Issuu on Google+

‫إدارة االزمات في صناعة‬ ‫الرياضة‬ ‫‪Dr. Ashraf ELmidani‬‬


‫ادارة االزمات‬ ‫تعريف األزمة ‪Crisis‬‬ ‫عبارة عن خلل يؤثر تأثيرا على النظام كله‪ ،‬كما أنه يهدد االفتراضات الرئيسية التى يقوم‬ ‫عليها هذا النظام‪.‬‬ ‫ويحدد قاموس ‪ Webster‬معنى األزمة بما يلي‪:‬‬ ‫هى فترة حرجة أو حالة غير مستقرة تنتظر حدوث تغير حاسم ‪ ,‬هجمة مبرحة من األلم‪،‬‬ ‫كرب أو خلل وظيفي"‬ ‫وفى مختار الصحاح‪:‬‬ ‫"األزمة هي الشدة والقحط (املأزم) املضيق‪ ،‬وكل طريق ضيق بين جبلين مأزم‪ ،‬وموضوع‬ ‫الحرب أيضا مأزم‬ ‫وإدارة األزمة تعنى التعامل الفورى مع األحداث لوقف أي تصاعد أو مضاعفات أو تعاظم وبهدف‬ ‫السيطرة الكاملة على الحدث‬ ‫مفهوم األزمة‪:‬‬ ‫تعددت املفاهيم املختلفة لألزمة ويمكن من خالل خصائصها أن نتعرف عليها فيرى البعض أن‬ ‫األزمة‪:‬‬ ‫ـ عبارة عن خلل يؤثر تأثيرا ماديا على النظام كله كما يهدد االفتراضات الرئيسية التي يقوم عليها‬ ‫النظام‬ ‫ـ األزمة نتيجة نهائية لتراكم مجموعة من التأثيرات أو حدوث أو حدوث خلل مفاجئ يؤثر على‬ ‫املقومات الرئيسية للنظام وتشكل تهديدا صريحا و واضحا لبقاء املنظمة أو النظام نفسه‪.‬‬ ‫ـ وبعضهم يعرفها بأنها عبارة عن موقف يتصف بصفتين أساسيتين هما‪:‬‬ ‫أ ـ التهديد‪ :‬حيث يشعر األطراف املشاركون في األزمة بأنهم لن يستطيعوا الحصول أو املحافظة على‬ ‫القيم واملوارد أواألهداف التي تمثل أهمية بالنسبة لهم ‪.‬ويتعلق بالتهديد كل من حجم وقيمة‬ ‫الخسارة املحتملة عالوة على احتمال تحققها فكلما ازدادت قيمة الخسارة وازدادت احتماالت‬ ‫تحققها ازداد التهديد‪.‬‬ ‫ب ـ ضغط الوقت‪ :‬إدراك األطراف املشاركة في األزمة ملقدار الوقت املتاح لتقص ي الحقائق واتخاذ‬ ‫تصرف قبل بدء حدوث أو تصعيد الخسائر ويتأثر إدراك املدير للوقت املتاح للتعامل مع األزمة‬ ‫بعوامل مثل‪ :‬تعقد املشكلة‪ ،‬مستوى االجتهاد‪ ،‬والضغط النفس ي‪ ،‬إذ كلما زاد تعقد املشكلة زاد‬ ‫إحساس املدير بالضغط النفس ي وزاد شعوره بضغط الوقت وكلما قلل ذلك من درجة استجابته‬ ‫لألزمة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫أما مفهوم إدارة األزمة‬ ‫ـ كيفية التغلب على األزمة باألدوات العلمية اإلدارية املختلفة وتجنب سلبياتها واالستفادة من‬ ‫ايجابياتها‪.‬‬ ‫ـ يعرفها الباحث البريطاني ويليامز بأنها‪:‬‬ ‫سلسلة اإلجراءات الهادفة الى السيطرة على األزمات‪ ،‬والحد من تفاقمها حتى ال ينفلت‬ ‫زمامها مؤدية الى نشوب الحرب ‪.‬‬ ‫ـ أما االدارة الرشيدة لألزمات فهي‪:‬‬ ‫"تلك التي تضمن الحفاظ على املصالح الحيوية للدولة وحمايتها "‪.‬‬ ‫تعريفات مرتبطة باألزمة‬ ‫نعرض فيما يلى بعض املصطلحات التى جاءت فى املراجع الخاصة باألزمات لنتصفح بشكل‬ ‫أفضل كل من التعريف واملفهوم السابق على األزمة‪.‬‬ ‫الكارثة ‪catastrophe :-‬‬ ‫هى حادثة كبيرة ينجم عنها خسائر فى األرواح واملمتلكات وقد تكون طبيعية مردها فعل‬ ‫الطبيعة ( زالزل ـ سيول ـ براكين ‪ -...........‬إلخ‬ ‫وقد تكون كارثة فنية أي مردها فعل اإلنسان سواء كان إداريا عمدا أو إداريا (اإلهمال)‪ ،‬ويتطلب‬ ‫ملواجهتها معونة الدولة او معونة دول أخرى إذا كانت مواجهتها تفوق قدرات الدولة‪ ،‬والكارثة حدثت‬ ‫فعال وهى حالة مدمرة نجم عنها أضرار سواء فى املاديات أوغير املاديات أوكالهما معا‬ ‫الصدمة ‪:- shock :-‬‬ ‫تعنى شعورا فجائيا حاد نتيجة حادث غير متوقع ويقول بعض العلماء أن الصدمة هى‬ ‫إحدى عوارض األزمات أو أحد نتائجها التى تولدت عند انفجارها فى شكل فجائى سريع دون سابق‬ ‫تمهيد أو إنذار‬ ‫وإدارة الصدمة يقصد بها كيفية مواجهة الصدمات التى تصادفنا فى الحياة العلمية والتعامل معها‬ ‫بحكمة وتمثل إدارة الصدمة قدرة غير عادية تتوفر فى القادة تجعلهم مهيأين الستقبال الصدمة‬ ‫واستيعابها والتعامل معها فى ثبات ويقين للحيلولة بينها وبين التأثير على االدارة‬ ‫الخالف ‪dispute‬‬ ‫يعبر الخالف عن مفهوم املعارضة والتضاد وعدم التطابق وهو قد يكون أحد مظاهر أالزمة‬ ‫ولكنه اليعبر عنها تماما‪.‬‬ ‫الحادث ‪accident‬‬ ‫عبارة عن خلل يؤثر تأثيرا ماديا على النظام بأكمله وفى هذه الحالة يتوقف االنتاج حتى‬ ‫االنتهاء من عمليات اإلصالح التى نتجت عن هذا الحادث‬

‫‪2‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫تاريخ األزمات‬ ‫بدأ الفكر اإلداري مع منتصف الستينيات يحدثنا عن األزمات ومفهومها وخصائصها‬ ‫وأنواعها وأسباب نشوئها واملشاعر املصاحبة لها واآلثار املترتبة عليها وأوجهها ‪ ،‬وكيفية إدارتها‬ ‫‪.‬ويحاول الفكر اإلداري املعاصر التوصل إلى نظريات ومداخل وأفكار تسهم في التعامل مع املواقف‬ ‫والظروف التي تفرضها ظروف ومتغيرات العصر ولم يصل الفكر اإلداري بعد إلى نظرية ثابتة خاصة‬ ‫بإدارة األزمات‪ ،‬بل هي مجرد محاوالت ومداخل وأطر مختلفة يسترشد بها في التعامل مع املواقف‬ ‫الحرجة ‪ ،‬وأول بداية ملفهوم األزمة كان في نطاق العلوم الطبية بحيث يرجع إلى املصطلح اليوناني‬ ‫(كرنيو) أي نقطة تحول وهي لحظة مرضية محددة للمريض يتحول فيها إلى األسوأ أو إلى األفضل‬ ‫خالل فترة زمنية قصيرة نسبيا‪.‬‬ ‫ثم انتقل بعد ذلك إلى العلوم اإلنسانية وخاصة علم السياسة وعلم النفس ثم االقتصاد‬ ‫وخاصة بعد تفجر األزمات االقتصادية في العالم منذ أواخر الستينيات‪.‬‬ ‫خصائص األزمة‬ ‫ال يخلو ش يء من صفات وخصائص تميزه عن غيره ولعل من أهم خصائص األزمة األساسية هي‪:-‬‬ ‫ـ املفاجأة العنيفة عند انفجارها‬ ‫ـ إن مصدر األزمة يمثل نقطة تحول أساسية في أحداث متتابعة في حياة املؤسسة إن األزمة تسبب‬ ‫في بدايتها صدمة‪ ،‬وضغط‪ ،‬مما يضعف في إمكانية الفصل السريع ملجابهتها‪.‬‬ ‫ـ تتميز بتغيرات في العالقات بين أعضاء املنظمة‪.‬‬ ‫ـ إن التصاعد املفاجئ لالزمة يؤدي إلى درجة عالية من الشك في البدائل املطروحة ملواجهة اإلحداث‬ ‫املتصارعة‬ ‫ـ إن األزمة تهدد استقرار املؤسسة ومقومات البيئة‪.‬‬ ‫ـ إن مواجهة األزمة تتطلب أنماط تنظيمية غير مألوفة ونظما وأنشطة مبتكرة تمكن من استيعاب‬ ‫ومواجهة الظروف الجديدة املترتبة على التغيرات املفاجئة ‪.‬‬ ‫أسباب األزمة‬ ‫‪ 1‬ـ أسباب خارجية عن إدارة املنظمة ‪ :‬مثل الزالزل والبراكين والتقلبات الجوية وغيرها من الكوارث‬ ‫الطبيعية التي يصعب التكهن بها والتحكم في أبعادها‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ ضعف اإلمكانيات املادية والبشرية للتعامل مع األزمة مما يؤدي إلى تفاقم األزمة وتحويلها إلى‬ ‫كوارث ومضاعفة الخسائر الناجمة عنها‬ ‫‪ 3‬ـ تجاهل إشارات اإلنذار املبكر التي تشير إلى إمكانية حدوث ازمة ‪ ,‬مثل شكاوي العمالء‪,‬‬ ‫‪ 4‬ـ عدم وضوح أهداف املنظمة وما يترتب على ذلك من‪:‬‬ ‫أ ـ عدم وضوح األولويات املطلوب تحقيقها‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ب ـ عدم معرفة العاملين باألدوار املطلوبة منهم‬ ‫‪ 5‬ـ الخوف الوظيفي وما ينتج عنه من‪:‬‬ ‫أ ـ عدم تشجيع العاملين على إبداء أرائهم ومقترحاتهم‪.‬‬ ‫ب ـ ضعف انعدام الثقة بين العاملين‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ القيادة اإلدارية غير املالئمة وما يترتب على ذلك من‪:‬‬ ‫أ ـ عدم قدرة املديرين على تحمل املسئولية‬ ‫ب ـ عدم ثقة املديرين في العاملين معهم‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ ضعف العالقات بين العاملين باملنظمة مما يؤدي إلى‪:‬‬ ‫أ ـ عدم تفهم وجهات النظر بين العاملين بشان حل األزمات‪.‬‬ ‫ب ـ عدم وجود تخطيط مشترك من اجل املستقبل‪.‬‬ ‫ج ـ عدم الثقة واملساندة‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ عدم مالئمة التخطيط والتدريب والتنمية للتعامل مع األزمات ‪.‬‬ ‫أنواع األزمات‬ ‫ً‬ ‫يمكن تصنيف األزمات وفقا لألنواع التالية‪:-‬‬ ‫‪ 1‬ـ حسب شدة أثرها وتنقسم إلى‬ ‫*أزمات شديدة األثر ‪ ،‬وهي األزمات التي يصعب التعامل معها‬ ‫*أزمات محدودة األثر ‪ ،‬وهي األزمات التي يسهل التعامل معها‬ ‫‪ 2‬ـ حسب املستوى وتنقسم إلى‬ ‫*أزمات عاملية تؤثر على العالم كله مثل الحروب‬ ‫*أزمات إقليمية تؤثر على إقليم معين من العالم مثل إفريقيا أو منطقة البحر‬ ‫*أزمات محلية تؤثر على دولة واحده دون غيرها‬ ‫‪ 3‬ـ حسب البعد الزمني وتنقسم إلى‬ ‫*أزمات متكررة الحدوث وبالتالي لها مؤشرات إنذار مبكرة يمكن االستفادة منها في إدارة‬ ‫األزمة وإمكانية توقع حدوثها‬ ‫*أزمات مفاجئة وهي التي تحدث دون سبق إنذار ‪ ،‬وبالتالي يصعب توقع حدوثها‬ ‫‪ 4‬ـ حسب املراحل وتنقسم إلى‬ ‫*أزمة في مرحلة النشوء‬ ‫*أزمة في مرحلة التصعيد‬ ‫*أزمة في مرحلة االكتمال‬ ‫*أزمة في مرحلة الزوال‬

‫‪4‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 5‬ـ حسب اآلثار الناجمة عنها وتنقسم إلى‬ ‫*أزمات ليس لها آثار جانبية ‪ ،‬أي أن أثرها املباشر معروف‬ ‫*أزمات لها آثار جانبية ومضاعفات غير مباشرة‬ ‫األزمات العامة‬ ‫هناك العديد من األزمات منها مايلى‬ ‫األزمات الطبيعية‬ ‫مثل الزالزل والكوارث الطبيعية مثل السيول والفيضانات والحرائق وغيرها‬ ‫األزمات االجتماعية‬ ‫مثل الفتن الطائفية والتطرف واالعتداء الجماعي على املجتمع املحيط ‪ ....‬إلى غير ذلك‬ ‫األزمات العسكرية‬ ‫تتضمن األمن القومى ـ وسالمة الدولة والنظام الذى ارتضاه الشعب والحروب املحدودة ‪,‬‬ ‫والفتنة داخل الوحدات‪ ،‬واالستعداد للتذمر أو الثورة‪.‬‬ ‫األزمات االقتصادية‬ ‫تتضمن األزمات الناتجة من قرارات اقتصادية تؤثر فى مصادر الحياة للمواطنين أو مصادر‬ ‫رزقهم‪ ،‬او رواتبهم‪ ،‬أو مكافأتهم‪ ،‬أو وجود أزمة فى توفير املتطلبات مثل الخبز والسكر والشاي والغاز‬ ‫وغيرها من التى يعتمد معظم أبناء الوطن عليها وأيضا يدخل فى هذا النوع العبث باملنتج فى بعض‬ ‫الشركات‬ ‫األزمات الرياضية‬ ‫وهى التي ترتبط باألحداث املرتبطة بالنشاط الرياض ى مثل هزيمة النادي األكثر شعبية من‬ ‫نادي مغمور ـ أو أحداث شغب أوتعصب أو اتخاذ قرارات رياضية من اإلدارة الحكومية تؤثر فى البناء‬ ‫الديمقراطي في الهيئات الرياضية أو فشل املنتخب القومى فى األلعاب األكثر شعبية أو فشل األندية‬ ‫فى تحقيق املستهدف منها او قيام االتحادات الرياضية أو األندية باتخاذ قرارات تؤثر فى االرتباط‬ ‫الجماهيري والرأي العام بهذه املؤسسات‬ ‫كما وترتبط األزمات الرياضية باملوقف االوملبي‪ ،‬إذا كان الحدث فى الدورة االوليمبية أوفى‬ ‫بطوالت كأس العالم أو في البطوالت اإلقليمية أو القارية أو العربية ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫مراحل إدارة األزمة‬ ‫ُيعد التعامل مع األزمات أحد محاور االهتمام في اإلدارة‪ ،‬حيث يقتض ى التعامل مع األزمات‬ ‫وجود نوع خاص من املديرين الذين يتسمون بالعديد من املهارات؛ منها الشجاعة والثبات واالتزان‬ ‫االنفعالي‪ ،‬والقدرة على التفكير اإلبداعي والقدرة على االتصال والحوار وصياغة ورسم التكنيكات‬ ‫الالزمة للتعامل مع األزمة‬ ‫ولقد اتفق معظم الكتاب والباحثين على املراحل الخمس إلدارة األزمة وهي‪:‬‬ ‫املرحلة األولى‪:‬اكتشاف إشارات اإلنذار‬ ‫وهي تتمثل في التصرفات التي تتخذ للحد من أسباب األزمة وتقليل مخاطرها‪ ،‬وتتضمن هذه‬ ‫املرحلة استشعار اإلنذار املبكر الذي ينبئ بقرب وقوع األزمة‪ ،‬وتمثل إشارات اإلنذار املبكر مشكلة‬ ‫حيث يستقبل املديرون العديد من أنواع اإلشارات في نفس الوقت‪ ،‬ويكون من الصعب عليها‬ ‫التقاط اإلشارات الحقيقية والهامة‪ ،‬وقد يصعب التفرقة بين اإلشارات الخاصة بكل أزمة على حدة‬ ‫إن جرس اإلنذار أو صفارة الخطر هما بداية التفاعل اإليجابي للدفاع عن النفس‪ ،‬وهو أمر مشروع‬ ‫وواجب‪ ،‬سواء على مستوى املنظمة اإلدارية‬ ‫املرحلة الثانية ‪ :‬االستعداد والوقاية‬ ‫وهي تمثل األنشطة الهادفة في تغطية اإلمكانيات والقدرات وتدريب األفراد واملجموعات على‬ ‫كيفية التعامل مع األزمة‪ ،‬ويجب أن يتوافر لدى املؤسسة استعدادات وأساليب كافية للوقاية من‬ ‫األزمات‪ ،‬ويتلخص الهدف من الوقاية في اكتشاف نقاط الضعف في املؤسسة‪ ،‬ومعالجتها قبل أن‬ ‫تستفحل ويصعب عالجها‪ ،‬والسعي من أجل منع األزمة من الوقوع أو أن نديرها بشكل أفضل‪،‬‬ ‫ويتطلب ذلك إعداد مجموعة من السيناريوهات البديلة ملقابلة جميع االحتماالت وتوقع املسارات‬ ‫التي يمكن أن تتخذها األحداث‪ ،‬واختبار ذلك كله حتى يصبح دور كل فرد مألوفا و واضحا‬ ‫املرحلة الثالثة‪ :‬احتواء األضرار أو الحد منها‬ ‫وتعنى هذه املرحلة تنفيذ خطة املواجهة التي تم وضعها في املرحلة السابقة لتقليص األضرار‬ ‫الناجمة عن األزمة‪ ،‬إن الهدف من هذه املرحلة هو إيقاف سلسلة التأثيرات الناجمة عن األزمة‪،‬‬ ‫ويتم احتواء اآلثار الناتجة عن األزمة وعالجها وتعتبر مهمة أساسية من مهام إدارة األزمات التي‬ ‫تهدف في املقام األول إلى تقليل الخسائر ألدنى حد ممكن‪ ،‬وال شك أن كفاءة وفاعلية هذه املرحلة‬ ‫تعتمد إلى حد كبير على املرحلة السابقة التي تم فيها االستعداد والتحضير ملواجهة األزمة‪ ،‬ومن‬ ‫الضروري عزل األزمة ملنعها من االنتشار في بقية أجزاء املؤسسة‪ ،‬كما يجب أن يتفرغ املديرون‬ ‫للتعامل مع األزمة‪ ،‬وترك األمور العادية واتخاذ القرارات الروتينية ملن يمكن إنابتهم‬

‫‪6‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫املرحلة الرابعة‪ :‬استعادة النشاط‬ ‫يجب أن يتوافر للمؤسسة خطط طويلة وقصيرة األجل إلعادة األوضاع ملا كانت عليه قبل‬ ‫األزمة واستعاده مستويات النشاط‪ ،‬وهذه املرحلة هي مرحلة إعادة التوازن‪ ،‬وتتطلب قدرات فنية‬ ‫وإدارية وإمكانيات كبيرة ودعما ماليا‬ ‫املرحلة الخامسة التعلم‬ ‫وتتضمن مرحلة التعليم دروسا هامة تتعلمها املؤسسة من خبراتها السابقة ‪ ،‬وكذلك من‬ ‫ً‬ ‫خبرات املؤسسات األخرى التي تمر بأزمات معينة يمكن للمؤسسة أن تمر بها‪ ،‬ونجد قليال من‬ ‫املؤسسات تقوم بمراجعة الدروس السابقة للتعلم من األزمات التي حدثت‪ ،‬فاألمم الرشيدة هي التي‬ ‫ال تلقى بتجاربها املريرة في سلة النسيان‬ ‫طرق التعامل مع األزمة‬ ‫هناك نوعان من طرق التعامل مع األزمات وهما‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬الطرق التقليدية للتعامل مع األزمات‬ ‫وقد سبق أن جربت من قبل‪ ،‬وهذا النوع من الطرق له طابع خاص يستمد من خصوصيته املوقف‬ ‫الذي يواجهه متخذ القرار في إدارة األزمات‪ ،‬وتختلف األزمة من حيث نوعها وشدتها وأسبابها من‬ ‫مواجهة األزمات هو السعي باإلمكانيات البشرية واملادية املتوافرة إلى إدارة املوقف وذلك عن طريق‪:‬‬ ‫*وقف التدهور والخسائر‬ ‫*تأمين وحماية العناصر األخرى املكونة للكيان األزموي‬ ‫*السيطرة على حركة األزمة والقضاء عليها‬ ‫*االستفادة من املوقف الناتج عن األزمة في اإلصالح والتطوير‬ ‫*دراسة األسباب والعوامل التي أدت لألزمة التخاذ إجراءات الوقاية ملنع تكرارها أو حدوث‬ ‫أزمات مشابهة لها‬ ‫ولكي يتخلص الفرد من التوتر النفس ي الناتج عن وجود األزمة من جانب وما ينتج من عجزة‬ ‫عن مواجهتها من جانب آخر ‪ ،‬فإنه يلجأ إلى بعض األساليب السلبية بطريقة ال شعورية للتخلص‬ ‫من هذه الحالة التي ال يستطيع معايشتها فترة طويلة وتختلف أشكال الهروب من األزمة حيث تأخذ‬ ‫صورا منها‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الهروب املباشر‪ :‬مثل ترك مجال األزمة وتأثيرها نهائيا واالعتراف بعدم القدرة أو الفشل‬ ‫في املواجهة واستعداده لتحمل تبعات هذا الهروب‬ ‫‪ 2‬ـ الهروب غير املباشر‪ :‬وذلك عن طريق اإلصابة الحقيقية ببعض األعراض الصحية التي‬ ‫تستدعى النقل بعيدا عن مجتمع األزمة أو اإلصابة املصطنعة التي تحقق نفس الغرض‬

‫‪7‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 3‬ـ التنصل من املسئولية‪ :‬عن طريق إلقاء املسئولية على اآلخرين وتبرير املواقف التي أدت‬ ‫إلى حدوث األزمة بأسباب منطقية تبدو سليمة في ظاهرها ولكنها ال تغير من الواقع الفعلي‬ ‫‪ 4‬ـ التركيز على جانب آخر‪ :‬حيث يعمل املسئول على تحاش ي الفشل املتوقع في مواجهة ألزمة‬ ‫بالتركيز على جانب آخر من املوضوع وليس في صميم األزمة أو على جانب يستطيع أن يحقق في‬ ‫بعض النجاح‬ ‫‪ 5‬ـ اإلسقاط‪ :‬حيث يعمل املسئول على تغطية تصوره في مواجهة األزمة بتركيز األضواء على‬ ‫عيوب اآلخرين والقصور في أدائهم وغالبا ما يركز على أنه قد حذرهم كثيرا من ذلك ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪:‬االتجاهات الحديثة في التعامل مع األزمة‬ ‫ولعل الحديث عن استخدام املنهج العلمي كأسلوب للتعامل مع األزمات أصبح أكثر من‬ ‫ضروري وأكثر من حتمي‪ ،‬وتتطلب الطرق العلمية ملواجهة األزمات ما يلي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ لها آثار الدراسة التحليلية لألزمة ‪ :‬ويمثل املنهج العلمي في مواجهة األزمات األسلوب األمثل‬ ‫األكثر ضمانا للسيطرة عليها‬ ‫‪ 2‬ـ التخطيط للمواجهة والتعامل مع األزمة‬ ‫ويمكن إجمال الطرق الحديثة في التعامل مع األزمة على النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ طريقة فريق العمل‬ ‫يتطلب وجود أكثر من خبير ومتخصص وفني في مجاالت مختلفة أكثر استخداما للتعامل مع األزمات‬ ‫‪ 2‬ـ طريقة املشاركة الديمقراطية مع األزمة‬ ‫‪ 3‬ـ طريقة احتواء األزمة‬ ‫‪ 4‬ـ طريقة تصعيد األزمة‬ ‫‪ 5‬ـ طريقة تفريغ األزمة من مضمونها‬ ‫وهي من أنجح الطرق غير التقليدية للتعامل مع األزمات‪ ،‬وأهم الطرق املستخدمة لتفريغ األزمة هي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ التحالفات املؤقتة مع العناصر املسببة لألزمة‬ ‫‪ 2‬ـ االعتراف الجزئي باألزمة ثم إنكارها‬ ‫‪ 2‬ـ االنحراف باتجاه آخر إلفقاد األزمة قوتها‬

‫‪8‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫األزمات في املجال الرياض ي‬ ‫كان الرأى العام يعتبر أن األزمات التي واجهت الحركة الرياضية املصرية هى عبارة مجموعة‬ ‫من املشكالت التى تواجه الحركة الرياضية املصرية ثم القيادة بعد ذلك بمحاولة إيجاد بعض‬ ‫الحلول املؤقتة والتي يمكن أن تسهم فقط فى تسكين أوتخفيف حدة املشكلة‪ ،‬ولكن األزمة‬ ‫الحقيقية ال احد يسعى إلى حلها أو إيجاد الحلول لها‬ ‫أشهر األزمات التي واجهت الرياضة املصرية‬ ‫عدم قدرة مصر على مواكبة العاملية والحصول على احد امليداليات الذهبية فى الدورة‬ ‫االوليمبية وقد استمر هذا الوضع إلى قرابة الخمسين عاما بالتمام منذ أن حصلت مصر على اخر‬ ‫امليداليات الذهبية فى دورة لندن‪ ،‬ولهذا اعتادت مصر بعد كل دورة أوليمبية تفشل فيها البعثة‬ ‫املصرية فى الحصول على امليدالية تشكيل اللجان ولجان اللجان من أجل التعرف على أسباب تعثر‬ ‫اللجنة االوليمبية واالتحادات املصرية واألبطال املصريين فى هذه املهمة والن املسؤلين عن‬ ‫الرياضة املصرية اعتبروها مشكلة رياضية أوحدثا رياضيا أوصدمة رياضية ولم يعتبروها أزمة‬ ‫رياضية استمر الحال على ماهو عليه قرابة خمسين عاما منذ حصول كل من البطلين االوليمبيين"‬ ‫محمود فياض "وإبراهيم شمس الدين"على أخر ميداليتين ذهبيتين حصلت عليهما البعثات املصرية‬ ‫فى رياضة رفع األثقال فى الدورة االوليمبية التى أقيمت فى لندن (‪ )1448‬حتى امليداليات الفضية او‬ ‫البرونزية إذ ا اعتبرناها قد أصبحت حلما للرياضة املصرية لم يتحقق هذا الحلم منذ عام (‪)1461‬‬ ‫عندما حصل كل من البطلين املصريين عيد عثمان فى املصارعة وعبد املنعم الجندي فى املالكمة‬ ‫على امليداليتين إحداهما فضية واألخرى برونزية وكانت أخر ميدالية فضية ملحمد رشوان فى رياضة‬ ‫الجو دو وكانت فى الوزن املفتوح وكانت رياضة الجودو حديثة وأدخلت إلى األلعاب االوليمبية بطوكيو‬ ‫مجاملة لليابان الدولة املنظمة لهذه االوليمبياد‪.‬‬ ‫وقد تم تشكيل العديد من القرارات والتوصيات وإجراء بعض التعديالت ت على اللوائح‬ ‫املنظمة للجنة االوليمبية املصرية واالتحادات الرياضية واألندية الرياضية ولكنها لم تتناول حتى أالن‬ ‫األسلوب األمثل ملواجهة األزمة الحقيقية بالحصول على امليداليات االوليمبية قبل أن تكرر األزمة‬ ‫وأكيد أنها سوف تتكرر فى الدورات القادمة إذا لم يتم دراسة كافة جوانب األزمة والنجاح فى إدارتها‬ ‫ملا فيه صالح تحقيق الهدف‪.‬‬ ‫وإدارة األزمة فى املجال الرياض ى هو مجال تتناوله الحركة الرياضية لالنطالق إلى غايات القرن القادم‬ ‫والوقوف بالتربية البدنية والرياضة فى مصاف العلوم املتقدمة األخرى بعلم جديد يهدف إلى التحكم‬ ‫فى كل األحداث املفاجئة التى تعترض الحركة الرياضية على كافة مستوياتها املحلية والعاملية وهى‬ ‫إدارة تقوم على الدراسة والبحث واالستفادة من تجارب الدول املتقدمة والتي سبق ان واجهت مثل‬ ‫هذه األزمات أو حاالت قريبة الشبه منها ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫املقومات األساسية للتعامل مع األزمات‬ ‫يضع " عبد الكريم درويش " املقومات األساسية اآلتية كمنهج معين للتعامل مع األزمات‪:‬‬ ‫الثقة فى القدرة على مواجهة املوقف فى رباطة جأش وثبات‬ ‫املبادرة بتعبئة جميع اإلمكانات الضرورية للتعامل‬ ‫التحرك النظم للتدخل واملباغتة فى التعامل مع الالزمة‬ ‫املواجهة الفورية وتحقيق السيطرة الكاملة على املوقف والتنسيق املحكم بين القيادات‬ ‫منح القيادات امليدانية حرية اتخاذ القرارات لضمان فورية التصرف ومالحقة األحداث‬ ‫وضوح األوامر والتعليمات وعدم تضاربها واإلسراف فيها‬ ‫توفير نظام اتصاالت على أعلى درجة من الفاعلية والكفاية يحقق تدفق املعلومات وانسيابها‬ ‫االقتصاد فى استخدام اإلمكانات والقوات وترشيد استخدام القوة بالقدر الضرورى‬ ‫تأمين االمدادات واملهمات واالتصاالت‬ ‫توفير نظام معلومات يتيح التقييم املوضوعى لألحداث وترشيد اتخاذ القرارات‬ ‫تنظيم عملية االعالم ومخاطبة الجماهير‬ ‫الدروس املستفادة‬ ‫أدوات االتصال في األزمات الرياضية‬ ‫هناك العديد م�� األدوات يمكن االعتماد عليها واستخدامها بنجاح أثناء األزمة نذكر منها ما يلى‪:‬‬ ‫البيانات الصحفية‬ ‫حيث تصدر الجهة اإلدارية املعينة عدة بيانات صحفية تتسم بالصدق واألمانة حول ماهو‬ ‫قائم خالل األزمة وتطور الوضع بعد ذلك ومن املهم عدم املبالغة فى عدد كلمات البيان الصحفى‬ ‫إذ يجب أن يكون شامال جامعا ملخصا اليتعدى الصفحة الواحدة‬ ‫البرامج التلفزيونية‬ ‫يتطلب األمر عرض خالصة عن األزمة فى التليفزيون وبحيث يكون مقدم برنامج األزمة واعيا‬ ‫ودارسا وأحد فريق إدارة األزمة ويكون لديه قدر كبير من الحقائق عنها ويجب أن يكون مدربا على‬ ‫مواجهة الكاميرا مع اإلدارة التى يمثلها مقدم البرنامج حيث يتوقف على برنامجه القصير والذي‬ ‫اليتعدى عدة دقائق مدى تعاطف الجماهير مع األزمة‪.‬‬ ‫املؤتمرات الصحفية‬ ‫يجب الدعوة إلى عقد مؤتمر صحفى أو أكثر لتزويد وسائل اإلعالم بالبيانات املوثوق بها‬ ‫وأيضا إعطائهم بعض الوثائق واملستندات والصور وامللخصات حول أحدات األزمة يجب على من‬

‫‪10‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫يدير هذه املؤتمرات الصحفية أن يكون مدربا على إدارتها كما يجب أن يشارك فى اإلعداد للمؤتمرات‬ ‫الصحفية مجموعة من املدربين على التعامل مع رجال األعمال فى مثل هذه األمور‬ ‫مركز املعلومات والبيانات‬ ‫من املهم قيام إدارة األزمة بتوفير مركز للمعلومات والبيانات يكون فى مكان يسهل به‬ ‫االتصال ويكون ذلك مزودا بالحديث من أدوات معالجة وتشغيل وتصنيف وفرز وتلخيص البيانات‬ ‫واملعلومات‬ ‫مخاطبة الجماهير‬ ‫يجب أن نسلم بأنه من حق املواطن أن يعرف الحقائق أوال بأول وخاصة فى العصر الحديث‬ ‫والذي أصبحت فيه وسائل االتصال املرئية واملسموعة تنقل لنا األحداث من كل أرجاء الدنيا وفى‬ ‫نفس الوقت يجب أن نقدر دور السلطات املسؤلة عن األخبار واإلعالم عن األزمة الجماهيرية وهى‬ ‫معادلة صعبة‬ ‫أبعاد األزمات في املجال الرياض ي‬ ‫يجب أن نتناول عند إدارة أالزمة فى املجال الرياض ى الحدود واملواقع التى يمكن أن تؤثر فيها‬ ‫األزمة فى حدود الدولة فقط ويكون ذلك ظاهرا فى األزمات التى تحدث فى مصر من خالل نشاط‬ ‫رياض ي مصري محلى داخلي وقد يكون أبعاد أالزمة قد تخطت البعد الداخلي إلى البعد العربي‬ ‫عندما يكون النشاط الذى حدثت فيه األزمة الرياضية ضمن أنشطة ومستويات االتحاد العربي‬ ‫لأللعاب الرياضية أو االتحادات العربية أو اللجان االوليمبية العربية لتصل إلى ‪ 21‬دولة عربية أو‬ ‫خالل لقاء عربي جماعي أو ثنائي أو ثالثي‪.‬‬ ‫وقد تتخطى األزمة البعد العربي لتصل إلى البعد االفريقى عند ما يكون النشاط الذى‬ ‫حدثت به األزمة ضمن أنشطة ومستويات االتحاد االفريقى أواالتحادات الرياضية اإلفريقية أو تكون‬ ‫األحداث فى إحدى الدورات الرياضية القارية على املستوى االفريقى لتصل إلى أكثر من خمسين دولة‬ ‫إفريقية ‪.‬‬ ‫وقد تتخطى األزمة املستوى القاري إلى املستوى العالمى عندما يكون النشاط الذى حدثت به األزمة‬ ‫ضمن مستويات وأنشطة االتحادات الدولية لأللعاب لتصل من خالل وسائل االتصاالت الحديثة‬ ‫إلى معظم دول العالم‬

‫‪11‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫الوصايا العشر للتعامل مع األزمات‬ ‫ـ توخي الهدف‬ ‫ـ االحتفاظ بحرية الحركة وعنصر املبادأة‬ ‫ـ املباغتة‬ ‫ـ الحشد‬ ‫ـ التعاون‬ ‫ـ االقتصاد فى استخدام القوة‬ ‫ـ التفوق فى السيطرة على األحداث‬ ‫ـ األمن والتأمين لألرواح واملمتلكات واملعلومات‬ ‫ـ املواجهة السريعة والتعرض السريع لألحدث‬ ‫ـ استخدام األسلوب غير املباشر كلما كان ممكنا‬ ‫أساليب التعامل مع األزمات‬ ‫مم ال شك فيه أن التعامل مع األزمة يتطلب استخدام أساليب متنوعة تيهئ وتسمح‬ ‫للمتعامل مع األزمة بحرية الحركة وفيما يلي عرض موجز ألساليب التعامل مع األزمة على النحو‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫أوال ‪ :‬تبسيط اإلجراءات‬ ‫مما ال شك فيه أن تجهل عنصر الوقت يؤدي إلى تفاقم األزمة ويهدد كيان التنظيم اإلداري‬ ‫األمر الذي يتطلب تبسيط اإلجراءات مما يساعد على سرعة معالجة األزمة واختصار الزمن والوقت‬ ‫فال يعقل أنه تخضع معالجة األزمة لإلجراءات املنصوص عليها في الئحة أو قانون‪.‬‬ ‫ثانيا املنهج اإلداري العلمي‬ ‫ال يمكن أن يتم التعامل مع األزمة في إطار من العشوائية واالرتجال بل ال بد أن تخضع‬ ‫للمنهج اإلداري العلمي والذي يشمل أربع مراحل هي‪:‬‬ ‫املرحلة األولى التخطيط‬ ‫يشمل كيفية التعامل مع األزمة وتصور األوضاع املستقبلية لها وتوقع األحداث‬ ‫ومعرفة االحتياجات املادية والبشرية للتغلب على تلك األزمة‪.‬‬ ‫املرحلة الثانية التنظيم‬ ‫عادة ما يهتم بتحديد األفراد الذين يتعاملون مع األزمة ومهام كل منهم واملسئول‬ ‫عنهم وسبل االتصال بهم وخطوط السلطة وقنوات االتصال التي تربط بيئتهم‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫املرحلة الثالثة التوجيه‬ ‫يتضمن شرح طبيعة املهمة ومتى يتم التدخل والغرض من هذا التدخل والسلطة‬ ‫املفوضة وغالبا ما يزود األفراد املتعاملين مع األزمة باملعلومات األمر الذي يسهل من مهمة‬ ‫اتخاذ وصناعة القرار‬ ‫املرحلة الرابعة املتابعة‬ ‫وغالبا ما يتم استخدام املوارد اإلدارية للقيام بعمل معين مع مراعاة أن يكون األمر‬ ‫واضحا وقابال للتدفق مبينا العمل املطلوب تأديته من خالل املتابعة فالبد أن يكون هناك‬ ‫متابعة حقيقة لألزمة ألنه غالبا ما تكون معالجة األزمة معالجة مرحلية وليست نهائية‬ ‫وبالتالي تظل أسبابها كامنة األمر الذي يستلزم منا االهتمام بمعالجة أسبابها دون وقوعها‬ ‫مرة أخرى‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬التواجد الفوري في موقع األزمة‬ ‫تعتمد إدارة األزمات على التواجد في املوقع الفوري فال يمكن معالجة أي أزمة أو مقاومتها أو‬ ‫التصدي لها إال من خالل الحضور الدائم الستيعاب أسباب وعناصر وأبعاد املوقف الذي يواجهه‬ ‫ً‬ ‫فضال عن فالحضور في موقع األزمة يتيح للمتعامل معها معرفة ما يحدث أوال بأول‬ ‫الكيان اإلداري‬ ‫ومن ثم إذا احتاج املوقف باإلضافة إلى أن الحضور الدائم يساعد على كسب املؤيدين للمتعامل‬ ‫مع األزمة وعدم إعطاء الفرصة للمعارضين له للهجوم عليه ‪.‬‬ ‫رابعا تفويض السلطة‬ ‫إذا كان ينظر إلى تفويض السلطة إنه محور العلمية اإلدارية فإنه من األهمية بمكان في‬ ‫إدارة األزمة وأدعى لالستخدام حيث تحتاج إدارة األزمات إلى السرعة العاجلة في اتخاذ القرار‬ ‫املناسب مع مراعاة أن تفويض السلطة يجب أن يتم في نطاق املستويات اإلدارية( (اإلدارة العليا‪،‬‬ ‫واإلدارة التنفيذية) خاصة وأن تفويض السلطة يعطي في شكل تفويض عام أو تصريح عام‬ ‫بالتصرف ويجب أن يتصف القرار اإلداري السليم إلدارة األزمة بمناسبة األزمة وقابليته للتنفيذ مع‬ ‫مراعاة إمكانية إبالغه للمستويات اإلدارية بسهولة ويسر وأن يكون القرار واضحا بحيث لبس أو‬ ‫سوء فهم وأن يتم انسياب القرار وتدفقه إلى كافة املستويات دون عائق ويمكن متابعته عن قرب‬ ‫مع مراعاة أن يتم إصداره في التوقيت املناسب بحيث يتزامن مع الحدث‪.‬‬ ‫خامسا فتح قنوات االتصال‬ ‫تحتاج إدارة األزمة إلى فتح قناة االتصال مع الطرف اآلخر كأداة للحصول على املعلومات إلى‬ ‫املتابعة الفورية ألحداث األزمة ونتائجها ومما ال شك فيه أن قناة االتصال املفتوحة تعد من أفضل‬ ‫األساليب الوقائية ضد حدوث األزمة أو استفحالها ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫األسلوب العلمي في إدارة األزمات الرياضية‬ ‫يهدف األسلوب العلمي فى إدارة األزمات الرياضية مواجهة وحل أي أزمة رياضية ويعتمد فى‬ ‫إدارة األزمات الرياضية على الدراسة الواعية للموقف الرياض ي والتنبؤ باألزمات املحتملة الوقوع فيها‬ ‫وترتيب بعض الخطوات واألمور واجبة االتخاذ فور حدوث األزمة حتى يمكن تجنب املفاجأة الناتجة‬ ‫من حدوثها ومن ثم استغالل الوقت فى اتخاذ وصدور القرارات الالزمة لحلها‬ ‫يمكن أن نضع املراحل التالية كأسلوب علمي فى إدارة األزمات الرياضية‬ ‫املرحلة األولى ‪ -:‬تجنب األزمة‬ ‫املرحلة الثانية ‪ -:‬اإلعداد إلدارة األزمة‬ ‫املرحلة الثالثة ‪ -:‬االعتراف بوجود أزمة‬ ‫املرحلة الرابعة ‪ -:‬احتواء األزمة‬ ‫املرحلة الخامسة ‪ -:‬تحليل املعلومات والحقائق‬ ‫املرحلة السادسة ‪ -:‬تسوية األزمة‬ ‫املرحلة السابعة ‪ -:‬االستفادة من األزمة‪.‬‬ ‫أوال املرحلة األولى تجنب األزمة‬ ‫يمكن أن يكون منع وقوع األزمة هو أول مرحلة من مراحل األسلوب إلدارة األزمة وهذا‬ ‫يتطلب من قائد العمل فى القطاع الرياض ى الحكومى أو فى القطاع الرياض ي األهلي ال يعتبر نفسه‬ ‫املتحكم فى مصائر الجميع من اإلداريين والحكام واملدربين والالعبين وأيضا الجمهور لذا يجب أن‬ ‫يتعرف على مايواجه اإلدارة أو الهيئات التى يقودها من مشكالت ويختار الوقت املناسب إليجاد‬ ‫الحلول لها ‪ .‬كما يجب أن يكون قريبا من متابعة األحداث الساخنة فى إدارته أوهيئته كما انه عندما‬ ‫يتخذ قرارا ما يجب أن يكون متحكما تماما باملوقف معايشا له وبحيث اليكون القرار مبنى فقط‬ ‫على التقارير والرسائل مهما كان نوعها ويجب على القائد أن يتب قائمة بكل ما يمكن أن يسبب‬ ‫املشكالت فى إدارته أوهيئته سواء كان فى اللجنة االوليمبية أو االتحادات الرياضية أو املناطق التى‬ ‫تتبع االتحاد أو اللجان املوجودة فى االتحاد أو فى األندية والهيئات األعضاء وتعدل هذه القائمة وفقا‬ ‫لدرجة حدة املشكلة وليس ملجرد وجود املشكلة فى القائمة ‪.‬‬ ‫املرحلة الثانية اإلعداد إلدارة األزمة‬ ‫ذكر "ستيفن فينك" وهو من كبار املستشارين فى اإلدارة فى كتابه (إدارة األزمات ‪crisis‬‬ ‫‪ )management‬إن أي شخص في موقع السلطة واملسؤولية يجب أن يضع تصورا أو خطة لحتمية‬ ‫وقوع الضعف أو الخوف ولكن من قبيل القوة املتولدة من معرفة إنك مستعد ملواجهة ما يخبئه‬ ‫القدر لك وعند اإلعداد ملواجهة األزمات يجب أن نتذكر " سيدنا نوح عليه السالم " شرعه فى بناء‬ ‫سفينة قبل ان يبدأ هطول األمطار وحدوث السيول وفى اآليات الكريمة من سورة نوح يتضح لنا‬

‫‪14‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫القرار اإللهي لقوم وضعوا أصابعهم فى أذانهم حتى اليسمعوا الدعوة وتغطوا بثيابهم حتى اليروا‬ ‫وجه سيدنا نوح عليه السالم وقد حاول كثيرا إال أنهم أصروا على الكفر والعصيان وبسبب ذنوبهم‬ ‫أغرقوا بالطوفان ويتطلب ذلك من القائد الرياض ى أن يبحث عن التفاصيل الدقيقة ألن التغاض ي‬ ‫له عواقب وخيمة‪ ،‬وعلى القائد أن يختار مجموعة يطلق عليها مجموعة األزمات تتوفر لهم‬ ‫االتصاالت الالزمة ويجب بين وقت وأخر اختبار استعدادهم للبدء فى العمل ‪.‬‬ ‫املرحلة الثالثة االعتراف بوجود األزمة‬ ‫يجب على القائد الناجح أن يعترف بوجود األزمة وينفعل معها لوجودها كما أن التعالي‬ ‫والتغطرس واعتبار أن الحدث بسيطا أو تافها خالل األزمة يفقد القيادة عنصر العالقات الطيبة مع‬ ‫أطراف األزمة وربما يجعل الرأي العام ليس ضد القيادة فقط ولكن أيضا ضد الهيئة أو اإلدارة التى‬ ‫يقودها هذا القائد ‪.‬‬ ‫كما أنه يجب على القائد ليس فقط أن يعترف بحدوث أزمة ولكن أيضا أن يستعين بأهل منطقة‬ ‫األزمة فى إيجاد حلول لها " أهل مكة أدرى بشعابها "‬ ‫املرحلة الرابعة احتواء األزمة‬ ‫تتطلب هذه املرحلة من القائد أن يقوم بتحديد األولويات التى يجب عليه أن يتخذ فيها‬ ‫قرارات صعبة وبسرعة حتى إذا لم يكن متوافرا لديه إال قدر محدود من املعلومات ‪ ,‬أو كان املتوفر‬ ‫قدرا كبيرا وأكثر من الالزم من املعلومات مما يؤدى إلى إرباك مستلم ومنظم املعلومات وفى جميع‬ ‫األحوال سوف يجد القائد فى أول األزمة نصائح واستشارات متضاربة ولكن عليه أن يكون صادقا فى‬ ‫كل ما يقدم به ألن املصداقية هى املرحلة الحاسمة فى احتواء األزمة ‪.‬‬ ‫املرحلة الخامسة تحليل املعلومات والحقائق‬ ‫يعقب احتواء األزمة قدرا مناسبا من الهدوء يجب أن يستغله القائد فى دراسة وتحليل ما‬ ‫لديه من معلومات ووثائق وحقائق ويقوم بخبرة القائد املحنك بدراسة أبعاد هذه املعلومات وما‬ ‫يمكن أن تؤثر على اإلدارة أو الهيئة سواء كان التأثير سلبيا أو إيجابيا كما يجب عليه أن يعود فورا‬ ‫إلى االستفادة من الخبرات العاملية السابقة فى هذا املجال لالستفادة منها جزئيا‬ ‫املرحلة السادسة تسوية األزمة‬ ‫هذه املرحلة ترتبط بالسرعة فاألزمة لن تنتظر ‪ ,‬لذلك يجب ان تكون املرحلة الخامسة‬ ‫قصيرة الوقت وبحيث أنه مجرد االنتهاء من التحليل والدراسة العمل فورا على تسوية االزمة ويجب‬ ‫على القائد أال يستريح قبل التسوية ورجوع الحق ألصحابه قدر املستطاع حتى يعود املوضوع إلى ما‬ ‫كان عليه قبل األزمة أو بأقل قدر ممكن من الخسائر‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫املرحلة السابعة االستفادة من األزمة‬ ‫يجب البدء فورا فى إصالح ما اختل من أمور وإتباع املقترحات والتوصيات الواردة فى كل‬ ‫املراحل السابقة‪ ،‬كما ال يجب االعتماد على الحظ ولكن يجب أوال التخطيط والتصميم ثم بعد‬ ‫ذلك ياتى الحظ‪ ،‬ويتوقف مستقبل اإلدارة أو الهيئة على مدى نجاح اإلدارة فى مواجهة التحدي‬ ‫الحادث فى األزمات كما أن الجماهير لن تعيد انتخاب قيادات رياضية سبق لها أن فشلت فى إداره‬ ‫إحدى األزمات التى واجهت اإلدارة أو الهيئة املشاركة فى النشاط‬

‫‪16‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ملحق ‪1‬‬ ‫وزارة الخارجية األمريكية ـ مكتب برامج األعالم الخارجي‬ ‫مكتب صحفي مسؤول‪ ،‬الصفحة األولى‬ ‫" االتصاالت أثناء األزمات " ( أهمية االتصاالت وعالقتها بوسائل اإلعالم )‬ ‫•قبل األزمة‬ ‫•أثناء األزمة‬ ‫•بعد األزمة‬ ‫األزمة هي‪ ،‬بطبيعتها‪ ،‬حدث يقع فجأة‪ ،‬وعادة دون سابق إنذار‪ ،‬وتتطلب استجابة سريعة‪.‬‬ ‫وتتدخل األزمة في األمور العادية وتخلق الشكوك والتوتر‪ .‬وقد تكون األزمة حدثا طبيعيا‪ ،‬كزلزال أو‬ ‫إعصار‪ ،‬أو قد تكون من صنع اإلنسان‪ ،‬كانفجار أو فضيحة أو نزاع‪ .‬وفي نهاية األمر‪ ،‬فقد تهدد‬ ‫سمعة مسؤول كبير ومنظمته‪ .‬إال أن األزمة التي تدار جيدا يمكن أن تحافظ على سمعة ومصداقية‬ ‫أشخاص كثيرين‪ ،‬بل إنها قد تعزز مواقفهم‪.‬‬ ‫ويكمن أساس االتصاالت الفعالة أثناء األزمة في التأهب قبل وقوع األزمة‪ .‬وحال وقوع األزمة ال يتوفر‬ ‫الكثير من الوقت للتفكير‪ ،‬ناهيك عن عدم توفر وقت يذكر للتخطيط‪ .‬ويمكن أن تغرق في األحداث‬ ‫إذا لم تكن لديك خطة أزمات‪.‬‬ ‫ويقول السكرتير الصحفي السابق للبيت األبيض مارلين فيتزواتر‪:‬‬ ‫"تعتمد االتصاالت الجيدة لألزمات على نظام موجود بالفعل‪ .‬وإذا حدثت أزمة‪ ،‬فما عليك إال أن‬ ‫تسيطر عليها وتحسنها‪ .‬وإذا كنت تعقد مؤتمرا صحفيا يوميا بصورة منتظمة يمكنك التحكم فيه‬ ‫وعقده ثالث مرات في اليوم‪ .‬وليس وقت األزمات وقتا مالئما لتصميم نظام جديد"‪.‬‬ ‫وأفضل أسلوب للعمل وقت األزمات هو أن تكون صريحا وصادقا وأن تفعل كل ما يتطلبه األمر‬ ‫لتقديم األخبار‪ .‬فوسائل اإلعالم ستكتب وتنشر األخبار بمساعدتك أو دونها‪ .‬ومن مصلحتك أن‬ ‫تشترك في الخبر ‪ -‬حتى لو كان سلبيا ‪ -‬لكي تحافظ على التعبير الصحيح على موقفك‪ .‬والبديل هو أن‬ ‫تكتب وسائل اإلعالم أن مسئوال حكوميا "لم يرد على استفساراتنا"‪ ،‬مما يؤدي إلى تصاعد الشكوك‬ ‫والشائعات‪.‬‬ ‫وتقول سوزان كنغ‪ ،‬وهي متحدثة سابقة في وزارتين فدراليتين في عهد الرئيس كلينتون‪" :‬قم في وقت‬ ‫األزمات بجمع جميع األطراف الرئيسيين في غرفة وابحث الحقائق بصراحة‪ .‬وال تقل أبدا أكثر مما‬ ‫تعرف‪ ،‬وال تحاول التكهن بما تفكر فيه‪ ،‬وقم بتزويد الصحفيين باستمرار بأحدث ما لديك من‬ ‫تطورات‪ .‬والصحفيون بحاجة إلى الحصول على معلومات‪ .‬فإذا لم تزودهم بها سيكتبون عن‬ ‫الشائعات"‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫قبل األزمة‬ ‫‪ ‬حافظ على عالقات ثقة وذات مصداقية مع وسائل اإلعالم في جميع األوقات‪ .‬وإذا فعلت‬ ‫ذلك ستكون وسائل اإلعالم أقل شكوكا وأكثر تعاونا أثناء األزمة‪.‬‬ ‫‪ ‬قم باختيار شخص ليكون مديرا لألزمات‪.‬‬ ‫‪ ‬كلف مدير األزمات بجمع املعلومات عن القضايا واالتجاهات املسببة للمشاكل املحتملة‪.‬‬ ‫قم بتقييمها وبجمع بيانات عنها وقم بتطوير استراتيجيات اتصاالت ملنع أو تغيير اتجاهها‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بتعيين عدد من أعضاء فريق إلدارة األزمات املحتملة‪ .‬حدد أدوارهم واإلجراءات‬ ‫الواجب اتخاذها والسيناريوهات املحتملة‪ .‬قم بإعداد قائمة تضم أرقام تليفوناتهم‬ ‫لس َيرهم الذاتية‪ .‬فقدا تحتاج الصحافة في‬ ‫املكتبية والخلوية‪ .‬وقم أيضا بإعداد نسخا ِ‬ ‫حال وقوع أزمة إلى معرفة خلفيات األشخاص الذين تتعامل معهم‪.‬‬ ‫‪ ‬وفر ملتحدثين رسميين معينين التدريب الالزم للتعامل مع وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بتحديد الرسالة والهدف واملنظمات اإلعالمية التي قد يتم استخدامها في خطط‬ ‫األزمة املختلفة‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بإعداد قائمة بأرقام التليفونات املكتبية والخلوية واملواعيد النهائية للصحفيين‬ ‫الذين قد يقومون بتغطية منظمتك في حال حدوث أزمة‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بإعداد خطة إلنشاء مركز لألزمات اإلعالمية‪ .‬ويتعين أن يشمل ذلك أمورا مثل‬ ‫طاوالت املكاتب والكراس ي والتليفونات وأماكن وقوف السيارات والتوصيالت الكهربائية‬ ‫وموقع شاحنات األقمار الصناعية وأجهزة النسخ‪ ،‬وحتى القهوة‪ .‬كما أنك بحاجة إلى‬ ‫التفكير بأمن املكتب‪ ،‬وخاصة بالنسبة ملوظفيك ‪.‬‬ ‫أثناء األزمة‬ ‫‪ ‬عندما تقع أزمة‪ ،‬أعلن ذلك على الفور للصحافة‪ ،‬و إال فإن الصحافة ستحصل على‬ ‫معلوماتها عن طريق وسائل أخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بإنشاء مركز لألزمات واإلعالم على مدار الساعة في موقع مركزي تعلن منه األخبار‬ ‫ويتم التعامل فيه مع الشائعات وجمع املعلومات وعقد املؤتمرات الصحفية‪.‬‬ ‫‪ ‬كن علنيا على الفور بحيث يوجد متحدث رسمي متمرس في املوقع لعقد مؤتمرات‬ ‫صحفية مع وسائل اإلعالم‪ ،‬وبالتالي يعرف الجمهور أنك تتعامل مع الوضع‪.‬‬ ‫‪ ‬قل ما تعلمه وما تعلمه فقط‪ .‬إياك أن تتكهن‪ .‬ال تخضع للضغط وتقول أي ش يء مبني‬ ‫على الشائعات‪ .‬إذا لم تعرف شيئا‪ ،‬أعترف بذلك‪ .‬والقول بأن "األمر قيد التحقيق" قد‬ ‫يكون أفضل جواب ‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ ‬إجمع املعلومات بأسرع ما يمكن‪ .‬حدد أساسيات من وماذا ومتى وأين وكيف‪ .‬وقد ال‬ ‫تحصل على "ملاذا" حتى وقت الحق‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بإحضار رئيس الحكومة أو الوكالة وغيراهما من كبار املسئولين إلى مركز األزمات‪ .‬قم‬ ‫بإلغاء الخطط األخرى فالناس يرغبون في رؤية الزعيم‪ ،‬وليس مجرد موظفي الشؤون‬ ‫العامة‪ .‬ويضفي وجود كبار املسئولين أمام الصحافة أثناء حدوث أزمة مصداقية ويظهر أن‬ ‫املنظمة ال تتعامل مع الوضع باستخفاف‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بإطالع جمهورك الداخلي‪ ،‬املوظفين واملكاتب الحكومية األخرى‪ ،‬في نفس الوقت الذي‬ ‫تطلع فيه الصحافة‪ .‬وإذا كانت الصحافة املصدر الوحيد للمعلومات ملوظفيك فسيؤثر‬ ‫ذلك سلبيا على حالتهم املعنوية وسيسبب ذلك تشويشهم وجرح شعورهم‪ ،‬خاصة إذا تم‬ ‫التحدث عن الحادث في الصحافة بصورة غير صحيحة وبالنظر للمكان الذي يعملون فيه‬ ‫فإن املوظفين سيعتبرون مصادر للمعلومات‪ ،‬وقد يكونون مصدرا لتسريب املعلومات‬ ‫وللشائعات ‪.‬تأكد من حصولهم على املعلومات الصحيحة‪.‬‬ ‫‪ ‬اتصل مع جمهورك املحلي عن طريق البريد اإللكتروني‪ ،‬إذا كان متوفرا‪ ،‬أو عن طريق‬ ‫البيانات الصحفية والبيانات التي ترسل لكل مكتب‪ .‬وإذا كان عدد املوظفين قليال‪ ،‬قم‬ ‫بعقد اجتماع يكون فيه أعضاء فريق األزمات موجودا لإلجابة عن أسئلة املوظفين‪.‬‬ ‫‪ ‬حافظ على جو هاديء ولطيف ومتعاون‪ .‬تجنب الظهور بمظهر املرتبك أو العاجز‪.‬‬ ‫‪ ‬قم باستباق الدعاية السلبية وقم بإيصال اإلجراءات التي يتم اتخاذها لحل األزمة ‪.‬تأكد‬ ‫من األخبار قبل إعالنها‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بترتيب وصول وسائل اإلعالم إلى موقع األزمة‪ ،‬إذا كان ذلك ممكنا‪ .‬التلفزيون يريد‬ ‫الحصول على صور‪ .‬إذا كانت هناك قيود تتعلق باملساحة‪ ،‬قم باستخدام تقارير فرق‬ ‫التغطية الصحفية املمثلة للجسم الصحفي )‪ ، (pool‬بحيث يوجد ممثل لكل وسيلة‬ ‫إعالمية‪ ،‬من وكالة أنباء وجريدة وشبكة تلفزيونية وإذاعة ومجلة وتصوير‪ ،‬في املوقع‪،‬‬ ‫بحيث يقومون بإعداد تقرير واحد ويلتقطون الصور نيابة عن زمالئهم على أن يتشاطروا‬ ‫كل ذلك معهم الحقا‪ .‬وال يجوز ألي منهم استخدام هذه التقارير‪ ،‬بمن في ذلك املشاركون‬ ‫في التجمع الصحفي‪ ،‬إلى أن يتم توزيعها على الجميع‪.‬‬ ‫‪ ‬أحتفظ بسجل بأسماء الصحفيين الذين قاموا باالتصال وباألسئلة التي سألوها‬ ‫وبمواعيدهم النهائية وما وعدتهم به وملن تم تفويض األمر‪.‬‬ ‫‪ ‬واظب دائما على الرد في وقت الحق على املكاملات الهاتفية التي لم ترد عليها ‪.‬إذا لم تفعل‬ ‫ذلك فسوف يبحث الصحفيون عن املعلومات من مصادر أخرى‪ .‬وسيقومون بإعداد‬ ‫تقريرهم بمساعدتك أو دونها‪ .‬وسيؤدي عدم استجابتك إلى فقدانك السيطرة على الخبر‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ ‬تساعد لفتات التعاطف البسيط على إعادة بناء ثقة الجمهور‪ّ .‬‬ ‫جدد إعادة الثقة ‪.‬أبلغ‬ ‫عن اإلجراءات التي يتم اتخاذها لحل املشكلة‪ ،‬وملساعدة األشخاص املتأثرين بها‪ ،‬وإلعادة‬ ‫األمور إلى حالتها الطبيعية‪ .‬ولكن تأكد أوال أنك تفعل ما تقوال إنك تفعله‪.‬‬ ‫‪ ‬تأكد من أن املتحدث الرسمي الصحفي يشترك مع كبار املسئولين في كل قرار وسياسة‬ ‫يتم اتخاذهما‪ .‬ولكل قرار تداعياته العامة‪ ،‬سواء اعترفت اإلدارة بذلك أم لم تعترف ‪.‬‬ ‫‪ ‬تجنب توجيه اللوم‪ .‬إذ يمكن القيام بذلك بعد إكمال التحقيق‪.‬‬ ‫‪ ‬التمس من األطراف الثالثة دعم جهودك‪ .‬أستعن بأشخاص ذوي مصداقية ممن مروا‬ ‫بخبرات مشابهة واستقطب الجمهور لكي يتحدث بالنيابة عنك ‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بتحديث املعلومات باستمرار وبصورة منتظمة‪ .‬قم باإلعالن عن موعد تحديثك‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بمراقبة تقارير وسائل اإلعالم وقم بتصحيح األخطاء في الحال‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بإنشاء موقع إنترنتي إلطالع الناس على الوضع‪ .‬وضع على املوقع جميع البيانات‬ ‫الصحفية والبيانات ونشرات الحقائق وجميع ما يرتبط باملعلومات األخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بتشكيل مجموع تقييما لدراسة املشكلة والحيلولة دون تكرارها في املستقبل‪ .‬ال تفعل‬ ‫ذلك ملجرد املظاهر‪ ،‬بل يجب أن يكون لدى أعضاء املجموعة سلطة حقيقية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬تذكر‪ :‬يعزز االنفتاح واالستجابة أثناء حدوث أزمة احترامك ومصداقيتك مع وسائل‬ ‫اإلعالم‪ .‬ويساعدك ذلك في األمد البعيد ‪.‬‬ ‫بعد األزمة‬ ‫‪ ‬قم بتقييم فعالية خطة األزمات وكيف تجاوب الناس معها‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بتصحيح املشاكل لكي ال تحدث من جديد‪.‬‬ ‫أفضل ‪ 5‬نصائح مفيدة‪:‬‬ ‫االتصاالت أثناء األزمات‬ ‫•ضع خطة لألزمات‬ ‫•كن علنيا في وقت األزمات على الفور‪ ،‬ولكن ال تعلن إال ما تعرفه‬ ‫•أحضر كبار املسئولين إلى موقع األزمة‬ ‫•قم بإطالع جمهورك الداخلي على الحقائق‬ ‫•قم بتحديث سجالتك باستمرار وبانتظام‬

‫‪20‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ملحق ‪2‬‬ ‫أسوأ ـ ‪ 11‬كوارث في تاريخ كرة القدم‬ ‫‪ 1‬ـ مأساة السوبيرجا ـ تحطم طائرة تورينو ‪ 4‬مايو ‪1141‬‬ ‫منذ انتهاء الحرب العاملية الثانية‪ ،‬سيطر ناد واحد‬ ‫ً‬ ‫فقط على الكرة اإليطالية وحقق أر ً‬ ‫قياسيا‬ ‫قاما‬ ‫ً‬ ‫صامدا حتى يومنا هذا‪ ...‬تورينو‪ ،‬أو‬ ‫بعضها ال زال‬ ‫"إل جراندي تورينو ‪ -‬تورينو العظيم"‪ ،‬الذي ابتدع‬ ‫خطة ‪ 2-4-4‬التي اتبعها املنتخب البرازيلي في كأس‬ ‫ً‬ ‫أيضا مهد الكرة الشاملة‬ ‫العالم ‪ 1458‬وكانت‬ ‫للمنتخب الهولندي في فترة السبعينات‪.‬‬ ‫تورينو‪ ،‬بين عامي ‪ 1442‬و ‪ ،1444‬فاز بخمس‬ ‫بطوالت للدوري اإليطالي (السيريا آ) بشكل متتالي‬ ‫(‪،48-1447 ،47-1446 ،46-1445 ،43-1442‬‬ ‫‪" )44-1448‬لم تلعب بطولة السيريا آ في موسمي ‪ 44-1443‬و ‪ 45-1444‬بسبب اشتداد الحرب‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬و يعتبر الفوز بخمس بطوالت اسكوديتو متتالية رقم قياس ي لتورينو و اليوفنتوس في‬ ‫الدوري اإليطالي"‪.‬‬ ‫كما لم يتعرض تورينو ألي هزيمة على أرضه على اإلطالق في الفترة بين يومي ‪ 24‬يناير ‪ 1443‬حتى‬ ‫ً‬ ‫تحديدا في ‪ 43‬مباراة (حيث تعادل في ‪ 11‬و فاز في ‪ 83‬مباراة)‪ ،‬وهو رقم قياس ي‬ ‫‪ 31‬أبريل ‪ ،1444‬و‬ ‫آخر من حيث عدد املباريات دون هزيمة و ً‬ ‫أيضا على صعيد املواسم املتتالية دون هزيمة‪ ،‬حيث ِا ْع ُت ِب َر‬ ‫ً‬ ‫مهزوما طيلة ‪ 4‬مواسم متتالية (بين موسمي ‪ 46-1445‬و ‪.)44-1448‬‬ ‫تورينو بذلك غير‬ ‫في تلك الفترة ً‬ ‫أيضا حقق تورينو أكبر فوزين في تاريخه داخل و خارج أرضه‪ ،‬حيث سحق نادي‬ ‫أليساندريا بنتيجة ‪ 1-11‬على أرضه في موسم ‪ ،48-1447‬فيما أمطر شباك روما بسبعة أهداف‬ ‫نظيفة خارج أرضه في موسم ‪ ،46-1445‬إضافة إلى العديد من األرقام القياسية األخرى التي جعلت‬ ‫من املنطقي تواجد ‪ 11‬العبين من الجراناتا بشكل دائم مع املنتخب إاليطالي‪ ،‬وال يمكن للجميع‬ ‫نسيان املباراة الودية للمنتخب اإليطالي ضد نظيره املجري في عام ‪ ،1447‬حينما شارك الالعبون‬ ‫العشرة جميعهم في التشكيل األساس ي!‬ ‫تاريخ رائع و أرقام مذهلة‪ ،‬لكن كان مقد ًرا لها أن تنتهي في يوم ‪ 4‬مايو ‪ ،1444‬اليوم الذي كان من‬ ‫املفترض أن يعود فيه الفريق وإداريو النادي رفقة بعض الصحفيين على متن طائرة فيات ‪G212CP‬‬ ‫الثالثية املحرك إلى مدينة تورينو‪ ،‬وذلك بعد خوض الجراناتا مباراة ودية ضد بنفيكا في العاصمة‬

‫‪21‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ً‬ ‫تكريما للنجم البرتغالي فرانشيسكو فيريرا الذي كان سينتقل من‬ ‫الرتغالية لشبونة في اليوم السابق‬ ‫النادي البرتغالي إلى النادي اإليطالي بعد ذلك‪.‬‬ ‫فمن سوء الحظ أن األجواء الجوية كانت شديدة السوء و كانت الطائرة تطير خالل عاصفة رعدية‬ ‫تكاثرت فيها السحب‪ ،‬وهو ما تفاجأ به طاقم الطائرة بقيادة الطيار بييرلويجي ميروني‪ ،‬حيث لم‬ ‫يتمكن برج املراقبة في مطار تورينو إير إيطاليا القديم من االتصال به بسبب فشل التواصل‬ ‫الالسلكي و اإلرسال بالراديو في ظل األجواء السيئة‪ ،‬مما أجبره على اتخاذ قرار فردي بمواصلة طريقه‬ ‫وعدم التحول إلى مطار آخر‪ ،‬و االنخفاض بالطائرة لكي يتمكن من الرؤية‪ ،‬إال أنه وجد أمامه تلة‬ ‫كنيسة سوبيرجا‪ ،‬لتصطدم الطائرة بالتلة و تتحطم ً‬ ‫تماما مما تسبب بموت جميع من كانوا عليها بال‬ ‫استثناء‪ ،‬بمن فيهم ‪ً 18‬‬ ‫العبا لتورينو‪ 5 ،‬من الطاقم التدريبي للفريق‪ ،‬طاقم الطائرة املكون من‬ ‫الطيار و مساعديه الثالثة‪ ،‬و ثالثة صحفيين‪.‬‬ ‫لم يتمكن أي العب من فريق تورينو العظيم من النجاة سوى العب واحد لم يسافر من البداية مع‬ ‫الفريق‪ ،‬وهو ساورو توما الذي غاب عن رحلة البرتغال بسبب إصابة في الركبة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫األسطورة املجرية الديسالف كوباال الذي كان من املفترض أن يتواجد مع فريق تورينو كضيف‬ ‫شرفي من أجل املشاركة في املباراة‪ .‬وبالرغم من أن تورينو فاز بلقب االسكوديتو في عام ‪ ،1476‬إال‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬لتندثر أسطورة ناد كان من‬ ‫أنه لم يتمكن طوال تاريخه بعد الحادث املؤسف من النهوض‬ ‫املمكن أن يصبح أعظم ناد في تاريخ كرة القدم‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 2‬ـ كارثة ميونخ الجوية ‪ 6‬فبراير ‪ 1151‬تحطم طائرة مانشستر يونايتد‬ ‫بعد ‪ 4‬سنوات من كارثة طائرة تورينو‪،‬‬ ‫تعرضت الكرة العاملية لفاجعة أخرى‪ .‬ففي‬ ‫عام ‪ ،1458‬كان فريق مانشستر يونايتد‬ ‫ً‬ ‫واعدأ لغاية‪ ،‬بالعبين ال يتجاوز متوسط‬ ‫ً‬ ‫عاما وكانوا يقدمون‬ ‫أعمارهم الـ ‪24‬‬ ‫مستويات مذهلة للغاية رشحتهم لتحقيق‬ ‫األلقاب على الصعيد املحلي‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الترشيحات التي صبت في مصلحتهم للفوز‬ ‫بكأس األندية األوروبية البطلة (دوري أبطال أوروبا بنظامه القديم)‪ ،‬خاصة في ظل وصولهم في‬ ‫العام السابق إلى نصف نهائي البطولة و التي لم يقصيهم منها إال ريال مدريد الذي فاز بلقب ذلك‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وفي السادس من فبراير من عام ‪ ،1458‬كان الشياطين الحمر عائدين من العاصمة اليوجوسالفية‬ ‫بيلجراد بعدما خاضوا مباراة إياب الدور ربع النهائي من البطولة األوروبية ضد ريد ستار انتهت‬ ‫بالتعادل بنتيجة ‪ ،3-3‬وهو ما أهل املان يو إلى الدور نصف النهائي ملالقاة امليالن كونهم فازوا‬ ‫بنتيجة ‪ 1-2‬في مباراة الذهاب على الفريق اليوجوسالفي‪.‬‬ ‫وبما أن الطائرات لم تكن متطورة بشكل كبير‪ ،‬على عكس الطائرات في وقتنا الحاضر‪ ،‬توجب على‬ ‫الطائرة التي استقلها طاقم مانشستر يونايتد‪ ،‬من طراز ‪ Airspeed Anbassador G-ALZU‬و التابعة‬ ‫للخطوط الجوية البريطانية األوروبية‪ ،‬التوقف في مطار ميونخ ريم القديم في مدينة ميونخ األملانية‬ ‫من أجل التزود بالوقود‪ .‬بعد االنتهاء من تزويد الطائرة بالوقود‪ ،‬قام مساعد الطيار كينيث ريمينت‬ ‫ً‬ ‫مجددا بالطائرة‪ ،‬لكن الطيار جيمس ثين أوقف كلتا املحاولتين بسبب‬ ‫بمحاولتين من أجل اإلقالع‬ ‫مالحظته الرتفاع كبير في مؤشر ضغط الوقود و وصول املحرك إلى القوة القصوى‪ ،‬وذلك بسبب‬ ‫مشكلة تزويد الطائرة بخليط غني للغاية من الوقود تسبب في زيادة عجلة املحرك بشكل فائق‪ ،‬وهي‬ ‫املشكلة التي كانت شائعة في ذلك النوع من الطائرات‪.‬‬ ‫لكن في املحاولة الثالثة‪ ،‬نجحت الطائرة في اإلقالع لكن ليس بارتفاع منخفض للغاية‪ ،‬لتصطدم‬ ‫بالسياج املحيط باملطار ثم ببيت كانت تسكنه عائلة من ستة أفراد (األب و البنت الكبرى لم يكونا‬ ‫في املنزل حينها‪ ،‬فيما تمكنت األم وبقية أوالدها من النجاة بأرواحهم)‪ ،‬لتتحطم الطائرة و تضرم فيها‬ ‫الحرائق‪ .‬وبينما تمكن البعض من بين طاقم الطائرة و طاقم فريق مانشستر يونايتد و الصحفيين‬ ‫اإلنجليز من النجاة‪ ،‬كان املوت مصير ‪ 21‬مسافر على متن الطائرة‪ ،‬منهم ‪ 7‬العبين في مانشستر‬ ‫يونايتد (جوف بينت ‪ -‬روجر بيرن ‪ -‬إيدي كوملان ‪ -‬دونكان إدواردز "توفي في املستشفى بعد ‪ً 15‬‬ ‫يوما‬

‫‪23‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫جراء إصابات خطيرة في الحادث ‪ -‬مارك جونس ‪ -‬ديفيد بيج ‪ -‬تومي تايلور ‪ -‬ليام ويالن)‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫والتر كريكمر أحد إداريي النادي‪ ،‬بيرت ويلي و توم كوري اللذان كانا في الطاقم التدريبي ملدرب‬ ‫الشياطين الحمر السير مات باسبي‪ ،‬بجوار كينيث ريمينت مساعد الطيار‪ 8 ،‬صحفيين إنجليز‬ ‫ومسافرين آخرين‪.‬‬ ‫وفيما ُو ِجه اللوم في البداية للطيار جيمس ثين من قبل السلطات في املطار بسبب عدم إزالته‬ ‫للجليد الذي كان متر ً‬ ‫اكمأ على جناحي الطائرة بشكل كامل‪ ،‬أثبتت التحقيقات املكثفة بعد ذلك أن‬ ‫السبب الحقيقي للحادث املؤسف هو تواجد الجليد الذائب على املدرج التي سارت عليه الطائرة‪،‬‬ ‫وهو ما أعاقها من الوصول إلى سرعة اإلقالع املطلوبة في الوقت املناسب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬لكن العبي فريق الشباب‬ ‫اعتقد الجميع أن مانشستر يونايتد لن يتمكن من النهوض‬ ‫والفريق الرديف ‪ -‬تحت قيادة جيمي ميرفي مساعد باسبي الذي انقطع عن تدريب الفريق ألربعة‬ ‫أشهر ‪ -‬أذهلوا العالم و أبقوا النادي في القمة‪ ،‬كما تمكنوا ً‬ ‫أيضا من الوصول إلى نصف نهائي كأس‬ ‫إنجلترا قبل أن يتم إقصاؤهم من البطولة على يد بولتون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬تمكن من بناء جيل جديد من العبي مانشستر يونايتد باالعتماد‬ ‫ومع عودة باسبي للتدريب‬ ‫على القليل من الالعبين اللذين نجوا من الحادث املؤلم في ميونخ (أمثال مايسترو خط الوسط‬ ‫بوبي شارلتون و املدافع التاريخي بيل فولكس‪ ،‬إضافة إلى الحارس األيرلندي الشمالي الكبير هاري‬ ‫جريج و ثنائي الهجوم دينيس فيوليت وألبيرت سكانلون)‪ ،‬إضافة إلى وجوه جديدة ساهمت مع‬ ‫ً‬ ‫الحرس القديم في صناعة تار ً‬ ‫جديدا للشياطين و جلبت بطولة كأس األندية األوروبية البطلة‬ ‫يحا‬ ‫على حساب بنفيكا بعد ‪ 11‬سنوات من الحادث األليم‪ ،‬مثل األسطورة األيرلندية الشمالية جورج‬ ‫بيست‪ ،‬األسطورة االسكتلندية دينيس لو‪ ،‬بات كريراند‪ ،‬ألبيرت كيكسال ونويل كانتويل‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 3‬ـ كارثة ملعب ليما الدولي ‪ 24‬مايو ‪ 1164‬بيرو ـ األرجنتين في تصفيات أوملبياد ‪1164‬‬ ‫الكارثة التي يعتبرها الكثيرون األسوأ في تاريخ الرياضة حدثت في امللعب الدولي بالعاصمة البيروفية‬ ‫ليما يوم ‪ 24‬مايو ‪ ،1464‬وذلك في مباراة ضمن التصفيات األمريكية الجنوبية املؤهلة ألوملبياد‬ ‫طوكيو الصيفية لعام ‪ 1464‬بين املنتخبين البيروفي واألرجنتيني‪.‬‬ ‫في تلك الفترة‪ ،‬كانت العدائية بين البلدين في أشد مظاهرها‪ ،‬وعندما سجل املنتخب األرجنتيني‬ ‫هدف التقدم بدأت الجماهير البيروفية تثور بشكل غوغائي‪ .‬وقد قام حكم املباراة بتفجير الوضع‬ ‫ً‬ ‫بشكل كمل بعدما ألغى هدفا للمنتخب البيروفي قبل نهاية املباراة بدقيقتين‪ ،‬مما قاد املشجعين‬ ‫ً‬ ‫شخصا أغلبهم من املعسكر األرجنتيني‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫البيروفيين لحالة هستيرية أدت إلى قتل ‪318‬‬ ‫ً‬ ‫مصابا‪.‬‬ ‫‪511‬‬ ‫حيث قام مشجعين بالنزول إلى أرضية امللعب و محاولة مهاجمة الحكم‪ ،‬فيما قام البقية بتكسير‬ ‫كل ما يمكن تكسيره و إتالف ما يمكن إتالفه في امللعب‪ ،‬إضافة إلى قيامهم بإضرام الحريق في‬ ‫املدرجات‪ ،‬و هو ما شهد ردة فعل سريعة من رجال الشرطة املذعورين اللذين قاموا بإلقاء قنابل‬ ‫مسيلة للدموع و إطالق عيارات نارية في الهواء‪ ،‬األمر الذي جعل الناس أكثر ً‬ ‫ذعرا وزاد من عدد‬ ‫الضحايا في امللعب‪.‬‬ ‫وبينما حاول الكثيرون إنقاذ أنفسهم من أعمال الشغب عبر الهروب من امللعب‪ ،‬ظلت االبواب‬ ‫الحديدية موصدة من الخارج حيث كان ينتظر ضباط األمن موعد نهاية املباراة‪ ،‬دون أن يعلموا ما‬ ‫يحدث بالداخل‪ ،‬وحاملا تمكن املشجعون من كسر األبواب‪ ،‬انتشر بعضهم في شوارع ليما‪ ،‬فيما‬ ‫احتشد آالف املشجعين أمام منزل الرئيس البيروفي حينها‪ ،‬فيرناندو بيلوند‪ ،‬طالبين منه التدخل لكي‬ ‫تصبح نتيجة املباراة التعادل بنتيجة ‪.1-1‬‬ ‫كل هذا‪ ،‬حدث من أجل اإلبقاء على آمال املنتخب البيروفي في التأهل إلى أوملبياد طوكيو‪ ،‬لكن في‬ ‫النهاية تم إيقاف التصفيات بعد تلك املباراة و اعتماد األرجنتين متصد ًرا للتصفيات بواقع ‪ 11‬نقاط‬ ‫من ‪ 5‬مباريات فقط‪ ،‬وتم لعب مباراة فاصلة بين البرازيل وبيرو صاحبي املركز الثاني برصيد ‪5‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وقد حقق املنتخب البرازيلي الفوز بنتيجة ‪ 1-4‬ليحجز راقصو السامبا التذكرة األمريكية‬ ‫الجنوبية الثانية واألخيرة إلى العاصمة اليابانية‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 4‬ـ كارثة معلب هيسل ـ ‪ 21‬مايو ‪1115‬اليوفنتوس ـ ليفربول نهائي كأس األندية األوروبية‬ ‫االبطال‬ ‫في موسم ‪ ،1485-1484‬كان في أوروبا حديث‬ ‫عن فريقين فقط ال ثالث لهما‪ ..‬هما ليفربول‬ ‫واليوفنتوس‪ .‬فاألول كان الفريق األقوى في‬ ‫إنجلترا منذ السبعينيات بقيادة املدربين بوب‬ ‫بيسلي وجو فاجان‪ ،‬والجيل ذهبي الذي‬ ‫يتقدمه برايان سونيس‪ ،‬آالن هانسن‪ ،‬سامي‬ ‫لي‪ ،‬كيفن كيجان‪ ،‬كيني دالجليش وإيان راش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محققا بطولة الدوري اإلنجليزي ‪ 8‬مرات قبل‬ ‫ذلك املوسم (في مواسم ‪،76-1475 ،73-472‬‬ ‫‪ ،)84-1483 ،83-1482 ،82-1481 ،81-1474 ،74-1478 ،77-1476‬إضافة إلى الفوز بكأس‬ ‫األندية األوروبية البطلة ‪ 4‬مرات في نفس الفترة (‪ )84-1483 ،81-1481 ،78-1477 ،77-1476‬و‬ ‫كانت األخيرة في عام ‪ 1484‬على حساب روما اإليطالي في نهائي البطولة بركالت الجزاء الترجيحية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محققا الدوري اإليطالي أيضا ‪8‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬هيمن اليوفنتوس على الكرة اإليطالية في الفترة ذاتها‪،‬‬ ‫مرات (في مواسم ‪،82-1481 ،81-1481 ،78-1477 ،77-1476 ،75-1474 ،73-1472 ،72-1471‬‬ ‫‪ ،)84-1483‬و ذلك بأقدام نجوم قادهم املدرب القدير جيوفاني تراباتوني‪ ،‬مثل دينو زوف‪ ،‬جايتانو‬ ‫شيريا‪ ،‬أنتونيو كابريني‪ ،‬كالوديو جنتيلي‪ ،‬جوزيبي فورينو‪ ،‬ماركو تارديلي‪ ،‬روبيرتو بيتيجا‪ ،‬باولو روس ي‪،‬‬ ‫زبينييف بونييك و ميشيل بالتيني‪.‬‬ ‫وقد تمكن كال الفريقان من شق طريقهما إلى نهائي بطولة كأس األندية األوروبية البطلة و الذي‬ ‫تحدد ملعب هيسل بالعاصمة البلحيكية بروكسل الستضافته‪ ،‬وهو االختيار الذي القى االستهجان‬ ‫من مختلف الجهات كونه ً‬ ‫ملعبا قديم الطراز و لم تتم عليه أي عملية من عمليات التحديث منذ‬ ‫إنشائه في عام ‪ ،1431‬ولم يشفع للملعب حينها سوى سعته التي كانت تصل إلى ‪ 61‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تقريبا على بداية اللقاء‪ ،‬عادت الذاكرة بفئة من مشجعي ليفربول‬ ‫وفي اليوم املنتظر‪ ،‬وقبل ساعة‬ ‫هجوما ً‬ ‫ً‬ ‫عنيفا من مشجعي روما على مشجعي الريدز بعد‬ ‫إلى أحداث نهائي املوسم املاض ي الذي شهد‬ ‫انتهاء املباراة بين الفريقين‪ .‬وقد قامت تلك الفئة باختراق السياج الفاصل بين مشجعي كال الفريقين‬ ‫ُ‬ ‫وقاموا بمهاجمة املشجعين اإليطاليين اللذين أ ْج ِب ُروا على التراجع بشكل عشوائي للخلف‪ ،‬مشكلين‬ ‫ً‬ ‫كبيرا على أحد لجدران املتهالكة خلفهم‪ ،‬و الذي سقط ً‬ ‫ضغطا ً‬ ‫تماما عليهم في دقائق معدودة‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫مشجعا أغلبهم من مشجعي اليوفنتوس‪ ،‬إضافة إلى إصابة ‪ 611‬آخرين‪ .‬و قد تم‬ ‫أدى إلى مصرع ‪34‬‬ ‫نقل الجثامين إلى خارج امللعب عبر طائرات مروحية طبية‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ُ‬ ‫وبالرغم من ذلك‪ ،‬أ ِق َيمت املباراة وحقق اليوفنتوس الفوز على ليفربول بنتيجة ‪ ،1-1‬عبر ركلة جزاء‬ ‫سجلها ميشيل بالتيني‪ ،‬ليحتفل البيانكونيري باللقب األول لهم في كأس األندية األوروبية البطلة‬ ‫مهديين اإلنجاز إلى أرواح اللذين ماتوا في امللعب من مشجعيهم‪ .‬وقد تسببت تلك الكارثة التي يعتبرها‬ ‫الكثؤيرون األسوأ في تاريخ املسابقات األوروبية في إيقاف األندية اإلنجليزية من املشاركة في جميع‬ ‫املنافسات األوروبية ملدة ‪ 6‬سنوات (واإليقاف لـ ‪ 7‬سنوات لليفربول)‪ .‬كما تم هدم ملعب هيسل في‬ ‫عام ‪ 1445‬و بناء ملعب امللك بودويين في مكانه‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 5‬ـ كارثة ملعب هيلسبرة ‪ 15‬أبريل ‪ 1111‬ليفربول ـ نوتنجهام فوريست كأس إنجلترا‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما يتم اختياره‬ ‫ملعب هيلسبرة كان‬ ‫الستضافة مباريات نصف نهائي كأس إنجلترا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مغايرا منذ يوم ‪ 15‬أبريل من‬ ‫لكن األمر أصبح‬ ‫عام ‪ ،1484‬ذلك اليوم الذي كان من املفترض أن‬ ‫يشهد إقامة نصف نهائي كأس إنجلترا موسم‬ ‫‪ 84-1488‬بين ليفربول و نوتنجهام فورست‪.‬‬ ‫بدأت القصة بسبب أعمال صيانة غير معلنة‬ ‫لطريق ‪ M62‬الذي يصل مدينة ليفربول‬ ‫بشيفيلد‪ ،‬وهو ما فاجأ فئة من مشجعي ليفربول‬ ‫املسافرين ملشاهدة املباراة‪ .‬وبعد وصولهم إلى ملعب املباراة قبل بدايتها بدقائق معدودة ً‬ ‫(علما أن‬ ‫اإلذاعات و وسائل اإلعالم املحلية كانت قد أعلنت أن امللعب سيغلق ابوابه قبل ربع ساعة من‬ ‫ً‬ ‫بداية املباراة)‪ ،‬تدفق الجميع نحو البوابتين الثالثة و الرابعة‪ ،‬و وصوال إلى الساعة الثالثة ‪ -‬ساعة‬ ‫ً‬ ‫مشجعا‪.‬‬ ‫بدء املباراة ‪ ،-‬بلغ عدد املشجعين املحشورين عند كلتا البوابتين ‪ 3‬آالف‬ ‫في البداية‪ ،‬وبين الثانية والنصف و الثانية و أربعين دقيقة‪ ،‬كان عدد املشجعين اللذين وصلوا قابل‬ ‫للسيطرة‪ ،‬ولكن في ظل إهمال رجال األمن في تنظيم دخول املشجعين‪ ،‬أدى تدفق الجميع عند‬ ‫بوابتين إلى تدفق الحشود التي وصلت بعد ذلك إلى البوابتين ذاتهما‪ ،‬مما خلق مشاكل كبيرة حينما‬ ‫أراد رجال األمن منع املشجعين من الدخول لدى حلول الساعة الثالثة إال ر ً‬ ‫بعا‪ ،‬فكلما أراد‬ ‫املشجعون العودة إلى الخلف وجدوا مجموعة كبيرة تدفعهم إلى األمام من املشجعين املتأخرين في‬ ‫وصولهم للملعب‪.‬‬ ‫ومع ازدياد التدفق الجماهيري و انحصار الكثير من املشجعين بين بوابات العبور‪ ،‬ومع وصول األخبار‬ ‫بوجود بعض األماكن الشاغرة داخل امللعب‪ ،‬قام ضباط الشرطة واألمن بفتح عدد من بوابات‬ ‫املرور الخاصة ببوابة امللعب الغربية بشكل عشوائي كونها املؤدية إلى املدرجات الغربية الخاصة‬ ‫ً‬ ‫مجددا للتنظيم حيث لم تكن تلك البوابات مؤدية للمقاعد الشاغرة‬ ‫بمشجعي ليفربول‪ ،‬مفتقرين‬ ‫ً‬ ‫ندفاعا ً‬ ‫كبيرا من املشجعين عبر النفق املؤدى من البوابة الغربية إلى‬ ‫في امللعب‪ ،‬ليشهد امللعب ا‬ ‫امللعب مباشرة و يصطدمون بالسياج الكبير العازل بين املدرجات وأرض امللعب‪ ،‬و الذي كان يتواجد‬ ‫في السابق في جميع املالعب اإلنجليزية‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬كان املتنفس الوحيد للمشجعين هو التسلق إلى املدرجات الغربية مباشرة دون البحث عن‬ ‫ً‬ ‫هروبا من التدفق الجماهيري‬ ‫مقاعد شاغرة أو الساللم املؤدية حتى إلى املدرجات الغربية‪ ،‬وذلك‬ ‫العنيف الذي أودى بحياة العديد من املشجعين "املدهوسين" تحت األقدام واملختنقين‪ .‬وياللسخرية‬

‫‪28‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫!! بعد ‪ 6‬دقائق من بداية املباراة انتبهت الشرطة داخل امللعب للمشكلة و فتحوا األبواب املتواجدة‬ ‫في السياج املحيط بأرض امللعب‪ ،‬ليتم إيقاف املباراة و يتدفق املشجعون إلى أرض امللعب للنجاة‬ ‫بحياتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشجعا أمام كاميرات قناة بي بي س ي اإلخبارية البريطانية‪،‬‬ ‫تسبب ذلك الحادث األليم في مقتل ‪46‬‬ ‫ً‬ ‫مصابأ إلى مختلف املستشفيات‪ .‬و في أعقاب ذلك اليوم املشؤوم‪ ،‬تقرر إزالة‬ ‫إضافة إلى نقل ‪311‬‬ ‫السياج الفاصل بين امللعب و املدرجات من جميع املالعب اإلنجليزية‪ ،‬كما تم جعل جميع مدرجات‬ ‫املالعب اإلنجليزية بمقاعد فقط دون ي مناطق للواقفين‪ ،‬و ذلك من أجل تحديد أعداد املشجعين‬ ‫بشكل أقل و تخفيض السعة الداخلية للمالعب لتفادي مثل هذه الكوارث‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ً‬ ‫‪ 6‬ـ كارثة رحلة ‪ PY764‬الجوية السورينامية ‪ 7‬يونيو ‪ 1111‬مصرع فريق الـ ‪ 11‬ملونا‬ ‫رحلة ‪ PY764‬الجوية السورينامية كانت رحلة دولية مقررة يوم ‪ 7‬يونيو ‪ 1484‬من مطار أمستردام‪-‬‬ ‫شيبول بالعاصمة الهولندية أمستردام إلى مطار باراماريبو‪-‬زانديريي بالعاصمة السورينامية‬ ‫باراماريبو‪ ،‬لكنها شهدت أسوأ كارثة في تاريخ الدولة األمريكية الجنوبية‪.‬‬ ‫تلك الرحلة كان من املقرر أن تقل فريق الـ ‪ً 11‬‬ ‫ملونا ‪ - Colourful 11 -‬إلى العاصمة السورينامية‬ ‫من أجل خوض مباراة ودية سنوية ضد املنتخب السورينامي‪ ،‬و بينما كان من املنتظر أن تهبط على‬ ‫املدرج رقم ‪ ،11‬قام طاقم الطائرة بتشغيل نظام مالحي غير مناسب للهبوط‪ ،‬بالرغم من تحذيرات‬ ‫برج املراقبة بوجود صدام وشيك‪.‬‬ ‫وهو ما جعل طاقم الطائرة ال ينتبه لوجود شجرة ارتفاعها ‪ً 25‬‬ ‫مترا كانت في بالقرب من املدرج ولم‬ ‫تظهر على أجهزة الطائرة‪ ،‬لتصطدم بإحدى محركات الطائرة‪ ،‬ما أدى إلى انقالب الطائرة ��ارتطامها‬ ‫بأرض املدرج بشكل مقلوب أدى إلى تحطمها‪ .‬و قد شهدت هذه املأساة مصرع أفراد طاقم الطائرة الـ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسافرا‪.‬‬ ‫مسافرا ونجاة فقط ‪11‬‬ ‫‪ 4‬جميعهم‪ ،‬إضافة إلى مقتل ‪164‬‬ ‫من هم الـ ‪ Colourful 11‬؟ هو فريق مكون من مجموعة من الالعبين السوريناميين األصل‬ ‫الهولنديين الجنسية واللذين كانوا يلعبون في أندية هولندا ومنتخبها‪ .‬معظم السوريناميين في هولندا‬ ‫كانوا يعيشون في البداية في حي بييلميرميير بالعاصمة الهولندية أمستردام‪ ،‬لكنهم كانوا منبوذين‬ ‫ومعزولين عن املجتمع الهولندي‪ .‬وقد رآى سوني هاسنوي أحد كبار العمال السوريناميين‬ ‫الهولنديين أن تنظيم مباراة سنوية ضمن حدث سنوي يواجه فيه مجموعة من سوريناميي هولندا‬ ‫أمرا ً‬ ‫بطل الدوري السورينامي سيكون ً‬ ‫جيدا من أجل التأكيد للسوريناميين في سورينام أن أبناءهم‬ ‫املهاجرين في هولندا قادرون على أن يكونوا أصحاب أدوار إيجابية في هولندا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هاسنوي نجح في تنفيذ األمر ألول مرة حينها واجه سوريناميو هولندا فريق الـ ‪ 11‬ملونا ـ نادي‬ ‫ً‬ ‫نجاح ً‬ ‫باهرا و قد تم تنظيم‬ ‫روبينهود بطل الدوري السورينامي لعام ‪ ،1486‬وقد شهدت هذه املباراة‬ ‫املزيد من مثل هذه املباريات فيما بعد‪ .‬حتى وصلت املباراة يونيو ‪ ،1484‬والتي ُم ِنع العديد من كبار‬ ‫النجوم من االلتحاق بها من قبل أنديتهم الهولندية‪ ،‬مثل رود خوليت‪ ،‬فرانك ريكارد‪ ،‬آرون وينتر‪،‬‬ ‫برايان روي‪ ،‬ستانلي مينزو وريجي بلينكر‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬تم االستعانة بعدد كبير من الالعبين الجدد فى هذه املباراة السنوية‪ ،‬وكان أفضل العبين‬ ‫متواجدين من بين املسافرين هما نجمي أياكس هيني بيير و ستانلي مينزو (الذي تجاهل رفض ناديه‬ ‫وسافر على مسؤوليته الشخصية)‪ ،‬واللذان سافرا ً‬ ‫معا في رحلة مبكرة ولم يلقيا مصير زمالئهما‪ .‬كما‬ ‫نجى ‪ 3‬العبين فقط من ضمن املسافرين على متن الرحلة املشؤومة‪ ،‬وهم سيجي لينس العب نادي‬ ‫فوتونا سيتارد‪ ،‬إيدو ناندالل العب نادي فيتيس و راديين دي هان العب نادي تيلستار‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 7‬ـ كارثة الجابون الجوية ‪ 21‬أبريل ‪1113‬تحطم طائرة املنتخب الزامبي‬ ‫كالوشا بواليا ‪ ،،‬نجم نجوم املنتخب الزامبي والناجي الوحيد‬ ‫املنتخب الزامبي‪ ،‬امللقب بالـ "تشيبولوبولو" أي الرصاصات النحاسية‪،‬‬ ‫تعرض ألسوأ مأساة كروية في القارة السمراء‪ ،‬و ذلك في يوم ‪ 28‬أبريل‬ ‫ً‬ ‫مسافرا‪ ،‬على متن طائرة ‪Buffalo‬‬ ‫من عام ‪ 1443‬عندما كان املنتخب‬ ‫‪ DHC-5D‬التابعة للقوات الجوية الزامبية‪ ،‬إلى السنغال للمشاركة في‬ ‫إحدى مباريات تصفيات كأس العالم ‪ 1444‬ضد املنتخب السنغالي‪.‬‬ ‫الطائرة كان من املقرر أن تتوقف في محطتين من أجل التزود‬ ‫بالوقود‪ :‬املحطية األولى كانت في الكونجو الديمقراطية ( ائير ً‬ ‫سابقا)‬ ‫ز‬ ‫وقد تم مالحظة بعض املشاكل في املحرك في تلك املحطة و في املحطة الثانية بعد ذلك في مطار‬ ‫ليبرفيل في العاصمة الجابونية‪ .‬وبالرغم من ذلك‪ ،‬قرر الطيار االستمرار في الرحلة‪ ،‬وهو القرار الذي‬ ‫تسبب في الكارثة‪.‬‬ ‫فبعد بضع دقائق من إقالع الطائرة في مطار ليبرفيل‪ ،‬التهم الحريق إحدى محركات الطائرة الذي‬ ‫ً‬ ‫سقط فيما بعد‪ ،‬وقد زاد الطيار الذي كان منهكأ من رحلة في اليوم السابق من موريشيوس إلى‬ ‫زامبيا الطين بلة حينما أقفل املحرك الخطأ‪ ،‬مما جعل الطائرة بال أي قوى دفع لتتهاوى من‬ ‫السماء و تسقط في مياه البحر على بعد ‪ً 511‬‬ ‫مترا من شاطئ الجابون‪ .‬وقد تسبب الحادث في مقتل‬ ‫اكبا بال استثناء‪ ،‬بمن فيهم الـ ‪ 18‬ال ً‬ ‫الثالثين ر ً‬ ‫عبا في املنتخب الجابوني‪ ،‬إضافة إلى املدير الفني‬ ‫وطاقمه املعاون‪ .‬لكن‪ ،‬تظل الحسنة الوحيدة هي نجاة نجم نجوم املنتخب الزامبي حينها كالوشا‬ ‫بواليا بسبب بعض االرتباطات مع فريقه الهولندي أيندهوفن والتي جعلته يسافر إلى السنغال من‬ ‫طريق آخر و في رحلة مختلفة‪.‬‬ ‫وبالرغم من هذا الحادث األليم الذي تسبب في صدمة عارمة في جميع أرجاء زامبيا وأفريقيا بشكل‬ ‫عام‪ ،‬إال أن املنتخب الزامبي تألق بشكل بطولي فيما تبقى من مباريات في تصفيات كأس العالم‪،‬‬ ‫وذلك بعدما تم تشكيل منتخب جديد قاده بواليا‪ .‬التشيوبولوبولو كانوا على بعد نقطة واحدة من‬ ‫التأهل إلى كأس العالم ‪ 1444‬في الواليات املتحدة‪ ،‬قبل مباراتهم األخيرة ضد املنتخب املغربي العربي‬ ‫الشقيق‪ ،‬لتنتهي املباراة بفوز أسود األطلس ي بنتيجة ‪ 1-1‬و يتأهلوا في آخر اللحظات إلى كأس العالم‪.‬‬ ‫املنتخب الزامبي لم يكتفي بإبهار الجميع في تصفيات كأس العالم‪ ،‬حيث تمكنت زامبيا من الوصول‬ ‫بكرتها الهجومية إلى نهائي بطولة كأس األمم األفريقية في عام ‪ 1444‬قبل أن يفقدوا لقب البطولة‬ ‫لصالح املنتخب النيجيري‪ ،‬و ال يمكن للجميع نسيان فوز املنتخب الزامبي علي مالي في نصف نهائي‬ ‫البطولة في رباعية نظيفة كانت مفاجئة للغاية في ظل الترشيحات الكثيرة التي صبت في مصلحة‬ ‫املنتخب املالي لحصد اللقب‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 1‬ـ مأساة أندريس إسكوبار ‪ 2‬يوليو ‪1114‬‬ ‫أندريس داريو إسكوبار سالداريجا‪ ..‬أحد نجوم الدفاع على صعيد‬ ‫الكرة الالتينية ونجم نادي أتلتيكو ناسيونال الكولومبي‪ ،‬والالعب‬ ‫امللقب بـ "‪ "El Caballero del Futebol‬أي نبيل كرة القدم‪ .‬أندريس‬ ‫كان من عائلة كروية للغاية‪ ،‬حيث أسس والده داريو مؤسسة‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن العيش في‬ ‫ملنح الفرصة لألطفال للعب كرة القدم‬ ‫الشارع‪ ،‬إضافة إلى شقيقه سانتياجو الذي كان ً‬ ‫العبا ومدرًبا ً‬ ‫شهيرا‬ ‫في الكرة الكولومبية‪.‬‬ ‫بدأ إسكوبار مسيرته الدولية في عام ‪ ،1488‬وقد شارك في ‪51‬‬ ‫مباراة دولية و قاد دفاع منتخب بالده في كأس ي العالم عامي ‪ 1441‬و ‪ .1444‬اسكوبار سجل طيلة‬ ‫مسيرته الدولية هدفين‪ ،‬أحدهما في عامه الدولي األول في مباراة ضد املنتخب اإلنجليزي في ملعب‬ ‫ويمبلي القديم انتهت بنتيجة التعادل بنتيجة ‪ ،1-1‬و اآلخر في عامه الدولي األخير ضد منتخب‬ ‫ً‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬لكنه كان هدفا من نوع آخر‪.‬‬ ‫تلك املباراة بين املنتخبين الكولومبي واألمريكي كانت ضمن الجولة الثانية من املجموعة األولى في‬ ‫نهائيات كأس العالم ‪ ،1444‬وكان املنتخب الكولومبي قد خسر من املنتخب الروماني في املباراة األولى‬ ‫بنتيجة ‪ .3-1‬ولضعف املنتخب األمريكي حينها‪ً ،‬‬ ‫ونظرا لقوة عناصر املنتخب الكولومبي و تواجد نجوم‬ ‫مثل فاوستينو أسبرييا‪ ،‬فريدي رينكون وكارلوس فالديراما‪ ،‬توقع الجميع سحق املنتخب الكولومبي‬ ‫لنظيره األمريكي يوم ‪ 22‬يونيو ‪ ،1444‬وهو األمر الذي قاد جميع املراهنين في جميع أنحاء العالم‬ ‫للتصويت لصالح كولومبيا في هذه املباراة في شركات املراهنات الكبرى‪ ،‬و كذلك عدد من كبار تجار‬ ‫املخدرات الكولومبيين ذوي النفوذ الكبير في البالد‪.‬‬ ‫إال أن الجميع ُ‬ ‫ص ِد َم باملباراة تصب ملصلحة األمريكيين بهدف عكس ي سجله إسكوبار في الدقيقة ‪34‬‬ ‫إثر تحويله لعرضية العب خط الوسط األمريكي جون هاركس بالخطأ إلى مرمى الحارس الكولومبي‬ ‫أوسكار كوردوبا‪ ،‬تاله هدف املنتخب األمريكي الثاني بتوقيع إيرني ستيوارت في الدقيقة ‪ ،52‬ولم يكن‬ ‫كافيا لتعديل النتيجة‪ ،‬ليتم ر ً‬ ‫هدف أدولفو فالنسيا في الدقيقة ‪ً 84‬‬ ‫سميا إقصاء املنتخب الكولومبي‬ ‫من كأس العام وسط صدمة الكثيرين (اللذين علقوا األمل على تأهل املنتخب الكولومبي إلى دور الـ‬ ‫‪ 16‬كأحد أفضل ثوالث املجموعات)‪ ،‬فبالرغم من فوزه في املباراة األخيرة على املنتخب السويسري‪،‬‬ ‫تذيل املنتخب الكولومبي املجموعة األولى برصيد ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫هذا الخروج املدوي أدى إلى غضب عارم في الشارع الكروي والغير كروي في كولومبيا‪ ،‬وفي يوم ‪2‬‬ ‫يوليو ‪ ،1444‬تم إطالق النار على إسكوبار أمام بار "إل إنديو" في مدينة ميديلين‪ ،‬من ُم َّد ِرس في‬

‫‪32‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫إحدى املدارس املحلية‪ُ ،‬يدعى همبيرتو مونوز كاسترو‪ ،‬أطلق ‪ 12‬رصاصة على جسد الالعب و مع كل‬ ‫ً‬ ‫طلقة كان يصرخ بأعلى صوته قائال "جووول!"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تكريميا في مدينة ميديلين‪ .‬أما‬ ‫حضر جنازة إسكوبار أكثر من ‪ 121‬ألف شخص‪ ،‬و قد بني له تمثاال‬ ‫بالنسبة لكاسترو‪ ،‬فلم تتمكن الشرطة من التأكد خالل التحقيقات من إذا ما كان هذا التصرف‬ ‫شخص ي أم منظم من قبل أحد تجار املخدرات اللذين تكبدوا خسائر محولة بسبب الهدف‬ ‫عاما تم تخفيضها إلى ‪ً 26‬‬ ‫املشؤوم‪ ،‬لكن في النهاية تم الحكم عليه بالسجن ‪ً 43‬‬ ‫عاما لم تكتمل‪،‬‬ ‫حيث تم اإلفراج عنه بسبب حسن السير و السلوك في ‪ 2115‬بعد حوالي ‪ً 11‬‬ ‫عاما من ارتكابه جريمة‬ ‫قتل إسكوبار‪ ،‬في حدث أثار بعض الجدل داخل األوساط اإلعالمية الكولومبية‪.‬‬ ‫ُيذكر أن من طرائف األحداث التي تلت ذلك الحادث األليم هو قيام شبكة قنوات بي بي س ي‬ ‫البريطانية باالعتذار عما قاله امللعق الرياض ي أالن هانسن بعد يوم واحد من مصرع إسكوبار "ذلك‬ ‫املدافع األرجنتيني يستحق إطالق النار عليه لخطأ مثل هذا"‪ ،‬وذلك خالل تعليقه على مباراة‬ ‫املنتخب األرجنتيني ضد نظيره الروماني في دور الـ ‪ 16‬من كأس العالم‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 1‬ـ املوت الصاعق على أرض امللعب ‪ 21‬أكتوبر ‪ 1111‬ـ كارثة مباراة بينا تشادي ـ باسانيا‬ ‫في إحدى املباريات في دوري الكونجو الديمقراطية موسم ‪ 44-1448‬في ملعب محافظة كاساي‬ ‫الكونجولية يوم ‪ 28‬أكتوبر ‪ ،1448‬وبينما كانت املباراة نتيجتها ‪ ،1-1‬القى جميع العبي فريق بينا‬ ‫ً‬ ‫جميعا في أرض امللعب‪ ،‬فيما أكدت‬ ‫تشادي حتفهم إثر تعرضهم لصعقة برق أودت بأرواحهم‬ ‫ً‬ ‫شخصا ً‬ ‫صحيفة الفينير الكونجولية الصادرة من العاصمة كينشاسا في تقريرها تعرض ثالثون‬ ‫آخرا‬ ‫في امللعب لحروق متفاوتة الخطورة‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬لم يتعرض أي العب من العبي فريق باسانيا ألي آذى ولم يمسهم أي سوء ! و بالرغم من‬ ‫تأكد وقوع الحادثة‪ ،‬لم تصدر الحكومة الكونجولية أي بيان رسمي بشأن األمر‪ ،‬وذلك بسبب‬ ‫انشغالها بحرب أهلية في شرق البالد بين الحكومة املمثلة من قبل الرئيس لوران كابيال وقوات‬ ‫املعارضة املدعومة من رواندا‪.‬‬ ‫وبالرغم من عدم كشف الكثير من التفاصيل عن الحادث سواء عن طريق وسائل اإلعالم أو‬ ‫تحقيقات الشرطة‪ ،‬إال أن بعض الجهات الغير رسمية داخل البالد افترضت أن يكون الحادث ً‬ ‫مدبرا‬ ‫من قبل أحد السحرة اللذين يستخدمون فنون السحر األسود !! و ذلك لشيوع قيام الكثير من‬ ‫األندية في بلدان وسط و غرب أفريقيا باستئجار سحرة من أجل القيام بأعمال سوداء ملنافسيهم‪،‬‬ ‫وهو ما يبرر به البعض هناك كثرة الكوارث الطبيعية في تلك البالد !!!!‬

‫‪34‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫‪ 11‬ـ مأساة مارك فيفيان فويه ‪ 26‬يونيو ‪ 2113‬الكاميرون ـ كولومبيا ـ نصف نهائي كأس القارات‬ ‫اعتبره الكثيرون أفضل العب خط وسط‬ ‫في تاريخ املنتخب الكاميروني‪ ..‬مارك فيفيين‬ ‫فويه بدأ مشواره الرياض ي في نادي كانون‬ ‫ياويندي أحد أكبر أندية الكاميرون‪ ،‬حيث‬ ‫تمكن من الفوز بلقب كأس الكاميرون في‬ ‫عام ‪ ،1443‬وهو العام الذي بدأ فيه‬ ‫ً‬ ‫دوليا مع املنتخب‬ ‫مشواره الرائع‬ ‫الكاميروني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فبدءا من مباراة املكسيك األولى له ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا في سبتمبر ‪ ،1443‬وصوال إلى يونيو ‪ 1444‬حيث تأهل‬ ‫املنتخب الكاميروني إلى كأس العالم‪ ،‬كان فويه أحد أفضل األسود الكاميرونية‪ .‬وبالرغم من أن‬ ‫عرض املنتخب الكاميروني في كأس العالم ‪ 1444‬كان ً‬ ‫سيئا للغاية و انتهى املشوار ً‬ ‫مبكرا باإلقصاء‬ ‫من دور املجموعات‪ ،‬إال أن فويه كان لعب املباريات الثالثة في املجموعة و كان أكثر العبي منتخب‬ ‫بالده ً‬ ‫تألقا‪ ،‬وهو ما أدى إلى اهتمام العديد من األندية األوروبية بضمه‪.‬‬ ‫وبعد رفضه عرض أوكسير بخوض فترة تجربة في النادي‪ ،‬وقع فويه لنادي لينس وقض ى معه خمس‬ ‫مواسم ناجحة حقق خاللها مع النادي لقب الدوري الفرنس ي في موسم ‪ 1448‬والذي شهد نهايته‬ ‫كبيرا من مانشسستر يونايتد والذي قدم ً‬ ‫جنيها استر ً‬ ‫ً‬ ‫عرضا قيمته ‪ 3‬ماليين ً‬ ‫اهتماما ً‬ ‫لينيا لضمه‪ ،‬لكن‬ ‫لينس رفض العرض‪ .‬أقيمت بعد ذلك مفاوضات أخرى بين كال الناديين‪ ،‬لكن االنتقال فشل ً‬ ‫تماما‬ ‫هذه املرة بسبب إصابته بكسر في ساقه خالل التدريبات التحضيرية لكأس العالم ‪ ،1448‬وهو ما‬ ‫تسبب ً‬ ‫أيضا في غيابه عن كأس العالم ‪.1448‬‬ ‫تعافى فويه في فترة قصيرة و انضم إلى نادي ويستهام الذي دفع ‪ 4.2‬مليون جني ًها استر ً‬ ‫لينيا في يناير‬ ‫‪ ،1444‬وقد لعب ‪ 38‬مباراة مع النادي اإلنجليزي في الدوري اإلنجليزي املمتاز‪ ،‬قبل أن يعود إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحديدا ليون الفرنس ي‪ ،‬وبالرغم من تفويته لفترة ليست‬ ‫مجددا في عام ‪ ،2111‬و‬ ‫الدوري الفرنس ي‬ ‫بالقصيرة من موسم ‪ 2111-2111‬بسبب تعرضه إلى مرض املاالريا‪ ،‬إال أنه عاد إلى الفريق و حقق‬ ‫معه لقب كأس فرنسا‪ ،‬قبل أن يساعد الفريق الفرنس ي على تحقيق الدوري الفرنس ي في املوسم‬ ‫التالي‪.‬‬ ‫شارك فويه مع املنتخب الكاميروني في كأس عالم أخرى عام ‪ ،2112‬وقد قدم مستويات كبيرة في‬ ‫مباريات فريقه الثالثة في مجموعتهم التي ضمت املنتخب السعودي‪ ،‬املنتخب األملاني ومنتخب‬ ‫ً‬ ‫مجددا من دور املجموعات بعد فوز على السعودية‪ ،‬تعادل‬ ‫جمهورية أيرلندا‪ .‬إال أن األسود خرجوا‬ ‫ً‬ ‫مجددا‬ ‫مع أيرلندا وهزيمة من أملانيا‪ ،‬ثالث نتائج وضعتهم في املركز الثالث برصيد ‪ 4‬نقاط‪ .‬عاد فويه‬

‫‪35‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫إلى الدوري اإلنجليزي املمتاز في إعارة ملانشستر سيتي في موسم ‪ 2113-2112‬مقابل نصف مليون‬ ‫ً‬ ‫لينيا‪ ،‬و قد كان فويه ً‬ ‫جنيهأ استر ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا في تشكيل املدرب كيفين كيجان‪ ،‬ليشارك في ‪ 38‬من‬ ‫العبا‬ ‫ً‬ ‫الـ ‪ 41‬مباراة التي خاضها الفريق خالل املوسم بأكمله على جميع األصعدة‪ ،‬مسجال ‪ 4‬أهداف‬ ‫ليصبح أحد هدافي الفريق‪.‬‬ ‫في عام ‪ ،2113‬وأثر الفوز مع املنتخب الكاميروني بكأس األمم األفريقية في عام ‪ ،2112‬شارك فويه‬ ‫مع املنتخب الكاميروين في كأس القارات التي أقيمت في فرنسا‪ .‬مسيرة املنتخب الكاميروني في تلك‬ ‫البطولة كانت أسطورية‪ ،‬حيث تمكن األسود من الفوز على املنتخب البرازيلي في دور املجموعات‪،‬‬ ‫إضافة إلى فوز على املنتخب التكري و تعادل مع املنتخب األمريكي وضع املنتخب الكاميروني على‬ ‫رأس املجموعة الثانية‪ ،‬خلفه املنتخب التركي الذي صعد بفارق األهداف عن املنتخب البرازيلي‪.‬‬ ‫تأهل املنتخب الكاميروني إلى نصف نهائي البطولة‪ ،‬ليواجه املنتخب الكولومبي ثاني املجموعة األولى‬ ‫ً‬ ‫يوم ‪ 26‬يونيو ‪ 2113‬في ملعب جيرالند بمدينة ليون والخاص بنادي ليون الذي كان الالعب ملكا له‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سريعا‪ ،‬سجل بيوس نضيفي الهدف الوحيد في املباراة لصالح رفاق صامويل إيتو في الدقيقة‬ ‫التاسعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مغشيا عليه في منتصف امللعب دون أن يمسه أي العب‪ ،‬وبعد‬ ‫وفي الدقيقة ‪ ،72‬سقط فويه‬ ‫محاوالت عديدة لجعله يستفيق عبر التنفس الصناعي ومحاوالت األطباء التي استمرت لـ ‪ 45‬دقيقة‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬و بالرغم من أنه كان ً‬ ‫حيا طوال تلك الفترة‪ ،‬توفي فويه‬ ‫خارج امللعب لجعل قلبه يعمل‬ ‫بالرغم من جميع املحاوالت‪ .‬و بينما فشل التشريح األولي للجثة عن الكشف عن سبب الوفاة‪ ،‬أظهر‬ ‫التشريح النهائي حدوث تضخم مفاجئ في عضلة القلب‪ ،‬وذلك بسبب اختناق داخلي إثر بلع الالعب‬ ‫للسانه‪.‬‬ ‫املنتخب الكاميروني من جانبه أنهى مباراته مع املنتخب الكولومبي بالفوز بنتيجة ‪ ،1-1‬ليواجه‬ ‫املنتخب الفرنس ي في نهائي البطولة الذي كان الفوز فيه من نصيب منتخب الديوك‪ ،‬ليحل األسود‬ ‫ً‬ ‫في املركز الثاني‪ ،‬وقد حصل فويه على جائزة ثالث أفضل العب في البطولة‪ ،‬اعترافا بمجهوداته‬ ‫الكبيرة خالل البطولة و ً‬ ‫تكريما له‪.‬‬ ‫موت فويه خلف صدمة قوية و أصداء رياضية عاملية حزينة‪ ،‬أولها كان ما قام به املنتخب الفرنس ي‬ ‫ضد املنتخب التركي في نصف النهائي الثاني‪ ،‬حينما أشار جميع العبو املنتخب الفرنس ي بقيادة تيري‬ ‫هنري إلى السماء إثر تسجيله الهدف األول ضد أحفاد العثمانيون‪ .‬كما أعلن كيفين كيجان مدرب‬ ‫مانشستر سيتي عن سحب الرقم ‪ 23‬الذي كان يرتديه فويه مع النادي اإلنجليزي‪ ،‬وهو الرقم الذي‬ ‫اختاره نجم الكرة اإلنجليزية ديفيد بيكهام بعد ذلك ليرتديه مع فريقه الجديد حينها ريال مدريد‬ ‫ً َّ‬ ‫تكريما لالعب‪ ،‬و هو الرقم الذي ال زال يرتديه حتى اآلن‪.‬‬ ‫بعد اتمام انتقاله من مانشستر يونايتد‪،‬‬

‫‪36‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬قام نادي مانشستر سيتي بوضع نصب تذكاري صغير له في حديث ملعب سيتي أوف‬ ‫مانشستر‪ ،‬إضافة إلى وجود لوحات مهداة من املشجعين في نفق دخول الالعبين إلى أرض امللعب له‬ ‫تحمل ً‬ ‫صورا مختلفة له تحت مسمى "مشية الكبرياء"‪ .‬نادي ليون قام من جانبه بسحب الرقم ‪17‬‬ ‫الذي ارتداه فويه قبل الرحيل على سبيل اإلعارة إلى نادي مانشستر سيتي‪ ،‬ولم يرتدي هذا الرقم أي‬ ‫العب سوى مواطنه جان ماكون الذي انتقل إلى ليون ً‬ ‫قادما من ليل في صيف ‪ .2118‬نادي لينس‬ ‫الفرنس ي قام من جانبه بتسمية أحد الشوارع القريبة من ملعب فيليكس بولير (الخاص بالنادي)‬ ‫على اسم الالعب‪ ،‬كما ُم ِن َح فويه جنازة عسكرية في الكاميرون‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫‪Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management‬‬


‫املراجع‬ -

-

-

-

‫ كلية التربية الرياضية جامعة طنطا‬،‫ عبدالفتاح أمين دربالة‬/ ‫ إعداد‬،‫ادارة االزمات‬ Sports Marketing and Crises Management, Extinguishing the Fires: Crisis management in sport marketing, Patrick O’Beirne and Stephen Ries (RMIT University) Sponsorship ambushing in sport, John L. Crompton, Department of Recreation, Park and Tourism Sciences, Texas A&M University, USA Managing Leisure 9, 1–12 (January 2004) Benefits and Risks associated With Sponsorship of Major Events, hohn L. Cromton 1994 Introducing a Risk Assessment Model for Sport Venues, Stacey Hall, Lou Marciani, Walter E. Cooper & Robert Rolen, Volume 10 number 2 Sport Journal 2007 Risk Assessment and Crisis Management for a Winter Tourist Resort (St.Anton a/A, Tyrol, Austria) - A Case Study, Rudolf Sailer, Austrian Institute for Avalanche and Torrent Research, Federal Office and Research Centre for Forests, Innsbruck / Vienna

Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management

38


Dr. Ashraf ELmidani – Sports Risks & Crisis Management

39


إداره الازمات في صناعه الرياضة 2013