Issuu on Google+

‫أحفاد خالد‬ ‫ثورية إخبارية ثقافية أسبوعية من تلبيسة األبية‬ ‫مجعة ‪:‬بروتوكول املوت‬ ‫تصدر عن مجلس الثورة فً مدٌنة تلبٌسة ‪ //‬السنة األولى‪\\\///‬العدد الثالث "‪ "3‬الجمعة ‪0333-10-72‬هـ الموافق‪7100-07-73 :‬م‬

‫من نور القرآن وهدي النبوة‬

‫قبه اهلل حؼبىل‪ً " :‬أًرثنا القٌم الذين كانٌا يستضعفٌن هشارق األرض ًهغارهبا اليت باركنا فييا "‪.‬‬ ‫{األعراف ‪.}032:‬‬

‫قبل رسىل اهلل صلى اهلل عليه وسلن يصف بركت أرض الشبم‪" :‬يٌشك أن تطلبٌا يف قزاكن ىذه طستاً هن هاء فال جتدًنهو‪ ,‬ينهوً‬ ‫كل هاء إىل عنصزه‪ ,‬فيكٌن يف الشام بقية املؤهنني ًاملاء"‪.‬‬ ‫رواه احلاكم بسند صحيح‪.‬‬

‫الشهيد البطل‪ :‬سبمر حويري‬ ‫أول شهيد في محافظة حمص‬

‫قسماً‪ :‬سنبقى أوفياء لدمك يا بطل احلرية‬


‫حبرٌخ اىثورة يف حيبٍست (‪)3‬‬

‫احسبع اىثورة هو احلو‬

‫ما زلنا نإكد على سلمية ثورتنا الشعبية وعلىى وحىدتنا الوطنيىة وأ‬ ‫هدؾ ثورتنا هىو صالى ا البلىد وأ أول رىرار ل الى ا فىي سىوريا‬ ‫هىو صسى اط نظىام األسىىد أل هىىلا النظىام أثبىىأل أنىىي األسىوأ فىىي تىىاري‬ ‫سىىوريا ف ىىد عىىاأ علىىى أكتىىاؾ العمىىال وال حىىي والىىلي كىىانوا هىىم‬ ‫أن سهم أول ضحاياه‪ ,‬ف ىد وعىدهم بمعتمىا الىالل ىالي مى ال سىاد‪,‬‬ ‫تسىىىوده الحريىىىة والعدالىىىة والمسىىىاوا ‪ ,‬ف اعىىىؤهم بؤبشىىىا أنىىىوا ال مىىىا‬ ‫وال ساد والمحسوبياأل‪.‬‬ ‫فكا ال بد م ثىور ضىد هىلا النظىام‪ ,‬عىاع آ أم عى آ‪ ,‬وكلمىا تىؤ ر‬ ‫انطى هىىله الثىىور فسىىتكو تكل تهىىا أكبىىر‪ ,‬فعىىاأأل ثورتنىىا المعيىىد‬ ‫ثور الكرامة‪ ,‬لتنشر الحرية وتعييىد الح ىو صلىى أالىحابها وت ضىي‬ ‫علىىى ال سىىاد والمحسىىوبياأل‪ ,‬فىىان رط فىىي هىىله الثىىور معظىىم أبنىىاأ‬ ‫الشىىعا السىىور م ى معظىىم الطوا ىىؾ‪ ,‬فؤالىىبحنا نىىر فىىي عميىىا‬ ‫المىىىد سىىىىني مإيىىىد وسىىىىني معىىىىاري للنظىىىام‪ ,‬واسىىىىماعيلي مإيىىىىد‬ ‫واسىىماعيلي معىىاري للنظىىام‪ ,‬وؼيىىرهم مىى ب يىىة الطوا ىىؾ‪ ,‬علىىى‬ ‫ا ت ؾ نسبتهم م منط ة صلى أ ر ‪ ,‬ومنهم م ورىؾ علىى الحيىاد‬ ‫بسىىىبا شىىىيتهم مىىى بطىىى‪ ،‬هىىىلا النظىىىام‪ ,‬صال أ الطا ىىىة الوحيىىىد‬ ‫المستثنا م هىلا الت سىيم‪ ,‬هىي الطا ىة العلويىة‪ ,‬ول سىؾ ف ىد ورىؾ‬ ‫معظىىم أبنىىاأ هىىله الطا ىىة مىىا النظىىام حتىىى اط ‪ ,‬ف ى توعىىد منط ىىة‬ ‫واحىىد لىىديهم معارضىىة للنظىىام‪ ,‬أو ثىىا ر عليىىي‪ ,‬بىىل عميىىا المنىىاط‬ ‫التي يكو أؼلا سكانها م العلويي ‪ ,‬تعتبىر مإيىد للنظىام رؼىم مىا‬ ‫فيىىي مىى فسىىاد‪ ,‬أل هىىلا النظىىام ال بيىى اسىىتطا أ يعىىي‪ ،‬أبنىىىاأ‬ ‫الطا ة العلوية لماللحتي ع طري اإلع م الرسمي الموعي‪ ,‬وع‬ ‫طري ععل حظ اب الطا ة العلوية هو األوفر‪ ,‬م ناحية التوظيؾ‬ ‫أو التطويىىىا فىىىي العىىىي‪ ,،‬فانحىىىازأل هىىىله الطا ىىىة مىىىا النظىىىام ضىىىد‬ ‫ص وانها م ب ية أبناأ الشعا السور بشكل شبي كامل‪ ,‬وحتىى هىله‬ ‫اللحظة‪ ,‬بعد عشر أشهر م ريام ثورتنا المباركة‪.‬‬ ‫واليوم تعد الطا ىة العلويىة علىى ا ىت ؾ أفكىار أبنا هىا‪ ,‬تعىد ن سىها‬ ‫أمام ياري ال ثال لهما‪:‬‬ ‫ صما الورىوؾ مىا النظىام للمحافظىة علىى الميىزاأل ل التافهىة ت التىي‬‫تحظى بها في ظل حكمي‪ ,‬وهلا سيإد صلى صطالة عمر هىلا النظىام‪,‬‬ ‫وبالتالي سوؾ يإد صلى توسا عملية انش ا العي‪ ،‬المعلنىة وؼيىر‬ ‫المعلنة‪ ,‬وانتشار عملياأل االؼتيال على أسىا طىا ي‪ ,‬وهىله نتيعىة‬ ‫طبيعية وحتمية للتحريي الطا ي الل يمارسي أبىوا النظىام كىو‬ ‫الطا ية هي التي تحميي م الس وط‪.‬‬ ‫ أو الورىىوؾ مىىا ب يىىة أبنىىاأ الشىىعا السىىور والت لىىي عى التمييىىز‬‫وال بول بالمساوا ‪ ,‬وهلا سىوؾ يىإد صلىى اإلسىرا فىي صسى اط هىلا‬ ‫النظام الدكتاتور الطا ي ال اسد وفي للك ماللحة مشىتركة لعميىا‬ ‫أبناأ سوريا ولعميا دول العالم‪.‬‬ ‫وال توعد أ شية م س وط هلا النظام أل ثورتنىا بالتؤكيىد سىوؾ‬ ‫ت ىىرز أشىى اص شىىىرفاأ ونىىزيهي كثىىىر مىى عميىىىا الطوا ىىؾ علىىىى‬ ‫ا ت فها السنية والدرزية وحتى العلويىة‪ ,‬ممى لىديهم ك ىاأاأل عاليىة‬ ‫فىىي عميىىا المعىىاالأل رىىادرو علىىى صدار البلىىد وتطويرهىىا لتضىىاهي‬ ‫أررى بلدا العالم‪ ,‬وهلا سيتم ع طري االنت اباأل الحر والنزيهىة‬ ‫بعد صس اط هلا النظام‪.‬‬ ‫لللك علينا عميعا آ في سوريا م كل الطوا ؾ أ نتوحد إلسى اط هىلا‬ ‫النظىىىام لكىىىي نحىىىافظ علىىىى بلىىىدنا ووحىىىدتنا الوطنيىىىة وعيشىىىنا ال ىىىو‬ ‫المتماسك‪.‬‬ ‫و للوالىىول صلىىى هىىلا الهىىدؾ النبيىىل ف ى مع ىال الثىىور فىىي المىىد‬ ‫الثىىا ر ت ىدر اط مبىىادر سياسىىية مناسىىبة ومرضىىية لكىىل أطيىىاؾ‬ ‫الشعا السور سوؾ يتم اإلع عنها رريبا آ ص شاأ هللا‪.‬‬

‫أبو إسحاق‬

‫‪ ...‬تتتابا فالول حكاية الثور فىي تلبيسىة‪ ,‬والتىي بىدأأل تت اعىل مىا‬ ‫ال طواأل األولى للثور السورية‪ ,‬والتي بدأأل تسير في طريى نيىل‬ ‫الحرية المسلوبة‪ ,‬والكرامة الم ود ‪.‬‬ ‫وف ىا آ السىىت راأ أداأ النىىا ‪ ,‬نسىىتطيا ال ىىول ا ؼالبيىىة هىىإالأ كىىانوا‬ ‫يإيىىدو ال ىىروع علىىى نظىىام الحك ىم المسىىتبد‪ ,‬صال أ حىىاعز ال ىىوؾ‬ ‫الل شيده النظىام طيلىة أربعىة ع ىود مضىأل‪ ,‬كىا ال يىزال يسىتولي‬ ‫على ال لوا‪.‬‬ ‫فىىي ظىىل رمىىا للحريىىاأل‪ ,‬ومالىىادر كاملىىة لكرامىىة اإلنسىىا ‪ ,‬ووسىىط‬ ‫انتهاكىىاأل يمارسىىها نظىىام ضىىد شىىعبي الىىل ال يسىىعى صال وراأ حيىىا‬ ‫آ‬ ‫الدولىة شىعبها بىي‪...‬‬ ‫رؼيد ؼير مح وفة بم ىاطر األمى الىل تمىن‬ ‫فىىي ظىىل فسىىاد طويىىل عىىريي فىىي أعهىىز الدولىىة‪ ,‬م ى أعلىىى هىىرم‬ ‫السىىلطة وحتىىى أدنىىى ن طىىة فىىي راعىىة‪ ,‬كىىا يحيىىى الشىىعا السىىور‬ ‫الل كا يوما آ حراآ‪ ,‬وهو اليوم يرزا فىي ريىود تث ىل كاهىل كرامتىي‬ ‫وحريتي‪ ,‬يحيى الشعا السور اليوم بي فكي رحى دا ر ‪ ,‬صما رما‬ ‫للحريىىاأل‪ .‬او زوال لنعمىىة األم ى المزعومىىة‪ ,‬صل كىىل هىىلا عىىا ز فىىي‬ ‫ظل نظام كا يسمي ن سي م اوما آ وهو اليوم نظام ممانا‪.‬‬ ‫ا تار األحرار‪ ...‬ل د ا تاروا الحرية‪ ...‬ا تاروا أل يالنعوا األم‬ ‫ألن سهم بؤن سهم‪ ,‬وربلوا أ ي دموا التضحياأل‪ ,‬ورضوا أ ي سىروا‬ ‫األم المزعوم الل النعي األسد‪.‬‬ ‫آ‬ ‫أالبل أهل تلبيسة؛ ليروا فعراآ عديدا‪ ,‬ولكني عاأ اليىوم بلىو عديىد‪,‬‬ ‫عىاأ ومعىي النىور الىل افت ىده السىوريو أربعىي عامىام‪ ,‬عىاأ ومعىي‬ ‫شعا الحيا الكريمة التي ال يعرفهىا أكثىرهم‪ ,‬عىاأ ومعىي أمى يريىد‬ ‫أ يزيل أم النظام‪ ,‬الل كا يحاسا الشعا ؼلىى حىدي الن ىو‬ ‫وسرا ر ال لوا و والج األفكار‪.‬‬ ‫صنهىىا منشىىوراأل تم ى المدينىىة الوادعىىة‪ ,‬تم ى أرعاأهىىا‪ ,‬تنتشىىر فىىي‬ ‫عميا أنحا ها‪ ,‬صني أمر مدبر بليل فم أركا تلبيسة‪.‬‬ ‫م اد هله المنشوراأل تىدعوا األحىرار للنهىوي‪ ,‬مى أعىل الحالىول‬ ‫ولو على أبسط م ومىاأل الكرامىة اإلنسىانية‪ ,‬والتىي لىم ي ىدوها يومىا آ‬ ‫صال في ظل هلا النظام‪ ,‬منشوراأل تىدعوا للتنبىي واالسىت ارة مى أعىل‬ ‫تح ي الهدؾ األسمى وتح ي اللاأل‪.‬‬ ‫تؽيرأل نظراأل األهل لهله ال طو ‪ ,‬لى تكىو العاربىة سىهلة بالنسىبة‬ ‫لنىىىا‪ ,‬ص أبناأنىىىا يسىىىتعدو ل ىىىوي ؼمىىىار مواعهىىىة ت تلىىىؾ تمىىىام‬ ‫اال ىىت ؾ ع ى مواعهىىة الشىىعبي المالىىر والتونسىىي لنظاميهمىىا‪,‬‬ ‫للعبودية أ تىزول‪ ,‬للشىعا السىور الكىريم أ يسىتعيد‬ ‫ولك‬ ‫حريتي‪ ,‬ف د ولدتهم أمهاتهم أحراراآ‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫أخببر اىثورة ػن األسبوع املنصرً‬ ‫عسىىىىكريا آ تشىىىىهد المدينىىىىة حملىىىىة اعت ىىىىاالأل ومىىىىداهماأل‬ ‫واسىىعة فىىي معظىىم أنحىىاأ المدينىىة بالىىور شىىبي يوميىىة‪,‬‬ ‫ف ىىىىىىد رامىىىىىىأل عالىىىىىىاباأل األمىىىىىى مدعومىىىىىىة باألليىىىىىىاأل‬ ‫والمىىىدرعاأل باعت ىىىال أكثىىىر مىىى عشىىىر أشىىى اص مىىى‬ ‫أبنىىىىىاأ المدينىىىىىة بيىىىىىنهم ث ثىىىىىة مىىىىى شىىىىىيو المدينىىىىىة‬ ‫وعلما هىىىا‪ ,‬كمىىىا أد صطىىى النىىىار الكثيىىىؾ والعشىىىوا ي‬ ‫الالىىىىادر عىىىى عميىىىىا الحىىىىواعز األسىىىىدية صلىىىىى صالىىىىابة‬ ‫مسىىىىىة أشىىىىى اص بعىىىىىروا‪ ,‬ورىىىىىد أدأل صالىىىىىابة أحىىىىىد‬ ‫األبطىىىال فىىىي ركبتىىىي صلىىىى بتىىىر سىىىاري‪ ,‬وأسىىى ر ال الىىىؾ‬ ‫العنيىىؾ أيضىىا آ عىى ت ريىىا عىىدد مىى المنىىازل والىىدور‬ ‫السىىىكنية بشىىىكل عز ىىىي‪ .‬األمىىىر الىىىل دفىىىا عمعىىىا آ مىىى‬ ‫العنىىىىود األحىىىىرار صلىىىىى صعىىىى انشىىىى ارهم عىىىى العىىىىي‪،‬‬ ‫األسىىىد ‪ ,‬رافضىىىي هىىىله العىىىرا م‪ ,‬معلنىىىي ورىىىوفهم مىىىا‬ ‫الشىىىىىىىعا السىىىىىىىور ‪ ,‬وتؤييىىىىىىىدهم لثورتىىىىىىىي السىىىىىىىورية‪,‬‬ ‫وانضمامهم صلى العي‪ ،‬الحر‪.‬‬

‫يسىىىتمر الوضىىىا السىىىور عمومىىىا آ وفىىىي تلبيسىىىة االىىىة‬ ‫ف ىىىىىد ارت عىىىىىأل العىىىىىزا م ورويىىىىىأل الحميىىىىىة فىىىىىي ن ىىىىىو‬ ‫األحىىىىرار حيىىىى أ صضىىىىراا الكرامىىىىة د ىىىىل مرحلتىىىىي‬ ‫التاليىىىة فىىىي مهمىىىة مالىىىحوبة بالمعازفىىىاأل واألمىىىل بعىىىد‬ ‫االسىىىتعابة الشىىىعبية الرا عىىىة فىىىي المرحلىىىة األولىىىى ف ىىىد‬ ‫واالىىىىىىل طلبىىىىىىة المىىىىىىدار امتنىىىىىىاعهم عىىىىىى الىىىىىىلهاا‬ ‫للمىىىىىدار لينضىىىىىم صلىىىىىيهم طىىىىى ا العامعىىىىىاأل الىىىىىلي‬ ‫اسىىىىتب وا موعىىىىد بىىىىدأ مرحلىىىىة صضىىىىرابهم عىىىى حضىىىىور‬ ‫المحاضىىىىىىراأل‪ ,‬كمىىىىىىا يواالىىىىىىل أالىىىىىىحاا المحىىىىىى أل‬ ‫التعارية تن يلهم لهلا اإلضراا‪.‬‬ ‫مىىدنيا آ تشىىهد المدينىىة بالىىور يوميىىة مظىىاهراأل حاشىىد‬ ‫حيىىىىىىىى تشىىىىىىىىهد المظىىىىىىىىاهراأل زيىىىىىىىىاد فىىىىىىىىي أعىىىىىىىىداد‬ ‫المتظىىىاهري ‪ ,‬ورىىىد نىىىدد األحىىىرار فىىىي تظىىىاهراتهم هىىىله‬ ‫بموارىىىىىىؾ العامعىىىىىىة العربيىىىىىىة مىىىىىى الثىىىىىىور السىىىىىىورية‬ ‫وطىىىالبوا بنظىىىر وارعيىىىة للثىىىور ‪ ,‬وي ىىىوم عناالىىىر مىىى‬ ‫العىىىي‪ ،‬السىىىور الحىىىر بحمايىىىة المظىىىاهراأل والح ىىىاظ‬ ‫علىىى سىىى مة المتظىىىاهري األمىىىر الىىىل أد صلىىىى لىىىو‬ ‫األسىىىبو الماضىىىي مىىى أ شىىىهيد عىىىدا الشىىىهيد طىىىاهر‬ ‫المىىىىىروا الىىىىىل سىىىىى ط بنيىىىىىرا الؽىىىىىدر األسىىىىىد فىىىىىي‬ ‫مظىىىىاهراأل مدينىىىىة حمىىىىص وتىىىىم تشىىىىييعي فىىىىي مسىىىى ط‬ ‫رأسي تلبيسة في موكا مهيا‪.‬‬

‫أمىىىا مىىى ناحيىىىة االرتالىىىاد وال ىىىدماأل‪ ,‬يواالىىىل األسىىىد‬ ‫حالىىىىاره االرتالىىىىاد وع ابىىىىي العمىىىىاعي علىىىىى أبنىىىىاأ‬ ‫المىىىىىدي المسىىىىىالمي ‪ ,‬حيىىىىى يتواالىىىىىل ان طىىىىىا التيىىىىىار‬ ‫الكهربىىا ي لعىىد السىىاعاأل فىىي كىىل يىىوم‪ ,‬مىىا ن ىىص حىىاد‬ ‫فىىىىىي األدويىىىىىة والمىىىىىاد الضىىىىىرورية‪ ,‬والسىىىىىيما المىىىىىواد‬ ‫األزمة للتدف ة‪.‬‬

‫هع حتيبث اهليئت اإلعالهيت جمللس الثىرة يف هدينت تلبيست‬

‫‪3‬‬


‫ٍن ٍؼبمل‬

‫أٌن اىخنبفو ٌب أبنبء األٍت؟‬ ‫للىىوط حى يعىىا أ يكىىو لىىي االعتبىىار األول‪ .‬وهىىلا الحى‬ ‫ممثىىل فىىي التضىىحية ألعىىل الىىوط بكىىل ن ىىي لتح يى عزتىىي‬ ‫واالرت ىىاأ بىىي وال ىىوؾ عليىىي م ى شىىرور النكبىىاأل وم اسىىد‬ ‫بلىي وطننىا الؽىالي بمعانىا شىديد الوطىؤ مى‬ ‫النكساأل‪ ,‬ول ىد و‬ ‫نظام الحكم ال اسد البؽيي زمنا آ طوي آ‪ ,‬ما أ سورية وطنا آ‬ ‫وشعبا آ كانأل ي ة العنىاا وادعىة الىن أل ىة الطبىا‪ ,‬شىعبها‬ ‫مضىىىياؾ مسىىىماا وأرضىىىها كريمىىىة كثيىىىر العطىىىاأ‪ ,‬صال أ‬ ‫أالعا ما أالىيا بىي وطننىا هىو ن ىو بعىي أبنا ىي‪ ,‬الىلي‬ ‫تنكروا لتربة بلدهم‪ ,‬وأداروا ظهورهم لكرامتي‪ ,‬وكانوا أتبا‬ ‫لهىىلا النظىىام البؽىىيي‪ ,‬فىىي سىىبيل تح يىى نىىزواتهم ال االىىة‬ ‫الر يالىىىة‪ ,‬فكىىىانوا أسىىىاتل فىىىي عامعىىىة ال ىىىراا وال يانىىىة‪,‬‬ ‫ي رعو منها ال ارعي عى طاعىة الىوط ‪ ,‬ويعلنىو كيىؾ‬ ‫يكو االنطواأ والطاعة لساداتهم اللي يعش و أ يستعبدوا‬ ‫النا بالور ال تستحي وال ت عل‪.‬‬ ‫ل د عانى ال ل م شرور أمثال هىإالأ النىا الكثيىر‪ ,‬ومىا‬ ‫أننا اليوم نحيا أياما آ عاليبة وشديد الوطؤ على العميا‪ ,‬ف ىد‬ ‫أعىىا ال اسىىدو وأالىىحاا الن ىىو الضىىعي ة نظىىام الحكىىم‬ ‫ال اسد في حربي االرتالىادية‪ ,‬علىى شىعبنا الحىر البطىل‪ ,‬فمىا‬ ‫ن ىىص حىىاد فىىي ضىىرورياأل الحيىىا األساسىىية‪ ,‬نىىر ارت اع ىا آ‬ ‫حادا في موعىة الؽى أ‪ ,‬واحتكىاراآ للمىواد ال زمىة‪ ,‬سىعيا آ مى‬ ‫هإالأ صلى عما األمىوال الطا لىة‪ ,‬علىى حسىاا ص ىوانهم مى‬ ‫أبنىىاأ الشىىعا‪ ,‬وطمعىا آ مىىنهم بالمتىىا الىىر يص أعىىانوا علىىى‬ ‫شىىظؾ حيىىا ص ىىوتهم‪ ,‬األمىىر الىىل تسىىبا باضىىطراا فىىي‬ ‫المعيشىىة‪ ,‬وأد صلىىى تحمىىل الشىىعا ألىىوا مىى العنىىاأ‪ ,‬فىىي‬ ‫ظىىروؾ حىىرا ومعاعىىة وصضىىراا وصعىىرام أسىىد وحالىىار‬ ‫ارتالىىاد ‪ .‬مىىا أنىىي كىىا م ى األولىىى اتسىىا نطىىا التكامىىل‬ ‫واالتحاد والتضام والتعاو بي أفرد األمىة‪ ,‬فالعهىاد الحى‬ ‫أ تعتمىىىا األمىىىة الواحىىىد علىىىى الوحىىىد ‪ ,‬فتكىىىو كالعسىىىد‬ ‫الواحىىد‪ ,‬لتالىىا كرامىىة أبنا هىىا فىىي معىىتمعهم‪ ,‬وليكىىو هىىلا‬ ‫المعتمىىا رىىدو لكىىل المعتمعىىاأل‪ ,‬فترت ىىي األمىىة صلىىى أعلىىى‬ ‫ر ودنيا‪ ,‬صل ص حا الوط والوالأ‬ ‫الدرعاأل في الداري‬ ‫للشعا م اإليما ‪.‬‬

‫حيبٍست (‪)3‬‬

‫عنىىدما تتعىىول فىىي مدينىىة تلبيسىىة ال بىىد م ى أ ت ىىؾ ور ىىة شىىو‬ ‫وصعىى ل أمىىام عىىدار الحعىىار ال ديمىىة والمتراالىى ة‪ ,‬والتىىي تحكىىي‬ ‫حكاية عهاد ومعانا طويلة‪ ,‬صني عدار المسعد؛ أرىدم مسىاعد المدينىة‬ ‫مسعد ال لعة مسعد أبو عبيد ب العراا‪.‬‬ ‫أبو عبيد أمىي أمىة المسىلمي ‪ ,‬وعىاما ال لعىة المسىمى باسىمي أمىي‬ ‫تلبيسة‪.‬‬ ‫ف لا الل رول أ رلعة تلبيسة هي رلا المدينىة فى المنطى ي ىري‬ ‫علينا حينها أ نإكىد أ رلىا ال لعىة هىو مسىعدها صنىي رفيى ال لعىة‬ ‫علىىى مىىر التىىاري العربىىي اإلس ى مي‪ ,‬يمتىىد المسىىعد وسىىط ال لعىىة‬ ‫بطول ال يزيد ع ‪ 55‬متراآ وعري ال يزيد ع ‪ 25‬متراآ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ص المسعد صنما يتزي ب يما مى هىم رواده وعمىل عيرانىي وعهىاد‬ ‫أبناأ مدينتي فهو في ؼاية البساطة والتواضا ي لو ع كل المظاهر‬ ‫ال داعىىىة والمنىىىاظر البرارىىىة والز ىىىرؾ والن ىىىو‪ ،‬فىىى تىىىر فيىىىي‬ ‫تطاوالآ في البنيىا أو ت ننىا آ فىي العمىرا ‪ ,‬ولكى العىي تبهىر بعظمىة‬ ‫ال نىىاطر التىىي تمثىىل الس ى ؾ والعىىدرا ‪ ,‬وال لىىا ي ىىؾ ب ى ع ل عنىىد‬ ‫المحراا‪ ,‬تشعر ب مة ال شو الدنيو عنىدما تبالىر بسىاطة منبىره‬ ‫المإلؾ م درعاأل بسيطة‪.‬‬ ‫ل د تم ترميم المسعد عد مراأل عبر تاري ي‪ ,‬حتىى أضىحى يواكىا‬ ‫تطىىوراأل الحضىىار ‪ ,‬ولك ى كىىل للىىك لىىم يرفىىا عنىىي را حىىة التىىاري‬ ‫وأالالة الماضي‪.‬‬ ‫ل د كا المسعد على مىر ع ىود حياتىي الطويلىة‪ ,‬والتىي بلؽىأل ررونىا آ‬ ‫م الزم ‪ ,‬كا داراآ للعباد والال ‪ ,‬ومدرسة للتوعيىي واإلرشىاد‪,‬‬ ‫ومعلسا آ للشور وتبادل األفكار‪.‬‬ ‫ثم انطل أل الحرا األسدية الؽاشمة علىى سىوريا‪ ,‬ل ىد حىارا األسىد‬ ‫كل شي ٍأ في سوريا‪ ,‬حتى المساعد لم تسلم مى ؼىدر نيرانىي‪ ,‬ورىبل‬ ‫عىىرا م كتا بىىي‪ ,‬وفظىىا ا الىىنيا أسىىلحتي‪ ,‬ف ىىي يىىوم االعتيىىاا األسىىد‬ ‫األول للمدينة‪ ,‬كا للمسعد ناليا م الدمار‪ ,‬كمىا كىا لكىل حعىر‬ ‫فىىي المدينىىة نالىىيا م ى للىىك الىىدمار‪ ,‬اشىىتد الؽضىىا علىىى المسىىعد‬ ‫لتحولىىي صلىىى مركىىز لتعمىىا العرحىىى ون لهىىم صلىىى المشىىافي ال ريبىىة‪,‬‬ ‫فنزلأل عليي رلا ؾ اإلعىرام التىي دمىرأل م لنتىي‪ ,‬وأسى طأل ه لهىا‪.‬‬ ‫ومىىا للىىك سىىيب ى مسىىعدك ي ىا أبىىا عبيىىد رمىىز الالىىمود والتحىىد ‪,‬‬ ‫شام ا آ تحميي م كة الرحم بعو هللا‪.‬‬

‫ابن تلبٌسة الصامدة‬

‫المتفائل‬

‫مع تحٌات هٌئة التوعٌة والدعوة واإلرشاد فً مجلس الثورة‬

‫‪4‬‬

‫جامع أبً عبٌدة بن الجراح فً القلعة‬


‫اىثببث ػيى اىطرٌق وأثره يف حٍبة األٍت (‪)2‬‬

‫ص المسىىىلمي اليىىىوم‪ ,‬وهىىىم يمىىىرو بمرحلىىىة عالىىىيبة مىىى مراحىىىل‬ ‫تاري نىىا المعاالىىر‪ ,‬وتكىىاد تؽلىىا فىىي هىىله المرحلىىة عوامىىل اليىىؤ‬ ‫ومشاعر اإلحباط‪ ,‬هم بؤم الحاعىة صلىى التمسىك بالىدي والمبىاد‪,،‬‬ ‫والعىىي عليهىىا بالنواعىىل؛ أل االستس ى م لليىىؤ ي تىىل الهمىىم وي ىىدر‬ ‫العىىىزا م‪ ,‬ويىىىدمر الطموحىىىاأل‪ ,‬وهىىىله المعىىىاني هىىىي التىىىي تحىىىرك‬ ‫اإلراداأل وتدفا صلى بلل العهد‪.‬‬ ‫ورؼم تتابا ال ت وتنوعها وتكاثرها‪ ,‬وشد الحال‪ ,‬وكثىر األعىداأ‪,‬‬ ‫ووحشية أنظمة حاكمة معادية لشىعوبها‪ ,‬مواليىة ألعىداأ األمىة‪ ,‬فى‬ ‫نالىىر هللا ٍ‬ ‫أل ال محالىىة ص شىىاأ هللا‪ ,‬وهىىلا مىىا وعىىدنا بىىي سىىبحاني‪,‬‬ ‫شريطة أ نتمسك بديننا ونعتز بشريعتنا ويكو والإنا هلل ولرسولي‬ ‫اللى هللا عليي وسلم‪ ,‬ويكو االعتزاز الكامل بالمبىاد‪ ،‬التىي تربينىا‬ ‫عليها‪ ,‬رال تعالى‪ [ :‬وولو وينال ومر هللام وم وين م‬ ‫ال مرهم صِ هللاو لو و ِىو وع ِزيىز ]‬ ‫لالحىىج‪45 :‬ت‪ ,‬ورىىال الىىلى هللا عليىىي وسىىلم‪ « :‬ال تىىزال طا ىىة م ى‬ ‫أمتىىي ظىىاهري علىىى الح ى ال يضىىرهم م ى ىىللهم وال م ى ىىال هم‬ ‫حتى يؤتي أمر هللا وهم ظاهرو »‪ .‬وفي حىدي عىابر بى سىمر ‪-‬‬ ‫رضي هللا عني ‪ -‬رال رسول هللا اللى هللا عليي وسلم‪:‬‬ ‫« ال يزال هىلا الىدي را مىا آ ي اتىل عليىي عالىابة مى المسىلمي حتىى‬ ‫ت وم الساعة »‪.‬‬ ‫وما تكاثر أعداأ األمة‪ ,‬وتكالبهم عليها‪ ,‬ومعاداتهم لدينها و أفكارها‬ ‫هللا‬ ‫ىىور ِ‬ ‫وأهىىىدافها‪ ,‬والكيىىىد لهىىىا‪ ,‬رىىىال تعىىىالى‪ [ :‬مي ِريىىى مدو و لِي ْمط ِ مىىىوا منى و‬ ‫و‬ ‫ىور ِه وولو ْىو وك ِىر وه ال وكىا ِفرمو و ] لالالىؾ‪8 :‬ت‪ .‬صال أ‬ ‫ِبؤ ْف وواه ِِه ْم ووهللام ممىتِم من ِ‬ ‫النالىىر والتمكىىي بمشىىي ة هللا لحملىىة هىىلا الحىى ‪ ,‬المبشىىري بالثنىىاأ‬ ‫والتمكي كما في حىدي ثوبىا ‪ -‬رضىي هللا عنىي ‪ « :-‬ص هللا زو‬ ‫لي األري فرأيىأل مشىاررها ومؽاربهىا‪ ,‬وص أمتىي سىيبلػ ملكهىا مىا‬ ‫مزو لي منها »‪ .‬وكما في حىدي تمىيم الىدار ‪ -‬رضىي هللا عنىي ‪-‬‬ ‫رال‪ :‬رال رسىول هللا الىلى هللا عليىي وسىلم‪ « :‬ليىبلؽ هىلا األمىر مىا‬ ‫بلىىػ الليىىل والنهىىار‪ ,‬وال يتىىرك بيىىأل مىىدر وال وبىىر صال أد لىىي هللا هىىلا‬ ‫الدي بعز عزيز أو بىلل لليىل‪ ,‬عىزاآ يعىز هللا بىي ديى اإلسى م‪ ,‬ولالآ‬ ‫يلل بي الك ر »‪.‬‬ ‫ص عز هله األمة‪ ,‬ورفعىة أهىل الحى ال تىتم ولى تكىو صال بىالعي‬ ‫علىىى هىىلا الىىدي بالنواعىىل ع يىىد وشىىريعة‪ ,‬الىىدرا آ وعىىدالآ‪ ,‬ثبات ىا آ فىىي‬ ‫المورؾ والىدرا آ مىا هللا‪ ,‬رىال تعىالى‪ [ :‬ووالو وت ِه منىوا ووالو وتحْ وز منىوا ووأونى مت مم‬ ‫األوعْ لو ْو و صِ مكن متم م ْإ ِمنِي و ] ل ل عمرا ‪931 :‬ت‪ ,‬ورال سبحاني‪:‬‬ ‫[ ووصِ وت وت وول ْوا ويسْ وت ْب ِد ْل ور ْوما آ وؼي وْر مك ْم مثم الو وي مكو منوا أومْ وثالو مك ْم ]لمحمد‪38‬ت‪.‬‬ ‫ص الثباأل على دي هللا دليل على س مة المىنهج‪ ,‬وداعيىة صلىى الث ىة‬ ‫بىىي‪ ,‬كمىىا أ الثبىىاأل علىىى الح ى مىىا م ى كىىا ‪ ,‬هىىو ضىىريبة النالىىر‬ ‫والتمكىىي كمىىا أنىىي الطري ى الموالىىلة صلىىى المعىىد والرفعىىة‪ .‬والثبىىاأل‬ ‫طريىىى لتح يىىى األهىىىداؾ العظيمىىىة‪ ,‬والؽايىىىاأل النبيلىىىة؛ فاإلنسىىىا‬ ‫الراؼا فىي تعبيىد النىا لىرا العىالمي ‪ ,‬والعامىل علىى رفعىة دينىي‬ ‫وصع أ رايتي ال ؼنى لي ع الثباأل‪ .‬ص الثباأل يعني االست امة على‬ ‫الهىىد ‪ ,‬والتمسىىك بىىالت ى‪ ,‬ورسىىر الىىن علىىى سىىلوك طري ى الح ى‬ ‫وال يىىىىر‪ ,‬والبعىىىىد عىىىى الىىىىلنوا والمعاالىىىىي والىىىىوارؾ الهىىىىو‬ ‫والشيطا ‪ .‬ص مما يعي على الثبىاأل أمىام ال ىت واالبىت أاأل الىحة‬ ‫اإليما وال بة الدي ؛ فكلما كا اإلنسا رويا آ في صيماني‪ ,‬اللبا آ في‬ ‫دينىىي‪ ,‬الىىادرا آ مىىا ربىىي‪ ,‬كلمىىا ازداد ثباتىىي‪ ,‬ورويىىأل عزيمتىىي وثبتىىأل‬ ‫ِّىأل هللام الىلِي و وم منىوا ِب ْ‬ ‫حعتي‪ ,‬رال تعالى‪ [ :‬مي وثب م‬ ‫الح ويىا ِ‬ ‫ىال و ْو ِل الث ِابى ِ‬ ‫أل فِىي و‬ ‫الد ْن ويا ووفِي اط وِر ِ ] لصبراهيم‪22 :‬ت‪ ,‬ورال الىلى هللا عليىي وسىلم‪« :‬‬ ‫المإم ال و ير وأحا صلىى هللا مى المىإم الضىعيؾ‪ ,‬وفىي كىل‬ ‫ير »‪........‬‬ ‫بقلم‪ :‬طالب الفردوس‬ ‫ٌتبع‬

‫ٍن جرائٌ اىنظبً اىبؼثً (‪)3‬‬

‫استمرأل سلسلة العرا م الوحشية التي كا البع وال يزال يرتكبهىا‬ ‫بح السوريي وبح العروبىة وبحى الضىمير اإلنسىاني‪ ,‬اسىتمرأل‬ ‫علىى مىىر أيىىام بىىل علىىى مىىر سىىاعاأل سىىيطرتي علىىى الىىوط سىىوريا‪,‬‬ ‫فكا البع يرتكا ما كل ن يتن سىي‪ ,‬عريمىة ينىد لهىا العبىي ‪,‬‬ ‫وتالىىر م ى شىىد وطؤتهىىا الكرامىىة اإلنسىىانية الحيىىة‪ ,‬لىىم يك ى نظىىام‬ ‫البعى يوم ىا آ نظامىا آ شىىعبيا آ يح ى ؼايىىاأل الشىىعا وتطلعاتىىي‪ ,‬بىىل هىىو‬ ‫نظام رمعي هدفىي السىيطر علىى السىلطة وامىت ك م ىدراأل سىوريا‪,‬‬ ‫الىوط والشىىعا بىل وحتىىى م ىىدراأل سىوريا التىىاري ‪ ,‬وال أدل علىىى‬ ‫هىىلا مى كثىىر االن بىىاأل التىىي عىىرأل بىىي عىىامي ‪9163‬و ‪,9125‬‬ ‫فكا ال يست ر زعيم سياسي مدني أو عسكر على سىد الحكىم فىي‬ ‫سوريا حتى يبادر أررا الم ربي لي م أعضاأ البع صلىى صزاحتىي‬ ‫بان ا تحىأل اسىم التؽييىر وصزالىة الديكتاتوريىة‪ ,‬ولىم يسىيطر زعىيم‬ ‫بعثي واحد على حكم سىوريا صال بىال ما والترهيىا وسىلا الحريىاأل‬ ‫والح و ‪.‬‬ ‫ثىىىم كانىىىأل السىىىنة األكثىىىر شىىىإما آ فىىىي تىىىاري البعىىى الحافىىىل بالشىىىإم‬ ‫والعرا م‪ ,‬صنها سىنة ل‪9125‬ت‪ ,‬وبالتحديىد فىي ‪ 96‬مى شىهر تشىري‬ ‫الثاني‪ ,‬يوم النكسة السورية التي ال ت ىل فداحىة عى نكسىة فلسىطي ‪,‬‬ ‫صنهىىا الحركىىة التالىىحيحية حسىىا مىىا أراد األسىىد أ يسىىميها‪ ,‬حركىىة‬ ‫لهىىا تالىىحيل مسىىار الحىىزا الىىل انحىىرؾ ع ى عىىاد‬ ‫يريىىد م ى‬ ‫الالواا‪ ,‬حركة تحرر الشعا وت رعي م نير العبوديىة والتبعيىة‪,‬‬ ‫صلى نور الحرية‪ .‬يا لها م شعاراأل برارة حاول داعنا بها األسد‪.‬‬ ‫العىىي‪ ،‬السىىور فىىي األرد يحىىارا األ ىىو ألعىىل األ ىىو ‪ ,‬بينمىىا‬ ‫سىىير األسىىد الىىل كىىا ورتهىىا وزيىىر الىىدفا ‪ ,‬بعىىي ال ىىر دا ىىل‬ ‫الالىىحراأ المحررىىة لتتىىؤ ر عىى نالىىر ال ىىر المحتررىىة‪ ,‬وليبىى‬ ‫ر ىىي الدولىىة بؽيىىر سىىيطر أو حمايىىة أو سىىلطا ‪ ,‬كىىا ال ىى ؾ‬ ‫شديداآ بي األسد وبي نور الىدي األتاسىي والحىزا‪ ,‬فانتالىر حىافظ‬ ‫األسىىىىد ب داعىىىىي واسىىىىتؽ لي لوارىىىىا الدولىىىىة‪ ,‬وبالىىىىدعم الماسىىىىوني‬ ‫الالهيوني لي‪ ,‬وهلا حال ال ونة على مر األيام‪.‬‬ ‫ل د ربي األسد ليكىو الحىاكم العديىد لسىوريا لمىا تب ىى مى تاري هىا‬ ‫ال ىىادم‪ ,‬ل ىىد تررىىى عىىد رتىىا فىىي العىىي‪ ،‬السىىور لينت ىىل مى كونىىي‬ ‫ضىىابطا آ الىىؽيراآ فىىي ال ى وفي صلىىى را ىىد رفيىىا الرتبىىة لعميىىا أفىىراده‪,‬‬ ‫وكل هلا في سنواأل تحسا على أالابا الكؾ الواحد ‪.‬‬ ‫بالتعىىىاو مىىىا الالىىىهاينة وبعىىىي الن ىىىو الضىىىعي ة فىىىي العىىىي‪،‬‬ ‫والحكومة والحزا المستبد‪ ,‬رىام األسىد بان بىي‪ ,‬لتبىدأ معهىا فالىول‬ ‫عديد م حكايىة المؤسىا التىي يحياهىا الشىعا السىور ‪ ,‬ولكى هىله‬ ‫المر هي أشد وطىؤ ممىا سىب ‪ ,‬تؽيىرأل الوعىوه والطا ىة الحاكمىة‪,‬‬ ‫تؽيىىر االسىىتبداد فالىىار بوحشىىية ال يالىىبر عليهىىا صنسىىا تربىىى علىىى‬ ‫الحرية ‪....‬‬

‫مضر الدمامً‬

‫‪5‬‬


‫شخصٍت ٍن بيذي‬ ‫كلما رأيناه على الشاشة‪ ,‬ته و نحوه رلوبنا‪ ,‬وتشنؾ لاننا‪ ,‬لنرشـؾ مـ طـيا ك مي‬ ‫صني رعل ونعم الرعل‪ ,‬التزم ب ضية أمتي فحـمل في رلبي الكبير المها‪ ,‬وعـــانـى مـ‬ ‫بمعد الدار ما عـانـى‪ ,‬صني ش الية حبيبة لل ـلوا‪ ,‬م أشـد الشـ الياأل لمعـانـــا آ‪ ,‬صني‬ ‫ال دو للشباا والشيو م الثوار والمعاهدي ‪ ,‬لم يمنعي رما النظـام م رول الحــ ‪,‬‬ ‫ف د رأيناه في كليـة الشـريعة بعامعة دمشـ أسـتـالاآ فـاضـ آ‪ ,‬يـدر ماد الحديــــ‬ ‫الشـريـؾ يتـحمل هموم ط بي ويـسـاعـدهـم‪ ,‬أمـا ـــارع الـــكلية فتراه م بلد لبلد‪,‬‬ ‫ينشر الدعو ويسعى صلى تح ي وارا أفضل ألبناأ بلده الحبيا ســوريا‪ ,‬كيؾ ال ورد‬ ‫است رأل في شـؽاؾ رلبي الور العوال بلده المسلوا بيد اليهود‪ ,‬وتنــام عينيي وهي‬ ‫ته وا صلى تلك الربا‪.‬‬ ‫ صني الدكتور الكبير‪ ,‬والســياســي النحرير‪ ,‬الع مــة عـماد الـديــ الـرشــــيـد‪ ,‬مـ‬‫الدكتىر‪ :‬عوبد الدين الرشيد‬ ‫شـرفـاأ المـعـارضـة السـوريـة‪ .‬اضطره رولي للح أ يعانـــــي مرار النزوا مر‬ ‫م‬ ‫أ ـر ف د است ر في عما باألرد بعدما ضي أل عليي األعهز األمنيــــة‪ ,‬فالل م‬ ‫عضى األهبنت العبهت يف اجمللس الىطين السىري‬ ‫التـدريــــ فـي كـلية الشـــــــريـعة لما ع نعمــــــي ولا اليتـــي وســما الوتي‪,‬‬ ‫و الوالا آ بي ال ة التي ترت ا أالواتها على منابر الح ‪ ,‬بي ط ا العلم الشــــــرعي‪ ,‬فعمد النظام ال اعر صلى ص باأل الوتي‪ ,‬لك‬ ‫هيهاأل‪ ...‬فما ص رامأل ثور الكرامة حتى انبر الدكتور عماد للح ‪ ,‬فتربا على في أعلى م ـامــاتــها‪ ,‬الــدا بالحــ ‪ ,‬وحـمــل هـمــوم‬ ‫الثا ري ودعا صلى توحيد المعارضة روالآ وفع آ‪ ,‬وناد بمإتمر صن ال سوريا ما بعي أالدرا ي الشرفاأ‪ ,‬واللي يمثلو التيار اإلســـــ مي‬ ‫في هلا البلد مثل هيثم المالل وهيثم تمو شهيد ال ضية رحمي هللا وؼيرهما‪.‬‬ ‫وال يزال الدكتور ال يؤل عهداآ في دعم رضية بلده‪ ,‬يســـهر الليالي ويتن ل بي األرطار‪ ,‬وهو اط عضو في المعلــ الوطني الســـــور ‪.‬‬ ‫هو الكريم اب األكرمي ‪ ,‬رابلتي في عما ‪ ,‬فاســـت بلني أحر اســت بال‪ ,‬وفرغ لي م ورتي الثمي ‪ ,‬واستشرتي في بعي أمور الثور ‪ ,‬وللك‬ ‫في حزيرا الماضي‪ ,‬ول د أثنى ورتها على تلـبـيـســـة وانعازاتها‪ ,‬ونبهني لبعي األمور‪ ,‬وعدأل م عنده أحمل األمل والالــــبر وال و‬ ‫صلى أهل بلدتي وكتبأل هله األبياأل في مدحي‪:‬‬ ‫رعا ي أ تكو لنا عمـيداآ‬ ‫عمـاد الدي شيـ ي يا رشــيداآ‬ ‫دار عما أو رحلأل بعيــدا‬ ‫فلوال أنـأل ما وطـ أل رلوالي‬ ‫ف نـا الثــا ــرو نـريــد حـ ــا آ‬ ‫وللك الح يؤزؾ أ يعودا‬ ‫لديـ هللا أنعـزأل الـوعــودا‬ ‫وأنأل لسا الد ليأل شعر‬ ‫ليـؽــدو رأيـنـا فـيـهم سـديدا‬ ‫عز الشــرفـاأ نـبحـ كل فج‬ ‫ف نـري لثوراتـنا ضيـاعــا آ‬ ‫ما اإللحاد أو حكراآ عـديـدا‬ ‫نعيـد ألرضنـا مـعـداآ تـلـيـدا‬ ‫فـنــحــ لطؽـمة األوؼـاد نــد‬ ‫أرـام لـللـنـا عـ ـراآ مشـــيـدا‬ ‫لــؽــدو ال يحــاكـيــي نـــظــام‬ ‫شٌخ‬ ‫فلم نرضى لدرعا أ تـبـيدا‬ ‫رأيناه شعلة األحــرار الحـأل‬ ‫شعرا‬ ‫آ‬ ‫آ‬ ‫ودوما ح أل وعــدا وعـيـدا‬ ‫وكانأل بانـيا لـنــا شريــكــا‬ ‫الثورة‬ ‫ورا العر‪ ،‬حطمنا ال يودا‬ ‫أيا شي ي عماد سوؾ نمضي‬ ‫نسؤل هللا لي ال ســـداد والرشــاد‪ ,‬وأ نراه ال ر م ال ور الشـــام الاللبة التي ال ت و عليها الرياا‪ ,‬وأ نراه في الشـــام بعد فتحها‪.‬‬

‫إفشبء اىخحٍت دىٍو ػيى صالح اجملخَغ‬ ‫ال رد عزأ م معتمعي‪ ,‬ولبنة في كيا أمتي‪ ,‬وواحد م أسر يربطي نها روابط المود واإل اأ‪.‬‬ ‫ص ربىىاط األ ىىو ب ىي أفىىراد المعتمىىا الواحىىد رىىا م علىىى ح ىىو وواعبىىاأل يعىىا أ تىىإد ‪ ,‬و داا يعىىا أ تراعىىى‪ ,‬لتؤكيىىد عىىر المىىود‬ ‫والمحبة‪ ,‬وتوثي أسباا األل ة واالعتما ‪ .‬ولعل أهم هىله الح ىو واطداا أ ينتشىر صفشىاأ السى م والتحيىة‪ ,‬فالسى م وصل ىاأ التحيىة وردهىا‬ ‫تعلا المود واألل ة‪ ,‬وتلها الع اأ والضؽا ‪ ,‬التحية عنوا المود واإل اأ‪ ,‬وينبو الحا والال اأ‪.‬‬ ‫البىىاد‪ ،‬بالسى م هىىو يىىر االثنىىي ‪ ,‬أل بىىلل التحيىىة مى موعبىىاأل المحبىىة الدالىىة علىىى طهىىار ال لىىا‪ ,‬والى اأ الىىن ومحبىىة ال يىىر وصضىىمار‬ ‫المود ‪ ,‬وبرها على تنزه الاحبي م الح د والحسد‪ ,‬وس مة ال إاد م العداو والضؽينة‪.‬‬ ‫لكل هلا كا الس م أسا المحبة‪ ,‬وكانأل المحبة أسا اإليما الل هو م تاا لد ول العنا ‪.‬‬ ‫ٌقول رسول هللا صلى هللا علٌه وسلم‪ " :‬والذي نفسً بٌده ال تدخلوا الجنة حتى تإمنووا‪ ,‬وال تإمنووا حتوى تحوابوا‪ ,‬أال أدلكوم علوى شوً‬ ‫إذا فعلتموه تحاببتم‪ ,‬أفشوا السالم بٌنكم "‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ممحا‬


‫حياة شهيد‬ ‫ي ر اللسا ع الك م عند لكره‪ ,‬وتععز األر م ع ت اليل مناربي وشما لي‪ ,‬صنىي‬ ‫الكريمة والال األ الحميد والسير الميمونة والحياأ الل أ ل منىي‬ ‫الاحا األ‬ ‫بؤوفر حظ وأعظم ناليا‪.‬‬ ‫صنىىي الشىىهيد العىىواد السىىمل الكىىريم حميىىد ال الىىال‪ ,‬م ى ضىىربأل بؤوالىىافي ال اضىىلة‬ ‫أوفر األمثال‪,‬‬ ‫ولد بطلنا المؽوار في تلبيسىة فىي مدينىة العىز والالىمود حيى ل نىي أبىوه محمىد منىل‬ ‫الط ولة معاني البطولة والمعد والتضحية‪.‬‬ ‫در سىامر فىي مدرسىة الشىهيد عع ىر بكىور االبتدا يىة حيى حالىل علىى الشىىهاد‬ ‫االبتدا ية ثم ورؾ ور ة ت كير في حال أسرتي‪ ,‬ف ىر شىديد ورلىة لاأل اليىد‪ ,‬فععىز عى‬ ‫صكمال دراستي ‪ ,‬و رع للعمل ليعارك ظروؾ الحيا الشديد ‪.‬‬ ‫ل د عا‪ ،‬سىامر نبراسىا آ للبىر والرحمىة والسىماحة كىا بىارا بؤهلىي بىاراآ‬ ‫الشهيد البطل سبهر احلىيري‬ ‫بىىل ررابتىىي بىىاراآ بالنىىا أعمعىىي فهىىو الىىاحا ال ل ى السىىليم والىىن‬ ‫المطم نة واألدا العم ل د كا وطنيا آ م الدرعة األولى‪ ,‬ومعاهىد مى‬ ‫الطراز الرفيا‪ ,‬فلم تكد الثىور تالىل صلىى تلبيسىة‪ ,‬حتىى وثىا سىامر وثبىة األسىود ونهىي نهىوي ال رسىا وحمىل سى حي العتيىد الىدره‬ ‫العار وهتافي المدو ‪ ,‬ف رع ليرفا الاليحاأل في سماأ تلبيسة لتم لا النظام بالوأل الحرية ونداأ الكرامة ‪.‬‬ ‫صنها العمعىة الثانيىة فىي عمىر الثىور فىي تلبيسىة ىرع مى كانىأل الحريىة هىواه ومى كانىأل الحريىة ؼايتىي ومطلبىي‪ ,‬فكىا سىامر مى بىي‬ ‫المشاركي ‪ ,‬ل د شاهد مظاهراأل درعا ورأ شهداأ حورا فاستحثي الهو والشو صلى العنة صني حنظلة تلبيسىة صنىي حبيىا تلبيسىة هعىر‬ ‫سبيل رد ت ضا بالدم واطالم‪ ,‬رال ألمي عنىد روعىي‪ :‬أنىا لاهىا صلىى ربىي أنىا لاهىا‬ ‫عروسي وحبها وترك األهل وسعى وراأ العنة في‬ ‫ٍ‬ ‫صلى العنة‪ ,‬ل أعود‪.‬‬ ‫اسىتحثي داعىي الحريىة‪ ,‬واسىتععلتي را حىة ال ىردو ف رعىا آ ملبيىا آ لنىداأ الك ىىاا‪ ,‬لىم ينتظىر حتىى يىود عروسىي أو أمىي‪ ,‬ىرع صلىى موكىىا‬ ‫المظاهراأل‪ ,‬ل د أبى الموأل على فراشي‪ ,‬أبى صال أ يكو ال دا ي األول‪.‬‬ ‫آ‬ ‫د ل سامر في مسىير المظىاهراأل التىي كانىأل تعىوا فىي شىار الكرامىة‪ ,‬للىك الشىار الىل بكىى عليىي كثيىرا‪ ,‬كمىا فعلىأل عليىي الكرامىة‬ ‫اإلنسانية ن سها‪ ,‬أ ل سامر يسير ويناد ويالر للحرية‪ ,‬لحرية األهىل والولىد والىوط والمىواط ‪ ,‬وكىؤ لسىا حالىي ي ىول‪ :‬لىتك دمىا ي‬ ‫هي الثم لهله الحرية‪ ,‬ناد ما رفاري‪ ,‬نح فداأ لكِ درعا‪ ,‬بالروا بالدم ن ديك حورا الهو ‪ ,‬رال فالد ‪ ,‬ووعد فوفى‪.‬‬ ‫لحظاأل وانهال رالاص الؽدر األسد الل رب وي على الؽدر وال سة والدناأ أربعىة ع ىود‪ ,‬انهىال بح ىد أعمىى علىى األحىرار الىلي كىانوا‬ ‫ينادو بال الاص م رتلة أط ال درعا‪ ,‬صنهىال علىيهم كالوابىل المنهمىر‪ ,‬أالىيا مى أالىيا‪ ,‬وا تىار الىرا الىرحيم سىامر‪ ,‬ا تىاره ليمحى‬ ‫بموتي الظلم ويح العدل ويك ل للنا أسباا الطمؤنينة والرضا والحيا السعيد ‪.‬‬ ‫رال كثيرو مم حضر المشهد‪ :‬لم يك سامر هو الم الود بال تل‪ ,‬أراد األم أ ي تل ر ي شرطة المدينىة‪ ,‬حتىى تحتىر المدينىة بنيىرا‬ ‫كتا ا األسد‪ ,‬بتهمة م تل الضابط الكبير‪ ,‬ولك شاأ هللا أ ي د تلبيسة كلها ببطلها سامر‪ ,‬رالاالة است رأل في الرأ ‪ ,‬لىم تمهلىي األرىدار‬ ‫ليالل صلى المش ى‪ .‬فس ط طالا الشهاد مضرعا آ بدماأ الشهاد ‪.‬‬ ‫هلل درك يا سامر‪ ,‬نادتك الحور فؤعبتها‪ ,‬والر رلبك للعنة ف تحأل لي أبوابها‪.‬‬ ‫ورا بر استشهاده على أهلي وعلى المدينة كالالاع ة‪ ,‬لم يستشهد أحد بيد العدو فىي تلبيسىة منىل زمى طويىل‪ ,‬ل ىد أالىيا العميىا بالىلهول‬ ‫لشد هول الماليبة‪ ,‬ل د ماأل واحد م رموز اإلباأ والشمم‪ ,‬وانهد الرا شىام مى الىروا الحريىة‪ ,‬وؼىاا الضىوأ الروحىي الىل ينيىر‬ ‫ال لوا‪ ,‬صني أول شهيد في تلبيسة بل وفي محافظة حمص‪ ,‬ف ىد أحيىا موتىي فىي ال لىوا لكىر شىهداأ المدينىة فىي ملبحىة حمىا ‪ ,‬ل ىد فىتل هللا‬ ‫بسامر باا الشهاد في المنط ة الوسطى‪.‬‬ ‫أحسأل سلطاأل النظام ب طور المورؾ الل أشعلي ؼباأ األم ‪ ,‬سارعأل لع د اعتما رررأل فيي أ عثمىا الشىهيد الطىاهر لى يسىلم حتىى‬ ‫يتعهد أهل تلبيسة أنهم ل يشيعوا الشهيد في مظاهر ‪.‬‬ ‫رفي األحرار و رعأل مظاهراأل تعوا أنحاأ تلبيسىة‪ ,‬تنىاد للشىهيد‪ ,‬تعىد بالوفىاأ لدمىي‪ ,‬وبالثىؤر مى راتليىي‪ ,‬هت ىوا ضىد النظىام‪ ,‬ونىادوا‬ ‫ب س اط بشار األسد ومحاسبتي‪ ,‬ل د كانأل هتافاتهم ت رع م رلا ممز وكبد محتر ‪ ,‬ل د طؽأل عباراأل الؽضا على عبىراتهم‪ ,‬مى هىول‬ ‫المالاا والدمة ال عيعة‪ ,‬وحررة ال را األبد الطويل‪ ,‬وتحأل الضؽط الشعبي سىلم البطىل ألحبابىي فىي تلبيسىة‪ ,‬شىهدأل تلبيسىة عنىاز لىم‬ ‫تشهد مثلها م ربل‪ ,‬رع رعال تلبيسة كلهم‪ ,‬أكثر م عشري أل اآ‪ ,‬راف وا سامر صلى مثواه األ ير‪ .‬وبعد استشىهاده بثمانيىة أشىهر رعىأل‬ ‫صلى نور الحيا الباا‪ ,‬في رابا أيام العيد أبشر أهل سامر بلريتي الطيبىة‪ ,‬صنهىا الىباا‪ ,‬الىبية الىؽير وديعىة‪ ,‬لىم تىر والىدها‪ ,‬ولكنهىا رأأل‬ ‫النور الل ن لي م درعا صلى تلبيسة بل وصلى حمص راطبة‪.‬‬ ‫ل د أشعل سىامر أعظىم ملحمىة فىي تىاري العروبىة‪ ,‬لىم يسىتطا العبىارر علىى مىر العالىور والىدهور أ يالىنعوا الىنيعك‪ ,‬فؤنىأل فىي البىلل‬ ‫را دهم‪ ,‬وفي البطولة را دهم‪ ,‬وهلا لعمر هو اإلععاز‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬نود االعتذار من القرا الكرام‪ ,‬فمع أن البطل سامر هو أول شهدا الثورة فً تلبٌسة وحمص‪....‬‬ ‫فإننا لم نقم بنشر سٌرته حتى هذا العدد لدواعً الخصوصٌة‪ ,‬ولحٌن توفر لنا الحصول على المعلومات الالزمة عنه أٌضا‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫المتفائل‬


‫ُ‬

‫مٍف سٍؼذً اىشؼب اىسوري‬

‫أوىٍبث حيبٍست‬

‫بشبر اىـفـسذ؟؟‬

‫فـما أحلى ربٌعا تـلبٌســٌـه‬ ‫أٌا تلبٌسة األحرار لـبـّـــً‬ ‫طــــرٌـق الـعز بتنـا نعتلـٌه‬ ‫ما أحلى الشهادة فً رباك‬ ‫دم الشـهدا روى ضـفتٌك‬ ‫ٌـسطر عهدنا الممزوج فٌه ‪ -‬في ظل كل ال فىاأل الىدا ر بىي المعارضىي السىوريي ‪ ,‬ت ىؾ‬ ‫ استطاعأل تلبيسة أ ت ىتحم رلىوا كىل السىوريي ‪ ,‬وأ تتربىا فىي رضىىية صعىىدام بشىىار الىىوح‪ ،‬ومىىا أنهىىا رضىىية مت ى عليهىىا‪ ,‬تعىىد‬‫المربا ألول م الثىور السىورية التىي شىبأل مى درعىا‪ ,‬نارلىة هىله تباينا الار ا حول طري ىة صعدامىي‪ ,‬فل ىد نىر وبوضىوا فىا‬ ‫الشعلة صلىى المنط ىة الوسىطى‪ ,‬لىم ال وتلبيسىة هىي أول بلىد ثىار فىي عمي ىىىا بىىىي المىىىد الثىىىا ر حىىىول الطري ىىىة التىىىي سىىىيعدم بهىىىا‬ ‫سىىورية‪ ,‬نعىىم‪ ,‬ف بىىل أ يكتىىا أط ىىال درعىىا علىىى عىىدرا المىىدار‬ ‫ونسىىىتعري بعضىىىا مىىى المشىىىاريا التىىىي رىىىدمتها مىىىد الثىىىور‬ ‫كتا شباا تلبيسة عباراأل الحرية علىى عىدرانها‪ ,‬فكانىأل دوريىاأل إلعدامىىي عبىىر التعربىىة بؤالىىنام أبيىىي أو الىىوره‪ ,‬فىىدرعا حطمىىأل‬ ‫األم ال تهدأ في شهر شىباط المنالىرم‪ ,‬تبحى عى فىاعلي عريمىة رأ المىىىردوم حىىىافظ وكىىىللك فعلىىىأل تلكلىىى وأعبىىىرأل حمىىىص‬ ‫الحريىىة‪ ,‬لكى صلا كىىا ال عىىل للمبتىىد "درعىىا" ف ىىد أحسى الم تىىد ‪ ,‬الدباباأل المرور عليي وكللك فعلأل بانيا ورامأل الرست ب طىا‬ ‫فتلبيسة هىي أول مى نالىر درعىا‪ ,‬ورالىأل‪ :‬بىالروا بالىدم ن ىديك يىا رأ الىىنم والىىىده هبىىىل وتىىم صرسىىىال الىىىرأ صلىىى تلبيسىىىة لت ىىىوم‬ ‫درعىىا‪ ,‬و" يىىا درعىىا حنىىا معىىاكي للمىىوأل"‪ ,‬هىىي أول بلىىد رىىاد شىىبابها األ ير ب عدامي ب حىد الطىر العالميىة وهىي "ال ىازو "‪ .‬فىي‬ ‫الثىور دو كبارهىا وشىىيو ها‪ ,‬وأول بلىد الىلى العمعىىة فىي سىىاحة الورأل الىل رىدمأل عىد مىد أمثلىة ؼيىر الىل لكرنىا كىؤ يشى‬ ‫التحريىىر‪ ,‬وهىىي البلىىد التىىي أشىىعلأل حمىىص والمحافظىىة والمنط ىىة صلى نال ي ‪ .‬وعالميا هناك طر معينىة للىت لص مى المعىرمي‬ ‫الوسطى عموماآ‪ ,‬وأرععىأل اللحمىة والمىود صلىى أهلهىا الىلي الىنا فاألميركيو يعدمو بالؽاز السام في ؼىرؾ م الالىة ل عىدام‬ ‫الحىىداد بيىىنهم مىىا الىىنا‪ ,‬أ بعىىد أ كىىانوا شىىيعاآ‪ ,‬وأول بلىىد تظىىاهر ويعتبىىرو هىىلا رىىت رحيمىىا بينمىىا يىىر ال رنسىىيو أ الم الىىلة‬ ‫شبابها بحمص‪ ,‬واعت ل منهم في مسعد الىد بى الوليىد‪ ,‬وأول مى‬ ‫أفضل وسيلة ويعتمد الرو اإلعدام بالكهرباأ ويسىتعمل الهنىود‬ ‫بثىىأل مظاهراتهىىا مباشىىر بالالىىوأل والالىىور ‪ ,‬وأول مىى رطعىىأل الحىىىر كوسىىىيلة محبىىىل للىىىت لص مىىى األحيىىىاأ واألمىىىواأل أمىىىا‬ ‫عنها االتالىاالأل األرضىية والعوالىة عىد شىهور‪ ,‬وأول بلىد د لتىي أش اإنا األتراك فلديهم طري تهم ال االة وهي التي اعتمىدأل مى‬ ‫مىىىدرعاأل العىىىي‪ ،‬ربىىىل الحالىىىار‪ ,‬ومنهىىىا أول شىىىهيد فىىىي محافظىىىة ربل مدينة تلبيسة أال وهي اإلعدام على ال ازو ‪.‬‬ ‫حمىىص‪ ,‬وهىىو الشىىهيد البطىىل "سىىامر الحىىوير " وهىىو م ى أوا ىىل ‪ -‬بؽىىي النظىىر ع ى عميىىا مىىا لكرنىىاه م ى طىىر إلعدامىىي وم ى‬ ‫الشهداأ في سورية‪ ,‬وهي أول اعتالمأل على طري دولىي‪ ,‬وأول م ترحاأل ردمتها المد ‪ ,‬ال بد م االت ىا علىى شىروط إلعدامىي‬ ‫بلد عاأها رأ النم الهالك "حافظ األسىد" وديى باألحليىة‪ ,‬وأول وهىىله الشىىروط ث ثىىة ال رابىىا لهىىا وال ى ؾ بىىي أ سىىور و‬ ‫بلد رالأل‪" :‬هي هلل ال للسلطة وال للعاه"‪ ,‬وأول بلد نالىرتها حمىص‬ ‫ىىىر عليهىىىا وهىىىي أوالآ‪ :‬أال ت ىىىالؾ طري ىىىة صعدامىىىي الشىىىريعة‬ ‫حي‬ ‫رع أهل "باا السبا " في مظاهراأل لنالر تلبيسة‪ ,‬وللىك اإلس ى مية ألنن ىا بىىللك ن ىىالؾ الشىىرا ا السىىماوية فن ىىالؾ بىىللك‬ ‫ربىل االعتالىىام الحمالىىي بيىىوم‪ ,‬وأول بلىد توزعىىأل فيهىىا منشىىوراأل النسبة األعظم م العمهور السور وبللك تس ط طر اإلعىدام‬ ‫ودعواأل التظاهر‪ ,‬وأول بلد تظاهر فيهىا النالىار والعلويىو مىا التي ردمتها المد م تحطيم للرأ والعسد أو تمرير للىدباباأل‪,‬‬ ‫أهلها‪ ,‬وأول بلد تؤس فيي حىزا شىعبي‪ ,‬وأول بلىد رىدمأل الشىهداأ كمىىا وتس ى ط الطري ىىة الروسىىية واألميركيىىة والهنديىىة‪ ,‬ثاني ىا آ‪ :‬أ‬ ‫في بانيا ‪ ,‬وأول بلد هعم شبابها علىى العىي‪ ،‬األسىد بالىدورهم يرضىىى لوو الشىىهداأ والمعت لىىي والمتضىىرري عنه ىا و يواف ىىوا‬ ‫العارية‪ ,‬فؤطل علىيهم النيىرا وهىم عىزل‪ ,‬وأول بلىد الىلأل الى‬ ‫عليها مىا األ ىل بعىي االعتبىار صشىبا روا االنت ىام لىديهم‪ ,‬فى لا‬ ‫الؽا ا على أرواا الشىهداأ الثىور ‪ ,‬وأول بلىد الىاحأل "حىي علىى راعينا الشرط األول نب ي هنا على الطري ة ال رنسية والتركيىة‪,‬‬ ‫العهاد"‪ ,‬وأول بلد شن أل تمثال بشار على الطري العىام‪ ,‬وأول بلىد ثالثىا آ‪ :‬أ نحتىىرم سىىلمية ثورتنىىا المباركىىة‪ ,‬وبىىللك تسى ط الطري ىىة‬ ‫نادأل ب عدام بشار ويلع روحك يا حافظ‪ ,‬وم أوا ل البلىداأل التىي ال رنسية لما فيها م أمور ؼير سىلمية و تب ىى الطري ىة التركيىة‬ ‫تالدر فيها الحي ة ثورية‪.‬‬ ‫نافىىل عبىىر الشىىروط الث ثىىة‪ ,‬مواف ىىة للشىىريعة‪ ,‬مواف ىىة للشىىعا‪,‬‬ ‫وال ير ل مام حتى س وط النظام ب ل هللا الواحد الع م‪.‬‬ ‫مواف ة للسلمية‪.‬‬ ‫أسٌر الحرٌة ‪ -‬ويبىىدو أننىىا سىىنواف أهىىالي مدينىىة تلبيسىىة الىىلي سىىب وا الشىىعا‬ ‫السىىور فىىي ا تيىىار اإلعىىدام التركىىي‪ ,‬وهىىله الطري ىىة هىىي التىىي‬ ‫نعت د أ شعا سوريا كلها مواف عليها‪.‬‬

‫رمبء اىشبفؼً‬

‫ذهب أحد المجوادلٌن إلوى اإلموام الشوافعً‪ ,‬واوال لوه‪ :‬كٌوف‬ ‫ٌكون إبلٌس مخلواا من النار‪ ,‬وٌعذبه هللا بالنار؟!‬ ‫ففكوور اإلمووام الشووافعً الووٌال‪ ,‬ثووم أحضوور اطعووة موون الطووٌن‬ ‫الجواف‪ ,‬واوذف بهوا الرجول‪ ,‬فظهورت علوى وجهوه عالمووات‬ ‫األلم والغضب‪ .‬فقال له‪ :‬هل أوجعتك؟‬ ‫اال‪ :‬نعم‪ ,‬أوجعتنً‪.‬‬ ‫فقووال الشووافعً‪ :‬كٌووف تكووون مخلواووا موون الطووٌن وٌوجعووك‬ ‫الطٌن؟!‬ ‫فلم ٌرد الرجل وفهم ما اصده اإلمام الشافعً‪ ,‬وأدرك أن‬ ‫الشٌطان كذلك‪ :‬خلقه هللا‪ -‬تعالى‪ -‬من نار‪ ,‬وسوف ٌعذبه‬ ‫بقدرته بالنار ‪.‬‬

‫المظ ّفر اطز‬ ‫قبىوا يف احلضبرة اىؼربٍت‬ ‫اووووووال الب ربوووووووال‪ " :‬لقوووووود جعوووووول العوووووورب موووووون إسووووووبانٌا‬ ‫جنووووة بدٌعووووة‪ ,‬وكانووووت صووووارت إلووووى بربرٌووووة علووووى عهوووود‬ ‫الغوووووووووط‪ ,‬وجعلوووووووووا إسووووووووبانٌا أعظووووووووم مركووووووووز للثقافووووووووة‬ ‫األوربٌوووووة‪ ,‬فقضوووووى اإلسوووووبان علوووووى عمووووول سوووووبعة اووووورون‬ ‫اضتها إسبانٌا فً ظل مدنٌة عربٌة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫عن مجلة حضارة اإلسالم‬


‫اىصحببً اجليٍو و اىفذائً املغوار‬ ‫جمزأة بن ثور اىسذوسً‬

‫هىىا هىىم أوالأ األبطىىال األمعىىاد مىى عنىىد هللا ين ضىىو عىىنهم ؼبىىار‬ ‫ال ادسية عللي بما تاهم هللا م نالر‪ ,‬مؽتبطىي بمىا كتىا إل ىوانهم‬ ‫الشهداأ م أعر‪ ,‬متشوري صلى معركة أ ىر تكىو الىنواآ لل ادسىية‬ ‫فىىي روعتهىىا وع لهىىا‪ ,‬متربالىىي أ يىىؤتيهم أمىىر لي ىىة رس ىول هللا‬ ‫عمر اب ال طىاا بمواالىلة العهىاد العتثىا العىر‪ ،‬الكسىرو مى‬ ‫علوره‪ .‬لم يطل تشو الؽر الميامي وتشوفهم كثيىراآ فهىا هىو رسىول‬ ‫ال ارو ي دم م المدينة صلىى الكوفىة‪ ,‬ومعىي أمىر مى ال لي ىة لواليهىا‬ ‫أبو موسىى األشىعر بالمضىي بعسىكره وااللت ىاأ مىا عنىد المسىلمي‬ ‫ال ادمي مى البالىر ‪ ,‬واالنطى معىا آ صلىى األهىواز لتتبىا الهرمىزا‬ ‫وال ضاأ عليي‪ ,‬وتحرير مدينة تستر در التاع الكسرو ولإلإ بى د‬ ‫فىىار ‪ .‬ورىىد عىىاأ فىىي األمىىر الىىل وعهىىي ال لي ىىة ألبىىي موسىىى أ‬ ‫يالحا معي ال ار الباسل معزأ ب ثىور السدوسىي سىيد بنىي بكىر‬ ‫وأميرهم المطا ‪ .‬الد أبو موسى بؤمر ال لي ىة��� ,‬فعبىؤ عيشىي وععىل‬ ‫على ميسرتي معزأ ب ثور السدوسي وانضم صلىى عيىو‪ ،‬المسىلمي‬ ‫ال ادمىىة م ى البالىىر ‪ ,‬ومضىىوا مع ىا آ ؼىىزا فىىي سىىبيل هللا‪ .‬فمىىا زالىىوا‬ ‫يحررو المد ‪ ,‬ويطهرو المعارل والهرمزا ي ر أمامهم م مكا‬ ‫ط ر حتى بلػ مدينة تستر‪ ,‬واحتمى بحماها‪ .‬كانأل تستر التىي انحىاز‬ ‫صليها الهرمزا م أكثر مد فار عماالآ‪ ,‬وأبهاهىا طبيعىة‪ ,‬وأرواهىا‬ ‫تحالىىينا آ وهىىي صلىىى للىىك مدينىىة عري ىىة ضىىاربة فىىي أؼىىوار التىىاري ‪,‬‬ ‫مبنية علىى مرت ىا مى األري علىى شىكل فىر ‪ ,‬يسى يها نهىر كبيىر‬ ‫يدعى بنهر دعيل‪ ,‬وفورهىا شىالروا بنىاه الملىك سىابور‪ ,‬ليرفىا صليهىا‬ ‫ماأ النهر مى أن ىا ح رهىا تحىأل األري وشىالروا تسىتر وأن ارىي‬ ‫ععيبىىة م ى ععا ىىا البنىىاأ شىىيد بالحعىىار الض ى مة المحكمىىة ودعىىم‬ ‫بؤعمىىد الحديىىد الالىىلبة وبلىىط هىىو وأن ارىىي بالرالىىاص وحىىول تسىىتر‬ ‫سور كبير سام يحيط بها صحاطىة السىوار بالمعالىم رىال المإر ىو‬ ‫عني صني أول وأعظم سور بني على ظهر األري ثم ح ىر الهرمىزا‬ ‫حول السور ندرا آ عظيما آ يتعلر اعتيازه و اضأل ما عيو‪ ،‬ال ر‬ ‫ل تلك المد الطويلة ثمىاني معركىة وكانىأل كىل معركىة مى هىله‬ ‫المعىىارك تبىىدأ بمبىىارز بىىي فرسىىا ال ىىري ي ثىىم تتحىىول صلىىى حىىرا‬ ‫ضارية ضرو ورد أبلى معىزأ بى ثىور فىي هىله المبىارزاأل بى آأ‬ ‫ألهل الع ول وأده‪ ،‬األعداأ واألالدراأ في ورأل معا آ ف د تمكى مى‬ ‫رتىىل ما ىىة كميىىأل مىى فرسىىا األعىىداأ مبىىارز فؤالىىبل اسىىمي يثيىىر‬ ‫الرعىىىا فىىىي الىىى وؾ ال ىىىر ويبعىىى الن ىىىو والعىىىز فىىىي الىىىدور‬ ‫المسىىلمي وعنىىد للىىك عىىرؾ م ى لىىم يكونىىوا رىىد عرفىىوا م ى ربىىل لىىم‬ ‫حىىرص أميىىر المىىإمني علىىى أ يكىىو هىىلا البطىىل الباسىىل فىىي عىىداد‬ ‫العىىي‪ ،‬الؽىىاز وفىىي ىىر معركىىة م ى تلىىك المعىىارك الثمىىاني حمىىل‬ ‫المسىىىلمو علىىىى عىىىدوهم حملىىىة باسىىىلة الىىىادرة فىىىؤ لى ال ىىىر لهىىىم‬ ‫العسىىىور المنالىىىوبة فىىىو ال نىىىد واللوا بالمدينىىىة وأؼل ىىىوا أبىىىواا‬ ‫حالنها المنيا انت ل المسلمو بعد هلا الالبر الطويل م حال سىي ة‬ ‫ألسىىىوأ ف ىىىد أ ىىىل ال ىىىر يمطىىىرونهم مىىى أعىىىالي األبىىىراع بسىىىهامهم‬ ‫الالا بة وععلوا يدلو م فو السور س سل مى الحديىد فىي نهايىة‬ ‫كل سلسىلة ك ليىا متوهعىة مى شىد مىا حميىأل بالنىار فى لا رام أحىد‬ ‫عنود المسلمي تسل السور أو االرتراا مني أنشىبوها فيىي ثىم رفعىوه‬ ‫صلىىىيهم فيحتىىىر ويتسىىىارط لحمىىىي وي ضىىىى عليىىىي‪ .‬اشىىىتد الكىىىرا علىىىى‬ ‫المسىىىىلمي وأ ىىىىلوا يسىىىىؤلو هللا ب لىىىىوا ضىىىىارعة أ ي ىىىىرع عىىىىنهم‬ ‫وينالىىرهم علىىى عىىدوه وعىىدوهم وبينمىىا كىىا أبىىو موسىىى األشىىعر‬ ‫يتؤمل السور يا سا آ م ارتحامي س ط أمامي سهم رىلؾ نحىوه مى فىو‬ ‫السىىور فنظىىر صليىىي ف ى لا فيىىي رسىىالة ت ىىول ‪ " :‬ل ىىد وث ىىأل بكىىم معشىىر‬ ‫المسلي وصني أسىتؤمنكم علىى ن سىي ومىالي وأهلىي ومى تبعنىي ولكىم‬

‫علي أ أدلكم على من ل تن لو مني صلىى المدينىة " فكتىا أبىو موسىى‬ ‫أمانىا آ لالىاحا السىهم ورلفىي صليىي بالنشىابة فاسىتوث الرعىل مى أمىىا‬ ‫المسلمي لما عرؾ عنهم م الالىد بالوعىد والوفىاأ بالعهىد وتسىلل‬ ‫صليهم الرعل في عنل الظ م وأفضى ألبي موسى بح ي ة أمىره ف ىال‪:‬‬ ‫" نح م ساداأل ال وم ورىد رتىل الهرمىزا أ ىي األكبىر وعىدا علىى‬ ‫مالىىي وأضىىمر لىىي الشىىر فىىي الىىدره حتىىى مىىا عىىدأل منىىي علىىى مىىالي‬ ‫وأهلي فآثرأل عدلكم على ظلمي ووفىاأكم علىى ؼىدره وعزمىأل علىى‬ ‫أ أدلكم على من ل ي تن لو مني صلى تستر فىؤعطني رعى آ يتحلىى‬ ‫بىىالعرأ والع ىىل ويكىىو معيىىداآ للسىىباحة حتىىى أرشىىده صلىىى الطريىى‬ ‫استدعى أبو موسى معزأ وأسىر صليىي بىاألمر ورىال ‪ " :‬أعنىي برعىل‬ ‫م رومك لىي ع ىل وحىزم ورىدر علىى السىباحة ف ىال معىزأ اععلنىي‬ ‫للك الرعىل أيهىا األميىر" ف ىال أبىو موسىى ‪ :‬صلا كنىأل رىد شى أل فعلىى‬ ‫بركة هللا ثم أوالاه أ يح ظ الطري وأ يعىرؾ موضىا البىاا وأ‬ ‫يحدد مكا الهرمزا وأ يتثبأل مى ش الىي وأال يحىد أمىراآ ؼيىر‬ ‫للك مضى معزأ مىا دليلىي ال ارسىي فؤد لىي فىي ن ى تحىأل األري‬ ‫يالل المدينة بالنهر فكا الن يتسا تىار حتىى يىتمك مى ال ىوي‬ ‫في معزأ وهىو مىا‪ ،‬علىى ردميىي ويضىي تىار أ ىر حتىى يحملىي‬ ‫على السباحة حم آ وكا يتشعا ويتعرع مر ويست يم مر ثانيىة‪....‬‬ ‫وهكلا حتى بلػ بي المن ل الل ين ىل منىي صلىى المدينىة وأراه الهرمىزا‬ ‫والمكا الل يتحال فيي فلما رأ معزأ الهرمىزا أراد أ يرديىي‬ ‫بسهم ولكني تلكر والية أبي موسى لي بىؤال يحىد أمىراآ فكبىي عمىاا‬ ‫هله الرؼبة في ن سي وعاد م حي عىاأ ربىل بىزوغ ال عىر أعىد أبىو‬ ‫موسى ث ثما ة م أشعا عند المسلمي رلبا وأشدهم الىبراآ وأرىدرهم‬ ‫علىىى العىىوام وأمىىر علىىيهم معىىزأ وودعهىىم وأوالىىاهم وععىىل التكبيىىر‬ ‫ع مة على دعو عند المسلمي الرتحام المدينة‪ ,‬وأمر معزأ رعالىي‬ ‫أ ي وا ما استطاعوا م الثياا حتى ال تحمل م المىاأ مىا يىث لهم‬ ‫وحىىىىلرهم أ يؤ ىىىىلوا ؼيىىىىر سىىىىيوفهم وأوالىىىىاهم أ يشىىىىدوها علىىىىى‬ ‫أعسادهم تحأل الثياا ومضى بهم فىي ىر الهزيىا األول مى الليىل‪.‬‬ ‫ظىىل معىىزأ ب ى ثىىور وعنىىده البواسىىل نحىىواآ م ى سىىاعتي يالىىارعو‬ ‫ع باأل هلا الن ال طيىر فيالىرعونها تىار وتالىرعهم تىار أ ىر‬ ‫ولمىىا بلؽىىوا المن ىىل المىىإد وعىىد معىىزأ أ الن ىى رىىد ابتلىىا مىىا تي‬ ‫وعشري رع آ وأب ى لي ثماني وما ص وط ىأل أرىدام األبطىال أري‬ ‫المدينة حتى عردوا سيوفهم وان ضىوا علىى حمىا الحالى فؤؼمىدوها‬ ‫في الىدورهم ثىم وثبىوا صلىى األبىواا وفتحوهىا وهىم يكبىرو فت رىى‬ ‫تكبيرهم ما تكبير ص وانهم م ال ارع وتدف المسلمو على المدينة‬ ‫عند ال عر ودارأل بينهم معركة ضرو رلما شهد التاري مثىي آ لهىا‬ ‫وفيمىا كانىىأل المعركىة را مىىة علىى رىىدم وسىا أبالىىر معىزأ بى ثىىور‬ ‫الهرمىىزا ف الىىد رالىىده وسىىاوره بالسىىيؾ فمىىا لب ى أ ابتلعىىي مىىوع‬ ‫الم اتلي وأ اه ع ناظريىي ثىم صنىي بىدا لىي مىر أ ىر فانىدفا نحىوه‬ ‫وحمىىل عليىىي وتالىىاول كىىل منهمىىا بسىىي ي فضىىرا كىىل منهمىىا اط ىىر‬ ‫ضىىربة راضىىية فنبىىا سىىيؾ معىىزأ ف ىىر البطىىل الكميىىأل الىىريعا آ علىىى‬ ‫أري المعركىىة وعينىىي رريىىر بمىىا فىىتل هللا علىىى يديىىي وواالىىل عنىىد‬ ‫المسلمي ال تال حتى كتا هللا لهم النالر وورا الهرمىزا أسىيراآ فىي‬ ‫أيديهم انطل المبشرو صلى المدينة يزفو صلى ال ارو بشا ر ال ىتل‬ ‫ويسىىورو أمىىامهم الهرمىىزا وعلىىى رأسىىي تاعىىي المرالىىا بىىالعواهر‬ ‫وعلىىىى كت يىىىي حلتىىىي الموشىىىا ب يىىىوط الىىىلها ليىىىراه ال لي ىىىة وكىىىا‬ ‫المبشىرو يحملىو تعزيىة حىار لل لي ىىة ب ارسىي الباسىل معىزأ بى‬ ‫ثور‪.‬‬

‫‪1‬‬


‫أنشودة األسبوع‬ ‫ثـــــورة ثـــــورة ســـورٌا سـورٌا‬

‫ثـــــورة عـــــز وحــــــرٌة حرٌـة‬

‫شهدائنـــا اوافــل وهـمــومنا جبال‬

‫ال نركع لسافل ال نـــهاب اعـــتقال‬

‫ثوارك سورٌة عز ومـــثـــل الــنار‬

‫طلعوا بقوة كبٌرة لٌشٌلـــــوا بشار‬

‫ما بـــدنــا حــوار مع واحد مجنون‬

‫ٌقول ما دخلنً وهو عــــم ٌـــخون‬

‫الجـــامـــعة العــربٌة عم تقتل فٌنا‬

‫بالمـــهل الســــورٌة اصـدا تصفٌنا‬

‫شـــعب المســـلم وٌنك ما سـمعان‬

‫اصفوا لنـا الجوامع‪ ,‬شقوا لنا القرآن‬

‫" شد الهمة وشد الحٌل وارفع راسك بالعالً‬ ‫ٌا سوري ٌا سراج اللٌل دمك لو ٌرخص‬ ‫غالً "‪.‬‬ ‫الكلمة الضائعة‪ :‬مدٌنة ادمت الكثٌر من‬ ‫الشهدا تلقب بعاصمة الثورة السورٌة‪,‬‬ ‫فما هً؟؟‬

‫ش‬

‫د‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ه‬

‫م‬

‫ة‬

‫ح‬

‫و‬

‫ر‬

‫ا‬

‫س‬

‫ك‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ا‬

‫س‬

‫و‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ا‬

‫و‬

‫طلــــعــتــنا اــوٌــة ألجل الحرٌـة‬

‫وكرمـــالـك سورٌة نشٌــل األسدٌة‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ولٌــــد المعلم تضرب شــو كذاب‬

‫أنت واحد خــاٌن ٌلعن هل الخطاب‬

‫ف‬

‫س‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ج‬

‫د‬

‫م‬

‫ك‬

‫ٌــا ربـً تنصرنا على هل الخوان‬

‫وٌنزل نصـــرك فٌنا وٌعـــم األمان‬

‫ع‬

‫م‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ص‬

‫غ‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ر‬

‫خ‬

‫ص‬

‫و‬

‫ش‬

‫د‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ح‬

‫ي‬

‫ل‬

‫والشـــهدا ترحمهم وٌنالوا الغفران‬

‫ودخلهم برضاك فً أعــالً الجنان‬

‫‪95‬‬


‫شغو ػقيل‬

‫أفقً‬ ‫‪.0‬‬ ‫‪.7‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.8‬‬ ‫‪.9‬‬

‫عمودي‬

‫بلد ثائر فً محافظة حماة‪.‬‬ ‫حرف أبجدي (م)‪ ,‬البرهان(م)‪.‬‬ ‫مقٌاس أرضً‪ ,‬عبر‪,‬‬ ‫رئٌس وزرا لبنانً راحل (م)‪.‬‬ ‫للنفً‪ ,‬بلد ثائر فً حلب‪.‬‬ ‫حبر‪ ,‬تفر (م)‪.‬‬ ‫سئم‪ ,‬نعم باإلنكلٌزٌة‪.‬‬ ‫إسفٌن‪ ,‬دار الكتب (م)‪.‬‬ ‫مهد الثورة السورٌة‪ ,‬مصٌبة‪.‬‬ ‫ٌمتطً‪ ,‬حب الذات (م)‪.‬‬

‫‪ .0‬ناشطة سورٌة شهٌرة‪.‬‬ ‫‪ .7‬مدٌنة ثائرة فً رٌف دمشق (م)‪,‬‬ ‫سقت(م)‪.‬‬ ‫‪ .3‬مناص‪ ,‬الشرطة‪.‬‬ ‫‪ .3‬سرٌر‪ ,‬شهر مٌالدي‪.‬‬ ‫‪ .5‬من الحبوب‪.‬‬ ‫‪ .6‬خاصتً‪ ,‬عشٌقة عنترة‪.‬‬ ‫‪ .2‬الذل‪ ,‬مدٌنة أوربٌة‪.‬‬ ‫‪ .8‬من مناطق رٌف دمشق‪,‬‬ ‫رفضت(م)‪.‬‬ ‫‪ .9‬أصغر دول العالم‪.‬‬ ‫‪ .01‬عفرٌت‪ ,‬أحرف من ألماس‪.‬‬

‫الحل السابق‬

‫هىىىىىىل تعلىىىىىىم‪ :‬هىىىىىىل تعلىىىىىىم أ اإلضىىىىىىراا‬ ‫السىىىىىتيني أيىىىىىام االنتىىىىىداا ال رنسىىىىىي كىىىىىا‬ ‫السىىىىىبا الر يسىىىىىي وراأ صنهىىىىىاأ االنتىىىىىداا‬ ‫ال رنسي ع سوريا‪.‬‬

‫عمودي‬

‫أفقً‬ ‫‪ -0‬برهان‪ ,‬لٌون‪ -7 .‬اإلنجٌل‪.‬‬ ‫‪ -3‬وحٌدصقر‪-3 .‬بابا عمرو‪-5 .‬‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ -6‬سور‪ ,‬إدلب‪ -2 .‬سمٌح شقٌر‪.‬‬ ‫‪ٌ -8‬لً‪ ,‬جاسم‪.‬‬ ‫‪ -9‬الدوحة‪.‬‬

‫ارحو حبج ٌذاك‬

‫تبت ٌداك وزال الهــم والــحــزن‬

‫ٌامــن أشـــعلـت فــً عهدك الفتن‬

‫تبت ٌداك فكم كم أفنٌت من حــلم‬

‫ٌامن بعهدك كل الــنــاس اد حزنوا‬

‫إن النسا مـــع األطفـــال بــاكٌـة‬

‫وٌح الــرجــال إذا ذلــوا‪ ,‬إذا وهنوا‬

‫وٌح الرجــال إذا زلـــت لــنــازلة‬

‫وٌــح الـــرجــال إذا أخــافـها الكفن‬

‫إن الحرائــر تـعلً الصوت هاتفة‬

‫ارحل شكاك تراب األرض والزمن‬

‫ارحل كفـى اـتـال بـنـا وتعــذٌــبــا‬

‫أم أن مطلبنا بالقــتــل مــرتــــهـــن‬

‫هللا أكــبــر ٌــا صــوتــا لحـنـجرة‬

‫اد هز عرشك ٌا ســفــاح ٌــا عــفن‬

‫هللا أكـبــر فــوق الشــمـس نرفعها‬

‫بٌـــاراا تعلو فً صوتــها شـــجــن‬

‫من حمص من درعـا وبانٌاس لها‬

‫مع الشام موااــف لـــهـــا ثــــمـــن‬

‫أم الفدا ودٌـر الــزور ال نـنســى‬

‫جراحهم نزفت هــــل ارتوى الوطن‬

‫فً الجسر والالذاٌة التً صمدت‬

‫والبحر ٌشهد والشـــــطآن والســـفن‬

‫تلبٌسة الفجر لألحــــرار تجمعهم‬

‫للنذل مقبـرة ولــنــا هـــً الـــسكــــن‬

‫حفٌد عمر‬ ‫سإال‪ :‬كٌف ٌفهم الرجل تقسٌم المهام مناصفة فً أعمال المنزل مع الزوجة؟؟‬ ‫الجواب‪ :‬الزوجة تطبخ وهو ٌؤكل‪ ,‬الزوجة تكوي المالبس وهو ٌخربها‪,‬‬ ‫الزوجة تنظف المنزل وهو ٌجؤجئ!!‬

‫‪99‬‬

‫‪ -0‬باب الدرٌب‪ -7 .‬لً‪.‬‬ ‫‪ -3‬هارب‪ ,‬سقٌم‪.‬‬ ‫‪ -3‬القاشوش‪ -5 .‬ناصب‪ ,‬الحر‪.‬‬ ‫‪ -6‬ندال‪.‬‬ ‫‪ -2‬لجٌع‪ ,‬أمجد‪ -8 .‬محًٌ‪ ,‬دساو‪.‬‬ ‫‪ -9‬رولو‪ ,‬حس‪ -01 .‬بسمة‪.‬‬

‫رىىىىال ل مىىىىا رضىىىىي هللا عنىىىىي‪:‬‬ ‫" تعتىىىىىر المالىىىىىا ام اإلنسىىىىىا و‬ ‫لتمحو م ن سي ال سة والىدناأ ‪,‬‬ ‫وتكسر الشىره والكبريىاأ‪ ,‬ومتىى‬ ‫الىىبر اإلنسىىا علىىى مىىا أالىىابي‬ ‫رويىىأل صرادتىىي‪ ,‬وعظمىىأل محبتىىي‪,‬‬ ‫وأشر في ن سي العمىال اإللهىي‬ ‫ساطعا آ على كل شيأ" ‪.‬‬ ‫مثل لبنانً ‪:‬ابنها ٌبكً وراحت تس َّكت ابن‬ ‫الجٌران‬

‫كلمة م م أحرؾ صلا حلفنا أول‬ ‫حرفا يب ى حرؾ ما هي الكلمة ؟‬ ‫لكلمة الحرؾت‬ ‫مع حتيبت هيئة فنون الثورة‬ ‫أبو املهدي‬


‫حصرٌح ببىنشر‬

‫وصٍـــت‬

‫العربية لؽة أهل العنة وبها نزل ال ر ‪ ,‬فاحترمها واعرؾ عميا ح و الطبا والنشر والتوزيا متاحة‪.‬‬ ‫ردرها‪ ,‬وال ترمي هله الالحي ة التي كتبأل بلؽة العرا على نرحا بكل عهد لنشر هلا العمل‪ ,‬ما كل الشكر والثناأ‪.‬‬ ‫األري‪.‬‬ ‫هٍئت اىخوػٍت واىذػوة واإلرشبد‬

‫رئٍس اىخحرٌر وفرٌق اىؼَو‬

‫أخً لٌكن لك عظة من كل ما ارأت وسمعت‪ ,‬فرحم هللا عبدا سمع ووعى ما سمع‪ ,‬وعلم وعمل بما علم‪,‬‬ ‫مساهمة منك فً نشر هذا ا لعمل‪ ,‬ولتشاركنا الجهد‪ ,‬بعد فراغك من ارا ة الجرٌدة ادفعها لمن ٌقرأها‪.‬‬ ‫معا حتى إسقاط النظام ‪. ......‬‬ ‫‪.‬‬ ‫للتواصل معنب‪:‬‬ ‫‪AHFAD.KHALEDE2011@HOTMAIL.COM‬‬ ‫نرعو مراسلتنا على‬ ‫‪55163141992562‬‬ ‫أو االتالال بنا على الررم‪:‬‬ ‫‪558829629252553‬‬ ‫أو التواالل معنا عبر ررم الثريا‪:‬‬ ‫‪mohamad.najar11@hotmail.com‬‬ ‫أو مراسلة ر ي التحرير على البريد االلكتروني ‪:‬‬ ‫‪modar.damamee@hotmail.com‬‬ ‫وللتواالل ما منس الع راأل ‪:‬‬ ‫‪ -‬كما نرحا بكل مساهمة أو مشاركة‪ ,‬وانتظرونا ما كل عديد‪.‬‬

‫النصر لثورتنب‬ ‫مع حتيبث اهليئت اإلعالميت جمللس الثورة يف تلبيست‬


صحيفة أحفاد خالد\ العددالثالث