Page 1


‫لبنان املعا�صر‪:‬‬ ‫النخبة واخلارج وف�شل التنمية‬


‫املركز اال�ست�شاري للدرا�سات والتوثيق‬

‫‪The Consultative Center for‬‬ ‫‪Studies and Documentation‬‬ ‫متخصصة تُعنى بحقيل األبحاث واملعلومات‬ ‫مؤسسة علمية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫عنوان الكتاب‪ :‬لبنان املعا�صر‪ :‬النخبة واخلارج وف�شل التنمية‬

‫�إعداد‪� :‬ألرب داغر‬ ‫�صادر عن‪ :‬املركز اال�ست�شاري للدرا�سات والتوثيق‪.‬‬ ‫تاريخ الن�رش‪ :‬متوز ‪ ،2017‬املوافق ذو القعدة ‪1438‬هـ‪.‬‬ ‫الطبعة‪ :‬الأوىل‪.‬‬ ‫القيا�س‪24*17 :‬‬

‫جميع احلقوق حمفوظة ©‬ ‫العنوان‪ :‬بئر ح�سن ـ جادة الأ�سد ـ خلف الفانتزي وورلد‬ ‫بناية الإمناء غروب ـ الطابق الأول‪.‬‬ ‫هاتف‪01/836610 :‬‬ ‫فاك�س‪01/836611 :‬‬ ‫خليوي‪03/833438 :‬‬ ‫‪P.o.Box: 24/47‬‬ ‫‪Baabda 10172010‬‬ ‫‪Beirut-Lebanon‬‬ ‫‪dirasat@dirasat.net‬‬ ‫‪www.dirasat.net‬‬


‫ثبت املحتويات‬ ‫تقدمي‬ ‫مق ّدمة‬ ‫الف�صل الأول‪ :‬تك ّون النخبة ودورها يف حقبتي ال�سلطنة واال�ستقالل‬

‫‪.........................................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪7‬‬

‫‪....................................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪9‬‬

‫‪...........................................................‬‬

‫‪21‬‬

‫‪.................................................................................................................................................................‬‬

‫‪23‬‬

‫‪...............................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪31‬‬

‫‪.......................................................................................‬‬

‫‪49‬‬

‫‪......................................................................................................‬‬

‫‪58‬‬

‫‪.............................................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪73‬‬

‫‪....................................................................................................................................‬‬

‫‪75‬‬

‫�أو ًال‪ :‬نخبة ال�سلطنة العثمانية واقت�صادها‬ ‫املت�رصفية واقت�صادها‬ ‫ثاني ًا‪ :‬نخبة‬ ‫ّ‬

‫ثالث ًا‪ :‬النخبة يف مطلع اال�ستقالل‪ :‬ت�أثريت التدخل الأمريكي‬

‫رابع ًا‪ :‬كيف �أفرغت دولة الإ�ستقالل ريف لبنان من �أهله‬

‫الف�صل الثاين‪ :‬النخبة واحلرب‬

‫�أو ًال‪ :‬التهيئة للحرب الأهلية (‪ 1975‬ــ ‪)1990‬‬

‫ثاني ًا‪ :‬موجز يف الأدبيات النظرية التي ت�سهم يف فهم حرب ال�سنتني»(‪89 )1976-1975‬‬

‫ثالث ًا‪ :‬جتربة الإنهيار النقدي ‪102 ............................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬الريف والهجرة خالل احلرب الأهلية وبعدها ‪129 .................................................................................................................‬‬

‫الف�صل الثالث‪ :‬مرحلة ما بعد الطائف ‪133 .................................................................................................................................................................................‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إقت�صاد لبنان بعد احلرب ‪135 .................................................................................................................................................................................................‬‬

‫ثاني ًا‪ :‬نخبة لبنان بعد الطائف واقت�صاده ‪139 ...................................................................................................................................................................‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬النخبة «فوق القانون» ‪149 ..........................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬لبنان «�ساحة حرب» دائمة ‪160 ......................................................................................................................................................................................‬‬

‫الف�صل الرابع‪ :‬نحو التنمية البديلة ‪173 .......................................................................................................................................................................................‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬مواجهة «العوملة النيو‪ -‬ليربالية» ‪175 ..........................................................................................................................................................................‬‬

‫ثاني ًا‪ :‬بناء الإدارة احلكومية‪197 .................................................................................................................................................................................................................‬‬

‫مراجع الكتاب ‪207 ..................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪5‬‬


‫لبنان املعا�صر‪:‬‬ ‫النخبة واخلارج وف�شل التنمية‬

‫�ألرب داغر‬


8


‫تقدمي‬ ‫يوفر هذا الكتاب مداخل جديدة لفهم �أزمة التنمية يف لبنان وحتليل �أ�سبابها‪ ،‬م�ستنداً‬ ‫�إىل مراجعات مكثفة للأدبيات التنموية ذات ال�صلة‪ ،‬وت�أ�سي�س منهجي مو�سوعي وهادف‪.‬‬ ‫لين�ضم بذلك �إىل �سل�سلة امل�ساهمات النظرية والتحليلية التي حاول من خاللها باحثون من‬ ‫اجتاهات عدة‪ ،‬تف�سري �أ�سباب تعرث النموذج اللبناين وتقطع م�ساراته وتبدد وعوده‪.‬‬ ‫لكن اجلديد يف الكتاب هو املزج بني مناهج متعددة‪ ،‬مع الرتكيز على املنهجني التاريخاين‬ ‫والبنيوي‪ ،‬يف م�سار معاك�س لثقافة البحث االقت�صادي اجلديدة التي تكاد تقت�رص على التحليل‬ ‫التجريبي والت�أطري القيا�سي النمطي‪ ،‬وتربئ نف�سها من �أي ارتباط بحقل االقت�صاد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫مع �أن هذا الأخري هو الأكرث مالءمة لفهم العوامل الكامنة خلف امل�شكالت االقت�صادية‪ ،‬يف‬ ‫البلدان واالمم التي تعاين من متزقات اجتماعية ومع�ضالت �سيا�سية �شديدة‪.‬‬ ‫ولعل اال�ضافة الرئي�سية التي قدمها الكاتب هو نظرته اخلا�صة لفكرة التبعية‪ ،‬فال يلقي‬ ‫ومتيز‪ ،‬دور‬ ‫باللوم على العالقة غري املتكافئة مع اخلارج فقط‪ ،‬بل يربز �إىل جانب ذلك بدقة ّ‬ ‫النخبة اللبنانية وت�رصفاتها يف تر�سيخ االخفاق التنموي‪ ،‬وهي التي ارتبطت على مدى‬ ‫قرنني من الزمن باخلارج واندجمت ب�أنظمة م�صاحله‪ ،‬على نحو جماف للم�صالح الوطنية‬ ‫والعامة‪ .‬تقرتب �أطروحات الكتاب من مدر�سة التبعية يف تف�سري الت�أخر التنموي‪ ،‬لكنه‬ ‫ال يجاريها متام ًا‪ ،‬فيما يقف على طرف نقي�ض من املقاربات الكال�سيكية والنيوليربالية‪،‬‬ ‫كمدر�سة التحديث‪ ،‬التي ترى ان للتقدم م�ساراً وحيداً ال ميكن عبوره‪ ،‬دون الن�سج على‬ ‫منوال التجارب الغربية للنمو وجتاوز العقبات الداخلية التي تعرت�ض �سبيلها‪.‬‬ ‫�إن مبادرة املركز اال�ست�شاري للدرا�سات والتوثيق �إىل ن�رش هذا الكتاب‪ ،‬ت�أتي يف‬ ‫�سياق م�رشوعه امل�ستمر لدرا�سة �سبل الإ�صالح االقت�صادي وا�ستك�شاف البدائل وتو�سيع‬ ‫م�ساحات النقا�ش وجماالته‪ ،‬يف وقت �أكرث ما نحتاج �إليه يف لبنان خ�صو�ص ًا والعامل العربي‬ ‫عموم ًا �إىل ت�أ�سي�س نظري جديد‪ ،‬يقودنا لإيجاد منوذجنا االر�شادي اخلا�ص للتقدم والتنمية‬ ‫والتحديث‪ ،‬على �أن يكون ذلك من خارج الأطر والو�صفات املنغلقة على نف�سها‪ ،‬ومبا‬ ‫يتنا�سب مع حاجاتنا و�إمكاناتنا وخرباتنا التاريخية ونظرتنا اىل دورنا املطلوب وامل�أمول يف‬ ‫املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫‪7‬‬


‫القارة الهندية‪ ،‬بول‬ ‫للدولة‬ ‫ِ‬ ‫امل�ستعمرة‪ .‬وا�ستخدم الباحث الكبري واالخت�صا�صي يف �ش�ؤون �شبه ّ‬ ‫برا�س‪ ،‬مفهوم "النخبة املتواطئة" (‪ )collaborationist‬لتو�ضيح عالقة نخب الأقاليم الواقعة‬ ‫�ضمن �إطار الإمرباطوريات الكربى‪ ،‬كالإمرباطورية النم�ساوية‪-‬الهنغارية والإمرباطورية العثمانية‬ ‫وغريهما‪ ،‬باملركز الإمرباطوري (برا�س‪ .)1991 ،‬و�أ�ضاء بيرت �إيفانز على �أدبيات التيار امل�ؤ�س�ساتي‬ ‫يتحدد يف �ضوئه جناح �أو ف�شل التنمية و"الت�صنيع املت� ّأخر"‬ ‫التي �أظهرت دور الدولة املركزي الذي ّ‬ ‫مو�ضح ًا �أن نوع العالقة التي تن�شئها الدولة مع النخب اال�ستثمارية (‪،)state-society relation‬‬ ‫هو املدخل لفهم حاالت النجاح وحاالت الإخفاق على هذا ال�صعيد (�إيفانز‪.)1995 ،‬‬ ‫‪1‬ـ الأعيان والتبعية يف احلقبة العثمانية‬ ‫جرى ا�ستخدام هذه الإ�سهامات يف الف�صلني الأول والثاين من الكتاب لتو�ضيح عالقة نخبة‬ ‫ال�سلطنة باخلارج ممث ً‬ ‫ال ب�أوروبا وعالقة ال�سلطنة بالنخبة املحلية يف لبنان‪ ،‬ولر�سم �صورة الإخفاق‬ ‫التنموي الذي ُمني به لبنان يف العهد العثماين‪ .‬وقد عمدت ال�سلطنة العثمانية منذ القرن الثامن‬ ‫ع�رش �إىل تكليف نخب حملية باجلباية‪ .‬ون� أش� نوع من "خ�صخ�صة ال�سلطة املحلية" على يد ه�ؤالء‬ ‫الأعيان يف خمتلف مناطق ال�سلطنة الذين ا�ستمروا يف �رشاء حق جباية ال�رضائب حتى ‪ 1838‬ر�سمي ًا‪،‬‬ ‫وفعلي ًا حتى نهاية عمر ال�سلطنة‪ .‬ازدادت �سلطة الأعيان املحليني على مدى املئة �سنة الأخرية من‬ ‫عمر ال�سلطنة ب�سبب �ضعف هذه الأخرية وحاجتها �إليهم لإر�ساء �سلطتها على ال�صعيد املحلي كما‬ ‫بينّ ذلك �ألربت حوراين (حوراين‪.)1968 ،‬‬ ‫عام ‪ ،1838‬وافق ال�سلطان حممود الثاين على فتح ال�سلطنة العثمانية لت�صدير املواد الأولية‬ ‫الزراعية �إىل �أوروبا والإ�سترياد منهاكثمن للدعم الذي وفّرته �أوروبا له ملواجهة حممد علي با�شا‪.‬‬ ‫حتولت ال�سلطنة �إىل اقت�صاد زراعي تابع ينتج املواد الأولية‬ ‫بعد ذلك التاريخ وحتى نهاية عمرها ّ‬ ‫التدخل حلماية املنتجني‪ ،‬وكذلك منعها‬ ‫التي حتتاج �إليها �أوروبا‪ .‬و�أدى ذلك �إىل منع ال�سلطنة من‬ ‫ّ‬ ‫من خلق نخب �إ�ستثمارية تعمل معها على حتقيق "ت�صنيع مت�أخر"‪ ،‬كما جرى يف اليابان‪ .‬وكانت‬ ‫النخبة ال�سيا�سية حلقبة "امليجي" يف اليابان قد انطلقت يف الأ�سا�س من اعتبار الأوروبيني "برابرة"‬ ‫ينبغي اال�ستعداد ل�صد عدوانهم‪.‬‬ ‫يعول على ملاّ ك الأر�ض‬ ‫جعل قبول ال�سلطنة بلعب دور �إقت�صاد تابع لأوروبا ال�سلطان العثماين ّ‬ ‫وغريهم من النخب التقليدية‪ ،‬الذين مل يكونوا قادرين على �إطالق م�رشوع حتديث و"ت�صنيع‬ ‫‪10‬‬


‫مقدمة‬ ‫جتربة لبنان منذ املت�صرفية‪ :‬الإخفاق التنموي‬ ‫خم�سة �أرقام تخت�رص جتربة لبنان على مدى ‪ 150‬عام ًا‪� ،‬أي منذ �إن�شاء املت�رصفية عام ‪� .1861‬أول‬ ‫قدر عددهم بربع �سكان‬ ‫هذه الأرقام هو كرثة املهاجرين من لبنان بني عامي ‪ 1900‬و ‪ ،1913‬الذين ّ‬ ‫مهدت تلك الهجرة الفادحة مل�صيبة �أكرب مت ّثلت باملجاعة خالل احلرب العاملية‬ ‫املت�رصفية‪ .‬وقد ّ‬ ‫الأوىل‪ .‬فقد لبنان الكبري املو ّزع �آنذاك على املت�رصفية ووالية بريوت ‪ % 41‬من �شعبه‪ .‬ومل تكن‬ ‫كارثة املجاعة لتبلغ احلد الذي بلغته لو مل ت�سبقها الهجرة الكثيفة من املت�رصفية‪ .‬والرقم الثالث هو‬ ‫عدد املهاجرين من الريف خالل عقد ال�ستينيات وحده‪ .‬وقد طاولت "الهجرة الداخلية" ‪689‬‬ ‫متخ�ضت عنه احلرب الأهلية‬ ‫�ألف �شخ�ص‪� ،‬أو ثلث �شعب لبنان �آنذاك‪� .‬أما الرقم الرابع فهو ما ّ‬ ‫الطويلة (‪ )1990-1975‬من هجرة طاولت ‪� 990‬ألف �شخ�ص حتى عام ‪� .1990‬أما الرقم اخلام�س‪،‬‬ ‫فهو عدد املهاجرين من فئة ال�شباب بني عامي ‪ 1992‬و ‪ 2007‬الذي بلغ ‪� 466‬ألف �شاب‪� ،‬أو ثلث‬ ‫ت�سببت به تبعية لبنان لدول‬ ‫القوى العاملة اللبنانية‪ .‬هذه الأرقام تدل على �إخفاق تنموي ذريع ّ‬ ‫الغرب‪ ،‬وم�صلحة نخبته يف ا�ستمرار هذه التبعية‪.‬‬ ‫تنطوي ن�صو�ص الباحث الكبري والإخت�صا�صي يف �ش�ؤون ال�رشق الأو�سط رميوند هينبو�ش على‬ ‫جتاوز للبنيوية القدمية التي حت�رص امل�س�ؤولية باخلارج يف تف�سري حاالت التبعية والإخفاق التنموي‪.‬‬ ‫وهو �أخذ من البنيوية القدمية نظرية التبعية ونظرية املركز والأطراف ونظرية الإمربيالية‪ ،‬و�أخذ من‬ ‫مدر�ستي الواقعية والبنائية يف العالقات الدولية عنا�رص �إ�ضافية لبلورة مقاربة "بنيوية جديدة" تف�سرّ‬ ‫ملاذا بقي ال�رشق الأو�سط احلديث يف �أ�سفل الرتاتبية الدولية (هينبو�ش‪ .)214 :2011 ،‬وهذه املقاربة‬ ‫مَ‬ ‫مَ‬ ‫امل�ستزلة يف �إر�ساء حالة التبعية لبلدانها‪.‬‬ ‫امل�ستزلة والدول‬ ‫ت�أخذ يف الإعتبار دور النخب‬ ‫وقد ر�سم روبن�سون وغاالهر (‪ )1953‬وروبن�سون (‪� )1972‬أ�شكا ًال خمتلفة من تعاطي‬ ‫الدول الإ�ستعمارية مع البلدان املتخ ّلفة يف القرن التا�سع ع�رش‪ ،‬لعل �أهمها "احلكم غري املبا�رش"‬ ‫(‪ ،)indirect rule‬حيث تتوىل النخب املحلية �إدارة ال�ش�أن املحلي �ضمن �إطار من التبعية‬ ‫‪9‬‬


‫هذا النفوذ بف�ضل الإنزال الع�سكري الذي قامت به على ال�سواحل اللبنانية ودورها املبا�رش يف‬ ‫�إحلاق الهزمية ب�إبراهيم با�شا ودفعه �إىل الإنكفاء �إىل م�رص‪� .‬أ�صبح لأوروبا دورها يف حتديد من‬ ‫يكون ومن ال يكون على ر�أ�س املت�رصفية‪ .‬ومنذ ذلك التاريخ ن�ش�أ تقليد يق�ضي ب�أن يكون على ر�أ�س‬ ‫الكيان ال�شخ�ص الذي يتوافق اخلارج عليه‪.‬‬ ‫كان للخارج ممث ً‬ ‫الت�سبب بالإخفاق التنموي للمت�رصفية‪.‬‬ ‫ال بالقوى الأوروبية دوره احلا�سم يف‬ ‫ّ‬ ‫�ألغى �إمكان �أن ت�ساهم ال�سلطنة يف متويل موازنتها لأن خدمة الدين العام العثماين كانت ت�ستنفد‬ ‫مواردها‪ .‬لكن الأ�سو�أ من ذلك بكثري‪� ،‬أن النخبة املحلية مل يكن لديها م�رشوع تنموي من �أي‬ ‫نوع‪� .‬أم�ضت اخلم�سني عام ًا من عمر املت�رصفية يف املماحكات مع الإدارة املركزية يف ا�سطنبول‬ ‫تتفرج على‬ ‫حول ال�رضائب البائ�سة التي مت فر�ضها‪ ،‬وحول من يحق له ا�ستخدام �إيرادها‪ .‬ووقفت ّ‬ ‫هجرة �أبناء املت�رصفية التي بلغت م�ستوى كارثي ًا خالل العقد الأول من القرن الع�رشين‪ .‬مل تر خطر‬ ‫الهجرة‪ ،‬ومل تبلور مقاربة واحدة من �ش�أنها �أن توقف �سيل املهاجرين‪ .‬روى روجر �أوين كيف‬ ‫انتهت �صناعة نا�شئة يف قطاع احلرير ب�سبب �سيا�سة "اليد املرفوعة" التي اعتمدتها الدولة ممثلة‬ ‫بال�سلطنة و�إدارة املت�رصفية‪.‬‬ ‫هاجر ‪� 100‬ألف �شخ�ص‪� ،‬أي ربع �سكان املت�رصفية‪ ،‬البالغ عددهم ‪� 422‬ألف ًا وذلك خالل ‪13‬‬ ‫عام ًا (‪ .)1913-1900‬وحني �أطلق الأب جوزيف ديلور الي�سوعي �رصخته عام ‪ 1914‬للإ�ضاءة‬ ‫املهدمة والبيوت التي باتت بال �سقوف‪ ،‬بعد‬ ‫على كارثة الهجرة ا�ستخدم �صوراً �أظهرت الأحياء ّ‬ ‫هجرة �أ�صحابها‪.‬‬ ‫احلديث عن �سنوات احلرب‬ ‫على �أن الكتاب �أغفل‪ ،‬كما كل حماوالت الت�أريخ للتجربة اللبنانية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫تخ�ص�ص املت�رصفية يف �إنتاج �رشانق احلرير‪ ،‬و�إهمال �إنتاج‬ ‫العاملية الأوىل ك�سنوات جماعة‪ .‬كما �أن ّ‬ ‫احلبوب‪ ،‬والهجرة الكثيفة للفئات ال�شابة‪� ،‬أ�ضعفت قدرة ريف املت�رصفية ووالية بريوت على‬ ‫الربي الذي فر�ضه العثمانيون‪ ،‬واحل�صار البحري الذي فر�ضه احللفاء‪ .‬تعاون‬ ‫مواجهة احل�صار ّ‬ ‫يتحدث عنها‪ ،‬علم ًا ب�أنها �أزهقت �أرواح ‪% 41‬‬ ‫الطرفان على ارتكاب جرمية �إبادة ل�شعب ال �أحد ّ‬ ‫من ال�سكان على مدى �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫يخ�ص�ص الكتاب ف�ص ً‬ ‫ال حلقبة االنتداب التي حافظ املقاطعجيون القدامى خاللها على‬ ‫مل‬ ‫ّ‬ ‫�سلطتهم املحلية‪ .‬كانت قاعدة "احلكم غري املبا�رش" التي اعتمدها اال�ستعمار يف عالقته مع النخب‬ ‫كر�ست‬ ‫التقليدية �ضمانة بقاء هذه النخب التي انتقل والء �أفرادها �إىل املحتل الأجنبي اجلديد‪ّ .‬‬ ‫‪12‬‬


‫مت�أخر" على �شاكلة ما فعلته النخبة التقليدية يف اليابان‪ .‬وتو�ضح املقارنة بني اليابان وال�سلطنة‬ ‫العثمانية �أن االختالف اجلذري بني التجربتني مل يكن فقط على م�ستوى عالقة الدولة بالنخب‬ ‫و�إمنا �أي�ض ًا على م�ستوى البنى الإدارية القائمة‪� ،‬أي طبيعة الإدارة احلكومية وتكوينها يف كليهما‪.‬‬ ‫فقد بنت اليابان �إدارة حكومية ف ّعالة على قاعدة اال�ستحقاق كان ي�صار لتن�سيب �أفرادها بوا�سطة‬ ‫املباريات الوطنية �أوكلت �إليها بلورة م�رشوع "الت�صنيع املت� ّأخر" وتنفيذه‪� .‬أما يف حالة ال�سلطنة‬ ‫العثمانية فكانت تزكية امل�س�ؤولني هي القاعدة يف االنت�ساب �إىل الإدارة العامة‪ ،‬وكان يتم خلق‬ ‫مواقع �إدارية ال حاجة لها لتوزيع التنفيعات على املوالني‪.‬‬ ‫يظهر الف�صل الثاين حول نخبة املت�رصفية واقت�صادها‪� ،‬إمكان العودة �إىل عام ‪ 1711‬يف الت�أريخ‬ ‫لعملية ت�أ�سي�س �سلطة املقاطعجيني كـ "�أ�صحاب �سلطة حملية" يف لبنان‪ .‬يف ذلك العام‪ ،‬وبعد معركة‬ ‫عني دارة‪� ،‬أعاد الأمري حيدر ال�شهابي توزيع املقاطعات على حلفائه‪ .‬وقد ح�صل ه�ؤالء على حق‬ ‫توريث �أوالدهم و�أ�صبحت عائالت املقاطعجية تتوارث ال�سلطة املحلية جي ً‬ ‫ال بعد جيل �أكرث من‬ ‫�أي مكان �آخر يف ال�سلطنة‪ .‬و�أنهى انهيار الإمارة ال�شهابية عام ‪ 1841‬دور املقاطعجيني كنخبة‬ ‫يلغ ح�ضورهم على امل�ستوى املحلي‪.‬‬ ‫�إمارة لكنه مل ِ‬ ‫كانت نخبة املقاطعجية اللبنانية منوذج ًا لـ"نخبة متواطئة" مع اخلارج‪ .‬وقد فر�ضت ال�سلطنة‬ ‫الإبقاء على املقاطعجيني القدامى كنخبة حملية‪ .‬وطلب ال�سلطان عبد العزيز تعيينهم قائممقامني‬ ‫ومديرين لأق�ضية ومديريات املت�رصفية‪ ،‬وا�ستعاد لآل اخلازن بيوتهم و�أمالكهم التي فقدوها بعد‬ ‫ثورة فالحي ك�رسوان‪ .‬وحافظت عائالت املقاطعجية القدمية على ح�ضورها من خالل ا�ستخدام‬ ‫�صالت �أفرادها بال�سلطنة‪.‬‬ ‫املكون الوحيد للنخبة ال�سيا�سية يف املت�رصفية‪ ،‬لكنهم‬ ‫فقد املقاطعجيون حق اجلباية‪ ،‬ومل يعودوا ّ‬ ‫ا�ستطاعوا احلفاظ على والء منا�رصيهم بتوفري منافع خا�صة لهم‪ .‬وحل نظام قائم على "اال�ستزالم‬ ‫ال�سيا�سي" حمل النظام املقاطعجي القدمي عماده توزيع منافع خا�صة الكت�ساب والءات امل�ستفيدين‬ ‫منها‪ .‬وقد "تدقرطت" النخبة ال�سيا�سية‪ ،‬على ما يقول دنيز �أكاريل و�سيمون عبد امل�سيح‪ ،‬بدخول‬ ‫للتحول �إىل‬ ‫كونوا ثروات من التجارة وغريها وبات ب�إمكانهم ا�ستخدامها‬ ‫ّ‬ ‫وافدين جدد ممن ّ‬ ‫حتول‬ ‫"ر�ؤ�ساء �شبكات حما�سيب" وا�ستخدم الكثريون تعبري "الإقطاع ال�سيا�سي" للداللة على واقع ّ‬ ‫عائالت املقاطعجية من "متوليّ جباية" �إىل "ر�ؤ�ساء �شبكات حما�سيب"‪.‬‬ ‫تقا�سمت �أوروبا مع ال�سلطنة النفوذ على امل�رشق العربي بعد عام ‪ .1840‬وقد اكت�سبت �إجنلرتا‬ ‫‪11‬‬


‫‪( )clientelism‬جون�سون‪ .)2002 ،‬وفّرت كتابات مايكل مان (‪ )2004‬وفرانك �ستوك�س‬ ‫(‪ )1975‬وجون �أنتلي�س (‪ )1973‬وفالري غانيون (‪ )2004‬و�ستاتي�س كاليفا�س (‪ )2004‬وجون ميوللر‬ ‫(‪ )2002‬وروجر بروباكر (‪ )2004‬ورادا كومار (‪ )1997‬وجاغو �ساملون (‪ )2006‬وماري كالدور‬ ‫(‪ )1999‬وويليام رينو (‪ )2003‬وبرو�س كامبل (‪ )2000‬ومايكل ماكلينتوك (‪� )1991‬إ�ضاءات نظرية‬ ‫لفهم طبيعة احلرب الأهلية‪.‬‬ ‫ير�سم الف�صل الثالث �صورة للنخبة ال�سيا�سية واالقت�صادية يف مطلع الإ�ستقالل م�ستنداً �إىل‬ ‫توثيق �إيرين غندزير لأحداث احلقبة‪ .‬وقد اعتمدت الباحثة على �أر�شيف اخلارجية الأمريكية‪،‬‬ ‫ت�ضمن �صورة للنخبة ر�سمها �أحد موظفي ال�سفارة الأمريكية خالل اخلم�سينيات‪ .‬ف�إذا‬ ‫الذي ّ‬ ‫مكونة من م�ستوردين ب�شكل رئي�سي‪ ،‬ومن زعماء تقليديني و�سيا�سيني قاعدتهم الإنتخابية‬ ‫هي ّ‬ ‫�سخرون بالكامل حلماية ال�رشكات الأجنبية‪ .‬وكان الأكرث نفوذاً بينهم حمامون لدى‬ ‫ريفية لكنهم ُم ّ‬ ‫تلك ال�رشكات‪ .‬وما لبث اخلارج‪ ،‬ممث ً‬ ‫تدخل ع�سكري ًا عام ‪� ،1958‬أي‬ ‫ال بالواليات املتحدة‪� ،‬أن ّ‬ ‫خالل العقد الثاين بعد اال�ستقالل‪ ،‬ملنع �أي تغيري يف الواقع القائم وللإبقاء على النخبة ذاتها‪ .‬ثبت‬ ‫ال�ستاتيكو القائم الذي يعطي �أرجحية داخل النخبة للأطراف الأكرث ارتباط ًا به‪.‬‬ ‫أ�رصت‬ ‫ويظهر الف�صل الرابع كيفية تعاطي النخبة ال�سيا�سية والإقت�صادية مع الريف اللبناين‪ .‬فقد � ّ‬ ‫ا�ستمرت بفعل حماية اخلارج لها‪ ،‬على‬ ‫هذه النخبة خالل اخلم�سينيات وال�ستينيات‪ ،‬وهي التي‬ ‫ّ‬ ‫�إهمال الريف‪ّ .‬‬ ‫و�شذ عن هذا الإجماع �شخ�ص واحد من النخبة هو كمال جنبالط‪ .‬قامت �سلطة‬ ‫�أفراد النخبة على توفري منافع خا�صة ملن يدعمونهم‪ .‬وقد جعل ذلك من ه�ؤالء نخبة غري معنية‬ ‫املتفرج �أمام ما كان يجري‬ ‫ببلورة �سيا�سات وطنية للتنمية من �أي نوع‪ .‬وقفت هذه النخبة موقف ّ‬ ‫من تهجري لأهل ريف لبنان‪ ،‬من دون �أن يكون لها ر�أي يف ما يح�صل‪ .‬وعلى امتداد �سنوات ما‬ ‫قبل ‪ 1975‬مل ي�صدر �أي احتجاج واحد حتت قبة الربملان على املوازنات ال�سنوية التي كانت جتهد‬ ‫لتحقيق فائ�ض يف املوازنة‪ ،‬على ح�ساب �أي �إنفاق تنموي تقوم به الدولة‪.‬‬ ‫م ّثل املهاجرون من الريف خالل عقد ال�ستينيات وحده ‪� 689‬ألف ًا‪� ،‬أو ثلث �شعب لبنان‪ ،‬كما‬ ‫�أظهر ذلك امل�سح ال�سكاين الذي �أجرته مديرية الإح�صاء املركزي و ُن�رشت نتائجه عام ‪.1972‬‬ ‫وخلف اليافطة الرباقة لـ"�سوي�رسا ال�رشق" والكالم التقريظي ب�ش�أنها كانت جتري على امتداد عقد‬ ‫ال�ستينيات �أعنف جتربة تهجري لأهل ريف لبنان‪ ،‬وكان ه�ؤالء يتخلون عن �أر�ضهم التاريخية كما‬ ‫لو �أنها �أر�ض ًا حمروقة‪ .‬كانت اخلطوة التالية لكل ه�ؤالء الهجرة النهائية من لبنان لعدم توفّر عمل‬ ‫‪14‬‬


‫ال�سلطة الإنتدابية �سيطرة هذه النخبة التقليدية‪ .‬جاءت القوانني االنتخابية املتعاقبة منذ د�ستور‬ ‫‪ 1926‬لتوفّر قولبة للنخبة تعطي الأولوية للمكونات املحلية التقليدية فيها‪� .‬إحتكر "ر�ؤ�ساء �شبكات‬ ‫املحليون التمثيل يف الربملان‪.‬‬ ‫املحا�سيب"‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫ركزت ال�سلطة الإنتدابية على تعزيز دور بريوت كر�أ�س ج�رس لال�سترياد‪ ،‬ودورها كمدينة‪-‬‬ ‫م�ستودع‪ .‬عبرّ الفرن�سيون عن موقفهم من لبنان ونظرتهم الإ�ستعمارية �إليه‪ ،‬من خالل جملة �أندريه‬ ‫بي�سون‪ ،‬حاكم م�رصف الإ�صدار اللبناين يف الأربعينيات‪ ،‬حني قال �إن م�ستقبل لبنان هو "�شيء ما‬ ‫مثل �سنغافورة"‪ ،‬حني كانت تلك الأخرية جمموعة م�ستودعات خلزن الب�ضائع على ال�شاطئ‪.‬‬ ‫ع ّزز الإنتداب دور وح�ضور امل�ستوردين وامل�رصفيني‪ ،‬وانتهج �سيا�سات تعك�س م�صاحلهم‪،‬‬ ‫وبات على الزعماء التقليديني‪ ،‬خ�صو�ص ًا ممثلي الريف‪� ،‬أن يوفروا ال�رشعية لل�سيا�سات التي حتقّق‬ ‫املكون الآخر للنخبة‪.‬‬ ‫م�صالح هذا ّ‬

‫مل يكن الريف‪ ،‬حيث غالبية ال�سكان‪ّ ،‬‬ ‫حمط اهتمام االنتداب ب�أي �شكل من الأ�شكال‪ .‬ناله من‬ ‫ذلك �إهمال كامل عربت عنه موازنات ال�سلطة االنتدابية التي مل يكن ممكن ًا �أن تلحظ �أي �إنفاق‬ ‫تنموي له‪.‬مل يحقق االنتداب �أية �أعمال يف ميدان البنى التحتية خارج بريوت‪ ،‬ومل يعتمد �أية‬ ‫�سيا�سات دعم من �ش�أنها تثبيت مداخيل املزارعني لإقناعهم بالبقاء يف �أر�ضهم‪.‬‬ ‫وجد االنتداب الفرن�سي �أنه ي�ستطيع خف�ض كلفة �صون الأمن الداخلي من خالل تكليف‬ ‫ملاّ ك الأر�ض الكبار ال�سيطرة على الفالحني بو�سائلهم اخلا�صة‪ ،‬كما يف حالة عكار على وجه‬ ‫ر�سخ يف �إدراك امل�ؤ�س�سات الأمنية الوطنية النا�شئة �أنها ال متتلك االحتكار القانوين‬ ‫اخل�صو�ص‪ّ .‬‬ ‫ملمار�سة العنف‪ ،‬و�أن عليها �أن تتعامل مع �أزالم املالكني الكبار واملقاطعجيني ك�أنداد لها‪.‬‬ ‫‪ .2‬دور اخلارج ودور النخبة املحلية يف حقبة اال�ستقالل‬ ‫عول الكتاب على م�ساهمات جمهرة من الباحثني وفّروا وقائع لر�سم �صورة حقبة الإ�ستقالل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫من بينهم كارولني غيت�س (‪ )1998‬ومايكل جون�سون (‪ )2002‬و�إيرين غندزير (‪ )1997‬و�سليم ن�رص‬ ‫(‪ )1978‬وكمال ال�صليبي (‪ )1976‬و�ألرب داغر (‪ .)1995‬وقد �أظهر باري بري�سلر �أن �أفراد النخبة‬ ‫ال�سيا�سية هم "�أ�صحاب �سلطة حملية" ال تعمل الدولة على احلد من �سلطتهم‪ ،‬بل على العك�س تد�أب‬ ‫على ت�أمني �رشوط ممار�ستهم لها (بري�سلر‪ 35 :1988 ،‬و ‪ .)51‬و�أعطى مايكل جون�سون تعريف ًا‬ ‫لهم بو�صفهم يعك�سون وجود نظام "ا�ستزالم �سيا�سي بطريركي الطابع" (‪neopatriarchal‬‬ ‫‪13‬‬


‫وتطهري "�إثني"‪� ،‬أي طائفي‪ ،‬طاوال مئات �آالف اللبنانيني‪.‬‬ ‫ويبينّ الف�صل ال�سابع كيف �أعطى اخلارج حجج ًا لتربير خف�ض �سعر �رصف اللرية على امتداد‬ ‫حقبة ‪ ،1992-1984‬من خالل دور �صندوق النقد الدويل وبعثاته يف تربير هذا اخلف�ض والت�شجيع‬

‫يقدم هذا الف�صل قراءة اقت�صادوية بع�ض ال�شيء لتجربة انهيار �سعر �رصف اللرية اللبنانية‬ ‫عليه‪ّ .‬‬ ‫خالل احلرب الأهلية‪ .‬ن�أت القراءة بالكامل عن املقاربة النقدوية التي تهيمن يف حقل النظرية‬

‫االقت�صادية‪ ،‬واعتمدت مقاربة �أقرب �إىل فكر امل�ؤ�س�ساتيني كـ�ألربت �أوتو هري�شمان (هري�شمان‪،‬‬ ‫‪ّ .)1981‬‬ ‫ركزت على "النزاع على توزيع الدخل" (‪ )distributional conflict‬لتف�سري انهيار‬ ‫�سعر ال�رصف‪ .‬كان ّ‬ ‫كل خف�ض ل�سعر �رصف اللرية‪� ،‬أي كل رفع ل�سعر الدوالر باللرية اللبنانية‪،‬‬

‫يخفّ�ض القيمة الفعلية‪� ،‬أي بالدوالر‪ ،‬لكتلة الأجور املدفوعة باللرية‪ .‬كانت للنخبة الإقت�صادية‬

‫م�صلحة مبا�رشة يف ذلك‪ .‬يو�ضح الكتاب كيفية افتعال خف�ض �سعر �رصف اللرية يف التعامالت‬ ‫اليومية يف �سوق القطع‪ ،‬لكنه يبقي مق�صرّ اً عن تعيني امل�س�ؤولني عن االنهيار بالإ�سم‪.‬‬ ‫يظهر الن�ص كيف �أن خ�ضوع النخبة بالكامل لأيديولوجية "االقت�صاد احلر" جعل امل�رصفيني‬

‫ومن يتعاملون معهم من النخبة يتولون افتعال االنهيارات املتالحقة ل�سعر �رصف اللرية على مدى‬

‫ويحددون وترية هذا االنهيار كما يحلو لهم‪� .‬أق�صى ما ا�ستطاعت‬ ‫‪� 8‬سنوات‪ ،‬من دون �أي رادع‪،‬‬ ‫ّ‬

‫النخبة التقليدية �أن تفعله خالل حقبة انهيار �سعر �رصف اللرية هو �إ�صدار قانون مينع ت�سييل الذهب‬

‫املوجود يف احتياطي م�رصف لبنان‪ ،‬مانعة بذلك �شفطه بعد ت�سييله‪ ،‬بوا�سطة امل�ضاربة يف �سوق‬

‫القطع‪ ،‬من قبل فئة من ال�سيا�سيني ال�ضالعني يف احلرب‪ .‬لكن مل يوجد يف هذه النخبة فرد واحد‬ ‫ّ‬ ‫ي�شكك يف جدوى و�صالحية الإبقاء على نظام لل�رصف يجعل امل�ضاربني يف �سوق القطع هم‬

‫ويت�سببون ب�آثار كارثية على اللبنانيني‪ .‬وقد اختفت‬ ‫يحدد �سعر �رصف العملة ووترية انهياره‪،‬‬ ‫من ّ‬ ‫ّ‬

‫مدخرات �رشيحة كبرية من اللبنانيني ممن مل ي�سارعوا �إىل ا�ستبدال لرياتهم بالدوالر يف بداية احلقبة‪.‬‬ ‫وخالل ‪1992-1985‬بلغ معدل الت�ضخم الو�سطي ‪� % 140‬سنوي ًا‪ ،‬وانهار احلد الأدنى للأجور �إىل‬ ‫م�ستوى �سبع دوالرات �شهري ًا يف �آخر عام ‪ .1986‬وتعاونت احلرب الأهلية مع انهيار �سعر �رصف‬ ‫اللرية جلعل ر�صيد الهجرة ال�سنوي يقفز بعد عام ‪� 1986‬إىل م�ستويات غري م�سبوقة‪ .‬وعام ‪،1990‬‬ ‫كان ‪� 990‬ألف ًا من �أهل لبنان قد هاجروا‪.‬‬

‫‪16‬‬


‫لهم‪ .‬وقد احتكر احلديث عن القطاع امل�رصيف كل الت�أريخ الر�سمي لتجربة لبنان حتى ‪ .1975‬مل‬ ‫ُينظر �إىل اخلم�سينيات وال�ستينيات �إال بو�صفها حقبة اجتذاب الر�ساميل العربية الهاربة وازدياد‬ ‫عدد امل�صارف و�أزمة "�إنرتا" وهروب الر�ساميل و"عودة الثقة" بدءاً من ‪.1970‬‬ ‫ويو�ضح الف�صل اخلام�س كيف كان يجري خالل حقبة ال�ستينيات ذاتها حت�ضري ق�سم من النخبة‬ ‫لأداء دور قوى "ثورة م�ضادة"‪ ،‬من خالل بناء "منظمات م�ضادة" للمعار�ضة وحلركات التحرر‬ ‫التحرر‬ ‫الوطني بوجه عام‪ .‬وقد جاء بناء تلك املنظمات ترجمة لإ�سرتاتيجية الت�صدي حلركات‬ ‫ّ‬ ‫الوطني (‪ )counter-insurgency‬التي انطوت عليها "عقيدة كينيدي"‪ ،‬وعملت الواليات‬ ‫املتحدة على و�ضعها مو�ضع التنفيذ منذ ال�ستينيات يف خمتلف �أنحاء العامل الثالث‪ .‬ويبينّ هذا الف�صل‬ ‫كيف �أن الن�صف الأول من ال�سبعينيات �أظهر عجزاً كام ً‬ ‫حتمل م�س�ؤولياتها كنخبة‬ ‫ال للنخبة عن ّ‬ ‫حاكمة‪ .‬بدت نخبة "غري م�س�ؤولة �إجتماعي ًا"‪ ،‬تركت الريف ميوت بتهجري �أهله‪ ،‬ثم عجزت عن‬ ‫معدل الت�ضخم منذ مطلع ال�سبعينيات‪ ،‬مع الآثار الفادحة التي‬ ‫مواكبة الآثار التي تركها ارتفاع ّ‬ ‫خ ّلفها ذلك على �صعيد غالء املعي�شة‪ .‬وقد جعلتها تبعيتها للدول الغربية تتخلى عن �أدنى موجبات‬ ‫احلفاظ على ال�سيادة الوطنية جلهة الت�صدي للعدوان الإ�رسائيلي امل�ستمر على �أرا�ضيها‪� .‬أظهرت‬ ‫معولة يف‬ ‫تلك احلقبة عمل هذه النخبة على قدم و�ساق على التح�ضرّ لإ�شعال احلرب الأهلية‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫بـ"املنظمات امل�ضادة"‪ .‬وذلك حل�سم النزاع الداخلي‬ ‫ذلك على "القوى من خارج الدولة" املمثلة‬ ‫بالقوة‪ ،‬واحلفاظ على ال�ستاتيكو القائم‪.‬‬ ‫ويظهر الف�صل ال�ساد�س كيف �آلت �إىل "املنظمات امل�ضادة" بالذات م�س�ؤولية �إ�رشاع احلرب‬ ‫الأهلية عام ‪� .1975‬أ�رشعت النخبة "حرب ًا متويهية" بالتواط ؤ� مع اخلارج‪ ،‬من �أجل الت�صدي لقوى‬ ‫حتتج على عجز الدولة وعدم م�س�ؤوليتها‪ .‬كان للخارج ممث ً‬ ‫ال‬ ‫املعار�ضة الداخلية التي كانت ّ‬ ‫بالواليات املتحدة دوره املبا�رش يف �إطالق هذه احلرب يف ني�سان ‪ ،1975‬ويف اختيار التوقيت‪.‬‬ ‫عك�س هذا التوقيت رغبة الإدارة الأمريكية يف �إلغاء �أي دور لـمنظمة التحرير الفل�سطينية يف‬ ‫الت�سوية لل�رصاع العربي‪-‬الإ�رسائيلي التي كانت تعمل على فر�ضها‪ .‬كان الهدف الداخلي للحرب‬ ‫الأهلية حماية النخبة املوالية للواليات املتحدة‪ .‬وهو ما حتقّق يف نهاية "حرب ال�سنتني" من خالل‬ ‫فر�ض حالة "تق�سيم على �أ�سا�س �أيديولوجي" للبنان دامت حتى ‪ .1990‬مت �إر�ساء حالة "التق�سيم‬ ‫املعدة منذ ‪ ،1958‬حتت ا�سم "فورتر�س ليبانون"‬ ‫الأيديولوجي" تلك تطبيق ًا خلطة الواليات املتحدة ّ‬ ‫�أو "العرين"‪� .‬إقت�ضى ذلك �إجراء عملية �إغالق للمناطق على بع�ضها البع�ض‪ ،‬وحتقيق تطهري �سيا�سي‬ ‫‪15‬‬


‫احلقبة‪ ،‬ملغية �أي دور تنموي ممكن للإنفاق العام الذي بات ُيخ�ص�ص مبجمله لدفع فوائدها‪.‬‬ ‫والتكيف معها من قبل النخبة االقت�صادية ممثلة بامل�رصفيني‪� ،‬أن‬ ‫�أظهرت تغذية هذه املديونية‬ ‫ّ‬ ‫"�أ�صحاب الريوع املالية" لهم م�صلحة يف الإبقاء على لبنان دولة رازحة حتت عبء الدين العام‪.‬‬ ‫التفرغ خلدمة هذا الدين‪ ،‬وجعل من الدولة ومديونيتها الدجاجة التي تبي�ض‬ ‫وقد �أتاح لهم ذلك ّ‬ ‫ذهب ًا بالن�سبة لهم‪.‬‬ ‫كان حت�صيل حا�صل �أن يتم بعد احلرب حترير جذري للتبادل مع اخلارج‪ ،‬وذلك متا�شي ًا مع‬ ‫"النظام الإقت�صادي الليربايل الدويل" الذي كانت امل�ؤ�س�سات الدولية تعمل على �إر�سائه‪ ،‬وك�إجراء‬ ‫املعنية بفر�ض �أجندة‬ ‫"ح�سن نية" اعتمدته النخبة لك�سب "ثقة" هذه امل�ؤ�س�سات وثقة الدول الغربية ّ‬ ‫التنمية النيو‪-‬ليربالية الطابع‪ .‬وكان الهدف املبا�رش �ضمان ا�ستمرار تدفق التوظيفات املالية من‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫ويظهر الف�صل العا�رش كيف �أن اخلا�صية الأهم حلقبة ما بعد احلرب كانت تهمي�ش الإدارة‬ ‫تدخلية لها يف �إدارة‬ ‫احلكومية‪ ،‬من خالل الإ�رصار على �إبقائها �شاغرة‪ ،‬ورف�ض توفري �صالحيات ّ‬ ‫االقت�صاد‪ .‬بقي �أكرث من ثلثي املواقع الإدارية املدرجة يف ا ِملالكات الدائمة للإدارة �شاغراً طوال‬ ‫حقبة ما بعد احلرب‪ .‬وقد وفّرت �أيديولوجية اخل�صخ�صة �رشعية لهذا التهمي�ش‪ .‬يعر�ض هذا الف�صل‬ ‫تخ�ص�ص ال�سيا�سيني يف توفري‬ ‫الأبحاث املحدثة يف ميدان االقت�صاد ال�سيا�سي التي تُظهر كيف �أن ّ‬ ‫منافع خا�صة لناخبيهم مقابل دعم ه�ؤالء لهم يجعلهم غري معنيني ببناء �إدارة حكومية ف ّعالة‪ ،‬ت�أخذ‬ ‫على عاتقها بلورة �سيا�سات حكومية توفر منافع عامة للمواطنني‪ .‬بل هي تظهرهم معادين لأي‬ ‫حت�سن ملقدرة الدولة والإدارة العامة يف �إدارة ال�ش�أن التنموي‪ ،‬وذلك لأنهم ي�ستمدون �سلطتهم من‬ ‫ّ‬ ‫املنافع التي يقدمونها ولي�س من هذه ال�سيا�سات‪ .‬وهم ال يحتاجون لفئة من املواطنني بكاملها‪،‬‬ ‫يعول عليهم يف بلورة وتنفيذ ال�سيا�سات العامة‪ ،‬ويعبرّ ون عن �ضيقهم‬ ‫يج�سدها‬ ‫ّ‬ ‫املتخ�ص�صون الذين ّ‬ ‫ال�شديد به�ؤالء‪ .‬وقد �أظهرت هذه احلقبة �أن دوام �سيطرة ال�سيا�سيني بعد احلرب‪ ،‬كـ"ر�ؤ�ساء �شبكات‬ ‫حما�سيب" وكــ"�أ�صحاب �سلطة حملية"‪ ،‬كان العائق �أمام �إجراء �إ�صالح �إداري يعطي الإدارة العامة‬ ‫فعالية‪ .‬وهي فعالية كانت �سوف تتيح لو ُوجدت اعتماد �سيا�سات توفر منافع عامة للمواطنني‪،‬‬ ‫وو�ضع �سيا�سة "ت�صنيع مت� ّأخر" للبنان مو�ضع التطبيق‪.‬‬ ‫ويظهر الف�صل احلادي ع�رش كيف �أن لبنان �شهد بعد عام ‪ 1990‬انح�سار رقعة "الدولة القانونية"‬ ‫(‪ )legal state‬مقارنة بحقبة ما قبل ‪ .1975‬وذلك مبعنى خ�صخ�صة ال�سلطة مل�صلحة الأقطاب‬ ‫‪18‬‬


‫‪ .3‬دور الداخل ودور اخلارج يف حقبة ما بعد ‪1990‬‬ ‫عول الكتاب على م�ساهمات ّ‬ ‫منظرين ينتمون �إىل التيار املا‪-‬بعد كينزي كـ ماريو �سيكاري�سيا‬ ‫ّ‬ ‫ومارك الفوا (‪ )1989‬وخمت�صني يف التنمية كـ هرني بريتون (‪ )1997‬وها‪-‬جون �شانغ (‪،)2009‬‬ ‫وخمت�صني يف الإقت�صاد ال�سيا�سي كـ جان‪-‬فرن�سوا ميدار (‪ )1982‬وبوينو دو ما�سكيتا (‪)2000‬‬ ‫ودارون �أ�ساموغلو (‪ ،)2004‬وخمت�صني يف العلوم ال�سيا�سية كـ غيللرمو �أودونيل (‪ )1998‬ويف‬ ‫العالقات الدولية كـ كو�ستوفيكوفا وبوجي�سيك (‪ )2009‬وبلومكوي�ست و�آخرون (‪ ،)2011‬لفهم‬ ‫حقبة ما بعد احلرب‪.‬‬ ‫تتحمل النخبة ال�سيا�سية واالقت�صادية م�س�ؤولية الإخفاق التنموي حلقبة ما بعد احلرب‪ .‬ثمة‬ ‫ّ‬ ‫رقم واحد يخت�رص هذا الإخفاق هو الـ ‪� 466‬ألف لبناين‪ ،‬من الفئة العمرية بني ‪ 20‬و‪ 35‬عام ًا‪ ،‬الذين‬ ‫هاجروا بني عامي ‪ 1992‬و ‪ .2007‬مي ّثل ه�ؤالء ثلث القوى العاملة اللبنانية‪ .‬وقد هاجروا خالل ‪15‬‬ ‫عام ًا فقط‪ .‬هذه النخبة هي حتالف طرفني ميثلهما الزعماء التقليديون من جهة‪ ،‬والتجار وامل�رصفيون‬ ‫من جهة �أخرى‪ .‬كان من �سوء طالع اللبنانيني �أن جتربة لبنان طوال حقبة ما بعد اال�ستقالل �أعطت‬ ‫قدمت‬ ‫الأولوية للقطاع امل�رصيف ومن ورائه مل�صالح �أ�صحاب الريوع املالية على ح�ساب املنتجني‪ّ .‬‬ ‫حقبة ما بعد احلرب ت�أكيداً جديداً على هذه احلقيقة‪.‬‬ ‫وفّرت كتابات كينز نظرية لتوزيع الدخل (‪ )repartition‬وم ّثلت املرجعية النظرية التي ال‬ ‫مندوحة عنها لفهم الفارق بني "ر�أ�سمالية �أ�صحاب الريوع املالية" (‪)capitalisme de rentiers‬‬ ‫و"ر�أ�سمالية �أ�صحاب امل�شاريع" (‪.)capitalisme d’entrepreneurs‬‬ ‫ويو�ضح الف�صالن الثامن والتا�سع خ�صائ�ص �إقت�صاد لبنان خالل حقبة ما بعد احلرب‪� .‬أول هذه‬ ‫اخل�صائ�ص تثبيت �سعر �رصف اللرية منذ ‪ .1993‬كان هذا التثبيت �أحد الأ�سباب الرئي�سية ل�رضب‬ ‫حت�سن �سعر �رصف اللرية جتاه عمالت البلدان التي‬ ‫منو القطاعات املنتجة وذلك لأنه �أخفى وراءه ّ‬ ‫املعدة للت�صدير‪ ،‬و�أفقدها قدرتها‬ ‫يتعامل معها لبنان يف جتارته اخلارجية‪ .‬هذا ما رفع �أ�سعار ال�سلع ّ‬ ‫التناف�سية يف اخلارج‪ .‬وقد فُر�ضت على امل�ستثمرين �رشوط منعتهم من اال�ستثمار يف قطاعات ال�سلع‬ ‫املعدة للت�صدير (‪ .)tradables‬لكن هذا التثبيت كان له �أثر "�إيجابي" هو ا�ستقطاب التوظيفات‬ ‫ّ‬ ‫املالية الآتية من اخلارج‪ .‬وهذا ما �سعت �إليه النخبة االقت�صادية ممثلة بامل�رصفيني على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫اخلا�صية الثانية لتجربة لبنان بعد ‪ ،1990‬هي املديونية احلكومية التي ما فتئت تزداد طوال‬ ‫‪17‬‬


‫يف ا�ستمرار واقع التخ ّلف والتبعية‪ .‬و�أخذ عن الباحث الكبري هينبو�ش حتقيبه للفرتة املمتدة من‬ ‫التو�سع‬ ‫التا�سع ع�رش �إىل اليوم �إىل ثالث حقب‪� ،‬أولها مرحلة العوملة الأوىل‪ ،‬التي ح�صلت يف ظل‬ ‫ّ‬ ‫الإ�ستعماري الكا�سح خالل التا�سع ع�رش‪ .‬وقد تبعتها بعد احلرب العاملية الثانية حقبة ا�ستقاللية‬ ‫ن�سبية لبلدان العامل الثالث‪ .‬ومع انتهاء عقد ال�سبعينيات بد�أت حقبة عوملة ثانية جعلت من بلدان‬ ‫العامل الثالث‪ ،‬و�أولها البلدان العربية‪� ،‬ضحيتها الأوىل‪.‬‬ ‫ويبينّ اجلزء الثاين من الف�صل �أن التخ ّلف والتبعية مل يكونا قدراً بالن�سبة لكل بلدان العامل الثالث‬ ‫عدة �أن تخرج من‬ ‫بدون ا�ستثناء‪ .‬وقد �أمكن‪ ،‬على خالف ما كانت تقوله "نظرية التبعية"‪ ،‬لبلدان ّ‬ ‫التخ ّلف وت�صبح بلدان ًا �صناعية متقدمة‪ .‬كان بناء �إدارات حكومية ف ّعالة هو العامل الأ�سا�س يف‬ ‫حتقّق الإجناز التنموي لهذه البلدان‪.‬‬ ‫يخل�ص هذا اجلزء �إىل �أن الأمثولة الأهم التي ينبغي �أخذها من النجاحات التنموية للقرن‬ ‫الع�رشين هي �أن توفّر �إدارة حكومية ف ّعالة هو ال�رشط الأول للتنمية‪ .‬وهي �أمثولة بر�سم لبنان وقواه‬ ‫الإ�صالحية والتغيريية‪.‬‬

‫‪20‬‬


‫املحليني‪ ،‬وجتيري ه�ؤالء القانون مل�صلحتهم �أو عدم اكرتاثهم به‪ .‬وي�ستند هذا الف�صل �إىل كتابات‬ ‫الباحث الكبري غيللرمو �أودونيل‪ ،‬الذي بينّ �أن انح�سار رقعة "الدولة القانونية" كان قا�سم ًا م�شرتك ًا‬ ‫للعديد من البلدان بعد ‪�( 1990‬أودونيل‪ 1993 ،‬و ‪� .)1998‬أظهر الف�صل من جهة �أخرى‪� ،‬أن تن ّعم‬ ‫اللبنانيني باحلقوق ال�سيا�سية‪ ،‬مبعنى الإنتخابات‪ ،‬مل يرتافق مع �ضمان حقوقهم املدنية و�أولها حقهم‬ ‫بالأمن‪� .‬أي �أن ممار�سة احلريات ال�سيا�سية كانت تتم على ح�ساب احلقوق املدنية للمواطنني‪ ،‬و�أولها‬ ‫الأمن‪ .‬وقد اقت�رصت املمار�سة الدميقراطية على �إجراء االنتخابات‪ ،‬من دون �أن تتوفّر للناخبني‬ ‫القدرة على املحا�سبة وامل�ساءلة‪ ،‬ب�أ�شكالها العمودية والأفقية واملجتمعية‪ .‬يخل�ص هذا الف�صل �إىل �أن‬ ‫لبنان لي�س دميقراطية ليربالية باملعنى الغربي للكلمة‪ ،‬ب�سبب الإفتئات ال�صارخ على حقوق مواطنيه‬ ‫املدنية‪ ،‬ولغياب امل�ساءلة واملحا�سبة من نظامه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫كان م�آل ال�سيا�سات الإقت�صادية التي اعتمدت �إ�ضعاف الإدارة العامة وجعل الدولة فري�سة‬ ‫�سهلة للخارج (‪ّ )state weakening‬‬ ‫يوظفها يف خدمة م�شاريعه‪ .‬ي�ستعيد الف�صل الثاين ع�رش‬ ‫ما قاله باحثون من جامعة جورج وا�شنطن من �أن �أف�ضل و�صف حلالة لبنان هو �أنه "�ساحة حرب‬ ‫دائمة" (بلومكوي�ست و�آخرون‪ .)2011 ،‬وقد اعتمد ه�ؤالء الباحثون لقراءة هذه احلالة مقاربة‬ ‫مدر�سة "مونرتيال" يف العالقات الدولية التي بلورت نظرية "اللعبة املزدوجة"‪� ،‬أي تواط ؤ� نخب‬ ‫حملية مع قوى خارجية لإ�رشاع نزاعات ت�ستفيد كلتاهما منها‪ .‬وقد �س ّلط هذا التواط�ؤ على لبنان‬ ‫�شبكة دولية‪� /‬إقليمية‪ /‬حملية (‪ )transnational network‬تتوىل افتعال �أزمات متوالية فيه‪ .‬وقد‬ ‫تدخل اخلارج املبا�رش يف �إدارة ن�شاط النخبة ال�سيا�سية املحلية و�إدارة م�ؤ�س�سات عامة‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫عبرّ‬ ‫�ضمن م�رشوع لت�أجيج النزاع الأهلي‪ ،‬عن م�ستوى من التدخل مل ي�سبق �أن عرف لبنان مثي ً‬ ‫ال له‪.‬‬ ‫يتحول النزاع الداخلي الذي �أثاره اخلارج‪ ،‬ممث ً‬ ‫مرة‪،‬‬ ‫وكان ميكن �أن ّ‬ ‫مرة بعد ّ‬ ‫ال بالواليات املتحدة‪ّ ،‬‬ ‫�إىل حرب �أهلية فعلية‪ .‬وقد جرى ا�ستغالل حادثة اغتيال العقيد �سمري احل�سن عام ‪ 2012‬يف حماولة‬ ‫املرة بني �س ّنة و�شيعة‪.‬‬ ‫خللق خطوط متا�س بني �أحياء العا�صمة‪ ،‬على قاعدة الفرز هذه ّ‬ ‫‪ .4‬البديل التنموي‬ ‫يوفّر الف�صل الثالث ع�رش‪ ،‬يف اجلزء الأول منه‪ ،‬عر�ض ًا للواقع الدويل وللواقع العربي الذي ّ‬ ‫ي�شكل‬ ‫خدمت يف هذا العر�ض الأدبيات النظرية البنيوية وتلك العائدة‬ ‫لبنان جزءاً منه‪ ،‬منذ التا�سع ع�رش‪ .‬ا�س ُت ِ‬ ‫لتيار امل�ؤ�س�ساتية املقارنة وللتيار املا‪-‬بعد كينزي‪ .‬واع ُت ِمدت مفاهيم التبعية والإمربيالية والعوملة‬ ‫لقراءة هذا الواقع‪� .‬أظهر هذا اجلزء �أين هي م�س�ؤولية اخلارج و�أين هي م�س�ؤولية النخب الداخلية‬ ‫‪19‬‬

صدر حديثاً كتاب: ألبر داغر/ لبنان المعاصر، النخبة والخارج وفشل التنمية / تموز 2017  
صدر حديثاً كتاب: ألبر داغر/ لبنان المعاصر، النخبة والخارج وفشل التنمية / تموز 2017  

يوفر هذا الكتاب مداخل جديدة لفهم أزمة التنمية في لبنان وتحليل أسبابها، مستنداً إلى مراجعات مكثفة للأدبيات التنموية ذات الصلة، وتأسيس منهجي م...

Advertisement