Issuu on Google+

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫ُ َّ‬ ‫كـتاب وأدبـاء اإلمـارات يطالبون الجامعة العربية بـرد‬ ‫اعتـبار صريح للكاتبة اإلماراتية ظبية خميس‪..‬‬ ‫التفاصيل ص‪7-6‬‬

‫العدد (‪ )50‬الخميس ‪ 15‬يوليو ‪2010‬‬

‫‪ 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(50) Thursday - Jul. 15Th., 2010‬‬

‫ينشد الهدوء بجانب «استكانة شعر» ‪..‬‬

‫سيف بن ينزي الكعبي‪ :‬أنا‬ ‫من قبيلة الشعر‪ ..‬واإلبداع ال‬ ‫يستحضر بـ«الزيارين» ‪!! ..‬‬ ‫التفاصيل ص ‪21-20‬‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫غرائب طقوس الكتابة األدبية لدى‬

‫‪32‬‬

‫الجامعيات‪..‬يناقشنظاهرة‬ ‫«البويات»‪ ..‬ويضعن حلو ًال‬ ‫جذرية للقضاء عليها‬

‫ف����ن����ون‬

‫بعد أن أخفقت المحاضرات والحمالت الرسمية ‪...‬‬

‫الفنانة منى الخاجة‪:‬‬ ‫إعالمنا العربي‬ ‫مهووس باإلثارة‬ ‫والتطبيل وال يهتم‬ ‫بالفن والثقافة !‬

‫‪8‬‬

‫األدباء والشعراء والمفكرين‬


‫حـزن خــيل‬ ‫ٍ‬ ‫خيل عيل ما يب��دو انك خذلته‬ ‫حزن‬

‫عاي� ٍ‬ ‫�ش يف ظ�لام اللي��ل ه � ٍم طوي��ل‬

‫ما احتمل قلبه لحظه يوم انك نكرته‬

‫اتع��ب خط��اه مم�شى يف دروب الرحيل‬

‫ارتس��م حزن��ه ال�لي لي��ت ان��ك ملحته‬

‫وانعك��س م��ا تخف��ى يف عيون��ه دلي��ل‬

‫يا عني��د الطباي��ع مر غ��درك رشبته‬

‫كاس مزعف معس��ل ما هو بالسلسبيل‬

‫كنت لح� ٍ‬ ‫�ن جمي� ٍ‬ ‫�ل يف ف��ؤادي عزفته‬

‫كن��ت ان��ت يف عيون��ي يش م��ا ل��ه مثيل‬

‫انك�سر من��ك قلب��ي واأللم ق��د كتمته‬

‫قل��ت يمك��ن ولك��ن س��ل س��يفه س��ليل‬

‫كي��ف طاوعك قلبك كي��ف انك قنعته‬

‫كي��ف ج��اوزت فين��ي بالغ��در كل حيل‬

‫النذل لو حش��مته واحتملت وكرمته‬

‫م��ا تفي��د الكرام��ه وال ي��رد الجمي��ل‬

‫ات ّباه��ى بعذابه ش��خص وايف طعنته‬

‫ي��ا عدي��م امل��روه قلب��ي م ّن��ك قتي��ل‬

‫ما يهمك عذابي‪ ..‬ذنب وانت اقرتفته‬

‫ش��وف قل� ٍ‬ ‫�ب وفالك يش��تكي من��ك حيل‬

‫الحزن فوق وصفي لو كتبت ووصفته‬

‫م��ا يوص��ف ش��عوري القصي��د الجزيل‬

‫عي��ش دني��اك وأن��ا عامل��ك اعتزلت��ه‬

‫ما بقت فيني رغبة ورجعتي مستحيل‬

‫ل��و ملكت��ك باي��دي ح��ر ي��وم عتقته‬

‫جرح يس��يل‬ ‫م��ا تهزن��ي طعون��ك وألف‬ ‫ٍ‬

‫ش��وف انظ��ر لح��ايل كيف ان��ك تركته‬

‫خي��ل جامح وحزن��ه دمعت�ين وصهيل‬

‫نورة املزروعي‬


‫‪4‬‬ ‫ ‬

‫من عيون الشعر‬ ‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شـهـرية»‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫مدير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫نوال سالم‬

‫أسرة التحرير‬ ‫أبوظبي‪:‬‬ ‫المكتب الرئيسي‬

‫أبو األسود الدؤلي‬

‫(‪ 16‬ق‪.‬هـ‪ 69 - .‬هـ)‬ ‫هو ظالم بن عمرو بن سفيان‪ ,‬ولد‬ ‫في الكوفة ونشأ في البصرة‪ ,‬من سادات‬ ‫التابعين وأعيانهم‪ ،‬يعتبر أول من وضع‬ ‫علم النحو‪ّ ,‬‬ ‫وشكل المصحف‪ .‬صحب اإلمام‬ ‫علي بن أب��ي طالب‪ ،‬وشهد معه وقعة‬ ‫صفين‪ .‬وه��و ملك النحو‪ .‬فهو أول من‬ ‫ضبط قواعد النحو‪ ،‬فوضع باب الفاعل‪،‬‬ ‫المفعول ب��ه‪ ،‬المضاف وح��روف النصب‬

‫ح��س��دوا الفتى إذ ل��م ي��ن��ال��وا سعيه‬

‫ف���ال���ق���وم أع��������داءٌ ل����ه وخ���ص���وم‬

‫وال���وج���ه ي��ش�رق يف ال���ظ�ل�ام ك��أن��ه‬

‫ر وال����ن����س����اء ن��ج��وم‬ ‫ب������د ٌر م���ن�ي� ٌ‬

‫ك�ضرائ��ر ال��ح��س��ن��اء ق��ل��ن لوجهها‬

‫وت���رى اللبيب م��ح��س��دا ً ل��م يجرتم‬

‫وك�����ذاك م���ن ع��ظ��م��ت ع��ل��ي��ه نعم ٌة‬ ‫ف���ات���رك م���ح���اورة ال��س��ف��ي��ه فإنها‬ ‫وإذا ج��ري��ت م��ع السفيه كما جرى‬ ‫وإذا ع��ت��ب��ت ع�ل�ى ال��س��ف��ي��ه ومل��ت��ه‬

‫العــــني‪:‬‬ ‫نجاة الظاهري‬ ‫حنان المري‬

‫دب����ـ����ـ����ي‪:‬‬

‫عفراء السويدي‬ ‫سيف الكعبي‬

‫الشارقة‪:‬‬

‫ال����ف����ج��ي�رة‪:‬‬

‫ف��ه��ن��اك يقبل م��ا وع��ظ��ت ويقتدى‬

‫وي����ل ال���خ�ل�ي م���ن ال��ش��ج��ي ف��إن��ه‬

‫ٌ‬ ‫س���ي���ف ع��ل��ي��ه رصوم‬ ‫ح����س����اده‬ ‫ٌّ‬ ‫������ب ب���ع���د ذاك وخ��ي��م‬ ‫ن������د ٌم وغ�‬

‫ف���ك�ل�اك���م���ا يف ج����ري����ه م���ذم���وم‬

‫يف م��ث��ل م���ا ت���أت���ي ف���أن���ت ظ��ل��وم‬ ‫ع�����ا ٌر ع��ل��ي��ك إذا ف��ع��ل��ت عظيم‬ ‫ف�����إذا ان��ت��ه��ت ع��ن��ه ف���أن���ت حكيم‬

‫ب��ال��ع��ل��م م��ن��ك وي��ن��ف��ع ال��ت��ع��ل��ي��م‬

‫ن��ص��ب ال����ف����ؤاد ب��ش��ج��وه م��غ��م��وم‬

‫ال تكلمن ع���رض اب���ن ع��م��ك ظ��امل �ا ً‬

‫ف������إذا ف��ع��ل��ت ف��ع��رض��ك امل��ك��ل��وم‬

‫علياء الشامسي‬

‫وإذا اقتصصت م��ن اب��ن عمك كلم ًة‬

‫ف��ك��ل��وم��ه ل����ك إن ع��ق��ل��ت ك��ل��وم‬

‫خميس الحفيتي‬

‫ف�����إذا رآك م��س��ل��م��ا ً ذك����ر ال���ذي‬

‫القسم الفني‬ ‫االخــراج الفني‪:‬‬

‫اب����دأ ب��ن��ف��س��ك وان��ه��ه��ا ع���ن غيها‬

‫ش��ت��م ال���رج���ال وع���رض���ه مشتوم‬

‫وت�����رى ال���خ�ل�ي ق���ري���ر ع�ي�ن اله��ي��ا ً‬

‫مريم النعيمي‬ ‫وجدان بوشهاب‬

‫رأس اخليمة‪:‬‬

‫ال ت��ن��ه ع���ن خ���ل� ٍ‬ ‫��ق وت���أت���ي مثله‬

‫ح����س����دا ً وب���غ���ي���ا ً إن�����ه ل��دم��ي��م‬

‫وع��ل��ى ال��ش��ج��ي ك����آب���� ٌة وه��م��وم‬

‫أمل المهيري‬

‫ع��ج��م��ان‪:‬‬

‫والرفع والجر والجزم‪.‬‬ ‫إتفقت أكثر الروايات على وفاة أبو‬ ‫األسود بالبصرة سنة (‪ 69‬هـ) في طاعون‬ ‫الجارف‪ ،‬وعمره خمس وثمانون سنة‪،‬‬ ‫وقيل إنه مات قبل الطاعون بعلة الفالج‪،‬‬ ‫وقيل إنه توفي في خالفة عمر بن عبد‬ ‫العزيز‪ .‬وقيل ألبي األسود عند الموت‪:‬‬ ‫أبشر بالمغفرة‪ ،‬فقال‪ :‬وأين الحياء مما‬ ‫كانت له المغفرة؟‪.‬‬

‫محمد عودة‬

‫التصميم والتنفيذ‪ :‬وائل ابراهيم‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬ ‫لالشرتاك وملالحظاتكم على التوزيع‬ ‫يرجى االتصال على‪:‬‬

‫وي���ق���ول‪ :‬م��ا ل��ك ال ت��ق��ول مقالتي‬ ‫وح��ري��م��ه أي��ض��ا ً ح��ري��م��ك فاحمه‬ ‫ٍ‬ ‫ك���ري���م ح��اج�� ًة‬ ‫وإذا ط��ل��ب��ت إىل‬

‫ورأى ع���واق���ب ح��م��د ذاك وذم���ه‬ ‫ف����ارج ال��ك��ري��م وإن رأي����ت ج��ف��اءه‬ ‫إن ك��ن��ت م���ض���ط���را ً وإال ف��ات��خ��ذ‬

‫وات���رك���ه واح�����ذر أن ت��م��ر ب��ب��اب��ه‬ ‫ف��ال��ن��اس ق��د ص����اروا ب��ه��ائ��م كلهم‬

‫ع��م��ي وب��ك��م ل��ي��س ي��رج��ى نفعهم‬ ‫ٌ‬

‫‪+ 971 2 4460777‬‬ ‫‪+ 971 50 5921239‬‬

‫ٍ‬ ‫ل��ئ��ي��م ح��اج�� ًة‬ ‫وإذا ط��ل��ب��ت إىل‬

‫المكتب الرئيسي‪+ 971 2 4460777 :‬‬ ‫فاكس‪+ 971 2 4469911 :‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 130777 :‬أبوظبي ‪ -‬إ‪.‬ع‪.‬م‬

‫وع��ج��ب��ت ل��ل��دن��ي��ا ورغ���ب���ة أهلها‬

‫بريد إلكتروني‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬ ‫قسم التسويق واإلعالن‬

‫‪+ 971 2 4459111‬‬ ‫توزع بواسطة‬

‫ميكن احلصول على الصحيفة يف كافة املكتبات‬ ‫يف اإلم�����ارات واجل��م��ع��ي��ات ون��ق��اط ب��ي��ع الصحف‬ ‫واجمل�ل�ات وحم��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإيبكو وإي��ن��وك كما‬ ‫تتوفر يف املكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫اإلمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬السعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪3 :‬‬ ‫رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فلس‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فلس‪ ،‬عمان‪:‬‬ ‫‪ 300‬بيسة‪ ،‬باقي ال��دول‪ :‬دوالر واح��د أو ما يعادله‬

‫وال�������زم ق���ب���ال���ة ب��ي��ت��ه وف���ن���اءه‬ ‫واألح��م��ق امل����رزوق أع��ج��ب م��ن أرى‬ ‫ث���م ان���ق�ض�ى ع��ج��ب��ي ل��ع��ل��م��ي أن��ه‬

‫ول���س���ان ذا ط���ل���قٌ وذا م��ك��ظ��وم‬ ‫ك���ي ال ي���ب���اع ل���دي���ك م��ن��ه ح��ري��م‬ ‫ف���ل���ق���اؤه ي��ك��ف��ي��ك وال��ت��س��ل��ي��م‬

‫ك���ل���م���ت���ه ف����ك����أن����ه م����ل����زوم‬ ‫ل��ل��م��رء ت��ب��ق��ى وال���ع���ظ���ام رم��ي��م‬

‫ف��ال��ع��ت��ب م���ن���ه وال�����ك�����رام ك��ري��م‬ ‫ن���ف���ق���ا ً ك���أن���ك خ����ائ� ٌ‬ ‫���ف م���ه���زوم‬

‫ده�����را ً وع���رض���ك إن ف��ع��ل��ت سليم‬

‫���ل وزع���ي���م‬ ‫وم�����ن ال���ب���ه���ائ���م ق����ائ� ٌ‬ ‫وزع��ي��م��ه��م يف ال���ن���ائ���ب���ات مليم‬

‫ٍ‬ ‫������ق وأن�������ت م��دي��م‬ ‫ف����أل����ح يف رف�‬

‫ب���أش���د م����ا ل�����زم ال���غ���ري���م غ��ري��م‬ ‫وال�������رزق ف��ي��م��ا ب��ي��ن��ه��م م��ق��س��وم‬

‫م���ن أه��ل��ه��ا وال���ع���اق���ل امل���ح���روم‬ ‫ٍ‬ ‫م��������واف وق����ت����ه م��ع��ل��وم‬ ‫رزقٌ‬


‫‪5‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫كـلـمـتـنـا‬

‫مع هذا العدد تكون هماليل قد دخلت‬ ‫معكم وبكم «يوبيلها الذهبي» في إصدارها‬ ‫الـ ‪..50‬‬ ‫خمسون عدداً والحلم أخضر واألفكار نضرة‬ ‫والعزيمة صلبة صلدة والرغبة في االستمرار‬ ‫والعطاء والمثابرة فوق التصور‪..‬‬ ‫خمسون عدداً وهماليل على الوعد والعهد‬ ‫التي قطعته لكم منذ انطالقتها األولى والذي‬ ‫لو رجعتم إلى ما كتبنا لوجدتم ما وعدناكم‬

‫حقا في أن نكون لسانكم الناطق وإحساسكم‬ ‫الصادق والصوت الرسمي والشعبي إلبداعكم‬ ‫وفكركم ورأيكم وطموحاتكم والوطن الذي‬ ‫تتنفسون خالله بحرية وعفوية وحب دون‬ ‫شرط أو قيد‪..‬‬ ‫خمسون عدداً وهماليل تقدم مئات األقالم‬ ‫الشابة الواعدة التي تعطر ساحتنا ومساحاتنا‬ ‫بإريج إبداعها وتنقش فنونها على صفحاتنا‬ ‫وتسافر بنا في عوالمها شعراً وفكراً وقصائد‬

‫ملؤها الشوق والحنين والوفاء وخواطر من‬ ‫لب الخواطر وأقالم تطرح أفكارها بموضوعية‬ ‫وصدق وحيادية وإلتزام‪.‬‬ ‫خمسون عدداً ��هماليل تفتح لكم وبكم‬ ‫مع كل عدد نافذة على الثقافة والفكر واألدب‬ ‫الشعبي والمجتمع وال��م��واه��ب واإلب���داع‬ ‫الجامعي‪...‬‬ ‫خمسون عدداً وهماليل تكبر بكم ومعكم‬ ‫وتتسع دائرتها لتغطي ساحات األدب في‬

‫الوطن العربي‪..‬‬ ‫خمسون عدداً وهماليل تنقل لكم بصدق‬ ‫وحرارة نبض ما يدور في دهاليز الثقافة واألدب‬ ‫وساحات الفكر عبر صفحاتها وعبر مركزها‬ ‫اإلخباري وعبر مراسليها في أنحاء الوطن ‪..‬‬ ‫خمسون عدداً وكلنا أمل أن نكون قد حققنا‬ ‫بعضاً من طموحاتكم وآمالكم بما يتناسب‬ ‫ورؤيتكم وتطلعاتكم مع هذا المنبر‪..‬‬ ‫خمسون ع��دداً وأكثر من مليون ونصف‬

‫المليون نسخة طبعت لتدلف في كل مدينة‬ ‫وقرية وح��ارة وفريج لتالمس بصدق نقاء‬ ‫قلوبكم ‪..‬‬ ‫خمسون عدداً ومساحتنا التي نقتسمها‬ ‫معاً كزمالء حرف وشركاء فكر وعشاق وطن‬ ‫هي هذه المساحة الحرة الوارفة باإلبداع ‪..‬‬ ‫حرية مسؤولة وواعية وملهمة ‪ ..‬هماليلكم‬ ‫خمسون عدداً وأنتم بألف ألف خير ‪.‬‬

‫أوتــاد‬

‫ثقافة وفكـر‬

‫تحرير أسعار « الكلمات»‪!..‬‬ ‫حممد الرمضاين‬

‫شعراؤنا خير من يثبت هذه النظرية فهم‬ ‫ال يملكون الوقت ليعبروا عن همومك‬

‫تقديرا لجهوده وانجازاته الثقافية والتراثية‬

‫محمد بن زايد يصدر قرارا ً بتعيني محمد خلف املزروعي‬ ‫مستشارا لشؤون الثقافة والرتاث يف ديوان سموه‬ ‫خاص هماليل‬ ‫أص���در الفريق أول سمو الشيخ محمد ب��ن زاي���د آل نهيان ول��ي عهد‬ ‫أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي‬ ‫القرار رقم ‪ 37‬لسنة ‪ 2010‬في شأن تعيين مستشار بديوان ولي العهد‪.‬‬ ‫ونص القرار على تعيين سعادة محمد خلف المزروعي مستشارا لشؤون الثقافة‬ ‫والتراث في ديوان ولي العهد‪ ..‬يأتي هذا القرار تقديرا من سموه للدور الذي لعبه‬ ‫المزروعي في الفترة السابقة‬ ‫ويعد المزروعي من الكفاءات البارزة حيث ترأس في بدايته اللجنة المنظمة‬ ‫للمعرض الدولي للصيد والفروسية الدولي وحقق هذا المعرض نجاحا باهرا في‬ ‫أبوظبي‪.‬‬ ‫واستقطب مشاركات واسعة من الدول الخليجية والعربية والعالمية‪ ،‬وكذلك‬ ‫أسس مجلة الصقار الخاصة بالصيد والفروسية وهو عضو صقاري االمارات‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى إدارته ألعمال ثقافية وإعالمية ذات الصلة بالتراث والثقافة‪.‬‬ ‫ويتمتع خلف بعالقات واسعة وقوية في الخليج مع اصحاب االختصاص في‬ ‫الهوايات األصيلة خصوصا بعد أن نجح في استقطاب ملوك الهوايات وعشاقها‬ ‫من كافة األقطار العربية في معرض الصيد والفروسية كانطالقة ناجحة وقوية‬ ‫لسعادته‪.‬‬ ‫وقد نجح في جمع المتضادين في برنامج واحد وسخرهم في اتجاه واحد‬ ‫مستثمرا خبرته وتجربته وتخصصه في اإلدارة لخلق عمل خليجي احدث ابهارا‬ ‫منفردا في الوطن العربي‪ ،‬وقد استطاع المزروعي جمع األقطار المتعددة بهدوء‬ ‫واللذين‬ ‫للعمل في مكان مساهما في انجاح برنامج شاعر المليون وأمير الشعراء‬ ‫ِ‬ ‫ترعاهما حكومة أبوظبي وتشرف عليهما هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بإدارته‬ ‫وال زال عطاؤه مستمرا حيث قدم انجازات عديدة في فترة وجيزة‪.‬‬

‫يبدو أن بعض الشعراء والمثقفين يعيشون أبهة وترف الحياة‪ ..‬فمنهم‬ ‫من يملك عقارات وأمالكا بمئات الماليين ومنهم من يملك ناطحات سحاب‬ ‫ومنهم من لديه فائض أموال وأرصدة بنكية يتم تداولها في البورصات‬ ‫العالمية ومنهم من يملك رصيدا هائال وكبيرا من المعجبات ‪ ..‬وكثير منهم‬ ‫يملك طائرات خاصة وشاليهات ومنتجعات خاصة يقضي فيها مصيفه لهذه‬ ‫السنة والبعض اآلخر خارج كل السياقات وال يمكن أن يتم تصنيفه فهو في‬ ‫عالم أحالمه يعيش مزة ونكهة ولذة نومه بعيدا عن القلق واألرق وال يحب أن‬ ‫يحترق بدموع الكلمات‪..‬‬ ‫ولذلك تجد أغلبهم مشغوال جدا بهمومه الشخصية في إطار دائرة ترف‬ ‫الحياة لذلك ال أعتقد أن الكثير منهم يعلم أن البترول ارتفع وسيرتفع في‬ ‫األشهر إن لم يكن األسابيع أو األيام أو حتى الساعات والدقائق والثواني القليلة‬ ‫القادمة‪ ،‬لذلك ال يجب على المتلقي أن ينتظر قصيدة عصماء تتحدث عن‬ ‫األزمات االقتصادية أو الطاقة النووية أو أزمة البي بّي أو الزيادات المضطردة‬ ‫للبترول‪ ،‬وال أنصح المتابعين للشأن الثقافي أن ينتظروا قطعة أدبية تشير من‬ ‫قريب أو بعيد إلى هذه الزيادات وال ينتظر من أي فنان تشكيلي أو مسرحي أو‬ ‫مخرج سينمائي أو رسام أو كاتب ساخر أن ينتج لنا إبداعا يعري إقطاعية وواقع‬ ‫المجتمعات‪ ،‬وال يمكن بأي حال من األحوال أن نصدق أن الشعر أو األدب هو‬ ‫نتاج ألحوال الشعوب والحضارات‪..‬‬ ‫ال أخفيك أيها القارئ الكريم يبدو أن الشعر ضرب من الخيال وأن تقرأ الشعر‬ ‫يعني أن تعيش أحالم اليقظة كما يقول باشلر‪ ،‬وشعراؤنا خير من يثبت هذه‬ ‫النظرية فهم ال يملكون الوقت ليعبروا عن همومك ألن ترف همومهم قد‬ ‫شغلهم جدا عن ما يدور وما يقال وما يشاع‪..‬‬ ‫يبدو أنك أيها القارئ الكريم مجبر أن تصبح شاعرا إن لم تكن كذلك‪،‬‬ ‫ومجبر أن تصبح فنانا إن لم تكن كذلك ومبدعا في الحقل الثقافي إن لم تكن‬ ‫كذلك‪..‬‬ ‫فلذلك أقترح عليك أن تحرق دواوين شعراء ومثقفي ومبدعي عصرك ممن‬ ‫هم فوق األرض وعليك بالدعاء لمن هم تحت األرض‪ ..‬وتحرر الكلمات تماما‬ ‫كما تم تحرير أسعار البترول!‬

‫‪m@hamaleel.ae‬‬

‫أبدت اهتمامها ببادرة ترجمة ‪ 1700‬قصة من ‪ 45‬بلداً‬

‫جريدة النهار اللبنانية تخصص ملحقها الثقايف كامال ملشروع كلمة‬ ‫بيروت ‪ -‬خصصت جريدة “النهار” اللبنانية ملحقها الثقافي‬ ‫األسبوعي كامال – في ‪ 16‬صفحة ‪ -‬عن مشروع “كلمة”‬ ‫للترجمة وب��ادرة حكايات الشعوب الصادرة عن المشروع‬ ‫الفريد من نوعه الذي أطلقته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‪،‬‬ ‫وقام حتى اليوم بترجمة ما يزيد عن ‪ 300‬كتاب للغة العربية‬ ‫من أهم اإلصدارات العالمية وبمختلف اللغات‪.‬‬ ‫وتعد جريدة النهار أهم جريدة لبنانية‪ ،‬ويعد ملحقها أهم‬ ‫ملحق ثقافي في لبنان والعالم العربي‪ ،‬وترأس تحريره أكثر‬ ‫من ‪ 15‬عاما األديب الشهير إلياس خوري‪.‬‬ ‫ونشر ملحق “النهار” الثقافي بعض ًا من هذه الحكايات‬ ‫الطفولية الشعبية الخ ّ‬ ‫القة‪“ ،‬المجموعة من أفواه الناس‬ ‫م��ب��اش��رةً‪ ،‬على أي��دي مجموعة م��ن األنتروبولوجيين‬ ‫البريطانيين واألميركيين واألوروبيين خالل الربع االول من‬ ‫القرن الماضي‪ ،‬لتقديمها الى القارئ الخاص والعام‪ ،‬الطفل‬ ‫والمراهق والبالغ‪ ،‬العالِم والبسيط‪ ،‬باعتبار أننا أناس ًا عاديين‪،‬‬ ‫أو مثقفين‪ ،‬أو ذوي اختصاصات مختلفة ومتنوعة وربما‬ ‫متناقضة‪ ،‬نعوم على بحار أخّاذة من الحكايات واألساطير‬ ‫والخرافات والقصص‪ ،‬التي بدونها كم يبدو العالم عجوزاً‬ ‫قاح ً‬ ‫ال‪ ،‬فقيراً وخرباً‪”.‬‬ ‫وأشار الملحق إلى أن الحكاية الشعبية تقوم بين ما تقوم‬ ‫عليه‪ ،‬على فكرة التحول والرحلة‪ :‬أو التحول الذي يحتاج إلى‬

‫رحلة‪ ،‬معتبرا أن “هذه سمة جامعة ال يختلف فيها الموروث‬ ‫الحكائي الشرقي عن ذلك الغربي‪ :‬الثري يصير فقيراً‪،‬‬ ‫والفقير يصير ثرياً‪ ،‬العقيم ينال نعمة األوالد‪ ،‬وذو النسل‬ ‫يفقد نسله ‪...‬إلخ‪ .‬هناك دائم ًا رحلة ما‪ ،‬إما في الزمان وإما‬ ‫في المكان‪ ،‬أو حتى رحلة أخالقية‪ ،‬على الشخصية أن تقوم‬ ‫بها‪ ،‬قبل أن يتغير شيء في واقعها‪ .‬هناك دائماً القرية أو‬ ‫المدينة أو اإلقليم المألوف الذي يفارقه المرء إلى مكان آخر‬ ‫مجهول‪ ،‬لكي يبرأ من مرض ما أو يجد عشبة سحرية ما‪ ،‬أو‬ ‫يكتشف حبّه المنتظر‪ ،‬أو يجد حبه الضائع‪ ،‬أو يحقق ثروة أو‬ ‫يفكّ لغز معنى‪”.‬‬ ‫وجاء في مقدمة الملحق إنه “مثلما تتشارك الشعوب على‬ ‫اختالف أعراقها وتوزعها الجغرافي ومسيرتها الحضارية‪ ،‬في‬ ‫مشاعر الحب والكراهية‪ ،‬والطموح واأللم‪ ،‬والرغبة والخوف‪،‬‬ ‫فإنها تتشارك أيض ًا في ذلك الشعور الكبير بوطأة الزمن‪.‬‬ ‫لذلك يكون االنتقال في المكان‪ ،‬هو غالب ًا‪ ،‬انتقا ًال في الزمن‪.‬‬ ‫قفزة إلى المجهول‪ ،‬تنزعنا من الزمن الراهن الذي ال يحمل‬ ‫أيّ مفاجآت‪ ،‬إلى الزمن الذي ال يزال مقف ً‬ ‫ال دوننا‪ .‬يسير‬ ‫البطل غالباً مسافة سنوات‪ ،‬يقطع مدناً‪ ،‬يجتاز جبا ًال‪ ،‬هذا‬ ‫كله قد يحدث في جملة أو جملتين‪ ،‬وبمساعدة حصان خارق‬ ‫أو سجادة مسحورة أو جنيّ خاضع إلرادة البطل‪ ،‬أو – كما نجد‬ ‫في بعض الحكايات – بمجرد أن يتمنى المرء ذلك صادقاً”‪.‬‬

‫نوال سامل‬

‫ونوه الملحق بإقدام مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث والذي يديره د‪ .‬علي بن تميم على‬ ‫“استعادة هذه الحكايات اليوم ضمن هذه المبادرة الضخمة‬ ‫التي نهض بها مشروع (كلمة) للترجمة‪ ،‬إال حكاية أخرى‬ ‫تضاف إلى الحكايات المستحيلة‪ .‬ذلك أن مجرد فكرة جمع‬ ‫ما يقارب ‪ 1700‬حكاية شعبية من ‪ 45‬بلداً وعرقاً أو مجموعة‬ ‫بشرية‪ ،‬ضمن مشروع واحد يصدر دفعة واحدة‪ ،‬هو من‬ ‫األحالم التي كان يصعب تخيل تحقيقها‪ ،‬لوال الكثير من‬ ‫حس المغامرة وتجاوز الحدود‪ ،‬مثلما تع ّلمنا كل حكاية من‬ ‫الحكايات‪”.‬‬ ‫وقد عمل على هذا المشروع ‪ 32‬مترجماً بعضهم من‬ ‫المحترفين الذين لهم باع طويل في الترجمة‪ ،‬وبعضهم‬ ‫من المترجمين الجدد‪ ،‬وذلك بما ينسجم أيضاً مع أهداف‬ ‫مشروع كلمة بالبحث عن المواهب الجديدة في مجال‬ ‫الترجمة‪ ،‬ودعمها‪ ،‬وفي كثير من األحيان اإلشراف المباشر‬ ‫على عملها‪.‬‬ ‫وتحت عنوان “العالم بدون حكايات كم يبدو خرب ًا وقاح ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫‪ 1700‬قصة شعبية من ‪ 45‬بلداً في ‪ 72‬كتاب ًا” كتب سامر‬ ‫أب��وه��واش أن ه��ذا المشروع الضخم‪ ،‬استغرق سنتين‬ ‫متواصلتين من العمل‪ ،‬وشارك فيه نحو ثالثين مترجم ًا من‬ ‫مختلف الدول العربية‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫على األمين العام إيضاح ما حدث مع ظبية ‪..‬‬

‫كتاب وأدباء اإلمارات يطالبون الجامعة العربية برد اعتبــــــ‬ ‫كتب ‪ :‬خالد العيسى‬ ‫قد يكون من حق أي مسؤول في أي قطر عربي في أي وزارة أو دائرة أو هيئة‬ ‫أو قطاعا حكوميا كان أم خاصا كبر منصبه أو صغر‪ -‬فتح تحقيق أمني موسع‬ ‫حول ما يعتقد أو يظن أو يتوهم أنه طعنة من الداخل أو انتقادا يوجه له أو‬ ‫إلدارته أو لقراراته أو لتصرفاته أو لقطاعه وقد يقوم على أساسه باتخاذ اجراءات‬ ‫صارمة وجازمة والزمة ويقيم الدنيا وال يقعدها فهذا أمر يمارسه أغلبنا بطريقة‬ ‫واخرى عدال وظلما وتجاوزا حيث اضحى سلوكا سائدا ورائجا وطبيعيا في هذا‬ ‫الوطن الذي ال زال يحكم في أغلب أقطاره بالسيف والتمرة ! ‪..‬‬ ‫لكن الموضوع هنا قد يكون مختلفا بعض الشيء ويدعو إلى االستغراب‬ ‫والتعجب حين يبدر من رجل بحجم األمين العام للجامعة العربية السيد عمرو‬ ‫موسى بحصافته وحنكته ودوره العربي الكبير والذي طالما تحدث عن معاناة‬ ‫الشعوب وضمان حرية التعبير وحقوق المواطن العربي لتأتي الجامعة ‪-‬حسب‬ ‫المراجع* ‪ -‬بطريقة وأخرى لتمارس ما نهت عنه من التنكيل والعقاب على كاتبة‬ ‫ال تحمل في حقيبتها أي أسلحة أو منشورات معادية ألي قطر عربي وال حتى‬ ‫معادية للسامية !‬ ‫ال تحمل سوى قلم ونظارة سوداء وزجاجة عطر ومرآة صغيرة تطالع بها‬ ‫كل صباح عشرين عاما من الغربة والعمل المتواصل وتجاعيد الحزن الذي‬ ‫تشربتها بشرتها جراء ما ترى وتسمع ‪ ..‬كم هو مؤلم وحزين أن تحال شاعرة‬ ‫إلى التحقيق واإلقصاء بعد عشرين عاماً من العطاء بتهمة الكتابة باألظافر‬ ‫والروج األحمر دون أي اعتبار لتاريخها الطويل ‪ ..‬كاتبة كل ما اقترفته يداها‬ ‫أنها نقشت سطورها بعفوية مطلقة ولم يدر في خلدها يوما أن احدا سيحصي‬ ‫عليها كلماتها ويتتبع حروفها ويحاكمها على ما تسمع وتقرأ وتكتب ! ‪ ..‬ولربما‬ ‫تكون كتاباتها انفعالية في تعبيراتها وقد يكون اخرجها الغضب عن هدوئها‬ ‫بعض الشيء ‪ ..‬فكتبت عندما لم يلتفت لها أحد ولم يستمع لمرارة همها أحد‬ ‫‪ ..‬وبحكم شاعريتها وصدقها وروحها الثائرة كتبت ماقد يعتبره البعض خدشا‬ ‫وجهت الكاتبة االماراتية ظبية خميس التي‬ ‫تعمل بدرجة وزيرمفوض في جامعة الدول‬ ‫العربية رسالة الى اتحاد األدب��اء العرب واتحاد‬ ‫كتاب االمارات تحتج فيها على تهجم اعوان عمرو‬ ‫موسى عليها وانتهاك مكتبها وبعثرة أوراقها‬ ‫ووثائقها واخفاء بعضها عقوبة لها ‪ -‬كما قالت‬ ‫في رسالتها ‪ -‬على نشر مقال على مدونتها‬ ‫الشخصية ينتقد اساليب عمر موسى واستبداده‬ ‫في اروقة الجامعة العربية وفي الرسالة تفاصيل‬ ‫اخرى عن معاملة وصفتها الكاتبة بانها غير الئقة‬ ‫وقد حاولت الشكوى لالمن المصري لكنهم ‪ -‬كما‬ ‫قالت ‪ -‬رفضوا تحرير محضر ضد عمرو موسى‬ ‫وفي ما يلي نص رسالتها ‪:‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫السادة رئيس اتحاد الكتاب واألدب��اء العرب‬ ‫ورئيس اتحاد كتاب مصر السيد محمد السلماوي‬ ‫ورئيس اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات السيد حبيب‬ ‫الصايغ المحترمين‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تحية طيبة وبعد‬ ‫‪ ‬أعلم علم اليقين أن ليل العرب حالك حتى‬ ‫القتامة على كل المستويات وخصوصا السياسية‬ ‫والثقافية غير أن ذلك ال يمنعني عن البحث حتى‬ ‫لو عن بصيص نور شحيح‪.‬‬ ‫ولطالما إحترقت يداى بجمر ذلك البحث الذي‬ ‫لم يضحى رمادا بعد‪.‬‬ ‫أتوجه إليكم بإعتباري كاتبة عربية إماراتية‬ ‫لمطالبتكم باتخاذ موقف تجاه ما تعرضت له من‬ ‫تعامل جائر داخل أروقة جامعة الدول العربية‬ ‫وعلى يد أمينها العام السيد عمرو موسى وعدد‬ ‫من أعوانه إثر كتابتي لمقال على موقعي مدونة‬ ‫روح الشاعرة في م��دون��ات مكتوب في شهر‬ ‫سبتمبر ‪ 2009‬والذي كان مراجعة لكتاب بعنوان‬ ‫جامعة ال��دول العربية لمؤلفته السيدة كوكب‬ ‫الريس والتي عملت سابقا في الجامعة لمدة ‪30‬‬ ‫عاما ومرت بتجربة مريرة كتبت على إثرها ذلك‬ ‫الكتاب موثقة للتحوالت التي طالت الجامعة خالل‬ ‫فتراتها المختلفة‪.‬‬ ‫وباعتباري أعمل في جامعة ال��دول العربية‬ ‫منذ عام ‪ 1992‬وبدرجة وزير مفوض وأسهمت‬ ‫في محاوالت ممتدة غير مجدية لتطوير العمل‬ ‫بداخلها وخصوصا في حقبة عمرو موسى فقد‬ ‫ووجهت بعدد من االنتهاكات لحقوقي وإساءة‬ ‫المعاملة والتعرض للجان تحقيق ومساءلة‬ ‫وعقوبات وإزاح���ة من منصبي كمدير إلدارة‬ ‫ش��ؤون البعثات والمراكز وتضرر مالي وأدبي‬

‫لحياء وكبرياء الجامعة العربية!! ‪..‬‬ ‫إن محاكمة الشعراء على أساس شعرهم وآرائهم أمر فيه الكثير من التجني‬ ‫على الشعر واإلبداع ‪ ..‬لماذا ؟ الن الشعر اساسا هو انفعال والشعراء انفعاليون‬ ‫بطبعهم ومتمردون على المعتاد والمؤلوف وليس مطلوبا من الشاعر أن يكون‬ ‫هجينا وداجنا ومأمّن لألنظمة العربية وإال لما كان للشعر موقفه وفحولته وتأثيره‬ ‫‪ ..‬أن جمال الشعر بالسباحة ضد التيار وليس معه فهو كسمك السلمون يقطع‬ ‫آالف الكيلو مترات ليضع بيضه عند المنبع وال يفعل ذلك اال الكبير منه القادر‬ ‫على التزاوج والشاعر الكبير يسبح ضد التيار ليتزاوج مع أفكار وهموم وطنه والعالم‬ ‫ويضع قصائده في المياه الدافئة ليس الجل الشبق الجنسي وال إلجل الشهرة‬ ‫وال حتى لملء ارصدته في سويسرا إنما ألجل الوطن واإلنسان والحقيقة وأشياء‬ ‫الجمال ‪ ..‬إن تورط شعراء الوطن العربي بالقومية العربية يكشف حقيقة طبائعهم‬ ‫فأي مجنون غير الشاعر يهتف للثورات الحمقاوات أنه وطن من الشعراء ‪ ..‬وأال لما‬ ‫آمنوا بالثورات وال قادوا أنظمة التغيير والتجديد رغم القمع واألصفاد والمعتقالت‬ ‫‪ ..‬هذا الوطن الكبير عندما كان في مهده محكوما بنظام القبيلة كان الشعر‬ ‫الناطق الرسمي باسم عشائرها ومشايخها وحين تحولت القبائل إلى دول أضحى‬ ‫لكل خليفة وملك وسلطان ورئيس شاعر خاص في بالطه يعبر عن توجهاته وآرائه‬ ‫ويبات تحت أكمامه ‪ ..‬وطالما دفع الشعراء ضرائب كبيرة عندما رفضوا وقالوا ال‬ ‫‪ ..‬فإن لم تكن معي فأنت ضدي! نظرية العرب اإلكراهية ‪ ..‬دفعوا أكبر ضريبة من‬ ‫أعصابهم ودمائهم ‪ ..‬بل ارواحهم ‪ ..‬عندما قالوا ما تود قوله الشعوب !‬ ‫لسنا هنا إلدانة أحد وال لمناصرة طرف على حساب آخر وليس ألن ظبية خميس‬ ‫اماراتية فقط إنما ألننا نعتقد أن معها «ليس كل الحق» إنما بعض الحق ونفترض‬ ‫حسن النوايا والتقدير لدى السيد موسى ‪..‬‬ ‫نحن كصحيفة معنيين بالدرجة األولى بكل القضايا التي تمسنا كإماراتيين‬ ‫وعرب ومسلمين ضمن تخصصنا وملتزمين بالحياد والموضوعية‬ ‫لذلك قمنا بفتح ملف للتحقيق في مالبسات القضية وتطوراتها ‪ ..‬وإليكم‬ ‫القضية بالتفصيل حسب ما بحثنا وتقصينا‪:‬‬

‫وصحي دفعني لرفع قضية في المحكمة اإلدارية‬ ‫للبحث عن حقوقى المهنية والشخصية‪.‬غير‬ ‫أن األمر تعدى حدود المعقول إلى تهجم على‬ ‫مكتبي وتبديد لوثائقي ومتعلقاتي على يد مدير‬ ‫إدارة أمن الجامعة وتهجم من مدير إدارة شؤون‬ ‫األف��راد وغيرهم في تحرشات متالحقة ألفاجأ‬ ‫بصدور قرار لفصلي من العمل بتاريخ ‪6 - 21‬‬ ‫ ‪ 2010‬ملحوقا بوصول نبأ عدد من التهديدات‬‫التي تتعلق بشخصي وأمالكي وسالمة وجودي‬ ‫على األراضي المصرية حاولت إثرها التوجه إلى‬ ‫كل من أمن الدولة وقسم الشرطة في قصر‬ ‫النيل بصحبة محام لعمل محضر ضد أعوان‬ ‫موسى بعدم التعرض لي وتم رفض وامتناع‬ ‫الجهات األمنية المذكورة عن أخذ تلك البالغات‬ ‫وعمل المحاضر الرسمية الالزمة‪.‬‬ ‫وقد سبق لي إخطار سفارة دول��ة االم��ارات‬ ‫وكذلك وزارة خارجية الدولة بتطورات األمور‬ ‫ومناشدتها للتدخل دون أي رد فعل واضح من‬ ‫قبل تلك الجهات‪.‬وعليه وبوصفى أديبة وكاتبة‬ ‫أسهمت طويال في العمل الثقافي واإلبداعي‬ ‫العربي أتوجه لكم إلستنكار تلك المعاملة من‬ ‫قبل سياسى ومنظمة عربية ال يحق لها التعامل‬ ‫بتلك األساليب السلطوية والمتخلفة مع حقي‬ ‫ككاتبة في التعبير عن رأيي وأفكاري ونقدي‬ ‫وكيف لعمرو موسى أن يحول الجامعة العربية‬ ‫بإساءة إستخدامه لسلطاته من مؤسسة تتدعى‬ ‫البحث عن مخارج للتخلف الذي نحن فيه إلى‬ ‫كرباج يجلد فيه من تسول له نفسه التعبير‬ ‫والكتابة والتفكير وكيف له أن يدعو إلى حقوق‬ ‫اإلنسان أوقمة ثقافية عربية وقد سقط في‬ ‫امتحان صغير أثار فيه ذعره مجرد مقال لمراجعة‬ ‫كتاب على االنترنت‪.‬‬ ‫‪ ‬أتوجه إليكم وإلى كافة الكتاب والمبدعين‬ ‫واألدب��اء لتوجيه اعتراض حاسم حول ما حدث‬ ‫ويحدث ومخاطبة كافة الجهات الالزمة لوقف‬ ‫تكرار مثل تلك االنتهاكات ولتوفير الحماية‬ ‫الالزمة لي وخصوصا على األراض��ي المصرية‬ ‫التي قضيت قرابة الواحد وعشرين عاما على‬ ‫أراضيها‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫اتحاد كتاب اإلمارات يبدي استياءه من فصل‬ ‫ظبية خميس من الجامعة العربية‬

‫‪  ‬في المقابل أعرب اتحاد كتاب وأدباء االمارات‬ ‫عن استيائه جراء قيام جامعة ال��دول العربية‬ ‫بفصل الشاعرة والكاتبة ظبية خميس من عملها‬ ‫كسفيرة في الجامعة العربية في أعقاب نشرها‬

‫مقا ًال حول الجامعة‪.‬‬ ‫وأعلن االتحاد في بيان له نشر عبر وكالة أنباء‬ ‫اإلمارات رفضه لهذه االج��راءات‪ ،‬مطالبا «عمرو‬ ‫موسى أمين عام الجامعة ومسؤوليها بالتراجع‬ ‫الفوري عن هذه الخطوات التعسفية التي تسيء‬ ‫لدور الجامعة ومكانتها لدى العرب جميعاً»‪.‬‬ ‫وذكر االتحاد ان «حرية التعبير والكتابة والرأي‬ ‫ينبغي ان تكون محمية ومصانة وهذا هو دور‬ ‫اتحاد الكتاب في االمارات واالتحادات والروابط‬ ‫والجمعيات واألس��ر المماثلة‪ ،‬لكنه أيضا دور‬ ‫أساسي لجامعة الدول العربية بيت العرب الكبير‪،‬‬ ‫حيث ال يستقيم ان تفصل الجامعة موظفة لديها‬ ‫لقيامها بنشر مقال في مدونتها استعرضت فيه‬ ‫كتابا كموظفة سابقة تناولت فيه تجربتها في‬ ‫الجامعة»‪.‬‬ ‫واضاف البيان «ان اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات‬ ‫يعلن استياءه من هذه االجراءات ويطالب الجهة‬ ‫المسؤولة عنها في جامعة الدول العربية باتخاذ‬ ‫خطوات مقابلة اقلها التراجع الفوري واالعتذار»‪،‬‬ ‫مشيرا الى أن االج��راءات «االداري��ة التي اتخذت‬ ‫بحق عضوة االتحاد وصلت لدرجة االعتداء على‬ ‫مكتبها باالقتحام والتفتيش ومطاردتها أمني ًا من‬ ‫دون وجه حق ومنع محاميها من ممارسة عمله‬ ‫المكفول قانون ًا»‪.‬‬ ‫وطالب االتحاد االماراتي االتحادات والروابط‬ ‫والجمعيات واالسر المماثلة وعلى رأسها االتحاد‬ ‫العام لالدباء والكتاب العرب «باتخاذ مواقف قوية‬ ‫واضحة ضد إج��راءات الجامعة العربية»‪ ،‬معلنا‬ ‫تضامنه مع ظبية خميس في جميع االجراءات‬ ‫القانونية ضد كل من أساء اليها‪.‬‬ ‫البد أن‪ ‬ي��زداد أع��داد “الظباء والظبيات” في‬ ‫مجتمعنا العربي لتزداد مساحة الحرية ‪..‬‬

‫كتاب هماليل والخليج واالتحاد واإلمارات اليوم‬ ‫يطرحون القضية بقوة‬

‫شن كتاب إماراتيون وعرب عبر اعمدتهم في‬ ‫الصحف المحلية هجوما صريحا على المعاملة‬ ‫التي اعتبرها الكثير من الكتاب تشكل سابقة‬ ‫خطيرة من قبل الجامعة العربية وتتضمن‬ ‫قمع األديب ومحاكمة نصوصه وقد أبدى كتاب‬ ‫هماليل عبر األعمدة التي تنشر في هذا العدد‬ ‫تضامنهم مع ظبية خميس حيث عبر عبداهلل‬ ‫السبب في عموده قائ ً‬ ‫ال‪ :‬وهكذا‪ ..‬مارست«جامعة‬ ‫الدول العربية» مع السفيرة والكاتبة اإلماراتية‬ ‫«ظبية خميس» أدواراً تعقبية وعقابية غير‬ ‫مشروعة أحيان ًا وغير نظامية أحياناً أخرى ‪..‬‬

‫منذ شهر أكتوبر ‪2009‬م ‪ ،‬وحتى شهر يونيو‬ ‫‪ ..2010‬دون التفات الجامعة العربية إلى‬ ‫المرجعية القانونية التي يمكنها الركون إليها‬ ‫فيما يخص «ظبية خميس المهيري»‪ ..‬بوصفها‬ ‫مواطنة من دول��ة اإلم��ارات العربية المتحدة ‪،‬‬ ‫وبوصفها وزي��رة مفوضة من وزارة الخارجية‬ ‫بدولة اإلمارات ‪ ،‬وحيث أنه ثمة لسفارة لإلمارات‬ ‫في جمهورية مصر العربية مقر جامعة الدول‬ ‫العربية ‪ ،‬وبصفتها الثقافية األدبية ومرجعياتها‬ ‫بذلك اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات بوصفها حاملة‬ ‫البطاقة رقم (‪ )8‬وعضوة مؤسسة التحاد الكتاب‬ ‫في ‪29/12/1985‬م ‪!!..‬‬ ‫هكذا إذن هي مالبسات األمر ‪ ،‬وهكذا‬ ‫ندعو جامعة ال��دول العربية للعودة إلى جادة‬ ‫الطريق وحسن الحوار وحسن العناية بكافة‬ ‫عناصرها ‪ ..‬متمنين أن تستعيد ماء الوجه الذي‬ ‫ال نرغب له أن ينسكب ‪!!..‬‬ ‫أما سامح كعوش الذي اتصل بي قبل أيام‬ ‫ليخبرني عن بعض مالبسات القضية وتطورها‬ ‫فقد كتب هو وزميلة حرفه ورفيقة دربه الرائعة‬ ‫داري���ن قصير مقالين تفاعليين ينمان عن‬ ‫معرفتهما لظبية ووف��اء منهما لزميلة الحرف‬ ‫يقول كعوش في ختام مقاله بعد ان توجه لعمرو‬ ‫موسى ‪ :‬هي ظبية خميس سفيرة النوايا الحسنة‬ ‫لإلبداع والمبدعين العرب من أقصى شرق الخليج‬ ‫إلى أقصى مغربنا العربي الكبير‪ ،‬وهي أو ًال‬ ‫وأخيراً‪ ،‬ظبية فاننا التي نذرف ألجلها دمع أقالمنا‬ ‫ودم محابرنا على مذبح حرية رأي وتعبير‪ ،‬هي‬ ‫ٍ‬ ‫زرقاء يمامتنا التي نرى بعينيها أفق ًا عربياً يتسع‬ ‫لسلوك الحضارة وأخالقيات احترام الرأي اآلخر‬ ‫وقيم التسامح التي أورثنا إياها المغفور له الشيخ‬ ‫زايد‪ ،‬وألن النية الحسنة ال تقابل إال بالحسن من‬ ‫لرجل‬ ‫القول والفعل‪ ،‬أدعوك يا صاحبي إلى وقفةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫حق‪ ،‬من نسل أحمد عرابي وسعد زغلول وجمال‬ ‫عبد الناصر‪ ،‬مسقط ًا الدعوة القضائية ومعلياً‬ ‫كل ضغينة‪ّ ،‬‬ ‫شأن القضية‪ ،‬متعالي ًا عن ّ‬ ‫وكل ادّعاء‬ ‫بال وجه حق‪.‬‬ ‫أم��ا داري��ن فقد بكت بأسف على الوضع‬

‫العربي المتردي في التعاطي مع الكتاب وحرية‬ ‫التعبير وقالت مستشهدة بمقولة الفيلسوف‬ ‫جون ستيوارت ميل كونه من أوائل الذين نادوا‬ ‫بحرية التعبير عن أي رأي مهما كان هذا الرأي‬ ‫غير أخالقي في نظر البعض‪ ،‬معتبراً أن الحد‬ ‫الوحيد لحرية التعبير عن الرأي هو ما أطلق عليه‬ ‫«الحاق الضرر بشخص آخر»‪ ،‬فكيف إذا كان هذا‬ ‫المقال انتقاداً إلصالح ما أفسدته إدارة األمين‬ ‫العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي‬ ‫نأبى أن نخدش الرأي العام بالقول أنه ما عاد‬ ‫يستحق مكانته هذا إذا كانت مكانة أص ً‬ ‫ال‪ ،‬الذي‬ ‫أغفل قضايا األمة والحصار على غزة واستشهاد‬ ‫األطفال واألبرياء يومياً وفشل في جمع األمة‬ ‫العربية ليتولى محاربة كاتبة‪ ،‬والسؤال الذي‬ ‫يطرح نفسه هنا بعيداً عن تضامننا الكبير ودعمنا‬ ‫لألديبة ظبية خميس هو عنوان الكتاب موضوع‬ ‫الجدل والمسبب لألزمة نفسها “جامعة الدول‬ ‫العربية ماذا بقي منها؟”‪ ،‬بخاصة وأن المتسبب‬ ‫بالضرر هنا هو نفسه المشتكي عمرو موسى‬ ‫الذي وصل بسلطته لحد استخدامها لالعتداء‬ ‫والطرد التعسفي لسفيرة ووزيرة ومبدعة من‬ ‫العمل الذي أعطته من عمرها وشبابها ما يكفي‬ ‫ألن يرد لها الصفعة بتحية تقدير لتضحيات‬ ‫عظام إذ يكفي أنها تركت أه ً‬ ‫ال ووطن ًا لوطن آخر‬ ‫هو مصر أعطته ما يقارب العشرين عام ًا من‬ ‫عمرها‪ ،‬ليكون ظلمها وانشغالها في المحاكم‬ ‫عوض ًا عن عملها األدبي ومكافأة لنهاية خدمتها‪.‬‬

‫ميرة القاسم تدين القمع‬

‫أما الشاعرة والكاتبة اإلمارتية ميرة القاسم‬ ‫فقد استمرت في حديثها عن الحرية المسؤولة‬ ‫لإلسبوع الثاني عبر عمودها اإلسبوعي في‬ ‫اإلمارات اليوم قائلة ‪:‬‬ ‫وبعد أن تطرقت في مقال سابق إلى مأساة‬ ‫تعرض اإلع�لام��ي المصري وائ��ل اإلب��راش��ي‬ ‫للمحاكمة بمواد قانونية ال يحاكم بها إال من‬ ‫يُتهمون باإلساءة للوطن أو خيانته! بسبب انتقاده‬ ‫أحد قرارات وزير المالية المصري حول الضريبة‬ ‫العقارية‬


‫‪7‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ــار صريح للكاتبة اإلماراتية يف خطوة تضامنية‬ ‫مكتوب في شهر سبتمبر‪ 2009‬وال��ذي كان‬ ‫مراجعة لكتاب عن جامعة الدول العربية لمؤلفته‬ ‫السيدة كوكب الريس‪ ،‬والتي عملت سابق ًا في‬ ‫الجامعة لمدة ‪ 30‬عام ًا‪ ،‬ومرت بتجربة مريرة‬ ‫كتبت على إثرها ذلك الكتاب موثقة التحوالت‬ ‫التي طالت الجامعة خالل فتراتها المختلفة»‪.‬‬ ‫تضيف ظبية في رسالتها متحدثة عن مأساتها‬ ‫«باعتباري أعمل في جامعة الدول العربية منذ‬ ‫عام ‪ 1992‬وبدرجة وزي��رة مفوضة وأسهمت‬ ‫في محاوالت ممتدة غير مجدية لتطوير العمل‬ ‫بداخلها‪ ،‬وخصوصاً في حقبة عمرو موسى فقد‬ ‫وُوجهت بعدد من االنتهاكات لحقوقي وإساءة‬ ‫المعاملة»‪.‬‬

‫حصة سيف وحرية التعبير‬

‫يتكرر األمر ولكن على المستوى السياسي‪،‬‬ ‫ليتأكد لنا تقهقرنا في ذيل األمم‪ ،‬فما تعرضت‬ ‫له الصديقة الشاعرة اإلماراتية والسفيرة ظبية‬ ‫خميس‪ ،‬وما أُحيك ضدها في دهاليز وأروقة‬ ‫جامعة الدول العربية بالقاهرة‪ ،‬ال يمكن وصفه‬ ‫إال بأنه تجل م��ن تجليات واقعنا السياسي‬ ‫المتخبط والمتردي في آن‪ ،‬حيث إن ظبية التي‬ ‫تشغل مديرة إدارة البعثات بالجامعة‪ ،‬بدرجة‬ ‫وزيرة مفوضة‪ ،‬لم ترتكب جرماً وظيفياً‪ ،‬أو أخ ّلت‬ ‫مث ً‬ ‫ال بقواعد العمل ما يعرضها للفصل وحجز‬ ‫ممتلكاتها‪ ،‬وقد جاء في رسالتها التي بعثت بها‬ ‫إلى كل من رئيس اتحاد كتاب العرب الكاتب‬

‫محمد سلماوي‪ ،‬ورئيس اتحاد كتاب اإلم��ارات‬ ‫الكاتب حبيب الصايغ‪« ،‬أعلم علم اليقين أن ليل‬ ‫العرب حالك حتى القتامة على كل المستويات‪،‬‬ ‫وخصوصاً السياسية والثقافية‪ ،‬غير أن ذلك‬ ‫ال يمنعني من البحث حتى لو عن بصيص نور‬ ‫شحيح‪ ،‬ولطالما احترقت يداي بجمر ذلك البحث‬ ‫الذي لم يضحَ رماداً بعد‪ ،‬أتوجه إليكم باعتباري‬ ‫كاتبة عربية إماراتية لمطالبتكم باتخاذ موقف‬ ‫تجاه ما تعرضت له من تعامل جائر داخل أروقة‬ ‫جامعة الدول العربية‪ ،‬وعلى يد أمينها العام السيد‬ ‫عمرو موسى‪ ،‬وعدد من أعوانه‪ ،‬إثر كتابتي مقا ًال‬ ‫على موقعي مدونة (روح الشاعرة) في مدونات‬

‫أما المبدعة حصة سيف فقد عبرت عن رأيها‬ ‫بقوة عبر جريدة الخليج تحت عنوان «حرية‬ ‫التعبير» ‪ :‬حين يتعامل المسؤولون مع موظفيهم‬ ‫وفقاً لمناصبهم‪ ،‬فإن هامش حريتهم‪ ‬يتسع على‬ ‫حسابهم‪ ،‬ويصل الى حد مصادرة آراء اآلخرين‬ ‫والتعنت في المواقف من منطلق أن صالحيات‬ ‫المسؤول الحفاظ على استقرار ادارته ‪.‬‬ ‫ربما نجد تلك المواقف في مؤسسات وهيئات‬ ‫خاصة أو عامة‪ ،‬إال أن وصولها‪ ‬الى جامعة الدول‬ ‫العربية يدل حتماً على أن النظام العربي يحتاج‬ ‫الى تغيير‪ ‬أفكار ومناهج االدارة التي يتبعها ‪.‬‬ ‫فطرد اإلماراتية ظبية خميس من وظيفتها‬ ‫في جامعة ال��دول العربية لمجرد نقل قراءة‬ ‫كتاب عن أوضاع الجامعة العربية على مدونتها‬ ‫الخاصة‪ ،‬يحتاج الى وقفة مسؤولة‪ ،‬ألن الموقف‬ ‫الذي تعرضت له يمثل الواقع العربي‪ ‬المزري‪،‬‬ ‫والتعنت تجاه حرية التعبير المسؤولة التي تفضي‬ ‫حتماً‪ ،‬إن وجدت‪ ،‬الى التغيير لألفضل وتدارك‬ ‫األخطاء ال تسجيلها فحسب‪ ،‬فمتى يتحقق الوعي‬ ‫بأهمية سماع ال��رأي اآلخر ال تهميشه‪ ،‬واتخاذ‬ ‫االجراءات االدارية الظالمة بحقه ‪.‬‬ ‫وقد رجت سيف “ أن يعيد المسؤولون في‬ ‫جامعة‪ ‬الدول العربية النظر في قضية ظبية‪ ‬من‬ ‫حيث المبدأ الذي تقوم عليه شعارات المسؤولين‬ ‫أمام وسائل االعالم بأهمية سماع الرأي اآلخر‬ ‫وتقبل االنتقاد‪ ،‬ونرجو أن تتسع مساحة “سعة‬ ‫الصدر” بتقبل االنتقاد إلدارة العمل المؤسسي‬ ‫على أقل تقدير ال الشخصي‪ ،‬فمقولة عمر بن‬ ‫الخطاب‪ ‬رضي اهلل عنه “رحم اهلل امرأ أهدى إلي‬ ‫عيوبي” من الصعب تطبيقها على أرض الواقع‬ ‫في ض��وء تلك المؤشرات الحية التي نعيش‬

‫تفاصيلها يومي ًا “‪.‬‬ ‫وقد وضعت حصة يدها على الجرح حين‬ ‫تساءلت قائلة ‪ ”:‬كيف‪ ‬بعيوب مؤسسة‪ ‬تمثل الدول‬ ‫العربية جمعاء أن تصلح‪ ،‬إذا لم يتطرق اليها أحد‬ ‫المختصين‪ ،‬من واقع تجربتهم التي امتدت عقوداً‬ ‫عدة‪ ‬في الجامعة العربية؟ وحتم ًا لن تصلح إذا‬ ‫بقيت الحال هي الحال” وبحرارة واسلوب شاعري‬ ‫هتفت حصة من باب التمنى ‪ :‬البد أن‪ ‬يزداد أعداد‬ ‫“الظباء والظبيات” في مجتمعنا العربي‪ ،‬حتى ال‬ ‫يصل الحال الى أن يتخوف الواحد أن ينطق حرف ًا‪،‬‬ ‫ولو كان ذلك الحرف هو الحقيقة بحد ذاتها ‪.‬‬

‫أحمد راشد ثاني يناشد نزاهة الضمير‬

‫وقد توجه أحمد راشد ثاني بكتاب إلى كل من‬ ‫حبيب الصايغ رئيس اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات‬ ‫ومحمد يوسف رئيس جمعية الصحافيين‬ ‫ف��إن الكاتبة ظبية‬ ‫جاء فيه ‪ :‬على ما يبدو‬ ‫َّ‬ ‫خميس يُمارس عليها اآلن عقاب‪ ،‬هو في الحقيقة‬ ‫عقاب لحرية الرأي ونزاهة الضمير‪.‬‬ ‫إذ خميس‪ ،‬والتي تعمل منذ سنوات سفيرة‬ ‫في جامعة الدول العربية تتعرض اآلن إلى تهديد‬ ‫في عملها وحياتها جراء كتابتها لمقال ينتقد‬ ‫عمل الجامعة‪ ،‬وج ّرَاء رفضها بعد ذلك لردة فعل‬ ‫المسؤولين في الجامعة على هذا المقال ‪.‬‬ ‫وم��ن المؤسف ان مؤسسة ك��ه��ذه‪ ،‬ال تجد‬ ‫غضاضة في تقديم أس��وأ األمثلة على عدم‬ ‫احترام حرية ال��رأي‪ ،‬بل األرجح تسلك مسالك‬ ‫“البلطجية” تجاه من يختلفون معها‪ ،‬أو بالتحديد‬ ‫مع أحد مسؤوليها ‪.‬‬ ‫أن من واجب الكتَّاب العرب جميعاً كما‬ ‫ورغم َّ‬ ‫أعتقد الدفاع عن خميس في هذه الحالة‪ ،‬إال‬ ‫ان هذا الواجب يبدو أكثر إلحاح ًا على الكتَّاب‬ ‫والصحفيين في دولة اإلمارات ‪.‬‬ ‫لهذا فإنني وككاتب‪ ،‬وال أمثل إ َّال نفسي‪،‬‬ ‫أناشدكم كرئيسين لجمعيتين من جمعيات‬ ‫النفع العام‪ ،‬هي جمعية اتحاد الكتاب وجمعية‬ ‫الصحافيين‪ ،‬ايالء ما يحدث للكاتبة‪ ،‬وذات التاريخ‬ ‫الصحافي‪ ،‬األس��ت��اذة ‪ :‬ظبية خميس اهتمام ًا‬ ‫خاص ًا‪.‬‬ ‫فمن أدوار هذه الجمعيات‪ ،‬حسبما أعرف‪،‬‬ ‫الدفاع عن الصحفيين والكتاب‪ ،‬خاصة حينما‬ ‫يكونون من مؤسسيها‪ ،‬وخاصة حين يصل‬ ‫األم��ر إلى هذا التطرف في التعامل مع الرأي‬ ‫اآلخر‪ ،‬وتنتهك القواعد األخالقية والقانونية بهذا‬ ‫الشكل السافر ‪.‬‬

‫الكاتبة في سطور ‪:‬‬ ‫ظبية خميس المهيري تعمل وزيرة‬ ‫مفوضة ومديرة إدارة شؤون البعثات‬ ‫والمراكز بجامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫ولدت عام ‪ 1958‬في دبي‪.‬‬ ‫وحصلت على بكالوريوس العلوم‬ ‫السياسية من جامعة إنديانا ‪،1980‬‬ ‫وأتمت دراساتها العليا في جامعتي إكستر‬ ‫ولندن ‪ 1987 - 82‬والجامعة األميركية‬ ‫بالقاهرة ‪ ،1994 - 92‬وعملت نائبة‬ ‫مدير إدارة التخطيط بأبو ظبي ‪- 80‬‬ ‫‪ ،1981‬ومشرفة على البرامج الثقافية في‬ ‫تليفزيون دبي ‪ ،1987 - 85‬ودبلوماسية‬ ‫باحثة بجامعة الدول العربية منذ ‪،1992‬‬ ‫مارست في نفس الوقت العمل الصحفي‬ ‫في مجالت وصحف عربية مختلفة‪.‬‬ ‫انتقلت للعيش في القاهرة مع بداية‬ ‫عام ‪.1989‬‬ ‫دواوينها الشعرية‪ :‬خطوة فوق األرض‬ ‫‪ 1981‬الثنائية‪ :‬أنا المرأة األرض كل‬‫الضلوع ‪ 1982-‬صبابات المهرة العمانية‬ ‫‪ 1985‬قصائد حب ‪ 1985-‬السلطان‬‫يرجم امرأة حبلى بالبحر ‪ 1988-‬انتحار‬ ‫هادئ جداً ‪ 1992-‬جنة الجنراالت ‪1993-‬‬ ‫موت العائلة ‪.1993‬‬ ‫أعمالها اإلبداعية األخرى‪ :‬عروق الجير‬ ‫والحنة «قصص» ‪ 1985-‬خلخال السيدة‬ ‫العرجاء «قصص»‪.‬ومن مؤلفاتها‪:‬الشعرية‬ ‫األوروبية ‪ -‬ديكتاتورية الروح ‪ -‬الشعر‬ ‫الجديد‪ -‬شعراء البارات والمقاهي‬ ‫والسجون‪ .‬إلى جانب ترجمات من لغات‬ ‫أخرى إلى العربية‪.‬‬

‫* المراجع ‪ :‬وكالة أنباء اإلمارات “وام” ‪ -‬موقع األديبة ظبية خميس ‪ - http://dhabiya.maktoobblog.com‬كوكب نجيب الريس‪ ،‬جامعة الدول العربية ماذا بقي منها ؟ ‪ -‬مقال جريدة الخليج‬ ‫‪ -‬مقال جريدة اإلمارات اليوم ‪ -‬ثالثة مقاالت ‪ -‬صحيفة هماليل ‪ -‬مجلة الديوان ‪http://aldiwan.org‬‬

‫“ماذا تبقى من الجامعة العربية” ‪..‬‬

‫املقال الذي تسبب يف إقالة ظبية خميس من الجامعة العربية‬

‫حين أحالت الجامعة العربية السفيرة والكاتبة اإلماراتية ظبية‬ ‫خميس إلى التحقيق بتهمة عرضها لكتاب “جامعة الدول العربية ما‬ ‫الذي تبقى منها “! بادرت ظبية برفع كتاب اعتراضي توجهت فيه‬ ‫إلى األمين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسى ‪-‬سنورد جزءاً‬ ‫منه آنفا‪ -‬وقد قامت خميس بعرض لكتاب ‪ « :‬جامعة الدول العربية‬ ‫ما الذي تبقى منها ؟!» للكاتبة كوكب نجيب الريس‪ ،‬نشره في‬ ‫مدونة على شبكة االنترنت‪ ..‬مما أثار اعتراض أدارة الجامعة العربية‬ ‫التي لجأت الى التحقيق مع الكاتبة باعتبارها من موظفي الجامعة ‪.‬‬ ‫وفي تصريحات صحفية أكدت الكاتبة أنها ستخضع بالفعل‬ ‫للتحقيق حول هذا الموضوع‪،‬دون أي سند قانوني أو موضوعي‪،‬‬ ‫وأنها قدمت احتجاجا رسميا لمراجعها الوظيفية‪،‬ومن بينهم‬ ‫األمين العام لجامعة الدول العربية‪،‬تتساءل فيه عن دوافع هذا‬ ‫التحقيق‪،‬وتتمسك فيه بصفتها كاتبة وأديبة‪.‬‬

‫وتقول فيه ‪:‬بصفتي كاتبة ودبلوماسية أنظر إلى مثل القرارات‬ ‫المذكورة أعاله كشكل من أشكال استخدام سلطتكم السياسية‬ ‫واإلدارية إلرهابي فكرياً ووظيفياً»‪.‬‬ ‫كما أكدت ضرورة تمسك قيادة الجامعة بـ «حقوق اإلنسان‬ ‫وحرية التعبير ومناصرته للثقافة»‪.‬‬ ‫هذا إلى جانب التساؤل بالحاح عن جدوى هذا التحقيق ودوافعه‪،‬‬ ‫لكنها لم تتلق أية اجابة‪ ،‬بل «شكلت لها لجنة تحقيق» ‪،‬بدال «عن‬ ‫لجنة المساءلة االولى» حسب تعبيرها‪.‬‬ ‫وهذا جزء من مقالها الذي احيلت بسببه إلى التحقيق ‪ :‬الحديث‬ ‫دائماً‪ ،‬عن دور الجامعة العربية في الحياة السياسية‪ .‬ال أحد يتطرق‬ ‫لما يحدث داخل هذه المؤسسة‪ ،‬كيف تتم إدارتها‪ ،‬ما هو وضع أولئك‬ ‫المغتربين من دولهم األخرى فيها وكم من التخبط واالنحيازات‬ ‫التي يتعرضون لها‪ .‬وكوكب نجيب الريس التي عملت في األمانة‬

‫العامة لجامعة الدول العربية في تونس أو ًال‪ ،‬والقاهرة ثانياً قررت أن‬ ‫تتحدث ولو باإلشارة والتوثيق ألروقة الجامعة العربية في الداخل‪،‬‬ ‫والمعاناة التي عاشها ويعيشها الكثير من موظفي الجامعة العربية‬ ‫ممن ال يوافق هوى إدارتها ‪ -‬وما أكثرهم ‪ -‬في كتابها الصادر حديثاً‬ ‫ جامعة الدول العربية ماذا بقي منها ؟‪.‬‬‫وال شك أن كوكب الريس عانت كثيراً في أروقة هذه الجامعة‬ ‫وحرمت من الكثير من حقوقها الوظيفية داخل المؤسسة ومن‬ ‫التحيز وعدم العدالة في التعامل مع عدد كبير من موظفي الجامعة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وقد تفاقم الحال مع ما سمي بعهد إعادة الهيكلة حيث تم‬ ‫تجميد عدد كبير من قدماء موظفي الجامعة وازاحتهم من إداراتهم‬ ‫واإللقاء بهم إلى إدارة وهمية اسمها إدارة البحوث والدراسات خارج‬ ‫مبنى المقر في التحرير وداخل حي هادئ يتثاءب في المعادي‪ .‬ادارة‬

‫ال عالقة لها بالبحث وال الدراسة اال باالسم حوت ضمن ما حوت‬ ‫مديري ادارات ذوي خبرة طويلة معظمهم كانوا ممن عملوا في‬ ‫تونس سابقاً وأغلبهم من شتى الجنسيات العربية وكانت كوكب‬ ‫الريس أحدهم منذ عام ‪ 2002‬وتقدمت بطلبات كثيرة لتلتحق‬ ‫ببعثات خارجية دون استجابة في الوقت الذي كانت خبرتها‪ ،‬وعمرها‬ ‫الوظيفي‪ ،‬ومعرفتها بثالث لغات الفرنسية واالنجليزية والعربية‬ ‫تؤهلها لرئاسة بعثة غير أن الجامعة وإدارتها فضلت االستعانة‬ ‫لرئاسة البعثات الخارجية ببعض متقاعديها وبعض متقاعدي‬ ‫وزارات الخارجية العرب أو من ترشحهم حارمة موظفيها من هذه‬ ‫الخبرة السياسية والمنصب الذي يحق لهم‪ ،‬ولهم‪ ،‬أو ًال وأخيراً‪ .‬بل‬ ‫أنه درج في السنوات األخيرة إرسال درجات لم تتجاوز سكرتير ثانٍ أو‬ ‫ثالث وبعض المتعاقدين لملء شواغر تلك البعثات بد ًال من الوزراء‬ ‫المفوضين في الجامعة‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫هل هي مجرد عادات واعتقادات أم خداع للذات ؟!‬

‫غرائب طقوس الكتابة األدبية وجمالياتها ‪ ..‬لـــــــــ‬ ‫بقلم ‪ :‬خالد العيسى‬ ‫تتحول الكتابة م��ع م��رور األي��ام‬ ‫ل��دى الكثير م��ن الكتاب إل��ى ع��ادة‬ ‫يومية تسري في ال��ع��روق وتجري‬ ‫في الشرايين مع الدم تظهر أعراضها‬ ‫واضحة على نفسية الكاتب في فترة‬ ‫التوقف عن تعاطيها لتشكل إلحاحا‬ ‫ح��ادا تحض على ممارستها وتكون‬ ‫أكثر إدمانا من النيكوتين (‪)Nicotine‬‬ ‫حيث يصعب التخلص منها بسهولة ‪..‬‬ ‫هي إدمان ومزاج ونكهة فريدة على‬ ‫عكس ال��م��واد ال��ض��ارة ف��إن إيجابية‬ ‫نقش الكلمات تعتبر أجمل العادات‬ ‫اإلنسانية المزمنة ‪.‬‬ ‫والكتابة بحكم العادة ربما يعيبها‬ ‫ويعيقها التشرنق األدبي والروتين‬ ‫وبالتالي يندر أن يبدع من يمارس‬ ‫الكتابة بحكم ال��ع��ادة ألن اإلب��داع‬ ‫هو كسر للعادة وليس تكريسا لها‬ ‫وبالتالي فهو ابتداع للجديد والقدرة‬ ‫على التكوين واإلن��ش��اء واستعمال‬ ‫الخيال لتطوير وتكييف اآلراء لذا‬ ‫جميل أن ندمن الكتابة كمبدعين ال‬ ‫كتقليديين ندور في ذات اإلطار دون‬ ‫أن نعي ما نسطر !‬ ‫وم��ع الكتابة المزمنة يرتبط‬ ‫الكاتب باألجواء المحيطة اللصيقة‬ ‫بوقت الكتابة لتلعب دورا نفسيا مهم ًا‬ ‫في تحسين المزاج لتتحول مع مرور‬ ‫األيام إلى عادة بحيث يصعب دخول‬ ‫مثل هذه األجواء في المرات القادمة‬ ‫دون ممارستها كطقوس !‬ ‫وخالل فترة عملي معدا ومشرفا‬ ‫على الصفحات الشعرية في جريدة‬ ‫االتحاد وملحق شعر وفن في العام‬ ‫‪ 2004 – 1996‬التقيت بالكثير من‬ ‫الزمالء الذين كانو محكومين بمثل‬ ‫هذه الطقوس التي تعتبر اعتيادية‬ ‫في عالم الصحافة منهم األديب جمعة‬ ‫الالمي الذي لم يكن يستطيع الكتابة‬ ‫دون أن يشعل علبة سجائر ليتمكن‬ ‫من الحديث الرائق مع الشاي العراقي‬

‫ •الكاتب علي أبو الريش‬

‫المعطر والكاتب الكبير محمد أبو‬ ‫كريشة الذي كان يؤجل نزفه اليومي‬

‫إلى ساعات ما بعد الظهر والمساء‬ ‫عندما يعم المكان الهدوء مع فنجان‬ ‫قهوة وسجائر وارواق صفراء وقلم‬ ‫أزرق من نوع ‪ Reynolds‬الفرنسي‬ ‫رغم بساطته كان انسيابيا وسلسا‬ ‫وكان يكتب دون توقف وكأنه يملي‬ ‫عليه !‬ ‫وص��دي��ق��ي ال��ش��اع��ر إب��راه��ي��م‬ ‫النعيمي ال��ذي يمتلك ق��درة عالية‬ ‫على التعبير والتحرير في حاالت‬ ‫اإلحساس بالرضا والتحدي معا وغالبا‬ ‫ما يكون صائما حتى تموج قريحته‬ ‫شعر واألديب علي أبو الريش الذي‬ ‫يختلي في مكتبه بعيدا بعد أن يحل‬ ‫المساء ليتجلى ابداعا ورغم انه أول‬ ‫من يحضر إلى الجريدة فهو آخر من‬ ‫ينصرف منها حالة عشق تحولت إلى‬ ‫إدمان‪ ،‬واذكر جيدا أن الشاعر الكبير‬ ‫سالم سيف الخالدي ك��ان يكتب‬ ‫قصائده ضمن طقوس صحفية‪،‬‬ ‫لكن دون تقيد فقد كان يضع أمامه‬ ‫حزمة من األوراق وعليها قلم وكان‬ ‫ينظر لها كمحرض وبالفعل يكتب‬ ‫ف��إذا ما دخل عليه أحد توقف البتة‬ ‫عن الكتابة وأجل القصيدة الى موعد‬ ‫آخر‪ ،‬فهو يعيش الحالة النفسية التي‬ ‫تصاحب وق��ت الكتابة وأذك��ر ايضا‬

‫أبوظبي‬ ‫تراث اإلمارات يطلق مهرجان األلعاب الشعبية‪..‬‬

‫انطلقت في جزيرة الس��مالية فعاليات المهرجان الثالث “مهرجان األلعاب الشعبية” تحت شعار‬ ‫“تراثنا ماض متألق ومس��تقبل يزهو به الوطن”‪ ،‬وذلك ضمن فعاليات ملتقى الس��مالية الصيفي‬ ‫السابع عشر الذي ينظمه نادي تراث اإلمارات‪.‬‬ ‫ويأتي تنظيم هذا المهرجان برعاية ودعم مباش��ر من س��مو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان‬ ‫ممثل صاحب الس��مو رئيس الدولة رئيس نادي تراث اإلمارات ويس��تمر حتى أواخر يوليو الجاري‬ ‫بمشاركة واسعة من طالب وطالبات المراكز التابعة للنادي‪.‬‬ ‫وأوضحت اللجنة العليا المنظمة لملتقى السمالية أن مهرجان األلعاب الشعبية الذي تشرف على‬ ‫تنفيذه إدارة األنشطة والسباقات البحرية يشتمل على عروض لعدد من األلعاب الشعبية القديمة‬ ‫مثل لعبة اليواني‪ ،‬والرنج‪ ،‬والشبير‪ ،‬وشد الحبل‪ ،‬باإلضافة إلى األلعاب الشعبية الخاصة بالفتيات‪.‬‬

‫ •الشاعر سالم الخالدي‬

‫ •األديب معتصم حمزة‬

‫ •الشاعر نزار قباني‬

‫ •الكاتب محمد أبو كريشة‬

‫األديب العربي معتصم حمزة الذي‬ ‫كان يكتب قصائده بشيء من النشوة‬ ‫والفكر الراقي الجميل ك��ان يكتب‬ ‫ويتفاعل مع ما يكتب بصوت عال‬ ‫والغريب أن حمزة كان يبدع أجمل‬ ‫قصائده في الساعة األخيرة إلصدار‬ ‫العدد ‪ ..‬فهو شاعر اللحظات األخيرة‬ ‫والدقائق الحرجة ‪..‬‬ ‫ولو رجعنا إلى سيرة الكتاب العرب‬ ‫والعالميين لوجدنا ما يؤكد على‬ ‫هذا الجانب‪ ،‬فقد كتب الشاعر نزار‬ ‫قباني في إح��دى سردياته ال أذكر‬ ‫العنوان جيدا لربما يكون “قنديل‬ ‫الشعر” أنه كان يكتب وهو مستلق‬ ‫على األرض وأمامه باقة من األوراق‬ ‫الملونة كمحرض أنثوي على الرسم‬ ‫بالكلمات وق��د أخبرني صديقي‬ ‫الشاعر والكاتب محمد أبو كريشه‬ ‫أنه حين جلس إلجراء لقاء صحفي مع‬ ‫نجيب محفوظ في مطلع السبعينيات‬ ‫استغرب لشدة انضباطه في الوقت‬ ‫وتحديد ساعات معينة للكتابة بدرجة‬ ‫تثير االنتباه وأن��ه ك��ان يخرج في‬ ‫ساعة معينة من بيته ويكاد الناس‬ ‫يضبطون أوقاتهم عليه‏ !‬ ‫وم��ع��روف أن فولتير ل��م يكن‬ ‫يستطيع الكتابة اال إذا كانت امامه‬ ‫مجموعة من أقالم الرصاص‪ ،‬وبعد‬ ‫أن ينتهي من الكتابة يحطمها ويلفها‬

‫في الورقة التي كتب عليها ثم يضعها‬ ‫تحت وسادته وينام‪.‬‬ ‫وقد أجريت بحثا سريعا عبر محرك‬ ‫البحث لسيرة بعض األدباء العالميين‬ ‫ألج��د حصيلة جيدة لبعضهم حيث‬ ‫يقال إن ماركيز ال يتمكن من الكتابة‬ ‫اال امام اآللة الطابعة ويستنكر أن‬ ‫يكون الكاتب جائع ًا وفقيراً حتى يكتب‬ ‫عن عذاباته بل يرى عكس ذلك تمام ًا‬ ‫كما عرف وفي العصور االقدم‪.‬‬ ‫وقيل ‪ :‬إن جان كوكتو كان اليكتب‬ ‫إال بعد أن يضع على منضدته كوباً‬ ‫مقلوباً على عقرب حي‪ ،‬فيما كان‬ ‫جيمس جويس والبير كامو يكتبان‬ ‫واقفين أمام شرفة مفتوحة وهذا‬ ‫من غريب ما قرأت‪.‬‬ ‫ويقال أيضا أن صموئيل بيكيت‬ ‫لم يكن يستطيع الكتابة إال وهو‬ ‫جائع تمام ًا ولم يستطع رامبو الكتابة‬ ‫إال في القطارات‪ ،‬أما انطوان ارتو‬ ‫الكاتب السوريالي كان يكتب مسودة‬ ‫فيها مقاطع غير متشابهة واذا لم‬ ‫يحقق الغرض المطلوب فانه يقوم‬ ‫بتمزيقها !‬ ‫وكان المتنبي يصوغ شعره على‬ ‫ايقاعات خطواته وهذه معلومة لم‬ ‫أكن اعرفها من قبل ‪ ,‬وكان ابو تمام‬ ‫يكتب في غرفة حارة بعد أن يرش‬ ‫ارضها بالماء وكان جرير يتقلب في‬

‫الصحراء لربما هي صرعة الشعر ؟!‬ ‫ال أدري‪ ،‬وتولستوي ال��ذي ينعت‬ ‫بالفاشل في دراسته كان في شبابه‬ ‫ينفق ام��وال��ه على الترف والبذخ‪,‬‬ ‫لكنه ف��ي آخ��ر حياته ص��ار يرتدي‬ ‫ثياب الفالحين ويضع أحذيته بيديه‬ ‫ويكنس غرفته بنفسه ويأكل في‬ ‫طبق من الخشب‬ ‫وال��ك��ث��ي��ر م��ن ال��ك��ت��اب واألدب����اء‬ ‫والمفكرين ال��ذي��ن ل��و بحثنا في‬ ‫سيرتهم ال��ذات��ي��ة ل��وج��دن��ا ط��رق‬ ‫ومفاتيح خاصة بكل منهم يدخلون‬ ‫بها ومن خاللها مدائن اإلبداع ‪..‬‬ ‫أذك��ر أني كنت اس��أل العديد من‬ ‫الشعراء من الذين قمت بإجراء حوارات‬ ‫صحفية في منتصف التسعينيات عن‬ ‫لحظة مخاض القصيدة وتشكلها‬ ‫وأغ��رب ما سمعت أن أحدهم كان‬ ‫يكتب فوق سطح البيت تحت القبة‬ ‫الزرقاء حيث يشعل شموعه ويبدأ‬ ‫بالتجلي ! وإن احدهم يكتب على‬ ‫ص���وت م��وس��ي��ق��ى غ��رب��ي��ة وعطر‬ ‫فرنسي وآخر في الهزيع الثاني من‬ ‫الليل بعد أن يأخذ دشا ساخنا وممن‬ ‫أضحكني انه لم يكن يستطع كتابة‬ ‫قصائد المدح إال وهو مديون أو في‬ ‫آخر الشهر !‬ ‫لكن هل يحتاج الكاتب فعلياً إلى‬ ‫ممارسة طقوس خاصة ليتمكن من‬

‫الكتابة ؟!‬ ‫وه��ل فعال مثل ه��ذه الطقوس‬ ‫تخلق اب��داع��ا ؟! ه��ذا ال��س��ؤال الذي‬ ‫دعاني لكتابة هذه السطور للتفتيش‬ ‫معكم عن إجابة واضحة ‪..‬‬ ‫دعونا قبل هذا نتحدث عن أدوات‬ ‫الكتابة‪ ..‬فمثال ما الذي يتطلب العمل‬ ‫األدبي ليتم انجازه كمقطوعة ؟‬ ‫ببساطة تامة يحتاج إلى ‪ :‬اللغة ’‬ ‫الفكرة’ األسلوب ’ الورقة ’ القلم هذه‬ ‫األدوات في حوزة شاعر مطبوع إثر‬ ‫موقف انفعالي قد يتولد عنها كحالة‬ ‫نصا شعريا عاصفا ‪..‬‬ ‫ولكن كيف لنص أن يتولد دون‬ ‫أن يكون هناك استعدادا للتعبير‬ ‫والتفجير اإلبداعي ؟ ‪..‬‬ ‫فاالفكار ق��د تداهمك دون أن‬ ‫تحرضك على كتابتهم ‪ ..‬اقصد بذلك‬ ‫الفعل األدب���ي م��ن حيث التطبيق‬ ‫والتجاوب ما لم تكن متهيئا فلن‬ ‫تمارس عملية الكتابة وان كتبت فأنت‬ ‫ترصف بذلك كلمات قد تشكل في‬ ‫مجملها نصا لكنه في حقيقته هيكل‬ ‫ال روح فيه ‪ ..‬فالتهيؤ للكتابة شرط‬ ‫أبداعي وليس تعبيريا وكتابيا‪..‬‬ ‫فالشاعر بإمكانه النظم في أي‬ ‫وقت شاء لكنه ال يتمكن من كتابة‬ ‫قصائده في الوقت الذي يحدده ألن‬ ‫القصيدة عمل ابداعي‪ ..‬وهنا نعيد‬

‫أبوظبي‬ ‫الثقافة والتراث تساند المباني الخضراء‬ ‫تعمل هيئ��ة أبوظبي للثقاف��ة والتراث على‬ ‫إص��دار معايير جديدة للبن��اء بالطين الذي يعد‬ ‫أكثر تأقلما مع البيئة ويتطلب جهدا أقل إلعداده‬ ‫للبن��اء‪ .‬ج��اء ذلك ف��ي س��ياق ندوة «الهندس��ة‬ ‫المعماري��ة الخض��راء‪ :‬التاري��خ واآلم��ال» التي‬ ‫عقدت أمس الثالثاء ضمن برنامج هيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث في مهرجان أصيلة بالمغرب‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور س��امي المص��ري نائب مدير‬ ‫عام الهيئة في المحاضرة التي عقدت في مركز‬ ‫الحس��ن الثاني للملتقيات الدولية في أصيلة‪« :‬‬ ‫ف��ي عام ‪ 2003‬وجدت الس��لطات ف��ي أبوظبي‬ ‫الحاجة إلى وضع خطة ش��املة لحماية الموروث‬ ‫الثقافي في اإلمارة بما فيه��ا المواقع والمباني‪.‬‬ ‫لقد كانت السلطات قلقة من تأثير التطور على المباني والموقع التاريخية لذلك طلبت‬ ‫مساعدة اليونسكو للعمل معا لوضع خطة بهذا الشأن»‪.‬‬ ‫ويس��تند هذا التصور – بحس��ب الدكتور س��امي‪ -‬على ثالثة ركائز هي « دراسة‬ ‫وفه��م المعمار الطين��ي في أبوظبي‪ ،‬تطوير مناهج ترمي��م وصيانة هذا النوع من‬ ‫البناء والتأكد من إعادة إحياء هذا المعمار وتجهيزه للمستقبل» ‪.‬‬

‫الشارقة‬ ‫نادي الشعر يعقد جلسة مراجعة وتقويم‬

‫عقد نادي الشعر في اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات جلسته األخيرة لهذا الموسم‪ ،‬وذلك‬ ‫في مقر االتحاد في الشارقة‪ .‬وكانت الجلسة مخصصة للبحث في مسيرة النادي خالل‬ ‫الفترة الفائتة‪ ،‬حيث قدم الدكتور إبراهيم الوحش منس��ق النادي ورقة اشتملت على‬ ‫مجموعة من اإلحصاءات واألرقام أريد لها أن تساعد في بلورة تصور واضح عما أنجزه‬ ‫النادي‪ ،‬وجاء في الورقة أن الموسم الفائت شهد (‪ )52‬أمسية‪ ،‬شارك فيها (‪ )97‬شاعراً‪،‬‬ ‫وغطت عدداً من المناسبات كيوم القدس‪ ،‬والعيد الوطني لدولة اإلمارات‪ ،‬ويوم الشعر‬ ‫العالمي‪ ،‬ويوم اللغة العربية‪ ،‬وسواها‪..‬‬ ‫ث��م جاءت المداخالت لتثمن دور النادي في التواصل مع الجمهور‪ ،‬واالس��تمرار في‬ ‫تنفيذ برامجه رغم كل المعوقات التي تعترض طريقه‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ــدى األدباء والشعراء واملفكرين‬ ‫نافذة لرأسي‬

‫بني حرية التعبري ‪ ..‬وعبري الحرية ‪!!..‬‬ ‫عبداهلل السبب‬

‫ •األديب الروسي تولتسوي‬

‫طرح السؤال كيف لكاتب كبير مثل‬ ‫نجيب محفوظ الكتابة اإلبداعية‬ ‫ب��ش��ك��ل م��ن��ت��ظ��م ‪ ..‬إن محفوظ‬ ‫وبرناردشو وديستفسكي وتولستوي‬ ‫بحكم الممارسة الطويلة واالنضباط‬ ‫اإلبداعي اضحى التوقيت هو طقسهم‬ ‫الذي يلح فيه عليهم هاجس الكتابة‬ ‫لذا فال اشكال لديهم في الكتابة التي‬ ‫تحولت إل��ى ع��ادة يتقنون اقتناص‬ ‫اللحظة خاللها ليسطروا ابداعا دون‬ ‫أن يتأثروا بالتقليدية ‪..‬‬ ‫ونعيد ط��رح ال��س��ؤال م��رة أخرى‬ ‫هل يحتاج الكاتب فعليا إلى ممارسة‬ ‫طقوس خاصة ليتمكن من الكتابة ؟!‬ ‫وهل فعال مثل هذه الطقوس تخلق‬ ‫ابداعا ؟!‬ ‫في الحقيقة جميع الطقوس ابتداء‬ ‫م��ن ش���روق الشمس إل��ى غروبها‬ ‫وتهادي القمر بنجومها ال��ى زرقة‬ ‫البحر ورمال الشاطىء ما هي سوى‬ ‫محرضات على الكتابة وليس هي‬ ‫الكتابة بحد ذاتها ‪ ..‬هي تماما ما‬ ‫يعرف بتهيئة االجواء لبلورة األفكار‬ ‫فالذهن يحتاج إلى صفاء وسكون‬ ‫وهدوء ‪.‬‬ ‫هي عادات ألفناها وانسجمنا معها‬ ‫وتحولت إلى جزء من العمل األدبي‬ ‫واإلب��داع��ي باختيارنا نحن لميوالت‬ ‫نفسية بحتة ال نبحث لتفسير عنها‬

‫شروق الشمس وغروبها وتهادي القمر وزرقة البحر‬ ‫طقوس شاعرية ومحرضات ابداعية‬

‫‪ ..‬ويمكن للكاتب والمبدع أن يخرج‬ ‫على هذه الطقوس ويكسر المعتاد‬ ‫ويكتب ومع األيام سيتحرر منها النها‬ ‫ببساطة قيود نحن صنعناها فالسجن‬

‫أبوظبي‬ ‫تكريس الجهود إلعادة تأهيل وإحياء المواقع التاريخية‬

‫تواصل هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تكثيف جهودها في حفظ وحماية التراث الثقافي المادي‬ ‫ف��ي إمارة أبوظب��ي وإدارته وتطويره بما في ذل��ك المواقع األثرية والثقافي��ة والمباني التاريخية‬ ‫والمقتني��ات األثرية والمخطوطات‪ .‬كما تقوم بحفظ التراث المعنوي إلمارة أبوظبي وتطويره من‬ ‫خالل دمجه في الحياة اليومية للمجتمع‪ ،‬وتشجيع إحياء العادات والتقاليد وممارستها‪ ،‬ودعم األبحاث‬ ‫والتعاون المؤسس��اتي بهدف التش��جيع على فهم أفضل لثقافة وتراث أبوظبي واإلمارات والعالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وف��ي بيان صحفي صادر عن الهيئة امس أكد محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي‬ ‫للثقاف��ة والتراث أن الهيئة تُكرّس جانباً مُهم ًا م��ن جهودها إلعادة تأهيل وإحياء المواقع التاريخية‬ ‫في إمارة أبوظبي تنفيذاً لخطتها االس��تراتيجية الخمس��ية التي تهدف إل��ى جعل أبوظبي المركز‬ ‫الثقافي في المنطقة وعلى مستوى العالم‪ ،‬وفي نفس الوقت تعمل على الترويج للثقافة والهوية‬ ‫كمصدر فخر وإلهام للجميع‪.‬‬

‫ال يعتبر سجنا اذا دخلناه باختيارنا‬ ‫والقيد ال يعد قيد اذا لبسناه بمحض‬ ‫ارادتنا وان بدا ذلك ‪ ..‬لذلك ما أجمل‬ ‫قيود اإلبداع وطقوسه التي نصنعها‬

‫على قدر األسئلة تأتي األجوبة‪ ،‬وعلى هوى اإلجابات تأتي االنطباعات‬ ‫وتتكشف الحقائق ‪ ..‬وفي كل‪ ،‬تأتي الشواهد على قدر فطنة السؤال أو فصاحة‬ ‫الجواب ‪!!..‬‬ ‫هكذا مارست ظبية خميس دورها الثقافي التنويري من حيث موقعها‬ ‫الدبلوماسي في الجامعة حين أسهمت طوي ً‬ ‫ال ـ كما جاء في معرض كالمها ـ‬ ‫في محاوالت ممتدة لتطوير العمل بداخل منظومة العمل في جامعة الدول‬ ‫العربية ‪ ..‬وحين أقدمت في سبتمبر ‪2009‬م على قراءة كتاب (جامعة الدول‬ ‫العربية ما الذي تبقى منها‪..‬؟!) لمؤلفته الدبلوماسية السورية “ كوكب نجيب‬ ‫الريس “ إثر تجربتها مع الجامعة لمدة ‪ 30‬عاماً‪ ،‬إذ وجهت ظبية خميس إلى‬ ‫السيد “ عمرو موسى “ األمين العام للجامعة (دعوة للحوار الفكري تجاه ما‬ ‫ورد في الكتاب) من آراء وأفكار ‪ ..‬وكذلك حين أقدمت في ‪21/06/2010‬م في‬ ‫ذكرى النكبة العربية في فلسطين على تقديم مسودة مشروع (عمرو موسى‬ ‫للتوعية القومية بالنكبة ‪ .. )!!..‬وهكذا‪ ،‬منذ أكتوبر ‪2009‬م وحتى يونيو‬ ‫‪2010‬م ـ كما ورد على لسان ظبية خميس ـ مارست جامعة الدول العربية مع‬ ‫ظبية خميس أدواراً تعقبية وعقابية غير مبررة أحياناً وغير نظامية أحياناً ‪!!..‬‬ ‫هكذا إذن ‪ ..‬بعيداً عن األسلوب الدفاعي الذي انتهجته ظبية خميس في‬ ‫ردة فعلها إزاء ما حدث لها في عملها لدى الجامعة العربية‪ ،‬وبعيداً عن اإلجراء‬ ‫العالجي الذي انتهجته الجامعة إزاء العالقة المتوترة بينها وظبية خميس ‪..‬‬ ‫فإننا نتساءل بما ال يدع مجا ًال للشك أو للشوك الواخز للحياء ‪ :‬هل انتهجت‬ ‫ظبية خميس في ردود فعلها تلك ـ منذ الشرارة األولى لتلك العالقة المنكسرة‬ ‫ـ آلية بروتوكولية إدارية سليمة أوصلتها في نهاية المطاف إلى أبواب مغلقة‬ ‫أمام كل حوار خالق؟!‬ ‫وبدورها هل وضعت الجامعة العربية في الحسبان االلتفات إلى المرجعية‬ ‫القانونية التي يمكنها الركون إليها فيما يخص ظبية خميس المهيري‬ ‫بوصفها مواطنة من دولة اإلمارات‪ ،‬ووزيرة مفوضة من قبل وزارة الخارجية‬ ‫اإلماراتية‪ ،‬ونظراً لوجود سفارة لإلمارات في جمهورية مصر العربية مقر جامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬وبصفتها الثقافية األدبية التي تتمتع بها ومرجعياتها في ذلك‬ ‫اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات بوصفها عضو مؤسس التحاد الكتاب الذي هو جزء‬ ‫من االتحاد العام لألدباء والكتاب العرب والذي مقره القاهرة ‪!!..‬‬ ‫وإذن ‪ ..‬إثر تلك المالبسات المتأججة بين طرفي المعادلة المبهمة هذه ‪..‬‬ ‫هل نظفر قريباً بحوار حسن على طاولة عربية مستديرة تحفظ ماء الوجه وال‬ ‫تدع له فرصة لالنسكاب ‪..‬؟!‬

‫كمفاتيح لندلف في عالم اإلبداع ‪.‬‬

‫دبــي‬ ‫صدور رواية "لعله أنت" لباسمة يونس‬ ‫صدرت مؤخراً ضمن منشورات اتحاد كتاب‬ ‫وأدباء اإلمارات‪ ،‬وبالتعاون مع وزارة الثقافة‬ ‫والشباب وتنمية المجتمع‪ ،‬رواية “لعله أنت”‬ ‫للكاتبة باسمة يونس‪ ،‬وهي الرواية الثانية‬ ‫له��ا بعد رواي��ة “مالئكة وش��ياطين”‪ ،‬وبعد‬ ‫مجموع��ات قصصي��ة ومس��رحيات كثيرة ‪.‬‬ ‫تتناول الرواية بأسلوب شائق متدفق عالقة‬ ‫حب لم يكتب لها أن يعترف بها بين “مريم”‬ ‫و”ه�لال” الش��خصيتين المركزيتي��ن ف��ي‬ ‫الرواية‪ ،‬وتبين الكاتبة كيف أن أعراف الكبت‬ ‫االجتماعية التي تُفرض على البنت‪ ،‬تصبح‬ ‫عقدة مس��تحكمة فيها تمنعها من االعتراف‬ ‫لنفس��ها بحبه��ا فض ً‬ ‫�لا ع��ن أن تعت��رف به‬ ‫لغيرها حتى لو كان ذلك الغير هو من تحب‬ ‫نفس��ه‪ ،‬ويو ّلد ذلك الكبت الخوف الدائم الذي‬ ‫يجعل مجرد تبادل الرس��ائل بينها وبين هالل‪ ،‬جريمة ال تغفرها لنفسها‪ ،‬وال يخلصها‬ ‫منها إال أن تقطع تلك العالقة نهائي ًا‪ ،‬وتقضي بذلك على نفسها وعلى هالل ‪.‬‬

‫‪a_assabab@hotmail.com‬‬

‫الشارقة‬ ‫«عائد إلى حيفا» على مسارح الشارقة‬ ‫تس��تضيف مجموعة مس��ارح الشارقة‬ ‫خالل فعالياته��ا لفترة الصيف مس��رحية‬ ‫المونودرام��ا « عائد إل��ى حيفا « المأخوذة‬ ‫عن رواية الش��هيد غس��ان كنفاني وذلك‬ ‫عل��ى خش��بة مس��رح معه��د الش��ارقة‬ ‫للفنون المسرحية يومي الجمعة والسبت‬ ‫المقبلين ‪.‬‬ ‫ويأتي ع��رض هذه المس��رحية ضمن‬ ‫سلس��ة أعماله التي تؤرخ لسيرة االنسان‬ ‫الفلس��طيني حي��ث ت��دور أح��داث ه��ذه‬ ‫المونودراما حول أبو خالد العائد إلى حيفا‬ ‫بعد نكس��ة ‪ 1967‬ليبحث ع��ن ولده الذي‬ ‫فق��ده في الع��ام ‪ 1948‬ليط��رح بطريقة‬ ‫مس��رحية معاص��رة م��ا طرح��ه غس��ان‬ ‫كنفاني من أسئلة مثيرة للجدل ‪.‬‬ ‫ويق��وم ببطول��ة المس��رحية الفن��ان‬ ‫المس��رحي األردن��ي غنام غن��ام ـ الذي يعتبر أحد أهم المس��رحيين على الس��احة‬ ‫المسرحية العربية ويخرجها الدكتور يحيى البيشتاوي ‪.‬‬ ‫يذك��ر أن هذا العمل المس��رحي الذي عرض ما يق��ارب ‪ 30‬عرضا داخل األردن‬ ‫سيعرض للمرة األولى خارج األردن في الشارقة ‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫عبد الحميد أحمد‬

‫ولد عام ‪ 1957‬في مدينة دبي ‪.‬‬ ‫أديب وصحافي متزوج وله ثالثة أبناء‪ .‬حصل‬ ‫على بكالوريوس في علم النفس باإلضافة إلى‬ ‫دبلوم في معهد المعلمين ‪.‬‬ ‫في ذات يوم صاغ خطرفة ذهل منه مدرس‬ ‫اإلنشاء ومن قدرته التعبيرية فأشاد بها ليفتح‬ ‫له بذلك بوابة الغرور فيقتحم عبر هذه البوابة‬ ‫الحواجز النفسية والباطنية واالجتماعية نحوالنشر‬ ‫في مجلة السيارة فكان الفشل حليفه في أول ثمرة‬ ‫كتابة له ‪ .‬ولكن لم يكن عبد الحميد أحمد يعرف‬ ‫الفشل ولم يقف عند أول عتبة فقد واصل إرسال‬

‫شقائق احللم‬

‫مُــــوَاَ ْء‬ ‫صاحلة عبيد‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫ْ‬ ‫قل ْ‬ ‫دمعة ‪ :‬أعمقْ الوجعْ مآ ْ‬ ‫ودل‬ ‫أنكسرتْ على حاشية الورقة‬ ‫ولـمْ يفقهها أحـد‬ ‫مفرد ٌة مشظاة‬ ‫مفرد ٌة مبهمة‬ ‫كبقعة خواء سقطت علىْ ْفرآغ هامد ‪! . . .‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫َرخة ‪ :‬أَح ٌ‬ ‫ص ْ‬ ‫ْبال صَوْتِـي ٌة دَمِيم َْة‬ ‫ْ‬ ‫مثقوبة‬ ‫تَرَنَحتْ فيْ حُنجرة‬ ‫بعدَ أنْ طافتْ أصقآعْ أَوردة تَغليْ‬ ‫فـ كآنْ أن خَرجتْ ْ‬ ‫ميتة ‪! . . .‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫خَدْشْ ‪ :‬خَربَشآتٌ َغ ْ‬ ‫آدرة‬ ‫ْ‬ ‫باهتة‬ ‫أخاديدٌ علىَ وَجنةِ‬ ‫ً‬ ‫رمادية‬ ‫سحنة‬ ‫ن‬ ‫ْ‬ ‫فيما عشرة أصابعْ تَلع‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َجنونة‬ ‫المآشط ْة الم‬ ‫صَنعتْ منهآ مسخاً‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫مُوآ َء ‪ :‬س َ‬ ‫ْ‬ ‫العآشرة‬ ‫ُلط ُة الروحْ‬ ‫ْ‬ ‫القطط‬ ‫تَسْرقْ األرَوآحْ مِـنْ‬ ‫ْ‬ ‫الحيآة‬ ‫وَتْقفزْ مٍنْ عَلىْ أسَطحْ‬ ‫لتحترفْ الموا َء وتدليسْ العيونْ‬ ‫والكذبْ‬ ‫ً‬ ‫يعبرونْ‬ ‫بمفاهيم ال تتشابه فيها‬ ‫ضيقة‬ ‫ة‬ ‫حيا‬ ‫ثقب‬ ‫من‬ ‫الغربآ ُء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الرائحة وال الطعم وال اللونْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َمآدية‬ ‫يتقآسمون ُفتَآتْ مَدِينةٍ ر‬ ‫الغرباء المنفيونْ أبداً ‪. . .‬‬ ‫آل تَص ُلحْ إال للفقدْ أو المنفىْ‬ ‫الغربآء آل يزالونْ يتآلعبونْ بالمفاهيمْ ليصنَعوا مِنْ‬ ‫ذلكَ المنفىْ شيئاً يشبه الوطنْ‬ ‫مزيفة‬ ‫د‬ ‫ٍ‬ ‫ُلو‬ ‫خ‬ ‫ة‬ ‫ِ‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ع‬ ‫َ‬ ‫ى‬ ‫َ‬ ‫عل‬ ‫ن‬ ‫ْ‬ ‫الغربآء يقدمونْ القطط قرابي‬ ‫ْ‬ ‫يستعينونْ بأروآح تلك الكائنات ْ‬ ‫المتعددة ويغتسلونْ بالموآء !‬ ‫هَ ْلوَسَاتْ مُنْتَصَفْ اَ َألزْم َْة ( ‪) 6‬‬ ‫أَ ْفتَقِدُ أُميْ ‪! . . .‬‬

‫أبوظبي‬ ‫اإلمارات تؤكد فتح باب التميز لإلماراتية في جميع الميادين‬

‫تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك‪ ،‬رئيسة االتحاد النسائي العام الرئيس األعلى‬ ‫لمؤسس��ة التنمية األس��رية‪ ،‬عقدت ندوة دولية في المركز الدولي للمؤتمرات في جنيف حول‬ ‫إطالق كتاب «المرأة في مفهوم وقضايا أمن اإلنسان‪ :‬المنظور العربي والدولي»‪.‬‬ ‫ش��ارك في الندوة الدكت��ور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للش��ؤون الخارجية‪ ،‬والس��فير‬ ‫عبيد س��الم الزعابي المندوب الدائم للدولة لدى المقر األوروبي لألمم المتحدة بجنيف‪ ،‬ونورة‬ ‫السويدي مديرة االتحاد النسائي العام‪ ،‬واألستاذة الدكتورة ودودة بدران المديرة العامة لمنظمة‬ ‫المرأة العربية‪ ،‬واألستاذ الدكتور بهجت قرني أستاذ العالقات الدولية في الجامعة األمريكية في‬ ‫القاهرة وجامعة مونتريال في كندا ورئيس منتدى الجامعة األمريكية في القاهرة‪.‬‬

‫ما يكتب إلى أن بدأ يقتحم بوابة الكتابة‪.‬وهكذا بدأ‬ ‫تورطه في الكتابة‪ .‬فهوكان يكتب القصص من‬ ‫باب الهواية والغواية والشغف باللعب ‪.‬‬ ‫بدأ يكتب القصة القصيرة في أوائل السبعينات‬ ‫وظهرت أعماله في «أخبار دبي» «األهلي»‪.‬‬ ‫ويعتبر من األسماء البارزة في الفن القصصي‬ ‫ولكنه مقل في إصدار مجموعات قصصية والسبب‬ ‫في ذلك هوحرصه علي أن يجود في هذا المجال‬ ‫واحترامه للقارئ‪ ،‬فعندما يتهيأ للكتابه تجده‬ ‫دائما خائف ولوال عقدة الخوف هذه لوجدت أعماله‬ ‫القصصية أكثر مما هي عليه اآلن‪.‬‬

‫وعبد الحميد احمد واحد من الكتاب النشطين‬ ‫بكل معني الكلمة بصرف النظر عن غزارته‬ ‫القصصية فهو«دينامو» اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات‬ ‫كما هوابرز الفاعلين في مؤسسة سلطان العويس‪.‬‬ ‫لقد اكسب العمل الصحافي عبد الحميد احمد مرانا‬ ‫يوميا علي إبصار الحياة جيدا وهوبذلك في قلب‬ ‫التجربة اإلنسانية كشاهد علي تغييرها وتحولها‬ ‫في محيطه وفي المحيط األوس��ع الذي يتلمس‬ ‫نبضه وإيقاعه ‪ .‬فتراه يسبح في خليج اكثر توحشا‬ ‫وما كان قليال بالنسبة إليه في القصة القصيرة‬ ‫المؤلفة في بضع ورقات وجده كثيراً جداً في قصة‬

‫الحياة‪ ..‬ومع الناس‪ .‬وأول رئيس مجلس إدارة ‪.‬‬ ‫ساهم وبشكل مباشر وجاد في مطبوعات اتحاد‬ ‫كتاب وأدباء اإلمارات واتحاد الكتاب العرب‪ .‬وبعمل‬ ‫حاليا في قسم اإلعالم في قيادة شرطة دبي‪.‬‬ ‫تقع شخصيات أحمد عبد الحميد في التأليف‬ ‫القصصي من خالل وقوعها في التـأليف أوالتوليف‬ ‫االجتماعي المحلي ‪ ،‬ففي مجموعته “ البيدار “ نعثر‬ ‫علي لغة هجينية مركبة من لغات عدة تبعا لطبيعة‬ ‫التركيبة السكانية في اإلمارات ‪.‬‬ ‫وف��ي “البيدار” ثمة ثالثة مستويات نصية‬ ‫تراوحت بين الحلمي والواقعي أوالمزج بينهما‪،‬‬

‫فشخصيته تعتبر “دينامية متعددة األبعاد “‪.‬‬ ‫عالمه القصصي غني بالقضايا واألسئلة‬ ‫وعالمات االستفهام ‪ ..‬عالم يرتد إلى الذاكرة‪.‬‬ ‫تتواري في قصصه طبقة رقيقة من الشعر‬ ‫فهوسريع اإليقاع بما يتالءم مع إيقاع الحياة‬ ‫اإلماراتية بكل أطيافها وبهذا يمتلك األمانة‬ ‫والصدق تجاه المادة البشرية التي تتكون منها‬ ‫أعماله القصصية‪.‬‬ ‫وهوكاتب ساخر في العمق وذلك بالتقاطاته‬ ‫االجتماعية اليومية النابهة وبجرأته أحيانا على‬ ‫النقد المبطن الذي يجرح ولكن ال يسيل الدم ‪.‬‬

‫للمبدع اإلماراتي ‪..‬‬ ‫ضمن سلسلة إصدارات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث الداعمة ُ‬

‫مشروع قلم يصدر ‪ 5‬مجموعات شعرية لشــــــــ‬ ‫في إطار دعمه للشعراء واألدباء اإلماراتيين‪ ،‬أصدر‬ ‫مشروع “قلم” في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‪،‬‬ ‫خمسة عناوين شعرية جديدة وهي “افتح تابوتك وطر”‬ ‫للشاعر عبد العزيز جاسم‪“ ،‬باب النظرة” للشاعر أحمد‬ ‫العسم‪“ ،‬أبعد من عدم” للشاعر أحمد منصور‪“ ،‬الحلم‬ ‫‪ ...‬البحر” للشاعرة نجاة الظاهري‪ ،‬و”إس إم إس”‬ ‫للشاعرة حمدة خميس‪.‬‬ ‫وتتميز اإلص���دارات الجديدة بكونها من مؤلفات‬ ‫مُبدعين إماراتيين لهم بصمة واضحة في عالم األدب‬ ‫والثقافة‪ ،‬ليتوسع بذلك مشروع “قلم” في أهدافه من‬ ‫تشجيع المواهب الجديدة إلى دعم الكاتب المحترف‪،‬‬ ‫في خطوة تفتح آفاقا أرحب للمبدعين في اإلمارات‬ ‫للتقدم بمخطوطات أعمالهم األدبية لـ “قلم” لتضعها‬ ‫في النور‪.‬‬ ‫ويعد مشروع «قلم» جزء من سلسلة المبادرات‬ ‫الثقافية التي تسعى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث من‬ ‫خالله إلى تحفيز وإطالق وتشجيع العمل الثقافي في‬ ‫اإلمارات‪ ،‬وذلك في إطار استراتيجية مدروسة‪ ،‬تتكامل‬ ‫من خاللها المبادرات والمشاريع الثقافية المحلية‬ ‫واإلقليمية والعالمية‪ ،‬في إطار تجسيد حضور أبوظبي‬ ‫كمركز ثقافي رائد في المنطقة والعالم‪.‬‬ ‫يعمل المشروع في المرحلة األولى على استقطاب‬ ‫المبدعين اإلماراتيين‪ ،‬وخاصة الشباب منهم‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫النتاج األدبي في المنطقة‪ ،‬بحيث يشكل المشروع نواة‬ ‫حقيقية إلصدار ببليوغرافيا متعلقة باألدب العربي في‬ ‫الخليج العربي والجزيرة العربية ومختارات وانطولوجيا‬ ‫من هذا األدب‪ ،‬إضافة إلى العمل على تطوير المشروع‬ ‫ليشمل ترجمة مختارات أو أعمال مختارة من هذا األدب‬ ‫إلى اللغات العالمية الحية‪.‬‬ ‫كما تعمل الهيئة على أن يشمل ذلك نشر اإلنتاج‬ ‫األدبي لألدباء اإلماراتيين والعرب في اإلمارات‪.‬‬ ‫وفي الديوان الجديد للشاعر عبد العزيز جاسم‬ ‫“افتح تابوتك وطر” خروج على المألوف في الشعر‬ ‫العربي وما عرفته قصيدة النثر منذ السبعينيات‪،‬‬ ‫بحيث نجد في ديوانه األخير تكثيفاً لمأساة اإلنسان‬ ‫إزاء الوجود‪ ،‬وتتلون القصائد هنا أيضا ببعد سوريالي‬ ‫يختلط بالصوفي الزاهد‪ ،‬كما يطرح الشاعر في ديوانه‬ ‫العديد من األسئلة التي تتعلق بالمواجهة بين المدينة‬ ‫والقرية‪ ،‬بين الراهن والماضي‪ ،‬وما يمثله كل منهما‪.‬‬

‫ويقول في ديوانه‪:‬‬ ‫افتح تابوتك وطر‬ ‫زمجر كالنمور‬ ‫وافقأ حدقة ال ّرماد‬ ‫أخرج من شنطة الدم‬ ‫إىل باحة الضوء‬ ‫انفض عنك العفن وسوس العظام‬ ‫واترك جمرة بني أسنان‬ ‫امليت الذي وصل‬ ‫كما صدر للشاعر أحمد منصور ديوانه الشعري‬ ‫الجديد “أبعد من عدم” الذي احتوى على تسع وعشرين‬ ‫قصيدة منها “النهار برمته”‪“ ،‬فائض النار”‪“ ،‬لصوص‬ ‫من كوكب بعيد”‪“ ،‬ثمة فكرة”‪“ ،‬ف��ي سبعة أي��ام”‪،‬‬ ‫“ان��زالق”‪ ،‬وفي أحد نصوصه نتلمس المراوحة بين‬ ‫العذاب والحلم حيث يقول‪:‬‬ ‫“ها هو ذا يطل من جديد‬ ‫هذا الصباح املفخخ كعادته‬

‫ابوظبي‬ ‫كتاب جديد لمشروع «كلمة» للترجمة‬ ‫أصدر مشروع كلمة للترجمة بهيئة أبوظبي للثقافة‬ ‫والت��راث كتاب «سياس��ة الثقافة أو ثقافة السياس��ة ‪..‬‬ ‫تجربة فرنس��ا» للمؤلف الروسي سيرجي إيفانوفيش‬ ‫كوسينكو ‪.‬‬ ‫ويتضم��ن الكتاب عرضا موضوعيا ش��امال لبدايات‬ ‫السياسة الثقافية في فرنسا وتبلورها وتطورها‪.‬‬ ‫ويع��رض الكت��اب دور الدولة في تنش��يط الحركة‬ ‫الثقافي��ة منذ العهود الملكية إلى وقتنا الراهن متوقفا‬ ‫عن��د أهم المحطات ومضيئا على دور الساس��ة ووزراء‬ ‫الثقافة في تاريخ الحركة الثقافية الفرنسية‪.‬‬ ‫ويمثل الكتاب دعوة لجميع ثقافات العالم لالستفادة‬ ‫م��ن التجربة الرائدة لفرنس��ا في مج��ال إدارة الثقافة‬ ‫ورسم سياستها والحفاظ على الهوية الثقافية والتفرد‬ ‫الحض��اري حت��ى غ��دت السياس��ة الثقافية له��ذا البلد‬ ‫العريق ثقافة لساسته وسياسته على مر العصور‪.‬‬ ‫ويعد مؤلف الكتاب متخصصا في العلوم السياس��ية وباحثا في الشؤون الثقافية لفرنسا وقد‬ ‫عمل في وزارة خارجية االتحاد الس��وفييتي سابقا وسفاراته في العديد من البلدان‪..‬قام بترجمة‬ ‫الكتاب عماد طحينة ‪..‬وهو مترجم من سوريا حائز على درجة الماجستير بدرجة الشرف بتخصص‬ ‫تدريس اللغتين الروسية واإلنكليزية من جامعة اللغويات بكييف «معهد اللغات األجنبية سابقا»‬ ‫وإجازة في الترجمة المحلفة‪.‬‬

‫يطل‬ ‫متقلدا ً فأسه الذي يشبه األيقونة‬ ‫أو ربما كانت أيقونة عىل شكل‬ ‫فأس”‬ ‫وتحفل قصائد ديوان “باب النظرة” للشاعر أحمد‬ ‫العسم بمفردات مصقولة بالحكمة والتأمل‪ ،‬محتف ً‬ ‫ال‬ ‫باألمكنة المتداعية والطفولة‪ ،‬كما يخيم على الديوان‬ ‫على الرغم من لحظات الفرح الهاربة حزن كبير وألم‬ ‫يحيك أغلبية القصائد‪ ،‬وفي أحد نصوصه يقول‪:‬‬ ‫“ يف آخر الليل‬ ‫يفزعك الباب‬ ‫ال ترتك وشم األمكنة عىل جسدك‬ ‫وتجلس يف الاللزوم‬ ‫يشء من فائض كآبتك‬ ‫ينزل من السلم‬ ‫يدخل الهواء‬ ‫إىل أملك الكسول”‬

‫الفجيرة‬ ‫األفخم يطلق " مرجان " أول شخصية كرتونية‬

‫أطلقت بلدية الفجيرة « مرجان» أول شخصية كرتونية بيئية في إطار إستراتيجية‬ ‫وخط��ط قس��م حماية البيئة في بلدي��ة الفجيرة بهدف رفع مس��توى مفهوم الوعي‬ ‫البيئي لدى المجتمع‪.‬‬ ‫وقال س��عادة المهندس محمد سيف األفخم مدير بلدية الفجيرة في كلمته خالل‬ ‫المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في فندق هيلتون في الفجيرة ‪ ..‬إن البلدية تسعى‬ ‫نح��و تكامل األدوار من خالل إش��راك القطاعات المجتمعية في أنش��طتها وبرامجها‬ ‫الهادف��ة لحماي��ة البيئة إضافة إلى رفع مس��توى الوع��ي البيئي ل��دى مختلف فئات‬ ‫المجتمع لضمان استدامة المكونات الطبيعية في اإلمارة‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫أبو نصر الفارابي‬

‫أبو نصر محمد الفارابي (ولد عام ‪ 260‬هـ‪874/‬‬ ‫م في فاراب وهي مدينة في بالد ما وراء النهر وهي‬ ‫جزء مما يعرف اليوم بكازاخستان وتوفي عام ‪339‬‬ ‫هـ‪ 950/‬م) فيلسوف مسلم أتقن العلوم الحكمية‪،‬‬ ‫وبرع في العلوم الرياضية‪ ،‬زكي النفس‪ ،‬قوي‬ ‫الذكاء‪ ،‬متجنب ًا عن الدنيا‪ ،‬مقتنع ًا منها بما يقوم‬ ‫بأوده‪ ،‬يسير سيرة الفالسفة المتقدمين‪ ،‬وكانت له‬ ‫قوة في صناعة الطب وعلم باألمور الكلية منها‪،‬‬ ‫ولم يباشر أعمالها‪ ،‬وال حاول جزئياتها‪.‬‬ ‫اسمه الكامل هو أبو نصر محمد بن محمد بن‬ ‫أوزلغ بن طرخان‪ ،‬من مدينة فاراب‪ ،‬وهي مدينة‬

‫من بالد الترك في أرض خراسان وكان أبوه قائد‬ ‫جيش‪ ،‬وكان ببغداد مدة ثم انتقل إلى سوريا‬ ‫وتجول بين البلدان وعاد إلى مدينة دمشق واستقر‬ ‫بها إلى حين وفاته‪ .‬يعود الفضل اليه في ادخال‬ ‫مفهوم الفراغ إلى علم الفيزياء‪ .‬تأثر به كل من‬ ‫ابن سينا وابن رشد‪.‬‬ ‫نظريته في الوجود‪ ،‬وهنا تبدو النظرية التي‬ ‫تسمى بالصدور والفيض وهي أب��رز ما يميز‬ ‫الفارابي فهو يميز بين نوعين من الموجودات‪:‬‬ ‫الموجود الممكن الوجود والموجود الواجب الوجود‪.‬‬ ‫هنا م��وج��ودات ممكنة الوجود كثيرة‪ ،‬لكن‬

‫موجوداً واح��داً واجب الوجود‪ .‬الموجود الممكن‬ ‫الوجود‪ :‬الموجود الذي متى ف ُِرض موجودا أو غير‬ ‫موجود لم يعرض منه محال‪ .‬يعني وجوده أو عدم‬ ‫وجوده ليس هناك مايمنع ذلك‪ .‬لكن إذا وجدت البد‬ ‫لها من علة وكل الموجودات التي تحقق وجودها‬ ‫ح��وادث‪ .‬الموجود الواجب الوجود‪ :‬الموجود الذي‬ ‫متى فرضناه غير موجود عرض منه (الهاء تعود‬ ‫على الفرض) محال‪ .‬يعني ال يمكن إال أن يكون‬ ‫موجودا وهو في المصطلح الديني (اهلل) فنحن ال‬ ‫يمكن أن نقول اهلل ليس موجوداً؛ ألنه ال يمكن لنا‬ ‫أن نقول بعد أن قلنا اهلل ليس موجوداً كيف وجد‬

‫العالم‪( .‬مؤيس األيسات عن ليس) تعني موجود‬ ‫الموجودات من العدم (أليس أي أوجد)‪.‬‬ ‫س‪ :‬ال نستطيع أن نفهم كيف وجدت الموجودات‬ ‫الممكنة عن واجب الوجود؟ وكان جواب الكندي هو‬ ‫(مؤيس‪ ).....‬أما الفارابي يقول إن واجب الوجود‬ ‫طبيعته عقل محض واحد من كل الجهات جوهر‬ ‫عقل محض يعقل ذاته وموضوع تعقله هو ذاته‪،‬‬ ‫خالفا لنا نعقل ذاتنا ونعقل أيضا الموجودات‬ ‫الطبيعية ولكن واجب الوجود عند الفارابي يعقل‬ ‫ذاته فقط ويقول الفارابي إنه من تعقله لذاته‬ ‫يفيض عنه عقل أول‪ ،‬يكفي أن يعقل واجب‬

‫الوجود ذاته حتى يصدر عنه عقل أول أي فعل‬ ‫التعقل فعل مبدع يصدر على سبيل الضرورة ال‬ ‫اإلرادة والقصد‪ .‬يصدر عقل من تعقله لما فوقه‬ ‫يصدر عقل آخر ومن تعقله لذاته يصدر فلك‪..‬الخ‬ ‫العقل األخير هو العقل الفعال والفلك الخاص به‬ ‫فلك القمر‪.‬‬ ‫من أشهر كتبه‪ :‬كتاب الموسيقى الكبير‬ ‫آراء أهل المدينة الفاضلة‬ ‫الجمع بين رأي الحكيمين‬ ‫التوطئة في المنطق‬ ‫السياسةالمدنية‬

‫من القلب‬

‫ـــــــعراء إماراتيني‬

‫الذاكرة ‪ ...‬وخيوط الت ّلي الفضية‬ ‫مرمي النعيمي‬ ‫كثير من المعاني والصور القديمة التي ترسخ في ذكريات الكثير منا عن‬ ‫األجداد بشكل جميل نتناقله بين الحين واآلخر دون أن نتلقاه بشكل أفضل‬

‫وتسعى الشاعرة نجاة الظاهري في ديوانها الشعري‬ ‫الثالث “الحلم ‪ ...‬البحر” إلى تثبيت الحلم حقيقة‪ ،‬لتقول‬ ‫أن المرأة هي الحلم الحقيقة‪ ،‬ديوان مليء بالمشاعر‬ ‫واألحاسيس والحب ومناجاة الحبيب وفي أحد نصوصها‬ ‫تقول‪:‬‬ ‫“من ذا سواك إذا ذكرت أذوب‬ ‫يا من بروحي والفؤاد حبيب‬ ‫يا من ولست أراه أعلم أنه‬ ‫مني وإن قالوا كذبت قريب”‪.‬‬ ‫أمّا مجموعة حمدة خميس “إس إم إس” فعنوانها‬ ‫يجسد مضمون الكتاب الذي احتوى على رسائل نصية‬ ‫شعرية مكثفة عالية اللغة تبادلتها الشاعرة مع أصدقائها‬ ‫وأحبتها والعائلة لتحتفي بكل الذين أحبتهم وتحبهم‪،‬‬ ‫النصوص الشعرية حملت عتب الشاعرة حين ًا وشغبها‬ ‫حين ًا آخر‪ ،‬وألبستها من حاالتها المشاعرية والشعرية ما‬ ‫شاء لها‪ ،‬وألبستها من جمالها الشخصي وعذوبة روحها‬ ‫ما طاب لها من الصور واألخيلة‪ ،‬وأفاضت عليها من‬

‫انبثاقات نهرها الشعري الخاص ما يخفف رتابة الحياة‪،‬‬ ‫ويأخذها إلى األلق الذي يتقن الحياة عندها والسكنى‬ ‫في جوارها‪ ،‬وفي أحد هذه النصوص تقول‪:‬‬ ‫“لو كان حبك‬ ‫قاتيل‬ ‫كنت اشتهيت‬ ‫املوت‬ ‫بني يديك‬ ‫أو كان حبك‬ ‫مولدي‬ ‫كنت محوت العمر‬ ‫وركضت‬ ‫كاألطفال‬ ‫هاربة‬ ‫منك‬ ‫إليك”!‬

‫أبوظبي‬ ‫انتهاء فعاليات مؤتمر دور المرأة في نقل التراث‬

‫انعقدت فعاليات مؤتمر دور المرأة في نقل التراث الموس��يقي في العالم اإلسالمي الذي‬ ‫نظمته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على مدى يوم واحد بمشاركة ‪ 10‬باحثات متخصصات‬ ‫في عالم الموس��يقى من دول مختلف��ة ضمن البرنامج الثقافي الحاف��ل الذي يقدمه مركز‬ ‫العين للموس��يقى في عالم اإلس�لام التابع للهيئة‪ ،‬والذي يباش��ر مهامه في غضون عامين‬ ‫وذل��ك في قاعة فن��دق روتانا في مدينة العين‪ ،‬بحضور س��عادة الدكتور زكي نس��يبة نائب‬ ‫رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث والدكتور شريف الخازندار‪ ،‬مدير مشروع‬ ‫مركز العين‪،‬افتتح المؤتمر سعادة الدكتور زكي أنور نسيبة نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة‬ ‫الذي رحب بالمش��اركات في المؤتمر مثنياً على الجهود التي يبذلنها في التراث‪ ،‬ومش��يراً إلى‬ ‫الدور الكبير الذي يقوم به مركز العين للموسيقا في عالم اإلسالم من خالل مواضيعه‪ .‬التي‬ ‫يحتضنها في فعالياته‪.‬‬

‫دبي‬ ‫تواصل فعاليات «صيف بالدي ‪ »2010‬فى نادي البلدية‬ ‫تتواص��ل فعالي��ات برنامج صيف ب�لادي ‪2010‬‬ ‫ف��ي نادي بلدية دب��ي بالتعاون بي��ن وزارة الثقافة‬ ‫والش��باب وتنمي��ة المجتمع والهيئ��ة العامة لرعاية‬ ‫الش��باب والرياضة ومفاجآت صيف دبي» كش��ريك‬ ‫استراتيجيللحدث‪.‬‬ ‫وأكد خالد عيس��ى المدفع رئي��س اللجنة العليا‬ ‫ل��ـ صيف ب�لادي ‪ 2010‬على أهمي��ة البرنامج نظرا‬ ‫لنجاح��ه س��نويا ف��ي جذب ع��دد كبير من الش��باب‬ ‫والفتيات لقض��اء أوقات مفي��دة وممتعة بما يالئم‬ ‫ميوله��م ورغباته��م وينم��ي مهاراته��م الفكري��ة‬ ‫والبدنية ‪.‬‬ ‫وق��ال ان البرنامج يركز ه��ذا العام على الهوية‬ ‫الوطنية حيث تم تصميم ش��خصيتين تمثالن طف ًال‬ ‫وطفلة إماراتيين تدعوان ‪/‬عبود وعفاري‪ /‬ونأمل من خالل هذه الشخصيتين أن يكسب البرنامج‬ ‫المزيد من الشعبية بين صفوف الطلبة وتزداد نسبة اإلقبال على المشاركة بفعالياته»‪.‬‬ ‫وأشار يوسف مبارك المدير التنفيذي للعمليات في مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري‬ ‫الجهة المنظمة لمفاجآت صيف دبي الى أن المؤسس��ة تدعم كاف��ة المبادرات والفعاليات التي‬ ‫تهدف الى خلق أنش��طة متنوعة ومفيدة للش��باب من الجنس��ين في دولة اإلمارات مشيراً الى‬ ‫أن برنام��ج صي��ف بالدي هو من أفضل البرامج الرائدة في هذا المجال نظراً لتنوع مس��ابقاته‬ ‫وأنشطته ‪.‬‬

‫من جمعت ذائقته بين نكهتين‪ ،‬نكهة الماضي ونكهة الحاضر‪ ،‬يعرف حالوة‬ ‫وتميّز االثنتين في جمعهما‪ ،‬يغذي فكره بمزيجهما الفاخر الذي يعيد في جمال‬ ‫الروح بهاءه ويجدد خاليا الثقافة المتأصلة ويبث الحياة في حديقة الفكر األدبي‬ ‫فتزهر عطا ًء وتثمر ذهباً يجنيه ببراعة الواعي بأهمية سقاية محاصيله بما يجعلها‬ ‫درر وجواهر‬ ‫في نمو مستمر وتطور خالق ووعي مدرك وفهم مثالي يحوّل زرعه إلى ٍ‬ ‫ت ُِلبسُه ح ّلة العز والشأن والرفعة الثقافية واألدبية‪.‬‬ ‫في الماضي‪ ،‬درست منهجاً خارج المدرسة‪ ،‬منهجاً عايشته في الطفولة وأخذت‬ ‫منه صوراً ُغرسَت في الذاكرة بعمق كصورة جدتي وخيوط الت ّلي الفضية تتراقص‬ ‫بين أصابعها وتتشكل كلوحة مطرزة أمامي‪ ،‬تصنعه بعناية وتركيز واهتمام بالغ‬ ‫يجعلني أتساءل عن هذه الحرفة الجميلة كثيراً وهل بإمكاني اللعب بخيوطها؟‬ ‫صور أخرى تتربع على عرش الذاكرة‪ ،‬فيها حكايات جدي عن رحالته في القنص‬ ‫وتفاصيل وأحداث مع الصقور والحبارى ووحوش الصحراء‪ ،‬ومخيلة تأخذني معه‬ ‫إلى ذلك العالم الذي رسمت ألوانه وحبكت مغامراته في خيالي‪ ،‬وال أنسى أبداً‬ ‫األلغاز التي يطرحها جدي بأرقام يرددها بسرعة مثل‪ :‬خمسة وخمستين وخمسة‬ ‫عشر مرتين‪ ،‬وأسماء الآللئ التي كان يعلمني إياها خالل قصص عن رحالته أيام‬ ‫الغوص‪ ،‬وأنواع النخيل بأسماء رطبها وأشكال أثمارها‪ ،‬إلى القصص والخراريف‬ ‫الشعبية القديمة وأسماء أبطالها‪ ،‬وال يغيب عن ذاكرتي صوت جدي وهو يردد‬ ‫الونة القديمة بأداء مختلف لم أكن أفهمه حينها‪ ،‬في الواقع كنا نضحك لسماع‬ ‫هذا النمط من الغناء الشعري لعدم فهمنا لكلماته‪ ،‬واليوم فهمت ذلك الفن‬ ‫الجميل الذي لم أعد أستطيع سماعه بصوته رحمة اهلل عليه‪.‬‬ ‫كثير من المعاني والصور القديمة التي ترسخ في ذكريات الكثير منا عن‬ ‫األجداد بشكل جميل نتناقله بين الحين واآلخر دون أن نتلقاه بشكل أفضل‪ ،‬عن‬ ‫طريق توثيق الماضي في المناهج الدراسية وتوثيق نشاطاته ومهاراته وآدابه‬ ‫وفنونه وكل حلته في منهج يجمع بين الماضي والحاضر ويدرس على هيئة‬ ‫مادة غنية وزاخرة باألصالة ترسّخ الهوية الوطنية وتعمق االنتماء الذاتي للوطن‬ ‫وتوحّد فهم الثقافة المحلية وتوجّه األهداف والتوجهات الوطنية وتحفظ الماضي‬ ‫وتقوم بدمج خيوطه في نسيج باهر من الماضي والحاضر‪.‬‬

‫رأس الخيمة‬ ‫أحمد العسم ينجز مجموعتين شعريتين‬ ‫أنج��ز األدي��ب والش��اعر أحم��د العس��م‬ ‫مجموعتي��ن ش��عريتين أوالهما بعن��وان “لم‬ ‫يقص��ص رؤياه” واألخرى لم يض��ع لها عنوان ًا‬ ‫بعد‪،‬ألنه “يرى بأن بعضهم يضع عنوان كتابه‬ ‫قب��ل تأليفه‪ ،‬وهو ما يجعله أس��يراً لذلك‪ ،‬وقد‬ ‫يصلح ذلك في مجال الدراس��ات‪ ،‬أما في مجال‬ ‫االب��داع‪ ،‬فإنه ال يصلح”‪ ،‬وقال إنه س��وف يدفع‬ ‫بمجموعتيه إلى الطباعة في وقت قريب ‪.‬‬ ‫عن طبيعة نص��وص هاتين المجموعتين‬ ‫أجاب‪“ :‬تنتميان إلى قصيدة النثر‪ ،‬وإن مجموعة‬ ‫“ل��م يقص��ص رؤي��اه” عب��ارة ع��ن مجموعة‬ ‫نصوص متفرقة‪ ،‬حول أش��ياء كثيرة تدور من‬ ‫حولي‪ ،‬ما خال نص�� ًا واضحاً تهيمن عليه الرؤى‪،‬‬ ‫ف��ي أقصى درجاتها‪ ،‬وهو يوميات رجل‪ ،‬ركّ زت فيها على بعض التفاصيل الصغيرة‪ ،‬التي‬ ‫يتم إغفالها عادة‪ ،‬أما المجموعة الثانية فإنها تتألف من نص طويل‪ ،‬يكاد يكون مختلفاً عمّا‬ ‫كتبت‪ ،‬نظراً للحالة التي تناولتها في هذه المجموعة” ‪.‬‬ ‫وفي معرض تعليقه على كتابته الشعر إلى جانب النثر قال‪ :‬الكتابة هي التي تفرض‬ ‫نفسها‪ ،‬فقد تأتي في إهاب الشعر أو النثر‪ ،‬وقد أكتب نصاً على شكل مقالة‪ ،‬أو أكتب نصاً‬ ‫شعرياً‪ ،‬ومن هنا‪ ،‬فإن لدي أيض ًا مشروع كتاب نثري أنجزت القسم الكبير منه‪ ،‬وهو بعنوان‬ ‫“مقاالت في غفلة الماء” ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫مقدمة في علم اإلنشاء «‪»3-3‬‬

‫واإلسهاب اإلطالة الزائدة المملة في‬ ‫شرح المادة والعدول إلى الحشو كقوله‪:‬‬ ‫أعنى فتى لم تذ ّرُ ال ّشَمسُ طالعةٌ‬ ‫يوماً من الدّهر إال ضراً أو نفعا‬ ‫والجفاف اإليجاز واالختصار المخل كقول‬ ‫الحارث بن حلزة المتوفي سنة ‪232‬هـ?‪.‬‬ ‫والعيشُ خيرٌ في ظالل النّوكِ‬ ‫م ّمَن عاشَ كدّا‬ ‫ووحدة السياق التزام أسلوب واحد من‬ ‫التعبير وطريقة واحدة من التركيب بحيث‬

‫تكون لألذهان كالال وللقلوب مال ًال‪.‬‬ ‫ول��ل��ك�لام ع��ي��وب كثيرة منها اللحن‬ ‫ومخالفة القياس الصرفي وضعف التأليف‬ ‫والتعقيد والتكرار وتتابع اإلضافات إلى غير‬ ‫ذلك من األشياء التي تكون ثقيلة على‬ ‫اللسان مخالفة للذوق والعرب غريبة على‬ ‫السمع‪.‬‬ ‫وأم��ا طبقاته ث�لاث األول���ى‪ :‬الطبقة‬ ‫السفلى ومرجعها إل��ى اإلنشاء الساذج‬ ‫وه��و م��ا ع��را ع��ن رق��ة المعاني وجزالة‬

‫بــال روح وال ريحــان‬

‫رشة عطر‬

‫رسالة إىل رجل اليهمه أمري ‪..‬‬ ‫«‪»2-2‬‬ ‫عفراء السويدي‬ ‫أخذتك العزة باإلثم ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫أخذتك العزة باإلثم ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫أخذتك العزة باإلثم ‪..‬‬ ‫َ‬

‫وصم ٌم يف أذن قلبك ‪!..‬‬

‫احتيس وحدتك ‪..‬‬

‫سأحتيس فجيعتي فيك ‪ ..‬دون دموع !‬ ‫بعد الفراق ‪ / ..‬القرار ‪..‬‬

‫كل ماأستطيعه هو التحليق يف سماوات النبض ‪..‬‬

‫ملك ٌة عىل حرب الخواطر ‪..‬‬

‫أمرية عىل أبجدية الغياب ‪..‬‬

‫هذه شظايا روحي وبعض عطاياك الجميلة ‪..‬‬

‫لك ذلك ‪..‬‬ ‫سأذكر َ‬ ‫لك ذلك ‪..‬‬ ‫سأذكر َ‬ ‫لك ذلك !‬ ‫سأذكر َ‬

‫أمد سقف الحروف ‪..‬‬ ‫ّ‬

‫وأرتمي يف فضاءات السطور ‪..‬‬ ‫أجنحة من بياض ‪..‬‬

‫وأتجلىّ أنثى ج ّبارة بني الكلمات ‪..‬‬

‫ينتفض قلبي إن م ّررتها ‪ /..‬م ّررتني ‪..‬‬

‫خلفك ‪ ..‬والتلتفت ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫أجري‬

‫أتعلق بثوبك والتنتبه ‪..‬‬

‫أبلل أكمام الصفحات بدموعي‬ ‫ويبكيني الورق ‪!..‬‬

‫ال أملك سوى مواويل البكاء ‪..‬‬

‫حداء ‪ ..‬يف سماء الب ّوح الحزين ‪!..‬‬ ‫أضم أحزان املساء وأساي ‪..‬‬

‫وأنزفني رسالة ‪ ..‬لن ‪ ..‬تصل ‪!..‬‬

‫األلفاظ والتأنق في التعبير فهو بالكالم‬ ‫العادي أشبه لسهولة مأخذه وقرب مورده‬ ‫ويستعمل في المحافل العمومية ليقرب‬ ‫منال المعاني على جمهور السامعين في‬ ‫المقاالت والتأليف العلمية لينصرف الذهن‬ ‫إلى أخذ المعنى وليس دونه حائل من جهة‬ ‫العبارة وفي المكاتبات األهلية والرحالت‬ ‫واألسفار واألخبار وما شابه ذلك (الثانية‪:‬‬ ‫الطبقة العليا) ومرجعها إلى اإلنشاء العالي‬ ‫وهو ما شحن بغرر األلفاظ وتعلق بأهداب‬

‫المجاز ولطائف التخيالت وبدائع التشابيه‬ ‫فيفتن ببراعته العقول ويسحر األلباب‬ ‫ويصلح في الترسل بين بلغاء الكتاب وفي‬ ‫المجالس األدبية وديباجة بعض التصانيف‬ ‫إلى غير ذلك من المواضع التي من شأنها‬ ‫الزجر وتحريك العواطف والحماسة‪.‬‬ ‫(الثالثة‪ :‬الطبقة الوسطى) ومرجعها‬ ‫إلى اإلنشاء األنيق وهو ما توسط بين‬ ‫اإلنشاء العالي والساذج فيأخذ من األول‬ ‫رونقه ومن الثاني جالءه وسالمته ويصلح‬

‫في مراسالت ذوي المراتب وفي الروايات‬ ‫المنمقة واألوص��اف المسهبة وفي خطب‬ ‫المحافل وما أشبه ذلك‪.‬‬ ‫وأم��ا محاسنه فهي أساليب وطرائق‬ ‫معلومة وضعت لتزيين الكالم وتنميقه‬ ‫لغرض أن يتمكن البليغ من ذهن السامع‬ ‫بما يورده من أساليب الكالم المستحسنة‬ ‫فيحرك أهواء النفس ويثير كامن حركاتها‪،‬‬ ‫ولغرض أن يكون قوله أشد اتصا ًال بالعقل‬ ‫وأقرب لإلدراك بتصرفه في فنون البالغة‪.‬‬

‫مريم الرميثي‬

‫كنت ألمحها وه��ي تجمع أغراضها‬ ‫وتوضبها بعين الحزن وثورة من األلم‬ ‫المكبوت في الوجدان‪ ،‬حاولت الحديث‬ ‫معها لعلي اخفف عنها شيئا لكن خوفي‬ ‫من غضب والدي دفعني للتنحي جانبا‬ ‫وكانت تلك قطرة في بحر محاوالتي‬ ‫اليائسة‪ ،‬هي كانت تبكي بحرقة ويزداد‬ ‫بكاؤها‪ ،‬بينما اختي الصغيرة تتشبث بها‬ ‫وبقوة كأنها قد ألصقت بثوبها‪.‬‬ ‫بعد ساعة كانت «سرينا» قد انتهت‬ ‫وحملت «رقية» ‪.‬‬ ‫إتجهت بخطوات بسيطة نحوي‬ ‫مشيرة إل��ي لالقتراب منها لوداعها‪،‬‬ ‫اندفعت هاربا إلى غرفتي وختمت الوداع‬ ‫بطرق الباب بقوة وقفله بالمفتاح‪.‬‬ ‫سأبكي أعرف أني سأفعل ولن يتمكن‬ ‫مخلوق من منع دموعي ‪.‬‬ ‫الليل طويل ‪.....‬‬ ‫قالها والدي وهو يحدق في الساعة‬ ‫بعد أن فاض دلو شتائمه على« سرينا‬ ‫»‪ ،‬تأفف ثم أكمل‪ :‬قم لتنام أو أذهب‬ ‫لتأكل شيئا؟‬ ‫الليل ط��وي��ل! ه��ك��ذا رددت عليه‬ ‫وتفكيري قد سرح‬ ‫الليل طويل ‪ ..‬هل ستعود أم��ي ؟‬ ‫أقصد «سرينا» ؟‬ ‫أثار السؤال حنقه وغيضه فصرخ في‬ ‫وجهي ‪ :‬إياك وقول امي! أال تفهم ياولد‪.‬‬ ‫ال ش��يء غير الظلمة تلف المكان‬ ‫وساعة تدق فوق رؤوسنا بشكل مألوف‬ ‫تبدو لي‪ ،‬لحيته البيضاء تطغى على‬ ‫مالمح مكفهرة‪.‬‬ ‫أما مالمح «سرينا» منحوتة بإتقان‪،‬‬ ‫نضرة كفاكهة صيفية المعة ‪ .‬آه‬ ‫إتجهت للجلوس أمام عتبة البيت‪..‬‬ ‫جسدي يكاد يذوب بين تجاويف الباب‬ ‫ال��خ��ش��ب��ي‪ ،‬ل��و ل��م ت��رح��ل «س��ري��ن��ا»!‬

‫لكنا اآلن نتحلق حول المائدة نضحك‬ ‫ونلهو نرقبها تحضر العشاء أنا وأختي‬ ‫الصغيرة‪ ،‬أجري خلفها وأسحب جديلتها‬ ‫المعقوصة فترفعها متذمرة وأستمر‬ ‫أنا في شقاوتي‪ ،‬لم تكن لـ تتجرأ على‬ ‫ضربي أو تعنيفي بقوة خوفا من غضب‬ ‫والدي الذي كان يعني لها الحياة هنا على‬ ‫هذه األرض‪ ،‬التي هي بلدي‪ ،‬بلد والدي‪،‬‬ ‫بلد «رقية» وننتمي لها‪.‬‬ ‫تتقلب أمواج األسئلة ‪ ..‬ال تنكف تهز‬ ‫الوجدان‪ ،‬تأسن وحدتي التي بدأت منذ‬ ‫صمت األركان تغشيني صور لـ«سرينا»‬ ‫وأختي الصغيرة «رقية»‪ ،‬التي بدأت‬ ‫تتعلم الكالم للتو‪ ،‬وكنت أضحك عليها‬ ‫ألنها تشبه« سرينا» كثيرا في مالمحها‪،‬‬ ‫سمراء البشرة‪ ،‬شعرها طويل أسود‬

‫يلمع‪ ،‬عيناها صغيرتان كـحبات الرز‪،‬‬ ‫جسدها نحيل ‪ .‬تحب التوابل الحارة‬ ‫كـ«سرينا» تماما‪.‬‬ ‫دائما ما كنت أرى «سرينا» تحملها‬ ‫على خصرها بينما ه��ي تعمل في‬ ‫التنظيف والغسيل‪ ،‬تعلقت «رقية» بـ«‬ ‫سرينا» أمنا اكثر مني‪.‬‬ ‫ليتني دفنت جسدي بين ثنايا صدرها‬ ‫! وكيف بي ؟وأن��ا منذ جف حلقي عن‬ ‫الحليب طوعها والدي للعمل كما سابق‬ ‫عهدها خادمة له ولي! علمني أن أقول‬ ‫«سرينا» بدل أمي وكبرت بأسمها في‬ ‫الصميم‪ ،‬لم أشعر بيدها تالمس يدي‪،‬‬ ‫التي جرها أبي بعيدا‪ ،‬جر جسدي وروحي‬ ‫نحو البعيد ناعتا إياها بالخادمة الوضيعة‬ ‫ناكرة المعروف ‪.‬حينما طالتها ألسنة‬

‫الجيران عن حكايا الهوى والخيانة مع‬ ‫عامل يوميّ ‪.‬‬ ‫أذك��ر في المدرسة لم أرسمكِ يا«‬ ‫سرينا» كما رسم زمالئي أمهاتهم كتبوا‬ ‫عبارات جميلة وقلوبا حمراء تطير ثم‬ ‫علقوا اللوحات وصفقت لهم المعلمة‪،‬‬ ‫تعلمين ماذا رسمت أنا ؟‬ ‫رسمت سيارة هي سيارة أبي ‪.‬‬ ‫تناولت بعدها ورقة أخرى ورسمت‬ ‫منزال صغيرا هو منزلنا ‪.‬‬ ‫غرفة ونافذة ‪.....‬س��ور مشقوق‪.....‬‬ ‫طائرة تحلق في السماء‬ ‫نعم أتذكر كل مارسمته!‬ ‫كما ول��م أك��ت��ب اس��م��ك المضحك‬ ‫أو هكذا ك��ان صديقي يعلق ي��وم أن‬ ‫اطلعته على اسمكِ‪ ،‬فقال ساخرا‪ :‬أهي‬ ‫خادمتكم؟ أم خادمة الجيران؟‬ ‫اضطربت مشاعري المخنوقة‬ ‫تلعثمت حروفي‬ ‫انتفضت اطرافي‬ ‫وشاح وجهي نحو الغروب‬ ‫وقلت على إستحياء ‪ :‬خادمتنا «سرينا»‬ ‫ولها طفلة هي «رقية» ألعب معها بعد‬ ‫المدرسة‪.‬‬ ‫أخ��ي��را استفقت م��ن ذكرياتي فإذ‬ ‫بالساعة تشير إلى الرابعة فجرا وأنا‬ ‫موضوع على السرير في غرفتي‪ ،‬مددت‬ ‫يدي لتحت الوسادة ماذا تبقّ ى في سطوة‬ ‫الذكرى؟‬ ‫ال شيء إطالقًا!‬ ‫سوىَ خصلةِ المعة من شعر «سرينا»‬ ‫خبّأته َا عن الوحشة واألنين‪ ..‬أخرجت‬ ‫الخصلة‪ ،‬شممتُ رائحة الريحان الجاف‬ ‫والحنين ولغة الصندل الهندي‪.‬‬ ‫ثم ضممت صورة «سرينا» «رقية»‬ ‫ودمع في مقلة عينيّ‪.‬‬

‫«عزازيل» يف نادي القصة تثري جد ًال حول العالقة بني الفن والتاريخ‬ ‫فتح الناقد والروائي عبد الفتاح صبري في أمسية نادي‬ ‫القصة في اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات في الشارقة الباب‬ ‫أمام أسئلة شائكة المست جوانب في الفن والتاريخ والفكر‬ ‫والفلسفة‪ .‬ورغم أن الورقة التي قدمها حول رواية (عزازيل)‬ ‫ليوسف زيدان كانت مكثفة إلى حد كبير‪ ،‬فإن الجدل الذي‬ ‫أثارته بدا واسع ًا وممتداً‪.‬‬ ‫وكانت البداية مع السؤال الذي طرحه صبري في ورقته‬ ‫حول الموقع الذي تحتله (عزازيل) بين حقلي الفن والتأريخ‪،‬‬ ‫فهي من وجهة نظره عمل روائي بامتياز‪ ،‬لكن اتكاءها‬ ‫على مادة تاريخية في معظم وقائعها وشخوصها وأمكنتها‬ ‫وأزمنتها يجعل األمر ملتبس ًا‪ .‬ثم تزيد المقدمة من حدة‬ ‫االلتباس عندما تشير إلى أن العمل هو مجرد ترجمة لرقائق‬ ‫وجدت مدفونة في خرائب أثرية بمدينة حلب‪ ،‬وهو ما قد‬ ‫يوقع القارئ في شبكة معقدة من الظنون واالحتماالت‪.‬‬ ‫وتوقف صبري في ورقته عند مقوالت العمل‪ ،‬وأشار‬ ‫إلى أنه يحاول التذكير بأحداث جسيمة مرت على مصر‬ ‫والمنطقة‪ ،‬وأنه كشف عن وقائع حقيقية‪ ،‬لكنه تساءل‪:‬‬ ‫لماذا اآلن؟ وهل لذلك عالقة بحالة المجتمع العربي عامة‬ ‫والمصري خاصة‪ ،‬وهو يتعرض لضغط تمارسه اتجاهات‬

‫فكرية معينة تريد أن تفرض نفسها عليه؟‪..‬‬ ‫وذكر أن الرواية تذهب إلى التاريخ بحثاً عن المسكوت‬ ‫عنه في تاريخ الكنيسة الشرقية‪ ،‬وما تخللها من صراعات‬ ‫بين المسيحية من جهة‪ ،‬وبين الديانات الفرعونية القديمة‬ ‫من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ثم انتقل إلى شخصية البطل (هيبا)‪ ،‬فرصد تناقضاتها‪،‬‬ ‫وحدد مسارات الصراع الذي كانت تعيش تحت وطأته‪ ،‬وذكر‬ ‫أن هذه الصراعات هي التي شكلت شخصيته المتناقضة‪،‬‬ ‫كما أنها هي التي دفعته إلى الكتابة‪ ،‬فكان هذا اإلرث‬ ‫المهم‪.‬‬ ‫وكانت لعبد الفتاح صبري وقفة أخرى أيض ًا عند شخصية‬ ‫عزازيل وعالقته بهيبا‪ ،‬والسلطة التي كان يمتلكها في‬ ‫توجيهه نحو أفعال معينة منها الكتابة نفسها‪ .‬فما كتبه‬ ‫هيبا كان بإغواء من عزازيل‪ .‬وهكذا تتحول الكتابة إلى‬ ‫اعترافات حرة‪ ،‬بل إلى احتراق يعرف هيبا أثره المدمر لكنه‬ ‫ال يستطيع مقاومته‪.‬‬ ‫ثم عاد صبري وأكد أن (عزازيل) تحمل قيمة فنية عالية‪،‬‬ ‫وهي إلى جانب ذلك عمل مثير فكرياً‪ ،‬وأنها ألقت من خالل‬ ‫توظيفها للتاريخ بحجر ثقيل في بركة الحياة المعاصرة‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫من رواية حفنة تمر‬ ‫للطيب صالح‬

‫وتذكرت قول مسعود لي مرة حين رآني‬ ‫أعبث بجريد نخلة صغيرة‪(( :‬النخل يا بنيّ‬ ‫كاالدميين يفرح ويتألم))‪ .‬وشعرت بحياء‬ ‫داخلي لم أج��د له سبب ًا‪ .‬ولما نظرت مرة‬ ‫أخرى إلى الساحة الممتدة أمامي رأيت رفاقي‬ ‫األطفال يموجون كالنمل تحت جذوع النخل‬ ‫يجمعون التمر ويأكلون أكثره‪ .‬واجتمع التمر‬ ‫أكواماً عالية‪ .‬ثم رأيت قوم ًا أقبلوا وأخذوا‬ ‫يكيلونه بمكاييل ويصبونه في أكياس‪.‬‬ ‫وع��ددت منها ثالثين كيس ًا‪ .‬وانفض الجمع‬ ‫عدا حسين التاجر وموسى صاحب الحقل‬

‫المجاور لحقلنا من الشرق‪ ،‬ورجلين غريبين‬ ‫لم أرَهما من قبل‪ .‬وسمعت صفيراً خافتاً‪،‬‬ ‫فالتفت فإذا جدي قد نام‪ ،‬ونظرت فإذا مسعود‬ ‫لم يغير وقفته ولكنه وضع عوداً من القصب‬ ‫في فمه وأخذ يمضغه مثل شخص شبع من‬ ‫األكل وبقيت في فمه لقمة واحدة ال يدري‬ ‫ماذا يفعل بها‪ .‬وفجأة استيقظ جدي وهب‬ ‫واقفاً ومشى نحو أكياس التمر وتبعه حسين‬ ‫التاجر وموسى صاحب الحقل المجاور لحقلنا‬ ‫وال��رج�لان الغريبان‪ .‬وس��رت أن��ا وراء جدي‬ ‫ونظرت إلى مسعود فرأيته يدلف نحونا ببطء‬

‫شديد كرجل يريد أن يرجع ولكن قدميه تزيد‬ ‫أن تسير إلى أمام‪ .‬وتحلقوا كلهم حول أكياس‬ ‫التمر وأخ��ذوا يفحصونه وبعضهم أخذ منه‬ ‫حبة أو حبتين فأكلها‪.‬‬ ‫وأعطاني جدي قبضة من التمر فأخذت‬ ‫أمضغه‪ .‬ورأيت مسعوداً يمأل راحته من التمر‬ ‫ويقربه من أنفه ويشمه طوي ً‬ ‫ال ثم يعيده إلى‬ ‫مكانه‪ .‬ورأيتهم يتقاسمونه‪ .‬حسين التاجر‬ ‫أخذ عشرة أكياس‪ ،‬والرجالن الغريبان كل‬ ‫منهما أخذ خمسة أكياس‪ .‬وموسى صاحب‬ ‫الحقل المجاور لحقلنا من ناحية الشرق أخذ‬

‫عربي وعالمي‬ ‫الــوحــل‬

‫للشاعر االسباني‪ :‬غوساتوفو أدولفو بكري ‪1836‬ـ ‪1869‬‬ ‫ترجمها عن االسبانية‪ :‬ناجي هجول‬

‫كما يحتفظ البخيل بكنزه‬ ‫كنت أحتفظ بآمايل‬ ‫كنت اريد ان اثبت بأن‬ ‫هناك شيئا ً أزليا ً‬ ‫إىل التي أقسمت‬ ‫يل بحبها االزيل‬ ‫لكن اليوم ادعوه عبثا ً وأسمع‬ ‫الزمن الذي َم ّر يقول‬ ‫آه‪ :‬أيها الوحل التعيس‬ ‫أزليا ً ال تستطيع حتى ان‬ ‫تتألم‬ ‫أعماق‬ ‫كما يف كتاب مفتوح‬ ‫أقرأ من رموشك‬ ‫ما يف أعماقك‬ ‫ألي يشء تنفرج الشفاه؟‬ ‫ضحكات تخدع العيون‬ ‫ابكي ال تخجيل‬ ‫من ان تعرتيف بانك‬ ‫قد احببتني‬ ‫إبكي ال أحد يرانا‬ ‫وسرتين أنا رجل‬

‫وأبكي كذلك‬ ‫أصوات‬ ‫الصوت االول‬ ‫امواج عطر البنفسج الطري‬ ‫تتدفق بنسق مبهم‬ ‫ليلة باردة من ضباب‬ ‫وحجر وضاء من ذهب‬ ‫يوحي بالحب‬ ‫الصوت الثاني‬ ‫نسيم هادئ‬ ‫غيمة المعة‬ ‫ريح تقبل االرض بحنق‬ ‫هذي الروح‬ ‫جزيرة أحالم مهمشة‬ ‫الصوت الثالث‬ ‫ظالل رائعة لجذوة محرتقة‬ ‫املال‪ ،‬املجد‪ ،‬الذهب‬ ‫أباطيل فارغة‬ ‫التي أعشقها هي‬ ‫الحرية‬ ‫الحقيقةالباقية‬

‫يا برج الثور ‪ ..‬أتخربها ‪..‬‬

‫عما يجري يف رشياني ؟؟‬

‫يا برج الثور ‪ ..‬كفى صمتا ً ‪..‬‬

‫كم صار غريبا أن أحيا ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫الربكان ‪..‬‬ ‫يف الحب جنون‬

‫عن رجل يحتاج اليها ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫االلوان ‪..‬‬ ‫كي يعرف كون‬

‫سأموت بطعن األحزان !!‬

‫اخربها شيئا ً عن حظي ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫الخلجان ‪..‬‬ ‫عن ثورة كل‬ ‫ٍ‬ ‫صرب يتبخر عندي ‪..‬‬ ‫عن‬ ‫ِ‬ ‫من شدة عصف الغليان ‪..‬‬

‫‪. ..‬‬

‫لصحيفة صبحها مقدرة ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫كإنسان ‪..‬‬ ‫فاقت مقدرتي‬

‫لصحيفة صبحها تأثريا ‪..‬‬

‫يمحو بحضوره أحزاني ‪..‬‬

‫من حظ يكتب عن حظي ‪..‬‬

‫كما بات عصيبا ما أحيا ‪..‬‬

‫‪...‬‬

‫ا ُكتب ‪ ..‬أخربها عن أمري ‪..‬‬

‫ا ُكتب – يف حظها – عنواني !!‬ ‫دعها تأتيني بكِربتها ‪..‬‬

‫لتصري مليكة بستاني !!‬ ‫قل أني رقم يهواها ‪..‬‬

‫قل أني يوما يسعدها ‪..‬‬

‫قل أني تاج يأتيها ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫التيجان ‪..‬‬ ‫زمن قَت َل‬ ‫يف‬

‫أكتب اخربها عن أمري ‪..‬‬

‫أكتب يف حظها عنواني ‪..‬‬

‫القضية نعم‪،‬‬ ‫حرية التعبري نعم‪ ،‬القضاء ال‬ ‫سامح كعوش‬ ‫مشكلة المبدعة اإلماراتية ظبية خميس مع الجامعة العربية ليست مسألة‬ ‫قضاء بل مسألة قضية‪ ،‬وليست قضية شخصية مع عمرو موسى‪ ،‬األمين العام‬ ‫للجامعة العربية‪ ،‬بل هي قضية حرية تعبير‪ ،‬وحرية رأي‪ ،‬وأو ًال هي مسألة مطاطية‬ ‫المعايير وازدواجية األخالقيات التي ترى القشة وال ترى الجبل‪.‬‬ ‫يا صاحبي يا عمرو موسى‪ ،‬وأقول يا صاحبي ألنني أمتلك كشاعر حرية رأيي في‬ ‫مصاحبة من أشاء‪ ،‬ومعاداة من يشاء‪ ،‬وألنني شاعر ال أشاء إال الصحبة‪ ،‬وال أمتلك‬ ‫زمن غير بعيد‪ ،‬هناك في أعلى‬ ‫في قلبي لك إال العزاء‪ ،‬يا صاحبي سمعتك تردد منذ ٍ‬ ‫رابية مطلةٍ على بيروت‪ ،‬بيتاً من الشعر المرئ القيس‪ ،‬قال فيه‪:‬‬ ‫“بكى صاحبي لما رأى الدرب دوننا وأيقن أنا الحقان بقيصرا”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نكاية بدعاة حقوق‬ ‫وكنت يومها مع مبعوث الرئيس السوداني الذي أحترم‪،‬‬ ‫اإلنسان في دارفور‪ ،‬والمنادين باالنفصال للجنوب‪ ،‬تقف معلناً عجز الجامعة‬ ‫العربية عن جمع فرقاء الخالف السياسي اللبناني على طاولة حوار‪.‬‬ ‫نعم نبكي يا صاحبي ألننا الحقون بقيصر‪ ،‬منفيون من بالدٍ اتسعت لمليون‬ ‫استثمار‪ ،‬ومليون استعمار‪ ،‬وصفقت الستيطان يقضم قدسنا الحبيبة‪ ،‬وأرض‬ ‫مسرى نبينا السليبة‪ ،‬ونردد غير آبهين وال متنبهين‪“ :‬أكلنا يوم أكل الثور‬ ‫األبيض” لنختلف على لونه‪ ،‬وترتيبه في الذبح‪ ،‬ونحترب في أفضلية العجم على‬ ‫العرب‪ ،‬في والءات الطيب أردوغان والءات نجاد‪ ،‬ونداءات استغاثة الغزيين‪ ،‬ودماء‬ ‫الشهداء التي اصطبغت بها مياه بحرنا األحمر المتوسط‪.‬‬ ‫فيا صاحبي‪ ،‬المكرّم والمبجّل في اإلمارات قبل أي قطر عربي آخر‪ ،‬أعد النظر‬ ‫قليال!‪ ،‬وإن لم تفعل أنت‪ ،‬أال تفعل مصر بماليينها التسعين!‪ ،‬مصر التي كانت‬ ‫وال تزال موئ ً‬ ‫ال لعشاقها ال من أدباء ومفكري العرب فحسب‪ ،‬بل من أدباء اإلمارات‬ ‫ومفكريها وشعرائها ومبدعيها‪ ،‬وال تزال قلب العرب النابض بالحب مهما قست‬ ‫على أهلها ظروف القهر والفقر‪ ،‬ومهما عانى أبناؤها من ظلم ذوي القربى “األشد‬ ‫ً‬ ‫مضاضة على المرء من وقع الحسام”‪.‬‬

‫‪samkaawach@gmail.com‬‬

‫مصطفى عاطف قبالوي ‪ -‬األردن‬ ‫من برج يحكي ذوباني !!‬

‫رؤى وردة املعنى‬

‫هي ظبية خميس سفيرة النوايا الحسنة لإلبداع والمبدعين العرب من أقصى‬ ‫شرق الخليج إلى أقصى مغربنا العربي الكبير‪ ،‬وهي أو ًال وأخيراً‪ ،‬ظبية باننا التي‬ ‫نذرف ألجلها دمع أقالمنا ودم محابرنا على مذبح حرية رأي وتعبير‪ ،‬هي زرقاء‬ ‫ٍ‬ ‫يمامتنا التي نرى بعينيها أفقاً عربياً يتسع لسلوك الحضارة وأخالقيات احترام الرأي‬ ‫اآلخر وقيم التسامح التي أورثنا إياها المغفور له الشيخ زايد‪ ،‬وألن النية الحسنة‬ ‫لرجل حق‪،‬‬ ‫ال تقابل إال بالحسن من القول والفعل‪ ،‬أدعوك يا صاحبي إلى وقفةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫من نسل أحمد عرابي وسعد زغلول وجمال عبد الناصر‪ ،‬مسقطاً الدعوة القضائية‬ ‫كل ضغينة‪ّ ،‬‬ ‫ومعلياً شأن القضية‪ ،‬متعالياً عن ّ‬ ‫وكل ادّ��اء بال وجه حق‪.‬‬

‫يا برج الثور ‪ ..‬أتخربها ؟؟‬ ‫يا برج الثور ‪ ..‬ألم تفهم ‪..‬‬

‫خمسة أكياس‪ ،‬وجدي أخذ خمسة أكياس‪.‬‬ ‫ولم أفهم شيئ ًا‪ .‬ونظرت إلى مسعود فرأيته‬ ‫زائغ العينين تجري عيناه شما ًال ويمين ًا كأنهما‬ ‫فأران صغيران تاها عن حجرهما‪ .‬وقال جدي‬ ‫لمسعود‪ :‬ما زلت مدين ًا لي بخمسين جنيها‬ ‫نتحدث عنها فيما بعد‪ ،‬ونادى حسين صبيانه‬ ‫فجاؤوا بالحمير‪ ،‬وال��رج�لان الغريبان جاءا‬ ‫بخمسة جمال‪ .‬ووضعت أكياس التمر على‬ ‫الحمير والجمال‪ .‬ونهق أحد الحمير وأخذ الجمل‬ ‫يرغي ويصيح‪ .‬وشعرت بنفسي أقترب من‬ ‫مسعود‪.‬‬

‫وشعرت بيدي تمتد إليه كأني أردت أن‬ ‫ألمس طرف ثوبه‪ .‬وسمعته يحدث صوتاً في‬ ‫حلقه مثل شخير الحمل حين يذبح‪ .‬ولست‬ ‫أدري السبب‪ ،‬ولكنني أحسست بألم حاد في‬ ‫صدري‪ .‬وعدوت مبتعداً‪ .‬وشعرت أنني أكره‬ ‫جدي في تلك اللحظة‪.‬‬ ‫وأسرعت العدو كأنني أحمل في داخل‬ ‫صدري سراً أود أن أتخلص منه‪ .‬ووصلت إلى‬ ‫حافة النهر قريباً من منحناه وراء غابة الطلح‪.‬‬ ‫ولست أعرف السبب‪ ،‬ولكنني أدخلت إصبعي‬ ‫في حلقي وتقيأت التمر الذي أكلت‪.‬‬

‫يا برج الثور ألم تفهم ؟؟‬

‫بركانا ً يسكن رشياني !!‬ ‫يا برج الثور أغاظتي ‪..‬‬

‫أفعالك أنت بأحزاني !!‬

‫تلتف ‪ ..‬تدور ‪ ..‬وال تأبه ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫الدوران ‪..‬‬ ‫لنتيجة هذا‬

‫يوما ً توقظها باسمة ‪..‬‬

‫يوما ً توقظها عابسة ‪..‬‬

‫وانا أحياها ‪ ..‬أراقبها ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫كاالدمان ‪..‬‬ ‫واقلدها‬

‫تتحرك أنت ‪ ..‬وال تدري ‪..‬‬

‫أني يف وسط الغليان ‪..‬‬ ‫تتحرك أنت هنا ابدا ‪..‬‬

‫تلهو يف فلك ينساني !!‬

‫تتحرك أنت ‪ ..‬لترتكني ‪..‬‬

‫أقبع ‪ ,‬طول العمر ‪ ,‬مكاني !!‬


‫‪14‬‬ ‫فدوى طوقان‬

‫ول��دت ف��ي نابلس ع��ام ‪ 1917‬ألسرة‬ ‫عريقة وغنية ذات نفوذ اقتصادي وسياسي‬ ‫اعتبرت مشاركة المرأة في الحياة العامة‬ ‫أم��رًا غير مستحبّ‪ ،‬فلم تستطع شاعرتنا‬ ‫إكمال دراستها‪ ،‬واضطرت إلى االعتماد على‬ ‫نفسها في تثقيف ذاتها‪.‬‬ ‫وقد شكلت عالقتها بشقيقها الشاعر‬ ‫إب��راه��ي��م ع�لام��ة ف��ارق��ة ف��ي حياتها‪ ،‬إذ‬ ‫تمكن من دفع شقيقته إلى فضاء الشعر‪،‬‬ ‫فاستطاعت ‪-‬وإن ل��م تخرج إل��ى الحياة‬ ‫العامة‪ -‬أن تشارك فيها بنشر قصائدها في‬

‫أشواق مقدسية‬

‫الصحف المصرية والعراقية واللبنانية‪ ،‬وهو فقد فتحت أمامها آفاقًا معرفية وجمالية‬ ‫تماس مع منجزات‬ ‫ما لفت إليها األنظار في نهاية ثالثينيات وإنسانية‪ ،‬وجعلتها على‬ ‫ٍّ‬ ‫الحضارة األوروبيّة‪.‬‬ ‫القرن الماضي ومطلع األربعينيات‪.‬‬ ‫وب��ع��د نكسة ‪ 1967‬ت��خ��رج الشاعرة‬ ‫موت شقيقها إبراهيم ثم والدها ثم‬ ‫نكبة ‪ ،1948‬جعلها تشارك من بعيد في لخوض الحياة اليومية الصاخبة بتفاصيلها‪،‬‬ ‫خضم الحياة السياسية في الخمسينيات‪ ،‬فتشارك في الحياة العامة ألهالي مدينة‬ ‫وقد استهوتها األفكار الليبرالية والتحررية نابلس تحت االحتالل‪ ،‬وتبدأ عدة مساجالت‬ ‫كتعبير عن رفض استحقاقات نكبة ‪ .1948‬شعرية وصحافية مع المحتل وثقافته‪.‬‬ ‫تعدّ فدوى طوقان من الشاعرات العربيات‬ ‫كانت النقلة المهمة في حياة فدوى‬ ‫هي رحلتها إلى لندن في بداية الستينيات القالئل ال��ل��وات��ي خ��رج��ن م��ن األساليب‬ ‫من القرن الماضي‪ ،‬والتي دامت سنتين‪ ،‬الكالسيكية للقصيدة العربية القديمة‬

‫« حـياة واحـدة ال تـكــفي »‬

‫«‪»2-2‬‬

‫بقلم ‪ :‬سحر حمزة‬

‫ابتسمت ‪,‬وقلت له ابتسم معي قد نرى فجراً وخبراً سعيد‬ ‫قد نعود نلعب سوية أماً وطف ً‬ ‫ال‬ ‫بقي صامتاً محدقا متلونا‬ ‫قلت له ابتسم‬ ‫قال أين انا من االبتسام‬ ‫ومن الفرح رغم‪ ‬أن أسمي‪ ‬فرحان‬ ‫قلت له تفاءل‬ ‫قال كيف وقد غاب عني بارق األمل‬ ‫وفقدت كل لحظة ظننتها فرحاً‬ ‫ظننتها نغماً‬ ‫حلم فطيف فغدا وهم ًا وأحزان‪ ‬‬ ‫قلت كن مثل ميمون وصوت ندىً‪ ‬حنون‬ ‫أومأ باكياً‬ ‫أنا الوطن بال وطن‬ ‫أنا األمل بال فرح‬ ‫أنا كل النصر رغم الهزيمة‬ ‫أنا كل غزي ومقدسي وكل سواحلنا الحزينة‬ ‫فقد تغيرت معالمي‬ ‫وحتى اسمي وتاريخي ورسم أسالفي‬ ‫باتت قصصاً بال عنوان ‪   ‬‬ ‫‪ ‬عمرالخطاب ‪ ‬باقياً في الوجدان‪ ‬‬ ‫وصالح الدين سيبقى يهزم الرومان‪ ‬‬ ‫قال ‪ ،،‬لقد ضاع الفرح يا عاشقتي‬ ‫مع غياهب جدار فاصل وحصار طال مع االزمان ‪ ‬‬ ‫و سفن نوح غرقت‪ ‬وأسطول مكبل الحرية‪ ‬‬ ‫على شاطيء غريب بال خير وال أسماك‬ ‫قال متثاق ً‬ ‫ال ‪ ‬تعالي نتقاسم األحزان‬ ‫قلت ال‪،، ‬ال تفقد‪ ‬عزيمة أفنان ‪،‬‬ ‫فعين الكوثر نبعنا واألقصى حبيبنا‪ ‬‬ ‫‪ ‬وأنت أسمك وطن الشجعان ‪ ‬‬ ‫قلت له دعني أرقص لرؤياك‬ ‫وابتسم لعزيمتك‬ ‫فبك يكبر األمل‬ ‫ومعك ننطلق من جديد‬ ‫قد نعود يوم ًا ونبقى رايتك أيها‪ ‬الوطن كيوم العيد‬ ‫طوبى لك يا وطني الحزين‪ ‬‬ ‫إفرح فسوف نعود رغم االحزان‬ ‫كل يوم بجديد‪ ‬‬ ‫سنعلم األجيال أن أمنا فلسطين‪ ‬‬ ‫وقلبنا رغم الشتات حديد‪  ‬‬

‫قراءة في كتاب‬

‫د‪ .‬رسول محمد رسول‬

‫خروجًا سه ً‬ ‫ال غير مفتعل‪ ،‬وحافظت فدوى‬ ‫في ذل��ك على ال��وزن الموسيقي القديم‬ ‫واإليقاع الداخلي الحديث‪.‬‬ ‫ويتميز شعر ف��دوى طوقان بالمتانة‬ ‫اللغوية والسبك الجيّد‪ ،‬مع ميل للسردية‬ ‫والمباشرة‪.‬‬ ‫كما يتميز بالغنائية وبطاقة عاطفية‬ ‫مذهلة‪ ،‬تختلط فيه الشكوى بالمرارة‬ ‫والتفجع وغياب اآلخرين‪.‬‬ ‫مؤلفات‪ :‬على مدى ‪ 50‬عامًا‪ ،‬أصدرت‬ ‫الشاعرة ثمانية دواوين شعرية هي على‬

‫التوالي‪( :‬وحدي مع األيام) الذي صدر عام‬ ‫‪( ،1952‬وجدتها)‪( ،‬أعطنا حب ًا)‪( ،‬أمام الباب‬ ‫المغلق)‪( ،‬الليل والفرسان)‪( ،‬على قمة‬ ‫الدنيا وحيدًا)‪( ،‬تموز والشيء اآلخر) و(اللحن‬ ‫األخير) الصادر عام ‪ ،2000‬عدا عن كتابيّ‬ ‫سيرتها الذاتية (رحلة صعبة‪ ،‬رحلة جبلية)‬ ‫و(الرحلة األصعب)‪.‬‬ ‫وقد حصلت على جوائز دولية وعربية‬ ‫وفلسطينية عديدة وحازت تكريم العديد‬ ‫من المحافل الثقافية في بلدان وأقطار‬ ‫متعددة ‪.‬‬

‫أحمد عقل ‪ -‬فلسطين‬ ‫همست ‪-:‬‬ ‫َ‬ ‫“ حياة واحده ال تكفي ! “‬ ‫هي ‪ :‬ال غريها ‪ ,‬من خاطبت القمر ‪:‬‬ ‫إن كنتَ أجمل من ِ‬ ‫شعر حبيبي ‪ ,‬أقتلني؟‬ ‫ولم يصبها أذى ‪.‬‬ ‫هو ‪ :‬ال غريه من قال للسماء ‪:‬‬ ‫إن ِ‬ ‫كنت أكرب من قلب حبيبتي ‪ ,‬اقتليني ؟‬ ‫ومات !‬ ‫هي ‪ :‬من ترجلت عن الغيم‬ ‫لتسكن غيم صدري وتنام‬ ‫وتموت وتنام ‪ ,‬وتنرش من جديد‬ ‫هو ‪ :‬ال أحد غريه ‪ ,‬ضاقت‬ ‫مساحات الياسمني يف رشايينه‬ ‫وتقطّر دمه من فرط حبه ‪ ,‬وصلب‬ ‫ِ‬ ‫عينيك ‪ ,‬كأنه مسيح؟‬ ‫يف سماء‬

‫ولم يبعث من جديد ‪.‬‬ ‫هي ‪ « :‬حبيبي » كأنا ولدنا قبل اآلن‬ ‫عىل الشاطئ الفريوزي ؟‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أكرهك‬ ‫أحبك ‪ ,‬و ال‬ ‫هو ‪ « :‬معجزتي » ال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بعدك ‪ ,‬ال قبل وال اآلن وال بعد‬ ‫قبلك وال‬ ‫لم أولد‬ ‫ما زلت « جسدا ً » محايدا ً !‬ ‫كأن املالئكة ال تشبهني ؟‬ ‫هي ‪ :‬أنت ال تشبهني ‪,‬‬ ‫لست كستائر غرفتي بيضاء‬ ‫وال مالكًا كقلبي النائم بني شفقني‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عال ‪.‬‬ ‫عال ‪/‬‬ ‫عال ‪/‬‬ ‫أنت ال أحد غريك‬ ‫من فرط الشهوة ‪.‬‬ ‫هو ‪ :‬أعيدي قلبي كما كان طفال ً‬ ‫وأرحيل لحيث ال عودة‬ ‫لحيث ال موج يرضب الشاطئ‬ ‫لحيث ال شمس ترشق من تحت إبطي !‬

‫هي ‪ :‬أرايت قبل اليوم رصاص ًة تسأل القتيل ؟‬ ‫ِ‬ ‫أرايت قبل اليوم جسدا ً ال حيا ً ال قتيال ً ؟‬ ‫هو ‪:‬‬ ‫فأجابتة ‪ :‬أنا وأنتَ حمامتان ورصاصة ‪.‬‬ ‫قال ‪ :‬لتصب هذا القلب وذاك القلب لعلها تنعش‬ ‫فينا أهمية ما ال وقت له‬ ‫منذ زمن لم أمت بصدق‬ ‫منذ زمن لم ِ‬ ‫أبك بصدق‬ ‫ِ‬ ‫فراشك بصدق‬ ‫منذ ده ًر لم أكن رجال ً عىل‬ ‫ِ‬ ‫جسدك بصدق‬ ‫لم أكن فارسا ً عىل‬ ‫ِ‬ ‫لم أكن سطرا ً عىل قصيدة شفتيك بصدق‬ ‫منذ زمن لم أكن « بصدق » !‬ ‫لم يعد يفّ شيئا ً يتنفس بطالقة‬ ‫أصبحتُ جثة هامدة تنتظر رفاتها‬ ‫أصبح األمر يا حبيبتي متلبسا ً‬ ‫بني فلكني وخلل يف نهاية القصيدة !‬

‫صَمت والكــالم ‪ ..‬ســامر أبو هوّاش فـــــــ‬ ‫مــدارات ال ّ‬ ‫ال تولد جسد ّيَة الصمت في بعض قصائد‬ ‫الديوان كاملة؛ فهناك ثلم يتهاوى به الصمت الكلي‬ ‫لجهة نطق األشياء وكالمها‪:‬‬ ‫“عادل‪،‬‬ ‫منذ ابتلعه البحر ظهراً‪،‬‬ ‫يقيم في ما يسري من رغباته الناقصة‪،‬‬ ‫وفي ما علِقَ من نظراته األخيرة على الصخر” (ص‬ ‫‪.)37‬‬ ‫يشارك في هذا النَّص‪ /‬المقطع من القصيدة‬ ‫الثانية في الديوان فاعل واحد هو «عادل»‪ .‬وفيه‬ ‫أيض ًا ع��دد من العوامل المشاركة مثل البحر‪،‬‬ ‫والصخر‪ ،‬والموت‪ ،‬والرغبات الناقصة‪ ،‬والنظرات‬ ‫األخيرة‪ ،‬في حين تغيب الجثة‪ ،‬ويغيب حدث الغرق‬ ‫سوى زمنيته «منذ ابتلعه البحر ظهراً»‪ ،‬وتغيب أيضاً‬ ‫طقوس ّيَة العزاء سوى فضاء هذا األخير «العزاء»‬ ‫الذي حازه الشّاعر لصالح التضمين ال ّشِعري في‬ ‫مقطعه هذا‪.‬‬ ‫في هذا المقطع النَّصي‪ ،‬يريد الشّاعر أن يرج‬ ‫هول الصمت الذي يهيمن على مشهدية البحر بعد‬

‫أن استغرق جثته في جبه‪ ،‬وأنهى وجوده الناطق‪،‬‬ ‫يريد ذلك ليجعل األب حاضراً ناطق ًا عبر بقية‬ ‫ما؛ بقية تشترك في تنضيدها كل من الرغبات‬ ‫والنظرات‪ ،‬وكلتيهما يرتبطان بالفاعل «عادل»‪،‬‬ ‫وبالتشارك مع أحد العوامل أال وهو الصخر البحري‪.‬‬ ‫لقد جعل الشّاعر من البحر ضريحاً وقبراً لعادل‬ ‫األب الراحل‪ ،‬لكنه أيض ًا جعله ناطقاً بما تركه األب‬ ‫من بقايا كينونته للحياة؛ ترك رغباته الناقصة التي‬ ‫لم تكتمل في حياته‪ ،‬وترك‪ ،‬قبيل وفاته‪ ،‬نظراته‬ ‫األخيرة التي طبع بها بعض ًا من صخور البحر‬ ‫كعالمة دالة أو واسمة ‪ Sign‬على رغبته في الحياة‬ ‫رغم إعالن القدر نهاية حياته غرق ًا‪ .‬وبذلك‪ ،‬جعل‬ ‫أبو هوّاش جسد ّيَة البحر ناطقة‪ ،‬جعل لها لسان ًا‬ ‫يضوع كالم ًا ووجوداً لعادل الفائت موت ًا‪ ،‬إنها الرغبة‬ ‫بمواجهة الموت لجهة الحياة؛ مواجهة العدم لجهة‬ ‫الوجود‪.‬‬ ‫***‬ ‫تعتبر «ال��ج�� ّدَة» كأحد الفاعالت الكامنات في‬ ‫تجربة الديوان ال ّشِعرية من حيث توظيف الشخوص‬

‫فيها‪ .‬وفي مقطع نصي من القصيدة في الديوان‪،‬‬ ‫تحضر الج ّدَة عبر دال أيقوني ‪ Icon‬هو شجرة التين‬ ‫التي زرعتها‪ ،‬ربما‪ ،‬بالمنزل‪ ،‬وصارت جزءاً من تاريخ‬ ‫األسرة‪ ،‬ومن ذاكرة المكان‪ ،‬وذاكرة العائلة‪:‬‬ ‫“وحدها تينة ج ّدَته‪،‬‬ ‫كانت تدرك أشواقه‪،‬‬ ‫وحدها‪،‬‬ ‫ك َّلما َّ‬ ‫حل صيف‪،‬‬ ‫كانت‪ ،‬من بعيد‪ ،‬تدمع عليه” (ص ‪.)64‬‬ ‫ما هو َّ‬ ‫مؤكد‪ ،‬وفي حدود البنية العميقة للنَّص‬ ‫‪ ،Deep structure‬أن شجرة التين هذه تنتصب‬ ‫وحيدة في الفناء المذكور‪ ،‬تقف وحيدة كدال‬ ‫مكتف بذاته ال أحد يتداخل معه في أي نوع من‬ ‫أنواع التواصل المرئي‪ ،‬ما يعني أن جسديتها‪ ،‬بل‬ ‫كينونتها‪ ،‬هي كينونة صمت‪ ،‬لكن الشّاعر آثر‪ ،‬وفي‬ ‫حدود بنية النَّص السطحية لهذا المقطع النَّصي‬ ‫‪ ،Surface structure‬آثر كسر جسد ّيَة الصمت‬ ‫عندما أدخلها كفاعل في فضاءات الحدث‪ ،‬واألكثر‬ ‫من ذلك جعلها كفاعل حيوي يرتبط بذاكرة األسرة‬

‫عندما أحيا معنى االمتالك البشري لها «تينة ج ّدَته»‪،‬‬ ‫وبذلك منح هذه النبتة الرّاسخة الجذور عتاقة‬ ‫العالقة بين الج ّدَة وحفيدها إسماعيل‪ ،‬واألكثر‬ ‫من ذلك منحها سمات نوعية عندما جعلها تُدرك‬ ‫‪ Perception‬ليس فقط مرئيات جسد إسماعيل‪،‬‬ ‫إنما أشواقه لها‪ ،‬ألسيت «األمكنة تنتحل البشر بعد‬ ‫غيابهم»؟ (ص ‪ )24‬والشوق هوى ‪ Passion‬يرتبط‬ ‫بما هو تواصلي في معناه العاطفي واإلنساني‪.‬‬ ‫وبذلك صار مدار الصمت مثلوم الكينونة‪ ،‬لكن‬ ‫الشّاعر جعل إدراك أشواق إسماعيل لتينة الج ّدَة‬ ‫مفتوح ًا على صمت من نوع آخر؛ صمت دامع هذه‬ ‫الم ّرَة‪ ،‬خصوصاً وأن الشّاعر استعان بزمنية الصيف‬ ‫القائظ‪h‬ة‪ ،‬وهي أحد العوامل التي َّ‬ ‫وظفها في هذا‬ ‫النَّص‪ /‬المقطع؛ الصيف الذي يغيب فيه الناس عن‬ ‫الشموس صوب األفياء المنزلية‪ ،‬ربما البعيدة‪ ،‬أما‬ ‫التينة فتبقى وحيدة مع صيفها‪ ،‬تبقى تئ ّنَ باكية‬ ‫دامعة العين وحدها؛ فإسماعيل غائب‪ ،‬وبعيد‪،‬‬ ‫ومتوار هناك‪ ،‬بينما هي هنا؛ تمسح دمعاتها من‬ ‫دون راء تراه‪ ،‬إنها تتك َّلم‪ ،‬ولسانها بكاؤها ودمعها‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫روجيه جارودي‬

‫ولد عام ‪ 1913‬في مرسيليا‪-‬فرنسا‪.‬‬ ‫هو فيلسوف وكاتب فرنسي‪ .‬وخالل الحرب‬ ‫العالمية الثانية أُخ��ذ كأسير ح��رب في الجلفة‬ ‫«الجزائر»‪ .‬كان جارودي شيوعيا‪ ،‬لكنه طرد من‬ ‫الحزب الشيوعي الفرنسي سنة ‪ 1970‬وذلك‬ ‫النتقاداته المستمرة لالتحاد السوفياتي‪ ،‬وبما أنه‬ ‫كان عضواً في الحوار المسيحي الشيوعي في‬ ‫الستينيات‪ ،‬فقد وجد نفسه منجذباً للدين وحاول‬ ‫أن يجمع الكاثوليكية مع الشيوعية خالل عقد‬ ‫السبعينيات‪ ،‬ثم ما لبث ان اعتنق اإلس�لام عام‬ ‫‪ 1982‬م متخذا االسم رجاء‪.‬‬

‫يقول جارودي عن اعتناقه اإلسالم‪ ،‬أنه وجد‬ ‫أن الحضارة الغربية قد بنيت على فهم خاطئ‬ ‫لإلنسان‪ ،‬وأنه عبر حياته كان يبحث عن معنى‬ ‫معين لم يجده إال في اإلسالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ظل ملتزما بقيم العدالة االجتماعية التي آمن‬ ‫بها في الحزب الشيوعي‪ ،‬ووجد أن اإلسالم ينسجم‬ ‫مع ذلك ويطبقه بشكل فائق‪ّ .‬‬ ‫ظل على عدائه‬ ‫لإلمبريالية والرأسمالية‪ ،‬وبالذات ألمريكا‪.‬‬ ‫بعد مجازر صبرا وشاتيال في لبنان أصدر‬ ‫جارودي بيانا احتل الصفحة الثانية عشرة من عدد‬ ‫‪ 17‬حزيران ‪ 1982‬من جريدة اللوموند الفرنسية‬

‫بعنوان «معنى العدوان اإلسرائيلي بعد مجازر‬ ‫لبنان» وقد وقع البيان مع ج��ارودي كل من األب‬ ‫ميشيل لولون والقس إيتان ماتيو‪.‬‬ ‫وك��ان ه��ذا البيان بداية ص��دام ج���ارودي مع‬ ‫المنظمات الصهيونية التي شنت حملة ضده في‬ ‫فرنسا والعالم‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1998‬حكمت محكمة فرنسية على‬ ‫ج��ارودي بتهمة التشكيك في محرقة اليهود في‬ ‫كتابه األساطير المؤسسة لدولة إسرائيل‪ ،‬حيث‬ ‫شكك في األرقام الشائعة حول إبادة يهود أوروبا‬ ‫في غرف الغاز على أيدي النازيين‪.‬‬

‫سطوع يف الذاكرة‬

‫روافـد‬

‫سلطان العميمي ‪ ..‬القصة الشعرية‬

‫تمارا ماس ‪ -‬سوريا‬ ‫لم أرسم‬ ‫منذ أن زرعت الدراجة الحمراء‬ ‫شجرة صدأ‬ ‫وثنيت أطراف “البنت”‬ ‫داخل ستارة الدانتيل البيضاء‬ ‫واألحداق الفارغة للدمية‬ ‫أكره أنوثتي‪..‬‬ ‫مالمحي تلتصق بي‬ ‫ٍ‬ ‫بابتذال مفرط‪...‬‬ ‫أنفخ قبلة الحياة‬ ‫يف صدر الحلم الغريق‪...‬‬ ‫وأرصخ بال صوت‪...‬‬ ‫أحتاج إىل إسعاف ‪...‬‬ ‫وتعويذة‬ ‫إلبطال هذا السحر‪....‬‬ ‫كم أبدو سخيفة بلفافات الشعر‪....‬‬ ‫كيف نبتت يف غزارة شعري الكستنائي ‪...‬‬ ‫مروج ذهبية؟!‬ ‫ٌ‬ ‫أرمي بفكرة مجعدة‬ ‫نحو ضياعات الذاكرة‬ ‫“سآتي ‪....‬‬ ‫وإن تأخرت‪”....‬‬ ‫جاراتنا يقرأن الفنجان مع أمي‬ ‫“ال أحب القهوة”‪...‬‬ ‫تمنَّعت‬ ‫لكنه َّ‬ ‫ن شخصن يل‬ ‫“مفرتق طرق‪...‬‬ ‫وزينة‪..‬‬ ‫وثالث إشارات ربانية‪”...‬‬ ‫يف فناجينهن جميعا ً‬ ‫غضبت مني‪..‬‬ ‫“كان يجب أن أرشب القهوة اليوم‪...‬‬ ‫وإن عىل مضض”‬ ‫ألكون يف فنجاني‬ ‫وحدي‬ ‫اسرتقت النظر عرب املمر الطويل‬ ‫كانت اللوحات كواجهات العرض‬ ‫تبيعني‬

‫رغم حداثة إسالم ج��ارودي وكثرة المصاعب‬ ‫التي واجهته سواء من حيث اللغة أوالثقافة استطاع‬ ‫ان يؤلف أكثر من أربعين كتابا منها‪ :‬وعود اإلسالم‬ ‫اإلسالم دين المستقبل ‪ -‬المسجد مرآة اإلسالم‬‫ اإلسالم وأزمة الغرب ‪ -‬حوار الحضارات ‪ -‬كيف‬‫أصبح اإلنسان إنسانيا ‪ -‬فلسطين مهد الرساالت‬ ‫السماوية ‪ -‬مستقبل المرأة وغيرها‬ ‫وفي كتاب «اإلس�لام دين المستقبل» يقول‬ ‫ج���ارودي عن شمولية اإلس�ل�ام‪ :‬أظهر اإلس�لام‬ ‫شمولية كبرى عن استيعابه لسائر الشعوب ذات‬ ‫الديانات المختلفة‪ ،‬فقدكان أكثر األديان شمولية‬

‫رعد بندر‬

‫ألوانا ً لن أرتديها‪..‬‬

‫وأشكاال ً لن أحتسيها‪...‬‬ ‫ٍ‬ ‫وذوات سأكفر بها‪...‬‬

‫الكتابة مسؤولية كبيرة ولهذا من الضروري أن نقف طويال على ما نكتبه‬

‫لكنني أكملت املجاملة‪...‬‬

‫قبل أن نفكر بالنشر ‪ ،‬هذه الجملة صنعت مبدعين حقيقيين على مر التأريخ‪،‬‬ ‫أتذكرها كلما قرأت لسلطان العميمي الذي كثيرا ما أدعوه لنشر ما يكتبه من‬ ‫قصص ونصوص أتلمس جمالياتها وأفرح بها بمحبة عارمة ألنني اكتشفت‬ ‫أن داخله ّ‬ ‫تجذرا ورسوخا لقاص قادم سيكون له بصمته فيما بعد ‪ ،‬إنه ماهر‬

‫أغرتني‪...‬‬

‫هندسية أرضية الحمام الزرقاء‪...‬‬

‫في تكثيف الفكرة وأكثر مهارة في نحت مالمح أبطاله بدقة متناهية ‪ ،‬أبطاله‬

‫ألسقط عليها‬

‫الذين ال يشبهونه ولكنهم يشبهونه تماما‪ ،‬يقدمون عروضهم أمامه بإتقان‬

‫ك يّ ُِل‪...‬دفعة واحدة‬

‫‪ ..‬يا لسعادته بهم ‪ ..‬وهم ينظرون إلى أصابعه ‪ ..‬فيتحركون ‪ ..‬ويتأملون فمه‬

‫صوت ارتطام‪...‬‬

‫‪ ..‬فيتكلمون !‪.‬‬

‫أو التحام‬

‫لديه الكتابة مغامرة يُحسن التصرف فيها حين تتداخل مع هيمنة الذهن‬

‫فقاعات ٍ‬ ‫دم‬

‫على ما هو متخَيّل كما يقول فوكو ‪ ..‬أن ما يميزه فيما يكتب أنه يصنع المشهد‬ ‫ويبقى خارجه ليمنح منحوتاته الذهنية فرصة القيام بكل ما يُحبُّ هو شخصيا أن‬

‫أرجوانية‪...‬‬

‫يقوم به ‪ ،‬فهم يعشقون ‪ ،‬يتألمون ‪ ،‬يبكون ويضحكون ‪ ،‬ولكنهم في النهاية هو‬

‫كرست أملي بابتسامة‬

‫بكل عشقه وألمه وبكائه وضحكه ! هذا التبادل المتقن لألدوار بينه وبين أبطاله‬

‫وتذكرت‪..‬‬

‫يدعوني إلى تحريضه على الكتابة ‪..‬‬

‫فأرسع الدم يف جسدي‬

‫عادة ما يتشارك المؤلف والمتلقي في نتاج المعنى حين تتوسع دائرة الوضوح‬

‫لينفخ مزيدا ً من الفقاعات‬

‫في النص ولكن سلطان العميمي يترك المتلقي هو من ينتج المعنى بنفسه ألنه‬

‫وتستمر الذاكرة بالعمل‬

‫يشعر أن جملته النصية مبنية على مفهوم الوضوح أساسا ولكنه وضوح ليس‬

‫بدأ الدفء العاري‬

‫ميسّرا ومن هنا تبدأ مهارة العميمي الذي يشاهد فراغا أمامه فيمأله برجل أو‬

‫يرسم االنحناء األبيض‬

‫امرأة أو جماد أو ربما يبقيه فراغا كما هو !!‬ ‫إنه يمزج بين جغرافية المكان وجغرافية اإلنسان من أجل أن ينمي المحتوى‬

‫حول الجسد الصامت‬

‫الذهني ليبدأ رحلة البحث عن الفكرة التي غالبا ما تكون معاشة ومؤثرة ‪.‬‬

‫وكنتُ أنا ‪....‬‬

‫سلطان العميمي يكتب القصة الشعرية بكثافة وعمق قصيدة النثر ‪ ،‬يعرف‬

‫باردة ‪...‬‬

‫ماذا يقول وكيف يتحرك ‪ ،‬يصنع الفكرة ‪ ،‬ويحلق بحرية ‪ ،‬يستنسخ نفسه في‬

‫حد املغادرة‬

‫أبطاله ويمنحهم الشراكة بالتأليف ويبقى هو خارج المشهد متأمال ما الذي‬ ‫سيحدث ‪ ،‬وما أن ينتهي من العمل حتى يُعيدهم إليه ثانية !!‬

‫تمتم فنجاني‪:‬‬

‫إن األدب اإلماراتي على موعد مع مبدع أريد إلبداعه أن يتحدد في خانة‬

‫مفرتق الطرق‪...‬‬

‫واحدة ولكنه اشتغل بضراوة على أن يجمع بين ولعه بالموروث الشعبي بكل‬ ‫رقته وجماله وانتماءاته المضيئة وبين سطوة الحداثة بكل سحرها ونضارتها‬

‫والزينة‪...‬‬

‫ليخرج من بين أصابعه نص بلغ سن الرشد بامتياز ‪.‬‬

‫واالشارات الربانية الثالث‪...‬‬

‫“ال أجيد تنقيح املستقبل‬

‫عندما يكون باألبيض واألسود”‬

‫ُ‬ ‫«تخيط ثوباً لتذ ُكر»‪..‬‬ ‫ــــــي‬ ‫***‬ ‫إلى عائشة‪ ،‬األم والوالدة‪ ،‬التي دخلت في قصائد‬ ‫الديوان عبر قصيدة واحدة كان ترتيبها الوسط بين‬ ‫قصيدتين إلسماعيل االبن ومثلهما لعادل األب‪ .‬لكنها‬ ‫سُ مرة هنا ومرة هناك‪ ،‬م ّرَة في تمثيالت‬ ‫عائشة تند ّ‬ ‫الشّاعر إلسماعيل‪ ،‬ومرة في تمثيالته لعادل األب‪،‬‬ ‫وفيها تكسر األم مدارات الصمت والسكينة مراراً لجهة‬ ‫الحركة والديمومة؛ فهي تحلم بإسماعيل لتراه ثالثة‪،‬‬ ‫وهي تحمي أوالده��ا من اآللهة والبشر‪ ،‬وهي أيضا‬ ‫ُّ‬ ‫لتذكر‪ ،‬وإلى جانب ذلك تروي أن إسماعيل‬ ‫تخيط ثوب ًا‬ ‫كان ناعماً كفتاة‪ ،‬وكان حتى السابعة يتس َّلق صدرها‬ ‫ليرضع من ثديها‪ .‬إال أن عائشة‪ ،‬وكما هي في تمثيالت‬ ‫أخرى للشاعر‪ ،‬تحضر كأيقونة صامتة‪ ،‬تحضر كجسد ّيَة‬ ‫وقد طالها صمت التي ّبَس حتى لتبدو أثراً ‪ Trace‬كان‬ ‫هناك نابض ًا بالحيوية والحياة وقد آن أوان ُّ‬ ‫تذكره وإعادة‬ ‫تمثيله‪ ،‬ولكن شعرياً‪:‬‬ ‫“فوق الخزانة بالمقلوب‪،‬‬ ‫باألبيض واألسود‪،‬‬ ‫عائشة‪،‬‬

‫منذ أربعين سنة‪،‬‬ ‫تقف وحدها باألبيض الناصع‪،‬‬ ‫بال فصول‪،‬‬ ‫تتعاقب‪ ،‬أو ألم» (ص ‪ ،52‬وانظر ص ‪.)44‬‬ ‫ألب��دأ من العوامل ‪ Actants‬التي استخدمها أبو‬ ‫هوّاش في هذا النَّص‪ /‬المقطع من قصيدة «عائشة»‪،‬‬ ‫وهي‪ :‬الخزانة‪ ،‬واللونين األسود واألبيض‪ ،‬واألربعين‬ ‫سنة‪ ،‬وم��ن ثم اللون األبيض الناصع‪ ،‬والفصول‪،‬‬ ‫واألل��م‪ .‬لقد شاركت هذه العوامل في أول نص من‬ ‫نصوص قصيدة عائشة‪ ،‬وتك ّرَرت‪ ،‬مع إضافات‪ ،‬في‬ ‫مقطع نصي آخر وفي القصيدة ذاتها‪ .‬وكلها عوامل‬ ‫ساكنة كالخزانة‪ ،‬والبياض‪ ،‬والسواد‪ ،‬واألربعون سنة‪،‬‬ ‫وهي سنوات النُّضج والنهايات‪ ،‬وزمنية الالفصول‪،‬‬ ‫وهي زمنية متوقفة‪ ،‬والال ـ ألم‪ ،‬وبالضرورة الال ـ فرح‪،‬‬ ‫ناهيك عن انعدام التعاقب الزمني لصالح السكون‪.‬‬ ‫تتحفنا بنية هذا النَّص العميقة بأن موضوع الحالة‬ ‫فيه هي صورة عائشة المرقومة في أعلى دوالب أو‬ ‫خزانة معزولة في غرفة ربما ال يمر عليها الهواء‪ ،‬وال‬ ‫الشمس‪ ،‬وال ضوء القمر‪ .‬ولعل الصفة بـ «المقلوب»‬

‫في استقباله للناس الذين يؤمنون بالتوحيد وكان‬ ‫في قبوله التباع هذه الديانات في داره منفتحا على‬ ‫ثقافاتهم وحضاراتهم والمثير للدهشة انه في‬ ‫اطار توجهات اإلسالم استطاع العرب آنذاك ليس‬ ‫فقط إعطاء إمكانية تعايش تماذج لهذه الحضارات‪،‬‬ ‫بل أيضا إعطاء زخم قوي لاليمان الجديد‪ :‬اإلسالم‪.‬‬ ‫فقد تمكن المسلمون في ذلك الوقت من تقبل‬ ‫معظم الحضارات والثقافات الكبرى في الشرق‬ ‫وأفريقيا والغرب وكانت هذه قوة كبيرة وعظيمة‬ ‫له‪ ،‬وأعتقد ان هذا االنفتاح هو الذي جعل اإلسالم‬ ‫قويا ومنيعا‪.‬‬

‫«‪»2-2‬‬ ‫هي الداللة األكثر تكثيف ًا لمعنى العزلة والصمت‬ ‫وال ّسُكون قدر تع ُّلق األمر بصلتها مع اآلخرين الرائين‬ ‫لها‪.‬‬ ‫إن التمثيل األيقوني لعائشة األم ال يمثل سوى‬ ‫َّ‬ ‫ذروة الحنين لتلك الـ «عائشة» لدى الشاعر‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا ال يعني أنه لم يدخر الوسع في تمثيلها كما هي‪،‬‬ ‫ومن دون ما هو أيقوني؛ فقصائد الديوان تحفل بتلك‬ ‫التمثيالت التي تجعل األم حيةً تحلم بولدها إسماعيل‪،‬‬ ‫وتحميه وغيره من شر اآللهة‪ ،‬ويزوروها في أحالمها‬ ‫ضَلة‪ ،‬وغير ذلك من يوميات‬ ‫لتعطيهم أُكالتهم المف ّ‬ ‫حياتها معهم ووالدهم‪.‬‬ ‫***‬ ‫تلك هي مدارات الصمت والكالم في تجربة سامر‬ ‫أبو هوّاش ال ّشِعرية في ديوانه السابع «تخيط ثوبا‬ ‫ُ‬ ‫لتذكر» ال��ذي ك�� ّرَس فيه انشغاالت القول ال ّشِعري‬ ‫الستذكار كينونة األهل الساكنة والصامتة عبر كالم‬ ‫األشياء من حولهم‪ ،‬وتكليمهم األشياء وهم حولها في‬ ‫دوار يسكنه الحزن م ّرَة‪ ،‬وفي طواف تسكنه الحيرة‬ ‫لمرّات كثر‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫األدب الروسي‬

‫شكل في تاريخ األدب العالمي مرحلة مؤثرة‬ ‫بالكتابة وتنويعات الجمال ووسائل التعبير‬ ‫الكتابية‪ ,‬لقد اقترن األدب الروسي في عوالم‬ ‫الفرد الجوانية مشتغال في غياهب النفس‬ ‫البشرية باح ًثا عن قلقها وغربتها وصراعها‬ ‫األبدي مع األلم والفقر والمكابدات‪ ،‬ومع المحيط‬ ‫القاسي ال��ذي جعل من الفرد حشرة تسحق‬ ‫وتموت في سيرورة األلم‪.‬‬ ‫بدأت األبجدية الروسية بالتطور بسرعة مع‬ ‫اعتماد الديانة المسيحية كدين رسمي للدولة‬ ‫والتي رافقت ادخال األبجدية السيريالية إلى‬

‫مقام العاشقة‬

‫إن وراء األكمة ما وراءها‬ ‫دارين قصري‬ ‫حرية التعبير ليست شعاراً نضعه في إطار‬

‫ونعلقه على رف في مكتبنا أو نضعه في إطار‬ ‫صورتنا أمام شاشات التلفزة في مقابالتنا‬

‫حقاً «جامعة الدول العربية ماذا بقي منها»‪ ،‬بداية ربما تكون قاسية‬ ‫ولكنها حقيقة بتنا نعيشها يومياً وفي اختالف أمكنتنا وبزمان واحد‪ ،‬هو زمن‬ ‫الرقابة وامتالك حرية القلم‪ ،‬أن يصير نقد كتاب قضية بحجم وطن أو أكبر‪،‬‬ ‫ربما نحن بحاجة إلى هكذا صفعة لنستيقظ في وقت يحيا به هؤالء الذين‬ ‫ثارت ثائرتهم لمقال نقدي ال أكثر‪ ،‬هي دعوة أوجهها للكتاب بالتخلي عن‬ ‫أقالمهم يوماً واحداً حداداً على زمن بكى فيه القلم روحه بعدما استعبد وهو‬ ‫حر منذ والدته‪.‬‬ ‫وأستشهد هنا بقول الفيلسوف جون ستيوارت ميل كونه من أوائل الذين‬ ‫نادوا بحرية التعبير عن أي رأي مهما كان هذا الرأي غير أخالقي في نظر‬ ‫البعض‪ ،‬معتبراً أن الحد الوحيد لحرية التعبير عن الرأي هو ما أطلق عليه‬ ‫«الحاق الضرر بشخص آخر»‪ ،‬فكيف إذا كان هذا المقال انتقاداً إلصالح ما‬ ‫أفسدته إدارة األمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي نأبى أن‬ ‫نخدش الرأي العام بالقول إنه ما عاد يستحق مكانته هذا إذا كانت مكانة‬ ‫أص ً‬ ‫ال‪ ،‬الذي أغفل قضايا األمة والحصار على غزة واستشهاد األطفال واألبرياء‬ ‫ً‬ ‫يوميا وفشل في جمع األمة العربية ليتولى محاربة كاتبة‪ ،‬والسؤال الذي يطرح‬ ‫نفسه هنا بعيداً عن تضامننا الكبير ودعمنا لألديبة ظبية خميس هو عنوان‬ ‫الكتاب موضوع الجدل والمسبب لألزمة نفسها “جامعة الدول العربية ماذا‬ ‫بقي منها؟”‪ ،‬بخاصة وأن المتسبب بالضرر هنا هو نفسه المشتكي عمرو‬ ‫موسى الذي وصل بسلطته لحد استخدامها لالعتداء والطرد التعسفي لسفيرة‬ ‫ووزيرة ومبدعة من العمل الذي أعطته من عمرها وشبابها ما يكفي ألن يرد‬ ‫ال ووطناً‬ ‫لها الصفعة بتحية تقدير لتضحيات عظام إذ يكفي أنها تركت أه ً‬ ‫لوطن آخر هو مصر أعطته ما يقارب العشرين عاماً من عمرها‪ ،‬ليكون ظلمها‬ ‫وانشغالها في المحاكم عوضاً عن عملها األدبي ومكافأة لنهاية خدمتها‪.‬‬ ‫حرية التعبير ليست شعاراً نضعه في إطار ونعلقه على رف في مكتبنا أو‬ ‫نضعه في إطار صورتنا أمام شاشات التلفزة في مقابالتنا‪ ،‬حرية التعبير تجسيد‬ ‫لكل فكرة وحركة نقوم بها‪ ،‬لذا ماذا لو تلتفت اآلن قبل فوات األوان يا عمرو‬ ‫موسى لقضايا أكثر أهمية وتتراجع عن قراراتك قبل أن يحاسبك التاريخ غداً‬ ‫واألجيال القادمة على أفعال كثر ويكفي أن نختم بالمثل العربي القائل “وراء‬ ‫األكمة ما وراءها”‪.‬‬

‫‪Dareen.sam@hotmail.com‬‬

‫الكتابة الروسية‪ .‬وكانت دراسة االنجيل هي‬ ‫وسيلة لالطالع على اإليمان والمنفعة في‬ ‫ممارسة العبادة والطقوس‪ .‬وعندما اعتنق‬ ‫الروس الديانة المسيحية القادمة اليهم من‬ ‫بيزنطة‪ ،‬بدأ رجال الدين الروس والمبشرون‬ ‫القادمون من األمبراطورية البيزنطية بترجمة‬ ‫الكتاب المقدس من اليونانية إلى السالفية‬ ‫الروسية وراف���ق ذل��ك ترجمة اعمال األب��اء‬ ‫القديسين وحياة القديسين وبعض كتب‬ ‫الفلسفة والكتب األغريقية وغيرها‪ ،‬ومن ثم‬ ‫بدأ الروس بترجمة الكتب من الكثير من اللغات‬

‫وخاصة الشرقية بعد قيامهم بالحج إلى األماكن‬ ‫المقدسة في المشرق واختالطهم بثقافة‬ ‫المنطقة وخاصة االغريقية منها‪ ,‬وكان طابع‬ ‫الثقافة واألدب الروسيين يحمل طابع ًا ديني ًا‬ ‫وكثير من ادباء وكتاب ذلك العهد هم من رجال‬ ‫الكنيسة والمطلعين على الثقافة االغريقية‪.‬‬ ‫بعض أدباء العصر القديم‬ ‫ •فاسيليكاليكا‪.‬‬ ‫ •فالديميرفايلكوفيتش‪.‬‬ ‫ •فالديمير مونوماخ الثاني‪.‬‬ ‫ •فيشاتا‪.‬‬

‫مع امتداد االمبراطورية الروسية إلى مناطق‬ ‫شاسعة جديدة واتصال الروس بالدول والممالك‬ ‫المحيطة والتي تحد مناطقهم الجديدة وكذلك‬ ‫اتصال الروس بشعوب قاموا بفتح اراضيهم‪،‬‬ ‫حدث اتصال ثقافي واجتماعي بينهم وبين‬ ‫شعوب تلك المناطق وهذا أدى إلى غنى كبير‬ ‫للثقافة الروسية وتنوعها‪.‬‬ ‫من أدباء العصور الوسطى وعصر النهضة‬ ‫ •بوشكين‪.‬‬ ‫ •فالنتينراسبوتين‪.‬‬ ‫ •الروائي والكاتب الكونت ليو تولستوي‪.‬‬

‫فلتكملوا النص أحبائي ‪..‬فربما لن أعود‬ ‫سلطان القيسي ‪ -‬فلسطين‬ ‫الذاكرة الدنيا ‪..‬و الحلم األقىص ‪..‬‬ ‫يغتال الوقت يدينا ‪..‬‬ ‫أو ينتحر الحلم‬

‫يلزمنا كي نشفى من رعشة هذا‬ ‫الحلم ‪..‬‬ ‫ثالث دقائق ‪:‬‬ ‫فاألوىل كي نمسح ماء الحلم عن‬ ‫الكلمات‬ ‫و الثانية لنهجو ذاك الحلم املتمرد‬ ‫و نؤن ّبه كيف تج ّرأ أن يغزو أعيننا ليال‬ ‫أما الثالثة ‪ ..‬لكي نبكي الحلم‬ ‫أمام الله ونرجوه أن يرجع يوما‬ ‫ننسل خيط الشمس األول‬ ‫و نطرز يف املنفى وطنا‬ ‫كي نبلغ تحرير الوقت من الوحشة‬ ‫و الشعر من التورية الحمقاء‬ ‫لنا قرب نبي العرب خطى‬ ‫ومدى يغرق يف الشعرية‬ ‫لكن الحظ يهدد خطوتنا‬ ‫يرفضنا كل تراب األرض‬ ‫وتتسع الوحشة كالواو‪..‬‬ ‫بصوت مغنية التينيه‬ ‫يلزمنا كي نشفى‬ ‫من رعشة هذا الحلم الساقط‬ ‫كالثلج علينا‬ ‫أن نبلغ رس األبدية‬ ‫أو أن نتعرى من آخر أشكال املجهول‬ ‫سيخذلنا التوقيت الشتوي‬ ‫ستخذلنا ذكرى الشهداء‬ ‫ورائحة الكابوتشينو و الدم‬ ‫و الورد الجوري وآهة سيجاره‪..‬‬ ‫و دخان الناي ‪ ،‬وسعلة واقعنا العاجز‬ ‫حتى أن يجلس يف مقهى‬ ‫مع ماض يتقن فن اللوم‬ ‫ما هذا الوطن الساكن‬ ‫يف وعكتنا الفكرية ؟‬ ‫ما هذا الوطن النافق ؟‬ ‫ما هذا الوطن املتفلت‬ ‫من بني أصابعنا ‪..‬‬ ‫كهسيس الخاطرة صباحا حني نؤجلها‬ ‫كي ندرك طابور الخبز ؟‬

‫ما هذا الوطن العجز ؟‬ ‫أطوي صحف اليوم‬ ‫أخبئها يف أحد رفوف الروح‬ ‫ستلزمني يف مسح زجاج الفكرة‬ ‫ظـُهـْر َ الـ”ويك إند”‪.‬‬ ‫للحب مكان رغم نباح الحرب عىل األبواب‬ ‫سأسمع فصال موسيقيا‬ ‫ال فرق إذا كان لـ”مرسيل خليفة”‬ ‫أو بتهوفن ‪..‬‬ ‫فاملوسيقى بحر سالم‬ ‫أسكب كأسا كي يرشدني لطريق املعنى‬ ‫أتمىش و املحبوبة تحت املطر‬ ‫ُّ‬ ‫نخف ‪ ..‬نطري ‪..‬‬ ‫نصري غيوما‬ ‫نمطر ثانية ‪..‬‬ ‫نحلم أحيانا أن ّا نمسك‬ ‫بكواكب هذا الكون خوات َم‬ ‫كي نختار األجمل لزفاف‬

‫ارفع بنطلونك يا مواطن‬ ‫“إرفع رأسك يا أخي‪ ،‬ولى زمن االستبداد”‪،‬كان هذا واحدا من أهم‬ ‫الشعارات التي اطلقت بعد قيام ثورة يوليو‪ ،‬تؤكد على أن عهدا‬ ‫من الظلم قد ولى‪ ،‬وأن ثروات مصر‪ ،‬سوف تكون من اليوم‪ ،‬لكل‬ ‫أبناء مصر‪ ،‬وتمضي ستون عاما‪ ،‬ليطلق مجموعة من شباب مصر‪،‬‬ ‫على الفيس بوك‪ ،‬حملة «ارفع بنطلونك‪ ..‬لو سمحت»‪ ،‬ليواجهوا‬ ‫موضة البنطلون الساقط‪ ،‬التي بدأت تنتشر بين المراهقين في‬ ‫مصر والدول العربية‪ ،‬أوالد وبنات‪.‬‬ ‫بين شعار رفع الرأس‪ ،‬ورفع البنطلون زمن مصري‪ ،‬به كثير من‬ ‫الزخم‪ ،‬هزائم وانتصارات‪ ،‬تغيرات سياسية واجتماعية واقتصادية‪،‬‬ ‫ناس طلعت فوق‪ ،‬وناس خسف بها األرض‪ ،‬ولكل مرحلة رجال‪ ،‬ليأتي‬ ‫المراهقون بعد كل هذه السنين‪ ،‬من أبناء الطبقات التي قامت من‬ ‫أجلها ثورة يوليو‪ ،‬ينهون العقد األول من القرن الواحد والعشرين‪،‬‬ ‫بتسقيط البنطلونات‪ ،‬حتى انك لتخشى عندما ترى الواحد منهم‪،‬‬ ‫أن تمد يدك لترفع له البنطلون‪ ،‬فيظن بك الظنون‪.‬‬ ‫لماذا بدأ المراهقون يسقطون بنطلوناتهم‪« ،‬حرانين ال‬ ‫مؤاخذة؟»‪ ،‬ال فرق بين شتاء أو صيف عندهم‪ ،‬ومعيار التفوق‬ ‫عندهم‪ ،‬مقدار ما يستطيع «النفر» منهم أسقاطه من بنطلونه‪،‬‬ ‫دون أن تطوله شرطة اآلداب‪ ،‬أي يحقق المعادلة الصعبة‪« ،‬يقال‬

‫ •األديب دوستويفسكي‪.‬‬ ‫مع بداية سقوط القيصرية الروسية وانتشار‬ ‫االفكار الثورية االشتراكية واستالم الشيوعيين‬ ‫الحكم في روسيا بدا عهد جديد لالدب الروسي‬ ‫وخاصة مع قيام االتحاد السوفياتي وضم‬ ‫شعوب وأمم مختلفة شاركت الروس ثقافتهم‬ ‫وحياتهم االدبية وأصبحت تلك الثقافات جزءاً ال‬ ‫يتجزأ من الثقافة العامة الروسية‪.‬‬ ‫بعض أدباء العصر الحديث‬ ‫ •الشاعرةآنااخماتوفا‪.‬‬ ‫ •الكاتب الكسندر سولجنتسين‪.‬‬

‫في الصعيد الحمار نفر‪ ،‬أي أخرج رذاذا من أنفه وفمه‪ ،‬بصوت عال»‪،‬‬ ‫ويبدوا أن الموضة عندما نفرت‪ ،‬جاءت بموضة الوسط الهابط‪.‬‬ ‫كما يقول المثل «بضاعتنا وردت الينا» ففي ثقافتنا الشعبية‪،‬‬ ‫��لوسط الهابط‪ ،‬له مدلول راقص‪ ،‬يخص الرقص الشرقي‪ ،‬ويبدو‬ ‫ان مبتكري الموضة‪ ،‬جاءوا الى بالدنا‪ ،‬وأعجبهم الوسط الهابط‪،‬‬ ‫أو ربما قلدوه من قراءتهم للفصل الذي خصصه‪ ،‬علماء الحملة‬ ‫الفرنسية في كتاب “ وصف مصر “ للرقص الشرقي‪ ،‬في حين أن‬ ‫من شباب الحملة على الفيس بوك‪ ،‬من يرى انها موضة الشواذ في‬ ‫امريكا‪ ،‬وبعضهم يرى انها موضة المجرمين‪ ،‬خرجت من السجون‬ ‫االمريكية‪ ،‬عندما منع عن المساجين الحزام‪ ،‬النهم كانوا يخنقون‬ ‫به بعضهم‪ ،‬عندما يتقاتلون‪.‬‬ ‫مع كل سنتيمتر يسقط من وسط بنطلون المراهق في مصر‪،‬‬ ‫يسقط معه شيء من منظومته القيمية‪ ،‬التي من المفترض انه‬ ‫تربي عليها‪ ،‬في مجتمع لمنظومته األخالقية حد أدني ال يجوز‬ ‫تجاوزه‪ ،‬لكن يبدو ان المراهقين استطاعوا بذكاء‪ ،‬ان يتجاوزوها‪،‬‬ ‫وان يخرجو لسانهم لتلك المنظومة‪ ،‬والذي ال يعجبه يشرب من‬ ‫«كيعانه» (جمع ك��وع)‪ ،‬وهي تعبير يدلل على استحالة الشرب‬ ‫بالكوع‪ ،‬فكيف تغرف يا فالح بكوعك بدال من كفك لتشرب‪.‬‬

‫حافية تأتي األحالم ‪..‬‬ ‫وعارية تذهب بي‬ ‫يطفئ وجهي أن تختلس‬ ‫الوقت َ البسمة ُ‬ ‫ثم يحارصها الواقع بيديه الكافرتني‬ ‫فتستسلم ثانية ً‪.‬‬ ‫يل نصف الحلم‬ ‫و للحلم األنصاف جميعا‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫أغان‬ ‫نصف‬ ‫ٍ‬ ‫أمان‬ ‫ونصف‬ ‫ونصف الوطن‬ ‫ونصف املنفى‬ ‫نصف الشمس‬ ‫ونصف القمر‬ ‫ونصف النَّص‬ ‫و نصف الحب‬ ‫ونصف الجوع‬ ‫ونصف لقاء‬ ‫نصف فراق‬ ‫نصف الرصخة‪..‬‬ ‫أرصخ حني يجف الخمر ْ‪:‬‬ ‫ماهذا الوطن النهر ْ؟‬ ‫يعربه املضطرون لجرح آخر ‪..‬‬ ‫أسكت‪..‬‬ ‫أرصخ ثانية ‪:‬‬ ‫ماهذا الوطن النافق ؟‬ ‫ما هذا الوطن الغارق‬ ‫بمهارات األركيولوجستيني‬ ‫و دمع املقهورين‬ ‫و نرف املنتحرين هنالك‬ ‫رغم مالك املوت‬ ‫و أواصل تلك الرصخة‬ ‫أنصت ‪..‬‬ ‫حني يقرقع باب البيت‬ ‫و يدخل ضيفي ‪ ..‬رغما عني‬ ‫كي نذهب يف رحـْلة‬ ‫“رشق املتوسط “ و”اآلن هنا”‬ ‫فمتى سوف أعود ألكمل هذا النَّص ؟؟!!‬

‫بقلم‪ :‬محمد الناصر ‪ -‬مصر‬ ‫ربما مراهقونا يستعدون لحفلة راقصة كبيرة‪ ،‬ال يدري بها اآلباء‪،‬‬ ‫المشغولون بأنفسهم‪ ،‬حتى أصبحوا مثل الزوج آخر من يعلم‪ ،‬حفلة‬ ‫ربما تكون كوكبية‪ ،‬تتماهى فيها المنظومات الثقافية المميزة لكل‬ ‫مجتمع وتتداخل‪ ،‬ويصبح الرابط الوحيد بين أصحاب الحفلة‪ ،‬هو‬ ‫الوسط الهابط‪ ،‬الذي استلفه العالم من رقصنا الشرقي‪.‬‬ ‫عندما ترى المراهق أو المراهقة‪ ،‬ببنطلونه الهابط‪ ،‬تشعر‬ ‫انك أمام حالة غاية في التعقيد‪ ،‬ولد أو بنت خرج من منزله بهذا‬ ‫البنطلون الساقط‪ ،‬لم يقل له أبوه أو أمه ان هذا ال يليق‪ ،‬يخرج‬ ‫اليك البنطلون الساقط‪ ،‬مثل الخازوق‪ ،‬في الحارة‪ ،‬وفي الشارع‪،‬‬ ‫وفي النوادي االجتماعية المحترمة‪ ،‬وفي المالهي الليلية‪ ،‬وربما‬ ‫من باب حرق الدم‪ ،‬تجد البنطلون الساقط بجوارك او أمامك‪،‬‬ ‫وأنت تصلي الجمعة‪ ،‬أو تمجد الرب في كنيسة‪ ،‬فيما يدل على أن‬ ‫البنطلون الساقط‪ ،‬أصبح واقعا‪ ،‬على المصريين ان يتعايشوا معه‪،‬‬ ‫مثلما تعايشوا مع حاالت معقدة كثيرة‪ ،‬مثل الخصخصة‪ ،‬واتفاقية‬ ‫كامب ديفيد‪ ،‬وهزيمة ‪« ،67‬بالمناسبة الن الكالم يجر بعضه‪ ،‬يقال‬ ‫والعهدة على الراوي‪ ،‬أن ليلة النكسة‪ ،‬كان القادة العسكريون‪ ،‬في‬ ‫حفلة فنية حتى وقت متأخر من الليل‪ ،‬لكن هل كان الوسط الشرقي‬ ‫الهابط من ضيوفها‪ ،‬اهلل ورسوله أعلم»‪.‬‬

‫يا وسط اهبط أو ارتفع‪ ،‬على كيفك‪ ،‬مراهقونا وفلذات أكبادنا‪ ،‬ال‬ ‫نستطيع أن نكف عن تدليلهم‪ ،‬خلفناهم‪ ،‬ومسؤولين عن سعادتهم‬ ‫وانبساطهم‪ ،‬وسط نازل‪ ،‬وسط طالع‪ ،‬عبدة شياطين‪ ،‬أعضاء في‬ ‫«جماعة اإليمو» لكي ينتحروا بطريقة موسيقية‪ ،‬حياتهم وهم أحرار‬ ‫فيها‪ ،‬المهم يموتون وهم مبسوطين‪ ،‬غير ناقمين على أبائهم‬ ‫الذين لم يحرموهم من شيء‪ ،‬حتى حرية الموت على طريقة‬ ‫االيمو‪.‬‬ ‫مراهقونا ال يعرفون للمواطنة سوي شق واح��د‪ ،‬هو ما حق‬ ‫لهم‪ ،‬أما ما يجب عليهم تجاه المجتمع فال يعرفونه‪ ،‬أو يتجاهلونه‪،‬‬ ‫والمواطنة تمنعهم بالتأكيد‪ ،‬أن يستفزوا المجتمع بهذه الطريقة‪،‬‬ ‫أو بطرق أخ��رى‪ ،‬أطرف تعليق قرأته على الفيس بوك يرد فيه‬ ‫مشترك في الحملة‪ ،‬على البنات الالتي يهاجمن األوالد الهابطين‬ ‫الساقطين‪ ،‬أصحاب البنطلونات الساقطة‪ ،‬أنه اقترح جروباً جديداً‬ ‫على الفيس بوك بعنوان «وسعي بنطلونك‪ ..‬لو سمحت»‪.‬‬ ‫وأنت أيها المواطن المفروس‪ ،‬إذا رأيت بنطلونا نازال‪ ،‬إرفع أنت‬ ‫بنطلونك‪ ،‬حتى يصل الى رقبتك‪ ،‬فهذا كل ما تستطيع أن تفعله‪،‬‬ ‫حتى «ال تودي نفسك في داهية‪ ،‬علشان بنطلون ساقط»‪.‬‬


‫‪17‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬ ‫يَ���ابْ‪ :‬أي «ج��اب» و«ي��اب الشيء»‬ ‫أي جلبه واحضره‪ .‬و«يابو» أي جاءوا‬ ‫ب��ه‪ .‬و«ي��ب ال��ش��يء» أي أجلبه‪ .‬ويتم‬ ‫التصريف على هذا النحو ايضا‪.‬‬ ‫يَاثومْ‪ :‬هو الجاثوم‪ ،‬أي الكابوس‬ ‫الذي يقع على النائم فيؤرقه‪.‬‬

‫مسمياتنا الشعبية‬

‫يَاروفْ‪ :‬وكذلك «جاروف» شبكة لصيد‬ ‫صغار االسماك تكون فتحاتها صغيرة‪.‬‬

‫يَازْيَه‪ :‬من أسماء النساء‪ ،‬واالصل فيه‬ ‫الجازية أي الغزالة والمهاة‪.‬‬ ‫ياه‪ :‬هو «الجاه»‪ ،‬وهو اتجاه الشمال‬ ‫الجغرافي‪ ،‬و«الياه» هو نجم القطب‬ ‫الشمالي ايضا‪ ،‬أي الجدي‪.‬‬ ‫واعتقد بأن اللفظ اصله االتجاه‪،‬‬ ‫وحرفوه إلى «جاه» ولفظوه «ياه» بقلب‬ ‫الجيم ياء على عادتهم في نطقها‪.‬‬

‫و«الياه» و«الياهي» ريح تهب من‬ ‫الشمال‪.‬‬ ‫و«الياهي» أيضا من أغاني وحدوات‬ ‫اهل البحر‪.‬‬ ‫ياهوم‪ :‬يقال‪« :‬الشراع ياهوم» اذا‬ ‫كان معترض ًا للريح‪ ،‬بحيث تتمكن منه‬ ‫فتدفع السفينة‪.‬‬ ‫ويقول الحنفي‪« :‬ولعل اللفظ من‬

‫االجتهام في الفصيح»‪.‬‬

‫العراق و«زغروطه» عند أهل مصر‪.‬‬

‫يباضِي‪ :‬هو األباضي‪ ،‬أي المنتسب‬ ‫إل��ى مذهب االب��اض��ي��ة‪ ،‬ال��ذي أسسه‬ ‫االمام عبداهلل ابن أباض وهو المذهب‬ ‫الشائع عند اهل عمان‪.‬‬

‫يَبَه‪:‬و«يبا» أي يريد‪ ،‬فيقال‪« :‬شو‬ ‫تبه» أي ماذا تريد‪.‬‬ ‫واألصل في اللفظة‪ :‬يبغي‪.‬‬

‫يَبّويه‪ :‬أي «اليهلولة» أو «الجهلوله»‪.‬‬ ‫وهي ما تسمى «هلهوله» عند أهل‬

‫و«جبيره» واألص��ل في اللفظة‬ ‫كبيرة‪ ،‬وهو خاتم تلبسه المرأة في‬ ‫اصبع االبهام‪.‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫يُقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ‪..‬‬

‫حجوزات املعرض الدولي للصيد والفروسية‬ ‫«أبوظبي ‪ »2010‬تتجاوز ‪% 90‬‬ ‫بدعم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‪ ،‬ينظم‬ ‫نادي صقاري اإلم��ارات الدورة الثامنة من المعرض‬ ‫الدولي للصيد والفروسية خالل الفترة من ‪ 22‬ولغاية‬ ‫‪ 25‬سبتمبر ‪ ،2010‬وذلك تحت رعاية سمو الشيخ‬ ‫حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة‬ ‫الغربية بإمارة أبوظبي رئيس نادي صقاري اإلمارات‪،‬‬ ‫وهو الحدث الفريد والوحيد من نوعه في منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وأكد سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث رئيس اللجنة العليا المنظمة‬ ‫للمعرض‪ ،‬أن تنظيم هذا الحدث يأتي من منطلق‬ ‫حرص قيادة دول��ة اإلم��ارات العربية المتحدة على‬ ‫الحفاظ على تراثها الحضاري والثقافي‪ ،‬جنب ًا لجنب‬ ‫مع تفعيل وتعزيز قيم ومبادئ الحوار الثقافي بين‬ ‫األمم والشعوب‪.‬‬ ‫وذكر أن الصيد والفروسية هما رياضات اآلباء‬ ‫واألج��داد التي علمّنا إياها الوالد المغفور له بإذن‬ ‫اهلل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – رحمه اهلل‬ ‫– ال��ذي كان الرائد على مستوى العالم في مجال‬ ‫الصيد المستدام وصون التراث وحفظ األنواع‪ ،‬وكان‬ ‫لنا شرف زيارته التاريخية لفعاليات ال��دورة األولى‬ ‫من معرض الصيد في عام ‪ .2003‬وعلى هذا النهج‬

‫نتابع اليوم مسيرة استراتيجية الحفاظ على التراث‬ ‫الثقافي إلمارة أبوظبي بتوجيهات من صاحب السمو‬ ‫الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه‬ ‫اهلل‪ ،‬ودعم ومتابعة من قبل الفريق أول سمو الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد‬ ‫األعلى للقوات المسلحة‪.‬‬ ‫وقال عبد اهلل القبيسي مدير المعرض الدولي‬ ‫للصيد والفروسية مدير إدارة االتصال في هيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث‪ ،‬إنه سوف يتم وللمرّة األولى‬ ‫خالل فعاليات المعرض تنظيم المؤتمر العالمي‬ ‫لخيول السباق العربية بمشاركة مئات الخبراء‬ ‫والباحثين والمهتمين من أكثر من ‪ 20‬دول��ة من‬ ‫مختلف أنحاء العالم‪ ،‬حيث يبحث المشاركون مختلف‬ ‫الجوانب التي تتعلق بخيول السباق ومميزاتها وشؤون‬ ‫التوليد واإلكثار‪.‬‬ ‫وكشف أن حجوزات العرض في دورته الجديدة قد‬ ‫تجاوزت حتى اليوم نسبة ‪ %90‬على الرغم من ازدياد‬ ‫مساحة المعرض بنسبة كبيرة عن الدورة الماضية‪،‬‬ ‫مُشيرا إلى أن ‪ 437‬شركة تمثل ‪ 28‬بلداً قد أكدت‬ ‫مشاركتها في المعرض الدولي للصيد والفروسيّة‬ ‫(أبوظبي ‪ ) 2010‬وذلك حتى منتصف يونيو الماضي‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى تمّ حجز قاعات بنادق وأسلحة‬

‫ومُعدّات الصيد بالكامل من قبل أبرز الشركات في‬ ‫السوق العالمية‪ .‬وضمن أهم العارضين العالميين‬ ‫شركة “في‪ .‬أو‪ .‬لصناعة المسدسات والبنادق” ‪VO‬‬ ‫‪ Gun & Rifle Maker‬السويدية‪ ،‬وه��ي الشركة‬ ‫التي تنتج البنادق األكثر تميزاً على مستوى العالم‬ ‫والمصنوعة يدويّ ًا والمعدّة لرياضة للصيد وهوايات‬ ‫جمع األسلحة النارية‪.‬‬ ‫كما سيُتاح للجمهور روعة التمتع برياضات الهواء‬ ‫الطلق مع الشركة المتخصصة للمعدات الرياضية‬ ‫اس‪ ،‬اس‪ ،‬إي ‪ /‬بوالريس (‪ ،)SSE/Polaris‬حيث تعود‬ ‫شركة (‪“ )SSE‬المتخصصة للمعدات الرياضية” ‪،‬‬ ‫الموزع الحصري لشركة “بوالريس” (‪ )Polaris‬في‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة ولبنان وقطر وعمان‬ ‫ودول الخليج المجاورة‪ ،‬مرة أخ��رى للمشاركة في‬ ‫فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسيّة‪.‬‬ ‫وسيعرض أكبر مُصنّع على مستوى العالم للدراجات‬ ‫رباعية العجالت ومركبات التجوال والمعدات الرياضية‬ ‫المتخصصة مجموعة من أحدث المركبات واأللبسة‬ ‫الخاصة برياضات الهواء الطلق للعام ‪.2010‬‬

‫أكاديمية الشعر تصدر الطبعة الثانية من كتاب‪ :‬دراسة تحليلية يف شعر الشيخ زايد‬ ‫أصدرت أكاديمية الشعر التابعة لهيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث طبعة جديدة من‬ ‫كتاب (دراس��ة تحليلية لشعر المغفور له‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيّب اهلل‬ ‫ثراه –) للباحث اإلماراتي محمد عبداهلل نور‬ ‫الدين‪ ،‬الذي تناول في الكتاب قصائد الشيخ‬ ‫زايد بالتحليل من عدة جوانب نقدية وبالغية‬ ‫واجتماعية وسياسية‪ ،‬وكانت الطبعة األولى‬ ‫من الكتاب قد صدرت في أواخر عام ‪،2008‬‬ ‫وقام الباحث في بداية الكتاب باستعراض‬ ‫الخطوط العريضة للحقبة الزمنية التي ولد‬ ‫وترعرع فيها الشيخ زايد – رحمه اهلل – في‬ ‫تلميح سريع وخاطف حتى بلوغه مقاليد‬ ‫حكم إم��ارة أبوظبي في ستينيات القرن‬ ‫الماضي‪ ،‬عرّج من خاللها على تأثير هذه‬ ‫الفترة الزمنية المتقلبة سياسيّ ًا وعالميا في‬ ‫أشعاره‪ ،‬موضح ًا في مقدمة الكتاب أن (شعر‬ ‫الشيخ زايد يتميز بالجانب اإلنساني‪ ،‬ويرسم‬ ‫عالم اإلن��س��ان البسيط المغرم بالجمال‬ ‫والطبيعة الخالبة)‪.‬‬ ‫تقع الطبعة الجديدة من الكتاب في‬ ‫‪ 331‬صفحة من القطع الكبير‪ ،‬وهي طبعة‬ ‫منقحة ومزيدة‪.‬‬

‫وانتهج الباحث في الدراسة عدة مناهج‬ ‫بحثية خلقت تنوع ًا في طرح المادة‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫(الجمع والتصنيف) كما هو الحال في فصل‬ ‫األوزان وفصل المفردات‪ ،‬ومنهج (العرض‬ ‫التراكمي) كما في فصل البعد الزماني‪،‬‬ ‫ومنهج (إيراد الشواهد) كما في فصل البعد‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وصوال إلى باب البالغة وتأسيس‬ ‫المباحث النقدية من المباحث البالغية‪.‬‬ ‫وقد قسم الباحث دراسته إلى ثالثة أبواب‬ ‫رئيسة‪ ،‬األول‪ :‬األبعاد‪ :‬وتناول فيه البعد‬ ‫الزماني والمكاني واالجتماعي والشخصي‬ ‫واألدب���ي في قصائد المغفور له مدعم ًا‬ ‫دراسته بنماذج شعرية قام بتحليلها على‬ ‫هذه األبعاد‪ ،‬أما الباب الثاني فهو البناء‪:‬‬ ‫وتناول فيه القصائد بالتحليل من حيث‬ ‫القافية والمفردات والسبك وال��وزن محل ً‬ ‫ال‬ ‫م��ن خاللها جميع التفاصيل المتعلقة‬ ‫باألسس الفنية والبنائية للقصيدة‪ ،‬واختص‬ ‫الباب الثالث بالبالغة الشعرية في القصائد‪،‬‬ ‫من حيث شدة الخطاب والصورة الشعرية‬ ‫والبديع‪ ،‬مراعياً الباحث في تحليله جميع‬ ‫الجزئيات التي تنضوي تحت بالغيات النص‬ ‫األدبي‪.‬‬

‫ويشير ال��م��ؤل��ف ف��ي دراس��ت��ه إل��ى أن‬ ‫التجربة الشعرية للشيخ زايد تعد من أهم‬ ‫التجارب الشعرية الخليجية‪ ،‬فهي زاخرة‬ ‫بالشاعرية متميزة ببالغة اللغة وعمق‬ ‫الصورة الشعرية وتفردها‪ ،‬كما اتسمت‬ ‫تجربته بالعمق واألبعاد اإلنسانية المتنوعة‪،‬‬ ‫فتارة هو األب الناصح‪ ،‬وت��ارة هو القائد‬ ‫الموجه‪ ،‬وتارة هو شاعر الحب العفيف في‬ ‫قصائده‪ ،‬وتارة اإلنسان المفارق الموجوع‬ ‫من فراق خله‪ ،‬إضافة إلى ردوده الشعرية‬ ‫التي تجسد مشاركته األخ��وي��ة لزمالئه‬ ‫الشعراء حيث تميّز أسلوبه بالتجديد في‬ ‫األساليب الوصفية من التقليدي الكالسيكي‬ ‫إلى وصف مدهش مبتكر خاص به يبهر‬ ‫المتلقي بتعابيره الراقية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن بروز‬ ‫عواطفه وأحاسيسه بين األوصاف بفلسفة‬ ‫خاصة كأنها مزيج من األلوان التي شكلت له‬ ‫بعد ذلك بصمة شعرية رسخت في األذهان‪.‬‬ ‫مثل قوله رحمه اهلل‪:‬‬ ‫ي��ا شبيه امل���وز يف حله‬ ‫ٍ‬ ‫ت��اي��ه وال���ع���ود روي� ِ‬ ‫���ان‬ ‫ٍ‬ ‫مسوي ظلّه‬ ‫والهدب يل‬ ‫فوق طرف العني له زان‬

‫وفي قوله أيضا‪:‬‬ ‫ي��ا عجيد ري���وم ل��ب� ِ‬ ‫لاد‬ ‫يا سفر هذا الوطن كله‬ ‫ال��ج��دم يل ن��ش متهادي‬ ‫مثل بزغ الحيب يف حله‬ ‫��ده سهادي‬ ‫آه ي��ا م��ن ب� ّ‬ ‫م��ر ليله م��ا غ�ضى كله‬ ‫ي��ا حمد عوقي ان��ا ِ‬ ‫زاد‬ ‫نشف ريجي م��ايش يبله‬ ‫ثيبني ي��ا نسل الي� ِ‬ ‫��واد‬ ‫ال يفوت العمر ب��ي كله‬ ‫وقد سبق ألكاديمية الشعر أن أصدرت‬ ‫ع��دداً من ال��دراس��ات واألبحاث في مجال‬ ‫الشعر النبطي مثل‪ :‬معزوفات على قصائد‬ ‫نبطية – بجزءيها األول والثاني‪ ،‬وبنت‬ ‫بن ظاهر دراسة في قصيدتها وسيرتها‬ ‫الشعبية‪ ،‬والتغرودة اإلماراتية‪ ،‬وإضاءات‬ ‫على قصائد شعبية‪ ،‬وشعر مقناص‪،‬‬ ‫والشعر النبطي وشعر الفصحى‪ ،‬وحضارة‬ ‫الشعر في دولة اإلمارات‪.‬‬


‫‪18‬‬ ‫الراوية الشاعر ‪ ..‬مبارك بن براك الظاهري‬

‫يروي قصة الطهف «عود اليارح قمايح» والجني الــــــ‬ ‫وقال الراوي‬ ‫الحلقة الثالثة‬

‫توثيق‪ :‬خالد العيسى‬

‫تصوير ‪ :‬عاتق الهاشمي‬ ‫لما يشكله البحث الميداني من‬ ‫أهمية في توثيق الموروث بشكل‬ ‫علمي يتيح للباحث ربط األحداث‬ ‫والوقائع والتاريخ واستقراء األحداث‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬نلتقي ببعض الرواة‬ ‫وحفظه التراث الذين يشكلون ثروة‬ ‫قومية ووطنية حقيقية لما يحملون‬ ‫بين الصدور من كنوز‪ ،‬فمن خالل‬ ‫الحكاية الشعبية والسالفة يمكننا‬ ‫الخروج بحصيلة كبيرة من األمثال‬ ‫واألبيات الشعرية والقصص وربطها‬ ‫بحياة وتصورات ماضينا ويقربنا من‬ ‫فهم المنظومة التراثية فهماً عميقاً‪،‬‬ ‫فلو أخذنا مثال بسيطا لمثل شعبي‬ ‫يقال بشكل عفوي لوجدنا أنه يحتوي‬ ‫على تجربة حياتية معاشة ومختزلة‬ ‫في كلمات موجزة ويضرب في حاالت‬ ‫عدة للتنبيه أو التأكيد أو االستدالل أو‬ ‫للتشبيه بشكل يوازي بشكل منطقي‬ ‫ما يضرب به ‪.‬‬ ‫والشعر الشعبي بما يتضمنه من‬ ‫معانٍ وقيم وأفكار وردود أفعال تجاه‬ ‫مواقف وقضايا يوثق الكثير األحداث‬ ‫المهمة على مر التاريخ ويحوي الكثير‬ ‫من المفردات التي كانت تستخدم في‬ ‫كل مرحلة حال توثيقه ‪ .‬من هنا تأتي‬ ‫أهمية الراوي وأهمية البحث الميداني‬ ‫‪ ..‬إنها محاولة متواضعة وبسيطة‬ ‫لإلبحار في أعماق آبائنا وأجدادنا‬ ‫بلهجتنا العامية ‪.‬‬ ‫نكمل في هذه الحلقة مع الوالد‬ ‫مبارك بن ناوي المزروعي الذي عاد بنا‬ ‫‪ 50‬عاما للوراء وروى لنا بعض مالمح‬ ‫الحياة التي عاشها وشكلها كبدوي‬ ‫سافر إلى أوروبا في طفولته وكيف‬ ‫ركب البحر مع أبيه كـ«يالس» وأحداث‬ ‫ومواقف جديدة في هذا الجزء ‪.‬‬

‫الحديث حول بدايته ومسقط رأسه ونظرته‬ ‫للحياة حيث يتميز الراوي باسلوب ساخر في السرد‬ ‫وتناول نقدي الذع في القصيد ويغلب على شعره‬ ‫اللون اإلجتماعي يقول مبارك بن براك متحدثا عن‬ ‫الماضي حيث يعود بنا خمسين عاما للوراء ‪:‬‬ ‫«اول ب��ادي بخبرك انا ما ول��دت في السبيتار‬ ‫‪ ..‬امهاتنا اولدبنا في البر وال عندي ورقة احصا‬ ‫«ميالدية» امي مربتبي في عيدان الرده «عيدان‬ ‫الردة ‪ :‬منطقة في الشمال الغربي من مدينة العين‬ ‫وتعرف األن بالطوية ويقال انها هي ذاتها التي شيد‬ ‫عليها مطار العين » شمالي غرب بيت الحالمي ما‬ ‫شي ذاك اليوم ال شهادة ميالد وال دخاتر وال سبيتار‬ ‫‪ ..‬حرمه امربتي في البر ‪ ..‬الحين تعال شوف اال‬ ‫شهادة ميالد ما ادري شو هات له ‪ ..‬هذاك اليوم‬ ‫ايي «ايي هنا بمعنى حوالي وليس يأتي » من ثمان‬ ‫سنين هابط سبيتار هاي مال المسعودي الصيدليه‬ ‫هي تقولي عمرك كم ‪ ..‬انا اقولها ثني توني مج ّلع‬ ‫قالت لي الحين مج ّلع ؟ قلت الها الحين «يقولها وهو‬ ‫يضحك وبالطبع يقصد بالثني من المطايا هي‬ ‫الثنية وقالها مداعبا للممرضة »‬ ‫ما ادري الحين عمري كم ‪ ..‬احيد اول ما استوت‬ ‫الجوازات ‪ ..‬حمر ‪ ,,‬قالوا «يقصد ابوه» اوالدنا ما‬ ‫يبون جوازات سولهم بس حق لكبار حطولنا كلنا‬ ‫في جواز واحد ‪ ...‬عاد شو بنسويبه الجواز ال عارفين‬ ‫له شي ال بنسير به في دايره ال محل ما نعرف له ‪..‬‬ ‫وخالف بدلوا الجوازات عاد تعرف ايي الزمان‪.‬‬ ‫ذكر الشاعر قبل التسجيل ان في فترة طفولة‬ ‫يذكر انه قد جائهم طهف ‪ ..‬وهو حدث قد نتبين‬ ‫منه شيء من الماضي وكيفية تصرفهم في ذاك‬ ‫الوقت فسألته خبرني الوالد عن الطهف يوم انتوا‬ ‫سكون في الطوية وشو استوى ؟‬ ‫نعم هذا يانا ولكن غير عن لي قبله النه قوي‬ ‫وما تسمع يوم يقولون ‪:‬‬ ‫ع���ود ال���ي���ارح قمايح‬

‫ق���م ان��ت��ظ��ر ي���ا سعيد‬

‫ي��وم ازق����روا بالصايح‬

‫ل��ي��ل��ة ض���وان���ا ال��ع��ي��د‬

‫وسعيد هو حياة الشيخ سعيد بن شخبوط وهذي‬ ‫اللي تعد فيه هذي حرشمه مربية الحريم اخت‬ ‫سعيد لمهيري وماخذنها حياة محمد بن عيد وما‬ ‫ياب حد منها وتمت تربي بالحريم ما قصرت هذي‬ ‫مربتنا هذي امنا ‪ ..‬اول يوم لفروخ ما يرقدون قالوا‬

‫ازقروا حرشمه ‪ ..‬يتروعون ويرقدون ‪..‬‬ ‫«يكمل قصة الطهف» عاد ذيك السنين يانا مهب‬ ‫وضربتنا ريح وضربة العود برقه ‪« ..‬عود اليارح‬ ‫قمايح ‪ ..‬احترق العود» استوت المصبحانيه ويوم‬ ‫المسا نقع علينا ريح ومطر ورعد ايض يضيض‬ ‫وب��رد يالبرد كبر الحصا اضربت البرقه العود‬ ‫«حسابه هلل ما لك عليه حلفه في الساعة لمباركه‬ ‫» انه لضى ذيج البرقه وانك تقول هذا النهار كامن‬ ‫فيها ‪ ..‬ادخنه ‪ ..‬اربعت الناس والمطر يصب ‪ ..‬اال من‬ ‫غال العود حد ايشل له ما وحد يفزع له والليل صفا‬ ‫الجو انقبض القمر غدت البقعة حمرا وريح يا هب‬ ‫ريح جتّل لدباش والناس اعتمت اول يسون بيوتهم‬ ‫من سميم في البر ما تمت غير الروايل للمناصير‬ ‫وخرّس اكلهم سامنهم وخرس وخرس واصبحولك‬ ‫مساكين اربع شتر غيره ‪ ..‬ما يانا ذاك اليوم لهالل‬ ‫لحمر وال يانا هذيل لي ياكلون التفاح !‬

‫انزين بو سيف الحياة الول في العين مثل ما‬ ‫تحيدها ؟‬

‫رغم التطور اللي استوى اال ان الول الحياة اكثر‬ ‫ألفه اخوي وبن عمي ورفيجي كلهم واحد الحين‬ ‫استوت اشوية ال كلن في بيته اخوك عنك سار‬ ‫وبناله بيت في الكبر ال اييك وال تدريبه وال يدريبك‬ ‫والثاني جذالك والثالث جذالك اما الول متكافتين‬ ‫وكلهم على ايد وحده ‪ ..‬معلوم الحين تطور لكن‬ ‫راحة لقلوب اكثر الحين في وجتنا ما تعرف صديجك‬ ‫من عدوك الحين رفيجك وبن عمك ما تشوفه ؟!‬ ‫هذاك اليوم هابط في مركز الجيمي عند المدير‬ ‫وسلمت عليه وهبط عندنا واحد قال تعرفه الصبي‬ ‫قلت له اكرم اعيال حوا وايدين قال اعوذ باهلل هذا‬ ‫ولد محمد بن علي ولد عمك !‬ ‫هم في بيوتهم الغربية وال اييونه وان��ا في‬ ‫هالبقعه ما تحركت ‪ ..‬في هالمنطقة‬ ‫ال روح��ت جذا وال روح��ت جذا «ماها ومرعاها‬ ‫جريب لهلها وعن اهلها ما تشلك دار »‬ ‫اما ربعنا هل الجيمي اللي عدنا في لخريس‬ ‫تحولوا كلهم كل واحد سواله بيت‬ ‫تم تجاوز مقطع مدته تقريبا عشرة دقايق النه‬ ‫يدور حول نفس المحور‬ ‫الريال اليوم يتبعد عن البال ويقبض عمره ال‬ ‫يزل «الشقرا عليها اياللها ومن حملها »‬

‫ •بقايا من ديوانه الذي يعود إلى أربعين عاماً‬

‫مقطع تحدث فيه عن جده حين سافر للحج واخذ‬ ‫ستة أشهر واعتقد الناس انه مات ورجع اليهم بعد‬ ‫ذلك ويتحدث في المقطع عن عدة امور ولم اقاطعه‬ ‫حيث شعرت انه يريد التحدث بشكل تام وعام‬ ‫ويريد ان يجتر ذاكرته ‪ ,,‬لربما نخرج من بعض‬ ‫المقاطع بمواضيع عامة قد تصلح كعموميات‬ ‫كما تحدث عن عمله في أبوظبي في الشرطة‬ ‫كميكانيكي واستالم العدة كعهدة وكان المعاش‬ ‫على قوله ‪ :‬اول بودي كان معاشي ‪ 80‬ربيه وعقب‬ ‫اشتغلت في الجيش في ديبوت وعن الحياة ضمن‬ ‫نظا�� ديبوت حيث تدرب حوالي ستة اشهر وكان‬ ‫يدربونهم اردنيين وكان يتاخر بعض االحيان وهو‬ ‫وصديقه وفي احدى المرات قاموا بتزحيفهم في‬ ‫البرد فقاموا بالهرب هو وصديقه مع قرع الجرس‬ ‫وخرجوا من الباب مع الجمع حيث كان المدير سيف‬ ‫بن غراب وهربوا وسأل عنهم بن غراب فقال له‬ ‫والده انه لم يراني حيث اني لم ارجع البيت وهنا‬ ‫يذكر القصة ‪ :‬يقول ‪:‬‬

‫«يني في الجدر »‬

‫مر محمد بن صالح الرميثي وكان عنده سيارة‬ ‫فورد كبيرة وحطوا قشارهم وكان عندهم عوينه‬ ‫اسمها غزاله وكانوا حاطين ورى في السيارة جدر‬ ‫عود وانا ييت عاد ودخلت تحت الجدر النهم يدروبي‬ ‫شارد من الدفاع والجدر جالبينه على لقشار وانا‬ ‫ييت تحت الجدر وشوي نسمت قيس ما اتنفس‬ ‫وغزاله اركبت ورى وقابضه بصيخ حديد وعليها‬ ‫عباتها متلفلفه ي��وم وصلنا نص الطريج بين‬ ‫بوظبي والعين جان ارفع الجدر اشويه عاد الوقت‬ ‫عقب لمغرب يوم قلت بالجدر جذه ثره هي على‬ ‫ينب الجدر يوم حركت الجدر جان تاخذ بعمرها‬ ‫«واااااااااه وطاحت في النقا » هم ما يحدوني وياهم‬ ‫عاد وقف محمد صالح شو بالج شو بالج قالت له‬ ‫يني يني يني ‪ ..‬واحيدها تباغم عاد يا محمد صالح‬ ‫واسمعه تم لك بسم اهلل بسم اهلل تم يقرا‬ ‫شهالبال اللي استوى علينا شو استوى شو هاليني‬ ‫وين هاليني قالت له في الجدار قال الجدر انا ما‬ ‫ياينه ‪ ..‬وتميت في الجدر اتسمعهم شو يقولون‬ ‫‪ ..‬بسم اهلل بسم اهلل وينش محمد صالح وعنده‬ ‫حرمته حصه ويقول اشوي بالجدر جان انا اقوله‬ ‫انا انا انا ‪ ..‬منو انته ؟ قلت له انا مبارك شتسوي‬ ‫هنا ؟ قلت له بسير بوظبي قال انزين تروم اشعنا‬

‫ما تقوولنا ؟ روعت غزوله هكيه بتموت الحين‪....‬‬ ‫ويصقع ويحول قالوا انسان صدق انزين والحين ها‬ ‫غزول ؟ قالت اليوم بدقه لين لين اشبع منه قلت‬ ‫شو ادقيني شسويت بج انا ؟ قالت عقيتني من فوق‬ ‫روعتني قلت لها ابا اتنصخ هوا ما شي ‪ ..‬زاد لن‬ ‫يقولي محمد ابوك عنده خبر؟‬ ‫قلت له ابويه ما عنده خبر وال شي ق��ال يا‬ ‫ريال بيحشرونا والتقينا في الدرب حصلنا سعيد‬ ‫وبن يباره قالهم محمد خبر هله انه مبارك ويانا‬ ‫‪ ..‬وردي��ت الداخليه عند الشيخ مبارك بن محمد‬ ‫وحموده كان عنده وخالف عاد شلوا عني التعميم‬ ‫مال الجيش ‪ ..‬قال الشيخ شلو عنه وطرشولهم‬ ‫برقيه ‪.‬‬

‫الهند وتايالند‬

‫هذا واحد من الربع كل يوم يسافر الهند و تيلند‬ ‫الهند وتيلند «تايالند» قالي بنسافر وياك قلت لها‬ ‫انا اب ساير اشلي انا فيهن هالبالدين اسافر قال‬ ‫زينات وبتتفسح قلت له اخلي بالدي وارابع ورى‬ ‫هالبالدين ؟ ‪ ..‬عاد عق عليه الشاعر ابيات «يقصد‬ ‫نفسه » سار يوم يه ذاك اليوم تعيبين وين الول‬ ‫بخير واال انه ياينك تقول عنفوصه ‪ ..‬قال واهلل مب‬ ‫صاحي ‪ ..‬هيييييه ‪:‬‬ ‫وش يبت من تيلند والهند‬

‫غري التعب واملرض يل فيك‬

‫ولو شفت حالك كيف ملتد‬

‫مصفر لونك من بالويك‬

‫وجنك هدب وارغيد مهتد‬

‫م��ا ك��ن ك��ل ي��وم يجازيك‬

‫ج���ازاك رب��ك ه��ون ورد‬ ‫ٍ‬ ‫ناس ما لها فيك‬ ‫مالك يف‬ ‫يف دارن�����ا ك��ل��ه م��ك��ود‬

‫تباه عادي لو توماتيك ؟‬

‫ما ريت من مثلك ومحد‬

‫م��رت حياته يف تهاليك‬

‫غادي ونافد حالك املد‬

‫وكل يش فرطته من ايديك‬

‫وب ّيعت حتى مخلف اليد‬

‫ورشبكت يل ما لك ترشبيك‬

‫والنسان ولو بيغلط يرد‬

‫و ّبما خطف م الوقت يكفيك‬

‫ح���������اف���������ظ ع��ل�ى‬ ‫ف�����روض�����ك ووح�����د‬

‫ •مدخل أحد المواقع األثرية بالقرب من مزرعة أبو سيف بمنطقة الخريس‬


‫‪19‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ــــــلي ظهر من الجدر ‪»3-1« !..‬‬ ‫وس���ب���ح ل���رب���ك وارف������ع اي��دي��ك‬ ‫ٍ‬ ‫ي������وم م��ح��دد‬ ‫ات��������راه ل����ك يف‬ ‫وس�����اح�����ات ل��ل�اي����ام ت��ل��ه��ي��ك‬

‫وان ف���اض خ�ي�رك س��اع��د وم��د‬

‫ص��ب��ح��ن ه����دف ل���ل���دود و ّي�����ا ط��ي��وره��ا‬

‫وح��ت��ى امل��ت��ج خ�� ّي��م ع��ل��ي��ه��ن س�����واده‪..‬‬ ‫وس��ي��ل��ه ع�ل�ى ي���دران���ه���ا م���ن غ��دوره��ا‬

‫ول���و ب��ات��ع��ال��ج��ه��ا غ���دى م���ا ي��ف��ي��ده��ا‪..‬‬

‫ه������ذاك يل ب���ال���ن���اس ي��ط��ري��ك‬

‫وم���ا ت��ص��ح ع�ي� ٍ‬ ‫ن م���ا ت��ص��اب��ي ق��ط��وره��ا‬

‫وج���ن���ك ه��ت��ي��م��ي م����ن ب��ي��ب��غ��ك‬

‫م��ص��ف��رة ال��ق��ل��ب��ه وك����د ي��ب��س زوره����ا‬

‫ت��م�سى وت���ص���ب���ح ب�ي�ن اه��ال��ي��ك‬

‫وخ��ذه��ا م��ن ال��ق��م��ه ودخ���ل يف ج��ذوره��ا‬

‫وال ات������م م����ن دارك م�ش�رد‬ ‫خ���ل���ك ام���س���اي���ر رب���ع���ك ورد‬

‫تم حذف مقطع طويل تقدر مدته حوالي ‪ 32‬دقيقة النه‬ ‫تحدث فيها عن امور شخصية جدا ووجهات نظر قد ال تصلح‬ ‫للنشر هنا وانتقلنا مباشرة الى جزء اخر حيث يتحدث هنا عن‬ ‫المزارع ومكافحة البلديات لسوس النخيل والدود الذي يعيث بها‬ ‫والرتباط هذا الحدث بقصيدة كتبها منتقدا قمنا بدمجه مع ما‬ ‫سبق !‬ ‫مخاطبا اصحاب «رش المبيدات من البلدية» يقول‪ :‬كل‬ ‫اشوفكم هنا شتسوون ؟ قالوا واهلل نحن نسوي مكافحة الدود‬ ‫‪ ..‬قلت له يا بوي يلو بتكافح ‪ ..‬بتكافح اهنا في السكه ‪..‬وعمالك‬ ‫هذيلة ؟! قال هيه ‪ ..‬قلت له لو بتكافح ما تكافحه تسمع الدود‬ ‫امره خالص جان يقول ‪ :‬ال ونحن ونحن ونحن ونحن وعدنا‬ ‫مواد ‪ ..‬قلت له انزين حط مواد وحط دعون عليهن انا ما اقولك‬ ‫‪ ..‬لكن مب يايبنه ‪ ..‬تم ايحوص ‪ ..‬والدود ماشي رقد ع النخل ‪..‬‬ ‫عاد قلنا هالقصيدة ‪:‬‬ ‫ي���ا ذا امل��ه��ن��دس م���ن ت��ول��ي��ت ش��وره��ا‬

‫ال������دار داي�����م م��ن��ك ت��ش��ك��ي ق��ص��وره��ا‬

‫وب��ل��ادن�����ا ج�������دام م����ا ت�����ي ن��ظ��ي��ف��ه‬

‫وم���ن ي��ي��ت��ه��ا وال�����دود داي����م ي���زوره���ا !‬

‫عاد انا عندي شنطه ومتروسه قصايد ووديتها المزرعة‬ ‫وعفديت عليها الرمه ماشي تم من القصايد واال وايد القصيد‬ ‫وكتابتنا نحن الوليه هب مثل الحين ما عدنا علم مدرسه‬ ‫وشهادة ‪ ..‬عندنا علم قرآن اول هنا في لبالد عدنا لمطوع‬ ‫يمعة بن بخيت الدرمكي وهو يعلمنا ‪ ..‬عاد وقت بنتحول البر‬ ‫هو بيعلمنا وهو مطوع للبنت والولد‬ ‫وقد احضر الشاعر مجموعة من قصائده المكتوبة بخط اليد‬ ‫واعاد قراءة القصيدة السابقة قائال ‪:‬‬ ‫وي���ا ذا امل��ه��ن��دس م���ن ت��ول��ي��ت ش��وره��ا‬

‫ال������دار م��ن��ك دوم ت��ش��ك��ي ق��ص��وره��ا‬

‫ب��ل�ادن����ا ج�������دام ال ت����ي ن��ظ��ي��ف��ه ‪..‬‬

‫وم����ن ي��ت��ي��ن��ا وال������دود داي�����م ي��ك��وره��ا‬

‫يف ي���دوع���ه���ا ب���ت���ش���وف ل����ل����دود ذره‬ ‫س����� ّوا ل��ه��ا ن���اح���ور ب���اط���ن وظ���اه���ر‪..‬‬ ‫وم���اي امل��ج��اري م��اه��ن��اه��ا ع��ن ال��ض��م��ا‪..‬‬

‫ّ‬ ‫وح��ش��ف بلحها وال��ط��ع��م يف ت��م��وره��ا‬

‫م���ا أط��ل��ب اال ال��ل��ه يل ض���اق ص����دري‪..‬‬

‫ف���رج���ه���ا وي��س��ر ام���وره���ا‬ ‫وي���ال���ل���ه‬ ‫ّ‬

‫ع��ي��ن��ي ت��ه��ل ال���دم���ع م���ن ح�ي�ر م��وق��ه��ا‬

‫اب���ك���ي ع�ل�ى امل�����ايض ف�ل�ا ه���م ط��وره��ا‬

‫وق���ت���ا م��ض�ى واي�������ام م������ ّرت ب��اه��ل��ه��ا‬ ‫‪.‬وال���ل���ه ي��رح��م ويل دخ���ل يف ق��ب��وره��ا‬

‫م���ا دام���ن���ا ح��ي�ين ب��ن��ت��ب��ع رس��وم��ه��م‪..‬‬

‫ارس�����وم اه��ل��ن��ا م���ا ن��ب��ي��ع��ه��ا ب��ط��وره��ا‬

‫بطاقة الراوي‬ ‫اسم الراوي‪ :‬الشاعر مبارك سيف بن براك‬ ‫العمر (تاريخ الميالد بالتقريب)‪1940 :‬‬ ‫مكان الميالد‪ :‬عيدان الردة منطقة تعرف االن بـ الطوية‬ ‫في مدينة العين وهي شرق مطار العين‬ ‫منطقة السكن‪ :‬في منطقة الخريس تحديدا غربي غافات‬ ‫الشحشاح‬ ‫تاريخ اللقاء‪10-1-2010 :‬‬ ‫المالحظات‪ :‬الراويه مبارك بن براك ابو سيف هو شاعر‬ ‫قدير وابياته جزله والغريب انه لم يقم بنشر اي من‬ ‫النصوص الشعرية التي كتبها ولالسف الشديد تلفت‬ ‫اكثر قصائده الجزلة وفي الحقيقة اتمنى أن تقوم جهة‬ ‫بتبني طباعة ديوانه الشعري الذي يحفظ شيء من‬ ‫ابداعاته تجمعه عالقة طيبة مع الشعراء االوائل وشارك‬ ‫كعضو في مجلس شعراء العين لفترة محدودة وشعره‬ ‫يتميز باالسلوب الساخر االجتماعي ‪..‬‬ ‫يعيش في منطقته القديمة في البيوت الشعبية منطقة‬ ‫الجيمي وتحديدا الخريس قريبا من مزرعته التي يتردد‬ ‫عليها كل يوم مرتين ‪..‬يعيش بمعزل عن اصدقائه‬ ‫القدامى حيث انتقل اغلبهم بعد ان قاموا ببناء فللهم‬ ‫الخاصة في مناطق متفرقة من العين ‪ ..‬يرى انه لم يأخذ‬

‫حقه فيما طالب به من اراض كاالخرين !‬ ‫يميل الى الطابع الكالسيكي القديم ويتمسك بكل ما‬ ‫هو في الماضي ‪ ..‬رجل شهم وكريم ويقول الحق دون‬ ‫تردد ‪ ..‬يعيش حياة بسيطة وهادئة بعيدا عن الضجيج‬ ‫‪ ..‬يحمل ذاكرة مليئة بالصفاء والعفوية وااللفة والحب‬ ‫للزمن الماضي ‪.‬‬

‫ون��م�شي ع�ل�ى امل��ن��ه��ج ون���ذك���ر أه��ل��ن��ا‪..‬‬

‫ورشوات يل ض�� ّي��ع وض��ي��ع��ت��ه ي��دوره��ا‬ ‫وب��وص��ي��ك واس���م���ع يل ن��ص��ي��ح��ه تفيدك‬ ‫ال ت���غ���رك ال��دن��ي��ا ك��ف��ى ال���ل���ه دوره����ا‬

‫وخ��ل��ك ع�ل�ى درب ال���ه���دى ف��ي��ه ت��ج��زا‬

‫وح��اف��ظ ع�لى ف��روض��ك وت���ق���واك ن��وره��ا‬

‫وص���ل���اة رب������ي ع��ل��ى خ��ي��ر ال��ب�راي����ا‬

‫محمد شفيعي ي���وم س��اع��ة اح��ش��وره��ا‬

‫وينتقل بشكل مفاجئ إل��ى س��رد امتعاضه من بعض‬ ‫المواقف التي يصادفها خالل الحياة اليومية يقول ‪ :‬عفدت‬ ‫في المحكمة من اي��ام عندنا شوية قضية ميراث ‪ ..‬واهلل‬ ‫يعقني على واحد قويضي واهلل ما ينفعك جانك شفته واحد‬ ‫اال قصيّر غليويسه ‪ ..‬واهلل وال لك عليه حلفه اني ما عرفت‬ ‫حسه وال عرفت كلمه منه ‪ ..‬تم إلنا دق دق دق دق قلت له‬ ‫بخبرك شتقول انته رمسني رمسة عرب انا ما اعرفك شتقول‬ ‫الحين وبطل اكشمته وقال انا ما عندي هالورقه ‪ ..‬ويوني‬ ‫ثنينه وقالولي عين من اهلل خير شو تبابه ‪ ..‬قا��وا هذا قاضي‬ ‫قلت باهلل عليكم منو هذا يخليه قاضي بشله برا بخليه ع الباب‬ ‫ما بخليه هنا القاضي ما يبا جذه ‪ ..‬قالوا اسكت يا ريال االمور‬ ‫هب عدنا ‪ ..‬قلت الهم هب عدكم انتوا عربنا شو عندكم قالوا‬ ‫تعال بنشوفه قلت انا طالع بتردوني عليه ‪ ...‬قال هات ورقتك‬ ‫بوجعها منه ‪ ..‬حسه صوته ما عرفته شو يقول ‪.‬‬

‫الدليل الميداني‬ ‫اإلسم ‪ :‬سالم عبيد سالم التاجر الظاهري‬ ‫تاريخ ومكان الميالد‪ 1979 :‬مدينة العين‬ ‫منطقة السكن‪ :‬العين‬ ‫القبيلة‪ :‬الظاهري‬ ‫االهتمامات‪ :‬الشعر – التراث – الرياضة‬ ‫مجاالت المعرفة‪ :‬التراث‬ ‫تاريخ تعبئة االستمارة‪2010 - 1 - 14 :‬‬ ‫المالحظات‪ :‬رجل متعاون ومحب للتراث والشعر الشعبي‬ ‫وله مداخل جيدة مع كبار السن حيث يجالسهم بشكل‬ ‫دائم وله دراية جيدة في أغلب مناطق مدينة العين وهو‬ ‫شاعر جيد ‪.‬‬

‫ال���ب���اس���ق���ات ال���ح���ام�ل�ات اث���م���اره���ا ‪..‬‬

‫ •مبرز العشيش أمام منزل أبو سيف‬

‫ •الراوية يتحدث لهماليل‬


‫‪20‬‬ ‫من عالم الذكريات إلى بوح األعماق‬

‫سيف بن ينزي الكعبي ‪ :‬ملا املجاملة ‪..‬والساحة تحــــ‬ ‫حوار ‪ :‬خالد العيسى‬ ‫على مدى عقدين وشاعرنا ينقش حروفه على غالل ضوء‬ ‫القمر بعيدا عن ضجيج اإلعالم وإثارته ‪ ..‬يحاول أن يتنفس بحرية‬ ‫وعنفوان دون أن يحسب عليه اآلخرون أنفاسه ’ حروفه ‪ ..‬ألنه‬ ‫يشاغب بشقاوة األطفال ويبدع على طريقة الكبار وينفض أغبرة‬ ‫الماضي ويستنطق صمت المقهى الساهرة على عتبات الطريق‬ ‫‪ ..‬يتفنن في حبك المفردة دون التقصد بسبكها وقولبتها حتى‬ ‫تشعر أن كل كلمة وضعت في مكانها بعفوية ال تصلح إال به‬ ‫ومعه وكأنها فصلت تفصيال ‪ :‬س ّلة وَرد‪ ...‬تحضن سواليف العطر‪..‬‬ ‫أوراقها‪...‬‬ ‫ذبلت على كف الحنين‪ ..‬يـذكر بـها ّ‬ ‫العطار نفحات الزهر‪ ...‬تذكر‬ ‫بها الدمعه هدايا الراحلين ‪ ..‬نعم الدمعة تستحضر الراحلين على‬

‫جفن السهر هدايا واضوية وسفن تعبر احداقها بحرا من الدموع‬ ‫‪ ..‬مع هذا اللقاء الذي كان فيه كثير العفوية والحذر !‬ ‫يدخل بن ينزي في طور األماسي الجميلة التي يرفض ولوجها‬ ‫‪ ..‬سيدخلها دخول الفاتحين كشاعر يطرح نفسه دون طموح‬ ‫لحصد لقب شخصي بقدر ما سينجم مع ذاته أكثر فهو يؤمن‬ ‫بيقين أن الشاعر تترمى مملكة إبداعه حيث وصلت كلماته‬ ‫فالشاعر صوت ال يرتد صداه إال في حنجرة الجمهور ليعود إليه‬ ‫بلغة ال ينتظرها ‪..‬‬ ‫فالتصفيق ليست رغبة الشاعر الملحة إلرضاء غرور حروفه لن‬ ‫أطيل ‪ ..‬فالحوار من مختصر مفيد لذلك فكثرة اإلسئلة محاولة‬ ‫لوشي التفاصيل من قبل شاعرها‪..‬‬

‫تحيّـــه‪ ‬‬

‫ك���ان ع��ال��م‪...‬ب��س غ�� ّرت��ه املعالم‬

‫ك��ان س�يره ينطوي ع��ن حسن نيه‬

‫ل�ين ري���ح ال��ظ��ن م��ال��ت بالساللم‬

‫وط���اح ك�لّ��ه يف محاجرهم خطيه‬

‫ذن��ب��ه ان ّ���ه ع��اي��ش ال��دن��ي��ا مسالم‬

‫غ��اض طرفه ب�ين ع��ذر ْو ب�ين ظ ّيه‬

‫والحقيقه‪...‬ما ع��رف إ ْي��ك��ون ظالم‬

‫والخطا ‪...‬عنـْه اب��دوي شد املطيه‬

‫ك��ان ح��ال��م‪...‬وال��ب�لا م��ا ك��ان حالم‬

‫ف��اس ناسه تحطب اغصونه نديه‬

‫وف���وق ه���ذا م��ا رىض ن���اب املقالم‬

‫يف بياضه تنهش اح��روف��ه خويه‬

‫م���ا ه��م��س إال ب��س��ي��ط��ه ي��امل��ظ��ال��م‬

‫امل���ك���ارم م��ح��م�لي روح����ه و جيه‬

‫رب ال��ع��رش ب��األح��وال عالم‬ ‫دام‬ ‫ّ‬

‫م��ان��ب��ت ه��ال��ظ��ن يف أريض أذي���ه‬

‫ك��م‪..‬وك��م قلتوا وه��ذا ال��راس سالم‬ ‫‪ ‬‬

‫وم��ن ك��ف��ويف ينرث اح��روف��ه تح ّيه‬ ‫سيف بن ينزي الكعبي‬

‫‪  ‬في عالم المال واألعمال قاعدة تقول حيث‪ ‬انتهى‬ ‫احدهم بدأ اآلخر ‪ ..‬وكأن مشاريعهم ولدت كبيرة!‪ ..‬هل‬ ‫هذا‪ ‬األمر يمكن أن ينطبق في عالم اإلبداع‪ .. ‬أم أنه‪ ‬ال‬ ‫بد من عملية التدرج‪ .. ‬ولماذا ‪ ‬؟‬ ‫‪ ‬ف��ي ع��ال��م األدب وب���األخ���ص ‪ ‬ال��ش��ع��ر كما‬ ‫تعرف‪  ‬ويعرف الجميع أن الشعر موهبة تتدرج‬ ‫بالمحاوالت واالط�لاع على تجارب المتقدمين وال‬ ‫يمكن أن تبدأ من حيث انتهى االخرون لذلك ال يمكن‬ ‫أن يولد مبدع فجأة ويحاول ايهامنا بغير ذلك ‪...‬ألن‬ ‫األم��ر يعنى بالثقافة وصقل الموهبة والتجربة‬ ‫وال يعنى بالمال واستقطاب المستشارين‪ ...‬فال‬ ‫يمكن‪ ‬ألي أحد‪ ‬الكتابة والقراءة ان لم يتعلم حروف‬ ‫الهجاء وقواعد اللغة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬جميل ‪ ..‬كيف تشكلت بداياتك الشعرية‪ ‬وتبلورت‬ ‫بين مرحلة‪ ‬صقل الموهبة والتجربة‪  ‬؟‬ ‫‪ ‬من خ�لال محيط العائلة والقبيلة تولد لدي‬ ‫االهتمام بالشعر ومن بعد ذلك صحبة من يهتمون‬ ‫بالشعر ‪.‬وأذكر في فترة الثمانينيات كانت قصائد‬ ‫الشعراء بصوت الرائع علي بن روغة والتسجيالت‬ ‫الشعرية لبعض ال��ش��ع��راء صحبة جميلة مع‬ ‫الشعر شكلت لدي‪ ‬تأثراً وثقافة محلية بحتة في‬ ‫الشعر‪  ‬وقبل ظهور الفضائيات كانت برامج مجالس‬ ‫الشعراء عبر قناتي أبوظبي ودبي تشكل لي أهمية‬ ‫في متابعتها‪ ...‬في البداية كنت أهتم بالشعر‬ ‫التقليدي القائم على القوة في اإللقاء واإلطالة‬ ‫ومن بعد ذلك تغير األم��ر عندما شدني الشاعر‬ ‫راشد شرار بأسلوبه وعذوبة كلماته وجمال إلقائه‬ ‫الهادئ ‪...‬فتغيرت نظرتي لجمال الشعر ومن بعدها‬ ‫تابعت الكثيرين أمثال الشاعر سعيد خلفان الكعبي‬ ‫وبعد ذلك شعراء الساحة الخليجية الى ان تشكلت‬ ‫لدي معرفة في أساليب الشعر وجمالياته واعتقد‬ ‫ان ظهور اإلنترنت أعطاني فرصه اكبر في االطالع‬ ‫على تجارب الكثيرين‪..‬إلى أن اتجهت للنشر‪ ..‬فكان‬ ‫األستاذ سالم سيف الخالدي أول من أخذ بيدي في‬ ‫مجال النشر وشجعني ‪ ...‬وكنت إل��ى اآلن أهتم‬ ‫بالمطالعة واالستفادة من تجارب المبدعين‪.‬‬ ‫كيف تنظر إلى أكاديمة الشعر‪ ‬؟‬ ‫‪ ‬ال أعرف الكثير عن أكاديمية الشعر ولكنها فكرة‬ ‫متميزة أتمنى أن‪ ‬تكون انطالقة لشعراء نتوسم‬ ‫فيهم االرتقاء بالشعر وتمنياتي أن تصبح جامعة‬ ‫لألدب بشكل عام‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫بمناسبة هذا الموضوع حدثنا عن لحظة ميالد‬ ‫تشكل أولى قصائدك ؟‬ ‫‪ ‬أن��ا من قبيلة الشعر وم��ن بيئة كل ما فيها‬ ‫قادني من حيث ال أقصد إل��ى الشعر‪..‬أضف إلى‬ ‫ذلك أبي‪ ‬وجدي رحمه اهلل‪ ‬فهما شاعران‪... ‬والبداية‬

‫كانت‪ ‬أبيات ًا أرتجلها بيني وبين نفسي حين كنت‬ ‫استمع إلى اهازيج‪ ‬الرزفة وشعراء القبيلة في ذلك‬ ‫الوقت‪..‬إلى أن أتت اول قصيدة في جلسة‪  ‬مع أحد‬ ‫األصدقاء بشكل عفوي‪....‬ومن بعدها بدأت كتاباتي‬ ‫بيني وبين‪ ‬بعض األصدقاء‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬هل يمكن تطبيق نظرية «ابن الوز» في عالم‬ ‫اإلبداع‪ .. ‬وهل للوراثة دور في التأثير الشعري؟‬ ‫‪ ‬ال أعلم ان ك��ان سيعوم أو سيغرق حيث إلى‬ ‫اآلن لم يثبت العلم حقيقة هذا الشيء ولكن هناك‬ ‫صفات‪  ‬تنتقل بحكم البيئة المحيطة وتأثير‪ ‬أناسها‬ ‫وهذه حقيقة ‪ ...‬وقد جاء في صفات بني كعب‪ ‬منذ‬ ‫سالف القرون‪ ‬وفي كتاب انساب العرب‪  ‬على أنهم‬ ‫أهل شعر ورجال حرب‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬ال ريب ‪ ..‬ولي مقاالت نشرت في‪ 98 ‬حول ظاهرة‬ ‫بني كعب الشعرية ‪ ..‬لكن ما أردته أن الموهبة‪ ‬هبة ال‬ ‫عالقة لها بالوراثة‪ ..‬ومثلما تفضلت لربما تنتقل بحكم‬ ‫البيئة المحيطة وتأثير‪ ‬أناسها‪ .. ‬وسؤالي هنا‪ ‬هل‬ ‫األجواء الشعرية المحيطة تساهم في تشكل الشاعر ؟ ‪ ‬‬ ‫ربما تكون الوراثة سبب ًا من وجهة نظري‪ ‬لكن‬ ‫بالتأكيد البيئة المحيطة تؤثر‪ ‬وبشكل كبيرفي‬ ‫الشاعر خاصة وان القى التشجيع‪...‬فالبداية تكون‬ ‫بالـتأثر ومن ثم التقليد إلى أن تتكون لديه القدرة‬ ‫على االب��داع‪ ..‬وهنا يجب ان يحرص الشاعر على‬ ‫عدم التأثر إال بالمبدعين من الشعراء ‪....‬وان ال‬ ‫يأخذ مدح عامة الناس على انه مبدع حقيقي فأغلب‬ ‫الناس ليسوا خبراء بالشعر وعليه بالقراءة في شتى‬ ‫مجاالت األدب وان اليقصر اطالعه على الشعر‪..‬‬ ‫كذلك‪ ‬من المفيد‪ ‬أن يقرأ في الثقافات األخرى من‬ ‫الشرق والغرب لتكون‪  ‬روافد في كتاباته‪.‬‬

‫زايد احتضن اسماء شعرية كثيرة وشهد انطالقات‬ ‫شعراء إلى الساحة من خالل منبره ‪....‬كون أجواء‬ ‫المنتديات في ذلك الوقت‪ ‬مثالية من حيث نوعية‬ ‫األعضاء واألخذ بيد المبتدئين وتشجيع المبدعين‬ ‫على العطاء بشكل أكبر وهذا األمر أصبح في الوقت‬ ‫الحاضر غير‪ ‬ملموس إال ما ندر ‪ ...‬فالمنتديات اآلن‬ ‫للتعارف وقائمة على الشللية‪....‬فال توجد لي حالي ًا‬ ‫اي نية وفكرة في هذا األمر‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬لماذا ؟‪  ..‬أليس هناك ما يغري ؟‬ ‫نعم ال يوجد ما‪ ‬أظنه قد‪ ‬يضيف ‪.....‬وكذلك كون‬ ‫المنتديات فقدت الكثير من‪ ‬بريقها‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫متوار كثيراً اعالمياً رغم تميزك ؟‬ ‫أنت‬ ‫لماذا‬ ‫‪ ‬‬ ‫ٍ‬ ‫‪ ‬وما الذي يغري في األعالم ياخالد ؟‪....‬شخصي ًا‪ ‬‬ ‫ال يهمني وال أجد فيه ما يضيف إلي ‪....‬كون األعالم‬ ‫واألضواء لكل من هب ودب‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬ليس اإلع�لام بذاته لكن لجمهور يتوق إلى‬ ‫شاعر يشبه نفسه‪ ‬وشعر لم يخضع لعمليات شد‬ ‫الكلمات‪ ‬والمكيجة والتثاقف؟‬ ‫شكراً على هذا الثناء أخي خالد واتمنى ان أكون‬ ‫عند حسن ظن ‪ ‬الجمهور الواعي‪ ‬والجميل أمثالك‪...‬‬ ‫واتمنى أن يزداد عدد من‪ ‬ال يشبه غيره وال يتشدق‬ ‫بمفردات ليست من‪ ‬بيئته‪  ‬ويكون كما هو وليس‬ ‫كما يريد غيره‪ ‬بأخالقه ولسانه ‪ ‬وثقافته ودوره‬ ‫في الرقي من خالل جمال ما يقدم‪ ...‬والحقيقة ان‬ ‫البعض‪  ‬خسر احترامه لنفسه حينما قدّم‪ ‬شعره‬ ‫بلهجة غير لهجته من مفردات والقاء‪ ...‬مع انه كان‬ ‫باالمكان من خالل اللهجة البيضاء ان يكتب وكذلك‬ ‫ان يبدع وينتشر بشكل أكبر‪.‬‬

‫‪  ‬توجيه طيب ‪ ..‬فالكثير‪ ‬توهموا أن المدح شهادة‬

‫أين أنت من األمسيات الشعرية وما موقفك‬

‫ابداع جماهيرية‪ ‬ولم يدركوا أنه نقطة تشجيع ‪ ..‬ولكن‬ ‫دعني اسألك هل يفترض في الشاعر أن يكون ملما‬ ‫بالبحور الشعرية حتى نصفه بالشاعر المثقف ؟‬ ‫‪  ‬االل��م��ام أم��ر طيب‪  ‬ول��ك��ن ال يشترط ذلك‬ ‫ف��ي الشاعر المثقف أو غير المثقف‪ ..‬كثيرون‬ ‫ومن ضمنهم أنت وأنا‪ ‬كتبنا في عدة بحور‪ ،‬وال‬ ‫نعرف‪ ‬مسمياتها‪  ‬وال زحافها وال عللها والشاعر‬ ‫المثقف هو من‪ ‬تنعكس ثقافته على كتاباته بالشكل‬ ‫الجميل وما‪ ‬يخدم النص وان ال تأتي كتاباته بشكل‬ ‫استعراضي‪ ‬ليصبح النص‪ ‬حصة تاريخ أو‪ ‬كيمياء أو‬ ‫فلسفة من باب التثاقف‪ ...‬بمعنى آخر البحور جرس‬ ‫موسيقي‪ ‬ومحامل للمشاعر والمفردات‪ ‬ال للتف��سف‬ ‫وتقليل جمال الشعر والشاعر‪.‬‬

‫منها؟‪ ..‬وماذا لو قدمت لك دعوة‪  ‬جادة إلحياء أمسية‬ ‫‪ /‬أصبوحة ؟‬ ‫‪  ‬أن��ا إل��ى اآلن ل��م أحضر س��وى امسيتين في‬ ‫حياتي وكانتا من باب المجاملة األدبية ‪....‬األم��ر‬ ‫يعود إلى طبيعتي فأنا أحب الهدوء والقراءة أكثر‪ ‬‬ ‫‪...‬أمّ��ا عن الدعوات فقد‪  ‬قدمت لي الكثير ولكني‬ ‫اعتذرت عنها وذلك بسبب مشاغل العمل وكذلك‬ ‫بسبب نوعية الشعراء ولألمانة انا ال أرى اني شاعر‬ ‫منبري وال يستهويني هذا االمر‪ ،‬وان فكرت بأحياء‬ ‫أمسية‪ ‬ستكون بعدما أجدني ق��ادرا على تقديم‬ ‫نفسي بالشكل األفضل‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ال يشترط بمن يقدم أمسية أن يكون شاعرا‬ ‫منبريا بالمعنى التام حتى يتميز ‪ ..‬أه��ي‪ ‬ن��وع من‬ ‫العزوف أو أن لم االمر يعد مغريا‪  ‬؟‬ ‫عزوف‪ ‬واألسباب كما أسلفت ‪...‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫لك من القصائد ما يمكن أن يغطي أكثر من‬ ‫ديوان ‪ ..‬لمَ ال تبادر بمثل هذه الخطوة ؟‬ ‫نعم لي قصائد ولكن هل جميعها تصلح للنشر‬ ‫في دي���وان‪.....‬ال أعتقد فالديوان خالصة‪ ‬تجربة‪ ‬‬ ‫في‪ ‬حياة الشاعر من وجهة نظري يجب أن يتأنى‬ ‫فيه‪ ،‬وحالي ًا ال توجد لدي نية في هذا األمر‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪    ‬أين يقرأك من تورط في حبائل قصائدك‪ ‬وأين‬ ‫يجدك ؟‬ ‫ل��ي قصائد منشورة ف��ي بعض المنشورات‬ ‫وفي‪ ‬االنترنت‪.‬‬

‫‪  ‬سنعود قليال الى ال��وراء‪ ..‬قبل ‪ 8‬سنوات كنت‬ ‫قد‪ ‬بدأت حينها الشروع بعمل منتدى شعري تحت اسم‬ ‫«عرب زايد» ونجحت في استقطاب األقالم‪ ..‬لماذا توقف‬ ‫ذاك المنبر الساخن‪ ،‬وهل هناك نية للعودة لتفجير‬ ‫أفكار جديدة من شأنها صقل المواهب وتحفيزها ؟‬ ‫قبل أن اجيب أحب أن اتوجه بالعذر والتحية‪ ‬إلى‬ ‫جميع أعضاء الموقع الكرام ‪ ....‬وماحدث هو‪ ‬أنني‬ ‫قررت توقيف الموقع لفترة وجيزة لترتيب األوراق‬ ‫وتبعه قيام الشركة القائمة على سيرفر الموقع في‬ ‫تغييب النسخة االحتياطية للموقع وبالتالي غياب‬ ‫جميع المساهمات وفي خضم هذا الحدث لم أقم‬ ‫بتجديد اسم الموقع «الدومن» فقام أحدهم بحجزه‬ ‫وحيازة ملكيته وبالتالي دخولي في دهاليز قادتني‬ ‫إلى االبتعاد عن االنترنت فترة ليست بالقصيرة‪...‬‬ ‫وهنا احب أن أنوه‪ ‬إلى‪ ‬أن‪ ‬المواقع القائمة على‪ ‬اسم‬ ‫عرب زايد‪ ‬اآلن وما بعد عام ‪ 2003‬ال تنتمي إليّ وال‬ ‫إلى الموقع القديم‪.‬‬ ‫أمّا عن الشق الثاني من السؤال فموقع عرب‬

‫‪  ‬لكن تحتاج الى جهد جهيد للوصول اليها ‪ ..‬لما‬ ‫ال تشيد لك موقعا شخصيا أو بكبسة زر عبر الفيس‬ ‫بوك أو توتير أو فليكر‪  ‬تضع خالله جديدك لمتابعيك؟‬


‫‪21‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ــــــتاج لنقاد و محللني وداعمني للشعر‬ ‫‪ ‬هذا الشيء يعني إصدار ديوان الكتروني ‪.....‬‬ ‫وهي فكرة جميلة وأعتقد أني سأفكر فيها‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬م��اذا لو عرضت إح��دى الشركات ذات العالقة‬ ‫بالمطبوعات والنشر‪  ‬في طباعة الديوان ؟‬ ‫‪ ‬األمر قائم على قناعتي وليس على العروض‬ ‫المقدمة‪.‬‬ ‫‪  ‬لكن لجمهورك بعض الحق عليك من باب الود‬ ‫والشعر واالحساس المشترك‪ ‬؟‬ ‫وألن��ي أحترم جمهوري فإني س��وف أتأنى في‬ ‫تقديم األجمل لهم ‪..‬وهذا األمر سيسعدهم‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ما حكاية قصيدة‪  ‬المقهى ‪ ..‬كيف تشكلت ومتى؟‬ ‫إن كنت تقصد قصيدة عابر نظر ‪....‬فهي حقيقة‬ ‫عابر مر على‪ ‬سلة ورود‪ ‬ذبلت أوراقها فصاغها في‬ ‫قالب شعري بمداد الشوق والذكريات‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫عابر نظر نعم هي بكامل احساسها ‪:‬مرّيـتها الـبارح‬ ‫وانا عابر نظر‪ ..‬تبكي مسا الجوري وصبح الياسمين‪..‬‬ ‫مثل هذا الشجن الجميل ‪ ..‬لك أكثر من قصيدة على‬ ‫هذا اللون ‪ ..‬هل هي مرحلة ‪ ‬؟‬ ‫ال أعلم ياخالد‪ ..‬ولكن يستهويني هذا اللون من‬ ‫الكتابات وأجد فيه مساحة‪  ‬وسماء جميلة في التعبير‬ ‫بما أريد‪...‬أضف إلى ذلك طرق باب غير مستهلك‬ ‫ويحمل فكراً وتجديداً في الصورة والطرح‪.‬‬ ‫‪  ‬إستكانة‪   ‬شاي جادبها‪    ‬بريق‬

‫ذ ّوب��ت‪ ‬يف‪  ‬ق��ل��ب��ه��ا‪ ..‬ق��ل��ب‪  ‬ال��ق��ص��ب‬

‫ا حتسيها ‪  ‬من ‪  ‬عىل‪   ‬جنب ‪   ‬ا لطر يق‬

‫يف ‪  ‬ا سرت ا حة ‪  ‬تنفض ‪  ‬ا غبا ر ‪   ‬ا لتعب‬

‫كم هو مشبع هذا الشطر بالصور الحركية ويختزل‬ ‫كم من المسافرين ‪ ..‬استراحة تنفض اغبار التعب‪ ..‬هل‬ ‫أنا مصيب‪ ‬في اعتقادي ان هذه القصيدة وعابر نظر‬ ‫كتبت بقلم واحد ‪ ..‬ووقت مختلف لكنه متقارب ؟‪ ‬‬ ‫مصيب والفارق بينهما عام‪  ‬في‪ ‬عالم الذكريات‬ ‫وبوح األعماق‪.‬‬ ‫بحكم تجربتك‪ ..‬كيف ترى فعلياً‪ ‬واقع الساحة‪ ‬الشعبية‬ ‫المحلية وكيف تُ َّقيم أداءها ونشاطها؟‬ ‫أن��ا مبتعد عن الساحه‪ ‬وال تجمعني بها سوى‬ ‫قصائد انشرها‪ ‬في فترات متباعدة‪....‬عموم ًا هي‬ ‫ساحه هادئه وتحمل صفات أهلها من حيث البعد عن‬ ‫المهاترات واالرتقاء في التعامل‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬لن اناقشك في قناعاتك ‪ ..‬لكن لما قرار االبتعاد ‪..‬‬ ‫وما الذي سيجذبك للساحة ويجعلك فاعال فيها ؟‬ ‫قناعتي ان من يريد االضافة إلى الساحة الشعرية‬ ‫عليه بتقديم الشعر الرصين‪ ‬والمفيد‪ ‬اكثر من‬ ‫التركيز على األضواء والخروج المتكرر وأعني في‬ ‫األونة األخيرة اصبحت مق ً‬ ‫ال كثيراً في الكتابة فلذلك‬ ‫ال أريد ان اتواجد لمجرد التواجد فأنا ال أملك سوى‬ ‫الشعر حتى أقدمه إلى الساحة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬هل الساحة تحتاج الى غير الشعر‪ ‬؟!‪ ‬‬ ‫‪ ‬تحتاج إلى نقاد وأصحاب قراءات ومحللين وداعمين‬ ‫للشعر والشعراء ‪...‬ونحن هنا في االمارات‪ ‬نعاني من‬ ‫ندرة الصحافة الشعبية ولآلسف ال يوجد أهتمام في‬ ‫هذا المجال وهذا ما يجعل كثير من الشعراء في‬ ‫حيرة‪  ‬ويجعل البعض منهم منزويا ‪...‬قوة الصحافة‬ ‫الشعبية وتنوعها سوف يكون لها دور في اجتذاب‬ ‫كثير من األسماء وربما ع��ودة بعض األسماء من‬ ‫الجيل القديم ‪...‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬رائع ‪ ..‬ما رأيك في ظاهرة الشاعر واإلعالمي‪ ‬‬

‫التي غزت الساحة هل تالحظها وكأن كل شاعر هو‬ ‫اعالمي بالضرورة‪ ..  ‬رأيك ؟! ‪ ‬‬ ‫‪ ‬هذه الظاهرة امتداد طبيعي للفوضى والتي‬ ‫يشهدها الشعر الشعبي‪ ..‬فالكثيرون أصبحوا يهتمون‬ ‫باأللقاب وكل شاعر أجرى لقاء أو أصبح له عمود‬ ‫ولو في عدد أو عددين أصبح إعالمي ًا وهؤالء‪  ‬مجرد‬ ‫مسميات بدون عطاء وقيمة‪  ‬وهم بهذا المسمى كمن‬ ‫يقول ناظرنا و‪ ‬قدّرنا فنحن‪ ‬مهمّون‪ ... ‬أما عن الشاعر‬ ‫فيفترض به أن يكون قناة إعالمية تنقل بشعره‬ ‫هموم الناس وأحداث الوقت ولكن لألسف هذا األمر‬ ‫في الوقت الحالي ومن فترة ليست بالقصيرة‪ ‬مقتصر‬ ‫على المدح والمناسبات الوطنية ومغيب عن حديث‬ ‫الشارع وهموم الناس‪ ‬والكثير‪.‬‬ ‫‪  ‬ما هي مشاريعك الشعرية القادمة ؟‬ ‫‪  ‬ع��ل��ى م��س��ت��وى ال��ش��ع��ر ل��ي��س هناك‬ ‫جديد‪ ‬وانما هناك نية في اعادة نشر بعض‬ ‫القصائد والتي لم تنل حقها من النشر‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪    ‬منذ متى لم تكتب وما آخر نتاجاتك‬ ‫الشعرية‪ ‬؟‪ ‬‬ ‫آخر قصيدة كتبتها في رثاء‬ ‫الشيخ احمد بن زايد رحمه اهلل‬ ‫‪....‬وال��ى اآلن لم أكتب جديداً‬ ‫ولكني أش��ع��ر أن ه��ن��اك ما‬ ‫يتدفق بداخلي‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬هل تمارس طقوسا خاصة وقت الكتابة وما رأيك‬ ‫في هذا الموضوع‪ ‬؟‬ ‫‪ ‬ال ولكني أنشد الهدوء‪ ‬بجانب استكانة شاي أو‬ ‫فنجان ق��ه��وة‪ ...‬وخلق الطقوس‪ ‬امر جيد ان كان‬ ‫سيأتي باالبداع بشرط عدم مخالفة الشرع واستخدام‬ ‫ما يؤثر على الصحة أو استجالب‪ ‬الزيارين‪.‬‬ ‫‪  ‬كلمة اخيرة تود قولها شاعرنا العزيز ‪ ‬؟‪ ‬‬ ‫‪  ‬شكراً لهماليل وقبل ذلك لك يا خالد ‪...‬وتمنياتي‬ ‫لكم ب��دوام التقدم والتميز وأن تقدموا‪ ‬ما يخدم‬ ‫األدب‪ ..  ‬تحياتي للجميع‪.‬‬

‫«عرب زايد» رغم انترنيته‪..‬‬ ‫شهد انطالقة الكثير من‬ ‫الشعراء ‪..‬‬


‫‪22‬‬

‫حة‬

‫صف‬

‫جدي‬

‫دة‬

‫بقلم‬

‫إرواء‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫«بنت السيف»‬

‫أجمل لحظة هي تلك االبتسامة التي تجمعنا بأصدقاء‬ ‫قدامى حول موضوع ما كنا نضحك عليه في لحظة هانئة‬ ‫من سنوات عمرنا التي مضت‪.‬‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫نـفـاف‬

‫ورد هنا و هناك‬

‫قصيدة أكثر من رائعة للشاعر القطري شبيب النعيمي كتبها في برنامج “شاعر‬ ‫المليون” في فقرة المجاراة لقصيدة الشاعر الراحل بندر بن سرور والتي كتبها في‬ ‫مدح والدنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه اهلل‪.‬‬

‫ورد هنا وهناك واستقبال أخوي صادق وضيافة ملوكية وكرم نفس أصيلة‬ ‫وتقدير جم ‪ ،‬هذا ما شاهدته وشعرت به في ندوتي الشعرية األولى المعنونة بـ‪:‬‬ ‫“الشاعرة اإلعالمية وتجربتها مع الصحافة”‪ ،‬والتي نظمها مركز الشارقة للشعر‬ ‫الشعبي بمشاركة زميلة الحرف الشاعرة برديس فرسان خليفة وبدعوة كريمة‬ ‫من الشاعرتين زميلتي الحرف مريم النقبي “سجايا الروح” ونوال سالم “نسايم‬ ‫المشرف الطيب للندوة بجهودهما المعهودة‬ ‫الساده”‪ ،‬واللتين قامتا باإلشراف‬ ‫ِّ‬ ‫باالتقان‪.‬‬ ‫اكتظ المكان بالكلمات ورَحُبَ ببشاشة األوجه والشعور المتناغم مع قلب‬ ‫الحوار‪.‬‬ ‫كلمة شكر ال تكفي لكل من كان هناك وقام على تنسيق هذا الحدث األدبي‬ ‫الذي ال يمكنني نسيانه‪ ،‬شكراً عدد دقات القلوب الصادقة وعدد حبات المطر‬ ‫الراوية وعدد العصافير المغردة مع كل صباح مشرق‪.‬‬

‫الص��در ضام��ي و التعاب�ير م�يراد‬

‫آرد وأورد م��ن هج��ويس جددهـا‬

‫زايد ول��د س��لطان ليث ام��ة الضـاد‬

‫ك��م نكب��ة ب�لادم بكف��ه س��ندهـا‬

‫يف مدح من مدحه نواميس و أمجاد‬ ‫صمي��دعٍ س��اطي فع��ل راس وزنـاد‬ ‫جاهاوهيتشكيقىسضيمواجهاد‬ ‫واضفى عليها البشت من كل االبعـاد‬ ‫صارت تجذب عيون وقلوب االشهاد‬ ‫الخيل و الفرس��ان واملره��ف الحاد‬

‫وصل الكرم والعز وامجاد االجــداد‬

‫برامج سطحية‬ ‫متى يتجه «بعض» منتجي البرامج التلفازية إلى الجانب‬ ‫الثقافي و يلغون برامج تعظيم المطربين والفنانين المستمرة‬ ‫في برامجهم التي ال تهدف إال إلى خلق جيل هشّ الفكر مائع‬ ‫الخصر ّ‬ ‫“منكش” الشعر ضائع الهوية ضعيف الثقافة؟‬ ‫إلى متى؟ و إلى متى؟‬ ‫نريد من ينتج برامج تلفازية تخلق جي ً‬ ‫ال أكثر ثقافة و انتماء‬ ‫إلى هويته ال جيل يتنصّل من هذا كله؟ التلفاز سالح خطير‬ ‫وأجد الحد السيئ منه يحاول شرخ فكر كثير من المراهقين‪،‬‬ ‫و أصبح كثير منهم يتهرب من ارتداء “الكندورة والعقال” في‬ ‫األماكن العامة و كأنها منبوذة أوعار عليهم!‬

‫تبك��ي ع�لى زاي��د وتاقف ل��ه حداد‬

‫حتى الق��وايف فيه يفخ��ر مددهـا‬ ‫زي��زوم صلب ع��زوم وامر وادهى‬

‫وادىل عليه��ا وانتش��لها بيده��ا‬

‫ال�ين س��لمت عينه��ا م��ن رمده��ا‬ ‫غمام� ٍ‬ ‫�ة بــ ّراقه��ا يف رعده��ا‬ ‫وام الش��داد مجمل��ة م��ن رفدهـ��ا‬

‫وال�لي تباش�ير الس��عد يف هددهـا‬ ‫يا جع��ل نفس��ه للنعي��م ورغدها‬ ‫* الشاعر شبيب بن عرار النعيمي‬

‫من يزيد؟‬

‫مالحظة شعرية‬ ‫التجربة بشكل عام تتطلب الجرأة والقدرة‬ ‫على المواجهة واإلقدام وحب معايشتها في‬ ‫نفس من سيقوم بخوضها‪ ،‬وخاصة التجربة‬ ‫الش��عرية؛ فعل��ى الش��اعر والش��اعرة ف��ي‬ ‫بداياتهما مقاومة الشعور بالخوف من الكتابة‬ ‫للنش��ر وس��دّ كل منفذ للتردد في النفس؛‬ ‫وذلك في عقد النية والعزم بالبدء في كتابة‬ ‫مايجول ف��ي الخاط��ر وعدم تأجي��ل لحظة‬ ‫اإللهام الفكري بل اغتنامه بصيده عبر أقرب‬ ‫ورقة وقلم‪ ،‬ثم بعد ذلك يقوم الش��اعر في‬ ‫نفس الوقت أوالحق ًا بتعديل المعنى بوصف‬ ‫وصورة أدبية الئقتين؛ ثم يقوم باس��تبدال‬ ‫“بعض” الكلمات التي يجدها غير مؤثرة التي‬ ‫كتبها بكلمات أدبية أخرى أكثر عمق ًا وإيجازاً‬ ‫قل ّ‬ ‫في التعبير‪ ،‬فخير الكالم ما ّ‬ ‫ودل‪ ،‬ويقوم‬ ‫الش��اعر بعد ذلك بمحاوالت تنس��يق العبارة‬ ‫المكتوبة بال��وزن والقافية بب��ذل مزيد من‬ ‫التركيز وحب في محاولة أواالس��تعانة بمن‬ ‫س��بقوه خبرة في الش��عر بالتواصل معهم‪،‬‬ ‫فالتواصل معهم أيضاً ضرورة ليس��تمر في‬ ‫تصويب كتاباته الشعرية المبتدئة والخروج‬ ‫إلى نص شعري الئق لإللقاء اوالنشر‪.‬‬ ‫يجب أن يعي الشاعر بضرورة بذل الجهد‬

‫في إشعال فتيل الومضات المتقطعة للحظة‬ ‫اإللهام الكتاب��ي وتدوينها‪ ،‬ولتصبح تجربته‬ ‫أكثر نضج��اً يجب أن الينظ��ر إلى مالحظات‬ ‫خبراء الش��عر حول كتاباته بنظرة شخصية‬ ‫أوعدواني��ة ب��ل أن يقدّره��ا ألنها تس��اعده‬ ‫وتدعمه في مسيرته الشعرية‪.‬‬ ‫أذك��ر أني ف��ي بدايات��ي الش��عرية كنت‬ ‫أكتب قصائد طويل��ة الواحدة منها تزيد عن‬ ‫أربعة عش��ر بيت ًا‪ ،‬فأخبرتني ذات يوم إحدى‬ ‫صديقاتي المقربات أنها تحب قصائدي لوال‬ ‫َطوَلها وإسهابي في ش��رح المعنى والفكرة‬ ‫فيه��ا‪ ،‬ما جعلني أنظ��ر إلى مالحظتها بعين‬ ‫الح��رص للتعلم م��ن العي��وب المتعلقة بما‬ ‫أكت��ب‪ ،‬ورغم أنها أخبرتني به��ذا األمر لمرة‬ ‫واحدة ولكني اقتنعت برأيها فأس��لوبها كان‬ ‫رائع ًا حين أخبرتن��ي بمالحظتها هذه‪ ،‬ومن‬ ‫الض��رورة أن يتمت��ع صاحب الرأي بأس��لوب‬ ‫راق وث��ريّ بتقدير واحترام مش��اعر وأفكار‬ ‫ٍ‬ ‫اآلخرين ليصل إلى درجة اإلقناع‪ ،‬فالمفكرون‬ ‫والشعراء عادة هم أصحاب قناعات شخصية‬ ‫خاصة ومشاعر عالية الحساسية‪ ،‬لذلك وجب‬ ‫احترامهم واختيار األسلوب األمثل لحوارهم‪.‬‬

‫كنت في إحدى مراكز التسوق في دبي‪ ،‬وشاهدت شا ًال “كشميري ًا” معروض ًا‬ ‫في أحد المحالت وحين سألت البائعة عن سعره أخبرتني أنه بستمئة درهم!‬ ‫فأخبرتها أنه يُباع في القرية العالمية بمئة ونيّف!‬ ‫فابتسمَتْ ولم تعرف بم ستجيبني فابتسمت لها وقلت لها بيعوا كما تشاؤون!‬ ‫ثم قمت بعد ذلك بزيارة أحد المحالت الحصرية في هذا المركز التجاري الكبير‪،‬‬ ‫ولفت نظري جمال نبتة “البامبو” الموجودة على أحد األرفف للبيع‪ ،‬فسألت البائعة‬ ‫اآلسيوية عن سعر الغصن الواحد من “البامبو” فأخبرتني أنه مئة درهم!‬ ‫فتذكرت سريع ًا أغصان “البامبو” التي أضعها في غرفتي والتي اشتريتها من‬ ‫القرية العالمية بسعر زهيد جداً مايقارب العشرين درهم ًا‪ ،‬فسألتها عن سبب‬ ‫الفرق بين السعرين‪ ،‬و لكن وجهها تغيّر لونه حرج ًا وابتسمَتْ لي أيض ًا ابتسامة‬ ‫بقيت إلى أن خرجت من المحل‪ ،‬و لعل سبب ابتسامتها واضح لكم اعزائي‬ ‫القراء!‬ ‫فمن بإمكانه أن يحصر التجاوزات هذه كلها!‬ ‫النبات هو تمام ًا كما وجدته في القرية العالمية و بنفس المواصفات و لكنه‬ ‫يختلف سعراً مابين عالمين مختلفين فذاك في محل فقير التصميم وهذا في‬ ‫محل ذي واجهة زجاجية فخمة مرصّعة بأسماء تجارية عريقة‪ ،‬وأكاد أجد األمر‬ ‫ذاته عند البشر‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال الخياط اآلسيوي الذي يقوم بحياكة وتطريز القماش‬ ‫في وطنه نجد أن سعر بضاعته زهيد؛ بينما لو جاء عندنا أصبح سعر بضاعته‬ ‫مضاعف ًا مرات عديدة‪ ،‬إذن المكان بإمكانه أن يغيّر سعر المعروض وفق ًا لألجواء‬ ‫ومميزاتها الممنوحة له!‬ ‫وقد يكون العكس تمام ًا فقد تكون البضاعة غالية في موطنها وتُباع بسعر‬ ‫بخس خارجه‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫هـمـوم قلم‪..‬‬ ‫م��ش��ت��اق ح��ي��ل ام��س��ك قلم‬

‫وارم�����ي ه��م��وم��ي بالفضا‬

‫م��ح��ت��اج اع���ي���ش ب�ل�ا ال��م‬

‫واح����ي����ا ح���ي���اه ب��ل�ا ن���دم‬

‫** *‬

‫دم��ع��ي وس���ط ع��ي��ن��ي يبني‬

‫م����دري م��ت��ى ب��ل��ق��ى االم���ان‬

‫وال���ه���م يف ص�����دري دف�ين‬ ‫واف����رح ان���ا ف��ب��اق��ي السنني‬

‫** *‬

‫غ���ي��ري ت���م���ت���ع ب���ال���دف���ا‬ ‫م���ا وده ي���رج���ع ل�ل�ي راح‬

‫وق��ل��ب��ي م���ن ال��ب�رد اكتفى‬

‫م���ن ب��ع��د م���اه���و ك���د غفا‬

‫فخر بالدي‬

‫** *‬

‫ط��اي��ر وم��ك��س��ور ال��ج��ن��اح‬ ‫ب���كّ���ى م���س���ام���ع س��م��ع��ت��ه‬

‫غ��ن��ى ع�ل�ى غ��ص��ن��ه ون���اح‬ ‫اب��ط��ى ي���� ّون وم���ا اس�ت�راح‬

‫** *‬

‫اس��م��ي��ك ي��ال��ح��ظ ام��ع��ث��ور‬ ‫ب���ص�ب�ر ويل رب������ن ك��ري��م‬

‫خ��ل��ي��ت يل دم���ع���ي ه��م��ور‬ ‫ب��دع��ي��ه م��ن ق��ل��ب ام��ك��س��ور‬

‫** *‬

‫ي���ارب���ي ان���ت���ه ب���ي خبري‬

‫ت��ع��ل��م ب���م���ا يف خ��اف��ق��ي‬

‫خ���اض���ع وان�����ا ع���ب� ٍ‬ ‫��د فقري‬

‫وب���ك���ل يش ان���ت���ه ب��ص�ير‬

‫** *‬

‫ح���ق���ق ي����ارب����ي م��ب��ت��غ��اي‬

‫ع�����ن ك�����ل رش وك������ل رض‬

‫���ل ال���ف���رح داي����م م��ع��اي‬ ‫خ� ّ‬ ‫وان����ت����ه ي����ارب����ي ال��ن��ص�ير‬

‫خط فاصل‬ ‫غافل‬ ‫ْ‬ ‫ن ما ك��ان‬ ‫لو للفَرح اي��دي � ْ‬

‫عن دقّ ب� ِ‬ ‫�اب اليل ا ْي�تر ّي��اه من ده ْر‬

‫واصل‬ ‫ْ‬ ‫بعضالبرشتضحكعىلحزْن‬

‫الجم ْر!‬ ‫النفاسهاالح ّرىالتيات ْنافس َ‬

‫فاصل‬ ‫ْ‬ ‫ط‬ ‫سبحان من خلىّ الفرح خ ّ‬

‫ما بني نوبات البكا‪ ،‬و البكا عم ْر‬

‫ِ‬ ‫ماث ْل‬ ‫ياما ِتحايلنا ع�لى ضيق‬

‫بـ ارواحنا ‪ ،‬و اشعارنا ما ِ‬ ‫خىل َ‬ ‫شطر !‬

‫ٍ‬ ‫آجل‬ ‫ْ‬ ‫عاجل غري‬ ‫َجل ان ْتطهّ ر‬ ‫ل ْ‬ ‫أوائ��ل‬ ‫ْ‬ ‫بس اللّيال أشطر لو إن ّ��ا‬

‫جامل‬ ‫ْ‬ ‫والوعد باجر ‪ ...‬والزّمن ما ِي‬ ‫ْ‬

‫ٍ‬ ‫غرفة بـ أيرس الصّد ْر‬ ‫من ذنب ران فـ‬ ‫صرب ِ‬ ‫ٍ‬ ‫معه طُه ْر‬ ‫درس‬ ‫منها خذينا‬ ‫ْ‬

‫يالله عىس روحي ا ْيتش ّبث بها ِ‬ ‫عط ْر‬

‫أسماء الحمادي‬


‫‪24‬‬

‫باكيت الغرام‬ ‫تب�ين اقوله��ا احب��ك وان��ا م��ا اقوله��ا غلط��ان‬ ‫واذا ل��ك قلته��ا م��ره تب�ين اقوله��ا ثان��ي؟!‬ ‫ان��ا ال مـ��ن عش��ق قلب��ي عش��ق وتح�ّي�رّ الوجدان‬ ‫تغي��ب الش��مس ويب�ين القمر م��ا ب��ان وجداني‬ ‫اذا كـ��ان العش��ق ب��ه ط�ير ويحلّ��ق ب�لا جنح��ان‬ ‫تخيلن��ي مث��ل ط� ٍ‬ ‫ير يحل��ق دون جنحان��ي‬

‫عبدالله سالم النعيمي‬

‫رس��متك مث��ل م��ا تبغ��ي رس��متك م��ا اب��ا عرفان‬ ‫يكفين��ي غ�لاك و م��ا بق��ا م��ن منط��ق لس��اني‬ ‫يقول��ون الهوى غـــ��م وهموم ومهرج��ان احزان‬ ‫ان��ا ما ش��فت بك غ�ير الفرح ي��ا بهج��ة ازماني‬

‫لقيت��ك نه��ر ص��ايف ي��ا حبيبي ت��روي العطش��ان‬ ‫ترشبن��ي خم��ر حب��ك وقلب��ي من��ه س��كراني‬ ‫خم��ر م��ا ه��و خم��ر منت��وج بالتف��اح والرم��ان‬ ‫خمر منتوج باحس��ـاس الش��عور وفيه تلقاني‬ ‫صبحن��ا اليوم يف حب��ك رشى العصفور ع العيدان‬ ‫ان��ا العي��دان وانت��ه يل تج��ي وتج��ر االلحان��ي‬

‫تبادلن��ي غالت��ك والوف��ا والح��ب كاملي��دان‬ ‫اش��وف جي��وش حبك تقتح��م وته��د جدراني‬ ‫م��ا دام الرم��ش كالعس��كر س��باني طرف��ك الفتان‬ ‫وال من��ي نظ��رت العـ��ود االت��رف ط��ار برهاني‬

‫مميلن��ي ودادك مث��ل م��ا ماي��ل عوي��د الب��ان‬

‫ألن��ك ي��ا حبيبي ل��ك قرص وس��ط الحش��ا باني‬

‫إيل ف�تره م��ن اس��بابك ولجل��ك ت��ارك الدخ��ان‬

‫ألن��ك رصت باكي��ت الغ��رام ورصت دخان��ي‬

‫تح��ت امرك وفـ الطاعه وتملك س��لطة الس��لطان‬

‫واح��س ان��ي ف قرب��ك يف معزه ومرتفع ش��اني‬

‫ع�لى راس الوف��ا قاع��د وغ�يرك يذبح��ه الحقران‬

‫مفص��ل ل��ك ع�لى راس الوف��ا والع��ز تيجان��ي‬

‫اش��د رحــ��ال فك��ري كل م��ا يلع��ب ب��ي الط�لان‬

‫ان��ا ف��ـ الع�ين لك��ن يف دب��ي القل��ب س��كاني‬


‫‪25‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫أرسة تحرير امللف‬ ‫اشراف عام ‪ :‬نجاة الظاهري‬ ‫جامعة االمارات ‪ :‬مريم الظاهري‪ -‬عزة العفاري – شيخة الحبسي‬ ‫جامعة زايد ‪ :‬عائشة إبراهيم ‪ -‬أمل سالم‬ ‫جامعة التقنيات العليا‪ :‬أسماء الحمادي ‪ -‬أسماء راشد‬ ‫جامعة عجمان‪ :‬عائشة المعمري‬

‫صفحات إبداعات جامعية برعاية‬ ‫مشروع قلم «كتابات من اإلمارات»‬

‫إبداعات جامعية‬ ‫البويـــات‬ ‫ي��ا دان��ة ٍ باصدافها اخ��ذي الحذر‬

‫من صاحبات الس��وء واملس�ترجلة‬

‫ترى الرشف غايل وأغ�لى م النظـر‬

‫لوض��اع ضعتي والرشف ِ‬ ‫ع � ّز لْهَ لَه‬

‫خ��اوي ذوات الدين ربات الس��تــر‬

‫ِّ‬ ‫ي��ا ال�لي مخوته��ن طي��وب‬ ‫محملة‬

‫ِ‬ ‫االعجاب ويتوه الفكــــر‬ ‫ال‬ ‫يجر ِفك ْ‬

‫يف مظه��ر انس��انة به � ْرك وداخل��ه‬ ‫تلقني مايصد ْمك والجوهر ِ‬ ‫صفـــر‬ ‫�رك م��ن ب�لاء ملش��كلـة‬ ‫ويمك��ن تج� ِ ّ‬

‫اخت��اري اإلخالص والقلب النضـر‬ ‫ال ت ِْغ ِ ّرك الكش��خة ورمسة ْم َع ِّسلــة‬ ‫ك��م بن��ت حل��وة صابه��ا تي��ه وكِرب‬

‫�ت معاه��ا بن��ت كان��ت عاقلة‬ ‫ج ْرفَ� ْ‬

‫ش��ويفيدها الن��دم وع�برة تنهمـر‬

‫لوش��افت ا ْبلوتوثَه��ا م��ن ينقل��ه‬ ‫صون��ي جمالك ِّ‬ ‫لحفي ه��ذا الزهـر‬ ‫ من قبل ما تصبح زهورك ذابلــــة‬

‫َبلْغي عن البويات الصحاب األمــر‬

‫ك��نيشجاعةوالحواسا ْمأ َ ِ‬ ‫هّلــــة‬

‫عيال الفخــر‬ ‫يا مدرس ْة مس��تقبل ْ‬

‫ش ّعي ْبعفافك فوق العىل َمن ْ ِزلَــــة‬ ‫شعر‪ :‬بنت السيف‬

‫مدفأة‬

‫شبح ما بعد الثانوية العامة ‪..‬‬ ‫أسماء احلمادي‬ ‫مع نهاية كل عام دراسي وحلول موعد اختبارات الثانوية العامة تبدأ حالة االستنفار‬ ‫لدى طلبة الثانوية العامة وتبدأ رحلة السهر واألرق والقلق التي ال ينتهون منها إال وقد‬ ‫دخلوا في دوّامة التفكير بالنتائج ‪ ..‬وهذه على كل حال تجربة مثيرة ليس منّا من لم‬ ‫يخُضْ غمارها ‪..‬‬ ‫لكن ‪ ...‬األهم من هذا كله هوما بعد هذه التجربة ‪ ،‬ما بعد الدراسة والسهر والنجاح‬ ‫‪ ..‬األهم من هذا كله هوالمستقبل الجامعي الذي سيحدّد المصير ‪ ،‬فينبغي التخطيط‬ ‫والتهيّؤ له عن طريق تذليل الصّعاب وكسر الحواجز التي تعترض طريق كل من‬ ‫ُقبل على هذا المستقبل ‪ ..‬وبحديثنا عن هذه الحواجز فال بد من التطرّق للحاجز‬ ‫هوم ِ‬ ‫الذي طالما اصطدم به خرّيجوالثانوية العامة أال وهواختبار التوفل‪ -‬أواآليلتس ‪ -‬الذي‬ ‫يُعتبر شرطاً مصيرياً لاللتحاق بسائر جامعات الدولة ‪ ...‬هذا الشّبح المُرعِب الذي ما‬ ‫سمعنا به في آبائنا األوّلين !‬ ‫ً‬ ‫حقيقة ال أدري من الذي س ّلط علينا هذا الشّبح ؟ وبأيّ جريرةٍ تم تسليطه ؟ كل‬ ‫أجيال مضت وربما أجيال ستأتي ‪،‬‬ ‫أحالم‬ ‫تحطيم‬ ‫زر‬ ‫و‬ ‫يحمل‬ ‫الشبح‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ما أعرفه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أجيال حصدت نتائج مُشرّفة في اختبارات الثانوية العامة وحملت شهاداتها بزهومتأهّبة‬ ‫لمرحلة جديدة ‪ ،‬طالب وطالبات حلموا بكليات الطب والطيران والهندسة واإلعالم‬ ‫وإدارة األعمال وتقنية المعلومات ‪ ....‬والخ ‪ ،‬ثمّ ما لبثتوا إال وقد ّ‬ ‫تحطمت أحالمهم أمام‬ ‫ك ّليات الشريعة والقانون واللغة العربية ! قطعاً ليس انتقاصاً من شأن هذه الكليات ‪،‬‬ ‫بل ببساطة ألنها الكليات الوحيدة التي ال يُحتّم االلتحاقُ بها اجتيازَ اختبا ِر التوفل ‪..‬‬ ‫وهناك من اصطدمت رؤوسهم بأسوار ك ّليات التقنية العليا ألن نظامها يقتضي اجتياز‬ ‫اختبار اآليلتس بد ًال من التوفل والذي يُعتبر أكثر مصداقيّة ‪ ،‬لكن ‪ ...‬مع التخرّج ‪ ،‬أي بعد‬ ‫أي يكون الطالب قد أخذ فرصته الكافية لتطوير مهاراته وإمكاناته في اللغة اإلنجليزية‬ ‫التي أُهمِلتْ في مدارسنا فأهم َلنا المستقبل وتجاه َلنا ‪..‬‬ ‫فمن المسؤول عن ضياع أحالم وطاقات أجيال من أبناء وبنات هذا الوطن ؟ وكيف‬ ‫سيتعايش هؤالء الضحايا لمدة أربعة أعوام أوربما أكثر مع تخصّصات ليست منهم في‬ ‫شيء ؟ وإلى أي مستوى من الكفاءة سيصلون في تحصيلهم العلمي ؟ وهل سيكون‬ ‫بإمكانهم أن ينتجوا ويبدعوا في سوق العمل ؟ هم الذين أرغمهم القدر على دراسة‬ ‫تخصّصات ال تمت لهم بصلة ! أسئلة كثيرة ِتبحث عن إجابات وقضية خطيرة بحاجة‬ ‫إلى االلتفات والمناقشة للوصول إلى حلول مُقنعة تبدأ بتطوير مناهج اللغة اإلنجليزية‬ ‫في مدارسنا مع عدم تهميش اللغة العربية مروراً بتدريب أبناء وبنات الوطن على‬ ‫اختبار التوفل أواآليلتس منذ المرحلة الثانوية ‪ ،‬باإلضافة إلى تهيئتهم للحياة الجامعية‬ ‫ومتط ّلباتها وأخذ العمليّة التعليمية في المدارس بجدّية أكبر ‪..‬‬ ‫ومن خالل تجربة مريرة ‪ ،‬ومن باب ( الشّقي من يتّعظ بنفسه والسعيد من يتّعظ‬ ‫بغيره ) فإني أرجومن خرّيجي وخرّيجات الثانوية العامة أن يهمّوا بالتقدّم الختبار‬ ‫التوفل أواآليلتس – حسب ما تتط ّلبه الجامعة المُراد االلتحاق بها – في أسرع وقت مع‬ ‫االستعداد التام وعدم اليأس في حال عدم اجتياز االختبار من المرة األولى ‪ ..‬باإلضافة‬ ‫إلى عدم التهاون في األمر من أجل اجتياز االختبار قبل بداية السنة الدراسية الجديدة‬ ‫حتى يتسنّى لهم الشّروع في دراسة التخصص الحُلم بال مُنغّصات وبال إهدار سنوات‬ ‫في دراسة مستويات التوفل التي ال تُسمن وال تُغني من جوع ‪..‬‬


‫‪26‬‬

‫المنبر الحر‬

‫في تحقيق يكشف أسرار «البويات » وأسباب انتشارهن «‪»3-1‬‬

‫بويات‪ ،‬مسرتجالت‪ ،‬جنس رابع ‪ ..‬ثالثة أوصـــــ‬ ‫جامعة اإلمارات‪ :‬مريم الظاهري‪ ،‬عزة العفاري‪ ،‬شيخة الحبسي‬ ‫«عفواً إني فتاة»‪  ‬كان هذا عنوانا للحملة التي أطلقتها وزارة الشؤون االجتماعية‪  ‬في العام‬ ‫الماضي ‪ 2009‬مبادرة توعية استهدفت الفتيات «المسترجالت» في المؤسسات التعليمية في‬ ‫إطار وقائي‪ ،‬تحت عنوان‪« ‬عفواً إني فتاة» وتم توجيه هذا البرنامج إلى الفتيات النزيالت في دور‬ ‫الرعاية االجتماعية‪ ،‬إضافة إلى الدارسات في المؤسسات التعليمية النظامية‪ ،‬والكليات والجامعات‪،‬‬ ‫ومجالس اآلباء واألمهات وعلى أهمية هذه الحملة ودورها إال أن الكثير من الطالبات أكدن عدم‬ ‫جدواها بل ووصفنها بالفاشلة ألنها لم تحقق الهدف المرجو منها على األقل في الجامعات ‪..‬‬ ‫ونحن اليوم ومن خالل «المنبر الحر» نعيد فتح هذا الملف من الداخل حيث يسود اعتقاد مرير‬ ‫بأن الجامعات‪ ‬مصنع لتفريخ «البويات» ونقطة انطالقتهن ‪ ..‬وهذا ما رفضته أغلب الطالبات‬ ‫وأكدن أن الظاهرة ليست مقتصرة على الجامعة بل إن الكثير من الفتيات هن فتيات مدارس‬ ‫وبعيدا عن اإلثارة والضجيج والتأثر بردود األفعال نطرح هذه القضية بشفافية وتجرد وبما يتناسب‬ ‫ووضع الطالبات والشأن الجامعي مدركين حساسية تناول مثل هذه القضايا ومدى تأثيرها في‬ ‫المجتمع‪.. ‬‬ ‫وإذ نفتح هذا الملف فإننا نفتح معه عقولنا لتتأمل تشكل الظواهر الشاذة وطرق تناولها‬ ‫ومعالجتها معالجة سليمة لنضع بذلك حداً لها وقد قمنا بطرح خمسة أسئلة على الطالبات لنفهم‬ ‫شيخة المنصوري طالبة في السنة الرابعة ولديها رأي فيما‬ ‫حدث من تغييرات خالل السنوات االربع في جامعة اإلمارات ‪..‬‬ ‫تقول‪ :‬إن ظاهرة «البويات» من الظواهر التي أصبح لها رواج‬ ‫كبير في المجتمع العربي في السنوات األخيرة فقد اجتاحت‬ ‫المدارس والجامعات وانتشرت بين الفتيات فتحولن لفتية بين‬ ‫ليلة وضحاها! فما نالحظه في المجتمع الدراسي انه ال تكاد تخلو‬ ‫قاعة أو محاضرة دراسية من فئة «البويات» فليس للموضوع‬ ‫تهويل على االطالق ﯚاعداد الطالبات المسترجالت في تزايد‪.‬‬ ‫ان هذه الفئة تختلف عن الفتيات السويات بدايةً بمظهرن‬ ‫الخارجي الذي يماثل مظهر الشباب الى طريقة الكالم واألسلوب‬ ‫والتعامل‪ ،‬فهن فتية بمالمح أنثوية‪ ..‬مع كثرة انتشار هذه الفئة‬ ‫من الفتيات تؤكد شيخة بأن الكثير منهن بويات شكليات ال‬ ‫يعانين من أي مشاكل فسيولوجية أو نفسيه فقط تتجه لتقليد‬ ‫«البويات» وكأنها موضة للفت االنتباه! وقد نالحظ في المقابل‬ ‫ثلة من الفتيات السويات شكليا يقمن باظهار زينتهن لجذب‬ ‫«البويات» ‪.‬‬ ‫بالنسبة الى موقفي من «البويات» أنا ال أرفض التعامل‬ ‫معهن ألني أرى أنهن بحاجة الى من يرشدهن ويأخذ بيدهن‬ ‫الى الطريق الصحيح ‪. ..‬‬ ‫أما من ناحية األسباب من وراء انتشار هذه الظاهره فترى‬ ‫المنصوري أن السبب األول والرئيسي هو التأثر بالعالم الغربي‬ ‫وشذوذه األخالقي من خالل طرق التواصل المختلفة اإلنترنت‬ ‫والفضائيات ومن األسباب المهمه هي قلة التواصل األسري‬ ‫الذي يردع الفتاة عن السلوك الخاطئ وضعف الروابط األسريه‬ ‫باإلضافة الى عدم ثقافة الوالدين وجهلهما يكون سببا في‬ ‫انتشار هذه الظاهرة باالضافة الى عدد من األسباب األولة‬ ‫والمعروفة وهي ضعف الوازع الديني واألخالقي الرادع لمثل‬ ‫هذه األفعال‪.‬‬

‫هذه الظاهرة وتشكلها وعمقها من وجهة نظر الطالبات أنفسهن ‪:‬‬ ‫‪ ) 1‬هل «البويات» حقيقة بهذه الضخامة واالنتشار! ‪ ..‬أم أن هناك مبالغات وتهويال إعالميا‬ ‫حول انتشار هذه الظاهرة ؟‬ ‫‪  ) 2‬وجهة نظرك في الفتيات المسترجالت «البويات»؟ وكـيف هو تعاملك معهن في الدراسة‬ ‫أم أنك ترفضين مجرد التعامل معهن ؟‬ ‫‪ )3‬هل تعرضت لمضايقات من قبل إحداهن ‪ ..‬ما نوعها ؟! وكيف تصرفت معها إن كانت اإلجابة‬ ‫بنعم ؟‬ ‫‪ )4‬ما هي األسباب‪ ‬من وجهة نظرك الشخصية‪ ‬التي تؤدي إلى‪ ‬مثل هذا السلوك غير الحميد‬ ‫«أسباب اجتماعية أم نفسية أم أنه تأثير للعولمة واالتصال العالمي» ؟‬ ‫‪ )5‬ما هو الحل األمثل الذي تنصحين به وتتمنين تطبيقه‪ ‬في الجامعة أو المجتمع‪ ‬للقضاء كليا‬ ‫على‪ ‬هذه الظاهرة ؟‬ ‫أسئلة قمنا بطرحها على أكثر من ‪ 50‬طالبة خرجنا منها بحلول كثيرة واقتراحات كبيرة وقرارات‬ ‫مسؤولة وأفكار ورؤى من زوايا مختلفة تسهم في معالجة هذه الظاهرة وتنم عن فكر ووعي ورفض‬ ‫لدى الطالبة الجامعية المتزنة التي تدرك ما تريد ‪..‬‬

‫وتضيف أيضا‪ :‬هناك أسباب أخرى فالمدارس والجامعات‬ ‫بشكل أخص لم تضع قوانين تحد من هذه الظاهرة‪ ،‬فهي‬ ‫تعطي الطالبات مطلق الحرية في كل شيء‪ ،‬ولم تول اهتمام‬ ‫الهذا الموضوع‪ ،‬فمن وجهة نظري منشأ هذه الظاهرة لمعظم‬ ‫الفتيات هو الجامعة لكثرة تواجد «البويات» فيها والحرية‬ ‫المطلقة‪.‬وتؤكد أنها لم تتعرض ألي موقف مع إحداهن ‪.‬‬ ‫أما عن االقتراحات والحلول فتصيب شيخة كبد الحقيقة‬ ‫وقلبها بقولها إذا كنا نسلم بأن الجامعات والمدارس نقطة‬ ‫انتشار مثل هذه الظاهرة فمنهما يكون الحد والعالج وبتعيين‬ ‫لجنة ارشادية لفئة من االخصائيين االجتماعيين والنفسيين‬ ‫سيتم اجتثاث هذه الظاهرة والقضاء عليها من الجذور من خالل‬ ‫تتبع «البويات» ومتابعة سلوكهن ومحاولة إصالحهن وعالجهن‬ ‫بسرية تامة‪.‬‬ ‫أما أمل الجنيبي فترى أن هذه الظاهرة منتشرة فعليا وليست‬ ‫مجرد ضجة إعالمية أو مبالغة‪ ،‬لقد ازداد انتشارهم في الفترة‬ ‫األخيرة في الجامعات والمدارس وبدأنا نلحظها حتى في الحدائق‬ ‫النسائية وفي مراكز التسوق أحيانا‪..‬‬ ‫أما من ناحية التعامل معهن فتؤكد الجنيبي أنها ال تحبذ‬ ‫البتة االحتكاك بهن وترى أن األولى تجنب التعامل معهن جملة‬ ‫وتفصيال بل تقول إنها ال تستطيع مجرد التواجد في مكان‬ ‫تجلس فيه مثل هذه الفئة ‪.‬‬ ‫وعن الموقف فتقول ليست هناك أي مواقف لكن تتبسم‬ ‫ضاحكة أنها في أحد األي��ام وهي في طريقها للبوابة كانت‬ ‫إحداهن تالحقني وكانت ذلك مساء وعدد الطالبات قليل فلم‬ ‫اتجرأ باكمال الطريق إلى البوابة حيث قمت باالتصال بإحدى‬ ‫صديقاتي لترافقني وما ان وصلت صديقتي حتى فرت «البويه»‬ ‫هاربة ‪.‬‬ ‫وتعتقد أمل أن أسباب انتشار هذه الظاهره يعود إلى فقد‬

‫االحساس بالحنان من قبل األهل‪ ،‬حيث يشكل هذا األمر أهم‬ ‫األسباب خصوصا مع كبر سن األب واألم وعدم معرفتهما بما‬ ‫يدور حولهما وأيضا تلعب التنشئة التربوية للبنت دورا فحين‬ ‫تكون الفتاة الوحيدة بين أخوان شباب تتأثر أحيانا بسلوكياتهم‬ ‫خصوصا إذا كانت تعيش في عزلة ‪ ..‬ال صديقات وال حياة‬ ‫اجتماعية سليمة ‪.‬‬ ‫بالنسبة للحلول التي ستساهم من الحد من هذا الوباء كما‬ ‫تصفه تقترح أ��ل الجنيبي وضع قانون تأديبي رادع للفتيات‬ ‫ومراقبتهن من حيث السلوكيات واللبس في الحرم الجامعي‬ ‫وسكنات الطالبات على أن يكون القانون حرمانهن من الدراسة‬ ‫لعدة ايام كانذار مسبق لتصرفاتهن وطرد من الجامعة بعد عدد‬ ‫معين من اإلنذارات الموجهة لهن‪.‬‬ ‫من وجهة نظر خ‪ .‬الشعبي ترى بأن اإلع�لام لم يبالغ في‬ ‫التهويل لهذه المشكلة النه واقع نعيشه وان هذه الظاهرة‬ ‫ازدادت في اآلونة االخيرة وذلك بسبب تهاون الجهات المختصة‬ ‫في عالج هذه الظاهرة وتهاون االسره وغياب الوازع الديني‬ ‫وأخيرا غياب دور المؤسسة التعليمية‪ .‬وتضيف الشعبي أنا‬ ‫أتعامل مع هذه الفئة من الطالبات فقط في حدود الدراسة وال‬ ‫أتجاوز ذلك أبدا‪.‬‬ ‫وتسرد قائلة إن إحداهن حاولت التودد إليها وكانت تريد أن‬ ‫تكون أكثر من صديقة ولكني تصرفت معاها بتجاهل و» ع‬ ‫قولتنا‪ ..‬طنشتها»‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لألسباب فترى أنها متعددة منها اجتماعية بسبب‬ ‫غياب دور األم أو األب في تربيه الفتاة او التباطؤ في رصد أي‬ ‫سلوك سيئ بدر من الفتاة ولألسف هناك نظرة قاصرة لدى‬ ‫البعض تهون من خطورة المشكلة حيث يقول هذا البعض إن‬ ‫«البنت تكون بويه وتصادق بنات أحسن من انها تكون بنوته‬ ‫وتصادق أوالد واتييب إلنا الفضايح» !!‬

‫أما من الناحية النفسية فتقول إن بعض الفتيات لم يحضين‬ ‫باالهتمام في المدرسة او الجامعة فتتحول إلى بويه حتى تجذب‬ ‫االنظار وتكمل النقص وتكون محط أنظار الفتيات خصوصا في‬ ‫الجامعات « !!‬ ‫وتقترح الشعيبي بعض الحلول التي ترى انها ستسهم في‬ ‫الحد من انتشار هذه الظاهرة وهي تطبيق اجراءات وقوانين في‬ ‫الجامعات والمدارس مثل أن تمنع من دخول المدرسة أو الجامعة‬ ‫بلبس غير الئق وال نقول بأن اللبس والشكل حرية شخصية‬ ‫فنحن اساسا دولة إسالمية ال توجد بها تماثيل للحرية المطلقة‬ ‫حيث توجد ضوابط ودين قائم على أسس ومنهج ال يسمح بمثل‬ ‫هذه الظواهر التى تحط من قيمة الفرد في مجتمعه ‪.‬‬ ‫زينب الكثيري طالبة تخصص علم نفس تعمقت في تحليل‬ ‫هذه الظاهرة من وجهة نظرها وما تعلمته تقول بالفعل أصبحت‬

‫طالبات تقنية«العني»‪ :‬البوية ‪ ..‬فتاة مريضة نفسيا وتعاني من نقــــــــ‬ ‫شيماء الساعدي‬

‫ترى ف‪ .‬الرئيسي أن انتشار ظاهرة‬ ‫البويات أمر حقيقي وفعلي في كثير‬ ‫من الجامعات والكليات والمدارس‪ ،‬وفي‬ ‫رأي��ي أن لكل إنسان حرية شخصية‬ ‫ولكن في األمر السلبي نتوقف لنفكر‬ ‫قليال خصوصا حول أمر غير مسموح‬ ‫به في المجتمع وفي الدين‪ ،‬والحقيقة‬ ‫أن تعاملي جدا عادي مع أي فتاه سواء‬ ‫كانت مسترجلة أوف��ت��اة طبيعية وال‬ ‫ارف��ض التعامل معاهن لكن بحدود‬ ‫وسطحية‪ ،‬وتزيد بثقة أنها لم تتعرض‬ ‫ألي مضايقات من قبلهن‪،‬أما بخصوص‬ ‫األسباب التي تؤدي إلى هذه الظاهرة‬ ‫تقول ح��رف الفاء‪ :‬في بعض األحيان‬ ‫قد يكون السبب اجتماعيا مثل التفكك‬ ‫األسري وانفصال األب عن األم انعدام‬

‫الرقابة لهذه الفتاه وال تجد في المقابل‬ ‫من يهتم بها فتكون عرضة للتغيير‬ ‫واإلنقياد أو تلجأ إلى تغيير االستايل لكي‬ ‫تثير انتباه اآلخرين‪،‬وتضيف الرئيسي‬ ‫بعض االقتراحات في سبيل القضاء‬ ‫على هذه الظاهرة‪ :‬وجود رقابة مشددة‬ ‫في كل جامعة وكلية لهذه الظاهرة ألن‬ ‫أولياء األمور ال يعلمون ما الذي يفعلنه‬ ‫بناتهم في الكلية أوالجامعة لذلك يجب‬ ‫أن نتعامل مع هذه الظاهرة بكل جديه‬ ‫ومسؤولية‪.‬‬ ‫أما عائشة الناصري فتقول وباقتناع‬ ‫تام إن ظاهرة البويات منتشرة لكن‬ ‫بشيء من المبالغة والحقيقة أن لبسها‬ ‫لربما مختلف فيطلق عليهن بعض‬ ‫الفتيات لقب بوية ومع تكرار االدعاء‬ ‫تصبح الفتاة معقدة نفسية وتختار‬ ‫صفة البوية أوالمسترجلة‪ ،‬أم��ا من‬

‫جانب تعاملها مع هذه الفئة فتقول ‪:‬‬ ‫بصفتي فتاه جامعية فان هذه الظاهرة‬ ‫تأثر علينا بشكل سلبي‪ ،‬وال نستطيع‬ ‫التعامل معهن كصديقات ألن ذلك‬ ‫يؤثر على سمعتنا وكذلك إنني أشفق‬ ‫عليهن ألن ذل��ك مناقض للفطرة‬ ‫الطبيعية واإلنسانية‪،‬وتجد الناصري أن‬ ‫عدم احتكاكها معهن أدى إلي تفادي‬ ‫تعرضها ألي نوع من أنواع المضايقات‬ ‫موضحه تنوع األسباب التي تؤدي إلي‬ ‫هذا السلوك منها ‪ :‬األسباب االجتماعية‬ ‫ومنها تأثير بعض الفتيات على الفتاة‬ ‫المسترجلة وتشجيعها على البقاء بهذه‬ ‫الصورة وكذلك من الناحية النفسية‬ ‫باعتقادي أن لدى الفتاة المسترجلة نقص ًا‬ ‫فهي تعتقد أنها إن أصبحت مسترجلة‬ ‫ستغطي النقص وأيض ًا العالم الخارجي‬ ‫يشكل اكبر خطر وتأثير على انتشار‬

‫هذه الظاهرة ألني اعتقد لدى بعض‬ ‫الفتيات حب التقليد للغرب بسبب جهل‬ ‫حقيقة األمر حيث كما تعلمون أن الغرب‬ ‫يشجعون على انتشار هذه الظاهرة‬ ‫تحت شعار الحرية التي يدعونها بأن‬ ‫ليس هناك إي خطآ أوتناقض للفطرة‬ ‫اإلنسانية بآن تصبح الفتاة مسترجله‪،‬‬ ‫وتنصح عائشة لردع هذه الفئة واتباع‬ ‫بعض األم��ور مثل نشر الوعي بين‬ ‫الطالبات وأهل الطالبات على خطورة‬ ‫ه��ذه ال��ظ��اه��رة وتخصيص مرشدة‬ ‫اجتماعية في الجامعات والمجتمع لحل‬ ‫مشاكل الفتيات وإقامة دورات وورشات‬ ‫عمل متنوعة ترفيهية وتعليمية في‬ ‫الجامعات والمجتمع وذلك لغرض إلشغال‬ ‫أوقات الفراغ لدى الفتيات‪.‬‬ ‫م‪ .‬البلوشي توافق زميالتها على‬ ‫حقيقة انتشار الظاهرة في المؤسسات‬

‫التعليمية مثل ال��م��دارس والجامعات‬ ‫والكليات‪ ،‬وتزيد أنها ترفض التعامل‬ ‫معهن وب��ش��ده ألنها م��ن الممكن أن‬ ‫يؤثرن أوتتأثر بهن من مجرد التعامل‬ ‫معهن ولوبشكل ج��زئ��ي‪ ،‬وساعدها‬ ‫تجنها لهن على تفادي أي مضايقة من‬ ‫قبل أحداهن‪ ،‬وتوضح حرف الميم من‬ ‫وجهة نظرها الشخصية أن األسباب هي‬ ‫‪:‬التقليد وحب شد االنتباه‪،‬وتعتقد أنه ال‬ ‫يوجد أي سبب اجتماعي يؤدي إلى أتباع‬ ‫هذا السلوك حتى افتقاد الحنان والعطف‬ ‫في الجو األس��ري ال يفترض أن يكون‬ ‫السبب المباشر النتشار هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫وباختصار شديد ترى البلوشي أن مخالفة‬ ‫كل من يتبع هذا األسلوب وتوجيه كل‬ ‫من يتبعه إلى مراكز ومتابعة األهل في‬ ‫هذا الموضوع يساعد في القضاء على‬ ‫هذه الظاهرة ‪.‬‬

‫أما أحالم الشامسي تقول ‪ :‬ظاهرة‬ ‫البويات أوالفتيات المسترجالت موجودة‬ ‫وال نخجل أن نعترف بهذه الظاهرة‬ ‫التي بدأت منذ فتره ليست بالقصيرة‬ ‫وبدات بالظهور في مجتمعنا الخليجي‬ ‫والعربي وذلك يرجع الى تقليد الغرب‬ ‫وتاثير العولمه على الفتيات المسلمات‪،‬‬ ‫ومن وجهة نظرها الشخصية لهذا الفئة‬ ‫تقول‪ :‬بأنهن فتيات يفتقدن الحنان‬ ‫والعطف من قبل األسرة‪.‬‬ ‫ومن جانب المضايقات فهي تنفي‬ ‫تعرضها ألي نوع من أنواع المضايقات‬ ‫على الرغم من مشاركتها لهن في‬ ‫بعض الفصول ال��دراس��ي��ة‪ ،‬وتضيف‬ ‫الشامسي‪ :‬ف��ي وجهة نظري هناك‬ ‫العديد من األسباب التي أدت إلى تفاقم‬ ‫هذه الظاهرة في دول الخليج وتنقسم‬ ‫إلى أسباب اجتماعيه ونفسيه وتأثير‬


‫‪27‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ـــــاف لسلوك انحرايف واحد‪!..‬‬ ‫تصنيفات غريبة‪..‬‬ ‫وأفكار مريبة‬ ‫السبورتية‪:‬‬ ‫«بويه شريف»‬ ‫والمنحرفة‪:‬‬ ‫«غير شريف» !‬ ‫قضية «البويات» أمرا شائعا ومعديا‪ ،‬وكأنها انفلونزا بدأت تنتشر‬ ‫بطريقةغيرمرغوبفيهااليسلممنهاإالمنوجدتعندهامناعة‪،‬‬ ‫وقد يكون اإلعالم مقصرا حول بيان ومعالجة هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وترى أن الفتيات المسترجالت قد يكون مسمى الفضاوة ينطبق‬ ‫عليهن‪ ،‬وتقول إن تعاملي معهن على أساس أنهن فتيات وليسن‬ ‫بويات‪ ،‬ألن الخداع يسري في دماغهن فهن في األصل فتيات!‬ ‫وبالتأكيد ال أرفض التعامل معهن لسبب واحد وهو أنني ربما‬ ‫أقنع إحداهن بكلمة فتراهن أبصرن النور والطريق الصحيح ‪.‬‬ ‫وحول سؤالنا بالنسبة لألسباب التي تقف وراء هذه الظاهرة‬ ‫تقول الكثيري‪ :‬تتعدد األسباب حول هذه الظاهرة‪ ،‬مثال وجود‬ ‫فتاة واحدة بين اخوة شباب‪ ،‬التقليد األعمى‪ ،‬التأثير النفسي‪،‬‬ ‫سوء الفهم لنقاط قوة الشخصية تقول إن األزمة الحقيقية‬ ‫ليست في فكرهن فالفتيات في هذا العمر ناضجات وواعيات‬

‫حتى أكثر من الفتيات اللواتي يمارسن حياتهن الطبيعية!‪ ..‬قد‬ ‫تكون هناك فتاة بويه تعمل كاخصائية نفسية !‪ *..‬كيف لي أن‬ ‫أنصحها ؟‪..‬أتمنى من جامعة اإلمارات وضع القوانين الصارمة‬ ‫في منع هذه الظاهرة التي أصبحت تخيم على عقول العديد من‬ ‫الطالبات فمشروع عفوا أنا فتاة لم يحدث أي تغيير ‪.‬‬ ‫أما ل‪.‬محمد فتقول بخصوص انتشار ظاهرة «البويات» في‬ ‫الجامعات في الحقيقة ال نستطيع اغماض أعيننا عن الحقيقة‬ ‫ونقول إن كل شيء تمام فالظاهرة موجودة ونعاني منها في‬ ‫الحرم الجامعي‪ ،‬ولكن الظاهرة ليست بهذه الضخامة التي‬ ‫يصورنها ألن هناك أم��را يجب أخ��ذه بعين االعتبار وهو أن‬ ‫«البويات» ينقسمن إلى قسمين األول بوية شكال وال تمارس أي‬ ‫تصرفات مستهجنة والنوع الثاني شكال ومضمونا حيث تعاني‬ ‫من اضطراب في السلوك ‪ ..‬األول منهن مظهر خارجي من‬ ‫حيث األسلوب والمالبس والثاني تتقمص دور الرجل من ناحية‬ ‫اللبس والصوت والتصرفات والحركات وطريقة إدارة الحوار معها‬ ‫تتم بصيغة المذكر !‪ ،‬وحول حقيقة ما نسمع عنه من مضايقات‬ ‫في الجامعات تقول (ل) إنها لم تتعرض ألي نوع من المضايقات‬ ‫من قبلهن‪ ،‬ألنها تتفادى اساسا التعامل معهن‪ ،‬وتعتقد محمد‬ ‫أن نصف «البويات» يلجأن إلى هذا السلوك ألسباب نفسية‬ ‫واجتماعية مثل الشعور بالنقص والوحدة والفراغ‪ ،‬وانفصال‬ ‫الوالدين وعدم اهتمامهما بها وكثيرا ما تتأثر الفتاة برفيقات‬ ‫السوء‪ ،‬أما بخصوص التوصيات والحلول فهي تقترح للقضاء‬ ‫على هذه الظاهرة تقديم مجموعة من المحاضرات وفتح باب‬ ‫الحوار معهن من قبل مختصات ‪.‬‬ ‫وتؤكد أ‪.‬عبداهلل للمنبر الحر إن انتشار «البويات» في الجامعات‬ ‫أمر مبالغ فيه قليال من قبل العالم الخارجي في المقابل ال‬ ‫نستطيع نفي هذه الظاهرة فهي موجودة‪ ،‬أما من جانب التعامل‬ ‫ونظرتها معهن‪ :‬فأنا شخصيا ال أحاول االحتكاك بهن إال مضطرة‬ ‫بشؤون تتعلق بالدراسة‪ ،‬وحتى أكون صادقة افضت لي إحدى‬ ‫الصديقات أنها تعاني من هذا االضطراب وأنا أحاول التعامل‬ ‫معها قدر اإلمكان بشكل طبيعي ألن هناك ح��دودا ال يمكن‬ ‫تجاوزها ونحن نتحدث كصديقتين ونطرح حلوال للتخلص من‬ ‫هكذا عقدة ‪ ..‬أما بخصوص المضايقات تهز رأسها نافية‪ :‬ال ال لم‬ ‫أتعرض وال مرة ألي نوع من أنواع المضايقات من قبل إحداهن‬ ‫‪..‬وتظن أ‪.‬عبداهلل أن األسباب التي تدعو الفتاة لمثل هذا السلوك‬ ‫هي أسباب نفسية‪ ،‬حيث تعاني الفتاة من شعور عميق بالنقص‬ ‫وعدم اإلرتياح لذا تجنح إحداهن إلى التدخين وقيادة السيارة‬ ‫باإلضافة إلي ممارس�� حياة الشباب لتعويض الشعور بالنقص‬ ‫بدال ً من تفهم طبيعتها كونها فتاة ‪..‬‬ ‫وترى عبداهلل أن أفضل طريقة لمعالجة قضية هكذا فتيات‬ ‫هو الحوار وعدم استخدام العنف والتهديد معهن‪ ،‬ألنه يؤدي إلى‬ ‫استمرار الظاهرة بشكل سري‪ ،‬وعلى المصلحات حل المشكلة‬ ‫عن طريق المقربات لها مثل (كلوزتها) أي الفتاة المقربة لها‪،‬‬ ‫لتحاول إصالحها‪ ،‬ألن أثرها عليها سيكون أكبر وأفضل‪ ،‬باإلضافة‬

‫ـــــص وازدواجــية فـي الـشخـصـية !‬ ‫الفتيات المسلمات بالعولمة‪ ،‬من هنا‬ ‫سآتي لكم باألسباب أوال ضعف الوازع‬ ‫الديني لدى الفتاة وثانيا األس��رة هي‬ ‫المسؤولة عن انحراف ابنتها‪،‬وهي محور‬ ‫رئيسي وفعال للوقاية من المشكلة‬ ‫التي لألسف انتشرت بشكل الفت بين‬ ‫طالبات الثانوية والجامعات والكليات‪.‬‬ ‫فالفتيات اللواتي ينعمن باستقرار أسري‬ ‫وتربية سليمة ال يسلكن هذا الطريق‪،‬‬ ‫ولكن في الغالب من يقع في هذا العمل‬ ‫وينهج هذا السلوك المشين يعاني قلة‬ ‫العاطفة األسرية وتجد األسرة مفككة‬ ‫واألبناء لديهم مشاكل مع اآلباء‪ ،‬وترى‬ ‫أحالم من منظورها الشخصي أن الحل‬ ‫يختلف باختالف دواعي ومسببات الحالة‬ ‫التي نتعامل معها‪ ،‬فدور األس��رة يأتي‬ ‫في المرتبة األولى لحل هذه ألمشكله‬ ‫لدى ابنتهم من غرس القيم الدينيه‬

‫واالهتمام بها اإلهتمام الكامل ومتابعتها‬ ‫سواء كانت في البيت أوفي المدرسة‪.‬‬ ‫ويأتي دور المجتمع في المرتبة الثانية‬ ‫الذي من المفترض أن يساهم في حد‬ ‫هذه الظاهرة المؤلمه ووض��ع قوانين‬ ‫رادعة لها ومن ثم يأتي دور المدرسة‬ ‫من حيث ملء فراغ الطالبة بالكامل من‬ ‫خالل األنشطة المدرسية‪،‬وإقامة ندوات‬ ‫ومحاضرات عن ه��ذه الظاهرة ونشر‬ ‫كتيبات نقوم بها بنصح الطالبة واخيراً‪،‬‬ ‫من األفضل ع��دم مناداة المسترجلة‬ ‫بالبويه الن ه��ذا يعطها ال��دف��ع أكثر‬ ‫أالفضل ان نسميها بالمسترجل ‪.‬‬ ‫أما أ‪ .‬الرميثي فتعرض انتشار الظاهرة‬ ‫التي ب��دأت في االزدي���اد‪ ،‬وتضيف أنها‬ ‫بشكل عام ال تحب االحتكاك بهن إال‬ ‫في األمور التي تخص الدراسة‪،‬وتقول‬ ‫بخصوص المضايقات ال��ت��ي تشاع‬

‫عنهن ‪ :‬ال لم أتعرض ألي نوع من أنوع‬ ‫المضايقات‪ ،‬على العكس تماما بل‬ ‫أصبحت أحداهن زميلة لي خالل وقت‬ ‫الدراسة‪ ،‬وترى حرف األلف أن العولمة‬ ‫هي احد األسباب الرئيسية واألساسية‬ ‫لهذه الظاهرة‪ ،‬وذلك النفتاح مجتمعاتنا‬ ‫على المجتمعات الغربية واكتساب‬ ‫شبابنا عادات وتقاليد لمواكبة الموضة‬ ‫وعصورنا الحالية ثم النفسية وتليها‬ ‫االجتماعية‪،‬وتقول الرميثي أن مهما قمنا‬ ‫بمحاضرات توعيه ونصح وإرشاد ربما انه‬ ‫يجدي نفعا الن معظمهن يجدن ايجابيات‬ ‫هذه الظاهرة أكثر من سلبياتها والعكس‬ ‫صحيح فهناك المؤيد وهناك المعارض‬ ‫ولكن‪ ‬لكل إنسان حرية االختيار وأفضل‬ ‫هذه االختيارات أن يكون اإلنسان على‬ ‫طبيعته‪ ،‬وأود من جميع الفتيات العلم‬ ‫بأن «هناك حي عينه ال تغيب» ‪.‬‬

‫إلي معالجة هذا الوضع بسرية تامة بعيدا ً عن المواجهة العامة‬ ‫التي اعتبرها نوعا من التشهير ‪.‬‬ ‫أما الصديقة الدائمة للمنبر الحر شيخة عبداهلل الصريدي‬ ‫فتطرح رأيها قائلة‪ :‬يؤسفني أن أقول بأن ظاهرة «البويات»‬ ‫آخ��ذة ف��ي اإلزدي����اد وه��ذا م��ا الحظناه ف��ي اآلون���ة األخيرة‬ ‫بسبب عدم اتخاذ اجراءات رادعة تجاههن‪ ،‬وبخصوص نظرتها‬ ‫«للبويات» ترى أنهن يعانين من مرض اجتماعي ولديهن الكثير‬ ‫من المشاكل والشعور بالنقص والحاجة إلى العطف والحنان‬ ‫الدائمين‪ ،‬وبخصوص تعاملي معهن فأنا أعاملهن بشكل طبيعي‬ ‫مثل أي فتاة عادية‪ ،‬أما من جهة المضايقات تقول الصريدي‪ :‬ال‬ ‫لم أتعرض ألي مضايقة منهن‪ ،‬ألني أتجنبهن بسبب شعوري‬ ‫بالخوف منهن‪ ،‬وتتوقع شيخة بأن األسباب التي تنزلق بالفتاة‬ ‫إلى هذا الحد هي أسباب نفسية حيث ان مثل هذه الفئة‬ ‫تفتقد الثقة والحنان األسري‪ ،‬كما تتأثر نشأتها بين اخوتها من‬ ‫الذكور وتجعلها تحاكي سلوكياتهم من خالل تتبع تصرفاتهم‪،‬‬ ‫باإلضافة إلي إهمال الوالدين‪ ،‬وثالثا ً هناك عامل مهم ومؤثر‬ ‫أال وهو تأثرها بالسلوكيات الدخيلة والثقافات التي تطلع عليها‬ ‫من خالل التلفاز واإلنترنت ’ وترى الصريدي بأن الحل يكمن‬ ‫في تنمية الوازع الديني‪ ،‬اهتمام اآلباء بأبنائهم أكثر‪ ،‬االبتعاد‬ ‫عن رفقاء السوء‪ ،‬مع وضع قوانين وضوابط في الحرم الجامعي‬ ‫بخصوصهن هذه الخطوات من وجهة نظري كفيلة في القضاء‬ ‫على مثل هذه الظاهرة ‪.‬‬ ‫وبهدوء وتؤده تقول ريم راشد الظاهرة منتشرة بشكل كبير‬ ‫في الكثير من المؤسسات التعليمية كالمدارس والمعاهد وغير‬ ‫مقتصرة على الجامعات فقط‪ ،‬وتصنف ريم ( المسترجالت) إلى‬ ‫قسمين األول هو فقط في اللبس ويسمى (بوية شريف)‪ ،‬أما‬ ‫الثاني فتكون أفعالهن غير سوية بشكل تام ويسمى (بوية غير‬ ‫شريف) ومن ناحية التعامل‪ ،‬فأني أعاملهن مثل اي فتاة عادية‬ ‫وال أستخدم األلقاب التي تكون مخصصه لهن مثل (بوسيعد أو‬ ‫حمود) بل أتعمد أن أناديها باسمها األصلي‪،‬وتضيف ريم أنها‬ ‫تعرضت لبعض المضايقات البسيطة مثل المالحقة المماثلة‬ ‫لتصرفات الشباب‪ ،‬وكانت ردة فعلها على مثل هذه المضايقات‬ ‫التجاهل التام ونظرات االحتقار‪ ،‬وترى أن األسباب اجتماعية‬ ‫مضيفة‪ :‬حيث نرى نحن فالحرم الجامعي أن أكبر نسبة لتأثر‬ ‫«البويات» هن المستجدات! ( بنات السنة األولى)‪،‬بسبب التقليد‬ ‫األعمى وبعضهن يكون تقليدا في اللبس (اإلستايل) والبعض‬ ‫األخر يتطور الموضوع معه‪ ،‬أما التوصيات واالقتراحات ترى‬ ‫أنها تتمحور حول طرح حمالت بخصوصهن‪ ،‬والتوعية الدائمة‬ ‫في المدارس‪ ،‬ومحاولة جبر الفتاة التي تنتمي إلى هذه الفئة‬ ‫باإلحساس بأنوثتها أكثر‪.‬‬ ‫هند البلوشي تقول في ظاهرة «البويات»‪ :‬هي ظاهرة‬ ‫انتشرت بشكل كبير في هذه االيام‪ ،‬أينما ذهبت أجد بويات!!‪،‬‬ ‫تضيف هند أنا لم أتعامل من قبل مع أي من «البويات» وال‬ ‫أفضل التعامل معهن ‪ ..‬الني لو تعاملت معها على أساس انها‬

‫بويه ستظل على ما هي عليه‪،‬وتضيف بخصوص المضايقات‪:‬‬ ‫الحمدهلل لم اتعرض لمضايقة من احد‪ ،‬أما األسباب من وجهة‬ ‫نظر البلوشي أنها أسباب اجتماعية ونفسية وتأثير العولمة‬ ‫عليهن‪ ،‬ومن جانب التوصيات واالقتراحات يجب أن تكون من‬ ‫خالل اعطائهن محاضرات عن هذه الظاهرة ‪ ..‬أو أنهم يدرسون‬ ‫حاالتهن على حدة من خالل اخصائيات ويتابعون حالتها ومدى‬ ‫استجابتها‪ ..‬ولما وصلت إلى مثل هذه الحال سواء كان من‬ ‫األسباب التي ذكرتهن سابقا أو غيرها وإيجاد الحلول المناسبة‬ ‫لتقويمها بشكل سوي‪.‬‬ ‫وباهتمام تحدثت إلينا فاطمة محمد عن هذه الظاهرة فتقول‪:‬‬ ‫حقيقة ال أعلم كيف أبدأ ‪..‬ولكنني أصادف الكثير من هذه الفئات‬ ‫في سكن الطالبات في الكلية‪ ،‬وقد انتشرت هذه الظاهرة أيضا‬ ‫في المدارس‪ ،‬وعلينا أن ننتبه إلى أمر مهم وهو أن ليست كل‬ ‫متشبهة بوية فهناك فرق بين البوية واالستايل فقط‪ ،‬وأصاب‬ ‫بصدمة عندما أرى المسترجلة (البوية) في الجامعة وعندما‬ ‫تعود إلى بيتها ومنطقتها وأهلها وصديقاتها تصبح فتاة في‬ ‫قمة األنوثة والرقة !!‪ ،‬وتفصح فاطمة عن تعاملها معهن‬ ‫قائلة‪ :‬اعتبرهن كأي طالبة فالدراسة دراسة سواء كانت لبوية‬ ‫أو لغيرها ويجب أن ال نخلط األمور مع بعضها‪،‬ولكن أحيانا‬ ‫هناك بويات تتخوف احدانا من اإلقتراب منهن النك ال تستطيع‬ ‫تحديد نواياها تجاهك‪ ،‬وترى فاطمة سبب انتشار هذه الظاهرة‬ ‫ينحصر في أسباب اجتماعية ونفسية‪ :‬فقد تكون هي األنثى‬ ‫الوحيدة بين مجموعة من اشقائها الذكور وأخ��ذت تقلدهم‬ ‫في كل شي وعندما بدأت تطلع على السلوكيات الغربية بدأت‬ ‫تلعب الدور الذي لعبه اخوانها من حيث التصرفات الصبيانية‪،‬‬ ‫وقد تكون بعض «البويات» ضحايا لمواقف وسلوكيات اخريات‪..‬‬ ‫وأيضا الطالق وتشتت األسرة أمر يساهم في تبعثر نفس األبناء‬ ‫ويزيد من فرصة انحرافهم سلوكيا وبالتالي فالفتاة تعيش في‬ ‫كبت ونقص وحالة تعطش للحنان والجو األسري‪ ،‬باإلضافة إلي‬ ‫قلة الوازع الديني ‪ ..‬وال ننسى العولمة لما لها من آثار سلببية‬ ‫كبيرة في هذا الجانب ولما تحمل من ثقافات متنوعة قد تتنافى‬ ‫مع ثقافاتنا والحقيقة أن أغلب «البويات» مجرد استايل (تسوي‬ ‫لعمرها رأس) وتسعى إلى لفت االنتباه وتقوم بنشر صورها في‬ ‫المواقع مثل الفيسبوك او فلكر وغيره‪ ،‬وتقول بصراحه إن البوية‬ ‫االستايل أقل ضررا وخطرا من تلك التي تتقمص دور الرجل‬ ‫وحركاته وخشونة صوته وأسوأ شي النظرة السيئه وتسمى‬ ‫(البوي غير شريف) أنها وباء يجب أن يجتث‪ .. ،‬وما أجمل أن تكون‬ ‫الفتاة على طبيعتها في كامل أثونتها وتقترح فاطمة بعض‬ ‫الحلول التي تعتقد أنها ستسهم في تقليص هذه الظاهرة أولها‬ ‫تقوية الوازع الديني لدى الطالبات‪ ،‬دور اإلعالم ودور األسرة في‬ ‫القضاء على هذه الظاهرة‪ ،‬محاربة هذه الظاهرة بشتى الطرق‬ ‫وتقديم استشارات نفسية لهن‪ ،‬متابعة البرامج التي تناقش‬ ‫هذه المواضيع مثل حلقة خطوة للدكتور خليفة السويدي ‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫المنبر الحر‬

‫هي أنثى في البيت ورجل في الجامعة !‬

‫طالبات جامعة زايد ‪«:‬البويات» حقيقة ال سبيل إىل إنكـــــ‬ ‫إعداد‪ :‬مكتب االتحاد الوطني في جامعة زايد – دبي‬

‫من يظن أن الجامعية فتاة ال تستطيع طرق جميع القضايا ونقاشها بشكل واع وهادئ ومفتوح‪ ،‬ووضع الحلول ألصعب المشكالت وأكثرها تعقيدا فإنه سيفاجأ‬ ‫حين يرى أنها مع كل عدد ومن خالل هذا المنبر تطرح بجرأة ووعي ما يصعب تناوله في غير مكان ‪..‬‬ ‫إنها فتاة تقول رأيها دون قلق أو خوف‪ ،‬ألنها تعي ما تقول‪ ،‬وألنها تثق بأن جميع العقبات يمكن تخطيها بالمحاولة واإلصرار والعزيمة ‪..‬‬ ‫ومع فتح ملف البويات ‪ ..‬هذا الموضوع البالغ الحساسية تضع الجامعيات من مختلف جامعات اإلمارات أيديهن بإيدي بعضهن بعضاً يتكاتفن معا لحل مشكلة‬ ‫أخفقت جهات عدة في حلها ‪ ..‬وهنّ يصررن بالحوار حل المشكلة من جذورها والخروج بقرار واحد لقضية واحدة بآراء مختلفة تصب جميعها في ذات النبع ‪..‬‬ ‫لذلك سيستمر الطرح على ثالث مراحل‪ ،‬األولى هي التي بين أيديكم والثانية سنحاول رصد الظاهرة من خالل لقاءات مع البويات أنفسهن مع آراء المختصين‬ ‫من االجتماعيين والنفسيين وعلماء الدين‪ ،‬والمرحلة الثالثة ستكون مع الفصل الدراسي الجديد‪ ،‬حيث سنطرح المحصلة مع إدارة جامعاتنا لنخرج معها بحلول‬ ‫وقرارات فاعلة ‪ ..‬حول هذه القضية كان رأي طالبات جامعة زايد ‪:‬‬ ‫ترى و‪.‬محمد أن ظاهرة البويات ضخمة ومنتشرة‬ ‫أن‬ ‫بشكل كبير في مجتمعاتنا لألسف الشديد‪ ،‬إال ّ‬ ‫اإلعالم لم يعطِ هذه الظاهر�� حقها من االهتمام‬ ‫حيث نتجت الكثير من السلوكيات غير السوية‬ ‫عن هذه الظاهرة وتقول‪ :‬من وجهة نظري أرى‬ ‫أن البويات مريضات نفسيّات‪ ،‬إال أنني ال أرفض‬ ‫التعامل معهن‪ ،‬حيث أعاملهن معاملة عادية جداً‬ ‫كما أعامل أي فتاة طبيعية ‪ ،‬وال أشعرهنّ بأنهن‬ ‫غريبات أو بأي شيء من هذا القبيل‪ ،‬ولكنني ألمح‬ ‫لهن أن ما يقمن به غير مقبول أبداً وأن مظهرهن‬ ‫غير الئق‪ .‬ولم أتعرض إلى اآلن ألي مضايقة من‬ ‫قبلهن‪ ،‬ولو حصل ستكون ردة فعلي شديدة جداً !‬ ‫أم��ا عن األسباب التي قد ت��ؤدي إل��ى تفشي‬ ‫ظاهرة البويات‪ ،‬تقول و‪.‬محمد أنها خليط من‬ ‫األسباب النفسية واالجتماعية‪ ،‬فغالب ًا ما تكون‬ ‫البنت المسترجلة هي البنت الوحيدة بين أخوة‬ ‫صبيان‪ ،‬فتحاول تقليدهم في كل شيء بدءاً من‬ ‫المظهر ووصو ًال إلى األفعال‪ ،‬وفي بعض األحيان‬ ‫تكون هي البنت الوحيدة في أهلها حيث ال أخوة‬ ‫لها وال أخوات‪ ،‬مما يدفع األهل إلى المبالغة في‬ ‫تربيتها وتدليلها‪ ،‬مما يجعل السحر ينقلب على‬ ‫الساحر‪ ،‬فتتمرد البنت وتصبح مسترجلة‪ ،‬وعادة‬ ‫ما يعزز اآلباء في بناتهم الصفات الرجولية عندما‬ ‫يقولون على سبيل المثال “بنتي محد يروم عليها”‬ ‫أو “بنتي ريالة”‪.‬‬ ‫وتقترح و‪.‬محمد بعض الحلول على الجامعات‬ ‫للقضاء على الظاهرة كأن تقوم الجامعة بالتواصل‬ ‫مع أولياء األمور وتبلغهم عن تصرفات ابنتهم‬ ‫أن معظم الفتيات في وجهة‬ ‫المسترجلة‪ ،‬حيث ّ‬ ‫نظرها ال يفعلن أفعالهن هذه إال في الجامعة‬ ‫بدون علم أولياء أمورهن‪ ،‬وبالتالي فهن يعشن‬ ‫حياتان‪ :‬حياة البوية في الجامعة وحياة البنت‬ ‫العادية في البيت‪ .‬كما تقترح أن يقوم المختصون‬ ‫النفسيون في الجامعة بتوجيه البويات وإرشادهن‬

‫إلى الحل األنسب لحاالتهن‪.‬‬ ‫أن‬ ‫وتتفق أ‪ .‬آل علي مع زميلتها و‪.‬محمد في ّ‬ ‫ظاهرة البويات ظاهرة ضخمة ومتفشية‪ ،‬واإلعالم‬ ‫غير مهتم بها‪ ،‬حيث ترى أنه لو اهتم اإلعالم بهذه‬ ‫الظاهرة ونشر حقائقها لما رأيناها تنتشر بهذا‬ ‫الشكل المريب‪ .‬وتضيف أنّها تعاملهن بطريقة‬ ‫وأن عالقتها بهن سطحية ج��داً ألنها ال‬ ‫عادية‪ّ ،‬‬ ‫تتقبلهن أب��داً‪ ،‬لذلك لم تتعرض ألي مضايقة‬ ‫منهن‪ .‬وتقول‪ :‬أعتقد أن قلة الوعي بين البنات‬ ‫هو سبب المشكلة‪ ،‬فأغلب البويات يفتقرن إلى‬ ‫الوعي الديني أو االجتماعي أو النفسي‪ ،‬وفي‬ ‫الغالب يتبعن الموضة التي استحدثنها بأنفسهن‪،‬‬ ‫كما أن العامل النفسي يلعب دوراً كبيراً في بروز‬ ‫هذه الظاهرة‪ ،‬فهذه الفئة غالب ًا ما تواجه مشاكل‬ ‫عائلية أو دراسية‪ ،‬مما يؤثر على سلوكهن‪ .‬وفي‬ ‫عصرنا الحالي انتشرت هذه الظاهرة بشكل‬ ‫مرضي بسبب االتصال غير المحدود بالعالم‬ ‫الخارجي‪ ،‬فلدينا اإلعالم بشتى وسائله واالنترنت‬ ‫أن‬ ‫و تعدد الثقافات مع عدم الوعي الكافي‪ .‬وترى ّ‬ ‫الحل األمثل للقضاء على ظاهرة البويات أو ًال‪:‬‬ ‫المنع‪ ،‬وحرمان الفتاة “البوية” من كل شيء حتى‬ ‫تدرك أن هذا السلوك مرفوض بشكل تام‪ ،‬ثاني ًا‪:‬‬ ‫التوعية‪ ،‬فأغلب البويات غير واعيات وال يدركن‬ ‫خطورة سلوكهن‪ ،‬وثالثاً‪ :‬العقاب‪.‬‬ ‫وكذلك ش‪ .‬الظاهري ترى أن البويات ظاهرة‬ ‫منتشرة بشكل مخيف وخصوصاً بين طالبات‬ ‫المدارس والجامعات‪ ،‬وهي تتزايد بشكل كبير‬ ‫يوم ًا بعد ي��وم‪ .‬وه��يَ ال تواجه أي مشكلة في‬ ‫التعامل معهن ألنهن في النهاية إناث‪ ،‬لكنها ال‬ ‫تحبذ أن تكون صديقتها المقربة بوية‪ ،‬وترى‬ ‫أن نقص الوازع الديني وحب التقليد هما اللذان‬ ‫يدفعان الفتيات ألن يصبحن بويات‪ ،‬كما أن لإلعالم‬ ‫دوراً كبيراً في التأثير على الفتاة في هذه السن‬ ‫الحرجة‪ ،‬حيث أنهن في بداية تكوين شخصياتهن‬

‫ويبحثن عن القدوة التي يمتثلن بها‪.‬‬ ‫وتتمنى ش‪.‬الظاهري من الجامعة والمجتمع‬ ‫االهتمام بشكل أكبر لهذه الظاهرة‪ ،‬ووضع‬ ‫إج��راءات صارمة لكل من تتشبه بالرجال‪ ،‬فهي‬ ‫تمثل الفتاة المسلمة‪ ،‬والتشبه بالرجال ظاهرة‬ ‫حرمها اهلل تعالى ورسوله صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ولعنهم لكبر إثمها‪ ،‬فترجو من الجهات المعنية‬ ‫التشدد في هذا األمر‪.‬‬ ‫نجالء البلوشي تقول بأن هذه الظاهرة بدأت‬ ‫في االنتشار في اآلونة األخيرة‪ ،‬حيث زادت أعداد‬ ‫البويات في المدارس والجامعات‪ .‬وتقول نجالء‬ ‫بأنها ال تحتك كثيراً في البويات‪ ،‬ولكن يصدف‬ ‫أن تضطر للعمل معهن في مشاريع الدراسة‬ ‫أو غيرها‪ ،‬وحينها تعاملهن بشكل طبيعي وال‬ ‫تشعرهن بالفرق‪ ،‬بل تحسسهن بأنهن فتيات‬ ‫مثلها‪ .‬وترى نجالء أن األسباب التي تدفع الفتيات‬ ‫ليتشبهن بالرجال مختلفة‪ ،‬فقد تكون بعض‬ ‫األسباب اجتماعية‪ ،‬حيث أنها عرفت من واحدة‬ ‫منهن‪ ،‬أنها ولدت بين مجموعة من اإلن��اث‪ ،‬وال‬ ‫يوجد لديهن أخ أو ولد في األسرة‪ ،‬وهذه الفتاة ترى‬ ‫أنها ولدت لتكون فتى وليس فتاة‪ ،‬وهذا في وجهة‬ ‫نظرها يرجع إلى عدم وجود فتى في األسرة‪ .‬وقد‬ ‫تكون بعض األسباب نفسية‪ ،‬فالفتاة قد تشعر‬ ‫بالوحدة أو أنها مهملة من قبل أسرتها‪ ،‬وتفتقر إلى‬ ‫الحب والحنان‪ ،‬مما يدفعها للبحث عنه عند فتيات‬ ‫أخريات‪ ،‬لتكون محط أنظارهن‪ ،‬وتكون محبوبة‬ ‫بينهن‪ ،‬ويعرفها الجميع وتنال شهرة واسعة‪ .‬كما‬ ‫أن العولمة واالتصال العالمي لها تأثير كبير على‬ ‫البويات‪ ،‬حيث أصبحن يرين الفتيات المسترجالت‬ ‫في الدول األخرى‪ ،‬فأردن تقليدهن تقليداً أعمى‬ ‫من كافة النواحي‪ ،‬سوا ًء في التصرفات أو الشكل‬ ‫أو المالبس أو غيرها‪.‬‬ ‫وت��رى نجالء أن القضاء على هذه الظاهرة‬ ‫بحاجة إل��ى ع��دة دراس���ات وبحاجة إل��ى الدعم‬

‫المعنوي وال��دع��م النفسي من قبل المجتمع‬ ‫واألسرة في الحفاظ على الفتيات وإرشادهن إلى‬ ‫الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫ومن هذه الحلول تكثيف الدورات والمحاضرات‬ ‫اإلرش��ادي��ة للفتيات المراهقات اللواتي بدأن‬ ‫يتعرفن على هذه الظاهرة‪ ،‬فهؤالء المراهقات‬ ‫هن األس��اس‪ .‬يجب علينا أن نحافظ عليهن من‬ ‫التقليد ونبين لهن األضرار السلبية لهذه الظاهرة‬ ‫على مجتمعنا وعلى ديننا الحنيف الذي يرفض‬ ‫هذه الظاهرة رفض ًا تام ًا‪.‬‬ ‫أما ح‪.‬علي فترى أن ظاهرة البويات ظاهرة‬ ‫ضخمة إال أنها قديمة‪ ،‬فأثناء حواري مع بعض‬ ‫أفراد أسرتي الذين درسوا عام ‪ 1993‬في إحدى‬ ‫الجامعات الحكومية اكتشفت أنهم كانوا يعانون‬ ‫من هذه الظاهرة‪ ،‬ولكن “البويات” لم يكن جريئات‬ ‫كما هن اآلن‪.‬‬ ‫وبصراحة فأنا ال أؤمن بأن اإلعالم سيساعد‬ ‫في الحد من هذه الظاهرة‪ ،‬فهو يتطرق إلى‬ ‫الشكل أو االستايل وال يناقش األسباب النفسية‬ ‫لهذه الظاهرة‪ .‬أما عن تعاملي معهن‪ ،‬فأنا إنسانة‬ ‫اجتماعية أحب التعامل مع الناس من مختلف شرائح‬ ‫المجتمع وأعتقد بأن الفتيات الالتي يتحاشين‬ ‫التعامل مع البويات هن غير واقعيات‪ ،‬فجميعنا‬ ‫بشر (أبناء آدم وحواء) ولجمعينا عيوب نحاول أن‬ ‫نخفيها إال أن في حالة البويات العيب يبدو واضحاً‬ ‫وبارزاً أكثر‪ ،‬ليس فقط في طريقة التعامل بل‬ ‫حتى في الشكل واالستايل‪ .‬وبصراحة أحيانُا أحب‬ ‫التعامل مع بعض البويات أكثر من غيرهن ألنهن‬ ‫مجدات في دراستهن‪ ،‬ويساعدنني كثيراً والحمد‬ ‫هلل‪ .‬وترى ح‪.‬علي أن هناك العديد من األسباب التي‬ ‫أدت إلى نشوء ظاهرة البويات‪ ،‬فقد يكون للعولمة‬ ‫دور ولكنه غير مباشر‪ ،‬فالبويات كن يبحثن عن‬ ‫شيء أو مسمى يعبرن به عن حاالتهن النفسية‪،‬‬ ‫وق��د تكون البوية تواجه مشاكل شخصية أو‬ ‫نفسية أو عائلية‪ ،‬أو قد تكون متضايقة من شكلها‬ ‫ومظهرها‪ ،‬وقد تكون ممن تعرضن لمواقف في‬ ‫طفولتهن «كالتحرش أو قصة حب فاشلة»‪ ،‬مما‬ ‫أدى إلى اتخاذها هذا المسلك غير السوي‪ .‬والحل‬ ‫في رأيي هو توعيتهن بطريقة فردية ومعالجة‬ ‫الموقف‪ ،‬وليس عن طريق بترهن من المجتمع‪،‬‬ ‫فهن شريحة وجزء من مجتمعنا تحتاج إلى توجيه‪،‬‬ ‫وليس عيب ًا أن يخطئن‪ ،‬بل العيب هو االستمرار‬ ‫في الخطأ‪.‬‬ ‫من جانب آخ��ر‪ ،‬ت��رى ش‪ .‬محمد أن اإلع�لام‬ ‫يضخم ظاهرة البويات‪ ،‬وأنها ظاهرة كغيرها من‬ ‫الظواهر‪ ،‬إال أن اإلعالم «عطاهم سالفة» على حد‬

‫تعبيرها‪ .‬وعن طريقة تعاملها مع البويات تقول‬ ‫ش‪.‬محمد‪ :‬هي إنسانة حالها حالي فلماذا ال أتعامل‬ ‫معها؟ أتعامل وببساطة جداً حتى ال أشعرها أنها‬ ‫مختلفة عنا في شيء‪ .‬أما عن األسباب التي أدت‬ ‫إلى نشوء هذه الظاهرة فأعتقد أن العامل النفسي‬ ‫والفراغ يلعبان دوراً كبيراً هنا‪ ،‬فغالباً ما تشعر‬ ‫الفتاة بالنقص الذي تمأله بالمظهر‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى عدم وجود من يردعهن أو يوقفهن عن هذا‬ ‫الفعل‪ .‬أما عن الحلول‪ ،‬فترى ش‪.‬محمد أن يتم‬ ‫فصل البويات عن البنات الطبيعيات‪ ،‬ألن وجودهن‬

‫طالبات كليات التقنية العليا – دبي يخرجن بتوصيات ويؤكدن ‪:‬‬

‫«البوية» فتاة منبوذة جامعياً ومغضوب عليـــــــ‬ ‫أسماء الحمادي ‪ -‬أسماء راشد‬

‫تقول موزة الشامسي بخصوص ظاهرة البويات‬ ‫وحقيقة انتشارها‪ :‬البويات ظاهرة حقيقية انتشرت‬ ‫بشكل ملحوظ في األعوام األخيرة‪ ..‬ومن المُوسِف‬ ‫أن مثل هذه الظاهرة لم تلقَ عقوبات شديدة ورادعة‬ ‫في الكليات والجامعات مما أدّى إلى انتشارها المُبالغ‬ ‫به بين الفتيات ‪ ..‬وتستأنف الشامسي باستنكار قائلة‬ ‫‪ :‬هن مجرّد فتيات ال يتصرّفن على طبيعتهن بل‬ ‫يصطنعن شخصيات أخرى ال تناسبهن مما يدعوني‬ ‫إلى النفور منهن‪ ،‬في الحقيقة ليس لدي مشكلة‬ ‫في التعامل معهن ألنهن في النهاية فتيات مثلنا ‪..‬‬ ‫لكنني أتعامل معهن بحدود وأضع خطوط ًا حمراء‬ ‫بيني وبينهن وأحرص على عدم تجاوزها ‪ ..‬وتواصل‬ ‫قائلة ‪ :‬أعتقد أن هناك الكثير من األسباب‪ ،‬فلربما‬ ‫يكون لديهن مشاكل عائلية واجتماعية تجعلهن‬ ‫يبحثن عن االهتمام وخطف األنظار‪ ،‬ومنهن من‬ ‫يجرفهن حب التقليد األعمى فيتأ ّثرن بغيرهن‬

‫من المسترجالت مجرّد دخولهن الحياة الجامعية‬ ‫ّ‬ ‫ولعل الرواج الكبير الذي تحظى به البوية أجّج‬ ‫‪..‬‬ ‫لديهن الرغبة في التحوّل إلى بويات وتبديل الفطرة‬ ‫السليمة والطبيعة األنثوية التي حباهن اهلل بها ‪..‬‬ ‫وأجزم أن عدم وجود عقوبات تردعهن وتوقفهن‬ ‫عند حدّهن تؤدي إلى تفشّي هذه الظاهرة يوماً بعد‬ ‫يوم‪ ،‬لذا فإنني أقترح وضع قوانين وعقوبات صارمة‬ ‫للحد من انتشار هذه الظاهرة بين الفتيات ‪..‬‬ ‫أما جميلة الشحي فتحدّثنا عن البويات وطريقة‬ ‫تعاملها معهن ‪ :‬البويات حقيقة منتشرة في كل‬ ‫مكان بشكل عام وفي الكليات والجامعات بشكل‬ ‫خاص‪ ،‬فاحتكاكهن ببعضهن في نفس المحيط‬ ‫ي��ؤدي إل��ى تأثرهن ببعضهن البعض وبالتالي‬ ‫زيا��تهن وانتشارهن أكثر فأكثر ‪ ..‬ودائماً ما تكون‬ ‫نظرتي سلبية لهؤالء الفتيات المسترجالت وأحاول‬ ‫قدر المستطاع أن أتجنّب التعامل واالختالط معهن‪،‬‬ ‫إال في حال كان األمر يتع ّلق بالدراسة فإني أضطر‬ ‫إلى التعامل معهن بأسلوب رسميّ وسطحيّ ‪ ..‬قبل‬

‫عدة أع��وام تعرّضت لمضايقة من إحدى البويات‬ ‫لكنني لم أصمت ولم أتركهها تتمادى معي‪ ،‬بل‬ ‫ذهبتُ إليها وتحدثت معها وناقشتها في األمر كي‬ ‫تكف عن مضاقتي ‪ ..‬وفع ً‬ ‫ال ابتعدت عني وارتحت من‬ ‫أذاها ‪ ..‬وتسهب الشحي في طرح األسباب والحلول‬ ‫قائلة ‪ :‬هناك أسباب نفسية واجتماعية تقف وراء‬ ‫انتشار هذه الظاهرة‪ ،‬فمن المسترجالت من عاشت‬ ‫في وسط ذكوري فكانت األنثى الوحيدة بين إخوان‬ ‫ذكور فتأ ّثرت بهم واعتادت على التصرّف مثلهم إلى‬ ‫أن كبرت وكبرت تصرّفاتها الذكورية معها ‪..‬‬ ‫وهناك من البويات من عانت من عدم االهتمام‬ ‫من قِبل األهل وشعرت بنقص العاطفة وهذا ما‬ ‫جعلها تسلك هذا الطريق الخطأ لتلفت االنتباه‬ ‫واألنظار نحوها ‪ ..‬وال ننسى أن العولمة واالنفتاح‬ ‫لهم دور في ذلك باإلضافة إلى اإلع�لام وبعض‬ ‫المسلسالت التي حاولت مناقشة قضية البويات‬ ‫وإيصال رسالة عن هذه الظاهرة لكن لألسف فقد‬ ‫وصلت الرسالة بشكل غير صحيح وساهمت هذه‬

‫المسلسالت في زيادة عدد البويات فكانت معول‬ ‫هدم أكثر من كونها معول بناء ‪ ..‬فال بد من إقامة‬ ‫المحاضرات الدينية سوا ًء في المدارس أوالجامعات‬ ‫وتوعية الفتيات وأهاليهن بالجانب الشرعي للتشبّه‬ ‫بالرجال فالكثير من البويات يجهلن أنهن يلقين‬ ‫بأنفسهن في أم��ر خطير قد يجعلهن في زمرة‬ ‫الملعونين ويعتقدن أنه مجرد «ستايل» ويعتبرنه‬ ‫حرية شخصية ‪ ..‬كما أقترح مخالفة الطالبات اللواتي‬ ‫يرتدين السالسل والقبّعات وكل ما ينم عن هيئة‬ ‫رجولية وفرض بعض العقوبات عليهن كأن يتم‬ ‫فصلهن من الجامعات لمدة ثالثة أي��ام أوأسبوع‬ ‫لع ّلهن يرتدعن عن أفعالهن غير الحميدة ‪..‬‬ ‫وجاءت وجهة نظر شيخة الشامسي متطابقة مع‬ ‫جميلة بشأن إقامة المحاضرات وتوعية أولياء األمور‬ ‫حيث تقول ‪ :‬ظاهرة البويات منتشرة بشكل كبير‬ ‫جداً وواضح للعيان في كل مكان‪ ،‬حيث إنهن يمشين‬ ‫ويتنقّ لن بثقة كبيرة وفخر أيضاً وبال أدنى شعور‬ ‫بالخوف أوالخجل‪ ..‬وتضيف قائلة‪ :‬ال أحب أن أتعامل‬

‫مع هذه الفئة لكنني أواجه مشكلة عندما تتحوّل‬ ‫إحدى صديقاتي إلى بوية‪ ،‬فأضطر إلى التعامل‬ ‫معها وال أستطيع أن أتجاهلها ‪ ...‬فهناك الكثيرات‬ ‫ممن عرفناهن في المدرسة فتيات مثلنا ثم تفاجأنا‬ ‫بهن في الكلية وقد تغيّرن وأصبحن بويات!‬ ‫والحمد هلل أنني لم أتعرّض لمضايقات منهن‪..‬‬ ‫وتضيف الشامسي مؤكّ دة أهمية دور األهل وتأثيره‬ ‫على انحراف بناتهم وانجرافهن نحوعالم البويات‬ ‫قائلةً ‪ :‬أولياء األمور لهم يد في تحوّل بناتهم إلى‬ ‫مسترجالت‪ ،‬فهناك الكثير من أولياء األمور الذين‬ ‫يتجاهلون بناتهم ويعاملنهن ببرود وهذا يؤدي‬ ‫إلى وج��ود ف��راغ عاطفي لدى البنات فيلجأن إلى‬ ‫االسترجال ليمألن هذا الفراغ‪ ..‬وعلى النقيض من‬ ‫ذلك فهناك أهالي يتعاملون مع بناتهم بشدة وعدم‬ ‫ثقة مما يخلق لديهن رغبة في التمرّد والهروب من‬ ‫مراقبة األهل فيصبحن بويات‪ ..‬باإلضافة إلى عدم‬ ‫وجود رقابة كافية في المدارس والجامعات وهذا‬ ‫ما يشجّع على زي��ادة عدد البويات وتماديهن في‬


‫‪29‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ــــــارها وهذه حلولنا التي ستقضي على الظاهرة من جذورها‬

‫في مكان واحد يشجعهن على هذا الفعل‪،‬‬ ‫فبد ًال من أن تقوم البنت بتكوين عالقة مع‬ ‫شاب‪ ،‬تجد بوية “بنت بهيئة شاب” وتبدأ هنا‬ ‫عالقة غير طبيعية يجب علينا إيقافها‪.‬‬ ‫أن اإلعالم‬ ‫وتوافقها الرأي ف‪.‬الجابري في ّ‬ ‫يضخم الظاهرة‪ ،‬حيث أنها ترى أن ظاهرة‬ ‫البويات منتشرة بشكل ملحوظ‪ ..‬ولكنها‬ ‫ليست بالمبالغة التي يصورها اإلع�لام‪،‬‬ ‫وهي تشفق على البويات‪ ،‬ولكنها ال ترفض‬ ‫التعامل معهن‪ ،‬حيث تعاملهن بشكل طبيعي‬

‫كمعاملتها لباقي الفتيات‪ .‬وترى أن السبب‬ ‫الرئيس لظاهرة البويات هو العامل النفسي‪،‬‬ ‫والشعور بالنقص‪ ،‬ورؤية المجتمع لإلناث هو‬ ‫الذي دفعهن لهذا السلوك‪ .‬وأن وجود قانون‬ ‫يمنعنهن من دخول الجامعة واألماكن العامة‬ ‫كالمراكز التجارية بهذه الهيئة قد يساهم في‬ ‫ردعهن والتقليل من تفشي هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وكذلك خولة العوضي تقول بأن ظاهرة‬ ‫البويات منتشرة في مجتمعنا ولكن اإلعالم‬ ‫يبالغ في حقيقة انتشار هذه الظاهرة‪ ،‬ومن‬ ‫وجهة نظرها‪ ،‬فإن البويات فتيات عاديات‬ ‫تعرضن لظروف معينة وعوامل كان لها األثر‬ ‫في تكوين هذه الشخصية‪ ،‬وبالنسبة لها‬ ‫فهي تتعامل معهن معاملة عادية كما تعامل‬ ‫الفتيات األخريات‪ ،‬وإن طلبن منها المساعدة‬ ‫ال تتردد في تقديمها لهن‪.‬‬ ‫وتذكر خولة بأنها قد تعرضت لمضايقة‬ ‫من قبل إحدى البويات‪ ،‬حيث أرادت أن تتقرب‬ ‫منها وأن تكونَ صديقتها‪ ،‬ولكنها لم تعرها أي‬ ‫اهتمام وسيطرت على الموضوع بأن جعلت‬ ‫عالقتها معها في نطاق الدراسة فقط‪.‬‬ ‫وعن األسباب التي تدفع الفتاة ألن تصبح‬ ‫ب��وي��ة‪ ،‬تقول خ��ول��ة‪ :‬ق��د نجد العديد من‬ ‫المسترجالت ضحايا لألسباب االجتماعية‬ ‫والنفسية ومتأثرات بالعولمة واالتصال‬ ‫العالمي‪ .‬فقد تكون هذه الفتاة البنت الوحيدة‬ ‫بين أخوتها الذكور مما يؤدي إلى تطبعها‬ ‫بطباعهم دون أن تشعر‪ ،‬وقد تجد أن بعض‬ ‫الفتيات ينجذبن إليها بهذا الشكل’أو أن‬ ‫يعامل األب ابنته على أنها صبي ألنه لم‬ ‫يرزق أوالداً‪ .‬باإلضافة إلى الكبت الذي تعاني‬ ‫منه بعض الفتيات‪ ،‬حيث تكون شخصيتهن‬ ‫ممسوحة في المنزل‪ ،‬فيلجأن لهذه الظاهرة‬ ‫إلبراز شخصياتهن‪.‬‬ ‫كذلك العولمة واتصال العالم ببعض‬ ‫وال��ذي جعل العالم يصبح قرية صغيرة‬ ‫مما ساهم في انتقال الثقافات المختلفة‬ ‫لمجتمعاتنا اإلسالمية المحافظة‪ ،‬حيث أن‬ ‫هذه األمور عادية جدا عند الغرب وال تالقي‬ ‫الرفض من المجتمع !‬ ‫أما عن الحلول فترى خولة أن الحلول‬ ‫متعددة‪ ،‬ولكن وكما يقول المثل الوقاية خير‬ ‫من العالج‪ ،‬لذلك يجب علينا تقوية الوازع‬ ‫الديني لدى أبنائنا‪ ،‬فإذا امتأل قلب المرء إيمانا‬ ‫كان ذلك بمثابة جهاز المناعة الذي يدرأ عنا‬ ‫األم��راض بإذن اهلل‪ ،‬وكذلك الحرص على‬

‫مصاحبة األخيار فهم من يعينونا على سلوك‬ ‫الطريق المستقيم ويوجهونا إل��ى الخير‬ ‫دائماً‪.‬‬ ‫أن ظاهرة البويات‬ ‫وتوافقها أ‪.‬سالم في ّ‬ ‫مبالغ فيها‪ ،‬وفيها تهويل إعالمي واضح‬ ‫وص��ري��ح‪ .‬حيث ت��رى أننا نحن المتهمون‬ ‫والمسؤولون عن ظهور هذا المسمى الغريب‪،‬‬ ‫أي مسمى “البويات”‪ ،‬فبد ًال من احتواء جميع‬ ‫من قد يواجهون تغيرات في حياتهم بسبب‬ ‫الضغوطات والمشاكل العائلية أو العوامل‬ ‫النفسية كالمراهقة‪ ،‬أو حتى بعض الحوادث‬ ‫المخيفة‪ ،‬فضلنا أن نطلق األلقاب ونستثني‬ ‫فئات من المجتمع لنخلق مصيبة ثم نبكي‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وإن كانت قد تعرضت لمضايقات أو ال‪،‬‬ ‫تقول أ‪.‬س��ال��م‪ :‬لن أجيب وم��ا معنى كلمة‬ ‫مضايقات تلك‪ ،‬كلنا أبناء آدم وح��واء‪ ،‬وال‬ ‫أرى أنه يوجد داع ألي استثناءات وتسميات‪،‬‬ ‫أن التشبه بالرجال أمر ال يقبله دين‬ ‫صحيح ّ‬ ‫وال عرف‪ ،‬لكننا عندما نقوم باستثناء فئة من‬ ‫الناس تمارس الخطأ ونطلق األسماء عليهم‬ ‫بد ًال من إيجاد الحلول الجذرية للمشكلة فإننا‬ ‫نساهم في تفاقمها‪ ،‬نحن من نخلق المشكلة‬ ‫بهذه األلفاظ الغريبة التي تصدر في غير‬ ‫محلها فلسنا في مجتمع أجنبي بل نحن في‬ ‫دولة إسالمية نشأت على اإلسالم‪  ،‬ومختلف‬ ‫ظ��روف الحياة قد ت��ؤدي إل��ى تغيرات في‬ ‫شخصية كل إنسان على وجه الخليقة‪ ،‬ولكن‬ ‫قد تطول فترة تجاوز التغيرات النفسية عند‬ ‫البعض ال أكثر وال أقل‪ .‬وهذه الظروف تشمل‬ ‫الضغوطات الدراسية والمشاكل العائلية أو أي‬ ‫ظرف يفرض على اإلنسان حالة من الضعف‪.‬‬ ‫وعن الحلول ترى أ‪.‬سالم أنه يجب علينا أن‬ ‫نعيش في مجتمع متكامل ال يطلق المسميات‬ ‫على أفراده فيستثنيهم‪ ،‬بل يحتويهم في‬ ‫جميع األنشطة االجتماعية ويساعدهم على‬ ‫تعدي األزمة النفسية‪ ،‬وعلينا أن نتعامل مع‬ ‫التغيرات الحادثة في مجتماعتنا ببعض اللين‬ ‫والحكمة وسرعة البديهة كما كان قدوتنا‬ ‫المصطفى صلوات ربي وسالمه عليه يعالج‬ ‫أمور األمة‪ ،‬فظهور الظواهر غير المقبولة‬ ‫في ديننا وجدت حلولها جميعها في الشريعة‬ ‫اإلسالمية وال تحتاج إال لتطبيق عملي حي‬ ‫هادئ ومدروس بشكل دقيق‪ ،‬واهلل تعالى‬ ‫خلق اإلنسان وخلق معه فطرة سوية قد‬ ‫يسهو عنها المسلم ولكن سرعان ما يعود‪.‬‬

‫فالعالج يبدأ بالجذور ال القشور‪.‬‬ ‫أن اإلع�لام يجب أن‬ ‫وترى مريم المدني ّ‬ ‫يزيد من تسليطه للضوء على هذه القضية‪،‬‬ ‫وقد أحبت مريم أن توضح نقطة معينة في‬ ‫بداية حديثها‪ ،‬وهي أن ما نسميه بظاهرة‬ ‫((البويات)) هي ليست بظاهرة‪ ،‬ولكن هو واقع‬ ‫نعيشه مع هذه الفئة من المجتمع‪ ،‬و ال بد أن‬ ‫يكون لإلعالم دور كبير في طرح مشاكل‬ ‫المجتمع بأساليب مختلفة لسببين‪ ،‬األول‬ ‫هو دوره في بيان ما يدور في مجتمعاتنا‪،‬‬ ‫والثاني هو دوره في معالجة هذه المشكلة‪،‬‬ ‫و في بعض األحيان يكون لإلعالم دور كبير‬ ‫في تضخيم األشياء و إعطائها حجم أكبر من‬ ‫حجمها‪ .‬وعن وجهة نظرها في البويات تقول‬ ‫مريم‪ :‬أنا ال تهمني المظاهر‪ ،‬الذي يهمني‬ ‫هو األسلوب الذي يتبعه المرء للتعامل مع‬ ‫اآلخرين‪ ،‬فال أحب أن أجعل بيني وبينهم‬ ‫حاجزاً‪ ،‬ولكنني أخترق هذا الجدار ألبقى‬ ‫قريبة من الفئات المجتمعية التي تعاني من‬ ‫أن ذلك قد يساعد المرء في‬ ‫مشاكل‪ ،‬حيث ّ‬ ‫حل المشكلة‪ ،‬وأنا ال أواجه أية صعوبة في‬ ‫التعامل معهن‪ ،‬ولم يسبق لي أن تعرضت‬ ‫لمضايقات من إحداهن‪ ،‬وأرى أن السبب‬ ‫الرئيسي الذي يؤدي إلى هذا السلوك هو قلة‬ ‫الوازع الديني وعدم الثقة التامة بالنفس‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى أسباب أخرى كالتربية والتنشئة‬ ‫غير الصحيحة‪ ،‬ومحاولة تقليد الغرب في‬ ‫سلوكهم وعاداتهم وتصرفاتهم ’ واقترحت‬ ‫مريم عدة حلول لهذه الظاهرة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫أوال ‪ :‬نشر الوعي الديني والثقافي عن‬ ‫طريق وسائل اإلعالم المختلفة‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬محاولة فهم شخصياتهم وحاالتهم‪،‬‬ ‫والدوافع التي جعلتهم يسلكون هذا المسار‪،‬‬ ‫واألسباب التي أدت إلى تغيرهم‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬فهم األس��ب��اب االجتماعية في‬ ‫المنزل‪ ،‬فربما تكون هناك قضايا وخالفات‬ ‫عائلية تحتاج إلى مستشار أسري إلصالحها‬ ‫كالطالق على سبيل المثال‪.‬‬ ‫رابعا ‪ :‬إشرا�� البويات في األعمال التطوعية‬ ‫وشغل وقت فراغهن فيما يفيد‪ ،‬وعدم جعل‬ ‫ال��ف��راغ يعيث بداخلهن ‪ ،‬واحتوائهن في‬ ‫الجمعيات الطالبية والتطوعية في الجامعات‬ ‫وتسجيلهم في دورات مختلفة تنفعهم‪.‬‬

‫ــــها اجتماعياً ‪..‬‬ ‫أفعالهن المُشينة ‪ ..‬لذا فإنني أنصح بتوعية أولياء األمور‬ ‫قبل كل شيء فالكثير منهم يتساهلون في هذا األمر‬ ‫ويعتقدون أنه مجرّد طيش وسيزول مع األيام ‪ ..‬وأتمنى‬ ‫وجود رقابة كافية من األهل على بناتهم والحرص على‬ ‫معرفة صديقاتهن وتوفير جو مالئم من الحب واألمان ‪..‬‬ ‫وال يخفى علينا أن التربية الدينية الصحيحة لها دور في‬ ‫التقليل من انتشار هذه الظاهرة ‪ ..‬باإلضافة إلى التوعية‬ ‫والرقابة في المدارس والجامعات على وجه الخصوص‬ ‫ووضع ضوابط لمالبس الطالبات‪ ،‬وإقامة محاضرات‬ ‫دينية في المدارس والجامعات والمساجد بخصوص‬ ‫هذه الظاهرة وتوضيح موقف الدين منها‪ ..‬كما تتمنى أن‬ ‫توضع ضوابط رقابية في الشوارع العامة ‪..‬‬ ‫وترى علياء الشمالن الظاهرة من جوانب أخرى قائلة‬ ‫‪ :‬هي ظاهرة حقيقية ضخمة نراها في الحياة اليومية‬ ‫وال يوجد تهويل إعالمي بحق هذه الظاهرة التي أعتقد‬ ‫أنها جديرة بالتهويل أكثر من غيرها ‪ ..‬فنحن نرى اإلعالم‬ ‫يهوّل ظواهر أخرى فالبويات كظاهرة تمس المجتمع من‬ ‫الجانب األخالقي وربما تدمّره في حال لم يلتفت اإلعالم‬

‫إليها‪ ،‬لذا فالتهويل ضروري للحد من انتشار البويات في‬ ‫ألتق‬ ‫مجتمعنا ‪ ..‬وتواصل قائلة‪ :‬في المجتمع المدرسي لم ِ‬ ‫بالبويات أبداً ‪ ...‬ربما ألن المدرسة التي درستُ فيها لم‬ ‫يكن فيها بويات أص ً‬ ‫ال‪ ،‬لكنني رسمتُ لهن صورة بشعة‬ ‫في مخيّلتي من خالل األحاديث التي سمعتها عنهن فكنتُ‬ ‫أتخيّلهن مخلوقات سيئة وعدوانية إلى حد كبير‪ ..‬ومع‬ ‫بداية التحاقي بالكلية بدأتُ أشاهد البويات وكنت أشعر‬ ‫حينها بالنفور والخوف‪ ،‬لكن الخوف ذهب مع مرور األيام‬ ‫ووجدت نفسي أتعامل معهن بحكم الدراسة والزّمالة‬ ‫في حدود معينة‪ ..‬وتستدرك قائلة‪ :‬تعرّضت ألكثر من‬ ‫موقف مع بعض المسترجالت فقد الحظتُ إحداهن تبالغ‬ ‫في إظهار الحب ومشاعر المودة تجاهي بطريقة أثارت‬ ‫جمع‬ ‫استيائي وفي مرة من المرات سمعتني أتحدّث أمام ٍ‬ ‫غفير من الطالبات عن كرهي لهذه الفئة من الفتيات‬ ‫فابتعدت من تلقاء نفسها ‪ ..‬ومسترجلة أخرى قدمت لي‬ ‫عرض صداقة ورغبة في التواصل وفع ً‬ ‫ال تواصلت معي‬ ‫وأبدت اهتماماً كبيراً تجاهي فتجاهلتها وأظهرت لها عدم‬ ‫اهتمامي إلى أن فهمت وابتعدت عني كلي ًا ‪ ..‬وتستأنف‬

‫الشمالن طارحةً بعض األسباب والحلول مؤكد ًة أن البعد‬ ‫عن الدين من أهم أسباب انتشار الظاهرة واالقتراب‬ ‫منه من أهم الحلول ‪ :‬أول األسباب وأهمها هوالنقص‬ ‫الذي تعاني منه أغلب البويات ‪ ..‬النقص في الحنان‬ ‫واالهتمام وكثيراً ما يكون في حال انفصال الوالدين‬ ‫فتلجأ الفتاة إلى التشبه بالرجال ع ّلها تكون وسيلة للفت‬ ‫انتباه الوالدين تجاهها‪ ،‬كما أن احتكاك الفتاة بإخوانها‬ ‫الذكور له دور في ذلك‪ ،‬باإلضافة إلى رفقاء السوء‬ ‫والعولمة واالنفتاح على العالم الذي أدى إلى اعتناق‬ ‫شبابنا لثقافات دخيلة وبعيدة كل البعد عن ديننا الحنيف‬ ‫فالكثير من بناتنا ينظرن لبعض الممثلين والممثالت‬ ‫األجانب كقدوة ومثل أعلى وهذا ما ال نقبله كمسلمين‬ ‫‪ ..‬وال شك أن ضعف الوازع الديني عامل مهم فالفتاة‬ ‫التي لم تجد تربية وتنشئة صالحة ستكون أكثر عُرضة‬ ‫للتأثر بالبويات واالنجراف خلفهن عند احتكاكها بهن ‪...‬‬ ‫فنحن بحاجة إلى حصص تربية إسالمية في الكليات‬ ‫والجامعات‪ ،‬وربما يخالفني الكثير في ذلك لكنني مؤمنة‬ ‫باحتياجنا إليها‪ ،‬فالميل نحوالتشبه بالرجال يبدأ فعلي ًا‬

‫األسباب من وجهة نظر الطالبات‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•مريضات نفسيا‪.‬‬ ‫•بنت وحيدة في العائلة بين مجموعة من الذكور‪.‬‬ ‫•بنت بين مجموعة مع االخوات تلعب هذا الدور لتسد‬ ‫النقص !‬ ‫•المبالغة في الدالل ياتي بنتائج عكسية !‬ ‫•معاملة األب البنته على أنها صبي حين ال يرزق أوالدًا‬ ‫ذكوراً !‬ ‫•كبت الفتاة في المنزل وقمعها تكبيل حريتها يجعلها‬ ‫تبرز شخصياتها بشكل عنيف في المدرسة والجامعة‬ ‫•تعزيز يعض اآلباء في بناتهم الصفات الرجولية حين‬ ‫يقولون لهن على سبيل المثال «بنتي محد يروم‬ ‫عليها» أو «بنتي ريالة»‪.‬‬ ‫•التحرش بها في طفولتها‪.‬‬ ‫• قصة حب فاشلة‪.‬‬ ‫•قلة الوعي وضعف الوازع الديني‪.‬‬ ‫•التقليد األعمى‪.‬‬ ‫•الجري وراء المظاهر والموضة‪.‬‬ ‫•االع�لام يناقس ظاهر القضية ول��م يتحدث عن‬ ‫االسباب بشكل عميق‪.‬‬ ‫•االنفتاح الكبير على العالم سواء عن طريق االنترنت‬ ‫أو القنوات الفضائحية !‬ ‫•تعدد الثقافات في الدولة‪.‬‬ ‫•المشاكل العائلية‪.‬‬

‫أقتراحات وحلول‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•التوعية اوال قبل اتخاذ أي اجراء‪.‬‬ ‫•التواصل مع أولياء األمور وابالغهم بما تفعله الفتاة‪.‬‬ ‫•المنع والحرمان‪.‬‬ ‫•التوجية الجامعي من قبل مختصين‪.‬‬ ‫•اتخاذ اجراءات صارمة من قبل الجامعة‪.‬‬ ‫•اهتمام االع�لام بهذه القضية ونشر احصائيات‬ ‫واألسباب والحلول‪.‬‬ ‫•تكثيف ال��دورات والمحاضرات اإلرش��ادي��ة للفتيات‬ ‫المراهقات اللواتي بدأن يتعرفن على هذه الظاهرة‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫المنبر الحر‬

‫أوقفوها ‪ ..‬هذه بوية ‪ ..‬شعار طالبات مكافحة املسرتجالت!‬ ‫عند الفتيات في هذه المرحلة العمرية من ‪ 17‬سنة‬ ‫إلى بداية العشرينات تقريب ًا والتي تحتاج فيها البوية‬ ‫إلى توعية وإرشاد وليس ثمة ما هوأكثر تأثيراً من‬ ‫حصص التربية اإلسالمية!‬ ‫وأقترح أيض ًا أن نقوم بأداء الصالة جماعة في‬ ‫الجامعات والكليات مما سيكون له تأثير إيجابي علينا‬ ‫كطالبات من الناحية الدينية وعلى البويات بشكل‬ ‫خاص ‪ ..‬وأخيراً أرجو أن نرى حمالت إعالمية توعوية‬ ‫تُعنى بتوعية اآلباء واألمهات في المقام األول وثم‬ ‫الفتيات وباقي أفراد المجتمع بخطورة هذه الظاهرة‬ ‫‪..‬‬ ‫وباقتضاب شديد تقول م‪ .‬سالم ‪ :‬البويات حقيقة‬ ‫نراها يومياً وزيادتهن المستمرة من الممكن أن‬ ‫ت��ؤدي إل��ى فساد المجتمع ‪ ..‬وهناك نوعان من‬ ‫البويات‪ ،‬فمنهن البويات اللواتي يُحسبن في عداد‬ ‫البويات لمجرد المظهر أوالستايل وهؤالء يكن في‬ ‫مراحل ّ‬ ‫مبكرة وخطرهن ليس كبيراً بينما هناك‬ ‫بويات يتصرفن كالرجال في أدق تفاصيلهن وال‬ ‫يكتفين بالشكل فقط وهذا هوالنوع األخطر‪ ،‬وبكل‬ ‫تأكيد فإني أنظر للبويات نظرة استنكار وأحاول‬ ‫قدر اإلمكان أن أتجنّب التعامل والتواصل معهن‬ ‫‪ ..‬وتستأنف سالم طارحةً بعض األسباب ‪ :‬في‬ ‫بعض العائالت التي ال يوجد بها أبناء ذكور يقوم‬ ‫اآلباء واألمهات بمناداة بعض بناتهم بأسماء األوالد‬ ‫فيكبر معهن الشعور بالذكورة وتنمولديهن الرغبة‬ ‫باالسترجال ليصبحن مسترجالت‪ ،‬باإلضافة إلى حب‬ ‫التقليد الذي يُعد من أهم األسباب التي تجعل البوية‬ ‫تلبس لباس ًا ال يوائمها وتتصرف تصرفات ًا ال تناسبها‬ ‫وتلعب دوراً ليس دورها ‪ ..‬لذا فإني أتمنى تنفيذ‬ ‫عقوبات شديدة على البويات في الجامعات واألماكن‬ ‫العامة لكي يكن عبرة لغيرهن ‪..‬‬ ‫أما مريم المهيري فتكشف عن حقائق كثيرة‬ ‫حيث تقول ‪ :‬لألسف إنها حقيقة وظاهرة منتشرة‬ ‫في بعض الجامعات واألماكن العامة ‪ ..‬فمما الحظته‬ ‫في الجامعة أن فتيات السنة التأسيسية وهي األولى‬ ‫يكنّ في حالتهن الطبيعية وم��ن ثم يجدن في‬ ‫المحيط الجامعي ما هوجديد أوشنيع باألحرى أال‬ ‫وهوالمسترجالت بقصات شعر قصيرة جداً‪ ،‬حيث‬ ‫يصعب التمييز بينهن وبين الرجال‪ ،‬فيتأثرن فجأة‬ ‫بهن ويصبحن صورة طبق األصل عنهم ‪ ..‬وكثيراً‬ ‫ما أرى في مراكز التسوق فتيات يتسوقن من محالت‬ ‫رجالية رغم إدّعائهن الدائم بأنهن «سبورتيات»‬ ‫ولسن بويات‪! ..‬‬ ‫وتضيف المهيري باشمئزاز ‪ :‬أرى أنهن معقدات‬ ‫نفسياً‪ ،‬أما عن التعامل معهن فهوخارج إرادتي لذا‬ ‫فإني أعتبر التعامل مع هذه الفئة فرصة لألمر‬ ‫بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬ليس هذا فقط بل‬ ‫أبيّن لهن بشكل غير مباشر أن تصرفاتهن ال تثير‬

‫إعجابي وإنها غريبة شيئا ما ‪ ..‬وفي إحدى المناسبات‬ ‫كنت أقف مع قريبتي ورأي��ت إحدى الفتيات ‪ -‬كما‬ ‫ظننتها حينها ‪ -‬تتقرب من موقعنا مبديةً رغبتها‬ ‫في السالم والحديث معي وفجأة نادتني بحبيبتي‬ ‫واستغربت من أسلوبها في الحديث ونظراتها‬ ‫الغريبة ثم تفاجأت بها تريد معانقتي‪ ،‬فذعرت منها‬ ‫وقامت قريبتي بتوبيخها وإبعادها عني ‪ ..‬وتحدّثت‬ ‫المهيري عن األسباب والحلول بإسهاب قائلة ‪ :‬أرى أن‬ ‫هناك الكثير من األسباب التي تؤدي إلى هذا السلوك‬ ‫غير األخالقي ‪ ..‬فإما أن تكون نفسية أواجتماعية‪،‬‬ ‫فمث ً‬ ‫ال قد يكون االسترجال نتيجة انفجار الفتاة من‬ ‫شعورها بالضغط من تربية أهلها المتشدّدة‪ ،‬وقد‬ ‫تؤثر فيهن العولمة بشكل كبير حيث إن ( الموضة‬ ‫) والمظهر الخارجي هوكل ما يهمهن‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫رغبتهن في لفت األنظار نتيجة النقص الذي يشعرن‬ ‫به سوا ًء كان هذا النقص في الجمال أوالعاطفة وقد‬ ‫يكون نتيجة الشعور بالظلم لعدم حصولها على‬ ‫حقوقها كفتاة ‪ ...‬وبالنسبة للحلول فأقترح إقامة‬ ‫محاضرات دينية توعوية ون��دوات في الجامعات‬ ‫والمدارس وأماكن أخرى كجمعية النهضة النسائية‬ ‫وغيرها بشأن ظاهرة البويات ‪ ..‬وليس هذا فقط‬

‫بل ال بد من إيجاد عقوبات قانونية بهذا الشأن على‬ ‫أن ال تكون بشكل غرامات مالية‪ ،‬بل بطريقة أخرى‬ ‫كحجز الفتاة المسترجلة أوالتحقيق معها أو ذكر هذا‬ ‫الموضوع في سيرتها الذاتية لربما تكف وتخجل من‬ ‫تكرار هذه األمور ‪..‬‬ ‫وجاءت وجهة نظر حمدة عبدالرسول متوافقة مع‬ ‫الجميع قائلة ‪ :‬ال أرى أية مبالغة بخصوص البويات‬ ‫من حيث التناول اإلعالمي‪ ،‬إنما هوواقع موجود‬ ‫في المدارس أكثر من الجامعات‪ ،‬وأنا شخصيا ال‬ ‫أحبهن وال أحب التعامل معهن إال إذا كان الموضوع‬ ‫في نطاق الدراسة فال بأس في ذلك ‪ ..‬وتضيف ‪:‬‬ ‫حينما كنت طالبة في المدرسة‪ ،‬تلقيت الكثير من‬ ‫الرسائل الغرامية من إحدى المسترجالت فلم أعرها‬ ‫أي اهتمام ولم أقم بالرد عليها مما أثار غضبها ‪..‬‬ ‫وتواصل حمدة مؤكّ د ًة أهمية البحث عن األسباب‬ ‫لمعالجة الظاهرة قائلة‪ :‬كل األسباب واردة سوا ًء‬ ‫اجتماعية ونفسية وتؤثر في الفتاة خصوصاً إذا كانت‬ ‫شخصيتها وأوضاعها االجتماعية والنفسية ضعيفة‬ ‫‪ ..‬وقد يدعي بعضن بأنهن مريضات نفسيا وأنهن‬ ‫يفتقدن إلى العاطفة ولكن الحقيقة هي عكس‬ ‫ذلك‪ ،‬فهن معجبات بتلك الفئة ويرغبن باالنضمام���

‫إليها ‪ ..‬فال بد من البحث عن حلول مثلى كالتحقيق‬ ‫مع الفتاة ومعرفة مشكلتها الحقيقية واألسباب‬ ‫التي أدت إلى ذلك ومعالجتها نفسياً وعدم استخدام‬ ‫العنف والتهديد إال إذا تط ّلب األمر ‪..‬‬ ‫وتقول خديجة الشامسي معبّر ًة عن استيائها من‬ ‫انتشار هذه الظاهرة ‪ :‬هذه الظاهرة موجودة بشكل‬ ‫كبير وأعتقد أنها تزداد وتتفشّى شيئ ًا فشيئ ًا نتيجة‬ ‫عدم إدراك المجتمع لمدى خطورتها على سمعة‬ ‫مجتمعنا العربي والمحلي وتأثيرها السلبي على‬ ‫ديننا وثقافتنا كعرب ومسلمين ‪ ..‬وفي الحقيقة‬ ‫فوجودهن يعمل على إثارة خوفي وهذا ما يجعلني‬ ‫أتجنب التعامل معهن ‪ ..‬وتسرد لنا الشامسي موقف ًا‬ ‫واجهته مع إحدى المسترجالت ‪ :‬إحدى البويات هي‬ ‫زميلتي في الفصل‪ ،‬وفي أحد األيام أمسكت بيدي‬ ‫وطلبت مني مرافقتها إلى دورة المياة ‪ -‬أعزّكم اهلل‬ ‫– لكنني لم أجبها بنعم أوال‪ ،‬ألنني أخشى البويات‬ ‫وأكره مجرد التعامل معهن ‪ ..‬فسحبتُ يدي وادّعيتُ‬ ‫أنني سأنتظرها في الخارج وهربتُ على الفور‪ ،‬ثم‬ ‫جاءت تسألني عن سبب مغادرتي فأخبرتها أنني‬ ‫كنتُ جائعة وذهبتُ لتناول الطعام‪ ،‬وإلى اليوم لم‬ ‫أعرف ما الذي كانت تريده مني بالضبط !‬ ‫وتقول عن األسباب والحلول‪ :‬األسباب عديدة‪،‬‬ ‫فقد تكون اجتماعية وسببها فقدان الحنان من‬ ‫الوالدين أو وجود مشاكل عائلية أو أن تكون هذه‬ ‫المسترجلة هي الفتاة الوحيدة بين إخوتها فتأثرت‬ ‫بتصرفاتهم ‪ ..‬فأتمنى إقامة محاضرات تستهدف‬ ‫فئة اآلباء واألمهات بالدرجة األولى لكي يدركوا‬ ‫الخطر الذي يحيط ببناتهم ويحرصوا أكثر عليهن‬ ‫ويراقبوا تصرفاتهن‪ ،‬وليعرفوا أسباب الظاهرة‬ ‫ويحاولوا حل المشكلة ‪ -‬إن وُجدت ‪ -‬لدى بناتهم في‬ ‫بدايتها ولكي يكونوا على علم بأبعاد الظاهرة التي‬ ‫يعاني مجتمعنا منها ‪..‬‬ ‫وت��ط��رح عهود خلفان وجهة نظرها قائلة ‪:‬‬ ‫بصراحة تامة‪،‬هي حقيقة وظاهرة منتشرة في‬ ‫الجامعات وأماكن عديدة خصوص ًا في الفترة الراهنة‬ ‫‪ ..‬والبوية إما أن تكون مريضة نفسياً أوأنها تمثل‬ ‫دور المريضة فمث ً‬ ‫ال تبرّر موقفها بقولها أنها الفتاة‬ ‫الوحيدة بين إخوتها وأن والدتها تلبسها كما يلبس‬ ‫البقية من إخوتها منذ الصغر حتى أصبح ذلك األمر‬ ‫اعتيادي ًا وأعتقد أنهن يكذبن ألن كل ما في الموضوع‬ ‫أنهن يهدفن إلى لفت األنظار واتباع كل ما هوغريب‬ ‫في عالم الموضة المزيفة‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال هنالك الكثير‬ ‫من العائالت التي تتكون من فتى واحد بين الكثير‬ ‫من الفتيات ولكن تصرفاته تكون طبيعية جداً‪،‬‬ ‫فالسبب يعود إلى شيء أقوى من ذلك ‪ ..‬وبالنسبة‬ ‫لطريقة تعاملي معهن فإني أتعامل معهن بطريقة‬ ‫عادية جداً وكأنهن طبيعيات وبمعاملة فتاة لفتاة‬ ‫حتى لولم يعجبهن األمر ‪ ..‬وأضافت خلفان طارحةً‬

‫بعض األسباب ‪ :‬أعتقد أن هناك الكثير من األسباب‬ ‫المؤثرة ‪ ..‬فالبعض يتأثرن بالموضة والبعض قد‬ ‫تكون شخصياتهن ضعيفة ويصدقن كل ما يقال‬ ‫لهن فمث ً‬ ‫ال ربما يكون هناك من قال لها أن مالمح‬ ‫وجهها ذكورية أكثر من كونها أنثوية وهي أجمل‬ ‫إن كانت ذكراً وهذه مؤثرات نفسية‪ ،‬أوقد تشعر‬ ‫الفتاة بأنها غير مميزة وغير مرغوب بها كفتاة فتود‬ ‫توسيع عالقاتها وتكوين صداقات فتتغير فجأة وقد‬ ‫يكون هذا التغيير واضح ًا عليها إذ تعتبر هذا حرية‬ ‫شخصية وال تهتم برأي أحد ‪ ..‬وهناك سبب اجتماعي‬ ‫فمث ً‬ ‫ال قد تكون المسألة مسألة تنافس بينها وبين‬ ‫رفيقات السوء في جلب وجذب أكبر عدد من الفتيات‬ ‫( البنّوتات ) وفي الكثير من الحاالت أرى أن البنّوتات‬ ‫يشجعن البويات على االستمرار والتمادي في الخطأ‬ ‫من خالل تصرّفاتهن وميلهن تجاه البويات وإبداء‬ ‫رغبتهن وحاجتهن الماسة إلى وجود بوية بد ًال من‬ ‫جلب الفضائح من خالل التعرّف على الشباب ‪ ..‬وعن‬ ‫الحلول قالت ‪ :‬لن أنصح بالمحاضرات كثيراً ألنني‬ ‫حضرت الكثير منها والتي لم يكن لها تأثير يُذكر‬ ‫فالكثير من المسترجالت ال تقنع بالمحاضرات إلى‬ ‫حد كبير والسبب في أن المحاضرين الذين حضرت‬ ‫لهم لم يكونوا أشخاصاً معروفين ومختصين في‬ ‫إقامة مثل تلك الندوات ‪ ..‬فاألفضل أن يكون شيخ‬ ‫دين أودكتور له مكانته بين الناس أوأستاذ في علم‬ ‫النفس يفهم في العالقات االجتماعية ويحرص‬ ‫على ذكر أدلة شرعية وعلمية مقنعة ‪..‬‬ ‫وباشمئزاز شديد قالت حصة محمد ‪ :‬البويات‬ ‫ظاهرة حقيقية موجودة بالفعل ومثيرة لالشمئزاز‬ ‫‪ ..‬ودائم ًا ما أشعر أن إيمانهن باهلل ضعيف فال وازع‬ ‫ديني يردعهن وال تربية أوإرشاد يصلح حالهن‪ ،‬وأنا‬ ‫ال أفضّل التعامل معهن ألنهن غير مهذبات في‬ ‫نظري وتعاملي معهن في نطاق الدراسة فقط‬ ‫وذلك خارج عن إرادتي ‪ ..‬وأخبرتنا حصة عن موقفٍ‬ ‫لها مع البويات قائلة ‪ :‬في أحد شواطئ الدولة كنتُ‬ ‫برفقة صديقاتي في يوم خاص للبنات‪ ،‬لكننا شعرنا‬ ‫بعدم االرتياح عندما رأينا مجموعة من المسترجالت‬ ‫يبالغن في إثارة الفوضى لدرجة أننا ظننا بأنهن‬ ‫شباب فع ً‬ ‫ال ‪ ! ..‬فقمت باإلبالغ عنهن فأتت الشرطة‬ ‫في الحال وقدمت لهن إن���ذاراً وحقّ قت معهن ‪..‬‬ ‫وأضافت ‪ :‬من أكثر األسباب المؤثرة في تفشّي‬ ‫هذه الظاهرة هي العولمة واعتبار هذا األمر موضة‬ ‫ومجرد مظهر خارجي جذاب يلفت االنتباه إليهن‬ ‫ويجعلهن محط األنظار ‪ ..‬ولن يتم حل هذه المشكلة‬ ‫إال بتوعية األه��ل عن طريق إقامة المحاضرات‬ ‫والبرامج التوعوية ليدرك األهالي حجم المشكلة‬ ‫التي تهدد مجتمعنا ويتمكنوا من استيعابها من‬ ‫أجل اإللمام بالحقائق والكشف عن األسباب وإيجاد‬ ‫الحلول المناسبة ‪.‬‬

‫طالبات جامعة عجمان ‪ :‬طالنب بوضع قانون للمالبس داخل الجامعة واقرتحن الحلول‬ ‫ترى آمنة الدرمكي أن ظاهرة المسترجالت هي‬ ‫ظاهرة حقيقية في مجتمعنا وخاصة في الجامعات‬ ‫والمدارس‪ ،‬وترى أنها حالة نفسيه مرضية ‪ ‬تعكس‬ ‫ما تعانيه في أسرتها من مشاكل أو اختالط بأنشطة‬ ‫األوالد‪  ‬في المنزل‪  ‬أو نقص حنان وحب أسري فتلجأ‬ ‫إلى لفت االنتباه في المجتمع المحيط ‪ .‬وتضيف إنها‬ ‫تتعامل معهن بشكل اعتيادي لكن ضمن حدود‬ ‫الدراسة وال تحبذ االحتكاك بهن‪ ،‬وتؤكد أن بعضهن‬ ‫طيبات وحبوبات‪ ،‬وهن سبورتيات‪ ،‬أي أنهن كشكل‬ ‫بويه‪  ‬مثل صديقتي لبسها‪  ‬لبس أوالد ولكنها بقمة‬ ‫األخالق وال تميل إلى سوالف البويات من حب وغيره‪،‬‬ ‫ألنها نشأت بين أوالد وليس لديها أخوات‪ ،‬وأوضحت‬ ‫الدرمكي عن ما إذا تعرضت لمضايقات من قبل هذه‬ ‫الفئة أنها لم تتعرض ألي مضايقات‪ ،‬ولكن تقول‬ ‫إنه البد من وجود حل للتخلص من هذه الظاهرة‬ ‫الدخيلة على مجتمعنا‪ ،‬ومن وجهة نظرها ترى بأن‬ ‫الحل في أن‪ ‬يكون بعقاب الطالبات المسترجالت‬ ‫بالحرمان من الدراسة إذا لم تغير من أسلوبها‬ ‫وتمتنع عن ارتداء المالبس غير المناسبة لطبيعتها‬ ‫كفتاة‪ ،‬وفي حال تكرار هذا األمر سيقومون بإبالغ‬ ‫ولي أمرها ‪ ..‬ألن الكثير من أولياء األمور ال يعلمون‬ ‫بحال أبنائهم‪ .‬‬ ‫‪ ‬أما منى سعيد فترى أن ظاهرة البويات ظاهرة‬ ‫يتم التستر عليها واإلعالم حاول توصيل المعلومة‬ ‫والتنبيه والتحذير منها‪ ،‬وتؤكد منى أن المسترجلة‬ ‫هي فتاة مثلنا ولكنها ‪( ..‬تستهبل على نفسها)‬

‫وترفض منى التعامل مع هذه الفئة وتحمد اهلل أن‬ ‫لديها صديقات خلوقات‪ ،‬وتؤكد أنها لم تتعرض ألي‬ ‫موقف معهن وتلخص األسباب التي أدت إلى انحراف‬ ‫الفتاة بما يلي ‪:‬‬ ‫ • عدم متابعة األسرة البنتهم وصديقاتها‪.‬‬ ‫ • أثر صديقات السوء‪.‬‬ ‫ • بعض البرامج اإلعالمية‪.‬‬ ‫ • ضعف في شخصية الفتاة وحب التقليد األعمى‪.‬‬ ‫ومن الحلول التي ترى منى بأهمية تطبيقها‪:‬‬ ‫ • محاوله األسرة في تجديد األنوثة في ابنتهم‬ ‫ • دور األم التي يجب عليها أن تتعرف على‬ ‫صديقات ابنتها ومتابعتها بطريقة لطيفة‪.‬‬ ‫ • االبتعاد عن رفيقات السوء‪.‬‬ ‫ • حث الفتاة على حضور دورات تقوية الشخصية‪ ‬‬ ‫وفن التعامل مع اآلخرين‪.‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫خ السماحي أبدت سعادتها لطرح هذا الموضوع‬ ‫وقالت بالفعل إنها ظاهرة خطرة تفشت في‬ ‫التجمعات الطالبية بكثرة في اآلونه األخيرة‪ ،‬وترى‬ ‫أن البعض يسعى لتجاهل هذه القضية التي باتت‬ ‫تفتك بالكثير من الفتيات‪.‬‬ ‫وقالت إنها ترفض التعامل مع هذه الفئة ألنها‬ ‫ال ترضى بأن تحقر من نفسها ‪ ..‬الن المرء على‬ ‫دين خليله ‪ ..‬مثل ما قال الرسول الكريم‪ .‬وكذلك‬ ‫أنا آنسه وفخورة بأنوثتي وال أفكر باالعتراض على‬ ‫نعمة اهلل التي رزقني إياها‪ ،‬واشكر اهلل على أن‬

‫وهبني صديقات وأخوات مثل الدرر وأرفض التعامل‬ ‫مع ضعيفات النفوس‪ .‬وتؤكد السماحية أن من أهم‬ ‫األسباب التي لها اليد في تفشي هذه الظاهرة هو‬ ‫الفراغ الذي تعاني منه بعض الفتيات فأحبت لفت‬ ‫االنتباه لها وتقضية وقتها‪:‬‬ ‫ • قله الوازع الديني والبعد عن الخالق‪.‬‬ ‫ • انعدام الرقابة الذاتية‪.‬‬ ‫ • حب لفت االنتباه‪.‬‬ ‫ • وج��ود الفتاة في مجتمع الذكور بكثرة يولد‬ ‫بداخلها ( إن رغبت) حب التجربة‪.‬‬ ‫ومن الحلول المقترحة التي طرحتها السماحي‬ ‫وضع قانون للمالبس داخل الجامعة لجميع الطالبات‪:‬‬ ‫للمسترجالت ‪ /‬الفتيات األخريات الالتي يعمدن للفت‬ ‫انتباه البويات‪.‬‬ ‫ • تفعيل دور ش��ؤون الطالبات بالجامعة لحل‬ ‫مثل هذه الظاهرة قبل تفشيها بكثرة لدينا في‬ ‫الجامعة‪.‬‬ ‫ • وض��ع ق��ان��ون ص��ارم لهذا الفساد األخالقي‬ ‫والشذوذ بشتى الوسائل‪.‬‬ ‫ •‏‪   ‬االبتعاد عن هؤالء الفتيات وعدم اعتبارهن‬ ‫صحيحات حتى يرتدعن ومثل ما قال المثل ‪:‬‬ ‫«الحقران يقطع المصران» فإحساس هذه الفئة‬ ‫بأنهن فئة دخيلة ‪ ‬ومنبوذة من شأنه أن يعمل‬ ‫على إصالحهن بمشيئة اهلل‪.‬‬ ‫وتشاركنا شيخة خ��دوم ال��رأي وتؤكد على ما‬ ‫أبدته زميالتها في هذا الخضم وتقول إن ظاهرة‬

‫المسترجالت ظاهرة حقيقية وليس مبالغا فيها‪،‬‬ ‫وهي تحتاج إلى حل سريع‪ ،‬وعن تجربتها ما إذا‬ ‫تعاملت معهن أوضحت‪ :‬لم تمر عليّ الكثير من هذه‬ ‫النوعية من الفتيات فتاة واحدة فقط وكان الحديث‬ ‫معها سطحيا لم يتعد الساعة‪.‬‬ ‫وت��رى شيخة أن من مجمل األسباب التي من‬ ‫شأنها أن تكون من مسببات انتشار هذه الظاهرة ‪:‬‬ ‫أسباب اجتماعية‪ :‬بإهمال الوالدين البنتهما‬ ‫وتركها تفعل ما تشاء دون مراقبة وحساب‪ ،‬وقد‬ ‫يكون طالق الوالدين أيضا أحد األسباب ولكن ليس‬ ‫شرطا‪.‬‬ ‫نفسية‪ :‬البنت ترى أنها ولد وليست فتاة فهذه‬ ‫تحتاج إلى عالج نفسي سريع والتأثر بالعولمة‬ ‫واالتصال العالمي ‪ :‬التقليد األعمى لما يبث على‬ ‫شاشات التلفاز وضعف الوازع الديني‪.‬‬ ‫ومن الحلول التي ترى شيخة أنها قد تجدي نفعا‬ ‫ان وج��دت‪ :‬أوال نبدأ من األس��رة من ثم المجتمع‪،‬‬ ‫انصح األسرة بمراقبة ابنتهم في كل شيء وعدم‬ ‫تركها على هواها‪ ،‬وبالنسبة للجامعة فيحبذ عمل‬ ‫محاضرات توعويه إرشادية لجميع الطالبات‪...‬‬ ‫‪  ‬أما‪  ‬ز ‪ .‬حمود‪  ‬فتعزز من رأي أخواتها الطالبات‬ ‫وتقول إن ظاهرة المسترجالت ظاهرة حقيقية‬ ‫وواقعية وليس بها أي تضخيم أو تهويل ولها انتشار‬ ‫كبير في المجتمع‬ ‫وترى أنهن خارجات عن الدين اإلسالمي فعن‬ ‫عبداهلل بن عمر قال‪ :‬سمعت رسول اهلل صلى اهلل‬

‫عليه وسلم يقول ‪« :‬ليس منا من تشبه بالرجال‬ ‫من النساء وال من تشبه بالنساء من الرجال»‪ .‬وعن‬ ‫معاملتها معهن أوضحت أنها تعاملت مع البويه من‬ ‫بعد ومعاملة سطحية ال غير ولم تحصل مضايقات‪،‬‬ ‫ومن األسباب تؤكد على ما أبدته زميالتها وتضيف‬ ‫االنبهار بثقافة الغرب الزائفة‪ ،‬حيث السلوكيات‬ ‫والسلبيات التي ال تتناسب مع قيمنا وديننا‪ ،‬والحل‬ ‫المناسب لهن هو منع نوعيه اللبس وتنشيط‬ ‫الحمالت التوعويه لألمهات لمتابعه بناتهن‪.‬‬


‫‪31‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫فن الكوالج‬

‫الكوالج والتي تعني اللصق فن بصري يعتمد‬ ‫على قص ولصق العديد من المواد معا‪ ،‬وبالتالي‬ ‫شكل جديد‪ .‬إن استخدام هذه التقنية كان‬ ‫تكوين‬ ‫ٍ‬ ‫له تأثيره الجذري بين أوساط الرسومات الزيتية‬ ‫في القرن العشرين كنوع من الفن التجريدي أي‬ ‫التطويري الجاد‪.‬‬ ‫إن عمل الكوالج الفني قد يتضمن ‪ :‬قصاصات‬ ‫الجرائد ‪ -‬األشرطة أجزاء من الورق الملون التي‬ ‫صنعت باليد ‪،‬و نسبه من األعمال الفنية األخرى‬ ‫والصور الفوتوغرافية وهكذا‪ .‬حيث تُجمع هذه‬ ‫القطع وتلصق على قطعة من الورق أو القماش‪.‬‬

‫الكوالج أو فن لصق القصاصات في البدء نشأ‬ ‫في الصين عندما تم اختراع الورق في القرن‬ ‫‪ 200‬ق‪.‬م تقريبا‪ ،‬ومع ذلك فإن استخدام الكوالج‬ ‫ظل محدودًا حتى القرن العاشر للميالد‪ ،‬حين‬ ‫بدأ الخطاطون في اليابان باستعمال مجموعة‬ ‫من القصاصات من الورق ليكتبوا على سطحها‬ ‫إنتاجهم من الشعر‪.‬‬ ‫أما في أوروبا‪ ،‬فقط ظهرت تقنية الكوالج في‬ ‫القرون الوسطى خالل القرن الثالث عشر للميالد‪،‬‬ ‫عندما بدأت الكاتدرائية باستخدام لوحات تصنع‬ ‫من أوراق األشجار المذهبة‪ .‬واألحجار الكريمة‬

‫وبعض المعادن الثمينة في اللوحات الدينية‪.‬‬ ‫وفي القرن التاسع عشر للميالد استخدمت طرق‬ ‫الكوالج أيضا بين أوساط هواة األعمال اليدوية‬ ‫للتذكارات مثل استخدامهم لها في تزيين البومات‬ ‫الصور والكتب‪.‬‬ ‫إن مفهوم الكوالج اشتق من اللفظ ‪collar‬‬ ‫والذي اخترعه‪ Braque‬وبيكاسو في بداية القرن‬ ‫العشرين للميالد عندما أصبح الكوالج جزء مهم‬ ‫من الفن الحديث‪.‬‬ ‫كان الفنان بيكاسو أول من استخدم تقنية‬ ‫الكوالج في الرسومات الزيتية‪ ،‬حيث ألصق قطعة‬

‫فـــنـون‬

‫من القماش المشمع بكرسي على قطعة قماش‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1912‬أما فنانو السريالية وهي مذهب‬ ‫في الفن واألدب للتعبير عن العقل الباطن بصوره‬ ‫يعوزها الترابط‪ ،‬فقد استخدموا القصاصات أو‬ ‫الكوالج بشكل أكثر توسع‪ ،‬إن ‪Cubomania‬‬ ‫وهي طريقة سريانيه كانت عبارة عن قصاصات‬ ‫صنعت بواسطة قص ص��ورة إلى مربعات ثم‬ ‫تجمع بطريقة أوتوماتيكية أو عشوائية‪.‬أما إن‬ ‫تقنية ‪ Inemage‬فهي اسم أطلق في الغالب أحد‬ ‫األساليب السريالية‪.‬‬ ‫وبالتالي كان الكوالج هو نموذج الفن في‬

‫القرن العشرين لكن لم إدراك ذلك في ذلك‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫أيضا هناك تقنية “ قصاصات القماش”‪،‬‬ ‫وه��ي عبارة عن لصق ع��دة رق��ع من القماش‬ ‫المطبوع بشكل متفرق على واجهة قطعة قماش‬ ‫أساسية‪.‬‬ ‫وقد برع الفنان البريطاني ‪John Walker‬‬ ‫بهذه التقنية في رسوماته في أواخر السبعينات‬ ‫ولكن قصاصات القماش كانت أساسا جزءا مكمال‬ ‫لألعمال ‪ mixed media‬الفنان ‪Jane Frank‬‬ ‫خالل الستينات‪.‬‬

‫الدبلوماسية الثقافية‬ ‫فاطمة اجلالف‬

‫من أعمال ملتقى جمعية اإلمارات للتصوير الفوتوغرايف‬

‫استشهاداً بمقولة أبو اإلمارات الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل‬ ‫نهيان‪ -‬رحمه اهلل‪ -‬الذي وضع ورسم لشعب اإلمارات خطه ومنهجيته في مقولته الخالدة والتي‬ ‫يقول فيها‪( :‬إن السياسة الخارجية لدولة اإلمارات تستهدف نصرة القضايا والمصالح العربية‬ ‫واإلسالمية وتوثيق أواصر الصداقة والتعاون مع جميع الدول والشعوب على أساس ميثاق األمم‬ ‫المتحدة واألخالق والمثل الدولية‪ ،‬وإن دولتنا الفتية حققت على الصعيد الخارجي نجاحا كبيرا‬ ‫حتى أصبحت تتمتع اآلن بمكانة مرموقة عربيا ودوليا بفضل مبادئها النبيلة‪ .‬ولقد ارتكزت‬ ‫سياستنا ومواقفنا على مبادئ الحق والعدل والسالم منطلقين من إيماننا بأن السالم حاجة‬ ‫ملحة للبشرية جمعاء)‪.‬‬ ‫يتضح لنا أن الدبلوماسية المتزنة المبنية على الصداقة والتعاون هي االساليب التي يتم‬ ‫التعامل بها مع كافة الشعوب ومختلف الدول ‪ ،‬تلك التي تتخذ اسلوبأ حضارياً يحتاجه كل فرد‬ ‫من افراد المجتمع في جميع مجاالت الحياة وخاصة اإلجتماعية من خالل االحتكاك باآلخرين‬ ‫بطرق واساليب تمتاز بالمرونة والسالسة لتيسيرأمورالحياة بمختلف جوانبها االجتماعية‬ ‫والسياسية واالقتصادية والثقافية داخل المجتمع الواحد أو بين المجتمعات‪.‬‬ ‫وفي هذة الزاوية أردت أن اتخصص في موضوع عن (الدبلوماسية الثقافية) كإحدى‬ ‫المفاهيم التي تحمل معاني كبيرة في الذوق والبروتكوالت و التعامالت الثقافية بين االشخاص‬ ‫من جهة وما يربطهم من عالقات وقيم ومبادئ تجري في عروقهم أفرادا وجماعات مجتمعين‬ ‫في مكان واحد يربطهم رابط وطني‪ ،‬ومن جهة أخرى على الصعيد الدولي من خالل عوامل‬ ‫كثيرة تسهم في ربط العالقات الدبلوماسية الثقافية بين الدول من حيث الجغرافية والدين‬ ‫والحضارات والثقافة رغبة في التفاعل والتسامح مع اآلخر والتبادل والتعايش الثقافي‪.‬‬ ‫وبما أن البعد الثقافي يمثل جانباً مهم ُا في السياسات الخارجية للدول وفي عالقاتها مع‬ ‫الدول االخرى‪ ،‬فإن هذه األخيرة هي المحرك األساسي لتقدم الدول ونهضتها ويساعد على‬ ‫تعزيز الروابط السياسة و الدولية‪ ،‬وسعياً الى تحقيق مكانة عالمية للدولة‪ ،‬فالدبلوماسية‬ ‫الثقافية تتوزع على كافة االتجاهات األخرى بما فيها السياسية واالقتصادية من خالل‬ ‫ديناميكية مغلفه بتعاونات سياسية ترتبط بخطة شاملة ومعدة اعداداً جيداً وقابلة للتداول‬ ‫من قبل صناع السياسة الخارجية للدولة وممثليها ‪.‬‬ ‫ان ما ترمي إليه الدبلوماسية الثقافية هو الترويج لثقافة الدولة وتقديم صورة فنية واضحة‬ ‫المالمح‪ ،‬كما تسهم في جلب الثقافات المتعددة المختلفه والمؤتلفة من الدول االخرى للتبادل‬ ‫الثقافي وفهم طبيعة تلك الثقافات والتعايش معها بطرق واساليب ومراسيم عالمية وكل ذلك‬ ‫لقمع األفكار السلبية أو الحروب الفكرية المنطبعة في اذهان البشرية في العالم اجمع‪ ،‬وتعتبر‬ ‫المحدد والمقياس الحقيقي المرتبط بماهية الدول أمام الدول االخرى ايضاً ‪.‬‬ ‫إن دولة اإلمارات العربية المتحدة كأي دولة في العالم لها سفاراتها في الخارج وبها مالحق‬ ‫ثقافية تهتم في ترويج وتسويق ثقافة وتراث اإلمارات في الخارج‪ ،‬و تعمل جاهدة على تقديم‬ ‫مالديها من فعاليات وبرامج تعكس الصورة الجيدة والصحيحة عن الثقافة والتراث الوطني‬ ‫بهدف توثيق وتوطيد عالقتها مع الدول االخرى‪ ،‬في تحقيق السالم الثقافي !!‬ ‫والسؤال ماذا أعدت ملحقياتنا الثقافية في الخارج وما الذي تم تقديمه من الداخل إلى‬ ‫الخارج ثقافيا هل المشاركة لمجرد المشاركة أم لتنفيذ رؤية قيادتنا السياسية المبنية على‬ ‫مبادئ وقيم عالية وفريدة؟!‬ ‫للحديث بقية‪..‬‬

‫أصيلة‬ ‫اإلمارات ضيف شرف مهرجان أصيلة السنوي‬

‫تحتضن مدينة أصيلة المغربية فعاليات مهرجانها الس��نوي‪ ،‬التي تقام خالل الفترة من‬ ‫‪ 10‬إلى ‪ 28‬يوليو الجاري تحت ش��عار (الطاقة المتجددة وثبة على طريق التنمية البش��رية)‪،‬‬ ‫وتشارك فيه هذا العام أكثر من ‪ 45‬دولة من مختلف أنحاء العالم‪ ،‬ويعد مهرجان أصيلة واحدا‬ ‫من أهم المهرجانات الفنية في المغرب والعالم العربي‪.‬‬ ‫وأكد محمد بن عيسى األمين العام لمنتدى أصيلة‪ ،‬أن مشاركة دولة اإلمارات في مهرجان‬ ‫أصيلة الثقافي في المملكة المغربية هذا العام‪ ،‬كضيف شرف‪ ،‬تمثل إضافة للمهرجان‪ ،‬نظرا‬ ‫لم��ا تش��هده الدولة حاليا من حراك ثقاف��ي وأدبي وفني الفت‪ .‬كما يش��ارك في هذه الدورة‬ ‫شخصيات مهمة في حقول السياسة والدبلوماسية والثقافة والفنون من كل أرجاء العالم‪.‬‬

‫العين‬ ‫حفل موسيقي بعنوان «صوت النساء من أوزبكستان»‬

‫ضمن االحتفاالت الخاصة باإلعالن عن إطالق «مركز العين للموسيقى في عالم اإلسالم»‪،‬‬ ‫الذي س��يفتح أبوابه في غضون س��نتين تحت إدارة هيئة ابوظبي للثقافة والتراث‪ ،‬تم تنظيم‬ ‫حفل موسيقي جسد انتقال الموسيقى الكالسيكية في أوزبكستان من جيل إلى جيل في قاعة‬ ‫ملتقى أس��رة جامعة اإلمارات العربية المتحدة في مدينة العين بحضور حشد من الصحفيين‬ ‫والمهتمي��ن ف��ي الت��راث‪ .‬وأثبتت الحفلة الموس��يقية الت��ي تحمل عنوان «صوت النس��اء من‬ ‫أوزبكس��تان» أهمية دور المرأة في نقل التراث الموس��يقي في العالم اإلسالمي‪ ،‬حيث قدمت‬ ‫الفنانة زاميرا س��ويانوفا التي تعد فنانة الشعب في أوزبكستان تلميذتها ماخفوظا كاريموفا‬ ‫التي تحظى أيض َا باهتمام شعبي كبير في أوزبكستان لتقوما مع ًا بتقديم تلميذتهما المطربة‬ ‫الشابة كالرا تورايفا أحد األصوات الصاعدة في أوزبكستان على الرغم من صغر سنها‪.‬‬

‫أم القيوين‬ ‫مسرحية «سكراب» العرض األخير‬

‫ضمن فعاليات الموسم المسرحي السادس الذي تنظمه جمعية المسرحيين اإلماراتيين‬ ‫عرضت للموسيقى في مسرح المركز الثقافي في أم القيوين التابع لوزارة الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع مسرحية “سكراب” من انتاج مسرح دبي الشعبي‪ ،‬وهي من تأليف وبطولة‬ ‫عبداهلل صالح وإخراج محمد سعيد السلطي‪ ،‬واستمر عرضها ساعة واحدة ‪.‬‬ ‫س��بق لهذه المسرحية ان شاركت ضمن تظاهرة أيام الش��ارقة المسرحية في دورتها‬ ‫العش��رين لهذا الع��ام‪ ،‬وحصلت على جوائز عدة‪ ،‬وهي تطرح رؤيا وجودية وإنس��انية من‬ ‫خالل رجل كان يعمل في مؤسس��ة وقدم لها خدمات كثيرة‪ ،‬وتمت إقالته قس��راً‪ ،‬فيعاني‬ ‫التهمي��ش والمرض والس��ؤال المتكرر حول ج��دوى الحياة في ظل ماكين��ة الحاضر التي‬ ‫تنسف القيم من دون مبررات واضحة يقبلها المنطق ‪.‬‬


‫‪32‬‬ ‫لؤلؤة الفن التشكيلي في اإلمارات‬

‫مـنى الخاجة‪:‬إعـالمنا العـربي مهووس باإلثــارة والتطـــــــــــ‬ ‫الفطرية حقل الدراسة والعلم فصقلت ه��ه‬ ‫الموهبة وتأسست على بناء صحيح!‬

‫حوار‪ :‬مسعد النجار‬ ‫من جيل الرواد في الفن التشكيلي في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ..‬صقلت موهبتها األصيلة بالدراسة األكاديمية‪ ..‬منذ منتصف السبعينيات من القرن الماضي‬ ‫وشكلت مع الدكتورة نجاة مكي والدكتور محمد يوسف وعبدالرحيم سالم وعبدالقادر الريس وعبيد سرور نخبة أو كوكبة من فناني ومثقفي هذا الفن الراقي والرفيع الذي‬ ‫وثق البيئة البحرية والبرية في اإلمارات قبل وبعد النفط وأنشأ كل منهم مدرسته الفنية اللونية بمفرداتها ومعانيها من التراث البدوي المنقوش على ذاكرة الرمال والموج‬ ‫والسفن والنخيل إلى االنطباعية األولية في تحديد مالمح اإلنسان عبر عصوره التاريخية المتحولة والمتوازية مع هذا التطور والحضارة والنهضة العمرانية‪.‬‬ ‫ساهمت الدراسة األكاديمية في تشكيل منى الخاجة الفني‪ ،‬وتشكلت لديها تجارب وتيارات متعددة ومتنوعة عبر اللوحة التي تحمل هما وهاجساً بيئياً إلى لوحة تقرأ فيها‬ ‫معاني القيم اإلنسانية وأخرى مملوءة بالتأويالت والدالالت في إشارات لونية وأشكال زخرفية رمزية من البيئة تعلن عن انتصار أو انكسار لهذا المعنى أو ذاك خالل رحلتها‬ ‫الحياتية اليومية مع اإلنسان والمكان والزمان‪..‬‬ ‫منى الخاجة لؤلؤة بحرية مغلفة بالزرقة واألفق األرجواني تهرب في قاع البحر من الغواصين الباحثين عن المجد والبطولة‪ ..‬وتنساب في زرقة المياه كحبة رمل صفراء‬ ‫فريدة في عقد من الماس والياقوت هي‪ ..‬سنديانة أو خيمة خليجية من الشعب المرجانية‪ ..‬في ألوانها ولوحاتها حيوية تضيء وتبهر العيون وفجأة تغيب وتختفي خلف‬ ‫أدخنة وغازات وسحابات سوداء بيضاء‪ ..‬رمادية‪ ..‬لكنها شفافة وهادئة في ألوانها وأفكارها‪ ..‬والتقاسيم واألشكال التي ترسمها تتناغم وهذه النفس الوديعة النقية الهادئة‬ ‫والواثقة بالقضاء والقدر والقسمة والنصيب‪.‬‬ ‫التقتها «هماليل» لتتحدث معها وتتحاور حول الفن التشكيلي وتجربتها الثرية في فضاء اللوحة واللون ورؤيتها الفنية في الحياة والكون!‬

‫أنا حرة في‬

‫اختياراتي وال‬ ‫أعتبر نفسي‬

‫امتداداً ألحد‬ ‫بالذات‬

‫أتأثر لكني لم‬

‫أنبهر بالحضارة‬ ‫الغربية‬

‫عن الطفولة والمدرسة والمرجعية الفكرية‬ ‫والثقافية عن البدايات وكيف كانت؟‬ ‫عشت طفولتي متنقلة م��ع أس��رت��ي بين‬ ‫دولة الكويت واإلمارات وبالتحديد في الشارقة‬ ‫القديمة على الشريط الساحلي القريب من‬ ‫السوق القديم وكانت مدينة الشارقة حينها في‬ ‫طور النمو‪ ،‬والزلت أتذكر منظر هذه المدينة‬ ‫الجميلة وبيوتها الصغيرة ذات األبواب المنقوشة‬ ‫وشبابيكها وبراجيلها والسكيك الضيقة وأذكر‬ ‫رمالها البيضاء التي تجبرك على إغالق عينيك‬ ‫حين تنعكس أشعة الشمس عليها من شدة‬ ‫البياض‪.‬‬ ‫على هذه الرمال وعلى شاطئ البحر المجاور‬ ‫لبيوتها كنت ألعب مع أقراني‪ ..‬نجمع القواقع‬ ‫والمحار بأشكالها وأحجامها المختلفة نلعب بها‬ ‫ونرتبها في أشكال نباتية وحيوانية وأحيان ًا‬ ‫نرتبها في صفوف وتكرارات حسب أحجامها‬ ‫وألوانها أو أشكالها فتبدو كالزخارف‪ ،‬فنفرح‬ ‫بما صنعنا ونرسم على رمال الشاطئ الرطبة‬ ‫أشكالنا الطفولية ونبني منها القالع والبيوت‬ ‫ونزينها باألصداف والمحار هذه هي البذور‪..‬‬ ‫وفي مرسم المدرسة وباشراف معلمة التربية‬ ‫الفنية رسمت لوحاتي وجداريات زينت بها جدران‬ ‫المدرسة وتنافست مع زميالتي في المسابقات‬ ‫المدرسية والمعارض الفنية وانضممت إلى‬

‫اللجنة الفنية في الجمعية النسائية بالشارقة‬ ‫وشاركت في معارضها وأن��ا في سن الرابعة‬ ‫عشرة‪ ..‬ومازلت أتذكر لون كراستي وحجمها‬ ‫الكبير التي كنت أدون فيها أفكاري وخواطري‬ ‫بالخط واللون‪ ،‬وكانت بمثابة مفكرة يومية أعود‬ ‫إليها بين الحين واآلخر السترجاع الذكريات من‬ ‫خالل ما دونت أو رسمت بداخلها وبحكم تواجدي‬ ‫في بيئة مليئة بالعناصر التراثية التي لم أكن‬ ‫أعتبرها سابق ًا تراث ًا بل هي كانت بالنسبة لي‬ ‫كطفلة وصبية صغيرة مجرد أشياء جميلة تلفت‬ ‫نظري وتسترعي اهتمامي ل��ذا كنت أسجل‬ ‫وأرسم ما يعجبني ويجذبني وأعود إليه مرات‬ ‫ومرات ألضيف إليه خط ًا أو شك ً‬ ‫ال أو لون ًا أو أي‬ ‫عنصر جديد!‬ ‫كيف كان طموحك بعد سن الصبا والنضوج؟‬ ‫‪ -‬كان طموحي هو استكمال الدراسة في‬‫الجامعة أو أية كلية أكاديمية للفنون وقد أتيح‬ ‫لي ذلك حيث توجهت إلى القاهرة لدراسة الفن‬ ‫في كلية الفنون الجميلة وكانت بالنسبة لي حلم‬ ‫حياتي حيث أعتبر هذه المرحلة من عمري تحو ًال‬ ‫رئيسياً في رؤيتي ومنهجي الفني والفكري‬ ‫واألكاديمي لما مثلته مصر من نافذة كبرى‬ ‫أطللت من خاللها على الحضارات الفنية في‬ ‫التاريخ اإلنساني كله وبالتالي دخلت موهبتي‬

‫«أنا فنانة حرة غير متقولبة»‬

‫ماذا تعلمت منى الخاجة من أساتذة جامعة‬ ‫القاهرة حيث تضم عادة كليات الفنون الجميلة نخبة‬ ‫كبيرة من أبرز الفنانين التشكيليين في مصر؟‬ ‫‪ -‬درس��ت الفن ف��ي األكاديمية على يد‬‫مجموعة من الفنانين الكبار في مصر مثل‬ ‫الدكتور حامد ندا والفنان أحمد نوار وحامد صقر‬ ‫وأحمد نبيل والفنان محمد رياض وغيرهم من‬ ‫األساتذة الذين كانت تزخر بهم كلية الفنون‬ ‫الجميلة آنذاك وهنا يمكنني القول بأنني كنت‬ ‫قد دخلت األكاديمية مجرد موهبة تتحسس‬ ‫طريقها في الفن كعلم له أص��ول ومقاييس‬ ‫وم��دارس ومناهج وتحليل ورؤي��ة‪ ،‬ولهذا بدأت‬ ‫أكتسب معلومات مهمة وتعرفت أو تتلمذت‬ ‫على يد الدكتور حامد ندا في مدرسة الرمزية‬ ‫والمعاني المبهمة وقراءة اللوحة والتأويالت التي‬ ‫قد تتحملها‪ ..‬وقد ساعدني حامد ندا كثيراً في أن‬ ‫أمنح نفسي الثقة الالزمة والجرأة في العمل‪..‬‬ ‫أما الفنان الكبير حامد صقر فتعلمت منه معنى‬ ‫اإلضاءة بشتى درجاتها ومدلول الظل في مناطق‬ ‫محدده من اللوحة كما تعلمت من محمد رياض‬ ‫الدقة في اختيار المناظر ورغم أنني بشكل عام‬ ‫في الفن التشكيلي أصنف نفسي من مدرسة‬ ‫الواقعية التي أحبها فقد اشتغلت كثيراً من‬ ‫األعمال بأسلوب سريالي لكنني طوال تجربتي‬ ‫ومشواري الفني ما تقيدت بمدرسة أو تيار أو‬ ‫أسلوب معين ومحدد أو مقولب‪ ،‬بل كنت دائم ًا‬ ‫وعلى الدوام فنانة حرة أمزج في تجديد وابتكار‬ ‫األسلوب الرمزي أحيان ًا بالتعبير الالمباشر عن‬ ‫عناصر ومفردات تراثية إماراتية سواء من البيئة‬ ‫الطبيعية أو القيم والعادات والتقاليد االجتماعية‬ ‫فهناك لوحات على سبيل المثال تحمل قيمة‬ ‫أو جزءا واقعيا متماسك وج��زءا متكسرا وآخر‬ ‫متهشما أو مشوها نتيجة للضغوط العالمية في‬ ‫عالم السياسة‪ ،‬الهوية الوطنية وتيارات الغزو‬ ‫الثقافي المتتالية والمتالحقة‪ ..‬لذا فإنني أحاول‬ ‫دائماً أن أبرز قيم المجتمع اإلماراتي األصيلة في‬ ‫الشجاعة والمحبة والكرم بالرسم واأللوان في‬

‫إطار لوحة تحمل مضموناً إنسانياً وتراثياً يعبر‬ ‫عن البيئة والمجتمع‪.‬‬

‫في القاهرة رسمت النيل والقلعة وحي الحسين‬ ‫إلى أي مدى تأثرت بالبيئة القاهرية كفنانة‬ ‫تشكيلية؟‬ ‫‪ -‬كنت أقارن وأقارب المفردات البيئية في‬‫اإلمارات بفضاء القاهرة الواسع الشاسع فبينما‬ ‫كانت أل��وان المباني هنا في اإلم��ارات حديثة‬ ‫والمعة ومشرقة كنت أجد كثيراً من المباني‬ ‫األثرية القديمة ذات األل��وان الباهتة والتي ال‬ ‫لون لها من كثافة الغبار والدخان وكثافة عوادم‬ ‫السيارات والمصانع في كثير من المناطق‬ ‫الصناعية ف��ي ال��ق��اه��رة تشاهد بعضا من‬ ‫السحابات السوداء‪ ..‬وتبدو القاهرة في كثير من‬ ‫الصباحات ضبابية في الرؤيا وهناك اختالفات‬ ‫أخرى كثيرة منها الضوضاء والزحام الشديد‬ ‫في الشوارع وعلى األرصفة حيث ال يجد المارة‬ ‫مكان ًا يدلفون منه أو يمرون فيصطدم الواحد‬ ‫باآلخر أحيان ًا‪ ،‬وهذه اللقطات كانت تقفز إلى‬ ‫لوحتي عندما حاولت رسم مناظر لنهر النيل‬ ‫«والكورنيش» وح��ي الحسين المزدحم جداً‬ ‫بالوجوه من كل فج عميق‪ ،‬عرب وأجانب وخان‬ ‫الخليلي كما رسمت القلعة بهيبتها وكآبتها‬ ‫التاريخية ومقهى المثقفين المعروف باسم‬ ‫«الفيشاوي» المكان المفضل للروائي الكبير‬ ‫نجيب محفوظ‪ ،‬وفي القاهرة رسمت ألول مرة‬ ‫لوحات عن الفخارين والمداخن وتأثرت تجربتي‬ ‫بهاتين البيئتين التي تختلف كل منهما عن‬ ‫األخرى في أشياء كثيرة متباينة!‬

‫اللؤلؤة رمز للذات اإلنسانية‬ ‫بعد العودة لإلمارات واالستقرار مرة أخرى في‬ ‫دبي وبدء مرحلة االحتراف مع زمالئك وزميالتك في‬ ‫جمعية اإلمارات للفنون التشكيلية‪ ..‬ما أهم ما يميز‬ ‫تلك المرحلة من تجربتك الفنية؟‬ ‫‪ -‬بعد التخرج عملت كمعلمة للفن ألنقل‬‫تجاربي لطالباتي ثم كموجهة للتربية الفنية‬ ‫حتى عام ‪.2000‬‬


‫‪33‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫ــبيل وال يهتم بالفن والثقافة !‬ ‫انضممت إلى زمالئي مؤسسي جمعية اإلمارات للفنون‬ ‫التشكيلية وشاركت في أنشطتها وفعالياتها‪.‬‬ ‫ومن منطلق إيماني بدور الفنان المهم في المجتمع فهو‬ ‫يعكس ثقافة مجتمعه وأفكاره ونشاطاته من خالل التعبير‬ ‫عنها بأعماله‪ ،‬اهتممت في البدايات بالواقعية التسجيلية‬ ‫كمرحلة توثيقية لإلمارات القديمة وسجلت فيها بعض‬ ‫التفاصيل الصغيرة التي استدعيتها من ذاكرة الطفولة ثم‬ ‫بدأت بتجارب عديدة في اللون والخامات واألساليب فمن‬ ‫الواقعي إلى السريالي إلى االنطباعية والتجريدية‪.‬‬ ‫ثم كانت مرحلة االخ��ت��زال حيث نتج عنها تكوينات‬ ‫تصميمية تختصر الوحدات التراثية إلى إيقاعات لونية ذات‬ ‫رموز ودالالت لطرح األفكار والرؤى‪.‬‬ ‫أما األعمال الحديثة فاعتمدت فيها على استخدام اللون‬ ‫في طبقات عدة ألضفاء الملمس على مساحات العمل‬ ‫وأحياناً إلعطاء الشفافية‪ ،‬كما قمت بالمزاوجة بين القديم‬ ‫والحديث حيث استخدمت الوحدات الزخرفية المستوحاة من‬ ‫التراث ووظفتها تشكيلياً في عالقات متبادلة مع المساحات‬ ‫التجريدية‪ ،‬فهي قيم ثقافية ومجتمعية عشناها ولم نحافظ‬ ‫عليها فتتكسر تارة وتندثر تارة أخرى وتارة تسبح في فضاء‬ ‫اللوحة ورغم ذلك تبقى أحياناً ثابتة قوية‪.‬‬ ‫كما أن اهتمامي اتجه بشكل خاص في البحث في‬ ‫القيم اإلنسانية مستخدمة عناصر ومفردات من التراث‬ ‫بشكل غير واقعي للتعبير عن معان إنسانية عامة متمثلة‬ ‫في اللؤلؤة كرمز للذات اإلنسانية وما تعانيه من تحديثات‬ ‫وضغوط فحاولت الغوص في أغوارها‪.‬‬

‫هذه هي قضيتي التي أطرحها في أعمالي‪!..‬‬ ‫إن التطور العلمي في وسائل السفر واالتصال ونقل‬ ‫المعرفة فتح المجال النتقال الثقافات بين الشعوب في هذا‬ ‫العصر بصورة لم يسبق لها مثيل في الماضي‪ ،‬هذا من‬ ‫جهة ومن جهة أخرى أن األمم المتقدمة يكون لها نصيب‬ ‫األسد في التأثير وتصدير ثقافتها‪ .‬والعالقة بين البشر‬ ‫قائمة على األخذ والعطاء‪ ،‬والمبدع يعطي واآلخر يتقبل‪.‬‬ ‫واإلبداع عادة يأتي في عصر النهضة والحضارة لكل أمة‬ ‫وبالتالي ما ينتقل هو اإلبداع والجديد واإلضافة النوعية‬ ‫لإلنتاج البشري‪ ،‬والغرب اآلن في قمة منحنى حضارته‬ ‫ونحن ‪..‬لم نكن في أسفل المنحنى؟ ففي بداية الصحوة‬ ‫والنهضة‪ ،‬والعالقة بيننا وبينهم في الغالب أخذت شكل‬ ‫التلقي والتأثر‪ .‬وقد تأثر الفنان العربي بالمدارس الفنية‪،‬‬ ‫ولكن التأثر أصناف‪ ،‬فمتلق تلقى بوعي وهضم الفكرة‬ ‫وأض��اف إليها وصاغها بأسلوبه وحملها الصبغة المحلية‬ ‫فظهرت بشكل إبداعي‪ .‬وآخر انبهر ونسخ فكان الناتج‬ ‫مسخ ًا‪.‬‬ ‫وبتوسع العالقات االجتماعية والثقافية والتجارية‬ ‫وارتباط المنطقة بالعالم العربي والغربي ظهرت ثقافات‬ ‫فنية متطورة صبغت بالصبغة الغربية التي قد يكون‬ ‫لها األثر السلبي في ضياع الهوية الفنية المحلية أحيان ًا‪،‬‬ ‫وظهرت أساليب مختلفة في الفن المحلي تأثر باألساليب‬ ‫الفنية العالمية وأحياناً تجاوز ذلك وانسلخ عن هويته‪.‬‬

‫بانوراما التشكيل عربيًا وعالميًا‬

‫اإلبداع في جنون بيكاسو وخيال سلفادور دالي وجمال‬ ‫ودقة ليوناردو دافينشي‪ ..‬والساحة التشكيلية المحلية والعربية‪..‬‬ ‫التأثر والتأثير أو الموهبة والتقليد والمحاكاة‪ ..‬كيف هو المشهد‬ ‫في بانوراما اللوحة والفنان واإلنسان في هذا العصر وذاك‬ ‫المكان؟‬ ‫إن حب الفن وتذوقه موجود لدى الكثيرين من الناس‬ ‫ولكن هناك فرصا لتعلم الفن ال تتأتى إال للبعض ممن‬ ‫تتوفر لديه اإلمكانيات الفطرية والمادية والمعنوية فتظهر‬ ‫أسماء في الساحة الفنية تقيم المعارض وتنتشر إعالمي ًا‬ ‫ثم تنشغل وترجح كفة أعمالها األخرى في مساحتها الزمنية‬ ‫فيهمش الفن لديهم‪ ،‬كما ال ننسى أيض ًا أن المفهوم تغير‬ ‫كثيراً عما سبق فمن يملك قدرة إبداعية في صياغة األفكار‬ ‫ويجعلها في إطار فني خالف الجميع في طرحه فبرز كفنان‬ ‫وال ننسى دور اإلعالم في إبراز هذه الشخصيات‪.‬‬ ‫أعجبتني قوة ليوناردو دافينشي ودقة مايكل آنجلو‬ ‫وأحببت ضربات فان جوخ وجنون بيكاسو وخيال سلفادور‬ ‫دالي ووحدات كليمت‪ ..‬أعجبتني أساليب كثيرة تأثرت فيها‬ ‫في البداية ولكنها لم تقيدني فأنا حرة في تعبيراتي وال‬

‫أعتبر نفسي امتداداً ألحد بالذات‪ .‬أما من الساحة الفنية‬ ‫العربية والخليجية‪ ،‬فقد أعجبني أسلوب تسجيل الفنان‬ ‫خليفة القطان لتاريخ بالده والفنان البحريني المحرقي‬ ‫وألوانه القوية وأعمال الفنان فاتح المدرس وغيرهم‪ .‬هناك‬ ‫الكثير من الفنانين الذين أعجبت بأساليبهم‪.‬‬ ‫أعتقد أنه ال بد وأن يتأثر الفنان بغيره‪ ،‬ربما ال يكون‬ ‫بشكل مباشر ولكن يبقى في ذاكرته وفي عقله الباطن‬ ‫يظهر أثره ولو قليال على عمله شاء ذلك أم أبى وذلك من‬ ‫منطلق حبه وإعجابه بذلك الغير‪.‬‬ ‫أما التقليد والمحاكاة فال أعتقد أنها تصنع أكثر من ناسخ‬ ‫إال في حالة أن الهدف من هذا التقليد أو هذه المحاكاة‬ ‫التدريب بغرض االتقان ثم يأتي بعد ذلك البناء الشخصي‬ ‫وتكوين األفكار واألساليب‪.‬‬ ‫أما الموهبة فأعتقد أنها أساسية في الفن ولكن تحتاج‬ ‫أحيان ًا أن تغذى وتطور بالدراسة األكاديمية والقراءة‬ ‫والتثقيف المستمر واإلطالع على المستجدات في الساحة‬ ‫الفنية وإال أصبح الفنان متقوقعاً في أفكاره وأساليبه ومم ً‬ ‫ال‬ ‫في طرحه‪ .‬هناك أسماء أثرت الساحة الفنية اإلماراتية‬ ‫بفنها وعطائها وإبداعاتها وتركت بصمة رائعة في الفن‬ ‫المحلي وخرجت إلى عالم الفن الخارجي أمثال الفنان‬ ‫عبدالقادر الريس الذي سجل التراث اإلماراتي بشكل رائع‬ ‫برزت في أعماله قوة حرارة الضوء وجمال الظل البارد‪،‬‬ ‫ونقل إلى العالم صورة جميلة عن التراث العمراني المحلي‬ ‫وأبرز تفاصيلها اإلبداعية‪.‬‬ ‫كما برز الفنان عبدالرحمن سالم الذي اختصر المساحة‬ ‫الزمنية في زمن واحد وأدخل المتلقي في سباق مع الزمن‬ ‫في لوحاته وضرباته السريعة واألحاسيس واالنفعاالت‬ ‫الكثيرة المحاطة بالسواد تارة والبياض تارة أخرى‪.‬‬ ‫وتميزت نجاة مكي بأعمال تتسم بالرومانسية والهدوء‪،‬‬ ‫تتمايل شخصياتها مع نغمات اللون والخط حملتها رقة‬ ‫الشعور وامتداد يشعرك بأنه يعلو إلى السماء‪.‬‬ ‫أم��ا عبيد س��رور فقد وث��ق التراث الشعبي اإلماراتي‬ ‫وأبرز دور الجد والمعلم والطبيب وأساليب الطب والعالج‬ ‫الشعبي وأساليب التعامل والثواب والعقاب وكثرت تجاربه‬ ‫واستخدامه للخامات وتجدد طرحه لألفكار‪.‬‬ ‫أما الفنان حسين شريف فقد تحولت في يده المخلفات‬ ‫البيئية إلى إبداعات فنية صاغها بطرق مختلفة حملها‬ ‫أفكاره ورفضه واحتجاجه‪.‬‬ ‫أما الفنان محمد يوسف فقد وظف الخامات البيئية‬ ‫وأعطاها قيمة جمالية وصاغها في إبداعات وأعمال فنية‬ ‫خارجة عن المألوف‪.‬‬ ‫وهناك فنانون آخرون لهم أثر في الساحة الفنية ال يسع‬ ‫المجال لذكرهم كلهم أثروا الساحة وأبدعوا أمثال الفنان‬ ‫محمد القصاب وحسن الشريف‪ ،‬وعبدالرحمن زينل وكريمة‬ ‫الشوملي وأحمد األنصاري وغيرهم‪.‬‬

‫إعالمنا العربي ال يهتم بالثقافة‬ ‫هذه الفنون وخصوصاً «التشكيلية» هي فنون نخبوية‬ ‫بعيدة عن قطاعات كبيرة من فئات الشعب في أي قطر عربي‪..‬‬ ‫كيف يمكن توسيع قاعدتها الجماهيرية لالستفادة منها؟‬ ‫‪ -‬هذا األمر صحيح وواقع على كل الساحات العربية‬‫باعتبار الفن التشكيلي من الفنون الجادة فهو شبه محاصر‬ ‫من كافة وسائل اإلعالم وبصراحة إعالمنا العربي غارق‬ ‫حتى أذنيه في مشاهد من نوع آخر تعتمد اإلثارة والتشويق‬ ‫والفضائح ومعظمه إن لم يكن كله ال يهتم بالثقافة‬ ‫والفعاليات واألنشطة والمعارض وليس لدينا نقاد يقومون‬ ‫بالتوصيف والتحليل والشرح لماهية هذا الفن كي يتعلم‬ ‫الجيل الجديد أهمية الفنون واآلداب والثقافة في صنع‬ ‫الحضارة ورقي وتقدم ونهضة الشعوب هذه هي الحقيقة‬ ‫التي تعيشها لذلك ال تجد برنامجاً واحداً في الفضائيات التي‬ ‫يصل عددها ألكثر من ‪ 500‬تقدم لوحات فن تشكيلي‪ ..‬أو‬ ‫قصة قصيرة أو طويلة‪ ..‬ندوة عن المسرح أو الرواية هذه‬ ‫الثقافة في مفهوم اإلعالم العربي ليس لها جمهور وال‬ ‫يمكن للمعلن أن يضع قبلها أو بعدها أي إعالن لذا هي شبه‬ ‫معدومة تمام ًا وهذه مهمة وسائل إعالم الدولة‪ ..‬التي ال بد‬ ‫أن يكون لها رؤية واستراتيجية خاصة بالثقافة والفنون في‬ ‫اإلعالم!‬


‫‪34‬‬ ‫حول انطالقته وتجربته الضوئية‬

‫محمد البلوشي‪:‬عينك من تبدع اللقطة‪ ..‬وليست عني الكامريا !‬ ‫حــوار بـسمة صـالح‬

‫عرفنا عن نفسك ؟‬ ‫ االسم ‪ :‬محمد سليم محمد علي البلوشي‪ ،‬العمر‬‫‪ 29‬سنة‪ ،‬من سكان أهل الفجيرة وأعمل موظفاً في‬ ‫إحدى الدوائر الحكومية فيها‪.‬‬ ‫ما الشيء إلى جذبك في التصوير وجعلك من عشاقه ؟‬ ‫ أشياء كثيرة جعلتني أحب التصوير منها الرسالة‬‫التي تتضمنها العدسة‪ ،‬فكل فن يحمل رسالة‬ ‫والتصوير احد تلك الفنون ودعم من المصورة‪:‬‬ ‫حصة عبداهلل ب�لال الكندي وتشجعيها لي في‬ ‫هذا المجال والتي كان لها الدور الكبير في صقل‬ ‫موهبتي ‪.‬‬ ‫إذاً ‪ ..‬ماذا تعني لك الصورة؟‬ ‫ كل ص��ورة اعتبرها رسالة للعالم وانقـل هذه‬‫الرسالة عبر عدستـي وأجملها بالنظرة الفنية‪.‬‬ ‫نالحظ انك تركز في تصويرك على التراث اإلماراتي‪،‬‬ ‫لماذا اخترت هذا الجانب؟‬ ‫ من أقوال القائد الراحل الشيخ زايد بن سلطان‬‫آل نهيان رحمه اهلل «من ليس له ماضي ليس له‬ ‫حاضر وال مستقبل» فالتراث يعرفنا على ماضي‬ ‫أجدادنا و أيام أول وكيف كانت‪ ..‬لكن حالياً في كثير‬ ‫من األشياء تخلوا عنها من الماضي بسبب التطور ‪..‬‬ ‫لكن هناك أشياء إلى آالن موجودة مثل األكالت‬ ‫الشعبية و التراث العمراني ومثل المجالس الشعبية‬ ‫وغيرها لذلك فأنا أحب ابرازها أمام الناس والعالم‬ ‫بمساعدة العين الساحرة‪ ،‬الكاميرا‪.‬‬ ‫كيف ترى عالقتك ومعلوماتك مع الموروث التراثي ؟‬ ‫ تجذبنـي وتجعلني انقل لوحتي الفنية دون مسهـا‬‫ولكن بالصورة الفنية وليس بالكاميرا أو بالعدسة‪،‬‬ ‫بل بالعين وال���روح‪ ،‬فالكاميرا والعدسة وسيلة‬ ‫كريشة الرسم وعن طريقها يستطيع الهاوي أن‬ ‫يرسم لوحته الفنية‪.‬‬ ‫ماهي الصعوبات التي تواجهك أثناء التصوير ‪ ،‬وكيف‬ ‫استطعت التغلب عليها؟‬ ‫ الصعوبات دائمـ ًا تواجهنـا في دخول بعض القالع‬‫أو المالعـب لعدم وجـود بطاقات رسمية كوننا‬ ‫مصورين لكن هـذا ال يمنـع وال يوقـف المصور بل‬ ‫يعطي فرصة للمصور لبناء عالقات بين المصور‬ ‫والمكان‪.‬‬

‫برأيك ما مدى تأثير الحياة اليومية ومستجداتها في‬ ‫حياة المصور ؟‬ ‫ هذه الحياة هي الملهم األول للمصور من خالل‬‫احداثها ومتغيراتها فهي المؤثر األكثر في حياته‬ ‫باعتقادي‪ ،‬فالمصور الهاوي يصرف مبالغ ًا طائلة‬ ‫ليمتلك أحدث ما توصل إليه العلم الحديث بهذه‬ ‫التقنية وليس هناك أهمية بأن يعود عليه هذا األمر‬ ‫بالنفع المادي فالمسألة مسألة هواية‪.‬‬ ‫ما الفعاليات التي شاركت فيها ؟ وما هي الجوائز التي‬ ‫حصلت عليها؟‬ ‫ شاركت في كثير من الفعاليات الوطنية ووجدت‬‫تعاون ًا من الدوائر الحكومية وقمت بتغطية العديد‬ ‫من الفعاليات بالمنطقية الشرقية‪ .‬وشاركت في‬ ‫عدة مسابقات داخل الدولة وخارجها وأيضا شاركت‬ ‫في مسابقة جائزة الشيخ منصور بن محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم للتصوير الضوئي‪ ،‬وشاركت في‬ ‫مسابقة الشيخ مكتوم الرمضانية ‪ 2009‬وشاركت‬ ‫في مسابقة بساتين الفجيرة ‪ 2009‬وأيضا شاركت‬ ‫في مسابقة بيئتنا بعدسة الكاميرا ‪ 2009‬في إمارة‬ ‫ابوظبي وحصلت على المركز الثالـث في مسابقة‬ ‫محلية في إمارة الفجيرة ‪.‬‬ ‫رسالة تود توجيهها إلى المصورين والهواة ؟‬ ‫ التصوير الفوتوغرافي يحتاج إلى العزيمة وطول‬‫البال واإلصرار على تحقيق ما يريده المصور وأال‬ ‫يكون خجوال في طرح األسئلة واالستفسارات وأال‬ ‫ييأس‪ ،‬وهناك العديد من األشخاص يعتقدون أن‬ ‫أجود العدسات وأج��ود الكاميرات هي التي تخرج‬ ‫الصورة بشكل جميل جدا‪ ،‬وأنا أتعارض معهم في‬ ‫ذلك‪ ،‬فكما ذكرت من قبل الصورة الممتازة ليست‬ ‫بالكاميرا أو بالعدسة‪ ،‬بل بالعين والعقل‪ ،‬فالكاميرا‬ ‫والعدسة وسيله كريشة الرسم وع��ن طريقها‬ ‫يستطيع الهاوي أن يرسم لوحته الفنية والبحث عن‬ ‫أي شيء يهتم او يتحدث عن هوايته‪.‬‬ ‫ما أود قوله أن المطالعة هي أساس كل نجاح وليس‬ ‫المطالعة في مجال الفوتوغرافيا فحسب بل في‬ ‫جميع أمور المعرفة‪ ،‬فهي التي تفتح لك آفاق التأمل‬ ‫والتفكير أكثر بمواضيع قد مررت عليها‪  ‬أو قد غابت‬ ‫عن ذهنك وهي حولك‪ ،‬في داخل كل إنسان طاقة‬ ‫إن استغلها بالشكل الصحيح وصل إلى ما يريد‪.‬‬


‫‪35‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫من أقوالهم ‪....‬‬

‫يمكنني أن أرضي الناس كلهم إال حاسد‬ ‫نعمة ‪ ,‬فإنه ال يرضيه إال زوالها‪.‬‬ ‫معاوية بن أبي سفيان‬ ‫واهلل لو أنني قتلت‪ ،‬ثم أحييت‪ ،‬ثم قتلت‪،‬‬ ‫يفعل بي ذلك ألف مرة‪ ،‬لما تحولت عن عقيدتي‪.‬‬ ‫زعير بن القيس البجلي‬ ‫الزهد هو أن ال نفرح من الدنيا بموجود‪,‬‬ ‫وال نحزن منها على مفقود وخلو القلب عما خلت‬

‫عليه اليد‪.‬‬

‫الجنيد‬

‫يا بني ! إذا امتألت المعدة نامت الفكرة‪،‬‬ ‫وخرست الحكمة‪ ،‬و قعدت األعضاء عن العبادة‪.‬‬ ‫لقمان الحكيم‬ ‫أعتبر المرأة وطنا نسكن فيه و أعتبر غيابها‬ ‫كالمنفى في بالد الصقيع‪.‬‬ ‫محمد الطوبي‬

‫من عتب على الزمان ‪ ,‬و تتبع عثراث اإلخوان‬ ‫‪ ,‬قطعه صديقه و مله رفيقه‪.‬‬ ‫عبد اهلل بن شداد‬

‫الرجل الذي ال يتعلم ‪ ,‬شأنه شأن األرض‬ ‫الجرداء التي ال تنبت شيئا‪.‬‬ ‫حكمةصينية‬

‫إن أقسى عقاب ينزل بالكذاب‪ ،‬ليس هو‬ ‫عدم تصديق الناس له‪ ،‬وإنما هو عدم استطاعته‬ ‫تصديق أحد‪.‬‬ ‫برناردشو‬

‫قد تعلم رجال القرون الماضية التفكير‬ ‫والكالم ‪ ..‬وقالوا مالم يكن معروفا‪ .‬وفي مقدور‬ ‫الذين جاءوا من بعدهم ان يقولوا ماهو معروف‬ ‫فقط !!‬ ‫فولتير‬

‫مجتمع ومواهب‬ ‫وقت مضى‬ ‫محال ال��وق��ت االول ي�لي طاف‬ ‫ت��رص��غ رك��اب��ك ل��و ط��رف غاف‬

‫وت��ن��ام م��س��ت��ان��س وال تخاف‬

‫ال ت��ب��غ��ي ام���خ���ده وال لحاف‬

‫دن����ت رع�����ودن ب��ال��ت��غ��ري��اف‬

‫واش��ت��ل��ت ال���ب���دوان ال��خ��ف��اف‬

‫ح���د ت���ق���دم وح����د ي���ا خ�لاف‬ ‫وال��ب��رق ل���ض ون����اس ي��ل��وس‬

‫وت�لاق��ت ال��ودي��ان م��ن ال��روس‬ ‫وت���ع���اف���دوا ب������دوان ص��غ��ار‬ ‫ق��ال��وا مل��ط��وع ل��ل��ص�لاه س��ار‬

‫وت��ن��اص��ح��وا ع��ن ك��ل االرضار‬

‫و ع س��ن��ة ال���ه���ادي بيمشون‬ ‫ه�����ذاك ي���ال�ل�ي ع���ن���ده أف��ك��ار‬

‫وال���ن���اس يف راح����ات يمشون‬ ‫وال��ح�ين ق��ال��وا م��ا ي��ات امطار‬

‫اث���ن�ي�ن م���ن امل���ي���ه ي��ص��ل��ون !‬

‫مننمة قلم‬ ‫ثقافة يف زمن االنرتنت‬ ‫حممد احلوشية‬ ‫يكفي أن تستحضر رهطاً من الكلمات لتصنع قصيدة ‪ ..‬وبعد عدة قصائد من‬ ‫النوع الـ«تيك ‪-‬آواي» ‪ ..‬سريعة الهضم ‪ ..‬تتحول بقدرة قادر لديوان من الورق الفاخر‬ ‫‪ ..‬لتمسي بعد ديوانين ‪ ..‬شاعراً لألمسيات والندوات الثقافية وتكتظ أجندتك بمواعيد‬ ‫الفعاليات والمهرجانات ‪ ..‬عداك عن بعض اإلضافات التكنولوجية في مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي كـ«الفيس بوك والتويتر» لنشر فلسفتك الشعرية وإرهاصاتك األدبية على‬ ‫صفحاته دون تكلف أو حساب ‪ ..‬مزهواً بثلة من األصدقاء والمثقفين وأهل الثقافة‬ ‫واإلعالم المتواجدين هناك ‪ ...‬مع الكثير من المجامالت اليومية والتعليقات التي تدل‬ ‫على حسك العالي ‪ ..‬وتذوقك لعبارات الشعراء ُ‬ ‫والكتاب وأهل األدب من حولك ‪ ...‬وما‬ ‫هي سوى بعض مناظرات وسجاالت تدخلها من هنا وهناك‪ ..‬حتى تكتشف بأن موهبة‬ ‫النقد األدبي هي كنزك الدفين في أعماقك ‪...‬‬ ‫لعلك ال تنسى بأن كل هذه الخطوات غير كافية‪ ،‬فال بد من بعض البهارات الثقافية‬ ‫والمصطلحات التي تدخل نصوصك في دائرة الجدل البيزنطي ‪ ..‬ناهيك عن مطالعة‬ ‫سريعة لبعض المعلومات عن شعراء وأدباء لهم باع طويل ‪ ..‬سطروا أسماءهم بل‬ ‫نقشوها في صخر التاريخ ‪ ..‬كأن تتشدق بأسماء لكتاب وشعراء من الطراز الرفيع ‪..‬‬ ‫وال ضير من قليل من أولئك الكتاب المغمورين ‪ ..‬ال لشيء سوى ألن أسمائهم من‬ ‫النوع الرنان ‪ ..‬مهنة ليست بالصعبة وال تحتاج لبذل الكثير من الجهد في ظل كل‬ ‫هذه المعطيات ‪ ..‬لتصنع من نفسك ناقداً أدبياً ‪ ...‬خطوات كفيلة لملء واقعنا الثقافي‬ ‫المتشدق بضرورة استيعاب المواهب واالبداع حيثما كانت ‪ ..‬وكيفما كانت ‪ ...‬ولطالما‬ ‫كان للثقافة دورها المحوري في بناء الحضارة وولوج عالم التقدم التقني‪.‬‬ ‫فنحن وان لم يكن خفياً على الجميع في عصر االتصاالت والمعرفة والمعلومة‪ ..‬ال‬ ‫بترو !‬ ‫بد لنا أن نواكب هذا العصر وتسارع وتيرته ‪ ..‬لكن ٍ‬ ‫نحن في الوقت الراهن نعاني من وفرة شعراء الفيس بوك ‪ ..‬والمنتديات بجميع‬ ‫أطيافها وتياراتها واألدهى أن هناك حروبا ذات طابع جدلي يشنها بعض هؤالء النقاد‬ ‫العصريين على بعضهم بحكم تجربتهم الضارية في معترك الثقافة االنترنتية ‪..‬‬ ‫وبترو أكثر على‬ ‫دعوة جادة لمثل هؤالء المبدعين بوفرة‪ ..‬للعمل بجد أكبر‬ ‫ٍ‬ ‫أنفسهم‪ ..‬واالستفادة بحنكة من خبرات من سقطوا في فخ النرجسية من قبلهم‪،‬‬ ‫فواقع االنترنت سالح ذو حدين‪ ..‬فأين أنتم من جوانب عدة في الثقافة واألدب‬ ‫بشكله الشامل ؟‪ ..‬أين أنتم من واقع الحياة بواقعيتها بعيداً عن عالم اإلنترنت‬ ‫االفتراضي ‪..‬؟‬ ‫بعض من كلمات موزونة وجدت نفسها بطريق الصدفة‬ ‫مجرد‬ ‫ليست‬ ‫فالثقافة‬ ‫ٍ‬ ‫نصاً أدبياً ‪ ..‬أو قصيدة ليتلقفها النقاد اإللكترونيون ‪..‬‬ ‫فيكفي أن تكون الثقافة عبر اإلنترنت هي ذاتنا وواقعنا الذي نعيش ‪..‬‬

‫ذهب الصحاري‬

‫قبـــاء تروي عطش العمال ‪ ..‬بالتعاون مع وزارة الداخلية‬ ‫واصل مركز قباء الثقافي برأس الخيمة أعماله الخيرية واإلنسانية‬ ‫حيث قام عدد من طلبة وطالبات مشروع النشاط الصيفي بالمركز‬ ‫أمس بالمشاركة في حملة “اروي عطشه تنل أجره” والتي ينظمها‬ ‫المركز سنوي ًا بالتعاون مع وزارة الداخلية التي زودت المركز بسيارات‬ ‫النجدة لتنظيم حركة الحملة وتسهيل مهامها في مختلف المناطق‪،‬‬ ‫وتهدف الحملة إلى ري عطش العمال في فصل الصيف حيث قام‬ ‫األطفال بتقديم المياه الباردة والمرطبات والوجبات الغذائية التي بلغت‬ ‫األلف وجبة للعمال في مناطق عملهم مثل عمال النظافة و البناء و‬ ‫غيرهم‪ ،‬وذلك لتخفيف وطأة الشمس عنهم و مساندتهم في العمل‬ ‫والتأكيد على قيم التعاون ومساعدة اآلخرين‪ .‬يذكر بأن الحملة انطلقت‬ ‫من منطقة جلفار وامتدت حتى عدد كبير من المناطق وانتهت عند‬ ‫أبراج رأس الخيمة‪ ،‬وقال السيد صالح أحمد الشحي رئيس ومؤسس‬ ‫المركز بأن المركز فخور بهذه الحملة التي تغرس القيم اإلنسانية‬ ‫في نفوس األطفال وتحثهم على إظهار مشاعر االحترام والتقدير‬ ‫والمساعدة للعمال ورسم االبتسامة على وجوههم من أجل المساهمة‬ ‫في خدمة هذه البالد الطيبة‪ ،‬وأكدت األستاذة مريم المريخي رئيسة‬ ‫اللجنة النسائية بأن الحملة مستمرة بإذن اهلل في األعوام القادمة من‬ ‫المشروع الصيفي لتحقيق الهدف األسمى الذي يسعى إليه المركز‬ ‫وهو خدمة المجتمع وكل مامن شأنه ترسيخ المبادئ اإلنسانية‬ ‫لالرتقاء باألفراد الذين ترتقي بهم المجتمعات‪.‬‬

‫‪hushia@gmail.com‬‬


‫‪36‬‬

‫مواهب وراء القضبان‬ ‫البنت اللعوبة‬

‫جرحيــــن‬

‫كل ما ك�برت يف زينك أتزين‬

‫وأن����ا ل��زي��ن��ك دوم عشاق‬

‫علميني وفهميني منهو علمك الغرام‬ ‫ومنهو علمك الغدر والحب من أول دروبه‬

‫حطيت يل يف القلب جرحني‬

‫جرح املحبه وجرح الشواق‬

‫وث��ال��ث أحسه ب��ادي إيبني‬

‫ثالث جروحي جرح لفراق‬

‫ومنهو علمك الوىف ال صار من دمعة مالم‬ ‫وكيف رضيتي ودرستي حروف الحب مقلوبه‬

‫ما شفت زول��ك قد يل أسنني‬

‫أع��ان��ي ال��ف��رق��ا وم��ش��ت��اق‬

‫ال س���ارو ال��خ��ال�ين ممسني‬

‫منهو علمك الكذب الغطرسة وسط الكالم‬ ‫لني صارت كل الحقايق والنواظر امعصوبه‬ ‫يا حسافه من طفيتي النور وعشتي يف ظالم‬ ‫ولبستي من تياجني الغرور اكرب إكذوبه‬ ‫تعزلني ابليس عن عرشه وجلستي يا سالم‬ ‫َّ‬ ‫والشبه واحد ورصتي تلبسني الظن وثوبه‬ ‫مات االحساس بضمريك وِش بقى لك يا حرام‬

‫وأحىل لحظات املشاعر تالشت مع هبوبه‬

‫وسقيتيني الخيانة ِسم مزعف كالحسام‬

‫وقلبي ال�لي تدبحينه راف��ض يقول توبه‬

‫ابتسمتي وبانت أنياب الشقى رمح وسهام‬

‫وانكتبتي عىل بقايا قلبي ‪ ..‬البنت اللعوبه‬

‫ع الوعد باقي قلبي يف الهوى أستاذ الغرام‬

‫وانا وانتي والزمن وان طال صربي يف دروبه‬

‫اس��ه��ر ودم���ع ال��ع�ين دف��اق‬

‫ألطف بروحي يا أريش العني‬

‫ب��ع��دك ي���أرث ه��م واع���واق‬ ‫م ‪.‬م‬

‫العـتــاب‬ ‫ح ‪ .‬ح ‪ .‬ب ‪ /‬عنبر ‪7‬‬

‫العتاب فيه صفاء النفوس والعتاب على قدر المحبة قول يتداوله الناس‬ ‫ولكن العتاب ال يكون أسلوبا فعاال إال إذا استخدم في الوقت المناسب ومع‬ ‫الشخص المناسب الذي يتقبل العتاب اللطيف بصدر رحب وحتى ال نخسر‬ ‫أصدقاءنا من عتابات تنالهم أقدّم بعض النصائح‪ :‬البد أن نحدد العتاب فال‬ ‫يجب أن يزيد العتاب عن حد معين فال نحول كالمنا إلى شيء من التوبيخ أو‬ ‫الهجوم غير المحبب فال يزيد العتاب عن حد معين ويلزم أيضا أن ال ينقص‬ ‫عن الحد الذي يجعله فعاال فالتهاون أحيانا يجعله أو يؤدي إلى استسهال‬ ‫األمر من قبل الصديق ومن ثم يتمادى من عدم مراعاة ما يضايقك فال‬ ‫يجب أن نضع الصديق موضع المتهم فتضطره للدفاع عن نفسه بطريقة‬ ‫تبدو وكأنه يبرئ شخصه من تهمة مؤكدة فذاك يوغر صدره تجاهك‬ ‫وربما تخسره جزئيا أو كليا البد أن نضع النقط على الحروف مع التأكيد‬ ‫على أننا باقون على الصداقة ونحدد بالدقة األشياء التي ضايقتنا منه ‪.‬‬ ‫وأن العتاب ما هو إال من باب البقاء على الود القديم وال بد أن نكون‬ ‫مهذبين فال نستخدم أبدا كلمات خارجة عن األدب وننتقي األلفاظ بعناية‬ ‫حتى ال نخرج عن المألوف وال نرفع الصوت ونتكلم بهدوء دون انفعال‬ ‫ونتذكر إننا نعاتب وال نتشاجر ‪.‬‬

‫المقهور‪ :‬سمير‬

‫أقوال مأثورة‬ ‫االقتراض نظام يقوم بمقتضاه من ال يستطيع السداد بجلب آخر ال يستطيع‬ ‫السداد لضمان أنه يستطيع السداد‪.‬‬ ‫تشارلز ديكنز‬ ‫الحياة بمنظارالشباب مستقبل طويل ال نهاية له ‪ ,‬لكنها في نظر الكهول ماض‬ ‫فائق القصر‪.‬‬ ‫شوبنهاور‬ ‫من لم يعد بوسعه أن يحس بأية دهشة أو بأي مفاجأة هو ميت ‪ ,‬عينان‬ ‫مطفأتان‪.‬‬ ‫اينشتاين‬ ‫الحسد اغبى الرذائل اطالقا فانه ال يعود على صاحبه بأية فائدة‪.‬‬ ‫وما من يد االيد اهلل فوقها وما من ظالم الي سبيلي بأظلم ‪.‬‬

‫العقل هو النسيج الموجود و جوهر التاريخ ومضمون الواقع‪.‬‬

‫ارنست هيجل‬

‫أبو الطيب المتنبي‬ ‫جان بول سارتر‬


‫‪37‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪ - 2010‬العدد ‪50‬‬

‫" إن السجن ليس فقط الجدران األربعة وليس الجالد أو‬

‫التعذيب‪،‬إنه بالدرجة األولى خوف اإلنسان ورعبه‪ ،‬حتى‬

‫قبل أن يدخل السجن‪ ،‬وهذا بالضبط ما يريده الجالدون‬ ‫وما يجعل اإلنسان سجينا دائما‪".‬‬

‫عبد الرحمن منيف‬

‫ذكـاء ودهــاء‬ ‫تذكرت قصة حقيقية جرت أحداثها‬ ‫في إحدى الدول العرب��ة حيث جاء رجل‬ ‫إلى بيته ووج��د شخصاً آخر مع زوجته‬ ‫في مخدعه فقتلهما معاً وسلم نفسه‬ ‫للشرطة‪ ،‬وبعد التحقيقات تمت إحالته‬ ‫للقضاء وأصر على عدم توكيل من يدافع‬ ‫عنه‪ ،‬ولكن النظام اإلجرائي يؤكد على‬ ‫أن تقوم الجهات المختصة بانتداب محام‬ ‫للدفاع عن أي متهم يعجز عن توكيل من‬ ‫يدافع عنه في القضايا الجنائية‪ ،‬وكان‬ ‫المحامي الذي أُنتدب محامي ًا جديداً على‬ ‫الساحة‪ ،‬ولكنه شاب طموح ويحب مهنته‬ ‫ومصر على أن يجعل السمه وقع ًا في‬ ‫ساحات المحاكم‪ ،‬ورغم أن أتعاب االنتداب‬ ‫تكون شبه رمزية وكنوع من أداء الواجب‬ ‫األخالقي إال أنه واجه مشكلتين‪ ،‬األولى‬ ‫هي استسالم موكله للمصير الذي ينتظره وعدم اقتناعه بجدوى وجود المحامي للدفاع‬ ‫عنه في جرم أقر بارتكابه‪.‬‬ ‫المشكلة الثانية أن القاضي المعين كان شديداً جداً على المتهم وعصبي المزاج مع‬ ‫المحامي‪ ،‬فيثور ألدنى محاولة تبرير الجرم الذي قام به المتهم كقاتل لنفسين في‬ ‫معزل عن أي تبرير أو عذر مخفّ ف‪ ،‬وعندما أعيت الحيل المحامي الشاب في كسب أي‬ ‫شكل من تعاطف القاضي مع المتهم ولم يكن أمامه سوى الجلسة األخيرة التي في‬ ‫نهايتها سينطق بالحكم على موكله المستسلم لقدره وللحكم المتوقع مع حال ذلك‬ ‫القاضي معه‪.‬‬ ‫عزم المحامي الشاب الطموح على المغامرة إلنقاذ حياة موكله وللحفاظ على اسمه‬ ‫من خسارة أوّل قضية يترافع فيها وتتبعت وقائعها الصحف ومجالت الجرائم‪ ،‬فعزم‬

‫على إلقاء آخر حيلة‪ ،‬فما كان منه إال أن‬ ‫تأخر عن افتتاح الجلسة وليحضر في‬ ‫منتصفها وبعد أن عزم القاضي على‬ ‫توقيع أقصى العقوبة على ذلك المتهم‬ ‫المذعن والمقر بجرمه وجريمته‪ ،‬فما أن‬ ‫رأى القاضي الشديد المحامي وهو يدخل‬ ‫قاعة المحكمة الغاصة بالناس ورجال‬ ‫الصحافة وهو يمشي على مهل ونوع من‬ ‫التبختر حتى صرخ فيه القاضي‪ :‬أين كنت‬ ‫يا أستاذ؟ فأجابه المحامي بكل برود وثقة‬ ‫بالنفس وبصوت واضح سمعه كل من في‬ ‫القاعة‪ :‬لقد كنت في بيتك مع زوجتك؟ فما‬ ‫كان من القاضي إال أن انتفض وانتفخت‬ ‫أوداجه وانفجر يصرخ غاضب ًا‪ :‬كيف تجرؤ‬ ‫على هذا القول أيها الحقير‪ ،‬سوف أقتلك‬ ‫بيدي‪ ،‬وأراد القيام لإلمساك بمحامينا‬ ‫الشاب الذي بدأ في التبسم ثم الضّحك بشكل وقور لتهدأ القاعة بعد الصخب الذي‬ ‫حدث نتيجة للقنبلة التي ألقاها في وجه القاضي الذي يريد قتله اآلن أمام الناس‪ ،‬وإذا‬ ‫بمحامينا ينظر تجاه ذلك القاضي ويقول له بكل ثبات‪ :‬أنت تريد قتلي اآلن أمام الناس‬ ‫لمجرّد كلمات تفوهت بها‪ ،‬ولكنك ال تلتمس شيئاً من العذر لهذا الرجل الذي دخل بيته‬ ‫ليجد زوجته في أحضان رجل آخر؟ ثم توقف المشهد تماماً عن الحركة وأصاب الوجوم‬ ‫الجميع وتسمّر القاضي في مكانه لدقائق وليتحدث الجميع عن قوة حجة المحامي‬ ‫بعدما رأوه‪ ،‬فلم يجد القاضي بداً سوى رفع الجلسة للنطق بالحكم وليراجع نفسه‬ ‫عمّا كان قد عزم عليه سابق ًا بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم إلى األخذ بالظروف‬ ‫المخففة التي أحاطت بارتكاب الجرم ونجاة المتهم من حبل المشنقة وليصبح محامينا‬ ‫الشاب الطموح اسماً رنان ًا في ساحات القضاء‪.‬‬

‫من السلوكيات واملسميات الشعبية‬ ‫بو حمد ‪ -‬حوش ‪9‬‬

‫تستاهل اللوال‪ :‬يقال عند عودة الشخص من السفر واللفظ‬ ‫من الفصيح‪ .‬آل الرجل أهله‪ ،‬أي عاد إليهم بعد غياب في سفر ما‬ ‫وقد رجع بالسالمة إلى أهله وبلده‪ .‬عندما يقول القائل تستاهلون‬ ‫اللوّال أو تستاهل ال ّلوال فيكون الجواب‪ :‬اهلل يأول عليك بالخير‪.‬‬ ‫للفرد وللجماعة اهلل يؤل عليكم بالخير‪..‬‬ ‫تستاهل السالمة‪ :‬يقال تستاهل السالمة عندما يقع حادث ما‬ ‫وقد نجا منه بالسالمة‪ .‬وعندما يقال تستاهل السالمة يكون الرد‬ ‫«اهلل يسلمك» أو «اهلل يسلمكم للجماعة»‪.‬‬ ‫تستاهل الناموس‪ :‬يقال «تستاهل الناموس» لشخص ما فاز‬ ‫بسباق معين كالجمال والخيل وما معناها الفرح والمسرة والفوز‬ ‫فيقال عندئذ تستاهل الناموس ويرد الشخص قائ ً‬ ‫ال «وأنت‬

‫كذلك»‪.‬‬ ‫إقرب‪ :‬أي تفضل أدخل‪ ،‬ويكون جواب الشخص القادم (قريب)‪.‬‬ ‫مبروك ما دبرت‪ :‬تقال «مبروك ما دبرت» للشخص الذي خطب‬ ‫أو تزوج ومعناه أنك دبرت حاجة تفيدك فيكون الرد «اهلل يبارك‬ ‫فيك»‪.‬‬ ‫عونك‪ :‬تستعمل هذه الكلمة جواب ًا لشخص عزيز‪ ،‬وألي نوع‬ ‫من المناداة وخصوص ًا من الوالدين إلى أوالدهم ويكون الجواب‬ ‫«عدوانك يفدونك»‪.‬‬ ‫ماجور‪ :‬كلمة «ماجور» لشخص مريض عند زيارته‪ ،‬أي أن اهلل‬ ‫يجيرك من المرض‪ ،‬ويكون الجواب «اهلل يجيرك» بمعنى اهلل‬ ‫يعطيك األجر‪.‬‬

‫من أدب السجون‬

‫وكذلك تموت األشجار واقفة‪..‬‬ ‫«‪»2-2‬‬ ‫االسري ابو سيف اإلسالم ‪/‬املغرب‬

‫تموت األشجار واقفة‬ ‫ولكن البهائم…‬ ‫تلفظ انفاسها متكومة كالركام‬ ‫يا من كنت صديقي‬ ‫مازلت صلبا كالجدار‬ ‫بني عروقي دم وجدي‬ ‫يأبى املصافحة أوالركوع‬ ‫ما زلت شامخا…‬ ‫كالجبال…‪.‬‬ ‫رغم العتمات الثقال‬ ‫وعصف الشدائد وويل الوبال‬ ‫تموت االشجار واقفة‬ ‫دائما كالرجال…‪..‬‬ ‫يسكنني حياء العمق‬ ‫ومودة كل االحباب‬ ‫ويف عميق جوانحي جرح‬ ‫ألم ‪ ..‬وحنني لألمس الصادق‬ ‫يطول بي الصمت…‬ ‫وقليال ما أقرتف الكالم…‬ ‫علمتني األشجار ‪ ..‬وهي تموت واقفة‬ ‫كيف ارسم عىل محياي ابتسامة…‬ ‫يف وجه املنية والردى‬ ‫مبتسما يف شموخ‬ ‫و عىل صدري أوسمة قهري‬ ‫تنبعث منه آهات حرى‬ ‫تكوي كالجمر امللتهب وأشجان‬ ‫وجروح بال التئام‬ ‫ألف ‪..‬الم‬ ‫ها قد انتهى سفر الكالم‬ ‫يامن كنت صديقي…‬ ‫مازلت صلبا كالجدار‬ ‫أموت واقفا كاألشجار‬ ‫تموت واقفة…‬ ‫رغم هبوب الرياح وعصف الرمال‬

‫بأي دائرة تفكر ؟؟ «‪»2-2‬‬ ‫وفي الصحراء تركوا الجثث نهباً للكالب‬ ‫والطيور كالعادة ‪ ..‬دون أن يكلفوا أنفسهم‬ ‫عناء دفنها !‬ ‫وبعد أن ابتعدت عربات الجنود قام‬ ‫العالم البولندي يقطع مئات األميال مشي ًا‬ ‫على قدمين حافيتين ‪ ..‬وكتبت له النجاة ‪..‬‬ ‫وتحققت نبوءة خياالته ‪ ..‬فقد عاد لمدينته‬ ‫‪ ..‬ووقف محاضراً أمام طالبه ‪ ..‬وروى لهم‬ ‫قصته ‪..‬‬ ‫***‬ ‫كنت لحظتها استمع لمديري بشغف‬ ‫وولع ‪..‬فلقد استحوذ على عقلي بدماثة‬ ‫أخ�لاق��ه وح��س��ن أدب���ه ف��ي ال��دخ��ول إلى‬ ‫عالمي الخاص ( ذاتي ) ليقدم لي حلوال‬ ‫لمشكالتي ‪ ..‬استطرد قائال‪ :‬شوف يا ابني!‬

‫ال تظل حبيس مشكلتك ‪ ..‬دعها وانتقل‬ ‫مباشرة إلى دائرة الحل ‪..‬‬ ‫***‬ ‫ال أخفيكم أن كلماته هذه نقلتني نقلة‬ ‫بعيدة في نظرتي لمشكالتي الخاصة ‪..‬‬ ‫وزادتني حباً لهذا المدير وأنساً به ‪ ..‬ومن‬ ‫حينها رسمت في خيالي هذه الصورة‪ :‬إن‬ ‫السعادة مطلب حياتي ‪ ..‬لكن الحياة ال‬ ‫تخلو من مشكالت ‪ ..‬وأكثر ما يكدر صفو‬ ‫الحياة ليس وجود المشكلة بحد ذاتها فهذا‬ ‫حال الدنيا ‪ ..‬ولكن ما ينغصها طريقة‬ ‫تعاملنا معها ‪ ..‬فمعظم الناس إذا واجهتهم‬ ‫مشكلة ‪ ..‬يظلون في دائرة المشكلة ‪..‬‬ ‫أب يرسل ابنه للسوق ‪ ..‬فتضيع منه‬ ‫الفلوس ولما يعود تثور ثائرة األب ويصيح‪:‬‬ ‫ألم أقل لك كن حريص ًا ‪ ..‬أنت ال فائدة منك‬

‫‪ ..‬وربما ضربه ‪ ..‬وأنّبه وعيره بها زمانا ‪..‬‬ ‫بينما المنطق يقول‪ :‬الخطا وارد من‬ ‫الكبير والصغير ‪ ..‬فدعنا نتجاوز المشكلة‬ ‫التي خ�لاص ق��در اهلل وص��ارت ‪ ..‬ونبدأ‬ ‫نبحث عن الحلول والبدائل ‪ ..‬هذا مجرد‬ ‫مثال بسيط ‪..‬‬ ‫***‬ ‫أصعب من هذا هي المشكالت النفسية‬ ‫التي تجبرنا على الركوع واالستسالم لها‬ ‫‪ ..‬بمعنى واضح البقاء في دائرة المشكلة‬ ‫‪ ..‬هنا نحتاج إلى ترويض للنفس ‪ ..‬أن‬ ‫نتحايل على مشاعر اليأس ‪ ..‬أن نبتسم‬ ‫لأللم ‪..‬أن نسخر من الهزيمة ‪..‬أن نفقد‬ ‫المشكلة لذة استمتاعها بتفكيرنا‪...........‬‬

‫برعاية إدارة املنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬


‫‪38‬‬ ‫سفاهة األب واالبن‬

‫من الطرائف الخفية‬

‫جاء رجل إلى أحد القضاة يشكو ابنه‬ ‫الذي يعاقر الخمر وال يصلي‪ ،‬فأنكر االبن‬ ‫ذلك!‬ ‫فقال الرجل‪ :‬أصلح اهلل القاضي‪ ،‬أتكون‬ ‫صالة بال قراءة؟‬ ‫قال القاضي‪ :‬يا غالم‪ ،‬تقرأ شيئ ًا من‬ ‫القرآن؟‬ ‫قال‪ :‬نعم وأجيد القراءة‪..‬‬ ‫قال‪ :‬فاقرأ ‪.‬‬ ‫قال‪ :‬بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫علق القلب ربابا بعد ما شابت وشابا‬ ‫إن دين اهلل حق ال أرى فــيــه ارتيابا‬ ‫فصاح أبوه‪ :‬واهلل أيها القاضي ما تعلم‬ ‫هاتين اآليتين إال البارحة‪ ،‬ألن��ه سرق‬ ‫مصحفاً من بعض جيراننا !‬

‫طلب معقول‬

‫كان الحجاج بن يوسف الثقفي يستحم‬ ‫بالخليج العربي فأشرف على الغرق فأنقذه‬ ‫أحد المسلمين ‪.‬‬

‫و عندما حمله إلى البر قال له الحجاج ‪:‬‬ ‫أطلب ما تشاء فطلبك مجاب‪.‬‬ ‫فقال الرجل‪ :‬ومن أنت حتى تجيب لي‬ ‫أي طلب ؟‬ ‫قال‪ :‬أنا الحجاج الثقفي‪.‬‬ ‫قال له ‪ :‬طلبي الوحيد أنني سألتك باهلل‬ ‫أن ال تخبر أحداً أنني أنقذتك‬

‫الصابر والشاكر‬

‫دخل عمران بن حطان يوماً على امرأته‬ ‫‪ ,‬و كان عمران قبيح الشكل ذميم ًا قصيراً‬

‫وكانت امرأته حسناء‪.‬‬ ‫فلما نظر إليها ازدادت في عينه جما ًال‬ ‫وحسناً فلم يتمالك أن يديم النظر إليها‬ ‫فقالت ‪ :‬ما شأنك ؟‬ ‫ق���ال‪ :‬الحمد هلل لقد أصبحت واهلل‬ ‫جميلة‪.‬‬ ‫فقالت ‪ :‬أبشر فإني و إياك في الجنة !!!‬ ‫قال‪ :‬و من أين علمت ذلك ؟؟‬ ‫قالت‪ :‬ألنك أُعطيت مثلي فشكرت‪ ،‬وأنا‬ ‫أُبتليت بمثلك فصبرت والصابر والشاكر‬ ‫في الجنة‪.‬‬

‫الرد الخالص‬

‫كان رجل في دار بأجرة و كان خشب‬ ‫السقف قديم ًا بالي ًا فكان يتفرقع كثيراً فلما‬ ‫جاء صاحب الدار يطالبه األجرة‪.‬‬ ‫قال له ‪ :‬أصلح هذا السقف فإنه يتفرقع‬ ‫قال ال تخاف و ال بأس عليك فإنه يسبح‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫فقال له ‪ :‬أخشى أن تدركه الخشية‬ ‫فيسجد‪.‬‬

‫استراحة‬ ‫جوعان‪ ..‬لون الشمس يف ناظري دم‬ ‫والليل يشعل من يميني فتيله !‬

‫للتضحية فيني براكني من هم‪..‬‬ ‫ولألرض عمر رشدته الرذيله !‬

‫رسقت صمت األرض وعطيتها فم ‪..‬‬ ‫ويالألسف خانت تراب بنخيله !‬

‫خرجت مثل النور من لعنة الكم ‪..‬‬ ‫وتفردت فيني حروف اصيله !‬

‫عسفت خيل الصوت يف شارع الصم‬

‫وسكبت صوتي يف أذان القتيلة‬

‫مات الجميع وناظري يحرتق دم‬ ‫والليل يشعل من لحمنا فتيله !‬

‫(ميرس الشمري)‬

‫التفاؤل وتطوير الذات «‪»2-1‬‬ ‫األلم هو األلم‪....‬‬

‫يؤلمك حتى تفقد الوعي فتستيقظ فيؤلمك مرة‬ ‫اخرى‪..‬فتصاب بفلول االستسالم التي تحط رحالها‬ ‫داخل نفسك(الجديد‪ ... ،)!!!...‬دائما ماتبتدئ الحكاية‬ ‫بمثل تلك السطور وتنتهي بها أيضا‪...‬‬ ‫ضعوا ايديكم في ي��دي ولنحاول معا أن نخلق‬ ‫سطورا اخرى ‪...‬نخلق نهاية مغايرة ‪...‬‬

‫التقولوا هذا محال!!!‬

‫أعلموا ان بداخلكم جيوش�� تقوي الهزيمة‪ ..‬من‬ ‫كان مستضعفا لفلول اليأس واأللم فليخالف اصول‬ ‫الضيافة وهذا ماينبغي ان يحدث مع ضيوف يجعلون‬ ‫منا مجرد دمى تنفذ رغباتهم‪....‬‬ ‫هيا‪ ...‬تحركوا‪...‬كونوا اقوياء لنبني دولة قوية‪ ..‬تدك‬ ‫صرح الظلم والعدوان ‪...‬باالصرار والعزم والتفاؤل‬ ‫راض عن حياتك ‪...‬غيرما تؤمن به‬ ‫اذا كنت غير‬ ‫ٍ‬ ‫وغير من صورتك التي تراها عن نفسك‪.‬‬ ‫واعلم ان اهلل وضع بداخلك بذور العظمة والتميز‬ ‫والنجاح فأنت تملك كل مقومات الحياة السعيدة‪...‬‬ ‫والحياة الناجحة ‪.‬‬

‫صديقي اذا فكرت انك ستفشل فعال هذا الذي‬ ‫سيحدث واذا فكرت أنك ستنجح فعال ستنجح‪...‬واذا‬ ‫فكرت انك التملك ما تعطي فعال ستشعر بانك عاجز‪.‬‬ ‫الضروري ان نبني ايجابية متفائلة اوال حتى نحصل‬ ‫على رغباتنا وتوقعاتنا ونحقق امالنا‪.‬‬ ‫البعض يضع عيوبه وماينقصه‪ ...‬فتكون عائقا‬ ‫للوصول ال��ى مبتغاه‪ ،‬فضع عيوبك وراء ظهرك‬ ‫وانطلق باهدافك السامية معالجا عيوبك مهما كانت‬ ‫‪...‬لذا التجعل سلبياتك تعيقك‪ ،‬مهما كان األلم مريرا‬ ‫‪...‬ومهما كان القادم مجهوال ‪...‬افتح عينيك لالحالم‬ ‫والطموح ‪.‬‬ ‫فغدا يوم جديد ‪...‬وغدا أنت شخص جديد‬ ‫وحينما يظلم محيطك ‪...‬ال تبحث عن شمعة تضيء‬ ‫من حولك ‪...‬بل تذكر نور االيمان بقلبك ‪...‬وستعرف‬ ‫ال��ط��ري��ق‪ ...‬ألن مع كل غ��روب شمس‪ ..‬يقابلها‪..‬‬ ‫الشروق‪ ...‬مع كل يوم مضى ‪...‬يقابله يوم جديد ومع‬ ‫كل ذنب يقابله استغفار وتوبة‪.‬‬ ‫فال تقل ذنوبي كثرت بل اسرع بالتوبة قبل فوات‬ ‫االوان‪.‬‬ ‫عش كل لحظة من حياتك وكأنها آخر لحظة تلفظ‬

‫فيها انفاسك ‪...‬ابحث عن الحب ‪...‬عن الصداقة ‪...‬عن‬ ‫االخالص ‪...‬عن االنتماء‪..‬عن العائلة ولكن ضمن اطار‬ ‫التزامك بدينك ‪..‬ونشأتك االسالمية القيمة ‪...‬وتذكر‬ ‫ان مفتاح اي سعادة في الدنيا ‪..‬هو رضا اهلل سبحانه‬ ‫وتعالى‪ ،‬ال يوجد مبررللفشل واليوجد شئ يمنع‬ ‫تحقيق احالمك ‪...‬اال انت نفسك‪.‬‬

‫قم وابدأ يومك‬

‫فالنجاح في الحياة لن يأتيك وانت جالس في بيتك‬ ‫تشكو الظروف‬ ‫وتذكر دائما انك تعيش الحياة مرة واحده فقط ‪!!...‬‬ ‫فلماذا التدعها تكون ‪...‬اروع حياة ممكنة؟؟!!‬ ‫الكل يعلم بالتأكيد ‪..‬ان هناك فرق بين الحلم‬ ‫والواقع ‪ ...‬لماذا نرسم احالما متعبة يصعب تحقيقها‬ ‫‪..‬فنتعذب في الحلم ويتتضاعف العذاب في الواقع‬ ‫‪...!!...‬بعضهم يقول انه حر في احالمه ويستطيع ان‬ ‫يعيش مثلما يريد ‪..!!..‬ولكن يظل الحلم حلما‪...‬ولن‬ ‫تتحقق خصوصا تلك االح�لام الصعبة التي تشبه‬ ‫المستحيل ‪...‬احلم بما يمكن حصوله ‪..‬كي التتعب ‪.‬‬


‫العدد (‪ )50‬الخميس ‪ 15‬يوليو ‪2010‬‬

‫‪Issue (50) Thursday - Jul. 15Th., 2010‬‬

‫"إن كل مسؤول سوف يحاسب عن عمله وال فرق في ذلك بين كبير‬ ‫وصغير ‪ ..‬ألن قدر كل مسؤول يقاس بما يؤديه من واجبات وبمدى‬ ‫التزامه وحرصه على أداء مسؤولياته وخدمة أهداف االتحاد وتحقيق‬ ‫آمال الشعب ‪".‬‬ ‫"الدولة مثل العائلة قوتها باتحادها دون الوقوع تحت تأثير‬ ‫أخطاء بعض أفرادها ‪" ".‬إن المجاملة ال تجوز على حساب المصلحة‬ ‫العامة‪ .‬وال يمكن أن يقال إن المجاملة هي الدبلوماسية ‪،‬ألن‬ ‫الدبلوماسية يتعامل بها الذين ال يربطهم المصير المشترك إن‬ ‫الدبلوماسية ال يجب أن يكون لها وجود بين أهل المصير الواحد ‪".‬‬ ‫"إن رفع مستوى المواطن والدولة ككل هو رائدنا وفوق كل شيء‬ ‫‪ ..‬والدولة مثل الشجرة التي يجب أن تحظى بعناية مواطنيها‬ ‫وحرصهم على تنميتها وكل مواطن عليه أن يحترم وطنه‪".‬‬ ‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون «مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫من أقوال الوالد المؤسس‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان«طيب الله ثراه»‬

‫مرسى‬

‫أحد أبرز شعراء “القلطة” في الخليج‬

‫شمس أبوظبي ‪..‬‬

‫الساحة الشعبية تفقد‬ ‫مبارك بن طالب الربيعي‬

‫خالد العيسى‬

‫فقدت الساحة الشعبية األسبوع المنصرم مبارك بن طالب الربيعي‬ ‫المنصوري أحد شعراء اإلمارات المخضرمين الذين تميزوا بالشعر الحماسي‬ ‫والقلطة والرديات وقصائد النصح والتوجيه‪ ،‬وكان الراحل من الملتزمين‬ ‫سلوكا والمعتدلين فكرا وذا أخالق عالية وأسلوب ساخر ومرح ‪..‬‬ ‫وقد برزت جماهريته وشهرته في السنوات األخيرة إبّان مشاركته في‬ ‫مسابقة برنامج شاعر المليون ‪..‬‬ ‫هماليل تتوجه بخالص العزاء والمواساة إلى عموم آل ربيع وتسأل اهلل‬ ‫معكم أن يتغمد الفقيد بواسع رحماته‪..‬‬ ‫(إنا لله وإنا إليه راجعون )‬

‫ال دراسة بعد اليوم حتى يرخص البرتول‬ ‫خاص ‪-‬هماليل‬ ‫اليوم الخميس ترتفع أسعار البترول من جديد في‬ ‫خطوة لتحريرها وزيادتها تدريجياً!!‪..‬‬ ‫خبر من العيار الثقيل ‪..‬‬ ‫ارتفاع أسعار البترول فاق ارتفاع درجات صيف هذا‬ ‫العام ! أمر مثير لالستغراب والدهشة ويشكل صدمة‬ ‫بالنسبة للسياح المتوافدين من شتى أنحاء العالم حيث‬ ‫تعد اإلمارات أحد أكبر وأهم الدول المصدرة للبترول في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫فلماذا يرتفع سعر البترول بشكل دائ��م وت��راوح‬ ‫الرواتب مكانها؟! وهل حقاً شركات توزيع المواد البترولية‬ ‫جميعها تعاني من خسائر متراكمة ومتزايدة؟!‪ ..‬وما نوع‬ ‫هذه الخسائر؟! هل هي خسائر فعلية أم أنها خسائر من‬ ‫حيث أن األرباح ليست بالمعدل المطلوب؟!‪ ..‬نحن نعلم‬ ‫أن الكثير من الشركات تقيّم أرباحها نسبي ًا أي حين تربح‬ ‫مثل هذه الشركات سنوي ًا ما يقدر بـ ‪ 3‬مليارات درهم‬ ‫فهي تعد نفسها خاسرة !! ألنها تفترض أن تكون أرباحها‬ ‫في حدود الـ ‪ 5‬مليارات!!‪..‬‬ ‫لسنا هنا بصدد محاسبة أحد‪ ..‬لكن ما يقلقنا حق ًا‬ ‫العبارة الواردة في قرار رفع األسعار وهي عبارة مطاطة‬ ‫ومخيفة إذ يمكن لهذه الشركات أن تستغلها بشكل سيئ‬ ‫وترفع األسعار كل شهرين مرة!!‬ ‫العبارة ال��واردة في نص البيان تقول‪« :‬إن الزيادة‬ ‫المعلنة في أسعار البنزين تأتي في إطار المساعي الرامية‬ ‫إلى الحد تدريجي ًا من الخسائر المتراكمة والمتزايدة التي‬ ‫تتعرض لها شركات توزيع المنتجات البترولية والناتجة‬ ‫عن ارتفاع تكلفة سعر المنتج‪ ..‬وذلك في إطار تحرير‬ ‫األسعار وزيادتها تدريجياً!!‪.‬إذاً هي خطوة للتحرير ‪..‬‬ ‫في الثمانينيات حين كنا طالب ًا في اإلبتدائية كانت‬ ‫أيضاً هناك محاوالت لرفع البترول لكننا كنا نخرج مع‬

‫الكبار من المدارس ونهتف بصوت عال «ال دراسة بعد‬ ‫اليوم‪ ..‬حتى يرخص البترول» رغم أننا ال نملك سيارة‬ ‫وال حتى سيكل ولكن كنا سعيدين ألننا خرجنا من رتابة‬ ‫الفصل المدرسي في مظاهرة وهتفنا مع الحشود‬ ‫بروح جماعية تضامنية هذه الشركات التي ال تكف عن‬ ‫الشكوى والصياح منذ أكثر من ثالثة عقود‪ ..‬واليوم وبعد‬ ‫أن كبرنا عرفنا أهمية هتاف الماضي حيث كان للمثقف‬

‫الصغير دوره ولو بالصوت!‬ ‫أما اليوم فهتاف مراهقينا الحماسي ‪« :‬ال حواطه بعد‬ ‫اليوم حتى يرخص البترول!»‪..‬‬ ‫بقي س��ؤال واح��د أطرحه هل حقا لو نزلت أسعار‬ ‫البترول في األسواق العالمية ستخفض شركاتنا أسعارها‬ ‫التي لم تعرف النزول يوما ؟!»‬

‫العمل اإلبداعي الجاد ال يحتاج إلى صراخ وضجيج وأضواء وجلبة حتى ينجح‪..‬‬ ‫على العكس من ذلك‪ ،‬فالكثير من األعمال اإلبداعية الكبيرة هي من تجتذب‬ ‫األضواء إليها وتشكلها كيفما تشاء‪ ،‬ألنها ببساطة لم تتشكل من أجل األضواء‬ ‫إنما لقيمتها الذاتية واإلنسانية‪.‬‬ ‫إن العمل اإلبداعي الحق أبعد ما يكون عن الجلبة واإلثارة‪ ،‬وال يحتاج إلى‬ ‫صناعة إعالمية ضخمة حتى تقدمه إلى العالم كعمل مقنع ومبدع ومبهر‪ ،‬ألن‬ ‫إبهاره يفترض أن يكون كامناً فيه وجزءاً ال يتجزأ من تشكيلته كقيمة‪ ،‬كذلك‬ ‫المشاريع الثقافية العمالقة ال تحتاج إلى من يذكرنا كل يوم بأنها عظيمة وكبيرة‬ ‫وملهمة‪ ،‬فهي من تجتذبنا إليها من األعماق‪.‬‬ ‫الوردة التي ال تتمتع برونق مبهر حين تعلن عن جمالها ال تحتاج إلى أكثر من‬ ‫أن تتفتح ليضوع عطرها في المكان وتجترك من أنفك مفتشا عنها ‪ ..‬إن اللعب‬ ‫باألضواء ال يبهر إال في الليل‪ ،‬فكلما اشتد الظالم زاد إبهاره‪ ،‬ففي نهار الحقيقة‬ ‫واإلبداع ال تتمكن األضواء الليزرية من اجتذابك‪.‬‬ ‫والشاعر الكبير ال يحتاج إلى مكبرات صوت وفضائيات وجمهور من المطبلين‬ ‫ليؤكد على شاعريته وإبداعه وفكره ‪ ..‬سيحترق هكذا شاعر ويغادر كرسيه سريعا‬ ‫وسينخلع منه لقبه ال عليه بمجرد إطاللة شاعر حقيقي يقدم قصيدته بكل هدوء‬ ‫وبساطة ‪ ..‬ال يمكن أن تخدع الجمهور على طول الخط والخدعة ستنكشف‬ ‫والجمهور الذي اشترى أسهم شعرك سيدرك اللعبة وكم كان مخدوعا باإلعالنات‬ ‫ومبهورا بالكلمات التي تكشفت عن ال شيء !‬ ‫إن أسهم الشعراء واألدب��اء تقاس مؤشراتها بدرجة اإلب��داع وليس بعدد‬ ‫المبيعات والشهادات والضجة اإلعالمية ‪ ..‬فمن الخطأ أن تحكم على قيمة‬ ‫الكتاب األدبية من مالمسة جلدته كتاجر الحرير ‪ ..‬المضمون هنا يحكم رغم‬ ‫أهمية الشكل ‪ ..‬فأي إبداع نريد ؟‬ ‫جلس نابليون ذات مساء في طرف مجلسه فبادره أحد مستشاريه سيدي‬ ‫مكانك صدر المجلس ‪ ..‬ابتسم وقال له بثقة إينما أجلس يكون صدر المجلس‪..‬‬ ‫هذه ليست حالة غرور بقدر ما تنم عن أن اإلنسان ذاته هو من يعطي األشياء‬ ‫واألماكن أهميتها وروعتها وليس العكس‪.‬‬ ‫ال يحتاج من يحبك إلى خطب طويلة وأحاديث ومؤتمرات وقصائد عصماء‬ ‫ليقنع العالم بأنه عاشق ‪ ..‬فالعشق ينطق في عينيه دون أن ينبس ببنت شفة ‪..‬‬ ‫هكذا ببساطة يكون الحب دون تكلف ليخفق القلب كالطير المسجون حين يحدق‬ ‫إلى محبوبه من بعد يهفو قلبه قبل قدميه‪.‬‬ ‫وفرنسا عظيمة بتاريخها وأدبها ومفكريها وعطرها وآناقة نسائها‪،‬‬ ‫والشانزليزية أحد أرقى شوارع باريس صار مهما وملهما ليس لمحالته التجارية‬ ‫العالمية وال لمطاعمه الراقية‪ ،‬إنما لحديث مقاهيه التي تثرثر ليلها شعرا وفكرا‪،‬‬ ‫وفي صباحاتها وردا وعطرا‪ ،‬وفيما بينهما نمنمات عصافير وأخبار وقهوة مُرة حُلوة‬ ‫على جنبات رصيف طرقاته الجانبية تناظر قوس النصر المأخوذ بالعابرين ‪..‬‬ ‫إن العواصم المتحضرة تتزين لمريديها بتراثها وفكرها وأدبها‪ .‬فالقادمون ال‬ ‫يريدون أن يروا واشنطن في بكين وال باريس في أبوظبي‪ ،‬إنما يريدون أن يدلفوا‬ ‫إلى العاصمة التي ال تشبه إال نفسها ‪ ..‬إن الـ “ميك آب” المبثوث على بشرة المدن‬ ‫يتطاير مع الهواء لينحسر عن الحقيقة ‪..‬‬ ‫فأبوظبي كعاصمة عربية متفردة ال تحتاج إلى “أسكمت” أجوائها لتبهر‬ ‫الزائرين ‪ ..‬بل العالم يأتي لشمس أبوظبي الوهاجة !‪ ..‬حبيبتي سيدة المدن‬ ‫‪ ..‬وعاصمة العواصم نعشقك صيفاً وشتاء‪ ،‬فعشقنا الضارب في التاريخ مذ كنت‬ ‫“مليح “‪ ،‬يا قطيعاً من الظباء العربية يا الهولو ‪ ..‬وياليامال ‪ ..‬يا عقدا من اللؤلؤ يا‬ ‫ونة األجداد ودانة األحفاد‪ ..‬يا سيدة الخلجان ‪ ..‬انحسري عن روائعك أكثر لتبهري‬ ‫العالم أكثر فأكثر ‪.‬‬

‫‪Marsa@hamaleel.ae‬‬



Issue No.50