Page 1

‫عن القلب ‪ ..‬ما غبت‬ ‫ياطايرٍ فوق السحايب وال عدت‬ ‫فوق البحيره غبت والشمس غابت‬ ‫كل هتف في كل االرجاء وين انت؟‬ ‫ٍ‬ ‫لحظات صعبه من ّها الروس شابت‬ ‫عند الرباط اودعت روحك وال رحت‬ ‫عين ن��ورك الحي ثابت‬ ‫في كل ٍ‬ ‫لوداع يا اللي عن حصانك ترجلت‬ ‫قلوبنا م ال��ح��زن وال��ل��ه ذاب��ت‬ ‫«أحمد»رحمكاللهعسىالجنهاسكنت‬ ‫في ظلها روحك برحمه استطابت‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫العدد (‪ )43‬الخميس ‪1‬أبريل ‪2010‬‬

‫‪ 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫سعيد البادي ‪ ..‬بعد طول صمت‪:‬‬

‫المالحق والصفـحات الثقافية‬ ‫«شللية» وعالقات شخصية!‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(43) Thursday - Apr. 1St., 2010‬‬

‫حنني «ناصر الظاهري»‬ ‫يرسو على «املرفأ» ويشعل‬ ‫فتيل اإلبداع‬ ‫التفاصيل ص ‪10‬‬

‫التفاصيل ص ‪17‬‬

‫أبدى الكاتب واالعالمي سعيد البادي في لقاء مع صحيفة‬ ‫«هماليل» امتعاضه من المالحق الثقافية للصحف‬ ‫المحلية وقال‪ :‬إن العالقات الشخصية هي العامل‬ ‫المتحكم في المالحق الثقافية وبالرغم من أنها‬ ‫صحافة نخبة النخب غير أنها تحولت كغيرها‬ ‫لتخضع للواسطة وللشللية‪ ،‬قد ينفي القائمون‬ ‫عليها ذلك ألنهم يعيشون في عوالم محدودة‬ ‫ومغلقة وال ينظرون إلى خارج دوائرهم فال يرون‬ ‫الصورة كاملة‪ ،‬ولو تساءلنا كم مثقفا أو لنقل كم‬ ‫كاتبا في الشأن الثقافي لدينا في اإلمارات؟‬ ‫التفاصيل ص ‪8‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


2


‫‪3‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫حزن دولة‬ ‫م��دام��ع��ن��ا ت��ف��ي��ض وال دري��ن��ا‬ ‫ع��ل��ى ي����رّة ن��س��م ك��ل��ن��ا غدينا‬ ‫وك���ذّب���ن���ا وص��� ّدق���ن���ا رض��ي��ن��ا‬ ‫ل�� ْك��ن «اح��م��د» ي���روع الرايعينا‬ ‫ألن����ك غ���ال���ي وم��� ّن���ا وف��ي��ن��ا‬ ‫وص��اح��ت ل��ك ج��م��وع المؤمنينا‬ ‫أران����ا م��ن ك��م��د ح��زن��ك نعينا‬ ‫وط��ن ‪ -‬ص��ب��ر ًا ‪ -‬ت��ران��ا مسلمينا‬ ‫ق���در م��ك��ت��وب م��ن رب���ي علينا‬ ‫عسى ال��ف��ردوس مثو ًى له دعينا‬ ‫ش��ف��ي��ع ل���ه إم����ام ال��م��رس��ل��ي��ن��ا‬ ‫ٍ‬ ‫ف�ل�ا ي���س���راه ت��ع��ل��م ع���ن يمينا‬ ‫أال ي��ال��ل��ه غ���ف���ران���ك رج��ي��ن��ا‬ ‫ع��ط�� ّي��ات��ك ت���ب��� ّد ال��م��ش��رك��ي��ن��ا‬ ‫ي�����دوم ال���ل���ه ّرب ال��ع��ال��م��ي��ن��ا‬ ‫عظيم اج���رك ي��ام�� ّوط��ن��ا دري��ن��ا‬

‫���ات م���ن ال���وي���ج إتّ���و ّق���د‬ ‫ول���ظّ ٍ‬ ‫ي����ر ّد اي��ع��ود و ّال ي��ع��ود وي��رد‬ ‫وح��اش��ان��ا ع���ن االي���م���ان ن��رت�� ّد‬ ‫وادع���ان���ا م��ن ال��ف��ق��د ان��ت�� ّوج��د‬ ‫ّ‬ ‫توشحنا ح��زن ف��رق��اك ي��ا احمد‬ ‫‪ 5‬اي����ام م���ن ح����رات هالكبد‬ ‫وط���ن م��ن هيبة ف��راق��ك تك ّمد‬ ‫وط���ن ِح�� ّي��ات ضيقك ال تعقّد‬ ‫جبل ف��ق��ده على ال��دن��ي��ا تك ّود‬ ‫ّ��وس��د‬ ‫ميامينه ع��ل��ى ال��خ��ي��ر إت ّ‬ ‫واف��ع��ال��ه على ال��خ��ي��رات تشهد‬ ‫وال ي��م��ن��اه ع���ن خ��ي��ر إت�����ر ّدد‬ ‫روح ت��آم��ن ب��ك وتشهد‬ ‫ع��ل��ى ٍ‬ ‫فكيف اللي ي ّوحد لك ويسجد؟‬ ‫وال م�����رء ًا ع��ل��ى س��ل��م��ى مخ ّلد‬ ‫ح���زن دول���ة ع��ل��ى أح��م��د ت��و ّح��د‬ ‫ر ّيانة العود‬


‫‪4‬‬ ‫ ‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫من عيون الشعر‬ ‫ولد عام ‪ 1278‬وتوفي عام ‪1349‬‬ ‫هو عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي‬ ‫القاسم‪ ،‬السنبسي الطائي‪.‬‬ ‫ش��اعر عصره‪ ،‬ولد ونش��أ في الحلة‪ ،‬بين‬ ‫الكوف��ة وبغداد‪ ،‬واش��تغل بالتج��ارة فكان‬ ‫يرحل إلى الش��ام ومصر وماردين وغيرها‬ ‫في تجارته ويعود إلى العراق‪.‬‬ ‫انقط��ع مدة إلى أصح��اب ماردين َفت ََّقرب‬ ‫من ملوك الدولة األرتقية ومدحهم وأجزلوا‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫مدير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫نوال سالم‬

‫أسرة التحرير‬ ‫أبوظبي‪:‬‬ ‫بسمة صالح‬

‫العــــني‪:‬‬ ‫نجاة الظاهري‬ ‫حنان المري‬

‫دب����ـ����ـ����ي‪:‬‬

‫عفراء السويدي‬ ‫سيف الكعبي‬

‫الشارقة‪:‬‬

‫أمل المهيري‬

‫ع��ج��م��ان‪:‬‬

‫مريم النعيمي‬ ‫وجدان بوشهاب‬

‫رأس اخليمة‪:‬‬ ‫ال����ف����ج��ي�رة‪:‬‬

‫علياء الشامسي‬

‫خميس الحفيتي‬

‫القسم الفني‬ ‫االخــراج الفني‪:‬‬

‫محمد عودة‬

‫التصميم والتنفيذ‪ :‬وائل ابراهيم‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬ ‫لالشرتاك وملالحظاتكم على التوزيع‬ ‫يرجى االتصال على‪:‬‬

‫‪+ 971 2 4460777‬‬ ‫‪+ 971 50 5921239‬‬

‫المكتب الرئيسي‪+ 971 2 4460777 :‬‬ ‫فاكس‪+ 971 2 4469911 :‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 130777 :‬أبوظبي ‪ -‬إ‪.‬ع‪.‬م‬

‫بريد إلكتروني‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬ ‫قسم التسويق واإلعالن‬

‫‪+ 971 2 4459111‬‬ ‫توزع بواسطة‬

‫ميكن احلصول على الصحيفة يف كافة املكتبات‬ ‫يف اإلم�����ارات واجل��م��ع��ي��ات ون��ق��اط ب��ي��ع الصحف‬ ‫واجمل�ل�ات وحم��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإيبكو وإي��ن��وك كما‬ ‫تتوفر يف املكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫اإلمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬السعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪3 :‬‬ ‫رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فلس‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فلس‪ ،‬عمان‪:‬‬ ‫‪ 300‬بيسة‪ ،‬باقي ال��دول‪ :‬دوالر واح��د أو ما يعادله‬

‫له عطاياه��م‪ .‬ورحل إل��ى القاهرة‪ ،‬فمدح‬ ‫السلطان الملك الناصر وتوفي ببغداد‪.‬‬ ‫ل��ه (دي��وان ش��عر)‪ ،‬و(العاط��ل الحالي)‪:‬‬ ‫(رسالة في الزجل والموالي)‪ ،‬و(األغالطي)‪،‬‬ ‫(معجم لألغ�لاط اللغوي��ة) و(درر النحور)‪،‬‬ ‫وه��ي قصائ��ده المعروف��ة باألرتقي��ات‪،‬‬ ‫و(صف��وة الش��عراء وخالص��ة البلغ��اء)‪،‬‬ ‫و(الخدمة الجليلة)‪ ،‬رسالة في وصف الصيد‬ ‫بالبندق‪.‬‬

‫الح ِّلي‬ ‫في‬ ‫الدين ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ص ّ‬

‫س��لي ال ّرم��اح العوال��ي ع��ن معالين��ا‪،‬‬ ‫وس��ائلي الع�� ْرب واألت��راك م��ا ْ‬ ‫فعلت‬ ‫ل ّم��ا س��عينا‪ ،‬فم��ا ر ّق ْ‬ ‫��ت عزائمن��ا‬ ‫ي��ا ي��وم وقع��ة زوراء الع��راق‪ ،‬وق��د‬ ‫ب��ض�� ّم��رٍ م���ا رب��ط��ن��اه��ا م��س�� ّوم�� ًة‪،‬‬ ‫وفتي��ة ٍ ْإن ْ‬ ‫مس��امعهم‪،‬‬ ‫نق��ل أصغ��وا‬ ‫ْ‬ ‫ق��وم إذا اس��تخصموا كان��وا فراعن�� ًة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ف��إن ْ‬ ‫حميت‬ ‫تد ّرع��وا العق��ل جلباب�� ًا‪ْ ،‬‬ ‫إذا ا ّدع��وا ج��اءت ال ّدني��ا مص ّدق�� ًة‪،‬‬ ‫ّإن الزرازي��ر ل ّم��ا ق��ام قائمه��ا‪،‬‬ ‫ّ��ت تأنّي الب��زاة ّ‬ ‫ظن ْ‬ ‫جزع‪،‬‬ ‫الش��هب عن ٍ‬ ‫بي��ادقٌ‬ ‫ْ‬ ‫ظف��رت أي��دي ال ّرخ��اخ به��ا‪،‬‬ ‫ذ ّل��وا بأس��يافنا ط��ول الزّم��ان‪ ،‬فم�� ْذ‬ ‫يغنه��م مالنا ع��ن نهب أنفس��نا‪،‬‬ ‫ل��م‬ ‫ْ‬ ‫أخل��وا المس��اجد م��ن أش��ياخنا وبغوا‬ ‫ث�� ّم انثنين��ا‪ ،‬وق��د ظ ّل ْ‬ ‫��ت صوارمن��ا‬ ‫ٌ‬ ‫عل��ق‬ ‫ولل ّدم��اء عل��ى أثوابن��ا‬ ‫ٌ‬ ‫س��ائرة‬ ‫في��ا له��ا دع��وة ف��ي األرض‬ ‫ْ‬ ‫أب��ت أخالقن��ا ش��رف ًا‬ ‫إنّ��ا لق�� ْو ٌم‬ ‫ٌ‬ ‫بي��ض صنائعن��ا‪ ،‬س��و ٌد وقائعن��ا‪،‬‬ ‫منى‪،‬‬ ‫ال يظه��ر العج��ز منّ��ا دون ني��ل ً‬ ‫فرامي��ن نص��ول به��ا‪،‬‬ ‫م��ا أعوزتن��ا‬ ‫ٌ‬ ‫إذا جرين��ا إل��ى س��بق العل��ى طلق�� ًا‪،‬‬ ‫تداف��ع الق��در المحت��وم ِه ّم ُتن��ا‪،‬‬ ‫ن َ‬ ‫َغش��ى الخط��وب بأيدين��ا‪ ،‬فندفعها‪،‬‬ ‫م ْل ٌ‬ ‫��ك‪ ،‬إذا ف ّوق��ت نب��ل الع�� ّدو لن��ا‬ ‫عزائ��م كالنّج��وم ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ثاقب��ة‬ ‫الش��هب‬ ‫ٌ‬ ‫أَ َ‬ ‫غلط‬ ‫عط��ى ‪ ،‬ف�لا ج��وده قد كان م��ن ٍ‬ ‫كم م��ن ع��د ّو لن��ا أمس��ى بس��طوته‪،‬‬ ‫كالص ّ‬ ‫��ل يظه��ر لين�� ًا عن��د ملمس��ه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫نصح يش��ير به‪،‬‬ ‫يطوي لن��ا الغدر ف��ي ٍ‬ ‫ّ‬ ‫نغ��ض ونغض��ي ع��ن قبائحه‪،‬‬ ‫وق��د‬ ‫لك��ن تركن��اه‪ ،‬إ ْذ بتن��ا عل��ى ثق�� ٍة‪،‬‬ ‫ْ‬

‫واستشهدي البيض هل خاب ال ّرجا فينا‬ ‫ف��ي أرض قب��ر عبي��د ال ّل��ه أيدين��ا‬ ‫ْ‬ ‫خاب��ت مس��اعينا‬ ‫ع ّم��ا ن��روم‪ ،‬وال‬ ‫دنّ��ا األع��ادي كم��ا كان��وا يدينون��ا‬ ‫إ ّال لنغ��زو به��ا م��ن ب��ات يغزون��ا‬ ‫دعوناه��م أجابون��ا‬ ‫لقولن��ا‪ ،‬أو‬ ‫ْ‬ ‫يوم�� ًا‪ ،‬وإن ح ّكم��وا كان��وا موازين��ا‬ ‫خلته��م فيه��ا مجانين��ا‬ ‫ن��ار الوغ��ى‬ ‫ْ‬ ‫وإن دع��وا قال��ت األ ّي��ام‪ :‬آمين��ا‬ ‫ْ‬ ‫توه ْ‬ ‫ص��ارت ش��واهينا‬ ‫م��ت أنّه��ا‬ ‫ّ‬ ‫وم��ا ْ‬ ‫درت أنّ��ه ق��د كان تهوين��ا‬ ‫ول��و تركناه��م ص��ادوا فرازين��ا‬ ‫تح ّكم��وا أظه��روا أحقاده��م فين��ا‬ ‫أم��ان م��ن تقاضين��ا‬ ‫ّه��م ف��ي‬ ‫كأن ْ‬ ‫ٍ‬ ‫حت��ى حملن��ا‪ ،‬فأخلين��ا ال ّدواوين��ا‬ ‫تمي��س عجب�� ًا‪ ،‬ويهت�� ّز القن��ا لين��ا‬ ‫بنش��ره ع��ن عبي��ر المس��ك يغنين��ا‬ ‫ْ‬ ‫أصبح��ت ف��ي ف��م األي��ام تلقينا‬ ‫ق��د‬ ‫أن نبت��دي ب��األذى م��ن لي��س يؤذينا‬ ‫خض�� ٌر مرابعن��ا‪ ،‬حم�� ٌر مواضين��ا‬ ‫ول��و رأين��ا المناي��ا ف��ي أمانين��ا‬ ‫إ ّال جعلن��ا مواضين��ا فرامين��ا‬ ‫نك��ن س�� ّبق ًا كنّ��ا مص ّلين��ا‬ ‫ْإن ل��م ْ‬ ‫عنّ��ا‪ ،‬ونخص��م ص��رف ال ّدهر لو ش��ينا‬ ‫وإن دهتن��ا دفعناه��ا بأيدين��ا‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫رم��ت عزائم��ه م��ن ب��ات يرمين��ا‬ ‫��ن ّ‬ ‫م��ا زال ُي ْح ُ‬ ‫الش�� َّياطينَا‬ ‫��رق منْهُ ّ‬ ‫من��ه‪ ،‬وال أج��ره ق��د كان ممنون��ا‬ ‫يب��دي الخض��وع لن��ا خت�ل ًا وتس��كينا‬ ‫حت��ى يصادف ف��ي األعض��اء تمكينا‬ ‫ويم��زج الس�� ّم ف��ي ش��ه ٍد ويس��قينا‬ ‫يك��ن َع َج��ز ًا عن��ه تغاضين��ا‬ ‫ول��م‬ ‫ْ‬ ‫ْإن األم���ي���ر ي��ك��اف��ي��ه فيكفينا‬


‫‪5‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫كلمتنا‬

‫كانت قضية القدس دائما المحرض والدافع‬ ‫والشرارة التي تشعل فتيل الكلمات والقصائد‬ ‫والعرائض وصدى الخطب الرنانة في العالم‬ ‫العربي‪ ,‬وكان للشعراء منابر ومنصات ومسارح‬ ‫يجسدون من خاللها انفعاالتهم وطرق شجبهم‬ ‫و استنكاراتهم وردود أفعالهم ومواقفهم‪.‬‬ ‫واليوم أضحت هذه القضية آخر ما يمكن‬ ‫الحديث عنه أو حتى تناوله أو اإلشارة إليه من‬ ‫قريب أو بعيد‪ ,‬وانشغل الشعراء بهمومهم‬ ‫الشخصية عن همومهم العامة وغرقوا في‬

‫سباتهم العميق‪ ,‬بل وأصبح من النادر جدا‬ ‫أن نقرأ نصوصا شعرية تتحدث عن الجانب‬ ‫اإلن��س��ان��ي لسكان تلك األرض‪ ,‬وظ��روف‬ ‫معيشتهم والقهر ال��ذي يمارس عليهم من‬ ‫طرف آلة الحرب اإلسرائيلية في ظل صمت‬ ‫عربي وعالمي ينبيك عما وصلت إليه هذه‬ ‫القضية‪.‬‬ ‫ب�لا ش��ك أن هناك العديد م��ن العوامل‬ ‫والمسببات والظروف التي ساهمت في هذا‬ ‫الصمت الصارخ‪ ,‬ونحن في غنى عن الحديث‬

‫عنها‪ ,‬ألن محور حديثنا حول الصمت المدقع‬ ‫الذي يمارسه ويعيشه المثقفون أنفسهم في‬ ‫هذه القضية ‪ ،‬س��واء بقصد أو ب��دون قصد‪،‬‬ ‫متنصلين من أدوارهم في التوعية وفي طرق‬ ‫القضايا ذات البعد اإلنساني بما يتناسب وقضية‬ ‫اإلبداع والفكر‪.‬‬ ‫في الستينات والسبعينات والثمانينات‬ ‫والتسعينات من القرن الماضي كانت الكثير من‬ ‫القصائد تلقى رواجا كبيرا ليس أدناها “سجل‬ ‫أنا عربي” أو “ القدس عروس عروبتكم “‪..‬‬

‫وغيرهما الكثير والقائمة طويلة‪..‬‬ ‫و برغم شح وسائل االتصال مقارنة مع‬ ‫ما نراه من ثورة معلومات في عصرنا الحالي‪..‬‬ ‫إال أن النص األدبي الذي كان يكتب تعبيرا عن‬ ‫التضامن مع القدس أو فلسطين كان يلقى‬ ‫صدى كبيرا‪ ،‬واليوم رغم كل قنوات االتصال‬ ‫السمعية والبصرية والمكتوبة إال أننا ال نكاد‬ ‫نجد نصا أدبيا يليق بقضية تمثل محورا‬ ‫جوهريا في قضية الوجود العربي واإلسالمي‪.‬‬ ‫وهذا يدل على أن المثقفين في وقتنا الحالي‬

‫خ��ارج كل السياقات اإلنسانية التي تطرح‬ ‫نفسها بقوة عند كل صاحب قضية ومبدأ‪،‬‬ ‫وهذا األمر يقودنا إلى القول إن هناك مسؤولية‬ ‫ثقافية تاريخية ال يمكن أن يتناساها التاريخ‬ ‫مفادها أن الشعر لم يعد شعرا والقضية لم‬ ‫تعد بمفهومها المتعارف عليه‪.‬‬ ‫فهل تناسى المبدعون دورهم الحقيقي أم‬ ‫أنهم ملوا تكرار قضاياهم ؟!‬

‫أوتــاد‬

‫ثقافة وفكـر‬ ‫فقيدنا الغالي‬ ‫ب��ات أحم�� ُد ي��ا ب�لادي‬ ‫ٌ‬ ‫غري��ق َ‬ ‫ّ‬ ‫لع��ل فقي َدن��ا الغال��ي ‪ ..‬ش��هي ُد‬ ‫تتال��ت‬ ‫غري��ق و الفجائ�� ُع ق��د‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ودم�� ُع القل��ب ِيش��ه ُد والقصي ُد‬ ‫عامي��ن ناص��رُ ق��د دع��ا ُه‬ ‫ف ُم��ذ‬ ‫ِ‬ ‫قض��اء لي��س ينس��ى أو يحي�� ُد‬ ‫ٌ‬ ‫عج��ل لـ�� ِـ لُقي��ا‬ ‫كأنّهم��ا عل��ى ٍ‬

‫املرفأ ‪ ..‬وأهل املرفأ‬ ‫حممد الرمضاين‬

‫مدينة تشرع صدرها للبحر‪ ,‬تعانقه بلغة شفيفة آسرة ساحرة‪ ,‬مساحاتها‬ ‫رحبة تشبه إلى حد كبير مالمح أهلها في بساطتهم في عمقهم في كرمهم‬ ‫وأخالقهم ومبادئهم‪ ,‬مدينة تشعل الحنين‪ ,‬تفجر ينابيع الشعر‪ ..‬تقتلعك من‬ ‫صمتك‪ ,‬تمسح عن وجهك غبار الحداثة وفي ذات الوقت تغسل قلبك بعاطفة‬ ‫جياشة بمجرد أن تلج أولى عتباتها‪.‬‬ ‫تلك السماحة المتجسدة في أبنائها وبناتها‪ ..‬مدينة تحرضك على أن‬ ‫تخيط دروبها وتحيك فرجانها ‪ ..‬لتجد تلك العتاقة في التفاصيل الصغيرة في‬ ‫الطفولة التي تعود بك نحو ذاكرة البراءة‪ ,‬وفي المدارس وصوت الجرس أثناء‬ ‫االستراحة يستفز بك مشاعر الشقاوة واإلقدام على الحياة بابتسامة تحمل النقاء‬ ‫والعذوبة‪.‬‬ ‫شعب المرفأ حفاوة الرجال بالرجال‪ ,‬و”حشمة” ووقار ربات الخدور وزهو األماكن‬ ‫وسكاكر وألعاب األطفال في األعياد‪ ,‬مدينة المرفأ عناق األصالة الممزوجة بين‬ ‫أهل البر وأهل البحر‪ .‬وذاكرة حبلى بأهازيج البحارة والمراكب التي تمخر عباب‬ ‫اليم‪ ,‬بحثا عن اليكّ والدان والمرجان والمحار والحص وفصوص الدر والجيون‪..‬‬ ‫المرفأ ليست مجرّد مدينة‪ ..‬هي مدينة تسافر بك إلى المعتق من الحب‬ ‫والمتجذر في األرض والموغل في األصالة‪ ..‬هي مدينة أقل ما يقال عنها إنها‬ ‫تزرع الدهشة في تفاصيلها الصغيرة التي ال يدركها إال الشعراء والمثقفون‪..‬‬ ‫وحدهم المؤمنون بالعمق سيكتشفون سر تلك المدينة‪ ,‬وحدهم أهل المرفأ‬ ‫يدركون جمال المرفأ‪ ,‬تلك التي تشبه مالمحهم وبساطتهم‪.‬‬ ‫في حلقة حوارية حضرتها جمعت أهل وسكان مدينة المرفأ باألديب الكبير‬ ‫واألستاذ ناصر الظاهري‪ ,‬كان أكثر ما لفت انتباهي تلك الحفاوة التي جسدها‬ ‫أهل المرفأ حبا في شخص األديب واألستاذ القدير ناصر الظاهري‪ ,‬وهو رجل‬ ‫يعرف تماما كيف يتعاطى ويتعامل مع األشياء الجميلة‪ ,‬في تلك الجلسة الحوارية‬ ‫كان كل شيء يدعو الى الحب والى الجمال والى البحث عن المعرفة واالستلهام‬ ‫من تجربة رجل أعطى للثقافة اإلماراتية نكهة مختلفة عن غيره‪.‬‬ ‫شكرا مدينة المرفأ‪ ..‬شكرا أستاذ ناصر‪ ..‬شكرا لألخوات اللواتي نظمن تلك‬ ‫الفعالية وقدمن نموذجا أقل ما يقال عنه إنه فوق الروعة بما كان‪.‬‬

‫همسة من القلب‪:‬‬ ‫رحمك اهلل يا أحمد بن زايد‪ ..‬وإنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫فقي��د ف��ي ّ‬ ‫الظم��ا تبكيه بي�� ُد !‬ ‫ٍ‬ ‫أسماء الحمادي‬

‫‪m@hamaleel.ae‬‬

‫شــبهإنـســان‬ ‫سحر الحارثي‬ ‫في شبه غرفة خالية إال به سرير‪ ،‬جلس محمد على‬ ‫سريره المتهالك وعلى وجهه شبه ابتسامة وهو يعد‬ ‫نقوده‪ ،‬وبعدما انتهى من العد أحكم قبضته على النقود‬ ‫وقال ساخراً‪« :‬هه إنك فع ً‬ ‫ال لست إال أوراق ًا‪ ،‬غريب كيف‬ ‫أنك أصبحت الفرق بين إنسان وآخر»!‪.‬‬ ‫عاد محمد ليمسد األوراق النقدية ثم وضعها في‬ ‫مظروف وكتب على المظروف بعناية مالحظة قصيرة‬ ‫ليخبئه بعدها تحت المخدة‪ ،‬ثم رمى برأسه على المخدة‬ ‫مغمض ًا عينيه في استجداء حثيث لغيبوبة النوم‪ ،‬أحس‬ ‫أثناءها كأنما يسمع صوت ذاك الضجيج والضحكات‬ ‫والصرخات التي تنطلق من بيت أسرته في وطنه الهند‪،‬‬ ‫فتح عينيه وفي قلبه تسلل شوق مبرح لهذا الضجيج‬ ‫الذي تمنى أن يسمعه لمرة أخرى ولو كانت أخيرة‪.‬‬ ‫احتضن محمد ركبتيه بقوة كأنما يحتضن الماضي‬ ‫والوطن واألهل والطمأنينة‪ ،‬كم بدا الوطن بعيداً‪ ،‬بعدد‬ ‫الشهور التي عملها ورب عمله يعده بأن يدفع له أجره‬ ‫ولم يفعل حتى اآلن‪ ،‬وبعدد السنين التي الزال عليه‬ ‫أن يعملها منقوصة األجر حتى يصبح قادراً على تزويج‬ ‫أخواته وعالج والدته‪.‬‬

‫حاول محمد أن يهدئ من روعه مفكراً‪:‬‬ ‫«أستطيع أن أعود اآلن‪ ،‬وأترك كل هذا»‪.‬‬ ‫لحظتها عاجله فكره بصورة والدته باكية حتى كفكف‬ ‫دمعها واعداً إياها بأنه سيحل جميع مشاكلهم‪ ،‬وتذكر‬ ‫االبتسامة حين أنارت عينيها الذابلتين ألنها صدقته‪.‬‬ ‫«إنها هناك في الوطن تنتظر وتصلي وتعتقد أن الفرج‬ ‫قريب‪ ،‬ال أستطيع أن أعود خالي الوفاض‪ ،‬سأبقى»‪.‬‬ ‫ويعود فكره المعذب إلى تعذيبه مجدداً فيستعيد حواره‬ ‫األخير مع رب عمله بغضب‪ ،‬مزيج من غضب حارق وعجز‬ ‫مميت يقتلع أوتار قلبه حين تذكر صراخ رب عمله في‬ ‫وجهه عندما طالبه بأجر الشهور التي لم يدفعها له‪:‬‬ ‫«أنت كذاب أعطيتك أجرك شهراً بشهر‪ ،‬أنتم صنف‬ ‫ملعون وكلكم كذابين»‪ .‬تاهت عينا محمد خلف دمعة‬ ‫أخ��رى ك��ادت تتالشى في مخدته كما يتالشى عقله‬ ‫على مخدة األسئلة فتمتص صوابه ولكنها ال تمنحه‬ ‫النوم‪ ،‬أسئلة بدون أجوبة تخنقه‪ ..‬أسئلة كان يتعمد أن‬ ‫يتركها بدون أجوبة بدأت تجد األجوبة وتتعلق بأجوبتها‬ ‫فال يجد مناص ًا من الواقع‪ ،‬جميع األجوبة تنتقص منه‬ ‫ومن إنسانيته ومن كرامته‪ ،‬جميع األجوبة صنفته على‬

‫نوال سامل‬

‫أنه شبه إنسان له شبه حقوق وأن امتحان كرامته أمر‬ ‫مبرر‪.‬‬ ‫أحس بغضبه يخرج عن سيطرته ليحرق األجوبة‬ ‫ويحرق األسئلة‪ ،‬ولكن ثورة العمالق في الجسد الكئيب‬ ‫ال تورث هذا الجسد إال الهالك‪..‬‬ ‫حاول أن يهدأ انتفض من مكانه وتوضأ وصلى وبعد‬ ‫الصالة جلس في سكون لوهلة كأنما وجد الحل الذي‬ ‫يمنحه إنسانيته كاملة‪ ،‬قام بعدها بخطوات ثابتة‪ ،‬صعد‬ ‫على السرير ورفس المخدة ثم داس على مظروف المال‪،‬‬ ‫ضحك وهو ينظر للنقود قائ ً‬ ‫ال‪« :‬لن تعود لك قيمة»‪.‬‬ ‫ثم قفز من على السرير‪ ،‬وبرغم أن األرضية استعدت‬ ‫لتؤلمه وتكسره مثل كل شيء قابله في غربته‪ ،‬إال أنه‬ ‫خذل األرضية ولم يسقط‪ ،‬وفي اليوم التالي دخل رب‬ ‫عمله ساخط ًا عليه لتأخره في النوم فلم يجد إال جسداً‬ ‫معلق ًا بالسقف وظرفاً كتب عليه «مديونيتي للمطعم‬ ‫المجاور»‪.‬‬ ‫تم اختصار محمد في ثالثة أسطر في جريدة اليوم‬ ‫التالي تحت عنوان «آسيوي انتحر شنق ًا»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫رفاعة الطهطاوي‬

‫عاش في الفترة «‪ »1873 - 1801‬من‬ ‫قادة النهضة العلمية في مصر محمد علي‪.‬‬ ‫وف��ى السادسة عشرة من عمره نزل‬ ‫القاهرة للدراسة باألزهر‪ ،‬وبعدها بخمس‬ ‫سنوات تو َّلى التدريس في األزهر ‪ ،‬وتوثقت‬ ‫صلته بشيخه‪ ،‬شيخ األزهر‪ ،‬العالمة ‪ :‬حسن‬ ‫َّ‬ ‫وظل رفاعة يد ِّرس باألزهر لمدة‬ ‫الع ََّطار ‪..‬‬ ‫عامين‪ ،‬قضى بعدهما عامين إماماً وواعظاً‬

‫نافذة لرأسي‬ ‫نافذة‬ ‫لرأسي‬ ‫“ ‪“ 21‬‬ ‫إذا كانت األرقام من فضة‪،‬‬ ‫فالحروف من ذهب ‪!!..‬‬ ‫عبداهلل السبب‬ ‫وما هي المشاريع المخطط لها تجاه المبدع العربي‬ ‫اإلماراتي في التظاهرة الثقافية القادمة؟!‬

‫(‪)1‬‬ ‫نعود أدراجنا إلى “ معرض أبوظبي الدولي للكتاب “ ‪ ،‬بوصفه شخصية اعتبارية‬ ‫لها أثرها الواضح في السيرة الثقافية لدولة اإلمارات العربية المتحدة ‪ ..‬وتحديداً‪،‬‬ ‫نعود بذاكرتنا إلى صافرة البداية‪ ،‬حيث العام (‪1990‬م) الذي ولد فيه ذلك المعرض‬ ‫الكبير وفي فمه ملعقة من كتب وفي معيته أدباء وكتّاب وشعراء ‪ ،‬على رأسهم‬ ‫سعادة محمد أحمد السويدي األمين العام األول للمجمع الثقافي الذي جمع بين‬ ‫دفتيه جمع غفير من الفنون واآلداب والشخصيات الثقافية على مدار العام وعلى‬ ‫مستوى العالم ‪..‬‬ ‫ثم نعرج إلى العام (‪2008‬م) الذي اختتم فيه تواجده في “ المجمع الثقافي “‬ ‫بعدما تأكدت فيه فتوة المعرض الذي أكمل في ذلك الوقت عامه الثامن عشر ‪،‬‬ ‫بما يوحي إلى اكتمال الرشد لديه وتمتعه بأهليته تمكنه من اتخاذ قراراته التي‬ ‫تخصه بنفسه دون أن تملى عليه من أحد ‪ ،‬مما حمل القائمين على شئونه إلى‬ ‫االنتقال به في العام (‪2009‬م) إلى أرض معارض أبوظبي بحلتها الجديدة بعد‬ ‫فترة نقاش عميقة ومداوالت أسفرت عن قرار االنتقال ‪ ..‬ليدخل على إثره دورته‬ ‫الثقافية الجديدة في عامنا هذا (‪2010‬م) وقد صار فيه “ معرض أبوظبي للكتاب‬ ‫“ فارساً بالمعنى الصادق بما تحقق من نتائج على الصعيد الثقافي والتنظيمي‬ ‫وما تبقى من أحالم مازالت تحلق في سماء الفكر والمشهدية الثقافية المحلية‬ ‫والعربية والعالمية ‪ ..‬فهل هذا هو كل شيء يمكننا الحديث عنه في نطاق تلك‬ ‫الحقبة الزمنية العشرينية ‪..‬؟!‬ ‫(‪)2‬‬ ‫نسافر هنا قريبا نحو العام (‪2011‬م) الذي ال يفصلنا عنه سوى بضعة أشهر ‪..‬‬ ‫فما هي مالمح استراتيجية معرض أبوظبي للكتاب في دورته القادمة (‪)21‬؟ وما‬ ‫هي المشاريع المخطط لها تجاه المبدع العربي اإلماراتي في التظاهرة الثقافية‬ ‫القادمة؟! وماذا لو تم إقرار خطة نشر سنوية تستهدف في كل عام حقال من حقول‬ ‫األدب ـ كالشعر مث ً‬ ‫ال ـ على هيئة إصدار كتاب “ انطولوجيا “ متضمنة نماذج من‬ ‫إبداعات شعراء اإلمارات مع نبذة مختصرة من سيرهم الثقافية ‪ ،‬بحيث يتم توزيع‬ ‫هذا الكتاب بشكل مجاني على كافة دور النشر المشاركة في المعرض ولكل راغب‬ ‫من المثقفين ‪ !!..‬ففكرة كهذه ‪ ،‬من شأنها إيصال الصوت اإلبداعي المحلي إلى‬ ‫خارج المساحة اإلعالمية المحلية ‪ ،‬بما من شأنه فتح أبواب واقعية يلجها النقاد‬ ‫الحقيقيون بيسر وسهولة ‪!!..‬‬

‫‪a_assabab@hotmail.com‬‬

‫أبوظبي‬ ‫«ثقافية أبوظبي» تطلق «برنامج اآلثاري الصغير»‬

‫اعتمدت إدارة البيئة التاريخية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث برنامجاً‬ ‫توعوي ًا وتعليمياً يشارك فيه طلبة مدارس المرحلة االبتدائية بمنطقة العين‬ ‫التعليمية‪ ،‬وذلك لتعليمهم مبادئ علم اآلثار والتطبيق العملي للتنقيب في حقل‬ ‫أثري مصطنع‪ ،‬مشابه للمواقع األثرية الموجودة في إمارة أبوظبي‪ ،‬ويحتوي قطع ًا‬ ‫تحاكي في تنوعها وأشكالها آثار إمارة أبوظبي‪.‬‬

‫في الجيش الذى أ ّسَسه محمد على لتحقيق‬ ‫طموحه في تكوين إمبراطورية ترث الدولة‬ ‫العثمانية‪.‬‬ ‫والمنعطفُ الكبير في سيرة رفاعة‬ ‫الطهطاوى‪ ،‬يبدأ مع سفره سنة ‪ 1826‬إلى‬ ‫فرنسا ضمن بعثة أرسلها محمد علىّ على‬ ‫متن السفينة الحربية الفرنسية “الترويت”‬ ‫“‪ ”La Triutte‬لدراسة العلوم الحديثة ‪..‬‬

‫وك��ان حسن الع ََّطار وراء ترشيح رفاعة‬ ‫للسفر مع البعثة كإمام لها وواعظٍ لطالبها‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وذهب كإمام ولكنه (الى جانب كونه امام‬ ‫الجيش)اجتهد ودرس اللغة الفرنسية‬ ‫هناك وبدأ بممارسة علم الترجمة‪ .‬وبعد‬ ‫خمس حافلة‪ ،‬أدى رفاعة امتحان‬ ‫سنوات‬ ‫ٍ‬ ‫الترجمة‪ ،‬وق ّدَم مخطوطة كتابه الذى نال‬ ‫يز‬ ‫اإلب ِْر ِ‬ ‫بعد ذلك شهرة واسعة ‪ :‬تَخْلِيصُ ِ‬

‫ِيص بَا ِريز ‪.‬‬ ‫فى تَ ْلخ ِ‬ ‫ِ‬ ‫وعاد رفاعة لمصر سنة ‪ 1831‬فلم يعد‬ ‫مثلما يعود اليوم طالب بعثاتنا من الغرب ‪:‬‬ ‫مُحْبَطينَ ! وإنما عاد مفعماً باألمل ‪ ،‬منكبّاً‬ ‫على العمل؛ فاشتغل بالترجمة في مدرسة‬ ‫الطب ‪ُ ،‬ث ّمَ عمل على تطوير مناهج الدراسة‬ ‫في العلوم الطبيعية ‪ ..‬وافتتح سنة ‪1835‬‬ ‫مدرسة الترجمة‪ ،‬التى ص��ارت فيما بعد‬

‫مدرسة األلسن‪ ،‬وعُيِـّن مديراً لها‪ ،‬إلى جانب‬ ‫عمله مدرساً بها‪ .‬وفى هذه الفترة تجلى‬ ‫المشروع الثقافى الكبير لرفاعة الطهطاوى؛‬ ‫ووضع األساس لحركة النضهة التى صارت‬ ‫في يومنا هذا‪ ،‬بعد عشرات السنين إشكا ًال‬ ‫نصوغه‪ ،‬ونختلف حوله يسمى األصالة أم‬ ‫المعاصرة كان رفاعة أصي ًال ومعاصراً من‬ ‫إشكال وال اختالف ‪ ،‬ففى الوقت الذى‬ ‫دون‬ ‫ٍ‬

‫الكتابة لألب‬

‫األنوثة واملوت يف رواية “أُنثى ترفض العيش” (‪)2-1‬‬ ‫د‪ .‬رسول محمد رسول‬

‫في تجربتها اإلبداعية األولى “أُنثى ترفض العيش”‬ ‫(‪ ،)1‬أخذت الروائية والفنانة التشكيلية اإلماراتية مريم‬ ‫مسعود ال ّشِحي (رأس الخيمة ‪ )1980‬على عاتقها تسريد‬ ‫‪ Narrating‬عالقة بطلتها “نورة” بوالدها الراحل “حمد”‬ ‫الذي توفي بمرض سرطان الكبد (اُنظر ص ‪ .)50‬والدها‬ ‫الذي عاشت معه سنوات بعض العمر وهي التي فقدت‬ ‫أمها الراحلة “نورة” حال والدتها لها لتأتي الكتابة إلى‬ ‫األب كاستراتيجية استحضار للغائب؛ استحضار لكينونته‬ ‫عبر الكتابة إليه وجعله مسروداً ‪“ Naratized‬اليوم قررتُ‬ ‫أن أكتبكَ” (ص ‪ ،)17‬ومسروداً له ‪ Narratee‬في آن واحد‬ ‫ْ‬ ‫“اليوم قررتُ أن أكتب لكَ” (ص ‪ .)17‬كما أنها محاولة لكي‬ ‫ال “تدخل الكلمات دهليز النسيان الضيق” (ص ‪.)110‬‬ ‫كذلك كاستراتيجية استحضار لزمنية األب بوصفه رمزاً‬ ‫تعويضي ًا عن غياب شريك الحياة‪ /‬الزوج في حياة نورة‪،‬‬ ‫ناهيك عن الكتابة كاستراتيجية تمثيل للذكور ة ‪sMa‬‬ ‫‪ culinity‬بوصفها أبوة ‪ Fatherhood‬وقد ترك غيابها‬ ‫فراغاً هائ ً‬ ‫ال في حياة البطلة بحيث أوجد فراغات كانت‬ ‫البطلة تبحث عن ملئها فوجدت ذلك بالكتابة إلى ذلك‬ ‫األب فالكلمات‪ ،‬تقول نورة‪ ،‬وقد “ذرفتُها على الورق”‬ ‫(ص ‪.)110‬‬ ‫منذ بداية الخط السردي للنَّص‪ ،‬تهيأت البطلة‪/‬‬ ‫الساردة‪ /‬نورة لفعل الكتابة لألب‪ ،‬وخلقت لها طقوس ًا‬ ‫مكانية ونفسية “أجلسُ خلف مكتبي‪ ،‬أفترش األوراق‬ ‫استعداداً لحفلة كتابة صاخبة” (ص ‪.)15‬‬ ‫إن الكتابة لألب إذاً هي “حفلة”‪ ،‬بل هي “حفلة كتابة‬ ‫َّ‬ ‫صاخبة” ما يعني أن ما يعتمل في ذات االبنة الكاتبة هو‬ ‫ذلك الدافع الصاخب للكتابة لألب الغائب‪ ،‬األب الراحل‬ ‫منذ زمن‪.‬‬ ‫صَة ‪ Narrator‬أو مريم‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬جعلت النا ّ‬ ‫مسعود ال ّشِحي‪ ،‬جعلت من دافعية الكتابة حافزاً سعت‬ ‫إلى تسميته بعالمة حسية‪ ،‬فهي تقول‪“ :‬حين تشت ّدُ وطأة‬ ‫الكتابة في جسد جسدي‪ ..‬كما تعبر رغبة مجنونة جسد‬ ‫عذراء فاتنة‪( ”..‬ص ‪ .)15‬فهي هنا تقابل‪ ،‬ومن خالل‬ ‫التشبيه‪ ،‬بين “فعل الكتابة” وفعل “الرغبة المجنونة” إذا‬ ‫ما هاجت في جسد فتاة فاتنة الجمال‪ ،‬فتاة عذراء‪ ،‬حتى إن‬ ‫هذه المقاربة بين الفعلين توحي بأن الحاجة إلى الكتابة‬ ‫لألب إنما هي تعبير عن رغبة جنسية للتح ّرُر من طاقة‬ ‫لبيدية ثاوية في الداخل األنثوي وتريد الراوية‪ /‬الساردة‪/‬‬ ‫نورة التح ّرُر والخروج من قمقمها عبر الكتابة لألب؛ األب‬

‫الثاوي في ذات البطلة كرمز ذكوري لم تتح ّرَر بعد من‬ ‫سلطته‪ ،‬خصوص ًا وأن بطلتنا في الرواية ما زالت عذراء‬ ‫لم يحل في حياتها أي رجل يزيل صورة الرجل‪ /‬األب‬ ‫ُّ‬ ‫الثاوية في ذاتها‬ ‫ويحل محلها‪ ،‬وهذا ما يع ِّبر عنه قول‬ ‫الساردة وهي تخاطب والدها بشيء من االعتراف‪“ :‬فمنذُ‬ ‫أن رحلتَ وأنا لستُ سوى شبح وطيف لك‪( ”...‬ص ‪.)17‬‬ ‫على أن هذا التماهي بينها وكينونة األب يعني التطابق‬ ‫الكلي بين الطرفين؛ فكالهما مرتبط مع غيره بعالقة‬ ‫األب��وة ‪ ،Fatherhood‬لكن االبنة تعيد األسئلة على‬ ‫والدها من جديد‪ ،‬وهذا لوحده قمين بتكريس االختالف‪:‬‬ ‫“هل أنا اكتبُ لك ألستحضر مآسي حياتي وأحزاني أم‬ ‫ماذا؟” (ص ‪ .)23‬ولكن الحيرة تبقى قائمة؛ حيرة السؤال‬ ‫صَة‪ ،‬ومن خالل‬ ‫عن “لماذائية” الكتابة لألب‪ ،‬لتدخل النا ّ‬ ‫نورة‪ ،‬تدخل في طبيعة‪ ،‬بل وفي قيمة السؤال لتقول‪:‬‬ ‫“هو سؤال متثائب وثقيل ُ‬ ‫ينظر بخجل من خلف ال ّسُطور‬ ‫ليزج نفسه في كتاباتي‪( ”...‬ص ‪.)23‬‬ ‫إن تحويل “السؤال” إلى كائن فضولي ثقيل الوقع‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫كائن له تثاؤبه الخاص به‪ ،‬بل واألكثر من ذلك له عيونه‬ ‫التي ينظر بخجل من بين ال ّسُطور كما لو كانت ال ّسُطور‬ ‫شباك ونافذة‪ ،‬ليؤ ِّكد‪ ،‬كل ذلك‪ ،‬تش ّبُث البطلة بوالدها‬

‫دبـــي‬ ‫ترجمة أول مجموعة من الكتب األلمانية‬

‫أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم عن انتهائها من ترجمة أول مجموعة‬ ‫من الكتب األلمانية المختارة‪ ،‬إلى العربية‪ ،‬وذلك بالتعاون مع مؤسسة ديوان‬ ‫شرق‪-‬غرب في برلين‪ ،‬وهي مؤسسة غير ربحية نشطة في مجال تعزيز التعاون‬ ‫الثقافي بين العالم العربي والغرب‪ ،‬وتتخذ من العاصمة األلمانية مقراً لها‪.‬‬ ‫وتتضمن قائمة الكتب المختارة‪ ،‬عناوين مختلفة‪ ،‬تتنوع بين الروايات التي‬ ‫كتبها المستشرقون‪ ،‬المستنبطة من األدب العربي‪ ،‬والكتب الفكرية والفلسفية‬ ‫حول نظرة الغرب إلى فلسفة اإلسالم‪.‬‬

‫ثاو في ذاتها وقد آن األوان ألن تعتقه‬ ‫كأنموذج ذكوري ٍ‬ ‫وتحرره من قفص ّيَة ذاتها األنثوية؛ فهو لما يزل أسيراً‬ ‫ِّ‬ ‫عندها‪ ،‬وما الكتابة إلى األب سوى فعل تحرير لها من‬ ‫أسرها له‪ .‬لكنها تعود مرة أخرى لتقول‪“ :‬ث ّمَة قلم نحيل‬ ‫يئ ّنُ بين أصابعي ألكتب إليك ملحمة حياتي بعدك” (ص‬ ‫‪.)23‬‬ ‫إن “القلم” ال��ذي “ي��ئ � ّنُ” هنا ليس س��وى معادل‬ ‫َّ‬ ‫موضوعي ـ شيئي عن الذات‪ ،‬ذات نورة‪ ،‬التي تئن أنيناً‬ ‫وجودي ًا؛ فالبطلة تعيش وحيدة بعد رحيل والديها‪،‬‬ ‫وبالتالي ج ّدَها‪ ،‬وفي ظل حضور العزوبية المد ّمِرة‬ ‫المتط ّلِعة غريزي ًا شطر الذكورة المختلفة‪.‬‬ ‫بقدر ما تسأل البطلة‪ ،‬نراها تجيب في حوار داخلي‬ ‫ساخن؛ حوار الذات مع الذات‪“ :‬احتاج إلى الكتابة‪ .‬هكذا‬ ‫أجبتُ األسئلة في داخلي‪ .‬هكذا فقط رتبّت بعشوائية‬ ‫حاجاتي فوجدتُ بأنني بحاجة إلى الكتابة إليك‪ .‬فلهذا‬ ‫خُلقت الروايات ألزيح تلك الج َّثة المتع ِّفنة في رحم‬ ‫عقلي”! (ص ‪.)23‬‬ ‫في مدار ‪ Topic‬حفلة الكتابة الصاخبة تكتب البطلة‬ ‫ألبيها “ملحمة حياتها”‪ ،‬وتستحضر “مآسي حياتها‬ ‫وأحزانها”‪ ،‬ومن ثم تزيح “الج َّثة المتع ِّفنة في رحم‬ ‫عقلها” كما تقول ذلك في صفحة (‪ .)23‬وبالتالي تكتب‬ ‫له “عن كل األشياء” (ص ‪ ،)24‬وتضيف‪“ :‬في لحظة‬ ‫باغتتني بها الكتابة كفجيعة ذات طابع خاص ومميز”‬ ‫(ص ‪ ،)24‬لتعود في نهاية المطاف إلى تمثيل العالقة‬ ‫بين القلم والورق وبما ال يخلو من توظيف للدافعية‬ ‫الجنسية‪“ :‬س��أزاوج بين قلم وورقة يمارسان العشق‬ ‫بشبق مسبق” (ص ‪ ،)24‬لتنهي مسارات األسئلة الحائرة‬ ‫بالقول‪“ :‬أُريد أن أُثرثر” (ص ‪.)24‬‬ ‫ومن خالل الحديث عن الج َّثة المتع ِّفنة في رحم‬ ‫العقل‪ ،‬تكشف الساردة‪ /‬البطلة عن زيارتها لطبيب‬ ‫كان قد أسدى لها النصح بأن تبدي “ر ّدَة فعل حقيقية‬ ‫إلخراج ج َّثة الحزن والصمت” من داخلها (ص ‪ ،)28‬وهي‬ ‫النَّصيحة التي ق ّدَمها لها ج ّدَها التي عاشت معه بُعيد‬ ‫رحيل والدها‪ ،‬وكذلك سارة ابنة عمّها الوحيد‪ .‬ليس‬ ‫هذا فقط؛ فث ّمَة تمثيل مضاع ف ‪aDouble represent‬‬ ‫‪ tion‬لذات الساردة يشطر “ذات‪ /‬هـا” إلى اثنتين؛ ذاتها‬ ‫هي وهي تعيش زمن الكتابة لألب‪ ،‬وذاتها هي قبل‬ ‫الكتابة إليه حين كانت الج َّثة المتع ِّفنة قابعة وثاوية في‬ ‫للتو بعد‬ ‫كينونتها بوصفها آخرً ‪ Other‬وقد تخ َّلصت منه ِّ‬ ‫سبعة أعوام هيمن عليها‪“ :‬ها أنا أليوم أكتب لكَ ألدفن‬ ‫آخر أخذني مني ومن كل األشياء‪( ”..‬ص ‪.)28‬‬

‫عجمان‬ ‫هوية مؤسسية جديدة لـ "ثقافية" عجمان‬

‫أعلن الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة الثقافة واإلعالم في‬ ‫عجمان عن مبادرة جديدة إلعادة صياغة وتشكيل هويتها المؤسسية بالتعاون‬ ‫مع أحد أبرز بيوت الخبرة في بريطانيا وأمريكا ‪.‬وق��ال الشيخ عبدالعزيز إن‬ ‫الدائرة ستعمد لعقد مقارنات معيارية محلية وعالمية عالية تتناسب مع رؤيتها‬ ‫واستراتيجيتها ورسالتها‪ ،‬انطالقا من حرصها على أن تبرز الهوية الجديدة تطلعها‬ ‫نحو الريادة واهتمامها الفائق بالجودة في كل أعمالها‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫ترجم فيه متون الفلسفة والتاريخ الغربى‪،‬‬ ‫ونصوص العلم األوروبى المتق ّدِم؛ نراه يبدأ‬ ‫في جمع اآلثار المصرية القديمة ويستصدر‬ ‫أمراً لصيانتها ومنعها من التهريب والضياع‪.‬‬ ‫وظ��ل جهد رف��اع��ة يتنامى؛ ترجمةً‪،‬‬ ‫وتخطيط ًا‪ ،‬وإشراف ًا على التعليم والصحافة‪..‬‬ ‫ف��أن��ش��أ أق��س��ام �اً متخ ّصِصة للترجمة‬ ‫(الرياضيات ‪ -‬الطبيعيات ‪ -‬اإلنسانيات)‬

‫وأنشأ مدرسة المحاسبة لدراسة االقتصاد‪،‬‬ ‫ومدرسة اإلدارة لدراسة العلوم السياسية‪.‬‬ ‫وكانت ضمن مفاخره ‪ :‬استصدار قرار‬ ‫تدريس العلوم والمعارف باللغة العربية‬ ‫(وهى العلوم والمعارف التى تد ّرَس اليوم‬ ‫في بالدنا باللغات األجنبية) وإصدار جريدة‬ ‫الوقائع المصرية بالعربية بد ًال من التركية؛‬ ‫هذا إلى جانب عشرين كتاب ًا من ترجمته ‪،‬‬ ‫وعشرات غيرها أشرف على ترجمتها‪.‬‬

‫بيد أن هذه الشعلة سرعان ما خبت‪ ،‬مع‬ ‫تو ّلِى الخديوى عباس حكم مصر‪ .‬فع ّبَاسٌ‬ ‫هذا‪ :‬أغلق مدرسة األلسن‪ ،‬وأوقف أعمال‬ ‫الترجمة‪ ،‬وقصر توزيع الوقائع على كبار‬ ‫رجال الدولة من األتراك ‪ ..‬ونفى رفاعة إلى‬ ‫السودان ‪1850‬م‪ ،‬وهكذا عَبَس وجه الثقافة‬ ‫��وقَ رفاعة عن مشروعه النهضوى‬ ‫‪ ،‬وعُ� ِّ‬ ‫الكبير‪ ..‬بيد أن رفاعة لم يعبس ولم يعاق‪،‬‬ ‫فواصل المشروع في منفاه‪ ،‬فترجم هناك‬

‫مسرحية تليماك لفنلون ‪ ،‬وجاهد للرجوع‬ ‫إلى الوطن ‪ ..‬وهو األمرُ الذى تي ّسَر‪ ،‬بعد موت‬ ‫الخديوى العَ ّبَاس ‪ ،‬ووالية سعيد الخديوى ؛‬ ‫وكانت أربعة أعوام من النَّفْ ى قد م ّرَتْ ‪.‬‬ ‫ع��اد رفاعة بأنشط مما ك��ان ‪ ،‬فأنشأ‬ ‫مكاتب محو األمية لنشر العلم بين الناس‪،‬‬ ‫وعاود عمله في الترجمة (المعاصرة) ودفع‬ ‫مطبعة ب��والق لنشر أمهات كتب التراث‬ ‫العربى (األص��ال��ة) ‪ ..‬وقضى رفاعة فتر ًة‬

‫يتفرع عنها البابلية واآلشورية كلهجات‬

‫قامــوس اللغة األكدية– العربية يصدر‬ ‫عن هيئة أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫صدر عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث “قاموس اللغة‬ ‫األكدية‪ -‬العربية” من إعداد د‪.‬علي ياسين الجبوري‪ ،‬وذلك في مساهمة وسعي من‬ ‫الدار لسد ثغرة في مجال المؤلفات المعجمية‪ ،‬وضمن استراتيجية الهيئة لإلسهام‬ ‫في بناء صرح المعرفة ونشر الثقافة‪ ،‬إيمان ًا منها بأن المعاجم تحتل مكانة سامية‬ ‫لدى جميع األمم التي تسعى للمحافظة على لغتها وتراثها‪ .‬خاصة وأن المعجم هو‬ ‫الحرز األمين الذي يحمي اللغة‪ ،‬والمورد الذي يفزع إليه كل من يبحث عن معنى‬ ‫مفردة من المفردات‪ ،‬ويكتشف غوامض اللغة وأسرارها‪.‬‬ ‫ويتحدث القاموس في بدايته عن تاريخ تأليف معاجم اللغة األكدية‪ ،‬وعن‬ ‫المقاطع الصوتية للغة األكدية‪ ،‬وكذلك المقاطع اللغوية من حيث اإلدغام واإلعالل‬ ‫والتركيب‪ ،‬ومن ثم استخدام الخط الالتيني‪ ،‬حيث منذ أن تم حل رموز الكتابة‬ ‫المسمارية في منتصف القرن التاسع عشر استخدم األوروبيون الخط الالتيني‬ ‫لكتابة اللغة األكدية ذات المقاطع الصوتية المكونة من حرف ساكن وحرف علة‬ ‫كحركة وبالعكس‪.‬‬ ‫واللغة األكدية مشتقة من اسم مدينة “أكد” العاصمة القديمة لساللة أسسها‬ ‫سرجون األكدي (‪ 2100 – 2250‬ق‪.‬م)‪ ،‬وتشير أدلة لوقوع المدينة على نهر دجلة‬ ‫في محيط بغداد الحالية‪.‬‬ ‫وقد خطت المعاجم اللغوية في اللغات العالمية خطوات واسعة‪ ،‬مستفيدة من‬ ‫مناهج التقنية الحديثة في الدراسات اللغوية والصوتية‪ ،‬والمدونات األلسنية‪،‬‬ ‫والذخائر اللغوية‪ ،‬ومما أفرزته ثورة المعلومات الهائلة‪ .‬ومن هنا جاءت أهمية نشر‬ ‫المعاجم اللغوية سواء منها أحادية اللغة أو غيرها‪ ،‬وال سيما أن علم المعاجم غدا‬ ‫علم ًا واسعاً ذا جوانب عديدة‪.‬‬ ‫واللغة األكدية تصنف ضمن مجموعة اللغات (السامية) الشرقية‪ ،‬وقد ظهرت‬ ‫في بالد الرافدين منذ منتصف األلف الثالث قبل الميالد‪ ،‬وانتشرت لتصبح في‬ ‫منتصف األلف الثاني قبل الميالد لغة المراسالت الدبلوماسية والرسمية في الشرق‬ ‫األدنى القديم‪ .‬وقد تأثرت اللغة األكدية باللغة السومرية‪ ،‬التي كانت محكية إلى‬ ‫جانب األكدية‪ ،‬ثم حلت األكدية محلها في بداية األلف الثاني قبل الميالد‪ .‬وبعد‬ ‫اللغة األكدية أصبحت اللغة اآلرامية هي لغة الشرق األدنى القديم حتى جاء العرب‬ ‫المسلمون الذين حملوا معهم اللغة العربية‪.‬‬ ‫وكانت اللغة األكدية تكتب بالخط المسماري‪ ،‬على ألواح من الطين‪ ،‬على الرغم‬ ‫من استخدام مواد أخرى كالحجارة والمعادن واألحجار الكريمة الخ‪ ....‬واللغة األكدية‬ ‫لهجتان رئيسيتان‪ ،‬هما‪ :‬البابلية واآلشورية‪ ،‬وقد ظلتا سائدتين حتى أصبحت اللغة‬ ‫اآلرامية اللغة الرسمية‪ ،‬فاقتصر استخدام األكدية على طبقة الكهنة في المعابد‬ ‫ولألمور الدينية فقط‪.‬‬

‫الشارقة‬

‫حافلة‪ ،‬أخرى ‪ ،‬من العمل الجامع بين األصالة‬ ‫والمعاصرة؛ حتى انتكس سعيد ‪ ..‬فأغلق‬ ‫المدارس‪ ،‬وفصل رفاعة عن عمله (‪)1861‬‬ ‫ويتولى الخديوى اسماعيل الحكم بعد‬ ‫وفاة سعيد سنة ‪ 1863‬فيعاود رفاعة العمل‪،‬‬ ‫ويقضى العقد األخير من عمره الحافل‬ ‫في نشاط مفعم ب��األم��ل‪ ..‬فيشرف مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬أخيرة‪ ،‬على مكاتب التعليم‪ ،‬ويرأس‬ ‫إدارة الترجمة‪ ،‬ويصدر أول مجلة ثقافية‬

‫س ‪..‬ويكتب ‪،‬‬ ‫في تاريخنا ‪ :‬رَوْضَ��ةُ المَدَا ِر ِ‬ ‫ِيق الجَلِيل فِى أَخْبَا ِر‬ ‫في التاريخ‪ :‬أَنْوارُ تَوْف ِ‬ ‫َني إِسْمَاعِيل‪ .‬وفى التربية‬ ‫مِصْرَ وتَوْث ِ‬ ‫ِيق ب ِ‬ ‫والتعليم والتنشئة ‪ :‬مَبَاهِجُ َ‬ ‫َاب المِص ِْر ّيَةِ‬ ‫األ ْلب ِ‬ ‫َاب العَص ِْر ّيَةِ‪ ..‬المُرْشِدُ َ‬ ‫ِين‬ ‫األم ِ‬ ‫فِى مَنَاهِج اآلد ِ‬ ‫ِ‬ ‫َين ‪ .‬وفى السيرة النبوية ‪ :‬نهَايَةُ‬ ‫للبَنَاتِ والبن ِ‬ ‫يخ سَاك ِِن الحِجَا ِز ‪..‬‬ ‫اإليجَا ِز فِى تَا ِر ِ‬ ‫ِ‬ ‫توفي رفاعة الطهطاوى سنة ‪.1873‬‬

‫من القلب‬

‫كنوز شعرية‬ ‫مرمي النعيمي‬ ‫قدم جواهر‬ ‫كان مجهود حمد بوشهاب‪ ،‬مجهوداً فردياً ّ‬ ‫للوطن‪ ،‬ألن صاحبها آمن بضرورة تسجيل وتوثيق الشعر‬ ‫الشعبي وثقافته دفعه لذلك حبه للشعر والكلمة‬ ‫التقيت مؤخراً بالدكتورة أمينة بوشهاب رئيسة مؤسسة حميد بن راشد‬ ‫للتطوير والتنمية البشرية‪ ،‬كان لقا ًء مختلفاً ومميزاً برائحة الحكايات القديمة‬ ‫والقصص الشعبية من ذاكرة ال تزال تبتسم لصفحات ماضيها وهي تتأمل‬ ‫الفتيات وهن يرتدين المالبس القديمة ويتزين بتلك الزينة ويجد ّلن ضفائرهن‬ ‫وهن يتبادلن األشعار وينشدنها‪.‬‬ ‫تخبرني الدكتورة أمينة ويخبرني الكثير‪ ،‬بأن مجتمع عجمان في الماضي‪ ،‬كان‬ ‫مجتمعاً زاخراً بشعرائه وشاعراته‪ ،‬وكان بقية األهالي يتبادلون األبيات الشعرية‬ ‫ويتخاطبون شعرياً‪ ،‬أهناك أرقى من أسلوب كهذا!‬ ‫كانت هناك ثقافة الشعر واألدب متأصلة بعمق في بيوت أهلها ومتداولة‬ ‫بعفوية بين ألسنة الرجال والنساء وحتى األطفال‪ ،‬وكم من قصص وأسماء ل ّقبت‬ ‫جراء قصائد أوابيات شعر كتبت‪ ،‬وكم من موضوع تداوله الناس بقصيدة‪.‬‬ ‫تخبرني الدكتورة أمينة بأحد المواقف التي سمعت عنها وال تزال في تأمل‬ ‫الجمالية والشاعرية التي احتوتها‪ ،‬تخبرني عن شابتين مرّتا من أمام البيت الذي‬ ‫كان يسكنه شاعرنا الكبير راشد الخضر‪ ،‬أحبّت إحداهما إهداءه شيئاً‪ ،‬فش ّقت طرف‬ ‫شيلتها ووضعت فيها بعض األعشاب المعطرة ذات الرائحة العطرية الزكية‪ ،‬ثم‬ ‫لفتها وقامت بربطها حول مقبض الباب كهدية منها‪ ،‬ومضت هي ورفيقتها في‬ ‫دربها‪ .‬هنا‪ ،‬تحل هذه القماشة المعطرة زهرة جوري حمراء تهدى‪.‬‬ ‫يا للشاعرية! ال يثنيها وردٌ أوزمن‪ ،‬فمعناها متى و ُِجدَ ح َّل بجمال وعظمة‬ ‫وشموخ‪.‬‬ ‫تحدّثنا كذلك عن جهود الراحل حمد بن خليفة بوشهاب‪ ،‬الذي قدّم كنوزاً‬ ‫ً‬ ‫بصمة تشجّع اليوم من خالل‬ ‫شعرية وأدبية للوطن وخ ّلف إرثاً نعتز به وترك‬ ‫تجربتها الفريدة العريقة بصمات أخرى قد تضيف جديداً متألقاً‪ .‬حيث كان‬ ‫مجهود حمد بوشهاب‪ ،‬مجهوداً فردياً قدّم جواهر للوطن‪ ،‬ألن صاحبها آمن‬ ‫بضرورة تسجيل وتوثيق الشعر الشعبي وثقافته دفعه لذلك حبه للشعر والكلمة‪،‬‬ ‫فنعم هذا الحب الذي أنجب لنا إرثاً وتوثيقاً وكنوزاً‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلق اليوم‪ ،‬تحاول المؤسسة أن تستعيد مالمح الشعر الجميلة‬ ‫وتعاود تحديدها على وجه خريطة عجمان األصيلة‪ ،‬والزالت تتوالد الخطط في‬ ‫سبيل ذلك اإلنماء والتطوير في هذا المجال‪ ،‬وال شك في أن جهود العاملين في‬ ‫ذلك هي دماء أحبّت واعتنقت الفكرة والهدف‪ ،‬وعانت والشك من غياب ثقافة‬ ‫الشعر واألدب مقارنة باألجيال السابقة‪ .‬هي خطوة تستحق الثناء وااللتزام بها‬ ‫ومعها‪.‬‬

‫دبـــي‬

‫عجمان‬

‫مذكرة تفاهم للناشرين اإلماراتيين مع اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات‬

‫الجائزة األغلى قيمة في العالم‬

‫الدورة األولى لمعرض عجمان للكتاب‬

‫ابرمت جمعية الناشرين اإلماراتيين مذكرة تفاهم وتعاون مشترك مع اتحاد أدباء‬ ‫وكتاب اإلمارات‪ ،‬حيث أبرمته عن جمعية الناشرين اإلماراتيين سمو الشيخة بدور‬ ‫بنت سلطان القاسمي رئيسة مجلس إدارة الجمعية‪ ،‬فيما أبرمه عن اتحاد كتاب‬ ‫وأدباء اإلمارات سعادة حبيب الصايغ رئيس مجلس اإلدارة‪ ،‬وحضر ابرام مذكرة‬ ‫التفاهم أعضاء مجلس اإلدارة والعديد من المتخصصين من الطرفين‪ .‬ويأتي إبرام‬ ‫مذكرة التفاهم انطالقاً من الدورالحيوي المهم للجمعية واالتحاد في تعزيزمسيرة‬ ‫البناء الثقافي لدولة اإلمارات‪ ،‬وذلك عبر تسخيراالمكانات المتاحة لهما‪ ،‬واالرتقاء‬ ‫بدوريهما نحو بناء التكامل الثقافي المنسجم مع االستراتيجيات الحكومية‪.‬‬

‫أعلنت جائزة أبراج كابيتال لألعمال الفنية عن تنظيمها الجديد للجائزة الذي‬ ‫تمثل في شقين‪ ،‬األول زيادة عدد الفائزين من ثالثة إلى خمسة‪ ،‬والثاني واألهم‬ ‫إمكانية تقدم الفنان بنفسه للجائزة من دون وجوب ارتباطه بإحدى صاالت العرض‬ ‫ذات المقاييس العالمية‪ .‬علما أن عدد المتقدمين لجائزة العام القادم ثالثة أضعاف‬ ‫السنوات الماضية‪ .‬وتعتبر الجائزة األغلى من نوعها في العالم بقيمة إجمالية‬ ‫تصل إلى مليون دوالر أميركي‪ .‬وقد تأسست الجائزة في شهر أبريل من العام‬ ‫‪ ،2008‬بهدف خلق منصة مميزة للفنانين المبدعين في مجتمعاتهم‪ ،‬الذين لم‬ ‫تتح لهم الفرصة إلثبات كفاءتهم وحضورهم الفني على الصعيد الدولي‪.‬‬

‫برعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس األعلى‬ ‫حاكم عجمان‪ ،‬تنطلق فعاليات الدورة االولى لمعرض عجمان للكتاب خالل الفترة‬ ‫من األول وحتى العاشر من شهر ابريل‪/‬نيسان ‪ ،‬وذلك في أرض المهرجانات في‬ ‫عجمان‪ ،‬بهدف إظهار الوجه الحضاري والثقافي والتاريخي لإلمارة‪ ،‬وتوفير بيئة‬ ‫ثقافية واجتماعية متفاعلة في المنطقة‪ ،‬وتحقيق رؤى مستقبلية لجيل الشباب‬ ‫وإبراز قيمة الثقافة والفكر وتعزيز دور الكتاب ‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫مؤلف رواية «المدينة الملعونة»‬

‫الكاتب والصحفي اإلماراتي سعيد البادي‪ :‬املالحق والصفـــــ‬ ‫حاوره‪ :‬مسعد النجار‬ ‫بين الثقافة والصحافة نهر من الكلمات‪ ..‬خيط من شعاع الشمس‪ ..‬ضوء‬ ‫وسحر من شاعرية القمر‪ ..‬ما بين الثقافة والصحافة جسر من التبر ومضات‬ ‫من الشعر والبحر والفجر‪ ..‬هذه الهالة المعرفية الجميلة والمشرقة ال يحسها أو‬ ‫يستقي منها حتى الثمالة سوى المبدع الموهوب‪..‬‬ ‫أما األديب «الصحفي» فهو فنان منبر‪ ..‬مؤسسة إعالمية بكاملها‪ ..‬على هذه‬ ‫الهضبة النابضة بالحياة يتسلق الجبل ليجري حواراً يومياً مع الكواكب والنجوم‬ ‫واألفالك التي أحياناً يصنعها ويعرف أسرارها الكونية‪..‬‬ ‫واألديب في الصحافة يعدل خريطة الطقس‪ ..‬ويأمر الشمس باالنحراف يميناً‬ ‫ويساراً‪ ..‬يجعلها تنتشي‪ ..‬تتراقص على صفحة الماء‪..‬‬ ‫منذ معرفتي بالحياة أسمع بأن الصحافة هي السلطة الرابعة تقوّم االنحراف‬ ‫والفساد واالعوجاج وتصلح مواطن الخلل وتنهض وترتقي بالبالد والعباد‪..‬‬ ‫ولقد أسهمت الصحافة في بدايتها في نشر األدب والثقافة وكانت تنشر كتباً‬ ‫أدبية وسياسية كاملة على حلقات مسلسلة كالرسالة والثقافة والهالل والكاتب‬ ‫والطليعة في مصر الخمسينيات والستينيات واألديب والعرفان واألمالي في بيروت‬ ‫والرسالة والهدف في بغداد والعربي في الكويت‪..‬‬ ‫ومع مرور الزمن تراجع األدب وسقطت الثقافة سهواً من الصحافة وبدأت تظهر‬ ‫الصحف والمجالت المتخصصة‪ ،‬تحولت الصحافة إلى صناعة والمبدع الصحفي‬ ‫إلى مخبر أو مندوب ومراسل ناقل لألخبار في عصر التقنيات وهنا يحضرني قول‬ ‫األديب فاروق خورشيد‪ :‬األديب هو الفنان الذي يغوص في أعماق المناجم لمتابعة‬ ‫ذرات الذهب ليستخرجها وينقيها من الشوائب واألتربة ويصوغها ويشكلها من‬

‫جديد كما يريد! أما الصحفي فهو الباحث بين المخلفات ليستخرج من بينها ما‬ ‫يمكن بيعه وتسويقه بعد تلميعه ليصبح لوحة فنية جميلة أو حلية ثمينة هكذا‬ ‫بدأت العالقة تتحلل وتتخلخل بعد أن كانت عالقة تالحم صارت عالقة تباعد‪..‬‬ ‫هذه المقدمة كان ال بد منها حينما تلتقي بأحد الصحافيين الذي هو في‬ ‫حقيقة األمر أديب ومثقف مستنير‪ ..‬صاحب رؤية فكرية وفنية في كتابة الرواية‬ ‫وله مشوار مهم مع صاحبة الجاللة إنه سعيد البادي مؤلف «المدينة الملعونة»‬ ‫التقت به «هماليل» في حديث حول األدب والصحافة والثقافة والمثقفين والعالقة‬ ‫بين المبدع واإلعالم وقضايا أخرى لكننا بدأنا بالمدينة الملعونة التي يطرق فيها‬ ‫عوالم جديدة زمانية ومكانية فضال عن فنون من الكتابة الروائية يمزج فيها‬ ‫السرد بالحكاية واألسطورة بالحقيقة ليخرج بمزيج فريد متناغم وبلغة رشيقة‬ ‫سهلة بليغة‪.‬‬ ‫وبالرغم من ان المدينة الملعونة تعتبر أول عمل روائي للكاتب غير انها تعبر‬ ‫عن خالصة تجارب مر بها خالل أسفاره التي شكلت وعيه المعرفي وألهمته خياال‬ ‫روائيا غير محدود‪.‬‬ ‫يقول البادي ان بدايات الكتابة لديه ليس لها تاريخ‪ ،‬فالكاتب قد يولد وبيده‬ ‫قلم وكتاب وقد يموت ويده ممسكة بالقلم قياسا على المثل الشعبي يموت‬ ‫الزمار وأصابعه تلعب‪ ،‬الكتابة مهنة وحرفة يدوية وفكرية‪ ،‬قد يتوقف الكاتب عن‬ ‫ممارسة الكتابة وقد تتوه منه الكلمات او يجف قلمه لكن تبقى بين أصابعه تلك‬ ‫المهنة تماما كما النحات فهو قد يتوقف عن صنع التماثيل وتشكيل الحجر لكن‬ ‫مهارة أصابعه تبقى إلى األبد‪..‬‬

‫في الصحافة قيود وحصار مفتعل!‬

‫هل على الكاتب‬ ‫أن يعطي‬

‫القارئ ما يريد‬

‫السنوات‬

‫األخيرة شهدت‬ ‫تراجعاً كبيراً‬ ‫لدور الصحافة‬

‫يتحدث البادي عن عمله في الصحافة‪ ،‬عندما‬ ‫تعمل في الصحافة فإنك تتعرض للكلمة بشكل‬ ‫يومي بحكم أنها من صميم عملك وتتعرض‬ ‫أكثر من غيرك للتعامل مع اللغة فتمتلك ناصيتها‬ ‫وتمتلك أسرارها وإعجازها‪ ،‬هذا إن شئت وإال فقد‬ ‫تعبر بك األيام دون أن تقدم شيئاً يذكر وتضيع‬ ‫سنوات العمر في مالحقة الخبر الصحفي دون أن‬ ‫تصنع أمجاداً صحفية‪..‬‬ ‫العمل الصحفي يحتاج الى جهد فكري وبدني‬ ‫ويحتاج الى متابعة ومواصلة االطالع على كل ما‬ ‫هو جديد في عالم يتحرك بسرعة الضوء‪ ،‬فمن‬ ‫ال يواكب التطور في عالم االعالم فسينتهي األمر‬ ‫به في المؤخرة‪.‬‬ ‫خالل عقد من الزمان قمت بكل ما يتمنى أي‬ ‫صحفي القيام به‪ ،‬فقد اخترت أن أكون مراسال‬ ‫متجوال وسافرت كثيرا والتقيت بزعماء وقادة‬ ‫ورؤساء ووزراء من أنحاء األرض‪.‬‬ ‫وشاركت في تغطية كوارث ومجاعات وحروب‬ ‫كان آخرها الحرب على العراق‪ ،‬ووجدت نفسي‬ ‫كثيرا في مواقف خطيرة وفي أيام عصيبة لكن‬ ‫كل ذلك ساهم في تشكيل وتنويع خبرتي في‬ ‫الحياة‪ ،‬وجعلني أرى األم��ور بشكل مختلف أو‬ ‫بشكل أكثر شمولية‪.‬‬ ‫لقد وج��دت المتعة في عملي في الصحافة‬

‫أبوظبي‬

‫واستفدت كثيرا من عملي في ب�لاط صاحبة‬ ‫الجاللة‪ ،‬وتعلمت كثيرا وامتلكت مخزونا لغويا‬ ‫غزيرا لدرجة أن الكتابة أصبحت أم��را ممتعا‬ ‫ومشوقا ونوعا من السحر فتأتيك الكلمات طائعة‬ ‫مختارة لتشكلها كيفما تشاء‪..‬‬ ‫غير أن الكتابة الصحفية تختلف كثيرا عن‬ ‫العمل الروائي ففي الصحافة تحاصرك القيود‬ ‫المفتعلة فتحد من القدرة على اإلبداع بل وفي‬ ‫كثير من األحيان تحد من مقدرتك على تمرير‬ ‫رسالتك اإلعالمية‪ .‬وتلك مفارقة غريبة في عالم‬ ‫الصحافة التي كان يفترض بها أن تكون ضمير‬ ‫أي مجتمع وذات رسالة سامية وفعال سلطة رابعة‬ ‫كما اطلق عليها‪ ،‬لكن في السنوات األخيرة رأينا‬ ‫تراجعا ملحوظا في الدور المفترض أن تضطلع‬ ‫به الصحافة أو اإلعالم بشكل كامل‪ ،‬قد تكون‬ ‫هناك أس��ب��اب وراء ذل��ك لكنها أس��ب��اب ليست‬ ‫منطقية وليست مقنعة‪ ،‬بل إنها قد تكون أسباب ًا‬ ‫ناضلت الصحافة من أجل إبعادها من الطريق‬ ‫لعقود ولكنها تعود مرة أخرى بصور مختلفة‪.‬‬

‫إبداع من وحي السفر والرحالت‬

‫وعن أدب الرحالت الذي كتب فيه‪ ،‬يقول البادي‬ ‫ان أدب الرحالت فن كتابي قديم ربما كان الوسيلة‬ ‫الوحيدة للتعرف على ثقافات الشعوب وعاداتهم‬ ‫في وقت ما‪ ،‬وبالرغم مما قد يقدمه للقاريء من‬

‫معرفة وثقافة عن الشعوب وثقافاتهم وعاداتهم‬ ‫غير ان قلة من الكتاب العرب المعاصرون يكتبون‬ ‫في هذا المجال‪ ،‬غير انه استهواني كأدب مدفوعا‬ ‫بحبي للسفر والترحال واالستكشاف والذي تولد‬ ‫عندي مبكرا وكان له انعكاس على شخصيتي‬ ‫وعلى حبي للمغامرة ورغبتي الدائمة في تجربة‬ ‫األشياء وساهمت أسفاري كذلك في تشكيل‬ ‫ثقافة غزيرة عن ثقافات الشعوب وتقاليهم‬ ‫واساليب حياتهم وكذلك عن حضارات تلك البلدان‬ ‫التي زرتها وكيف قامت وكيف انتهت الى زوال في‬ ‫كثير من االحيان‪ ،‬كل ذلك انعكس تلقائيا على‬ ‫كتاباتي فوجدتني مدفوعا للتعبير عما يدور في‬ ‫رأسي كلما سافرت او استكشفت اماكن جديدة‬ ‫عليّ في العالم‪.‬‬ ‫غير ان السفر قد يبدو اليوم أمرا عاديا مع توفر‬ ‫وسائل المواصالت الحديثة التي قربت المسافات‬ ‫لدرجة ان السفر حول العالم لم يعد امرا مثيرا‬ ‫فالجميع يستطيع اليوم ان يسافر حول العالم‬ ‫ويدور حول االرض في اقل من ثمانية واربعين‬ ‫ساعة غير أنني اخترت ان اذهب الى االماكن التي‬ ‫لم يذهب اليها غيري من قبل‪ ،‬متسكعا على‬ ‫حافة التشرد‪ ،‬فلم أكن اذهب كسائح بقدر ما‬ ‫كنت اذهب لالستكشاف‪ ،‬طالبا للمغامرة وللمعرفة‬ ‫التي بطبيعة الحال كنت اقدمها الى القاريء من‬ ‫خالل كتاباتي لجريدة االتحاد في زاوية مذكرات‬ ‫رحالة والتي استمرت تنشر من خالل صفحة ادب‬ ‫الرحالت التي كنت اشرف عليها‪ .‬والتي ساجمعها‬ ‫قريبا في كتاب تحت نفس العنوان‪..‬‬ ‫ويؤكد البادي ان ثقافات الشعوب وعاداتهم‬ ‫والتي تعرض لها خالل أسفاره ساهمت الى حد‬ ‫كثير في خروج رواية المدينة الملعونة حيث انه‬ ‫كما يقول استخدم كثيرا من تجاربه في السفر‬ ‫والترحال في كتابة تلك ال��رواي��ة التي القت‬ ‫استحسانا لدى القراء‪ .‬موضحا ان رواية المدينة‬ ‫الملعونة عمل إبداعي مبني في األساس على‬ ‫وقائع حقيقية في إطار روائ��ي متخيل لتجربة‬ ‫عايشها عبر تجاربه الشخصية خالل رحلته إلى‬ ‫أميركا الالتينية التي أخذته إلى البيرو وبوليفيا‬ ‫ومدن ومناطق منسية في ذلك الجزء من العالم‪،‬‬ ‫الذي ال يزال مجهوال وغامضا بالنسبة للقاريء‬ ‫العربي‪.‬‬

‫المتعة محور العملية اإلبداعية‬

‫وعن رواية المدينة الملعونة يقول البادي إن‬ ‫أحداثها تبدأ في قرية منسية على حافة العالم‪،‬‬ ‫ينطلق منها بطل الرواية متحليا بروح المغامرة‬

‫الشارقة‬

‫انطالق فعاليات الملتقى الرابع للتراث‬

‫اتحاد الكتّاب ينظم أمسيتين شعريتين في الشارقة‬

‫انطلقت فعاليات الملتقى الدولي الرابع للتراث تحت عنوان « التراث والتعليم‪..‬‬ ‫رؤية مستقبلية « والذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ويستمر أربعة أيام‬ ‫ف��ي فندق روتانا بارك أبوظبي بمش��اركة حوالي ‪ / 60/‬م��ن الخبراء األكاديميين‬ ‫والباحثي��ن يمثلون ‪ /30/‬دول��ة عربية وأجنبية ‪.‬يأتي تنظيم ه��ذا الملتقى ضمن‬ ‫استراتيجية الهيئة لتعزيز مكانة التراث ودوره في النهضة الشاملة التي تشهدها‬ ‫إم��ارة أبوظبي بصفة خاص��ة ودولة اإلمارات بصفة عامة وف��ي إطار تفعيل دور‬ ‫المؤسسات الحكومية والمجتمعية لمساندة الهيئة على تحقيق أهدافها وخططها‪.‬‬

‫اس��تضاف نادي الش��عر في اتحاد كتّ��اب وأدباء اإلمارات في مق��ره على قناة‬ ‫القصباء في الش��ارقة الش��اعر العراقي نصير نهر في أمس��ية قدمتها الشاعرة‬ ‫جميلة الرويحي مسؤولة النشاط الثقافي باالتحاد ‪ .‬من جهة أخرى ّ‬ ‫نظمت جماعة‬ ‫األدب في اتحاد ُكتّاب وأدباء اإلمارات في أبوظبي‪ ،‬أمسية للشاعر األردني محمد‬ ‫محمود عزام وقدّمه الشاعر سالم بن جمهور‪ ،‬في مقر االتحاد ‪.‬‬

‫مقتحما غموض ع��وال��م األم���ازون الطبيعية‬ ‫والبشرية‪ ،‬ليعبر بنا إلى عالم مفعم بالغموض‬ ‫وأساطير الحضارات القديمة البائدة التي تركت‬ ‫بصماتها في أميركا الالتينية‪.‬‬ ‫مضيفا أن لهذه الرواية نكهة خاصة تهز في‬ ‫أحداثها التي يحركها حب المغامرة واالستكشاف‪،‬‬ ‫والرغبة في تقديم رؤية عن التداخل بين مصائر‬ ‫البشر واختياراتهم‪ ،‬والتشابك الذي يحكم مسارات‬ ‫حياتنا بين الواقع والخيال‪.‬‬ ‫في المدينة الملعونة‪ ،‬أحاول اقتحام فضاءات‬ ‫متعددة وثرية من الكتابة‪ ،‬متسلحا بكل ما تعلمته‬ ‫من معرفة متراكمة ومتنوّعة‪ ،‬وحاولت أن أقدم‬ ‫ذلك بلغة أدبية سهلة ساحرة‪ ،‬حرصت فيها على‬ ‫تشويق القارئ وإمتاعه في كل األحيان‪ ،‬وتقديم‬ ‫عمل إبداعي مميز خارجا عن نطاق التقليدية‪،‬‬ ‫عملت فيه على تطويع وتوظيف الحقائق العلمية‬ ‫واالنثروبولوجية عن منطقة حوض نهر األمازون‬ ‫لصالح العملية اإلبداعية‪.‬‬ ‫استمتعت بكتابة تلك الرواية فقد كنت أرى كل‬ ‫شيء يحدث أمامي وما عليّ إال أن أسجله‪ ،‬وكتبتها‬ ‫في أماكن مختلفة من العالم وأحيانا في أماكن‬ ‫ال أكون مستقرا بها‪ ،‬فقد كتبتها وأنا في الطائرة‬ ‫وفي القطار وفي مدن مختلفة‪ ،‬فأنت ال تعلم متى‬ ‫يأتيك اإللهام‪ ،‬ولذلك تكون في وضعية االستعداد‬ ‫لتسجيل ما يدور في رأسك‪.‬‬ ‫إن ذل��ك محور العملية االبداعية أن تكون‬ ‫مستمتعا بما تفعل أو بما تكتب ولذلك يخرج الى‬ ‫الووجود بشكل جميل وهذا ما أعتقد أنه خرج في‬ ‫رواية المدينة الملعونة‪ .‬وهو ما سأحرص على‬ ‫تكراره في األعمال القادمة‪ ،‬غير أنني أكتب أحيانا‬ ‫وأنا في أوضاع مزاجية سيئة أو معكرة‪ ،‬فالكتابة‬ ‫ال تزال عالجي الوحيد ضد االكتئاب واإلحباط‪،‬‬ ‫بل وحتى ضد حالة عدم االستقرار التي أعيشها‬ ‫كوني مسافرا دائماً وبشكل مؤقت‪..‬‬ ‫وعن الحب في روايته يقول البادي إن الرواية‬ ‫تتخذ من طابع المغامرة واالستكشاف والرحلة‬ ‫أسلوبا لها غير أن هناك قصة حب عابرة يخوضها‬ ‫بطل الرواية وهناك مشهد غرامي يصف تفاصيل‬ ‫حميمة بين البطل والمرأة التي أحبها غير أن ذلك‬ ‫المشهد يبتعد عن االبتذال وعن الغوض عميقا في‬ ‫تفاصيل قد تثير القارئ النهم لمثل تلك التفاصيل‬ ‫الحميمة‪ ،‬وبالمناسبة لقد وجدت ردود فعل غريبة‬ ‫على مثل ذلك المشهد وكثيرا من القراء وجهوا لي‬ ‫اللوم لعدم االستفاضة في التفاصيل الحميمة‪،‬‬ ‫لكن هل على الكاتب أن يعطي جمهوره ما يريد‬ ‫أم أنه يقدم لهم شيئاً محترماً بشكل الئق بعيدا‬

‫رأس الخيمة‬ ‫"القافلة الثقافية" تحول "أذن" إلى نقطة إشعاع ثقافي‬

‫تواصلت فعاليات “القافلة الثقافية“ التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع في إمارة رأس الخيمة بالتعاون مع وزارات الداخلية والصحة‬ ‫واألشغال العامة واالسكان اضافة الي المجلس الوطني للسياحة واآلثار والقيادة‬ ‫العامة لشرطة دبي وهيئة اسعاف دبي وبمشاركة هيئة الهالل األحمر والمنطقة‬ ‫التعليمية برأس الخيمة ومراكز التنمية االجتماعية بوزارة الشؤون االجتماعية‪.‬‬ ‫وشهدت القافلة مشاركة الشاعر راشد شرار بعدد من القصائد أعقبها حفلة فنية‬ ‫للمطرب هزاع قدم خاللها عددا من األغاني‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫ــــحات الثقافية «شللية» وعالقات شخصية!‬ ‫عن االبتذال وعن ارضاء الغرائز؟‬

‫الحياة رحلة ‪..‬‬

‫وعن مشاريعه المستقبلية أوضح البادي أن الحياة رحلة طويلة نمر‬ ‫عبرها بمحطات نتوقف فيها إلى أن يحين وقت االنتقال إلى المحطة التالية‪،‬‬ ‫البعض يضع الخطط ويكون على استعداد للمحطة التالية ولكنني ال أعرف‬ ‫التخطيط ولذلك كنت على سفر دائم ألنني اقتنعت أن محطاتي مؤقتة‪.‬‬

‫المغامرة في السفر والترحال‬

‫مع ذلك هناك أفكار مشاريع يبقى العقل الباطن يلح من أجل تنفيذها‬ ‫بعضها أفكار رحالت مؤجلة وبعضها أفكار ألعمال أدبية تحتاج إلى تفريغ‬ ‫لتستريحالجمجمة‪.‬‬ ‫فهناك الكثير ال يزال يلح علي للخروج من جمجمتي‪ ،‬رحلتي إلى العراق‬ ‫أو باألحرى تجربتي في تغطية الحرب على العراق تركت بصماتها على‬ ‫نفسي فقد كنت شاهد عيان على الفظائع التي تخلفها الحروب وخضت‬ ‫تجربة مرعبة تمثلت في مواجهتي للخطر بل وللموت وفي مثل هذه‬ ‫التجربة قد تتعرض للجوع والبرد والرصاص وقد تنجو من محاوالت‬ ‫اختطاف وتكون حياتك على المحك في كل لحظة‪ .‬غير أن تلك الرحلة على‬ ‫ما فيها من شجاعة ومن كفاح من أجل ايصال ما يحدث على أرض المعركة‬ ‫وماس غيرت من نظرتي للعمل الصحفي فليس كل ما يعرف‬ ‫من فضائع‬ ‫ٍ‬ ‫يكتب وليس كل ما هو واقع يمكن كتابته‪ ،‬إن ذلك جعلني أيضا أتخلى عن‬ ‫الشجاعة التي كنت اعتقد أنني أتحلى بها في مواقف كثيرة‪ ،‬وهو ما أثر‬ ‫الحقا على مغامرات أجهضتها ألنني أعدت التفكير في عواقبها‪ ،‬فالتفكير‬ ‫يفقد المغامرة روحها‪..‬‬

‫كدت أن أفقد إنسانيتي في زمن الحرب‬

‫في العراق زمن الحرب كدت أفقد إنسانيتي بسبب ما شاهدت وما‬ ‫تعرضت إليه من خطر‪ ،‬كدت أتحول إلى جندي يطربه صوت الرصاص‪،‬‬ ‫أذكر جيداً عندما كنت أنام في فندق السندباد بالقرب من ساحة الفردوس‬ ‫بوسط بغداد وعلى مسمع مني دوي طلقات النار والمدافع الذي ال ينقطع‬ ‫طوال الليل وال أكترث كثيرا بل وال أشعر بالخوف فأنام ملء جفوني‪ ،‬أو‬ ‫عندما كانت قذائف الهاون تتساقط بالقرب من المعسكر الذي كنت أقضي‬ ‫الليالي فيه في ضاحية الصوفية بالرمادي‪ .‬وهناك مواقف كثيرة لو عدت لها‬ ‫اآلن الستغربت من ذلك الجنون الذي دفع بي إلى خوض تلك الحرب مسلحا‬ ‫بقلم مكسور‪ .‬واألغرب أنني عدت بعد ثالثة أعوام من انتهاء الحرب وبرفقة‬ ‫القوات األميركية‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للرحالت المؤجلة فهي رحلة إلى األقطاب الثالثة وهي‬ ‫القطبان المتجمدان الشمالي والجنوبي وقمة الهماليا‪ .‬لقد قادتني أسفاري‬ ‫إلى دول ومدن في كل قارات العالم لكن تبقى هناك دول خارج الخريطة‬ ‫ودول أخرى تحتاج إلى إعادة اكتشاف من العمق بسبب طبيعة سكانها‬ ‫وتعدد ثقافاتهم وعاداتهم‪..‬‬ ‫هناك مدن أخرى تحب أن تعود إليها إما ألنك وجدت ذاتك بها أو ألنها‬ ‫تمثل قيمة ما لديك‪ ،‬وقد وجدت نفسي في مدن كثيرة مثل باريس ولندن‬ ‫ونيويورك‪ ،‬قد تبدو مدنا كبيرة ومزدحمة لكنها مدن جميلة تعطيك كل ما‬ ‫تبحث عنه‪ .‬وهناك مدن تشعرك بالشاعرية وبالحب ومدن أخرى تكره العودة‬ ‫إليها مرة أخرى وتكره األيام التي كتب عليك أن تقضيها بها‪..‬‬

‫أما السفر بالنسبة لي فهو في حد ذاته مغامرة فيكفيني أن أركب‬ ‫الطائرة حتى أشعر بأنني شخص آخر‪ ،‬السفر يمدني بالطاقة التي افقدها‬ ‫خالل مكوثي في مكان واحد لمدة طويلة‪ ،‬ولذلك اهرب بين فترة واخرى‬ ‫للحصول على تلك الطاقة المسلوبة‪ ،‬قد تكون تلك الفترات متباعدة وقد‬ ‫تكون متقاربة جدا‪ .‬مرّ علي زمن كانت فيه فترة أسبوعين متتاليين داخل‬ ‫الدولة تعتبر مدة طويلة ولذلك كنت أكسرها برحلة سريعة إلى أي مكان‬ ‫بدون تخطيط أو ترتيب فقد كانت حقيبة سفري جاهزة على الدوام‪..‬‬

‫المالحق الثقافية تخضع للواسطة والشللية‬

‫وعن رأيه في المالحق الثقافية المحلية يعتقد البادي ان العالقات‬ ‫الشخصية هي العامل المتحكم في المالحق الثقافية وبالرغم من أنها‬ ‫صحافة نخبة النخب غير أنها تحولت كغيرها لتخضع للواسطة وللشللية‪،‬‬ ‫قد ينفي القائمون عليها ذلك ألنهم يعيشون في عوالم محدودة ومغلقة وال‬ ‫ينظرون إلى خارج دوائرهم فال يرون الصورة كاملة‪ ،‬ولو تساءلنا كم مثقفا‬ ‫أو لنقل كم كاتبا في الشأن الثقافي لدينا في اإلمارات؟‬ ‫وبعد معرفة اإلجابة على ذلك التساؤل دعنا نبحث عن اإلجابة على‬ ‫السؤال الذي يليه وهو‪ ،‬كم عدد الذين يكتبون منهم في المالحق الثقافية‬ ‫أو كم واحدا منهم له حضور بشكل من األشكال في تلك المالحق‬ ‫الثقافية؟‬ ‫غير ان هذا الواقع ال يبرر التعميم فال بد أن تكون هناك‬ ‫مالحق تحاول أن تكون ملجأ للمثقفين بدون حواجز أو‬ ‫بوابات‪.‬‬ ‫غير ان هذا يدفعني للحديث عن واقع مجتمع المثقفين‬ ‫محليا فما يحدث في المالحق الثقافية يحدث أيضا في‬ ‫أوساط المثقفين أنفسهم فكثيرا منهم يعيش أيضا‬ ‫في نفس تلك العوالم والدوائر المنغلقة لدرجة‬ ‫ان يعتقد بعضهم أن الثقافة حكرا عليهم وأن‬ ‫الكتابة ال تليق بغيرهم ويعتبرونها حكرا عليهم‬ ‫ولذلك فهم يكتبون بسريالية ألنهم يكتبون‬ ‫ألنفسهم ولنخبهم كما يرددون ولذلك نرى‬ ‫أنه بالرغم من وجود عدد من المبادرات التي‬ ‫يكون هدفها تبنى اإلنتاج الفكري واألدبي‬ ‫للكتاب المواطنين الشباب غير أن ما يحدث‬ ‫غير ذل��ك فقد سيطرت الشللية على‬ ‫هذه المبادرات وبالتالي انحصر ادأها‬ ‫في دوائر وحلقات محدودة‪ ،‬والشللية‬ ‫والفئويةوباءابتليبهمجتمعالمثقفين‬ ‫منذ فترة طويلة إال أنه استفحل لدرجة‬ ‫يصعب التخلص منه‪.‬‬ ‫ومهما جاهدت المبادرات المختلفة‬ ‫ل��ل��خ��روج م��ن ه��ذه الفئوية ستجد‬ ‫العوائق أمامها ألن بعض القائمين‬ ‫عليها ينتمون إلى تلك العقلية التي لم‬ ‫تتمكن من التخلص من ذلك الوباء‪.‬‬

‫أبوظبي‬ ‫كتاب "سالم بن حم ‪ . .‬ذاكرة تاريخ وتجربة حياة"‬ ‫ص��در م��ؤخ��راً كتاب جديد تحت‬ ‫عنوان “سالم بن حم‪ . .‬ذاكرة تاريخ‬ ‫وتجربة حياة” يتضمن مادة وثائقية‬ ‫وشهادات حية عن أهم وأبرز المراحل‬ ‫التاريخية والتحوالت الكبرى التي مرت‬ ‫بها دول��ة اإلم��ارات حتى اآلن‪ ،‬وفي‬ ‫معرض تقديمه للكتاب أشاد سمو‬ ‫الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان‬ ‫ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية‬ ‫بالشيخ سالم بن حم باعتباره أحد‬ ‫أبناء الوطن المخلصين الذين يشهد‬ ‫لهم بالكفاءة والخبرة والحنكة وسعة‬ ‫االط�لاع وال��ق��درة على التعامل مع‬ ‫القضايا والمشكالت بحكمة وتدبر‪ ،‬ما جعله موضع احترام وتقدير كبيرين من‬ ‫المؤسس والباني المغفور له بإذن اهلل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ورفيقا‬ ‫له‪ ،‬طيب اهلل ثراه‪ ،‬منذ سنوات الصبا والشباب‪ ،‬وهي رفقة طويلة تخللتها الكثير‬ ‫من األحداث والتحوالت الكبرى‪.‬‬

‫دبــي‬ ‫صدور كتاب «أدباء أمام المحاكم»‬

‫صدر كتاب “ أدباء أمام المحاكم” بدعم من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم‬ ‫ضمن مشروع ترجمة روائع الثقافة االلمانية الى اللغة العربية والذي جاء ضمن‬ ‫مذكرة التفاهم التي وقعت ‪ 2008-3-13‬بين مؤسسة المكتوم اثر زيارة سمو‬ ‫الشيخ محمد الى برلين في فبراير ‪ 2008‬وبين مؤسسة ديوان الشرق الغرب في‬ ‫برلين ‪ ،‬هذا الكتاب يجمع مقاالت عن أشهر القضايا التي شهدها تاريخ األدب‬ ‫األلماني منذ القرن السابع عشر مروراً بجمهورية (فايمر) وحقبة النازية وانتها ًء‬ ‫بالمانيا المقسّمة إلى شرق اشتراكي وغرب رأسمالي‪.‬‬

‫الشارقة‬ ‫مشاركة الشارقة في معرض صفاقس الدولي للكتاب‬

‫شاركت دائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة في معرض صفاقس الدولي للكتاب‬ ‫( تونس ) في الفترة ‪ 15‬إلى ‪ 20‬مارس ‪ ،2010‬ضم جناح الدائرة إصداراتها‬ ‫باللغتين العربية واالنجليزية ‪ ،‬ومؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان‬ ‫بن محمد القاسمي عضو المجلس األعلى حاكم الشارقة المترجمة لعدة لغات‬ ‫حية‪ ،‬و مثل الدائرة األستاذة فاطمة ثاني بالعمى مديرة إدارة المكتبات‪ ،‬و األستاذ‬ ‫فاضل حسين بوصيم مساعد مسؤول مكتب الدائرة في المنطقة الشرقية‪ ،‬وأتت‬ ‫هذه المشاركة تعزيزاً للتبادل الثقافي و التأكيد على المشاركة الفاعلة للحراك‬ ‫الثقافي في الوطن العربي بشكل خاص والعالم بشكل عام‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫يف حلقة حوار حميمة جمعتهما‪:‬‬ ‫حنني «ناصر الظاهري» يرسو على «املرفأ» ويشعل فتيل اإلبداع‬ ‫المرفأ‪ :‬فاطمة عبدالصمد‬ ‫في حلقة حوار حميمة مع طالب وطالبات ومدارس‬ ‫مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية‪ ،‬تحدث الكاتب واألديب‬ ‫اإلماراتي الكبير ناصر الظاهري عن تجربته اإلبداعية‬ ‫في فن القصة والرواية وعن مراحل نضج التجربة‬ ‫والسالسة التعبيرية التي تميز أسلوبه األدب��ي بها‬ ‫واختيار شخصياته التي ينتقيها بعناية فائقة من‬ ‫المشهد اإلنساني العام دون تعصب أو تحيز‪.‬‬ ‫وقد التقى الظاهري مع طالب وطالبات مدارس‬ ‫مدينة المرفأ من كل من مدرسة تأسيسية البنات‬ ‫وط�لاب مدرسة النووي للبنين والتوبة والزيتونة‬ ‫الثانوية للبنات والجواهري للبنين بحضور حشد كبير‬ ‫من هيئات التدريس والمسؤولين بالتربية والتعليم‬ ‫وسكان المنطقة‪.‬‬ ‫وتحدث الظاهري عن مجموعة من القضايا والمحاور‬ ‫ليس آخرها عن عموده «العمود الثامن» اليومي في‬ ‫جريدة االتحاد وكيفية اختيار موضوعاته وقضاياه‬ ‫معرجا في سياق حديثه عن تجربته الطويلة وعمله‬ ‫في بالط صاحبة الجاللة «الصحافة» وتجربته وأفكاره‬ ‫وآرائه‪.‬‬ ‫وقد تفاعل معه الجمهور الحاضر من خالل مداخالت‬ ‫وتساؤالت عديدة‪ ،‬ودارت حلقة حوار بينه وبين الحضور‬ ‫أج��اب فيها على كل التساؤالت بمنتهى المصداقية‬ ‫والشفافية والعفوية «بعيداً عن مصطلحات المثقفين‬ ‫المقعرة ذات الكتل الرصاصية ورتابة وروتين الحوارات‬ ‫الجوفاء أو االستعراضية» ‪ ..‬على حد تعبيره‪!..‬‬ ‫وقد نالت قصة «حسون الحواي» التي ألفها الظاهري‬ ‫والمقررة في مناهج التعليم بمدارس اإلمارات اهتمام ًا‬ ‫خاصاً من كثير من الطلبة والطالبات حيث دار حوار‬ ‫جميل وممتع حولها‪ ..‬مع المدرسين وطالب المدارس‬ ‫والثانويات والحاضرين‪ ،‬وبدا على الظاهري في سياق‬ ‫حديثه الممزوج بالمتعة حنين ملفت ومشاعر جياشة‬ ‫األمر الذي زاد من متعة النقاش والحوار والذي المس‬ ‫بأفكاره واقع الكبار والصغار وبنكهة التجارب واألسفار‬ ‫واألش��ع��ار في وق��ت قل فيه اهتمام الشباب باألدب‬ ‫واإلب��داع‪ .‬ذلك الحنين تفجر في عباراته التي المست‬ ‫شغاف الحضور خاصة عندما تفجرت كلماته عند حديثه‬ ‫عن صباه وعن مراحل عاشها في فترات من الزمن‪.‬‬ ‫وقد أشاد الظاهري ‪ -‬من خالل عموده في جريدة‬ ‫اإلتحاد‪ -‬في اليوم الذي تلى لقائه الحواري بتجربته‬ ‫في مدينة المرفأ وبالحضور الحاشد وبنوعية األسئلة‬ ‫وروح الصدق التي اتسم بها اللقاء‪ ،‬وعبر عن سعادته‬ ‫البالغة وانطباعه لرؤيته بزوغ نجوم قادمة في مجاالت‬ ‫اإلبداع المختلفة قائال‪ :‬كم يكون الحوار جمي ً‬ ‫ال وممتع ًا‬ ‫حينما يكون بسيط ًا ومع أناس صادقين في مشاعرهم‬

‫وتلقائيتهم‪ .‬مضيفا لقد عدت سعيداً من المرفأ ألنني‬ ‫أحسست أو شعرت للحظة أنني أنرت فتي ً‬ ‫ال صغيراً في‬ ‫ذهن طالب أو طالبة‪.‬‬ ‫وكانت هماليل قد استطلعت آراء مجموعة من‬ ‫الحضور من الذين عبروا عن مشاعرهم وحبهم‬ ‫وتقديرهم ألديب االمارات الكبير «ناصر الظاهري»‪..‬‬

‫بدرية االبقيشي‪ :‬حضور ناصر الظاهري إلى‬ ‫المرفأ أضفى سعادة غامرة على القلوب‬

‫فقد أعربت االستاذة بدرية االبقيشي مديرة مركز‬ ‫تعليم الكبار في منطقة المرفأ عن فرحتها بتنظيم‬ ‫هذا اللقاء قائلة ‪ :‬اسعدني جدا حضور الكاتب واألديب‬ ‫اإلم��ارات��ي الكبير ناصر الظاهري وتلبيته لدعوتنا‬ ‫وتفاعل جميع الطالب والطالبات بالمدارس معه‪ ،‬وما‬ ‫زاد سعادتي هو الحضور الحاشد لكثير من التربويين‬ ‫والمسؤولين من الدوائر الحكومية في مدينة المرفأ‪،‬‬ ‫وقد كانت مالمح السعادة ظاهرة على مالمحهم‪.‬‬ ‫وقد أضفى سعادة غامرة على القلوب ويكفي أن‬ ‫الظاهري شخصية محبوبة ومؤثرة في المجتمع بشكل‬ ‫عام وعند المثقفين بشكل خاص‪.‬‬

‫المهندسة عائشة الحمادي‪ :‬شخصيته المتألقة‬ ‫تشبه إلى حد كبير قصصه الجميلة وكتاباته المؤثرة‬

‫لقد أسعدنا االس��ت��اذ ناصر الظاهري بحضوره‬ ‫وتشريفه مدينتنا الجميلة الصغيرة بحجمها وهذا‬ ‫يدل على تواضع أديبنا وتقديره لالخرين و شخصيته‬ ‫وروحه المتألقة تضاهي قصصه وكتاباته وسطوره في‬ ‫العمود الثامن وهو الذي يالمس بافكاره وطرحه فكر‬ ‫وقلوب الصغار والكبار‪ ،‬وقد أعجبتني أجوبته على اسئلة‬ ‫الطالب والحضور وقد كانت ردوده ممتعه وممزوجة‬ ‫بتجارب وحكايات واسفار رائعة‪.‬‬ ‫وكيف ال والفكرة لديه تولد الكلمة وهذا ماقاله عن‬ ‫العمود الثامن حيث ينتهي من وضع نقطة السطر‬ ‫االخير قبل أن تدخل جريدة االتحاد فرن الطباعة بثواني‬ ‫واقول له ياحافظ على االستاذ ناصر وكتاباته ‪.‬‬ ‫وسالم إليه من المرفاء وأهلها‪.‬‬

‫ليستفيد ابناؤنا وطالبنا من غزير معلومات كاتبنا‬ ‫وسوف تبقى هذه الزيارة في صفحة تاريخ المدينة‬ ‫نفخر بها في كل زمان ومكان‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن ناصر الظاهري يعتبر من رواد‬ ‫المشهد الثقافي واإلعالمي على المستوى المحلي‬ ‫والعربي وشغل الظاهري ع��دة مناصب م��ن بينها‬ ‫رئيس اتحاد وكتاب اإلمارات كما أنه عضو في منظمة‬ ‫الصحفيين العالمية وعضو الهيئة االستشارية لمشروع‬ ‫كتاب في جريدة «اليونسكو» وشغل منصب مدير‬ ‫تحرير في جريدة االتحاد ورئيس تحرير مطبوعات‬ ‫المؤسسة العربية للصحافة وحاليا يرأس تحرير‬ ‫صحيفة الهدهد اإللكترونية والتي تصدر بأربع‬ ‫لغات عالمية‪.‬‬ ‫وللظاهري تسع مجموعات قصصية‬ ‫أولها «عندما تدفن النخيل» وآخرها‬ ‫رواية‪ :‬الطائر بجناح أبعد منه وتتميز‬ ‫إبداعاته بالتصوير والدقة والذكاء‬ ‫وال��ل��غ��ة المشوقة ال��ت��ي تجعل‬ ‫المتلقي مشدوداً مع السرد حتى‬ ‫نهايته‪.‬‬ ‫كما أن ع��م��وده اليومي في‬ ‫جريدة االتحاد يمثل عالمة‬ ‫م��ه��م��ة ف���ي ال��س��اح��ة‬ ‫الصحفية والثقافية‬ ‫نظراً لما يتفرد به‬ ‫م��ن ج���رأة ورش��اق��ة‬ ‫وع���ذوب���ة وق����درة‬ ‫على طرح قضايا‬ ‫حيوية بشكل‬ ‫يومي‪.‬‬

‫المهندس عثمان عبدالرحمن الحمادي‪:‬‬ ‫ناصر الظاهري قدوة شبابنا والمثال الذي يحتذى به‬

‫اسعدني تواجد ذلك العدد من الحضور انتظارا‬ ‫وافتخارا بتواجد االستاذ ناصر الظاهري الذي اسعدنا‬ ‫وشرفنا بتواجده في مدينه المرفأ ليعطي شباب الوطن‬ ‫مثاال يحتذي به في وقت قل فيه اهتمام الناس باالدب‬ ‫العربي واللغة العربية وفروعها منصرفين الى ما دون‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫فقد مرت تلك الساعتان دون ان يشعر احد بها‬

‫مدينة حب‬ ‫إلى«المرفا»قصيدةحبيكتبهاالشعربورود‬ ‫مدينه عامرة بالطيب ينبض عطرها الفواح‬ ‫مدينه تاسر القادم من الدهشه تجيها وفود‬ ‫عربها ذكرهم معروف فعل وصيتهم صداح‬ ‫مدينة ع الزهر تصبح مساها عطر دهن العود‬ ‫وربات الخدور اللي أصالتهن نخل ووشاح‬ ‫مدينة ٍ‬ ‫حب ودانات واللولو وهبوب النود‬ ‫مدينه‪ ..‬من مشى زايد عليها فجرها قد الح!‬ ‫*عاشق «المرفا»‬


‫‪11‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫رواية األيام لطه حسين‬

‫تم نشر هذا العمل عام ‪..1929‬‬ ‫األيام عمل أدبي قصصي يحكي فيه‬ ‫الكاتب طه حسين حياة شخص منذ والدته‬ ‫وحتى وفاته متناوال بيئته ونشأته وأعماله‬ ‫وتأثيراته وهذا ما يطلق عليه اسم ترجمة‬ ‫الحياة ‪..‬‬ ‫وبما أن الترجمة كانت لحياة طه حسين‬ ‫ذاته فهي إذن ما يطلق عليها ( الترجمة‬ ‫الذاتية أو السيرة الذاتية) ‪«..‬فالسيرة الذاتية‬ ‫كشف ع��ن الشخصية ف��ي أث��ن��اء عملية‬

‫الصراع التي تقوم بين شعور الكاتب بذاته‬ ‫وموقف المجتمع منه وم��دى خضوع أحد‬ ‫الطرفين لآلخر»‪.‬‬ ‫وهذا ما كان في األيام حيث رأينا كيف‬ ‫يدور الصراع بين إحساس الكاتب بذاته‬ ‫ومواهبه وتفوقه على أنداده بينما ينظر‬ ‫له المجتمع نظره إلى العاجز بسبب آفة‬ ‫عينيه!!‬ ‫وكيف كان لهذا أبلغ األثر في نفسيته‬ ‫واسلوب حياته ‪.‬‬

‫« ولكن إل��ى أي م��دى يتمكن الكاتب‬ ‫لهذا النوع من الفنون األدبية من تمثل‬ ‫الصراحة والتماس الحقائق وهو يتحدث‬ ‫عن نفسه‪ ،‬أي أنه هو العارض والمعروض‬ ‫والواصف والموصوف‪ ،‬والنفس إما أن تغلو‬ ‫في تقدير ذاتها أو يحملها حب العدالة على‬ ‫تهوين شأنها ‪ ،‬وإما أن تقف موقف القاضي‬ ‫الموضوعي والحكم النزيه وذلك مطلب‬ ‫عزيز التحقيق » ‪.‬‬ ‫يقول أحمد أمين‪« :‬والعين الترى نفسها‬

‫عربي وعالمي‬

‫إال بمرآة وال��ش��يء إذا زاد قربه صعبت‬ ‫رؤيته»‪.‬‬ ‫ونلمس في رواية األيام اعتزاز الكاتب‬ ‫بنفسه وانطالقه في الحكم على اآلخرين‬ ‫ووصفهم كما يحلو له أو كما يظهر له ‪،‬‬ ‫وهو ليس بالضرورة رأينا فيهم لو رأيناهم‬ ‫أو تعاملنا معهم ‪ ..‬فنظرته وحكمه لم تكن‬ ‫متجردة أبدا وإنما كانت تابعة إلحساسه‬ ‫وموقفه منهم ومن تعاملهم معه ‪..‬‬ ‫حاول طه حسين كثيرا أن اليمدح نفسه‬

‫أو يبجلها بصورة مباشرة ولكنه وقع في هذا‬ ‫من حيث لم يعلم ‪ ..‬وما رواية األيام كلها‬ ‫إال تمجيدا لمشواره في طلب العلم وشق‬ ‫طريقه في دنيا التعترف بالعاجزين‪!!..‬‬ ‫«وفهم اإلنسان لنفسه أمرمشكوك فيه‬ ‫فربما كانت قدرته على فهم اآلخرين أكبر‬ ‫من قدرته على فهم نفسه»‪.‬‬ ‫وق��د اختار الكاتب القالب القصصي‬ ‫لسيرته وهناك من كتب سيرته في صورة‬ ‫رسائل أو يوميات أو مذكرات ‪.‬‬

‫رؤى وردة املعنى‬

‫شكراً أبوظبي‪ ،‬الغدُ أجمل‬ ‫سامح كعوش‬ ‫إن ما يحمله الغد دائماً للبشر يبشّر بكل جديد جميل‪ ،‬إذ يكفي أنه يتلوّن‬ ‫باألمنيات واألحالم قبل األفكار‪ ،‬ويقع في الممكن دوماً ألنه ثمرة الشغف وابنُ‬ ‫ُّ‬ ‫وخط أقالمنا‪ ،‬بخاصةٍ إذا كان الغد وعداً نقرر متى نطلقه وأين نطبقه‬ ‫أيدينا‬ ‫ولمن نرسله لتبدأ من هناك مساحة الحلم وتحقق المرغوب‪.‬‬

‫الدار تطلق الطبعة الثانية‬ ‫من “ طعم األيام”‬

‫ّ‬ ‫يتشكل بعِلم ال بحلم‪ ،‬ويكبر بالشغف الذي‬ ‫الغدُ هنا‪ ،‬في المكان اإلماراتي‬ ‫ٍ‬ ‫يصل به إلى فضاءات المستحيل‪ ،‬وبالرعاية الكريمة للفريق أول سمو الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان‪ ،‬ولي عهد أبوظبي‪ ،‬نائب القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة‪ ،‬عبر فعاليات مهرجان أبوظبي ‪ 2010‬والتي تمتد على ‪ 19‬يوماً ما‬ ‫بين ‪ 20‬مارس و‪ 7‬إبريل‪ ،‬وتتنوع ما بين عروض أوبرا وباليه ومسرح وموسيقى‬ ‫ومعرض لفنانين رائدين من الشرق األوسط اختلف بلداهما‬ ‫كالسيكية عالمية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫في السياسة واتفقا في اإلبداع فاتسع لهما قلب أبوظبي بروح التسامح واالنفتاح‬

‫تستعد دار نشر “ الدار” إلى إطالق الطبعة الثانية من رواية “ طعم األيام” لألديبة‬

‫على اآلخر‪ ،‬وبينهما مساحة الغناء العذب الواصل إلى أقصى الحدود‪.‬‬

‫أمنية طلعت‪ ،‬وذلك في منتصف إبريل الحالي‪ .‬وكان األديب مكاوي سعيد صاحب “‬

‫تتراقص األمنيات مع النغمات في مسارح أبوظبي وينصتُ األطفال والكبار‬

‫الدار” قد تحمس للرواية وقام بنشرها في منتصف العام الماضي‪ ،‬حيث وقع مع‬

‫على حد سواء إلى موسيقى حالمة تنشد “صوت الموسيقى ‪،”sound of music‬‬

‫الكاتبة عقد احتكار لنشر الرواية يمتد إلى خمس سنوات‪.‬‬ ‫استطاعت الرواية أن تحقق نجاح ًا كبيراً داخل سوق الكتاب المصري‪ ،‬حيث نفدت‬

‫وتعظم إمكانية خلق حاالتٍ فنيةٍ وإحاالتٍ ثقافية تندمج مع اآلخر وتعكس األنا‬ ‫بكل شغفها وروح إبداعها‪.‬‬

‫الطبعة األولى في أقل من عام رغم ارتفاع سعر الرواية النسبي والذي يصل إلى‬ ‫‪ 40‬جنيه ًا‪ ،‬كما أنشأ المعجبون بها صفحة لها على عدد من المواقع العربية واألجنبية‬

‫وبهذه العروض العالمية التي تستقطبها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون‪،‬‬ ‫ومهرجان أبوظبي‪ ،‬يصبح باإلمكان أن نشعر باألمان‪ ،‬وأن نثق بأن الغد مبشر‬ ‫بكل خير ومحصّل لكل فائدة حتماً‪ ،‬فهؤالء الطلبة اليوم رجال الغد‪ ،‬هم وحدهم‬

‫المهتمة بعالم الكتب مثل موقع ‪ ،good reads‬والذي تحتل “ طعم األيام” المرتبة‬ ‫الثانية فيه كأفضل رواية مصرية صدرت عام ‪ ،2009‬وتم ترشيحها ضمن قوائم‬

‫القادرون على أن ينخرطوا بإراداتهم طوعاً في اختبار وهضم المنجز الثقافي‬

‫أفضل الكتب العربية على مدار العصور والكتب التي تستحق القراءة أكثر من مرة‪.‬‬

‫والفني اإلنساني بكل تنوعه واتساعه‪ ،‬وبروح إماراتية تستمد قيم “بالد الخير”‬

‫يذكر أن النقاد وصفوا الرواية بأنها وثيقة تاريخية وأدبية مهمة‪ ،‬حيث تدور‬

‫وتستحضر الرؤية الحكيمة للمغفور له بإذن اهلل الشيخ زايد بن سلطان آل‬

‫حول التحوالت االجتماعية والسياسية التي أثرت في الشارع المصري خالل حقبة‬

‫نهيان‪ ،‬رحمه اهلل في إرساء قيم التسامح واالنفتاح‪ ،‬بل وتعكس اإليمان العميق‬

‫وتنتهي بسقوط بغداد في أيدي القوات األمريكية عام ‪ .2003‬ترصد الرواية تأثير‬

‫لدى كل إماراتي كما كل مقيم على أرض اإلمارات بتلك الكلمة التي تزين مدخل‬ ‫ديوان سمو ولي العهد في أبوظبي “‪ ،”tolerance‬فشكراً أبوظبي‪ ،‬وشكراً‬

‫التسعينات من القرن العشرين‪ .‬تبدأ الرواية عام ‪ 1990‬مع دخول العراق للكويت‬ ‫بعض األح��داث على الوعي العربي مثل سقوط االتحاد السوفييتي‪ ،‬ومعاهدة‬

‫مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون‪.‬‬

‫أوسلوا وبداية تشرذم القضية الفلسطينية‪ ،‬وسقوط برجي التجارة العالميين‬ ‫في نيويورك‪ .‬وذلك من خالل ستة أصدقاء يحلمون بتغيير واقع بالدهم لكنهم‬ ‫يصطدمون بحائط الواقع الفاسد‪.‬‬ ‫تعد “ طعم األيام” هي الكتاب الثاني لألديبة أمنية طلعت‪ ،‬حيث صدر لها عام‬ ‫‪ 2003‬مجموعة قصصية بعنوان “ مذكرات دون كيشوتة” من المجلس األعلى‬

‫‪samkaawach@gmail.com‬‬

‫للثقافة في مصر‪.‬‬

‫أبوظبي‬ ‫مناقشة رواية "ليكن نور" في اتحاد الكتّاب‬

‫نظم اتحاد ُكتَّاب وأدباء اإلمارات في أبوظبي‪ ،‬في مقره أمس��ية لمناقش��ة‬ ‫رواية “ليكن نور” للكاتب األردني شفيق خليل ساحلية‪ ،‬وقدّم لألمسية الروائي‬ ‫أنور الخطيب‪ ،‬وحضرها حارب الظاهري عضو مجلس إدارة اتحاد كتَّاب وأدباء‬ ‫اإلمارات رئيس الهيئة اإلدارية لفرع أبوظبي ‪.‬‬

‫دبـــي‬ ‫صدور كتاب أربعة أعوام من اإلنجازات‬ ‫حث صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫بن راشد آل مكتوم نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم‬ ‫دب��ي “ رع��اه اهلل “ ف��ي مقدمته‬ ‫لكتاب «أربعة أعوام من اإلنجازات‪:‬‬ ‫تقرير أعمال حكومة دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة»‪ ..‬على استخالص‬ ‫ال���دروس بهدف استثمارها في‬ ‫التخطيط للمستقبل‪..‬‬ ‫مؤكدا سموه أن السنوات السابقة لم تكن مليئة باإلنجازات فحسب ولكن‬ ‫تميزت بالتحديات أيضا التي واجهناها بالعمل الجاد والمخلص والذي أثمر خيراً‬ ‫للوطن والمواطنين‪.‬‬ ‫ويأتي الكتاب في وقت تشهد فيه دولة اإلمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب‬ ‫السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “ حفظه اهلل “ ‪ ..‬نشاطا غير‬ ‫مسبوق على جميع األصعدة وخصوصا خالل السنوات األربع الماضية كما حفلت‬ ‫هذه السنوات بالعديد من المبادرات واألنشطة الحكومية الفاعلة واإلنجازات التي‬ ‫كان ال بد من توثيقها ‪.‬‬

‫الشارقة‬ ‫‪ 50‬عائلة تستفيد من مشروع “ثقافة بال حدود”‬

‫تستعد اللجنة المنظمة لمشروع “ثقافة بال حدود” لتوزيع مكتبات على ‪50‬‬ ‫عائلة من سكان منطقة نزوى في الشارقة‪ ،‬وذلك في حفل خاص في إحدى‬ ‫الحدائق العامة‪.‬‬ ‫يأتي هذا االحتفال ضمن البرنامج الزمني المعتمد للمشروع بتوجيهات سمو‬ ‫الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة اللجنة المنظمة للمشروع‪ ،‬حيث‬ ‫تحرص اللجنة على أن تصل هذه المكرمة إلى المناطق التي تبعد عن مركز‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫والتي تهدف إلى نشر ثقافة القراءة في كل بيت إماراتي ‪.‬‬


‫‪12‬‬ ‫«مهرجان األدب والفن في الدوحة ‪»2010‬‬

‫الخليج يلتقي والـدوحة تتألق بحكـاية أدب وفن سرتســــ‬ ‫صالحة عبيد‬ ‫عاصمة الثقافة العربية للعام ‪ 2010‬الدوحة تحتضن‬ ‫األح��ـ�لام واألق��ل�ام ف��ي ع��ام تألقها‪ ،‬ت��داع��ب رؤوس‬ ‫الطموح‪،‬وتمضي بالشباب آلفاق جديدة من خالل مهرجان‬ ‫األدب والفن لدول مجلس التعاون الذي نظم بالمواكبة مع‬ ‫احتفائية الثقافة العربية واستمر ما بين الرابع عشر حتى‬ ‫الثامن عشر من شهر مارس الماضي‪ ،‬يعد مهرجان األدب‬ ‫والفن من أهم التجمعات الثقافية التي تسلط الضوء على‬ ‫إبداعات الشباب الخليجي في مجاالته المختفلة من فن‬ ‫تشكيلي وشعرنبطي وفصيح إضافة للقصة القصيرة كما‬ ‫شاركت في المهرجان وفود خليجية طامحة من مختلف‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬ ‫ضم وفد دولة اإلم��ارات العربية المتحدة الموفد من‬ ‫قِبَل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وترأسه عبد‬ ‫الرحمن بني ياس ك ً‬ ‫ال من مسؤولة المعرض التشكيلي‬ ‫الخطاطة ماجدة سليم محمد‪ ،‬شيخة المطيري وحسن‬ ‫النجار عن فئة الشعر الفصيح‪ ،‬جاسم العبيدلي عن فئة‬ ‫الشعر النبطي وأخيرا صالحة عبيد حسن عن فئة القصة‬ ‫القصيرة‪.‬‬ ‫الوفد ال��ذي أستقبل بعظيم حفاوة وكثير دفء من‬ ‫قبل وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية حرص منذ‬ ‫يومه األول هناك على شحذ الهمم باآلمال الطامحة‬ ‫العريضة المترقبة للمشاركة بالفعاليات الثقافية المختلفة‬ ‫للمهرجان‪.‬‬ ‫أفتتح المهرجان سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز‬ ‫الكوراي وزير الثقافة والفنون والتراث بحضور كل من السيد‬ ‫خالد يوسف المال مدير إدارة األنشطة والفعاليات الشبابية‬ ‫وسلمان المالك مدير إدارة المراكز الشبابية وعبد الدكتور‬ ‫حمد الكواري في كلمته التي ألقاها في حفل التدشين عن‬ ‫تفاؤله بدور الشباب الخليجي في إعادة إحياء أوصال الثقافة‬ ‫واألدب والفن بضخ دماء إبداعية جديدة تدل على إدراك‬ ‫ووع��ي بأهمية الفرد المثقف كتغذية راجعة ألي مجتمع‬ ‫متحضر مثقف و متكامل كما أعلن عن استعداد قطر قريبا‬ ‫لفعاليات وتجمعات ثقافية عربية خليجية ضخمة‪.‬‬ ‫وأبت اإلمارات أن ال تمد كفوف التحية يوم االفتتاح فتغنت‬ ‫القوافي بقصائد “دوحة الكرام “ لشيخة المطيري” و“ كلنا‬ ‫قطري” لحسن النجار‪.‬‬ ‫وعلى م��دار أي��ام المهرجان توالت التجمعات الثقافية‬ ‫الشبابية بحضور لجان نقدية متخصصة في المجاالت التي‬ ‫تضمنها المهرجان‪ ،‬حيث سُلط الضوء على إبداعات ملفتة‬ ‫ٌ‬ ‫مستقبل خليجي مشرق إذا ما وفرت لها البيئة‬ ‫سيكون لها‬ ‫الداعمة والمناخ الثقافي المناسبين لالستمرارية ‪.‬‬ ‫صباح المهرجان األول ك��ان يوما تحدثت فيه الفنون‬ ‫لغة اإلبداع بطالقة بمعرض للفنون التشكيلية والتصوير‬ ‫الفوتغرافي‪ ،‬تألقت ماجدة س ّليم محمد بمجموعة لوحات‬ ‫سلطت الضوء على الخط العربي أصالةً وجمال‪.‬‬ ‫كما أقامت على هامش المعرض ورشةً للخط العربي‬

‫وفد دولة اإلمارات‬

‫قدمت فيها توضيح مبسط لطريقة العمل التي تمر بها‬ ‫لوحات الخط العربي وشهدت هذه الورشة إقباال عريضا من‬ ‫الحضور المتعطش لتذوق المعرفة و مطالعة اإلبداع‪.‬‬ ‫جاء مساء الشعر بعدها محم ً‬ ‫ال بالقوافي احتفا ًء بالثقافة‪،‬‬ ‫من خالل أمسية للشعر النبطي خاصة بالشعراء المنضمين‬ ‫لوفود دول مجلس التعاون الخليجي حضرتها اللجنة النقدية‬ ‫التي شكلها الشعراء زايد المري وخالد البوعينين‪،‬ليبرز الشعر‬ ‫مزدان ًا بأبهى األبيات والكلمات مع الشاعر جاسم العبيدلي من‬ ‫اإلمارات الذي تناولت قصائده مواضيع وطنية و اجتماعية‬ ‫مختلفة إلى جانب أقرانه من شعراء مجلس التعاون ‪.‬‬ ‫يوم المهرجان الثاني نَسج من الضوء حكايات‪ ،‬بأصبوحة‬ ‫قصصية شارك بها القاصون الشباب من دول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي كذلك وشكل اللجنة النقدية الدكتور‪ .‬حسن رشيد‬ ‫و محسن الهاجري‪ ،‬لتشارك صالحة عبيد حسن بقصتين‬ ‫قصيرتين لخصتا حاالت معينة عن الحب وصناعة السعادة‪،‬‬ ‫فكان أن قدمت “تغريد ٌة أخيرة “ و“ ساعي السعادة”‪.‬‬ ‫في مساء الدوحة الثقافي لليوم ذاته إنسابت قصائد‬ ‫الشعر الفصيح على القلوب قبل اآلذان لتتضخم العقول‬ ‫الشبابية إبداعي ًا وشعري ًا بشكل ملفت‪.‬‬ ‫أما عن اللجنة النقدية فقد شكلها الشاعر والممثل علي‬ ‫ميرزا من دولة قطر‪.‬افتتحها الشاعر حسن النجار بقصيدتين‬ ‫تحدثت األول��ى” الشاعر “ عن إحساس الشاعر المرهف‬

‫من الحفل الختامي للوفد اإلماراتي‬

‫وناقشت الثانية “ سائحٌ في بالدي “ قضية اجتماعية مهمة‬ ‫المتعلقة بخلل التركيبة السكانية‪ ،‬تميزت بعده الشاعرة‬ ‫اإلماراتية شيخة المطيري‪ ،‬بقصيدتين األولى رثائية بعنوان‬ ‫“وداعا محمد “ والثانية بعنوان “ غياب “ التي خطت بها آخر‬ ‫األسطر في سِفر الغياب‪.‬‬ ‫جاء أخيرا حفل ختام المهرجان ليسدل الستار على فعاليات‬ ‫المهرجان الذي كان عرساً أدبيا حقيقيا ضخماً احتوى األنامل‬

‫الصغيرة لتتبرعم مشاريع شعراء وقاصين وفنانين سيرقب‬ ‫الخليج العربي أعمالهم المستقبلية بفارغ الصبر‪ ،‬حيث ألقى‬ ‫سعادة مبارك بن ناصر آل خليفة األمين العام لوزارة الثقافة‬ ‫والفنون والتراث كلمةً عبر فيها عن مدى سعادته بمستوى‬ ‫المهرجان وأهدى نجاحه الثقافي لسمو الشيخ حمد بن خليفة‬ ‫آل ثاني مشيداً بدوره المهم لدعم الحراك الثقافي في دولة‬ ‫قطر‪ .‬وكما في إحتفالية االفتتاح جاءت اإلبداعات اإلماراتية‬ ‫اللجنة النقدية القصصية محسن الهاجري والدكتور حسن رشيد‬

‫قالوا عن مهرجان األدب والفن‬ ‫شيخة المطيري‪:‬‬ ‫الوفود المشاركة تبسط أيادي من التعاون الدافئ‬

‫ماجدة سليم محمد في جولة لزوار المعرض‬

‫عندما أقلعت الطائرة للدوحة أقلع سرب بجع من‬ ‫سعادة لم يدرك نكهتها إال الشعر‪ ,‬وهناك استقبلنا‬ ‫مهرجان األدب والفن بلجانه المميزة التي فتحت قلوبها‬ ‫بالترحاب‪ .‬وقد كانت الوفود المشاركة تبسط أيادي من‬ ‫تعاون دافئ ‪.‬‬ ‫أما وفد دولة اإلم��ارات وال��ذي ضم الشاعر المبدع‬ ‫حسن النجار‪ ،‬والشاعر المتألق جاسم العبيدلي وصاحبة‬ ‫الريشة الذهبية ماجدة س ّليم محمد و القاصة الدافئة‬ ‫صالحة عبيد‪ ،‬فقد مثل هذا الوفد قصة التميز بتألق‬ ‫شهد له الجميع ‪.‬‬ ‫أجمل ما في األمر هو أن ترأس الوفد األستاذ عبد‬ ‫الرحمن بني ياس وال��ذي احتوى أعضاء الوفد متبعا‬ ‫سياسة األخوة‪ ،‬مطبقا دستور الثقة في من معه ‪.‬‬ ‫أما عن مشاركتي في المهرجان‪ ،‬فإن أهم ما يميزها‬ ‫هو وجود لجنة لنقد األعمال المقدمة‪ ،‬وقد كان لي‬

‫الشرف الكبير أن التقيت بالشاعر القطري الكبير علي‬ ‫ميرزا‪ ،‬والذي أبدى مالحظاته التي من شأنها أن ترفع‬ ‫من مستوى تجاربنا الشعرية ‪.‬‬

‫ماجدة س ّليم محمد‪:‬‬ ‫مساحة ضوء انعكست اشعتها على فن الخط العربي‬

‫أن يتمازج الفن واألدب في تظاهرة ثقافية واحدة لهو‬ ‫أمر عظيم‪ ،‬أكثر ما أسعدني هو مساحة الضوء الكبيرة‬ ‫التي سلطت على فن الخط العربي وورش��ة العمل‬ ‫المصاحبة له كجزء ال يتجزأ من أي تجمع فني بشكل‬ ‫عام‪ ،‬أحببت كثيرا جو الدفء العارم بين أعضاء الوفد‬ ‫وال أنسى أن أذكر ذلك التواصل المحبب بين الوفود‬ ‫الخليجية مجتمعه‪.‬‬ ‫لذلك أرى أن هذه المهرجانات أتمنى ختام ًا أن‬ ‫تتواصل هذه اللقاءات الثقافية بشكل مكثف مستقبال‪.‬‬ ‫ً‬


‫‪13‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫ــــخ بالذاكرة لعقود ثقافية قادمة‬

‫الوزير الدكتور حمد الكواري يلقي كلمة االفتتاح‬

‫مودعة وممتنه إذ ألقت صالحة عبيد حسن كلمة‬ ‫الختام بالنيابة عن الوفود المشاركة في المهرجان‪،‬‬ ‫وأهدى جاسم العبيدلي إحدى قصائده لحضور حفل‬ ‫الختام‪.‬‬ ‫نهايةً ‪ ،‬يشكر وفد دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة المتمثلة‬ ‫في السيد ابراهيم عبد الملك محمد األمين العام‬ ‫للهيئة على اتاحة مثل هذه الفرصة للمشاركة في‬ ‫هذا التجمع الثقافي المثمر‪ ،‬متمنياً أن تتواصل هذه‬ ‫التجمعات واألنشطة الثقافية بشكل دوري مما يفتح‬ ‫أفاقاً إبداعية ال يستهان بها محلي ًا ودولي ًا‪.‬‬ ‫خاتمة القول ‪-:‬‬ ‫المشاركة بمهرجان كهذا تُحرض أي حرف على‬ ‫االستمرارية مهما واج��ه من صعوبات‪ ،‬أض��اف لي‬ ‫تواجدي كقاصة في ذلك التجمع الثقافي الزاخم‬ ‫الكثير فكري ًا وأدبي ًا من خالل التواصل مع تجارب‬ ‫إبداعية من مختلف دور الخليج إضافة إلى وجود اللجان‬ ‫النقدية التي حرصت على إيصال وجهة نظرها في‬ ‫األعمال المشاركة بإسلوب مرشد مقوم ي ُْكمل دون أن‬ ‫يُنقص‪ ،‬كما أن التنظيم المحفز للفعاليات المختلفة‬ ‫المتعلقة بالشعر والقصة والفن جعل منه تظاهرة‬ ‫ثقافية خليجية تحتضن المبدعين الشباب بحق‪.‬‬

‫قطر الكرام‬ ‫حسن النجار في أمسية الشعر الفصيح‬

‫صالحة حسن عبيد في األصبوحة القصصية‬

‫جاسم العبيدلي‪:‬‬ ‫المهرجان حقل خصب لتجارب متنوعة‬

‫بالنسبة للمهرجان فإني أراه كحافز حقيقي للمبدعين‬ ‫في دول مجلس التعاون الخليجي في مختلف مجاالت‬ ‫الثقافة من شعر نبطي وفصيح وقصة قصيرة حيث‬ ‫المست فيه إبداعات شبابية تستحق اإلشادة وخصوصا‬ ‫تلك التجارب التي سعدت باإلطالع عليها من خالل وفد‬ ‫الدولة المشارك في سماء الدوحة في الشعر الفصيح‬ ‫والقصة القصيرة وفنون الخط العربي‪ ،‬أما عن تجربتي‬ ‫الخاصة مع المهرجان فأنا أرى أنها أضافت لي الكثير من‬ ‫خالل التواصل البناء مع اللجنة النقدية الخاصة بالشعر‬ ‫النبطي والتجارب المتنوعة الخاصة بشباب دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي الذي ولد نوعاً من التقارب الثقافي‬ ‫الذي أتمنى أن يدوم‪ ،‬والمهرجان عموما هو عبارة عن‬ ‫حقل خصب لتجارب متنوعة نهايةً أود أن أشكر صحيفة‬ ‫هماليل األدبية على اتاحة هذه الفرصة للتعبير عن‬ ‫إنطباعي الخاص بالمهرجان ‪.‬‬

‫الشاعر جاسم العبيدلي يقدم قصيدة‬

‫ال��ش��ع��ر ذك����رك وال���ح���روف حمام‬ ‫وه���دي���ل���ه ل��ل��ح��اض��ري��ن س�ل�ام‬ ‫ه��ذي ي��دي حطت على كتف الهوى‬ ‫ل��ت��ه��ز ن��خ��ل��ك ‪ .‬ت��س��ق��ط األق��ل�ام‬ ‫رط��ب�� ًا خليجي ًا ت��ك��ون ف��ي دم��ي‬ ‫ف��أس��ل��ت��ه ش��ع��ر ًا ‪ ,‬ف��ه��ام وه��ام��وا‬ ‫أه���ل ال��خ��ل��ي��ج ح��ك��اي��ة أنفاسها‬ ‫م���ا ق���د رواه ل��ب��ح��ره��ا ال��ن��ه��ام‬ ‫ه���م ل��وح��ة ال��ع��ز ال��ت��ي أل��وان��ه��ا‬ ‫دفء ال��ق��ل��وب وق���ه���وة وخ��ي��ام‬ ‫ي���ا رن����ة ال��ف��ن��ج��ان إن����ي ع��اش��ق‬ ‫للهيل ه��ل ه��ي��ل ال��ح��ن��ي��ن ح��رام‬ ‫ف�����أدر ف��ن��اج��ي��ن ال��م��ح��ب��ة للتي‬ ‫ف��اح��ت ب��ط��ي��ب ذك���ره���ا األن��س��ام‬ ‫قطر ال��ك��رام وه��ل رأي���ت كدوحها‬ ‫ت��ن��ب��ي��ك ع����ن أي���ام���ه���ا األي�����ام‬ ‫ف��خ��را ت��زف ل��ك الحديث وسجعها‬ ‫ال��ش��ع��ر ذك����رك وال���ح���روف ح��م��ام‬ ‫الشاعرة شيخة المطيري‬


‫‪14‬‬ ‫رداً على ما نشر في العدد الماضي‬

‫أحالم مستغانمي‪ :‬الكاتب يو ّقع بأصله‪ ..‬ال بقلمه‬ ‫في رسالة وجهتها إلى صحيفة هماليل األدبية ردا على التغطية التي نشرت في العدد الماضي قالت األديبة العربية الكبيرة أحالم‬ ‫مستغانمي إن تلك التغطية قد تعرضت لمجموعة من المحاور والتي قد تفسر على غير مقصدها‪ ،‬حيث اعتبرت مستغانمي أن ما‬ ‫نشر كان انتقائياً ومربكاً للقارئ وإيمانا منا بحرية التعبير والرأي والرأي اآلخر ارتأينا نشر النص الكامل الذي أرسلته مستغانمي تاركين‬ ‫للقارئ األحقية الكاملة في قراءة مضمون ما كانت تود الكاتبة والروائية مستغانمي قوله‪ ..‬من خالل رسالتها التي جاء فيها‪:‬‬

‫«مرّ زمن طويل مذ وقفت آلخر مرّة‪ ،‬ألتحدّث عن كتاباتي‪.‬‬ ‫قضيتُ نصف عمري أدافع عن الذاكرة‪ ..‬ويبدوأنّني سأقضي ما بقي‬ ‫من عمر أمجّد النسيان‪.‬‬ ‫كنت أنتسب “لذاكرة الجسد” وغدوتُ بعد “نسيان ‪ ”com‬حارسة‬ ‫النسيان ومحاميته‪ .‬لم أنشق عن حزب اللهفة األولى‪ .‬لكن وجدتني‬ ‫على رأس حزب نسائي في شساعة العالم العربي يناضل ضد‬ ‫االستبداد العاطفي للذاكرة‪ .‬ال أدري على أيامنا أيّهما األسوأ سمعة‪:‬‬ ‫الذاكرة أم النسيان؟ ففي أحدهما خيانة لسعادتنا‪ .‬وفي الثاني خيانة‬ ‫لمن أحببنا‪.‬‬ ‫فهل صعب إلى هذا الحدّ الحصول على نسيان جميل نقيم‬ ‫فيه كذكرى‪ .‬دون أن نتحرّش بشجرة الذكريات‪ ،‬فنسقيها في ّ‬ ‫كل‬ ‫مناسبة بالحنين واالنتظار والدمع والندم‪.‬‬ ‫النسيان ال يطرح ورداً في الموسم األوّل‪ .‬يحتاج إلى فصلين‬ ‫أوثالثة قبل أن يزهر‪ ،‬في انتظار ذلك‪ ،‬يطرح كتب ًا وأشعاراً وروايات‪،‬‬ ‫أزهرت منذ األزل في مكتبات العالم‪ .‬لذا أن تشرح كتاب ًا عن النسيان‬ ‫كأن تشرح عطر وردة‪ .‬الغصن نفسه الذي يحملها ال يستطيع ذلك‪.‬‬ ‫ُطلب منّي أن أحدّثكم بالذات عن “نسيان ‪ ”com‬وأظنني قلت ّ‬ ‫كل‬ ‫شيء داخل الكتاب‪ ،‬وليس على الكاتب أن يقول شيئ ًا خارج دفتي‬ ‫كتبه‪.‬‬ ‫اعتقدتُ دائم ًا أن العالقة بين القارئ وكاتبه المفضّل ال تختلف‬ ‫عن أيّة عالقة عاطفيّة‪ّ ،‬‬ ‫بكل ما فيها من غواية وفضول عشقيّ‪،‬‬ ‫ومسافة للترقّب‪ ،‬ومساحة للتخيّل‪ .‬وكما في الحبّ عندما يعرف‬ ‫اثنان عن بعضهما ّ‬ ‫كل شيء‪ ،‬عليهما أن يفترقا‪ ،‬فموت الغموض‬ ‫ورفع الحجب إيذان بموت االشتهاء‪ ،‬ونهاية الشغف‪ ،‬ومن هنا أتّفق‬ ‫مع قول بروست “ أن تشرح تفاصيل رواية‪ ،‬كأن تنسى السعر على‬ ‫هديّة”‪.‬غير أنّي أتفهّم فضول القرّاء في ما يخصّ هذا الكتاب‬ ‫بالذات‪.‬‬ ‫فهوليس “هديّة” حسب قول بروست‪ ..‬بل هو“الهديّة”‪ ،‬التي‬ ‫حين تفتحها ال تعثر داخلها سوى على نفسك‪ .‬كأن يُهديك أحدهم‬ ‫دموعك وأرقك وندمك وحنينك ولهفتك وتنهداتك وأمنياتك‪ّ ،‬‬ ‫وكل‬ ‫ما كنت تقوله س ّرًا لنفسك‪ ،‬وتوقّعت أن ال أحد يدري به أويُشبهك‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ينجح كتاب عندما يكاد القارئ أن ينسبه إلى نفسه‪ ،‬وال يفهم‬ ‫أن تكون قد سرقتَ الكلمات من فمه‪ ،‬والحبر من قلمه‪ ،‬وسطوت‬ ‫على قصّة حياته‪.‬‬ ‫بلى‪ ..‬الكاتب سارق‪ ،‬ما من شيء يقع عليه سمعه‪ ،‬إلاّ ويُلقي به‬ ‫ًّ‬ ‫معتقا ال أحد يدري‬ ‫صًا‬ ‫في خوابي الحبر‪ ،‬بانتظار أن يُصبح الحقاً ن ّ‬ ‫من أيّ حقل تمّ قطف عنبه‪.‬‬ ‫ذلك أن الكتابة أمانة واختبار خُلقي‪ .‬إنّها ال تمنحك حقّ فضح‬ ‫أسرار من ائتمنك على جرحه‪ .‬حقّ ك ككاتب يقتصر على اختيار‬ ‫مساحيق وأقنعة تحمي عري الكلمات وصدقها‪ .‬هنا تكمن محنة‬ ‫الكاتبة العربيّة‪ .‬إنّها تقترف جرائم حبر في حقّ نفسها‪ ،‬تتعرّى‬ ‫نيابة عن قرّائها‪ .‬فهي موجودة في كتاب لتقول ما ال يجرؤ أحد على‬ ‫قوله‪ ..‬أوما ال يعرف غيرها كيف يقوله‪.‬‬

‫إن أخطر من خلع المرأة لباسها في كتاب‪ ،‬تعرّيها على مستوى‬ ‫ّ‬ ‫هواجسها‪ .‬فهي بذلك تعرّي الرجل وتعرّي المجتمع فرداً‪ ،‬فرداً‪.‬‬ ‫بينما بخلعها ثيابها هي ال تعرّي سوى معدنها‪ ،‬وال تكشف سوى‬ ‫عن عورتها اإلبداعيّة‪ ،‬وعن ق ّلة حيلتها وق ّلة حيائها‪ .‬فالمرء يوقّع‬ ‫بأصله ال بقلمه‪.‬‬ ‫إن كنتُ ال أعتبر الحياء أدب ًا‪ .‬فأنا ال أرى في البذاءة إبداعاً‪ ،‬اإلبداع‬ ‫هوذكاء اللغة‪ ،‬والمراهنة على قارئ يُسعده أن يشعره الكاتب بأنّه‬ ‫أذكى من أن يقول له ّ‬ ‫كل شيء‪.‬‬ ‫وأن يترك له هامشاً للخيال‪ ،‬مساحة للتوهّم‪ ،‬يُشارك فيها‬ ‫الكاتب في إكمال نصّه‪ ،‬والتماهي كيفما شاء مع أبطاله‪ ،‬حسب‬ ‫مزاجه وقناعاته‪.‬‬ ‫لذا يوجد من ّ‬ ‫كل كتاب نسخ مختلفة بعدد قرّائه‪ .‬فالقارئ شريك‬ ‫في الكتابة‪ ،‬ومن دون شراكته ال أمل لكتاب بالنجاح‪.‬‬ ‫أن القارئ يبحث عن كاتب يُبادله االحترام‪ ،‬أيّ ال يستخفّ‬ ‫أعتقد ّ‬ ‫بذكائه‪ .‬ذلك أنّه قد يغفر للكاتب إختالفه معه في الرأي‪ ،‬لكن ال‬ ‫يغفر له ق ّلة صدقه أيّا كانت درجتها‪.‬‬ ‫كيف المرأة إذن أن تكون صادقة‪ ،‬وهي دائمة الخوف على ّ‬ ‫كل‬ ‫كل شيء‪ .‬لذا ّ‬ ‫شيء ومن ّ‬ ‫تظل الكتابة أكبر مغامرة نسائيّة تستحقّ‬ ‫المجازفة‪ ،‬إنّها تمرين يوميّ على الحريّة‪ ،‬وما الحريّة بالنسبة لي‬ ‫سوى أن تكون ح ّرًا في اختيار قيودك‪ ،‬ال أن تكتب ما تشاء دون‬ ‫قيود‪.‬‬ ‫في “نسيان ‪ ”com‬كما في ّ‬ ‫كل ما كتبت‪ ،‬تقيّدتُ باالرتقاء‬ ‫باألحاسيس حتى قبل االرتقاء باللغة‪ .‬فمن دون أحاسيس جميلة‬ ‫حتى في خيبتها وألمها ال يمكن أن تصنع كتاب ًا جمي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫تحاشيت بالسخرية ّ‬ ‫كل ما يمكن أن تنصبه لي الصراحة من‬ ‫فخاخ‪ ،‬في موضوع يحتاج إلى لغة واضحة ومباشرة‪ ،‬في كتاب ال‬ ‫أصنّفه في خانة األعمال األدبيّة‪.‬‬ ‫ثمّة متعة شاهقة في أن تقول أكثر هواجسك حميميّة بلغة‬ ‫تمويهيّة ساخرة‪ ..‬دون ابتذال‪ .‬لقد استمتعتُ كثيراً بتفخيخ كتاب‬ ‫“نسيان‪ ”com‬بإيحاءات مواربة‪ ،‬حرصتُ على أن أغ ّلف خبثها األنثويّ‬ ‫بمسحة حياء ّ‬ ‫تهكمي‪ ،‬لم أتصنّعه‪ ،‬ألنّه جزء من شخصيّتي في ّ‬ ‫كل‬ ‫أوجه تناقضها‪.‬‬ ‫أعجب عندما يقول بعض من لم يقرأني‪ ،‬مستنداً إلى عناوين‬ ‫كتبي‪ ،‬أنّني كاتبة الجنس األولى في العالم العربي‪.‬‬ ‫ليس في األمر تهمة‪ ،‬لكنّها مغالطة كبيرة ال بدّ لي في هذه‬ ‫المناسبة النادرة من توضيحها‪.‬‬ ‫أذكر أن الدكتور سهيل إدري��س‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬قال لي بروحه‬ ‫المرحة ممازح ًا بعد اطالعه على مخطوط ذاكرة الجسد” شوهيدا‬ ‫هلكتينا بس قبلة واحدة في أربعمئة وست عشرة صفحة‪ ..‬ما كان‬ ‫فيكي تزيديها شي شوي!”‬ ‫لكن قبلة خالد لحياة بعد عمر من االنتظار علقت على شفاه كل‬ ‫القرّاء‪ ،‬وستعيش قشعريرتها إلى األبد ما عاش األدب‪.‬‬ ‫على الذي يقرب الجنس أويحوم حوله‪ ،‬أن يفعل ذلك بشاعرية‬ ‫عالية إن كان يعنيه أن تُقيم كتبه في بيتنا‪.‬‬

‫المنامة‬ ‫مي آل خليفة‪:‬البحرين تقدر جهود سلطان الثقافية ‬

‫زارت سمو الشيخة د‪.‬مي الخليفة وزير اإلعالم والثقافة بمملكة البحرين جناح‬ ‫دائ��رة الثقافة واألعالم بالش��ارقة‪،‬وذلك أثناء افتتاحها فعالي��ات معرض البحرين‬ ‫الدولي للكتاب بدورته الرابعة عشرة‪ ،‬وقد أعربت الشيخة مي الخليفة عن سعادتها‬ ‫لمش��اركة الدائرة النوعية التي تتجلى بطبيعة العناوين الصادرة عنها‪،‬وقد أشادت‬ ‫بالدور الريادي لصاحب الس��مو الشيخ د‪.‬س��لطان القاسمي عضو المجلس األعلى‬ ‫حاكم الشارقة في مجال التنمية الثقافية‪.‬وثمنت سمو الشيخة مي العطاء اإلبداعي‬ ‫لسموه في كافة المجاالت الثقافية والذي تجلى أخيراً في «سرد الذات»‪.‬‬

‫أن ما يكتبه البعض وينشره مزه ّوًا على آالف القرّاء‪،‬‬ ‫ذلك ّ‬ ‫يستحي المرء أن يقرأه حتى عندما يكون وحده في غرفته‪ .‬إنّه‬ ‫الحياء‪ ،‬وقد قال أفالطون “األدب أن يستحي المرء أوّ ًال من نفسه”‪.‬‬ ‫لقد كتبت فرنسواز ساجان ستين كتاب ًا ال مكان فيها لمشهد جنسيّ‬ ‫واحد‪ ،‬بينما أصبح الجنس المشهد األوّل في أوّل كتاب يُصدره كاتب‬ ‫أوكاتبة عربيّة على أيّامنا‪.‬‬ ‫هؤالء الذين ذهبوا بعيداً في الفضيحة‪ ،‬لم يذهبوا أبعد في‬ ‫الشهرة‪ ،‬ولن يخطوا خطوة نحوالخلود‪ .‬الخلود شأن آخر‪ ،‬ال يعني‬ ‫سوى الذين يخافون حكم التاريخ ويثقون أن للكاتب واجباً أخالقي ًا‬ ‫وأدبياً تجاه هذه األمّة‪.‬‬ ‫في محاضرة ألقيتها قبل سنوات‪ ،‬في ثانوية ببيروت‪ ،‬كانت‬ ‫أعمالي ضمن برنامجها الدراسيّ وقفت إحدى األمهات وقالت لي “‬ ‫أن لك قدرة‬ ‫إنّنا نأتمنك على أوالدنا ألنّهم يقرؤونك بنهم‪ ..‬تذكّ ري ّ‬ ‫على توجيههم كيفما شئت”‪ .‬فقدت صوتي أمام أمّ أوالدها في عمر‬ ‫أوالدي‪ ،‬واغرورقت عيناي بالدموع‪ .‬فأنا ما اخترت أن أكون مرشدة‬ ‫أوواعظة‪ .‬أنا مجرّد كاتبة تلعب بكبريت الكلمات‪ ،‬وكثير على فراشة‬ ‫قلمي قيد كهذا‪.‬‬ ‫لم يفارقني هذا اإلحساس بالمسؤوليّة حتى وأنا أكتب كتاب‬ ‫أن البؤس‬ ‫“نسيان ‪ ”com‬الموجّه لنساء بعضهن في عمري‪ .‬كنت أدري ّ‬ ‫العاطفي في العالم العربي سيجعل هذا الكتاب األكثر انتشاراً بين‬ ‫كتبي‪ ،‬وخفتُ أن يعبث قلمي بقدر نساء محبطات مدمرات استنجدن‬ ‫بي‪ ،‬فيوجّههن إلى مسالك قد ال يعدن منها سالمات‪.‬‬ ‫أن هذا الكتاب على بساطته هوأخطر أعمالي قياس ًا‬ ‫أعتقد ّ‬ ‫بتأثيره الحاضر والمستقبلي على أجيال من النساء‪ .‬لذا حرصتُ بين‬ ‫الممازحة والجد‪ ،‬ألاّ أسدي للنساء من النصائح إلاّ ما أرى فيه هداية‬ ‫لهن‪ ،‬وإعال ًء من شأنهن مستعينة بترسانة من األقوال واألشعار‬ ‫والنكت والعبر والمواعظ الدينية‪ ،‬التي تقوّي عزيمة المرأة أمام‬ ‫محنة الصدمات العاطفيّة‪.‬‬ ‫ذلك أن النسيان موضوع تراجيدي في العمق‪ .‬ليس وحده‬ ‫الشيطان يُقيم في التفاصيل الصغيرة‪ ،‬الذاكرة أيض ًا‪ .‬ومن الذاكرة‬ ‫يتغذّى األدب الذي يعيش أساس ًا على الحفريّات العاطفيّة‪.‬‬ ‫هل من حقيبة أحقّ بتوضيب النسيان من كتاب؟ وهل من إنسان‬ ‫أولى من كاتب لنجدة قارئ؟‬ ‫أقول مع كامي لورانس “بماذا يفيد األدب إن لم يع ّلمنا كيف‬ ‫نحبّ؟” وأسأل “ هل ما زال بإمكان كتاب أن ينقذ قارئ؟”‪ .‬بعد أن أودت‬ ‫كتب أخرى بقرّائها إلى حتفهم؟‬ ‫إن كتاب غوته “آالم فيرتر” قد تسبّب في القرن الماضي بموجة‬ ‫من االنتحارات وسط الشباب األلماني تماهي ًا مع بطله‪ ،‬وتماشي ًا مع‬ ‫أحزان تلك الحقبة‪.‬‬ ‫لكن ذلك الزمن و ّلى‪ .‬وغدا الكاتب اليوم يباهي بعدد القرّاء الذين‬ ‫أنقذهم من الكآبة والنزعة إلى اإلنتحار‪.‬‬ ‫عندما شرعتُ في كتابة “نسيان ‪ ”com‬لم تكن لي أمنيات شاهقة‬ ‫أن موقع ًا أسّسته على االنترنت ألهدي‬ ‫إلى هذا الحدّ‪ ،‬وال توقّعت ّ‬ ‫حضانة عاطفيّة لنساء أفقدهن ألم الفقدان شهيّة الحياة‪ .‬يصبح‬ ‫مالذاً لكثير من إناث مطعونات ونازفات إلى حدّ أنّهن كنّ جاهزات‬ ‫ألخذ قرارات خطيرة ضدّ أنفسهنّ‪ .‬مما جعلني أهبّ لنجدتهنّ هاتف ًا‬ ‫بعد آخر‪ .‬قبل أن تتكفّ ل بمتابعتهن نساء أخريات في الموقع نفسه‪.‬‬ ‫حتى اآلن ال أفهم كيف وجدتني متورطة إلى هذا الحدّ في حياة‬ ‫قرّائي‪ .‬وال أدري من أقنع النساء حتى قبل هذا الكتاب‪ ،‬بأنّني خبيرة‬ ‫في شجون القلوب وطبيبة النفوس المجروحة واألنوثة المغدور‬

‫القاهرة‬ ‫اعتماد " تقرير توقعات البيئة العربية" للعرجان‬

‫اعتم��د «تقرير توقع��ات البيئة‬ ‫العربي��ة» لجامعة ال��دول العربية‬ ‫اعمال الفوتوغراف��ي عبدالرحيم‬ ‫العرجان‪ ،‬حيث تم تدشينه برعاية‬ ‫األمي��ن الع��ام لجامع��ة ال��دول‬ ‫العربية السيد عمرو موسى‪ ،‬الذي‬ ‫يع��د اول وثيق��ة علمي��ة رس��مية‬ ‫شاملة وموثقة عن الحالة البيئية‬ ‫ف��ي العال��م العربي‪ ،‬تحت ش��عار‬ ‫«البيئ��ة من أجل التنمية ورفاهية‬ ‫االنسان» باعداد من قبل برنامج‬ ‫االم��م المتحدة للبيئة والش��راكة‬ ‫مع مركز البيئ��ة والتنمية لإلقليم‬ ‫العربي وأوروبا‪.‬‬

‫وكأن الكتابة عن الحبّ أعطتني قدرات خارقة لكتابة تعويذات‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫للشفاء منه‪ ،‬وفكّ مفعول سحره‪ .‬وهكذا أنفقت في االستشارات‬ ‫العاطفيّة وقتاً ضائعاً من أعمالي األدبيّة‪.‬‬ ‫برغم ذلك لستُ نادمة‪.‬‬ ‫إن بثّ روح التفاؤل واجب على كاتب يملك سطوة التأثير على‬ ‫ّ‬ ‫قرّائه‪ ،‬وبإمكانه بكلمات منتقاة وبذكاء في توجيه مسار أبطاله‬ ‫انتشال الكثيرين من الحزن المدمّر والكآبة التي تفتك بأمّتنا‪ .‬فال‬ ‫يمكن أن نواصل تمجيد األلم والخيبات في ّ‬ ‫إن إعادة‬ ‫كل ما نكتبه‪ّ .‬‬ ‫إعمار ال��روح وصون المشاعر الجميلة هي فضاء األدب بامتياز‪،‬‬ ‫ومسؤوليّة الكاتب العربي اليوم تتجاوز منح القارئ مزاجاً جمي ً‬ ‫ال‬ ‫وهويطالع كتاب ًا‪ ،‬إلى واجب خلق ثقافة السعادة التي تدين لها كثير‬ ‫من المجتمعات في العالم ببناء أوطان قويّة‪.‬‬ ‫أعجب كثيراً كيف أن كتاب ًا كهذا لم يكتب بعد باللغة العربية‪.‬‬ ‫ولمن ترك إذن كتابنا مهمّة مسح ّ‬ ‫كل هذه الدموع‪ .‬ذلك أن الكتابة‬ ‫فعل تواصل واعتراف بفاجعة الضعف اإلنساني أمام العواطف‪.‬‬ ‫كانت الصديقات من حولي تتساقطن الواحدة تلواألخرى في‬ ‫جحيم الفقدان‪ ،‬وكانت المأساة تصلح إلذكاء وقود الكتابة‪ .‬فهل‬ ‫بإمكان كاتب أن يفوّت رواية تبحث عنه؟ من أجل رواية يبحث عنها؟‬ ‫ألن روايتي “ األسود يليق بك “ قد‬ ‫ال أدري إن كان عليّ أن أحزن ّ‬ ‫تأخّرت بسبب هذا الكتاب‪.‬‬ ‫لكن كما قصص الحبّ‪ ،‬للكتب أقدارها ومصادفاتها‪ .‬فالكتب‬ ‫هديّة الحياة‪.‬‬ ‫وكما القطارات‪ ،‬يحدث لكتاب أن يخفي آخر‪ .‬فالكاتب ال يعرف‬ ‫وجهته وال أيّ قطار استقل‪ .‬يخدعه الطريق دوم � ًا كلما جلس‬ ‫للكتابة‪.‬‬ ‫ألن‬ ‫هذا الكتاب الذي كان حادث سير أدبي في حياتي‪ ،‬غدا حدثاً‪ّ .‬‬ ‫البؤس العاطفيّ كان المعلن والموزّع الحصري له في ّ‬ ‫كل البالد‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫نجاحه يكمن أيضاً في كوني كتبته بالمتعة والخفّ ة التي ينبغي‬ ‫أن تكتب بها المواضيع األكثر ألم ًا‪.‬‬ ‫إنّه كتاب دون إبهار لغويّ‪ .‬أردته بسيط ًا كوشوشات‪ ،‬صريح ًا‬ ‫كنصيحة‪ ..‬قريبا كدمعة‪.‬‬ ‫هو كتاب القلب‪ ،‬وقلب المرأة يرى أكثر من عيون عشرة رجال‬ ‫يقول مثل سويدي‪.‬‬ ‫فليقرأه الرجال بقلوبهم عساهم يرون بعيون النساء كم من‬ ‫الدمار ألحقوا بنصف سكان الكرة األرضيّة‪.‬‬

‫مسقط‬ ‫أسبوع للفن التشكيلي في جامعة السلطان قابوس‬

‫افتتحت في جامعة الس��لطان قابوس‪ ،‬فعاليات األسبوع التشكيلي الثالث‪ ،‬الذي‬ ‫تنظم��ه جماعة الفنون التش��كيلية في عمادة ش��ؤون الطالب‪ ،‬وذل��ك بالتعاون مع‬ ‫جامع��ة البحرين وكلية الزهراء للبنات ‪ .‬يتضمن األس��بوع مجموعة من الفعاليات‪،‬‬ ‫منها مسابقة األسبوع‪ ،‬والتي تهدف إلى النهوض بالمستوى اإلبداعي لدى الطالب‬ ‫وتشجيع مواهبهم وتنمية قدراتهم‪ ،‬ومد جسور من التعارف والتواصل الثقافي بين‬ ‫طالب الجامعة ومؤسسات التعليم العالي في السلطنة وخارجها‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫إحسان عبد القدوس‬

‫ولد في ‪ 1‬يناير ‪ 1920‬وتوفي عام ‪.1990‬‬ ‫نشأ في بيت جده لوالده الشيخ رضوان والذى‬ ‫تعود جذوره إلى قريةالصالحية محافظة الشرقية‬ ‫وكان من خريجي الجامع األزهر وكان يفرض على‬ ‫جميع العائلة االلتزام والتمسك بأوامر الدين وأداء‬ ‫فروضه والمحافظة على التقاليد‪.‬‬ ‫في الوقت نفسه كانت والدته الفنانة والصحفية‬ ‫السيدة روز اليوسف سيدة متحررة تفتح بيتها لعقد‬ ‫ندوات ثقافية وسياسية يشترك فيها كبار الشعراء‬ ‫واألدباء والسياسيين ورجال الفن‪.‬‬

‫كان ينتقل وهو طفل من ندوة جده حيث يلتقي‬ ‫بزمالك من علماء األزهر ويأخذ الدروس الدينية‬ ‫التي ارتضاها له جده وقبل أن يهضمها‪ .‬يجد نفسه‬ ‫في أحضان ندوة أخرى على النقيض تماماً لما كان‬ ‫عليه‪ ..‬إنها ندوة روز اليوسف‪.‬‬ ‫والدته“روزاليوسف” اسمها الحقيقي فاطمة‬ ‫اليوسف وهي لبنانية األصل‪ ،‬نشأت يتيمة إذ فقدت‬ ‫والديها منذ بداية حياتها !‬ ‫درس إحسان في مدرسة خليل آغا بالقاهرة‬ ‫‪ ،1931-1927‬ثم في مدرسة فؤاد األول بالقاهرة‬

‫‪ ،1937 - 1932‬ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫تخرج إحسان من كلية الحقوق عام ‪ 1942‬وفشل‬ ‫أن يكون محامياً ويتحدث عن فشله هذا فيقول‪:‬‬ ‫“كنت محامياً فاش ًال ال أجيد المناقشة والحوار وكنت‬ ‫أداري فشلي في المحكمة إما بالصراخ والمشاجرة‬ ‫مع القضاة‪ ،‬وإما بالمزاح والنكت وهو أمر أفقدني‬ ‫تعاطف القضاة‪ ،‬بحيث ودعت أحالمي في أن أكون‬ ‫محامي ًا المعا‪.‬‬ ‫ش��ارك باسهامات ب��ارزة في المجلس األعلى‬

‫بال أمـــل ‪..‬‬

‫محمد الماغوط‬

‫حمراء صغيرة‬ ‫وبقلبي الذي ُ‬ ‫يخفق كورد ٍة َ‬ ‫ليلة ما ‪..‬‬ ‫سأو ِّدع أشيائي الحزينةَ في ٍ‬ ‫بقعالحبر‬ ‫وآثار الخمرة الباردة على المش ّمع اللزج‬ ‫وصمت الشهور الطويلة‬ ‫يمص دمي‬ ‫والناموس الذي ُّ‬ ‫هي أشيائي الحزينة‬ ‫سأرحلُ عنها بعيد ًا ‪ ..‬بعيد ًا‬ ‫الغارقة في مجاري ّ‬ ‫السل والدخان‬ ‫وراء المدينة‬ ‫ِ‬ ‫بعيد ًا عن المرأة العاهرة‬ ‫التي تغسل ثيابي بماء النهر‬ ‫وآالف العيون في الظلمة‬ ‫تحدق في ساقيها الهزيلين ‪،‬‬ ‫وسعالها البارد ‪ ،‬يأتي ذلي ًال يائس ًا‬ ‫المحطمة‬ ‫عبرالنافذ ِة َّ‬ ‫كحبل من جثث العبيد‬ ‫ُ‬ ‫والزقاق المتلوي ٍ‬ ‫سأرحلُ عنهم جميع ًا بال رأفة‬ ‫وفي أعماقي أحمل لك ثور ًة طاغيةً يا أبي‬ ‫شعب يناضل بالتراب ‪ ،‬والحجارة والظمأ‬ ‫فيها ٌ‬ ‫وعدة مرايا كئيبة‬ ‫تعكس لي ًال طوي ًال ‪ ،‬وشفاه ًا قارسةً عمياء‬ ‫تأكل الحصى والتبن والموت‬ ‫منذ مدة طويلة لم أرَ نجمةً تضيء‬ ‫وال يمامةً تصد ُح شقراء في الوادي‬ ‫أشرب الشاي قرب المعصرة‬ ‫لم أع ْد ُ‬ ‫وعصافيرُ الجبال العذراء ‪،‬‬

‫الطائف‬

‫للصحافة ومؤسسة السينما‪ .‬وقد كتب ‪ 49‬رواية‬ ‫تم تحويلها إل��ى نصوص لألفالم و‪ 5‬رواي��ات‬ ‫تم تحويلها إلى نصوص مسرحية و‪ 9‬رواي��ات‬ ‫أصبحت مسلسالت إذاعية و‪ 10‬روايات تم تحويلها‬ ‫إلى مسلسالت تليفزيونية إضافة إلى ‪ 65‬كتابا‬ ‫من رواياته ترجمت إلى اإلنجليزية والفرنسية‬ ‫واألوكرانية والصينية واأللمانية‪.‬‬ ‫تولى إحسان رئاسة تحرير مجلة روز اليوسف‪،‬‬‫وهي المجلة التي أسستها أمه وقد سلمته رئاسة‬ ‫تحريرها بعد ما نضج في حياته‪ ،‬وكانت إلحسان‬

‫مقاالت سياسية تعرض للسجن والمعتقالت‬ ‫بسببها‪ ،‬ومن أهم القضايا التي طرحها قضية‬ ‫األسلحة الفاسدة التي نبهت الرأي العام إلى خطورة‬ ‫الوضع‪ ،‬وقد تعرض إحسان لالغتيال عدة مرات‪،‬‬ ‫كما سجن بعد الثورة مرتين في السجن الحربي‬ ‫وأصدرت مراكز القوى قراراً بإعدامه‪.‬‬ ‫بالرغم من موقفه تجاه اتفاقية كامب ديفيد إال‬‫أنه في قصصه كان متعاطفاً مع اليهود كما في‬ ‫قصص‪“ :‬كانت صعبة ومغرورة” و”ال تتركوني هنا‬ ‫وحدي”‪.‬‬

‫روافـد‬

‫كلمة ‪ ..‬قالت كلمتها‬

‫ترنو إلى حبيبتي ليلى‬ ‫العميق كالبحر‬ ‫وتشتهي ثغرها َ‬ ‫لم أعد أجلس القرفصاء في األزقة‬ ‫حيث التسكع‬ ‫والغرام اليائس أمام العتبات ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫فأرسل لي قرميد ًة حمراء من سطوحنا‬ ‫وخصلةَ شعرٍ من أمي‬ ‫التي تطبخ لك الحساء في ضوء القمر‬ ‫حيث الصهيلُ الحزين‬ ‫وأعراس الفجر في ليالي الحصاد‬ ‫ُ‬ ‫ب ْع أقراط أختي الصغيرة‬ ‫وأرسل لي نقود ًا يا أبي‬ ‫ألشتري محبرة‬ ‫وفتاه ألهث في حضنها كالطفل‬ ‫ألحدثك عن الهجير والتثاؤب‬ ‫عن الميا ِه الراكد ِة كالبول وراء الجدران‬ ‫والنهود التي يؤكل شه ُدها في الظالم‬ ‫فأنا أسهرُ كثير ًا يا أبي‬ ‫أنا ال أنام ‪..‬‬ ‫حياتي ‪ ،‬سوا ٌد وعبوديةٌ وانتظار ‪.‬‬ ‫فأعطني طفولتي ‪..‬‬ ‫وضحكاتي القديمة على شجر ِة الكرز‬ ‫وصندلي المع َّل َق في عريشة العنب ‪،‬‬ ‫ألعطيك دموعي وحبيبتي وأشعاري‬ ‫ألسافرَ يا أبي‬

‫برلين‬

‫ورشة العمل المسرحي تحتفل بيوم المسرح العالمي‬

‫غوته ينظم مسابقة «كتابي المفضل» لتشجيع القراءة‬

‫تقيم ورش��ة العمل المس��رحي في فرع الجمعية العربية السعودية للثقافة‬ ‫والفن��ون في محافظة الطائف احتفا ًال بمناس��بة يوم المس��رح العالمي‪ ،‬وذلك‬ ‫في صالة ومس��رح الجمعية في الطائف‪ ،‬وس��يتم تكريم عدد من المسرحيين‬ ‫المتميزي��ن له��ذا العام‪ ،‬كم��ا يتضمن برنام��ج االحتفالية عرض��اً للبرامج التي‬ ‫تم تنفيذها خالل العام الماضي‪ ،‬والتي اش��تملت على ثالثين نش��اط ًا مسرحي ًا‬ ‫منه��ا “حالة قلق ابن زري��ق ليمتد”‪ ،‬و”أريد أن أتكلم”‪ ،‬و”عندما يأتي المس��اء”‪،‬‬ ‫و”يوش��ك أن ينفجر”‪ ،‬و”صمت المكانس” وسيتم خالل برنامج االحتفال عرض‬ ‫ثالث فقرات مسرحية‪.‬‬

‫ينظم معهد غوته الثقافي األلماني مسابقة دولية تحت شعار «قصة صداقة‪..‬‬ ‫كتابي المفضل»‪ .‬وتدور المس��ابقة‪ ،‬التي من المنتظر أن يش��ارك فيها شباب من‬ ‫جميع أنحاء العالم‪ ،‬حول كتابة مبررات عن سبب اختيار المشارك لكتاب ما كأفضل‬ ‫كتاب لديه‪.‬وأعلن المعهد أن أجمل المبررات س��يتم نش��رها في كتاب تصدره دار‬ ‫«هويبر» للنشر الخريف المقبل‪ .‬وذكر أن هناك أيض ًا عدداً من الجوائز للفائزين‪،‬‬ ‫مثل رحلة إلى صقلية أو عدداً من أعمال األديب األلماني الشهير يوهان فولفغانغ‬ ‫ف��ون غوته‪ .‬وبوس��ع المش��اركين في المس��ابقة اختيار أي كتاب صدرت نس��خته‬ ‫األصلي��ة باللغة أللمانية‪ ،‬س��واء كان أدبياً أو متخصصاً‪ .‬وج��اء في بيان المعهد أن‬ ‫هذه المسابقة تهدف إلى نقل إعجاب القراء بكتاب ما للفت انتباه قراء آخرين له‪.‬‬

‫رعد بندر‬ ‫كلمة مشروع باذخ الجمال يقدم المعرفة بكامل‬ ‫أناقتها لنا ويدلق علينا ضوء اإلبداع ‪..‬‬

‫كلمة ‪ ...‬قالت كلمتها وسطعت مثلما أ ُريد لها أن تكون على ما هي عليه‬

‫من السطوع واإلضاءة ‪ ..‬هوميروس وسيمون دو بوفوار وكانط ورانير ماريا‬ ‫ريلكه وميشال مسالن ويوشكا فيشر وميالن راي وميشال غوفار ودامودار‬ ‫ثاكور وهاروكي موراكامي واآلخرون كلهم يرفعون قبعاتهم احتراما لـ كلمة‬ ‫المشروع ولـ كلمة صانعة الجمال ولـ كلمة التي هيأت هؤالء جميعا وأنقتهم‬ ‫جميعا ليعقد معهم القارىء العربي صداقة حميمية وليقلب يومياتهم بين‬ ‫يديه وليتعرف على ابداعهم الذي كان من الصعب التعرف عليه ‪..‬‬ ‫كم جميل أن تقوم كلمة بفرش عوالم هؤالء على طاوالت القراء العرب ‪..‬‬ ‫كم جميل ورائع أن تتخطى كلمة حدود جغرافيتها لتقدم المعرفة العالمية‬ ‫على طبق من ياقوت أمام القارىء المكتشف دائما ‪ ..‬كل هذا جميل ورائع ولكن‬ ‫األكثر جماال وروعة أن ينطلق لبالب كلمة من أبو ظبي عاصمة الثقافة ومطرها‬ ‫المبهج ليورق على شبابيك ادباء وكتاب العالم ويحول أنفاسهم إلى كلمات‬ ‫تسيل من بين أصابع قرائها ‪..‬‬ ‫كلمة مشروع باذخ الجمال يقدم المعرفة بكامل اناقتها لنا ويدلق علينا‬ ‫ضوء اإلبداع ‪ ..‬في معرض الكتاب في العام الماضي كانت كلمة تقف برفوف‬ ‫كتبها المترجمة على بقعة صغيرة من القلب يملؤها الطموح والتطلع والحرص‬ ‫والمثابرة ‪..‬‬ ‫في معرض الكتاب هذا العام افترشت القلب كله بكل ما في المكان من‬ ‫مكان وفاجأت نفسها قبل اآلخرين بحجم ما أصدرته من كتب يؤهلها لتكون‬ ‫منارا معرفيا ساطعا ‪ ..‬ومع هذا ما زالت تطمح وتتطلع وتحرص وتثابر لتضيء‬ ‫بالقدر الذي يجعلها تتجاوز ما هو مشاع ومألوف ‪..‬‬ ‫شكرا لسمو الشيخ محمد بن زايد الذي زرع نبتة كلمة فأورقت وأزهرت ‪،‬‬ ‫شكرا لكل من يعمل في كلمة ‪ ..‬شكرا لكل من حرص ويحرص على تصاعد‬ ‫ايقاعها الجميل ‪ ..‬كلمة قالت كلمتها أخيرا ‪.‬‬

‫دمشق‬ ‫وزارة الثقافة السورية تكرم جمعة الماجد‬

‫استقبلت معالي الدكتورة نجاح العطار نائبة رئيس الجمهورية السورية معالي‬ ‫جمع��ة الماج��د رئيس مركز جمعة الماج��د للثقافة والت��راث وبحثت معه عالقات‬ ‫التعاون فى مجال الثقافة والتراث الس��يما في مجال ترميم الكتب والمخطوطات‬ ‫لما تشكله من أهمية قصوى في حفظ التراث والتاريخ اإلنساني وتسهيل إتاحته‬ ‫ل��رواد العلم ف��ي العالم أجمع‪ .‬وأش��ادت الدكت��ورة العطار خالل اللق��اء بالتعاون‬ ‫الثقافي المتميز بين دولة اإلمارات والجمهورية السورية وكذلك بالتعاون المثمر‬ ‫بين المركز ومكتبة األسد الوطنية بسوريا في مجال ترميم الكتب والمخطوطات‬ ‫القديمة الهامة والحفاظ عليها والدورات التدريبية التي يعقدها المركز ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫صموئيل بيكيت‬

‫ولد في ‪ 13‬أبريل ‪ 1906‬بدبلن في أيرلندا ألبوين‬ ‫من البروتستانت وهو االبن الثانى لهما‪ ،‬كان من‬ ‫صغره متفوق ًا في دراسته ومهتم ًا بالرياضة‪ .‬في‬ ‫عام ‪ 1923‬التحق بيكيت بكلية ترينيتى بدبلن‬ ‫وتخصص في اآلداب الفرنسية واإليطالية وحصل‬ ‫على الليسانس فيهما عام ‪.1927‬‬ ‫في عام ‪ 1928‬توجه بيكيت إلى باريس وعمل‬ ‫أستاذاً للغة اإلنجليزية بإحدى المدارس هناك‪ ،‬وفى‬ ‫هذه األثناء تعرف بيكيت على األديب األيرلندى‬ ‫الكبير جيمس جويس صاحب رواية «يوليسيس»‬

‫وأصبح عضواً بارزاً في جماعته األدبية وصديقاً‬ ‫شخصي ًا له‪.‬‬ ‫عام ‪ 1930‬كتب بيكيت دراس��ة عن الروائى‬ ‫الفرنسى مارسيل بروست صاحب رواية البحث عن‬ ‫الزمن المفقود ثم عاد إلى أيرلندا ليقوم بتدريس‬ ‫الفرنسية لكنه لم يفضل العمل األكاديمى‬ ‫وسرعان ماقدّم استقالته‪.‬‬ ‫عام ‪ 1933‬توفى أبوه «ويليام بيكيت» وترك‬ ‫له ميراثاً صغيراً‪ ،‬وفى هذه األثناء كتب المجموعة‬ ‫القصصية «وخزات أكثر من ركالت» وقصصها‬

‫تدور عن مغامرات طالب أيرلندى يدعى بيالكوا‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1935‬كتب روايته األول��ى «مورفي»‬ ‫وبطلها شخصية مضطربة وحائرة بين الشهوة‬ ‫الجنسية وهدفه في الوصول للعدم العقلي بعيداً‬ ‫عن الواقع‪.‬‬ ‫ف��ي ع��ام ‪ 1937‬تعرف على طالبة البيانو‬ ‫الفرنسية سوزان ديكوفو دوميسنيل التى ظلت‬ ‫رفيقة عمره وزوجته في وقت الحق‪.‬‬ ‫حينما اندلعت نيران الحرب العالمية الثانية‬ ‫اشترك في صفوف المقاومة هناك «كمراسل‬

‫مقتطف من كتاب‬

‫ترجمان األوجاع ‪ ...‬مجموعة قصصية لجومبا الهريي‬ ‫عندما أتى السيد «بيرزادة» لتناول الطعام‬ ‫في خريف العام ‪ ،1971‬اعتاد رجل أن يأتي إلى منزلنا حام ًال‬ ‫الحلوى في جيبه‪ ،‬ويأمل في التأكد من حياة أسرته أو موتها‪.‬‬ ‫كان يُدعى السيد «بيرزادة»‪ ،‬وموطنه مدينة «دكا»‪ ،‬عاصمة‬ ‫بنجالديش اآلن‪ ،‬التي كانت جزءاً من باكستان في ذلك الحين‪.‬‬ ‫وحدث أن خاضت باكستان غمار حرب أهلية في ذلك العام‪،‬‬ ‫بسبب سعي الحدود الشرقية ‪ -‬حيث تقع «دكا» ‪ -‬إلى الحصول‬ ‫على استقاللها عن النظام الحاكم في الغرب‪ .‬وفي شهر مارس‪،‬‬ ‫تعرضت «دك��ا» للغزو‪ ،‬وال��ح��رق‪ ،‬والقصف من قبل الجيش‬ ‫الباكستاني‪ .‬كان المعلمون يُجّرون في الشوارع ويُحصدون‬ ‫بالرصاص‪ ،‬وتُسبى النساء في الثكنات ويُغتصبن‪.‬‬ ‫وبانتهاء الصيف‪ ،‬كان ثالثمائة ألف شخص قد لقوا‬ ‫ح��ت��ف��ه��م‪.‬‬

‫وفي «دك��ا»‪ ،‬يمتلك السيد «ب��ي��رزادة» منز ًال مؤلفاً من ثالثة‬ ‫طوابق‪ ،‬ويعمل في وظيفة محاضر جامعي في علم النبات‪ ،‬وله‬ ‫زوجة في العشرين من عمرها‪ ،‬وسبع بنات تتراوح أعمارهن‬ ‫بين السادسة والسادسة عشرة‪ ،‬وجميعهن تبدأ أسماؤهن بحرف‬ ‫األلف‪« .‬كانت تلك رغبة أمهن‪ ،‬كيف يمكنني التمييز بينهن؟‪..‬‬ ‫أروى‪ ،‬وأميثرة‪ ،‬وأمينة‪ ،‬وأسماء‪ ..‬أترى كم يكون هذا شاقاً؟»‪..‬‬ ‫هكذا أوضح «بيرزادة» ذات يوم‪ ،‬وهو يُخرج من حافظته صورة‬ ‫باألبيض واألسود تضم البُنيات السبع في أثناء إحدى النزهات‪،‬‬ ‫بضفائرهن المعقودة بالشرائط الملونة‪ ،‬وهن جالسات متربعات‬ ‫في صف واحد‪ ،‬ويأكلن كاري الدجاج الموضوع في أوراق الموز‪.‬‬ ‫دأب السيد «بيرزادة» على كتابة الخطابات لزوجته كل أسبوع‪،‬‬ ‫وإرس���ال الكتب المصورة إل��ى بناته‬ ‫السبع‪ ،‬إال أن نظام البريد ‪ -‬شأنه شأن‬ ‫كل األشياء األخ��رى في «دك��ا» ‪ -‬قد‬ ‫انهار‪ ،‬ولم تأته منهن أي أخبار طوال‬ ‫ستة أشهر كاملة‪ .‬في ذلك الوقت‪،‬‬ ‫سافر السيد «بيرزادة» إلي الواليات‬ ‫المتحدة لمدة عام؛ بناء على منحة‬ ‫حصل عليها من حكومة باكستان‬ ‫لدراسة أوراق النباتات في والية‬ ‫«نيو إنجالند»‪ .‬وبحلول فصلي‬ ‫الربيع والصيف‪ ،‬جمع البيانات في‬ ‫واليتي «فيرمونت» و«ماين»‪،‬‬ ‫ثم انتقل في الخريف للعمل‬ ‫في إح��دى الجامعات في شمال‬ ‫«بوسطن» ‪ -‬حيث كنا نعيش‬ ‫ ليضع كتاب ًا عن اكتشافاته‪.‬‬‫وعلى الرغم من أن هذه المنحة‬ ‫كانت بمثابة شرف عظيم‪ ،‬فما‬ ‫إن تحولت إلى دوالرات‪ ،‬حتى‬ ‫اكتشف ه��زال��ه��ا وضعفها‪.‬‬ ‫ومن ثمّ‪ ،‬عاش «بيرزادة» في‬ ‫غرفة في المدينة الجامعية‪،‬‬ ‫ولم يكن لديه موقد جيد وال‬ ‫تلفاز خاص به‪ .‬ولهذا السبب‬ ‫كان يأتي إلى منزلنا لتناول‬ ‫طعام العشاء ومشاهدة‬ ‫األخبارالمسائية‪.‬‬ ‫ف��ي ال��ب��داي��ة‪ ،‬ل��م أكن‬ ‫أع��ل��م ش��ي��ئ� ًا ع��ن سبب‬ ‫زياراته‪ .‬كنت في العاشرة‬ ‫من عمري‪ ،‬ولم تُدهشني‬ ‫دع���وة وال����ديَّ ‪ -‬وهما‬ ‫من الهند‪ ،‬وعلى معرفة‬

‫الجنادرية‬

‫ببعض الهنود في الجامعة ‪ -‬للسيد «بيرزادة» لمشاركتنا الطعام‪.‬‬ ‫وكانت الجامعة صغيرة‪ ،‬ذات ممرات ضيقة وبنايات بأعمدة بيضاء‪،‬‬ ‫نقع على حافة ضاحية كبيرة‪ .‬ولم يكن المتجر يوفّر زيت الخردل‪،‬‬ ‫وال كان األطباء يستجيبون لنداءات المنازل‪ ،‬ولم يكن الجيران‬ ‫يزورون بعضهم أبداً إال بدعوة‪ ،‬وأ«ياء أخرى من هذا القبيل؛ األمر‬ ‫الذي كان والداي يشكوان منه كثيراً‪ .‬وفي بحثهما عن مواطنين‬ ‫من بلدهما‪ ،‬كانا كمن يقتفي األث��ر؛ فدأبا في أول كل فصل‬ ‫دراسي على استطالع القوائم بدليل الجامعة‪ ،‬والبحث بين األلقا‬ ‫عن أسماء تنتمي إلى عالمهما‪ .‬وهكذا وقعا على السيد «بيرزادة»‪،‬‬ ‫فاتصال به‪ ،‬ودعواه إلى منزلنا‪.‬‬ ‫ال أتذكر زيارته األولى‪ ،‬وال الثانية وال الثالثة‪ ،‬ولكن بانتهاء‬ ‫شهر سبتمبر اعتدت وجود السيد «بيرزادة» في غرفة المعيشة‬ ‫لدينا‪ .‬وأتذكر تلك األمسية؛ حين كنت أضع مكعبات الثلج في جرّة‬ ‫الماء‪ ،‬وطلبتُ من أمي أن تناولني كأس ًا رابعة من الخزانة البعيدة‬ ‫عن متناول يديّ‪ .‬كانت أمي مشغولة بجوار الموقد‪ ،‬تعكف على‬ ‫مقالة تحوي الفجل المقلي مع نبات السبانخ‪ ،‬ولم تسمعني بسبب‬ ‫صوت المروحة الطارد‪ ،‬والصرير الحاد الناجم عن ّ‬ ‫حكها للمعلقة‪.‬‬ ‫استدرت‪ ،‬من ثمّ‪ ،‬إلى أبي الذي كان منكفئ ًا على الثالثة‪ ،‬يأكل‬ ‫بيده مباشرة الكاجو المتبّل‪.‬‬ ‫ «ماذا تريدين يا ليليا؟»‪.‬‬‫ «أريد كوب ًا للرجل الهندي»‪.‬‬‫«ولكن السيد «بيرزادة» لن يأتي اليوم‪ .‬واألهم من هذا أنه لم‬ ‫يُعد هنديّاً بعد اآلن»‪.‬‬ ‫قال أبي وهو يزيح ملح الكاجو عن لحيته السوداء‪« :‬ليس بعد‬ ‫التقسيم‪ ..‬لقد انقسمت بالدنا في العام ‪.»1947‬‬ ‫وعندما قلت إنني أظن أن هذا هو تاريخ استقالل الهند عن‬ ‫بريطانيا‪ ،‬قال أبي‪« :‬إنه كذلك بالفعل؛ ففي اللحظة التي تحررنا‬ ‫فيها‪ ،‬انقسمنا»‪ ،‬وأردف أبي قائ ًال وهو يرسم بأصبعه عالمة‬ ‫(‪ )x‬على السطح المقابل له‪« :‬مثل الكعكة‪ ..‬الهندوس هنا‪،‬‬ ‫والمسلمون هناك‪ ،‬ولم تعد «دكا» تابعة لنا»‪ .‬وأخبرني أبي أنه‬ ‫في أثناء االنقسام‪ ،‬عمد الهندوس والمسلمون إلى إضرام النيران‬ ‫في منازل بعضهم‪ .‬وبالنسبة إلى العديد منهم‪ ،‬كانت فكرة أن‬ ‫يأكل أي من هؤالء في صحبة أي من الفريق اآلخر مسألة بعيدة‬ ‫تمام ًا عن أن تخطر بخلد أحدهم‪.‬‬ ‫لم أجد منطق ًا في هذا‪ ،‬والسيد «بيرزادة» ووالداي يتحدثون اللغة‬ ‫ذاتها‪ ،‬وتضحكهم النكات ذاتها‪ ،‬ناهيك عن التشابه في مالمحهم‪.‬‬ ‫وجميعهم يأكلون المانجو المُم ّلح مع وجباتهم‪ ،‬ويتناولون األرز‬ ‫بأيديهم كل ليلة في طعام العشاء‪ .‬وتمام ًا مثلما يفعل والداي‪،‬‬ ‫فإن السيد «بيرزادة» يخلع نعليه قبل دخول أية غرفة‪ ،‬ويمضغ‬ ‫بذور الشّمار بعد الطعام ليساعده على الهضم‪ ،‬وال يحتسي‬ ‫الخمر‪ ،‬والحلوى بالنسبة إليه هي غمس الكعك الجاف في قدح‬ ‫الشاي مرات متعاقبة‪ .‬وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬فإن أبي أصرّ على أن‬ ‫أتفهم الفارق‪ ،‬واصطحبني‪ ،‬من ثمّ‪ ،‬إلي خريطة العالم المعلقة‬ ‫على الجدار فوق مكتبه‪ .‬وبدا أبي قلقاً من أن السيد «بيرزادة»‬

‫تشيلي‬

‫ومترجم»‪ .‬وبعد هزيمة األلمان عام ‪ 1945‬عاد‬ ‫بيكيت وسوزان واستقرا في باريس‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1947‬كتب مسرحيته الشهيرة «في‬ ‫انتظار جودو» والمسرحية تدور حول شخصيات‬ ‫معدمة مهمشة ومنعزلة تنتظر شخص ًا يدعى‬ ‫«ج��ودو» ليغير حياتهم نحو األفضل و تم نشر‬ ‫مسرحيته عام ‪ 1952‬وفي العام الالحق تم عرض‬ ‫المسرحية في باريس والقت نجاح ًا باهراً‪ ،‬ومن‬ ‫هذه اللحظة أصبح بيكيت مشهوراً‪.‬‬ ‫ع��ام ‪ 1969‬حصل بيكيت على جائزة نوبل‬

‫لألدب‪ ،‬ولما سمعت زوجته بالخبر قالت ‪ :‬إنها كارثة‪،‬‬ ‫واختفى بيكيت تماماً ولم يذهب لحفل تسليم‬ ‫الجائزة‪.‬‬ ‫‪ 1972‬كتب مسرحية «ليس أنا» التى عرضت‬ ‫في نفس العام‪ .‬وفي العام ‪ 1977‬كتب أعمال جزء‬ ‫من مونولوج «صحبة»‪.‬‬ ‫قضى بيكيت فترة الثمانينات منعز ًال في بيته‬ ‫الهادئ وف��ى ع��ام ‪ 1989‬ماتت زوجته س��وزان‬ ‫وبعدها بشهور في ‪ 22‬ديسمبر ‪ 1989‬مات بيكيت‬ ‫بعد تعرضه ألزمة في جهازه التنفسي‪.‬‬

‫جومبا الهيري‬

‫نبذة عن المؤلفة‪:‬‬ ‫كاتبة أمريكية هندية األصل‪ .‬وُلدت في لندن في الحادي عشر من شهر‬ ‫يوليو من العام ‪ ،1967‬ونشأت في والية «رود آيلند» األمريكية‪ ،‬حيث انتقلت‬ ‫عائلتها عندما كانت هي في الثالثة من عمرها‪ .‬وحالي ًا تعيش «جومبا» في‬ ‫«نيويورك» مع زوجها وطفليها‪.‬‬ ‫حصلت «جومبا» على عدد من درجات الماجستير من جامعة «بوسطن»‪:‬‬ ‫ماجستير في اللغة اإلنجليزية‪ ،‬وماجستير في الكتابة اإلبداعية‪ ،‬وماجستير‬ ‫في األدب المقارن‪ ،‬ثم حصلت على درجة الدكتوراة في دراس��ات عصر‬ ‫النهضة األوروبية‪.‬‬ ‫خالل سنوات دراستها الست في جامعة «بوسطن»‪ ،‬عكفت «جومبا» على‬ ‫كتابة مجموعة من القصص القصيرة تتناول تفاصيل شؤون الحياة اليومية‬ ‫لمجموعة من الهنود المهاجرين أو الهنود بشكل عام‪.‬‬ ‫وقد صدرت تسع منها في مجموعتها القصصية األولى «ترجمان األوجاع»‬ ‫‪ Interpreter of Maladies‬في العام ‪ ،1999‬ثم أص��درت رواي��ة بعنوان‬ ‫«السَّمِيّ» ‪ The Namesake‬في العام ‪ 2003‬والتي تحولت إلى فيلم سينمائي‬ ‫أخرجته المخرجة الهندية «ميرانير» في العام ‪ ،2007‬ثم صدرت مجموعتها‬ ‫القصصة الثانية في العا م ‪ 2008‬تحت عنوان «أرض غير مألوفة» ‪cUna‬‬ ‫‪customed Earth‬‬

‫قد ينزعج في حال قلت عنه ‪ -‬من دون قصد ‪-‬‬ ‫«الهندي»‪ ،‬على الرغم من أنني لم أستطع في‬ ‫الحقيقة تصديق أن هناك ما قد يُغضب السيد‬ ‫«بيرزادة» بحق‪ .‬وقال أبي‪« :‬إن السيد «بيرزادة»‬ ‫بنغالي‪ ،‬لكنه مسلم‪ .‬وهو لهذا يعيش في‬ ‫شرق باكستان‪ ،‬وليس في الهند»‪ .‬كانت إصبع‬ ‫أبي تجوب األطلسي‪ ،‬م��ارّة ب��أوروب��ا‪ ،‬والبحر‬ ‫المتوسط‪ ،‬والشرق األوسط‪ ،‬وأخيراً أشارت إلى‬ ‫الماسة البرتقالية التي أخبرتني أمي ذات مرة‬ ‫أنها تشبه امرأة ترتدي الساري‪ ،‬باسطة ذراعها‬ ‫اليسرى‪ .‬وكانت الدوائر تحد العديد من المدن‪،‬‬

‫والخطوط تصل بينها كي تشير إلى المدن التي‬ ‫سافر إليها والداي‪ ،‬ونجمة فضية بجوار مدينة‬ ‫«كلكتا»؛ التي وُلدا فيها‪ ،‬والتي سافرت إليها مرة‬ ‫واحدة‪ ،‬وال أتذكر شيئ ًا عن هذه الرحلة مطلق ًا‪.‬‬ ‫قال أبي‪« :‬كما ترين يا «ليليا»‪ ،‬إنها بلد آخر؛‬ ‫لون آخر»‪ .‬رأيت باكستان باللون األصفر وليس‬ ‫البرتقالي‪ ،‬والحظت وجود منطقتين مميزتين؛‬ ‫إحداهما أكبر كثيراً من األخرى‪ ،‬وتفصل بينهما‬ ‫مساحة من األراضي الهندية‪ .‬بدا األمر وكأن‬ ‫واليتي «كاليفورنيا» و «كونكتيكت» تؤلفان‬ ‫دولة منفصلة عن الواليات المتحدة‪.‬‬

‫باريس‬

‫مشاركة وزارة الثقافة في مهرجان التراث‬

‫فوز كاتب تشيلي بجائزة الفاغوارا األدبية‬

‫مذكرة تفاهم بين الفكر العربي واليونسكو‬

‫تش��ارك وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في المهرجان الوطني للتراث‬ ‫والثقافة ‪/‬الجنادرية ‪ /‬المقام حاليا بالمملكة العربية السعودية وذلك ضمن فعاليات‬ ‫القري��ة التراثي��ة ومعرض الص��ور الفوتوغرافي��ة و معرض الفنون التش��كيلية‬ ‫ومعرض الكتاب وغيرها من األنشطة والفعاليات‪ .‬وقال عبد اهلل بوعصيبة رئيس‬ ‫وفد الوزارة المشارك في المهرجان بدورته الخامسة والعشرين ان مشاركة وزارة‬ ‫الثقاف��ة بمهرجان الجنادرية تهدف إلى تقدي��م التراث والمنتج الثقافي اإلماراتي‬ ‫إلى زوار المهرجان وخاصة أنه يشهد إقبا ًال جماهيرياً من كافة أنحاء العالم‪.‬‬

‫فاز الكاتب التشيلي هيرناندو‬ ‫ريفييرا ليتليير ‪ 59/‬عاما‪ /‬بجائزة‬ ‫الفاغ��وارا وهي واح��دة من أرفع‬ ‫جوائ��ز األدب في ال��دول الناطقة‬ ‫باإلسبانية ‪.‬‬ ‫وأعلن��ت لجن��ة التحكي��م أن‬ ‫ريفييرا ف��از بالجائزة عن روايته‬ ‫«فن البع��ث»‪ .‬وهذه القصة التي‬ ‫تقع أحداثه��ا في إحدى الصحارى‬ ‫التش��يلية ف��ي مطل��ع الق��رن‬ ‫العش��رين تم��زج بي��ن العناصر‬ ‫التاريخي��ة واالجتماعية في إطار‬ ‫من الواقعية السحرية ‪.‬‬ ‫وتبلغ قيم��ة جائ��زة الفاغوارا‬ ‫‪ 175‬أل��ف دوالر ؛ وه��ي تمن��ح‬ ‫سنويا من جانب دار الفاغوارا للنشر‪.‬‬ ‫واختير ريفييرا من بين ما يربو ‪ 500‬مرشح من إسبانيا وأميركا الالتينية‪.‬‬

‫تم توقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين مؤسسة الفكر العربي ومنظمة اليونسكو‪،‬‬ ‫بالمق��ر الرئي��س للمنظمة بباري��س؛ وذلك بحضور األمير خال��د الفيصل رئيس‬ ‫مؤسسة الفكر العربي‪ ،‬والسيدة ايرينا بوكوفا مدير عام منظمة اليونسكو‪ .‬وكان‬ ‫األمي��ر خال��د قد حضر ندوة بعنوان «دور مؤسس��ات المجتم��ع المدني في تقارب‬ ‫الثقاف��ات » والت��ي أقامتها مؤسس��ة الفكر العرب��ي في مقر منظمة اليونس��كو؛‬ ‫وش��ارك فيها المدير العام لمنظمة اليونس��كو وعدد من المفكرين و من السفراء‬ ‫المعتمدي��ن للمنظمة تال ذلك حفل اس��تقبال أقامته المندوبي��ة الدائمة للمملكة‬ ‫السعودية على شرف األمير خالد الفيصل والسيدة ايرينا بوكوفا‪.‬‬


‫‪17‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫مسمياتنا‬ ‫الشعبية‬

‫طاح المطر‪ :‬أي هطل المطر‪ ،‬والمطر‬ ‫صب أو المطر حلب وهو شدة المطر‪.‬‬ ‫سلمت الشمس‪ :‬غطت الشمس حمرة‬ ‫عند ميولها للغروب‬ ‫قطير الشنة‪ :‬وهو قطير القربة التي‬ ‫يوضع فيها الماء المصنوعة من جلود‬ ‫الماعز‪،‬وسميت شنة ألنها قديمة‬

‫دوك يود‪ :‬امسك أو خذ‪ ،‬وتقال عند‬ ‫إعطاء شيء ما من شخص إلى شخص‬ ‫آخر‪ .‬ومن معانيها‪ :‬استلم أو اقبض‪ ،‬كلمة‬ ‫دوك تستعمل كذلك للفت انتباه اإلنسان‬ ‫بمعنى «دوك ف�لان» أي اعمل الشيء‬ ‫الفالني‪.‬‬

‫المردمة‪ :‬وهي قطعة كبيرة مكونة‬ ‫من مجموعة كبيرة من التمر المتماسك‬ ‫ببعضه بعضا ‪.‬‬

‫البهشة‪ :‬هي النفور من حاجة ما يقال‪:‬‬ ‫فالن يبهش‪،‬أي ينفر‪،‬ينفر من اللمس‪ ،‬أو‬ ‫ينفر من المفاجأة‬

‫البراحة‪ :‬وهي األرض الخالية التي لم‬ ‫يسكنها أحد‪،‬وهي كذلك األرض البكر‬

‫المسن ‪ :‬وهو الشيء الذي تسن عليه‬ ‫األدوات والقطع الحديدية‬

‫فشله أو ع��اي��ره‪ :‬وب��خ��ه وفضحه‬ ‫وأحرجه‬

‫ن��ش��ب ال��خ��ي��ط ‪ :‬م��س��ك ال��خ��ي��ط‪،‬‬ ‫ويستعمل الخيط لصيد السمك والطيور‬ ‫ويسمى الكفية ‪,‬ويقال ‪ :‬إنه ناصب للطير‬ ‫حتى يصطاده‪.‬‬

‫أدب شعبي‬

‫اصطلب الخيط ‪ :‬أي امتد الخيط واشتد‬

‫عندما يصطاد السمك من البحر ويوضع‬ ‫الخيط في التلواح أو ”الملواح” ويلوح به‪،‬‬ ‫والتلواح أو الملواح أداة استدعاء الطيور‬ ‫والصقور‪،‬وهيوسيلةلترويضهاوتعليمها‬ ‫ومسكها إذا دعيت ‪.‬‬ ‫الخرابة‪ :‬هي المبنى القديم المتهدم‬ ‫الذي ال يسكنه أحد ويقال في المثل‪” :‬‬ ‫كأني أذن في مسجد خرابة ”‬

‫ليلكم شمس‬

‫هامشية ذات‬ ‫جمال الشقصي‬

‫رمح الخنا يا صاحبي مطعون فـي ظ ْهـر ا ْجـودي‬ ‫أ ّما أنا‪ ..‬ما ْس ِ��م ْعت لرمـاح الخنـا طـاري وجـود‬ ‫تصرخ ذنوب العمـر والصمـت المؤ ّبـد مسجـدي‬ ‫ع ّديت مرْحلة و(ن ِعم) يا ( ِن ْعـم) مـا بـك أ ِّي زود!‬ ‫في وجه ثالث فرقديـن الكـون برقـي‪ ..‬ورْ َعـدي‬ ‫باطرَف عيني تْق ّدي عمـى عيـن الكبـود‬ ‫وجوزاي ْ‬ ‫دامـيسريـتبهامش ّيـةذاتفـي َم ْتـنالجـدي‬ ‫ظ ّنكوشاللي ْبتافـهالدنيـايساومنـيواعـود؟!‬

‫جفاف قيض الياس ملح التباريح‬ ‫من وين ما أمشي ‪ ..‬عطش ‪ ..‬يخنق الروح‬

‫منوينماا ِل ّْدبعيونيالشاخصه‪..‬قلـتارقـدي‪..‬‬ ‫يـا قبلـة االيـام‪ ..‬باجـداث الساللـه والـجـدود‬

‫يم وضجر وقلوب غضه مجاريح‬ ‫منها الدقايق همهمة ناب وجروح‬

‫ذكرى‪ ..‬وذكرى‪ ..‬وجملة الذكرى هي ْمراية غـدي‬ ‫و ُبكره‪..‬م ِثلق ْبلامس‪..‬ع ّداني‪ُ ..‬محالانّـهيعـود‬

‫خالد العيسى‬

‫غريب‪ ..‬مقطوع شْ جره‪ ..‬والليـل شمعـة مولـدي‬ ‫صوتيالوحيدمع ّلقبصبريعلىرجـو َىالعنـود‬ ‫كل الظالم الخايـن اوفـى عـن وسايـد مرقـدي‬ ‫ال نمت وطعون القريـب تدا ِه ِمـك لحظـة رقـود‬ ‫ما حيد يا جمرة هجيـر النـاس صـ ّو ّت‪ :‬ابـردي‬ ‫قبلكونار(الموبذان)أرويتهـاصمـت السجـود!‬ ‫بعدسة ‪ :‬ميثاء بنت خالد‬

‫أبوظبي‬

‫دبـــي‬

‫شاعر المليون أكبر مسابقة شعرية في العالم‬

‫فعاليات ملتقى العائلة الثاني‬

‫أشادت وكاالت أنباء وصحف عالمية باالستقطاب الجماهيري الهائل الذي حققه‬ ‫برنامج “شاعر المليون” الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بهدف إعادة‬ ‫إحياء تراث الشعر النبطي في منطقة الخليج العربي واصفة إياه بأكبر مسابقة‬ ‫شعرية في العالم مشيرة إلى أن أكثر من ‪ 18‬مليون شخص يُتابعون كل أمسية‬ ‫من أمسياته‪.‬وفي إحصائية أولية باستخدام محرك البحث “ غوغل “ أشارت النتائج‬ ‫إلى تناقل اآلالف من الصحف العالمية أخبار برنامج شاعر المليون ودور هيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث في تحريك المشهد الثقافي اإلقليمي‪ ،‬واستراتيجيتها‬ ‫الهادفة لتحويل العاصمة اإلماراتية إلى مركز ثقافي عالمي‪.‬‬

‫شهدت فعاليات ملتقى العائلة الثاني الذي تنظمه إدارة مراكز األميرة هيا بنت‬ ‫الحسين الثقافية اإلسالمية التابعة لدائرة الشؤون اإلسالمية والعمل الخيري‬ ‫تحت رعايةحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس مجلس ال��وزراء حاكم دبي سمو األميرة هيا بنت الحسين وقائع‬ ‫احتفالية”التومينة” التي نظمتها هيئة تنمية المجتمع في دبي التي تعد احد ابرز‬ ‫الشركاء االستراتيجيين في فعاليات الملتقى عبر العديد من الفعاليات التراثية التي‬ ‫تستهدف ربط الحاضر بالماضي وتعزيز االنتماء والهوية الوطنية لدى األطفال‬ ‫والزوار المواطنين ضيوف القرية‪.‬‬

‫الشارقة‬ ‫قراءات بين الحماسة والتأمل والغزل والحقوق‬

‫ش��هدت الش��ارقة احتفاليتين باليوم العالمي للش��عر أقامهم��ا على التوالي‬ ‫“بيت الش��عر” ال��ذي يتبع دائرة الثقافة واإلعالم بالش��ارقة في مقره وحضرها‬ ‫مدير عام الدائرة عبد اهلل العويس وأدارها الش��اعر عبد اهلل الهدية‪ ،‬فيما أقام‬ ‫االحتفالية األخرى اتحاد كتّاب وأدباء اإلمارات وأدارها الش��اعر إبراهيم الوحش‬ ‫ّ‬ ‫وحل ضيفا عليها الشاعر وسام شيّا‪ ،‬وشارك في االحتفاليتين‪ ،‬قرابة العشرين‬ ‫شاعرا إماراتيا وعربيا‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫حة‬

‫صف‬

‫دة‬

‫جدي‬

‫بقلم‬

‫هنادي المنصوري‬

‫إرواء‬

‫«بنت السيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫إن لم تشعر إطالقاً بوخز الضمير فالبد لك أن تراجع نفسك في‬ ‫مواقف استوقفتك ولكنك لم تتوقف ألجلها‪ ،‬أما إن شعرْتَ في كثير من‬ ‫األحيان لمسائلة الضمير‪ ،‬فاعلم أنه حيّ وأنك إنسان رحيم‪.‬‬

‫عمرك؟‬ ‫كم‬ ‫ِ‬ ‫أخبرتني إحدى النساء أن المرأة عاد ًة التحب أن يسألها أي بشر عن‬ ‫عمرها و وزنها‪ ،‬وخاصة لو كانت متزوجة أو عانس‪ ،‬ولكني أتساءل ما‬ ‫الفرق؟ أحقاً ستتغير نظرة الرجل و المجتمع إليها لو كشفت عن عمرها‬ ‫الحقيقي؟ أشعر بأن هناك خوفاً وراء هذا الخوف من اإلجابة عن هذين‬ ‫السؤالين‪ ،‬فالمتزوجة تريد أن تبقى شابة و رشيقة في عين زوجها‬ ‫وتخشى أن تفقده لو علم بوزنها الذي قد تغيّر و عمرها الذي كبُر‪ ،‬أما‬ ‫العانس فهي تخشى أن يعلم الناس عن عمرها الحقيقي فيحجم عن‬ ‫اإلقدام من يودّ االقتران بها من بعد أن يعلم عن عمرها‪.‬‬ ‫ألم يحن الوقت لتعرف النساء أن هذا الخوف مجرّد وهم‪ ،‬و أن اهلل‬ ‫إذا أراد أمراً أن يكون فيقول له”كن فيكون” سبحانه‪ ،‬لمَ الخوف؟ أهناك‬ ‫امرأة بقيت على عمر العشرين مدى الحياة؟ أهناك غصن شجرة قد‬ ‫نموه؟‬ ‫بقيَ نضراً من بعد مرور أعواماً طويلة على ِّ‬ ‫باإلمكان أن تختبىء الحقيقة لبرهة؛ و لكن العين تلمسها سريع ًا‬ ‫قبل أن ينطق اللسان بما يخفيها‪.‬‬

‫أمنــــا‬ ‫األم ‪..‬هذه األرض التي نقدّس حبها؛ وخ َل َقنا اهلل في أحشائها‬ ‫الطاهرة فحملتنا تسعة أشهر؛ ورعتنا بحبها‪ ،‬وعيد األم كما يعلم‬ ‫توص أديان أفرادها ببرّها‬ ‫الجميع بأنه من صنع المجتمعات التي لم‬ ‫ِ‬ ‫بالصورة التي لدينا‪ ،‬نسأل اهلل أن يحفظها و من فقدها نسأل اهلل أن‬ ‫يلهمه الصبر و أن يرحم والدته‪ ،‬فليس هنالك ما هو أكثر ألم ًا من أن‬ ‫يستيقظ اإلنسان و لم يسمع صوت أمه‪ ،‬أو يشعر بأنه ال يمكنه أن‬ ‫يرتمي في حضنها الحنون مرة أخرى‪.‬‬

‫نسيم الصباح‬

‫نفاف‬

‫باق��ة اقتطفته��ا لكم‪:‬‬ ‫سألت النفس ليه الناس ذا حاسد وذا محسود‬ ‫قسم بالعدل بين الخلق الضاهد وال مضهود‬ ‫بسط كفه لبعض الناس واغناهم عظيم الجود‬ ‫مريح الب��ال من يقنع بحظه لوه كس��رة عود‬ ‫يعيش براحه االيمان راض��ي والرضا محمود‬ ‫الى ضاقت رفع طرفه وكفه للس��ماء ممدود‬ ‫ترى بعض العوز رحمه على العابد من المعبود‬ ‫وترى بعض الثرى شرٍ على الغافل وال به فود‬ ‫وترى طبع الحسد والظلم من طبع القلوب السود‬ ‫جميع اعضاك يا ابن ادم وكلماتك عليها شهود‬ ‫تذك��ر ق��ول م��ن ذك��ره وقرأنه يه��د الطود‬ ‫كبير الحظ من حافظ على نفس��ه من المنقود‬

‫ووه��اب المال واحد وعدله س��ابق احس��انه‬ ‫وتفضيل ال��ورى بالرزق من حقه وذا ش��انه‬ ‫وناس حالهم مس��تور في ضفه وس��لطانه‬ ‫غن��ي النف��س ماهمه ث��رى غي��ره وحرمانه‬ ‫قري��ر العي��ن مايغب��ط وال كس��رى بايوانه‬ ‫وال يج��زع م��ن اق��داره وحكم الل��ه وميزانه‬ ‫ومن ي��دري لعل ّ‬ ‫الق��ل يحجب عن��ه نيرانه‬ ‫وال يضم��ن ثري الح��ال عفو الل��ه ورضوانه‬ ‫واهلها على س��بيل الخير مصروفه وعميانه‬ ‫وكل خطاك يحس��بها عليم الس��ر س��بحانه‬ ‫اال ياوي��ل من غره هوى نفس��ه وش��يطانه‬ ‫وعن جملة جميع الناس ك َّف ايديه ولس��انه‬

‫كان لديّ طائر مغرّد جميل من فصيلةْ “التمبرادو”‬ ‫األسبانية‪ ،‬أسميته “نسيم الصباح”‪ ،‬و قد مات منذ فترة‬ ‫بعيدة‪ ،‬ولكني مازلتُ أذكر موقف ًا إنساني ًا له لن أنساه‪ ،‬قد‬ ‫يتبادر إلى أذهانكم كيف لطائر التمبرادو هذا أن يكون له‬ ‫موقف ًا إنسانياً وهو طائر صغير ال يقوى على حمل غصن‬ ‫صغير؟‬ ‫طائر‬ ‫بفرخ‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫إل‬ ‫المنزل‬ ‫خادمة‬ ‫أتت‬ ‫األيام‬ ‫من‬ ‫يوم‬ ‫ففي‬ ‫ٍ‬ ‫صغير يشبه إلى حد بعيد طائري “نسيم الصباح”‪ ،‬وقد كان‬ ‫بجرح صغير في إحدى قدميه‪ ،‬احترت ماذا أفعل‬ ‫مجروح ًا‬ ‫ٍ‬ ‫به!‬ ‫وقبل أن أضعه في قفص “نسيم الصباح” الحظتُ‬ ‫درجات القلق تبدو على طائري من خالل تحليقه السريع‬ ‫في قفصه ولكنه سرعان ماهدأ‪ ،‬ت��ردّدتُ كثيراً قبل أن‬ ‫أضعه مع “نسيم الصباح”؛ ولكن القفص كان كبيراً‬ ‫جداً ما جعلني أضعه عنده في أسفل القفص‬ ‫في عشّ صغير صنعته بنفسي‪.‬‬ ‫بعد نصف ساعة أو أق��ل رأي��تُ‬ ‫“نسيم الصباح” يكرّر تحليقه السريع‬ ‫المضطرب في أعلى القفص‪ ،‬و كان‬ ‫يطيل النظر في الفرخ الزائر باهتمام‪،‬‬ ‫ثم شاهدته وهو يأكل طعامه بطريقة‬ ‫غريبة تختلف عن كل م��رة‪ ،‬واألم��ر الذي‬ ‫دعاني للدهشة أنه نزل بسرعة إلى الفرخ الزائر‬

‫فخفتُ أن يؤذيه؛ ولكن األمر الغريب أن “نسيم الصباح” قد‬ ‫قام بإطعامه في فمه وفي هذه اللحظة ال أعلم لمَ أدمَعَتْ‬ ‫عيني!‬ ‫ربما ألنني وجدت حكمة اهلل سبحانه تتجلى بقدرته‬ ‫اإلعجازية في هذا المشهد‪ ،‬فكيف لطائر التمبرادو أن يُطعِم‬ ‫فرْخ فصيلة أخرى تختلف عنه تمام ًا؟ سبحان اهلل الخالق‬ ‫البديع! حتى الكائنات الصغيرة الضعيفة بإمكانها أن تفهم‬ ‫ضعف الكائنات األخرى و تقوم بمساعدتها و إطعامها؟‬ ‫إنه موقف إنساني يتصف بالنبل و ال يمكنني أن ال‬ ‫أصفه بأنه غير إنساني لعدم اتصاف هذا الكائن الحي‬ ‫بصفة اإلنسان؛ ولكنه حمل صفته بكل نبل و جدارة!‬ ‫كثيرٌ من البشر نشاهدهم و هم يتألمون أمامنا و قد‬ ‫نعجز عن القيام بمساعدتهم؛ فندعو لهم بالعون من اهلل‬ ‫سبحانه‪ ،‬وآخرين نرجو من اهلل أن يتقبّل منّا ماقدمّناه‬ ‫لهم من عون‪ ،‬ولكن‪ ..‬من استطاع أن يساعد‬ ‫اآلخرين و منَعَ خيره أن يصل إليهم؛‬ ‫أتمنى أن يصبح يوم ًا مثل “نسيم‬ ‫ال��ص��ب��اح” “راع���ي ال��ف��زع��ة”‪ ،‬واهلل‬ ‫سبحانه يضرب األمثال والعِبَر في‬ ‫الس َماو ِ‬ ‫ن ِفي خَ ل ِ‬ ‫ات‬ ‫أصغر خ ْلقه‪“ ،‬إ ِ َّ‬ ‫ْق َّ َ‬ ‫ار آليَاتٍ‬ ‫واألَر ِض واخْ ِتال ِ‬ ‫َف اللَّ ْي ِل َوالنَّ َه ِ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫أّ ِل ُ ْولِي األل َْب ِ‬ ‫اب” صدق اهلل العظيم( آل‬ ‫عمران‪.)190:‬‬

‫*االمير الشاعر‪ :‬خالد بن سعود الكبير‬

‫لينــــــــــا‬ ‫كانت لديّ طالبة اسمها لينا ال أنساها‪،‬‬ ‫وقد استعانت بي إدارة المدرسة لمعالجة‬ ‫هذه الطالبة‪ ،‬فقد كانت مصابة بانفصام‬ ‫في الشخصية‪ ،‬وللمرة األول��ى في حياتي‬ ‫أدرّس طالبة مريضة بهذا المرض النفسي‬ ‫المعقّ د كما أنني للمرة األول��ى في حياتي‬ ‫أيض ًا أتعامل بصورة مباشرة مع إنسانة‬ ‫مصابة بهذا المرض النفسي الذي تترتب‬ ‫عليه عواقب سلبية على المريض ومن حوله‪،‬‬ ‫وفي بداية تدريسي لها لم يخبرني أحد بأنها‬ ‫تعاني من شيء‪ ،‬وعاملتها بصورة إنسانية‬ ‫متساوية مع الطالبات السويّات األخريات‪،‬‬ ‫ولكن فيما بعد الحظتُ على تصرفاتها بعض‬ ‫األمور الغريبة فاعتقدتُ أنها تصرفات فتاة‬ ‫تمر بفترة المراهقة وأنه أمر طبيعي‪.‬‬ ‫ولكن حين اشت ََكتْ إليّ إحدى زميالتها بأنها‬ ‫تعرّضَتْ لها بالضرب وأخرى بالتهديد‪ ،‬ذهبتُ‬ ‫إليها بكل هدوء وتحاوَرْتُ معها في زاوية‬ ‫بعيدة عن الطالبات فن ََظرتْ إليّ بنظرة سعادة‬ ‫غامرة وقالت‪“ :‬أتدرين يا معلمتي هذه أول‬

‫مرة ال أشعر بالخوف من اإلدارة” فسألتها عن‬ ‫السبب فأجابت‪“ :‬في كل مرة تذهب المعلمة‬ ‫التي تشتكي إليها الطالبات مني إلى اإلدارة‬ ‫وتطلب استدعائي إلى اإلدارة ولكن هذه‬ ‫المرة لم أذهب إلى اإلدارة واكتفيتِ بعتابي‬ ‫ونصحي شكراً كثيراً” ثم وعدتني خيراً‪ ،‬في‬ ‫الحقيقة شعرت باألسى والعطف عليها في آنٍ‬ ‫واحد‪ ،‬وأجبتها بأن ما قمت به تجاهها بإمكان‬ ‫الجميع أن يقوم به ولكن وفق قدرة تحمّلهم‬ ‫للمواقف السلبية المؤثرة عليهم‪.‬‬ ‫وبعد أيام قليلة لم تحضر الطالبة وحقيقة‬ ‫قلقتُ عليها كثيراً؛ وفي يوم ما استدعتني‬ ‫األخصائية االجتماعية‪ ،‬وحين ذهبت إليها‬ ‫وجدتُ والدة لينا وهي تبكي‪ ،‬وسألتها عن‬ ‫سبب بكائها وقالت‪“ :‬أن لينا مصابة بالتعب‬ ‫قلي ً‬ ‫ال وأنها ذهبت إلى العيادة النفسية لتأخذ‬ ‫عالجها” وحينها عرفتُ أنها مريضة‪ ،‬وقالت‬ ‫لي‪“ :‬أنتِ مس هنادي؟” فأجبتها‪”:‬نعم” فقالت‬ ‫لي ‪”:‬إنها تحبك كثيراً وقد أوصاني طبيبها أن‬ ‫تهتمي بها”‪ ،‬وقد وعدتها بالخير‪ ،‬وحين رجعتُ‬

‫إلى غرفة المعلمات جلستُ أفكر في كل‬ ‫تصرفاتها الغريبة التي كانت تقوم بها معي‬

‫يصفها الطبيب لمرضاه؛ وأن القسوة بإمكانها‬ ‫جعل اإلنسان السليم مريض ًا وتد ّمِر جهازه‬

‫ومع صديقاتها في الفصل‪ ،‬وعرفتُ أن جرعات‬

‫المناعي‪ ،‬كما أنها قد تجعل اإلنسان متوحّشاّ‬

‫الحب أقوى شفا ًء من الوصفات الطبية التي‬

‫وعدواني ًا‪.‬‬

‫وعلمْتُ الحق ًا من الطالبات أن لينا حين‬ ‫ضربتْ إحدى زميالتها فقد سمَعَتْها تستهزىء‬ ‫بها ألنها قد وضعَتْ رسالة خاصة لي على‬ ‫مكتبي‪ ،‬وحين عجزَت ان تعبّر شفوياً عن حقها‬ ‫في ذلك وجَدَتْ زميلتها تضحك عليها وتقول‬ ‫لها‪“ :‬إنها ال تحبك وال تنظر لواحدة مجنونة‬ ‫مثلك”‪ ،‬مما دفعها إلى ضربها؛ ولمرضها‬ ‫النفسي السبب المباشر لهذا التصرف‬ ‫المرتبك‪ ،‬كما أنها كانت حين تشعر بالخوف‬ ‫تقوم بتهديد من قام بتخويفها بالحديث‬ ‫المباشر أوبوضع ورقة تهديد صغيرة في‬ ‫درج طاولة التي فعلت ذلك؛ وهذا تصرف يدل‬ ‫على الدفاع عن النفس لحاملي هذا المرض‬ ‫النفسي‪ ،‬وبعد أعوام عديدة الزلتُ أتذكرها‬ ‫وأتساءل‪ :‬ماذا تفعل لينا اآلن؟ وهل مازالت‬ ‫مريضة نفسي ًا أم تجاوزت المرض؟ أسأل اهلل‬ ‫لها الشفاء ولكل مريض‪.‬‬ ‫كثيرون مثل لينا ولكن من سيمسك‬ ‫بيدهم برفق وينظر إليهم باهتمام وينصت‬ ‫إلى صوتهم الذي اختنق بالصمت طوي ً‬ ‫ال؟‬


‫‪19‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫الدكتور مانع العتيبة‬

‫ولد الدكتور مانع سعيد العتيبة في‬ ‫شهر مايو من عام ‪ 1946‬فأنهى دراسة‬ ‫المرحلة الثانوية عام ‪ 1963‬وحصل على‬ ‫شهادة البكالوريوس في االقتصاد من‬ ‫جامعة بغداد عام ‪ 1969‬ومن ثم سافر‬ ‫إلى مصر ليحصل على شهادة الماجستير‬ ‫والدكتوراه من جامعة القاهرة ‪ 1976‬م ‪.‬‬ ‫ت��رأس الدكتور دائ��رة بترول إم��ارة‬ ‫أبوظبي ع��ام ‪ 1969‬ليصبح أول وزير‬ ‫للبترول وال��ث��روة المعدنية ف��ي دولة‬

‫اإلمارات العربية المتحدة عام ‪ 1972‬ومن‬ ‫بعدها أعطاه الشيخ زاي��د بن سلطان‬ ‫آل نهيان طيب اهلل ثراه الشرف ليكون‬ ‫مستشاراً خاصاً له عام ‪ 1990‬ومازال‬ ‫يشغل هذا المنصب حتى اآلن ‪.‬‬ ‫وت��ق��دي��راً ل����دوره ال��ب��ارز وج��ه��وده‬ ‫الكبيرة في على الصعيدين االقتصادي‬ ‫والسياسي حصل العتيبة على الدكتوراة‬ ‫الفخريه في القانون الدولي من جامعة‬ ‫كيو اليابانية وكذلك الدكتوراة الفخرية‬

‫في القانون العام من جامعة مانيال في‬ ‫الفلبين وش��ه��ادة دك��ت��وراه فخرية في‬ ‫فلسفة االقتصاد من جامعة ساوث بيالر‬ ‫في كاليفورنيا وأخ��ي��راً حصل العتيبة‬ ‫على الدكتوراة الفخرية في االقتصاد من‬ ‫جامعة ساوباولو البرازيلية ‪.‬‬ ‫كان لظروف الحياة القاسية أكبر األثر‬ ‫في والدة هذا الشاعر الكبير فلم يولد‬ ‫وفي فمه ملعقة من ذهب كغيره من‬ ‫شعراء العصر الحديث بل قاسى وعانى‬

‫حتى درس وتعلم ووصل إلى ما وصل‬ ‫إليه فقد عاصر الدكتور مانع ظروف‬ ‫الحياة القاسية في دول الخليج وشاهد‬ ‫بأم عينيه كيف كان أهل اإلمارات يكدون‬ ‫ويتعبون من أجل لقمة العيش فكانت‬ ‫التجربة وكانت المعاناة التي ولدت شاعراً‬ ‫كبيراً يشار إليه بالبنان ‪.‬‬ ‫له عدة قصائد ومنها ومن قصائده‬ ‫الشهيرة قصيدة «ال نـاشــد ومنشـودي»‪:‬‬

‫ال نـاش��ــد او مـنش��ـودي‬ ‫ع��ن��ـ��ا وال ح��ـ��ـ��ـ��د س��ـ��ـ��ال‬ ‫خــلـ��ى األلـ��م فـ��ي زودي‬ ‫واتــضــاعـــفــت لـــعـالل‬ ‫عــقـرب و كـــثـر اصـــدودي‬ ‫ســــو بــي األه��ـ��ـ��ـ��ـ��وال‬ ‫ٍ‬ ‫او فـرقـى لـبــــيـب الــعـودي‬ ‫عـــقــــد لــي األمـــسـال‬ ‫مـب مـ��ن س��ــنع لــجـدودي‬ ‫ايـبـد الـــخــوي الهـمال‬

‫سالم بن سلطان القاسمي يزور جمعية رأس الخيمة‬ ‫للفنون والرتاث الشعبي‪..‬‬ ‫أشاد المهندس الشيخ سالم بن‬ ‫سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران‬ ‫المدني الرئيس الفخري لجمعية رأس‬ ‫الخيمة للفنون والتراث الشعبي بدعم‬ ‫واهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة‬ ‫بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه‬ ‫اهلل وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد‬ ‫ب��ن راش���د آل مكتوم نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس مجلس ال��وزراء حاكم‬ ‫دبي رعاه اهلل وأخيهما صاحب السمو‬ ‫الشيخ صقر بن محمد القاسمى عضو‬ ‫المجلس األعلى حاكم رأس الخيمة‬ ‫بالمحافظة على تراث اآلباء واألجداد‬ ‫من االندثار وأحياء المأثورات الشعبية‬ ‫وتعليمه جيل اليوم من شباب الوطن‬ ‫حتى ينهلوا مما تركه لهم سلفهم‬ ‫الصالح‪.‬‬ ‫كما أش��اد باهتمام سمو الشيخ‬ ‫سعود بن صقر القاسمى ولى عهد‬ ‫ونائب حاكم رأس الخيمة بهذا التراث‬ ‫العظيم ال��ذي خلفه اآلب��اء واألج��داد‬ ‫وسيرتهم المجيدة عبر السنوات وإيجاد‬ ‫حلقة التواصل والترابط بين الحديث‬ ‫والقديم ووصوله إلى عقول وأفكار‬ ‫جيل أبناء اإلمارات منوها بدعم سموه‬ ‫للجمعية خاصة والجمعيات ذات النفع‬ ‫العام باإلمارة عامة‪.‬‬ ‫وق��ال الشيخ سالم ب��ن سلطان‬ ‫القاسمي خالل الزيارة التفقدية التي‬ ‫قام بها للجمعية والتقى من خاللها‬ ‫رئيس وأعضاء الجمعية من كبار السن‬ ‫والشباب ان كل ما يشاهد من تجديد‬ ‫وتطوير في أروقة الجمعية وما حظيت‬ ‫به من إض��اف��ات ليتسنى لها تأدية‬ ‫رسالتها على أكمل وجه سواء داخل‬ ‫الجمعية وبين أفرادها ومنتسبيها او‬ ‫خارجها هي امتداد لدورها المجتمعي‪.‬‬

‫وأك���د الشيخ سالم ب��ن سلطان‬ ‫القاسمي أن الجمعية ال ت��زال على‬ ‫عهدها الذي قطعته على نفسها منذ‬ ‫إشهارها تسير في عملها بجد وبروح‬ ‫األس��رة ال��واح��دة التي يربطها وطن‬ ‫واحد وتراث واحد ‪..‬مطالبا جيل الشباب‬ ‫الى االنضمام للجمعية ولكل الجمعيات‬ ‫على مستوى الدولة قاطبة الستالم‬ ‫أمانة التراث ومحتوياته وكنوزه الثمينة‬ ‫وس��ي��رة اآلب���اء واألج����داد وعاداتهم‬ ‫الموروثة ليتعلموها ويأخذوها لألجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وك��ان المهندس الشيخ سالم بن‬ ‫سلطان القاسمي ق��د تفقد قرية‬ ‫الماضي والمتمثلة في البيت القديم‬ ‫ال���ذي يضم ال��ع��ري��ش ومحتوياته‬ ‫المتنوعة الزاخرة بالعادات والتقاليد‬ ‫اإلماراتية األصيلة والمعرض التراثي‬ ‫والصور ومعرض المأكوالت الشعبية‬ ‫ومعرض األسلحة واألدوات القديمة‬ ‫حيث استمع لشرح مفصل عن القرية‬ ‫والمعارض التراثية ‪..‬كما شاهد عدة‬ ‫لوحات تراثية متمثلة فى فنون الغوص‬ ‫والصيد والفنون البحرية المتنوعة‪.‬‬ ‫وف��ى نهاية الجولة أب��دى الشيخ‬ ‫سالم بن سلطان القاسمي إعجابه‬ ‫وسروره لما شاهدة على أرض الواقع‬ ‫من جهود تبذل فى سبيل حماية تراث‬ ‫اآلب��اء واألج���داد من االن��دث��ار وأحياء‬ ‫المأثورات الشعبية ‪..‬كما تفقد المكتبة‬ ‫وما تحتوية من كتب علمية وثقافية‬ ‫وأدبية وتراثية والعديد من األشرطة‬ ‫المسموعة والمرئية حيث أمر بتوفير‬ ‫ال��ن��واق��ص للمكتبة ومنها الكتب‬ ‫والمراجع و أجهزة الحاسوب واألجهزة‬ ‫االلكترونية األخرى‪.‬‬

‫اذكريني‪..‬‬ ‫جديد املس ّلم الشعري‬ ‫صدر للشاعر والباحث اإلماراتي عبدالعزيز المسلم في منتصف مارس الماضي‬ ‫ديوان شعري مسموع بعنوان «اذكريني» ويحتوي االصدار على ‪ 15‬قصيدة شعبية‬ ‫الجدير بالذكر أن هذا االصدار الشعري يعد الرابع للشاعر فقد صدر له «سفر الليالي»‬ ‫عام ‪ 1990‬عن مسرح الشارقة الوطني و«بقايا الليل» ‪ 1995‬عن النادي الوطني‬ ‫للثقافة والفنون و«لحظة» ‪. 2007‬‬ ‫يشغل المسلم حاليا منصب مدير إدارة التراث في دائرة الثقافة واإلعالم في‬ ‫الشارقة ويعتبر احد أبرز الباحثين االماراتيين في مجال التراث ‪.‬‬

‫أبوظبي‬

‫دبـــي‬

‫الشارقة ‬

‫استعادة ثقافية للشاعر سالمة عبيد‬

‫محاضرة عن تقرير التنمية الثقافية العربية‬

‫أمسية حول « مدارات الشعر اإلسالمي والحكمي»‬

‫اس��تضاف مجل��س االثنين األس��بوعي في ن��دوة الثقافة والعل��وم في دبي‬ ‫هذا األس��بوع الكاتب علي عبيد في محاض��رة تقييمية لتقرير “التنمية الثقافية‬ ‫العربية” الثاني الصادر مؤخراً عن مؤسس��ة الفكر العربي‪ ،‬وقد شهد المحاضرة‬ ‫إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب‬ ‫رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للشؤون الثقافية واإلسالمية‪.‬‬

‫نظم النادي الثقافي العربي في الش��ارقة في مقره أمسية ثقافية تحدث فيها‬ ‫د ‪ .‬عاب��د توفي��ق الهاش��مي “العراق” حول “مدارات الش��عر االس�لامي والحكمي”‬ ‫حضره��ا عدد كبير من الكت��اب والمثقفين العرب واالماراتيين ‪.‬أدار األمس��ية د ‪.‬‬ ‫بهجت الحديثي مدير بيت الش��عر في الش��ارقة الذي عرف بالمحاضر قائال “لست‬ ‫ادري ماذا اقول في تقديم علم من اعالم العراق الذين يشار إليهم بالبنان‪ ،‬وفي‬ ‫استاذ عرفته الجامعات ومعاهد التربية والتعليم العربية”‪.‬‬

‫نظ��م اتح��اد كتّاب وأدب��اء اإلمارات في أبوظبي أمس��ية ثقافي��ة في الذكرى‬ ‫السادس��ة والعش��رين لوفاة المترجم والش��اعر السوري س�لامة عبيد (‪- 1921‬‬ ‫‪ )1989‬وتحدث في األمس��ية شقيقه الدكتور نايف عبيد المستشار غير المتفرغ‬ ‫ف��ي األمان��ة العام��ة لمجلس التع��اون الخليجي ع��ن جهوده األدبية ومس��يرته‬ ‫العلمية بخاصة ترجمته لمختارات من الش��عر الصيني عام ‪ 1983،‬ومش��اركته‬ ‫في وضع القاموس الصيني العربي ‪ .‬قدم لألمسية اإلعالمي د ‪ .‬سلمان كاصد‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫احلزن جغرفني‬

‫عاي�ض احلبابي‬

‫أرض���ك ت��ح��ت ي��ا رب���ي وع��رش��ك سما‬ ‫ي��ا رب ج��رن��ا ال��ه��م وال��ص��ب��ح العما‬ ‫وال���ح���زن ج��غ��رف��ن��ي ودم���ع���ي ال هما‬ ‫إن ال���ب���ق���ا ل���ل���ه وال���دن���ي���ا ك��م��ا‬ ‫إن ال��ب��ق��ا ل��ل��ه وال���ص���ب���ر ال��ظ��م��ا‬ ‫ش��ي��خ ع��ل��ى ال��ع��ل��ي��ا زم��ا‬ ‫م��رح��وم ي��ا‬ ‫ٍ‬ ‫أح��س��ن ع���زاك ال���رب ي��ا وج���ه طخما‬ ‫وش��ي��وخ��ه��ا ال��ل��ي ح��ام��ي��ة ك��ل الحما‬ ‫ن���رف���ع ي��دي��ن��ا ك���ل اب���ون���ا للسما‬

‫وال ل��ك اال ال��ح��م��د ف��ي ك��ل ال��ظ��روف‬ ‫والضيق ش��رّف والمساحات الكتوف‬ ‫م��ا ركّ���ده فيض ال��ص��دور م��ن ال��ح��روف‬ ‫أدي��م االرض‪ ..‬معتقات خيوط صوف‬ ‫ص��رت الغدير وشربتي عنده شفوف‬ ‫راف�����ع ك���ل ال��ك��ف��وف‬ ‫أح���م���د ول��ل��ه‬ ‫ٍ‬ ‫دي���رة ه��ل ال��م��ع��روف وال��م��ج��د معروف‬ ‫ال��ل��ه ي��ع��دي��ه��ا م��ق��ادي��ر ال��ص��دوف‬ ‫ه��ذا ال��دع��اء‪ ..‬صبر ًا على كل الظروف‬

‫فقيد الوطن‬

‫عبد اهلل بن غريب‬

‫أح��س��ن ال��ل��ه ع��زان��ا ف��ي فقيد الوطن‬ ‫وال���ل���ه إنّ����ا ت��ش��ب��ع��ن��ا ب��ك��ل ال��ح��زن‬ ‫الصبر وال��م��ص��اب وصبرنا ف��ي المحن‬ ‫شيخنا «أحمد» دع��اء النفس سر وعلن‬

‫واق��ب��ل ال��ل��ه دع��ان��ا رح��م��ة ال��ل��ه عليه‬ ‫م��ن بعد م��وج��ز ال��ن��ش��ره وم��ا يحتويه‬ ‫ه��و دليل ال��رض��ا ي��وم القضا ي��ا ذوي��ه‬ ‫ق���ل���ت‪ ...‬ي��رح��م��ه ٍرب ك��ل��ن��ا نرتجيه‬


‫‪21‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫�شهيد وحي‬ ‫مسا جمعة شهر مارس حدث ما يفجع السالين‬ ‫شيخ عزه المولى مع الحيين‬ ‫لفانا علم ٍ‬ ‫غريق ويحسب الغارق شهيد وحي في العلين‬ ‫له االعالم تنكس حزن ونعزي به الباقين‬ ‫رحمك الله يا احمد يا بن زايد اللهم آمين‬

‫وضاق الصدر من وقع الخبر والروح مفجوعه‬ ‫ومات وذكره الطيب على الرايات مرفوعه‬ ‫عسىاللهيرحمالليصورتهفيالقلبمطبوعه‬ ‫عزانا في الشيوخ وطلبة االيمان مسموعه‬ ‫رحمك الله والله يرحمه يا ماخذ طبوعه‬

‫حمد املري‬

‫م�سك امل�شاعر‬

‫م��رح��وم ي��ا مسك المشاعر واالح��س��اس‬ ‫م��ا للحزن ف��ي ع���روق االق�ل�ام مقياس‬ ‫وتطلب بكل احساس من خالق الناس‬ ‫الصبر ي��ا ام اح��م��د وال ب��اس ال باس‬

‫ي��ا ج����ارح ٍ وج���ه ال��ل��ي��ال��ي ب��ف��رق��اك‬ ‫تبكي ب���روح اب��داع��ه��ا ل��ك وتنعاك‬ ‫يسقيك م��ن ي��م��ن��ى ن��ب��ي��ه وي��رع��اك‬ ‫ن��ح��ن ع��ي��ال��ك ك��ل��ن��ا ال ع��دم��ن��اك‬ ‫حمد غامن الهاجري‬

‫جنل زايد‬

‫م���ن ع��ق��ب زاي����د رث��ي��ن��ا ن��ج��ل زاي���د‬ ‫شعبك ال��واف��ي ب��ك��ى عقبك ي��ازاي��د‬ ‫ح��س��ر ٍة ف��ي القلب م��ن عقبك تزايد‬ ‫ط��ال��ب��ك رب����ي ت��ح��ف��ظ ع���ي���ال زاي���د‬

‫ح��س��رت��ك ي���اب���وي ش��ل��ن��اه��ا س��وي��ه‬ ‫وارت��ح��ال اح��م��د على الضلعين كيه‬ ‫ودم���ع���ة األط���ف���ال ش��ف��ن��اه��ا وف��ي��ه‬ ‫ص����ارت ال��دم��ع��ه ب��ع��ي��ن االب��ج��دي��ه‬ ‫عائ�شة البدواوي‬


‫‪22‬‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫تتقدم �أ�سرة تحرير �صحيفة هماليل بخال�ص العزاء و�صادق الموا�ساة‬ ‫�إلى�صاحبال�سموال�شيخ‬

‫خليفة بن زايد �آل نهيان‬ ‫رئي�س الدولة ‪ -‬حفظه اهلل‬ ‫و�إلى الفريق �أول �سمو ال�شيخ‬

‫محمد بن زايد �آل نهيان‬ ‫ولي عهد �أبوظبي ‪ -‬نائب القائد الأعلى للقوات الم�سلحة‬ ‫وعموم �آل نهيان الكرام‬ ‫في وفاة المغفور له ب�إذن اهلل تعالى‬

‫�أحمد بن زايد �آل نهيان‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أ�سكنهف�سيحجناته‬


‫‪23‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫صفحات إبداعات جامعية برعاية‬ ‫مشروع قلم «كتابات من اإلمارات»‬

‫إبداعات جامعية‬

‫كلمة ال بد منها‬

‫الكتابة بصوت طبيعي‬ ‫جناة الظاهري‬ ‫إن الكتابة هي جزء من الذات إن لم تكن الذات كلها‪،‬‬ ‫فأنا عندما أكتب‪ ،‬أكتبـني‪ ،‬صوتي هو الصوت الذي‬ ‫يتردد في النص‪،‬‬

‫ً‬ ‫طالبة في مقاعد الدراسة الجامعية‪ ،‬في إحدى‬ ‫منذ أكثر من عام عندما كنتُ‬ ‫المواد التابعة لتخصصي‪ ،‬كنا نناقش “ األدب النسائي “ أو األدب المكتوب من قبل‬ ‫النساء‪ ،‬وعن كيفية اختالفه عن اآلخر المكتوب من قبل الرجل‪ ،‬والخصائص التي‬ ‫تمت مالحظتها من قبلنا كطالبات أو من قبل المختصين في هذا المجال‪ ،‬و أبديتُ‬ ‫ً‬ ‫مالحظة كنتُ قد الحظتها على بعض الشاعرات الالتي تتغنى بهنّ الشاشة الفضية‬ ‫التي ال تدع فجّاً إال وسلكته وإن لم يكن أه ً‬ ‫ال للسلوك‪ .‬كانت مالحظتي هي ظهور‬ ‫بعض األصوات النسائية الشعرية بمنظر الرجل في القصيدة‪ ،‬أي أن “ الشاعرة “‬ ‫تورد ألفاظاً بعيدة كل البعد عن الرقة واللطافة التي تتمتع بها األنثى‪ ،‬و هذا ما‬ ‫يعطي “ قصيدتها “ طابعاً ذكورياً‪ ،‬يجعل قارئها يشكك في نسبتها لها‪ ،‬لن أورد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقترنة بالتاء في آخر‬ ‫أمثلة‪ ،‬ولكني أنوّه فقط إلى ما يجب أن أتح ّلى به كشاعرة‪،‬‬ ‫هنا‬ ‫الكلمة‪ ،‬ومرتبطة بالنون [ نون النسوة ]‪.‬‬ ‫إن الكتابة هي جزء من الذات إن لم تكن الذات كلها‪ ،‬فأنا عندما أكتب‪ ،‬أكتبـني‪،‬‬ ‫صوتي هو الصوت الذي يتردد في النص‪ ،‬و طبيعتي هي التي تكسو كلماتي‪ ،‬و ال‬ ‫يجب أن أغيّر هذا الصوت في سبيل الحصول على القبول من قبل الطرف السائد في‬ ‫الساحة‪ ،‬بل يجب أن أصنع لي سيادتي الخاصة‪.‬‬ ‫كيف سيُنظر إليّ و أنا أكتبُ قصيدة في موضوع “ القنص “ ؟‪ ،‬كيف سيُنظرُ إليّ‬ ‫زمن‬ ‫عندما أكتب ألفاظا يقو ُلها الرجل للمرأة في تغزّله بها؟‪ .‬ال نريد أن نصل إلى ٍ‬ ‫نبدأ فيه بتعليم المرأة كيف تكتب بصوتها‪ ،‬كيف تكسو نصوصها بطبع األنوثة‬ ‫المتسم بالرقة‪ ،‬وإن كنّا على ما يبدو أننا وصلنا لهذا الزمن بالفعل‪ .‬قد يقول‬ ‫البعض ‪ “ :‬لدى تلك المرأة ظروفاً جعلتها تكتبت بهذا األسلوب‪ ،‬كأن تكون نشأت‬ ‫في وسط رجاليّ‪ ،‬لم تجد فيه رائحة أنثى تتعلم منها ألفاظها “‪ ،‬وأقول هذه معذور ٌة‬ ‫في هذا‪ ،‬ألن نشأتها لم تساعدها على أن تكون كما يجب‪ ،‬و لكنها غير معذورة في‬ ‫عدم محاولتها في أن تكون كما يجب‪ ،‬ال يجب االستسالم للمسلمات هذه‪ ،‬وإنما‬ ‫يجب تغييرها كلما عرفناها وفهمناها‪ ،‬ورأينا لها تأثيراً سلبياً على حياتنا‪ .‬أدعو كل‬ ‫صوت نسائي على هذه البسيطة أن يكتب كما هي‪ ،‬ال كما هو ‪.‬‬ ‫دمتم كما تحبون ‪.‬‬

‫غ��اب الحبيب‬ ‫منى القحطاني‬

‫غ��اب الحبيب عن الدنيا وترقرقت‬ ‫ف��ي ليلة ب��ي��ض��اء يجلي ن��وره��ا‬ ‫بكت ال��س��م��اء وق��د ت�لأأل نجمها‬ ‫أب��ت��اه ق��د الح ال��غ��راب ول��وح��ت‬ ‫ق��د ف��اض��ت ال���روح الكريمة إنها‬ ‫ي��ا ليتني كنت ال��ت��راب فأحتوي‬ ‫ص��ب��را جمي ًال «آل ي���ام» لعلكم‬ ‫رب���اه ع��ف��وك ع��ن ع��ب��ادك إنهم‬

‫آه����ات دم���ع ك��ال��ح��روف تسطر‬ ‫ح��زن��ا ت��ن��ام��ى واس��ت��ق��ر الجوهر‬ ‫ن����ورا ي��ع��ان��ق ث��غ��ره المستبشر‬ ‫بيض األك���ف إل��ى ال����وداع تس ّور‬ ‫تحت ال��ظ�لال وتستقيها األنهر‬ ‫روح ال��ح��ب��ي��ب وب��ال��خ��زام أعطر‬ ‫ب��ي��ن ال��ج��ن��ان ل��ق��اك��م��و سيؤخر‬ ‫ظلموا النفوس وليس غيرك يغفر‬


‫‪24‬‬ ‫حب وعرفان‬

‫أمي بعض الحروف قد ال تفي لرد جميلك‬ ‫وبعض الهمسات تخجل أمام عظمتك‬ ‫رحمك وعلمتني معنى‬ ‫ِ‬ ‫أنت التي أخرجتني من ِ‬ ‫الحياة‪..‬‬ ‫علمتني كيف أصوغ الحروف لكي أكتب لك بكل‬ ‫حب وعرفان‪.‬‬

‫أنت من ذقت مرارة األيام وقساوة الدنيا‪ ..‬لكي‬ ‫أعيش بكل عزٍّ وافتخار‪.‬‬ ‫ولكي أمأل أحالمي بالفرح وارسم مستقبلي‬ ‫باآلمال النبيلة الصادقة‪..‬‬ ‫أنت من أردتني فخراً‪..‬‬ ‫نعم‪..‬‬

‫فسأكون فخرك أمام المأل يا أمي‪.‬‬ ‫وأردتني حباً‪..‬‬ ‫فسأكون صدر حنان لك إذا ضاق بك الزمان‪..‬‬ ‫وإن أردتني جبروتاً‪..‬‬ ‫فسأتجبر على هذا العالم بأسره كيف أقف‬ ‫أمامك وأقبل جبينك الطاهر‪..‬‬

‫وأعبر لك عن كل حب في هذا الكون وعشق‬ ‫على هذه األرض لكي أرى لمعان الفرح والفخر‬ ‫في عينيك‪.‬‬ ‫نعم أنت‪..‬‬ ‫وتعبت وأنا من حملتك‬ ‫وسهرت‬ ‫من ربيتني‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الكثير من همومي‪.‬‬

‫صداقة حقيقية‬ ‫هند سيف البار‬

‫في إحدى الليالي المظلمة‪ ،‬وفي أحد المنازل‬ ‫الفخمة سقط صاحب المنزل ميت ًا بعد أن تلقى طعنة‬ ‫في قلبه والدماء تحيط به بمشهد مخيف ومروع‪.‬‬ ‫وفي الصباح جاء إلى ذلك البيت سائق ذلك الرجل‬ ‫المقتول فطرق الباب طوي ً‬ ‫ال ولكن من دون جواب‪،‬‬ ‫فقد تعود السائق أن يأتي إلى بيت سيده ليوصله‬ ‫إلى مقر عمله‪ ،‬ولكن هذه المرة تأخر السيد عن فتح‬ ‫الباب‪ ،‬وكان ذلك اليوم هو يوم الجمعة‪ ،‬وقد كان‬ ‫جميع عمال ذلك البيت في إجازة‪ ،‬فكثرت الظنون في‬ ‫نفس السائق فاقتحم البيت وأخذ يبحث عن سيده‪،‬‬ ‫ثم رآه ملقى على األرض غارقاً في دمائه‪ ،‬فذهل‬ ‫من هذا المنظر‪ ،‬فاتصل بسرعة برجال الشرطة‪،‬‬ ‫ولما وصلت الشرطة ومعهم المحقق الشهير رعد‬ ‫الذي لم تصعب عليه قضية فقد كان يتميز بذكاء‬ ‫شديد وسرعة بديهة‪ ،‬وبدأ المحقق بجمع المعلومات‬ ‫عن القتيل الذي كان يدعى فادي وكان عمره ‪ 68‬عاماً‬ ‫ويعمل في شركة عمالقة وهو الذي يديرها ولديه‬ ‫شركة أخرى لكنه لم يكن يديرها بل وكل شركاءه‬ ‫بإدارتها‪ ،‬ثم استجوب المحقق سائق السيارة وقد كان‬ ‫سائق ًا فقيراً يعمل مع هذا السيد ليكسب رزقه قام‬ ‫بتحديد وقت الوفاة في الساعة ‪ 11‬لي ً‬ ‫ال‪ ،‬قال المحقق‬ ‫للسائق اذهب وأحضر لي جميع الذين زاروا السيد‬ ‫باألمس‪ ،‬وأحضر جميع الذين يحملون في نفسهم‬ ‫حقدا للسيد فادي واسرع في ذلك‪ ،‬فانطلق السائق‬ ‫يحضر من طلبهم المحقق ولما اجتمعوا أخذ المحقق‬ ‫يستجوب واحداً تلو اآلخر عن الوقت الذي كانوا فيه‬ ‫عند ارتكاب الجريمة‪.‬‬ ‫بدأ المحقق يستجوب إحدى الفتيات‪..‬‬ ‫المحقق‪ :‬ما اسمك أيتها الفتاة؟‬ ‫الفتاة‪ :‬اسمي هو رشا‪.‬‬ ‫المحقق‪ :‬أين كنت في الساعة ‪ 11‬لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫أجابت‪ :‬كنت في البيت مع أختي وأمي وال دخل لي‬ ‫بمقتل خالي فأنا أتيت باألمس حتى أطمئن عليه‬ ‫فهو بمثابة أب لي بعد وفاة أبي‪.‬‬ ‫ثم التفت المحقق إلى شاب يجلس منعز ًال عن‬ ‫المجموعة وهو شارد الذهن فخاطبه المحقق‪ :‬وأنت‬ ‫أيها الشاب ما اسمك؟‬ ‫قال بثقة وتكبر‪ :‬اسمي هو شهاب وال تسألني عن‬ ‫هذه الجريمة فأنا ال دخل لي بها ثم إن هذا الرجل‬ ‫يستحق الموت ألني ال أحب مثل هذه النماذج من‬ ‫األشخاص‪.‬‬

‫قال له المحقق‪ :‬قل لي يا شهاب أين كنت في‬ ‫الساعة ‪ 11‬لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫فظهرتعلىوجهشهاببعضعالماتاالضطراب‬ ‫وبعد تردد قال‪ :‬لقد‪ ..‬لقد كنت في شقتي‪.‬‬ ‫فسأله المحقق‪ :‬هل لديك شهود بما تقول‪.‬‬ ‫فقال شهاب بتكبر‪ :‬ال لقد كنت وحدي مع (فلم‬ ‫يكمل كالمه) ثم عاد ليقول كنت وحدي‪.‬‬ ‫فالحظ المحقق هذا االرتباك‪ ،‬ثم نظر إلى أحد‬ ‫الشبان فقال له‪ :‬ما اسمك وأين كنت في الساعة ‪11‬‬ ‫لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫قال الشاب بثقة كبيرة‪ :‬اسمي أنور وقد كنت في‬ ‫الساعة ‪ 11‬لي ً‬ ‫ال في أحد المقاهي مع بعض الشبان‬ ‫يمكنهم أن يؤكدوا لك هذا‪ ،‬فأنا ال أحب حمل األسلحة‬ ‫معي كالسكين فأنا رجل مسالم وابتسم بنفس‬ ‫الثقة التي تكلم بها‪.‬‬ ‫بعد أن أنهى المحقق هذا االستجواب‪ ،‬حصر‬ ‫المشتبه بهم وهم ثالثة (شهاب المتكبر ‪ -‬أنور‬ ‫الواثق بنفسه ‪ -‬رشا الهادئة) وبعد دقيقتين من‬ ‫التفكير ابتسم المحقق وأشار إلى القاتل واالبتسامة‬ ‫تزين شفتيه‪ ،‬ونظر الجميع إلى يد المحقق فكانت‬ ‫يده تشير إلى أنور الذي لم يتمالك نفسه فصرخ‬ ‫صرخة خفيفة تدل على االستفهام‪ ،‬فنظر الجميع‬ ‫إلى أنور وهم يقولون‪ :‬لماذا قتلته يا شهاب؟ هل‬ ‫أنت القاتل حق ًا؟ فتظاهر أنور بعدم االهتمام وقال‬ ‫للمحقق‪ :‬بأي حق تتهم شاباً مثلي فأنا لم أقتله ولدي‬ ‫شهود سأحضرهم إن أردت‪.‬‬ ‫لكن المحقق قال له‪ :‬أتذكر عندما كنت أستجوبك؟‬ ‫لقد ذكرت السكين وهي أداة الجريمة فكيف عرفت‬ ‫أن السيد فادي قتل بسكين وأنا لم أخبر أحداً بذلك؟‬ ‫هيا أجب يا أنور‪.‬‬ ‫فأراد أنور أن يرد لكن لسانه قد خانه فلم ينطق‬ ‫بكلمة وبد ًال من ذلك انهمرت الدموع من عينيه وهو‬ ‫يقول‪ :‬نعم أنا قتلته وال يهمني ما سيحدث لي فأنا‬ ‫حققت العدالة بنفسي ثم ضحك بصوت عال‪.‬‬ ‫فرد عليه المحقق باستغراب‪ :‬أي عدالة تقصد يا‬ ‫أنور؟‬ ‫فأجاب أنور ولهجته الواثقة لم تتغير أنتم أيها‬ ‫الشرطة الحمقى تتظاهرون بأنكم ال تعلمون‬ ‫أن هذا الطماع السارق فادي قد سرق شركة أبي‬ ‫بعد أن قتله‪ ،‬وقد قدمت شكوى عما حدث‪ ،‬لكنكم‬ ‫تجاهلتموني أجل (قالها والشرر يتطاير من عينيه)‬

‫تجاهلتم شكوى فتى لم يتجاوز ‪ 16‬مع أنه قدم‬ ‫أدلة وبراهين‪ ،‬نعم هذا ما حدث تجاهلتموني وأنا‬ ‫صغير فيحق لي تجاهلكم بعد أن بلغت ‪ 20‬من‬ ‫العمر صحيح أنني ال أزال شاباً لكن االنتقام أعمى‬ ‫بصيرتي فقتلته وحققت العدالة التي عجزتم أنتم‬ ‫عن تحقيقها هاها‪.‬‬ ‫سأل المحقق‪ :‬لكنك قلت إنك مع أصدقائك فكيف‬ ‫ذلك؟‬ ‫أجابه أنور‪ :‬لقد اتفقت مع أصدقائي أن يقولوا إني‬ ‫كنت معهم من دون أن يعرفوا السبب فال تلمهم فأنا‬ ‫الملوم الوحيد هنا‪.‬‬ ‫(فوضع المحقق األغالل في يد أنور‪ ،‬وقبل أن‬ ‫يأخذه اندفع شهاب وأمسك كتف أنور وهمس له‬ ‫بكلمات كثيرة لم يستطع المحقق من سماعها‪ .‬ثم‬ ‫همس أنور في أذن شهاب)‪.‬‬ ‫لكن المحقق قال‪ :‬أرجو أال أكون قد أزعجتكم‬ ‫ولكن يجب أن أقود هذا المجرم إلى السجن (لكن‬ ‫شهاب اعترض على ذلك وطلب إط�لاق سراحه‪،‬‬ ‫لكن المحقق لم يأبه له ولتكبره اللذين فاقا الحدود‪،‬‬ ‫وبعد أن دخل أنور السجن خففت عليه العقوبة بأنه‬ ‫سيطلق سراحه إذا دفع أحدهم كفالة قدرها ‪20‬‬ ‫مليون درهم‪.‬‬ ‫وبعد أن سمع شهاب عن هذا أسرع بتجهيز المبلغ‪،‬‬ ‫فشهاب ليس متكبراً من دون سبب فهو غني جداً جداً‬ ‫وثراؤه فاحش فوالده يملك شركات ومصانع وبنايات‬ ‫وبنوك ًا‪ ،‬وهو غني بمعنى الكلمة‪ ،‬فعندما ولد شهاب‬ ‫أصبح مدل ً‬ ‫ال بشدة حتى أنه عندما بلغ ‪ 19‬وهو سنه‬ ‫اآلن أصبح شديد التكبر والتباهي بنفسه‪ ،‬بعد أن‬ ‫جمع شهاب المبلغ بأقل من نصف ساعة ذهب إلى‬ ‫مركز الشركة وأعطاهم المبلغ وهو يقول‪ :‬هذا‬ ‫المبلغ ال يساوي نصف مصروفي اليومي هاهاها‬ ‫وابتسم بسخرية وقال‪ :‬هيا أسرعوا فأنا أريد أنور‬ ‫حراً اآلن وسآخذه إلى بيتي أقصد قصري هاهاها‪.‬‬ ‫وبعد ساعة انتهت إجراءات خروج أنور من السجن‪،‬‬ ‫اندفع شهاب وحضن أنور بشدة وقبال بعضهما بفرح‬ ‫شديد‪ ،‬ولما انتهيا من هذا اللقاء والعناق السعيد‬ ‫توقفا ونظرا إلى بعضهما البعض بجدية‪ ،‬ثم أخذ‬ ‫شهاب أنور إلى قصره‪.‬‬ ‫قال شهاب‪ :‬أنور لماذا قلت إنك أنت من ارتكب‬ ‫الجريمة؟ ولماذا منعتني من أن أقول إنك كنت معي‬ ‫في الشقة؟ هل تذكر عندما سألني المحقق عن‬

‫أي��ا ليل‬

‫مكاني قلت له إني كنت في شقتي مع‪ ..‬ولم أكمل‬ ‫كالمي ألنك منعتني فلماذا؟ وأيض ًا أنا متأكد أن‬ ‫المحقق قد الحظ ارتباكي عندما جاوبت على سؤاله‬ ‫وأنت تكلمت عن السكين ألنك رأيت القاتل الحقيقي‬ ‫وهو يجهز السكين لقتل السيد فادي فلماذا تسترت‬ ‫عليه؟‬ ‫قال أنور‪ :‬هاهاها لطالما عرفت أنك ذكي ونابغة‬ ‫يا شهاب والذي قتل السيد فادي هو صديقتنا رشا‪،‬‬ ‫ولكن قصة شركة أبي التي سلبها مني السيد فادي‬ ‫حقيقية وأنا لست غبيا حتى أقتله‪ ،‬ولكني أحمل‬ ‫له الكره في قلبي حتى أموت (ثم صمت أنور وهو‬ ‫يحدق بشهاب‪ ،‬وقد الحظ ارتباك شهاب)‪.‬‬ ‫فقال له أن��ور بصوت مضطرب‪ :‬م��اذا بك يا‬ ‫شهاب؟‬ ‫فقال شهاب‪ :‬لقد سمعت صوتا يشبه صوت‬ ‫المحقق قريب ًا من هنا وأيض ًا أصواتا كثيرة وأنت ألم‬ ‫تسمع شيئاً؟‬ ‫قال أنور‪ :‬لم أسمع شيئ ًا ربما تكون قد توهمت‬ ‫ذلك (ثم أكمل أنور حديثه) هل تذكر عندما همست‬ ‫في أذني تسألني لماذا أخاطر بنفسي من أجل القاتل‬ ‫وأشياء أخرى‪ ،‬أجبتك حينها إن القاتل أسدى للعالم‬ ‫خدمة جليلة بقتله لذلك الشخص‪ ..‬حسنا دعنا‬

‫نحتفل بهذا النصر (فضحك أنور وشهاب ضحكة‬ ‫عالية دلي ً‬ ‫ال على سرورهما‪ ،‬ولكن تجري الرياح بما‬ ‫ال تشتهي السفن فقد اقتحم المحقق قصر شهاب‬ ‫وسدد السالح نحوهما وقال‪ :‬حقا أنكما عبقريان‬ ‫ولكني أشد ذكاء منكما‪ ،‬فقد الحظت ارتباك شهاب‬ ‫أثناء االستجواب ورأي��ت سرعة وسهولة اعترافك‬ ‫بالجريمة يا أن��ور‪ ،‬ولكني أم��رت بالقبض عليك‬ ‫ثم تخفيف العقوبة عنك مقابل إخراجك بكفالة‬ ‫وكنت أعلم أن شهاب سيدفع المبلغ بسهولة لثرائه‬ ‫الفاحش‪ ،‬وبعد أن أطلقت سراحك تبعتكما وسمعت‬ ‫كل كلمة قلتماها واسمح لي يا شهاب بأن أقول إن‬ ‫سمعك قوي فقد كدت تفضحني‪ ،‬واآلن أرسلت فرقة‬ ‫من الجند إلحضار اآلنسة رشا لالعتراف بالجريمة‬ ‫ولمعت عينا المحقق ذكاء‪.‬‬ ‫وبعد أن أحضرت رشا وعرفت ما حصل لم تتردد‬ ‫في قول الحقيقة وقالت‪ :‬أنا القاتلة ولكن شهاب‬ ‫وأنور أنتما غبيان لقد أفسدتما مخططاتي‪ ،‬لماذا‬ ‫ادعيت أنك القاتل يا أنور لو لم تعترف بذلك ألغلق‬ ‫ملف التحقيق‪ ،‬وقد قتلت السيد ف��ادي ألنه أسوأ‬ ‫شخص عرفته في حياتي أنه سفاك للدماء وطماع‬ ‫ال أحبه ألنه سلب شركة والد أنور بعد أن قتل أباه‪،‬‬ ‫وكذلك أنا متأكدة أنه السبب وراء تحطم الطائرة‬

‫(سلسلة خواطر مهداة إلى الليل)‬

‫نوال خالد ذياب‬

‫مثلهم ولكنني إذا‪ ..‬جنح الظالم على أوراق بحبر ال تمحوه األهواء‬ ‫حين انفك خطام الحروف عنا‬ ‫أنا لست ُ‬ ‫ونامت األرواح كففت أدمعي ندم ًا على‪ ..‬كنا وما عدنا‬ ‫تخليت عن عادات كثيرة‬ ‫تلكاللياليالمظلماتالحالكات‪.‬‬ ‫فهل آن األوان لـتجديد العهد‬ ‫تركتهاخلفيومضيت‬ ‫والميثاق؟!‬ ‫سلمت كل حروفنا التي كتبناها مع ًا‬ ‫(‪)1‬‬ ‫بلى يا ليل‬ ‫أللسنةالسبات‪،‬‬ ‫منذ زَمن‬ ‫حان الوصال‪ ،‬حان‬ ‫كانت بيننا أبجديات‬ ‫ومضيت‬ ‫وكنا ببراءة األفكار‬ ‫(‪)2‬‬ ‫فقط لكي أنساك!‬ ‫نحلق مع ًا إلى حيث نشاء وحدنا‬ ‫اعتراف مؤلم‬ ‫ألطرد أطيافك بعيد ًا عني‬ ‫نتحاشىاألنظار‬ ‫وأستمتعبفقدكالمؤلم‬ ‫لـنمارس طقوس ثرثرتنا بـنقاء‬ ‫أتدري يا عزيزي!‬ ‫ونخطمالمحمستقبلنا‬ ‫في الفترة الماضية‬ ‫ويا ليتني لم أنصت لـجنوني!‬


‫‪25‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫أتعرفون من هو؟‬ ‫خولة الغيثي‬

‫الذي أودت بحياة أبي (وبعد ذلك ضحكت‬ ‫رشا ضحكة عالية ورقيقة ممزوجة بالحزن‬ ‫ولكن المحقق وضع األغالل في يدها وأمر‬ ‫بالقبض على شهاب وأنور ألنهما تسترا‬ ‫على القاتلة الحقيقية‪ ،‬وبعد ذلك بأشهر‬ ‫خرج شهاب وأنور من السجن بعد أن أديا‬ ‫فترة الحجز المقررة عليهما‪.‬‬ ‫وبعد أن خرجا ع��ادا إلى قصر شهاب‬ ‫وغيرا مالبسهما وتأنقا في اللبس‪ ،‬ثم‬ ‫ذهبا إلى المحقق رعد‪ ،‬وعندما دخال إلى‬ ‫مكتبه بدأ شهاب حديثه بتكبره المعهود‪:‬‬ ‫مرحبا أيها المحقق الذكي (قالها بسخرية)‬ ‫لقد أتيت أنا مع صديقي أنور لنعرف الحكم‬ ‫الصادر بشأن رشا‪.‬‬ ‫نظر المحقق إليهما نظرة شفقة وقال‪:‬‬ ‫لقد صدر حكم اإلعدام عليها (عندما نطق‬ ‫المحقق بهذه الكلمات أصيب شهاب وأنور‬ ‫بصدمة كبيرة فكاد أن يغمى عليهما من‬ ‫هول ما سمعاه ولكنهما تمسكا ببعضهما‬ ‫تجنب ًا للسقوط) فسأل شهاب المحقق‬ ‫بصوت مختنق‪ :‬ومتى تنفذون حكم اإلعدام‬ ‫(سأل شهاب هذا السؤال باضطراب وخوف‬

‫هو ذاك الش��يء ال��ذي طالما حلمنا‬ ‫ب��ه‪ ،‬قد ن��راه في أحالمن��ا ذات ليلة‪ ،‬أو‬ ‫نرس��مه في مخيلتنا كما نريد أن نراه‪،‬‬ ‫فربما يأتي ذاك اليوم الذي نستطيع أن‬ ‫نجده ونتمع أعيننا برؤيته‪ ،‬فهو يخطر‬ ‫ببال كل إنس��ان له نظرة إيجابية في‬ ‫هذه الحياة‪ ،‬مهما كان منصبه‪.‬‬ ‫فجميع��اً نس��عى للوص��ول إلي��ه‬ ‫ومش��اهدته‪ ،‬ربم��ا يش��ملنا أن��ا وأنت‬ ‫ولك��ن قد يختل��ف من ش��خص آلخر‪،‬‬ ‫وألول مرة يقول شيئ ًا بدون تكبر)‪.‬‬ ‫فأجابه المحقق‪ :‬لقد‪ ..‬لقد نفذ اإلعدام‬ ‫قبل أسبوعين من اآلن أنا آسف لهذا الخبر‬ ‫يا شهاب وأن��ور آسف ج��داً‪( .‬ول��م يتمالك‬ ‫أن��ور نفسه فأغمي عليه ولكن شهاب‬ ‫تمالك نفسه فأمسك أن��ور وأخ��ذه إلى‬ ‫المستشفى)‪.‬‬ ‫لقد تميز شهاب بكثرة شرود الذهن‪،‬‬ ‫ولقد كان شارد الذهن عندما هم بعبور‬ ‫الشارع فارتبكت السيارات بسبب هذا‬ ‫الشخص الذي يعبر الشارع بدون انتباه‬ ‫فصدمته سيارة كانت مسرعة ونقل على‬ ‫إثرها إلى المستشفى في العناية المركزة‬ ‫وهو ما بين الحياة والموت‪ ،‬لقد دمرت هذه‬ ‫الصداقة بين شابين وشابة فأحد الشابين‬ ‫في المستشفى بسبب اإلغماء واآلخ��ر‬ ‫بسبب حادث سيارة‪ ،‬أما الشابة فقد قيل‬ ‫إنها أعدمت يا لتعاستهم‪.‬‬ ‫وما أن استيقظ من حالة اإلغماء سمع‬ ‫أصوات ًا عالية بأنه يوجد شخص في حالة‬ ‫سيئة جداً ويجب نقله إلى غرفة العمليات‪،‬‬ ‫فأشفق أنور عليه لكنه سأل نفسه‪ :‬أين‬ ‫شهاب ولماذا هو ليس جالس ًا هنا ينتظر‬ ‫استيقاظي؟ ربما قد يكون مشغو ًال بشيء‬ ‫ما‪ ..‬لكن وياله لقد أعدمت صديقتنا ولكن‬ ‫اهلل جعل بجانبي شهاب هذا الصديق الرائع‬ ‫والمخلص‪ ،‬ثم دخل الطبيب وفحص أنور‬ ‫وقال إن حالته مطمئنة وأنه بخير ويستطيع‬ ‫مغادرة المستشفى‪ ،‬خرج أنور من المشفى‬ ‫وهو يفكر بشهاب ويتساءل عن مكانه‪،‬‬ ‫فذهب إلى قصر شهاب فلم يجده ثم ذهب‬ ‫إلى المقاهي واألماكن التي اعتاد شهاب‬ ‫الذهاب إليها ولكن دون جدوى فقرر الذهاب‬ ‫إلى منزل والدي شهاب لعله يعرف شيئ ًا عن‬ ‫مكانه‪ ،‬وعندما ذهب رأى حركة غير عادية‬ ‫في منزل شهاب وقد رأى االضطراب في‬ ‫وجوه كل من يحيط بذلك المنزل ثم رأى‬ ‫والدي شهاب وأخته التي تبلغ من العمر ‪17‬‬ ‫عام ًا واسمها دانيا يصعدون في السيارة‬ ‫فاتجه إليهم يستفسر عن األمر لكنهم لم‬ ‫يجيبوا بل سحبته دانيا برفق معهم إلى‬ ‫السيارة‪ ،‬ثم انطلقت السيارة إلى المشفى‪،‬‬ ‫فلم يعرف أنور ما الذي يحصل فسأل دانيا‬ ‫همس ًا فأجابته همس ًا أن شهاب أصيب‬ ‫بحادث سيارة وهو بين الحياة والموت‪..‬‬ ‫فصدم أنور بشدة ولم يقدر على قول أي‬ ‫كلمة أخرى‪ ،‬ثم اتجهوا إلى غرفة العمليات‬ ‫ليستفسروا عن حال ولدهم الوحيد المدلل‬

‫أجملاللحظات‬ ‫صالحة محمد الشكيلي‬

‫فم��ن الناس من ال يس��تطيع الوصول‬ ‫إليه أبداً‪ ،‬وذلك ألنهم أقنعوا أنفس��هم‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫ومنهم من اس��تمروا في طريقهم‬ ‫فه��م في ش��وق لرؤيته‪ ،‬نعم س��نجد‬ ‫الصعاب والمشقة والتعب ولكن علينا‬ ‫أن نصم��د لكي نف��وز برؤيت��ه‪ ،‬فمن‬ ‫الن��اس ال يس��تطيعون الوص��ول إلى‬ ‫عتبة بابه‪ ،‬فهؤالء هم الذين تكاس��لوا‬ ‫بأنفس��هم ع��ن ه��ذا‪ ،‬أما نح��ن بإذنه‬

‫سبحانه وتعالى‪ ،‬ذات يوم سنقول بكل‬ ‫فخر ها نحن تمكنا من الوصول إليك‪.‬‬ ‫بعد عناء س��فر طويل فهل عرفتم‬ ‫من هو؟‬ ‫فكروا واآلن أين وصلتم بتفكيركم‪،‬‬ ‫حس��ن ًا س��أقول لك��م م��ن ه��و ‪ :‬ه��و‬ ‫الطموح‪.‬‬ ‫الذي يطمح إليه كل إنسان‪ ،‬ولو لم‬ ‫يكن شيئ ًا كبيراً‪ ،‬فهو بالنسبة له شيء‬ ‫كبير‪ ،‬فبمجرد أنه حققه أي وصل إليه‪،‬‬

‫فرأوا أنه ما يزال في غرفة العمليات منذ‬ ‫‪ 12‬ساعة فطلب األب من الطبيب أن ينقذ‬ ‫ولده حتى لو بلغت كلفة العالج الباليين‬ ‫من ال���دوالرات‪ ..‬فطمأنه الطبيب وقال‪:‬‬ ‫أرجو أال تجهد نفسك يا سيدي نحن سنبذل‬ ‫قصارى جهدنا من أجله وعد إلى البيت‬ ‫فنحن سننقل أخبار ولدك إليك أو ًال بأول‪.‬‬ ‫وفي أحد األيام اتجه والدا شهاب إلى‬ ‫المستشفى ومعهما دانيا التي كانت قد‬ ‫اتصلت بأنور تبلغه أن شهاب استيقظ من‬ ‫الغيبوبة وهو بخير‪.‬‬ ‫وصل أنور إلى المستشفى سعيداً وسأل‬ ‫الممرضة عن مكان غرفة شهاب ثم انطلق‬ ‫إليها يكاد يموت فرح ًا فلما دخل الغرفة‬ ‫رأى ديانا في أحضان أمها وهي تبكي‬ ‫وفي عيني والد شهاب دموع ًا ثم نظر إلى‬ ‫السرير فرأى صديقه الوحيد شهاب جالس ًا‬ ‫على السرير فظن أن العائلة تبكي فرحا‬ ‫لشفاء ابنها فلم ينتظر بل اندفع بقوة نحو‬ ‫شهاب وضمه بقوة وهو يبكي بشدة ولكنه‬ ‫أحس بأن شهاب ال يبادله نفس الشعور‬ ‫فنظر إليه بعد عناق طويل فرأى في عيني‬ ‫شهاب االستغراب ثم قال شهاب‪ :‬آسف أيها‬ ‫الشاب ولكن من أنت؟‬ ‫ففوجئ أنور من هذا السؤال وبدأ كأن‬ ‫العالم قد تهدم أمامه وقد عرف سبب بكاء‬ ‫العائلة فشهاب كان قد فقد ذاكرته‪ ،‬وبعد‬ ‫أسبوعين سمح الطبيب لشهاب بمغادرة‬ ‫المستشفى مع عائلته‪.‬‬ ‫وبعد ذلك كان شهاب يتمشى مع أنور‬ ‫من دون أن يعرف من هو على أمل أن‬ ‫تعود ذاكرته المفقودة‪ ،‬ثم أخذه أنور إلى‬ ‫مقر الشرطة لعله يتذكر شيئاً وفي طريقه‬ ‫رأى المساجين في غرفة الطعام فرأى فتاة‬ ‫هزيلة وطويلة الشعر تشبه إلى حد كبير‬ ‫صديقتهما رش��ا‪ ،‬لكنه استبعد ذلك ألن‬ ‫المحقق قال له إن رشا أعدمت‪ ،‬فابتعد عن‬ ‫ذلك المكان وهو يقود معه صديقه شهاب‪،‬‬ ‫فذهبا إلى المحقق كي يعرفا من هي‬ ‫تلك الفتاة وعندما دخال عرفهما المحقق‬ ‫بسهولة‪.‬‬ ‫قال شهاب‪ :‬مرحبا أيها السيد أرجو أال‬ ‫نكون قد قاطعنا عملك (فتفاجأ المحقق‬ ‫من ذلك التواضع واألدب على عكس ما‬ ‫توقعه منه من تكبر وتعجرف وقلة أدب‬ ‫ولكنه ابتسم وق��ال‪ :‬أن��ا لست مشغو ًال‬ ‫وأشكرك يا شهاب على هذا اللطف واألدب‬ ‫فلقد تغيرت كثيراً (فهمس أنور في أذن‬

‫صور تلتقط وتكون غالية على قلوبنا‪ ،‬فنظل نحتفظ‬ ‫بها إلى سنوات طوال‪.‬‬ ‫منها ما يكون لذكرى ثمينة ال تقدر بثمن‪ ،‬ومنها ما‬ ‫يكون لها أثر قاس‪ ،‬ولكن أيضاً ال نريد أن نمحوها من‬ ‫حياتنا‪.‬‬ ‫أحب الصور وأعشقها‪ ،‬فهي توثيق لمراحل الحياة على‬ ‫األرض‪ ،‬ودليل على المشاعر بين البشر‪ ،‬حيث ترى الحياة‬ ‫من خاللها بشكل آخر‪ ،‬فتتمنى التواجد فيها‪ ،‬فبعضها‬ ‫يبعث الفرحة في القلب‪ ،‬فترتسم البسمة على وجهك‪،‬‬

‫أح��س أن ملك الدني��ا وقبضها بيديه‪،‬‬ ‫وأسوتنا في ذلك نبي اهلل يوسف عليه‬ ‫الصالة والس�لام‪ ،‬حيث ق��ال له الملك‬ ‫«إن��ك لدينا اليوم مكي��ن أمين» ولكن‬ ‫نبينا يوسف طمح ألكثر من هذا‪« :‬قال‬ ‫اجعلني على خزائن األرض إني حفيظ‬ ‫علي��م» مج��رد س��جين إل��ى أن أصبح‬ ‫والي�� ًا عل��ى أرض مصر‪ ،‬فعلين��ا أن ال‬ ‫نيأس مهما كان طموحنا كبيراً‪ ،‬فنحن‬ ‫سنصل إليه بإذنه سبحانه وتعالى‪.‬‬

‫المحقق عن فقدان شهاب لذاكرته فعرف‬ ‫المحقق سبب هذا األدب) ولكنه قال‪ :‬لماذا‬ ‫جئتما إلى هنا؟‬ ‫قال أنور‪ :‬أريد أن أعرف من هي تلك‬ ‫الفتاة (وأشار إليها)‪.‬‬ ‫ق��ال المحقق‪ :‬تلك الفتاة إنها رشا‬ ‫(فصدم أنور لهذا االسم وطلب معلومات‬ ‫عنها فكانت صديقتهما رشا فعاتب أنور‬ ‫المحقق ألن��ه ك��ان قد أخبرهما أن رشا‬ ‫أعدمت‪.‬‬ ‫لكن المحقق قال‪ :‬ربما كنت قد خربطت‬ ‫بين المساجين وقلت لكم إنها أعدمت لكن‬ ‫رشا يمكنها أن تخرج بكفالة من السجن‬ ‫ألنها صغيرة على اإلع��دام وألن القانون‬ ‫معها‪ ،‬فقد كان عليها أن تخبر الشرطة‬ ‫بكل ما تعرفه عن فادي وسيقوم القانون‬ ‫بإعدامه ألن القاتل يقتل‪.‬‬ ‫أن��ور‪ :‬وك��م الكفالة التي يجب علينا‬ ‫دفعها إلخراجها؟‬ ‫المحقق‪ 10 :‬ماليين درهم‪.‬‬ ‫أن��ور‪ :‬س��وف ندفعها فجهز إج��راءات‬ ‫إخراجها من السجن (ث��م انطلق أنور‬ ‫إلحضار المبلغ)‪.‬‬ ‫وبعد أن دفع المبلغ وخرجت رشا من‬ ‫السجن ذه��ب الجميع إل��ى قصر شهاب‬ ‫وهناك عرفت رشا كل ما حصل فأشفقت‬ ‫على شهاب‪ ،‬وعملت رشا وكذلك أنور على‬ ‫اصطحاب شهاب إلى كل األماكن التي‬ ‫اعتادوا زيارتها وأخذوا بتذكيره بالماضي‬ ‫ثم أخذت رشا تريه ألبوم صورهم وقد‬ ‫كانت حال شهاب تتحسن أكثر فأكثر‪.‬‬ ‫قال أنور لنأخذه ليشاهد فرقته الغنائية‬ ‫المفضلة (األمل الجريح)‪ ،‬وفي كل مقطع‬ ‫من األغاني يبدو على وجه شهاب تغير‬ ‫واضح ثم وقف ونظر حوله وكأنه استيقظ‬ ‫من حلم مزعج وصرخ بصوت عال‪ :‬رشا‬ ‫هذا أنت حقا صديقي الحبيب أنت بخير‬ ‫ولكنه نظر إلى رشا نظرة شك لكنه تيقن‬ ‫أنها هي فاندفع إليها وصافحها ثم عانق‬ ‫أنور بشدة وحب‪.‬‬ ‫وبعد ذلك بقي كل واحد منهم محتفظاً‬ ‫بصفاته فأنور واثق بنفسه‪ ،‬شهاب المتكبر‬ ‫(لكنه يبذل جهده لترك هذه الصفة)‪ ،‬رشا‬ ‫الهادئة اللطيفة‪ ،‬ثم ظل هؤالء الشبان‬ ‫أص��دق��اء م��دى الحياة وق��د ك��ان��وا مثا ًال‬ ‫للصداقةالحقيقية‪.‬‬

‫وبعضها يبعث األسى لدى اآلخرين‪ ،‬فتحاول العيش‬ ‫معهم وتكون بمكانهم ولكن وضعك ال يسمح بذلك‪.‬‬ ‫تعيش‪ ،‬وتعيش وتصادف الكثيرين في حياتك‪ ،‬وتمر‬ ‫الشهور والسنين‪ ،‬فترجع لصندوق الذكريات‪ ،‬وتتأمل‬ ‫«ألبوم» األيام‪ ،‬فتبتسم لبعض اللحظات‪ ،‬وتبكي لبعضها‬ ‫اآلخر شوق ًا لتلك األيام‪.‬‬ ‫نصيحة لكل إنسان بأن يمسك آلة تصويره ويبدأ‬ ‫بالتقاط صور ألجمل لحظات عمره‪.‬‬

‫طيب الشتاء‬ ‫زينب محمّــد‬ ‫‪...‬صديقة الشتاء‪...‬‬

‫أن��ا ل��و دمعت��ي بتنزل‪..‬أكيد الكب��ر يتمنع‬ ‫هطول الدم��ع مع إنه جروح��ي دوم غالبـه‬ ‫طبيعي إن البش��ر تبكي وهم عيونها تدمع‬ ‫لكنوشحيلةاللياتعاندبفرحهسمااسبابـه‬ ‫أرى طيب الش��تا فحكيه وأنا دايم بها أقنع‬ ‫ولكنـ��ه يخليني فش��تاءاته عـل��ى ابوابـه‬ ‫يبعثر ما بناه فداخل��ي و أتعب وأنا أجمـع‬ ‫شتات األس��ئله ما بين تقـصيره وإعجابـه‬ ‫و إذا طيب الشتا يروي عطش بحروفي األربـع‬ ‫ترى انا بقسوته أسـكن سـواد بليل جلبابــه‬ ‫وأعرف قيمــتي النه يـ��روح ودائــم ًا يرجع‬ ‫وعادةهــ”الدلو”ينسىواليذكرقــسىاحبابه‬ ‫ش��عوره ينحن��ي لكــن ما يتن��ازل وال يركع‬ ‫ظروفه تسجد لماضـــيـه ‪ ..‬تـتعـبـد بمـحـرابـه !‬ ‫و يدري بكل فخر إن بحياتي عشقه الموجع‪..‬؟؟‬ ‫ورغمذلكبيعلنمعغروبالشمسعنغيابه‪!!..‬‬


‫‪26‬‬

‫صفحات إبداعات جامعية برعاية‬ ‫مشروع قلم «كتابات من اإلمارات»‬

‫(بكائية تطف��و على مدن القتيل)‬ ‫ريم الشحي‬ ‫حَبوْتُ اآلن على ذاكرة بوحي في الطابق األخير!‬ ‫وارتشفت مع الشمس فنجان شهد بطعم حضورك‬ ‫المميز!‬ ‫لتورق بين أقالمي شمعة للغياب‬ ‫وأنا أفترش حمم البركان‬ ‫أهرب وحدي مع دمعة الروح‬ ‫ألغرف من ذاكرتي قبائل األحالم‬ ‫كي أغني لك مفردات جديدة على وجه بطاقة دعوة‬ ‫تستر عقيم الكالم ‪ ”:‬قتيلي ‪ :‬نكهة حضوري ‪ ،‬وبكائي‬ ‫الرمادي ‪ ،‬وفوضى همومي ‪ ،‬ونوبة اشتياقي لم تكن من‬ ‫اهتماماتك‬ ‫بل كانت رقصة مُرّه تداعبها لتصب دموعي على جدول‬ ‫احتراقي‬ ‫وتطفو اآلن كأشباح المنافي‬ ‫قتيلي‬ ‫لم أكن أعلم أنك لزمان االحتراق تتركني‬ ‫وتبعد جناحيك الدافئة عني ألقتات على بنك قلبك ‪،‬‬ ‫وعلى ضوء عمري الهزيل‪،‬‬ ‫وعلى همسك الذي يغزل لي الظالل ‪ ،‬ويفتح لي أبواب‬ ‫المستحيل‬ ‫مليكي ‪:‬ليتني خادمتك المرسلة لك من جراح المتعبين‪،‬‬ ‫ومن دموع الحائرين ‪ ،‬ومن اختناق الصهيل‬ ‫فأنا بعدك ما عرفت مع غيرك أنغام التحليق ‪ ،‬وما خرجت‬ ‫معهم من رحم التجريب !‬ ‫مليكي‪ :‬ليتني أطفو اآلن على بقايا أمانيك ُألحصي آثار‬ ‫خطواتك‪ ،‬واشتعال دهشتي‪ ،‬ولحظات انكسار الجبين !‬ ‫وأفرح بجوارك كعواطف الصغار فيهتز معي المساء‬ ‫قتيلي‬ ‫أتذكر كيف كنّا نشطر مع ًا محيط السعادة شطرين؟‬ ‫فال تعجب اآلن لو أصبح قلبي من بخار‬ ‫وافتتحت مدن الدموع لتستعمر جفوني استعماراً‬ ‫ولتهديني سياطاً من جروح ‪ ،‬وتعلو أصداء العويل‬ ‫وشموع الحاضر تُحرق لوحات الزهور‪ ،‬ألزرع في الصحاري‬ ‫بساتين المستحيل‬ ‫قتيلي‬ ‫لماذا يهطل الضباب اآلن علينا ‪ ،‬ويمنعنا من مالمسة‬ ‫قلبينا؟‬ ‫قتيلي‬

‫ال تعجب لو أن الثلوج ألبست ألواننا الربيعية بالشعر‬ ‫األبيض !‬ ‫وأصبحنا قلبين خائبين‪ ،‬وقد عادا حافيين إلى عوالم‬ ‫عرجاء!‬ ‫ونبقى ال ننتمي للضياء أو للمساء!‬ ‫بل نبقى قلوباً ناقصة توجهنا إلى طاحونة النسيان‬

‫أص��وات الموتى استحضر من حقول البنفسج تراتيل‬ ‫الدعاء !‬ ‫وال تُلقي على قبري الذي يذوب مع الدجى راية سوداء‬ ‫ضع عليه قلبك أقصد تاريخ المدفأة !‬ ‫واذك��ر سنابل الوقت الضيق كيف كانت في سمائنا‬ ‫تُطرقْ‪..‬؟‬ ‫وافتح ذراع هاتفك مداعب ًا وجه رسائلي لتكتشف من منّا‬ ‫القتيل ؟‬ ‫كانت رسائلي الوردية لك بيتاً بنيناه مع ًا من حبات المطر‪،‬‬ ‫ومن رمال الحنين فاكتمل قصر الحب على خد الشجر !‬ ‫مليكي‪ :‬هل تذكر كيف كنّا نُدخل قصّاصي التاريخ في‬ ‫خريطة السهر ؟!‬ ‫ونتلذذ ونحن نلمح طوفان العشق الذي يجرفني ألعماقك‬ ‫الساحقة ‪،‬ونتخطى عثرات الحُفر‬ ‫إذن لم أكن يوم ًا كذبة ‪،‬أو غابات قتال ‪ ،‬أو أجساد عواصف‬ ‫جارفة ‪ ،‬بل كنت سوط الجنون ‪ ،‬ومكابرة الصغار التي‬ ‫ترفض أن توجهها قبالت الزهور!‬ ‫وما زلت أسأل أيها القتيل هل جُلد الحنين ؟!‬ ‫وأحاول صيد ذاك الزمان من شحوب القتيل‬ ‫ففي غيابك اصطاد سموم الزمن من جديد‬

‫قتيلي ‪:‬‬ ‫تَذَكّ ر أنني لم أكن يوماً كذبة كبرى‪ ،‬أو جدران صماء ‪،‬أو‬ ‫ثورة هوجاء!‬ ‫مليكي‪ :‬استجوبت األمس عن “ القتيل “‬ ‫فقادني من شبح إلى شبح‬ ‫وعدت حافية الفرح ‪ ،‬مصلوبة القلب ‪،‬‬ ‫منتظرة مواسم الفتح‬ ‫واشتريت مجرات األوجاع من خيوط الدجى الممطر‬ ‫وتغذيت على فتات الصبر‬

‫قتيلي‬ ‫لم نكن يوم ًا نحبو فوق مدائن الزيف !‬ ‫بل كانت أشباح الخوف تغزو مالمحنا القديمة من سنين‬ ‫واختبأنا مع ًا خلف كهف الزمان ‪ ،‬وقد أسمعنا من أهواله‬ ‫الكثير‬ ‫وصرخت في وجهه ‪،‬ومعي فرشاة رسمي ‪ ،‬و براءة الصغار‬ ‫في جيبي‪”:‬‬ ‫فمن يعيد الوتر القديم لقلبي ؟‬ ‫فما زلت أرمق مالمح الحب فلم أجد غير وجهه ووجهي !‬ ‫وجرفت الحلم معي في سالسل كل صباح ‪ ،‬وتركت عمري‬ ‫فوق مدن الجراح‬ ‫وبكيت يا قتيلي على رسائل المساء‬ ‫ورعشة القلوب‪ ،‬وأحالمنا التي تنتظر اللقاء‬ ‫اآلن يا قتيلي أرحل بدون إشارات وداع‬ ‫وأُغرق مدننا بالمنافي ‪ ،‬والسفر عن عيون الشمس‬ ‫ففي صمتك الحالك انشق الجدار‬ ‫فهل ستُعيد الماء ألحضان الزهر الهائمة في المدن‬ ‫الجرداء؟‪ ،‬أم ستشاركني يا رفيقي الركوب على خيل‬ ‫العزاء؟‬

‫قتيلي‬ ‫تَذَكّ رني في هذا العام أمام الجبال المهجورة‬ ‫تَذَكّ رني كيف كنت أغزو األحزان البشرية المحفورة‬ ‫وأزرع بذرة توجع أنبتت أفئدة خضراء‬ ‫تذكر أني عرفتك برق ًا أزلياً‬ ‫ومحطات خضراء تُعري أوجاعي‬ ‫ولكنها اآلن توقفت منتصف الدرب‬ ‫فتسمّرت وحيدة أمام عواء األوجاع‬ ‫فقد كان المطر هنا يمد لنا ألسنته الخضراء!‬ ‫فكيف يا “ قتيلي “ سيقرؤنا ‪ 2010‬م وقد مات الصبح ‪،‬‬ ‫واغتيل الضياء‪،‬وزحفت عتمات العام الجديد على فراشة‬ ‫رمادية مَدّت ساق الجراح؟!‬

‫قتيلي‪:‬‬ ‫هل أخبرتك الفصول قبلي أنك ملك فوق قلوب الجماهير‪،‬‬ ‫أو أنك من ودائع الربيع؟!‬ ‫واآلن جاوزت حقول الضباب ‪ ،‬وقب ً‬ ‫ال معك أمسكت بذيول‬ ‫حقول الربيع ‪ ،‬واآلن تس ّلحت بنبرة الصمت والدمع‬ ‫القتيل!‬ ‫قتيلي‬ ‫إذا جاءك قميص موتي يوم ًا فال تهمله ‪ ،‬بل اِلمس أهداب‬ ‫ذكرانا‪،‬‬ ‫وعلى سفوح االطمئنان أبسط يديك ‪ ،‬وعلى طقطقة‬

‫جائزة القدس للقصة القصرية‬ ‫شروط المسابقة‪:‬‬ ‫‪   )1‬أن تكون القصة مكتوبة باللغة العربية‬ ‫الفصحى (ال مانع من استخدام بعض الكلمات‬ ‫العامية للمساعدة في توصيل الفكرة) أو باللغة‬ ‫االنجليزية‪ ،‬ويمنع ادخ��ال أي صور في صفحات‬ ‫القصة‪.‬‬ ‫‪   )2‬أن تتوافر فيها عناصر القصة القصيرة‬ ‫(الزمان‪ ،‬المكان‪ ،‬الشخوص‪ ،‬الحبكة‪ ،‬العقدة والحل)‬ ‫‪    )3‬أن تكون القصة مطبوعة على الكمبيوتر‬ ‫بخط (‪ )Arial‬للعربي قياس ‪ ،14‬وخط (‪)Verdana‬‬ ‫لالنجليزي قياس ‪ ،12‬وال تزيد صفحاتها عن ‪10‬‬ ‫صفحات‪.‬‬ ‫‪  )4‬يجب ارسال المشاركة بالبريد االلكتروني‬ ‫الى ‪ alquds@albayyara.com‬مرفق بها طلب‬ ‫االشتراك‪ ،‬مرة واحدة فقط وسيتم تأكيد االستالم‪،‬‬ ‫أو تغلف القصة بغالف مناسب ويكتب عليها من‬ ‫الخارج اسم القصة ويرفق معها طلب االشتراك‪،‬‬ ‫اضافة الى خمس نسخ (صور) عن اصل المسابقة‪،‬‬ ‫وتُرسل الى (اللجنة االجتماعية الفلسطينية ‪/‬‬ ‫أبوظبي‪ ،‬ص‪.‬ب ‪ )841‬او في أحد االماكن المحددة‬

‫على الموقع االلكتروني‪.‬‬ ‫‪   )5‬يجب ارس���ال المشاركات قبل تاريخ‬ ‫‪30/4/2010‬م الى البريد االلكتروني او الى اماكن‬ ‫التسليم المحددة على الموقع االلكتروني‪.‬‬ ‫* مالحظة‪ :‬لن يتم التعامل مع أي مشاركات‬ ‫مخالفة للشروط المذكورة‪.‬‬ ‫‪   )6‬ال��م��س��اب��ق��ة مفتوحة ل��ك��اف��ة االع��م��ار‬ ‫والجنسيات‪.‬‬ ‫‪   )7‬المشاركة شخصية وف��ردي��ة‪ ،‬ال يسمح‬ ‫االشتراك بقصة واحدة الكثر من متشارك‪ ،‬كذلك‬ ‫يجب ان تكون القصة والفكرة من ابداع المشارك‪.‬‬ ‫‪  )8‬المتسابق غير مقيد للكتابة عن موضوع‬ ‫معين‪ ،‬ويحق له الكتابة عن أي موضوع يراه مناسبا‪،‬‬ ‫شريطة أن تكون الفكرة والقصة من ابداع المشارك‬ ‫ويتحمل المشارك كافة المسؤولية القانونية عن‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫‪    )9‬يجب أن تكون القصص المشاركة جديدة‪،‬‬ ‫ولم تحصل على أي جائزة مماثلة سابقا‪ ،‬ويحق‬ ‫للجنة حجب الجائزة في أي وقت حال ثبوت عكس‬ ‫ذلك‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫إبراهيم العوضي‬

‫فنان تش��كيلي ذو تجارب متعددة‪ ،‬أسرته‬ ‫البيئة و أنحاز لألل��وان منذ أن كان في الثامنة‬ ‫م��ن عمره‪ .‬منذ ‪ 12‬س��نة أصب��ح الجلوس الى‬ ‫اللوح��ة يأخ��ذ من��ه الوق��ت والصب��ر ويمنحه‬ ‫المتعة والش��هرة‪ ،‬بدأت رحلته مع الرسم وهو‬ ‫في الثامنة عش��رة من عمره حين كان يجلس‬ ‫بمفرده ويمس��ك بالقلم الرصاص ويرس��م‬ ‫صورة “ الطفل األس��ود “ التي يعتبرها األقدر‬ ‫عل��ى التعبي��ر ع��ن هم��وم الطفل ف��ي هذة‬ ‫المرحلة من العمر وازداد حبه للرسم بالتدريج‬

‫وم��ع أمت��داد الرحلة أصب��ح أبراهيم العوضي‬ ‫واحدا من التشكيليين اإلماراتيين المعروفين ‪،‬‬ ‫خصوصا بعد تجربته مع المساجين في إمارة‬ ‫عجمان ‪ .‬ب��دأت رحلته مع األلوان منذ الطفولة‬ ‫لكن في مرحلة الثانوية بدأ يفهم ويس��توعب‬ ‫األلوان ماهية الفن المتمثل في التراث اإلمارات‬ ‫الش��عبي ( القالع والحصون ) وتجلى أحساسه‬ ‫العميق بمفردات التراث في تجربته مع األلوان‬ ‫الزيتي��ة والفحم ‪ .‬التح��ق بالكلية الحربية في‬ ‫مصر ‪ ،‬وتعرف إلى مدرس التربية الفنية حيث‬

‫تعلم منه فنون الرس��م وعاد إلى اإلمارات وقد‬ ‫تط��ورت موهبته وح��اول إيجاد الت��وازن بين‬ ‫عمل��ه الوظيفي ف��ي وزارة العمل والش��ؤون‬ ‫اإلجتماعية وممارسة الفن الذي أحبه‪.‬‬ ‫كان أول مع��رض ل��ه في الن��ادي الوطني‬ ‫الثقافي ف��ي عجمان في مع��رض أقيم تحت‬ ‫رعاية صاحب الس��مو الش��يخ حميد بن راشد‬ ‫النعيمي عضو المجلس األعلى حاكم عجمان‪،‬‬ ‫وش��ارك بـ‪ 17‬لوحة باألل��وان الزيتية في عام‬ ‫‪ 1979‬وتلقى تشجيع من قبل المسؤولين في‬

‫فـــنـون‬

‫اإلمارة ف��زاد اجتهاده وتنوعت أعماله وبافتتاح‬ ‫جمعية الفنون التشكيلية في الشارقة أسعت‬ ‫طموحات��ه وأن صاحب السموالش��يخ الدكتور‬ ‫س��لطان بن محمد القاس��مي عضو المجلس‬ ‫األعل��ى ف��ي الش��ارقة يرع��ى الف��ن ويدعم‬ ‫الفنانين‪.‬‬ ‫الهدف األساسي من لوحات الفنان هو نقل‬ ‫الت��راث الش��عبي اإلماراتي‪ ،‬اللتصاق��ه بتراث‬ ‫وطنه ‪ .‬ونذكر هنا تجربة الفنان الفريدة وهي‬ ‫انتباه الى وجود مواهب تشكيلية في السجون‬

‫باألخص س��جن عجمان فقد أقت��رب من هذه‬ ‫المواهب التي تعيش خلف القضبان ألس��باب‬ ‫مختلفة بمساعدة ودعم قيادة الشرطة عجمان‬ ‫وظهر من بينهم فنانون يهتمون بالتراث وتنوع‬ ‫أنتاجه��م الفني بي��ن اللوحة الزيتي��ة والنحت‬ ‫واألعمال اليدوية‪.‬‬ ‫في لوحاته تبدو الدق��ة المتناهية في كل‬ ‫زاوية م��ن زوايا اللوحة ‪ ،‬وترتب��ط لوحاته مع‬ ‫قضاي��ا وطن��ه وأمت��ه‪ ،‬وأس��هم العوضي في‬ ‫ميدان العمل األجتماعي ‪.‬‬

‫عدســة‬

‫عقدة املهرجانات‬ ‫أحمد العرشي‬ ‫المهرجان ليس فقط لعرض األفالم والسجاد األحمر وكل‬ ‫هذه الكماليات ولكن كان أهم البرامج فيها ورش العمل‬ ‫الذي يقوم بتنفيذها المخرجون الزائرون والمدعوون‬

‫انتشرت في اآلونة األخيرة المهرجانات المتنوعة‪ ،‬وعندما أقول انتشرت‬ ‫أقصد أنها زادت زيادة ملفتة للنظر ومنها المهرجانات السينمائية هناك‬ ‫مهرجان الشرق األوسط السينمائي الدولي في أبوظبي ويحدث كل شهر‬ ‫أكتوبر‪ ،‬وهناك مهرجان دبي السينمائي الدولي ويحدث كل شهر ديسمبر وهنا‬ ‫مهرجان الخليج السينمائي الذي يقع في الشهر الرابع من السنة هذا يعني أننا‬ ‫كسينمائيين وفي غضون ستة أشهر علينا انجاز على األقل فيلمين للمشاركة‬ ‫في جميع هذه المهرجانات‪ ،‬وللعلم لكي أكون على يقين أنني سأشترك في‬ ‫جميع هذه المهرجانات عليّ أن أخرج أو أساهم في إخراج فيلمين (قصيرين)‪.‬‬ ‫دعونا من جدال الفيلم المهرجاني والفيلم السينمائي‪ ،‬فهذا ليس موضوع‬ ‫هذا العمود‪ ،‬موضوعي هو (ما هي الفائدة من المشاركة في المهرجان؟) عندما‬ ‫ذهبت إلى مهرجان كان السينمائي في فرنسا وفي مايو ‪ ،2009‬اكتشفت أن‬ ‫هذا المهرجان ليس فقط لعرض األفالم والسجاد األحمر وكل هذه الكماليات‬ ‫ولكن كان أهم البرامج فيها ورش العمل الذي يقوم بتنفيذها المخرجون‬ ‫الزائرون والمدعوون وأغلب الحضور من طلبة الكليات والجامعات الذين‬ ‫يدرسون السينما ويسجل لهم النظرية‪ ،‬حيث يقوم المحاضر بتنفيذ ما تكلم‬ ‫به للطلبة ومنحهم الفرصة إلظهار إبداعاتهم أمامهم ما يساهم في تشجيع‬ ‫الطالب وجعله يعشق هذا المجال‪.‬‬ ‫نعود لمهرجاناتنا‪ ،‬الدفع بسخاء من دون حساب‪ ،‬إحضار أكبر عدد من‬ ‫المشاهير والمخرجين والممثلين لكي يمشوا على السجاد األحمر وبإمكان‬ ‫اإلعالميين إلتقاط كل الصور التي يمكن التقاطها لهم لنشرها في الصفحة‬ ‫األمامية لجرائدهم‪.‬‬ ‫ومخرجونا اإلماراتيون‪ ،‬عيونهم وقلوبهم على اليوم األخير مع أنهم ال‬ ‫يزالون يعيشون اليوم األول من المهرجان‪ ،‬وترقبهم وتخميناتهم على من‬ ‫سيفوز فأفضل فيلم (قصير) يجب علينا أن نتعلم أن المهرجان هو ملتتقى‬ ‫الثقافات وليس جوائز فحسب‪ ،‬أن المهرجان فرصة لكسب الخبراء والتعرف على‬ ‫من سبقونا والتعلم منهم‪ ،‬ليس فقط لمشاهدة األفالم ولكن كيف نتعلم من‬ ‫دون أن نجد من يعلمنا؟‬

‫من روائع‬ ‫شهر مارس‬

‫بعدسة‪ :‬سعود سليمان زمزم‬

‫‪ahmad.arshi@gmail.com‬‬

‫“ اكتشف سحر الضوء مع جو ماكنالي “‬

‫ورش عمل متخصصة لصقل مهارات املصورين يف تقنيات‬ ‫اإلضاءة وسط إقبال كبري من املصورين واملهتمني‬ ‫انطلقت ورش عمل “اكتشف سحر الضوء” مع المصور العالمي‬ ‫جو ماكنالي في المركز الثقافي بأبوظبي بتنظيم من هيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة ضمن فعاليات الدورة الخامسة من مسابقة اإلمارات للتصوير‬ ‫الفوتوغرافي ‪ 2010‬التي يختتم التسجيل لها في ‪ 15‬إبريل الحالي‪،‬‬ ‫وتشتمل على العديد من الورش التدريبية العملية والتعليمية‪ ،‬في‬ ‫كل ما له عالقة باستخدامات الضوء أثناء التصوير‪.‬‬ ‫وسط إقبال كبير من قبل المهتمين في هذا الفن‪ ،‬ومشاركة عدد‬ ‫من المصورين من دول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬ ‫وتتضمن هذه الورش مناقشة ألعمال المصورين المشاركين مع‬ ‫توجيه النصح واإلرشادات لهم من قبل المصور العالمي جو ماكنالي‪،‬‬ ‫إلى جانب المحاضرات العملية التي ستستمر على مدى ثالثة أيام‬ ‫يحاضر فيها جو عن تقنيات التقاط الصور بشكل احترافي مع‬ ‫إمكانيات قليلة‪ ،‬باإلضافة إلى الورش المتقدمة التي سوف يشارك‬ ‫فيها المصورين من دول مجلس التعاون‪ ،‬واللقاء المفتوح معه‬ ‫للحديث عن تجربته الغنية التي استمرت ألكثر من ‪ 30‬عام ًا‪.‬‬

‫وقدم جو ماكنالي في هذه الورش الخبرات التي اكتسبها طيلة‬ ‫حياته وأس��راره المهنية الشخصية في استخدام وميض (فالش)‬ ‫الكاميرا واإلضاءة المتوفرة في موقع التصوير من أجل عملية التقاط‬ ‫سهلة وسريعة للصور اإلبداعية التي يشاهدها الجمهور في المجالت‬ ‫والمطبوعات المتخصصة‪.‬‬ ‫وشرح ماكنالي للمشاركين كيفية تجهيز اإلضاءة العادية وتحديد‬ ‫موقعها والتحكم بها‪ ،‬نظراً لما تمثله من تأثير هائل على الصور‬ ‫الفوتوغرافية‪ ،‬إضافة إلى كيفية االنتقال من إضاءة رديئة إلى جيدة‬ ‫باستخدام فالش واحد فقط‪ ،‬ثم العمل على فالشين أو أكثر‪ ،‬بما‬ ‫يؤدي إلى اكتشاف الفرق الدراماتيكي حين يكون فالش الكاميرا‬ ‫مطفأ‪ ،‬ثم االختالف بين مقدار اإلض��اءة ونوعيتها عند استخدام‬ ‫الفالشات المحدودة وأضواء األستوديو‪ ،‬بما يؤدي مباشرة إلى تطوير‬ ‫تقنيات اإلضاءة لدى المشاركين واالنتقال بأعمالهم الفوتوغرافية‬ ‫نحو مستوى احترافي جديد‪.‬‬


‫‪28‬‬ ‫بحضور سلطان وتزامنا مع اليوم العالمي للمسرح‬

‫أيـام الشارقـة المسرحيـة تسـدل الستـــــــ‬

‫‪:‬مسعد النجار‬ ‫المسرح منصة الروح‪ ..‬ومنبر أسئلة الدهشة منذ حضارة‬ ‫األغريق وقبل الميالد‪ ..‬أسس أرسطو في كتابه الشهير‬ ‫«فن الشعر» القواعد الكالسيكية للمسرح التراجيدي‬ ‫وظهر في ذلك الزمن السحيق أكثر من ألف نص شعري‬ ‫«درامي» لسوفوكليس ويوربيدس وأسخيليوس ومعظمها‬ ‫كانت نصوصاً ذات صياغة شعرية‪ ،‬ولكن الحوار فيها والبناء‬ ‫الدرامي المتماسك والرصين جعلها نصوص ًا مسرحية‬ ‫بامتياز‪ ..‬تهدف إلى التوعية والتهذيب الديني والتطهير‬ ‫األخ�لاق��ي‪ ..‬لكن المسرح بهذا السحر والتألق والروعة‬ ‫سقط واختفى خمسة قرون من الثقافة الغربية مع ظهور‬ ‫الكنيسة المسيحية وانهيار االمبراطورية الرومانية‪.‬‬ ‫وضمن فضاء الكنيسة بدأ المسرح في العصور الوسطى‬ ‫من جديد عبر النصوص الدينية في ثنائية الحياة واآلخرة‬ ‫والخير والشر‪ ،‬إلى أن جاء عصر النهضة فأخرجه من طابعه‬ ‫المقدس إلى الدنيوي المدنس «الهزلي» الذي انفصم‬ ‫تمام ًا عن التراجيديا عبر المسرح اإليطالي ‪ -‬اإلنجليزي ‪-‬‬ ‫الفرنسي واإلسباني وظهور مدرسة الرومانسية التي ثارت‬ ‫على الكالسيكية المرتبطة بأرسطو‪.‬‬ ‫ومع جوته في ألمانيا صاحب «فاوست» الذي اشترى‬ ‫منه الشيطان روح��ه مقابل السيطرة على العالم إلى‬ ‫«إميل زوال» مؤسس البناء الدرامي الطبيعي المتكئ على‬ ‫عوامل نفسية للتحليل وعالج الشخصية المرضية إلى أن‬ ‫وصلنا للمسرح المعاصر على يد [هنريك إبسن] صاحب‬ ‫فكرة وتيار «السيكوسسيولجي» أو السيكواجتماعية وهي‬ ‫المعروفة باسم الشخصية المعقدة أو المركبة والتي‬ ‫تطورت إلى الواقعية في روسيا عند تولوستوي وماكسيم‬ ‫جوركي وتشيكوف وغيرهم من المبدعين الروس وعلى‬ ‫رأسهم ستانيسالفسكي الذي أنشأ مسرح الفن بموسكو‬ ‫واستمر المسرح األوروب��ي في النهوض والصعود إلى أن‬ ‫ظهرت «الرمزية» مع الثورة ضد البرجوازية ثم المدرسة‬ ‫االنطباعية التي تنتج عم ً‬ ‫ال مسرحياً من رحم السينوغرافيا‬ ‫واستخدام الظالل واألضواء بشكل إيحائي تعبيري إلى أن‬ ‫وصلنا للسيريالية على يد الكاتب الفرنسي الكبير لويس‬ ‫أراجون وآخرين في فكر جديد هو الثورة على الواقع والوجود‬ ‫بهدف التغيير بعد الحرب العالمية التي حصدت أكثر من ‪40‬‬ ‫مليون إنسان‪.‬‬

‫بدايات المسرح العربي‬

‫وقبل أن يظهر السيكولوجي سيجوند فرويد واأللماني‬ ‫الكبير تولد بريجت في أوائل القرن العشرين كان العرب‬ ‫مازالوا غائبين‪ ..‬ال يعرفون شيئاً عن «المسرح» أبو الفنون‬ ‫والمعلم العظيم اللهم سوى الظواهر الدرامية الشعبية‬ ‫وفنون الرقص الغجري الذي كان يعرف باألراجوز أو خيال‬

‫الظل التي مهدت لظهور أشكال مسرحية كاإلخباري وحفالت‬ ‫الذكر والمولوية والمداح وصندوق العجائب والحكواتي لكن‬ ‫كثيراً من المؤرخين يتفقون على أن البدايات الحقيقية‬ ‫للمسرح العربي كانت في مصر وسوريا العام ‪ 1876‬عندما‬ ‫جاء مارون النقاش بفرقته المسرحية ليقدم «البخيل» و«أبو‬ ‫الحسن المغفل» و«السليط الحسود» ومن الرواد في مصر‬ ‫في هذه الفترة محمد عثمان جالل الذي لقبه المصريون أبا‬ ‫للمسرحيات الوطنية ثم دخل المسرح العربي أطواراً جديدة‬ ‫بقدوم أحمد أبو خليل القباني وفرقته المسرحية إلى دمشق‬ ‫ثم إلى مصر سنة ‪ 1884‬ثم ظهر أحمد شوقي بمسرحياته‬ ‫الشعرية وهو مازال طالباً يدرس القانون في فرنسا‪.‬‬

‫أسباب تأخر ظهور المسرح العربي‬

‫يختلف معظم الدارسين حول أسباب تأخر ظهور المسرح‬ ‫في الثقافة العربية وكل باحث له مبررات مختلفة لكننا‬ ‫يمكن أن نجملها جميعاً أو نؤكد عليها مهما اختلفت اآلراء‬ ‫حول األهمية أو األولوية في الترتيب‪ ،‬حيث يتفق بعضهم‬ ‫حول األسباب الدينية وهذا الفريق يقول بأن اإلسالم منع‬ ‫التصوير والتشخيص والتمثيل وتوعد القرآن في بعض آياته‬

‫المسرح في الخليج‬

‫ال شك أن ظهور النفط في الخليج ورحيل االستعمار‬ ‫اإلنجليزي وح��ص��ول ال���دول الخليجية على الحرية‬ ‫واالستقالل كانت أهم ركائز النهضة الحديثة في الخليج‬ ‫على المستويات االقتصادية والسياسية واالجتماعية حيث‬ ‫شهد قطاع التعليم نمواً وازدهاراً على الصعيدين األفقي‬

‫الفنان المسرحي ابراهيم سالم‬

‫التلفزيون يحاصر المسرح‬

‫رئيس لجنة التحكيم‪ :‬غياب المسرحيين المحلين‬ ‫عن المهرجان‬ ‫ورغم أن هذه التظاهرة المسرحية ساهمت مساهمة‬ ‫فعالة في تنشيط حركة المسرح العربي ككل سواء‬ ‫باستضافة رموزه سنوي ًا أو بتكريمهم أو بعرض أعمال‬ ‫عربية من هنا وهناك إال أن المسؤولية تقتضي اإلشارة‬ ‫إلى بعض المالحظات كما يقول الدكتور سامي عبدالحميد‬ ‫رئيس لجنة التحكيم في المهرجان وأول هذه المالحظات‬ ‫غياب كوكبة من نجوم المسرح اإلماراتي المشهود لهم‬ ‫بالتميز والتألق خصوص ًا في مجاالت التأليف والتمثيل‬ ‫واإلخراج ‪ -‬كما الحظت لجنة التحكيم غياب تنظيم وإقامة‬ ‫الورش المسرحية التي تعلم وتكسب الفنان دراية وخبرة‬ ‫بالعمل المسرحي الجاد وتمنحه خلفية أكاديمية تصقل‬ ‫موهبته وتؤهله لخوض غمار أي تجربة مسرحية بروح‬ ‫المبدع المغامر‪..‬‬ ‫ويقول عبدالحميد إنه قد الحظ في أكثر من عمل الجمع‬ ‫بين التأليف واإلخراج والمسرح بحاجة لفنان مبدع موهوب‬ ‫لديه قدرات متنوعة لكن ليس بهذه البساطة والسهولة‬ ‫ودون خبرة يصبح الكاتب مؤلفاً أو المؤلف مخرج ًا في يوم‬ ‫وليلة البد من مشوار طويل وتراكم خبرات فنية وتجارب‬ ‫عديدة كي يصبح المخرج مولف ًا أو الممثل مخرج ًا!‬ ‫نقطة رابعة ج��اءت في توصيات لجنة التحكيم وهي‬

‫كل من قام بذلك بالعقاب!‬ ‫ومن الدارسين من قال بأن منع المرأة من ممارسة فن‬ ‫التمثيل وتحريم هذا الفن من قبل رجال الدين والمحافظين‬ ‫ساهم كثيراً في تأخر ظهور هذا المسرح كفن حضاري في‬ ‫الثقافة العربية‪.‬‬ ‫وقال فريق آخر من المؤرخين والباحثين بأن انعدام الحرية‬ ‫والديمقراطية وانتشار االستبداد والقهر السياسي والقمع‬ ‫االجتماعي في المجتمعات العربية على مدى قرون طويلة‬ ‫حال دون ظهور فن المسرح ومهما تعددت األسباب واآلراء‬ ‫والمبررات فإن أول مسرح عربي ثم إنشاؤه في القاهرة‬ ‫في عهد الخديوي إسماعيل على يد الفنان يعقوب بن‬ ‫صنوع الذي لقبه الخديوي بموليير مصر‪..‬‬

‫والرأسي وحدثت نهضة عمرانية وصحية وصحفية واكتملت‬ ‫البنى التحتية وكانت الكويت أولى دول الخليج التي استقدمت‬ ‫المسرح إلى الثقافة والتراث وظهرت المحاوالت الطالبية‬ ‫االرتجالية في المدارس وفي المناسبات الدينية والوطنية‬ ‫وبرز اسم حمد الرجيب الذي قام بدور ملموس في األربعينيات‬ ‫من القرن الماضي قبل أن يذهب للدراسة في مصر وبعد‬

‫الدكتور سامي عبد الحميد‬

‫مالحظة الضعف الشديد للنصوص المسرحية المشاركة رغم‬ ‫جهود دائرة اإلعالم والثقافة لتوفير وإثراء المكتبة اإلماراتية‬ ‫بالنصوص المتنوعة على أعلى المستويات وترى اللجنة أن‬ ‫التنوع بين النصوص المحلية والعربية والعالمية سيرتقي‬ ‫وينهض بالنصوص واألعمال المسرحية في هذا المهرجان‪.‬‬

‫واستطلعت «هماليل» رأي بعض الفنانين والفنانات في‬ ‫المهرجان فقالت الفنانة غزالن الفائزة بجائزة أحسن ممثلة «دور‬ ‫أول» عن دورها في مسرحية «ريا وسكينة» لمسرح خورفكان‪:‬‬ ‫المسرح صار يمثل عبئ ًا ثقي ً‬ ‫ال على الفنان في ظل المنافسة‬ ‫الشرسة من القنوات الفضائية والعمل المسرحي الواحد يحتاج‬ ‫جهداً مضاعفاً عدة مرات عن أي عمل درامي تلفزيويني أضف‬ ‫إلى ذلك أن المردود المادي في التلفزيون ال يقارن قط بأي مردود‬ ‫مادي في المسرح لذلك وألسباب أخرى كثيرة منها الشهرة‬ ‫واالنتشار كل ذلك جعل كثيراً من فناني وفنانات المسرح يهربون‬ ‫منه ويهرولون خلف القنوات الفضائية لكنني حاولت قدر اإلمكان‬ ‫أن ال أفوت فرصة فنية ثمينة وهي المشاركة الجادة والفعالة‬ ‫في مهرجان أيام الشارقة المسرحية الذي يحظى بدعم ورعاية‬ ‫وحضور شخصي لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد‬ ‫القاسمي عضو المجلس األعلى لالتحاد حاكم الشارقة‪ ،‬كما يحظى‬ ‫هذا المهرجان بتواجد إعالمي ضخم محلي ًا وعربي ًا وكتاب ونقاد‬ ‫وصحافيين وفنانين وفنانات من كل الدول العربية وهذه فرصة‬ ‫فنية كما ذكرت ال تعوض وال تقدر بثمن لكن غزالن أشارت بحزن‬ ‫بالغ إلى ضعف النصوص في المسرح وقالت بأنها السبب الرئيس‬ ‫وراء تقهقر الحركة المسرحية على مستوى العالم العربي وطالبت‬ ‫بالغاء لجنة اختيار العروض وقالت من حق أي عرض أن يشارك في‬ ‫المسابقة ولست أحبذ هذه الشروط المسبقة فلجنة التحكيم في‬

‫الفنانة غزالن‬

‫النهاية لها قرار الفصل في القول‪ ،‬كما اقترحت غزالن أن تستمر‬ ‫العروض المسرحية طوال العام في كافة مسارح الدولة لخلق‬ ‫ثقافة وعادة مسرحية مثل الدول المتحضرة التي تعتاد أسبوعياً‬ ‫على المسرح والسينما ونوهت من بعيد إلى ضرورة المصداقية‬ ‫والشفافية والتشديد على أعضاء التحكيم من عشاق المسرح!‬


‫‪29‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫ـــــار وتطفئ األضـواء وتـوزع الجوائـز‬ ‫النصوص المسرحية وق��ام بتأليف «نهاية صهيون» أو‬ ‫«وكالء صهيون» في العام ‪ 1958‬وكخطوة رائدة تعتبر أول‬ ‫نص مسرحي إماراتي وكان لها تأثير قوي ومباشر إلى حد‬ ‫جعل الحاكم البريطاني آنذاك يقوم بإغالق المسرح في‬ ‫الشارقة وتأثر القاسمي عاطفي ًا ووجدانياً وبشدة من هذه‬ ‫الحادثة التي أعتقد أنها جعلت منه مبدعاً ومؤلف ًا مسرحي ًا‬ ‫عربي ًا فذا من الذين يلتزمون بالجدية والفكر والمضمون‬ ‫والمعنى والمغزى وال يترددون قط في قول الحقيقة‬ ‫وكشف التزييف بل وإعادة صياغة أو كتابة التاريخ العربي‬ ‫كلما أمكنه ذلك‪ ..‬قضايا اإلنسان والوطن والقيم واألخالق‬ ‫واإللتزام هي سمات مسرح سلطان القاسمي ومنها رفد‬ ‫«األيام» المهرجان المسرحي السنوي في الشارقة بهذه‬ ‫األفكار الفنية والفكرية ودارت عجلة «األي���ام» لتصل‬ ‫إلى الدورة العشرين حيث انتهت فعالياتها وتوقفت دقات‬ ‫الخشبة وأطفئت األضواء بالتزامن مع يوم المسرح العالمي‬ ‫منذ ثالثة أيام فقط حيث كرم صاحب السمو حاكم الشارقة‬ ‫الفائزين بالجوائز محلي ًا وعربيا‪ .‬وقد عرضت مسرحيات‬ ‫سلطان في عدد من المدن والعواصم العربية كالقاهرة‬ ‫واإلسكندرية وبيروت ودمشق مثل القضية وعودة هوالكو‬ ‫ولهذا لقبه بعض الفنانين العرب بشيخ المسرحيين‬ ‫العرب‪.‬‬

‫«األيام» مالها وما عليها‬

‫عودته للكويت ساهم في دفع عجلة المسرح لكنها كانت‬ ‫تدور ببطء حتى جاء «النشمي» بمحاوالت االرتجال التمثيلي‬ ‫والتقليد وابتكر األسلوب الساخر والفكاهة والهزل وعرض‬ ‫بعض النصوص فيما بعد كانت تقدمها فرقة أهلية يقوم‬ ‫فيها الرجال بأدوار النساء حتى العام ‪ 1958‬حين حضر الفنان‬ ‫المسرحي المصري زكي طليمات وألقى بعض المحاضرات‬

‫عن فن المسرح حينها بدأ المسرح بالنشأة والتكوين ليس‬ ‫في الكويت فقط ولكن في كل دول الخليج العربي الست!‬

‫المسرح في اإلمارات‬

‫ال شك في أن المسرح في معظم بلدان العالم قد نشأ‬ ‫وتكون في المدارس حتى قبل أن تتخذ من المسرح المدرسي‬ ‫نشاط ًا فنياً أو حصصاً وتلقائية طبيعية أو موهبة لدى كثيرين‬ ‫من طالب المدارس خصوص ًا المرحلتين اإلعدادية والثانوية‬ ‫كانت األساس وفي اإلم��ارات وقبل قيام االتحاد نبتت بذرة‬ ‫المسرح مع بداية ظهور التعليم الحديث وانتشار المدارس‬ ‫النظامية رافقه تكوين ونشأة بعض الفرق الكشفية والفنية‬ ‫والرياضية وهي التي من رحمها ولدت الفرق المسرحية حيث‬ ‫كان لكل فرقة مؤسسون أوجدوها على أرض الواقع ومن‬ ‫خالل مطالبتهم الحثيثة وإصرارهم على ممارسة ومزاولة‬ ‫هذا النشاط الفني أسست بعض ال��وزارات فرق ًا مسرحية‬ ‫وقسم ًا للمسرح المدرسي أو الثقافي‪.‬‬

‫الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس‬ ‫األعلى حاكم الشارقة مبكراً في المسرح المدرسي وقد‬ ‫أسس القاسمي وهو ما ي��زال طالب ًا في المدرسة لحركة‬ ‫مسرحية متطورة يدعمها مادي ًا ومعنوياً منذ الخمسينيات‬ ‫من القرن الماضي عندما قام بالتمثيل في مسرحية «جابر‬ ‫عثرات الكرام» في العام ‪ 1955‬ثم نضج سريعاً وبدأ بكتابة‬

‫كثيرون وأنا منهم يعتقدون بأن المسرح في اإلمارات‬ ‫نشأ وتكون نما‪ ..‬وأثمر‪ ..‬نهض وتطور وأعطى هذا الوطن‬ ‫ألقاً وحضوراً عربياً مستنيراً من خالل مهرجان أيام الشارقة‬ ‫المسرحية ويكفي أن نقول وباألرقام أن اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة فيها من المسرحيين ممثلون وممثالت ما يفوق عدد‬ ‫الممثلين والممثالت في المسرح في مصر مث ً‬ ‫ال أو سوريا أو‬ ‫لبنان! لماذا؟ ألن اإلمارات بها ‪ 15‬فرقة مسرحية وفي كل‬ ‫فرقة من اثني عشر ممث ً‬ ‫ال إلى عشرين أي أن متوسط عدد‬ ‫الممثلين والممثالت في كل فرقة تقريباً ستة عشر فيكون‬ ‫في كل اإلمارات تقريب ًا ما بين مائتين إلى مائتين وأربعين‬ ‫ممثلة وممث ً‬ ‫ال مسرحي ًا وهذا كم كبير بالفعل ولذلك كان في‬ ‫كل مهرجان من أيام الشارقة خالل عشرين عام ًا خلت‬ ‫ما بين عشرين عم ً‬ ‫ال إلى خمسة وعشرين وهذه ثروة‬ ‫فنية حقيقية جعلت كثيراً من فناني وفنانات المسرح‬ ‫يطالبون الجهات الرسمية بعرض الجيد من هذه األعمال‬ ‫على شاشات التلفزيون باإلمارات وما أكثرها حيث تبث‬ ‫كل أنواع الفنون العربية ما عدا المسرحيات المحلية‪..‬‬ ‫لماذا؟ ال أحد يعرف! وللحقيقة فإن تلفزيون الشارقة‬ ‫الوحيد الذي استجاب لهذا المطلب!‬

‫القاسمي شيخ المسرحيين العرب‬ ‫اإلعالمي القدير إسماعيل عبداهلل‬

‫في مجال اإلب��داع والتميز ب��رزت موهبة صاحب السمو‬

‫التلفزيون يحاصر المسرح‬

‫البد من عودة العروض العربية والعالمية‬ ‫أما الممثل والمخرج واإلعالمي محمد غباش فاختلف كثيراً مع‬ ‫غزالن في مسألة لجنة اختيار العروض وقال بأن أي مهرجان له‬ ‫شروط وهذه الشروط تراها اللجنة هل تنطبق على هذا العرض‬ ‫ليشترك؟ أو ال تنطبق فيستبعد؟ وأضاف غباش أن أهم ما يميز‬ ‫الدورة العشرين من أيام الشارقة المسرحية هي ظهور جيل جديد‬ ‫من المسرحيين الشباب‪ ،‬صحيح هناك أسماء كبيرة تقف خلفهم‬ ‫لكن هذه الرؤيا عميقة وخالقة فالمسرح في اإلمارات بحاجة دائماً‬ ‫إلى وجوه جديدة وعدم احتكار بعض األسماء ل�لأدوار الرئيسية‬ ‫والجوائز في كل دورة‪ ،‬لذلك جاء هذا التوجه صائباً جداً قد يكون من‬ ‫أفكار القائمين على المهرجان وقد يكون من إبداعات صاحب السمو‬ ‫الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي فهو وراء أي فكرة إبداعية‬ ‫ثقافيةكبيرةومهمةلكنغباشيتحدثعنبعضالسلبياتفيقول‪:‬‬ ‫أنا وأغلب ضيوف المهرجان قالوا بأن هناك الهم األكبر للمسرحيين‬ ‫في هذه الدورة هو االشتغال على عناصر مثل [السبنوغرافيا ‪-‬‬ ‫والصوت والضوء والديكتور] وتم إهمال أهم عنصر مسرحي لم‬ ‫يتم االشتغال عليه وهو «الممثل» فالممثل سيد العرض المسرحي‬ ‫وعليه يجب أن يعمل المخرج بكثافة وتركيز على الممثل وطالب‬ ‫غباش بضرورة إعادة العروض العربية والعالمية إلي المهرجان كما‬ ‫كان في السابق ألنها رافد أكاديمي مهم جداً للمسرحيين المحليين‬ ‫وقال بأن األعمال كلها تقريباً محلية وباللهجة العامية فكيف أصنع‬ ‫ممث ً‬ ‫ال يجيد العربية الفصحى؟ وكيف انفتح على اآلخر وأتعلم منه‬

‫الفنان الكبير سعد الفرج‬

‫المخرج محمد غباش‬

‫وأقيم ح��واراً معه كل ذلك عن طريق استضافة عروض عربية‬ ‫وعالمية والبد أن نتعلم من األخطاء والسلبيات والهفوات الصغيرة‬ ‫لتكون الدورة القادمة كبيرة في الفائدة وفي الشكل والمضمون‬ ‫وتساءل غباش‪ :‬لماذا ال نقدم أعما ًال عالمية مترجمة فهي التي تقوى‬ ‫وتعلم وتخلق لنا كتاباً جدداً جيدين ومثقفين!‬

‫أخيراً يقول الممثل والمخرج عبداهلل صالح الفائز بجائزة‬ ‫أحسن ممثل «دور أول» عن دوره في مسرحية سكراب لمسرح‬ ‫دبي الشعبي أنه لوال أيام الشارقة المسرحية ما كنت وال‬ ‫كثيرين غيري من جيلي قد أصبحنا فنانين فهي المعلم وهي‬ ‫الكلية والجامعة التي يتخرج منها سنوي ًا الكثيرون ولكن عبداهلل‬ ‫صالح سعيد جداً بالجائزة في هذه الدورة ألنها تأكيد لوجوده‬ ‫ونجاحه كل هذه السنوات العشرين‪..‬‬ ‫وينتقد صالح مسألة الشروط والقيود على العروض التي‬ ‫تشارك ويتفق تمام ًا مع الفنانة غ��زالن يقول هذا الفنان‬ ‫المخضرم بأن الجمهور أو ًال والنقاد ثاني ًا هم الذين يحكمون‬ ‫على نجاح أو فشل أي عرض مسرحي وتساءل‪ :‬كيف يكون‬ ‫هناك عرض خارج المسابقة والجمهور يعتبر أفضل العروض‬ ‫بينما رفض من قبل لجنة اختيار العروض وهذا ال يجوز!‬ ‫ويتفق مرة أخرى صالح مع غزالن في ض��رورة استمرار‬ ‫العروض بعد المهرجان لكنه يقول العروض التي نالت إعجاب‬ ‫الجمهور وليس النقاد حتى نضمن حضور هذا الجمهور نريد أن‬ ‫يكون للمسرح جمهور فمسرح بال جمهور روح بال جسد!!‬ ‫وأش��ار صالح إل��ى ع��رض الفنان عبد اهلل زي��د ال��ذي هو‬ ‫خارج المسابقة الرسمية ولدى الجماهير يكون العرض األول‬ ‫ال��ذي يستدعى ليكون ضمن الموسم المسرحي الصيفي‪،‬‬ ‫وهذا تناقض واضح في آلية العمل مع قرارات اللجنة‪ ،‬وأكد‬

‫الفنان عبداهلل صالح‬

‫أن العروض الجماهيرية ال تعني أن تكون خارج المسابقة؛‬ ‫فالمسرح ليس عروض جوائز مهرجانات فقط‪.‬‬ ‫المسرح هو الوهج واإلقبال الجماهيري ومسرح بال جمهور‬ ‫صحراء قاحلة وحرث في البحر‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫جمعية اإلمارات للتصوير الضوئي‬ ‫روائع شهر مارس ‪..‬‬

‫ِ‬ ‫"اشتر راحة البال"‬ ‫بعدسة‪ :‬سليمان أحمد بن عيد‬

‫"وقت فراغ " ‪ -‬بعدسة‪ :‬محمد عتيق حارب‬

‫"نظرة حنين "‬ ‫بعدسة‪ :‬عائشة عبدالرحمن الحوار‬ ‫"انعتاق "‬ ‫بعدسة‪ :‬بدر كمال سجواني‬


‫‪31‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫بعدسة‪ :‬عبد العزيز عبداهلل آل علي‬

‫بعدسة‪ :‬أسامة زيد الزبيدي‬

‫بعدسة‪ :‬عمر عبدالرحمن الزعابي‬

‫بعدسة‪ :‬أحمد عبداهلل آل علي‬

‫بعدسة‪ :‬ميثاء بنت خالد‬


‫‪32‬‬

‫سلفادور دالي‬

‫(‪ 11‬مايو ‪ 23 - 1904‬يناير ‪ )1989‬كان‬ ‫فنان ًا إسباني ًا‪.‬‬ ‫يعد دال��ي من أشهر رسامي القرن‬ ‫العشرين‪.‬‬ ‫كرسام ب��ارع‪ ،‬يعرف أكثر ألعماله‬ ‫السريالية المميّزة بصورها الغريبة‬ ‫الشبيهة باألحالم‪ .‬مهاراته التصويرية‬ ‫تكون منسوبة في أغلب األحيان إلى تأثير‬ ‫سادة عصر النهضة‪ ،‬ووجد ذوقه الخاص‬

‫يف الفن‬

‫هذه هي الحقيقة‬ ‫خميس احلفيتي‬ ‫منذ إنشائه عام ‪ ،2008‬تحول “تشكيل” إلى أحد أبرز مراكز الفنون في دبي‪ ،‬باعتباره‬ ‫مركزا متكامال يشمل صالة واسعة‪ ،‬وغرف عرض‪ ،‬بغرض تقديم وعرض األعمال الفنية‬ ‫المختلفة‪ ،‬إضافة إلى مرسم متعدد األغراض‪ ،‬واستوديو تصوير فوتوغرافي‪ ،‬وغرفة مظلمة‬ ‫لتحميض الصور باألبيض واألسود‪ ،‬كما يحتوي المركز على مكتبة‪ ،‬ومقهى‪ ،‬وقاعة ألجهزة‬ ‫الحاسوب‪ ،‬والغرافيكس‪ ،‬والتصميم‪.‬‬ ‫ومنذ انطالقه قبل عامين‪ ،‬يحرص المركز على تنظيم الورش والدورات والمعارض‬ ‫الدورية المتعددة‪ ،‬سواء ألعضائه أولغيرهم من الفنانين المقيمين داخل دولة اإلمارات‬ ‫وخاصة في إمارة دبي‪ ،‬متحوال خالل فترة وجيزة إلى ملجأ ومرجع فني‪ ،‬يؤوي نخبة من‬ ‫الموهوبين المبتدئين والمحترفين العرب واألجانب‪ ،‬تحت مظلته‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من كونه أحد أهم المراكز المتخصصة في الفنون الجميلة‪ ،‬إال أنه وخالل‬ ‫المعرض الفني األخير‪ ،‬الذي أقيم تحت عنوان “صورة جيل”‪ ،‬والذي شهد إقباال كبيرا في‬ ‫األعمال الراغبة في المشاركة‪ ،‬وصل عددهم إلى ‪ 150‬فنانا من جنسيات مختلفة‪ ،‬إال أن‬ ‫أغلب الفنانين واجهوا رفض أعمالهم‪ ،‬بينما تم قبول ‪ 65‬عمال فنيا فقط‪ ،‬تحت أسباب‬ ‫كان أهمها هو عدم وجود المساحة الكافية لعرض جميع األعمال‪ ،‬إذا‪ ،‬هل تكمن المشكلة‬ ‫في اإلقبال الشديد للفنانين؟ أواالنتشار السريع للحمالت التي يقيمها المركز على الشبكة‬ ‫العنكبوتية‪ ،‬بين رسائل إلكترونية‪ ،‬وإعالنات على موقع الـ “فيس بوك”‪ ،‬في محاولة لدعوة‬ ‫الفنانين للمشاركة؟ هل يمكن لوم سرعة العصر الذي نعيشه وانتشار المعلومة فيه؟ أم‬ ‫عدم التحضير المسبق من قبل إدارة المركز لتوفير المساحة الكافية للمشاركات العديدة؟‬ ‫فعن طريق اإلنترنت وصلت إلينا حمالت التشجيع على المشاركة‪ ،‬وعبر اإلنترنت أيضا‪،‬‬ ‫وصلتنا رسائل االعتذار ورفض المشاركات‪“ ،‬لعدم وجود المساحة الكافية”!‬ ‫قمت بزيارة المعرض وشاهدت األعمال المشاركة‪ ،‬كما قابلت بعض المشاركين‬ ‫والفنانين ممن شاركوا وممن رفضت أعمالهم‪ ،‬ومنهم أعضاء في “تشكيل” أيضا‪ ،‬تناقشنا‬ ‫كثيرا واستشعرت ردود أفعالهم حيال الرفض‪ ،‬كانت األفكار متقاربة‪ ،‬والتساؤالت بيننا‬ ‫واحدة‪ ،‬قالوا مثل ماقلت هنا‪ ،‬هناك من الفنانين من تتكرر أسماؤهم دوما‪ ،‬وهناك من‬ ‫يستحقون المزيد من تسليط الضوء‪ ،‬وبين كثافة األعمال المتكررة وقرب أفكارها‪ ،‬وبين‬ ‫أسباب “المساحة غير الكافية” ال يجد المرء نفسه سوى في مواجهة تساؤل واحد‪ ،‬كيف‬ ‫يمكن تحويل هذه التساؤالت إلى حلول؟‬ ‫يحتاج “تشكيل” إلى التوسعة‪ ،‬بقدر يتوازى مع طموحاتنا وطاقاتنا التي تحتاج إلى مظلة‬ ‫داعمة‪ ،‬نحتاج إلى أن نفكر خارج الصندوق‪ ،‬ولتكن المساحات الخارجية للمركز حال مؤقتا‬ ‫على األقل‪ ،‬ليكن هناك المزيد من االهتمام بالفنانين الشباب الذين يحتاجون إلى المزيد‬ ‫من تسليط الضوء‪ ،‬لنبتعد عن التكرار‪ ،‬لنبحث عن دماء جديدة تستحق االهتمام‪ ،‬قد نشعر‬ ‫أحيانا بالخيبة عندما نكون زواراً لمعارض نستحق أن نكون مشاركين فيها ولسنا مدعوين‬ ‫فقط‪ ،‬نحتاج ألن نشعر بأن هناك آلية ومعايير واضحة تجعل من اختيار األعمال أو رفضها‬ ‫أمرا عادال‪ ،‬يجعلنا نقبل الرفض مبتسمين‪ ،‬كل ما يدور هنا هو تساؤالت‪ ،‬ال أكثر‪.‬‬

‫أبوظبي‬ ‫خلود الجابري تعرض ‪ 57‬عمالً بين الزيت والماء‬

‫افتتح الش��يخ س��لطان بن حمدان بن زاي��د آل نهيان في المس��رح الوطني في‬ ‫أبوظب��ي معرض “محط��ات” للفنانة اإلماراتي��ة خلود الجابري ال��ذي تنظمه هيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث‪ ،‬بحضور عبداهلل القبيسي مدير إدارة االتصال في الهيئة‪،‬‬ ‫وحشد من االعالميين ومحبي الفن‪ ،‬واستمر المعرض حتى ‪ 30‬مارس الماضي ‪.‬‬ ‫ضم المعرض ‪ 57‬عم ً‬ ‫ال فني ًا متنوع ًا ما بين لوحة فنية بالزيت‪ ،‬ولوحات باأللوان‬ ‫المائية و‪ 3‬أعمال اخرى بالخامات الطبيعية من الخشب‪ ،‬وشكلت هذه األعمال الفنية‬ ‫نماذج مختلفة تجمع ما بين الفن التقليدي القديم والفن الحديث‪.‬‬

‫حوالي ع��ام ‪ 1929‬وتأثر بالنظريات‬ ‫الفيزيائية في عصره حيث نجد الساعات‬ ‫المنصهرة المرتخية عالمة على نسبية‬ ‫الزمن‪ ،‬والزرافات المشتعلة‪ .‬أكمل عمله‬ ‫األشهر إصرار الذاكرة في عام ‪.1931‬‬ ‫باإلضافة إلى الرسم تضمّنت ذخيرته‬ ‫الفنية األفالم‪ ،‬والنحت‪ ،‬واحتلت زوجته‬ ‫ج��اال مكانا كبيرا في حياته وأدخلها‬ ‫كعنصر أساسي في كثير من لوحاته‪.‬‬

‫كما عمل في فيلم الرسوم المتحركة‬ ‫القصير الفائز بجائزة أكاديمية وهو‬ ‫دزتينو (‪ ،)Destino‬وال��ذي فيه تعاون‬ ‫مع والت ديزني؛ وتم إصداره أخيراً في‬ ‫‪.2003‬‬ ‫في أواخ��ر الثالثينات‪ ،‬انتقل دالي‬ ‫للرسم بأسلوب أكثر أكاديمية تحت تأثير‬ ‫رسّ��ام عصر النهضة رافائيل‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لذلك ترك الحركة السريالية‪.‬‬

‫ب��ع��د ذل���ك أم��ض��ى م��ع��ظ��م وقته‬ ‫بتصميم مواقع المسرحيات‪ ،‬والتصميم‬ ‫الداخلي للمتاجر العصرية‪ ،‬والمجوهرات‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى إظهار عبقرية في األعمال‬ ‫الترويجية الذاتية المثيرة في الواليات‬ ‫المتحدة حيث ع��اش م��ن ‪ 1940‬إلى‬ ‫‪.1955‬‬ ‫في الفترة من ‪ 1950‬إل��ى ‪،1970‬‬ ‫قام دال��ي بالعديد من األعمال الفنية‬

‫المرتبطة بالمواضيع الدينية‪ ،‬رغم أنه‬ ‫واصل استكشافه للمواضيع الجنسية‪،‬‬ ‫ولتمثيل ذكريات الطفولة‪ ،‬والستعمال‬ ‫المواضيع المرتبطة بزوجته غاال‪.‬‬ ‫بالرغم من إنجازاتها‪ ،‬لم يكن للرسوم‬ ‫التالية اعتباراً كبيراً مثل أعمال الفنان‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫أكثر كتب دالي إثارة هو كتاب “الحياة‬ ‫السرية لسلفادور دالي” (‪.)1942-44‬‬

‫بالتعاون مع الهيئة الدولية للمسرح‬

‫هيئة الفجرية للثقافة واإلعالم تطلق النسخة الثانية‬ ‫من املسابقة العربية لنصوص املونودراما‬

‫أعلنت هيئة الفجيرة للثقافة واإلع�لام في مؤتمر‬ ‫صحفي خاص النسخة الثانية من المسابقة العربية‬ ‫لنصوص المونودراما ‪ ، 2010‬خالل مؤتمر صحفي خاص‬ ‫بحضور محمد سيف األفخم رئيس الرابطة الدولية‬ ‫للمونودراما مدير مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما‬ ‫والمشرف العام على المسابقة ‪ ،‬الذي أعلن عن بدء تلقي‬ ‫المشاركات في المسابقة اعتباراً من أول ابريل وحتى‬ ‫نهاية ديسمبر من العام الجاري ‪ ،‬وقال أن المسابقة تأتي‬ ‫في نسختها الثانية بعد النجاح الذي حققته خالل النسخة‬ ‫األولى في العام ‪ 2008‬والتي كانت المرة األولى التي تقام‬ ‫باللغة العربية منذ اطالقها عام ‪ 2002‬من قبل رابطة‬ ‫الكتاب الدولية ورابطة الممثل الواحد الدولية ‪ ،‬وقد قام‬ ‫المركز االقليمي للهيئة العالمية للمسرح ‪/‬الفجيرة ‪ ،‬وهيئة‬ ‫الفجيرة للثقافة واإلعالم باطالق النسخة العربية من‬ ‫هذه المسابقة من أجل اتاحة الفرصة أمام الكتاب العرب‬

‫إلظهار طاقاتهم االبداعية وتحفيزهم للكتابة في أصعب‬ ‫أنواع الفنون المسرحية وهو المونودراما من ناحية‪ ،‬ورفد‬ ‫المكتبة العربية بنصوص ابداعية جديدة من الناحية‬ ‫األخ��رى‪ ،‬وقد قامت الهيئة بطباعة النصوص العشرة‬ ‫األولى الفائزة بكتاب تحت عنوان «عشر مسرحيات» كما‬ ‫قامت بانتاج العمل الفائز بالمركز األول وهو “ ذاكرة‬ ‫الوجع والمسرة” وعرض في مهرجان الفجيرة الدولي‬ ‫الرابع للمونودراما ‪ ، 2010‬كما تم تكريم الفائزين ضمن‬ ‫مهرجان الفجيرة الدولي الرابع للمونودراما الذي اقيم‬ ‫خالل شهر يناير ‪.2010‬‬ ‫وتحقيق ًا للغاية التي وجدت من أجلها المسابقة فقد تم‬ ‫اختيار لجنة عربية لإلشراف على المسابقة تضم ك ً‬ ‫ال من‬ ‫يسري الجندي من جمهورية مصر العربية‪ .‬أسعد فضة‬ ‫من الجمهورية العربية السورية وعبد العزيز السريع من‬ ‫دولة الكويت وعبدالكريم برشيد من المغرب وعبداهلل‬

‫الشارقة‬ ‫مسرح خور فكان في استضافة األردن‬

‫في سياق دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو‬ ‫المجلس األعلى لالتحاد حاكم الشارقة لمشاركة الفرق المسرحية في المهرجانات‬ ‫العربية والدولية‪ ،‬يشارك العرض المسرحي «الذي نسي أن يموت» لفرقة مسرح‬ ‫خور فكان للفنون الشعبية ضمن فعاليات مهرجان عمان السادس عشر والذي بدأت‬ ‫فعالياته في السابع والعشرين من الشهر الماضي بــ«عمان» عاصمة المملكة األردنية‬ ‫الهاشمية تحت رعاية وزارة الثقافة األردنية‪ ،‬تأتي هذه المشاركة تأكيداً على أهمية‬ ‫هذا الحراك المسرحي التفاعلي المؤثر في خدمة التنمية والتوعية الثقافية واالرتقاء‬ ‫بالحرفة المسرحية من خالل االلتقاء مع األشقاء في الوطن العربي‪.‬‬

‫راشد من دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫شروط المسابقة‬ ‫· اللغة ‪ :‬العربية الفصحى‪.‬‬ ‫· يحق لكل مشارك تقديم عمل واحد فقط للمشاركة‬ ‫في المسابقة‪.‬‬ ‫· الحجم ‪ :‬أن ال يقل عدد كلمات النص عن (‪)2900‬‬ ‫ألفين وتسعمائة كلمة وال يزيد عن (‪ )3500‬ثالثة آالف‬ ‫وخمسمائة كلمة‪.‬‬ ‫· أن يتوافق النص مع القواعد األساسية للكتابة‬ ‫الدرامية‪.‬‬ ‫· يراعى في كتابة المسرحية أن يؤديها ممثل واحد‬ ‫فقط (رج ً‬ ‫ال كان أو امرأة)‪.‬‬ ‫· للكاتب الحرية التامة في اختيار موضوعه وله‬ ‫مالمسة القضايا الكبرى مع مراعاة طبيعة المجتمع‬ ‫العربي‪.‬‬

‫دبـــي ‬ ‫‪ 50‬عمالً فنياً من داخل وخارج إيران في دبي‬

‫افتتح الش��يخ نهيان بن مب��ارك آل نهيان وزير التعليم العال��ي والبحث العلمي‪،‬‬ ‫بصحبة أحمد حميد الطاير‪ ،‬محافظ مركز دبي المالي العالمي‪ ،‬معرض “إيران من‬ ‫الداخل والخارج”‪ ،‬الذي نظمته مجموعة فرجام الفنية في مركز دبي المالي العالمي‪.‬‬ ‫في تنظيمه األول خارج الواليات المتحدة األمريكية تميز معرض “إيران من الداخل‬ ‫والخارج” بمجموعة من أبرز أعمال المعرض إلى جانب عدد من أروع األعمال الفنية‬ ‫اإليرانية المعاصرة التي تعود لمجموعة المقتنيات الخاصة للدكتور فرجام ‪.‬‬


‫‪33‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫من أقوالهم ‪....‬‬

‫“ البعض ترفعه الخطيئة‪ ،‬والبعض‬ ‫تسقطه الفضيلة “‬ ‫األديب العالمي وليم شكسبير‬

‫“ ال تَعْجب لشيء‪..‬إن للحقيقة وجهين‪،‬‬ ‫وللناس أيضا‪“ ..‬‬ ‫األديب اللبناني أمين معلوف‪.‬‬

‫“ نحن مجانين إن لم نستطع أن نفكر‪...‬‬ ‫ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكر ‪...‬وعبيد إذا لم‬ ‫نجرؤ أن نفكر” ‪.‬‬ ‫الفيلسوف أفالطون‪.‬‬

‫“ تحاشى معي األسئلة كي ال ترغمني‬ ‫على الكذب يبدأ الكذب حقاً عندما نكون‬ ‫مرغمين على الجواب‪ ،‬ماعدا هذا فكل ما‬ ‫سأقوله من تلقاء نفسي فهو صادق “ ‪.‬‬ ‫األديبة أحالم مستغانمي‬

‫“ فأما اآلن فلست أبتغي شيئ ًا إال أن أفهم‬ ‫كيف أمكن هذا العدد من الناس‪ ،‬من البلدان‪،‬‬ ‫من المدن‪ ،‬من األمم أن يحتملوا أحياناً طاغية‬ ‫واحداً ال يملك من السلطان إال ما أعطوه وال‬ ‫من القدرة على األذى إال بقدر احتمالهم األذى‬ ‫منه “‪.‬‬ ‫األديب أتيين دي البويسيه‬ ‫“ ما من أحد يحفل بعجوز بائس يجلس‬ ‫في حديقة‪ .‬ولكننا نحفل بنفس العجوز إذا‬

‫كان ضمن لوحة فنية على حائط ‪ :‬ما أغبانا‪،‬‬ ‫ولسوف نبقى أغبياء إلى أن يولد فنان يرسمنا‬ ‫جميع ًا “ ‪.‬‬ ‫الكاتب األردني الراحل محمد طمّليه‬ ‫“ الناس كالنوافذ ذات الزجاج الملون فهي‬ ‫تتألأل وتشع في النهار وعندما يحل الظالم ‪,‬‬ ‫ف��إن جمالها الحقيقي يظهر فقط إذا كان‬ ‫هنالك ضوء من الداخل ! “‬ ‫األديبة العالمية اليزابيث روس‪.‬‬

‫مجتمع ومواهب‬ ‫وفد رفيع املستوى من الكونجرس األمريكي يزور االتحاد النسائي العام‬

‫قام وفد من رؤساء مساعدي أعضاء الكونجرس‬ ‫في الواليات المتحدة األمريكية بزيارة االتحاد النسائي‬ ‫العام‪ ،‬حيث تعرف الوفد من خالل الزيارة على جهود‬ ‫االتحاد النسائي العام في تمكين المرأة اإلماراتية بقيادة‬ ‫سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة االتحاد النسائي‬ ‫العام‪ ،‬الرئيس األعلى لمؤسسة التنمية األسرية‪ ،‬رئيس‬ ‫المجلس األعلى لألمومة والطفولة‪.‬‬ ‫استمع الوفد خ�لال ال��زي��ارة إل��ى ع��رض تعريفي‬ ‫بين مسيرة عمل االتحاد النسائي العام خالل ‪ 34‬عاما‬ ‫ماضية‪ ،‬وأهم البرامج والمشاريع التي ينفذها من أجل‬

‫تمكين المرأة اإلماراتية تنفيذا لالستراتيجية الوطنية‬ ‫لتقدم المرأة في دولة اإلمارات العربية والتي دشنتها‬ ‫سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة العمل النسائي‬ ‫في الدولة في ديسمبر ‪.2002‬‬ ‫وفي هذا اإلطار أشاد الوفد بالمكاسب التي تحققت‬ ‫للمرأة اإلماراتية والمناصب القيادية التي تبوأتها بفضل‬ ‫الرؤية السديدة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك‪ ،‬التي‬ ‫تعتبر نموذجا مشرفا للمرأة العربية‪ ،‬والتي تقف دائما‬ ‫وراء تقدم المرأة اإلماراتية في كافة المستويات‪.‬‬ ‫كما تعرف الوفد خالل جولته في مركز المعلومات‬

‫للمعلومات والتدريب التقني على مشروع المرأة‬ ‫والتكنولوجيا الذي يهدف إلى تعزيز قدرات المرأة في‬ ‫مجال تكنولوجيا المعلومات‪ ،‬وماهية البرامج الخدمات‬ ‫التي يقدمها المشروع للمرأة في مختلف إمارات الدولة‪.‬‬ ‫وفي ختام الزيارة تجول الوفد في مشاغل ومعرض‬ ‫مركز الصناعات اليدوية الذي تعرفوا من خاللها على‬ ‫أصالة تراث دولة اإلم��ارات العربية المتحدة‪ ،‬والجهود‬ ‫التي يبذلها االتحاد النسائي العام في الحفاظ عليه عبر‬ ‫األجيال‪.‬‬

‫المجلس اإلماراتي لكتب اليافعين ينظم شهرا من الفعاليات المتنوعة‬

‫النيسب‬

‫االقصى لنا وليس لهم‬ ‫بسمة صالح‬

‫عندما قرر الصهاينة وفكروا في بداية تهويد القدس وضعوا‬ ‫الخطط وحددوا التاريخ ولم يكن كالمهم حبراً على ورق أو‬ ‫شعارات حماسية او مظاهرات في الشوارع‬

‫لم يكن ما نشرته صحيفة ( هآرتس ) بتاريخ ‪ 9‬ديسمبر ‪2009‬م‪ ،‬في السعي‬ ‫ببناء ما يسمى (الهيكل الثالث )‪ ،‬الذي يسمونه ( بيت همقداش ) أي بيت‬ ‫المقدس‪ ،‬وهدم المسجد األقصى المبارك في الـ‪ 16‬من مارس ‪ ،2010‬لم يكن‬ ‫سوى تهيئة لنا نحن المسلمين للقبول بما هو أقل ‪ ،‬وحتى نرضى بالمقابل بأي‬ ‫خيار ثاني أهون علينا من هدم المسجد األقصى المبارك‪ ،‬وكان لهم ذلك ببناء‬ ‫(كنيس الخراب) _ خرب اهلل رؤوسهم _ ‪ ،‬ضاربين بعرض الحائط‪ ،‬كل الحقوق‬ ‫والقوانين متناسين الحقائق التاريخية بأن االقصى لنا وليس لهم ‪ ،‬فاليهود‬ ‫هم المغضوب عليهم‪ ،‬الذين جحدوا بشرع اهلل‪ ،‬وقتلوا النبيين‪ ،‬وأشاعوا الفساد‬ ‫في األرض‪ ،‬هذه هي طباعهم أهل غدر وحقد وفساد وفسق ومكر ونفاق وخبث‬ ‫وكذب‪ ،‬وهذا الكنيس الضخم ‪ ،‬هو أضخـم كنيس صهيوني في القدس‪ ،‬وقـد‬ ‫استغرق بناؤه ‪ 4‬أعوام‪ ،‬وكان ذلك على حساب المسجد العمري مع أرض وقف‬ ‫إسالمية‪ ،‬تم اإلستيالء عليها من حارة الشرف‪.‬‬ ‫وهذه في نظرهم خطوة متقدمة في تهويد المسجد االقصى ‪ ،‬وكأن اليهود‬ ‫أرادوا أن يهدموا االقصى في قلوبنا ‪ ،‬حتى ننسى انه لنا وليس لهم ‪ ،‬و نفقد‬ ‫األمل في الصالة فيه أو شد الرحال إليه ‪.‬‬ ‫والمؤلم أنه عندما قرر الصهاينة وفكروا في بداية تهويد القدس وضعوا‬ ‫الخطط وحددوا التاريخ ولم يكن كالمهم حبراً على ورق أو شعارات حماسية‬ ‫او مظاهرات في الشوارع‪ ،‬بل كانت أفعا ًال سعوا وراءها وسخروا كل ما يملكون‬ ‫لتحقيق مايريدون‪،‬ولألسف نحن المسلمين كنا ومازلنا نرى هذه االنتهاكات‬ ‫واالحداث عبر شاشات التلفاز من محطة إخبارية ألخرى ومن صحيفة إلى موقع‬ ‫عبر اإلنترنت ‪ ،‬ولسان حالنا يقول ( اللهم عليك باليهود ) ونحن النكاد نتحرك‬ ‫من مكاننا‪ ،‬وكأن اجسامنا وقلوبنا تجمدت عن الحراك‪ ،‬واصبحنا كالمريض الذي‬ ‫فقد االحساس باأللم من كثرت األلم !‬ ‫فنحن قوم نقول ماال نعمل أو ال نريد أن نعمل ‪ ،‬فلك اهلل يا مسرى رسول اهلل‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‪.‬‬ ‫ولكن رغم ذلك كله مازال بارق االمل موجوداً بأن تنهض هذه األمة من‬ ‫صغيرها إلى كبيرها حتى تشحن الهمم ليدافع الجميع عن المسجد االقصى‪،‬‬ ‫ك ً‬ ‫ال في مجال عمله وفي إطار مقدرته ‪ ،‬فمنا من يمتلك الكلمة ومنا من يمتلك‬ ‫الصورة ومنا من يمتلك الفعل‪ ،‬بعيداً عن التخريب والخراب والتفرقة والشتات‪،‬‬ ‫سعياً لحمايته من التهويد ‪ ،‬وليعلم اليهود والعالم أجمع بأن االقصى سيظل‬ ‫في قلوبنا فهو لنا وليس لكم ‪ ،‬وعلى اهلل توكلنا هو حسبنا‪ ،‬نعم المولى‪ ،‬ونعم‬ ‫النصيـر‪.‬‬

‫‪Basma@hamaleel.ae‬‬

‫بدور القاسمي‪ :‬تحديات كبرية تواجه صناعة كتب األطفال يف العالم العربي ال بد من مواجهتها‬ ‫كتبت ‪ :‬أمل المهيري‬

‫على ه��ام��ش المؤتمر ال���ذي عقد‬ ‫االثنين الماضي قالت سمو الشيخة بدور‬ ‫بنت سلطان القاسمي‪ ،‬رئيسة المجلس‬ ‫اإلماراتي لكتب اليافعين‪ ،‬ورئيسة جمعية‬ ‫الناشرين اإلماراتيين‪ ،‬ومؤسسة ورئيسة‬ ‫دار كلمات لنشر كتب األط��ف��ال‪“ :‬من‬ ‫الطبيعي أن نشارك وننظم العديد من‬ ‫الفعاليات الخاصة باليوم العالمي لكتاب‬ ‫الطفل‪ ،‬ليس ألننا ف��رع من المجلس‬ ‫الدولي لكتب اليافعين وحسب‪ ،‬بل بالنظر‬ ‫إلى التحديات الكبيرة التي تواجه صناعة‬ ‫كتب األط��ف��ال ف��ي العالم العربي‪ .‬إن‬ ‫الجهود المبذولة للحد من هذه التحديات‬ ‫تتطلب منا عمال متواصال على مدار‬ ‫العام‪ ،‬ومع أكثر من جهة معنية‪ ،‬ولسنوات‬ ‫طويلة‪ ،‬وليس فقط في مناسبة اليوم‬ ‫العالمي لكتاب الطفل‪ ...‬لكننا نستغل‬ ‫هذه المناسبة لنشر المزيد من الوعي‬ ‫وتسليط الضوء أكثر‪ ،‬من خالل وسائل‬

‫اإلعالم‪ ،‬على ضرورة منح كتب األطفال‬ ‫اإلهتمام ال�لازم وذلك لألهمية الكبرى‬ ‫التي تنطوي عليها هذه المسألة وتأثيرها‬ ‫الكبير على أجيالنا القادمة وأطفالنا”‪ .‬وقد‬ ‫أعلن المجلس االماراتي لكتب اليافعين‬ ‫من خ�لال المؤتمر الجماعي عن دعمه‬ ‫وتنظيمه للعديد من الفعاليات في اليوم‬ ‫العالمي لكتب األطفال ال��ذي يصادف ‪2‬‬ ‫أبريل ‪ ،2010‬وذلك في واحدة من أكبر‬ ‫وأهم الفعاليات التي ينظمها المجلس منذ‬ ‫تأسيسه العام الماضي‪.‬‬ ‫وي��أت��ي تنظيم فعاليات ه��ذا العام‬ ‫بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم‪،‬‬ ‫ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‪،‬‬ ‫ومشروع ثقافة بال حدود‪ ،‬ومراكز األطفال‬ ‫والفتيات في الشارقة‪ ،‬وجمعية الناشرين‬ ‫اإلماراتيين‪ .‬وتقوم كل من شركة بتروفاك‬ ‫برعاية هذا الحدث الثقافي المهم في حين‬ ‫تقوم مؤسسة اإلمارات للنفع االجتماعي‬ ‫برعاية كافة نشاطات المجلس اإلماراتي‬ ‫لكتب اليافعين‪.‬‬

‫وخالل اليوم العالمي لكتاب الطفل‪،‬‬ ‫ستشهد اإلمارات مجموعة من النشاطات‬ ‫المرتبطة بهذا الحدث التي تستمر لمدة‬ ‫شهر كامل إبتداء من ‪ 2‬أبريل‪ .‬ومن أبرز‬ ‫هذه النشاطات‪ :‬توزيع مجموعة من كتب‬ ‫األطفال على مكتبات المستشفيات ومراكز‬ ‫األطفال‪ ،‬ونشاطات مختلفة ومسابقات‬ ‫نوعية في عدد كبير من المدارس في‬ ‫الدولة‪ ،‬مثل اإلذاعة المدرسية‪ ،‬وتنظيم‬ ‫معارض للكتب‪ ،‬وإع��داد مجلة الحائط‪،‬‬ ‫وإستضافة شخصيات معروفة إللقاء‬ ‫محاضرات عن القراءة والكتب‪ ،‬وتنظيم‬ ‫برامج حول المهارات المكتبية وكيفية‬ ‫إستخدام المكتبة ومجموعاتها‪ ،‬وغيرها‬ ‫الكثير م��ن النشاطات المختلفة‪ .‬كما‬ ‫ستشارك مجموعة من المكتبات الخاصة‬ ‫ببيع كتب األطفال في هذه الفعالية‪ ،‬حيث‬ ‫ستقوم بعرض كتب األطفال باسعار‬ ‫زهيدة‪ ،‬وذلك تشجيعا على اختيار الكتب‬ ‫المفضلة واقتنائها وقراءتها واالستمتاع‬ ‫بها‪.‬‬


‫‪34‬‬

‫مواهب وراء القضبان‬ ‫غـيــركبقـلـبـي‬

‫قطوف‬

‫مجالي ‪!! ..‬‬

‫م س م ‪ -‬عنبر ‪10‬‬

‫غ��ي��رك بقلبي م��ا سكن فيه ثاني‬ ‫م��ا رام قلبي ف��ي غ��ي��اب��ك يخونك‬ ‫م��ي��ن��اك قلبي وان���ت ل��� ّي ال��م��وان��ي‬ ‫ارس���ي على بحرك واه��ي��م ابظنونك‬ ‫ع��ان��ي��ت م��ن��ك وان����ت م��ن��ي تعاني‬ ‫اشكي فراقك وان��ت تشكي شجونك‬ ‫ل��و ب��اخ��ت��ي��اري م��ا اف��ت��رق��ن��ا ث��وان��ي‬ ‫وال عشت لحظة ي��ا حياتي بدونك‬ ‫حبك حبيبي ف��ي الضماير كواني‬ ‫وك��ل ال��ج��وارح تشتكي م��ن طعونك‬

‫من صدقت لهجته‪ ،‬ظهرت محبته ‪..‬‬

‫ٌ‬ ‫بقليل ‪..‬‬ ‫إن جهد المقل ليس‬

‫من صارع الحق صرع ‪..‬‬

‫خير األعمال ما كان دائما ‪..‬‬

‫من غلبه الهوى‪ ،‬فليس لعقله سلطان ‪..‬‬

‫عليّ أن أسعى‪ ،‬وليس عليّ أن أدرك النجاح ‪..‬‬

‫من لم يحسن لنفسه‪ ،‬هيهات أن يحسن لغيره ‪..‬‬ ‫من هانت عليه نفسه‪ ،‬هانت عليه نفوس غيره ‪..‬‬ ‫نصف العقل مداراة الناس ‪..‬‬ ‫يختبر الذهب بالنار ‪..‬‬ ‫افعل الخير ولو في غير أهله‪ ،‬فإن لم يكن في أهله فأنت أهله ‪..‬‬ ‫اعملوا‪ ،‬فكل ميسر لما خلق له ‪..‬‬ ‫العاقل ال يبطل حق ًا وال يحق باط ً‬ ‫ال ‪..‬‬ ‫السيف يقطع بحده‪ ،‬والمرء يسعى بجدهِ ‪..‬‬ ‫ال بد من دون الشهد إبر النحل ‪..‬‬ ‫المرء ليس بصادق في قوله‪ ،‬حتى يؤيد قوله بفعله ‪..‬‬

‫زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون ‪..‬‬ ‫مقتل الرجل بين فكيه ‪..‬‬ ‫ملكت نفسي يوم ملكت منطقي ‪..‬‬ ‫رُب لفظةٍ زائغةٍ‪ ،‬سلبت نعمةً ممن يقولها ‪..‬‬ ‫الثروة تأتي كالسلحفاة‪ ،‬ولكنها تذهب كالغزال ‪..‬‬ ‫رُب سكوتٌ أبلغ من كالم ‪..‬‬ ‫صول ‪..‬‬ ‫قول‪ ،‬أشد من‬ ‫ٍ‬ ‫رُب ٍ‬

‫سالمة اإلنسان في حالوة اللسان ‪..‬‬ ‫صدور األحرار‪ ،‬قبور األسرار ‪..‬‬ ‫عثرة القدم‪ ،‬أسلم من عثرة اللسان ‪..‬‬

‫وما استعصى على قوم منال ٍ إذا اإلقدام كان لهم ركاب ًا ‪..‬‬ ‫وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غالب ًا ‪..‬‬

‫ال تهرف‪ ،‬بما ال تعرف ‪..‬‬

‫الفرص تمر مر السحاب ‪..‬‬

‫لسان الفتى عن عقله ترجمانَهُ‪ ،‬متى زل عقل المرء زل لسانَهُ ‪..‬‬

‫ال��ح��ال عقبك ص���ار ن��اح��ل ودان���ي‬ ‫ل��و شفتني بتسيل دم��ع��ة عيونك‬ ‫ف��ي غيبتك اش���رب م���راد ال��زم��ان��ي‬ ‫وقلبي وعقلي م��ن العنا يشتكونك‬ ‫ي��ب��غ��ون م��ن��ك ع��ط��ف وال حناني‬ ‫ع��ط��ف المحبه ي��ع��ل رب���ي يصونك‬ ‫ادم���ن���ت ح��ب��ك واس��ت��ح��ل بكياني‬ ‫وال اق��در اعيش العمر لحظه بدونك‬

‫أقوال مأثورة‬ ‫كلما ازددت علم ًا‪ ،‬كلما ازدادت مساحة معرفتي بجهلي‪.‬‬ ‫اللسان ليس عظاماً ‪ ..‬لكنه يكسر العظام‪.‬‬ ‫نمر مفترس أمامك ‪ ..‬خير من ذئب خائن وراءك‪.‬‬ ‫لسان العاقل وراء قلبه‪ ،‬وقلب االحمق وراء لسانه‪.‬‬ ‫من نظر في عيبه اشتغل عن عيوب الناس‪.‬‬ ‫العالم يعرف الجاهل ألنه كان جاه ً‬ ‫ال‪ ،‬والجاهل ال يعرف‬ ‫العالم ألنه لم يكن عالم ًا‪.‬‬ ‫ال تحاول أن تجعل مالبسك أغلى شيء فيك‪ ،‬حتى ال تجد‬ ‫نفسك يوم ًا أرخص مما ترتديه‪.‬‬ ‫ال تفكر في المفقود حتى ال تفقد الموجود‪.‬‬ ‫من قنع من الدنيا باليسير هان عليه كل عسير‪.‬‬


‫‪35‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫��دي القيد أل��ه��ب أضلعي‬ ‫ض��ع يف ي� َّ‬

‫ّ‬ ‫السكني‬ ‫بالسوط ض��ع عنقي على‬

‫ً‬ ‫ساعة‬ ‫ل��ن تستطيع ح��ص��ار ف��ك��ري‬

‫أو ن�������زع إمي��������اين ون��������ور ي��ق��ي��ن��ي‬

‫ف��ال��ن��ور يف قلبي وق��ل��ب��ي يف ي��دي‬

‫ر ّب�������ي‪ ..‬ور ّب������ي ن���اص���ري وم��ع��ي��ن��ي‬

‫معتصما بحبل عقيدتي‬ ‫سأعيش‬ ‫ً‬

‫م��ب��ت��س��م��ا ل��ي��ح��ي��ا دي��ن��ي‬ ‫وأم�������وت‬ ‫ً‬

‫من أدب السجون‬

‫عزة املؤمن‬ ‫أشعار خبيب بن عدي رضي اهلل عنه‬

‫سفارة بلجيكا تشيد باملعاملة الطيبة لرعاياها‬ ‫باملنشآت اإلصالحية يف الوثبة‬ ‫استقبل العميد يوسف عبد الكريم مدير إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية في شرطة أبو ظبي أنيك فان كالستر سفيرة‬ ‫المملكة البلجيكية لدى الدولة ‪.‬‬ ‫تاتي الزيارة في إطار حرص إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية على التنسيق مع مختلف الهيئات الدبلوماسية واطالعهم‬ ‫على شؤون وأوضاع رعايا بالدهم من النزالء داخل المنشآت ‪.‬‬ ‫واستمعت السفيرة البلجيكية ‪ ،‬لعرض مفصل عن برامج وخدمات المنشأة وأساليب معاملة النزالء والمرافق الخدمية‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫كما اطلعت على أحوال وشؤون رعايا بالدها ومتطلباتهم واحتياجاتهم ‪ ،‬مبدية إعجابها بالسمعة الحسنة والمعاملة‬ ‫الطبية التي أشاد بها النزالء ‪ ،‬حيث أعربوا عن شكرهم وتقديرهم للقائمين على العمل بالمنشآت اإلصالحية و العقابية ‪.‬‬

‫قفزة الثقة ‪....‬اقفزها وال ترتدد (‪)2-2‬‬ ‫كتب إنجيلو ـ أستاذ التربية‪ -‬ثالثة عشر‬ ‫كتاب ًا والكثير من المقاالت الصحفية في‬ ‫موضوع «تربية األطفال» وهو يقول‪‘ :‬ما من‬ ‫تعيس أكثر من الذي يتطلع ليكون شخص ًا‬ ‫آخر مختلفاً عن شخصيته جسداً وعق ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ويقول دي��ل كارنيجي صاحب الكتاب‬ ‫المشهور ‘دع القلق وابدأ الحياة’ والذي أفرد‬ ‫فيه فص ً‬ ‫ال بكاملة بعنوان ‘كن نفسك’ يقول‬ ‫فيه‪‘ :‬علمتني التجربة أن أسقط فوراً من‬ ‫حسابي األشخاص الذين يتظاهرون بغير ما‬ ‫هم في الحقيقة’‬ ‫لألسف الشديد بعض الناس الذين ال‬ ‫يقبلون ذاتهم يحاولون أن يتظاهروا بغير‬ ‫شخصيتهم يعتقدون بذلك أنهم سينجحون‬ ‫في إقناع اآلخرين بمدى الثقة بالنفس التي‬ ‫يتمتعون بها والحقيقة على غير ذلك تمام ًا‪،‬‬ ‫إن ذلك معناه إعالن عدم الثقة بالنفس من‬ ‫أول لحظة ولذا ال تحاول يا أخي رفع سعرك‬

‫أو التظاهر بغير شخصيتك‪.‬‬ ‫يقول الشافعي رحمه اهلل ‘م��ن ساما‬ ‫بنفسه فوق ما يساوي رده اهلل تعالى إلى‬ ‫قيمته’ ولذا فمن اليوم كن نفسك وال تكن‬ ‫غيرك تعامل مع الناس بشخصيتك ال‬ ‫بشخصيةغيرك‪.‬‬ ‫انظر إلى نفسك بصورة إيجابية انظر‬ ‫إلى إمكانياتها إلى قدراتها انظر إلى المواقف‬ ‫التي نجحت فيها واجعلها دائماً لك مؤيدة لك‬ ‫لتقوي ثقتك بنفسك أكثر‪.‬‬ ‫وهذا ال يعني أننا ال نقول لك أن تشعر‬ ‫بالغرور أو بالعجب ففرق شاسع بين من‬ ‫يعلم نعمة اهلل عليه فيتقبلها ويريد‬ ‫توظيفها في الحق فهذا ما نريد‪ ،‬وبين من‬ ‫هو يرى أن لنفسه فض ً‬ ‫ال ويرى أنه ناجح‬ ‫بذاته وبفضل شخصيته الفذة بل ويحتقر‬ ‫الناس بجانب شخصيته العظيمة ويرى‬ ‫كل الناس ال يفهمون شيئ ًا فهذا هو الكبر‬

‫المذموم الذي قال عنه النبي صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم‪« :‬ال يدخل الجنة من كان في قلبه‬ ‫مثقال ذرة من كبر»‪.‬‬ ‫وقد ذكرنا من قبل أن النفس البشرية‬ ‫قابلة للخطاب المزدوج قابلة ألن تستشعر‬ ‫عجزها وتقصيرها في طاعة اهلل وفي‬ ‫الوقت ذاته هي األعز واألعلى بطاعة اهلل‬ ‫ومثلنا بذلك الخطاب القرآني لغزوة أحد‬ ‫فنزل اللوم والتقريع على تقصيرهم‪.‬‬ ‫قال تعالى‪{ :‬أَ َول ََّما أَ َص َاب ْت ُك ْم ُم ِص َيبةٌ ق َْد‬

‫أَ َص ْب ُت ْم ِم ْثل َْي َها ُقلْ ُت ْم أَ َىّن َهذَ ا ق ُْل ُه َو ِم ْن ِع ْن ِد‬ ‫أَ ْنف ُِس ُك ْم} [آل عمران‪]165 :‬‬

‫ولكن في الوقت ذاته كان هناك الخطاب‬ ‫اآلخر خطاب الثقة فقال تعالى‪َ { :‬وال هَ ِت ُنوا‬ ‫ني} [آل‬ ‫َوال حَ ْت َز ُنوا َوأَ ْن ُت ُم األَ ْعل َْونَ ِإنْ ُك ْن ُت ْم ُم ْؤ ِم ِن َ‬ ‫عمران‪]139:‬‬ ‫وهكذا نظرة المؤمن في هذه الحياة‬ ‫الدنيا هو ي��درك أن اهلل سبحانه وتعالى‬

‫قد أعطاه اإلمكانيات ليأخذ بزمام الحياة‬ ‫ويقودها القيادة الصحيحة وبالتالي فهو‬ ‫واثق من نفسه فعال منتج وفي الوقت ذاته‬ ‫يستشعر أنه مقصر في جنب اهلل وأنه ال‬ ‫شيء بدون توفيق اهلل ونصره ويتذكر دوم ًا‬ ‫حديث رس��ول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫«يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح‬ ‫شأني كله وال تكلني إلى نفسي طرفة عين‬ ‫أبداً»‪ .‬وجاء في بعض الروايات ‘إن تكلني‬ ‫إلى نفسي تكلني إلى ضعف وعورة وذنب‬ ‫وخطيئة فإني ال أثق إال برحمتك’‬ ‫وأجمل ما نختم به ما روي عن يزيد‬ ‫بن المهلب الذي كان أميراً ولكن شاء اهلل‬ ‫أن يحبس‪ ،‬فهرب من الحبس فمر برهط‬ ‫من أهل البرية رعاة فقال لفتاه‪ :‬استسقنا‬ ‫منهم لبن ًا فسقوه فقال‪ :‬أعطهم ألفاً فقال‬ ‫الفتى‪ :‬إنهم ال يعرفونك فقال‪ :‬ولكني أعرف‬ ‫نفسي‪.‬‬

‫برعاية إدارة املنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬

‫لق��د جم��ع األح��زاب حول��ي وأ َّلبوا‬ ‫جم��ع‬ ‫قبائله��م واس��تجمعوا كل ُم ِ‬ ‫وق��د قرَّب��وا أبناءه��م ونس��اءهم‬ ‫وقرِّب��ت م��ن ج��ذع طوي��ل ممنع‬ ‫يب��دي الع��داوة جاه�� ًدا‬ ‫وكله��م‬ ‫ٍ‬ ‫ممن��ع‬ ‫عل�� ّي ألن��ي ف��ي وص��ال ِ‬ ‫إل��ى الله أش��كو غربتي ث��م كربتي‬ ‫وما أرص��د األحزاب لي عند مصرعي‬ ‫فذا العرش ص َّبرني على ما أصابني‬ ‫فقد بضعوا لحمي وقد ضلَّ مطمعي‬ ‫وذل��ك ف��ي ذات اإلل��ه وإن يش��أ‬ ‫ممزع‬ ‫يب��ارك عل��ى أوص��ال ش��لو ِ‬ ‫وق��د عرضوا الكف��ر والم��وت دونه‬ ‫مدمع‬ ‫وق��د ذرفت عين��اي من غي��ر ِ‬ ‫وم��ا ب��ي ح��ذار الموت إن��ي لميت‬ ‫تلف��ع‬ ‫ولك��ن ح��ذار ح��ر ن��ار‬ ‫ِ‬ ‫بمب��د للع��دو تخش�� ًعا‬ ‫فلس��ت‬ ‫ٍ‬ ‫وال جز ًع��ا إن��ي إل��ى الل��ه مرجعي‬ ‫ولس��ت أبالي حي��ن ُأقتل مس��ل ًما‬ ‫على أي جنب كان في الله مصرعي‬


‫‪36‬‬ ‫ساعة األرض فكرة تتبناها اإلنسانية جمعاء‬

‫جامع الشيخ زايد الكبري ‪..‬‬ ‫أطفأ األضواء بهدف إشعال النور الداخلي لدى اإلنسان‬

‫شارك مركز جامع الشيخ زايد الكبير في المناسبة السنوية‬ ‫العالمية “ساعة األرض” والتي هدفت إل��ى حماية البيئة‬ ‫والتقليل من االحتباس الحراري وتنظيم االستهالك وذلك‬ ‫بإطفاء األنوار مساء السبت الموافق ‪ 2010-3-27‬من الساعة‬ ‫‪ 8:30‬إلى ‪. 9:30‬‬ ‫وأكد سعادة الدكتور علي بن تميم رئيس مجلس إدارة‬ ‫مركز جامع الشيخ زايد الكبير في تصريح له أن مشاركة‬ ‫المركز جاءت في سياق التفاعل مع المجتمع العالمي من‬ ‫أجل الحد من االستهالك المفرط للطاقة والحد من االحتباس‬ ‫الحراري والمشاكل البيئية على مستوى العالم‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫هذا المبدأ ينطلق من مبادئنا وثقافتنا الدينية والوطنية‪.‬‬ ‫وقال بن تميم ‪ :‬إن تفاعل العديد من الجهات مع مبادرة‬ ‫“ساعة األرض” هو امتداد لغرس وفكر الوالد المؤسس طيب‬ ‫اهلل ثراه الذي كان دائما سباقا الى العمل من أجل الحفاظ على‬ ‫البيئة وكان هذا جلياً في خطط تنمية الحياة الفطرية وصون‬ ‫الحياة الطبيعية وحماية األنواع المهددة باالنقراض‪ ،‬ومواجهة‬ ‫انخفاض منسوب المياه‪.‬‬ ‫مشيرا إلى أن التفاعل مع مبادرة “ساعة األرض” هو في‬ ‫رمزيتها المتمثلة في إطفاء األضواء هو حقيقة إشعال الضوء‬ ‫الداخلي عند اإلنسان والتذكير المستمر بأن إطفاء األضواء‬ ‫لحظات تأمل تشعل نور الفكر وتوجه النظر إلى الفضاءات‬ ‫المليئة بالتحديات تلك التي تقود اإلنسان نحو إدراك عالمه‬ ‫المحيط به‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إن أهمية المشاركة هي تبني لفكرة االستدامة‬ ‫البيئية بإطفاء األضواء بهدف اشعال نور الفكر نحو التوعية‬ ‫بالبيئة والتعريف بالتغير المناخي واالحتباس الحراري‬ ‫وتخفيض االستهالك وحماية الموارد الطبيعية والتحديات التي‬ ‫تواجه سكان المعمورة قاطبة‪.‬‬ ‫كما أشار بن تميم‪ :‬إن إمارة أبوظبي كانت ومازالت تتبنى‬ ‫األفكار الخالقة التي تقود اإلنسانية جمعاء للحفاظ على‬ ‫البيئة بإنشاء المدن الخضراء واالعتماد على مصادر الطاقة‬ ‫المتجددة‪ ،‬عالوة على تبنيها ودعمها لحل المشاكل البيئية على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬ ‫وحول مشاركة مركز جامع الشيخ زايد الكبير قال‪ :‬ال يخفى‬ ‫على المتابع أن الجامع يزوره يوميا في األوقات العادية من ‪3‬‬ ‫إلى ‪ 4‬آالف سائح من مختلف دول العالم في األوقات العادية‬ ‫ومن ‪ 5‬إلى ‪ 7‬آالف سائح في أوقات الذروة وما ذلك إال تأكيد‬ ‫على رسالة الجامع في التسامح والمحبة والتفاعل مع اآلخر‪.‬‬ ‫وهو ما ينطبق تماما على مشاركة المركز في هذا الحدث‬ ‫السنوي الذي تنظمه جمعية اإلمارات للحياة الفطرية بالتعاون‬ ‫مع الصندوق العالمي لحماية الطبيعة‪ .‬حيث يشارك في هذه‬ ‫المبادرة العالمية مئات الماليين من مختلف دول العالم‪ ،‬بهدف‬ ‫رفع مستوى الوعي العام لدى الناس حول التعاطي مع االفكار‬

‫الخالقة التي تقود اإلنسانية جمعاء للحفاظ على بيئتها‪.‬‬

‫عنهم وإزالة األضرار والمخاطر عن طريقهم‪ ،‬انطالقا من قول‬

‫وفي ذات اإلتجاه أكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي‬

‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم “ ال ضرر وال ضرار”‪.‬‬

‫عضو مجلس إدارة مركز جامع الشيخ زايد الكبير مدير عام‬

‫وحول يوم األرض قال الكعبي” إن جعل يوم محدد للتذكير‬

‫الهيئة العامة للشؤون اإلسالمية واألوقاف في كلمته‪ “ :‬لقد‬

‫بالمخاطر البيئية وتنبيه الناس لعدم تدمير المحيط البيئي الذي‬

‫خلق اهلل تعالى الحياة في أكمل حالة وأجمل صورة‪ ،‬وأراد من‬

‫هم فيه أمر تحث عليه الحكومة الرشيدة وتشجع على التنبيه‬

‫الناس أن يحافظوا على جمالها وطبيعتها‪ ،‬وطلب من كل عاقل‬

‫لذلك‪ ،‬وتدعو جميع الناس للتفاعل معه وإلى تأييد هذه الفكرة‬

‫أن يعمل جهده لتحقيق ذلك‪ ،‬ولن يهلك الناس أو يتضرروا إذا‬

‫بالقول والعمل بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن‬

‫سلكوا طريق اإلعمار والتعمير والمحافظة على البيئة‪ ،‬وقد‬

‫زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه اهلل وأخيه صاحب السمو‬

‫تعدى بعض البشر على األرض والحياة حتى أصبحت مهددة‬

‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس‬

‫بالمخاطر وأصبح وجود اإلنسان عليها عرضة للمهلكات‪ ،‬كما‬

‫مجلس الوزراء حاكم دبي‪ ،‬وإخوانها حكام اإلمارات وولي عهده‬

‫بينتها اإلحصائيات التي اتفق عليها كل الناس وإن ديننا الحنيف‬

‫األمين‪.‬‬

‫ليؤيد كل فكرة أو دعوة أو نداء إلى إسعاد البشر ورفع المعاناة‬

‫وقد كان طيب اهلل ثراه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من‬

‫أحرص القادة على االهتمام بالبيئة والمحافظة عليها‪.‬‬ ‫وإسهاما من مركز جامع الشيخ زايد الكبير في هذا العمل‬ ‫الوطني واإلنساني سوف تخفت األنوار مدة محددة في معلمة‬ ‫اإلمارات الكبرى ومناراتها العظيمة جامع الشيخ زايد الكبير‪.‬‬ ‫ليعرف جميع الناس أن ديننا يبني الحياة ويستجيب لكل شيء‬ ‫ويدعو بذلك للحفاظ على الحياة جميلة نظيفة‪ ،‬فـ“ اإليمان‬ ‫بضع وسبعون شعبة وأدناها إزالة األذى عن الطريق”‪.‬‬ ‫واإلنسانية كلها تشترك في هذا‪ ،‬فلنتعاون فيه حفاظا على‬ ‫حياننا ومستقبل أجيالنا‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير يعتبر صرحا‬ ‫حضاريا وواجهة ومفخرة أبوظبي‪ ،‬وبوابة القادمين إليها‪.‬‬

‫هل اغنية “الكعبة “ كانت وراء مقتل جاكسون ؟!!‬ ‫أثارت بعض وسائل اإلعالم الشكوك حول‬ ‫وفاة نجم البوب العالمي مايكل جاكسون‬ ‫حيث الزال الغموض يكتنف الوفاة المفاجئة‬ ‫التي تسببت حينها ف��ي صدمة لمحبيه‬ ‫وعشاقه لتنطلق بعدها األقاويل والشائعات‬ ‫وتحوم األسئلة حول سبب وفاته أو باالحرى‬ ‫مقتله الذي أثبتته التحقيقات فيما بعد‪ ،‬ولكن‬ ‫أغنية “الكعبة” التي انتشرت مؤخراً بصوت‬ ‫جاكسون قد تحل نسيب ًا هذا اللغز المثار حول‬ ‫رحيله‪.‬‬ ‫ورغم ادراكنا ل��ردود فعل بعض القراء‬ ‫حول نشر مثل هذا الخبر من نقد من قبيل‬ ‫أن جاكسون ال يضيف شيئا لإلسالم وأننا‬ ‫كمسلمين في غنى عن هؤالء وامثالهم وأن‬ ‫الكعبة شرفها اهلل ال تحتاج إلى أغان وبكاء‬ ‫‪...‬الخ إال أننا أجرينا بحثا موسعا حول بعض‬ ‫الحقائق ونرى أن نشر مثل هذه الحقائق‬ ‫في الداخل أو الخارج يشكل جزءاً مهم ًا من‬ ‫متابعة الحقائق ذات الصلة ولما لها من‬ ‫اهمية فهناك أقاويل تشير إلى احتمالية أن‬ ‫جاكسون قد قتل بسبب تلك األغنية التى‬ ‫تتحدث عن رغبته في زي��ارة البيت الحرام‬ ‫وشوقه لشرب ماء زمزم‪ ،‬وأن اإلسالم يسري‬

‫في عروقه وأنه ازداد أيمان ًا بعد االبتالءات‬ ‫التي أصيب بها‪ ،‬متمنياً في النهاية أن يصبح‬ ‫الجميع مسلمين‪.‬‬ ‫التزام جاكسون الصمت بشأن مسألة‬ ‫إسالمه جعل العديد من التكهنات حول‬ ‫اعتناقه الدين الحنيف تحوم من حوله وآخرها‬ ‫الخاصة بأغنية الكعبة التي قيل أنها كانت من‬ ‫ضمن المفاجآت التي كان سيفجرها جاكسون‬ ‫لجماهيره خالل سلسلة الحفالت األخيرة في‬ ‫حياته “التغريدة األخيرة” التي تعاقد على‬ ‫إحيائها الصيف الماضي في انجلترا وعدد من‬ ‫الدول األخرى ولكنها تسربت بعد أن سرقت‬ ‫االسطوانة التي سجلها جاكسون مع عازف‬ ‫اإليقاع األمريكي المسلم “عمر يانجي” قبل‬ ‫ستة أيام من وفاته‪.‬‬ ‫وتقول كلمات األغنية ‪:‬‬ ‫‪Miles away, oceans apart‬‬ ‫بيننا المحيطات وآالف األميال‬ ‫‪never been my sight always in my heart‬‬ ‫لم أراك إلى اآلن ولكنك تسكن قلبي‬ ‫‪the love is always there it will never die‬‬ ‫حبي لك دائم ولن يموت أبدا‬

‫‪only growing stronger tears down my eye‬‬ ‫حبي لك يكبر وينمو‪...‬والدمع تمالء عيني‬ ‫‪I am thinking all the time‬‬ ‫أنا دائما أفكر وأتمنّى‬ ‫‪when the day will come‬‬ ‫متى يأتي اليوم ؟‬ ‫‪standing there before you‬‬ ‫حينما أقف أمامك داعيا‬ ‫‪accept this Hajj of mine‬‬ ‫أن تقبل حجي‬ ‫‪standing in ihram, making my tawaf‬‬ ‫واقفا أطوف بإحرامي بين يديك‬ ‫‪drinking blessings from your well‬‬ ‫وأشرب ماء البركة من بئر زمزم‬ ‫‪the challenges that I have suffered‬‬ ‫التحديات واالبتالءات التي تعرضت لها‬ ‫‪rekindles my imaan‬‬ ‫زادت لهيب إيماني‬ ‫‪O Allah! I am waiting for the call‬‬ ‫يا اهلل إنني أنتظر نداءك لي‬ ‫‪praying for the day when I can be near‬‬ ‫‪the Kabah wall‬‬ ‫إنني أدعي لذلك اليوم الذي أكون فيه قرب‬

‫الكعبة‬ ‫‪O Allah! I am waiting for the call‬‬ ‫أشعر بالحياة وبالقوة‬ ‫‪I can feel Islam running in my Veins‬‬ ‫أشعر باإلسالم يجري في عروقي‬ ‫‪to see my muslim brothers, their purpose‬‬ ‫‪all the same‬‬ ‫أتوق لرؤية إخواني المسلمين وهدفنا واحد‬ ‫‪greeting one ano ther, exalting one True‬‬ ‫‪Name‬‬ ‫أن نتبادل التبريك ونسبح باسم اهلل األعلى‬ ‫‪I truly hope one day that everyones a‬‬ ‫‪Muslim‬‬ ‫أتمنّى بصدق أن يأتي ذلك اليوم الذي يكون‬ ‫فيه كل الناس مسلمين‬ ‫‪that they remember you in everything‬‬ ‫‪they say‬‬ ‫وأن يذكرون اسمك ويسبحونك في كل حين‬ ‫‪standing in ihram makimg my tawaf,‬‬ ‫‪making my tawaf‬‬ ‫واقفا أطوف بإحرامي بين يديك‬ ‫‪drinkingblessings from your well‬‬


‫‪37‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫المستشرق اربري‪-:‬‬

‫مما قيل عن‬ ‫اللغة العربية‬

‫إن اللغة العربية لغة حية ‪ ،‬وحضارة‬ ‫العرب هي حضارة مستمرة ‪ ،‬فهي حضارة‬ ‫األمس واليوم والغد ‪ ..‬وعن طريق العرب‬ ‫عرفت أوروبا الحضارة‪ ،‬فقد كانت أوروبا‬ ‫تغظ في سباتها العميق حين كان العرب‬ ‫يصنعون الحضارات ‪ ،‬وكانت جامعاتهم‬ ‫تخرج كثيرا من العلماء في حقل اآلداب‬ ‫والعلوم والفنون والطب والهندسة‪.‬‬

‫األلماني “كارل بروكلمان”‪-:‬‬

‫بلغت العربية بفضل ال��ق��رآن من‬ ‫االتساع مدى ال تكاد تعرفه أي لغة أخرى‬ ‫من لغات الدنيا‪.‬‬ ‫الفرنسي “إرنست رينان”‪-:‬‬

‫من أغرب ما وقع في تاريخ البشر‬ ‫انتشار اللغة العربية فقد كانت غير‬ ‫معروفة فبدأت فجأة في غاية الكمال‬

‫سلسة غنية كاملة‪ ،‬فليس لها طفولة‬ ‫وال شيخوخة‪ ،‬تلك اللغة التي فاقت‬ ‫أخواتها بكثرة مفرداتها ودقة معانيها‬ ‫وحسن نظام مبانيها‪.‬‬ ‫الفرنسي “وليم مرسيه”‪-:‬‬

‫العبارة العربية كالعود إذا نقرت‬ ‫على أح��د أوت����اره رن��ت ل��دي��ك جميع‬ ‫األوت���ار وخفقت ثم تحرك اللغة في‬

‫أعماق النفس من وراء حدود المعنى‬ ‫المباشرموكبا من العواطف والصور‪.‬‬

‫البلجيكي “جورج سارتون”‪-:‬‬

‫إن اللغة العربية أسهل لغات العالم‬ ‫وأوضحها‪ ،‬فمن العبث إجهاد النفس في‬

‫الفرنسي “لويس ماسينيون”‪-:‬‬

‫اللغة العربية هي التي أدخلت في‬ ‫الغرب طريقة التعبير العلمي‪ ،‬والعربية‬ ‫من أنقى اللغات‪ ،‬فقد تفردت في طرق‬ ‫التعبير العلمي والفني والصوفي‪.‬‬

‫ابتكار طريقة جديدة لتسهيل السهل‬ ‫وتوضيح الواضح‪ ،‬فإذا فتحت أي خطاب‬ ‫فلن تجد صعوبة في قراءة أردأ خط به‪،‬‬ ‫وهذه هي طبيعة الكتابة العربية التي‬ ‫تتسم بالسهولة والوضوح‪.‬‬

‫مـزون‬

‫استراحة‬

‫اسرتاحة محارب‬ ‫نوال سامل‬

‫أقبع أثناء كتابتي لمقال عمودي الدوري خلف مكتبي المتواضع في‬ ‫مركز الشارقة للشعر الشعبي‪ ،‬حيث تسلّـمت مهامي الوظيفية بشكل‬

‫طلق خمساً في ساعة‬

‫قال أحدهم للرشيد ‪ :‬بلغني يا أمير المؤمنين‪ ،‬أن‬ ‫رجال من العرب طلق في يوم خمس نسوة ‪ ،‬وإنما يجوز‬ ‫ملك الرجل على أربع نسوة ‪ ،‬فكيف طلق خمس ًا ؟‬ ‫قال ‪ :‬كان لرجل أربع نسوة ‪ ،‬فدخل عليهن يوما‬ ‫فوجدهن متالحيات‪ ،‬متنازعات ‪ ،‬وكان سيئ الخلق فقال‪:‬‬ ‫إلى متى هذا التنازع ؟ ما أخال هذا األمر إال من قبلك‪،‬‬ ‫مشيراً إلى إحداهن ‪ ،‬اذهبي فأنت طالق !‬ ‫فقالت له صاحبتها ‪ :‬عجلت عليها بالطالق ‪ ،‬ولو أدبتها‬ ‫بغير ذلك لكنت حقيقا‪.‬‬ ‫فقال لها ‪ :‬وأنت أيضاً طالق‪.‬‬ ‫فقالت له الثالثة ‪ :‬قبحك اهلل‪ ،‬فواهلل لقد كانتا إليك‬ ‫محسنتين ‪ ،‬وعليك مفضلتين‬ ‫فقال ‪ :‬وأنت أيتها المعددة أياديهما طالق أيض ًا‪.‬‬ ‫فقالت له الرابعة ‪ :‬وكانت هاللية‪ ،‬وفيها أناة شديدة ‪:‬‬ ‫ضاق صدرك عن أن تؤدب نساءك إال بالطالق !‬ ‫فقال لها ‪ :‬وأنت طالق أيضاً !‬ ‫وكان ذلك بمسمع جارة له ‪ ،‬فأشرفت عليه‪ ،‬وقد‬ ‫سمعت كالمه ‪ ،‬فقالت ‪:‬واهلل ما شهد العرب عليك‪ ،‬وعلى‬ ‫قومك بالضعف لما بَ َلوْهُ منكم ‪ ،‬ووجدوه فيكم‪ ،‬أبيت إال‬ ‫طالق نسائك في ساعة واحدة !‬ ‫قال ‪ :‬وأنت أيضاً ‪ ،‬أيتها المؤنبة المتكلفة طالق إن‬ ‫أجاز زوجك‪ ،‬فأجابه من داخل بيته ‪ :‬قد أجزتُ‪ ،‬قد أجزتْ‪،‬‬ ‫قد أجزتْ‪.‬‬

‫أنت الحسن‬

‫قال أبو نواس ‪ :‬استقبلتني امرأة فأسفرت عن وجهها‬ ‫فكانت غاية في الحسن والجمال‪.‬‬ ‫فقالت لي ‪:‬ما اسمك ؟‬ ‫قلت ‪ :‬وجهك‬ ‫فقالت ‪ :‬إذن أنت الحسن‬

‫رسمي األسبوع المنصرم منذ هذا التاريخ‪ ،‬وأعلم بأنه لوال التزامي‬ ‫بالكتابة في صحيفتي هماليل الموقّـرة‪ ،‬لما ظهر للنور ال إلهمالي األمر‬ ‫معاذ اهلل‪ ،‬بل لتراكمات العمل التي بدأت تنتشر في خاليا وقتي الذي‬ ‫يمر دونما أشعر به‪.‬‬ ‫فبالرغم من بُعد المسافة من العين وحتى الشارقة‪ ،‬إال أن العمل‬ ‫هنا في المركز جميل وممتع‪ ،‬حيث وجدت ألفة في هذا المكان لوجود‬ ‫أناس تنبض قلوبها حباً واحتراماً للجميع‪ ،‬فمعرفتي بهم مسبقاً مهّد‬ ‫لي الطريق ألثق بتقديرهم لشخصي المتواضع‪ ،‬وهذا يؤكد بأن دور‬ ‫الشعر ال يقل عن دور أي مجال آخر‪ ،‬ومركز الشارقة نجح في ضم بعض‬ ‫األسماء التي أعطت الساحة الكثير‪ ،‬ومن هؤالء شاعرنا القدير راشد شرار‪،‬‬ ‫واألستاذ محمد البريكي‪ ،‬وأختي الحبيبة مريم النقبي (سجايا الروح)‪.‬‬ ‫ولتعذرني حبيبتي هماليل على التقصير إن حدث‪ ،‬وال معنى لوجودي‬ ‫هناك غير مد حلقة الوصل بين الصحيفة والمركز وساحتنا الشعرية‪،‬‬ ‫وهذا ما أسعى إليه بإذن اهلل تعالى‪ ،‬فكلنا نسعي لهذا الوطن الذي‬ ‫أعطانا وقدم لنا الكثير‪ ،‬أعود ألقول بأننا نزرع الورد في بستان الشعر‪،‬‬ ‫لنقدمه لمن حولنا‪.‬‬ ‫لكن ما قطع هذه الفرحة إال الخبر المؤلم الذي قض مضاجعنا خبر‬ ‫رحيل الشيخ أحمد بن زايد طيب اهلل ثراه‬

‫خصال ال نرضاها لبنات إبليس‬

‫قيل ‪ :‬خطب خالد بن صفوان امرأة فقال ‪ :‬أنا خالد بن‬ ‫صفوان ‪ ،‬والحسب علي ما قد علمته‪ ،‬وكثرة المال علي‬ ‫ما قد بلغك‪ ،‬وفي خصال سأبينها لك‪ ،‬فتقدمين عليّ أو‬ ‫تدعين‪.‬‬ ‫قالت ‪ :‬وما هي ؟‬ ‫قال ‪ :‬إن الحرة إذا دنت مني أملتني ‪ ،‬وإذا تباعدت عني‬ ‫أعلتني‪ ،‬وال سبيل إلي درهمي وديناري‪ ،‬ويأتي عليّ‬ ‫ساعة من المالل لو أن رأسي في يدي نبذته‪.‬‬ ‫فقالت ‪ :‬قد فهمنا مقالتك ووعينا ما ذكرت‪ ،‬وفيك‬

‫الش��عب م��ن غيبت��ك مفجوع‬

‫وال��ه��م راب����ض ب��ي��ن لضالع‬

‫بحمد اهلل خصال ال نرضاها لبنات إبليس‪ ،‬فانصرف‬ ‫رحمك اهلل‪.‬‬

‫ف��ي ضامره يا ش��يخ ملس��وع‬

‫ف��رق��اك ه��م وغ���م واوج����اع‬

‫مثل هذا‬

‫غبن��ه تغ��ص العي��ن بدم��وع‬

‫وه��م��وم��ن��ا ذي����اب واس��ب��اع‬

‫غب��ت ووس��ومك بي��ن لضلوع‬

‫غ��ادرت��ن��ا م��ن دون م��ا اوداع‬

‫قال الجاحظ لتالميذه ‪ :‬ما أخجلني إال امرأة أتت بي‬ ‫إلي صائغ ‪ ،‬فقالت ‪:‬مثل هذا‪.‬‬ ‫فبقيت حائراً في كالمها ‪ ،‬فلما ذهبت سألت الصائغ ‪،‬‬ ‫فقال ‪:‬استعملتني أن أصنع لها صورة عفريت‪ ،‬فقلت ‪ :‬ال‬ ‫أدري كيف أصوره ‪ ،‬فأتت بك‪.‬‬

‫أقـــوال يف الـذاكــرة‬ ‫قال لقمان لولده‪ :‬شيئان إذا حفظتهما ال تُبالي بما‬ ‫ض ّيَعت بعدهما‪ ،‬درهمك لمعاشك ودينك لمعادك‬ ‫سئل أحد الحكماء‪ :‬أي عز يكون بالذل متص ً‬ ‫ال‪ ،‬فقال‬ ‫العز في خدمة السلطان‬ ‫أراد رجل أن يطلق زوجته‪ ،‬فقيل له‪ :‬ما يسوؤك منها ؟‬ ‫قال‪ :‬العاقل ال يهتك ستر زوجته‪ .‬فلما طلقها قيل له‪ :‬لِمَ‬ ‫ط ّلقتها ؟ قال ما لي وللكالم فيمن صارت أجنبية‪.‬‬ ‫قال أحد الحكماء‪ :‬ال يغرنك أربعة إكرام الملوك‪،‬‬ ‫وضحك العدو‪ ،‬وتم ّلق النساء‪ ،‬وحرّ الشتاء‪.‬‬ ‫سئل االسكندر‪ :‬لِمَ تُكرم معلمك فوق كرامة أبيك‬ ‫فقال إن أبي سبب حياتي الفانية ومعلمي سبب حياتي‬ ‫الباقي ‏ة‬ ‫قال أحد الحكماء‪ :‬ثالثة تُذهب عن القلب العمى‪،‬‬ ‫ب‬ ‫صحبة العالم وقضاء الدين ومشاهدة الحبي ‏‬

‫كتمان األسرار يدل على جواهر الرجال‪ ،‬وكما أنه‬ ‫ال خير في آنية ال تمسك ما فيها‪ ،‬فال خير في إنسان ال‬ ‫يكتم سراً‪.‬‬

‫قال أحد الحكماء البنه في موعظه‪ :‬يا بني ‪ ..‬إذا‬ ‫أردت أن تصاحب رج ً‬ ‫ال فأغضبه ‪ ..‬فإن أنصفك من‬ ‫نفسه فال تدع صحبته ‪ ..‬وإال فاحذره‪.‬‬

‫ق��ال أح��د الحكماء‪ :‬ثالثة ال تلومهم عند الغضب‪:‬‬ ‫المريض والصائم والمسافر‪.‬‬

‫قال أحد حكماء الفلسفة‪ :‬اإلخ��وان ثالثة ‪ ..‬أخ‬ ‫كالغذاء تحتاج إليه في كل وقت‪ ،‬وأخ كالدواء تحتاج إليه‬ ‫أحياناً‪ ،‬وأخ كالداء ال تحتاج اليه أبداً‪.‬‬

‫إحسانك للحرّ يحركه على المكافأة‪ ،‬وإحسانك إلى‬ ‫الخسيس يبعثه إلى معاودة المسألة‪.‬‬ ‫جاء رجل إلى أحد الحكماء وقال له‪ :‬إني تزوجت امرأة‬ ‫وجدتها عرجاء‪ ،‬فهل لي ان أردها ؟ فقال له‪ :‬إن كنت تريد‬ ‫أن تسابق بها ‪ ..‬فردها‪.‬‬ ‫تشاجر زوجان وامتنعا عن الكالم‪ ،‬وقبل أن يصعد‬ ‫الزوج للنوم‪ ،‬قدّم لزوجته ورقة مكتوب عليها‪ :‬ايقظيني‬ ‫الساعة الخامسة صباحاً‪ ،‬وفي اليوم التالي استيقظ الزوج‪،‬‬ ‫ونظر الساعة فوجدها الثامنة ! فاغتاظ‪ ،‬ثم لبس ثيابه‪،‬‬ ‫ولما أراد الخروج‪ ،‬نظر فرأى ورقة مكتوب عليها‪ :‬استيقظ‪،‬‬ ‫الساعة اآلن الخامسة‪.‬‬

‫قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك لكنهم ال‬ ‫يشعرون باأللم الذي تعانيه‪.‬‬ ‫سئل حكيم‪ :‬ما الحكمة ؟ فقال‪ :‬أن تميز بين الذي‬ ‫تعرفه والذي تجهله‪.‬‬ ‫من وعظ أخاه سراً فقد نصحه ‪ ..‬ومن وعظه‬ ‫عالنية فقد فضحه‪.‬‬ ‫علمت أن رزقي ال يأخذه غيري ‪ ..‬فاطمأن قلبي‪،‬‬ ‫وعلمت أن عملي ال يقوم به غيري ‪ ..‬فاشتغلت به‬ ‫وحدي‪.‬‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪38‬‬ ‫أفقي‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -1‬اسم ديوان الشاعرة مطلع الشمس ‪ -‬شجرة تكثر في اإلمارات‪ ،‬كانوا‬ ‫يستخرجون من أوراقها الحبر ويحرقونه ليصنعون منه فحم ًا جيداً‪.‬‬ ‫‪ -2‬من الخيول األصيلة المعروفة بجمال لونها الذي يجمع بين السواد‬

‫‪2‬‬

‫والغبرة‪ ،‬وهي تتميز بجمالها وتناسق جسمها – قرية ساحلية في إمارة رأس‬ ‫الخيمة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -3‬مسمى الجمل الحمول القوي ‪ -‬جزيرة تابعة ألبوظبي محاطة بأغنى‬ ‫حقول البترول المستخرج من البحر مثل حقل أم الشيف و أم الزكم‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -4‬شقيق األب ‪ -‬نوع من البان والدخون تكون نكهته عطرة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -5‬مسمى رحلة الصيد بالصقور ‪ -‬منتصف النهار وعند اشتداد الحر‪.‬‬ ‫‪ -6‬االسم المحلي للسمك المسمى عند أهل الشام سلطان إبراهيم‪،‬‬

‫‪6‬‬

‫معكوسة – عكس خير – بمعنى قام‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ -7‬للتمني – صغير السن ‪ -‬من أسماء الذكور وفي اللغة معناه آخر ما يبقى‬ ‫من السهام في الكنانة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ -8‬بمعنى حزن ‪ ،‬معكوسة – لج‪.‬‬ ‫‪ -9‬بمعنى حنّ – بمعنى غمر الشيء وطمره – حرف متكرر‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ -10‬اسم صفحة شعبية في هماليل من إعداد وإشراف الزميلة فاطمة‬

‫‪10‬‬

‫الهاشمي‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪� 1‬س‬

‫م‬

‫ع‬

‫ز‬

‫د‬

‫و‬

‫ي‬

‫ن‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫ا‬ ‫ت‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫م‬

‫‪3‬‬

‫و‬

‫ر‬

‫‪4‬‬

‫ل‬ ‫م‬

‫ح‬

‫�ش‬

‫م‬

‫‪6‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫ج‬

‫د‬

‫ل‬

‫و‬

‫ل‬

‫م‬

‫ه‬

‫هـ‬

‫ن‬

‫ر‬

‫م‬

‫ع‬

‫ا‬

‫د‬

‫ر‬

‫و‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ب‬

‫د‬

‫�س‬ ‫ن‬

‫ي‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ن‬ ‫�ش‬

‫ر‬

‫فكرة وأبيات ‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫‪ -2‬قلب الشيء – صندوق خشبي قديم به مسامير ونقوش ظاهرة‬ ‫كانت توضع فيه مالبس العروس حين زفافها‪.‬‬ ‫‪ -3‬إجابة لكلمة هود التي ينادي بها الطارق على الباب‪ ،‬معكوسة –‬ ‫عكس خطأ – شجيرة جبلية تكثر في منطقة شعم من جبال إمارة‬ ‫رأس الخيمة تحمل على أغصانها حبيبات صغيرة بيضاء اللون إسفنجية‬ ‫الملمس كانوا يحشون الوسائد بهذه الحبيبات لتغدو لينة مريحة‪.‬‬ ‫‪ -4‬مرض – عكس زاد‪.‬‬ ‫‪ -5‬ريح تهب من الشمال – صغير السن‪.‬‬ ‫‪ -6‬حرف متكرر – من األسماك – سكان الصحراء‪.‬‬

‫في جنة الخلد‬ ‫س��ك��ت ح��س األم����ان وث���ار زل��زال��ه‬ ‫وه����زّت ح���ال أرض ال����دار خبر ّيه‬ ‫ت��ج�� ّرع��ن��ا ال��ص��ب��ر م���ره بفنجاله‬ ‫��س م ّيتة ح ّيه‬ ‫وعشنا ال��خ��وف ن��ف ٍ‬ ‫َو َل���د زاي���د شبل ق��اي��د م��ن اشباله‬ ‫هوت به في “خلف سد” الشراع ّيه‬ ‫ِ‬ ‫رجف قلب الب ّلد ذك��رى على امثاله‬ ‫خ��و ّي��ه ن��اص��ر ب��ح��ادث ع��م��ود ّي��ه‬ ‫ي��ع��زّي��ن��ا األم����ل ب��ال��ل��ه واج�لال��ه‬ ‫ت��راق��ت ل��ه ك��ف��وف ع��ب��اده رج�� ّي��ه‬ ‫أال ي��اال��ل��ه ي��ا ك��ات��ب ق��ض��ا حاله‬ ‫وع��ال��م ب��ال��ل��ذي م��ج��ب��ل وت��ال�� ّي��ه‬

‫‪ -7‬سر ‪ -‬السكر يغلى بالماء وينتج عنه عصير سكري – أداة نفي‬ ‫‪ -8‬سنارة ‪ -‬الجماعة من الناس‪.‬‬ ‫‪ -9‬سحاب – حرف توكيد ‪ ،‬معكوسة – زير الماء المصنوع من الطين‬ ‫المفخور‪ ،‬معكوسة‪.‬‬

‫ت��ب��ده رح��م��ه وت��ك��رم��ه م��ن��زال��ه‬ ‫وت��ص�� ّب��رن��ا وت��ص��ب��ره��م اه��ال��ي��ه‬

‫‪ -10‬مكان كانت فيه نقطة حدود إمارة أبوظبي وإمارة دبي وقد زالت‬

‫ا‬ ‫ت‬

‫عمودي‬

‫‪2‬‬

‫‪ -1‬أكلة شعبية اشتهرت في الخليج‪.‬‬

‫يف الصميم‬

‫في الصميم‬

‫هذه النقطة بعد قيام االتحاد وأصبحت مركز شرطة لمراقبة حوادث‬

‫ا‬

‫الطريق‪.‬‬

‫الفطينة‬

‫الش��اعر مفت��اح يف رحل��ة إىل الـــــــــــــ‬

‫رح���ن���ا إل�����ى ال���م���زرع���ة‬ ‫ن���ت���ع���ل���م ون����ش����وف‬ ‫ك��ي��ف ال��ث��م��ر نجمعه‬ ‫ل����و ك�����ان ب����األل����وف‬

‫ف���ي رح���ل���ة ٍ ممتعة‬ ‫ونْ���ش���اه���د ال���خ���روف‬ ‫ي��م��ش��ي ع���ل���ى أرب���ع���ة‬ ‫وي��ك��ش��خ ب��ل��ب��س ص��وف‬


‫‪39‬‬

‫‪ 01‬أبريل ‪ - 2010‬العدد ‪43‬‬

‫كنتاحسبانالصوتعالشكلمرسوم‬ ‫وان��ا خيال��ي ش��ك ّلك مث��ل صوتك‬ ‫عيش��تني عامي��ن بام��ال وحل��وم‬ ‫ذوبتن��ي بأي��ووه ‪..‬وحب��ي فدوت��ك‬ ‫شفتك ‪..‬وانا من يومها صدق مصدوم‬ ‫مقه��ور ودي اخنق��ك ثم اش��وتك !‬

‫أبراج الشعراء‬ ‫أبراج‬ ‫الشعراء‬

‫تكتبها لكم‪ :‬حنان المري‬

‫ال تحتاج الى الحظ بقدر ما تحتاج الى أن تقرأ‪ ...‬تكتب‬ ‫وتعلم‪ ...‬قبل أن يشيب العقل وتصبح الذاكرة رماداً‬ ‫حينها ستصبح أعمى المعرفة رغم أن العلم ال يحده سن‬ ‫ووقت ومكان‪.‬‬

‫أنت ال تنتمى الى هذا العصر! كيف؟ الحظ نفسك‬ ‫تناسيت مستقبلك فنسيت حاضرك بسبب أنك حبيس‬ ‫الماضي الحزين‪ ..‬التفت حولك‪ ..‬هناك وردة‪ ..‬هناك‬ ‫مطر‪ ..‬هناك شمس وقمر‪ ..‬أتدرك ما أقول؟‬

‫الشمس تشرق وتغيب وانت منخمد كل حياتك نوم في‬ ‫نوم قولي شو هدفك في الحياة؟ هذا اذا عندك هدف‬ ‫من األساس!‬

‫برجك يشير الى أنك مقدم على حالة شعرية رائعة‬ ‫ستنزف شعراً لتغرق الورق بأروع القصائد‪ ..‬وسيأتي‬ ‫الديوان ليجمع قطرات هذا النزف الشجي ليكون وثيقة‬ ‫تشهد على إبداعك‪ ..‬لذا استثمر فرصك اإلبداعية‪.‬‬

‫أنت في بداية المشوار والحياة أمامك وقد تواجهك‬ ‫مطبات تعرقل سيرك فال تدع اليأس يتسلل إلى قلبك‬ ‫ويحبط من عزيمتك‪.‬‬

‫السفر متعة واكتشاف وترفيه وراحة واجمل سفر على‬ ‫االطالق السفر الى مدن تقبع في أعماقك تكتشفها‬ ‫شيئا فشيئ ًا‪ ...‬حاول ان تعيد اكتشاف نفسك من جديد‬ ‫وترتب عالمك الداخلي‪.‬‬

‫ليس صحيح ًا أن الواحد والواحد في الشعر حاصل‬ ‫جمعهما يساوي اثنين‪ ...‬ما أود أن أهمس لك به هو أن‬ ‫للشعر منطقه ومتى حاولت كتابته بالحسابات تحول الى‬ ‫معادالت رياضية على شكل وزن!‬

‫تشعر أحياناً بالقلق بسبب ظهورك اإلعالمي المتكرر‪..‬‬ ‫انزعاجك في مكانه ونصيحتي المتواضعة أن ال تحرق‬ ‫نفسك إعالمي ًا بكثرة الظهور فجملة «انا مطلوب» عذر‬ ‫غبي مع االعتذار‪ ..‬وكن ممن ينتظر ويترقب حضوره‬ ‫وليس كلما ظهر صاح كل من في المجلس غيروا القناة‪.‬‬

‫فاشل فاشل كلمة تعودت على سماعها‪ ..‬لكن ليس‬ ‫هناك فاشل يحاول‪ ،‬الفاشل الحقيقي من يستسلم‬ ‫ويرزح للظروف ويتوقف عند أول مطب دون حراك‪ ..‬لذا‬ ‫في هذه الحالة تحديدا طنش تعش تنتعش‪.‬‬

‫تعودت أن تقطف من كل بستان زهرة ومن كل لون‬ ‫ثمرة مرة تكتب شعراً فصيحاً ومرة نبطي ًا‪ ..‬شىء‬ ‫جميل‪ ..‬بس نصيحتي ركز على لون واحد حتى تتميز‬ ‫أكثر رغم أن هذا الجدول من ذاك النهر ‪.‬‬

‫دائما وأبدا تردد أنا مالي حظ‪...‬وأنا وأنا‪ ...‬يا اخي ترى‬ ‫واهلل ما يخصه‪ ...‬ليش ما تقول إن الموضوع مرتبط‬ ‫بالرضا والقناعة وان ما تملكه يفتقده الكثير وعلى‬ ‫رأي اليونانيين من لم يقنع بالقليل‪ ...‬الينفعه‪.‬‬

‫اذا كنت تؤمن في الحظ والقرعة والتوقعات فدعني‬ ‫اقول لك إن أكثر التوقعات والحظوظ نجاحا هي ما‬ ‫تؤمن بها أنت‪ ..‬وإال فالحظوظ ال قرار لها والتكهنات‬ ‫محض خيال ووهم‪ ...‬تفاءلوا بالخير تجدوه‪« ..‬حديث‬ ‫شريف»‪.‬‬

‫ـــــــــــــمزرعة‬ ‫وال��ت��ي��س ف��ي معمعة‬ ‫ال��س��ي��وف‬ ‫و ْق����رون����ه ّ‬ ‫دوم ال��م��ش��اك��ل معه‬ ‫ي��ت��ع�� ّل��ق ع ال��ك��ت��وف‬

‫وال���ب���ق���رة ال��م��رض��ع��ه‬ ‫ْب���ع���ج���ل���ه���ا ت����روف‬ ‫ه����ي ل��ل��ب��ن م��ص��ن��ع��ه‬ ‫ن��ح��ل��ب��ه��ا ل��ل��ض��ي��وف‬


‫العدد (‪ )43‬الخميس ‪ 1‬أبريل ‪2010‬‬

‫‪Issue(43) Thursday - Apr. 1St., 2010‬‬

‫" إن اإلنسان هو أساس أية عملية حضارية‪ ..‬اهتمامنا‬ ‫باإلنسان ضروري ألنه محور كل تقدم حقيقي مستمر‬ ‫مبان ومنشآت ومدارس ومستشفيات ‪..‬‬ ‫مهما أقمنا من ٍ‬ ‫ومهما مددنا من جسور وأقمنا من زينات فإن ذلك كله‬ ‫يظل كيان ًا مادي ًا ال روح فيه ‪ ..‬وغير قادر على االستمرار‬ ‫إن روح كل ذلك اإلنسان‪ .‬اإلنسان القادر بفكره‪ ،‬القادر‬ ‫بفنه وإمكانياته على صيانة كل هذه المنشآت‬ ‫والتقدم بها والنمو معها ‪".‬‬ ‫"لم تكن عملية التطوير والبناء ‪ ..‬خاصة بناء اإلنسان‬ ‫عملية سهلة ‪ ..‬بل كانت مهمة شاقة اقتضت‬ ‫وتقتضي منا مزيد ًا من الصبر والحكمة‪".‬‬ ‫"إن الدولة تعطي األولوية في االهتمام لبناء اإلنسان‬ ‫ورعاية المواطن في كل مكان من الدولة وأن المواطن هو‬ ‫الثروة الحقيقية على هذه األرض ‪".‬‬ ‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي «مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫من أقوال الوالد المؤسس‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان«طيب الله ثراه»‬

‫مرسى‬

‫نار الغياب ‪..‬‬ ‫ليلة فراق وضاق صدر المدينه‬ ‫والدار تبكي من حزنها على احمد‬ ‫كذا رحلت بكل هدوء وسكينه ؟!‬ ‫ك��ذا غيابك ن��ار ع�� ّي��ت ال ترمد‬ ‫كذا البالبل من غيابك حزينه‬ ‫كذا الصحاري لونها صار أسود !‬ ‫ال��م��وت ح��ق وك�� ّل��ن��ا واردي��ن��ه‬ ‫وهذي ترى الدنيا يجي يوم نبعد‬ ‫بس المفارق م اقسى ضربة يدينه‬ ‫وياكيف عين اللي يحبك بترقد؟!‬ ‫ياالله طلبتك عبدك أنك تعينه‬ ‫وي��ارب صبرنا على غيبة أحمد‬ ‫ناصر الجنيبي‬

‫الرصد الثقافي ‪ ..‬خدمة مجانية‬

‫شهيد الوطن‬ ‫وداعا أيها القمر ‪..‬‬ ‫خالد العيسى‬ ‫مؤلمة تلك األخبار التي تأتيك بعد طول اانتظار وترقب وأمل لتطلمك على وجهك دون‬ ‫سابق انذار وتطفئ كل الشموع التي أوقدتها في لحظات العتمة بنور التمني وبريق عل‬ ‫وعسى ‪ ..‬مريرة ومحزنة ومحبطة تلك اللحظات الفاصلة بين األمل وبين لحظة سماعك‬ ‫لخبر مؤلم‪ ،‬تلك اللحظات التي تصدمك دونما رحمة بنبأ رحيل عزيز في جذوة شبابه‪ ،‬رجل‬ ‫يحاول العطاء قدر المستطاع‪ ،‬رجل يعمل بصمت وضمير بعيدا عن األضواء وبهرجة اإلعالم‬ ‫والرياء ‪ ..‬وبرحيل هذا الفارس نكون قد خسرنا رجال من رجاالت دولتنا المخلصين األوفياء‬ ‫‪ ..‬إن العالقة الحميمة التي تربطنا بالشيخ أحمد طيب اهلل ثراه ال عالقة لها بالمليارات‬ ‫واالستثمارات والمصالح‪ ،‬فأنا شخصيا لم أكن أعلم اطالقا أين يعمل هذا الرجل وما المشاريع‬ ‫التي كان يديرها ولم يكن يعنيني هذا بتاتا‪ ،‬ولكني أعلم كغيري من أبناءالوطن أن هذا الرجل‬ ‫الشامخ بتواضعه الجم يتعامل بحب وتقدير كبيرين مع الجميع‪ ،‬والصدق والبساطة عنوانه‬ ‫في التعاطي مع اآلخر‪.‬‬ ‫رجل ال يحب االصطناع والتكلف ‪ ..‬رجل ينفر من المداحين والطبالين والمتزلفين ‪ ..‬رجل‬ ‫يحب ويقدر ويجل كل الرجال الذين رآهم في صغره يجلسون في مجلس والده الشيخ زايد‬ ‫طيب اهلل ثراه ‪ ..‬أذكر جيدا حين زارنا في افتتاح صحيفة هماليل بمعية سمو الشيخ محمد بن‬ ‫زايد حفظه اهلل وكيف أبدى اهتمامه بالمشروع الوليد وأخذ في الحديث معنا بحميمية وأذكر‬ ‫أنه تصفح هماليل وتوقف طويال عند الصفحة رقم ‪ 2‬وقرأها فأغرورقت عيناه بالدموع‪ ،‬حيث‬ ‫كانت قصيدة رثائية في أخيه الشيخ ناصر بن زايد رحمه اهلل الذي توفي أيضاً بسبب سقوط‬ ‫طائرته في الماء وبعدها أغلق العدد وقال بعد لحظات صمت أنا متفائل لكم‪ ،‬وأخذ بعدها‬ ‫في الحديث مع ضيفنا الذي شرفنا في االفتتاح حمد بن سوقات وأخذ يسأله بحرارة وحب عن‬ ‫صحته وأخباره حيث وعده أن يزوره في بيته في دبي‪.‬‬ ‫رجل مثل هذا ملؤه الطيبة والبساطة يترك في كل ركن يجلس فيه شيئا من عطره وأدبه‬ ‫وفكره وذكرياته ‪ ..‬رجل مثل هذا ال يسافر إال في الذاكرة والوجدان والضمير يتوغل أكثر وما‬ ‫رحيله إال رحيل إلى األعماق‪.‬‬ ‫لقد كانت اللحظات التي مر بها شعبنا خالل رحلة البحث والترقب عصيبه حيث األخبار‬ ‫غامضه والصمت يغلف المكان وال أحد يدري ما الخبر ‪ ..‬فالشعب من ألفه إلى يائه يسأل وال‬ ‫من مجيب ‪ ..‬لقد كنا في حيرة من أمرنا نفتش في كل مكان في الغابات واالحراش والسواقي‬ ‫وال من أثر ‪ ..‬نمخر البحيرات ونذرعها ونسأل الطين واألشجار واالسماك والبجعات عن قمر‬ ‫سقط من طائرته وال من مجيب ‪ ..‬نستمع الى اإلذاعات حيث يقطع إرسالها صوت واحد أين‬ ‫اختفى القمر اإلماراتي ؟‬ ‫والشعب يلح في السؤال أين أين فقط نريد أن نطمئن حتى جاء الرد صاعقا (اللهم ال‬ ‫اعتراض )‪ ..‬غيابك عذبنا وفقدك آلمنا جدا ووجهك الوضاء ال يغيب عنا فلم ترحل عنا ونحن‬ ‫نحبك ؟!‬ ‫ما أقصر العهد بينك وبين أخيك وأبيك ‪..‬‬ ‫هذا الشعب الوفي الذي يتعامل بعفوية وحب وعاطفة منقطعة النظير يعيش مع كل‬ ‫قضايا وطنه بعمق واحساس كبيرين ويتعاطى مع كل االحداث بتلقائية تامة واحساس عال‬ ‫‪ ..‬لذا فال غرابة أن يعايش الحادث األليم بمثل هذا االحساس والمشاعر خالل األيام العصيبة‬ ‫ورغم أن أغلبنا ال يعرف الكثير عن حياة الفقيد الغالي أال أننا جميعا ندرك أنه نجل الوالد‬ ‫المؤسس زايد ‪ ..‬يسير على نهجه ويتبع خطاه وحب زايد من حبه ومن البر والوفاء الذي‬ ‫يسري في العروق كان التفاعل وعلى حجم الحب كان الحزن عميقا ‪ ..‬رحمك اهلل‬

‫الحزن في قاصي الضمير‬ ‫ش���ي كبير‬ ‫وم��ف��ارق��ك ٍ‬ ‫رح��ل��ت ي��ا ع��ز النظير‬ ‫ه��ذا المسا طعمه مرير‬

‫فوق القصايد والحروف‬ ‫يملي خواطرنا حسوف‬ ‫غامض رحيلك والظروف‬ ‫والبدر في حالة خسوف‬

‫نسأل اهلل العلي العظيم أن يتقبلك في الشهداء‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫‪Marsa@hamaleel.ae‬‬

Issue No.43  

Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(43) Thursday - Apr. 1St., 2010 ‫عـنـوان‬ ‫للنجــاح‬ 2010 ‫1أبريل‬ ‫الخميس‬ )43( ‫العدد‬ ‫درهمان‬ - ‫صفحة‬...