Issuu on Google+

 «u?? I? ?�« d??O? �? �? � d??E? �? � W�dA�«Ë s??�ô«Ë W�K�*« `�UB� Èd?? �«  «u?? � W?? �«Ë V��Ë W�UL� Ë« œd� Ë« »e� WO�e(« W�dH��« —u?? q� s� UN��UO W??O? I? �U??M? *«Ë W??O? H? zU??D? �«Ë W??�d??B? M? F? �«Ë UN�UO�Ë U�œUO( UÎ �UL{ p??�–Ë WOK�I�«Ë q??�? �_« t??�u??�« v??K? � W??O? M? �u??�« U??N?�U??N?0 UNO� w�e(« ◊UAM�«Ë ¡UL��ô« dE��Ë ÆÊu�UIK� UÎ I�Ë

«  K*

UÐ «uI

š

’U

Í—uNLł r?? JŠ WU≈Ë U?? LNðUHK Ë —ULF²?? Ýô«Ë œ«b³²?? Ýô« s??  —d?? ײ«≠±  UI³D« 5Ð  «“UO²ô«Ë ‚—«uH« W«“«Ë ‰œUŽ UN³ÝUJË …—u¦« WÝ«dŠË œö³« W¹UL( Íu wMÞË gOł ¡UMÐ ≠≤ UÎ O–UIŁË UÎ OÝUOÝË UÎ OŽUL²ł«Ë UÎ ¹œUB²« VFA« Èu²œ l–— ≠≥ ÕË— s??  t?? ²LE½« bL²?? œ ‰œU?? Ž w?? ½ËUFð w?? Þ«dI1œ l?? L²− ¡U?? A½« ≠¥ nOM(« ÂöÝô« WKUA« WOÐdF« …bŠu« ‚UD½ w– WOMÞu« …bŠu« oOI% vKŽ qLF« ≠µ √b?? ³0 p?? œL²«Ë W?? OËb«  U?? LEM*«Ë …b?? ײ*« 3_« o?? OŁ«u «d?? ²Š« ≠∂ rOŽbðË w*UF« Âöœ« —«d≈ vKŽ qLF«Ë “UO×½ô« ÂbŽË wÐU−¹ù« œUO(« 3_« 5Ð wLKœ« g¹UF²« √b³

—u��b�« s� ©¥∞® …œU*«

www.26sept.info

‫ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬

:‫اﻣﻨﻴﺎت اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

50

‫ﺻﻔﺤﺔ‬

32

‫ﻫـ‬1435 ‫ ﺻﻔﺮ‬30 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬1744 ‫ﻡ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬2014 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫« ﺗﻨﺸﺮ اﻟﺒﻴﺎن‬ » ‫م اﻟﻤﻘﺪم ﻣﻦ‬٢٠١٤ ‫اﻟﻤﺎﻟﻲ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬

:‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫ﻋﺎم اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ‬ ‫واﻟﻤﺤﺒﺔ واﻟﺴـﻼم‬

‫اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻐﺮﻳﺔ‬ ‫اذا ﻣﺎ ﺗﻮاﻓﺮت اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻤﻼﺋﻤﺔ‬

11 ‫ﺹ‬

:‫ ﺳﺎﻣﻲ ﻋﺒﺎس ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻦ‬.‫د‬

‫أﺷﻜﺎل اﻟﺪول وأﻧﻮاﻋﻬﺎ‬

9-8 ‫ﺹ‬

10 ‫ﺹ‬

6-2 ‫ﺹ‬

‫ ودﻋﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ إﻟﻰ ﻓﺘﺢ ﺻﻔﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺸﺮاﻛﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﻤﺴﺎواة‬..‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻋﻀﻮات ﻣﻨﺎﺻﺮة ﺣﻘﻮق اﻟﻤﺮأة‬

‫ واﻟﻮﻃﻦ أﻛﺒﺮ وأﺳﻤﻰ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬..‫ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار ﻧﺎﻓﺬة اﻷﻣﻞ‬:‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮأة دور إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻮﺋﺎم واﻟﺴﻼم وﺑﻨﺎء اﻟﺤﺎﺿﺮ واﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ :‫اﺳﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺴﺔ ﺑﻌﺜﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ وﺛﻤﻦ ﻋﺎﻟﻴﺎ دﻋﻢ دول اﻻﺗﺤﺎد ﻟﺒﻼدﻧﺎ‬

‫ ﻳﺠﺐ ﺗﻀﺎﻓﺮ ﺟﻬﻮد اﻟﺠﻤﻴﻊ‬:‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻹﺧﺮاج اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻰ ﺑﺮ اﻷﻣﺎن‬

‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻳﺠﺪد دﻋﻤﻪ ووﻗﻮﻓﻪ اﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻴﻤﻦ‬ sLO « Èb wÐË—Ë_« œU%ô« W¦FÐ WOz— f√ W¹—uNL'« fOz— ÍœU¼ —uBM tЗb³Ž fOzd « Œ_« q³I²Ý« sLO « 5Ð  U«öF «Ë ¨sLO « w› ŸU{Ë_«  «b−² Y×Ð ‰U³I²Ýô« ‰öš ÈdłË ¨X¹Uýu UMO²OÐ …dOH « ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ nK²¤ vKŽ „d²A*« ÊËUF² «  ôU− qOFHðË U¼d¹uDðË U¼e¹eFð q³ÝË wÐË—Ë_« œU%ô« ‰ËœË ` UB*« s???Ž œUF²Ðô«Ë W???OMÞu « W×KB*« q???ł√ s Æ ` UB*« q® s vLÝ√Ë d³®√ sÞu « —U³²ŽUÐ WOð«c « WDI½ Ë√ b???MÐ bMŽ ”d²L²½ ô Ê√ V???−¹ “∫·U???{√Ë sŽ Y׳ « V−¹ qÐ ¨wMÞu « —«u(« d9R w› UNMOFÐ U v « »U¼c «Ë wEA² «  ö¹Ë sLO « VOM−² ‰uKŠ Ê√ …—Ëd{ W¹—uNL'« fOz— b®√Ë ÆÆ“ÁU³IŽ bL×¹ ô WKŠd*«  U³KD²Ë l««u «  U¹b% lOL'« VŽu²¹ W???×Hˆ ‚ö???ž≈Ë ÂU???_« v??? ≈ »U???¼c «Ë WOK³I²???*« ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ `²›Ë UNOKŽ Ë√ UN U0 w{U*«

v ≈ UNłËdšË WO???ÝUzd «  UÐU¤²½ô« w› UN²®—U???A U X½U® W???“_«  UOŽ«bð Ê√ r???ž— Ÿ«d²«ô« o???¹œUMˆ s f¹—U²*«Ë oz«uF « W¹bײ ÆÆ ÷—_« v???KŽ ‰«eð v ≈ UNðU¹b% s œö³ « ëdš≈Ë Âö «Ë s_« qł√ ÆÊU_« dÐ v ≈ XH«Ë w Ëb « lL²−*«Ë —«u'« ‰Ëœ Ê≈ò ∫‰U«Ë tK¦1 U* «dE½ ‰uN−*« v ≈ V¼c¹ô v²Š sLO « V½Uł ÈuI « W›U® UOŽ«œ ÆÆå U¹u²*« nK²¤ vKŽ WOL¼√ s qLF « v ≈ w½b*« lL²−*«  ULEMË …√d*«Ë WOÝUO «

œuN'« WHŽUC …—Ëd???{ vKŽ fOzd « Œ_« b®√Ë Ác¼ s sLO « ëdš≈  UNłuð …b½U* …√d*« q³« s ¨Á—«dI²???Ý«Ë tM√Ë tðbŠË vKŽ ÿU???H(«Ë ¨·ËdE « wMÞu « —«u???(« d???9R ÕU$≈ w???› ÂUN???Ýù« «c???®Ë lKD²¹ w² « q???_« …c›U½ Á—U???³²ŽUÐ tðUłd¤ r???ŽœË U fOzd « Œ_« ÷dF²Ý«Ë ÆÆ sLO « ¡UMÐ√ W›U® UNO ≈ X³A½ w² « W“_« ¡«dł  UOŽ«bð s œö³ « tðbN???ý «bOA ÆÆUNz«dł lL²−*« …U½UFË Â≤∞±± ÂUF « lKD ‰öš s t²²³Ł√ w² «Ë ¨·ËdE « Ác¼ w› …√d*« —ËbÐ

‫ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬:‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﻘﺼﻲ أﺣﺪاث اﻟﻀﺎﻟﻊ ﺑﻦ ﻣﺒﺎرك‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻻﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

¨—«u???(«  U??½u??J?? q??³??« s?? t²A«UM* f√ ¡U XF«Ë Ê√ bFÐ UÎ ˆuBš w› WK¦L*«  U½uJ*« WO³ Už ¡U??F??З_« UN²GOBÐ  Ułd¤*« WIOŁË vKŽ o¹dH « ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ o¹dH « sŽ  œ—Ë w² «

sÐ ÷uŽ bLŠ« —u²®b « b®√∫’Uš wMÞu « —«u??(« d9R* 5??_« „—U³ q³I*« Ÿu???³???Ý_« l??K??D?? r??²??O??Ý t???½√ WOCI « o¹dH wzUNM « d¹dI² « ÷dŽ W¦ U¦ « WUF « WK'« vKŽ WOÐuM'«

!‫اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﻔﺎرﻗﺔ‬

—«u(« d9R U???NIIŠ w² «  UŠU−M « Ê√ b???®R*« rJŠ w???›  UÐ tO®—U???Að WOI›«uð  U???'UFË ‰u???KŠ v ≈ ‰uˆu « w???› w???MÞu « WUŽ WHBÐ WL®«d²*« WMe*« sÞu « q®UAË U¹UC« qJ WOŽu{u w› W¹—u×Ë WOOz— U¼—U³²ŽUÐ ¨WˆUš WHBÐ WOÐuM'« WOCI «Ë WF½U WFÞU« ÆÆ…b¹bł fÝ√ vKŽ b¹b'« sLO « ¡UMÐ o¹dÞ —U??? Ì tðö¹ËË tOÝP —«d²ł« W¹—«dL²Ý«Ë w{U*« v ≈ …œuFK WO½UJ≈ W¹_ ÆÆq³I²*«Ë d{U(« w› tzUDš√Ë ÁbÝUHË WOCIK ‰œU???F « q(« W???IOŁË “U$« ⁄u???KÐ Ê√ WI¦Ð ‰u???I½ U???M¼Ë w² « …—uB « b???¹b%Ë r???Ý— w› Èd³® WOL¼√ V???²J¹ WOÐuM'« ¨tzUMÐ√ qJ l²*« dI²*« sü« bŠu*« bG « s1 UNOKŽ ÊuJO???Ý rNðUFKDðË rN U¬ oOIײ W³Š— UÎ «U›¬ rNU√ `²Hð ·u???Ý s¹c «  UO×C² « 5???bI ¨UNKł√ s «u???K{U½Ë UNÐ «uLKŠ U???*UÞ w² « d9R UNIIŠ w² «  U???ŠU−M « Ê« p – ÆÆdˆUF*« r???N¤¹—U𠉫uÞ rN U¬≠ UNK¹uײ WO¤¹—U² « W???ˆdH « rN  d›Ë wMÞu « —«u???(« UÎ F rNMJ1 ÍœU???B²«« w???ÝUOÝ wðUOŠ l???««Ë v ≈ ≠r???NðUFKDðË VF???AÐ oOK¹ Íc « —U¼œ“ô«Ë w«d «Ë —uD² «Ë ¡U???LM « oOI% s Ì fO ≠ rNKF−²???Ý w² « 5UC*«Ë w½UF*« w???¼Ë ¨o¹dŽ Í—UCŠ qLF «Ë q???Ð ÆÆwMÞu « —«u???(«  Ułd¤ qJ???Ð UÎ J???9 d¦®« ≠jI› WK«dŽ v ≈ vF¹ s tłË w› «Î bŠ«Ë UÎ Hˆ ·u«u «Ë U¼cOHMð vKŽ UNM ‰UM¹ Ê√ ÊU® Í√ ] lOD²???¹ ô YO×Ð —«dˆ≈Ë W1eFÐ U¼cOHMð w² «  «—U*« sŽ UNÐ ·«d×½ô« Ë√ U¼«u²× s UNž«d›≈ ‰ËU×¹ Ë√ ¨wMLO « UM³Fý ¡UMÐ_ …œuAM*« ·«b¼_« oOIײ UNO› wC*« wG³M¹ s“ ≠5M“ 5Ð W???KˆU› W«—U› WE( ÂU√ ÊuHI¹ Âu???O « r¼ s¹c « Êü« qJA²¹ s“Ë ¨a¹—U² « W– w› ÊuJ¹ Ê√ V−¹Ë vCI½«Ë v Ë Ì  «¡UC› w› rNÐ oK% WOŽu½ W UI²½« tM o¦³M² WE×K « Ác¼ w› sÞË Ì w› ¨5OÞ«dI1œË s¹bŠu ¨‚ö)«Ë Ÿb³*« Í—UC(« qFH « vKŽ b−²ð ¨gOLN² «Ë ¡UB«ù«Ë œUH «Ë rKEK ÊUJ tO› bF¹ r

∆œU³*« sŽ …d³F*« W¹ËU²*« WMÞ«u*«Ë WOŽUL²łô« W «bF « t{—√ ÆÆbOýd « rJ(« UNOKŽ ÂuI¹ w² « nKš 5???Ýd²L²LK …uŽb « t???łu¹ tK® VF???A « v×M*« «c???¼ w› rNðUO®uK???Ý ‰öš sË ≠ r¼ 5Š w› …bŠu « vKŽ ·u???)« ¡UŽœ≈ Ÿ—“Ë UNN¹uAð v « «uFÝË …bŠu « v ≈ «ËƒUÝ√ s≠ rNðUÝ—U2Ë vKŽ r²×¹ U2 ¨≠bŠ«u « VFA «Ë sÞu « ¡UMÐ√ 5Ð WO¼«dJ « W›UIŁ „uJˆ l¹“uð sŽ ‰ËbF «Ë d¹d???A « r¼dOJHð lÐd …—œUG ¡ôR???¼ ·dF¹Ë ¨rNЗPË rNO«d wF¹ UM³FA› ¨…b¹«eË WH®UM WOMÞu «  Ułd¤ cOHMð u???¼ tO› dO??? « tOKŽ Íc « `???O×B « o???¹dD « Ê√ VŽu²¹ b¹bł wŽUL²ł« bIŽ WžUOˆ s UÎ «öD½« ¨wMÞu « —«u(« WOŽUL²łô« r???NðU½uJË r???NðU¾› W›UJÐ s???LO « ¡UMÐ√ `??? UB t???O› t öš sË tÐ Íc «Ë ¨W¹dJH «Ë WO›UI¦ «Ë W¹œUB²«ô«Ë WOÝUO «Ë 5MÞ«u UNU√ lOL'« ÊuJ¹ w² « Êu½UI «Ë ÂUEM « W Ëœ fÝQ²ð WDK « w› W®«dA « …bŽU« vKŽ  U³ł«u «Ë ‚uI(« w› s¹ËU² ÆÆ…Ëd¦ «Ë wMÞu « —«u(« d9R ·—U???A¹ Ê√ u¼ ‰ƒUH² « vKŽ YF³¹ U Ê≈ UË t U??? qJÐ vCI½« ÂU???F UMF¹œuð l??? UÎ M«eð ÂU???²²šô« v???KŽ  UÐuFB « rž— ÊU???1ù«Ë WLJ(« s1 w› t??? öš UMFD²???Ý« tOKŽ bOFˆ vKŽ W¹d¼ułË W???LNË Èd³®  UŠU$ “«d???Š≈  U¹bײ «Ë vKŽ lO«u² UÐ U???N²¹UN½ v??? ≈ UNÐ ‰uˆu «Ë WO???ÝUO « W¹u???² « b¹b'« ÂU???F « q³I²???M ¨WOÐuM'« WOCIK ‰œU???F « q(« W???IOŁË ‰uŠ UM³Fý ·UH² « ÂUŽ ÊuJOÝ ÂUF « «c¼ ÊQÐ q_UÐ WLFH ÕËdÐ vKŽ qLFK U¼uD¤ð …uDš q® w› UNF ·u«u «Ë WOÝUO « tðœUO« `³J¹ U0Ë ¨V¹d¤² « ‰ULŽ√ W›U® WNł«uË —«u(«  Ułd¤ cOHMð ¡UÐdNJ « ◊uDšË “UG «Ë jHM « VOÐU½√ dO−H²Ð ÊuuI¹ s ÕULł 5OMLOK e??? ÔN¹ s tÐ Êu???uI¹ U??? Ê√ «u???LNH¹ Ê√ Ê«Ë_« ʬ s???¹c « Íc « ÁU&ô« w› s¹bŠu r¼dOÝ WKˆ«u sŽ rNOM¦¹ s Ë …dF???ý ] Íu« b¹bł sLO

Ì ‚d???A*« r¼bž lMˆË r???NMÞË ÷uNM ÁË—U???²š« ÆÂbI²Ë e¹eŽË 26SEPTEMBER WEEKLY NEWSPAPER

fK− ·«bN²Ý« WŁœUŠ w› oOIײK WKJA*« WOÝUzd « WM−K « qˆ«uð ∫’Uš VzU½ lA) dˆU½ wKŽ ¡«uK « WÝUzdÐ l UC « WE›U× ÕUMÝ W¹d¹b0 ¡«eF « tMŽ r$ Íc « ÀœU(« w› ozUI(« Íd%Ë Y׳ « w› UN ULŽ√ WOKš«b « d¹“Ë ÆvŠd'«Ë ¡«bNA « s  «dAF « ◊uIÝ nK²¤ s UÎ ÐUŠdð X«ô WM−K « Ê« åd³L²³Ý≤∂ò? `¹dBð w› wK× —bB ‰U«Ë ÆÆWIDM*« w› 5MÞ«u*«Ë WOŽUL²łô«  UOB¤A «Ë ¡UNłu «Ë WOÝUO «  UO UFH « ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ WE›U;« ¡UMÐ√ d¹bIð —bB*« b®√Ë

:‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻓﻲ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻰ إدارة اﻷﻣﻦ ﻓﻲ ﻋﺪن‬

‫ﺗﺪاﺑﻴﺮ أﻣﻨﻴﺔ ﻣﺸﺪدة ﻟﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻹرﻫﺎب‬

ÆW «bF « WOM_« …e??N??ł_« Ê√ —b??B??*« b???®√Ë wBI² «  UOKLŽË  U¹dײ « qˆ«uð w² « W½U³'« WOÐU¼—ù« WOKLF « ‰uŠ s_« …—«œ≈ vM³ ‰Ë_« f√ X›bN²Ý« qLŽ Èu² rOOIðË ¨ÊbŽ WE›U×0 Íc « qK)« b??ˆ—Ë WOM_« …e??N??ł_« –U¤ð«Ë ¨WOKLF « pKð cOHMð w› r¼UÝ ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ W“ö «  «¡«dłù«

Ê√ ‰ËR?????? —b??B?? œU????›√ ∫’U????š w› Uð√bÐ WOKš«b «Ë ŸU›b «Ë w??ð—«“Ë …œbA WOM√ dOЫbðË  «¡«dł≈ –U¤ð« WכUJ* sLO «  UE›U× nK²¤ w› WOÐU¼—ù« dˆUMF « …œ—UDË »U¼—ù« UNð«—b« qA UNOKŽ ‚UM)« oOOCðË W¹√ cOHMð s?? UNFMË W??®d??(« vKŽ UNðdˆU×Ë ¨…b¹bł WOÐU¼—≈  UOKLŽ v « UN1bI² UNOKŽ i³I « ¡U??I?? ≈Ë

‫إﻗﺮار اﻟﻤﻮازﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

W½“«u*« ŸËdA WuJ(« —uC×ÐË q³I*« fOL)« »«uM « fK− dI¹ ∫’Uš w{U*« 5MŁô« Âu¹ WuJ(« t²b« Íc « Â≤∞±¥ w U(« ÂUFK W ËbK WUF « s W½uJ*«Ë WˆU)« WM−K « v ≈ WŽUI « w› iOH² ‘UI½ bFÐ fK−*« t UŠ√Ë ÆWO½U*d³ « q²J « ¡U݃—Ë WLz«b « ÊU−K « ¡U݃—Ë WO U*« WM−K « fK−*UÐ WŠUO «Ë W›UI¦ «Ë ÂöŽù« WM' fOz— wH¹c(« Áb³Ž VzUM « `{Ë√Ë WˆU)« WM−K « —UÞ≈ w› UNKOJAð - w² « ÊU−K « Ê√ åd³L²³Ý≤∂ò? `¹dBð w› W“ö «  UOˆu² «Ë  UEŠö*« l{ËË W½“«u*« ŸËdA WÝ«—œ vKŽ UÎ O UŠ nJFð ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ qł« s qOK « s …dšQ²  U«Ë√ v²Š WO UŽ …dOðuÐ qLFðË WuJ×K

‫ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻤﻮﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻌﻮدي‬.. ‫اﻟﻴﻮم‬

qO®Ë Í—u*« bL× bL× ”bMN*« ÊËU??F??²?? «Ë jOD¤² « …—«“Ë bŽU W uL*«  U??ŽËd??A??*« ŸUDI w?? Ëb?? « WHO×B ’Uš `¹dBð w› ¨UÎ Oł—Uš ‚ËbMB « l lO«u² « Ê√ åd³L²³Ý≤∂ò q_« pM³ UÎ LŽœ qLAOÝ ÍœuF « ÊuOK ¥[≤ mK³0 d??G??ˆ_« q¹uL²K

‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ —ôËœ

j??O??D??¤??²?? « …—«“Ë l???«u???ð ∫’U?????š ‚ËbMB « l ÂuO « w Ëb « ÊËUF² «Ë  «d®c s «Î œb??Ž WOLM²K ÍœuF « WJKL*« s W uL*« l¹—UALK ‚UHð« …—U¹“ sL{ p –Ë W¹œuF « WOÐdF « ÂU³ « r??O??¼«d??Ы s??Ð n??Ýu??¹ w UF ÂUF « d??¹b??*« V??zU??½ »b??²??M??*« uCF « `??{Ë√Ë ÆÆÍœu??F???? « ‚Ëb??M??B?? « w??›

‫ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺮﻗﻴﻢ واﻟﺤﺼﺮ ﻟﻠﻤﺴﺎﻛﻦ واﻟﻤﻨﺸﺂت ﻓﻲ اﺑﺮﻳﻞ‬:‫ﻓﺮﺣﺎن‬

Ê√ ¡UBŠû Íe®d*« “UN'« fOz— ÊUŠd› XÐUŁ sŠ —u²®b « ‰U« ∫’Uš w² «Ë  PAM*«Ë s®ULK dB(«Ë rO«d² « WKŠd cOHM² UÎ O UŠ bF²¹ “UN'« m U³ « s®U*«Ë ÊUJK ÂUF « œ«bF² « ŸËdA sL{ ¨q³I*« q¹dЫ dNý w› √b³²Ý UÎ HOC� ÆÆ5×½U� •±≥Ë WOMLO�« W�uJ(« q¹uL²Ð •∏∑ UNM —UOK ±¥[µ t²HK® ÂU«_«Ë  UŽUDI « .e% WKŠd s ¡UN²½ô« Â≤∞±≥ ÂUF « ‰ öš - t??½« ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ  UJK³ «Ë

fOz— ÍœU¼ —uBM tЗb³Ž fOzd « Œ_« q³I²Ý«  UD???ýUM « ¡U???M « s WŽuL− f???√ W¹—uNL'« ¨WO???ÝUO « …√d*« ‚uIŠ …dˆUM n??? U%  «uCŽ ¨WOÝUOÝ »«eŠ√Ë ¨…√dLK WOMÞu « WM−K « s ÊuJ*«  ULEMË ¨ öI²???Ë ¨‰U???LŽ_«  «bO???Ý f???K−Ë …√d*« —Ëœ fOzd « Œ_« sLŁ ¡UIK « w›Ë ÆÆw½b lL²− UNðUUNÝ≈Ë …bFˆ_« nK²¤ vKŽ ·dA*«Ë wÐU−¹ù« nB½ U¼—U³²ŽUÐ s???LO « q³I²???Ë d{UŠ ¡UMÐ w???› Æ Âö «Ë ÂUzu « v ≈ W««uðË lL²−*«

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﺣﺎدث‬ ‫اﻟﻀﺎﻟﻊ واﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‬ t??ŽU??L??²??ł« w???› ¡«—“u??????? « f??K??−?? g???«U???½ fK−*« f??O??z— W??ÝU??zd??Ð f???√ w??Žu??³??Ý_« ÀœU(«  UOŽ«bð ¨…ËbMÝUÐ r UÝ bL× Œ_« ¡«bNA « s œbŽ t²O×{ Õ«— Íc « nÝR*« WE›U× ÕU??M??Ý WIDM0 ¡«e????Ž r??O??¤?? w??› Íc??? « w???ÐU???¼—ù« ÀœU?????(« «c????®Ë ¨l?? U??C?? « v « ¨ÊbŽ WE›U× s« …—«œ≈ vM³ ·bN²Ý« ÆÂUŽ qJAÐ œö³ « w› wM_« l{u « V½Uł WIO«œ ·u«u UÐ tŽUL²ł« fK−*« qN²Ý«Ë Õ«Ë—√ vKŽ ULŠdð W%UH « UN öš √d« œ«bŠ rO¤ w??› rN³×½ «u??C??« s??¹c?? « U¹U×C « ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ WE›U× ÕUMÝ WIDM0 ¡«eF «

‫اﻟﻴﻮم ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻟﻤﺴﺎﻧﺪة ﻣﺴﻴﺮة اﻟﺴﻼم‬

‫ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ إﻧﻬﺎء‬:‫أﺑﻮ أﺻﺒﻊ‬ ‫اﻟﺼﺮاع ﺑﻴﻦ اﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ واﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬

W??O??ÝU??zd?? « W??M??−??K?? « f??O??z— b???®√ ∫’U????š 5OHK « 5Ð ÃUœ w› Ÿ«eM « q×Ð WHKJ*« Ê√ l??³??ˆ√ u??Ð√ —uBM vO×¹ 5??O??Łu??(«Ë oÞUM*« w› d−H² dOžË UÎ O UŠ ∆œU¼ l{u « iFÐ w› 5›dD « 5Ð Ÿ«dB «  bNý w² « ÆW−ŠË Ê«dLŽË …bFˆ  UE›U× oÞUM åd³L²³Ý≤∂ò? `¹dBð w› l³ˆ√ uЫ ‰U«Ë oKF²¹ wzUN½ qJAÐ —UM « ‚ö??Þ≈ n??«Ë Ê√ …œ«—≈ d›uðË dC× Ë√ WIOŁË vKŽ lO«u² UÐ ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ ÆÆ·«dÞ_« lOLł bMŽ WOÝUOÝ

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻳﻌﺰي ﻓﻲ وﻓﺎة اﻟﺸﻴﺦ أﺣﺴﻦ ﻣﺼﻠﺢ اﻷﺷﺮم‬

WE›U× w› W›U® Âdý_« ‰ü …UÝ«u*«Ë ¡«eF « ‚œUˆ Î N²³ ÆÆqK'« »UB*« «c¼ w› …bFˆ wKF « tK « v ≈ ö tK¼√ rNK¹ Ê√Ë t²LŠ— lÝ«uÐ bOIH « bLG²¹ Ê√ d¹bI « ÆÆÊ«uK «Ë d³B « tO³×Ë tzU«bˆ√ lOLłË t¹Ë–Ë ÆåÊuFł«— tO ≈ U½≈Ë tK U½≈ò

fOz— ÍœU??¼ —uBM tЗb³Ž fOzd « Œ_« YFÐ tK «b³Ž Œ_« v ≈ …UÝ«uË ¡«e??Ž WO«dÐ W¹—uNL'« `KB sŠ√ aOA « …U›Ë w› p –Ë Âdý_« `KB V«UM v ≈ t²O«dÐ w› fOzd « Œ_« —Uý√Ë ÆÆÂd??ý_« sŽ «Î d³F ÆÆWOMÞu «Ë WOŽUL²łô« bOIH « W½UJË

‫أﻛﺪ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﺴﺤﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻮار وﻃﻤﺄن اﻟﻤﺘﺨﻮﻓﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺸﺘﺖ واﻻﻧﻘﺴﺎم‬

‫ﱠ‬ ‫ وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺤﻠﻮل ﻟﺒﺖ‬:« »‫أﺣﻤﺪ اﻟﻘﻨﻊ ﻟـ‬ ‫اﻟﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء اﻟﺠﻨﻮب‬

„«d(« ÊuJ rÝUÐ Àbײ*« wÐuM'« „«d??(« w› ÍœUOI « b®√ ∫’U??š WOCI «  U½UL{Ë ‰uKŠ WIOŁË Ê√ lMI « bLŠ√ wMÞu « —«u(« d9R w› WOÐuM'«  UE›U;« ¡UMÐ√Ë ÂUŽ qJAÐ 5OMLOK «—UB²½« XK¦ WOÐuM'« ÆWO«uI(« rN³ UD X³ Ë ’Uš qJAÐ V UD*« X³ WIOŁu « Ê≈ åd³L²³Ý≤∂ò UNÐ hš  U×¹dBð w› lMI « ‰U«Ë r% r WOÝUO « V UD*« Ê√ 5Š w›¨dO³® qJAÐ »uM'« ¡UMÐ_ WO«uI(« ¨Èdš√  «—UOšË rO U«√ W²ÝË 5LOK«≈ 5Ð U WŠËdD  «—UOš „UMN› bFÐ Íc « —UB²½ô« Ê≈ ò ·U{√Ë ÆÆXKł√ qÐ q% r WOÝUO « V UD*U› w U² UÐË ٣ ‫ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬æ ÊU® —«u(« qLŽ ‚d›  Ułd¤ W›U®Ë WIOŁu « Ác¼ w› oI%

»‫ﺑﻦ ﺣﺒﺘﻮر ﻟـ‬

‫وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺤﻠﻮل ﺛﺒﺘﺖ ﺣﻘﻮق اﻟﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﻮب واﻟﺸﻤﺎل‬

wŽb¹ Ê√ o¹d› Í_ sJ1 ô tOKŽË Ê√ ÊU® Í√ lOD²¹ ôË UN³ŠUˆ t½√ ¨WOMÞË XO WIOŁu « Ác¼ Ê√ ‰uI¹ wMÞË ŸULłSÐ XOEŠ WIOŁu « ÁcN› w³FA « d9R*«ò w› U½√ ‰u«√ U½√Ë Õu{uÐ WIOŁu « l w¹√— sJ åÂUF « w› œ—Ë U?? b??¼U??ý√ U??b??M??Ž w??M??½_ ¨»«e??Š_« q® Âb¤ð wN› U¼«u²× Âb¤ðË ÂUF « w³FA « d9R*« Âb¤ð ÍdˆUM «Ë w??®«d??²??ýô«Ë Õö???ˆù« ÆÆÂUŽ qJAÐ wMLO « sÞ«u*« Âb¤ðË ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ —u²³Š sÐ ‰¡UðË

wMLO « sÞ«u*« ‚uIŠ X²³Ł WIOŁu «ò XML{Ë tÐuMłË sÞu « ‰ULý w› ¨UM¬ t??K?? « Ê–S???Ð ÊuJOÝ ö³I²

ÊbŽ WFUł fOz— d³²Ž« ∫’Uš åÂUF « w³FA « d9R*«ò w› ÍœUOI « —u²®b « wMÞu « —«u(« d9R uCŽ ‰uKŠ WIOŁË Ê√ —u²³Š sÐ e¹eF «b³Ž WIOŁË WOÐuM'« WOCI «  U½UL{Ë XE›UŠ UN½√ b??®√Ë ¨…dO³® WOMÞË sLO « XKI½Ë WOMLO « …bŠu « vKŽ vKŽ XE›UŠ UL® ¨W¹œU%« W Ëœ v ≈ ‚uI(«  œUŽ√Ë Í—uNL'« ÂUEM « cM ÊuOÐuM'« UNÐ V UD¹ w??²?? « —u²³Š s??Ð ·U???{√Ë ÆÆW??K??¹u??Þ …d²› åd³L²³Ý≤∂ò? ’U??š `¹dBð w??›

‫ﺑﺪأت ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ واﻟﻠﻮاء اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬

‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻧﻌﻘﺎد اﻟﻤﺆﺗﻤﺮات اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻮى واﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﻨﻬﻮض اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ واﻷﻣﻦ‬٢٠١٤ w???AOF*« Èu²???*« 5???% vKŽ qLF «Ë W???¦¹bŠ Æ5KðUILK ÍœU*«Ë d9R*« WFÐU??? « W¹dJ???F « WIDM*« w› bIŽ b«Ë WIDM*«  «b???ŠË …œU???I ‰Ë_« ÍuM??? « Í—ËU???A² « gO'«Ë VFA «” —UFý X% WFÐU??? « W¹dJF « …bŠËË —«dI²???Ý«Ë s« qł« s «Î bŠ«Ë UÎ Hˆ s_«Ë s®d « ¡«uK « ŸU›b « d¹“Ë —uC×Ð “s???Þu « WOLMðË ÍdLF « v???O×¹ —U– k›U×Ë b???LŠ« dˆU½ b???L× k???›U×Ë Íd???−(« t???K «b³Ž b???LŠ« »≈ k???›U×Ë fOz— VzU½Ë Íœ«b???A « bLŠ« Íd???¼UE « ¡U???CO³ « Í—U???³ «b³Ž s???®d « ¡«u???K « W???UF « ÊU®—_« W???¾O¼ ٤ ‫ اﻟﺒﻘﻴﺔ ص‬æ W¹dJF «  «bŠu « …œU«Ë ÍdOLA «

qL®√ vKŽ V???¹—b² « WDš  U¹u²× c???OHMðË b¹bł W×K???*«  «uI « bN???Að Ê« Êu³««d l???«uðËÆÆtłË dOž W«öD½« b???¹b'« w³¹—b² « ÂUF « ‰ö???š s_«Ë wLOEM² « ¡UM³ «Ë q???O¼Q² «Ë V¹—b² « w› W«u³??? Êu³««d*« ·U{√Ë ÆÆWO U²I « UN²¹e¼Uł s “eF¹ U0Ë WO???ÝUO « …œUOI «  U???UL²¼« s??? U???«öD½«Ë t???½« —uBM t???Зb³Ž dO???A*« Œ_UÐ W???K¦2 W¹dJ???F «Ë  «uIK v???KŽ_« b???zUI « W???¹—uNL'« f???Oz— ÍœU???¼ ÂUŽ ÊuJOÝ WOM_«Ë WOŽU›b « W???ÝR*UÐ W×K*« w³???²M ŸU{ËQÐ qU???A « ÷u???NM « ÂU???Ž ≤∞±¥ …œUŽ≈ - Ê√ bFÐ wðQ¹ Íc « s_«Ë W×K*«  «uI « WOLKŽ f???Ý√ o›Ë s_«Ë W×K???*«  «uI « W???KJO¼

W¹dJF « —ËU;«Ë oÞUM*«Ë ÈuI « w› qˆ«u²ð  öOJ???A² W¹uM??? « WOKOKײ «  «d9R*« œU???IF½« e$√ U ÂU???√ ·u«uK W×K???*«  «uI «  «b???ŠËË ÂdBM*« ÂU???F « ‰öš W¹dJ???Ž  U³ł«ËË ÂUN s??? dOÝ X{d²Ž« w² «  UÐuFB «Ë  U«uF*« b¹b%Ë Æb¹b'« ÂUF « w› UNO›öðË UN²'UF* ÂUN*« ¡«œ√ W¹uM??? « W???OKOKײ «  «d???9R*« œU???IF½« w???ðQ¹Ë WDA½_UÐ rFH b¹bł w³¹—bð ÂUŽ W¹«bÐ l s«e² UÐ  UŠU−MK U???I›ËË WŽuM²*« W???OKO¼Q² «Ë W???O³¹—b² « w???ðUOKLF «Ë w??? U²I « V???¹—b² « ÂU???Ž w???› W???II;«  «—b« e¹eFð s sJ1 U0Ë Â≤∞±≥ ÍuMF*« œ«bŽô«Ë ÆWO U²I «Ë WO³¹—b² « W×K*«  «uI « W¹e¼UłË …—«“Ë …œU???O« q³« s dOЫb² « W???›U®  c???¤ð« b«Ë ÂUF « ÕU$ù WUF « ÊU®—_« W???¾O¼ W???ÝUz—Ë ŸU›b « WO³¹—b² « ozUŁu « œ«bŽ≈ - YOŠ b¹b'« w³¹—b² « w³¹—bð ÂUŽ ‰U³I²Ýô ·ËdE « W›U® W¾ONðË WˆU)«


‫‪2‬‬

‫اخبار‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫أثناء حضوره حفل تدشن مشروع التسمية والترميز باألمانة‬

‫باسندوة يدعو إلى إنهاء العنف ونبذ اخلالفات‬

‫كتب‪ :‬محمد اجلعفري‬

‫دع���ا رئي���س مجل���س ال���وزراء األخ محم���د س���الم‬ ‫باس���ندوة‪ ،‬جمي���ع اليمنيني مبختلف ش���رائحهم إلى‬ ‫إنهاء كافة أش���كال العنف ونب���ذ اخلالفات‪ ،‬وتوظيف‬ ‫طاقاته���م وإمكانياته���م البش���رية واملادي���ة في خدمة‬ ‫وطنهم واالرتقاء على كافة املستويات‪.‬‬ ‫مؤك���د ًا عل���ى أهمية أن يتوق���ف اجلميع عن العنف‬ ‫واملماح���كات واملكاي���دات وكي���ل الش���تائم والته���م‬ ‫لبعضن���ا البع���ض وان ندي���ن ونتص���دى جميع���ا‬ ‫للممارس���ات اخلاطئ���ة التي تلحق األض���رار الفادحة‬ ‫بالوطن وأمنه وسالمة أبنائه»‪.‬‬ ‫وق���ال رئي���س الوزراء ف���ي حفل تدش�ي�ن «عنواني»‬ ‫مش���روع التس���مية والترميز االحداثي «رب���ط» الربط‬ ‫البريدي الطبيعي‪ ،‬أمس والذي تنفذه أمانة العاصمة‬ ‫صنعاء‪ ،‬ويش���مل جمي���ع مديريات وأحياء وش���وارع‬ ‫العاصم���ة صنع���اء‪ ،‬وق���ال» أمنيت���ي أن أرى مدنن���ا‬ ‫الرئيس���ية والثانوية مدن ًا حضاري���ة نظيفة ومتميزة‬ ‫ومتط���ورة»‪ ..‬معرب���ا ع���ن ثقت���ه مبق���درة اليمني�ي�ن‬ ‫عل���ى إح���داث التط���ور وصن���ع الكثير م���ن التحوالت‬ ‫اإليجابي���ة‪ ،‬إذا م���ا توف���رت له���م العوام���ل االيجابية‬ ‫الالزمة لالنطالق بثقة صوب صنع املستقبل املستقر‬ ‫واملزدهر‪ ..‬مش���يد ًا بجه���ود أمانة العاصمة وحرصها‬ ‫عل���ى اجناز هذا املش���روع احليوي وال���ذي يحمل في‬ ‫طياته أبعاد ًا حضارية واقتصادية وتنموية وخدمية‪..‬‬ ‫م���ن جانبه قدم أمني العاصم���ة عبد القادر علي هالل‪،‬‬ ‫ش���رح ًا مفص ً‬ ‫ال عن املش���روع وآليات أعماله وأهميته‬

‫ف���ي اطار س���عيها لتحديث ع���دد من مكاتبها ف���ي اخلارج‪..‬‬ ‫وجتهيزها باملس���تلزمات الضروري���ة لتقدمي خدمات املبيعات‬ ‫واحلجز بالصورة املرضية جتاه املسافرين‪.‬‬ ‫افتتح���ت اخلطوط اجلوية اليمني���ة مؤخر ًا مكتبها اجلديد‬ ‫ف���ي العاصمة القطرية الدوحة بحضور رئيس مجلس االدارة‬ ‫الكاب�ت�ن أحم���د مس���عود العلوان���ي واملدي���ر الع���ام للش���ؤون‬ ‫التجارية االس���تاذ محس���ن حيدرة ووكي���ل «اليمنية» بالدوحة‬ ‫ومدير عام الوكالة والقائم باعمال سفارتنا بالدوحة‪.‬‬ ‫وقال���ت مديرة املنطقة االخت ياس���مني عبدالرحيم االفتتاح‬ ‫ملكت���ب اليمنية في الدوحة باعتبارها م���ن املناطق التي متثل‬ ‫احدى احملطات الهامة للخطوط اجلوية اليمنية‪ ..‬حضر حفل‬ ‫االفتتاح عدد من الضيوف واملهتمني‪.‬‬ ‫واإلس���تراتيجية املتمثل���ة ف���ي إبراز هوي���ة العاصمة‬ ‫صنع���اء والتعريف بش���وارعها وأحيائه���ا وحاراتها‬ ‫وفق ًا لنظام تس���مية وترقي���م وترميز إلكتروني حديث‬ ‫يواكب العصر ومتطلباته‪ ،‬يضم اخلدمات األساس���ية‬ ‫واملرور واالتصاالت‪.‬‬ ‫ودع���ا أمني العاصم���ة هالل اجلميع إل���ى التعاون‬ ‫مع منفذي املش���روع ودعمهم من خالل احلصول على‬ ‫املعلوم���ات والبيانات اخلاص���ة بالعقارات ومداخلها‬ ‫واس���تخداماتها خاص���ة األزق���ة الصغي���رة املنتش���رة‬ ‫والتي يتعذر الوصول إليها‪.‬‬ ‫ب���دوره أوض���ح وكي���ل أمان���ة العاصم���ة لقط���اع‬ ‫املشاريع واألش���غال العامة املهندس معني احملاقري‪،‬‬ ‫أن املش���روع البالغة كلفته اإلجمالية نحو ‪ 10‬ماليني‬

‫أنور العامري‬

‫تعاون طبي بني وزارة الصحة‬ ‫وجمعية احلكمة اليمانية‬ ‫اتفق ��ت جمعية احلكم ��ة اليماني ��ة اخليرية ووزارة‬ ‫الصح ��ة العام ��ة عل ��ى التع ��اون ف ��ي املج ��ال الصحي‬ ‫والطبي‪ ،‬والس ��يما ف ��ي مجال إقام ��ة املخيمات الطبية‬ ‫وأدوية الغس ��يل الكلوي وتش ��غيل مراكز غسيل الكلى‬ ‫التي أنش ��أتها اجلمعية في زبيد والقناوص مبحافظة‬ ‫احلديدة‪ ..‬جاء ذلك خالل لقاء الدكتور احمد العنس ��ي‬ ‫وزي ��ر الصحة العامة والس ��كان برئي ��س مجلس إدارة‬ ‫جمعية احلكمة الش ��يخ طارق عبدالواس ��ع‪ ،‬حيث عبر‬ ‫الدكتور العنسي عن ش ��كره وتقديره جلهود اجلمعية‬ ‫في املجال الطبي‪ ،‬مؤكد ًا على أهمية التنس ��يق املسبق‬ ‫قب ��ل تنفي ��ذ املش ��اريع الصحية للعم ��ل وفق� � ًا للحاجة‬ ‫واألهمي ��ة الصحي ��ة ب�ي�ن اجلمعية من جه ��ة والوزارة‬ ‫ومكاتبه ��ا ف ��ي احملافظ ��ات م ��ن جه ��ة أخ ��رى‪ ..‬جت ��در‬ ‫اإلشارة إلى أن جلمعية احلكمة العديد من اإلسهامات‬ ‫ف ��ي املجال الطبي‪ ،‬منها بناء كلية الصيدلة في جامعة‬ ‫ع ��دن‪ ،‬واملستش ��فى الكويت ��ي التعاون ��ي باحلدي ��دة‬ ‫وإنش ��اء العيادات اخلارجية مبستش ��فى ابن س ��يناء‬ ‫باملكال‪ ،‬وتوزيع أدوية الغس ��يل الكلوي‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تنفيذ ‪14‬مخيم ًا طبي ًا مجاني ًا‪.‬‬

‫املغترب�ي�ن املقيمني بطريقة قانوني���ة خرجوا طواعية‬ ‫من ذات أنفسهم دون أن جتبرهم السلطات السعودية‬ ‫كخروج نهائي لعدم متكنهم من تصحيح أوضاعهم‪..‬‬ ‫منوه ًا إلى أن إجمالي املرحلني منذ ش���هر ش���وال من‬ ‫الع���ام املاض���ي وحت���ى نهاية الع���ام املي�ل�ادي ‪2013‬‬ ‫جتاوزوا أكثر من ‪300‬ألف مرحل‪.‬‬ ‫وأس���تعرض املعم���ري ف���ي تصري���ح خ���اص‬ ‫لـ«‪26‬س���بتمبر» ابرز اإلش���كاليات التي مازالت تواجه‬ ‫عم���ل اللجن���ة والتي م���ن أهمها عدم توف���ر مقر ثابت‬ ‫له���ا في املنف���ذ وازدواجي���ة امله���ام االختصاصية في‬

‫مين���اء الطوال بني مصلحة اجلم���ارك والهيئة العامة‬ ‫للنق���ل الب���ري وع���دم وجود مكان مناس���ب الس���تقبال‬ ‫املرحلني‪ ..‬مش���ير ًا إلى أن اللجنة تعمل بوتيرة عالية‬ ‫لتسجيل بيانات املرحلني سواء ممن دخلوا األراضي‬ ‫الس���عودية بطريق���ة غي���ر قانوني���ة أو م���ن الذي���ن لم‬ ‫يس���تطيعوا تصحي���ح اوضاعه���م وخرج���وا طواعية‬ ‫وأخذ معلومات عن أوضاعهم اإلنس���انية واحلقوقية‬ ‫وكذلك معلومات عن أوضاع املقيمني بصورة قانونية‬ ‫ف���ي اململكة واحملتجزي���ن في س���جون الترحيل ورفع‬ ‫تقارير بذلك بصورة شبه يومية إلى وزارة املغتربني‪.‬‬

‫صافر دشنت هويتها اجلديدة في احتفالها بالذكرى الثامنة لتأسيسها‬ ‫احتفلت ش���ركة صافر لعمليات‬ ‫االستكش���اف واالنت���اج بالذك���رى‬ ‫الثامنة لتأسيسها يوم االربعاء من‬ ‫االس���بوع املنصرم في مقر الشركة‬ ‫بصنع���اء‪ ،‬وق���د دش���نت الش���ركة‬ ‫هويتها اجلديدة وشعارها اجلديد‬ ‫بأل���وان تعك���س طبيع���ة عمله���ا‬ ‫وصديقة للبيئة تزامن ًا مع توس���ع‬ ‫انشطتها االستكشافية في قطاعي‬ ‫‪18‬و‪ ،20‬حيث يتركز الش���عار على‬ ‫لون�ي�ن رئيس���يني وآخ���ر ثان���وي‬ ‫يعكس طبيعة نش���اط الش���ركة في‬ ‫استكش���اف البت���رول وبناءالبل���د‬ ‫كنتيجة طبيعية الستخراج النفط‪.‬‬ ‫وقال خالد عامر مدير الوحدات‬ ‫االداري���ة ف���ي الش���ركة أن الش���ركة‬

‫التق���ى قائ���د القوات اجلوية والدف���اع اجلوي اللواء طيار ركن راش���د ناصر اجلند أمس‬ ‫بصنعاء امللحق العسكري للواليات املتحدة األمريكية لدى اليمن املقدم وليد نصرة مبناسبة‬ ‫انتهاء فترة عمله‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اللقاء أش���اد قائ���د القوات اجلوية باجله���ود التي بذلها امللحق العس���كري خالل‬ ‫فترة عمله لدى اليمن في اإلس���هام الفاعل في االرتقاء مبس���توى عالقات التعاون بني اليمن‬ ‫والوالي���ات املتح���دة األمريكي���ة في مج���االت التدري���ب والتأهي���ل واملجاالت الفني���ة والدفاع‬ ‫اجلوي‪.‬‬ ‫من جانبه أكد امللحق العسكري للواليات املتحدة األمريكية االستعداد الدائم لتقدمي كافة‬ ‫الدعم والتس���هيالت للقوات املس���لحة اليمنية ومنها القوات اجلوي���ة والدفاع اجلوي‪..‬وفي‬ ‫نهاية اللقاء مت تبادل الهدايا التذكارية بني قائد القوات اجلوية وامللحق العسكري للواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫حض���ر اللق���اء رئيس أركان الق���وات اجلوية والدف���اع اجلوي العميد طي���ار ركن عبدامللك‬ ‫محمد الزهيري ومدير العمليات في القوات اجلوية‪.‬‬

‫دوالر‪ ،‬جتري أعماله على قدم وس���اق منذ س���نة كاملة‬ ‫عب���ر فريق عمل متخص���ص مت خاللها إجناز األعمال‬ ‫الفني���ة واملكتبي���ة واإلداري���ة لتجهي���ز اإلس���قاطات‬ ‫اخلاص���ة بالش���وارع واألحي���اء واحل���ارات وربطه���ا‬ ‫بالتخطيط العمراني ملدينة صنعاء‪ ،‬ووضع البيانات‬ ‫في نظام رقمي متكامل‪..‬‬ ‫وأشار إلى أنه ُأضيف حديث ًا إلى املشروع برنامج‬ ‫للترقي���م االحداثي (البصم���ة) اإللكتروني���ة للعقارات‬ ‫ليصبح املشروع أكثر مالءمة ملتطلبات العصر ونواة‬ ‫للمدين���ة احلديثة‪ ..‬متوقعا أن ُتنجز أعمال التركيبات‬ ‫املرتبط���ة باملش���روع للقط���اع اجلنوب���ي خ�ل�ال س���نة‬ ‫واحدة والقطاع الش���مالي خالل س���نة أخرى لتصبح‬ ‫مدة املشروع بشكل عام سنتني‪.‬‬

‫املعمري‪ :‬أكثر من ‪300‬ألف مرحل من السعودية حتى نهاية العام املاضي ‪2013‬م‬

‫أك���د األخ عل���ي املعم���ري مدي���ر ع���ام التخطي���ط‬ ‫واملعلوم���ات بوزارة ش���ؤون املغترب�ي�ن ورئيس جلنة‬ ‫املغترب�ي�ن مبين���اء الط���وال الب���ري الدول���ي أن ع���دد‬ ‫املرحل�ي�ن م���ن املغتربني اليمنيني م���ن اململكة العربية‬ ‫الس���عودية من���ذ بداية العام الهج���ري احلالي وحتى‬ ‫يوم الثالثاء املاضي بلغ ‪100‬ألف مرحل منهم ‪ ٪5‬من‬

‫»اليمنية« تفتح مكتبها‬ ‫اجلديد بالدوحة‬

‫قائد القوات اجلوية يبحث مع امللحق‬ ‫العسكري األمريكي عالقات التعاون‬

‫أكد نمو أصول (كاك بنك) خالل ‪ 2013‬بزيادة ‪100‬مليار ريال لتصل في اكتوبر الماضي الى ‪445‬مليار ريال‬

‫القعيطي‪ :‬املطلوب حتديث أنظمة الدفع في املصارف اليمنية‬ ‫ان��ط�لاق��ا م���ن ب���رام���ج اإلص��ل�اح‬ ‫االقتصادي التي انتهجتها احلكومة‬ ‫اليمنية‪ ،‬مب��ا يتماشى ومتطلبات‬ ‫العصر ب��االن��ف��ت��اح نحو االقتصاد‬ ‫العاملي‪ ،‬ولج بنك التسليف التعاوني‬ ‫الزراعي سوق الصناعات املصرفية‬ ‫مقدم ًا أفضل اخل��دم��ات املصرفية‪،‬‬ ‫وواكب التطورات العاملية اخلاصة‬ ‫باملؤسسات املالية واملصرفية‪.‬‬ ‫رئ���ي���س م��ج��ل��س إدارة ال��ب��ن��ك‬ ‫ورئ��ي��س جمعية امل��ص��ارف اليمنية‬ ‫منصر صالح القعيطي‪ ,‬طمأن إلى‬ ‫استعادة االقتصاد اليمني عافيته‬ ‫وك��ذل��ك ال��ق��ط��اع امل��ص��رف��ي‪ ،‬وطالب‬ ‫القيام بإصالحات متعددة من بينها‬ ‫حتديث أنظمة الدفع‪ ،‬وتوجه البنوك‬ ‫في نشاطها ال��ى التنمية‪ ،‬مالحظا‬ ‫ع��دم استجابة كاملة ملطلب الدمج‬ ‫ب�ين امل���ص���ارف‪ ،‬ك��اش��ف��ا ع��ن أط�لاق‬ ‫قسم خاص بالتمويالت الصغيرة‬ ‫واملتوسطة في البنك‪ ..‬فإلى تفاصيل‬ ‫احلوار‪:‬‬ ‫قطاع مصرفي معافى‬

‫لديه���ا خط���ة جديدة تعك���س أعلى‬ ‫مس���تويات املس���ؤولية جت���اه هذا‬ ‫الوط���ن‪ ..‬واش���ار ال���ى ان الش���ركة‬ ‫تس���عى ال���ى مواكب���ة التط���ورات‬ ‫واملتغيرات مبا يتس���م مع املعايير‬

‫العاملي���ة ف���ي الصناع���ة النفطية‪..‬‬ ‫وكان���ت احلكوم���ة اليمني���ة ق���د‬ ‫أعلن���ت عن تأس���يس ش���ركة صافر‬ ‫ع���ام ‪2005‬م لتح���ل مح���ل املش���غل‬ ‫االجنبي شركة هنت االمريكية‪.‬‬

‫> ك��ي��ف ت��ق��ي��م��ون وض����ع ال��ق��ط��اع‬ ‫املصرفي اليمني حاليا في ظل اإلحداث‬ ‫االم��ن��ي��ه اجل��اري��ة ف��ي املنطقة العربية‬ ‫وحتديدا في اليمن؟‬ ‫>> ب��ح��ك��م ال��ت��رت��ي��ب��ات وال��ت��داب��ي��ر‬

‫القائمة الستقرار الوضع السياسي في‬ ‫اليمن‪ ,‬بدا االقتصاد احمللي باستعادة‬ ‫عافيته وحتديدا القطاع املصرفي الذي‬ ‫ظل ط��وال فترة أالزم��ه اليمنية القطاع‬ ‫األكثر متاسكا‪ ,‬بدليل إن البنوك اليمنية‬ ‫كافة لم تتوقف عن دفع األموال‪ ,‬وها هو‬ ‫القطاع املصرفي يعود الحتالل موقعه‬ ‫ال��ق��ي��ادي واالن��ط�لاق مب��م��ارس��ة إعماله‬ ‫امل��ع��ول عليها أمل��س��اه��م��ه ف��ي اخل���روج‬ ‫م��ن أالزم���ة أالق��ت��ص��ادي��ه ال��ت��ي سببتها‬ ‫االضطرابات األخيرة‪.‬‬

‫توجه نحو التنمية‬

‫> ف��ي رأي��ك��م ‪ ،‬م��اه��ي اإلص�لاح��ات‬ ‫املطلوبة لتحسني قطاع املصارف في‬

‫اليمن؟‬ ‫> امل���ط���ل���وب ال���ق���ي���ام ب��إص�لاح��ات‬ ‫متعدده من بينها حتديث انظمه الدفع‪,‬‬ ‫وهذة مسألة مركزيه يجب العمل عليها‬ ‫للحد من استخدام الدفع نقدا‪ ,‬ولدى‬ ‫البنك امل��رك��زي اليمني مشاريع تهدف‬ ‫إل���ي ت��ع��زي��ز اخل���دم���ات امل��ص��رف��ي��ة عبر‬ ‫االنترنت‪ ,‬وحتديث هيكليات وأٍ ساسيات‬ ‫املصارف اليمنية‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ,‬يحب إن تتوجه البنوك‬ ‫ف��ي ج���زء م��ن نشاطها إل���ى التنمية ال‬ ‫أن تقتصر إعمالها فقط على االنشطه‬ ‫التجارية‪ ,‬مايساهم في أصالح اجلهاز‬ ‫امل��ص��رف��ي ‪ ,‬إض��اف��ة إل���ى ح��اج��ه بعض‬ ‫امل��ش��اري��ع ف���ي مت��وي��ل��ه��ا ال���ى تضامن‬ ‫املصارف احمللية وتكاتفها في مسألة‬ ‫توزيع املخاطر والتمويالت الضخمة‪.‬‬ ‫> ه����ل ت������رون ان ع��م��ل��ي��ات دم���ج‬ ‫املصارف في اليمن مطلوبة؟‬ ‫>> ال���دم���ج م��ط��ل��وب ج����دا ل��ك��ن ال‬ ‫ت��س��ج��ل اس��ت��ج��اب��ة ل���ه���ذا امل��ط��ل��ب من‬ ‫املصارف نفسها‪ ,‬برغم إن البنك املركزي‬ ‫وجمعية ال��ب��ن��وك يشجعان ج���دا على‬ ‫القيام بعمليات دمج او استحواذ بني‬ ‫هذه أملصاف بهدف التحول من مصارف‬ ‫صغيره الى تكتالت وكيانات عمالقه‪.‬‬

‫قسم التمويالت الصغيرة واملتوسطة‬ ‫> ماهي أخر املستجدات التي طرأت‬ ‫على أوضاع ((كاك بنك))؟‬ ‫> ي��ح��ت��ل ك����اك ب��ن��ك ح��ال��ي��ا م��وق��ع‬ ‫ال���ص���دارة ب�ين ال��ب��ن��وك ال��ت��ج��اري��ة في‬ ‫اليمن وقد استحدث أخيرا قسما يهتم‬ ‫بالتمويالت الصغيرة واملتوسطة في‬ ‫مجال اإلنتاج الزراعي والثروة السمكية‬ ‫والتنمية الريفية‪ ,‬إضافة إلى ذلك ‪ ,‬نحن‬ ‫ب��ص��دد وض���ع ال��ت��رت��ي��ب��ات الس��ت��ح��داث‬ ‫م���ص���ادر ت��وف��ي��ر االئ��ت��م��ان التفاضلي‬ ‫لتنمية هذه القطاعات من خالل مصادر‬ ‫متويل محليه وخارجية فضال عن إننا‬ ‫وق��ع��ن��ا ات��ف��اق��ي��ة م��ع احل��س��اب اخل��اص‬ ‫بالصندوق العربي لألمناء االقتصادي‬ ‫واالجتماعي تهدف الى حصول مصرفنا‬ ‫على قرض ميسر ق��درة‪ 50‬مليون دوالر‬ ‫سيكون موجه ًا لتمويل أنشطة القطاع‬ ‫اخل��اص وحت��دي��دا الشركات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة العاملة في مجال التنمية‬ ‫ال��ري��ف��ي��ه ع��م��وم��ا‪ ,‬وحت���دي���دا ال��ق��ط��اع‬ ‫الزراعي والسمكي‪.‬‬ ‫> ك��ي��ف ت��ق��ي��م��ون ن��ت��ائ��ج��ك��م ل��ع��ام‬ ‫‪2013‬مقارنه بعام‪2012‬؟‬ ‫>> منت اص��ول (ك��اك بنك) خالل‬ ‫‪ 2013‬ب��زي��ادة ح��وال��ي ‪100‬م��ل��ي��ار ري��ال‬ ‫(نحو‪50‬مليون دوالر) حيث بلغت خالل‬ ‫تشرين االول (اكتوبر املاضي)‪445‬مليار‬ ‫ريال‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫متابعات‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ترأس اجتماعاً لألمنية العليا والتقى مشايخ ووجهاء من خوالن وأعتذر نيابة عن نظامي صنعاء وعدن السابقين عن أحداث ‪:1972‬‬

‫الرئيس يوجه بوضع حد فوري للنز��ع بني احلوثيني والسلفيني وتداعياته‬ ‫مرحلة اليمن اجلديدة تتطلب إسهام اجلميع في حتقيق النجاحات والتطلعات املنشودة‬

‫< أبناء خوالن‪ :‬نثمن جهود الرئيس هادي‪ ..‬ونؤكد ضرورة جتاوز املاضي وحتقيق املصاحلة الوطنية‬ ‫ت���رأس األخ عب���د رب���ه منص���ور ه���ادي رئي���س‬ ‫اجلمهوري���ة ي���وم أم���س األول الثالث���اء اجتماع���ا‬ ‫للجنة األمنية العليا جرى فيه مناقش���ة مستجدات‬ ‫األوض���اع ف���ي الب�ل�اد والقضاي���ا املتصل���ة بتعزيز‬ ‫األمن واالستقرار وتكريس النظام والقانون ‪.‬‬ ‫ووقف االجتماع أمام التداعيات األخيرة للنزاع‬ ‫الدائر بني احلوثيني والس���لفيني في اكثر من موقع‬ ‫وم���كان وتأثي���ر ذلك عل���ى امن وس�ل�امة املواطنني‬ ‫األمن�ي�ن ‪.‬ووج���ه األخ الرئيس بض���رورة وضع حد‬ ‫لتل���ك التداعي���ات انطالق���ا م���ن بن���ود االتفاقي���ات‬ ‫املوقعة التي يجب االلتزام بها‪ ،‬على ان تعقد جلنة‬ ‫الش���ؤون العس���كرية وحتقي���ق األمن واالس���تقرار‬ ‫مس���اء (الثالث���اء) بحض���ور ممثل���ي احلوثي�ي�ن‬ ‫وأم�ي�ن العاصمة للوقوف عل���ى تداعيات األوضاع‬ ‫واخلروج مبا يكفل وقف املواجهات وحتقيق األمن‬ ‫واالستقرار الذي ينشده اجلميع ‪.‬‬

‫مع مشايخ خوالن‬ ‫عل���ى صعي���د أخ���ر اس���تقبل الرئي���س عب���د ربه‬ ‫منصور هادي في يوم الثالثاء نفسه الشيخ محمد‬ ‫ب���ن ناج���ي الغادر وع���دد ًا م���ن مش���ايخ ووجاهات‬ ‫خ���والن‪ .‬وفي اللق���اء رحب األخ الرئي���س باجلميع‬ ‫مثمنا املواقف الوطنية ألبناء خوالن في كل املراحل‬ ‫والظ���روف لدع���م أم���ن واس���تقرار البل���د وحتقيق‬ ‫التطلعات والغايات التي ينش���دها اجلميع في ظل‬ ‫وطن آمن وموحد ومستقر‪.‬‬ ‫وق���ال األخ الرئي���س‪ « :‬إن اليم���ن الي���وم عل���ى‬ ‫أعت���اب مرحل���ة جديدة تتطلب م���ن اجلميع‪ ،‬كل في‬ ‫مكانه وموقعه‪ ،‬اإلس���هام الصادق والفاعل لتحقيق‬ ‫النجاحات التي يتطلع إليها أبناء الوطن من خالل‬ ‫مخرجات مؤمتر احلوار الوطني»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬ان أبناء خوالن قد عانوا كثير ًا خالل‬ ‫عق���ود مض���ت‪ ،‬وهو ما يس���تدعي الي���وم ان ينالوا‬ ‫حقوقهم في اخلدمات والوظيفة ومتطلبات احلياة‬ ‫الضروري���ة‪ ،‬وهذا ما س���يترجم عل���ى أرض الواقع‬ ‫م���ن خالل مخرج���ات مؤمتر احل���وار الوطني التي‬

‫تكفل احلقوق والواجبات املتساوية والشراكة في‬ ‫السلطة والثروة واحلكم الرشيد»‪.‬‬ ‫واس���تعرض األخ الرئي���س م���ا ش���هدته اليم���ن‬ ‫خ�ل�ال األزم���ة املاضي���ة ومعان���اة املواطن�ي�ن جراء‬ ‫تداعي���ات تلك األزمة التي كادت أن تقود البالد إلى‬ ‫م���ا ال حتمد عقباة لوال توافق اجلميع على جتنيب‬ ‫البل���د ذل���ك من خ�ل�ال املب���ادرة اخلليجي���ة واليتها‬ ‫التنفيذية املزمنة ‪.‬‬ ‫ولف���ت ه���ادي إلى انه لم يكن يوم ًا ما متطلع ًا أو‬ ‫ساعي ًا للسلطة ولكن الظروف هي من فرضت عليه‬ ‫حتم���ل هذه املس���ؤولية ف���ي ظرف اس���تثنائي ومن‬ ‫اجل جتنيب الوطن مآالت ال يس���تطيع احد التكهن‬ ‫بنهايتها‪ .‬مشير ًا إلى أن السلطة في تلك املرحلة ال‬ ‫تغري أحدا حلساس���ية الوضع وتعقيداته وتدهور‬ ‫األوض���اع على مختلف األصع���دة‪ ..‬مؤكد ًا انه ومن‬ ‫اج���ل الوطن يجب على اجلميع في حلظة تاريخية‬ ‫ان نتحم���ل األعب���اء وامله���ام مبس���ؤولية ملصلح���ة‬ ‫السواد األعظم من أبناء الوطن ‪.‬‬ ‫وأش���ار األخ الرئي���س إل���ى ان املاض���ي مل���يء‬ ‫باحملط���ات الصعب���ة واملؤمل���ة الت���ي عاش���ها اليمن‬ ‫بش���طريه م���ن ح���روب ومواجه���ات خلف���ت العديد‬ ‫من املآس���ي واألحداث املؤمل���ة‪ ،‬ودعا إلى النظر إلى‬ ‫األم���ام وإغالق صفحة املاض���ي باعتباره جزء ًا من‬ ‫التاريخ الذي نستشف منه الدروس والعبر ‪.‬‬ ‫وأك���د أن اليم���ن واع���دة باخلي���ر اذا م���ا صدقت‬ ‫النوايا وتكاتف اجلميع صوب حتقيق هدف وغاية‬ ‫واحدة لبناء وطن موحد وامن ومستقر يعيش في‬ ‫ظلة اجلميع بسالم ووئام ‪.‬‬ ‫وق���ال األخ الرئي���س‪ « :‬إنن���ي الي���وم‪ ،‬بصفت���ي‬ ‫رئيس���ا للجمهورية ورئيس���ا ملؤمتر احل���وار‪ ،‬اقدم‬ ‫اعت���ذاري نيابة عن نظام���ي صنعاء وعدن ملا حدث‬ ‫ملشايخ خوالن في حادثة بيحان عام ‪72‬م ‪ ..‬وأوكد‬ ‫أن الذين س���قطوا في هذا احل���ادث املؤلم يعتبرون‬ ‫ش���هداء الث���ورة اليمني���ة وعلى احلكوم���ة ان تهتم‬ ‫بأبناء الشهداء ‪.‬‬ ‫وفي اللقاء تال األخ يحيى صالح احمد الزايدي‬ ‫بي���ان عن قبائل خوالن قال فيه بداية اس���محوا لي‬

‫فخام���ة األخ الرئي���س نياب���ة عن مش���ايخ ووجهاء‬ ‫واعي���ان خ���والن وأبن���اء الش���هداء األب���رار ان‬ ‫نحييك���م ونش���كر لكم اس���تقبالكم لنا وه���ذا اللقاء‬ ‫يأت���ي كتضمي���د جلراحات غائرة ط���ال أمدها‪ ،‬وان‬ ‫املصلح���ة الوطني���ة الت���ي حتت���م علين���ا اليوم طي‬ ‫صفحة املاضي بكافة ماسية وتداعياته ‪.‬‬ ‫وثم���ن البي���ان جه���ود األخ الرئي���س عب���د رب���ه‬ ‫منص���ور ه���ادي رئي���س اجلمهورية في لم الش���مل‬ ‫وس���عيه احلثيث والصادق لبن���اء وطن آمن موحد‬ ‫مس���تقر يحفظ حقوق جميع أبنائ���ه‪ ،‬وقال ان ‪:‬هذا‬ ‫ما جتس���د أيضا من خالل مؤمت���ر احلوار الوطني‬ ‫الش���امل الذي مثل���ت املصاحلة الوطني���ة والعدالة‬ ‫االنتقالي���ة اح���د اه���م موضوعاته ف���ي رد االعتبار‬ ‫ل���كل من حلق ب���ه ضرر في املاضي القريب والبعيد‬ ‫‪ ،‬مؤكدي���ن أنن���ا نعتب���ر انفس���نا ق���دوة لغيرن���ا من‬ ‫ضحايا الصراعات السياسية في الوطن» ‪.‬‬ ‫وقال في البيان‪:‬‬ ‫« إن قبائ���ل خ���والن وه���ي تعلن ض���رورة جتاوز‬ ‫ذل���ك املاضي بكل آالمه وس���لبياته‪ ،‬فإنها جادة في‬ ‫جتسيد أروع املواقف الوطنية وسباقة في املبادرة‬ ‫إلى تدش�ي�ن املصاحلة الوطنية التي يتوق اجلميع‬ ‫إليه���ا الي���وم اكثر من أي وقت مض���ى‪ ،‬وندعوا من‬ ‫ه���ذا املقام كل القوى السياس���ية واالجتماعية إلى‬ ‫مرحلة جديدة يس���ودها التسامح والوئام من اجل‬ ‫الوطن»‪.‬‬ ‫وأك���دت قبائل خ���والن في بيانها بانه���ا ومثلما‬ ‫حرص���ت دوما عل���ى أال تكون عائقا أم���ام ما يوحد‬ ‫الص���ف وتعضي���د الوح���دة الوطنية‪ ،‬فأنه���ا اليوم‬ ‫اش���د حرص���ا على جن���اح مؤمتر احل���وار الوطني‬ ‫الش���امل وجن���اح املصاحل���ة الوطنية الت���ي يتطلع‬ ‫إليه���ا اليمني���ون كاف���ة ‪ ..‬معبري���ن ع���ن اعتزازه���م‬ ‫الكبي���ر مبوق���ف األخ الرئيس املتمث���ل في االعتذار‬ ‫نيابة عن الس���لطات واحلكومات السابقة ملا حدث‬ ‫له���م من ض���رر‪ ،‬معتبري���ن ان ذلك االعت���داء مبثابة‬ ‫البلس���م على اجلراح مكبرين في األخ الرئيس هذا‬ ‫املوق���ف‪ ،‬ومؤكدي���ن على وطي صفح���ة املاضي مبا‬ ‫لها و عليها‪.‬‬

‫لدى استقباله لجنتي معالجة قضايا الموظفين المبعدين وقضايا األراضي ‪:‬‬

‫رئيس الجمهورية يتسلم مشروع قرار لمعالجة أوضاع‬ ‫‪ 4752‬من منتسبي القوات المسلحة واألمن‬ ‫استقبل األخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس اجلمهورية‬ ‫ي��وم السبت املاضي جلنة معاجلة قضايا املوظفني املبعدين عن‬ ‫وظائفهم برئاسة رئيس اللجنة القاضي سهل محمد حمزة و جلنة‬ ‫نظر ومعاجلة قضايا األراضي باحملافظات اجلنوبية برئاسة رئيس‬ ‫اللجنة صالح ناصر طاهر قاسم‪.‬‬ ‫وفي االجتماع قدم رئيسا وأعضاء اللجنتني تقريرا وافيا عما مت‬ ‫قطعه من مهام وأعمال خالل الفترة املاضية واجلهود املتواصلة في‬ ‫عمل اللجنتني حتى استكمال املهام املنوطة بهما‪.‬‬ ‫وقد ثمن األخ الرئيس عبد ربه منصور ه��ادي جهود اللجنتني‬ ‫والشوط الذي مت قطعه في إطار معاجلة قضايا املبعدين وتسوية‬

‫أوضاعهم وفقا للقوانني واللوائح املنظمة ألعمال اللجنة والتي‬ ‫استفاد منها الكثير من خ�لال ق���رارات ال��ع��ودة لعدد من الضباط‬ ‫واألفراد خالل املرحلة األولى وكذلك املراحل الالحقة ‪.‬‬ ‫وق��د ق��دم ل�لأخ الرئيس خ�لال االج��ت��م��اع م��ش��روع ق���رار معاجلة‬ ‫أوض��اع عدد أربعة اآلف وسبعمائة واثنني وخمسني من منتسبي‬ ‫القوات املسلحة واألم��ن العام واألم��ن السياسي من حيث الترقية‬ ‫والتسوية واملعاجلات احلقوقية كافة‪.‬‬ ‫هذا وستواصل اللجنتان أعمالهما بالنظر في املظالم والطلبات‬ ‫املقدمة أمامهما ورفع ما اجنز منهما تباعا التخاذ اإلجراءات الكفيلة‬ ‫بشأنها ‪.‬‬

‫في إتصال هاتفي تلقاه من الزياني بارك في التوقيع على الوثيقة ‪:‬‬

‫الرئيس ‪ :‬دول مجلس التعاون الخليجي شريك أساسي في صنع التغيير وإخراج اليمن الى بر األمان‬ ‫تلقى األخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة اتص���اال هاتفيا من ام�ي�ن عام مجلس‬ ‫التع���اون اخلليجي الدكتور عب���د اللطيف الزياني‪،‬‬ ‫الذي أعرب في مستهل مكاملته عن مباركته للنجاح‬ ‫الباهر املتمثل بالتوقيع على وثيقة حل وضمانات‬ ‫القضي���ة اجلنوبية والتوقيع عليها من قبل اللجنة‬ ‫املصغرة املنبثقة عن املؤمتر الوطني الشامل‪.‬‬ ‫وثم���ن الدكت���ور الزيان���ي ثمين���ا عالي���ا جه���ود‬ ‫الرئي���س عبد ربه منصور هادي للوصول الى هذه‬

‫النتائج الطيبة‪.‬‬ ‫مش���يرا ال���ى ان ب���وادر نتائج املؤمت���ر الوطني‬ ‫الش���امل الذي يوش���ك على االختتام بالنتائج التي‬ ‫سترس���م طري���ق املس���تقبل اجلدي���د من اج���ل امن‬ ‫واستقرار ووحدة اليمن وتلبية طموحات الشباب‬ ‫وحتقيق األهداف الوطنية املنشودة‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه اك���د األخ الرئيس عبد رب���ه منصور‬ ‫ه���ادي رئي���س اجلمهوري���ة أن املؤمت���ر الوطن���ي‬ ‫الش���امل قد اشرف على اخلتام بعد ان حقق جميع‬

‫األه���داف املرس���ومة م���ن اج���ل جت���اوز التحدي���ات‬ ‫واألزم���ات وانب�ل�اج عه���د جدي���د مبنظوم���ة حك���م‬ ‫جدي���دة على أس���اس احلداث���ة ومواكب���ة متطلبات‬ ‫القرن الواحد والعش���رين واملش���اركة الواسعة في‬ ‫املسئولية والسلطة والثروة‪..‬‬ ‫معب���را عن تقدي���ره الكبير للدكت���ور عبداللطيف‬ ‫الزيان���ي وجلميع دول مجل���س التعاون اخلليجية‬ ‫الت���ي تعتبر ش���ريكا أساس���يا ف���ي صن���ع التغيير‬ ‫وإخراج اليمن الى بر األمان‬

‫أحمد القنع لـ«‬

‫»‪ :‬وثيقة الحلول لبت المطالب الحقوقية ألبناء الجنوب‬

‫أكد أنه لم ينسحب من الحوار وطمأن المتخوفين من التشتت واالنقسام‬ ‫> خ����اص‪ :‬أك����د القي����ادي ف����ي احل����راك اجلنوبي‬ ‫املتح����دث باس����م مكون احل����راك في مؤمت����ر احلوار‬ ‫الوطن����ي أحم����د القن����ع أن وثيق����ة حل����ول وضمانات‬ ‫القضي����ة اجلنوبية مثلت انتصارا لليمنيني بش����كل‬ ‫عام وأبناء احملافظات اجلنوبية بشكل خاص ولبت‬ ‫مطالبهم احلقوقية‪.‬‬ ‫وقال القنع في تصريحات خص بها «‪26‬سبتمبر»‬ ‫إن الوثيق����ة لب����ت املطالب احلقوقي����ة ألبناء اجلنوب‬ ‫بش����كل كبير‪,‬ف����ي ح��ي�ن أن املطال����ب السياس����ية ل����م‬ ‫حتس����م بعد فهناك خيارات مطروحة ما بني إقليمني‬ ‫وس����تة أقاليم وخي����ارات أخ����رى‪ ,‬وبالتالي فاملطالب‬ ‫السياسية لم حتل بل أجلت‪.‬‬ ‫وأض����اف « إن االنتص����ار ال����ذي حتق����ق ف����ي ه����ذه‬ ‫الوثيقة وكافة مخرجات فرق عمل احلوار كان الدور‬ ‫األب����رز في����ه للرئي����س عبدربه منصور ه����ادي رئيس‬ ‫اجلمهورية وملجموعة الـ‪ 85‬كاملة»‪ ,‬ومتنى أن تبقى‬ ‫وح����دة الصف اجلنوبي قائمة ف����ي مجموعة الـ‪..85‬‬ ‫وش����دد القنع على ضرورة تهيئة األرضية املناس����بة‬ ‫وخاص����ة ف����ي اجلنوب الس����تقبال مخرج����ات مؤمتر‬ ‫احل����وار وق����ال «نح����ن ال نري����د التوقي����ع واجلل����وس‬ ‫داخ����ل صنع����اء ف����إذا أردن����ا أن نناص����ر الرئي����س‬ ‫عبدرب����ه منصور هادي فعلى كل ش����خص أن يتحمل‬ ‫مس����ؤوليته ف����ي محافظت����ه وأن يب����دأ بالن����زول إلى‬ ‫احملافظات ويعرف كل ش����خص حجمه في محافظته‬ ‫لتنفيذ هذه املخرجات‪ ,‬فالبعض يكذب على الرئيس‬ ‫ه����ادي ويوهم����ه أنه مع����ه من داخل صنع����اء‪ ,‬ونحن‬ ‫نريد الذي يصدق معه أن يصدق من داخل اجلنوب‬ ‫وأن ينف����ذ املخرجات من داخل احملافظات اجلنوبية‬ ‫وليس من داخل صنعاء‪ ..‬وأشار إلى أن اليمن حكمه‬ ‫عدة رؤساء شما ًال وجنوب ًا ولم يالق العناء والتعب‬ ‫واله����م الكبير وحرصه على كل مين����ي مثل الرئيس‬ ‫هادي‪ ,‬مضيفا «الرئيس هادي قبل أن يكون جنوبيا‬ ‫ه����و رئيس لليمن كله ويبحث عن حل عادل للقضية‬ ‫اجلنوبي����ة وع����ن مخرج لليمن من أزمت����ه بالرغم من‬ ‫أن هن����اك م����ن يح����اول أن يص����ور ل����ه وجه����ا جميال‬ ‫أمام����ه ولك����ن يطعنه م����ن اخللف من خ��ل�ال األعمال‬ ‫الت����ي تعرقل����ه ف����ي قضاي����ا كثي����رة»‪ ..‬وح����ول الزخم‬ ‫اإلعالم����ي الكبير ال����ذي رافق أعم����ال مؤمتر احلوار‬ ‫وكيفي����ة تقدمي مخرج����ات احلوار للمواط����ن العادي‬ ‫وإقناعه بها قال القنع هذا ما حذرت منه في الشهر‬ ‫األول في احلوار الوطني وقلت إننا نوحي للش����ارع‬ ‫اجلنوب����ي ب����أن ما س����نخرج ب����ه من مؤمت����ر احلوار‬ ‫س����يكون مبثابة عصى س����حرية س����تقلب حال اليمن‬

‫بني حلظة وأخرى ولذا يجب تهيئة املواطن نفس����ي ًا‬ ‫وإعالمي ًا ب����أن املخرجات بحاجة إلى وقت للتطبيق‬ ‫وهنا يكمن دور اإلعالم بش����كل عام والرسمي بشكل‬ ‫خ����اص والذي لم يقم ب����دوره احلقيقي فيجب تهيئة‬ ‫املواط����ن وخاص����ة ف����ي اجلن����وب م����ن خ��ل�ال حمل����ة‬ ‫إعالمي����ة لتوعيته ب����أن املخرجات س����تنفذ تدريجي ًا‬ ‫للخروج من األزم����ة الراهنة وبناء مين جديد بغض‬ ‫النظ����ر عما س����يؤول إلي����ه احلوار‪ ,‬ول����ذا البد من أن‬ ‫نهي����ئ املواط����ن لتقب����ل مخرجات����ه وتنفيذه����ا عل����ى‬ ‫مراح����ل‪ ,‬وتفهي����م أبناء اجلن����وب بأن ه����ذه الوثيقة‬ ‫أت����ت باملطالب احلقوقية‪ ,‬والتوضي����ح لهم بأن هذه‬ ‫املطال����ب التي طالبتم به����ا منذ العام ‪2007‬م هي من‬ ‫ضم����ن النق����اط الـ‪20‬والـ‪11‬وق����د بدأت تأخ����ذ آليتها‬ ‫ف����ي الورق وس����تأخذ آليته����ا في التطبي����ق‪ ..‬وانتقد‬ ‫القن����ع الفت����اوى الدينية التي هاجم����ت وثيقة حلول‬ ‫وضمان����ات القضية اجلنوبية وقال « نحن نعلم منذ‬ ‫حتقيق الوح����دة أن الفتاوى الديني����ة وبعض رجال‬ ‫الدي����ن هم ف����ي األصل سياس����يون وينف����ذون أجندة‬ ‫سياس����ية فم����ا يقولون����ه ه����و عب����ارة ع����ن مخرجات‬ ‫وأراء للنخب السياسية التي ميثلونها ولذك ليست‬

‫رأي ًا ديني����ا بحتا»‪ ..‬وأضاف «مع احترامي الش����ديد‬ ‫لعلمائن����ا ف����ي اليم����ن فإنه����م ال يتحدث����ون عم����ا قال‬ ‫الله وقال رس����وله ب����ل يتحدثون عما ق����ال رئيس أو‬ ‫أم��ي�ن حزب سياس����ي بعينه أو اجت����اه بذاته‪ ،‬فهناك‬ ‫حمل����ة ش����نيعة ض����د الرئيس ه����ادي وض����د الوثيقة‬ ‫ولكن����ي أق����ول أن����ا جنوب����ي ناضلت في املي����دان منذ‬ ‫بداي����ة احل����راك وأن����ا مرتاح مل����ا خرجت ب����ه الوثيقة‬ ‫حقوقي���� ًا ألبن����اء اجلنوب ولو اس����تطعنا العمل على‬ ‫تنفي����ذ ه����ذه املطال����ب ألبناء اجلن����وب لتغير الوضع‬ ‫م����ن ح����ال إلى حال «‪ ..‬وحول مخ����اوف بعض القوى‬ ‫السياس����ية بأن الوثيقة س����تقود اليم����ن إلى التفتت‬ ‫واالنقس����ام قال القنع «إذا كان����وا يقصدون بالتفتت‬ ‫واالنقسام هو حصول اجلنوب على إقليم والشمال‬ ‫على إقليم فهذا من ضمن املواثيق التي اتفق عليها‬ ‫وه����ذا ح����ل عادل موج����ود داخل الوثيق����ة لكن اليمن‬ ‫س����يبقى موحدا بعل����م واحد ورئي����س واحد وبدولة‬ ‫احتادي����ة جديدة‪ ,‬أما الوحدة التي حتققت في العام‬ ‫‪90‬م فلم تعد اليوم باقية»‪ ..‬ودعا القنع إلى عقد لقاء‬ ‫جنوبي‪ -‬جنوبي لكافة القوى السياس����ية اجلنوبية‬ ‫ف����ي الداخل واخلارج لتفهم الوثيقة واملوافقة عليها‬ ‫ودعمه����ا باعتبار أن اجلنوب للكل وليس لش����خص‬ ‫بذاته‪.‬‬ ‫وح����ول تأثي����ر األح����داث الت����ي ش����هدتها بع����ض‬ ‫احملافظات اجلنوبية أخي����ر ًا كـحضرموت والضالع‬ ‫وحل����ج وع����دن عل����ى س����ير أعم����ال مؤمت����ر احل����وار‬ ‫ومخرجاته قال القنع» كل هذه األحداث وراءها قوى‬ ‫معروف����ة تؤج����ج الوضع وتس����عى إلفش����ال الرئيس‬ ‫هادي وإفش����ال النصر احلقوق����ي الذي انتزعه أبناء‬ ‫اجلنوب ف����ي هذه الوثيقة‪ ,‬فأبن����اء اجلنوب يريدون‬ ‫الي����وم ح��ل� ً‬ ‫ا عل����ى األرض ولي����س ح��ل�ا عل����ى الورق‬ ‫وأمتنى من الرئيس هادي أن يبحث عمن يحقق هذه‬ ‫الوثيق����ة ويبقيها على الواقع وليس على الورق من‬ ‫داخل صنعاء»‪ ..‬ونفى القنع أن يكون قد انسحب من‬ ‫احل����وار حت����ى يعود إليه وقال» كن����ت مريض ًا عندما‬ ‫انس����حب بعض اإلخ����وة من مؤمتر ش����عب اجلنوب‬ ‫وبع����د أن وجدت في هذه الوثيق����ة املطلب احلقوقي‬ ‫ألبن����اء اجلن����وب ال����ذي أناض����ل م����ن أجل����ه ق����ررت‬ ‫االس����تمرار ف����ي احلوار النت����زاع املطلب السياس����ي‬ ‫ال����ذي يري����ده أبناء اجلن����وب في ه����ذه الوثيقة‪ ,‬فإذا‬ ‫قي����ل عن أحمد القنع‪ -‬ألنه يش����عر باآلخرين ويحس‬ ‫به����م ويقدمه����م على نفس����ه‪ -‬بأنه تابع فه����و ال يتبع‬ ‫أحد ًا إال نفسه وشعبه في اجلنوب»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تتمات‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫تتمات ‪ ...‬تتمات ‪ ...‬تتمات ‪ ...‬تتمات‪...‬‬

‫الرئيس‪ :‬مؤتمر الحوار نافذة األمل ‪ ..‬بقية‬

‫املاضي مبا لها أو عليها وفتح صفحة جديدة في تاريخ اليمن اجلديد‬ ‫املبني على الش���راكة والعدالة واملساواة ‪.‬وطالب املرأة ببذل اجلهود في‬ ‫أوس���اط املجتمع ملا لها من تأثير في حتقيق املصلح���ة الوطنية العليا‪..‬‬ ‫مش���يرا إلى أن احل���وار بطبيعت���ه يواجه دائما حتدي���ات وصعوبات في‬ ‫بدايته وعن���د اخلتام‪ ،‬مؤكد ًا ان���ه يجب علينا العمل عل���ى إجناح مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني الش���امل باعتباره املخرج الوحيد واآلمن ملستقبل اليمن‬ ‫‪..‬فيم���ا حتدث���ت عدد م���ن القيادات والناش���طات النس���وية ف���ي التحالف‬ ‫مؤكدات دعمهن املطل���ق لتوجهات األخ الرئي���س وخطواته الصائبة في‬ ‫السير بعملية التحول إلى األمام وكذا دعم مؤمتر احلوار وما ينتج عنه من‬ ‫مخرجات تلبي تطلعات أبناء الشعب اليمني واملرأة على وجه اخلصوص‬ ‫من خالل تأكيده على حقوق امل���رأة وإعطائها ‪ 30‬باملائة في مراكز صنع‬ ‫القرار‪.‬وطالب���ت القي���ادات والناش���طات النس���وية بتحقيق الش���راكة في‬ ‫مراكز صنع القرار مبا يسهم في بناء الدولة املدنية احلديثة دولة النظام‬ ‫والقانون والعدالة‪..‬حضر اللقاء نائب املدير اإلقليمي باملعهد الدميقراطي‬ ‫مراد ظافر وكبير مدراء البرنامج باملعهد الدميقراطي رباب املضواحي‪.‬‬

‫استقبل رئيسة بعثة االتحاد األوروبي‪ ..‬بقية‬

‫املستويات‪ .‬وفي اللقاء ثمن األخ الرئيس مواقف االحت��اد األوروب��ي‬ ‫الداعمة لليمن في مختلف امل��راح��ل ودعمه القوي للحفاظ على أمنه‬ ‫واستقراره ووحدته‪ ،‬الفت ًا إلى أن هذا الدعم من شأنه أن يسهم في مساعدة‬ ‫اليمن على جتاوز التحديات والصعوبات خاصة في املرحلة القادمة ودعم‬ ‫مخرجات مؤمتر احلوار الوطني الشامل الذي ارتضاه اليمنيون سبي ً‬ ‫ال‬ ‫حلل قضايا الوطن‪.‬‬ ‫وأشار األخ رئيس اجلمهورية أهمية تضافر جهود اجلميع إلخراج‬ ‫اليمن إلى بر اآلمان ‪ ..‬داعي ًا جميع القوى واألطراف للنظر في مصلحة‬ ‫الوطن بعيد ًا عن مصاحلهم الذاتية والشخصية���.‬من جهتها جددت رئيسة‬ ‫بعثة االحتاد األوروب��ي لدى اليمن التأكيد على دعم االحتاد األوروبي‬ ‫ووقوفه إلى جانب اليمن في هذه املرحلة واملراحل القادمة من عملية‬ ‫التحول التي يشهدها‪ .‬وأش��ارت إلى أن االحت��اد وقع مع نهاية العام‬ ‫املاضي ‪2013‬م اتفاقية دعم لليمن في مجال األم��ن الغذائي والتنمية‬ ‫الريفية مببلغ ‪ 25‬مليون يورو‪.‬وأثنت موشايت على جهود الرئيس عبد‬ ‫ربه منصور هادي في قيادة البلد في هذه املرحلة احلساسة والهامة من‬ ‫تاريخ اليمن وجتنيبه أوضاع صعبة‪ .‬وقالت‪“ :‬إننا نتوقع عقب مؤمتر‬ ‫احلوار تدفق االستثمارات على اليمن ومبا يخلق تنمية ويوفر فرص‬ ‫عمل للشباب”‪.‬‬

‫أكد أنه لم ينسحب من الحوار‪ ..‬بقية‬

‫ال��دور األب��رز فيه للرئيس عبدربه منصور هادي رئيس اجلمهورية‬ ‫وملجموعة الـ‪ 85‬كاملة»‪ ,‬ومتنى أن تبقى وحدة الصف اجلنوبي قائمة‬ ‫في مجموعة الـ‪ ..85‬وشدد القنع على ضرورة تهيئة األرضية املناسبة‬ ‫وخاصة في اجلنوب الستقبال مخرجات مؤمتر احلوار وقال «نحن ال نريد‬ ‫التوقيع واجللوس داخل صنعاء فإذا أردنا أن نناصر الرئيس عبدربه‬ ‫منصور هادي فعلى كل شخص أن يتحمل مسؤوليته في محافظته وأن‬ ‫يبدأ بالنزول إلى احملافظات ويعرف كل شخص حجمه في محافظته‬ ‫لتنفيذ هذه املخرجات‪ ,‬فالبعض يكذب على الرئيس هادي ويوهمه أنه‬ ‫معه من داخل صنعاء‪ ,‬ونحن نريد الذي يصدق معه أن يصدق من داخل‬ ‫اجلنوب وأن ينفذ املخرجات من داخل احملافظات اجلنوبية وليس من‬ ‫داخل صنعاء‪ ..‬وأشار إلى أن اليمن حكمه عدة رؤساء شما ًال وجنوب ًا ولم‬ ‫يالق العناء والتعب والهم الكبير وحرصه على كل ميني مثل الرئيس‬ ‫ه��ادي‪ ,‬مضيفا «الرئيس هادي قبل أن يكون جنوبيا هو رئيس لليمن‬ ‫كله ويبحث عن حل عادل للقضية اجلنوبية وعن مخرج لليمن من أزمته‬ ‫بالرغم من أن هناك من يحاول أن يصور له وجها جميال أمامه ولكن‬ ‫يطعنه من اخللف من خالل األعمال التي تعرقله في قضايا كثيرة»‪..‬‬ ‫وحول الزخم اإلعالمي الكبير الذي رافق أعمال مؤمتر احلوار وكيفية‬ ‫تقدمي مخرجات احلوار للمواطن العادي وإقناعه بها قال القنع هذا ما‬ ‫حذرت منه في الشهر األول في احلوار الوطني وقلت إننا نوحي للشارع‬ ‫اجلنوبي بأن ما سنخرج به من مؤمتر احل��وار سيكون مبثابة عصى‬ ‫سحرية ستقلب حال اليمن بني حلظة وأخرى ولذا يجب تهيئة املواطن‬ ‫نفسي ًا وإعالمي ًا بأن املخرجات بحاجة إلى وقت للتطبيق وهنا يكمن دور‬ ‫اإلعالم بشكل عام والرسمي بشكل خاص والذي لم يقوم بدوره احلقيقي‬ ‫فيجب تهيئة املواطن وخاصة في اجلنوب من خالل حملة إعالمية لتوعيته‬ ‫بأن املخرجات ستنفذ تدريجي ًا للخروج من األزمة الراهنة وبناء مين جديد‬ ‫بغض النظر عما سيؤول إليه احلوار‪ ,‬ولذا البد من أن نهيئ املواطن لتقبل‬ ‫مخرجاته وتنفيذها على مراحل‪ ,‬وتفهيم أبناء اجلنوب بأن هذه الوثيقة‬ ‫أتت باملطالب احلقوقية‪ ,‬والتوضيح لهم بأن هذه املطالب التي طالبتم بها‬ ‫منذ العام ‪2007‬م هي من ضمن النقاط الـ‪20‬والـ‪11‬وقد بدأت تأخذ آليتها‬ ‫في الورق وستأخذ آليتها في التطبيق‪ ..‬وانتقد القنع الفتاوى الدينية‬ ‫التي هاجمت وثيقة حلول وضمانات القضية اجلنوبية وقال « نحن نعلم‬ ‫منذ حتقيق الوحدة أن الفتاوى الدينية وبعض رجال الدين هم في األصل‬ ‫سياسيون وينفذون أجندة سياسية فما يقولونه هو عبارة عن مخرجات‬ ‫وأراء للنخب السياسية التي ميثلونها ولذك ليست رأي ًا دينيا بحتا»‪..‬‬ ‫وأضاف «مع احترامي الشديد لعلمائنا في اليمن فإنهم ال يتحدثون عما‬ ‫قال الله وقال رسوله بل يتحدثون عما قال رئيس أو أمني حزب سياسي‬ ‫بعينه أو اجت��اه بذاته‪ ،‬فهناك حملة شنيعة ضد الرئيس ه��ادي وضد‬ ‫الوثيقة ولكني أقول أنا جنوبي ناضلت في امليدان منذ بداية احلراك وأنا‬ ‫مرتاح ملا خرجت به الوثيقة حقوقي ًا ألبناء اجلنوب ولو استطعنا العمل‬ ‫على تنفيذ هذه املطالب ألبناء اجلنوب لتغير الوضع من حال إلى حال‬ ‫«‪ ..‬وحول مخاوف بعض القوى السياسية بأن الوثيقة ستقود اليمن إلى‬ ‫التفتت واالنقسام قال القنع «إذا كانوا يقصدون بالتفتت واالنقسام هو‬ ‫حصول اجلنوب على إقليم والشمال على إقليم فهذا من ضمن املواثيق‬ ‫التي اتفق عليها وهذا حل عادل موجود داخل الوثيقة لكن اليمن سيبقى‬ ‫موحدا بعلم واحد ورئيس واحد وبدولة احتادية جديدة‪ ,‬أما الوحدة التي‬ ‫حتققت في العام ‪90‬م فلم تعد اليوم باقية»‪ ..‬ودعا القنع إلى عقد لقاء‬ ‫جنوبي‪ -‬جنوبي لكافة القوى السياسية اجلنوبية في الداخل واخلارج‬ ‫لتفهم الوثيقة واملوافقة عليها ودعمها باعتبار أن اجلنوب للكل وليس‬ ‫لشخص بذاته‪.‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫وحول تأثير األحداث التي شهدتها بعض احملافظات اجلنوبية أخير ًا‬ ‫كـ»حضرموت» والضالع وحلج وعدن على سير أعمال مؤمتر احلوار‬ ‫ومخرجاته قال القنع» كل هذه األح��داث وراءه��ا قوى معروفة تؤجج‬ ‫الوضع وتسعى إلفشال الرئيس هادي وإفشال النصر احلقوقي الذي‬ ‫انتزعه أبناء اجلنوب في هذه الوثيقة‪ ,‬فأبناء اجلنوب يريدون اليوم‬ ‫ح ً‬ ‫ال على األرض وليس حال على الورق وأمتنى من الرئيس هادي أن‬ ‫يبحث عمن يحقق هذه الوثيقة ويبقيها على الواقع وليس على الورق‬ ‫من داخل صنعاء»‪ ..‬ونفى القنع أن يكون قد انسحب من احلوار حتى‬ ‫يعود إليه وقال» كنت مريض ًا عندما انسحب بعض اإلخوة من مؤمتر‬ ‫شعب اجلنوب وبعد أن وجدت في هذه الوثيقة املطلب احلقوقي ألبناء‬ ‫اجلنوب الذي أناضل من أجله قررت االستمرار في احلوار النتزاع املطلب‬ ‫السياسي الذي يريده أبناء اجلنوب في هذه الوثيقة‪ ,‬فإذا قيل عن أحمد‬ ‫القنع‪ -‬ألنه يشعر باآلخرين ويحس بهم ويقدمهم على نفسه‪ -‬بأنه تابع‬ ‫فهو ال يتبع أحد ًا إال نفسه وشعبه في اجلنوب»‪.‬‬

‫اللجنة الرئاسية تواصل‬

‫لألخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس اجلمهورية على حرصه في‬ ‫متابعة أعمال اللجنة الرئاسية التي شكلت بعد وقوع احلادث وكشف‬ ‫مالبسات احلادث املؤلم الذي القى إدانة واستنكارات محلية ودولية‬ ‫ومطالبات بتقدمي مرتكبيه إلى األجهزة املختصة لينالوا اجلزاء العادل‪.‬‬ ‫حيث واصلت اللجنة الرئاسية لقاءاتها املختلفة لتقصي احلقائق‬ ‫والتقت في وقت سابق بقيادة محافظة الضالع برئاسة احملافظ علي‬ ‫قاسم طالب وبحضور مندوب عن اللواء ‪33‬مدرع‪ ..‬واستوضحت اللجنة‬ ‫الرئاسية من قيادة احملافظة ومندوب اللواء ‪33‬مدرع حول مالبسات‬ ‫احلادث املؤسف والتداعيات املؤملة التي ترتبت عليه‪ ..‬هذا ومن املقرر‬ ‫أن تقوم اللجنة برفع تقرير شامل إلى اللجنة األمنية العليا لتتخذ في‬ ‫ضوء ذلك اإلجراءات املناسبة واملعاجلات املالئمة‪.‬‬

‫الحكومة تناقش تداعيات‪ ..‬بقية‬

‫الضالع‪ ..‬معرب ًا عن عميق أسفه وخالص عزائه ألس��ر الضحايا‪،‬‬ ‫ومتنياته للجرحى واملصابني الشفاء العاجل‪ ..‬وأكد املجلس مجدد ًا‬ ‫على أن احلكومة سوف تتصدى بكل حزم ألي عمل من شأنه اإلخالل‬ ‫باألمن واالستقرار أو ترويع اآلمنني‪ ،‬وأن األجهزة األمنية تعمل بدأب‬ ‫لضبط املتورطني فى األعمال اإلرهابية واالجرامية والتخريبية وتقدميهم‬ ‫للعدالة‪ ،‬لينالوا اجلزاء الرادع ج ّراء ما اقترفته أياديهم اآلثمة‪ ..‬الفتا‬ ‫الى ان احلكومة ممثلة باألجهزة األمنية والعسكرية املختصة تدرس‬ ‫كافة البدائل للتعامل مع األحداث التخريبية واإلرهابية املتالحقة والرد‬ ‫عليها مبا يردع قوى اإلرهاب والظالم‪ ،‬ويقتص ألرواح شهدائنا األبرار‪.‬‬ ‫وكلف املجلس االخ رئيس الوزراء برفع التوصيات واملقترحات التي مت‬ ‫تداولها حول األوض��اع األمنية والقضايا املرتبطة بها‪ ،‬لألخ الرئيس‬ ‫عبدربه منصور ه��ادي رئيس اجلمهورية‪ ،‬مبا من شأنه اإلسهام في‬ ‫اتخاذ االجراءات الالزمة التي تساعد على حفظ األمن واالستقرار في‬ ‫محافظة الضالع وعموم محافظات اجلمهورية‪ ..‬منوه ًا بهذا اخلصوص‬ ‫باجلهود التي يبذلها االخ رئيس اجلمهورية في هذا اجلانب ومباركته‬ ‫ودعمه لهذه اجلهود‪..‬‬

‫بن مبارك‪ :‬التقرير النهائي‬

‫املصغر‪ ،‬م��ع التوقيع على محضر مرفق بالوثيقة من قبل أغلبية‬ ‫األعضاء‪ ،‬متضمن ًا املالحظات واملقترحات التي تقدمت بها املكونات حول‬ ‫مضمون وشكل الوثيقة‪ .‬وقال بن مبارك لـ(‪ 26‬سبتمبر) إن مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني أكمل إلى اآلن ‪ 7‬تقارير رئيسية لفرق احلوار‪ ،‬كما بدأ باألمس‬ ‫مناقشة تقرير العدالة االنتقالية واملصاحلة الوطنية املتوقع االنتهاء منه‬ ‫متيد ًا ملناقشة التقرير التاسع وهو تقرير القضية اجلنوبية ‪ ..‬مشير ًا‬ ‫إلى أن العمل يجري اآلن الجناز مسودة التقرير اخلتامي ملؤمتر احلوار‬ ‫والذي سيتضمن مخرجات كل فرق العمل التسع‪ ،‬باإلضافة إلى فقرات‬ ‫متعلقة مبعايير جلنة صياغة الدستور وما يعرف بالضمانات املتمثلة‬ ‫مبجموعة من النقاط املتعلقة بضمان الشراكة في مرحلة ما بعد احلوار‪،‬‬ ‫وضمان تنفيذ مخرجات مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وتطرق بن مبارك إلى بأنه ما يزال هناك حتديات أمام املتحاورين‬ ‫ولكنها لن حتول دون إمتام احلوار‪ ،‬مؤكد ًا وجود إرادة حقيقية للتعاطي‬ ‫مع التحديات واإلشكاالت الرئيسية‪ ،‬املتمثلة باإلرث الكبير من اخلالفات‬ ‫واحل��روب واملشاكل التي تشد املتحاورين إلى ال��وراء كلما اجتهوا‬ ‫نحو املستقبل‪ ،‬لكن العقل السياسي واإلحساس باملسؤولية والشعور‬ ‫بأهمية هذه املرحلة كان دائم ًا هو احلاضر ملعاجلة الكثير من املشكالت‪..‬‬ ‫وأضاف‪ :‬أن جلنة التوفيق ناقشت على ضوء اجتماعاتها املتواصلة‬ ‫واملتعددة استعراض رؤى الضمانات ورفعت مصفوفة بها‪ ،‬حيث اتفقت‬ ‫حول الكثير من العناصر واختلفت في بعض النقاط التي رفعت لرئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬والتي سيتم حسمها خالل األيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫ونوه أمني عام مؤمتر احلوار الوطني إلى أن هناك خلط ًا إعالميا‬ ‫ح��ول ع��دد املعترضني على وثيقة حلول القضية اجلنوبية‪.‬ز وق��ال‪:‬‬ ‫وارى أن هناك إجماع ًا حول الوثيقة‪ ،‬فالعديد من األطراف ليس لديها‬ ‫إشكالية حول محتوى الوثيقة ولكن لديها بعض التعديالت الفنية كآلية‬ ‫حتديد عدد األقاليم وهو ما طرحه احلزب االشتراكي‪ ،‬في حني أبدى‬ ‫الناصريون بعض التخوف والقراءة املتوجسة من بعض النصوص‬ ‫التي يجب توضيحها‪ ،‬كتصحيح بعض املفردات أو ما يعتقد أنها ستقود‬ ‫إلى تطبيقات خاطئة‪ ،‬أما اإلخوان في املؤمتر الشعبي العام فلديهم كذلك‬ ‫تخوفات مماثلة لقضايا أخرى‪ ..‬مبين ًا‪ :‬أن األمور متضي قدم ًا من خالل‬ ‫التفاهمات السياسية مع بعض األطراف‪ ،‬وانه من خالل اجتماع فريق‬ ‫القضية اجلنوبية تبني أن اجلميع يقف على أرضية مشتركة‪ ،‬وميكن‬ ‫باحلوار معاجلة أية تخوفات‪.‬ونفى بن مبارك ربط ما يحدث في القضية‬ ‫اجلنوبية بأي مادة في فرق العمل األخرى‪ ،‬في إشارة منه لعدم وجود أية‬ ‫مساومات من قبل مكونات احلوار حول إسقاط أية مادة مقابل التوقيع‬ ‫على وثيقة حل القضية اجلنوبية‪..‬‬ ‫وبخصوص تأجيل جلسات احل��وار العامة إلى السبت املقبل قال‬

‫بن مبارك‪ :‬انه مت إلغاء اجللسات العامة لترتيبات تتعلق بإدارة فندق‬ ‫موفمبيك وحجوزات بداية العام امليالدي وليست ألسباب تتعلق مبؤمتر‬ ‫احلوار ومجرياته‪ ..‬وأضاف ‪ :‬أن الرفع املفاجئ جللسة األمس يعود إلى‬ ‫إشكالية حول املادة (‪ )50‬من تقرير فريق العدالة االنتقالية‪ ،‬والتي تتحدث‬ ‫حول إحدى القضايا التي يعتقد البعض أن فيها تخصيص والبعض‬ ‫اآلخر ال يصنفها ضمن قضايا العدالة االنتقالية بل من القضايا ذات‬ ‫البعد الوطنني وان اجتماع ًا لهيئة رئاسة مؤمتر احلوار سيعمل على‬ ‫حل ذلك االلتباس‪.‬‬

‫اللجنة ورأت انه البد من الوقوف عليها واملتعلقة بزيادة اإلنفاق في‬ ‫الباب األول وضرورة ترشيده وأهمية االستفادة من القروض واملنح‬ ‫في اجلانب االستثماري وما هي األسباب التي أدت إلى عدم حتقيق‬ ‫نتائج ملموسة من االستفادة من القروض واملنح في اجلانب االستثماري‬ ‫خالل األعوام السابقة وكيفية تالشي مثل هذه اإلشكاليات خالل العام‬ ‫احلالي ومستقب ً‬ ‫ال‪ ..‬متمني ًا أن يأخذ اجلانب احلكومي بهذه املالحظات‬ ‫والتوصيات على محمل اجلد وتنفيذها على الواقع بعكس التوصيات‬ ‫السابقة التي ذهبت أدراج الرياح‬

‫«إذ ًا ملاذا التعنت والبحث عن صيغة خاصة بنا أو بغيرنا؟ ألننا ينبغي‬ ‫أن نؤمن أن نتحاور وبالتالي ال ميكن أن نأتي مبا نرغب فيه ونفرضه‬ ‫على اآلخ��ري��ن»‪ ..‬وأش��ار إلى أن مؤمتر احل��وار الوطني وفق ما خطط‬ ‫له من الناحية اإلجرائية رمبا طال قليال لكن هو من الناحية الفعلية‬ ‫ونتيجة حلجم وكثافة وعمق وتعقيد القضايا فهو في زمنه الطبيعي‪,‬‬ ‫وقال «لذا ينبغي أن نؤمن بأننا حضرنا جميع ًا إلى مؤمتر احلوار وكل‬ ‫واحد منا كحزب أو مجموعة أو كتيار يحمل رؤية كبيرة في ذهنه من‬ ‫خالل أعضائه ومن خالل ما قدمه من وثائق لكن ال ميكن بأي حال من‬ ‫األحوال أن يتم قبول رأي بعينه فبعد قرابة تسعة أشهر منذ انطالق‬ ‫املؤمتر نشعر بأن األمور تسير بشكل طبيعي حتى وإن ظهرت بعض‬ ‫النتوءات أو التصريحات واملواقف املتشنجة هنا وهناك فهذا أمر طبيعي‬ ‫ألنه حوار ولقضايا مستقبلية كبيرة»‪ ..‬وقال بن حبتور «نحن نريد أن‬ ‫نؤسس بشكل مشترك كيمنيني ملستقبل يدوم بإذن الله ألكثر من مائة‬ ‫عام وبالتالي هذا العقد اجلديد وهذا اليمن اجلديد وهذه الدولة القادمة‬ ‫ال نريدها أن تكون مبا يتصل بها من وثائق ومن مقررات عبارة عن‬ ‫موضوعات غامضة يستطيع أي أحد فيما بعد أن ينقضها بل نريد أن‬ ‫نثبت أسس ًا عميقة على مداميك قوية ملستقبل اليمن اجلديد ولذلك كنت‬ ‫ومازلت وسأظل متفائال ألن فكرة املؤمتر جاءت لتنجح ولم تأت من أجل‬ ‫أن نخسر أو نفشل»‪.‬‬

‫املشروع العاجل ملعاجلة شبكة الصرف الصحي ملدينة احلدية مببلغ‬ ‫‪ 10‬ماليني دوالر‪ ،‬باإلضافة إلى دعم للصندوق االجتماعي للتنمية(املرحلة‬ ‫الرابعة) مببلغ ‪ 100‬مليون دوالر‪.‬وأش��ار املهندس املسوري انه سيتم‬ ‫خالل زيارة البسام لبالدنا وضع حجر األساس ملشروعي مدينة امللك‬ ‫عبدالله الطبية بصنعاء( املرحلة األول��ى) بتكلفة ‪ 230‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ومشروع التقاطعات الرئيسية في صنعاء بتكلفة ‪ 60‬مليون دوالر‪..‬‬ ‫مبين ًا أن حجم التمويالت املقدمة من اململكة العربية السعودية لبالدنا‬ ‫قد وصلت حتى نهاية العام ‪2013‬م حوالى ‪ 4.6‬مليار دوالر‪ ،‬منها مليار‬ ‫دوالر من تعهدات لندن ‪2006‬م ومبلغ ‪ 3.250‬مليار دوالر من تعهدات‬ ‫مؤمتر املانحني في الرياض ‪ ،2012‬وكذا مجموعة من القروض السابقة‪.‬‬

‫بن حبتور‪ ..‬بقية‬

‫اليوم مؤتمر صحفي ‪ ..‬بقية‬

‫وقال‪ :‬اللجنة الرئاسية تبحث عن تلك اإلرادة وتتابعها حتى تتوفر‬ ‫بشكل كامل ومطلوب‪.‬واملح أبو أصبع إلى أن اللجنة الرئاسية لن تعود‬ ‫إلى صعدة إال إذا توقف إطالق النار بشكل كامل وفي كافة املناطق‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون نزول اللجنة من اجل تطبيق اآللية الرئاسية الن جميع األطراف‬ ‫مقتنعة بها وموقعة عليها وشاركت في صياغتها‪ ..‬مضيف ًَا بأن اللجنة‬ ‫تعمل على التواصل مع مختلف األطراف لوقف نزيف الدم وإنهاء الصراع‬ ‫بشكل كامل‪.‬الى ذلك رحبت جماعة احلوثي بالتوجيهات الرئاسية التي‬ ‫أصدرها رئيس اجلمهورية أمس االول للجنة األمنية العليا لوضع حد‬ ‫للنزاع الدائر بني احلوثيني والسلفيني مبا يكفل وقف املواجهات وحتقيق‬ ‫األمن واالستقرار‪..‬‬ ‫وأكد الناطق الرسمي ألنصار الله علي البخيتي في تصريح لـصحيفة‬ ‫«الوحدة» الصادرة عن مؤسسة الثورة ترحيب أنصار الله بتوجيهات‬ ‫رئيس اجلمهورية بتشكيل جلنة أمنية حلل النزاعات واحلروب الدائرة‬ ‫بني احلوثيني والسلفيني‪ ،‬مهيب ًا باللجنة املكلفة القيام بوقف احلروب‬ ‫على كل اجلبهات واملناطق وليس على جبهة واحدة فقط‪.‬وقال «إنه من‬ ‫غير املعقول أن تطفئ املعركة في مكان بينما تبقى املعارك في األماكن‬ ‫األخرى مشتعلة»‪ ..‬مشير ًا إلى أن على اللجنة اجلديدة البدء من النقطة‬ ‫التي انتهت منها اللجنة السابقة‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إن أنصار الله يتعاملون بإيجابية حيال اللجان والوساطات‬ ‫سواء الرئاسية أو القبلية والتزامهم باالتفاقات املوقعة من قبلهم مع‬ ‫اللجنة الرئاسية‪.‬وعلى صعيد متصل تعقد عدد من األح��زاب اليمنية‬ ‫اجلديدة صباح اليوم بصنعاء مؤمتر ًا صحفي ًا لدعم ومناصرة مسيرة‬ ‫السالم الشبابية التي انطلقت يوم أمس من صنعاء إلى محافظة صعدة‪،‬‬ ‫لوقف نزيف الدم اليمني في منطقة دماج وإقناع أطراف الصراع بتحكيم‬ ‫العقل ووقف االقتتال‪.‬وقال األخ محمد البشيري أمني عام حزب السالم‬ ‫االجتماعي ان األحزاب اجلديدة وانطالق ًا من واجبها االجتماعي تدعم‬ ‫أية جهود ومبادرات شبابية وسياسية تهدف إلى وقف نزيف الدم‬ ‫اليمني سوا ًء في صعدة أو في أية منطقة أخرى من مناطق اجلمهورية‪..‬‬

‫استمرار التحقيقات‪ ..‬بقية‬

‫لتفادي القصور‪ .‬فضال عن اتخاذ كل التدابير ال�لازم��ة للوصول‬ ‫الى العناصر اإلرهابية التي نفذت الهجوم اإلرهابي أو شاركت في‬ ‫التخطيط له والتحريض عليه‪..‬ولفت املصدر الى أن تلك العملية فشلت‬ ‫في حتقيق مراميها اخلبيثة‪ ،‬وأكدت جترد تنظيم القاعدة اإلرهابي من‬ ‫كل قيم ومبادئ الدين اإلسالمي احلنيف وقيم املجتمع‪ ،‬وعدم تورعه‬ ‫في ارتكاب أقسى اجلرائم في حق املدنيني والعسكريني على حد سواء‪.‬‬ ‫الى ذلك أكد محافظ عدن املهندس وحيد علي رشيد خالل اجتماع مع‬ ‫اللجنة األمنية في احملافظة أمس أن احلادث الذي استهدف إدارة األمن‬ ‫فشل في زعزعة أمن عدن‪ .‬وأشار إلى أن اخلطة اإلعالمية املمنهجة من‬ ‫وراء احلادث كانت تستهدف نشر الرعب ومنع املواطنني من مزاولة‬ ‫حياتهم اليومية بشكل طبيعي إال أنها قد فشلت ولم حتقق أهدافها‪،‬‬ ‫منوه ًا بشجاعة واستبسال جنود ادارة األمن في الدفاع عن اإلدارة ضد‬ ‫هذا الهجوم الغادر‪.‬‬

‫إقرار الموازنة‪ ..‬بقية‬

‫اجنازها في الوقت احملدد املمنوح لها من قبل املجلس‪ ،‬مشير ًا إلى أن‬ ‫اللجنة بدأت أعمالها منذ أول يوم صدر فيه قرار مجلس النواب بإحالة‬ ‫مشروع املوازنة إليها حيث عقدت اجتماعها األول صباح الثالثاء املاضي‬ ‫وشكلت اللجان املتفرعة عنها وهي جلنة السلطة املركزية والصياغة‬ ‫وجلنة الصناديق وجلنة الوحدات االقتصادية وجلنة السلطة احمللية‬ ‫واجتمعت هذه اللجان مباشرة بعد تشكيلها واختارت رئيس ًا ومقرر ًا‬ ‫لها من بني أعضائها وباشرت العمل بدراسة مشروع املوازنة عصر‬ ‫نفس اليوم وستواصل اليوم وغ��د وبعد ي��وم غد السبت وستلتقي‬ ‫األحد املقبل باجلانب احلكومي ملناقشة املالحظات التي توصلت إليها‬

‫اليوم ‪ ..‬التوقيع على مشاريع‪ ..‬بقية‬

‫بدأت في المنطقة السابعة‪ ..‬بقية‬

‫في املنطقة السابعة وأكد االخ وزير الدفاعً بان أبطال القوات املسلحة‬ ‫س���يظلون على ال���دوام الق���وة التي يركن عليها الش���عب ف���ي حفظ أمنه‬ ‫واس���تقراره ووحدته ومقدراته التنموية واالقتصادي���ة كما عقد مؤمتر‬ ‫التحليل السنوي لتش���كيالت ووحدات القوات اجلوية والدفاع اجلوي‬ ‫في قيادة القوات اجلوية والدفاع اجلوي حتت شعار “من اجل جاهزية‬ ‫قتالي���ة ومعنوي���ة عالية”‪ ..‬وفي املؤمتر الس���نوي الذي حضره مس���اعد‬ ‫وزير الدفاع للتخطيط االستراتيجي اللواء الركن احمد حسني العقيلي‬ ‫ورئيس هيئة القوى البش���رية اللواء الركن احمد ناجي مانع وعدد من‬ ‫مدراء الدوائر والقيادات العس���كرية اش���ار رئيس هيئ���ة األركان العامة‬ ‫اللواء الركن احمد علي األشول الى ما ميثله املؤمتر السنوي التحليلي‬ ‫من وقفة ج���ادة لتحليل ما اجنز م���ن مهام وواجبات عس���كرية وحتديد‬

‫املعوقات والصعوبات التي اعترضت سير اداء املهام ملعاجلتها وتالفيها‬ ‫في العام اجلديد‪..‬‬ ‫وعلى صعيد متصل عق���د أمس في قيادة الل���واء الثالث مدرع حماية‬ ‫رئاس���ية برعاية األخ رئيس اجلمهورية القائد األعلى للقوات املس���لحة‬ ‫املش���ير الرك���ن عبدربه منصور ه���ادي املؤمتر التحليلي لق���ادة وضباط‬ ‫اللواء حتت شعار «احلفاظ على اجلاهزية القتالية والفنية من أجل مين‬ ‫واحد آمن ومستقر»‪.‬‬ ‫وخالل املؤمتر ألقى رئيس هيئة القوى البش���رية اللواء الركن يحيى‬ ‫ش���عالن الغبيس���ي كلمة نقل في مس���تهلها حتيات قي���ادة وزارة الدفاع‬ ‫ورئاسة هيئة األركان العامة‪.‬وأش���اد فيها مبستوى النجاح الذي حققه‬ ‫اللواء وما يؤديه من مهام كبيرة في سبيل احلفاظ على مكتسبات الوطن‬ ‫ومقدراته والسكينة العامة للمجتمع‪..‬وأشار فيها إلى اخلطوات املستمرة‬ ‫في س���بيل إعادة هيكلة القوات املس���لحة وما س���يترتب عليه���ا من آثار‬ ‫إيجابية لتحسني مستوى الضباط واألفراد ومعاجلة االختالالت وأوجه‬ ‫القصور‪ ،‬مؤكد ًا بأن املرحلة القادمة ستكون مرحلة بناء حقيقي للجيش‬ ‫مبالكه املادي والبشري‪..‬‬

‫فرحان‪ :‬تنفيذ مرحلة‬

‫كمرحلة أساسية ملرحلة الترقيم واحلصر للمنشآت واملساكن واألسر‪،‬‬ ‫وصو ًال إلى املرحلة الكبرى املتمثلة بعد السكان التي ستتم في منتصف‬ ‫ديسمبر‪2014‬م‪.‬وأشار الدكتور فرحان في تصريح خاص لـ«‪26‬سبتمبر»‬ ‫إلى انه سيتم استخدام تقنية الصور اجلوية إلجناح عملية التعداد‬ ‫العام للسكان واملساكن واملنشآت مبراحلها املختلفة‪ ،‬كتقنية جديدة‬ ‫إلى جانب إدخ��ال البيانات عن طريق املاسحات الضوئية التي تعد‬ ‫نقلة نوعية في عمل اجلهاز‪ ،‬وتسهل من عمل العداد ��عد ترقيم املنازل‬ ‫واملنشآت وحتديد عدد األسر وفق اخلريطة أو اإلطار املعد وفق املنطقة‬ ‫واألقسام والبلكات‪..‬‬ ‫وأوضح رئيس اجلهاز املركزي لإلحصاء أن خطة العام ‪2014‬م تشمل‬ ‫العمل في اجتاهني‪ ،‬األول االستمرار في املشاريع الدورية املتمثلة بـ‪35‬‬ ‫مسح ًا سنوي ًا‪ ،‬فيما سيتضمن القسم اآلخر استكمال املشاريع التي‬ ‫بدأها اجلهاز في ‪2013-2012‬م‪ ،‬ومنها التعداد العام للسكان واملساكن‬ ‫واملنشآت‪ ,‬ومسح ميزانية األسرة وقد بدأ ‪ 260‬من الباحثني والباحثات‬ ‫يوم أمس النزول لتعبئة البيانات املطلوبة من األسر‪ ،‬إلى جانب النزول‬ ‫للربع الثالث من أعمال مسح القوى العاملة الذي بدأ اجلهاز بتنفيذه‬ ‫في شهر يونيو من العام املاضي‪ ،‬ومت اجناز الربعني األولني منه على‬ ‫أمل االنتهاء من أخر مراحله في سبتمبر املقبل‪..‬‬

‫تخرج دفعة جديدة من املعهد العالي للعلوم الصحية بصنعاء‬ ‫كتب سليم عطية‪:‬‬

‫احتفل املعهد الصحي مبحافظة صنعاء‬ ‫اليوم بتخرج دفعة جديدة من طالبه تضم‬ ‫‪ 56‬م��ت��خ��رج��ا وم��ت��خ��رج��ة ف��ي تخصصي‬ ‫املختبرات والتمريض ‪ .‬وباملناسبة أعرب‬ ‫وزي���ر الصحة العامة وال��س��ك��ان الدكتور‬ ‫أحمد قاسم العنسي عن أمله في أن يشكل‬ ‫اخل��ري��ج��ون ل��ب��ن��ات إض��اف��ي��ة ف���ي تعزيز‬ ‫وحتسني اخلدمات الصحية في اليمن ‪..‬‬ ‫مؤكدا ضرورة أن يلتزم اخلريجون بالقسم‬ ‫الذي أدوه وان يواصلوا حتصيلهم العلمي‬ ‫والتخصصي واكتساب امل��ه��ارات الفنية‬ ‫والعلمية التي تساعدهم في أداء أعمالهم‬ ‫بكفاءة ومتيز ‪ .‬وأشار الوزير العنسي إلى‬ ‫أن حضارة الشعوب ال تبنى إال بسواعد‬ ‫أبنائها املخلصني ‪ ..‬داعيا املتخرجني إلى أن‬ ‫يجعلوا شرف املهنة نصب أعينهم‪ .‬وقال ‪ ”:‬إن مهنة التمريض‬ ‫من أسمى املهن التي تكرس خلدمة ورعاية املريض” ‪ .‬من جهته‬ ‫أشار محافظ صنعاء عبد الغني جميل في كلمة مماثلة إلى أهمية‬ ‫تخرج دفعتي املختبرات والتمريض ‪ ..‬مؤكدا أنها متثل إضافة‬ ‫جديدة وإجنازا سيسهم في حتسني اخلدمات الصحية في محافظة‬ ‫صنعاء ‪ .‬وأشار احملافظ جميل إلى أن الوطن بحاجة إلى مزيد من‬ ‫البذل والعطاء بعد مرحلة التحصيل العلمي‪ .‬وقال “ إن شعار‬ ‫الوطن للجميع الذي اختاره املتخرجون ينبغي أن يكون محط‬ ‫أنظار اجلميع في كل رب��وع اليمن وان نبتعد عن كل هواجس‬

‫تهانينا‬

‫اجمل التهاني والتبريكات بمناسبة الخطوبة وقرب الزفاف‬ ‫لألخوة ‪:‬‬ ‫عبدالله قصيلة ‪ -‬صادق محمد ابوراس ‪ -‬عبدالله محمد قصيلة‬

‫المهنئون ‪ :‬جالل الشنواح ‪ -‬محمد علي قصيلة ‪-‬‬ ‫محمد العرشي ‪ -‬علي ابو راس ‪ -‬ابراهيم قصيلة‬

‫املناطقية والطائفية واألنانية الضيقة ‪ .‬ووج��ه محافظ صنعاء‬ ‫بتكرمي األول من اخلريجني واألولى من اخلريجات والتعاقد معهم‬ ‫في مستشفيات احملافظة عرفانا من قيادة احملافظة بتميزهم في‬ ‫مرحلتهم التعليمية ‪ .‬وألقيت كلمتان من قبل مدير املعهد الصحي‬ ‫باحملافظة الدكتور بشير اجلمالي ونائب مدير فرع املعهد الدكتور‬ ‫عباس العرافي‪ ،‬أش��ارا في مجملها إل��ى حاجة الوطن للكوادر‬ ‫الطبية املؤهلة في مختلف التخصصات‪ .‬وأكدا أهمية النهوض‬ ‫بالكادر الصحي عبر توفير مناخات التأهيل والتدريب‪ ..‬وأعربا‬ ‫عن شكرهما لقيادة وزارة الصحة العامة والسكان واحملافظة‬ ‫الهتماهما باجلانب الصحي‪.‬‬

‫أجمل التهاني والتبريكات ‪:‬‬ ‫لزينون للكمبوتر وتقنية‬ ‫املعلومات بإفتتاح فرعهم‬ ‫الثالث الجديد بصنعاء ونقول‬ ‫لهم دوماً إلى األمام ‪.‬‬ ‫المهنئون‪:‬‬ ‫عبدالرقيب العيني ‪ -‬عبدالسالم العيني‬ ‫نبيل احلزمي‬

‫بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة االخ‪:‬‬

‫ناجي محمد ناجي الصعدي‬

‫بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر‬ ‫التعازي وأصدق املواساة القلبية لالخ‬

‫القاضي‪ /‬علي حسني الغرسي والعقيد‪ /‬نبيل محمد‬ ‫الغرسي واخوانه‬

‫بوفاة القاضي‪ /‬محمد حسني علي الغرسي‬ ‫سائلني الله ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته‬ ‫وان سكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه‬ ‫الصبر والسلوان‬

‫املعزون‪:‬‬

‫العميد‪ /‬عبدالله احمد احلرازي‪ ،‬االستاذ‪/‬علي احمد‬ ‫احلرازي‪ ،‬العميد الركن‪/‬علي غالب احلرازي‪ ،‬الشيخ‪/‬‬ ‫علي محمد غشيم‪ ،‬املهندس‪/‬عبداالله الغرسي‪ ،‬الدكتور‪/‬‬ ‫علي يحيى الغرسي‪ ،‬االستاذ‪/‬عبدالله الغرسي‪ ،‬املهندس‪/‬‬ ‫هشام الغرسي‪ ،‬املهندس‪/‬حسام الغرسي‬

‫»إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫في الواليات املتحدة االمريكية نتقدم بخالص العزاء وعظيم‬ ‫املواساة الى أسرة الفقيد سائلني املولى عز وجل ان يتغمد‬ ‫الفقيد بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله‬ ‫وذويه الصبر والسلوان «إنا لله وإنا إليه راجعون»‪.‬‬

‫املعزون‪:‬‬

‫حمود صالح الصعدي واوالده‪ ،‬طاهر عبده ناصر‬ ‫جابر‪ ،‬رفيق علي الصعدي واوالده‪ ،‬منير الورد‪،‬‬ ‫حسان السعيدي‪ ,‬حميد واصل‬

‫انتقلت الى رحمة الله الفاضلة‬

‫جيدا ابنة الدكتور حميد عبدالوهاب سنان‬

‫في القاهرة وهي تتلقى العالج وبهذا املصاب اجللل‬ ‫نتقدم بخالص العزاء وصادق املواساة الى الدكتور حميد‬ ‫عبدالوهاب سنان وكافة االسرة‪ ،‬داعني الله ان يتغمدها‬ ‫بواسع رحمته وغفرانه وان يعصم قلوب أهلها بالصبر‬ ‫والسلوان «إنا لله وإنا إليه راجعون»‬ ‫االسيفون‪:‬‬

‫سنان محمد الغرسي‪ ،‬هيثم ناصر الغرسي‪،‬‬ ‫محمد عبدالقوي الغرسي‬


‫‪5‬‬

‫محليات‬ ‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫على الص ـ ـ ــراري لــ»‬

‫مبشاركة ‪ 500‬شاب تنطلق مسيرة السالم من العاصمة الى مدينة صعدة‬ ‫كتب‪:‬يحيى المهال‬ ‫نظم���ت الغرف���ة التجاري���ة بأمان���ة‬ ‫العاصم���ة صب���اح ي���وم الس���بت املاضي‬ ‫مؤمترا ًصحفي ًا ملس���اندة ودعم مس���يرة‬ ‫الس�ل�ام الت���ي س���وف تنطلق ب���إذن الله‬ ‫من العاصمة صنعاء إلى مدينة الس�ل�ام‬ ‫صعده مبش���اركة ‪ 500‬ش���اب مبش���اركة‬ ‫القط���اع اخل���اص به���دف وق���ف احل���رب‬ ‫الدائ���رة هن���اك بني أبناء ش���عبنا اليمني‬ ‫وإنه���اء نزي���ف الدم اليمن���ي الغالي‪..‬في‬ ‫البداية حتدث األس���تاذ حسن الكبوس‪-‬‬ ‫رئيس مجل���س إدارة الغرفة قائ ً‬ ‫ال‪ :‬بداية‬ ‫أق���دم الش���كر والتحي���ة ملس���يرة الس�ل�ام‬ ‫التي يقوده���ا خيرة ش���باب اليمن والتي‬ ‫ستنطلق من العاصمة قاصدة صعده اجلريحة بأيدي‬ ‫أبنائها‪.‬‬ ‫موضح��� ًا أن الغرف���ة إذ تعق���د هذا املؤمتر تدش���ن‬ ‫دعمها لهذه املسيرة التي ستنطلق بـ‪ 500‬شاب بهدف‬ ‫وقف احلرب الظاملة الدائرة هناك من خالل عمل فاصل‬ ‫بشري بني الطرفني املتحاربني وخلق الفرصة التفاق‬ ‫س�ل�ام بينهما وإع���ادة الس�ل�ام لصع���ده واليمن ككل‬ ‫خصوص��� ًا أن هذه املس���يرة تأتي بعد ع���دة محاوالت‬ ‫رس���مية وش���عبية للمس���اهمة في وقف ه���ذا النزيف‬ ‫اجلائر للدم اليمني الغالي لكن بدون فائدة حتى أآلن‪..‬‬ ‫وأك���د في حديثه أن القط���اع اخلاص يتابع بقلق بالغ‬

‫م���ا يج���ري من حرب مأس���اوية في دم���اج وما حلقها‬ ‫من حروب في حاش���د وكتاف وحرض وخيوان ودنان‬ ‫وغيرها من املناطق ويتألم بشدة لكل نقطة دم تسقط‬ ‫على التراب اليمني الطاهر‪.‬‬ ‫فيما قال األستاذ محمد صالح‪ -‬نائب ريس الغرفة‬ ‫‪:‬نح���ن ندع���و رج���ال امل���ال واألعم���ال لدعم ومس���اندة‬ ‫هذه املس���يرة النبيلة والقيام بواجبهم ومسؤوليتهم‬ ‫الوطنية جتاه أبناء ش���عبهم بتقدمي ما يلزم من عون‬ ‫مادي ومعنوي بسخاء كما هو عهدنا بهم وإشهار ذلك‬ ‫حتى يتأسى اآلخرون بهم من باب املسارعة للخيرات‪..‬‬ ‫ولنعل���ن مع ًا نعم للس�ل�ام وال للخ���رب والدمار وحمى‬ ‫الل���ه وطنن���ا احلبيب وأمتن���ا ووقاها الف�ت�ن الظاهرة‬

‫فجعنا مرتين‬ ‫إن ما أحدثته جرمية العرضي االرهابية من فجيعة مجتمعية انعكست اثارها‬ ‫السلبية على مجمل مجاالت حياتنا في الشعور باخلوف والرعب من مثل هكذا‬ ‫اعمال إجرامية وإرهابية قد نواجهها في أية حلظة وفي أي زمان وأي مكان ‪..‬‬ ‫وأي مسار من مسارات حياتنا ومعاشنا‪..‬‬ ‫وإذا كان الوطن اليمني من اقصاه إلى أقصاه قد فجع بهذه اجلرمية االرهابية‬ ‫املروعة والتي لم تكن األولى ونتمنى أن تكون االخيره‪ ..‬فإننا اصحاب محالت‬ ‫اخلياطة واملهمات العسكرية قد فجعنا مبثلها مرتني األولى فجيعة في وطننا‬ ‫والثانية فجيعة في أرزاقنا وقوت أطفالنا‪ ..‬ذلك أننا نزاول هذه املهنة منذ‬ ‫سبعينات القرن املاضي إذ استثمرنا كل رؤوس اموالنا في استيراد االقمشة‬ ‫اخلاصة باملالبس العسكرية واستقدامنا أحدث معامل اخلياطة بهدف االرتقاء‬ ‫بالهندام والزي العسكري من حيث التطوير ورفع اجلودة واالتقان املعملي‬ ‫للمالبس العسكرية وتوابعها ومبا يعكس صورة مشرفة عن قواتنا املسلحة‬ ‫واالمن من حيث الظهور الالئق بالهندام العسكري‪ ..‬كذلك نقوم بتسديد كل ما‬ ‫علينا جتاة الضرائب واجلمارك‪..‬‬ ‫ونشارك في االعمال املجتمعية‬ ‫على مستوى احملافظات‪..‬‬ ‫ونلتزم بدقة التعليمات التي‬ ‫تصدر الينا من اجلهات املختصة‬ ‫في ال��دول��ة بعمليات البيع‪ ..‬إذ‬ ‫يوجد لدينا دفاتر وأوراق حلصر‬ ‫وتقييد لكل الزبائن املتعاملني‬ ‫مع محالتنا‪ ..‬بحيث ال نبيع هذه‬ ‫املهمات اال بتوجيهات رسمية من‬ ‫اجل��ه��ات العسكرية التي حتدد‬ ‫احتياجاتها من محالتنا‪..‬‬ ‫وم������ا اش����ي����ع م�����ؤخ�����ر ًا م��ن‬ ‫اس���ت���خ���دام االره����اب����ي��ي�ن ل��ب��ذل‬ ‫ع��س��ك��ري��ة ف��ي تنفيذ جرائمهم‬ ‫االرهابية بالتأكيد ليست محالتنا‬ ‫م��ص��در ًا ل��ه��ا ون��ح��ن مستعدون‬ ‫الثبات صحة اجراءاتنا االمنية‬ ‫ح��ي��ال بيع امل��ه��م��ات العسكرية الي‬ ‫شخص او جهة عسكرية‪..‬نحن مستعدون على الدوام لتطبيق االجراءات التي‬ ‫ترى اجلهات املختصة أنها اكثر امن ًا في عمليات البيع والشراء للمهمات‬ ‫العسكرية‪ ،‬ولها احلق في متابعة االلتزام واتخاذ االج��راءات العقابية ضد‬ ‫املخالفني‪..‬‬ ‫فليس من العدل ان تغلق جميع احملالت التجارية على مستوى االمانة و‬ ‫احملافظات خصوص ًا وان بالدنا مؤخر ًا انضمت الى منظمة التجارة العاملية‬ ‫وستصبح اليمن سوق ًا شاملة لكل البضائع احمللية واالجنبية وفق شروط‬ ‫اجلودة الدولية‪..‬وال يساورنا شك في دعم اجلهات املعنية للقطاع اخلاص وما‬ ‫ميثله من رفد االقتصاد الوطني‪ ..‬وكذلك مبايتواكب مع توجهات الدولة في‬ ‫احتواء اكبر ما ميكن من االيدي العاملة ومحاربة البطالة وتعزيز كل االجراءات‬ ‫املساعدة للنهوض باالقتصاد واخل��روج من االزم��ة التي يعاني منها وطننا‬ ‫العزيز‪ ..‬نتوجه للجهات العسكرية واالمنية بالتزامنا بتنفيذ أيّة اجراءات امنية‬ ‫وقائية كما نعلن التزامنا بالتقيد بكل هذه االجراءات‪..‬التي ال تتعارض مع‬ ‫مصالح القطاع اخلاص وحرية التجارة التي تتجه لها بالدنا‪..‬وال يخفاكم اننا‬ ‫اصحاب احملالت التجارية نتعرض لعمليات تهديد وابتزاز من بعد سماع الرغبة‬ ‫املبدئية اليقاف جتارة محالتنا جملة وجتزئه‪..‬‬ ‫نعلم انكم اول الداعمني للقطاع اخل��اص ول��ن يرضيكم املساس ب��ه‪ ..‬وال‬ ‫تعريض جتارتنا لالفالس والقطاع العريض من العاملني في هذه التجارة‬ ‫بالذهاب للشارع‪.‬‬

‫أمين الجعدبي‬

‫نؤيد وثيقة حل القضية اجلنوبية في مضمونها‪ ..‬ومن يقاوم الالمركزية‬ ‫والفيدرالية هم الذين عبثوا بالوحدة وحولوها إلى جحيم‬

‫والباطنة‪.‬‬ ‫بينم���ا قال الدكتور عب���د احلميد داود‬ ‫املش���رف عل���ى ه���ذه املس���يرة‪ :‬إن الوضع‬ ‫ال���ذي آلت إليه محافظة صعده اليوم وما‬ ‫جاوره���ا م���ن محافظ���ات وتداعي���ات ذلك‬ ‫وأثاره السلبية على الوطن واملواطن من‬ ‫تش���ريد للمواط���ن اآلمن وته���دمي للبيوت‬ ‫وتشريد لس���اكنيها ونهب لألموال وقطع‬ ‫للطرقات وقطع لصلة الرحم وما صاحب‬ ‫ذلك من إثارة إعالمية مذهبية تزيد الطني‬ ‫بلة تسعى إلى متزيق النسيج االجتماعي‬ ‫و تده���ور الوض���ع االقتص���ادي و ت���أزمي‬ ‫الواق���ع السياس���ي‪ .‬وذكر أن���ه و بعد عدد‬ ‫من اللقاءات واحلوارات والندوات وورش‬ ‫العمل التي قامت بها طالئع شباب اليمن‬ ‫الثورية في أوساط الشباب استقر الرأي على أن مثل‬ ‫هذا املش���روع الوطني أصبح ضرورة حتمية ومطلب ًا‬ ‫ديني��� ًا ووطني��� ًا ب���كل املقاييس‪ ..‬ومن عل���ى هذا املنبر‬ ‫ندعو طرفي النزاع في صعده لالستجابة للوساطات‬ ‫القائم���ة واالحت���كام لضمائره���م واملبادرة بأنفس���هم‬ ‫إلع�ل�اء روح اإلخاء والتس���امح والعفو فهم أبناء دين‬ ‫ووط���ن واحد‪.‬كذل���ك قال األخ صادق أبو ش���وارب أحد‬ ‫املنظمني لهذه املسيرة‪ :‬نحن كلجنة أشراف على هذه‬ ‫املشيرة عازمون على املضي بها سلميني بدون قطعة‬ ‫س�ل�اح حتى لو كلفنا هذا األمر أرواحنا فهي ليس���ت‬ ‫أغلى من دماء إخوتنا التي تسفك في صعده‪.‬‬

‫ألف مبروك أبا أحمد‬

‫لقاء‪ :‬عبدالحميد الحجازي‬ ‫> أثارت وثيقة حل القضية اجلنوبية جد ًال واسع ًا داخل وخارج‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني‪ ..‬أال ترون أن تلك املواقف تعكس مدى‬ ‫التخوف من الالمركزية القادمة؟‬ ‫<< ال أحد يتخوف من الالمركزية والفيدرالية سوى القوى‬ ‫العشائرية التي اعتادت أن تدير البلد بالفوضى‪ ،‬وال حتقق‬ ‫مصاحلها ال عن طريق النفوذ والسلطة‪ ،‬ولهذا فهي تريد أن‬ ‫متتد سلطتها إلى كل مكان لتنهب األراضي وتسيطر على‬ ‫املصالح‪ ،‬ولهذا فالدولة الالمركزية هي الدولة التي تعطي‬ ‫الشعب مكان ًا حقيقي ًا في إدارة شؤونه وهذا عكس الدولة‬ ‫املركزية التي تعطي ملجموعة عشائرية معينة هذا احلق‪ ،‬ومن‬ ‫يقاوم اآلن الالمركزية ويقاوم اخليار االحتادي حلل مشكلة‬ ‫اليمن ومعاجلة القضية اجلنوبية‪ ،‬هم أولئك الذين عبثوا‬ ‫بالوحدة وحولوها إلى جحيم لم يعد اجلنوبيون قادرون‬ ‫على حتمله‪..‬‬

‫لدينا حتفظات‬

‫> هل يعني ذلك أن وثيقة حل القضية اجلنوبية حققت في‬ ‫مضمونها املعاجلة نحو التحول إلى الدولة الفيدرالية؟‬ ‫<< نحن نؤيد وثيقة حل القضية اجلنوبية في مضمونها‪،‬‬ ‫وقد ساهمنا بصورة فعالة في تكوين هذا املضمون‪ ،‬لكن‬ ‫لدينا بعض التحفظات املتعلقة باآللية التي سيتم بها حسم‬ ‫اخليارات املطروحة بشأن اإلقليمني أو الـ‪ 6‬األقاليم‪ ،‬أما من‬ ‫حيث جوهر الوثيقة فنحن نؤيدها‪..‬‬

‫صيغة مهمة‬

‫> قبل أن تشارك في مؤمتر احلوار الوطني‪ ..‬كيف كنت تنظر‬ ‫إلى هذا املؤمتر وجناحه؟‬ ‫<< بالنسبة لنا خيار احلوار الوطني هو خيار استراتيجي‬ ‫لم نكن نتصور حلو ًال ملشكالت البلد بعيد ًا عن هذه الصيغة‪،‬‬ ‫وك��ن��ا ن��راه��ن ع��ل��ى أن تلتقي ك��اف��ة األط�����راف السياسية‬ ‫واالجتماعية وأن تتحاور حول قضايا البلد الرئيسية ألن‬ ‫هذا هو اخليار الذي كنا نراه وال نرى أية خيارات أخرى‬ ‫بديلة‪ ..‬مؤمتر احلوار الوطني هو في الواقع صيغة في غاية‬ ‫األهمية ألنه ضم كافة األط��راف‪ ،‬فكانت اليمن في السابق‬ ‫تدار من قبل نخبة تقليدية هي كبار املشايخ وكبار الضباط‬ ‫وأحيان ًا يضاف إليهم كبار التجار‪..‬‬ ‫لكن بقية فئات الشعب كانت مستبعدة وكان املوقف العدائي‬ ‫السائد ضد اجلميع‪ ،‬فكان لدينا دول��ة استبدادية متارس‬ ‫القمع في كل االجتاهات‪ ،‬وهذه املرة من خالل احلوار الوطني‬ ‫فاألطراف املكونة لهذا البلد وجدت لنفسها مقاعد في إطار‬ ‫هذه الطاولة واستطاعت أن تعبر عن نفسها وتعبر عن رؤاها‬ ‫وتصوراتها‪ ،‬واعتقد بأن جتربة احلوار الوطني هي جتربة‬ ‫مهمة في تاريخ اليمن‪ ،‬وهي التجربة األولى التي تختلف‬ ‫عن التجارب السابقة‪ ،‬ألن مؤمتر احلوار الوطني هو الذي‬ ‫سيصنع الرؤى املستقبلية والتصورات لبناء الدولة‪ ،‬دولة‬ ‫القانون واملواطنة‪ ،‬وهو نفسه الذي سيحدد خارطة الطريق‬ ‫لتنفيذ املخرجات‪ ،‬ول��ن تترك مخرجات احل��وار لألطراف‬ ‫النافذة التي متلك السالح واملال‪ ،‬وهذا هو الشيء املتميز‬ ‫واملختلف الذي حققناه في مؤمتر احلوار الوطني‪..‬‬

‫حالة منوذجية‬

‫> هل ما مت التوصل إليه من مخرجات إلى اآلن حققت بالفعل‬ ‫تطلعات الشعب‪ ،‬أم أنها احلد األدنى ودون اآلمال التي أملها‬ ‫الناس في احلوار الوطني؟‬

‫عدة أيام‬

‫> في ظل املعطيات احلالية ومواقف بعض مكونات احلوار‬ ‫من املخرجات األولية‪ ..‬هل تتوقعون انتها ًء قريب ًا ملؤمتر احلوار‬ ‫الوطني؟‬ ‫<< لم يعد هناك الكثير من الوقت الذي يفصلنا عن انتهاء‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني‪ ،‬واعتقد أنها عدة أيام ونكون فع ً‬ ‫ال‬ ‫قد وصلنا إلى نهاية احلوار‪ ،‬وأرى أن مرحلة ما بعد احلوار‬ ‫هي األخطر وليست األسهل ألن القوى التي ستشعر بأن‬ ‫مصاحلها عرضة لالهتزاز بفعل نتائج احل��وار الوطني‬ ‫ومخرجاته ستقاوم بكل السبل‪ ،‬خاصة وأن تلك القوى ال‬ ‫تزال مسلحة بالسالح واملال وال تزال قادرة على الفعل املؤثر‬ ‫والقوي‪ ،‬ولكننا نراهن على توحيد جبهة الشعب اليمني‬ ‫في مجابهة هذه القوى النافذة التي ال ينبغي أن نسمح لها‬ ‫هذه املرة بأن تخترق أحالمنا وأن تطيح بتطلعاتنا نحو‬ ‫بناء املستقبل‪..‬‬

‫جبهات الشعب‬

‫> ذك ��رت أن مرحلة م��ا بعد احل ��وار ليست بالسهلة‪ ..‬ما‬ ‫متطلبات املرحلة املقبلة وواج��ب املكونات السياسية لضمان‬ ‫تطبيق مخرجات احلوار؟‬ ‫<< أو ًال ينبغي أن نحافظ على احلد األدنى من التماسك‬ ‫الوطني واالجتماعي‪ ،‬وكما قلت يجب توحيد جبهات الشعب‬ ‫اليمني ملجابهة القوى التقليدية النافذة التي اعتادت أن تدير‬ ‫البلد بالعنف والفساد‪ ،‬وعلينا فع ً‬ ‫ال أن نتسلح بإرادة قوية‬ ‫من أجل تنفيذ مخرجات احلوار الوطني‪ ،‬وأال نسمح لهذه‬ ‫القوى بالتالعب باألهداف التي رسمناها لبناء الدولة اليمنية‬ ‫احلديثة‪ ،‬فلن نقذفهم من النافذة بل سنقبل بوجودهم ولكن‬ ‫شريطة أن يحترموا مصالح هذا الشعب وأن يتعايشوا مع‬ ‫مصالح الشعب وتوجهاته‪.‬‬

‫أجمل التهاني وأطيب التبريكات نزفها لألخ‬

‫محمد الورد بمولود أسماه »حمد«‪..‬‬ ‫جعله اهلل قرة عين لوالديه‬ ‫المهنئان ‪:‬‬

‫صالح نبيل صالح احلنبصي‬

‫وذلك بمناسبة الخطوبة وقرب الزفاف‬ ‫المهنئون‪:‬‬

‫والدك نبيل صالح احلنبصي‬ ‫عقيد حسني النجار ‪ -‬عقيد‪/‬عرفات القيري ‪-‬‬ ‫جميل احلبابي وجميع األهل واالصدقاء‬

‫أحمد اجلبلي ‪ -‬عثمان تراث‬

‫بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بخالص العزاء وأصدق املواساة القلبية‬

‫الى العميد ‪ :‬علي البهلولي‬

‫وذلك في استشهاد جنله املساعد ‪:‬‬

‫محمد علي البهلولي‬

‫سائلني الله سبحانه وتعالى أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله‬ ‫وذويه الصبر والسلوان « إنا لله وإنا اليه راجعون »‬

‫املعزون ‪:‬‬

‫العميد الركن ‪ :‬علي غالب احلرازي‬ ‫املهندس ‪ :‬عبداالله الغرسي‪ -‬رجل األعمال ‪ :‬عبدالرحمن علي الكميم ‪-‬‬ ‫األستاذ ‪ :‬عبدالله عبدالكرمي احلرازي ‪ -‬القاضي ‪ :‬حميد علي احمد احلرازي‬ ‫مانع علي احلرازي‪ -‬محمد عبده احلرازي‬

‫يعل���ن ا أل خ محم���د‬ ‫حسني عراف احلرازي‬ ‫ع���ن فق���دان بطاقت���ه‬ ‫ا لش���خصية بر ق���م‬ ‫(‪ )010066124‬فعل���ى‬ ‫م���ن وجده���ا االتص���ال‬ ‫برق���م (‪)772036429‬‬ ‫وله مكافأة مالية‬

‫قواسم مشتركة‬

‫> أنتم ضمن فريق احلقوق واحلريات في مؤمتر احل��وار‪..‬‬ ‫ما أهم ال��رؤى التي قدمتموها باسم احل��زب االشتراكي في‬ ‫هذا الفريق؟‬ ‫<< احلزب االشتراكي كان لديه تصور متكامل حول احلقوق‬ ‫واحلريات التي يجب أن تصونها دولة النظام والقانون‪،‬‬ ‫وقد تبنينا هذا التصور في مختلف مناقشات فريق احلقوق‬ ‫واحلريات‪ ،‬وكانت األفكار التي نطرحها تلقى قبو ًال ألنها‬ ‫متثل قواسم مشتركة‪ ،‬فال نزعم أننا جئنا بشيء متفرد ولكننا‬ ‫متسكنا بالقواسم املشتركة التي جتمعنا‪ ،‬ولهذا فإن سير‬ ‫املناقشات في فريق احلقوق واحلريات كانت فعالة وايجابية‬

‫ولم نشهد توترات إال فيما ندر وكانت جتمعنا في الكثير من‬ ‫احلاالت رؤى مشتركة‪ ..‬وبالتالي توصلنا إلى نتائج مهمة‪،‬‬ ‫وقد ُقرئ التقرير وحظي باهتمام وتأييد واسع من مختلف‬ ‫املكونات املشاركة في مؤمتر احلوار الوطني‪..‬‬

‫<< ال نستطيع القول أننا حالة منوذجية ولكن ميكن القول‬ ‫أن النتائج التي توصلنا إليها هي األفضل من بني كافة‬ ‫اخليارات املعروضة واملطروحة على الساحة‪ ،‬حققنا أشياء‬ ‫جيدة قابلة للتطور وستفتح أمامنا في املستقبل أبواب ًا‬ ‫جديدة للوصول إلى ما هو أفضل‪..‬‬

‫الف مبروك‬

‫مع إطاللة العام الجديد رزق الصديق مرزوق‬

‫إعالن فقدان‬

‫مرحلة ما بعد‬ ‫الحوار هي األخطر‪..‬‬ ‫وبعض القوى ستقاوم‬ ‫بكل السبل عندما‬ ‫تشعر أن مصالحها‬ ‫اهتزت بفعل نتائج‬ ‫الحوار الوطني‬

‫أيام قالئل ويسدل الستار على أهم حدث سياسي في‬ ‫تاريخ اليمن المعاصر المتمثل بمؤتمر الحوار الوطني الشامل‪،‬‬ ‫الذي استطاع لم فرقاء السياسة وحلفائها باختالفاتهم‬ ‫وعداءاتهم التي كادت تصل أو وصلت في بعض األحيان‬ ‫إلى االقتتال والصراع المسلح‪ ..‬باإلضافة إلى مكونا�� أخرى‬ ‫(شباب‪ -‬النساء‪ -‬منظمات المجتمع المدني) التي لم تدخل‬ ‫أروقة السياسة من قبل فحظيت بهذه التجربة وتفاعلت‬ ‫معها بقوة‪..‬وبعد أكثر من ‪8‬أشهر أدلى فيها المتحاورون‬ ‫بدلوهم في مختلف القضايا‪ ،‬نحاول في إط��ار اهتمامات‬ ‫«‪62‬سبتمبر» نقل أراء بعض أعضاء مؤتمر الحوار الوطني‬ ‫حول مرحلة ما بعد الحوار‪ ،‬وضمانات تطبيق مخرجاته في‬ ‫المرحلة القادمة‪ ..‬فنترككم في هذه المساحة مع االستاذ علي‬ ‫الصراري عضو مؤتمر الحوار الوطني عن الحزب االشتراكي‬ ‫اليمني بفريق الحقوق والحريات ومجريات اللقاء التالي‪:‬‬

‫الغرفة التجارية تكرم رواد إحالل‬ ‫وتوطني الوظائف ‪2013‬م‬ ‫احتفلت الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة صباح بتكرمي‬ ‫احلائزين على جائزة مجلس التعاون اخلليجي اخلاصة بإحالل وتوطني‬ ‫الوظائف ‪3102‬م األعضاء في الغرفة‪ ،‬وهما مجموعة الكبوس والشركة األهلية‬ ‫للمياه املعدنية (بالدي)‪..‬وفي احلفل الذي نظمته الغرفة بالتعاون مع وزارة‬ ‫الشؤون االجتماعية والعمل والذي أقيم بهذه املناسبة بحضور نائب وزير‬ ‫اإلدارة احمللية عبدالرقيب سيف وعدد من رجال املال واألعمال واملستثمرين‬ ‫واملعنيني‪..‬‬ ‫أكدت وزير الشؤون االجتماعية والعمل الدكتورة أمة الرزاق حمد أن تكرمي‬ ‫املؤسسات الرائدة في إحالل وتوطني الوظائف يعتبر تقليد ًا سنوي ًا حيث‬ ‫تتلقى الوزارة استمارات الترشيح من قبل مجلس التعاون اخلليجي وتقوم‬ ‫بدورها بإرسالها إلى الغرف التجارية واحتادها العام مشيرة إلى أن إحدى‬ ‫شركات األستاذ يوسف عبد الودود قد حصلت على اجلائزة العام ‪0102‬م وأن‬ ‫املجال مفتوح للمتميزين من شركات ومؤسسات القطاع اخلاص ‪.‬‬ ‫وأضافت‪ »:‬نفتخر بوجود العمالة الوطنية بنسبة ‪ %99 ، 89‬في شركاتنا‬ ‫الوطنية بينما أغلب الشركات اخلليجية العمالة الوطنية فيها عمالة رمزية»‪.‬‬ ‫هذا و كان األستاذ حسن محمد الكبوس رئيس مجلس إدارة مجموعة‬ ‫الكبوس التجارية أن هذا التكرمي ملؤسسات القطاع اخلاص املتميزة في مجال‬ ‫إحالل وتوطني الوظائف يهدف في األساس إلى تشجيع وحتفيز منشآت‬ ‫القطاع اخلاص لتحقيق نسب أعلى من اإلحالل وتوطني الوظائف وتأكيد‬ ‫دور القطاع اخلاص في مجال إتاحة فرص العمل املناسبة للعمالة الوطنية‬ ‫واملساعدة على إدماجها في سوق العمل وتعزيز سياسات ترشيد وتقليل‬ ‫االعتماد على العمالة الوافدة ‪،‬وحتفيز املنشآت على مضاعفة جهودها لتنمية‬ ‫قدرات ومهارات املوطنني وتعزيز خبراتهم عن طريق التأهيل والتدريب بهدف‬ ‫حتقيق االستخدام األمثل للموارد البشرية وتشغيل أكبر عدد من املواطنني‬ ‫‪،‬وإبراز التجارب واخلبرات ليتم تعميمها واالستفادة منها واإلسهام في دعم‬ ‫اجلهود لتحقيق االستخدام األمثل للعمالة الوطنية والقضاء على ظاهرة‬ ‫البطالة كهدف استراتيجي يحتاج اهتمام ومتابعة مستمرة‪.‬‬ ‫من جهته أشاد مدير عام االحتاد العام للغرف التجارية اليمنية األستاذ‬ ‫محمد قفلة باجلهود التي تبذلها الغرفة من أجل زيادة دور املؤسسات‬ ‫والشركات اخلاصة في أمانة العاصمة وتطوير نشاطهم وتشغيل العمالة‬ ‫اليمنية ‪،‬مثمن ًا مبادرة وزارة الشئون االجتماعية والعمل لتكرمي مؤسسات‬ ‫القطاع اخلاص املتميزة في مجال إحالل وتوطني الوظائف مبا يعكس اهتمام‬ ‫احلكومة بالدور اجلديد للقطاع اخلاص من أجل حتقيق منو اقتصادي‬ ‫وتشغيل العمالة اليمنية ورفع مستوى الدخل واملعيشة ‪..‬كذلك قال احلاج‬ ‫يوسف عبد الودود سعيد رئيس مجلس إدارة الشركة األهلية للمياه املعدنية‬ ‫«بالدي» أن شرف نيل هذه إحدى شركاته لهذه اجلائزة و تكرميها كإحدى‬ ‫الشركات الرائدة في اجلمهورية اليمنية إمنا جاء اللتزامها باملعايير‬ ‫وحتقيقها نسب عالية في مجال توفير فرص العمل للمواطنني وتوطني‬ ‫الوظائف مبدي ًا سعادة الشركة باحلصول على التكرمي اإلقليمي في هذا املجال‬ ‫‪،‬وأشار إلى العوائق التي تقف أمام التطور املستمر لشركات القطاع اخلاص‬ ‫من خالل االعتداءات واألعمال العدائية جتاه املستثمرين في البلد والذي لم‬ ‫تسلم منه الشركة ‪.‬‬ ‫فيما قال احلاج يوسف عبد الودود سعيد رئيس مجلس إدارة الشركة‬ ‫األهلية للمياه املعدنية «بالدي» بأنه لشرف نيل هذه اجلائزة وهذا التكرمي‬ ‫كإحدى الشركات الرائدة في اجلمهورية اليمنية والسبب هو التزامها‬ ‫باملعايير وحتقيقها نسب ًا عالية في مجال توفير فرص العمل للمواطنني‬ ‫وتوطني الوظائف مبدي ًا سعادة الشركة باحلصول على التكرمي اإلقليمي‬ ‫في هذا املجال‪ ،‬وأشار إلى العوائق التي تقف أمام التطور املستمر لشركات‬ ‫القطاع اخلاص من خالل االعتداءات واألعمال العدائية جتاه املستثمرين في‬ ‫البلد والذي لم تسلم منه الشركة ‪.‬‬

‫«‬

‫تنويه واعتذار‬ ‫حصل خطأ غير مقصود في اللقاء الصحفي الذي نشر في عدد الصحيفة‬ ‫االسبوع املاضي في صفحة متابعات (ص‪ )17‬بعنوان «احد الناجني من جرمية‬ ‫العرضي االرهابية يروي لـ«‪26‬سبتمبر» كيف انقذ ممرضتني صينيتني‪ ،‬والصحيح‬ ‫«ممرضتني فلبينيتني» حيث حصل التباس عند كتابة املوضوع‪ ،‬ولذا لزم التنويه‬ ‫واالعتذار‪ ..‬متمنني جلميع الرعايا القاطنني في بالدنا العيش بأمان وسالم وأال‬ ‫يصيبهم أي مكروه‪.‬‬

‫بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم‬ ‫بأحر التعازي القلبية وصادق املواساة الى االخوة‪:‬‬

‫االستاذ‪ :‬علي مقبل الصارم الكوكباني ‪ -‬محمد اسماعيل مقبل الصارم الكوكباني‬ ‫علي اسماعيل مقبل الصارم الكوكباني‪ -‬عيبان علي مقبل الصارم الكوكباني‬

‫وذلك بوفاة املغفور له بإذن الله‬

‫العميد‪/‬إسماعيل مقبل الصارم الكوكباني‬ ‫والى الزمي ـ ــل الرائـ ــد‪:‬‬

‫يحيى حسني النشي واخـ ــوانه‬

‫في وفاة املغفور لها بإذن الله تعالى والدته الفاضلة‬ ‫سائلني الله ان يتغمد الفقيدين بواسع رحمته ويسكنهما فسيح جناته‬ ‫وأن يلهم أهلهما وذويهما الصبر والسلوان‪...‬‬ ‫«إنا لله وإنا اليه راجعون»‪.‬‬

‫األسيفون‪:‬‬ ‫قيادة دائرة التوجيه املعنوي وصحيفة «‪26‬سبتمبر»‬ ‫ومجلتا اجليش واالميان‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافة‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫كلمات و رؤى‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫قصائد مختارة من ديوان “ اثر الفراشة” ‬

‫حسن احمد اللوزي‬

‫للشاعر العربي الكبير الراحل محمود درويش‬

‫من أجل وثيقة مجمع عليها‬

‫ هناك وضوح كامل بالنسبة لكافة القضايا‬ ‫وامل���ش���ك�ل�ات ال���ت���ي وق����ف  أمامها م��ؤمت��ر‬ ‫احلوارالوطني الشامل حيث ال يوجد فيما‬ ‫بينها مايعتبر من املبهمات‪ ..‬أو القضايا‬ ‫احملاطة بالسرية‪ ..‬أو املشكالت املتوهمة حتى‬ ‫يستمر املتحاورون في إهدار الوقت املضاف‬ ‫للمؤمتر ووقتهم فيما ال طائل وراءه‪ ..‬ولوال‬ ‫الترسبات التي مازالت في بعض النفوس‬ ‫وم���ح���اوالت اخل����روج ع��ن امل��ف��ه��وم ال��دق��ي��ق‬ ‫وال��واض��ح للتسوية السياسية ول�لأه��داف‬ ‫واملهام احملددة في املبادرة اخلليجية واأللية‬ ‫التنفيذية لها ل��ك��ان امل��ؤمت��ر أن��ه��ى أعماله‬ ‫ف��ي ال��وق��ت احمل��دد ل��ه  بإعتبار إن ذل��ك كان‬ ‫الهدف العظيم واملطلب األول للجميع بدون‬ ‫إستثناء سوى من ش��ذوا إلى وهم املطالبة‬ ‫باإلنفصال ويسعون بكل األساليب املكشوفة‬ ‫واملستورة  لتمزيق الوطن الواحد ال قدر الله‪.‬‬ ‫وبرغم ذلك فقد مت جت��اوز ومعاجلة العديد‬ ‫من التباينات وهناك أطروحات سياسية مت‬ ‫عرضها واستهالك النقاش حولها في فرق‬ ‫العمل ومكونات املؤمتر واجللسات العامة‬ ‫طوال  الفترة املاضية وصارت وجهات نظر‬ ‫كل فريق أو مكون معروضة بصورة علنية‬ ‫حتى اآلن بإستثناء قضية القضايا الوطنية‬ ‫((القضية اجلنوبية)) بالطبع  عدى مأمت‬ ‫التوقيع عليه واإلع�لان عنه بالنسبة ملنتج‬ ‫اللجنة املصغرة املنتقاة من مكون القضية‬ ‫اجلنوبية  مما أقام الدنيا ولم يقعدها كما‬ ‫يقولون بالرغم من أن لهذه األخيرة نعني‬ ‫م��ك��ون القضية اجلنوبية أن تناقش بكل‬ ‫احل����رص وامل��وض��وع��ي��ة وال��ش��ف��اف��ي��ة م��امت‬ ‫التوقيع عليه وحتسينه باحلذف واإلضافة‬ ‫وجتويد صياغته ليتحول إلى وثيقة متقنة‬ ‫ال ميسها ال��ت��ن��ازع واإلخ���ت�ل�اف ف��ي الفهم‬ ‫والتفسير ومب��ا يصون التوافق واإلت��ف��اق‬ ‫ويحول دون الظهور مبواقف متناقضة معها‬ ‫من أي طرف كان وبحيث يأتي إقرارها من‬ ‫قبل اجللسة العامة القائمة بعد نقاشها‬ ‫بالطبع لتشرق على شعبنا وعلى العالم في‬ ‫صورتها الوافية النقية والبهية ومبا يبرز‬ ‫اخلامتة اإليجابية املشرقة للنجاح العظيم‬ ‫امل��ن��ت��ظ��ر مل��ؤمت��ر احل����وار ال��وط��ن��ي الشامل‬ ‫ويرفع عاليا رأس املتحاورين وهيئة رئاسة‬ ‫املؤمتر ورئيس املؤمتر األخ عبدربه منصور‬ ‫ه��ادي رئيس اجلمهورية وفقه ال��ل��ه‪ ..‬وقد‬ ‫جتسدت كافة املهام التي وجب  القيام بها‬ ‫وإجنازها بصورة دقيقة وواضحة وشاملة‬ ‫حتى يترتب عليها االلتزام والتنفيذ املطلوب‬ ‫من قبل كافة املؤسسات الدستورية وأطراف‬ ‫التسوية وكل فرقاءاحلوار وقبلهم اللجنة‬ ‫التي سوف يتم تشكيلها لصياغة الدستور‬ ‫اجلديد وفق املوجهات املقرة والصادرة من‬ ‫قبل املؤمتر إيذانا بإنطالق خطوات التنفيذ‬ ‫وأعمال الوفاء واإللتزام والترجمة امليدانية‬ ‫املسؤولة تقدما نحو حاضر جديد ومستقبل‬ ‫أفضل بإذن الله سبحانه وتعالى‪ .‬‬

‫البنتُ‪ /‬الصرخة ‪ ::‬‬ ‫بيت‪ .‬‬ ‫بنت‪ .‬وللبنت َأه ٌلولألهل ٌ‬ ‫على شاطئ البحر ٌ‬ ‫وباب‪...‬‬ ‫وللبيت نافذتان ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫وفي البحر بارج ٌة تتسلىبصيدِ املشاة‬ ‫ على شاطئ البحر‪:‬أربع ٌة‪ ،‬خمس ٌة‪ ،‬سبع ٌة‬ ‫والبنت تنجو قلي ًال‬ ‫يسقطون على الرمل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ألن يد ًا من ضباب‬ ‫يد ًا ما إلهي ًة أسعفتها‪ ،‬فنادت‪َ :‬أبي‬ ‫يا َأبي! ‬ ‫ُقم لنرجع‪ ،‬فالبحر ليس ألمثالنا!‬ ‫سجى على ظل ِه‬ ‫لم ُي ِج ْبها أبوها املُ َّ‬ ‫في مهب الغياب‬ ‫د ٌم في النخيل‪ ،‬د ٌم في السحاب‬ ‫الصوت أعلى و َأبعد من‬ ‫يطير بها‬ ‫ُ‬ ‫شاطئ البحر‪ .‬‬ ‫تصرخ في ليل ب ّرية‪،‬‬ ‫ال صدى للصدى‪.‬‬ ‫خبر‬ ‫فتصير هي الصرخ َة األبدي َة في ٍ‬ ‫عاجل‪ ،‬لم يعد خبر ًا عاج ًال‬ ‫ٍ‬ ‫عندماعادت الطائرات لتقصف بيت ًا بنافذتني وباب!‬

‫شعر‪ :‬حسن احمد اللوزي‬

‫انه عام جديد لو اردنا جديد !‬ ‫وغسلنا كل ادران النفوس وادواء العقول !!‬ ‫ورمينا احلقد والشك بعيد ًا‬ ‫واعتصمنا بوثاق احلب واخلير جميع ًا‬ ‫وعقدنا العزم ان نحمي العهودا‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫كيف نرقى بالوفاق الوطني‬ ‫ونصون الذات ‪ ..‬معنى ووجودا‬ ‫ونق��م العدل فيما بيننا‬ ‫نقصد احلكم الرشيدا‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫التقل لي خاننا الوقت واضنانا الزمان‬ ‫امنا الوقت وعاء مثل نهر يستضيف اجلريان‬ ‫الحتمله املآسي والرزايا‬ ‫انه بيت الرجاء‬ ‫امنا االنسان من يفعل فيه مايشاء!!‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫ان هذا العام مكتوب باحالم السالم‬ ‫وبشارات األمان‬ ‫هو من عمر احلياة املشرئبة‬ ‫كيفما كانت يكون‬ ‫وطريق اخلير في درب النجاة‬ ‫في بالد طيبها اصل كما شاء االله‬ ‫حصنها االميان من كل الشرور‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫انه عام جديد‬ ‫لو اردنا جديدا‬ ‫وابتسمنا ملء اشواق احلياة‬ ‫واردنا ان نكون‬ ‫مثلنا شاءت تباشير النجاة‬ ‫وارتفعنا فوق اوهام الظنون‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫كيف منضي في اجتراح اخلطوات ؟!!‬ ‫عندما نبدأ من اعماقنا بالتسامي والصفاء‬ ‫رحلة الرشد بطيب الكلمات‬

‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫ساطع في روعة التكوين في قلب الوجود‬ ‫وطن ميضي الجناز الوعود‬ ‫ليوازي وثبة احلق الى ارقى مكان‬ ‫ويحوز النصر في حصن األمان !!‬

‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬

‫امنا الذكرى دروس للنجاح‬ ‫مثل فيض الغيث في حقل الكفاح‬ ‫كنز زاد لالشارات النبية‬

‫مَكرُ المجاز ‪:‬‬

‫ليتني حجر‪:‬‬ ‫شيء‬ ‫ال َأ ُّ‬ ‫أي ٍ‬ ‫حن الى ِّ‬ ‫مس ميضي‪ ،‬وال ال َغ ُد يأتي‬ ‫فال َأ ِ‬ ‫وال حاضري يتقد ُم أو يتراج ُع‬ ‫ال شيء يحدث لي!‬ ‫قلت – يا ليتني‬ ‫ليتني حج ٌر – ُ‬ ‫حج ٌر ما ليص ُقلَني املا ُء‬ ‫أخض ُّر‪ ،‬أصف ُّر‪ُ ...‬أ َ‬ ‫وض ُع في ُح ْج ٍرة‬ ‫متارين في النحت‪...‬‬ ‫منحوتة‪ ،‬أو‬ ‫مثل‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬

‫خطوة في الضباب‬ ‫قبل أن أتوخى احلذر‬ ‫قبل أن يتقوس في احلبس ظهري‬ ‫ويبيض منى القذال‬ ‫كنت فيما يقال‬ ‫أتلقى الصدى وأطيل النظر‬ ‫عبر نافذتي والطوار‬ ‫عبر نافذتي واتشاح الطريق اخلريفي كنت ارامق‬ ‫نافذة في اجلوار‬ ‫فآوى في ارتخاء الستار‬ ‫في ارتخاء الستار اخلفيف املوارب في الضوء ظ ً‬ ‫ال وحيد!‬ ‫علها امرأة في انتظار‬ ‫علها تتأمل نافذة في اجلوار‬ ‫غير ان الستار‬ ‫لم يزل يتمايل في هبة الريح منذ انطواء النهار‬ ‫وهي فيما وراء الستار‬ ‫كما تتراءى الرداء املعلق في احلبل مائلة‬ ‫متمايلة‬ ‫في اجتاه املطار‬ ‫في اجتاه املطار البعيد‬ ‫وقد انطفأت في النوافذ اضواؤها غير ضوء وحيد‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬ ‫اخلريفي بعد النهار‬ ‫ومي ُّر النهار‬ ‫ُّ‬

‫وهي مائلة متمايلة في اجتاه املطار‬ ‫ُ‬ ‫قلت‪«:‬امضى وانبه جارتها»‬ ‫ُّ‬ ‫وندق اجلرس!»‬ ‫ولقد دق فيما بدا لي اجلرس‬ ‫ساعة‪ ،‬وهي نائمة او منومة ُالتفيق‬ ‫الباب‬ ‫فاذا التف من حولنا الناس وانفتح‬ ‫ُ‬ ‫ابصرتها‬ ‫كالرداء املعلق في احلبل مائلة ‪ ،‬متمايلة‬ ‫حتت مصباح سقف وحيد‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬ ‫مرة ُ‬ ‫كنت منفرد ًا في ممر القطار‬ ‫ساعة انتصف الليل‬ ‫ُ‬ ‫الندل والطاعمون‬ ‫وانصرف‬ ‫فاذا بي أرى وجهها في الضباب اخلريفي‬ ‫عبر الزجاج‬ ‫وهي قائمة في املمر الى جانبي!‬ ‫ُ‬ ‫قلت‪« :‬البد من انني مرهق‬ ‫فإلى الدفء واالغطية!»‬ ‫غير أني التقيت بها عند طاولتي في انتظار‬ ‫قلت‪« :‬أمضى الى امرأة الشاي على ازحزح عنى الدوار»‬ ‫وهنا انفتح الباب عنها معلق ًة‬ ‫كالرداء املعلق في احلبل مائلة متمايلة‬

‫بقلم فاطمة صالح االعجم‬ ‫املقدمة‬

‫ينطلق ال��ق��رآن ال��ك��رمي ف��ي تعامله م��ع امل���رأة في‬ ‫قصصه من نفس املنطلق ال��ذي يتعامل به معها‬ ‫ف��ي سائر امل��ج��االت التي تطرق اليها فهي كفء‬ ‫الرجل من الناحية االنسانية ال يوجد بينها وبني‬ ‫الرجل اي فرق في هذه الناحية‪« :‬ومن عمل صاحل ًا‬ ‫من ذكر انثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون اجلنة‬ ‫يرزقون فيها بغير حساب»‪« ..‬غافر‪..»40‬‬ ‫ولذلك فإنها معززة مكرمة عندالله تعالى الى حد‬ ‫ابطال جميع العادات والتقاليد التي كانت حتط‬ ‫منها وت��س��يء ال��ي��ه��ا ك��إن��س��ان ان ي���ؤدي االدوار‬ ‫االنسانية املوكلة اليه «واذا بشر احدهم باالنثى‬ ‫ظل وجهه مسود ًا وهو كظيم يتوارى من القوم من‬ ‫سوء ما بشر به اميسكه على هون ام يدسه في‬ ‫التراب اال ساء ما يحكمون»‪« ..‬النحل ‪..»58‬‬ ‫وه����ي ال ت��خ��ت��ل��ف ع���ن ال���رج���ل إال ف���ي طبيعتها‬ ‫العضوية والتكوينية التي تستوجب منها القيام‬ ‫ب���أدوار ال يستطيع ال��رج��ل القيام بها وتقتضي‬ ‫منها االنصراف عن بعض االدوار التي ال تتناسب‬ ‫وتلك الطبيعة‪..‬‬ ‫وع��ل��ى ه���ذا االس����اس ف���إن امل����رأة تعتبر ع��ن��ص��ر ًا‬ ‫اصي ً‬ ‫ال في القصص القرآني كما ان الرجل عنصر‬ ‫اصيل وه��ي تظهر لنا في ه��ذا القصص كإنسان‬ ‫يلعب ادوار ًا مختلفة في احلياة سوا ًء اكانت هذه‬ ‫االدوار خيرة ام شريرة وسواء كانت ايجابية ام‬ ‫سلبية والقرآن الكرمي يريد ان يفهمنا من خالل‬ ‫تلك ان امل��رأة كالرجل متام ًا من املمكن ان تكون‬ ‫منوذج ًا كام ً‬ ‫ال للعفة والطهر والنقاء والتقى ومن‬ ‫املمكن‪ -‬في نفس الوقت‪ -‬ان تكون مثل االنسان‬ ‫ف���ي ش���ره امل��س��ت��ط��ي��ر وك���ف���ره وجل��اج��ت��ه وع��ن��اده‬ ‫ومحاربته للدعوات االلهية كما تبدو لنا املرأة في‬ ‫القصص القرآني كأنثى حتركها دوافعها الغريزية‬ ‫اخلاصة بها والتي متيزها عن الرجل فترى في‬ ‫هذا القصص املرأة «االم» واملرأة «الزوج» واملرأة‬ ‫«االخت» واملرأة «االنثى» الطالبة للزوج واالسرة‪..‬‬ ‫وعليه فإن طبيعة هذا البحث قد اقتنصت تقسيمه‬ ‫الى ثالثة مباحث يسبقها متهيد وتقفوها خامتة‪..‬‬ ‫التمهيد‪:‬‬ ‫وف��ي��ه حت��دث��ت ال��ب��اح��ث��ة ع��ن ت��ع��ري��ف ال��ق��ص��ة لغة‬ ‫واصطالح ًا وانواع القصص القرآني‪.‬‬ ‫املبحث االول‪ :‬وفيه تعرضت الباحثة لنموذج او‬ ‫ص��ورة امل���رأة االي��ج��اب��ي ف��ي القصة القرآنية من‬ ‫خالل ثالثة مناذج‪ :‬امرأة فرعون‪ -‬ملكة سبأ‪ -‬مرمي‬ ‫العذراء‪.‬‬

‫املبحث الثاني‪ :‬وفيه سعت الباحثة ملعرفة صورة‬ ‫املرأة الشريرة «املناوئة» في القصة القرآنية من‬ ‫خالل منوذجني امرأة العزيز‪ ،‬امرأة نوح ولوط‪..‬‬ ‫املبحث الثالث‪ :‬وفيه حتدثت الباحثة عن صورة‬ ‫املرأة احملايدة في القصة القرآنية وذلك من خالل‬ ‫منوذجني ام موسى‪ ،‬ابنة الرجل الصالح‪..‬‬ ‫وق�����د س������ارت ال���ب���اح���ث���ة ف����ي ه�����ذا ال���ب���ح���ث ع��ل��ى‬ ‫النهج ال��وص��ف��ي التحليلي حيث ق��ام��ت بوصف‬ ‫الشخصيات ثم حتليلها ما استطاعات الى ذلك‬ ‫سبي ً‬ ‫ال‪ ..‬جاءت القصة القرآنية بالكثير من الفوائد‬ ‫امل��ه��م��ة وال��ق��واع��د االس��اس��ي��ة ال��ت��ي ي��ق��وم عليها‬ ‫عماد الدين اإلسالمي شأنها في ذلك شأن القرآن‬ ‫الكرمي فنجد فيها العقائد واالحكام والتشريعات‬ ‫والتاريخ والبالغة واالخالق وغيرها‪..‬‬ ‫ولقد حقق القصص ال��ق��رآن��ي غ��اي��ات سامية في‬ ‫اطار ما صور من املواقف وما تضمنه من معنى‬ ‫وكان في ذلك مث ً‬ ‫ال اعلى في عرض حقائق التاريخ‬ ‫وف��ي االش���ارة ال��ى معالم تاريخ البشرية وصور‬ ‫سلوكها وتأمل مواقف االمم برجالها ونسائها مبا‬ ‫في ذلك من خير وشر وفساد وصالح وكان لهذا‬ ‫الفن القصصي فضل الكشف عما طمسته االيام‬ ‫والسنون ومحاه النسيان ق��ال تعالى‪ « :‬ورس�ل ً‬ ‫ا‬ ‫قد قصصناهم عليك من قبل ورس ً‬ ‫ال لم نقصصهم‬ ‫عليك»‪« ..‬النساء‪..»164:‬‬ ‫تعريف القصة لغة‪:‬‬ ‫القصة‪ :‬هي اجلملة من الكالم‪ ..‬والقصص‪ :‬تتبع‬ ‫االث����ر‪ ..‬اي وق���ت ك���ان ي��ق��ال‪ :‬ق��ص��ص��ت اث����ره‪ :‬اي‬ ‫تتبعته‪ ،‬والقص مصدر قال تعالى‪« :‬فارتدا على‬ ‫آث��اره��م��ا ق��ص��ص��ا»‪« ..‬ال��ك��ه��ف‪ ،»64:‬اي رج��ع��ا من‬ ‫الطريق ال��ذي سلكاه يقصان االث��ر اي يتبعانه‪..‬‬ ‫«السان العرب ج‪..»3651 :41‬‬ ‫والقصص كذلك هو‪ :‬االخبار املتتبعة قال تعالى‪:‬‬ ‫«ان هذا لهو القصص احل��ق»‪« ..‬آل عمران‪،»62 :‬‬ ‫وقال‪« :‬لقد كان في قصصهم عبرة الولي االلباب»‪..‬‬ ‫«ي���وس���ف‪ ..»111:‬والقصة االم��ر واخل��ب��ر والشأن‬ ‫وال��ق��اص‪ :‬ال��ذي يأتي بالقصة على وجهها كأنه‬ ‫يتتبع معانيها والفاظها‪« ..‬لسان العرب ج‪:14‬‬ ‫‪ ..»3651‬والقص‪ :‬االخبار نقول قصصت الرؤيا‬ ‫على فالن اي اخبرته بها‪« ..‬نفسه‪ :‬نفس الصفحة»‬ ‫فالبد ان يكون في القصة متكلم وكالم عن احداث‬ ‫واش��خ��اص يسردها ال���راوي على هيئة االخ��ب��ار‬ ‫لغيره‪..‬‬ ‫القصة اصطالح ًا‬ ‫القصة اصطالح ًا‪ :‬مجموعة من االح��داث يرويها‬ ‫الكاتب وه��ي تتناول ح��ادث��ة واح���دة او ح��وادث‬ ‫عدة تتعلق بشخصيات انسانية مختلفة تتباين‬

‫انتصرت‬ ‫مجاز ًا أقول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫خسرت‪...‬‬ ‫مجاز ًا أقول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫واد سحيقٌ أمامي‬ ‫وميت ُّد ٍ‬ ‫و َأمت ُّد في ما تبقى من السنديا ْن‪...‬‬ ‫وث َّمة زيتونتان‬ ‫ثالث‬ ‫َت ُل ّمانني من‬ ‫جهات ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ويحملني طائرا ْن‬ ‫الى اجلهة اخلالي ْة‬ ‫من األوج والهاوي ْة‬ ‫لئ َّ‬ ‫انتصرت‬ ‫ال أقول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫لئ َّ‬ ‫خسرت الرها ْن!‬ ‫ال أقول‪:‬‬ ‫ُ‬

‫للشاعر العربي الكبير حسب الشيخ جعفر‬ ‫في اجتاه الستار‬ ‫وانا واحملطة والناس فيما وراء الستار!‬ ‫‪::::::::::::::::::::::::::::::::::‬‬ ‫ومير النهار اخلريفي بعد النهار‬ ‫وهي مائلة في اجتاه املطار!‬ ‫قلت‪« :‬أمضي وأن ّب ُه جارتها»‬ ‫ولقد ّ‬ ‫دق ملء املمر اجلرس‬ ‫بينما كنت املح جارتها‬ ‫تتسل في الثقب كالضوء او كالدخان‬ ‫الى الغرفة املوصدة‬ ‫فاذا انفتح الباب ابصر ُتها‬ ‫كالرداء املعلق مائلة في انتظار‬ ‫ُ‬ ‫أغلق اجفاني املجهدة‬ ‫قلت‪:‬‬ ‫وأنام‬ ‫ساعة ‪،‬فقد يتبدد عنى الغمام!»‬ ‫فالتقيت بها متمددة حتت اغطيتي الترمي‬ ‫ُ‬ ‫«احمل جثتها وأغد اخلطى في العراء!»‬ ‫قلت‪:‬‬ ‫غير ان احلرس‬ ‫سمعوا في يدى اجلرس‬ ‫مالئ ًا بالرنني الفضاء!‬ ‫وهنا أوقفوني متهم ًا وأقاموا ُ‬ ‫احلجج‬ ‫بني أيدى القضاء!‬

‫مــرافـئ‬

‫صورة المرأة في القصة القرآنية «‪»1‬‬

‫‪hassanallowzi@gmail.com‬‬

‫في ظالل السنة اجلديدة‬

‫الضروري‬ ‫أو ماد ًة النبثاق‬ ‫ِّ‬ ‫الالضروري‪...‬‬ ‫من عبث‬ ‫ِّ‬ ‫يا ليتني حج ٌر‬ ‫أي شيء!‬ ‫كي َأ َّ‬ ‫حن الى ِّ‬

‫اساليب عيشها وتصرفها في احلياة على غرار‬ ‫ما تتباين حياة الناس على وجه االرض ويكون‬ ‫نصيبها ف��ي ال��ق��ص��ة م��ت��ف��اوت� ًا م��ن ح��ي��ث التأثر‬ ‫والتأثير»‪« ..‬فن القصة‪..»9 :‬‬ ‫ل��ك��ن ه���ذا ال��ت��ع��ري��ف للقصة ه��و ت��ع��ري��ف ف������ي ال‬ ‫ن��س��ت��ط��ي��ع ان ن��ق��ول ان���ه مي��ك��ن ان ي��ن��ط��ب��ق على‬ ‫القصة القرآنية النها ليست كالقصة احلرة عمل‬ ‫الفني مستقل له موضوعه وطريقة عرضه وادارة‬ ‫احداثه امنا هي وسيلة لتثبيت الدعوة وابالغها‬ ‫حيث خضعت في موضوعها وفي طريقة عرضها‬ ‫ملقتضى االغ����راض ال��دي��ن��ي��ة ل��ك��ن ه���ذا اخل��ض��وع‬ ‫الكامل للغرض الديني وفي عرضها ووفائها بهذا‬ ‫ال��غ��رض مت��ام ال��وف��اء ل��م مينع ب��روز اخلصائص‬ ‫ال��ف��ن��ي��ة ف��ي ع��رض��ه��ا والس��ي��م��ا خصيصة ال��ق��رآن‬ ‫الكرمي الكبرى في التعبير وهي التصوير‪« ..‬منهج‬ ‫القصة القرآنية في ترسيخ االخالق‪..»14 :‬‬ ‫ل��ذل��ك ميكن ال��ق��ول ب��ان تعريف القصة القرآنية‬ ‫هو مجموعة من االح��داث السابقة زمان ًا يخبرنا‬ ‫ال��ل��ه ت��ع��ال��ى ع��ن��ه��ا ل�لاع��ت��ب��ار واالت���ع���اظ ت��ت��ن��اول‬ ‫حادثة واحدة او عدة حوادث تتعلق بشخصيات‬ ‫انسانية او غير انسانية حقيقية سابقة برزت في‬ ‫اخلير والشر على غرار ما تقوم به الشخصيات‬ ‫االنسانية احلالية ويكون دور هذه الشخصيات‬ ‫دافع ًا للتأثير والتأثر في اخلير اقتدا ًء او في الشر‬ ‫ابتعاد ًا‪« ..‬نفسه‪ :‬نفس الصفحة»‪..‬‬ ‫أنواع القصص في القرآن‬ ‫القصص في القرآن ثالثة انواع‪« :‬مباحث في علوم‬ ‫القرآن‪..»301 :‬‬ ‫النوع االول‪ :‬قصص االنبياء وتتضمن دعوتهم‬ ‫ال���ى ق��وم��ه��م وامل��ع��ج��زات ال��ت��ي أي��ده��م ال��ل��ه بها‬ ‫وم���راح���ل ال���دع���وة وت��ط��وره��ا وع��اق��ب��ة امل��ؤم��ن�ين‬ ‫وامل��ك��ذب�ين كقصص ن���وح‪ ،‬واب��راه��ي��م‪ ،‬وم��وس��ى‪،‬‬ ‫وعيسى‪ ،‬ومحمد‪ ،‬وغيرهم‪..‬‬ ‫ال��ن��وع ال��ث��ان��ي‪ :‬ق��ص��ص يتعلق ب��ح��وادث غ��اب��رة‬ ‫واشخاص لم تثبت نبوتهم كقصة جالوت وطالوت‬ ‫واهل الكهف وقارون واصحاب السبت وغيرهم‪..‬‬ ‫النوع الثالث‪ :‬قصص يتعلق باحلوادث التي وقعت‬ ‫في زمن‪ -‬الرسول صلى الله عليه وسلم‪ -‬كغزوة‬ ‫بدر واحد‪ ،‬وغزوة االح��زاب‪ ،‬والهجرة‪ ،‬واالسراء‪،‬‬ ‫ونحو ذلك‪ ..‬وترى الباحثة ان هناك نوع ًا رابع ًا لم‬ ‫يذكره مناع القطان هو‪ :‬قصص تتعلق باملرأة وما‬ ‫قامت به من ادوار مختلفة س��واء كانت ايجابية‬ ‫او سلبية كقصة مرمي ابنة عمران‪ ،‬وآسيا امرأة‬ ‫فرعون‪ ،‬وملكة‪ ،‬سبأ‪ ،‬وام موسى‪ ،‬وام��رأة العزيز‬ ‫وغيرهن‪.‬‬

‫«يتبع»‬

‫ما معنى الفساد ‪ ..‬لست أدري‬ ‫ميسون أبو بكر‬ ‫‪maysoonabubaker@yahoo.com‬‬

‫عمم ��ت احلبيب ��ة اجلزيرة على ك ّتابه ��ا الكتابة في يوم الفس ��اد العاملي الذي يوافق‬ ‫عندم ��ا ّ‬ ‫الثامن من ديس ��مبر ظننت نفس ��ي قديرة على اخلوض في هذا املوضوع وأنه لدي ما ميكن أن‬ ‫تفيض به السطور فال أجد اتساعا ‪ ،‬لكني وملدة أسبوعني عجزت متاما عن كتابة سطر واحد‪،‬‬ ‫كان لدي الكثير من األس ��ئلة ولم أعرف س ��بيال لتصنيفها أو تصنيف كل األفكار التي تزاحمت‬ ‫في رأسي املثقل بها‪.‬‬ ‫فهل الفس ��اد هو الرش ��وة فقط واس ��تغالل املال العام واس ��تخدام الس ��لطة أو املركز بغير‬ ‫وجه حق؟‬ ‫ه ��ل الفس ��اد يقتص ��ر على اجلان ��ب املال ��ي واإلداري؟ ما هو الفس ��اد الذي ميك ��ن محاربته‬ ‫ونهضت الدولة بأمر س ��يدها خادم احلرمني الش ��ريفني وعبر طرق مختلفة منها هيئة مكافحة‬ ‫الفساد “نزاهة” حملاربته؟‬ ‫رمب ��ا س ��أبدأ هن ��ا باحلديث الش ��ريف “من رأى منكم منك ��ر ًا فليغيره بيده‪ ،‬فإن لم يس ��تطع‬ ‫فبلسانه‪ ،‬فإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف اإلميان”‬ ‫وهن ��ا الدع ��وة احملمدي ��ة منذ أكثر م ��ن ‪ 1400‬عام التي تدع ��و حملاربة الفس ��اد واملنكر وقد‬ ‫خاطب النبي الكرمي في احلديث اإلنسان البسيط‪ ،‬لذا أود أن أحتدث عن دور الفرد في محاربة‬ ‫كل ما ميكن أن نعتبره فسادا ولو على نطاق ضيق ميكن أن يتعملق ويطال شريحة كبيرة من‬ ‫املجتمع ‪ ،‬فما الفساد الذي ميكن للفرد أن يتصدى له؟‬ ‫ع ��ادة م ��ا يطل ��ق على اإلنس ��ان الذي ل ��ه صوت وال يس ��كت عما ي ��راه من خط ��أ “ ‪trouble‬‬ ‫‪ ”maker‬أي صان ��ع املش ��اكل ‪ ،‬فه ��ل ه ��ذا صحيح وهل هذا يخ ��رج عن دور املواطن واإلنس ��ان‬ ‫ال ��ذي يج ��ب أن يؤدي ��ه؟ أال ميك ��ن أن نعتبر غي ��اب املعلم املتكرر عن الفصل فس ��ادا بش ��كل أو‬ ‫بآخ ��ر؟ املطع ��م الذي يقدم وجبات غير نظيفة وغير طازج ��ة واملكان غير النظيف أال يعتبر هذا‬ ‫فسادا؟ أال نعتبر الوساطة سواء في إنهاء املعامالت أو غيرها فسادا؟ وهذا ما ميكن للحكومة‬ ‫اإللكترونية أن تنهيه‪ ،‬نظام املشتريات واملناقصات احلكومية‪ ،‬العامل الذي يأتي للمنزل مرارا‬ ‫لتصليح أو تركيب قطعة وتتكرر املشكلة ‪ ،‬األخطاء الطبية‪ ،‬الزميل الذي ال يأتي في موعد عمله‬ ‫وال يؤدي دوره وواجبه الوظيفي‪ ،‬املسؤول الذي ال حول له وال قوة في تعديل الوضع اخلاطئ‬ ‫متس ��كا مبنصبه‪ ،‬الس ��كوت عن العمالة املخالفة واستخدامها‪ ،‬فلو تكررت األمور الصغيرة من‬ ‫حولنا ولم نش ��ر إليها أو نحتج فهذا فس ��اد نحن مس ��ؤولون عن توغله واس ��تمراره ونتائجه‪،‬‬ ‫املواطنة احلقيقية هي التي تدفع املرء للمطالبة بحقه أو تأدية حقوق اآلخرين واملجتمع‪ ،‬هي‬ ‫التي جتعله يبدأ بنفسه وال يتوانى عن األمور التي ميكن أن يقوم بها للتغيير صاحب قرار‪.‬‬ ‫الفس ��اد ال ميكن أن ينتهي دون عمل جماعي ومسؤولية مجتمعية‪ ،‬الفساد ينتهي بتحديث‬ ‫األنظمة ‪ ،‬وأن تبدأ حيث انتهى اآلخرون وفي النهاية القيادي املناسب في املكان املناسب‪.‬‬ ‫من آخر البحر‬ ‫كنت آتيك من نوافذ السماء‬ ‫أتشكل من رماد جنومها مثل حوريات النور‬ ‫أتساقط كسفا‬ ‫أهطل من بطن الغيمات‬ ‫أوقظ أحالمك‪ ..‬أسرارك أهديها للريح تبعثرها‬ ‫تدغدغ أهدابك‪..‬‬ ‫لكنك‪ ..‬ال تصحو وتنام‬ ‫أهمس ‪ ..‬ال تسمع‬ ‫وأنادي فيجيب النسيان‬ ‫أحمل أشيائي أعرج للعتمة حتى تبلعني العتمة‬ ‫ومتر سنون النسيان عجافا‬ ‫ومتوت األشواق‬


‫‪7‬‬

‫الثقافية‬ ‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ومضـات‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز المقالح‬

‫عن عاشق متبتل في محراب اللغة العربية‬ ‫أعرف العشرات من عشاق اللغة العربية سواء في‬ ‫األوساط اجلامعية أو في النطاق االدبي العام‪ .‬وازعم‬ ‫نفسي واح���د ًا م��ن ع�ش��اق ه��ذه اللغة وال��ذائ��دي��ن عن‬ ‫حياضها‪ ،‬لكنني مع ذلك اعترف ان احد ًا لم يصل في‬ ‫محبته للغة العربية‪ ،‬وفي عشقه ملعجمها وآثارها ما‬ ‫وصله الكاتب الفلسطيني يوسف سامي اليوسف‪ ،‬إبن‬ ‫الشتات‪ ،‬وأحد النقاد العرب الذين متيزوا باستيعابهم‬ ‫العميق للنقد االدبي قدميه وحديثه‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن ترجماته‬ ‫البديعة من اللغة االجنليزية الى العربية‪ ،‬واخص منها‬ ‫ترجمته الهم قصائد الشاعر العاملي االشهر ت‪ .‬س‪.‬‬ ‫إليوت‪ ،‬ومنها قصيدة «االرض اخلراب أو اليباب» في‬ ‫لغة عربية بالغة اجلمال والصفاء‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ل��ي ان محبة ال�ك��ات��ب ي��وس��ف ال�ي��وس��ف للغة‬ ‫العربية قد ارتبطت في وجدانه مبحبته لوطنه السليب‬ ‫فلسطني‪ ،‬وبثقته املطلقة في ان انتصار اللغة العربية‬ ‫على التغريب واالهمال واالحلاق‪ ،‬هو املدخل الصحيح‬ ‫الى انتصار فلسطني‪ ،‬وانتشال االمة بأكملها من وهدة‬ ‫االنحطاط التي صنعتها مجموعة من العوامل منها‬ ‫ان لم يكن اهمها‪ -‬اهمال اللغة العربية‪ ،‬وانصراف‬‫اجلامعات العربية ومدارس التعليم العام عن اعطائها ما‬

‫الياسمين‬ ‫فوحفوح‬ ‫الياسمين‬ ‫الياسمين‬ ‫فوحبن محمد الوريث‬ ‫اسماعيل‬ ‫‪ 26‬سبتمبر تواصل نشر املقاالت التي سلمها‬ ‫الفقيد قبل وفاته في عموده فوح الياسمني‬

‫تستحقه من االهتمام؛ بوصفها واحد ًة من اغنى اللغات‬ ‫املعاصرة‪ ،‬ان لم تكن اغناها من حيث املفردات‪ ،‬وفي‬ ‫امكانات التعبير‪ ،‬وفي رصيدها من امل��وروث الفكري‬ ‫واالدب��ي والعلمي‪ ،‬وهو ما مينحها حق الصدارة؛ ان‬ ‫لم يكن في العالم فعلى االق��ل بني ابنائها والناطقني‬ ‫بلسانها‪.‬‬ ‫وحتى ال يبقى حديثي بال دليل يؤيد ما يذهب اليه‬ ‫عن هذا العاشق العربي الذي وجد في اللغة العربية‬ ‫وطنه بعد ان اضاعه االحتالل‪ ،‬اضع بني يدي القارئ‬ ‫هذا االقتباس الذي قد يطول بعض الشيء؛ الثبات هوية‬ ‫هذا العاشق ومتاهية مع لغة الضاد‪ ،‬لغة االمس واليوم‬ ‫وغد ًا‪ ،‬يقول اليوسف‪« :‬وكثير ًا ما آمنت بأنني انا واللغة‬ ‫سيان‪ ،‬أو قل كيان واحد يند عن كل انشطار او فكاك‪،‬‬ ‫بل انني امتاهى معها الى حد الوحدة وااللتحام‪ ،‬وكثير ًا‬ ‫ما قلت في سري‪ :‬أنا اللغة واللغة أنا‪ ،‬كما اعتدت ان‬ ‫اضيف في سري ايض ًا‪ :‬إن اللغة هي منفاي الطوعي‬ ‫الذي امتطى في جوفه‪ ،‬بل اجد جميع ما يلزمني من‬ ‫ح��اج��ات روح �ي��ة‪ ،‬ان�ن��ي اوث��ر العيش ف��ي داخ��ل اللغة‬ ‫ومجالها على االت�ص��ال بالواقع ال��ذي تستشري فيه‬ ‫الشرور من جميع االصناف‪ ,‬ويعبث االنذال مبصيره‬

‫عن هواهم‪ ،‬دون ان يتعرضهم احد بتات ًا‪ ،‬وعندي ان‬ ‫مساحة عقلك هي مساحة معجمك او لغتك بالضبط‪ ،‬ما‬ ‫دمت ال متلك ان تفكر بغير اللغة ولو قلي ً‬ ‫ال»‪( .‬تلك االيام‪:‬‬ ‫كتاب كنعان‪ ،‬ص‪.)71‬‬ ‫يستمر ي��وس��ف ف��ي اع�ل�ان امل��زي��د م��ن عشقه للغة‪،‬‬ ‫ومتاهيه مع حروفها ومفرداتها دون سائر اللغات مبا‬ ‫فيها اللغة االجنليزية‪ ،‬تلك التي ص��ارت عند البعض‬ ‫متيمة الوصول الى جنة احلياة الدنيا‪ ،‬يقول‪« :‬وأنني‬ ‫حني اقول اللغة فال اعني سوى اللغة العربية حصر ًا‪.‬‬ ‫وذل��ك نظر ًا لقدرتها االستثنائية على تخريج الباطن‬ ‫ومدخراته التي هي مقومات املاهية االنسانية االصلية‪.‬‬ ‫اما اللغة االجنليزية التي استطيع ان اكتب بها دون‬ ‫صعوبة فال يعنيني ام��ره��ا‪ ،‬وذل��ك ال تزيد عن كونها‬ ‫صنف ًا من اصناف الرطانة الهمجية املنفردة‪ ،‬ولعل من‬ ‫امليسور الزعم بأن الثورة الروحية هي العامل االول في‬ ‫احياء اية لغة او انعاشها وجعلها قادرة على مجابهة‬ ‫احلرف اللغوي والعجمة أو احلبسة او على ممارسة‬ ‫الكالم الذي ميزه ابن عربي عن القول‪ ،‬وجعل له آثار ًا‬ ‫كآثار الكلوم التي هي اجلروح‪ ،‬وذلك في اجلزء الثاني‬ ‫م��ن «الفتوحات امللكية» أن ب��زوغ ال�ك�لام م��ن مشرق‬

‫الذات‪ ،‬أو صميمها املركزي‪ ،‬هو وحده القادر على بعث‬ ‫اللغة وجعلها تتدفق بغزارة أو بحيوية ال تتمتع بها إال‬ ‫البكارة الهيفاء‪ ،‬وهو وحده القادر على تخليص القول‬ ‫من كل غثاثة ورثاثة‪ ،‬أي على حتويله الى كالم‪ ،‬وإلى‬ ‫أدب رفيع»‪( .‬املصدر نفسه)‬ ‫هذا منوذج من بوح العاشق املتوله بلغة الضاد‪ ،‬والذي‬ ‫امضى اجلانب االكبر من حياته مدرس ًا للغتني العربية‬ ‫واالجنليزية‪ ،‬وكان قد تعلم هذه االخيرة في موطنها‪،‬‬ ‫واستوعب آداب�ه��ا‪ ،‬وج��اء حديثه عنها حديث العارف‬ ‫املمارس‪ ،‬حديث الشاهد من قلب احلدث ال من خارجه‪.‬‬ ‫واذا كان كثير ‪-‬لألسف‪ -‬ممن يجيدون لغة اجنبية ما‪،‬‬ ‫يصبحون اسرى لها‪ ،‬مبهورين مبا ال عالقة له باملشرق‬ ‫واجلميل من آدابها‪ ،‬فان يوسف اليوسف قد عاد من تلك‬ ‫اللغة وفي ضميره هدف كبير‪ ،‬يلح عليه بأن يعيد للغة‬ ‫العربية ‪ -‬كما قال‪ -‬رونقها وحيويتها واندياج معجمها‬ ‫العمالق الذي قلصه الزمان‪ ،‬وان يسترد كما قال ايض ًا‬ ‫لها شبابها الربيعي املفعم باحليوية واالخضالل‪.‬‬

‫قال العماري‬ ‫بقلم‪ :‬االستاذ أحمد بن أحمد العماري‪ -‬صعدة‬

‫قيس بن اخلطيم (‪)2‬‬

‫يخل���ط ال��� َّرواة ب�ي�ن قيس ب���ن اخلطيم وبني‬ ‫ش���ماس زوج ح���وراء بن���ت يزيد بن‬ ‫قي���س ب���ن‬ ‫َّ‬ ‫س���نان بن كريز ب���ن زعواء التي اس���لمت ومنع‬ ‫النب���ي صل���ى الله علي���ه وعلى آله وس���لم منها‬ ‫زوجها الذي لم يكن قد اسلم بعد‪.‬‬ ‫ولقيس بن اخلطيم اخت اس���مها ليلى ذكرها‬ ‫حسان بن ثابت في شعره في يوم الربيع والتي‬ ‫َّ‬ ‫منها ‪:‬‬

‫تذكرت ليلى وانى بها‬ ‫اذا قطعت منك اقرانها‬ ‫مهاة من العني متشي بها‬ ‫وتتبعها ش َّم غزالنها‬

‫واجابه قيس بقصيدة منها‪:‬‬

‫ونحن الفوارس يوم الربيع‬ ‫قد علموا كيف فرسانها‬ ‫حسان الوجوه حداد السيوف‬ ‫يتبندر املجسد شبانها‬

‫وقي���س ب���ن اخلطيم هو الش���اعر ال���ذي تاله‬ ‫الشعراء في وصف الطيف فهو القائل‪:‬‬

‫مامتنعي يقظي فقد تؤتني‬ ‫مص ٍرد محسوب‬ ‫في النوم غير َّ‬

‫اما فائية قيس بن اخلطيم ومطلعها‪:‬‬

‫رد اخلليط اجلمال فانصرفوا‬ ‫ماذا عليهم لو انهم وقفوا‬ ‫لو وقفوا ساعة نسألهم‬ ‫ريث يضحى جماله السلف‬

‫فق���د نظمه���ا قيس بن اخلطيم ف���ي اخلالفات‬ ‫القبلية بني االوس واخلزرج او على االصح في‬ ‫احل���روب الت���ي كانت تتم بني هات�ي�ن القبيلتني‬ ‫اليمانيت�ي�ن ‪ ،‬وقد ابت���دأ الش���اعر فيها بحديث‬ ‫الظعن ثم وقف عند واحدة من الظاعنات‪ ،‬ف َّبني‬ ‫ف���ي حدي���ث طويل ح َّبه لها وحزن���ه على فراقها‬ ‫ووص���ف محاس���نها وصف��� ًا كثي���ر ًا ومتن���ى ان‬ ‫دارها قريب من داره وان ميكنه التردد عليها‪.‬‬

‫فيهم لعوب العشاء آنسة الدل‬ ‫عروب يسوؤها اخللف‬ ‫بني شكول النساء خلقتها‬ ‫قصد فال حيلة وال قضف‬ ‫تخترق الطرف وهي الهية‬ ‫كأمنا َّ‬ ‫شف وجهها نزف‬ ‫قضى لها الله حني صورها اخلالق‬ ‫ان اليكنها سدف‬ ‫تنام عن كبر شأنها فاذا‬ ‫قامت رويدا تكاد تتعرف‬ ‫حوراء جيداء يستضاء بها‬ ‫كأمنا خوط بأنه قصف‬ ‫متشي كمشي الزهراء في دمث الرمل‬ ‫الى السهل دونه اجلرف‬

‫‪ -1‬يستطيع األعمى أن يسلك الطريق التي‬ ‫تسلكها أنت‪ ..‬لكنه ال يستطيع ان يسبقك‪.‬‬ ‫‪ -2‬العالق���ة ب�ي�ن دول���ة ودول���ة اخ���رى‪..‬‬ ‫كالعالقة بني انسان وانسان اخر‪ :‬قد تقوى‪..‬‬ ‫قد تضعف‪ ..‬قد تستمر‪ ..‬قد تنقطع‪.‬‬ ‫‪ -3‬م���ن ل���م يع���رف الله وه���و ف���ي الدنيا‪..‬‬ ‫فسيعرفه وهو في جهنم‪.‬‬ ‫‪ -4‬م���ن املس���تحيل أن يرم���ي مدفع الش���ر‬ ‫بقذائف طيبة‪.‬‬ ‫‪ -5‬الفاسد‪ :‬ال تنظر الى غنيمته‪ ..‬انظر الى‬ ‫نهايته‪.‬‬ ‫‪ -6‬لو تكلمت قصيدة النثر لقالت‪ :‬ال اسمي‬ ‫يعجبني وال شكلي‪.‬‬ ‫‪ -7‬كفر البش���ر اس���وأ من كف���ر ابليس‪ ..‬ان‬ ‫ابليس ‪-‬وهو من ه���و في الكفر والعصيان‪-‬‬ ‫ال ينك���ر وج���ود الل���ه‪ ..‬وال ي���وم القيامة‪ ..‬وال‬ ‫اجلنة‪ ..‬وال النار‪ ..‬وال حتى املالئكة‪.‬‬ ‫‪ -8‬القلم ش���ريف‪ ..‬لكن ش���رفه يزول عندما‬ ‫يحمله االنسان غير الشريف‪.‬‬ ‫‪ -9‬من يضرب احليوان ال يبالي بصراخه‪..‬‬ ‫وم���ن يقت���ل احليوانات ال يزعج���ه قتل غيره‬ ‫املدني���ة تعبي���ر عن طور متطور م���ن التقدم‬ ‫احلضاري‪ ..‬متارس حضورها في املجتمعات‬ ‫املتقدم���ة‪ ..‬تكرس القيم التقدمي���ة في واقعها‬ ‫العام‪ ..‬وتعكس امل���دى الذي وصلت اليه على‬ ‫مختل���ف االصع���دة‪ ..‬جتس���د املث���ل العقالنية‬ ‫واحلضاري���ة‪ ... ..‬بالرق���ي احلض���اري ف���ي‬ ‫السياسة واالقتصاد واالجتماع‪ ,‬تزخر بالقيم‬ ‫احلضارية وتشمل العقلنة للسياسة والتقوية‬ ‫لالقتص���اد والتمدي���ن لالجتم���اع‪ ,‬تن���م ع���ن‬ ‫التطور السياس���ي والتصدر العلمي والترقي‬ ‫واحلضاري توحي بعنفوان التطور‪ ..‬يعكس‬ ‫حضوره���ا االش���عاع احلض���اري للش���عوب‬ ‫واالنبج���اس بتقدمه���ا وبتعاظ���م ش���أنها‬ ‫احلض���اري تعب���ر ع���ن ازده���ار قي���م املعرف���ة‬ ‫وتطور املمارس���ة السياس���ة وتعاظم التمكني‬ ‫للوفرة في االقتصاد‪..‬‬ ‫تش���مل بجوها التنوي���ري مختلف املجاالت‬ ‫ومبا يتصل بالتمكني للدميقراطية واالحتفاء‬ ‫بقوة التعبير عن االرادة الشعبية العامة‪.‬‬ ‫انها التعبير عن الطور املتطور الذي بلغته‬ ‫بع���ض املجتمعات والش���عوب‪ ..‬من خالل ما‬ ‫تعكس���ه من احلضور الراقي للعقل السياسي‬ ‫والتعبي���ر احلض���اري ع���ن الضمي���ر الع���ام‬ ‫اخلالي من البدائية والتأزم‪.‬‬ ‫املث���ال املتق���دم للتط���ور يعكس وج���وده في‬ ‫وجوده���ا في وجودها التط���وري‪ ..‬في املدنية‬ ‫في املمارس���ة العقالنية للسياسة في املتابعة‬ ‫لعملية التطور احلضاري‪ ..‬في املباجسة لقيم‬ ‫التنوير‪.‬‬ ‫مس���توى تط���ور للتق���دم تش���عه ومتارس���ه‬ ‫املدني���ة احلضارية املتقدمة الت���ي تروم بلوغ‬ ‫مجتمعاته���ا ال���ى رق���ي املمارس���ة للسياس���ة‬ ‫واملباجس���ة للتم���دن واملناهض���ة للهمجي���ة‪..‬‬ ‫للعن���ف السياس���ي للعب���ث امل���ادي الش���تطآن‬ ‫«اخلير العام» بش���رانية الهمجية السياسية‪..‬‬ ‫تفت���رض ‪-‬املدني���ة ذاته���ا‪ -‬التعاط���ي اخلالق‬ ‫للدميقراطي���ة والتجل���ي الوض���اء ل�ل�ادارة‬

‫لها‪.‬‬ ‫‪ -19‬السجائر‪ :‬ال تستطيع ان تدخلك القبر‬ ‫‪ -10‬العق���ل ينف���ع كل الن���اس‪ ..‬لكن���ه ينفع إال وقتم���ا يري���د الل���ه‪ ..‬ولكنها تس���تطيع ان‬ ‫العال���م اكث���ر‪ ،‬والعلم ينف���ع كل الناس‪ ..‬لكنه تدخلك املستشفى وقتما تريد هي‪.‬‬ ‫ينفع العاقل اكثر‪.‬‬ ‫‪ -20‬أن���ت مجرم‪ :‬إذا ضحكت أمام انس���ان‬ ‫‪ -11‬عف���و اللس���ان عفو ناق���ص‪ ..‬اما عفو يبكي‪ ..‬وأنت زعيم املجرمني‪ :‬إذا كنت‪ -‬أنت‪-‬‬ ‫القلب فعفو كامل‪.‬‬ ‫الذي ابكيته‪.‬‬ ‫‪ -12‬الش���قاء يأتي بالعق���ل‪ ..‬والعقل يأتي‬ ‫‪ -21‬من االنس���ان الذي ينس���اه أصدقاؤه؟‬ ‫بالعلم‪ ..‬والعلم يأتي بالسعادة‪.‬‬ ‫املجنون‪ ..‬آه ما أسوأ حظه!!‬ ‫‪ -13‬الفرق بني الشعراء القدامى والشعراء‬ ‫وم���ن االنس���ان ال���ذي ينس���اه أع���داؤه؟‬ ‫املعاصرين هو‪ :‬اولئك يقولون ما ال يفعلون‪ ..‬املجنون‪ ..‬واه ًا له ما أحسن حظه!!‬ ‫وهؤالء يقولون ما ال يعلمون‪.‬‬ ‫‪ -22‬اخلوف‪ :‬إذا طال زال‪ ،‬والشجاعة‪ :‬إذا‬ ‫‪ -14‬ال تعذب غيرك؛ حتى ال تعذب نفسك‪ .‬زادت ماتت‪.‬‬ ‫‪ -15‬اجلم���ال وامل���ال يعمي���ان البص���ر‬ ‫‪ -23‬الع���ز‪ :‬حس���ن دائم��� ًا‪ ..‬لكن���ه بعد الذل‬ ‫ً‬ ‫والبصيرة‪.‬‬ ‫احس���ن‪ ،‬والذل‪ :‬س���يئ دائما‪ ..‬لكنه بعد العز‬ ‫‪ -16‬اخط���ر كذب على وج���ه االرض‪ ..‬كذب أسوأ‪.‬‬ ‫أهل العلم؛ ألنه يوهمك بأنه علم‪.‬‬ ‫‪ -24‬امل���ال‪ :‬ناف���ع كامل���اء‪ ..‬وض���روري‬ ‫‪ -17‬من يقول بان املرأة مثل الرجل متام ًا‪ ..‬كاله���واء‪ ..‬وض���ار كصدي���ق الس���وء‪ ..‬وفتان‬ ‫ه���و كم���ن يق���ول ب���أن العاق���ل مث���ل املجنون كاملرأة اجلميلة‪.‬‬ ‫متام ًا‪ ..‬أليس مجنون ًا؟!‬ ‫‪ -25‬يوجد أدي���ب واحد‪ -‬في اليمن‪ -‬جمع‬ ‫‪ -18‬اطم���ع جتر وراء ال���رزق‪ ..‬واقنع يجر ب�ي�ن األدب‪ ..‬واألدب‪ ..‬ال ش���ك ان���ه الدكت���ور‬ ‫الرزق وراءك‪.‬‬ ‫عبدالعزيز املقالح‪.‬‬

‫املدنية‬

‫عارف محسن الخيواني‬ ‫الوطني���ة والقومي���ة‪ ..‬للتعبي���ر ع���ن مصلح���ة‬ ‫املجم���وع الوطن���ي والقوم���ي لبلوغه اس���مى‬ ‫املقاصد السياسية واالقتصادية واحلضارية‬ ‫لعنفوانه الزخوم بقيم العقل‪.‬‬ ‫تتطل���ب االحتف���اء به���ا وب���كل القي���م‬ ‫التطوري���ة واحلضاري���ة واملناهض���ة للتخلف‬ ‫السياس���ي واالجتماعي واالهتجاس باحلرية‬ ‫واخلالص‪..‬‬ ‫تس���تلزم التصدي���ر للتط���ور والتعبي���د‬ ‫لطري���ق التق���دم والتنضي���د للسياس���ة بقي���م‬ ‫العقل واملعرفة والتجذير ملطلقية التعبير عن‬ ‫االرادة الشعبية‪.‬‬ ‫تتوج���ب حتقيق التطور العلمي والعنفوان‬ ‫احلض���اري للسياس���ة والنش���دان للمرتب���ة‬ ‫االسمى من احلضارة وهو ما يتطلب التطوير‬ ‫للبحث العلمي والعقلنة للسياس���ة والشيوع‬ ‫للممارسة الدميقراطية‪.‬‬ ‫تعب���ر ع���ن الصح���وة احلضارية للش���عوب‬ ‫واالجنوسة املجانسة للفعل الرشيد‪ ..‬يتطلب‬ ‫البلوغ اليها اخلالص من التقليدية والتخلف‬

‫والتغل���ب عل���ى البدائي���ة وعلى التص���ادم مع‬ ‫املعطي���ات احلضارية‪ ..‬مع حضوريات الوعي‬ ‫املدني والسياسي مع متطلبات البناء للدولة‬ ‫املدنية‪ ..‬العادلة‪ ..‬الرش���يدة املجس���دة لالرادة‬ ‫الش���عبية التي جتل���ت في العق���د االجتماعي‬ ‫للدس���تور والت���ي س���بق لثوار ث���ورة ‪48‬م في‬ ‫بالدن���ا املطالب���ة بها وبالدس���تور الذي يجلي‬ ‫ممارس���تها لوجودها‪ ..‬لتعبيره���ا عن االرادة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫فاملدنية تعبر عن مصاحلة مثلى مع التطور‬ ‫ومجانس���ة للتق���دم احلض���اري ال���ذي يتطلبه‬ ‫شعبنا والذي تأخر الوصول اليه حتى اليوم‬ ‫وهي مت���ارس حض���ور مفاهيمها ف���ي الوعي‬ ‫السياس���ي العام وبروز منوذجها في اخليال‬ ‫السياسي اليمني!!‬ ‫تتوج���ب النض���ال السياس���ي والعنف���وان‬ ‫احلضاري للتفكير السياسي اليمني‪.‬‬ ‫وعندما تس���ود مفاهيمها وتش���يد اخلطاب‬ ‫السياس���ي لالح���زاب وللدول���ة بتضاعف حظ‬ ‫ش���عبنا في امكانية الوص���ول اليها ومطلقية‬ ‫تعبيره���ا ع���ن ارادت���ه العام���ة وتغلبه���ا على‬ ‫مفردات اخلطاب املتخلف‪.‬‬ ‫فه���ي تش���كل التأس���يس احمل���وري للتق���دم‬ ‫احلض���اري والتصدي���ر االول للتعبي���ر ع���ن‬ ‫قي���م التقدم والتحدي���ث‪ ..‬للتفكي���ر باخلالص‬ ‫السياس���ي واالقتص���ادي لتحقي���ق التق���دم‬ ‫السياس���ي والدميقراط���ي ملناهض���ة املفاهيم‬ ‫الهمجية واملمارس���ات العبثي���ة للتزاخر بقيم‬ ‫العمران العاضل ومفاهيم التمدن املتحضر‪.‬‬ ‫ينط���وي عليه���ا العم���ل عل���ى التغل���ب على‬ ‫التخلف والتمكن من ارس���اء املفاهيم العادلة‬ ‫واتس���اع التعبير عن «اخلي���ر العام»‪ ..‬املفهوم‬ ‫اجلوهري في علم القيادة املعاص‪.‬‬ ‫ويترت���ب عليه���ا اخل�ل�اص م���ن الظل���م‪..‬‬ ‫الطغي���ان‪ ..‬من الفس���اد‪ ..‬م���ن كل احلاصل من‬ ‫الغ���ي‪ ..‬من النكوص عن قيم اخلير والرش���اد‬ ‫وقد اصبحت رهان ًا للضمائر احلية‪.‬‬

‫البريد االلكتروني ‪26sept@yemen.net.ye‬‬

‫أحلى الكالم‬ ‫د‪.‬عبدالعــزيز خوجـة‬

‫ليس‬ ‫للعاشق غد‬

‫ليس للعاشق غد ‬ ‫شيء من األحالم لي ‬ ‫لم يكن‬ ‫ٌ‬ ‫عهد ‬ ‫بد ُء‬ ‫ْ‬ ‫بل ْ‬ ‫اخلافقني‪ ..‬‬ ‫ارتعاش‬ ‫ْ‬ ‫املقلتني‪ ،‬‬ ‫أسير‬ ‫السر‪،‬‬ ‫ذلك‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬

‫قد جتلّى ‬

‫وجد! ‬ ‫وكالنا ذاب‬ ‫ْ‬ ‫قفزة الشوق بصدري ‬ ‫وهيام اجلفن للّيل يناجي ‬ ‫ُ‬ ‫وسوسات الشوق‬ ‫هد ‬ ‫ من أحالم ُس ْ‬

‫ذلك الهمس ا ُملغنّ ى‬

‫املساء ‬ ‫ في أحاديث‬ ‫ْ‬ ‫وجنوم الليل في‬

‫اللقاء‪ ..‬‬ ‫أضواء‬ ‫ عينيك‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫شجو يعترينا‪ ...‬‬ ‫هو‬ ‫ٌ‬

‫ٌ‬ ‫جدول يسري َحنينا‪ ..‬‬ ‫رويدا‪ ...‬‬ ‫ثم‬ ‫ّ‬ ‫ميتد ْ‬ ‫ليدينا ‬ ‫حنان‬ ‫في‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫عفوي‬ ‫في عناق‬ ‫ٍ‬

‫َ‬ ‫لدينا ‬ ‫ ترجم‬ ‫َ‬ ‫الشوق ْ‬ ‫القلب ‪:‬‬ ‫وسألت‬ ‫َ‬

‫الشجن ‬ ‫ ما هذا‬ ‫ْ‬ ‫جمر ًا في‬ ‫َ‬ ‫ثار ْ‬

‫وسكن ‬ ‫ ضلوعي ‪...‬‬ ‫ْ‬ ‫رمبا قد جاءنا‬ ‫قصد ‬ ‫ من غير‬ ‫ْ‬ ‫ثم ماذا؟‪ ..‬‬ ‫ال تسلْني‬ ‫بعد!‬ ‫ يا فؤادي كيف ْ‬ ‫ وزير الثقافة واإلعالم في اململكة العربية السعودية‬


‫‪8‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫بيان‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫في البيان املالي للعام ‪ 2014‬املقدم من احلكومة إلى مجلس النواب‪:‬‬

‫اإليرادات ‪ 2٫2‬تريليون ريال والنفقات ‪ 2٫3‬تريليون والعجز ‪ 646٫1‬مليون ريال‬ ‫‪ 512٫3‬مليار ريال لقطاع التعليم و‪ 196٫6‬مليار للصحة و‪ 591٫2‬مليار للبنى التحتية ‪ 109٫5‬لشبكة األمان االجتماعي‬ ‫محمد علي سالم الشدادي وعضوية كل من اللجنة المالية ورؤساء اللجان الدائمة ورؤساء الكتل‬ ‫البرلمانية في المجلس فيما سمى الجانب الحكومي ممثليه في اللجنة وهم وزير المالية صخر‬ ‫أحمد الوجيه ووزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد سعيد السعدي ووزير الخدمة‬ ‫المدنية والتأمينات نبيل عبده شمسان ووزير اإلدارة المحلية علي محمد اليزيدي ووزير النفط‬ ‫والمعادن أحمد عبد اهلل دارس ووزير الدولة لشئون مجلسي النواب والشورى الدكتور رشاد‬ ‫الرصاص ومحافظ البنك المركزي محمد عوض بن همام ونائب وزير المالية أحمد عبيد الفضلي‬ ‫ونائب وزير التخطيط والتعاون الدولي مطهر العباسي ورئيس مصلحة الضرائب أحمد أحمد‬

‫استمع مجلس النواب في جلسته ليوم االثنين الماضي برئاسة نائب رئيس المجلس األخ حمير‬ ‫بن عبد اهلل األحمر إلى البيان المالي لمشاريع الموازنات العامة للسنة المالية ‪2014‬م‪.‬‬ ‫وبعد قراءة البيان الذي قدمه األخ صخر الوجيه ‪-‬وزير المالية‪ -‬عقب عدد من أعضاء المجلس‬ ‫عليه ‪ ..‬حيث أكدوا على أهمية أن تضع الحكومة برنامجا وطنيا لإلهتمام باإليرادات والتقشف العام‬ ‫في إطار المتطلبات الفعلية وأن تكون الصرفيات واقعية والتركيز على التنمية البشرية والمادية‬ ‫واستكمال البنية التحية والمشاريع المتعثرة ‪.‬‬ ‫كما أكد نواب الشعب على أهمية إعطاء اولوية لتعزيز األمن واالستقرار والحد من األعمال التي‬ ‫تؤدي إلى التوتر االجتماعي واالختالالت واإلنفالت األمني ‪.‬‬ ‫غالب ورئيس مصلحة الجمارك محمد منصور زمام والوكالء والوكالء المساعدين ومدراء العموم‬ ‫وشددوا في سياق أحاديثهم على إدانة أعمال تفجير أنابيب النفط وأبراج الكهرباء وأعمال‬ ‫والمختصين بالوزارات المعنية‪.‬‬ ‫التقطعات ‪ ..‬داعين الحكومة إلى اتخاذ إجراءاتها القانونية حيال ذلك‪.‬‬ ‫هذا وقد أقر مجلس النواب إحالة البيان المالي إلى لجنة خاصة برئاسة نائب رئيس المجلس وفيما يلي تنشر «‪26‬سبتمبر» نص البيان‪:‬‬ ‫بسم الله الرحمن الرحيم‬ ‫قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكرمي ( والذين‬ ‫إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بني ذلك قوام ًا)‬ ‫سورة الفرقان – اآلية (‪)67‬‬ ‫وقال تعالى ( وأحصى كل شيء عدد ًا)‬ ‫سورة اجلن – األية (‪)28‬‬ ‫(صدق الله العلي العظيم‬ ‫والصالة وامت التسليم على سيدنا محمد الصادق األمني‬ ‫وعلى آله وصحبه أجمعني‪.‬‬ ‫األخ ‪ /‬رئيس مجلس النواب‬ ‫اإلخوة‪ /‬أعضاء هيئة رئاسة املجلس‬ ‫اإلخوة واألخوات ‪ /‬أعضاء املجلس‬ ‫السالم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬ ‫استناد ًا إلى أحكام املادة (‪ )88‬من الدستور واملادة (‪)20‬‬ ‫من القانون املالي وامل��ادة (‪ )166‬من الالئحة الداخلية‬ ‫ملجلس ال��ن��واب يسعدني ويشرفني أن أق��ف أمامكم‬ ‫لقراءة البيان املالي ملشاريع املوازنات العامة للسنة‬ ‫املالية ‪2014‬م نيابة عن احلكومة كما يسعدني باألصالة‬ ‫عن نفسي ونيابة عن زمالئي رئيس وأعضاء احلكومة‬ ‫ان اع��ب��ر ملجلسكم امل��وق��ر ع��ن خ��ال��ص الشكر وعظيم‬ ‫االمتنان والتقدير ملا ملسناه من تعاون ص��ادق ودعم‬ ‫جاد ومثمر للحكومة خالل الفترة املنقضية من تشكيل‬ ‫حكومة ال��وف��اق ال��وط��ن��ي يعكسان تفهمكم الواقعي‬ ‫وتقديركم احلقيقي للظروف واألوض���اع االستثنائية‬ ‫والصعبة التي مر بها وطننا احلبيب منذ مطلع عام‬ ‫‪2011‬م وال��ت��ي ح��ال��ت دون متكن احلكومة م��ن تقدمي‬ ‫مشاريع املوازنات العامة ‪2014‬م في املوعد الدستوري‬ ‫احملدد والتي تتطلب في نفس الوقت ضرورة استمرار‬ ‫ورف���ع م��س��ت��وى ال��ت��ع��اون وال��ت��ن��س��ي��ق ب�ين السلطتني‬ ‫التشريعية والتنفيذية إل��ى املستوى ال�لازم والكفيل‬ ‫بتحقيق االستقرار السياسي واالقتصادي واالجتماعي‬ ‫ال�لازم لتهيئة البيئة السياسية واالقتصادية املالئمة‬ ‫وال�ل�ازم���ة ل��ت��ح��ري��ك عجلة مجمل أن��ش��ط��ة وف��ع��ال��ي��ات‬ ‫االقتصاد الوطني مبا يتسق وحتقيق غايات وأهداف‬ ‫التنمية املستدامة احلقيقية الشاملة والعادلة وهذا ما‬ ‫يجعلنا جميع ًا على ثقة تامة من ان مستوى العالقة بني‬ ‫السلطتني التشريعية والتنفيذية سوف يرقى ويتجاوز‬ ‫بإذن الله تعالى املستوى الذي كان عليه خالل الفترة‬ ‫املاضية خدمة للمصلحة الوطنية العليا‪.‬‬ ‫وانطالق ًا من قناعاتنا املشتركة بضرورة ارتكاز العالقة‬ ‫بني احلكومة والسلطة التشريعية خاصة وبني احلكومة‬ ‫وامل��ج��ت��م��ع ع��ام��ة ع��ل��ى م��ب��ادئ ال��ش��ف��اف��ي��ة واالف��ص��اح‬ ‫واملشاركة احلقيقة الكفيلة بتعزيز ورف��ع كفاءة رسم‬ ‫ال��س��ي��اس��ات االق��ت��ص��ادي��ة ال��ك��ل��ي��ة وت��ن��ف��ي��ذه��ا وتقييم‬ ‫النتائج املترتبة عليها نحاول وبصورة موجزة ايراد‬ ‫أهم املؤشرات االقتصادية الكلية التي تسمح بإظهار‬ ‫وضع ومستوى أداء االقتصاد القومي خالل العامني‬ ‫‪2012‬و‪2013‬م الذين اعقبا أحداث عام ‪2011‬م وذلك على‬ ‫النحو التالي‪:‬‬ ‫أو ًال ‪ :‬التطورات االيجابية‬ ‫‪ – 1‬حتول معدل النمو السالب للناجت احمللي االجمالي‬ ‫احلقيقي م��ن (‪ )%12.77‬ع��ام ‪2011‬م إل��ى م��ع��دل منو‬ ‫موجب متوقع بصل إلى نحو _‪ )%2.02‬عام ‪2012‬م‬ ‫وي��ت��وق��ع ارت��ف��اع��ه ع��ام ‪2013‬م إل��ى نحو (‪ )%4.5‬كما‬ ‫يتوقع ان حتافظ القطاعات غير النفطية خالل العامني‬ ‫(‪2012‬و‪2013‬م) على معدل منو متواضع بلغ ‪%4.2‬و‪)%4‬‬ ‫على التوالي مما يعكس األث��ر احلقيقي السلبي لعدم‬ ‫االستقرار السياسي واألمني على قدرة االقتصاد القومي‬ ‫على جتاوز حالة الردود القائمة منذ عام ‪2011‬م‪..‬‬ ‫‪ – 2‬استمرار تراجع معدل التضخم من( ‪ )%19.3‬عام‬ ‫‪2011‬م إل��ى( ‪ )%10.1‬ع��ام ‪2012‬م ويتوقع انخفاضه‬ ‫إلى ‪ %9‬عام ‪2013‬م وهذا ما ساهم في استمرار ثبات‬ ‫أسعار صرف العملة احمللية وتشجيع البنك املركزي‬ ‫على خفض أسعار الفائدة بهدف املشاهدة في انعاش‬ ‫االقتصاد القومي‪ ،‬ه��ذا إل��ى جانب احل��د من التراجع‬ ‫املضطرد واملتزايد في مستوى املعيشة للطبقات الفقيرة‬ ‫ومتوسطة الدخل‪.‬‬ ‫‪ – 3‬تظهر البيانات األولية الفعلية التنفيذ املوازنة‬ ‫العامة للدولة للفترة (يناير نوفمبر ‪2013‬م) انخفاض‬ ‫حجم العجز الفعلي خاللها إلى نحو (‪ )462‬مليار ريال‬ ‫مقارنة بعجز مقدر لنفس الفترة بنحو (‪ )626‬مليار ريال‬ ‫وبنقص يصل إلى (‪ )164‬مليار ريال وبنسبة (‪)%26.6‬‬ ‫ونظر ًا لوجود التزامات حقيقية وفعلية يلزم الوفاء بها‬ ‫يتوقع ان يصل عجز املوازنة العامة نهاية العام ‪2013‬م‬ ‫إلى ما يقارب العجز املتوقع في ربط املوازنة الصافي‬ ‫لنفس العام‪.‬‬ ‫‪ – 4‬ثبات أسعار الصرف للعملة الوطنية عند مستوى‬ ‫ث��اب��ت للعام ال��ث��ال��ث على ال��ت��وال��ي رغ��م االض��ط��راب��ات‬ ‫األمنية مما يعكس كفاءة إدارة السياسة االقتصادية‬ ‫الكلية عامة والنقدية على وجه اخلصوص‪.‬‬ ‫‪ – 5‬استمرار حجم االحتياطيات اخلارجية للجهاز‬ ‫املصرفي عند مستويات آمنة تكفي لتغطية فاتورة‬ ‫الواردات لفترة (‪ )6‬أشهر (حسب البيانات النقدية في‬ ‫نهاية سبتمبر ‪2013‬م وه��ذا املستوى أعلى مما كان‬

‫< احل� � ��د م � ��ن اآلث � � � ��ار ال �س �ل �ب �ي ��ة ألح � � � ��داث ‪ 2011‬وم� ��واص � �ل� ��ة اجل � �ه � ��ود ل �ل �س �ي �ط ��رة ع� �ل ��ى ع� �ج ��ز امل � ��وازن � ��ة‬ ‫< ت� � � �ع � � ��زي � � ��ز دور ق � � � �ط � � � ��اع ال� � � �ن� � � �ف � � ��ط وال � � ��� � � �غ� � � � � ��از ف� � � � ��ي رف � � � � � ��ع م � � � �ع � � � ��دل ال� � � �ن� � � �م � � ��و االق � � � �ت � � � �ص� � � ��ادي‬ ‫عليه خالل عامي ‪2011‬م و‪2012‬م مما ساهم ايجابي ًا في‬ ‫استقرار سعر صرف العملة الوطنية وبالتالي احلد من‬ ‫منو معدالت التضخم ‪.‬‬ ‫‪ – 6‬ال��زي��ادة الكبيرة ف��ي حجم االي����رادات اجلمركية‬ ‫والضريبية خالل الفترة يناير نوفمبر ‪2013‬م مقارنة‬ ‫بالفترة املقابلة من عام ‪2012‬م حيث بلغ معدل النمو‬ ‫الكل منهما نحو (‪ %33‬رغم محدودية الزيادة في حجم‬ ‫األوعية اإليرادية لهما خالل هذه الفترة وهذا ما يعكس‬ ‫التحسن امللموس في كفاءة التحصيل‪:‬‬ ‫ثاني ًا ‪ :‬التطورات السلبية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ف��ي ظ��ل ت��وق��ع��ات من��و ال��ن��اجت احمل��ل��ي االج��م��ال��ي‬ ‫االسمي مبعدل (‪ )%5.7‬واحلقيقي مبعدل (‪ )%5.4‬عام‬ ‫‪2013‬م إل��ى جانب ت��راج��ع فائض صافي التحويالت‬ ‫اجلارية من العام اخلارجي مبعدل (‪ )%25‬وعدم جتاوز‬ ‫معدل انخفاض عجز ميزان صافي دخل عوامل االنتاج‬ ‫من العام اخلارجي (‪ )%4‬فمن املتوقع ثبات حجم الدخل‬ ‫القومي املتاح االسمي عام ‪2013‬م هذا في الوقت الذي‬ ‫يتوقع بلوع معدل التضخم (‪ )%9‬وب��ل��وغ معدل منو‬ ‫السكان (‪.)%3‬‬ ‫‪ – 2‬ت��دن��ي ح��ج��م االس��ت��ث��م��ارات احل��ك��وم��ي��ة وال��ع��ام��ة‬ ‫امل��ن��ف��ذة ف��ع� ً‬ ‫لا ع��ن املخطط لها وك���ذا للقطاع اخل��اص‬ ‫احمل��ل��ي واالج��ن��ب��ي بسبب اس��ت��م��رار ع���دم االس��ت��ق��رار‬ ‫األمني مما أدى إلى تدني معدل النمو للقطاعات غير‬ ‫النفطية وبالتالي التدني الكبير في حجم فرص العمل‬ ‫اجلديدة مما ترتب عليه استمرار مستويات معدالت‬ ‫الفقر والبطالة وباألخص بني الشباب عند مستوياتها‬ ‫السابقة املرتفعة‪.‬‬ ‫‪ – 3‬استمرار االختالل في هيكل املوازنة العامة للدولة‬ ‫وذلك رغم التحسن الذي حتقق في زيادة حجم ونسبة‬ ‫االيرادات الذاتية غير النفطية خالل العامني االخيرين‬ ‫حيث ال تزال االيرادات النفطية والغازية متثل ما نسبته‬ ‫(‪ )%56‬من اجمالي املوارد العامة للفترة ( يناير ‪ -‬نوفمبر‬ ‫‪2013‬م) أما االختالل األكبر فهو في جانب النفقات حيث‬ ‫تستحوذ النفقات اجلارية حسب بيانات التنفيذ الفعلي‬ ‫للفترة (يناير ونوفمبر ‪2013‬م على ما نسبته( ‪)%91.5‬‬ ‫من اجمالي االستخدامات بينما ال تتجاوز نسبة النفقات‬ ‫االستثمارية خ�لال نفس الفترة م��ا نسبته (‪)%3.88‬‬ ‫والنفقات التحويلية الرأسمالية مانسبته (‪)%4.57‬‬ ‫مقارنة بحوالي( ‪)%5.4‬و(‪ )%4.1‬على التوالي خالل‬ ‫الفترة املقابلة من عام ‪2012‬م في حني تظهر البيانات‬ ‫الفعلية األول��ي��ة ان النفقات االستثمارية خ�لال هذه‬ ‫الفترة ال تتجاوز نسبتها (‪ )%23.6‬من اجمالي النفقات‬ ‫على فوائد الدين العام احمللي (و‪ )%19.3‬من تكاليف‬ ‫دعم املشتقات النفطية ‪،‬وهذا ما يعني ان تكاليف الدين‬ ‫احمللي تتجاوز اربعة اضعاف النفقات االستثمارية‬ ‫بل إن نفقات دع��م املشتقات النفطية تتجاوز خمسة‬ ‫أض��ع��اف النفقات االستثمارية أي��ض� ًا وه���ذا م��ا جعل‬ ‫نسبة تكاليف الدين احمللي ودع��م املشتقات النفطية‬

‫اج��م��ال��ي االس��ت��خ��دام��ات ال��ع��ام��ة ت��ص�لان خ�لال الفترة‬ ‫يناير – نوفمبر ‪2013‬م إلى نحو (‪ )%16.7‬و(‪)%20.3‬‬ ‫من التوالي أي أكبر من ثلث نفقات امل��وازن��ة العامة‬ ‫‪ %37‬وذل��ك كله على حساب التنمية ومستوى وكفاءة‬ ‫اخلدمات االساسية والعامة الضرورية للمجتمع‪.‬‬ ‫‪ – 4‬استمرار التدني ال��واض��ح في حجم استثمارات‬ ‫القطاع اخلاص احمللي واالجنبي ‪،‬حيث تظهر البيانات‬ ‫االولية عدم جتاوزها ‪ )% 4(1‬من اجمالي الناجت احمللي‬ ‫االجمالي خالل الثالث سنوات املاضية ‪2011‬و‪2013‬م‬ ‫متثل االستثمارات االجنبية في املتوسط ما نسبته ‪40‬‬ ‫‪ %‬من اجمالي استثمارات القطاع اخلاص وهذا ما يعني‬ ‫ان استثمارات القطاع اخل��اص احمللي ال تتجاوز في‬ ‫املتوسط (‪ )% 8.5‬من الناجت احمللي االجمالي و(‪% 76‬‬ ‫)من إجمالي مدخرات القطاع اخلاص احمللي و(‪) % 36‬‬ ‫من اجمالي ودائع القطاع اخلاص احمللي لدى اجلهاز‬ ‫املصرفي احمللي مما يعكس تدني دور القطاع اخلاص‬ ‫في قيادة عملية التنمية رغ��م توفر م��وارد مالية غير‬ ‫مشغلة لديه من ناحية وهذا ما يفسر سبب تدني معدالت‬ ‫النمو االقتصادي وحجم فرص العمل اجلديدة املتاحة‬ ‫وبالتالي استمرار م��ع��دالت البطالة عند مستوياتها‬ ‫املرتفعة وع��ك��س ص���ورة سلبية ع��ن م��ن��اخ االستثمار‬ ‫للمستثمر االجنبي من ناحية ثانية‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تفاقم االخ��ت�لاالت ف��ي م��وازي��ن االقتصاد القومي‬ ‫الداخلية واخلارجية منها حيث ارتفعت نسبة فجوة‬ ‫الطلب الكلي م��ن ‪) %(1‬ع��ام ‪2011‬م إل��ى نحو( ‪)% 15‬‬ ‫ع��ام ‪2012‬م ج���راء ارت��ف��اع نسبة االس��ت��ه�لاك النهائي‬ ‫الكلي إلى نحو (‪) %91‬ع��ام من اجمالي الناجت احمللي‬ ‫االجمالي وك��ذا ارتفاع نسبة ال��واردات من( ‪) % 34‬من‬ ‫الناجت احمللي االجمالي خ�لال السنوات املاضية إلى‬ ‫نحو ‪) % 1(4‬عام ‪2012‬م في ظل تراجع نسبة الصادرات‬ ‫هذا إلى جانب حتول رصيد ميزان املدفوعات من فائض‬ ‫عام ‪2012‬م إلى عجز عام ‪2013‬م وبسنبة (‪ )% 1.7‬من‬ ‫الناجت احمللي االجمالي واستمرار حجم عجز املوازنة‬ ‫فوق املستويات اآلمنة وهذا ما يعطي صورة سلبية عن‬ ‫األوضاع االقتصادية واالجتماعية القائمة للمستثمرين‬ ‫احملليني واألجانب على السواء‪.‬‬ ‫‪ – 6‬تفاقم مشكلة الدين العام الداخلي حيث بلغت نسبة‬ ‫رصيده إلى اجمالي امل��وارد الذاتية املؤكدة في نهاية‬ ‫سبتمبر ‪2013‬م (‪ )%120‬وه��ذا املستوى يتجاوز احلد‬ ‫اآلمن ملستوى الدين العام الداخلي املتعارف عليه دولي ًا‬ ‫مبا نسبته (‪ )%100‬هذا إلى ارتفاع تكاليفه واعبائه على‬ ‫املوازنة العامة حيث بلغت نسبة عبء الدين الداخلي‬ ‫خالل الفترة يناير – نوفمبر ‪2013‬م نحو (‪ )%16.7‬من‬ ‫اجمالي االستخدامات وذلك راجع بدرجة أساسية إلى‬ ‫ارتفاع سعر الفائدة احمللية (رغم خفضه) وزيادة رصيد‬ ‫الدين العام الداخلي‪.‬‬ ‫‪ – 7‬استمرار تدهور األوض��اع األمنية مما يشكل قيد ًا‬ ‫حقيقي ًا وأساسي ًا على ح��دوث اي حتسن ملموس في‬

‫مختلف اجلوانب السياسية واالقتصادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫حيث ادى ذلك إلى فقد جزء هام من م��وارد الدولة من‬ ‫النفط اخل��ام وال��غ��از وحتمل تكاليف باهظة إلص�لاح‬ ‫ابراج الكهرباء وخطوط النقل نتيجة االعتداءات املتكررة‬ ‫عليها وتدني مستوى أداء مختلف األنشطة االقتصادية‬ ‫وضعف االستثمار اخل��اص احمللي واالجنبي مما اثر‬ ‫على عدم حتسن وتوسع االوعية اإليرادية وفرص العمل‬ ‫اجلديدة وبالتالي استمرار الفقر عند مستوياته املرتفعة‬ ‫السابقة هذا إلى جانب الصعوبات التي أثرت على قدرة‬ ‫الدولة في حتصيل مواردها املستحقة وبالتالي عدم‬ ‫القدرة على تنفيذ خططها ومشاريعها االمنائية‪.‬‬ ‫‪ 8‬تأجيل تنفيذ بعض سياسات االص�لاح االقتصادية‬ ‫واملالية واإلداري����ة الهامة مثل االص�لاح��ات السعرية‬ ‫وتنظيف ك��ش��وف��ات ال��رات��ب م��ن ال��وظ��ائ��ف امل��زدوج��ة‬ ‫والوهمية وه��ذا م��ا ساهم ب��درج��ة أساسية ف��ي تفاقم‬ ‫وضع املوازنة العامة‪.‬‬ ‫ف��ي ض��وء م��ا سبق ميكن استنتاج ان��ه ورغ���م ح��دوث‬ ‫حت��س��ن م��ح��دود ف��ي ب��ع��ض اجل���وان���ب إال أن ال��وض��ع‬ ‫السياسي واالق��ت��ص��ادي واالجتماعي احلقيقي وعلى‬ ‫املستوى الكلي مير مبرحلة صعبة ومعقدة جراء تفاقم‬ ‫العديد من االخ��ت�لاالت احل��ادة والصعوبات واملشاكل‬ ‫وفي مقدمتها االختالالت األمنية التي أدت إلى اختالل‬ ‫املؤشرات االقتصادية الكلية ‪.‬‬ ‫امل��رت �ك��زات واأله � � ��داف مل �ش��اري��ع امل ��وازن ��ات ال �ع��ام��ة ل�ل�س�ن��ة امل��ال�ي��ة‬ ‫‪2014‬م‪:‬‬ ‫متثل امل��وازن��ات العامة للدولة األداة الرئيسية التي‬ ‫تستطيع الدولة من خاللها وباألخص في ظل االوضاع‬ ‫االق��ت��ص��ادي��ة وامل��ال��ي��ة غ��ي��ر امل��س��ت��ق��رة ت��ن��ف��ي��ذ ح��زم��ة‬ ‫السياسات واالج����راءات االقتصادية واملالية الكفيلة‬ ‫مبعاجلة الصعوبات واالختالالت التي تعيق استقرار‬ ‫ومن��اء االقتصاد القومي مبا يهيئ الظروف املستقرة‬ ‫الالزمة النطالق االقتصاد القومي نحو التطور والنمو‬ ‫املستدام وهذا ما تسعى احلكومة إن شاء الله تعالى إلى‬ ‫حتقيقه‪ ،‬ولذلك عملت احلكومة على حتديد أهداف عامة‬ ‫لإلطار االقتصادي واملالي متوسط املدى ‪2014‬و‪2016‬م‬ ‫وموازنات عام ‪2014‬م نوجز أهمها فيما يلي‪:‬‬ ‫‪ – 1‬العمل على تهيئة ال��ظ��روف االقتصادية واملالية‬ ‫الكفيلة ب��اجت��اه االق��ت��ص��اد ال��ق��وم��ي ن��ح��و االس��ت��ق��رار‬ ‫االقتصادي الالزم لتحقيق منو اقتصادي حقيقي يسمح‬ ‫بتحسني مستوى املعيشة وتوفير فرص عمل جديدة‪.‬‬ ‫‪ – 2‬احلد من اختالالت املوازنة العامة من خالل إيالء‬ ‫سياسات ربط وحتصيل وتوريد االيرادات غير النفطية‬ ‫أهمية خاصة ورفع حجم ونسبة النفقات االستثمارية‬ ‫واجلارية ذات العائد االقتصادي واالجتماعي املرتفع‬ ‫على حساب النفقات غير الضرورية والعائد املنخفض‬ ‫ورفع كفاءة استخدام وتخصيص القروض واملساعدات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬

‫‪ – 3‬مواصلة تنفيذ السياسات واالج����راءات الالزمة‬ ‫للمعاجلة واحلد من اآلثار السلبية ألحداث عام ‪2011‬م‬ ‫من خالل استكمال إعادة تأهيل وإصالح البنى التحتية‬ ‫لالقتصاد الوطني واملنشآت واملؤسسات واملمتلكات‬ ‫العامة واخلاصة‪.‬‬ ‫‪ – 4‬مواصلة اجلهود للسيطرة على عجز املوازنة العامة‬ ‫عند أدن��ى احل��دود املمكنة إلى جانب مواصلة البحث‬ ‫والدراسة ملصادر التمويل اآلمنة املتاحة الختيار أجداها‬ ‫وأقلها كلفة اقتصادية ومالية واجتماعية ممكنة‪.‬‬ ‫‪ – 5‬مواصلة اجل��ه��ود لتحديث واستكمال مجموعة‬ ‫االنظمة والقوانني واللوائح التي حتكم عمل قطاع املالية‬ ‫العامة وتأهيل وتدريب العاملني في ه��ذا القطاع في‬ ‫مختلف املجاالت الالزمة لتنفيذ املهام واالختصاصات‬ ‫املناطة به واستكمال ادخال مختلف االنظمة املعلوماتية‬ ‫واحملاسبية والرقابية احلديثة‪.‬‬ ‫‪ – 6‬تعزيز مبادئ االفصاح والشفافية واملساءلة‪.‬‬ ‫السياسات واإلجراءات العامة‪:‬‬ ‫لبلوغ األهداف العامة للموازنات ستعمل احلكومة على‬ ‫تنفيذ حزمة من السياسات واإلج���راءات نوجز أهمها‬ ���على النحو التالي‪:‬‬ ‫أو ًال‪ :‬في مجال السياسة املالية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬تعزيز التنسيق بني وزارة املالية ووزارة التخطيط‬ ‫والتعاون الدولي والبنك املركزي لرفع درجة االتساق‬ ‫والتناغم بني السياسة املالية والسياستني االقتصادية‬ ‫والنقدية مبا يساهم في رف��ع كفاءة تنفيذ امل��وازن��ات‬ ‫العامة ورفع كفاءة أداء االقتصاد القومي عامة وقطاع‬ ‫املالية العامة على وجه اخلصوص ‪.‬‬ ‫‪ – 2‬ت��ع��زي��ز عملية امل���واءم���ة ب�ين أه����داف وس��ي��اس��ات‬ ‫وأول��وي��ات اخلطط وال��ب��رام��ج االمن��ائ��ي��ة وب�ين أه��داف‬ ‫وأول���وي���ات امل���وازن���ات ال��ع��ام��ة وب���األخ���ص ال��ب��رن��ام��ج‬ ‫االستثماري ‪،‬حيث أعد فريق املواءمة املشكل من وزارات‬ ‫امل��ال��ي��ة والتخطيط واإلدارة احمللية معايير اعتماد‬ ‫املشاريع االمنائية وحتديد أولويات تنفيذها‪.‬‬ ‫‪ – 3‬مواصلة التنسيق مع وزارة النفط واملعادن لرفع‬ ‫أسعار الغاز الطبيعي املصدر وايصاله إلى مستوى‬ ‫االسعار في السوق الدولية إلى جانب تعزيز عمليات‬ ‫التقييم واملراجعة التفاقيات النفط والغاز والترتيبات‬ ‫احملاسبية لتقدير تكاليف االنتاج والتوزيع مبا يضمن‬ ‫حتقيق أعلى عائد ممكن من هذه الثروة ‪.‬‬ ‫‪ – 4‬تطوير أساليب وآليات ربط وحتصيل االي��رادات‬ ‫الضريبية من خالل تفعيل القوانني واألنظمة الضريبية‪.‬‬ ‫‪ – 5‬احلد من االعفاءات ووضع الضوابط الالزمة لضمان‬ ‫عدم اساءة استغاللها مبا في ذلك االعفاءات املمنوحة‬ ‫للهيئات واملساعدات اخلارجية وإعادة النظر في اآللية‬ ‫املتعلقة باإلدخال اجلمركي‪.‬‬ ‫‪ – 6‬تفعيل ع��م��ل جل���ان مكافحة ال��ت��ه��ري��ب اجلمركي‬ ‫والتهرب والتسرب الضريبي من خالل تعزيز عمليات‬ ‫متابعة املتهربني من سداد الضرائب املستحقة عليهم‬ ‫إل��ى جانب رف��ع عملية التنسيق م��ع اجل��ه��ات األمنية‬ ‫والعسكرية لتكثيف احلمالت األمنية وباألخص املوانئ‬ ‫واملنافذ احلدودية التي متر بها البضائع املهربة‪.‬‬ ‫‪ – 7‬إل��زام كافة اجلهات احلكومية والسلطة احمللية‬ ‫ووح��دات القطاع العام واملختلط باستقطاع الضرائب‬ ‫املستحقة عليها وتوريدها إلى حساب احلكومة العامة‬ ‫طبق ًا للقوانني والقرارات واللوائح املنظمة لذلك‪.‬‬ ‫‪ – 8‬حفز كافة اجلهات على تفعيل نظام التحصيل حتت‬ ‫احلساب مبا يساعد على توفير م��وارد سريعة للدولة‬ ‫وتعزيز قاعدة البيانات وعمليات الرقابة الضريبية ‪.‬‬ ‫‪ - 9‬استكمال إدخ���ال وتشغيل األنظمة احلديثة في‬ ‫وزارة املالية ومصاحلها من خالل حوسبة اإلج��راءات‬ ‫واملعامالت املالية والضريبية واجلمركية إلى جانب‬ ‫استكمال عمليات ال��رب��ط الشبكي ب�ين وزارة املالية‬ ‫ومصاحلها اإليرادية واجلهات األخرى ذات العالقة‪.‬‬ ‫‪ – 10‬مواصلة اجلهود لدراسة أوضاع ومستوى أداء‬ ‫الوحدات االقتصادية ووضع املعاجلات الكفيلة برفع‬ ‫كفاءة مستوى أدائ��ه��ا وتشغيل م��وارده��ا املتاحة مبا‬ ‫يتفق وأهداف وأولويات السياسة املالية‪.‬‬ ‫‪ – 11‬احلد من معدل منو النفقات اجلارية واالقتصار‬ ‫على استيعاب حتميات التنفيذ الفعلي الضرورية‬ ‫واحل��ت��م��ي��ات ال��ت��ي ال س��ب��ي��ل لتجنبها م��ث��ل اإلن��ف��اق‬ ‫االجتماعي على قطاعي الصحة والتعليم‬ ‫‪ - 12‬زي���ادة حجم النفقات االستثمارية ف��ي امل��وازن��ة‬ ‫العامة للدولة للعام املالي ‪2014‬م ‪.‬‬ ‫‪ - 13‬العمل على تعزيز عمليات املتابعة والتقييم‬ ‫ملستوى تنفيذ املوازنة العامة على املستوى املركزي‬ ‫واحمللي مبا يسمح مبعاجلة االنحرافات والصعوبات‬ ‫أو ًال بأول ‪.‬‬ ‫‪ – 14‬احملافظة على رصيد صافي املديونية من البنك‬ ‫املركزي عند مستوياته القائمة منذ نهاية عام ‪2011‬م‬ ‫وت��وف��ي��ر التمويل للعجز م��ن م��ص��ادر غير تضخمية‬ ‫ومتاحة في السوق احمللية وفي احلدود اآلمنة التي ال‬ ‫تؤدي إلى مزاحمة القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫‪ – 15‬التنسيق مع البنك املركزي ملواصلة خفض اسعار‬


‫‪9‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫الفائدة بهدف حفز االستثمار اخلاص وخفض تكاليف‬ ‫الدين العام احمللي‪.‬‬ ‫‪ 16‬مواصلة تأهيل وتدريب كوادر قطاع املالية العامة‬ ‫في مختلف املجاالت املرتبطة مبهامه واختصاصاته‪.‬‬ ‫ثاني ًا ‪ :‬في مجال السياسة النقدية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬تفعيل أدوات السياسة النقدية وباألخص األدوات‬ ‫غير املباشرة مثل عمليات السوق املفتوح واحملافظة‬ ‫ع��ل��ى ح��ج��م ال��س��ي��ول��ة ال��ن��ق��دي��ة ع��ن��د امل��س��ت��وي��ات التي‬ ‫تتطلبها احتياجات إجن��از املعامالت االقتصادية مبا‬ ‫يساهم في احملافظة على االستقرار االقتصادي النسبي‬ ‫من خالل السيطرة على معدل التضخم عند مستوى‬ ‫أحادي ‪،‬وأسعار حتويل العمالت األجنبية إلى الريال‬ ‫عند مستوياتها احلالية إل��ى جانب مراعاة احملافظة‬ ‫على حجم االحتياطات اخلارجية عند احلدود اآلمنة‪.‬‬ ‫‪ – 2‬تعزيز آلية التنسيق بني السياستني املالية والنقدية‬ ‫مب��ا ي��ت��ف��ق وحت��ق��ي��ق ه���دف ال��س��ي��ط��رة ع��ل��ى التضخم‬ ‫ومستوى سعر صرف العملة الوطنية من خالل االلتزام‬ ‫بحصر متويل عجز املوازنة في املصادر غير التضخمية‬ ‫وامل��ت��اح��ة ف��ي ال��س��وق احمللية وم��راع��اة ع��دم مزاحمة‬ ‫القطاع اخل��اص في احلصول على االئتمان الغ��راض‬ ‫االستثمار من السوق احمللي عبر السعي إلى خفض‬ ‫عجز املوازنة العامة وبالتالي حجم التمويل املطلوب‬ ‫مبا يساعد ورفع حجم االئتمان احمللي املتاح للقطاع‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫‪ – 3‬االستمرار في انتهاج سياسة سعر الصرف املرنة‬ ‫وتفعيل أدوات ال��س��ي��اس��ة ال��ن��ق��دي��ة ال�لازم��ة ملعاجلة‬ ‫التذبذبات الكبيرة في اسعار الصرف وذلك من خالل‬ ‫توفير جزء من احتياجات السوق من العمالت االجنبية‬ ‫وخاصة تلك املرتبطة بتمويل استيراد السلع الغذائية‬ ‫األساسية وانحياز السياسة النقدية لصالح العملة‬ ‫الوطنية بهدف تعزيز الثقة وبالتالي احلد من عمليات‬ ‫ال���دوالرات في االقتصاد واحملافظة على سعر الفائدة‬ ‫األس��اس��ي عند املستويات التي تضمن حتقيق سعر‬ ‫فائدة حقيقي على الودائع لدى البنوك‪.‬‬ ‫‪ – 4‬تنفيذ م��ش��روع تطوير البنية التحتية للقطاع‬ ‫املصرفي احمللي بالتعاون مع البنك الدولي والذي سيتم‬ ‫من خالله تطوير أنظمة وتكنولوجيا املعلومات للبنك‬ ‫املركزي والبنوك التجارية مبا يسمح وتوفير قاعدة‬ ‫البيانات والتحول من أنظمة الدفع اليدوية إلى اآللية‬ ‫وتطوير نظام السجل االئتماني‪.‬‬ ‫‪ – 5‬تعزيز آليات عمل اجلهاز املصرفي احمللي مبا يساعد‬ ‫على توسيع قاعدة الشمول املالي ووض��ع الضوابط‬ ‫والتعليمات املنظمة لها من خالل توسيع نشاط متويل‬ ‫قطاع األعمال الصغيرة واألصغر والتوسع في تقدمي‬ ‫اخلدمات املصرفية عبر أنظمة االت��ص��االت احلديثة (‬ ‫نظام املوبايل) مبا يساهم في ايصال اخلدمات املصرفية‬ ‫إلى مختلف احملافظات مبا في ذلك املناطق الريفية‪.‬‬ ‫‪ – 6‬العمل على تطبيق دليل حكومة البنوك التجارية‬ ‫في ض��وء االرش���ادات ال��ص��ادرة عن جلنة ب��ازل للرقابة‬ ‫املصرفية في هذا اخلصوص‪ ،‬وذلك مبا يساعد البنوك‬ ‫احمللية على تطوير أنظمة احلكومة لديها وحتسني‬ ‫امل��م��ارس��ات ف��ي ال��ع��م��ل امل��ص��رف��ي مب��ا ي��خ��دم القطاع‬ ‫امل��ص��رف��ي خ��اص��ة واالق��ت��ص��اد اليمني بشكل ع��ام مع‬ ‫التأكيد على ان تطوير وتوسيع العمل املصرفي مرهون‬ ‫مب��دى توفير بيئة جاذبة من خ�لال حتقيق االستقرار‬ ‫السياسي واألم��ن��ي واص�ل�اح القضاء وتفعيل مبادئ‬ ‫احلكم اجليد واالدارة الرشيد في كافة املجاالت‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬سياسات تعزيز واستدامة النمو االقتصادي‪:‬‬ ‫‪ – 1‬تعزيز دور ق��ط��اع النفط وال��غ��از ف��ي رف��ع معدل‬ ‫النمو االقتصادي من خالل زيادة االستثمار العام في‬ ‫البنى التحتية ذات العالقة مبا يساعد على توسيع‬ ‫نطاق عمليات البحث والتنقيب واالستكشاف للثروات‬ ‫النفطية والغازية واملعدنية وتفعيل وتوسيع عمليات‬ ‫الترويج االقليمي والدولي للفرص االستثمارية املتاحة‬ ‫في مجاالت النفط والغاز واملعادن وبالتالي املساهمة‬ ‫في توفير فرص زيادة االنتاج منها‪.‬‬ ‫‪ – 2‬تعزيز وتوسيع قاعدة املانحني الدوليني وأصدقاء‬ ‫ال��ي��م��ن م���ن خ��ل�ال اس��ت��ك��م��ال ع��م��ل��ي��ات التخصيص‬ ‫واالنفاذ للموارد اخلارجية املتعهد بها ورفع الطاقة‬ ‫االستيعابية الكلية والقطاعية لالقتصاد الوطني من‬ ‫ال��ق��روض وامل��س��اع��دات اخل��ارج��ي��ة عبر تنويع آليات‬ ‫تنفيذ املشاريع وفق أفضل املمارسات الدولية وتعزيز‬ ‫عمليات الرقابة على املشاريع املمولة خارجي ًا‬ ‫‪ - 3‬إيجاد رؤية مدروسة إلدارة التعاون االقتصادي‬ ‫مع العالم اخلارجي تكفل حتديد املجاالت واالولويات‬ ‫االمنائية املطلوب توفير متويل خارجي لها ورفع كفاءة‬ ‫التنسيق بني اجلهات احلكومية املعنية ومع املانحني‬ ‫الدوليني وفيما بينهم أيض ًا‪.‬‬ ‫‪ – 4‬م��واءم��ة النفقات االستثمارية ف��ي امل��وازن��ة مع‬ ‫أولويات البرنامج املرحلي لالستقرار والتنمية ووفق‬ ‫تدفق امل���وارد املتاحة وزي���ادة حجم ونسبة النفقات‬ ‫االستثمارية ورف��ع كفاءة تخصيصها وباألخص في‬ ‫مجال البنية التحتية‪.‬‬ ‫‪ – 5‬ت��ب��ن��ي س��ي��اس��ي��ات م��ح��ف��زة ل��ت��وج��ي��ه ف��وائ��ض‬ ‫املؤسسات العامة والتأمينية والصناديق املتخصصة‬ ‫نحو استثمارات ذات انتاجية عالية‪.‬‬ ‫‪ – 6‬تنمية امل��ش��اري��ع املتوسطة والصغيرة وزي���ادة‬ ‫اسهامها في تنويع القاعدة االنتاجية‪.‬‬ ‫‪ – 7‬مواصلة تطوير االط���ار التشريعي واملؤسسي‬ ‫من خ�لال إص��دار وتنفيذ بعض القوانني مثل قانون‬ ‫السجل العقاري وقانون املناطق االقتصادية اخلاصة‬ ‫ونظام انتاج الطاقة الكهربائية املستقلة (‪ )IPP‬وقانون‬ ‫الشراكة بني القطاعني العام واخلاص في مجال البنى‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫‪ – 8‬توفير البيئة االستثمارية اجلاذبة وذلك بتعزيز‬ ‫االستقرار األمني والسياسي واالقتصادي وتبسيط‬ ‫وتسهيل اإلجراءات أمام املستثمرين‪.‬‬ ‫رابع ًا ‪ :‬في مجال اإلدارة احلكومية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬استكمال خطوات تنفيذ نظام البصمة والصورة‬ ‫ال��ب��ي��ول��وج��ي��ة وال��ب��ط��اق��ة ال��وظ��ي��ف��ي��ة مب��ا ي��س��اع����د في‬ ‫استكمال إجراءات تنظيف كشف الراتب من الوظائف‬ ‫املزدوجة والوهمية في مختلف أجهزة احلكومة املدنية‬ ‫والعسكرية واألمنية‪.‬‬ ‫‪ – 2‬مواصلة تطبيق نظام التقاعد ومعاجلة أوضاع‬ ‫املتقاعدين‬ ‫‪ – 3‬مواصلة جهود إعادة هيكلة أجهزة الدولة‬ ‫‪ – 4‬العمل على تطوير منظومة التأمينات االجتماعية‬ ‫واملعاشات وتنويع وجتويد اخلدمات‪.‬‬ ‫مؤشرات أداء االقتصاد الكلي للفترة ‪2016 -2014‬م‬ ‫انطالق ًا من حرص احلكومة لتحسني درج��ة االتساق‬ ‫وال��ت��ك��ام��ل ب�ين األه�����داف وال��س��ي��اس��ات واألول���وي���ات‬ ‫االمنائية واه���داف وسياسات وأول��وي��ات امل��وازن��ات‬ ‫مت إع���داد االط���ار االق��ت��ص��ادي وامل��ال��ي متوسط امل��دى‬ ‫للموازنات العامة في ضوء األهداف الكمية لالقتصاد‬ ‫املستهدفة خالل الفترة ‪2016 - 2014‬م واملمكن ايجاد‬ ‫أهمها فيما يلي‪.‬‬ ‫‪ – 1‬النمو االقتصادي‪:‬‬ ‫من املتوقع ان يحقق النتاج احمللي االجمالي احلقيقي‬ ‫خ�لال ع��ام ‪2014‬م معدل من��و يقدر بحوالي (‪)%5.1‬‬ ‫مقارنة مبعدل منو متوقع لعام ‪2013‬م بنحو (‪)%5.4‬‬ ‫أم��ا خ�لال العامني ‪2015‬و‪ 2016‬فمن املتوقع تراجع‬

‫بيان‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫{ حت���������ق���������ي���������ق وض���������������������ع اق��������������ت��������������ص��������������ادي م��������س��������ت��������ق��������ر ك���������ف���������ي���������ل ب������ح������ف������ز‬ ‫وج�����������������������������ذب االس��������������ت��������������ث��������������م��������������ار اخل�����������������������������اص احمل���������������ل���������������ي واالج������������ن������������ب������������ي‬ ‫{ ت�����ع�����زي�����ز وت������وس������ي������ع ق�������اع�������دة امل������ن������اح���ي��ن ال������دول������ي���ي��ن وإي��������ج��������اد رؤي�������ة‬ ‫م���������دروس���������ة إلدارة ال�������ت�������ع�������اون االق�������ت�������ص�������ادي م�������ع ال������ع������ال������م اخل������ارج������ي‬ ‫معدل منو الناجت احمللي اإلجمالي احلقيقي مبعدل‬ ‫(‪ )%4.3‬و (‪ )%4.2‬على التوالي وذل��ك بسبب تراجع‬ ‫ان��ت��اج ال��ن��ف��ط اخل����ام خ�لال��ه��م��ا مب��ع��دل (‪ )%5.55‬و‬ ‫(‪ 9%7.94‬على التوالي فيما يتوقع ارتفاع معدل منو‬ ‫الناجت احمللي للقطاعات غير النفطية إل��ى (‪) %5.5‬‬ ‫خالل العامني ‪2015‬م و ‪2016‬م‪.‬‬ ‫‪2‬ـ التضخم ‪:‬‬ ‫تظهر التوقعات أن معدل التضخم ألسعار املستهلك‬ ‫سوف يتراجع من (‪ )%10.1‬عام ‪2012‬م إلى (‪ )%9‬عام‬ ‫‪2013‬م ثم إلى (‪ )%8.5‬عام ‪2014‬م مما يعني اجتاه‬ ‫التضخم نحو االنخفاض أم��ا خ�لال عامي ‪ 2015‬و‬ ‫‪2016‬م فمن املتوقع استمراره عند (‪ ) %8.5‬و (‪)%8.2‬‬ ‫عام ‪2014‬م مما يعني اجتاه التضخم نحو االنخفاض‬ ‫أما خالل عامي ‪ 2015‬و‪2016‬م فمن املتوقع استمراره‬ ‫عند (‪ )%8.5‬و (‪ )8.2‬على التوالي ورغم هذا التراجع‬ ‫الطفيف في معدالت التضخم إال أنها ال تزال مرتفعة‬ ‫وتؤثر سلب ًا على مستويات املعيشة ل��ذوي الدخول‬ ‫املنخفضة والثابتة وباألخص في ظل تدني معدالت‬ ‫من��و ال��ن��اجت احمل��ل��ي اإلج��م��ال��ي احلقيقي واس��ت��م��رار‬ ‫ارتفاع معدل منو السكان‪.‬‬ ‫‪3‬ـ املديونية العامة ‪:‬‬ ‫تظهر البيانات املالية والتوقعات املستقبلية بشأنها‬ ‫استمرار املديونية اخلارجية دون احلدود اآلمنة ‪،‬حيث‬ ‫ال تتجاوز نسبتها (‪ 9%20‬من الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫بسعر السوق ع��ام ‪2013‬م ويتوقع استمرارها عند‬ ‫هذا املستوى هذا إلى جانب انخفاض أعبائها املالية‬ ‫واالقتصادية كون معظمها قروض ميسرة‪.‬‬ ‫وتبرز املشكلة احلقيقة في املديونية العامة الداخلية‬ ‫ح��ي��ث ي��ت��وق��ع جت���اوز نسبتها إل���ى إج��م��ال��ي امل���وارد‬ ‫الذاتية ع��ام ‪2013‬م إل��ى (‪ )%120‬من إجمالي امل��وارد‬ ‫الذاتية املؤكدة وفي ضوء مستوياتها احلالية املرتفعة‬ ‫واستمرار عجز املوازنة العامة عند مستويات مرتفعة‬ ‫أي��ض � ًا خ�لال ال��س��ن��وات ال��ق��ادم��ة فمن امل��ت��وق��ع اجت��اه‬ ‫النسبة نحو االرت��ف��اع لتصل إل��ى نحو (‪ )%122‬عام‬ ‫‪2014‬م ثم إل��ى (‪ )%125‬خ�لال عامي ‪ 2015‬و ‪2016‬م‬ ‫وكنتيجة لذلك يتوقع ارتفاع حجم العبء للمديونية‬ ‫الداخلية من (‪ )%16‬من إجمالي االستخدامات العامة‬ ‫لعام ‪2013‬م إلى (‪ )%17‬عام ‪2014‬م وميكن استمرارها‬ ‫عند نفس املستوى في أحسن ال��ظ��روف خ�لال عامي‬ ‫‪2015‬م و‪2016‬م‪.‬‬ ‫‪4‬ـ موقف ميزان املدفوعات‪:‬‬ ‫تظهر ت��وق��ع��ات ال��ب��ن��ك امل��رك��زي ت��راج��ع ع��ج��ز م��ي��زان‬ ‫املدفوعات من نحو (‪ )620‬مليون دوالر ع��ام ‪2013‬م‬ ‫إل���ى (‪ )486‬م��ل��ي��ون دوالر ع���ام ‪2014‬م وه���ذا يجعل‬ ‫نسبة العجز إلى الناجت احمللي اإلجمالي تتراجع من‬ ‫(‪ )%1.7‬عام ‪2013‬م إلى (‪ )%1.3‬عام ‪2014‬م لتبقى عند‬ ‫املستوى اآلمن ويرجع سبب تراجع العجز إلى ارتفاع‬ ‫عائدات الصادرات النفطية والغازية مبعدل (‪)%32.6‬‬ ‫جراء زيادة أسعار الغاز املصدر في ظل منو منخفض‬ ‫ال يتجاوز (‪ )3.6‬ل��ل��واردات السلعية مما يساعد في‬ ‫خفض عجز امليزان التجاري مبقدار أكبر من التراجع‬ ‫في صافي فائض ميزان التحويالت اجلارية اخلارجية‬ ‫وزي��ادة العجز في ميزان الدخل لعوامل اإلنتاج من‬ ‫العالم اخلارجي في ظل حتول عجز ميزان حساب رأس‬ ‫املالي لعام ‪2013‬م إلى فائض عام ‪2014‬م‪.‬‬ ‫أما خالل عامي ‪2015‬م و‪2016‬م فمن املتوقع تراجع‬ ‫العجز إل��ى نسبة (‪ )%0.3‬ثم يتحول إل��ى فائض مبا‬ ‫نسبته (‪ )%0.7‬على التوالي ويرجع هذا التحسن في‬ ‫موقف ميزان املدفوعات إلى التحسن في فائض حساب‬ ‫رأس امل���ال ج���راء ال��زي��ادة ف��ي السحب م��ن ال��ق��روض‬ ‫اخل��ارج��ي��ة إل��ى ج��ان��ب سحب ال��ب��ن��وك ال��ت��ج��اري��ة من‬ ‫القروض قصيرة األجل وإلى حد ما االستثمار األجنبي‬ ‫املباشر‪.‬‬ ‫‪5‬ـ االحتياطات اخلارجية‪:‬‬ ‫في ضوء توقعات موقف ميزان املدفوعات يتوقع تراجع‬ ‫حجم االحتياطات اخلارجية للبنك امل��رك��زي مبعدل‬ ‫(‪ )%8.9‬عام ‪2014‬م و (‪ )%2.5‬عام ‪2015‬م ثم يرتفع‬ ‫عام ‪2016‬م مبا نسبته (‪ )%6.7‬ورغم هذا التراجع غير‬ ‫املرغوب إال أن قدرة تغطية االحتياطات للبنك املركزي‬ ‫للواردات تظل عند مستويات آمنة وفي حدود (‪)6.6‬‬ ‫شهر ًا عام ‪2013‬م و (‪ )5.8‬شهر ًا عام ‪2014‬م و (‪)5.6‬‬ ‫شهر ًا عام ‪2015‬م و (‪ )6‬أشهر عام ‪2016‬م مما يجعل‬ ‫البنك قادر ًا على الدفاع عن سعر صرف العملة الوطنية‬ ‫عند املستويات املرغوبة واملستقرة وبالتالي املساهمة‬ ‫في احلد من ارتفاع التضخم وجذب االستثمار في ظل‬ ‫توقع وجود حتسن في بقية عوامل بيئة االستثمار‬ ‫‪6‬ـ البطالة الصريحة‪:‬‬ ‫ف��ي ظ��ل اس��ت��م��رار ت��دن��ي حجم االس��ت��ث��م��ار اإلجمالي‬ ‫بجانبيه العام واخلاص وبالتالي استمرار انخفاض‬ ‫معدل النمو احلقيقي للناجت احمللي للقطاعات غير‬ ‫النفطية ليظل في حدود (‪ )%4‬عام ‪2013‬م و(‪ )%5‬عام‬ ‫‪2014‬م ثم يرتفع قلي ً‬ ‫ال خالل عامي (‪ 2015‬و ‪2016‬م)‬ ‫ليصل إلى (‪ )%5.5‬فمن املتوقع حدوث تراجع محدود‬ ‫في معدل البطالة من (‪ )%34‬عام ‪2013‬م إلى (‪ )%32‬عام‬ ‫‪2014‬م ثم إلى (‪ )%30‬عام ‪2015‬م و(‪ )%29‬عام ‪2016‬م مما‬ ‫يستدعي بذل جهود حكومية جادة ومدروسة لتحقيق‬ ‫االستقرار األمني والسياسي إل��ى جانب االستقرار‬ ‫االقتصادي يسمح بتهيئة البيئة االستثمارية اجلاذبة‬ ‫واملالئمة حلفز االستثمار احمللي وج��ذب االستثمار‬ ‫األج��ن��ب��ي إل��ى ج��ان��ب خطة حكومية عملية لتوسيع‬ ‫االستثمار في املنشآت الصغيرة واألصغر واملشاريع‬ ‫االستراتيجية كثيفة العمالة‪.‬‬ ‫‪7‬ـ عجز املوازنة العامة‪:‬‬ ‫تظهر بيانات التنفيذ الفعلي للموازنة للفترة (يناير‬ ‫نوفمبر ‪2013‬م) بلوغ عجز امل��وازن��ة العامة الفعلي‬ ‫األول��ى (‪ )462‬مليار ري��ال مقارنة بنحو (‪ )262‬مليار‬ ‫ريال متوقع في املوازنة العامة لنفس الفترة بنقص‬ ‫يصل إلى نحو (‪ )164‬مليار ريال وبنسبة ‪ %26.6‬وذلك‬ ‫بسبب حتقيق وف��ر ف��ي االس��ت��خ��دام��ات بنحو (‪)174‬‬ ‫مليار ومبا نسبته (‪ )7.2‬من إجمالي االستخدامات‬ ‫ويتوقع احملافظة على حجم العجز خالل عام ‪2014‬م‬ ‫عند مستوى ال��ع��ام ‪2013‬م مب��ا نسبته (‪ )%8.3‬من‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي وتستهدف احلكومة خفض‬ ‫هذه النسبة عام ‪2015‬م إلى (‪ )%7.5‬ثم إلى (‪)%6.5‬‬ ‫عام ‪2016‬م وكون هذه النسب مرتفعة وتتجاوز احلدود‬ ‫اآلمنة فإن ذلك يدفع احلكومة إلى بذلك اقصى جهودها‬ ‫خلفض هذه النسب إلى أدنى حد ممكن إن شاء الله‬ ‫تعالى‪.‬‬

‫األخ رئيس املجلس‬ ‫اإلخوة واألخوات األعضاء‬ ‫إن مشاريع املوازنات العام للعام املالي ‪2014‬م تعبر‬ ‫بكل وضوح وشفافية عن أهداف وأولويات وسياسات‬ ‫احل��ك��وم��ة ال��ت��ي تستهدف حتقيق وض���ع اق��ت��ص��ادي‬ ‫مستقر كفيل بحفز وجذب االستثمار اخلاص احمللي‬ ‫واألج��ن��ب��ي وم��ن ث��م املساهمة ف��ي حتقيق معدل منو‬ ‫اق��ت��ص��ادي حقيقي مرتفع وال��س��ي��ط��رة على معدالت‬ ‫تضخم عند مستوى منخفض‪.‬‬ ‫وفي ضوء املؤشرات العامة والقطاعية التي تضمنتها‬ ‫مشاريع املوازنات العامة للعام املالي ‪2014‬م يالحظ‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫أو ًال‪ :‬بنيت مشاريع املوازنات العامة للدولة في ضوء‬ ‫التطورات االقتصادية واملالية التي سبق إيضاحها‬ ‫من جهة وطبيعة وحتمية اإلنفاق العام من جهة أخرى‬ ‫آخذة في االعتبار سياسات تعزيز وتنمية اإلي��رادات‬ ‫ال��ذات��ي��ة غير النفطية واستيعاب حتميات التنفيذ‬ ‫الفعلي واحلتميات التي ال سبيل لتجنبها وتلك الالزمة‬ ‫لتحقيق وض���ع اق��ت��ص��ادي مستقر يسمح بتحقيق‬ ‫انتعاش يضمن حتقيق معدالت منو اقتصادي مرتفع‬ ‫ومستدام م��ن خ�لال توجيه اإلن��ف��اق نحو القطاعات‬ ‫واملجاالت ذات األولوية واالستراتيجية في قطاعات‬ ‫البنية التحتية واخلدمات األساسية‪.‬‬ ‫ث��ان��ي� ًا‪ :‬م��ا زال���ت النفقات احلتمية ك��ف��ات��ورة األج��ور‬ ‫واملرتبات ودعم املشتقات النفطية وأعباء خدمة الدين‬ ‫العام ونفقات الرعاية االجتماعية متثل نسبة كبيرة‬ ‫من إجمالي النفقات العامة حتول دون حتقيق فائض‬ ‫جاري ميكن توجيهه نحو اإلنفاق التنموي الرأسمالي‬ ‫واالستثماري‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬بالرغم من جهود احلكومة إلعادة هيكلة فاتورة‬ ‫دع��م املشتقات النفطية خ�لال األع��وام املاضية إال أن‬ ‫املبلغ املقدر لها في مشروع موازنة العام املالي ‪2014‬م‬ ‫ال يزال مرتفع ًا حيث بلغ (‪ )331‬مليار ريال ومبا نسبته‬ ‫(‪ )%11.5‬من إجمالي النفقات العامة وذلك عند تقدير‬ ‫سعر برميل النفط اخل��ام (‪ )75‬دوالر وإذا ظل سعر‬ ‫البرميل من النفط فوق الـ (‪ )100‬دوالر فإن حجم الدعم‬ ‫سيفوق ذلك بكثير‪.‬‬ ‫رابع ًا االنخفاض في تقديرات إيرادات النفط الذي جنم‬ ‫بشكل رئيسي عن انخفاض حصة الدولة من النفط‬ ‫اخلام في عام ‪2014‬م بسبب توقع انخفاض إجمالي‬ ‫حجم اإلنتاج في ظل تثبيت سعر برميل النفط اخلام‬ ‫املتوقع عند (‪ )75‬دوالر للبرميل حيث ق��درت حصة‬ ‫احلكومة السنوية من كميات النفط املقدر إنتاجها‬ ‫خالل عام ‪2014‬م بـ (‪ )51.494.661‬برمي ً‬ ‫ال بانخفاض‬ ‫عن املقدر في م��وازن��ة ع��ام ‪2013‬م بـ (‪)4.729.972‬‬ ‫برمي ً‬ ‫ال مبا نسبته (‪ )%8.4‬في حني ق��درت اإلي��رادات‬ ‫املتوقعة من الغاز الطبيعي املسال للعام املالي ‪2014‬م‬ ‫مببلغ (‪ )650.950.000‬دوالر أمريكي أي ما يعادل‬ ‫(‪ )136.7‬مليار ريال مقارنة بـ (‪ )79.1‬مليار ريال عام‬ ‫‪2013‬م وبنسبة زيادة (‪ )%40.8‬عن العام املاضي‪.‬‬ ‫خامس ًا‪ :‬مت التركيز ف��ي جانب النفقات الرأسمالية‬ ‫واالس��ت��ث��م��اري��ة ف��ي م��ش��اري��ع امل���وازن���ات ‪2014‬م على‬ ‫م��ش��اري��ع ال��ب��ن��ى التحتية وك���ذا م��ش��اري��ع اخل��دم��ات‬ ‫االجتماعية األساسية ملا لذلك من مساهمة ليس فقط‬ ‫في اخلروج من حالتي الركود والتدهور االقتصاديني‬ ‫بل وف��ي حتفيز النمو االقتصادي وخلق ف��رص عمل‬ ‫ج���دي���دة ل��ل��ش��ب��اب وق���د ق����درت م��خ��ص��ص��ات ال��ن��ف��ق��ات‬ ‫الرأسمالية واالستثمارية في مشروع املوازنة العامة‬ ‫للدولة لعام ‪2014‬م مببلغ (‪ )512‬مليار ريال وبنسبة‬ ‫زيادة عن عام ‪2013‬م بلغت (‪ )%7.3‬شاملة ما ستتحمله‬ ‫املوازنة العامة للدولة من مساهمة حكومية في رؤوس‬ ‫أم��وال ال��وح��دات االقتصادية احمللية في مجال دعم‬ ‫وتنفيذ املشاريع التي تقوم بها تلك الوحدات‪.‬‬ ‫سادس ًا‪ :‬حرصت احلكومة في مشاريع موازناتها للعام‬ ‫املالي ‪2014‬م وفي ضوء اإلمكانات وامل��وارد املتاحة‬ ‫ليس فقط على استيعاب أي التزامات سابقة للمشاريع‬ ‫االستثمارية ووض��ع املخصصات ال�لازم��ة الستمرار‬ ‫تنفيذ املشاريع االستثمارية القائمة خاصة في قطاع‬

‫ي��ع��زز س��ي��اس��ات مكافحة الفقر وال��ب��ط��ال��ة وان��ط�لاق� ًا‬ ‫من ذل��ك بلغت اعتمادات البنى التحتية املدرجة في‬ ‫مشاريع امل��وازن��ات العام املختلفة لعام ‪2014‬م مبلغ‬ ‫(‪ ) 591.2‬مليار ريال مقارنة مبلبغ (‪ )609.4‬مليار ريال‬

‫عام ‪2013‬م موزعة كما يلي‪:‬‬ ‫‪3‬ـ برامج شبكة األمان االجتماعي‪:‬‬ ‫حرصت احلكومة على رص��د املخصصات السنوية‬ ‫الالزمة لتفعيل برامج شبكة األمان االجتماعي والتي‬ ‫تستهدف التخفيف من حدة الفقر عن طريق مساعدة‬ ‫الفئات الفقيرة واملعدمة اقتصادي ًا واجتماعي ًا في إطار‬ ‫برنامج صندوق الرعاية االجتماعية وإيجاد فرص عمل‬ ‫جديدة كما مت تخصيص التمويل الالزم لتفعيل برامج‬ ‫شبكة األم��ان االجتماعي األخ��رى والتي تقوم بتنفيذ‬ ‫مشاريع البنى التحتية ومشاريع تطوير اخلدمات‬ ‫األساسية وتقدر االعتمادات املرصودة لهذه البرامج‬

‫في مشاريع موازنات عام ‪2014‬م على النحو التالي‪:‬‬ ‫ه���ذا وت��ب��ل��غ م��خ��ص��ص��ات م��خ��ت��ل��ف ب���رام���ج احل��م��اي��ة‬ ‫االجتماعية في مشروع املوازنة العامة للدولي لعام‬ ‫‪2014‬م مبلغ (‪ )479.2‬مليار ريال مبا نسبته (‪ )%17‬من‬ ‫إجمالي اإلنفاق العام‪.‬‬ ‫األخ رئيس املجلس‬ ‫اإلخوة واألخوات األعضاء‬ ‫في ضوء ما سبق اسمحوا لي بأن استعرض املالمح‬ ‫الرئيسية ملشاريع املوازنات العامة للعام املالي ‪2014‬م‬ ‫بصورة إجمالية وعلى النحو التالي‪:‬‬ ‫أو ًال ‪ :‬مشروع املوازنة العامة للدولة‪:‬‬ ‫‪1‬ـ جانب املوارد العامة‪:‬‬ ‫ُقدرت املوارد العامة في مشروع املوازنة العامة للدولة‬ ‫للسنة املالية ‪2014‬م مببلغ (‪ )2.204.268‬مليون ريال‬ ‫بزيادة قدرها (‪ )120.056‬مليون ريال وبنسبة (‪)%5.8‬‬ ‫عن ربط عام ‪2013‬م موزعة على النحو التالي‪:‬‬ ‫املوارد العامة بدون االقتراض اخلارجي‪:‬‬ ‫قدرت املوارد العامة بدون االقتراض اخلارجي مببلغ‬ ‫(‪ )2.166.543‬مليون ريال وقد جاءت هذه التقديرات‬

‫بصورة أساسية محصلة ألهم املوارد العامة وهي‪:‬‬ ‫ـ املوارد من القروض اخلارجية‪:‬‬ ‫قدرت املوارد من القروض اخلارجية مببلغ (‪)37.725‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫‪2‬ـ جانب االستخدامات العامة‪:‬‬ ‫بلغ إجمالي االستخدامات العامة املقدرة في مشروع‬ ‫امل��وازن��ة العامة للدولة للسنة املالية ‪2014‬م مبلغ‬ ‫(‪ )2.883.532‬مليون ريال بزيادة قدرها (‪)116.533‬‬ ‫مليون ري��ال وبنسبة (‪ )%4.2‬عن رب��ط ع��ام ‪2013‬م‬ ‫موزعة على النحو التالي‪:‬‬ ‫املوازنة التشغيلية‪:‬‬ ‫قدرت نفقات املوازنة التشغيلية مببلغ (‪)2.298.226‬‬ ‫مليون ريال بزيادة مقدارها (‪ )108.069‬مليون ريال‬ ‫وبنسبة منو (‪ )%4.9‬عن ربط عام ‪2013‬م وأهم أوجه‬ ‫الصرف للموازنة التشغيلية كما يلي‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫‪977.085‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -‬أجور وتعويضات العاملني‬

‫{ ت���ه���ي���ئ���ة ال������ظ������روف االق����ت����ص����ادي����ة وامل����ال����ي����ة ب�����اجت�����اه االق����ت����ص����اد ال���ق���وم���ي‬ ‫ن���ح���و االس�����ت�����ق�����رار االق�����ت�����ص�����ادي ال����ل����ازم ل��ت��ح��ق��ي��ق من�����و اق����ت����ص����ادي ح��ق��ي��ق��ي‬ ‫{ رف����ع ن��س��ب��ة ال��ن��ف��ق��ات االس���ت���ث���م���اري���ة واجل����اري����ة ذات ال���ع���ائ���د االق���ت���ص���ادي‬ ‫واالجتماعي املرتفع على حساب النفقات غير الضرورية والعائد املنخفض‬ ‫البنى التحتية األساسية وقطاع اخلدمات األساسية‬ ‫بل وفي ذات الوقت زي��ادة املخصصات أو على األقل‬ ‫اإلبقاء على املخصصات املعتمدة في موازنات اجلهات‬ ‫للعام املالي ‪2013‬م والالزمة لتقدمي اخلدمات العامة‬ ‫األساسية وعلى النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ قطاع تنمية املوارد البشرية‪:‬‬ ‫أ ـ التعليم‪:‬‬ ‫قدرت االعتمادات املدرجة لقطاع التعليم في مشاريع‬ ‫املوازنات العامة املختلفة للسنة املالية ‪2014‬م مببلغ‬ ‫(‪ )512.3‬مليار ريال مقابل مبلغ (‪ )447‬مليار ريال عام‬ ‫‪2013‬م بزيادة قدرها (‪ )65.3‬مليار ريال وبنسبة منو‬ ‫(‪.)%14.6‬‬ ‫ب ـ الصحة‪:‬‬ ‫ق��درت اعتمادات قطاع الصحة امل��درج��ة في مشاريع‬ ‫املوازنات العامة املختلفة للسنة املالية ‪2014‬م مببلغ‬ ‫(‪ )169.6‬مليار ريال مقابل مبلغ (‪ )144.3‬مليار ريال‬ ‫عام ‪2013‬م بزيادة قدرها (‪ )25.3‬مليار ريال وبنسبة‬ ‫منو (‪.)%17.5‬‬ ‫‪2‬ـ قطاع البنى التحتية‪:‬‬ ‫أولت احلكومة اإلنفاق االستثماري على البنى التحتية‬ ‫(وعلى وجه اخلصوص في قطاعات الكهرباء والطرق‬ ‫واملياه والصرف الصحي) اهتمام ًا كبير ًا في مشاريع‬ ‫موازناتها العامة للسنة املالية ‪2014‬م ملا لذلك من تأثير‬ ‫إيجابي في مجال تهيئة البيئة املالئمة لالستثمار‬ ‫ومن ثم في ارتفاع معدل منو الدخل القومي وبالتالي‬ ‫حتسني متوسط دخ��ل الفرد ومستوى معيشته مما‬

‫ ن��ف��ق��ات ع��ل��ى ال��س��ل��ع واخل����دم����ات وامل��م��ت��ل��ك��ات‬‫‪708.251‬‬ ‫ اإلعانات واملنح واملنافع االجتماعية ‬‫‪560.978‬‬ ‫‪51.912‬‬ ‫ نفقات اجلهات غير املبوبة‬‫املوازنة الرأسمالية واالستثمارية‪:‬‬ ‫قدرت نفقات املوازنة الرأسمالية واالستثمارية مببلغ‬ ‫(‪ )512.284‬مليون ريال بزيادة مقدارها (‪)34.906‬‬ ‫مليون ري��ال وبنسبة منو (‪ )%7.3‬عن ع��ام ‪2013‬م‬ ‫موزعة على النحو التالي‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫‪409.515‬‬ ‫ اكتساب األصول غير املالية‬‫‪102.769‬‬ ‫ املساهمة احلكومية في رؤوس أموال‬‫الوحدات االقتصادية احمللية‬ ‫ـ سداد القروض اخلارجية واحمللية واالشتراكات الرأسمالية في‬ ‫املؤسسات واملنظمات الدولية‪:‬‬ ‫قدر سداد القروض اخلارجية واحمللية واالشتراكات‬ ‫في املؤسسات واملنظمات الدولية مببلغ (‪)73.022‬‬ ‫مليون ريال بخفض مقداره (‪ )26.442‬مليون ريال‬ ‫وبنسبة (‪ )%26.6‬موزعة على النحو التالي‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫‪68.860‬‬ ‫ سداد القروض اخلارجية‬‫‪2.005‬‬ ‫ سداد القروض احمللية‬‫‪ -‬االشتراكات الرأسمالية في املؤسسات‬

‫‪2.157‬‬

‫واملنظمات الدولية‬ ‫‪3‬ـ العجز في مشروع املوازنة‪:‬‬ ‫في ضوء التقديرات لكل من املوارد واالستخدامات‬ ‫يتوقع أن يسفر تنفيذ املوازنة عن عجز نقدي كلي‬ ‫مببلغ (‪ )646.125‬مليون ريال وعن عجز نقدي صافي‬ ‫مببلغ (‪ )679.265‬مليون ري��ال وبنسبة (‪ )%7.9‬و‬ ‫(‪ )%8.3‬على التوالي من ناجت محلي إجمالي مقدر‬ ‫مببلغ (‪ )8.198.075‬مليون ري��ال مقارنة بنسب‬ ‫عجز نقدي كلي وصافي بلغا (‪ )%8.5‬و (‪ )%9.2‬على‬ ‫التوالي في موازنة ‪2013‬م وتعود األسباب الرئيسية‬ ‫ل��ت��راج��ع ه���ذا ال��ع��ج��ز إل���ى ال��ت��ح��س��ن ف���ي ت��وق��ع��ات‬ ‫اإلي��رادات وخصوص ًا الضريبية واجلمركية واملنح‬ ‫الرأسمالية اخلارجية وك��ذا ما أتخذ من إج��راءات‬ ‫للحد من منو اإلنفاق العام وخصوص ًا اجلاري منه‬ ‫وفي ذات الوقت مراعاة النفقات احلتمية في اجلانب‬ ‫اجلاري ومتويل املشاريع االستثمارية املعزز للنمو‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬موازنات الوحدات املستقلة وامللحقة والصناديق اخلاصة‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫بلغ إجمالي تقديرات املوارد‬ ‫واالستخدامات اجلارية والرأسمالية‬ ‫‪634.988‬‬ ‫في مشروع عام ‪2014‬م مبلغ‬ ‫‪547.326‬‬ ‫مقارنة بربط بلغ في عام ‪2013‬م مبلغ‬ ‫‪87.662‬‬ ‫وبزيادة قدرها‬ ‫‪% 16‬‬ ‫وبنسبة زيادة‬ ‫ث��ال��ث�� ًا‪ :‬م��ش��اري��ع م���وازن���ات وح����دات ال��ق��ط��اع االق��ت��ص��ادي (ال��ع��ام‬ ‫واملختلط)‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫بلغ إجمالي تقديرات االستخدامات‬ ‫واملوارد اجلارية والرأسمالية‬ ‫في مشروع موازنات الوح��ات‬ ‫‪4.229.084‬‬ ‫االقتصادية للعام املالي ‪2014‬م مبلغ‬ ‫‪4.657.587‬‬ ‫مقارنة بربط بلغ في عام ‪2013‬م مبلغ‬ ‫‪428.503‬‬ ‫وبنقص مببلغ‬ ‫(‪)% 9‬‬ ‫وبنسبة‬ ‫يتوزع ه��ذا اإلجمالي على جميع مكونات القطاع‬ ‫االقتصادي (إنتاجي ‪،‬خدمي‪ ،‬مختلط ) وعلى النحو‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫‪1‬ـ مشروع موازنات الوحدات االقتصادية في القطاع اإلنتاجي‬ ‫مليون ريال‬ ‫بلغ إجمالي تقديرات االستخدامات‬ ‫واملوارد اجلاريةوالرأسمالية‬ ‫في هذا القطاع للعام املالي ‪2014‬م‬ ‫‪3.865.971‬‬ ‫مبلغ‬ ‫‪4.310.261‬‬ ‫مقارنة بربط بلغ في عام ‪2013‬م مبلغ‬ ‫‪444.290‬‬ ‫بنقص يقدر مببلغ‬ ‫(‪)% 10‬‬ ‫وبنسبة‬ ‫‪2‬ـ مشروع موازنات الوحدات االقتصادية في القطاع اخلدمي‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫بلغ إجمالي تقديرات االستخدامات‬ ‫واملوارد اجلارية‬ ‫والرأسمالية في هذا القطاع‬ ‫‪194.078‬‬ ‫للعام املالي ‪2014‬م مبلغ‬ ‫‪188.721‬‬ ‫مقارنة بربط بلغ في عام ‪2013‬م مبلغ‬ ‫‪5.357‬‬ ‫بزيادة تقدر مببلغ‬ ‫‪%3‬‬ ‫وبنسبة‬ ‫‪3‬ـ مشروع موازنات الوحدات االقتصادية في القطاع املختلط‪:‬‬ ‫مليون ريال‬ ‫بلغ إجمالي تقديرات االستخدامات‬ ‫واملوارد اجلاريةوالرأسمالية في‬ ‫‪169.035‬‬ ‫هذا القطاع للعام املالي ‪2014‬م مبلغ‬ ‫‪158.605‬‬ ‫مقارنة بربط بلغ في عام ‪2013‬م مبلغ‬ ‫‪10.430‬‬ ‫وبزيادة تقدر مببلغ‬ ‫‪%7‬‬ ‫وبنسبة‬ ‫وق���د أس��ف��ر م��ش��اري��ع م���وازن���ات وح����دات القطاعني‬ ‫العام واملختلط عن حصة للدولة من فائض األرباح‬ ‫لعام ‪2014‬م مببلغ (‪ )235.290‬مليون ري��ال مقابل‬ ‫(‪ )228.271‬مليون ريال لعام ‪2013‬م بزيادة مقدارها‬ ‫(‪ )7.019‬مليون ريال وبنسبة بلغت (‪)% 3.1‬‬ ‫وإعانة عجز ج��اري لعام ‪2014‬م مببلغ (‪)46.617‬‬ ‫مليون ري��ال مقابل (‪ )44.757‬مليون ري��ال في عام‬ ‫‪2013‬م بزيادة قدرها (‪ )1.860‬مليون ريال وبنسبة‬ ‫(‪.)% 4.2‬‬ ‫فيما بلغت املساهمة الرأسمالية للدولة للعام ‪2014‬م‬ ‫مبلغ (‪ )102.369‬مليون ري���ال مقابل (‪)92.407‬‬ ‫مليون ريال ربط عام ‪2013‬م وبزيادة قدرها (‪)9.926‬‬ ‫مليون ريال وبنسبة (‪.)% 10.8‬‬ ‫وق��د تضمنت مجلدات امل��وازن��ات املرفقة تفاصيل‬ ‫كاملة عن مشاريع امل��وازن��ات العامة املختلفة لعام‬ ‫‪2014‬م وكذا توقعات اإلطار متوسط املدى للموازنة‬ ‫العامة للدولة للفترة (‪2015‬م ـ ‪2016‬م)‪.‬‬ ‫األخ رئيس املجلس‬ ‫األخوة واألخوات األعضاء‬ ‫نؤكد ملجلسكم املوقر بأن ما ساد من تعاون وتكامل‬ ‫قويني ومثمرين بني السلطتني التنفيذية والتشريعية‬ ‫خالل الفترة املاضية سيتعزز في الفترة القادمة على‬ ‫نحو ينعكس بصورة إيجابية في استكمال ما هو‬ ‫ه��ام وذو أول��وي��ة من تشريعات مالية واقتصادية‬ ‫تسهم في حتقيق األه��داف والبرامج والسياسات‬ ‫التنموية االقتصادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ونحن على ثقة من أن مناقشاتكم وآراءكم وتوصياتكم‬ ‫اجل��ادة واملثمرة ملشاريع املوازنات العامة ستلقى‬ ‫جل اهتمامنا خالل تنفيذنا للسياسات واإلجراءات‬ ‫التي تضمنتها مشاريع م��وازن��ات العام القادم أو‬ ‫عند إعدادنا وتنفيذنا ملشاريع موازنات األعوام التي‬ ‫تليه‪.‬‬ ‫وم��ا يجب التنويه إل��ي��ه أن تنفيذ نفقات مشروع‬ ‫املوازنة العامة للدولة ‪2014‬م مرتبط ارتباط ًا وثيق ًا‬ ‫بتحقيق األس���س واالف��ت��راض��ات ال��ت��ي ق���درت على‬ ‫أساسها امل��وارد وفي حالة عدم تأكد ذلك يكون من‬ ‫ال��ض��روري إع���ادة النظر ف��ي ك��ل ت��ق��دي��رات اإلن��ف��اق‬ ‫في املوازنة إلع��ادة توظيف ما هو متاح من موارد‬ ‫ملواجهة احلتميات وااللتزامات‪.‬‬ ‫وفي األخير ال يسعني إال أن أتقدم بخاص الشكر والتقدير‬ ‫للمجلس على مؤازرته الدائمة والدؤوبة جلهود احلكومة‬ ‫سائ ً‬ ‫ال املولى عجز وجل أن يكلل جهودنا جميع ًا ويوفقنا‬ ‫ملا فيه خير الوطن ورفعته وحتسني مستوى معيشة‬ ‫ابنائه في ظل قيادة فخامة رئيس اجلمهورية األخ عبد‬ ‫ربه منصور هادي (حفظه الله)‪.‬‬ ‫والسالم عليكم ورحمة الله وبركاته‪,,‬‬

‫وزير المالية صخر أحمد الوجيه‬


‫‪10‬‬

‫حوار‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫قال إن االقتصاد الوطني يواجه كم ًا هائ ًال من التحديات الصعبة ‪ ..‬نائب رئيس غرفة جتارة أمانة العاصمة لـ «‬

‫»‪:‬‬

‫اجلميع مطالبون بدعم الرئيس هادي وخطواته لبناء اليمن اجلديد‬ ‫الفرص االستثمارية في اليمن مغرية إذا ما توافرت البيئة املالئمة‬ ‫« شخصية اقتصادية وطنية جل ما تحلم به هو األمن رئيس الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة ‪-‬نائب رئيس‬ ‫واالستقرار لهذا البلد وتطوره ونمائه‪ ..‬آماله وطموحاته كثيرة مجلس االعمال اليمني ‪ -‬السعودي في حواره لـ»‪26‬سبتمبر»‬ ‫وتخوفاته أكثر من الالزم لكنه يحمل بصيص أمل في المستقبل عن جملة من القضايا الوطنية االقتصادية منها والسياسية كان‬ ‫القادم لليمن الذي أنهكته الصراعات السياسية طيلة عمره في صريحاً وشفافاً نترككم مع التفاصيل ‪ :‬‬ ‫الماضي ويعايش في الوقت الحالي حواراً وطنياً يأمل في أن يخرج‬ ‫حاوره ‪ :‬أنور العامري‬ ‫البلد إلى بر األمان‪ ..‬رجل األعمال الشيخ محمد محمد صالح نائب‬

‫> مؤمتر احل��وار يبشر باخلير ‪ ،‬وما سيخرج به من نتائج وق��رارات ‪ ،‬ستمثل املنطلق احلقيقي ملسيرة بناء اليمن احلديث‬

‫> العالقات اليمنية‪ -‬السعودية تشكل منوذج ًا فريد ًا للعالقات العربية‪ -‬العربية‬

‫< انضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية سيعزز‬ ‫موقفها االقتصادي في اإلطار اإلقليمي والخليجي‬ ‫> كيف ينظر القطاع اخل��اص ملا حتقق حتى اآلن من‬ ‫نتائج طيبة في مؤمتر احلوار الوطني رغم ما رافقه من‬ ‫إرهاصات وإشكاليات مت جتاوزها؟‬ ‫>> نحن في القطاع اخلاص أفراد ًا وشركات ومؤسسات‬ ‫جزء ال يتجزأ من النسيج االجتماعي الذي نعيش فيه‪،‬‬ ‫ن��ؤث��ر ونتأثر بكل تفاعالته السياسية واالجتماعية‬ ‫واالقتصادية والثقافية‪ ،‬وبالتالي فنحن ننتظر بفارغ‬ ‫الصبر النتائج التي سيخرج بها مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫وأي��ة رؤى أو توصيات ستمثل ف��ي مجملها املنطلق‬ ‫احلقيقي ملسيرة بناء اليمن احلديث ‪ ،‬ومستقبل التنمية‬ ‫الوطنية في مختلف املجاالت‪.‬‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني ضرورة هامة وملحة إلنقاذ البالد‬ ‫مما تعانيه من مشاكل ومعوقات وانفالت أمني وتدهور‬ ‫اقتصادي واجتماعي وهو بذلك يشكل املخرج الوحيد‬ ‫اآلمن للدولة اليمنية احلديثة‪ ..‬وهذا التحول السياسي‬ ‫ميثل أهم التحديات املاثلة أمام بالدنا واليمن اجلديد‬ ‫مستقب ً‬ ‫ال‪..‬‬ ‫إستراتيجية اقتصادية‬ ‫> إذ ًا ما الذي تعولون عليه من هذا املؤمتر؟‬ ‫>> نطمح في أن يخرج بإستراتيجية اقتصادية جديدة‬ ‫لليمن اجلديد تشمل برامج وسياسات مختلفة بقصد‬ ‫زي��ادة املشتغلني ‪ ،‬ورفع النشاط االقتصادي ومستوى‬ ‫مشاركة املرأة في عملية البناء والتنمية للبلد ‪ ،‬وتوفير‬ ‫امل��زي��د م��ن ف��رص العمل بالتزامن م��ع حت��دي��ث مناهج‬ ‫التعليم والتدريب وتطويرها مبا يتناسب مع احتياجات‬ ‫سوق العمل بحيث تكون القوى العاملة اليمنية ماهرة‬ ‫وق���ادرة على تلبية احتياجات س��وق العمل وجديرة‬ ‫باملنافسة ف��ي األس����واق اخل��ارج��ي��ة ال��ت��ي تنمو فيها‬ ‫أيد عاملة ماهرة أكثر من أي وقت مضى‪..‬‬ ‫احلاجة إلى ٍ‬ ‫هناك شراكة بني احلكومة واألطراف األخرى املعنية‪ ،‬لكن‬ ‫احلديث عن أسطوانة الشراكة الثالثية بني احلكومة‬ ‫وال��ق��ط��اع اخل���اص ومنظمات املجتمع امل��دن��ي ومنها‬ ‫العمال في املقام األول أسطوانة مشروخة‪ ،‬فالقطاع‬ ‫اخل��اص مهمش والزال مهمش ًا إل��ى ال��ي��وم رغ��م ث��ورة‬ ‫التغيير ومجيء حكومة جديدة ‪ ،‬ولم يحدث تغيير في‬ ‫العقول وهذا ما نطالب به‪ ..‬العقلية احلكومية ال تزال‬ ‫تصر على التعامل مع القطاع اخلاص على انه متهرب‬ ‫ومستغل ‪ ،‬وه��ذا ال يجوز ‪ ،‬وإذا كان هناك مسؤولون‬ ‫فعلى احلكومة تقدميهم للعدالة ‪ ،‬وأي شخص يثبت‬ ‫عليه شيء يعاقب على تقصيره ‪ ،‬لكن أن يتم رمي التهم‬ ‫جزافا على قطاع كامل فهذا مرفوض‪.‬‬ ‫سيء جد ًا‬ ‫< كيف تنظرون إلى الوضع األمني احلالي في البلد؟‬ ‫<< الوضع األمني في البلد سيء ج��د ًا‪ ..‬وكلما مرت‬ ‫األيام جاء ما هو أسوأ ‪ ..‬هيبة الدولة تراجعت وهو ما‬ ‫أدى إلى سوء األوضاع األمنية وهو وضع غير الئق لنا‬ ‫ويبعث القلق واخلوف في املجتمع ‪ ..‬الناس اليوم قلقون‬ ‫جد ًا في ظل هذا الوضع املتردي على حياتهم ومعيشتهم‬ ‫وأرزاقهم وأموالهم ‪ ..‬تقطعات ‪ ،‬اختطافات ‪ ،‬وسرقات ‪,‬‬ ‫وغيرها داخل املدن وفي وضح النهار‪.‬‬ ‫> األخ الرئيس ف��ي ال��وق��ت ال��راه��ن بحاجة إل��ى كافة‬ ‫ش��رائ��ح املجتمع إل��ى جانبه وع��ل��ى وج��ه اخلصوص‬ ‫القطاع اخلاص ؟‬ ‫>> صحيح ‪ ..‬اجلميع مطالبون بدعم الرئيس هادي‬ ‫وخطواته لبناء اليمن احلديث والوقوف بجانبه خالل‬ ‫الفترة القادمة مبا ي��ؤدي لتحقيق االستقرار الشامل‬ ‫الذي يعيد معدالت االستثمار ويحقق نسب منو عالية‪.‬‬ ‫اليمن اآلن مت��ر مبرحلة انتقالية نحو الدميقراطية‬ ‫احلقيقية‪ ،‬ونحو اتخاذ القرار املؤسسي من أعلى سلطة‬ ‫وه��ذا ال��ق��رار س��وف ينعكس إيجا ًبا على مناخ العمل‬ ‫االق��ت��ص��ادي‪ ،‬وعلى املسئولني االلتفات لهذه احلكمة‬ ‫وعدم التفكير أن البلد بخيراتها ملك لهم فقط‪ ..‬ونحن‬ ‫نشد على يد االخ الرئيس فيما يراه مناسب ًا إلخراج البلد‬ ‫من معمعته الى بر األمان‪.‬‬ ‫السياسة االقتصادية‬ ‫> كيف تقيمون واقع السياسة االقتصادية احلالية للبلد‬ ‫؟‬ ‫>>  إن ال��واق��ع السياسي واالق��ت��ص��ادي لليمن يحتم‬ ‫علينا في الوقت الراهن – حفاظ ًا على البالد – االنتقال‬ ‫إلى احلكم املؤسسي الذي يعتمد على النظام والقانون‬ ‫وحرية االقتصاد ودعم منظمات املجتمع املدني والقطاع‬

‫< اذا ما تم ترجمة رؤية القطاع الخاص فإنها‬ ‫ستسهم في تحسين بيئة األعمال‬

‫اخلاص ‪ ..‬إصالح النظام السياسي والتشريعي للبالد‪..‬‬ ‫وعليه ال ب��د أن تشمل مخرجات مؤمتر احل���وار نوع‬ ‫النظام السياسي ومالمح الدولة اليمنية احلديثة مع‬ ‫مراعاة احلفاظ على األسس والثوابت الوطنية وإعادة‬ ‫حتديد دور الدولة والقطاع اخلاص ومنظمات املجتمع‬ ‫امل��دن��ي ح��ي��ث ي��ت��ح��دد دور ال��دول��ة ف��ي ض��م��ان احل��ري��ة‬ ‫السياسية واالقتصادية من خالل إيجاد أطر قانونية‬ ‫تعزز ذل��ك وت��رف��ع ك��ف��اءة اجل��ه��از اإلداري وتعمل على‬ ‫تنمية املوارد البشرية عبر االهتمام باملجاالت التعليمية‬ ‫والصحية ومساواة اجلميع أمام القانون ‪ ..‬فإذا حتقق‬ ‫هذا االم��ر فأنه يعول على القطاع اخل��اص الريادة في‬ ‫احلياة االقتصادية وتوليد فرص العمل والدخل العام‪.‬‬ ‫أطراف سياسية‬ ‫> بعد مرور عامني على التسوية السياسية وانطالق‬ ‫مؤمتر احل��وار الوطني ‪..‬أال ت��رى حتسنا في الوضع‬ ‫االقتصادي ؟‬ ‫>> حصل بعض التحسن ولكن ليس بالشكل املطلوب‬ ‫وكما قلت معاجلة وإنعاش الوضع االقتصادي يحتاج‬ ‫إلى بيئة مالئمة على رأسها االستقرار األمني والذي‬ ‫نعاني منه كثير ًا وحالي ًا تتجه أنظار اجلميع مبا فيهم‬ ‫املستثمرون ورجال األعمال إلى مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫وما سيخرج به ‪ ,‬ونعلق عليه آماال كبيرة في إنعاش ‬ ‫الوضع االقتصادي  وحتقيق تنمية اقتصادية تعود‬ ‫على املواطن والدولة باخلير الكثير وحتقيق األمن الذي‬ ‫يتطلع اليه اجلميع ‪.‬‬ ‫األولوية لليمن‬ ‫< هناك اهتمام دول��ي بالوضع االقتصادي في اليمن‬

‫سلطة الدولة يحرق في محافظة عدن وحضرموت أمام‬ ‫الدولة‪ ،‬أمتنى من الرئيس هادي أن يحسم هذا األمور‪،‬‬ ‫يكفي مم��اح��ك��ات‪ ،‬نحن بجاحة إل��ى وج��ود ال��دول��ة في‬ ‫كل مناطق اليمن‪ ،‬وإن لم توجد ال��دول��ة اآلن سيتأخر‬ ‫الوقت والتغيير‪ ..‬كان يفترض باحلكومة التركيز على‬ ‫ال��وض��ع السياسي واالق��ت��ص��ادي ف��ي م��س��ار ومستوى‬ ‫واحد‪ ,‬خاصة وأن الوضع االقتصادي يؤثر على الوضع‬ ‫السياسي ألن املشاكل االقتصادية تفاقم البطالة وتزيد‬ ‫من تعقيد املشاكل السياسية ‪ ,‬ومؤكد ًا أن معظم أسباب‬ ‫م��ا ح��دث ف��ي اليمن خ�لال ال��ف��ت��رة امل��اض��ي��ة ي��ع��ود إلى‬ ‫املشكلة االقتصادية بدرجة أولى‪.‬‬ ‫احلكومة ينبغي عليها اآلن أن تعمل على ترسيخ األمن‬ ‫كأولوية قصوى وحل كل املشاكل املتصلة بهذه النقطة‬ ‫من قطع كهرباء وطرق وأنابيب نفط وغير ذلك‪ ,‬ثم تنتقل‬ ‫إل��ى إص�لاح القضاء وتشجيع القطاع اخل��اص وجذب‬ ‫املستثمرين من اخلارج و ضرورة تعديل قانون االستثمار‬ ‫وبعض التشريعات التي من شأنها جذب املستثمرين ‪،‬‬ ‫مع ضرورة إيجاد شراكة حقيقية من قبل احلكومة مع‬ ‫القطاع اخلاص كما هو موجود في العالم كله ‪.‬‬ ‫ضبابية متام ًا‬ ‫> ماذا عن عالقة القطاع اخلاص باحلكومة؟‬ ‫>> ما تزال العالقة بني احلكومة والقطاع اخلاص رهن‬ ‫الغموض ‪ ،‬نظر ًا لغياب مفهوم الدولة مبعناه القانوني‬ ‫احل��دي��ث ‪ ،‬مم��ا جعل ال��ق��رار السياسي واالق��ت��ص��ادي‬ ‫يتعامل مع مختلف القضايا الوطنية امللحة بأسلوب‬ ‫ارجتالي عشوائي بعيد ًا عن الرؤية الواقعية املستوعبة‬ ‫ملعطيات ال��واق��ع امل��ع��اش ومتطلبات ب��ن��اء املستقبل‬ ‫املنشود ‪ ،‬باعتبار أن هذا القرار مرهون مبراكز القوى‬ ‫واملصالح والفساد التي استطاعت أن تتغلغل في كافة‬ ‫مفاصل وت��ك��وي��ن��ات ال��دول��ة ‪ ،‬واس��ت��ط��اع��ت أن تفرض‬ ‫نفسها على مراكز صنع القرارات املصيرية عبر شبكة‬ ‫من املنافع املتبادلة والتي أجبرت بعض من قيادات‬ ‫الدولة على تبني وتبرير ومترير ممارسات ومخالفات‬ ‫عناصر مجموعة الفساد واملصالح‪ ..‬املشكلة االقتصادية‬ ‫هي األساس‪ ،‬واحلكومة ال تبدي أي اهتمام باالقتصاد‬ ‫والقطاع اخلاص؛ ولذلك تصاعدت أرقام البطالة ونسب‬ ‫الفقر بسبب سوء إدارة الدولة‪.‬‬ ‫ول��وال تواجد رج��ال امل��ال واألع��م��ال الوطنيني والقطاع‬ ‫اخل��اص املنتج‪ ،‬وليس الفاسد‪ ،‬ل��وال تواجدهم النهار‬ ‫الوضع االقتصادي‪.‬‬ ‫حتسني البيئة االستثمارية‬ ‫> ما هي  أهم املوارد التي ينبغي على احلكومة أن تركز‬

‫< القطاع الخاص مازال مهمشاً والحديث عن الشراكة الثنائية‬ ‫بين الحكومة والقطاع الخاص أسطوانة مشروخة‬

‫احلكم ومحاربة الفساد وإزال���ة العقبات التي تعيق‬ ‫عملية التنمية االقتصادية‪.‬‬ ‫مقومات مذهلة‬ ‫> كيف تقيمون فرص االستثمار باليمن ؟‬ ‫>> الفرص االستثمارية التي تتوفر في اليمن من اجنح‬ ‫الفرص ‪ ،‬فاليمن تتمتع مبقومات استثمارية مذهلة وهي‬ ‫مغريه ألي مستثمر إذا ما توافرت البيئة املالئمة ‪ ..‬كما‬ ‫أن مستقبل االستثمار مبشر بخير الن اليمن ما تزال‬ ‫«بكر ًا» واعتقد أن مستقبل اليمن في الصناعة ألن جميع‬ ‫املقومات املطلوبة إلنشاء قاعدة صناعية قوية تضاهي‬ ‫أف��ض��ل ال��ص��ن��اع��ات اإلقليمية وال��دول��ي��ة ال��ق��ادرة على‬ ‫املنافسة بقوة في السوق الدولية متوافرة لدينا‪.‬‬ ‫غياب مقومات االستثمار‬ ‫> إذ ًا‪ ..‬فلماذا نالحظ عزوف ًا عن االستثمار في اليمن‬ ‫من قبل املستثمرين العرب واالجانب‪ ..‬وما هو دوركم‬ ‫في الغرفة التجارية لطمأنة املستثمرين وجلبهم لرفد‬ ‫االقتصاد الوطني؟‬ ‫>> احل��ق��ي��ق��ة ن��ح��ن أب��ن��اء ال��ب��ل��د ن��ع��ان��ي م��ن مشاكل‬ ‫موجودة ‪ ،‬كغياب األمن وغياب القضاء العادل‪ ،‬الفساد‬ ‫املالي واإلداري‪ ،‬كل هذا يتسبب في هروب أبناء اليمن‬ ‫أنفسهم إل��ى اخل��ارج ‪ ..‬أن��ت لو الحظت في السنوات‬ ‫األخيرة هروب كثير من أفراد القطاع اخلاص إلى دول‬ ‫اخلليج وأقاموا فيها مشاريع بدال من أن يتوسعوا في‬ ‫مشاريعهم هنا في اليمن‪ ،‬والسبب هو الفساد وغياب‬ ‫األمن والقضاء غير العادل‪ ،‬هذا عن أبناء البلد‪ ،‬فما بالك‬ ‫باملستثمرين العرب واالجانب‪.‬‬ ‫صحيح قد يأتي البعض منهم‪ ،‬لكن هناك من يطلب منهم‬ ‫نسبة من أرباحهم مقابل احلماية‪ ،‬كل هذا أدى إلى نفور‬ ‫املستثمرين‪ ،‬ولكننا نأمل من اآلن وصاعدا أن تتغير‬ ‫األمور إلى األفضل ألن األيدي العاملة في اليمن كثيرة‬ ‫واملستثمرون كذلك‪ ..‬وال ينقصنا شيء لكي نكون بلدا‬ ‫ناجحا بكل املقاييس‪.‬‬ ‫الصالح والطالح‬ ‫> يكاد ما يسمى باملسئولية االجتماعية لدى كثير من‬ ‫رموز القطاع اخلاص يكون غائبا‪ ..‬الى ماذا ترجعون ذلك؟‬ ‫>> أنا شخصيا الذي أعرفه من القطاع اخلاص وملسته‬ ‫منهم جميعا أنهم يسعون في عمل اخلير وأنه إذا طلب‬ ‫منهم أي شيء فال يقصرون ‪ ،‬لكن هذا ال يعني أنك تتكلم‬ ‫عن اجلميع‪ ،‬ألن عدد العاملني في القطاع اخلاص عدد كبير‬ ‫‪ ،‬وبالتالي من الصعب أن تتكلم عن اجلميع‪ ..‬هناك بيوت‬

‫< ن � � � �ط � � � ��ال � � � ��ب ح � � � �ك � � � ��وم � � � ��ة ال� � � � � � ��وف� � � � � � ��اق م� � � �ض � � ��اع� � � �ف � � ��ة ج � � � � �ه� � � � ��وده� � � � ��ا ل� � � �ل� � � �ح � � ��د م� � � � � ��ن ال � � �ت � � �ه � � ��ري � � ��ب‬ ‫< رم ��ي ال�ت�ه��م ج��زاف � ًا ع�ل��ى ق�ط��اع ب�ك��ام�ل��ه م��رف��وض وإذا ك ��ان ه�ن��اك م�ت�ه��رب أو م�س�ت�غ��ل ي�ج��ب أن ي�ق��دم ل�ل�ع��دال��ة‬ ‫< اليمن يعول كثير ًا على السعودية لتقوية الدافعية اخلليجية التخاذ املزيد من اخلطوات العملية لتأهيل اليمن‬ ‫كونهم يرون ان حتسن الواقع االقتصادي سيسهم في‬ ‫القضاء على الكثير من االشكاليات والبؤر االرهابية‪..‬‬ ‫ما تعليقكم؟‬ ‫<< املجتمع الدولي يعطي األولوية لليمن‪ ،‬ولن يتركوه‬ ‫ل��وح��ده ف��ي م��واج��ه��ة مشاكله‪ ،‬ك��ون املجتمع ال��دول��ي‬ ‫واملنظمات الدولية املانحة يدعمون العملية االنتقالية‬ ‫اجل��اري��ة حاليا ف��ي اليمن إلدراك��ه��م انها تساعد على‬ ‫إرساء أسس االستقرار السياسي واالقتصادي واللذين‬ ‫يسفران حتم ًا عن االستقرار األمني داخل البلد‪.‬‬ ‫دولة حامية‬ ‫< ما الذي يحتاجه القطاع اخلاص ليطور من دوره في‬ ‫العملية التنموية في البلد؟‬ ‫<< القطاع اخل��اص بحاجة إلى قوانني وإل��ى حوافز‬ ‫يستثمرها وه��و آم��ن‪ ،‬اليوم ال يستطيع ان ينتقل من‬ ‫مدينة إلى مدينة‪ ،‬فرجل األعمال واملواطن في ظل غياب‬

‫عليها خالل املرحلة املقبلة ؟‬ ‫>> نؤكد هنا أن قضية التنمية االقتصادية واإلنعاش‬ ‫االستثماري أمر بالغ األهمية وض��رورة ملحة لتحسني‬ ‫مستوى املعيشة ل��دى املواطنني وتخفيف ح��دة الفقر‬ ‫واالستقرار األمني والسياسي ‪ ،‬كما أنها قضية محورية‬ ‫لتحقيق األم���ن واالس��ت��ق��رار ع��ل��ى امل��س��ت��وى اإلقليمي‬ ‫والدولي ‪..‬‬ ‫وتتطلب التنمية الفعالة منو ًا اقتصادي ًا عالي ًا وثابت ًا‬ ‫باالعتماد على القطاعات غير النفطية ملواجهة التناقض‬ ‫املتسارع في العائدات النفطية مبا يعني التحسني في‬ ‫عملية التنويع للصادرات‪ ،‬باإلضافة إلى التركيز على‬ ‫حتسني مستوى القطاعات االقتصادية ذات املعدالت‬ ‫العالية م��ن ال��ق��وى العاملة‪ ،‬وه��ذا األم��ر يتوقف على‬ ‫مقدرة بالدنا على تشجيع االستثمار في القطاع اخلاص‬ ‫احمللي واالستثمار األجنبي املباشر عبر حتسني البيئة‬ ‫العامة لألعمال االستثمارية في بالدنا‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫دعم ومساندة االستثمار ضرورة حتمية لتحسني هيكلة‬

‫جتارية كبيرة لديها العديد من املشاريع اخليرية التي‬ ‫تتكفل بها في هذا املجال وال تقصر‪ .‬أنا أتكلم هنا طبعا‬ ‫عن الفئة الكبيرة لكن مؤكد أن هناك الصالح والطالح‪.‬‬ ‫عالقة تعاون‬ ‫> نعود الى الغرفة التجارية ‪ ..‬ماذا عن عالقتها بوزارة‬ ‫الصناعة والتجارة واالجهزة احلكومية االخرى؟‬ ‫>> هناك تعاون بني الغرفة ووزارة الصناعة والتجارة‬ ‫م���ن خ�ل�ال ع��ق��د ال��ف��ع��ال��ي��ات االق��ت��ص��ادي��ة اإلرش���ادي���ة‬ ‫وال��ت��وع��وي��ة‪ ..‬وم���ن ه��ن��ا ن��ط��ال��ب ح��ك��وم��ة ال��وف��اق إل��ى‬ ‫مضاعفة اجل��ه��ود األمنية خ��اص��ة خ�لال ه��ذه املرحلة‬ ‫االنتقالية احلرجة من حيث احلد من التقطعات املنتشرة‬ ‫في الطرقات بني محافظات اجلمهورية والقضاء على‬ ‫ظاهرة االختطافات واالعتداءات املتكررة س��وا ًء ألبناء‬ ‫الوطن أو لرجال املال واألعمال أو لضيوف اليمن من‬ ‫األج��ان��ب‪ ،‬وك��ذل��ك مضاعفة جهودها  للحد م��ن عملية‬

‫التهريب وذلك من خالل تأمني سياج امني في احلدود‬ ‫اليمنية البرية والبحرية مبا يحفظ سيادة اليمن في‬ ‫أراض��ي��ه��ا وي��ؤم��ن اقتصادها م��ن ه��ذه ال��ظ��اه��رة  التي‬ ‫تعتبر أكبر آفة على االقتصاد الوطني والقطاع اخلاص‬ ‫والوطن واملواطن بشكل عام‪.‬‬ ‫نقلة نوعية‬ ‫< ماذا يعني من وجهة نظركم انضمام اليمن الى منظمة‬ ‫التجارة العاملية؟‬ ‫<< احلقيقة أن انضمام اليمن إل��ي منظمة التجارة‬ ‫العاملية سيشكل نقلة نوعية ك��ون��ه سيساعد اليمن‬ ‫في أن تنمو بشكل أس��رع مما هي عليه اآلن‪ ،‬كما أنه‬ ‫سيضع اليمن في خارطة االقتصاد العاملي وسيجلب‬ ‫الكثير من االستثمارات والتي بدورها ستوفر الكثير من‬ ‫فرص العمل وستقضي علي جزء من ا��بطالة إلى جانب‬ ‫ذل��ك ه��ذا االنضمام سيساعد اليمن في االستفادة من‬ ‫التجمعات اإلقليمية خاصة مجلس التعاون اخلليجي‪..‬‬ ‫كما أنه سيعمل على إدماج االقتصاد اليمني في إطار‬ ‫االقتصاد العاملي وتعزيز البيئة اجل��اذب��ة لالستثمار‬ ‫والنمو وكذا بناء القدرات اليمنية‪.‬‬ ‫منوذج ًا فريد ًا‬ ‫< بحكم أن���ك ن��ائ��ب رئ��ي��س مجلس األع��م��ال اليمني‬ ‫السعودي‪ ..‬كيف تنظرون إلى العالقات بني البلدين؟‬ ‫<< العالقات اليمنية‪ -‬السعودية تشكل أمنوذج ًا فريداً‬ ‫للعالقات العربية‪ -‬العربية ملا ميثله البلدان والشعبان‬ ‫الشقيقان م��ن وح���دة ثقافية وج��غ��راف��ي��ة واجتماعية‬ ‫موضوعية ‪ ,‬ل��ذا ظلت ه��ذه ال��ع�لاق��ات ق��وي��ة وص��ام��دة‬ ‫في وجه التقلبات السياسية التي عصفت بالساحتني‬ ‫اإلقليمية والدولية خالل العقود املاضية مستمدة هذه‬ ‫ال��ق��وة م��ن أواص���ر ع�لاق��ات حسن اجل���وار وص��ل��ة ال��دم‬ ‫ووح��دة الدين واللغة وال��ع��ادات والتقاليد املشتركة ‪,‬‬ ‫فضال عن املنطق (اجليوسياسي) للبلدين وما يشكالنه‬ ‫من عامل مهما ألمن واستقرار املنطقة والعالم وتأمني‬ ‫أه��م اخلطوط املالحية الدولية ال��ذي متر عبره نصف‬ ‫طاقة العالم‪ ،‬وك��ان للمملكة العربية السعودية وخادم‬ ‫احلرمني الشريفني ‪ ،‬امللك ‪ ،‬عبدالله بن عبدالعزيز آل‬ ‫سعود ‪ ،‬مواقف أخوية أصيلة ورائعة ‪ ،‬أسهمت في إنقاذ‬ ‫اليمن من االجنرار إلى أتون حرب أهلية خالل أزمة عام‬ ‫‪ .. 2011‬و كذا تقدمي املساعدات االقتصادية للتخفيف‬ ‫م��ن وط���أة م��ع��ان��اة ال��ش��ع��ب اليمني وب��ح��س��ب األرق���ام‬ ‫واإلحصائيات فإن السعودية أصبحت خالل السنوات‬ ‫األخيرة أهم املانحني والشركاء الرئيسيني لدعم عملية‬ ‫التنمية االقتصادية واالجتماعية في اليمن‪ ..‬ولعل الدعم‬ ‫السعودي لليمن ‪ ،‬ل��م يقتصر فقط على املباشر ‪ ,‬بل‬ ‫جتاوز ذلك إلى حشد الدعم اإلقليمي والدولي وتنظيمها‬ ‫ملؤمترات دعم مسيرة التحول الدميقراطي في اليمن‪ ،‬بل‬ ‫وقدمت منوذج ًا في الوفاء وااللتزام بتسديد التعهدات‬ ‫املالية التي قطعتها على نفسها في تلك املؤمترات‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ميكننا ال��ق��ول إن اليمن ي��ع��ول ك��ث��ي��ر ًا على‬ ‫السعودية اجل���ارة الكبرى ذات الصيت املسموع في‬ ‫املنظومة اخلليجية لتقوية الدافعية اخلليجية الالزمة‬ ‫الت��خ��اذ امل��زي��د م��ن اخل��ط��وات العملية لتأهيل اليمن‬ ‫ودمجها في اقتصاديات مجلس التعاون اخلليجي ثم‬ ‫إن ظ��روف احل��رب على اإلره��اب ال��ذي كثيرا ما يجعل‬ ‫استهداف أمن السعودية في مقدمة أهدافه يفرض على‬ ‫الرياض بذل املزيد من اجلهود التي حتول دون بقاء‬ ‫اليمن بعيدة عن املنظومة اخلليجية حيث بإمكان اليمن‬ ‫أن يكون سالحا خليجيا دفاعيا ضد اإلرهاب ‪.‬‬ ‫  < كلمة أخيرة تودون قولها؟‬ ‫ >> أقول للجميع أنكم أمام مرحلة تاريخية مهمة من‬ ‫عمر اليمن ‪ ،‬فإما ان نسطرها بأحرف من ذهب نتباهى‬ ‫بها أم��ام العالم ‪ ،‬أو العكس ‪ ،‬فضعوا نصب أعينكم‬ ‫مصلحة اليمن قبل كل ش��يء ‪ ،‬وترفعوا عن املصلحة‬ ‫الذاتية أو احلزبية‪ ،‬واجعلوا اليمن ومستقبله فوق كل‬ ‫املصالح واالعتبارات‪ ،‬وال تبحثوا عن حتقيق مكاسب‬ ‫حزبية ‪ ،‬فاليمن هي حزب اجلميع ‪ ،‬واليمنيون ينظرون‬ ‫إليكم بتفاؤل‪ ،‬والشباب يرسمون أحالمهم على حواركم‬ ‫ومخرجاته ‪ ،‬فال جتعلوها أحالم ًا س��وداء وحتولونها‬ ‫إلى كوابيس‪.‬‬ ‫اليمن أمانة في أعناقكم وتذكروا بأن الشعب اليمني لن‬ ‫يقف مكتوف األيدي بل سيرسم مستقبله بكم أو بدونكم‬ ‫‪ ،‬وأن��ا هنا ال اشكك بوطنية أي اح��د بل ان��ي واث��ق من‬ ‫وطنيتهم وحبهم لليمن وسوف تتجلى احلكمة اليمانية‬ ‫بأنصع  صورها في احلوار الوطني ‪ ،‬واني أرى املستقبل‬ ‫املشرف لليمن يلوح باألفق وهو قادم ال محالة ‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫استطالع‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رحل عام ‪ 2013‬بكل مساوئه ومحاسنه‪ ،‬وكان عامًا مليئا باالحداث‬ ‫المأساوية التي شهدها الوطن وراح ضحيتها العديد من الشهداء االبرياء‪،‬‬ ‫وها هو العام الجديد ‪2014‬م يطل علينا بأيامه األولى آملين من اهلل تعالى‬ ‫أن يكون عاماً حاف ًال بالمنجزات التي من شأنها الخروج بالوطن الى بر األمان‬ ‫ورفع مستوى الدخل المعيشي الى األفضل وأن يكون عاما مليئا بالمحبة‬ ‫والتسامح واألمن واالستقرار‪ ،‬عاماً يسوده التعايش االجتماعي والوئام‪ ،‬عاما‬ ‫يجعل بالدنا تفتح صفحة جديدة في تاريخها الحديث وتزدهر وترتقي كما‬ ‫عُرفت سابقاً بـ«بالد السعيدة»‪.‬‬ ‫حول هذا «‪26‬سبتمبر» استطلعت آراء بعض المواطنين حول تطلعاتهم‬ ‫وما يتمنوه في العام الجديد‪ ..‬فإلى الحصيلة‪:‬‬ ‫استطالع‪ :‬حسان السعيدي‪ -‬خديجة الشرفي‬

‫»‪:‬‬

‫مواطنون لـ«‬

‫‪ 2014‬عام التسامح واحملبة والسالم‬ ‫> سعيد أحمد ناصر –طالب مستوى رابع كلية‬ ‫الشرطة حتدث قائال‪:‬‬ ‫>> أمتنى أن يكون عام ‪ 2014‬عاما يسوده الوئام‬ ‫واحملبة والتسامح بني الناس‪ ،‬عام يشهد فيه اليمن‬ ‫نهضة تنموية واقتصادية وثقافية وتعليمية في ظل‬ ‫حتقيق األم��ن واالستقرار وتنتهي مرحلة الفوضى‬ ‫واالن��ف�لات األمني ويخرج مؤمتر احل��وار بالنتائج‬ ‫املرجوة منه والتي يتطلع إليها الشعب اليمني على‬ ‫أنها س��وف تخرجه م��ن دوام���ة االنقسام والشتات‬ ‫وحتقق له األمن واالستقرار واحلياة الكرمية في ظل‬ ‫دولة مدنية حديثة تتمتع بالعدالة واملساواة واحلرية‬ ‫والعيش الكرمي‪ ،‬وأن يكون هذا العام أفضل من العام‬ ‫املاضي الذي كان عاما مأساويا ودمويا على اليمن‪.‬‬ ‫ع���ام ن��أم��ل أن ي��ك��ون م��ش��رق��ا وح���اف�ل�ا ب��ال��ع��ط��اء‬ ‫واالزده���ار وأن يتحسن أداء أجهزة الدولة وتثبت‬ ‫الدولة هيبتها ويسود البالد النظام والقانون الذي‬ ‫يكفل احلقوق واحل��ري��ات ويكون عاما مميزا بطي‬ ‫صفحة املاضي والتطلع نحو املستقبل الذي ننشده‬ ‫جميعا‪ ،‬وهي مناسبة عظيمة نرفع من خاللها التهاني‬ ‫والتبريكات ألب��ن��اء شعبنا اليمني العظيم بحلول‬ ‫العام اجلديد جعله الله عام خير ورخاء واستقرار‪.‬‬ ‫> أما األخ عبدالله اجلبوبي ‪-‬طالب مستوى رابع‬ ‫شريعة وقانون قال‪:‬‬ ‫>> لقد عشنا في السنتني املاضيتني بعد األزمة‬ ‫التي مرت بها بالدنا‪ ،‬بعد تدخل كل العقالء الوطنيني‬ ‫وال��ش��رف��اء م��ن أب��ن��اء ال��وط��ن وال��رع��اي��ة االقليمية‬ ‫والدولية بصياغة املبادرة اخلليجية التي استطعنا‬ ‫بها أن نبحر بالوطن م��ن أت��ون ص��راع��ات دام��ي��ة ال‬ ‫ناقة لألبرياء فيها وال جمل‪ ،‬غير أنهم ضحاياها‪،‬‬ ‫ومع ذلك شهدت الفترة االنتقالية عقب تلك االحداث‬ ‫الدامية اغتياالت لرموز سياسية مشهود لها بالكفاءة‬ ‫واالقتدار من هذا الطرف أو ذاك كما حدث اغتياالت‬ ‫ألب��ن��اء امل��ؤس��س��ة ال��ع��س��ك��ري��ة واألم��ن��ي��ة ألس��ب��اب ال‬ ‫نعرفها وإمن��ا وج��دت في طي مرتكبيها ومموليها‬ ‫ومخططيها‪ ،‬ومع ذلك نسأل من الله تعالى أن نطوي‬ ‫صفحة تلك الفترة ونعتبرها من املاضي ومنتدح ما‬ ‫حصل فيها من إيجابيات وان نعتبر مما حصل فيها‬ ‫من سلبيات‪ ،‬ونتمنى أن يكون عام ‪ 2014‬عام مودة‬ ‫خال من الكراهية والبغضاء واحلقد‬ ‫وأخوة ومحبة ٍ‬ ‫التي ال تولد إال القتل والتصفيات التي ال تخدم إال‬ ‫أعداء الله والوطن‪.‬‬

‫الجبوبي‬

‫الحبابي‬

‫سعيد‬

‫< س� �ع� �ي ��د‪ :‬اخل � � � ��روج م � ��ن دوام � � � ��ة االن � �ق � �س� ��ام وحت� �ق� �ي ��ق االم� � � ��ن واالس � �ت � �ق� ��رار‬ ‫< ع � �ب� ��دال � �ل� ��ه‪ :‬ط � ��ي ص �ف �ح ��ة امل � ��اض � ��ي ب �س �ل �ب �ي ��ات �ه ��ا وال� �ت� �ط� �ل ��ع ن� �ح ��و امل �س �ت �ق �ب��ل‬ ‫< اجل � � � ��اب � � � ��ري‪ :‬خ � �ل � ��ق ف � � � ��رص ع � �م � ��ل وحت � �ق � �ي � ��ق ال � � �ع� � ��دال� � ��ة االج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‬ ‫> االخ محمد حسني احلبابي حتدث قائال‪:‬‬ ‫>> نتمنى ان يكون عام ‪ 2014‬عاما يسود اليمن‬ ‫االمن واالمان وان يعيش ابناءه حياة افضل ألن ما‬ ‫حدث في اليمن خالل العام املاضي يعتبر من أصعب‬ ‫االع����وام على امل��واط��ن م��ن حيث االم���ن واالق��ت��ص��اد‬ ‫وغ��ي��ره ف��ي مناحي احل��ي��اة‪ ،‬ون��أم��ل ان يتحد جميع‬ ‫الفرقاء السياسيني ويكونوا على خط واح��د لبناء‬ ‫ما خلفته االزم��ة املاضية في ظل مخرجات احل��وار‬ ‫ال��وط��ن��ي وب��ن��اء دول���ة ال��ن��ظ��ام وال��ق��ان��ون وامل��واط��ن��ة‬

‫املتساوية وحتقيق العدالة االجتماعية بني جميع‬ ‫افراد املجتمع‪.‬‬ ‫> أما االخت جهاد علي حسني النقيب قالت‪:‬‬ ‫>> لقد أدمت قلوبنا األحداث التي حصلت أثناء‬ ‫األزمة السياسية التي مرت بها بالدنا من قتل وتشريد‬ ‫لألبرياء وإنهاك لالقتصاد الوطني الذي وصل الى‬ ‫مستوى احلضيض‪ ،‬لكن إرادة الله سبحانه وتعالى‬ ‫ورحمته بالبسطاء م��ن امل��واط��ن�ين أراد أن يجتمع‬ ‫اليمنيون العقالء حقن ًا لدماء األبرياء وحفاظ ًا على‬

‫ال��وط��ن ومكتسباته فصاغوا م��ب��ادرة رعتها ال��دول‬ ‫االقليمية والدولية‪ ،‬وتفاءل الوطن وأبناؤه خير ًا بتلك‬ ‫امل��ب��ادرة‪ ،‬لكن أثناء تنفيذ تلك امل��ب��ادرة التي رعاها‬ ‫فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ومتخض عنها‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني الذي اجتمع فيه كل الفرقاء‬ ‫السياسيني من كافة االط��ي��اف السياسية هناك من‬ ‫يريد أال يخرج الوطن الى بر االم��ان وذلك لتعارض‬ ‫مخرجات احلوار مع مصاحله الشخصية الذي كان‬ ‫يعتبر الوطن اقطاعية له يتصرف بها ومبا فيها كما‬

‫شاء وأراد‪ ،‬فكان يحرص على إقالق وخلخلة األمن‬ ‫هنا وهناك بافتعال األزمات االقتصادية وانقطاعات‬ ‫ال��ت��ي��ار ال��ك��ه��رب��ائ��ي وح�����وادث االغ��ت��ي��االت ال��ت��ي لم‬ ‫تتوقف عند الشخصيات السياسية‪ ,‬بل استهدفت‬ ‫كل الوطنيني الشرفاء من أبناء املؤسسة العسكرية‬ ‫واالمنية حماة الوطن األشاوس التي تضع أكثر من‬ ‫عالمة استفهام جتاه هذه االفعال ومن يقف وراءها‬ ‫وكانت اجلرمية األشد بشاعة جرمية العرضي التي‬ ‫راح ضحيتها الكثير من االبرياء وأدانتها االنسانية‬ ‫جمعاء‪ ،‬وأيض ًا ما حدث في الضالع من جرمية طالت‬ ‫مخيم للعزاء ون��س��أل ال��ل��ه أن ت��ك��ون ه��ذه ����ي آخر‬ ‫اجلرائم في هذه الفترة االنتقالية‪.‬‬ ‫نتمى أن ندخل عامنا اجل��دي��د وق��د اتعظنا من‬ ‫ماضينا وما مرينا به من أزمات وتقاتل وتطاحن‪..‬‬ ‫ع���ام ي��س��وده احل���ب وال���وئ���ام والسكينة العامة‬ ‫خال من االغتياالت والفوضى واالخ�لال باالمن‬ ‫عام ٍ‬ ‫واالستقرار‪..‬‬ ‫�ال من‬ ‫�ال من االنقطاعات الكهربائية وخ� ٍ‬ ‫ع��ام خ� ٍ‬ ‫أزم��ة املشتقات النفطية‪..‬عام يشهد اليمن نهضة‬ ‫تنموية واقتصادية وثقافية وتعليمية ويكون فيه أمن‬ ‫وأم��ان واستقرار معيشي يلبي كل طموحات أبناء‬ ‫الوطن حاضر ًا ومستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫> االستاذة جيهان السروري قالت‪:‬‬ ‫>> نتمنى أن يكون عام ‪ 2014‬عام ًا عامرا باخلير‬ ‫واخل��ي��رات لشعبنا وبلدنا احلبيبة «اليمن»‪ ،‬عاما‬ ‫يسوده األمن واالستقرار بعيدا عن االحقاد التي ال‬ ‫تولد إال الضغائن والبغضاء ولنرفع جميعا راية‬ ‫التسامح واألخاء بني صفوف مجتمعنا اليمني‪.‬‬ ‫> هيام عبداللطيف ‪-‬ربة بيت قالت‪:‬‬ ‫>> هل علينا العام امليالدي اجلديد والذي آمل‬ ‫أن يكون عام خير على شعبنا اليمني وامتنا العربية‬ ‫واإلسالمية‪ .‬وان يكون عاما بحافال باالمن واالستقرار‬ ‫وحتقيق نتائج مؤمتر احلوار الوطني وبناء الدولة‬ ‫املدنية احلديثة وسيادة النظام والقانون‪ ،‬وأمنيتي‬ ‫للعام اجل��دي��د على الصعيد الشخصي رض��ى الله‬ ‫ورض��ى ال��وال��دي��ن عني‪ ،‬وان يرزقني الله سبحانه‬ ‫وت��ع��ال��ى وج��م��ي��ع أف����راد أس��رت��ي ال��ص��ح��ة والعافية‬ ‫والستر‪ ،‬وان يرزقني حال ًال طيب ًا‪.‬‬ ‫> أم يوسف ‪-‬مدرسة لغة عربية قالت‪:‬‬ ‫>> أمتنى أن تتحسن الظروف املعيشية للمواطن‬

‫اليمني‪ ،‬وأن يتوفر األمن واالستقرار في جميع ربوع‬ ‫اليمن وتثبت دعائم الوحدة اليمنية املباركة التي من‬ ‫الله سبحانه وتعالى بها على الشعب اليمني‪.‬‬ ‫> صباح اجلابري ‪-‬طالبة جامعية‪:‬‬ ‫>> أمت��ن��ى خلق ف��رص عمل ج��دي��دة للعاطلني‬ ‫وتوظيف اخلريجني واخلريجات وفق معايير عادلة‬ ‫يتساوى فيها اجلميع وحتقيق العدل االجتماعي‪،‬‬ ‫وتطوير األداء الوظيفي وتوظيف امل��ال ال��ع��ام في‬ ‫مشاريع مفيدة للبلد وامل��واط��ن‪ ،‬ومحاربة الفساد‬ ‫والفاسدين بدون استثناء‪.‬‬ ‫> أم نادر أمني ‪-‬موظفة‪:‬‬ ‫>> أمنياتي في العام ‪ 2014‬أن يعم اخلير والنماء‬ ‫والطمأنينة لليمن السعيد مين الوحدة املجيدة وأن‬ ‫تتحقق لهذا الوطن كل السبل في كافة املستويات‬ ‫سوا ًء الثقافية أو السياسية واالجتماعية وغيرها‪،‬‬ ‫ونتمنى أن يكون العام ‪ 2014‬عام ًا للتطوير والعمل‬ ‫والنجاح بكافة مستوياته ومالمسة كافة القضايا‬ ‫وحلياة اجتماعية‪ ،‬ونتمنى التحلي باملبادئ السامية‬ ‫والتي يتميز بها املثقف واملواطن اليمني‪.‬‬ ‫> آمنة حيدر ‪-‬طالبة جامعية تقول‪:‬‬ ‫>> أمتنى أن أتفوق في دراستي هذا العام وان‬ ‫يكون هذا العام عام سالم ومحبة وتسامح وتصالح‬ ‫لشعبنا اليمني ولألمتني العربية واالسالمية بشكل‬ ‫عام والتوفيق والسداد من الله العلي القدير‪.‬‬ ‫> زبيدة داوود ‪-‬ممرضة حتدثت قائلة‪:‬‬ ‫>> بحلول ع��ام ‪ 2014‬أمتنى لنا ولكم ولليمن‬ ‫أمن وأمان وازدهار في جميع مجاالت احلياة سواء‬ ‫الثقافية أو االقتصادية أو السياسية وأن يعم اخلير‬ ‫كل أرجاء الوطن وان نخرج مما نحن فيه من أزمات‬ ‫من نيل البعض وان نرتقي ونسمو فوق الصغائر‬ ‫وان هذا وطن اجلميع وليس ملك ألحد وان أحقق كل‬ ‫ما أمتناه في حياتي بشكل عام‪.‬‬ ‫> خولة املهدي ‪-‬موظفة في هيئة االستثمار‪:‬‬ ‫>> أمتنى أن يعم اخلير والسالم كل العالم وان‬ ‫تظل اليمن شامخة عالية البنيان وال��ش��أن بعيدة‬ ‫ع��ن املشاكل وال��ه��م��وم ال��ت��ي تعيشها معظم ال��دول‬ ‫والشعوب وتعزيز األمن واالستقرار وتثبيت دعائم‬ ‫الوحدة واخلير والنماء والطمأنينة ليمننا السعيد‬ ‫وأن يعم السالم العالم أجمع‪.‬‬

‫الهموم عديدة‪ ..‬والتطلعات كبيرة الثقافة إذ تبحث عن مساحة إبداع‬

‫مما الشك فيه أن جميع‬ ‫شعوب األرض ظلت بل والزالت‬ ‫تضع للثقافة والفنون والجانب‬ ‫الفكري مكانة وخصوصية بالغة‬ ‫االهتمام بل وتصنفها أنها‬ ‫السلطة الخامسة والحساسة‬ ‫التي تعطينا شعباً راقيُا‪ ..‬كما‬ ‫عبر ويلم شكسبير‪ ,‬لكن هذا‬ ‫الوصف الذي قد ال يخلو أن يكون‬ ‫مجرد حقيقة علمية فهو ساري‬ ‫المفعول فقط على الشعوب‬ ‫الحية عن غيرها المندثرة‬ ‫بفعل عوامل التعرية المتناحرة‬ ‫فيما بينها‪ ,‬والمعذرة على هذا‬ ‫التلميح الخجول فالواقع أقسى‬ ‫مما وصفته آنفاً‬ ‫حيث أنعكس هذا الواقع‬ ‫المضطرب على المشهد الفني‬ ‫واإلبداعي الذي بات اليوم‬ ‫يعيش في أزمة ثقافة هي ما بين‬ ‫سندان الحوار ومطرقة االنفجار‪..‬‬ ‫«‪26‬سبتمبر» أجرت هذا التحقيق‬ ‫الموسع وذلك لتسلط الضوء‬ ‫على ما يعانيه (أبو الفنون)–‬ ‫المسرح‪ ..‬ذلك الفن المهمل‬ ‫في بالدنا عن غيره من الفنون‬ ‫لنكشف عن األسباب والمسببات‬ ‫للمشاكل والقصور التي يعانيها‬ ‫تحقيق زهير الهيلمة‬

‫< عادل ناصر‬

‫< محمد احلرازي‬

‫< انصاف علوي‬

‫< خالد البحري‬

‫{ البحري‪ :‬باألمس كان مسرح ًا متطور ًا‬

‫{ بن ناصر‪ :‬املسرح في تطور واملعطيات ال تكفي‬ ‫{ بنت علوي‪ :‬ارحموا فنان ًا مجتمع ًا ذل‬

‫{ القريطي‪ :‬عانا وله بطوالت مسرحية‬

‫{ احلرازي‪ :‬ساوونا على األقل باحتاد األدباء‬

‫{ أمل‪ :‬مؤمتر احلوار خالي الثقافة والفن‬ ‫حيث توجهنا إلى املعني بالدرجة األول��ى في هذا اجلانب‪-‬‬ ‫وزارة الثقافة بقطاعاتها املختلفة في املسرح وطرحنا عدد ًا‬ ‫من احملاور املهمة على نخبة من املثقفني والفنانني املسرحيني‬ ‫اليمنيني عما كان عليه الوضع في املرحلة السابقة؟ وما آل‬ ‫إليه اليوم؟ وما هو األمل املنشود املعول عليه لالرتقاء باملشهد‬ ‫الثقافي اليمني بشكل عام؟‬ ‫• املسرح في تطور واملعطيات ال تكفي؟‬ ‫حيث عبر بها وكيل قطاع الفنون الشعبية واملسرح بديوان عام‬ ‫الثقافة األستاذ عادل ناصر– واكد أننا نسعى اليوم إلى وضع‬ ‫خطط واستراتيجيات لتطوير املسرح اليمني بشكل أفضل ولكن‬ ‫املعطيات املوجودة ليست كافية متمثل ًة في اجلانب املالي حيث‬ ‫أن امليزانية للوزارة وبالذات قطاع الفنون الشعبية واملسرح‬ ‫شحيحة جد ًا وال تفي بغرض التطوير املطلوب أما من الناحية‬ ‫اإلدارية فنحن نعاني من نقص الكادر الفني الذي يستطيع أن‬ ‫يضع اخلطط وينجزها في الوقت احمل��دد ونحن اآلن بصدد‬ ‫العمل باستمرار على التغلب على هذه املشكلة‪.‬‬ ‫ساوونا على األقل بإحتاد األدباء ‪-:‬‬ ‫مؤكد ًا أنه منذ تأسيس هذا الكيان النقابي الفني عام ‪4002‬م‬ ‫والذي يضم جميع الفنانني مبختلف مجاالتهم املتنوعة يشير‬ ‫نقيب الفنانني اليمنيني األستاذ الفنان‪ /‬محمد احلرازي الى أنه‬ ‫من ذلك احلني والنقابة تعاني من الدعم املالي إلى اآلن لم ترصد‬

‫لها امليزانية التشغيلية التي من خاللها تستطيع أن متارس‬ ‫عملها النقابي والنشاطات الفنية املتعددة‪ ،‬بينما كان يفترض أن‬ ‫يأتي الدعم املباشر من وزارة الثقافة ولكن الوزارة هي األخرى‬ ‫تعاني من عدم وجوده وبذلك فنحن لم نتحصل على أي دعم ال‬ ‫في العهد السابق وال العهد الراهن‪ ،‬ونحن في جتاهل دائم من‬ ‫هذه الناحية وكأنهم ال يعلمون ما هو دور منظمة املجتمع املدني‬ ‫وبهذا أناشد اجلهات املعنية أنه وعلى األقل بأن ساوونا بإحتاد‬ ‫أدبا وكتاب اليمن من الناحية املالية واالهتمام الرسمي ليس‬ ‫أكثر مع أننا األوسع واألكثر نشاط ًا وإنتاج ًا‪ ..‬والرافد الكبير‬ ‫للعمل الثقافي والفني على وجه اخلصوص ‪،،،‬‬ ‫• وأما بالنسبة ملا يعانيه واقع املشهد الثقافي اليوم وانعكاساته‬ ‫على املجتمع في حديثنا مع الشريحة املثقفة والفنية في الوسط‬ ‫اإلبداعي‪:‬‬ ‫• أرحموا فنان ذل!!‬ ‫تعلقت بهذا املثل اليمني املخصوص باملشهد الثقافي والفني‬ ‫املخرجة املسرحية والسينمائية األستاذة القديرة أنصاف علوي‬ ‫واصف ًة بأن انعكاسه إيجابي على املجتمع وفعال إلى حد ما ‪،،،‬‬ ‫ولكن انعكاسه على اجلانب الرسمي سيئ صراحة ودون مجاملة‬ ‫أو تخوف ‪ ،‬فهناك خطان متوازيان ال يتقابالن مهما حاوال بني‬ ‫الثقافة والسياسة وكأن بينهما محيط ال أدري ملاذا مع أن فن‬

‫السياسة هو ثقافة بحد ذاته أو (ثقافة سياسية) سمها أنت ما‬ ‫شئت فيكفي أن تسأل الفنان واملثقف عن معاناته في سلب أبسط‬ ‫حقوقه التي أتوجه بها إلى نخبتنا السياسية واحلاكمة في‬ ‫بالدنا بأن تتالفوا هذا الفنان واملثقف اليمني قبل أن تخسروه‬ ‫واملجتمع بشكل عام ‪،،،‬‬ ‫بينما جند هناك عدد ًا من املفكرين والفنانني املسرحيني يصفون‬ ‫هذا املشهد باملأزوم من وقع جتاربهم قائلني‪-:‬‬ ‫«بعت كتبي»‬ ‫• بعت أثمن الكتب لقوت أطفالي ‪ -:‬وبثمن بخس ألصاحب‬ ‫األرصفة حيث كانت من أندر الكتب النوعية التي طاملا حرصت‬ ‫على اقتنائها ملكتبة منزلي‪ ،‬حيث يقولها وبحرقة شديدة الناقد‬ ‫واملصحح اللغوي ب��وزارة الثقافة األستاذ أسامة عبد امللك‬ ‫القرشي معل ً‬ ‫ال ذلك بالوضع البائس الذي تعيشه الثقافة اليمنية‬ ‫ترد مستمر‪ ،‬وهذا‬ ‫وبالتالي فإن وضع املثقف والفنان اليمني في ٍ‬ ‫بسبب املناخ العام الذي ال يشجع على اإلبداع‬ ‫حيث لم نشهد حراك ًا ثقافي ًا غير ما كان في صنعاء عاصمة‬ ‫الثقافة العربية من حركة إصدار وإنتاج ثقافي وفني ومنذ ذلك‬ ‫احلني ونحن نعاني من احملسوبية والشللية في العمل الثقافي‬ ‫والفني بشكل عام‬ ‫• باألمس كان مسرح ًا متطور ًا ‪:‬‬ ‫والدليل على هذا عمل سبعني عرض ًا مسرحي ًا خالل شهر واحد‬

‫في عام ‪5891‬م وإل��ى عام ‪0991‬م قدمت ع��روض أخ��رى كانت‬ ‫حصيلتها اإلجمالية حوالى ‪ 231‬عرض ًا مسرحي ًا ولكنه من العام‬ ‫تسعني بدأت تلك العروض بالتضاؤل تدريجي ًا‪ ،‬وال ندري ملاذا؟‬ ‫حيث يضيف مدير العالقات واإلعالم بإدارة املسرح الوطني‬ ‫فرع صنعاء الفنان خالد البحري قائ ً‬ ‫ال‪ :‬فيما يخص املهرجانات‬ ‫املسرحية خالل موسم العام الواحد كنا في إدارة املسرح نقيم‬ ‫ثالثة مهرجانات تصنيفية نوعية متتالية‪ ،‬األول للمحترفني‪،‬‬ ‫والثاني للشباب‪ ،‬والثالث للهواة‪ ،‬ولكن هذا الشيء اختفى‬ ‫حالي ًا على خشبة املسرح اليوم‪ ،‬ومت اختزال هذه املهرجانات‬ ‫في مهرجان واحد؟ هو اليوم العاملي للمسرح فقط؟؟ وبرغم ذلك‬ ‫فقد ظلت العروض األسبوعية ملسرح األربعاء من جميع فرق‬ ‫عهد قريب ومن ثم‬ ‫احملافظات الوطنية واألهلية مستمرة وإلى ٍ‬ ‫توقفت بسبب الظروف السياسية املعروفة‪ ،‬وباملناسبة فتلكم‬ ‫األرقام واإلحصائيات كنت قد أعددت لها بحث ًا مسبق ًا في هذا‬ ‫اخلصوص‪ ،‬لذا فنحن نعيش هذه األيام أزمة مسرحية بكل ما‬ ���تعنيه الكلمة وبهذا أدعو جميع الفنانني أن ال يرحبوا بوكيل أو‬ ‫أي صفة أدارية في الوزارة وإمنا يرحبون بأنفسهم ويلتفتون‬ ‫إلى بعضهم البعض ملا فيه مصلحة العمل الفني واإلبداعي وان‬ ‫ال ينتظروا أن تقدم لهم وزارة الثقافة شيئ ًا سوى املتاعب‪ ..‬أن‬ ‫لم تنهضوا بأنفسكم وبالعمل الثقافي بشكل عام واملسرحي‬ ‫بشكل خاص ‪،،،‬‬


‫‪12‬‬

‫كتابات‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اليمن أوال وأخيرًا‬ ‫بقلق شديد نتابع ما تشهده البالد من أحداث غير‬ ‫مألوفة‪ ،‬واستفزازات خطرة‪ ،‬وتداعيات مؤسفة‪ ،‬وردود‬ ‫افعال يخشى من عواقبها لقد أدت الشرذمة التي‬ ‫عصفت بنا بعد ان استحكمت بنا األنانية إلى تفتيت‬ ‫قوانا وتشتيت جهودنا فكان هذا احلصاد من الضعف‬ ‫والفشل والتناحر والبغضاء التي هي سبب بعض‬ ‫مظاهر العنف املجتمعي الذي يعصف بنا مشكلتنا هي‬ ‫مشكلة إدارة‪ ..‬مشكلة كفاءة‪ ..‬مشكلة منهج‪.‬‬ ‫لن اعود إلى املاضي وسوف أحتدث عن مشكلة‬ ‫اليمن اليوم فقط التي أراها تتلخص في مسألتني‪:‬‬ ‫األولى أشخاص اإلدارة‪ ،‬والثانية آلية اإلدارة فاليوم‬ ‫هناك إجماع شعبي يسانده رأي شائع مفاده اننا ال‬ ‫منتلك حكومة باملعنى املعروف للحكومات والقرار هنا‬ ‫بيد جناحات سياسيه غير رصينه وقرارات الوزراء‬ ‫في الشأن السياسي احمللي واخلارجي وكل ما يتصل‬ ‫بإدارة شؤون الدولة ال تبنى على دراسات وال تقارير‬ ‫بل هي قرارات تراعي الوضع القائم حلظة اتخاذ‬ ‫القرار‪ ،‬وفي الغالب هي قرارات تتصل باملزاج السائد‬ ‫وذات طابع «تكتيكي» متغير ال استراتيجي مستقر لذا‬ ‫فان االدارة الفعلية للدولة هي «ادارة مصالح» ال ادارة‬ ‫مؤسسات‪.‬‬ ‫‪ .‬إننا نعيش في حالة فريدة واستثنائيه متر‬ ‫على اليمن النها تنطلق من واقع بدات تطفو على‬ ‫سطحه مؤشرات سلبية ذات دالالت خطيرة وابرز‬ ‫هذه املؤشرات االقتحام االرهابي ملجمع وزارة الدفاع‬ ‫فاملؤشرات حتمل بني ثناياها رسالة تؤكد أن أمننا‬ ‫االجتماعي والسياسي والعسكري واالقتصادي‬ ‫مستهدف‪ ,‬وأن علينا أن نظل في حالة حذر ويقظة‪ ,‬وأن‬ ‫ال تخدعنا ظواهر اإلسترخاء‪ ,‬فنحن ال نعرف متى ميكن‬ ‫أن يضرب األعداء ضربتهم‪.‬‬ ‫باختصار نظن أن كل الشواهد والوقائع تؤكد أننا‬ ‫بلد مستهدف وهذا االستهداف يفرض علينا أن نكون‬ ‫أوال في أعلى درجات اليقظة واحلذر‪ ,‬وأن نكون في‬ ‫اصلب حاالت التماسك والتكاتف‪ ,‬فاعداء وخصوم‬ ‫اليمن ال يستطيعون النفاذ إال من خالل الثقوب التي‬ ‫نظن أنها كثرت في بلدنا ومجتمعنا‪ ,‬وأتسع بعضها‪,‬‬ ‫مما يستدعي سدها من خالل بناء جسور الثقة وحشد‬ ‫االمكانيات والطاقات‪ ,‬وهذا يستدعي دعم مخرجات‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني‪ ,‬واعتراف كل األطراف ببعضها‬ ‫البعض كشركاء في هذا الوطن‪ ,‬وعدم القبول بنصف‬ ‫والء أو نصف انتماء‪ ,‬فالوطن ال يقبل القسمة على‬ ‫اثنني‪ ,‬فالوالء ممارسة في أوقات الشدة‪ ,‬ال شقشقة‬ ‫لسان في أيام الرخاء وهذه حقيقة يجب أن ال تغيب‬

‫عن بالنا في هذه املرحلة احلاسمة من تاريخ بلدنا‬ ‫ومنطقتنا املرشحة للكثير من التغيير في جغرافيتها‬ ‫السياسية وغير السياسية ومواجهة هذه األخطار‬ ‫يجب ان تكون أولوية وطنية ال تقبل نقاشا وال خالفا‬ ‫في الرأي أو تباينا في املواقف أو االجتهادات حولها‬ ‫وأن نعترف أننا جميعا شركاء في صناعة هذا الواقع‬ ‫املرير بدرجات متفاوتة من خالل سلبيتنا‪ ،‬ومن خالل‬ ‫عدم حتملنا مسؤولية التغيير وضريبته‪.‬‬ ‫لذلك البد من أن نتخلص من سلبيتنا‪ ،‬وأن نتحمل‬ ‫مسؤوليتنا الوطنيه واالخالقية جتاه مجتمعنا وان‬ ‫نتكتل بعمل جماعي لتغيير واقعنا عندها‪ ،‬سنكتشف‬ ‫أن األمر أسهل مما نظن وان إضاءة شمعة واحدة‬ ‫كفيلة بإنارة الطريق ألن الشموع ستتكاثر‪ ,‬فكل‬ ‫األعمال العظيمة بدأت صغيرة‪ ،‬لكن كانت ورا َءها‬ ‫نفوس عظيمة‪ ,‬فتحمل املسؤولية والعمل اإليجابي‬ ‫صفة ثابتة من صفات شخصيتنا الوطنية؛ فهل‬ ‫نستعيدها؟ وهل ننتقل من لعن الظالم إلى إضاءة‬ ‫الشموع‪ ,‬ويجب ان نرتفع ونرتقي الى مستوى‬ ‫اخلطر‪ ,‬فالقضايا الكبرى ال تواجه باهتمامات‬ ‫صغيرة‪ ,‬فالوطن أكبر من طموحات أي فرد مهما عال‬ ‫موقعه‪ ,‬وأهم من أي حزب مهما امتدت جماهيره‪,‬‬ ‫وحتى نرتفع إلى مستوى درء األخطار فإن املطلوب‬ ‫أن تسري في اجلسد اليمني روح جديدة ابرز معاملها‪:‬‬ ‫االلتفاف حول ثوابت اليمن الوطنية والقومية‪,‬‬ ‫وترجيح املصلحة العامة على مصاحلنا الشخصية‪,‬‬ ‫فالوثيقة التي مت التوقيع عليها في مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني اذا كانت ستمكنا من ان نستعيد للدولة‬ ‫اليمنية قيمها وفي مقدمتها سيادة القانون يجب‬ ‫دعمها وااللتفاف حولها‪.‬‬ ‫فالنظام االحتادي والفيدراليه التي ننشدها يجب‬ ‫ان تتمركز حول البشر وليس االشياء وبهذا الفهم‬ ‫نتجاوز الفضاء اجلغرافي او الطبيعي لتشمل‬ ‫الفضاءات االقتصاديه واالجتماعيه والسياسيه‬ ‫االخرى بهدف اصالح االختالالت والتشوهات ملجمل‬ ‫الهياكل االقتصاديه واالجتماعيه لتمكني املهمشني‬ ‫ورفع درجة استحقاقهم وعليه البد من معاجلة بعض‬ ‫املواضيع لنجاح النظام االحتادي الفيدرالي والتي‬ ‫ميكن تلخيصها في التالي‪:‬‬ ‫* البد من االتفاق على نظام تتقاسم فيه االدوار بني‬ ‫احلكومة الفيدرالية واالقليم في التفاوض املباشر مع‬ ‫املانحني االجانب‪.‬‬ ‫* البد من توزيع االيرادات من صادرات الثروة‬ ‫النفطية واملعدنية والسمكية بصورة تفضيلية للمناطق‬

‫فتحي الشرماني‬ ‫‪Mazaya8@yahoo.com‬‬

‫املهمشة ومناطق االنتاج‪ ,‬باعادة استثمارها فيها مع‬ ‫توفير اخلدمات االساسية في هذه املناطق ولتحقيق‬ ‫العدالة بني األقاليم املختلفة البد من وجود معيار‬ ‫واقعي يبنى عليه توزيع عائد الثروات وللوصول لهذا‬ ‫املعيار ميكننا االستناد على عدد من املؤشرات ابرزها‪:‬‬ ‫‪ -1‬حجم املوارد في اإلقليم أو املنطقة‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعداد السكان‪.‬‬ ‫‪ -3‬مستوى اخلدمات املقدمة اآلن للمنطقة (مستوى‬ ‫الرفاهية الذي يتمتع به مجتمع املنطقة مقارنا‬ ‫مبجتمعات املناطق األخرى) والذي يقاس مبستوى‬ ‫التعليم وخدمات املياه الصحية والصحة…الخ‪.‬‬ ‫> ونقترح انشاء جهاز اعلى للتخطيط ذات كفاءة‬ ‫عالية ومصداقيه عميقة يقوم باملهام التالية‪:‬‬ ‫أ‪ .‬تصنيف االقاليم حسب منوها بدء باألقل منوا إلى‬ ‫األعلى‪.‬‬ ‫ب‪ .‬حتديد احتياجات كل إقليم من مشروعات‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫ت‪ .‬إعداد هذه املشروعات من الناحية الفنية‬ ‫واإلشراف على تنفيذها حسب الدراسات التي أعدها‪.‬‬ ‫ث‪ .‬تدريب وإعداد الكوادر البشرية لتنفيذ وإدارة‬ ‫هذه املشروعات‪.‬‬ ‫ج‪ .‬إعداد خارطة استثمارية وسياحيه لليمن‪.‬‬ ‫* ونقترح انشاء صندوق يسمى صندوق حصيلة‬ ‫املوارد الطبيعية‪ :‬اعترافا بحق املناطق األقل منوا‬ ‫في التنمية واخلدمات ورفعا ملستوياتها التنموية‬

‫مدير صندوق المعاقين لـ«‬

‫حتى تلحق بباقي املناطق بحيث جتمع حصيلة كل‬ ‫املوارد الطبيعية في هذا الصندوق والذي يرجى أن‬ ‫يدار بشفافية تامة ودرجة إفصاح عالية على أن توزع‬ ‫حصيلة هذا الصندوق كالتالي‪:‬‬ ‫‪ %15‬تخصص خلزينة املنطقة املنتجة للمورد‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫‪ %10‬تستغل لصالح تنمية وتطوير املجتمعات‬ ‫القاطنة في املنطقة املنتجة للمورد الطبيعي ومعاجلة‬ ‫اآلثار الضارة على البيئة واملجتمع والتي ينتج‬ ‫عنها تهجيرهم وقفل الطرق ومجاري املياه وتخريب‬ ‫مراعيهم ومزارعهم‪.‬‬ ‫‪ %10‬لصندوق تنمية املناطق املتعثره واملهمشه‪.‬‬ ‫‪ %20‬لصندوق اإلعمار القومي‪ ،‬هذا الصندوق‬ ‫يعمل بالتضامن مع مجلس التخطيط األعلى وميول‬ ‫املشروعات حسب تصنيف مجلس التخطيط بحيث‬ ‫تأخذ األقاليم األقل منوا أكبر قدر من التمويل‪.‬‬ ‫‪ %10‬لصندوق تركيز أسعار املوارد الطبيعية وباقي‬ ‫حصيلة هذا الصندوق يذهب للخزانة العامة والتي‬ ‫سوف يكون لكل أقاليم اليمن حظ فيها وفقا لم يتم‬ ‫توزيعه بواسطة احلكومة االحتادية‪.‬‬ ‫> ولضمان حتقيق النظام الفيدرالي أهدافه في‬ ‫املشاركة السياسية واالقتصادية والعدالة وحسن‬ ‫اإلدارة يجب تخاذ التدابير التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬عقد مؤمتر قومي جامع دميقراطي سنويا لتقومي‬ ‫جتربة احلكم الفيدرالي والبناء علي إيجابياته وجتاوز‬ ‫سلبياته‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعزيز مبدأ الدميقراطية ألن الدميقراطية شرط‬ ‫رئيسي لنجاح واستدامة أي نظام فيدرالي‪.‬‬ ‫‪ -3‬إعادة النظر في التقسيم احلالي ليتم على أسس‬ ‫واقعية وموضوعية تأخذ في احلسبان توفر املوارد‬ ‫املالية الالزمة واحلقائق السكانية واجلغرافية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ضمان عدالة توزيع الثروة واملوارد وتكافؤ‬ ‫املوارد والسلطات مع املهام والصالحيات حتى‬ ‫ال تضطر الواليات للخضوع للمركز وال احملليات‬ ‫للخضوع للواليات‪ ,‬وبالتالي البد من اتباع مبدأ‬ ‫التمييز القصدي في املجال التنموي واخلدمي إلزالة‬ ‫االحتقان واملظالم وحتقيق التوازن وتعزيز التكافل بني‬ ‫الواليات والسلطات‪.‬‬ ‫‪ -5‬توفير أقصى درجات االستقاللية والالمركزية‬ ‫التي تلبي طموحات املواطنني واألقاليم تقلل من‬ ‫مجاالت االحتكاك والتظلم من املركز فتحتوي بذلك‬ ‫أي نزعات انفصالية‪ ..‬وتقدمي الضمانات السياسية‬ ‫والدستورية بإقامة مجلس للواليات يؤمن مشاركة‬

‫»‪:‬‬

‫‪ 200‬ألف مستفيد في الجانب التعليمي والصحي واالجهزة العالجية‬ ‫نشاط صندوق المعاقين والمشاكل والمعوقات التي يواجهها واسهاماته خالل العام‬ ‫الحالي وأولوياته القادمة كانت محاور اللقاء مع األخ عبداهلل الهمداني المدير التنفيذي‬ ‫للصندوق والذي أفاد بأن ميزاني��ة الصندوق ال تتجاوز ملياري ري��ال عبر الموارد التي‬ ‫يتحصلها وهي ال تكفي لتقديم الخدمة والرعاية للمعاقين بالشكل الالئق ‪.‬‬ ‫وأوضح بأن الصندوق بصدد إنش��اء مراكز في المس��تقبل في بعض المناطق بحسب‬ ‫االحتياج كما تطرق الى عدد من القضايا الوطنية ومشاركة المعاقين في رسم مالمح‬ ‫المستقبل لليمن الجديد المزيد من التفاصيل نسردها في هذا اللقاء ‪:‬‬

‫> ماذا عن دور صندوق رعاية املعاقني واخلدمات التي‬ ‫يقدمها؟‬ ‫>> في البداية أحب أنه أزف أجمل التهاني والتبريكات‬ ‫الى كافة األخوة واألخوات من ذوي اإلعاقة مبناسبة اليوم‬ ‫العربي للمعاقني والذي صادف الـ‪ 13‬من شهر ديسمبر‪ ،‬ونأمل‬ ‫أن تأتي السنوات القادمة بإذن الله تعالى وقد جتاوزت بالدنا‬ ‫الكثير من املعوقات واملعضالت والصعوبات في أعمالنا وقد‬ ‫توفر ولو جزء بسيط من اإلمكانات حتى نتمكن من الوصول‬ ‫في تقدمي خدمات الصندوق الى مختلف احملافظات واملديريات‬ ‫باجلمهورية اليمنية‪.‬‬ ‫وأما بالنسبة للخدمات التي يقدمها الصندوق فهي‬ ‫معروفة لدى اجلميع حيث يقدم الرعاية الصحية االجتماعية‬ ‫والتعليمية والتأهيلية وإعادة التأهيل وغيرها من اخلدمات‬ ‫الكثيرة وايض ًا نقوم بتقدمي األجهزة التعويضية للمعاق‬ ‫مثل الكراسي واملعينات السمعية والعكاكيز والدعاة الناطقة‬ ‫(السماعات) وغيرها من اخلدمات ونحن في صندوق رعاية‬ ‫وتأهيل املعاقني نقدم اخلدمة لطالبيها ووفق ًا لإلجراءات‬ ‫واآللية التنفيذية املتبعة واألنظمة احملددة ذلك‪.‬‬ ‫> هل هناك جهات تقدم الدعم املالي لصندوق املعاقني ‪ ..‬وما‬ ‫هي املوارد التي يعتمد عليها الصندوق؟‬ ‫>> في احلقيقة ليس هناك جهات أو منظمات خارجية‬ ‫أو داخلية تقدم الدعم للصندوق أو من موازنة الدولة حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬لكن القانون هو صدر من الدولة والذي ينص على فرض‬ ‫رسوم مالية على املجتمع سواء ضريبة املبيعات من السجائر‬ ‫واالسمنت وتذاكر الطيران وغيرها والبيانات اجلمركية‪ ،‬وهي‬ ‫في احلقيقة ال تقوم بتوفير اخلدمات للمعاقني‪ ،‬وبالتالي فإننا‬ ‫نأمل أن يكون القرار الذي صدر أخير ًا برقم ‪2013/22‬م والذي‬ ‫يفرض بعض الرسومات اجلديدة إضافة للرسومات السابقة‪،‬‬ ‫ونأمل من خالله حتسني وضع الصندوق لكي يقدم اخلدمات‬ ‫بشكل أفضل مما كان عليه في السابق‪.‬‬ ‫> ماذا عن عدد املستفيدين من خدمات الصندوق وما هي‬ ‫اإلجراءات لذلك؟‬ ‫>> بالنسبة للمستفيدين من خدمات صندوق املعاقني‬ ‫والذي يتجاوز حوالى (‪ )200‬ألف مستفيد إال أن عدد اخلدمات‬ ‫التي تقدم للمعاق الواحد هي خدمات متعددة وعلى سبيل‬ ‫املثال يحصل املعاق على خدمات تعليمية وصحية وعالجية‬ ‫من اخلارج ورسوم ومواصالت وأجهزة تعويضية مثل‬ ‫الكراسي‪ ..‬ورمبا تصل اخلدمة للشخص الواحد الى خمس‬ ‫عشرة خدمة‪.‬‬ ‫> يا حبذا لو تعطونا حملة عن ميزانية صندوق املعاقني‬ ‫خالل العام القادم؟‬ ‫>> في احلقيقة موارد الصندوق هي التي حتدد امليزانية‬ ‫له حيث كان في السابق يحصل الصندوق على ميزانية تقدر‬ ‫بحوالى ملياري ريال‪ ،‬وتعتبر هي املوازنة‪ ،‬واآلن سوف‬ ‫تعتمد املوازنة في ضوء املردودات والقرارات اجلديدة‪ ،‬وسوف‬ ‫تعتمد امليزانية للعام القادم على مردودات عام ‪2013‬م‪ ،‬وعندما‬ ‫تتحسن املوارد سوف تزيد امليزانية للصندوق ونستطيع تقدمي‬

‫< ق ��رار ‪ 22‬ل�ل�ع��ام ‪ 2013‬ف��ي حتسني‬ ‫خدمات الصندوق الضرورية للمعاقني‬ ‫< احل ��وار سبيلنا الخ ��راج ال��وط��ن‬ ‫إلى بر االمان‬ ‫< ال� ��وط� ��ن م �ل ��ك ج �م �ي��ع اب �ن��ائ��ه‬ ‫والدولة املدنية أمل الشعب اليمني‬ ‫مبختلفشرائحه‬ ‫ومديريات اجلمهورية‪ ،‬حيث لدينا اآلن فروع للصندوق ونقدم‬ ‫اخلدمة من خاللها عبر اجلمعيات واملركز وكذا الشركات من‬ ‫االجتماعيني في مختلف احملافظات‪ ،‬حيث يوجد اآلن خمسة‬ ‫كل من عدن‪ ،‬وحضرموت‪ ،‬احلديدة‪ ،‬تعز‪ ،‬وإب‪،‬‬ ‫فروع في ٍ‬ ‫وإن شاء الله سيتم افتتاح مراكز للصندوق وفق ًا لالحتياج‬ ‫والظروف في محافظات أخرى‪ ،‬وهذه املراكز والفروع في‬ ‫احملافظات املذكورة آنف ًا هي اآلن تشرف على بعض املناطق‬ ‫وعلى سبيل املثال الفرع الذي في عدن يشرف على أبني وحلج‬ ‫وفي حضرموت يشرف على شبوة واملهرة‪ ..‬طبع ًا ال يوجد أي‬ ‫عمل ال يخلو من العوائق والصعوبات‪ ،‬ونحن في صندوق‬ ‫الرعاية توجد لدينا بعض العوائق ولكن نحاول جتاوزها‬ ‫وحلها‪ ،‬وأكبر العوائق هو انعدام األمن في بعض املناطق‪.‬‬ ‫> كيف تفسرون االعتداء االجرامي واالرهابي على مجمع‬ ‫الدفاع ومستشفى العرضي؟‬

‫االمني العام املساعد حلزب النصر الوطن‬

‫مرحلة املخرجات والتطبيق على الواقع‬

‫عبد الحميد العغفري‬

‫حوار‪ :‬صالح السهمي ‪ -‬حسين الرعيني‬

‫اخلدمة والرعاية الكاملة للمعاق في كافة أنحاء اجلمهورية‪.‬‬ ‫> ما هي خططكم املستقبلية في تطوير خدمات الرعاية‬ ‫للمعاقني في أنحاء اجلمهورية؟‬ ‫>> نحن نسعى الى الوصول باخلدمة واالرتقاء بها كم ًا‬ ‫ونوع ًا وكذا االرتقاء باخلدمة والتيسير لتقدمي اخلدمة‪ ،‬وأنا‬ ‫اآلن أحس مبرارة وحسرة عندما يأتي شخص معاق من مناطق‬ ‫بعيدة وال استطيع تقدمي اخلدمة الالزمة له في نفس اللحظة‪..‬‬ ‫ونحن في إدارة الصندوق نأمل إنشاء فروع في كافة محافظات‬

‫الواليات في صياغة اإلرادة الوطنية ويؤمن مصاحلها‬ ‫ويحميها من تغوالت املركز‪.‬‬ ‫‪ -6‬مراجعة الكم الهائل من الهياكل واألجهزة‬ ‫واملناصب ثم إعادة ترسيم حدودها وتقليصها‬ ‫مبا ينسجم مع خط إمكانيات البالد االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والبشرية ومع درجة التقدم للمناطق‬ ‫واملواطنني‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ :‬يجب ان تبقي الصالحيات اآلتية‬ ‫مركزية وهي‪ :‬العملة‪ -‬العلم‪ -‬التخطيط القومي‪-‬‬ ‫الدفاع‪ -‬املصالح العابرة للواليات‪.‬‬ ‫واخيرا ينبغي أن تبني استراتيجية احلكم وتعمل‬ ‫علي صهر الكيانات اليمنيه املختلفة واملتباينة‬ ‫في قومية وكيان واحد وذلك بخلق رابطة سياسية‬ ‫واجتماعيه متينة عن طريق تنظيم العالقات اإلنسانية‬ ‫والسياسية واالجتماعية واالقتصادية وعن طريق‬ ‫تعزيز وسائل وأساليب التواصل املادي واملعنوي‬ ‫مبا في ذلك احلرص على البناء القومي اجلامع‬ ‫للكيانات السياسية واالجتماعية والثقافية والنقابية‬ ‫ومنظمات املجتمع املدني كافة وباحلرص على قومية‬ ‫جهاز اخلدمة العامة (مدنية وعسكرية) ليقود باحلكم‬ ‫االحتادي الفيدرالي إلى وسيله فعالة لبناء وتعزيز‬ ‫الوحدة الوطنية ومتتني النسيج االجتماعي واحتواء‬ ‫ومحاصرة أية نزعات سالبة قد تهدد الوحدة الوطنية‬ ‫واألمن القومي‪.‬‬ ‫نريد للجسد اليمني أن يستعيد عافيته‪ ,‬وحتى‬ ‫يستعيد عافيته فالبد من أن يستعيد روحه الوطنية‬ ‫وعند هذه النقطة نحب أن نؤكد على أهمية صرامة‬ ‫املقاييس واملعايير التي يتم على أساسها اختيار من‬ ‫يتولون املناصب العامة فهذا زمن شدة ال زمن رخاء‬ ‫وهذا زمن مقاتلني ال زمن منظرين وزمن اصحاب‬ ‫التجربة والدراية العملية ال زمن التكنوفراط الذين‬ ‫يقرأون عن اقتصاد سويسرا إلصالح اقتصاد اليمن‪.‬‬ ‫اما في حالة استمرار الوضع الراهن دون تغييرات‬ ‫فانه سيدفع نحو تشكل وتبلور مزاج اجتماعي‬ ‫وسياسي مختلف متاما عن املزاج السائد املهادن‬ ‫والهادئ واملتسم بالرضا بحيث ميكن أن تبرز على‬ ‫السطح بدال منه روح االستياء والسخط؛ وتشتد نزعات‬ ‫النقمة والتذمر وتنتشر مشاعر املعارضة واالحباط‬ ‫مبظاهرها االجتماعية والسياسية‪..‬‬ ‫وختاما يجب التأكيد على ان اليمن أوال‪ ,‬واليمن‬ ‫أخيرا‪ ,‬واليمن ما بينهما‪.‬‬

‫>> ما حدث من اعتداء على مستشفى العرضي بوزارة‬ ‫الدفاع ال أعلم بأن هناك أية أعراف وال دين وال أي قانون‬ ‫توجيز مثل هذه االعمال االجرامية البشعة والذي ينكأ لها‬ ‫اجلبني‪ ،‬وما حدث في مجمع وزارة الدفاع واملستشفى قد‬ ‫أدمى قلوبنا‪ ،‬وأسأل من الله القدير أن يرحم الشهداء االبرياء‬ ‫من مدنيني وعسكريني وأن يسكنهم فسيح جناته ونسأل الله‬ ‫الشفاء العاجل للجرحى‪.‬‬ ‫وبهذا املصاب اجللل نعزي أنفسنا وشعبنا اليمني وقيادتنا‬ ‫السياسية وكافة أسر الشهداء األبرار‪ ،‬حيث يعجز اللسان في‬ ‫احلديث عن هذه اجلرمية البشعة والوحشية التي ارتكبها‬ ‫منفذو االعتداء وال يسعني في املوقف األليم اال أن أقول‪« :‬إنا‬ ‫لله وإنا إليه راجعون»‪ ..‬فديننا االسالمي احلنيف يحرم قتل‬ ‫النفس ويدعو الى احملبة وااللفة والتسامح والسالم والوئام‬ ‫لكافة البشرية‪..‬هؤالء املجرمني أساءوا الى صورة االسالم‬ ‫والى أنفسهم واالسالم منهم بريء وبعيد كل البعد عن هذه‬ ‫األفكار املتطرفة والدخيلة على الشريعة االسالمية السمحاء‪.‬‬ ‫> الى ما تعزون هذا االعتداء االرهابي؟‬ ‫>> ليس لدينا معلومات وال يعلم بذلك اال الله سبحانه‬ ‫وتعالى ونسأله أن يكشف كل من له أية عالقة في مثل هذا‬ ‫االعتداء االجرامي ألبناء شعبنا والتي لم ترتكب مثلها في‬ ‫احلربني العامليتني األولى والثانية‪ ،‬حيث كانت دور العبادة‬ ‫مقدسة واملستشفيات واالطفال واملرضى ال يتم االعتداء‬ ‫عليهم من قبل املتحاربني‪ ،‬ونحن في بلد االميان واحلكمة‬ ‫كانت حرمة األسواق واملدن واملساجد واملرأة والطفل‬ ‫والشيخ قائمة ولها حرمتها وال يعتدى عليها‪ ،‬ولألسف‬ ‫الشديد اآلن تركنا هذه األخالق والقيم واألعراف والعادات‬ ‫والتقاليد احلميدة‪ ،‬وال ندري ما هي األسباب التي أدت الى‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫> ما رؤيتكم ملؤمتر احلوار الوطني‪ ..‬وهل سيحل كافة‬ ‫القضايا الوطنية؟‬ ‫>> بالنسبة ملؤمتر احلوار الوطني يعتبر سيد املوقف‬ ‫والله سبحانه وتعالى قال‪«:‬وجادلهم بالتي هي أحسن»‪،‬‬ ‫فجميع القضايا ال حتل في األخير اال باحلوار حتى على‬ ‫مستوى األسرة الواحدة وليس هناك بديل وال خيار آخر‬ ‫حتل به كافة القضايا الوطنية إال باحلوار والذي به يخرج‬ ‫الوطن الى بر االمان وال يفكر أحد بأنه خارج عن نطاق البالد‪،‬‬ ‫والوطن ملك للجميع ويتسعنا جميع ًا ودعونا نتحاور حتى‬ ‫نصل الى نتائج مرضية للجميع‪.‬‬ ‫> كلمة أخيرة تود قولها عبر «‪26‬سبتمبر»؟‬ ‫>> أسأل الله سبحانه أن يحفظ اليمن وأهله من كل مكروه‬ ‫وأمتنى أال يلجأوا الى االقتتال واالعمال االرهابية‪ ..‬ونريد‬ ‫أن نرى وطننا في أمن وسالم ألن لدينا مميزات كثيرة ‪ ..‬نحن‬ ‫أبناء اليمن لدينا عقول مستنيرة تعمل باحلكمة‪ ،‬وعلينا أن‬ ‫نتجه لبناء الوطن جميع ًا بدون استثناء فالوطن ملك اجلميع‬ ‫ويتسع للجميع‪..‬أملنا أن يخرج مؤمتر احلوار باحللول التي‬ ‫يتطلع اليها أبناء شعبنا في بناء الدولة املدنية احلديثة التي‬ ‫حتقق السعادة لكل أبناء داليمن‪.‬‬

‫يبقي اليمن عظيم ًا شامخ ًا بأرضه وشعبه وتاريخه وحضارته ووحدته‬ ‫الوطنية مهما كانت الظروف واالحوال ومهما واجه من احملن والفنت واملنغصات‬ ‫واحلماقات واملؤامرات صخرة صماء تتحطم امامه كل مخططات اخلائبني‬ ‫واالنتقاميني واالرهابيني‪ ..‬انه اليمن ارض السعيدة وطن احلكمة واالميان وبلد‬ ‫السالم‪..‬‬ ‫هاهم اليمنييون اليوم يصنعون مستقبلهم ويتخطون كل الصعبات ويقرون‬ ‫مصيرهم بتوافقهم على اخراجه من ذلك النفق املظلم الذي ارق العباد واغرق‬ ‫البالد في اتوان الفساد والدمار والصراعات واالزمات لسنوات ولكنها ارادة الله‬ ‫وارادة هذا الشعب العظيم الصبور وشبابه االحرار‪..‬‬ ‫وحقيقة ان جناح العملية السياسية وجناح مؤمتر احلوار الوطني يشكل‬ ‫جناح ًا لكل اليمنيني مبختلف الوانهم واطيافهم ومشاربهم اللسياسية والفكرية‪،‬‬ ‫ومتثل وثيقة احلوار خارطة نحو املستقبل الواعد باخلير والعطاء واالمن واالمان‬ ‫واالستقرار‪ ،‬كونها عكست اعلى درجات التوافق ومتثل جتربة حية وعظيمة‬ ‫وسامية في تاريخ االمة اليمنية والعربية‪ ،‬ومنوذج ًا جديد ًا يحتذي به في املنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬كما تعد وثيقة احلوار الوطني اساس ًا متين ًا وميثاق شرف وطني وسياسي‬ ‫واجتماعي يؤسس للدولة املدنية احلديثة دولة النظام والقانون واملؤسسات‬ ‫والشراكة الوطنية احلقيقية اتفق وتوافق عليها اجلميع وقريب ًا ستقطف‬ ‫الثمار للجهود الوطنية املخلصة التي بذلتها القيادة السياسية املثالية ممثلة‬ ‫باالخ املناضل الوحدوي اجلسور واحلكيم قائد مسيرة التحوالت الدميقراطية‬ ‫الدراماتيكية والوفاق والتحدي عبدربه منصور هادي رئيس اجلمهورية القائد‬ ‫االعلى للقوات املسلحة رئيس مؤمتر احلوار الوطني امل االمة والشباب املتطلع‬ ‫خال من التسلط والديكتاتورية‬ ‫نحو مين دميقراطي‪ ،‬مين موحد‪ ،‬مين احتادي مين ٍ‬ ‫واستغالل السلطة والثروة‪ ..‬مين خال من املفسدين واصحاب املشاريع الصغيرة‪..‬‬ ‫مين موحد ارض ًا وانسان ًا‪ ..‬متحاب ًا متآخي ًا متسامح ًا‪ ..‬قوي ًا بوحدته الوطنية‬ ‫وبأمنه واستقراره وبرجاله وابنائه الوطنيني املخلصني من االوفياء واالصفياء‪،‬‬ ‫واالنقياء‪..‬‬ ‫مين يلبي طموحات وآمال وتطلعات هذا الشعب ومن خالل التالحم الوطني‬ ‫والشعبي مع القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس اجلمهورية الذي بذل اجلهود‬ ‫اجلبارة من اجل حتقيق استحقاقات هذا الشعب وحقه في العيش بحرية وكرامة‬ ‫وامن واستقرار وتقدم وازدهار‪..‬‬ ‫اننا جميع ًا نبارك وندعم خطوات هذا الرجل والقائد واالنسان احلكيم والنبيل‪-‬‬ ‫الذي اكد املجتمع الدولي وقوفه الى جانبه في اخراج البالد والشعب اليمني‬ ‫الى بر االمان واالستقرار واالزدهار فبوركت اليمن وبورك قائدها وشعبها الوفي‬ ‫واالبي والصبور وكل املخلصني والوطنيني الشرفاء من ابنائه الذين صنعوا هذا‬ ‫املستقبل اجلديد‪..‬‬ ‫فلنمض جميع ًا نحو حتقيق االهداف االستراتيجية للثورة الشبابية السلمية‬ ‫واهداف املشروع الوطني الكبير نحو التغيير والتطهير والتنوير نحو الدولة‬ ‫املدنية احليثه نحو االستفتاء على الدستور اجلديد نحو اعداد سجل انتخابي‬ ‫جديد نحو الدميقراطية احلقيقية نحو الشراكة الوطنية نحو مين ال ظالم فيه وال‬ ‫مظلوم نحو البناء والعمل نحو الوئام والسالم‪..‬‬ ‫نحو دعم وثيقة احلوار كخارطة طريق نحو اليمن اجلديد‪ ..‬وليخسأ الفاسدون‬ ‫والواهمون واالرهابيون واخلونة املجرمون في حق هذا الوطن ولتمض عجلة‬ ‫التغيير والتاريخ الى االمام بارادة هذا الشعب وتالحمه وترابطه ومتاسكه‬ ‫بوحدته وبقيادته السياسية احلكيمة واملثالية التي اثبتت للجميع نزاهتها‬ ‫وقدرتها في القيادة لليمن في اصعب واحلك الظروف املوضوعية وجتاوز‬ ‫التحديات الصعبة واملؤمرات واملخططات االرهابية اخلبيثة وليذهب الفاسدون‬ ‫واالنتهازيون املرتزقة الى مزبلة التاريخ ولتبق اليمن عظيمة وشامخة متوحدة‬ ‫مستقرة ومزدهرة‪..‬‬


‫‪13‬‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫تحوالت بال حدود‬

‫لحظة حرية‬

‫يش��هد العالم العربي ميو ً‬ ‫ال داخلية وضغوطاً خارجية للتغيير والتحول‬ ‫نحو الديمقراطي��ة وإعادة تأهيل أوضاعه الداخلي��ة باتجاه التكيف مع‬ ‫متطلب��ات االندماج ف��ي النظام الكون��ي اآلخذ في التش��كـُّـل على يد‬ ‫مخرجات ثورة تكنولوجيا االتصال والمعلومات ‪ . .‬وبوس��عنا القول ان‬ ‫تراكم عمليات التحول نحو الديمقراطية وبناء المجتمع المدني سيجعل‬ ‫العالم العربي مفتوحاً على متغيرات نوعية قد تؤسس لنمط جديد من‬ ‫الثقافة السياسية والتفكير النظري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والحال ان الثقافة عموماً والثقافة السياسية خصوصا شهدتا حالةً من‬

‫الجمود والتراجع تحت تأثير انكماش وتدهور أوضاع الطبقة الوسطى‪،‬‬ ‫األمر الذي أدّى الى ان يفتقد المثقفون ـ��ـ الذين كان معظمهم جزءاً‬ ‫من هذه الطبقة ــ ش��روطاً اجتماعية الزمة لتش��كيل وعيهم وتكوين‬ ‫مواقفهم واس��تعداداتهم‪ ،‬ث��م وجدوا انفس��هم ف��ي مواجهة ركود‬ ‫تاريخي ارتبط بتراجع مكانتهم في الس��لم الطبقي والتأثير السياسي‬ ‫واالجتماعي‪ ..‬وترافق هذا التراجع مع تراجع موازٍ لتأثير اآليديولوجيات‬ ‫القومية واالش��تراكية والدينية التي كان المثقفون يش��كلون حاملها‬ ‫االجتماعي بعد ان فش��لت ه��ذه اآليديولوجيات في اختب��ارات الحياة‪.‬‬

‫احمد الحبيشي‬ ‫من ناف���ل القول ان ضم���ور ًا كبير ًا أص���اب اآليديولوجيا‬ ‫القومي���ة واالش���تراكية‪ ،‬حي���ث مت تع���ومي جهازه���ا املفاهيمي‬ ‫التقلي���دي الق���دمي وحص���ره ف���ي مفاهي���م عائم���ة وزئبقي���ة‬ ‫مث���ل «التضام���ن العرب���ي‪ ،‬العم���ل العرب���ي املش���ترك ‪،‬العدالة‬ ‫االجتماعي���ة‪ ،‬البع���د االجتماع���ي‪ ،‬ال���خ»‪ ،‬مقابل فك���رة الوحدة‬ ‫ام���ا اآليديولوجي���ا‬ ‫القومي���ة العربي���ة وفك���رة االش���تراكية ‪ّ ..‬‬ ‫الدينية التي ارتبطت باالس�ل�ام السياسي فقد شهدت صعودا‬ ‫ً أوصله���ا ال���ى تبني صيغ���ة بديلة ع���ن كل ما ه���و موجود في‬ ‫العالم املعاصر‪ ،‬واتس���مت هذه الصيغة بنزوعه���ا الى العنف‬ ‫والغ���اء اآلخ���ر والتروي���ج لفك���رة االس���تحالل احلض���اري‪ ،‬ثم‬ ‫حاد أفضى ال���ى التراجع عن صيغة البديل‬ ‫مأزق‬ ‫وصلت الى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫احلضاري الشامل‪ ،‬والتخبط خلف صيغ كان اجلهاز املفاهيمي‬ ‫الق���دمي لآليديولوجيا االس�ل�امية يرفضها جمل���ة ً وتفصيال ً ‪.‬‬ ‫كن���ت قد كتبت في ه���ذه الصحيفة ـــ في وقت س���ابق ــــ مقاال‬ ‫عن روّ اد فكر النهضة الذين كانوا يبحثون عن أس���باب تخلف‬ ‫املس���لمني وس���ر تقدم اوروبا وغير املس���لميـــن‪ ،‬حيث طرحوا‬ ‫اس���ئلة جديدة بحثا ً عن أجوب���ة تـُمكـِّـن املس���لمني من مغادرة‬ ‫نف���ق التخل���ف واالنقط���اع احلض���اري‪ ..‬ث���م ج���اء «اإلخ���وان‬ ‫املس���لمون» بوجهة تفكير مختلفة‪ ،‬فعوض ًا عن الس���ؤال‪ :‬ملاذا‬ ‫تخلف املس���لمون وتقدم اآلخ���رون؟ طرح املفك���ر اإلخواني ابو‬ ‫احلسن الندوي في منتصف اخلمس���ينات سؤاال ً هروبي ًا هو‪:‬‬ ‫ماذا خس���ر العالم بتوقف املس���لمني ع���ن املس���اهمة في صنع‬ ‫حضارتهم؟‪ ..‬وقد وص���ف الندوي حضارة الغرب بالهشاش���ة‬ ‫والضعف واالنحراف وتنبأ بسقوطها في نهاية القرن العشرين‬ ‫بسبب عدم مشاركة املسلمني في هذه احلضارة ‪ ..‬وفي منتصف‬ ‫الس���تينات أطلق مفكر إخواني آخر هو س���يد قطب النار على‬ ‫احلضارة احلديثة ووصفها باجلاهلية والكفر داعيا ً املسلمني‬ ‫ال���ى محاربته���ا وإس���قاطها بالقوة‪ ،‬وما من ش���ك ف���ي أن هذه‬ ‫األف���كار اإلخوانية أسس���ت حلقبة العنف اجله���ادي التكفيري‬ ‫التي ش���هدها العال���م العربي واإلس�ل�امي خالل الس���بعينات‬ ‫والثمانين���ات والتس���عينات واحلق���ت ب���ه أضرار ًا جس���يمة!!‬ ‫متحورت اسئلة رواد فكر التنوير في القرن التاسع عشر حول‬ ‫اسباب تقدم الغرب وتخلف العالم العربي واالسالمي‪ ،‬وحتاول‬ ‫البحث ع���ن األجوبة في واقع املس���لمني املتخلف‪ ،‬فيم���ا تـُـلقي‬ ‫مسؤولية تخلف املسلمني على عاتقهم أنفسهم ‪ ..‬امـّا األسئلة‬ ‫التي طرحها الفكر اإلخواني فقد نزعت الى تبرئة املسلمني من‬ ‫أسباب وعوامل العجز‪ ،‬وحاولت تقدمي صورة مغلوطة عن واقع‬ ‫التخلف الذي يعيش���ونه مفادها ان العالم االسالمي ال يعيش‬ ‫انحطاطا حضاري ًا‪ ،‬بل ان احلضارة الغربية هي املنحطة‪ ،‬أمـّا‬ ‫أس���باب انحطاطها وانحاللها فهو عدم مشاركة املسلمني في‬ ‫صنعها ‪ ..‬مبعنى ان هذه األسئلة حتاول اإليهام بأن االنحطاط‬ ‫ال يوجد في العالم االس�ل�امي بل في احلض���ارة احلديثة التي‬ ‫أصب���ح الغ���رب معقله���ا الرئيس���ي من���ذ الث���ورة الصناعي���ة‪،‬‬ ‫وإن إنقاذ ه���ذه احلضارة من انحطاطها مش���روط مبس���اهمة‬ ‫املس���لمني من النقطة التي توقف عنده���ا ابداعهم احلضاري‪،‬‬ ‫أي بالعودة ال���ى األجوبة الت���ي كان قد طرحها الفقه الس���لفي‬ ‫على اسئلة احلياة في تلك احلقبة الغابرة من عصور التاريخ!‬ ‫يقينا ً ان جماعة اإلخوان املسلمني كانت تنظيما ً سياسيًا‬ ‫بامتياز ‪ ..‬وكذلك كان فكرها اإلصالحي الس���لفي سياسيا ً هو‬ ‫اآلخ���ر ‪ ..‬و ال ريب في أن فكر اإلخوان املس���لمني ق���ام على مبدأ‬ ‫التأصيل ــ أي العودة الى األصول ــ وهو ما أدّى الى ان يتجاوز‬ ‫الفكر السياس���ي اإلخواني حقبة التنوير التي طرحت على يد‬ ‫رفاعة الطهطاوي وجمال الدين األفغاني ومحمد عبده ومحمد‬ ‫العطار وعل���ي مبارك وعلي عبدالرازق وخير الدين التونس���ي‬ ‫اس���ئلة ً جديدة ً بتأثير صدمة احلداثة مع احلض���ارة الغربية‬ ‫في القرن الثامن عش���ر (( حملة نابليون عل���ى مصر )) والقرن‬ ‫التاس���ع عش���ر (( احلمالت االس���تعمارية على العال���م العربي‬ ‫واالس�ل�امي ))‪ ،‬ليقفزمباش���رة ــ أي الفكر السياسي اإلخواني‬ ‫ــ الى عصر الغزالي والذهبي وابن تيمية والش���اطبي وغيرهم‬ ‫من مؤسسي فقه التشدد في العصور التي شهدت بداية غروب‬ ‫ش���مس احلضارة االس�ل�امية‪ ،‬وأس���فرت هذه النقل���ة عن نزعة‬ ‫إلغائي���ة إنعزالية ترفض مخرجات احلض���ارة املعاصرة وقيم‬ ‫العالم اجلديد‪ ،‬وتسعى الى قراءة النصوص الدينية والفقهية‬ ‫بطريقة تدين احلضارة احلديثة والعالم املعاصر واملجتمعات‬ ‫االسالميــــــــــــة إدانة شاملة على أساس منهــــــــج التأصـــــــــيل !!‬ ‫متي���ز الفك���ر اإلخواني ــ ال���ذي مهــّ���د فيما بعد لظه���ور تيار‬ ‫اإلسالم السياسي فكريا ً وتنظيميا ً ــ باالنغالق التأصيلي سواء‬ ‫في مس���ائل الفروع ــ احلرام واحلالل ــ او في املس���ائل الكبرى‬ ‫املتعلقة بالعصر والعالم واحلضارة املعاصرة والقيم اإلنسانية‬ ‫املشتركة‪ ،‬فكانت النتيجة تأويال ً منغلقا ً ومتعصبا ً للنصوص‬ ‫وإدانة ً للعص���ر كله مبا ينط���وي عليه من منج���زات حضارية‬ ‫وقيم إنسانية مشتركة وأفكار ونظم سياسية‪ ،‬ووصلت مسيرة‬

‫هذا الفكر ذروته���ا بإفراز ثقافة مأزومة تخ���اف العالم‪ ،‬وتتجه‬ ‫بدوافع العجز وضيق األفق الى مقاتلة املجتمعات اإلس�ل�امية‬ ‫بل العال���م بأس���ره وثقافته من خ�ل�ال ثقافة وس�ل�اح العنف !!‬ ‫مع حت���ول احلضارة العاملي���ة نحو العوملة وانتق���ال النظام‬ ‫العامل���ي ال���ى النظ���ام الكون���ي ته���اوت كاف���ة اآليديولوجيات‬ ‫الت���ي تفت���رض إمكاني�����ة تقس���يم العالم ال���ى عوال���م حضارية‬ ‫ومنظوم���ات ايديولوجي���ة متناح���رة ‪ ..‬وكم���ا س���قطت‬ ‫اآليديولوجي���ا القومي���ة واآليديولوجي���ا االش���تراكية ف���ي‬ ‫ه���ذا التوقي���ت‪ ،‬ب���دأت اآليديولوجي���ا الديني���ة الت���ي صاغه���ا‬ ‫اإلس�ل�ام السياس���ي تدخ���ل مرحل���ة األف���ول واالنهي���ار ‪.‬‬ ‫وإذا كان القومي���ون واإلش���تراكيون حاول���وا تعدي���ل اجله���از‬ ‫املفاهيم���ي لآليديولوجي���ا القومي���ة واإلش���تراكية‪ ،‬واختزاله‬ ‫ال���ى أدن���ى مس���توى م���ن الصي���غ الضبابي���ة الت���ي التتجاوز‬ ‫التضام���ن العرب���ي والعدال���ة اإلجتماعية‪ ،‬ف���إن اآليديولوجيا‬ ‫الديني���ة بدأت ه���ي األخ���رى ف���ي تعدي���ل جهازه���ا املفاهيمي‬ ‫من خ�ل�ال التراج���ع عن إدان���ة العص���ر ومخرج���ات احلضارة‬ ‫احلديثة‪ ،‬حيث اضطر بعض اإلس�ل�اميني الى التراجع بقبول‬

‫رموز مفترضة ألهل “ الكفر والش���رك والب���دع “ واملوالني لهم‪،‬‬ ‫وصو ًال الىالقض���اء على “ مخالف���ات األمم اجلاهلي���ة وإقامة‬ ‫احلاكمي���ة”‪ ،‬بحس���ب معتق���دات أتب���اع ه���ذا الفكر الض���ال !!‬ ‫ولئ���ن كان هذا التح���دي اإلرهابي يه���دد الس���يادة الوطنية‬ ‫واقتصاد البالد ومصالح املجتمع‪ ،‬فإن من ش���أن التهاون معه‬ ‫وجتاهل األبعاد اخلطيرة ملرجعيته الفكرية ووسائله وأهدافه‪،‬‬ ‫أن يدمـّر السالم االجتماعي والوحدة الوطنية‪ ،‬وميهد الطريق‬ ‫لقلب نظام احلكم والقضاء على الدميقراطية التعددية‪ ،‬وفرض‬ ‫حكم ش���مولي اس���تبدادي متخلف على غرار منوذج “ طالبان‬ ‫“ ال���ذي أنت���ج تنظي���م “ القاع���دة “‪ ،‬وكالهم���ا ابنان ش���رعيان‬ ‫لثقافة التطرف التي أنتجتها ايديولوجيا اجلهاد األفغاني ‪!!.‬‬ ‫وعلي���ه يخط���ئ م���ن يعتق���د بأن���ه س���يكون مبأم���ن م���ن خط���ر‬ ‫اإلرهاب ال���ذي س���يحرق األخض���ر والياب���س في ح���ال متكنه‬ ‫من احلص���ول على م�ل�اذ آمن ف���ي بالدن���ا‪ ،‬األمر ال���ذي يتطلب‬ ‫اصطفاف ًا وطني ًا عريض ًا ضد اإلرهاب‪ ،‬تشارك فيه كافة القوى‬ ‫السياس���ية ومنظم���ات املجتم���ع املدن���ي والفاعلي���ات الفكرية‬ ‫والديني���ة واإلقتصادي���ة والثقافية بش���كل منس���ق ومتكامل ‪.‬‬

‫{ ما مييز الواقع العربي واإلسالمي في عصر العوملة وما بعد احلداثة الذي تزامن مع ميالد األلفية‬ ‫الثالثة من التاريخ امليالدي‪ ،‬عن عصر احلداثة ال��ذي دشنته الثورة الصناعية األول��ى والثانية قبل‬ ‫ثالثمئة عام‪ ،‬هو استمرار تخلفه بوتائر متصاعدة‪ ،‬مع وجود فرص موضوعية لتجاوز واقع التخلف ‪.‬‬ ‫{ ثقافة االستبداد في مجتمعنا اليمني واملجتمعات العربية امتلكت أجهزتها املفاهيمية من خالل‬ ‫طبعات مختلفة لإليديولوجيا الشمولية التي اشتغل مثقفوها على أدوات وأط��ر تتسم باإلفراط في‬ ‫تبسيط الظواهر والوقائع واإلشكاليات والتناقضات القائمة في بيئة الواقع‪ ،‬والسعي الى إخضاعها لألطر‬ ‫الفكرية واألهداف السياسية لإليديولوجيا‪ ،‬مبا هي منظومة جاهزة ونهائية من األفكار واألهداف‬ ‫والرؤى والتصورات واآلليات والتهوميات التي تسعى الى السيطرة على وعي وسلوك الناس ‪.‬‬ ‫الدميقراطية بدال ً من تكفيرها‪ ،‬والتس���ليم بضرورة التعايش‬ ‫مع اآلخر ب���دال ً من رفض���ه‪ ،‬و اإلنفتاح على الغ���رب وحضارته‬ ‫ب���دال ً م���ن وصفهم���ا باجلاهلي���ة‪ ،‬واالعت���راف ب���أن إش���كالية‬ ‫التماي���ز مع الغرب ه���ي معرفية وليس���ت ديني���ة ‪ ..‬واألكثر من‬ ‫ذل���ك ارتفع���ت اص���وات داخ���ل اإلس�ل�اميني تطال���ب بإص�ل�اح‬ ‫اجله���از املفاهيمي للفكر السياس���ي االس�ل�امي‪ ،‬وإعادة قراءة‬ ‫التاريخ مبنهج نق���دي حتليلي‪ ،‬والتحذير م���ن مخاطر إضفاء‬ ‫القداسة على كل ما هو تأريخي‪ ،‬واملطالبة بفتح باب االجتهاد‬ ‫وإع���ادة االعتب���ار ملفه���وم مقاص���د الش���ريعة وفق���ه املصالح ‪.‬‬ ‫ال مبالغة في القول إن مشكلة اإلسالم السياسي معقدة للغاية‪،‬‬ ‫فإذا كان بوسع رموز هذا التيار سهولة التنكر لفكر سيد قطب‬ ‫التكفيري والبراء من كتاب (( معالم في الطريق ))‪ ،‬بعد أن أصبح‬ ‫الكاتب والكت���اب في ذمة التاريخ ‪ ..‬فليس بوس���عهم التخلص‬ ‫من رم���وز إخوانية فكري���ة ارتبطت حياتها وم���ا زالت مرتبطة‬ ‫بنش���ر الفكر التكفيري التصف���وي‪ ،‬والدعوة الى فقه التش���دد‬ ‫وإدانة األفكار اإلصالحية التي بشرت بها حقبة فكر التنوير ‪.‬‬ ‫أمثال هؤالء كثيرون في اليمن وغيرها من أقطار العالم العربي‬ ‫واإلسالمي‪ ،‬وما زالوا أحياء ويتسنـَّمون مواقع قيادية وروحية‬ ‫في حركة اإلس�ل�ام السياس���ي‪ ،‬األمر الذي يجعل املراهنة على‬ ‫جناح هذه احلركة في التجدد واخلروج من مأزق الركود امرا‬ ‫ً صعبا ً للغاي���ة‪ ،‬مع األخذ بعني االعتب���ار تزامن ضمور وركود‬ ‫االيديولوجيا مع صعود األفكار املتطرفة واالرهاب !‬ ‫ف���ي ه���ذا الس���ياق ال يض���ع مدب���رو وممـــــّول���و ومرتكبو‬ ‫العملي���ات اإلرهابي���ة أي إعتب���ار مل���ا ينج���م عنه���ا م���ن‬ ‫ضحاي���ا بش���رية وك���وارث بيئي���ة وخس���ائر اقتصادي���ة‬ ‫وتداعي���ات سياس���ية وأمني���ة تلح���ق الض���رر الف���ادح‬ ‫باملجتمع���ات وال���دول والعالق���ات الدولي���ة والس�ل�ام العاملي‪.‬‬ ‫هكذا يب���دو اإلره���اب خطرا متع���دد األبع���اد وتب���دو مكافحته‬ ‫ضرورة متعددة األبعاد ايض ًا‪ ..‬وملا كان اإلرهاب الذي ميارسه‬ ‫تنظيم “ القاعدة “ ينطلق من مرجعية فكرية ملتبس���ة بالدين‪،‬‬ ‫فإننا أمام خطر ينطلق من ثقافة معادية للدميقراطية والتعددية‬ ‫والتن���وع والتس���امح‪ ،‬فيما يس���تخدم العن���ف للتحريض على‬ ‫إثارة احل���روب والصدامات بني األدي���ان والطوائف واملذاهب‬ ‫واحلض���ارات واملجتمع���ات‪ ،‬واالعت���داء عل���ى اي���ة مصالح او‬

‫صحيح ان ثم���ة جتاذبات حزبية وسياس���ية أحاطت بطرق‬ ‫تن���اول خطر ثقاف���ة العنف على وع���ي وس���لوك املنفعلني بهذه‬ ‫الثقافة التي جتسدت في أشكال مختلفة من التعبئة اخلاطئة‬ ‫لضحاياها‪ ،‬بي���د ان ه���ذه الثقافة املش���وهة التنحصر فقط في‬ ‫اخلطاب السياسي الذي تو ِّرط فيه بعض رجال الدين والدعاة‬ ‫املش���تغلني ف���ي احلق���ل السياس���ي‪ ،‬إذ ْ ان ه���ؤالء ميارس���ون‬ ‫نش���اطا ً سياس���يا ً وحزبيا بإمتياز‪ ،‬رغم محاولة التماهي مع‬ ‫مش���روعية دينية ال حتظى بإجماع كافة قوى املجتمع املدني‪،‬‬ ‫خصوصا ً وإن الضالعني في توظيف الدين ألغراض سياسية‬ ‫بحتة‪ ،‬ميارسونه من خالل أطر حزبية في ظل نظام دميقراطي‬ ‫تعددي‪ ،‬يتيح لكافة قوى املجتمع السياسية وفاعلياته الفكرية‬ ‫والثقافية فرص التمتع بكافة احلقوق اإلنس���انية والسياسية‬ ‫واملدنية التي يكفلها الدستور للمواطنني‪ ،‬وفي مقدمتها حرية‬ ‫الصحافة واحلق في تشكيل األحزاب ومنظمات املجتمع املدني‪،‬‬ ‫وإستخدام اآلليات الدميقراطية للتعبير عن أفكارهم وبرامجهم‬ ‫السياسية‪ ،‬وتداول السلطة او املشاركة فيها سلميا ً من خالل‬ ‫اإلنتخاب���ات املباش���رة واحل���رة الت���ي تش���ارك فيه���ا األحزاب‬ ‫والتنظيمات السياسية واملنظمات غير احلكومية واملواطنون‬ ‫واملواطنات عموما ً ‪.‬‬ ‫وملـّ���ا كان قان���ون األح���زاب والتنظيمات السياس���ية مينع‬ ‫قيام أي حزب او تنظيم سياسي على أساس اإلدعاء بإحتكار‬ ‫متثي���ل الدين أو األم���ة أو الوطن‪ ،‬إنطالقا ً من حرص املُش���ـ َّرع‬ ‫عل���ى س�ل�امة املمارس���ة الدميقراطي���ة‪ ،‬ومراكم���ة املزي���د م���ن‬ ‫التقالي���د واخلب���رات الت���ي تص���ون مرجعي���ة األم���ة كمصدر‬ ‫للس���لطة‪ ،‬فإن أي ادعاء باحت���كار متثيل الدين أو اس���تخدامه‬ ‫ملمارس���ة وصاي���ة غي���ر مش���روعة عل���ى الدول���ة واملجتم���ع‬ ‫والفضيل���ة واألخ�ل�اق ومن���ط حياة وس���لوك املواطن�ي�ن‪ ،‬يعد‬ ‫جت���اوزا ً خطي���را ً للدس���تور ال���ذي ينظ���م قواع���د املمارس���ة‬ ‫السياس���ية‪ ،‬وانتهاكا ً خطي���را ً ملبادئ الدميقراطي���ة وقيمها‪،‬‬ ‫األم���ر ال���ذي يلح���ق ض���ررا ً باألس���س الدس���تورية للنظ���ام‬ ‫السياس���ي القائ���م ف���ي الب�ل�اد‪ ،‬ويفس���ح الطري���ق لزعزع���ة‬ ‫الوح���دة الوطنية والس�ل�ام االجتماعي واألمن واالس���تقرار ‪.‬‬ ‫من نافل القول ان مس���تقبل الدميقراطية الناشئة في اليمن‬ ‫يتوق���ف عل���ى م���دى النج���اح ف���ي إنض���اج املزيد من ش���روط‬

‫عباس الديلمي‬ ‫تطورها الالحق‪ ،‬عبر مراكمة خبرات وتقاليد تؤس���س لثقافة‬ ‫سياس���ية دميقراطي���ة‪ ،‬ومتح���و من ذاك���رة املجتمع رواس���ب‬ ‫الثقافة الش���مولية املوروثة عن عهود االس���تبداد والتس���لط‪،‬‬ ‫مبا تنطوي علي���ه من نزعات إس���تبدادية تقوم عل���ى اإلقصاء‬ ‫واإللغاء والتكفير والتخوين والزعم باحتكار احلقيقة‪ ،‬وعدم‬ ‫قبول اآلخر ورفض التعايش معه‪ ،‬األمر الذي يفضي في نهاية‬ ‫املطاف الى تس���ويق مش���روع إس���تبدادي غير قابل للتحقيق‬ ‫بالوسائل الدميقراطية‪ ،‬ويبرر بالتالي العدوان عليها من خالل‬ ‫استخدام العنف بوصفه الوسيلة الناجعة لإلقصاء واالنفراد ‪.‬‬ ‫وبوس���عنا القول ان ثقافة االس���تبداد في مجتمعنا اليمني‬ ‫واملجتمعات العربي���ة امتلكت أجهزته���ا املفاهيمية من خالل‬ ‫طبع���ات مختلف���ة لإليديولوجي���ا الش���مولية الت���ي اش���تغل‬ ‫مثقفوه���ا عل���ى أدوات وأط���ر تتس���م باإلف���راط ف���ي تبس���يط‬ ‫الظواه���ر والوقائ���ع واإلش���كاليات والتناقض���ات القائم���ة‬ ‫في بيئ���ة الواق���ع‪ ،‬والس���عي ال���ى إخضاعه���ا لألط���ر الفكرية‬ ‫واأله���داف السياس���ية لإليديولوجي���ا‪ ،‬مب���ا ه���ي منظوم���ة‬ ‫جاهزة ونهائية من األف���كار واألهداف وال���رؤى والتصو��ات‬ ‫واآللي���ات والتهومي���ات الت���ي تس���عى ال���ى الس���يطرة عل���ى‬ ‫وعي وس���لوك الن���اس‪ ،‬وصياغ���ة طريق���ة تفكيرهم وتش���كيل‬ ‫مواقفه���م واس���تعداداتهم ومن���ط حياته���م عل���ى أساس���ها ‪.‬‬ ‫يقين���ا ً ان التخل���ف لي���س ق���درا ً مطلق���ا ً ‪ ..‬ولع���ل م���ا مييز‬ ‫الواقع العربي واإلسالمي في عصر العوملة وما بعد احلداثة‬ ‫ال���ذي تزامن مع مي�ل�اد األلفية الثالث���ة من التاري���خ امليالدي‪،‬‬ ‫عن عص���ر احلداثة ال���ذي دش���نته الث���ورة الصناعي���ة األولى‬ ‫والثاني���ة قب���ل ثالثمئ���ة ع���ام‪ ،‬ه���و اس���تمرار تخلف���ه بوتائر‬ ‫متصاعدة‪ ،‬مع وجود فرص موضوعية لتجاوز واقع التخلف ‪.‬‬ ‫صحي���ح ان العال���م العرب���ي واإلس�ل�امي تخلف ع���ن اللحاق‬ ‫بعص���ر احلداث���ة األول���ى ال���ذي دش���نته الث���ورة الصناعي���ة‬ ‫والتقني���ات العلمي���ة ف���ي الق���رن الس���ابع عش���ر وبلغ���ت‬ ‫ذروته���ا ف���ي الق���رون الثالث���ة األخي���رة‪ ،‬وكان م���ن نتائجه���ا‬ ‫تقس���يم العال���م الى مرك���ز مهيمن وأط���راف تابع���ة ومعزولة‪،‬‬ ‫وم���ا ترت���ب عل���ى ذل���ك م���ن عاملي���ة ذات طاب���ع عم���ودي ‪.‬‬ ‫لكن عصر الث���ورة األليكترونية‪ ،‬مبا هو عص���ر العوملة وما‬ ‫بعد احلداثة يتس���م بالنزوع ال���ى تغيير خارط���ة العالقة بني‬ ‫مفاعيل النظ���ام الكون���ي ‪ ..‬فاملادة ل���م تعد عضوي���ة وآلية بل‬ ‫اليكتروني���ة ومعلوماتية ‪ ..‬وباملقابل لم يع���د الفكر يبحث عن‬ ‫احلقيقة من خ�ل�ال املعطيات املوروثة والقائم���ة فعال ً ‪ ،‬بل من‬ ‫خالل املعطيات التي يهتم العقل بالتفكير في إبداعها وإنتاجها‬ ‫عبر تقني���ات املعلومات وش���بكات اإلتصال‪ ،‬وم���ا يترتب على‬ ‫ذلك من تغيير العالقة بني الوع���ي املعرفي والواقع امللموس ‪.‬‬ ‫مم���ا ل���ه داللة ـ���ـ في هذا الس���ياق ـ���ـ ان اآلل���ة بوصفه���ا أبرز‬ ‫معطي���ات احلداث���ة اإلنتاجية ف���ي حقب���ة الث���ورة الصناعية‪،‬‬ ‫انتج���ت وقائع و حقائ���ق جدي���دة‪ ،‬ووحـّدت العالم في ش���بكة‬ ‫عالق���ات ذات طاب���ع عم���ودي ‪ ..‬بيد أن دخ���ول الرق���م كعنصر‬ ‫حاس���م ف���ي اإلنت���اج األليكترون���ي جع���ل الواق���ع واحلقيق���ة‬ ‫مفتوح�ي�ن أم���ام حت���والت ب�ل�ا ح���دود ‪ ..‬مبعن���ى إمكاني���ة‬ ‫إكس���اب العالم الواقع���ي بني���ة أفقي���ة إندماجي���ة المتناهية‪،‬‬ ‫بعك���س عال���م الث���ورة الصناعي���ة العم���ودي واملج���رد ‪!! .‬‬ ‫كان���ت التناقض���ات في عال���م احلداث���ة الصناعية قائم���ة ً بني‬ ‫بن���ى محوريــــــــة ذات ح���دود صارمـــة‪ ،‬وب�ي�ن فواعل ومفاعيل‬ ‫ترتبط فيما بينها بعالقات عمودية ‪ ..‬امـّا عالم ما بعد احلداثة‬ ‫فهو يتس���م مبيل���ه ألن يتحول ال���ى بني���ة س���وقية محورية و‬ ‫مندمج���ة‪ ،‬تصب���ح التناقض���ات معه���ا قائم���ة ً ب�ي�ن فاعـ ِلـَـيـْ���ن‬ ‫متميـ ِّ َزيـْن بطريقت���ي تفكير متناقضت�ي�ن ‪ ..‬األول يفكر بعقلية‬ ‫ديناميكية ويعمل على تطوير أمناط التفكير والعيش من خالل‬ ‫اإلندماج ضمن س���وق كونية تتوفر فيها فرص غير مس���بوقة‬ ‫لتبادل املعطيات من أفكار وس���لع وخدم���ات ومعلومات‪ ،‬فيما‬ ‫يفك���ر اآلخ���ر بعقلي���ة إنعزالي���ة تقليدي���ة‪ ،‬ويصر عل���ى العمل‬ ‫وف���ق قوال���ب مدرس���ية نقلي���ة‪ ،‬وأف���كار ماضوية جاه���زة‪ ،‬ما‬ ‫يؤدي ال���ى إه���دار الفرص املتاح���ة للتق���دم‪ ،‬واالس���تمرار في‬ ‫إع���ادة إنت���اج العج���ز‪ ،‬وتهمي���ش ال���ذات بال���ذات نفس���ها!!‬ ‫من املفارقات التي متيز عصر العوملة وما بعد احلداثة عما‬ ‫قبله‪ ،‬انه ينطوي على حوافز وفرص تفتح إمكانات هائلة أمام‬ ‫كل م���ن يرغب ف���ي اإلندماج ب���ه للتأثير في مفاعيل���ه الداخلية‬ ‫وتغيي���ر قواعد حركته���ا ‪ ..‬مبعن���ى ان العوملة فض���اء مفتوح‬ ‫للمشاركة واالشتغال على معطياتها ووقائعها من خالل قدرات‬ ‫معرفية وأنس���اق ذهنية‪ ،‬ال قدرات مادية عضوية كما هو حال‬ ‫احلداث���ة الصناعية‪ ،‬األم���ر الذي يتطلب طريق���ة تفكير جريئة‬ ‫واقتحامية جتترح صيغ���ا ً جديدة لالنفت���اح والعمل والنمو‬ ‫والتالقح والتفاع���ل‪ ،‬بدال ً من لعن العومل���ة والبكاء على أطالل‬ ‫الهوية واخلصوصية والسيادة ‪ ..‬وبهذا فقط ميكن للمهمشني‬ ‫املشاركة في جدل العصر‪ ،‬وجتنب البقاء على الهامش ‪.‬‬

‫نحن العرب ‪ ..‬زعماء في دولة الكالم‬ ‫نحن العرب امة جتيد فن الكالم والعنتري���ات والكالم الفارغ ‪ .‬ولدينا‬ ‫من البالغة مايساعدنا على ان نكون زعماء في دولة الكالم‪ ..‬وكل مشاكلنا‬ ‫وازماتنا ومصائبنا واختالفاتنا النس���تطيع ان نحلها ح ً‬ ‫ال جذري ًا ‪ ..‬ومع‬ ‫هذا نتنافس في العبارات بكلمات فخمة رنانه والعبارات البليغة ونستخدم‬ ‫الكالم اساس��� ًا حلل كل مش���كلة تواجهنا ‪ ..‬ويبدو‪ ،‬ان ع���رب القرن الواحد‬ ‫والعشرين الزالوا متأثرين بسوق عكاظ حيث كان العرب يأتون إلية من مدن‬ ‫احلجاز والش���ام وغيرها ليتباروا في لعبة الكالم مستخدمني كل مالديهم‬ ‫من فصاحة وفهامة وبالغة ‪ ...‬الخ‪..‬‬ ‫ح���ل مش���اكل الع���رب ال تك���ون بال���كالم وال بالتصريح���ات وال باملآدب‬ ‫واملجامالت وال بالتصفيق وال بالهتاف ولكنها حتل بالعمل اجلاد والنوايا‬ ‫احلسنة الصادقة ان عيبنا اننا نتكلم اكثر مما نعمل‪ ..‬اخطر ما ميكن ان‬ ‫يصيب العرب ه���و فقدان الثقة بالنف���س‪ ،‬صحيح أن حالنا «ال يس���ر عدو‬ ‫وال حبيب» وفي كل يوم يزداد أفق املستقبل قتامة لكن االستسالم للعجز‬ ‫يعني وضع نقطة النهاية حلياة هذه األمة وتسليم زمامها الى غيرها‪ ..‬وال‬ ‫عجز اكبر من ان نفشل في مجرد اجللوس لبحث مشاكلنا ‪ ..‬يبدو انه كتب‬ ‫على العرب ان تكون االزمات واملشاكل والكوارث واملصائب من نصيبهم‬ ‫ومن صنع ايديهم ‪ ..‬انهم مرضى «بالس���اديزم» وه���و االمر الذي يجعلهم‬ ‫يستمتعون بتعذيب النفس وتعذيب ش���عوبهم بالفرقة والتشرذم‪ ..‬انهم‬ ‫يلهثون وراءالتبعية نتيجة فقدان الثقة في انفس���هم وفي عروبتهم ‪ ..‬ان‬ ‫بعضهم يعتقد ان االعتماد على االجنبي وليس على الذات وعلى التضامن‬ ‫واالخوة هو خير ضمان حلمايتهم من ش���طحات جنون البعض الذي هو‬ ‫اآلخر من تدبير الغريب االجنبي املتربص مبقدراتهم يدفعهم الى تفجير‬ ‫بيتهم م���ن الداخل‪ ..‬انهم اليري���دون ان يفهموا ان االخط���أ التبرر الوقوع‬ ‫ف���ي خطأ آخر وان الس���قوط في هوة الكف���ر اليبرر ان يس���ير اآلخرون في‬ ‫نفس الطريق مبا يؤدي ال���ى حتول اجلميع الى كافري���ن نافرين مدمرين‬ ‫لكل بناء اقليمي يقوم على احلق ويفتح الطريق نحو املستقبل ‪ ..‬ال يجب‬ ‫ان يعميهم املض���ي في طري���ق اخلطأ ال���ى التغاضي ع���ن ادراك احلقيقة‬ ‫وان يتيقن���وا ان االجنب���ي ال يق���دم على اية خدم���ة لوجه الل���ه او من اجل‬ ‫عيون احد‪ ..‬وامنا خلدمة مصاحله‪ ..‬ومصاحله فحسب‪ ..‬وكذلك مصالح‬

‫حروف تبحث عن نقاط‬

‫مع ًا‪ ،‬بل في امور احلياة والنهضة والتطور والقدرة‬ ‫حلفائ���ه وعمالئ���ه وارباب���ه الذين يس���خرون جهدهم‬ ‫على اجتياز املصاعب ف���ي عالم جديد متام ًا اما ان‬ ‫خلدمة االهداف املشتركة للهيمنة والسيطرة‪ ،‬انه وال‬ ‫نسقط فيه ونتحول الى ماحتول اليه الهنود احلمر‬ ‫شك شيء مؤس���ف ومحزن ان يأتي حترك بعضنا في‬ ‫او جنت���از العقبات جميع ًا ونصبح اش���به مبا كان‬ ‫هذا الطريق اخلطأ بدافع من الغضب غير احملس���وب‬ ‫عليه العرب األولوان اصحاب احلضارة والعظمة‬ ‫العواقب دون ادراك صحيح خلطورة التورط في املزيد‬ ‫التاريخية سياس���ة وعلم ًا وثقافة وريادة وش���هرة‬ ‫من هذا اخلطأ ال���ذي قد يقود لضياع ال���كل والدخول‬ ‫‪ ،‬الي���زال العالم كله يحتفظ بها ف���ي ذاكرته دون ان‬ ‫في دوامة من املشاكل والقضايا التي النهاية لها‪..‬من‬ ‫يستطيع احد انكارها‪.‬‬ ‫هانت عليه نفسه‪ ..‬هان على اآلخرين‪ -‬وهذا ياحضرات‬ ‫اننا ف���ي منعط���ف تاريخي كبي���ر لم من���ر مبثله‬ ‫حال امتنا العربية املنكوبة التي غرقت في مس���تنقع‬ ‫من قب���ل قد تكون اي���ام احلروب الصليبية ش���بيهة‬ ‫اخلالفات واحلساس���يات والنزاع���ات االقليمية ومن‬ ‫احمد عبد ربه علوي‬ ‫بقدر ماله���ذه االيام التي مت���ر بنا ولكنه���ا هذه املرة‬ ‫ثم فق���دت القدرة عل���ى مواجه���ة املخاط���ر والتحديات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ليس���ت حربا دينيا باملعن���ى الذي كان ف���ي العصور‬ ‫واس���تهان بها «اللي يس���وى واللى مايس���واش» فزاد‬ ‫اعداؤه���ا وكارهوها في امتهانه���ا وازدرائها واغتي���ال حقوقها وانتهاك الوس���طى «‪ »DARK A9ES‬ه���ذه حتدي���ات جديدة انس���انية اكث���ر منها‬ ‫اعراضها كما تش���هد «ارض فلس���طني وارض س���وريا والع���راق» «البقية صراع ًا بني االدي���ان‪ ،‬انها صراع حضارات وقدرة عل���ى مواكبة املتغيرات‬ ‫تأت���ي» وكان من الطبيع���ي ان يتخلى عنه���ا اصدقاؤها فلم���اذا يحرجون العلمية واالنس���انية واالحتماالت كلها قائم���ة اما ان تتغل���ب علينا القيم‬ ‫انفس���هم مبس���اندتها ‪ -‬رغم وقوف احلق الى جانبها ‪-‬مادامت منقسمة املادية والنزعة البراجماتية او نثبت بأقدام قوية في مجتمع يؤمن بالقيم‬ ‫على نفسها وتسارع بعض دولها الى االنبطاح وتسول رضا االعداء حتى الروحي���ة واالخالقي���ة الفاضلة التي تتطل���ع الى مس���تقبل افضل اليعتبر‬ ‫لو كان ذلك على حساب الدول الش���قيقة‪ ..‬هكذا ياحضرات جرى ما جرى مثله العليا هي القوة الغاشمة واالنانية وامللذات احلسية على قيم املودة‬ ‫لنا وسوف يجري ماجرى المتنا مكسورة اجلناح ولن يتبقى لنا سوى ان واحلب والتعاون ومس���اعدة الفقراء والضعفاء ال القض���اء عليهم باملوت‬ ‫نبكي على اللنب املسكوب ان نعيب زماننا ‪ ..‬والعيب فينا‪ ..‬كثرت الهموم والفناء‪ ..‬وسنكسب املعركة بأسلحة اخلير والتضامن واالخاء واملساواة‬ ‫على العرب وكلنا ق���ادرون على احتماله���ا وتبديدها‪ ،‬وم���ن اخلير لنا ان والسالم االجتماعي والعدل املنزة عن االنانية والتعصب وسنكسب املعركة‬ ‫نوطن انفس���نا على احتمال ماجتيء ب���ه االقدار مهما يك���ن ثقلها علينا ‪ ،‬اذا احتفظنا بقيمنا االساسية وحضارتنا وروحانياتنا وامياننا باخلير‬ ‫فتاريخنا كله سلس���لة من الهموم واملش���كالت واملعاناة وكلنا حتملناها والس�ل�ام واحملبة واحلرية احلقيقي���ة التي هي الطري���ق الصحيح للتقدم‬ ‫جميع ًا وإس���تطعنا أن جنعل من العسر يس���ر ًا بعض الشيىء بفضل الله والتطور املؤديني للخير والسالم واالمان‪ ..‬كل ما ذكر انف ًا فالتاريخ يريد ان‬ ‫والبد ان نفعل ذلك كلما واجهنا املشاكل ال أحد منا ينكر ان مشكلة فلسطني يعرف اجاباتنا عليها وباخلير واالخاء واملساواة والعدل ميكننا ان جنتاز‬ ‫هي همنا ومش���كلتنا التي تؤرقنا وتش���غل البال وجتعل الصدور تضيق االمتحان ان الفوز هو لالميان االنس���اني بأن العدال���ة واحلرية والتعاون‬ ‫مبا تعاني‪ ..‬وهناك عدة مش���كالت وحتديات جتمعت كلها في وقت واحد واخلير ه���ي القيم القادرة عل���ى البقاء اما القوة والقس���وة واالنانية فهي‬ ‫تشكل امتحان ًا صعب ًا لم نعرف له مثي ً‬ ‫ال طوال التاريخ العربي واالسالمي قيم حيوانات الغابة «املتخلفني» علينا ان نظل متمسكني بقيمنا واخالقنا‬ ‫فنحن جميع ًا نواجه اآلن فترة إمتحان رهيب في امور السياسة واالقتصاد االصيلة لنكسب هذه املعركة الفاصلة‪.‬‬

‫البريد االلكتروني ‪26sept@yemen.net.ye‬‬

‫الى ابي قيس في ذكراه‬ ‫مرت علينا‪ -‬قبل ايام‪ -‬الذكرى احلادية عشرة الستشهاد‬ ‫املناضل واملفكر ج���ار الله عمر بكل م���ا تبعث في النفس‬ ‫م���ن االم موجعة ومخاوف تثير الكثي���ر من التوقعات وال‬ ‫اضي���ف الى م���ا قيل في ه���ذه الذك���رى‪ ..‬إال م���ا اختصره‬ ‫بالقول‪-:‬‬ ‫قله هم السياس���يون واملفك���رون الذي���ن يكونون محط‬ ‫اجم���اع كما هو ش���أن فقيدن���ا ج���ار الله عم���ر «ابوقيس»‬ ‫من كان وس���يظل موضع اجماع الناس ع���دا اولئك الذين‬ ‫يشذون عن كل اجماع كما يشذون في النار‪.‬‬ ‫اشهد ان جار الله يتصدر الفرسان امللهمني لقيم املبادئ‬ ‫النبيل���ة كالوح���دة والتس���امح والقبول باالخ���ر واحالل‬ ‫احلوار محل العداوات والكلمة محل السيف او البندقية‪..‬‬ ‫واشهد انه ممن دفعوا حياتهم ثمن ًا وفدا ًء لقيم نبيلة آمن‬ ‫بها وليتهم عرفوه وادركوا اي خير كان يحمله لهم‬ ‫الى ابي قيس‬ ‫يا ابا قيس‬ ‫مذ انت ودعتنا‬ ‫ورزقت الشهادة واحتضنتك السماء‬ ‫لتحيا وترزق كاخلالدين جوار االله‬ ‫صرت احدى شواهدنا‬ ‫ان للمرء من اسمه‬ ‫في احلياة وبعد املمات‪ -‬نصيب‬ ‫فاسترح بجوار الكرمي العظيم‬ ‫هانئ ًا بفضائل عيش االزل‬ ‫***‬ ‫يا حكيم ًا على صبر من يركب البحر انشأتنا‬ ‫يا حليم ًا بروح السماحة علمتنا‬ ‫كيف جننح للسلم‬ ‫تغفر‪ ..‬نصفح‬ ‫نزجي حمائمنا‬ ‫كيف نحرس ارضنا‬ ‫ونحمي‪ ..‬عرضنا ونحشوا بنادقنا‬ ‫كيف نحبر اقالمنا‬ ‫ومبا احملبة تغسل ارواحنا‬ ‫ونكتب اغنية ال متل‬ ‫انت علمتنا‬ ‫***‬ ‫كيف نقبل بالغير‬ ‫نرسم في الصخر‬ ‫في املوج‬ ‫في الرمل‬ ‫افواق ورد القبل‬ ‫***‬ ‫ليتهم عرفوك‬ ‫ليتهم صدقوك‬ ‫يوم احسنت ظن ًا بهم‬ ‫فسقوك بكأس بواطنهم‬ ‫ورمونا بسهم املصاب اجللل‬

‫بلدان تحتفل ‪ -‬بلدان تحتضر‬ ‫في مثل هذه االيام وبالتحديد في االسبوع االخير من شهر ديسمبر‬ ‫من كل عام تبدأ مظاهر البروف����ات والتحضيرات الفرائحية في معظم‬ ‫دول العالم ابتهاج ًا بقدوم العام امليالدي اجلديد‪ ،‬وتتباين هذه املظاهر‬ ‫بني دول����ة واخرى ولكنن����ا جند ان ف����ي مجمله����ا تعبر ع����ن فرحة هذه‬ ‫البلدان واستبشارهم بان يكون هذا العام اجلديد هو مبثابة انطالقة‬ ‫ج����ادة وصادقة الجن����از ماتبقى من‬ ‫متطلب����ات ش����عوبهم واالس����تعداد‬ ‫لتوفير ما حتتاجه اجيالهم القادمة‬ ‫م����ن كل مقوم����ات احلي����اة الكرمية‪،‬‬ ‫أما نحن في وطننا العزيز والغالي‬ ‫اليمن يب����دوا ان البعض يريد لهذه‬ ‫األمة ان تس����بح عكس التيار في كل‬ ‫شيء فمظاهر االحتفاالت قد حتولت‬ ‫الى مظاهر عزاء ومآمت حتى العزاء‬ ‫الف����ردي يس����تغلونه ويعملون����ه‬ ‫جماعي وكل ذلك ع����ن طريق اخلطأ‬ ‫ففي امل����رة األولى ملظاه����ر االحتفال‬ ‫عندن����ا وبالتحدي����د في بداي����ة هذا‬ ‫الش����هر تخطئ القاعدة ف����ي اصابة‬ ‫هدفها وتغتال مالئكة الرحمة وطالبي لطف الغرسي‬ ‫الشفاء‪ ،‬وفي الثانية تخطأ الطائرات‬ ‫وتقتل العرسان واهاليهم وفي الثالثة تخطأ الدبابة وتقتل اهل العزاء‬ ‫ومن يعزيهم وكل هذا عن طريق اخلطأ ‪ .‬فكل شيء يخطأ في هذا البلد‬ ‫وياريت لو ان هذه االشياء تخطأ مرة واحدة في عمرها ‪ ،‬لكنا قد ارحتنا‬ ‫واحتفلنا قبل اعوام من انتهاء االخطاء واملخطئني ولكن على مايبدوا‬ ‫ان اخلطأ صار سمة من سمات هذا العصر في بالدنا فما اكثر خطايا‬ ‫القاعدة وما اكثر خطايا الطيران وما اكثر خطايا الدبابات ‪ ،‬وما اكثر‬ ‫خطايا الكهرباء ‪ ،‬وما اكثر خطايا النفط والغاز وما اكثر ماتسببه هذه‬ ‫االخط����اء واملخطئون على هذا الوطن من آالم ومآس����ي فالى متى نظل‬ ‫على هذا الوضع ؟!!!‬ ‫فالعالم يحتفل بخلوه من االخطاء ويتالش����ى ماظه����ر منها ونحن‬ ‫‪...........‬ونتحسر ونتألم على مايحل بحالنا‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫تجديد‬ ‫الوحدة‬ ‫أم‬ ‫تحديدها‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫تهانينا الوشلي‬ ‫نهني ونبارك للشاب اخللوق‬

‫محمد عبدالله الوشلي‬

‫محمد محمد عيسى‬

‫تتوالى االحداث وتتسارع االيام وتتجلى احلقائق يوما بعد يوم‪ ،‬ويظل الصراع السياسي‬ ‫هو الس� � ��ائد‪ ..‬يتجه نحو غربلة اليمنيني بني معارض ومؤيد‪ ،‬يحملهم وطن واحد تراب واحد‬ ‫عقيدة واحدة لغة واحدة‪ ..‬ه� � ��ذا الوطن الذي تعانق أطرافه أوس� � ��اطه‪ ..‬وتالمس قمم جباله‬ ‫منحنى س� � ��هوله‪ ..‬تعانق وديانه‪ ..‬صحاريه وتصافح أمواجه أشجار النب االصيل‪.. ..‬فمع‬ ‫هذه االجتاهات الداخلية السياس� � ��ية التي اتبعت مصالح سياسية ودولية خارجية تضرب‬ ‫بتراب الوطن إلى واالنزالق نحو العنف (ال قدر الله) وهذا االجتاه لن يكون فيه ربح إمنا فقدان‬ ‫وطن وأهله‪ ,‬ومن هنا ميكن ان نش� � ��ير الى أهم االعتبارات التي وضعت لس� � ��تة اقاليم‪ ..‬فهل‬ ‫كانت هذه االعتبارات سياسية دولية في املقام االول‪ ..‬لذا من الالزم وضع االعتبارات األكثر‬ ‫أهمية والتي تطرح أمام الوطن مؤسس� � ��ات اقتصادية وتنموية شاملة ولعل هذه االعتبارات‬ ‫االساسية لتقسيم اليمن الى االقاليم اذا كان والبد‪ ,‬فاخلروج عن االعتبار السياسي السائد‬ ‫في التقسيم هو احلل واالجتاه نحو الصحيح‪ ..‬ولعل أهم ما مييز االعتبارات االخرى املطروحة‬ ‫(غير السياسية) ميلكها الشعب‪ ،‬وهو مقصد وغاية الشعب فالقصد في التوضيح فإن وضع‬ ‫اقاليم اقتصادية (نفطية) بغض النظر عن موقعها وحدوده� � ��ا تعطي زخم ًا كبير ًا في عملية‬ ‫التنمية النفطية واالقتصادية للبالد مع اعطاء اخلصوصية في هذا النش� � ��اط باإلضافة الى‬ ‫دعمها لعملية التنمية في األقاليم االخرى وفق ًا لنش� � ��اط تلك األقاليم‪ ,‬فاإلقليم الزراعي الذي‬ ‫يهتم بالتنمية الزراعية يوجه نشاطه االساس� � ��ي في التنمية الزراعية واالقاليم االقتصادية‬ ‫توجه نشاطه في هذا املجال واالقاليم الصناعية كذلك والسياحية كذلك‪....‬اما االقاليم التي‬ ‫تهتمب االرتباط� � ��ب اخلارجك املوانئ الدولية واملرافئ فلها ش� � ��أن كبير في تنمية االرتباطب‬ ‫االقتصاد العاملي مع االخذ بعني االعتبار مبشاركة نسب التوزيع للموارد العامة لالقاليم مبا‬ ‫يحفظ وينهض بنشاط ارتباط ًا مبركز االقاليم ما ان استمراحلال بتقسيم سياسي ومناطقي‬ ‫(جنوبي شمالي) فإن االمر س� � ��يؤول الى تدويل الداخل وتقدمي ثروات اليمن للنهب والسلب‬ ‫ويبقى اليمنيون في صراعات ال نهاية لها واالمر متروك للتاريخ واملس� � ��تقبل‪....‬فيمكن بذلك‬ ‫وضع جتديد لعملية الوحدة السياس� � ��ية ال حتديدها باألقاليم والفترة الزمنية وما هو جيدر‬ ‫بالذكر‪ ..‬ان الوحدة االجتماعية لليمنيني ليس� � ��ت فقط منذ عام ‪1990‬م بل منذ فجر التاريخ‬ ‫واليمن ‪-‬اجتماعي ًا‪ -‬موحد بكافة قيمه وأرضه وانس� � ��انه‪ ،‬اما اذا خضع اليمنيون لالعتبار‬ ‫الدولي فقط فإنه بالشك س� � ��ننتظر منذ اليوم وبعده الى التحكيم الدولي في جميع الشؤون‪,‬‬ ‫وهذا ال يعني ان نستغفل اجلانب الدولي والعربي لقضية اليمن لكنه يأتي في ذيل االعتبارات‪..‬‬ ‫نسأل الله ان يحفظ اليمن واهله‪.‬‬

‫محافظ صنعاء يدشن حملة إزالة المخلفات والنظافة بالمحافظة‬

‫كتب‪ :‬سليم عطية‬ ‫دش� � ��ن محاف� � ��ظ صنعاء‬ ‫عبدالغن� � ��ي حفظ الل� � ��ه جميل‬ ‫اليوم احلملة الش� � ��املة إلزالة‬ ‫املخلف� � ��ات والنظاف� � ��ة والتي‬ ‫ينفذه� � ��ا صن� � ��دوق النظاف� � ��ة‬ ‫والتحس� �ي��ن باحملافظة‪ ..‬وفي‬ ‫حفل التدشني اكد احملافظ أن‬ ‫هذه احلملة تهدف إلى إيجاد‬ ‫ثقافة ووعي لدى املواطن في‬ ‫احملافظة بأهمي� � ��ة النظافة في‬ ‫حياة املجتمع ‪ ...‬وأشار الى‬ ‫أن تنفيذ هذه احلملة س� � ��يتم‬ ‫مبشاركة جماهيرية وشعبيه‬ ‫ورس� � ��مية وتش� � ��مل مرك� � ��ز‬ ‫احملافظة ومراك� � ��ز املديريات‬ ‫‪ ..‬معبر ًا عن ش� � ��كره وتقديره‬ ‫لكل من اعد وشارك في هذه‬ ‫احلملة ‪ ...‬وق� � ��د قام احملافظ‬ ‫بزيارة لعدد من املربعات التي‬ ‫قس� � ��مت فيها احلملة واطلع‬ ‫على س� � ��ير عملي� � ��ة التنظيف‬ ‫في منطق� � ��ة حزيز وش� � ��ارع‬ ‫اخلمسني ‪ ...‬من جهته اشار‬ ‫وكيل احملافظة للشئون الفنية‬ ‫اسماعيل املقالح إلى ان تنفيذ‬ ‫ه� � ��ذه احلملة يأتي ف� � ��ي إطار‬ ‫اجله� � ��ود التي تبذله� � ��ا قيادة‬ ‫احملافظة وصن� � ��دوق النظافة‬ ‫والتحس� �ي��ن في تقدمي خدمة‬ ‫للمواط� � ��ن وإظهار ش� � ��وارع‬ ‫احملافظ� � ��ة باملظه� � ��ر الالئ� � ��ق‬

‫`إعالن‬

‫واحلضاري والعمل على رفع‬ ‫القمامة واملخلف� � ��ات للقضاء‬ ‫على اي أوبئ� � ��ة وأمراض قد‬ ‫تنتج عن تراكمها في احلارات‬ ‫والش� � ��وارع ‪ ...‬ولف� � ��ت إل� � ��ى‬ ‫ان احلمل� � ��ة سيش� � ��ارك فيها‬ ‫جمعي� � ��ات اهليه والكش� � ��افة‬ ‫وطالب املدارس في عدد من‬ ‫املناطق واملربعات التي ستنفذ‬ ‫فيها احلملة‪ ،‬مطالب ًا بأن تكون‬ ���مثل ه� � ��ذه احلمالت بش� � ��كل‬ ‫مس� � ��تمر وفي فترات متقاربة‬ ‫وكذا العم� � ��ل عل� � ��ى التوعية‬ ‫بأهمي� � ��ة النظاف� � ��ة ف� � ��ي حياة‬ ‫املجتمع وضرورة مش� � ��اركة‬ ‫جميع افراد املجتمع من ابناء‬ ‫احملافظة فيها بشكل مستمر‬ ‫والتعاون مع اجلهات املختصة‬ ‫‪ .. .‬بدوره اوض� � ��ح مدير عام‬ ‫صندوق النظافة والتحس� �ي��ن‬ ‫عب� � ��د الباس� � ��ط الكمي� � ��م أن‬

‫احلملة ستنفذ في ‪ 11‬مربع ًا‬ ‫في مناطق مديرية س� � ��نحان‬ ‫ومناط� � ��ق بيت بوس وس� � ��نع‬ ‫وحده وبيت زبطان باإلضافة‬ ‫إلى حزيز واحلثيلي ودار سلم‬ ‫وكذا مراكز مديريات همدان‬ ‫وبني مطر ومناخ� � ��ة واحليمة‬ ‫‪ ..‬مش� � ��ير ًا إلى ان� � ��ه مت توفير‬ ‫ادوات النظافة الالزمة لتنفيذ‬ ‫احلمل� � ��ة من قبل املش� � ��اركني‬ ‫فيها وتوفي� � ��ر حوالي ‪ 70‬آلية‬ ‫وس� � ��يارات خاصة بالنظافة‬ ‫والتابعة للمكتب وآليات اخرى‬ ‫مت استئجارها‪...‬ش� � ��ارك في‬ ‫الفعالي� � ��ة وكالء احملافظ� � ��ة‬ ‫واملشرفني من مكتب االشغال‬ ‫العامة وصندوق النظافة‪.‬‬

‫مبناسبة اخلطوبة وقرب الزفاف‪ ،‬فألف مبروك‪..‬‬ ‫املهنئون‪:‬‬ ‫العقيد‪ /‬أحمد محمد الوشلي‪ ،‬احملامي‪/‬عبدالله‬ ‫محمد الوشلي‪ ،‬وجميع آل الوشلي‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬


‫‪15‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫`إعالن‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬


‫‪2‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 1‬ربيع أول ‪1435‬هـ‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 1/ 3 / 1435‬‬

‫تغيير االدوات االقتصادية هو‬ ‫احلل خللق انتعاش اقتصادي‬

‫الصقر يتوج بدرع املوسم‬ ‫الرياضي لكرة الطاولة‬

‫‪13‬‬

‫‪15‬‬

‫اقتصاد‬

‫الرياضة‬

‫يجب على املنشد أن يكون لديه ثقافة‬ ‫ومهارت واسعة‬ ‫‪16‬‬

‫منوعات‬

‫حصاد ألهم األحداث الثقافية والفنية لعام ‪2013‬م‬ ‫شهد العام المنصرم ‪2013‬م العديد من األحداث المتنوعة بين الجمال والنجاح‪ ..‬ونجوم غابوا ونجوم تزوجوا وتكريم‬ ‫بعض النجوم واحداث مضيئة على القطاع الفني والسينمائي‪ ..‬وهنا نرصد لكم في هذه الزاوية أهم االحداث التي شهدتها‬ ‫ساحات الوسط الفني ‪.‬‬ ‫فهيم المعقري‬ ‫توج���ت الفنانة هيفاء وهبي بأجمل نس���اء العالم‬ ‫لع���ام ‪2013‬م وذلك بع���د ان حققت املرتبة ال«‪ »29‬في‬ ‫اس���تفتاء «‪»Hollywood buzz‬العامل���ي ح���ول أكثر‬ ‫ً‬ ‫جم���اﻻ وق���وة وذكا ًء وجاذبية وجناح ًا‬ ‫نس���اء العالم‬ ‫وش���هرة وتلته���ا باملرتبة اخلامس���ة م���رمي أوبرالي‬ ‫الشهيرة بالسلطانة هيام في مسلسل حرمي السلطان ‪.‬‬ ‫فيما فاز الفلس���طيني محمد عس���اف بلقب «محبوب‬ ‫الع���رب» والذي يعتبر اﻻول من نوعه على الس���احة‬ ‫الوطني���ة وكذلك تعني الفنان راغب عالمه «الس���وبر‬ ‫ستار» سفير ًا للنيات احلسنة لبرنامج اﻻمم املتحدة‬ ‫لش���ؤون البيئة وكذلك اﻻعالمي باسم يوسف‪ ..‬فيما‬ ‫اختيرت الفنانة مريام فارس لتكون الوجه االعالمي‬ ‫ملاركة ماكياج خليجي مقابل مليوني دوالر‪.‬‬ ‫أهم الزواج للنجوم‬ ‫وش���هد ع���ام ‪2013‬م الكثي���ر م���ن احلف�ل�ات‬ ‫واخلطوبات حيث دخل عش الزوجية مؤخر ًا الفنان‬ ‫السعودي الشاب ماجد مطرب فواز‪ .‬وعادت النجمة‬ ‫غادة عبدالرازق إلى زوجها محمد فودة بعد انفصال‬ ‫ً‬ ‫طوي�ل�ا وبعد أن انفصل���ت العام املاضي‬ ‫لم يس���تمر‬ ‫ع���ن زوجه���ا الس���ابق الفن���ان تيم احلس���ن‪ ،‬وأعلنت‬ ‫الفنان���ة دمية بياعة خطوبته���ا ألحمد احللو‪،‬وتزوج‬ ‫املط���رب صاب���ر الرباع���ي م���ن إخالص جنيف���ان بعد‬ ‫أن مت الط�ل�اق بين���ه وب�ي�ن زوجت���ه األول���ى س���ليمة‬ ‫الفقيه‪،‬وكذلك تزوج املطرب رامي عياش من مصممة‬ ‫األزي���اء داليدا س���عيد ‪ ،‬كما تزوج املطرب محمد نور‬ ‫وامللحن حس���ن الش���افعي من خارج الوس���ط الفني‪،‬‬ ‫وتزوج���ت الفنانة جومانا مراد من احملامي األردني‬ ‫ربي���ع بسيس���و ‪ ،‬والفنان���ة كارول س���ماحة من رجل‬ ‫األعم���ال وليد مصطفى ‪ ،‬وأيض ًا الفنانة دنيا س���مير‬ ‫غ���امن من اإلعالم���ي رامي رضوان ‪،‬وزف���ت اإلعالم ّية‬ ‫جومان���ا بوعي���د إل���ى املهن���دس س���ايد فنيان���وس ‪،‬‬ ‫وكذل���ك تزوج���ت الفنان���ة واإلعالمية في الش���رقاوي‬ ‫من الفن���ان عبدالله البكري ‪ ،‬واملطربة ألني خلف من‬ ‫مدير أعمالها كارلوس أيوب‪ ،‬والفنانة كندة حنا من‬ ‫املخرج ناجي طعمة‪.‬‬ ‫طالق النجوم‬ ‫فيماحمل عام ‪2013‬م خبر ًا غير س���عيد بالنس���بة‬

‫للعدي���د م���ن النج���وم مم���ن أعلن���وا خب���ر طالقه���م‬ ‫وانفصاله���م عن ش���ريك احلي���اة حي���ث ّ‬ ‫مت الطالق‬ ‫بني الفنانة شجون الهاجري وزوجها الفنان أحمد‬ ‫البريك���ي‪ ،‬وفس���خت املطرب���ة بلقي���س احمد فتحي‬ ‫خطبته���ا من جن���م الكرة الس���عودية نايف هزازي‪،‬‬ ‫وأعلن���ت الفنانة نس���رين طافش خبر طالقها‪ ،‬فيما‬ ‫انفصل���ت الفنانة أمل عرف���ة عن زوجها الفنان عبد‬ ‫املنع���م بع���د أكث���ر من عش���ر س���نوات من ال���زواج‪،‬‬ ‫ولك���ن االنفصال دام أس���بوع ًا واحد ًا لتعود احلياة‬ ‫الزوجي���ة بينهم���ا‪ ،‬و ّ‬ ‫مت الط�ل�اق ب�ي�ن الفنانة دمية‬ ‫اجلندي وزوجها املخرج فراس دهني بعد سنوات‬ ‫طويل���ة م���ن العش���رة‪ ،‬كما ّ‬ ‫مت ط�ل�اق الفنان���ة داليا‬ ‫البحي���ري من زوجها فريد املرش���دي بعد زواج دام‬ ‫خمس سنوات‪.‬‬ ‫رحيل وأتراح فنية‬ ‫فق���دت الس���احة العربي���ة واألجنبي���ة ف���ي العام‬ ‫املاض���ي ‪2013‬م ع���دد ًا م���ن األدب���اء والفنان�ي�ن‬ ‫واملعروفني بعطائهم وانتاجاتهم وأعمالهم الفنية‪،‬‬ ‫م���ن هذه الش���خصيات‪:‬ناصر الدين النشاش���يبي‪-‬‬ ‫صحف���ي وم���ؤرخ فلسطيني‪،‬وعبدالس���تار ناص���ر‬ ‫قاص روائ���ي عراقي‪ ،‬وكذلك امللحن واملطرب وديع‬ ‫الصافي‪،‬والش���اعر املص���ري احم���د ف���ؤاد ‪،‬ورائ���د‬ ‫االغني���ة العراقي���ة فؤاد س���الم ‪،‬واملمثل الس���وري‬ ‫نض���ال س���يجري‪ ،‬والدكت���ور االعالم���ي والكات���ب‬ ‫الفلس���طيني محم���د توفي���ق البجيرم���ي –والفنان‬ ‫التش���كيلي العراق���ي راف���ع الناص���ري ‪،‬والش���اعر‬ ‫ايرلن���دي ش���يموس هين���ي‪ ،‬والكاتب���ة والروائي���ة‬ ‫البريطانية دوريس ليسينغ‪،‬واملمثل االمريكي بول‬ ‫ووكر‪،‬بيتر اوتول ممثل أيرلندي‬ ‫كم���ا تغيب عن الس���احة اليمنية الفنية عدد من‬ ‫الش���خصيات اليمنية منها الشاعر محمد الشرفي‬ ‫واس���ماعيل الوري���ث والصحف���ي مصل���ح العق���اب‬ ‫‪،‬والش���اعر محمد عبدالباري الفتيح والفنان محمد‬ ‫مرشد ناجي واملمثل سامي املعلمي‪.‬‬ ‫أفضل األفالم‬ ‫كما ش���هد الع���ام ‪ 2013‬م الكثير م���ن النجاحات‬ ‫املضيئ���ة عل���ى القطاع الفن���ي والس���ينمائي حيث‬

‫ح���از خ�ل�ال الع���ام املنص���رم افض���ل عش���رة افالم‬ ‫منها‪ :‬الفيل���م اﻷمريكي «‪»Inside Llewyn Davis‬‬ ‫للمخرج���ان ايث���ان كوي���ن وجوي���ل كوين‪،‬وفل���م‬ ‫الكف���اح االمريكي‪ ،‬الدراما والرومانس���ية ‪Before‬‬ ‫‪ Midnigh‬وكذل���ك فيل���م «‪ »Her‬للمخرج «س���بايك‬ ‫جونز»‪ ..‬الى جانب أول عرض اس���تعراضي غنائي‬ ‫متكامل للنجمة كارول السماحة‪.‬‬ ‫التكرمي‬ ‫ك���رم رئي���س اجلمهورية عبدرب���ه منصور هادي‬ ‫الع���ام املنص���رم ك ً‬ ‫ال م���ن الفنان�ي�ن اي���وب ط���ارش‬ ‫وكرامة مرس���ال بوس���امي الوحدة فيما كرم الفنان‬ ‫الكبير أيوب طارش عبسي بدرع محافظة احلديدة‬ ‫ومنح���ه درجة الدكت���وراه الفخرية ف���ي مجال الفن‬ ‫وأيض��� ًا درع تذكاري مقدم م���ن قبل احتاد الفنانني‬ ‫العرب ودرع مقدم من جمعية احلديدة للموس���يقى‬ ‫ال���ى جانب درع الفضول من قب���ل محافظ محافظة‬ ‫تعز االستاذ شوقي هائل‬ ‫األعمال الدرامية تشهد هجوم ًا‬ ‫م���ن جانب اخر ش���ن بعض احملام�ي�ن املصريني‬ ‫هجوم��� ًا ضاري��� ًا عل���ى الدرام���ا التركي���ة والذي���ن‬ ‫اتهموه���ا بفس���اد اﻻخ�ل�اق وانتش���ار الفس���ق في‬ ‫الشارع املصري كما ادعوا بأنها وراء طالق الكثير‬ ‫من النس���اء املصري���ات الباحثات عن م���راد ومهند‬ ‫وكرمي‬ ‫عودت شيريهان ‪ -‬وعالقة وردة وعبداحلليم‬ ‫سنوات طويلة وهي بعيدة عن األضواء وغائبة‬ ‫ع���ن التمثيل قررت ش���يريهان العودة إلى األضواء‬ ‫عبر فيلم وثائقي يتناول أسرارها الشخصية‬ ‫كم���ا ص���رح اإلعالم���ي املص���ري وج���دي‬ ‫احلكي���م بان���ه اع���د فيلم��� ًا تس���جيلي ًا يكش���ف‬ ‫ب���ان وردة كان���ت عل���ى عالق���ة ح���ب بالعندلي���ب‬ ‫األس���مر عبداحللي���م حاف���ظ وس���يعرض مبناس���بة‬ ‫الذك���ري األول���ى لرحي���ل وردة اجلزائري���ة‪.‬‬ ‫حب التغيير واﻻعتزال‬ ‫كم���ا س���اد الع���ام املاض���ي ع���دد م���ن التغييرات‬

‫واالعتزال حيث غادر القيصر كاظم الساهر روتانا‬ ‫كون���ه يس���عى للتغيير والتعامل مع ش���ركة جديدة‬ ‫والتي س���تصدر له ألبومه اجلديد املتوقع صدوره‬ ‫قريب ًا‪..‬فيما خس���ر الوس���ط الفني ه���ذا العام عدد ًا‬ ‫من الفنانني والفنانات حيث قدمت الفنانة صوفيا‬ ‫املري���خ جنم���ة «س���تار أكادمي���ي» اعتزاله���ا الف���ن‬ ‫لدخولها القفص الذهبي ‪،‬فيما أعلنت الفنانة نادين‬ ‫الراس���ي انس���حابها من مهرج���ان (املوريكس دو)‪.‬‬ ‫هجوم على أعضاء برنامج اكتشاف املواهب‬ ‫كم���ا فج���ر الفن���ان الكويت���ي عبدالله الرويش���د‬ ‫مفاجأة من العيار الثقيل على الفنانني املش���اركني‬ ‫ف���ي برنامج اكتش���اف املواهب الغنائي���ة وأعضاء‬ ‫ف���ي جلن���ة التحكي���م حيث قال‪:‬ب���أن ه���ذا البرنامج‬

‫يكش���ف ش���خصيات النج���وم الذي���ن يش���تركون ف���ي‬ ‫جلان حتكيمها حيث سخر من كاظم الساهر ووصفه‬ ‫باجلل���ف وبأن���ه يتعامل م���ع هواه ‪،‬كما اتهم ش���يرين‬ ‫بالتعص���ب للمصري�ي�ن ‪..‬أم���ا بالنس���بة العضاء جلنة‬ ‫«آراب ايدول» انتقدت أحالم على لباسها ‪..‬كما هاجم‬ ‫نبي���ه الوح���ش ك ً‬ ‫ال من هيف���اء والذي اتهمه���ا بتزوير‬ ‫جنسيتها من املصرية الى اللبنانية ‪،‬واملذيعة أجني‬ ‫بأنه���ا ترتدي قميص الن���وم خالل تقدميه���ا للبرامج‬ ‫وأيض���ا الفنانة نادي���ة اجلندي ‪..‬فيم���ا هاجمت داليا‬ ‫البحي���ري الفنان���ة انغ���ام عل���ى خالف نش���ب بينهما‬ ‫أثن���اء تصوير مسلس���ل «في غمضة عني» فيما ش���نت‬ ‫املمثل���ة س���ارة فرح هجوم ًا ﻻذع ًا عل���ى أصالة نصري‬ ‫ووصفته���ا «بناك���رة اجلميل» بس���بب موقفه���ا املؤيد‬ ‫للثورة السورية‬

‫المشرف العام على مشروع قناة حضرموت لـ«‬

‫حرب بني النجوم‬ ‫فيم���ا ش���هد الع���ام ‪2013‬م حرب��� ًا ب�ي�ن اﻻعالمي‬ ‫اللبنان���ي طون���ي خليف���ة والفنان���ة إلي���اس وال���ذي‬ ‫نش���ب بينهما منذ ‪2010‬م بس���بب تناوله في احدى‬ ‫برامجه عالقتها باملليونير الليبي طارق اخليتوني‬ ‫وزاد الط�ي�ن بل���ه عندم���ا ص���رح للم���رة الثاني���ة في‬ ‫برنامج���ه ب���أن إليس���ا تب���دو كأنه���ا دمي���ة وش���مع‬ ‫ب�ل�ا روح‪..‬بيم���ا تعرض���ت الفنان���ة الس���ورية رغدة‬ ‫لالعتداء إثر القائها قصيدة شعرية بعنوان «سوق‬ ‫النخاسة» حتدثت خاللها عن الالجئات السوريات‬ ‫الالتي ياتني الى مص���ر ثم يتزوجن أفراد ًا ينتمون‬ ‫الى اجلماعات اﻻس�ل�امية؛‪ ..‬فيم���ا تعرضت الفنانة‬ ‫هجوم آخر من قبل العديد من‬ ‫الس���عودية رغد الى‬ ‫ٍ‬ ‫اﻻشخاص بسبب ارتدائها فستان ًا فاضح ًا‪.‬‬

‫»‪:‬‬

‫قناة حضرموت‪ ...‬انطالق ثقافي بعمق تراثي تاريخي‬ ‫من ديوان محافظة حضرموت في مدينة المكال يترقب الجميع انطالق البث التجريبي‬ ‫لقناة حضرموت الفضائية‪ ,‬التي أوشكت تجهيزاتها ومنشآتها على االكتمال‪ ..‬حيث يقول عنها‬ ‫األخ مجاهد سالمين بن علي الحاج‪ -‬المشرف العام على إنشاء قناة حضرموت الفضائية‪ -‬إن‬ ‫البث التجريبي لقناة حضرموت الثقافية سيبدأ مع مطلع العام ‪2014‬م‪ ,‬وذلك بعد استكمال‬ ‫تجهيزات االستوديوهات والمباني‪ ,‬التي أتوقع سيتم االنتهاء منها في القريب العاجل بموجب‬ ‫الفترة التنفيذية الموقعة بين وزارة اإلعالم والسلطة المحلية بمحافظة حضرموت‪ ..‬مؤكداً‬ ‫أن قناة حضرموت قناة ثقافية عالمية تنطلق من الموروث التاريخي لمحافظة حضرموت‬ ‫الغني بالتنوع في التراث الثقافي والحضاري‪ ,‬وصو ًال إلى تناول كل الموروث اليمني التاريخي‬ ‫والثقافي في كل مناطق ومحافظات اليمن‪..‬‬

‫‪ 20‬فنانًا وفنانة يرسمون المشهد‬

‫ذمار‪ ..‬دفء األلوان وجمال التشكيل‬ ‫منصور نور‬ ‫قي���ل « الن���ار فاكه���ة الش���تاء » ولكن ف���ي مدينة ذم���ار عاصمة‬ ‫محافظته���ا كان���ت « االلوان ه���ي فاكهة الش���تاء » بدفئها وحماس‬ ‫ش���بابها م���ن الفنان�ي�ن والفنانات التش���كيليات وه���م يودعون عام‬ ‫‪2013‬م بتنظي���م املع���رض التش���كيلي ال���ذي اقامه منت���دى املعرفة‬ ‫للتنمي���ة ومؤسس���ة صن���اع احلي���اة ‪ ،‬ومنت���دى احلداث���ة للفن���ون‬ ‫التش���كيلية‪ ،‬ومنت���دى البردون���ي للثقاف���ة واالب���داع وبي���ت الف���ن‬ ‫وبالتنس���يق مع جمعية املنال االجتماعي���ة اخليرية وجمعية الدار‬ ‫العربية النس���وية‪ ،‬في الفترة من ‪ 27-22‬ديس���مبر ‪2013‬م مبكتبة‬ ‫الش���اعر الكبي���ر عبدالل���ه البردون���ي بذم���ار ومبش���اركة ‪ 20‬فنان���ة‬ ‫وفنان تش���كيلي واصل البدوي ‪ ،‬س���مير الهجري ‪ ،‬منى علي‪ ،‬ليلى‬ ‫عبدالكرمي‪ ،‬سماح محمد‪ ،‬وماجد وقحطان ‪ ..‬وغيرهم اسماء حملت‬ ‫لوحاتهم التش���كيلية ‪ ،‬حرية التعبير عن ماجتيش به احاسيس���هم‬ ‫لترس���م احالمه���م ليكون���وا صن���اع احلي���اة واصح���اب احلداث���ة‬

‫يتقدم���ون بتجاربهم التش���كيلية ويصنعون التس���امح بني االلوان‬ ‫املتض���ادة ‪ ..‬الدافئ���ة واحلارة ‪ ..‬ليعم في قاع���ة املعرض الصغيرة‬ ‫بهجة الترحاب وانبهار احلضور متحدي ًا صقيع كانون االول‪.‬‬ ‫تن���وع املعرض باللوح���ات املائية وتالزيتية والفح���م ‪،‬ك ً‬ ‫ال منها‬ ‫باحت مبشاعر فنانيها بصخب وتداخل االلوان وهدوئها املطمئن‬ ‫حين��� ًا‪ ،‬ولكني لرمبا لم احلظ في بعضها عفوية وجنون اللمس���ات‬ ‫لفرش���اة بعضهم‪ ،‬اال انها مبجملها كانت لوحات ومشهد تشكيلي‬ ‫جمي���ل‪ ،‬وامتنى ان ال يبخل املس���ؤولون ورج���ال االعمال عن الدعم‬ ‫الس���خي باقتن���اء اللوح���ات وتش���جيع الفنان�ي�ن ف���ي ذم���ار وكذلك‬ ‫امتن���ى على مدى عش���ر س���نوات قادم���ة ان تكون ف���ي كل محافظة‬ ‫قاع���ة او متحف للف���ن املعاصر‪ ،‬واال مادور الثقاف���ة وقد تركناها «‬ ‫للسياسيني» سنوات مضت‪ ،‬والفنان مغلوب على امره!!‬ ‫االش���غال اليدوي���ة جلمعي���ة املنال والدار العربي���ة‪ ،‬كان لها حق‬ ‫املش���اركة ف���ي جن���اح او غرف���ة ضيقة كم���ا هي غرف���ة املعرض وقد‬ ‫رصفت املش���غوالت من اعم���ال اخلياطة والتطري���ز والصوف على‬ ‫ماس���ات صغيرة ومتزاحمة على اجلدران‪ ،‬واس���تحقت تلك االنامل‬ ‫االش���ادة به���ا‪ ،‬النه���ا ينبغ���ي ان تن���ال الرعاي���ة احلقيقي���ة الكاملة‬ ‫وبتسويق انتاجها لتطوير انشطتها واستدامتها‪.‬‬ ‫« مانية في ذمار‬ ‫على هامش هذا املعرض ‪ ،‬قدمت محاضرة بعنوان « االنطباعية‬ ‫‪ ..‬نش���أتها وكب���ار فنانيه���ا وبحض���ور ثل���ة م���ن الفنانني الش���باب‬ ‫وبحض���ور يحي���ى العوكب���ي مدير بيت الف���ن وبدعوة م���ن منتدى‬ ‫احلداثة التش���كيلي في ذمار ‪ ،‬واستعرضت احملاضرة الفترة التي‬ ‫نش���أت فيها االنطباعية في باريس كتيار مجدد اتخذت من املنظر‬ ‫الطبيعي املوضوع االول واملميز للمدرس���ة التأثيرية ‪ ،‬وكيف دافع‬ ‫الرس���ام ادوار ماني���ة ع���ن لوحاته في معرض باري���س العاملي عام‬ ‫‪1867‬م وعن االنطاعية وقال حينها‪:‬‬ ‫ان تأثير االخالص في هذه االعمال هو ان يحولها الى نوع من‬ ‫التح���دي في حني ان هدف الرس���ام ه���و ان يعبر عن انطباعه ‪ ،‬وان‬ ‫يسعى ببساطة الن يكون نفسه الشخص ًا آخر‪.‬‬ ‫وتطرق���ت ال���ى دور النق���اد املعاصري���ن واهتم���ام ب���ول بودران‬ ‫بجماعة الرس���م االنطباعي وتأثره���م باعمال ديالكرو وكوربية من‬ ‫رواد املدرسة الرومانسية في باريس‪.‬‬ ‫وف���ي ختام الفعالية اهدان���ي منتدى احلداثة لوحتني من اعمال‬ ‫الفنانة ليلى املس���رج وتليت قصيدة ش���عرية للش���اعر ابو س���ياف‬ ‫محمد البنوس ‪ ،‬عبرت عن التقدير لالخ عبده احلودي مدير مكتبة‬ ‫البردوني ومعاذ السماوي وعدنان القصوصي ‪ ،‬والتقدير موصول‬ ‫ال���ى االخ محمد العومري مدير مكت���ب وزارة الثقافة في ذمار على‬ ‫اهتمامه برعاية االنش���طة الثقافية املتعددة في احملافظة وكل عام‬ ‫وذمار اكثر دفئ ًا بثقافتها وحيوية تناغمها املميز بااللوان‪.‬‬

‫لقاء‪ :‬عبدالحميد الحجازي‪ -‬صالح السهمي‬

‫{ ث�ل�اث مناقص ��ات قي ��د التنفي ��ذ بكلف ��ة ‪ 169‬ملي ��ون‬ ‫خصص ��ت إلنش ��اء اال س ��توديوهات و ش ��راء وتور ي ��د‬ ‫مع ��دات ووحد ت ��ي تكيي ��ف مد م ��ج لقن ��اة حضر م ��وت‬ ‫{أعدين ��ا برام ��ج تدري ��ب وتأهي ��ل لل ��كادر اإلعالم ��ي‬ ‫للقن ��اة و س ��يتم اال س ��تعانة بش ��ركات إعالمي ��ة عاملي ��ة‬ ‫< هل لك أن تطلعنا علي بدايات فكرة إنشاء قناة‬ ‫حضرموت‪ ..‬والى أين وصل مشروع القناة؟‬ ‫<< مشروع قناة حضرموت الفضائية الثقافية حلم‬ ‫كل اليمنيني وخاصة أبناء حضرموت‪ ,‬بان تكون هناك‬ ‫نافذة حملافظة حضرموت تطل من خاللها على العالم‪,‬‬ ‫بعمقها التاريخي واحلضاري وموروثها الثقافي العريق‪,‬‬ ‫وإبراز ما وصل إليه أبناء حضرموت من جناحات خاصة‬ ‫في دول االغتراب‪ ,‬مثل اندونيسيا ودول اخلليج واململكة‬ ‫العربية السعودية ‪ ..‬أما بالنسبة لبدء انطالق مشروع قناة‬ ‫حضرموت فقد كان في بداية العام ‪2010‬م بصدور القرار‬ ‫اجلمهوري اخلاص بإنشاء القناة‪ ,‬ولكن نتيجة لألزمة‬ ‫السياسية التي مر بها وطننا احلبيب لم يتم اعتماد موازنة‬ ‫مشروع القناة من قبل وزارة املالية‪ ..‬ومع نهاية العام ‪2011‬م‬ ‫مت تكليفي باإلشراف على تنفيذ مشروع قناة حضرموت‪,‬‬ ‫فعملنا جاهدين مع املؤسسة العامة لإلذاعة والتلفزيون‬ ‫بوزارة اإلعالم على البدء بخطوات فعلية جادة في حتقيق‬ ‫املشروع على ارض الواقع‪ ,‬وبدأنا مبتابعة املؤسسة إلعداد‬ ‫املوازنة العامة للمشروع‪ ,‬ومتابعة اإلجراءات األخرى في‬ ‫وزارة املالية ومجلس الوزراء إلدراج املشروع ضمن برنامج‬ ‫حكومة الوفاق الوطني لتنفيذه في أسرع وقت‪..‬‬ ‫وبالفعل بدأت اخلطوات التنفيذية باالتفاق بني املؤسسة‬ ‫العامة لإلذاعة والتلفزيون والسلطة احمللية مبحافظة‬ ‫حضرموت على التزام السلطة احمللية بتوفير املكان بديوان‬ ‫احملافظة (استديوهان ومسرح جماهيري) إلى جانب بناء‬ ‫‪ 15‬غرفة لألعمال الفنية واإلدارية‪ ,‬وتوفير وتوصيل التيار‬ ‫الكهربائي‪ ,‬وبدأنا بتنفيذ تلك اإلنشاءات ضمن جدول زمنى‬ ‫محدد لكل جهة‪ ,‬وإنزال ثالث مناقصات تنفيذية بكلفة ‪169‬‬ ‫مليون ريال تقريب ًا‪ ,‬خصصت إلنشاء االستوديوهات اخلاصة‬ ‫بالقناة وشراء وتوريد وتركيب املعدات‪,‬‬ ‫ووحدتي تكييف مدمج‪ ,‬وقد رست املناقصة على‬ ‫شركة(جنرال)‪ ,‬وكذا شراء وتوريد وتركيب أجهزة وكاميرات‬ ‫تلفزيونية‪ ,‬ووحدة مونتاج وأجهزة محمولة مع جميع‬ ‫امللحقات األخرى ‪ ,‬ورست املناقصة على شركة(بناسونيك)‬ ‫العاملية‪..‬‬ ‫رجال األعمال‬ ‫< وماذا عن شراكة القطاع اخلاص وإمكانية دخول رجال‬

‫األعمال احلضارم ومساهمتهم في تشغيل قناة حضرموت؟‬ ‫<< بالطبع مسألة الشراكة مع القطاع اخلاص ورجال‬ ‫األعمال كانت ضمن اهتمامنا منذ البداية‪ ,‬فقد قام مجموعة‬ ‫من رجال األعمال احلضارم بزيارة مشروع القناة وابدوا‬ ‫استعدادهم الدخول واملساهمة إلطالق قناة حضرموت‬ ‫الثقافية‪ ,‬ومت التواصل مع األخ علي العمراني وزير اإلعالم‬ ‫إليجاد آلية لكيفية االستفادة من عرض رجال األعمال‪..‬‬ ‫جتربة جديدة‬ ‫كيف تنظرون إلى شر��كة القطاع اخلاص في‬ ‫< ‬ ‫اجلانب اإلعالمي‪ ,‬وهل ميكن لهذه الشراكة أن تكون منوذج ًا‬ ‫إعالمي ًا جديد ًا؟‬ ‫<< بالنسبة لشراكة القطاع اخلاص هي جتربة جديدة‬ ‫للمؤسسة العامة لإلذاعة والتلفزيون‪ ,‬خصوص ًا وأن القطاع‬ ‫اخلاص أثبت جناحه في العديد من الدول املجاورة‪ ,‬إلى‬ ‫جانب جناح شراكة عدد من رجال األعمال مع احلكومة‬ ‫في بنك األمل‪ ,‬لكن اجلانب اإلعالمي يختلف بالطبع في‬ ‫صورة الشراكة التي ميكن أن تتم مع رجال االعالم في قناة‬ ‫حضرموت‪..‬‬ ‫قناة ثقافية‬ ‫< قد يسأل البعض عن شكل قناة حضرموت واجتاهها‬ ‫العام ‪ ..‬فكيف ستكون انطالقة هذه القناة من الذي سيديرها؟‬ ‫<< قناة حضرموت قناة ثقافية عاملية تنطلق من املوروث‬ ‫التاريخي حملافظة حضرموت خاصة وكل محافظات اليمن‬ ‫احلبيب‪ ,‬وستنطلق القناة كما ذكرت من ديوان احملافظة‬ ‫مبدينة املكال كبداية‪ ..‬فقد عملنا على إيجاد أراضي تابعة‬ ‫وخاصة بالقناة في منطقتي اخللف وفوه لإلرساالت واملبنى‬ ‫املستقبلي للقناة‪ ,‬وجميع تلك األراضي ملكا للقناة‪..‬‬ ‫شركات اعالمية‬ ‫< هل بالفعل بدأمت باختيار كادر القناة‪ ,‬وما معايير‬ ‫االختيار؟‬ ‫<< نعم نقوم في الوقت احلالي باستالم ملفات التوظيف‬ ‫من املتقدمني للعمل في القناة‪ ,‬ولدينا العديد من اجلهات‬ ‫التي سيتم االستعانة بها الختيار الكوادر اإلعالمية لقناة‬ ‫حضرموت‪ ,‬مثل املؤسسة العامة لإلذاعة والتلفزيون‪ ,‬وإذاعة‬ ‫املكال وسيئون ومكتب اإلعالم باحملافظة ونقابة الصحفيني‪,‬‬ ‫ولدينا حصر كامل مبخرجات كلية اإلعالم بجامعة حضرموت‬

‫‪ ,‬وبعد اختيار موظفي القناة سنعمل باذن الله تعالى على‬ ‫إعداد برامج تأهيل وتدريب حديثة لتأهيل الكادر‪ ,‬واالستعانة‬ ‫بخبرات إعالمية من اخلارج في التأهيل‪ ,‬مبا في ذلك إبرام‬ ‫العقود مع شركات إعالمية عاملية للتأهيل والتدريب‪..‬‬ ‫مطلع العام‬ ‫< إذ ًا متى ستبدأ قناة حضرموت انطالقتها‪ ,‬وما أعددمت‬ ‫في ذلك؟‬ ‫<< املعتاد أن البث التجريبي ألي قناة يكون ‪ 6‬أشهر‪,‬‬ ‫ونحن اآلن نعمل على إيجاد شعار القناة واستكمال جتهيزات‬ ‫االستوديوهات واملباني‪ ,‬التي أتوقع أن يتم االنتهاء منها في‬ ‫القريب العاجل مبوجب الفترة التنفيذية املوقعة بني وزارة‬ ‫اإلعالم والسلطة احمللية‪ ,‬التي من املقرر أن نكتمل نهاية‬ ‫العام احلالي‪ ,‬على أن يبدأ البث التجريبي لقناة حضرموت‬ ‫الثقافية مع بداية العام املقبل ‪2014‬م‪.‬‬ ‫موروث ميني‬ ‫< حتديد اسم القناة بحضرموت هل يعني أنها ستقتصر‬ ‫على تغطية املوروث احلضرمي؟‬ ‫<< ال لن تقتصر على ذلك‪ ,‬وإمنا االنطالقة ستكون من‬ ‫حضرموت مبروثها الشعبي وخصوصيته وتاريخه العريق‪,‬‬ ‫ومحافظة حضرموت جزء ال يتجزأ من اليمن الكبير املتنوع‬ ‫واملليئ بالتراث الثقافي واحلضاري‪ ,‬لذا فان قناة حضرموت‬ ‫ستتناول كل املوروث اليمني التاريخي والثقافي في كل‬ ‫مناطق ومحافظات اليمن‪..‬‬ ‫أصحاب رسالة‬ ‫<في إطار ما تشهده محافظة حضرموت من أعمال‬ ‫تخريبية‪ ..‬ما هي الرسالة التي تود أن توجهها من خالل هذا‬ ‫اللقاء للشباب اليمني؟‬ ‫<< أقول ألبناء حضرموت خاصة بان يكونوا كما‬ ‫وصفهم غيرهم بالعقالء‪ ,‬وان عليهم أن يعوا ويستوعبوا‬ ‫ما يدور ويحاك من مؤامرات ضد اليمن عامة وحضرموت‬ ‫خاصة‪ ,‬وأن علينا أن نكون جمعي ًا أصحاب رسالة هادفة‬ ‫تنطلق من هذه احملافظة عنوانها السالم واألمان‪ ,‬فاألرض‬ ‫واالنتماء واحد اسمه اليمن‪ ,‬الذي يجب أن نحافظ عليه وعلى‬ ‫مستقبل األجيال القادمة بعيد ًا عن التخريب والعنف والنظرة‬ ‫الضيقة التي يحاول البعض تصويرها جليل الشباب‪...‬‬


‫موقع عربي لقراءة الكتب أو تنزيلها‬ ‫الكتب اإللكترونية هي من أكثر األشياء التي تطورت خالل فترة زمنية‬ ‫قليلة وانتشرت بسرعة كبيرة بفضل األجهزة الذكية التي دعمتها بشكل‬ ‫كبير‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن اهتمام ال ُكتاب ودور النشر بأهمية هذه الكتب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وموق���ع “‪ ”http://mybook4u.com‬العرب���ي واملجان���ي يوف���ر‬ ‫للمستخدمني مجموعة كبيرة من الكتب العربية ذات املواضيع املتنوعة‬ ‫والتي ميكن قراءتها عبر املوقع أو تنزيلها على احلاسب‪.‬‬ ‫بع���د الدخول إلى املوقع تظهر التصنيفات املوجودة مع آخر الكتب التي مت‬ ‫إضافتها إليها وأعلى الكتب تصنيف ًا‪ ،‬وميكن للمستخدم البحث حسب التصنيف‬ ‫أو حسب عنوان الكتاب بكل سهولة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 1 30‬ربيع اول ‪1435‬هـ‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 - 1/ 3 / 1435‬‬

‫»‪:‬‬

‫رئيس تحرير مجلة تكنولوجيا االتصاالت لـ«‬

‫في عالم يتجه نحو التخصص‪ ..‬المستقبل‬ ‫سيكون للمجالت المتخصصة‬

‫يتجه العالم اليوم إلى التخصص في كل المجاالت بما في ذلك‬ ‫اإلعالم‪ ..‬لذا أصبح من البديهي ظهور وسائل أعالم متخصصة‬ ‫تماشياً مع السياق العام للحياة‪.‬‬ ‫مجلة تكنولوجيا االت��ص��االت والمعلومات‪ ..‬مجلة شهرية‬ ‫رسمية متخصصة وغير ربحية تصدرها وزارة االتصاالت وتقنية‬ ‫المعلومات‪ 26 ..‬سبتمبر التقت األستاذ يحيى محمد المطري‬ ‫رئيس التحرير وناقشت معه واقع الصحافة المتخصصة وخرجت‬ ‫بالحصيلة التالية‪:‬‬ ‫لقاء‪ :‬صفوان الشيباني‪-‬محمد النظاري‬ ‫> كيف تقرأون واقع الصحافة اإللكترونية في اليمن‬ ‫اليوم؟‬ ‫>> بداية تعتبر املجتمعات العربية اقل املجتمعات‬ ‫قراءة وهذا يشمل كل ما يقرأ من كتب ومجالت وصحف‬ ‫وباعتب���ار أن الصحاف���ة االلكترونية ه���ي نقلة نوعية‬ ‫للصحافة في اليمن يق���ع عليها ما يقع على الصحافة‬ ‫الورقية ولكن رغم هذا الواقع املؤلم يظل هناك الكثير‬ ‫من احملاوالت الناجحة في هذا املجال‪.‬‬ ‫ولق���د راهن املراقبون على فش���ل هذا املش���روع منذ‬ ‫البداي���ة ليتفاج���أوا بنجاحه وتربعه عل���ى القمة دون‬ ‫مناف���س طوال ‪ 13‬س���نة حيث واس���تطاعت املجلة أن‬ ‫حتتل املرتبة األولى كأفضل مجلة مينية وذلك في أول‬ ‫استبيان رسمي ينفذ على مستوى الصحافة اليمنية‬ ‫من قبل اإلدارة العامة للدراس���ات والبحوث اإلعالمية‬ ‫التاب���ع ل���وزارة األعالم وال���ذي ش���مل (‪ )806‬عينة من‬ ‫مختل���ف ش���رائح املجتمع‪ ..‬كم���ا حققت املجل���ة للمرة‬ ‫الثانية على التوالي املرتبة األولى في ثاني استبيان‬ ‫صحف���ي مت إجراؤه م���ن قبل صحيفة األن���وار األهلية‬ ‫أوائل العام ‪ 2005‬كأفضل مجلة مينية متخصصة‪.‬‬ ‫املواق���ع االلكترونية اليوم أصبح���ت جزء ًا مهما في‬ ‫كل املؤسسات اخلاصة واحلكومية والفعاليات املدنية‬ ‫وهذا يدل على إقبال املجتمع وحاجته لهذا النوع من‬ ‫وسائل االتصال بالرغم من أن استقراء بسيط ًا لواقع‬ ‫املجتمع اليمني وأيض ًا نس���بة التعلي���م املتدني يؤكد‬ ‫أن اغلب متصفحي االنترنت باحثون عن التسلية‪.‬‬ ‫تخصص‬ ‫> بالنس���بة للصحاف���ة املتخصص���ة م���ا ه���ي أه���م‬ ‫معوقات انتشارها؟‬ ‫>> إضافة للمعوقات التي تالقيها وسائل اإلعالم في‬ ‫الوطن العربي ككل نتيجة اجلهل والوضع االقتصادي‬ ‫املتدني تالقي الصحافة املتخصصة معوقات اكبر حتد‬ ‫من انتشارها حيث تصبح الشرائح املستهدفة اقل و‬ ‫املادة اخلبرية اخلاصة بها أشح‪.‬‬ ‫كما أن ضعف التسويق والترويج‪ ،‬فالتسويق اليوم‬ ‫أهم وس���ائل االنتش���ار ألي منتج س���واء كان فكري أو‬ ‫مادي كم���ا أن إضافة تدني املس���توى التعليمي وعدم‬ ‫وجود كادر صحفي متخصص يعمل على صياغة املواد‬

‫بالشكل املطلوب‪.‬‬ ‫لذال���ك جتد كثير من وس���ائل اإلع�ل�ام املتخصصة ال‬ ‫تتمكن من االس���تمرار طوي ً‬ ‫ال وأيضا عدم وجود كتاب‬ ‫متخصص�ي�ن يجعل من العمل أكث���ر صعوبة فالكاتب‬ ‫املتخص���ص يث���ري امل���ادة ويجعله���ا اق���رب للق���اري‬ ‫املتخص���ص و العادي‪ ..‬وألن العال���م اليوم يتجه نحو‬ ‫التخصص في كل املجاالت لذا فاملستقبل سيكون مع‬ ‫املجالت املتخصصة‪.‬‬ ‫ومع ه���ذا يظل املرء يثابر من اجل االس���تمرار وهذا‬ ‫م���ا عملته مجلة « تكنولوجي���ا االتصاالت واملعلومات‬ ‫« الت���ي لم تتوق���ف رغم كل املعوقات م���ن صدور العدد‬ ‫األول‪ ..‬وتعد مجلة التكنولوجيا أول مشروع للصحافة‬ ‫املعلوماتية في اليمن وكمؤسس���ة رائدة لنشر الوعي‬ ‫والثقافة الرقمية ومبا يخدم التوجهات والسياس���ات‬ ‫اإلس���تراتيجية للدولة في اجلانب املعلوماتي وتهدف‬ ‫إلى تعزيز وعي املواطنني مبجمل اخلدمات احلكومية‬ ‫االلكترونية‪.‬‬ ‫تعثر‬ ‫> الكثير م���ن املج�ل�ات املتخصصة تتعث���ر‪ ..‬مجلة‬ ‫تكنولوجيا كيف اس���تطاعت االستمرار بالصدور إلى‬ ‫اليوم ؟‬ ‫>> مجلة التكنولوجيا ليست مجلة ربحية بل تهدف‬ ‫خلل���ق ثقافة الكترونية ل���دى املجتمع ولو على أضيق‬ ‫نط���اق فهي مس���تمرة بالصدور من���ذ ‪ 13‬عام ًا رغم أن‬ ‫قابلي���ة تداولها اقل نس���بة لبقية املج�ل�ات‪ ..‬و رغم كل‬ ‫الظروف والتحديات اس���تطاعت حتقيق إنتاج علمي‬ ‫ومعرف���ي تراك���م ضخ���م يجعل منه���ا مرجعي���ة علمية‬ ‫للباحث�ي�ن والط�ل�اب واملهتم�ي�ن متكنهم م���ن االطالع‬ ‫على اح���دث تطورات في عال���م التكنولوجيا‪ ،‬و يرجع‬ ‫الفض���ل في إس���تمرار املجلة إل���ى الي���وم للجهد الذي‬ ‫تبذله هيئة التحرير‪ ..‬والدعم املتواصل من قبل قيادة‬ ‫الوزارة واملؤسسة املتعاقبة وفي مقدمتهم معالي األخ‬ ‫الدكت���ور احمد عبيد بن دغر وزي���ر االتصاالت وتقنية‬ ‫املعلومات واألخ مدير عام املؤسسة األخ صادق محمد‬ ‫مصل���ح ‪ ..‬أضف إلى ذلك اعتماد املجلة إس���تراتيجية‬ ‫التن���وع والتجديد وع���دم االعتماد على امل���واد املعلبة‬ ‫وتعمل على تطوير أدائها باس���تمرار وذلك بدعم كبير‬

‫< التسويق أهم املعوقات أمام الصحافة املتخصصة‬ ‫< غ �ي��اب ال �ك ��ادر امل�ت�خ�ص��ص ي�ج�ع��ل ال�ع�م��ل أك�ث��ر‬ ‫صعوبة واقل دقة‬ ‫< مجلة تكنولوجيا ه��ي أول م�ش��روع للصحافة‬ ‫املعلوماتية في اليمن‬ ‫< احمللية استطاعت حتقيق إنتاج علمي ومعرفي‬ ‫ضخم خالل ‪ 13‬عاما‬

‫من وزارة االتصاالت‪.‬‬ ‫غياب‬ ‫> كونكم مجلة متخصصة‪ ..‬ملاذا يالحظ غيابكم عن‬ ‫بعض الفعاليات التي قد تكون مهمة؟‬ ‫>> الشك بأن هناك تقصير ًا من قبلنا في التواجد في‬ ‫بعض الفعاليات احمللية ذات العالقة لكن أحب أن أشير‬ ‫هنا إلى أن املجلة عندما ال تتواجد في أي فعالية يكون‬ ‫السبب عدم تلقيها دعوة خاصة للحضور واملشاركة‪..‬‬ ‫ومع هذا نحاول جاهدين أن نغطي ما ميكننا تغطيته‬ ‫من فعاليات رغم انه من املستحيل اإلملام بكل الفعاليات‬ ‫نظر ًا ألننا مجلة ش���هرية وهذا األمر يجعلنا مجبرين‬ ‫على اختيار جزء من تلك الفعاليات‪.‬‬ ‫مصادر‬ ‫> بالنسبة ملصادر األخبار كيف يتم اختيارها؟‬ ‫>> املجالت املتخصصة تتناول مواضيع متقاربة‬ ‫وقد تتش���ابه بعض األخبار واملوضوع���ات نتيجة أن‬ ‫املصادر تكون واحدة‪ ..‬لك���ن نحن نعمل على أن يكون‬ ‫لنا نوع من التميز في اختيار املصادر االحترافية ذات‬ ‫الوثوقية العالية وخاصة العاملية منها حيث هي أقرب‬ ‫من مكان احلدث‪.‬‬ ‫تأثير‬ ‫> م���ا مدى تأثير انتش���ار املواق���ع االلكترونية على‬ ‫املجلة؟‬ ‫>> املواق���ع االلكتروني���ة ال يوث���ر انتش���ارها على‬ ‫املجلة الن املجل���ة تعطي مواد متخصص���ة وأكثر دقة‬ ‫بحيث يس���تطيع القارئ العودة إليها متى ش���اء‪ ،‬كما‬ ‫أن املجلة تش���بع لدى القارئ متعة القراءة فرغم كثرة‬ ‫مواق���ع االنترنت لكن الزال���ت للصحافة الورقية رونق‬ ‫خاصة لن ينتهي مع الوقت‪.‬‬ ‫جديد‬ ‫> ما جديد املجلة مع بداية العام اجلديد؟‬ ‫>> تسعى املجلة ألن تكون على تواصل دائ ًم مع كل‬ ‫املؤسس���ات التعليمية واألكادميية ذات العالقة لكنها‬ ‫ال تالقي نفس الترحيب وقد حاولنا ذلك أكثر من مرة‪.‬‬ ‫وإذا م���ا رغبت أي جه���ة بالتعاون معن���ا فنحن على‬ ‫أمت االس���تعداد‪ ..‬وه���ذا م���ا يحدث م���ع كلي���ة التجارة‬

‫واالقتص���اد بجامعة صنع���اء حيث مت اعتم���اد املجلة‬ ‫ضم���ن مقرر مادة احلاس���ب اآلل���ي بالكلي���ة منذ ثالث‬ ‫سنوات ويتم سنويا تزويدهم بحوالي مابني ‪400-300‬‬ ‫نسخة من إصدارات املجلة لألشهر نوفمبر وديسمبر‬ ‫ويناير لتكون ضمن أس���ئلة اختبارات احلاسوب في‬ ‫الكلية كنوع من التدريب العملي للطالب‪ ،‬أما بالنسبة‬ ‫ملشاركة املتخصصني فنحن نرحب بأي مشاركة ولدينا‬ ‫موق���ع الكترون���ي وصن���دوق بريد معروفني نس���تقبل‬ ‫في���ه جميع املس���اهمات‪ .‬كما تنوي هيئ���ة التحرير مع‬ ‫بداية العام ‪2014‬م تطوير أدواتها للوصول إلى اكبر‬ ‫ش���ريحة ممكنه ‪،‬وبخصوص التواجد والتواصل مع‬ ‫الفعالي���ات واملؤسس���ات ذات العالق���ة م���ن اجل خلق‬ ‫ثقاف���ة االلكتروني���ة أكثر فعالي���ة واالهتم���ام بالبحث‬ ‫العلم���ي املتخص���ص واالهتمام باملخترع�ي�ن ودعمهم‬ ‫بكل ما نس���تطيع‪ ،‬ولدينا خطط ومش���اريع مستقبلية‬ ‫منه���ا مش���روع درع التمي���ز التكنولوجي و مش���روع‬ ‫جائز احملت���وي الرقمي و مش���روع صن���دوق التنمية‬ ‫التكنولوجية ‪ PDF‬و مش���روع مجلة األطفال الرقمية‬ ‫التعليمية ومشروع مس���ابقات اإلبداع التكنولوجي‪..‬‬ ‫الخ‬ ‫شكوى‬ ‫> يش���كي بعض القرا ْء من عدم االهتمام بالرس���ائل‬ ‫التي تأتيكم على بريد القراء ‪ ..‬كيف ميكن الرد عليهم؟‬ ‫>> أحب أن أشير هنا إلى أمر مهم وهو عدم قدرتنا‬ ‫على الرد على جميع ما يأتينا إلى بريد القراء ومع أن‬ ‫كل املساهمات تقرأ لكن ألن حيز املجلة صغير ال نتمكن‬ ‫إال من إظه���ار املوضوعات واملقترحات واألكثر أهمية‬ ‫كما أن بعض االستفس���ارات واملقترحات يتم اإلجابة‬ ‫عنها عملي��� ًا من خ�ل�ال املواضيع الت���ي نتناولها في‬ ‫األعداد الالحقة‪.‬‬ ‫شكر‬ ‫> كلمة أخيرة ‪:‬‬ ‫>> أحب أن أشكر مطابع التوجيه املعنوي وصحيفة‬ ‫‪ 26‬سبتمبر ألنها كانت دوم ًا من أكثر الداعمني للمجلة‬ ‫من���ذ العدد األول من خالل اإلخ���راج املتميز والطباعة‬ ‫الرائعة فسبتمبر من املدارس الصحفية الالمعة التي‬ ‫استفدنا منها كثير ًا‪.‬‬

‫خبراء أمنيون‪:‬‬ ‫األجهزة احملمولة تشكل أكبر تهديد ألمن الشركات شركة تكشف عن‬ ‫يعتق���د مجموع���ة كبي���رة م���ن‬ ‫اخلب���راء العاملني ف���ي مجال أمن‬ ‫املعلومات أن استخدام املوظفني‬ ‫ألجهزتهم احملمول���ة أثناء العمل‬ ‫سيمثل تهديد كبير ألمن الشركات‬ ‫في ‪.2014‬‬ ‫وأوض���ح اس���تطالع ق���ام ب���ه‬ ‫معه���د ‪ Ponemon‬املتخص���ص‬ ‫ف���ي بح���وث أم���ن املعلوم���ات أن‬ ‫‪ 75‬باملائ���ة من اخلب���راء األمنيني‬ ‫املش���اركني أك���دوا أن األجه���زة‬ ‫احملمول���ة س���وف ته���دد أم���ن‬ ‫املعلومات داخل الش���ركات خالل‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وأش���ار االس���تطالع إلى أن ‪68‬‬ ‫باملائة من اخلبراء اللذين شملهم‬ ‫االس���تطالع تعرض���ت أجهزته���م‬ ‫لهجمات من قبل برمجيات خبيثة‬ ‫خالل العام اجلاري‪ ،‬وأن أكثر من‬ ‫نصف اخلبراء املشاركني أكدوا أن‬ ‫خطورة األجه���زة احملمولة تزداد‬ ‫عندم���ا ال ميل���ك الفري���ق األمن���ي‬ ‫اخل���اص بالش���ركات صالحي���ات‬ ‫التحقق م���ن أمان األجه���زة التي‬ ‫يستخدمها املوظفني‪.‬‬ ‫ه���ذا‪ ،‬وأك���د االس���تطالع أن‬ ‫األجه���زة احملمول���ة ليس���ت‬

‫أصغر شاحن‬ ‫للحواسب احملمولة‬

‫الوحيدة التي سوف تقلق خبراء‬ ‫أم���ن املعلوم���ات خ�ل�ال ‪،2014‬‬ ‫حيث س���تكون الهجمات املوجهة‬ ‫والبرمجي���ات اخلبيث���ة مش���اكل‬ ‫أخ���رى تهدد أمن الش���ركات العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وعبر ‪ 39‬باملائة من املش���اركني‬ ‫ف���ي االس���تطالع ع���ن قلقه���م م���ن‬ ‫الهجمات املوجهة التي تستهدف‬ ‫سرقة بيانات بعينها من الشركات‬

‫أو ته���دف ل���زرع برمجي���ات‬ ‫للتجس���س‪ ،‬فيم���ا أك���د ‪ %70‬أن‬ ‫البرمجيات اخلبيثة تساهم بشكل‬ ‫كبير في ارتفاع تكاليف التشغيل‬ ‫بالشركات‪.‬‬ ‫يذك���ر أن ‪ 41‬باملائة من اخلبراء‬ ‫األمنيني املش���اركني باالس���تطالع‬ ‫أكدوا أنهم واجهوا ما يزيد عن ‪50‬‬ ‫هجمة ومحاوالت لزرع برمجيات‬ ‫خبيثة شهري ًا خالل ‪.2013‬‬

‫تستعد شركة ناشئة حتمل اسم “‪”FINsix‬‬ ‫لإلع�ل�ان رس���مي ًا عن م���ا وصفته بأن���ه أصغر‬ ‫ش���احن للحواس���ب احملمول���ة ف���ي العال���م‪،‬‬ ‫وذلك خ�ل�ال فعالي���ات مع���رض اإللكترونيات‬ ‫االس���تهالكية ” ‪ ” 2014 CES‬املُزم���ع انعقاده‬ ‫في مدينة الس فيغاس األمريكية‪ ،‬الشهر املُقبل‪.‬‬ ‫ويأتي الشاحن اجلديد بحجم أصغر مبقدار‬ ‫‪ %75‬م���ن املتوف���ر ف���ي الش���واحن التقليدي���ة‪،‬‬ ‫وبش���كل‬ ‫وب���وزن أخ���ف مبقدار س���تة م���رات‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُمش���ابه للمأخذ الكهربائي‪ ،‬لك���ن بحجم أكبر‬ ‫قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬وباستطاعة ‪ 65‬واط‪.‬‬ ‫ويتوافق الشاحن اجلديد مع أنواع مختلفة‬ ‫م���ن األجه���زة احملمول���ة‪ ،‬وتعم���ل “‪”FINsix‬‬ ‫على التنس���يق مع بعض الش���ركات املُصنعة‬ ‫للحواس���ب احملمول���ة ُبغي���ة إنت���اج ش���واحن‬ ‫ُمخصصة لها‪.‬‬

‫بس���عر‬ ‫و ُينتظ���ر أن يأت���ي الش���احن اجلديد‬ ‫ٍ‬ ‫أخف���ض منه في الش���واحن التقليدي���ة‪ ،‬وذلك‬ ‫لقلة امل���واد األولية الالزمة إلنتاج���ه‪ ،‬ولكونه‬ ‫ُ‬ ‫وأبسط إنتاج ًا‪.‬‬ ‫أصغر حجم ًا‪،‬‬ ‫و ُيعتبر الشاحن اجلديد أول تطبيق جتاري‬ ‫ل���ـ”دارة نوف���ل” ‪ novel circuit‬اإللكترونية‪،‬‬ ‫والت���ي مت تطويرها م���ن قبل “ديفي���د بيرو”‪،‬‬ ‫أستاذ الهندسة الهندس���ة الكهربائية وعلوم‬ ‫احلاسب في “معهد ماساتشوستس للتقنية”‬ ‫‪.MIT‬‬ ‫ويعتمد التصميم اجلديد على مبادئ تسمح‬ ‫بتقليص حجم املكونات اإللكترونية عبر زيادة‬ ‫ت���ردد التي���ار الكهربائي‪ ،‬وعلى طرق تس���مح‬ ‫بإعادة تدوير الطاقة داخل الشاحن‪ ،‬لتحسني‬ ‫الفعالية‪ ،‬وتوفير تردد أعلى ‪ 1000‬مرة منه في‬ ‫الشاحن التقليدي‪.‬‬

‫األمن املعلوماتي سيصبح‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا خالل ‪2014‬‬ ‫أكثر‬

‫تتوقع إحدى جمعيات تقنية املعلومات العاملية‬ ‫غير الربحية‪ ،‬أن يكون العام املقبل سي ًئا بالنسبة‬ ‫للمؤسس���ات التجارية‪ ،‬الكبيرة والصغيرة على‬ ‫حد س���واء‪ ،‬م���ن ناحية األم���ن املعلومات���ي الذي‬ ‫سيصبح أكثر تعقيدًا‪ ،‬حسب تعبيرها‪.‬‬ ‫وقالت جمعية (‪ )ISACA‬املختصة في مجال‬ ‫أمن املعلومات‪ ،‬إنها تؤمن بضرورة أن يس���تعد‬ ‫متخصصو تقنية املعلومات واألمن املعلوماتي‬ ‫م���ن اآلن للتغيي���ر املتس���ارع والتعقي���د ال���ذي‬ ‫سيشهده العام ‪ ،2014‬وخاصة فيما يخص األمن‬ ‫املعلوماتي‪ ،‬وخصوصي���ة البيانات‪ ،‬والبيانات‬ ‫الكبيرة‪.‬‬ ‫ومن جهته قال بافاش بجات‪ ،‬املدير التنفيذي‬ ‫لش���ركة “إنكريس���ب” (‪ ،)EnCrisp‬إن وتي���رة‬ ‫التغيي���ر املتوقع���ة للع���ام ‪ 2014‬س���تضغط على‬ ‫مهن���ي تقني���ة املعلومات ف���ي م���كان العمل على‬ ‫نح���و ال يُصدق‪ ،‬وذلك مع التركي���ز على التحقق‬ ‫من مخاطر هذا املجال‪ ،‬وف���ي ذات الوقت عليهم‬ ‫إعطاء قيمة لقطاع األعمال‪.‬‬ ‫ومن بني املساحات التي تتوقع جمعية “آي إس‬ ‫أي سي أي” أنه ينبغي على املؤسسات التجارية‬ ‫التحضير له���ا جيدًا خالل الع���ام املقبل‪ ،‬ذكرت‪:‬‬ ‫“التحضير للخصوصية ‪ ،2.0‬حيث إنه من غير‬ ‫احملتم���ل‪ ،‬بحس���ب اجلمعية‪ ،‬أن تص���ل املواقف‬ ‫جت���اه خصوصي���ة البيان���ات إلى إجم���اع خالل‬ ‫‪ .2014‬وبدلاً من ذلك‪ ،‬س���يكون على املؤسس���ات‬ ‫التجاري���ة واجب االس���تعداد للتوفيق بني توقع‬ ‫القليل ملا يخص اخلصوصية وبني أولئك الذين‬ ‫يعرضون بياناتهم الش���خصية كعملة ويريدون‬ ‫أن يتحكموا بكيفية إنفاق تلك العملة‪.‬‬ ‫وينبغ���ي عل���ى املؤسس���ات التجاري���ة‪ ،‬وف ًق���ا‬ ‫للجمعي���ة‪ ،‬التقليل من البيان���ات الكبيرة‪ ،‬حيث‬ ‫إن البيان���ات غير القابلة لإلدارة تخلق نوعً ا من‬ ‫التك���رار ال���ذي يجعل م���ن تأمينها أم��� ًرا صعبًا‪.‬‬ ‫فف���ي ‪ ،2014‬يج���در باملؤسس���ات القض���اء على‬

‫الزيادة وتدعيم ما يتبقى‪ ،‬وذلك بهدف الترويج‬ ‫للمشاركة وحماية استخدام متحكمات أفضل‪.‬‬ ‫وقالت جمعية “آي إس أي سي أي” إن احلاجة‬ ‫حمللل�ي�ن أمنيني أذكى وقادري���ن على الدفاع ضد‬ ‫الهجمات ممن يحملون شهادات مناسبة هو فقط‬ ‫ما سيش���هد من���وً ا خالل ع���ام ‪ .2014‬لذا حتتاج‬ ‫املؤسسات التجارية التي تخطط الستئجار تلك‬ ‫الكفاءات خالل العام اجلديد للتأكد من أن حزمة‬ ‫التعويضات ومواصفات العمل املقدمة لها تتسم‬ ‫بالتنافسية‪.‬‬ ‫م���ع بع���ض عناص���ر املس���ؤولية التنفيذي���ة‬ ‫ألم���ن تقني���ة املعلومات‪ ،���مب���ا في ذلك اكتش���اف‬ ‫البرمجيات اخلبيثة‪ ،‬وحتليل األحداث والتحكم‬ ‫بالعمليات‪ ،‬والتي تش���هد زيادة في االس���تعانة‬ ‫مبصادرة خارجية من مزودي خدمات احلوسبة‬ ‫السحابية‪ ،‬يقوم القادة “األذكياء” بتمكني خبراء‬ ‫األم���ن الداخلي من أن يكون���وا صيادين بدلاً من‬ ‫مجرد مدافعني‪ .‬ووف ًقا للجمعية‪ ،‬يسمح ذلك لهم‬ ‫بالبحث استباقي ًا عن أكثر التهديدات صعوبة في‬ ‫االكتشاف‪ ،‬وبناء قدرات استخباراتية داخلية‪،‬‬ ‫باإلضاف���ة إل���ى اس���تخالص مقايي���س أفض���ل‬ ‫واالستثمار في حتليل املخاطر التشغيلية‪.‬‬ ‫يتوجب على املؤسسات التجارية‪ ،‬على ضوء‬ ‫األبح���اث الت���ي توقع���ت أن يصل ع���دد األجهزة‬ ‫املتصل���ة باإلنترنت إلى ‪ 50‬ملي���ار بحلول العام‬ ‫‪ ،2020‬العم���ل من���ذ اآلن عل���ى سياس���ة حتك���م‬ ‫به���ذه األجهزة – التي يعتب���ر الكثير منها خفيًا‬ ‫بالنس���بة للمس���تخدم النهائ���ي – وذلك في حال‬ ‫كانت املؤسس���ة ال متلك أيًا منه���ا اآلن‪ ،‬على حد‬ ‫قول “آي إس أي سي أي”‪.‬‬ ‫يُذك���ر أن جمعية “آي إس أي س���ي أي” تعمل‬ ‫على توفير تشكيلة واسعة من التوجيهات التي‬ ‫من ش���أنها مساعدة املؤسسات التجارية ورواد‬ ‫تقني���ة املعلوم���ات على تعظي���م القيم���ة وإدارة‬ ‫املخاطر املتعلقة باملعلومات والتقنية‪.‬‬

‫أختبر امليزات اجلديدة في متصفح فايرفوكس‬ ‫مع كل نس���خة جديدة‬ ‫من متصفح فايرفوكس‪،‬‬ ‫تق���وم الش���ركة بإضافة‬ ‫العدي���د م���ن املي���زات‬ ‫إليها‪ ،‬إال أن املس���تخدم‬ ‫ميكن���ه احلص���ول على‬ ‫ه���ذه املي���زات قب���ل‬ ‫صدورها رسمي ًا‪.‬‬ ‫ولتجرب���ة املي���زات‬ ‫اجلدي���دة يحت���اج‬ ‫املس���تخدم إل���ى تنزيل‬ ‫النس���خة اخلاص���ة‬ ‫بامليزات اجلديدة والتي‬ ‫حتمل اسم “‪ ”firefox nightly‬والتي ميكن تنزيلها من خالل “‪.“http://nightly.mozilla.org‬‬ ‫بعد الدخول إلى املوقع يقوم املس���تخدم باختيار نظام التش���غيل اخلاص به لتبدأ عملية التنزيل‪،‬‬ ‫وعند االنتهاء يتم تثبيت املتصفح ولن يؤثر على نس���خة فايرفوكس املوجودة ُمسبق ًا على اجلهاز‪،‬‬ ‫حيث يكون للمتصفح اجلديد أيقونة خاصة به‪ ،‬وبالضغط عليها يبدأ املس���تخدم بتجربة املتصفح‬ ‫مبيزاته اجلديدة‪.‬‬

‫موقع إلنشاء تصاميم الشعارات “‪”Logo‬‬ ‫عن���د الب���دء ب���أي‬ ‫مش���روع جدي���د‪ ،‬ف���إن‬ ‫شعار املوقع أو املشروع‬ ‫ميثل إلى حد كبير هوية‬ ‫هذا املشروع‪ ،‬لذا يقضي‬ ‫املس���تخدم وقت ًا طوي ً‬ ‫ال‬ ‫م���ن أجل االعتم���اد على‬ ‫تصميم الشعار‪.‬‬ ‫ولك���ن اآلن ميك���ن‬ ‫للمستخدمني االستعانة‬ ‫مبوقع “‪http://www.‬‬ ‫‪graphicsprings.‬‬ ‫‪ ”com‬املجان���ي‪ ،‬ال���ذي‬ ‫يو ّفر أداة إلنشاء شعارات شبه احترافية‪ ،‬ميكن االستفادة منها في وضع تصور الشعار قبل تقدميه‬ ‫للمصمم أو ميكن استخدام الشعار نفسه في املشروع‪.‬‬ ‫بعد الدخول إلى املوقع يضغط املس���تخدم عل���ى زر “‪ ”Start Your Logo‬ويبدأ مرحلة التصميم‬ ‫والكتاب���ة واختي���ار الصور أو التأثي���رات وبعد االنتهاء ميكن حفظ الش���عار بأي الحق���ة يرغب بها‬ ‫املستخدم على احلاسب‪.‬‬

‫أهال عز السعادة‬

‫في جو بهيج احتفل األخ العزيز‬ ‫اسماعيل علي اجلمال‬ ‫بقدوم مولوده البكر الذي اسماه «عزت» جعله الله اشراقة‬ ‫سعادة وسرور على أسرته ويتربى في عز ورعاية ودالل والديه‬ ‫وأنبته الله نباتا حسنا‪ ..‬ألف ألف مبروك‪..‬‬ ‫المهنئون‪:‬‬

‫حامد ومحسن ومطهر ومحمد علي اجلمال‪ ،‬نوح اجلمال‪،‬‬ ‫وجميل اجلمال‪ ،‬حسان السعيدي‪ ،‬وكافة األهل واألصدقاء‪-‬‬


‫مخططات خطيرة تستهدف األمة العربية‬ ‫ ال ش���ك ان النش���اط احملم���وم ال���ذي يق���وم ب���ه‬ ‫تنظي���م القاعدة ف���ي الفترة األخيرة لي���س في اليمن‬ ‫وحده���ا وامنا ف���ي اكثر من بلد عرب���ي هدفه واضح‬ ‫وجلي يتمثل في تس���ليم  املش���روع القومي العربي‬ ‫الس���رائيل حتت ذريعة الدفاع عن االسالم واالسالم‬ ‫م���ن ه���ذا التنظي���م براء‪..‬وق���د جعل���ت ه���ذه األعمال‬ ‫املنافية للدين واألخ�ل�اق  املنطقة تعيش في خضم ‬ ‫اربعة مش���اريع تش���كل خطرا على االمت�ي�ن العربية‬ ‫واالس�ل�امية والتي من اهمها‪:‬املشروع الدميقراطي‬ ‫ونحن نس���لم به ألنه يقبل احلوار ومش���روع تقسيم‬ ‫الدول الذي سيفضي الى تفكيك املجتمعات العربية‬ ‫حتت ذرائ���ع وحجج واهية‪..‬باالضافة الى مش���روع‬ ‫الس���يطرة الكاملة على األمة العربية ونهب ثرواتها‬ ‫والتحك���م مبقدراته���ا االقتصادي���ة والسياس���ية‬ ‫واش���عال الفنت بني الش���عوب املتجانس���ة اجتماعيا‬ ‫وعقائديا حتت مايسمى بالفتنة الطائفية واملذهبية‬ ‫وااليدولوجية‬ ‫وكل ه���ذه املش���اريع الت���ي تقدمه���ا القاعدة على‬ ‫طب���ق من ذه���ب ألعداء األمة بهدف الس���يطرة عليها‬ ‫ه���ي نتاج خطط ومؤام���رات حيكت وأع���دت بعناية‬ ‫ول���م تك���ن ولي���دة الي���وم او أت���ت م���ن ف���راغ وه���و‬

‫أمين علي الحميري‬ ‫مايتنافى م���ع فضائل احلياة التي تبنى من خاللها‬ ‫العالقات االنس���انية بني الناس مبختلف توجهاتهم‬ ‫وعقائدهم ومذاهبه���م ورمبا قد جند لهذه العالقات‬ ‫الكثي���ر م���ن التعريف���ات الت���ي تتماهى م���ع األخالق‬ ‫الرفيعة و القومية‪.‬‬

‫كم نحن مش���غولون باألمر السياس���ي في العالم‬ ‫العرب���ي وماي���دور فيه وخاصة ش���بابنا وش���يخونا‬ ‫وكل من لديهم هوايةانش���غلوا بالسياس���ة ونس���وا‬ ‫األم���ور الت���ي ته���م املواط���ن العرب���ي بصف���ة عام���ة‬ ‫واليمني بصفة خاصة‪.‬‬ ‫وه���ي االم���ور اخلدمي���ة مث���ل امل���اء والكهرب���اء‬ ‫والزراعة وغيرها من اخلدمات العامة‬ ‫واجلمي���ع يع���رف ان حق���وق االنس���ان اليجب ان‬ ‫تغي���ب ع���ن اي نظ���ام‪ ..‬فكي���ف تغي���ب عن الوس���ائل‬ ‫اخلدمية‪..‬وبالنس���بة لن���ا في اليمن فق���د كان ينبغي‬ ‫على احلكومة التوافقية ان تدرك مع ش���باب الثورة‬ ‫م���دى اهمي���ة العم���ل التعاون���ي املس���تمر وخاص���ة‬ ‫انن���ا نس���مع ان مدين���ة تعز تعاني قص���ور في املياه‬ ‫وح���وض صنعاء كذلك على وش���ك النض���وب وبقية‬ ‫احملافظ���ات التي اهمله���ا النظام قب���ل الثورة‪..‬فأين‬ ‫اخلط���ط والبرام���ج التي تلب���ي طم���وح املواطن في‬ ‫اخلدمات األساسية‬ ‫وعلى اجلميع ان يعلم ان الشباب هم أداة للبناء‬ ‫ال معول للهدم‬ ‫وكان ��ت مطالبه ��م الت ��ي ن ��ادوا بها اثن ��اء الثورة‬ ‫ومازال ��وا يحملوه ��ا مطال ��ب عادل ��ة وأم ��ر طبيع ��ي‬

‫وبديهي ‪ ,‬بسبب سوء واهمال وأكل حقوقهم‪ ..‬وعدم‬ ‫توفي ��ر أبس ��ط خدم ��ة لهم م ��ن اخلدم ��ات‪ ,‬ناهيك عن‬ ‫املعاناة التي كانوا يعانوها ‪..‬ولذلك‬ ‫البد من التعاون املس ��تمر بني احلكومة والشباب‬ ‫حتى نرتقي ويرتقي اليمن‬ ‫ونصل إلى الطموح الذي ينشده اجلميع بالتغلب‬ ‫على كل الصعوبات‪..‬واألمل الكبير معلق على مؤمتر‬ ‫احل ��وار الوطن ��ي ومخرجات ��ه‪..‬واذا كان هن ��اك م ��ن‬ ‫مالحظ ��ات قدمت على وثيقة ح ��ل القضية اجلنوبية‬ ‫التي مت التوقيع عليها مؤخرا والتي تش ��كل ارضية‬ ‫للبن ��اء عليها وصوال الى توافق فان هذه املالحظات‬ ‫تعت ��رض عل ��ى الوثيق ��ة ليس م ��ن بابها السياس ��ي‬ ‫واجلغراف ��ي ب ��ل عل ��ى م ��ا حتمل ��ه م ��ن مصطلح ��ات‬ ‫مش ��حونه بكثي ��ر م ��ن النق ��اط الت ��ي رمب ��ا الكثير لم‬ ‫ي ��درك عمقه ��ا وم ��ا ق ��د ينت ��ج عنها م ��ن انعكاس ��ات‬ ‫س ��لبية ف ��ي املس ��تقبل وخاصة انها ل ��م تعرض على‬ ‫الش ��عب صاحب املصلحة احلقيقية  في اقرارها من‬ ‫خالل اس ��تفتاء ع ��ام كما ان املالحظ ��ات التي ابداها‬ ‫البعض  واش ��رنا اليها هنا باقتضاب جاء ت نتيجة‬ ‫البحث الدقيق في حيثياتها املس ��تقبليه وما س ��وف‬ ‫تتمخض عنه من اشكاليه للجيل القادم‬

‫د‪ .‬عمر عثمان العمودي‬

‫أحمد ناصر الشريف‬

‫انا وانت وانتي وكل انس� � ��ان عاق� � ��ل وطموح محب‬ ‫للتقدم وحتقيق السعادة لنفسه وبالده يبهر ويقف‬ ‫منها عندما يزور دولة غني� � ��ة ومتقدمة ويرى ماهي‬ ‫عليه من تق� � ��دم ورفاهية وقوة ومنع� � ��ة في كل اوجه‬ ‫احلياة معيش� � ��ة وخدمات عالية املستوى اجتماعية‬ ‫واقتصادية وثقافية وعلمية ومصرفية ونظام وقانون‬ ‫يطبق على اجلميع ودميقراطية حقيقية الخ‪ ،‬ويسأل‬ ‫ويتساءل كيف وصلوا في ما وصلوا اليه ومن اين‬ ‫لهم ذلك كله؟ وهل ميك� � ��ن اللحاق بهم وكيف؟ وهذه‬ ‫االسئلة وغيرها لها اجابات محددة لدى كل العلماء‬ ‫والدراسني في فكر وجتارب املجتمعات السياسية‬ ‫في املاضي واحلاضر‪.‬‬ ‫وفي فكرنا وجتاربنا وتراثنا العربي واالس� �ل��امي‬ ‫اجابات كثيرة عل� � ��ى ذلك ترش� � ��دنا الطريق القومي‬ ‫والنهج الصحيح املؤدي بناء الى سعادة الدارسني‬ ‫الدنيا واآلخرة وهناك مقولة تنسب الى الصحابي‬ ‫والقائد عمرو بن العاص فاحت فلسطني ومصر يقول‬ ‫فيها انه «ال ملك وال دولة بدون الرجال وال رجال بال‬ ‫مال وال مال بال عمران وال عم� � ��ران بدون العدل»‪..‬‬ ‫اي ال دولة بدون اجلي� � ��ش والقوة عدد ًا وعدة وقيادة‬ ‫واملال واملوارد املادية ضرورة للصرف على مقدرات‬ ‫وركائز الدولة وهذه يصنعه� � ��ا العمران اي التنمية‬ ‫الشاملة املستدامة وال عمران وال تنمية بدون العدل‬ ‫واملساواة والشورى هي اساس احلكم الرشيد الذي‬ ‫يحفظ كرامة وحقوق وحري� � ��ات املجتمع وكل ابنائه‬ ‫بال متييز بينهم ومن حتليل واستقرار وتقييم حياة‬ ‫الدول واملجتمعات السياسية املتقدمة نؤجز ركائز‬ ‫ومقومات تقدمها وقوتها وازدهارها في ثالثة مثلثات‬ ‫متداخلة ومتكاملة مع التحييد في االولويات االهم‬ ‫قبل املهم وهكذا وهي‪-:‬‬ ‫املثلث االول وهو عندنا اس� � ��اس وج� � ��ود بناء الدولة‬ ‫وهيبة الدولة واضالعه الثالث� � ��ة هي االمن والنظام‬ ‫واالس� � ��تقرار والدولة مطالبة بتوفيرها حرص ًا على‬ ‫بقائها واستمرار حياتها وبوجود ذلك تسود السكينة‬ ‫العامة والس� �ل��ام االجتماعي وينصرف الناس الى‬ ‫حتقيق س� � ��عادتهم التي هي في نهاية االمر سعادة‬ ‫الكل واملجتمع‪.‬‬ ‫‪ -2‬واملثلث الثاني وهو مثل� � ��ث بناء القوة واالزدهار‬ ‫واس� � ��اس متاس� � ��ك وتضام� � ��ن املجتم� � ��ع وافراده‬ ‫واضالعه الثالثة تتمثل في القوة املتحققة عسكري ًا‬ ‫وعلمي ًا وامني ًا وخطط النه� � ��وض بالبالد اقتصادي ًا‬ ‫واجتماعي ًا واداري ًا وسياس� � ��ي ًا انطالق ًا من سيادة‬ ‫العدل واالنصاف الذي يحفظ عزة وكرامة اجلميع‬ ‫ويعبر عن هذا املثلث في التراث االسالمي بسيف‬ ‫املعز وذهب الرشيد وعدل الفاروق عمر بن اخلطاب‪.‬‬ ‫‪ -3‬وام� � ��ا املثلث الثالثة فهو م� � ��ن خصائص الدول‬ ‫الكبرى والعظمى املميزة لقوته� � ��ا ومكانتها العالية‬ ‫واضالعه الثاث� � ��ة هي التفوق في العل� � ��وم الطبيعية‬ ‫والفيزيائية ومعرفة اسرارها وقوانينها اضافة الى‬ ‫العلوم الرياضية املتقدمة من حساب وجبر وتفاضل‬ ‫وتكامل وهندس� � ��ة ب� � ��كل فروعه� � ��ا وانواعها وعلوم‬ ‫ميكانيكية تقليدية ومعاصرة ثم علم الفلك وقوانينه‬ ‫والقدرة على غزو واكتش� � ��اف الفضاء واس� � ��راره‬ ‫والوسائل املوصلة الى ذلك إلبهار اآلخرين وخدمة‬ ‫املصالح القومية‪.‬‬ ‫اين نحن من كل ذلك؟ واجلواب نحن في اول الطريق‬ ‫وكل ش� � ��يء قابل للتحقيق إذا تضافرت وتضامنت‬ ‫جه� � ��ود كل املخلصني م� � ��ن ابناء اليم� � ��ن بالعزمية‬ ‫واالصرار والنظام والعمل‪.‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫العرب وغياب الحكمة‬

‫تذاكير‬

‫مثلثات بناء قوة‬ ‫الدولة وازدهارها‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ املؤكد ان األيام والشهور والسنني ستظل متر‬ ‫على العرب س����ريعا وهم ال يس����تفيدون منها بقدر‬ ‫مايس����خرونها مل����ؤاذاة بعضه����م بعضا‪..‬باألم����س‬ ‫اس����تقبلنا اول اي����ام العام اجلدي����د ‪2014‬م واألمة‬ ‫العربي����ة ت����زداد مش����اكلها وقضاياه����ا تعقيدا ألن‬ ‫احلكام العرب يتعاملون مع خالفاتهم من منطلق‬ ‫احلق����د والغل والع����داوة والبغض����اء التي حتمله‬ ‫صدوره����م ونفوس����هم ضد بعضه����م وال يتعاملون‬ ‫معه����ا م����ن منطل����ق ماتقتضي����ه مصال����ح اوطانهم‬ ‫وش����عوبهم ‪..‬وذلك بخالف اسالفهم الذين حكموا‬ ‫الش����عوب العربي����ة في اخلمس����ينات والس����تينات‬ ‫والس����بيعنات م����ن الق����رن املاض����ي حي����ث كان����وا‬ ‫يختلف����ون اخت��ل�اف رج����ال ويتفقون اتف����اق رجال‬ ‫ويحرصون على عدم االضرار مبصالح الشعوب ‬ ‫مهما بلغ مستوى اخلالف بينهم ولذلك فقد كانوا‬ ‫دائما يخرجون بحلول عادلة ملشاكلهم وقضاياهم‬ ‫ويقفون صفا واحدا ضد اعدائهم ‪.‬‬ ‫اما حكام اليوم فقد أوصلهم احلقد ضدبعضهم‬ ‫ال����ى درجة ان كل طرف منهم مس����تعد ان يصطف‬ ‫ال����ى جان����ب ع����دو األم����ة العربي����ة ملقاتل����ة اخي����ه‬ ‫وتصفي����ة حس����ابه معه ليخ����رج منتص����را لوجهة‬ ‫نظ����ره حت����ى لو كان����ت خاطئ����ة‪ ..‬ولو استش����هدنا‬ ‫مبا يحدث في فلس����طني ولبنان كنموذج فقط كون‬ ‫هذي����ن البلدي����ن هما أس����اس ماوصل����ت اليه األمة‬ ‫العربي����ة م����ن ضعف وه����وان ألن ما يح����دث فيهما‬ ‫ليس عمال عفويا او حالة عابرة ولكنه عمل خطير‬ ‫مت التخطي����ط له جيد ًا من قبل اعداء االمة العربية‬ ‫الذي����ن ال يري����دون ان تق����وم لها قائمة‪ ..‬مس����تغلني‬ ‫الضعف العربي واخلالفات في وجهات النظر بني‬

‫نافذة على األحداث‬ ‫‪alsharifa 68 @y ahoo.com‬‬

‫الفصائل الفلس����طينية وكذل����ك الوضع املتفجرفي‬ ‫لبنان فضرب����وا ضربتهم إلحداث الفتنة في هذين‬ ‫البلدين ‪ ،‬وكلم����ا اخمدت نارها على ايدي العقالء‬ ‫اش����علوها م����ن جدي����د وهك����ذا‪ ..‬وان كان الل����وم ال‬ ‫ينص����ب عل����ى االعداء بقدر ما تتحمل  املس����ؤولية‬ ‫كامل����ة اطراف الصراع‪ ..‬ألنه����م ابتعدوا كثير ًا عن‬ ‫املثل والقيم واالخ��ل�اق التي كانت حتكم جهادهم‬ ‫ونضالهم ضد احملت����ل ألرضهم واحتكموا الى ما‬ ‫يزي����ن لهم الش����يطان من نزع����ات فيتفجر غضبهم‬ ‫حمم���� ًا وبركان���� ًا ض����د بعضه����م البع����ض‪ ..‬وبهذه‬ ‫االعمال الش����ريرة يكونون ق����د قدموا خدمة للعدو‬ ‫واراح����وه وقاتل����وا بالنياب����ة عن����ه متناس��ي�ن او‬ ‫متجاهلني انه����م حملوا البندقية ملقاتلة املغتصب‬ ‫وحتري����ر ارضهم من����ه ال أن يوجهوها الى صدور‬ ‫بعضهم البعض من اجل سلطة وهمية‪ ..‬االحتالل‬ ‫ه����و الذي يتحكم فيها ويوجهها في الطريق الذي‬ ‫يخ����دم مصاحل����ه‪ ..‬ولي����س م����ن يس����مون انفس����هم‬ ‫مسؤولني لقيادة الشعب الفلسطيني من اي طرف‬ ‫كانوا اال منفذين لسياس����ة االحت��ل�ال‪ ..‬فهل يجوز‬ ‫ان تنطل����ي احليلة على املناضلني ويخدعهم بريق‬ ‫السلطة الوهمية التي لم تكن في يوم من االيام في‬ ‫مخيلته����م وال كانوا يفكرون فيه����ا ألنهم يعتبرون‬ ‫بالنس����بة لش����عبهم فتي����ة آمن����وا بربه����م وبتحرير‬ ‫ارضه����م م����ن هيمنة االحتالل االس����رائيلي‪ ،‬وكذلك‬ ‫تخلي����ص املس����جد االقصى اول����ى القبلتني وثالث‬ ‫احلرمني الش����ريفني من دنس اليهود ورجس����هم‪..‬‬ ‫وألن ه����ذا الهدف والغاية النبيل����ة قد ازعج العدو‬ ‫الصهيون����ي فلم يكن امامه اال ان يعمل على ش����ق‬ ‫وح����دة صف املقاتلني مس����تخدم ًا اس����اليب يعرف‬ ‫ه����ذا الع����دو جيد ًا من خ��ل�ال جتربته انه����ا مؤثرة‬

‫ومغري����ة للمواط����ن العرب����ي‪ ..‬ولك����ي يحق����ق هدفه‬ ‫فق����د جاء له����م بإغراءات الس����لطة‪ ،‬فتركوا اجلهاد‬ ‫ومقاتلة العدو جانب ًا وصاروا يقتتلون من اجلها‬ ‫‪ ،‬وه����و م����ا يح����دث اليوم ف����ي فلس����طني وكذلك في‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫إذ ًا فق����د تواله����م الش����يطان ال����ذي ال والي����ة ل����ه‬ ‫عليه����م‪ ..‬ولكن����ه دعاه����م فاس����تجابوا ل����ه وعندما‬ ‫غرق����وا في وحل ما قام����وا به من اعمال قذرة تبرأ‬ ‫منهم الشيطان نفسه وحملهم مسؤوليتها كاملة‪..‬‬ ‫وهو فع ً‬ ‫ال محق في ذلك ألن هؤالء وامثالهم الذين‬ ‫يتس����ببون في إحلاق األذى بش����عوبهم ويخدمون‬ ‫أع����داء االم����ة العربي����ة واالس��ل�امية للتحك����م ف����ي‬ ‫مصائره����ا يفت����رض ان يتبرأ منه����م  حتى احلجر‬ ‫والش����جر ‪ ،‬فكيف باالنسان الذي وهبه الله العقل‬ ‫لينظ����ر ال����ى كل ش����يء بع��ي�ن احلكم����ة ال ان يتب����ع‬ ‫خط����وات الش����يطان ويقتل النفس الت����ي حرم الله‬ ‫قتله����ا اال باحلق‪ ..‬باالضافة الى احداث الفنت بني‬ ‫ابن����اء الش����عب الواح����د واق��ل�اق الس����كينة واثارة‬ ‫الكراهي����ة والبغض����اء بني املواطن��ي�ن فيتحول كل‬ ‫ذل����ك ال����ى حق����د وع����داوة ف����ي صدوره����م فيحارب‬ ‫بعضهم بعض ًا‪ ..‬وهو ما يعمل العدو على حتقيقه‬ ‫وق����د جنح ف����ي ذلك حتى يخفف ع����ن كاهله بعض‬ ‫االعباء بدل مواجهة املقاومني له‪.‬‬ ‫فهل يعقل ما يحدث اليوم في فلس����طني ولبنان‬ ‫عل����ى مرأى ومس����مع م����ن العالم كل����ه والعقالء في‬ ‫االم����ة العربي����ة ال احد منه����م يحرك س����اكن ًا وكأن ‬ ‫االمر ال يعنيهم ال من قريب وال من بعيداال اذا كان‬ ‫الع����رب يعتقدون ان مايجري في لبنان وفلس����طني‬ ‫هو مخاض لوالدة الش����رق األوس����ط اجلديد و مع‬

‫الثابت والمتغير‪ ..‬في العالقات المصرية القطرية‬ ‫علي محمود يامن‬ ‫تعد العالقات الدولية أحدى أهم العلوم االنس����انية‬ ‫الت����ي حتظ����ى باهتمام ال����دول وحت����رص االنظمة على‬ ‫انش����اء االكادميي����ات واملعاه����د التعليمية املتخصصة‬ ‫الت����ي ترفد دواليب الدولة الدبلوماس����ية والسياس����ية‬ ‫بالكفاءات الوطنية واخلبرات االس����تراتيجية املؤهلة‬ ‫به����ذا الف����ن والت����ي متتل����ك كل املع����ارف واملعلوم����ات‬ ‫واألدوات التي تساهم في صناعة القرار الدبلوماسي‬ ‫والسياس����ي الصحيح ومتكن متخ����ذ القرار من انتقاء‬ ‫أفض����ل اخلي����ارات السياس����ية واالس����تراتيجية ف����ي‬ ‫العالقات االقليمية والدولية من خالل التاريخ الطويل‬ ‫لل����دول وتراك����م اخلب����رات والتج����ارب تول����ده مدارس‬ ‫متع����ددة وعريق����ة وقواع����د ثابت����ة ومتغي����رة ومناه����ج‬ ‫مس����تقرة ف����ي إدارة امللف����ات الدبلوماس����ية واألزم����ات‬ ‫الدولي����ة والعالق����ات الثنائية وذلك وفق���� ًا ملجموعة من‬ ‫املب����ادئ ذات البعد األس����تراتيجي واملصالح الوطنية‬ ‫العليا وتأتي االبعاد األمنية واالقتصادية والتحالفات‬ ‫الدولية كمحددات ملس����تويات وابع����اد دوائر االهتمام‬ ‫م����ن املركز االس����تراتيجي لبوصلة االهتم����ام والتحكم‬ ‫الوطني����ة دون تأثي����ر مباش����ر لطبيع����ة األنظم����ة أو‬ ‫العوام����ل الطارئة وفق قاعدة ثب����ات املبادئ مع حركة‬ ‫في احملتوى واستقرار في ترتيب دوائر االهتمام‪.‬‬ ‫ان العالق����ات العربي����ة البيني����ة ينبغ����ي ان تبن����ى‬ ‫عل����ى قواع����د راس����خة لبنيان واص����ول ثابت����ة األركان‬ ‫ومرتك����زات واضح����ة املعال����م ال تؤث����ر فيه����ا املواق����ف‬ ‫الطارئ����ة او التباينات الفكرية وتن����وع وجهات النظر‬ ‫حي����ث تظل املصالح االس����تراتيجية العليا لألمة ناظم‬ ‫دقيق وحاسم ال حيدة عنه الن الدائرة األولى لألرتباط‬ ‫القوم����ي مس����تقرة على قاع����دة أرضية صلب����ة ومتينة‬ ‫وممتدة في اعماق التاريخ وتشابك اجلغرافيا ووحدة‬ ‫املصير واالنتماء وواحدي����ة اللغة والبناء االجتماعي‬ ‫واواص����ر االخ����وة ومتازج النس����ب واحت����اد املصالح‬ ‫ووحدة الهدف وهو ما اكدته شواهد التاريخ وعاديات‬ ‫الزمن ومشاهد احلاضر األليم وهو ما يستوجب على‬ ‫األم����ة العربية وش����عوبها احلرة ان تظ����ل وحدة األمة‬ ‫هدف���� ًا نبي ً‬ ‫ال تس����عى لتحقيق����ه وان ال يغيب عن مناهج‬ ‫التنش����ئة الوطني����ة والسياس����ية ألجياله����ا املتعاقب����ة‬ ‫او يت����وارى في أولي����ات النخب السياس����ية والطالئع‬ ‫الوطني����ة والقومي����ة وبالدرج����ة نفس����ها يتوج����ب على‬ ‫األنظمة احلاكمة ان تتجاوز خالفاتها اآلنية وتنس����ى‬ ‫صراعاتها التاريخية وتتخلى عن جزء من طموحاتها‬ ‫الش����خصية لتبق����ى وح����دة املواق����ف وعدال����ة القضايا‬ ‫وقي����م االنتماء وبرام����ج التكامل اهداف اس����تراتيجية‬

‫النح����راف عنها مع ثبات بوصل����ة الصراع نحو العدو‬ ‫الصهيوني ومحورية حترير كامل التراب الفلسطيني‬ ‫وفك اسر االقصى الشريف‪.‬‬ ‫تتع����رض العالق����ات املصري����ة م����ع بع����ض االطراف‬ ‫العربي����ة واالقليمي����ة له����زات ارتدادي����ة عنيف����ة لزلزال‬ ‫ق����رار قيادة اجليش املصري عزل الرئيس املنتخب في‬ ‫الثال����ث من يولي����و املاضي وتعطيل العمل بالدس����تور‬ ‫وح����ل املجل����س التش����ريعي املنتخ����ب وف����رض حال����ة‬ ‫الط����وارئ ماتبعه����ا اج����راءات جارف����ة ألدوات وكوادر‬ ‫االح����زاب ذات املرجعية اإلس��ل�امية وانص����ار الرئيس‬ ‫املع����زول واس����كات كل الوس����ائل اإلعالمي����ة املعارضة‬ ‫لتل����ك االج����راءات والوص����ول باملش����هد املص����ري ال����ى‬ ‫احلال����ة الصفري����ة الت����ي يس����تحوذ املنتص����ر عل����ى كل‬ ‫ش����يء ويخس����ر املهزوم كل ما ميلك لكن اش����د اعراض‬ ‫احلال����ة املصري����ة كارثي����ة عل����ى األم����ن القوم����ي ه����ي‬ ‫املش����هد األعالم����ي املغالي والذي وص����ل الى حالة من‬ ‫الفجور السياس����ي والعمر االعالمي في شيطنة اآلخر‬ ‫وخل����ق حالة من الش����حن العنيف واالنقس����ام املخيف‬ ‫ف����ي بني����ة املجتمع وه����و ما انعكس على وجود ش����رخ‬ ‫عميق واس����تقطاب شديد في الكيان املصري الذي ظل‬ ‫متماس����ك ًا في كل املراحل املفصلة من تاريخه وهو ما‬ ‫استدعى على كل املؤامرات اخلارجية وفشلنا في ذلك‬ ‫كل اجلهود اخلبيثة للكيان الصهيوني وحتطمت عند‬ ‫اقدام الش����خصية الوطنية املصرية اجلامعة وهو ما‬ ‫جنحت فيه لألس����ف الش����ديد اآلل����ة االعالمية املصرية‬ ‫املجنون����ة وتع����دت تفتي����ت الص����رح الوطن����ي املصري‬ ‫ال����ى الهج����وم األرعن وغير املس����ؤول عل����ى املواطنني‬ ‫الس����وريني والفلس����طيني واالس����اءة الى دولة قطر في‬ ‫االع��ل�ام اخل����اص بش����كل ممنه����ج ويفتق����د ال����ى املهنة‬ ‫واملوضوعي����ة بل واالس����فاف في الكثير م����ن التعاطي‬ ‫الفاشي‪.‬‬ ‫وللوق����وف عل����ى الثاب����ت واملتغي����ر ف����ي العالق����ات‬ ‫املصري����ة القطرية بش����كل ممنه����ج وموضوعي نحتاج‬ ‫ال����ى قراءة واعية ومحايدة أله����م محطات تلك العالقة‬ ‫واتس����اقها م����ع املصال����ح القومي����ة واالس����تراتيجية‬ ‫للبلدين ولألمة مبجموعها وفق ًا لآلتي‪:‬‬ ‫أو ًال‪ :‬الرؤي����ة القطري����ة ل����دور ومكان����ة مص����ر تتميز‬ ‫بالوضوح واالعتراف ان مصر هي القائد ألقطار األمة‬ ‫العربي����ة وهو ما عبرت عنه املواق����ف القطرية العلنية‬ ‫والعملية بإنس����حاب مرش����ح قط����ر للجامع����ة العربية‬ ‫لصالح مصر ودعوات القيادة القطرية الس����تعادة دور‬ ‫مصر القيادي ‪.‬‬

‫ثاني���� ًا‪ :‬اخ����ذت العالقة مع نظ����ام الرئيس الس����ابق‬ ‫حس����ني مب����ارك أط����وار ًا متع����ددة كان اكثره����ا فت����ور ًا‬ ‫عن����د محاولة إع����ادة االمير األب الى الس����لطة بتعاون‬ ‫مخابرات����ي مص����ري واقليم����ي وم����ع ذل����ك ل����م ينقط����ع‬ ‫التواصل رغم االسفاف االعالمي املصري‪.‬‬ ‫ثالث���� ًا‪ :‬ش����كلت ث����ورة ‪ 25‬يناير أهم محط����ات الدعم‬ ‫القط����ري للش����عب املص����ري وثورت����ه املجي����دة وكان����ت‬ ‫قط����ر هي الداع����م االقليم����ي الوحيد للث����ورة واحلامل‬ ‫الدبلوماس����ي ملش����روع التغيي����ر املصري ف����ي احملافل‬ ‫الدولية والعواصم العاملية وقدمت قطر دعم سياس����ي‬ ‫واقتصادي واعالمي غير محدود لثورة مصر‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬الدعم االقتصادي القطري لم ينقطع حتى في‬ ‫احلك الظروف التي مرت بها عالقة البلدين في العهد‬ ‫الس����ابق قدم����ت قطر ‪ 800‬مليون دوالر لدعم الس����لطة‬ ‫اجلديدة وتبعها دعم س����خي أيام املجلس العس����كري‬ ‫وحكم مرس����ي وما زال����ت ناقالت الغ����از والدعم املالي‬ ‫يتوالى على مصر حتى اللحظة‪.‬‬ ‫خامس ًا‪ :‬مثل مشروع تنمية محور قناة السويس‬ ‫حلق���ة متين���ة م���ن تقوي���ة التع���اون االس���تراتيجي‬ ‫واالقتص���ادي ب�ي�ن مص���ر وقطر من خالل اس���تعداد‬ ‫قط���ر لفتح اس���تثمارات ضخمة لعش���رات املليارات‬ ‫ف���ي املش���روع وه���و ما أث���ار حفيظ���ة ق���وى تتقاطع‬ ‫مصاحله���ا م���ع ه���ذا املش���روع إال ان االس���تعداد‬ ‫القطري لدعم مس���ار االستثمار في مصر كان مميز ًا‬ ‫ونوعي ًا وطموح ًا‪.‬‬ ‫سادس���� ًا‪ :‬اخ����ذ املش����هد املص����ري احلال����ي تط����ور ًا‬ ‫درماتيكي ًا متس����ارع ًا تباينت حول����ه املواقف األقليمية‬ ‫بني التأييد املطلق واملش����جع لألجراءات الذي قام بها‬ ‫اجلي����ش والرف����ض املطلق لذل����ك وكان املوقف القطري‬ ‫اكث����ر توازن���� ًا ودعاء ال����ى املصاحلة من خ��ل�ال تطبيق‬ ‫من����وذج احل����ل اليمني القائ����م على احلوار والش����راكة‬ ‫وعدم االقصاء‪.‬‬ ‫عل����ى الرغم من محاول����ة الدبلوماس����ية القطرية ان‬ ‫تتعام����ل بالكثير من الرش����ادة إال ان ذلك يظل خاضع‬ ‫مل����دى ق����درة قط����ر عل����ى املمانع����ة والثبات عن املس����ار‬ ‫الداع����ي للتصال����ح ف����ي ظ����ل ضغ����ط سياس����ي اقليمي‬ ‫غي����ر محدود وهو اختي����ار صعب للمواءمة بني املمكن‬ ‫السياس����ي والثب����ات امليدان����ي وهو ما س����تجيب عليه‬ ‫قادمات االيام‪.‬‬ ‫حف����ظ الل����ه األم����ة العربي����ة وأران����ا ي����وم وحدته����ا‬ ‫املجيدة‪.‬‬

‫رحل ميخائيل كالشنكوف‪ ..‬وبقى سالحه الشهير‬ ‫السالح الشخصي الذي يتسلح به جيوش مائة دولة وأكثر عبر‬ ‫العالم ارتبط بإس���م الفريق‪ /‬ميخائيل تيموفييفيتش كالشينكوف‬ ‫كون���ه مخترع���ه وقد رحل عن عمر ‪ 94‬س���نة ‪ ،‬نبذه ع���ن حياته‪:‬ولد‬ ‫ف���ي ‪ 10‬نوفمبر من عام ‪1919‬م ألس���رة فقيرة تعمل الفالحة وكانت‬ ‫والدت���ه ق���د أجنبت ‪ 18‬طف�ل�ا وكان ميخائيل أحد األبن���اء الثمانية‬ ‫الذي���ن بق���وا على قيد احلي���اة وبدا ميخائيل حيات���ه املهنية عندما‬ ‫عم���ل فني ًا ف���ي محطة للقطارات في كازاخس���تان حيث تعلم الكثير‬ ‫ع���ن امليكاني���كا‪ .‬ف���ي الع���ام ‪ 1938‬انضم للجيش وعم���ل في وظيفة‬ ‫تقن���ي لدباب���ة هجومية وف���ي هذا املوقع أظهر مهارات���ه العالية في‬ ‫مي���دان تصنيع األس���لحة إذ اخت���رع وهو ابن عش���رين عام ًا بعض‬ ‫التجهيزات التي القت استحس���ان ًا كبير ًا من قبل اجلنرال جوكوف‬ ‫أحد أش���هر الضب���اط في التاريخ الس���وفيتي س���ابق ًا ‪ ،‬ومع اندالع‬ ‫احل���رب العاملية الثانية ش���ارك كالش���نيكوف في معركة بريانس���ك‬ ‫ع���ام ‪ 1941‬ض���د األمل���ان وجرح خ�ل�ال املعركة ث���م نق���ل بعدها إلى‬ ‫أحد املستش���فيات الروس���ية لتلقي العالج‪ ،‬وعن تل���ك الفترة يقول‬ ‫كالش���نيكوف «هن���اك وعل���ى الرغم م���ن اآلالم التي كن���ت أعاني منها‬

‫هالل محمد جزيالن‬

‫‪3‬‬

‫بس���بب جروحي كانت هناك فكرة وحيدة تس���يطر على ذهني طيلة‬ ‫الوقت وهي كيف ميكن اختراع س�ل�اح يس���مح بقهر الفاشيني»‪ .‬ما‬ ‫بع���د احلرب‪:‬منذ العام ‪ 1950‬أصبح عضو ًا في مجلس الس���وفييت‬ ‫األعلى‪ ،‬األمر الذي سمح له بأن يرى من بعيد ستالني وبقي في هذا‬ ‫املجل���س حت���ى مت حله ع���ام ‪ 1988‬منذ بداية اخلمس���ينيات بحيث‬ ‫ل���م يغب عنه س���وى عش���ر س���نوات خ�ل�ال ه���ذه الفترة كله���ا وذلك‬ ‫عندم���ا مات س���تالني وخلفه نيكيتا خروتش���وف‪ ،‬و حرص االحتاد‬ ‫الس���وفيتي حينه���ا إخف���اء هوية كالش���نيكوف معتبرين ذلك س���ر ًا‬ ‫عس���كري ًا‪ ،‬رغم أنتخابه ‪ 6‬مرات لعضوية مجلس السوفييت األعلى‬ ‫إال أنه لم يصبح أحد أعضاء النخبة السياسية الشيوعية النافذين‬ ‫فإنه لم يؤيد أبد ًا السياس���ة التي انتهجها ميخائيل غورباتش���وف‬ ‫منذ توليه الس���لطة في االحتاد الس���وفييتي عام ‪ ،1985‬والتي أدت‬ ‫إلى انهياره‪.‬ال براءة اختراع لكالش���نكوف‪:‬رغم الشهرة التي امتاز‬ ‫بها الس�ل�اح الذي ابتكره إال أن ميخائيل كالش���نيكوف لم يتلق اي‬ ‫مبلغ عن أي قطعة أنتجت أو صنعت لس�ل�احه كما لم يحصل على‬ ‫براءة اختراع لبندقيته‪ ،‬تلك أتسأل نحن ماذا صنعنا ألوطاننا ‪.‬‬

‫البريد االلكتروني ‪26sept@yemen.net.ye‬‬

‫ان االمة العربية واالس��ل�امية هي مبثابة اجلس����د‬ ‫الواح����د اذا اش����تكى في����ه عض����و تداعى له س����ائر‬ ‫اجلس����د بالس����هر واحلمى ‪ -‬كما ورد في احلديث‬ ‫الش����ريف ‪ -‬لك����ن م����ع االس����ف الش����ديد‪ ..‬فيبدو ان‬ ‫هذه االم����ة التي يفترض ان تكون اليوم اقدر على‬ ‫الدفاع عن نفسها اكثر من اي وقت مضى ‪ -‬نظر ًا‬ ‫مل����ا يحيط بها من مخاط����ر ومؤامرات تتربص بها‬ ‫ قد اصيبت باخلبل‪ ..‬وهو ما ينطبق عليها قول‬‫الشاعر‪:‬‬ ‫  ومن يهن يسهل الهوان عليه‬ ‫                                  ماجلرح مبيت إيالم‬ ‫فكي����ف لن����ا ان ننتظر من أم����ة ‪ -‬هي بهذا احلال‬ ‫اصبحت محسوبة على االموات ‪ -‬ان تعمل شيئ ًا‬ ‫او حتى ان تس����تيقظ من سباتها  العميق لتعرف‬ ‫مايدب����ر له����ا في اخلف����اء‪ ..‬وم����ا يحدث ف����ي لبنان‬ ‫وفلس����طني الي����وم وكذلك ف����ي الع����راق والصومال‬ ‫وسوريا والس����ودان ليس اال مقدمة لعملية كبيرة‬ ‫يحض����ر لها اع����داء االم����ة البتالعه����ا ف����ي النهاية‬ ‫واالستيالء على كل مقدراتها‪ ..‬وبدل ان تدافع عن‬ ‫نفس����ها تكتفي بالتف����رج على ما يحدث لها‪ ..‬وهنا‬ ‫قمة املأساة‬

‫العالقات العربية االيرانية‬ ‫مم���ا الش���ك في���ه ان العالق���ات‬ ‫العربي���ة االيراني���ة ظل���ت عل���ى‬ ‫احمل���ك وص���راع دائم عب���ر التاريخ‬ ‫فقبل االس�ل�ام كان���ت االمبراطورية‬ ‫الفارس���ية ف���ي ح���ال ص���راع دائ���م‬ ‫م���ع االمبراطوري���ة الروماني���ة على‬ ‫االرض العربي���ة وتناف���س مس���تمر‬ ‫عل���ى اقتس���امها فكان���ت تس���يطر‬ ‫عل���ى ب�ل�اد الرافدي���ن بينم���ا كانت‬ ‫االمبراطوري���ة الروماني���ة تس���يطر‬ ‫عل���ى ب�ل�اد الش���ام ومص���ر وليبي���ا‬ ‫وب�ل�اد املغ���رب العرب���ي وامت���د‬ ‫الص���راع عل���ى اليم���ن م���ن خ�ل�ال‬ ‫محاول���ة الس���يطرة الرومانية على‬ ‫اليم���ن عب���ر االحت�ل�ال احلبش���ي‬ ‫بع���د فش���ل الروم���ان ف���ي حص���ار‬ ‫م���أرب عاصمة الدولة الس���بئية وخرج جيش���ها مهزوم ًا واس���تطاعت الدولة‬ ‫الفارس���ية الوصول الى اليمن بعد ان اس���تعان بهم سيف بن ذي يزن إلخراج‬ ‫االحب���اش وس���يطرت الفرس على اليمن بعد بزوغ فجر الرس���الة االس�ل�امية‬ ‫وس���قوط االمبراطورية الفارس���ية اثناء الفتوحات االسالمية واصبحت بالد‬ ‫ف���ارس جزء ًا من الدولة العربية االس�ل�امية التي امت���دت حدودها من الصني‬ ‫ش���رق ًا الى جنوب فرنس���ا غرب��� ًا وظلت الكثي���ر من الديان���ات قائمة ومتارس‬ ‫طقوس���ها ف���ي ظل التس���امح الديني القائ���م في ظل الدولة االس�ل�امية وظلت‬ ‫بالد فارس مالذا للمتش���يعني والدخالء املنتقمني من الدولة االس�ل�امية التي‬ ‫حم���ل رايته���ا الع���رب واصبحت كل من دمش���ق وبغداد مركز ًا لقي���ادة الدولة‬ ‫العربية االسالمية كما اشتد الصراع بني الصفويني واالتراك وكانت فصوله‬ ‫مأس���اوية عل���ى االم���ة ال���ى العص���ر احلديث بع���د س���قوط الدول���ة العثمانية‬ ‫وب���دأت مرحلة اس���تعمارية جديدة كانت بريطانيا ه���ي اململكة التي ال تغيب‬ ‫عنها الش���مس تليها فرنس���ا من حيث اعداد املس���تعمرات وكانت بالد الهند‬ ‫وف���ارس والعراق واخلليج العربي وفلس���طني واالردن وجنوب اليمن ومصر‬ ‫والسودان وجزء من الصومال ضمن املستعمرات البريطانية وكانت سوريا‬ ‫ولبن���ان وب�ل�اد املغرب وجيبوتي وجزر القمر ضمن املس���تعمرات الفرنس���ية‬ ‫وليبي���ا وج���زء م���ن الصوم���ال ضم���ن املس���تعمرات االيطالية وبعد اش���تعال‬ ‫الثورة العربية في ‪ 23‬يوليو عام ‪ 1952‬في مصر عبدالناصر وهزمية القوى‬ ‫االستعمارية حتت هدير مدافع الثورة العربية وخروج اجليوش البريطانية‬ ‫والفرنسية وغيرها من القوى االستعمارية حتت هدير مدافع الثورة العربية‬ ‫وخ���روج اجلي���وش البريطانية والفرنس���ية وغيرها من القوى االس���تعمارية‬ ‫مهزوم���ة كانت جترب���ة محمد مصدق في ايران من حيث تأميم ش���ركة النفط‬ ‫جتربة اش���تراكية حتررية وضربة لبريطانيا فدفع مصدق ثمن تلك السياسة‬ ‫التحررية وتنامي املد القومي العربي املمتد من شط العرب شرقا الى احمليط‬ ‫االطلسي غربا ليصبح لالمة العربية وزنها الدولي في ظل مصر عبدالناصر‬ ‫وحكم حزب البعث العربي االش���تراكي في العراق وسوريا واكتشاف بحيرة‬ ‫النف���ط في اجلزيرة العربية واخلليج والعراق وليبيا واجلزائر وكانت ايران‬ ‫خاضع���ة حلك���م الشاهنش���اهات حيث كان ش���اه ايران محمد رض���ي بهلوي‬ ‫مرتب���ط بالدوائ���ر االس���تعمارية والصهيوني���ة حيث وقف ال���ى جانب العدو‬ ‫الصهيون���ي ف���ي حرب ‪ 6‬اكتوب���ر عام ‪1973‬م بني الع���رب والعدو الصهيوني‬ ‫حي���ث احتج���زت البحرية اليمني���ة ناقلة نفط ايرانية حتت���وي على ‪ 400‬الف‬ ‫برمي���ل من النفط االيران���ي كانت مقدمه للعدو الصهيوني وبعد قيام الثورة‬ ‫االس�ل�امية االيراني���ة ع���ام ‪ 1979‬واغ�ل�اق الس���فارة االس���رائيلية وحتويلها‬ ‫ال���ى س���فارة لفلس���طني وانط�ل�اق ايران في حتقي���ق نهضة صناعي���ة عمالقة‬ ‫وصل���ت ال���ى صناع���ة االقم���ار الصناعي���ة والبرنام���ج الن���ووي والصناعات‬ ‫العسكرية املتطورة بينما النفط العربي واالرصدة العربية رهينة في البنوك‬ ‫االس���تعمارية وقيام احل���رب العراقية االيرانية التي ظلت ‪ 8‬س���نوات انتصر‬ ‫فيها العراق وخرجت ايران مهزومة بفعل الدعم العربي املقدم للعراق للدفاع‬ ‫عن احلدود الشرقية للوطن العربي ومع االجتياح العراقي للكويت والعدوان‬ ‫االس���تعماري اجلدي���د عل���ى العراق واالم���ة العربية الذي انته���ى بها املطاف‬ ‫الى س���قوط الع���راق بيد القوى االس���تعمارية وحلفاء ايران واقصاء للس���نة‬ ‫وتطبيق قانون االجتثاث حلزب البعث وتقس���يم العراق على اس���اس طائفي‬ ‫وعرقي ظل التحالف االيراني الس���وري وح���زب الله اللبناني وحركة اجلهاد‬ ‫االس�ل�امي الفلس���طينية قائمة م���ع مترد حركة حماس عليه���ا مقابل انضمام‬ ‫االخ���رى ال���ى التحالف الدولي ض���د النظام الس���وري ان اعتم���اد ايران على‬ ‫االس���لوب الطائفي جعل االنظمة العربية تش���عر بالقل���ق كان االجدر بالعرب‬ ‫واي���ران تش���كيل نظ���ام اقليم���ي واح���د يص���ب في مصلح���ة االمت�ي�ن العربية‬ ‫واالسالمية قائم على التعاون واحلب واالخاء والسالم والتكامل االقتصادي‬ ‫والصناعي بدل استخدام السياسة الطائفية ومتزيق االمة بتمويل احلروب‬ ‫املذهبية بني السنة والشيعة وتطبيق للمشروع االستعماري الصهيوني في‬ ‫اس���تنزاف االمة في ح���روب طائفية تفتت االمة وتنهكه���ا وتزيد من جراحها‬ ‫م���ن خ�ل�ال تغذية االحقاد الطائفية التي ال تخدم س���وى القوى االس���تعمارية‬ ‫والصهيونية‪ ..‬ألم يستوعب اجلميع الدرس بعد!‬


‫‪4‬‬

‫إعالنات‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫�إعـــــــــالن‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫يسر البنك املركزي اليمني أن يعلن عن بيع أذون خزانة عن طريق املزاد خالل شهر يناير ‪2014‬م لالصدارات واآلجال كما هو مبني في اجلدول أدناه‪:‬‬ ‫مالحظة‪ :‬املخصصات قابلة للزيادة أو النقص وفق ًا لتقديرات البنك املركزي‪..‬‬ ‫أو ًال‪ :‬مخصص املزاد ‪:‬‬ ‫باملليار ريال‬ ‫رقم املزاد‬

‫تاريخ املزاد‬

‫االسبوع‬

‫االجل (‪ )91‬يوم‬

‫االجل (‪ )182‬يوم ًا‬

‫االجل (‪ )364‬يوم ًا‬

‫االجمالي‬

‫‪821‬‬

‫‪2014-01-02‬‬

‫األول‬

‫‪103.62‬‬

‫‪17.69‬‬

‫‪10.13‬‬

‫‪131.44‬‬

‫تاريخ‬ ‫االستحقاق‬ ‫‪2014-01-09‬‬

‫‪2014-04-06‬‬

‫‪2014-07-06‬‬

‫‪2015-01-04‬‬

‫الثاني‬

‫‪93.84‬‬

‫‪16.63‬‬

‫‪4.59‬‬

‫‪2014-04-13‬‬

‫‪2014-07-13‬‬

‫‪2015-01-11‬‬

‫‪4.00‬‬

‫‪7.49‬‬

‫‪5.98‬‬

‫‪2014-04-20‬‬

‫‪2014-07-20‬‬

‫‪2015-01-18‬‬

‫‪74.24‬‬

‫‪3.28‬‬

‫‪3.94‬‬

‫‪822‬‬

‫تاريخ االستحقاق‬ ‫‪2014-01-16‬‬

‫‪823‬‬

‫الثالث‬

‫تاريخ االستحقاق‬ ‫‪2014-01-23‬‬

‫‪824‬‬

‫الرابع‬

‫تاريخ االستحقاق‬ ‫‪2014-01-30‬‬

‫‪825‬‬

‫تاريخ االستحقاق‬ ‫اجمالي قيمة‬ ‫املخصص‬ ‫الشهري‬

‫اخلامس‬

‫‪2014-04-27‬‬

‫‪2014-07-27‬‬

‫‪2015-01-25‬‬

‫‪67.98‬‬

‫‪9.40‬‬

‫‪3.49‬‬

‫‪2014-08-03‬‬

‫‪2014-05-04‬‬

‫‪54.49‬‬

‫‪343.68‬‬

‫‪115.06‬‬

‫‪17.46‬‬

‫‪81.46‬‬

‫املركزي والتي ميكن احلصول على نسخ منها من املركز الرئيسي للبنك في صنعاء‪.‬‬ ‫‪ -2‬تقدمي الطلبات في ظروف مغلقة متضمنة التفويض للبنك املركزي بخصم القيمة من‬ ‫احلساب ملن لديهم حسابات لدى البنك املركزي او ارفاق شيك مقبول الدفع لصالح البنك‬ ‫أو شهادات أذون خزانة مستحقة من االصدارات السابقة أو توريد املبلغ نقدا الى البنك‬ ‫املركزي بإجمالي القيمة الفعلية ووضعها في الصناديق املخصصة لذلك‪.‬‬ ‫التاسعة من صباح يوم اخلميس من كل اسبوع‪.‬‬

‫‪2015-02-01‬‬ ‫‪426.30‬‬

‫ثانياً‪ :‬املخصص للمشتركني في املزاد غير التنافسي (باملتوسط املرجح)‬

‫وقد قررت ادارة البنك تخصيص نسبة من اجمالي كل اصدار للطلبات غير التنافسية الشهرية وفق ًا للجدول اآلتي‪:‬‬ ‫باملليون ريال‬

‫رقم املزاد‬

‫تاريخ املزاد‬

‫االسبوع‬

‫االجل (‪)91‬‬ ‫يوم‬

‫االجل (‪)182‬‬ ‫يوم ًا‬

‫االجل‬ ‫(‪ )364‬يوم ًا‬

‫االجمالي‬

‫‪821‬‬

‫‪2014-01-05‬‬

‫االول‬

‫‪400‬‬

‫‪100‬‬

‫‪200‬‬

‫‪700‬‬

‫‪822‬‬

‫‪2014-01-12‬‬

‫الثاني‬

‫‪300‬‬

‫‪100‬‬

‫‪200‬‬

‫‪600‬‬

‫‪823‬‬

‫‪2014-01-19‬‬

‫الثالث‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬

‫‪200‬‬

‫‪500‬‬

‫‪824‬‬

‫‪2014-01-26‬‬

‫الرابع‬

‫‪500‬‬

‫‪200‬‬

‫‪200‬‬

‫‪900‬‬

‫‪825‬‬

‫‪2014-02-02‬‬

‫اخلامس‬

‫‪400‬‬

‫‪150‬‬

‫‪200‬‬

‫‪750‬‬

‫‪1.800‬‬

‫‪650‬‬

‫‪1.000‬‬

‫‪3.450‬‬

‫اجمالي قيمة املخصص‬ ‫الشهري‬

‫‪ -1‬تقدم طلبات االشتراك في اذون اخلزانة عن طريق تعبئة االستمارات املعدة من قبل البنك‬

‫‪ -3‬يبدأ تقدمي الطلبات التنافسية يوم الثالثاء من كل اسبوع وآخر موعد لتقدميها الساعة‬

‫‪80.87‬‬

‫‪28.13‬‬

‫ثالثاً‪ :‬على املشاركني في املزاد االلتزام باآلتي‪:‬‬

‫‪ -4‬سيتم فتح املظاريف للمزاد التنافسي لآلجال الثالثة في متام الساعة التاسعة من صباح‬ ‫اخلميس من كل اسبوع وستعلن نتائج املزاد في اليوم نفسه‪.‬‬ ‫‪ -5‬سيتم فتح مظاريف املزاد غير التنافسي في الساعة التاسعة من صباح يوم االحد من كل‬ ‫اسبوع‪.‬‬ ‫‪ -6‬تصدر أذون اخلزانة مببلغ عشرة آالف ريال لالذن الواحد او مضاعفاته ويحق للمتقدم‬ ‫االشتراك بأكثر من طلب وبأسعار مختلفة‪.‬‬ ‫‪ -7‬اذون اخلزانة قابلة إلعادة اخلصم على أساس أعلى معدل فائدة آلخر مزاد منفذ لآلجل‬ ‫(‪ )91‬يوم ًا زائد ًا نقطتني مأويتني وفقا لقرار محافظ البنك رقم (‪ )6‬لسنة ‪2000‬م‪.‬‬ ‫والله ولي التوفيق‪،،،‬‬

‫البنك املركزي اليمني‬


‫« حرمي اإلمام» في العدد اجلديد من مجلة‬ ‫« عروس اليمن »‬ ‫صدر حديث ًا العدد احلادي عش���ر من م���ن مجلة « عروس‬ ‫اليمن « التي ترأس حتريرها الدكتورة منى احملاقري حاف ً‬ ‫ال‬ ‫مبواضي���ع تناقش قضاي���ا امل���رأة واهتماماته���ا ومعاجلة‬ ‫قضايا األسرة والعادات والتقاليد اليمنية‪.‬‬ ‫واشتمل العدد على العديد من املواضيع الصحفية التي‬ ‫تعنى بش���ؤون املرأة من أبرزها حتقيق صحفي عن” حرمي‬ ‫اإلمام” ولقاء مع ضيفة العدد الس���يدة رينات بورس نائبة‬ ‫السفير الهولندي‪.‬‬ ‫وتناولت املجلة مستجدات احلوار الوطني فيما يخص‬ ‫املرأة‪ ..‬ولقاء مع اإلعالمية داليا دائل في باب عروس العدد‬ ‫‪ ،‬كما احتفى العدد في بابه السياحي مبحمية عتمة معرف ًا‬ ‫بخصائصها احليوية وطبيعتها الساحرة‬

‫‪5‬‬

‫يذكرأن “ عروس اليمن “ إحتفلت بتدشينها في ‪ 14‬يناير‬ ‫‪ 2010‬كمجلة متخصصة في ش���ؤون امل���رأة واهتماماتها‪.‬‬ ‫وحينها وص���ف وزير االعالم الس���ابق حس���ن اللوزي حفل‬ ‫تدشني املجلة باالنطالقة الواثقة واحلدث الكبير ‪..‬‬ ‫واكد انة س���يمثل اضافة هام���ة لكل ماتعني���ه املجلة من‬ ‫دالالت وتسعى إليه من أهداف وخاص ًة بالنسبة لالنتصار‬ ‫للمرأة وحقوقها ومعاجلة قضاياها‪.‬‬ ‫م���ن جانبه���ا أش���ارت رئيس���ة التحري���ر الدكت���ورة منى‬ ‫احملاقري إل���ى ما تس���عى إليه املجل���ة من اه���داف لتحقيق‬ ‫جناح ملموس عل���ى صعي���د العمل الصحف���ي املتخصص‬ ‫وأن تق���دم إضاف���ة نوعي���ة إل���ى جان���ب كثير م���ن الصحف‬ ‫الت���ي تعن���ى بقضاي���ا امل���رأة عل���ى الس���احة احمللي���ة‪.‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 - 1/ 3 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 1 30‬ربيع اول ‪1435‬هـ‬

‫بإبتسامة يملؤها التفاؤل واألمل‬

‫نساء مينيات‪ :‬امنيآتنا ان ينعم اليمن باألمن والسالم‬ ‫توقعاتنا‪ ..‬طموحاتنا ننشدها‪ ..‬نحلم بالكثير نحقق منها أهدافنا‪ ,‬ونسعى لتحقيق‬ ‫ما لم نحققه‪..‬لننجز ما استطعنا منها وإن لم يحالفنا الحظ هذه المرة فاأليام كفيلة‬ ‫بتحقيق أحالمنا وأمالنا‪..‬‬ ‫ذكرى حي���درة ع���ن أمنياتها تق���ول أمتنى‬ ‫أن أظهر مبس���توى أخ���ر في حيات���ي املهنية‬ ‫والعملي���ة وأحق���ق الش���يء الذي لم اس���تطع‬ ‫أن أحققه في الس���نوات الس���ابقة وان أعيش‬ ‫بس�ل�ام ويحقق الس�ل�ام والتنمي���ة والتطور‬ ‫وأمتن���ى أن يك���ون الع���ام اجلدي���د ع���ام خير‬ ‫وصحة وس�ل�ام عل���ى جمي���ع األم���ة العربية‬ ‫واإلسالمية والعالم أجمع‪.‬‬

‫أمة واحدة‬

‫<< منال الطاهش تتمنى من الله أن تكون‬ ‫بالدنا آمنة مس���تقرة من اإلرهاب والفس���اد‬ ‫وان يعم األم���ن واألمان والس�ل�ام بني الناس‬ ‫وان نكون أمة واح���دة متعاونة متكاتفة على‬ ‫اخلير‪.‬‬ ‫<< إميان الس���امعي كطالبة ف���ي املرحلة‬ ‫الثانوية كل أمنياتها للعام اجلديد ان حتصل‬ ‫عل���ى التف���وق وكذلك األم���ن واألم���ان للوطن‬ ‫احلبيب ومزيد من التقدم والتطور في ش���تى‬ ‫املجاالت‪.‬‬

‫سنصنع املستقبل‬

‫<< إحس���ان الدروب���ي تق���ول‪« :‬ي���د ًا بي���د‬ ‫سنصنع املستقبل املنير» أملي في بنائك كبير‪،‬‬ ‫مس���تقبلي األتي أجمل بكثير‪ ،‬شعاري القادم‬ ‫يــــمن األمن واألمان هنيئ ًا لك ياوطني‪ ،‬ففجر‬ ‫أملك القادم‪ ،‬بحلم يسير ومينا كبير‪.‬‬ ‫<< س���كينة الكبس���ي اب���دأ كالم���ي ع���ن‬ ‫أمنيات���ي في احلي���اة له���ذه الس���نة اجلديدة‬

‫د‪ .‬ايمان جحاف‬

‫أقول كل سنة والوطن والشعب اليمني بألف‬ ‫خير‪ ،‬جملة يتمنى كل إنسان أن يقولها في كل‬ ‫سنة وفي كل مكان وأنا أمتنى أن حتيى بالدنا‬ ‫بالسالم واحملبة الدائمة وأعيد واكرر أمتنى‬ ‫أن يك���ون ه���ذا الع���ام ذو قيمة‪ ،‬مل���يء باألمن‬ ‫واآلمان واحلب والوئام الدائم‪.‬‬

‫عام سالم واطمئنان‬ ‫<< ياسمني املطري هي أيضا لها توقعات‬ ‫وطموحات‪ ..‬تتمنى من الله التوفيق لها حيث‬ ‫تقول‪ :‬أتوقع أشياء كثيرة لهذا العام إن شاء‬ ‫الل���ه تعال���ى يك���ون مي���ن االس���تقرار واألمن‬ ‫واألمان بع���د ما مرت ب���ه بلدن���ا احلبيبة من‬ ‫إرهاب للناس وس���فك للدماء وعدم اس���تقرار‬ ‫وخوف وعدم األمان‪.‬‬ ‫فنرجو من كل مواطن ومواطنة أن يعشقوا‬ ‫بالدهم ويكون���وا اوفياء لبالدن���ا وترابها‪ ،‬و‬ ‫أملي ف���ي الله ث���م اجلن���ود وكبار مس���ؤولي‬ ‫الدولة ف���ي ان يكون العام اجلديد عام س�ل�ام‬ ‫واطمئن���ان وحب وتضحية ألج���ل اليمن‪ ،‬الن‬ ‫اليمن هي أمنا وكل ما منلك‪ ،‬فان شاء الله أن‬ ‫نعيش بسالم بدون إرهاب وخوف وان يكون‬ ‫اليمن مزدهر ويتقدم في كل املجاالت ‪.‬‬

‫واحة أمن واستقرار‬ ‫رهف الكباب أمتن���ى أن يبقى اليمن واحة‬ ‫آمن واس���تقرار وان يحل السالم واالستقرار‬ ‫على الوطن العربي وان يك���ون العام اجلديد‬

‫سنظل نحلم ونأمل لمزيد من النجاح والتفوق واإلشراق‪ ..‬الحياة جميلة فلنعيشها‬ ‫ولنلونها بأبهى األلوان‪.‬‬

‫أفضل من األعوام الس���ابقة بكل م���ا فيه وان‬ ‫تكون الس���نة اجلديدة س���نة إص�ل�اح وبناء‬ ‫لبلدن���ا‪ ,‬وان يحف���ظ لي كل من أح���ب وأمتنى‬ ‫لهم أن يحققوا كل أحالمهم وأمنياتهم وعلى‬ ‫الصعيد الشخصي تتمنى أن تكمل دراستها‬ ‫بتفوق وحتقيق أحالمها‪.‬‬ ‫<< وفاء أبو مصطفى بابتس���امة ميلؤها‬ ‫التفاؤل واألمل‪ ،‬أدعو بان يكون هذا العام عام‬ ‫خير ومحبة وس�ل�ام بني الناس وان تتحسن‬ ‫األحوال وان تتحقق كل أحالمي وتطلعاتي‪.‬‬

‫اخلير والوئام‬ ‫<< أم براء تتمنى في ه���ذا العام اجلديد‬ ‫العافي���ة ألوالده���ا أو ًال والعافية لن���ا جميع ًا‪,‬‬ ‫وتتمن���ى أن ال يصي���ب اليمن الغالي أي ش���ر‬ ‫او مكروه وان يحفظه م���ن الفنت ومن األعداء‬ ‫وتتمنى أن ال ينام احد وهو جائع‪.‬‬ ‫<< أم هدى السامعي تتمنى لليمن األمن‬ ‫واألم���ان واحلرية والس�ل�ام وان يع���م اخلير‬ ‫والوئام لكل املواطنني وان يرى اليمنيني كل‬ ‫خير وكل ما يفرح النفوس‪.‬‬ ‫<< أم روان الس���ياني تتمن���ى ف���ي ه���ذا‬ ‫العام اجلديد العافية للجميع وخاصة ابنتي‬ ‫ووالدت���ي وأمتن���ى أن نعيش في أم���ن وأمان‬ ‫وأمتنى من الله أن ينتقم من الظالم أينما كان‬ ‫وحسبي الله ونعم الوكيل‪.‬‬

‫الحقائق األساسية عن الطعام‬

‫الغضب نتيجة الكبت‬ ‫والتجاهل واإلنكار‬

‫الطعام كل ما نأكله و نشربه بصورة‬ ‫عادية ميكن تسميته طعام ًا‪.‬‬ ‫ملاذا نأكل ؟‬ ‫نحن ن����أكل ح��ي�ن جن����وع‪ ,‬فإش����باع‬ ‫اجل����وع وظيفة م����ن وظائ����ف األطعمة‬ ‫والى جان����ب ذلك توج����د وظائف هامة‬ ‫أخ����رى ال نفكر عادة فيه����ا عندما نأكل‪،‬‬ ‫فللطع����ام أساس����ا ثالث وظائ����ف هامة‬ ‫بالنسبة جلسم اإلنسان‪:‬‬ ‫تزوي����د اجلس����م بالطاق����ة الالزم����ة‬ ‫للحركة والنشاط والبقاء دافئا‪ ,‬تزويد‬ ‫اجلسم بالبروتني الالزم للبناء والنمو‬ ‫وصيان����ة األنس����جة التالف����ة‪ ,‬تزوي����د‬ ‫اجلسم بالفيتامينات واملعادن حلماية‬ ‫اجلسم من األمراض‪.‬‬

‫وظائف األطعمة‪:‬‬

‫حتت����وي األطعم����ة عل����ى م����واد‬ ‫كيميائية تع����رف باملغذي����ات‪ ،‬وتتوزع‬ ‫ه����ذه املغذيات على خم����س مجموعات‬ ‫تؤم����ن الوظائ����ف الث��ل�اث األساس����ية‬ ‫للطعام وحتتوي معظ����م األطعمة على‬ ‫مزيج من أصناف املغذيات ولكن عادة‬ ‫ما يوجد احد األصناف في نوع واحد‬ ‫من األطعمة مبقادير اكبر من األصناف‬ ‫األخرى‪ ,‬فتصبح وظيف����ة ذلك الصنف‬ ‫هي الوظيفة الرئيس����ية لذل����ك الطعام‪,‬‬ ‫فاحلبوب مث��ل�ا كاألرز والقمح حتتوي‬ ‫على أكثر من صنف من املغذيات لكنها‬ ‫غنية ج����دا باملغذي����ات معطي����ة الطاقة‬ ‫وعليه فان الوظيفة الرئيس����ة للحبوب‬ ‫إعطاء الطاقة‪.‬‬ ‫ل����ذا تقس����م األطعم����ة بحس����ب ه����ذه‬ ‫الوظائف الثالث الى خمس مجموعات‬ ‫‪ -:‬احلبوب وبدائلها‪:‬‬ ‫وتش����مل اخلبز بأنواع����ه واحلبوب‬

‫كاألرز والقمح والشعير والذرة وغيرها‬ ‫وهي متد اجلس����م مبا يحتاج إليه من‬ ‫الطاقة والنشاط‪.‬‬ ‫ اخلضروات والفواكه‪:‬‬‫اخلض����روات كاجل����زر والطماط����م‬ ‫وامللوخية والك����راث (البيعة) واخلس‬ ‫والكوس����ا والباذجن����ان والبص����ل‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫ الفواكه كامل����وز واملاجنو والتفاح‬‫والعنب والبرتق����ال والباباي وغيرها‬ ‫وه����ي مت����د اجلس����م بالفيتامين����ات‬ ‫واألمالح املعدنية التي تقي اجلسم من‬ ‫اإلصاب����ة باألمراض كم����ا أنها حتتوي‬ ‫على األلياف التي تنشط األمعاء‪.‬‬ ‫ اللحوم وبدائلها‪:‬‬‫وتش����مل اللحوم والدجاج والسمك‬ ‫والبيض والبقوليات كالفول والعدس‬ ‫والفاصولي����ا فه����ي مت����د اجلس����م‬

‫بالبروت��ي�ن ال����ذي يس����اعد عل����ى من����و‬ ‫اجلسم‪.‬‬ ‫ األلبان وبدائلها‪:‬‬‫وتشمل جميع أنواع احلليب واللنب‬ ‫واجلينة والزبادي واحلقني وهي متد‬ ‫اجلسم بالكالسيوم الالزم لبناء العظام‬ ‫واألس����نان كما متده أيض����ا بالبروتني‬ ‫الالزم للنمو‪.‬‬ ‫ مكمالت الطاقة‪:‬‬‫وتش���مل الدهون كالس���من والزبدة‬ ‫والزيوت والسكريات وتناولها بكثرة‬ ‫قد يسبب اإلصابة بتس���وس األسنان‬ ‫والس���منة وتصلب الش���رايني وزيادة‬ ‫نس���بة اإلصابة بالس���كري واألمراض‬ ‫املزمن���ة ل���ذا يج���ب أن تض���اف ل�ل�أكل‬ ‫بكميات قليلة جدا‪.‬‬ ‫إذن ماذا ينبغي ان نأكل؟‬ ‫لنحيا حياة صحية ينبغي أن نأكل‬

‫وداعًا لحب ��وب الوج ��ه وآثارها م ��ع وصفة األس ��برين‬ ‫هل أصاب���ك الي���أس م���ن احلبوب‬ ‫املوجودة على بش���رتك‪ ,‬وهل جربتي‬ ‫كل الوصفات واألدوية وال جدوا منها‪,‬‬ ‫ه���ل س���معتي عن وصف���ة األس���برين‬ ‫للتخلص م���ن حب�����وب الوج���ه وحب‬ ‫الشباب!؟ إنها وصفه سهلة ومجربة‪,‬‬ ‫أو ًال نق���وم بهرس حبوب االس���برين‬ ‫حت���ى تصب���ح كالب���ودرة وم���ن ث���م‬ ‫نضع القليل من امل���اء ليصبح املزيج‬ ‫متماس���ك ثم تضعينه ف���وق احلبوب‬ ‫ويترك ملدة خمس عشرة دقيقة ‪.‬‬ ‫ونحذركم بأنه ال يجب اس���تخدام‬ ‫هذه الطريقة أكثر من مرة في األسبوع‬ ‫ملنع جفاف البشرة الذي ينتج عنه‪.‬‬ ‫واجلدي���ر بالذك���ر أن االس���برين‬ ‫مض���اد لاللته���اب ويحت���وي م���ادة‬ ‫(الساليس���يلك اس���يد) و مب���ا أن‬ ‫احلبوب هي التهاب���ات خارجية فانه‬ ‫يعمل عل���ى ش���فائها وتخفي���ف األلم‬ ‫الناجت عنها ‪.‬‬

‫أم���ا لع�ل�اج العالم���ات القدمي���ة‬ ‫أو االحم���رار الن���اجت ع���ن احلب���وب‬ ‫يك���ون املاء اقل نس���بة من االس���برين‬ ‫ويصبح كالعجينة و يترك فوق اآلثار‬ ‫م���دة ثالثني دقيق���ة‪ ,‬ينص���ح بعد ذلك‬

‫استطالع‪ :‬نبيلة الجنيد‬

‫خال من املواد‬ ‫بوضع كرمي للترطيب ٍ‬ ‫العطرية‪.‬‬ ‫تنبيه‪ :‬يفضل ان تتأكدي انه ليس‬ ‫لديك حساس���ية م���ن ال���دواء ملنع أي‬ ‫مضاعفات قد تنجم عنه‪.‬‬

‫مزيجا من األطعمة التي تعطي بعضها‬ ‫الطاقة ويعزز بعضه���ا النمو ويحمي‬ ‫بعضه���ا اآلخ���ر من امل���رض وه���ذا ما‬ ‫يعرف بالغذاء املتوازن هو أن حتتوي‬ ‫الوجبة على صنف واح���د او أكثر من‬ ‫كل صن���ف م���ن املجموع���ات الغذائية‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫أمثله على وجبات غذائية متوازنة‪:‬‬ ‫ طبق فول ‪ +‬خبز ‪ +‬طبق سلطة او‬‫فواكه حسب املتوفر‪.‬‬ ‫ بي���ض ‪ +‬خب���ز ‪ +‬طب���ق س���لطة او‬‫فواكه حسب املتوفر‪.‬‬ ‫ سلته ‪ +‬خبز ‪ +‬قطعة حلم او دجاج‬‫او س���مك ) ‪ +‬طب���ق س���لطة او فواك���ه‬ ‫حسب املتوفر‪.‬‬ ‫ننص���ح تن���اول األلب���ان او بدائلها‬ ‫حس���ب توفرها للحصول على عنصر‬ ‫الكالسيوم‪.‬‬

‫احلب هو احلاجة األهم عند اإلنسان وإذا افتقرنا الى احلب‪ ،‬تأثر كياننا كله‬ ‫ومش����كلة الكبت تعود دائم ًا الى جتربتنا في احلب وتعرضنا لألذى والنبذ من‬ ‫طرف اللذين نحبهم أو عدم احلصول على أي حب على اإلطالق‪.‬‬ ‫في تس���عينات القرن العش���رين وثقت األبح���اث العالقة ب�ي�ن األذى الذي‬ ‫يتعرض له اإلنس���ان ف���ي طفولته وحالت���ه الصحي���ة عندما يصبح راش���د ًا‪,‬‬ ‫الدراس���ة أظهرت وجود عالقة وثيقة بني التجارب االنفعالية التي يعيش���ها‬ ‫األطفال وتدهور الصحة اجلسدية‪ ،‬واألسباب األساسية للوفاة عند البالغني‬ ‫وقد أظهرت الدراسة أيضا تزايد العادات الضارة كالتدخني واإلفراط في األكل‬ ‫وتعدد العالقات اجلنسية عند األشخاص اللذين عاشوا جتارب مسيئة في‬ ‫طفولتهم‪ ،‬و ميكن أن يكون هذا السلوك طريقة ملعاجلة األذى العاطفي الذي‬ ‫لم يجدوا له ح ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫أن االنفعاالت واملشاعر املكبوتة أو التي مت جتاهلها أو إنكارها تترسخ‬ ‫في النفس وحتت���اج الى اهتم���ام كبير من قبلك���م‪ ,‬قد يح���دث الكبت ألنكم‬ ‫اعتدمت أو تعلمتم ان تهتموا ملشاعر اآلخرين أكثر من اهتمامكم مبشاعركم‬ ‫وتعتبروا أن من واجبكم ان تسعدوهم او ألنكم تشعرون إنكم ال تستحقون‬ ‫احلب او رمبا ألنكم كنتم ترون أمكم تنسحب او تكتب انفعاالتها في أوقات‬ ‫اخلالف واجلدال‪.‬‬

‫البطاطا الحلوة مفيدة‬ ‫لمرضى السكري‬ ‫إنها أفضل خي����ار لالس����تمتاع بالطعم احلل����و من دون‬ ‫مشاكل الس����كر حتتوي البطاطا احللوة على نسبة عالية‬ ‫من الفيتامين����ات ‪ )C, D ,A), B6‬فض ً‬ ‫ال عن معادن كثيرة‬ ‫مثل الكالسيوم واحلديد واملغنيسيوم والبوتاسيوم‪ ,‬حبة‬ ‫واحدة متوسطة مس����لوقة حتتوي على حوالي ‪ 4‬غرامات‬ ‫من األلياف الغذائية‪ ،‬مم����ا يجعلها ممتازة لصحة اجلهاز‬ ‫الهضمي والستقرار نسبة السكر في الدم ‪.‬‬ ‫ما من شيء يضاهي رائحة البطاطا احللوة مع القليل‬ ‫من القرفة التي تس����اهم هي أيض ًا في ضبط معدل السكر‬ ‫في الدم ‪.‬‬ ‫أدخلوا البطاطا احلل����وة ضمن نظامك����م الغذائي دون‬ ‫خوف إنها ف����ي النهاي����ة طعام صحي يش����عركم بالش����بع‬ ‫والراحة دون أن يؤثر سلب ًا على معدل السكري‪.‬‬

‫احلياة حلوة بس نفهمها!‬ ‫سلوى مقبل الحداء‬ ‫متر مر الس� � ��حاب‪ ,‬أيام مضت ومعها غيث مش� � ��اعر‬ ‫س� � ��كبنها ببذخ من الود واحلب والرحمة والصدق فمنها‬ ‫ما جنى ثمار حلو مذاقه دائم ثمره ومنها ما جلب خيبات‬ ‫وذكري� � ��ات تلقينها كصفعات من كل تصرف وكلمة وفعل‬ ‫وبادلنها والله تستحق أن أعيش ألجلها احلياة متفائلة‪،‬‬ ‫الن بداخلها طيب ًا ومحب للحياة‪ ،‬اللهم هي كلماتي أكتبها‬ ‫وأدونها وشاهدة عليا إني راضية مبا قضيت عازمة على‬ ‫إسعاد روحي وحياتي مسامحة لكل من وصلني اذائه من‬ ‫قريب وبعيد عن قصد أو غير قصد باغية بها أن ترد لي بها‬ ‫من كرمك وعفوك بقلوب طيبة خيبات كانت مغلفة بقصدير‬ ‫املصلحة واللحظة اآلنية واألنانية‪ ،‬متر سنة محملة مرارة‬ ‫جتارب خضناها في معترك حياتنا اليومية كانت أيامها‬ ‫كفيلة مبداواة جراح أدماها الالإنسانية والالوفاء في ثورة‬ ‫األخالق الظاهرية املتالشية عند أول اختبار إلثباتها‪ ،‬سنة‬ ‫بأيامها وصبحها ومساءها وس������اعاتها انطوت ولم تبق‬ ‫منها س� � ��وى ذكرى عابر محسن ومس� � ��يء‪ ،‬رحلت تاركة‬ ‫آثار ًا في ج� � ��دار أرواحنا قد ال ميحى ول� � ��م تعد تؤلم بل‬ ‫تخب� � ��ر قصص صغيرة كان هنا فانتهى‪ ،‬س� � ��نة تثبت أن‬ ‫األيام متضي ف� �ل��ا تعود والفرص ال تع� � ��ود والعمر مرة‬ ‫واحدة سنعيشه فإما أن أعيش حلوة بجداره واعبر مرارته‬ ‫بصبر وجالدة ومع صوت صدى يتردد وميألني بصوت‬ ‫رخيم على لسان صديق جميل ( افتحي ذراعيك للحياة‬ ‫تبتس� � ��م فهي ال تهب السعادة اَّإل ملن يستحقها ) فاحلياة‬ ‫تتجمل ملن يقدم إليها متفائال وتكوي ملن عاشها ساخطا‪،‬‬ ‫العمر فرصة لن تتكرر فالس� � ��عادة صناعة جميلة وجدير‬ ‫أن نتعلم فنونها وإتقانها والتعاسة بالء وجدير أن نتجنب‬ ‫شرارتها ولهيبها‪ ،‬هي سنة قادمة عازمة إنا على أن أعيش‬ ‫ثوانيها قبل دقائقها ساعاتها قبل يومها مبا يدخل الفرح‬ ‫لقلبي وحياتي فهي ورحمتك ومغفرتك ورضاك فهي تاج‬ ‫سعادتي وقمة رضائي‪.‬‬

‫نتقدم بأحر التعازي واملواساة الى الولد‬

‫مروان محمد عبدالواسع والولد نشوان‬ ‫ونوفل محمد عبدالواسع‬ ‫واخواتهم وجميع افراد العائلة‬

‫بوفاة العزيزة الغالية والدتهم‬

‫تغمدها الله بواسع رحمته واسكنها فسيح جناته‪..‬‬ ‫«إنا لله وإنا اليه راجعون»‪.‬‬ ‫املعزون‪:‬‬

‫عمكم جميل عبدالواسع‪ ..‬وكافة افراد العائلة‬ ‫أحمد الفقيه‪ -‬فكري سعيد‪ -‬محمد عباس‪ ،‬وكافة العاملني بالصحيفة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫دراسة‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫أش� � � � � � � � � �ك � � � � � � � � ��ال ال� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��دول وأن � � � � � � ��واع� � � � � � � �ه � � � � � � ��ا‬

‫الدولة‪ :‬هي جتمع سياسي يؤسس كيان ًا ذا إختصاص سيادي في نطاق إقليمي محدد وميارس‬ ‫السلطة عبر منظومة من املؤسسات الدائمة‬ ‫كثر الحديث في السنتين األخيرتين وخاصة بعد أحداث ما يسمى ب ( الربيع العربي )‪ ،‬عن أشكال الدول ونوعها‪ ،‬وقد‬ ‫تركزت جلّ هذه األحاديث عن ‪ ( :‬الفيدرالية)‪ ،‬وكأنها العالج الشافي لكل مشاكل الشعب العربي أينما يكون ! ‪ ،‬وجدير ذكره‬ ‫ّ‬ ‫المركبة‬ ‫أن الكثير غير مطلع على نماذج الدول الموجودة في العالم‪ ،‬حيث هناك (الدولة البسيطة المركزية )‪ ،‬وهناك (الدولة‬ ‫– الفيدرالية)‪ ،‬وغيرها من النماذج التي ينبغي توضيحها ‪ ،‬وخاصة لغير االختصاصيين«السياسيين الجدد» ‪ ،‬وسنتحدث في‬ ‫موضوعنا هذا وبشكل مركز عن شكل الدولة من الناحية الدستورية‪ ،‬وليس عن نهجها كأن تكون (دولة دينية ) أو ( دولة‬ ‫نشأة الدولة‪:‬‬ ‫نح���اول م���ن خ�ل�ال اإلط�ل�اع على عدد م���ن النظريات‬ ‫التي أسس���ت لنشأة الدولة حتى نتمكن فيما بعد إعطاء (‬ ‫تعريف لهذا املفهوم‪ ،‬أي الدولة )‪.‬‬ ‫النظريات املفسرة ألصل نشأة الدولة ‪:‬‬ ‫النظريات غير القانونية‪:‬‬ ‫أوال ‪ :‬النظريات الدينية ( الثيوقراطية )‪:‬‬ ‫ُترجع هذه النظرية أصل نشأة الدولة إلى إرادة‬ ‫اإلله وهي نظرية واحدة وتطورت عبر العصور وقد‬ ‫أخذت ثالث أشكال‪:‬‬ ‫أ‪ .‬الطبيعة اإللهية للحكام ‪:‬‬ ‫الدول���ة م���ن صن���ع اإلله ال���ذي هو نفس���ه احلاكم على‬ ‫األرض وق���د س���ادت هذه النظرية عن���د الفراعنة والرومان‬ ‫في بعض املراحل التاريخية ‪ ،‬واليابان إلى غاية ‪.1948‬‬ ‫ب‪ .‬احلق اإللهي املباشر‪:‬‬ ‫مبوج���ب ه���ذه النظري���ة‪ ،‬الدول���ة هي حق م���ن حقوق‬ ‫اإلل���ه ال���ذي أوجدها هو‪ ،‬وه���و الذي يختار حس���بما يريد‬ ‫من يحكمها بطريقة مباش���رة‪ ،‬ولذا فإن احلكام يس���تمدون‬ ‫س���لطتهم م���ن اإلله ولي���س من الش���عب الذين ال يس���ألون‬ ‫أمامه‪.‬‬ ‫ج‪ .‬االختيار اإللهي غير املباشر‪:‬‬ ‫حس���ب ه���ذه النظري���ة‪ ،‬الدول���ة م���ن صن���ع اإلله وهو‬ ‫مصدر الس���لطة فيها‪ ،‬غير أن البش���ر ه���م الذين يختارون‬ ‫احل���كام بتفويض وعناي���ة من اإلله ال���ذي يوجه تصرفات‬ ‫واختي���ارات الش���عب نحو احل���كام‪ ،‬وبالتال���ي يتم اختيار‬ ‫احلاكم بطريقة غير مباشرة‪.‬‬ ‫موقف اإلسالم من هذه النظريات ‪:‬‬ ‫اإلس�ل�ام يرف���ض ه���ذه النظري���ات‪ ،‬ب���ل حاربها بقوة‬ ‫إذ جن���د الق���رءان الكرمي يبني لنا في الكثي���ر من اآليات أن‬ ‫الله سبحانه وتعالى أرسل الرسل حملاربة امللوك واحلكام‬ ‫الذين ادعوا اإللوهية مثل الفراعنة (‪. )1‬‬ ‫ثانيا‪ :‬النظريات الطبيعية‪:‬‬ ‫ت���رى ه���ذه النظري���ات أن الدولة هي ظاه���رة طبيعية‬ ‫مثله���ا مث���ل جمي���ع الظواه���ر الطبيعية األخ���رى‪ ،‬أي أنها‬ ‫نت���اج مي���ل الناس الطبيعي إلى التجم���ع والعيش في ظل‬ ‫مجتمع منظم سياسيا‪ ،‬وهذه النظريات هي اآلتي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬نظرية األبوّ ة‪:‬‬ ‫ي���رى أرس���طو (‪ ، )2‬أن الدول���ة كان���ت ف���ي البداي���ة‬ ‫أس���رة تطورت إلى عشيرة ثم إلى قبيلة ثم إلى مدينة‪ ،‬أما‬ ‫احلاك���م ف���ي الدولة فهو مبثاب���ة األب في األس���رة ميارس‬ ‫الس���لطة على الش�����عب كاألب على أفراد أس���رته‪ ،‬الش���يء‬ ‫الذي يس���توجب طاعت���ه والرضوخ إليه من ط���رف الرعية‬ ‫والقب���ول بس���لطته املطلقة عليه���م‪،‬إن ه���ذه النظرية تنظر‬ ‫للدول���ة كخلية اجتماعية أو كحاجة أساس���ية من حاجات‬ ‫اإلنسان الطبيعية‪،‬‬ ‫ًانتق���دت ه���ذه النظرية كونه���ا بررت االس���تبداد املطلق‬ ‫للح���كام ‪ ،‬كم���ا أن البعض يق ّر بأن الدولة س���بقت األس���رة‬ ‫وال ميكن التوفيق بني الس���لطتني األبوية واألس���رية التي‬ ‫تعتمد على أسس مختلفة ‪.‬‬ ‫‪.2‬نظرية الوراثة‪:‬‬ ‫نش���أت ف���ي ظل اإلقطاعي���ة ‪ ،‬وهي ت���رى أن حق ملكية‬ ‫األرض وه���و حق طبيع���ي‪ ،‬يعطي ملالك األرض حق امللكية‬ ‫وحتى الناس الذين يعيشون عليها و من هنا ظهرت فكرة‬ ‫الدولة ‪ ،‬أي بخضوع السكان لإلقطاعيني‪.‬‬ ‫‪ .3‬النظرية العضوية‪:‬‬ ‫ظهرت في القرن التاسع عشر ميالدي‪ ،‬تنادي بضرورة‬ ‫تطبيق القوانني الطبيعية على الظواهر االجتماعية‪ ،‬حيث‬ ‫تش��� ّبه الدولة بجس���م اإلنس���ان املكون من عدة أعضاء‪ ،‬إذ‬ ‫أن لكل عضو وظيفة يقوم بها وهو الشيء نفسه بالنسبة‬ ‫ألفراد املجتمع‪.‬‬ ‫‪ .4‬النظرية النفسية ‪:‬‬ ‫ت���رى ه���ذه النظري���ة أن األفراد ال يخلقون متس���اوون‪،‬‬ ‫هناك فئة حتب الزعامة والس���يطرة وفئة تخضع لها ومن‬ ‫هنا ظهرت الدولة أي خضوع الضعيف للقوي‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬النظريات االجتماعية‪:‬‬ ‫ه���ي الت���ي تعتمد عل���ى الواقع االجتماعي ‪ ،‬وحس���بها‬ ‫أن الدول���ة تنش���أ نتيجة الصراع البش���ري ف���ي مرحلة من‬ ‫مراح���ل التاري���خ وتنته���ي بس���يطرة فئة على فئ���ة أخرى‪،‬‬ ‫وهذه النظريات هي اآلتي ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬نظرية القوة والغلبة‪:‬‬ ‫نادى بها العديد من الفالسفة حيث يقول الفيلسوف‬ ‫اليونان���ي «بلولت���اك» أن الدولة خلقت من العدوان ويقول‬ ‫أيض���ا «ميكيافيل���ي ف���ي كتاب���ه األمي���ر» (‪ ، )3‬أن الصراع‬ ‫اجلمع���ي ينج���م عن���ه فئ���ة مس���يطرة وفئ���ة حاكم���ة ‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ميكن القول أن الس���لطة في الدول���ة تعتمد على القوة‬ ‫والغلب���ة‪ ،‬غير أن ميكيافيلي أضاف فكرة «احلنكة والدهاء‬ ‫عن���د احلكام»‪ ،‬وجند أن الق���وة والغلبة وجدت طريقها في‬ ‫نشوء بعض الدول مثل ظاهرة االستعمار األوربي للقارات‬ ‫حي���ث نتج عنه���ا دول مث���ل ليبيريا والكونغ���و والواليات‬ ‫املتحدة األمريكية وإسرائيل‪.‬‬ ‫ب‪ .‬نظرية ابن خلدون (‪: ) 4‬‬ ‫لق���د اعتم���د ابن خلدون ف���ي نظريته على العنف الذي‬ ‫يعتبر أحد ميزات اإلنس���ان الت���ي ميكنه من خاللها البقاء‬ ‫والعي���ش‪ ،‬وترتك���ز نظريته على أن اإلنس���ان دوما بحاجة‬ ‫إل���ى غي���ره للمعاون���ة مع���ه لتوفير الغ���ذاء والدف���اع‪ ،‬وفي‬ ‫بع���ض األحيان ونظرا للطب���اع احليوانية يحتدم الصراع‬ ‫ب�ي�ن الطبق���ات ‪ ،‬ومن هنا البد أن يك���ون هناك حاكم يتولى‬ ‫إدارة وتنظيم هذه اجلماعة‪،‬‬ ‫‪ .4‬نظرية التطور التاريخي‪:‬‬ ‫ت���رى ه���ذه النظري���ة أن الدول���ة نش���أت عل���ى وف���ق‬ ‫تط���ور تاريخ���ي وتالحم مجموعة من العوام���ل التاريخية‬ ‫والسياس���ية واالقتصادي���ة ‪ ،‬وأن ال���دول م���ا ه���ي إال نتاج‬ ‫لتط���ور طوي���ل ومتن���وع ‪ ،‬يهدف اإلنس���ان م���ن خالله إلى‬

‫دكتاتورية ) ‪،‬‬ ‫أو ( دولة ديمقراطية ) ‪ ،‬أو (دولة مدنية) ‪ ،‬أو (دولة عسكرية )‪ ،‬وغيرها ‪.‬‬ ‫هناك مفاهيم متداخلة قد تضع السياسي أو حتى اإلنسان المثقف في وضع ال يفرق فيه بينها‪ ،‬فالتداخل بين المفاهيم‬ ‫بين ( النظام السياسي والحكومة والدولة) قد يجعل البعض يستخدم مصطلح بدل اآلخر‪ ،‬فكيف نشأت الدولة ؟ ‪ ،‬وما هو‬ ‫مفهوم الدولة ؟ ‪ ،‬وغيرها من األسئلة التي تتعلق بهذه المفاهيم‪ ،‬هذا ما سنحاول اإلجابة عليه‪ ،‬وبشكل مختصر‪.‬‬ ‫إذ ًا نخلص من خالل هذه املفاهيم التي استعرضناها‬ ‫أن غالبي���ة التعاري���ف تؤكد عل���ى أن العناصر األساس���ية‬ ‫ملفه���وم الدولة هي الش���عب واألرض والس���يادة‪،‬وضرورة‬ ‫االعتراف بها كشخصية قانونية ‪.‬‬

‫االجتم���اع ‪ ،‬وإن ه���ذه النظري���ة غير س���ليمة ألن هناك دول‬ ‫نشأت دون تطور تاريخي مثل «إسرائيل»‪.‬‬ ‫النظريات القانونية‪:‬‬ ‫النظرية ( الع ْقدية ) االتفاقية‪:‬‬ ‫ت���رى ه���ذه النظرية أن الدولة ما ه���ي إال نتاج اتفاق‬ ‫بني أعضاء املجتمع سواء في عقد أو في شكل احتاد‪.‬‬ ‫‪ .1‬نظرية «توما هوبز ‪: )5( »1679-1588‬‬ ‫جاءت هذه النظرية لتبرير سلطة امللك وضد الثورات‬ ‫الش���كلية إذ أن هوب���ز كان م���ن مؤي���دي الع���رش احلاك���م‬ ‫وتشتمل على العناصر التالية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬املجتمع قبل العقد‪:‬‬ ‫مجتم���ع فوضوي يغلب علي���ه قانون الغاب واألنانية‬ ‫والطم���ع وح���ب النفس لذلك أحس األف���راد بضرورة إقامة‬ ‫مجتم���ع منظ���م يخضعون له يحكمهم في���ه حاكم يوفر لهم‬ ‫االستقرار واألمان‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أطراف العقد‪:‬‬ ‫هم أفراد املجتمع الذين يتنازلون عن حقوقهم للحاكم‬ ‫الذي لم يكن طرفا في العقد‪.‬‬ ‫ج‪ -‬آثار العقد ‪:‬‬ ‫الب���د عل���ى األف���راد أن يتنازلواع���ن جمي���ع حقوقه���م‬ ‫لتف���ادي االخت�ل�اف والتناح���ر التي يش���رف عليها احلاكم‬ ‫الذي له الس���لطة املطلقة دون أن يكون مس���ؤوال أو ملتزما‬ ‫نحوهم بأي ش���يء‪ ،‬ألنه لم يكن طرف���ا في العقد‪.‬مما ينجر‬ ‫عن���ه اس���تبداد احلاكم وبحس���ب هوب���ز اس���تبداد احلاكم‬ ‫أفضل بكثير من الفوضى السابقة ولكنه يحمله مسؤولية‬ ‫توفير الرفاهية واحترام القوانني القضائية‬ ‫‪ .2‬نظري���ة «ج���ون ل���وك ( ‪ ، »1704-1632« )6‬وه���و من‬ ‫دع���اة تقيي���د س���لطة احل���كام والبد م���ن احت���رام احلريات‬ ‫الفردية وتتلخص النظرية في ما يأتي ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬املجتمع قبل العقد‪:‬‬ ‫إن اإلنسان خير بطبعه يعيش في حالة سالم وحرية‬ ‫طبيعي���ة ومس���اواة تامة وفق���ا للقانون الطبيع���ي‪ ،‬إال أنه‬ ‫يحتاج دوما إلى النظام السياسي الذي يضمن له احلرية‬ ‫واحترام حقوقه واحملافظة على القيم‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أطراف العقد‪:‬‬ ‫أعضاء العقد هم املجتمع من جهة واحلاكم أو احلكام‬ ‫من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ج‪-‬آثار العقد‪:‬‬ ‫إن األفراد ال يتنازلون عن كل حقوقهم ‪ ،‬بل عن بعضها‬ ‫فقط‪،‬ومبا أن احلكومة كانت طرفا في العقد فهي مسؤولة‬ ‫أم���ام أفراد املجتم���ع ‪ ،‬وال يحق لها االعتداء على احلقوق‬ ‫التي لم يتم التنازل عنها‪ ،‬وإال تعرضت للمس���ائلة ويحق‬ ‫للشعب استعادة هذه احلقوق عن طريق الثورة ‪.‬‬ ‫‪ .3‬نظري���ة ج���ان ج���اك روس���و(‪ »1778-1712« )7‬وهو‬ ‫يرفض إنشاء الدولة على القوة ‪ ،‬وتتلخص نظريته في‪:‬‬ ‫أ‪ -‬املجتمع قبل العقد‪:‬‬ ‫إن اإلنسان خبير بطبعه يعيش في حالة سالم وحرية‬ ‫طبيعي���ة ومس���اواة تام���ة وفقا للقان���ون الطبيع���ي‪،‬إال أنه‬ ‫يحتاج دوما إلى النظام السياسي الذي يضمن له احلرية‬ ‫واحترام حقوقه واحملافظة على القيم ‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أطراف العقد‪:‬‬ ‫يتفق األفراد على إنشاء نوع من االحتاد في ما بينهم‬ ‫يحميهم و يحمي أمالكهم ويتمتع هذا اإلحتاد بسلطة كل‬ ‫فرد من أفراد املجتمع ‪ ،‬أي أن كل فرد يلتزم نحو اجلماعة‬ ‫األخ���رى املتحدي���ن‪ ،‬وبذل���ك جن���د أن الف���رد يتعاق���د م���ن‬ ‫زاويتني‪ :‬مع الشخص العام باعتباره عضوا من اجلماعة‬ ‫ومع اجلماعة باعتبارها من مكونات الشخص العام‪.‬‬ ‫ج‪ -‬آثار العقد‪:‬‬ ‫يترت���ب ع���ن هذا العق���د أن األفراد تنازل���وا عن جميع‬ ‫حقوقه���م الطبيعي���ة مقاب���ل حصولهم على حق���وق مدنية‬ ‫يضمنها هذا التنظيم‪.‬‬ ‫فكرة العقد في اإلسالم ‪:‬‬ ‫ي���رى الكثي���ر م���ن املفكرين أن اإلس�ل�ام ُيعد أول من‬ ‫أس���س الدولة بش���كل (عقد) ‪ ،‬حيث أن النبي محمد صلى‬ ‫الل���ه عليه وس���لم لم يهاج���ر إلى املدينة ولم يؤس���س فيها‬ ‫دولة إسالمية إال بعد إبرام اتفاق بينه وبني األنصار على‬ ‫احتضان الرس���ول ‪ ،‬ونصرت���ه والعمل عل���ى إقامة النظام‬ ‫اجلدي���د ال���ذي يدع���وا إليه ‪ ،‬وقد جاء ذل���ك من خالل بيعة‬ ‫العقب���ة الثاني���ة ‪ ،‬وبذل���ك أصبح���ت البيعة أس���اس لقيام‬ ‫الدولة اإلس�ل�امية في عهد اخللفاء الراشدين ومن بعدهم‬ ‫‪ ،‬والبيع���ة عبارة عن عقد يتم بني الطرفني وهم األمة التي‬ ‫تعتب���ر مصدر الس���لطات من جهة واملمثلة ف���ي أهل احلل‬ ‫والعق���د واحلاك���م من جهة أخ���رى‪ ،‬والبيع���ة عقد صحيح‬ ‫يق���وم عل���ى الرضا املتب���ادل ويؤكد م���ن جهة أن الس���لطة‬ ‫والسيادة لله‪.‬‬ ‫يؤكد ش��� ّراح أصول الش���رائع على أن اإلنس���ان القدمي‬ ‫عرف نظام الدولة في صورة (املدينة السياسية)‪ ،‬مثل مدن‬ ‫روم���ا وأثين���ا‪ ،‬وفي بابل وآش���ور ومص���ر والهند والصني‬ ‫(‪ ،)8‬وكذل���ك ف���ي اليمن‪ ،‬حي���ث ظه���رت دول ِ‬ ‫(ح ْمير ومعني‬ ‫وسبأ)‪.‬‬ ‫مفاهيم متداخلة‪:‬‬ ‫م���ن خالل ما تقدم ‪ ،‬تب�ي�ن أن هناك نظريات كل واحدة‬ ‫منه���ا ترى أن الدولة نش���أت مبوجب ما ت���راه ‪ ،‬وعليه فإن‬ ‫مفه���وم الدولة هو اآلخر ي���راه املفكرون وخاصة من ذوي‬ ‫اإلختصاص حسب حتليلهم‪ ،‬ولكن هناك مفاهيم تتداخل‬ ‫م���ع ه���ذا املفه���وم ‪ ،‬وه���ي مفهوم���ي ( النظ���ام السياس���ي‬ ‫واحلكومة )‪ ،‬وهذا ما سنحاول معرفته‪.‬‬ ‫مفهوم الدولة ‪:‬‬ ‫السائد في فقه القانون الدستوري أن الدولة هي ظاهرة‬ ‫سياس���ية وقانونية متطورة يعيش���ها كل إنس���ان في هذه‬

‫النظام السياسي أكبر من الدولة ‪:‬‬ ‫هن���اك م���ن يخلط بني مفه���وم الدولة ومفهوم النظام‬ ‫السياس���ي ‪ ،‬فالدول���ة واقع��� ًا ومفهوم��� ًا ‪ ،‬مؤسس���ة م���ن‬ ‫مؤسسات النظام السياسي ‪ ،‬وإن كانت كبراها وأبرزها ‪،‬‬ ‫ومتارس الدور الرئيس فيه ‪ ،‬ولكن هذا اليعني أن النظام‬ ‫السياسي ميكن أن يكون هو الدولة ‪ ،‬أو أن يقلص مفهومه‬ ‫فيصب���ح مفهوم الدولة ‪ ،‬وذلك أن النظام السياس���ي يضم‬ ‫العديد من املؤسس���ات السياس���ية غير الدولة ‪ ،‬و الشك أن‬ ‫العدي���د م���ن هذه املؤسس���ات ال متلك س���لطة إك���راه كالتي‬ ‫متلكه���ا س���لطة الدول���ة السياس���ية ‪ ،‬وفي اجلمل���ة ‪ ،‬ميكن‬ ‫القول أن عالقة الدولة بالنظام السياسي هي عالقة اجلزء‬ ‫بالكل (‪.)14‬‬

‫د‪ .‬سامي عباس*‬

‫{ م��ن ال �خ �ط��أ ال �ك �ب �ي��ر ت�ص��ور‬ ‫إمكانية إق��ام��ة دول��ة إسالمية‬ ‫ع �ل��ى غ� ��رار «دول� ��ة ال�م��دي�ن��ة»‬ ‫ف��ي عهد ال��رس��ول أو ف��ي عهد‬ ‫الخلفاء الراشدين‪ ،‬ألن الصفات‬ ‫االستثنائية التي اتصفت بها ال‬ ‫يمكن أن تتكرر‬ ‫{ فقهاء ال�ق��ان��ون الدستوري‬ ‫يقسمون الدول من حيث الشكل‬ ‫إلى‪ :‬دول موحدة (أو بسيطة)‬ ‫ودول م��رك �ب��ة‪ ،‬وي� �ق ��وم ه��ذا‬ ‫التقسيم على أس��اس تركيب‬ ‫السلطة السياسية للدول‬ ‫{ الدولة البسيطة أو الموحدة‬ ‫تخضع لدستور واح��د يسري‬ ‫ع �ل��ى أج� ��زاء ال ��دول ��ة‪ ،‬وي �ح��دد‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال� �ع ��ام ��ة ال �ث�ل�اث‬ ‫واختصاصاتها‬ ‫األرض ‪ ،‬إذ لي���س م���ن ف���رد إال وكان منتمي��� ًا إل���ى دولة ما‬ ‫يحمل هويتها ويحتمي بسلطتها ويستظل بنظامها ‪ ،‬فقد‬ ‫خلق الله البش���ر ليكونوا « ش���عوب ًا وقبائل» ‪ ،‬فلم يشأ أن‬ ‫يعيشوا فرادى ‪ ،‬ومن ثم اليستطيع كائن بشري أن يعيش‬ ‫وحيدا أو منعزال ‪ ،‬فهو بفطرته وطبيعته كائن اجتماعي ‪،‬‬ ‫يس���تطيع معها أن يشبع حاجاته ‪ ،‬وأن يحافظ على كيانه‬ ‫م���ن أية مخاطر خارجية تهدده ‪ ،‬ومن خاللها يقوم برس���م‬ ‫مصاحله اخلاص���ة لتتوافق مع مصلحة اجلماعة ‪ ،‬فتنمو‬ ‫معها وتتحقق ف���ي ربوعها وتتطور وتتقدم وفق ًا لنظامها‬ ‫‪ ،‬وإال ح���ق علي���ه العق���اب خلروج���ه عل���ى إرادة ومصلحة‬ ‫املجموع( ‪. )9‬‬ ‫لق���د تناول معظ���م فقهاء القانون الدس���توري تعريف‬ ‫الدول���ة بأن���ه يرتكز على اجتاه�ي�ن‪ ،‬األول‪ :‬هو الذي يعتمد‬ ‫على أركان الدولة ( الشعب واإلقليم والسيادة ) ‪ ،‬واالجتاه‬ ‫الثان���ي يس���تند على الطابع القانون���ي للدولة ‪ ،‬باعتبارها‬ ‫من األشخاص املعنوية العامة ‪.‬‬ ‫فالدول���ة ه���ي « نظ���ام سياس���ي جلماع���ة م���ن الن���اس‬ ‫يعيشون معا فوق إقليم جغرافي محدد» ( ‪.) 10‬‬ ‫أم���ا الفقيه الفرنس���ي في القانون الدس���توري ( أندريه‬ ‫هوريو ) فعنده أن كلمة الدولة لها ثالث معان وهي اآلتي ‪:‬‬ ‫ففي املعنى الواس���ع تعني كلمة دولة مجموعة منظمة ‪،‬‬ ‫له���ا عل���ى وجه العموم ركيزة إجتماعي���ة ‪ ،‬هي األمة فيقال‬ ‫في هذا املعنى أن فرنسا وإيطاليا وأسبانيا هي دول ‪.‬‬ ‫ومبعنى أضيق تدل الدولة ‪ ،‬في هذا املجتمع السياسي‬ ‫على السلطات العامة ‪ ،‬على احلكام بالنسبة للمحكومني ‪.‬‬ ‫وف���ي معن���ى ثال���ث‪ ،‬أضي���ق أيض��� ًا‪ ،‬إن كلمة دول���ة تدل‬ ‫داخل الس���لطات العامة على العنصر املركزي‪ ،‬الذي يقابل‬ ‫املجموع���ات العمومي���ة اإلقليمية كاحملافظ���ات والبلديات‬ ‫العامة ( ‪.) 11‬‬ ‫والدول���ة ‪ ،‬ه���ي جتم���ع سياس���ي يؤس���س كيان���ا ذا‬ ‫اختص���اص س���يادي ف���ي نط���اق إقليم���ي مح���دد وميارس‬ ‫الس���لطة عب���ر منظومة من املؤسس���ات الدائم���ة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإن العناصر األساس���ية ألية دولة هي احلكومة والش���عب‬ ‫واإلقليم ‪ ،‬باإلضافة إلى السيادة و االعتراف بهذه الدولة‪،‬‬ ‫مب���ا يكس���بها الش���خصية القانوني���ة ‪HYPERLINK‬‬ ‫‪8%D9%A7%«http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8‬‬ ‫‪o\ »A9%8A%D8%D9%84%D9%88%AF%D9%D8%4‬‬ ‫«الدولي���ة» الدولي���ة‪ ،‬وميكنه���ا م���ن ممارس���ة اختصاصات‬ ‫السيادة السيما اخلارجية منها(‪.)12‬‬

‫مفهوم احلكومة ‪:‬‬ ‫ينبغ���ي التميي���ز ب�ي�ن الدول���ة ‪HYPERLINK‬‬ ‫‪8%D9%A7%«http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8‬‬ ‫‪o\ »A9%D8%85%D9%88%D9%83%AD%D9%D8%4‬‬ ‫«احلكوم���ة» واحلكوم���ة‪ ،‬رغ���م أن املفهوم�ي�ن يس���تخدمان‬ ‫بالتن���اوب كمترادف���ات ف���ي كثي���ر م���ن األحي���ان‪ ،‬فمفهوم‬ ‫الدول���ة أكثر اتس���اعا م���ن احلكومة‪ ،‬حي���ث أن الدولة كيان‬ ‫ش���امل يتضمن جميع مؤسسات املجال العام وكل أعضاء‬ ‫املجتم���ع بوصفه���م مواطنني‪ ،‬وهو ما يعن���ي أن احلكومة‬ ‫ليس���ت إال جزء ًا من الدولة‪ ،‬أي أن احلكومة هي الوس���يلة‬ ‫أو اآللي���ة الت���ي ت���ؤدي من خالله���ا الدولة س���لطتها وهي‬ ‫مبثاب���ة عق���ل الدول���ة‪ ،‬إال أن الدول���ة كي���ان أكث���ر دميوم���ة‬ ‫مقارن���ة باحلكوم���ة املؤقت���ة بطبيعت���ه‪ ،‬حي���ث يفترض أن‬ ‫تتعاق���ب احلكومات‪ ،‬وقد يتعرض نظام ‪HYPERLINK‬‬ ‫‪84%D9%A7%«http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8‬‬ ‫‪« o\ »85%D9%83%AD%D9%D8%‬احلكم» احلكم للتغيير‬ ‫أو التعديل‪ ،‬مع استمرار النظام األوسع واألكثر استقرار ًا‬ ‫ودوام ًا الذي متثله الدولة‪ ،‬كما أن الس���لطة التي متارسها‬ ‫الدول���ة هي س���لطة مجردة «غير مش���خصنة» ‪ ،‬مبعنى أن‬ ‫األس���لوب البيروقراطي في اختيار موظفي هيئات الدولة‬ ‫وتدريبه���م يفت���رض ع���ادة أن يجعلهم محايدين سياس���يا‬ ‫حتصينا لهم من التقلبات األيديولوجية الناجمة عن تغير‬ ‫احلكومات‪،‬وثمة فارق آخر وهو تعبير الدولة (نظريا على‬ ‫األقل)ع���ن الصالح العام أو اخلير املش���ترك ‪،‬بينما تعكس‬ ‫احلكوم���ة تفضيالت حزبي���ة وأيديولوجي���ة معينة ترتبط‬ ‫بشاغلي مناصب السلطة في وقت معني(‪. )15‬‬ ‫واحلكوم���ة ‪ ،‬هي الهيئ���ة ‪HYPERLINK «http://‬‬ ‫‪%D8%84%D9%A7%ar.wikipedia.org/wiki/%D8‬‬ ‫‪»A9%8A%D8%D9%B3%D8%A7%8A%D8%D9%B3‬‬ ‫\‪« o‬السياس���ية» السياس���ية ‪HYPERLINK «http://‬‬ ‫‪A%D8%84%D9%A7%ar.wikipedia.org/wiki/%D8‬‬ ‫‪« o\ »A9%D8%B1%D8%A7%AF%D8%D8%7‬االدارة»‬ ‫واإلدارية العليا التي تش���رف على أحوال الشعب وتنظيم‬ ‫ش���ؤونه وعالق���ات أف���راده ‪ ،‬وه���ي املس���ؤولة ع���ن توفير‬ ‫وس���ائل األم���ن ورد الع���دوان ع���ن أراضي اإلقليم وش���عبه‬ ‫‪ ،‬وه���ي الس���لطة السياس���ية العلي���ا وما يتبعه���ا من نظم‬ ‫سياسية تدار عن طريقها شؤون الشعب‪ ،‬وتستخدم كلمة‬ ‫حكومة للتعبير عن معان مختلفة أهمها‪:‬‬ ‫أوال ‪ .‬نظام احلكم ‪ :‬كيفية ممارسة احلكم في الدولة‪.‬‬ ‫احلكوم���ة مس���ؤولة أم���ام‬ ‫ثاني���ا ‪ .‬ال���وزارة‪:‬‬ ‫‪HYPERLINK «http://ar.wikipedia.org/wiki/%‬‬ ‫‪%85%D9%84%D9%B1%D8%A8%D8%84%D9%A7%D8‬‬ ‫‪« o\ »86%D9%A7%D8‬البرملان» البرملان ‪.‬‬ ‫ثالث���ا الس���لطة التنفيذي���ة‪ :‬وميثله���ا رئي���س الدول���ة‬ ‫‪HYPERLINK «http://ar.wikipedia.org/wiki/%‬‬ ‫‪%D9%A7%D8%_B3%D8%84%AC%D9%D8%85%D9‬‬ ‫‪o\ »A1%D8%A7%D8%B1%D8%B2%D8%88%D9%84‬‬ ‫«مجلس الوزراء» ومجلس الوزراء ‪.‬‬ ‫رابعا‪ .‬الهيئة احلاكمة للدولة ‪ :‬تشمل السلطة التنفيذية‬ ‫والتشريعية والقضائية (‪.)16‬‬ ‫قد يستخدم تعبير ( احلكومة ) للداللة على نظام احلكم‬ ‫في الدولة‪ ،‬أي كيفية إعمال السلطة العامة وممارستها في‬ ‫جماعة سياس���ية معينة ‪ ،‬وهذا هو املعنى الواسع لتعبير‬ ‫احلكومة ‪.‬‬ ‫وق���د يس���تخدم تعبي���ر احلكوم���ة للداللة عل���ى مجموع‬ ‫الهيئات احلاكمة‪ ،‬أو املس���يرة ألم���ور الدولة‪ ،‬ونعني بذلك‬ ‫الس���لطات العام���ة ف���ي الدولة عل���ى اخت�ل�اف أنواعها من‬ ‫تشريعية وتنفيذية وقضائية‪.‬‬ ‫وق���د يس���تخدم تعبير احلكومة للداللة على الس���لطة‬ ‫التنفيذي���ة ‪ ،‬وبذلك يكون معنى احلكومة أضيق من معناه‬ ‫الس���ابق ‪ ،‬فيكون قاصرا على الس���لطة التنفيذية وحدها‪،‬‬ ‫أي رئي���س الدولة ورئيس الوزراء والوزراء ومس���اعديهم‬ ‫املباش���رين ‪ ،‬وهي الس���لطة التي تقوم على تنفيذ القوانني‬ ‫وإدارة شؤون املرافق العامة في الدولة (‪. )17‬‬ ‫ن���رى أن ه���ذا املفه���وم األخير هو األقرب إل���ى الواقع ‪،‬‬ ‫حيث عالقة احلكومة بالش���عب ‪ ،‬تسعى لتحقيق مطالبهم‬ ‫وتقدمي اخلدمات املختلفة لهم ‪ ،‬فهي املسؤولة عن الوضع‬ ‫الداخل���ي وف���ي الوق���ت ذاته مس���ؤولة ع���ن حماي���ة الدولة‬ ‫خارجي ًا ‪.‬‬ ‫الدولة في اإلسالم ‪:‬‬ ‫ل���م تـ���رد كلمة «دولة» ف���ي القرآن الك���رمي إال مرة واحدة‬ ‫بص���دد احلديث عن الفىء { َك ْي ال َي ُكونَ دُو َل ًة َبينْ َ ا َأل ْغنِ َياءِ‬ ‫مِ ْن ُك��� ْم} احلش���ر اآلي���ة ‪ ،7‬كما ج���اءت إحـدى اش���تقاقاتها‬ ‫اس} آل عمران اآلية ‪.140‬‬ ‫َاو ُلهَ ا َبينْ َ ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫{وتِ ْل َك ا َأل َّيا ُم ُند ِ‬ ‫وال جن���د في معاج���م اللغة لكلمة دولة معنى إال باملعنى‬ ‫ال���ذي أوردها الق���رآن الكرمي أو مبعن���ى الغلبة‪ ،‬في مقابل‬ ‫ه���ذا جن���د القرآن يس���تخدم كلم���ة « ُأ َّم���ة» ف���ي ‪ 49‬موضع ًا‬ ‫ويجعل هذه الكلمة الوصف اجلماعي للناس‪ ،‬وللمؤمنني‪.‬‬ ‫ِ���ك َج َع ْل َنا ُك��� ْم ُأ َّم��� ًة َو َس ً‬ ‫{و َك َذل َ‬ ‫���طا ِل َت ُكو ُنوا ُش���هَ دَا َء عَ َلى‬ ‫َ‬ ‫اس َو َي ُكونَ ال َّر ُس ُ‬ ‫ول عَ َل ْي ُك ْم َش ِهيدًا} البقرة ‪.143‬‬ ‫ال َّن ِ‬ ‫ُ‬ ‫{ َف َك ْي َ‬ ‫يد َو ِج ْئ َن���ا ِب َك عَ َلى‬ ‫���ه ٍ‬ ‫���ف ِإ َذا ِج ْئ َن���ا مِ نْ ُك ِ ّل أ َّم ٍة ِب َش ِ‬ ‫هَ ُؤالءِ َش ِهيدًا} النساء ‪. 41‬‬ ‫{و ِل ُك ِ ّل ُأ َّم ٍة َأ َج ٌل َف ِإ َذا َجا َء َأ َج ُلهُ ْم ال َي ْس��� َت ْأ ِخ ُرونَ َس���اعَ ًة‬ ‫َ‬ ‫َوال َي ْس َت ْقدِ ُمونَ } األعراف ‪.34‬‬ ‫{ولِ��� ُك ِ ّل ُأ َّم ٍ���ة َر ُس ٌ‬ ‫���ي َب ْي َنهُ ْم‬ ‫َ‬ ‫���ول َف ِإ َذا َج���ا َء َر ُس���و ُلهُ ْم ُق ِض َ‬ ‫ِبا ْلقِ ْس ِط َوهُ ْم ال ُي ْظ َل ُمونَ } يونس ‪.47‬‬ ‫{ َك َذل َِك َأ ْر َس��� ْل َن َ‬ ‫م ِل َت ْت ُل َو‬ ‫اك فِ ���ي ُأ َّم ٍة َق ْد َخ َلتْ مِ نْ َق ْب ِلهَ ���ا ُأ مَ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫هُ‬ ‫ونَ‬ ‫ان ُق ْل هُ َو‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫���‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫عَ َل ْي ِه��� ْم ا َّل���ذِ ي َأ ْو َح ْ ِ ْ َ ْ َ ُ ِ َّ ْ َ ِ‬

‫اب} الرعد ‪.30‬‬ ‫َر ِ ّبي ال ِإ َل َه ِإال هُ َو عَ َل ْيهِ َت َو َّك ْل ُت َو ِإ َل ْيهِ َم َت ِ‬ ‫{ ِإ َّن هَ ���ذِ هِ ُأ َّم ُت ُك��� ْم ُأ َّم ًة َو ِ‬ ‫اح َد ًة َو َأ َنا َر ُّب ُك��� ْم َفاعْ ُب ُدونِ ي(‪)92‬‬ ‫اجعُ ــونَ } األنبياء ‪-92‬‬ ‫َو َت َق َّطعُ ���وا َأ ْم َرهُ ْ�� َب ْي َنهُ ��� ْم ُك ٌّل ِإ َل ْي َنا َر ِ‬ ‫‪.93‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫{و ِإ َّن هَ ���ذِ هِ أ َّمتك��� ْم أ َّم���ة َو ِ‬ ‫اح��� َدة َوأنا َر ُّبك��� ْم فا َتقونِ ي}‬ ‫َ‬ ‫املؤمنون ‪.52‬‬ ‫م���ع ذل���ك ‪ ،‬هناك واقع���ة تاريخية ثابتة هي أن الرس���ول‬ ‫محمد صلى الله عليه وس���لم ‪ ،‬مارس في السنوات العشر‬ ‫ل���ه ف���ي املدينة كثي���ر ًا من س���لطات احلكم‪ ،‬وأق���ام منوذج ًا‬ ‫فري���د ًا لدولة تف���وق ما قدمته أثينا في القدمي‪ ،‬وما حاولته‬ ‫النظم السياس���ية حتى اآلن‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن أن كافة املالبس���ات‬ ‫الت���ي تكتنفه���ا جتعلها جترب���ة فريدة ال تتك���رر‪ ،‬وال ميكن‬ ‫القي���اس عليه���ا‪ ،‬وأقصى ما ميكن أن تقدم���ه هي أن تكون‬ ‫مصدر ًا الس���تلهام القيم التي قام���ت عليها والتقاليد التي‬ ‫وضعتها(‪. )17‬‬ ‫وق���د ظه���رت إدارة النب���ي صل���ى الل���ه عليه وس���لم‪،‬‬ ‫كرج���ل دول���ة على أرف���ع طراز من خ�ل�ال قيادت���ه احلكيمة‬ ‫والرشيدة والتي ميكن تلخيصها بالعناوين العامة اآلتية‪:‬‬ ‫وج َم َعهم ول َّم ش���ملهم في املدينة‬ ‫األول‪َّ :‬‬ ‫وحد املس���لمني َ‬ ‫املنورة بعد الهجرة من مكة‪ ،‬وق َّرب بالتآخي بني املهاجرين‬ ‫واألنصار في الوحدة بينهم ونشر األلفة واملودة والتعاون‬ ‫االيجابي ملا فيه خير اجلميع‪ ،‬ولذا جند الله س���بحانه قد‬ ‫امت���دح نبيه على جمعه للقبائل املتناحرة واملتنافرة حتت‬ ‫{وا ْذ ُك ُرو ْا نِ عْ َم َة‬ ‫لواء «التوحيد» وقد قال سبحانه في ذلك‪َ :‬‬ ‫ص َب ْح ُتم‬ ‫وب ُك��� ْم َف َأ ْ‬ ‫الل���هِ عَ َل ْي ُك��� ْم ِإ ْذ ُكن ُت ْم َأعْ ���دَاء َف َأ َّل َف َب�ْي�نْ َ ُق ُل ِ‬ ‫ِبنِ عْ َمتِ هِ ِإ ْخ َوان ًا} ‪ ،‬آل عمران اآلية ‪.103‬‬ ‫الثان���ي‪ :‬حتص�ي�ن مجتم���ع املدين���ة‪ ،‬ألن���ه كان الن���واة‬ ‫األول���ى والب���ذرة األساس���ية للدول���ة اإلس�ل�امية‪ ،‬ألن ذل���ك‬ ‫املجتم���ع بعناصره املتنوع���ة وقبائله املتعددة كان بحاجة‬ ‫إلى أجواء من األمن والس�ل�ام والهدوء لتنظيم شؤون تلك‬ ‫الدولة الفتية وتقوية صمودها لتكون قادرة على مواجهة‬ ‫التحدي���ات والعقب���ات والصعوب���ات التي كان���ت موجودة‬ ‫حوله���ا وتترصده���ا إلس���قاطها واالنته���اء منه���ا‪ ،‬وعل���ى‬ ‫رأس ه���ؤالء «قري���ش» الت���ي رأت في دولة اإلس�ل�ام تهديد ًا‬ ‫حلاكميته���ا وس���لطتها على األم���ور في اجلزي���رة العربية‬ ‫آنذاك‪ ،‬ثم اليهود الذين كانوا في املدينة وعلى مقربة منها‬ ‫وكانوا يتآمرون عليها كذلك‪.‬‬ ‫الثال���ث‪ :‬إدارة قضاي���ا احلرب والس���لم والعالقات مع‬ ‫ال���دول األخرى في ذل���ك العصر‪ ،‬ولذا جهز النبي صلى اله‬ ‫عليه وسلم ‪ ،‬مجتمع املدينة ليكون قادر ًا للدفاع عن عقيدته‬ ‫وعن دولته‪ ،‬خصوص ًا أن املتربصني بدولة اإلس�ل�ام كانوا‬ ‫قد شرعوا باعتداءاتهم وإبراز كراهيتهم وضيق صدورهم‬ ‫من تلك الدولة‪ ،‬ولذا وضع النبي أولوياته في هذا املجال‪،‬‬ ‫فكانت «قريش» مبا متثل اخلطر األول الذي إن س���قط على‬ ‫يد املسلمني بقيادة النبي تتغير الكثير من املوازين للقوى‬ ‫ف���ي كل املنطق���ة‪ ،‬ألنها كانت «رأس احلرب���ة» في التجييش‬ ‫لقت���ال املس���لمني والنبي ‪ ،‬ومع تك���رار االعتداءات أذن الله‬ ‫لنبيه صلى الله عليه وسلم ‪ ،‬باجلهاد بقوله تعالى‪ُ { :‬أذِ نَ‬ ‫ص ِر ِه ْم َل َقدِ ي ٌر‬ ‫ِل َّلذِ ي���نَ ُي َقا َت ُلونَ ِب َأ َّنهُ ْم ُظل ُِموا َو ِإ َّن الل��� َه عَ َلى َن ْ‬ ‫۞ ا َّلذِ ي���نَ ُأ ْخ ِر ُج���وا مِ ن دِ َي ِار ِه ْم ِب َغ ْي ِر َح ٍ ّق ِإال َأن َي ُقو ُلوا َر ُّب َنا‬ ‫اللهُ}احلج اآلية ‪. )18 (40 ،39‬‬ ‫من اخلطأ الكبير تصور إمكانية إقامة دولة إسالمية‬ ‫عل���ى غ���رار «دول���ة املدينة» في عه���د الرس���ول أو في عهد‬ ‫اخللفاء الراشدين‪ ،‬ألن الصفات االستثنائية التي اتصفت‬ ‫به���ا ال ميك���ن أن تتكرر وأولها إن «دولة املدينة» كان على‬ ‫رأس���ها رس���ول يوحى إليه وهذا ما ال م���ا ال ميكن بالطبع‬ ‫أن يتكرر(‪. )19‬‬ ‫لقد ظهرت « دول « بعد عهد النبي محمد صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪ ،‬وهي اآلتي‪:‬‬ ‫الدولة األموية‪ :‬من ‪ 41‬هـ إلى ‪ 132‬هـ‪.‬‬ ‫الدولة العباسية‪ :‬من ‪ 132‬هـ إلى ‪ 656‬هـ ‪.‬‬ ‫دول استقلت عن اخلالفة العباسية‪:‬‬ ‫أ‪ .‬الدولة الرستمية اإلباضية‪ :‬قامت في تاهرت (املغرب‬ ‫األوسط) من ‪ 161‬هـ إلى ‪296‬هـ ‪.‬‬ ‫ب‪ .‬دولة األدارس���ة الش���يعية الزيدية‪ :‬قامت في املغرب‬ ‫األقصى من ‪ 172‬هـ إلى ‪ 375‬هـ ‪.‬‬ ‫ج‪ .‬دول���ة األغالب���ة‪ :‬قامت في املغرب األدنى من ‪ 184‬هـ‬ ‫إلى ‪ 296‬هـ ‪.‬‬ ‫د‪ .‬دول���ة بني زيري‪ :‬قام���ت في بالد املغرب من ‪ 262‬هـ‬ ‫إلى ‪ 547‬هـ ‪.‬‬ ‫ه‪ .‬الدول���ة الطولوني���ة‪ :‬قامت في مص���ر من ‪ 254‬هـ إلى‬ ‫‪ 292‬هـ ‪.‬‬ ‫و‪ .‬الدولة اإلخش���يدية‪ :‬قامت في مصر من ‪ 324‬هـ إلى‬ ‫‪ 358‬هـ ‪.‬‬ ‫ز‪ .‬دولة بني حمدان‪ :‬قامت باجلزيرة على حدود الروم‬ ‫من ‪ 293‬هـ إلى ‪ 392‬هـ ‪.‬‬ ‫ح‪.‬الدول���ة الس���امانية‪ :‬قام���ت ببالد م���ا وراء النهر من‬ ‫‪ 261‬هـ إلى ‪ 389‬هـ ‪.‬‬ ‫ط‪ .‬الدول���ة الغزنوي���ة (الس���بكتكينية)‪ :‬قام���ت ف���ي‬ ‫أفغانستان من ‪ 366‬هـ إلى ‪ 582‬هـ ‪.‬‬ ‫ي‪.‬الدول���ة اخلوارزمي���ة‪ :‬قام���ت في خراس���ان وبالد ما‬ ‫وراء النهر من ‪ 470‬هـ إلى ‪ 628‬هـ ‪.‬‬ ‫ك‪.‬الدول���ة الغوري���ة‪ :‬قام���ت في أفغانس���تان والهند من‬ ‫‪ 598‬هـ إلى‪ 686‬هـ ‪.‬‬ ‫ل‪ .‬دولة األمويني في األندلس‪ :‬من ‪ 92‬هـ إلى ‪ 897‬هـ ‪.‬‬ ‫م‪ .‬الدولة الفاطمية الش���يعية‪ :‬قامت في مصر واملغرب‬ ‫واليمن من ‪ 297‬هـ إلى ‪567‬هـ ‪.‬‬ ‫ن‪ .‬الدول���ة األيوبي���ة‪ :‬قامت في مصر والش���ام من ‪564‬‬ ‫هـ إلى ‪ 648‬هـ ‪.‬‬ ‫س‪ .‬دول���ة املمالي���ك‪ :‬قامت في مصر والش���ام والعراق‬ ‫واجلزيرة من ‪ 648‬هـ إلى ‪922‬هـ‪.‬‬ ‫‪ .4‬دولة التتار (املغول) املسلمني‪:‬‬ ‫أ‪.‬املغول املس���لمني في ش���رق أوروبا وغرب س���يبيريا‪:‬‬ ‫‪ 650‬هـ (بركة خان) إلى ‪1197‬هـ‪.‬‬ ‫ب‪.‬املغول املس���لمني في إيران‪ :‬م���ن‪ 681‬هـ (تكودار بن‬ ‫هوالكو) إلى ‪1399‬هـ ‪.‬‬ ‫ج‪.‬املغول املس���لمني في الص�ي�ن ومنغوليا‪ :‬من ‪ 722‬هـ‬ ‫إلى ‪ 1054‬هـ ‪.‬‬ ‫د‪ .‬املغول املس���لمني في تركستان الغربية‪ 722 :‬هـ إلى‬ ‫‪ 1293‬هـ ‪.‬‬

‫‪....‬يتبع‬


‫ميالد عام جديد‬

‫دم المسلم حرام‬

‫فضل عيوه‬ ‫مع نهاية عام وبداية عام ‪ ..‬نودع ذكريات ماضية ونس� � ��تقبل أيام ًا‬ ‫جديدة مفعمة بروح األمل ونظرة التفاؤل باملستقبل‪.‬‬ ‫وان م� � ��ن أعظم األمني� � ��ات التي تراود اذه� � ��ان الكثير من املواطنني‬ ‫خال من االرهاب‬ ‫هو أن يس� � ��تقبل اليمن عامه املي� �ل��ادي اجلديد وهو ٍ‬ ‫واألمراض واألحقاد والضغائ� � ��ن والقتل واالقتتال ‪ ..‬ألنه يجب علينا‬ ‫أن نعلم أننا في سفينة واحدة إن حافظنا عليها جنينا وإن نخرنا فيها‬ ‫هلكن� � ��ا جميعا ‪ ،‬كفانا مناكفات سياس� � ��ية واختالفات طائفية وحروب‬ ‫داخلية علينا أن نشعر مبعنى اجلسد الواحد الذي يتألم ملصاب غيره‬ ‫ويحزن حلزنه ‪ ..‬ب� � ��ل ال يكاد جرح يبرأ في ميننا احلبيب حتى تظهر‬ ‫جراحات جتعل القلب يتفطر باحل� � ��زن‪ ،‬جهل‪ ،‬وحرب‪ ،‬وفقر‪ ،‬وجوع‪،‬‬ ‫وتش� � ��ريد‪ ،‬وتهديد‪ ،‬وهذه املؤش� � ��رات اخلطيرة تدع� � ��و اجلميع إلى أن‬ ‫يتركوا اخلالفات ويجتمعوا ف� � ��ي صف واجتاه واحد يجمعهم احلب‬ ‫والصدق في حل مش� � ��اكل اليمن االقتصادية واألمنية ‪ ..‬ومهما كانت‬ ‫اخلالفات فاليمن أغلى ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار‪.‬‬ ‫ومن أمنياتي أن يكلل مؤمتر احلوار بتنفيذ مخرجاته بنجاح لتزدهر‬ ‫اليم� � ��ن وتكون من ال� � ��دول املصدرة ال املس� � ��توردة ونتمنى أن يحظى‬ ‫كل الش� � ��باب عل� � ��ى فرص عمل في مختلف املج� � ��االت حتى ال يكونوا‬

‫ثقة الشعب بقائده‬ ‫ان للثق� � ��ة ب� �ي��ن الناس وقائدهم أهمي� � ��ة عظيمة جد ًا عند‬ ‫أصحاب الفكر السياس� � ��ي‪ ،‬لذلك ترى ف� � ��ي أنظمة احلكم‬ ‫الدميقراطي� � ��ة أن احلكومة تبقى حاكم� � ��ة ما دامت متمتعة‬ ‫بثقة شعبها التي تعرفها‬ ‫ببعض الوس� � ��ائل‪ ،‬وهذا‬ ‫حال الناس الذين يثقون‬ ‫بحكوماته� � ��م واذا كانوا‬ ‫متعاونني معه� � ��ا فإنهم‬ ‫يس� � ��تطيعون بالتالي أن‬ ‫يس� � ��دوا النواقص‪ .‬أما‬ ‫إذا فق� � ��دت الثق� � ��ة فقد‬ ‫يه� � ��وى بها ف� � ��ي هاوية‬ ‫احلروب واالقتتال‪.‬‬ ‫لذل� � ��ك كان م� � ��ن أهم‬ ‫عوامل القائد السياسي حسن حسين الرصابي‬ ‫ثقة األمة به ومحبتها له‪،‬‬ ‫فإن هذا إذا وجد يعوض‬ ‫كل النواق� � ��ص وكل الفراغات ‪ ،‬وجند أن تاريخ العالم كله‬ ‫ال يعرف مث ً‬ ‫ال واحد ًا يشبه ما كانت عليه ثقة أتباع الرسول‬ ‫–صلى الله عليه وسلم‪ -‬به‪ .‬إن ثقة الناس بالقائد الرسول‬ ‫كانت ثقة غي� � ��ر متناهية يكفي إلدراكها أن ترى بعض ًا من‬ ‫مواقف الصحابة في أدق وأصعب وأحوج األحوال‪.‬‬ ‫واألمثلة كثيرة في ذلك وكلها تش� � ��عر اإلنس� � ��ان مبقدار‬ ‫الثقة التي كانت متأل قلوب هذا الرعيل األول مع معرفتهم‬ ‫مبا س� � ��يترتب على بيعتهم للرس� � ��ول صلى الل� � ��ه عليه وآله‬ ‫وصحبه وسلم من آثار مخيفة‪.‬‬ ‫كما ان الش� � ��ورى في فن السياسة عملية تستجمع فيها‬ ‫طاقات العقول كلها الستخالص الرأي الصالح‪ ،‬ويتحمل‬ ‫فيها كل فرد مسؤولية القرار النهائي‪ ،‬ويقتنع فيها كل فرد‬ ‫بالنتيجة‪ .‬فيندفع نحو املراد بقوة وترتفع بها ملكات الفرد‬ ‫وروح اجلماعة‪ .‬ويبقى اإلنس� � ��ان فيها على صلة مبشاكل‬ ‫أمت� � ��ه وجماعته‪ ،‬ولذلك جعل الله أمر املس� � ��لمني ش� � ��ورى‬ ‫بينهم‪ ،‬حتى يتحمل كل فرد من املس� � ��لمني املسؤولية كاملة‬ ‫وال يبقى مسلم مهم ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫والظاهرة الت� � ��ي نراها في حياة الرس� � ��ول ‪-‬صلى الله‬ ‫عليه وسلم‪ -‬كقائد‪ .‬حبه للشورى وحرصه عليها ومحاولته‬ ‫توسيع دائرتها واستخالصه الرأي األخير في النهاية‪:‬‬ ‫قبيل غزوة بدر استش� � ��ار الناس فأشار املهاجرون‪ ،‬فلم‬ ‫يكتف ثم استشار الناس فأشار اخلزرج واألوس‪ ،‬ثم اتخذ‬ ‫قراره األخير حتى ميحو أي تردد عن أي نفس‪ .‬وقبيل يوم‬ ‫أحد استش� � ��ار الناس وأخذ برأي األكثرية‪ .‬ويوم األحزاب‬ ‫أخذ برأي س� � ��لمان الفارسي‪ .‬ويوم احلديبية أشارت عليه‬ ‫أم سلمة زوجته فأخذ برأيها‪.‬‬ ‫أنه������ا القيادة التي ال تس������تكبر أن تن������زل على رأي‬ ‫مس������لم كائن ًا من كان‪ ،‬ما دام الرأي سليم ًا صحيح ًا‪.‬‬ ‫والقي������ادة الصاحلة هي التي تعمم الش������ورى حتى ال‬ ‫يبقى أحد عن������ده رأي إال قاله وخاصة فيما يكون فيه‬ ‫مصالح للبالد والعباد‪.‬‬

‫احلياة الطيبة(‪)3‬‬ ‫أحبت���ي ف���ي الل���ه ‪ :‬احلياة الطيب���ة تتمثل في ضد ه���ذه الثالث‬ ‫املوان���ع والعوائ���ق الت���ي تعيق���ك م���ن الق���رب م���ن الل���ه أم���ا داعي‬ ‫الش���يطان فيستبد له اإلنسان بداعي الرحمن وأما شياطني اإلنس‬ ‫فاس���تبدلهم بدعاة اخلي���ر من الصاحلني وعباد الل���ه املتقني‪ ،‬وأما‬ ‫سوء الظن بالله فيبد له بحسن‬ ‫الظن بالله عز وجل وأما إبدال‬ ‫داعي الشيطان بداعي الرحمن‬ ‫فاعرض نفسك على كتاب الله‬ ‫واجع���ل ل���ك كل ي���وم جلس���ة‬ ‫م���ع الق���ران واعل���م ان���ك مم���ن‬ ‫خاطبهم القران شئت أم أبيت‬ ‫اقتربت أم ابتعدت كل إنس���ان‬ ‫سيأتي يوم القيامة هذا القران‬ ‫حج���ة له أو حجة عليه ال يقول‬ ‫اإلنس���ان إن هذا القران لغيري‬ ‫الق���ران لك وأنت مخاطب بهذا‬ ‫القران واستبدال هذا الداعي‬ ‫وهو كتاب الل���ه فيه طمأنينة اعداد‪:‬عبده مهيوب‬ ‫القل���وب وانش���راح الصدور(‬ ‫وب)‬ ‫���ر ال َّلهِ َت ْط َمئِ نُّ ا ْل ُق ُل ُ‬ ‫َأال ِبذِ ْك ِ‬ ‫(الرع���د‪ :‬اآلي���ة‪ )28‬وإما إبدال دعاة الس���وء بدعاة اخلير فاجللوس‬ ‫م���ع الصاحل�ي�ن وغش���يان حل���ق الذكر التي ال يش���قى به���م جليس‬ ‫وزيادة الصاحلني واألنس بهم وحب الصاحلني خير لإلنس���ان في‬ ‫الدني���ا واآلخرة وه���م نعم القوم‪ ،‬ما جلس إنس���ان مع رجل صالح‬ ‫إال وج���د منه خير ًا ال يدعوه إال لص�ل�اح دينه ودنياه وأخرته وأما‬ ‫قري���ن الس���وء فعلى العك���س فهو الذي يدعو إلى مح���ارم الله‪ ،‬ولو‬ ‫س���أل اإلنس���ان نفس���ه عن أي معصي���ة فعلها وج���د ورائها جليس‬ ‫س���وء ووج���د ورائها ش���يطان األن���س الذي حبب إليها وس���هل في‬ ‫الوصول إليها فيتبدل اإلنس���ان األش���رار باألخي���ار‪ ،‬ولذلك ورد أن‬ ‫الرج���ل يأتي إلى مجلس من مجالس الذكر فيجلس مع الصاحلني‬ ‫جلس���ة واحدة قد تكون هذه اجللس���ة س���بب ًا في جناتك من النار‪،‬‬ ‫ورد ف���ي احلدي���ث ع���ن النبي صلى الله عليه وس���لم ق���ال‪[ :‬إن الله‬ ‫إذا ان���زل أه���ل اجلنة ومتتعوا مبا هم فيه م���ن النعيم ‪ ،‬قالوا ربنا‬ ‫كي���ف نتنعم في اجلنة وإخواننا يعذب���ون] وإخوانهم أناس كانوا‬ ‫معهم ولكن كانت عندهم سيئات ولذلك جتد اإلنسان إذا جلس مع‬ ‫الصاحلني يقوم ونفس���ه معلقة بطاعة الل���ه يريد أن يفعل أي خير‬ ‫يقربه إلى الله‪ ،‬ومجلس واحد من ذكر الله قد يجعل اإلنسان يغير‬ ‫حياته كلها إذا صدق في عبوديته لله وتأثر مبا يقال له من أوامر‬ ‫الل���ه ونواهي���ه فاجللوس م���ع الصاحلني يعتبر من أهم األس���باب‬ ‫التي تدل اإلنسان على ربه والكلمة الطيبة من الرجل الطيب تطيب‬ ‫به���ا القل���وب والنصيحة الصاحلة من الرج���ل الصالح يصله الله‬ ‫به���ا‪ ،‬وق���د بني النبي صلى الله عليه وس���لم أن مجالس الصاحلني‬ ‫تغش���اها املالئكة وهي حلق الذكر التي حتفها املالئكة من السماء‬ ‫ويطيب بها وقت اإلنسان وتطيب بها حياته‪.‬‬

‫دعـــاء‬

‫متسكعني في الشوارع وعلى األرصفة فيتسلط عليهم الفراغ وتقتلهم‬ ‫احلاجة فيس� � ��تغلهم أصحاب الضمائر امليت� � ��ة والعصابات اإلرهابية‬ ‫واجلماعات اإلجرامية وأخيرا أسأل من املولى سبحانه وتعالى لبلدنا‬ ‫اليمني الس� � ��عيد األمن واألمان والتقدم واالزدهار والعدل واملساواة‬ ‫واملواطنة الصاحلة ‪.‬‬ ‫وأمتنى بأن تنهض اليمن اقتصادي ًا وينتهي الفقر وذلك باستغالل‬ ‫ثرواتن� � ��ا املتنوع� � ��ة مثل التنقيب عن النفط والغ� � ��از واملعادن حيث وإن‬ ‫بالدنا من الدول الغنية بهذه املوارد والتي لم يتم استغاللها بالشكل‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫نسأل الله ان يدمي علينا وحدتنا بالعدل واملساواة بني أبناء الشعب‬ ‫جميع ًا وأمتنى أن يبقى اليمن واليمنيني سعداء كما كان سابق ًا حتى‬ ‫تعود االبتسامة في وجوه الناس والرحمة واملودة وأن يوفقنا الله في‬ ‫خال من الظلم والظلمة والفس� � ��اد واملفسدين الذين ال‬ ‫بناء مين جديد ٍ‬ ‫يريدون لهذا الوطن احلبيب اخلير واالستقرار‪.‬‬ ‫كما أس� � ��أل من الله س� � ��بحانه أن يوف� � ��ق ولي أمرن� � ��ا والقائم على‬ ‫مصاحلنا ملا فيه ص� �ل��اح العباد والبالد واحلمد لله الذي بنعمته تتم‬ ‫الصاحلات‪.‬‬

‫ع���ن أب���ي هريرة رضي الل���ه عنه‪ ،‬قال‪ :‬قال رس���ول الله‬ ‫صلي الله عليه آله وس���لم‪( :‬ال حتاس���دوا‪ ،‬وال تناجشوا‪،‬‬ ‫وال تباغض���وا‪ ،‬وال تداب���روا‪ ،‬وال يب���ع بعضك���م على بيع‬ ‫بع���ض‪ ،‬وكون���وا عباد الله إخوانا‪ ،‬املس���لم اخو املس���لم‪،‬‬ ‫ال يظلم���ه وال يخذل���ه‪ ،‬وال يكذبه‪ ،‬وال يحق���ره‪ ،‬التقوى ها‬ ‫هنا) ويشير صلى الله عليه وآله وسلم إلى صدره ثالث‬ ‫مرات (بحس���ب امرئ أن يحقر أخاه املس���لم‪ ،‬كل املس���لم‬ ‫على املسلم حرام‪ :‬دمه وماله وعرضه)‪ .‬رواه مسلم‪.‬‬

‫الله���م وحد صفوف املس���لمني واحق���ن دماءهم واجمع‬ ‫كلمتهم على احلق والدين‪.‬‬ ‫الله���م اجعل لهذه األمة أمر رش���د يع���ز فيه أهل طاعتك‬ ‫ويذل فيه أهل معصيتك‪.‬‬ ‫الله���م ألف ب�ي�ن قلوبن���ا واجعلنا إخ���وة متحابني على‬ ‫كتابك وسنة نبيك‪.‬‬ ‫اللهم ارزقنا احلكمة فمن اوتيها فقد أوتي خيرا كثيرا‪.‬‬

‫اشراف‪ :‬فضل عيوة‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫ملتقى العلماء والدعاة الرابع‪ :‬اعتبر دعم مخرجات احلوار واجب ًا شرعي ًا وضرورة وطنية‬

‫طالبوا بإيقاف المواجهات المس��لحة بمنطقة دماج ورفع المظالم عن إهله��ا‬

‫اختتمت السبت الماضي بعدن فعاليات الملتقى الرابع للعلماء والدعاة‬ ‫لدعم مخرجات الحوار الوطني الذي ابدى فيه المشاركون تأييدهم الكامل‬ ‫لألخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية في القرارات‬ ‫والجهود المبذولة إلخراج اليمن من أزمته الراهنة إلى بر األمان‪..‬‬ ‫مؤكدين دعمهم لتوقيع وثيقة الحلول والضمانات للقضية الجنوبية‬ ‫واعتبارها خطوة مهمة نحو بناء اليمن الجديد‪.‬‬

‫{ وزير االوقاف‪ :‬اليمن يقف اليوم على اعتاب مرحلة فاصلة من تاريخه‬ ‫{ المشاركون اكدوا دعمهم لقرارات مؤتمر الحوار‬ ‫الوطني فيما يتعلق ببناء الدولة اليمنية الحديثة‬

‫احلوار الوطني بكل جدية‪.‬‬ ‫وفي ح�ي�ن أعلن املش���اركون في امللتقى‬ ‫رفضه���م للتدخ�ل�ات األجنبي���ة التي متس‬ ‫متابعة‪ :‬فضل عيوه‪-‬عبده سيف الرعيني‬ ‫س���يادة الب�ل�اد وآمنه���ا واس���تقرارها‪..‬‬ ‫أش���اروا إل���ى أهمي���ة تعزي���ز مكان���ة املرأة‬ ‫ودورها ف���ي املجتمع واإلس���هام في بنائه‬ ‫وفي رس���الة تأييد ومبارك���ة رفعت إلى الستقبال مخرجات احلوار الوطني‪.‬‬ ‫كونه���ا عنص���را فع���ا ًال وإعطائه���ا كاف���ة‬ ‫األخ رئي���س اجلمهوري���ة في خت���ام أعمال‬ ‫كم���ا أدان���وا أعم���ال التخري���ب من قطع احلقوق املش���روعة بحي���ث ال يتعارض مع‬ ‫امللتق���ى عبروا فيه���ا عن دعمه���م لقرارات للط���رق اآلمن���ة واس���تهداف خلط���وط هويتها اإلسالمية‪.‬‬ ‫مؤمتر احل���وار الوطني فيما يتعلق ببناء الكهرب���اء وأنابي���ب النف���ط واالغتي���االت‪..‬‬ ‫وكان امللتق���ى ال���ذي ش���ارك في���ه ‪150‬‬ ‫الدول���ة اليمني���ة احلديث���ة طامل���ا وأنه���ا ال‬ ‫تتعارض مع مبادئ الش���ريعة اإلس�ل�امية مطالب�ي�ن حكومة الوفاق القي���ام بواجبها داعيا ومرش���دا ميثلون مختلف محافظات‬ ‫واالستقرار‪.‬‬ ‫األمن‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫اجلمهوري���ة وع���دد م���ن أعض���اء مؤمت���ر‬ ‫ومل���ا في ذلك م���ن أهمية وطنية قصوى في‬ ‫ودع���ا العلم���اء والدع���اة ف���ي البي���ان احلوار الوطني ومنظمات املجتمع املدني‬ ‫احلفاظ على امن اليمن واستقراره ‪.‬‬ ‫اخلتام���ي للملتق���ى القي���ادة السياس���ية ناقش على مدى ‪ 3‬أيام مداخالت واستمع‬ ‫وأعتب���ر العلم���اء والدع���اة مخرج���ات واحلكوم���ة وجمي���ع اجله���ات املعنية إلى إل���ى ح���وارات تناول���ت التأكيد عل���ى دور‬ ‫احلوار الوطني بأنها متثل واجب ًا شرعي ًا س���رعة إيق���اف املواجه���ات املس���لحة ف���ي العلم���اء والدع���اة في دعمهم ومس���اندتهم‬ ‫وض���رورة وطني���ة طاملا ت���ؤدي إلى إحقاق منطق���ة دماج مبحافظة صعدة ورفع الظلم لقرارات ومخرجات مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫احل���ق وإزال���ة الباط���ل ونص���رة املظل���وم عن أهلها‪.‬‬ ‫وتكريس دور اخلطاب الدعوي واإلرشادي‬ ‫وإقام���ة العدل ومكافحة الفس���اد واحلفاظ‬ ‫العريفي‬ ‫بأهمية االلتفاف‬ ‫عبدالرحمن املجتمع‬ ‫الشيخ‪ /‬ملا يخدم توعي���ة‬ ‫وأهاب���وا بأبن���اء الش���عب اليمن���ي بكل‬ ‫على الثوابت الوطنية املتمثلة في اإلسالم فئاتهم وش���رائحهم وتوجهاته���م الفكرية ح���ول مخرج���ات مؤمتر احل���وار الوطني‪،‬‬ ‫عقي���دة وش���ريعة واالنتم���اء إل���ى الوط���ن والسياس���ية واملجتمعية بضرورة تغليب وتوحي���د رس���الة العلم���اء ف���ي مواجه���ة‬ ‫اليمن���ي الواح���د واحلف���اظ عل���ى النظ���ام العق���ل واحلكم���ة واملصلح���ة العلي���ا التي حمالت التش���ويه ملخرجات مؤمتر احلوار‬ ‫اجلمه���وري والوح���دة الوطني���ة وجع���ل حتف���ظ للجمي���ع حقوقهم ف���ي كل املجاالت وإبراز الدور احملوري للعلماء والدعاة في‬ ‫الش���ريعة اإلس�ل�امية مبصادرها املعروفة املختلف���ة والبع���د ع���ن اخلصوم���ات وكل سبيل الوصول إلى كلمة سواء عبر نتائج‬ ‫املرجعية لكل مخرجات احلوار الوطني‪.‬‬ ‫م���ا يؤدي إل���ى الفرقة واالختالف وس���رعة مؤمت���ر احلوار والتس���ليم له���ا كونها من‬ ‫ودان املشاركون في امللتقى بشدة أعمال اجناز ما تبقى من قضايا احلوار لتفويت مقاصد الشريعة‪.‬‬ ‫العن���ف واإلره���اب الت���ي تس���تهدف عرقلة الفرصة على القوى التي تسعى إلى عرقلة‬ ‫ه���ذا وق���د ب���دأت فعالي���ات امللتق���ى‬ ‫احل���وار وإقالق الس���كينة وترويع اآلمنني احل���وار وإدخ���ال الب�ل�اد في دوام���ة عنف الراب���ع للعلماء والدعاة واملرش���دين لدعم‬ ‫وأخره���ا احل���ادث اإلجرامي البش���ع الذي جدي���دة‪ ..‬مطالب�ي�ن كافة العلم���اء والدعاة مخرج���ات احل���وار الوطني‪ ،‬ال���ذي نظمته‬ ‫حدث في محافظة الضالع ‪ ..‬مشددين على واملرش���دين واألئم���ة إل���ى توحي���د الكلم���ة وزارة االوق���اف واالرش���اد حتت ش���عار‪« :‬‬ ‫ضرورة إيقاف هذه اجلرائم والكش���ف عن ورص الصف���وف واالرتق���اء باخلط���اب إظه���ار وتأكي���د دور العلم���اء والدع���اة في‬ ‫اجلناة وتقدميهم للعدالة وتهيئة األجواء اإلرش���ادي والدع���وي ودع���م مخرج���ات دعم مخرجات احلوار الوطني « مبش���اركة‬

‫السماحة في اإلسالم‬

‫الس���ماحة معناها ‪ :‬الس���هولة والل�ي�ن والعفو‬ ‫والبذل والعطاء‪ -‬لها أثر عظيم تنشأ‬ ‫ب���ه محبة القل���وب ‪ ،‬وتثبت به حلمة‬ ‫ل���وال وجود أصحاب أو أحباب‬ ‫األخ���وة‪ ،‬ويك���ون به صف املس���لمني‬ ‫ف���ي الله ينتق���ون أطايب الكالم‬ ‫مترابط��� ًا قوي��� ًا‪ ،‬والي���وم وق���د غلبت‬ ‫كما ينتقي أطاي���ب التمر‪ .‬كأنه‬ ‫عل���ى الن���اس كثير من أم���ور احلياة‬ ‫اس���توحش م���ن احلي���اة إال‬ ‫املادية فتجهمت وجوههم‪ ،‬وتقطبت‬ ‫أن���ه وج���د بهجته���ا وحالوتها‬ ‫وجوهه���م‪ ،‬وغلظ���ت معامالته���م‪،‬‬ ‫ونضارته���ا وحس���نها ف���ي‬ ‫وس���اءت كلماته���م‪ ،‬وأقوالهم صارت‬ ‫أولئك األخوة الذين يحس���نون‬ ‫ب�ي�ن النف���وس نف���رة‪ ،‬وف���ي القل���وب‬ ‫العق���ول ‪ ،‬يرطب���ون به النفوس‬ ‫جفوة‪ ،‬وفي الصفوف ليس فجوة بل‬ ‫‪ ،‬ويحس���نون ب���ه معان���ي الود‬ ‫فجوات كثي���رة‪ ،‬فما أحرانا أن نعود‬ ‫واحلب بني أهل اإلميان ‪ ،‬والله‬ ‫إل���ى أصل دينن���ا الذي ذك���ره النبي‬ ‫س���بحانه وتعالى يخبرنا بذلك‬ ‫صلى الله عليه وس���لم ‪ :‬عندما سئل د‪ :‬حسن عبد الرحمن حسنيين م���ن العم���وم الواس���ع ال���ذي ال‬ ‫ع���ن أح���ب الدي���ن – فيم���ا رواه أبن‬ ‫يخص حت���ى املس���لمني فيقول‬ ‫عباس قال ‪ :‬قيل لرس���ول الله صلى‬ ‫تعال���ى ‪ « :‬وقول���وا للن���اس‬ ‫الله عليه وس���لم أي األديان أحب إلى الله؟ قال ‪ « :‬حس���ن ًا» ‪ ،‬أي للن���اس كله���م حت���ى الكاف���ر الذي ال‬ ‫احلنيفية السمحة « رواه أحمد في مسنده‪.‬‬ ‫يعت���دي وال يس���يء بقول���ه ‪ ،‬يحتاج من���ا إلى كلمة‬ ‫وكان م���ن أخ�ل�اق النبي صلى الله عليه وس���لم طيبة‪ ،‬إلى دعوة صادقة ‪ ،‬إلى هداية مقربة ‪ ،‬وذلك‬ ‫أنه يحب اليس���ر إذا ما خير ب�ي�ن أمرين إال اختار ما قاله احلق جل وعال في قوله «وال جتادلوا أهل‬ ‫أيسرهما مالم يكن إثم ًا ‪ ،‬وتعالوا بنا نتأمل كيف الكتاب إال بالتي هي أحس���ن» إن اإلحس���ان يهذب‬ ‫كان النب���ي صل���ى الله عليه وس���لم يعلم أصحابه ويق���رب العقول م���ن احلق فيجعله���ا أكثر موافقة‬ ‫حت���ى قال الفاروق عمر ب���ن اخلطاب – رضي الله ل���ه ‪ ،‬وأكثر إجنذاب��� ًا إليه وهذا ال���ذي نريده وهذا‬ ‫عن���ه – إن باط���ن األرض أح���ب إلي���ه م���ن ظهرها‪ ،‬الذي علمنا إياه رسول الله صلى الله عليه وسلم‬

‫قصة قصيرة‬

‫فقيه في المواريث‬

‫يحكى أن ام��رأة ج��اءت إلى أحد الفقهاء‪ ،‬فقالت له‪ :‬لقد مات أخي‪،‬‬ ‫وترك ستمائة درهم‪ ،‬وملا قسموا املال لم يعطوني إال درهما واحدا!‬ ‫فكر الفقيه حلظات‪ ،‬ثم قال لها‪ :‬رمبا كان ألخيك زوجة وأم وابنتان‬ ‫واثنا عشر أخ ًا ‪ ..‬فتعجبت املرأة‪ ،‬وقالت‪ :‬نعم‪ ،‬هو كذلك‪.‬‬ ‫فقال ‪ :‬إن هذا الدرهم حقك ‪ ،‬وهم لم يظلموك ‪ :‬فلزوجته ثمن ما ترك ‪،‬‬ ‫وهو يساوي (‪ 75‬درهما) ‪ ،‬والبنتيه الثلثني ‪ ،‬وهو يساوى (‪ 400‬درهم)‬ ‫‪ ،‬وألمه سدس املبلغ ‪ ،‬وهو يساوي (‪ 100‬درهم) ‪ ،‬ويتبقى (‪ 25‬درهما)‬ ‫توزع على إخوته االثنى عشر وعلى أخته ‪ ،‬ويأخذ الرجل ضعف ما‬ ‫تأخذه املرأة ‪ ،‬فلكل أخ درهمان ‪ ،‬ويتبقى لألخت ‪ -‬التي هي أنت ‪ -‬درهم‬ ‫واحد !!‬

‫‪ 150‬داعي��� ًا ومرش���د ًا ميثل���ون مختل���ف‬ ‫محافظات اجلمهورية ‪.‬‬ ‫وكان ف���ي مفتتح امللتقى ق���د القى وزير‬ ‫االوق���اف واإلرش���اد حم���ود محم���د عب���اد‬ ‫كلم���ة نق���ل ف���ي مس���تهلها حتي���ات رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة عب���د ربه منصور ه���ادي الى‬ ‫العلماء والدعاء املشاركني في امللتقى ‪.‬‬ ‫واش���ار الى ال���دور العظي���م الذي يجب‬ ‫على العلماء القيام به في س���بيل الوصول‬ ‫بالوطن إلى املستقبل املشرق والولوج إلى‬ ‫ب���ه إلى مرحل���ة البناء والش���راكة الوطنية‬ ‫والعم���ل املش���ترك واملواطن���ة املتس���اوية‬ ‫ف���ي ظل دول���ة مدني���ة مرجعيتها االس�ل�ام‬ ‫تظلله���ا احلرية والش���ورى والدميقراطية‬ ‫واملس���اواة والعدال���ة االجتماعية تأس���س‬ ‫عل���ى اخلي���ر والع���دل واحل���ق والس�ل�ام‬ ‫ومجابه���ة الظل���م ‪ ..‬وق���ال ان اليم���ن يقف‬ ‫الي���وم عل���ى اعت���اب مرحل���ة فاصل���ة م���ن‬ ‫تاريخه���ا ن���ودع فيه���ا أختالفاتن���ا وكل‬ ‫القضاي���ا الت���ي مت���س العالق���ات الوطنية‬ ‫املؤسس���ة على بناء وطن واحد تتعزز فيه‬ ‫األخوة والشراكة والبناء ‪.‬‬ ‫وأك���د الوزي���ر عب���اد أهمي���ة جم���ع‬ ‫النفوس وتهدئ���ة القلوب وصيانة األموال‬ ‫واألع���راض والعم���ل عل���ى مواجهت���ه‬ ‫التعص���ب الطائفي واحلزبي بكل أش���كاله‬ ‫على اعتبار أن التعصب ال يثمر اال الشر ‪.‬‬ ‫وأش���ار ال���ى ان انعق���اد ه���ذا اللقاء في‬ ‫محافظ���ة عدن يجس���د قي���م وروح الوحدة‬ ‫والهوي���ة اليماني���ة الت���ي أكده���ا احلبيب‬ ‫املصطف���ى ( اإلميان ميان واحلكمة ميانية‬ ‫) في التألف‬

‫‪ ،‬يوم كان يقرب ويؤلف ويرس���ل احلس���نى بشر ًا‬ ‫وق���و ًال وعم ً‬ ‫ال ودع���وة ‪ ،‬حتى مع بعض اخلصوم‬ ‫واألعداء‪.‬‬ ‫فمن صور س���ماحة اإلس�ل�ام مع غير املس���لمني‬ ‫« ال إك���راه ف���ي الدين قد تبني الرش���د م���ن الغي» ‪,‬‬ ‫إن���ه كف���ل احلري���ة لكل فرد ف�ل�ا إكراه ف���ي الدخول‬ ‫في اإلس�ل�ام إال بعد القناعة التامة بهدايته‪ ،‬فدين‬ ‫اإلس�ل�ام واض���ح يتبني جلي ًا ‪ ،‬دالئل���ه وبراهينه ال‬ ‫يحتاج إلى أن يكره أحد ًا على الدخول فيه بل من‬ ‫هداه الله لإلس�ل�ام وش���رح صدره ون���ور بصيرته‬ ‫دخ���ل فيه عل���ى بينة ‪ ،‬ومن أعمى الل���ه قلبه وختم‬ ‫عل���ى س���معه وبص���ره ‪ ،‬فإن���ه ال يفي���د الدخول في‬ ‫الدين مكره ًا مقسور ًا‪.‬‬ ‫ومن صور سماحة اإلسالم مع غير املسلمني أنه‬ ‫ح���رم التعرض باألذى والق���ول والفعل لكل معاهد‬ ‫أو مس���تأمن دخل ديار اإلس�ل�ام‪ ،‬ووعد وأغلظ في‬ ‫العقوبة ملن تعرض لهم باألذى‪ ،‬فقد روى البخاري‬ ‫ف���ي صحيحة ع���ن عبد الله بن عم���ر بن العاص –‬ ‫رض���ي الل���ه عنهم���ا – ع���ن النبي صلى الل���ه عليه‬ ‫وس���لم قال ‪« :‬من قتل معاهد ًا لم يرح رائحة اجلنة‬ ‫وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعني عام ًا «‪ ..‬هذه‬ ‫هي سماحة اإلسالم في أسمى معانيها‪.‬‬ ‫عضو بعثة االزهر الشريف‬

‫الرؤى واألحالم‬

‫> رأي���ت ان ام���رأة الاعرفه���ا قد اقبلت متش���ي برؤية‬ ‫وهدوء وثقة عالية بالنفس وكانت متوجهه نحوي تريد‬ ‫ان تكلمني وعندما اقتربت فجأة لم اعد اش���اهدها وبعد‬ ‫ان س���رت في الطريق بعض املس���افة ش���اهدت تلك املرأة‬ ‫جالس���ة بج���وار اح���د االش���خاص وكأني عرف���ت ان ذاك‬ ‫الزشخص هو زوج تلك املرأة مع انها كانت تنظر نحوي‬ ‫وتبتسم ابتسامة خفيفة وانتهت الرؤيا على ذلك‪ .‬ج‪.‬ي‬ ‫>> ان مش���اهد الرؤي���ا وجتلياته���ا توح���ي بصورة‬ ‫وشاهد ملوضوع واحد يفصح عنه وجود املرأة واقبالها‬ ‫وادبارها ثم مش���اهدتها مع ش���خص آخ���ر واملعنى لها‬ ‫قيام���ك بطل���ب مال زيادة ف���وق مرتبك من الش���ركة التي‬ ‫تعمل لديها وانشاء الله سيتم تلبية طلبك بعد اخذ ورد‬

‫‪7‬‬

‫إني تارك فيكم‬ ‫قال رس� � ��ول الله صلى الله عليه واله وس� � ��لم (اني تارك فيكم ما ان‬ ‫متسكتم به لن تضلوا من بعدي ابدا كتاب الله وسنتي)في موطأ مالك‬ ‫وفي رواي� � ��ة آخرى (كتاب الله‬ ‫وعترتي اهل بيتي )مس� � ��ند بن‬ ‫حنبل والنسائي والترمذي‬ ‫لس� � ��ت هنا بصدد املناقشة‬ ‫او اجل� � ��دل ح� � ��ول االختالف‬ ‫ف� � ��ي الروايتني ولكن لربط هذا‬ ‫احلديث بواقع االمة االسالمية‬ ‫الي� � ��وم وملا يحمله هذا احلديث‬ ‫من الوض� � ��وح والدالل� � ��ة في‬ ‫املعن� � ��ى وهي الضمانة االكيدة‬ ‫لألم� � ��ة الس� �ل��امية بالتق� � ��دم‬ ‫والنهوض والنج� � ��اح متى ان‬ ‫عملوا به والف� � ��وز بنعيم الدنيا‬ ‫ابراهيم حسين محمد الحباري‬ ‫واالخرة حي� � ��ث واليوم والكثر‬ ‫من الف واربعمائة عام واالمة‬ ‫االس� �ل��امية متمس� � ��كة بكتاب‬ ‫الله وس� � ��نة رس� � ��وله والواقع يقول بان مجتمعات اليه� � ��ود والنصارى‬ ‫واحلضارة الغربية هي االفضل في العالم االن رغم انهم لم يتمس� � ��كوا‬ ‫بكت� � ��اب الله ولم يؤمنوا بدي� � ��ن محمد وكان من االحرى ان نحظى نحن‬ ‫املس� � ��لمني بهذه املكانة ف� � ��ي العالم انطالقا من ص� � ��دق احلديث االمر‬ ‫ال� � ��ذي يؤكد لنا حقيقة ماثلة ام� � ��ام اجلميع تفيد بأن اليهود والنصارى‬ ‫علموا واس� � ��تفادوا من عظمة كتاب الله ومب� � ��ا يحتويه من االعجاز من‬ ‫خالل فهمهم ودراس� � ��تهم له وبش� � ��كل صحيح وتوظيف ذلك في خدمة‬ ‫مجتمعاته� � ��م مما اس� � ��هم وبنجاح كبير او ال في بن� � ��اء حضارتهم التي‬ ‫نراها اليوم‪.‬‬ ‫ثاني� � ��ا‪ :‬في تدمير العقيدة االس� �ل��امية الصحيحة الت� � ��ي تقول بأننا‬ ‫امة اس� �ل��امية واحدة ودين واحد ولغة واحدة كعامل رئيسي في القوة‬ ‫والتق� � ��دم والنجاح لهذه االمة املس� � ��لمة والذي بتدمي� � ��ره اصبح عكس‬ ‫ذلك متاما عامال رئيس� � ��ي ًا في تخلف وضعف وفش� � ��ل هذه االمة ضمن‬ ‫مخططات يهودية ممنهجة ومدروس� � ��ة مت وضعها منذ االزل استطاعوا‬ ‫من خاللها دس وزرع اف� � ��كار ومفاهيم مغلوطة احلقت الضرر بالفكر‬ ‫والنس� � ��يج االس� �ل��امي الواحد ولعل وضع االمة االسالمية وما تشهده‬ ‫من االختالفات واالنقس� � ��امات والتعصبات املذهبية والطائفية وتيارات‬ ‫اسالمية متعددة الكل فيهاعلى حده متمسك بكتاب الله بحسب الرؤى‬ ‫الت� � ��ي يؤمن بها والكل مس� � ��تعدون للتضحية بالنفس من اجل ذلك الى‬ ‫درج� � ��ة وصل فيها حال املس� � ��لمني كا لقنابل املوقوتة يقتل بها بعضهم‬ ‫البع� � ��ض والذي اصبح واقع ًا يحكى به ح� � ��ال االمة العربية االالم التي‬ ‫تعيش� � ��ها اآلن نتيجة لتلك االفكار واملفاهيم املغلوطة ويعكس الصورة‬ ‫في مدى جناح تلك املخططات اليهودية حتت مس� � ��مى الشرق االوسط‬ ‫اجلديد ومدى الس� � ��يطرة والقدرة العالي� � ��ة لهم في التنفيذ والتحكم بها‬ ‫وقت ما شاؤوا ومتى ان قرروا ذلك وفي املكان الذي يختارونه السيما‬ ‫ماجرى ويجري اآلن من التفجيرات وقتل املسلم اخيه املسلم كالطائفية‬ ‫في العراق واحلرب في سوريا وما يحضره اآلن لنقل تلك املعارك في‬ ‫منطقة دماج في اليمن ‪.‬‬ ‫االمر الذي ينبغي على االمتني االسالمية والعربية وبالدرجة األولى‬ ‫على والة االمر والعلماء ورجال الدين عدم االرتهان لليهود والنصارى‬ ‫في حل قضايا االمة وان يعتبروا مبا قد مضى والى ما وصل به حال‬ ‫األمة اليوم وعليهم االجماع واالتفاق من اجل التخلص من تلك االفكار‬ ‫واملفاهيم واخلروج برؤية موحدة جتمع فيها الصحيحة التي تنسجم‬ ‫بقيم ومبادئ واحكام ديننا االس� �ل��امي احلنيف ومنهج رسول (صلى‬ ‫الله عليه وآله وس� � ��لم) كأمة اس� �ل��امية واحدة ودين واحد ولغة واحدة‬ ‫والتمسك والتقيد والعمل بذلك‪.‬‬ ‫حتى نضمن بذلك بأن متسكنا بكتاب الله هو بالشكل الصحيح اذا‬ ‫ما أردنا النفس� � ��نا االس� � ��تفادة من صدق احلديث والفوز بنعيم االخرة‬ ‫والنج� � ��اة من الهلكة وتعويض عما فاتنا م� � ��ن نعيم الدنيا الذي حصده‬ ‫اليهود والنصارى والتي ينذر حالها ويوحي بأن الساعة قد اقتربت‪.‬‬

‫حكم واقوال‬ ‫ نحن ال نحصل على السالم باحلرب وإمنا بالتفاهم‬‫ إذا اختفى العدل من األرض لم يعد لوجود اإلنسان قيمة‬‫ ليست السعادة في أن تعمل دائما ماتريد بل في أن تريد ما تعمله‬‫ إن أسوأ ما يصيب اإلنسان أن يكون بال عمل أو حب‬‫ احلياء جمال في املرأة وفضيلة في الرجل‬‫ الصداقة بئر يزداد عمقا كلما أخذت منه‬‫ االبتسامة كلمة طيبة بغير حروف‬‫ ال تفكر في املفقود حتى ال تفقد املوجود‬‫ من قنع من الدنيا باليسير هان عليه كل عسير‬‫ الكلمة الطيبة جواز مرور إلى كل القلوب‬‫ إذا ازداد الغرور‪..‬نقص السرور‬‫ الضمير املطمئن خير وسادة للراحة‬‫ البستان اجلميل ال يخلو من األفاعي‬‫ العمر هو الشئ الوحيد الذي كلما زاد نقص‬‫الشيخ‪ /‬عبدالرحمن العريفي‬

‫وتعثر بعض الشيء والله اعلم‪.‬‬ ‫> رأي���ت ان���ي اق���ف ام���ام بي���ت ش���امخ وعال���ي جد ًا‬ ‫وكأني اريد ان اس���كن فيهز ولكن قلت في نفس���ي حتى‬ ‫لو س���كنت في هذا البيت فان زوجي لن يسكن فيه معي‬ ‫مع احساس���ي بوجود الرغبة وعدم االقتناع من صعود‬ ‫البيت‪.‬‬ ‫>> آم���ال كبي���رة ومعنويات عالية لدي���ك مع وجود‬ ‫تقصير في العمل وعدم بذل االس���باب الكافية املشروعة‬ ‫والرؤي���ا هن���ا تنبه���ك الى ه���ذا التقصي���ر وتوجهك الى‬ ‫ض���رورة الواقعي���ة ف���ي حيات���ك والعم���ل بهم���ة وتوكل‬ ‫ونش���اط و ل���كل مجته���د نصي���ب وبالله التوفي���ق والله‬ ‫اعلم‪.‬‬

‫> رأيت ان خالي املتوفي كأنه حي وجاء يس���لم على‬ ‫وكان بهيئ���ة عادية وبعد الس�ل�ام انصرف وال أدري الى‬ ‫اين وانتهت الرؤيا على ذلك ‪ ..‬ك‬ ‫>> ان املوت���ى ف���ي دار احلق وال يتكلمون اال حق وما‬ ‫يص���در عنه���م من ق���ول او فعل فه���و كما ه���و اال في امور‬ ‫الش���رع او القانون فقط فان ذل���ك يأخذ في جانب التعبير‬ ‫والتأوي���ل وس���يناريو ه���ذه الرؤي���ا يوح���ي ب���ان احوالك‬ ‫س���ليمة ومستقرة وس���تدوم على هذا وانت صاحب صبر‬ ‫واقتن���اع وان ش���اء الله س���يأتي يوم ترتاح في���ه من عناء‬ ‫العمل بفضل الله ورحمته وعليك ان الننس���ى خالك امليت‬ ‫من الدعاء له ولعامة اموات املس���لمني والتصدق ان كانت‬ ‫لديك القدرة املادية والله ولى الهداية والتوفيق‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫بانوراما‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫أهم أحداث العام ‪ 2013‬في اليمن‬

‫هيكلة الجيش واألمن وانش��اء صندوق رعاية أس��ر ش��هداء وجرحى ثورة ‪ 11‬فبراير وصندوق جبر الضرر أبرز القرارارات الجمهورية‬ ‫زي����ارات تاريخية ق��ام بها رئ��ي��س الجمهورية شملت البحرين – روس��ي��ا – قطر – ام��ري��ك��ا – السعودية – الصين‬ ‫ان � � �ط� �ل ��اق م� � ��ؤمت� � ��ر احل� � � � � ��وار ال � ��وط� � �ن � ��ي ال� � �ش � ��ام � ��ل مب� � �ش � ��ارك � ��ة ‪ 565‬ع � � �ض � � ��و ًا م � � ��ن م� �خ� �ت� �ل� ��ف االط� � �ي� � ��اف‬ ‫أك���ث���ر م����ن ‪ 90‬اع����ت����داء و ت���خ���ري���ب ط�����ال خ���ط���وط ال���ك���ه���رب���اء و ان���اب���ي���ب ال���ن���ف���ط و االل����ي����اف ال��ض��وئ��ي��ة‬ ‫‪ 206‬عمليات ارهابية حصدت أرواح أكثر ‪ 333‬شخصًا‬

‫م��رت اليم��ن بالعديد م��ن اإلحداث‬ ‫الهام��ة والتاريخية ف��ي العام ‪2013‬‬ ‫شملت القرارات التاريخية التي أصدرها‬ ‫رئيس الجمهوري��ة بخصوص هيكلة‬ ‫القوات المس��لحة واألمن على أسس‬ ‫وطنية وعلمي��ة باإلضافة إلى انطالق‬ ‫مؤتمر الحوار الوطن��ي والتوقيع على‬ ‫وثيقة حل القضي��ة الجنوبية من قبل‬ ‫لجن��ة ‪ 16‬إ ّال أن هذه االنج��ازات التي‬ ‫تحققت صاحبتها العديد من اإلعمال‬ ‫التخريبي��ة واإلرهابي��ة الت��ي طال��ت‬ ‫خطوط نقل الكهرباء وأنابيب النفط‬ ‫والغاز و كابالت األلياف الضوئية ‪.‬‬ ‫رصد ‪ :‬رضوان الشارف‬

‫‪2013/1/8‬م‬

‫قبل جلنة ‪. 61‬‬

‫متفرقات‬ ‫‪2013/1/23‬م‬

‫أعلن���ت احلكوم���ة اليمنية الق���اء القبض على‬ ‫سفينة األسلحة األيرانية املهربة‪.‬‬

‫‪2013/2/16‬م‬

‫مجل���س األمن الدولي يل���وح مبعاقبة معرقلي‬ ‫التسوية السياسية في اليمن‬

‫‪2013/2/22‬م‬

‫وف���د تابع لألمم املتحدة يصل اليمن للتحقيق‬ ‫في شحنة أسلحة ضبطت في املياه اليمنية‬

‫‪2013/3/7‬م‬

‫أعلن���ت الس���لطات اليمنية الق���اء القبض على‬ ‫سفينة األسلحة األيرانيةاملهربة‪.‬‬

‫‪2013/5/21‬م‬ ‫االخ رئي���س اجلمهوري���ة يق���وم بزي���ارة إلى‬ ‫روسيا التقاء خاللها باملسؤولني الروس ‪.‬‬

‫‪2013/7/23‬م‬

‫ص���دور ق���رار رئي���س اجلمهوري���ة بإنش���اء‬ ‫جلنت�ي�ن ملعاجل���ة قضاي���ا األراض���ي واملوظف�ي�ن‬ ‫املبعدين باحملافظات اجلنوبية‪.‬‬

‫ق���ام األخ الرئي���س عبدرب���ه منص���ور ه���ادي‬ ‫رئي���س اجلمهوري���ة بزي���ارة رس���مية إل���ى دولة‬ ‫قطر الش���قيقة التقى خاللها بعدد من املسؤولني‬ ‫وبحث معهم العالقات الثنائية كما قدم التهاني‬ ‫والتبريكات لس���مو األمير الش���يخ متيم بن حمد‬ ‫أل ثاني مبناس���بة توليه السلطة األميرية بدولة‬ ‫قطر‪.‬‬

‫ص���دور ق���رار رئي���س اجلمهوري���ة بتش���كيل‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني الشامل‪.‬‬

‫ق���ام األخ عبدرب���ه منص���ور ه���ادي رئي���س‬ ‫اجلمهوريه بزياره رسمية إلى الواليات املتحدة‬ ‫االمريكي���ة التق���ى خالله���ا بعدد من املس���ؤولني‬ ‫وبحث معهم العالقات الثنائية بني البلديني‪.‬‬

‫‪2013/2/21‬م‬

‫ص���دور ق���رار جمه���وري بش���أن إع���ادة هيكلة‬ ‫وزارة الداخلية‪.‬‬

‫‪2013/3/16‬م‬

‫‪2013/4/10‬م‬

‫صدور قرار رئيس اجلمهورية رقم (‪ )16‬لسنة‬ ‫‪ 2013‬اخلاص بإعادة تقسيم مسرح العمليات و‬ ‫تسمية املناطق العسكرية و قادتها ‪.‬‬

‫‪2013/9/11‬م‬

‫‪2013/8/24‬م‬

‫‪2013/8/2‬م‬

‫رئيس اجلمهورية يعقد مباحثات مع الرئيس‬ ‫األمريكي في البيت األبيض‪.‬‬

‫ق���رار جمهوري بإنش���اء صندوق رعاية أس���ر‬ ‫ش���هداء وجرح���ى ث���ورة ‪ 11‬فبراي���ر واحل���راك‬ ‫السلمي‪.‬‬

‫‪2013/8/3‬م‬

‫صدور ق���رار جمهوري بإنش���اء صندوق جبر‬ ‫الض���رر لضحاي���ا انته���اكات حق���وق اإلنس���ان‬ ‫ومعاجل���ة أوض���اع اجلرح���ى والش���هداء حلرب‬ ‫‪ 1994‬م وحروب صعدة ورعاية أسرهم‪.‬‬

‫‪2013/11/11‬م‬

‫‪2013/10/13‬م‬

‫‪2013/12/9‬م‬

‫ق���رار جمهوري بإنش���اء صن���دوق تعويضات‬ ‫أصح���اب قضاي���ا االراضي واملوظف�ي�ن املبعدين‬ ‫عن وظائفهم في احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫زيارات هامة‬

‫‪2013/1/19‬م‬

‫ق���ام األخ عبدرب���ه منص���ور ه���ادى رئي���س‬ ‫اجلمهوري���ة بزي���ارة إلى مملك���ة البحرين التقى‬ ‫خالله���ا باملل���ك البحرين���ي حم���د بن عيس���ى أل‬ ‫خليف���ه الذى من���ح فخامة الرئيس وس���ام أحمد‬ ‫الف���احت نس���بة إل���ى ف���احت البحرين وه���و أعلى‬ ‫وسام في اململكة‪.‬‬

‫‪2013/2/24‬م‬

‫قام االخ رئيس اجلمهورية بزيارة تفقدية الى‬ ‫عدن‬

‫‪2013/3/27‬م‬

‫مش���اركة االخ رئي���س اجلمهوري���ة ف���ي القمة‬ ‫العربية في الدوحة‬

‫‪2013/4/1‬م‬

‫‪2013/11/24‬م‬

‫رئيس اجلمهورية رئيس مؤمتر احلوار‬ ‫يطلق صندوق ًا ائتماني ًا للمحافظات اجلنوبية‬ ‫وقطر تدعم الصندوق بـ‪ 350‬مليون دوالر‪.‬‬

‫مؤتمر الحوار الوطني‬

‫‪2013/3/18‬م‬

‫رئي���س اجلمهوري���ة يفتت���ح أعم���ال مؤمت���ر‬ ‫احل���وار الوطن���ي مبش���اركة ‪ 565‬عض���و ًا م���ن‬ ‫مختلف األطياف‪.‬‬

‫‪2013/3/7‬م‬

‫مجموع���ة أصدق�����اء اليم���ن يدعم���ون اجلهود‬ ‫الت���ي تبذلها القي���ادة اليمنية في س���بيل إطالق‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‬

‫‪2013/3/15‬م‬

‫اللجنة األمني���ة العليا تقر خطة أمنية تقضي‬ ‫بنش���ر ‪ 60‬أل���ف جن���دي لتأم�ي�ن مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫‪2013/4/28‬م‬

‫صعدة وجذور القضية اجلنوبية‪.‬‬

‫‪2013/5/11‬م‬

‫األح���زاب السياس���ية الرئيس���ية تق���دم رؤاها‬ ‫بخصوص محتوى القضية اجلنوبية‪.‬‬

‫‪2013/5/14‬م‬

‫احت���اد الرش���اد والتحال���ف الوطن���ي يقدمان‬ ‫رؤيتيهما حملتوى القضية اجلنوبية‪.‬‬

‫‪2013/5/18‬م‬

‫فري���ق القضي���ة اجلنوبية في مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني يس���تمع إلى رؤى انصار الله والشباب‬ ‫والنساء واملجتمع املدني حول محتوى القضية‪.‬‬

‫‪2013/7/2‬م‬

‫احل���زب اإلش���تراكي والتنظي���م الناص���ري‬ ‫واحت���اد الق���وى الش���عبية تقدم ملؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني رؤية موحدة عن محتوى قضية صعدة‪.‬‬

‫‪2013/7/8‬م‬

‫‪2013/8/29‬م‬

‫جلن���ة التوفي���ق تش���كل جلن���ة ملتابع���ة تنفيذ‬ ‫احلكومة للنقاط الـ ‪ 31‬ومخرجات احلوار ‬

‫‪2013/10/8‬م‬

‫ه���ادي ف���ي افتت���اح أعم���ال اجللس���ة العام���ة‬ ‫اخلتامي���ة ملؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‪ « :‬اليم���ن‬ ‫س���يكون دول���ة احتادي���ة ميني���ة موح���دة وح���ل‬ ‫القضية اجلنوبية بإعادة صياغة عقد الوحدة»‪.‬‬

‫‪2013/11/11‬م‬

‫فري���ق احلك���م الرش���يد مبؤمت���ر احلواريتفق‬ ‫عل���ى الغاء قانون العزل السياس���ي واس���تبداله‬ ‫مب���ادة بديل���ة حتت���وى عل���ى ‪ 15‬ش���رط ًا لتول���ي‬ ‫الوظائف العليا ‪.‬‬

‫‪2013/12/19‬م‬

‫‪2013/7/13‬م‬

‫مؤمت���ر احل���وار يب���دأ املرحل���ة الثاني���ة التي‬ ‫سيتم فيها رسم الدولة اليمنية املنشودة‪.‬‬

‫ق���ام رئيس اجلمهورية عبدربه منصور هادى‬ ‫بزي���ارة رس���مية إل���ى الص�ي�ن الش���عبية التق���ى‬ ‫خاللها بعدد من املس���ؤولني و مناقشة العالقات‬ ‫الثنائية ‪.‬‬

‫جم���ال بنعمر يش���يد بجه���ود األمان���ة العامة‬ ‫ملؤمت���ر احل���وار الوطن���ي ويلتق���ي األط���راف‬ ‫السياسية‪.‬‬

‫فريق بناء الدول���ة في مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫يتوافق على القائمة النسبية لالنتخابات‪ ،‬ويقر‬ ‫(الكوتا) للنساء كمادة دستورية‪.‬‬

‫ح���زب احلق يق���دم رؤيته حول ج���ذور قضية‬

‫املكون���ات السياس���ية تق���دم رؤاها ع���ن حلول‬ ‫وضمانات قضية صعدة‪.‬‬

‫‪2013/12/15‬م‬

‫ق���ام االخ رئي���س اجلمهوري���ة بزي���ارة ال���ى‬ ‫الس���عودية التق���اء خاللها ملك الس���عودية في‬ ‫مكة ويبحث معه العالقات الثنائية بني البلدين‪..‬‬

‫‪2013/5/5‬م‬

‫‪2013/7/28‬م‬

‫رئي���س اجلمهوري���ة يوج���ه احلكوم���ة بتنفيذ‬ ‫ماتبق���ى م���ن النق���اط العش���رين ونق���اط فري���ق‬ ‫القضية اجلنوبية الـ ‪.11‬‬

‫املكوِّ ن���ات السياس���ية املختلف���ة تق���دم رؤاه���ا‬ ‫ح���ول هوية الدولة‪ ،‬والقضية اجلنوبية‪ ،‬وقضية‬ ‫صعدة‪.‬‬

‫‪2013/5/3‬م‬

‫احل���وار الوطني تق���دم رؤاها حللول و ضمانات‬ ‫القضية اجلنوبية ‪.‬‬

‫‪2013/7/23‬م‬

‫‪2013/7/27‬م‬

‫املكون���ات السياس���ية املختلف���ة ف���ي مؤمت���ر‬

‫جلن���ة التوفي���ق تق���ر ج���دو ًال زمني��� ًا إلنه���اء‬ ‫القضايا املعلقة وصو ًال الختتام املؤمتر‪ .‬‬

‫فري���ق العدال���ة االنتقالي���ة يحيل تقري���ره إلى‬ ‫رئي���س اجلمهوري���ة للب���ت في���ه وعرض���ه عل���ى‬ ‫اجللسة العامة مباشرة‪.‬‬

‫‪2013/12/24‬م‬

‫التوقيع على وثيقة حل القضية اجلنوبية من‬

‫الوالي���ات املتحدة األمريكي���ة ‪ ،‬تؤكد التزامها‬ ‫بدع���م الش���عب اليمن���ي في جه���وده لبن���اء مين‬ ‫موحد ومستقر‪.‬‬

‫‪2013/6/5‬م‬

‫االف���راج عن ‪ 17‬معتق ً‬ ‫ال من ش���باب الثورة من‬ ‫أص���ل ‪ 22‬كان���وا يقبع���ون ف���ي الس���جن املركزي‬ ‫بصنعاء منذ عامني‪.‬‬

‫‪2013/8/18‬م‬

‫أعلن���ت اليم���ن ع���ن تأهي���ل ‪ 18‬ش���ركة نفطية‬ ‫عاملي���ة للفوز بأحقية التنقي���ب عن النفط في ‪18‬‬ ‫قطاع ًا نفطي ًا ‪.‬‬

‫‪2013/8/21‬م‬

‫احلكومة اليمنية توجه اعتذار ًا رسمي ًا ألبناء‬ ‫اجلنوب وصعدة عن احلروب التي شنها النظام‬ ‫السابق‪.‬‬

‫‪2013/8/28‬م‬

‫مجل���س ال���وزراء يواف���ق عل���ى مصفوف���ة‬ ‫االجراءات التنفيذية للنقاط العش���رين واالحدى‬ ‫عشر‪.‬‬

‫‪2013/11/11‬م‬

‫افتت���اح اعم���ال املؤمت���ر االقليم���ي بصنع���اء‬ ‫للجوء والهجرة من القرن األفريقي إلى اليمن ‪.‬‬

‫‪2013/11/22‬م‬

‫اغتي���ال البرملان���ي وعض���و مؤمت���ر احل���وار‬ ‫عبدالك���رمي جدب���ان برص���اص مس���لحني ف���ي‬ ‫صنعاء ‬

‫‪2013/12/4‬م‬

‫انظم���ام اليمن رس���مي ًا ال���ى منظم���ة التجارة‬ ‫العاملية‬

‫‪2013/12/5‬م‬

‫عشرات القتلى واجلرحى في هجوم استهدف‬ ‫مستش���فى العرض���ي بصنع���اء وتفجير س���يارة‬ ‫مفخخة داخله‪ .‬‬

‫‪2013/12/10‬م‬

‫اإلف���راج ع���ن الصحفي���ة الهولندي���ة وزوجها‬ ‫املختطفني منذ ستة أشهر‪.‬‬

‫األعمال اإلرهابية و التخريبية‬

‫بلغ عدد اإلعمال االرهابيه والتخريبية التي‬ ‫طال���ت أنابيب النفط والغاز ‪ 29‬اعتداء فيما بلغ‬ ‫عدد االعتدات على خطوط نقل الطاقة الكهربائية‬ ‫‪ 49‬اعتدا ًء باس���تخدام خبطات حديدية واطال ق‬ ‫ن���ار وعبوات ناس���فة‪ ،‬أما االعت���دات التي طالت‬ ‫األلياف الضوئية بلغ���ت ‪ 13‬إعتداء ًا والعمليات‬ ‫االرهابي���ة الت���ي نفذها تنظي���م القاعدة وصلت‬ ‫ال���ى ‪ 206‬عملي���ات راح ضحيته���ا ‪ 333‬منهم ‪68‬‬ ‫مدنيا خالفا إلي اخلسائر املادية‬


‫‪9‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫بانوراما‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫العرب والعالم في بان ــورام ــا ‪2013‬‬

‫العرب أكثر المتضررين والعالم الحر يحزن برحيل الزعيم االفريقي مانديال والفنزويلي شافيز‬ ‫رصد ‪:‬ماهر محمد الدبعي‬ ‫شهدت الدول العربية و العالم خالل عام ‪ 2013‬أحداثا‬ ‫متنوعة على املستويات السياسية واالقتصادية والبئية ‪.‬‬ ‫وتفاوتت درجة تلك األحداث‪.‬‬ ‫ولع���ل من أبرز أحداث ع���ام ‪ 2013‬عزل اجليش املصري‬ ‫للرئيس املنتخب محمد مرس���ي بعد احتجاجات ش���عبية‬ ‫واس���عة ضده‪ ،‬وإعالن السلطة االنتقالية في مصر جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني «منظمة إرهابية»‪ .‬واستمرار احلرب في‬ ‫سوريا‬ ‫نقطة التحول في سوريا عام ‪ :2013‬الكيماوي واحلرب‬ ‫التي لم تنته‪.‬‬ ‫في احلادي والعش���رين أغسطس عام ‪ ،2013‬استفاقت‬ ‫س���وريا على رائح���ة امل���وت‪ ،‬كعادتها منذ ان���دالع احلراك‬ ‫الش���عبي واحل���رب الت���ي تلته‪ .‬لك���ن املوت ه���ذه املرة جاء‬ ‫بنكهة كيماوية‪.‬‬ ‫خالل األس���ابيع التي تلت ذلك ش���هد العالم زحفا دوليا‬ ‫واقليميا نحو احلرب ثم تراجعا مدهش���ا منها الى اتفاق‬ ‫روسي‪-‬أمريكي قضى بتسليم دمشق سالحها الكيماوي‪.‬‬ ‫كما تفاقم أزمة الالجئني الس���وريني لتصبح‪ ،‬وفقا لوصف‬ ‫مسؤولة أممية رفيعة‪ ،‬أكبر األزمات اإلنسانية في التاريخ‬ ‫احلدي���ث‪ .‬وق���د اس���تمرت تداعيات احلرب في س���وريا في‬ ‫التأثي���ر على احمليط العربي واالقليمي‪ ،‬ليش���هد لبنان في‬ ‫النص���ف الثاني م���ن الع���ام تفجيرات اس���تهدفت مصالح‬ ‫حلزب الله في الضاحية اجلنوبية‪ ،‬وتفجير ًا انتحاري ًا هو‬ ‫األول من نوعه منذ ‪ 30‬عام ًا‪ ،‬اس���تهدف السفارة اإليرانية‬ ‫ف���ي بيروت‪ .‬فيما أنهي اتفاق مبدئي ح���ول برنامج إيران‬ ‫النووي س���نوات من اجلمود الدبلوماسي والتصعيد بني‬ ‫إيران والدول الغربية‪.‬‬

‫االحداث العربية‬

‫‪ 30‬يناي���ر ‪ :‬قصف���ت طائ���رات حربية إس���رائيلية مركز ًا‬ ‫عسكري ًا لألبحاث شمال غرب العاصمة السورية دمشق‬ ‫‪ 6‬فبراير‪ :‬اغتيال املعارض التونس���ي شكري بلعيد في‬ ‫العاصمة التونسية‪ ،‬ويعتبر واحدا من أبرز رموز اليسار‬ ‫التونسي‪ ,‬وصدم اغتياله كل الطبقة السياسية في البالد‪.‬‬ ‫‪ 21‬م���ارس ‪:‬اغتيل رجل الدين الس���وري ورئيس احتاد‬ ‫علماء الش���ام محمد سعيد رمضان البوطي بتفجير قنبلة‬ ‫اثناء إلقائه دروسه الدينية في مسجد اإلميان بدمشق‬ ‫‪16‬ابريل ‪ :‬توفي في جنيف بسويسرا الرئيس اجلزائري‬ ‫السابق علي كافي عن ‪ 84‬عام ًا‪.‬‬ ‫‪25‬يوني���و ‪ :‬تول���ي الش���يخ متيم بن حمد ب���ن خليفة آل‬ ‫ثاني احلكم في دولة قطر بعد تنازل ولده حمد بن خليفة‪.‬‬ ‫‪ 3‬يولي���و ‪:‬أعل���ن الفري���ق أول عبدالفتاح السيس���ي عن‬ ‫خارط���ة طري���ق جديدة للبالد مت مبوجبه���ا عزل الرئيس‬ ‫مرس���ي وتعني رئيس احملكمة الدس���تورية العليـا رئيس ًا‬ ‫موقت َا ملصر ويودي اليميـن أمام اجلمعية العامة للمحكمة‬ ‫و تعطيل العمل بالدس���تور بشكل مؤقت‪.‬وتشكيل حكومة‬ ‫كف���اءات وطني���ة قوية وقادرة تتمت���ع بجميع الصالحيات‬ ‫إلدارة املرحلة احلالية و تشكيل جلنة تضم كافة األطياف‬ ‫واخلب���رات ملراجعة التعديالت الدس���تورية املقترحة على‬ ‫الدستور الذى مت تعطيله مؤقت ًا ‪.‬‬ ‫‪ 4‬يولي���و ‪ :‬املستش���ار عدل���ي منص���ور ي���ؤدي اليم�ي�ن‬ ‫الدستورية رئيس ًا مؤقت ًا ملصر‪.‬‬ ‫‪ -25‬يوليو ‪ :‬اغتال مسلحون السياسي وعضو املجلس‬ ‫التأسيس���ي التونس���ي محمد البراهم���ي بالرصاص أمام‬ ‫منزله في تونس العاصمة‬ ‫‪ 26‬يولي���و‪ :‬قرر القضاء املصري حبس الرئيس املعزول‬ ‫محمد مرسي على ذمة التحقيق في تهم عدة منها «التخابر‬ ‫مع حركة حماس وقتل واختطاف ضباط وجنود»‪.‬‬ ‫‪ 21‬أغس���طس‪ :‬هجوم باألس���لحة الكيميائية يس���تهدف‬ ‫ضواح���ي دمش���ق ويخل���ف اكثر م���ن ‪ 1300‬قتي���ل‪ ،‬بينهم‬ ‫العديد من األطفال‪ ،‬الغاز املستخدم هو غاز السارين الذي‬ ‫تصنفه األمم املتحدة ضمن “أسلحة الدمار الشامل‪.‬‬ ‫‪ 14‬س���بتمبر ‪ :‬توفي أس���امة الباز املستشار السياسي‬ ‫للرئي���س املصري الس���ابق حس���ني مبارك و الذي أس���هم‬ ‫ف���ي مفاوضات كامب ديفيد وصياغة معاهدة الس�ل�ام مع‬ ‫اسرائيل عام ‪ .1979‬عن عمر ناهز ‪ 82‬عاما‪.‬‬ ‫‪ 16‬سبتمبر ‪ :‬اكد تقرير اممي أن ثمة ادلة مقنعة تشير‬ ‫الى استخدام غاز االعصاب السارين في هجوم صاروخي‬ ‫وقع في غوطة دمشق الشهر املاضي‪.‬‬ ‫‪ 20‬س���بتمبر‪ :‬بدأت احلكومة الس���ورية إرسال تفاصيل‬ ‫عن ترس���انتها من األس���لحة الكيماوية إل���ى منظمة حظر‬ ‫األسلحة الكيماوية في الهاي وذلك في إطار اتفاق روسي‬ ‫ أمريكي للتخلص من ترسانة دمشق من تلك األسلحة‪.‬‬‫‪ 27‬س���بتمبر‪ :‬وافقت منظمة حظر األس���لحة الكيماوية‬ ‫عل���ى خطة تفكيك ترس���انة األس���لحة الكيماوية الس���ورية‬ ‫وأق���ر املجل���س التنفي���ذي للمنظمة ج���دوال زمني���ا لتنفيذ‬ ‫اخلطة خالل اجتماع عقده في الهاي‪.‬‬ ‫‪ 28‬سبتمبر ‪ :‬وافق مجلس األمن الدولي باإلجماع على‬ ‫مشروع قرار يلزم احلكومة السورية بتفكيك ترسانتها من‬ ‫األسلحة الكيماوية‪.‬‬ ‫‪ 1‬اكتوب���ر‪ :‬وص���ل إل���ى دمش���ق فري���ق من خب���راء نزع‬

‫األس���لحة التابع�ي�ن ملنظم���ة حظ���ر األس���لحة الكيماوي���ة‬ ‫للشروع في مهمتهم املتمثلة في حصر األسلحة الكيماوية‬ ‫السورية وتفكيكها واتالفها‪.‬‬ ‫‪ 2‬اكتوب���ر ‪ :‬طال���ب مجل���س األم���ن الدول���ي احلكوم���ة‬ ‫السورية بتوفير ممر آمن للمساعدات االنسانية للمدنيني‬ ‫عبر مناطق االشتباكات وعبر احلدود‪.‬‬ ‫‪ 12‬اكتوب���ر‪ :‬واف���ق مجل���س‬ ‫األم���ن الدول���ي رس���ميا عل���ى‬ ‫تشكيل بعثة مش���تركة بني األمم‬ ‫املتحدة ومنظمة حظر األس���لحة‬ ‫الكيماوية لتدمير ترسانة سوريا‬ ‫من هذه األسلحة‪.‬‬ ‫‪ 14‬اكتوب���ر‪ :‬أعلن���ت اللجنـــة‬ ‫الدولية للصليب األحمر أن ثالثة‬ ‫م���ن موظفيها الس���تة املختطفني‬ ‫في س���وريا أطلق س���راحهم ومت‬ ‫نقلهم إلى مكان آمن‪.‬‬ ‫‪ 29‬اكتوب���ر ‪ :‬أعلن���ت منظم���ة‬ ‫الصح���ة العاملي���ة تأكده���ا م���ن‬ ‫تفش���ي مرض ش���لل األطفال بني‬ ‫األطف���ال الصغار ش���مال ش���رقي‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫‪ 31‬اكتوب���ر‪ :‬دمــ���رت س���ــــوريا‬ ‫جمي���ع منش���آت ومع���دات إنتاج‬ ‫ومزج األس���لحة الكيماوية املعلن‬ ‫عنه���ا قب���ل انته���اء املهل���ة احمل���ددة لها ف���ي برنام���ج نزع‬ ‫أسلحتها الكيماوية بحس���ب ما نقلته األنباء عن مسؤول‬ ‫في املنظمة الدولية لألسلحة الكيماوية‪.‬‬ ‫‪ 23‬نوفمبر‪ :‬س���يطر مقاتلون إسالميون على أكبر حقل‬ ‫نفط شرقي سوريا بعد معارك مع قوات النظام‪.‬‬ ‫‪ 27‬نوفمب���ر‪ :‬ف���ازت أم���ارة دب���ي باس���تضافة مع���رض‬ ‫ورل���د إكس���بو ‪ 2020‬متفوقة على س���او باول���و البرازيلية‬ ‫ويكاترينب���رج الروس���ية وآزمي���ر التركي���ة ‪ .‬لتصب���ح دبي‬ ‫بذلك أول مدينة في الش���رق األوس���ط تس���تضيف املعرض‬ ‫الذي تأمل اإلمارات أن يجذب إليها استثمارات مبليارات‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫ويعتب���ر معرض ''إكس���بو ‪ ،''2020‬أحد أب���رز املؤمترات‬ ‫العاملي���ة ينظ���م م���رة كل خم���س س���نوات‪ ،‬ودبي مرش���حة‬ ‫قوية خصوص ًا أن املدينة أصبحت قبلة للس���ياح والتجار‬ ‫واملستثمرين‬ ‫‪ 30‬نوفمب���ر‪ :‬أك���دت الهيئ���ة الدولي���ة املعني���ة مبراقب���ة‬ ‫األس���لحة الكيماوية أن ترسانة س���وريا من هذه األسلحة‬ ‫س���يتم «إبط���ال مفعولها» على منت س���فينة تابعة للبحرية‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫‪ 21‬ديس���مبر ‪ :‬توف���ي ف���ي العاصم���ة املصري���ة القاهرة‬ ‫األم�ي�ن العام جلامعة الدول العربية األس���بق عصمت عبد‬ ‫املجيد عن عمر ناهز تسعني عاما‬

‫‪ 22‬ديس���مبر ‪ :‬اإلفراج عن الس���جني الفلسطيني سامر‬ ‫العيساوي بعد إضراب طويل عن الطعام استمر أكثر من‬ ‫‪ 265‬يوم ًا ‪.‬‬ ‫‪ 25‬ديسمبر ‪ :‬احلكومة املصرية تعتبر جماعة “اإلخوان‬ ‫املسلمني” جماعة إرهابية‪.‬‬

‫االحداث العالمية‬

‫‪ 11‬يناير ‪ :‬فرنس���ا تتدخل في مالي حيث تنفذ العملية‬ ‫العس���كرية «س���يرفال» الرامي���ة إل���ى وقف تق���دم املقاتلني‬ ‫اإلسالميني ودعم القوات املالية‪ .‬‬ ‫‪ 16‬يناير ‪ :‬وحدة مسلحة إرهابية تهاجم موقعا إلنتاج‬ ‫الغاز قرب ان اميناس على مسافة ‪ 1300‬كلم جنوب شرق‬ ‫العاصمة اجلزائري���ة وحتتجز املئات من موظفي املجمع‪.‬‬ ‫واجلي���ش يهاج���م املوق���ع م���ا أدى إل���ى مقت���ل ‪ 38‬اجنبيا‬ ‫ومواطنا جزائريا‪.‬‬ ‫‪ 25‬فبراير‪ :‬أدت رئيسة كوريا اجلنوبية بارك غون هاي‬ ‫اليمني الدستورية كأول رئيسة لكوريا اجلنوبية‬ ‫‪ 28‬فبراير‪ :‬استقال البابا نتيجة تقدّمه بالسن‪ ،‬ليكون‬ ‫أول بابا يستقيل منذ ستة قرون‪،‬‬ ‫‪ 5‬مارس ‪ :‬وفاة هوغو تشافيز رئيس فنزويال عن عمر‬ ‫يناهز ‪ 58‬سنة‪ ،‬بعد صراع مرير مع مرض السرطان‪.‬‬ ‫‪ 13‬مـــ���ارس ‪ :‬انتخـــــــ���اب األرجنتين���ي ج���ورج ماريو‬ ‫برغوغلي���و‪ ،‬باب���ا للكنيس���ة الكاثوليكي���ة و يصب���ح أول‬ ‫باب���ا متحدر من أمريكا الالتينية وقد اختار لنفس���ه اس���م‬ ‫فرنس���يس تيمن��� ًا بالقدي���س فرنس���يس األس���يزي نصي���ر‬ ‫الفقراء‬ ‫‪ 14‬مارس ‪:‬انتخب البرملان الصيني رس���ميا ش���ي جني‬ ‫بينغ رئيسا جديدا للدولة ليخلف هو جينتاو‬

‫‪ 7‬أبريل ‪ :‬وفاة رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت‬ ‫تاتش���ر التي عرفت بلقب «الس���يدة احلديدية»‪ ،‬وكانت أول‬ ‫أمرأة تصبح رئيسة لوزراء بريطانيا وتفوز بثالث دورات‬ ‫انتخابية‪.‬‬ ‫‪15‬ابري���ل ‪:‬اعتداء مزدوج يس���تهدف ماراثون بوس���طن‬ ‫موقعا ثالثة قتلى و‪ 264‬جريحا‪ ،‬نفذه ش���قيقان متحدران‬ ‫من الشيشان‪ .‬وبعد مطاردة‬ ‫طويل���ة قت���ل تام���رالن‬ ‫تسارناييف واعتقل شقيقه‬ ‫جوهر‬ ‫‪ 24‬ابري���ل‪ :‬انهيار مبنى‬ ‫ران���ا ب�ل�ازا ال���ذي يض���م‬ ‫مصان���ع في ضاحي���ة داكا‬ ‫يوقع ‪ 1135‬قتيال ويس���لط‬ ‫الضــــــــ���وء عل���ى ظ���روف‬ ‫العمل الس���يئة جدا لعمال‬ ‫توظفه���م كب���رى العالمات‬ ‫التجارية في العالم‬ ‫‪ 30‬ابريــــــــــ���ل ‪ :‬امللكـــــ���ة‬ ‫بياتريكس تتنحى لصالح‬ ‫ابنها فيليم الكس���ندر بعد‬ ‫‪ 33‬عاما من احلكم‪.‬‬ ‫‪ 2‬يوني���و ‪ :‬أصي���ب ‪79‬‬ ‫شخصا واعتقل نحو ألف‬ ‫محتج ملش���اركتهم في أكثر‬ ‫من ‪ 90‬مظاهرة ضمن االحتجاجات املعارضة للحكومة في‬ ‫اس���طنبول ومدن تركية أخرى ح���ول خطط تطوير حديقة‬ ‫(جيزي) وسط اسطنبول‬ ‫‪ 11‬يونيو‪ :‬اختفاء املوظف السابق في وكالة املخابرات‬ ‫املركزي���ة األمريكي���ة إدوارد س���نودن الذي س���رب تفاصيل‬ ‫برنامج جتسس أمريكي سري في هونغ كونغ‪.‬‬ ‫‪ 15‬يونيو‪ :‬حسن روحاني يفوز في االنتخابات الرئاسية‬ ‫االيرانية منذ الدورة األولى معلنا عودة اإلصالحيني إلى‬ ‫احلكم‬ ‫‪ 22‬يوني���و ‪ :‬القض���اء األمريكي يوجه تهمة التجس���س‬ ‫إل���ى إدوارد س���نودن املوظ���ف الس���ابق ف���ي جه���از األمن‬ ‫القومي لكش���فه معلومات عن اس���تخدام واشنطن لبرامج‬ ‫تنصت إلكتروني واسع‪.‬‬ ‫‪ 3‬يولي���و ‪:‬تنازل ملك بلجيكا ألب���رت الثاني عن العرش‬ ‫لصالح ولي العهد األمير فيليب‬ ‫‪ 24‬يوليو ‪:‬انحراف قطار عن س���كته قرب سانتياغو دي‬ ‫كومبوس���تيال ش���مال غرب إس���بانيا عند س���لوكه منعطفا‬ ‫بسرعة ‪ 179‬كلم في الساعة‪ ،‬في حني أن السرعة القصوى‬ ‫املس���موح به���ا في ه���ذه النقطة ه���ي ‪ 80‬كلم في الس���اعة‪،‬‬ ‫موقع���ا ‪ 79‬قتي�ل�ا وحوالي ‪ 180‬جريح���ا‪ .‬وتوجيه التهمة‬ ‫إلى السائق بالقتل غير املتعمد‪.‬‬ ‫‪ 14‬س���بتمبر‪ :‬اتفق���ت الوالي���ات املتحدة وروس���يا على‬

‫التخل���ص م���ن ترس���انة األس���لحة الكيماوي���ة الس���ورية‬ ‫وتدميرها نهائيا بحلول منتصف عام ‪.2014‬‬ ‫‪ 10‬أكتوب���ر ‪ :‬من���ح االحتاد األوروبي جائزة س���اخارف‬ ‫حلقوق اإلنسان إلى الطفلة الباكستانية مالال يوسف التى‬ ‫أطلق عليها عناصر حركة (طالبان) النار‪.‬‬ ‫‪ 13‬اكتوبر‪ :‬س���فينة تقل أكث���ر من ‪ 500‬مهاجر معظمهم‬ ‫أريتري���ون تش���تعل وتغ���رق قرب جزي���رة المبيدوس���ا في‬ ‫جنوب صقلية موقعة أكثر من ‪ 366‬قتيال في أسوأ مأساة‬ ‫تسجلها حركة الهجرة غير الشرعية في البحر املتوسط‪.‬‬ ‫‪ 16‬اكتوب���ر ‪ :‬الكونغ���رس األمريكي يتوصل في اللحظة‬ ‫األخيرة إلى اتفاق حول ميزانية مؤقتة‪ ،‬واضعا حد ًا لشلل‬ ‫حكومي استمر ‪ 16‬يوما‪.‬‬ ‫‪ 31‬اكتوب���ر ‪ :‬بدء حركة االحتجاج على س���لطة رئيس���ة‬ ‫الوزراء ينجلوك شيناواترا إثر مسودة قانون عفو تسمح‬ ‫بعودة شقيقها رئيس الوزراء السابق ثاكسني شيناواترا‬ ‫من املنفى في وقت يتهم بأنه يدير البالد في الظل‪ .‬رئيسة‬ ‫الوزراء التايالندية ينجلوك ش���يناواترا تعلن حل البرملان‬ ‫وإج���راء انتخاب���ات مبك���رة بينما تتظاه���ر املعارضة منذ‬ ‫نهاي���ة أكتوب���ر ض���د مش���روع قان���ون عفو يس���مح بعودة‬ ‫ثاكس�ي�ن رئيس الوزراء السابق وش���قيق ينجلوك‪ ،‬املتهم‬ ‫بإدارة البالد في الكواليس‪.‬‬ ‫‪ 8‬نوفمب���ر ‪ :‬اإلعص���ار هاي���ان‪ ،‬أح���د أعن���ف األعاصي���ر‬ ‫ف���ي التاري���خ‪ ،‬يجتاح عش���رات امل���دن في وس���ط الفيليبني‬ ‫مصحوب���ا بري���اح تصل س���رعتها ل���ـ‪ 300‬كلم في الس���اعة‬ ‫موقعا أكثر من ‪ 5200‬قتيل و‪ 1600‬مفقود‪.‬‬ ‫‪ 21‬س���بتمبر ‪ :‬اقتح���م جهادي���ون من حركة «الش���باب»‬ ‫الصومالي���ة مرك���ز التس���وق الفاخ���ر ويس���ت غي���ت ف���ي‬ ‫العاصم���ة الكينية نيروبي الذي يقص���ده العمال األجانب‬ ‫املركز و فتحوا النار على احلشود دون متييز بني النساء‬ ‫واألطف���ال وقتل���وا ‪ 59‬ش���خص ًا‪ ،‬وأكثر م���ن ‪ 175‬جريحا‪،‬‬ ‫بينهم أجانب ‪.‬‬ ‫‪ 22‬س���بتمبر ‪ :‬املستش���ارة أجنيال ميركل تف���وز بوالية‬ ‫ثالثة على التوالي على رأس احلكومة بعد فوز احملافظني‬ ‫في االنتخابات التشريعية‪.‬‬ ‫‪ 4‬اكتوب���ر ‪ :‬توف���ي اجلنرال ف���و نغوين جياب‪ ،‬عن عمر‬ ‫بل���غ ‪ 102‬أع���وام‪ .‬وقد جنح اجلنرال جياب في قيادة حرب‬ ‫العصاب���ات ف���ي فيتنام ض���د محتليها‪ ،‬فقات���ل اليابانيني‬ ‫وجنح في هزمية القوات الفرنسية واألمريكية في بالده‪.‬‬ ‫‪ 19‬أكتوب���ر‪ :‬منع���ت محكم���ة ايطالي���ة رئي���س ال���وزراء‬ ‫االيطالي السابق سيلفيو برلسكوني من املناصب العامة‬ ‫ملدة عامني بعد إدانته بالتهرب الضريبي‪.‬‬ ‫‪ 2‬نوفمبر‪ :‬عثر على جثتي صحافيني فرنسيني يعمالن‬ ‫في محطة إذاعة فرنسا الدولية (ار‪.‬اف‪.‬اي) كانا قد اختطفا‬ ‫في بلدة (كيدال) شمالي مالي‪.‬‬ ‫‪ 24‬نوفمب���ر ‪ :‬إي���ران ومجموع���ة خمس���ة زائ���د واح���د‬ ‫تتوصالن إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي اإليراني‪.‬‬ ‫‪ 25‬نوفمبر ‪:‬األمم املتحدة حتدد ‪ 22‬كانون الثاني املقبل‬ ‫موعد ًا “جنيف‪ ”2‬اخلاص بسوريا‪.‬‬ ‫‪ 5‬ديسمبر‪ :‬وفاة الزعيم األفريقي نيلسون مانديال‪ ،‬أول‬ ‫رئيس أس���ود في جنوب أفريقيا‪ ،‬والذي قاد نضال ش���عبه‬ ‫ض���د نظام الفص���ل العنصري ومس���يرة العدالة االنتقالية‬ ‫واملصاحل���ة الوطنية بعد تلك احلقب���ة املتوترة في تاريخ‬ ‫ب�ل�اده‪ ،‬األم���ر الذي جعل منه رمزا عامليا حلقوق اإلنس���ان‬ ‫ومت تتويجه بجائزة نوبل للسالم‪ .‬عن عمر يناهز ‪ 95‬عاما‪.‬‬ ‫‪ 7‬ديسمبر‪ :‬أعلنت اللجنة الدولية للصليب األحمر مقتل‬ ‫‪ 300‬شخص على األقل خالل يومني من أعمال العنف التي‬ ‫شهدتها بانغي عاصمة جمهورية افريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫‪ 8‬ديس���مبر‪ :‬وقعت احلكوم���ة الفلبينية وجبهة حترير‬ ‫م���ورو اإلس�ل�امية اتفاقا أوليا لتقاس���م الس���لطة ما ميهد‬ ‫الطري���ق إلب���رام اتفاق س�ل�ام نهائ���ي بني الطرف�ي�ن بهدف‬ ‫إنه���اء عق���ود من التمرد أدى إلى مقتل عش���رات اآلالف من‬ ‫األشخاص‪.‬‬ ‫‪ 12‬ديسمبر‪ :‬نفذت السلطات البنغالية حكم االعدام في‬ ‫زعيم حزب اجلماعة االس�ل�امية عبدالقادر مال بعد ادانته‬ ‫بارتكاب جرائم ضد االنسانية‪.‬‬ ‫‪ 13‬ديس���مبر ‪ :‬إعدام الرجل الثان���ي في النظام احلاكم‪،‬‬ ‫جانغ س���ونغ‪-‬ثايك (‪ 67‬عام ًا) الذي كان يعد الرجل الثاني‬ ‫ف���ي النظ���ام وزوج عم���ة الزعيم الك���وري الش���مالي‪ ،‬بتهم‬ ‫عديدة منها اخليانة‬ ‫‪ 18‬ديس���مبر ‪ :‬ف���ي س���ابقة في عالم الط���ب‪ ..‬جنح فريق‬ ‫طبي فرنس���ي ف���ي إج���راء جراحة ل���زرع قل���ب اصطناعي‬ ‫مستقل بذاته‪ ،‬ملريض يعاني من قصور في القلب‪ .‬وذكرت‬ ‫شركة «كارمات»املصنعة للقلب الصناعي‪ ‬في بيان لها‪ ،‬أن‬ ‫العملي���ة متت بنجاح في مستش���فى ج���ورج بومبيدو في‬ ‫العاصمة الفرنسية باريس‪.‬‬ ‫‪ 23‬ديس���مبر‪ :‬توف���ي ع���ن ‪ 95‬عام���ا مصم���م األس���لحة‬ ‫الروس���ي ميخائي���ل كالش���ينكوف‪ ،‬مصم���م البندقية التي‬ ‫اش���تهرت باس���مه واصبحت أكثر األس���لحة انتش���ارا في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫‪ 25‬ديس���مبر ‪ :‬اس���تقالة وزي���ري االقتص���اد والداخلية‬ ‫التركيني في إطار فضيحة فساد تهز تركيا‪.‬‬


‫وزير الدفاع يطلع على سير اإلعداد والتدريب ملنتسبي مدرسة املشاة والتدريب اجلبلي‬ ‫أطل� � ��ع وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر احمد ومعه محافظ محافظة ذمار‬ ‫يحي� � ��ى علي العمري ونائب رئيس هيئ� � ��ة االركان العامة الل� � ��واء الركن عبدالباري‬ ‫الش� � ��ميري وقائد املنطقة العسكرية الس� � ��ابعة اللواء الركن علي محسن مثنى على‬ ‫س� � ��ير برامج التأهيل والتدريب ملجندي الدفعة ‪ 19‬في مدرس� � ��ة املش� � ��اة والتدريب‬ ‫اجلبلي‪.‬‬ ‫وفي كلمة له خالل زيارته التفقدية للمدرس� � ��ة أكد وزير الدفاع ضرورة وأهمية‬ ‫االرتقاء بسير برامج التأهيل والتدريب ملنتسبي املدرسة بشكل يجعلهم أكثر قدوة‬ ‫وفاعلية على أداء وتنفيذ املهام املسندة إليهم بكل كفاءة ومتيز‪..‬‬ ‫الفتا إلى ضرورة اضطالع املقاتلني مبس� � ��توى املهام املوكلة إليهم جتاه الوطن‬ ‫والش� � ��عب وتعزيز االنضباط العس� � ��كري الواع� � ��ي في صفوفهم لضم� � ��ان التنفيذ‬ ‫االيجابي لإلسهام الفاعل في تعزيز امن واستقرار اليمن وسلمه االجتماعي‪.‬‬ ‫مشيرا إلى أن قيادة وزارة الدفاع ستقدم كافة الدعم واإلمكانيات واملستلزمات‬ ‫ملدرس� � ��ة املش� � ��اة والتدريب لالرتقاء مبس� � ��توى مهام اإلعداد والتدري� � ��ب والتأهيل‬ ‫للمقاتلني ومنهم هؤالء املجندون الذين س� � ��يمثلون نواة للواء املش� � ��اة اجلديد الذي‬ ‫يجري اإلعداد والتجهيز له في املدرسة‪.‬‬ ‫وقال وزير الدفاع‪ :‬س� � ��يكون املس� � ��تقبل أفضل في ظل اجله� � ��ود املخلصة لبناء‬

‫‪10‬‬

‫القسم‬ ‫العسگري‬

‫اليمن اجلديد ومتثل قوة ومتاسك أبطال القوات املسلحة صمام أمان الوطن وقوته‬ ‫الضاربة ضد كل من يحاول املساس أو التطاول على الثوابت الوطنية للشعب»‪.‬‬ ‫منوها بدور قيادة املدرس� � ��ة واملدرب� �ي��ن في بناء وتأهيل وتدري� � ��ب املقاتل الكفؤ‬ ‫واحملترف‪.‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 1/ 3 / 1435‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪1‬ربيع أول ‪1435‬هـ‬

‫بحضور محافظي ذمار وإب والبيضاء‬

‫املنطقة العسكرية السابعة تدشن مؤمترها السنوي األول لقيادة الوحدات العسكرية واالمنية‬

‫وزير الدفاع‪ :‬ال وجود ملا يروج من ادعاءات لتمزيق وتشطير الوطن وسيظل موحد ًا وقوي ًا‬

‫تغطية‪ :‬ناصر الخذري‬ ‫عقد في املنطقة العس���كرية السابعة املؤمتر‬ ‫التشاوري السنوي األول لقادة وحدات املنطقة‬ ‫العس���كرية الس���ابعة حت���ت ش���عار (الش���عب‬ ‫واجلي���ش واألم���ن صف��� ًا واح���د ًا من اج���ل امن‬ ‫واستقرار ووحدة وتنمية الوطن)‪.‬‬ ‫وف���ي املؤمت���ر ال���ذي حض���ره محاف���ظ ذم���ار‬ ‫يحي���ى العم���ري ومحاف���ظ إب احم���د عبدالل���ه‬ ‫احلج���ري ومحاف���ظ البيضاء الظاه���ري احمد‬ ‫الش���دادي ونائ���ب رئيس هيئ���ة األركان العامة‬ ‫الل���واء الرك���ن عب���د الب���اري الش���ميري وق���ادة‬ ‫الوحدات العسكرية في املنطقة السابعة‪.‬‬ ‫ألق���ى وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر‬ ‫احم���د كلم���ة نقل في مس���تهلها إلى املش���اركني‬ ‫حتي���ات وتهان���ي الرئي���س عبدرب���ه منص���ور‬ ‫ه���ادي رئيس اجلمهورية القائد األعلى للقوات‬ ‫املسلحة ومباركته ألعمال املؤمتر‪.‬‬ ‫وأش���ار وزير الدفاع إلى أهمية الدور الكبير‬ ‫والتالح���م الوثيق بني قيادات الس���لطة احمللية‬ ‫ف���ي محافظات ذم���ار و إب والبيضاء مع قيادة‬ ‫ومنتسبي املنطقة العسكرية السابعة باإلسهام‬ ‫الفاع���ل في حف���ظ األمن واالس���تقرار ومواجهة‬ ‫التحديات واألعم���ال اإلرهابية والتخريبية في‬ ‫املنطقة‪. .‬مش���يد ًا بدور قيادة املنطقة العسكرية‬ ‫الس���ابعة ومحافظي احملافظات في العمل مع ًا‬ ‫في مواجه���ة ومقارعة األعمال التي حتاول من‬ ‫خاللها العناص���ر التخريبية اإلخالل في األمن‬ ‫والسلم االجتماعي‪.‬‬

‫((اقسم بالله العظيم‪ ،‬باعتباري جندي ًا في‬ ‫القوات املس ��لحة (واألمن) أن أحافظ مخلص ًا‬ ‫على النظام اجلمهوري‪ ،‬وأن احترم الدس ��تور‬ ‫والقوانني‪.‬‬ ‫وأن أراع ��ي مصال ��ح الش ��عب وحريات ��ه‪ ,‬وأن‬ ‫ُأحافظ على وحدة الوطن واستقالله وسالمة‬ ‫أراضيه‪.‬‬ ‫وأن أنف ��ذ أوام ��ر رؤس ��ائي احلق ��ة ف ��ي الب ��ر‬ ‫والبحر واجلو‪ ،‬معادي ًا م ��ن يعادي اجلمهورية‬ ‫اليمنية ومسامل ًا من يساملها‪ ،‬وأن أقوم بجميع‬ ‫واجباتي بشرف وأمانة وإخالص والله على ما‬ ‫أقول شهيد))‪..‬‬

‫وقال وزير الدفاع نؤكد جلميع أبناء الشعب‬ ‫اليمني بأن الوطن بخير وس���يخرج إلى اآلفاق‬ ‫الرحب���ة واملس���تقبل املنش���ود ونطمئنه���م بأن‬ ‫اخل���روج م���ن املرحل���ة االنتقالي���ة س���يكون إلى‬ ‫األفض���ل لتلبية آم���ال وتطلعات أبناء الش���عب‬ ‫كاف���ة‪ ..‬موضح��� ًا بأن األعم���ال اإلرهابي���ة التي‬ ‫تق���دم عليها عناصر الضالل ل���ن حتقق مآربها‬ ‫وأهدافه���ا اإلجرامية وس���يتصدى لها الش���عب‬ ‫وقواته املس���لحة الباس���لة الن تل���ك العناصر ال‬ ‫مكان لها اليوم في ارض اإلميان واحلكمة‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‬ ‫ش���ارف على االنتهاء وس���يخرج بقرارات هامة‬ ‫وتاريخية تس���هم في بناء اليمن الواحد القوي‬ ‫الذي سيش���هد تط���ورات ايجابية ف���ي مختلف‬ ‫املج���االت السياس���ية واالقتصادي���ة‪ ..‬موضح ًا‬ ‫ان���ه ال وجود ملا يروج ل���ه البعض من ادعاءات‬ ‫حول متزيق وتش���طير الوطن بل سيظل اليمن‬ ‫موحد ًا وقوي ًا في ظل مخرجات احلوار الوطني‬ ‫الت���ي س���تضمن البن���اء النوع���ي للتناف���س في‬ ‫تطوير األقاليم في ظل الدولة املركزية‪.‬‬ ‫م���ن جانبه���م أك���د محافظو محافظ���ات ذمار‬ ‫وإب والبيض���اء ف���ي كلماته���م أنه���م س���يظلون‬ ‫ف���ي الس���لطة احمللي���ة س���ند ًا وعون��� ًا ألبط���ال‬ ‫الق���وات املس���لحة ف���ي حفظ األمن واالس���تقرار‬ ‫والس���لم االجتماع���ي‪ ..‬موضح�ي�ن بأنه���م‬ ‫يدعم���ون ويبارك���ون اجله���ود املخلص���ة الت���ي‬ ‫يقدمه���ا الرئيس عبدرب���ه منصور هادي رئيس‬ ‫اجلمهورية ف���ي قيادة الوطن إلى بر األمان في‬ ‫هذه الظ���روف االس���تثنائية والهامة من تاريخ‬ ‫الوطن والشعب‪.‬‬

‫وطال���ب احملافظ���ون جمي���ع أبن���اء الش���عب‬ ‫اليمن���ي وقوات���ه املس���لحة إل���ى االصطف���اف‬ ‫الوطن���ي إل���ى جان���ب القي���ادة السياس���ية‬ ‫والعس���كرية العلي���ا‪ :‬ممثل���ة بالرئي���س عبدربه‬ ‫منص���ور هادي لالنتقال باليمن إلى بر األمان‪..‬‬ ‫كم���ا طالب���وا األح���زاب السياس���ية الش���عور‬ ‫باملس���ؤولية الوطنية والتاريخية جتاه الوطن‬ ‫والش���عب وتفوي���ت الفرص���ة على دع���اة الفتنة‬ ‫والتخريب‪.‬‬ ‫فيم���ا أكد قائد املنطقة العس���كرية الس���ابعة‬ ‫الل���واء الركن علي محس���ن مثن���ى على ضرورة‬ ‫تضاف���ر جه���ود اجلمي���ع إل���ى جانب منتس���بي‬ ‫الق���وات املس���لحة للخ���روج باليم���ن م���ن كل‬ ‫أزماته ومحنه وارتهان��ته املتراكمة وما خلفته‬ ‫م���ن تداعي���ات أثرت بش���كل ع���ام عل���ى الوضع‬ ‫السياس���ي واالقتصادي واألمن���ي‪ ..‬داعي ًا أبناء‬ ‫الش���عب اليمن���ي وفي مقدمتهم أبط���ال القوات‬ ‫املس���لحة إلى االضطالع باملسؤولية في حماية‬ ‫الوط���ن والش���عب من أياد العابث�ي�ن واملخربني‬ ‫ودعاة الفنت والفوضى للس���ير نحو صنع الغد‬ ‫املشرق الذي ال مكانة فيه للظلم والفساد‪.‬‬ ‫وأك���د أن مصلحة اليم���ن تكمن في بناء دولة‬ ‫موح���دة وقوي���ة بعيد ًا عن التش���رذم والتمزق‪..‬‬ ‫مش���يد ًا باجلهود الكبيرة التي يبذلها الرئيس‬ ‫عبدرب���ه منصور هادي في س���بيل إعادة البناء‬ ‫النوعي للقوات املس���لحة وفق األسس العلمية‬ ‫احلديث���ة بعي���د ًا ع���ن ال���والءات الضيق���ة لتظل‬ ‫قوة بيد الش���عب والؤها لله ثم الوطن والثورة‬ ‫والوح���دة‪ ..‬وتخل���ل املؤمتر اس���تعراض ملجمل‬ ‫املهام واألنشطة التي قامت بها قيادة ووحدات‬

‫املنطق���ة العس���كرية الس���ابعة خ�ل�ال الع���ام‬ ‫التدريبي ‪2013‬م ف���ي مجال التدريب والتأهيل‬ ‫وتنفيذ املهام العسكرية واألمنية وكذا اإلسهام‬ ‫الفاع���ل ف���ي حفظ األمن واالس���تقرار ف���ي إطار‬ ‫انتشار وحدات املنطقة العسكرية السابعة‪.‬‬ ‫وف���ي خت���ام املؤمتر رف���ع املش���اركون برقية‬ ‫الى االخ املناضل عبدربه منصور هادي رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة القائ���د االعل���ى للق���وات املس���لحة‬ ‫أكدوا خاللها بأن منتس���بي املنطقة العس���كرية‬ ‫الس���ابعة عل���ى مس���احة االنتش���ار العمليات���ي‬ ‫للوح���دات القتالي���ة وهم ي���ؤدون أعظم وأقدس‬ ‫واجباته���م الديني���ة والوطنية باذل�ي�ن أغلى ما‬ ‫ميلك���ون (دماءهم وحياتهم) في س���بيل وطنهم‬ ‫وش���عبهم وحماية س���يادته وأمنه واس���تقراره‬ ‫وحيات���ه احل���رة الكرمي���ة‪ ..‬معبري���ن ومباركني‬ ‫جله���وده الطيب���ة فيما مت اجن���ازه من خطوات‬ ‫متقدم���ة وعظيم���ة مبعايير التاريخ من ش���أنها‬ ‫أن تنتق���ل باليم���ن واليمني�ي�ن من واق���ع قدمي‪.‬‬ ‫ال���ى واقع جدي���د يضعه على أعت���اب النهوض‬ ‫احلضاري الذي تطلع إليه أبناء هذا الشعب‪.‬‬ ‫وكان قائ���د املنطق���ة العس���كرية الس���ابعة قد‬ ‫ق���ام بتكرمي وزير الدفاع ورئيس هيئة األركان‬ ‫العام���ة ونائب رئيس هيئ���ة األركان ومحافظي‬ ‫ذم���ار واب والبيضاء بدرع املنطقة العس���كرية‬ ‫السابعة ‪.‬‬ ‫وفي اختت���ام أعمال املؤمتر قام وزير الدفاع‬ ‫ونائ���ب رئي���س هيئ���ة األركان العام���ة وقائ���د‬ ‫املنطقة العس���كرية الس���ابعة بتكرمي الوحدات‬ ‫العسكرية املبرزة خالل العام التدريبي ‪2013‬م‬ ‫بالشهادات التقديرية‪.‬‬

‫أهمية التأهيل والتدريب‬ ‫في القوات املسلحة (‪)1‬‬ ‫اعداد العقيد الركن‪:‬‬ ‫علي مطهر احمد البلطه ‪#‬‬ ‫منذ احلرب العاملية الثانية والعالم يعيش‬ ‫حالة تتميز بسرعة واس����تمرارية التطوير‬ ‫في جميع مجاالت احلياة حتى يومنا هذا ‪،‬‬ ‫ومما ال ش����ك فيه أن املؤسس����ات العسكرية‬ ‫تس����تفيد كثي����را م����ن التق����دم العلم����ي الذي‬ ‫طرأ في ميدان التدريب بتسهيل التغيرات‬ ‫السلوكية ملنتس����بيها من خالل التغييرات‬ ‫التيميكنإجراؤهاعلىمعارفهم‪،‬ومهاراتهم‬ ‫واجتاهاتهموبالتاليحتسنيأدائهمكم ًاونوع ًا‬ ‫ملواجه����ة متطلب����ات املعرك����ة الت����ي تتطلب‬ ‫جهدا كبيرة في التدريب واإلعداد‪ ،‬مما يساعد‬ ‫بشكل فاعل في رفع القدرات القتالية وبناء‬ ‫اإلدارة الفاعلة لتحقيق األهداف املطلوبة‪.‬‬ ‫ يعتبر التدريب واحد ًا من املواضيع التي‬‫حتظى بأهمية كبيرة وتلقى اهتماما بالغا‬ ‫من قبل املختصني بأمور القوى البشرية ملا‬ ‫يقدمه من معرفة معلومات‪ ،‬وما يؤدي إليه‬ ‫من تنمية ملهارات وقدرات األفراد ‪ ،‬وبالتالي‬ ‫رفع الكفاءة واإلمكانية س����واء كان ذلك في‬ ‫اجلانباملدنيأوالعسكري‪،‬وألهميةالتدريب‬ ‫في بقاء ومنو الوحدات‪ /‬التشكيالت املختلفة‬ ‫وخلقالعنصرالكفؤفقدانصبتاجلهودوبذل‬ ‫الكثيرمنالوقتواملاللدراسةوبحثجوانبه‬ ‫املختلفة‪،‬واستخالصنتائجالتجاربواخلبرات‬ ‫في هذا املضمار‪ ،‬وجاءت نتائج ذلك معززة‬ ‫ألهميته ودوره الفاعل في إحداث التغييرات‬ ‫السلوكية التي تصبو إليها املنظمات على‬ ‫اختالف أشكالها‪ ،‬وكل ذلك أدى إلى إنشاء‬ ‫إدارات أو أقسام متخصصة في هذا املوضوع‬ ‫وكذلك صدور القرارات والقوانني التي تنظم‬ ‫ممارسة هذا النشاط وعقد الندوات للتعمق‬ ‫في دراسة ومناقشة مختلف شؤونه‪.‬‬ ‫ ونتيجة للتطور العلمي والتكنولوجي‬‫الكبير الذي حتقق في تصنيع نظم التسليح‬ ‫املختلفة أصبح من الضروري تأهيل وتدريب‬ ‫الكوادر القادرة على التعامل مع هذه النظم‬ ‫املعقدة باس����تخدام األس����اليب والوس����ائل‬ ‫التكنولوجي����ة املتط����ورة لتأهي����ل وتدري����ب‬ ‫املستويات املختلفة‪ ،‬لذا احتل التدريب مكانة‬ ‫خاصة ضمن عناصر البناء للقوات املسلحة‬ ‫وإعدادها للحرب بإعتبارها تعتني بجانب‬ ‫االس����تخدام العمل����ي لألس����لحة واملع����دات‬ ‫ف����ي القت����ال‪ ،‬فالتدريب يصقل الش����خصية‬ ‫العسكرية ويحقق عنصر التوحد بني الكفاءة‬ ‫الفني����ة والكف����اءة القتالي����ة ف����ي إس����تخدام‬ ‫األس����لحة واملعدات مع الش����خصية املبنية‬ ‫بنا ًء عسكري ًا صحيح ًا ‪ ،‬وكلما كان التدريب‬ ‫متطور ًاأوواقعي ًاكلمااقترباملستوىالعلمي‬ ‫لألس����لحة واملع����دات إلى أعلى املس����تويات‬

‫املعدات واألسلحة املتطورة ملكافحة القرصنة(‪)2-1‬‬

‫لق���د ظهرت عمليات القرصنة البحرية منذ زمن بعيد‬ ‫وذل���ك من خ�ل�ال تكوين بعض العصاب���ات للهجوم على‬ ‫الس���فن س���وا ًء أكان���ت جتارية أو س���فن نقل ال���ركاب أو‬ ‫غيره���ا ونه���ب ما فيه���ا من بضائ���ع ومع���دات وأحيان ًا‬ ‫االس���تيالء عل���ى الس���فن بكامله���ا ومن���ذ أن تكون���ت‬ ‫الق���وات البحرية في الكبري فقد أوجدت بعض املعدات‬ ‫واألس���لحة ملقاومة ومكافحة القرصنة البحرية ومنعها‬ ‫م���ن تنفي���ذ أغراضها وذلك ع���ن طريق احلماي���ة الذاتية‬ ‫للس���فن أو ع���ن طري���ق احلماي���ة املرافق���ة للس���فن مث���ل‬ ‫الدوري���ات البحري���ة من الزوارق الس���ريعة واملخصصة‬ ‫ملث���ل ه���ذه العمليات أو عن طري���ق الدوريات بالطائرات‬ ‫البحرية مثل املقات�ل�ات أو طائرات االنذار أو الطائرات‬ ‫العمودي���ة املقاتل���ة وحديث ًا بواس���طة الطائ���رات (بدون‬ ‫طيار) املخصصة لذلك‪.‬‬ ‫حتسني منصات ومعدات السفن‬ ‫إن خط���ر القرصن���ة ف���ي الوقت احلاض���ر ليس معقد‬ ‫بالتأكي���د لكن���ه خطر ج���د ًا بالفعل لذل���ك أصبحت مهمة‬ ‫مكافح���ة القرصنة دعامة أساس���ية بالنس���بة الى معظم‬ ‫بحري���ات العال���م م���ع حت���ول عملي���ات توقي���ف زوارق‬ ‫مش���بوه فيها والصعود ال���ى متونها الى عنصر حيوي‬ ‫ألنش���طة مكافح���ة القرصن���ة وق���د اس���تطاعت بع���ض‬ ‫األس���اطيل ف���ي األعوام األخيرة حتس���ن منصات س���فنه‬ ‫ومعداتها وتكتيكاته���ا وتدابيرها بهدف تطوير وإدامة‬ ‫ق���درات مالئمة ملكافح���ة ويالت القرصنة بي���د أن معظم‬ ‫املنص���ات الت���ي هي ف���ي حجم فرقاط���ة والت���ي اعتادت‬ ‫مراقب���ة زوارق القرصن���ة اخلفيف���ة كان���ت مصمم���ة في‬ ‫األص���ل لتأدية مهمات ضد الس���فن ف���ي حني أن مدمرات‬ ‫وفرقيط���ات مس���لحة بصواري���خ موجه���ة عل���ى النح���و‬ ‫األمث���ل م���ن أجل مهمات طويلة املدى ومضادة ألس���لحة‬ ‫م‪/‬ط وغواص���ات تتول���ى مرافق���ة قواف���ل بحرية جتارية‬ ‫حلمايتها من خطر القراصنة ومعظم أنظمة االستشعار‬ ‫وأنظمة االس���لحة واملعدات األخرى املستخدمة في مثل‬ ‫ه���ذه املهم���ات واحملمولة بح���ر ًا وجو ًا قد ج���رى تصور‬ ‫عمله���ا م���ن أجل نوع مختل���ف متام ًا من الس���يناريوات‬ ‫وه���ي تس���تغل مبق���دار أق���ل مما ينبغ���ي إن ل���م تكن بال‬ ‫جدوى غير أن احلضور املس���تمر لقط���ع بحرية مقتدرة‬

‫بدلت حياة القراصنة الى نشاط أصعب كثير ًا ومحفوف ًا‬ ‫مبخاطر أدهى‪.‬‬

‫أنظمة االستشعار‬ ‫بينما تس���تطيع الس���فن احلربية احلديثة أن تش���مل‬ ‫طي���ف احل���رب البحرية بكامل���ه (مبا في���ه محاربة م‪ /‬ط‬ ‫والس���فن والغواصات) ف���إن بعض التغيي���رات احملددة‬ ‫وغي���ر املتوقع���ة في تصمي���م املنصات واملع���دات قضي‬ ‫بإدخ���ال قدرات محس���نة ملواجهة أعم���ال القرصنة على‬ ‫س���بيل املثال ميكن رادار محمول على سفينة أن يكشف‬ ‫هدف��� ًا م���ن مدى بعيد لكنه اليقدم معلومات بش���أن هوية‬ ‫ه���ذا اله���دف يض���اف ال���ى ذل���ك أن كثي���ر ًا م���ن األهداف‬ ‫احملتمل���ة ه���و زوارق وق���وارب خش���بية أو بالس���تيكية‬ ‫صغي���رة ذات بصمات رادارية مح���دودة ولهذا فإن دعم‬ ‫أجه���زة استش���عار الكتروبصرية محمول���ة بحر ًا وجو ًا‬ ‫يرتدي أهمية قصوى من أجل كش���ف اتصاالت وتتبعها‬ ‫وحتديد هويتها من مسافات أبعد‪.‬‬ ‫رادار (أبار) ‪ RAPA‬وسيستار‬ ‫لقد أظهر رادار ‪ APAR‬احملدث الذي حتمله فرقاطات‬ ‫البحري���ة الهولندية (‪ )LCF‬أنه قادر على كش���ف زوارق‬ ‫صغي���رة من م���دى بعيد جد ًا وهناك مث���ل آخر هو رادار‬ ‫(سيستار) وهم جميع ًا من شركة (طاليس تزرالند) وهو‬ ‫رادار غير دوار وذو صفيف متوافق الطور ومشمول في‬ ‫بنية السارية الثورية ‪ IM-400‬على منت قطعة الدورية‬ ‫البحري���ة (‪ )OPV‬فئ���ة (هوالند) ويقوم ال���رادار العامل‬ ‫بنطاق (‪ )X‬بإجراء كش���ف وتتبع آليني (أوتوماتيكيني)‬ ‫للتهدي���دات غير املتناظرة وألجس���ام صغي���رة جد ًا مثل‬ ‫(الدراجات) املائية النفاثة (جت س���كي) والسابحني في‬ ‫ظل أحوال جوية بالغة السوء‪.‬‬ ‫إال أن املش���كلة الرئيس���ية تكم���ن في صعوب���ة إدراك‬ ‫طبيعة الهدف هل هو زورق صيد أو قطعة بحرية ميكن‬ ‫أن يطل���ق خص���م مجهول من على متنها نيران أس���لحة‬ ‫(بن���ادق هجومية وقذائف صاروخية) والتو ّفر على فهم‬ ‫أحس���ن لهوية من ه���م على منت قطع���ة بحرية ما يتعني‬ ‫ً‬ ‫حتلي�ل�ا ملا يس���مى منط‬ ‫عل���ى ق���وات بحري���ة أن جت���ري‬

‫سالح وعتاد‬

‫إعداد‪ :‬اللواء الركن طيار ‪/‬‬

‫محمد يحيى المهدي‬

‫احلياة (‪ )POL‬وبالتالي فإن الزوارق التي يصدر عنها‬ ‫تصرف غريب معرضة لتدقيق أشد‪.‬‬ ‫املراقبة اجلوية‬ ‫املراقب���ة م���ن اجلو هي الى حد بعي���د الطريقة األكثر‬ ‫فعالي���ة لغ���رض تكوي���ن صورة س���طح تكتيكي���ة وتقوم‬ ‫طائ���رات الدوري���ة البحري���ة ب���دور أساس���ي ضم���ن هذا‬ ‫اإلط���ار وهذا الضرب من املنصات ميكن اس���تخدامه في‬ ‫مهمة الكش���ف والتتبع املبكرين ألسراب سفن القرصنة‬ ‫وس���فن القرصن���ة األم م���ع حتدي���د هوية هذه األس���راب‬ ‫واجلماعات والس���فن وتعقب الس���فن املختطفة وإجراء‬ ‫مراقبة للشواطئ لكش���ف حتركات زوارق القراصنة في‬ ‫بداياتها‪.‬‬ ‫إن حتدي���د هوي���ات قراصن���ة مش���بوه فيه���م يتي���ح‬ ‫للق���وات البحرية فرصة تزويد س���فن جتارية مبعلومات‬ ‫متكنه���ا من تف���ادي مناطق خطرة أو م���ن اتخاذ تدابير‬

‫دفاعية أكثر فعالية في الوقت ذاته ميكن نش���ر قوات رد‬ ‫لتبدي���د اخلط���ر وبالنظر الى نقص في العدد الوافي من‬ ‫طائرات الدورية البحرية فإن في وسع طوافات محمولة‬ ‫عل���ى س���فن أن تراقب م���ن اجلو وإن مل���دى قصير وفترة‬ ‫زمنية محدودة‪.‬‬ ‫الطائرة املسيرة (‪)UAS /UAV‬‬ ‫ثم���ة أداة جدي���دة ه���ي الطائ���رة املس���يرة (‪UAS/‬‬ ‫‪ ،)UAV‬فللم���رة األول���ى قام���ت البحري���ة االمريكي���ة‬ ‫بنش���ر نظام (بوينغ‪ /‬انسيتو) املعروف بـ(سكان إيغل)‬ ‫ملراقب���ة نش���اطات القراصن���ة م���ن أمدي���ة خ���ارج نطاق‬ ‫فعالي���ة أس���لحتهم وقد ش���هدت املركبة اجلوي���ة أعما ًال‬ ‫خ�ل�ال املرحل���ة النهائي���ة من حادث���ة (أالباما ميرس���ك)‬ ‫الت���ي جرى تش���غيل الطائ���رة ف���ي أثنائها م���ن املدمرة‬ ‫(ماهان) املس���لحة بصواريخ‪ ،‬فبفض���ل زيادة فترة عمل‬ ‫ه���ذه املركب���ة املس��� ّيرة ف���ي كل مهمة (حتى ‪ 22‬س���اعة)‬ ‫اس���تطاعت أن ت���ؤدي دور ًا مهم��� ًا ف���ي مضم���ار مراقبة‬ ‫مناط���ق اخلط���ر إذ قام���ت بعملها بس���رية بالغ���ة ُتعزي‬ ‫ال���ى صغر حجمه���ا وضآلة ضجيجها وعل���و ارتفاعات‬ ‫نش���اطها وكان في إمكانه���ا بث صور في الزمن الفعلي‬ ‫الى السفينة األم من مسافات تزيد على ‪ 55‬مي ً‬ ‫ال بحري ًا‬ ‫وقد س���مح الق���اذف العام���ل بالهواء املضغ���وط وجهاز‬ ‫االس���تعادة (س���كايهوك) لـ(س���كان إيغل) بأن تنشر من‬ ‫سفن صغيرة نسبي ًا‪.‬‬ ‫االتصال وتبادل املعلومات‬ ‫هن���اك طل���ب آخ���ر مح���دد ه���و االتص���ال وتب���ادل‬ ‫املعلومات والبيانات مع عدد كبير من السفن التجارية‬ ‫والبحريات من غير اس���تخدام رابط بيانات هذه املهمة‬ ‫تؤدي بواسطة االنترنت من على نظام معلومات سرية‬ ‫وآمنة بصورة تامة وهو املسمى بروتوكول (مركيوري)‬ ‫الذي يس���تعمل نواقل ت���رددات عالية للغاي���ة وترددات‬ ‫عالي���ة ج���د ًا واتصاالت س���اتلية فهذه الش���بكة تس���مح‬ ‫بتبادل رس���ائل لإلبالغ عن وج���ود تهديدات أما النظام‬ ‫اآلل���ي لتحديد الهوي���ة‪ /‬للتمييز (‪ )AIS‬فهو أداة أخرى‬ ‫تزداد أهمية إذ انه يتيح للقطعة البحرية مراقبة حركة‬ ‫املرور على س���طح املاء مق ّلص ًا مقدار التحقق البصري‬

‫من طبيعة هدف الرادار‪.‬‬ ‫نظام (زيريس)‬ ‫هناكحاجةأخرىناشئةهيضرورةالتحكمفيالزوارق‬ ‫التي تنقل فرق تفتيش املراكب املشبوه فيها في هذا الصدد‬ ‫قامت البحرية البريطانية بتشغيل نظام (زيريس) منذ‬ ‫الع���ام ‪2003‬م وق���د ط���ورت (درا مغرين���ج ليمت���د)‬ ‫نظام ربط البيانات اجلاهز لسد حاجة ملحة الى تشغيل‬ ‫الفرقاط���ات فئ���ة (دي���وك) زوارقها املرتبط���ة بها ويتيح‬ ‫اتصاالتآمنةواتصاالتغيرآمنةبنيجميعالعناصرويؤمن‬ ‫فيحالالصعودالىزوارقمشبوهفيهإمكانيةطويلةاملدى‬ ‫لناحية الربط البياني والفيديوي الذي ميكن الفريق املكلف‬ ‫بالتفتي���ش (واملجه���ز بكمبيوترات البت���وب) من التقاط‬ ‫صوررقميةوفيديويةوبياناتممسوحةوإرسالاملعلومات‬ ‫املستخلصة الى سفينة القيادة مباشرة وجميع عناصر‬ ‫(زيري���س) ميك���ن اس���تعمالها ملس���افات تبل���غ (‪)10‬‬ ‫أميال بحرية ومتد كمبيوترات الس���فينة األم والزوارق‬ ‫املشغلن مبعلومات عن مواقع ج ميع املوجودات عبر رابط‬ ‫عال جد ًا ويتم حتديد‬ ‫مكرس لهذا الغرض ويعمل بتردد ٍ‬

‫وبشكلخاصالقواتاجلويةوالدفاعاجلوي‪.‬‬ ‫ وفي املنش����آت التعليم����ة واملنظومات‬‫احلديثة احتل موضوع التأهيل والتدريب‬ ‫موقع ًا محوري ًا ‪ ،‬وأصبحا يشكالن العمود‬ ‫الفقري ألي مجهودات تبذلها هذه املنشآت‬ ‫واملنظمات نحو التطوير والتحديث ‪ ،‬وميكن‬ ‫القول بأن موضوع التأهيل والتدريب أخذا‬ ‫ميثالن موقع ًا متقدم ًا على سلم األولويات‪،‬‬ ‫ويتضح هذا اإلهتمام من خالل حجم التمويل‬ ‫الذيترصدهالدولألنشطةالتأهيلوالتدريب‬ ‫وبرامجهما من خالل إعداد املشاركني بهذه‬ ‫األنشطة والبرامج‪.‬‬ ‫ التأهي����ل والتدريب كلمتان مترادفتان‬‫ومتالزمت����ان يتحت����م عل����ى كل منظم����ة أو‬ ‫منشأة العمل بهما وحتقيقهما حتى يتحقق‬ ‫اله����دف املنش����ود لهما وق����د وردت للتأهيل‬ ‫والتدري����ب تعريفات ومفاهيم كثيرة من كل‬ ‫مدرسة من مدارس العلوم احلديثة إال أنهما‬ ‫في حقيقة األم����ر ال تختلفان في جوهرهما‬ ‫ويؤكدبعضاخلبراءأنالتأهيلأشملوأوسع‬ ‫من التدريب ألنه يهت����م باجلوانب النظرية‬ ‫والتطبيقية‪.‬‬ ‫ يعتبر التأهيل العنصر األساس����ي في‬‫رفع مستوى القادة والضباط وضباط الصف‬ ‫واجلنود والذي من خالله يخطط التدريب‬ ‫للمراحل التي متر بها جميع عناصر القوات‬ ‫املسلحة ابتداء من مرحلة التأهيل األساسي‬ ‫ثم الدورات التنشيطية واملتقدمة والراقية‬ ‫وفق ًا للشروط احملددة‪.‬‬ ‫ التدري����ب ه����و عملي����ة منظم����ة يتم من‬‫خاللها حصول الفرد على مهارات ومعلومات‬ ‫واجتاهات محددة وجديدة أو تطوير ما لديه‬ ‫منه����ا ‪ ،‬ليتمك����ن م����ن القيام مبه����ام محددة‬ ‫ضم����ن إطار عمل متكامل ‪ ،‬أو مجموعة من‬ ‫األعمال ‪ ،‬وبدرجة محددة‪.‬‬ ‫‪ #‬قائد جناح الدورات املتقدمة‬ ‫مبعهد التطوير القتالي‬

‫ثوان)‬ ‫ه���ذه املواقع آلي ًا (ف���ي فواصل تس���تغرق خمس ٍ‬ ‫وعرضها على رسومات بيانية الكترونية قياسية يضاف‬ ‫الى ذلك أن لدى سفينة القيادة والزوارق التابعة لها فرصة‬ ‫النفاد الى عدد من الوظائف األخرى مثل نقاط طرق وطرق‬ ‫وحدود ونقاط محمية عند عرضها على الشاشة بثها آلي ًا‬ ‫الى موجودات أخرى داخل الرابط ذي التردد العالي جد ًا‪..‬‬ ‫جهاز إدراك املوقف ‪)9IV) (SAT‬‬ ‫جه���از إدراك املوق���ف (‪ )SAT‬املس���مى (‪ )9IV‬وه���و‬ ‫إنتاج (س���اب) هذا اجلهاز املقوي يس���مح للسفينة األم‬ ‫بب���ث بيان���ات إدراك املوقف والس�ل�امة املالحية مزود ًا‬ ‫بإحداثي���ات س���اتليه (‪ )GPS‬وصور ًا رادارية ورس���ائل‬ ‫نصي���ة الى الزوارق املطاطية عبر رابط ش���فر ذي تردد‬ ‫عال وفي اس���تطاعة الزوارق املطاطية املنشورة العمل‬ ‫ضم���ن صورة تكتيكية واضحة حتى على أمدية تتعدى‬ ‫خ���ط األفق ومع���ززة بالتالي وبدرجة عالي���ة من فعالية‬ ‫وسالمة عملها‪.‬‬


‫قانون رقم »‪ « 67‬بشأن اخلدمة في القوات املسلحة واألمن »‪«7‬‬

‫توعية قانونية عسكرية‬ ‫الباب العاشر‬

‫االنتداب واإلعارة واإلحلاق والنقل‬ ‫مادة(‪ )64‬يقصد بانتداب العسكريني أن يخدم العسكري‬ ‫خارج وحدته‪.‬‬ ‫م� � ��ادة(‪ )65‬يج� � ��وز انت� � ��داب العس� � ��كريني للخدمة خارج‬ ‫وحداتهم مؤقت � � � ًا لضرورة اخلدمة أو للقيام بدورات تدريبية‬ ‫ويبقى راتب العسكري املنتدب في وحدته األصلية طيلة مدة‬ ‫انتدابه‪.‬‬ ‫م� � ��ادة(‪ )66‬أ‪ -‬يج� � ��وز إعارة الضباط للعم� � ��ل لدى الدول‬ ‫األجنبي� � ��ة أو املنظم� � ��ات والهيئات اإلقليمي� � ��ة والدولية بقرار‬ ‫جمهوري بعد مصادقة مجلس الرئاس� � ��ة وذل� � ��ك بناء ًا على‬ ‫توصي� � ��ة جلنة الضب� � ��اط العلي� � ��ا واقتراح الوزي� � ��ر املختص‬ ‫وع� � ��رض رئيس الوزراء ‪ ،‬كما يجوز إعارة الضباط من رتبة‬ ‫رائد وما فوق للعمل خارج القوات املسلحة واألمن بناء على‬ ‫طلب رس� � ��مي من اجلهة املعار إليها العس� � ��كري و مبوافقة‬ ‫الضاب� � ��ط املعني كتابي ًا على ذلك بش� � ��رط أن ال تتجاوز مدة‬

‫اإلع� � ��ارة أربع س� � ��نوات ‪ ،‬وال يجوز متديده� � ��ا إال بعد ثالث‬ ‫س� � ��نوات من عودته للخدمة العاملة وتبني الالئحة التنفيذية‬ ‫املستوى املخول له صالحية اإلعارة وكذا الرتب األدنى التي‬ ‫ال يجوز إعارة حامليها‪.‬‬ ‫ب‪ -‬إذا استحق الضابط املعار الترقية خالل فترة اإلعارة‬ ‫يجوز ترقيته وفق ًا لنصوص هذا القانون‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ال يتقاضى الضابط املعار أي جزء من راتبه األساسي‬ ‫خالل مدة إعارته إذا كانت اجلهة املعار إليها متنحه راتب ًا‪.‬‬ ‫د‪ -‬يج� � ��وز إحلاق العس� � ��كريني إلى وح� � ��دات أخرى إذا‬ ‫اس� � ��تدعت الضرورة ذل� � ��ك ‪ ،‬ويبقى مرتبط � � � ًا إداري ًا بوحدته‬ ‫األصلية ملدة ال تزيد عن عام وبعد مصادقة الوزير املختص‪.‬‬

‫املتصلة بذلك‪.‬‬ ‫الباب احلادي عشر‬ ‫البعثات الدراسية واإليفاد‬ ‫مادة(‪ )69‬يجوز إيفاد العس� � ��كريني في بعثات دراس� � ��ية‬ ‫خارج اجلمهورية وفق ًا للشروط والقواعد املقررة في الالئحة‬ ‫التنفيذي� � ��ة ويتم اإليفاد بقرار م� � ��ن الوزير املختص وتوصية‬ ‫جلنة الضباط العليا وتعتب� � ��ر فترة البعثات أو اإليفاد خدمة‬ ‫فعلية‪.‬‬ ‫م� � ��ادة(‪ )70‬يتم إيفاد العس� � ��كريني للقيام مبهمة رس� � ��مية‬ ‫مؤقتة خارج اجلمهورية بتكليف من الوزير املختص‪.‬‬

‫م� � ��ادة(‪ )67‬دون اإلخ� �ل��ال بأحكام امل� � ��ادة (‪ )14‬من هذا‬ ‫القان� � ��ون يج� � ��وز نق� � ��ل الضباط من ق� � ��وة إلى أخ� � ��رى وفق ًا‬ ‫ملق��ضيات املصلحة العامة‪.‬‬ ‫مادة(‪ )68‬تبني الالئحة التنفيذية األحكام األخرى املتعلقة‬ ‫بالنقل والندب واإلعارة واإلحلاق واإلجراءات والصالحيات‬

‫الباب الثاني عشر‬ ‫الرواتب والتعويضات‬ ‫الفصل األول‬

‫مادة(‪ )72‬مينح العس� � ��كري الراتب ومس� � ��تحقاته املالية‬ ‫اعتبار ًا من تاريخ التحاقه أو تعيينه أو ترقيته‪.‬‬ ‫مادة(‪ )73‬فيما عدا أحكام النفقة الشرعية ال يجوز حجز‬ ‫مرتب العس� � ��كري إلجراء مقاصة فيه بدين ثابت عليه إال في‬ ‫حدود‪ %25‬من الراتب األساسي‪.‬‬ ‫مادة(‪ )74‬في حالة توقيف العسكري عن العمل يستحق‬ ‫‪ %75‬من مرتبه األساس� � ��ي ال� � ��ذي كان يتقاضاه وفي حالة‬ ‫تبرئته يعاد له ما خصم من راتبه‪.‬‬ ‫م� � ��ادة(‪ )75‬أ‪ -‬يحدد قانون املعاش� � ��ات مقدار ما يصرف‬ ‫كمنح� � ��ه عاجل� � ��ة لورثة العس� � ��كري الش� � ��هيد أو املتوفى أو‬ ‫العسكري اجلريح بسبب العمليات القتالية أو أداء الواجب‪.‬‬

‫املرتبات‬

‫‪11‬‬ ‫خالل حضوره المؤتمر التحليلي السنوي لتشكيالت القوات الجوية والدفاع الجوي‬ ‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 1/ 3 / 1435‬‬

‫والبدالت وكافة املزايا املالية األخرى حتدد بقرار جمهوري‬ ‫بعد موافقة مجلس الوزراء ومصادقة مجلس الرئاسة وذلك‬ ‫بناء ًا على اقتراح الوزير املختص وعرض رئيس الوزراء‪.‬‬

‫م� � ��ادة(‪ )71‬الرات� � ��ب األساس� � ��ي للعس� � ��كري والعالوات‬

‫ب‪ -‬تبني الالئحة التنفيذية كافة األحكام والقواعد املتعلقة‬ ‫ببدل السفر ومصاريف االنتقال املستحقة للعسكريني‪.‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪1‬ربيع أول ‪1435‬هـ‬

‫اللواء األش��ول‪ :‬مخرجات مؤمتر احلوار عق��د اجتماعي جديد ل��كل اليمنيني والقوات املس��لحة عنوانه��ا األب��رز‬

‫تغطية‪ :‬محمد القريضي‪ -‬عادل القدسي‬ ‫عق���د منتص���ف االس���بوع بقي���ادة الق���وات اجلوية‬ ‫والدفاع اجلوي مؤمتر التحليل الس���نوي لتش���كيالت‬ ‫ووح���دات الق���وات اجلوي���ة والدف���اع اجل���وي حت���ت‬ ‫ش���عار م���ن اج���ل جاهزي���ة قتالي���ة ومعنوي���ة عالي���ة‪.‬‬ ‫وف���ي املؤمت���ر الس���نوي ال���ذي حض���ره مس���اعد وزير‬ ‫الدف���اع للتخطيط االس���تراتيجي الل���واء الركن احمد‬ ‫حس�ي�ن العقيلي ورئيس هيئة القوى البش���رية اللواء‬ ‫الركن يحيى شعالن الغبيسي وعدد من مدراء الدوائر‬ ‫والقي���ادات العس���كرية الق���ى رئي���س هيئ���ة األركان‬ ‫العام���ة الل���واء الرك���ن احمد عل���ي األش���ول كلمة نقل‬ ‫ف���ي مس���تهلها حتيات وتبري���كات القيادة السياس���ية‬ ‫والعسكرية العليا ممثلة باألخ املشير عبدربه منصور‬ ‫ه���ادي رئي���س اجلمهوري���ة القائ���د األعل���ى للق���وات‬

‫املس���لحة مبناس���بة حل���ول الع���ام اجلدي���د ‪2014‬م ‪..‬‬ ‫وأش���ار رئي���س هيئ���ة األركان ال���ى م���ا ميثل���ه املؤمتر‬ ‫الس���نوي التحليلي م���ن وقفة ج���ادة لتحليل ما اجنز‬ ‫م���ن مه���ام وواجب���ات عس���كرية وحتدي���د املعوق���ات‬ ‫والصعوب���ات الت���ي اعترض���ت س���ير اداء امله���ام‬ ‫ملعاجلته���ا وتالفيه���ا ف���ي الع���ام اجلدي���د ‪ ..‬مش���ددا‬ ‫على ضرورة الوقوف مبس���ئولية أم���ام كل جزئية من‬ ‫جزئيات مهام العام التدريبي ‪2013‬م وتناولها بشكل‬ ‫ً‬ ‫وحتلي�ل�ا ومراجع���ة للخ���روج بتحليل‬ ‫دقي���ق فحص��� ًا‬ ‫وخالص���ة موضوعي���ة لواقع احل���ال ومعرف���ة مكامن‬ ‫اخلل���ل واإلخفاقات واس���بابها وكيف يتم معاجلتها ‪.‬‬ ‫وتط���رق إل���ى تزام���ن انعق���اد املؤمت���ر التحليل���ي م���ع‬ ‫استمرارية عمل اجللسة العامة الثالثة ملؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي وم���ع توص���ل فري���ق القضي���ة اجلنوبية الى‬ ‫وثيقة حلول وضمانات القضية اجلنوبية والتي متثل‬ ‫جناح ًا بارز ًا في مس���ار احل���وار الوطني الذي يتطلع‬

‫اليه ش���عبنا للخروج بالنتائج التي ستشكل مضمون‬ ‫العق���د االجتماعي اجلديد ل���كل اليمنيني والذي متثل‬ ‫الق���وات املس���لحة عنوانه���ا األب���رز كمؤسس���ة وطنية‬ ‫دفاعي���ة تؤدي مهامها ف���ي إطار الدس���تور والقانون‪.‬‬ ‫كم���ا ألقى قائد القوات اجلوية والدفاع اجلوي اللواء‬ ‫الركن طيار راش���د ناصر اجلن���د كلمة تطرق فيها الى‬ ‫أهمي���ة عق���د مثل هذه املؤمت���رات ملا من ش���أنه تالفي‬ ‫األخطاء والسلبيات وتقييم النجاحات احملققة وتعزيز‬ ‫جوانب األمن واالس���تقرار وس���ير العملي���ة التنموية‪.‬‬ ‫وتط���رق إلى النجاحات احملققة خ�ل�ال العام املنصرم‬ ‫والدور اإليجابي لذي قامت به القوات اجلوية من خالل‬ ‫عملية إنقاذ املتضررين من الس���يول واالخالء والنقل‬ ‫واالم���داد واملش���اركة ف���ي حتقي���ق االمن واالس���تقرار‬ ‫ومالحة العناصر التخريبية واالرهابية ‪ ..‬داعيا قادة‬ ‫األلوية والوحدات الى االهتمام بالكادر البشري كونه‬ ‫املرتكز الرئيس للنجاحات في كافة االجنازات احملققة‪.‬‬

‫معب���را ع���ن الش���كر للقي���ادة السياس���ية ممثل���ة باألخ‬ ‫رئي���س اجلمهوري���ة القائ���د األعل���ى للقوات املس���لحة‬ ‫ولقي���ادة وزارة الدفاع ورئاس���ة هيئ���ة االركان العامة‬ ‫مل���ا يبذلون���ه م���ن جه���ود ف���ي دع���م الق���وات اجلوي���ة‬ ‫والدف���اع اجل���وي والتواص���ل الدائ���م معه���ا ورفده���ا‬ ‫ب���كل ما يعزز من اداءها ملهامها ب���كل كفاءة واقتدار ‪.‬‬ ‫هذا وقد جرى خالل املؤمتر استعراض خالصة التقارير‬ ‫التحليلي���ة الس���نوية للخط���ة التدريبي���ة والعملياتية‬ ‫للع���ام ‪2013‬م وامله���ام املنج���زة قدمها اإلخ���وة مدراء‬ ‫مديريات التدريب في القوات اجلوية والدفاع اجلوي ‪.‬‬ ‫وتطرق���ت التقاري���ر الى تقييم مس���توى تنفي���ذ املهام‬ ‫خالل العام التدريبي ‪2013‬م والس���لبيات التي رافقت‬ ‫س���ير أداء الوح���دات ملهامه���ا واملتطلب���ات الالزم���ة‬ ‫والضروري���ة ملختل���ف الوح���دات لتعزي���ز جاهزيته���ا‬ ‫واالرتق���اء مبس���توى ادائه���ا خ�ل�ال الع���ام التدريب���ي‬ ‫اجلديد‪.‬‬

‫في حفل تخريج عدد من الدورات التخصصية بالدائرة‪:‬‬

‫الل��واء الغبيس��ي‪ :‬اس��هامات ب��ارزة لدائ��رة التأم�ي�ن الفن��ي ف��ي تأم�ي�ن وح��دات الق��وات املس��لحة ب��كل متطلب��ات اجلاهزي��ة الفني��ة‬

‫أقيم مؤخر ًا بدائرة التأمني الفني للقوات املسلحة حفل تخريج عدد‬ ‫من الدورات التخصصية من مدرسة الشؤون الفنية في مجال ميكانيك‬ ‫بترول وديزل وكهرباء اآلليات واللغة االجنليزية واملصطلحات الفنية‬ ‫ومحو أمية احلاس���وب وذلك لعدد من منتس���بي القوات املس���لحة من‬ ‫كافة الوحدات‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال احلف���ل ال���ذي حض���ره مدير دائ���رة التام�ي�ن الفن���ي العميد‬ ‫الرك���ن محم���د عل���ي الع���رار ومدير قاع���دة اإلص�ل�اح املركزي���ة العميد‬ ‫الركن مهندس فضل مش���هور القى رئيس هيئة القوى البش���رية اللواء‬ ‫الرك���ن طي���ار يحيى الغبيس���ي كلمة نقل في مس���تهلها حتي���ات قيادة‬ ‫وزارة الدفاع ورئاس���ة هيئة األركان العامة للخريجني‪ ..‬مشيدا بالدور‬

‫الكبير الذي تس���هم به دائرة التأم�ي�ن الفني في تأمني مختلف وحدات‬ ‫القوات املس���لحة بكل متطلبات اجلاهزية الفنية وأهمها الكادر الفني‬ ‫املتخص���ص وال���ذي تبرهن عليه احلرص املس���تمر عل���ى تنظيم وعقد‬ ‫العدي���د من الدورات في مختلف التخصص���ات لضمان مخرجات فنية‬ ‫قادرة على تأمني اجلاهزية الفنية لألسلحة واملعدات في كافة وحدات‬ ‫القوات املسلحة‪.‬‬ ‫ودع���ا إلى ضرورة التحل���ي باليقظة األمنية واالنضباط العس���كري‬ ‫والوقوف في وجه كل من تس���ول له نفس���ه املس���اس بأمن واس���تقرار‬ ‫الوط���ن والعمل على تعزيز وح���دة الصف بني مختلف وحدات القوات‬ ‫املسلحة‪.‬‬

‫م���ن جانب���ه أك���د مدي���ر دائرة التأم�ي�ن الفني ب���ان اجلاهزي���ة الفنية‬ ‫متث���ل مرتكزا رئيس���يا للقوات املس���لحة ف���ي تنفيذ مهامه���ا على كافة‬ ‫املستويات‪ ..‬موضحا بأن دائرة التأمني الفني للقوات املسلحة تسعى‬ ‫إلى حتقيق أعلى درجات اجلاهزية الفنية مبختلف تخصصاتها وذلك‬ ‫من خالل رفد الوحدات مبخرجات وكوادر فنية مؤهلة‪.‬‬ ‫تل���ى ذلك عرض ًا عس���كري ًا للخريجني وتوزيع اجلوائز والش���هادات‬ ‫التقديري���ة عل���ى أوائ���ل الطلبة واملبرزين م���ن أعضاء هيئ���ة التدريس‬ ‫واملدربني في املدرسة‪.‬‬ ‫حض���ر احلفل قائد اللواء الثاني مش���اة جبل���ي العميد الركن احمد‬ ‫احلمزي ورؤساء الشعب التخصصية الفنية‪.‬‬

‫أول ق ��وة جوي ��ة صيني ��ة محمول ��ة بح ��را‪..‬‬

‫وزير الدفاع يلتقي الملحق العسكري األمريكي‬ ‫بصنعاء بمناسبة انتهاء فترة عمله‬ ‫التقى وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر أحمد منتصف االسبوع امللحق العسكري بسفارة‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية بصنعاء املقدم وليد نصر‪ ،‬وذلك لتوديعه مبناسبة انتهاء فترة عمله‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اللق���اء ثمن وزير الدفاع جهود امللحق العس���كري األمريكي وما ق���ام به من دور خالل‬ ‫فترة عمله‪ ،‬في تعزيز مجاالت التعاون الثنائي العسكري بني جيشي البلدين الصديقني ‪ ..‬مشيد ًا‬ ‫مب���ا وصل إليه التعاون العس���كري بني اجليش�ي�ن من خط���وات متقدمة عززت من آفاق الش���راكة‬ ‫بينهما وملا فيه خدمة املصالح املشتركة بني البلدين‪.‬‬ ‫من جهته أعرب امللحق العسكري األمريكي عن تقديره ملا حظي به من رعاية واهتمام من قبل‬ ‫قي���ادة وزارة الدفاع‪ ،‬ورئاس���ة هيئ���ة األركان العامة‪ ،‬والتي قال أنها س���هلت من مهامه في تعزيز‬ ‫عالقات الشراكة والتعاون العسكري بني البلدين‪.‬‬ ‫وفي نهاية اللقاء مت تبادل الهدايا التذكارية ومنح امللحق العسكري األمريكي شهادة تقديرية‪.‬‬ ‫حض���ر اللقاء املفتش العام للقوات املس���لحة اللواء الركن محمد علي القاس���مي‪ ،‬ومدير دائرة‬ ‫االس���تخبارات العس���كرية العمي���د الركن أحمد محس���ن اليافع���ي‪ ،‬ومدير دائرة العالق���ات العامة‬ ‫العميد أحمد املاوري‪.‬‬

‫السفير الصيني والملحق العسكري يزوران‬ ‫معهد تدريب حفظ السالم‬

‫قام س���عادة س���فير جمهورية الصني الش���عبية الصديقة لدى بالدنا تشانغ هوا ومعه امللحق‬ ‫العسكري بالسفارة العميد الركن ليويونغ شيوان بزيارة إلى معهد تدريب حفظ السالم اليمنية‬ ‫حيث كان في استقبالهما قائد لواء حفظ السالم العميد الركن دكتور محمد العتمي‬ ‫وخالل الزيارة اس���تمع س���عادة السفير الصيني وامللحق العسكري إلى شرح عن مهام املعهد‬ ‫وطبيعة الدورات التدريبية التي يتلقاها املشاركون ضمن قوات حفظ السالم في املعهد في مجال‬ ‫اللغة االجنليزية وغيرها من األنشطة التدريبية واملعارف املتعلقة مبهام حفظ السالم الدولية‬ ‫كما اس���تعرض قائد حفظ الس�ل�ام جملة من املهام التي يس���هم بها اجليش اليمني ومشاركته‬ ‫مع قوات حفظ الس�ل�ام الدولية في مختلف مناطق النزاعات املس���لحة في العالم ‪.‬وخالل الزيارة‬ ‫أش���اد س���عادة سفير جمهورية الصني الشعبية مبس���توى التدريب والتأهيل في املعهد واألهمية‬ ‫التي تقوم بها قوات لواء حفظ السالم اليمنية وما متثله من مكانة في احلفاظ على السلم العاملي‬ ‫ومنه���ا إنق���اذ عدد من العمال الصيني�ي�ن الذين مت اختطافهم في دار فور باإلضافة إلى اإلس���هام‬ ‫الكبير في حفظ األمن في مناطق النزاع املسلح في العالم التي يتواجدون فيها ‪ ..‬مؤكد ًا استعداد‬ ‫ب�ل�اده لتق���دمي الدع���م واملتطلبات الالزم���ة ملعهد تدريب وتأهيل حفظ الس�ل�ام مبا ميكنه من اداء‬ ‫مهامه على الوجه املطلوب‬

‫س ��احة للتدري ��ب عل ��ى حامل ��ة الطائ ��رات الت ��ي حتت ��ل املرتب ��ة الثالث ��ة عاملي� � ًا‬ ‫متتل���ك املقاتالت الصينية»جيه‪ »15-‬احملمولة على حامل���ة طائرات منطا فريدا‬ ‫من العمليات التي تش���مل اإلقالع والهبوط وذلك على نحو مغاير متاما للطائرات‬ ‫املتمرك���زة عل���ى األرض وهو ما يفرض متطلبات هائلة فيما يخص أطقها واألفراد‬ ‫املتمركزين على احلاملة وقد ألقت مجلة»القوات املسلحة الصينية» في هذه املقالة‬ ‫نظرة على طرق التدريب اخلاصة بتلك املقاتالت‪.‬‬

‫منوذج طبق األصل لسطح احلاملة‪-:‬‬

‫حتت���ل هذه املنصة املطابقة متاما لس���طح حاملة طائ���رات املرتبة الثالثة عامليا‬ ‫واألولى أس���يويا وتعمل مبثابة قاعدة ش���املة للتجارب والتدريبات جتمع ما بني‬ ‫الطائرة»جية‪»15 -‬وحاملة الطائرات وحظيرة الطائرات احملمولة على احلاملة‪.‬‬ ‫وقد صممت منصة التحكم في الطيران وسطح وثبة التزلج ومنطقة الهبوط على‬ ‫نحو يتناسب تناسبا مثاليا مع «لياونينغ» أول حاملة طائرات صينية‪.‬‬ ‫وذكر املفوض السياسي للقاعدة ياو دان جيانغ أن املقاتالت حتتاج إلى اإلقالع‬ ‫والهب���وط عك���س اجتاه الريح ولرف���ع كفاءة التدريب عكف املصممون على دراس���ة‬ ‫بيان���ات األرصاد اجلوية بدقة في قاعدة التدريب لتعظيم برنامج التصميم وتلبية‬ ‫متطلبات تدريب القوات اجلوية احملمولة بحرا‪.‬‬ ‫وأضاف قائال إن مشروع املقاتلة الصينية احملمولة بحر ًا بد ًا من الصفر وللحد‬ ‫م���ن املخاط���ر أجريت جميع تدريبات قائ���دي هذه املقاتلة هنا قب���ل أن يتمكنوا من‬ ‫الهبوط على س���طح حاملة الطائرات ويق���ع خلف منصة التحكم في الطيران مركز‬ ‫البيان���ات حيث يجم���ع قدر كبير من البيانات ومواد الفيديو خالل التدريب ويعمل‬ ‫جهاز كمبيوتر على حتليل املعلومات ويقيم أداء جميع اجلوانب املتعلقة بالطائرات‬ ‫بعد كل طيران وإقالع وهبوط‪.‬‬ ‫وقال ياو أن اخلبراء والطيارين تغلبوا على التحديات الفنية الهائلة فيما يتعلق‬

‫بالهبوط الدقيق عبر دراسة البيانات التي جمعت في املركز‪.‬‬

‫أسلوب اإلمياءات على احلاملة‪-:‬‬

‫وفي عام ‪2012‬م أصبح مس���تخدمو اإلنترنت الصينيون مولعني بإش���ارات اليد‬ ‫التي استخدمها الطاقم على سطح «لياونينغ» لتوجيه قائدي املقاتلة»جيه‪ »15-‬في‬ ‫اإلقالع والهبوط مثل حركة مساعد الطيران وهو يجلس في وضع نصف القرفصاء‬ ‫ويشير بسبابة ووسطى يده اليمني إلى مقدمة سطح احلاملة‪.‬‬ ‫وأشعل أسلوب اإلمياءات على احلاملة» شرارة موجه من احلركات املقلدة على‬ ‫اإلنترنت» وذكر تيان وي قائد سرب دعم الطيران في القاعدة أن» هذا هو محل ميالد‬ ‫أس���لوب اإلمياءات على احلاملة» وتتطل���ب أي مقاتلة محمولة على حاملة طائرات‬ ‫وج���ود أف���راد عدة يعملون معا في تضامن عند إقالعها ونظر ًا لكون س���طح حاملة‬ ‫الطائ���رات يع���ج بالضجيج فال بد لهم من التواص���ل عبر إمياءات اليد التي ينبغي‬ ‫أن تتسم بالوضوح عند إيصال املعلومة وتوجيه األمر وشرح تيان بعضا من تلك‬ ‫اإلشارات فجلس القرفصاء وسرعان ما رفع ذراعه اليمني‪.‬‬ ‫وقال «هذا هو األسلوب املعياري املتبع على حاملة الطائرات والواسع االنتشار‬ ‫عل���ى االنترن���ت وكان الب���د في األصل أن تلم���س الذراع اليمني األرض لتش���ير إلى‬ ‫إمتام عملية رفع األوتاد ولكن أدخل تغيير على هذا األسلوب لتصبح ذراعه مرفوعة‬ ‫ألعلى ألن االهتزازات على سطح احلاملة ميكن أن تغير املقصود من هذه االمياءة»‬ ‫ولفت إلى أن كل إمياءة حددت في نهاية املطاف بعد جتارب ونقاشات متكررة بني‬ ‫الطيارين وطاقم سطح احلاملة ويعمل عشرات األفراد للتاكد من أن كل إجراء يتم‬ ‫بسرعة ودقة إذ ال مجال للزالت فقد أثبتت التجارب في اخلارج أن الطائرة قد تسقط‬ ‫في البحر إذا ما أخفق أفراد الطاقم في احلفاظ على حتركها بسالسة‪.‬‬ ‫وانته���ى س���رب دعم الطيران بقي���ادة تيان من إعداد عش���رة كتيبات للتطبيقات‬

‫العملي���ة تتضم���ن معايير مختلفة ومهام متخصصة للمس���اعدة ف���ي احلفاظ على‬ ‫الس�ل�امة كما عملوا على تعزيز املش���اركة التعاونية من خ�ل�ال احلركات املعيارية‬ ‫واملسؤولية الوظيفية وأتقن جميع أفراد الطاقم في فرق دعم الطيران عمليات نظام‬ ‫التحكم الرئيس���ي وأصبحوا غريزيا على دراية بالعمليات الطارئة عند انخفاض‬ ‫مستوى الرؤية‪.‬‬

‫ساحة االختبار‪:‬‬

‫متتلك القاعدة جميع املعدات اخلاصة الالزمة لالقالع والهبوط مبا فيما أجهزة‬ ‫الهب���وط البص���ري وس���لك املصدة وبعد ممارس���ة متك���ررة هنا أصبح ف���ي مقدور‬ ‫الطيارين التحليق من على منت احلاملة ولم يكن لدى أي من أفراد القاعدة خبرة أو‬ ‫مناذج ميكن أن يحتذي بها ناهيك عن مواد تعليمية مثل الكتب الدراس���ية إذ كان‬ ‫املشروع مبثابة مجال جديد متاما‪.‬‬ ‫ومت إيفاد ما يزيد على ‪200‬فرد من القاعدة متخصصني في ‪14‬مهنة إلى شانغهاي‬ ‫وشيآن وتشنغتشو لدراسة اإلجراءات العملياتية لضمان تسليم الدفعة األولى من‬ ‫املع���دات اخلاصة ونش���رها وكان البد أن تخض���ع املقاتالت»جي���ه‪ »15-‬الختبارات‬ ‫ارتط���ام متك���ررة بجهاز املصدة في ظل قوة دفع عالية ويعلم تش���ن ش���ينغ رن قائد‬ ‫كتيبة املعدات اخلاصة مدى االنش���غال الذي ميكن أن يكون عليه في هذه الظروف‬ ‫لكن زوجته اعتادت على االتصال لتقول» لقد قلت عش���رات املرات إنك س���تعود إلى‬ ‫املنزل بعد انتهاء فترة االنشغال هذه لكنك لم تعد قط»‬ ‫وقد مت بقيادة تش���ن إعداد ‪55‬كتابا دراس���يا وإيجاد حلول لعش���رات املشكالت‬ ‫الفنية الكبرى وأكملت القاعدة برامج تدريب ال تعد وال حتصى للمقاتلة»جيه‪»15-‬‬ ‫بنسبة جناح بلغت ‪100‬في املائة‪.‬‬

‫مجلة القوات املسلحة الصينية‬


‫‪12‬‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 1/ 3 / 1435‬‬

‫استطالع‬ ‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 1‬ربيع أول ‪1435‬هـ‬

‫قالت أن هناك‪ 3016‬معاقًا في المديرية بحاجة إلى رعاية سعاد العكاد مديرة المركز‪:‬‬

‫»متكني « ‪ ..‬املركز ا لوحيد في يرمي وينقصه مبنى مستقل للقيام مبهامه‬ ‫تم إجراء هذه اللقاءات مع ٍّ‬ ‫كل من االستاذة سعاد العكاد المدير التنفيذي‬ ‫لمركز «تمكين» في مديرية يريم وتم التعرف على أهم الخدمات التي‬ ‫يقدمها المركز للمعاقين والنجاح الذي حققه المركز رغم قصر المدة الزمنية‬ ‫من إنشائه وما هي الصعوبات التي تواجه كادر والحاالت المستفيدة والقدرة‬ ‫االستيعابية لهذا المركز؟! أيضاً تم اللقاء باالستاذة روما الدوماسي المدير‬ ‫التنفيذي لمؤسسة خديجة للتنمية والتي يعد مركز «تمكين» للمعاقين‬ ‫هو أحد فروعها والتي أثرتنا عن الريادة والنجاح المتواصل لهذه المؤسسة‬ ‫واألهداف التي حققتها على مستوى التنمية والتدريب والتأهيل ودمج‬ ‫المعاقين وغيرها من المجاالت‪ ،‬وأهم التسهيالت التي تقدمها لدعم مركز‬ ‫«تمكين» والرسالة االنسانية التي تحملها هذه المؤسسة في مديرية‬ ‫يريم‪..‬فإلى تلك اللقاءات‪.‬‬ ‫أجرى اللقاءات‪ :‬حسين الرعينيمحمد السعيدي‬ ‫> ف���ي البداية مت إجراء لقاء مع االس���تاذة س���عاد العكاد‬ ‫املدي���ر التنفيذي ملركز «متكني» ف���ي مديرية يرمي وقد طرحنا‬ ‫عليها مجموعة من االسئلة واالستفسارات حول املركز‪.‬‬ ‫> بداي� � ��ة متى مت إنش� � ��اء هذا املركز؟ وم� � ��ا الهدف من‬ ‫إنشائه؟‬ ‫>> في احلقيقة كانت النواة األولى إلنشاء هذا املشروع‬ ‫في بداية شهر فبراير ‪2013‬م اال أن البداية احلقيقية والفعلية‬ ‫له كانت في ‪2013/5/1‬م‪ ،‬وبالنسبة للهدف األساسي للمركز‬ ‫ه���و دمج ش���ريحة املعاقني ف���ي املجتمع‪ ،‬إضاف���ة الى تقدمي‬ ‫اخلدم���ات لكافة املعاقني وتس���هيلها حتى يبل���غ املعاق الى‬ ‫أقصى حد من اخلدمات التي يحتاجها سوا ًء أكانت خدمات‬ ‫تعليمية أو صحية أو عالجية ومن ثم مس���اعدته وانخراطه‬ ‫ودمجه في املجتمع‪ ،‬وكذلك يهدف املركز الى تهيئة نفس���ية‬ ‫املعاق بأنه مهم وجزء من املجتمع‪.‬‬ ‫> ما هي أهم اخلدمات التي يقدمها مركز «متكني» في‬ ‫مديرية يرمي؟‬ ‫>> حقيقة ان املركز يقدم كافة اخلدمات املجانية لشريحة‬ ‫املعاقني عبر الوح���دات التخصصية التابعة له وهي عديدة‬ ‫وأهمها الوحدة الصحية ووحدة التعليم ووحدة قسم العالج‬ ‫الطبيعي ووحدة اإلنتاج وتنمية املهارات‪.‬‬ ‫جهات داعمة‬ ‫> كيف كانت بداية تبني هذا املشروع؟ وما هي اجلهات‬ ‫الداعمة له؟‬ ‫>> الفك���رة كان���ت موجودة أساس��� ًا وكانت ف���ي بدايتها‬ ‫بسيطة جد ًا رمبا كانت حتوي نطاق محدد من تلك اخلدمات‪،‬‬ ‫إال أنه بفضل النجاح في ذلك النطاق احملدد وبتظافر اجلهود‬ ‫الطوعية للكادر العامل في املركز‪ ..‬كل هذا س���اهم في عملية‬ ‫التوسع في املركز الى اكثر من نطاق‪.‬‬ ‫أما بالنس���بة للجهات الداعمة واملس���اهمة في اس���تمرار‬ ‫جناح املركز‪ ،‬فال ش���ك أنه في بد��ية األمر كان الدعم يقدم من‬ ‫قبل الكثير من األشخاص الذين قاموا بالعمل الطوعي لهذا‬ ‫املش���روع‪ ،‬ولقد استمروا فترة طويلة بهذا العمل في املركز‪،‬‬ ‫وبعد ذلك قامت جهات داعمة ومس���اندة لهذا املشروع منها‬ ‫الس���لطة احمللي���ة والوح���دات التنفيذية الت���ي قامت بتقدمي‬ ‫التسهيالت الكثيرة من االعمال مثل دراسات املسح امليداني‬ ‫وغيرها‪.‬‬

‫المركز يق ��دم الخدم ��ات المجاني ��ة للمعاقين عب ��ر الوح ��دات التخصصي ��ة ودمجهم ف ��ي المجتمع‬ ‫مما هو عليه اليوم‪.‬‬ ‫ذوو االحتياجات اخلاصة‬ ‫> الكادر املتواجد في املركز‪..‬هل هو مؤهل تأهي ً‬ ‫ال علمي ًا‬ ‫ليؤدي عمله بالشكل الصحيح؟‬ ‫>> نع���م‪ ..‬يوجد لدينا كادر مؤهل وهم من املعاقني ذوي‬ ‫االحتياج���ات اخلاص���ة عددهم ‪ 35‬فرد ًا وه���م يعملون داخل‬ ‫املركز لتدريب وتأهيل املعاقني املتوافدين على املركز‪ ،‬ومازلنا‬ ‫نق���وم بتأهيل مجموعة أخ���رى ليتم إحلاقهم باملركز ومن ثم‬ ‫إحلاقهم ودمجهم باملجتمع‪.‬‬ ‫> ما هي الصعوبات التي تواجهكم في املركز؟‬ ‫>> أه���م الصعوب���ات الت���ي تواجهنا في ه���ذا املركز هو‬ ‫عدم قدرة املركز على اس���تيعاب كافة املعاقني‪ ..‬نحن بحاجة‬ ‫ال���ى جهات داعمة ومانحة‪ ،‬ونتمنى تع���اون الوزارة مع هذا‬ ‫املركز لكي نستطيع التوسعة ونخدم أكثر من معاق في أكثر‬ ‫من منطقة وقري���ة‪ ،‬كما أن هناك صعوبات التنقل الى القرى‬ ‫املجاورة والبعيدة بسبب إمكانات املركز احملدودة رغم أننا‬

‫نقدرعلى عالجها داخل الوطن وبذلك عملنا على إرسالها الى‬ ‫األردن‪.‬‬ ‫كم���ا أننا نقوم بعمل دراس���ات ومس���ح ملث���ل تلك احلاالت‬ ‫بالتعاون مع الصندوق االجتماعي للتنمية‪ ،‬ولألسف اتضح‬ ‫لنا في مديرية يرمي في املس���ح امليداني عام ‪2010‬م أن هناك‬ ‫أكث���ر من ‪ 3016‬معاق ًا ومعاق���ة‪ ،‬وهذه حتتاج الى وقفة والى‬ ‫دراسة حقيقية للبحث عن أسباب اإلعاقة داخل مديرية يرمي‬ ‫وانتشار تلك الظاهرة اخلطيرة‪.‬‬ ‫لكننا كمنظم���ة مجتمع مدني فنحن وس���يط لهذه الفئات‬ ‫لتق���دمي اخلدم���ات‪ ،‬فنح���ن نتمن���ى م���ن اجله���ات املختص���ة‬ ‫واملتمثلة بوزارة الصحة أن تقوم بدورها في معرفة االسباب‬ ‫احلقيقي���ة الت���ي أدت ال���ى ظهور تلك اإلعاقات بش���كل ملفت‬ ‫للنظر‪.‬‬ ‫أيض��� ًا لدينا صن���دوق رعاية وتأهيل املعاق�ي�ن في األمانة‬ ‫واحملافظ���ة وايض��� ًا يق���وم املرك���ز بتق���دمي خدم���ات اضافية‬ ‫مث���ل إخراج البطائق للمعاقني حيث يق���وم بإيصال امللفات‬ ‫ال���ى صن���دوق الرعاي���ة وتأهيل املعاق�ي�ن إلص���دار البطائق‬ ‫التي من خاللها يس���تطيعون احلص���ول على كافة اخلدمات‬

‫ولكن جتد أنه إذا قدمنا على أن املعاق يحصل على مرتب‬ ‫م���ن الرعاي���ة االجتماعية لعدد ‪ 200‬ف���رد تالحظ انه لم يأخذ‬ ‫اال عش���رة افراد وهذا ليس بيدن���ا ان نقوم مبنحهم مرتبات‬ ‫فدورن���ا محص���ور عل���ى الدفع وايص���ال االس���ماء من خالل‬ ‫البحث الذي قمنا به اضافة الى اننا اوصلنا ارقام تلفوناتهم‬ ‫وعناوينهم وقلنا لهم تواصلوا معهم وهذا عملكم وانزلوهم‬ ‫ن���زو ًال ميداني��� ًا فق���د تابعنا تل���ك احلاالت على م���دار خمس‬ ‫س���نوات متواصلة من خالل العمل امليداني ولكنه ولالسف‬ ‫وجدنا انه ال حياة ملن تنادي ‪.‬‬ ‫وبه���ذا ينته���ي دورنا عندما اجد انفس���نا قد عجزنا على‬ ‫ايص���ال تل���ك اخلدم���ة نقوم بالعم���ل على تقدمي املس���اعدات‬ ‫املوس���مية التي نس���تطيع الى املعاقني وبحس���ب امكاناتنا‬ ‫املوجودة‪ ،‬االن بدعم الصندوق للمعاقني فقد تدخلنا في عدد‬ ‫من القرى املجاورة للمدينة مثل عراس وخاو وذمران وكتاب‬ ‫رغ���م امكانياتنا التي التس���مح بذلك ولك���ن تدخلنا بدعم من‬ ‫مؤسس���ة خديجة علما بأن لدينا دعم ًا للمواصالت ونفقات‬ ‫تش���غيلية إال انها ال تكفي املعاقني الذين هم داخل صندوق‬ ‫املعاقني ونحن نتمنى ان يتوسع املركز ولكنه يتطلب امكانات‬

‫المانحون مستعدون لبناء مقر للمركز وسكن ومدرسة بشرط الحصول على قطعة أرض من االوقاف‬ ‫استطعنا تأمين كادر المركز من المعاقين وأصبحوا على درجة عالية من المهنية‬ ‫المدير التنفيذي لمؤسسة خديجة‪ :‬مازال الوعي بأهمية شريحة المعاقين ودمجهم في الحياة العامة قاصرًا‬

‫ارضي���ة حتى وان كانت بالف ريال كما ان صندوق التنمية‬ ‫داخل في ظرف وان شاء الله سوف يتحقق ذلك‪.‬‬ ‫اما اننا منشي بدون خطط فال ميكن ان نصل الى مانريد‬ ‫والدليل على ذلك هو عندما يعتبر س���رنا على اخلطط التي‬ ‫مت رس���مها ملا وصلن���ا الى ماوصلن���ا اليه اآلن ف���كل الكادر‬ ‫الذي يعمل اآلن بهذا املركز هم ممن مت تدريبهم باملراكز في‬ ‫املاض���ي ونحن نقوم حالي��� ًا بتدريب كادر جديد للقيام بهذا‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫عملنا محضر موافقة‬ ‫> ماتقيم� � ��ك ل� � ��دور املجلس احمللي في تق� � ��دمي العون‬ ‫واملساعدة لكم؟‬ ‫>> اق���ول بأمان���ة من الناحية املادي���ة اليوجد اي دور له‬ ‫لكن من ناحية تس���هيل اية معاملة حتت���اج الى تدخل فيها‬ ‫حقيق���ة النلقى اية صعوب���ة من قبل املجلس احمللي كما انه‬ ‫عند استدعائهم للمشاركة في توسيع قسم العالج الطبيعي‬ ‫فقد مت استعدادهم للمساهمة لذلك من خالل بناء هنجر وقد‬ ‫عملن���ا بذلك محضر موافقة وهذا س���يكون في ع���ام ‪2014‬م‬ ‫املقبل ولألمانة لم نواجه اية صعوبة من الناحية الفنية اما‬ ‫الناحية املادية فلم نتلق اية مبادرة ونحن نقدم الشكر لكل‬ ‫من مد يد العون واملس���اعدة ملثل هذه االعمال وعلى رأسهم‬ ‫صن���دوق رعاي���ة املعاقني فهو م���ن يقوم بالدعم واملس���اعدة‬ ‫الفعلي���ة ونح���ن نطلب منه االس���تمرار في تق���دمي الدعم لنا‬ ‫ولكافة من يقوم بايصال كافة اخلدمات بش���كل صحيح الى‬ ‫هذه الش���ريحة وامتنى ان تقوم هذه اجلهات بتقدمي دورها‬ ‫الفاعل وعلى رأسها مكتب الصحة مبديرية يرمي الذي ميثل‬ ‫وزارة الصح���ة لتقدمي دراس���ة ميدانية لكافة انحاء املديرية‬ ‫ملعرفة السبب الرئيسي في تزايد االعاقة‪.‬‬

‫قسم العالج الطبيعي‬ ‫> كم تبلغ النسبة االستيعابية للمركز؟‬ ‫>> نعم لدينا النسبة الفعلية واملتواجدة في املركز تبلغ‬ ‫نس���بة ‪ ،٪80‬كما أن لدينا اس���تعداد ًا الس���تقبال أكثر من ذلك‬ ‫باإلضافة الى أننا نتمنى من اجلهات الداعمة أن تسعى الى‬ ‫زيادة الدعم ملثل هذا املش���روع كوننا نس���عى الى التوس���عة‬ ‫اخلدمي���ة له بغرض تقدمي اخلدم���ات املجانية ألكثر من فئة‬ ‫مجتمعي���ة من املعاق�ي�ن في بقية املديري���ات واملناطق بهدف‬ ‫تخفيف الضغط الشديد على هذا املركز وخاصة قسم العالج‬ ‫الطبيعي فنحن بحاجة الى توسيع هذا القسم خصوص ًا وأن‬ ‫لدينا ما يقارب ‪ ٪80‬يتلقون العالج املجاني و‪ ٪20‬يعتبرون‬ ‫في قائمة االنتظار‪.‬‬ ‫لدينا خطة مستقبلية‬ ‫> م� � ��ا يتم إنتاجه باملركز من قب� � ��ل الوحدات اإلنتاجية‬ ‫هل يتم تسويقها لصالح املركز؟ أم أن املركز يقتصر علي‬ ‫التدريب والتأهيل فقط؟‬ ‫>> فع ً‬ ‫ال دور املركز هو التدريب والتأهيل ومن ثم تأهيل‬ ‫املعاق ودمجه باملجتمع‪ ،‬وقد اس���تطعنا بدورنا عمل دورات‬ ‫تأهيلية إنتاجية لعدد من املعاقني‪ ،‬ولدينا خطة مس���تقبلية‬ ‫لتس���ويق تل���ك املنتجات‪ ،‬وإن ش���اء الله س���وف تكون ضمن‬ ‫املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫قرى منسية‬ ‫> هل لدى املركز خطة استراتيجية لعمل مسح ميداني‬ ‫لكافة قرى وعزل مديرية يرمي املنسية حلصر حاالت املعاقني‬ ‫ملعرفة احلاالت اجلديدة وتقدمي الالزم لهم ؟‬ ‫>> نعم لدينا خطة للقيام بذلك‪ ،‬وبإذن الله سوف يكون‬ ‫ذل���ك في بداي���ة أو منتصف ‪2014‬م وس���وف يتم إضافة عدد‬ ‫من املناطق املجاورة والتي رمبا تشمل أكثر من خمس قرى‬ ‫وذلك بحسب قدرة املركز‪ ،‬ألن ما ذكرته هناك قرى منسية فع ً‬ ‫ال‬ ‫من قبل احلكومات املتعاقبة والدولة‪ ،‬وبعون الله استطاعت‬ ‫جمعي���ة خديجة والتي يعد هذا املركز أحد فروعها أن تثبت‬ ‫جدارته���ا وجناحها ميداني ًا ال يس���تطيع أي أحد القول بأنه‬ ‫مج���رد حبرعل���ى ورق والدليل على ذلك هو ه���ذا املركز الذي‬ ‫اس���تطاعت م���ن خالله أن تلف���ت الكثير من اجله���ات لتقدمي‬ ‫العون واملساعدة لهذا املركز‪ ،‬ونحن بحاجة الى تقدمي الكثير‬ ‫من املساعدات للمركز لكي يقوم بعمله بشكل أفضل وأوسع‬

‫استطعنا بجهدنا إيصال خدماتنا الى أربع قرى مجاورة ومت‬ ‫إحضار عدد من املعاقني الى املركز لتقدمي اخلدمات التي هم‬ ‫بحاجة اليها‪.‬‬ ‫أضف الى ذلك جانب املواصالت والتي تعد أكبر مش���كلة‬ ‫نواجهها في عملنا‪ ،‬وفي األخير أشكر صحيفة «‪26‬سبتمبر»‬ ‫التي تعمل دائم ًا على تلمس هموم املواطنني وخاصة باآلونة‬ ‫االخيرة وأقوله���ا بدون مجاملة‪ ،‬وأمتنى من جميع اجلهات‬ ‫التي لها دور في رعاية وتأهيل املعاقني أن تضع اسم املعاق‬ ‫في عني االعتبار‪.‬‬ ‫> كما التقينا االس���تاذة روما الدماس���ي املدير التنفيذي‬ ‫ملؤسس���ة خديج���ة للتنمي���ة والذي يع���د مركز «متك�ي�ن» أحد‬ ‫فروعها‪ ..‬هذه املؤسس���ة الرائدة بتقدمي العديد من اخلدمات‬ ‫التنموي���ة للمجتم���ع وقد حتدث���ت عن االش���خاص املعاقني‬ ‫والذي���ن لديه���م إعاق���ة مس���تدمية يصعب عالجه���ا أو حتى‬ ‫تبنيها والدور الذي تقوم به مؤسسة خيرية للتنمية في هذا‬ ‫اجلانب قائلة‪:‬‬ ‫>> بالنس���بة لتلك احل���االت التي ذكرته���ا فنحن بدورنا‬ ‫نقوم بعمل إرس���الية الى صن���دوق رعاية املعاقني ألن لديهم‬ ‫جلنة متخصصة من جميع االطباء معتمدون لدى الصندوق‬ ‫ملث���ل هذه احلاالت وهم بدورهم يقومون بعمل إرس���الية الى‬ ‫املستش���فيات الكبي���رة واملراكز املختصة بعالجه���ا‪ ،‬وإذا لم‬ ‫يحصلوا على عالجها داخل الوطن يقومون بإرس���الها الى‬ ‫خارج البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مث�ل�ا نح���ن هنا في ي���رمي لدينا ‪ 18‬ف���رد ًا م���ن املعاقني لم‬

‫املختلفة باالضافة الى دعم اصحاب اخلير والسلطة احمللية‬ ‫باحملافظة واملديرية‪.‬‬ ‫نحن واحلمد لله قمنا بافتتاح مركز «متكني» لألش���خاص‬ ‫ذوي االعاق���ة وبتع���اون اجلمي���ع ولقد أصبح ع���دد العاملني‬ ‫داخ���ل املركز ‪ 91‬فرد ًا منه���م ‪ 36‬من فئة الصم والبكم‪ ،‬فنحن‬ ‫نعمل على دمجهم باملجتمع وتغيير حياتهم‪.‬‬ ‫نحن نس���عى الى أن جنعل دور املؤسس���ة ال يقتصر على‬ ‫دورها التقليدي في أن يقتصر على املساعدة اخليرية مثل‬ ‫منحة مواد غذائية ومالية فهذا غير صحيح‪ ،‬فاملعاق يحتاج‬ ‫ال���ى تغيير حياته من خ�ل�ال التدريب والتأهيل وكيف أوجد‬ ‫له مهارة ومهنة يستطيع من خاللها مساعدة نفسه بوجود‬ ‫املؤسسة أو بدونها‪ ،‬وهذا ثبت بحمد الله من خالل الوحدات‬ ‫االنتاجية في وحدة اخلياطة والنجارة حيث يوجد في معمل‬ ‫النجارة ‪ 18‬ش���خص ًا وهم يديرون ه���ذه الوحدات االنتاجية‬ ‫وأملنا من اجلهات املختصة دعم ومساندة إجناح هذا املركز‪.‬‬ ‫> املعاقون خلقي ًا عجز الطب عن عالجهم‪ ..‬أين دوركم‬ ‫في ذلك؟ مع العلم أن من يحصل على راتب شهري هم من‬ ‫أبناء الوجاهات؟‬ ‫>> أق���ول إن مث���ل ه���ذه احل���االت حتت���اج ال���ى تكات���ف‬ ‫اجلميع وكذلك من قبل اجلهات ذات العالقة ووزارة الشؤون‬ ‫االجتماعية والعمل‪ ،‬ولألس���ف الشديد‪ ،‬فقد اخفقنا في هذه‬ ‫النقط���ة بال���ذات ولكنه خارج عن إرادتن���ا حيث قمنا بتقدمي‬ ‫الكثي���ر م���ن امللف���ات ولدينا م���ا يثبت ذل���ك بأوام���ر محافظ‬ ‫احملافظة واألمني العام والسلطة احمللية‪.‬‬

‫متوف���رة ومن حضرا إلينا فال نقصر في تقدمي اخلدمة التي‬ ‫يحتاجها فعند املسح وجدنا ان عدد املعاقني بلغ ‪ 3016‬معاق ًا‬ ‫ومعاق���ة ولكن ال���ذي يواصل الى املرك���ز ‪1000‬معاق ومعاقة‬ ‫وهم الذين نس���تطيع ان نقدم لهم اخلدمة بحسب االمكانات‬ ‫املتوفرة لدينا ‪.‬‬ ‫اض���ف الى ذلك انه س���وف يتم بناء مدرس���ة دمج خاصة‬ ‫باملعاقني التي سوف يكون مقرها احلائط باملديرية وذلك بناء‬ ‫على خطة السلطة احمللية لـ‪ ,2014‬كما أننا نقوم بالتواصل‬ ‫مع اجلهات املانحة والداعمة لنا خاصة الصندوق من اجل‬ ‫ان نبن���ي مقر ًا ملك ًا تكون االنش���طة فيه ثابتة وكذلك س���كن‬ ‫الصحاب املناطق البعيدة وهذه خطة قدمت كدراسة وهناك‬ ‫ب���وادر جي���دة ونس���أل من الل���ه ان يوفقنا في ذل���ك عبر اهل‬ ‫اخلير والوجهات والش���خصيات التي تبذل كل ماتستطيع‬ ‫من امثال ذلك الش���يخ عبداللطيف جنيم ‪ ،‬فهو الرجل الذي‬ ‫يعمل معنا في جانب العالقات بش���كل طوعي ونحن نتوقع‬ ‫ان نهاية ‪2014‬م نكون قد بدأنا في حل مسألة السكن واملقر‪.‬‬ ‫وهذا املركز احلمد لله يقدم خدمات البأس بها حتى وان‬ ‫كانت بسيطة لكننا ننظر إلى املستقبل ونفكر دائم ًا في عدم‬ ‫اس���تمراريته ودميومة اخلدمات التي تق���دم للمعاقني ومن‬ ‫اج���ل ان نضم���ن ذلك البد م���ن ايجاد مركز خ���اص بهم وان‬ ‫يكون متكام ً‬ ‫ال من حيث السكن ومقر ومدرسة دمج للمعاقني‪،‬‬ ‫ولكن لدينا مشكلة في هذا اجلانب اال وهي مشكلة االرضية‬ ‫التي مازلنا نعامل عليها ف���ي االوقاف ونتمنى من االوقاف‬ ‫التج���اوب معنا ف���ي ذلك وكما تعرفون ب���ان املانحني لديهم‬ ‫االس���تعداد بان يبن���وا باي مبلغ لكنهم الميكن ان يش���تروا‬

‫دورهم اكثر واكبر‬ ‫> ماهي اخلدمات التي يقدمها مكتب الصحة باملديرية‬ ‫لدعم نشاطكم باملديرية وتقدمي اخلدمات الصحية والتربوية‬ ‫للمعاقني؟‬ ‫>> لألمانة لم نلحظ في يوم من االيام بان مكتب الصحة‬ ‫قام برفض حالة ما‪ ،‬فنحن نقوم بعمل ارساليات معينة في‬ ‫تخفيض رس���وم عملية املعاق اال اننا نطلب منهم ان يكون‬ ‫دورهم اكثر واكبر مما هو عليه‪.‬‬ ‫ونحن هنا نشكر مكتب التربية والتعليم فلقد عملنا دمج‬ ‫ل���ـ‪ 460‬معاق ًا داخل املدارس لــ‪ 11‬مدرس���ة كما وفرنا لهم ‪13‬‬ ‫باص ًا يقوم بايصالهم الى مدارسهم ونحن لألمانة لم نواجه‬ ‫اي���ة صعوبة في التعام���ل مع مكتب التربي���ة والتعليم فهم‬ ‫يقومون بالدعم واملساعدة في كل مانطلبه منهم‪.‬‬ ‫وف���ي األخي���ر اش���كر صحيفة ‪ 26‬س���بتمبر عل���ى ماتقوم‬ ‫ب���ه واهتمامها باجلانب االنس���اني له���ذه الفئة عندما تقوم‬ ‫بالتغطية لكافة االنشطة وتسليط الضوء على هذه اجلوانب‬ ‫وتعري���ف املجتم���ع بان هذا املعاق له الق���درة على ان يتعلم‬ ‫وينتج مثل اقرانه االصحاء وليعلم اجلميع ان الله سبحانه‬ ‫وتعالى اذا أخذ من الش���خص ش���يئ ًا عوضه في شيء آخر‬ ‫وك���م من صحيح اجلس���م والفكر لكنه غي���ر قادرعلى انتاج‬ ‫ش���يء واملنا كبير في اصحاب اخلي���ر واجلهات املختصة‬ ‫في تقدمي ومد يد العون ملس���اعدة هذه الش���ريحة لدمجها‬ ‫في املجتمع‪.‬‬


‫مدير عام مؤسسة وأسواق اللحوم باالمانة‬

‫بدعم ومساندة امانة العاصمة نسعى إلعادة تفعيل نشاط املؤسسة خالل الفترة القادمة‬ ‫لتفعيل دورها االشرافي والرقابي على محاالت واسواق بيع اللحوم‬ ‫بأمانة العاصمة نفذت املؤسسة العامة للمسالخ واسواق اللحوم باألمانة‬ ‫العديد من حمالت النزول امليداني الصحي على مختلف مديريات امانة‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫واكد االخ احمد ادريس مدير عام املؤسسة العامة للمسالخ واسواق‬ ‫اللحوم بأمانة العاصمة ان املؤسسة خالل الفترة املاضية نفذت نزولها‬ ‫امليداني إلجراء الفحص الطبي ملا يقارب ‪ 847‬عمي ً‬ ‫ال على كافة مديريات‬ ‫امانة العاصمة لالشخاص الذين يقومون ببيع اللحوم‪ ،‬مت على اثرها‬ ‫توقيف عدد منهم مبذكرات رسمية ملدراء عموم املديريات الرسالهم الى‬ ‫الطبيب املختص وال ميكن اعادتهم إال مبوجب تقرير من اجلهة املعتمدة‬ ‫لدينا بعد اكمال مرحلة العالج‪.‬‬ ‫مشيرا الى ان املؤسسة ستواصل حمالتها ونزولها امليداني للستة‬ ‫األشهر القادمة ابتداء من مطلع العام ‪ 2014‬على كافة احملالت لتطبيق‬ ‫ادنى املواصفات الصحية على محال بيع اللحوم من حيث العاملني فيها‬ ‫واالدوات املستخدمة واملواصفات الفنية لهذه احملالت‪ ،‬الى جانب تكثيف‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫رؤى‬

‫‪13‬‬

‫احلمالت للحد من الذباحة في احملالت عن طريق اعادة اوضاع املسالخ‬ ‫املصغرة في مختلف مديريات االمانة‪.‬‬ ‫مضيفا الى ان املؤسسة خالل الفترة القادمة ستركز على اجلانب‬ ‫التوعوي بالتعاون مع عدد من اجلهات ذات العالقة كحماية املستهلك‬ ‫والصناعة والتج� � ��ارة ووزارة الزراعة للحد م� � ��ن ذباحة صغار واناث‬ ‫املواشي واهمية الذباحة في املسالخ‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار إلى أن ‪ :‬طموحنا كبير في ان شاء سوق خاص باملواشي‬ ‫ونسعى بالتنسيق مع وزارة الزراعة لعمل حجر صحي بيطري للمواشي‬ ‫الداخلة الى امانة العاصمة‪ ،‬حيث ال يتم دخولها الى االسواق اال بعد‬ ‫الكش� � ��ف عليها بأجور رمزية ال تتجاوز املائة ري� � ��ال ولدينا االمكانات‬ ‫الصحية من توفير الكادر الطبي الصحي البيطري والصيداليات املعدة‬ ‫لذلك واماكن العزل للمواشي املصابة سعي ًا منا اليجاد حلوم صحية‬ ‫للمستهلك وللحد من انتش� � ��ار االمراض بني مختلف صنوف الثروة‬ ‫احليوانية‪.‬‬ ‫مشير ًا إلى الدعم الكبير الذي تقدمه األمانة ممثلة باألخ أمني العاصمة‬

‫واملجلس احمللي والهيئة اإلدارية في تخفيف العب املالي ومعاجلة أوضاع‬ ‫التأمينات ودعم الفروع وتشغيلها للثالثة األشهر القادمة حتى يبدأ الفرع‬ ‫بالعمل ويس� � ��تقر وضعه متام ًا‪ ..‬كل ذلك الى جانب الدعم الذي قدمته‬ ‫أمانة العاصمة خالل الفترة املاضية في جانب دعم املرتبات واملشاريع‬ ‫لصيانة واعادة التأهيل للمؤسسة مما يزيد عن ‪ 400‬مليون ريال ملعاجلة‬ ‫اإلشكاليات التي طرأت خالل السنوات الثالث املاضية ‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬طرحنا روى استثمارية ألمانة العاصمة وكمجلس محلي وغيره‬ ‫وابدوا استعدادهم وطرحنا مشاريع أولية بنا ًء على دراسات ميدانية‬ ‫للجانب اإلنشائي والفني وان شاء الله س� � ��نحصل على الدعم الالزم‬ ‫في ذلك من اجل املــؤسسة من وضع الركود وإعادة النشاط من جديد‪.‬‬ ‫هذا وكانت املسالخ وأسواق اللحوم بأمانة العاصمة خالل السنوات‬ ‫املاضية قد شهدت تدني في مستوى خدماتها نتيجة لالوضاع وتراكم‬ ‫املديونية وانخفاض اإليرادات وارتفاع االلتزامات املالية عليها من أجور‬ ‫مرتبات واستحقاقات املوظفني وغيرها حيث بدأت نشاطها بعد تسليمها‬ ‫إلى أمانة العاصمة‪.‬‬

‫اهمية انظمة‬ ‫االسواق املالية‬ ‫د‪ .‬احمد اسماعيل البواب‬ ‫واضعو السياس� � ��ة اإلصالحية االقتصادية واالس� � ��تثمارية والتنموية‬ ‫والنقدية يعلمون أن أنظمة أس� � ��واق املال في أي بلد من البلدان تعمل على‬ ‫تطوير وحتديث الس� � ��وق وآلية عملها وتوفر مظلة مرجعية نظامية متكاملة‬ ‫للس� � ��وق كما تشمل أهم املبادئ واألس� � ��س والنصوص التي تغطي كافة‬ ‫اجلوانب املتعلقة بإصدار األوراق املالية والسوق الثانوية املتعلقة بتداول‬ ‫ه� � ��ذه األوراق املالية باإلضافة إلى أن أنظمة األس� � ��واق املالية تقوم بعملية‬ ‫الفصل بني الدور التنظيمي والرقابي واإلش� � ��رافي ع� � ��ن الدور التنفيذي‬ ‫والتشغيلي ألسواق رأس املال‪..‬‬ ‫ومن أه� � ��م املواضيع التي تعاجلها أنظمة أس� � ��واق املال اإلفصاح عن‬ ‫الش� � ��ركات واملؤسسات املالية واملصرفية وغيرها املصدرة لألوراق املالية‬ ‫كما يفرض النظام على كافة الش� � ��ركات واملؤسس� � ��ات املالية واملصرفية‬ ‫املساهمة واملدرجة في الس� � ��وق بتقدمي تقاريرها السنوية والفصلية وفق‬ ‫املعايي� � ��ر املتعارف عليها دولي ًا فض ً‬ ‫ال على إن أنظمة أس� � ��واق املال حتظر‬ ‫االحتي� � ��ال والتداول باالوراق املالية املبينة عل� � ��ى املعلومات املضللة وتبني‬ ‫االحكام والعقوبات اجلزائية للمخالفات التي تتعلق باالوراق املالية‪..‬‬ ‫كما ان انظمة اس� � ��واق املال تعتبر احد ابرز فصول ورشات االصالح‬ ‫االقتص� � ��ادي واملال� � ��ي واالداري الي بلد من البل� � ��دان التي تقوم باطالقها‬ ‫واعتماده� � ��ا بهدف حتدي� � ��ث وتطوير ورفع كف� � ��اءات اقتصادياتها وتعمل‬ ‫البلدان التي لديها اس� � ��واق رأس املال واستثمارات على حتقيق اهدافها‬ ‫االس� � ��تراتيجية من خالل حتديث االنظمة االقتصادية وخلق مناخ مالئم‬ ‫لعمل القطاع اخلاص واستقطاب االستثمارات احمللية واالقليمية والدولية‬ ‫والتحري� � ��ر التدريجي لالقتصاد عبر تبني خيار اخلصخصة لتفعيل دور‬ ‫القطاع اخلاص ومساهمته في مسيرة االمناء االقتصادي‪.‬‬ ‫وعاده تعلم كافة بلدان العالم ان انظمة اس� � ��واق املال تعد التزام ًا جدي ًا‬ ‫في برام� � ��ج االصالحات وتؤكد على أهمية تنظي� � ��م العالقة بني املدخرين‬ ‫واصحاب رؤوس االموال من جهة وبني اصحاب املشاريع االستراتيجية‬ ‫احملتاجة للتمويل على اس� � ��س من الثقة والشفافية والتمويل املتطور ومما‬ ‫��� � ��بق يتضح ان انظمة اس� � ��واق املال واالسواق املالية تساهم في حتفيز‬ ‫منو اس� � ��واق رأس املال وتنوعها خالل دخول شركات جديدة خصوص ًا‬ ‫العائلية وتساهم في عودة رؤوس االموال املهاجرة وحترير االقتصاديات‬ ‫وانفتاحها وتدفق االستثمارات احمللية واالقليمية والدولية وملصلحة جميع‬ ‫االطراف دو ًال وافراد ًا ومؤسسات‪.‬‬

‫نحو‬

‫الغد‬

‫‪ahmedalbawab@hotmail.com‬‬

‫املتقاعدون‬ ‫أحمد سعيد شماخ‬ ‫كثيرة هي املش� � ��كالت االقتصادية واالجتماعية التي يعيشها ويعاني ويالتها ليس املجتمع‬ ‫اليمني فحسب بل املجتمعات العربية قاطبة والتي لم تكن هي موجودة في املجتمعات السابقة‬ ‫كما هي عليه اليوم والتي باتت تقلق وتكوي بنيرانها كثير من أبنا هذه املجتمعات ومن أهم تلك‬ ‫القضايا هي القضية االجتماعية وعلى راس� � ��ها مشكلة اإلحالة إلى التقاعد وهذه بالطبع هي‬ ‫مش� � ��كلة نفسية مبا حتويه من قضايا وهموم اجتماعية ونفسية والتي سوف أحاول فيه تسليط‬ ‫الضوء على بعض أهم اجلوانب االيجابية للمتقاعدين والتي قد ال يفكر أحد فيما سأطرحه من‬ ‫مقترحات وكيفية االستعداد النفسي واملادي ملواجهة اإلحالة إلى املعاش فكثير منا ينظرون إلى‬ ‫موضوع التقاعد على أنه مشكلة متشعبة ومتعددة اجلوانب وبداية للطريق الشاق بل ومتاعب‬ ‫تقدم العمر (الشيخوخة) ليمضي فيه املتقاعد بقية سنوات عمره حتى يتوفاه األجل ‪.‬‬ ‫لقد كان اإلنسان العامل في املاضي هو األوفر وأالحسن حظا من اإلنسان العامل اليوم ألنه‬ ‫انذاك لم يكن يعاني نفسيا من نظام التقاعد احلديث فعلى سبيل املثال لقد كان خالل النصف‬ ‫األول من القرن العشرين يبدا سن التقاعد ما بني ‪ 70 -65‬عام للرجال و ‪60‬عام للنساء في كثير‬ ‫من الدول األوربية والتي ما تزال تعمل بهذا القانون حتى اليوم كبريطانيا والدامنارك والنرويج‬ ‫وغيرها وهو األمر نفس� � ��ه أيضا في بعض البلدان العربية مثل مصر وليبيا وسوريا حيث يبلغ‬ ‫س� � ��ن التقاعد ‪ 60‬عاما للرجال والنساء مع فارق خمس سنوات للنساء الالتي يرغنب بالتقاعد‬ ‫املبكر غير أنه مهما كان سن التقاعد املقرر بحسب القوانني واللوائح على اجلانب األخر كالذين‬ ‫ميارس� � ��ون أعمال حرة حلس� � ��ابهم مثل أالطباء والكتاب والصحفيني واحملامني والفنانون قد ال‬ ‫ميرون بنفس جتربة املتقاعدين حيث ميكنهم االستمرار بالعمل دون التقيد بالسن مثال ‪ ...‬غير‬ ‫ان هناك هموم وجوانب أخرى كثيرة س� � ��لبية في غالبيتها تؤثر على املتقاعدين فهؤالء احملالني‬ ‫للتقاعد عادة ال يرحبون مبثل تلك القرارات ألنهم يعتبرون هذه املرحلة هي مرحلة اخلسارة املادية‬ ‫واملعنوية للشخص احملال للتقاعد فيكون إحساسه بأنه قد أصبح شخصا غير عامل وقد ينظر‬ ‫إليه من قبل املجتمع على أنه إنس� � ��ان غير مهم وفاعل في اوس� � ��اط املجتمع الذي ال يهتم به أحد‬ ‫بعد أن انقطعت صلته بعمله العتبار انه كان صاحب صوالت وجوالت وهيبة لدى مرؤوسيه في‬ ‫العمل وإحساس املتقاعد نفسه بأنه أصبح إنسان زائد عن احلاجة وأن عليه انتظار قدر املوت‬ ‫غير أن هذا اجلانب النفس� � ��ي اصبح اليوم ميثل املشكلة احلقيقية كاحد ابرز هموم املتقاعدين‬ ‫خصوصا في املراحل األولى بعد ترك اخلدمة مباشره حيث يضطر املتقاعد عادة إلى تغيير منط‬ ‫حياته فا الشخص الذي قد تعود على االستيقاظ املبكر يوميا والذهاب إلى العمل والعودة منه في‬ ‫أوقات محدده ولسنوات طويلة واحتفاظه بعالقات متميزة مع زمالئه في العمل وخارجه‪ ...‬غير‬ ‫انه قد يواجه صعوبات كبيره في التكيف مع الوضع اجلديد الذي قد يضطره للبقاء في املنزل‬ ‫ولفترات طويلة ورمبا قد ميتد ذالك إلى اليوم بأكمله فهذا اجللوس الطويل في داخل املنزل قد‬ ‫يدخل الضيق على أفراد أسرته الذين لم يتعودو على بقائه طيلة اليوم داخل املنزل األمر الذي‬ ‫قد يجعله عنيفا وأقل فاعلية وأكثر سلبية وعصبية في التعامل مع أفراد أسرته‪ ،‬وقد تشعره هذه‬ ‫التصرفات بأنه غريب في بيته ووطنه مما قد يدفعه هذا األمر إلى مغادرة املنزل أو الوطن بأكمله‬ ‫ولكن دون اإلش� � ��ارة إلى أالماكن احملدده التي ميكن الذهاب او اللجوء إليها وهو األمر الذي قد‬ ‫يزيده أكثر سوا وتعقيدا بل سيشعره اكثر باحلزن واألسى وبكابوس قاتل من الفراغ الذي ميكن‬ ‫ان يعيش� � ��ه ويدفعه حينها إلى الترحم على أيام زمان ايام الدوام الوظيفي على الرغم من كثرة‬ ‫املشاكل واألعباء واملنغصات الوظيفية التي صاحبت حياته وعمره الوظيفي أثناء فترة اخلدمة‬ ‫آنذاك‪ ،‬وحتى يتخلص املرء املتقاعد من هذه الس� � ��لبيات ينبغي عليه اعتبار أن فترة التقاعد هي‬ ‫فرصه ثمينة إلعادة تنظيم الكثير من أمور احلياة من جديد والقيام مبمارسة أعمال خاصة أو‬ ‫هوايات مختلفة رياضية او ثقافية ومساعدة األبناء أو األسرة وغيرها والتي كانت في السابق‬ ‫ال تسمح مبمارستها بسبب ارتباطات العمل ومبا أن فترة التقاعد قد تكون طويلة لذا فإنه يتوجب‬ ‫على املتقاعد أن يفكر بكيفية االستمتاع والراحة بهذه املرحلة العمرية بعد أن تخلص من هموم‬ ‫وأعباء العمل الروتيني الوظيفي طويال وفي رائي الش� � ��خصي أنه إذا أراد اإلنسان أن يستمتع‬ ‫بوقته بعد التقاعد ينبغي علية أن يتذكر عنا ومشاكل وهموم العمل السابق حتى يشعر بالراحة‬ ‫وألمان ولعل من أفضل تلك األمور التي ميكن أن تفتح له آفاقا جديدة وجتعله بأن يبداء حياة‬ ‫جديدة مختلفة عن حياته الوظيفية السابقة سواء من خالل امتالكه لرأس املال وإن كان متواضع‬ ‫ليتمكن من انش� � ��أ أو أقامة مش� � ��روع جتاري صغير بقدر ما ميتلكه ليمال وقت فراغه ليدر عليه‬ ‫أرباحا تساعده في تيسير أموره احلياتية واملعيشية هو وأسراته‪،‬‬ ‫أما أذا كان من ضمن املتقاعدين امليس� � ��ورين او من أصحاب الدخل اجليد ميكن أن يفكر‬ ‫في تغيير مكان إقامته كأن يهاجر مثال هجره مؤقتة إذا كانت ظروفه تسمح بذالك أو أن ينتقل‬ ‫إلى الريف ويبدأ في ممارس� � ��ة حياة جديدة في التعامل مع اآلخرين وفي العمل الزراعي بعيدا‬ ‫عن مش� � ��اكل ومنط حياته السابقة وهو األمر الذي سوف يشعره بالتجديد واحليوية في حياته‬ ‫من خالل اقامة عالقات اجتماعية طيبة في مكان إقامته اجلديدة للتعرف والتعايش مع أناس‬ ‫آخرين جدد كما ميكن للش� � ��خص احملال للمعاش ف� � ��ي أن ميارس الهوايات الرياضية ومتابعة‬ ‫األنشطة والفعاليات الثقافية وغيرها محليا او دوليا عبر مختلف وسائل اإلعالمية حيث أصبح‬ ‫العال� � ��م اليوم قرية كونية صغيرة ليقضي على الفراغ من ناحية واحملافظة على صحته ولياقته‬ ‫البدنية من ناحية أخرى ‪.‬‬ ‫ففي تصوري ان هذه اخلطوات ميكن ان تسهم للمتقاعد وبفعالية بفتح آفاق وآمال تؤسس‬ ‫حلياة كرمية وجديدة‪ ....‬اذ يكفي هذا املتقاعد عزة وفخرا أنه قدم زهرة حياته وشبابه وقمة عطائه‬ ‫ملجتمعه ووطنه واسرته حتى يسهم ويساعد في تطوير ومنو بالده ‪.‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رجل األعمال علي بن على األشول لـ«‬

‫»‪:‬‬

‫تغيير األدوات االقتصادية هو احلل خللق انتعاش اقتصادي‬

‫< ت ��وط�ي�ن ال �ع �م��ال��ة م�ط�ل��ب‬ ‫وط� �ن ��ي ي �ج ��ب أن ي �ع �م��ل ب��ه‬ ‫اجلميع‬ ‫< إذا كانت الدولة عاجزة عن‬ ‫توفير الكهرباء مل��اذا التفتح‬ ‫املجال للقطاع اخلاص‬

‫يعتبر االقتصاد هو المدخل العملي لتحسين مستوى المعيشة واالرتقاء‬ ‫وتحقيق الرفاهية للمواطن وعليه تعول الدول كثيراً وتوليه جل اهتمامها‪..‬‬ ‫والتجار هم الدينمو المحرك لهذا الرافد التنموى المهم ومتى نشطوا واشتغلوا‬ ‫بجد وإخالص انتعش االقتصاد وتغيرت معها حياة المواطنين والدول‬ ‫«‪ 26‬سبتمبر « التقت رجل األعمال علي بن عل األشول وحاورته حول عدد من‬ ‫النقاط في هذا الجانب وخرجت بالحصيلة التالية‪:‬‬ ‫حوار‪:‬محمد النظاري‬ ‫< كيف تقرأون الواقع االقتصادي للبالد؟‬ ‫<< برغم أن املستقرئ للمشهد العام سيخرج بنتيجة‬ ‫مفادها أن األمور إن تتجه نحو األس����وأ‪ ..‬لكن هذه البالد‬ ‫محفوظة بإذن الله ومستقبلها سيكون بخير مهما حاول‬ ‫أعداؤها جرها إلى خندق الضياع‪ .‬فإمكانات البلد كبيرة‬ ‫وهي الزالت بكر وكل املجاالت مفتوحة أمام املستثمرين‪..‬‬ ‫لكن املطلوب م����ن احلكومة تغيي����ر أدواته����ا االقتصادية‬ ‫والبحث عن بدائل غير النفط واالستفادة من إمكانات البالد‬ ‫الهائلة واستغالل لها االستغالل األمثل‪.‬‬ ‫ومخرجات احلوار الوطني هي ما يؤكد ذلك وإن شاء الله‬ ‫بجهود أبناء الوطن املخلصني يخرج اليمن من هذا الظرف‬ ‫الصعب بأقل اخلسائر وقد رسم طريق املستقبل بعناية‪.‬‬ ‫تكرمي‬ ‫< قبل أي����ام مت تك����رمي ش����ركتي «ب��ل�ادي» و»مجموعة‬ ‫الكبوس» نظير حصولهما على جائزة درع مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي لإلحالل والتوطني الوظيفي لعام ‪2012‬برأيكم‬ ‫هل العمالة اليمنية مؤهلة لهذا اإلحالل؟‬ ‫<< أو ًال نهنئ لش����ركة بالدي ومجموعة الكبوس هذا‬ ‫التك����رمي ونؤكد هن����ا من واق����ع التجربة بالطب����ع العمالة‬ ‫اليمنية مؤهلة ‪..‬و نحن نشجع هذا اإلحالل ونفخر به كما‬ ‫أن ‪ %90‬من العمالة في ش����ركتنا هي مينية فاليمني عامل‬ ‫ممتاز تنقصه فقط اخلبرة والتدريب وهذا أمر سهل إذا ما‬ ‫توفرت الرغبة لدى اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫اتهام‬ ‫< يتهم القطاع اخلاص بالبحث عن مصاحله حتى لو‬ ‫كانت هذه املصالح تتعارض مع الصالح العام؟‬ ‫<< هذا كالم غير صحيح فالقطاع اخلاص مصاحله‬

‫ال تتحقق إال في ضوء حتقيق املصال����ح العامة واحلفاظ‬ ‫عليها‪ ..‬وحتى لو أن بعض شركات القطاع اخلاص كانت‬ ‫تعمل بهذا املبدأ فهي أول املتضررين‪ ..‬حيث أن الكسب غير‬ ‫املشروع يكسب السمعة السيئة التي تفقد املصداقية والثقة‬ ‫مع الوقت لتجد في األخير أنك قد أقصيت نفسك بنفسك‪.‬‬ ‫تدني‬ ‫< مستوى تنفيذ املشاريع العامة يعتبر متدن‪ ..‬على من‬ ‫تقع مسؤولية ذلك؟‬ ‫<< في األول واألخير املس����ؤول هي الدولة ممثلة في‬ ‫اجلهة صاحبة املشروع التي تقبل هذا املستوى املتدني‬ ‫من العمل‪ ..‬وإذا كان املقاول يبحث عن مصلحته املؤسسة‬ ‫أو اجلهة يجب وحفاظ ًا على املصلحة العامة إال تقبل أي‬ ‫تالعب في التنفيذ مهما كانت الظروف‪ ..‬إذ ُا فغياب الرقابة‬ ‫وموت الضمير هما السبب في هذا املستوى غير الالئق‬ ‫من العمل‪.‬‬ ‫ترحيل‬ ‫< ملاذا تقبل شركة أو مؤسسة ما على البدء مبشروع‬ ‫جديد طاملا أو مستحقات مشاريع سابقة الزالت معلقة‪ ..‬أال‬ ‫يعتبر هذا ترحيل ملشكالت صغيرة تصبح فيما بعد أزمات؟‬ ‫<< الوضع االقتصادي في البالد صعب ويتعرض بني‬ ‫احلني واألخر لبعض األزمات‪ ..‬ورجل األعمال من أجل أن‬ ‫يستمر ويوفي بالتزاماته لآلخرين يضطر للعمل ضمن إي‬ ‫ظرف‪ ..‬وألن الدولة تعاني من أزمات مالية متكررة وال تتمكن‬ ‫من تس����ديد التزاماتها املالية جتاهنا ومن باب التعاون‬ ‫والوفاء نضطر لتأجيل املطالبة بهذه االستحقاقات‪.‬‬ ‫وعن هذا تسأل اجلهات ذات العالقة‪ ..‬أما نحن كرجال‬ ‫أعمال فمن صاحلنا أن نتسلم مستحقاتنا أوال بأول‪ ..‬مع‬

‫التأكيد على التنفيذ وفق ًا للمواصفات املتفق عليها‪.‬‬ ‫ظالم‬ ‫< الكهرباء ه����ي وجع املواطن املتك����رر ‪ ..‬ترى ما احلل‬ ‫لهذا االمر؟‬ ‫<< الكهرباء تعتبر من اخلدمات العامة‪ ..‬التي يجب أن‬ ‫توفرها احلكومة للمواطن لكن غياب األمن وانعدام الوعي‬ ‫هما السبب في استمرار هذه املعاناة‪ ..‬لكن إذا كانت الدولة‬ ‫غير قادرة على توفير هذه اخلدمة بالشكل املطلوب ما املانع‬ ‫من السماح للقطاع اخلاص باالستثمار في هذا اجلانب‬ ‫وهو على أمت االستعداد‪.‬‬ ‫ثقافة‬ ‫< الثقافة الشرائية للمستهلك اليمني؟؟ ما مدى تأثيرها‬ ‫على حركة السوق؟‬ ‫<< ألن الوضع االقتصادي بش����كل ع����ام متدن يضطر‬ ‫املس����تهلك للبحث عن س����لع رخيصة تتناس����ب مع دخله‬ ‫املتدني ‪ ..‬مما يس����ب ضغط ًا كبير ًا على الس����لع اجليدة‪..‬‬ ‫الس����لع الرخيصة تنتهي صالحيتها بسرعة ما يضطره‬ ‫للش����راء نفس الس����لعة مرات عدة‪ ..‬لذا أرجو من اجلهات‬ ‫املعنية خلق توعية لدى املواطن وتغيير ثقافته االستهالكية‬ ‫ودعوته لعدم االجنرار وراء رغبة الش����راء العش����وائية‪..‬‬ ‫والبحث عن الس����لع عالية اجلودة‪ ..‬وهذا األمر سيرتقى‬

‫باملنت����ج املوجود ف����ي الس����وق وس����ينعش االقتصاد‬ ‫ويحمي املواطن‪.‬‬ ‫تأثير‬ ‫< مامدى تأثير انضمامنا ملنظمة التجارة العاملية‬ ‫على االقتصاد اليمني؟‬ ‫<< إن االنضمام في حد ذاته ليس جيد لكن يبقى املهم‬ ‫هو مدى استيعاب احلكومة لهذا األمر وعمل كل التدابير‬ ‫الالزمة ملجابهة هذا االستحقاق االقتصادي الذي هو سالح‬ ‫ذو حدين‪ ..‬ولتستطيع املنافسة عليك حتضير نفسك للكثير‬ ‫من التنوع واجلودة واإلمكانات الصناعية الضخمة‪.‬‬ ‫متتل����ئ الس����وق اليمني����ة ب����كل رديء وغي����ر مطاب����ق‬ ‫للمواصفات في ظل رقابة غائبة‪ ..‬والدخول في سوق حر‬ ‫يفرض عليك التنافس القوي الذي يتطلب تغيير أدواتك‬ ‫االقتصادي����ة وطريقة إدارتك لس����وقك ونظام����ك التجاري‬ ‫كي تس����تطيع البقاء مبميزاتك اخلاصة وحت����ى ال تندثر‬ ‫صناعاتك التقليدية والوطنية‪.‬‬ ‫كذلك يج����ب تهيئة البيئ����ة االقتصادية من تش����ريعات‬ ‫مناسبة وآمن وبنية حتتية تلبي متطلبات سوق مفتوح‪..‬‬ ‫لكن اجليد ف����ي األم����ر أن املنتجات اليمنية س����وف تفتح‬ ‫أمامها أسواق جديدة فأنت أمام ‪ 159‬سوق ًا وهذا األمر إذا‬ ‫ما مت االستفادة منه بطريقة مثلى يساهم في رفد االقتصاد‬ ‫الوطني كثير ًا‪.‬‬ ‫إذا فاملطلوب من احلكومة أن تعد العدة لهذا الس����باق‬ ‫احملتوم‪ ..‬واالستفادة من امليزات التي سيوفرها والعمل‬ ‫على االرتقاء بإمكاناتنا االقتصادية حتى ال نغدو في عداد‬ ‫املنسيني‪.‬‬

‫اليمن واإلستفادة من الديون اخلارجية وإعادة اجلدولة من خالل نادي باريس‬ ‫في إطار نادي باريس تتقدم الدولة الراغبة في إعادة جدولة‬ ‫ديونها بطلب رسمي إلى وزارة المالية الفرنسية في هذا‬ ‫الشأن حيث تقوم السكرتارية بتوجيه الدعوات إلى الدائنين‬ ‫وتقديم التسهيالت الضرورية ورئاسة اإلجتماع‪ .‬ويتوقف‬ ‫األمر في النهاية على قدرة الدولة المدينة على التفاوض‪.‬‬

‫وعلى الرغم من عدم وجود قواعد رسمية ثابته ومستقرة‬ ‫لنظام العمل في نادي باريس إال أنه يمكن إستنباط أهم‬ ‫القواعد التي يتميز بها العمل في هذا النادي في ضوء‬ ‫التجارب السابقة للدول التي تعاملنا معها ‪ ،‬ويمكن إجمال‬ ‫تلك القواعد فيما يلي‪:‬‬

‫< إعادة جدولة الديون تعتبر أداة متويلية إضافية دون إقتراض خارجي‬ ‫إن االجتماع في إطار نادي باريس ال يضم بنوك ًا‬ ‫أو هيئات خاصة وإمنا اجتماع بني حكومات دائنة‬ ‫وحكومة البلد املدين وأغلب الدول الدائنة هي‬ ‫الدول األعضاء في جلنة املعونات اإلمنائية ملنظمة‬ ‫التع����اون االقتص����ادي والتنمية ‪ ،‬وال تش����ترك دول‬ ‫منظمة األوبك إال في حالة إستثنائية ‪ .‬وقد تشترك‬ ‫باعتبارها عضو ًا مراقب ًا ‪.‬‬ ‫ويعتبر صندوق النقد والبنك الدوليان من أهم‬ ‫املنظم����ات التي حتضر ه����ذه االجتماع����ات بصفة‬ ‫مراقبة فالصندوق يقدم تقرير ًا مفص ً‬ ‫ال عن األوضاع‬ ‫االقتصادية للبلد املدين وخاصة فيما يتعلق بالعجز‬ ‫في مي����زان املدفوعات والسياس����ات التصحيحية‬ ‫النقدي����ة واملالي����ة ‪ ،‬باإلضافة إلى تق����دمي تقرير عن‬ ‫الدي����ون اخلارجي����ة للدول����ة املدينة ‪ .‬ويق����دم البنك‬ ‫الدولي تقرير ًا عن الديون اخلارجية للدول املدينة‬ ‫وإحتياجات متويل البلد املدين في األجل الطويل‬ ‫وحجم املوارد املتاح����ة ‪ .‬أما س����كرتارية (االنكتاد)‬ ‫فتقدم تقرير ًا من وجهة نظر البلد املدين بشأن عملية‬ ‫اجلدولة في إط����ار احتياجات التنمية االقتصادية‬ ‫في ذلك البلد ‪.‬‬ ‫تتمث����ل الدي����ون موض����ع اجلدول����ة ف����ي الديون‬ ‫اخلارجية الرسمية (املستحقة حلكومة أو مضمونه‬ ‫من قبل حكومة البلد الدائنه) وبذلك تس����تبعد من‬ ‫عمليات اجلدولة الديون التالية ‪:‬‬ ‫الديون التجارية املس����تحقة لبن����وك أجنبية أو‬ ‫ملوردين أجانب ‪ ،‬إال إذا كانت مضمونة ‪ ،‬ولعل ذلك‬ ‫يفس����ر عدم ذهاب بعض البل����دان املثقل����ة بالديون‬ ‫اخلارجية إلى نادي باريس ‪.‬‬ ‫الديون الرس����مية قصي����رة األجل ‪ ،‬وه����ي ديون‬ ‫واجبة األداء في مدة أقل من سنة مثل التسهيالت‬ ‫املصرفية وأغلبها تتعلق بتمويل التجارة اخلارجية‬ ‫املس����تحقة لهيئ����ات حكومي����ة أجنبي����ة لتموي����ل‬ ‫الصادرات أو مس����تحقة ألفراد أو ش����ركات خاصة‬ ‫أجنبية ولكنه����ا مضمونة من هيئ����ة عامة للتأمني‬ ‫على الص����ادرات ‪ ،‬وه����ذه الديون تخرج م����ن دائرة‬

‫املفاوضات بسبب الرغبة في عدم اإلخالل بتدفقات‬ ‫التجارة اخلارجية ‪.‬‬ ‫ج‪ .‬الدي����ون املس����تحقة للبن����ك وصن����دوق النقد‬ ‫الدوليني ‪ ،‬حيث متثل ديون ًا ممت����ازة ً ال ترد عليها‬ ‫إع����ادة اجلدول����ة ‪ ،‬ألن ك ً‬ ‫ال م����ن البن����ك أو الصندوق‬ ‫يحصالن على مس����تحقاتهما ف����ي مواعيدها لكي‬

‫(أصل وفوائد الدين ) في مواعيدها األصلية املتفق‬ ‫عليها ‪ .‬ويهتم نادي باريس بالتفرقة بني اعتبارات‬ ‫الس����يولة واعتب����ارات اإلعس����ار ف����ي مج����ال إعادة‬ ‫اجلدولة حيث ال يسمح بها إال في ظل نقص طارئ‬ ‫في السيولة ملدة محدودة ال تتجاوز سنة ونصف ًا ‪،‬‬ ‫هي التي يرد عليها تأجيل الدفع ‪ ،‬وتس����مى (فترة‬

‫< اإلتفاق بني حكومة البلد املدين وصندوق النقد الدولي‬ ‫ع�ل��ى ب��رن��ام��ج تصحيحي ش��رط مل��واف�ق��ة ن��ادي ب��اري��س على‬ ‫دعوة الدائنني ملفاوضات إعادة اجلدولة للديون الرسمية‬ ‫يتمكنا م����ن أداء دورهما في تنمية ال����دول األخرى‬ ‫األعضاء ‪.‬‬ ‫د‪ .‬الديون الرسمية التي عقدت بعد تاريخ معني‬ ‫يتم اإلتفاق عليه ‪ ،‬بحيث ال يجوز للحكومة أن تعقد‬ ‫قرض ًا اليوم مبواعيد معينة للوفاء ثم يذهب املدين‬ ‫في اليوم التال����ي إلى نادي باري����س مطالب ًا بإعادة‬ ‫اجلدولة ‪.‬‬ ‫لذلك يتم اإلتفاق على تاري����خ فاصل بحيث يرد‬ ‫التأجيل على الديون التي عقدت قبله ولكنه ال يزيد‬ ‫على الديون التي عقدت بعده ‪ ،‬ويبقى ذلك التاريخ‬ ‫الفاصل ثابت ًا بالنسبة لكل املفاوضات التي حتدث‬ ‫مستقب ً‬ ‫ال ‪.‬‬ ‫تشترط املوافقة على طلب املدين بدعوة الدائنني‬ ‫ملفاوضات جماعي����ة ‪ ،‬وأن يك����ون املدين قد تعرض‬ ‫بالفعل لصعوبات شديدة في الوفاء مبستحقاته ‪،‬‬

‫توحيد الدين) ويلتزم املدين بس����داد املس����تحقات‬ ‫بعد هذه الفترة في مواعيدها األصلية ويطلق على‬ ‫هذه القاعدة (سياس����ة اللجام القصير) فاألصل أن‬ ‫يقوم املدين بسداد ديونه طبق ًا للشروط الواردة في‬ ‫عقد القرض ‪ ،‬وال يجوز اخلروج عليها إال مبوافقة‬ ‫صريحة من الدائنني ‪ ،‬أو لصعوبات وقتية تتعلق‬ ‫بنقص السيولة لدى املدين ‪ ،‬أو ملدة ال تتجاوز ثمانية‬ ‫عشر شهر ًا ‪.‬‬ ‫وم����ن وجه����ة نظ����ر ن����ادي باري����س تعتب����ر تلك‬ ‫السياسة مسألة جوهرية حلماية اإلئتمان الدولي‬ ‫وحقوق الدائنني من مخاطر التسيب ‪.‬‬ ‫وهكذا تخرج عن نطاق اختصاص نادي باريس‬ ‫تلك احل����االت التي يعان����ي فيها املدين من إعس����ار‬ ‫دائم يعجز في ظلة عن الوف����اء بالتزاماته احلالية‬ ‫واملستقبلية ‪.‬‬

‫من املبادئى العام����ة التي حتكم أس����لوب إعادة‬ ‫اجلدولة ما يلي‪:‬‬ ‫املساواة في املعاملة بني الدائنني بهدف توزيع‬ ‫عبء اجلدول����ة توزيع ًا ع����اد ًال بني جمي����ع الدائنني‬ ‫وتعتبر ه����ذه القاعدة م����ن أهم القواع����د التي تدور‬ ‫حولها املفاوضات ف����ي نادي باري����س لذلك فإن كل‬ ‫دائن يرغب ف����ي التأكد من أمرين أولهم����ا إن مقدار‬ ‫مايضحى به تقابله تضحية معادلة لها من جانب‬ ‫باقي الدائنني املشتركني في املفاوضات وثانيهما‬ ‫أال يستخدم املدين تلك التضحية في املفاوضات ‪ ،‬أو‬ ‫إستحقاق بنوك جتارية ال تدخل ضمن اختصاصات‬ ‫نادي باريس ‪.‬‬ ‫موافقة صن����دوق النق����د الدول����ي ‪ :‬فاإلتفاق بني‬ ‫حكوم����ة البل����د املدي����ن والصن����دوق عل����ى برنامج‬ ‫تصحيحي ش����رط ملوافقة نادي باريس على دعوة‬ ‫الدائنني ملفاوضات إعادة اجلدولة للديون الرسمية‬ ‫‪ ،‬ويتضمن ذلك البرنامج طبيعية السياسات الالزمة‬ ‫للمس����اعدة على إزالة اإلختالل اخلارجي وتتعلق‬ ‫بسياسات سعر الصرف وامليزانية العامة للدولة‬ ‫وس����قوط اإلئتم����ان املصرفي وس����قوط املديونيات‬ ‫اخلارجية اجلديدة ‪.‬‬ ‫ج‪ .‬تطبيق أسلوب كل حالة على حدة ‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫الظروف اخلاصة بكل دولة ‪.‬‬ ‫د‪ .‬معاملة مماثلة ملختلف الدائنني واملدينني ذوي‬ ‫الظروف املماثلة ‪.‬‬ ‫هـ‪ .‬التمييز بني تسهيالت تخفيف الشروط وبني‬ ‫ضمان مستويات مناسبة من السيولة‪.‬‬ ‫‪ -5‬طرأت بعض التعديالت الهامة على سياسة‬ ‫نادي باريس توفر عنصر املرون����ة والتصرف إزاء‬ ‫مقتصيات كل حال������ة ومن أهمه����ا ‪ :‬أن عملية إعادة‬ ‫اجلدول����ة كانت تقتص����ر على األقس����اط فق����ط دون‬ ‫الفوائد ‪ ،‬إال أنها أمتدت لتشمل الفوائد وأن محضر‬ ‫االتف����اق اجلماع����ي أصبح يتضم����ن ف����ي كثير من‬ ‫احلاالت مايسمى (بشرط النية الطيبة) ومبقتضاه‬ ‫يلتزم الدائنون باملوافقة مقدم ًا على عقد مفاوضات‬

‫<‬

‫علي بن علي جباري‬

‫مس����تقبلية إلعادة جدولة املس����تحقات خالل فترة‬ ‫توحيد أخرى ‪ ،‬كلما ثبت قيام‬ ‫املدي����ن بتنفي����ذ سياس����ات تصحيحي����ة فعالة ‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى ظهور مايس����مى (باجلدولة متعددة‬ ‫السنوات ) وفيها متتد فترة توحيد الدين إلى بضع‬ ‫سنوات قد تصل إلى أربع أو خمس سنوات ‪.‬‬ ‫كذلك إقتراح في مجال اتفاق����ات إعادة اجلدولة‬ ‫مؤخر ًا إمكانية تغيير العمالت التي مت اإلستدانة بها‬ ‫إلى عمالت أخرى منخفضة في أسعار فائدتها ‪ ،‬مما‬ ‫يؤدي إلى تخفيض مدفوعات خدمة املدين اخلارجي‬ ‫وثبات نسبي في أصول الدين ‪.‬‬ ‫وجتدر اإلش����ارة إلى أن إع����ادة جدول����ة الديون‬ ‫تعتبر أدا ًة متويلية إضافية دون إقتراض خارجي ‪،‬‬ ‫حيث يفترض أن تستثمر املبالغ املعاد جدولتها في‬ ‫مشروعات محلية تدر ربح ًا سريع ًا يساعد مستقب ً‬ ‫ال‬ ‫على اإلنتظام في سداد األقساط املستحقة من األصل‬ ‫والفوائد واملبالغ املؤجل سدادها ‪.‬‬ ‫وعليــه‪ :‬فإن إعادة اجلدولة ميكن أن تفقد مفعولها‬ ‫احلقيق����ي مالم تس����تثمر األموال املؤجل س����دادها‬ ‫بشكل يدعم موقف خدمة القروض اخلارجية خالل‬ ‫السنوات التالية للفترة املؤجل فيها السداد‪.‬‬ ‫وفي أغلب احلاالت‪ ،‬تنتهي املفاوضات بتأجيل‬ ‫املدفوعات املس����تحقة خ��ل�ال فترة توحي����د الدين ‪،‬‬ ‫سواء في صورة فوائد أو أصل الدين مدة تتراوح‬ ‫بني ‪ 10-7‬سنوات مع فترة سماح تتراوح بني ‪5-3‬‬ ‫سنوات ‪ . .‬أما سعر الفائدة على هذه اإلستحقاقات‬ ‫املؤجلة فإنها تترك عاد ًة لإلتفاق الثنائي بني املدين‬ ‫وكل دائ����ن على ح����دة وهي تختل����ف من دائ����ن إلى‬ ‫آخر تبع ًا إلختالف مستويات الفائدة بني مختلف‬ ‫العمالت وفي ح����االت كثي����رة يكون س����عر الفائدة‬ ‫على الديون املؤجلة أقل من مستواها في القروض‬ ‫األصلية حتى تخفف من أعباء الدين على املدين ‪.‬‬ ‫< وكيل قطاع التخطيط واالحصاء واملتابعة املساعد بوزارة املالية‬


‫مجابرة‬

‫الوفاء للوطن‬

‫الدرة املكنونة‬ ‫«‪»4‬‬

‫نوال عبدالولي‬ ‫في يدينا لك أشواق جديدة‬ ‫في مآقينا تسابيح واحلانا فريدة‬ ‫سوف نزجيها قرابني غناء في يديك‬ ‫يا مطال أم�ل�ا عذب ال���ورود يا غني���ا باألماني‬ ‫والوعود‬ ‫ما الذي حتمله من أجلنا‬ ‫ماذا لديك‪..‬؟‬ ‫أعطنا حبا‬ ‫فباحلب كنوز اخلير تتفجر‬ ‫وأغانينا‪.‬ستخضر على احلب وتزهر‬ ‫عام مضى وعام أتى‬ ‫مضى عاما وقد خلف لنا مآسي واآلم وأحزان‬ ‫وحمل لنا بني طياته وبني دفتيه دروسا وعبر‬ ‫وجت���ارب م���ن معم���ل احلي���اة ‪..‬والناج���ح من‬ ‫اس���تفاد من هذه الدروس وجع���ل منها مجلدا‬ ‫يس���ترجع منه تلك الدروس على مدى مش���وار‬ ‫حياته واألخذ بإيجابياته‬ ‫وترك سلبياته ‪.‬‬ ‫عاما عشنا ساعاته وأيامه وشهوره‬ ‫ولعل الكثير منا قد مر مبحطات ومواقف‬ ‫وحلظات نسجها خيوط هذا العام‬ ‫حلظات حزن وفرح‬ ‫دموع وابتسامات ‪ ,‬صحة وألم‬ ‫لقاء وفراق‪ ,‬هكذا هي احلياة‬ ‫تناقضات وأضداد واحلياة بطبيعتها‬ ‫مدرسة ونحن من يتلقى تلك الدروس‬ ‫اذا‪ :‬فلنجعل من كل حلظة فشل‬ ‫بداية للنجاح‬ ‫واألمل خنجرا نقتل به شبح اليأس‬ ‫به األحزان ولنقف في وجه‬ ‫الصعاب بثبات وحتد واصرار‬ ‫فلنطلق أمنياتنا بأن يكون عام خير‬ ‫وبركة ومحبة وسالم وان نحقق‬ ‫فيه ما لم نس���تطيع حتقيقه ف���ي العام املاضي‬ ‫وما فقدناه نعوضه‬ ‫ولنجعل من املآسي واألحزان دروسا‬ ‫نس���تفيد منه���ا ولنجعل م���ن كل ماضي جميل‬ ‫شمعة نضيء بها ظالم احلزن‬ ‫ورود احلب واالخالص والوفاء للوطن احلبيب‬

‫حامد الجمال‬

‫أمين أبو حيدر‬

‫‪Thursday 2 January 2014 no. 1744 . 30/ 2 / 1435‬‬

‫سقطرى‪ ..‬حلم ال يتوقف‬

‫أمين درهم‬

‫طعنة صديق‬

‫أحيانا جند أنفسنا مندفعني مبشاعرنا الرقيقة ونفرغ كل ما يجول في احلنايا من كلمات ودية وأحاسيس‬ ‫مرهفة وهمسات وجدانيه جتاه من نعزهم ومن نغترف لهم من فيض قلوبنا كؤوس محبة وصدق مودة ومن‬ ‫فتحنا لهم مدن قلوبنا وسكنوا في مرايا الوجد ومن لهم قدر كبير من احملبة الصادقة ينوبنا الشوق اذا غابوا‬ ‫عنا يسكننا الفرح اذا التقينا نتوق ملعرفة أخبارهم ونختار في أشواقنا اليهم اطيافهم التفارقنا خيالهم‬ ‫اليغادرنا وتبقى الذكريات هي من جتمعنا بهم وتربطنا بهم اثناء بعدهم عنا وتلفنا مبعطفها الدافئ اجلميل‬ ‫ون� �ظ ��ل ن �ح �م��ل ل��ه��م ص� ��دق امل� �ش ��اع ��ر وح� � ��روف ال� ��وف� ��اء واري� � ��ج احمل� �ب ��ة ال� �ص ��ادق ��ة ت�غ�م��رن��ا‬ ‫ال� �ف ��رح ��ة ح�ي�ن ن �ع �ل��م ب��ح��ض��وره��م ت ��اخ ��ذن ��ا ال �ل �ه �ف��ة ل��رؤي��ت��ه��م وي� �ش ��دن ��ا ال� �ش���وق ل�ل�ق�ي��اه��م‬ ‫فتنهمر ارواحنا قبل اقدامنا اليهم لكن!!‬ ‫وآه ما بعد لكن نفاجأ في تلك اللحظة وما اقساها من حلظة وما أحرها من دمعه وما اوجعها من صدمه حني‬ ‫نحس بجفاف مشاعرهم جتاهنا ومرارة جتاهلهم لنا واألسوأ من ذلك كله حني نكتشف انهم اليحملون‬ ‫لنا اي ذكرى‪.‬‬

‫حكاية شعب‪..‬‬ ‫راكان عبدالباسط الجبيحي‬ ‫عندما تتحدث عن اعظم حكاية رواها احد شعوب العالم العربي في الكفاح والصبر‬ ‫والتحمل فتالحظ من يعرف حقيقة الواقع حالي ًا ي��راودك بالقول والكالم عن حكاية‬ ‫ورواية ذلك الشعب‪.‬‬ ‫هي حكاية حزينة وكارثة مؤملة وقعت على اعتاق هذا الشعب اليمني العظيم‪.‬‬ ‫فتالحظ ال��ق��ي��ادات السياسية تتحدث ع��ن صفحات ج��دي��دة وي��ش��ي��دون بالتحول‬ ‫الدميقراطي السلمي من خ�لال امل��ب��ادرة اخلليجية وم��ا تالها من مقترحات كاذبة‬ ‫الذي كانت الفرصة الوحيدة للشعب اليمني للخروج من عنق الزجاجة ومستنقع‬ ‫االضطرابات كما يقولون النخب واالحزاب السياسية‪.‬‬ ‫املشاكل تتعلى صدارة االمر في املجتمع اليمني والفساد يتحكم بزمام احلقب السياسية‬ ‫والوزارات احلكومية ومسلسل االغتياالت تتخطى حلقات الرواية وسلسلة التفجيرات‬ ‫وااللغام والعبوات الناسفة هي السلطة احلاكمة في مصير هذا الشعب املظلوم الذي‬ ‫كان هو الهدف لكل هذه اخلطط التي مُتارس بني كال االطراف‪.‬‬ ‫ما اريد توضيحه هو ان ما يجري في مؤمتر احلوار والذي حقيقة لم يخرج بأي نتيجة‬ ‫او ورقة رابحة هو تقاسم االدوار واملهام بني القوى واالحزاب السياسية وتقسيم اليمن‬ ‫الى اقاليم والذي ينص على حكم احتادي والبعض يرى ذلك مبثابة استيالء بل وقتل‬ ‫الثورة الشبابية الذي خرج من اجلها ابناء الوطن ‪.‬‬ ‫ان الشعب اليمني هو حكاية فريدة من نوع آخر‪ .‬فعلى الرغم من كل املشاكل واملعوقات‬ ‫التي واجهها طوال هذه املدة ومنذ عهد النظام السابق وقيام شرارة الثورة الشبابية‬ ‫الشعبية وبغض النظر على البلدان االخرى اال انه يجعل من نفسه حاكما ويظل ميارس‬ ‫مهمته الكفاحية اجلبارة في صنع شيء ما إليجاد لقمة العيش له ولعائلته‪.‬‬ ‫سوف يظل هذا الشعب حكاية نفسه في الكفاح والصمود في البحث عن طلب الرزق‬ ‫وبأي طريقة ايجابية‪.‬‬ ‫هذا هو الشعب اليمني يتحمل متاعب الدنيا في بالد دون اشعاع فجر االمل ومشقة‬ ‫العمل الصعب سواء كان مغترب خارج الوطن وينحصر في الزاوية ما بني االهانة‬ ‫واملذلة وما بني العبودية والتمجيد او مغترب في وطنه املسروق‪.‬‬ ‫حيث يتحدثون القادة عن تسوية سياسية ونبذ العنف والتعصب احلزبي والقبلي‬ ‫لكننا لم جند ذلك ما دام لم يبث للشارع اليمني وما يطلبه وهذا دليل امنا هي تسوية‬ ‫سياسية حزبية تتعلى صدارة الترتيب في املصالح العامة املشتركة وتأجيل مؤمتر‬ ‫احلوار وانحرافه عن مساره وطلب اموال هائلة الستكمال ذلك وقرب انتهاء املرحلة‬ ‫االنتقالية امنا هذا خيط يجر بنا الى النظر في تلك التوازنات بني كل التكتالت املشاركة‬ ‫في مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫اجلنوب و ُتشتت وصعدة ودمرت وحضرموت وتزعزع فيها االمن وحدث فيها هبة‬ ‫شعبية وأصبحت تريد االنقسام ومأرب وانفجرت بؤرة احلرب القبلية حتى وصلت‬ ‫شظاياها الى ابراج الكهرباء وانابيب النفط وتعز ُ‬ ‫واغتيلت نتيجة االهمال من قبل‬ ‫القيادات السياسية واحلديدة واصبحت منفذ ًا لتهريب البضائع املمنوعة واخير ًا‬ ‫وليس آخر ًا صنعاء والتي هي املسيطرة بزمام التحكم عن كل هذا والشعب امنا هو‬ ‫ُمسمى فقط عبر وسائل االعالم من قبل قيادتنا السياسية واملشاركني غير الوطنيني‬ ‫على طاولة مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ان حكاية هذا الشعب تتعدى صفحات الرواية ولرمبا لم يكن لها نهاية إال في حال‬ ‫معرفة ما يحدث حالي ًا من خلط لألوراق وان لم تتضح االمور الغامضة لهذا الشعب‬ ‫من خالل انهاء فتيلة ما يجري في الشارع وحتديد موعد ملخرجات احلوار وجناحها‬ ‫بشكل فعلي في ذلك االمر علينا القول بأن شرارة الثورة امنا ُخلقت ألجل احزاب وقوى‬ ‫وليس لنهضة شعب واستشراق وطن وهو كذلك اساس ًا‪.‬؟!‬

‫مبروك توفيق و هيثم‬ ‫أجمل التهاني والتبريكات‬ ‫نزفها للشابين الخلوقين‬ ‫توفيق وهيثم علي ناصر عطية‬ ‫وذلك بمناسبة زفافهما الميمون‪ ..‬يومنا هذا الخميس‬ ‫المهنئون‪:‬‬ ‫الشيخ سعيد محمد عطيه وجميع أوالده وأحفاده ‪ -‬نبيل‬ ‫وكنعان ودحان سليم عطية ‪ -‬علي حسين قايد عطيه‬ ‫ د‪ .‬سعيد علي عطيه ‪ -‬بن ناصر عطيه ‪ -‬نايف ومحمد احمد صالح عطيه ‪ -‬حاتم عبدالقوي عطيه ‪ -‬سمير‬‫وعبدالغني احمد عايض عطيه ‪-‬وجميع االهل واالصدقاء‬ ‫بقلوب مؤمنة بقضاء اهلل وقدره نتقدم بأحر التعازي وأصدق‬ ‫المواساة القلبية إلى‪:‬‬

‫البقاء‬ ‫هلل‬

‫‪14‬‬

‫اخلميس ‪ 2‬يناير ‪2014‬م العدد ‪ 1744‬املوافق ‪ 30‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ُ‬ ‫إطلع���ت عل���ى مق���ال األخ والصدي���ق عب���د‬ ‫الرحمن بجاش املنشور في أخيرة صحيفة‬ ‫الثورة بتاريخ ‪ 23‬نوفمبر ‪ 2013‬والذي طلب‬ ‫من���ي فيه أن أحلم عن معش���وقتي س���قطرى‬ ‫وفع ً‬ ‫ال أغلقت عيوني وبدأت باحللم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلمت بتعيني محافظ ووكيلني مت اختيارهم‬ ‫على أس���س ومعايي���ر دقيقة‪ ،‬وه���م اآلن في‬ ‫اململكة املتحدة لغرض االطالع على احلديقة‬ ‫النباتي���ة امللكي���ة في ادنب���ره ومعرف���ة ماذا‬ ‫يعني احلفاظ على الشجرة والبيئة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلم���ت بجزي���رة خالية م���ن الق���ات وجميع‬ ‫أن���واع التب�����غ واألكي���اس البالس���تيكية‬ ‫والدراجات النارية‪ ،‬وأنها أصبحت مصحة‬ ‫ملدمني القات والتبغ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلم���ت ب���أن احلكوم���ة تعاق���دت مع ش���ركة‬ ‫هندسية لعمل املخطط احلضري (‪retsaM‬‬ ‫مدينت���ي حديب���و‬ ‫‪ )nalP‬للجزي���رة‪ ،‬وأن‬ ‫ّ‬ ‫وكلنس���يا جاهزت���ان بالبني���ة التحتي���ة من‬ ‫كهرباء ومي���اه ومج���اري وتلفون وس���فلتة‬ ‫وإنارة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلمت أن حزام ًا من النخيل حول العاصمة‬ ‫حديب���و مت غرس���ه لتخفيف موس���م الرياح‪،‬‬ ‫وبأن امليناء جاهز الستقبال جميع البواخر‬ ‫العاب���رة من الش���رق والغ���رب‪ ،‬كم���ا حلمت‬ ‫ب���أن املط���ار ب���ات جاه���ز ًا بجمي���ع املعدات‬

‫الشيخ‪ /‬أحمد سعد دحان جوبح‬

‫لوفاة المغفور له بإذن اهلل تعالى والده الشيخ‪/‬‬

‫سعد دحان جوبح‬

‫سائلين اهلل العلي القدير ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن‬ ‫يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان‬ ‫إنا هلل وإنا اليه راجعون‪..‬‬ ‫االسيفون‪:‬‬

‫عبدالله محمد عبده قايد‬ ‫طالل احمد مهدي‬

‫زهرة ‪ »:‬تقرأ من الكتاب» ‪ ..‬صنعاء الدرة املكنونة أول قدم‬ ‫وطأتها هي قدم رابع مخلوق بشري وطأ األرض ‪ ..‬شيث بن‬ ‫آدم عليه السالم كانت بستانا أخضر فخطها بستانني عن‬ ‫اليمني والشمال بطول مس���يرة سبعة أيام وبعد الطوفان‬ ‫دار س���ام بن نوح العالم بحثا عن موضع خفيف املاء نقي‬ ‫الهواء يأوي إليه لتسكني ما ألم به من مرض فوجد صنعاء‬ ‫فنزل بها في مكان منبسط من األرض فوق تلة ‪ ..‬على هذه‬ ‫التلة بنى التبع اليماني يش���رح بن يحصب أولى عجائب‬ ‫الزمان قصر غم���دان ‪ ..‬وهو أح���د القصور الس���بعة التي‬ ‫بنيت على اسم الكواكب السبعة في السماء وملا كان ابنه‬ ‫التبع ذو غمدان مغرما بزوجته وحبيبته امللكة زهرة بنت‬ ‫شراحيل جدة امللكة بلقيس فقد اختار من الكواكب كوكب‬ ‫الزهرة وس���مى القصر ال���ذي بناه أبوه بقص���ر الزهرة ‪..‬‬ ‫فصار الناس يطلقون عليه اسم « زهرة غمدان «‪ .. .‬يغالبها‬ ‫النوم وهي تتاب���ع القراءة م���ن «الكت���اب» ‪ : ..‬وكان التبع‬ ‫ذو غمدان عالوة على كونه ملكا ش���اعرا رقيقا وله ترنيمة‬ ‫تغنى فيها بصنعاء وأطلق عليها « الدرة املكنونة» وفيها‬ ‫تغزل بحبيبته زهرة ‪ ..‬وسمى صنعاء في ترنيمته بـالدرة‬ ‫املكنونة‪ ..‬ألنها املكان الذي كانا ينعمان فيه بليالي السمر‬ ‫‪..‬تظلهما أغصان الشجر عن عيون البشر وترعاهما عناية‬ ‫(إملق���ة) إله القمر‪ ..‬الن���وم يغلب زهرة حلظ���ة وصولها في‬ ‫القراءة عند «اإلله القمر» نهاية العبارة أعاله وهنا تدخل‬ ‫في نوم عميق لتبدا حلظة احللم واالندماج مع احلكاية «‪.‬‬ ‫تنتقل زهرة غم���دان من نومها في الغرفة إل���ى عالم التبع‬ ‫اليماني عب���ر بوابة مائي���ة بيضاء تؤدي إلى نفق يش���به‬ ‫دوام���ة البح���ر يلفه���ا برزخ ع���ازل من امل���اء يش���به النفق‬ ‫الدائري وه���ي جتري باجت���اه فتح���ة اخل���روج أمامها ‪..‬‬ ‫جتد نفس���ها في حديقة كبيرة وتلمح خي�ل�ا وعربة أنيقة‬ ‫بالقرب من ظلة محفوفة باألش���جار ف���ي احلديقة ‪ ..‬تتخذ‬ ‫مكانا ساترا بني األش���جار لتسمع وتش���اهد التبع عمرو‬ ‫ذو غمدان وهو يتغنى ش���عرا بحبيبته زهرة امللكة ‪-‬التي‬ ‫تش���بهها كثيرا ‪ -‬واصفا املنظر من حوله وهما يسرحان‬ ‫بني األشجار وعرائش كروم العنب متجهان ليجلسا حتت‬ ‫ظلة و بني أيديهما ما لذ وطاب من التمور واألعناب وبعض‬ ‫ثمار الفاكهة األخرى ‪.‬‬

‫اخلاص���ة باملط���ارات الدولي���ة وأن‬ ‫جميع اخلط���وط اجلوي���ة الواصلة‬ ‫م���ن الغ���رب بطريقه���ا إلى الش���رق‬ ‫والعكس‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلم���ت بثالث عب���ارات يعب���رن من‬ ‫الغيضاء واملكال وعدن إلى سقطرى‬ ‫ُ‬ ‫وحلمت مبش���تل احلاج‬ ‫والعك���س‪،‬‬ ‫أديب وق���د مت غ���رس العش���رة ألف‬ ‫غرسة في مواقعها املناسبة مزودة‬ ‫باملاء واحلماية من األغنام‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلمت بأن املباني حكومية كانت أو‬ ‫خاصة ال تزيد عن ثالثة طوابق وأن‬ ‫ُتزال مناش���ير احلجر م���ن اجلزيرة‬ ‫ويت���م البن���اء بالطابع الس���قطري‪،‬‬ ‫وأن تتح���ول مباني وح���وش األمن‬ ‫املركزي إل���ى جامعة س���قطرى وأن‬ ‫تنتق���ل كلي���ة التربي���ة إل���ى املبن���ى‬ ‫اجلاهز‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلم���ت ب���أن جمي���ع احملمي���ات مت‬ ‫تأهيله���ا وه���ي اآلن م���زودة باملياه‬ ‫واإلنارة بالطاقة الشمسية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حلم���ت‪ ،‬وأحالم���ي عن س���قطرى ال‬ ‫تتوقف‪ ،‬بوجود جهاز ذكي في املطار‬ ‫يكشف من يقوم بنهب خيرات هذه‬ ‫اجلزيرة‪.‬‬

‫االرهاب والتنتور‬

‫مبروك‬

‫نهنئ ونبارك لالخ‬

‫شعرمحمد علي لطف الله نشوان‬

‫احل� � �م � ��د ل � �ل� ��ه م� � �ن � ��زل ص� � � ��اد وق� � � � ��اف وال� � �ط � ��ور‬ ‫وازك � � � � ��ى ال� � �ص��ل��اة ت� �ب� �ل ��غ امل� �خ� �ت ��ارب ��امل� �ع� �ش ��ور‬ ‫ق� � � ��ال ب� � ��ن ن � � �ش� � ��وان ي�� ��ارح� � �م�� ��ان ان� � � ��ا م� �ق� �ه ��ور‬ ‫م � ��ن ح �ي��ن ج� ��ان� ��ا اخل � �ب� ��ر ع � �ب� ��راألث � �ي� ��ر م��ن��ش��ور‬ ‫ان ال � �ك �ل�اب ه ��اج� �م ��وا االم � � � ��راض م� ��ع ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫ه� � �ج � ��وم م� �س� �ل ��ح ع � �ل� ��ى ع� �ط� �ب ��ة م � � ��ع ال� �ت� �ن� �ت ��ور‬ ‫ل�� ��و ك � � ��ان ف � �ي� ��ه دم ه � � ��ذا ال � �ك � �ل� ��ب وال � �ط� ��رط� ��ور‬ ‫الي�� �ح�� �س�� �ب�� �ن� ��ه اس � � � � ��د الق � � � � ��د ق� � �ت�� ��ل ع � �ص � �ف� ��ور‬ ‫اي� � � ��ش اس� �ت� �ن� �ف ��ذمت م � ��ن ال� �ت� �ف� �ج� �ي ��ر ي��ام��س��ع��ور‬ ‫ان�� � � � � ��ا مي� � � ��ان� � � ��ي ودم� � � � � � � ��ي م � � �ن � � �ك� � ��م ب� � �ي� � �ف � ��ور‬ ‫ت� � �غ�� ��در وت�� �ق�� �ت� ��ل م�� ��ري�� ��ض ي� � ��ان� � ��ذل ي� ��ازن�� �ع� ��ور‬ ‫ان�� �ظ� ��ر م � �ص � �ي� ��رك ام � � � ��ام اجل�� �ي� ��ش ي� ��اص� ��رص� ��ور‬ ‫م � � ��ن اي م� � �ل � ��ه وم � � ��ذه � � ��ب ان�� � � ��ت ي� ��ام � �خ � �م� ��ور‬ ‫م� � ��ش ان� � � ��ت م� �س� �ل���م وال ل� � ��ك دي� � � ��ن ي� ��ام� ��أج� ��ور‬ ‫م� ��اأظ� ��ن اص � �ل� ��ك مي� ��ان� ��ي اص� � ��ل اب � � ��وك س ��رس ��ور‬ ‫اه� � � ��ل ال � �ي � �م� ��ن س � � ��ارع � � ��وا وات � �ش � �ك � �ل� ��وط� ��اب� ��ور‬ ‫ه� ��م ش� �ع ��ب االمي� � � ��ان واحل� �ك� �م ��ة ح���دي���ث م �ش �ه��ور‬ ‫ارض ال� � �ي� � �م � ��ن ام�� � �ن� � ��ا ك� �ل ��ا ب� � �ه � ��ا م� � �س � ��رور‬ ‫ون� � � �س � � ��أل ال � � �ل� � ��ه ي � �ع � �ي � �ن� ��ك ي � � ��اول � � ��د م� �ن� �ص���ور‬ ‫ق� � � ��ود ال� �س� �ف� �ي� �ن���ة وح� � �ق � ��ق م� �ط� �ل���ب اجل� �م� �ه���ور‬ ‫واح� � �ك � ��م ف � ��ي ال� �ش� �ع ��ب ب���ال� �ق���ان���ون وال� ��دس � �ت� ��ور‬ ‫ف� ��ي اخل � �ت� ��م اص � �ل� ��ي ع� �ل ��ى امل � �خ � �ت� ��ار ب��امل��ع��ش��ور‬

‫تهانينا‬

‫وال� � �ش� � �ك�� ��ر ل � � ��ه ع � � ��د م�� ��ات� � �ق�� ��رأ م � � ��ن ال � �ن� ��اس� ��ي‬ ‫واآلل وال� � �ص� � �ح � ��ب س� � ��ادت� � ��ي وت� � � � ��اج رأس� � ��ي‬ ‫م� � ��ن م� � ��اأش� � ��اه� � ��د ع � �ل� ��ى ال� � �ش � ��اش � ��ة ب� �ت� �ل� �ف ��ازي‬ ‫ع�� �ل� ��ى ق� � �ن�� ��اة ال�� �ي�� �م� ��ن م� � ��ن ف�� �ع� ��ل االجن�� ��اس�� ��ي‬ ‫واس� � �ت� � �ه�� ��دف�� ��وا ب� ��ال � �ق � �ن� ��اب� ��ل غ�� �ص� ��ن م� �ي ��اس ��ي‬ ‫م�� � ��ن اجل� � � �ب�� � ��ان ال� � � � � ��ذي ف� � ��اق� � ��د ل �ل�اح � �س� ��اس� ��ي‬ ‫م � � � � � � ��اراح ي�� �ق�� �ت� ��ل ط � �ب � �ي � �ب� ��ة ت�� �ن�� �ق� ��ذ ال�� �ن� ��اس� ��ي‬ ‫ع� � ��د ف� � ��ي ال � �ي � �م� ��ن م� � ��ن مي� � � ��زق ق� �ل� �ب���ه ال� �ق���اس���ي‬ ‫واي م�� ��ذه�� ��ب س�� �م� ��ح ب� � � ��ازه� � � ��اق االن�� �ف� ��اس� ��ي‬ ‫ت � �س � �ت� ��اه � �ل� ��وا ي� � ��اك��ل ��اب ق� � �ط�� ��اع ب � ��االم � ��واس � ��ي‬ ‫ف� �ل� �ع� �ن���ة ال � � �ل� � ��ه ع� �ل� �ي� �ك���م ي�� ��اأح� � �ق�� ��ر ال � �ن� ��اس� ��ي‬ ‫ك � �ي� ��ف دع � � �س� � ��وك حت� � ��ت احل � � � ��ذي ش� � ��ر دع� ��اس� ��ي‬ ‫م� � �ص� � �ي � ��رك ال� � � �ن � � ��ار م � �خ � �ل� ��د وس� � �ط� � �ه � ��ا الص � ��ي‬ ‫ت� � �ب� � �ي � ��ع اه� � � �ل � � ��ك وت� � ��ذب � � �ح � � �ه� � ��م ب� � ��االف� �ل��اس� � ��ي‬ ‫اب � � � ��ن ال� � �ي� � �م � ��ن م� ��اي � �ب � �ي�