Page 1

‫‪Hamaleel‬‬

‫ملحق‬

‫‪22‬‬

‫ﻣﻠﺤﻖ ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻳﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺸﺮوع ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ‬

‫يصدر مع‬ ‫العدد‪:‬‬ ‫ملحق خاص‬ ‫عن مشروع‬ ‫كلمة‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬

‫ﺛﻮرة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻗﺒﻠﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ زاﻳﺪ‪:‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺮوﻧﻪ‪..‬‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻐﻴﺚ‬

‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪� 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )18‬الثالثاء ‪ 17‬مار�س ‪2009‬‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(18) Tuesday - March 17th, 2009‬‬

‫شعراء وشاعرات وأدباء الوطن يحتفون بأم اإلمارات «حفظها اهلل» بمناسبة عيد األم‬ ‫فنون‬

‫‪36‬‬

‫عبد اهلل بن زايد يشهد احتفال‬ ‫وزارة الثقافة بالمولد النبوي‬ ‫الشريف وجائزة البردة‬

‫هدية‬

‫في تصريح خاص لـ«هماليل» وجهته ألبناء الوطن‬

‫فاطمة بنت مبارك‪:‬‬

‫للبر بأمهاتكم وآبائكم‬ ‫استثمروا هذه المناسبة ّ‬ ‫وجهت �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك الرئي�س‬ ‫الأعلى مل�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية‪ ،‬رئي�سة االحتاد الن�سائي‬ ‫العام ‪-‬حفظها اهلل‪ -‬يف كلمة خ�صت بها �صحيفة هماليل‬ ‫الأ�سبوعية الأدبية تهانيها �إىل كل الأمهات على �أر�ض‬ ‫الوطن وكل �أم يف العاملني العربي والإ�سالمي مبنا�سبة‬ ‫عيد الأم‪ ،‬ودعت �أبناءها وبناتها �إىل انتهاز هذه املنا�سبة‬ ‫العظيمة لت�أكيد م�شاعر احلب والوالء والوفاء التي يكنونها‬ ‫لأمهاتهم‪ ،‬كما دعت �إىل حتويل هذه املنا�سبة �إىل تظاهرة‬ ‫اجتماعية لدعم مكانة الأ�سرة وتقوية ن�سيجها‪.‬‬ ‫و�أبدت �سموها ارتياحها للتجاوب ال�صادق الذي القته‬ ‫املبادرات التي �أطلقتها على مدى ال�سنوات املا�ضية‬ ‫من دعم وم�ساندة من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬ومن‬ ‫بينها «جائزة الرب» التي �أطلقت �سنة ‪ ،1997‬و«جائزة‬ ‫الأ�سرة املثالية» التي �أطلقت يف العام ‪ ،1998‬بالإ�ضافة‬

‫�إىل �إن�شاء املجل�س الأعلى للأمومة والطفولة يف العام‬ ‫‪ ،2003‬بالإ�ضافة �إىل امل�شاريع التي �أطلقت بالتعاون مع‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية لتح�سني �أو�ضاع الأمهات الالجئات يف‬ ‫املناطق التي تتعر�ض للحروب والكوارث الطبيعية‪.‬‬ ‫وجددت �سموها منا�شدتها للمنظمات الن�سائية‬ ‫الإقليمية والدولية �إىل الت�ضامن مع ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وخ�صو�ص ًا الأ�سر الفل�سطينية يف قطاع غزة التي هدمت‬ ‫بيوتها ودمرت ممتلكاتها وتعي�ش يف ظروف غاية يف‬ ‫الق�سوة ويف �أو�ضاع م�أ�ساوية فظيعة‪.‬‬ ‫وعبت �سموها عن قلقها البالغ �إزاء الأو�ضاع الإن�سانية‬ ‫رّ‬ ‫امل�أ�ساوية التي تعي�شها الأم يف عدد من مناطق و�أقاليم‬ ‫العامل امللتهبة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا يف القارة الأفريقية وبع�ض‬ ‫الدول الأ�سيوية‪.‬‬ ‫ويف لفتة تكرميية راقية من �سموها �أثنت �سموها على‬

‫املبادرات الواعدة يف جمال الثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫متمثلة يف �صحيفة هماليل‪ ،‬و�أكدت �أن هذه اجلهود لها‬ ‫دور كبري يف �إثراء احلركة الثقافية يف بالدنا احلبيبة‪،‬‬ ‫و�شددت �سموها على تركيز اجلهود يف تعميق مفهوم‬ ‫الهوية الوطنية وتر�سيخ القيم الأ�صيلة يف نفو�سهم‬ ‫وحياتهم‪ ،‬وهو ما كان يحر�ص عليه املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫تعاىل م�ؤ�س�س الإمارات ال�شيخ زايد بن �سلطان ‪ -‬طيب‬ ‫اهلل ثراه‪.‬‬ ‫و�أبدت �سموها �سعادتها البالغة وهي ترى �أبناءها‬ ‫وبناتها ال�شعراء وال�شاعرات وقد �أ�صبح لديهم منابر‬ ‫عديدة يبدعون من خاللها‪ ،‬داعية �إياهم �إىل �أداء‬ ‫واجبهم يف احلفاظ على الهوية الوطنية والتم�سك بها‪.‬‬ ‫الن�ص الكامل للت�صريح �ص‪6‬‬

‫هدية «هماليل» توزع مع العدد فقط في‬ ‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫‪03‬‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫إهداء إلى‬

‫أم اإلمــــارات‬

‫سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك‬ ‫«حفظها اهلل»‬

‫فاح الدخون بريحة امل�سك والعود‬

‫نفحة زب��اده يف الوطن عز واجماد‬

‫ا���س� ٍ�م ت��ب��ارق يف �سما امل��ج��د برعود‬

‫وام��ط��ر غ�لا يف ح��ب زاي���د ولبالد‬

‫ذي ف��اط��م��ه �أم امل�����روات واجل���ود‬

‫ذي فاطمه يف خريها الكل ق�صاد‬

‫ذي فاطمه‪ ..‬من مثلها بني لوجود؟‬

‫تفخر ب��ه��ا بالطايله �أم���ة ال�ضاد‬

‫ت��ف��خ��ر ب��ه��ا وت���ع���ز ومت����د وت�����س��ود‬

‫بنت ال��وط��ن تقفى �أث��ره��ا وترتاد‬

‫وال�شعب فيها �شيخة العز حم�سود‬

‫ت��ن��در مثيلتها على رو����س اال�شهاد‬

‫� ٍأم لها رم�����ش ال��غ�لا ع��اك��ف ْ�سجود‬

‫يف ظ��ل��ه��ا ب��ن��ت الإم������ارات باعياد‬

‫�أم ال�شيوخ‪ ‬اللي لهم ع��زم وجهود‬

‫ت��اري��خ��ه��م يف �صفحة امل��ج��د ّ‬ ‫وق���اد‬

‫ح���رار يف امل��وق��ف لهم هيبة �أ�سود‬

‫ال�صعب ير�ضخ يف عز ْمهم وينقاد‬

‫ه��ذا حممد ط��ود �شامخ على طود‬

‫بو خالد ويكفي الزمن مدح وان�شاد‬

‫يا ال�سيدة الأوىل لك احلب مفنود‬

‫ي��ا ام االم����ارات الأب��ي��ه واالجم���اد‬

‫ك��ل ع���ام واي��ام��ك ت��ف��اري��ح و�سعود‬

‫ك��ل ع���ام وان��ت��ي ل��ل��م�����س��رات ميعاد‬


‫‪04‬‬

‫افتتاحية‬

‫االفتتاحية‬ ‫إشادة أم‬ ‫اإلمارات بهماليل‬ ‫ت�صريح �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك‬ ‫«�أم الإم��ارت» الرئي�س الأعلى مل�ؤ�س�سة التنمية‬ ‫الأ�سرية رئي�سة االحت��اد الن�سائي العام حفظها‬ ‫اهلل ل�صحيفة هماليل يف حقيقته هو تكرمي لكل‬ ‫�أب�ن��اء ال��وط��ن م��ن �شعراء و��ش��اع��رات ومبدعني‬ ‫ومبدعات ‪ ..‬بل جنزم �أنه تكرمي للأدب والثقافة‬ ‫وال�شعر يف وطننا الغايل‪ ،‬وهذا ما تعوده املبدعون‬ ‫من �أب�ن��اء وبنات الوطن من قيادتنا الر�شيدة‬ ‫منذ عهد الوالد امل�ؤ�س�س ال�شيخ زايد بن �سلطان‬ ‫«طيب اهلل ث��راه»‪..‬ال��ذي �أوج��د لل�شعراء �أرا�ضي‬ ‫وح �ق��وال �إب��داع �ي��ة وك��رم�ه��م وف�ت��ح ل�ه��م املنابر‬ ‫واملنافذ الإعالمية و�شرع لهم م�ساحات التعبري‬ ‫والتفاعل والتعاطي مع الإب��داع‪ ..‬فهذا الطريق‬ ‫املمتد من عهد امل�ؤ�س�س الأول �إىل عهد خليفته‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان‬ ‫رئي�س الدولة حفظه اهلل ورعاه‪..‬ومبتابعة كرمية‬ ‫من الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل‬ ‫نهيان حفظه اهلل ال��ذي يرعى كل فكرة خالقة‬ ‫يف ر�سالتها و�أهدافها‪ ،‬وهذا ديدن القيادات التي‬ ‫ت�ؤمن بالكلمة وال�شعر واالبداع‪..‬ويكفي التاريخ‬ ‫�شهادة �أن تتحدث امل�شاريع الثقافية ال�ضخمة‬ ‫التي نراها ماثلة �أمامنا �صباحا وم�ساء‪.‬‬ ‫وي�أتي ت�صريح �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك‬ ‫«رعاها اهلل» لي�ؤكد مبا ال يدع جماال لل�شك �أننا‬ ‫نعي�ش ازدهارا ثقافيا قل نظريه فمتابعة �سموها‬ ‫ل�صحيفة هماليل وتخ�صي�صها لنا بت�صريح‬ ‫يحمل يف طياته الكثري مما ميكن احلديث عنه‪،‬‬ ‫بدءا من حديث �سموها عن ق�ضايا املر�أة مرورا‬ ‫بالثقافة وحديثها عما قدمته املر�أة الإماراتية‪،‬‬ ‫ور�سالتها �إىل العامل بدعم ق�ضايا امل��ر�أة ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وتوجيهها بدعم كل الق�ضايا التي تخ�ص‬ ‫املر�أة العربية وحتريرها من معاناتها يف كل بقاع‬ ‫العامل وحتديدا يف غ��زة‪ ..‬ولي�س �آخ��را �إ�شادتها‬ ‫بتوجه �صحيفة هماليل ور�سالتها الإعالمية‪ ..‬كل‬ ‫ذلك يجعلنا نتيه فخرا ب�أمنا التي بذرت فزرعت‬ ‫ف�سقت وه��ا نحن نح�صد ذل��ك احل��ب العظيم‬ ‫الذي ن�ش�أنا وتربينا عليه يف مدر�سة زايد طيب‬ ‫اهلل ثراه‪.‬‬ ‫يف عددنا هذا جاء تفاعل ال�شعراء كبريا فوق‬ ‫ما كنا نت�صور ونتخيل‪ ..‬لذلك نعد قراءنا الكرام‬ ‫ب�أننا �سنن�شر يف العدد القادم اجلزء الثاين من‬ ‫ق�صائد ال�شعراء الذين فا�ضت قرائحهم �شعرا‬ ‫وح �ب � ًا و�إج �ل�ا ًال لأم ال��وط��ن‪� ..‬أم ال�ف�خ��ر‪� ..‬أم‬ ‫الإمارات‪.‬‬

‫من عيون الشعر‬

‫األم مدرسة‬ ‫�إن������ـ������ي ل���ـ���ت���ط���رب���ن���ي اخل�����ل����ال ك����رمي� ً‬ ‫���ة‬ ‫ط����ـ����رب ال����ـ����غ����ري����ب ب�����ـ������أوب�����ة وت���ـ�ل�اق���ي‬ ‫وت������ه������زين ذك����������رى امل�������������روءة وال�����ن�����دى‬ ‫ب���ـ���ي���ـ���ن ال���ـ�������ش���ـ���م���ائ���ل ه���ـ���ـ���زة ال��ـ��م�����ش��ت��اق‬ ‫حافظ إبراهيم‬ ‫‪ 1871‬م‪ 1932 -‬م‬ ‫حافظ �إبراهيم �شاعر م�صري من الرواد‬ ‫الأعالم ‪ ،‬و �أحد قادة مدر�سة الإحياء يف نهاية‬ ‫القرن الع�شرين ‪ ،‬ولد يف ديروط ب�أ�سيوط عام‬ ‫‪� 1871‬أو ‪ 1872‬م ‪ ،‬فقد �أب��اه طف ًال ‪ ،‬فكفله‬ ‫خاله‪ ،‬التحق بال�شرطة‪ ،‬و ظل فيها لفرتة و �سافر‬ ‫�إىل ال�سودان ثم �أحيل �إىل الإ�ستيداع ‪ ،‬يف هذه‬ ‫الفرتة كان قد ذاع �صيته ك�شاعر �شاب مبتدئ‪،‬‬ ‫و مع مطلع القرن �صار من �أ�شهر �أعالم ال�شعر‪،‬‬ ‫وم��ع ح��ادث��ة دن �� �ش��واي ‪ 1906‬م ��ص��ار حافظ‬ ‫املتحدث الر�سمي ب�إ�سم �شعب م�صر احلامل‬ ‫لآالم��ه و �آماله‪ ،‬عني حافظ يف دار الكتب حتى‬ ‫�صار مدير ًا لها‪ ،‬و نال البكوية عام ‪1912‬م‪،‬‬ ‫�صار حافظ م��ن �أع�ل�ام ال�ع��روب��ة‪ ،‬و ُيعد �أحد‬ ‫�أ�شهر �أعالم ال�شعر يف تاريخه‪ ،‬رحل حافظ يف‬ ‫‪ 22‬يوليو ‪1932‬م‪ ،‬و جمع �شعره بعد رحيله يف‬ ‫(ديوان حافظ) من جزءين ‪.‬‬

‫ف����ـ����ـ�����إذا رزق����ـ����ـ����ت خ��ـ��ل��ـ��ي��ق��ة م��ـ��ح��ـ��م��ودة‬ ‫ف���ـ���ق���ـ���د ا����ص���ـ���ط���ـ���ف���اك م��ـ��ق�����س��م الأرزاق‬ ‫ف���ـ���ال���ـ���ن���ا����س ه���ـ���ـ���ذا ح���ـ���ظ���ـ���ه م���ـ���ـ���ال وذا‬ ‫ع���ـ���ـ���ل���ـ���م وذاك م���ـ���ـ���ك���ـ���ارم الأخ����ـ����ـ��ل�اق‬ ‫وال���ـ���م���ـ���ال �إن ل���ـ���م ت���ـ���دخ���ره م��ـ��ح�����ص��ن � ًا‬ ‫ب��ـ��ال��ـ��ع��ـ��ل��م ك���ـ���ـ���ـ���ان ن���ـ���ه���ـ���اي���ة الإم����ـ����ـ��ل�اق‬ ‫وال���ـ���ع���ـ���ل���م �إن ل��ـ��ـ��م ت��ـ��ك��ـ��ت��ن��ف��ه ���ش��ـ��م��ائ��ل‬ ‫ت��ـ��ع��ـ��ل��ـ��ي��ه ك���ـ���ـ���ـ���ان م��ـ��ط��ـ��ي��ة الإخ���ـ���ف���ـ���اق‬ ‫الت���ـ���ح���ـ�������س�ب�ن ال���ـ���ع���ـ���ل���م ي��ـ��ن��ـ��ف��ع وح���ـ���ـ���ده‬ ‫م���ـ���ال���ـ���ـ���م ي���ـ���ـ���ت���ـ���ـ���وج رب���ـ���ـ���ـ���ه ب��ـ��ـ��خ��ـ�لاق‬ ‫م���ـ���ـ���ن ل���ـ���ـ���ي ب���ـ�ت�رب���ي���ة ال���ـ���ن�������س���اء ف��ـ���إن��ه��ا‬ ‫ف���ـ���ي ال���ـ�������ش���رق ع���ـ���ل���ة ذل����ـ����ك الإخ�����ف�����اق‬ ‫الأم م��ـ��ـ��ـ��در���س��ـ��ـ��ـ��ة �إذا �أع���ـ���ـ���ددت���ـ���ـ���ه���ا‬ ‫�أع�������ـ�������ددت ����ش���ـ���ع���ب��� ًا ط���ـ���ي���ب الأع������ـ������راق‬ ‫الأم رو���������ض �إن ت���ـ���ـ���ع���ـ���ه���ـ���ده ال��ـ��ح��ـ��ي��ا‬ ‫ب���ـ���ـ���ال���ـ���ـ���ري �أورق �أي���ـ���ـ���م���ـ���ـ��� ًا �إي���ـ���ـ���ـ���راق‬ ‫الأم �أ����س���ـ���ـ���ت���ـ���ـ���اذ الأ����س���ـ���ـ���ات���ـ���ذة الأىل‬ ‫���ش��ـ��غ��ـ��ل��ت م���ـ����آث���ـ���ره���م م���ـ���ـ���دى الآف�����ـ�����اق‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬

‫أبوظبي‪ :‬عيضة بن مسعود ‪ -‬عبد اهلل المنصوري * العين‪ :‬نوال سالم «نسايم الساده»‬ ‫دبي‪ :‬عفراء السويدي ‪ -‬سارة النواف ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬

‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة من محطات‪ :‬أدنوك‬ ‫وإيبكو وإينوك وكافة المكتبات في اإلمارات كما‬ ‫تتوفر في المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 40 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪05‬‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫بقلم‪ :‬مطلع الشمس‬

‫مهداة إلى أم اإلمارات حفظها اهلل‬

‫م�������ن ح����ق����ن����ا ن������ف������رح ون����ف����خ����ر‬

‫ب����ال����ل����ي جت�������س���د ع����ل����ى ال���������ص����وره‬

‫ون�����������س�����اي�����ر ال�������وق�������ت ون����ع����م����ر‬

‫وب�����ل����ادن����������ا دوم م�����ع�����م�����وره‬

‫ب����ف���������ض����ل م�������ن ف�������ض���ل���ه���ا ي����ذك����ر‬

‫����ش���ي���خ���ه ع���ل���ى اجل����ه����د م�������ش���ك���وره‬

‫م�������ن ف�����ك�����ره�����ا ن�����رت�����ق�����ي ون����ك��ب�ر‬

‫واف����ع����ال����ه����ا �������ص������ارت ا�����س����ط����وره‬

‫�أم الإمارات مل تدخر جهد ًا يف رفعة الوطن‬ ‫وبنائه‪� ..‬سمت باملر�أة �إىل مراتب غري م�سبوقة‬ ‫فعطا�ؤها غري حمدود وخريها بال حدود �سيدة‬ ‫الفرائد‪ ..‬عابقة الق�صائد‪� ..‬شمائلها‬ ‫فريدة خ�صائلها عديدة يف �ضمري‬ ‫الوطن وال�شعر وال�شعب خملدة ب�أفعالها‬ ‫العظام وم�سريتها بال توقف‬ ‫وكلنا فخر بوالدتنا‬ ‫الغالية �أم الإمارات‪.‬‬

‫إنـتي أسـاس المـجتـمـع‬

‫للغة على بيانها و�سحرها ورونقها مدى ي�صعب جتاوزه عندما يكون الإح�سا�س �أكرب من‬ ‫التعبري وتكون الكلمات �أكرب من الأبجدية وتكون عاطرة الذكر ال�سامقة يف �سماء روعتها‬ ‫و�شموخها وعطائها �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك‪ ..‬حفظها اهلل فالنجوم تهفو على‬ ‫بدرها والأقمار تذوب على �شم�سها‪ ..‬النور الو�ضاء‪ ..‬والقلب املعطاء �أم الإمارات قادت‬ ‫م�سرية املر�أة و�ساهمت يف نه�ضتها ورفعتها جنب ًا اىل جنب مع امل�ؤ�س�س الرمز عاطر الذكر‬ ‫طيب اهلل ثراه زايد التاريخ زايد الوطن الذي ال نزال ن�ستلهم من م�سريته العطرة كل‬ ‫املزايا واخل�صال ‪..‬‬

‫ان��ت��ي اك��دت��ي ال�����ص��ح��ي��ح ال��ل��ي ي��ق��ال وين�سمع‬ ‫��وق ي�����درك ال���ع���امل ثمنها‬ ‫ان ل���ل���م���ر�أه ح���ق� ٍ‬ ‫���اح وه�����ي ن�������ص امل��ج��ت��م��ع‬ ‫وان ل����ل����م����ر�أه ك����ف� ٍ‬ ‫دوره�����ا ���ص��ع��ب وم��ه��م وي��ف��ت��خ��ر ف��ي��ه��ا وطنها‬ ‫ف��اط��م��ه ان���ت���ي ���ض��ي��ان��ا يل م���ن ال��ع��ل��ي��ا �سطع‬ ‫ف��اط��م��ه ن���ور احل�����ض��اره نه�ضة امل����ر�أه وركنها‬ ‫ام����ن����ا وام ال�������ش���ي���وخ ال����ل����ي ف��ع��ل��ه��م ي��ت��ب��ع‬ ‫ان��ت��ي ا�س�ستي ح�����ض��اره يحكي ال��ت��اري��خ عنها‬ ‫���ره ب�������ش���ورك جنتمع‬ ‫ك��ل��ن��ا ي���ا ���ش��م�����س��ن��ا ال����غ� ّ‬ ‫كلمتك ف��ي��ه��ا ���ص��واب ون�����س��ت��م��د ال����راي منها‬ ‫ان�����ش��غ��ال��ك ب����االم����ور ال���ل���ي ت��ف��ي��د وت��ن��ت��ف��ع‬ ‫م���ن ���ص��ف��ات اه����ل امل�����روه م���ا ي��غ�يره��ا زمنها‬ ‫اح��ت��ك��م��ت��ي ب���الأل���ه ال��ل��ي ف��ر���ض دي����ن و���ش��رع‬ ‫ك���ل فطنها‬ ‫م���ا ت��ن��ا���س��ي��ت��ي امل���ع���اين ن��ظ��رت��ك ٍ‬ ‫����وم تت�سع‬ ‫ف��ا���ض��ل��ه وف���ي���ك ال��ف�����ض��ي��ل��ه ك���ل ي� ٍ‬ ‫م��ق��ت��دى للجيل ك��ل��ه ���ش��ج��رة اخل�ي�ر وغ�صنها‬ ‫ف���اط���م���ه ام امل���������روه وامل�����ع�����اين وال�������س���ن���ع‬ ‫���ة ب��اخل�ير مت��ط��ر ب�ين ���ص��ح��راه��ا ومدنها‬ ‫دمي� ٍ‬ ‫ف��اط��م��ه ي���ا ف��اط��م��ه ان���ت���ي ا����س���ا����س املجتمع‬ ‫��وق ي����درك ال���ع���امل ثمنها‬ ‫ان��ت��ي ث � ّب��ت��ي ح���ق� ٍ‬

‫أم اإلمارات‬

‫ي����������ا ام الإم����������������������ارات ��������ش�������وف�������ك ب���������������ش�������ارات‬ ‫وح������������ب������������ك ت�������ر��������س�������خ يف ال����������������روح وال�������������ذات‬ ‫ن�������ه�������ت�������ف ب������ا�������س������م������ك ي����������ا ام االم��������������������ارات‬

‫ح�����������ب�����������ك م����������������ن اهلل غ�������������������������ايل وجن����������ل����������ه‬ ‫و�������ش������م�������������س������ك ع����ل����ي����ن����ا داي�����������ـ�����������ـ�����������م م�����ط�����ل�����ه‬ ‫ن�������ه�������ت�������ف ب�������أ�������س������م������ك ����������ش���������وق وم�����������������س��������رات‬ ‫ي������������ا ام الإم���������������������������ارات‬

‫ع����������ط����������ف و������ش�����ي�����م�����ه و� ٍأم رحـــــــــــــيـــــــــــــمــــــــــــــه‬ ‫ٍ‬ ‫ل��������ل��������م��������ر�أه �أ������ض�����ح�����ت ق�����������������������دوه ع�����ظ�����ي�����م�����ه‬ ‫ن�������ه�������ت�������ف ب������ا�������س������م������ك م��������ن ق������ا�������ص������ي ال�����������ذات‬

‫ي����������ا �����������ش����������ذرة ال�������ن�������ور ي��������������ا در م�������ن�������ث�������ور‬ ‫خ�����������ي����������رك ع������ل������ي������ن������ا �����������ض����������ايف وم�������ن�������ظ�������ور‬ ‫ن�������ه�������ت�������ف ب������ا�������س������م������ك ون������ب������ن������ي ح�������������ض������ارات‬

‫ي������������ا ام الإم���������������������������ارات‬

‫ي������������ا ام الإم���������������������������ارات‬


‫‪06‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫كلمة سمو الشيخة فاطمة بنــ‬ ‫بمنــاسبــة عيــ‬ ‫أؤكد على ضرورة استثمار هذه المناسبة لنشر وتعزيز‬

‫أجدد مناشدتي للمنظمات النسائية اإلقليميـة‬

‫أنــا سـعـيـدة حيــث أصـبــح ألبـنــائـي الشعــ‬ ‫يف ت�صريح خا�ص وح�صري ل�صحيفة «هماليل»‬ ‫�أعربت �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك الرئي�س‬ ‫الأعلى مل�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية‪ ،‬رئي�سة االحتاد‬ ‫الن�سائي العام ‪ -‬حفظها اهلل ‪ -‬عن تقديرها ملا متثله‬ ‫�صحيفة هماليل من اهتمام بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫وعن �سعادتها وهي ترى �أبناءها وبناتها من ال�شعراء‬ ‫وقد �أ�صبح لهم منرب يبدعون من خالله‪ ،‬وفيما يلي‬ ‫الن�ص الكامل لت�صريحها‪:‬‬ ‫�أتوجه‪ ،‬مبنا�سبة عيد الأم‪ ،‬بالتهنئة ال�صادقة‬ ‫والتقدير واملحبة لكل �أم يف العامل‪ ،‬و�أخ�ص بالتهنئة‬ ‫كل �أم على �أر�ض الإمارات‪ ،‬وكل �أم عربية ويف العامل‬ ‫الإ�سالمي‪ .‬و�أدع��و بناتي و�أبنائي �إىل انتهاز هذه‬ ‫املنا�سبة العظيمة لت�أكيد م�شاعر احل��ب وال��والء‬ ‫والوفاء التي يكنونها لأمهاتهم وتكرميهن واالحتفاء‬ ‫بهن‪ ،‬والتعبري ب�أجمل ال�صور واملعاين عن م�شاعر‬ ‫التقدير والعرفان للدور الكبري ال��ذي قمن به يف‬ ‫رعايتهم وال�سهر على تربيتهم وراحتهم‪.‬‬ ‫و�أدع���و اهلل �أن ت�صبح ه��ذه املنا�سبة تظاهرة‬ ‫اجتماعية ووطنية يف دعم مكانة الأ�سرة وتقوية‬ ‫ن�سيجها ومتتني روابطها ومتا�سكها وتعزيز هويتها‬

‫نشعر باالرتياح والرضا للنتائج‬ ‫الطيبة والتجاوب الصادق‬ ‫الذي القته المبادرات التي‬ ‫أطلقناها على مدى السنوات‬ ‫الماضية‬

‫الوطنية‪.‬‬ ‫كما �أ�ؤكد على �ضرورة ا�ستثمار هذه املنا�سبة لن�شر‬ ‫وتعزيز ثقافة الرب التي يجب �أن حتكم عالقتنا‬ ‫ب�أمهاتنا و�آبائنا‪ ،‬وغر�سها يف عقولنا وقلوبنا بحيث‬ ‫ت�صبح ممار�سة يومية للتعبري عن حمبتها ومكانتها‬ ‫يف نفو�سنا‪ ،‬واحرتامنا وتقديرنا لدورها‪ ،‬و�إجاللنا‬ ‫لت�ضحياتها و�صربها‪ ،‬و�أن جنعل من احتفالنا بعيد‬ ‫الأم منا�سبة ن�أخذ منها الدرو�س ون�ؤ�صل فيها القيم‬ ‫التي حتثنا على احرتام الوالدين والرب بهما‪.‬‬ ‫�إننا ن�شعر يف هذا اليوم باالرتياح والر�ضا للنتائج‬ ‫الطيبة والتجاوب ال�صادق الذي القته املبادرات‬ ‫التي �أطلقناها على مدى ال�سنوات املا�ضية من دعم‬ ‫وم�ساندة من م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬ومن بينها‬ ‫مبادرة (جائزة الرب) التي �أطلقناها يف العام ‪1997‬‬ ‫تكرمي ًا للبا ّرات والبا ّرين ب�أمهاتهم و�آبائهم‪ ،‬وجائزة‬ ‫الأ�سرة املثالية يف العام ‪ 1998‬التي هدفنا منها �إىل‬ ‫تكري�س قيمة الأ�سرة القوية املتما�سكة التي ت�أخذ‬ ‫ب�أ�سباب العلم والعمل وخدمة الوطن و�إعالء �ش�أنها‪،‬‬ ‫وحتافظ يف الوقت نف�سه على القيم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إن�شاء املجل�س الأعلى للأمومة والطفولة يف العام‬ ‫‪ 2003‬الذي يهدف �إىل االرتقاء مب�ستويات الرعاية‬ ‫والعناية ب�ش�ؤون الأمومة والطفولة‪ ،‬واالهتمام‬ ‫ال��وايف ب��دور الأم يف �إع��داد الأجيال القادرة على‬ ‫العطاء الوطني‪.‬‬

‫والتن�سيق مع املفو�ضية ال�سامية ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫ل�ش�ؤون الالجئني لتح�سني �أو�ضاع الأمهات الالجئات‬ ‫يف املناطق التي تتعر�ض للحروب والكوارث‪ ،‬وتعزيز‬ ‫قدراتهن على مواجهة ظروف اللجوء‪.‬‬

‫و�أ�س�سنا‪ ،‬على ال�صعيدين الإقليمي وال���دويل‪،‬‬ ‫���ص��ن��دوق دع��م امل����ر�أة ال�لاج��ئ��ة‪ ،‬وذل���ك بالتعاون‬

‫�إ�ضافة �إىل ما تقدم‪ ،‬فقد �أطلقنا‪ ،‬خالل م�ؤمتر‬ ‫القمة الأول ملنظمة املر�أة العربية يف العام ‪2006‬‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫ـت مبــارك لصحيفـة (هماليل)‬ ‫ــد األم (‪)2009‬‬ ‫ثقافـة البر التي يجـب أن تحكم عالقتنـا بأمهاتنا وآبائنا‬

‫والدوليـة إلى التضـامن مع الشعب الفلسطيني‬

‫ــراء والشاعرات منابر عدة يبدعون من خاللها‬ ‫بالب�شر‪ ،‬قمنا ب�إن�شاء مراكز �إيـــواء بالدولة للن�ساء‬ ‫والأط��ف��ال من �ضحايا جـــرائم االجت��ار بالب�شر‪،‬‬ ‫لتوفري امل�ل�اذ الآم���ن وت��ق��دمي ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫والنف�سية والدعم االجتماعي ل�ضحايا هذا النوع من‬ ‫اجلرائم التي تعترب و�صمة عار يف جبني الب�شرية‪.‬‬

‫احلافلة بالعطاء والإجنازات‪ ،‬على �أن يزرع يف قلوب‬ ‫�أبنائه وبناته حب ال�شعر والأدب والثقافة‪ ،‬لإميانه‬ ‫ب ��أن الأمم واحل�ضارات تقا�س برتاثها وثقافتها‪،‬‬ ‫و�أن ال�شعوب التي ال ما�ضي لها ال حا�ضر لها وال‬ ‫م�ستقبل‪.‬‬

‫ويف ه���ذا ال��ي��وم‪� ،‬أج����دد منا�شدتي للمنظمات‬ ‫الن�سائية الإقليمية والدولية والن�ساء يف العامل‪،‬‬ ‫�إىل الت�ضامن مع ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وخا�صة الأ�سر‬ ‫الفل�سطينية يف قطاع غزة التي هدمت بيوتها ودمرت‬ ‫ممتلكاتها وتعي�ش يف ظروف غاية يف الق�سوة‪ ،‬ويف‬ ‫�أو�ضاع م�أ�ساوية فظيعة‪.‬‬

‫وما العمل التطوعي الذي ت�أ�صل يف نفو�س �أبناء‬ ‫الإم���ارات احلبيبة خلدمة وطنهم وموروثهم �إال‬ ‫جت�سيد للقيم الكرمية املتجذرة لدى �شعبنا وتوجيه‬ ‫القائد الرمز‪.‬‬

‫كما نعبرّ ‪ ،‬يف ه��ذا ال��ي��وم‪ ،‬عن قلقنا البالغ �إزاء‬ ‫الأو�ضاع الإن�سانية امل�أ�ساوية التي تعي�شها الأم يف‬ ‫عدد من املناطق و�أقاليم العامل امللتهبة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف القرن الأفريقي و�شرق �أفريقيا وغربها وبع�ض‬ ‫الدول الآ�سيوية‪.‬‬

‫باملنامة‪ ،‬م�شروع املوقع الإل��ك�تروين لدعم امل��ر�أة‬ ‫العربية يف بالد املهجر‪ ،‬بهدف توفري قاعدة بيانات‬ ‫وا�سعة عن املر�أة العربية املهاجرة وربطها ب�أوطانها‬ ‫وثقافتها‪.‬‬ ‫وجتـــاوب ًا مع اجلهود الأممية يف دعـــم وتعـــزيز‬ ‫ا�سرتاتيجيـــة الـــدولة ملكافحـــة جرائم االجتار‬

‫وال يفوتني يف هذه املنا�سبة الطيبة �أن �أعرب عن‬ ‫مدى �سعادتي مبا متثله �صحيفة هماليل من اهتمام‬ ‫بالثقافة والأدب ال�شعبي وتراثنا الوطني العريق‬ ‫وهو ما يرثي احلركة الثقافية يف بالدنا احلبيبة‪.‬‬ ‫وكلي ثقة �أي�ض ًا‪ ،‬ب�أن هذا اجلهد ي�سهم يف تعميق‬ ‫مفهوم الهوية الوطنية لدى �أبناء الإمارات وبناتها‪،‬‬ ‫وير�سخ القيم الأ�صيلة يف نفو�سهم وحياتهم‪ ،‬وهذا‬ ‫ّ‬ ‫ما ك��ان يحر�ص عليه املغفور له م�ؤ�س�س الإم��ارات‬ ‫وباين نه�ضتها ال�شيخ زايد بن �سلطان – ط ّيب اهلل‬ ‫ث��راه‪ -‬وما عمل من �أجله‪ ،‬وحر�ص‪ ،‬طيلة حياته‬

‫وكم هو مب�شر و�سا ّر �أن �أرى ت�أ�صيل هذه املفاهيم يف‬ ‫�صحف وطنية متخ�ص�صة يف الأدب ال�شعبي والثقافة‬ ‫املحلية ك�صحيفة هماليل‪.‬‬ ‫ل��ذا ف�أنا �سعيدة حيث �أ�صبح لأبنائي ال�شعراء‬ ‫وال�شاعرات منابر عدة يبدعون من خاللها‪.‬‬ ‫وما ت�أ�سي�سنا ودعمنا مللتقى �شاعرات الإمارات يف‬ ‫االحتاد الن�سائي العام‪� ،‬إال لإمياننا ب�أهمية امل�شاركة‬ ‫الن�سائية يف التنمية مبعناها ال�شامل‪ ،‬وما لل�شاعرات‬ ‫والأدي��ب��ات م��ن دور مهم يف احل��ف��اظ على الهوية‬ ‫الوطنية وتعزيزها‪.‬‬

‫ال يفوتني أن أعبر عن مدى‬ ‫سعادتي بما تمثله صحيفة‬ ‫هماليل من اهتمام بالثقافة‬ ‫واألدب الشعبي وتراثنا‬ ‫الوطني العريق‬

‫‪07‬‬


‫‪08‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫�إذا كان و�ضع املر�أة يف جمتمع‪ ..‬واحد ًا من العنا�صر املهمة عند احلديث عن مدى تقدم هذا املجتمع وما حققه‬ ‫من �إجنازات على طريق التقدم‪ ..‬ف�إن ما حتقق لبنات الإمارات �شيء يقارب املعجزات‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫منبع الرحمه‬

‫راشد شرار‬

‫�أم االم���������ارات �أم ال���ع���ط���ف وال���رح���م���ه‬ ‫�أم الإم�����������ارات �أم ال���ط���ي���ب واجل������وده‬ ‫م���ن ح��ب��ه��ا ال������دار ب�����الأف�����راح مرت�سمه‬ ‫خ�ي�رات���ه���ا يف ال���ب���ل���د ل��ل��ن��ا���س م�����ش��ه��وده‬ ‫ع��ل��ى ي��دي��ه��ا ����ص���روف ال���وق���ت مبت�سمه‬ ‫ت���ن���ح���ل ل�����و ج������ات ب������الأي������ام م���ع���ق���وده‬ ‫ن�����ش��وف��ه��ا يف ال�������س���م���ا م���ت�ل��أل���ئ���ه جنمه‬ ‫ت��ن��زل ع��ل��ى ق��ل��ب ���س��ط��ح الأر������ض وت����روده‬ ‫زاي������د جت���ل���ى م���ع���اه���ا يف ال���ب���ل���د ر���س��م��ه‬ ‫م���ع���اه ك��ن��ه��ا ل���ع���ر����ش ال���ق���ل���ب م���وع���وده‬ ‫اذا ارت����ف����ع ا����س���م���ه���ا م����ت��ل�ازم ب ��إ���س��م��ه‬ ‫ح��ت��ى غ����دت ف��اط��م��ه يف احل����ب حم�����س��وده‬ ‫���ش��ي��وخ��ن��ا ح��� ّب���ه���م م����ا ي��ق��ب��ل ال��ق�����س��م��ه‬ ‫����ش���ع���وب���ه���م ب����ال����وف����ا واحل�������ب م���ق���ي���وده‬ ‫ق���ال���وا ال�����وال ق��ل��ت م��ع��ه��ا م��رت��ف��ع �سهمه‬ ‫ه�����ذا ال����وط����ن دون����ه����ا م����ا ت���زه���ر وروده‬ ‫يف ي��وم��ه��ا ج��ي��ت �أه�����دي ���ش��ع��ري بن�سمه‬ ‫مت�����س��ح ع���ل���ى ك��� ّف���ه���ا وت�����ب�����ارك وج�����وده‬ ‫وج������وده������ا يف وط����ن����ا ب���ال���ف���ع���ل ن��ع��م��ه‬ ‫ي�����اهلل ع�������س���اه���ا م���ع���ان���ا دوم م����وج����وده‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�إننا حني ن�سمع �أن املر�أة يف بع�ض الدول الأوروبية‪ ..‬ال تزال تنا�ضل من �أجل احل�صول‬ ‫على حقها يف امل�ساواة مع الرجل‪ ..‬يبدو الأمر بالن�سبة لنا م�ستغرب ًا‪ ..‬لأن هذا حق مكفول‬ ‫لبنات الإمارات ولي�س مو�ضوع مناق�شة‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫أمــــــي‬ ‫ع�����ي�����������ش�����ي ب�������������س���ل��ام وع�����اف�����ي�����ه‬

‫ون������ف�������������س������ك ع�������ل������� ّي�������ه را�������ض������ي������ه‬

‫ي��������ا زارع����������������ه ف�����ي�����ن�����ي الأم�����������ل‬

‫�أم����������������ي احل������ب������ي������ب������ه ال�����غ�����ال�����ي�����ه‬

‫*‬

‫*‬

‫*‬

‫ان��������ت��������ي ح����م����ل����ت����ي����ن����ي ����ص���غ�ي�ر‬

‫و�أ�������ص������ب������ح������ت ب�����اخ��ل��ا������ص�����ك ك���ب�ي�ر‬

‫ي���������ا م���������ا حت������ ّم������ل������ت������ي ال����ك����ث��ي�ر‬

‫م����������ن ال������������ظ������������روف ال�����ق�����ا������س�����ي�����ه‬

‫*‬

‫*‬

‫*‬

‫�أم���������������ي احل���������ي���������اة ال�����ط����� ّي�����ب�����ه‬

‫ف�������ي�������ن�������ي وم����������ن����������ي اق��������ر ّي��������ب��������ه‬

‫ي���������ا ح�����ن����� ّي�����ن�����ه ي���������ا ح����ب���� ّي����ب����ه‬

‫ف��������ي��������ك االم��������������وم��������������ه واف��������ي��������ه‬

‫*‬

‫*‬

‫*‬

‫ان ق������ل������ت ل���������ك �آه ان����ه����م����ر‬

‫دم�������ع�������ك وق�����ا������س�����ي�����ت�����ي ال���������س����ه����ر‬

‫ت�����ب�����ك��ي��ن ب�������اخ���ل���ا��������ص و������ص��ب��ر‬

‫ن������ف�������������س������ك ع��������ل�������� ّي��������ه ح������ان������ي������ه‬

‫*‬

‫*‬

‫*‬

‫�أم�����������ي ر�������ض������ا اهلل م�������ن ر������ض�����اك‬

‫م�������ق�������ب�������ول ع�������ن�������د اهلل دع����������اك‬

‫ي���������اهلل ع���������س����ى ع������م������ري ف�������داك‬

‫ط��������������ول ال�������ع�������م�������ر يل ب�����اق�����ي�����ه‬

‫*‬

‫*‬

‫*‬

‫ل�������و ج�����ب�����ت ل�������ك ع������م������ري ق���ل���ي���ل‬

‫ْ‬ ‫����������ك ع�����ل�����ى ن����ف���������س����ي ث���ق���ي���ل‬ ‫َد ْي����������� ِن�‬

‫م�������ا ������ش�����ي م�����ع�����ي �إ ّال اجل���م���ي���ل‬

‫وال����������ب����������ر ب�������������ك ي�������������ا غ������ال������ي������ه‬

‫�أمـــــي احلـــــــبـــــيــــبــــــــه الـــــغـــــــــــــالــــــيـــــــــــه‬

‫سالم سيف الخالدي‬

‫‪09‬‬


‫‪10‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫�إن التنمية مبعناهااحلقيقي‪ ..‬هي النهو�ض باملجتمع عن طريق الإنتاج وعدالة‬ ‫التوزيع‪ ..‬ولتحقيق ذلك يتطلب �ضمان امل�ساواة‪ ..‬وامل�ساوة بكل فخر‪ ..‬مكفولة‬ ‫للمر�أة يف الإمارات‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫سالم الزمر‬

‫أمــــي‬

‫�أم���ي اب��ت�����س��ام��ات��ي �إذا ���ض��اق��ت ال���روح‬ ‫واقفا جميع النا�س والنا�س يجفون‬ ‫�أم������ي م�����داوات�����ي اذا ع��� ّن���ت ج����روح‬ ‫وال��ن��ا���س م��اي�����ش��ف��ون ل��وه��م ي����داوون‬ ‫�أم����ي م���ن���ادات���ي ال��ق��ري��ب��ه م���ن ال��ب��وح‬ ‫واق�����رب م�����س��اف��ه ب�ي�ن ق��ل��ب��ي ولعيون‬ ‫�أم�����ي م���ن���ارات���ي اذا ����ص���رت م��ط��روح‬ ‫ح��اي��ر �أد ّور درب وال��ن��ا���س مي�شون‬ ‫�أم������ي ع���ب���ارات���ي وع��ب�رات����ي ����ش���روح‬ ‫واخل���اط���ر امل��ك�����س��ور م��ف��ت��ون مغبون‬ ‫�أم����ي ���س��م��اوات��ي وان����ا �� ِ��س���رب جم���روح‬ ‫روح���ي بكا وع��ن��اد ل��و ال��ن��ا���س يبكون‬ ‫�أم������ي م���ف���ازات���ي وغ��������دراين ت�����ش��وح‬ ‫وال�����زاد ن��اف��د وال�����س��ف��ر لي�س مامون‬ ‫�أم���ي �سفر ذات���ي اىل ال����ذات وطموح‬ ‫م���ا ي��ن��ق�����ص��ا ل���ه ح���د م��اي��ن��ت��ه��ي ع��ون‬ ‫����ه �إذا م���اغ���اب ح��ا���ض��ر وم��ل��م��وح‬ ‫وج� ٍ‬ ‫يف ك���ل ن��ب�����ض��ات��ي ل��ه��ا ب��ي��ت ملحون‬ ‫��دا ل����ه ���س��ف��وح‬ ‫�أم������ي ����ش���م���وخ ٍ م���ات���ب� ّ‬ ‫م��ا ينحدر ع���ايل ول���و ه��و ب��ه طعون‬ ‫ما�شفت ال ّم����ي ج��ف��ن دام���ع ومف�ضوح‬ ‫وال �شفت ال ّم���ي وج��ه ب��ال��ذل ممهون‬ ‫م��ا���ش��ف��ت �إال ال���ع���ز يف وج��ه��ه��ا ي��ل��وح‬ ‫م��ا���ش��ف��ت �إال ال���ع���ز ل��ث��ي��اب��ه��ا ل���ون‬ ‫تر�ضى الكرامة ث��وب لو تلب�س م�سوح‬ ‫ت�����ش��رب م���رار ال��ك��ا���س ب��ال��ع��ز معجون‬ ‫�أم����ي دواة ال�����روح وا����ش���ع���اري ���س��روح‬ ‫�أه����دي ل��ه��ا م��ن خ��اط��ري ك��ن��ز مدفون‬ ‫�أم����ي ���ش��ف��ا روح����ي �إذا ���ض��اق��ت ال���روح‬ ‫ب�سمات روح��ي ي��وم االح��ب��اب يجفون‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫املر�أة �شريكة للرجل يف عملية البناء بكل ما للم�شاركة من معان‪ ..‬فالفتاة‬ ‫اليوم مل تعد �أ�سرية دورها التقليدي داخل البيت‪ ..‬بل انفتحت �أمامها �آفاق‬ ‫�أو�سع و�أ�صبحت ع�ضو ًا كام ًال يف جمتمعها‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫حقك بال موعد‬ ‫ل�����و ك������ان ع���ي���د الأم �أو ع���م���ر م�����ا ك���ان‬

‫ان���ت���ي ب��ق��ل��ب ال�����ش��ع��ب ك����ل ي�����وم ل����ك عيد‬

‫ح����ق����ك ب��ل��ا م����وع����د ت���ب���ج���ل���ك االوط��������ان‬

‫ان����ت����ي م����واق����ف ح����ا�����ض����ره ْب���ل��ا م���واع���ي���د‬ ‫رعد شالل‬

‫عـيــد األم‬

‫ق�������ال ع����ي����د الأم ن���ب���غ���ي ل�����ه ق�����ص��ي��ده‬

‫ق����ل����ت ل�����ه م�����ن خ�����اط�����ري ح����ا�����ض����ر ومت‬

‫ح���ا����ض���ر ع����اج����ل وت���ن�������ش���ر يف اجل����ري����ده‬ ‫ٍ‬

‫يف «ه����م����ال����ي����ل» ال����ق���������ص����اي����د وال���ن���ع���م‬

‫ي�����ا �أل���������ف م����ب����روك ي�������وم الأم ع���ي���ده‬

‫رب�����������ي ي��������ع��������وده ع������ل������ى ك��������ل الأمم‬

‫ي������ا ع���������س����ى اي�����ام�����ه�����ا ت����ب����ق����ى ����س���ع���ي���ده‬

‫وك��������ل ع��������ام وان�������ت�������وا يف خ���ي��ر ون���ع���م‬

‫ا����س���م���ه���ا ه�����و ري�����������س ال�����ع�����امل و����س���ي���ده‬

‫ح����ا�����ض����ر وم�������س���ت���ق���ب���ل وم����ا�����ض����ي ِق�����دم‬

‫�����رم������ه������ا ب������اي������ات������ه امل����ج����ي����ده‬ ‫اهلل ك� ّ‬

‫����������ن ع�����ل�����ى وه���������ن و�أمل‬ ‫اح�����م�����ل�����ت وه� ٍ‬

‫ح����ت����ى ن���ب�������ض االدم����������ي يل يف وري�������ده‬

‫ي������������درك ان االم ن���ب���را��������س االمم‬

‫ول������و ك���ت���ب���ن���ا ب���ال�������ش���ع���ر اح����ل����ى ن�����ش��ي��ده‬

‫م���������ا ن������������ويف ح������ ّق������ه������ا ق���������������ول ن���ع���م‬

‫م������ن ت����ه����ز امل�����ه�����د ب���ال���ي���م���ن���ى ومت����ي����ده‬

‫ه��������زت ال������ع������امل ب����ي���������س����ره����ا ال���ع�������س���م‬

‫واهلل ق������در االم م����ا ت���وف���ي���ه ق�����ص��ي��ده‬

‫ق������دره������ا ع��������ايل ع����ل����ى رو����������س ال���ق���م���م‬

‫مت ق����������ويل م�������ا ب�����ع�����د ������ش�����ي ازي����������ده‬

‫�����ة حت�������ت ال�����ق�����دم‬ ‫مل�������ن ل�����دي�����ه�����ا ج������ن� ٍ‬

‫بنت العون‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫لقد خطت املر�أة العاملة يف بالدنا‪ ..‬خطوات �سريعة وواثقة وموفقة بكل املقايي�س واملعايري‪..‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أنها حققت الكثري من الطموحات والآمال‪ ..‬لكن لي�س كل الطموحات‪ ..‬وال كل الآمال‪..‬‬ ‫فمازالت �أمامها جماالت كثرية مل تطرقها‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫شاعرة البادية‬

‫زين المثالي‬

‫جل������ل������ك������م ��������ش�������دي�������ت ب�������رح�������ايل‬

‫ْف����������ـ ب�����وظ�����ب�����ي ن�������وخ�������ت ب�����زم�����ويل‬

‫دا ٍر ب�������ه�������ا زاي�����������������د ال�������غ�������ايل‬

‫وب�����رح�����م�����ة اهلل ي�����ك�����ون م�������ش���م���ويل‬

‫واخل�����������ل�����������ف يف زي���������������ن مل������ث������ايل‬

‫����ة ب������امل������ج������د ت���������س����م����و يل‬ ‫������ش�����ي�����خ� ٍ‬

‫�أم �������ش������ي������وخ وف�������خ�������ر الب������ط������ايل‬

‫ب�����اج�����ي�����ه ع ال�����ع�����ه�����د م��������ا حت�����ويل‬

‫ت�����������ص�����ع�����د ب�������خ�������ط�������وات ل����ل����ع����ايل‬

‫وح�������ب�������ه�������ا ل�����ل�����������ش�����ع�����ب م�������دل�������ويل‬

‫ف�������خ�������رن�������ا م����������ن �أول وت����������ايل‬

‫ال�������ده�������ر م������ن ح����ويل‬ ‫ع������ن ظ����������روف‬ ‫ّ‬

‫وه�������������ي ع�����ل�����ي�����ن�����ا ظ����������ل وظ�����ل����ايل‬

‫ويف ذراه�����������������ا ال��������ك��������ل حم�����م�����ويل‬

‫ب�����������������������راق �������ش������ع������ايل‬ ‫ن������������وره������������ا‬ ‫ّ‬

‫وخ����ي���ره��������ا ل������ل������ ّن������ا�������س م�����ر������س�����ويل‬

‫م��������ن ب������ح������ره������ا ورو�����������������س جل����ب����ايل‬

‫خ�������������ص������ت������ه ب�������ن�������ي�������ان م�����ع�����م�����ويل‬

‫��������س�������ي�������دات ب�����ج�����ه�����د واع��������م��������ايل‬

‫ل�������ل�������درا��������س�������ه وف������������ن حم���������ص����ويل‬

‫و«م ِ» ال������ت������راث ان�������������واع ي���ن���ه���ايل‬

‫ي�����ع�����ج�����ب ال�������������������س��������� ّواح يل ي������ويل‬

‫ن����ح����ف����ظ����ه م��������ن ج������ي������ل الج������ي������ايل‬

‫���������������دمي ���������ص��������ار م�����ه�����م�����ويل‬ ‫م����������ن ج�‬ ‫ٍ‬

‫م�������اك�������ف�������اه�������ا ذاك م�������ن�������وايل‬

‫������ة يف اجل���������������� ّو ت�������دن�������ويل‬ ‫غ�������ي�������م� ٍ‬

‫ت������و�������ص������ل امل�������ح�������ت�������اج يف احل��������ايل‬

‫م��������ن ج�������ري�������ب و ُب��������ع��������د ب����ي����ط����ويل‬

‫خ����ي���ره��������ا يل ع����������م واف���������������ض�������ايل‬

‫وان������ت������ف������ع ب�������ه �����ش����خ���������ص م����ع����ل����ويل‬

‫يل ي�����ت�����ي�����م الأه����������������ل واط�������ف�������ايل‬

‫ك������ل������ه������م ي�����������دع�����������ون ب�����������ش�����م�����ويل‬

‫ل���������ك ������س�����ن��ي��ن ال������ع������م������ر ط������������ ّوايل‬

‫وا������س�����م�����ك�����م يف ال�����ق�����ل�����ب حم����م����ويل‬

‫������ر و�آخ���������������������ص ب�����ام�����ث�����ايل‬ ‫��������ش�������اع� ٍ‬

‫يل ع�����ل�����ي�����ه ال������و�������ص������ف ي����ح����ل����ويل‬

‫ول����������و ك����ت����ب����ت اوزان ل���ف���ع���ـ���ـ���ايل‬

‫ويف ب����ح����ره����ا ال���������س����ف����ن ت����ر�����س����ويل‬

‫م����������ا وف��������ي��������ت ب��������ق��������در م�����ث�����ق�����ايل‬

‫يل ف�����������ض�����ل�����ه�����ا ف�������������وق ي�����ع�����ل�����ويل‬

‫ول�����������ك ف���������ض����ي����ت ب�����������س�����د ل������ق������وايل‬

‫وان ن����ق���������ص ي����ا�����ش����ي����خ ����س���م���ح���ويل‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�أم ال�����وط�����ن ك���� ّل����ه وح����� ّن�����ا ل���ه���ا ع���ي���ال‬

‫ت�������س���ك���ن دم�����ان�����ا ل��ي��ن ����ص���رن���ا وط��� ْن���ه���ا‬

‫غ��ي��م��ة وف�����ا م��ن��ه��ا ال����ك����رم دوم ه��� ّم���ال‬

‫ن�����س��ق��ي �أرا������ض�����ي ق���ل���وب���ن���ا م����ن م���ز ْن���ه���ا‬

‫امل���ج���د ع���ن���د او����ص���وف���ه���ا ان���ح���ن���ى وم����ال‬

‫وال����ط����ي����ب م�����ا ف��������ارق ح���ن���اي���ا م���د ْن���ه���ا‬

‫راح اخل����ف����وق ول����ك����ن ال���ن���ب�������ض الزال‬

‫ال����ق����ل����ب زاي��������د ل����ك����ن ال���ن���ب�������ض م��� ْن���ه���ا‬

‫�����س����ارت م���ع���اه ال�������درب �أم����ي����ال وام���ي���ال‬

‫م�����ا ه��� ّم���ه���ا ط������ول امل�������س���اف���ه وزم���نْ���ه���ا‬

‫ي��ك��ف��ي ا ّن����ه����ا رب�����ت م������ع زاي������د ارج�����ال‬

‫م�����ا خ����ي����ب����وا يف ي�������وم ظ����ن����ه وظ��� ْن���ه���ا‬

‫������د م��ن��ه��م ي�������س���اوي ل����ه اج���ب���ال‬ ‫ك����ل واح� ٍ‬

‫��������دره َو ِز ْن������ه������ا‬ ‫ال و اللهّ �إال زاد ق� ْ‬

‫��ة ف���ي���ه���م اج��ل�ال‬ ‫ف���ي���ه���م ����ش���م���وخ وه���ي���ب� ٍ‬

‫ودالل�������ه�������م ب������اجل������ود ف������������ ّواح ب��� ْن���ه���ا‬

‫ي�����ا ن���ب���ع حت���ي���ا م�����ن م���ع���ان���ي���ه الق������وال‬

‫وي��� ْن���ب���ت َزهَ ������ر �إح�����س��ا���س��ن��ا م���ن غ�صنْها‬

‫�إن���ت���ي ل��ن��ا دن����ي����ا‪ ..‬ت���ع���ال���ي���م‪ ..‬واج���ي���ال‬

‫وان����ت����ي ع���ي���ون ال�������روح وان����ت����ي ج��ف � ْن��ه��ا‬

‫ك����ل الأم���������اين ت���ر����س���م���ك ح���ل���م و�آم�������ال‬

‫وك�������ل ال���������س����ع����اده ت����دع����و اهلل �إ ْن����ه����ا‬

‫��������وام ْط�����وال‬ ‫ت��ب��ق��ى حل�����اف ْل���ع���ي���ن���ك اع�‬ ‫ٍ‬

‫وي����ب����ع����د ال�����ه�����ي ك������ل م������ك������روه ع��� ْن���ه���ا‬

‫عيضه بن مسعود‬

‫أم الوطـــن‬

‫ت��ت�����ش��رف �أب����ي����ات ال��ق�����ص��اي��د وت��خ��ت��ال‬

‫ل���و ���ض � ّم��ت اح�����روف ا��ْ�س��م��ه��ا يف ح�ضنْها‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫التعليم البد و�أن يكون يف املرتبة الأوىل‪ ..‬فالفتاة املتعلمة ت�ستطيع �أن‬ ‫تكون زوجة ناجحة و�أما فا�ضلة وربة �أ�سرة متمكنة وعن�صر ًا فاع ًال يف‬ ‫املجتمع ويف خدمة وطنها‪ ..‬وبعدها تختار الفتاة بني الزواج والعمل وفق ًا‬ ‫لظروفها اخلا�صة‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫حتنت با�سمك حرويف وع ّيد طاري الأ�شعار‬ ‫وغ��ن��ت ب��ك ق���وايف ال�����ش��وق ل��ك دم��ي يلبيها‬ ‫�سالم اهلل يا فخر الن�سا وي��ا قايد الأمهار‬ ‫���س�لام اهلل ي��ا دن��ي��ا ح���روف ا�سمك تزهيها‬ ‫�سالم اهلل ي��ا �أم الزعيم ال�سل�سبيل البار‬ ‫�شيوخ على العليا نق�ش رب��ي �أ�ساميها‬ ‫ل��ك‬ ‫ٍ‬ ‫ك�أين بك ح�ضنت الكون من مينى يا لني ي�سار‬ ‫وك�أن ال�شم�س من ح�سنك تنازل لك معاليها‬ ‫تراحيبك تبا�شري ال�سحايب والهال �أمطار‬ ‫ميثاء سيف الهاملي‬

‫ومن غريك خيول الفجر تتو�ضا ب�أرا�ضيها‬ ‫ع�شق ما بعد قد �صار‬ ‫يا �شيخة قلبي و�أمي‪ ..‬يا ٍ‬ ‫ي��ا نعمة رب��ي ل��ـ �أر���ض��ي وترنيمة �شواطيها‬

‫فخر النسا‬

‫يا «بنت مبارك» اتغنى بحبك لولو وحمار‬ ‫وام���واج اخلليج ات���ذوب �صوتك يف لياليها‬ ‫من انخيل الوفا واه�ضابها بدوك لفوا ح�ضار‬ ‫تظلل حت��ت �أه���داب���ك دي����ارك م��ع �أهاليها‬ ‫لأن��ك قمة الرحمه ولأن احل� ْ�ب لقا بك دار‬ ‫و«�أن���ت���ي» ك��ل �أوط��ان��ه وداره يل رب��ى فيها‬ ‫ح��رويف كلها قطره وو�صفك يا الغال �أنهار‬ ‫وع��ذري �إن��ك اجلنة وكيف الو�صف يوفيها‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫لقد وقف ال�شيخ زايد ‪-‬طيب اهلل ثراه‪ -‬ومعه �إخوانه حكام الإمارات‬ ‫لي�ضربوا مبعاول الإ�صالح لهدم جدران التخلف‪ ..‬ومل يكن من املمكن‬ ‫�إحداث التغيري االجتماعي يف ر�أيه‪ ..‬دون النهو�ض باملر�أة وخروجها‬ ‫للحياة العامة‪ ..‬دون االخالل بالتقاليد العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫امت������������������دين ع�������������������ش���������رات م�����������رات‬

‫ب�������ال���������������س�������ارج�������ات ال������ب������ارق������ي������ه‬

‫وا��������س�������وق�������ه�������ن رع����������������اد زاف�������������ات‬

‫لأم الإم�����������������������������ارات ال������وف������ي������ه‬

‫وه�������ب�������ت ل�����ل�����ج�����ود �������ش������ارات‬ ‫ال������ل������ي ْ‬

‫م������������د اجل������������ب������������ال احل������اي������ل������ي������ه‬

‫����ش���ي���خ���ه اجن�����ب�����ت ل���ل���ف���خ���ر ������س�����ادات‬

‫ع������������ز امل��������������ك��������������ارم واحل�������م�������ي�������ه‬

‫ت��������اري��������خ م�����ن�����������ش������أه�����ا ح�����������ض�����ارات‬

‫اث�������������ر ع�������ل�������ى ح�������������ال ال������رع������ي������ه‬

‫م��������ا ق�����������ول ك��������ل امل�������ج�������د ه������ام������ات‬

‫امل���������ج���������د ب������ع�������������ض������ه ع����ن����ج����ه����ي����ه‬

‫وان�����ت�����ي رق����ي����ت����ي ال����ط����ي����ب ح�������س���ن���ات‬

‫وان���������ت���������ي ع���������ن ال�������ه�������ام�������ه ع���ل���ي���ه‬

‫ان��������ت��������ي ل�������ن�������ا �أم االم�������������������ارات‬

‫ن�������ب�������ع احل����������ن����������ان ال�����ي�����ع�����رب�����ي�����ه‬

‫م������ن ي�������وم زاي���������د م�������������ات‪ ..‬م������ا م����ات‬

‫ع�������������زم ال�����������ق�����������روم االج����������ودي����������ه‬

‫ح�������زن�������ا جم������ام������ي������ع ان������ت�������������ص������ارات‬

‫م����������ن مم������ل������ك������ة ف�������ك�������ر اب��������دوي��������ه‬

‫ح�����������ره ت�������ت�������وق امل�������ج�������د غ������اي������ات‬

‫بمْ ���������������و ّرث���������������ات���������������ه االول�����������ي�����������ه‬

‫ول��������و ي����ح����ت����وي����ك ال������ط������رق ب����اب����ي����ات‬

‫جل������������ت ط�����������������������وارق م������������ا ي������دي������ه‬

‫�������ب��������رات وع���������ب���������ارات‬ ‫وا����������س���������ف ع�‬ ‫ٍ‬

‫ع��������رف��������ان ي��������ا ام��������اي��������ه وه������دي������ه‬

‫ح��������ب غ�����������دا يف روح��������������ي ان������ب������ات‬

‫ن�����ب�����������ض احل�������������ش������ا م��������اي��������وب ري������ه‬

‫ول��������ه يف ج���م���ي���م اق�����������ص�����اي ط���ل���ع���ات‬

‫ويف ح������ن������ي������ة اخل����������ف����������اق ل����ي����ه‬

‫وان��������ت��������ي م��������راب��������ع خ����ي���ر يف ذات‬

‫وان�����������ت�����������ي م�����������راب�����������ي ح�����امت�����ي�����ه‬

‫ل������ي������ت احل���������������������واري ف�����اط�����م�����ي�����ات‬

‫ول��������ي��������ت امل������������راج������������ل زاي��������دي��������ه‬

‫ال �������ش������ك م��������ا ن������ح������ت������اج الث������ب������ات‬

‫ل������ل������ط������اي������ل������ه وال�����������������������روح ح����ي����ه‬

‫������س�����ج�����ات ي��������ا ط������رق������ي و�������ض������والت‬

‫وب��������������ك ال��������ع��������ل��������وم ال�����غ�����امن�����ي�����ه‬

‫وع��������ل��������ى ر����������س���������ول اهلل حت�����ي�����ات‬

‫وع������ل������ى ال�����������س��ل��ال�����ه ال����ه����ا�����ش����م����ي����ه‬

‫ريانة العود‬

‫فـكـــــر ابـدويـــــه‬

‫ب���اق�������ص���ى احل���������ش����ا �����س����ري����ه و����ض���ي���ات‬

‫وم����������زع����������ف����������رات ال�������������ش������اذل������ي������ه‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫مسلم سهيل الراشدي‬

‫أم الشيـوخ‬

‫ي����ا ام ال�������ش���ي���وخ ال���غ���ال���ي���ه �أم االي���ت���ام‬

‫م�����ا م���ث���ل���ه���ا ب����ال����ك����ون ت����وج����د ن����دده����ا‬

‫ع��ط��ف وح���ن���ان وج�����ود ت��ق��دي��ر واك�����رام‬

‫اهلل ع����ط����اه����ا زود خ���ي��ر وف����ن����ده����ا‬

‫ج�����ادت مب���ا ق���د ي����ات ب���ه ب��ي�����ض الأي�����ام‬

‫ي�����ا م���ن���ج���ب���ه ف���خ���ر ال�����ب��ل��اد و����س���ن���ده���ا‬

‫ب���ا����س���م���ه حم���م���د ل���ل���ع�ل�ا رف������ت اع��ل��ام‬

‫���خ ول����ده����ا‬ ‫ي�����ا ول�������د زاي��������د ك����ف����و �����ش����ي� ٍ‬

‫ي���ا ال�����س��ام��ي��ه م���ن �أ����ص���ل ذرب��ي�ن واح�����ش��ام‬

‫�����ة ب�����اخل��ي��ر دن���������دن رع����ده����ا‬ ‫ي������ا م������زن� ٍ‬

‫ع�������س���ى ج�����زاه�����ا خ��ي��ر م�����ن رب االن������ام‬

‫وي���ح���ف���ظ ل���ه���ا ق����ر ال���ع���ي���ون و���س��ع��ده��ا‬

‫حم���م���د وح������م������دانٍ و�أخ�������وان�������ه �أمل������ام‬

‫يف ظ�����ل ب���و����س���ل���ط���ان ّري�����������س ب���ل���ده���ا‬

‫���ج م������رف������وع ب����ال����ع����ز ق������دام‬ ‫يف م����ن����ه� ٍ‬

‫االوىل وال ت����ات����ي م����ث����اي����ل ب���ع���ده���ا‬

‫ي����ا ب���ان���ي���ة ���ش��م��خ امل�������س���اج���د ب���اال����س�ل�ام‬

‫وي����ا م��ن�����ص��ره م���ن ج����ات ت�����ش��ك��ي �ضهدها‬

‫���ش��ي��خ��ه ت���ف���ك اغ���ل���اق ع�������س���رات مل��ه��ام‬

‫ب����اجم����اده����ا ي����ا ال����واف����ي����ه يف وع���ده���ا‬

‫ي����ا م��ن�����ص��ف��ه ب���احل���ق يف ك����ل االح���ك���ام‬

‫اهلل ح����ب����اه����ا ب�����امل�����ك�����ارم ق�������ص���ده���ا‬

‫ي����ا ف���اط���م���ه ي����ا ا����س���م ي���ات���ي ب��ال��ع��ظ��ام‬

‫ي�������ا �أم�������ن�������ا ب������احل������ب رب���������ي ف�����رده�����ا‬

‫ع���ل���ى امل�����دار������س ج���ه���ده���ا وا�����ض����ح وق����ام‬

‫ك�����ل ح��م��ده��ا‬ ‫ب�������روح ال����وف����ا وال���ط���ي���ب ٍ‬

‫ي���ا ف��اط��م��ه ل���ك ح���ب خ���ال���ق ب��االن�����س��ام‬

‫���ة يف م���ه���ده���ا‬ ‫ي���ن�������ش����أ م�����ع ك�����ل ط����ف����ل� ٍ‬

‫واهلل ل�����و ت���ك���ت���ب مي���ي���ن���ي ب�����االرق�����ام‬

‫ك������رم امل�����ك�����ارم ك���ي���ف ن��ح�����ص��ي ع���دده���ا‬

‫ت��ع��ج��ز ي���دي���ن���ي ع���ن���ه وجت�����ف االق��ل��ام‬

‫�أف����ع����ال����ه����ا ب���ال���ط���ي���ب ي�������ش���ه���د جم���ده���ا‬

‫وح��ي��ث امل��ث��ل م���ع���روف م���ن ���س��اب��ق اع����وام‬

‫ب�����ي�����ت ب����ل����ي����ا ع���م���ده���ا‬ ‫م������ا ي���ن���ب���ن���ى‬ ‫ٍ‬

‫وي�����ا اهلل ي����ا م���ن���زل ت����ب����ارك واالن����ع����ام‬

‫ت���ع���ي�������ش يف راح���������ه وجت�����ل�����ي ن���ك���ده���ا‬

‫���ر ح���ام‬ ‫و����ص���ل���وا ع���ل���ى امل���خ���ت���ار م����ا ط����اي� ٍ‬

‫وم�����ا ن����زّ ل����ت ����س���ود ال�������س���ح���اي���ب ب���رده���ا‬

‫����ش���ف���ي���ع���ن���ا يف ي�������وم ل���ل���خ���ل���ق م����ق����دام‬

‫يف ي�����وم ي�����ص��ع��ب واخل��ل��اي�����ق ح�����ش��ده��ا‬

‫ن����ه����ار م�����ا ت���ن���ف���ع ب�����ه ام���������وال وان����ع����ام‬

‫ون���ف����� ٍ��س ب�����ذاك ال���ي���وم جت��ن��ي ح�صدها‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫لقد كان من �أبرز مكا�سب املر�أة يف ظل االحتاد‪ ..‬التعليم والعمل‪ ..‬و�أ�صبح‬ ‫من حقها الو�صول �إىل �أعلى الدرجات العلمية‪ ..‬واحل�صول على �أعلى‬ ‫املنا�صب التي تتنا�سب و�إمكانياتها ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫���س�لام ال����روح و ال��ري��ح��ان مل��ن يف ال��ق��ل��ب �سكناها‬ ‫�����س��ل�ام اهلل ي����ا �أم ال����وط����ن �أم الإم�����ارات�����ي‬ ‫ف� َ�خ� ْ�رن��ا ان��ت��ي �أال ي��ا ام ال�����ش��ي��وخ وف��ي��ك نتباهى‬ ‫ْ‬ ‫نه�ضتي ْب � َع��زْ ِم��ن��ا وك��ن��ت��ي �سبب ك��ل النجاحاتي‬ ‫ع�����س��اه م���ب���ارك ٍ ه����ذا ال��ن��ج��اح و ك���ل م�سعاها‬ ‫��ر ْح��ن��ا ب��ي��وم ت��ك��رمي ٍ ل��ه��ا ب��اع��ل��ى ال�شهاداتي‬ ‫ِف َ‬ ‫ه��ن�� ّي��ا ل���ه ال���ن���ج���اح ال���ل���ي ِت��� َك���لَّ���ل يف ع��ط��اي��اه��ا‬ ‫نعم ه��ذه احلبيبه و عند ك��ل ا َ‬ ‫خل � ْل��ق م��ا اغالها‬ ‫ِع��ط��ر زاي����د ب��ه��ال��دن��ي��ا وام��� ْل���ن���ا ب��ح��ا���ض��ر و�آت����ي‬ ‫غ�ل�اه���ا ل���و ي�����ص��ب��ون��ه ف ب���ح���ار ال���ك���ون خ�ل ّاه��ا‬ ‫مت����وج ب��ك��ه��رم��ان وم���ا����س ْوي����اق����وت الأم��ي�رات����ي‬ ‫ِو َف������تْ م���ن ع��ه��د زاي����د ل�ي�ن ه����ذا ال���ي���وم م��رق��اه��ا‬ ‫ب��دع��م امل�����ر�أه يف ال��ع��امل ون��� ْ��ص��ر ْت��ه��ا م��ن العاتي‬ ‫�أ����ص���ال���ت���ه���ا ب��ك��ل��م��ت��ه��ا ووق���ف���ت���ه���ا وم���ع���ن���اه���ا‬ ‫��ر َب���ه���ا م��ن��ا ع��ل��ى ب��� ْع���د امل�����س��اف��ات��ي‬ ‫ِن� ِ‬ ‫��ح����� ّ��س ْب���ق� ْ‬

‫إنت‬ ‫فخرنا ِ‬

‫�����ري ب���ه ع��ل��ى ّ‬ ‫ي����ك وح���ري���ر ْل�����ش��ان��ه��ا ي��ات��ي‬ ‫َح� ٍّ‬

‫هنادي المنصوري‬

‫حم���ب���ت���ه���ا ت���ك��� ّف���ي���ن���ا ْو ِن������� ِع�������زّ ب����ع����زّ ع��ل��ي��اه��ا‬ ‫���������د ْت ي����داه����ا ب����امل����ر ّوات����ي‬ ‫رع����اه����ا اهلل يل َم� َّ‬ ‫�أال ي���ا اهلل حت��ف��ظ��ه��ا ول��ط��ف��ك دوم ي��رع��اه��ا‬ ‫ْو�� َ���س���� ِّل����م �أ ِّم�����ن�����ا �أم ال����وط����ن �أم الإم�����ارات�����ي‬

‫هنادي المنصوري‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫اذ ِّكر كل �أم وكل زوجة‪ ..‬ب�أن بيتها و�أبناءها هم الأ�سا�س‪ ..‬وهم �أهم‬ ‫وظيفة لها �إذا مل جتد يف نف�سها القدرة على العدل بني البيت والعمل‬ ‫خارجه‪ ..‬ف�إن تربية جيل �صالح من الأبناء‪� ..‬أهم بكثري من �أي من�صب‬ ‫وظيفي ميكن �أن ت�صل �إليه املر�أة‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫مريم بنت خليفة‬

‫أمـي الحبيبــة‬

‫�أم�����ي احل��ب��ي��ب��ه ف��اط��م��ه ي���ا ج��ن��ة ال����دار‬

‫�أب����و�����س را�����س����ك والأم��������ل ت���ر����ض�ي�ن عني‬

‫�أم����ي احل��ب��ي��ب��ه ف��اط��م��ه ي���ا ���ش��م�����س االن����وار‬

‫ن�����ورك ع���ن جن����وم ال�����س��م��ا ي��ك��ف��ي ويغني‬

‫�أم����ي احل��ب��ي��ب��ه ف��اط��م��ه ي���ا ف��خ��ر اال���ش��ع��ار‬

‫ك���ل ال��ق�����ص��اي��د ف��ي��ك ي���ا ا ّم�����ي ���س��اب��ق � ّن��ي‬

‫ي���ا م��ل��ه��م��ة ع�����ص��ر ال��ن�����س��ا ي���ا ج��وه��ر اف��ك��ار‬

‫م��ن غ��ر���س ف��ك��رك ���ص��رت ه��ذا ال��ي��وم �أجني‬

‫ب��ن��ت��ك ع��ل��ى ع��ه��د ال����وال باح�سا�سها ال��ب��ار‬

‫م���ا زل����ت �أع���م���ل يف ر����ض���اك اجن����ز و�أب���ن���ي‬

‫ان���ت���ي ال���ت���ي يف و���ص��ف��ك الأ����ش���ع���ار حت��ت��ار‬

‫وان����ت����ي ال����ت����ي ع������زة م���ك���ارم���ه���ا ت��ع��زين‬

‫وان���ت���ي ال���ت���ي يف ���ش��وف��ت��ك ت��ه��ل الم��ط��ار‬

‫وان���ت���ي ال���ت���ي ط��ي��ب��ة ���س��ج��اي��اه��ا تلمني‬

‫ل���ع���ي���ون �أم������ي ارت����ق����ي و�آع�����ان�����ق اق���م���ار‬

‫وا������ش�����د رح����ل����ي ل���ل���ع�ل�ا ال ْن�����ه�����ا ت��ه��م��ن��ي‬

‫واجن�����ح واح���ق���ق يف ح��ي��ات��ي ع���ز واك���ب���ار‬

‫واخ���� ّل����ي ام�����ي ت��ف��ت��خ��ر يل ح����د م��دح��ن��ي‬

‫�أم�������ي م���ك���ارم���ه���ا ال���زك���ي���ه دان�������ة غ����زار‬

‫ف���ي���ه���ا الأ������ص�����ال�����ه وامل������ع������اين �أب����ه����رين‬

‫ال���ن���اي���ف���ه امل���ت���ع���ل��� ّي���ه يل ح�����د الب���ه���ار‬

‫م����اري����ت م���ث���ل ام�����ي �أب������د وال����ل����ي خلقني‬

‫ال�������ش���اخم���ة امل����ت����ف����رده ذي �أم حل����رار‬

‫�أم ال����ك����رمي ال����ل����ي ب����ه����ام ال����ع����ز َم��ع��ن��ي‬

‫ه����ذي احل��ب��ي��ب��ه ال��غ��ال��ي��ه يف ���ش��ع��ب��ه��ا دار‬

‫ح��ب��ه��ا ب��و���س��ط ال��ق��ل��ب يف ال���ت���اري���خ مبني‬

‫��م ام����ي ع��ل��ى �أوراق اال���ش��ج��ار‬ ‫ب��ك��ت��ب ا�� ِ��س� ْ‬

‫واك��ت��ب��ه يف ���س��ط��ح ال��ق��م��ر ل���و ���ص��غ��ر �سني‬

‫واخ�������ط ب����ح����رويف ل���ه���ا �أب�����ي�����ات ت���ذك���ار‬

‫ج��م��ل��ة م�����ش��اع��ر ���ص��ادق��ة م���ن ال��ق��ل��ب مني‬

‫واح����ق����ق اح��ل�ام����ي ل���ه���ا يف م�����ش��ه� ٍ�د ���س��ار‬

‫ت���ر����ض���ى ب���ه���ا ع���ن���ي وع�����ن ����ش���ع���ري وف��ن��ي‬

‫وا����ش���وف ب�����س��م��ت��ه��ا ر���ض��ى ع���ن ك���ل الخ��ب��ار‬

‫وا���س��م��ع م���ن ام����ي رد يل‪ :‬م���ا خ����اب ظني‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�إن التعليم هو النافذة التي تطل منها املر�أة على ح�ضارة‬ ‫الأمم‪ ..‬وهو و�سيلتنا ملواكبة م�سرية التطور والتقدم‬ ‫وا�ستمرار النهو�ض مبجتمعنا‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫ريف دبي‬

‫السمو‬ ‫رمز‬ ‫ّ‬

‫ه � ّن��ي��ت ���ش��ع��ب اخل��ي��ر ب������أم الإم�������ارات‬

‫ال���ل���ي ل���ه���ا يف ����س���اح���ة امل���ج���د ط��ول��ه‬

‫يل ب��� ّي���ن���ت يف داره�������ا ق��ي��م��ة ال�����ذات‬

‫وال���ف���خ���ر ت��ر���س��م يف ���س��م��ان��ا �أ���ص��ول��ه‬

‫م������دت ع���ط���اه���ا يف ج��م��ي��ع امل���ج���االت‬ ‫ّ‬

‫م��ث��ل امل���ط���ر ي�����س��ت��ب�����ش��ر ال�����س��ع��د ح��ول��ه‬

‫اهلل ح���ب���اه���ا ب���ف���ك���ر ل����ف امل��������دارات‬

‫ح���ول���ه‪ ..‬وخ��� ّل���ى ال���ن���ور ي��ت��ب��ع خيوله‬

‫ع���ل���ى ي���دي���ه���ا ب������ان ل���ل���م���ج���د �آي������ات‬

‫������ز ت�������س���ت���ث�ي�ر ال���ب���ط���ول���ه‬ ‫�آي�����������ات ع� ٍ‬

‫ل����و �أ�� ّ�����ش������رت ب���ي���دي���ن���ه���ا ل���ل�������س���م���اوات‬

‫ي��ع��ن��ي ال��ن��ج��م يل ف����وق الزم تطوله‬

‫م���ا ي��ع��ن��ي �إن احل��ل��م يل ب��ع��ي��ن��ه��ا يبات‬

‫م���ت���ح���ق���ق ب���ي���دي���ن���ه���ا ب���ال�������س���ه���ول���ه‬ ‫ٍ‬

‫������دت درب ك���ل���ه ���ص��ع��وب��ات‬ ‫جل���ل���ه حت� ّ‬

‫ل��ي�ن اك�������س���رت ك����ل ال�������ص���ع���اب امل��ه��ول��ه‬

‫������دى ح�������دود امل�������س���اف���ات‬ ‫ت���ف���ك�ي�ره���ا ع� ّ‬

‫�إن خ��ا���ض ج��ول��ه تتبعه ب���أل��ف جوله‬

‫واجن�����ازه�����ا م����ا زف غ��ي�ر ال���ب�������ش���ارات‬

‫�إجن������ازه������ا �إجن���������از ����ش���ي���خ���ه ودول������ه‬

‫ه���ي خ � ّل��ف��ت ب���ار����ض الإم�������ارات ه��ام��ات‬

‫رم�������ز ل��ل�����س��م��و وال����رج����ول����ه‬ ‫����ش���ي���وخ‬ ‫ٍ‬

‫�إذا ح����دث ل��ل��وق��ت يف ال��ع��م��ر م��ي�لات‬

‫ث��������اروا ب����ع����زم وع�����دل�����وا ل����ه م��ي��ول��ه‬

‫وال���ف���خ���ر ل���ل���ت���ك���رمي ب�������أم الإم���������ارات‬

‫ال���ل���ي ل���ه���ا يف ����س���اح���ة امل���ج���د ط��ول��ه‬

‫رمـــز األمــومــه‬ ‫����س�ل�ام ي���ا رم����ز الأم����وم����ه وال���ع���ط���ف وال��ط��ي��ب��ه‬ ‫�����ش����م���������س ال��������وط��������ن وان�����������واره�����������ا و�����ض����ي����اه����ا‬ ‫زهرة المازمي‬

‫ت�����اوي ال��ي��ت��ي��م ب��ظ��ل��ه��ا وامل�����س��ت�����ض��ي��م اتثيبه‬ ‫ي��ح��ف��ظ��ك رب ال�����س��م��ا ي����ا ن��ب�����ض ال���ق���ل���وب وه���واه���ا‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫سيف بن سالم المنصوري‬

‫شـمـا لألمـجـــاد‬ ‫ّ‬

‫ال�����ّ��ش���ع���ر ع��� ْي���ن���ه ِت���خ���اي���ل راي������ة ال��ق � ّم��ه‬

‫��د ع���زْ م���ه وت��� ْت���ح��� ّف���ز ل���ه ْح���روف���ه‬ ‫وي�������ش� ّ‬

‫���ن را�����س ِم����ن و ّرده ف��� ْك���ره ع��ل��ى اجل � ّم��ه‬ ‫م� ْ‬

‫��ر ّق���ة ْو�صوفه‬ ‫وا ْروى حم���اين الق�صيد ب� ِ‬

‫يف ّ‬ ‫��ر����ض ع��ل��ى ال � َي � ّم��ه‬ ‫ظ���ل ِم� ْ‬ ‫���ن غ��ي��م��ه��ا ع� ّ‬

‫���د ط���اب���ت ِل����ه ْق��ن��وف��ه‬ ‫وال���غ���ي���ث ه��� ّم���ال ق� ْ‬

‫ت ��ْي��رْ ي م�����س��اي��ي��ل��ه��ا وحتْ ����ي����ي ِل���ه���ا ِر ّم�����ه‬

‫ع��ق��ب ال��ب��ط��ا ليِ دع����ا ال��ق��ي��ع��ان ملْهوفه‬

‫ت�����س���أل ك��ي��ف��ه وك � ّم��ه‬ ‫��رج���ي ع��ط��اه��ا م���ا ْ‬ ‫ت� ْ‬

‫م���ا دام ك� ّ‬ ‫���ف ال�����س��ح��اب��ه ه����وب مكتوفه‬

‫ظ � ّل��ت ع��ل��ى ال��� ّ��س��ب��ع ف��ي��ه��ا خ�يره��ا ا ْت��ع � ّم��ه‬

‫و� ْأح���� َي����ت ِب���ه ال���ع���امل ْب ��أك��م��ل��ه ْ‬ ‫وط���روف���ه‬

‫وع���������زْ َوة ق��لْ��ب��ه و�أ ّم�����ه‬ ‫جم�����ده ِ‬ ‫ل��ل��� ّ��ش��ع��ب ْ‬

‫ي� ْ�ر ِخ�����ص ل��ه��ا ال��غ��ايل ول���� ْو ي��و ِم��ه ْيحوفه‬

‫وحم� َ‬ ‫ّ‬ ‫������زم وه�� ّم��ه‬ ‫ول��ل��ق��اي��د‬ ‫ال���ف���ذ ذخْ �����ر ْ‬

‫يف م � ْب � َت��غ��ا ال���� ِع����زّ وال� ْ‬ ‫���وق����ف����ات م � ْع��روف��ه‬

‫م��ن ف� ْك��ر (زاي����د) �أ���س��ا���س �أ ّم���ه وفقيد �أ ّم��ه‬

‫َخ� َ‬ ‫����ذت م���ن � ْأط���ب���اع���ه وم�����س��ت� ْق��ب��ل ي�شوفه‬

‫����د اْب����ه����ا ع���ل���ى ال��� ِق��� ّم���ه‬ ‫مي��ي��ن��ه ال���� ّل����ي مي� ّ‬

‫وع����زوم����ه ال��� ّل���ي ِم����ن ال���ه��� ْق���وات متْحوفه‬ ‫ْ‬

‫����ش���وره �إذا ا ْت���ك���اث���رت �أ�� ْ����ش�����واره ا َ‬ ‫جل��� ّم���ه‬

‫��ب ت���ات���ي ع��ل��ى � ْ��ش��ف��وف��ه‬ ‫ظ��� ّن���ه ب��ه��ا ����ص���ا ِي� ٍ‬

‫الم�����������ارات �أ ّم اال ْر���������ض والأ ّم�������ه‬ ‫�أ ّم ا ِ‬

‫�أ ّم ال���ع���روب���ه ع��ل��ى ال � ّت � ْم��ي��ي��ز م����أْل���وف���ه‬

‫��م وي��نْ��ج��ل��ي ه � ّم��ه‬ ‫حتْ ���ن���ي ع��ل��ى امل����� ْ��س���ت��� ِه� ّ‬

‫وت��ره��ي ع��ل��ى امل�ست�ضيق وت��زْ ه��ر ْكفوفه‬ ‫ْ‬

‫ال���������دار م��ه��ت��م��ه‬ ‫����دار ت��� ْع���ط���ي ب���� ْن����ت‬ ‫ّ‬ ‫ل�����ل� ّ‬

‫����ش��� ّم���ا ل��ل��أجم����اد ����ض���د ال����ع����ذر وظ���روف���ه‬

‫ت���ن���وي ع���ل���ى ال���ع���ل���م ت�����س��ت��وف��ي��ه واتمّ ّ ������ه‬

‫ب���ال���د ّي���ن وال����ع����زم واالراء م��ك�����ش��وف��ه‬

‫ل��ل�ار�����ض ت�����ويف وف�����ا ���ش��ري��ان��ه��ا ْل�����ـ د ّم����ه‬

‫يف ع��ي��ن��ه��ا رف���ع���ت���ه واال ّول ات���ط���وف���ه‬

‫يف ك� ّ‬ ‫���ل االق����ط����ار �إل���ه���ا ط�����اري وب��� ْ��ص��م��ه‬

‫���ة ل���ل���م�ل�ا م�����ا ه���ي���ب حم���ذوف���ه‬ ‫م����ع����روف� ٍ‬

‫مي��ه‬ ‫ح��� ّت���ى ط��ف��ل (غ�������زّ ه) اي���ن���ادي���ك ي���ا ّ‬

‫وان���ت���ي ظ�ل�ال���ه وب������ارد ���ش��رب��ه و���ش��وف��ه‬

‫م����ا ي��ل��ت��ج��ي ب����ج ����س���وا ل��� ّن���ج ل����ه اجل��� ّم���ه‬

‫وذراه ع���ن ع��ا���ص��ف اي���ام���ه وخ��اط��وف��ه‬

‫ذك�����رك ن����دا وك���ف���ك امل���ن���دي���ل م���ن غ � ّم��ه‬

‫وا���س��م��ك ف��خ��ر ت��ع��ت��زي ب���ه ك� ّ‬ ‫��ل خمطوفه‬

‫يف ذ ّم�������ة ال�������ش���ع���ر ال يف ذ ّم����ت����ي ذ ّم����ه‬

‫االرواح دون ال��وط��ن ي��ا ام����اااه م�صفوفه‬

‫وال����ّ�ش��ع��ر ���س��اق��ه ت���ه���اوز ب���ه ع��ل��ى ال��ق � ّم��ه‬

‫وال����ع����زم ع���زْ م���ه وال ب�����ارت ب���ه ح��روف��ه‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫‪21‬‬

‫فح‬ ‫ص‬ ‫دة‬ ‫دي‬ ‫ةج‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫«حليب �أمي» عنوان هذه الق�صيدة التي بني يدكم‪� ،‬أ�س�أل اهلل �أن يبارك يف �شاعرها البار‪.‬‬

‫�صحيح انا اع�شق و�صار الع�شق يف دمي‬ ‫يكثها‬ ‫بع�ض ال�سواليف م��اب��ي م��ن رِّ‬

‫حليب أمــــي‬

‫ماخلقت ال��ل��ي تن�سيني حليب امي‬ ‫اب��ي��ع ك���ل ال����ع����ذارى جل���ل خ��اط��ره��ا‬

‫اللي فرحها ا�شرتت به حزين وغمي‬ ‫ترجي �ضناها ع�سى اهلل ما يخ�سرها‬

‫تفر�ش طريقي دع��اوي ب � ْع�َث�رَ َ ْت همي‬ ‫وي��دي��ن��ه��ا ل��ل�����س��م��اء وي���ه� ّ‬ ‫��ل ن��اظ��ره��ا‬ ‫اب��و���س ي��ده��ا وا ِك� ّ‬ ‫����ف ال��ع�برة بكمي‬ ‫ك��ل ال��ع��ظ��امي ل��ه��ا ي���اهلل م��ا ا�صغرها‬

‫واجلادل اللي خذت روحي وانا ا�سمي‬ ‫ت�ستاهل ال��ل��ي تبقى م��ن م�شاعرها‬

‫��ودة م������اروى ت��رت��ي��ده��ا فمي‬ ‫ان�������ش� ٍ‬ ‫وال ر َو ْت م���ن غ���رام���ي���ات �شاعرها‬

‫ل��ع��ل��ه��ا ق���ب���ل اق������ول ل��ق�����ص��ت��ي متي‬ ‫ي��وم ال��ع��زاء تختم الق�صة عبايرها‬ ‫ناصر القحطاني‬

‫ملحوظة شعرية‬ ‫مل يغمر الدمع �أعيننا ملجرد �سماعنا كلمة «�أمي» يف‬ ‫ق�صيدة �أو �أغنية ما؟‬ ‫�إنها ذلك املخلوق العظيم الذي احتار يف و�صفه �أعظم‬ ‫ال�شعراء‪ ،‬وعجزوا عن الوفاء بحبها يف ق�صائدهم لها‪،‬‬ ‫مازلنا نبحث عن �أجمل ق�صيدة كتبت فيها‪ ،‬و لكن لن يكون‬ ‫هنالك �أجمل من ِّبرنا لها كق�صيدة �سرمدية �إعجازية‬ ‫الو�صف‪.‬‬

‫إرواء‬

‫قر�أت ق�صة ق�صرية جميلة عن الأم يف �شبكة الإنرتنت‪ ،‬و�أحب �أن‬ ‫�أ�ضعها بني يدكم جلمال معانيها عن الأم وحبها الأبدي لأبنائها‪،‬‬ ‫ولعل كثري ًا من القراء قد م َّرت عليه �أثناء ت�صفحة الإنرتنت �أو عرب‬ ‫بريده الإلكرتوين؛ ولكن لعل كثري ًا منهم �أي�ض ًا ال يجيدون ا�ستخدام‬ ‫الإنرتنت ومل يقر�ؤوها‪ ،‬الق�صة بعنوان «ال�سيدة الأوىل فى حياتي»‬ ‫�إليكم عبريها‪:‬‬ ‫بعد ‪� 21‬سنة من زواجي‪ ،‬وجدت بريق ًا جديد ًا من احلب! فقبل‬ ‫فرتة بد�أت �أخرج مع امر�أة غري زوجتي‪ ،‬وكانت فكرة زوجتي حيث‬ ‫بادرتني بقولها‪�« :‬أعلم جيد ًا كم حتبها!» املر�أة التي �أرادت زوجتي �أن‬ ‫�أخرج معها و�أم�ضي وقت ًا معها كانت �أمي التي ترملت منذ ‪� 19‬سنة‪،‬‬ ‫ولكن م�شاغل العمل وحياتي اليومية ‪� 3‬أطفال وامل�س�ؤوليات جعلتني ال‬ ‫�أزورها �إال نادر ًا‪ .‬يف يوم ات�صلت بها ودعوتها �إىل الع�شاء �س�ألتني‪« :‬هل‬ ‫�أنت بخري؟» لأنها غري معتادة على مكاملات مت�أخرة نوع ًا ما وتقلق‪.‬‬ ‫فقلت لها‪« :‬نعم �أنا ممتاز ولكني يا �أمي �أريد �أن �أم�ضي معك وقت ًا»‪.‬‬ ‫قالت‪« :‬نحن فقط ؟!» فكرت قلي ًال‪ ..‬ثم قالت‪�« :‬أحب ذلك كثري ًا»‪.‬‬ ‫يف يوم اخلمي�س وبعد العمل‪ ،‬مررت عليها و�أخذتها‪ ،‬كنت م�ضطرب ًا‬ ‫قلي ًال‪ ،‬وعندما و�صلت وجدتها هي �أي�ض ًا قلقة‪ ،‬كانت تنتظر عند‬ ‫الباب مرتدية ف�ستان ًا جمي ًال ويبدو �أنه �آخر ف�ستان قد ا�شرتاه �أبي‬ ‫قبل وفاته‪ ،‬ابت�سمت �أمي كمالك وقالت‪« :‬قلت للجميع �إنني �س�أخرج‬ ‫اليوم مع ابني‪ ،‬واجلميع فرحون‪ ،‬وال ي�ستطيعون انتظار الأخبار التي‬ ‫�س�أق�صها عليهم بعد عودتي» ‪.‬‬ ‫ذهبنا �إىل مطعم غري عادي ولكنه جميل وهادئ مت�سكت �أمي‬ ‫بذراعي وك�أنها ال�سيدة الأوىل‪ ،‬بعد �أن جل�سنا بد�أت �أقر�أ قائمة الطعام‬ ‫حيث �أنها ال ت�ستطيع قراءة �إال الأحرف الكبرية‪ .‬وبينما كنت �أقر�أ‬ ‫كانت تنظر �إ ّ‬ ‫يل بابت�سامة عري�ضة على �شفتيها املجعدتني وقاطعتني‬ ‫قائلة‪« :‬كنت �أنا من �أقر�أ لك و�أنت �صغري»؛ �أجبتها‪« :‬حان الآن موعد‬ ‫أنت يا �أماه»‪.‬‬ ‫ت�سديد �شيء من ديني بهذا ال�شيء‪ ..‬ارتاحي � ِ‬ ‫حتدثنا كثري ًا �أثناء الع�شاء‪ ،‬مل يكن هناك �أي �شيء غري عادي‪،‬‬ ‫ولكن ق�ص�ص ًا قدمية وق�ص�ص ًا جديدة‪ ،‬حتى �أننا ن�سينا الوقت �إىل‬ ‫ما بعد منت�صف الليل وعندما و�صلنا �إىل باب بيتها قالت‪�« :‬أوافق �أن‬ ‫نخرج �سوي ًا مرة �أخرى‪ ،‬ولكن على ح�سابي»‪« .‬فقبلت يدها وودعتها»‪.‬‬ ‫بعد �أيام قليلة توفيت �أمي بنوبة قلبية‪ ،‬حدث ذلك ب�سرعة كبرية مل‬ ‫�أ�ستطع عمل �أي �شيء لها‪ .‬وبعد عدة �أيام و�صلتني عرب الربيد ورقة‬ ‫من املطعم الذي تع�شينا به �أنا وهي مع مالحظة مكتوبة بخطها‪:‬‬ ‫«دفعت الفاتورة مقدم ًا كنت �أعلم �أنني لن �أكون موجودة‪ ،‬املهم دفعت‬ ‫تقدّر ما معنى تلك الليلة‬ ‫الع�شاء ل�شخ�صني لك ولزوجتك‪ .‬لأنك لن ِ‬ ‫بالن�سبة يل‪� ..‬أحبك يا ولدي‪».‬‬ ‫يف هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة «حب» �أو «�أحبك» وما‬ ‫معنى جعلنا الطرف الآخر ي�شعر بحبنا وحمبتنا هذه؛ ال �شيء �أهم‬ ‫من الوالدين وبخا�صة الأم‪ ،‬امنحهما الوقت الذي ي�ستحقانه‪ ..‬فهو‬ ‫حق اهلل وحقهما وهذه الأمور ال ت�ؤجل‪.‬‬ ‫بعد قراءة الق�صة تذكرت ق�صة من �س�أل عبداهلل بن عمر ر�ضي اهلل‬ ‫عنه‪-‬وهو يقول‪�« :‬أمي عجوز ال تقوى على احلراك و�أ�صبحت �أحملها‬ ‫�إىل كل مكان حتى لتق�ضي حاجتها؛ و�أحيان ًا ال متلك نف�سها وتق�ضيها‬ ‫علي و�أنا �أحملها‪� ..‬أتراين قد �أديت حقها؟» ف�أجابه ابن عمر‪« :‬وال‬ ‫ّ‬ ‫بطلقة واحدة حني والدتك‪ ...‬تفعل هذا وتتمنى لها املوت حتى ترتاح‬ ‫�أنت وكنت تفعلها و�أنت �صغري وكانت تتمنى لك احلياة!!»‪.‬‬ ‫لقد رغبت �أن �أنقل لكم الق�صة بتفا�صيلها اجلميلة لت�صلوا �إىل‬ ‫ذلك ال�شعور النوراين بحب وتقدي�س هذه الإن�سانة التي ما زالت‬ ‫حتملنا فوق حملها لنا حفظها اهلل‪ ،‬و غفر لنا اهلل تق�صرينا يف �أداء‬ ‫حقها العظيم‪.‬‬

‫نفــاف‬

‫أم اإلمارات‬ ‫لعل الكثريين‬ ‫يف‬ ‫يغبطوننا‬ ‫�أمنا احلبيبة «�أم‬ ‫الإمارات» �سمو‬ ‫ال�شيخة فاطمة‬ ‫مبارك‬ ‫بنت‬ ‫الرئي�س الأعلى مل�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية رئي�سة‬ ‫االحتاد الن�سائي العام حفظها اهلل؛ عطر زايد‬ ‫ونب�ضه احلي �أبداً‪ ،‬و�أمنا �أم لكل �أبناء الإمارات‪،‬‬ ‫نعم هي �أم ر�ؤوم رحوم مبلء املعنى وجوهره‪،‬‬ ‫لقد احت�ضنت الأ�سرة الإماراتية منذ زمن‬ ‫بعيد‪ ،‬وقد نهلت من والدنا م�ؤ�س�س الدولة ال�شيخ‬ ‫زايد بن �سلطان �آل نهيان ‪-‬رحمه اهلل‪� -‬أ�سمى‬ ‫قيم احلياة والإن�سانية واحلكم‪ ،‬فقد �أكدّ ت يف‬ ‫قولها امل�أثور‪(:‬لقد تعلمتُ �أنا و�أوالدي من زايد‬ ‫كيف ن�سعى يف اخلري‪ ،‬ويف العمل الإن�ساين بكل‬ ‫�أ�شكاله)‪.‬‬ ‫رعاها اهلل فلم ت� ُأل جهدها يف تنمية الأ�سر‬ ‫الإماراتية والقيام على رعايتها وامل�ساهمة يف‬ ‫نه�ضتها وتطورها مع ركب الع�صر منذ ذلك احلني‬ ‫�إىل يومنا هذا‪ ،‬واهتمامها بالطفل ب�صورة �أكرب‬ ‫كان له الأثر الإيجابي املبا�شر يف ت�أ�سي�س البنى‬ ‫القوية للأ�سر‪ ،‬فهي تبدي ذلك عرب نظرتها‬ ‫النافذة يف قولها‪« :‬و�إذا �أردنا ملجتمعنا �أن يكون‬ ‫جمتمع ًا مثقف ًا قارئ ًا فالبد �أن نبد�أ من الطفولة‪،‬‬ ‫نر�ضعها الثقافة مع احلليب‪ ،‬وجنعلها عادة �أ�صيلة‬ ‫تكرب معها‪ ،‬وتنمو مبرور الأيام وال�سنني‪ ،‬ولأن‬ ‫الأطفال هم الأمل وهم امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و بف�ضل من اهلل ثم رعايتها وامل�ضي قدما مبا قام‬ ‫به والدنا ال�شيخ زايد ‪-‬رحمه‪ -‬اهلل ها نحن ن�شاهد‬ ‫ابنة الإمارات وقد بلغت �أعلى املراتب يف املجتمع؛‬ ‫و�أ�صبحت �أم ًا لكل من املعلمني والأطباء واملهند�سني‬ ‫والوزراء والأدباء‪ ،‬و�أي�ض ًا ها هي وزيرة وقا�ضية‪.‬‬ ‫من يتجه ملبنى االحتاد الن�سائي العام البد‬ ‫و�أنه �سينده�ش لروعة هذه الإن�سانة حني ينظر‬ ‫�إىل التن�سيق والنظام هناك‪ ،‬و�إىل رفعة ال�شهادات‬ ‫والأو�سمة الراقية التي �أُهديت لأم الإمارات‬ ‫حفظها اهلل‪.‬‬ ‫وال ميكنني �أن �أن�سى عام ‪2005‬م‪ ،‬يوم �أعلنت‬ ‫«�أم الإمارات»حفظها اهلل رعايتها الكرمية مللتقى‬ ‫�شاعرات الإمارات الذي � َّ‬ ‫أطل من مقر االحتاد‬ ‫الن�سائي العام؛ بربكتها يف هذا اليوم‪.‬‬ ‫فهنيئ ًا لنا بها �أم ًا‪ ،‬وكلنا فخر بها‪.‬‬

‫َ‬ ‫مل ن�شعر ب�أننا ما زلنا �أطفا ًال يف �أعني �أمهاتنا الرحيمة؟‪..‬قد قالها‬ ‫ال�شاعر نزار قباين و �صدق �شعوره رحمه اهلل‪:‬‬ ‫«�أيا �أمي‪� ..‬أيا �أمي‪� ..‬أنا الولدُ الذي �أبحر ‪..‬وال زالت بخاطر ِه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فكيف يا �أمي‬ ‫ّر‪..‬فكيف‪..‬‬ ‫عرو�سة ال�سك‬ ‫تعي�ش‬ ‫ُ‬ ‫غدوت �أب ًا‪..‬‬ ‫ومل �أكرب؟»‬ ‫نزار قباني‬


‫‪22‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫�إن املر�أة‪ ..‬هي �شريكة الكفاح يف املا�ضي واحلا�ضر وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫األم القدوة‬

‫الن�سائي بالدولة وبالعامل العربي وحتظى‬ ‫تعد �أم الإم��ارات ال�شيخة فاطمة بنت‬ ‫�سموها مبكانة ال مثيل لها يف هذا ال�سياق‪،‬‬ ‫م �ب��ارك مب�ث��اب��ة م��در��س��ة مب �ق��ام الرمز‬ ‫ب��ل د�أب ��ت �سموها على ال�ع�ط��اء املقتدر‬ ‫وامل �ك��ان��ة ال �ت��ي ي���س�ت��دي��ر ح��ول�ه��ا �شعب‬ ‫بكل منهجية‪ ،‬وقد ت�أ�صل ذلك لدى عمل‬ ‫الإمارات بكل جتلياته و�أطيافه املجتمعية‪،‬‬ ‫امل��ر�أة الإماراتية حتى ب��د�أت ت�سري على‬ ‫و�سموها كما تقول دائما ب�أنها عا�شت يف‬ ‫فكر �سموها الراجح وتتغذى من ف�ضائها‬ ‫كنف مدر�سة ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل‬ ‫و�إميانها الر�صني ب�أن املر�أة كلما ح�صلت‬ ‫نهيان ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬ونهلت منها حروف‬ ‫على حقوقها كاملة كلما كانت مبثابة‬ ‫الت�سامي‪ ،‬و�سموها ال ميكن �إال �أن تكون‬ ‫�إ�ضافة حقيقية للعمل الوطني! هذا �إ�شارة‬ ‫وب‬ ‫رمز ًا لهذا العطاء الكبري والعمل الد�ؤ‬ ‫�إىل دور امل ��ر�أة ال��رائ��د يف املجتمعات‪،‬‬ ‫حارب الظاهري‬ ‫ال � �ذي ت���س�خ��ره دائ��م��ا خل��دم��ة الوطن‬ ‫تدفع بهن �إىل امل�ستوى امل�ت�ق�دم‪ ،‬فلوال‬ ‫واملواطن على ال�سواء‪ ،‬فمن هذا املنطلق‬ ‫�سموها ملا جنت املر�أة الإماراتية خا�صة‬ ‫يعجز املرء �أن يحدد العطاءات اجلليلة �أو‬ ‫املكانة الرفيعة والتمثيل امل�شرف يف املحافل‬ ‫ً وم�سارها ذو ر�ؤية والعربية عامة هذه‬ ‫يح�صي املكارم ال�سخية التي تتوالد تباعا‪،‬‬ ‫ية!!‬ ‫دول‬ ‫ال‬ ‫ال ��ر�ؤى الإن�سانية واملجتمعية املهمة لأم‬ ‫تقوم على حكمة واقتدار‪.‬‬ ‫فكثري م��ن ه��ذه‬ ‫ابت الوطنية التي ت�ؤمن بها �سموها خري‬ ‫�سموها ذات مكانة رفيعة ومثالية تت�سابق‬ ‫فمن منطلق الثو‬ ‫تت�أ�صل يف العمل الإمارات جعلت من‬ ‫ميان ف�إن مواقف �سموها النرية ال حتيد بل‬ ‫ملية من �أجل تكرمي �سموها ورد الدين �إىل‬ ‫�إ‬ ‫تعليمية تخط عرب الهيئات الدولية والعا‬ ‫طني وترت�سخ يف الأذهان‪ ،‬فاملبادرات ال‬ ‫النظري �إال �أن العمل املقدم ال يوازيه عمل‪،‬‬ ‫الو‬ ‫الداعمة ب�سخاء هذا العمل املنقطع‬ ‫ملفاهيم والتقنيات احلديثة فتجد �سموها‬ ‫لإم��ارات كما هي املر�أة يف الوطن العربي‬ ‫ا‬ ‫وير ال �ذي يتخلل و�إن املر�أة يف دولة ا‬ ‫حلا�ضنة لكل م��ا م��ن �ش�أنه ال��رق��ي والتن‬ ‫ملهمة الإن�سانية واملبادرة دائما عند املحن‬ ‫وا‬ ‫وها الداعم الأول تبدو حمظوظة �أمام‬ ‫حل�راك العلمي وامل�سرية التعيلمية‪ ،‬ف�سم‬ ‫ومة والطفولة‪ ،‬ف�أم الإمارات �سمو ال�شيخة‬ ‫ا‬ ‫العلم من �أولوية التي تتعر�ض لها الأم‬ ‫ح�صيل العلمي والثقايف‪ ،‬حيث جتعل �سموها‬ ‫كما عرفتها ال�شعوب العربية والعاملية ال‬ ‫للت‬ ‫مرة والتي ت�أخذ فاطمة بنت مبارك‬ ‫أجندة املختزلة كل هذه العطاءات امل�ست‬ ‫هذه ال�شعوب ويرتجم هذا العطاء وي�سجل‬ ‫ال‬ ‫تمد �سموها امل�سرية تعمل �إال من �أجل‬ ‫منحى املثابرة التي ترف�ض الت�أجيل‪ ،‬ف‬ ‫تتوارى الكثري من املفاهيم اخلاطئة التي‬ ‫ئها وبناتها ممن بحروف من نور حتى‬ ‫تعليمية بكل الو�سائل والتقنية املتجددة لأبنا‬ ‫حيث بد�أت ت�أخذ مكانتها الطبيعية يف احلياة‬ ‫ال‬ ‫تتعر�ض لها املر�أة‬ ‫ما تقدمه �سموها من اهتمام فاق الو�صف!‬ ‫لم‪.‬‬ ‫الع‬ ‫ريق‬ ‫ي�شقون ط‬ ‫ظها اهلل ورعاها‪ -‬ملهمة العمل بف�ضل‬ ‫�سمو ال�شيخة فاطمة ‪-‬حف‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫‪23‬‬

‫بقلم‪ :‬ميثاء سيف بن كنيش‬ ‫‪msk@hamaleel.ae‬‬

‫الشيمة العليا‬

‫ميثاء سيف بن كنيش‬

‫عبرة الحبر األحمر‬

‫البع�ض يعتقد ب�أن املن�صب يعني دنيا �أخرى له وحده ال‬ ‫تخ�ص غريه من النا�س‪ ،‬لذلك يبد�أ بن�سج خيوط مت�شعبة‬ ‫من «املعاونني»‪ ،‬الذين يت�صدون لكل حماولة للقاء «املهم»‬ ‫�أو االت�صال به‪ ،‬والذين هم �أوهن كل دفاعاته حني مرور‬ ‫عا�صفة تغيري تقتلع جذوره التي ال �أ�سا�س لها‪ ،‬ل�سبب ب�سيط‬ ‫«�إنك بدون مياعتك مالك خانة» �أي لي�س لك �أي موقع من‬ ‫الإعراب مهما علت م�سمياتك‪.‬‬ ‫كم �أمتنى �أن نبقى «خ�شم وعني» مهما كربت م�سمياتنا‬ ‫�أو ارتقت‪ ،‬فالرقي بالأخالق وحب النا�س‪� ،‬أما «البزن�س‬ ‫كارد» فهو جمرد ورقة يف مهب الريح‪.‬‬

‫لقلب السيف‬ ‫الزلت �أبحث عن ح�ضنك‬ ‫ورائحة دهن عودك‬ ‫يف كل بلد جديد ‪..‬‬ ‫�أو دنيا بعيدة!!‬

‫سـمـــا روح‬

‫�صباح اخلري يا داري‬ ‫�صباحك حب يا زايد و�صباحك زايد يا حب‪.‬‬

‫يف بحر عينك �سنيني جنمها الحي‬ ‫ك��ن العمر يبتدي يف قربها ت ّوه‬ ‫�أب����ارز اه��داب��ه��ا وا���س � ّل��م �سالحي‬ ‫وا�شب جمر الغال واتقيد بي �ض ّوه‬

‫لقـــاء ّ‬ ‫النـــور‬

‫مع �أ�شعة ال�شم�س الأوىل التي تق ّبل هامة بالدي‬ ‫ت�شرق كثري من الأمنيات الوليدة يف نفو�س كل من‬ ‫حتتويه هذه الدار الطيبة‪..‬‬ ‫« يا رب حقق �أمنياتهم وبارك حياتهم »‪.‬‬ ‫الط ّيبة ال��و��ص��ف ال��ذي ي�ت�ب��ادر لذهني كلما تردد‬ ‫«ط��اري» �إماراتي‪ .‬طيبة لطيبة م�ؤ�س�سها‪ ،‬طيبة لطيبة‬ ‫املدار�س التي تدر�س وتُدر�س فكر ومنهاج «زايد»‪ ..‬طيبة‬ ‫لطيبة �أهلها «وعيالها»‪ ،‬الذين مل يخذلوها يوم ًا فيما‬ ‫م�ضى و�شرفوها يف حا�ضرها‪ ،‬وهم هكذا يف م�ستقبلها‬ ‫ب�إذن اهلل‪..‬‬ ‫يف �إحدى ليايل الغربة التي �ضمتني و�أخوات خليجيات‬ ‫قبل �سنوات‪ ،‬وك��ان��ت م��ن اجلل�سات التي ي�سعى فيها‬ ‫الغريب دائم ًا ال�ستن�شاق ريحة بالده من خالل عذوبة‬ ‫احلديث عنها‪ .‬قالت �إح��داه��ن‪ :‬كل �أغانينا الوطنية‬ ‫تتغنى با�سم بالدنا‪ ،‬لكن �أنتم يا عيال زاي��د �أغلب ما‬ ‫يتغنى عندكم يف حب «زايد» !!‬ ‫كان ردي والزال ‪:‬‬ ‫لأن الإمارات «زايد» وزايد «الإمارات»‪ .‬نغني يف ع�شق‬ ‫زايد‪ ..‬زايد ق�صة حب خالدة لأغلى م�شاعر وهبها لنا‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫له احلمد واملنة الذي �أنعم علينا مب�ؤ�س�س علم اجلميع‬ ‫كيف يجب �أن تهب نف�سك لبالدك �إن �أردت �أن تكون‬ ‫قائدا ناجحا‪ ،‬قائد ًا منح عمره ووقته و�صحته لل�سهر‬ ‫على بناء حلم االحتاد‪� ،‬إىل �أن ج�سده واقعا‪ .‬حتى �أن �آخر‬ ‫هداياه لنا يف حياته كانت عظيمة و�شاهد ًا على روحانية‬ ‫هذا املتفرد ال�شامخ‪ ،‬م�سجد زايد هذا املذهل بجماله‬ ‫وموقعه وحجمه‪ ،‬نعم كان �آخر هداياه املح�سو�سة‪ ،‬لكن‬ ‫معنوي ًا ونف�سي ًا الزال يهدينا احلب واخل�ير واجلمال‪.‬‬ ‫الزلنا جنده معنا يف حب خليفة ورحمة حممد ووفاء كل‬ ‫�إخوانهما‪.‬‬ ‫لذلك ال عذر لقلمي �إن مل يبد�أ امل�شوار هنا بذكر زارع‬ ‫احلب و�صانع البداية‪« .‬ابويه» الذي تت�شرف به البدايات‪،‬‬ ‫أعجزَ ‪� ،‬أن جتد حلبه النهايات �سبي ًال!! بف�ضل اهلل ثم‬ ‫و� َ‬ ‫«�أبويه زايد»‪� ،‬أنا كفتاة �إماراتية تفخر ب�إنها «ابدوية»‪،‬‬ ‫بينكم الآن‪� ،‬أحمل م�س�ؤوليتي بجانب اخ��واين «اخوان‬ ‫�شما»‪� ،‬أعتز بذاتي ووطني وقيادتي‪ ،‬بف�ضل ذاك القائد‬ ‫العظيم الذي نحياه الآن وجنده برغم رحيله ي�شد على‬ ‫�أيدينا بابت�سامته الرائعة املليئة عذوبة وك�أنها تهم�س‬ ‫لأرواحنا دوم ًا «وا�صلوا يا عيال زايد»‪.‬‬ ‫ف�أدعو بالرحمة «لروح �أبويه زايد» و�أ�شكر اهلل على‬ ‫خليفة وحممد وكل من يحمل م�شعل النور لهذا الوطن‪.‬‬

‫سديت عوقك‬

‫م�سامعي‪ ..‬عبارة قالتها‬ ‫عندما تلتقيها ت�شعر‬ ‫«الذي ال يقترب‬ ‫�سموها لت�ؤكد مبا ال يدع‬ ‫�أن��ك يف ح�ضرة ال�شم�س‬ ‫ت�شعر قلبك بدفء املكان ويتعايش مع أهله جماال لل�شك �أن هذه املر�أة‬ ‫العظيمة التي ت�شربت فكر‬ ‫و�إن ك �ن��ت يف منت�صف‬ ‫يناير ‪� ..‬إن�سانة تفردت وشعبه ال يمكن أن زايد وغذت به �أبناءها ما‬ ‫زال ��ت ت ��ؤك��د بكل توا�ضع‬ ‫حتى يف «ملتقاها» حتت�ضن‬ ‫يكون قائدًا ناجحًا»‬ ‫ب��أن كل ما مت تقدميه هو‬ ‫�ضيفها بكفني خ�صهما‬ ‫واج �ب �ه��م ال� ��ذي علمهم‬ ‫اهلل بنعمة اخلري والعطاء‬ ‫ورباهم عليه الوالد زايد‬ ‫و�� �س� �خ ��ره� �م ��ا ل��وط �ن �ه��ا‬ ‫ طيب اهلل ث��راه ‪ -‬ولعل‬‫و�أبنائها‪ ..‬حتت�ضنك من‬ ‫اليمني والي�سار وت�شعرك ب�أنك من يحت�ضن تعقيبها على حديثنا و�شكرنا لقيادتنا الر�شيدة‬ ‫قائلة ب ��أن «ه��ذا واجبهم ال��ذي و�صاهم‬ ‫هذا الكون الأ�شم بكل �سمو وطيبة و�سخاء‪..‬‬ ‫«�أم��ي فاطمة بنت م�ب��ارك»‪� ..‬أم الإم��ارات به والدهم ورباهم عليه» يو�ضح توا�ضع‬ ‫ونب�ض القلوب‪ ..‬ت�شرفت بال�سالم على هذه �سموها وتو�صياتها‪..‬‬ ‫عظيمة هي تلك الأم التي ال جتد يف ما قدمت‬ ‫القامة يف زيارتها التاريخية لت�سلم مهامها‬ ‫وتكرميها ك�أول �سيدة �أوىل تر�أ�س منظمة املر�أة ويقدم �أبنا�ؤها من عطاء للوطن وال�شعب �سوى‬ ‫انه واجب عليهم وما يحتمه عليهم حق الوطن‬ ‫العربية ‪..‬‬ ‫كنت م��ن �ضمن وف��د طالبات الدرا�سات والعلم‪.‬‬ ‫�إن رده��ا يلجم امل�ستمع‪ ،‬فحديث �سموها‬ ‫العليا ال��ذي ت�شرف بال�سالم على �سموها‬ ‫بطلب منها من خالل امللحقية الثقافية لدولتنا امل�شرق ي�ؤكد �أن هذا الوطن يحنو على �أبنائه‬ ‫احلبيبة يف القاهرة ‪� ..‬إنها املر�أة التي كانت يف ويغذيهم بتلك احلميمية وتلك العالقة اخلالقة‬ ‫كل كلمة وحركة تهدينا در�سا يف الذوق واالدب واملختلفة بني القيادة وال�شعب‪..‬‬ ‫ا�ستمعنا ل�ت��وج�ي�ه��ات�ه��ا ‪� -‬أط� ��ال اهلل يف‬ ‫والرقي‪..‬‬ ‫«حبيبتي‪ :‬الذي ال يقرتب ويتعاي�ش عمرها‪ -‬و�أن�صتنا بكل حب ل�ل�أم التي ربت‬ ‫مع �أهله و�شعبه ال ميكن �أن يكون قائدا �أجيا ًال على يديها ومع كل كلمة كانت ت�ؤكد لنا‬ ‫�أن ابنة الإمارات قادرة على العطاء والإجناز‬ ‫ناجحا»‪.‬‬ ‫كان هذا تعليق �سموها بكل ب�ساطة وعفوية يف كل الظروف‪.‬‬ ‫م��رت �ساعات لقائنا بها ك�إطاللة الفجر‬ ‫على حديثي معها وزميالتي وال��ذي ختمناه‬ ‫ب�شكرنا اجلزيل ل�سيدي �صاحب ال�سمو رئي�س اجل �م �ي �ل��ة ال �ت��ي حت �م��ل ال��ده �� �ش��ة واجل �م��ال‬ ‫ال��دول��ة ال�شيخ خليفة بن زاي��د ‪ -‬حفظه اهلل والتحري�ض على العلم والإبداع‪ ،‬وكعادتها �أبت‬ ‫ على دعمه البنة الإم ��ارات وحت��دي��دا فيما �إال �أن تدفعنا نحو حتقيق ما جئنا لأجله بقولها‪:‬‬‫يخ�ص ا�ستكمال الدرا�سة �سواء داخل الدولة «اجتهدوا و�أنهوا درا�ستكم وارجعوا ‪..‬‬ ‫�أو خارجها‪ ..‬وعلى الأم��ان ال��ذي نعي�شه وما بالدكم حمتاجة لكم» ‪.‬‬ ‫ال تعليق �سوى �أننا يف نعمة كبرية‪ ..‬يف وطن‬ ‫حققته ابنة الإمارات بدعم منه ومبتابعة ويل‬ ‫عهده الأم�ي�ن �سيدي �سمو ال�شيخ حممد بن عظيم �أ�س�سه رجل عظيم هو زايد بن �سلطان‪..‬‬ ‫زايد الذي ال تغفل عينه عن �شعبه �سواء داخل و�أم حملت امل�شعل الأول الذي �أ�ضاء طريق كل‬ ‫بنات الإم��ارات‪ ،‬تلك هي فاطمة بنت مبارك‬ ‫الوطن �أو خارجه‪..‬‬ ‫«حبيبتي‪ :‬الذي ال يقرتب ويتعاي�ش التي كانت ال�سبب بعد اهلل تعاىل يف �أن تتبو�أ‬ ‫مع �أهله و�شعبه ال ميكن �أن يكون قائد ًا امل ��ر�أة الإم��ارات �ي��ة مكانة عظيمة ي�شهد لها‬ ‫ناجح ًا» م��ا زال ��ت تلك ال�ع�ب��ارة تختال يف القا�صي والداين‪.‬‬

‫و���ش ح��ال عينك وال��ه��دب ق��ل ليّ ا���ش حاله؟‬

‫ي���ا رب����ه ام��غ�����ض��ي ع��ل��ى ط��ي��ف��ي اج���ف���ون���ه‪..‬؟‬

‫م����ا ل����وع����ه وج������د ال����غ��ل�ا وزاد غ���رب���ال���ه‬

‫���روي ع��ل��ى ���ش��طّ ��ه اط��ع��ون��ه ‪!!..‬‬ ‫وال ب��ات��ت ات� ّ‬

‫و����ض���اي���ق ب���ال���ه ؟‬ ‫وان ك����ان ع��ن��ي ي��ن�����ش��د‬ ‫ٍ‬

‫ق���ل ل���ه‪ :‬ح��ب��ي��ب��ك م���ا غ��ف��ت دون����ك اعيونه‬

‫���وق ي������دنيّ ل����ه اخ��ب��ال��ه‬ ‫ي�����ص��ب��ح ع���ل���ى �����ش� ٍ‬

‫ي���ال�ي�ن مي�����س��ي وال�������س���ه���ر ����ش���اع���ل اج��ن��ون��ه‬

‫و����ش ح��ي��ل��ة ال��ل��ي دون و���ص��ل��ك وال ن��ال��ه؟!‬

‫اي��������دق ������ص�����دره ك���ل���م���ا غ���������ص ب���ح���زون���ه‬

‫يل م���ن ت��ن��ه��د ب�������ا َدتْ اع�����َ��ض���اه واو����ص���ال���ه‬

‫وامل���������وت ي��ت�����س��ل��ل ع���ل���ى ي����وف����ه اب���ه���ون���ه‬

‫م���ا ا����ش�ي�ن م���ن ال���ف���رق���ا وب���ع���دك و�أه����وال����ه‬

‫ي����ا غ��ي�ر ����ش���وف���ك وال����ع����رب دوين ودون������ه!‬

‫��ر ال����ـ ذك�����رك ب���ع���زّ ه اع��ق��ال��ه‬ ‫ق����ال����وا‪ :‬اي���ف� ّ‬

‫ي��ال��ي��ت��ه��م ي�������درون ط����اري����ك وا����ش���ل���ون���ه !!‬

‫م����ا ح����� ّ��س���وا ب��ق��ل��ب��ي وع�������ص���ف���ه وزل����زال����ه‬

‫���رخ داخ������ل ���س��ج��ون��ه !‬ ‫وال ب����د ّم����ه يل �����ص� َ‬

‫ه���ذا ف��ع��ل ا���س��م��ه ‪ ..‬ع � َي��ل ك��ي��ف ب��ج��ب��ال��ه ؟‬

‫وه�����ذا ���س��ب��ب واح�����د م���ن الآف م��ل��ي��ون��ه!!‬

‫ي�����ا ك�����ل �أ�����س����ب����اب����ي وف�����ك�����ري وت���رح���ال���ه‬

‫ي���ا ح���رب���ي و���س��ل��م��ي والإع�������ص���ار وا���س��ك��ون��ه‬

‫ت����دري و�����ش ال��ل��ي ق��طّ ��ع ل�����ص�بري ح��ب��ال��ه ؟‬

‫(���ش��وف��ك ‪ ..‬وك��ل ال��ن��ا���س م��ن دوين ودون���ه)!‬


‫‪24‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫�إن دولة الإمارات العربية املتحدة‪ ..‬ت�ؤكد كل يوم‪� ..‬إن قادتها يبذلون اجلهد تلو‬ ‫اجلهد‪ ..‬من �أجل هذا ال�صرح ال�شامخ‪ ..‬فمزيد ًا من التقدم لدولتنا الفتية‪ ..‬يف ظل‬ ‫�صاحب ال�سمو رئي�س الدولة‪ ..‬الأب والقائد وراعي النه�ضة والباحث عن الكمال من‬ ‫�أجل �شعبه و�شعوب الأمة العربية‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫المـــــرأة‬

‫نخوة الإن�����س��ان تبقى م��ا بقى للوقت �شيمه‬

‫ونخوتي م��ع ع��ز نف�سي باقيه وق��ت ال�شهامه‬

‫وانا لو ما �صنت عمري برتكب اعظم جرميه‬

‫فحق نف�سي قبل غ�يري ثقلها ل��ي��وم القيامه‬

‫نعمة ي��اه��ي عظيمه‬ ‫يل عقل واهلل وهبني‬ ‫ٍ‬

‫وال��غ��ل��ط وال�����ص��ح وا���ض��ح ب�س قللنا احرتامه‬

‫يف زم����ان اجل��اه��ل��ي��ه ك��ان��ت امل������ر�أه غنيمه‬

‫حقها مه�ضوم م��ا ت��ع��رف ح�لال��ه م��ن حرامه‬

‫م��ال��ه��ا �أي راي ظ��ل��ت ل�ل�أ���س��ف ب����دون قيمه‬

‫ع���ار ع��ن��د البع�ض يدفنها ول���و تبكي �أم��ام��ه‬

‫وكان جابت ول��د‪ ..‬ابوه يقيم له �أكرب وليمه‬

‫ي��ف��ت��خ��ر ي��ع��ت��ز ف��ي��ه ودوم ي��ول��ي��ه اهتمامه‬

‫وي���وم ج��ا اال���س�لام غ�ير هاملفاهيم القدميه‬

‫���ص��ار ل��ل��م��ر�أه م��ك��ان��ه و���ش��ان��ه��ا ع���ايل مقامه‬

‫عا�شت ف�أ�صعب م��واق��ف ب����الإراده والعزميه‬

‫واج��ه��ت ك��ل ال�����ص��ع��اب وال تخلت ع��ن زمامه‬

‫ذيك هي �أم الر�سول وذي��ك مر�ضعته حليمه‬

‫وذي���ك �أم امل ��ؤم��ن�ين ال��ل��ي ب��ه��ا ت��ق��وى عظامه‬

‫وذات لنطاقني �أ�سماء بنت �أبو بكر الزعيمه‬

‫وذي خديجه �أ�سلمت �أول��ه��ن ون��ال��ت و�سامه‬

‫وام����ر�أة �أي���وب قبل اب�صربها ك��ان��ت يتيمه‬

‫وذي��ك م��رمي �أم عي�سى عندها ���ص��ارت عالمه‬

‫وام���ر�أة فرعون «� ْأ�سيا» يف مواقفها العدميه‬

‫ق�صرها اهلل ق��د بناه فجنته وار���س��ى دعامه‬

‫ولوال هاجر ما �سعى ُ‬ ‫احلجاج يف الكعبه الكرميه‬

‫وال�صفا وامل����روه ح��ق وم���اي زم���زم ���ص��ار قامه‬

‫وذي��ك خوله بنت االزور ما توقفها الهزميه‬

‫وهذي حف�صه و�أم عطيه وهذي زرقاء اليمامه‬

‫هذي �أمك هاذي �أختك هاذي يل بيتك تقيمه‬

‫و�أم���ن���ا �أم ال�����ش��ي��وخ ال��ف��ا���ض��ل��ه �أم ال��زع��ام��ه‬

‫يل عطت للمر�أه حق فدولتي وظلت ح�شيمه‬

‫�����االت ك���ث�ي�ره وال ع��ل��ي��ه��ا م���ن م�لام��ه‬ ‫يف جم�‬ ‫ٍ‬

‫ه��ذي �أم ع��ي��ال زاي���د ه��ذي امل����ر�أه الرحيمه‬

‫هذي يل جابت �شيوخ ور ّب��ت ا�صحاب الفخامه‬

‫يرحم اهلل ال�شيخ زايد نظرته كانت حكيمه‬

‫ي��ا �إم����ارات اف��خ��ري ب��ه �شيخ ���ص��ادق يف كالمه‬

‫يف قدومه �صار مرجع راعي احلكمه ال�سليمه‬

‫احل��ي��اه م��رك��ب ت��ع��اون ي��و���ص��ل ال�ب�ر ال�سالمه‬

‫ومن يبي ح�سن الثواب ويدخل فجنة نعيمه‬

‫ال��ر���س��ول ي��ق��ول �أ ّم���ك وا ّم���ك ا ّم���ك با�ستقامه‬

‫اهلل او���ص��ان��ا ور���س��ول��ه وام���ة حم��م��د عليمه‬

‫م��ن ي�بر يف النا�س �أ ّم���ه ذاك يف اجلنه مقامه‬ ‫ناصر راشد اليحيائي‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�إن املر�أة املثالية‪ .‬هي التي تعرف كيف تغو�ص يف �أعماق احلياة‬ ‫تلتقط منها �أجمل ما فيها وت�ضيفه حلياتها وحياة بلدها‪ ..‬فاحلياة‬ ‫نف�سها جتدد دائم وحيوية م�ستمرة‪ ..‬ومن امل�ستحيل �أن نقف مكتويف‬ ‫الأيدي ونرتك الأمور جتري من حولنا وندفع الزمن ي�سرقنا‪ ..‬يكفي‬ ‫ما فاتنا‪ ..‬وعلينا �أن نعو�ضه بجهد كثري يتفق وطبيعتنا‪ ..‬بعيدا عن‬ ‫التقليد الأعمى لكل ما هو جديد‪ ..‬وبعيد ًا عن الرف�ض املتزمت لكل ما‬ ‫هو نافع ومفيد‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫ي���ال���ل���ي ل���ه���ا يف ه����ام����ة امل����ج����د ع���ن���وان‬

‫����������ايل م�������س���ت���واه���ا‬ ‫�أم ال���������ش����ي����وخ وع�‬ ‫ٍ‬

‫ه�����ي �أ ّم������ن������ا ون���ح���ب���ه���ا ن�������ور االع����ي����ان‬

‫ب����ق����ل����وب ك�����ل ال�������ش���ع���ب زاي��������د غ�ل�اه���ا‬

‫زاي�������د غ��ل�اه����ا يف ح�������ش���ا ك�����ل ����ش���ري���ان‬

‫غ��ل��ا ج���م���ي���ع ال����ن����ا�����س رب�������ي ع���ط���اه���ا‬

‫���ف وحت����ن����ان‬ ‫م���ت���م���ي���زه ب�����اخ��ل��اق ع����ط� ٍ‬

‫وال����ط����ي����ب وامل�������ع�������روف ك����ل����ه ح����واه����ا‬

‫ف���ي���ه���ا ك������رم زاي��������د ب��ل��ا ع�����د واوزان‬

‫ه�����ي ع����ون����ة امل����ح����ت����اج ت�������ش���ه���د ي���داه���ا‬

‫ت��ن��ف��ق ل���وج���ه اهلل ب���اخ�ل�ا����ص وامي�����ان‬

‫م����ا ْل����ه����ا ج������زا اال ع���ن���د رب������ي ج���زاه���ا‬

‫ي����ا رب حت��ف��ظ��ه��ا دع���ي���ت���ك ي����ا رح��م��ن‬

‫ال�����ش��ي��خ��ه ال���ل���ي ب���ال���ع���ط���ا م����ا ا ّت���ب���اه���ا‬

‫غ���ن���ى ل���ه���ا ����ش���ع���ري ع���ل���ى ك����ل االحل�����ان‬

‫و�����س����م���� ّوه����ا ك�����ل ال���ق�������ص���اي���د ف����داه����ا‬

‫وم���ن اب��ن��ه��ا ال�����ش��اع��ر ب��ن غْ � َم��ا���ض قيفان‬

‫ك���ل ح����رف ي��ح�����س��د ح����رف غ����ايل ر���ض��اه��ا‬

‫وخ���ت���ام���ه���ا ي����ا ���ش��ي��خ��ة امل���ج���د وال�������ش���ان‬

‫دارك ع�������س���اه���ا دوم مت���ط���ر ���س��م��اه��ا‬

‫سعيد بن غماض الراشدي‬

‫شيخة المجد‬

‫����س�ل�ام ل����ك ي����ا ���ش��ي��خ��ة ال���ع���ز وال�������ش���ان‬

‫ي����ا ال�����ش��ي��خ��ه ال����ل����ي ك��� ّل���ن���ا يف ر����ض���اه���ا‬

‫اهلل خلقنا‬

‫اهلل خ����ل����ق����ن����ا غ���ي���ر ع�������ن ب������اق������ي ال����ن����ا�����س‬ ‫وال يف وط������ن������ا م�������ن ي���������ش����ارك����ن����ا ب����ال����زي����ن‬ ‫�أك�����ب����ر دل�����ي�����ل و�������ص������دق ن�����رف�����ع ب������ه ال�����را������س‬ ‫ي�����وم�����ه وه����ب����ن����ا يف �����س����م����ا امل�����ج�����د «�أُ ّم�������ي������ن»‬ ‫�أم ار�����ض����ع����ت����ن����ي وح�����ب�����ه�����ا م�������ا ل�������ه ق���ي���ا����س‬ ‫ره ل���������س����ن��ي�ن‬ ‫ي������ب������ق������ى ك�������ب���ي���ر وال ت����������غ�����ي���� ْ‬ ‫و� ٍأم ف�����خ�����ره�����ا ت�������اخ�������ذه م�������ن ب�����ن�����ي ي����ا�����س‬ ‫�أم ال�����������ش�����ي�����وخ وجن�����م�����ه�����ا ي�����ب�����ه�����ر ال����ع��ي�ن‬

‫خـــالـــــد هــــزاع‬

‫‪25‬‬


‫‪26‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫�إن التعليم وحده‪ ..‬هو الذي يجعل الفتاة ع�ضو ًا عام ًال يف املجتمع‪ ..‬وزوجة‬ ‫فا�ضلة‪ ..‬تعرف �أ�صول دينها وتعاليمه وتوجيهاته لها يف رعاية �أ�سرتها و�صيانة‬ ‫نف�سها واحلفاظ على تقاليدها‪ ..‬والتعليم هو الذي يرفع كفاءة الأم يف العناية‬ ‫ب�أطفالها و�صحتهم‪ ..‬والعمل من خالل ذلك كله على خف�ض ن�سبة وفيات الأطفال‬ ‫يف بلدنا‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫ي����ا ج����وه����رة ���س��ب��ع االم���������ارات لبيه‬ ‫���ش��اع��ر ال���س��م��ك ن����زف ���ش��اع��ري��ه‬ ‫م���ن‬ ‫ٍ‬ ‫ي��ح��ت��ار ���ش��ع��ره ف��ي��ك م���ن وي���ن يبديه‬ ‫واحل������ب زاي������د والأ�������ص������ول اك��ت��ب��ي��ه‬

‫اكتبيه‬ ‫الحب زايد واالصول‬ ‫ّ‬

‫حمد غانم الهاجري‬

‫ت���ق���زم���ت يف ع��ي�ن ����ش���ع���ري ق��واف��ي��ه‬ ‫وات�����ع�����ذرت م����ن ح��ب��ك��ت��ه االب���ج���دي���ه‬ ‫��ر حت���ت رم���ل���ة ���ش��واط��ي��ه‬ ‫ال�����ش��ع��ر ب���ح� ٍ‬ ‫وان���ت���ي ���س��م��ا ف��ي��ك ال��ت�����س��ام��ي �سجيه‬ ‫ل��ك��ن ب���ح���اول ق���د م���ا اق�����در وازك���ي���ه‬ ‫وا�����ص����وغ م����ن ع���ذب���ه ل��ع��ي��ن��ك ه��دي��ه‬ ‫ع�����س��اه ع���ن���دك م���ا ي��خ� ّ�ج��ل ب��راع��ي��ه‬ ‫ي����ا ع������زوة ����ش���ي���وخ ال����دي����ار الأب���ي���ه‬ ‫ي���ا ام امل���ق���ام ال��ل��ي ���ش��م��وخ��ه يباهيه‬ ‫����ب وه��������اج جم�����د وح��م��ي��ه‬ ‫ي�����ا ك�����وك� ٍ‬ ‫ي����ا ف���خ���رن���ا ي����ا ع���زن���ا ال���ل���ي ي��غ��ذي��ه‬ ‫����ف ت�����زه�����اك ي�����ا ال��ي��ع��رب��ي��ه‬ ‫م�����واق� ٍ‬ ‫زاي�����د ل��ق��ا ب���ك ك���ل م���ا ك����ان ير�ضيه‬ ‫واح����ن����ا ل��ق��ي��ن��ا ف���ي���ك االم احل��ن��ي��ه‬ ‫ه��ذا ال��وط��ن ب��ك يالغال و���ش ي�ضاهيه‬ ‫���ز ب����اف����ع����ال����ك احل����امت����ي����ه‬ ‫م����ت����م����ي� ٍ‬ ‫�سامي وت�سمو با�سم �شخ�صك مباديه‬ ‫ي����ا ق���ل���ب ���ش��ع��ب��ه ي����ا ����ش���ن���اره و���ض��ي��ه‬ ‫ي����ا م��ل��ه��م��ة ����ش���اع���ر االم���������ارات لبيه‬ ‫���ر ����ص���اغ ال���غ�ل�ا ���ش��اع��ري��ه‬ ‫م����ن خ����اط� ٍ‬ ‫ي��ح��ت��ار ���ش��ع��ره ف��ي��ك و����ش���ل���ون ينهيه‬ ‫وان���ت���ي ام ���س��ت��ه م���ن ���ش��ي��وخ ال��رع��ي��ه‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�إن حمو الأمية يظل �أهم ما �أمتناه للمر�أة يف الإمارات‪ ..‬وهي �أمنية‬ ‫لن �أكف عن ترديدها وبذل كل اجلهود من �أجل حتقيقها‪ ..‬ف�أنا اعتقد‬ ‫اعتقاد ًا جازما ب�أن الأمية م�س�ؤولة عن معظم امل�شكالت الأخرى التي‬ ‫تواجه املر�أة يف بالدنا‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫أم الكــرم‬

‫تعايل يا هجو�س ال�شعر بكتب يل �شهادة نور‬

‫مبا ت�شهد له اعيوين وت�شهد له جميع النا�س‬

‫�شهادة مدح‪� ..‬شهادة حق‪� ..‬شهاده ما دخلها زور‬

‫�شهاده جترب ال�شاعر ي�سجلها بدون اح�سا�س‬

‫�سجلت ه��الأب��ي��ات م��ن واق��ع فعل مذكور‬ ‫ان��ا ّ‬

‫وبر�سلها �إىل م��ن ي�ستحق امل��دح والنوما�س‬

‫�إىل �أم ال�شيوخ ال��ل��ي لها يف داخ��ل��ي حمفور‬

‫غال ما ينقطع من داخلي �إال بقطع الرا�س‬

‫انا يا ام الكرم جيتك وال عندي �شكى وق�صور‬

‫ولو اين �أحيد اللي �شكى لك ما يلحقْه با�س‬

‫ترى خريك و�صل لـ عمان واملغرب وكل ابرور‬

‫وعم ال�صني طاريه �إىل اق�صى �سكن مدرا�س‬

‫جعلك اهلل ق��دوه نقتديها يف احلكم وال�شور‬

‫جميل اخللق لو ي��ازن مع خلقك يلحقْه با�س‬

‫يا �أم �شيوخ دار عيال زاي��د يل ط��وال ا�شبور‬

‫مكانك ف��وق م��ن ع��ال ال�ثري��ا موطنه جال�س‬

‫فلو اكتب على مدحك مبا ميال جميع ا�سطور‬

‫ليبقى �شي ما قلته وح�بري كمل القرطا�س‬

‫�سالمي �آخ��ر ابياتي �إىل اللي داخلي حمفور‬

‫غال ما ينقطع من داخلي �إال بقطع الرا�س‬

‫سارة البريكي‬

‫أم الحضارة‬

‫ج���ي���ت اه���ن���ي ب����ك ب���ل��ادي ‪ ..‬ي����ا ف���خ���ر ه�����ذي احل�������ض���اره‬ ‫ي�����ا غ��ل��ا زاي��������د وط���ي���ب���ه ي�����ا �����ش����ذى ال���������ورد ْوع����ب��ي�ره‬ ‫ك�����م ك���ت���ب���ت اب�����ي�����ات ل���ك���ن ‪ ..‬م�����ا ت����و ّف����ي����ك ال���ع���ب���اره‬ ‫ت���ع���ج���ز اح���������رويف ت����و�� ّ���ص����ف ه����ال����ة ال�������ش���م�������س امل���ن�ي�ره‬ ‫ي����ا رم������ز ع���ط���ف الأم������وم������ه ‪ ..‬ي����ا ط����ه����اره يف ط���ه���اره‬ ‫���������ت ����س�ي�ره‬ ‫���������ت ن����ه����ج ٍ �إن� ِ‬ ‫�������ت ق��������دوه ل����ك����ل ح�������ره �إن� ِ‬ ‫ان� ِ‬ ‫����������ت ل�����ل�����م�����ر�أه م����ن����اره‬ ‫ف����اط����م����ه وال�����������رب ي�������ش���ه���د �إن� ِ‬ ‫ع������اج������زه �أب����ي����ات����ن����ا ت����و�����ص����ف م����واق����ف����ك ال���ك���ب�ي�ره‬

‫راشد المطروشي‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫�إن املر�أة املثالية‪ .‬هي التي تعرف كيف تغو�ص يف �أعماق احلياة تلتقط منها‬ ‫�أجمل ما فيها وت�ضيفه حلياتها وحياة بلدها‪ ..‬فاحلياة نف�سها جتدد دائم‬ ‫وحيوية م�ستمرة‪ ..‬ومن امل�ستحيل �أن نقف مكتويف الأيدي ونرتك الأمور‬ ‫جتري من حولنا وندفع الزمن ي�سرقنا‪ ..‬يكفي ما فاتنا‪ ..‬وعلينا �أن نعو�ضه‬ ‫بجهد كثري يتفق وطبيعتنا‪ ..‬بعيدا عن التقليد الأعمى لكل ما هو جديد‪..‬‬ ‫وبعيد ًا عن الرف�ض املتزمت لكل ما هو نافع ومفيد‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫أمي عسى ربي ّ‬ ‫يخليك‬

‫سالم عبيدالظاهري‬

‫�أم���������������ي ع�����������س�����ى رب������������ي ي����خّ ����ل����ي����ك‬

‫ال�������� ّي��������ه ذخ����������ر يف ط����������ول ل�����زم�����ان‬

‫حم����������د ي���������س����اوي����ك‬ ‫ع������ن������دي ت����������رى ّ‬

‫ي�������ا �����س����ل����وت����ي يف وق���������ت الح���������زان‬

‫ع������م������ري وروح��������������ي ك�����ل�����ه �أف������دي������ك‬

‫ورب�������������ي �أم����������������رين ب��������ر ‪ ‬وح�����������س�����ان‬

‫وق�����������ال اجل�������ن�������ان ب�����������درب واط�����ي�����ك‬

‫ن�������دخ�������ل ب�����ه�����ا اجل�������ن�������ه ب�����ع�����رف�����ان‬

‫ه������م������ي �أن��������������ا ‪ ‬ك������ل������ه ‪� ‬أرا��������ض�������ي�������ك‬

‫وح������ب������ك ت���������رى م�������ا ف�����ي�����ه ن���ق�������ص���ان‬

‫ي�����ع�����ل ال�����ه�����ن�����ا وال�����������س�����ع�����د ي���ل���ف���ي���ك‬

‫وي�����������اهلل ع�����������س�����اك اب������خ���ي��ر ّه�����ت�����ان‬

‫وي�����ال�����ل�����ي �أن����������ا م������ن دون ط����اري����ك‬

‫�أ�������ص������ب������ح �أن������������ا ط������اي������ح وح�����ي����ران‬

‫وه������� ّم�������ك اذا م�������ن غ���������اب غ���ال���ي���ك‬

‫ت�������ص���ب���ح ح����ي����ات����ك ������ش�����وق وا�����ش����ج����ان‬

‫ون زاد ع�������وق�������ي زاد ب����اك����ي����ك‬

‫ع�����ل�����ى ول�������������دك يل ع����������اد ت����ع����ب����ان‬

‫ون ي����ع����ت ان��������ا زاد ال������وي������ع ف��ي��ك‬

‫وي�������������س�������أل ق����ل����ي����ب����ك ف�����ي�����ه ول�����ه�����ان‬

‫وت�����������س�����ه�����ر ع�����ي�����ون�����ك يف ل���ي���ال���ي���ك‬

‫وك�����ث����ر ال�����ف�����ك�����ر زادك ب����امل����ح����ان‬

‫وذك���������������رك ع����ل����ي����ن����ا يف دع������اوي������ك‬

‫اهلل ي�����ه�����دي�����ن�����ا ب������ك������ل م���������ا ك������ان‬

‫�إول���������������� ّول ن����ح����ن ن����ت����ب����ع خ����ط����اوي����ك‬

‫وال�������ي�������وم �����ص����رن����ا �إك�������ب�������ار �� ّ���ش����ب����ان‬

‫�إوع�������ي�������دك ع����ل���� ّي����ه دوم �أداري�����������ك‬

‫م�������ب ي���������وم واح�����������د ق���������ول غ���ل���ط���ان‬

‫ي����ع����ج����ز ل�����������س�����اين ك�����ي�����ف �أ ْوف�������ي�������ك‬

‫�أم����������ي ي������ا �أع������������ذب ق����ل����ب ����ش���ف���ق���ان‬

‫ي����������اهلل ع�����������س�����اه �إل��������ن��������ا ي���� ّب����ق����ي����ك‬

‫ط����������ول ال�����ع�����م�����ر ي������اخ���ي��ر وج����������دان‬

‫�أم���������������ي ع�����������س�����ى رب������������ي ي���خ���ل���ي���ك‬

‫ي������ا اح���ل���ا م������ا يف ال�����ن�����ا������س �إن���������س����ان‬

‫مت امل��������ث��������ل يف ��������ش�������ي ي����ع����ن����ي����ك‬

‫واخ�������ت�������م م������ق������ايل م�����ن�����ك ����س���م���ح���ان‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�إنني �أ�ؤكد �أن اجلمعيات الن�سائية‪ ..‬تكاد تكون هي و�سيلة االت�صال الآمنة‬ ‫وامل�ضمونة والناجحة بني املر�أة واملجتمع‪ ..‬فمن خاللها ت�ستطيع املر�أة �أن‬ ‫تتعلم وتدر�س وتنمي قدراتها وتكت�سب اخلربات التي تعينها يف حياتها‬ ‫وتغري نظرتها للأمور‪ ..‬وجتعلها �أكرث ارتباط ًا باملجتمع‪ ..‬و�أكرث ا�ستعداد ًا‬ ‫خلدمته‪ ..‬و�أكرث تفانيا يف رفع �ش�أنه وحمايته‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫ل���ك���م ق�����ص��ي��دي ي����ا ه����ل ال����ي����ود م��ن�����ض��ود‬

‫ن���ظ���م ال��ق�����ص��ي��د ال���زاه���ي���ه ب���ال���ع���ب���ارات‬

‫ج�����زل ال���ق�������ص���اي���د ن��ب��ع��ه��ا ف���ك���ر مم����دود‬

‫����م ف���ا����ض احل�����ش��ا ب��ع��ز االب���ي���ات‬ ‫م��ن��ي وث� ْ‬

‫ط��وع��ت��ه��ا ح����روف ال�����ش��ع��ر راح����ن ا���ش��رود‬

‫و���ش��ف��ت احل�����روف ات�����ش��رف��ن ب���ال���رواي���ات‬

‫ي�����ا م���رح���ب���ا م���ل���ي���ار وال������ ّل������ك م���ع���دود‬

‫ع������د امل����ح����ب����ه وال������غ���ل��ا وال����ت����ح����ي����ات‬

‫���دي����ت م��ن�����ش��ود‬ ‫�أك���ب��ر ف���خ���ر م����ن ي�����وم ع� ّ‬

‫وف����خ����ري ب���ك���م ي����ا ت�����اج را�������س امل���ق���ام���ات‬

‫������رح و����س���ع���ود‬ ‫�أن�����ت�����و ����ض���ي���ا ل����دي����ارن����ا ف� ْ‬

‫وان���ت���و ح���ي���اة ال���ك���ون ي���ا راح�����ة ال����ذات‬

‫�أن����ت����و ل���ن���ا ب���ال���ع���ون وال���ط���ي���ب وا����س���ن���ود‬

‫و�أن���ت���و ال���ذخ���ر وال��ف��خ��ر ي���ا ام الإم�����ارات‬

‫ال����ك����م غ��ل��ا يف ق���ل���وب���ن���ا ف������اق ل���وف���ود‬

‫م����ن م�������ش���رق ال���دن���ي���ا ل����غ����رب امل����ج����رات‬

‫ع��ط��ف��ك ع��ل��ي��ن��ا وال���ر����ض���ا �أول اب���ن���ود‬

‫و�آخ�������ر ط���م���وح ي����ا ع�����س��ى يف ����ش���راغ���ات‬

‫م��ه��م��ا و���ص��ف��ن��ا ي���رج���ع ال���و����ص���ف وي��ع��ود‬

‫ف��ع��ل��ك ال�������س���ام���ي ج��م��ع��ت��ي احل�������ض���ارات‬

‫ت�����ش��ه��د ل��ف��ع��ل��ك ����س���اي���ر اخل���ل���ق ب���اجل���ود‬

‫�����ز �أح�������ض���ن���ت���ه���ا امل��������دارات‬ ‫ب������أجم�����اد ع� ٍ‬

‫ع��ن��د ال���ع���رب ي���ا ����س���ادت���ي ق���درك���م ع��ود‬

‫�أم ال�������ش���ي���وخ ام ال����ع����زم وال���ط���م���وح���ات‬

‫ي��ح��ف��ظ��ك رب������ي م����ن م���ك���اي���ي���د حل�����س��ود‬

‫ال���ل���ي م����ن اف�������ض���ال���ه جت�����ود ال�������س���م���اوات‬

‫و���ص��ل��وا ع��ل��ى خ�ي�ر ال��ب�����ش��ر دامي اب����زود‬

‫���ش��ف��ي��ع��ن��ا حم���م���د وه��������ادي الأم�����ان�����ات‬

‫منصور بن شافي‬

‫بديت باسم اللي‬

‫ب���دي���ت ب���ا����س���م ال���ل���ي ب���ع���ث ن�����ور ل���وج���ود‬

‫ال����ل����ي وه������ب ل���ل���ن���ا����س ف������رح وم�������س���رات‬

‫‪29‬‬


‫‪30‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫عمر بن قالله العامري‬

‫عيد البالد‬

‫الأم ع����ي����د وع�����ي�����ده�����ا يف ب���ل��ادي‬

‫���وم يف ال�����س��ن��ه ‪ ..‬ك���ل االوق����ات‬ ‫م���اه���وب ي� ٍ‬

‫وان�������ا‪ ‬يل «�أم����ي����ن» ا����س���ك�ن�ن يف ف�����وادي‬

‫ام ا���س��ه��رت ل��ر���ض��اي ‪ ..‬وام الإم������ارات‬

‫الأ ّول���������������ه ك�����ان�����ت ت���ع���ي�������ش مب����ه����ادي‬

‫ويف ح�����ض��ن��ه��ا م����ا �أ����ش���ع���ر ب���ه���م و ّن������ات‬

‫وال����ث����ان����ي����ه ر ّب��������ت رج��������ال ٍ ������ش�����دادي‪ ‬‬

‫و�����ص����اروا ل���ه���ذي ال������دار ب��ال��ع��ز ����س���ادات‬

‫ه�����م م���ن���ب���ع ال���ط���ي���ب���ه و�أه���������ل امل����ب����ادي‬

‫ول����ه����م ع���ل���ى درب ال����ك����رام����ه ع�ل�ام���ات‬

‫���ش��ي��خ��ه ل���ه���ا ت���ق���دي���ر م����اه����وب ع����ادي‬

‫ت�����ص��ح��ى ب��خ��ف��ان��ا وداخ�����ل ع��ي��ون��ن��ا تبات‬

‫ن���ف���خ���ر ب����ه����ا م�����ا ب��ي��ن ك�����ل ال����ع����ب����ادي‬

‫ون����دع����ي ل���ه���ا ت��ه��ن��ى ب�������س���ع���اده وراح������ات‬

‫ف���اق���ت ك�����رم ح�����امت وب���ي�������ض الأي��������ادي‬

‫ط�����ول ال����زم����ن ذا خ�ي�ره���ا ح����ي م����ا م���ات‬

‫ب��ّي���نّ ع����ط����اه����ا يف امل��������دن وال������ب������وادي‬

‫�����س����رت ق����واف����ل خ��ي�ر حت���م���ل م���ع���ون���ات‬ ‫ّ‬

‫ت���و����ص���ل اىل امل����ح����ت����اج يف ك�����ل وادي‬

‫ومت�����د �إي������د ال����ع����ون وق�����ت ال�����ص��ع��وب��ات‬

‫وت���غ���ي���ث ك������لْ م���ل���ه���وف واال امل����ن����ادي‬

‫ل��و ���ص��اح ت��رق��ى ل��ه ال���وع���ر واخل���ط���ورات‬

‫ي����ا اهلل ع�������س���اه���ا يف ن���ع���ي���م و�����س����دادي‬

‫وت���ب���ق���ى م�����ع الأي����������ام �أم الإم����������ارات‬

‫أم الوطــــــن‬ ‫راشد النقبي‬

‫ت��رى �أم الوطن �أ�سمى فعلها ط��اول الهامات‬

‫وال تكفي الق�صايد لو �أم�ير ال�شعر يرويها‬

‫وكل النا�س لو تكتب على مد الب�صر ابيات‬

‫ع��ن ال��ل��ي حبها �أك�ب�ر م��ن ال��دن��ي��ا ومعانيها‬

‫بحور ال�شعر ما تكفي وما حتويه من كلمات‬

‫الن �أم����ن����ا �أع����ظ����م وال ن���ق���در ن��وف��ي��ه��ا‬

‫�إه���ي �أم ال�شيوخ ال��ل��ي لها بقلوبنا وقفات‬

‫�إه��ي كنز ال��وط��ن وحنا بكل احل��ب نفديها‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫شيخة العز‬ ‫نسل الكرام‬

‫ا����س���م���ك مل����ع يف ك����ل دي�������ره م����ن ال���ك���ون‬

‫ي���ا ���ش��ي��خ� ٍ�ة‪ ..‬ي���ا �أم ال�����ص��ف��ات ال�شهريه‬

‫ل�����ك ب����ال����غ��ل�ا ن���ق���ل���ط ق����ل����وب وع����ي����ون‬

‫ن������ور ال���ع�������ص���ر ي�����ا ف���اط���م���ه والأم����ي����ره‬

‫ي�����ا �����س����ي����دة ال���ب���ر ت�����راه�����م ي��ح��ي��ي��ون‬

‫م�����ن م���ث���ل���ك���م �أه��������ل ال������وج������وه امل����ن��ي�ره‬

‫ي�������أ م����ا وق���ف���ت���ي وق����ف����ت ال����ل����ي مي����دون‬

‫�أه�������ل ال���ع���ط���اي���ا وال���ن���ف���و����س ال���ك���ب�ي�ره‬

‫ي�����ا �أم حم���م���د ي�����ا ف������رح ك�����ل م��غ��ب��ون‬

‫ي����ا ف�����اي م����ن ي�����ش��ك��ي ����س���م���وم ال��ظ��ه�يره‬

‫�أم ال��ب�����ش��ر‪ ..‬ح������ ّوا‪ ..‬ب��ا���س��م��ك ي���ن���ادون‬

‫�أم ال���ب�������ش���ر‪ ..‬ع����ون ال���ب���ي���وت ال��ك�����س�يره‬

‫ا����س���م���ك مل����ع يف ك����ل دي�������ره م����ن ال���ك���ون‬

‫ي���ا ���ش��ي��خ� ٍ�ة‪ ..‬ي���ا �أم ال�����ص��ف��ات ال�شهريه‬

‫خ���ي���ل ����ش���ع���ري ����س���اب���ق ج���م���وح الق�صيد‬

‫ي����ط����وي ال���ل���ح���ظ���ات ي����زم����ط م�����ا ي�����رام‬

‫������رق ج���دي���د‬ ‫ي�������س���ح���ب امل���������وال ع���� ْل����ى ط� ٍ‬

‫م�����ن ج�����زي��ل��ات ال������ق������وايف م�����ا ت�������س���ام‬

‫ح���ي���ث الن ال�����ي�����وم ع����ن����ده ي������وم ع��ي��د‬

‫ج�����ا‪ ‬ي���ه���ن���ي ف����اط����م����ة ن�������س���ل ال����ك����رام‬

‫يل ب��������راي ت���ق��� َّن���د‪ ‬ال���������راي ال�������س���دي���د‬

‫ويل ب���ح���ك���م���ت���ه���ا ن���ع���ي�������ش وال ن�������ض���ام‬

‫ب���ن���ت���ه م����ب����ارك ع���ل���ى ال���ن���ه���ج ال��ر���ش��ي��د‬

‫����زم و�إن����ت����ظ����ام‬ ‫ت���خ���ط���ي اخل�����ط�����وة ب�����ح� ٍ‬

‫ذي ول�������و ت�����أ�����ش����ر ن���ل���ب���ي م������ا ت���ري���د‬

‫ج���ن���ة يف الأر����������ض ط��ي��ب��ه و�إح���ت�������ش���ام‬ ‫ٍ‬

‫�����ت ����ش���دي���د‬ ‫�أم������ن������ا ن�����ام�����ن ب����ه����ا ف������وق� ٍ‬

‫�أم����ن����ا وق������ت ال����رخ����ى وي�������وم ال����زح����ام‬

‫يل ل����ه����ا ف���ق���ل���وب���ن���ا �أك����ب���ر ال���ر����ص���ي���د‬

‫ل����و ب��ت�����س��ح��ب م����ا ب��ي��ن��ق�����ص م ال����غ����رام‬

‫بدرية الخالدي‬

‫ناعمة الكعبي‬

‫‪31‬‬


‫‪32‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫لقد وقف �صاحب ال�سمو ال�شيخ زايد من اليوم الأول لالحتاد‪ ..‬لي�ضرب مبعاول الهدم كل‬ ‫جدران التخلف‪ ..‬ووقف يف وجه املغاالة يف احلفاظ على التقاليد الباليه التي تبتعد‬ ‫ابتعاد ًا كبري ًا عن �سمات �شريعتنا الإ�سالمية وعقيدتنا ال�سمحاء‪ ..‬ولذلك فقد �أ�صر �سموه‬ ‫على �إحداث التغيري االجتماعي يف البالد‪ ..‬ووافقه يف ذلك �إخوانه �أ�صحاب ال�سمو حكام‬ ‫الإمارات‪ ..‬ومل يكن من املمكن �إحداث التغيري االجتماعي يف ر�أيه بدون النهو�ض باملر�أة‬ ‫وخروجها �إىل احلياة العامة دون الإخالل بالتقاليد العربية الأ�صيلة‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫أ‬

‫حمد محمد عبيد‬

‫لأم‪ ،‬هذا الكائن اجلميل الذي �أودع اهلل فيه ما‬ ‫حني نتحدث عن ا‬ ‫حمة والعطف‪ ،‬ف�إن كلماتي تظل قا�صرة �أمام عظمة‬ ‫�أودع من معاين الر‬ ‫ديدة والغزيرة واملليئة بجميل ال�صفات التي تت�ضاءل‬ ‫الأم‪ ،‬مبعانيها الع‬ ‫�أمامها �أقوى العبارات‪..‬‬ ‫انية على طفلها �ساعة ت�سلل ب�صي�ص ال�ضوء �إىل‬ ‫هذه هي الأم احل‬ ‫حلظة ا�ستقبال احلياة‪ ..‬الأم التي تنتظر رجوع ابنها‬ ‫عينيه ال�صغريتني‬ ‫رب‪ ..‬الأم التي تودع ابنها الوحيد بقبلة حارة قبل �أن‬ ‫الغائب بفارغ ال�ص‬ ‫‪ ..‬هذه هي الأم‪ ،‬التي هي مثال تق�صر كلماتي عن‬ ‫يغادر الدنيا �شهيدا‪..‬‬ ‫كيف �إذا كانت هذه املنزلة يف قلوبنا للأم التي نحمل‬ ‫�أن تبلغ عظمتها‪ ،‬ف‬ ‫دعاء ال ينقطع �أبدا‪� ..‬أم الإمارات‪� ..‬سمو ال�شيخة‬ ‫لها مودة �صادقة‪ ..‬و‬ ‫فاطمة بنت مبارك‪ ،‬حفظها اهلل‪.‬‬ ‫رات ‪ -‬وال زالت ‪ -‬مثال الأم التي تنظر بعني الر�ضا‬ ‫لقد كانت �أم الإما‬ ‫أبنائها‪� ،‬أبناء الإمارات وبناتها‪� ،‬أبناء زايد‪ ،‬الوالد‬ ‫والعطف والود �إىل �‬ ‫اين‪ ،‬العطوف ال��ر�ؤوف‪ ،‬الذي غادر هذه الفانية‬ ‫والقائد‪ ،‬احلاين والب‬ ‫مقام النبيني وال�صديقني وال�شهداء وال�صاحلني‪،‬‬ ‫�إىل دار البقاء‪� ،‬إىل‬ ‫وح�سن �أولئك رفيقا‪ ،‬ب�إذنه عز وجل‪.‬‬ ‫هلل‪ ،‬م�شموال بوافر الرحمة‪ ،‬ومغمورا بدعاء �أبنائه‪،‬‬ ‫رحل زايد‪ ،‬رحمه ا‬ ‫عز وجل �أن هذا الرجل قد �أدى �أمانته يف �شعبه‪،‬‬ ‫و�شهادتهم �أمام اهلل‬ ‫منتم �إىل‬ ‫ومل يهن�أ له بال �إال بعد �أن �سعى يف كل وجه �إىل �أن يتمتع كل ٍ‬ ‫خلري والرفاهية‪..‬فا�شهد اللهم �أن �سرنا وعالنيتنا‬ ‫هذه الأر�ض الطيبة با‬ ‫�سواء يف حق والدنا الكبري‪..‬‬ ‫رات ‪ -‬والزالوا ‪ -‬حا�ضرين يف فكر �أم الإمارات‪،‬‬ ‫لقد كان �أبناء الإما‬ ‫ولته �إياهم من كبري العطف وغامر الرب والعون‪ ،‬نال‬ ‫حفظها اهلل‪ ،‬وما �أ‬ ‫ريب والبعيد‪ ،‬ومل ت�أل جهدا �أن تعلو ببنت الإمارات‬ ‫بركتها وعطاءها الق َ‬ ‫اعي وعلمي وفكري عال‪ ،‬على طريق اخلري ب�إذن‬ ‫لتكون يف و�ضع اجتم‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ذات املقام العايل يف قلوب �أبنائها‪ ،‬جندد الود‬ ‫�إىل �أمنا الكبرية‬ ‫ملقامها الكبري‪ ،‬وجن��دد ال��دع��اء بالرحمة لباين‬ ‫وال�شكر وال�ع��رف��ان‬ ‫له‪ ،‬وجندد العهد لأويل �أمرنا وحكامنا و�شيوخنا‪،‬‬ ‫النه�ضة‪ ،‬غفر اهلل‬ ‫حفظهم اهلل و�سدد خطاهم‪..‬‬ ‫كلمات ب�سيطة‪ ..‬لكنها �صادقة‪� ..‬أرفعها نيابة عني‬ ‫�إىل �أم الإمارات‪..‬‬ ‫واين و�أخواتي من �أبناء هذه الأر�ض الطيبة‪ ،‬كلمات‬ ‫وعن �أبناء جيلي و�إخ‬ ‫دعاء لها مبوفور ال�صحة والعافية والتوفيق وال�سداد‪.‬‬ ‫مليئة بال‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫‪33‬‬

‫�إن االحتاد الن�سائي قد متكن من حتقيق �أهم �أهدافه‪ ..‬وهو جتميع‬ ‫اجلهود الن�سائية يف الدولة‪ ..‬خلدمة املر�أة و�إعدادها الإعداد‬ ‫ال�سليم‪ ..‬لقد و�صل االحتاد بخدماته �إىل املر�أة يف جميع املناطق‪..‬‬ ‫و�أ�صبحت املر�أة يف بالدي تعلم جيد ًا �أن االحتاد الن�سائي‪ ..‬هو اجلهة‬ ‫امل�س�ؤولة عنها‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫نوال سالم‬

‫أمل المهيري‬

‫االنتماء للوطن‬

‫أم الوطن‬

‫ال�شعور باالنتماء للوطن ال يكمن يف كلمة �أو جملة‪،‬‬ ‫بل هو �إح�سا�س ينبع من الذات نف�سها‪ ،‬يولد مع الفرد‬ ‫حلظة وج��وده وتنف�سه للدنيا‪ ،‬فالوطنية مل تكن يوم ًا‬ ‫�شعار ًا �أو رمز ًا يرفعه الفرد وقتما �شاء‪ ،‬ومل تكن يوم ًا‬ ‫�أدا ًة �أو �سالح ًا ي�شهره يف وجه الآخرين من اجلن�سيات‬ ‫الأخ���رى للتعايل وال �ت �ك رّ�ّب�‪ ،‬وه �ن��اك الكثري م��ن تلك‬ ‫النماذج للأ�سف والتي اتخذت من الوطنية قناع ًا ي�سرت‬ ‫خلفه الوجه الآخر منه‪.‬‬ ‫فجميل �أن تكون وطنيتك نابعة من القلب ال بالل�سان‬ ‫فقط‪ ،‬فكثرية هي طرق التعبري عن الوطنية‪ ،‬هناك من‬ ‫يرفع �شعارات تكون دلي ًال على والئ��ه لوطنه‪ ،‬وهناك‬ ‫يعب عن وطنيته بالإخال�ص يف العمل واحرتام‬ ‫من رّ‬ ‫ً‬ ‫الآخ��ري��ن‪ ،‬وه �ن��اك �أي���ض�ا م��ن ي�ع رّ�ّب ع��ن ه��ذا احلب‬ ‫باحرتام القانون والعمل ب��ه‪ ،‬كثرية هي �صور املحبة‬ ‫للوطن‪ ،‬ولكن ما ي�ؤ�سفنا هو تعبري البع�ض عن وطنيته‬ ‫بالقول فقط‪ ،‬جتده من �أوائل املخالفني للقوانني وعدم‬ ‫احرتام الآخرين والتفنن يف الأذى وتخريب املمتلكات‬ ‫العامة‪ ،‬وتف�ضيل نف�سه على اجلن�سيات الأخ��رى غري‬ ‫املواطنة‪ ،‬فهل هذه النماذج م�شرفة للوطن؟ هل ميكن‬ ‫االعتماد عليها يف رفعته و�إعالء �ش�أنه؟ كيف بالإمكان‬ ‫تغذية وطنيتنا بالأفعال ال بالأقوال؟؟ وال�س�ؤال الأهم‬ ‫نعب عن وطنيتنا؟‬ ‫هنا‪ :‬كيف رّ‬ ‫�أ�سئلة ال حتتاج �إىل �إجابات �شفهية �أو كتابية بقدر‬ ‫ما حتتاج �إىل �إجابات عملية‪ ،‬فالوطن �أ�شبه ما يكون‬ ‫بالروح التي ال تربح الإن�سان‪� ،‬أ�شبه باحلياة لل�شجرة‬ ‫التي تثمر ويتفي�أ بظاللها كل عابر �سبيل‪ ،‬فالكل له دور‬ ‫هنا يف حمل م�س�ؤولية الوطن والتفاخر بوطنيته‪ ،‬الكاتب‬ ‫بقلمه‪ ،‬املعلم ب�أمانته‪ ،‬القا�ضي بعدله‪ ،‬كل له دور بارز يف‬ ‫وطنه‪ ،‬ولكل منهم تعبري خا�ص عن وطنيته‪ ،‬فاملواطنة‬ ‫�أو الوطنية ال تعني حمل اجلن�سية والوقوف عند هذا‬ ‫احلد فقط‪ ،‬بل الإثبات ب�أن حامل هذه اجلن�سية قادر‬ ‫على متثيل نف�سه وبلده يف الداخل واخلارج‪ ،‬وال يختلف‬ ‫اث�ن��ان على م��ا غر�سه فينا وال��دن��ا املغفور ل��ه ال�شيخ‬ ‫زايد (طيب اهلل ثراه) ب�أن الوطنية يجب �أن تنبع من‬ ‫الداخل‪ ،‬و�أن نعمل لهذا الوطن بحب و�إخال�ص‪ ،‬فكما‬ ‫�أعطانا نعطيه‪.‬‬

‫ُيقال «وراء كـل رج��ل عظيم ام��ر�أة»؛ نعـم‬ ‫عندما نتذكر املرحوم ال�شيخ زايد بن �سلطان‬ ‫�آل نهيان‪ -‬طيب اهلل ثراه وجزاه عنا كل خري‪-‬‬ ‫نتذكر معه رفيقة دربه والتي نهلت من مدر�سة‬ ‫حكمته و�سارت على نهجـه (�أم الإمـارات) �سمو‬ ‫ال�شيخة فاطمة بنت مبارك حفظهـا اهلل‪ .‬نعـم‬ ‫ا�ستحقت بجدارة لقب (�أم الإمـارات) فهـي‬ ‫�شخ�صية عظيمة بحق ولي�ست يف حاجة ملن‬ ‫ي�شري �إليها‪ ،‬فهي التي �أجنبت وربت وزرعت‬ ‫�شعب ًا ب�أكمـله وتفانت يف تربية الأجيال على‬ ‫�أرقى القيم الإ�سالمـية والأخالق النبيلة‪ ،‬وهي‬ ‫التي منحت من لدنها الكثري و�أثمرت ثمار ًا‬ ‫طيبة؛ �أكل منها اجلميع وا�ستظل بظلها الكثري‬ ‫ومل تبخل �أي�ض ًا يف �سبيل تقدم ورق��ي املر�أة‬ ‫و�أخ��ذت بيدها �إىل املعايل‪ ،‬و�أول ما حر�صت‬ ‫عليه هو تخلي�صها من الأمية و�إخراجها �إىل‬ ‫نور العلم واملعرفة وم�شاركتها التي �شهد لها‬ ‫العامل �أجمع باملنظمات الدولية والعاملية‪ ،‬كل‬ ‫هذا الثمر ال��ذي ح�صدته ب�أحدث الأ�ساليب‬ ‫والطرق �إمنا يرجع �إىل ر�ؤي��ة �سموها الثاقبة‬ ‫بدور اجلميع دون ا�ستثناء من �أول بذرة وهي‬ ‫الطفل ومن ثم ال�شباب من اجلن�سني ومن ثم‬ ‫املر�أة التي حظيت بتقدير كبري لها يف الدولة‬ ‫حتى برزت عاملي ًا و�أ�صبحت الدولة ت�شري �إليها‬ ‫ب�إعجاب‪ ،‬وكل ذلك يعود الف�ضل فيه لإميانها‬ ‫ب�أهمية ا�ستقرارها وراحتها يف �سبيل ا�ستقرار‬ ‫الأ�سرة ‪ ،‬وبعد ذلك �سلطت �سموها على دور‬ ‫م�ؤ�س�س الأ�سرة وهو الرجل باعتباره امل�ساند‬ ‫�أي�ض ًا يف نه�ضة ال��دول��ة وال �أن�سى مقولتها‪،‬‬ ‫حفظها اهلل‪ ،‬حينما ذك��رت امل ��ر�أة والرجل‬ ‫مع ًا «�إ��ش��راك امل��ر�أة يف عملية التنمية جنب ًا‬ ‫�إىل جنب مع الرجل‪ ،‬وذلك من خالل توعية‬ ‫امل ��ر�أة ب�أهمية دوره��ا يف املجتمع م��ع �إتاحة‬ ‫كافة الفر�ص لت�أهيلها لأداء هذا الدور‪ ،‬وتكون‬ ‫ع�ضو ًا منتج ًا يف جمتمعها» ومل تن�س رعاها اهلل‬ ‫�آباءنا و�أمهاتنا امل�سنني التي �أولتهم كل رعاية‬ ‫واهتمام �سواء الرعاية ال�صحية بتوفري �أرقى‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية �أو الرعاية االجتماعية‬ ‫التي توفر لهم الراحة اجل�سمية والنف�سية‪.‬‬ ‫حقك يا (�أم الإمارات) ف�إن‬ ‫ماذا نقول يف ِ‬ ‫قمتُ بالتعبري مب��ا يجول يف نف�سي �سيجف‬ ‫احل�بر ومتتلئ ال�صفحات بكل الإجن ��ازات‬ ‫قمت بدعمها‪ ،‬ولن نكتفي بذلك‬ ‫العظيمـة التي ِ‬

‫حبك ولكنني �أنه�ض‬ ‫– قد يكتب الكثريون يف ِ‬ ‫بحبك فقد تعلمتُ منك �أن العمل هو مقيا�س‬ ‫املحبة‪ ،‬وجعلت من املر�أة العربية والإماراتية‬ ‫خا�صة قدوة لكل الن�ساء يف العامل يف االجتهاد‬ ‫والتفاين‪ ،‬و�أعطيت ال�صورة الكاملة للمر�أة‬ ‫ب�أن تكون يف منزلها �أمـ ًا ويف عملها رئي�سة ويف‬ ‫جمتمعها فعالة مع كل ذلك اخلري التي �أوليتنا‬ ‫أنت �أعظم �صورة م�شرقة بل نا�صعة‬ ‫�إي��اه؛ فـ� ِ‬ ‫البيا�ض عن امل��ر�أة العربية املعتزة ب�أ�صالتها‬ ‫وت��راث�ه��ا‪ ،‬املتم�سكة بتعاليم دينها ويف ذات‬ ‫الوقت واعية ملعطيات الع�صر اجلديد مدركة‬ ‫ملتطلباته م�ستوعبة مل�ستجداته وتطوراته‬ ‫املتالحقة فا�ستحققت �أن تكوين رائدة ح�صاد‬ ‫التقدير لي�صبح �أو��س�م��ة على ��ص��دور �أبناء‬ ‫الوطن الذين لو كتبوا وع�بروا على الأوراق‬ ‫�أو تكلموا ب�أ�صواتهم لقالوا كلمـة واح��دة يف‬ ‫النهاية «�أدامـك اهلل ورعاك يا ذخر الإمارات‪،‬‬ ‫و�أمدك بوافر ال�صحة والعافية»‪.‬‬


‫‪34‬‬

‫أم اإلمارات‬

‫مشاعر من القلب‬

‫امل�����س���أل��ة ب��ر���ض��ا‪ ،‬ل��ك��ن امل��وظ��ف��ت�ين �أ���ص��رت��ا على‬ ‫الزل����ت �أت���ذك���ر ذل���ك ال���ي���وم ال����ذي ق�����ر�أت فيه‬ ‫اختيار ق�صيدتي! مل��اذا يا ت��رى؟ ظلت الإجابة‬ ‫�إعالناً يف اجلامعة عن م�سابقة لأف�ضل ق�صيدة‬ ‫مبهمة ل��وق��ت ق�صري حتى اكت�شفت الإجابة‬ ‫يف �أم الإم������ارات‪ ،‬وع��ل��ي��ه �ستقوم الإدارة ب�إهداء‬ ‫ب�سرعة بديهية ت�أكدت منها الحقاً‪.‬‬ ‫الق�صيدة ال��ف��ائ��زة ل�سمو ال�شيخة فاطمة بنت‬ ‫وت��ت��ال��ت ال��ل��ق��اءات ال��ت��ي ���ص��رح��ن يل فيها‬ ‫م��ب��ارك حفظها اهلل‪ ،‬ك��ان ذل��ك قبل �أرب���ع �سنوات‬ ‫وج��وب التقائي بالطالبة الأخ���رى ك��ي �أتفق‬ ‫تقريباً‪ ،‬كنت حينها طالبة م�ستجدة يف اجلامعة‪،‬‬ ‫معها على طريقة ع��ر���ض الق�صيدتني‪ ،‬كان‬ ‫وكنت حينها �أطبع احلروف الأخرية من ق�صيدة‬ ‫مريم النعيمي‬ ‫�لا ورائ���ع���اً‪ ،‬مل�ست ف��ي��ه ال��ك��ث�ير من‬ ‫ل��ق��ا ًء ج��م��ي ً‬ ‫ق���دمي���ة‪ ،‬ف��ت��ح��ت ب��ع��ده��ا ب���ري���د اجل���ام���ع���ة لأق�����ر�أ‬ ‫امل�����ش��اع��ر ال��راق��ي��ة يف ن�����ص زميلتي الطالبة‪،‬‬ ‫الإعالن املر�سل لطالبات اجلامعة‪� ،‬شعرت ب�سعادة‬ ‫كتب ب�شكل خاطرة ‪ ..‬لكنها كانت خاطرة مو�سيقية‬ ‫�أر�سم م�شاعري لأم��ي على ورقة ورغم �أن ن�صها‬ ‫غامرة ملو�ضوع الق�صيدة‪ ،‬وب��د�أت‬ ‫ألقاً وتتغنى مب�شاعر ن�شرتك كلنا فيها بحب �أمنا �أم‬ ‫الود والفخر والثناء واالعتزاز بهذه متوج حروفها �‬ ‫احت�ضنت كل �أحا�سي�س املحبة و‬ ‫فها‪ ،‬لأنتهي ب�أوراق بها �أبيات الإمارات حفظها اهلل‪.‬‬ ‫الأم العظيمة التي يحتار القلم يف و�ص‬ ‫مت اخ��ت��ي��ار ن�����ص��ي وهلل احل���م���د‪ ،‬ول��ك��ن ال��ك��ث�ير من‬ ‫يف ال��ن��ه��اي��ة‬ ‫متوا�ضعة هممت بقراءتها بيني وبني نف�سي برتدد‬ ‫�شعرية ب�سيطة‬ ‫ل��ت يف ر�أ���س��ي يومها‪ ،‬م��ا ه��و الن�ص ال��ذي �ستختاره‬ ‫ال��ت�����س��ا�ؤالت ج��ا‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫تتم م�شاركتي‪ ،‬وكيف �سيكون تقييم الق�صائد التي‬ ‫ابقة وكلي خجل بتوا�ضعها‪ ،‬عاودوا اجلامعة لو مل‬ ‫�أر�سلتها للقائمني على امل�س‬ ‫احلبيبة التي لطاملا �أحبت ال�شعر و�سمعت درراً �شعرية‬ ‫فهمت حينها ب�أنه �إجراء البد منه قبل �ستقدم لأمنا‬ ‫االت�صال بي رغبة يف مقابلتي‪،‬‬ ‫عراء وال�شاعرات‪ ،‬كانت يل ت�سا�ؤالت كثرية‪ ،‬دفعتني‬ ‫دخلت �إىل مكتب املعنيات باملقابلة‪ ،‬من �أك�بر ال�ش‬ ‫الإع�لان عن الق�صيدة الفائزة‪،‬‬ ‫أف�ضل ما لدي لهذه الأم املختلفة عن �سائر الأمهات‪.‬‬ ‫�أبدتا �إعجاباً بالق�صيدة‪ ،‬توقعت لأجتهد و�أقدم �‬ ‫موظفتان �إداريتان جل�ستا معي و‬ ‫ال بجمال روحها‬ ‫رد ه��ذه الأم عظيماً بعظمة قلبها و جمي ً‬ ‫لق�صيدة‪� ،‬أو مالحظة ما �أو طلب تعديل‪� ،‬أو وج��اء‬ ‫منهما نقداً بنا ًء على ا‬ ‫أفكارها‪ ،‬لقد حفرت يف قلبي الكثري من الأم��ل وبثت‬ ‫رقي �‬ ‫و�ضوعها‪ ،‬ال �أذكر الأ�سئلة التي وجهت �إيل بال�ضبط‪ ،‬وراقياً ب ّ‬ ‫�س�ؤال يتعلق مب‬ ‫و الت�صميم والإجناز بكلمات جميلة‪ ،‬كانت دافعاً يل‬ ‫مثل‪ :‬ال نريدها حزينة‪ ،‬ونريدها ّيف روح الطموح‬ ‫لكني �أت��ذك��ر بع�ض املالحظات‬ ‫كل ما �أ�ستطيع �أن �أقدمه لهذا الوطن الغايل‪ .‬والزالت‬ ‫مفهومة لنا‪ ،‬تكرران ‪ ..‬تعرفني ‪ ..‬ل�سنا للعمل تقدمي‬ ‫�أق�صر‪ ،‬وبع�ض �ألفاظها غري‬ ‫ترتدد يف م�سمعي كما �سمعتها منذ �أربع �سنوات‪« :‬‬ ‫طالبة �أخ��رى قدمت لنا ق�صيدة جملتها الغالية‬ ‫خمت�صات يف ال�شعر ولكن توجد‬ ‫ً �ضل من ن�صي فتقبلت م�شاعر من القلب �إىل القلب»‪.‬‬ ‫مناف�سة ورائعة‪� ،‬أدركت لوهلة �أن هناك ن�صا �أف‬


‫أم اإلمارات‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫�إنني �أرى �أمامي �صورة م�ستقبل املر�أة يف بالدي‪� ..‬أراها‬ ‫قد �أ�صبحت �أقل كالم ًا و�أكرث عم ًال‪� ..‬أراها وقد �أ�صبحت‬ ‫�أكرث وعيا وفهما لكل ما يحيط بها من ظروف وما هو‬ ‫مطلوب منها من واجبات‪� ..‬أراها قد تخل�صت من �أميتها‬ ‫العلمية واالجتماعية والأ�سرية التي هي العدو الأول‬ ‫للمر�أة واملجتمع‪� ..‬أراها قد و�ضعت يدها يف يد �أختها‬ ‫التي فاتتها فر�صة التعليم واخلربة‪ ..‬لت�صعدا معا �سلم‬ ‫التقدم واحل�ضارة الرا�سخة ب�أ�صول ثابتة وبال تعال‪� ..‬أو‬ ‫ت�صور ب�أن لواحدة ف� ً‬ ‫ضال على الأخرى‪ ..‬فهذا �أول طريق‬ ‫رد اجلميل للوطن الأم‪.‬‬ ‫فاطمة بنت مبارك‬

‫ريم الشحي‬

‫رشة عطر‬

‫مطر‪..‬‬ ‫ل�سقراط‪..‬‬ ‫مل �أطمئن قط �إال و�أنا يف حجر �أمي‪..‬‬ ‫دمية‪..‬‬ ‫حتية لكل الأمهات يف فل�سطني والعراق‪..‬‬

‫أغنية باللون األخضر‬

‫عفراء السويدي‬

‫قد ينتهي احلب مثله مثل كل الأ�شياء ولكن الفرق �إن بع�ض‬ ‫احلب تكون نهايته مكفن ًا بالورود مع ابت�سامة �أ�سى وا�ستمرار‬ ‫التوا�صل لأجل الود القدمي؛ وبع�ضه ينتهي بجرح بحجم القلب‬ ‫ودموع و�آهات ت�ستمر مابقي العمر؛ وبع�ضه ينتهي بربود وك�أنه‬ ‫كان هبا ًء منثور ًا؛ قليل من احلب تكون نهايته �سعيدة مع عدم‬ ‫�ضمان اال�ستمرار فيه بنف�س الدرجة‪!..‬‬ ‫حب واحد يبقى كما هو بنف�س القوة ونف�س الت�ضحية منذ �أن‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتخلق و�إىل �أن يق�ضي اهلل �أمرا كان مفعوال ؛ هو احلب الذي‬ ‫خ�صّ اهلل تعالت قدرته به الأم ليجيء خال�ص ًا �صافي ًا دون �أي‬ ‫�شائبة ؛ لتفي�ض من روحها على ابنائها منذ �صرخة امليالد‬ ‫�إح�سان ًا تلو �إح�سان ؛ عطاء اليجازيه عطاء �سوى تقبيل �أكفها‬ ‫�صباح م�ساء؛ وخ�ضوع لي�س قبله �إال اخل�ضوع هلل ع ّز وجل ‪.‬‬ ‫رب يف حياتنا‬ ‫�ستكون احلياة جميلة لو �أدرك اجلميع قيمة ال ّ‬ ‫و�آخرتنا‪ ..‬ولكن هناك البع�ض من خرج عن امل�سار ال�صحيح‬ ‫يف عالقتهم بوالدتهم نا�سني �أو متنا�سني �إن اجلزاء من جن�س‬ ‫العمل‪ ..‬و� َ‬ ‫إنك كما تدين تُدان و�إن �صورة تعاملك مع والدتك‬ ‫�ستنتقل �إىل �أبنائك حني مت�ضي يف العمر فالجتد �إال العقوق‪..‬‬ ‫�أعاذنا اهلل و�إياكم منه‪!..‬‬ ‫رغم بع�ض الأمثال ال�سيئة التي ال�أود ذكرها هنا‪ ..‬حتى‬ ‫تكون ر�شة عطري نقية كروح والدتي‪ ..‬هادئة كمالحمها‪..‬‬ ‫�آ�سرة كحديثها‪� ..‬سالم ًا كدعواتها‪ ..‬ولكني �أذكر تلك ال�صورة‬ ‫امل�ؤثرة للرجل الذي حمل �أمه على ظهره يف حج هذا العام‪..‬‬ ‫وقد جاء يف الأثر �إن عبداهلل بن عمر ر�ضي اهلل عنهما ر�أى‬ ‫رج ًال يحمل �أمه على ظهره وهو يطوف بها حول الكعبة‪ ..‬فقال‪:‬‬ ‫يا ابن عمر‪� ..‬أتراين جزيتها؟!‪ ..‬قال‪ :‬ال والبزفرة واحدة‪.‬‬ ‫رب املمتد منذ ذاك الزمان حتى هذا الزمن‪ ..‬اللهم‬ ‫هو ال ّ‬ ‫وفقنا �إىل عبادتك والرب بوالدينا و�صالح الأعمال ‪..‬‬

‫كتبتك مرة باللون الأخ�ضر‪ ،‬يف وجه‬ ‫�أماه‬ ‫ِ‬ ‫الغيم والدفرت‪ ،‬فمال احلرب يتبخرت‪ ،‬فدعا‬ ‫حبك �أغنية و�شراع يف‬ ‫حلريف ق�صب ال�سكر‪ِ ،‬‬ ‫حبك �شروق وردي ر�سمه‬ ‫الإبحار ال يحذر‪ِ ،‬‬ ‫قلبك �إ�شكالية‬ ‫قلبك بال �س�أم وال ي�ضجر‪� ،‬أماه ِ‬ ‫ِ‬ ‫لغوية‪ ،‬ورموز على فم فاكهة �أو لغة جديدة‬ ‫تُبتكر ‪ ،‬كيف الإن�صاف؟‬ ‫ً‬ ‫أحدثت يف الكون انقالبا‪ ،‬غريت �شكل‬ ‫� ِ‬ ‫املو�سيقى‪ ،‬و�شكل الأقراط وال�سوار‪ ،‬هي‬ ‫لك �أن تنت�صر‪� ،‬س�أقر�أ خرائط‬ ‫حروب ت�أبى ِ‬ ‫�صربك يف جنم بعيد �شعاعه يتفجر‪ ،‬ال �أدري‬ ‫ِ‬ ‫�إىل �أين فجميع الأزمنة والأمكنة تتداخل‬ ‫وتت�أزم‪ ،‬ع�صفورتي‪� :‬س�أ�ضع نقاط �شك�سبري‬ ‫�إىل ع�صر جديد �أو مطر ا�ستوائي ال ي�ؤجل‪،‬‬ ‫(لي�س يف العامل ِو َ�سا َد ٌة �أنعم من ح�ضن الأم)‬ ‫ح�ضنك ميطر على ج�سدي فرو ًا‪ ،‬و�أمطار‬ ‫ِ‬ ‫أنت ح�ضارة ع�شق‬ ‫ع�شق تبحر يف تاريخ ال�سهر‪ِ � ،‬‬ ‫وحنان يبني من ثلج ال�شتاء وطن ًا‪ ،‬وع�صفوراً‬ ‫حنانك‪ ،‬لأزيل‬ ‫�أو ثمر ًا‪� ،‬أغ�سلي دنيانا بينبوع‬ ‫ِ‬ ‫خناجر رئتي‪ ،‬و�أطرد �شوك ف�ضائي‪ ،‬و�أفجر‬ ‫حمطتك بال‬ ‫تاريخ امل�شاعر والعنرب‪ ،‬لأ�سكن‬ ‫ِ‬ ‫تنكر‪.‬‬ ‫�سريتك الذاتية تعرفها املكتبات‪،‬‬ ‫�أماه‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وتعرفها �أ�سطورة احلب والقدر‪ ،‬ال ميكنني‬ ‫بيدك مفاتيح مملكتي‪،‬‬ ‫تاريخك‪،‬‬ ‫ترميم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أنت يف الدنيا �أحلاين و�أوتاري‪ ،‬نغم يت�ساقط‬ ‫ف� ِ‬ ‫فوق اخللجان‪ ،‬وظل باللوح ير�سمه الر�سام‬ ‫أنت مر�ساة تر�سيني‬ ‫لي�صبح �أجمل �ألواين‪ِ � ،‬‬ ‫فقد كنت‪�  ‬ضائع ًا يف دربي وعنواين‪ ،‬ما �أروع‬ ‫أعطيك و�أنا ال �أملك‬ ‫عودة ن ْي�سان‪ ،‬ماذا � ِ‬ ‫بحرك �سمكة قزحية‬ ‫�سوى دخان؟‪� ،‬أًبحر يف‬ ‫ِ‬ ‫معك‬ ‫معك �أ�سبح فال �أهاب املجهول‪ِ ،‬‬ ‫الألوان‪ِ ،‬‬ ‫اكت�شف مدن احلب واحلنان قبل كولومبو�س �أو‬ ‫�أي ‪� ‬إن�سان‪� ،‬أخ�شى �أن ندخل �أر�ض املرجان‪،‬‬ ‫بك‬ ‫في�سرقك عني �أ�صحاب التاريخ‪ ،‬ليتباهى ِ‬ ‫ِ‬ ‫أخبئك بليل �ضفائري‪ ،‬لأنعم بليل‬ ‫القبطان‪� ،‬س� ِ‬ ‫�شاعري‪ ،‬و�أ�شم الربيع ف�أز ّينه يف مفكرتي‪،‬‬ ‫فيا زهرتي ِمن فعلتي ال تتعجبي‪ ،‬فقد قالوا‬ ‫يف قدمي الزمان‪ ،‬ق�صة تلك الع�صفورة بها يا‬ ‫زهرتي �أمل ت�سمعي؟ فقد غريت قلب احلاكم‬ ‫ر�شدان؟‬ ‫قالوا‪ :‬قلبها طيور خ�ضراء‪ ،‬ح�ضنها حرير‬

‫‪35‬‬

‫وجوهرة مل تعرفها الأزمان‪� ،‬سعى �إليها �صيادو‬ ‫الياقوت واملرجان‪ ،‬فقلبها لو بيع ي�ساوي كنوز‬ ‫الكون‪ ،‬قال �أحد امللوك ممن كان قلبه كاحلجر‪:‬‬ ‫هاتوا ذلك القلب و�أهديكم دنانري بحجم‬ ‫حديقتي‪ ،‬وق�صر ًا ت�سكنه الع�صافري والزهر‪،‬‬ ‫ف�أخذ اجلنود مب�سح التاريخ والزمان‪ ،‬عجزوا‬ ‫عن القب�ض على قلبها وتذمروا‪ ،‬وامللك حجري‬ ‫الإح�سا�س �ألقى كلماته‪ :‬ما �أ�سخف الأعذار �إن‬ ‫مل حت�ضروه ال ترجعوا‪ ،‬قالوا له بتوجع‪ :‬ما‬ ‫عادت تغرينا الق�صور‪ ،‬فقلب تلك الع�صفورة‬ ‫ال يجمع‪ ،‬فعطرها يف الوجود يكفينا‪� ،‬إن غاب‬ ‫ع ّنا حلظة‪ ،‬فنوافذ الإح�سا�س بعدها �ستغلق‪،‬‬ ‫�أيها امللك‪ :‬ال تدري ما يعرتينا‪ ،‬ثرثرنا كثري ًا‬ ‫فال �أنت �سامع وال ال�صخر من ال�سامعني‪ ،‬هي‬ ‫الأم قلبها تجَ ّمع يف عيوننا‪ ،‬ا�س�أل الأع�صاب‬ ‫ولكن بعدها ال ت�س�ألونا‪ ،‬حبها و�ضمة اليا�سمني‬ ‫منها مطبوعة على دمائنا‪� ،‬سيدي‪ :‬نخاف لو‬ ‫�سرقنا قلبها �ستحرتق ال�سماء‪ ،‬ويقتل الربيع‬ ‫ومتزق الر�سائل الزرقاء‪ ،‬فماذا نقول �أكرث يا‬ ‫�سيدي‪ ،‬فقلبها ال يكفيه �ألف كتاب؟‬


‫‪36‬‬

‫مجتمع‬

‫عبد اهلل بن زايد يشهد احتفــال وزارة الثقــ‬ ‫خاص‪ :‬هماليل‬ ‫�شهد �سمو ال�شيخ عبداهلل بن زايد �آل نهيان‬ ‫وزير اخلارجية االحتفال ال�سنوي الذي �أقامته‬ ‫وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع احتفاال‬ ‫بذكرى املولد النبوي ال�شريف جرى خالله تكرمي‬ ‫الفائزين بجائزة الربدة يف دورتها ال�ساد�سة لعام‬ ‫‪ 2008‬وذلك على امل�سرح الوطني يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫و�أكد �سموه �أهمية هذا االحتفال وف�ضائله‪..‬‬ ‫منوه ًا بال�سرية العطرة للنبي حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم وما حتمله من قيم جليلة ومعان‬ ‫�سامية‪ ..‬وقال �سموه �إن �إبراز هذه الذكرى‬ ‫والرتكيز على مناقب النبي حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم و�سريته الكرمية متثل بالن�سبة لنا نربا�سا‬ ‫نهتدي به وقدوة ن�سعى لتبني معانيها ومدلوالتها‬ ‫ال�سامية ‪.‬‬ ‫ح�ضر االحتفال معايل عبدالرحمن حممد‬ ‫العوي�س وزير الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫ومعايل الدكتور �أنور حممد قرقا�ش وزير الدولة‬ ‫لل�ش�ؤون اخلارجية و�سعادة را�شد حارب الفالحي‬ ‫مدير �إدارة مكتب �سمو وزير اخلارجية وعدد من‬ ‫امل�س�ؤولني و�أع�ضاء ال�سلك الدبلوما�سي املعتمدين‬ ‫لدى الدولة‪.‬‬

‫ويف بداية االحتفالية افتتح �سمو ال�شيخ عبداهلل بن زايد‬ ‫�آل نهيان املركز الثقايف التابع للوزارة املعر�ض الذي ت�ضمن‬ ‫الأع�م��ال امل�شاركة يف جائزة ال�ب�ردة‪ .‬وت�ضمن االحتفال‬ ‫الر�سمي كلمة للداعية احلبيب علي اجلفري حول �أهمية‬ ‫هذه املنا�سبة وتقدمي جمموعة من الأنا�شيد الدينية يف مدح‬ ‫الر�سول حممد �صلى اهلل عليه و�سلم و�سريته العطرة منها‬ ‫«ب�شرى لنا» التي �شارك فيها الفنانون ح�سني اجل�سمي وفايز‬ ‫ال�سعيد وحممد امل��ازم والفرقة الوطنية للفنون ال�شعبية‬ ‫التابعة ل��وزارة الثقافة وفرقة ال��دار للإن�شاد �إىل جانب‬ ‫م�شاركة كل من املن�شد عماد رامي وفرقته والفرقة الأردنية‬ ‫للإن�شاد التي ت�ضم املن�شدين �إبراهيم الدرد�ساوي وعبد‬ ‫الفتاح عوينات وغ�سان �أبو خ�ضرة‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن احلفل �إلقاء مقاطع من الق�صيدة الفائزة‬ ‫لل�شاعر �إبراهيم بوملحة وتقدمي لوحة من فن «املالد» من‬ ‫ال�تراث ال�شعبي للفرقة الوطنية للفنون ال�شعبية وفرقة‬ ‫�شباب العني من �إع��داد و�سيم فار�س و�أداء علي �إ�سماعيل‬ ‫و�أحمد العلي �إىل جانب تكرمي الفائزين بجوائز الربدة يف‬ ‫م�سابقة ال�شعر بنوعيه الف�صيح والنبطي واخلط العربي‬ ‫بفرعيه الأ�سلوب التقليدي الكال�سيكي والأ�ساليب احلديثة‬ ‫وف��رع م�سابقة الزخرفة الكال�سيكية بنوعيها التقليدية‬ ‫الناعمة والهلكار‪.‬‬ ‫واهتمت وزارة الثقافة �ضمن احتفالها يف ه��ذا العام‬ ‫بتكرمي رواد فن «امل��ال��د» من ال�تراث ال�شعبي الإماراتي‬ ‫يف �إن�شاد ال�سرية النبوية وق�صائد مدح الر�سول كالربدة‬ ‫للبو�صريي ونهج ال�بردة لأحمد �شوقي وغريهما حيث مت‬ ‫تكرمي ال�شيخ عبداهلل املريد الذي ناب عنه حفيده حممد‬

‫عبدالرحيم املريد وال�سيد عبدالرحيم حممد الها�شمي وناب‬ ‫عنه ابراهيم ال�سيد �أحمد الها�شمي وال�شيخ عبدالرحيم‬ ‫املريد ون��اب عنه ابنه حممد عبدالرحيم املريد وال�شيخ‬ ‫عبدالرحمن املن�صوري وناب عنه �صهره را�شد بن حميد‬ ‫املهريي وال�شيخ �أحمد بن حافظ وناب عنه ابنه عارف بن‬ ‫حافظ‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شيخ عبداهلل بن �أحمد املريد ا�ستقر يف دبي عام‬ ‫‪ 1880‬ميالدية حني التقى يف �إمارة دبي بال�شيخ ال�صويف‬ ‫حممد عمر الأفغاين الذي �أقام يف الإمارة فرتة حكم ال�شيخ‬ ‫ح�شر بن مكتوم ونظم حلقات للذكر واملوالد الدينية وتتلمذ‬ ‫على يديه العديد من �أبناء الإمارات الذين كانوا يح�ضرون‬ ‫حلقاته‪ ،‬وقد عمر ال�شيخ عبداهلل املريد طويال وكانت وفاته‬

‫يف �أواخر �ستينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫�أما ال�سيد عبدالرحيم الها�شمي فقد ولد يف ال�سنوات‬ ‫الأخ�ي�رة من القرن التا�سع ع�شر ميالدي وال��ذي ا�شتهر‬ ‫بعذوبة ال�صوت وحالوته لذا كان «املالد» الذي يقيمه من‬ ‫�أ�شهر املوالد يف �أبوظبي وا�شتهر عنه جودة قراءته للقر�آن‪،‬‬ ‫وقد انتقل �إىل ال�شارقة و�أقام بها فرتة بعد ذلك ا�ستقر يف‬ ‫دبي وعمل فيها حتى وافاه الأجل عام ‪ 1968‬ميالدية‪.‬‬ ‫وال�شيخ عبد الرحيم املريد من مواليد دبي عام ‪1902‬‬ ‫ميالدية تعلم فن الإن�شاد الديني عن والده وخلفه يف �إقامة‬ ‫االحتفال باملولد النبوي من خالل حلقات الذكر التي كان‬ ‫يقيمها يف منزله وي�ؤمها جمع غفري من �أهايل الإمارات‬ ‫و�سلطنة عمان و�أبناء اجلاليات العربية وكانت وفاته يف‬

‫‪www.adach.ae‬‬

‫‪www.kalima.ae‬‬

‫‪»ÑX ƒHCG ¢Vô©e ‘ ÉfhQhR‬‬ ‫‪ÜÉàμ∏d ‹hódG‬‬ ‫‪¢SQÉe 22 ‹G 17 øe‬‬ ‫‪VIP ∫G πNóe‬‬ ‫‪4f36 ºbQ ìÉæL‬‬


‫مجتمع‬

‫‪ 17‬مارس ‪2009‬‬

‫‪37‬‬

‫ـافة بالمولد النبوي الشريف وجائزة البردة‬

‫عام ‪.2007‬‬ ‫وال�شيخ عبدالرحمن املن�صوري من �أب�ن��اء دب��ي تتلمذ‬ ‫مبدار�سها وعمل بعدها يف التدري�س باملعهد الديني يف دبي‬ ‫وتوىل الإمامة مب�ساجد دبي وكان ذا �صوت عذب �شجي‪ ،‬ان�ضم‬ ‫اىل فرقة الإن�شاد الديني التي حتيي احتفاالت «املالد» قارئا‬ ‫لل�سرية النبوية كما كتبها ال�شيخ الربزجني‪ ،‬حيث تتم تالوة‬ ‫فقرات من الكتاب ويتخلل القراءة �إن�شاد بع�ض املقطوعات‬ ‫ال�شعرية يف ال�سرية النبوية‪ ..‬وكان ي�أ�سر احلا�ضرين ب�صوته‬ ‫وك��ان ورع��ا تقيا زاه��دا‪ ،‬كما ك��ان يعقد حلقات يف الع�شر‬ ‫الأواخر من رم�ضان ويف الليايل الثالث الأخرية منها يقر�أ‬ ‫فيها وداع رم�ضان وكانت وفاته عام ‪. 1973‬‬ ‫�أما ال�شيخ �أحمد بن حافظ فمن مواليد دبي يف ثالثينيات‬

‫القرن املا�ضي ووال��ده ال�شيخ عبدالرحمن بن حممد بن‬ ‫حافظ الأن�صاري �أحد علماء دبي وق�ضاتها امل�شهورين‪..‬‬ ‫وكان �إماما وخطيبا مل�سجد «الع�ضب» وامل�شهور حاليا مب�سجد‬ ‫الزرعوين‪ ،‬وكان �صوته عذبا ي�أ�سر امل�ستمع �إليه وهو ي�ؤذن‬ ‫ويقر�أ يف �صالته اجلهرية‪� ،‬أ�صبح قائدا لفرقة ابن حافظ‬ ‫للإن�شاد الديني يقر�أ املدائح النبوية وي�سجل بع�ض الق�صائد‬ ‫ال�شعرية ب�صوته عمل فرتة يف املعهد الديني بدبي ثم تفرغ‬ ‫للعمل م�أذونا �شرعيا وكانت وفاته عام ‪. 2008‬‬ ‫جدير بالذكر �أن وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫تنظم م�سابقة الربدة منذ العام ‪ 1425‬هجرية ‪2004 /‬‬ ‫ميالدية احتفاال بذكرى مولد الر�سول الكرمي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يف كل عام ‪..‬وت�سعى اجلائزة �إىل �أن تكون‬

‫الرائدة واملتميزة على م�ستوى العامل الإ�سالمي يف االحتفاء‬ ‫باملولد النبوي ال�شريف وتكرمي الفائزين يف امل�سابقات‬ ‫املختلفة يف مو�ضوع مولد الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫و�سريته العطرة‪.‬‬ ‫وم�سابقة الربدة هي م�سابقة �شعرية مفتوحة لل�شعراء من‬ ‫داخل الدولة وخارجها يف ال�شعر النبطي و�شعر الف�صحى يف‬ ‫مو�ضوع مدح الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم و�سريته العطرة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل م�سابقة اخلط العربي بفرعيها الكال�سيكي‬ ‫واحل��دي��ث وم�سابقة الزخرفة الكال�سيكية على م�ستوى‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وتهدف اجلائزة �إىل �إب��راز �شخ�صية الر�سول الكرمي‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م و��س�يرت��ه ال�ع�ط��رة يف ي��وم املولد‬

‫النبوي ال�شريف من خالل حتفيز الأجيال النا�شئة على‬ ‫االلتزام بدينها‪ ،‬و�إدراك واجباتها جتاه عقيدتها ور�سالتها‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�إيجاد روح التناف�س بني امل�شاركني وت�شجيع‬ ‫روح امل�ب��ادرة واالبتكار يف ب��ذل املزيد من اجلهد والوقت‬ ‫يف االطالع يف �سرية الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم وتكرمي‬ ‫املتميزين واملبدعني من ال�شعراء واخلطاطني والت�شكيليني‬ ‫من جميع �أنحاء العامل الإ�سالمي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إبراز الوجه‬ ‫احل�ضاري للدولة وحر�صها على ت�أكيد تعاليم الدين احلنيف‬ ‫يف خدمة �أبناء العامل الإ�سالمي‪ ،‬وت�أكيد القيم الإ�سالمية‬ ‫و�أهمية دوره��ا يف احلياة وتكرمي ال�شخ�صيات واجلهات‬ ‫التي قامت بخدمة الإ�سالم يف العامل ب�شكل متميز والأفراد‬ ‫الذين يقدمون �إجنازات و�إبداعات متميزة‪.‬‬


‫‪38‬‬

‫استراحة‬

‫أبراج الشعراء‬

‫تكتبها هذا العدد‪ :‬حنان املري‬

‫الحمـــــــل‬

‫مثل ما قالت �أم الإمارات اهلل يطول يف عمرها يف ت�صريحها‬ ‫الغايل يف هماليل �أن عيد الأم كل يوم مب يوم وعلينا فعال �أن نرب‬ ‫ب�أمهاتنا و�آبائنا بعد ‪ ..‬ب�س مب ليوم يف ال�سنة ‪ ...‬احتمل ‪.‬‬

‫الثـــــــــور‬

‫عمرك ‪� 60‬سنة وللحني �أنت تعد ق�صايد عن ايام ال�صبا ‪� ..‬صدق‬ ‫من قال ي�شيب اجل�سد والزال القلب ينب�ض بروح ال�شباب‪.‬‬

‫الجـــــوزاء‬

‫للحني مب فاهم معنى ال�شعر؟! هو �إح�سا�س �صادق يزهر‬ ‫بال�صدق‪...‬ويتمدد بالإبداع ‪...‬وينكم�ش بالتكرار �إن �شاء اهلل‬ ‫فهمت؟!‪.‬‬

‫السرطـــان‬

‫عرفت يداك املوهبة ف�سرعان ما حتولت من قارئ جيد �إىل كاتب‬ ‫مميز ‪ « ...‬القراءة لو ما فادت ما �ضرت »‪.‬‬

‫األســــــد‬

‫اعتمدت منط ًا جديد ًا يف الكتابة وكان لديك رهبة من التعريف‬ ‫بذاتك ف�أخذت ا�سم ًا م�ستعار ًا تختبئ خلفه هرب ًا من املجامالت‬ ‫‪ ...‬ولكن �إىل متى �ستظل جمهو ًال و�إىل متى �ستظلم نف�سك؟!! ‪.‬‬

‫العــــذراء‬

‫حزين ودي اعتزل هذي احلياه ‪ ..‬و�ش يل بعمر ٍما يحقق يل فرح !‪...‬‬ ‫هذا �شعارك يف احلياة يا فالن لوال احلزن ما ذقت طعم الفرح ‪ ..‬حط‬ ‫الرحمن يف �صدرك وعرب لنا عن ما ت�شعره بق�صيده غاويه‪.‬‬

‫الـمــيــزان‬

‫حلماية �أبيات الق�صيدة من اجلفاف‪ ...‬رطبها و�أنع�شها بال�صدق‬ ‫والأحا�سي�س الراقية‪ ...‬لي�ش م�ستحي؟! امل�شاعر ارتقاء‪.‬‬

‫العقـــرب‬

‫حتب ت�شوف كل �شيء ع �أمت وجه ‪ ..‬كم �إيد عند االن�سان؟!‪..‬الزم‬ ‫تعرف (ال يكلف اهلل نف�س ًا �إال و�سعها)‪.‬‬

‫القـــــوس‬

‫�أ�صوات تتعاىل مع كل خطوة تخطوها وح�شود جمة بانتظارك‬ ‫وقلبك �سريجتف خوف ًا من اعتالء املن�صه ‪�..‬إنها �أم�سيتك الأوىل‬ ‫بالتوفيق‪.‬‬

‫الجـــــدي‬

‫طول عمرك مت�سرع حتى يف كتاباتك ال تطلب �سرعة العمل واطلب‬ ‫جتويده ف�إن النا�س ال ي�س�ألون عن مدة العمل ‪..‬و�إمنا ي�س�ألون عن‬ ‫جودته‪.‬‬

‫الدلــــــــو‬ ‫الحـــــــــوت‬

‫بني حميط الأدب العربي وحميط الأدب الإجنليزي برزخ يحافظ‬ ‫على جمال �أدبنا ‪..‬فمهما غ�صت وتعمقت لن ولن جتد �أجمل من‬ ‫الأدب العربي‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫�أون واب������ك������ي م�����س��ت�����ص��ي��ب‬

‫ان���������ا وح�����������ايل يف ����ش���ج���ون‬

‫‪1‬‬

‫م�������ايل �����س����وا ه�������ذا ال��ط��ب��ي��ب‬

‫ي���و����ص���ف دوا ه�����ذي ال���ده���ون‬

‫‪2‬‬

‫������ت ع���ل���ى ال���ه���ات���ف جتيب‬ ‫واخ� ٍ‬

‫اهلل ي�����خ����� ّل�����ي ال���ت���ي���ل���ف���ون‬

‫‪3‬‬

‫اق�������ض���ي ����س���وي���ع���ات���ي رج���ي���ب‬

‫�����ج يف ال����ت����ل����ف����زون‬ ‫ب������رن������ام� ٍ‬

‫‪4‬‬

‫�أع����ي���������ش ل�����و ح�������ايل ���ص��ع��ي��ب‬

‫�أع���ي�������ش م����ن ه�����ذي ال�������ش����ؤون‬

‫‪5‬‬

‫��������������واد ك���ئ���ي���ب‬ ‫ل�����ك�����ن يل ف�‬ ‫ٍ‬

‫ف����ي����ه احل���������زن م����ل����ي����ون ل����ون‬

‫‪6‬‬

‫دم����ع����ي ع����ل����ى خ�������دي ���س��ك��ي��ب‬

‫ي���ح���ك���ي جت����اع����ي����د ال�������س���ن���ون‬

‫‪7‬‬

‫ط������ول ال�������س���ن���ة م���ب���ع���د ب��ع��ي��د‬

‫ول����������دي ال����������ذي الب��������د ع����ون‬

‫‪8‬‬

‫م����ا ق����د رح�����م ف��ي��ن��ي امل�����ش��ي��ب‬

‫وال ق������رى ال����ل����ي يف ال���ع���ي���ون‬

‫‪9‬‬

‫����ص���ح���ي���ح ذا ح�������زين ره���ي���ب‬

‫ل�����ك�����ن�����ه ول���������ي���������دي مي������ون‬

‫‪10‬‬

‫����ص���ح���ي���ح ه�����ج�����ران�����ه م��ع��ي��ب‬

‫ل������ك������ن ل������ع������ي������ون������ه ي�����ه�����ون‬

‫يف ي��������وم ي��������اين ك���ال���غ���ري���ب‬

‫وا����س���ت���ق���ب���ل���ه ق���ل���ب���ي احل������زون‬

‫ب����ي����ده ه����داي����ا وك���ي�������س ط��ي��ب‬

‫ع������ود وع�����ط�����ور ْوي��������ا دخ�����ون‬

‫ف������ج�������أة حت��������� ّول يل ح��ب��ي��ب‬

‫���������ره يل ا�����ش����ك����ال وف����ن����ون‬ ‫ِب� ّ‬

‫وا���ص��ب��ح��ت ان���ا يف ���ش� ٍ�ك ‪..‬وري���ب‬

‫ح��ي�رة ‪ ..‬وب���ح���ر م���ن ال��ظ��ن��ون‬

‫يف ي���وم واح����د ب�����س ‪ ..‬غ��ري��ب!‬

‫يف ي�����وم واح������د ‪ ..‬ي���ه���ت���دون؟‬

‫ي������اري������ت ل������و ظ����ن����ي ي��خ��ي��ب‬

‫وي����ح����طّ ����ن����ي ب���ي��ن اجل����ف����ون‬

‫وي���������ص��ي�ر م�����ن ع���ي���ن���ي ق���ري���ب‬

‫يف ����ص���ح���ب���ت���ي دامي ي���ك���ون‬

‫���س ��أل��ت��ه ‪ ..‬ات��ب�����س��م ‪ ..‬يجيب‬

‫ي���ا ّم���ي ‪� ..‬أح���ب���ك ح���ب ج��ن��ون‬

‫ي�����ام�����ي ب�����دون�����ك م�����ا �أط����ي����ب‬

‫�أن���������ا ب������دون������ك م������ن �أك���������ون؟‬

‫ه���������ذا ب������ي������وم الأم ط���ي���ب‬

‫ه�������داي�������ا ل����ل����ق����ل����ب احل�����ن�����ون‬

‫اهلل م������ن ه��������ذا ال���ن�������ص���ي���ب‬

‫�أه����دي����ت����ن����ي ج�������رح وط����ع����ون‬

‫ي����ا ول�������دي ذا ����ش���ي ع��ج��ي��ب!‬

‫�أ����ش���ق���ى وار ّب�������ي ‪ ..‬وت��رح��ل��ون‬

‫واهلل ‪ ..‬ه�������ذا �����ش����ي ع��ي��ب‬

‫ع����ل����ي����ك واخ��������وان��������ك دي������ون‬

‫ط�������ول ال����ع����م����ر ك���ل���ك���م ب��ع��ي��د‬

‫ت�����ون‬

‫�إال‬

‫ف�������ي�������وم‬

‫الأم‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫أفقي‬ ‫‪ -1‬لقب �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك حفظها اهلل ورعاها‪.‬‬ ‫‪..................... -2‬‬ ‫‪ -3‬بحار عربي �شهري‪ ،‬ولد حوايل �سنة ‪ 1432‬يف مدينة جلفار بر�أ�س اخليمة‬ ‫وكان ملم ًا ب�أ�سرار البحار والطرق التجارة �إىل الهند‪.‬‬ ‫‪ -4‬من م�صطلحات البحارة مبعنى انحرف جانب ًا عن ال�سفينة الأخرى‪ ،‬وهي‬ ‫معكو�سة‪.‬‬ ‫‪....................... -5‬‬ ‫‪........................ -6‬‬ ‫‪......................... -7‬‬ ‫‪ -8‬ا�سم عمود الزميل الإعالمي جمال ال�شق�صي يف هماليل‪.‬‬ ‫‪......................... -9‬‬ ‫‪ .10‬ا�سم �أكرب �أبناء �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك حفظهما اهلل‪.‬‬ ‫‪ -1‬الإمارة التي فيها مقر االحتاد الن�سائي العام الذي تر�أ�سه �سمو‬ ‫ال�شيخة فاطمة بنت مبارك حفظها اهلل‪.‬‬ ‫‪.......................... -2‬‬ ‫‪ -3‬م�سمى يطلق على جمموعة �آالت القهوة من املحما�س واملزلة‬ ‫والقدور وال�صحون وغريها‪.‬‬ ‫‪.......................... -4‬‬ ‫‪� -5‬أحد الوالدين‪.‬‬ ‫‪........................... -6‬‬ ‫‪ -7‬حرف نا�سخ ‪ -‬غزال‪.‬‬ ‫‪� -8‬أحد الوالدين‪.‬‬

‫عمودي‬

‫اللغة العربية عندك �أ�شبه بزجاج نافذة مه�شم ‪ ...‬يالدلو لغتنا‬ ‫بئر ين�ضح مبعانيه وجمالياته ‪ ...‬لو تعمقت يف اللغة لأحببتها حتى‬ ‫النخاع‪.‬‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫في الصميم‬

‫الــنــــبـــط‬

‫الفطينة‬

‫مبارك عيدك يا أمي‬

‫‪ -9‬ا�سم يطلق على الل�ؤل�ؤتني املت�شابهتني يف ال�شكل وال�صفات‪.‬‬

‫‪ .10‬حرف مكرر‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫�س‬

‫م‬

‫و‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫ج‬

‫د‬

‫‪2‬‬

‫ع‬

‫ز‬

‫ل‬

‫و‬

‫ل‬

‫م‬

‫ه‬

‫‪3‬‬

‫د‬

‫و‬

‫هـ‬

‫ن‬

‫‪4‬‬

‫ي‬

‫ن‬

‫ر‬

‫م‬

‫ع‬

‫‪5‬‬

‫ا‬

‫ا‬

‫د‬

‫ر‬

‫و‬

‫‪6‬‬

‫ت‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ب‬

‫د‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫م‬

‫ر‬

‫�س‬ ‫ن‬

‫ي‬ ‫ل‬ ‫م‬

‫ح‬

‫�ش‬

‫م‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ن‬ ‫�ش‬

‫ا‬ ‫ر‬

‫ت‬

‫ا‬


‫أقوال خالدة‬

‫دانة غزر‬

‫من �أقوال �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك حفظها اهلل‪:‬‬

‫لو قلت لك هند واخلن�سا وعزّ تها ما بن�صفك يا فريدة ع�صرك ونوره‬

‫واحة الشعراء‬

‫ح��رم��ه ول��ك��ن ع��ل��ى امل��ري��خ هامتها واف��ع��ال��ه��ا ل��ل��م�لا ت�شهد ومنظوره‬

‫« ال غرور مهما تقدمنا‪ ..‬وال ابتعاد عن ديننا الإ�سالمي‪ ..‬فهو‬

‫ي��ا �شيخة العز وال�شيمات عادتها يا را�سمه يف جبني ال�شم�س لك �صوره‬

‫روح احلياة‪ ..‬وال ن�سيان للما�ضي برتاثه وتقاليده‪ ..‬فمنه ن�أخذ‬

‫�شم�س وخيوط الأم��ل للكل مدتها مادري مالك �أو ب�شر �أو انتي ا�سطوره‬ ‫�أم ال�����ش��ي��وخ ال��ك��رمي��ه يف �ساللتها ومنهم حممد يزين املجد بح�ضوره‬ ‫مطلع الشمس‬

‫العربة‪ ..‬ومنه نتعلم الكثري‪» .‬‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫العدد (‪ )18‬الثالثاء ‪ 17‬مار�س ‪2009‬‬

‫‪Issue (18) Tuesday - March 17th, 2009‬‬

‫مرسى‬ ‫أم اإلمارات‬ ‫فاطمة‬

‫شكرًا‬ ‫أم االمارات‬

‫درويش بن عيد‬ ‫المهيري‬

‫�إن � ِ��ض�ّي رّ االن�����س��ان وال��وق��ت خاطمه‬ ‫وع��ز ال�صميل وواه��ج احل��ر خاطمه‬ ‫�سعى للكرمي ال��ل��ي كثري الف�ضايل‬ ‫ت� ّ‬ ‫���اح �صاليب تالطمه‬ ‫��ذرى ع��ن اري� ٍ‬ ‫ير ع��ل��ى ال��دن��ي��ا خ��ب��ي� ٍ�ث وطيب‬ ‫ك��ث� ٍ‬ ‫ه��ذا ا�سعفه وقته وه��ذاك حاطمه‬ ‫م��ن ِخ � ْل��ق��ت ال��دن��ي��ا واالي�����ام دول��ه‬ ‫فيها امل��ري��ح وياب�س ا�شفاه قاطمه‬ ‫وم���ن م��ث��ل هَ ����ذوال ت�����ذ ّروا برو�ضه‬ ‫ت��ن�����ص� ّوا وف���ا �أم الإم������ارات فاطمه‬ ‫يف ظ��ل��ه��ا ن���ام���وا وب����ات����وا وق � ّي��ل��وا‬ ‫حما غ�صنها من جاير الوقت الطمه‬ ‫��دع���ي‬ ‫����ل رف����ع ك��ف � ّي��ه ي���ام���ل وي� ّ‬ ‫وك� ٍ‬ ‫حت � ّي��ل ع��ق��ال��ه وات��ق��ى ���ش��ر خاطمه‬ ‫ع�سى اهلل يبقيها وي��ب��ق��ي ْعيالها‬ ‫عوينه ملن هو ا�صبح الوقت الطمه‬

‫إلى أمي ‪...‬‬ ‫هل ميكن لكلمات يف هذا العامل �أن تفي الأم‬ ‫حقها؟ �ألي�ست الكلمات �أعجز من �أن تختزل‬ ‫عمر ًا قدمته الأم �إىل �أبنائها من دون �أن تنتظر‬ ‫من �أحدهم ولو كلمة �شكر؟! هل يوجد يف الدنيا‬ ‫من هو �أعظم من الأم عطاء و�أكرث تقب ًال جلحود‬ ‫�أبنائها و�إهمالهم لها؟‬ ‫�أمي ‪ ..‬كم �شعرت بالقوة تدب يف ج�سدي‬ ‫ون�سيت �صربك علي و�أنا غ�ض �صغري ‪ ..‬كم‬ ‫تباهيت بعلمي ون�سيت �أنك �أول من علمني‬ ‫الكالم‪ ،‬كم تباهيت بكرمي وعطائي ون�سيت �أنك‬ ‫�أعطيتني �شبابك و�صحتك ومل ت�س�أليني منهما‬ ‫�شيئ ًا ‪..‬‬ ‫�أمي‪ ،‬ما �أ�صغرين وما �أعظمك ‪ ..‬ما �أظلمني‬ ‫وما �أعدلك ‪ ..‬ما �أق�ساين وما �أطهر قلبك!‬ ‫�إليك �أمي يف عيدك الغايل ‪� ..‬أ�س�ألك �أن‬ ‫ت�ساحميني على تق�صريي ‪ ..‬وتنريي يل طريقي‬ ‫‪ ..‬يا �أيتها الغالية ‪ ..‬يا �أمي‬

‫أحن �إىل خبز �أُمي‬ ‫� ُّ‬ ‫ومل�سة �أمي ‪..‬‬ ‫وقهو ِة �أُمي ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫رب َّ‬ ‫ُ‬ ‫الطفولة‬ ‫يف‬ ‫وتك ُ‬ ‫يوم ًا على �صدر يو ِم‬ ‫و�أع�شق عمري لأين ‪� ..‬إذا ُم ُّت ‪،‬‬ ‫�أخجل من دمع �أُمي !‬ ‫خذيني ‪� ،‬إذا ُ‬ ‫عدت يوم ًا‬ ‫و�شاح ًا ل ُه ْد ْ‬ ‫بك‬ ‫وغطّ ي عظامي بع�شب‬ ‫ْ‬ ‫كعبك‬ ‫تع َّمد من طهر‬ ‫ُ‬ ‫و�شدي وثاقي ‪ ..‬بخ�صلة َ�شعر ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ثوبك ‪..‬‬ ‫بخيط يل ِّوح يف ذيل‬ ‫ِ‬ ‫ري مالك ًا‬ ‫ع�ساين �أ�ص ُ‬ ‫ري ‪...‬‬ ‫مالك ًا �أ�ص ُ‬ ‫�إذا ما مل�ستُ قرارة قلبك !‬

‫هل يقف وزن القصيدة عائقًا أمام‬ ‫وصولك إلى النجومية؟‬ ‫ألول مرة في عالم الشعر الشعبي‪ ،‬كتاب ّ‬ ‫يعلمك بالتفصيل‬ ‫كيف تبدع نصًا موزونًا‪...‬‬ ‫تفضل بزيارة جناح صحيفة هماليل في معرض أبوظبي الدولي‬ ‫للكتاب‪ ،‬واحصل على نسختك قبل نفاد الطبعة األولى‬ ‫لمزيد من المعلومات يرجى زيارة المركز التعليمي للكتاب‪:‬‬

‫‪www.book2.uae20.com‬‬

‫محمود درويش‬

‫ترت�صع هماليل يف ه��ذا العدد اال�ستثنائي بت�صريح‬ ‫خا�ص لأم الإم���ارات �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك‬ ‫حفظها اهلل والتي �شرفتنا خالله ب�شهادة غالية جد ًا يف‬ ‫�شكلها وم�ضمونها و�أبعادها نعتز بها ون�ضعها كو�سام تقدير‬ ‫وفخر واع�ت��زاز على �صدورنا‪ ،‬فمتابعة �سموها الكرمية‬ ‫لهماليل لي�س تكرمي ًا لل�صحيفة فقط �إمنا لل�شعر وال�شعراء‬ ‫ولل�ساحة الأدبية برمتها‪ ،‬ولفتتها الكرمية لهذا امل�شروع‬ ‫الوطني الذي يقوم عليه جمموعة من �أبناء وبنات الوطن‬ ‫هي ثقة غالية ن�سال اهلل �أن نكون عند ح�سن ظنها بنا‪،‬‬ ‫ورغ��م م�شاغل �سموها الكثرية والكبرية مبا ينفع الوطن‬ ‫ويرفد دور املر�أة يف الداخل واخلارج‪� ،‬إال �أن �سموها‪ ،‬بقلبها‬ ‫الكبري‪ ،‬تطالع بني احلني والآخر ما ينرثه �أبنا�ؤها وبناتها‬ ‫ال�شاعرات والأديبات على �صفحات الإبداع ب�شغف وتقدير‬ ‫كبريين‪ ،‬ويف هذا تقدير ودعم كبري لدور الأدب والإبداع‬ ‫واملبدعني‪ .‬وما احتفا�ؤنا الأدبي بهذه ال�شخ�صية الفذة يف‬ ‫هذه املنا�سبة �إال تعبري حقيقي و�صادق من �أبنائها عن مدى‬ ‫تقديرهم وفخرهم ب�شخ�صها الكرمي‪ .‬وقد حمل ت�صريحها‬ ‫اخلا�ص مبنا�سبة عيد الأم توجيهات وقيم ًا ومعاين غاية يف‬ ‫الأهمية حيث �أ�شارت �سموها �إىل �أن عيد الأم احلقيقي ال‬ ‫ميكن ت�أطريه بيوم واحد‪� ،‬إمنا هو كل يوم و�ساعة وحلظة‬ ‫وما هذه املنا�سبات �إال تذكري بليغ على �أهمية هذه القيم‬ ‫ملن جرفتهم تيارات احلياة بعيد ًا عن حتقيق وتطبيق مثل‬ ‫هذه املثل والقيم‪.‬‬ ‫ويف لفتة عربية و�إن�سانية وجهت �سموها �إىل �ضرورة‬ ‫االلتفات �إىل االم الفل�سطينية التي ت�شغل حيز ًا كبري ًا من‬ ‫فكر ووجدان �سموها‪ ،‬حيث متنت على ال�شعراء واملبدعني‬ ‫و�أ�صحاب ال��ر�أي واملفكرين �إىل �ضرورة تناول مثل هذه‬ ‫الق�ضايا البالغة الأهمية وتفعيلها و�إبرازها‪.‬‬ ‫ف�شكر ًا �أمنا �أم الإمارات الغالية على كل ما تقدمينه من‬ ‫جهود �إن�سانية وعربية‪ ،‬والتي عززت مكانة الدولة يف قلوب‬ ‫و�ضمائر املاليني حول العامل‪.‬‬ ‫خالد العيسى‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬


‫ما ي�شبه‪ ‬ا ْفعالك �سوى م� ّ�دة املاي‪   ‬وين امل��زن خ�يره على النبع منثور‬ ‫‪ ‬ترحيبته رعـ ْ ٍـد‪  ‬بها يجزم الراي وال��ب�رق م��ن مي��ن��اه ل��ل��ج��ود وال��ن��ور‬ ‫بك يختلف راي��ح وب��ك يتّفق ياي رحمه من اهلل للعرب وين ما ْيدور‬ ‫‪� ‬سالم ل��ك ب��اع��داد م��ا غ� ّ�رد الناي واع���داد م��ا طيبك تغنت ب��ه زْه��ور‬ ‫و�صقور‬ ‫‪ ‬ذكرك �سم ّو اخلري‬ ‫ّ‬ ‫باحلب م�سقاي وجودك�سخامحْ مد‪ ‬وحمدان ْ‬ ‫يف ّ‬ ‫�شيخ له من‪  ‬ادناي الق�صاي طوعة ع�ساكر والغال ّ‬ ‫�صف طابور‬ ‫ظل ٍ‬ ‫�شعب يف م��و ّدت��ك معذور‬ ‫‪ ‬ح ّبك قبل ال ْيكون ‪ ‬م�سموع‪ ..‬مقراي يف ْع��ي��ون ٍ‬ ‫اع��ي��ادك على م� ّ�د لبحور‬ ‫‪ ‬العيد با�سمك �صار ذا اليوم م�سماي دام��ت لنا ْ‬ ‫‪ ‬يا ام الكرم والطيب يا خري معناي ي��ا ع��ون زاي���د م��ا ب��دا م� ّن��ك ْق�صور‬ ‫و�سرور‬ ‫‪ ‬دمتي حديث املاي مع �سكّر ال�شاي دمتي ف��رح دمتي لنا احل� ّ�ب ْ‬ ‫سيف بن ينزي الكعبي‬

Issue No.18  

‫هدية‬ ‫فنون‬ www.hamaleel.ae ‫ملحق‬ Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(18) Tuesday - March 17th, 2009 ‫في‬ ‫فقط‬ ‫العدد‬ ‫مع‬ ‫توزع‬ »‫«هما...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you