Page 1

‫‪Hamaleel‬‬

‫مجتمع‬

‫‪36‬‬ ‫‪22‬‬

‫المركز الثقافي‬ ‫اإلعالمي ينظم‬ ‫ندوة «محنة غزة‬ ‫تحت المجهر»‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪� 48‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )16‬الأحد ‪ 15‬فرباير ‪2009‬‬

‫تـغطية‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(16) Sunday - February 1st, 2009‬‬

‫حمدان المحرمي ومحمد بن طناف الكعبي يتأهالن للمرحلة الثالثة‬

‫ٍ في رسالة وجهها إلى وزير الثقافة ومؤسسة اإلمارات لالتصاالت‬

‫ماجد بن سلطان‬ ‫الخــاطــري‬ ‫افتحوا الخطوط‬ ‫للجماهير وادعموا‬ ‫شعراء اإلمارات‪..‬‬ ‫يف الأ�سبوع الثاين على التوايل وا�ستجابة للدعوة التي �أطلقتها‬ ‫هماليل لدعم �شعراء الإمارات يف الأدوار النهائية من �شاعر املليون‪..‬‬ ‫طالب ال�شاعر الإماراتي القدير ال�شيخ ماجد بن �سلطان اخلاطري‬ ‫م�ؤ�س�سة الإمارات لالت�صاالت بفتح اخلطوط �أمام اجلماهري‬ ‫للت�صويت ل�شعراء الوطن يف م�سابقة �شاعر املليون �أ�سوة‬ ‫بدول اخلليج الأخرى حتى ال يبخ�س �شعراء الوطن‬ ‫حقهم يف هذه امل�سابقة البالغة الأهمية والتي‬ ‫تتجاوز ن�سبة الت�صويت فيها الــ ‪ % 40‬مما يزيد‬ ‫من حظ ال�شاعر يف الت�أهل‪.‬‬ ‫وقال اخلاطري ‪ -‬يف ت�صريح خا�ص لل�صحيفة‬ ‫عرب ات�صال هاتفي ‪ -‬على اجلهات ذات ال�صلة‬ ‫واالخت�صا�ص �أن ت�ساهم يف دعم الإبداع املحلي ب�شتى‬ ‫الطرق والو�سائل يف كافة املنا�سبات واملحافل‪.‬‬ ‫ودعا اخلاطري وزير الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫معايل عبدالرحمن العوي�س �إىل تكثيف جهوده يف هذا‬ ‫املجال كون معاليه �شاعرا وخري من يقدر هذا اللون‬ ‫الأدبي البالغ الت�أثري وتو�سيع باب الدعم‪.‬‬ ‫كما وجه اخلاطري ندا ًء عام ًا لكل حمبي ال�شعر والأدب‬ ‫ب�ضرورة الوقوف �إىل جانب �شعراء الإمارات امل�شاركني‬

‫يف �شاعر املليون‪.‬‬ ‫وحول �آلية دعم �شاعري الإمارات حمدان املحرمي‬ ‫وحممد بن طناف الكعبي‪ ..‬قال اخلاطري‪ :‬كلنا مع‬ ‫ممثلي الإمارات يف �شاعر املليون ماديا ومعنويا لأن‬ ‫متثيلهما م�شرف ورائع بكل املقايي�س حيث �أنهما قدما‬ ‫النموذج املثايل لل�شاعر الإماراتي الذي ميلك جتربة‬ ‫�شعرية خال�صة‪..‬‬ ‫ويف ختام املكاملة �شكر ال�شاعر ماجد بن �سلطان‬ ‫اخلاطري هماليل على جت�سيدها لنب�ض ال�شارع‬ ‫الإماراتي �شعري ًا وثقافي ًا و�أ�شار �إىل �أن هذه اللفتة‬

‫لي�ست بغريبة على �صحيفة وطنية ين�صب توجهها‬ ‫على الإبداع املحلي وعلى تفعيل ال�صوت الإماراتي يف‬ ‫ال�ساحة م�ؤكدا �أن الدعوة التي �أطلقتها القت �أ�صداء‬ ‫وا�سعة ال ميكن جتاهلها من �أي متابع لل�شعر يف دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ..‬ر�صدت هماليل ردود �أفعال جمموعة‬ ‫من ال�شعراء والإعالميني يف الإمارات والذين طالب‬ ‫بع�ضهم بتفعيل هذه الدعوة موجهني ر�سائل عديدة‬ ‫�إىل جهات وهيئات وم�ؤ�س�سات فاعلة يف احلقل الثقايف‬ ‫الإماراتي‪.‬‬

‫‪33-17‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪08‬‬

‫معرض أبوظبي‬ ‫للكتاب يدعم قطاع‬ ‫النشر ويشجع على‬ ‫القراءة‬

‫أدب شعبي‬

‫‪22‬‬ ‫الشاعرة قمرة‪ :‬لو تسنى لي الظهور‬ ‫في «شاعر المليون» لفاجأتهم بجزالة‬ ‫الشعر النسائي!‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪10‬‬ ‫هماليل تحاور‬ ‫األديبة الدكتورة‬ ‫الكفيفة ريم هالل‬

‫فنون‬

‫‪34‬‬

‫مريم الكعبي‪ :‬أنا مؤمنة بأن الحقيقة‬ ‫موجعة لكنها دواء ناجع ‪..‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫‪03‬‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫سـمـو الـمـجـد‬ ‫مهداة �إىل الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫�أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة «حفظه اهلل»‬

‫ف����ك����ر ت����أم���ل���ت���ه‬ ‫ي�����ا ����ش���ي���ب ع���ي���ن���ي ع���ل���ى‬ ‫ٍ‬ ‫�������س���د ث�������ورة اف����ك����ارك‬ ‫يف ك����ل ف����ع ٍ‬ ‫����ل ي���ج ّ‬ ‫ن��ه�����ض��ه ع��ظ��ي��م��ه و����ص���دق ال���ق���ول برهنته‬ ‫ل���ل���واق���ع ال���ل���ي ر����ض���خ م���رغ���م لإ�����ص����رارك‬ ‫وال��ع��ج��ز وال���ي���ا����س م ال��ق��ام��و���س ّ‬ ‫�شطبته‬ ‫م���ا ت��ع��ت��ـ��رف ب���ه ن��ف��ي��ت��ـ��ه خ����ارج ا���س��ـ��ـ��وارك‬ ‫واجل����ام����ح ال�����ص��ع��ب ّ‬ ‫ه���ذب���ت���ه ور ّو����ض���ت���ه‬ ‫وامل�����س��ت��ح��ي��ل ان���ط���وى يف ث���اي���ر اع�����ص��ارك‬ ‫�����س��دت��ه‬ ‫ح����ب الإم����������ارات يف م�����س��ع��اك ج ّ‬ ‫ج���نّ���دت ن��ف�����س��ك خل���دم���ة ���ش��ع��ب��ك ودارك‬ ‫���ج���رت���ه‬ ‫وال�������ش���ع���ر وال����ف����ن والإب������������داع ف ّ‬ ‫ن��ه��ر امل����واه����ب ج����رت م���ن ف��ي�����ض �أن���ه���ارك‬ ‫�شرعته‬ ‫وب�����اب ال���ك���رم ل��ل��ع�����س��ر وال�����ض��ي��ق ّ‬ ‫ح��ت��ى ال��غ��ن��ي ي���رت���وي م���ن خ�ي�ر م�����درارك‬ ‫ح���زّ ي���ت را�����س ال��ف��ق��ر ب��ال�����س��ي��ف وان��ح��رت��ه‬ ‫م��ب��ط��ي و���س��ي��ف ال��ك��رم ق��د ���ش��اع ب��اخ��ب��ارك‬ ‫ي����ا ����ش���ي���خ ح���� ّب����ك ع���ل���ى ل���ق���ل���وب و ّث���ق���ت���ه‬ ‫ح������ب م�����ن اهلل ي���ل���ي���ق ب���ع���ز م����ق����دارك‬ ‫ٍ‬ ‫تب�سمته‬ ‫وج���ه���ك �إذا ����ض���اق���ت ال���دن���ي���ا‬ ‫ّ‬ ‫ت�����ش��رح ����ص���دور اخل�ل�اي���ق مل��ح��ة ان�����وارك‬ ‫ل����و ك����ل ����ش���ع���ري ل���و����ص���ف���ك م����ا مت��ك��ن��ت��ه‬ ‫ي��ا ب��ح��ر ي�صعب ق�����ص��اك وي�صعب اب��ح��ارك‬ ‫م���ا ���ش��ف��ت م��ث��ل��ك وم��ث��ل��ك ي����وم م���ا �شفته‬ ‫�إال ان����ت «زاي������د» ع��ل��ى ه��ي��ب��ت��ك واك���ب���ارك‬ ‫ف����ك����ر ت����أم���ل���ت���ه‬ ‫ي�����ا ����ش���ي���ب ع���ي���ن���ي ع���ل���ى‬ ‫ٍ‬ ‫يف ح�����ض��رت��ك ي���ا ���س��م��و امل���ج���د واف���ك���ارك‬


‫‪04‬‬

‫افتتاحية‬

‫من عيون الشعر‬

‫االفتتاحية‬ ‫محاولة للتميز‬

‫ال تعذليه‬

‫دعوة هماليل مل�ؤازرة �شعراء الإمارات يف برنامج �شاعر‬ ‫املليون فاقت كل التوقعات من حيث اال�ستجابة والتفاعل‬ ‫الكبريين حيث �أنها القت �صدى وا�سعا يف ال�ساحة املحلية‬ ‫وتفاعل معها الكثري من ال�شعراء والأدباء وال�شخ�صيات‬ ‫االعتبارية يف الدولة وال زالت تتواىل ت�صاعديا ب�شكل‬ ‫ملفت‪.‬‬ ‫وهذا ما ينتظر من �ساحة تزخر باملواهب والإمكانات‬ ‫العالية فقد تلقينا العديد من املكاملات بخ�صو�ص �أهمية‬ ‫دعم الإبداع املحلي وتفعيل الق�ضايا وطرحها بكل �صراحة‬ ‫وو�ضوح ‪..‬‬ ‫�إن هدفنا من وراء �إطالق هذه الدعوة يتجاوز بكل‬ ‫ت�أكيد الت�سابق نحو ح�صد الألقاب والأ�ضواء �إىل دعم‬ ‫وت�أييد الإبداع املتمثل يف �شعراء يحاولون التميز يف عك�س‬ ‫�صورة م�صغرة جلانب من الإبداع املحلي الذي غيب‬ ‫ل�سنوات عدة‪..‬‬ ‫لقد �ساهم الإعالم امل�سموع واملرئي حتديدا يف الفرتة‬ ‫ال�سابقة بق�صد ودون ق�صد يف تغييب ال�صوت املحلي من‬ ‫خالل الرتكيز على كل ما هو غري حملي وجتاهل املواهب‬ ‫ال�شابة التي حتتاج �إىل �إبراز و�صقل وتقدمي ‪ ..‬فزامر‬ ‫احلي ال يطرب كما يقال‪..‬‬ ‫ولعل املتابع يالحظ �أن هناك تطورا تدريجيا بهذا‬ ‫اخل�صو�ص ومع تتايل الفعاليات والأن�شطة حتاول‬ ‫هماليل �أن تعك�س �صورة �صادقة للواقع مع حماولة للدفع‬ ‫مببدعينا �إىل الأمام‪ ،‬ويف العدد الأخري جند �أن مطالبة‬ ‫�شعراء الإمارات ملجموعة من الهيئات وامل�ؤ�س�سات املعنية‬ ‫بالثقافة وباحلراك الأدبي بدعم �شعراء الإمارات يف‬ ‫املحافل والفعاليات �سواء املحلية �أو اخلارجية ت�أتي يف‬ ‫�سياق تفعيل ال�صوت الإماراتي يف الداخل يف كل ما من‬ ‫�شانه �أن يخدم ال�شعر والأدب والثقافة‪.‬‬ ‫ويف حمتويات هذا العدد العديد من القراءات لعل‬ ‫من ابرزها �أن ال�صوت الإماراتي الأدبي بد�أ ي�أخذ حيزا‬ ‫كبريا يف التعبري عن �آرائه واجتاها توعويا يف تكري�س‬ ‫هذا النهج وم�ساهما جنبا �إىل جنب مع امل�ؤ�س�سات ذات‬ ‫ال�صلة بالثقافة‪..‬وهنا جتدر الإ�شارة �إىل �أن هذه الطفرة‬ ‫الثقافية �أفرزت العديد من املعطيات اجلديدة من بينها‬ ‫�أن �إ�شراك مثقفينا و�شعرائنا يف هذا احلراك الثقايف‬ ‫العام �أ�صبح مطلبا �ضروريا بعدما كان �أمال يف فرتة من‬ ‫الفرتات‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل �أن ال�صفحات الأدبية واملنابر‬ ‫الإعالمية بد�أت حتر�ص على الر�أي العام الثقايف املحلي‬ ‫وحتر�ص على تفعيله من خالل رواد ثقافته ومن خالل‬ ‫الفاعلني فيه ب�شكل �إيجابي‪ ,‬ونحن يف هماليل كلنا �أمل‬ ‫�أن تثمر كل اجلهود يف �أن ينال املبدع الإماراتي حقه‬ ‫الكامل من الرعاية والإهتمام والدعم وكلنا �أمل �أي�ضا �أن‬ ‫تثمر جهود ال�شعراء والإعالميني وكل املخل�صني ل�ساحتنا‬ ‫املحلية يف ت�أهل �شعرائنا للمراكز الأوىل فقد اثبتوا كفاءة‬ ‫عالية وقدموا ن�صو�ص ًا قيمة واداء رائعا‪ ..‬كما نتمنى على‬ ‫اجلهات املعنية �أن تقوم بدورها وواجبها ‪..‬‬ ‫واهلل املوفق‪.‬‬

‫ابن زريق البغدادي‬ ‫هو �أبو احل�سن علي بن زريق البغدادي ال�شاعر‬ ‫امل�شهور‪ .‬كان على غاية من الفطنة والعلم والأدب‪،‬‬ ‫عارف ًا بفنون ال�شعر والإن�شاء‪ .‬وكانت له ابنة عم‬ ‫قد كلف بها �أ�شد الكلف ثم ارحتل عنها من بغداد‬ ‫لفاقة علته فق�صد �أبا اخلبري عبدالرحمن الأندل�سي‬ ‫يف الأندل�س ومدحه بق�صيدة بليغة ف�أعطاه عطاء‬ ‫قلي ًال‪ .‬فقال ابن زريق �إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫�سلكت القفار والبحار �إىل هذا الرجل ف�أعطاين‬ ‫هذا العطاء‪ .‬ثم تذكر فراق ابنة عمه وما بينهما من‬ ‫بعد امل�سافة وحتمل امل�شقة مع �ضيق ذات يده فاعتل‬ ‫غم ًا ومات‪.‬‬ ‫قالوا و�أراد عبدالرحمن بذلك �أن يختربه فلما‬ ‫كان بعد �أيام �س�أل عنه فتفقدوه يف اخلان الذي كان‬ ‫فيه فوجوده ميت ًا وعند ر�أ�سه رقعة مكتوب فيها هذه‬ ‫الق�صيدة‪.‬‬

‫ال ت���ع���ذل���ي���ه ف��������إن ال����ع����ذل ي��ول��ع��ه‬ ‫أ����ض���ر به‬ ‫ج������اوزت يف ن�����ص��ح��ه ح�����د ًا �‬ ‫ّ‬ ‫فا�ستعملي ال���رف���ق يف ت���أن��ي��ب��ه ب���د ًال‬ ‫ق���د ك���ان م�����ض��ط��ل��ع�� ًا ب��اخل��ط��ب يحمله‬ ‫ي��ك��ف��ي��ه م���ن روع�����ة ال��ت��ف��ن��ي��د �أن له‬ ‫م����ا �آب م����ن ����س���ف���ر �إال و�أزع����ج����ه‬ ‫ي������أب�����ى امل����ط����ال����ب �إال �أن ت��ك��ل��ف��ه‬ ‫ك��������أمن�������ا ه�������و يف ح�������ل وم�����رحت�����ل‬ ‫�إذا ال���زم���ان �أراه يف ال��رح��ي��ل عني‬ ‫وم�����ا جم����اه����دة الإن���������س����ان وا���ص��ل��ة‬ ‫ل��ك��ن��ه��م ك��ل��ف��وا ح��ر���ص�� ًا ف��ل�����س��ت ت��رى‬ ‫واحلر�ص يف الرزق والأرزاق قد ق�سمت‬ ‫وال��ده��ر يعطي الفتى م��ن حيث مينعه‬ ‫�أ����س���ت���ودع اهلل يف ب���غ���داد يل ق��م��ر ًا‬ ‫ودع������ت������ه وب�����������ودي ل������و ي���ودع���ن���ي‬ ‫وك������م ت�����ش��ف��ع ب����ي �أن ال �أف����ارق����ه‬ ‫وك���م ت�شبث ب��ي ي���وم ال��رح��ي��ل �ضحى‬ ‫ال �أك�����ذب اهلل ث����وب ال���ع���ذر منخرق‬ ‫�إين �أو������س�����ع ع�������ذري يف ج��ن��اي��ت��ه‬ ‫�أع��ط��ي��ت م��ل��ك�� ًا ف��ل��م �أح�����س��ن �سيا�سته‬ ‫وم����ن غ����دا الب�����س�� ًا ث����وب ال��ن��ع��ي��م بال‬ ‫اع��ت�����ض��ت م��ن وج���ه خ��ل��ي ب��ع��د فرقته‬ ‫ك���م ق���ائ���ل يل ذق����ت ال���ب�ي�ن ق��ل��ت له‬ ‫ه��ّل�اّ �أق���م���ت ف���ك���ان ال���ر����ش���د �أج��م��ع��ه‬ ‫ل���و �أن���ن���ي مل ت��ق��ع ع��ي��ن��ي ع��ل��ی بلد‬ ‫ي����ام����ن �أق����ط����ع �أي�����ام�����ي و�أن����ف����ذه����ا‬ ‫ال ي��ط��م��ئ��ن ب��ج��ن��ب��ي م�����ض��ج��ع وك����ذا‬ ‫م��ا ك��ن��ت �أح�����س��ب �أن ال��ده��ر يفجعني‬ ‫ح��ت��ى ج���رى ال���ده���ر ف��ي��م��ا ب��ي��ن��ن��ا بيد‬ ‫وك��ن��ت م��ن ري���ب ده���ري ج���ازع��� ًا فرق ًا‬ ‫ب���اهلل ي��ا م��ن��زل ال��ق�����ص��ر ال���ذي در�ست‬ ‫ه����ل ال�����زم�����ان م���ع���ي���د ف���ي���ك ل��ذت��ن��ا‬ ‫يف ذم����ة اهلل م���ن �أ���ص��ب��ح��ت م��ن��زل��ه‬ ‫م����ن ع���ن���ده يل ع���ه���د ال ي�����ض��ي��ع كما‬ ‫وم������ن ي�������ص���دع ق���ل���ب���ي ذك�������ره و�إذا‬ ‫لأ���������ص����ب���رن ل������ده������ر ال مي���ت���ع���ن���ي‬ ‫ع��ل��م�� ًا ب�����أن ا���ص��ط��ب��اري م��ع��ق��ب ف��رج�� ًا‬ ‫ّ‬ ‫ع���ل ال��ل��ي��ايل ال��ت��ي �أ���ض��ن��ت بفرقتنا‬ ‫و�إن ت���غ���ل �أح�����������د ًا م����نّ����ا م��ن��ي��ت��ه‬ ‫و�إن ي����دم �أب�������د ًا ه����ذا ال����ف����راق لنا‬

‫ق���د ق��ل��ت ح���ق��� ًا ول���ك���ن ل��ي�����س ي�سمعه‬ ‫�����درت �أن ال��ن�����ص��ح ينفعه‬ ‫م���ن ح��ي��ث ق ّ‬ ‫م��ن عنفه ف��ه��و م�ضنى ال��ق��ل��ب موجعه‬ ‫ف�����ض��ل��ع��ت ب���خ���ط���وب ال���ب�ي�ن �أ���ض��ل��ع��ه‬ ‫م����ن ال����ن����وى ك����ل ي������وم م����ا ي���روع���ه‬ ‫ع�����زم �إىل ���س��ف��ر ب���ال���رغ���م ي��زم��ع��ه‬ ‫ل���ل���رزق ���س��ع��ي�� ًا ول���ك���ن ل��ي�����س يجمعه‬ ‫م�����وك�����ل ب���ف�������ض���اء اهلل ي����ذرع����ه‬ ‫ول��و �إىل ال�سند �أ���ض��ح��ى وه��و يقطعه‬ ‫رزق������ ًا وال دع����ة الإن�������س���ان تقطعه‬ ‫م�����س�ترزق�� ًا و����س���وى ال���غ���اي���ات يقنعه‬ ‫ب���غ���ي �أال �إن ب���غ���ي امل������رء ي�����ص��رع��ه‬ ‫ع����ف����و ًا ومي���ن���ع���ه م����ن ح���ي���ث يطمعه‬ ‫ب���ال���ك���رخ م���ن ف��ل��ك الأزرار مطلعه‬ ‫����ص���ف���و احل����ي����اة و�أين ال �أودع�������ه‬ ‫ول����ل���������ض����رورات ح������ال ال ت�����ش��ف��ع��ه‬ ‫و�أدم�������ع�������ي م�������س���ت���ه�ل�ات و�أدم�����ع�����ه‬ ‫م����ن����ي ب����ف����رق����ت����ه ل����ك����ن �أرق�����ع�����ه‬ ‫ب���ال���ب�ي�ن ع���ن���ه وق���ل���ب���ي ال ي��و���س��ع��ه‬ ‫وك����ل م���ن ال ي�����س��و���س امل���ل���ك يخلعه‬ ‫����ش���ك���ر ع���ل���ي���ه ف���ع���ن���ه اهلل ي��ن��زع��ه‬ ‫أج����رع����ه‬ ‫ك�����أ�����س���� ًا‬ ‫ي����ج����رع م��ن��ه��ا م����ا � ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال����ذن����ب واهلل ذن���ب���ي ل�����س��ت �أدف���ع���ه‬ ‫ل���و �أن���ن���ي ح�ي�ن ب����ان ال���ر����ش���د �أت��ب��ع��ه‬ ‫يف ����س���ف���رت���ي ه������ذه �إال و�أق���ط���ع���ه‬ ‫ح���زن��� ًا ع��ل��ي��ه ول��ي��ل��ي ل�����س��ت �أه��ج��ع��ه‬ ‫ال ي��ط��م��ئ��ن ب����ه م����ذ ب���ن���ت م�ضجعه‬ ‫ب����ه وال �أن ب����ي الأي���������ام ت��ف��ج��ع��ه‬ ‫ع���������س����راء مت��ن��ع��ن��ي ح���ق���ي ومت��ن��ع��ه‬ ‫ف��ل��م �أوقَّ ال�����ذي ق���د ك��ن��ت �أج���زع���ه‬ ‫�آث����������اره وع����ف����ت م�����ذ ب���ن���ت �أرب����ع����ه‬ ‫�أم ال��ل��ي��ايل ال���ت���ي �أم�����ض��ت��ه ترجعه‬ ‫وج������اد غ���ي���ث ع���ل���ى م���غ���ن���اك مي��رع��ه‬ ‫ع���ن���دي ل���ه ع��ه��د ����ص���دق ال �أ���ض��ي��ع��ه‬ ‫ج����رى ع��ل��ى ق��ل��ب��ه ذك�����ري ي�صدعه‬ ‫ب����ه وال �أن ب����ي الأي���������ام ت��ف��ج��ع��ه‬ ‫ف���أ���ض��ي��ق الأم������ر �إن ف���ك���رت �أو���س��ع��ه‬ ‫ج�����س��م��ي ���س��ت��ج��م��ع��ن��ي ي���وم��� ًا وجتمعه‬ ‫ال ب����د يف غ�����ده ال����ث����اين �سيتبعه‬ ‫ف���م���ا ال������ذي ب��ق�����ض��اء اهلل ن�صنعه‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬

‫أبوظبي‪ :‬عيضة بن مسعود ‪ -‬عبد اهلل المنصوري * العين‪ :‬نوال سالم «نسايم الساده»‬ ‫دبي‪ :‬عفراء السويدي ‪ -‬سارة النواف ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬

‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة من محطات‪ :‬أدنوك‬ ‫وإيبكو وإينوك وكافة المكتبات في اإلمارات كما‬ ‫تتوفر في المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 40 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪05‬‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫أمواج عاتية‬ ‫عندما �أمتعن بحياتي وواقع حايل �أجد‬ ‫نف�سي يف دوامة قوية جد ًا ك�أنها �إع�صار �شديد‪،‬‬ ‫�إع�صار ك�أنه بحري ال توجد به رمال �إمنا �أمواج‬ ‫قوية تطيح بكل من يقرتب منها وتبعرثه �إىل‬ ‫�شتات‪ ،‬لكن هذه الدوامة لن جتد ما يهدئها‬ ‫�إال كا�سر �أمواج قوي ي�سكن هذه الأمواج القوية‬ ‫ف�أنت كا�سر �أمواجي و�أنت راحتي فبدونك لن‬ ‫�أهد�أ ولن �أرتاح‪.‬‬ ‫�أنا ر�ضيت بقدري ب�أنني العا�شق واملحب‬ ‫لدرجة ما عاد يهمني هل الطرف الثاين‬ ‫يع�شقني �أو يحبني ولو ن�صف ما �أكنه له بروحي‬ ‫وبدمي وب�آهاتي فما عدت �أجد م�ؤن�س ًا يل غري‬ ‫كلمات �أكتبها و�أعرب فيها عن ما بداخلي‬ ‫و�أعود �أقر�ؤها لنف�سي علني �أح�س �أن يل قلب ًا‬ ‫ما عدت �أ�ستطيع �أن �أ�سرتده لأنني �إذا رددته‬ ‫يل ف�سوف ميوت‪ ،‬لأنه مبكانه الذي يجب �أن‬ ‫يكون فيه رمبا ل�ست واقعي ًا وما عدت �أعرف ما‬ ‫الواقعي من الالواقعي‪.‬‬ ‫أبو عبداهلل‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫معرض أبوظبي للكتاب ‪2009‬‬

‫على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب‬

‫ً‬ ‫مترجمًا‬ ‫«كتاب» تصدر ديوانا‬ ‫للشاعر «أثيلبرت ميلر»‬

‫الشاعر األمريكي (إي‪.‬أثيلبرت ميلر)‪:‬‬ ‫مشروع كلمة نعمة‪ ،‬وأنا متحمس لمبادرة‬ ‫ترجمة قصائدي إلى العربية‪ ،‬إذ تشعرني‬ ‫يقيم‬ ‫باالرتباط والتواصل مع إقليم ّ‬ ‫الشعر ويقدره أشد التقدير‪..‬‬ ‫�ضمن فعاليات م�شروع «كلمة» للرتجمة يف‬ ‫الدورة القادمة من معر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب يف مار�س املقبل‪ ،‬يقدم ال�شاعر‬ ‫الأمريكي �إي‪�.‬أثيلربت ميلر ‪E. Ethelbert‬‬ ‫‪� Miller‬أم�سية �شعرية جلمهور املعر�ض‬ ‫باللغة الإجنليزية (م�صحوبة برتجمة للغة‬ ‫العربية)‪ ،‬وذلك احتفا ًء بكتابه الذي متت‬ ‫ترجمته �إىل العربية من خالل م�شروع «كلمة»‬ ‫بعنوان «يف الليل كلنا �شعراء �سود» وي�ضم‬ ‫خمتارات �شعرية مليلر‪ ،‬وهو من ترجمة‬ ‫و�إعداد و�صال العالق‪.‬‬ ‫ويقول ميلر يف تعقيب له عن م�شروع كلمة‬ ‫الذي �أ�س�سته هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪:‬‬ ‫«ي�سرين جد ًا �أن �أ�شارك يف هذا امل�شروع‪،‬‬ ‫فهو منوذج متميز لبناء اجل�سور الثقافية بني‬

‫ال�شعوب والأمم»‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه قام بعدة‬ ‫زيارات لبع�ض دول املنطقة‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن تلك‬ ‫الزيارات �إىل ال�شرق الأو�سط لعبت دور ًا مهم ًا‬ ‫يف تطوري ك�أديب وكاتب ذي مبادئ‪.‬‬ ‫وقال ميلر «�أنا �أعترب م�شروع (كلمة) هبة‬ ‫ونعمة‪ ،‬و�أنا متحم�س ملبادرة ترجمة ق�صائدي‬ ‫�إىل العربية‪� .‬إذ ت�شعرين باالرتباط والتوا�صل‬ ‫مع �إقليم يق ّيم ال�شعر ويقدره �أ�شد التقدير‪.‬‬ ‫نحن نحيا يف عامل مليء باحلدود واحلواجز‪.‬‬ ‫وميكن لق�صيدة جيدة �أن تكون نافذة تتيح‬ ‫للمرء االطالع على جتارب جديدة‪ .‬عندما‬ ‫ت�صل الكلمات �إىل القلب‪ ،‬فكل �شيء ممكن‬ ‫حتقيقه»‪.‬‬ ‫و ُيعترب ميلر من �أ�شهر ال�شعراء الأفارقة‬ ‫الأمريكان يف وقتنا الراهن‪ ،‬وقد كان ل�شعره‬

‫‪08‬‬

‫ليلكم شمس ‪..‬‬

‫التوأمة بين‬ ‫الذائقة والنقد‬ ‫بني الذائقة االنطباعية والنقد الأكادميي عالقة وطيدة‪ ،‬ف�إذا ما قلنا ب�أن كل �إناءٍ مبا فيه‬ ‫نا�ضح‪ ،‬ومفردة نا�ضح يف هذا املقام هي �إيحاء لغوي ي�شري �إىل املاء‪ ،‬ما يجعلنا ن�ستدل �إىل‬ ‫�أن املاء داخل الإناء هو مطمح املعرفة اخلا�صة لدينا‪ ،‬ول�سنا طاحمني للإناء �أو الوعاء و�شكله‪،‬‬ ‫ودخول مفردة املاء يف هذه احلكمة العربية الدارجة لها ما يربرها‪ ،‬ذلك �أن املاء هو بذرة التكوين‬ ‫لكل خملوقات اهلل يف كونه‪ ،‬ومنه �أخرج اهلل احلي على �صورته و�شكله الطبيعي‪ ،‬ومن املاء وحده‬ ‫ت�أتي الداللة احلقيقية ملعنى الطهارة‪� ،‬أما �إذا كان املاء �آ�سن ًا وراكد ًا و�ضح ًال داخل هذا الإناء‪..‬‬ ‫فما ترانا ننتظر من هذا املخلوق غري النظيف ونحن من تفوح منهم رائحة الطني النزق يف‬ ‫الذاكرة الأدبية املهجورة‪ ،‬بغية �أن نتطهر ونخرج �إىل طبيعة اهلل �آدميني كما يجب �أن يكون‪،‬‬ ‫و�أن نن�سلخ من هيئتنا املم�سوخة جراء تراكم غبار اجلهل والال دراية ملا حولنا من ف�ضاءات‪،‬‬ ‫وامتدادات زمنية؟‬ ‫�أعود لأقول ب�أن الرابط بني النظرتني االنطباعية والأكادميية حول مادة �أدبية ما هو رابط‬ ‫وطيد‪ ،‬فنحن عادة ما نبحث يف التف�سري عن الدالئل والأ�سباب‪� ،‬إذ �أن الأكادميي �سيوفر لك‬ ‫كقارئ تلك املربرات امل�شحونة بالتاريخ والدالئل واال�ستعارات املجتثة عن �أمهات الكتب كما‬ ‫�سيجرتها لك من م�صادر �أخرى معا�صرة مازلنا نتعاي�ش مع روادها املفكرين‪ ،‬وين�سحب هذا‬ ‫الو�ضع على �صاحب الذائقة االنطباعية‪ ،‬فطاملا هو �صاحب ذائقة �سيعنينا بالدرجة الأوىل كونه‬ ‫ذا ذوقٍ �أدبي �آخر وخمتلف‪ ،‬ذلك الذوق املعتاد على �سرب الوجود مبنظر الت�أمل والتفكر‪ ،‬فمن‬ ‫الوارد جد ًا �أن يقرتب هذا املت�أمل من ف�ضاء ال�شخ�ص الآخر الذي يحمل �سنادينه ومطارقه‬ ‫و�أزاميله النقدية ال�صرفة‪.‬‬ ‫واملقولة التاريخية التي تقول ب�أن النقد ابن الذائقة هي مقولة �صائبة �إىل حدٍ بعيد‪ ،‬فحامل‬ ‫امل�صادر العلمية مل يذهب م�صادفة �إىل بطون و�أم�صار التاريخ والأدب من باب امل�صادفة‪� ،‬إذ‬ ‫البد �أو ًال من �أن يحر�ضه على هذا ال�سفر ت�سا�ؤل �أ�شغل ذاكرته واملخيلة‪ ،‬مبعنى �أنه كان مت�أم ًال‬ ‫يف نقطة وجودية �أو ناظر ًا �إىل م�س�ألة �أدبية ما‪ ،‬حتى احتاج يف نهاية املطاف �إىل مرجعيته احلقة‬ ‫التي �ستعلل الإجابة بالأدلة والرباهني‪.‬‬

‫ت�أثري كبري على العديد من ال�شعراء ال�شباب‬ ‫واحلركات الأدبية املعا�صرة‪ .‬له عدة دواوين‬ ‫�شعرية منها‪( :‬كيف ننام يف الليايل التي تخلو‬ ‫من احلب‪� ،‬أول ال�ضوء‪� ،‬أين ق�صائد احلب‬ ‫املهداة �إىل الطغاة‪ ،‬هم�سات و�أ�سرار ووعود)‬ ‫وغريها‪ .‬وحاز ميلر على جوائز �أدبية عدة‪ ،‬وقد‬ ‫مت اختيار كتاب مذكراته ال�شخ�صية‪« ،‬تبني‬ ‫الكلمات‪ ..‬عملية خلق كاتب �أمريكي �أفريقي» ســاقيـــة‪:‬‬ ‫ليكون �ضمن برنامج كتاب واحد ومدينة غ���م���ام���ات الأم��������اين ل��ل�����ض��ي��ا‪ ..‬ل���ل���م���ا‪ ..‬مل���زراب���ي‬ ‫ت��ر���ش ال���ن���ار ف���ـ ِ ث��ي��اب ال�����س��ن�ين‪ ..‬وت���زه���ر الآالم‬ ‫واحدة‪ ،‬حتت رعاية ‪.DC WE READ‬‬ ‫����ن ب�����ض�� ّي��ه��ا يف ح��ال��ك �أه���داب���ي‪:‬‬ ‫ومنح ميلر �شهادة دكتوراه فخرية يف الأدب �إذا ال�����ش��م�����س ومت ّ‬ ‫هدمت ال�����ش��وف‪ ..‬قبل ارم��ي النظر مل��راي��ة الأوه���ام‬ ‫من جامعة �أموري �أند هرني‪ ،‬وي�شغل حالي ًا‬ ‫من�صب رئي�س جمل�س �إدارة معهد درا�سات‬ ‫ال�سيا�سات‪ ،‬وهو ع�ضو يف مركز الكتاب وحمرر‬ ‫جمال الشقصي‬ ‫‪.Poet Lore magazine‬‬ ‫‪almnafe@hotmail.com‬‬


‫‪06‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫ترجمة لرؤية سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‬

‫مؤسسة اإلمارات عطاء غير محدود‬

‫تعمل م�ؤ�س�سة الإمارات ب�صمت وجد بعيدا عن ال�ضجة‬ ‫الإعالمية التي ت�صاحب اغلب ال�شركات املانحة‪ ،‬وهي‬ ‫ترعى الكثري من الفعاليات وال�برام��ج الوطنية الهادفة‬ ‫والواعدة بعيدا عن الأ�ضواء واكرث ما مييزها �أنها تنت�صر‬ ‫ل�ل�إب��داع املحلي والإجن ��از العلمي وتقدم خدمات جليلة‬ ‫للمجتمع حيث تدعم امل��واه��ب والعلوم والثقافة والفكر‬ ‫والإبداع ب�شتى �ضروبه‪:‬‬ ‫فقد مت الإع�لان عن �إن�شاء امل�ؤ�س�سة يف �أبريل‪ /‬ني�سان‬ ‫‪ .2005‬ويف ‪ 31‬مايو‪� /‬أيار من العام ‪� 2005‬صدر القانون‬ ‫رقم ‪ 8‬ل�سنة ‪ ،2005‬الذي يق�ضي ر�سمي ًا ب�إن�شائها‪.‬‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سة هي نتاج لر�ؤية الفريق �أول �سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن زايد �آل نهيان‪ ،‬ويل عهد �أبوظبي نائب القائد‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة يف دولة الإمارات العربية املتحدة‪,‬‬ ‫وموا�صلة لإرث اخلري والعطاء للراحل الكبري املغفور له‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‪.‬‬ ‫وم��ا ينميها �إنها م�ؤ�س�سة غري ربحية‪ ،‬تدير �صندوق ًا‬ ‫للوقف‪� .‬إجما ًال‪ ،‬تقدم امل�ؤ�س�سة من هذا ال�صندوق �أموا ًال‬ ‫«منح ًا» ل�صالح منظمات �أو م�شاريع �أخ��رى‪ .‬وه��ذه املنح‬ ‫معدّة ملعاجلة امل�شاكل االجتماعية وحت�سني ج��ودة حياة‬ ‫اجلميع‪ .‬يجري متويل الوقف غالب ًا من قبل فرد �أو عائلة‪,‬‬ ‫بيد �أنه مي ّول �أحيان ًا من قبل جمموعة من الأ�شخا�ص �أو‬ ‫املنظمات (ك�صندوق الوقف يف م�ؤ�س�سة الإمارات )‪.‬‬

‫اللوحة الفنية‬ ‫بقلم‪ :‬مريم النعيمي‬

‫وترتكز �أول��وي��ات التمويل لدى م�ؤ�س�سة الإم��ارات على‬ ‫�أربعة حماور �أ�سا�سية �ضمن جماالت متعددة‪:‬‬ ‫التعليم‪ ،‬البحث والتطوير‪ ،‬الفنون والثقافة‪ ،‬التنمية‬ ‫االجتماعية والبيئية‪ .‬وتخطط امل�ؤ�س�سة �أي�ض ًا لتطوير‬ ‫م�شاريع تتقاطع مع براجمها يف جميع حماور اهتمامها‪.‬‬ ‫وامل�ؤ�س�سة ملتزمة بتح�سني جودة احلياة يف كل الإمارات‬ ‫ال�سبع يف دولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫�أما عن م�صادر �أم��وال امل�ؤ�س�سة؟ فهي من خالل وقف‬ ‫متوله ب�شكل م�شرتك م�ؤ�س�سات خا�صة وعامة‪ .‬وتتحدد‬ ‫�أول��وي��ات التمويل كل ع��ام من خ�لال الأب�ح��اث التي تقرر‬ ‫احتياجات املجتمع‪ ،‬يف نطاق حماور اهتمامها الرئي�سية‪.‬‬ ‫وع��ن املعلومات املتعلقة باملنح احلالية التي تقدمها‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ .‬فهي تبا�شرمرحلة �إج��راء بحوث خم�ص�صة يف‬

‫�إن للوحة الفنية لغة �صامتة ال يفهمها �سوى القليل‬ ‫من ذوي الفكر والإب���داع‪ ،‬ففي كل لوحة �أج��دين �أبحر‬ ‫و�أتعمق‪ ،‬لأجد فكر ًا ور�سائل و ثروات فنية وفكرية‪ .‬فكل‬ ‫لوحة متميزة هي دعوة للت�أمل والتفكر والبحث واملخاطبة‬ ‫بلغتها‪ .‬هو عمل حقيقي لرتجمة الفكر وامل�شاعر وخماطبة‬ ‫العقول والقلوب مع ًا‪ ،‬وهو عمل من و�إىل كل ال�شعوب‪.‬‬ ‫واحلديث عن اللوحات الفنية ي�أخذين �إىل تلك املراحل‬ ‫الدرا�سية التي كنا نعي�ش �أجمل �أوقاتنا فيها مع فرا�شي‬ ‫الأل��وان و �أوراق الر�سم البي�ضاء و �أقالم الر�صا�ص‪ .‬كنا‬ ‫نر�سم ونر�سم دون توقف‪ ،‬نر�سم الطبيعة والوجوه واملباين‬ ‫ونعرب عما حولنا بكل ب�ساطة و�شفافية‪ ،‬فتعلمنا كيف ننقل‬ ‫�أفكارنا ال�صغرية و �أحالمنا الكبرية �إىل دفرت الر�سم‪،‬‬ ‫لننجز لوحات كثرية تعلق معلمة الرتبية الفنية �أجملها‬

‫�سبيل حتقيق فهم �أف�ضل لأك�ثر امل�شاريع �أهمية وحيوية‬ ‫حتى يت�سنى متويلها‪ .‬وحاملا يجري الإعالن عن املنح‪ ،‬يتم‬ ‫ن�شر معلومات �إ�ضافية على �صفحات موقع امل�ؤ�س�سة على‬ ‫ال�شبكة‪.‬‬ ‫فالتعليم يحتل �أولوية ق�صوى بالن�سبة للم�ؤ�س�سة‪ ،‬لإميانها‬ ‫�أن��ه ميكن حتقيق �أع�ظ��م النتائج م��ن خ�لال االبتكارات‬ ‫والتقدمات الوا�سعة عرب مدار�سنا‪ ,‬وكذلك من خالل دعم‬ ‫ورع��اي��ة الواعدين واملب�شرين من الطالب النا�شئني يف‬ ‫دولتنا‪� .‬ستُن�شر التوجيهات وتعمل امل�ؤ�س�سة على تقدمي منح‬ ‫لأكرث من جهة مبا يف ذلك تقدمي منح درا�سية‪.‬‬ ‫غري �أن امل�ؤ�س�سة ال ت�ستثمر يف الإب��داع��ات �أو الأفكار‬ ‫كجهة ت�ستثمر بر�أ�س املال‪� .‬إن اهتمامنا ين�صب على خلق‬ ‫الفر�ص �أمام �أف�ضل املتخ�ص�صني يف العلوم والتكنولوجيا‬

‫على احلائط‪.‬‬ ‫لقد كان هناك اهتمام حقيقي بهذه املواهب �سابق ًا‪،‬‬ ‫لقد كنا نر�سم على الزجاج والفخار ونتعلم كيف ن�صبغ‬ ‫الأقم�شة ون��زخ��رف ج � ّرات الطني و نتعامل مع فرا�شي‬ ‫الألوان ب�أحجامها و�أنواعها املختلفة‪ .‬تعلمنا كيف نتعامل‬ ‫مع الأل��وان وامل�شاعر مع ًا ‪ ،‬وكيف نرى الأل��وان املختلفة‬ ‫ونت�أمل يف املناظر والطبيعة املحيطة‪ ،‬لقد در�س هذه املادة‬ ‫كل فناين هذا اجليل وكل كتابه و �شعرائه و مبدعيه‪ ،‬لقد‬ ‫تعاملوا مع الري�شة والألوان يف تلك املرحلة‪ ،‬عربوا وعك�سوا‬ ‫�أفكار ًا و م�شاعر خمتلفة‪.‬‬ ‫�شعور باحلنني ي��أخ��ذين �إىل تلك ال�ف�ترة‪� ،‬أمتنى �أن‬ ‫�أم�سك بالفرا�شي والألوان و�أل ّون و�أنا �أرتدي مريول الرتبية‬ ‫الفنية و�أمامي دفرت الر�سم‪� ،‬ألون بحرية و�أعرب كما �أريد‪.‬‬

‫لتطوير ابتكارات طويلة الأمد حتقق �أعظم الفوائد‪.‬‬ ‫وينح�صر اهتمام م�ؤ�س�سة الإم��ارات يف دعم املبادرات‬ ‫وامل�شاريع اال�سرتاتيجية التي تقع يف �إطار حماور االهتمام‬ ‫الرئي�سية للم�ؤ�س�سة واملتمثلة يف قطاعات التعليم‪ ،‬والبحث‬ ‫والتطوير‪ ،‬والعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬والثقافة والفنون‪ ،‬والتنمية‬ ‫االجتماعية والبيئية‪� .‬أما امل�شاريع التي تقع خارج نطاق‬ ‫هذه االهتمامات من قبيل الأعمال التي تهدف �إىل حتقيق‬ ‫الك�سب املادي‪� ،‬أو امل�شاريع العقارية‪� ،‬أو �صناديق الوقف‪،‬‬ ‫�أو �أعمال الرعاية‪ ،‬ال �سيما التجارية منها‪ ،‬فهي تقع خارج‬ ‫دائرة اهتمام امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وهي بالتايل ال حتظى بدعمها‪.‬‬ ‫‪ -‬من موقع امل�ؤ�س�سة بت�صرف‬

‫ال �أدري كيف هي الرتبية الفنية اليوم مع �أبنائنا ال�صغار‪،‬‬ ‫وكيف هم يتفاعلون معها‪ ،‬لكنني مل �أ�سمع �أحد الأطفال‬ ‫يطلب من �أهله �شراء قطعة قما�ش لأنه �سيقوم ب�صبغها يف‬ ‫املدر�سة‪� ،‬أو يطلب �شراء فر�شاة �ألوان بقيا�س كذا وكذا �أو‬ ‫يطلب اقالم ر�صا�ص بنوع كذا وكذا �أو جرة فخار �أو �ألوان‬ ‫زجاج �أو ‪� ..‬أو ‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫م��ادة مثل هذه البد �أن تر�سم �شخ�صية الطفل الذي‬ ‫يتفاعل معها ب�شكل �أو ب��آخ��ر‪ ،‬والب��د �أن ت�ترك ول��و �أثر ًا‬ ‫�صغري ًا يف عقل الطفل ليكرب بها ويعك�سها م�ستقب ًال ب�شكل‬ ‫�أجمل‪� .‬أعتقد ب�أن املدار�س بحاجة لأن تكثف الرتكيز على‬ ‫مادة كهذه خا�صة ً مع النه�ضة الثقافية التي ت�شهدها دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة من معار�ض و متاحف و ر�سامني‬ ‫وفنانني ت�شكيليني‪.‬‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪07‬‬

‫فح‬ ‫ص‬ ‫دة‬ ‫دي‬ ‫ةج‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫�أجرت �إحدى ال�صديقات عملية «ليزك لت�صحيح‬ ‫النظر»‪ ،‬و�أعلم مبدى قوة هذه الإن�سانة وجر�أتها يف مواجهة‬ ‫�أمور حياتها‪ ،‬ولكني مل �أ�شاهدها هكذا تخاف حني �أقدمت‬ ‫على تلك العملية الب�سيطة‪ ،‬فما هو �سبب خوفها هذا رغم‬ ‫جر�أتها املعهودة؟‬ ‫�أخربتني بال�سر الذي جعلها تنهار هكذا بخوف �أمام‬ ‫اتخاذ قرار ب�ش�أن هذه العملية قائلة‪:‬‬ ‫«لقد �صليت �صالة اال�ستخارة و�شعرت بالقبول‬ ‫واالطمئنان للإقدام على هذه اخلطوة املهمة يف حياتي‬ ‫لطاملا اعتدت على مواجهة الأمور امل�صريية بكل قوة وجر�أة‬ ‫مدرو�سة» و�س�ألتها عما حدث ما بعد �صالة اال�ستخارة‬ ‫ف�أردفت قولها‪« :‬يف ليلة �إجراء العملية فتحت موقعا‬ ‫الكرتونيا �شهريا يعر�ض ملفات فيديو لكل �شيء‪ ،‬وحينها‬ ‫كان يحملني الف�ضول مل�شاهدة �إجراء عملية الليزك للعني‪،‬‬ ‫�شاهدت املقطع وحينها �شعرت باخلوف العارم‪ ،‬لأنني ر�أيت‬ ‫كيف لهذه الآلة املتقدمة التي ي�ستخدمها اجل ّراح يف عملية‬ ‫الليزك ت�شقّ بعناية فائقة الطبقة ال�شفافة التي تعلو �سواد‬ ‫العني‪ ،‬وحينها كان هول «املفاج�أة»‪ ،‬و�س�ألتها عما �إذا قامت‬ ‫بالرتاجع عن �إجراء العملية بعد م�شاهدتها مقطع الفيديو‪،‬‬ ‫ف�أجابتني بالنفي؛ فقد قامت ب�إجرائها بكل ب�ساطة وي�سر؛‬ ‫كما �أنها مل ت�شعر ب�أمل كما توقعت‪ ،‬ولكنها متنت لو مل‬ ‫ت�شاهد ذلك املقطع فقد �أثر على عفوية جر�أتها‪.‬‬ ‫وهنا ا�ستنتجت �أن على الإن�سان �أن ال ينب�ش يف الأمور‬ ‫كثري ًا قبل �أن جتري وفق طبيعتها‪ ،‬و�إن الرتدد كثري ًا ‪ -‬يف‬ ‫مراجعة ما هو يف متام الو�ضوح ‪ -‬يعترب خطوة �سلبية‬ ‫نوع ًا ما‪ ،‬فقد يحجب عن النف�س اجلريئة وازع املغامرة‬ ‫والإقدام على مواجهة �أب�سط الأمور و�أكرثها ي�سر ًا يف حياة‬ ‫الإن�سان‪.‬‬

‫نفــاف‬ ‫بحثت طوي ًال يف �شبكة الإنرتنت ملعرفة ا�سم �شاعر الق�صيدة دون جدوى‪ ،‬ولي�ستميحني عذر ًا القراء الأعزاء‬

‫َ‬ ‫ع�������ص���ي���ت���ك مل ي����ك����ن ع���ق���ل���ي م��ع��ي‬ ‫مل������ا‬ ‫ي������ا رب ه������ل ع���������ذ ٌر ي���ب���ي�������ض وج���ن���ت���ي‬ ‫ح����ج����م ج���ري���رت���ي‬ ‫ي�����ا رب م������لء ال����ع��ي�ن‬ ‫ُ‬ ‫�����ش����يء ي���ح���ي���ط ب���ه���ا ���س��وى‬ ‫ع���ظ���م���ت ف���م���ا‬ ‫ٌ‬ ‫أ������س�����م�����ع ل��ع��ن��ت��ي‬ ‫�أن��������ى اجت����ه����ت �أك����������اد �‬ ‫ُ‬ ‫ي������ا ل����ي����ت �أم���������ي مل ت�����ل�����دين ك������ي �أرى‬ ‫رب����������ي‪� ..‬أت���ق���ب���ل���ن���ي �إذا �أق����ل����ع����ت ع��ن‬ ‫رب�����ي ‪� ..‬أت���رح���م���ن���ي وخ����ب����ث خطيئتي‬ ‫ي�����ا رب �إن �أط���م���ع���ت���ن���ي ب���ال���ع���ف���و ل��ن‬ ‫ٌ‬ ‫����ة‬ ‫�أن����������ا‬ ‫م�������س���ت���ح���ق م����ن����ك ك������ل ع����ق����وب ٍ‬ ‫ً‬ ‫ب�������ش���اع���ة‬ ‫م����ه����م����ا ت����ك����ن ب����ل����غ����ت ع����ل����ي‬ ‫ع���������ص����ي����اين اجل�������ب�������ا ُر ح������ق ل������ه – ول����و‬ ‫ٌ‬ ‫������ص�����غ��ي��رة‬ ‫م��������ع����ت���رف ب�����ك�����ل‬ ‫ي��������ا رب‬ ‫ٍ‬ ‫ي�����ا رب ل�����و �آخ�����ذت�����ن�����ي !! وج���زي���ت���ن���ي‬ ‫ه���ي���ه���ات م�����ا ج����رم����ي ول������و و�����س����ع ال���دن���ى‬ ‫���ه‬ ‫ي�����ا م�����ن ي����ح����ب ال����ع���� َف����و ب��ي��ن ����ص���ف���ات ِ‬ ‫�أن����������ا ل������و ف�������ش���ل���ت ب�����االب�����ت��ل��اء ك���������آدم‬ ‫�أو �أب�����ط������أ الإخ���ل��ا�������ص ن����ح����وك خ���ط���و ًة‬ ‫ح��������ي ي������ا ق������ي������و ُم ق������د ت���ع���ب���ت ي����دٌ‬ ‫ي������ا‬ ‫ُ‬ ‫ف�����������إذا ع����ف����وت ف���م���ح�������س���نٌ ع�����ن ����ش���اك���ر‬ ‫ً‬ ‫����س���ائ�ل�ا‬ ‫ي�����ا م�����ن ن���ه���ي���ت ال����ن����ا�����س ت���ن���ه���ر‬ ‫ي�����ا رب م�������ض���ط���ر ًا �أت����ي����ت����ك !!م����ع����دم���� ًا‬ ‫ك����رمي����ة‬ ‫ف������ك������فء ك������ل‬ ‫ف������������إذا م���ن���ح���ت‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ي��������ا رب �أ���������س����ت���ر خ����ل����ت����ي وك������أن�����ه�����ا‬ ‫ي������ا رب ف����اغ����ف����ر ك������ل م������ا �������س������ارت ل����هُ‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أق����ط����ع �إ���ص��ب��ع��ي‬ ‫ف����ك����دت �‬ ‫����ص���ح���وت‬ ‫ح���ت���ى‬ ‫ُ‬ ‫ال������ظ������ن ف����ي����ك و�أدم������ع������ي‬ ‫�إال ج���م���ي���ل‬ ‫ِ‬ ‫�����ص����دى‬ ‫ول����ه����ا‬ ‫ً‬ ‫ك����ال����رع����د م������لء امل�������س���م���ع ِ‬ ‫ِ‬ ‫ح�����ل�����م ال‬ ‫إل���������������ه وع�������ف�������وه امل�����ت�����وق�����ع ِ‬ ‫ِ‬ ‫يف‬ ‫ع����م����ق ن���ف�������س���ي واجل������ه������ات الأرب�����������ع ِ‬ ‫ِ‬ ‫������ش������ؤم‬ ‫ال������ذن������وب ول���ي���ت���ه���ا مل ت���ر����ض���ع ِ‬ ‫ِ‬ ‫ذن����������ب �أ��������ص�������ول ج������������ذوره مل ت����ق����ل����ع ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ل����ت����خ����ب����ث ال�����ن�����ه�����ر ال�����ن�����ق�����ي امل�����ن�����ب�����ع ِ‬ ‫ي���ب���ق���ى م�����ن ال�����ف�����ج�����ا ِر م�����ن مل ي���ط���م���ع ِ‬ ‫ح����ت����ى و�إن ب���ل���غ���ت خم����ي����خ الأ������ض�����ل�����ع ِ‬ ‫مل �أل�����ف�����ه�����ا مم������ا ج����ن����ي����ت ب�����أب���������ش����ع ِ‬ ‫ي�����س��م��ى ����ص���غ���ائ���ر ‪� -‬أن ي����ك����ون م���روع���ي‬ ‫وك���������ب����ي����رة ل�����ك�����ن ع�������ف�������وك م����ف����زع����ي‬ ‫ٍ‬ ‫ب���ال�������س���وء ������س�����وء ًا ط�����ال ف���ي���ه !!ت���وج���ع���ي‬ ‫م������ن ع�����ف�����وك ال����ل����ه����م ق������ط ب������أو������س�����ع ِ‬ ‫ط��������ال ان�����ت�����ظ�����ار ن������زول������ه يف �أرب�����ع�����ي‬ ‫�أن��������ا ِم����ث���� ُل����ه �إذ ُ�أب���������ت ب���ع���د ت�����س��رع��ي‬ ‫ف��ب��ح�����س��ن ظ���ن���ي ف���ي���ك َخ�����ط�����و َة م�������س���رع ِ‬ ‫ل���������س����وى ج��ل��ال�����ك �����س����ي����دي مل ت�����رف�����ع ِ‬ ‫و�إذا ب����ط���������ش����ت ف�������ق�������ادر مب�������ض���ي��� ِع‬ ‫�أن�������ا ذا ه���ن���ا ي����ا ذا ال�����ن�����وال الأو������س����� ِع‬ ‫ووق������ف������ت ع����ن����د ال������ب������اب مل �أت����ت����ع����ت���� ِع‬ ‫و�إذا م���ن���ع���ت ف������أي�����ن �أن�����ق�����ل م��ط��م��ع��ي‬ ‫َ‬ ‫��������س�������واك مب���ط���ل��� ِع‬ ‫ع���������ا ٌر ف���ل�������س���ت ع����ل����ى‬ ‫رج�����ل�����ي وم��������ا م��������دت �إل������ي������ه الأذرع�����������ي‬ ‫شاعر مجهول‬

‫خط أحمر‬

‫�أت�ساءل‪ :‬كيف يجب �أن يحافظ اجليل القادم على‬ ‫هوية الزي الوطني حتديد ًا؟‬ ‫بالأم�س �أتذكر كيف كانت جميلة ووا�ضحة هيئة‬ ‫املواطن واملواطنة‪ ،‬ولكن اليوم باتت تغيريات كثرية‬ ‫تطر�أ على هيئتهما الأ�صيلة للأ�سف‪.‬‬ ‫وال يعني هذا �أن جميعهم قد فقدوا هذه ال�صورة‬ ‫الأ�صيلة للزي الوطني‪ ،‬ولكن!!‬ ‫�أنتم تعلمون �أن الفتيات �أ�صبحن يخرجن ببنطلون‬ ‫اجلينز بالعباءة املفتوحة‪ -‬وبغ�ض النظر عن اجلانب‬ ‫امل�ضيء فمنهن الأنيقات املحت�شمات مبا يتنا�سب‬ ‫والزي الوطني الأ�صيل‪.‬‬ ‫�أيعقل �أن ي�ستمر ويل الأمر باالبت�سام وابنته تظهر‬ ‫مالمح �ساقيها‪ -‬وانتم بكرامة‪ -‬بكامل تفا�صيلها من‬ ‫بنطال اجلينز ال�ضيق جد ًا من حتت العباءة املفتوحة‬ ‫التي ترفرف مع الن�سمات ال�شديدة؟ كما �أن وجهها‬ ‫تعلوه �ألوان قو�س قزح الفاقعة‪ ،‬و�شعرها ي�صل ارتفاعه‬ ‫�إىل عل ٍّو �شاهق؟ وك�أنها �ستقلع به �إىل الف�ضاء‪.‬‬

‫إرواء‬

‫وال �شك �أن من ينظر �إليها يعتقد �أنها عائدة من‬ ‫عر�س �أو ذاهبة �إىل حفلة ما!‬ ‫منذ متى اعتدنا هذه املناظر؟ �إنها م�شاهد دخيلة‬ ‫وال متت �إىل الأناقة واملو�ضة ب�صلة‪ ،‬بل البهرجة �أقرب‬ ‫�إليها بداعي لفت الأنظار لأ�سباب مري�ضة غالب ًا �أو‬ ‫ذات جهل‪.‬‬ ‫بع�ض الفتيات يذ ّكرنني بفتيات الأم�س يف‬ ‫احرتامهن لقيم املجتمع وعاداته‪ ،‬بينما �أتفاج�أ‬ ‫بالنموذج الغريب الذي ذكرته لكم �سابق ًا‪.‬‬ ‫و�أالحظ للأ�سف بجانب الفتيات �أن كثري ًا من‬ ‫غي ز ّيه الوطني الأ�صيل و�شكله‬ ‫�شبابنا للأ�سف قد رَّ‬ ‫ب�صورة عامة تتوافق مع الأناقة الأجنبية؛ حتى لو مل‬ ‫تكن منا�سبة له وملالحمه الوطنية!‬ ‫فكثري ًا ما نالحظ الفرق ال�شا�سع يف الزي‬ ‫الوطني بني الأم�س واليوم‪ ،‬فالبنطال �سابق ًا كان‬ ‫حمل ا�ستهجان حني يكون ال�شخ�ص قد اعتاد عليه‪،‬‬ ‫بينما اليوم جند �أن من ال يرتديه يف بع�ض الأماكن‬

‫مالحظة شعرية‬ ‫نــتمــنـى جمــيــعــــ ًا‬ ‫�أن نخــــدم ال�شعـــر‬ ‫ال بـــ�أقوالنا ولكــــن‬ ‫«بــ�أفعـــالنـــا»‪ ،‬كثري ًا‬ ‫ما ن�سمع عن الرغبة‬ ‫خلدمة ال�ساحة �إىل‬ ‫جانب كرثة لوم‬ ‫الإعالم عن تقاع�سه يف‬ ‫دعم ذلك من الكثريين‬ ‫والكثريات‪ ،‬ولكن جند من بينهم جميع ًا عدد ًا‬ ‫قلي ًال جد ًا‪« -‬اجلوهر النفي�س»‪ -‬الذي يلبي‬ ‫طلب ًا ما للم�ساهمة والدعم لل�ساحة ال�شعرية!‬

‫باملعنى املبا�شر‪:‬‬

‫�إن �أر�سل منظم �أن�شطة ر�سالة ن�صية ما‬ ‫لهاتف �أحدهم حتمل دعوة للم�شاركة يف ن�شاط‬ ‫�شعري ما «كتابي» كان �أو «عملي» ك�إحياء �أم�سية‬ ‫مث ًال؛ جند �أن عدد املتقاع�سني يفوق عدد‬ ‫امللبني لها‪ ،‬وال ميلك مر�سلها �سوى القول‪:‬‬ ‫«ال حول وال قوة �إال باهلل» وال يجب عليه‬ ‫الي�أ�س �أبد ًا وال اال�ست�سالم‪ ،‬ولكن �أن يكون �أكرث‬ ‫حكمة وعناد ًا ملواجهة مثل هذا الأمر امل�ؤ�سف‬ ‫وامللمو�س من قبل الكثريين من امل�س�ؤولني‬ ‫والقائمني على الأن�شطة والتجمعات الأدبية‪.‬‬

‫عندنا ي�صبح متخلف ًا وحتى مرفو�ض ًا للتواجد‪ .‬كذلك‬ ‫الأمر للفتيات‪ ،‬ففي �إحدى قاعات التزلج لدينا ت�شعر‬ ‫الواحدة �أنها «كائن غريب» �إن تزجلت بعباءتها �أو‬ ‫دون �أن تلب�س الزي الأجنبي مثل اللواتي يتزجلن‬ ‫قربها‪.‬‬ ‫كم �أرجو �أن تعود تلك ال�صورة كاملة دون رتو�ش‬ ‫غريبة على زينا الوطني الأ�صيل!‬ ‫�صورة جميلة لعباءة ال حتمل �صور ًا وكلمات تخد�ش‬ ‫احلياء‪ ،‬و�شاب مي�شي بفخر بزيه الوطني بني جمع‬ ‫غفري من الأجانب‪.‬‬ ‫بجانب الكثريين والكثريات الذين ال يحافظون‬ ‫على هوية زينا الوطني؛ هنالك عدد هائل وم�شرف‬ ‫من الذين ما زالوا �صورة ممتدة �أ�صيلة ووفية‬ ‫لأجدادهم الذين حافظوا على هوية زيهم الوطني‪،‬‬ ‫والزي الوطني جزء مهم جد ًا من الهوية الوطنية‬ ‫ويجب املحافظة عليه من االندثار والذوبان يف رياح‬ ‫التغيريات ال�سلبية‪.‬‬

‫�أ�شاهد �سفن ًا �شتى تت�شقق �أ�شرعتها الكبرية؛ بينما هنالك �سفينة بقي �شراعها ك�أجنحة ال�صقر ‪ -‬قوي ًا‪ ،‬ال لأنها الأف�ضل �صنع ًا بل لأن هناك حلم ًا جمع ر ّكابها و�آمنوا به؛‬ ‫ف�صمدوا من �أجل حتقيقه؛ وبقيت �أ�شرعتهم �صامدة كال�صخر �أمام الريح التي تك�سرت بقوة �إرادتهم ال�صلدة‪.‬‬


‫‪08‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫�سعادة جمعة القبي�سي مدير معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‬

‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب يدعم قطاع‬ ‫ويشجع على القراءة‬ ‫النشر‬ ‫ّ‬

‫خاص‪ :‬هماليل‬

‫تنطلق فعاليات معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‬ ‫يف دورته التا�سعة ع�شرة خالل الفرتة من ‪17‬‬ ‫ولغاية ‪ 22‬مار�س ‪ 2009‬يف مركز �أبوظبي الوطني‬ ‫للمعار�ض‪.‬‬ ‫و�أعلنت �شركة «كتاب» اجلهة املنظمة ملعر�ض‬ ‫�أبوظبي الدويل للكتاب‪ ،‬وهي امل�شروع امل�شرتك‬ ‫بني هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث ومعر�ض‬ ‫فرانكفورت للكتاب‪ ،‬ب�أن الدورة اجلديدة تهدف‬ ‫لدعم منو قطاع الن�شر على امل�ستوى الإقليمي‬ ‫وت�شجيع القراءة بني �أفراد املجتمع‪.‬‬

‫جمعة القبيسي‪ :‬حضور ّ‬ ‫كتاب‬ ‫عرب وعالميين لهم بصمات‬ ‫عالمية مثل هينينج مانكيل‬ ‫وأميتاف غوش ورجاء الصانع‬ ‫كلوديا كايزر‪ :‬ملتزمون برفع‬ ‫درجة مهنية قطاع النشر‬ ‫بإقامة أفضل ملتقى بالدول‬ ‫العربية لمجتمعات النشر‬

‫وقال �سعادة جمعة القبي�سي مدير معر�ض �أبوظبي‬ ‫الدويل للكتاب‪� ،‬إن دورة عام ‪ 2009‬من املعر�ض �ستكون‬ ‫الأ�ضخم يف تاريخه‪ ،‬ويتوقع �أن تتخطى جميع الأرقام‬ ‫القيا�سية التي �سجلها املعر�ض يف دورة عام ‪ 2008‬عندما‬ ‫�شارك فيه ‪ 482‬نا�شر ًا من ‪ 42‬دولة حول العامل‪ ،‬وما يدلل‬ ‫على ذلك حجز جميع قاعات املعر�ض قبل ثمانية �أ�سابيع‬ ‫من انطالق احلدث‪ ،‬وقائمة االنتظار التي ما زالت ت�ضم‬ ‫عدد ًا من النا�شرين الراغبني يف امل�شاركة باملعر�ض‪ .‬كما‬ ‫ويتوقع �أن ي�سهم ح�ضور كتّاب عرب وعامليني لهم ب�صمات‬ ‫عاملية مثل هينينج مانكيل و�أميتاف غو�ش ورجاء ال�صانع‪،‬‬ ‫يف �إثارة اهتمام اجلمهور‪ ،‬و�إبراز �أبوظبي كوجهة جاذبة‬ ‫للفن والثقافة‪.‬‬ ‫ولتعزيز دور �أبوظبي كمركز رائد لقطاع الن�شر يف العامل‬ ‫العربي‪� ،‬سيح�ضر لزيارة املعر�ض عدد كبري من الأدباء‬ ‫واملثقفني املعروفني �ضمن �أجندة الربنامج املعد للنا�شرين‬ ‫واجلمهور‪ .‬كما �ستت�ضمن الدورة التا�سعة ع�شرة للمعر�ض‬ ‫منح اجلائزة العاملية للرواية العربية وت�سليط ال�ضوء على‬ ‫جائزة ال�شيخ زايد للكتاب و�إقامة معر�ض للكتب القدمية‬ ‫والنادرة‪ ،‬وبرنامج ثقايف حافل ي�شمل ك ًال من جائزة ال�شيخ‬ ‫زايد للكتاب وم�شروع «كلمة» للرتجمة‪ .‬كما �سينظم املعر�ض‬ ‫م�ؤمتر ًا للتعليم وحلقات للنقا�ش على مدى يومني‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ّ‬ ‫�ستو�ضح‬ ‫تفعيل مبادرة «�أ�ضواء على حقوق الن�شر» التي‬ ‫خطة اختيار الأعمال جلميع رخ�ص الن�شر التي �سيتم‬ ‫توقيعها �أثناء معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‪.‬‬ ‫ومن جهتها �أو�ضحت كلوديا كايزر املدير العام ل�شركة‬ ‫كتاب يف تعليقها على الهدف املزدوج للمعر�ض يف دورته‬ ‫التا�سعة ع�شرة بقولها‪�« :‬إننا ملتزمون برفع درجة مهنية‬ ‫قطاع الن�شر ب�إقامة �أف�ضل ملتقى يف الدول العربية لتنمية‬

‫خمتلف الأعمار‪ .‬حيث ّ‬ ‫�سيطلع الزوار على كتب وخمطوطات‬ ‫نادرة متاحة لل�شراء‪ ،‬كما �سي�ستمتعون بالتوليفة غري‬ ‫التقليدية امل�صاحبة للمعر�ض من ركن الأطفال‪� ،‬إىل حدث‬ ‫عاملي جديد ينتقل لأبوظبي‪ ،‬ويتمثل يف ا�ستعرا�ض كتب‬ ‫الطهي العاملية التي ترافقها خم�سة عرو�ض ممتعة ملهارات‬ ‫الطبخ‪� ،‬إ�ضافة �إىل العرو�ض الفنية التفاعلية‪ ،‬التي تهدف‬ ‫لإعطاء الكتب مزيد ًا من الزخم وجذب اجلمهور بطرق‬ ‫مبتكرة»‪.‬‬ ‫عن شركة «كتاب»‬

‫الروابط بني جمتمعات الن�شر العربية والعاملية‪ ،‬و�إتاحة‬ ‫الفر�صة جلمهور وحمبي القراءة يف الدولة للقاء كبار‬ ‫امل�ؤلفني والكتاب العامليني»‪.‬‬ ‫و�أكدت كايزر على الرابط الذي يجمع بني قطاع الن�شر‬ ‫ودوره املهم يف ت�شجيع املطالعة بقولها‪« :‬يعي قطاع الن�شر‬ ‫يف العامل العربي ب�أن منو هذا القطاع وح�صوله على‬ ‫االعرتاف العاملي‪ ،‬يرتبط ب�شكل وثيق بتطوير عمليات‬ ‫الرتجمة واالرتقاء ب�آليات التوزيع وحماية امللكية الفكرية‬ ‫وعر�ض حوافز مغرية ملنح الرتاخي�ص‪ ،‬بالإ�ضافة التباع‬ ‫�أ�ساليب مبتكرة وجذابة لت�سويق الكتب للجمهور‪� .‬إننا‬ ‫نهدف حتديد ًا لن�شر ثقافة الكتاب والكتاب الإلكرتوين يف‬ ‫ال�صفوف والقاعات الدرا�سية»‪.‬‬ ‫وخل�صت كايزر تن ّوع الربامج املخ�ص�صة للجمهور يف‬ ‫املعر�ض بقولها‪« :‬خ�ص�ص املعر�ض برناجم ًا مم ّيز ًا وحاف ًال‬ ‫لزواره مت ت�صميمه بعناية لينا�سب جميع حمبي القراءة من‬

‫ت�أ�س�ست �شركة كتاب يف عام ‪ 2007‬كم�شروع م�شرتك‬ ‫بني هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث ومعر�ض فرانكفورت‬ ‫للكتاب‪� ،‬أحد �أ�شهر و�أجنح معار�ض الكتاب على م�ستوى‬ ‫العامل‪ .‬هدف ت�أ�سي�س ال�شركة �إىل االرتقاء بقطاع الن�شر‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪ ،‬بجانب جعل‬ ‫�أبوظبي مركز ًا �إقليمي ًا للن�شر باتباع عدة مبادرات مثل‬ ‫حمالت ت�شجيع القراءة و�آليات حت�سني التوزيع ومعاجلة‬ ‫ق�ضايا مهمة مثل القر�صنة وحقوق امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫حول المعرض‬

‫تقام الدورة التا�سعة ع�شرة من معر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب يف الفرتة من ‪ 22 – 17‬مار�س ‪ .2009‬ويتم تنظيم‬ ‫املعر�ض على �ضوء �أف�ضل املمار�سات العاملية وي�ستقطب‬ ‫م�شاركة �أف�ضل املواهب والكفاءات العاملية يف كل عام‪.‬‬ ‫يح�ضر املعر�ض يف كل عام مئات الآالف من الزوار‪ ،‬وي�شارك‬ ‫فيه مئات النا�شرين من خمتلف دول العامل‪ ،‬وقد �أثبتت‬ ‫الدرا�سات التحليلية �أن معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب هو‬ ‫املعر�ض الأ�سرع منو ًا يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫تحت المجهر‬ ‫شعراء من الواليات‬ ‫المتحدة يحتفون بـ‬ ‫«كلمة»‬ ‫ا�ستقطبت التجربة الإماراتية الرائدة يف الرتجمة‬ ‫�إىل اللغة العربية عن خمتلف لغات العامل من خالل‬ ‫م�شروع «كلمة»‪ ،‬اهتمام نخبة من رجال الفكر والأدب‬ ‫والثقافة من خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬والذين عربوا عن‬ ‫الدور احل�ضاري الذي يقوم به م�شروع «كلمة» الذي‬ ‫�أطلقته هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث يف نوفمرب من‬ ‫عام ‪ ،2007‬يف تعزيز التحاور والتفاعل بني الثقافة‬ ‫العربية وخمتلف الثقافات وال�شعوب يف العامل‪.‬‬ ‫ريميكا ل‪ .‬بينغهام‪:‬‬

‫م�شروع «كلمة» حدث تاريخي مبا يحمله‬ ‫من ر�سالة غاية يف الأهمية‪� ،‬إنه لهدية رائعة‬ ‫يتلقاها العامل العربي‪.‬‬ ‫ال�شاعرة الأمريكية رمييكا بينغهام تقول‪�« :‬إنه‬ ‫ل�شرف عظيم �أن �أكون من بني ال�شعراء امل�شاركني‬ ‫يف «كلمة»‪ ،‬والذين �أعدهم من �أكرث الأ�صوات ت�أثري ًا‬ ‫و�أهمية يف العامل‪ .‬وي�سعدين جد ًا معرفتي �أن عدد ًا‬ ‫كبري ًا من القراء �سيجدون طريقهم �إىل كلماتي‪،‬‬ ‫ويرتقبونها بلغتهم الأم‪.‬‬ ‫�إن م�شروع «كلمة» حدث تاريخي مبا يحمله من‬ ‫ر�سالة غاية يف الأهمية‪� .‬إنه لهدية رائعة يتلقاها‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫العامل‬ ‫ً‬ ‫عفا مايكل ويفر‪:‬‬

‫م�شروع «كلمة» ميثل املركز الذي يربط‬ ‫بيننا جميع ًا على م�ستوى اللغة وكل تلك‬ ‫ال ُبنى التي نبدع من خاللها‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫قدرتنا على �أن نحب‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعر عفا مايكل ويفر فيقول «يذكرنا م�شروع‬ ‫كلمة مرة �أخرى ب�أهمية الرتجمة‪ .‬فاملرتجمون يقفون‬ ‫بني الثقافات املختلفة وما حتمله من �إرث وتاريخ‪،‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فم�شروع كلمة ميثل املركز الذي يربط‬ ‫بيننا جميعا على م�ستوى اللغة وكل تلك ال ُبنى التي‬ ‫نبدع من خاللها‪ ،‬مبا يف ذلك قدرتنا على �أن نحب»‪.‬‬ ‫أ‪ .‬فان جوردان‪:‬‬

‫ٌ‬ ‫مدرك متام ًا لأهمية الدور الذي ي�ؤديه‬ ‫�أنا‬ ‫م�شروع كلمة يف مد ج�سور التوا�صل والتفاهم‬ ‫بني الأفارقة الأمريكان والعامل العربي‪.‬‬

‫و�أثنى ال�شاعر فان جوردان على م�شروع «كلمة»‬ ‫ودوره احل�ضاري املميز بقوله‪:‬‬ ‫«�أنا ٌ‬ ‫مدرك متام ًا لأهمية الدور الذي ي�ؤديه م�شروع‬ ‫«كلمة» يف مد ج�سور التوا�صل والتفاهم بني الأفارقة‬ ‫الأمريكان والعامل العربي‪ ،‬لي�س على �صعيد احلياة‬ ‫الثقافية و�أمناطها فح�سب‪ ،‬بل على �صعيد النزاعات‬ ‫الثقافية التي تربط بيننا �أكرث من كونها عام ًال‬ ‫يفرقنا عن بع�ضنا بع�ضا‪ .‬فقد كان فهمنا لثقافاتنا‬ ‫معتمد ًا ب�شكل دائم على ما ي�صلنا من و�سائل الإعالم‬ ‫وما ي�صدر من وجهات نظر‪ .‬وها قد جاءتنا الفر�صة‬ ‫مل�شاركة ثقافاتنا ومعاملها بلغاتنا ال�شخ�صية»‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫مشروع «كلمة» للترجمة يقدم سلسلة‬ ‫عالمية لألطفال في معرض أبوظبي للكتاب‬ ‫ورشات عمل مختصة في التأليف لألطفال ورسم النصوص‬ ‫خاص‪ :‬هماليل‬ ‫ي�ستعد م�شروع « كلمة» للرتجمة بهيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث لن�شر �سل�سلة �إبداعية عاملية خمتارة للأطفال‪،‬‬ ‫ومرتجمة عن الثقافة الفرن�سية والأملانية وال�سوي�سرية‬ ‫والأمريكية والربيطانية والكورية واليابانية‪ ،‬مكونة من‬ ‫ع�شرة ن�صو�ص‪ ،‬وذلك خالل فعاليات الدورة القادمة من‬ ‫معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب يف مار�س ‪.2009‬‬ ‫وتخدم هذه ال�سل�سلة الأهداف العامة ال�سرتاتيجية‬ ‫�أبوظبي يف االهتمام بالطفولة ورفد خميلة الأطفال‬ ‫بالإبداع‪ ،‬عالوة على �أنها حتقق ب�شكل رئي�س �أهداف‬ ‫م�شروع كلمة احل�ضارية يف ربط الطفل الإماراتي بال�سياق‬ ‫العاملي الإيجابي‪.‬‬ ‫ويقول د‪ .‬علي بن متيم مدير م�شروع كلمة للرتجمة‪،‬‬ ‫ب�أن �أهداف هذه ال�سل�سلة تظهر يف �سعيها �إىل ن�شر فكرة‬ ‫القراءة لدى الأطفال و�شحذ خميلة الطفل ولغته عن‬ ‫طريق قراءة �أدب الأطفال العاملي‪ ،‬ثم ت�أ�سي�س الطفل على‬ ‫املبادئ الإن�سانية تلك التي تتجلى يف االنفتاح على الآخر‬ ‫واالن�ضمام يف املجتمعات الإن�سانية ب�إيجابية‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حتفيز الأطفال على حب بيئتهم وحمايتها واكت�شاف‬ ‫عمقها‪ ،‬والتفكري واملغامرة يف التجريب من �أجل الإبداع‪.‬‬ ‫كما �سيقوم م�شروع كلمة بدعوة الكاتبة العاملية روث‬ ‫�سوزان املولودة يف نيويورك �إىل �أبوظبي من �أجل تقدمي‬ ‫جملة من ور�ش العمل خمت�صة يف الت�أليف للأطفال ور�سم‬ ‫الن�صو�ص‪ ،‬ومعايري اختيار كتب الأطفال وطريقة قراءتها‪.‬‬ ‫و�سيعلن عن ور�ش العمل قريب ًا للت�سجيل فيها‪ .‬وتعد �سوزان‬ ‫روث واحدة من �أبرز امل�ؤلفني يف حقل الطفولة‪.‬‬

‫المسرحية‬ ‫الشكسبيرية‬ ‫ريتشارد الثالث في‬ ‫أبوظبي‬ ‫يقام يف مار�س القادم العر�ض الإماراتي الأول مل�سرحية‬ ‫«ريت�شارد الثالث‪ :‬تراجيديا عربية» لفرقة �سليمان الب�سام‬ ‫امل�سرحية‪ ،‬وذلك يف كل من العني و�أبوظبي‪ ،‬يف جتربة‬ ‫نادرة لع�شاق امل�سرح‪.‬‬ ‫وت�أتي فرقة �سليمان الب�سام امل�سرحية �إىل دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة للمرة الأوىل مع الن�سخة العربية‬ ‫ذائعة ال�صيت من امل�سرحية ال�شك�سبريية ريت�شارد‬ ‫الثالث املعتمدة من قبل مهرجان «الأعمال الكاملة لفرقة‬ ‫�شك�سبري امللكية»‪ .‬ويف هذا العمل يعيد �سليمان الب�سام‬ ‫تخيل كفاح ريت�شارد حتى النهاية‪ ،‬ومبا يتنا�سب مع البيئة‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬ويعمل على فتح نافذة على املنطقة‪.‬‬ ‫ويتم تقدمي هذا العمل باللغة العربية �إىل جانب ترجمة‬ ‫�إنكليزية من قبل فريق متثيلي حمرتف من خمتلف الدول‬ ‫العربية‪ ،‬مبرافقة مو�سيقى م�سرحية حية متتزج فيها‬ ‫�أهازيج الغوا�صني من �أجل الل�ؤل�ؤ مع عينات من الأ�صوات‬ ‫الغنائية املعا�صرة والأحلان واملو�سيقى ال�صحراوية ل�شبه‬ ‫اجلزيرة العربية‪ .‬كما وتتنا�سب �أزياء امل�شاركني يف العمل‬ ‫مع الواقع اليومي للبيئة العربية دون االلتزام ب�إقليم‬ ‫معني‪.‬‬

‫سوزان روث‪:‬‬ ‫د‪ .‬علي بن تميم‪:‬‬ ‫«كلمة» للترجمة مبادرة رائعة‪ ،‬تهدف هذه السلسلة إلى‬ ‫ألنها تمد جسورًا نشطة من‬ ‫نشر فكرة القراءة لدى‬ ‫أجل جمع البشر‪ ،‬وتعمل على‬ ‫األطفال وشحذ مخيلة الطفل‬ ‫نشر السالم والتعليم‪.‬‬ ‫ولغته عن طريق قراءة أدب‬ ‫األطفال العالمي‬


‫‪10‬‬

‫أدبيات‬

‫أول فتاة عربية كفيفة تنال درجة الـــــ‬

‫همـاليل تحـاور الشاعـرة األديبـة الدكتـ‬ ‫حوار ‪ :‬عمر محمد شريقي‬

‫مل ت���ك���ن الإع�����اق�����ة‬ ‫الب�صرية �إال دافعا وحافزا‬ ‫ملتابعة حياتها ودرا�ستها‬ ‫وحتطيم العقبات وتذليل‬ ‫ال�صعاب وت�صميما على‬ ‫متابعة الدرا�سة والتفوق‪،‬‬ ‫والإب�����داع يف مفهومها‪..‬‬ ‫و���ص��ل وو�����ص����ال‪ ..‬ر�ؤي���ة‬ ‫حل��ق��ي��ق��ة م���ا ت����ؤرق���ه���ا‪..‬‬ ‫حتا�صرها حتى ينك�سر‬ ‫ح��اج��ز ال��ع��زل��ة وت��ل��ت��ئ��م ب��خ��روج‬ ‫ح��روف��ه��ا �إىل ال���ن���ور‪ ،‬ورمي هالل‬ ‫�إح����دى رم���وز الإرادة وال��ت��ح��دي‪،‬‬ ‫ف��رغ��م �إع��اق��ت��ه��ا �إال �أن��ه��ا ب�إميانها‬ ‫ال�شديد و�إرادتها ال�صلبة ا�ستطاعت‬ ‫�أن تتغلب على هذه الإعاقة وتعي�ش‬ ‫ك�أي ان�سانة بال �إعاقة‪.‬‬ ‫�إنها الدكتورة الأديبة رمي هالل‬ ‫الإن�سانة ال�شفافة التي ت��زرع يف‬ ‫النف�س حب احلياة والت�صميم على‬ ‫قهر ال��ظ��روف مهما ك��ان��ت‪ ،‬وت�ؤكد‬ ‫�أن الإن�سان خ�صب مبقدار قدرته‬ ‫على �أن يح�سم وي�سعى‪ ،‬لي�س لذاته‬ ‫وح��ده��ا‪ ،‬ب��ل لنا�سه �أي�����ض��ا‪ ،‬فلي�س‬ ‫�أق�سى من خنق الذات‪� ،‬إال انف�صالها‬ ‫عن الآخرين‪.‬‬ ‫جريدة هماليل زارتها يف منزلها‬ ‫بحي الأمريكان بالالذقية وبح�ضور‬ ‫والدتها كان معها هذا احلوار ‪:‬‬

‫٭ هل لك �أن تعريف نف�سك للقراء‬ ‫الأعزاء ؟‬ ‫٭٭ ولدت يف مدينة الالذقية باجلمهورية‬ ‫العربية ال�سورية عام ‪ 1960‬م�صابة بفقدان‬ ‫يعن اجتياز درا�ستي يف‬ ‫الب�صر‪ ،‬لكن هذا مل ِ‬ ‫مدار�س املكفوفني‪� ،‬إمنا يف مدر�سة للمب�صرين‬ ‫�إميانا منا ب�أن املعوق ينبغي منذ طفولته �أن‬ ‫يعتاد االنخراط يف جمتمعه املحيط به على‬ ‫اختالف فئاته‪ ،‬و�إن �أدى به هذا �إىل مروره‬ ‫بالكثري من ال�صعوبات‪ ،‬ح�صلت على �إجازتي‬ ‫اجلامعية يف اللغة العربية و�آدابها عام ‪،1983‬‬ ‫ثم تابعت درا�ساتي العليا ا�ستجابة لطموحاتي‬ ‫التي ال حتد فح�صلت على درجة املاج�ستري‬ ‫عام ‪ 1992‬وكانت ر�سالتي بعنوان‪ :‬املنهج‬ ‫النقدي عند طه ح�سني‪ ،‬ثم ح�صلت على درجة‬ ‫الدكتوراه عام ‪ 1998‬وكانت ر�سالتي بعنوان‪:‬‬ ‫حركة النقد العربي احلديث حول ال�شعر‬ ‫اجلاهلي‪ .‬والآن �أعمل مدر�سة يف كلية الآداب‬ ‫ق�سم اللغة العربية بجامعة ت�شرين حماطة‬ ‫مبحبة طالبي وتقديرهم الكبري لتجربتي‪،‬‬ ‫و�إىل جانب هذا دخلت عامل الأدب الذي �أجد‬ ‫فيه نف�سي الآن بالدرجة الأوىل لكوين �أنفتح‬ ‫من خالله على جتارب الآخرين التي ال �أرى‬ ‫فيها �سوى �صور لتجربتي ال�شخ�صية‪ ،‬وقد‬ ‫�صدرت يل ثالث جمموعات �شعرية «العرافة»‬ ‫عن وزارة الثقافة عام ‪ ،1995‬و«كل �آفاقي‬ ‫لأغنياتك» عام ‪ ،1997‬و«ا�سمي الأر�ض» عن‬ ‫دار املر�ساة يف الالذقية عام ‪ ،2001‬وم�ؤخرا‬ ‫�صدر كتابي احللم «الب�صر والب�صرية» عن‬ ‫دار الآداب ببريوت ‪� 2003‬أقول كتابي احللم‬ ‫النطوائه على �سريتي الذاتية التي كنت �أتطلع‬ ‫�إىل ت�سجيلها منذ يفاعتي الأوىل لذا ميكنك‬ ‫�أن تت�صور �أي احت�ضان قد حظي به هذا العمل‬ ‫لدى قدومه �إىل ن�سخة مطبوعة‪.‬‬

‫من الأهل والأ�صدقاء ومت ت�صنيفي يف الإذاعة‪،‬‬ ‫لكنني وجدتها غري مالئمة لتجربتي التي‬ ‫تتلخ�ص يف ال�صراع مع العاهة‪ ،‬ف�أنا �إن�سانة‬ ‫مكفوفة‪ ،‬ومن هنا وجدت �أن �أطرق جما ًال‬ ‫�آخر هو ال�شعر الذي مل�ست فيه امتدادا لعامل‬ ‫الغناء‪ ،‬وكان والدي يتنب�أ ب�أن �أ�صبح �شاعرة‬ ‫وبالتايل الحظ بذور املوهبة‪ ،‬وال �شك جتربتي‬ ‫مع و�ضعي اخلا�ص الذي يتعلق بالب�صر رقق‬ ‫م�شاعري و�أ�سهم �إىل جانب املوهبة الغنائية‬ ‫التي كانت موجودة لدي �شيئا ف�شيئا يف تكوين‬ ‫نبوغة ال�شعر‪.‬‬ ‫٭ ما هي �أول ق�صيدة جمعت حباتها‬ ‫املفروطة؟‬ ‫٭٭ هي العرافة و�سميت املجموعة بهذا‬ ‫اال�سم‪ ،‬ومن خالل العرافة خل�صت جتربتي‬ ‫حيث تبد�أ الق�صيدة ب�أنني �أعي�ش مرحلة‬ ‫طفولتي النقية املليئة باملباهج واالعتقاد �أن‬ ‫احلياة ال تنطوي �إال على ال�سرور والفرح ‪.‬‬

‫الموسيقى الكالسيكية تجعلني أنفتح‬ ‫على بحار فسيحة النهاية أللوانها‬

‫٭٭ منذ يومي الأول يف املدر�سة توقدت‬ ‫�أول جذوة من التحدي يف داخلي‪� ،‬إذ برغم‬ ‫ال�صعوبات التي اكتنفتني لزمت ال�صمت‬ ‫وجتنبت بث �أي �شكوى لوالدي خ�شية �أن‬ ‫ينتزعاين منه‪ ،‬من ذلك املكان الذي يوجد‬ ‫٭ رمي ت�شكل حالة خا�صة تلخ�ص معنى فيه كل من هم يف مثل �سني‪ ،‬ويفتتحا �أبواب‬ ‫مدر�ستي يف البيت‪.‬‬ ‫التحدي‪ ..‬ماذا ميكن �أن تقويل؟‬

‫٭ وعالقتك مع ال�شعر كيف بد�أت ؟‬ ‫٭٭ يف احلقيقة �أنا مل �أمتلك يف الأ�صل موهبة‬ ‫�شعرية‪ ،‬وال�شعر بد�أ معي يف وقت مت�أخر لأن‬ ‫موهبتي كانت متجهة �إىل عامل �آخر هو الغناء‬ ‫وكان حلمي من�صبا عليه‪ ،‬وقد �سجلت عدة‬ ‫�أغنيات يف �إذاعة دم�شق‪ ،‬وكنت �ألقى الت�شجيع‬

‫األقرب إلى الشمس‬ ‫بل الأقرب �إىل نف�سي هذا هو قدر تلك الأر�ض بال �شعور‬ ‫�أجد ذاكرة دمي ت�أخذين �إىل هناك‪� ،‬أ�سابق خطواتها‬ ‫و�أعي�ش خفق قلبها وانتمي �إىل حنينها عندما تدمع خاليا‬ ‫�أ�شواقها ويبد�أ نزف حبها‪.‬‬ ‫يف وقفة الزمن على �أبواب انتظاري افتح الباب املتبقي يل‬ ‫وانطلق وخلفي كل �آهاتي‪ ،‬كل �آالمي و�أغادر كل ماحويل‬ ‫وارمتي بحجم ال�شوق الذي �أحمل ليالم�س احلنني الذي‬ ‫احمل ذرات ترابها اليهم �إن مزقت اخلطوات �أقدامي و�إن‬ ‫�أدمى احلنني �أع�صاب �شوقي كل �شيء يف حالة احلب الذي‬ ‫�أعي�ش مباح ثم من قال �إنني �أ�شبة الن�ساء‪ ،‬نعم يل من‬ ‫�صفاتهن الكثري لكنني �أملك بتلك الأر�ض الكون وغريي ال‬ ‫ميلك كف يده‪.‬‬ ‫نعم يطربني �صوت الع�صافري يف �صباحات الأمل لكن �أنينها‬ ‫ي�ؤملني‪ .. .‬نعم �أ�صمت كلما م�سني جرح الفراق‪ ،‬لكنني �أفهم‬ ‫لغة النخيل و�أت�سلق بخواطر �أفكاري �أ�سوار الليل‪.‬‬

‫ال �شيء مثلي ‪....‬‬ ‫الآن �أنا معكم لكنني �أي�ضا هناك هاهي �أطراف �أ�صابعي‬ ‫تالم�س وجه ال�شم�س من ذلك املكان الأقرب‪ ،‬الأجمل‬ ‫والأوفى‪.‬‬ ‫كل �شيء يجعلني �أعود �إليك فال الأر�ض هنا �أر�ضي وال‬ ‫ال�سماء يل وال الوجوه تعرفني‪.‬‬ ‫ا�شتاق التمرد عليها لتعطيني عذر الرحيل‪ ،‬ا�شتاق البكاء‬ ‫هناك عندما �أنحني متعبة لي�شرب ثراها دموعي ولت�صبح‬ ‫�آهاتي يف ف�ضاءات �أيامها هباء‪.‬‬ ‫بي تعب يا تلك الأر�ض ‪ ..‬والآن مل يتبق مني �سوى هذا‬ ‫التعب املتيقظ املت�سمر �أمام عيوين و�أحيانا ي�شاركني بكاء‬ ‫الكلمات هكذا هي �أيامي‪.‬‬ ‫قالها يل ذات يوم الع�صفور لينبت لقلبك جناح الوجود‬ ‫وحلقي ال تخايف حقد الهواء‪.‬‬ ‫�أيها الع�صفور احلبي�س بي �إين �أحاول النهو�ض الأول قبل‬

‫موتنا الأخري‪� ،‬أحاول �أن �أ�صل �إليك لت�شاركني التحليق‬ ‫املتبقي‪ ،‬انتظرين رمبا يطول نهو�ضي‪ ،‬يطول الت�صاقي‬ ‫ب�أوجاعي‪ ،‬يطول بقائي على جمر اخلوف لكنني �سوف �أ�صل‬ ‫�إليك ذات �أمل قادم‪.‬‬ ‫�أ�سمعك و�أنت هناك على تالل الذاكرة تتمتم لن تعطيني‬ ‫العذر هذه املرة فال وجود لنا بعد الآن نت�ساوى مع الراحلني‬ ‫�إىل املنايف الأخرى‪�.. .‬أ�سمعك حني تهم�س لروحي ال�سجينة‪:‬‬ ‫ماذا عن الطرقات ال�صفراء املتناهية �إىل هناك‪ ،‬ماذا‬ ‫عن دمي الذي يحمل كل هذا احلب‪ ،‬ماذا عن اخلالدين‬ ‫به‪...‬؟‬ ‫الآن اترك يل ذاك الثقب املتبقي من �أجل �أن ا�ستن�شق �آخر‬ ‫بقايا الهواء‪،‬‬ ‫�سامراء اتركيني ار�سم خلودك بدمي �أجنحة ع�صفور‪!..‬‬ ‫أسماء فهد‬

‫٭ �إىل �أي حد ج�سدت ق�صائدك ر�ؤاك‬ ‫وهمومك الذاتية؟‬ ‫٭٭ على ال�صعيد ال�شخ�صي قلت �إن �أول‬ ‫ق�صيدة كتبتها العرافة‪ ،‬ومن خاللها ج�سدت‬ ‫جتربتي‪ ،‬لكن عندما �أكتب همومي الذاتية �أو‬ ‫حتى عندما �أكتب �أفراحي ال�شخ�صية �أو كل ما‬ ‫هو متعلق بي ال �أكتب من �أجل ذاتي و�إمنا فقط‬ ‫�أرى من حقي �أن �أفرغ م�شاعري من خالل‬ ‫الأدب وال�شعر الذي يتيح يل التفكري‪ ،‬ف�أنا من‬ ‫خالل ذاتي �أ�صل �إىل الآخرين لذلك �أريد �أن‬ ‫�أعرب عن الأمور املرتبطة بالعامة‪.‬‬ ‫٭ يقال �إنك �أول فتاة عربية كفيفة‬ ‫تنال درجة الدكتوراه يف الأدب‬ ‫العربي؟‬ ‫٭٭ نعم‪ ،‬ولكن هناك فتاة من اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية كانت قد ح�صلت على درجة‬


‫أدبيات‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫ــدكتـوراه !!‬

‫مشاعر‬

‫ــورة الكفيفـة ريم هالل‬ ‫الدكتوراه يف احلقوق‪ ،‬علما �أنني ح�صلت على‬ ‫هذه املرتبة العلمية ذاتها قبل الفتاة املذكورة‬ ‫ب�أ�شهر‪ ،‬على �أي حال �إن ما �أ�ستطيع قوله هنا‬ ‫هو �أنني حملت درجة الدكتوراه يف اخلام�س‬ ‫من �أيار عام ‪. 1998‬‬

‫تجربة طه حسين‬ ‫شكلت قدوة مضيئة‬ ‫في مراحلي األولى !‬

‫٭ من كان �صاحب الف�ضل يف انت�صارك‬ ‫على هذه ال�صعوبات والأخذ بيدك ؟‬ ‫٭٭ �إنهم ال�صنف املقابل‪� ،‬صنف الأخيار‬ ‫الذين التقيتهم على طريقي بالتوازي مع غري‬ ‫الأخيار �إنهم �أوال �أ�سرتي التي لوالها ملا �أتيح‬ ‫النماء لتلك الغر�سة ال�ضعيفة التي كانت حتتاج‬ ‫�إىل املزيد من الرعاية واالهتمام واجلهود‬ ‫�إنهم الكثريون الذين تلو الأ�سرة ومنحوين‬ ‫جميعا �شعال من عيونهم وقد تفاوتت درجات‬ ‫توهجها ما بني فرد و�آخر‪ ،‬لذا فان كل مب�صر‬ ‫�إذا هو يرى بعينني اثنتني ف�إنني غدوت �أرى‬ ‫ب�آالف العيون‪.‬‬

‫هذه هي خصائص‬ ‫المرأة المبدعة‬

‫٭ هل كان لتجربة الدكتور طه ح�سني‬ ‫دور يف م�سرية حياتك ؟‬ ‫٭٭ ال �شك �أن الدكتور طه ح�سني �شكل‬ ‫بالن�سبة �إيل القدوة امل�ضيئة التي اهتديت من‬ ‫خاللها‪ ،‬لكن هذا كان يف مراحلي الأوىل التي‬ ‫مل تكتمل فيها جتربتي‪� ،‬أما بعد اكتمال دائرة‬ ‫كبرية من هذه التجربة فقد وجدت �ضرورة‬ ‫يف دخويل طور االنعتاق وبلورة �شخ�صيتي‬ ‫امل�ستقلة التي مل يعد من املالئم لها �أن تظل‬ ‫خا�ضعة لت�أثري �أحد‪� ،‬إنني �إذا ظللت مت�شبثة‬ ‫ب�صورة طه ح�سني �أو �سواها‪ ،‬هل �س�أكون‬ ‫حينئذ قد قدمت �سوى ن�سخة مكررة عنها �أو‬ ‫�سواها ؟ وهل هذا يعني ما هو مهم بالن�سبة‬ ‫�إىل نهر احلياة املتجدد؟‬ ‫٭ ي�شهد ال�شارع الأدبي �صراعات ما بني‬ ‫القدمي الكال�سيكي واجلديد امل�ستحدث‬ ‫كيف تنظرين �إىل هذه ال�صراعات؟‬

‫‪11‬‬

‫٭٭ ال داعي لهذه ال�صراعات لأن ال�شعر‬ ‫الكال�سيكي �أكرب من �أن يعرف وهو ال�شعر‬ ‫احلقيقي بنظري الذي يعرب عن امل�ضمون وعن‬ ‫العواطف‪ ،‬يعرب كل ما يتعلق بالأمور املعنوية‬ ‫وبالن�سبة للأمور ال�شكلية ال�شعر الكال�سيكي‬ ‫و�ضع �ضوابط وقوانني للتف�صيالت وال �أعتقد‬ ‫�أن يكون هناك �صراعات بني احلديث والقدمي‪،‬‬ ‫املهم �أن يتحدث ب�صدق‪.‬‬ ‫٭ الأدب الن�سائي تعبري �أ�صبح يرتدد‬ ‫على كل ل�سان‪ ،‬ما ر�أيك بهذا التعبري؟‬ ‫٭٭ لي�س هناك �أدب ن�سائي باملعنى الذي‬ ‫يحاول الرجل �أن يطلقه على املر�أة‪ ،‬هنالك �أدب‬ ‫عام ف�إما �أن يكون �أدبا يتمتع مبيزات الأديب �أو‬ ‫ال يتمتع لأن كليهما – �أي املر�أة والرجل –‬ ‫حتدثا يف خمتلف الأطراف ال�شعرية وهنالك‬ ‫فعال عدد قليل من الأديبات بالن�سبة لواقعنا‬ ‫الأدبي ولكنهن ملعن كمبدعات يف هذا امليدان‬ ‫ولي�س كونهن �أديبات على م�ستوى املر�أة‪� ،‬أنا‬ ‫�أرى الإبداع �شيئ ًا مطلق ًا يعتمد على اخليال‬ ‫املبدع والإح�سا�س والتعبري‪ ،‬ورمبا متيزت‬ ‫املر�أة فقط ب�شعر الأمومة‪ ،‬فالرجل حمب‬ ‫لأبنائه لكن الأمومة �أكرث عمقا و�أحن عاطفة‬ ‫لذلك قيل‪ :‬اجلنة حتت �أقدام الأمهات‪.‬‬ ‫٭ �إذا ما هي خ�صائ�ص �إبداعات املر�أة ؟‬ ‫٭٭ املر�أة �أبدعت �أما وزوجا وحبيبة‪ ،‬ورمبا‬

‫كانت هي الباعث احلقيقي لإلهام الرجل‪،‬‬ ‫فنحن عندما نقر�أ مثال نزار قباين نرى يف‬ ‫�شعره ن�ساء كثريات‪ ،‬وقد قيل وراء كل عظيم‬ ‫امر�أة‪ ،‬املر�أة املبدعة كفنانة لأنها بلم�سات‬ ‫ناعمة ت�ستطيع �أن تعرب بالري�شة امللونة �أو‬ ‫بالقلم �أو بالوتر عما تريد‪ ،‬وهي �أي�ضا مبدعة‬ ‫يف بيتها بالذوق الذي ت�ضيفه على منزل ب�سيط‬ ‫ب�إ�ضافة زهرة جميلة �أو تن�سيق ب�سيط مرتب‪.‬‬ ‫٭ �شكرا لل�شاعرة الدكتورة رمي هالل‬ ‫على هذا اللقاء ونرتك القلم معها لتختم‬ ‫حوارنا هذا بق�صيدة فماذا تقول؟‬ ‫نداء �إىل البحر‬ ‫�أيها البحر‪� :‬إىل هذا احلد �أنت دافئ‬ ‫كي �أفر �إليك ؟‬ ‫�إىل هذا احلد �أنت ف�سيح‬ ‫كي �أودعك جراحاتي؟‬ ‫�إىل هذا احلد �أنت نقي‬ ‫كي تغ�سلني من ح�صار العفونات ؟‬ ‫�إىل هذا احلد �أنت طاهر‬ ‫كي تظل با�صقا على الأكذوبة ؟‬ ‫٭٭‬ ‫�أيها البحر‪:‬‬ ‫ليتني �أحملك معي �إىل حيث �أمتزق‬ ‫�أغر�سك يف خطوتي‬ ‫كيال يعاودين بحر الغبار‬ ‫�أ�ضمك �إىل �صدري‬ ‫�إىل ا�شتعاله الذي بد�أ‬ ‫منذ �أن تربدت ‪ ..‬رئات ذلك الأزل‪.‬‬ ‫٭٭‬ ‫�أيها البحر‪.. :‬‬ ‫ليتني لقنت لغتك‬ ‫كي �أظل �أحاورك‬ ‫ليتك تعود طفال‬ ‫كي تت�سع عيناي لك‪.‬‬

‫ندى‬ ‫كما الطل يعانق زهور الحب المتعبة فيبث‬ ‫فيها الحياة من جديد خططت أنت فوق قلبي‬ ‫المتعب فعاد يرقص رقصة الحب والحياة ‪.‬‬ ‫قابلتها‬ ‫وكل ما فيها حزين‬ ‫حتى �إذا هم�ست‬ ‫يرجتف ال�صدى‬ ‫بفم كربعم ورد اليا�سمني‬ ‫تقول يف وجد‬ ‫�أنا ا�سمي «ندى»‬ ‫رو�ض من اجلوري‬ ‫على اخلد اليمني‬ ‫وعلى الي�سار ترى ورد املنتدى‬ ‫وعنفوان ال�شرق فيها م�ستكني‬ ‫عينان تلمح فيهما كل املدى‬ ‫يحتار فيهما‬ ‫كل فكر احلائرين‬ ‫�صوت كما الأحالم‬ ‫ي�أتي كالأنني‬ ‫وال�شوق‬ ‫يف وجناتها ال�سمر بدا‬ ‫ويد تنادي يف يدي‬ ‫زمن احلنني‬ ‫عجب ًا لعمري‬ ‫�أن ترى لغة اليدا‬ ‫اجلمر فيني وهجه‬ ‫ال ت�ستبني‬

‫من ق�سوة الأيام‬ ‫قلبي جتلمدا‬ ‫العمر فيني ن�صفه‬ ‫مر حزين‬ ‫ما زال عمر البدر‬ ‫فيها قد بدا‬ ‫والقلب فيني‬ ‫ملج�أ للزائرين‬ ‫ٌ‬ ‫خائف بع�ض العدا‬ ‫والقلب فيها‬ ‫الوجد فيني‬ ‫ي�صطلي منذ �سنني‬ ‫والوجد فيها‬ ‫بادي ما قد بدا‬ ‫هو هكذا‬ ‫يف ظل علم العارفني‬ ‫ال تطفئ الأ�شواق‬ ‫�سوى قطر الندى‬ ‫فالقلب منتظر هنا منذ �سنني‬ ‫حب فتاة يف الهوى تدعى‬ ‫«ندى»‬ ‫أحمد راشد سعيدان‬

‫التجربة‬ ‫كلما رن هاتفها النقال رك�ضت مذعور ًا‬ ‫�إليه‪ ،‬مل �أعد �أثق فيها‪� ،‬أ�صابتني و�ساو�س‬ ‫ال�شك‪ ،‬من تكلم‪� ،‬أخذت الهاتف �أمرت زوجتي‬ ‫�أن جتيب عليه‪� ،‬أم�سكت ال�سماعة املعلقة‬ ‫لأت�أكد �أنها تكلم امر�أة‪ ،‬تكلمت‪ ،‬مرحبا �سلمى‬ ‫كيف حالك قالت يل‪ :‬بخري‪� ،‬ألن تذهبي معي‬ ‫للخياط كما وعدتني‪ ،‬قلت لها �س�أت�صل بك‪،‬‬ ‫يجب �أن �أ�ست�أذن من زوجي �أو ًال‪ ،‬قالت �س�أكون‬ ‫يف انتظار ات�صالك مع ال�سالمة‪.‬‬ ‫تنف�ست ال�صعداء‪ ،‬ك�أن حم ًال ثقي ًال انزاح‬ ‫عن كاهلي‪ ،‬كانت نورة زوجة مثالية ع�شت‬ ‫معها خم�س �سنوات من ال�سعادة واالحرتام‬ ‫والثقة‪ ،‬مل �أنتقدها يوم ًا يف ت�صرف م�شني ال‬ ‫قبل الزواج وال بعده‪.‬‬ ‫نظرت �إ ّ‬ ‫يل بعيونها التي اخرتقتني‪،‬‬

‫ف�أ�شحت بوجهي عنها خوف ًا وهرب ًا‪ ،‬و�ضعت‬ ‫الهاتف النقال على الطاولة وخرجت‪ ،‬ترى‬ ‫هل علمت بالأمر؟ هل �أح�ست ب�شيء؟ خرجت‬ ‫و�أغلقت الباب‪ .‬جريت م�سرع ًا نحو الهاتف‬ ‫�أم�سكته‪ ،‬توجهت نحو الباب و�أغلقته باملفتاح‪،‬‬ ‫�أخذت �أبحث يف مكاملاتها الواردة وال�صادرة‬ ‫والتي مل يرد عليها �أحد‪ ،‬لعلني �أجد جواب ًا‬ ‫على ت�سا�ؤالتي‪ ،‬بحثت يف الر�سائل‪ ،‬بحثت يف‬

‫الو�سائط املتعددة‪ ،‬ال يوجد ما يريب‪.‬‬ ‫قلت لنف�سي‪ ،‬وما �أدراين قد يكون لديها‬ ‫هاتف �آخر تخفيه عن عيوين‪� ،‬س�أبحث يف‬ ‫�أدراجها‪ ،‬توجهت نحو �أدراجها فت�شت جميع‬ ‫اخلزائن‪ ،‬والأدراج بحثت �أ�سفل ال�سرير ال‬ ‫يوجد �شيء‪ ،‬قلت لنف�سي لن تكون هي بهذا‬ ‫علي �ستكون يف منتهى‬ ‫الغباء‪ ،‬عندما �ستلعب َّ‬ ‫احلذر واخلوف لن ترتك وراءها ما يدل على‬

‫جرميتها قلت لنف�سي عندما تنام �س�أبحث يف‬ ‫خزانة جموهراتها لعلها تخفي �شيئ ًا‪.‬‬ ‫قمت برتتيب املكان ليبدو كما كان‪ ،‬فتحت‬ ‫الباب‪ ،‬خرجت نحو غرفة اجللو�س‪ ،‬وجدتها‬ ‫م�ستلقية وت�شاهد فيلما رومان�سي ًا‪ ،‬زجرتها‬ ‫ملاذا تنظرين �إىل هذه الأفالم اخلليعة‪� ،‬أال‬ ‫تخجلني من نف�سك‪ ،‬تذكرت �أن هذا الفيلم‬ ‫لدي‪ ،‬فالأفالم الرومان�سية لي�ست‬ ‫هو املف�ضل َّ‬

‫هي ما ت�ستهويه نورة‪ ،‬و�ضعت عيني يف عينيها‬ ‫وجدتها نائمة خجلت من نف�سي‪� ،‬أ�شعر �أنني‬ ‫�س�أجن من القهر وال�شك لن �أ�ستطيع احلياة‬ ‫معها كما كنت‪ ،‬رن هاتفي النقال‪� ،‬سمعت‬ ‫�صوته ي�أتي من بعيد‪ ،‬ال بد �أنني تركته يف‬ ‫غرفة النوم‪ ،‬عدت �إىل غرفتي و�أنا �أجري‬ ‫من اللهفة وال�شوق‪� ،‬أم�سكت الهاتف النقال‬ ‫و�أنا �أعت�صره من ال�شوق‪� ،‬ألو‪�« :‬ألو مرحبا يا‬ ‫غناتي»‪« ،‬مرحبتني‪� :‬أنا م�شتاقة لك يا غناتي‪،‬‬ ‫هل �أ�ستطيع �أن �أراك؟ لن �أ�ستطيع �أن �أكلمك‬ ‫احلني لأن زوجي بيبات هنيه الليله‪� ،‬إذا ذلف‬ ‫مكان ب�أكلمك يا �شوقي‪ :‬مع ال�سالمة»!!‬ ‫ميره مبارك المنصوري‬


‫‪12‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫رشة عطر‬

‫مسمى صديق‬ ‫هل كان صديقًا ؟! أنا على‬ ‫يقين اآلن إنه لم يكن كذلك ‪..‬‬

‫جنات بومنجل‬

‫طاعن في الجرح‬

‫َ‬ ‫�صديقك �ألف م ّرة قالها العرب قدمي ًا ‪..‬‬ ‫اخ�ش عدوك م ّرة واخ�ش‬ ‫وو�صلت لنا عرب الأجيال لتدلل على حكمتهم ولنعود لها كلما تعر�ضنا‬ ‫لطعنة من جانب �أنا�س عددناهم �أ�صدقاء ‪..‬‬ ‫قد ت�صيبنا �أحيان ًا يف مقتل ‪!..‬‬ ‫�أحيان ًا جند ال�صديق اليتح ّول �إىل �أق�صى الي�سار ‪ ..‬بل �إىل العداء ال�سافر ‪..‬‬ ‫ويبد�أ باملهاجمة من نقاط يراها مداخل ل�ضعفك ح�سب علمه بك ‪..‬‬ ‫ليح ّملك �أكرب قدر من اخل�سائر على كافة الأ�صعدة ‪.‬‬ ‫رغم �إين �أحمل بي�ض النوايا �شريعة والطيبة منهج ًا ‪..‬‬ ‫�أقف عند حدود ماجرى م�شفقة عليه ‪� ..‬أحمل ندم ًا و�آ�سى‬ ‫لأين منحته م�ساحات من حياتي الي�ستحق حتى هام�شها !‬ ‫قد �أبدو �سوداوية النظرة رمبا لأين �أعي�ش فرتة معاناة ب�سبب حجم ال�ضغوط‬ ‫التي يعمل جاهد ًا على �إهدائها يل بكل احلقد ‪..‬‬ ‫هل كان �صديق ًا ؟! �أنا على يقني الآن �إنه مل يكن كذلك ‪..‬‬ ‫يف اجلانب امل�ضيء من حياتي ‪� ..‬أ�صدقاء هم �سعادة الروح وروح القلب ‪..‬‬ ‫�أعي�ش معهم الدمعة وال�ضحكة واخلذالن والنجاحات ‪..‬‬ ‫هم �سندي حني يق�سو الزمن ‪ ..‬وهم راحتي حني التعب ‪..‬‬ ‫وهم املالذ حني يغدر الزمان ! هم كل الأ�شياء اجلميلة ‪..‬‬

‫نفة مطر ‪..‬‬

‫�أدعو للرتيث يف منح م�سمى �صديق ‪ ..‬وفتح القلب والأبواب ‪..‬‬ ‫حتى الي�صيبكم ما �أ�صابني ‪..‬‬ ‫و�أدعو �إىل اختباره يف �أكرث من موقف ‪..‬‬ ‫لأن الزمن �أحيان ًا غري كفيل بك�شف �أقنعته !‬

‫ديمة ‪..‬‬

‫لطاغور ‪..‬‬ ‫و�ستبكني كما بكيت �أنا من قبل و�سيغدر بك الزمان‪..‬‬ ‫علي‪!..‬‬ ‫كما غدرت بي و�سيق�سو عليك الب�شر كما ق�سوت ّ‬ ‫عفراء السويدي‬

‫أمـــــي ‪...‬‬ ‫غ����ن���� ّي����ت ب����ا�����س����م����ك ي������ا �أم����������ي م�������س���ب���ح ًّ‬ ‫���ة‬

‫ق���ي���ث���ار ق���ل���ب���ي م�����ع ال��ت�����س��ب��ي��ح��ة ان�����س��ج��م��ا‬

‫ي������������ردد ال�����ق�����ل�����ب م��������ا م��������ا م��������ا ي���ن���غ���م���ه���ا‬

‫م�����ن ق���ب���ل �أن ي�������درك الإي������ق������اع وال���ن���غ���م���ا‬

‫وال�����ط�����ف�����ل ك���������رر م�������ا م�������ا م�������ا وو�����ض����ح����ه����ا‬

‫وال����ب����ه����م وال����ب����ك����م ����س���ب���ح���ان ال��������ذي ع��ل��م��ا‬

‫وال������ط���ي��ر وال������ري������ح والأ�������ش������ج������ار ه���ات���ف���ة‬

‫������س�����ر �أخ�����������ض�����ع ال���ع���ظ���م���ا‬ ‫�أم������������اه �أم������������اه‬ ‫ُ‬

‫ي��������������اوردة ذب�����ل�����ت م����ن����ه����ا ال�����������ش�����ذا ع���ب���ق!‬

‫ي����ارو�����ض����ة ن�������ض���ب���ت م���ن���ه���ا ال�������س���خ���اء ه��م��ى‬

‫ي�������ا ق����م����ح����ة دف������ن������ت حت�����ي�����ي ����س���ن���اب���ل���ه���ا‬

‫ي������ا ����ش���م���ع���ة ح����ول����ن����ا ذاب����������ت ل��ن��ق��ت��ح��م��ا‬

‫ف���������ؤاده��������ا ال����غ���������ض م�����رع�����ان�����ا وم�������ش���رب���ن���ا‬

‫ت������رع������رع اجل���������س����م يف �أح���������ش����ائ����ه����ا ومن����ا‬

‫ح���ب���ي���ب���ة ال�����������روح ك������م ع����ان����ي����ت م������ن �أمل������ي‬

‫امل�����������ر والأمل�����������ا‬ ‫جت�������رع�������ت ع�����ن�����ي‬ ‫وك���������م‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ب����ث����غ����رك ال������ع������ذب �أن��������غ��������ا ُم ت�����ط�����وف ب��ن��ا‬

‫ع���ب��ر ال����نّ����ع����ي����م وك�����ن�����ز ي�����غ�����دق ال���ن���ع���م���ا‬

‫ي�������ا �أ ُم �أن�����������ت ق�������وان�������ا �أن�����������ت �أ ّم�����ت�����ن�����ا‬ ‫ٌ‬ ‫م���ل���ح���م���ة‬ ‫يل يف ث�����ن�����ائ�����ك ي��������ا �أم���������������اه‬

‫ك�����م ����ص���اغ���ت الأ ّم م�����ن �أك�����ب�����اده�����ا �أمم�����ا‬ ‫ال ت���ن���ت���ه���ي م�����ا �أج���������اد ال�������ش���ع���ر واق���ت���ح���م���ا‬ ‫عمر شريقي‬

‫كتبت تاريخها على لوح الوح�شة‪ ،‬بالق�سوة‬ ‫حد ال�سكني‪ ..‬كلما مر عابث بالطريق‬ ‫امل�ؤدي �إىل حزن‪ ..‬نظر �إىل العمر الذي‬ ‫م�ضى ومل يخفق قلب ل�سواك‪ ..‬واحليوات‬ ‫التي انق�ضت ومل حتفل فيها عيون بغري‬ ‫طيفك‪ ..‬والدروب التي قطعت ومل يكن من‬ ‫حمطة غري دفئك ‪ ..‬ولأنك �أنت ‪..‬كان لزاما‬ ‫�أن يكون احللم كبريا‪ ..‬والأذى �أكرب‪.. ‬‬ ‫ولأنه �أنت‪ ..‬كانت املمحاة‪ ..‬كبرية‪ ..‬كبرية‪..‬‬ ‫والذاكرة ع�صية‪ ..‬والن�سيان‪ ..‬رمق ًا �أخري‪!..‬‬

‫�أ�صبح ي�شبهه ‪..‬‬ ‫ويختلف كثريا عن ذاك الذي �أعرفه‪ !..‬قلبي‬ ‫الذي خب�أ غيمته كي يجرب حديث القيظ‪..‬‬ ‫فانتهى �صريعا يف حكاية دفع لأجلها ما ات�سع‬ ‫له الكون من خيبة‪� ..‬إن الغابة التي تنفـّ�سها‪،‬‬ ‫مل تطرح وردا‪ ..‬ومل تبح بغدير ممكن‪ ..‬لقد‬ ‫غافلت �شجرها‪ ..‬وتنكرت للأخ�ضر امل�ستحيل‬ ‫فا�ستقامت ظال‪ ،‬قهقه كثريا وهو يرتك يده يف‬ ‫متناول الأغالل ‪!..‬‬ ‫‪ ‬ال حب ترتكبه عيوين‪� ..‬إال ليحررين من‬ ‫حريتي ويتعهد بي �إىل طفل ال �أكون عاقلة �أبدا‬ ‫و�أنا ب�صدره‪ ..‬وال �أبدو وديعة حتما و�أنا بني‬ ‫ما الذي �أملكه الآن ‪..‬؟‬ ‫يديه‪ ..‬وال �أتقن رغم حماوالتي الكثرية‪ ..‬كيف‬ ‫الورق واحلرائق الكثرية وجي�ش من اخليبات‬ ‫�أكون مهذبة وخجولة ومطيعة ولطيفة و�أنا �أعرب يبيدين‪ ..‬وقوافل من احلزن تعرب ج�سدي‪..‬‬ ‫من حتت ب�صماته ‪ ..‬حلظة‪ ..‬حلظة !‬ ‫وكتب ترمقني بعني ‪ /‬لهفة‪ ..‬وبع�ض الق�صائد‬ ‫غي �أنفا�سي‪..‬‬ ‫التي �ضيعت �أريجها يف ّ‬ ‫طاعن يف الأمل ‪..‬‬ ‫احللم الذي حددنا معا ذات م�ساء �شروده‪..‬‬ ‫ما الذي �أتقنه الآن؟‬ ‫مل يكن كاذبا جدا‪ ..‬و�إال كنا عرفنا من عيوبه‬ ‫البكاء حد االنفطار‪ ..‬وال�ضحك قليال خوفا‬ ‫الربيئة �أنه يخدعنا‪ ..‬ميو�سق ذاته فينا‪ ..‬يعتذر من جناية الفرح‪� ..‬أحالم حافية ملزيد من‬ ‫لكل الأ�شياء التي مل جنرب طيبها‪ ..‬يد ّلنا �إىل الوخزات‪  ..‬وكثري من الوقت الذي �أفي�ض به‪..‬‬ ‫عناوين خاطئة ويجل�س قرب جدار االنتظار والتفا�صيل التي تكرب بي ثالثني عاما ف�أبدو‬ ‫ي�ضحك من بالهاتنا‪ ..‬يعزف لنا حلنا غري طفلة فاغرة القلب‪ ..‬والأبواب الكثرية الكثيفة‬ ‫الذي و�ضعنا على �أ�صابعه كلماتنا‪ ..‬يلب�سنا التي‪  ‬تفتح لكل العابرين ويل تكذب بغزارة‪..‬‬ ‫قبعات اخلوف يف نهارات املطر‪ ..‬يز ّور �شفاه وال�صور التي تخترب �صربي‪  ‬كل م�ساء بني‬ ‫احلقائق ويحرق كتب تاريخنا املجنون‪ ..‬يفرج �أن �أراها �أو ال �أراين! والبطاقات التي مثلما‬ ‫عن وثائق حب ال ت�شبهنا‪ ..‬وي�سن �شرائع وجد‬ ‫رق�صت يوما يف �صندوق الربيد‪ ،‬مللمت حزنها‬ ‫ْ‬ ‫ينتهك بها قدرتنا على ال�صمت والده�شة‪ ..‬وانتهت �إىل حروف غام�ضة‪ ..‬والو�شايات‬ ‫ي�ضيء �شمو�سا ال تقول ال�صدق‪ ..‬ويطلق الكثرية التي �أخبئها عنك كي ال يتعاىل �صوتك‬ ‫ترهات ال يعرفها القلب‪ ..‬ويطلب مني �سقفا بالداخل‪ ،‬فتخرج �ضحكاتك من �أحداقي‬ ‫عاليا للتغا�ضي‪ ..‬وي�صدر قراراته �سرا حتى‪  ‬ال‬ ‫ور�ؤو�س �أ�صابعي‪ ..‬والأكاذيب البي�ضاء التي‬ ‫ي�صدمني بخناق!‬ ‫كنت �أدركها و�أتغا�ضى عن ت�أت�أة خجلك فيها‪..‬‬ ‫ذلك الرجل املنهمر ك�أخدود حزن‪  ..‬مل تكن‬ ‫واحلكايا التي رتبتَها ب�شكل م�ستفز لزمن‬ ‫له من حيلة �إال �أن يعرتف لكل العا�شقني ب�أنه‬ ‫الق�ص�ص العتيقة‪ ..‬والعبري الذي �صرت �أعرفه‬ ‫جاء بوقت مل يكن وقته‪ ..‬وبليل ما كان يطوله‪..‬‬ ‫بك‪ ..‬واكت�شفك به و�سط الزحام‪ ..‬واملدن التي‬ ‫كان فاحتا ماهرا ونا�سكا دافئا‪ ،‬ول�ست �أجد‬ ‫و�ضعناها يف قوائم طي�شنا يوم نقرر �أن ن�ضيع‬ ‫فرقا بني ‪ /‬احلريتني!‬ ‫بال جميء‪ ..‬والقطارات التي حلمنا �أن ن�ستقلها‬ ‫بال توقف �أو رجوع‪  ‬واحلدائق التي كربنا ونحن‬ ‫فرق بيني وبيني ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫نخرتع لها ع�شاقا يرتادونها و�أحرفا �أوىل على‬ ‫م�ضى بي كفعل مت�أخر‪ ..‬انحنى يلتقط‬ ‫قلب �أ�شجارها وروايات حتت�شد خوفا‪  ‬وجنونا‬ ‫ثمرها « الأمنيات » وكل الف�صول كانت موا�سم‬ ‫قطافه‪ ..‬داعب كل الأ�ضواء‪ ..‬كي يبدو قمري ملراهقني فطنوا ذات �صباح على ثورة لوعة‪..‬‬ ‫الذي‪� ..‬أخبئ �أرغفته لعمر حالك‪ ..‬جنح يف ال يكبح جموحها �شتاء وال موت وال نار!‬

‫�أن يكون �سقفي وحجرات البيت العتيق ومقعد‬ ‫حتى الهدايا التي تعلقت باملواقيت والتواريخ‬ ‫احلديقة الوحيد وجاري الطيب ال�ضحوك‬ ‫وجميع الأقوام التي مرت والتي �سوف جتيء‪ ..‬والأعياد فقدت ذاكرة الفرح مرة واحدة‪،‬‬ ‫برع‪ ‬كثريا يف اختزال كل الأحزان والأ�شياء وبعرثت‪�  ‬شملها �إىل ركن حزين‪..‬‬ ‫مرة واحدة‪ ..‬كي ال يتكرر‪ ..‬وحتى افهم‬ ‫هل هناك ما يت�سع يل الآن ؟‬ ‫�سر هذا املرور العاجل �إىل فناءات الروح‪..‬‬ ‫ما ي�ستطيعني بقدرة‪�  ‬أمل‪� ..‬أنا العاجزة‬ ‫وهذا االقتحام املاهر‪ /‬كغواية‪ ..‬وهذا الو�ضوح‬ ‫الغام�ض يف عينيه‪ ..‬كلما اغتظت من وح�شتي‪ ..‬عن التورط «كغربة» يف وطن جديد‪ ..‬ي�شبهني‬ ‫�أكتب به بداية �أخرى جلميع نهاياتي‪� ..‬أغيظ‬ ‫لأراه‪ /‬العامل كله!‬ ‫به �أحزاين‪ ..‬و�أمتطيه حلما ال يهمل جميع‬ ‫احتماالتي ال يرتكني يف منت�صف الربد ‪/‬‬ ‫مل يعتد على الرف�ض ‪..‬‬ ‫لهذا كلما �صرخت بـ ال‪ ..‬بدا طفال وحيدة ‪!..‬‬ ‫عنيدا‪ ..‬جتاوز عن كربياء النور فيه‪..‬‬ ‫نزول‬ ‫تط ّرف يف لطف الع�صافري‪ ..‬كي يعلمني كيف‬ ‫يف قلب قاحل‪ ..‬حيث ال ع�شب ‪..‬ال ماء ‪ ..‬ال‬ ‫اقرتف ر�ضاه‪ ..‬و�أخرج من جحيم الءاتي �إىل‬ ‫جنان كفيه‪ ..‬يف تقاومي احلب �أو الهزمية‪ ..‬هم�س ت�سمعه ‪..‬ال غناء حيث قبيلة ال�شوق تركت‬ ‫الزمن كان زمنك‪ ..‬ترجل عن كل خطاياك �أوتادها‪ ..‬حمت �آثارها‪ ..‬حيث ال قاطع حنني‬ ‫القدمية وحارب قلقك كبطل‪ /‬ي�صارع الريح يقتفي �سر اللوعة‪ ..‬وال عابر فرح يجيء‪ ..‬يف‬ ‫قلب قاحل‪ ..‬حيث تغت�سل الأوهام وتبدل �أثواب‬ ‫وين�سى ن�شوة ال�شجر!‪..‬‬ ‫تعبها‪ ..‬وتختار ت�سريحة �أخرى للوجع حيث ال‬ ‫حب‪ ..‬ال �أحبة يبقون �أحبة! حيثنا‪ ..‬جمرد ‪..‬‬ ‫ترجل �أخريا ‪..‬‬ ‫فالقلوب التي �سقطت حروفها لهوا‪ ..‬حماقات و�أ�ضغاث �أخيلة ‪.‬‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫حكـاية الجميـلـة‬ ‫وكان �أول امل�ساء باهت ًا م�ضمحل الوهج ‪..‬‬ ‫ا�ستن�شقت ال�صرب بهدوء ‪ ..‬اجرتت كر�سي ًا‬ ‫قريبا وو�ضعته يف ال�شرفة ‪ ..‬جل�ست و�أخذت‬ ‫تطالع ال�سكون حولها ‪ ..‬كان كل ما تقع عليه‬ ‫مقلتاها عادي ًا ‪ ..‬حد ال�س�أم ‪ ..‬مهال!! �إنها‬ ‫ترى وجه ًا جديدا ‪ ..‬وجه ًا جديد ًا جمي ًال ‪..‬‬ ‫ل�شابة يبدو �أنها يف احلادية والع�شرين من‬ ‫العمر على �أق�صى تقدير ‪� ..‬أنيقة ‪ ..‬يبدو من‬ ‫توترها انها تنتظر �أحد ًا ‪..‬‬ ‫انتظرت معها بنظراتها ‪� ..‬إىل �أن جاء ‪ ..‬ولقد‬ ‫كان هو �أي�ض ًا �شاب ًا ح�سن املظهر والهندام‬ ‫‪ ..‬يبدو واثق ًا جد ًا ‪ ..‬وجل�سا �أ�سفل �شرفتها‬ ‫يتحدثان ‪ ..‬ويتحدثان ‪� ..‬إنهما عا�شقان ‪..‬‬ ‫حتفهمها الأحالم ‪ ..‬ويربوزهما الع�شق ‪..‬‬ ‫وال تدري ما الذي جعل قلبها يرتاق�ص فرح ًا‬ ‫معهما‪ ..‬لقد �أدمنتهما ‪ ..‬واعتادت �أن تكون‬ ‫طرف ًا ثالث ًا للقاءاتهما التي توالت ‪ ..‬دون �أن‬ ‫ي�شعرا بذلك ‪ ..‬وبدون �أن ت�شعر هي نف�سها‬ ‫�أنهما قد حتوال لتميمة تطرد ال�س�أم من حياتها‬ ‫‪ ..‬و�إذا ت�أخرا يف يوم ما ‪ ..‬كان يت�آكلها القلق‬ ‫ويرتاق�ص التوتر �أمامها ‪..‬‬ ‫كان م�سا ًء �صاخبا على غري العادة يف ذلك‬ ‫احلي ال�صغري ‪..‬‬ ‫عيناها ‪ ..‬بهما �شيء من دمع جمفف ‪ ..‬وحزن‬ ‫عميق ‪� ..‬أج ّد جديد ؟!! ت�ساءلت داخلي ًا وهي‬ ‫ترمق ال�شابة ‪� ..‬أخري ًا جاء ‪ ..‬يبدو فرحا‪..‬‬ ‫ت�ساءلت ونف�سها ‪ ،‬وهو قادم نحوها تلك ‪..‬‬ ‫و�أرهفت �أ�سماعها ‪..‬‬ ‫ ماذا ؟!‬‫ كما �سمعت ‪..‬‬‫ ومتى ؟!‬‫ غد ًا نغادر ‪..‬‬‫�سفر �سيحمل اجلميلة ‪ ..‬ور�أت الدموع يف‬ ‫م�آقيهما ‪ ..‬تبادال القلوب ‪ ..‬وبالعودة ودعته‬ ‫‪� ..‬أحزنها ذلك كثريا ‪ ..‬و�أخذت تبكي ‪ ..‬وعاد‬ ‫ال�س�أم يطوقها ‪ ..‬وهي جتل�س على �شرفتها يف‬ ‫م�سائية �أخرى ‪..‬مقيتة كاللواتي �سبقنها ‪..‬‬ ‫مهال!! �إنه ذلك ال�شاب ‪ ..‬واثق كعادته ‪..‬‬ ‫وحزن البارحة ؟؟!!‬ ‫رمقته با�ستغراب ‪ ..‬ور�أته يقرتب من �شابة ‪..‬‬ ‫ال لي�ست ال�شابة اجلملية ‪ ..‬هذه �أخرى ‪..‬‬ ‫�أخرى !! ‪� ..‬أخرى !!‬ ‫كادت �أن تبتلعها الده�شة ‪ ..‬وهي تتابع ما‬ ‫يحدث �أمامها ‪ ..‬هل حتلم ؟!‬

‫و�أخذ ال�شاب يتلو على م�سامع الأخرى نف�س‬ ‫احلديث الذي كرره مرار ًا على م�سامع اجلميلة‬ ‫‪ ..‬كانت �إزدواجيته مرعبة ‪ ..‬وتبعرثت كل تلك‬ ‫املثالية التي ر�أت ‪ ..‬وكل ذلك الع�شق ت�ساقط‬ ‫‪� ..‬أ�صبح �سراب ًا ‪ ..‬وت�سيد الغدر ‪ ..‬عندها‬ ‫‪�..‬شهق النهار �شهقته الأخرية ‪ ..‬ليعربد‬ ‫الظالم ‪ ..‬وعــادت اجلميلة ‪ ..‬ر�أتها ت�سرع‬ ‫اخلطوات ‪ ..‬م�شرقة ‪ ..‬مت�ألقة ‪ ..‬كانت تبعرث‬ ‫البهجة حواليها ‪..‬‬ ‫ م�سكينة ‪ ..‬حدثتها نف�سها ‪..‬‬‫كعادته جاء ‪ ..‬مل يتغري به �شيء ‪..‬بل �إن ثقته‬ ‫تزايدت �أ�ضعاف ًا ‪..‬‬ ‫ لن �أ�سمح لك ‪� ..‬صرخ هاج�سها ‪..‬‬‫وتركت ال�شرفة ‪ ..‬ت�سارعت اخلطوات نحو‬ ‫الأ�سفل ‪ ..‬علت اخلفقات ‪ ..‬وقفت بينه‬ ‫وبينها ‪ ..‬رمقته بنظرة نارية ‪ ..‬وحولت‬ ‫نظراتها جتاه اجلميلة ‪..‬‬ ‫وللمرة الأوىل ‪ ..‬تذبحها حاجتها للحديث ‪..‬‬ ‫للكلمات ‪� ..‬أدركت هنا مرارة البكم ‪ ..‬ولوحت‬ ‫بيديها يف الهواء لتو�صل ما ر�أت لل�شابة ‪..‬‬ ‫�إال �أن اجلميلة ال زالت حتدق با�ستغراب‬ ‫ي�شوبه الذهول ‪ ..‬بينما حاول هو �إبعادها قبل‬ ‫�أن يت�سلل ال�شك لعقل ال�شابة ‪..‬‬ ‫و‪ ...‬وم�ضيا ‪ ..‬ابتعدا عنها ‪ ..‬كاملوبوءة ‪..‬‬ ‫كمختلة العقل ‪ ..‬ومن بعيد رمقتها اجلميلة‬ ‫بنظرة ذهول �أخرى ‪ ..‬بينما �سمرها هي‬

‫عابر سبيل‬

‫العجز ‪ ..‬وميزها القهر ‪ ..‬ف�أخذت ت�صرخ‬ ‫‪ ..‬وت�صرخ ‪ ..‬جتمع �أهل احلي حولها ‪..‬‬ ‫وانتزعتها والدتها من بينهم وهي ت�ستغرب‬ ‫طفلتها وما �أ�صابها ‪..‬‬ ‫اختفت ال�شابة ‪ ..‬لقد �أدرك ما حاولت هي‬ ‫�إي�صاله ‪ ..‬ومل يرد �أن تك�شف لعبته ‪ ..‬يبدو �أنه‬ ‫غري املكان ‪ ..‬وكرهت امل�ساء و�شرفته ‪ ..‬حقدت‬ ‫على نف�سها وعجزها ‪ ..‬ومل تعد تفعل �شيئ ًا‬ ‫�سوى التنف�س ‪ ..‬فقد انهار كل �شيء ‪ ..‬ومات‬ ‫كل �شيء ‪ ..‬ما دام احلب قد ارحتل ‪ ..‬كان‬ ‫م�سا ًء ثقي ًال ‪ ..‬يجثم على الأنفا�س ‪..‬‬ ‫تك ‪ ..‬تك ‪ ..‬تك‬ ‫ ومن ع�ساه �أن يطرق بابنا يف هذا امل�ساء‬‫القامت ‪ ..‬اجلميلة !! ‪�..‬إنها اجلميلة!!!‪..‬‬ ‫نف�ضتها ال�صدمة ‪ ..‬هل هذه اجلميلة ‪ ..‬لكن‬ ‫‪ ..‬مابالها هكذا ‪ ..‬باهتة ‪ ..‬ميتة املالمح ‪..‬‬ ‫ترتدي �سواد احلداد ‪ ..‬و ‪ ...‬اقرتبت منها‬ ‫اجلميلة ‪ ..‬وجاهدت لر�سم ابت�سامة ‪ ..‬خذلتها‬ ‫على �شفاه احلزن ‪ ..‬فغ�شيها ال�شحوب ‪..‬‬ ‫ �شكر ًا ‪ ..‬لقد كنت �أعلم ‪ ..‬طبعت قبلة على‬‫جبينها ‪ ..‬وتركتها بعد �أن �سلمتها للذهول‪..‬‬ ‫تراك�ضت اخلطوات نحو ال�شرفة لتتابع م�سار‬ ‫اجلميلة ‪ ..‬ور�أتها تقف يف نف�س املكان ‪ ..‬ويف‬ ‫يديها جورية بي�ضاء ‪ ..‬و�ضعتها ‪ ..‬انتحبت‬ ‫قلي ًال ‪ ..‬ثم ابت�سمت ‪ ..‬هل جنت اجلميلة ؟!‬ ‫�إنها تلوح ‪ ..‬ب�أطراف مرتع�شة ‪..‬يل !!‬ ‫و�سارعت اخلطى حتى اختفت عند قارعة‬ ‫الطريق ‪� ..‬ضو�ضاء ‪� ..‬ضو�ضاء ‪ ..‬حتملها‬ ‫�أنفا�س الطريق‬ ‫�أرهفت �أ�سماعها ‪..‬‬ ‫ لقد �ألقت بنف�سها �أمام مركبتي ‪� ..‬صدقوين‬‫‪� ..‬أنا مل ‪ ..‬حملها اجلزع �إىل هناك ‪� ..‬شقت‬ ‫طريقها بني اجلموع ‪ ..‬وهي ت�سمع من يحوقل‬ ‫‪..‬ومن يرتحم ‪ ..‬و�صلت لي�شلها الفزع ‪..‬‬ ‫�إنها اجلميلة ‪ ..‬تغ�سلها الدماء ‪ ..‬ويت�ضرجها‬ ‫املوت ‪ ..‬هل قتلته ‪ ..‬ثم ‪...‬‬ ‫احت�ضنت اجلميلة ‪ ..‬واخذت تنتحب ‪..‬‬ ‫وتئن‪ ..‬ويقال �إنها حتدثت بعد ذلك ‪ ..‬و�أخذت‬ ‫تروي حكاية اجلميلة ‪ ..‬كان هذا �آخر العهد‬ ‫باجلميلة ‪ ..‬و امل�ساء هناك �أزيل ‪ ..‬جمنون ‪..‬‬ ‫تدق �ساعات غدره �أنني ‪ ..‬ومي�ضي بوقت من‬ ‫�أمل ‪..‬‬ ‫صالحة عبيد‬

‫سيكولوجية الرقابة اإللهية‬ ‫�إن قوامة النف�س الب�شرية تتطلب زرع املبادئ الدينية احلقيقية يف‬ ‫تربيتنا االجتماعية‪ ،‬وتناول جوانب العقائد والعبادات مبا يف حقيقة‬ ‫ال�سمو الديني الذي هو �أ�سا�س رقي الفرد واملجتمع الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ومن هنا كان لزاما على دعاتنا الكرام �أن ال يقدموا الدين للنا�س‬ ‫بطريقة اال�ستجداء بل يجب �أن نقدم دعوتنا‪ .‬بطريقة واثقة ومطمئنة‬ ‫وندعو النا�س للنظر يف حقيقة مراد هذا الدين يف احلياة قبل �أن نب�شرهم‬ ‫بالثواب يف الآخرة‪.‬‬ ‫فالرقابة الإلهية من وجهة نظري‪� ..‬أرى �أنها تكت�سب من املحيط الذي‬ ‫يربى فيه الإن�سان ويف الطرق التي يقدم له بها الدين‪ .‬فالرتبية النف�سية‬ ‫االجتماعية كما نعلم لها دور كبري يف بلورة الفكر الديني‪ ،‬فالإن�سان ينبغي‬ ‫�أن يكون له وعي كامل بذاته حتى يكون قادرا على تن�سيق متطلبات هذه‬ ‫الذات‪ ،‬فقد خلق اهلل �سبحانه وتعاىل الإن�سان من نف�س وروح وج�سد ولكي‬ ‫ي�ستقر ويثبت هذا الإن�سان يجب �أن يتم الإ�شباع احلقيقي لهذه الأركان‬

‫‪13‬‬

‫الثالثة و�أن يكون هذا الإ�شباع متنا�سق ًا مع بع�ضه البع�ض‪ ،‬فطم�أنينة‬ ‫الروح ت�أتي مبمار�سة الدين بجانبه ال�سلوكي‪ ..‬وبجانبه املعريف ‪..‬وبجانبه‬ ‫االنفعايل‪ ...‬فرتقى وترفع بالنف�س واجل�سد لتعطي تلك الأطروحة التي‬ ‫جت�سد كينونة امل�سلم احلقيقي يف �سلوكياته على �أر�ض الواقع‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أن هناك م�ؤثرات اجتماعية تفر�ض علينا يف بع�ض الأحيان �أن نكون‬ ‫مق�صرين يف �أحد �أركان بنيتنا الذاتية وهذا ما يخلق تلك ال�شخ�صية غري‬ ‫امل�ستقرة وال�ضعيفة ومن هذا ال�ضعف يت�سلل ال�شيطان �إىل نف�س الإن�سان‬ ‫ويعبث مببادئه و�أخالقياته في�صبح هذا الإن�سان منافق ًا ومزور ًا‪ ....‬وما‬ ‫�إىل ذلك من ال�سلوكيات التي نهى عنها ديننا احلنيف وبهذا ت�ضيع الهوية‬ ‫والفاعلية وتغيب الرقابة الإلهية‪.‬‬ ‫�إذن فالرتبية النف�سية واالجتماعية الدينية ب�شكلها احلقيقي هي‬ ‫الطريقة املنا�سبة لرتبية �أنف�سنا ب�أنف�سنا‪ ..‬وتربيتنا ملن حولنا‪.‬‬ ‫بشرى السحيمي‬

‫صباحك عذب‬ ‫يا قلبي‬ ‫حتى تدرك الشمس عذب ما تسمع من‬ ‫كلماتي فتعود إلى لحظة الفجر لكي تنصت‬ ‫أكثر فال أتوقف عن أهزوجتي‬ ‫�صباح ًا مليئا بقطرات ندى تهطل هطلتها الأوىل‪/‬الأخرية وهي تعلم �أنها تعود مرة �أخرى‬ ‫يف دورة املاء الأبدية يف تراب وعروق و�أوراق تتبخر مياهها لتعود �إىل �صفرها الأول‪� ..‬صباح‬ ‫القلب كلماتُها في�ستلقي �سعيدا كمن تل ّقى نب�أ انتظره منذ �أحقاب‪،‬‬ ‫العذوبة التي ت�شرح َ‬ ‫�صباح الرذاذ الذي تتناثر ذراته على وجهي ف�أ�شعر بن�ضارة الأوراق يف حدائق روحي‪..‬‬ ‫�صباحك‬ ‫�صباح احلب الذي يعتمر القلب فيتوهج حني يكون العا�شق يف ح�ضرة املع�شوق‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫يا من وجلت �إىل عاملي دون ا�ستئذان‪� ..‬صباحك يا من نرثت نب�ضات قلبها على براري‬ ‫قلبي امل�سحور بعاملها الفطري‪� .‬صباحك يا روحا التقيتها �أول مرة ‪..‬لكنها عا�شت حيوات‬ ‫عديدة يف روحي قبل ذلك‪ ..‬ما �أجملك يف هذا ال�صباح ويف كل ال�صباحات! ما �أجملك‬ ‫حني �أح�س نب�ض ال�شوق املكتوم يف قلبك لكن حياء الأنثى يخفيه‪� ..‬صباحك يا من �أن�صتُّ‬ ‫�إىل نب�ضات روحها ال�صامتة‪� ..‬صباحك يا من قر�أت تفا�صيل �أمكنتها املغمورة بالبهاء‪..‬‬ ‫�صباحك يا من �أيقنت يف ن�شيدها وهجا �سحريا تبدعه �أنثى َح ِي ّية م�سحورة بجمال كلماتي‬ ‫وعنفواين لكن �صمتها ي�ستزيدين لأغرد يف ح�ضرتها‪..‬ولت�صدح ناياتي و�شبابتي �أحلانا مل‬ ‫�أعلم �أنها �ساكنة يف وجداين وتنتظر ذلك احلاوي الذي ا�ستثارها من مكامنها‪� ..‬صباحك‬ ‫يا عا�شقتي‪� ..‬صباحك يا من تعلمني ما بي و�أعلم مابك‪� ..‬صباحك‪ ..‬كلما حادثتني �أح�س�ست‬ ‫بنقطة �ضوء يف قلبي‪ ..‬متتد موجاتها �شيئا ف�شيئا حتى تغمر كل خالياي‪� ..‬صباحك يا من‬ ‫وجدت يف عذوبتك ما يجعلني �أ�ستعذب الفناء فيك لأ�صل �إىل وهج يف انتفا�ضتي الأخرية‬ ‫مل ي�صله العا�شقون قبلي‪� ..‬صباحك يا من �آمنت �أن كلماتي قا�صرة عن بلوغ و�صف ما بي‪..‬‬ ‫وعن و�صف ما يعتلج القلب وينتف�ض بني �أ�ضالعي وي�سري بني خالياي �أقف �أمام نافذتك‬ ‫الآن كع�صفور يقدم و�صلة �صباح من ن�شيد مل ت�ضمه النوتات‪� ..‬صباحك‪� ..‬صباحك‪..‬‬ ‫�صباحك‪ ..‬حتى �آخر نف�س يف روحي‪ ..‬وحتى تدرك ال�شم�س عذب ما ت�سمع من كلماتي‬ ‫فتعود �إىل حلظة الفجر لكي تن�صت �أكرث فال �أتوقف عن �أهزوجتي‪� ..‬صباحك يا موالتي‬ ‫ومليكتي و�سيدتي‪..‬كلما �أناديك بها �أرجتف كع�صفور ينف�ض عن ري�شه قطرات مطر بارد‪..‬‬ ‫�صباحك‪ ..‬تن�صتني �إىل كلماتي‪ ..‬وقد تدركني �أنها لك‪� ..‬أو تت�ساءلني عن تلك الأنثى العذبة‬ ‫أنت تلك �سكنت كل زواياي و�أفيائي‪� ..‬صباحك‬ ‫التي فجرت هامد براكيني‪ ..‬نعم‪ ..‬هي � ِ‬ ‫عيني ارتباكا لكن قلبي ينظر �إليك‪..‬‬ ‫مع قبلة بريئة �أر�سلها �إليك من بعيد‪ ..‬و�أنا �أخف�ض ّ‬ ‫�صباحك و�أنت مغ�ضية العينني حني تتلقينها بال مباالة ظاهرة لكن روحك تقطر بحياء عذري‬ ‫فرتتطم بغاللتها فت�سعدين حني ت�شعرين بربدها‪� ..‬صباحك‪..‬ثم �أم�ضي مع �شعاع تائه مثلي‪..‬‬ ‫لأعود �إليك يف م�ساء �أجمل‪ ..‬ويف �صباح �أجمل و�أجمل‪� ..‬صباحك يا موالتي‪ ..‬و�أنت �صباحاتي‬ ‫وم�ساءاتي‪ ..‬وكل �أوقاتي‪.‬‬ ‫أحمد محمد عبيد‬


‫‪14‬‬

‫صدى الساحة‬

‫برنامج سينما العالم يواصل عروضه في أبوظبي‬ ‫توا�صل هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث برناجمها حول «�سينما العامل» املعا�صرة والكال�سيكية‪� ،‬إذ‬ ‫تقدم نف�سها كحا�ضنة لل�سينما خارج الأطر الر�سمية‪ ،‬وتختتم عرو�ضها بنقا�شات يطلقها املنظمون �أو‬ ‫الــكــراهــيــة‬ ‫�صناع الفيلم �أنف�سهم‪ ،‬وذكر بيان �صحايف �صادر عن الهيئة �إن هذه املهمة هي �أبعد بكثري من جمرد تنظيم‬ ‫ماتيو كاسوفيتز‬ ‫تعرف اجلمهور على جوانب �صناعة الفيلم التي تتيحها �صاالت ال�سينما‬ ‫عر�ض �سينمائي‪ ،‬لأنها تهدف �إىل ّ‬ ‫الكربى‪ ،‬وت�أ�سي�س منرب �إبداعي لل�صاعدين من �صناع الأفالم واملنظمني لعر�ض �أفكارهم‪ ،‬وتد�شني حوار تعكـ�س �شخ�صيـات فينـز وهوبيـرت و�سعيـد حيـاة‬ ‫تتزايد احلاجة �إليه حول الق�ضايا االجتماعية والفنية‪ ،‬وخلق بيئة ترتقي فيها ال�سينما وتتوفر ثالثــة �شبــان مــن الــدرجات الدنيا يف ال�سلم االقت�صادي‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬فهــم ال يعمــلون ولديهــم �آمــال �ضئيلــة بامل�ستقبل‬ ‫جلميع �أع�ضاء املجتمع‪.‬‬ ‫ولــم يعرثوا عــلى طــريقة منتجــة لتم�ضيــة �أوقاتهــم‪..‬‬ ‫بوبا وموكيال بفيوليتا‪ ،‬الفتاة املراهقة القادمة من مايل يت�سكعــون يف ال�شـــوارع مللء �أوقـــات فراغهــم‪ ،‬و�أحيــان ًا‬ ‫الجمعة ‪ 20‬فبراير‬ ‫والتي فرت من الزواج ب�شخ�ص تكرهه‪ ،‬خالل رحلتهم يف يتم �إلقــاء القب�ض عليهم يف �صدامات بني ال�شرطة‬ ‫‪ 14‬كـيـلـو مـتـرًا ‪2007 -‬‬ ‫اجلزائر‪ ،‬تتولد لدى الأ�شخا�ص الثالثة �شكوك حول �أفعال و�شبان �آخرين �ساخطــني‪ ،‬ذات يــوم‪ ،‬تنــدلع �أعمــال‬ ‫جيراردو أوليفاريس‬ ‫يروي «‪ 14‬كيلو مرت ًا» ق�صة ثالثة �أ�شخا�ص يبحثون عن املهربني‪ ،‬ثم تتحول خماوفهم �إىل واقع حني يتم �إلقا�ؤهم �شغب يف ال�شــوارع بعد �أن �أ�صــابت ال�شــرطة �أحد الطالب‬ ‫حياة �أف�ضل‪ ،‬فتتقطع بهم ال�سبل يف ال�صحراء ويحدوهم يف ال�صحراء على بعد ‪ 14‬كيلومرت ًا عن وجهتهم الأ�صلية‪ ،‬العرب بجــروح خطرية فيتــم اعتقــال الأ�صدقاء الثالثة‬ ‫�أمل �ضئيل بالنجاة‪ ،‬ولأنهما غري قادرين على ال�سفر ب�صورة يقال لبوبا وموكيال وفيوليتا �إن �أربع �ساعات فقط تف�صلهم وا�ستجــوابهم‪� ،‬أ�ضــاع �أحد رجــال ال�شرطة م�سد�سه خالل‬ ‫قانونية �إىل �أوروبا‪ ،‬دفع كل من بوبا وموكيال �ألف دوالر لأحد عن املكان الذي يق�صدونه‪ ،‬لكن عدم وجود �أدوات لتحديد اال�ضطــرابات فالتقطــه فينــز‪ ،‬عنــدما دخلوا يف �شجــار‬ ‫املهربني لإي�صالهما يف م�ؤخرة �شاحنة �إىل اجلزائر حيث االجتاهات يحولهم �إىل تائهني يف اله�ضاب الرملية بال �أدنى مع جممــوعة من حليقي الــر�ؤو�س العن�صــريني‪ ،‬تبــدو‬ ‫الظــروف وكــ�أنها تتحــرك نحــو حــدث مــ�أ�ســاوي‪.‬‬ ‫ي�ستطيعون العبور ب�سهولة �إىل �إ�سبانيا‪ ،‬على الطريق‪ ،‬التقى فكرة عن كيفية الو�صول �إىل املناطق امل�أهولة‪.‬‬ ‫الجمعة ‪ 27‬فبراير‬

‫براديس‬

‫مهرجان دبي‬ ‫الدولي للشعر‬ ‫يف �إطار الطفرة الثقافية التي ت�شهدها دولة الإمارات العربية املتحدة خا�صة‬ ‫يف �أبوظبي ودبي �أطلق �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س‬ ‫الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي يف ‪ 23‬حزيران ‪ 2008‬مهرجانا عامليا لل�شعر‬ ‫ويقام املهرجان يف دبي حتت �شعار «�ألف �شاعر‪ ،‬لغة واحدة» وي�ست�ضيف على مدى‬ ‫خم�س �سنوات �ألف ًا من �شعراء العامل‪ ،‬لي�شاركوا يف فعاليات تت�ضمن �أم�سيات �شعرية‪،‬‬ ‫وندوات‪ ،‬وور�ش عمل‪ ،‬وملتقيات وفعاليات �أخرى عديدة‪ .‬تعقد الدورة الأوىل من‬ ‫املهرجان يف مار�س ‪ 2009‬ومن خالله يعرب املهرجان عن ر�سالة �إن�سانية امل�ضمون‪.‬‬ ‫وي�سعى مهرجان دبي الدويل لل�شعر �إىل حتقيق التوا�صل الإن�ساين عرب ال�شعر بو�صفه لغة‬ ‫توحد امل�شاعر الإن�سانية يف �أجواء مفعمة بالقوايف واملو�سيقى‪ ،‬وت�أتي �أهداف‬ ‫فائقة ال�شفافية ّ‬ ‫املهرجان لت�ؤكد دور ال�شعر كقناة للتوا�صل والتفاعل بني ثقافات العامل املختلفة وتر�سخ املكانة‬ ‫العاملية لدبي كملتقى للثقافات الإن�سانية التي تتحاور يف �إطار من االحرتام املتبادل والفهم‬ ‫امل�شرتك ‪ ,‬وحتيي مكانة ال�شعر يف الثقافة العربية باعتباره ديوان العرب وتدعم ال�شعراء‬ ‫العرب عرب �إتاحة فر�صة التالقي املبا�شر بينهم وبني �شعراء العامل وت�شجع على ترجمة ال�شعر‬ ‫من لغات العامل �إىل العربية وبالعك�س‪.‬‬ ‫دورة ‪� 2009‬ستكون من ‪ 4‬اىل ‪ 11‬مار�س ‪ 2009‬يف م�سرح مدينة جمريا – دبي‬ ‫والأن�شطة الأخرى �ستكون يف مدينة دبي لال�ستوديوهات‪ ،‬والنوادي الثقافية‪ ،‬واملدار�س‪ ،‬ومراكز‬ ‫الت�سوق‪ ،‬وميكن اعتبار دبي مكان ًا مثالي ًا لإقامة مهرجان دبي الدويل لل�شعر لأ�سباب عديدة‬ ‫منها متتع دبي باال�ستقرار واالنفتاح الثقايف‪ ،‬ومتتلك بنية حتتية ت�سمح باالبتكار والتطوير يف‬ ‫جماالت الفنون والثقافة‪ ،‬ومن بينها ال�شعر وبف�ضل التطورات االقت�صادية والثقافية الكبرية‬ ‫التي حدثت وحتدث يف دبي ف�إنه مبقدور الإمارة �أن ت�صبح مركز ًا لالحرتاف يف علوم الفن‬ ‫والثقافة املختلفة وي�أتي مهرجان دبي الدويل تكري�س ًا لنجاحات دبي يف ا�ست�ضافة امل�ؤمترات‬ ‫واملهرجانات‪ ،‬وهي التي اكت�سبت �سمعة طيبة ب�إقامتها مهرجان دبي ال�سينمائي الدويل‬ ‫وامل�ؤمترات االقت�صادية والفكرية العاملية وبالنظر �إىل املكانة العاملية الرفيعة التي حققتها‬ ‫دبي‪ ،‬ف�إنها ت�ستطيع �أن تكون مركز ًا عاملي ًا للثقافة والفنون و�إن �إقامة مهرجان دبي الدويل‬ ‫لل�شعر يخدم �أهداف دبي يف �إقامة ج�سور التوا�صل الثقايف واحل�ضاري مع العامل وتتمتع دبي‬ ‫مبوقع مركزي بني قارات العامل‪ ،‬وهي �إحدى �أكرث الوجهات �أمن ًا‪.‬‬ ‫و�أنا بدوري ك�شاعرة و�إعالمية �أبارك �أي خطوة تخطوها �أي م�ؤ�س�سة �أو هيئة ثقافية و�شعرية‬ ‫يف �أي �شرب من �إماراتنا احلبيبة بداية من عا�صمتنا احلبيبة �أبوظبي مرور ًا بدبي وال�شارقة‬ ‫وعجمان و�أم القيوين ور�أ�س اخليمة والفجرية و�أمتنى التوفيق الدائم لهذه الفعاليات ونفتخر‬ ‫�أن ترتبع الإمارات عر�ش الثقافة العربية‪.‬‬ ‫امل�صدر‪ ..‬موقع م�ؤ�س�سة حممد بن را�شد �آل مكتوم ‪.‬‬ ‫برديس فرسان خليفة‬

‫في زيارته األولى التي تهدف للتعريف به‬

‫مركز الشارقة يزور مجلس‬ ‫الشعر الشعبي العماني‬

‫قام مدير مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي‬ ‫ال�شاعر را�شد �شرار يرافقه ال�شاعر حممد‬ ‫عبداهلل الربيكي املن�سق الفني باملركز بزيارة‬ ‫�إىل جمل�س ال�شعر ال�شعبي يف �سلطنة عمان‪،‬‬ ‫التقى خاللها مبجموعة من �أع�ضاء املجل�س‬ ‫لعر�ض �أهداف وطموحات وتطلعات مركز‬ ‫ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي‪ ،‬والتباحث معهم‬ ‫حول �سبل التعاون بني املركز وجمل�س ال�شعر‬ ‫العماين‪.‬‬ ‫ويف بداية حديثه قال را�شد �شرار �إن هذا‬ ‫املركز �أن�شئ ب�أمر �سام من �صاحب ال�سمو‬ ‫ال�شيخ الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي‬ ‫ع�ضو املجل�س الأعلى حاكم ال�شارقة حفظه‬ ‫اهلل لإميانه ب�أهمية ال�شعر ال�شعبي يف املحافظة‬ ‫على الهوية والرتاث‪ ،‬وب�أهمية الثقافة يف حياة‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬و�أ�ضاف �أن �سمو احلاكم يعطي‬

‫الثقافة �أولوية بالغة‪ ،‬ويهتم بها اهتمام ًا‬ ‫وا�ضح ًا‪ ،‬وي�سخر لها كافة الإمكانات‪.‬‬ ‫ثم حتدث �شرار عن دور امل�س�ؤولني يف دائرة‬ ‫الثقافة والإعالم يف �إمارة ال�شارقة وقال �إنهم‬ ‫ال يدخرون جهد ًا يف توفري كافة الإمكانات يف‬ ‫حتقيق هذا الهدف‪ ،‬وقال �إن مدير عام الدائرة‬ ‫�سعادة عبداهلل العوي�س ومدير �إدارة الثقافة‬ ‫بالدائرة ال�سيد عبدالعزيز امل�سلم على ات�صال‬ ‫م�ستمر للتعرف على خطط املركز للنهو�ض به‪،‬‬ ‫وتر�سيخ دوره احليوي املناط به‪.‬‬ ‫ثم تطرق �شرار �إىل �أهداف املركز املتمثلة يف‬ ‫خدمة ال�شعر وال�شعراء يف دولة الإمارات ودول‬ ‫اخلليج والدول العربية‪ ،‬و�أن من خطط املركز‬ ‫�إقامة مهرجان �سنوي يكرم فيه جمموعة من‬ ‫الرواد «الأحياء» وتقام فيه �أم�سيات �شعرية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الأم�سيات ال�شعرية ال�شهرية‪،‬‬

‫والندوات الأدبية‪ ،‬وترجمة بع�ض الق�صائد‬ ‫ال�شعرية و�إ�صدار الدواوين‪ .‬بعده حتدث‬ ‫ال�شاعر حممد الربيكي عن الدعم الذي‬ ‫يحظى به ال�شعراء يف عمان وهن�أهم عليه‪.‬‬ ‫كما حتدث عن الزيارة الأوىل وقال‪� :‬إن زيارة‬ ‫مركز ال�شارقة الأوىل �إىل �سلطنة عمان تعطي‬ ‫داللة على عمق الرتابط يف جميع املجاالت‬ ‫بني دولة الإمارات العربية املتحدة و�سلطنة‬ ‫عمان املتجذر منذ �سنني طويلة بحكم التقارب‬ ‫اجلغرايف واالمتداد االجتماعي واحل�ضاري‪.‬‬ ‫بعد ذلك حتدث جمموعة من �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال�شعر العماين يف مداخالت بناءة‪،‬‬ ‫فتحدثت الإعالمية �أ�صيلة ال�سهيلي عن زيارة‬ ‫مركز ال�شارقة �إىل جمل�س ال�شعر ال�شعبي‬ ‫العماين‪ ،‬وقالت �إنها �أعطت �صورة وا�ضحة عن‬ ‫�أهدافه وتطلعاته‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫إلى ذات العطر‬

‫أدب شعبي‬

‫يا لون‪ ..‬العطر‬ ‫لونتيه من ذاتك‬ ‫ولو ما للعطر الوان‬ ‫يا طعم الطهر‬ ‫ذقته من دفا الكلمات‪ ..‬ب�شفاتك‬ ‫يا �صوت العمر‬ ‫يف ح�ضنك يغنيني‬ ‫وير�سم �ضي ب�سماتك‬ ‫يا انتي يا انا‬ ‫يا ق�صه تزف الفرح للروح‬ ‫وترفرف‪ ..‬بغيماتك‬ ‫�أبي ا�شرب مطرك احلني‬

‫شاعر المليون‪:‬‬

‫و�أروي حزن غيباتك‬ ‫عــارف عــمــر‬

‫المحرمي والكعبي إلى المرحلة الثالثة‬

‫زكريا تامر يحصل على جائزة بلو ميتروبوليس‬ ‫الماجدي بن ظاهر لألدب العربي ‪2009‬‬ ‫ُمنح القا�ص ال�سوري زكريا تامر جائزة‬ ‫بلو ميرتوبولي�س املاجدي بن ظاهر للأدب‬ ‫العربي ‪ ،2009‬تكرمي ًا لإبداعه اال�ستثنائي‬ ‫ككاتب عربي‪ ،‬وهي اجلائزة التي ترعاها‬ ‫هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث �سعي ًا منها‬ ‫لزيادة الوعي العاملي بال ُكتّاب العرب والأدب‬ ‫العربي‪ ،‬وتعزيز دور العا�صمة الإماراتية يف‬ ‫عملية تفاعل الثقافات واحل�ضارات‪.‬‬ ‫واكت�سبت اجلائزة ا�سمها من ال�شاعر‬ ‫الإماراتي املعروف املاجدي بن ظاهر الذي‬ ‫عا�ش يف نهاية القرن ال�سابع ع�شر وبداية‬ ‫الثامن ع�شر‪ ،‬وكان من �أهم �شعراء النبط‬ ‫يف منطقة اخلليج العربي واملنطقة العربية‬ ‫عموم ًا‪.‬‬ ‫ولد زكريا تامر عام ‪1931‬م‪ ،‬وهو واحد‬ ‫من �أ�شهر كتاب الق�صة الق�صرية العربية‪،‬‬ ‫و�أبرزهم يف جمال الق�صة الق�صرية‬ ‫للأطفال‪ .‬وتذكر ق�ص�صه بالق�ص�ص الرتاثية‬ ‫ال�شعبية من حيث ب�ساطتها الن�سبية من‬ ‫ناحية‪ ،‬وتعقيدها من حيث الرمزيات من‬ ‫ناحية �أخرى‪ .‬وتعالج معظم ق�ص�صه مو�ضوع‬ ‫وح�شية الرجل جتاه الرجل‪ ،‬وكذلك املر�أة‪،‬‬ ‫وقمع الأغنياء للفقراء‪ ،‬والأقوياء لل�ضعفاء‪.‬‬ ‫ون�شر تامر كتب ًا للأطفال وجمموعة من‬ ‫مقاالته ال�صحفية ال�ساخرة‪ .‬و�صدرت ترجمة‬ ‫�أعماله املختارة باللغة الإنكليزية حتت عنوان‬ ‫«ك�سر الركب» عام ‪2008‬م‪ .‬ويقيم تامر حالي ًا‬ ‫يف لندن‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة جائزة بلو ميرتوبولي�س املاجدي‬ ‫بن ظاهر للأدب العربي التي متنح للكتاب‬ ‫العرب يف �شتى �أجنا�س الكتابة خم�سة‬ ‫�آالف دوالر‪ .‬وتر�أ�س جلنة حتكيم اجلائزة‬ ‫م� ِّؤ�س�سة بلوميرتوبولي�س واملخرجة الفنية‬ ‫ليندا ليث وت�ضم الباحث واملرتجم د‪.‬عي�سى‬ ‫بلوطة‪ ،‬واملرتجم و�صاحب مكتبة ال�شرق‬ ‫الأو�سط ح�سن عزالدين‪ ،‬ورئي�سة الق�سم‬ ‫الثقايف يف �صحيفة الأهرام ماجدة اجلندي‪،‬‬

‫‪24‬‬

‫على مد الشعر‬

‫الشعر‬ ‫واإلحساس‬ ‫تبقى‪ ..‬مقولة البقاء لألصلح‪ ..‬هي‬ ‫التي تبرق وتنير ظلمة اإلحباط‬ ‫الذي قد يصيب الكثير‬ ‫اخلروج عن امل�ألوف هاج�س املبدع وقد الير�ضى البع�ض �إال بالوقوف يف ال�صفوف الأوىل‪،‬‬ ‫لذا جند �أن البحث عن اجلديد لي�س هو املحرك فقط له�ؤالء‪ ،‬ولكن اجلديد الذي يحمل‬ ‫التغيري والب�صمة التي تقول «هنا مبدع»‪� ..‬أقول هذا الكالم يف الوقت الذي يقوم فيه البع�ض‬ ‫بجرائم �شبه متعمدة حلرق الكثري من النجوم التي تثبت مع الأيام �إنها الأقوى و�إنها اتخذت‬ ‫الطريق اخلط�أ عندما وثقت يف الآخرين‪ ..‬وتبقى تلك املقولة التي تثبت مع الأيام �أن فل�سفة‬ ‫احلياة و�صفعاتها هي التي ت�صنع الأقوياء‪ ..‬وتبقى‪ ..‬مقولة البقاء للأ�صلح‪ ..‬هي التي تربق‬ ‫وتنري ظلمة الإحباط الذي قد ي�صيب الكثري‪ ..‬ال تقف‪ ..‬احفر هناك‪ ..‬واحفر هنا و�ست�ؤكد‬ ‫ب�أنك الأجمل والأرقى من كل ذلك العفن املت�شح ببيا�ض من ثلج‪ ..‬الإح�سا�س‪ ..‬الذي لن يتغري‬ ‫�إال بت�سخني‪ ..‬هذه ال�ساحة حتت �أقدامه‪ ..‬ليقف عن غيه‪ ..‬ويلتفت‪� ..‬أو يلوي عنقه �إىل‪ ..‬من‬ ‫كان له الف�ضل يف �إي�صاله وهو البعيد‪ ..‬ومن كان له اليد يف ارتفاعه‪ ..‬وهو الك�سري‪ ..‬ومن‬ ‫كان له الف�ضل يف‪ ..‬حتليقه وهو‪ ..‬اخلائف‪.‬‬ ‫�أعزائي‪...‬‬ ‫ال�شعر كلمة واح�سا�س ومن فقد الإح�سا�س ال ميكن �أن يحمل هذا الو�سام اجلميل‪.‬‬ ‫ود‪.‬عبدالنبي ا�سطيف �أ�ستاذ الأدب املقارن‬ ‫والنقد يف جامعة دم�شق‪.‬‬ ‫و�سيت�سلم زكريا تامر جائزة بلو ميرتوبولي�س‬ ‫املاجدي بن ظاهر للأدب العربي يف مهرجان‬ ‫بلو ميرتوبولي�س مونرتيال الدويل احلادي‬ ‫ع�شر للأدب الذي �سيعقد يف الفرتة بني ‪22‬‬ ‫و‪� 26‬إبريل‪/‬ني�سان القادم‪ ،‬و�ستعقب حفل‬ ‫اجلائزة مقابلة على امل�سرح مع زكريا تامر‪.‬‬ ‫الحفاوة العالمية بالعمل‪.‬‬

‫و�أعربت م�ؤ�س�سة «بلو ميرتوبولي�س» الأدبية‬ ‫عن فخرها بجائزة املاجدي بن ظاهر التي‬ ‫متنح �سنوي ًا مل�ؤلف عربي ي�شارك يف مهرجان‬ ‫«بلو ميرتوبولي�س» الأدبي الدويل‪.‬‬

‫الماجدي بن ظاهر‬

‫هو �أقدم �شاعر �شعبي و�صل �إنتاجه‬ ‫ال�شعري من �شعراء دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة‪ .‬ويحتل ابن ظاهر موقع ًا مهم ًا يف‬ ‫الذاكرة ال�شعبية‪ ،‬ويحظى عند الكثريين من‬ ‫�أبناء البادية ب�أهمية بالغة لق�صائده و�سرية‬ ‫حياته التي حتولت �إىل �سرية �شعبية يتداولها‬ ‫النا�س‪ ،‬و�أ�ضاف �إليها الرواة وغريوا فيها‬ ‫الكثري‪ ،‬حتى غدا �أ�سطورة �شعبية‪ ،‬ويقال �إنه‬ ‫تنقل بني �أكرث من منطقة‪ ،‬ثم اختار منطقة‬ ‫«اخلران» يف ر�أ�س اخليمة مكانا ال�ستقراره يف‬ ‫�أواخر حياته ومقر ًا لدفنه بعد موته‪ ،‬وال يزال‬ ‫قربه موجود ًا فيها �إىل اليوم‪.‬‬

‫خبر ببالش بكره بفلوس‬

‫�شاعر تدخل يف �أحد الأعمال الفنية لأحد املطربني الذين تعاون معهم وفر�ض ر�أيه يف‬ ‫التوزيع املو�سيقي للعمل‪« ..‬من زود امليانه»‪ ..‬حاول التدخل يف فكرة و�إخراج عمل الفيديو‬ ‫كليب‪« ..‬و�أمور �أخرى زادت امل�شكلة» �إىل �أن و�صل الأمر �إىل التعدي بال�شتم فما كان من‬ ‫الفنان وبعد �أن طفح به الكيل �إال �أن فتح حمظرا يف �أحد �أق�سام �شرطة الـ(!!)‪ ..‬يتهم فيه‬ ‫ال�شاعر بالتعدي عليه وحماولة التدخل يف �ش�ؤونه اخلا�صة‪ ..‬وقع ال�شاعر تعهدا بعدم التعر�ض‬ ‫للفنان‪ ..‬ومتت كفالته وخرج من الق�سم �إىل املطار!!‬ ‫ترى لو �أن كل ال�شعراء‪ ..‬حاولوا التدخل يف ت�صوير �أغانيهم‪ ..‬هل �سيتم ابتكار نوع جديد‬ ‫من العقود‪ ..‬يلزم الطرفني‪ ..‬مبثل هذا الأمر‪� ..‬أما حق التدخل �أو ال‪� ..‬أعتقد �أن زيادة املبلغ‬ ‫�شوي‪ ..‬تخلي واحد من الطرفني يوافق على �شروط الآخر‪!!..‬‬ ‫عــارف عــمــر‬

‫‪qwafi@hotmail.com‬‬


‫‪16‬‬

‫أدب شعبي‬

‫ف��ي��ه��ا ال��ق��ل��وب ال��ط��احم��ه وال���ل���ي رج���اه���ا تهتــدي‬ ‫ع��ام��ت بلحظه م��ن ال��زم��ن وا���ص��ح��اب��ه��ا يف ر ْكنهـا‬ ‫�����س��ك يف يـــدي‬ ‫�����ره امل�����وج والآخ������ر مت ّ‬ ‫ال��ب��ع�����ض ي ّ‬ ‫بنت السيف‬

‫ق����دت ال�سفينه ال��ع��امي��ه وا ْر َج�� ْع�� َت��ه��ا لْقبطانهــا‬ ‫ْو ْ‬ ‫َر ّد ال�����س��ف��ي��ن��ة وق����ال يل‪ :‬ام�����ض��ي وال ت��ت��ـ��رددي‬

‫شاعرات السفينة‬

‫ال ميكن ل�سفينة �أن مت�ضي ب�سالم �إىل ميناء‬ ‫الأحالم‪ ،‬لوال ت�ضافر عمل ال�سواعد اخل�ضراء‬ ‫يف طاقمها املرتابط ببع�ضه البع�ض‪ ،‬وترابط‬ ‫الفريق‪ ‬باحلب و الت�ضحية �سر قوته‪ ،‬لقد �أحبوا العمل‬ ‫يف هذه ال�سفينة لت�صل �إىل حيث تريد بركابها‪ ،‬و لكن‬ ‫ما حدث لبع�ض ركابها �أن تراجع عزمهم ما �أدى �إىل‬ ‫زعزعة ثقة الآخرين بقبطانها الذي �أ�صبح عو�ض ًا‬ ‫عن قبطانها ال�سابق الذي هرب منها بعد �أن واجهت‬ ‫ال�سفينة رياحا عاتية يف فرتة �سابقة‪.‬‬ ‫و ماذا يفعل قبطان ال�سفينة �إذا كانت امر�أة يف‬ ‫الواقع‪ ،‬و طاقم ال�سفينة كان عبارة عن جمموعة‪ ‬من‬ ‫�صديقاتها الن�ساء!‬ ‫لقد جعلت من عبارة «يد واحدة ال ت�صفق» عبارة‬ ‫منتهية ال�صالحية‪ ،‬فهاهي �أ�شبه باليد الواحدة‬ ‫ال�صامدة التي ت�صفق و مداد قوتها العزم و حتدي‬ ‫امل�ستحيل‪.‬‬ ‫�إنها رحلتنا يف ملتقى �شاعرات الإمارات منذ‬ ‫عام ‪2005‬م‪ ،‬التي كافحت فيها بقوة العزم‬ ‫والإرادة وحتدي الآخرين ل�صمودها يف وجه الرياح‬ ‫العاتية‪ ,‬مبعية جمع رائع لبع�ض الأخوات‪ ،‬اجتمعنا‬ ‫وتعاهدنا �أن النرتك �سفينتنا هكذا من بعد اختفاء‬ ‫قبطانها ال�سابق‪ ،‬و جميعهن يعرفن من هي عو�ض ًا‬ ‫عنه‪ ،‬ومازالت تقود هذه ال�سفينة و لكنها يف حاجة‬ ‫�إىل همتهن املعهودة ون�شاطهن ال�سابق‪ ،‬و ما زالت‬ ‫يف االنتظار‪ ،‬و تهديهن هذه الق�صيدة‪ ،‬و ليعلم �أعداء‬ ‫ال�سفينة �أنها تطورت بف�ضل اهلل و�أن ب�إمكانها �أن‬ ‫تبحر يف ال�صحراء قريب ًا �أي�ض ًا ب�أفكار جديدة و ثوب‬ ‫�أكرث بها ًء ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬

‫���س��ف��ي��ن��ه ب��ع��ر���ض ال��ب��ح��ر مت�����ض��ي ب�ل�ا رب��ان��ه��ـ��ـ��ا!‬

‫���س���أل��تْ ‪ :‬وي��ن ام�ضي وعينك ع��ن طريقي وينهـا؟‬ ‫��ح��تْ ع��ي��وين وم�سندي‬ ‫��وب �صادقه ْ‬ ‫وا���ض َ‬ ‫ف��زْ َع��تْ ق��ل ٍ‬ ‫اهلل ي���ط��� ِّي���ب ف���ال���ه���ا ي���ال���ل���ي وف�����اه�����ا زان���ه���ـ���ا‬ ‫���رف زي���ن وردي‬ ‫واحل���م���دهلل ي���وم «���ض��اق��ت» وانْ��� ِع���ـ َ‬ ‫ْومت�������ض���ي ���س��ف��ي��ن��ت��ن��ا ْب���ث���ب���ات امي���ان���ن���ا ب��ارك��ان��ه��ـ��ـ��ا‬ ‫ق�صـدي‬ ‫��ت��ـ��ر ِّو���ض ل��ه��ا وال���ري���ح جت���ري لمْ َ ِ‬ ‫وامل�����وج ِم َ‬ ‫ي��ال��ي��ت ي��ب��ق��ى ���س�يره��ا ���س��ال��ك وي��ج��ل��و حزنهــا‬ ‫م���ن يل ي���راه���ن م��وت��ه��ا م���ن ع��ق��ب خ����ذالن اليـدي‬ ‫ي����ا م��� ْب���ح���رات ٍ يف ال��ق�����ص��ي��د وك���ل���ك���ن ر ّب��ان��ه��ـ��ـ��ـ��ا‬ ‫���س��ف��ي��ن��ه جت��م��ع ���ش�� ْم�� ِل��ن��ا ب�����س ال���رج���ا ن��ت��وح��ـ��دي‬ ‫ك��ث�ر ال����ع����دد م����ا ه��� ّم���ن���ا ملْ���ه���م ك���ي���ف ن��ع��ي��ن��ه��ـ��ـ��ا!‬ ‫ع��ل��ى اج��ت��ي��از الإخ��ت��ب��ار و ك��ي��ف مم��ك��ن ت�صمـدي‬ ‫غ�صنهــا‬ ‫ف��ي��ه��ا زرع���ن���ا ح��لْ��م��ن��ا واي���ن���ع ث��م��رن��ا ْب ْ‬ ‫ك��م ���ش��اع��رة ف��ي��ه��ا لمْ َ��� َع���تْ ب��ا���ش��ع��اره��ا ال��زب��رج��ـ��دي‬ ‫�آن ال��ت�لاق��ي «م����ن ب��ع��د ط����ول التنائي»عنـَّـهــا‬ ‫ي��ا ���ش��اع��رات ٍ وال�����س��ف��ي��ن��ة «يف ان��ت��ظ��ار امل��وع��دي»‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪17‬‬

‫ِو ِّدي م���ع���اك ال�������ص���ب���ح ي��ل��ع��ب م����ع ال��ل��ي��ل‬ ‫وال�����ع�����ب ب���ق���ل���ب���ك وان��������ت ت���ل���ع���ب ب��ق��ل��ب��ي‬ ‫ت����اخ����ذ ع����ي����وين يف ط����ري����ق����ك ق���ن���ادي���ل‬ ‫سالم بوجمهور‬

‫وداعـــيـــــة‬

‫محمد بن خليفة‬

‫ال ن���ك���ت���ب ال�������ش���ك���وى وال ن���ر����س���م ال���وي���ل‬ ‫ّ‬ ‫��������ل�������ان ِو ٍّد ب�����������امل�����������وده ن����ل����ب����ي‬ ‫خ‬ ‫وال���������ش����وق ب�����س��م��ه وامل�������ش���اع���ر م��را���س��ي��ل‬

‫أشواق النفاف‬

‫احل���ب ي��ع��زف غ�ل�ا وال�����ص��وت خ���ان االي��ق��اع‬ ‫خ����ان ال�����ص��دى وامل�����دى وال�����ش��اع��ر امللحمي‬ ‫ال���ب���ح���ر ت�����س��ب��ي��ح وع����ي����وين م��ل��اذ و����ش���راع‬ ‫وك����ل امل������واين �إىل ه����الأر�����ض م���ا تنتمي‬ ‫اح�����س��ا���س ين�ساب ف��ي��ه م��ن ال�����س��ح��اب ال�ت�راع‬ ‫ي���غ���رف م���ن ال�����ش��ع��ر يف ���س��اح��ل��ك ث���م يهمي‬ ‫ل���� ّوح����ت ل���ل���ذك���ري���ات ول���ل���زم���ن ب����ال����وداع‬ ‫وح�����ررت خ��ل��ف��ي ح��ك��اي��ات ال�����ش��ع��ر م���ن فمي‬ ‫عمر ال�شجر ما يخون الأر���ض وان خان �ضاع‬ ‫ول��و خ��ان��ت الأر����ض ل���و‪ ..‬م��ا ْيخونها الآدم���ي‬ ‫�أن���ا م��ع��ك ق��د ع��ج��زت ال��ق��ى ل�صبحي �شعاع‬ ‫ول��ق��ي��ت �أن�����ا احل����ل يف ح����زين ويف م���أمت��ي‬ ‫مم����زق اع��ي�����ش يف ح���ال���ة ت�����ش��ظ��ي و���ض��ي��اع‬ ‫ون���زف���ت م���ن واق�����ع اح�ل�ام���ي وم����ن م���أث��م��ي‬ ‫ت�����ض��ي��ق ك���ل ال�������ش���وارع واحل�����زن يف ات�����س��اع‬ ‫وان�������ا ع���ل���ى ح���ال���ت���ي يف غ���رب���ت���ي م��رمت��ي‬ ‫م��ل��ي��ت اع��ي�����ش��ك م��ع��ان��اة و�أع��ي�����ش��ك ���ص��راع‬ ‫ت��ع��ب��ت �أب���ق���ى ���س��ج��ي��ن��ك وان���ت���ظ���ر معدمي‬ ‫�أق�����دارن�����ا ب��ال��ف��ع��ل م����ا حت��ت��م��ل م�ستطاع‬ ‫ارج�������وك ت�����س��ت��وع��ب��ي ع������ذري وت��ت��ف��ه��م��ي‬ ‫وان خا�صمتني ال��ل��ي��ايل امل��ق��ب��ل��ة دون داع‬ ‫يف وي���ه���ه���ا ا����ص���رخ���ي ب���احل���ي���ل وات��ك��ل��م��ي‬ ‫ق����ويل ل��ه��ا ع����ذره امل���رف���و����ض ح��ت��ى ال��ن��خ��اع‬ ‫قويل جبان‪ ..‬ا�صفعيني‪ ..‬والعني‪ ..‬وا�شتمي‬ ‫واي������اك ت��ن�����س��ي دخ��ي��ل��ك ت��ل��ب�����س��ي��ن��ي ق��ن��اع‬ ‫ال��و���ص��ف ب��ال��غ��در ق���د م���ا ت��ق��دري��ن او�صمي‬ ‫ال ت����وج����دي يل م��ب��رر �أو ع�����ذر �أو دف����اع‬ ‫وبال�شمع االحمر على قلبي ار�سمي واختمي‬ ‫وان دارت الأر�����ض دوره كاملة وذن��ب��ي �شاع‬ ‫م����ا ب��ي��ن��ك وب��ي��ن ن��ف�����س��ك ب���ال���غ�ل�ا متتمي‬ ‫وع احل��ب وال����ورد االح��م��ر وال��ن��دى ي��وم فاع‬ ‫���دم���ي‬ ‫ع�����ض��ي ا����ص���اب���ع ن���دم���ك ب��ك��ف��ر وات���ن ّ‬ ‫وق������ويل م���ع���ي ل���ل���ب���داي���ة وال���ن���ه���اي���ة وداع‬ ‫ودع����ت����ك اهلل م����ن خ�����ايف ����ض���م�ي�ري ودم����ي‬

‫وع�����ي�����ون�����ك احل������ل������وه ق�����ن�����ادي�����ل درب������ي‬

‫وه����دب����ي‬ ‫����ف ب��ي�ن ِه����دب����ك ِ‬ ‫وال����و�����ص����ل ط����ي ٍ‬ ‫و�إن ج���ي���ت يف ن���وم���ي خ���ذت���ك ال��غ��راب��ي��ل‬ ‫�أن���������ا َم������ َع������ك يف ع�������امل ال������ن������وم ���س��ل��ب��ي‬ ‫ل����ل����ن����وم �������ش������ر ٍع ح����ل����ل ال������ذب������ح حت��ل��ي��ل‬ ‫اح���������ذر جت�����ي يف ع�������امل ال�����ن�����وم ج��ن��ب��ي‬ ‫�أخ�������ش���ى ع��ل��ي��ك م����ن ال�������ش���ق���ا وال���ب���ه���ادي���ل‬ ‫وت�����������ص�����دق اح���ل��ام������ك وي����ع����م����ي����ك ح��ب��ي‬ ‫ه����ن����اك ل�����و ال ط���ف���ت ط���ي���ف���ك ب��ت��ب��ج��ي��ل‬ ‫����������دي و ِل���ع���ب���ي‬ ‫مي�������س���ي ����ض���ح���ي���ه ب��ي��ن ِج‬ ‫ّ‬


‫‪18‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫ذد‬

‫وقفة مع شاعر‬ ‫إعداد وإشراف‪:‬‬

‫فاطمة الهاشمي‬ ‫«أم خالد»‬

‫من أنت؟‬

‫الشاعر محمد بن مسعود‬ ‫�ستكون لنا يف كل عدد وقفة‬ ‫مع ن�ص ل�شاعر من �شعرائنا‬ ‫الذين قدموا نتاج ًا �شعري ًا‬ ‫متفرد ًا واليوم لنا وقفة‬ ‫مع �شاعر جميل له �أ�سلوبه‬ ‫املتميز عن غريه‪ .‬وا�شتهر‬ ‫بق�صائدالرباعيات‪ ،‬وهنا‬ ‫نقتطف لكم ن�ص ًا يهديه‬ ‫لل�شاعر �سيف ال�سعدي‪:‬‬

‫����ش���اغ���ل���ن���ي ع���ن���ك ب�����ي وج�����دي‬

‫�أن��ا عاي�ش حياتي يف ع��ذاب وجنون‬

‫و����ش���اغ�ل�ات �إرك�����اب�����ك �إرك����اب����ي‬ ‫ي��������وم �����ش����اف����ن ب���ي���ن���ن���ا ودي‬ ‫���ش��اق��ه��ن م���ا����ش���اق «لأح���ب���اب���ي»‬

‫ب�ين �شكّي و���ش��رك��ي ماو�صلت القرار‬ ‫و�أنا عاي�ش وال �أدري من �أنا ؟ ومن �أكون؟‬

‫ل�����ك ب��ل��ا داع��������ي وال وع�����دي‬

‫ال خ�� ّوي �إفتكرين وال وط��ن يل ودار‬

‫����س���اع���ي���ات ال���ب���ي���د ت�����س��ع��ى بي‬

‫سهيل الراشدي‬

‫�إل�����ن����� ّي�����ا وال�����ب��ي��ن وال���������ص����دي‬ ‫ق�����د �أذل ال����ن����ا�����س لأجن����اب����ي‬ ‫ّم�����زع�����وا م����ن ه���ج���ره���م ك��ب��دي‬

‫تحال بكم ألوقات‬

‫ل���ي���ت���ه���م م�����اب�����ان�����وا �أح����ب����اب����ي‬

‫‪ ‬السرحه‬

‫‪ ‬ماهي ال�سرحه ؟‬ ‫‪ ‬ه��ي م��ن الأوق� � ��ات وت �ع �ن��ي وقت‬ ‫االنتقال من مكان ملكان بعد طلوع‬ ‫ال�شم�س مبا�شرة‪.‬‬ ‫�أ���ص��ب��ح��ت ي��ا �شقرايه‬ ‫ع��ـ��ي��ل ع��ل��ى امل�����س��راح‬ ‫واي�ل�اك ه��وب الغايه‬ ‫م��ا م��ن ع��ظ��ام ا�صحاح‬

‫�أن�����ا ال���ه���امي �أن�����ا ال���ل���ي م���غ���رم ٍ به‬

‫الأح��ب��اب��ي‪ :‬ه��و يعني نف�سه فهو‬ ‫حممد بن م�سعود لأحبابي‬ ‫لهباب‪ :‬منطقه بريه تقع يف الرتاب‬ ‫ال�شمال بني امارة دبي ومدينة العني‪،‬‬ ‫وي�سكنها ال��ب��دو‪ ،‬وه ��ي م���ورد ماء‬ ‫قدميا‪.‬‬ ‫بن ح��ارب ال�سعدي‪ :‬هو ال�شاعر‬ ‫املعني بالق�صيده �سيف ب��ن حارب‬ ‫ال�سعدي‬

‫ون����ت����ي غ���ث���ت ع������رب «جن������دي»‬ ‫و�أ�����س����ه����رت ب����ه ب�����دو «ل��ه��ب��اب��ي»‬

‫ح�����س��اف��ه وال���ع���م���ر مت�����ض��ي �سنينه‬ ‫�أن������ا ال��ع��ط�����ش��ان م��ت�����ش��ب��ث ب���درب���ه‬

‫�إن�������ش���دوا «ب���ن ح����ارب ال�سعدي»‬

‫وه�����و درب�������ه ع���ل���ى ك���ي���ف���ه ودي���ن���ه‬

‫�����س����وف ي��ن��ب��ي��ك��م ع����ن �إم�������ا ب��ي‬ ‫ال������ظ������روف اخل����اي����ب����ه ����ض���دي‬

‫العصري المهيري‬

‫ت�������ص���ب���ح ومت�������س���ي ع���ل���ى ب���اب���ي‬

‫(يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)‬ ‫تتقدم أسرة تحرير صحيفة «هماليل»‬ ‫بأصدق التعازي وخالص المواساة إلى الشاعر‬

‫محمد درويش خوري‬ ‫في وفاة‬

‫والــده‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته‬ ‫والهم أهله وذويه الصبر والسلوان‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫احلوار ما ت�ضره وطية امه‬

‫المن والسلوى‬

‫كنوز‬ ‫راشد بن ثاني‬ ‫من �إمارة عجمان‪ ..‬تويف عام‬ ‫‪1953‬م‪� ..‬إنه ال�شاعر املرح الذي‬ ‫ي�شـدّك �إىل �شعره بعبـاراته اللطيفـة‬ ‫وكلماته الظريفة‪ ..‬كان رحمه‬ ‫اهلل �شاعر ًا كثري ًا ما ترتدد على‬ ‫ل�سانه النوادر العجيبة واحلكايات‬ ‫الطريفة‪ ..‬و�ستجد هذه الأو�صاف‬ ‫متج�سدة يف �أ�شعاره‪..‬‬

‫ل������و ق���������ص��ي�رت����ن����ا م������ن احل����ل����وى‬ ‫ك����������ان ق�����ب�����ل ال�����ل�����ي�����ل ب���ان���ي���ب���ه‬ ‫م���ط���ل���ب���ي ام�������ن امل�������ن وال�������س���ل���وى‬ ‫يل م������ر�������ض ق����ل����ب����ي اداوي�������ب�������ه‬ ‫م������ن������زل خ���ل���وى‬ ‫ن���خ���ت�������ص���ر يف‬ ‫ٍ‬ ‫يل ن����������������وده م����������ا ن�����ه�����اذي�����ب�����ه‬ ‫دار��������س اك����ت����اب ال����ه����وى ال��ن��ح��وى‬ ‫ال���ن���ح�������س ح�����س��ي��ب��ه‬ ‫ع�����ن اجن��������وم‬ ‫ْ‬ ‫م������ا ن����خ����رب����ط ب������ه وال ن���غ���وى‬ ‫ن���ن���ت���ق���ي ام�������ن ال����ط����ي����ب ال��ط��ي��ب��ه‬ ‫ان ع�������ش���ق���ن���ا ع�������ش���ق���ن���ا ب���ل���وى‬ ‫وان ت�����رك�����ن�����ا ح�������د ن���وم���ي���ب���ه‬ ‫ن�����ع�����ل�����ه يف ������ص�����ف�����ة ال�����ق�����ل�����وى‬ ‫م�����ا ن���ح�������س���ب م����ي����زان����ه او ت��ي��ب��ه‬ ‫ي����ع����ل ح���������س����اد ال���غ�������ض���ي ف�����دوى‬ ‫ي������د ح�������ض���ه���م ل�����ي��ل��اه مب�����ص��ي��ب��ه‬ ‫ي������ا ح����م����د خ����ل����ي ����س���ك���ن ع���ل���وى‬ ‫م�������ن ث����ل����اث اي�����������ام م�������ا ذري�����ب�����ه‬ ‫ل�����ه ث���ل��اث اح���������روف ب���ال���ه���ج���وى‬ ‫ان ح���ي���ي���ت او ع�������ش���ت ط��ل��ي��ب��ه‬

‫كنديات ‪..‬‬ ‫قطعت الوصل‬ ‫قطعت الو�صل يا حلـو ال�سجايـا‬ ‫طويت ار���ش��اك ث��ر ع��ن ورد مايـا‬ ‫ت��خ��ل��ي��ن��ـ��ي ادوي م��ـ��ـ��ن ظمـايـا‬ ‫اخ��اف ا�سباب �صدك من الو�شايا‬ ‫�إذا ل��ك يف ه���وى غ��ي��ـ��ري بغايـا‬ ‫وال اج�بر نف�س م��ا تبغي هوايـا‬ ‫حبيبي زورين واج��ب��ـ��ر عزايـا‬ ‫ع��ل��ي��ك اغ����ار م���ن ري��ـ��ح ال�صبايا‬ ‫وم���ن ك��ا���س��ك ع��ل��ى مل�����س ال�شفايـا‬ ‫ع��ذاب��ـ��ي منـك ط��ـ��ال وا عنايـا‬ ‫ع�سى اهلل فيـك يا�صـل يل رجايـا‬ ‫ون�����س��ع��د يف امل��ح��ب��ـ��ه ي��ـ��ا منايـا‬ ‫ودادك ل��دن��ـ��ي ل��ـ��ـ��دّ الظمـايـا‬ ‫جعلـك اهلل حلمـي وال��ـ��رواي��ـ��ا‬ ‫ويف ع��ي��ن��ي ع��زل��ك ْ م��ـ��ن الربايـا‬ ‫ع��دي��ـ��م ف��ـ��ي امل��داي��ـ��ن والقرايـا‬ ‫�شعلت ال��ن��ار يف ب��اط��ـ��ن ح�شايـا‬ ‫اال ي��ـ��ا ع��اذل��ي��ن��ـ��ي ف��ـ��ي ه��واي��ـ��ا‬ ‫ط��ري��ـ��ق احل���ـ���ب ب��ال��ن��ـ��ي بـاليـا‬

‫تراثنا من الشعر الشعبي‪ ،‬لحمد خليفة بوشهاب‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫ُحـــر‪ :‬احلر من الأ�شخا�ص خالف العبد و«ا ُ‬ ‫حل ّر» هو طري‬ ‫احلر من ال�صقور القوان�ص ومن ف�صائله «الق ْر ُم َ‬ ‫و�شه» �أو‬ ‫َق ْر ُمو�ش ْة َح َرا ْر»‪.‬‬ ‫َح ْر ِب َّيه‪َ :‬‬ ‫«احل ْر ِب َّيه» ن�شيد �أو ق�صيدة مغ ّناة‪ ،‬ين�شدها الرجال‬ ‫ب�أن يقفوا يف �صفني متقابلني‪ ،‬وب�أيديهم ال�سيوف �أو ع�صي‬ ‫اخليزران‪ ،‬ويدور يف و�سطهم حلقة من الرجال يحملون‬

‫صناعة المبخرة‬ ‫املبخرة هي ذلك احلامل الهرمي الذي تو�ضع فوقه‬ ‫املالب�س لتت�شبع بعبق روائح البخور املنبعث من �أ�سفلها‪.‬‬ ‫«�س ْح ِله» �أي �إزالة ال�سعف عنه‬ ‫وتُـ�صنع من جريد النخل بعد َ‬ ‫وتنظيفه من ال�شوك‪ ،‬و�شرخه وتليينه بالنقع يف املاء‪ ،‬حينها‬ ‫تُـجدل �شرائح اجلريد وت َُ�ش َّبك ب�شكل هند�سي يرتك فتحات‬ ‫�سدا�سية لها فائدتها يف مترير رائحة البخور‪ .‬و ُي َـ�شـكَّــل‬ ‫من ذلك �أربع قطع مثلثة ال�شكل تُـجمع ل ُت َثبَّـت على �أربع‬ ‫قوائم قو ّيـة من جريد النخل بطول ذراع ون�صف الذراع‪،‬‬ ‫ثم ُيـ�ضاف �إليها حلقات خارجية من اجلريد لتزيد يف‬ ‫التما�سك والتثبيت‪ ،‬وتغدو بعدها جاهزة للتبخري ب�شكلها‬ ‫الهرمي املفتوح من الأعلى وامل�ستند على �أربع قوائم ترفعه‬ ‫عن م�ستوى الأر�ض‪.‬‬ ‫امل�صدر‪� :‬أيادي من ذهب ‪ -‬نادي تراث الإمارات ‪2001‬‬

‫‪19‬‬

‫البنادق �أو ال�سيوف �أو اخلناجر يهزونها ب�أيديهم‪ ،‬وقد‬ ‫يطوحون بها عالي ًا يف الهواء ويتلقونها‪ .‬وي�سمونهم « َي َّوا َله»‪..‬‬ ‫َ‬ ‫و«احل ْر ِب َّيه» �صورة رائعة من �صور الفولكلور ال�شعبي الأ�صيل‪،‬‬ ‫فهي لوحة بدوية يظهر فيها عنفوان الرجولة والرتاث القدمي‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن ان�شاد َ‬ ‫«احل ْر ِب َّيه» يتم بدون ا�ستعمال‬ ‫ِّ‬ ‫�آالت الطرب كالطبل واملزمار وغريها‪ ،‬فهي ن�شيد مغنى بدون‬

‫وال ادري و���ش عالمك م��ا جتيني‬ ‫و���ص��رت ات��خ��وز ع��ن درب��ي وعيني‬ ‫ع��ل��ى ال��ب��ي��ب��ان م��ه��ج��ـ��ور حزينـي‬ ‫ك��ث�ير ال��ن��ـ��ا���س فيهـم غادرينـي‬ ‫ان��ا م��ا اتبع ه��وى اللي م��ا يبـينـي‬ ‫وال ت��ر���ض��ـ��ى ���س��ل��ـ��وم ّ‬ ‫الطيبينـي‬ ‫وخ ّ‬ ‫���ل ال��وا���ش يف غيظـه دفينـي‬ ‫�إذا ل��فّ��ك م��ـ��ن ي�����س��ـ��ار وميينـي‬ ‫وم���ن �شيلك ع��ل��ى مل�����س اجلبينـي‬ ‫و���ص�بري ق��د ن��ف��د وي��ـ��ن املعينـي‬ ‫ون�����ص��ب��ح ف��ـ��ي ه��وان��ـ��ا مهتنينـي‬ ‫ب��ج��ـ�� ّو خ��ـ��ال��ـ ٍ��ي م احلا�سديـنـي‬ ‫وغ��ّي�رّ ح��ال��ت��ي ي��ـ��ا ن���ـ���ور عينـي‬ ‫ويف درب����ي خ��ي��ال��ك ل��ـ��ي قرينـي‬ ‫ب��ك��ل او����ص���اف م��ن ط��ب��ع وزينـي‬ ‫���ش��رات��ك م��ـ��ن جميـع العاملينـي‬ ‫ت��ع��ذب��ن��ـ��ي وق��ل��ب��ـ��ك م��ـ��ا يليـنـي‬ ‫ان���ا م��ا �سمع لكـم ي��ـ��ا عاذلينـي‬ ‫وم��ك��ت��وب ع��ل��ى �صفحـة جبينـي‬ ‫أحمد بن علي الكندي‬

‫مو�سيقى �أو عزف‪.‬‬ ‫و«ح ْر ِب َّية ُع َمانْ »‪،‬‬ ‫«ح ْر ِب َّي ْة با ْد َيه»‪َ ،‬‬ ‫وهي تق�سم �إىل ثالثة �أق�سام؛ َ‬ ‫ال�س ِاح ْل»‪ ،‬وهذه الأخرية‬ ‫و«ح ْر ِب َّية َح َ�ضر» �أو َ‬ ‫َ‬ ‫«ح ْر ِب َّية � ْأه ِل ّ‬ ‫«ع َّياله»‪.‬‬ ‫ت�سمى َ‬ ‫ويختلف ن�شيد الواحدة عن الأخرى مبطاطيته و�سحب نهاية‬ ‫اجلمل والكلمات ونهاية القوايف‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫أدب شعبي‬

‫محمد أحمد السويدي‬

‫فـكـــــرة‬

‫ي���ا حم�ل�ا ال���ق���ام���ه �أق����راه����ا ����س���ورة ي��ا���س�ين‬ ‫ي���ازي���ن ال��ب�����س��م��ه ت��ر���س��ل��ه��ا ع��ي��ون��ك �أه���ل�ي�ن‬ ‫ي����ا م�����س��ع��ده��ا م����ن ل��ي��ل��ه ج���ي���ت و ّط���ل���ي���ت‬ ‫����ص��� ّل���ي���ت وط����اف����ت روح������ي �أرك���������ان ال��ب��ي��ت‬ ‫ع����� ّوذت اخل�����ص��ر ال��ع��ا���ش��ق ���س��ود الأه�������داب‬ ‫�إح��م��ل��ن��ي م�����ص��ح��ف ح���رز وع�� ّل��ق��ن��ي ح��ج��اب‬ ‫ي����ا روح امل�������� ّوال ال�������ش���رق���ي ت��ت��ب��ع��ه��ا ب�������آه‬ ‫ي���ال�������ص���وت ال����ل����ي �أ����س���م���ع ب����ه اهلل اهلل‬ ‫ب����ن‬ ‫ي���ا ف��ن��ج��ان ال���ق���ه���وه �أن���ه���ل ب���ه غ���اب���ة ّ‬ ‫ي���ا ال��ث��غ��ر ال��ث��م�لان اب��ف��نّ��ه ع�� ّل��م��ن��ي ال���ف���ن‬ ‫ن��ه��دي��ن وغ�����ص��ن وع�����ص��ف��وري��ن ف��ب�����س��ت��اين‬ ‫�أل�����ث�����م م����ن����ق����ار الأول ي����غ����ار ال�����ث�����اين‬ ‫���س���ج���ادة ورك���ن���اب���اد امل���ع���م���وره‬ ‫امل�����س��ج��د وال���� ّ‬ ‫ي���ا وج����ه اهلل ال�����س��اط��ع يف ه���ا ال�������ص���وره‬ ‫ي��ال��ك��ع��ب��ه امل���ق�������ص���وده ي����ا ن�����ور الأن����������وار‬ ‫��س��ر الأ���س��م��ى وب��اق��ي ال��دن��ي��ا �أخ��ب��ار‬ ‫ان��ت��ي ال��� ّ‬ ‫����ص��� ّل���ي���ت ف�����������أرزة ل���ب���ن���ان ل���غ���اب���ة ل���ي���ل���ك‬ ‫وك��������ان ال���ل���ي���ل ّ‬ ‫ي�������ش���ت���ي وي���������ص���� ّل����ي ل�����ك‬ ‫ك���ان���ت ل��ي��ل��ه م��ث��ل الأح���ل���ام ال���ل���ي ت��� ّ��ش��ت��ي‬ ‫ل�����ق�����دك �إن�����ت�����ي‬ ‫وك��������ان ا�أالرز ي���غ���نّ���ي‬ ‫ّ‬ ‫ي����ا ع�������ش���ت���ار امل����ع����ب����وده وال�����ك�����ون ي�������دور‬ ‫اجن������وم ال���ل���ي���ل �إ������س�����وارة وامل���ع�������ص���م ن�����ور‬ ‫�إن���ت���ي ال����ر ّب����ه و ت�����راب ال�����ص��ح��را م�����س��ك‬ ‫���ص�� ّل��ي��ت��ك يف م���كّ���ه يف ال���ق���د����س ف��ب��ع��ل�� ّب��ك‬ ‫ي���ا روح ال�����ش��ع��ر ال�������ص���ايف ي���ا دم����ع احل�����ور‬ ‫ع���� ّم����دين يف ال�����ف�����رردو������س مب�����اي ال����ن����ور‬ ‫ّ‬ ‫ال���ف���ل ال��� ّل���ي ط����� ّوق ع��ن��ق��ي �آه������ات‬ ‫ي���ا ع��ق��د‬ ‫ي��ال��ك ّ‬ ‫��ف ا ّل��ل��ي �شكّتني ب��ال��ع�برات وب��ال��ق��ب�لات‬ ‫ي��ا القيثاره ال�� ّل��ي تبكي الدنيا ب��رنّ��ه وح��نّ��ه‬ ‫ي���ال���وت���ر امل��ن�����ص��وب��ه ب�ي�ن اجل���نّ���ه واجل����نّ����ه‬ ‫ي���ا ال��ن��خ��ل��ه ي���ا ال�����س��دره وي���ا ت��ه��وي��دة �أم����ي‬ ‫ي���ا الأن���������ش����وده ا���س��م��ع��ه��ا ب��ن��ب�����ض��ي ود ّم������ي‬ ‫�إين ال���زي���ت���ون���ه ال ���ش��رق��ي��ه وال غ���ر ّب���ي���ه‬ ‫�إن��ت��ي ال��زي��ت ي ّ‬ ‫�����ض��وى م�صباح ال�����ص��ويف ف�� ّي��ه‬ ‫ي��ا حلم ال�شاعر ي��ا م�صحف �شعره امل��ج��ن��ون‬ ‫ي��ا ال��نّ��اي ال�����س��ح��ري يف ل��ي��ل ال��غ��اب��ه م�سكون‬ ‫يف �س ّلم ع�شق ال��ع��ود ال�شرقي ت��ع��رج للحان‬ ‫ي���ا �أج���م���ل غ��ن��وه ع�����ش��ت �أ���س��م��ع��ه��ا ب���االل���وان‬ ‫ي���ا ح��� ّب���ات ال��ل��ول��و ال���وردي���ه ف���وق ال��ن��ه��دي��ن‬ ‫ي����ا �أغ����ل����ى ح���� ّب����ة ع���ن�ب�ر ب��ي�ن احل����رم��ي�ن‬ ‫ي��ا ال��ع��ود ال��ه��ن��دي ي��ال��غ��رق��ان ب��ده��ن ال��ع��ود‬ ‫ي���ا �أ����ص���ل امل��ع��ن��ى ب�ي�ن ال����واج����د وامل����وج����ود‬ ‫ي��ا ال�����ض�� ّم��ه تتبعها ال��ف��ت��ح��ه تتبعها ���س��ك��ون‬ ‫ي����ا ق��ب��ل��ة اهلل امل���ط���ب���وع���ه ف�����وق ال����ن����ون‬ ‫م���ره‬ ‫ي���ا �أج���م���ل ����ص���وره الح����ت يف اخل���اط���ر ّ‬ ‫ج��ي��ت �أر���س��م��ه��ا و���ض��اع��ت م���ن ب����ايل ال��ف��ك��ره‬

‫الواقع القاسي‬ ‫�أزي����ف ق�����س��وة اح�����س��ا���س��ي‪� ..‬أداري ج���رح خمفنه‬

‫و�أزي����ن ���ص��ورت��ي ب��ب�رواز‪� ..‬أراع����ي منظر ال�صوره‬ ‫�أخ���ال���ف واق��ع��ي ال��ق��ا���س��ي‪� ..‬أ���ش��ب��ه ع��امل��ي بجنه‬ ‫و�أث�����اري ط�ي�ري احل����امل‪ ..‬ي�شابه ج���ره مك�سوره‬ ‫ط���ن�ي�ن ال���ه���م ك��������درين‪ ..‬واذن ال�������ص���م ع��اط��ن��ه‬ ‫ي����راوغ وال���ه���دف وا����ض���ح‪ ..‬وق��ل��ب��ي م�سكنه �سوره‬ ‫�أك��اب��ر واجل����روح �أ���ش��ب��اح‪ ..‬خطرها ينحذر منه‬ ‫�أ�سايرها ج��روح الأم�����س‪ ..‬وه��ي فالعمق حمفوره‬ ‫�أ���ص��ي��ح والح����د ٍ ���س��ام��ع‪� ..‬أر����ض���ف ع���ايل ال��ون��ه‬ ‫���ص��دى ���ص��وت��ي ي�����س��ام��رين‪ ..‬ي��خ��اف �أب����ات مقهوره‬ ‫خ�����دود ال�����ورد حم�ل�اه���ا‪ ..‬وذوق ال�����ورد يافنه‬ ‫قتلنا ال���ورد فغ�صونه‪ ..‬نزعنا ماحل�شا عطوره‬ ‫عجيبه دن��ي��ة ال�����ص��ادق‪ ..‬ذه���ول ال����درب ما�شنه‬ ‫ق��دمي��ه ت���ذك���رة ق��ل��ب��ه‪ ..‬ق���دمي ال��ع��ه��د د���س��ت��وره‬ ‫خم����ادع ي��ب��ن��ي ق�����ص��وره‪ ..‬رم����ال ي�����ص��وغ��ه��ا بفنه‬ ‫ي��ه��ن��د���س��ه��ا ي�����ش��ك��ل��ه��ا‪ ..‬مي�����ش��ي ب��ح��ي��ل��ت��ه �أم�����وره‬ ‫ي�ساير وقتنه احل���ايل‪ ..‬يخلط الفر�ض بال�سنه‬ ‫ي���ح���رم ذا ي��ح��ل��ل ذا‪ ..‬م���وازي���ن���ه ع��ل��ى ���ش��وره‬ ‫ب�شر ت��دين �ضمايرها‪� ..‬شجر ي��ت�برى م��ن غ�صنه‬ ‫ق��ل��وب م�����س��ع��ره ب����امل����ال‪ ..‬م�����ش��اع��ر ره����ن ف��ات��وره‬ ‫وال غ���اب���ه ب����أف���اع���ي���ه���ا‪ ..‬وال رم����ح ٍ ع��ل��ى �سنه‬ ‫م�����ش��اع��ر ل���و ت��ل��م��ل��م��ه��ا‪ ..‬غ����دت ب��احل��ي��ل م��ن��ث��وره‬ ‫وم��ه��م��ا واق���ع���ي ي��ق�����س��ى‪ ..‬ت����راين ال�����درب ما�شنه‬ ‫�أب���روزه���ا ب��دم��ع ال�����ص�بر‪ ..‬وي��ب��ق��ى ا���س��م��ه��ا �صوره‬ ‫المستغنية‬

‫طيــر الـهــوى‬ ‫ط�����ي����ر ال����������ه����������وى غ�������ن�������ا ب�����������الإت�����������راح‬ ‫�������ش������ط������ه ه������������������واه و�أزم‬ ‫م���������ن زود م��������اب��������ه ن������������اح ب���������ص����ي����اح‬

‫ي������ن������وح‬

‫م�������ت�������ع�������ل�������ل وال����������ق����������ل����������ب جم������������روح‬ ‫ٍ‬ ‫ن�����ق�����������ض ع�����ل�����ي�����ه ب�����ع�����������ض الأج�����������������راح‬ ‫و���������ص��������ار ال��������دم��������ع ع�������اخل�������د م���������س����ف����وح‬ ‫�أل���������ع���������ي ع������ل������ى ح������ل������وي������ن ل�����و������ش�����اح‬ ‫ن����������ا�����������س ل�������ه�������م ب�������ن�������ي�������ان و���������ص��������روح‬ ‫ٍ‬ ‫خليفه الحميدان‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪21‬‬

‫عــهـــد الـــوفـــا‬ ‫فيصل النيادي‬

‫يا معذبني‬ ‫ي�����ا م���ع���ذب���نّ���ي دخ���ي���ل���ك ال ت��خ��ل��ي��ن��ي‬ ‫�أ���ش��ك��ي ف���راق���ك وان�����ا م ال��ب��ع��د م��ذب��وح��ي‬ ‫ك����ن امل�����واط�����ي ل�������ش���وف���ك ه����ي ت��ع��ن��ي��ن��ي‬ ‫وك���ن���ي م�����ش�� ّي��د يف و���ص��ل��ك ود و���ص��روح��ي‬ ‫ي��ا ���ش��وق ق��ل��ب��ي وروح����ي وف��رح��ة �سنيني‬ ‫�شفني يف ب��ع��دك ت���رى زادت ب��ي جروحي‬ ‫وان������ا م����ا ب��ي�ن ال���و����ص���ال ون������ار ت��ك��وي��ن��ي‬ ‫�أط����ل����ب م����ن اهلل ي���دمي���ك ي����ا ب���ع���د روح����ي‬ ‫وت��ه��ن��ى ب��ق��رب��ي و�أه����ن����ى ف��ي��ك ي���ا زي��ن��ي‬ ‫ل��ي�ن ال���ن���دمي���ي ي���خ���ال���ج ف���ي���ه م��ن�����ض��وح��ي‬ ‫ي����اهلل ع�����س��اين مل��ح��ت��ك يف و����س���ط عيني‬ ‫����ب ب���ه���م���ه �����ص����ار م���ذب���وح���ي‬ ‫وي�����رت�����اح ق����ل ٍ‬

‫ي����ا ب�������ارق امل���ح���ب���وب م����ن ب�������ارق �سهيل‬

‫يل الح������ت الأن������������وار يف م�����د م�����س��ع��اه‬

‫ي����ا ل��ه��ف��ة امل�������ش���ت���اق �أ����ض���ن���ت���ك ب��احل��ي��ل‬

‫ل���ه���ف���ة ف��������واد حم���� ّب����ك ال����ل����ي مت���ن���اه‬

‫ت��رج��ي و����ص���ال ال��ع��م��ر وال��ع��م��ر كال�سيل‬

‫ي���ج���رف رج�����ا االم�������ال وال��������درب جم����راه‬

‫ي����ام����ا ����س���م���رن���ا وال�������س���ه���ر دل������ه وه���ي���ل‬

‫وال�������ش���ع���ر ����س��� ّي���د ج��ل�����س��ة ال������ود ودواه‬

‫ن���ظ���رة ب��ال��ن��ا���س م���ا ع��م��ره��ا تخيل‬ ‫ل���ك‬ ‫ٍ‬

‫����ش���اف���ت ب����ي الأ�����ش����ع����ار م����ن دون ت���ق���راه‬

‫وال����دم����ع ي��ال��ل��ي ي��خ��ت��ف��ي خ��ل��ف م��ن��دي��ل‬

‫ف�������س���ر خ���ف���ي���ه ورام م��ع��ن��اه‬ ‫م�����ا ح�����د‬ ‫ّ‬

‫غ�ي�رك ح��ي��ات��ي‪ !..‬م��ا ل��ق��ى ال��ق��ل��ب حتليل‬

‫ل��ل��ح��ال ‪ ...‬وانْ���� ِ���ش���د خ���اط���ري ���س��ر ب��ل��واه‬

‫ال ت�����س��ت��م��ع ل���ل���ق���ول واق�������را ب����ه ال��ق��ي��ل‬

‫ع���� ّل����ك ت��ل�اق����ي ب���ي���ن���ه ا����س���ب���اب ف���رق���اه‬

‫ب��ع�����ض��ه ع��ل��ي��ل وب��ع�����ض��ه ����س���راج ق��ن��دي��ل‬

‫ي�����ض��وي��ك ���ض�� ّي��ه ال ���ض��وى احل����ب م�����س��راه‬

‫ت����ف����داك ذات اخل������ل ه����و ك���ل���ه ح��ل��ي��ل‬

‫ل����ك ����س���ي���دي واحل��������ال ي���ف���دي���ك مب��ن��اه‬

‫ل���ي���ت ال����زم����ان ي������روف ل����و حل���ظ���ه مييل‬

‫واوازي ب���ك مل�����س�ير واخ���ط���ي ب���ك خطاه‬

‫واج�����������دده م�����ن دون ت����ق����دمي ت��ع��ل��ي��ل‬

‫ع���ه���د ال����وف����ا وال�����ق�����اه وا������ص�����ون ذك�����راه‬ ‫خمايل‬

‫مجاراة‬ ‫مجاراة لقصيدة‪« :‬دار بوسلطان» للشاعر محمد القبيسي المنشورة في العدد الثامن‬

‫صاح بزقر لمنادي‬

‫���������ص��������اح ب��������زق��������ر مل�������ن�������ادي‬

‫ق�������م ����ش���وف���ه‬

‫ف������� ْه�������م�������ال�������ي�������ل ان������ه������م������ل‬

‫������ش�����ع�����ر ������س�����ل�����ب ل��������ف��������وادي‬

‫م��������ن ج����وف����ه‬

‫ذوق����������������ه م�������ث�������ل ال����ع���������س����ل‬

‫ن����������������وره �������ش������ع������ل وق�������������ادي‬

‫ب������ح������روف������ه‬

‫ي������������ق������������را وال ي�����ن�����م�����ل‬

‫ع���������د وم��������������دح االي�����������������وادي‬

‫م�������ع�������زوف�������ه‬

‫وامل�����������ع�����������ن�����������ى م�����ك�����ت�����م�����ل‬

‫حم�����ل����ا و�����������ص����������وف ب�����ل����ادي‬

‫م�������ع�������روف�������ه‬

‫ي�������������������ض���������رب ب���������ه���������ا مل�����ث�����ل‬

‫داع���������������ي رف������������ع االي���������������ادي‬

‫ب�����ك�����ف�����وف�����ه‬

‫خل����������ال����������ق����������ه ي�����������������س���������أل‬

‫ي�����ح�����ف�����ظ�����ك م����������ن مل�������ع�������ادي‬

‫وه���������دوف���������ه‬

‫ي�����������ا ب���������ل��������ادي والأه������������������ل‬

‫وي����������دمي����������ك يف �������س������ع������ادي‬

‫حم������ف������وف������ه‬

‫ب���������ال���������ع���������ز وب���������ال���������ع���������دل‬

‫والأوالدي‬

‫يف ال�������ش���وف���ه‬

‫ن�����������ف�����������دي وال ن�����ب�����خ�����ل‬

‫ن����ت����ب����ع �����س����ن����ع االج��������������دادي‬

‫م�������ا ن����ع����وف����ه‬

‫وم������������نّ������������ه ت���������������رى ن����ن����ه����ل‬

‫يف ع����ي����ن����ه يف ال�������������س������وادي‬

‫يف �����ش����وف����ه‬

‫ال����������ل����������ي و�����������س����������ط امل������ق������ل‬

‫م���������ن �آخ��������������ر وم������������ن ب���������ادي‬

‫ب���������س����ي����وف����ه‬

‫ب���������اخل���������ي���������ل وب�������اجل�������م�������ل‬

‫ح������م������وه������ا م��������ن الأع����������������ادي‬

‫وك�������ل�������وف�������ه‬

‫�������ش������ب������ان������ه������ا وال�������� ِك��������ه��������ل‬

‫ي�������������وم ال����������زق�����ي����ر ي�������ن�������ادي‬

‫ب����خ����ط����وف����ه‬

‫ل��������������ب��������������وا ب�������ال�������ع�������ج�������ل‬

‫ب���ال���ـ���ـ���م���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ال‬

‫بنت العون‬


‫‪22‬‬

‫أدب شعبي‬

‫مبناسبة عيد األم الذي يحل يف احلادي والعشرين من مارس‪ ،‬تعد هماليل ملفًا خاصًا حتتفي فيه‬ ‫بأم اإلمارات الوالدة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها اهلل ‪ ..‬وهذه دعوة لشعرائنا وشاعراتنا‬ ‫ومبدعينا من األدباء والفنانني إلرسال مساهماتهم يف هذه املناسبة حتى نرسل جميعًا رسالة حب‬ ‫ووفاء لألم التي غمرتنا جميعًا بحنانها ورعايتها‪.‬‬

‫بـيــن الحـلـــــ‬

‫الشــاعــــ‬ ‫لو سمـح لـي الظهـور فـي «شـاعر المـليــ‬

‫سارق القصيد يستحق قـــ‬ ‫٭ «قمرة» هو اال�سم الذي تنق�شني به ق�صائدك‬ ‫وكتاباتك‪ ،‬كيف كان اختيارك لهذا اال�سم‬ ‫حوار‪ :‬هنادي المنصوري‬ ‫اجلميل؟‬ ‫٭٭ قبل �أي �شيء ‪ ..‬ي�سعدين وي�شرفني مب�شاركتي معكم يف‬ ‫معك �أختي‬ ‫ت�أن�س الروح ل�سماع حلن ق�صائدها‪ ،‬وت�ساهرها �صفحات هماليل املميزة وي�سعدين �أكرث التعامل ِ‬ ‫ال�شاعرة «بنت ال�سيف»‪..‬‬ ‫الأعني ق�صائدها حتت �ض ّيها املتلألئ باجلمال‬ ‫والأ�صالة‬ ‫�أما عن ا�سمي امل�ستعار «قمرة» فقد مت اختياره لعدة �أ�سباب‬ ‫«قمرة»‪� :‬شاعرة �إماراتية ذات مكانة مرموقة وال�سبب الرئي�سي هو �أين ر�أيت يف املنام �أن �سمو الأمري‬ ‫بني �شاعرات الإمارات‪ ،‬ولها خطوط وارفة اجلمال عبدالعزيز بن �سعود « ال�سامر» ‪ -‬ومل يكن يف بايل وقتها‬ ‫يف املفردة البدوية العذبة يف �صحفنا املحلية �أن �أنزل ال�ساحة ال�شعرية �أو �أن �أ�شارك بها ولكن بعد ر�ؤياي‬ ‫علي ا�سم « قمرة» يف املنام وبعد هذا‬ ‫واخلليجية‪ ،‬وع�ضوة يف ملتقى �شاعرات الإمارات ب�أن �سموه قد �أطلق ّ‬ ‫املنام �أ�صبح لدي حافز النطالقتي على ال�ساحة ب�شدة‬ ‫التابع لالحتاد الن�سائي العام‪.‬‬ ‫وقد عر�ضت على �أ�ستاذي الفا�ضل �سيف ال�سعدي عرب‬ ‫�إليكم �أعزاءنا القراء لقا�ؤنا معها يف واحتنا ات�صال هاتفي وعر�ضت عليه ا�سمني م�ستعارين فاختار كما‬ ‫الرحبة‪ ،‬حيث احلقيقة واجلر�أة الأدبية‪.‬‬ ‫هو االختيار مع �سمو الأمري يف منامي وهذا الذي جعلني‬ ‫�أمت�سك باال�سم �أكرث ‪.‬‬

‫ال ينقص شعراء‬ ‫وشاعرات اإلمارات‬ ‫شيء من األغراض‬ ‫الشعرية‬ ‫قصة اسمي والحلم‬ ‫المضيء‬

‫لك كتابات �أخرى مد َّونة بغريه؟‬ ‫٭ �أكانت ِ‬ ‫٭٭ ال‪.‬‬ ‫فكرت �أن تكتبي بغريه؟‬ ‫عليك حلظات‬ ‫٭هل مرت‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫متى وملاذا؟‬ ‫٭٭ نعم‪ ،‬ولكن كانت لأمور خا�صة بي وكان من مدة‬ ‫قريبة‪.‬‬ ‫٭ كونك �شاعرة معروفة يف ال�ساحة املحلية‬ ‫ولك متابعون كرث يف‬ ‫باملفردة البدوية العفوية‪ِ ،‬‬ ‫�شبه اجلزيرة ودول عربية �أخرى‪ ،‬حدثينا كيف‬ ‫ابتد�أت رحلتك ال�شعرية ت�شق طريقها يف ال�ساحة‬ ‫ال�شعرية؟‬ ‫٭٭ من بداية الت�سعينيات كانت انطالقتي حمليا‪ ،‬ثم‬ ‫بد�أتُ بعدها بالتو�سع �إىل خارج الدولة من خالل ن�شري؛‬ ‫وكنت �أن�شر وقتها خارج الدولة ب�صورة �أكرث ‪.‬‬

‫٭ هل حتدثينا عن �أمور ت�ؤ ِّرق م�سريتك ال�شعرية الأمور‪ ,‬نعم لقد عاي�شته يف ملتقى �شاعرات الإمارات فهو‬ ‫حلم كبري كان بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل وقد حتقق وهو خري برهان على‬ ‫�سابق ًا؟ وهل مازالت موجودة؟‬ ‫٭٭ تزعجني نظرات املجتمع امل�شوهة من البداية حلد العمل اجلماعي‪.‬‬ ‫الآن؛ ومازلنا نعاين منها ك�شاعرات وهمنا واحد وهي‬ ‫٭ كونك ع�ضوة ف ّعالة ون�شيطة يف ملتقى �شاعرات‬ ‫موجودة ومل يتغري فيها �ساكن‪.‬‬ ‫الإمارات‪ ،‬ما هي الفعالية التي نظمها امللتقى وبقيت‬ ‫٭ من كان ي�شجعك يف م�سريتك ال�شعرية؟‬ ‫٭٭ موهبتي ال�شعرية هي التي حتثني على �إكمال م�سريتي عالقة يف ذهنك؟ وملاذا؟‬ ‫واحلمد هلل وحب جمهوري يل �إكرب حافز؛ وتعاون جهات ٭٭ �أعترب كل اللقاءات والفعاليات التي �أقامها امللتقى �إىل‬ ‫الن�شر معي بكل حفاوة وال �أذكر �أين �أر�سلت ن�ص ًا ومل الآن جمرد ب�شائر خري؛ فطموحاتي للملتقى �أكرب من هذا‬ ‫كله؛ وب�إذن اهلل �سوف تتحقق وهي جمرد م�س�ألة وقت‪.‬‬ ‫ين�شر‪.‬‬ ‫�شاركت بها خارج‬ ‫٭ ما هي الفعاليات ال�شعرية التي‬ ‫ِ‬ ‫٭ �شعراء حتر�صني على قراءة �أ�شعارهم لت�ستلهمي الوطن؟‬ ‫٭٭ كانت يل م�شاركة يف مهرجان الدوحة الثقايف‬ ‫منهم م�سريتك ال�شعرية‪ ،‬من هم؟‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬وكانت يل م�شاركة يف مهرجان �صيف جنران يف‬ ‫٭٭ �أكرث من يحثني ويلهمني ال�شعراء القدامى‪.‬‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية وحازت على املركز الأول �ضمن‬ ‫�أم�سيات املهرجان‪ ،‬كما �أن �أكرب �شعراء اخلليج قد �شاركوا‬ ‫٭ كيف تنظرين �إىل �شعر و�أدب املاجدي بن ظاهر؟‬ ‫يف هذا املهرجان‪.‬‬ ‫وال�شاعر حممد ال�سديري ‪ -‬رحمهما اهلل؟‬ ‫وكانت يل م�شاركة يف دولة الكويت بدعوة من ال�شاعرة‬ ‫٭٭ املاجدي بن ظاهر ترك ب�صمة تتوارثها الأجيال وهذا‬ ‫الكويتية اجلفول الوايليه وكانت قمة يف احلفاوة والتنظيم‬ ‫يكفي‪ .‬و�أما عن الأمري حممد ال�سديري فل�ساين عاجز عن‬ ‫واجلمهور ذي الذائقة الراقية‪.‬‬ ‫التعبري‪.‬‬ ‫٭ لديك حماورات �شعرية عديدة مع �شعراء عدة‬ ‫حدثينا عنها؟‬ ‫٭٭ نعم �أنا من حمبي املحاورات والردية ب�شدة؛ وكان يل‬ ‫�شرف كبري مع �سمو ال�شيخ حمدان بن حممد بن را�شد �آل‬ ‫مكتوم « فزاع» حفظه اهلل ورعاه يف حماورة �شعرية وهي‬ ‫لدي؛ وهناك بالطبع �أ�سماء‬ ‫من �أجمل املحاورات ال�شعرية ّ‬ ‫افتخر بها على ال�ساحة ال�شعرية‪.‬‬

‫٭ لديك �صفحة �شهرية يف جملة «بنت اخلليج»‪،‬‬ ‫اخرتت الكتابة فيها؟‬ ‫ملاذا‬ ‫ِ‬ ‫٭٭ �أنا مل اخرت ومل يكن عندي الوقت لال�ستعداد لهذه‬ ‫ال�صفحة؛ ولكنها جاءت بنا ًء على طلب من �أ�ستاذتي‬ ‫نورة ال�سويدي؛ ومل �أردها عن هذا الطلب لأنها من �أعز‬ ‫�صديقاتي يف جمال الإعالم واحلمد هلل متكنت من تغطية‬ ‫هذه ال�صفحه ومتيزها بني �صفحات املجلة‪.‬‬

‫٭ �أمل تفكري بالكتابة يف مطبوعة حملية �أخرى‬ ‫إليك؟‬ ‫٭ ما هي �أقرب ق�صائدك � ِ‬ ‫من قبل؟‬ ‫٭٭ احرتت يف جوابي لك ف�أنا �أرى كل ق�صيدة يل جزء ًا ٭٭ ال حلر�صي على �أن ال �أق�صر يف �أداء عملي يف هذه‬ ‫مني وتعني واقعي‪.‬‬ ‫ال�صفحات‪.‬‬ ‫٭ �أت�ؤيدين العمل اجلماعي �أم الفردي؟ وملاذا؟ ٭ ما هي معايري جناح �أي مطبوعة من وجهة‬ ‫٭٭ � ّ‬ ‫أف�ضل العمل اجلماعي و�أنا من حمبي التعاون يف كافه نظرك؟‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪23‬‬

‫ــم والطموح‬

‫ــــرة قمرة‬ ‫ــون» لفاجأتهم بجزالة الشعـر النســائي!‬

‫ــطع اللســان قبــل البنان‬ ‫٭٭ امل�صداقية والتعاون الروحي بني كوادرها‪.‬‬ ‫٭ كثري من �شاعرات الإمارات لديهن الطاقة‬ ‫اخلالقة للم�شاركة فيما يتعلق بال�شعر والنهو�ض‬ ‫به‪ ،‬ولكن ماذا يحدث اليوم لبع�ضهن؟ وما الأ�سباب‬ ‫يف نظرك؟‬ ‫٭٭ للأ�سف املواقف متكررة لعدم احلر�ص على م�صداقية‬ ‫الر�سالة ال�شعرية‪.‬‬ ‫القراء‬ ‫٭ بر� ِ‬ ‫أيك كيف لنا رفع م�ستوى الوعي عند ّ‬ ‫للتفاعل والتجاوب يف احل�ضور للمنا�سبات الثقافية‬ ‫املختلفة‪ ،‬خا�صة الأم�سيات ال�شعرية؟‬ ‫٭٭ هذه م�شكلة نعانيها بالذات يف دولتنا خا�صة ‪،‬‬ ‫برود �إعالمي ي�ؤدي �إىل برود جماهريي‪ ،‬ويجب �أن تكون‬ ‫الإعالنات ب�شكل �أو�سع وت�شمل الإذاعة والتلفزيون وتقوم‬ ‫مبهمتها على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫كنت مديرة ملهرجان �شعري‪ُ ،‬‬ ‫وط ِل َب‬ ‫أيك لو ِ‬ ‫٭ ما ر� ِ‬ ‫منك اختيار ال�شعراء وال�شاعرات‪ ،‬ترى من‬ ‫ِ‬ ‫�ستختارين من ال�شعراء وال�شاعرات للم�شاركة؟‬ ‫وملاذا؟‬ ‫٭٭ �أتوقع �أن يكون اختياري قوي ًا وجريئ ًا يف نف�س الوقت‬ ‫ويكون بعيدا عن ال�شخ�صيات امل�شبوهة! واملت�سلقني الذين‬ ‫�أعتربهم �أمرا�ض ال�ساحة ‪,‬و�سوف يكون تعاملي ن�صري ًا‬ ‫لل�شعر نف�سه وم�شرف ًا‪.‬‬ ‫٭ ومن �ستختارين ليكون �أو تكون �ضمن فريق‬ ‫العمل عندك لإدارة املهرجان ال�شعري؟‬ ‫٭٭ كل من �أحب ال�شعر و�أَخ َل�ص له‪.‬‬ ‫٭ و�أين �ستقيمني املهرجان ال�شعري؟ وما اال�سم‬ ‫الذي �ستطلقينه عليه؟‬ ‫٭٭ يف ميدنتي مدينة دار الزين؛ واال�سم �سوف يكون «‬ ‫مهرجان العني لل�شعر النبطي»‪.‬‬

‫أيك ب�إ�صدار ديوان �شعري ي�ضم الق�صائد متنعهن منع ًا بات ًا‪ ،‬ولو �سمح يل بالظهور يف �شاعر املليون‬ ‫٭ ما ر� ِ‬ ‫للقَّنتهم در�س ًا عن ال�شعر الن�سائي و�أخذت بث�أر ال�شاعرات‬ ‫ال�شعرية التي قالها ال�شعراء يف �أم�سياتهم؟‬ ‫٭٭ هذا يعترب �إثبات ًا وتثبيت ًا للمهرجان يف ذاكرة اجلمهور وجلعلت كل من تهجم على القلم الن�سائي عربة ملن يعترب‪،‬‬ ‫و�سوف �أقول لهم «هذي �أنا قمرة ن�صرية ال�شعر الن�سائي‬ ‫وال�شعراء‪.‬‬ ‫قو ًال وفع ًال»‪.‬‬ ‫٭ قمرة‪ ،‬ا�سم تختبئ خلفه �شخ�صية مكافحة‪،‬‬ ‫عانقت احللم �إىل �أن �أ�صبح جناح ًا ملمو�س ًا‪ ،‬حدثينا ٭ وال�شعراء من �أبناء الوطن امل�شاركون فيه؟‬ ‫٭٭ كل ال�شعراء الذين تقدموا �شعراء متمكنون؛ واثبتوا‬ ‫عن هذه ال�شخ�صية العذبة عن قرب؟‬ ‫٭٭ بالعك�س �أنا ال �أعترب هذا كفاح ًا! بل �أعتربه‪« :‬حب ًا وجودهم لكن يف نظري �إىل حد الآن �شعراءنا بعيدون عن‬ ‫لل�شعر» وملحبي قمرة‪ ،‬و�صدقيني �أنني و�صلت قبل توقعي الأنظار وعن الظهور؛ وهذا ما يدعو للأ�سف‪.‬‬ ‫للو�صول �إىل ما �أنا عليه؛ وهذا يف نظري �أعتربه توفيق ًا‬ ‫من اهلل ولتمكني ال�شعري جعلني قريبة من جميع فئات ٭ ما تقييمك ب�شكل عام مل�ستوى ال�شعراء امل�شاركني‬ ‫يف هذه الن�سخة؟ ومن ت�شجعني؟‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫٭٭ م�ستوى جيد‪ ،‬و�أ�شجع كل �شاعر يتميز ومييز نف�سه‪.‬‬ ‫٭ كيف يجب �أن تكون ال�شاعرة يف نظرك؟‬ ‫أقمت بالت�صويت؟‬ ‫٭٭ �أن تكون حاملة لال�سم ب�شكل �صحيح؛ و�أن تكون �شاعرة ٭ � ِ‬ ‫يف تعاملها و�شاعرة يف كتاباتها ولديها القدرة املعربة يف كل ٭٭ �أكرب ت�صويت لهم متابعتي لهم وحر�صي على الربنامج‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫مكان وزمان‪.‬‬

‫�ستختارين ا�سمه؟‬ ‫٭٭ هذا ت�صريح ح�صري ل�صحيفة هماليل؛ ف�أنا بد�أت‬ ‫بالتح�ضري واجلمع لديواين املقروء حتت عنوان «�أغلى من‬ ‫امللك»‪.‬‬ ‫٭ مار�أيك ب�سرقة امل�شاعر؟ و�أخ�ص �سرقة ق�صائد‬ ‫الآخرين؟‬ ‫٭٭ «ذكرتيني و�أنا مان�سيت امل�صيبة الكبرية»؛ �أنا قد‬ ‫تعر�ضت لهذ ال�سرقة و«ان�صعقت وان�سحقت» ب�سماع‬ ‫ق�صيدة يل عرب �إذاعة �أبوظبي ال�شعبية يف متام ال�ساعة‬ ‫‪ 4:30‬ع�صر ًا‪ ،‬فقد كان �شعوري يف البداية �سعيد ًا‬ ‫ب�أن �أ�سمع ن�صي يعر�ض على الإذاعة واكت�شفت يف نهاية‬ ‫الت�سجيل �أنها تذاع با�سم �شاعر ال وجود له يف �ساحة‬ ‫ال�شعر؛ وقد وقف معي العديد من �أخواين الإعالميني يف «‬ ‫م�صيبتي»؛ واحلمد هلل كان لدي ن�سخة من�شورة يف جريدة‬ ‫البيان وكانت خري اثبات ودليل‪.‬‬

‫٭ لو كان بيدك الأمر‪ ،‬ما القانون الذي �ست�صدرينه‬ ‫٭ باعتقادك لأي دولة �سيذهب «بريق» �شاعر يف املحكمة ال�شعرية لل�سرقات وما �شابه من جرائم‬ ‫٭ ما هي الأغرا�ض ال�شعرية التي جتدين ق�صائدنا‬ ‫�سارقي �أقالم الآخرين؟‬ ‫تفتقر �إليها وحتتاج �إىل الغو�ص فيها والتطرق املليون؟‬ ‫٭٭ م�س�ألة «البريق» بعيدة عن قوة ال�شاعر فهو توفيق من ٭٭ هنا �سوف �أكون ب�شخ�صية تناق�ض �شخ�صيتي‬ ‫لها؟‬ ‫احلقيقية‪ ،‬لأن غريتي على ال�شعر وم�صداقيته حتثني على‬ ‫٭٭ ال ينق�ص �شعراء و�شاعرات الإمارات �شيء من اهلل ثم من دعم الت�صويت‪.‬‬ ‫�أن �أ�ضع �أحد �أكرث القوانني �صرام ًة وق�سوة‪.‬‬ ‫الأغرا�ض ال�شعرية؛ وهم قادرون على كل مناف�س‪.‬‬ ‫٭ ما هي �أقرب الأماكن �إىل قلب قمرة؟ و�أجمل‬ ‫٭ من هو �أكرث قرب ًا لقمرة؟ و�أبعدهم؟‬ ‫أيك بال�شاعرة �سهام العدوان التي �شاركت يف الأوقات لكتابة ق�صيدة؟‬ ‫٭ ما ر� ِ‬ ‫٭٭ طبع ًا بالدي وخا�ص ًة مدينة العني‪ ،‬ال �أحدد وقت ًا معين ًا ٭٭ �أقربهم لقلبي هم �أبنائي‪ ،‬و�أبعدهم املنافقون!‬ ‫�شاعراملليون وا�ستُبعِدَ ت؟‬ ‫٭٭ كان اال�ستبعاد خري فعل فهي المتثل ال�شعر وال يف �أي ن�ص �أكتبه فهو خارج �إرادتي فهو متى ما ح�ضر‬ ‫٭ طال لقا�ؤنا ومازال مداد حوارنا دائر ًا مبا يتعلق‬ ‫هاج�س قمرة فال يردعه مكان وال زمان‪.‬‬ ‫ال�شاعرات وال وطنها!‬ ‫مب �ستعتِّقني م�سك‬ ‫بعامل ال�شعر اجلميل‪ ،‬ترى َ‬ ‫مدينة هواي العني دار الكرم واجلود‬ ‫ابكتب يليت ال�شعر مني يكفيها لقائنا هذا؟‬ ‫أيك مب�شاركة ال�شاعرة الإماراتية يف‬ ‫٭ ما ر� ِ‬ ‫لك ول�صحيفة هماليل؛ و�أ�شكركم‬ ‫٭٭ باحلب والتقدير ِ‬ ‫�شاعراملليون يف ن�سخته الثالثة احلالية؟ وماذا لو رب��ا حبها فيني وان��ا ت��وين مولود‬ ‫مثل حب زايد يوم روحي ربا فيها على ح�سن التعامل ودعواتي لكم بالتوفيق والتقدم يف جميع‬ ‫�سمح لك ظرفك بالظهور فيه؟‬ ‫املجاالت �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫٭٭ ال يوجد �شاعرات با�سم �شاعرات؛ وحجم امل�شاركة‬ ‫لك �شاعرتنا‪.‬‬ ‫وال�شاعرات القادرات وامل�ستحقات للظهور لديهن ظروف ٭ متى �ست�صدرين ديوانك ال�شعري؟ وكيف ٭ �شكر ًا ِ‬


‫‪24‬‬

‫أدب شعبي‬

‫تجاوبًا مع دعوة «هماليـــ‬

‫الـشـعــراء واإلعـــ‬ ‫الجهات المعنية‬ ‫الـشـــاعر‬ ‫شرار ‪:‬‬ ‫أدعو الجهات المعنية في‬ ‫وطننا الى فتح قنوات‬ ‫وإيجاد آليات غير تقليدية‬ ‫لدعم الشاعر اإلماراتي‪.‬‬

‫المهيري‪:‬‬ ‫إن لقب شاعر المليون ليس‬ ‫ببعيد وباإلمكان تحقيقه‪.‬‬

‫القمزي ‪:‬‬ ‫من فوائد برنامج شاعر‬ ‫المليون لهذه السنة أنه‬ ‫قدم لنا أسماء جديدة‬

‫استطالع‪ :‬محمد الرمضاني‬

‫بعد الدعوة التي �أطلقتها هماليل لدعم �شعراء الإمارات جاءت‬ ‫جمموعة من ردود الأفعال الإيجابية التي دعت �إىل تفعيل هذه‬ ‫الدعوة مبا يخدم م�صلحة ال�شاعر الإماراتي‪ ..‬فقد �أكد ال�شاعر دروي�ش‬ ‫بن عيد املهريي �أن مثل هذه الدعوات تخدم ال�شاعر الإماراتي وتعطيه‬ ‫دفعة قوية نحو الأمام كونه ميثل ال�شعر الإماراتي يف برنامج �شهري‬ ‫كربنامج �شاعر املليون‪ ..‬و�أكد املهريي �أن لقب �شاعر املليون لي�س ببعيد‬ ‫وبالإمكان حتقيقه خا�صة بعدما �صرح جمموعة من الفاعلني يف احلقل‬ ‫ال�شعري ب�أنهم على ا�ستعداد لدعم ال�شاعر الإماراتي حتى يكون البريق‬ ‫�إماراتيا‪ ..‬م�ضيفا �أن ال�شاعر الإماراتي ميلك الإمكانيات واملقومات‬ ‫لتحقيق حلم يراود ال�شعراء ال�شباب‪ ..‬ومتنى املهريي على ال�شاعرين‬ ‫حممد بن طناف الكعبي وحمدان املحرمي بذل �أق�صى جهودهما يف‬ ‫الأدوار النهائية وتقدمي ن�صو�ص ترقى بالتجربة الإماراتية ل�شعراء‬ ‫الوطن ال�شباب‪..‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫ـــل» لدعم شعراء الوطن‬

‫ــالميون يطالبون‬ ‫واالتصاالت دعم‬ ‫اإلماراتي‬ ‫�أما ال�شاعر رعد �شالل فقال‪ ..‬كوين �شاعرا‬ ‫�إماراتيا ف�أنا �أح�س بفخر للم�شاركة الإماراتية‬ ‫املختلفة متاما عن �سابقاتها وبكل املقايي�س يف‬ ‫هذه ال��دورة الثالثة لربنامج �شاعر املليون‪..‬‬ ‫وال �أخفي ر�أي��ي يف �أن ال�شاعر الإم��ارات��ي يف‬ ‫هذه ال��دورة قدم منوذجا مثاليا عن ال�شاعر‬ ‫الإم��ارات��ي بعيدا عن التبعية التي �سادت يف‬ ‫فرتة من الفرتات وك��ان التقليد فيها طاغيا‬ ‫وك��ان فيها نهج ال�سعودة والكويتة مبالغ فيه‬ ‫�إىل حد ما‪ ..‬فال�شاعر الإماراتي ا�ستطاع �أن‬ ‫يتفرد بح�ضوره �شعريا يف ه��ذه ال ��دورة عن‬ ‫�سابقاتها ب�سلوك �شعري ملفت لالنتباه‪..‬‬ ‫وبلكنة وح�ضور ومالمح �إماراتية خال�صة وهذا‬ ‫ما ندعو �إليه عادة‪..‬لذلك �أمتنى على �أخواي‬ ‫ال�شاعرين حمدان املحرمي وحممد بن طناف‬ ‫الكعبي �أن يرتكا ب�صمة �شعرية تكون خالدة يف‬ ‫ذاكرة املتلقي‪ ..‬و�أن يكون هذا الأمر هدف كل‬ ‫واحد منهما‪..‬وحقيقة �إن ما يحققه برنامج‬ ‫�شاعر املليون من فر�صة لكل م�شارك ال تتكرر‬ ‫يف �أي فعالية �أخ��رى يف الفرتة الأخ�يرة فكل‬ ‫من ي�شارك يف هذا الربنامج فهو ناجح لأن‬ ‫الربنامج يعترب رافدا لن�ضج التجربة وهو حقل‬ ‫لتطوير املهارات و�إعطاء بعد وت�سليط ال�ضوء‬ ‫لكل �شاعر على حدة‪ ..‬ولي�س هناك من ي�سقط‬ ‫يف �أي دور من الأدوار �إذ �أن جميع امل�شاركني‬ ‫ي�سقطون نحو الأع�ل��ى ‪..‬ن�ح��و ال�شعر ‪..‬نحو‬ ‫النجومية ويف �سماء الإبداع و�أ�ضاف �شالل‪..‬‬ ‫�أنا �أدعو �إىل دعم ال�شاعر الإماراتي بكل قوة‪..‬‬ ‫فقد تغريت الكثري من املفاهيم يف هذه املرحلة‬ ‫و�آن لنا �أن نفخر بالإجناز‪ ..‬والبريق‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شاعر والإع�لام��ي خالد الظنحاين‬ ‫فقال‪ :‬نحن ك�إماراتيني نطمح اىل �أن ي�صل‬ ‫�شعرا�ؤنا للمرحلة النهائية من امل�سابقة‪،‬ويكون‬ ‫البريق ولقب �شاعر املليون من ن�صيب �أحد‬ ‫�شعرائنا املت�أهلني‪ .‬ولي�س للعاطفة هنا دور‬ ‫يف الت�أثري على ق��ويل ه��ذا‪ ،‬بل لأن �شعراءنا‬ ‫ي�ستحقون ذلك ملا يتميزون به من �إبداع خالق‬ ‫يف ن�سج الق�صيدة‪.‬‬ ‫نحن جاهزون للوقوف �إىل جانب �إخواننا‬ ‫ال���ش�ع��راء وال �� �ش � ّد م��ن �أزره� ��م‪� � ،‬س��واء �أك��ان‬ ‫بالت�صويت عن طريق الر�سائل الن�صية �أو‬ ‫بتقدمي امل�شورة الأدب�ي��ة‪ ،‬وذل��ك لأن املراحل‬ ‫املقبلة من امل�سابقة �أكرث �صعوبة من �سابقاتها‪،‬‬ ‫واملناف�سة فيها قوية بل �شر�سة �إن �صح التعبري‬ ‫خا�صة مع وجود نخبة من ال�شعراء اجليدين‬ ‫من الأخوة اخلليجيني والعرب‪.‬‬ ‫ل��ذا ي�ج��ب ع�ل��ى �شعرائنا حتفيز اله ّمة‪،‬‬

‫رعد ّ‬ ‫شالل‪:‬‬ ‫هذه الدورة بسلوك‬ ‫وحضور ومالمح إماراتية‬ ‫خالصة‪.‬‬ ‫وتكثيف اجلهد الإبداعي يف االبتكار واخل ْلق‬ ‫ال�شعري لل�صور ال�شعرية واللغة احلية‪ ،‬مع‬ ‫االخ�ت�ي��ار املنا�سب وال��دق�ي��ق للق�صائد التي‬ ‫�سوف تلقى �أم��ام جلنة التحكيم واجلمهور‪،‬‬ ‫وهذا مهم‪.‬‬ ‫نتمنى ل�شعرائنا الإم��ارات��ي�ي�ن التوفيق‬ ‫والفوز باللقب‪ ،‬ونقول للآخرين‪« :‬امليدان يا‬ ‫حميدان»‪.‬‬ ‫وقالت ال�شاعرة الإم��ارات�ي��ة م��رمي النقبي‬ ‫«�سجايا ال� ��روح»‪� ..‬إن�ن��ي �أوج ��ه ر�سالتي �إىل‬ ‫�إخ��واين ال�شعراء ب ��أن �أق��ول هكذا هم �أبناء‬ ‫زايد ونحن فخورون بكم‪ ..‬فظهوركم امل�شرف‬ ‫يف الربنامج زادن��ا ف�خ��ر ًا وثقة ب�أبناء زايد‬ ‫املبدعني‪ ،‬قدمتم للعامل �صورة م�شرقة وم�شرفة‬ ‫لل�شاعر الإم��ارات��ي‪ ،‬وال منلك لكم �إال الدعاء‬ ‫بالتوفيق الدائم‪ ،‬ونحن معكم لت�صلوا ب�إذن‬ ‫اهلل �إىل البريق‪.‬‬ ‫و�أول م��ا ب��د�أ ب��ه ال�شاعر والإع�لام��ي عبد‬ ‫اهلل ال�شام�سي حديثه عن هذا املو�ضوع قائال‪:‬‬ ‫«ارفع ر�أ�سك ف�أنت �إماراتي» م�ضيفا �أقول لهم‪:‬‬ ‫مل ت�صلوا �إىل هذه املرحلة �إال و�أنتم �أهل لها‪،‬‬ ‫�أنتم �أبناء زايد وخليفة �أبيتم �إال �أن تكون راية‬ ‫الوطن وا�سم الإمارات يف املراكز املتقدمة يف‬ ‫�شتى امل�ج��االت‪ ،‬قلوبنا معكم‪ ،‬ودعواتنا لكم‬ ‫بالتوفيق والنجاح‪ ،‬و�أق��ول لكل �شاعر منكم‬ ‫«ارف��ع ر�أ�سك دامي � ًا‪� ..‬إنت �إم��ارات��ي»‪ ،‬واللقب‬ ‫قاب قو�سني �أو �أدنى!‬ ‫�أم��ا ال�شاعر �سعيد بن غما�ض الرا�شدي‬ ‫فقال‪� :‬شعراء الإم ��ارات املت�أهلون �أق��ول لكم‬ ‫«بي�ض اهلل ويوهكم» على هذا الإبداع والتميز‪..‬‬ ‫وننتظر الأجمل منكم بال �شك ونتمنى �أن ال‬ ‫ي�سافر البريق من �أبوظبي هذه ال�سنة و�أهديكم‬ ‫هذه الأبيات التي �أقول فيها‪:‬‬ ‫�أق�����ول ي���ا حم��م��د وح���م���دان �شعار‬ ‫مت��ث��ي��ل��ك��م ل���ب�ل�ادك���م خ��ي�ر متثيل‬ ‫ال��ب�يرق ال��ب�يرق ع�سى ي��ت��م ب��ال��دار‬ ‫وكل من ي�ص ّوت يا ع�سى عمره طويل‬ ‫ال�شعب يدعمكم م��ع ال��دع��م جتّ ��ار‬ ‫وام���وال تدفع يف ظ��روف املرا�سيل‬

‫‪25‬‬


‫‪26‬‬

‫أدب شعبي‬

‫تضــامـن شعــراء اإلمـ‬ ‫شعرائنا في مـسـابـقــ‬ ‫الراشدي‪:‬‬ ‫تمثيلكم لبالدكم خير‬ ‫تمثيل‪ ..‬البيرق البيرق‬ ‫عسى يتم بالدار‪.‬‬

‫الظنحاني‪:‬‬ ‫طموحنا أن يكون اللقب‬ ‫والبيرق إماراتيين هذه‬ ‫السنة!‬

‫و�أك��د ال�شاعر الإم��ارات��ي الكبري �سعيد بن‬ ‫�سيف القمزي �أن �شعراء الإمارات امل�شاركني‬ ‫يف هذه ال��دورة قدموا جتربة خمتلفة وكانوا‬ ‫م�ت��أل�ق�ين ل��ذل��ك وج��ب ع�ل��ى جميع اجلهات‬ ‫يف املجتمع دع��م ممثلي الإم� ��ارات‪ :‬حمدان‬ ‫امل�ح��رم��ي وحم�م��د ب��ن ط�ن��اف الكعبي‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستحقا الو�صول بجدارة �إىل هذه املرحلة‪،‬‬ ‫وحقيقة �أن من فوائد برنامج �شاعر املليون‬ ‫لهذه ال�سنة �أنه قدم لنا �أ�سماء جديدة‪ ،‬و�أخذت‬ ‫التجربة ال�شعرية الإماراتية ال�شابة مكانتها‬ ‫من بني التجارب الأخ ��رى‪ ،‬وبذلك جند �أن‬ ‫ال�شعر الإماراتي قد �أخذ منحى مهم ًا بف�ضل‬ ‫اهلل ثم بالأ�سماء امل�شاركة‪ ،‬لذلك �أدعو اجلميع‬ ‫�إىل دعمهما مادي ًا ومعنوي ًا‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعر والإعالمي القدير را�شد �شرار‬ ‫�صاحب التجربة الطويلة يف ال�ساحة املحلية‬ ‫فقال‪ :‬حقيقة �س�أقول كلمة ولن �أجامل فيها وهي‬ ‫�أنني �أح�س �أن كل �سنة من �سنوات الربنامج‬ ‫ن��رى م���ش��ارك��ة �أق���وى لل�شاعر الإم ��ارات ��ي‪..‬‬ ‫م�شاركة فاعلة وم�ؤثرة وتكاد تكون مذهلة بل‬ ‫و�أكرث جتاوبا و�أكرث فعالية ‪ ..‬واملت�أهل يعتمد‬ ‫على اللجنة واجلماهري لذلك من الطبيعي �أن‬ ‫ندعم ال�شاعر الإماراتي بكل الو�سائل �إعالميا‬ ‫وم��ادي��ا‪ ..‬وهنا دور االع�لام يف تكثيف دعمه‬ ‫ل�شعراء االم ��ارات وعلى رج��ال الأع�م��ال من‬ ‫املقتدرين دعمهم ماديا وه��ذا واجبهم‪..‬بل‬ ‫واجب اجلميع كل يف اجتاهه وكل على طريقته‬ ‫وح�سب �إم �ك��ان �ي��ات��ه‪..‬واذا ك��ان��ت دول��ة قطر‬ ‫حملت على عاتقها ت�شجيع ودفع مبالغ ليكون‬ ‫�شعرا�ؤها يف املقدمة �أنا �أي�ضا ادعو اجلهات‬ ‫املعنية يف وطننا اىل فتح قنوات و�إيجاد �آليات‬ ‫غري تقليدية لدعم ال�شاعر الإماراتي ‪.‬‬ ‫و�أن� ��ا ك���ش��اع��ر يل ت��اري �خ��ي يف االم� ��ارات‬ ‫�أقول �إذا كانت هناك �أي م�شاركة لأي �شاعر‬ ‫�إماراتي يف �أي حمفل حمليا �أو خارجيا على‬ ‫اجلميع التكاتف لدعمه لأن��ه ميثلنا جميعا‬

‫وميثل ثقافتنا وهويتنا‪ ..‬و�أنا �أوجه هذا الكالم‬ ‫�إىل كل من ميلك القدرة والقرار من رجال‬ ‫الإع�لام �أن يدعموا �شعراء الإم��ارات‪ ..‬ومن‬ ‫املفرت�ض �أن ت�أمر احلكومة ات�صاالت الإمارات‬ ‫بدعم ال�شاعر الإماراتي وفتح باب الت�صويت‬ ‫لل�شاعر الإم��ارات��ي عالنية ولو مت تخ�صي�ص‬ ‫يوم واحد لكفى‪ !..‬و�أ�ضعف الإميان �أن ت�صل‬ ‫قيمة ال��ر��س��ال��ة �إىل رب��ع القيمة يف الأدوار‬ ‫النهائية دعما لل�شاعر الإماراتي و�أنا بدوري‬ ‫�أدعو االت�صاالت وكذلك كل اجلهات الفاعلة‬ ‫يف املجتمع من م�ؤ�س�سات وهيئات ومنابر �أن‬ ‫تقوم بدورها‪ ..‬و�إن مل يتحقق ذلك ف�ستفعلها‬ ‫قطر كما العادة و�سيعود البريق �إىل قطر هذه‬ ‫املرة �أي�ضا‪!..‬‬ ‫و�أن��ا �أوج��ه حديثي ه��ذا �إىل اجلميع دون‬ ‫ا�ستثناء خ��ا��ص��ة و�أن ال���ش�ع��راء امل�شاركني‬ ‫قدموا اللهجة الإماراتية بلبا�س ولكنة وح�س‬ ‫�إماراتي‪ ..‬لذلك ال منا�ص من دعمهم فهم �أدوا‬ ‫دورهم على �أح�سن ما يرام والباقي علينا نحن‬ ‫�أجمعني‪ ..‬وانا �شخ�صيا �س�أ�ست�ضيف �شعراء‬ ‫الإمارات امل�شاركني يف برناجمي بيت الق�صيد‬ ‫الذي يبث عرب قناة �سما دب��ي‪ ..‬لأن هذا من‬ ‫حقهم علينا كمجتمع وك�أفراد‪..‬ومن هنا �أدعو‬ ‫كل مبدعي الإم ��ارات �أن ي�شاركوا يف �شاعر‬ ‫املليون لتمثيل ال�صوت االماراتي وتقدمي �صورة‬ ‫ح�ضارية عن املخزون ال�شعري الإماراتي‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعر حممد بن حماد الكعبي الذي‬ ‫حل ثانيا يف الدورة ال�سابقة من �شاعر املليون‬ ‫ف�ق��ال‪ :‬ح�سب جتربتي ال�سابقة يف برنامج‬ ‫�شاعر املليون �أرى �أن قرار اللجنة مهم جدا‬ ‫ولكن �أي�ضا الت�صويت يلعب دورا م�ؤثرا وب�شكل‬ ‫ق��وي لذلك �أق��ول �إن �شعراء الإم ��ارات بذلوا‬ ‫ج�ه��ودا كبرية ومثلوا ال��دول��ة ب�شكل �إيجابي‬ ‫وقدموا ن�صو�صا �أهلتهم �إىل الو�صول �إىل هذه‬ ‫املراحل لذلك م�س�ألة دعم من تبقى منهم �أمر‬ ‫حم�سوم لأنهما مثال الهوية الإماراتية وال�شعر‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫ــارات يرفع من أسهم‬ ‫ــة «شــاعر المـليـون»‬ ‫الشامسي‪:‬‬ ‫ارفع رأسك فأنت إماراتي‪..‬‬ ‫والبيرق قاب قوسين أو‬ ‫أدنى!‬

‫محمد الكعبي‪:‬‬ ‫الشعب اإلماراتي يقف خلف‬ ‫شعرائه بقوة ويدعمهم‬ ‫بالغالي والنفيس‬

‫مريم النقبي‪:‬‬ ‫ظهوركم المشرف زادنا‬ ‫�أكد �سلطان العميمي مدير �أكادميية ال�شعر‬ ‫فخرًا ‪..‬والبيرق إماراتي العربي وع�ضو جلنة حتكيم �شاعر املليون يف‬ ‫حديثه من خالل الربنامج يف وقت �سابق �أن‬ ‫إن شاء اهلل‪.‬‬ ‫آلية التنافس في المرحلة الثالثة‪.‬‬

‫الإماراتي لذلك ال �ضري يف �أن تدعم امل�ؤ�س�سات‬ ‫�سواء االت�صاالت �أو غريها �شعراءنا فلو قامت‬ ‫م�ؤ�س�سة االت�صاالت و�شركة دو على �سبيل املثال‬ ‫ال احل�صر بتخفي�ض ر��س��وم الر�سائل لكان‬ ‫كافيا‪ ..‬ف�أنا �أرى �أن هذا الأم��ر يعترب واجبا‬ ‫وطنيا‪..‬وال�شعب الإماراتي يقف خلف �شعرائه‬ ‫بقوة ويدعمهم بالغايل والنفي�س‪..‬والدور يف‬ ‫هذه الفرتة على امل�ؤ�س�سات واجلهات املعنية‪..‬‬ ‫ور�سالة الإع�لام مهمة يف هذا ال�سياق و�أنتم‬ ‫يف هماليل تقدمون ر�سالتكم ونتمنى �أن حتذو‬ ‫حذوكم جهات �أخرى‪.‬‬ ‫يذكر �أنه ومع بداية الدعوة التي �أطلقتها‬ ‫هماليل لدعم �شعراء الإم��ارات جاءت الكثري‬ ‫من ردود الأفعال التي ت�شيد بهذه املبادرة و�إذا‬ ‫كانت ال�صحيفة حتمل على عاتقها م�س�ؤولية‬ ‫الرتكيز على الإب� ��داع املحلي ف���إن التفاعل‬ ‫ال��ذي مل�سناه من خالل تلك االت�صاالت التي‬ ‫تدعو بنف�س ال��روح وبنف�س احلب �أك��دت ب�أن‬ ‫ال�شعراء على قلب رج��ل واح��د و�أن ال�شعب‬ ‫الإماراتي من �أق�صاه �إىل �أق�صاه على ا�ستعداد‬ ‫لدعم �شعرائه وممثليه‪..‬ولعل يف الأ�صداء‬ ‫ال�سابقة بدءا من معايل علي بن �سامل الكعبي‬ ‫وت�صريحه ب�أنه �سي�صوت ل�شعراء الإمارات‬ ‫بكل قوة وكذلك املبلغ الذي ر�صده �أحد رجال‬ ‫الأعمال والذي و�صل اىل ع�شرة ماليني درهم‬ ‫ل�شعراء الإمارات يف الدور الـ ‪.. 12‬كل ذلك‬ ‫ي�ؤكد �أن ال�ساحة الإماراتية مازالت بخري و�أن‬ ‫ت�ضافر اجلهود �ست�ؤتي �أكلها ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫طريقة املناف�سة و�آل �ي��ة التقييم يف املرحلة‬ ‫الثالثة �ستنق�سم فيها املناف�سات �إىل جزءين‬ ‫بحيث ي �� �ش��ارك ال���ش�ع��راء يف اجل ��زء الأول‬ ‫بق�صيدة رئي�سة جديدة ال تزيد عن (‪)18‬‬ ‫بيت ًا ومل ي�سبق لل�شاعر �أن ن�شرها �أو �شارك بها‪،‬‬ ‫وتكون حرة الوزن والقافية‪ ،‬وتكون امل�شاركة يف‬ ‫اجلزء الثاين ب�أبيات ارجتالية تتحدّد �آليتها مع‬ ‫بداية احللقة‪ .‬كما �أ�شار العميمي �إىل �أن �شرط‬ ‫امل�شاركة بق�صيدة جديدة لل�شعراء ينطبق على‬ ‫كافة مراحل امل�سابقة التالية و�صو ًال للمرحلة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أنّ م�شروع «�شاعر املليون»‬ ‫تدعمه وتنتجه هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪،‬‬ ‫وتن ّفذه �شركة برياميديا‪ ،‬و ُي�ع�دّه ال�شاعران‬ ‫والإعالم ّيان عارف عمر و�إياد املري�سي‪ ،‬ويبثّ‬ ‫مبا�شرة ك��ل ي��وم خمي�س على قناة �أبوظبي‬ ‫الف�ضائ ّية ال�ساعة العا�شرة والن�صف لي ًال‬ ‫بتوقيت الإم��ارات‪ ،‬ويعاد ب ّثه يف �أوقات الحقة‬ ‫عرب قناة �شاعر املليون‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا ج��وائ��ز امل�سابقة فقيمتها للفائزين‬ ‫اخلم�سة الأوائل (‪ )15‬مليون درهم �إماراتي‪،‬‬ ‫حيث يح�صل �صاحب املركز الأول والفائز‬ ‫بلقب �شاعر املليون على خم�سة ماليني درهم‪،‬‬ ‫بينما يح�صل �صاحب املركز الثاين على �أربعة‬ ‫م�لاي�ين دره ��م‪ ،‬وال�ث��ال��ث على ث�لاث��ة ماليني‬ ‫دره ��م‪� .‬إ��ض��اف��ة ملنح الفائز ال��راب��ع مليوين‬ ‫درهم‪ ،‬واخلام�س مليون درهم‪ ،‬و ُي�ضاف �إىل‬ ‫ذلك جوائز ماد ّية ق ّيمة جلميع ال�شعراء الـ‬ ‫(‪ )48‬املت�أهّ لني يف الن�سخة الثالثة‪ ،‬بحيث‬ ‫يبلغ �إج�م��ايل جميع اجل��وائ��ز (‪ )22‬مليون‬ ‫درهم �إماراتي‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬

‫أدب شعبي‬

‫المحرمي والكعبي إلــــ‬

‫التأهل‬ ‫الجمهور يمنح بطاقة‬ ‫ّ‬ ‫ومحمد بن طناف الكعبي ينتـــ‬ ‫و�سط �أجواء �شاعر ّية عذبة‪ ،‬ويف حلقة مت ّيزت بق ّوة املناف�سة والإثارة والتم ّيز‪،‬‬ ‫اختتمت مناف�سات املرحلة الثانية للن�سخة الثالثة يف �أكرب و�أ�ضخم م�سابقة يف‬ ‫النبطي «�شاعر املليون»‪ .‬وقد �شكّلت احللقة مبا حملته من مفاج�آت‬ ‫تاريخ ال�شعر‬ ‫ّ‬ ‫ومتعة وحما�سة م�سك ختام املرحلة‪ ،‬و�سيطرت على جمرياتها �أجواء التناف�س‬ ‫القوي‪ ،‬ونرث ال�شعراء ال�ستّة‪ ،‬فر�سان الأم�سية الأخرية يف املرحلة الثانية عبق‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعر وعطّ روا �أجواء م�سرح �شاطئ الراحة ب�أعذب الق�صائد‪.‬‬ ‫ال�شعر وال �شيء غري ال�شعر كان عنوان الفعالية العامل ّية املم ّيزة‪.‬‬ ‫احللقة‪ ،‬وكما انطلقت احللقة بال�شعر اختتمت‬ ‫بال�شعر والإبداع واملتعة‪ ،‬فقد افتتح ال‬ ‫الجماهيري على‬ ‫إعالمي نتائج التصويت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املت�أ ّلق ح�سني العامري فعال ّيات احللقة شعراء الحلقة الماضية‬ ‫ب�أبيات �شعر ّية عذبة لل�شاعر الإماراتي الكبري‬ ‫وقبل انطالق املناف�سات‪ّ ،‬مت الإعالن عن‬ ‫الع�صري بن كراز املهريي‪ ،‬قال فيها‪:‬‬ ‫نتائج الت�صويت اجلماهريي على �شعراء‬ ‫ب��وظ��ب��ي ي���ا رم���ز وحدتنا‬ ‫احللقة الثالثة يف املرحلة الثانية‪ ،‬حيث ت�أهّ ل‬ ‫ال���زع���ام���ه ف��ي��ك وال���ق���اده ال�شاعر ال�سعودي حممد �آل فار�س التميمي‬ ‫بعد �أن ح�صل على �أعلى ن�سبة من ت�صويت‬ ‫ان���ت���ي ي���ا ن�ب�را����س دول��ت��ن��ا‬ ‫ي��ا ب��خ��ت م��ن ك��ن��ت��ي ب�لاده اجلمهور ودرجة �إجمال ّية(‪ )%79‬وال�شاعر‬ ‫الإماراتي حمدان املحرمي بدرجة �إجمالية‬ ‫م����ا ت�������ص��� ّور ل����ك حمبتنا‬ ‫ان��ت��ي ف���وق احل���ب وزي����اده (‪ ،)%52‬فيما �أ�صبح ال�شعراء‪� :‬سعود احلايف‪،‬‬ ‫عبد اخلالق ال�سلمي‪ ،‬ويا�سر الب�شاب�شه خارج‬ ‫ك���ل واح����د م���ن جماعتنا‬ ‫ان��ت��ي �أغ�ل�ا ل��ه م��ن اوالده نطاق املناف�سات‪.‬‬ ‫وقد تناف�س خالل احللقة �ستّة من ال�شعراء‬ ‫املبدعني‪ ،‬الذين حر�صوا على ق ّوة احل�ضور‬ ‫والتم ّيز بالأداء‪ ،‬وتقدمي ن�صو�ص �شعر ّية‬ ‫مت�أ ّلقة‪ ،‬للتم ّكن من حجز مقعد من ثالثة‬ ‫مقاعد �شاغرة يف املرحلة الثالثة واحلا�سمة‬ ‫يف م�سرية املناف�سات‪ ،‬وقد تناف�س خالل‬ ‫احللقة ال�شعراء‪ :‬زايد بن كروز املري من‬ ‫قطر‪ ،‬زياد بن حجاب وعلي احلارثي من‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬صالح العرجاين من الكويت‪،‬‬ ‫فهمي التام من اليمن‪ ،‬وحممد بن ط ّناف‬ ‫الكعبي من الإمارات‪.‬‬ ‫الفروسية على‬ ‫مسرح شاطئ الراحة‬

‫يف بداية احللقة التي ّمت ب ّثها على الهواء‬ ‫مبا�شرة ليلة �أول �أم�س عرب قناة �أبوظبي‬ ‫الف�ضائ ّية‪ ،‬و�أُعيد بثها على قناة �شاعر املليون‪،‬‬ ‫وقبل الإعالن عن نتائج الت�صويت اجلماهريي‬ ‫على �شعراء احللقة املا�ضية‪� ،‬شاهد اجلمهور‬ ‫تقرير ًا م�ص ّور ًا عن �سباق اخليول مل�ضمار‬ ‫�أبوظبي للفرو�سية والذي �أُقيم حتت رعاية‬ ‫�سمو ال�شيخ من�صور بن زايد �آل نهيان وزير‬ ‫�ش�ؤون الرئا�سة رئي�س جمل�س �إدارة نادي‬ ‫�أبوظبي للفرو�سية‪ ،‬والذي ت�ض ّمن �سباق ك�أ�س‬ ‫�صاحب ال�سمو رئي�س الدولة للخيول العرب ّية‬ ‫الأ�صيلة للفئة الأوىل والبالغ جوائزها مليون‬ ‫درهم‪ ،‬والذي ُيع ّد من �أغنى �سباقات اخليول‬ ‫العربية الأ�صيلة يف العامل‪ ..‬ور�صد التقرير‬ ‫لزيارة �شعراء احللقة لفعال ّيات ال�سباق‪،‬‬ ‫و�سجل النطباعاتهم و�آرائهم حول هذه‬ ‫ّ‬

‫مجريات المنافسة‬

‫انق�سمت مناف�سات احللقة وح�سب �آلية‬ ‫امل�سابقة يف هذه املرحلة �إىل جزءين‪� ،‬شارك‬ ‫ال�شعراء بق�صائد ح ّرة يف جزئها الأ ّول‪،‬‬ ‫وقدّموا يف اجلزء الثاين ق�صائد جماراة‬ ‫ل�شعراء كبار راحلني ممن يعتربون مدار�س‬ ‫�شعر ّية خالدة يف الذاكرة ال�شعب ّية‪.‬‬ ‫�أ ّول املتناف�سني القطري زايد بن كروز‬ ‫�شعري جميل‪� ،‬أ�شاد به الدكتور‬ ‫بن�ص‬ ‫ّ‬ ‫�شارك ّ‬ ‫غ�سان احل�سن ور�أى �أ ّنه ثري من الناحية‬ ‫ال�شعر ّية وجديد يف طرحه وتناوله‪ ،‬واحتوى‬ ‫على كثري من اال�شراقات اجلميلة‪ ،‬رغم �أنّ‬ ‫مو�ضوعه تقليدي‪ ،‬وحتدّث حمد ال�سعيد عن‬ ‫مو�سيقا القافية و�أ�شاد بذكاء ال�شاعر وحبكة‬ ‫الن�ص‬ ‫الن�ص‪ ،‬وقال �سلطان العميمي‪� :‬إنّ‬ ‫ّ‬ ‫ترجمة فعل ّية لهاج�س ال�شاعر‪ ،‬ومتما�سك من‬ ‫حيث الت�صوير وت�سل�سل الأفكار‪ ،‬وحتدث بدر‬ ‫الن�ص وال�صور ال�شعرية‬ ‫�صفوق عن �سال�سة ّ‬ ‫فيه‪ ،‬ور�أى تركي املريخي �أنّ الن�ص جميل‬ ‫ومليء باحليو ّية‪.‬‬ ‫ثاين فر�سان احللقة ال�سعودي زياد بن‬ ‫حجاب قدّم ق�صيدة مت�أ ّلقة بعنوان «�صرخة‬ ‫�صمت» نالت على ثناء ال�سعيد الذي ر�أى‬ ‫�أ ّنها ق�صيدة جميلة‪� ،‬أ�شاد مبطلعها وختامها‬ ‫ب�أبيات فيها حكمة جميلة‪ ،‬ور�أى العميمي �أنّ‬ ‫�أبيات الق�صيدة حتمل فل�سفة و�شاعر ّية عالية‪،‬‬ ‫املح�سنات اللفظية‪ ،‬و ّمت‬ ‫واحتوت على كثري من ّ‬ ‫توظيف املفردات فيها ب�شكل جيد‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫�صفوق �إىل �أنّ الق�صيدة مفتوحة للت�أويل من‬ ‫بدايتها‪ ،‬و�أ�شاد بفكرة الق�صيدة ومو�ضوعها‪،‬‬

‫شعراء الحلقة األخيرة في المرحلة الثانية ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ويشكلون مسك ختام المرحلة‪...‬‬ ‫بقوة‬ ‫ينافسون ّ‬ ‫ور�أى املريخي �أنّ �أبيات الق�صيدة عبارة عن‬ ‫لوحات فن ّية جميلة‪ ،‬احتوت على خيال خ�صب‬ ‫أهم‬ ‫و�صور �شعرية رائعة‪ ،‬وقال احل�سن‪� :‬إنّ � ّ‬ ‫الن�ص ب�ساطة اللغة‪ ،‬و�أ�شار �إىل ال�صور‬ ‫ما يف ّ‬ ‫واملح�سنات البديع ّية واال�ستعارات التي ّمت‬ ‫ّ‬ ‫توظيفها بطريقة جميلة يف الأبيات‪.‬‬ ‫املتناف�س الثالث الكويتي �صالح العرجاين‪،‬‬ ‫�شارك بق�صيدة جميلة‪� ،‬أ�شاد العميمي‬ ‫بجمالية �أبياتها‪ ،‬ور�أى �أنّ ال�شاعر قد وقع‬ ‫يف منط ّية �صياغة ال�صور ال�شعر ّية‪ ،‬و�أ�شاد‬ ‫ب�أفكار وت�سل�سل وترابط الأبيات‪ ،‬وقال �صفوق‪:‬‬

‫�إنّ الأبيات جميلة وفيها خطاب ذاتي عميق‪،‬‬ ‫و�أ�شاد بالإ�سقاطات الدين ّية اجلميلة‪ ،‬وحتدّث‬ ‫املريخي عن �سال�سة اللفظ وجمال املعنى‬ ‫والربط بني ال�صدر والعجز يف الأبيات‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫احل�سن �إىل اال�ستدالالت املنطق ّية يف االبيات‬ ‫وقال �إن هذا لي�س منطق ال�شعر‪ ،‬ون ّوه �إىل‬ ‫عبارات غاية يف اجلمال يف بع�ض الأبيات‪،‬‬ ‫الن�ص جميل ويدل على‬ ‫ور�أى ال�سعيد �أنّ‬ ‫ّ‬ ‫طموحات ال�شاعر‪.‬‬ ‫رابع امل�شاركات كانت مع ال�شاعر امل�سرحي‬ ‫�شعري جميل نال على‬ ‫ون�ص‬ ‫ّ‬ ‫علي احلارثي‪ّ ،‬‬

‫�إعجاب �أع�ضاء اللجنة وت�صفيق اجلمهور‪،‬‬ ‫وقال عنه �صفوق �إ ّنه ج ّيد امل�ستوى و�أ�شار �إىل‬ ‫الن�ص‪ ،‬ور�أى �أنّ‬ ‫�إ�سقاط الرمز التاريخي يف ّ‬ ‫الن�ص تف�سده‪،‬‬ ‫�إدراج اجلمل الف�صحى يف‬ ‫ّ‬ ‫وع ّلق املريخي على اللفظ الإيقاعي اجلميل‬ ‫الن�ص‪ ،‬و�أ�شار احل�سن �إىل متا�سك الأبيات‬ ‫يف ّ‬ ‫وا�ستخدام ال�شاعر لأ�ساليب جميلة يف البيان‪،‬‬ ‫القوي لل�شاعر‪ ،‬ور�أى‬ ‫و�أ�شاد العميمي باحل�ضور ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�أنّ مطلع الق�صيدة كان مم ّيزا وملفتا للنظر‪،‬‬ ‫الن�ص متما�سك من حيث البناء‬ ‫وقال �إنّ‬ ‫ّ‬ ‫والأفكار‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪29‬‬

‫ـــى المرحلة الثالثة ‪...‬‬

‫األولـــى لحمــدان المحــرمــي‬ ‫التأهل العاشرة ‪...‬‬ ‫ـــــزع بطاقة‬ ‫ّ‬

‫خمسة شعراء يتنافسون بأصوات الجماهير للفوز‬ ‫بمقعدين شاغرين في المرحلة الثالثة‪...‬‬ ‫خام�س الفر�سان اليمني فهمي التام‪،‬‬ ‫بن�ص مم ّيز‪ ،‬ر�أى املريخي �أ ّنه امتلأ‬ ‫�شارك ّ‬ ‫ب�صور �شعر ّية ناب�ضة متفتّحة‪ ،‬وقال احل�سن‪:‬‬ ‫الن�ص مفعم باجلمال وال�شاعر ّية‪،‬‬ ‫�إنّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�شاد بال�صور اجلزئ ّية املتكاملة التي ّ‬ ‫تدل‬ ‫على ال�شاعر ّية‪ ،‬وحتدث ال�سعيد عن بحر‬ ‫الق�صيدة «الهجيني الطويل» كما �أ�شار �إىل‬ ‫الن�ص‪ ،‬ور�أى العميمي �أنّ‬ ‫روح اجلمال يف ّ‬ ‫الن�ص جميل ومت ّيز بق ّوة ال�سبك‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫ّ‬ ‫الن�ص وما‬ ‫�صفوق �إىل املو�سيقا العالية يف ّ‬ ‫احتواه من �صور �شعر ّية جميلة‪.‬‬

‫من الإمارات جاءت امل�شاركة ال�ساد�سة التي‬ ‫�ش ّكلت م�سك ختام احللقة واملرحلة‪ ،‬ال�شاعر‬ ‫بن�ص‬ ‫حممد بن طناف الكعبي‪ ،‬الذي �شارك ّ‬ ‫�شعري مم ّيز حتدّث فيه عن ظاهرة الإرهاب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�أ�شاد به �أع�ضاء اللجنة‪ ،‬حيث �أ�شار احل�سن �إىل‬ ‫امتالء الن�ص بال�صور ال�شعر ّية‪ ،‬ور�أى ال�سعيد‬ ‫الن�ص كان مم ّيز ًا ورائع ًا‪ ،‬و�أ�شاد العميمي‬ ‫�أنّ ّ‬ ‫بالن�ص وما فيه من ر�سالة حتمل �صوت العقل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وحتدّث �صفوق عن متا�سك الق�صيدة و�سبكها‬ ‫الن�ص‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعري‪ ،‬كما �أ�شاد املريخي مبو�ضوع ّ‬ ‫وان�سجام عنا�صر الر�ؤيه فيه‪.‬‬

‫الجزء الثاني وقصائد المجاراة‬

‫يف اجلزء الثاين من املناف�سات �شارك‬ ‫ال�شعراء بق�صائد جماراة ق�صرية‪ ،‬حيث‬ ‫جارى زايد بن كروز ق�صيدة لل�شاعر ال�شيخ‬ ‫عبد العزيز �سعود ال�صباح‪ ،‬يقول مطلعها‪:‬‬ ‫زاد ال�ضجيج وجمت االذن االخبار‬ ‫ع��ن م��ا ي�صري وم���ا ي��ق��ول��ون �صاير‬ ‫زياد بن حجاب جارى ق�صيدة لل�شاعر‬ ‫عمري بن را�شد العفي�شه‪ ،‬ومطلعها‪:‬‬ ‫عمرت املثل واعتز من عقب هجرانه‬ ‫وع���دّ ل���ت ل��ل��ت��ال�ين م��وج��ات قيفانه‬

‫وجارى �صالح العرجاين ق�صيدة لل�شاعر املرحلة الثالثة‪ ،‬وهم‪ :‬فهد ال�شهراين وعبد‬ ‫اهلل اخلالدي من ال�سعودية‪ ،‬حممد املويزري‬ ‫بخوت املرية‪ ،‬مطلعها‪:‬‬ ‫الر�شيدي من الكويت‪ ،‬وحممد قدر ال�سرحاين‬ ‫يا جماعه وان نويتوا على انكم راحلني‬ ‫غمغموين عن مظاهريكم ال �أ�شوفها من الأردن‪.‬‬ ‫علي احلارثي جارى ق�صيدة لل�شاعر‬ ‫ضيفا الشرف‬ ‫املاجدي بن ظاهر‪ ،‬مطلعها‪:‬‬ ‫مت ّيزت احللقة مب�شاركة مم ّيزة ل�ضيف‬ ‫ي����ق����ول امل�����اي�����دي �أب�����ي�����ات �شعر‬ ‫ي������داد اجل���ي���ل ع������دالت امل���ب���اين ال�شرف ال�شاعر اجلميل عبد الرحمن‬ ‫وجارى فهمي التام ق�صيدة لل�شاعر الفار�س ال�شمري �أحد جنوم الن�سخة الأوىل من �شاعر‬ ‫املليون‪ ،‬الذي �أعرب عن �سعادته بتواجده على‬ ‫�شالح بن هدالن‪ ،‬ومطلعها‪:‬‬ ‫م�سرح �شاطئ الراحة وتوا�صله مع جمهوره‬ ‫يا ربعنا يالّلي على الفطر ال�شيب‬ ‫ع���زّ اهلل ان���ه ���ض��اع م��ن��ك��م وداع���ه من خالل �شاعر املليون‪ ،‬الذي و�صفه ب�أ ّنه‬ ‫ملأ الدنيا َ‬ ‫و�شغل النا�س‪ ،‬و�ألقى ال�شمري‬ ‫حممد بن طناف الكعبي جارى ق�صيدة‬ ‫ق�صيدتني جميلتني حملتا كل معاين الإبداع‬ ‫لل�شاعر مر�شد البذال‪ ،‬يقول مطلعها‪:‬‬ ‫والت�أ ّلق‪ ،‬وكانت �إحداهما يف مديح �سمو ال�شيخ‬ ‫قال من هو يف كالمه ما يعرف الزلّه‬ ‫حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي‪،‬‬ ‫والكالم الزور ما يقدر عليه ال�ساين‬ ‫حيث �أبدع ال�شمري ب�صياغة الأبيات والو�صف‬ ‫وبعد �أن ا�ستمع �أع�ضاء جلنة التحكيم‬ ‫وتفاعل معه اجلمهور بطريقة جميلة و�ص ّفق‬ ‫لق�صائد املجاراة‪ ،‬و�أبدوا مالحظاتهم على‬ ‫له بحرارة‪.‬‬ ‫الق�صائد كل على حدة‪� ،‬أعلن ح�سني العامري‬ ‫كما �شاركت الفنانة وعد بفقرة غنائ ّية‬ ‫عن ت�أهّ ل الإماراتي حممد بن طناف الكعبي‬ ‫جميلة ّ‬ ‫عطرت �أجواء امل�سرح بجمال اللحن‬ ‫بقرار جلنة التحكيم حيث ح�صل على �أعلى‬ ‫وعذب ال�صوت‪ ..‬وامتزج فيها ال�شعر بالفنّ ‪..‬‬ ‫درجة بتقييم اللجنة (‪ 46‬من ‪ )50‬ومنحت‬ ‫وقد �أ�ضفى وجود ال�ضيفني املزيد من اجلمال‬ ‫اللجنة درجة مت�ساوية لل�شاعرين �صالح‬ ‫والتم ّيز على جمريات احللقة‪.‬‬ ‫العرجان وفهمي التام (‪ 44‬من ‪ )50‬ومنحت‬ ‫اجلدير بالذكر �أنّ م�شروع «�شاعر املليون»‬ ‫زياد بن حجاب (‪ 42‬من ‪ )50‬ودرجة‬ ‫تدعمه وتنتجه هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪،‬‬ ‫مت�ساوية لكل من زايد بن كروز وعلي احلارثي‬ ‫وتن ّفذه �شركة برياميديا‪ ،‬و ُيعدّه ال�شاعران‬ ‫(‪ 41‬من ‪ )50‬لينتقل ال�شعراء �إىل مرحلة‬ ‫ً والإعالم ّيان عارف عمر و�إياد املري�سي‪،‬‬ ‫الت�صويت اجلماهريي الذي ي�ستمر �أ�سبوعا‬ ‫ويبثّ مبا�شرة كل يوم خمي�س على قناة‬ ‫وتعلن نتيجته مع بداية احللقة الأوىل من‬ ‫�أبوظبي الف�ضائ ّية ال�ساعة العا�شرة والن�صف‬ ‫املرحلة الثالثة يوم اخلمي�س القادم‪ ،‬ويحظى‬ ‫لي ًال بتوقيت الإمارات‪ ،‬ويعاد ب ّثه يف �أوقات‬ ‫من خالله اثنان من ال�شعراء باملقعدين‬ ‫الحقة عرب قناة �شاعر املليون التي تبثّ على‬ ‫ال�شاغرين يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫مدار (‪� )24‬ساعة على تردد (‪)11804‬‬ ‫ميجا هريتز على القمر ال�صناعي عرب‬ ‫آلية التنافس في المرحلة‬ ‫�سات ا�ستقطاب �أفقي الرتميز (‪)27500‬‬ ‫الثالثة‬ ‫الت�صحيح ¾‪ ،‬وعلى قمر النايل �سات‬ ‫يف نهاية احللقة �أعلن الأ�ستاذ �سلطان‬ ‫الرتدد (‪ )11919‬ميغا هريتز اال�ستقطاب‬ ‫العميمي عن �آلية املناف�سة والتقييم يف املرحلة‬ ‫�أفقي الرتميز (‪ )27500‬الت�صحيح ¾‪،‬‬ ‫الثالثة من امل�سابقة‪ ،‬و�أو�ضح �أنّ املناف�سات‬ ‫والربنامج برعاية كل من موبايلي وبنك‬ ‫�ستنق�سم �إىل جزءين؛ ي�شارك ال�شعراء يف‬ ‫�أبوظبي الوطني‪.‬‬ ‫اجلزء الأول بق�صيدة رئي�سة جديدة ال تزيد‬ ‫�أ ّما جوائز امل�سابقة فقيمتها للفائزين‬ ‫عن (‪ )18‬بيت ًا ومل ي�سبق لل�شاعر �أن ن�شرها‬ ‫اخلم�سة الأوائل (‪ )15‬مليون درهم �إماراتي‪،‬‬ ‫�أو �شارك بها‪ ،‬وتكون حرة الوزن والقافية‪،‬‬ ‫حيث يح�صل �صاحب املركز الأول والفائز‬ ‫وتكون امل�شاركة يف اجلزء الثاين ب�أبيات‬ ‫بلقب �شاعر املليون على خم�سة ماليني درهم‪،‬‬ ‫ارجتالية تتحدّد �آليتها مع بداية احللقة‪ .‬كما‬ ‫بينما يح�صل �صاحب املركز الثاين على �أربعة‬ ‫�أ�شار العميمي �إىل �أن �شرط امل�شاركة بق�صيدة‬ ‫ماليني درهم‪ ،‬والثالث على ثالثة ماليني‬ ‫جديدة لل�شعراء ينطبق على كافة مراحل‬ ‫درهم‪� .‬إ�ضافة ملنح الفائز الرابع مليوين‬ ‫امل�سابقة التالية و�صو ًال للمرحلة النهائية‪.‬‬ ‫درهم‪ ،‬واخلام�س مليون درهم‪ ،‬و ُي�ضاف �إىل‬ ‫ذلك جوائز ماد ّية ق ّيمة جلميع ال�شعراء الـ‬ ‫فرسان الحلقة األولى في‬ ‫(‪ )48‬املت�أهّ لني يف الن�سخة الثالثة‪ ،‬بحيث‬ ‫المرحلة الثالثة‪..‬‬ ‫كما ّمت يف نهاية احللقة الإعالن عن يبلغ �إجمايل جميع اجلوائز (‪ )22‬مليون‬ ‫�أ�سماء ال�شعراء املتناف�سني يف �أوىل حلقات درهم �إماراتي‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫أدب شعبي‬

‫مقامات الجمهوري‬

‫جمهوريات‬

‫في الزمن األسطوري‬

‫ْ‬ ‫من ُص ْو ٍر إلى ُص ْور‬

‫الم َس َّق ُف‬ ‫ُ‬ ‫ال يمكنني أن أقبل دعوتك القبيحة‬ ‫لزراعة الجمال في صورة االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي الصهيوني لفلسطين‬

‫فلسطـيـنـي‬

‫قف (ال�شوكوالته) احللوة الرخوة‪� ‬أنتَ ال َعالقة َل َك بثقافة املقاومة ‪.‬‬ ‫�أ ُّيها املُ�سَّ َق ُف ِب َ�س ِ‬ ‫�أنتَ ُم َ�سق ٌَّف ال ُمثقَّف !!‬ ‫ً‬ ‫حلبوب‬ ‫أمل َف ِلهذا �أ�صبحت ُمر ِّوجا‬ ‫ِ‬ ‫�أنتَ ُ�س ِّق ْفتَ جيد ًا َف َل ْم َت ُع ْد ت�ستطيع النظر �إىل ال ِ‬ ‫اال�ست�سالم لل�صهاينة وخمدرات ال�سكون والهدوء لنبذ املقاومة لل�صهاينة ‪.‬‬ ‫ال ميكنني �أن �أقبل دعوتك القبيحة لزراعة اجلمال يف �صورة االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫ال�صهيوين لفل�سطني‪.‬‬ ‫ال ميكنني �أن �أقبل دعوتك لنبذ ثقافة املقاومة ‪.‬‬ ‫ال ميكنني �أن �أُف ِّكر بال�سالم واحلب مع من َي ِقف يف داخل غرفة نومي وهويحمل امل�سد�س‬ ‫ويطلب مني مغادرة بيتي و�أر�ضي وبالدي وتاريخي وانتمائي وجذوري !!‬ ‫ُرمبا �أُخ َر ُج مهزوم ًا مقهور ًا مغلوب ًا منفي ًا بقوة النار واحلديد لكنني ال ميكنني �أن � َ‬ ‫أتنازل‬ ‫للعدواملحتل عن ِ�شبرْ ٍ ِمن �أر�ضي‪  ‬طاملا كنت حي ًا ‪.‬‬ ‫ماذا �س�أترك للأجيال ِمن بعدي عندما �أق�ضي على ثقافة و�أدبيات املقاومة لل�صهاينة‬ ‫و�أزرع مكانها ثقافة العطور (الأُ�سلوية) و�أدبيات الورود (املدريدية) ؟!‬ ‫ملاذا هذا التعاطف واال ْن ِحالل الثقايف مع هذا العدوال�صهيوين ؟!!‬ ‫�إنَّ � َّأي مقارنة بني االحتالل الفرن�سي للجزائر واالحتالل ال�صهيوين لفل�سطني تثبت �إثبات ًا‬ ‫موثق ًا بال�صوت وال�صورة والإح�صائيات والأيام والأعوام‪�  ‬أ َّنك �أنت و�أمثالك ِمن امل�سقَّفني ال‬ ‫عالقة لكم بالثقافة والتاريخ والأدب ‪.‬‬ ‫املُهِ ُّم �أ ُّيها امل�سقف �أنَّ فل�سطني تتمتع بخريطة معروفة لدى �أطفال �صنعاء و�شنقيط وجاكرتا‬ ‫وا�سطنبول فال ميكن للزمن الرخي�ص �أوتذبذب بور�صة الذهب �أن تقنعهم بخارطة �أُخرى‬ ‫لفل�سطني تتكون من َمدِ ْي َن َت ِني �أني َق َت ِني َجمِ ي َلت ِني ُر َخام َّي َت ِني َذهَ ب َّيت ِني ِف�ض َيتَني ِحزبيتني ِفئو َّي َت ِني‬ ‫ُم ْن َف ِ�ص َل َت ِني كال َّنهْدَ ِين على �صدر بائعة التفاحتني ِبقر�ش ِني �أوثالثة قرو�ش !!!‬ ‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫فتحاوي‬ ‫ال‪ُ ،‬م ْ�ش َح َما�سي وال �أ�صبحت َ‬ ‫�أن����ا ع��ل��ى ّ‬ ‫ك���ل َذ ّرات������ي فل�سطيني‬ ‫قلبي م َع الأر�ض ِم ْت َعا ِدلْ و ِمت�ساوي‬ ‫قلبي مع الأر�ض دام الأر�ض يف طيني‬ ‫عهدي م َع القد�س ُق��ر�آين و َمكَّا ِوي‬ ‫ني‬ ‫قيد ال‬ ‫قيد على ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫خيط وخيط ِ‬ ‫م��اه��ي بلعبة َز َم��لْ��ك��اوي و� ْأه��ل�اوي‬ ‫ِّ‬ ‫و�صفِّقْ ‪ِّ � ،‬‬ ‫وتخطيني‬ ‫أخطيك‬ ‫َ�ش ّج ْع َ‬ ‫احل��ال يا�صاحبي قا�سي وم�أ�ساوي‬ ‫ني‬ ‫�أق�سى و�أعتى ِمن افكار‬ ‫ِ‬ ‫العبيط ِ‬ ‫��ال على حالته بيدوم َ�س ْو َداوي‬ ‫ح ٍ‬ ‫وح ِّ‬ ‫ن‬ ‫ماينجلي ُدون‬ ‫ي��رم��وك ِ‬ ‫ٍ‬ ‫��ط�ي ِ‬ ‫انظر �إىل ِمن ي��روج ِفكْر ْه اخلاوي‬ ‫ني‬ ‫يظننا ح�سب �أف���ك���اره َب ِ‬ ‫�سيط ِ‬ ‫َح ّط الأفاعي بجيبه وا�ستوى حاوي‬ ‫ني !‬ ‫وا ْم َ�ستْ فل�سطني يف عينه �شريط ِ‬ ‫و���ض��فّ��اوي َ‬ ‫َ���ض��فّ��هْ َ‬ ‫وغ����زّ ْه َ‬ ‫وغ���زّ اوي‬ ‫ُدوي��ل ٍ��ة ال َت��رى فيها فل�سطيني !!‬

‫هذه تذكرتي ! ‪� ،‬أت َُظ َّنني مازِح ًا !‬ ‫َ‬ ‫هاك اقر�أ ‪ِ :‬منْ ُ�صور ُعمان �إىل ُ�صور ُلبنان !!‬ ‫ت�أ َّكدتَ ؟! �إذنْ فل ُت َع ِّج ْل ب�إح�ضا ِر الغداء يا ولدي الطيب !‬ ‫يا �إلهي ‪ُ ،‬‬ ‫بع�ض املوظفني اجلدد يف هذا القطار ال َيعرفونني ‪ ،‬لقد ركبت يف‬ ‫ُ‬ ‫هذا القطار ُم ُنذ كنتُ ِطف ًال يف �أح�ضان �أمي و�أبي ‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أنَّ يف هذا القطار اليوم َمنْ يعرفه �أكرث ِمني ‪� ،‬إنني �أحفظ كل‬ ‫َّ‬ ‫املحطات التي على �سكة القطار من ُعمان �إىل ُلبنان ‪ ،‬بل �أحفظ �أماكن اجلبال‬ ‫والأ�شجار وال�صحاري التي مير بها القطار يف رحالته ذهاب ًا و�إياب ًا ‪.‬‬ ‫رمبا �أن بع�ض املوظفني ال�شباب َي َو ُّد �أن ميازِحني !‬ ‫رمبا يريدون ِم ِّني َ�سر َد تاريخي ِمن خالل حديثي عن القطار وعمري ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫يعلم �شيئ ًا عن املا�ضي العربي الذي كان يزر ُع احلدود‬ ‫بع�ضهم ُي�ش ِع ُرين ب�أ َّن ُه ال ُ‬ ‫واجلنود بني الأقطار العربية !!‬ ‫ً‬ ‫الال ‪� ،‬أعتق ُد �أنَّ ( حمده الظفارية ) �أخربتهم عني �شيئا فحببهم يف احلديث‬ ‫معي !!‬ ‫ً‬ ‫تحُ‬ ‫احلديث عن التاريخ والذكريات ودائما ترتك غرفة‬ ‫َحمده الظفارية ُّب‬ ‫ِ‬ ‫قيادة القطار وت�أتي للحديث معي عن ذكريات َجدِّ ها ‪ ،‬مع �أنها هي التي‬ ‫تقود هذا القطار �إال �أنها ترتك القيادة مل�ساعدها ( نا�صر اليعربي ) وتتفرغ‬ ‫للحديث معي‪.‬‬ ‫كم �أ َّكدتُ لها �أنَّ َجدَّها ا�ست�شهِ دَ يف نابل�س‪� ،‬إال �أن بع�ض الروايات تقول �إنه‬ ‫ا�ست�شهد يف حيفا !! ‪ ،‬هي ال تقتنع بالروايتني وتُري ُد �أن ت�صل �إىل احلقيقة‬ ‫لكي تنهي كتاب �سرية جدها للن�سخة الثانية امل�صححة ب�أ�سرع وقت ممكن‬ ‫لأنَّ الكتاب منذ ن�سخته الأوىل �أ�صبح مقرر ًا على ق�سم التاريخ يف اجلامعة‬ ‫و َو َجدَ ُ‬ ‫بع�ض كتاب ال�سرية �أن كل ما يف الكتاب كان �صحيح ًا �إال مكان ا�ست�شهاد‬ ‫جدِّ ها ‪.‬‬ ‫تقول حمده ‪� :‬أنا يهمني جد ًا �أن �أعرف مكان ا�ست�شهاد جدي لكي �أعزز‬ ‫واقعية الكتاب يف الن�سخة الثانية ‪.‬‬ ‫� ُ‬ ‫أقول لها ‪ :‬يا بنتي حمده �أنا ال يهمني �إذا جدك ا�ست�شهد يف حيفا �أونابل�س‪.‬‬ ‫التاريخ وال �أرا ُه على‬ ‫أ�صبح يف كتب‬ ‫املُه ُّم عندي �أنَّ الكيان ال�صهيوين � َ‬ ‫ِ‬ ‫اجلغرافيا‪.‬‬ ‫هاك �أُنظري ‪ ،‬فل�سطني كل فل�سطني ال توجد عليها راي ٌة �صهيونية ‪� ،‬أنظري‬ ‫ِ‬ ‫�أنظري ب�سرعة قبل �أن نعرب هذا املنعطف �إىل ُلبنان ‪ ،‬هُ نا ا�ست�شهد َجد ُِّك !!!‬

‫قصة من دفتري‬ ‫عندما تَف َّر�ستُ يف املالمح التي ترت�سم على ُو ُجو ِه بع�ض العجائز الفل�سطينيات �أح�س�ستُ �أنيّ‬ ‫� ُ‬ ‫خدود ال ُ‬ ‫ذات الوقود ‪.‬‬ ‫أهبط يف �أُ ٍ‬ ‫يزال حي ًا بالنا ِر ِ‬ ‫و�أح�س�ستُ �أين �أنا عليه ِمنَ ال�شهود ‪!!.‬‬ ‫�أعتق ُد �أنَّ ُو ُجو َه َ‬ ‫َ‬ ‫باملالمح التي‬ ‫قلبي‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫تلك العجائز قد َ�ص َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ�ش َّك َلت الكثري ِمن �سطور كتابتي يف دَفا ِتري ‪.‬‬ ‫ال�شباب ِلتلك‬ ‫َل َق ْد �أيقنتُ يقين ًا بحتمية �إعادة‬ ‫ِ‬ ‫الوجوه وم�سح الأخاديد التي عليها ِب ُك ِّل �أنوا ِع‬ ‫الورود والفواكه‪.‬‬ ‫ال�شباب ال يعود !!‬ ‫ِق َيل يل ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ُقلتُ َل ُه ْم ‪ُ :‬ك ُّفوا �أيديكم عن قتل‬ ‫ال�شباب �أو ًال !!‬ ‫َ‬ ‫قيل يل‪ :‬ال�شباب‬ ‫ُعمرية‬ ‫مرحلة‬ ‫وال�شباب ال�شبان!!‬ ‫قلتُ َل ُهم ‪ُ :‬ك ُّفوا �أيديكم‬ ‫عن قتل االثنني !!‬ ‫نقيم بعيد ًا عنهم ‪.‬‬ ‫ِقيل يل ‪ :‬نحنُ ُ‬ ‫أقرب َل ُهم ِمنْ َح ِبل الوريد �إن كانت فيكم ِدماء !!‬ ‫ُقلتُ َل ُهم ‪� :‬إ َّنكم � ُ‬

‫الذوق الميت‬

‫الزيتون‬

‫َ‬ ‫أب��������������واق‬ ‫������ل������ك ال‬ ‫������دع������اي������ة ِت‬ ‫ِب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫�����������س�����ا ِف ُ‬ ‫�����ل ي���ح���ت���لُّ ال������راق������ي !!‬ ‫ال َّ‬

‫�����������ة ال ِم�������� َع ً‬ ‫ً‬ ‫��������ة‬ ‫�������َن�������ى �إ َّم����������� َع‬ ‫‪َ ‬ف‬ ‫رَ‬

‫ُ‬ ‫إ���������ش��������راق‬ ‫ب������ث������وب ال‬ ‫ت�����خ�����ت�����ال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫ْ����ر‬ ‫أدب ‪َ ،‬ف ٌّ‬ ‫‪ٌ � ‬‬ ‫�������س ٌ‬ ‫������م ‪ِ ،‬ف����ك ٌ‬ ‫��������ن ‪َ ،‬ر ْ‬

‫أخ�����ل����اق‬ ‫�����خ ال‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫م�����������س�����ارح َم ْ‬ ‫�����������س ِ‬

‫�����ر ال�������كُ�������لُّ ف���ل��ا‪ ‬ه����ذا‬ ‫‪َ  ‬ي�����ن����� َت ِ‬ ‫�����ح ُ‬

‫هَ ����� ّم�����ي �أ ْو َم�����ب����� َل ُ‬ ‫�����غ �إ�����ش���� َف����اق����ي‬ ‫نمَ������� ِل ُ‬ ‫�������ك‬

‫َذ َ‬ ‫وق‬

‫ي�����وم‬ ‫����ح يف‬ ‫���������ص���� ِب َ‬ ‫ٍ‬ ‫‪� ‬أخ���������ش����ى �أنْ ُن ْ‬

‫ال‬

‫‪َ ‬ف��� َن���ع���ي ُ‬ ‫�������س ُ‬ ‫���خ���ن���ا‬ ‫���������س����خْ ٍ‬ ‫����ف يمَ ْ َ‬ ‫�������ش ِب ُ‬

‫ال����ت���ري��������اق !‬ ‫و ُن‬ ‫������ر َف����������نَّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫������ع������اق ُ‬

‫‪َ ‬ن�������زهُ �������و‪  ‬ب�����ال����� ِت َ‬ ‫��ب��ن و َن����ب����ل���� ُع����هُ‬

‫�أ ْو َن�����ل����� َع ُ‬ ‫����اق‬ ‫���������ص ِ‬ ‫�����ق َف����ح����م���� ًا ِب���� ُب َ‬

‫‪ ‬و َن��������رى املُ‬ ‫َّ‬ ‫����ح����ت����ل َل����ن����ا َ‬ ‫����ض���ي���ف��� ًا‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫أع������ن������اق‬ ‫����������ول ال‬ ‫أط������ب������ق َح‬ ‫َل�������� ْو �‬ ‫ِ‬

‫‪َ ‬و‪ِ  ‬ب ُ‬ ‫����ث ال�������س���ري���ايل‬ ‫�����خ‬ ‫�����ب�����ث ال���� َع���� َب ِ‬ ‫ِ‬

‫إ������ش�����راق !‬ ‫����ر ُل) َل������ونَ ال‬ ‫ِ‬ ‫أ�����س ِ‬ ‫َ‬ ‫(�����س���� ُن����� ْ‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫‪ ‬ف�����ن�����ق�����ول‪� :‬أال َل������ي������تَ‬ ‫ال���ل���ي���ل‬

‫ُ‬ ‫آف����������������اق !‬ ‫�����ح�����ت�����ل َج�����م�����ي����� َع ال‬ ‫َي‬ ‫ِ‬

‫‪ ‬و�إذا م������ا �������ض������ا َع َل�����ن�����ا َوط��������نٌ‬

‫ُ‬ ‫ُ�����ح�����اول ت�������ض���ي���ي���ع ال���ب���اق���ي‬ ‫������س�����ن‬ ‫َ‬

‫����ا�����س����م َح����دَ ا َث���� ِت���� َن����ا‬ ‫ُ����ب����د ُع ِب‬ ‫‪ ‬و�����س����ن ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬

‫َوط�����ن����� ًا يف ُج ُ‬ ‫اق !!‬ ‫���������ز ِر ال�������� َو ْق�������� َو ِ‬

‫أذواق!‬ ‫ال ِ‬


‫‪31‬‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫فنون‬ ‫‪32‬‬

‫سمية السويدي‪ :‬هناك وعي‬ ‫بأهمية الفنان في المجتمع‬

‫المركز الثقافي اإلعالمي‬ ‫ينظم ندوة «محنة غزة تحت المجهر»‬

‫شعر غنائي ‪..‬‬

‫‪36‬‬

‫جسر التواصل‬

‫التصوير الفوتوغرافي‬

‫سالم الخالدي‬

‫بقـــايـــا حــلـــم‬

‫ح�������ل�������م�������ي ت��������رك��������ت��������ه ه������ن������اك‬ ‫و�����������ش ج�������اب�������ك ح�����ل�����م�����ي م����ع����اك‬ ‫�أ ّواه‬

‫ي����������ا‬

‫�أه���������������������دِّ ي اع���������������ص�������ار ف�����ك�����ري‬ ‫و�أدري‬ ‫و�أدري‬ ‫�أدري‬ ‫�أ ّواه‬

‫ي����������ا‬

‫������������ص�����������ارت حل������ل������م������ي ب�����ق�����اي�����ا‬ ‫ن�����ف�����������س ال���������������ص������� َور وال���������زواي���������ا‬ ‫�أ ّواه‬

‫ي����������ا‬

‫ال�����������وج�����������وه اخل�����ف����� ّي�����ه‬ ‫ن�����ف�����������س‬ ‫ُ‬ ‫وه�����������ن�����������اك ورده ن��������د ّي��������ه‬ ‫�أ ّواه‬

‫ي����������ا‬

‫م������������ا ب������ي�����ن ي����������ا�����������س وع�������� َن��������ا‬ ‫و�������������ش ج������������اب ح�����ل�����م�����ي ِه������ َن������ا‬

‫منذ ظهور الكاميرات المحمولة ذات‬ ‫الصندوق الخشبي والتصوير في تطور‬ ‫مستمر إلى أن وصلنا إلى استخدام‬ ‫التصوير الديجيتال في األفالم‬

‫ل�����ل����� َع����� َن�����ا‬ ‫وا������ض�����ح�����ك اذا ������ض�����اق �����ص����دري‬ ‫�آخ��������������������ر ط��������ري��������ق��������ي َف�������� َن��������ا‬ ‫ل�����ل����� َع����� َن�����ا‬ ‫ت�����������س�����ك�����ن ع���������ي���������ون امل���������راي���������ا‬ ‫وال����������ن����������ا�����������س‪ ..‬ح������ت������ى �أ َن������������ا‬ ‫ل�����ل����� َع����� َن�����ا‬ ‫وال���������������������������ورد وامل����������زه����������ر ّي����������ه‬ ‫ْ‬ ‫�������س������ َن������ا‬ ‫حت�������ل�������م‬ ‫ب�������ل�������ح�������ظ�������ة َ‬ ‫ل�����ل����� َع����� َن�����ا‬

‫��������ج�������� َه��������ا وري����������دي‬ ‫َم����������دّ ي����������تْ ل����ل���������ش����م���������س �إي����������دي وا ْد َم�������������������ا َوهَ ْ‬ ‫ي����������ا زه����������رت����������ي ك�������������ان ق�����ي�����دي يف م�����ع�����������ص�����م�����ي وانْ��������� َث��������� َن���������ا‬ ‫ل�����ل����� َع����� َن�����ا‬ ‫ي����������ا‬ ‫�أ ّواه‬

‫بعد اكت�شاف �أر�سطو يف القرن الرابع ما ي�سمى بالغرفة املظلمة ‪ ، Dark room‬مت حل‬ ‫الكثري من الألغاز حول ال�صورة وانعكا�سها وفن الت�صوير‪ ..‬وكان حدث اكت�شاف ال�صورة‬ ‫الفوتوغرافية يف القرن الثامن ع�شر‪ ،‬حيث كانت �أول �صورة يف العامل التقطها امل�صور الفرن�سي‬ ‫جوزيف نييب�س يف عام ‪.1827‬‬ ‫وحتى ال نخو�ض يف تاريخ الت�صوير الفوتوغرايف دعونا نتحدث عن الت�صوير كفن قائم‬ ‫بذاته‪ ..‬و�أي�ضا كونه �أحد الفنون التي اكت�شفت منذ زمن بعيد‪ ..‬وقد تدرج يف التطور عرب‬ ‫ال�سنني �إىل �أن مت ا�ستخدام العديد من التقنيات والأ�ساليب يف �إخراج ال�صورة ب�أبعاد فنية‬ ‫راقية ومعربة توثق الأحداث واملنا�سبات واملالمح والوجهات والأمكنة والأزمنة‪ ،‬واختلفت‬ ‫طرق الت�صوير الفوتوغرايف باختالف الع�صور والأزمان‪ ،‬فمنذ ظهور �أداة الت�صوير التي كانت‬ ‫ت�سمى بالكامريات املحمولة ذات ال�صندوق اخل�شبي املغطى بالقما�ش والت�صوير يف تطور‬ ‫م�ستمر �إىل �أن و�صلنا �إىل ا�ستخدام الت�صوير الديجيتال يف الأفالم وكذلك ما يطلق عليه يف‬ ‫ع�صرنا احلايل الفن الرقمي‪.‬‬ ‫الت�صوير �أنواع يختلف على ح�سب املكان والزمان فمنها الطبيعه املتحركة وال�صامتة‪،‬‬ ‫البورترية (الوجوه)‪ ،‬التجريد‪ ،‬الريا�ضي‪ ،‬املايكرو‪ ،‬وقد يكت�شف امل�صوراملحرتف �أنواع ًا �أخرى‬ ‫من خالل ممار�سته للت�صوير‪...‬‬ ‫وللحديث تتمة‬

‫فاطمة الجالف‬


‫‪32‬‬

‫فنون‬

‫الفنانة التشكيلـيـــ‬ ‫هناك وعي في دولتنا يبرز أهمية الفــ‬ ‫خاص‪ :‬هماليل‬ ‫فنانة ت�شكيلية‪ ..‬ت�شرع م�ساحات من ال�سماوات الإبداعية‪� ..‬أعمالها تخلق يف النف�س �أبعادا من خالل‬ ‫ال�صورة واللم�سات الفنية الآ�سرة‪� ..‬أغلب �أعمالها حتر�ض على الده�شة‪ ..‬يف تعاطيها مع الإبداع توجد‬ ‫حيزا للمت�أمل ال�ستك�شاف ما تود �إي�صاله وقوله‪ ..‬التقيناها وكان لنا معها هذا اللقاء املفعم بال�صدق‬ ‫واجلمال‪..‬‬

‫٭ دعينا نتحدث عن �آخر ن�شاطاتك الفنية و�آخر الأحيان الأخرى احلزن ‪ ..‬مبعنى لي�ست هناك قاعدة ثابتة‬ ‫يف هذا االجتاه ولكنني دائما يف لوحاتي �أحاول �أن �أهز‬ ‫�أعمالك؟‬ ‫٭٭ �أحب �أن �أنوع يف �أعمايل ف�ستجد موا�ضيع خمتلفة نف�سية امل�شاهد و�أمتنى �أن �أكو قد جنحت يف ذلك يف كل‬ ‫ولكن جميع �أعمايل فيها رمز املر�أة لأن بداية احلياة يف معار�ضي‪.‬‬ ‫نظري تبد�أ من بطن الأم‪ ،‬فاملر�أة هي نبع احلياة ففيها‬ ‫احلب واحلنان والعطاء والدفء‪ .‬فوجود املر�أة يف لوحاتي ٭ ما هي الق�ضايا التي حتاولني طرحها من خالل‬ ‫يعطي انطباع ًا عميق ًا للم�شاهد‪ .‬و�أما عن �آخر م�شاركاتي نتاجك الفني؟‬ ‫يف معر�ض تعابري �إماراتية يف ق�صر الإمارات فقد �شاركت ٭٭ لي�ست لدي موا�ضيع معينة لأن لوحاتي تعرب عن ما يف‬ ‫بلوحتني والآن �أعمل يف لوحات جديدة ملعر�ضي اخلا�ص يف داخلي وعن الفرتة الزمنية التي �أنا �أعي�شها بكل تفا�صيلها‬ ‫اليومية‪ .‬ف�إذا كنت يف قمة الفرح �أق�ضي يومي �أعرب عن‬ ‫دبي �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫الفرح يف لوحة ولكن للناظر قد تعرب عن احلزن والعك�س‬ ‫٭ �أغلب �أعمالك ذات طابع حزين و�إن كانت غارقة �صحيح‪..‬‬ ‫�أحيانا يف �ألوان �صارخة‪..‬كيف تف�سرين ذلك؟‬ ‫٭٭ تقييم العمل يف عموم الأحوال يعتمد على امل�شاهد‪ ..‬٭ هل تعتقدين �أن العن�صر الن�سائي من الفنانات‬ ‫ففي بع�ض الأحيان لوحاتي تعطي انطباع الفرحة ويف ا�ستطعن ترجمة ق�ضايا املر�أة الإماراتية؟‪..‬‬ ‫٭٭ نعم بالت�أكيد ومثال على ذلك لوحات الفنانة رمي‬ ‫الغيث يف معر�ض تعابري �إماراتية حيث حتدثت عن كيان‬ ‫املر�أة والإمارات يف املا�ضي واحلا�ضر‪.‬‬ ‫٭ عالقتك بالفن ال�سريايل جندها وا�ضحة‬ ‫يف �أعمالك الأخرية‪..‬وحماولتك التجديد يف‬ ‫جتربتك يف هذا اجلانب من خالل �إقحام احلروف‬ ‫العربية هل �أنت را�ضية عنها وماذا �أ�ضافت لك‬ ‫هذه التجربة؟‬ ‫٭٭ �أحب �أن �أكون متجددة يف �أعمايل ومنها �إقحام‬ ‫احلروف يف لوحاتي �إن كانت عربية �أو ب�أي لغة �أخرى‪،‬‬ ‫وهذة التجربة علمتني �أمورا كثرية ومنها تعلمت ا�ستخدام‬ ‫برامج جديدة وطرق ًا جديدة ملعاجلة ال�صور وعندما علمت‬ ‫بردود الفعل من قبل امل�شاهدين �أيقنت ب�أنني جنحت يف‬ ‫جتربتي ويجب �أن �أكمل ما بد�أت‪.‬‬ ‫٭ كيف تقيمني امل�شهد الت�شكيلي يف الدولة‬ ‫٭٭ عندما بد�أت يف ‪ 2001‬كانت احلركة بطيئة ومل‬ ‫يكن هناك دعم قوي للفنان الإماراتي والدليل �أنني الآن‬ ‫�أ�صبحت معروفة يف جمال الفن مع �أنني �أمتمت ‪� 8‬سنوات‬ ‫يف هذا املجال‪ ،‬ولكن يف الوقت احلايل �أ�صبحت الأمور‬ ‫�أ�سهل للراغبني يف دخول جمال الفن �أما يف هذه الفرتة‬ ‫الزمنية الراهنة فرنى �أن هناك وعيا يف دولتنا من خمتلف‬ ‫اجلهات وال�شرائح عن مدى �أهمية الفنانني ودور الفن يف‬ ‫تثقيف املجتمع‪.‬‬ ‫٭ �أحالمك ‪� -‬آمالك ‪ -‬طموحاتك‪..‬‬ ‫٭٭ من �أحالمي �أن �أكون فنانة �إماراتية عاملية يف يوم من‬ ‫الأيام و�أن �أعر�ض لوحاتي يف كل �أنحاء العامل‪.‬‬

‫سمـيــة الســويـدي فـــ‬ ‫اال�سم‪� :‬سمية ال�سويدي‬ ‫املهنة‪ :‬فنانة ت�شكيلية وم�صممة جرافك�س‬ ‫تاريخ امليالد‪1980-11-17 :‬‬ ‫ال�شهادة اجلامعية‪ :‬بكالوريو�س يف الإعالم تخ�ص�ص‬ ‫جرافك�س – كليات التقنية يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫در�ست �سمية ال�سويدي الت�صميم وح�صلت على فر�صة عمل‬ ‫يف جمال ت�صميم املواقع الإلكرتونية والإعالنات‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ 2001‬باعت �أول لوحة رقمية وكانت للمرحوم ال�شيخ زايد‬ ‫بن �سلطان �آل نهيان ومن ثم �أ�صبحت �أكرث �شغف ًا وحب ًا‬ ‫ملجال الت�صميم الرقمي وان�ضمت �إىل العديد من املعار�ض‪،‬‬ ‫حيث كانت �أوىل م�شاركاتها يف دبي عام ‪ 2003‬يف برنامج‬ ‫مل�ساعدة الأطفال من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫من �أكرث مراحل حياتها متيز ًا هي لأنها الآن حت�س �أنها‬ ‫م�سيطرة على فنها من جميع النواحي خا�ص ًة بعد ‪� 8‬سنوات‬ ‫خربة‪ ،‬ولكن احلدث الذي �أثر يف حياتها كان اول جتربة‬ ‫ملعاجلة ال�صور‪ ،‬بكونها نقلة من الكوالج الذي اعتادت‬ ‫عليه‪ .‬كانت التجربة �صعبة جدا لأن مزج موا�صفات‬ ‫�صورة مبوا�صفات �صورة اخرى من �ضوء وظل لي�س بالعمل‬ ‫ال�سهل‪.‬‬

‫المــعــارض و‬ ‫‪ 2003‬معر�ض الأطفال ذوي الإحتياجات اخلا�صة‬ ‫«دبي»‪.‬‬ ‫‪ 2004‬املعر�ض الفني امل�شرتك بني لبنان والإمارات‬ ‫«فندق �شاطئ روتانا‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫‪ 2005‬مهرجان مركز برجمان للفن واملو�ضة «دبي»‪.‬‬ ‫‪ 2006‬معر�ض الإمارات لل�سيارات اخلريي «فندق‬ ‫ق�صر الإمارات‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫‪ 2006‬معر�ض الوطني الت�شكيلي الثالث «نادي‬ ‫ال�ضباط للقوات امل�سلحة‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫‪ 2007‬وي�ستمر اخلري «املجمع الثقايف‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫�أبعاد �إماراتية «قناة الق�صباء‪ ،‬ال�شارقة»‪.‬‬ ‫‪ 2007‬معر�ض فوق الأفق «معر�ض الغاف للفن‬ ‫الت�شكيلي‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫‪ 2007‬معر�ض الوطني الت�شكيلي الرابع «نادي‬ ‫ال�ضباط للقوات امل�سلحة‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬


‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫ــة سمية السويدي‬ ‫ــنـانيـن ودور الفـن في تثقيف المجتمع‬

‫ــي سطور‬ ‫المشــاركاــت‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2008‬‬

‫معر�ض الوحدة مول اخلريي «�أبوظبي»‪.‬‬ ‫معر�ض دبي العطاء «دبي»‪.‬‬ ‫معر�ض هم�سات ال�صحراء «معر�ض الغاف‬ ‫للفن الت�شكيلي‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫موقع املعرو�ضات الفنية يف دبي «مهرجان دبي‬ ‫للت�سوق»‪.‬‬ ‫معر�ض الت�صاميم الداخلية «�أدنيك‪،‬‬ ‫�أبوظبي»‪.‬‬ ‫تناغمات رقمية «معر�ض الغاف للفن الت�شكيلي‪،‬‬ ‫�أبوظبي»‪.‬‬ ‫ال�سحور معر�ض �إماراتي «دبي»‪.‬‬ ‫مزاد رم�ضان الفني «معر�ض الغاف للفن‬ ‫الت�شكيلي‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫ن�ساء يف الفن «غالريي كورت يارد‪� ،‬أبوظبي»‪.‬‬ ‫تعابري �إماراتية «ق�صر الإمارات»‪.‬‬

‫فنون‬

‫‪33‬‬


‫‪34‬‬

‫فنون‬

‫من الهـوايـة‬

‫مريم الكعبي‪ :‬أنا مؤمنة بأن الحــ‬ ‫الصحافة سمحت لي بالتعبير عن أفكاري وا‬ ‫حوار ‪ :‬سارة المري‬ ‫ؤو�س من ال�صراحة واجلر�أة لي�شرب منها القارئ دون �أن‬ ‫كاتبة �إماراتية اعتادت على �سكب حروفها يف ك� ٍ‬ ‫ي�شعر ب�سخونة املجامالت واملالطفات ‪..‬مرمي الكعبي �إحدى �أبرز الكاتبات الإماراتيات الالتي يطرحن‬ ‫�أفكارهن بجر�أة و�صراحة ‪،‬نق�شت اراءها على �صفحات امتازت باملو�ضوعية والنقد الهادف ‪..‬‬ ‫كانت انطالقتها من �صفحات ر�أي النا�س كموهبة قبل ‪ 15‬عام ًا ومن يومها وهي يف عالقة وثيقة‬ ‫بالكلمة ‪ ..‬باحلرب ‪ ..‬بالورق‪.‬‬ ‫٭ مرمي الكعبي حدثينا عن بداية ظهور ميولك‬ ‫الأدبية وتوجهك للنقد ب�شكل خا�ص؟‬ ‫٭٭ لرمبا كان يف بداية املوهبة اح�سا�س ملح يف التعبري‪،‬‬ ‫والبحث عن طريقة التعبري هي غالب ًا ما حتدد توجه الفرد‪،‬‬ ‫وتوجهي نحو التعبري عن طريق الكتابة كان مبكر ًا جد ًا‪،‬‬ ‫فالكتابة كانت بالن�سبة يل متنف�س ًا‪ ،‬و�صوت ًا‪ ،‬وموقف ًا‪ ،‬وبوح ًا‬ ‫‪ ....‬و�إح�سا�س ًا ‪ ...‬الكتابة �صديق �أمني يف نقل الفكرة‬ ‫وت�أطريها يف �شكل خارج �إح�سا�س الفرد وتفكريه امل�ؤرق‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫حاالت الكتابة تختلف باحلالة النف�سية لل�شخ�ص وعن‬ ‫الأفكار والأحا�سي�س وامل�شاعر التي تعرتيه‪ ،‬والكتابة النقدية‬ ‫جزء من �أي فكرة مطروحة للمناق�شة ‪.‬‬ ‫بد�أت يف جريدة االحتاد‪ ،‬وبالتحديد يف �صفحة ر�أي النا�س‪،‬‬ ‫وبت�شجيع من كل من الأ�ستاذ حممد بو كري�شه م�شرف‬ ‫�صفحات ر�أي النا�س يف جريدة االحتاد �سابق ًا (جريدة‬ ‫اجلمهورية امل�صرية ) ومن الأ�ستاذ الكاتب حممد احلمادي‬ ‫‪� ،‬أ�صبحت يل زاوية �أ�سبوعية هي (ما ي�سطرون) ا�ستمرت‬ ‫لعدة �سنوات ‪ ،‬ويف نف�س الوقت كنت اكتب يف زاوية �أخرى‬ ‫يف �صفحات املر�أة واملجتمع هي ( ‪=1+1‬؟ ) ‪.‬‬ ‫بعدها عر�ضت علي فكرة زاوية خا�صة بالف�ضائيات يف جملة‬ ‫( الريا�ضة وال�شباب) �سابق ًا والتي �سميت فيما بعد الأ�سرة‬ ‫الع�صرية‪ ،‬من قبل ال�صحفي ربيع هنيدي‪ ،‬كتبت الزاوية‬ ‫لفرتة ثم توقفت‪ ،‬ومنذ عام ‪ 2000‬و�أنا �أكتب �صفحات‬ ‫نقدية يف جملة زهرة اخلليج الإماراتية‪� .‬أخذت ال�صفحات‬ ‫طابع النقد الإعالمي ب�صورة عامة والفني ب�صورة خا�صة‪.‬‬ ‫ولقد كانت طبيعة الطرح يف تلك ال�صفحات خمتلفة‬ ‫وجديدة نوع ًا ما ‪.‬‬ ‫٭ يف بداياتك من وقف معك يد ًا بيد وهل كانت‬ ‫البداية �صعبة؟‬ ‫٭٭ بالت�أكيد البداية مل تكن �سهلة‪ ،‬فلقد كنت �أكتب دائماً‬ ‫لي�س بهدف التواجد على ال�ساحة ال�صحفية ولكنني كنت‬ ‫�أكتب لأعرب عن ر�أيي يف الكثري من الظواهر والق�ضايا‬ ‫املختلفة‪ ،‬ومنها املجال الأدبي‪ ،‬حيث كنت �أحب �أن �أحلل‬ ‫ما �أقر�أه ال �سيما للكتاب والأدباء الإماراتيني‪ ،‬ولكنني ال‬ ‫�أجد �أحد ًا‪ ،‬يعري اهتماما ملا �أر�سله فال ين�شر‪ .‬بالن�سبة يل‬ ‫كنت �أر�ضى ب�أنني مل اكن �سلبية وبانني عربت عن موقف‪،‬‬ ‫وطرحت ر�أي‪� ،‬أما عدم وجود قناة تتبنى و�صول هذا الر�أي‬ ‫فهو جزء �آخر من الهدف مل يكن ميثل يل �أهمية كبرية‪،‬‬ ‫فما كنت �أريده فع ًال هو املحافظة على موقفي الدائم يف‬ ‫التعبري عن ر�أيي‪ .‬و�أتذكر دائم ًا �أن �أول مقال ن�شر يل يف‬

‫جريدة االحتاد ويف ر�أي النا�س بالتحديد كانت بدايته‪:‬‬ ‫بالرغم من �أنني �أكتب دائم ًا وبالرغم من �أنني ال �أجد ما‬ ‫�أكتبه من�شور ًا‪� ،‬إال �أنني �س�أظل �أكتب ولن �أتوقف يوم ًا عن‬ ‫الكتابة ‪.‬‬ ‫ولقد ن�شرت اجلملة يف بداية املقال مثلما �سطرتها ومل‬ ‫يتم حذفها‪ .‬ومما �شجعني �أكرث �أن كتاباتي كانت دائم ًا‬ ‫جتد طريقها دون حذف �أو تغيري‪ ،‬فلقد �آمن بي الأ�ستاذ‬

‫الكبري حممد �أبو كري�شه وهو كاتب حقيقي‪ ،‬كان يكتب‬ ‫يف ال�صفحات با�سم م�ستعار هو‪ :‬نور – العني‪ .‬لن �أن�سى‬ ‫ت�شجيعه بالت�أكيد ولن �أن�سى ما تعلمته منه ما حييت‪.‬‬ ‫٭ ماذا قدمت مرمي لل�صحافة وماذا قدمته‬ ‫ال�صحافة ملرمي؟‬ ‫٭٭ ماذا قدمت مرمي لل�صحافة ؟! �أنا كاتبة عربت عن‬ ‫موقف‪ ،‬وعن ر�أي لطاملا كنت حري�صة �أن �أكون مو�ضوعية‬ ‫جد ًا فيه‪ ،‬مل ابحث عن �شيء �أقدمه ولكنني �أ�ؤمن جد ًا ب�أن‬ ‫للكلمة دور‪ ،‬و�أن التغيري يبد�أ دائما بالذات بالكلمة التي‬ ‫تبحث فيها وتبحث عنها وتنطلق من خاللها‪ ،‬وعندما تكون‬ ‫�إن�سان ًا حقيقي ًا و�صادق ًا وال تبحث عن مكا�سب مهما كان‬ ‫نوعها معنو ًا �أو مادي ًا يف طرح �أفكارك‪ ،‬ال بد �سيكون لك �أثر‬ ‫ولو كان ب�سيط ًا جد ًا يف حياة الآخر‪ ،‬البداية تبد�أ من البحث‬ ‫يف تغيري الذات والو�صول �إىل م�ستوى الأفكار التي تبحث‬ ‫فيها‪ ،‬ومن ثم �سيكون الأمر �سه ًال وي�سري ًا‪.‬‬ ‫�أما ما قدمته ال�صحافة يل فهو الو�سيلة للو�صول �إىل الآخر‪،‬‬ ‫وللبحث �أكرث يف الذات‪ ،‬ولاللتقاء الفكري مع �أنا�س يت�شابهون‬

‫بنيت عالقات جيدة مع من يهاجمونني وتحولت العالقة‬ ‫معهم إلى صداقة‬ ‫الخطوط الحمراء جزء من الحياة‪ ،‬وال تستقيم الحياة بدون‬ ‫خطوط حمراء‬ ‫الكتابة النقدية جزء من أي فكرة مطروحة للمناقشة‬

‫معي يف التوجه واملوقف والأفكار‪ ،‬ال�صحافة �سمحت يل‬ ‫بالتعبري عن �أفكاري والو�صول �إىل نف�سي والتعرف على‬ ‫�أخطائي‪ ،‬وال�صحافة �ساعدتني على �أن اكت�شف الآخرين‬ ‫الذين ال ي�شبهونني و�أ�سقطت الأقنعة بالن�سبة يل لكثري من‬ ‫الوجوه وجعلتني اكت�شف عامل القلم‪ ،‬و�أنواع الكلمة‪ ،‬وعرت‬ ‫يل من يزايدون على املوقف ومن يزيفون احلقائق ومن‬ ‫يبحثون عن �إحداث زلزال يف حياة الآخر‪ ،‬بالت�أثري فيهم‬ ‫و�إبعادهم عن احلقيقة‪ ،‬قدمت يل ال�صحافة وبالتحديد‬ ‫الكتابة وعاملها �صورة احلياة وطريقها‪.‬‬ ‫٭ كما نعرف ف�أنت حتررين «مقهى الف�ضائيات» يف‬ ‫جملة زهرة اخلليج فهل هناك خطوط حمراء ال‬ ‫ي�سمح لك بتجاوزها يف الطرح؟‬ ‫٭٭ اخلطوط احلمراء جزء من احلياة‪ ،‬وال ت�ستقيم احلياة‬ ‫بدون خطوط حمراء‪ ،‬واخلطوط احلمراء قد تكون �صناعة‬ ‫ذاتية �أو �صناعة م�ؤ�س�سات‪ ،‬وقد تكون مرجعيات وثوابت‪،‬‬ ‫وقد تكون خطوط ًا ي�ضعها �أ�شخا�ص ل�صالح �شخ�صي �أو‬ ‫لعالقات اجتماعية �أو م�ؤ�س�سية‪ .‬وال ميكن �أن نقول ب�أن‬ ‫هنالك حرية �إعالمية فاحلرية وهم ‪.‬‬ ‫وبالن�سبة يل اخلطوط احلمراء هي الثوابت والقيم‬ ‫واملرجعيات‪ ،‬واخلطوط الأخرى التي ذكرتها‪ ،‬موجودة‬ ‫والتزم بها‪ ،‬بالرغم من عدم اقتناعي‪ ،‬ولكنها موجودة‪،‬‬ ‫تتغري وفقا للكثري من االعتبارات ولكن الر�أي دائما‬ ‫موجود‪ ،‬وطريقة التعبري عنه مكفولة ‪ .‬واخلطوط احلمراء‬ ‫الوحيدة التي يجب ان نقف عندها كما ذكرت الثوابت‬ ‫واملرجعيات‪.‬‬ ‫٭ ما حقيقة التهديدات التي تعر�ضت لها من قبل‬ ‫معجبي الفنانة هيفاء وهبي ؟‬ ‫٭٭ بالن�سبة يل مل �أعد �أ�ستغرب طريقة تعبري املعجبني‬ ‫واملعجبات ودفاعهم عمن ميثلون لهم �أيقونات وحالة‬ ‫متاهي ال ميكن امل�سا�س بها وهو �أمر يخ�ضع العتبارات‬ ‫كثرية‪ ،‬ولها عالقة بال�شخ�ص وحالته ون�ش�أته‪ ،‬وثقافته‪،‬‬ ‫وطريقة تفكريه‪.‬‬ ‫و�أنا م�ؤمنة ب�أن النقد موجع واحلقيقة موجعة جد ًا ومل‬ ‫نتعود على تقبل الر�أي الآخر‪ .‬ولي�ست هنالك تهديدات‬ ‫ولكنها جمرد طريقة للرتهيب‪ ،‬وللتعبري عن رف�ض النقد‪،‬‬ ‫تكون بال�شتائم وغالب ًا للأ�سف ما تكون بذيئة جد ًا‪� ،‬أو‬ ‫الهجوم يف املواقع‪ ،‬وحدث �أن �سرق �إمييلي مرة‪ ،‬وجرت‬ ‫حماولة �إغراقة ب�أكرث من ثالثة �آالف �إمييل يف مرة �أخرى‪.‬‬ ‫املعجبون واملعجبات لديهم و�سائلهم املت�شابهة حتى يف‬ ‫التعبري عن الرف�ض ويف طريقة الهجوم‪ .‬و�أغرب املعجبني‬ ‫واملعجبات هم معجبو كاظم ال�ساهر‪ ،‬ونوال الزغبي‬ ‫و�ألي�سا يف طريقة تعاطيهم مع �أي نقد يوجه �إىل الفنان‬ ‫من قبل املعجبني به‪ ،‬ولكنني �أتفهم تلك الطرق‪ ،‬وبنيت‬ ‫عالقات جيدة مع من يهاجمونني وحتولت العالقة معهم‬ ‫�إىل �صداقة يف بع�ض الأحيان ‪.‬‬ ‫٭ قر�أت لك مقاال بعنوان «املوت يف حديث �ضاحك»‬ ‫كيف تف�سريين تبلد امل�شاعر لدى بع�ض الإعالميني‬ ‫وكتابتهم عما يثري ال�ضحك يف وقت يقتل فيه‬ ‫�أطفال غزه؟‬ ‫٭٭ تبلد امل�شاعر‪ ،‬وال�ضمري املغيب‪ ،‬والإح�سا�س الأناين‪،‬‬ ‫�أ�صبح جزء ًا من ال�شخ�صية العربية ب�صورة عامة‪،‬‬


‫فنون‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪35‬‬

‫إلى االحتراف‬

‫ـقيـقـة مـوجعة لكنها دواء ناجع ‪..‬‬ ‫لوصول إلى نفسي والتعـرف على أخطـائي‬ ‫والإعالميون جزء من ال�شخ�صية العربية التي نتحدث‬ ‫عنها‪ ،‬ولي�سوا وحدهم من يعاين من تلك الأزمة الإن�سانية‬ ‫ولكنها �أزمة يعاين منها معظم النا�س‪ .‬ولكنها كارثة حقيقية‬ ‫ولي�ست �أزمة �أن يبتلي بها الإعالميون‪� ،‬إذا �أن الإعالمي من‬ ‫املفرت�ض �أن يعمل على يقظة امل�شاعر والإح�سا�س بالآخر‬ ‫وعدم تغييب القيم الإن�سانية يف تفاعله مع احلقائق‪ ،‬ولكنه‬ ‫�أمر �أ�صبح بعيد املنال مع واقع بع�ض الإعالميني اليوم‬ ‫وللأ�سف ال�شديد‪ ،‬الباحثني عن �أنف�سهم من خالل الإعالم‬ ‫‪.‬‬ ‫٭ نحن ك�شعب خليجي ن�ش�أنا �ضمن بيئة حمافظة‬ ‫فهل هذه البيئة�أثرت يف نوعية الربامج التي تقدم‬ ‫على ال�شا�شة اليوم ؟‬ ‫٭٭ البحث عن طريقة للخروج �إىل امل�شاهد العربي كان‬ ‫من املفرت�ض �أن ال يفقدنا اخل�صو�صية وكان من املمكن‬ ‫�أن ننطلق �إىل الآخر بالثقافة والقيم واخل�صو�صية التي‬ ‫متيزنا‪ ،‬وال �أظن �أن الإعالم اخلليجي ا�ستطاع �أن يحقق تلك‬ ‫املعادلة‪ ،‬فهنالك �إعالم ر�سمي يعاين الرتابة والنمطية يف‬ ‫ر�سالته الإعالمية‪ ،‬وهنالك �إعالم فقد نف�سه متاما ًومل يعد‬ ‫من املمكن �أن منيزه �أو نتعرف عليه �إال من خالل ال�شعار‪.‬‬ ‫٭ من منظورك اخلا�ص ما الربامج التي يفقدها‬ ‫امل�شاهد العربي؟‬ ‫٭٭ برامج الطفل‪ ،‬وبرامج املراهقني وال�شباب‪ ،‬والدليل‬ ‫�أن ما لدينا لتلك الفئة برامج معربة �أو ثقافة م�ستوردة‬ ‫وهويات مفقودة ور�سائل غائبة‪ ،‬وهو ما ميكن �أن يدللنا‬ ‫على جناح فيلم مثل هاي �سكول ميوزيكا ‪.‬‬ ‫٭ هناك �سرقات �أدبية ح�صلت وال زالت حت�صل‬ ‫تعر�ضت يوم ُا ما �إىل �سرقة �أو نكران جميل‬ ‫فهل‬ ‫ِ‬ ‫قدمته ؟‬ ‫٭٭ الوفاء قيمة �أ�صبحت نادرة‪ ،‬يف لهاث الع�صر احلديث‬ ‫الذي حرمنا من الكثري من القيم الرائعة وال�سامية ومنها‬ ‫الوفاء‪ ،‬ونعم تعر�ضت �إىل الكثري من مواقف التي تدلل على‬ ‫غياب الوفاء ونكران اجلميل ولكنني ال �أهتم بذلك ف�إمياين‬ ‫بقيمة العطاء �أكرب بكثري من قيمة الأخذ‪ ،‬و�أنا م�ؤمنة ب�أن‬ ‫من يهبون حياتهم للعطاء �أكرث ت�أثريا و�أكرث �أهمية من‬ ‫الذين وهبوا حياتهم للأخذ‪ ،‬و�أن من ميلك الت�أثري هم‬ ‫غالبا الغائب و�أنا م�ؤمنة دائم ًا بان من ميلكون احلقيقة‬ ‫ومن ميلكون الأهمية هم يف ال�صفوف اخللفية وب�أن من‬ ‫هم ال�صدارة ويف ال�ضوء هم الذين امتهنوا الأخذ وع�شقوا‬ ‫الأ�ضواء‪.‬‬ ‫٭ دائم ًا ترددين « انا كوالدي» فما ال�شيء الذي‬ ‫ورثتيه عن والدك؟‬ ‫ً‬ ‫٭٭ �أ�شعر ب�أنني �أ�شبه والدي كثريا يف �شعوري بالقناعة‪،‬‬ ‫يف الرثوة الإن�سانية احلقيقية املتمثلة يف املحافظة على‬ ‫االعتزاز بالذات وعدم االنبهار بال�صورة‪ ،‬القيمة احلقيقية‬ ‫يف الداخل‪ .‬و�أ�شعر ب�أنني �أ�شبهه يف الثورة الكامنة يف رف�ض‬ ‫الت�ضليل والأكاذيب‪ ،‬وحماولة �إ�صالح اخلط�أ‪ ،‬وعدم الركون‬ ‫�إىل ظله و�إال �أ�صبحنا جزء ًا منه ‪.‬‬

‫٭ ما ال�شيء الذي تطمح مرمي لتحقيقة �إن كان ٭ ملن تقر�أين ؟‬ ‫٭٭ �أقر�أ يف جمال �أدب الرواية و�أقر�أ يف التحليل ال�سيا�سي ٭ هل تفكرين يف جمع ما تطرحينه من �آراء جادة‬ ‫على ال�صعيد ال�شخ�صي �أو العام؟‬ ‫٭٭ �أمتنى �أن �أ�ستطيع �أن �أربي �أوالدي على القيم التي وبالن�سبة لل�شعر النبطي �أحب �شعر الأمري خالد الفي�صل عرب ال�صحف واملجالت ذات التناول العام يف كتاب‬ ‫‪ ..‬متى وملاذا؟‬ ‫�أ�ؤمن بها دون �أن يكونوا بعيدين �أو غريبني يف معرتك وبدر بن عبد املح�سن‪.‬‬ ‫٭٭ لقد �سبق و�أن ن�شرت جمموعة من املقاالت ذات‬ ‫احلياة‪� ،‬أمتنى �أن ال تكون املثالية عائق ًا ولكن �أن تكون‬ ‫الطابع الرتبوي‪ ،‬النف�سي‪ ،‬واالجتماعي وبع�ض املقاالت‬ ‫�سالح ًا‪� ،‬أمتنى �أن يكون لهم دور و�أن ال يكون جمرد �أرقام ٭ وهل ت�شاهدين �شاعر املليون ؟‬ ‫يف هذه احلياة‪ .‬وعلى ال�صعيد العام �أمتنى �أن يكون الغد ٭٭ �أ�شاهده‪ ،‬ولكنني ل�ست متابعة جيدة له �إال يف دورته ذات الطابع ال�سيا�سي والتي كنت قد كتبتها يف زاوية (ما‬ ‫ي�سطرون) يف �صفحة ر�أي النا�س‪ ،‬يف كتاب �ضم ع�شرات‬ ‫يقربنا للحقيقة �أكرث وال يبعدنا عنها �أكرث فاحلياة ق�صرية الأوىل‪.‬‬ ‫من هذه املقاالت‪ .‬الكتاب يحمل ا�سم (�آهات ال�صمت)‬ ‫جد ًا ‪.‬‬ ‫ولقد �صدر منذ عدة �سنوات ولكنه يباع فقط يف مكتبة‬ ‫وملن تقولني فالك البريق ؟‬ ‫٭ هل حتبني ال�شعر؟‬ ‫�أقر�أ ال�شعر ولكن لي�ست يل اهتمامات بال�شعر النبطي ٭٭ �أقولها لكل �إن�سان يقب�ض على مبد�أ وي�صنع بطولة واحدة هي التي قامت بطبعه ويف معار�ض الكتاب‪ .‬وم�شكلة‬ ‫بحفاظه على نف�سه وثوابته بعيدا عن التيارات العنيفة يف الكتاب هي �أن الكثري من القراء ال يعرفون عنه لأنني ال‬ ‫كثري ًا �سوى لأ�سماء معدودة ‪.‬‬ ‫�أ�ؤمن مببد�أ الت�سويق والرتويج لأي نوع من �أنواع الإبداع‬ ‫ع�صرنا احلايل ‪.‬‬ ‫ال �سيما الكتابة‪ .‬تركت الكتاب ي�سوق لنف�سه‪ ،‬ولده�شتي‬ ‫ال�شديدة �أجد ا�سم كتابي يف �أكرث من موقع من مواقع‬ ‫هنالك قراء أتمنى أن أتعرف عليهم وهنالك قراء أتمنى أن‬ ‫االلكرتونية (�أجمل كتاب قر�أته)‪ .‬و�أنا هنا ال �أزكي نف�سي‬ ‫التقي بهم‪ ،‬وهنالك قراء أتمنى أن أكون مثلهم‬ ‫وال عملي ولكنني كنت �سعيدة جد ًا و�أنا �أقر�أ ا�سم كتابي بني‬ ‫�أ�سماء مهمة ولأفراد يحبون القراءة ‪ .‬واملقاالت املختارة‬ ‫هي جزء فقط من مئات املقاالت التي كتبتها يف ر�أي النا�س‬ ‫بالتحديد‪ ،‬فعالقتي بالكتابة منذ �أن بد�أت مل تتوقف‪ ،‬وذلك‬ ‫من عام ‪� 1994‬أي �أنني �أكتب �أ�سبوعيا منذ خم�سة ع�شر‬ ‫عام ًا تقريب ًا‪.‬‬ ‫٭ مبا �أنك تفخرين �أنك احدى خريجات‬ ‫«راي النا�س» تلك املدر�سة التي قدمت املواهب‬ ‫الإماراتية والآراء احلرة وناق�شت بحرارة و�صدق‬ ‫الواقع املحلي ‪� ..‬أال جتدين يف نف�سك‪ ،‬ولو من باب‬ ‫احلنني والوفاء‪ ،‬الرغبة يف كتابة زاوية �صغرية‬ ‫تعيد لتلك ال�صفحات بع�ض الوهج الذي افتقدته‬ ‫ل�سنوات طويلة‪ ..‬وماذا لو �أوكلت �إليك مهمة‬ ‫الإ�شراف عليها ؟‬ ‫٭٭ كنت حمظوظة يف كوين ع�ضوة يف «ر�أي النا�س» عندما‬ ‫كانت ال�صفحة نب�ض ًا حقيقي ًا للق�ضاي ًا والهموم املجتمعية‬ ‫وكانت فر�صة للقاء الكثري من املواهب ال�شابة �صاحبة‬ ‫االندفاع واحلما�س يف تبني التعبري كو�سيلة من و�سائل‬ ‫التغيري‪� .‬صفحة «ر�أي النا�س» بالن�سبة يل كانت عائلة وحالة‬ ‫لي�س ب�صفتها املادية‪� ،‬أي �أنها جمرد �صفحات يف مطبوعة‬ ‫يومية‪ ،‬ولكن ب�صفتها الإن�سانية (الأع�ضاء وامل�شرفني)‬ ‫فال�صفحات اليوم مل تعد تعني يل كما كانت‪ ،‬فمن كنت‬ ‫مرتبطة معهم مل يعودوا موجودين‪ .‬تختلف الرحلة يف‬ ‫الكتابة‪ ،‬وكل حمطة من تلك الرحلة حتمل �سمات خمتلفة‬ ‫لتجربتك يف عامل الكتابة‪ ،‬لذلك ال �أفكر مطلقا يف العودة‬ ‫للكتابة يف �صفحة ر�أي النا�س‪ ،‬وفكرة الإ�شراف م�ستبعدة‪.‬‬ ‫٭ كلمة �أخرية توجهينها لقرائك ؟‬ ‫٭٭ هنالك قراء �أعرفهم و�أتوا�صل معهم‪ ،‬وهنالك قراء‬ ‫�أمتنى �أن �أتعرف عليهم وهنالك قراء �أمتنى �أن التقي بهم‪،‬‬ ‫وهنالك قراء �أمتنى �أن �أكون مثلهم‪ ،‬وهنالك قراء �أفتخر‬ ‫بهم و�أتعلم منهم ‪ ،‬وكل �أولئك �أمتنى �أن �أنال ثقتهم �أو �أكون‬ ‫�أهال لثقتهم‪� .‬أمتنى �أن ال يفتتني قلمي وال �أفتنت بثناء‪ ،‬و�أن‬ ‫قلم يبحث عن احلقيقة‪ ،‬و�أن تكون كلماتي‬ ‫�أظل دائم ًا جمرد ٍ‬ ‫لثباتي قبل �أن تكون لتغيري الآخر ‪.‬‬


‫‪36‬‬

‫مجتمع‬

‫المركز الثقافي اإلعالمي ينظم ندوة‬

‫«محنة غزة تحت المجهر»‬

‫حتت رعاية �سمــو ال�شيــخ �سلطـــان بن زايد �آل نهيان‬ ‫نائب رئي�س جمل�س الوزراء رئي�س املركز الثقايف الإعالمي‬ ‫وبح�ضور جنله �سمو ال�شيخ هزاع بن �سلطان �آل نهيان‬ ‫افتتحت على م�سرح �أبوظبي بكا�سر الأمواج ندوة «حمنة‬ ‫غزة حتت املجهر بالقلم وال�صوت وال�صورة» التي نظمها‬ ‫املركز وح�ضرها عدد من الدبلوما�سيني والأكادمييني‬ ‫والإعالميني وجمع من املواطنني واملقيمني‪.‬‬ ‫سمو الشيخ هزاع بن سلطان‬ ‫يفتتح معرض الصور‬

‫كما افتتح �سمو ال�شيخ هزاع بن �سلطان �آل نهيان معر�ض‬ ‫ال�صور الفوتوغرافية املقام على هام�ش الندوة‪.‬‬ ‫وقام �سموه بجولة يف �أنحاء املعر�ض برفقة امل�شاركني‬ ‫�أطلع خاللها على جانب من الدمار والتخريب الذي‬ ‫�أحدثته �آلة احلرب الإ�سرائيلية وخلف العديد من امل�آ�سي‬ ‫يف قطاع غزة طالت املدنيني الأبرياء من الأطفال والن�ساء‬ ‫وال�شيوخ الذين �سقط منهم ال�شهداء وامل�صابون‪.‬‬ ‫وقد �أ�شاد �سمو ال�شيخ هزاع بن �سلطان �آل نهيان بتنظيم‬ ‫املركز الثقايف الإعالمي ل�سمو ال�شيخ �سلطان بن زايد‬ ‫�آل نهيان رئي�س املركز لهذه الندوة واملعر�ض املقام على‬ ‫هام�شها وقال �إن مثل هذه الفعاليات والأن�شطة من �ش�أنها‬ ‫�إبراز اجلهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫قيادة و�شعبا من �أجل ن�صرة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أكد على دور الإعالم يف تو�ضيح ال�صورة احلقيقية‬ ‫للق�ضايا العربية‪.‬داعيا �إىل �ضرورة �إر�ساء ا�سرتاتيجية‬ ‫�إعالمية عربية من �ش�أنها �أن تو�صل ال�صوت العربي‬ ‫�إىل العامل اجمع بر�ؤية موحدة جتمع ال�شمل يف مواجهة‬ ‫التحديات التي جتابهها‪.‬‬

‫الدعوة إلى ضرورة إرساء‬ ‫استراتيجية إعالمية عربية‬ ‫من شأنها أن توصل الصوت‬ ‫العربي إلى العالم‬

‫أعمال الندوة‬

‫وبد�أت �أعمال الندوة بكلمة ترحيبية �ألقاها �سعادة‬ ‫الدكتور حمد علي امل�ست�شار الإعالمي املدير التنفيذي‬ ‫للمركز‪ ،‬نقل خاللها حتيات �سمو ال�شيخ �سلطان بن زايد‬ ‫�آل نه ّيان نائب رئي�س جمل�س الوزراء رئي�س املركز الثقايف‬ ‫الإعالمي �إىل امل�شارك َني واحل�ضور يف الندوة التي تعد �أول‬ ‫ن�شاط ثقايف �إعالمي للمركز منذ تعيينه م�ست�شار ًا �إعالمي ًا‬ ‫ل�سموه ومدير ًا تنفيذي ًا للمركز‪.‬‬


‫‪37‬‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫مواهب‬

‫العيش من‬ ‫الخردوات‬ ‫يف يوم من �أيام ف�صل الربيع ات�صلت يف‬ ‫�صديقتي من دولة عربية �شقيقة لدولتنا فهي‬ ‫فقرية جدا وكانت حتدثني عن معي�شتهم يف‬ ‫دولتهم وعن �أخيها الوحيد الذي ال يتجاوز‬ ‫عمره ‪� 12‬سنة فهو كل يوم ي�ستيقظ للذهاب‬ ‫�إىل املدر�سة ويف ذهابه �إىل املدر�سة يجمع‬ ‫اخلردوات مع �أ�صدقائه وي�ضعونها بجانب‬ ‫باب املدر�سة اخلارجي وعندما ينتهون من‬ ‫درا�ستهم يذهبون باخلردوات �إىل امل�صانع‬ ‫لإعادة تدويرها ويرجعون �إىل بيتهم وهم يف‬ ‫غاية التعب واجلوع وال يجدون �شيئا ي�أكلونه‬ ‫�إال املاء والتمر ويجمعون املال لي�شرتوا به‬ ‫الطعام والأدوية‪ ،‬وتقول هكذا يعي�شون حياتهم‬ ‫فحمدت اهلل و�شكرته على «نعمه التي �أنعم‬ ‫بها على �أر�ض وطننا الغايل ويف ظل قيادتنا‬ ‫الكرمية وظل دولتنا واحتادنا»‪.‬‬ ‫شيخة ناصر علي‬

‫انطالق فعاليات‬ ‫األسبوع الثقافي العراقي في اإلمارات‬

‫‪40‬‬

‫من الوخيفه‬

‫تهنئة خاصة‬

‫دورنا مع التراث‬ ‫أشعار األمـة هي حكمتها وفلسفتها‪..‬‬ ‫هي فنها وأدبها وخيالها وإبداعها‬

‫تهنئة خا�صة �إىل‬ ‫الأخ العزيز ثاين‬ ‫العميمي مبنا�سبة‬ ‫قدوم «اليازيه»‬ ‫جعلها اهلل قرة‬ ‫عني لوالديها‬

‫ال����ي����ازي����ة ح���ل���م ال����ب����راءه يف ت���ف���ا����ص���ي���ل ال���ك�ل�ام‬ ‫ح����ل����م حت���ق���ق ع����ان����ق ال����������ورده ال����ن����دي����ه واخل�������دود‬ ‫ٍ‬ ‫����م ك���ت���ب���ه اهلل ب�����س��م��ه ع����اط����ره ح����ب و����س�ل�ام‬ ‫ح����ل ٍ‬

‫اليازية‬

‫ح����ل����م ع����ل����ى ب�������اب ال�����زم�����ن ال�����ف�����رح ب����اق����ة ورود‬ ‫ٍ‬ ‫يف ع���ي���ون���ه���ا ت���ت���ك���ح���ل ال����دن����ي����ا ت���غ���ن���ي���ه���ا غ�����رام‬ ‫يف ع���ي���ون���ه���ا ف����رح����ة �أب������وه������ا و�أم������ه������ا ب��ل��ا ح�����دود‬ ‫����ص���رح وق���ام‬ ‫يف ع��ي��ون��ه��ا ����ص���وت الأ����ص���ال���ه ب��ا���س��م��ه��ا‬ ‫ّ‬ ‫ر����س���م اجل����م����ال ال���ي���ع���رب���ي اجت���م���ع���ن يف ع���ي���ون ����س���ود!‬ ‫ج������ازي ع���ل���ى ب��ي�����ض ال����ن����واي����ا وامل���ث���اي���ل وامل������رام‬ ‫ري���������وم ����ش���رود‬ ‫اجل������ازي������ه رمي اجل�����������وازي ق�����اي�����ده‬ ‫ٍ‬ ‫محمد‬

‫يقولون �إن �آبار احلكمة �أغلى من �آبار البرتول‪ ..‬وهذا قول �صحيح‪ ..‬لأن ر�صيد احلكمـة �أبقى‬ ‫و�أنفع للأجيال من ر�صيد البرتول‪ .‬ولأن ينابيع احلكمـة تن�سكب من القلوب عبري ًا ميلأ احليـاة‬ ‫باخلري واحلق واجلمال‪ .‬و�شتان بني ما تدفق به العقول والأرواح وما يدفق به من جوف الأر�ض‪..‬‬ ‫ويف كل خري‪..‬‬ ‫ولقد منّ اهلل علينا بالنعمـة‪ ،‬فقد منحنا النفط طاقة وحمركـا ومنحنا قبله احلكمة وجدانا‬ ‫و�شعرا و�إن من ال�شعر حلكمة‪ ،‬ف�أ�شعار الأمـة هي حكمتها وفل�سفتها‪ ..‬هي فنها و�أدبها وخيالها‬ ‫و�إبداعها‪ ..‬هي ح�ضارة ي�سلمها جيل �إىل جيل رايات تخفق ب�أ�صالة االنتماء‪.‬‬ ‫ها نحن نبدع ونبحر �إليكم من خالل ربوع �صحيفتنا مبا هو حمافظ على فر�سان ال�شعر‬ ‫الذين طاملا غنوا للحياة والإن�سان والأمل على ربوع �أر�ضنا الطيبة عرب مئات ال�سنني ونخلد‬ ‫ذكرى طيبة مبا خلفوا لنا تراث ًا نادر ًا وزاخر ًا من ن�سج اخليال بني رحالت الغو�ص البعيدة‬ ‫وبني �أمواج اخلليج واملرابع اخل�ضراء‪ ..‬وعلى رمال ال�صحراء وحول اخليام و�أهوال الرحيل‬ ‫داخل النف�س الإن�سانية بكل ما حتمل من م�شاعر الأثرة والإيثار‪ ..‬و�أ�سرار القلوب وما تختلج به‬ ‫من ابت�سامات ومدامع الع�شاق‪ ..‬كون ب�أكمله من اجلمال واحلق وال�صدق‪ ..‬من العرب والذكر‬ ‫وال�صور‪ ..‬ومن حق تراثنا �أن ت�ستوعبه الأجيال وجتدد به م�سرية الفكر والثقافة يف زمان ت�آلبت‬ ‫فيه على �أجيالنا �سلبيات الفكر م�ستهدفة انتماءها الفكرى العربي الإ�سالمي الأ�صيل‪.‬‬ ‫و�إنه حلري بهذا الرتاث �أن ينطلق بكل عطائه وتراثه �إىل كل الأجيال العربية‪ .‬و�أال يظل‬ ‫حبي�س لغته التي حتجب فعاليته الثقافية والإن�سانية عن ماليني الناطقني بال�ضاد‪ .‬وهذه مهمة‬ ‫قومية ينبغي �أن يهرع �إىل حملها �شعراء العروبة املعا�صرون‪ .‬فقد قام الدكتور عبدالوهاب عزام‬ ‫برتجمـة �أ�شعار حممد �إقبال �إىل العربية وقام �أحمد رامي وغريه من ال�شعراء العرب بنقل‬ ‫رباعيات عمر اخليام �إىل الل�سان العربي �أي�ض ًا‪..‬وبذلك ف�إن �أ�شعار �إقبال واخليام‪ -‬وغريهما‬ ‫ممن اتيح لأ�شعارهم �أن ت�صافح الوجدان العربي‪� -‬أ�صبحت ترتدد على كل الأل�سنه العربية ومل‬ ‫يقل �أحد �إن ا�سم عزام ورامي يف هذا الإجناز النبيل كان �أقل حظا من ا�سم �إقبال واخليام!!‬ ‫�إننا ال نريد �أن يكون دورنا مع الرتاث جمرد الت�سجيل‪ ..‬ولكننا نريد �إىل جانب الت�سجيل �أن‬ ‫نتيح له �أي�ض ًا جميع الفر�ص التي تي�سر لكنوزه و�أفكاره ومعانيه مواكبة الع�صر والت�أثري فيه‪.‬‬ ‫أمل المهيري‬ ‫‪alwakefa@gmail.com‬‬


‫‪38‬‬

‫مواهب‬

‫مواهب وراء‬

‫الحسن‬ ‫ف��������ي��������ك م�����������ن ك�����������ل احل�����������������س��������ن ف����ن����ي‬

‫القضبـان‬

‫ف���������اي���������ق يف احل���������������س�������ن وال�������زي�������ن�������ي‬ ‫ي����������������وم ب��������ال��������ن��������ظ��������ره ت������ب������ادل������ن������ي‬ ‫م����������ن ج�������م�������ال�������ك ت�����������س�����ت�����ح�����ي ع����ي����ن����ي‬ ‫وي�����������������وم ت�����ك�����������س�����ر ن�������ظ�������رت�������ك ع����ن����ي‬ ‫ع��������ق��������ب حل��������ظ��������ه م����������������وت حت����ي����ي����ن����ي‬ ‫م س م ‪ -‬عنبر ‪10‬‬

‫الجسم والروح‬ ‫ي����������ا زي�������������ن ال ت����������������زود ب����������ي ْج�������������روح‬ ‫م��������ن��������ك ك����������ف����������اين ���������ص��������د واج��������������������راح‬ ‫ق������ل������ب������ي ح���������زي���������ن وم���������ن���������ك جم����������روح‬ ‫ي������������ا ب������������و ع������������ي������������ونٍ �����������س����������ود ذب������������اح‬ ‫ان����������������ا ب�������ح�������ب�������ك �����������ص����������رت م��������ط��������روح‬ ‫ط����������رح ال������وح�������������ش يل ب����ال���������ش����ب����ك ط�����اح‬ ‫ان���������ت���������ه م���������ن���������اة ال�������ق�������ل�������ب وال�����������������روح‬

‫طعم الحياة‬

‫ما �أجمل الوقوف من جديد‪،‬‬ ‫ما �أجمل االنت�صار بعد الهزمية‪،‬‬ ‫رائعة تلك امل�شاعر‪،‬‬ ‫حينما جتد نف�سك بعد فرتة من الفتور‬ ‫واالنك�سار‪ ،‬وقد ملئت باحليوية والن�شاط‪.‬‬ ‫وتبدلت كل م�سميات ال�سلبية يف ذهنك‪،‬‬ ‫�إىل تلك امل�سميات املفعمة بالأمل والتفا�ؤل‪،‬‬ ‫لتقف من جديد‪ ،‬متلأ الكون ب�شذى عطرك‬ ‫املبهر‪ ،‬وترتك بني �شظايا املا�ضي‪ ،‬ب�صمة‬ ‫جناحك التي بف�ضلها تخطيت ال�صعاب‪،‬‬ ‫وواجهت املتاعب‪ ،‬و�سرت يف الدرب‪ ،‬واثق ًا‬ ‫ب�أنها �سنة احلياة‪ ،‬والو�صول للقمة يحتاج لهمة‬ ‫ت�سابق الريح‪ ،‬يحتاج ل�شخ�ص بارع يف القتال‪،‬‬

‫حكى ال�سري بن عبد املطلب قال‪ :‬كان احلارث بن ال�شرير يع�شق عفراء بنت �أحمر فلما عيل‬ ‫�صربه كتب �إليها‪:‬‬

‫�������ص���ب��رت ع�����ل�����ى ك�����ت�����م�����ان ح�����ب�����ك ب����ره����ة‬ ‫وب�����ي م���ن���ك يف الأح���������ش����اء �أ������ص�����دق ���ش��اه��د‬ ‫ه�����و امل��������وت �إن مل ي����ات����ن����ي م����ن����ك رق���ع���ة‬ ‫ت������ق������وم ل����ق����ل����ب����ي يف م������ق������ام ال�����ع�����وائ�����د‬ ‫فلما و�صلت الرقعة كتبت �إليه‪:‬‬

‫ك��ف��ي��ت ال������ذي ت��خ�����ش��ى و�����ص����رت �إىل امل��ن��ى‬ ‫ون����ل����ت ال��������ذي ت����ه����وى ب����رغ����م احل���وا����س���د‬ ‫ف������������واهلل ل�������و ال �أن ي������ق������ال ت���ظ���ن���ن���ا‬ ‫ب����ي ال�������س���وء م����ا ج���ان���ب���ت ف���ع���ل ال���ع���وائ���د‬ ‫فلما و�صلت الرقعة �إليه و�ضعها على وجهه فلما �شم رائحة يدها �شهق �شهقة فق�ضى نحبه‪ .‬فقيل‬ ‫لعفراء ما كان ي�ضرك لو روحت عن قلبه و�أجبته بزورة؟ قالت منعني من ذاك قولكن عفراء قد‬ ‫�صبت �إىل احلارث‪ :‬فو اهلل لأقتلن نف�سي من حيث ال يعلم بي �أحد �إال اهلل فلحقت به �سريع ًا‪.‬‬ ‫نقلها بتصرف‪ :‬بو حمد‬

‫لهدف حدده لنف�سه‪ ،‬ودرعه الواقية هي ثقته‬ ‫بنف�سه‪ ،‬وب�أنه بعون اهلل قادر على الو�صول‬ ‫للنهاية بل الو�صول لنهاية البداية‪.‬‬ ‫فمع كل جناح يحققه يكون بذلك قد فتح‬ ‫�أبواب ًا لنجاحات جديدة غري �آبه باملجهود الذي‬ ‫يبذله‪ .‬فلذة النجاح وحتقيق الأهداف ين�سيانه‬ ‫كل ما عاناه‪ ،‬وهذا النموذج‪ ،‬هو من ا�ستلذ‬ ‫بطعم احلياة‪ ،‬فلنجرب جميع ًا تلك اللذة فقد‬ ‫خ�سر من مل يذق طعمها‪.‬‬

‫كــاريكــاتيـــر‬

‫العفــــاف‬

‫يحارب كل مغريات احلياة‪ ،‬لي�صل يف النهاية‬

‫وال�����������ع�����ي�����ن يف ��������ش�������وف�������ت�������ك ت��������رت��������اح‬ ‫خ��������ل��������ك م��������ع��������ي وال ت������ف������ك������ر ت�����������روح‬ ‫ان���������ت���������ه ل������ع������ي������ن������ي �������س������ع������د وات�����������������راح‬ ‫وان ك�����������ان ن��������������اوي ت��������������روح م���������س����م����وح‬ ‫ال ت�����������زي�����������دين ل��������ي��������ع��������ات وات������������������راح‬ ‫السنافي ‪9 /‬‬


‫مواهب‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫‪39‬‬

‫صفحتان يحررهما السجناء‬ ‫غ����ي���رك ب���ق���ل���ب���ي م������ا ����س���ك���ن ف����ي����ه ث����اين‬

‫غـيــرك بقـلـبـي‬

‫م������ا رام ق����ل����ب����ي يف غ����ي����اب����ك ي���خ���ون���ك‬ ‫م�����ي�����ن�����اك ق����ل����ب����ي وان�����������ت ّ‬ ‫يل امل���������واين‬ ‫ار�����س����ي ع���ل���ى ب����ح����رك واه����ي����م اب�����ض��ن��ون��ك‬

‫من أدب السجون‬

‫ع�����ان�����ي�����ت م�����ن�����ك وان�����������ت م�����ن�����ي ت����ع����اين‬ ‫ا����ش���ك���ي ف����راق����ك وان�������ت ت�����ش��ك��ي ���ش��ج��ون��ك‬ ‫ل������و ب����اخ����ت����ي����اري م������ا اف��ت��رق�����ن�����ا ث������واين‬ ‫وال ع�������ش���ت حل���ظ���ة ي�����ا ح���ي���ات���ي ب���دون���ك‬ ‫ح����ب����ك ح���ب���ي���ب���ي يف ال�������ض���م���اي���ر ك�����واين‬ ‫وك�������ل اجل������������وارح ت�������ش���ت���ك���ي م�����ن ط���ع���ون���ك‬

‫ي���ا رب ه����ذا ال��ع��ي��د واف����ى وال��ن��ف��و���س ب��ه��ا �شجون‬ ‫ل��ب�����س ال�����ص��غ��ار ج��دي��ده��م ف��ي��ه وه���م ي�ستب�شرون‬ ‫ب���ج���دي���د �أح�����ذي�����ة و�أث����������واب ل���ه���م ي��ت��ب��خ�ترون‬ ‫ول���ذي���ذ ح��ل��وى ال��ع��ي��د ب����الأي����دي ب��ه��ا يتخاطفون‬ ‫وه���ن���اك خ��ل��ف ال���ب���اب �أط����ف����ال ل��ن��ا ي��ت�����س��اءل��ون‬

‫احل����������ال ع����ق����ب����ك ������ص�����ار ن�����اح�����ل وداين‬ ‫ل������و ����ش���ف���ت���ن���ي ب���ت�������س���ي���ل دم�����ع�����ة ع���ي���ون���ك‬ ‫يف غ���ي���ب���ت���ك ا�������ش������رب م���������راد ال�����زم�����اين‬ ‫وق���ل���ب���ي وع���ق���ل���ي م�����ن ال���ع���ن���ا ي�����ش��ت��ك��ون��ك‬ ‫ي�����ب�����غ�����ون م�����ن�����ك ع�����ط�����ف وال ح����ن����اين‬ ‫ع����ط����ف امل����ح����ب����ه ي����ع����ل رب��������ي ي�������ص���ون���ك‬

‫�أم�����ي ����ص�ل�اة ال��ع��ي��د ح���ان���ت �أي�����ن وال���دن���ا احل��ن��ون‬ ‫�إن���ا تو�ض�أنا ‪-‬كعادتنا ‪-‬وع��ن��د ال��ب��اب �أم���ي واقفون‬ ‫***‬ ‫زف�����رت ت��ئ��ن وق����د ب����دا يف وج��ه��ه��ا الأمل ال��دف�ين‬ ‫ورن����ت �إل��ي��ه��م يف �أ����س���ى واغ����رورق����ت م��ن��ه��ا العيون‬

‫ادم�������ن�������ت ح�����ب�����ك وا������س�����ت�����ح�����ل ب���ك���ي���اين‬ ‫وال اق������در اع���ي�������ش ال���ع���م���ر حل���ظ���ه ب���دون���ك‬

‫ال��ع��ي��د ل��ي�����س ل��ك��م �أح���ب���ائ���ي ف���وال���دك���م ���س��ج�ين!‬

‫م س م ‪ -‬عنبر ‪10‬‬

‫مقاطع شعرية‬ ‫ال����ف����ه����ي����م ال�����ل�����ي م������ن ال�����ن�����ا������س ا������ش�����راح‬ ‫م�����ن ه����م����وم ال�����ك�����ون وال������وق������ت ال�����ش��ح��ي��ح‬ ‫م������ا ع����ل����ي م������ا دام ق����ل����ب����ي ف���ن�������ش���راح‬ ‫ب��������أخ�������ذ ال�������دل�������ة وب�����ق�����ع�����د م�������س�ت�ري���ح‬ ‫ق����ل����ت����ه����ـ����ا م���������ره وال ودي ان����ف����ت����ـ����اح‬ ‫خ������ويف ال اج��������رح م�����ن ال�����ق�����ول ال�������ص���ري���ح‬ ‫العـــانــي‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬

‫الطاهر إبراهيم‬


‫‪40‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫انطالق فعاليات األسبوع الثقافي العراقي في اإلمارات‬

‫معارض وعروض موسيقية ومسرحية تبرز الوجه‬ ‫الحضاري للعراق بأعين إماراتية‬ ‫برعاية وح�ضور معايل عبد الرحمن بن حممد العوي�س‪،‬‬ ‫وزير الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‪ ،‬ومعايل الدكتور‬ ‫ماهر ديل �إبراهيم احلديثي‪ ،‬وزير الثقافة بجمهورية‬ ‫العراق‪ ،‬انطلقت م�ساء ‪ 8‬فرباير ‪ 2009‬يف �أبو ظبي‬ ‫فعاليات الأ�سبوع الثقايف العراقي يف الدولة‪.‬‬ ‫وقد ح�ضر انطالق الفعاليات التي تقام بتنظيم من‬ ‫وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‪� ،‬سعادة عبد اهلل‬ ‫ال�شحي‪� ،‬سفري الدولة يف جمهورية العراق‪ ،‬و�سعادة بالل‬ ‫البدور‪ ،‬املدير التنفيذي ل�ش�ؤون الثقافة والفنون بوزارة‬ ‫الثقافة‪ ،‬وح�شد من الدبلوما�سيني وم�س�ؤويل الوزارتني‬ ‫والإعالميني واملثقفني واملهتمني واجلمهور من �أبناء‬ ‫الإمارات واجلاليتني العراقية والعربية يف الدولة‪.‬‬ ‫ور�أى معايل عبد الرحمن بن حممد العوي�س �أن �إقامة‬ ‫فعاليات الأ�سبوع الثقايف العراقي يف الإمارات تندرج يف‬ ‫�إطار ا�سرتاتيجية وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫التي تعمل على االرتقاء بخطط التكامل الثقايف العربي‬ ‫والتبادل الفكري والأدبي والفني بني الدول العربية تعزيز ًا‬ ‫لروابط الأخوة وحتفيز ًا للفعل الثقايف والإبداعي امل�شرتك‬ ‫ملا فيه م�صلحة الثقافة والفنون وخري املثقفني واملبدعني‬ ‫العرب‪ ،‬و�إبراز ًا للمنجز الإبداعي يف كل من العراق‬ ‫والإمارات‪.‬‬ ‫و�أ�شار معاليه �إىل �أنّ الأعمال املعرو�ضة يف معار�ض‬ ‫الكتب والفن الت�شكيلي والرتاث واحلرف اليدوية‪� ،‬إىل‬ ‫جانب الفعاليات نف�سها‪ ،‬تكاد ال تفي املنجز الثقايف والفني‬ ‫والإبداعي العراقي حقه‪ ،‬وقال «ال ّ‬ ‫�شك يف �أنه مهما حاول‬ ‫الإخوان �أن يعطوا ملحة ب�سيطة‪ ،‬ومهما كان كم الأعمال‬ ‫امل�شاركة ف�إن ذلك ال ميثل �سوى �إ�ضاءة ب�سيطة عن م�ستوى‬ ‫الوعي الثقايف عند الإن�سان العراقي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف معاليه «يكفي �أن ت�صل هذه الأعمال‪ ،‬و�أن‬ ‫تعر�ض‪ ،‬و�أن ي�ساهم الأخوة العراقيون يف �إجناح فعاليات‬

‫فعاليات موزعة على إمارات‬ ‫الدولة المختلفة وأمسيات‬ ‫شعرية ومحاضرات ثقافية‬ ‫ومسرحيات تعكس مختلف‬ ‫جوانب الثقافة العراقية‬

‫وزير الثقافة‪ :‬نجاح فعاليات‬ ‫األسبوع الثقافي العراقي‪،‬‬ ‫يعكس إصرار الشعب العراقي‬ ‫على الخروج من الوضع الصعب‬ ‫الذي عاشوه في السنوات‬ ‫األخيرة»‪.‬‬ ‫الأ�سبوع الثقايف العراقي يف الدولة‪ ،‬فهذا ي�ؤكد على �إ�صرار‬ ‫وحر�ص ال�شعب العراقي على اخلروج من الو�ضع ال�صعب‬ ‫الذي عا�شه يف ال�سنوات الأخرية»‪.‬‬ ‫ومتنى معاليه �أن يجتاز العراق ظروفه ال�صعبة والأليمة‪،‬‬ ‫و�أن ي�ستمر منارة للتميز الثقايف والإبداعي يف خمتلف‬ ‫جماالت الثقافة وامل�سرح وال�شعر والأدب والفنون‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�ستكمل م�سريته الثقافية جمدد ًا‪.‬‬ ‫وقد ا�شتملت فعاليات الليلة الأوىل من الأ�سبوع الثقايف‬ ‫العراقي بافتتاح معر�ض الكتب الذي �شاركت فيه عدة‬ ‫هيئات ودور ن�شر عراقية منها دار ال�ش�ؤون الثقافية‪،‬‬ ‫الهيئة العامة للآثار‪ ،‬دائرة الثقافة والن�شر الكردية‪ ،‬دار‬ ‫امل�أمون‪ ،‬ودار ثقافة الأطفال‪ ،‬ب�أكرث من ‪ 228‬عنوان ًا تنوعت‬ ‫م�ضامينها بني كتب متخ�ص�صة و�أخرى �شاملة يف جماالت‬ ‫الأدب والفكر والتاريخ والآثار وتربية وتوجيه الأطفال‬ ‫والنا�شئة‪ ،‬ومعر�ض الفنون الت�شكيلية الذي �ضم ع�شرين‬ ‫عم ًال فني ًا للفنانني الت�شكيليني العراقيني فاروق ح�سن‪،‬‬ ‫ليلى �سليم‪ ،‬كامل املو�سوي‪� ،‬أكرم الها�شمي‪ ،‬كامل ح�سني‪،‬‬ ‫خالد املبارك‪ ،‬ندى ح�سناوي‪ ،‬وعادل خالد‪ ،‬ومعر�ض الأزياء‬ ‫الذي �أ�شرفت على تنظيمه الدار العراقية للأزياء‪ ،‬و�ضم‬ ‫�سبع ع�شرة قطع َة مالب�س وزي ًا عراقي ًا تراثي ًا تنوعت بني‬ ‫العباءات الن�سائية والب�شوت الرجالية والأو�شحة و�أغطية‬ ‫الر�أ�س املطرزة‪� ،‬إىل جانب معر�ض احلرف اليدوية الذي‬ ‫�ضم �أكرث من مئة قطعة توزعت على جمموعات متنوعة‬ ‫من الفخاريات واخلزفيات والنحا�سيات واجللديات‬ ‫وم�شغوالت الق�صب النهري و�سعف النخيل‪ ،‬والتي ا�شتملت‬ ‫على حمافظ وحقائب وجداريات �ص ّورت الرتاث العراقي‬ ‫وا�ستلهمت �صوره ومظاهر احلياة اليومية للإن�سان العراقي‬ ‫قدمي ًا‪ ،‬ومنها املنمنمات و�صور ورموز ح�ضارات �آ�شور وبابل‬ ‫وكلدان و�سومر ومنها وجه �سرجون والثور املجنح و�أ�سود‬ ‫بابل وبوابة ع�شتار والكتابات امل�سمارية القدمية‪ ،‬كما‬

‫ا�ستلهم بع�ضها جماليات التعبري القر�آين يف بع�ض ال�سور‬ ‫الق�صرية وعبارات الت�سبيح واحلمدلة والب�سملة‪.‬‬ ‫يذكر �أن الفعاليات تتوزع على عدد من �إمارات الدولة‪،‬‬ ‫امل�سرح الوطني يف �أبو ظبي ومركز جمعة املاجد‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫�سلطان العوي�س الثقافية‪ ،‬وندوة الثقافة والعلوم يف دبي‪،‬‬ ‫ومعهد الفنون امل�سرحية يف ال�شارقة‪ ،‬واملركز الثقايف التابع‬ ‫لوزارة الثقافة يف كل من الفجرية ور�أ�س اخليمة‪ ،‬وت�شتمل‬ ‫على فعاليات معار�ض الفن الت�شكيلي واحلرف التقليدية‬ ‫والرتاث ومعار�ض الكتب‪ ،‬وعرو�ض الأزياء ال�شعبية الرتاثية‬ ‫والفلكلور ال�شعبي العراقي للفرقة القومية للفنون ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�أم�سيات �شعرية لل�شعراء عادل حم�سن‪ ،‬فوزي الأترو�شي‬

‫ورعد كرمي عزيز‪ ،‬وحما�ضرات منها حما�ضرة للباحثة‬ ‫جناة علي حممد بعنوان «التقنيات الآثارية احلديثة يف‬ ‫العراق»‪ ،‬وحما�ضرة للباحث عبد اهلل حامد حم�سن بعنوان‬ ‫«يف املخطوطات»‪ ،‬وحما�ضرة للناقد املو�سيقي عادل‬ ‫الها�شمي حول الرتاث النغمي واملو�سيقي العراقي‪� ،‬إىل‬ ‫جانب العرو�ض امل�سرحية والفنية ومنها العر�ض امل�سرحي‬ ‫«خرجت من احلرب �سهو ًا»‪ ،‬وعرو�ض فرقة خما�سي دجلة‬ ‫والفرقة القومية للفنون ال�شعبية‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل �إحياء ليايل‬ ‫عراقية فنية ي�شارك فيها الفنان العراقي كرمي من�صور‪،‬‬ ‫وتقدم خاللها الفرقة القومية للفنون ال�شعبية لوحات‬ ‫راق�صة من الرتاث العراقي‪.‬‬


‫‪41‬‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫من تعاريف الفالسفة‬

‫علم النف�س‪:‬‬ ‫العلم الذي يذكر لك �أ�شياء تعرفها فعال‬ ‫بكلمات ال ت�ستطيع فهمها‪.‬‬

‫الطبيب‪:‬‬ ‫رجل يتقا�ضى ثمن العالج‪ ،‬مع �أن اهلل هو‬ ‫ال�شايف ‪..‬‬

‫الغرور‪:‬‬ ‫هو املخدر الذي يخفف الآم املغفلني‪.‬‬

‫املحامي‪:‬‬ ‫رجل يدافع عن مال موكله ليكون من‬ ‫ن�صيبه‪..‬‬

‫اجلمال‪:‬‬ ‫�صورة فوتوغرافية يحولها الزمن �إىل �صورة‬ ‫كاريكاتريية‪.‬‬

‫احلانوتي‪:‬‬ ‫رجل يك�سب رزقه بطلوع الروح‪.‬‬

‫الدبلوما�سية‪:‬‬ ‫ارتكاب �أفظع و�أب�شع الأفعال حتت قناع‬ ‫الرقة واللباقة‪.‬‬

‫طبيب الأ�سنان‪:‬‬ ‫رجل يح�صل على لقمته من �أفواه‬ ‫الآخرين‪.‬‬

‫ال�صرب‪:‬‬ ‫فن �إخفاء نفاد ال�صرب‪.‬‬

‫الدبلوما�سي‪:‬‬ ‫رجل يتذكر عيد ميالد زوجته وين�سى‬ ‫عمرها‪.‬‬

‫الفتاة املثالية‪:‬‬ ‫هي من �ضاق خ�صرها‪ ،‬وات�سع عقلها‪.‬‬ ‫الزوج‪:‬‬ ‫رجل يطلب من زوجته �أن تكون مثالية �إىل‬ ‫احلد الذي يجعلها تغفر له �أنه لي�س مثاليا‪.‬‬

‫ال�سر‪:‬‬ ‫�أمانة يف عنق حامله ‪.‬‬ ‫مساهمة ‪ -‬موزة الكتبي‬

‫استراحة‬ ‫بالسالمة تقوم يا جمعة ‪..‬‬

‫‪42‬‬

‫مزون ‪..‬‬

‫حل األزمة‬ ‫�أف�������������ض������ل و������س�����ي�����ل�����ه ب�����زح�����م�����ة ال���������س��ي�ر‬ ‫يف �����������ش����������ار ٍع م���������ا ف������ي������ه ب�����ارك�����ن�����ك‬ ‫ط��������ب «ال��������������ك��������������روزر» وا���������ش����ت���ر اب����ع��ي�ر‬ ‫ي���ع���ي�������ش يف ال�����زح�����م�����ه ك����م����ا ال���ك���ن���ك‬ ‫هملول‬

‫هماليل‬ ‫ودعم الشعراء‬ ‫لم تكن هماليل حاضرة للحدث كتغطية شاملة‬ ‫لمجريات الحلقات‪ ،‬ولكنها كانت هناك تتابع‬ ‫وتتتبع المبدع اإلماراتي عن كثب‬ ‫حر�صت هماليل على م�ؤازرة �شعراء الإمارات امل�شاركني يف �شاعر املليون‪ ،‬وهو دور �أقل ما‬ ‫ُيقال عنه ب�أنه واجب جتاه �أبناء الإمارات‪ ،‬يف حمفل �ضخم يحظى باهتمام كبري من ِقبل �سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان «حفظه اهلل»‪ ،‬وت�أتي دعوة هماليل مل�ؤازرة ال�شاعر الإماراتي‬ ‫كواجب �أدبي جتاه ال�ساحة املحلية تقوم به ال�صحيفة بكل م�س�ؤولية‪ ..‬وهذه الدعوة يف حقيقة‬ ‫الأمر لي�ست بغريبة على �صحيفة ك ّر�ست نف�سها للإبداع الإماراتي ب�إظهاره وتعريف الآخرين‬ ‫به‪ ،‬ودفعت الكثريين من �أبناء الوطن �إىل الوقوف بجانب ال�شاعر الإماراتي وم�ؤازرته يف برنامج‬ ‫�شاعر املليون‪.‬‬ ‫وكان قراء هماليل قد تابعوا ردود �أفعال تلك الدعوة وما ات�سمت به من �إ�شادة جاءت على‬ ‫ل�سان جمموعة من �شعراء الإمارات ومن بينهم ال�شاعر الوزير معايل علي بن �سامل الكعبي الذي‬ ‫�أ�شاد بدور ال�صحيفة و�سعيها لإبراز املبدع الإماراتي يف جميع املحافل‪ ،‬واللفتة الثانية هي مبادرة‬ ‫رجل �أعمال �إماراتي ر�صد ع�شرة ماليني درهم للمت�أهلني للدور الـ ‪ ،12‬وكذلك االت�صاالت التي‬ ‫انهالت على مقر ال�صحيفة ت�شيد بالدعوة‪ ..‬وهذا الأمر �إن دل �إمنا يدل على مدى ت�آزر �أبناء‬ ‫الوطن وت�أييدهم لبع�ضهم البع�ض‪ ..‬يف كل ما من �ش�أنه �أن يخدم �ساحتنا املحلية ومبدعينا‪.‬‬ ‫مل تكن هماليل حا�ضرة للحدث كتغطية �شاملة ملجريات احللقات‪ ،‬ولكنها كانت هناك تتابع‬ ‫توجه ر�سالتها الت�شجيعية له لتحفـّز اجلمهور واملهتمني بالوقوف‬ ‫وتتتبع املبدع الإماراتي عن كثب‪ّ ،‬‬ ‫�إىل جانبه‪ ،‬ليظهر �إبداعه جماور ًا لإبداع �أخيه اخلليجي والعربي‪ ،‬لتكتمل �صورة الوالء واالنتماء‬ ‫لهذا الوطن املعطاء‪ ،‬واخليرّ لأبنائه‪ ،‬وهنا �إذ جندد ك�شعراء الدعوة ب�أن ي�ستمر الدعم وامل�ؤازرة‬ ‫�سواء من الأفراد �أو امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ل�شعراء الإمارات لت�ستمر ق�صة �إبداعهم على م�سرح �شاطئ‬ ‫الراحة‪ ،‬فمع انتقال ال�شاعرين حمدان املحرمي وحممد بن طناف الكعبي للمرحلة الثالثة‪ ،‬تكون‬ ‫امل�س�ؤولية �أكرب من اجلميع ال ال�شعراء فقط‪ ،‬فالدعم املعنوي يلعب دور ًا كبري ًا يف تقدمي الأف�ضل‬ ‫وموا�صلة ال�سري نحو الأف�ضل دائم ًا‪.‬‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪42‬‬

‫شعرياضي‬

‫صورة وتعليق‬

‫ضربة زاوية‬ ‫منتخب الشباب‬

‫أجمل األهداف‬ ‫فلنستغل الوقت المتبقي‬ ‫في إعداد شبابنا وتأهيلهم‬ ‫فهم أهل لتلك المهمة‬

‫امل�ستوى الذي ظهر به نادي‬ ‫بني يا�س يف م�سابقة الك�أ�س‬ ‫و�أمام الزعيم العيناوي‬ ‫يحمل ر�سالة عاجلة عنوانها ال�سماوي‬ ‫قادم‪.‬‬

‫بعد ذلك الإجناز الغايل والذي حققه منتخبنا الوطني لل�شباب بفوزه بك�أ�س �آ�سيا و�صعوده‬ ‫�إىل نهائيات ك�أ�س العامل لل�شباب‪ .‬وتلك الفرحة التي عا�شتها الإمارات من �أبوظبي �إىل ر�أ�س‬ ‫اخليمة ابتهاج ًا ب�أبنائها وتقدير ًا جلهودهم‪ ،‬عا�شت الأو�ساط الريا�ضية وامل�س�ؤولون عن �ش�ؤون‬ ‫منتخب �شباب الإمارات حالة ركود �أ�شبه بالبيات ال�شتوي‪ ،‬فلم نعد نرى �أي جتمعات تدريبية‬ ‫لهذا املنتخب ولتلك املجموعة بعينها‪ ،‬مل نعد نرى �أي حملة �إعالمية ترفع من املعنويات‬ ‫ونطالب ب�إعداد �أمثل لتلك املجموعة ال�شابة‪ .‬وك�أننا اكتفينا مبا و�صل �إليه املنتخب‪.‬‬ ‫فالوقت مي�ضي �سريع ًا ومل يعد يف�صلنا عن مونديال العامل �سوى �أ�شهر قليلة‪ .‬فلن�ستغل‬ ‫الوقت املتبقي يف �إعداد �شبابنا وت�أهيلهم‪ .‬فهم �أهل لتلك املهمة وطموحهم يعايل ال�سحاب‬ ‫وكيف وهم زعماء �آ�سيا و�أ�سيادها‪.‬‬

‫ناصر الجنيبي‬ ‫‪aljenaibi@hamaleel.ae‬‬

‫كارت أصفر‬ ‫ات���������ش����وف����ه����م يف ال������ن������ادي‬ ‫ويف امل����ن����ت����خ����ب ن���ل���ق���اه���م‬ ‫ي������ا ع�����ي�����ال �����ش���� ّل����وا ال���ه��� ّم���ه‬

‫ت�����ف�����خ�����ر ب������ه������م وت�������ن�������ادي‬ ‫ال��������ك��������ل م������ن������ه������م ع����������ادي‬ ‫ان��������ت��������وا ف������خ������ر ل������ب���ل��ادي‬

‫جمعه غريب أول مدرب مواطن لمنتخب اإلمارات‬ ‫ب����ال���������س��ل�ام����ه ت������ق������وم ي�������ا ج���م���ع���ه‬ ‫ب����ال���������س��ل�ام����ه ت�����ق�����وم ي������ا ال����غ����ايل‬ ‫ا������ش�����ه�����د ان���������ك ط������ ّي������ب ال�������س���م���ع���ه‬ ‫وا�������ش������ه������د ان����������ك ط�����ي�����ب ال�����غ�����ايل‬ ‫يف ع�����ط�����ائ�����ك ك�����ن�����ت ك���ال�������ش���م���ع���ه‬ ‫جل��������ل ي�����ب�����ق�����ى ه������ال������وط������ن ع�����ايل‬

‫يرى البع�ض �أن مدرب‬ ‫املنتخب هو احللقة الأ�ضعف‬ ‫يف منتخبنا‪ .‬و�أن دومينيك‬ ‫لي�س هو رجل املرحلة القادمة‪ .‬و�أنا‬ ‫�أوافقهم الر�أي �أي�ضاً‪.‬‬

‫بطوالت النا�شئني العاملية‬ ‫والتي تنظمها بع�ض‬ ‫�أندية الدولة فر�صة طيبة‬ ‫لإظهار مواهب بع�ض الالعبني و�إبراز‬ ‫�إمكانياتهم وا�س�ألوا �إ�سماعيل مطر‪.‬‬

‫كارت أحمر‬ ‫ال مت������ت������دح������وه������م �أك����ث���ر‬ ‫ي�������ا �أع���ل��ام������ن������ا ي���ك���ف���ي���ه���م‬ ‫�������ش������ب������اب������ن������ا ن�����ب�����غ�����اه�����م‬

‫خ������� ّل�������وا ال����ب���راع��������م ت���ك�ب�ر‬ ‫ك�����ث����ر امل����������دي����������ح ي��������أث�������ر‬ ‫دامي ����س���ه���م���ه���م �أخ���������ض����ر‬

‫عجلة �إقالة املدربني م�ستمرة‬ ‫وب�سرعة عالية وال�ضحية‬ ‫الأخرية ولي�ست الآخرة‬ ‫مدرب نادي اخلليج‪.‬‬

‫كاريكاتيرياضي‬


‫بالمقلوب‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫بالمقلوب ‪..‬‬

‫بالمقلوب ‪..‬‬

‫‪ 5‬أخطاء‬ ‫دام ال��ه��وى ي�ضرب عليك ال��ط��ار وال��دف‬

‫‪4x8‬‬ ‫رخ�ص – لذوق – غربان – معقول – �شوري‬ ‫– ح�شمه – ثار ‪ -‬تيمموا‬

‫ارخ ال���ع���ن���ان وخ�����ل ق���ل���ب���ك و���ش��ف��ه‬ ‫‪ ........‬يعني ‪ ..‬بعد ما مر من عمري‬

‫ل���وال ال���ه���وى وم���داخ���ل ال��ك��ف بالكف‬ ‫ع��ط�����ش ال�����س��ح��اب وال ن����زل م��ن��ه نفه‬ ‫ي���ا حم����رق ق��ل��ب��ي و�أن������ا م��ن��ك م�شتف‬ ‫ق���ل���ب م����ول����ع ن������ار ب���ال���و����ص���ل ط��ف��ي��ه‬ ‫م�����ا �أق���������ول �إن��������ك ع���ن���ي���د وجم���ح���ف‬ ‫ك����ل ���ص��ع��ب ذا ال���ي���وم ظ��رف��ه‬ ‫اق�����ول ٍ‬

‫ط��اري ‪ .......‬احل��زن يعزف مزامري‬

‫ون���وق���ف م��ع��ك ي���ا غ��اي��ة ال���ب���ال وقفه‬ ‫ي��ا ���س��ع��د �إذين ي���وم ا���ش��وف��ك تغطرف‬ ‫م��ق��ب��ل ط����رب ه��ي��م��ان م���ا ف��ي��ك خفه‬ ‫سعيد القمزي‬

‫بالمعدول ‪..‬‬ ‫دعوة للمواهب‬ ‫الباب مفتوح في فرع االتحاد‬ ‫بأبوظبي لرعاية هذه المواهب‬ ‫وصقلها وتطوير أدواتها‬ ‫الكتابية‬

‫مثل الأخ��و كان يل ‪ ........‬ويف �سري‬ ‫ال من �شكا ‪ ..........‬له كلي م�سايري‬

‫�أين �أنتم �أيها املثقفون والأدباء وال�شباب املبدع الواعد عن احتاد كتّاب و�أدباء الإمارات؟‬

‫‪ ..........‬وا�صواتهم كانت ع�صافري‬

‫فبحكم وجودي يف مقر فرع احتاد الكتّاب ب�أبوظبي كع�ضو يف جلنته الثقافية وم�شرف‬ ‫جماعة ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬ا�ستغربت كثري ًا من ابتعاد �أو عدم اهتمام الكثري من املبدعني والهواة‬ ‫مبا يقام من فعاليات وندوات وحما�ضرات يف هذا البيت الأدبي الإماراتي ال�صغري بحجمه‬ ‫والكبري ب�أن�شطته وموا�ضيعه‪ ،‬قد يبدو للبع�ض �أن االحتاد مق�صر يف تغطية �أن�شطته وفعالياته‬ ‫�إعالميا ورمبا يكون يف هذا االعتقاد جانب ال�صحة ولكنني يف املقابل �ألوم كل من يبحث عن‬ ‫تطوير �أدواته الثقافية �أو الأدبية فال بد �أن ي�سعى بنف�سه لكل ما ي�ساعده يف ذلك ال �أن ينتظر‬ ‫بطاقة دعوة �أو �أن متتد له يد العون وامل�ساعدة‪.‬‬

‫يا ما حكوا به ويا ما ‪ ..........‬ظهري‬ ‫لو كان ما كان ما ظني ‪ ........‬قدري‬ ‫ول��و �صار ما �صار ل����ه‪ ........‬وتقدير‬

‫سيف بن ينزي الكعبي‬

‫ّرتب واربط‬ ‫يف ع���ي���د داري ع���ي���د جم����د الإم���������ارات‬

‫ع�����س��ى ال���ل���ي���ايل امل���ا����ض���ي���ات ات ّ‬ ‫ّ��ع��ط��ف‬

‫‪43‬‬

‫واغــنـي �أبــيــاتي عــلى كــل مـــوال‪»1«.....‬‬ ‫�أف����ـ����رح ب��ع��ـ��ـ��ـ��ي��دك ب��ال��ه��ن��ا وامل��ـ�����س��ـ��رات‬ ‫�صغت املثايل يل طرت يل على البال‪»2«.....‬‬ ‫م���ع���اك ان�����ا ب����ال����روح وال���ق���ـ���ل���ب وال����ـ����ذات‬ ‫املجـــــرات مــنـزال‪»3«.....‬‬ ‫�شيخ ولـه فــوق‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ي�����ا دار ب���و����س���ل���ـ���ط���ان راع�������ي امل�����ـ�����روات‬

‫و�إذا عدنا للحديث عن املواهب �سنجد �أن الباب مفتوح يف فرع االحتاد ب�أبوظبي لرعاية‬ ‫هذه املواهب و�صقلها وتطوير �أدواتها الكتابية الأدبية يف خمتلف اجلوانب‪ ،‬ولكل من يريد‬ ‫ذلك فهناك ثالث جماعات هي جماعة ال�شعر العربي وجماعة الق�صة الق�صرية وجماعة‬ ‫ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬وكل جماعة تعنى بتطوير جميع الأقالم والإبداعات الأدبية والثقافية‬ ‫لأفرادها ومبختلف فئاتهم وم�ستوياتهم‪.‬‬ ‫وهذه دعوة مني ومن جميع الإخوان يف جماعة ال�شعر ال�شعبي لكل كتّاب ال�شعر ال�شعبي‬ ‫باالن�ضمام �إىل اجلماعة يف �أبوظبي واال�ستفادة من براجمها الأكادميية ومن جتارب �شعرائها‬ ‫و�شاعراتها‪.‬‬

‫معــــاك ليـن املــوت يا دار الأبـطال‪»4«.....‬‬

‫عبداهلل بن قـصير الدرعي‬

‫عيضة بن مسعود‬ ‫‪eidha@hamaleel.ae‬‬

‫القصائد واألبيات األصلية ال تحتوي على أية أخطاء وجميعها ُأخذت من العدد رقم «‪.»12‬‬ ‫ال�شطر الأول «ال�صدر» من البيت الأول‪ :‬توجد زيادة وا�ضحة يف وزن‬ ‫«بحر» هذا ال�شطر مما �أدى �إىل حدوث خلل يف الوزن ولذلك البد من تعديل‬ ‫هذا اخلط�أ باجراء بع�ض التغيريات يف هذا ال�شطر و�سيت�ضح لنا ذلك �إذا‬ ‫ا�ستبدلنا كلمة «عليك» بكلمة «لك» كما كانت يف �أ�صل هذا ال�شطر‪.‬‬ ‫ال�شطر الثاين «العجز» من البيت الثالث‪ :‬هنا خلل يف قافية هذا ال�شطر‬ ‫فاحلروف الأخرية يف كلمة «طفية» ال تتوافق مع الأحرف املكررة يف قوايف‬ ‫�أبيات الق�صيدة الباقية وميكننا ا�ستبدال كلمة طفية بكلمة «طفه» كما‬ ‫كانت يف الأ�صل حينها �سنلحظ التوافق احلريف واملو�سيقي‪.‬‬ ‫ال�شطر الأول «ال�صدر» من البيت الرابع‪ :‬نق�صان وا�ضح وم�ؤثر يف هذا‬ ‫ال�شطر �أدى �إىل الإخالل بالوزن والبد من تعديله وذلك ب�إ�ضافة ما يتنا�سب‬ ‫مع املعنى وبحر هذه الق�صيدة كما كان يف الأ�صل بوجود كلمة «ال»‪.‬‬

‫حل ‪ 5‬أخطاء‬

‫ال�شطر الأول «ال�صدر» من البيت اخلام�س‪ :‬لو �أعدنا قراءة هذا ال�شطر‬ ‫مرة �أخرى �سنجد �أن اخلط�أ املوجود هو خماطبة الليايل «املا�ضيات» وطلب‬ ‫«التعطف» فكيف نطلب من �شيءٍ م�ضى القيام بعمل �أو فعل يف احلا�ضر‬ ‫�أو امل�ستقبل لذلك وجب ت�صحيح هذا اخلط�أ و�إعادة �صياغته ب�شكل �سليم‬ ‫كما كان يف ال�سابق حني كانت كلمة «املقبالت» هي الأ�سا�س بد ًال من‬ ‫«املا�ضيات»‪.‬‬ ‫وبقليل من الرتكيز‬ ‫ال�شطر الأول «ال�صدر» من البيت ال�ساد�س‪� :‬أي�ضا هنا‬ ‫ٍ‬ ‫�سيت�ضح �أن ال�صياغة التعبريية والت�صويرية يف هذا ال�شطر خاطئة لأن‬ ‫َ‬ ‫املخاطب فهي ت�سمعه فقط‪ ،‬لذلك يجب �أن ن�ستبدل كلمة‬ ‫«الإذن» ال ترى‬ ‫«�إذين» بكلمة «عيني» كما كانت مكتوبة يف الأ�سا�س‪.‬‬

‫من اليمني �إىل الي�سار ‪3 - 4 – 1 – 2 :‬‬

‫حل ّرتب واربط‬ ‫– غربان – رخ�ص – ح�شمه‪.‬‬ ‫معقول – لذوق – �شوري – ثار – تيمموا‬

‫حل ‪4x8‬‬


‫‪44‬‬

‫استراحة‬

‫أزمة الرهن العقاري!‬

‫بين البداوة والحضاره‬ ‫ط��ب��ع ال���ب���دو ف��ي��ن��ي ام���ت���زج ب��احل�����ض��اره‬ ‫����ش���ي وج�����د ف��ي��ن��ي وان������ا ف���ي���ه خم��ل��وق‬ ‫ال م�����ا ت�������ص���ن���ع���ت���ه وق����ل����ت����ه ف�������ش���اره‬ ‫ه����ذا ط��ب��ع ف��ي��ن��ي ع���ن ال�����ش�ين م��رف��وق‬ ‫رب�����ي ف���ط���رين ع ال�������ص���دق وال���ط���ه���اره‬ ‫وال���دي���ن واالخ���ل��اق وال��ط��ي��ب وال����ذوق‬ ‫ال م���ا اخ��ت��ل��ف ن��ه��ج��ي ودرب�����ي و���ش��ع��اره‬ ‫دارج م�������س���اري م��ع��ت��ل��ي ب����ه ع���ل���ى ف���وق‬ ‫����س���ل���ك ال�����ب�����داوه واع����ت����ب����اري م���ن���اره‬ ‫ب��ا���س��م ال��ت��ح ّ‬ ‫�����ض��ر خم��ت��ل��ج ب�ي�ن ل��ع��روق‬ ‫م����ا اع��ي��ر ���س��م��ع��ي واه���ت���م���ام���ي ���س��م��اره‬ ‫ا����ش يل وح��ب��ل��ي ب�����س��ورة ال���ن���ور م��وث��وق‬ ‫م���ن ك����ان ب��ع�����ض ال���ن���ا����س غ��ّي رّ م�����س��اره‬ ‫ع���زي���ت ن��ف�����س��ي ع����ن م��ن��اه��ي��ج ل��ط��ف��وق‬ ‫د َون وب�������روزه�������ا ب����ع��ي�ن احل���������ض����اره‬

‫طالع ‪ ..‬نازل‬

‫ط��ب��ع ال���ب���دو ���س��ل��م وم���واج���ي���ب وح��ق��وق‬

‫ك���ل اال���س��ه��م يف ن�����زول و�إخ���ت���ل���ط ح���اب���ل بنابل‬ ‫ب�ي�ن م���ن ي��ح��ل��م ب��ب�رج و ب�ي�ن ب���اي���ع ب�ي�ن ���ش��اري‬ ‫�أزم������ة ال���ع���امل ن���ظ���ام امل�����ال يف ه��ال��ع�����ص��ر م��اي��ل‬ ‫امل���دي���ن ا���ص��ب��ح م����دان ال��ب��ن��ك ا���ص��ب��ح غ�ي�ر داري!‬ ‫ن��ك��ذب ن�����ص��دق ن��ق��ول ان اق��ت�����ص��اد ال���ك���ون هايل‬ ‫و�إن���ه���ي���ار ال�����س��وق يف �أم��ري��ك��ا م���ا ي����أث���ر ب����داري!‬ ‫���ض��ع��ن��ا م���ا ب�ي�ن ال��ت��ق��اري��ر ال��ك��ث�يره ويف امل��ق��اب��ل‬ ‫ب�ي�ن �آراء ال�����ص��ح��اف��ه وك����م خ��ب�ير و�إ���س��ت�����ش��اري‬ ‫ك��ذب��ه��م وا����ض���ح وم�������ش���روع احل�������ض���اره غ�ي�ر قابل‬ ‫ل��ل��م��زاي��د ي���ا وط���نّ���ا دق ن���اق���و����س ال����ط����واري !‬ ‫ال�س�ؤال اللي خطر �شو م�ستوي �أو �شو اللي حا�صل‬ ‫واجل����واب ب��ك��ل ب�ساطه �أزم����ة ال��ره��ن ال��ع��ق��اري !‬


‫استراحة‬

‫‪ 15‬فبراير ‪2009‬‬

‫حبيبي طالع ونازل ‪ ..‬ونازل‬ ‫بس هو طالع ‪ ..‬مسهرني‬ ‫مجنني معيشني على‬

‫ال‪ ..‬هذا هو نفس‬ ‫الشاعر إياه‪ ..‬بس‬ ‫من يوم ما دخل في‬ ‫األسهم وقصايده‬ ‫صارت طالع نازل‬

‫رباعيات‬

‫أيهود أولمرت‬

‫اعصابي‬

‫شعر ‪ ..‬وبزنس‬

‫دعــــوة‬ ‫إلى كل مبدع في مجال فن الكاريكاتير‬ ‫والقصائد الفكاهية أن يرسل نماذج من‬ ‫أعماله‪ ،‬وسوف يتم نشرها في في زاوية‬ ‫تختص بهذا الفن‪.‬‬ ‫ترسل األعمال عبر البريد اإللكتروني‬

‫‪hamaleel@hamaleel.ae‬‬

‫‪45‬‬

‫حمدان الكعبي‬

‫�أن�����������ا ا������س�����م�����ي اي�������ه�������ود �أومل�����������رت‬ ‫وان�������������ا م����ه����ن����ت����ي جم����������رم ح�����رب‬ ‫ك�����������م ق������ت������ل������ت وك��������������م دم�����������رت‬ ‫م��������ا ه����م����ن����ي �������ش������رق وال غ�����رب‬ ‫م�������ث�������ل ا�����������س�����ل����ايف م����������ا ت�����غ��ي��رت‬ ‫ات����ب����ع����ه����م ع�����ل�����ى ن����ف���������س ال���������درب‬ ‫وان�������ت�������ه ي�������ا ع������رب������ي م������اق������ررت‬ ‫ت�������س���ت�������س���ل���م �أو ت����ع����ل����ن ح�����رب‬

‫لدينا تفصيل أحدث‬ ‫القصايد على جميع‬ ‫المقاسات وفي كل‬ ‫المناسبات‬


‫‪46‬‬

‫استراحة‬

‫أبراج الشعراء‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫يكتبها هذا اال�سبوع خالد علي‬

‫الحمـــــــل‬

‫ق�سمت ق�سمه �ضربت �ضربه طرحت وجات على را�سي ‪..‬اللحني هذي‬ ‫ق�صيده واال جدول �ضرب ‪ ..‬احلا�صل ما فهمنا �شي؟! �شكله االخ مت�أثر‬ ‫باملعادالت الريا�ضيه‪.‬‬

‫الثـــــــــور‬ ‫الجـــــوزاء‬

‫برجك يقول و�ضعك النف�سي ينطبق عليه هالن�ص‪( :‬يف عيون الب�شر‬ ‫ا�ضحك وا�سولف وال كنه فيني �شي وانا اجلروح املجروح ‪�..‬آه يا جرح‬ ‫‪..‬موتني وانا حي )اهلل يعينك �صراحه‪.‬‬

‫نتنياهو ‪ ..‬ليفني‬

‫ب�سك من الدعايات ترقبوا احلدث وترقبوا احلدث واملوعد طاف وال‬ ‫�شفنا �شي ‪ ..‬يا كرث ما ن�سمع !‬

‫������س�����ح�����ق����� ًا ن����ت����ن����ي����اه����و ي������ا ع����ا�����ش����ق ال����ت����دم��ي�ر‬

‫السرطـــان‬

‫اونك م�شرتى كناري هديه للمدام ب�س اذا بو �سلوم رجع من ال�سفر‬ ‫وقالك ييب الكناري �شو بتقول الها ‪..‬طاروا مع القف�ص ؟ ‪..‬ب�سك من‬ ‫املقالب ‪.‬‬

‫�����س����ح����ق���� ًا ل����ه����ا ل��ي��ف��ن��ي ع������ ّ�����ش�����اق�����ة الإره�������������اب‬ ‫ك�������������ل ول�������������ه م����ط����م����ع ع���ر����ش ال���رئ���ا����س���ة ي��دي��ر‬ ‫ٍ‬

‫األســــــد‬ ‫العــــذراء‬

‫ياي لك ات�صال من اخلارج خال�صته ‪ :‬معمول لك عمل وادفع ‪3000‬‬ ‫دوالر عل�شان يبطل ما يدري الن�صاب انه يطلب من احلايف نعال ! ‪..‬‬ ‫هاهاها م�سكني حالك ‪.‬‬

‫يف م����در�����س����ة ���ص��ه��ي��ون اث������ن������ي������ن������ه������م ط���ل���اب‬

‫مغري رقمك لي�ش ؟ ‪ ..‬ال واتقول ما يف حد ي�س�أل عني ! بطل �أعذار وقول‬ ‫انك ان�سان انطوائي حتى حمد يعتب عليك ‪.‬‬

‫اث�����ن�����ي�����ن�����ه�����م م�����اه�����ر يف ال���غ�������ش وال���ت���ح���وي���ر‬

‫الـمــيــزان‬

‫غريب تكتب الق�صيده وانت �سرحان يف �أمور �أخرى ما ادري كيف تبا‬ ‫تتميز دون تركيز ‪ ..‬ا�ضف ملعلوماتك ‪ :‬الرتكيز ن�صف جناح العمل‬ ‫االبداعي والتوهان ي�شتت الن�ص واملتلقي‬

‫العقـــرب‬

‫حرب وورق �صارت حياتي كلها حرب ورق ‪ ..‬هذا زمان اما اليوم فموالك‬ ‫اليومي ‪ :‬ليل و�أرق �صارت حياتي كلها ليل وارق ‪�..‬سهم احرتق ‪..‬‬ ‫والبور�صه كلن بها ي�شكي الغرق !‬

‫القـــــوس‬

‫ناوي اتخفف وزنك وم�شرتي دراجه هوائيه وانت �شال الدراجه يف‬ ‫ال�سياره وكل يوم ادور لك مكان واخر �شيء مب مقتنع وترجع البيت‪..‬‬ ‫ال تعليق‬

‫الجـــــدي‬ ‫الدلــــــــو‬ ‫الحـــــــــوت‬

‫على راي املو�صف احلوار ما ات�ضره رف�سة امه ‪ ..‬فال تت�أثر من نقد‬ ‫ال�صحيفه لك النها تتمنى لك االف�ضل وترى التدرج االبداعي حمتاج‬ ‫لفرتة زمنية ‪.‬‬

‫انفجار وانفجار وانفجار ‪...‬‬ ‫داخلي أحس حالة ‪..‬‬

‫انفجـــار‬

‫‪1‬‬

‫�س‬

‫ل‬

‫‪2‬‬

‫ي‬

‫ح‬

‫هـ‬

‫‪3‬‬

‫د‬

‫د‬

‫ن‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫‪5‬‬

‫ر‬

‫‪6‬‬

‫ب‬

‫اث������ن������ي������ن������ه������م ب����������ارع يف ����ش���غ���ل���ة ال����ت����زوي����ر‬ ‫ٍ‬ ‫ك��������������ل ول��������������ه م����ت����ع����ة يف ت���ل���ف���ة الأع�����������ص�����اب‬ ‫اث����ن����ي����ن����ه����م م�������ش���ه���ور يف احل��������رب وال���ت���غ���ري���ر‬ ‫اث�����ن�����ي�����ن�����ه�����م ي����دخ����ل م�����ن �أح�����ق�����ر الأب����������واب‬

‫م‬

‫ه‬ ‫ز‬ ‫ا‬

‫ي‬

‫م‬

‫ر‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫ل‬

‫‪6‬‬

‫ف‬ ‫ا‬

‫ز‬ ‫ا‬

‫ف‬

‫ع‬

‫د‬ ‫م‬

‫ع‬

‫‪7‬‬

‫ا‬

‫�ض‬ ‫ت‬

‫ي‬

‫أفقي‬

‫اث����ن����ي����ن����ه����م �����ش����اط����ر يف م����ه����ن����ة ال����ق���������ص����اب‬

‫واث����ن����ي����ن����ه����م ي���ر����ض���ي ‪.‬يف دول�����ت�����ه االح��������زاب‬

‫ا‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫هـ‬

‫ا‬

‫‪ -1‬ا�سم امر�أة ارتبط بخرافة �شعبية عن جنية عندها عدد من البنات‪ ،‬ت�سكن‬ ‫قعر البحر يف منطقة م�ضيق هرمز‪ ،‬تدور على نف�سها وت�شكل دوامة يف املاء‬ ‫وتبتلع ال�سفن‪.‬‬ ‫‪-2‬م�سمى حملي لفاكهة البطيخ – نوع من احلمام‪.‬‬ ‫‪-3‬حرف متكرر – حرف نا�سخ‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪-4‬اللون الأبي�ض‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪-5‬الظبية البي�ضاء‬ ‫‪...... -6‬‬ ‫‪ -7‬ا�سم �أحد �شعراء �صفحة خلف الق�ضبان‬ ‫‪ -1‬ا�سم عمود ال�شاعرة بردي�س خلفان يف هماليل‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪ -2‬ال�شَّ ُّق الذي يكون يف جانب القرب‬ ‫‪ -3‬مفرد هماليل‬ ‫‪� -4‬آهات و�أنا�شيد يرددها �أحد الغا�صة �أو ال�سيوب على ال�سفينة‬ ‫مع البحارة �أثناء رحلة الغو�ص لبث احلما�س يف نفو�س البحارة‬ ‫وت�شجيعهم على العمل‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -5‬طائر جميل ح�سن الغناء ‪� -‬أداة نفي‪.‬‬ ‫‪� -6‬آلة مو�سيقية هي عبارة عن �إطار خ�شبي مد ّور عليه قطعة من‬ ‫اجللد‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -7‬لقب ال�شيخ حمدان بن حممد �آل مكتوم يف ال�ساحة ال�شعرية –‬

‫عمودي‬

‫ميكن امل�صادفه خلتك تقرا برجك يف هماليل هاملره ‪ ..‬ب�س هي مب‬ ‫�صدفه وك�أن مكتوب لك تقرا ‪ ..‬ومبا انك قريت حاب اقولك �شي مهم‬ ‫وهو انك ال تعتقد وايد يف االبراج وال تنظر الها اكرث من كونها ت�سلية ‪..‬‬ ‫تفهم ! ما ادري لي�ش تخلون الواحد يع�صب عليكم‪.‬‬ ‫يا عاقد احلاجبيني على اجلبني اللجيني ان كنت تق�صد قتلي ‪ ..‬قتلتني‬ ‫مرتيني ‪� ..‬شفت قو ت�أثريك ياجلدي ؟ وعلى قولتهم م�سوي يف ال�سما‬ ‫دروب ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫اث�����ن�����ي�����ن�����ه�����م ي����ت����ق����ن م������ع������زوف������ة ال����ت��ب�ري����ر‬

‫‪3‬‬

‫الــنــــبـــط‬

‫ك�������ل‬ ‫ٍ‬ ‫واح��������������د ي�������س���ع���ى يف ح�����رم�����ة ال���ت���ح���ري���ر‬ ‫ك���������ل واح���������������د ي���ب��رر ب����ال����غ����اي����ة الأ������س�����ب�����اب‬ ‫نفافه‬

‫اإلرهاب الشعري‬

‫نور‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫ج‬

‫و‬

‫ا‬

‫‪2‬‬

‫ر‬

‫�ض‬

‫خ‬

‫‪3‬‬

‫ي‬

‫ي‬

‫‪4‬‬

‫ر‬

‫ح‬ ‫ي‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫هـ‬

‫ر‬

‫�س‬

‫و‬

‫ل‬

‫‪6‬‬

‫ع‬

‫ي‬

‫ا‬

‫‪7‬‬

‫د‬

‫ج‬

‫�س‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ج‬

‫و‬

‫ب‬

‫ر‬

‫�ش‬ ‫ه‬

‫ه‬ ‫م‬ ‫ر‬

‫ا‬ ‫ب‬


‫أقوال خالدة‬

‫دانة غزر‬ ‫�صحيح �إن الب�شر تخطـــــي‬

‫ول��ك��ن اخل��ط��ا غلطـــــــــــه‬

‫ومثلك ي��اخ��ذ ويعطـــــــــي‬

‫وير�سم فالهوى خطـــــــــه‬

‫وح�سنه ب�سيئه تغطـــــــي‬

‫خ��ط��اك املنك�شف غطـــــــه‬

‫قبل م��وج البحر ي�سطـــــــي‬

‫عليك وي�سلبك �شطــــــــه‬ ‫هزاع بن سلطان آل نهيان‬

‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان طيب اهلل ثراه‪:‬‬ ‫إليها‬ ‫�‬ ‫ذهبت‬ ‫التعب‬ ‫«�إنني �أع�شق ال�صحراء‪ ،‬وكلما �أح�س�ست ببع�ض‬ ‫الشعراء‬ ‫واحة‬ ‫لأ�سرتد ن�شاطي وحيويتي حيث �ألتقي ب�إخواين البدو الذين �أحبهم من‬ ‫كل قلبي‪ ،‬لأن �أفكارهم ما زالت �صافية ونقية‪� .‬إنهم ما زالوا يتم�سكون‬ ‫بعاداتهم وتقاليدهم التي تنبع من الأ�صالة العربية وتعاليم ديننا احلنيف‪.‬‬ ‫و�أنا �أ�شجعهم على التم�سك بهذه العادات ‪ ،‬لتظل �أفكارهم �صافية ونقية»‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫العدد (‪ )16‬الأحد ‪ 15‬فرباير ‪2009‬‬

‫‪Issue (16) Sunday - February 15th, 2009‬‬

‫تعــالـي ‪...‬‬

‫مرسى‬

‫ل���ق���اء‬ ‫ت������ع������اليَ ‪ ..‬ن���ح���ن وال�����نّ�����ج����� َوى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت������ع������اليَ ْ‬ ‫ارت���������واء‬ ‫ف����احل����دي����ث ل���ن���ا‬ ‫ُ‬ ‫ت�������ع�������اليَ ْ ي������ا ح�������روف������� ًا يف ن��������داءٍ‬

‫بين المجاملة‬ ‫والـنـفــاق‬

‫ال������ن������داء‬ ‫ت����خ����اجل����ن����ي ف���ي���ذه���ل���ن���ي‬ ‫ُ‬ ‫ت������ع������اليَ ح����ي����ث ل���ل���ك���ل���م���ات م��ع��ن��ى‬ ‫���اء‬ ‫وح���ي���ث‬ ‫ُ‬ ‫ال���������روح ي�����س��ح��ره��ا ال���غ���ن ُ‬ ‫ُ‬ ‫أوق�������ات جن���� َوى‬ ‫أن��������ت ال�������وق�������تُ ‪..‬وال‬ ‫و� ِ‬ ‫م�������س���اء‬ ‫ت���������ص����اح����ب����ن����ي؛ف�����أوق����ات����ي‬ ‫ُ‬ ‫ت�������ع�������اليَ ‪ ..‬يف ح�����ن�����اي�����ايَ ام�����ت�����دادٌ‬ ‫ف�������ض���اء‬ ‫م���������س����ام����ات����ي و�أوردت�����������������ي‬ ‫ُ‬ ‫وك��������لّ ج����وان����ح����ي �������ص������ارتْ َح���ن���ي���ن��� ًا‬ ‫ُ‬ ‫اب�����ت�����داء‬ ‫‪،‬ف�����احل�����ك�����اي�����ات‬ ‫�����م‬ ‫َ‬ ‫ت��ب��رع َ‬ ‫ُ‬ ‫�����م‪ ،‬ف�����ال�����نّ����� َوا ُر ي����زي����دُ َز ْه��������و ًا‬ ‫َ‬ ‫ت��ب��رع َ‬ ‫����اء‬ ‫وي���������������زدانُ‬ ‫ال�����ل�����ق�����اء مب������ا ن���������ش ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت������ع������اليَ ْ‪ ..‬ح��ي�ن ت��ب��ت�����س��م�ي َ‬ ‫ن ن���ح��� ِوي‬ ‫ُ‬ ‫ال���ل���ق���اء‬ ‫ي����ب����ت����دئ‬ ‫�������س�������أُو َل������دُ ح��ي��ن‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ج��م��ي��ل‬ ‫احل������دي������ث ه���ن���ا‬ ‫ِث����ق����ي �أنّ‬ ‫َ‬ ‫ان���ت�������ش���اء‬ ‫احل����������رف ي����غ����م����ره‬ ‫و�أنّ‬ ‫ُ‬ ‫و�أنيّ ك����لّ����م����ا �أن�����ه�����ي�����تُ �����س����طْ ����ر ًا‬ ‫ُ‬ ‫����اء‬ ‫ت���ت���اب���ع���ت‬ ‫احل�����������روف ل����ه����ا �����ض����ي ُِ‬ ‫ال�����ش��ع��ر �إنْ �أن�������ش���دت ن�� ْب�����ض�� ًا‬ ‫أن�������ت‬ ‫و� ِ‬ ‫ُ‬ ‫ج����م����ي ً‬ ‫���اء‬ ‫��ل�ا‪ ،‬ك������لّ �أح�������رف�������ه‪���� ..‬ص���ف ُ‬ ‫و�إنْ �أن�������ش���د ِت���ن���ي �أ����ص���غ���ي���تُ روح����� ًا‬ ‫ٌ‬ ‫��������ض�������اء‬ ‫خ��������ي��������االت ِو‬ ‫وح�����فّ�����ت�����ن�����ي‬ ‫ُ‬ ‫ث���� ِق����ي �أنيّ ����س���ع���ي���دٌ ح��ي��ن �أ����ص���غ���ي‬ ‫ارت������خ������اء‬ ‫�‬ ‫إل������ي������ك ويف خ���ل��اي������ايَ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫�������روح‬ ‫����س���ك��� َن���تْ ِل‬ ‫و�أنّ‬ ‫َ‬ ‫ال���������روح �إنْ َ‬ ‫ٍ‬ ‫���اء‬ ‫ف���ل���ن ي���ب��� َق���ى‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫اب������ت������داء‪ ..‬وان���ت���ه ُ‬ ‫أحمد محمد عبيد‬

‫أكاديمية الكراهية ‪..‬‬ ‫لو �أُخذت هذه اللقطة لطفل فل�سطيني لقام‬ ‫العامل ومل يقعد‪ ،‬ولأعلن القا�صي والداين‬ ‫�إدانته للإرهاب الذي يغذيه العرب لأطفالهم‬ ‫ويربونهم عليه‪ ،‬ولأعلنوا �أن حليب الأطفال ملغوم‬ ‫باملتفجرات وكتبهم حم�شية باملفردات العن�صرية‬ ‫والإرهابية‪.،‬‬ ‫ميكنك �أن ت�شاهد م�ستقبل ا�سرائيل بعد‬ ‫ع�شرين عام ًا يف �صورة ه�ؤالء الأطفال وال ميكن‬ ‫�أن يخرج عن القتل والهدم والتدمري والإرهاب‬ ‫فهي اللغة وال�صورة والثقافة التي ح�شيت بها‬ ‫ر�ؤو�سهم ‪ ..‬هكذا يربون �أبناءهم ف�أي حديث عن‬ ‫ال�سالم ميكن �أن يدار مع ه�ؤالء!‬ ‫�أيها الأب اليهودي ‪ ..‬بيننا وبينكم احلق املبني‬ ‫‪� ..‬أطفالنا مالئكة يتقبلهم الرحمن ‪ ..‬و�أطفالكم‬ ‫�أنتم �أدرى بهم و�أدرى مب�صريهم ‪ ..‬ف�سيلحقون‬ ‫�أ�سالفكم �إىل مزبلة التاريخ ‪ ..‬وميكرون وميكر‬ ‫اهلل واهلل خري املاكرين ‪..‬‬

‫رحالت‬ ‫حملتها الزميلة نوال سالم إلى العاصمة الفرنسية‬

‫هماليل في الشانزليزيه!‬ ‫لي�س ببعيد �أن يكون لهماليل ح�ضور �أدبي مكثف يف الدول‬ ‫الغربية خ�صو�صا و�أن اجلاليات العربية متعط�شة للأدب‬ ‫ال�شعبي والتي تفتقد نكهته ب�شدة‪ ..‬يف �أر�ض املهجر ‪ ..‬الزميلة‬ ‫الإعالمية نوال �سامل التقطت خالل رحلتها هذه ال�صورة للعدد‬ ‫الـ ‪ 11‬والذي كان مبنا�سبة العيد الوطني ال�سابع والثالثني والتي‬ ‫تطل خاللها هماليل كحلم �أبي�ض مقابل قو�س الن�صر (‪Arc‬‬ ‫‪)de Triomphe‬وقو�س الن�صر كما هو معروف يقع على‬ ‫ر�أ�س طريق ال�شانزليزيه بباري�س يف فرن�سا وهو طريق مزدان‬ ‫بالأ�شجار يف ميدان �شارل ديغول‪ ،‬ميدان النجمة �سابقا وهو‬ ‫ملتقى ‪ 12‬طريقا‪ .‬بد�أ العمل يف قو�س الن�صر يف بداية القرن‬

‫التا�سع ع�شر ‪ ،‬و�أراده نابليون بونابرت رمز ًا يخلد انت�صارات‬ ‫اجليو�ش الإمرباطورية‪� .‬إال �أن �إجنازه الفعلي مت عام ‪1836‬‬ ‫زمن لوي فيليب وقام بت�صميم القو�س الذي يبلغ ارتفاعه‬ ‫‪ 49,50‬مرت املهند�س �شالغران على ه�ضبة (�شايو) لي ّكون مركز‬ ‫جنمة تنطلق منها خم�س جادات رئي�سية ‪� ،‬أ�ضيفت اليها فيما‬ ‫بعد‪� ،‬أثناء �إعادة تخطيط العا�صمة على يد البارون هو�سمان‬ ‫�سبع جادات كربي (‪ .)1854‬حتمل جدرانه الداخلية ‪386‬‬ ‫ا�سما من �أ�سماء قادته الع�سكريني‪ ،‬و‪ 96‬من �أ�سماء انت�صاراته‪.‬‬ ‫كما �أقام الفرن�سيون بعد احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬ق ًربا للجندي‬ ‫املجهول ب�شعلة دائمة �أ�سفل القو�س تخليدا لذكراه‪.‬‬

‫ركز يا بابا ‪ ..‬تخيل ‪ ..‬م�سلم و�أهله‬ ‫ركز و �ص ّوب عليه و �أحكم اعدامه‬ ‫احذر يا بابا تخلّي �شايب او طفله‬ ‫�أو �أي واحد ت�شوفه يعلن ا�سالمه‬ ‫ركز ‪� ..‬سالحك يا بابا ع الهدف خله‬ ‫خله ميوت ْوم َع موته خذ احالمه‬ ‫�سجله يف غفله‬ ‫ركز و�أحلى هدف ّ‬ ‫ركز ترى ا ْْحلى هدف من دون �إعالمه‬

‫ثمة خيط رفيع يف�صل بني مفاهيم ومعانٍ متقاربة جد ًا‬ ‫لدرجة �أن ف�ض اال�شتباك بينها يحتاج �إىل معرفة دقيقة‬ ‫ومراقبة لل�سلوك‪ ..‬فبني املجاملة والنفاق ثمة ت�شابه من‬ ‫حيث القول �أو الفعل لكن الفرق بينهما كبري و�شا�سع جد ًا‬ ‫يت�ضح يف ال�صدق‪ ..‬فالو�سائل تت�شابه يف ظاهرها لكنها‬ ‫تختلف يف غايتها ومراميها‪ ..‬املجاملة نحتاجها �أحيان ًا‬ ‫وبحكم �شرقيتنا جنامل بلطف حتى ال نحرج ال�شخ�ص‬ ‫الآخر وهي عادة جميلة وحممودة‪� ..‬سواء من خالل املدح‬ ‫�أو الإطراء �أو الثناء �أو الإكبار املعقول طبع ًا وغالب ًا تكون‬ ‫املجاملة �صادقة ومطلوبة ما دام �أنها بحدود‪� ..‬أما النفاق‬ ‫فهو �إطراء ومدح وثناء �أي�ض ًا وت�صرف ينم عن ذلك لكنه‬ ‫مذموم و�سيئ لدرجة �أن املنافق توعده رب العباد بالدرك‬ ‫الأ�سفل من النار والعياذ باهلل‪ ..‬النفاق يف كل حاالته مقيت‬ ‫مرير وغايته مبنية على م�صالح و�أهداف �شخ�صية وهو‬ ‫خالف ما تكنه القلوب‪� ..‬أي �أنه غري �صادق‪..‬‬ ‫هذه مقدمة �أردت من خاللها �أن �أدخل يف مو�ضوع‬ ‫حيوي يتكرر كثري ًا يف ال�ساحة ال�شعرية‪.‬‬ ‫ثمة �أ�صوات ن�شاز تبث بني فرتة و�أخرى عرب الف�ضائيات‬ ‫والإذاعات جماملة لأ�صحابها لكنها جماملة غري م�ستحبة‬ ‫وال عالقة لها بالت�شجيع وال غريه‪..‬‬ ‫ق�صائد غاية يف الركاكة وال�سطحية لكنها تقدم بكلمات‬ ‫�أكرب من حجمها وللأ�سف تعطى م�ساحات ال حتظى بها‬ ‫ق�صائد �أقل ما ميكن �أن ن�صفها به �أنها �إبداع‪ ..‬وهذه‬ ‫جماملة ممقوتة‪ ..‬وال �أعلم مباذا �أ�صفها!‬ ‫ً‬ ‫�أم�سيات �شعرية يدعى لها �شعراء عاديون جدا‪ ..‬كيف‬ ‫و�صلوا؟‪ ..‬ال يهم‪ ..‬لكن يهم�ش فيها �شعراء مبدعون مل‬ ‫يحظوا بفر�صة واحدة للربوز والظهور واالنت�شار‪.‬‬ ‫هذه جمرد �أمثلة ب�سيطة وقليلة ملا يحدث يف ال�ساحة‬ ‫ال�شعرية نحن مع املجاملة امل�شجعة املعقولة التي ال ته�ضم‬ ‫حق الآخرين‪ ..‬ونرف�ض املجاملة التي حتول الذرة �إىل جمل‬ ‫وعلى ح�ساب الآخرين‪.‬‬ ‫خالد العيسى‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬


Issue No.16  

‫الثالثة‬ ‫للمرحلة‬ ‫يتأهالن‬ ‫الكعبي‬ ‫طناف‬ ‫بن‬ ‫ومحمد‬ ‫المحرمي‬ ‫حمدان‬ ‫عـنـوان‬ ‫للنجــاح‬ ‫شعبي‬ ‫أدب‬ ‫الثقافي‬ ‫المركز‬ ‫ينظم‬ ‫اإ...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you