Page 1

‫بسم ا الرحمن الرحيم‬ ‫)) المقومات المورفولوجية للدولة مع تطبيقات على‬ ‫الشرق الوسط ((‬ ‫الطالب ‪ :‬عماد زياد ابو شنب‬ ‫التخصص ‪ :‬مواد اجتماعيه‬


‫تعريف اللقليم السياسى‬ ‫هو جزء من سطح الرض يتميز بشكل أو أشكال محدودة من الظاهرات‬ ‫السياسية ويشمل تعبير الظاهرات السياسية والملمح الناجمة عن‬ ‫القوى السياسية والكفكار العقائدية التى تتولد عنها هذه القوى والتى‬ ‫تتمثل كفى السيطرة السياسية لحكومة ما على منطقة ما ذات حدود‬ ‫سياسية هى كفى الواقع حدود لسيادة الدولة ورقعتها الجغراكفية ‪.‬‬ ‫• المقومات الموكفولوجية للدولة ‪:‬‬ ‫أول ‪ :‬الموقع ‪The situation‬‬ ‫يشمل الموقع الفلكى ‪The Astronomical Location:‬‬ ‫يعنى موقع مكانها لخطوط الدول ودوائر العرض وبالتالى كفإن تحديد إقليم‬ ‫الشرق الوسط بمفهوم الجيوسياسى المحدد سابقا يمتد بين درجة‬ ‫عرض ‪ 40 12‬شمال كفى أقصى جنوب اليمن إلى درجة عرض ‪42‬‬ ‫‪ 10‬شمال كفى أقصى شمال تركيا ‪.‬‬


‫ومن درجة طول‪41 24‬شرلقا شرلقا فى ألقصى أراضى‬ ‫مصر من الناحية الشمالية ‪.‬‬ ‫*أراضى إلقليم الشرق الوسط تغطى بنحو ‪ 30‬درجة‬ ‫عرضية ونصف شمال ونحو ‪ 38‬درجة طولية و‪43‬‬ ‫درجة تقريبا شرلقا ‪.‬‬ ‫أهمية الموقع الفلكى ‪:‬‬ ‫‪-1‬يحدد الخصائص المناخية السائدة فى الدولة أو اللقاليم مما‬ ‫ينعكس عليه شكل النشطة اللقتصادية التى يمارسها‬ ‫السكان ‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبرز حجم التباين فى موازين القوى اللقتصادية بين الدول‬


‫‪ -3‬يحدد أنواع النتاج الزراعى والحيوانى وأنماط التوزيع‬ ‫السكانى فوق اللقليم الجغرافى أو السياسى ز‬ ‫‪ -4‬يحدد طرق النقل والمواصلت وإتجاهاتها ومساراتها ‪.‬‬ ‫‪ -5‬يحدد اللقاليم الحضارية الكبرى والقوى العظمى ومدى‬ ‫إرتباط وجودها بانواع محددة من المناخات ويلحظ أن‬ ‫معظم القوى العظمى فى العصر الحديث تقع فى مناطق ذات‬ ‫المناخ المعتدل والبارد مما سهل لها نجاح الحياة الزراعية‬ ‫وتنوع الموارد الطبيعية ومن هنا فكلما تنوعت الموارد‬ ‫اللقتصادية وتعددت أشكالها دلت على لقوة وحصانتها‬ ‫والعكس صحيح ‪.‬‬


‫المولقع الجغرافى ‪The Geographical Situation:‬‬ ‫تقع غالبية دول الشرق الوسط فى الجزء الجنوبى الغربى من لقارة‬ ‫أسيا بإستثناء كل من مصر وتركيا وبذلك يشكل الشرق الوسط‬ ‫منطقة إتصال دينى وحضارى وإلقتصادى وإجتماعى بين لقارات‬ ‫العالم القديمة ولقارات العالم الجديد ‪.‬‬ ‫*يحد اللقليم من الجهة الجنوبية مجموعة من المسطحات المائية وهى‬ ‫خليج عدن‪-‬بحر العرب –خليج عمان –المحيط الهندى أما من‬ ‫الشمال يحده بحر لقزوين المغلق والبحر السود‪.‬ومن الغرب ‪:‬البحر‬ ‫المتوسط‪.‬‬ ‫اما حدوده على صعيد الوحدات السياسية المحيطة بالشرق الوسط‬ ‫فيحده من الشمال بعض جمهوريات التحاد السوفيتى وهى جورجيا‬ ‫أرميناراذربيجان وتركمانستان ‪.‬‬


‫ومن الشمال الغربى ‪:‬بلغاريا واليونان أما من ناحية الشرق فنجد‬ ‫أفغانستان وباكستان ومن جهة الغرب والجنوب الغربى ليبيا‬ ‫والسودان ‪.‬‬ ‫• يخترق اللقليم مسطحين مائيين إستراتيجين هما البحر الحمر‬ ‫والخليج العربى ‪.‬‬ ‫• شكل المولقع الجغرافى مجال حيويا لصراع الدول العظمى فوق‬ ‫أراضيه وأصبح مسرحا للمنافسات والصراعات الدولية منذ فجر‬ ‫التاريخ وحتى اليوم من ناحية سياسية وإلقتصادية وإستراتيجية‪.‬‬ ‫• يعتبر المولقع الجغرافى واحدا من العوامل المهمة والمؤثرة فى‬ ‫الجغرافيا السياسية للدولة ومقوماتها المورفولوجية ويمكن دراسة‬ ‫المولقع الجغرافى لدول الشرق الوسط من حيث ‪:‬‬ ‫‪ ‬المولقع بالنسبة لليابس والماء ‪.‬‬ ‫‪ ‬المولقع بالنسبة للدول المجاورة ‪.‬‬


‫‪ ‬المولقع الستراتيجى ‪.‬‬ ‫‪ ‬المولقع الجيوموليتسكى ‪.‬‬ ‫‪ ‬أول ‪ :‬الموقع بالنسبة لليابس والماء‬ ‫يعكس مولقع الدولة بالنسبة للمسطحات المائية مصالحها اللقتصادية‬ ‫والسياسية والستراتيجية بشكل عام ويحدد توجه الدولة وسكانها إذا‬ ‫كان نحو البحر أو البر ‪.‬‬ ‫الدول البحرية ‪:‬‬ ‫هى التى تقع على مسطحات مائية واسعة وتركز على السطول‬ ‫التجارى والحربى والغواصات ‪.‬‬ ‫الدولة البرية ‪:‬‬ ‫التى ل تطل على جبهات بحرية ملئمة تولى إهتمام أكبر فى إعداد‬ ‫البرية كما سجل التاريخ أهمية المسطحات المائية فى ظهور شعوب‬


‫ودول وامبراطوريات كبيرة ركبت البحر وتحكمت فى حركة الملحة‬ ‫والتجارة العالمية مثال )فينيقيا –الغريق –أسبانيا –البرتغال‪-‬‬ ‫هولندا‪-‬بريطانيا‪-‬الوليات المتحدة المريكية (‪.‬‬ ‫‪ ‬ويحدد المولقع بالنسبة للمسطحات المائية نوع المناخ السائد فى الدولة‬ ‫وما ينتج عنه من ألقاليم مناخية تحدد أشكالها النشطة اللقتصادية‬ ‫المناسبة ‪.‬‬ ‫‪ ‬الدول الساحلية ذات المناخ الرطب والتى تستقبل لمياه وفيرة من‬ ‫المطار تمارس الزراعة بينما الدول ذات المناخ الجاف يمارس‬ ‫سكانها حرف أخرى مثل الرعى والتعدين وإنشاء المراكز السياحية‬ ‫‪ ‬ويمكن تصنيف دول وكيانات الشرق الوسط حسب الجبهات‬ ‫البحرية التى تطل عليها إلى التصنيفات التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬دول تطل على أكثر من جبهة بحرية واحدة وتعم )تركيا –ايران‪-‬‬ ‫اليمن‪-‬عمان‪-‬فلسطين المحتلة –المارات‪-‬السعودية‪-‬مصر ( ‪.‬‬


‫‪ -2‬دول ألقاليم تطل على جبهة بحرية واحدة مناسبة وتضم سوريا‪-‬‬ ‫لبنان‪-‬لقطر –إلقليم لقطاع غزة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬دول تطل على جبهة بحرية واحدة ضيقة جدا وتوصف بأنها دول‬ ‫شبه حبيسة وتضم العراق والردن ‪.‬‬ ‫‪ -4‬إلقليم حبيسى ويضم الضفة الغربية فقط ‪.‬‬ ‫‪ ‬من الملحظ أن جميع دول وكيانات الشرق الوسط لها منافذ على‬ ‫البحر وإن كانت بجبهات ساحلية متباينة الطول فبينما تبلغ السواحل‬ ‫التركية والسعودية فى طولها نحو‪7200‬كم و‪2510‬كم على التوالى‬ ‫تقتصر سواحل الردن على ‪ 26‬كم فقط ‪.‬‬ ‫‪ ‬شكل المولقع البرى والبحرى للدول والقوى العظمى حافزا لظهور‬ ‫نظريات إستراتيجيةوجيوبوليتيكية مثل نظرية )ألفريد ماهان(الخاصة‬ ‫بالقوى البحرية ونظرية القوى البرية أو لقلب العالم)لهارولد‬ ‫ماكيندر ( ‪.‬‬


‫بينما شكل المولقع شكل المولقع المغلق مشاكل خطيرة للدول الحبيسة‬ ‫حيث يحول مولقعها القارى بينها وبين التصال المباشر بدول العالم‬ ‫الخرى إل من خلل دول أخرى تشاركها الحدود وبذلك تصبح‬ ‫رهينة لعللقاتها مع دول الجوار ذات المنافذ البحرية والمتبعة‬ ‫لرغباتها واشتراطاتها ‪.‬‬ ‫وأهم ما واجهته العراق من صعوبات كونها دولة شبه حبيسة ‪:‬‬ ‫صعوبات فى تشغيل موانىء أم لقصر ‪,‬خور الزبير والبصرة أثناء‬ ‫الحرب اليرانية العرالقية )‪(1988-1980‬مما أدى إلى العتماد‬ ‫على ميناء العقبة الردنى ‪.‬‬ ‫أما إيران ‪ :‬إستفادت من طول سواحلها وتعدد جبهاتها البحرية أثناء‬ ‫الحرب أما بالنسبة للضفة الغربية تتحكم إسرائيل بحركة التجارة‬ ‫الدولية من وإلى الضفة بحكم المولقع الحبيس ‪.‬‬


‫*يحدد العيسوى أهمية الموقع البحرى بالنسبة للدول إلى الجوانب التالية‪:‬‬

‫‪ ‬الهمية النسبية للبحر للدول التى تطل عليه ‪.‬‬ ‫‪ ‬النسبة بين أطوال السواحل )حدود بحرية (إلى الحدود القارية‬ ‫)البرية (‪.‬‬ ‫‪ ‬مدى ملئمة السواحل للقامة مؤانى وصلحيتها للملحة لفترة زمنية‬ ‫طويلة ‪.‬‬ ‫**المقياس الكمى لتحديد مدى إنعزال الدولة عن البحر ‪:‬‬ ‫من خلل لقياس النسبة بين طول الحدود الساحلية والمساحة الكلية‬ ‫للدولة ‪.‬‬ ‫نسبة النعزال عن البحر = طول الساحل كم‬ ‫مساحة الدولة كم‪2‬‬


‫كلما كان المقام الذى يمثل المساحة فى دللية الرلقمية كبيرا كلما إزداد‬ ‫البعد عن المسطحات المائية الخارجية مما يدل على انعزال الدولة‬ ‫عن البحر وميلها للبر والعكس صحيح‪.‬‬ ‫نسبة النعزال عن البحر لدول الشرق الوسط كما يلى ‪:‬‬ ‫*أكثر الدول إنعزال عن البحر هما العراق والردن حيث يقابل كل‬ ‫)‪1‬كم(من الساحل نحو )‪(7541‬كم‪ 2‬و)‪(3534‬كم‪ 2‬من مساحة‬ ‫اليابس لكل منها على التوالى والسبب فى ذلك يرجع لضيق الجبهات‬ ‫الساحلية مقارنة مع المساحة حيث يبلغ طول ساحل العراق نحو‬ ‫‪58‬كم عند منطقة شط العرب على الخليج العربى بينما تطل الردن‬ ‫على جبهة ساحلية ضيقة على خليج العقبة بطول ‪ 26‬كم ‪.‬‬ ‫*ألقل الدول انعزال عن البحر هى البحرين ولقطر ولبنان بسبب طول‬ ‫الجبهات الساحلية وصغر المساحة ‪.‬‬


‫*يظهر مؤشر التحليل النسب للعللقة بين طول الحدود البحرية إلى‬ ‫الحدود البرية إلى تباين كبير فيما بينها حسب الدول كما يلى ‪:‬‬ ‫‪-1‬دول تسود فيها الحدود البرية على الحدود البحرية بشكل متطرف‬ ‫ويتراوح بين ‪ 59,6‬إلى ‪ 61‬كم لكل كم واحد من الساحل وتضم‬ ‫المجموعة الردن والعراق ‪.‬‬ ‫‪ -2‬دول تسود فيها الحدود البرية على الحدود البحرية بشكل متوسط‬ ‫وتضم سوريا ‪.‬‬ ‫‪-3‬دول تسود فيها الحدود البرية على الحدود البحرية بشكل بسيط‬ ‫وتضم فلسطين المحتلة ولبنان والسعودية ‪.‬‬ ‫‪ -4‬دول تتعادل فيها الحدود البرية إلى الحدود البحرية بشكل كبير‬ ‫وتضم إيران –مصر‪-‬اليمن‪-‬الكويت ‪.‬‬ ‫‪- 5‬دول تسود فيها الحدود البحرية على الحدود البرية وتضم بالقى الدول‬ ‫العربية الخليجية وتركيا ‪.‬‬


‫الموقع بالنسبة للدول المجاورة ‪Vicinal Location:‬‬ ‫وهو ما يعرف بمولقع الجوار أو المولقع النسبى ‪Relative Location:‬‬

‫أو المولقع المتاخم ‪ Adjacent Location :‬يعنى ذلك عللقة الدولة بالدول‬ ‫التى تجاورها وتشترك معها فى الحدود لذلك إذا كانت الدولة‬ ‫مجاورة لدولة ليست لها أطماع جيويوليتيكية تجاهها وتربطها‬ ‫عللقات حسن جوار واحترام لقواعد ومبادىء القانون الدولى فإن‬ ‫ذلك سيؤدى إلى تقليص التفاق على التسلح وتوجيه التفاق على‬ ‫مشاريع التنمية البشرية واللقتصادية الداخلية وعلى العكس من ذلك‬ ‫فإن الدول المتجاورة والتى تباين فى القوة والحجم واليديولوجيا‬ ‫والرؤى الجيويوليتكية تخلق حالة من الصراع وعدم الستقرار‬ ‫بأشكاله المختلفة الكامن أو النشط مما يؤدى إلى عدم الستقرار‬ ‫السياسى واللقتصادى كما هى الحالة التى تمثلها إسرائيل على‬ ‫المنطقة المحيطة ‪.‬‬


‫*دراسة مولقع الجوار من حيث عدد الدول المجاورة وطول الحدود‬ ‫وأنواعها وطبيعة النظم السياسية الحاكمة وأيدلوجياتها والعللقات‬ ‫الدولية بين الدول ذات أهمية كبيرة فى دراسة الجغرافية السياسية‬ ‫ولذلك يؤدى مولقع الجوار دورا فعال بين الدول فى زمن السلم‬ ‫والحرب ‪.‬‬ ‫‪ ‬زمن السلم ‪:‬‬ ‫تكون العللقة الودية هى السائدة بين دول الجوار مما يجعل من الحدود‬ ‫عوامل مساعدة على النشاط اللقتصادى والتبادل التجارى والتواصل‬ ‫الحضارى بين الشعوب مثل دول مجلس التعاون لدول الخليج‬ ‫العربى ‪.‬‬ ‫أما إذا كانت الدول المتجاورة ليست على وفاق وعللقاتها متوترة فإن‬ ‫طول الحدود وتعدد دول الجوار وتباين اليديولوجيات تصبح أحد‬ ‫مكامن الخطر الذى يهدد أمن الدولة وإستقراره وتمثل الحدود‬


‫العرالقية التركية البالغ طولها نحو ‪ 331‬كم مشكلة امنية تؤرق تركيا‬ ‫بسبب هجمات الكراد المطالبين بالستقلل عنها وإلقامة دولة كردية‬ ‫فى جنوب شرق تركيا وشمال العراق ‪.‬‬ ‫‪ ‬أيضا شكلت الحدود بين إيران والعراق البالغ طولها ‪1458‬كم‬ ‫مشكلة أمنية للدولتين بسبب مجاهدى خلق ضد إيران إنطللقا من‬ ‫لقواعدهم فى العراق وهجمات المعارضة الشيعية العرالقية ضد‬ ‫العراق إنطللقا من لقواعدها فى إيران ‪.‬‬ ‫‪ ‬أفضل الدول هى التى ل يوجد لها جيران تشاركها الحدود وتمثلها‬ ‫دول الجزر البحرية لن المولقع الجزرى يؤدى إلى عرلقلة الغزو‬ ‫الخارجى فى حالة الحروب التقليدية ويساعد الدولة فى الدفاع عن‬ ‫نفسها بشكل يسير لن المياه تشكل عوائق طبيعية أما الجيوش‬ ‫الغازية ‪.‬‬ ‫‪ ‬أما إذا كثرت دول الجوار وتعددت أيديولوجياتها وتباينت مصالحها‬


‫فإن ذلك يخلق حالة معقدة من المشاكل للدولة وتكون الدول بحاجة إلى‬ ‫دبلوماسية نشطة وجيش لقوى لحماية الدولة ومصالحها كما هو فى‬ ‫إيران وتركيا ومصر وسوريا والعراق لقبل الغزو المريكى‬ ‫لراضيه ‪.‬‬ ‫تصنيف دول وكيانات الشرق الوسط حسب عدد دول الجوار ‪:‬‬ ‫‪-1‬دول ليست لها جيران وتضم دولة واحدة وهى البحرين ذات‬ ‫الطبيعة الجزرية ‪.‬‬ ‫‪ -2‬دول ذات )‪ (2-1‬من الجيران وتشمل خمسة دول هى لبنان –‬ ‫الكويت‪-‬المارات‪-‬لقطر‪-‬اليمن ‪.‬‬ ‫‪ -3‬دول ذات )‪ (4-3‬جيران وعددها ثلثة دول أو كيانات سياسية وهى‬ ‫الراضى الفلسطينية وعمان ومصر ‪.‬‬ ‫‪ -4‬دول ذات )‪(6-5‬جيران وعددها أربعةدول وهى العراق‪-‬سوريا‪-‬‬ ‫اسرائيل‪.‬‬


‫‪ -5‬دول ذات )‪(8-7‬جيران وعددها ثلثة دول وهى إيران‪-‬السعودية –‬ ‫تركيا ‪.‬‬ ‫ويؤكد الباحث أن أهمية مولقع الجوار للدولة ل يتحدد فقط بعدد دول‬ ‫الجوار لها ويشكل العللقات القائمة فيما بينها بل إلى معرفة حجم‬ ‫سكان الدولة إلى مجموع سكان الدول المجاورة لها واليديولوجيات‬ ‫والفكار التى يتبناها هؤلء السكان خاصة وأن دول الشرق الوسط‬ ‫تقوم على مفهوم الدولة القومية مثال ‪:‬ألقيمت إسرائيل على فكرة‬ ‫القومية التى تقوم على المكون الثنى والتى تشكل نوعا من أنواع‬ ‫القومية المقلصة أوالحصرية كما بينها هرداد الذى أشار إلى أن‬ ‫النتماء إلى أمة ينبع من مصدر أو عامل إثنى ‪,‬ثقافى ‪,‬لغوى مشترك‬ ‫وكذلك الحال ليران وتركيزها على الثقافة الفارسية والمذهبية‬ ‫الدينية وتركيا الحديثة ‪.‬‬ ‫‪ ‬الوزان النسبية مؤشر لقياس الضغوط والخطار الكامنة على‬


‫الدولة فى ظل إختلف الفكار واليديولوجيات والشعور بتهديدات‬ ‫محتملة سواء من جانب الساسة أوحتى الشعوب المحيطة مما يدفع‬ ‫تلك الدول الستعانة او الرتباط بإتفالقيات أمنية ودفاعية مع لقوى‬ ‫خارجية مثال ‪:‬تعرضت الكويت للحتلل العرالقى بتاريخ‬ ‫‪ 2/8/1990‬الذى إستمر نحو سبعة أشهر لقبل إخراج القوات‬ ‫العرالقية بالقوة العسكرية بمساعدة تحالف دولى ضم ‪ 34‬دولة بقيادة‬ ‫الوليات المتحدة بتاريخ ‪ 17/1/1991‬وإعادة السلطة للحكومة‬ ‫الكويتية بتاريخ ‪ 26/2/1991‬ولقد كان العراق يعتبر الكويت الجزء‬ ‫الجنوبى من أراضيه وأطلق عليها المحافظة رلقم ‪ 19‬من محافظات‬ ‫العراق أثناء الحتلل العرالقى لها ‪.‬‬


‫الموقع الستراتيجى ‪The Strategic Situation :‬‬ ‫‪ ‬يقصد به المولقع الذى يضيف للمنطقة التى تسيطر عليه ميزات‬ ‫عسكرية وسياسية وإلقتصادية عن منافسيها من الموالقع الخرى ‪.‬‬ ‫‪ ‬اعلى درجات الهمية الستراتيجية يتمثل فى المضايق ‪Straits‬‬ ‫المحيطية والبحرية والقنوات الملحية التى تقع على أو تتحكم بطرق‬ ‫التجارة الدولية او اللقليمية الهامة ‪.‬‬ ‫‪ ‬يشير كوهين إلى أن المناطق الجيوإستراتيجية توصف وظيفيا‬ ‫وتعبر عن العللقات المتبادلة داخل جزء كبير من العالم ‪.‬‬ ‫‪ ‬اللقاليم الجغرافية السياسية فهى تقسيمات فرعية للتقسيمات‬ ‫الستراتيجية وهى متجانسة من حيث ميراثها الثقافى وأحوالها‬ ‫اللقتصادية والسياسية‪.‬‬ ‫‪ ‬جذب المولقع الستراتيجى للشرق الوسط إهتمام الدول الستعمارية‬


‫الكبرى منذ زمن بعيد وهذا ما أكده الكاتب اللمانى أرنست جاخ فى‬ ‫المجلة اللمانية إلى الهميةالجيوإستراتيجية للمنطقة ‪.‬‬ ‫‪ ‬حين كتب أن الحرب تأتى من الشرق والحرب ستندلع بسبب الشرق‬ ‫وتحسم فى الشرق‪.‬‬ ‫‪ ‬كذلك ما أكده الرئيس المريكى ترومان فى خطابه فى ‪ 6‬ابريل‬ ‫‪1946‬م أنه ذات موارد طبيعية هائلة ‪,‬تقع عبر أفضل الطرق البرية‬ ‫والمواصلت الجوية والمائية إضافة إلى أن شعوبها ليست من القوة‬ ‫فهى ل تستطيع أن تقاوم العدوان إذا أتاها من الخارج ‪.‬‬ ‫‪ ‬أيضا ما لقاله وزير الخارجية البريطانية ارنست بفن أمام المؤتمر‬ ‫الوطنى لحزب العمال ))أنه ليس من صالح بريطانيا أن تفقد مكانتها‬ ‫فى الشرق الوسط ‪.‬‬ ‫‪ ‬مؤتمر لندن للدبلوماسيين البريطانيين وضح الخطوط العريضة‬ ‫للمصالح البريطانية فى منطقة الشرق الوسط وكان من ضمنها‬


‫ثل ث مصالح إستراتيجية وهى ‪:‬‬ ‫‪ -1‬المحافظة على خطوط المواصلت الدولية الحيوية التى تشكلها‬ ‫منطقة الشرق الوسط جغرافيا والبقاء عليها مفتوحة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬المحافظة على حرية النتفاع بمخزون حقول النفط لصالح العالم‬ ‫الحر ولمنطقة بلدان الشرق الوسط‪.‬‬ ‫‪ -3‬تشجيع العمل على إتخاذ إجراءات فعالة للدفاع عن هذه المنطقة‬ ‫ضد أى إعتداء عليه من الخارج ‪.‬‬ ‫‪ ‬نظرا لهذه الهمية وتنبهت بريطانيا إلى إمتداد إمبراطوريتها فى‬ ‫الهند وجنوب شرق أسيا وصول إلى إستراليا ونيوزيلندة ولقامت‬ ‫بإحتلل موالقع إستراتيجية عسكريا وإحتلل مناطق أخرى من خلل‬ ‫تولقيع إتفالقيات ومعاهدات الحماية مع سلطين وشيوخ جنوب شبه‬ ‫الجزيرة العربية والخليج العربى ‪.‬‬


‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫إحتلت بريطانيا جزيرة بريم الوالقعة فى مضيق باب المندب للسيطرة‬ ‫على المعابر البحرية للمشرق العربى والمطلة على المحيط الهندى ‪.‬‬ ‫السيطرة على الخليج العربى من لقبل السطول البريطانى بحجة منع‬ ‫القرصنة البحرية وفى عام ‪1982‬م إحتلت بريطانيا مصر لتسيطر‬ ‫على لقناة السويس وبالتالى تحكم سيطرتها على طريق لقناة السويس‬ ‫وعدن وتؤمن الوصول إلى مستعمراتها حول العالم ‪.‬‬ ‫تشرف وتتحكم دول الشرق الوسط بمجموعة من المضائق‬ ‫والقنوات الستراتيجية وهى مضائق البسفورالدردنيل ‪,‬مضيق باب‬ ‫المندب –هرمز –تيران ولقناة السويس ‪.‬‬ ‫لعب إكتشاف البترول بكميات إستراتيجية فى منطقة الشرق الوسط‬ ‫عامة والخليج العربى خاصة إلى زيادة اهمية المولقع الستراتيجى‬ ‫للمنطقة خاصة بعد حرب أكتوبر ‪1973‬م بسبب استخدام العرب‬ ‫النفط كسلح القتصادى فى المعركة مما أدى إلى إرتفاع أسعار‬


‫لقياسية وهذا أثر على اللقتصاد العالمى المر الذى جعل الرئيس المريكى‬ ‫ريتشاردنيكون يفكر بمهاجمة منابع النفط الخليجية وإحتللها عسكريا ‪.‬‬ ‫‪ ‬تولقع حمدان حدوث ما أسماه إنقلب جيوليتسكى ‪/‬استراتيجى فى المنطقة‬ ‫عندما أصبح الخليج المستودع الول لمخزون البترول بالعالم وتنبا أيضا إلى‬ ‫إنتقال مركز الجاذبية الستراتيجية والصراع السياسى من البحر المتوسط إلى‬ ‫المحيط الهندى ومن لقناة السويس إلى الخليج العربى ومن مصر والشام إلى‬ ‫شبه الجزيرة العربية والمشرق العربى ومن شمال البحر الحمر إلى جنوبه‬ ‫أى وسط الشرق الوسط إلى شرلقه ‪.‬‬ ‫‪ ‬أنظار الستراتيجية الستعمارية تتجه فى ولقتنا الحالى إلى منطقة‬

‫الخليج العربى بل إلى النفط فى منطقة الشرق الوسط وذلك لن‬ ‫الوليات المتحدة تستهلك نحو ‪ %25‬من إنتاج النفط فى العالم‬ ‫وتستورد ‪ %24‬من منطقة الشرق الوسط ‪.‬‬


‫الموقع وإنعكاساته الجيوبوليتيكية‪ ):‬الجيوسياسية (‬ ‫الشرق الوسط يمثل اليابسة التى تلتقى عندها لقارات العالم القديم وأن‬ ‫المنطقة الشرق أوسطية تفردت بمجموعة من المضايق البحرية‬ ‫والممرات المائية والبحار ذات الطبيعية الستراتيجية ‪.‬‬ ‫‪ ‬جلب وجذب مولقع المنطقة الفريد للقوى الستعارية وكذلك النفط‬ ‫والغاز مما أدى إلى التصادم والصراع بين القوى الجيوبوليتيكية‬ ‫الغربية الستعمارية وبين القوى الجيوبوليتيكية السلمية واللقليمية‬ ‫فى المنطقة ابتداء من هزيمة الدولة العثمانية فى الحرب العالمية‬ ‫الولى إلى احتلل العراق وتدميره القتصاديا وعسكريا ومن ثم نشر‬ ‫القواعد المريكية والغريقة فى منطقة الشرق الوسط ومحيطها ‪.‬‬ ‫‪ ‬تمتاز منطقة الشرق الوسط بإختزانها لتراث حضارى وثقافى‬ ‫ودينى وسياسيى ضخم للمتين العربية والسلمية مماجعلها مركزا‬ ‫لنشاط المستشرفين الباحثين عن جذور أوروبا فى الشرق وهدفا‬


‫لطماع الغرب ورؤاهم الستعمارية التى زرعت اسرائيل فى لقلب‬ ‫المنطقة العربية السلمية إضافة إلى تقسيم المنطقة إستنادا الى‬ ‫التقسيمات الدارية والجغرافية والسياسية لمعاهدة سايكس بيكو‬ ‫)البريطانية –الفرنسية( فهى حكمت المنطقة ومازالت على الرغم‬ ‫من تبدل القوى الستعمارية ذات النفوذ والوزن العالمى ‪.‬‬ ‫‪ ‬تنبهت بريطانيا إلى الهمية الجيوبوليتيكية لمنطقة الشرق الوسط‬ ‫وما تحضنه من برازخ وأذرع وطرق برية استراتيجية لها‬ ‫ولمستعمراتها فى الهند وجنوب شرق اسيا ومن اهم الطرق البرية‬ ‫الهامةعلى النحو التالى ‪:‬‬ ‫‪ -1 ‬طريق من ميناء السكندرية –القاهرة‪-‬السويس‪-‬ومن ثم النقل‬ ‫بالسفن عبر البحر الحمر وأصبح هذا الطريق حيوى جدا‬ ‫للستراتيجية المبريالية المريكية التى استخدمت القناة لعبور السفن‬ ‫الحربية والغواصات وحاملت الطائرات المريكية خلل حرب‬


‫لطماع الغرب ورؤاهم الستعمارية التى زرعت اسرائيل فى لقلب‬ ‫المنطقة العربية السلمية إضافة إلى تقسيم المنطقة إستنادا الى‬ ‫التقسيمات الدارية والجغرافية والسياسية لمعاهدة سايكس بيكو‬ ‫)البريطانية –الفرنسية( فهى حكمت المنطقة ومازالت على الرغم‬ ‫من تبدل القوى الستعمارية ذات النفوذ والوزن العالمى ‪.‬‬ ‫‪ ‬تنبهت بريطانيا إلى الهمية الجيوبوليتيكية لمنطقة الشرق الوسط‬ ‫وما تحضنه من برازخ وأذرع وطرق برية استراتيجية لها‬ ‫ولمستعمراتها فى الهند وجنوب شرق اسيا ومن اهم الطرق البرية‬ ‫الهامةعلى النحو التالى ‪:‬‬ ‫‪ -1 ‬طريق من ميناء السكندرية –القاهرة‪-‬السويس‪-‬ومن ثم النقل‬ ‫بالسفن عبر البحر الحمر وأصبح هذا الطريق حيوى جدا‬ ‫للستراتيجية المبريالية البريطانية بعد إفتتاح لقناة السويس عام‬ ‫‪1869‬م خاصة خلل الحربين الولى والثانية ‪.‬‬


‫ثم أصبح الطريق مركزا للستراتيجية المبريالية المريكية التى‬ ‫استخدمت القناة لعبور السفن الحربية والغواصات وحاملت‬ ‫الطائرات المريكية خلل حرب الخليج الثانية عام ‪1991‬م وغزو‬ ‫العراق عام ‪2003‬م‬ ‫‪-2‬طريق بديل عبر سوريا مرورا بنهر الفرات حتى دائرة عرض‬ ‫بغداد ثم يتفرع إلى البصرة فالخليج العربى بينما الفرع الثانى عبر‬ ‫بلد فارس حتى يبلغ شمال الهند عن طريق ممر بولق أو ممرات‬ ‫خيبر ‪.‬‬ ‫‪-3‬طريق ألقل استخداما يمر خلل فارس من ماتوم أو ترايزون على‬ ‫الساحل الشرلقى والجنوب الشرلقى للبحر السود مرورا بتبريز ثم‬ ‫عبر طريق الحرير الوعر الذى يخترق اللقليم من سمرلقند إلى‬ ‫الراضى الصينية خلل أودية أترك وكاشاف ‪.‬‬


‫‪-4‬اما فى الجزء الفريقى فيوجد ما يعرف بطريق العبيد الذى يمر من‬ ‫خلل بحيرة تشاد وواحات الصحراء الكبرى الفريقية وصول إلى‬ ‫طرابلس على ساحل البحر المتوسط ‪.‬‬ ‫وبذلك يمكن أن نقول أن الطرق البرية والبحرية الشرق أوسطية ربطت‬ ‫المنطقة ببقية مناطق العالم وشكلت جسرا لمرور الناس والفكار‬ ‫والمنتجات الزراعية والتجارة العالمية فهى منطقة عبور عظيمة‬ ‫وتقاطع طرق رئيسى فى العالم ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬شكل الدولة‬ ‫تظهر اهمية شكل الدولة فى المور التى تتعلق بالنواحى الدفاعية‬ ‫والسيطرة الجغرافية والدارة الداخلية فالشكل المندمج الذى يمثله‬ ‫أفضل تمثيل الشكل الدائرى يؤدى إلى تقليص المسافة والزمن بين‬ ‫القلب والطراف ‪.‬‬ ‫مما يساعد على الوحدة والتماسك خاصة إذا كانت الدولة فى مرحلة القوة‬


‫‪ -1‬الشكل المندمج ‪:‬‬ ‫يعتبر شكل الدولة مندمجا إذا كانت جميع أطرافها على أبعاد متساوية‬ ‫تقريبا من مركزها الجغرافى أل وهو العاصمة ويمثل الشكل الدائرى‬ ‫أو القريب من الشكل المثالى للدولة ‪.‬مما يؤدى إلى لقصر المسافة بين‬ ‫مركزها وأطرافها مما يحقق سهولة الدفاع والسيطرة والدارة‬ ‫الداخلية والتخطيط الملئم لشبكة الطرق ‪.‬‬ ‫يوفر للجيوش هامشا مهما للمناورة فى ميادين القتال خاصةإذا كان‬ ‫العمق كبيرا ومن الدول ذات الشكل المندمج المثالى منها أورجواى‪-‬‬ ‫بولندا –هنغاريا –بلجيكا ‪.‬‬ ‫مقياس إندماج الدولة ‪ :‬هو عبارة عن العللقة النسبية بين طول الحدود‬ ‫السياسية )الفعلية (للدولة إلى ألقصر حدود نظرية ممكنة لها التى‬ ‫يحققها الشكل الدائرى ‪.‬‬ ‫محيط الدائرة يشكل الحدود النظرية لكافة أراضى الدولة ويحسب كما يلى‬


‫مقياس إندماج شكل الدولة = طول الحدود السياسية الفعلية للدولة × ‪100‬‬ ‫طول الحدود النظرية )الشكل الدائرى (‬ ‫حساب نصف القطر )نق(‬ ‫مساحة العراق =‪437357‬كم ‪2‬‬ ‫‪ =437357‬ط نق ‪2‬‬ ‫نق ‪ ÷ 437357 = 2‬ط‬ ‫نق‪139215.0569 = 3.14159÷ 437357= 2‬‬ ‫إذن نق =‪273.12‬‬ ‫حساب طول الحدود النظرية أى محيط الدائرة‪.‬‬ ‫الحدود النظرية =محيط الدائرة =‪ 2‬ط نق‬ ‫‪2344.4 =373.12×3.14159×2‬كم‬ ‫×‪%149.8 = 100‬‬ ‫إذن مقياس إندماج شكل العراق =‪3512‬‬

‫‪2344.4‬‬


‫كلما زاد النايج عن ‪100‬دل ذلك على البتعاد عن الشكل الدائرى‬ ‫المثالى والعكس صحيح ‪.‬‬ ‫*ولقد تم حساب مقياس الندماج لدول الشرق الوسط وكان تحليل‬ ‫النتائج على النحو التالى ‪:‬‬ ‫‪-1‬تمثل إيران أفضل الدول الشرق أوسطية من حيث الشكل حيث بلغ‬ ‫مقياسها نحو ‪108.77‬أى أنه اللقرب )‪.(100‬‬ ‫الشكل الطولى ‪Elongated Shape:‬‬ ‫يمثله الدول التى يبلغ طولها ستة أمثال عرضها فى المتوسط مثل‬ ‫تشيلى والنرويج والسويد وتوجو وغامبيا وإيطاليا وبنما وملوى ‪.‬‬ ‫ويمثل هذا الشكل من بين دول الشرق الوسط إسرائيل التى يبلغ ألقصى‬ ‫إمتداد طولها من الشمال إلى الجنوب نحو ‪417‬كم بينما يتراوح‬ ‫العرض بين ‪90-60‬كم مع وجود إنبعاج الضفة الغربية ولقطاع غزة‬


‫في جسم الدولة المغتصبة لفلسطين وبالتالي متوسط عرض فلسطين‬ ‫المحتلة يبلغ ‪75‬كم مما يجعل النسبة بين العرض إلى الطول‬ ‫‪5,56‬و‪ 1‬تقريبا ‪.‬‬ ‫عيوب هذا الشكل ‪:‬‬ ‫‪-1‬وجود نقاط ضعف كثيرة منها ضعف عملية التحكم والسيطرة‬ ‫للسلطة المركزية على أجزاء الدولة بسبب تطرف الشكل ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ضعف شبكة النقل والمواصلت وعدم مرونتها فى حالتي السلم‬ ‫والحرب ويؤدى أيضا إلى إطالة الحدود السياسية مما يشكل تهديدا‬ ‫أمنيا للدولة في حالة الغزو الخارجي وسهولة تقطيع أراضى الدولة‬ ‫إلى أجزاء معزولة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬الشكل المجزأ ‪:‬‬ ‫تعد الدولة مجزأة الشكل إذا تكونت من جزأين أرضيين أو أكثر‬ ‫منفصلين عن بعضهما البعض ويؤدى تماسك أراضى الدولة وعدم‬


‫تفتتها إلى ممارسة الدولة لوظيفتها بكفاءة متناهية وبألقل جهد ممكن‬ ‫عيوبه ‪:‬‬ ‫‪-1‬بنيوية متعددة خاصة فيما يتعلق بالتماسك الداخلى للدولة ووحدتها‬ ‫الترابية وإمكانات الدفاع عن أراضيها إذا تعرضت للغزو الخارجى‬ ‫أو للعصيان والتمرد الداخلى ‪.‬‬ ‫‪-2‬ضعف الحتكاك الثقافى والحضارى واللقتصادى وضعف التواصل‬ ‫الجتماعى بين سكان الدولة الواحدة وألقاليمها الجغرافية ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ضعف روح النتماء القومى والوحدة الديمغرافية اللزمة لتمسك‬ ‫الدولة وإستمرارها ‪.‬‬ ‫أشكال التجزئة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬التجزئة البرية ‪ -2‬التجزئة البحرية ‪-3‬التجزئة البرية البحرية‬


‫‪ -1‬التجزئة البرية ‪:‬‬ ‫تدل على الدول التى تتكون من جزأيين أرضيين أو أكثر منفصلين عن‬ ‫بعضهما البعض بواسطة أراضى دولة اخرى ‪.‬‬ ‫ويعتبر هذا الشكل من أصعب أنواع التجزئة البرية لن درجة إستقلل‬ ‫الدولة المجزأة وسيادتها تبقى رهينة لعللقتها السياسية مع الدولة‬ ‫الفاصلة لراضيها ‪,‬وهذا الشكل ضعيف حيث يكون عرضة‬ ‫لحركات النفصال أو التمرد وهناك عدة أمثلة لدول وكيانات سياسية‬ ‫فى الشرق الوسط منها ‪:‬‬ ‫• الراضي الفلسطينية المكونة من الصفة الغربية ولقطاع غزة والدولة‬ ‫الفاصلة بينها وبين مغتصبة معادية وهى إسرائيل حيث تتحكم فى‬ ‫الفصل والغلق ومنع التنقل بين اللقليمين ‪.‬‬ ‫• عمان حيث يقع الجزء الرئيسى من أراضى الدولة فى الجنوب‬ ‫الغربى وأما الجزء الثانوى والستراتيجى المعروف بإسم‬


‫) محافظة مسندم ( تشرف على خليج هرمز عند راس مسندم ويمكن‬ ‫الوصول إليه عبر البحر أو من خلل البر عبر دولة المارات‬ ‫العربية المتحدة والدولتان عضوان فى مجلس التعاون لدول الخليج‬ ‫العربي وتربطهما عللقات سياسية متينة وحسن جوار مما ل يضع‬ ‫عرالقيل أمام العملية ‪.‬‬ ‫التجزئة البحرية ‪:‬‬ ‫وتشمل الدول المكونة من عدة جزر حيث تفصل بينها المسطحات‬ ‫المائية مما يجعل التواصل فيما بينها أكثر تعقيدا وكلفة فى ولقت‬ ‫السلم حيث يقتصر التواصل والتنقل على حركة النقل البحرى‬ ‫والجوى العلى فى التكاليف ويؤدى كذلك إلى صعوبة الدفاع عن‬ ‫الجزر ولقت الحرب ويساعد على ظهور حركات النفصال والتمرد‬ ‫ويؤدى إلى نشوء صراعات بين الدول المتجاورة حول السيادة على‬ ‫بعض الجزر ‪.‬‬


‫من أمثلة الدول المجزأة بحريا فى الشرق الوسط )مملكة البحرين‬ ‫التى تتكون من جزيرة رئيسية وعدة جزرا أخرى متفرلقة منها‬ ‫جزيرة أم النعسان وجزيرة المحرق وجزيرة سترة ‪.‬‬ ‫نشأ صراع طويل بين البحرين ولقطر حول السيادة على جزر حوار‬ ‫ومسألة تحديد الحدود البحرية بينهما إلى أن حسم الخلف بالتحكيم‬ ‫الدولى عام ‪2001‬م لصالح البحرين ‪.‬‬ ‫‪ -3‬التجزئة البرية البحرية ‪:‬‬ ‫تشير إلى الدول التى تتكون من جزء أو أجزاء على اليابس وأخرى‬ ‫وسط المسطحات المائية مثال تركيا ونزاعها مع اليونان حول‬ ‫بعض جزر بحر إيجة ‪.‬‬

الجغرافيا البشرية  

الجغرافيا البشرية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you