ ‫وحت��دث ع��ن ال�شعوبات التي تعاين‬ ‫م�ن�ه��ا امل �وؤ� �ش �� �ش��ات يف حت��دي��د ن�شاطها‬ ‫امل�شتقبلية نظر ًا لعدم م�شاركة اجلهات‬ ‫احلكومية يف م�شاعدة ال�شركات يف حتديد‬ ‫االأن�شطة ورفدها بالعمالة ح�شب ن�شاط كل‬ ‫�شركة‪ ،‬مبين ًا اأن اأغلب ال�شركات تعاين من‬

‫فقدان الدعم املعنوي من وزارة التجارة‬ ‫يف ت �ق��دمي خ��دم��ات ال���ش�ي��ول��ة واخلطط‬ ‫اال�شرتاتيجية ال�ت��ي تنه�س بال�شركات‬ ‫وت�شمن ا�شتمراريتها يف ال�شوق‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�ت��وظ�ي��ف ال�شباب‬ ‫ال���ش�ع��ودي‪ ،‬اأك��د ا�شتعداد املوؤ�ش�شات‬ ‫وال�����ش��رك��ات ع �ل��ى ت��وظ �ي �ف �ه��م ولكن‬ ‫القرارات اجلديدة اأثرت على املوؤ�ش�شات‬ ‫ال�شغرية‪ ،‬م��وك��د ًا اأن غالبية ال�شباب‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي ي�ف���ش�ل��ون ال��وظ��ائ��ف ذات‬ ‫الراتب العايل وهذه من ال�شعوبات يف‬ ‫توظيف ال�شعوديني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باخلطط امل�شتقبلية‪،‬‬ ‫اأكد اأن املوؤ�ش�شة لديها تطلعات كبرية يف‬ ‫التو�شع وتعزيز مكانتها بال�شوق ولكن ال‬ ‫ت��زال غ��ري وا�شحة معاملها وال�ت��ي تعتمد‬

‫ب�شكل اأ�شا�شي على القرارات والتوجهات‬ ‫املقبلة ل��وزارة العمل ووزارة التجارة يف‬ ‫تو�شيح ال�شيا�شات واخل �ط��ط ال�ت��ي من‬ ‫خالل ت�شتطيع ال�شركات حتديد خططها‬ ‫ملدة ع�شرة وخم�شة ع�شر �شنة مقبلة وهذا‬ ‫متوقع يف امل�شتقبل القريب‪.‬‬

‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪127‬‬


‫مؤسسة محمد عثمان الظرف للبلوك والخرسانة‬

‫‪Mohammed Othman Al-Darf Corp for Block & Concrete‬‬ ‫األستاذ ‪ /‬محمد عثمان الظرف ‪:‬‬

‫«سر تميزنا … سرعة اإلنجاز وجودة المنتج»‬ ‫«‪»Our Excellence... Fast Achievement & Product Quality‬‬ ‫ازدهرت �سناعة البناء وتطورت تقنيات‬ ‫التنفيذ حيث حققت اململكة معدالت عالية‬ ‫من التنمية والتطور حيث مت تنفيذ العديد‬ ‫م��ن امل�سروعات االن�سائية العماقة �سواء‬ ‫امل�ساريع احلكومية اأو اخلا�سة والتي طبقت‬ ‫فيها اأح��دث ما ظهر يف العامل من تقنيات‬ ‫ال �ب �ن��اء وا��س�ت�خ��دم��ت ف�ي�ه��ا ك��ل اأن � ��واع مواد‬ ‫االن�ساء ومنها البلوك باأنواعه املختلفة‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫ول��ذا ك��ان ل��زام��ا اأن ي�شهد ق�ط��اع �شناعة‬ ‫ال�ب�ل��وك نف�س م �ع��دالت ال�ت�ط��ور ال��ذي �شمل كل‬ ‫ال�شناعات املتعلقة باأ�شاليب البناء والتنفيذ‪.‬‬ ‫حيث �شهد ه��ذا القطاع خ��الل العقود الثالثة‬ ‫املا�شية منو ًا �شريع ًا ومت اإن�شاء العديد من م�شانع‬ ‫البلوك حيث اأن �شناعة البلوك من ال�شناعات‬ ‫التي حتتاج اإىل م�شطحات كبرية م��ن االأر���س‬ ‫وح��رك��ة م��رور �شخمة وحت�ت��اج اإىل التكامل مع‬ ‫�شناعات اأخرى بحيث ت�شكل معها وحدة متكاملة‬ ‫وق��د ترتبط بخطوط اإنتاجها خماطر مادية اأو‬ ‫تتطلب احتياطات اأمن بيئية‪ .‬لذلك كان البد من‬ ‫و�شع اال�شرتاطات واملتطلبات الفنية والبلدية التي‬ ‫تتعلق باإن�شاء هذا النوع من امل�شانع بغر�س تقدمي‬ ‫اخلدمات واالر�شادات واإي�شاح اأهم املعايري الفنية‬ ‫املطلوب االلتزام بها كحد اأدنى لالأعمال املتعلقة‬ ‫باإقامة م�شانع البلوك وغريها من اال�شرتاطات‬ ‫مم��ا ي�شاعد يف مواكبة ه��ذه ال�شناعة للتطور‬ ‫وال�ن�م��و احل��ا��ش��ل يف جم��االت �شناعات البناء‬ ‫والت�شييد يف اململكة‪.‬‬

‫ويف ح��وار قامت به جملة " بوابة اململكة"‬ ‫مع االأ�شتاذ حممد عثمان الظرف املدير العام‬ ‫للموؤ�ش�شة وال��ذي اأط�ل��ع فريق العمل ع��ن بداية‬ ‫تاأ�شي�س املوؤ�ش�شة عام ‪1431‬ه� والتي بداأت ن�شاطها‬ ‫يف قطاع النقليات وانتاج مواد الرمل ثم حتولت‬ ‫اإىل موؤ�ش�شة م�شنعة ملواد البلوك واخلر�شانة‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن املوؤ�ش�شة تتميز يف �شرعة االجناز‬ ‫وتوريد املنتج للعميل ومع جودة املنتج‪ .‬باالإ�شافة‬ ‫اإىل املرونة يف الت�شويق واملبيعات والو�شول اإىل‬ ‫العمالء تلبية كل متطلباتهم‪.‬‬

‫وحول الطفرة العمرانية احلا�شلة يف اململكة‪،‬‬ ‫اأ�شار اأن التنمية والتطور الكبري الذي ت�شهده اململكة‬ ‫يف كافة املجاالت‪ ،‬جعلت منها من الدول املناف�شة‬ ‫وال�ت��ي ت�شاهي ال�شناعات االأجنبية م��ن حيث‬ ‫املوا�شفات وحتقيق معايري اجلودة يف كل اخلدمات‬ ‫م��ن اأب ��رز املوؤ�ش�شات التي تقوم ب�شناعة وال�شناعات املقدمة يف ال�شوق ال�شعودي‪.‬‬ ‫البلوك واخلر�شانة يف منطقة حفر الباطن ح�شب‬ ‫وحول ال�شعوبات التي تواجه املوؤ�ش�شة‪ ،‬اأكد‬ ‫اأعلى املوا�شفات واملعايري التي يطلبها قطاع البناء‬ ‫والت�شييد يف اململكة العربية ال�شعودية هي موؤ�ش�شة اأن م�شكلة نق�س العمالة هي من اأب��رز امل�شاكل‬ ‫الرئي�شية وال�ت��ي تعاين منها اأغ�ل��ب املوؤ�ش�شات‬ ‫حممد عثمان الظرف للبلوك واخلر�شانة‪.‬‬

‫‪130‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫وال�شركات يف اململكة باالإ�شافة اإىل م�شكلة اإنتاج‬ ‫ال�ب�ل��وك واخل��ر��ش��ان��ة وال �ت��ي ت��واج��ه ع��دم وجود‬ ‫حماجر قريبة يف املنطقة يف حفر الباطن مما‬ ‫ي�شعب على املوؤ�ش�شات وال�شركات العاملة يف‬ ‫اخلر�شانة والبلوك يف توريدها من مناطق بعيدة‬ ‫والتي تكلفها الكثري من الوقت واجلهد‪ ،‬وفيما‬ ‫يتعلق بالرمل اأو�شح اأن منطقة حفر الباطن يتوفر‬ ‫فيها الرمل وباأ�شعار معقولة‪.‬‬ ‫ويف كلمة اأخرية‪ ،‬وجه االأ�شتاذ حممد الظرف‬ ‫ر�شالة اإىل اجل�ه��ات املخت�شة يف اإي�ج��اد حلول‬ ‫للم�شاكل التي تعاين منها منطقة حفر الباطن‬ ‫فيما يتعلق بنق�س املحاجر والتي حتتاجها املنطقة‬ ‫لتوفري اخلر�شانة والبلوك للمواطنني وامل�شاريع‬ ‫احلكومية يف املقام االأول وكذلك للم�شاعدة يف‬ ‫النه�شة التنموية والبنية التحتية التي ت�شهدها‬ ‫منطقة حفر الباطن والتي �شت�شهد ت�شييد العديد‬ ‫من امل�شاريع احلكومية العمالقة مثل "جامعة‬ ‫حفر الباطن" التي اأمر بت�شييدها خادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني امللك عبداهلل بن عبدالعزيز – حفظه‬ ‫اهلل – والتي �شوف ت�شم اثنتي ع�شرة كلية‪.‬‬


‫مؤسسة الصخرة األولى للمقاوالت‬ ‫‪First Rock Institution for Contracting‬‬

‫األستاذ عواض بن جزاء الميزاني‬ ‫تعت ��رب موؤ�س�س ��ة ال�سخ ��رة االأوىل‬ ‫للمق ��اوالت م ��ن املوؤ�س�س ��ات الرائ ��دة‬ ‫يف اململك ��ة يف جم ��ال اأعم ��ال القط ��ع‬ ‫ال�سخ ��ري وا�ستخ ��دام املتفج ��رات‬ ‫وتخ ��رمي وتفج ��ر ال�سخ ��ور واإخراج‬ ‫كمي ��ة ال�سخ ��ور املطلوب ��ة للك�س ��ارات‬ ‫وامل�سان ��ع وكذل ��ك فت ��ح الط ��رق‬ ‫با�ستخ ��دام املتفج ��رات واإزال ��ة اجلبال‬ ‫وال�سخور امل�ستع�سية عنها‪.‬‬ ‫متتل ��ك املوؤ�ش�ش ��ة مع ��دات التخ ��رمي‬ ‫( ال�ش ��ن ي ��ور ) لتخ ��رمي منطق ��ة التفجري‬ ‫ولديه ��ا مفجري ��ن فني ��ني ذو كف ��اءة عالية‬ ‫من اخلربة‪.‬‬ ‫إضاءات‬

‫ويف حوار قامت به جملة « بوابة اململكة»‬ ‫مع االأ�شتاذ عوا�س بن جزاء امليزاين املدير‬ ‫ً‬ ‫الع ��ام ملوؤ�ش�شة ال�شخرة االأوىل للمقاوالت‪ ،‬الالزم ��ة م ��ن اإدارة االأ�شلح ��ة واملتفجرات واملنطقة ال�شرقي ��ة‪ ،.‬موؤكدا �شعي املوؤ�ش�شة‬ ‫والذي اأطل ��ع فريق عمل املجل ��ة بنبذة عن واالأمن العام‪.‬‬ ‫يف التعاق ��د مع �ش ��ركات اأخرى واخذ عقود‬ ‫املوؤ�ش�ش ��ة التي تاأ�ش�شت ع ��ام ‪2011‬م والتي‬

‫واأ�ش ��ار اأن املوؤ�ش�ش ��ة ت�شعى اإىل تقدمي‬

‫تخ�ش�ش ��ت يف جم ��ال تخ ��رمي وتفتي ��ت اخلدم ��ة املتمي ��زة بال�ش ��روط واالأ�شع ��ار‬

‫قطع �شخور من الباطن‪.‬‬

‫وحتدث عن اأب ��رز امل�شاريع التي قامت‬

‫ال�شخور �شواء داخل املدينة وخارجها وهي التناف�شية حي ��ث متتلك فريق حمرتف من بتنفيذها مع �شرك ��ة العوي�شة يف حمافظة‬ ‫موؤ�ش�شة مرتبطة باالأمن العام حيث متتلك‬

‫الفني ��ني وعلى م�شتوى عايل م ��ن الكفاءة‪ ،‬الطائف وم�ش ��روع مع موؤ�ش�ش ��ة ال�شيخان‬

‫ت�شري ��ح با�شتخ ��دام املتفج ��رات يف جميع حي ��ث قامت بتنفي ��ذ العديد م ��ن امل�شاريع يف النبهانية وغريه ��ا من امل�شاريع الكثرية‬ ‫مناط ��ق اململكة وتق ��وم بتخلي� ��س االأوراق واالأعم ��ال يف منطق ��ة الريا� ��س والق�شيم ‪ ،‬م�ش ��ري ًا اأن املوؤ�ش�شة واجه ��ت العديد من‬

‫‪132‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫ال�شعوبات يف تنفيذ بع�س م�شاريعها والتي‬ ‫من �شمنها م ��ع املواطنني الذي ��ن يعي�شون‬ ‫يف املناط ��ق القريب ��ة م ��ن مواق ��ع امل�شاريع‬ ‫اخلا�ش ��ة بتفجري الط ��رق وال�شخور خوف ًا‬ ‫م ��ن ت�شررهم من التك�شري ال�شخري رغم‬ ‫االحتياط ��ات وا�شتخ ��دام اأق ��وى االآالت يف‬ ‫عملية التنفيذ‪.‬‬ ‫واأ�شاد بدور بع� ��س اجلهات احلكومية‬ ‫مثل وزارة الداخلية – االأمن العام – والتي‬ ‫تق ��دم الت�شهي ��الت يف اإ�ش ��دار الت�شاريح‬ ‫االأزمة التي تطلبها يف اأجناز مهام م�شاريع‬ ‫املوؤ�ش�شة‪ ،‬مبين� � ًا اأن املوؤ�ش�شة تعتزم تو�شعة‬ ‫م�شاريعه ��ا يف العدي ��د من مناط ��ق اململكة‬ ‫خ�شو�ش ًا يف املنطقة ال�شرقية وجدة ‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعلق باخلدم ��ات التي يقدمها‬ ‫مكتب العمل‪ ،‬اأ�شاد باخلدمات االإلكرتونية‬ ‫الت ��ي وف ��رت الوق ��ت واجله ��د يف ت�شهي ��ل‬ ‫ال�شعوب ��ات الكث ��رية الت ��ي �شت�شاع ��د يف‬ ‫إضاءات‬

‫تنظي ��م �ش ��وق العم ��ل وحتفي ��ز ال�ش ��ركات‬ ‫واملوؤ�ش�ش ��ات على تقدمي اخلدم ��ة املتميزة‬ ‫والتي تعود بالفائدة على الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ويف كلم ��ة اأخ ��رية‪ ،‬وج ��ه االأ�شت ��اذ‬ ‫عوا� ��س ب ��ن ج ��زاء املي ��زاين ال�شك ��ر‬ ‫ملقام خ ��ادم احلرم ��ني ال�شريفني امللك‬ ‫عبداهلل واحلكومة الر�شيدة على الدعم‬ ‫والت�شجي ��ع للموؤ�ش�ش ��ات وال�ش ��ركات‬ ‫العاملة يف القطاع اخلا�س‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪133‬‬


‫شركة عبد المحسن عبداهلل بوخميس للمقاوالت‬

‫‪Abdulmohsen Abdullah Abu-Khamis Co. for Contracting‬‬ ‫عبد المحسن عبداهلل بوخميس ‪:‬‬

‫«مبدئنا الصدق واألمانة واإلخالص في العمل»‬ ‫‪»OUR PRINCIPLES ARE HONESTY AND‬‬ ‫«‪DEDICATION TO WORK‬‬ ‫ي �ع��د ق �ط ��اع امل � �ق� ��اوالت يف اململكة‬ ‫ال �ق �ط��اع االأه� ��م يف م �ي��زان ال��دول��ة حيث‬ ‫ت���س��ر ال �ت �ق��دي��رات االق�ت���س��ادي��ة اإىل اأن‬ ‫ح �ج��م ه ��ذا ال �ق �ط��ع ي �ق��در ب‪ 375‬مليار‬ ‫ري��ال‪ .‬ونظراً الأهمية ه��ذا القطاع ودوره‬ ‫يف التنمية يجدر على قطاع املقاوالت اأن‬ ‫يعمل على تبني مفاهيم اجلودة ال�ساملة‬ ‫ملا لها من دور يف حت�سني االإنتاجية ورفع‬ ‫م�ستوى التناف�ص يف قطاع املقاوالت وزيادة‬ ‫م�ستوى املهنية االأمر الذي يدفع لتبنيه‬ ‫املعاير الدولية يف امل�سروعات‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫ولعل من مميزات تطبيق اجلودة والتميز‬ ‫يف قطاع املقاوالت تقليل العمالة وتقليل التكلفة‬ ‫اإىل جانب اخت�شار مدة تنفيذ امل�شاريع وتنمية‬ ‫امليزات التناف�شية االأمر الذي �شي�شاعد بكل‬ ‫تاأكيد على حت�شني قطاع امل�ق��اوالت وتعزيز‬ ‫التنمية يف اململكة‪.‬‬ ‫وي�اأت��ي ذل��ك يف ظل توقعات بنمو قطاع‬ ‫االإن�شاءات وامل�ق��اوالت يف عام ‪ 2014‬بن�شبة‬ ‫‪ 7.1‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬و�شط ت�ف��اوؤل ب��ازده��ار �شوق‬ ‫القطاع نتيجة التنامي العمراين الذي تعي�شه‬ ‫الدولة‪ ،‬اإذ بني عدد من العقاريني اأن قطاع‬ ‫امل�ق��اوالت يجذب ب�شكل ملحوظ الكثري من‬ ‫اال�شتثمارات االأجنبية اإىل ال�شوق ال�شعودية‪،‬‬ ‫ملا ينفرد به من اهتمام ور�شد ميزانية كفيلة‬ ‫بعمل خريطة فر�س ت�شغيلية كبرية‪.‬‬

‫‪136‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ويف حوار قامت به جملة " بوابة اململكة"‬ ‫مع االأ�شتاذ عبد املح�شن عبداهلل بوخمي�س‬ ‫املدير التنفيذي ل�شركة �شركة عبد املح�شن‬ ‫عبداهلل بوخمي�س للمقاوالت والذي حتدث عن‬ ‫ال�شركة التي تعترب من اأبرز ال�شركات الرائدة‬ ‫يف منطقة االح�شاء والتي تاأ�ش�شت ‪1999‬م‬ ‫والتي هدفت منذ تاأ�شي�شها اإىل تبني االإبداع‬ ‫يف ك��ل جديد وامل�شداقية يف التعامل كون‬ ‫قطاع املقاوالت يتطلب هذه املبادئ يف تنفيذ‬ ‫امل�شاريع من خالل بذل اجلهود وابتكار‪ .‬هذا‬ ‫واأكد اأن اأبزر مبادئ ال�شركة تتمثل بال�شدق‬ ‫واالأمانة واالإخال�س يف العمل‪.‬‬

‫االأهلي ثم حتولت اإىل اال�شتثمار يف املباين‬ ‫التجارية واالأب��راج ثم و�شلت لت�شبح واحدة‬ ‫من ال�شركات الرائدة يف منطقة االح�شاء‪،‬‬ ‫املنطقة ال�شرقية وتخطت كافة ال�شعوبات‬ ‫باجلهود املكللة بالنجاح‪.‬‬

‫وح��ول اأب��رز ال�شعوبات واملعوقات التي‬ ‫واجهت ال�شركة خ��الل م�شريتها‪ ،‬اأو�شح بو‬ ‫خمي�س اأن م�شكلة العمالة هي االأكرب من كل‬ ‫ال�شعوبات وكذلك تطبيق ال�شعودة يف قطاع‬ ‫املقاوالت من ال�شعوبات اأي�شا كون ال�شباب‬ ‫ال���ش�ع��ودي لي�س م �وؤه��ل للقيام باملهن التي‬ ‫يطلبها قطاع املقاوالت ومن ال�شعب اإيجاد‬ ‫وحت��دث عن بداية تاأ�شي�شها كموؤ�ش�شة �شباب �شعودي يقوم باالأعمال احلرفية ولكن‬ ‫با�شم "قلعة هجر" ث��م حت��ول��ت اإىل �شركة نوظفهم يف املهن االإداري��ة واملكتبية وبالرغم‬ ‫م �ق��اوالت ت�شامنية ورك� ��زت ع�ل��ى القطاع من حتقيق ن�شب ال�شعودة يف هذا املجال اإال‬


‫اأن اأغلبهم غري را�شني بالوظائف والو�شع‬ ‫احلايل لهم يف �شركات املقاوالت‪.‬‬

‫بالرغم من اخل�شائر التي واجهتها ال�شركة يف‬ ‫توقيع العقود‪ ،‬حيث قامت ال�شركة بتنفيذ عدد‬ ‫كبري من امل�شاريع الكبرية يف مدنية االح�شاء‬ ‫من اأب��راج وموالت جتارية ومعار�س �شركات‬ ‫اإعمار و�شنرت بوينت وم�شاريع �شياحية يف جبل‬ ‫معروف وحديقة امللك عبداهلل يف االح�شاء‬ ‫والعديد من املباين اال�شتثمارية‪.‬‬ ‫وح��ول اخل�ط��ط امل�شتقبلية يف مواجهة‬ ‫التحديات يف ��ش��وق امل �ق��اوالت ‪ ،‬اأو� �ش��ح اأن‬ ‫نق�س الكوادر الفنية واحلرفية هي من اأكرب‬ ‫التحديات يف ال�شوق داعي ًا اإىل بذل مزيد من‬ ‫االهتمام بالتعليم وت�شجيع الكوادر ال�شعودية‬ ‫على االنخراط يف �شوق العمل‪.‬‬ ‫ويف نهاية حديثه مع املجلة‪ ،‬دعى االأ�شتاذ‬ ‫عبد املح�شن عبداهلل بوخمي�س املدير التنفيذي‬ ‫ل�شركة �شركة عبد املح�شن عبداهلل بوخمي�س‬ ‫للمقاوالت اإىل ت�شافر جهود اجلهات املعنية‬ ‫وزي��ادة اهتمامها بتطبيق اجل��ودة يف قطاع‬ ‫املقاوالت واالإن�شاءات كونها مبادرة ح�شارية‬ ‫و�شرورة اقت�شادية �شت�شاهم ب�شكل كبري يف‬ ‫رفع م�شتوى االإنتاجية واحلد من تاأخري تنفيذ‬ ‫امل���ش��روع��ات‪ ،‬ك��ون اجل ��ودة اإح ��دى مقومات‬ ‫ال�ن�ج��اح االأ��ش��ا��ش�ي��ة الأي ن�شاط اقت�شادي‬ ‫اأو اجتماعي‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫إضاءات‬

‫ي�شار اإىل اأن م�شكالت قطاع املقاوالت يف‬ ‫ال�شوق ال�شعودية لي�شت جديدة‪ ،‬بل تعد مزمنة‬ ‫وطاملا عانى منها القطاع‪ ،‬اإال اأن االأمر ازداد‬ ‫تعقيدا بعد ات�شاع الرقعة العمرانية مع الثورة‬ ‫االإن�شائية التي تعي�شها اململكة‪ ،‬اإذ اإن ال�شوق‬ ‫املحلية ت�شهد منوا مطردا ال ت�شتطيع العمالة‬ ‫املوجودة تلبيته اأو تغطيته ب�شكل كامل‪ ،‬وتعد‬ ‫ال�شعودية م��ن اأوائ ��ل ال��دول يف ال�ع��امل التي‬ ‫ت�شهد طفرة نوعية يف قطاع االإن�شاءات‪ ،‬نظرا‬ ‫اإىل حاجتها املتزايدة لوجود املوؤ�ش�شات املوؤهلة‬ ‫وفيما يتعلق مبعار�س البناء التي تقام‬ ‫للقيام بامل�شاريع‪.‬‬ ‫يف اململكة‪ ،‬اأك��د اأنها مبثابة فر�شة للتعرف‬ ‫على اأخ��ر املنتجات واملعدات التي يحتاجها‬ ‫وحول نظام املناف�شات يف اململكة‪ ،‬اأ�شار‬ ‫�شوق املقاوالت وكذلك فر�شة لعقد �شفقات‬ ‫اإىل اأن النظام يف الو�شع احلايل حت�شن ب�شكل‬ ‫م��ع ال �� �ش��رك��ات ال�ع��امل�ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف تلك‬ ‫جيد بعد اأن كان يتعامل به ح�شب اأقل االأ�شعار‬ ‫املعار�س وتبادل اخلربات الفنية والدعم يف‬ ‫التي تقدمها ال�شركات يف تعميد م�شاريع‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫املناق�شات اأما االن فقد مت اعتماد الية وبنود‬ ‫واأ��ش��ار اأن قطاع امل�ق��اوالت ي�شهد طفرة‬ ‫جديدة يف اعتماد الكفاءة واجلودة يف تطبيق‬ ‫تنموية واعدة يف ظل البينة التحتية وامل�شاريع‬ ‫اأف�شل االأعمال‪.‬‬ ‫االإن�شائية يف كافة القطاعات التي فتحت‬ ‫وم��ن ناحية اأخ ��رى حت��دث ع��ن تذبذب العديد من امل�شاريع بالن�شبة لقطاع املقاوالت‪،‬‬ ‫اأ�شعار م��واد البناء ال��ذي يوثر على �شركات حيث يتوقع اأن ي�شهد قوة تنموية جبارة خالل‬ ‫امل �ق��اوالت ال�ت��ي وق�ع��ت على تنفيذ م�شاريع ال�شنوات املقبلة اإال اأن هناك بع�س امل�شاكل‬ ‫طويلة االآج��ل والتي تتفاجاأ بارتفاع االأ�شعار التي تعيق تطور ه��ذا القطاع وال�ي��ت تتمثل‬ ‫خالل فرتة العقد والتي ت�شل اأحيانا اإىل ‪ %30‬بنق�س العمالة التي تعترب من اأكرب املعوقات‬ ‫وي��ري اأن حل ه��ذه امل�شكلة يكمن يف اإ�شافة يف قطاع املقاوالت حيث اأن ال�شعودة مل ت�شاعد‬ ‫م��ادة يف العقود لتعوي�س �شاحب املن�شاة يف يف حل اأزم��ة ه��ذا القطاع وال��ذي يطلب من‬ ‫حالة ارت�ف��اع االأ��ش�ع��ار‪ .‬من جانب اأخ��ر اأكد وزارة العمل توفري العمالة اأو توفري البديل من‬ ‫اأن م�ق��اول��ني الت�شطيب وال�شيانة ملزمني ال�شباب ال�شعودي ولكن امل�شكلة ال تزال قائمة‬ ‫بتنفيذ واإجن��از امل�شاريع ب��دون تاأخري ولكن وبحاجة على حلول جوهرية تخدم اجلميع يف‬ ‫بع�س امل�شاريع مرتبطة مبكاتب هند�شية هذا القطاع احليوي الهام‪.‬‬ ‫وحول اأبرز عوامل النجاح التي �شاعدت‬ ‫وهي التي ت�شبب املعوقات ل�شركات املقاوالت‬ ‫وت�شهم ب�شكل كبري يف تاأخري ت�شليم امل�شاريع ال�شركة يف تخطي كل املعوقات‪ ،‬اأكد بو خمي�س‬ ‫اأن االأمانة وال�شدق يف التعامل مع العمالء‬ ‫يف الوقت املحدد‪.‬‬

‫‪137‬‬


‫مؤسسة كنوز التمويل للمقاوالت‬ ‫‪Al-Tamweel Treasures Co. for Contracting‬‬ ‫األستاذ خالد بن متعب العصلب ‪:‬‬ ‫« قطاع المقاوالت يحتاج إلى الكوادر الوطنية المدربة والمؤهلة »‬ ‫« ‪» Contracting Sector Needs National Trained & Qualified Cadres‬‬ ‫ي�ع�ت��رب ق �ط��اع امل �ق��اوالت م��ن اأهم‬ ‫القطاعات املوؤثرة والداعمة لاقت�ساد‬ ‫الوطني بعد قطاع النفط‪ ،‬حيث ت�سهد‬ ‫اململكة طفرة تنموية تعد االأك��رب يف‬ ‫ال�سرق االأو�سط وهذا من مما جعلها‬ ‫واجهة ا�ستثمارية واقت�سادية واعدة‬ ‫خال ال�سنوات املا�سية‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫وي�ن�ت�ظ��ر ق �ط��اع امل� �ق ��اوالت يف اململكة‬ ‫م�شتقب ًال زاه��ر ًا وحتدي ًا حقيقي ًا يف الوفاء‬ ‫بالتزاماته مل�ج��اراة خطة التنمية التا�شعة‬ ‫والتي حتمل يف طياتها اإنفاق ًا هائ ًال ي�شل اإىل‬ ‫‪ 1.4‬تريليون ري��ال متثل اإجمايل املتطلبات‬ ‫املالية املعتمدة للقطاعات التنموية خالل‬ ‫اخلطة التي تنتهي يف العام ‪ 2014‬ويف املقابل‬ ‫ف �اإن اجلهات امل�شرعة مطالبة بتوفري بيئة‬ ‫ا�شتثمارية مت ّكن قطاع املقاوالت من القيام‬ ‫بدوره على اأكمل وجه اأمام هذا التحدي‪.‬‬ ‫ويعترب القطاع اخلا�س ممث ًال بال�شركات‬ ‫واملوؤ�ش�شات العاملة فيه‪ ،‬العامل االأول والعمود‬ ‫الفقري للنه�شة التنموية التي ت�شهدها اململكة‬ ‫من م�شاريع عمالقة يف البنى التحتية وغريها‬ ‫يف كافة املجاالت‪.‬‬ ‫هناك العديد من �شركات املقاوالت التي‬ ‫برزت يف �شوق البناء واالإن�شاءات ال�شعودي‬ ‫خ�شو�ش ًا يف املنطقة ال�شرقية وكانت لها‬ ‫ب�شمات و�شاحة من خ��الل امل�شاريع التي‬ ‫نفذتها يف العديد م��ن امل�شاريع التنموية‬ ‫ومن اأبرز تلك ال�شركات هي موؤ�ش�شة كنوز‬ ‫التمويل للمقاوالت‪.‬‬

‫‪138‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ويف حوار قامت به جملة " بوابة اململكة"‬ ‫مع االأ�شتاذ خالد بن متعب الع�شلب املدير‬ ‫ال�ع��ام للموؤ�ش�شة وال��ذي حتديث ع��ن بداية‬ ‫عملها يف قطاع املقاوالت كموؤ�ش�شة ان�شائية‬ ‫تقوم بعمليات االإن�شاء والت�شطيب للمباين‬ ‫وحول اخلطط امل�شتقبلية للموؤ�ش�شة‪ ،‬اأكد‬ ‫احلكومية واالأهلية وعمليات الرتميم واأعمال اأن هناك خطط لتو�شيع ن�شاطها وتكبريها‬ ‫املقاوالت االأخرى‪.‬‬ ‫خالل ال�شنوات املقبلة‪.‬‬ ‫جل��ان فنية خم�ش�شة للمناق�شات للحد‬ ‫من التالعب فيها‪ ،‬وكذلك التاأخر يف عملية‬ ‫ا�شتالم مما يوؤثر يف عملية ت�شليم امل�شاريع‬ ‫يف الوقت املحدد‪.‬‬

‫وحت��دث الع�شلب عن اأب��رز ال�شعوبات‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��ه امل�وؤ��ش���ش��ات العاملة يف قطاع‬ ‫املقاوالت والتي تتمثل بنق�س العمالة االأمر‬ ‫الذي اأدى اإىل عدم قدرة ال�شركات الوطنية‬ ‫على العمل يف جمال ال�شيانة والت�شغيل االأمر‬ ‫الذي �شيوؤثر على العمرانية احلالية يف ظل‬ ‫امل�شاريع القائمة‪ ،‬باالإ�شافة اإىل عدم وجود‬

‫ويف نهاية حديثه‪ ،‬وجه االأ�شتاذ خالد بن‬ ‫متعب الع�شلب دعوة اإىل والة االأمر يف دعم‬ ‫قطاع املقاوالت من خالل فتح معاهد لتعليم‬ ‫وت��دري��ب ال�شباب على املهن واحل��رف التي‬ ‫يحتاجها هذا القطاع احليوي الهام وذلك‬ ‫للنهو�س بالتنمية العمرانية وموا�شلة م�شرية‬ ‫البناء باأيدي وكوادر وطنية موؤهلة‪.‬‬


‫شركة صالح وعبد الوهاب الموسى‬ ‫‪Saleh Abdulwahab Al-Mousa‬‬ ‫األستاذ‪ /‬عبد الوهاب الموسى ‪:‬‬

‫«الجودة والصيانة ما بعد البيع من أبرز ما يميزنا»‬ ‫«‪»Our Excellence in Quality and After-Sales Maintenance‬‬ ‫يتوقع اأن ي�سهد قطاع اأجهزة التكييف‬ ‫واالأج�ه��زة الكهربائية املنزلية يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية من��واً خ��ال ال�سنوات‬ ‫ال�ث��اث القادمة بن�سب ت��راوح ب��ني ‪-30‬‬ ‫‪ ،%50‬مدعوماً بحالة االنتعا�ص االقت�سادي‬ ‫املتوقع يف اململكة على �سوء التعايف من‬ ‫تبعات االأزمة االقت�سادية العاملية‪ ،‬وتنامي‬ ‫م �ع ��دالت ال �ن �م��و ال ��دمي �غ ��رايف والطفرة‬ ‫العمرانية التي ت�سهدها ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وتعترب ال�شوق ال�شعودية ثالث اأكرب �شوق‬ ‫يف ال�ع��امل للمكيفات التقليدية بعد اأ�شواق‬ ‫الواليات املتحدة االأمريكية والهند‪ ،‬يف الوقت‬

‫إضاءات‬

‫ال��ذي م��ن املتوقع اأن يحقق ��ش��وق التكييف التكييف واالأج �ه��زة املنزلية (�شركة �شالح العديد من الفروع وتو�شعت يف اأنظمة التكييف‬ ‫املركزي فيه منو ًا م�شطرد ًا مواكب ًا للتو�شع يف وعبد الوهاب املو�شى) ‪...‬‬ ‫املركزي ثم ان�شات م�شنع ًا لها وتو�شعت يف ك ًال‬ ‫�شيفنا اليوم هو االأ�شتاذ عبد الوهاب من الدمام واجلبيل والتو�شع وتعتزم ال�شركة‬ ‫م�شاريع البنى التحتية يف اململكة لي�شل بحلول‬ ‫ع��ام ‪ 2014‬اإىل ‪ 1.5‬مليار ري��ال �شعودي‪ ،‬امل��و��ش��ى‪ ،‬امل��دي��ر ال�ع��ام ل�شركة �شالح وعبد يف عملية التو�شع يف كافة اأنحاء اململكة خالل‬ ‫وكذلك احلال بالن�شبة ل�شوق االأجهزة املنزلية الوهاب املو�شى وقد مت اإج��راء احلوار التايل ال�شنوات القادمة‪.‬‬ ‫الذي بداأ ي�شتعيد حيويته على �شوء التو�شع معه‪:‬‬ ‫يف امل�شاريع ال�شكنية و�شط توقعات بتحقيق‬

‫» ماهي اأب��رز العوامل التي اأدت اىل‬

‫» ه��ل تطلعنا ب�ن�ب��ذة خم�ت���ش��رة عن جناح ال�شركة؟‬

‫معدالت منو تفوق ن�شبة ‪ %30‬لي�شل خالل ال�شركة منذ تاأ�شي�شها وحتى االآن؟‬ ‫ال�شنوات اخلم�س القادمة اإىل ‪ 4‬مليارات‬ ‫تاأ�ش�شت ال�شركة قبل اأربعني �شنة على ومتيزه يف تخ�ش�شه من خالل ابتعاثه للخارج‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫يد الوالد يف مدينة املربز يف منطقة االح�شاء لدرا�شة هند�شة التكييف واالأجهزة الكهربائية‬ ‫ويف حوار قامت به جملة بوابة اململكة مع وكان اأول اأن�شاطها يف جمال اأنظمة التكييف وال �ع �م��ل يف جم��ال تخ�ش�شه مم��ا اأك�شبه‬ ‫اخل��ربة الطويلة ملوؤ�ش�س ه��ذه ال�شركة‬

‫اأح��د اأب��رز ال�شركات املتخ�ش�شة يف اأجهزة واالأج��ه��زة امل�ن��زل�ي��ة‪ ،‬ث��م ت �ط��ورت وافتتحت ال�شهرة وحتقيق اأهداف النجاح حتى الو�شول‬

‫‪142‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫اإىل الغايات املن�شودة التي جنني اليوم ثمارها‬ ‫وذل��ك بف�شل اهلل واجل�ه��ود املبذولة بهدف‬ ‫الو�شول اإىل بر االأمان‪.‬‬ ‫» ماهي اأه��م املعوقات وامل�شاكل التي‬ ‫واجهت ال�شركة يف بداية تاأ�شي�شها؟‬ ‫من اأبرز املعوقات هي املناف�شة يف ال�شوق‪،‬‬ ‫وم�شكلة العر�س والطلب‪ ،‬حيث كانت املنتجات‬ ‫اجل��دي��دة م��ن اأج �ه��زة التكييف واالأج �ه��زة‬ ‫املنزلية ترف�شها ال�شركات يف ال�شوق ب�شبب‬

‫» ه��ل هناك �شكوى م��ن قبل العمالء‬

‫تخوف النا�س منها قبل عقدين من الزمن‪ ،‬على اأي نوع من االأجهزة؟‬ ‫اأما االآن فغالبية امل�شتهلكني يف اململكة �شيعون‬ ‫وراء اأجهزة التكييف اجلديدة واملتطورة‪.‬‬

‫حقيقة بعد تطبيق املوا�شفات واجلودة‬ ‫زادت جودة االأجهزة املنزلية وخفت ال�شكاوى‬

‫» ه� ��ل ي� ��وج� ��د ت� ��ذب� ��ذب ل� �الأ�� �ش� �ع ��ار من قبل امل�شتهلكني يف ال�شوق واأمتنى اأن تطبق‬ ‫يف ال�شوق؟‬

‫هذه املوا�شفات واجلودة على باقي املنتجات‬

‫طبعا هذه طبيعة كافة االأ�شواق التي تكون كاالإك�ش�شوارات واأل�ع��اب االأط�ف��ال واملالب�س‬ ‫فيها مبدئ التناف�س فمن الطبيعي اأن تزداد وغ��ريه��ا وال��ت��ي ي �ف��رت���س اأن ت �ك��ون هناك‬

‫للم�شتهلكني ب�شكل خا�س‪ ،‬حيث �شيوؤدي ذلك‬

‫تعتزم ال�شركة خالل ال�شنوات القادمة‬

‫إضاءات‬

‫وتنق�س االأ�شعار ب�شبب العرو�س املختلفة رقابة اأك��رث يف ال�شوق بالذات على املنتجات جديد يف �شناعة التكييف وكذلك التو�شع يف‬ ‫بني ال�شركات وبح�شب املنتجات املعرو�شة الغذائية‪.‬‬ ‫فتح العديد من املعار�س وال�شاالت يف كافة‬ ‫» ه��ل م��ن خ��دم��ات تقدمونها للعمالء املناطق يف اململكة‪.‬‬ ‫وجودتها فكل �شركة لها منتجاتها اخلا�شة‬ ‫وخ�شو�ش ًا ال�شركات ال�ت��ي متتلك وك��االت بعد عملية ال�شراء؟‬ ‫» لكل �شركة �شعار فما هو �شعاركم؟‬ ‫ح�شرية لبع�س االأجهزة املنزلية التي توردها‬ ‫ب��ال�ط�ب��ع ن �ق��دم خ��دم��ات م��ا ب�ع��د البيع‬ ‫خدمة العمالء يف املقام االأول‪ .‬وتلبيه‬ ‫من �شركات عاملية فهناك فوارق يف االأ�شعار‬ ‫واأهمها ال�شيانة والدعم والتي تعترب من اأهم كافة امل�شتلزمات واالحتياجات مبوا�شفات‬ ‫يف الوكالة عن غريها من ال�شركات االأخرى‪.‬‬ ‫اأه��داف ال�شركة والتي تعترب من ال�شركات عالية وباأ�شعار تناف�شية‪.‬‬ ‫» ك�ي��ف ت �ن �ظ��رون ل��واق��ع امل�ن��اف���ش��ة يف املتخ�ش�شة باملنتجات االأمريكية‪ ،‬اأم��ا االن‬ ‫» ما هو �شر متيزكم؟‬ ‫فقد تو�شعنا يف جميع املنتجات العاملية من‬ ‫االأ�شواق املحلية؟‬ ‫نتميز بتقدمي خدمة ال�شيانة م��ا بعد‬ ‫الكورية والربيطانية وغ��ريه��ا وفيما يتعلق‬ ‫املناف�شة تخدم املواطن يف املقام االأول‬ ‫بخدمة ال�شيانة يف موؤ�ش�شتنا فهي موجودة البيع واإر�شاء عمالئنا بتقدمي كل ما هو جديد‬ ‫وت��زي��د م��ن م�ع��دالت التميز وت�ق��دمي اأف�شل‬ ‫على جميع االأجهزة حتى بعد انتهاء ال�شمان ذو جودة عالية وفق ًا للموا�شفات العاملية‪.‬‬ ‫اخلدمات بني ال�شركات ملا لها من دور فعال‬ ‫» كلمة اأخرية وملن توجهها؟‬ ‫» ماهي اأهم خططكم امل�شتقبلية؟‬ ‫يف ا�شتقرار لل�شوق املحلي ب�شكل عام‪ ،‬وحماية‬ ‫اأ�شكركم على اهتمامكم بقطاع التكييف‬

‫اإىل انخفا�س االأ�شعار‪ ،‬والتي �شتوؤدي بدورها يف فتح مراكز كبرية ومعار�س لكافة اأجهزة واالأجهزة الكهربائية املنزلية وت�شليط ال�شوء‬ ‫التكييف واالأجهزة املنزلية وتوفري كل ما هو على هذا القطاع ال�شناعي الهام‪.‬‬ ‫اإىل منع ال�شرر عن امل�شتهلك اأي�شا‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪143‬‬


‫شركة الموسى لألبواب األتوماتيكية‬

‫‪Al-Moosa for Automatic Garage Doors‬‬ ‫األستاذ مساعد بن عبد الرحمن الموسى ‪:‬‬

‫رواد صناعة األبواب األتوماتيكية في المملكة والخليج‬ ‫"‪Leading Manufactures of Automatic Garage Doors‬‬ ‫‪in Kingdom and Gulf‬‬ ‫بعد التطور الذي �سهدته اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية يف جميع القطاعات ال�سناعية منها‬ ‫والعمرانية‪ ،‬ب��داأت يف اأوائ��ل الثمانيات فكرة‬ ‫توفر االأب��واب االأتوماتيكية والتي بداأ فيها‬ ‫ال�سيخ عبد العزيز املو�سى من خال زيارته‬ ‫الأحد املعار�ص الدولية وبعدها قام بالتعاقد‬ ‫م��ن �سركات العاملية متخ�س�سة يف �سناعة‬ ‫االأبواب االأتوماتيكية واأ�سبحت �سركة املو�سى‬ ‫لاأبواب االأتوماتيكية الوكيل الوحيد ل�سركة‬ ‫جليدرول االأ�سرالية العاملية‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫‪144‬‬

‫ويف حوار قامت به جملة " بوابة اململكة"‬ ‫مع االأ�شتاذ م�شاعد بن عبد الرحمن املو�شى‬ ‫وال��ذي حت��دث عن بداية ال�شركة يف اإدخال‬ ‫االأب��واب االأتوماتيكية حتى اأ�شبحت جاهزة‬ ‫للتنفيذ يف اإن�شاء م�شنع الأب��واب الكراجات‬ ‫االآلية من خالل درا�شة ال�شوق حيث كان لها‬ ‫ال�شبق يف اإدخال هذه التكنولوجيا يف اململكة‬ ‫وتعترب من اأوائ��ل ال�شركات يف ه��ذا املجال‪.‬‬ ‫واأ�شار اأن ال�شركة اأ�شبحت بف�شل اهلل الرائدة‬ ‫يف �شناعة االأب��واب االآلية يف اململكة العربية‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ة واخل �ل �ي��ج ال �ع��رب��ي ح�ي��ث متتلك‬ ‫اأح��د اأك��رب امل�شانع باململكة لت�شنيع اأبواب‬ ‫الكراجات االآلية بجميع اأنواعها‪.‬‬ ‫واأو�شح املو�شى اأنه بعد خم�شة وع�شرين‬ ‫عام ًا من العمل واجل��د واالجتهاد اأ�شبحت‬ ‫اأب��واب املو�شى االأوتوماتيكية يف جميع مدن‬ ‫اململكة من خالل (‪ )50‬فرع يف جميع اأنحاء‬ ‫اململكة وذلك لتلبية احتياجات العمالء يف اأي‬ ‫مكان وباأ�شرع وقت ممكن‪ .‬هذا وقد و�شعت‬ ‫ال�شركة دائرة ت�شويقها لت�شبح الوكيل الوحيد‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ل�شركة جليدرول العاملية االأ�شرتالية يف كل‬ ‫من اململكة العربية ال�شعودية باالإ�شافة اإىل‬ ‫وكاالت لل�شركات العاملية االأخرى املتخ�ش�شة‬ ‫يف االأب��واب مثل �شركة نيو اجنلند االأمريكية‬ ‫ل� �الأب ��واب االم��ري �ك �ي��ة وك��ا� �ش �ي��ت وجاني�س‬ ‫االيطاليتني وبرنال االأملانية الأجهزة االأبواب‬ ‫ذات ال��درف�ت��ني واالب���واب اجل ��رارة واأعمدة‬ ‫مواقف ال�شيارات‪.‬‬

‫واأكد املو�شى اأن ال�شركة تهدف من خالل‬ ‫�شعارها " اجلودة" اإىل خدمة العمالء وتوفري‬ ‫املنتجات ذات اجل��ودة العالية لهم وتقدمي‬ ‫خدمات ال�شيانة ال�شريعة وتوفري قطع الغيار‬ ‫با�شتمرار وتقدمي ال�شيانة املجانية جلميع‬ ‫االأب ��واب التي تقدمها للعمالء مم��ا اأ�شكب‬ ‫ال�شركة ال�شمعة الطبية يف اأو�شاط املجتمع‬ ‫وب� ��داأت ت�ت�ط��ور ال���ش��رك��ة يف اإن �� �ش��اء م�شنع‬


‫االأب��واب االأتوماتيكية‪ ،‬قال االأ�شتاذ م�شاعد‬ ‫املو�شى اأنها تتميز باجلودة العالية وال�شعر‬ ‫املنا�شب جلودتها وكفاءتها وخدمة ما بعد‬ ‫البيع املجانية‪ ،‬م�وؤك��د ًا اأن��ه من ال�شعب اأن‬ ‫تقدم اأي �شركة نف�س اجل��ودة وبنف�س ال�شعر‬ ‫مثل �شركة املو�شى لالأبواب االأتوماتيكية‪.‬‬ ‫واأ�شار اأن ال�شركة قامت بتنفيذ العديد‬ ‫من امل�شاريع مع العديد من ال�شركات الكربى‬ ‫يف اململكة مثل �شركة اأرامكو من خالل تركيب‬ ‫و�شيانة خمتلف اأنواع االأبواب ل�شركة اأرامكو‬ ‫يف خمتلف املناطق باململكة وموؤخر ًا مت التعاقد‬ ‫م��ع ق�شم اال��ش�ك��ان لتنفيذ جميع البوابات‬ ‫اخلا�شة مب�شروع اإ�شكان اأرامكو وه��ذا يدل‬ ‫على ثقة �شركة اأرامكو بجودة منتجاتنا وذلك‬ ‫تنفيذا ل�الأه��داف وال��روؤى اال�شرتاتيجية يف‬ ‫توفري احتياجات العمالء يف اأي مكان وباأ�شرع الدرفتني (ال�شوينج) لينا�شب بوابات ومداخل‬ ‫وقت ممكن دون معاناة تنقل العميل اإىل املدن الق�شور والفلل واأي�ش ًا اأجهزة االأبواب اجلرارة‬ ‫الكبرية يف اململكة ودول اخلليج‪.‬‬ ‫(ال�شاليدجن) والتي تفتح ب�شكل جانبي ولدينا‬ ‫اأي�ش ًا اأعمدة مواقف ال�شيارات (بارير) ذات‬ ‫وحول اخلطط امل�شتقبلية‪ ،‬اأكد اأن ال�شركة‬ ‫تقنيات عالية والتي تفتح بوا�شطة الرميوت‬ ‫تفتخر ب�اإن�ت��اج اأن���واع م�ت�ع��ددة م��ن االأب ��واب‬ ‫كنرتول وبوا�شطة الكارت املمغنط والتي يتم‬ ‫ال�شحابة ذات ال�شكل اجل�م��ايل وامل�شنعة‬ ‫تركيبا يف االأماكن ذات الفتحات الكبرية بني‬ ‫من احلديد املجلفن واملخلوط باالألومنيوم‬ ‫‪ 10‬مرت والتي تتحمل ال�شدمات والرياح والتي‬ ‫ب�شماكة ‪ 0.5‬مم ‪ 0.6 ،‬مم واملطلي طالء‬ ‫تزن ‪ 2‬طن‪.‬‬ ‫حرارى ليكون مقام لل�شداأ والعوامل اجلوية‬ ‫ويف نهاية احل��وار وجه االأ�شتاذ م�شاعد‬ ‫االأخ ��رى ويتوفر منه جميع املقا�شات حتى‬ ‫ع��ر���س ‪� �580‬ش��م وارت �ف��اع ‪� 500‬شم واأي�ش ًا بن عبد الرحمن املو�شى‪ ،‬اأن �شركة املو�شى‬ ‫االأب��واب املحورية التي متتاز باأنه ميكن عمل لالأبواب االأتوماتيكية كانت وال زالت �شاحبة‬ ‫باب �شخ�شي داخل الباب كما اأنه لدينا اأبواب‬ ‫ال��ري��ادة يف ت�ق��دمي خدماتها ذات اجل��ودة‬ ‫القطع املنزلقة ذات ال�شناعة االأمريكية‬ ‫وامل �ع��زول��ة بالبول�شرتين امل�شغوط العازل العالية يف جمال االأبواب االأتوماتيكية‪ ،‬والتي‬ ‫للحرارة والرطوبة واأي�ش ًا اأجهزة االأبواب ذات تلبي احتياجات ال�شوق املحلي يف املقام االأول‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫إضاءات‬

‫اخل��ا���س االأب� ��واب واإق��ام��ة م�شنع مب�شاحة‬ ‫‪ 16‬ال��ف م��رت م��رب��ع وال� ��ذي ي�ن�ت��ج االب ��واب‬ ‫الفوالذية ‪-‬االأب��واب ال�شحابة ‪-‬اأب��واب القطع‬ ‫املنزلقة ‪-‬االأب� ��واب ذات ال��درف�ت��ني االأب��واب‬ ‫اجلانبية ‪-‬اعمدة مواقف ال�شيارات ‪-‬االأبواب‬ ‫ال�شرائح‪ ..‬وخدمات النوافذ االأتوماتيكية التي‬ ‫حتمي املنازل من ال�شرقة والغبار وغريها‪.‬‬ ‫وحول العوائق التي تواجه ال�شركة‪ ،‬اأو�شح‬ ‫املو�شى اأن نق�س التوعوية يف اأو�شاط املجتمع‬ ‫ح��ول االأب� ��واب االأت��وم��ات�ي�ك�ي��ة ك��ان��ت م��ن اأكرب‬ ‫ال�شعوبات يف البداية من حيث اقناع العمالء‬ ‫بفكرة الباب االأتوماتيكي كونه منتج جديد‬ ‫ودخيل على ال�شوق ال�شعودي حيث كان العمالء‬ ‫ال يعرفون كيفية ا�شتخدامها وكانت ال�شورة‬ ‫غري وا�شحة للعمالء من حيث جودة الباب وهل‬ ‫ميكن االعتماد عليه مثل اأبواب الفوالذ وغريها‪.‬‬ ‫ول�ك��ن بعد �شنوات ب ��داأت الفكرة تتغري لدى‬ ‫غالبية املجتمع بعد معرفة املميزات واخلدمات‬ ‫التي تقدمها االأبواب االأتوماتيكية كونها منتج‬ ‫مفيد وال يتحاج اإىل �شيانة ما بعد البيع حتى‬ ‫اقتنع النا�س انها جمدية يف حماية ال�شيارات‬ ‫من ال�شم�س والغبار وال�شرقة حتى اأ�شبحت‬ ‫االأبواب ت�شمى "باأبواب املو�شى"‪ ...‬كونها اأول‬ ‫من ورد هذه االأبواب اإىل ال�شوق ال�شعودي‪.‬‬ ‫وحول اأ�شعار االأب��واب االأتوماتيكية التي‬ ‫تقدمها ال�شركة‪ ،‬اأ�شار اأن اأ�شعارها لي�شت‬ ‫رخي�شة يف ال�شوق بالرغم من وجود اأبواب‬ ‫اأق ��ل �شعر يف ال���ش��وق ول�ك��ن ب�شبب اجل��ودة‬ ‫املوجودة يف االأب��واب فهي م�شنعة من مواد‬ ‫غ��ال�ي��ة ال�ث�م��ن وع ��ايل اجل� ��ودة وه ��ذا �شبب‬ ‫ارتفاع �شعرها‪ ،‬مبين ًا اأن املناف�شة املحلية يف‬ ‫االأبواب كرثت يف الوقت احلايل‪ .‬وذلك لزيادة‬ ‫الطلب على هذه االأب��واب ونتيجة التو�شع يف‬ ‫قطاع البناء مما اأدى اإىل دخول العديد من‬ ‫ال�شركات يف هذ املجال اإال اأن �شركة املو�شى‬ ‫تعترب االأويل ي�� املبيعات والتي ت�شكل ن�شبة‬ ‫‪ %50‬من اإجمايل مبيعات االأبواب االأتوماتيكية‬ ‫يف ال�شوق ال�شعودي‪.‬‬ ‫ع��ن اأب ��رز م��ا مييز اأب� ��واب امل��و��ش��ى عن‬ ‫غ��ريه��ا م��ن امل�شانع وال���ش��رك��ات يف جمال‬

‫‪145‬‬


‫شركة الشرق للنقليات‬ ‫‪Al-Sharq Company For Transports‬‬ ‫الشيخ مسفر بن مريع أبو دبيل الرئيس التنفيذي ‪:‬‬ ‫« نقدم خدمات ذات جودة عالية وفق أعلى المقاييس »‬ ‫« ‪» Our Services Based On High Quality And Best Standards‬‬ ‫ي �ل �ع��ب ق �ط ��اع ال �ن �ق��ل يف اململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة ب�ك��اف��ة قطاعاته‬ ‫واأمن��اط��ه دوراً ه��ام �اً وب � ��ارزاً يف دعم‬ ‫االق�ت���س��اد ال��وط�ن��ي وت�سكيل البنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة ال��ازم��ة لعملية التنمية‬ ‫امل�ستدامة يف جميع املجاالت‪ .‬وقد اأدت‬ ‫اال�ستثمارات ال�سخمة خال العقود‬ ‫االأرب �ع��ة امل��ا��س�ي��ة اإىل ت�ط��وي��ر البنية‬ ‫التحتية ل�ق�ط��اع ال�ن�ق��ل واإىل اإيجاد‬ ‫�سبكة حديثة الأنظمة النقل اجلوي‬ ‫وال��ربي وال�ب�ح��ري‪ ،‬تتميز بالفعالية‬ ‫وال� � �ك� � �ف � ��اءة وت � ��رب � ��ط ب � ��ني مناطق‬ ‫اململكة املرامية االأط��راف واملتعددة‬ ‫اخل�سائ�ص وال�سمات‪.‬‬ ‫إضاءات‬

‫‪146‬‬

‫وب��ال��رغ��م م��ن ذل ��ك ال �ت �ط��ور والتفوق‬ ‫امللحوظني يف البنية التحتية للنقل‪ ،‬فاإن‬ ‫املتغريات االقت�شادية واالجتماعية يف اململكة‬ ‫تطرح حتديات متجددة على قطاع النقل البد‬ ‫م��ن مواجهتها والتعاطي معها مب��ا ي�شمن‬ ‫ا�شتمرار التطور‪ ،‬ومواجهة هذه التحديات‬ ‫يتطلب منهج ًا واأ��ش�ل��وب� ًا �شام ًال للتخطيط‬ ‫واإعداد ال�شيا�شات واخلطط والربامج بطريقة‬ ‫تكاملية ومبنظور �شامل وم��رتاب��ط ملختلف‬ ‫اأمن��اط النقل‪ ،‬مب��ا يلبي املتطلبات التقنية‬ ‫واالقت�شادية املتغرية وي�شتجيب للتطورات‬ ‫املتعلقة مبوارد اململكة واقت�شادها‪.‬‬ ‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬

‫ويف االأونة االأخرية يحظى قطاع النقل‬ ‫باملتابعة وااله �ت �م��ام ك��ون��ه مي�س ع�شب‬ ‫االق�ت���ش��اد والأن ��ه م�ف�ت��اح التنمية بكافة‬ ‫�شورها ويرتبط ارتباط ًا وثيق ًا بالتنمية‬ ‫امل�شتدامة ال�ت��ي يعتمد جناحها ب�شفة‬ ‫اأ�شا�شية على مدى توفر البنية االأ�شا�شية‬ ‫للطرق وو�شائل النقل املتعددة الو�شائط‪،‬‬ ‫لذلك فاإن قطاع النقل يعد واحد ًا من اأهم‬

‫القطاعات التي ت�شاهم ب�شكل فعال يف‬ ‫نه�شة اأي بلد من البلدان‪ ،‬فبدون قطاع‬ ‫نقل كفوؤ ال ميكن ا�شتغالل املزايا االأ�شا�شية‬ ‫الأي م��وق��ع‪ ،‬اأو ا�شتثمار الفر�س املتاحة‬ ‫لالإنتاج ا�شتهالك ًا وت�شدير ًا‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫اأن خطة النقل الوطنية للمملكة البد واأن‬ ‫تكون متنا�شقة ومتناغمة مع ا�شرتاتيجية‬ ‫التنمية للمدى الطويل التي ت�شرف عليها‬


‫وزارة االقت�شاد والتخطيط‪ ،‬فالو�شول‬ ‫اإىل االأه� ��داف امل �ح��ددة يف ا�شرتاتيجية‬ ‫التنمية يعتمد من �شمن عوامل اأخرى على‬ ‫تطور قطاع النقل ومرونته يف اال�شتجابة‬ ‫ملتطلبات اخلطة وتفاعله مع ديناميكية‬ ‫التنمية‪ ،‬وه��ذا لن يتحقق ما مل تتوفر يف‬ ‫قطاع النقل بكافة اأمناطه طاقة ا�شتيعابية‬ ‫على مدى اخلطة‪.‬‬ ‫ومواكبة للتطور ال��ذي ي�شهده قطاع‬ ‫النقل برزت العديد من ال�شركات الرائدة‬ ‫يف هذا القطاع ومن اأبرزها " �شركة ال�شرق‬ ‫للنقليات" والتي تعترب من اأبرز ال�شركات‬ ‫العاملة يف هذا املجال يف املنطقة اجلنوبية‬ ‫وترتكز اأعمالها يف نقل اخلدمات التجارية‪،‬‬ ‫ال�شناعية‪ ،‬واخلدمات البرتولية‪.‬‬

‫يف قطاع النقل‪ ،‬اأو�شح اأبو دبيل اأن هناك‬ ‫حالة عدم تقبل الوظيفة ك�شائق للناقالت‬ ‫والرتيالت مع اأن مكنب العمل يعلم ذلك‬ ‫وال يتجاوب مع مطالب ال�شركات والتعاون‬ ‫يف حل هذه امل�شكلة‪ ،‬داعي ًا امل�شوؤولني يف‬ ‫اإعادة النظر يف هذا املو�شوع‪.‬‬

‫وحول اأبرز امل�شاكل وال�شعوبات التي‬ ‫ت��واج��ه ال�شركة‪ ،‬اأك��د اأب��و دبيل اأن اأبرز‬ ‫امل�شاكل هي مع مكتب العمل فيما يتعلق‬ ‫ب��ال�ع�م��ال��ة وط �ل �ب��ات اال� �ش �ت �ق��دام وفر�س‬ ‫ال�شعودة على قطاع النقل وال��ذي ي�شهد‬ ‫ه��روب منقطع النظري من قبل ال�شباب‬ ‫ال�شعودي وخ�شو�ش ًا يف اأعمال ال�شيانة‪،‬‬ ‫وحول اخلطط امل�شتقبلية لل�شركة‪ ،‬اأكد‬ ‫حيث اأن ال�شعوبات التي تتعلق مبكتب اأن هناك توجه يف تو�شيع ن�شاط ال�شركة‬ ‫العمل تتمثل بتاأخري االإجراءات واملعامالت يف جمال النقال خالل ال�شنوات املقبلة‪،‬‬

‫كما وج��ه ر�شالة اإىل وزي��ر النقل يف حل‬ ‫م�شاكل ال�شركات العاملة يف قطاع النقل‬ ‫م��ن خ��الل التن�شيق م��ع وزارة العمل يف‬ ‫ت�شهيل االإجراءات وتذليل ال�شعوبات حتى‬ ‫تتمكن ال�شركات من اأداء واجبها الوطني‬ ‫ك�شركات وطنية ترعي م�شالح الوطن يف‬ ‫املقام االأول‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫ويف ح ��وار ق��ام��ت ب��ه جم�ل��ة " بوابة‬ ‫اململكة" مع ال�شيخ م�شفر بن مريع اأبو دبيل‬ ‫املدير التنفيذي ل�شركة ال�شرق للنقليات‬ ‫وال��ذي حتدث عن اأب��رز �شمات التميز يف‬ ‫ال�شركة يف تقدمي املنتجات واخلدمات‬ ‫مبقايي�س وجودة عالية باالإ�شافة اإىل بناء‬ ‫اخلا�شة بطلبات اال�شتقدام على العمالة‬ ‫ج�شور ثقة مع كل عمالئها‪.‬‬ ‫واأحيانا رف�س الطلبات ح�شب العدد الذي‬ ‫تاأ�ش�شت ال�شركة عام ‪ 1396‬وتو�شعت حتتاجه ال�شركة من العمال للقيام مبهامها‬ ‫يف فتح فروع لها يف منطقة جيزان وجدة وم�شوؤوليتها‪ .‬واأكد اأن احلملة الت�شحيحية‬ ‫ومتتلك ال�شركة اأ�شطول كبري من الرتيالت كان لها اأثر بالغ على �شركات النقل وذلك‬ ‫وال�شطحات وكذلك �شهاريج اخلا�شة بنقل بزيادة الرواتب وامل�شاريف على العمالة‬ ‫ال��دي��زل والبنزين وال ��ربادات التي تنقل وت�شحيح اأو�شاعها وغريها‪.‬‬ ‫املياه املربدة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بتوظيف ال�شباب ال�شعودي‬

‫ويف نهاية حديثه‪ ،‬وجه ال�شيخ م�شفر‬ ‫بن مريع اأبو دبيل الرئي�س التنفيذي �شكره‬ ‫اىل مقام خادم احلرمني ال�شريفني امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز – حفظه اهلل‬ ‫على كل ما قدمه يف خدمة هذا الوطن‬‫وت�شجيع اأبناء الوطن على العمل وامل�شاهمة‬ ‫يف بناء هذا الوطن‪ ،‬متمنيا جلاللته موفور‬ ‫ال�شحة والعافية وللوطن املزيد من التقدم‬ ‫واالزدهار والرقي يف كافة االأ�شعدة‪.‬‬ ‫العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م ‪-‬‬

‫‪147‬‬


‫مدارس سنابل النور العالمية‬ ‫‪SANABIL Al-NOOR INTERNATIONAL SCHOOLS‬‬ ‫األستاذ‪ /‬صالح علي محمد آل سنان ‪:‬‬ ‫« تقديم الخدمات التعليمية بالكفاءة والجودة العالمية في المملكة »‬ ‫« ‪»To Provide Education With International Efficiency And Quality‬‬ ‫يعترب التعليم االأه�ل��ي اأح��د �سروح م��ن االإدارة ال��رتب��وي��ة يف املنطقة وذل��ك يف‬ ‫الربية والتعليم يف اململكة‪ ،‬فمنذ االأيام م�شريتها ال�شامية يف تقدمي خدمات الرو�شة‬ ‫االأوىل من تاأ�سي�ص اململكة كان للتعليم م��ن �شن ‪� 6-3‬شنوات وامل��راح��ل املتو�شطة‬ ‫للبنني والبنات‪.‬‬

‫االأه�ل��ي دور اأويل كبر يف اإر� �س��اء اأ�س�ص‬ ‫التعليم االأوىل يف اململكة‪ .‬ال �ي��وم ومع‬ ‫االنفجار ال�سكاين الكبر يف اململكة بات‬ ‫دور التعليم االأهلي واالأجنبي اأكرث اأهمية‬ ‫يف تخفيف العبء عن التعليم احلكومي‬ ‫ويف خلق بديل ملن مل ير�سهم م�ستوى‬ ‫امل ��دار� ��ص احل �ك��وم �ي��ة ومل ��ن ي� �وؤم ��ن ب� �اأن‬ ‫وح��ول ال�شعوبات التي تواجه املدار�س من خالل اختيار اأف�شل االأعمال احلا�شلة‬ ‫التعليم االأجنبي يوفر فر�سا تعليمية‬ ‫اأ�شار اآل �شنان اأن هناك �شعوبة يف تدري�س على التميز وتكرميها اأمام اجلميع‪.‬‬ ‫وتربوية اأف�سل الأبنائهم‪.‬‬ ‫تتميز مدار�س �شنابل النور العاملية والتي‬ ‫ت�ق��دم جميع مناهجها باللغة االإجنليزية‬ ‫بالكوادر املوؤهلة من املعلمني واملعلمات من‬ ‫املقيمات ال��ذي��ن ميتلكون م �وؤه��الت علمية‬ ‫عالية من بلدانهم‪ ،‬كما تقدم تدري�س مناهج‬ ‫الرتبية االإ�شالمية واللغة العربية وجغرافية‬ ‫اململكة العربية ال�شعودية‪.‬‬

‫إضاءات‬

‫االأطفال ال�شغار (البنني) من قبل املدر�شات‬ ‫على اأنه اختالط بالرغم من الدور املهم الذي‬ ‫تقوم به املدر�شات كاأمهات ومربيات بالن�شبة‬ ‫لالأطفال يف مرحلة الرو�شة‪.‬‬

‫من �شمن املدار�س االأهلية التي برزت‬ ‫يف تقدمي اخلدمة التعليمية املتكاملة التي‬ ‫تقوم بتخريج جيل مت�شلح باملعرفة والعلوم‬ ‫التي جتعل منه جيل واعد ويعتمد عليه بناء‬ ‫هذا الوطن الغايل هي مدار�س �شنابل النور‬ ‫وحول االأ�شعار التي تطلبها املدار�س من‬ ‫العاملية يف منطقة جازان‪.‬‬ ‫اأولياء االأمور اأكد اأنها معقولة ومنا�شبة ت�شل‬ ‫ويف حوار قامت به جملة " بوابة اململكة" اإىل ‪ 5000‬األف يف ال�شنة بدون ر�شوم النقل‬ ‫مع االأ�شتاذ �شالح علي حممد اآل �شنان والذي وهي على جميع اجلن�شيات وب��دون ا�شتثناء‬ ‫حت��دث ع��ن ب��داي��ة تاأ�شي�س م��دار���س �شنابل فئات معينة كما يف بع�س املدار�س وبدون اأي‬ ‫ال�ن��ور العاملية ع��ام ‪1431‬ه � � بعد ح�شولها متييز بني اجلن�شيات‪ ،‬حيث تقدم املدار�س‬ ‫على تراخي�س من وزارة الرتبية والتعليم ب��رام��ج �شهرية م��ن خ��الل متابعة حت�شيل‬ ‫‪�� 4‬ش�ن��وات م��ن خ��الل ت��راخ�ي����س امل��دار���س الطالب مع اأولياء االأمور وكذلك اإقامة حفل‬ ‫العاملية يف منطقة جنران‪.‬‬ ‫تكرمي للطالب االأوائل وت�شجيع املوهوبني من‬

‫واأ�شاد بالدعم الذي تقدمه وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم للمدار�س االأجنبية املرخ�شة موؤكد ًا‬ ‫على ال�شعيد نف�شه التزام املدار�س بالقيم‬ ‫الدينية واالأخالقية وال�شيا�شية يف اململكة‪،‬‬ ‫وكذلك التقيد بالتعليمات ال�شادرة من وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪ ،‬وتطبق جميع هذه التعليمات‬ ‫وال�شوابط وتلتزم بها‪.‬‬

‫ويف نهاية حديثه وجه االأ�شتاذ �شالح اآل‬ ‫�شنان كلمة اإىل وزارة الرتبية والتعليم بتقدمي‬ ‫كافة الت�شهيالت للمدار�س االأجنبية والتي‬ ‫تتمثل يف ت�شهيل اإج��راءات منح التاأ�شريات‬ ‫للمدار�س كونها من اأهم القطاعات الهامة يف‬ ‫واأ� �ش��ار اأن�ه��ا ح�شلت على ال�ع��دي��د من خ��الل منحهم اأ�شبوع يف اظهار اإبداعاتهم دعم م�شرية التعليم يف اململكة الذي يعترب من‬ ‫ال�شهادات التقديرية وح�شلت على الدعم اأمام اأولياء االأمور وبعدها يتم منحهم جوائز اأهم عنا�شر بناء مقومات ونه�شة ال�شعوب‪.‬‬

‫‪148‬‬

‫‪ -‬العدد (‪ )4‬مايو ‪2014‬م‬


‫مدرســـة ســـنابـل النـــور اهلنديـــة العامليــــة‬ ‫‪SANABEL AL-NOOR INTERNATIONAL INDIAN SCHOOL‬‬

‫تقدمي اخلدمات التعليمية بالكفاءة واجلودة العاملية يف اململكة‬ ‫‪To Provide Education With International Efficiency And Quality‬‬

‫اململكة العربي ــة ال�سع ــودية ‪ -‬جنــران ‪ -‬اخلـ ــالدية ‪ -‬خلف اأ�س ــواق الراي ــة ‪� -‬ص‪.‬ب ‪ - 599‬هـ ـ ــاتف‪0175238844 :‬‬ ‫‪K.S.A - Najran - Al-Khalidiah - Behind Al-Rayah Markets - P.O.Box 599 - Tel. : 0175238844‬‬


About 15% of consumers in the Arab societies are turning to use of eco-friendly paints while 60 % of consumers in the European Communities

be the largest and fastest growing coatings market through 2017, rising to account for half of global demand. Gains will be led by robust growth in China, the world’s largest coatings market, although demand will slow somewhat from the double-digit pace of the 2002-2012 period. Even faster growth is forecast for the large Indian market, while other countries in Asia such PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

as Indonesia, Thailand, and Vietnam will experience strong gains as well. In North America, a marked turnaround in building construction activity will fuel healthy growth in coatings demand, while Western Europe and Japan will see similar (though slower) rebounds in coatings markets. Among the other areas of the world, best opportunities are expected in the Africa/ Mideast region, where paint demand per capita is the lowest in the world. - ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

33


PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

32

in the region with a very small number of industrial output. However, gains will projects under implementation. be limited by the increased use of higher quality coatings in both the developed GLOBAL DEMAND TO RISE 5.2% and developing worlds, reducing the ANNUALLY THROUGH 2017 volume necessary to complete a given Global demand for paint and coatings paint job. Water-based coatings and other is forecast to rise 5.2 percent per year to high-solids formulations will gain share 51.6 million metric tons in 2017, valued over solventborne products in virtually at $186 billion. Advances will be driven all world markets, as paintmakers by a strong rebound in global building continue to reduce emissions of volatile construction spending, particularly in organic compounds (VOCs) in coatings North America, Europe, and Japan, fueling to comply with government regulations increased demand for architectural paint. and consumer preferences. Manufacturing and specialty coatings ASIA/PACIFIC TO REMAIN demand will also grow at a more rapid LARGEST, FASTEST GROWING pace compared to recent historical trends, COATINGS MARKET benefiting from an improved outlook for motor vehicle production and overall The Asia/Pacific region will continue to ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


development projects. While Qatar will lead GCC huge Investments for the development of basic infrastructure, as well as new potential investments, which is expected to come in conjunction with the hosting of the World Cup Soccer 2022. These major projects in Qatar will include the national railways system, the New Doha International Airport, and the New Doha Port. In the meantime, the Sultanate of Oman is investing in development projects in major airports across the country, including Sohar airport and Muscat Airport, and Salalah port. Among other major projects in Oman, Duqm city.

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

field of oil and gas, energy, transportation, education, retail and real estate. Among the most important major projects in Saudi are King Abdullah Economic City, the city of the Kingdom, Riyadh station to generate electricity, and Rabigh station, and Haramain train project, which connects Jeddah with Makkah and Madinah, and infrastructure development projects such as the expansion of King Khalid International Airport in Riyadh and Prince Mohammed bin Abdulaziz International Airport in Madinah.

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

31

On the other hand, State of Kuwait has issued a privatization law, which is expected to be an engine for the construction market in the country. The projects include Al-Harir city, Kuwait At the same time, Bahrain will be among Metro in urban areas, and tourism the slowest -growing construction markets


Saudi paints market up to 7 billion riyals , amid expectations of higher volume of Saudi investment in this sector for more than 11% by 2014

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

the company is well positioned to gain a presence in Saudi Arabia’s fledgling automotive manufacturing segment. Saudi Arabia and Jaquar Land Rover, part of the Tata Group of India, reached a deal late last year to set up a $1.2 billion car assembly plant in Saudi Arabia. BASF already has close ties with Tata, through its operations in the UK. BASF is already involved in the coil coating market in the Middle East through an alliance with the Turkish producer Coat Coil.

30

Turkey aims to be a major exporter of coil coated and other metal products to the Gulf. However, the Arab Gulf already has a relatively large coil coating sector able to take advantage of GCC import duties. One dilemma facing international coatings producers in the years ahead is how much they will need to have a local production presence to benefit fully from a fast growing regional market. MAIN FORCES DRIVING PAINTS MARKET

investments provided by the governments of GCC States, it is expected that the paints industry is witnessing a steady growth at the lowest level achieved during the global economic recession. GCC governments invest huge amounts on infrastructure and projects that were postponed during the recession, which is now being actively implemented. This initiative will provide a major impetus for manufacturers of paints and coatings. The governments of the GCC countries are carried out some key investment initiatives. It is expected that the UAE is the dominant force in the construction industry in the region despite the economic recession and Dubai Financial crisis, several high profile projects in Abu Dhabi are implemented, including the metropolitan area, and Reem Island, and the development of Yas Island, and Masdar city, and the Saadiyat Island in Abu Dhabi.

The paints and coatings industry largely Saudi Arabia is investing billion dollars based on the growth of the construction industry in GCC. In light of the huge in development of infrastructure in the ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


performance coatings, like anti-corrosion 100,000 gas cookers and 1.5 million airand intumescent fire protection products, conditioning units. The country is also will grow faster, the company predicts. planning to build at cost of $400-500 While the numbers of residential, billion up to six new ‘economic’ cities commercial and infrastructure projects to provide an infrastructure for a range will increase, there will be continued rise of downstream manufacturing clusters. in oil, gas, refinery and petrochemical AkzoNobel has among the leading chemical schemes. In 2012-2020 capacity international coating companies been one for petrochemicals and other chemicals of the most active in responding to the new in the Arab Gulf will rise by 50 percent, prospects in the Gulf region, where it has according to the Gulf Petrochemicals & had a marketing presence for nearly 40 Chemicals Association (GPCA) However years. “We continue to look for effective for many coatings companies the biggest ways to unlock its potential,” said Keijzer. interest will be in the region’s long-term The company acquired in October a 50 plans for new downstream manufacturing percent share in Sadolin Paints of Oman operations, particularly in Saudi Arabia. to help the business expand its range of decorative paints, wood coatings and fire The region’s largest country, which protection and powder coatings. urgently needs to generate jobs for its AkzoNobel has also set up a marketing predominantly young population, plans to make 600,000 cars a year by 2025 outlet in Qatar to take advantage of with locally produced components and projects like the World Cup and the materials for the domestic and export country’s large natural gas sector. BASF markets. Saudi Arabia also aims to Coatings has been enlarging its Gulf establish a local household appliance business in car refinishing coatings industry with an annual capacity for through its R-M brand. With its strategy one million refrigerators, 800,000 of providing complete solutions for car washing machines, 250,000 dishwashers, makers in OEM and refinish coatings, - ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

Eco-friendly materials in the paints are a strategic option, in light of the high level of awareness of the concepts of sustainability, and public health

29


PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

and central and southern Asia.

28

With a prospective regional market of such a huge size, international coating companies would have to consider establishing local production capacity. The vision of being a large manufacturing hub will also prompt the creation of a large indigenous coatings sector in the Gulf. In Saudi Arabia, which accounts for approximately 60 percent of the GCC’s population and more than 40 percent of its GDP, a $517 million plant with an annual capacity of 340,000 metric tons a year of butanol is being built to provide raw materials for the large-scale production of coatings in the country. Even now after 40 years of virtually continuous growth in construction in the Arab Gulf of homes, offices, transportation networks and utilities, the major suppliers ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-

of coatings are foreign-owned. They will, initially at least, benefit the most from a new phase of buoyancy in the Gulf’s construction sector whose annual growth dropped by two-thirds in 20082011 to around 5 percent, according to figures from Qatar National Bank (QNB). However, the growth rate has since almost doubled and looks likely soon to return to its pre-recession levels. In the falls of 2012 and 2013 the market for large infrastructure projects in Oman, Qatar, Saudi Arabia and the UAE rose by an average 27 percent, Conrad Keijzer, executive committee member responsible for performance coatings at AkzoNobel, told a press conference in Oman in October. While the big rise in construction activity will generate high demand for decorative paints, sales of


Over the last 20 years the Middle East Gulf, which comprises mainly the Arab states of Saudi Arabia, Kuwait, Bahrain, Qatar, Oman and the United Arab Emirates (UAE) but also Iran, has shifted

from being predominantly an oil and gas producer to also being manufacturers of petrochemicals and base chemicals as well as energy-intensive products such as steel and aluminum. Now they want to use these commodity chemicals and metals, which are currently mainly exported, as raw materials for the manufacturing of added-value products like consumer goods, automobiles, household appliances and electronic equipment. These downstream products would be sold not only in the domestic market of The Gulf Co-operation Council (GCC), a free trade area, comprising the six Arab Gulf states, which has a population close to 50 million. They could also be exported to the whole Middle East and North Africa (MENA) region with a population of 400 million. The size of the potential export market could rise to more than one billion with the addition of parts of east Africa - ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

whom bundle Europe, the Middle East and Africa into a single entity in their marketing strategies. Some of them did well in the region in the years prior to 2008 when coatings sales in its oil and gas rich countries increased rapidly, particularly in a burgeoning construction sector. However, during the new period of fast growth, international coatings companies will be confronted with changing market conditions. Construction will continue to be the cornerstone of the market. Overall, it will be a much broader coatings sector. It will be serving a more diversified Gulf economy less dependent on oil and gas revenues by having a lot more capacity for downstream manufacturing.

27


The volume of commercial fraud in the manufacture of paint up to about 2 billion riyals while the market is growing by 11 % by the year 2014

2.059 billion dollars and is expected to reach 3.003 billion dollars by the year 2017. This market - driven mainly by the wishes of the consumer paint products and brand identity for products , to achieve high growth rates in the light of technological progress , and is expected to double in size with the influx of many local manufacturers and new importers in the next five years .

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

GULF REGION OF MIDDLE EAST SEES RECOVERY IN COATINGS MARKET

26

The construction upturn in the Gulf has triggered new expansion plans in the area among not only European, but also Asian coatings producers. After a sharp downturn following the 2008 financial crisis, growth in coatings demand in the Gulf region of the Middle East is now surging forward again. This recovery was symbolized in late November by the announcement that Dubai, which was dubbed the construction capital of the world during the boom years of the mid-2000s, will be the site of the World Expo trade convention of 2020. The emirate, which is part of the United Arab Emirates (UAE), aims to spend $8.4 billion on the six-month event with a huge exhibition center, new hotels and expanded transport infrastructure. Two years later nearby Qatar will be hosting the World Cup, on which it has already started work on the building of 12 new or extended soccer stadia at a total cost of over $100 billion. The construction upturn in the Gulf has triggered new expansion plans in the area among not only European but also Asian coatings producers, many of

‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


Consumer Culture Measuring Index of Saudi society refers to 36% of Saudis consult specialists to help them in choosing the house paint color only

CHALLENGES FACING PAINTS MANUFACTURE Paints manufacture in the Gulf region are facing some of the major challenges, which include:

in the GCC. The manufacturers of paints and coatings can overcome such fluctuations through a mutual agreement on the stable and structure. • Sensitivity Towards The Market Price : in light of the increasing number of competitors , the market becomes more dependent on the size with lower profit margins . There are many companies from China, Turkey and Taiwan sell paints at a cheaper price, and therefore it leads to increased unit price competition. To overcome this, the local companies need to put the latest products, which would give them additional benefits, and thus put a higher price on the market. • Lack Of Awareness Of Paints Quality: Large multinational companies and small regional companies dominate the Gulf market. Many companies operating in the market not follow the concept of valuable selling, and therefore, we find that awareness of the specialized paint quality is rare.

• Increase In Raw Material Prices: as paints manufacture rely on raw oil materials, it subjected to fluctuations. The higher crude oil prices affected constantly Despite these challenges, the paints on the manufacture of paints and coatings market and coatings in the GCC cost

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

of low-quality products and cheap prices , the lack of consumer awareness , limited role of competent government agencies in the field of monitoring and follow-up against paints fraud, lack of activating the role of the top producers of paints in the Kingdom in consumer awareness and the fight against fraud , lack of interaction of the various committees for the protection of the consumer with the producers , as well as the strengthening of controls for the consumers protection from bad quality products and emphasize the importance of the quality trademark and to facilitate the consumers how to know it without trouble .

25


PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

24

fraud and manipulation during buying paints, asserting that the abundance and diverse paints on the market and the multiplicity of producers is causing confusion for the consumer, so he cannot check and choose between the good and bad products. The specialists advise the consumer to follow the choice: not to rely permanently on the recommendation of the paint as they mislead the consumers in order to obtain commissions from those stores. To make sure of all the information written on the product package (Product Certification and Saudi Quality Trademark) as the printed brand, not a poster. To stay away ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-

as much as possible from a low price paint with bad quality. To buy a product for each surface, whether internal or external, as well as visiting the certified exhibitions and the well-known brands of companies and factories with a good reputation. The cases of fraud also include unlicensed factories or that have no Saudi Quality Trademark, and sometimes paint shops change the bag of paint in the barrel so with a good quality paint to convince the customer that it is the good ones. Experts believe that the fraud and manipulation in this area dated back to several reasons, including: the abundance


Furthermore, it is expected that the size of paints market in the Kingdom to be doubled with the influx of new local manufacturers and importers in the next five years. The paints industry remains one of the most important strategic industries related to building and construction sector in the Kingdom, and being a major player and an integral part of the components of the largest growing and most prosperous sector, and keep up with the pace of development in the construction sector in the Kingdom.

statistics, about cheating in paints, but some experts and workers estimated the fraud by more than 300 million dollars per annum, warning of the growing cases of fraud and manipulation in the Paint products and bottles either from the unlicensed factories or violating shops, which provide inferior products in violation of the standards and specifications by using Saudi quality posters and stickers, exploiting the Saudi consumer in this regard.

In this aspect, the experts and specialists in this field, offer a range of necessary Despite the lack of current and accurate advices and tips to avoid falling into the FRAUD IN PAINTS

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

well as its impact on the ozone layer.

23


Paints are considered an important stage of building and finishing works for real estate and construction projects

published recently, that there is a growing interest in environmental issues, but the community still needs to engage in the environmentally conscious practices, demanding to produce friendly paints for environment in order to tackle environmental pollution and diseases that threaten human health, especially that The expert of paints in Saudi Arabian paints are a danger inside the homes and Standards Specifications (SASO), Mr. facilities to contain volatile substances Misrat Jaffray in a press statement that pose a direct threat to the health as

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

to consult specialized experts to help them in choosing the color of paint in the home only, regardless of the fact that the paints used eco-friendly or not, while 15% of consumers in the Arab societies are turning to the use of eco-friendly paints, compared with 60% of consumers in Western countries.

22

‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


There are 26 companies to produce paints in the kingdom with capacity of 342,000 tons.

PAINTS AND ENVIRONMENT The environmentalists confirmed that friendly paints of environment are no longer a luxury anymore, especially since they have become a successful tool to confront and solve the high figures in the rates of environmental pollution, pointing to a specialized study released recently showed that the consumer culture measuring index of Saudi society indicates the keenness of 36% of Saudis

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

the building a certain personality, but the decorations and visual pleasure is not the only benefit derived by the owners and investors of paints, as the paints prolong the life of the buildings and prevent moisture from sneaking into reinforcing bars. The paint is extremely important to the iron pipes, woodwork and other metal such as doors and windows. Today, it is difficult to find a building without paints starting from the outer shape of the building, and ending with furniture and lighting units.

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

21


The architectural paints and coatings or decorative used globally for buildings and residential purposes , the most paints sold in the GCC countries by 61 percent in terms of revenue and 83 percent in terms of quantity in the paint market in general . The protective coatings 19 percent in terms of revenue and seven percent in terms of quantities. The other sectors such as marine paints and automotive paints, coatings and powder of wood, cans, and reels the rest of the market.

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

PAINTS ..A STRATEGIC PARTNER FOR CONSTRUCTION SECTOR

20

With the development of paints manufacture and the use of modern technologies, a wide range of new products appeared which are connected in direct relationship with the concepts of modern architecture and architectural design, and the final finishing stages both in keeping up with the style of architecture and the environmental standards and public health. Today the paints are an important phase in building and finishing any real estate, construction facility with different types and uses and methods, depending on the type of paint surface, the paints used to protect surfaces from the natural effects and the color control and shape.

OEM, and cars paints and other such wood paints, cans and rollers. According to specialized studies, the architectural or decorative paints and coatings that are used globally for buildings and residential purposes, represent the higher selling paints in Saudi Arabia and increased by 61 percent in terms of revenue and 83 percent in terms of quantity in the paint market in general, while the protective coatings about 19 percent in terms of revenue and 7 percent in terms of quantities. The other sectors such as marine paints and automotive paints, coatings and powder coating of wood and cans and rollers are the rest of the market.

The manufacture of paints and coatings is divided into the decorative paints for buildings, and powder coatings that are used in consumer durables, and marine paints for ships and yachts, and protective In fact, today that the use of paints coatings for industrial equipment, paints, has become inevitable because it gives ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


Among the main driving forces for the building and construction industry in the rest of the GCC countries are Kuwait, Oman and Qatar and the government spending on infrastructure, and adequate housing, and transport sector infrastructure, and urban renewal. Qatar has successfully gained the right to host the World Football Cup in 2022 to attract huge investments for development The Kingdom of Saudi Arabia is the infrastructure. leading market by holding 50 percent of The value of the top 100 projects in the the market share, as demand for paints up GCC reached more than half of the total to 900 thousand tons in the kingdom alone. Saudi Arabia plans to invest nearly 500 value of all projects undertaken in the billion dollars to build six new industrial region. These projects are changing the cities, which in turn will definitely help to face of the region, and lay the foundations increase investments in the paints market. for sustainable growth.

Thanks to the promising growth in the construction sector and the industrial sector in the region, the GCC countries considered the fastest growing markets in relation to manufacture of paints and coatings in the world. The estimated market of coatings and paints about 2.059 billion dollars in 2010, and is expected to reach 3.003 billion dollars by the year 2017 at a CAGR of 5.5 percent.

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

and syrups manufactured locally in the The UAE ranked second with a market Kingdom. share of 20 percent, with the expectation that the emirate of Abu Dhabi is leading THE FUTURE OF PAINTS the main demand for paints. MANUFACTURE

19


Paints produced by unlicensed factories that offer bad paints are one of the main challenges faced by the paints sector in the Kingdom

of 20,000 tons of various types of paints, where the current factories are able to cover the needs of the local market for several years.

About 26 companies for the production of paints are working in the kingdom with production capacity to 342,000 tons, according to estimates of Saudi Commerce and Economy Bulletin. The annual consumption of paints in the range

There are 10 of these factories in AlKhobar - Dammam and 8 in Jeddah and 6 Riyadh and 1 in Jubail and 1 in Yanbu. It is worth noting that four of the main raw materials used by the paint industry are calcium carbonate and titanium dioxide

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

that the Kingdom is now self-sufficient in the production of paints in addition to exporting a significant portion (about 20 %) to the Gulf States.

18

‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


Higher rate of competitiveness between paints companies provides the trust of consumers by offering bouquets variety of paints

demand for paints and provide a lot of raw materials locally; the logical thinking to establish paints factories in the Kingdom was adopted .

The paints manufacture in Saudi Arabia dated back to 1973, when the first paints factory was established in Dammam by one of the local companies, which began In the past, the paints in Saudi Arabia its production with about 3,000 tons per were imported from Europe , America, year. In the late seventies, a big jump in and Asia , and due to the increasing the construction industry in the Kingdom resulted to doubling the demand for paints many times and increased the number of paints manufacturers in the Kingdom, so

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

Decorations and visual pleasure is not the only benefit derived by the owner of the building to use the paint, but the paint prolongs the life of concrete constructions because it prevents moisture from sneaking into concrete bars. The paint is extremely important to the iron pipes and the steel doors and windows.

17


techniques of paint manufacture provide attracting the best expertise and talented cadre

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

in the Kingdom and abroad in the field of manufacturing, quality control and customer service in addition to the commitment to the highest global and local specifications and quality standards. In addition, customer satisfaction, speed of delivery and the provision of market needs of diverse products of high quality and in accordance with international standards and competitive prices to meet the needs of all segments in addition to the expected support of the national economy and the preservation of environmental and occupational safety.

16

‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-

FOREIGN INVESTMENT IN PAINTS MANUFACTURE Saudi Arabian General Investment Authority (SAGIA) defines the investment opportunities in all sectors in the Kingdom, including paint industry, and provide facilities to attract foreign investment in addition to the spread of the Saudi market compared to neighboring countries’ markets. The kingdom has become one of the attracting countries for foreign investments; the volume of investments in the Kingdom is expected to increase steadily. PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM ... DOMESTIC DEMAND AND IN FOREIGN MARKETS COMPETITION


countries, pointing out that the size of the manufacturers is insufficient to cover the need and there are expansions to ensure market coverage , with regard to the importing not exceed five percent, and the need is only for certain substances in paints and not because of the inability of the market to meet the growing demand.

The competition between paint companies and operating companies in this sector play a pivotal role through the establishment of a large number of projects, which have increased the size of the competition in the Saudi market in the paint manufacture, but the quality is the true measure between companies of its products and the speed of delivery and after-sales service.

The Private Sector and Paints Industry

There are many elements of excellence The extensiveness of the Saudi building helped booming paint industry and monitored materials market grants everyone to the reality and proper planning. The latest - ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

movement, expecting further growth in work under the umbrella of free and fair the coming years, thanks to the contracts competition, which is a good opportunity of under construction and future projects. for taking advantage of the diverse expertise Al-Olayan added that the paints and the development of existing capacities, companies in the Saudi market have which add and enrich the paints sector in succeeded to cover the needs of the entire the Kingdom with experience and expertise market and export the products to Gulf flowing in favor of the consumer.

15


The growth and development of Saudi Paints Industry attributed to the large urban renaissancetaking place in the Kingdom in recent years

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

explaining that the manipulation in paints is one of the major challenges faced the paints sector in the Kingdom. He noted that the productivity of Paints Factories are directed towards meeting the needs of consumers without damaging the environment through the production of paints that are not only friendly for environment, but having the feature and long term sustainability, in turn it provides a great deal of money and effort.

14

Al-Romaih stressed on the importance of changing Incorrect perceptions of many consumers towards paints quality , colors and effects , and building a true culture in the community, as well as establishing the concept of sustainable green building as modern systems in the preservation of the environment and human health , in light of the environmental hazards of during the present century. He alluded to neglecting the importance of paints quality in many projects , despite of its role in maintaining the facilities and buildings and increasing For his part, Abdullah bin Saud Alits ages , stressing the need to make Romaih, General Manager of Al- Jazeera greater and wider efforts to fill this gap in Paints confirmed on the importance of our projects and buildings . scientific research in the innovation of The Managing Director of (Univest), new products registered in favor of the Saudi industry, and provide solutions Mr. Ali Al-Olayan said that the size of the to meet the current challenges at the Saudi paints market is equivalent to the environmental, health protection and size of all GCC markets with an investment public safety levels, and meet the of SR 4 billion riyals and with annual renewable needs of customers and society growth of up to 15 percent according to in general, in addition to create tangible the latest independent studies, pointing renewal and positive impact on the scope out that the construction market, which is of people’s lives, particularly through witnessing a major boom in recent years, the colors that give an indication on a gives great motivation for manufacturers to contribute to this large economic psychological state and social culture. ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


The history of paints industry in the Kingdom dated back to 1973, since 27 years ago when the first factory was established in Dammam

meet the various needs and their use and manufactured according to the latest specifications and standards that put human health in the first place as well as customer care since the choice of colors by focusing on the techniques used in exhibitions, and providing after-purchase services including implementation of paints works and a long-term guarantee, he added.

According to experts in the paint market, these factors will be reconsidered for the production of environmentally and friendly paints, in parallel with the cultural consumed changes, to solve the Al- Ammari warned of the paints environmental pollution and diseases that produced by unlicensed factories and threaten human health. offering bad-quality paints and not The General Manager of BBC Paints, supported for Saudi standards and quality, Mr. Ammar Al-Ammari mentioned that there are more than 100 kinds of ecofriendly paints, which reduce noise such as soundproofed paints, and decorative paints, and anti-bacteria paints used in hospitals and operating rooms, or those that are resistant to temperature, humidity and weather anomalies. Most of those products produced using nanotechnology. The high rate of competitiveness between companies paints, which seeks to gain the trust of consumers by offering variety bouquets of paints that - ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

the quality factors of paint and products development and its diversification, to gain the confidence of Saudi consumer, who becomes more aware of the standards and specifications of the quality of the different types of paints.

13


companies that operate in the region. The main demand on the paints and coatings came from unprecedented growth in the real estate sector and the industrial transformation in the past decade. In spite of the paints sector has been affected by the global recession, it has rebounded well again in the last three years. The paints industry in the Kingdom has the an exceptional advantage, which is that most materials used in the manufacture of paints, locally produced especially by SABIC, which provides Paints companies with the required raw materials such as hydrocarbon solvents and (resins) and solvent chemicals, inorganic, manufactured locally.

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

PROSPECTS OF PAINTS MANUFACTURE IN THE KINGDOM

12

According to Surveys sources, the In light of the escalating development domestic production of paints currently in the construction and decor sector and covers almost the entire domestic the growth of the paints industry in the demand for paints, and the Saudi factories Kingdom, it will be important to consider proved their quality through strategic partnerships and alliances with some international companies specialized in paints manufacture, which made most national factories in conformity with Saudi standard specifications and European and U.S standard specifications. Thus, the Saudi paints factories have obtained a privileged position in foreign markets because of the quality of their products. The Saudi paints market is featured by vitality and dynamic with the presence of major multinational companies such as Jotun, Humble, and Sigma, and other ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


The growth and development of paints manufacture in Saudi Arabia attributed to the huge urban renaissance witnessed by the Kingdom in recent years. The high growth rates of the Saudi population has risen a huge and a growing demand for housing , so the continued boom in real estate market and housing is expected in the coming years , especially after allocating huge budgets for implementing a number of giant economic projects. In addition, the Saudi government has allocated a large budget to develop the sectors of education, health and infrastructure projects in many areas of the Kingdom. In this context, the large companies specialized in oil and petrochemicals such as Saudi Aramco, SABIC are expanding the size of its production and expand

its investment sector by establishing a number of petrochemical plants, so the optimism outlook prevails the paints market in Saudi Arabia.

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

of paints to keep up with government spending heavily on infrastructure to several service sectors, including oil and gas, energy, transportation, education, retail, real estate and housing.

11


Domestic production of paints covers almost the entire demand for paints

Therefore, there are different production lines; plants can have as few as one or two production lines or all of them. Service units (utilities) provide water and energy requirements as well as maintenance, storage, packaging, testing, and analysis needs. The batch process is common in paints industry, old plants use open equipment, while modern plants use the closed one. Equipment cleaning is necessary, and required between batches.

Proper inspection and monitoring of the paints industry should take into consideration the following aspects: • Production lines operate on batch mode, therefore, equipment cleaning and washing are performed between batches. • Shock loads are expected and are caused by discharging equipment wash wastewater, in water-based paints production lines. • Paints products production rate is seasonal, it increases in summer and decreases in winter.

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

10

CHARACTERISTICS SPECIFIC TO THE PAINTS INDUSTRY

• Pollution loads are expected to be higher during start-up and shut-down. PAINTS MANUFACTURE IN THE KINGDOM In the recent years, Kingdom of Saudi Arabia witnessed a major development in the industry and the production of paints, and the number, size and production of Saudi paints factories have been doubled and driven by growth in the construction sector. This constitutes a major motivation for manufacturers ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


are used on materials being manufactured. Industrial finishes are applied to a wide variety of materials, such as metal, textiles, rubber, paper, and plastics, as well as wood. Architectural coatings are usually applied to wood, gypsum wall-board, or plaster surfaces.

Products of the surface-coating (paints) are essential for the preservation of all types of architectural structures, including factories, from ordinary attacks of weather. Uncoated wood and metal are particularly susceptible to deterioration, especially The paints industry is a branch of in cities where soot and sulfur dioxide the chemical industries sector. Surface accelerate such action. Aside from their coating (paints) have been divided into: purely protective action, paints, varnishes, • Solvent-based paints and lacquers increase the attractiveness of • Water-based paints manufactured goods, as well as the aesthetic appeal of a community of homes and their • Varnishes; clear coatings. interiors. Coatings that are used to cover • Printing inks. building, furniture, and the like are referred • Resins (for paints and varnishes to as trade sales or architecture coatings in contrast to industrial coatings, which manufacture).

- ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

DESCRIPTION OF THE INDUSTRY

9


Architectural paints are the bestseller in the kingdom by 61 percent

viscosity. Sometimes the prepared pigments and can carry out many useful functions such as improvement of adhesion, paint is made without all the liquid added. ease of sanding and film strength. These coatings are thinned before use Binders (Film-former): This is usually to the desired consistency by adding a a mixture of materials, which react to thinner or diluent. form a polymeric coating after the film dries and oxidized. Additives: Small quantities of

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

Liquid: Two typical types of liquids substances, which are added to improve are solvents and diluents. Solvents are certain functions of the paint, such as one of main ingredients of the paints and improvement of surface appearance, or spreading properties. are used to obtain proper

8

‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-


In the sixteenth century, the manufacture of paints moved from China to Europe and later developed by using vegetable oils and resins of trees as mixture materials and vegetable products remained more materials used as raw materials for the industry. During the beginning of the nineteenth century, the paint manufacture developed broadly and fast due to the use of petrochemical intermediates and final compounds.

PAINT BASIC COMPONENTS Paints are composed of three basic components. These are (1) Pigments (2) Binders or Film-formers (3) Solvents or diluents Pigment: Any fine solid particles that do not dissolve in the vehicle. If they do not provide color, they are called extenders. Extenders are much cheaper than prime - ‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫العدد‬

PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

Since 2000 BC, the Chinese have discovered transparent paints

7


PAINTS INDUSTRY IN THE KINGDOM

Paints Industry in the Kingdom ... The Most Important Strategic Industries

Since 2000 BC, the Chinese have discovered transparent paints (Lack) using milky gum of Lack, the paints defined since 1500 BC, when the ancient Egyptians developed the science of coloring which was composed of animal fats and colored metal materials, and black carbon, and since 1000 BC, the Egyptians discovered varnish from natural resins and beeswax.

6

‫م‬2014 ‫) مايو‬4( ‫ العدد‬-



مجلة بوابة المملكة - مايو 2014