Page 1

‫‪Hamaleel‬‬

‫قضية‪:‬‬

‫‪22‬‬

‫غزة ‪..‬‬ ‫ولما ينضب‬ ‫الجرح بعد‪..‬‬ ‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫العدد (‪ )14‬اخلمي�س ‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫خاص‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪� 48‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(14) Thursday - January 15th., 2009‬‬

‫هماليل تدعو جميع الشعراء والمبدعين إلى المشاركة في دعم حملة «أغيثوهم»‬

‫الشعراء صوت األمة والناطق الرسمـي باسم الشعوب‬

‫حمدان الكـعبي‬ ‫تجاهل غـزة شعريًا‬ ‫جريمة أدبية كبرى!‬ ‫قبل �أحد ع�شر عاما وعرب �صفحات ال�شعر ال�شعبي التي كنت �أ�شرف عليها و�صديقي‬ ‫الأ�ستاذ ال�شاعر �إبراهيم النعيمي يف جريدة االحتاد كان يل معه لقاء مو�سع حتدثنا‬ ‫خالله عن الكثري من الق�ضايا‬ ‫الأدبية وال�شعرية وواقع‬ ‫ال�ساحة املعا�ش �آنذاك‬ ‫�س�أورد بع�ض ًا منها ‪..‬‬ ‫�إنه �شاعر بكل ما‬ ‫تعني الكلمة من‬ ‫معنى يف �سلوكه‬ ‫وتعاطيه الأدبي‬ ‫وت�صرفاته و�أحا�سي�سه‬ ‫وطيبة قلبه‪ ،‬رجل هادئ‬ ‫الطباع متزن‪ ،‬قليل الكالم‪ ،‬كثري‬ ‫الفعل‪ ،‬للعاطفة عنده معنى كبري‪،‬‬ ‫وللمنطق والعقل م�ساحة غري‬ ‫حمدودة‪ ،‬لكنها ال تتعدى على‬ ‫جنونه ال�شعري ‪..‬‬ ‫التفا�صيل �ص ‪28‬‬

‫‪02‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪30‬‬ ‫أكاديمية الشعر‬ ‫العربي ‪..‬‬ ‫الفكرة واإلنجاز‬

‫الساحة‬

‫‪14‬‬

‫راشد شرار‬ ‫ُيسمع جبال‬ ‫ّ‬ ‫حتا أنين غزة‬

‫فنون‬

‫‪35‬‬

‫محمد يوسف‪:‬‬ ‫المسرح لوحة‬ ‫تشكيلية كبيرة‬ ‫بروازها البرقع‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪04‬‬

‫إعالن الفائزين‬ ‫بجائزة «البردة»‬ ‫لهذا العام‬

‫أبـوظبي مدينة مشبعة بالجمال والشعر والثقافة‬ ‫«ما ترونه اليوم ما هو �إال بداية الغيث»‬ ‫هكذا تت�ضح معامل ر�ؤية الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة يف ر�ؤيته مل�ستقبل �إمارة �أبوظبي ثقافيا‪..‬‬ ‫فهذه العبارة التي جاءت بعد الإعالن عن جائزة ال�شيخ‬ ‫زايد للكتاب يف �إحدى دوراتها‪ ..‬تعك�س طموح القيادة يف‬ ‫جعل �أبوظبي عا�صمة رائدة يف جمال الثقافة والفنون‬ ‫م�ستقطبة �أهم الأعمال العاملية لتكون �أبوظبي �أرقى مدينة‬ ‫عربية مبقايي�س عاملية ومبدعة م�ساهمة بذلك يف رفع �سقف‬ ‫مكانة الدولة بني الدول املتح�ضرة‬ ‫طالع �ص ‪6‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫‪03‬‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫األيادي البيضاء‬ ‫مواقف الهالل الأحمر الإماراتي �أكرب من �أن حت�صى وتخت�صر يف مقاالت وكتب وجملدات و�أكرب من �أن‬ ‫تدون يف ق�صائد ودواوين‪ .‬مواقف مل�ؤها النقاء والعطاء والإباء وجهود مل�ؤها الكرم والتفاين وا�سهامات‬ ‫مل�ؤهاالإن�سانية والرحمة واخلري والرب والإح�سان‪.‬‬ ‫هذا ال�صرح الذي كلنا نفخر به ومببادراته العظيمة يف الوطن العربي والعامل �أجمع ‪ ..‬ف�شكرا لكل‬ ‫العاملني فيه ولكل من دعم جهوده �شكر غري منقطع ل�شيخ الإن�سانية والطيبة حمدان بن زايد �آل نهيان‬ ‫حفظه اهلل على مواقفه الكبرية ‪..‬وما هذه الأبيات �إال تعبري عفوي وب�سيط لهذا ال�صرح ال�شامخ ‪ .‬لذا‬ ‫تدعو هماليل جميع ال�شعراء واملبدعني واملثقفني �إىل امل�شاركة يف هذه احلملة �سواء بالإبداعات الفكرية‬ ‫�أو بالدعم املادي بكافة �أ�شكاله ‪« ..‬وانتو هل العون»‬

‫�����روح م���ا ل��ه��ا م�ض ِّمد‬ ‫����ض��� َّم���دت ب���ي���دك ج�‬ ‫ٍ‬ ‫واخل�����اي�����ف ال�������ض���اي���ع امل�����ف�����زوع �أ َّم���ن���ت���ه‬ ‫��رد‬ ‫�آوي��������ت م�����س��ك�ين ع�������اري ج����اي����ع م�������ش� َ‬ ‫وم�����س��ح��ت را������س ال��ي��ت��ي��م وف���ي���ك ع � ّو���ض��ت��ه‬ ‫راي�������ة ب���ل���ادي ع���ل���ى م�������س���ع���اك ت��ت��ف��ن��د‬ ‫يف ك����ل دول������ه ح�������ض���ور ال��������دار ���ش� ّ�رف��ت��ه‬ ‫��رد‬ ‫م�������س���ع���اك ب��ي�ن الأمم ب����اخل��ي�ر م���ت���ف� ّ‬ ‫وه��ل��ال�����ك مب�����د �إي��������د ال�����ع�����ون ن���� ّورت����ه‬ ‫ف��ع��ل اب��ت�����س��م ل���ه واث����ن����اه ال��ن��ب��ي حممد‬ ‫وان����ت����ه ب���وج���ه احل����واي����ج ك����م ت��ب��� ّ��س��م��ت��ه‬ ‫ف���ي���ك الأم��������ل ف���ي���ك ب���ع���د اهلل ي��ت��ج��دد‬ ‫ف���ي���ك الأم��������ل ل��ل��ي��ت��ي��م ال����ل����ي ت��ك � ّف��ل��ت��ه‬ ‫�����روح م���ا ل��ه��ا م�ض ِّمد‬ ‫����ض��� ّم���دت ب���اي���دك ج�‬ ‫ٍ‬ ‫��ح ب��ق��ا���ص��ي الأر�������ض ���ض � ّم��دت��ه‬ ‫ي���ام���ا ج���ري� ٍ‬

‫�أغيثوهم ‪..‬‬

‫اجتمعت على �أهل غزة غائلة اجلوع واحل�صار ولهيب‬ ‫القذائف وال�صواريخ ‪� ..‬أ�سر بكالها تق�ضي نحبها و�أطفال‬ ‫يتناثرون �أ�شالء و�آخرون يرت�سم على وجوههم الربيئة الذعر‬ ‫واخلوف والأمل ب�أق�سى �صورة ‪ ..‬ون�ساء ثكاىل يذرفون بدل‬ ‫الدموع دماء ت�سيل �أنهار ًا يف �شوارع غزة اجلريحة‪..‬‬

‫م�صرف �أبوظبي الإ�سالمي‪:‬‬ ‫‪20000417‬‬

‫بنك دبي الإ�سالمي‪:‬‬

‫‪003520534675401‬‬

‫م�صرف ال�شارقة الإ�سالمي‪:‬‬

‫‪0060445518007‬‬ ‫الهاتف املجاين‪800 733 :‬‬


‫‪04‬‬

‫افتتاحية‬

‫االفتتاحية‬ ‫هماليل‪ ..‬وأحداث غزة‪ ..‬وكالكيت ثان ٍ‬ ‫يرى املتابع للم�شهد العام �أن الثقافة هي املعرب الأوحد واجل�سر‬ ‫الأكرث اتزانا بثبوتيته والذي ميكن من خالله مترير �آراء ور�ؤى‬ ‫و�أفكار املثقفني وال�شعراء‪ ،‬واملبدعني والفنانني‪ ..‬مبنتهى الت�أين‬ ‫والعقالنية واالتزان‪ ،‬ولعل الأحداث التي تفر�ض نف�سها على امل�شهد‬ ‫العام �سواء العربي �أو العاملي كلها يف اجتاه واحد وبو�صلة واحدة‬ ‫ت�شري �إىل �أحداث غزة وامل�آ�سي التي يعي�شها �أهلها من تقتيل و�إرهاب‬ ‫و�شالالت دماء وكرامة مهدرة جتاوزت كل احلدود وكل الأعراف وكل‬ ‫القيم احل�ضارية والإن�سانية‪ ،‬من دمار وح�صار و�إزهاق لنفو�س بريئة‬ ‫من املدنيني‪� ،‬أطفال ون�ساء وكبار �سن وثكاىل‪ ..‬هذا الأمر جعلنا‬ ‫ندرك متاما �أننا �أمام ر�سالة وا�ضحة املعامل ولن نتن�صل منها‪ ،‬ولعل‬ ‫القارئ الكرمي �سيجد يف هذا العدد «كالكيت ثانٍ » حول ق�ضية غزة‬ ‫بعد تفاعل ال�شعراء مع هذا احلدث من خمتلف �إمارات الدولة‪.‬‬ ‫�إن املت�أمل للأحداث الراهنة يدرك متاما �أنه ال ميكن لل�شعر �أن‬ ‫ي�صمت يف مثل هذه احلاالت ومن امل�ستحيل �أال يكون هناك �صوت‬ ‫للمثقفني على خمتلف اجتاهاتهم وم�شاربهم ‪ ..‬من خالل �إبداعاتهم‬ ‫التي تن�سجم وال�صدمة التي مير بها العامل �أجمع من �صمت على‬ ‫املجازر التي يقوم بها العدو ال�صهيوين والتي هي يف ازدياد وبال‬ ‫هوادة‪.‬‬ ‫ويف هذه االفتتاحية جند �أنف�سنا مركزين على ثالثة حماور‬ ‫رئي�سية الأول �أن االجتاه العام الذي تتبناه هماليل يف تعاملها مع‬ ‫الأحداث هو ما يتما�شى وتوجه قيادتنا الر�شيدة ور�ؤيتها يف �آلية‬ ‫ن�صرة الق�ضية الفل�سطينية من خالل حمالت الدعم والتربع‪ ،‬ولعل‬ ‫قرار �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان حفظه اهلل‬ ‫يف �إعادة بناء �ستمائة بيت يف غزة �أو من خالل املواقف امل�شرفة‬ ‫والتي �أعلن عنها �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم‬ ‫نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي من خالل �أمره‬ ‫ال�سامي ب�إلغاء جميع مظاهر االحتفاالت �سواء التي كانت مع بداية‬ ‫العام �أو التي تتزامن مع مهرجان دبي‪ ،‬وكذلك حمالت التربع التي‬ ‫ن�سمع عنها ومن بينها احلملة امل�شرفة التي تبناها الهالل الأحمر‬ ‫الإماراتي بتوجيهات من �سمو ال�شيخ حمدان بن زايد �آل نهيان‬ ‫حفظه اهلل وتكفله ب�إعادة بناء مدار�س الأونروا التي دمرت بغزة �أو‬ ‫من خالل الإطار العام الذي يج�سد نب�ض ال�شارع الإماراتي وطريقة‬ ‫تعاطيه مع الأحداث‪ ..‬كل ذلك يدل على �أن الإعالم الإماراتي‬ ‫مهموم بق�ضاياه املحلية والعربية و�أي�ضا الإن�سانية ويتفاعل معها‬ ‫ب�ضمري وم�س�ؤولية‪.‬‬ ‫�أما املحور الثاين فهو �أننا على يقني يف هماليل �أن �شعراءنا‬ ‫وقراءنا الأعزاء على قدر كبري من الوعي بق�ضاياهم‪ ،‬وتفاعلهم‬ ‫ي�ساهم يف اخلط العام لل�صحيفة كونها جت�سيدا لنب�ض ال�شارع‬ ‫الثقايف الإماراتي وبالتايل فنحن نثمن تلك الثقة التي تزيد من‬ ‫م�س�ؤولياتنا‪ ،‬وكل جهودنا من�صبة على تقدمي ر�سالة الثقافة والأدب‬ ‫بهوية و�صوت �إماراتي ومالمح �إماراتية‪.‬‬ ‫واملحور الثالث هو �أننا نتعاطى بكل �إيجابية مع �أي مبادرة تخدم‬ ‫الثقافة والأدب يف الوطن ونحن على يقني �أن عجلة الثقافة يف حالة‬ ‫دوران ودميومة‪ ،‬وحري�صون على نقل ما يدور يف ال�ساحة الأدبية‬ ‫ب�شكل جاد وكذلك ت�سليط ال�ضوء على امل�شاريع وامل�ؤ�س�سات الفاعلة‬ ‫يف حقل الثقافة والأدب و�إيجاد �آلية للربط بني املبدع و�شرائح‬ ‫املجتمع وبني امل�ؤ�س�سات الثقافية الفاعلة‪.‬‬ ‫جمددين العهد وم�ؤكدين �أن هماليل م�شروع ثقايف وطني يحمل‬ ‫على عاتقه ق�ضايا وطنه ويتفاعل مع الأحداث اجلارية ب�شكل بناء يف‬ ‫�صحيفة يقوم عليها متطوعون من �أبناء الوطن‪.‬‬

‫من عيون الشعر‬ ‫أبو البقاء الرندي‬ ‫�أبو البقاء �صالح بن يزيد بن �صالح بن‬ ‫مو�سى بن �أبي القا�سم بن علي بن �شريف‬ ‫الرندي الأندل�سي (‪ 601‬هـ ‪ -684‬هـ‬ ‫املوافق‪ 1285 - 1204 :‬م) هو من �أبناء‬ ‫(رندة) قرب اجلزيرة اخل�ضراء بالأندل�س‬ ‫و�إليها ن�سبته‪.‬‬ ‫وهو من حفظة احلديث والفقهاء‪ .‬وقد‬ ‫كان بارعا يف نظم الكالم ونرثه‪ .‬وكذلك �أجاد‬ ‫يف املدح والغزل والو�صف والزهد‪� .‬إال �أن‬ ‫�شهرته تعود �إىل ق�صيدة نظمها بعد �سقوط‬ ‫عدد من املدن الأندل�سية‪ .‬ويف ق�صيدته التي‬ ‫نظمها لي�ستن�صر �أهل العدوة الإفريقية من‬ ‫املرينيني عندما �أخذ ابن الأحمر حممد‬ ‫بن يو�سف �أول �سالطني غرناطة يف التنازل‬ ‫للإ�سبان عن عدد من القالع واملدن �إر�ضاء‬ ‫لهم و�أمال يف �أن يبقى ذلك على حكمه غري‬ ‫امل�ستقر يف غرناطة وتعرف ق�صيدته مبرثية‬ ‫الأندل�س‪.‬‬ ‫منا�سبة الق�صيدة‪:‬‬ ‫�أخذت �سيطرة العرب‪ ،‬يف نهاية حكمهم‬ ‫لبالد الأندل�س‪ ،‬تت�ضاءل �شيئ ًا ف�شيئ ًا‪،‬‬ ‫ب�سقوط بع�ض املدن الإ�سالمية املهمة‪،‬‬ ‫يف �أيدي الفرجنة‪ ،‬و�أ�صبحت البالد تر ّوع‬ ‫ك ّل يوم‪ ،‬بغارات الأعداء دون �أن جتد قوة‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬ت�صد الزحف ال�صليبي املتوغل‪،‬‬ ‫وقد �أدرك املفكرون هول اخلطر الرا�صد‪،‬‬ ‫فانطلق ال�شعراء والأدباء‪ ،‬ي�ص ّورون النهاية‬ ‫املتوقعة‪ ،‬يف ح�سرة بالغة‪ ،‬ومما قيل يف هذه‬ ‫امل�أ�ساة ما نقدّمه الآن من �أبيات �صاغها‬ ‫�شاعر متفجع يبكي الوطن ال�ضائع‪ ،‬ويح ّذر‬ ‫امل�سلمني يف �شتى البقاع‪.‬‬

‫رثاء األندلس‬

‫ل��ـ��ك��ـ��ل ���ش��ـ��ـ��ـ��يء �إذا م��ـ��ـ��ـ��ا ت��ـ��ـ��ـ��م نـقـ�صـان‬ ‫ه��ـ��ـ��ي الأم��ـ��ـ��ـ��ور كـمــا ���ش��اه��ـ��دت��ـ��ه��ـ��ا ٌ‬ ‫دول‬ ‫وه��ـ��ـ��ذه ال��ـ��ـ��دار ال ُتبـقـي عـلــى �أحـــد‬ ‫�سـابـغـة‬ ‫ي��ـ��م��ـ��زق ال��ـ��ده��ـ��ر حـتـ ًمـا كـــل‬ ‫ٍ‬ ‫وينتـ�ضـي ك��ـ��ـ��ل �سـيـف للـفـنـاء ولـــو‬ ‫يـمـن‬ ‫�أي��ـ��ن امل��ل��ـ��وك ذوو ال��ت��ي��ج��ـ��ان م��ـ��ـ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫إرم‬ ‫و�أي��ـ��ـ��ن م��ـ��ـ��ا ���ش��ـ��ـ��اده ���ش��ـ��ـ��ـ� َّ�دا ُد ف��ـ��ـ��ـ��ي � ٍ‬ ‫ذهــب‬ ‫و�أي���ـ���ن م��ـ��ا ح��ـ��ـ��ازه ق��ـ��ـ��ارون م��ـ��ـ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫�أت��ـ��ـ��ى عـلـى ال��ـ��ك��ـ��ل �أم��ـ��ـ��ر ال م��ـ��ـ��رد لـــه‬ ‫�ك‬ ‫و����ص���ار م��ـ��ا ك���ـ���ان م��ـ��ن ُم��ل��ـ��ك وم���ـ���ن َم��ل��ـ� ٍ‬ ‫دار ال��ـ��ـ��زم��ـ��ـ��ان عــلـــى دارا وقـاتــلــه‬ ‫�سبـب‬ ‫ك ��أمن��ـ��ا ال�����ص��ع��ـ��ب ل��ـ��م ي�����س��ه��ـ��ل ل��ـ��ه‬ ‫ٌ‬ ‫فـجـائــع ال��ـ��ـ��ده��ـ��ـ��ر �أن��ـ��ـ��ـ��ـ��واع مـنــوعــة‬ ‫ول��ـ��ـ��ل��ـ��ـ��ح��ـ��ـ��وادث ���س��ـ��ـ��ـ��ل��ـ��ـ��ـ��وان يـ�سـهـلـهــا‬ ‫ده��ـ��ـ��ى اجل��ـ��زي��ـ��رة �أم��ـ��ـ��ـ� ٌ�ر ال ع��ـ��ـ��ـ��زاء لـــه‬ ‫ي�ن يف الإ����س���ـ�ل�ام ف��ارت��ـ��ز�أت‬ ‫�أ���ص��اب��ه��ا ال���ع� ُ‬ ‫مر�سـيـة‬ ‫ف��ا���س��ـ ��أل بلن�سـ ّي ًـة م��ـ��ـ��ا ���ش��ـ��ـ ��أنُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫قـرطـبـة دا ُر الـعـلــوم فــكــم‬ ‫و�أي��ـ��ـ��ـ��ن‬ ‫و�أي���ـ���ن ح��م��ـ���� ُ�ص وم��ـ��ا حت��وي��ـ��ه م��ـ��ـ��ن نــز ٍه‬ ‫ق��ـ��واع��ـ��ـ��دٌ ك��ـ��ـ��ـ� َّ�ن �أرك��ـ��ـ��ـ��انَ ال��ـ��ب��ـ��ـ�لاد فـمــا‬ ‫َ‬ ‫أ�سـف‬ ‫تبكـي‬ ‫�اء م��ـ��ن � ٍ‬ ‫احلنيفيـة ال��ب��ي�����ض��ـ� َ‬ ‫ح��ي��ث امل�����س��اج��دُ ق��د �أ���ض��ح��تْ ك��ن��ائ���� َ�س ما‬ ‫ح��ت��ـ��ى امل��ح��اري��ـ� ُ�ب ت��ب��ك��ـ��ي وه��ـ��ي ج��ام��ـ� ٌ‬ ‫�دة‬ ‫ٌ‬ ‫ي��ـ��ا غ��اف��ـ� ً‬ ‫موعـظـة‬ ‫لا ول��ـ��ـ��ه فــي ال��ـ��ده��ـ� ِ�ر‬ ‫مــرحــا يـلـهـيـه مـوطـنــهُ‬ ‫ومـا�شـ ًيــا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تقـدمـهـا‬ ‫امل�صيـبـة �أ ْن��ـ��� َ��س��ـ��تْ مــا‬ ‫تـلـك‬ ‫َّ‬ ‫ي��ـ��ـ��ا راك��ب��ـ��ي��ـ��ن ع��ـ��ت��ـ� َ‬ ‫�اق اخل��ـ��ي��ـ��لِ �ضـامـر ًة‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫مـرهـفـة‬ ‫الـهـنـد‬ ‫�سـيــوف‬ ‫وحامـلـيـن‬ ‫ِ‬ ‫دعــــة‬ ‫ورات��ـ��ع��ـ��ي��ـ��ن وراء الـبـحـر فــــي‬ ‫ٍ‬ ‫أنـدلــ�س‬ ‫�أع��ـ��ن��ـ��دك��ـ��م نـبــ�أ مـــن �أه��ـ��ـ��ـ��ل �‬ ‫ٍ‬ ‫ك���م ي�ستغيث ب��ن��ـ��ا امل�����س��ت�����ض��ع��ف��ـ��ون وهـم‬ ‫بينـكـم‬ ‫مل ال��ت��ق��اط��ـ��ع ف��ـ��ـ��ي الإ����س���ـ���ـ�ل�ام‬ ‫ُ‬ ‫نــفــو�س �أب��ـ��ـ � َّي��ـ��ـ��ـ� ٌ‬ ‫هــمـــم‬ ‫�ات لــهـــا‬ ‫�إال‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ــم‬ ‫يــا مـــن‬ ‫�وم بـعــدَ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫عـزهُ ُ‬ ‫لـذلــة ق��ـ��ـ��ـ� ٍ‬ ‫ب��الأم��ـ�����س ك��ان��ـ��وا م��ل��و ًك��ـ��ا ف��ـ��ـ��ي منازلـهـم‬ ‫لـهــم‬ ‫فـلـو ت��ـ��راه��ـ��م ح��ـ��ي��ـ��ارى ال دل��ـ��ي��ـ��ل‬ ‫ْ‬ ‫بيـعـهـم‬ ‫ول��ـ��ـ��ـ��و ر�أي��ـ��ـ��ـ��تَ بـكـاهُ ـم عـنــدَ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫حــيــل بيـنـهـمـا‬ ‫رب � ٍّأم وط��ـ��ف��ـ��ـ� ٍ�ل‬ ‫يـــا َّ‬ ‫الـ�شــمــ�س �إذ طلـعـت‬ ‫حــ�ســن‬ ‫وطـفـلــة مــثــل‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫مـكـرهـة‬ ‫الـعـلـج للـمـكـروه‬ ‫ي��ـ��ق��ـ��و ُده��ـ��ا‬ ‫ُ‬ ‫كـمـد‬ ‫�ذوب ال��ق��ـ��ل��ـ� ُ�ب م��ـ��ـ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫مل��ث��ـ��ل ه��ـ��ـ��ذا ي��ـ��ـ� ُ‬

‫ف��ـ��ـ�لا ي��ـ��غ��ـ� ّ�ر بطـيـب الـعـيـ�ش �إنـ�ســان‬ ‫مـــن ���س��ـ��ـ��ـ� َّ�ر ُه زم��ـ��ـ��ـ��نٌ ���س��ـ��اءت��ـ��ـ��ه �أزم��ـ��ـ��ـ��انُ‬ ‫وال ي��ـ��ـ��دوم عـلــى ح��ـ��ـ��ـ��ال لـهــا �شـــانُ‬ ‫�إذا ن��ـ��ـ��ب��ـ��ـ��ت م��ـ�����ش��ـ��رف��ـ��ي��ـ��ات وخــر�صــان‬ ‫ك��ـ��ان اب��ـ��ن ذي ي��ـ��زن وال��غ��ـ��م��ـ��د غـمـدان‬ ‫و�أي��ـ��ـ��ـ��ـ��ن مـنـهــم �أك��ـ��ال��ـ��ي��ـ��ـ� ٌ�ل وتـيــجــانُ‬ ‫و�أي�����ن م���ا ���س��ا���س��ه يف ال��ف��ـ��ر���س ���س��ا���س��ـ��انُ‬ ‫و�أي��ـ��ـ��ـ��ـ��ن ع��ـ��ـ��ـ��ـ��ادٌ و���ش��ـ��ـ��ـ��ـ��دادٌ وقـحــطــانُ‬ ‫ح��ت��ـ��ى ق�����ض��ـ��وا ف��ك��ـ ��أن ال��ق��ـ��وم م��ـ��ا كانـوا‬ ‫�ف و���س��ن��ـ��انُ‬ ‫ك��م��ا ح��ك��ى ع���ن خ��ي��ال ال��ط��ي��ـ� ِ‬ ‫و�أ َّم كــ�ســـرى فــمـــا �آواه �إيــــــوانُ‬ ‫ي��ـ��وم��ـ � ًا وال َم��ـ��ل��ـ��ـ��ك ال��ـ��دن��ـ��ي��ـ��ـ��ا �سـلـيـمـان‬ ‫ول��ـ��ـ��ل��ـ��ـ��زم��ـ��ـ��ان مـــ�ســـرات و�أحـــــــزانُ‬ ‫وم��ـ��ـ��ا لـمــا حـــل ب��ـ��الإ���س��ـ��ـ�لام �سـلــوانُ‬ ‫ه��ـ��ـ��ـ��وى ل��ـ��ـ��ـ��ه �أح��ـ��ـ��ـ��ـ��دٌ وان��ـ��ـ��ه��ـ��ـ��د نــهــالنُ‬ ‫حـتـى خـلـت مـنــه �أق��ـ��ط��ـ��ـ��ا ٌر وبـلــدانُ‬ ‫ٌ‬ ‫و�أي��ـ��ـ��ـ��ـ��ن‬ ‫�شـاطـبــة �أ ْم �أي��ـ��ـ��ـ��ـ��ن جــ َّيـــانُ‬ ‫م��ـ��ن ع��ال��ـ� ٍ�م ق��ـ��د ���س��م��ـ��ا فيـهـا ل��ـ��ـ��ه �شــانُ‬ ‫ون��ـ��ه��ـ��ره��ـ��ا ال��ـ��ع��ـ��ـ��ذب ف��ـ��ي��ـ��ـ��ا���ض وم��ـ��ـ��ـ��ـ�ل�آنُ‬ ‫ع�سـى ال��ب��ق��ـ��اء �إذا ل��ـ��ـ��م تبـقـى �أرك��ـ��ـ��ان‬ ‫ك��ـ��م��ـ��ا ب��ـ��ك��ـ��ى ل��ـ��ف��ـ��راق الإل��ـ��ـ��ـ��ف هـيـمـانُ‬ ‫فــيــهــــن �إال‬ ‫نــــــواقـــيــ�س و�صــلــبــــــانُ‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫حـتـى امل��ن��ـ��اب��ـ� ُ�ر ت��ـ��رث��ـ��ي وه��ـ��ـ��ي عـيــدانُ‬ ‫�إن كنـت ف��ـ��ي � ِ��س��ـ� َن��ـ� ٍ�ة ف��ال��ـ��ده��ـ��ر يقـظـانُ‬ ‫�أب��ـ��ع��ـ��د‬ ‫�رء �أوطـــانُ‬ ‫ٍ‬ ‫حـمـ�ص َت��ـ��غ��ـ� ُّ�ر ال��ـ��م��ـ��ـ� َ‬ ‫وم��ـ��ا ل��ه��ـ��ا م��ـ��ـ��ع ط��ـ��ـ� َ‬ ‫�ول ال��ـ��ده��ـ� ِ�ر ن�سـيـانُ‬ ‫ك��أن��ـ��ه��ـ��ا ف��ـ��ـ��ي م��ـ��ج��ـ��ال ال�����س��ـ��ب��ـ� ِ�ق عـقـبـانُ‬ ‫ك��ـ��أن��ـ��ه��ـ��ا ف��ـ��ـ��ـ��ي ظ��ـ��ـ��ـ�لام ال��ـ��ن��ـ��ق��ـ��ع نـيــرانُ‬ ‫لــهــم ب��ـ��أوط��ـ��ان��ـ��ه��ـ��م ع��ـ��ـ��ـ��ـ� ٌّ�ز و�سـلـطــانُ‬ ‫ف��ق��ـ��د ���س��ـ��ـ��رى ب��ح��ـ��دي��ـ� ِ�ث ال��ـ��ق��ـ��و ِم ركـبـانُ‬ ‫ق��ت��ـ��ل��ـ��ى و�أ���س��ـ��ـ��رى ف��ـ��م��ـ��ا ي��ه��ـ��ت��ـ��ز �إنـ�سـان‬ ‫و�أن��ـ��ـ��ت��ـ��ـ� ْ�م يـــــا عــبـــاد اهلل �إخـــــوانُ‬ ‫�أم��ـ��ـ��ا عـلـى اخل��ـ��ي��ـ� ِ�ر �أن��ـ�����ص��ـ��ا ٌر و�أع��ـ��ـ��وانُ‬ ‫�أح��ـ��ـ��ـ��ـ��ال ح��ـ��ال��ـ��ه��ـ��ـ� ْ�م ج��ـ��ـ��ـ��ـ��و ُر وطـغــيــانُ‬ ‫وال��ي��ـ��و َم ه��ـ��م ف��ـ��ي ب��ـ�لاد ال�����ض��ـ� ِّ�د عـبـدانُ‬ ‫�ذل �ألــــوانُ‬ ‫�اب ال��ـ��ـ��ـ� ِ‬ ‫ُ‬ ‫علـيـهـم مـــن ث��ـ��ي��ـ��ـ� ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لهـالـك الأم��ـ��ـ��ـ� ُ�ر‬ ‫وا�ستـهـوتـك �أحـــزانُ‬ ‫كـــمـــا‬ ‫أرواح و�أبـــــــدانُ‬ ‫تـــفــــر َق � ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ك����أن���ـ���م���ـ���ا ه�����ي ي����ـ����اق����ـ� ٌ‬ ‫���وت وم���ـ���رج���ـ���انُ‬ ‫ٌ‬ ‫بـاكـيــة‬ ‫والـقـلــب حــيــرانُ‬ ‫والـعـيـنُ‬ ‫ُ‬ ‫�ـ�لام و�إي��ـ��م��ـ��انُ‬ ‫�إن ك��ـ��ان ف��ـ��ي ال��ق��ل��ـ��ب �إ���س��ـ� ٌ‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫هنادي المنصوري‬

‫أبوظبي‪ :‬عيضة بن مسعود ‪ -‬عبد اهلل المنصوري * العين‪ :‬نوال سالم «نسايم الساده»‬ ‫دبي‪ :‬عفراء السويدي ‪ -‬سارة النواف ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة من محطات‪ :‬أدنوك‬ ‫وإيبكو وإينوك وكافة المكتبات في اإلمارات كما‬ ‫تتوفر في المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 40 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪05‬‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫إعالن الفائزين‬ ‫بجائزة البردة‬ ‫لهذا العام‬

‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 135‬ألف قارئ زاروا دار الكتب الوطنية‬

‫‪08‬‬

‫الشاعر الوزير والوزير الشاعر‬ ‫يوقعان على مذكرة تفاهم‬ ‫اتفاق على التعاون والشراكة في تحقيق التنمية الشاملة‬ ‫للمجتمع اإلماراتي‬

‫‪06‬‬

‫السعديات ‪ ..‬أول الغيث‬ ‫ليلكم شمس ‪..‬‬

‫نقاط‪.‬‬ ‫تحت الليل‬

‫كمنجز وطني ي�ستحق ال�شكر والثناء والتقدير‪� ،‬إنه لمَ ِنَ املبهج‬ ‫* ما فوق ال�شم�س هو «هماليل»‬ ‫ٍ‬ ‫كثري ًا �أن تتحد �أ�سماء الوطن م�شكلة هذا الفكر الثقايف الأنيق‪ ،‬وتتجه بنا �إىل �شم�س احللم بحكم ٍة‬ ‫واقتدار‪.‬‬

‫قام كل من معايل عبدالرحمن بن حممد‬ ‫العوي�س‪ ،‬وزير الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع‪ ،‬ومعايل علي بن �سامل الكعبي رئي�س‬ ‫جمل�س �أمناء م�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية بتوقيع‬ ‫مذكرة تفاهم و�شراكة بني الوزارة وامل�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫وذلك �صباح اليوم الأربعاء ‪ 7‬يناير ‪،2009‬‬ ‫يف مقر وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫بدبي‪.‬‬ ‫و�أ�شار معايل عبدالرحمن بن حممد‬ ‫العوي�س‪ ،‬وزير الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع‪� ،‬إىل �أهمية توقيع هذه املذكرة املنبثقة‬ ‫عن �أهداف الوزارة اال�سرتاتيجية يف دعم‬ ‫كافة امل�شاريع التنموية وت�شجيع كافة املبادرات‬ ‫التي تعمل على حتقيق امل�صلحة العامة‪ ،‬ودعم‬ ‫�أوا�صر التعاون وال�شراكة لإطالق املبادرات‬ ‫امل�شرتكة بني الوزارة وامل�ؤ�س�سات املجتمعية‬ ‫وخ�صو�صا مبادرات تعزيز الهوية الوطنية‬ ‫وتكري�س اللغة العربية‪� ،‬ضمن جهود التنمية‬ ‫املجتمعية والتي تقوم بها وزارة الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع وم�ؤ�س�سة التنمية‬ ‫الأ�سرية يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أكد معاليه على �أن مذكرة التفاهم تغطي‬ ‫جماالت عمل واهتمام م�شرتكة‪ ،‬وتو ّفر فر�ص ًا‬

‫�أف�ضل لدعم وتطوير العمل اخلدمي املجتمعي‬ ‫ب�شكل ي�ضمن للفئات امل�ستحقة ح�صولها على‬ ‫تنمية جمتمعية �أف�ضل وثقافة متميزة وريادية‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن تن�سيق الأن�شطة بني الهيئات‬ ‫احلكومية االحتادية واملحلية وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين �أم ٌر يف غاية الأهمية‪ ،‬وبه‬ ‫يتحقق طموح وزارة الثقافة ب�إجناح مبادراتها‬ ‫وتعزيز �شراكاتها يف هذا املجال ‪.‬‬ ‫وتهدف مذكرة التفاهم بني الطرفني �إىل‬ ‫دعم مبادرة الهوية الوطنية واحلفاظ على‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬والتنمية املجتمعية ب�شكل عام‪،‬‬ ‫عرب تعاون الوزارة وامل�ؤ�س�سة بدعم املبادرات‬ ‫والربامج التي يطلقها كل منهما‪ ،‬و�إقامة‬ ‫الأن�شطة امل�شرتكة من م�ؤمترات وندوات‬ ‫ودورات تدريبية‪ ،‬وجتهيز املواد املطبوعة‬ ‫والر�سائل املكتوبة املتعلقة بهذه الربامج‪،‬‬ ‫و�إمداد مراكز م�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية‬ ‫بالإ�صدارات واملطبوعات من قبل وزارة‬ ‫الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‪.‬‬ ‫كما تن�ص املذكرة على م�شاركة كل طرف‬ ‫من الطرفني يف فعاليات الطرف الآخر‪ ،‬من‬ ‫خالل احل�ضور وتقدمي �أوراق العمل املنا�سبة‪،‬‬ ‫وتهيئة املرافق لإقامة الأن�شطة امل�شرتكة‬

‫بينهما‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل امل�شاركة يف �إعداد‬ ‫�إ�صدارات م�شرتكة لتحقيق التنمية ال�شاملة‬ ‫للمجتمع‪.‬‬ ‫ويف الإطار ذاته �صرح معايل علي الكعبي‬ ‫ب�أن االتفاقية ت�أتي ان�سجام ًا مع املبادرة‬ ‫الكرمية التي �أطلقها �صاحب ال�سمو رئي�س‬ ‫الدولة باعتبار عام ‪ 2008‬عام الهوية‬ ‫الوطنية م�شري ًا �إىل �أن هذه الدعوة ال حتدها‬ ‫حدود زمنية ومن ثم فنحن ن�ؤكد على جتاوبنا‬ ‫معها وا�ستمرار دعمنا لها وموا�صلة العمل على‬ ‫تكري�س حب الوطن والوالء واالنتماء لقيادته‬ ‫الر�شيدة‪ ..‬ووجه الكعبي �شكره اخلا�ص �إىل‬ ‫معايل عبد الرحمن العوي�س على ح�سن‬ ‫تعاونه و�أكد �أن االتفاقية ت�أتي انطالق ًا من‬ ‫احلر�ص على حتقيق امل�صلحة العامة‪ ،‬ودعم‬ ‫�أوا�صر التعاون وال�شراكة لإطالق مبادرتي‬ ‫تعزيز الهوية الوطنية‪ ،‬وتكري�س اللغة العربية‬ ‫�ضمن جهود التنمية املجتمعية التي تقوم بها‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬و�أو�ضح الكعبي �أن االتفاقية تد�شن‬ ‫تعاون الطرفني لدعم املبادرات والربامج التي‬ ‫يتقدم بها �أي منهما م�شري ًا �إىل التزام وزارة‬ ‫الثقافة ب�إقامة الأن�شطة والربامج امل�شرتكة مع‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫* �إن «مدام بوڤاري» التي عا�شت كزهر ٍة يانعة حتت مزابل باري�س املحرتمة‪� ،‬إمنا هي التي‬ ‫وهبت املكان �شم�س الإن�سانية‪ ،‬ونف�ضت عار الظالم عن �شم�س �أولئك النا�س‪� .‬إ�س�ألوا الرواية‬ ‫والراوي يف «مدام بوڤري» عن هذه احلقيقة‪.‬‬ ‫* نعم‪ ..‬ملن تكد ُ‬ ‫ال�سوي‬ ‫تخل كتابات حممد �شكري من قذارة املفردة ومتردها على العرف‬ ‫ّ‬ ‫املحافظ �أو عن ا�ستواء العادات‪ ،‬ولكن �شكري مل يجد حو ًال �أو قوة عن هذا االرتكاب امل�شني كما‬ ‫ي�سميه �أغلب قراء روايته‪ ،‬ذلك �أن املكان والزمان مل مينحاه البدائل عالية الذوق‪� ،‬إذ �أن العيب‬ ‫روايتي «اخلبز احلايف» و(ال�شطار) بقدر ما هو عيب الأر�ض التي‬ ‫مل يكن يف ج�سد املفردة يف‬ ‫ّ‬ ‫وجب عليها االعرتاف بكل ماهو قادم عن الرواية‪ ،‬فهي ال�صورة احلقيقية التي مت التقاطها لوجه‬ ‫الأر�ض تلك!‬

‫* ماذا لو اعتربنا العجوز يف رواية «اجلرمية والعقاب» هي النظام املحلي �إ ّبان الثورة البل�شفية‬ ‫يف رو�سيا؟ فمن منا يجر�ؤ على هذه الرمزية الثائرة التي غر�ست �سكينها يف نحر الظلم املعلن الذي‬ ‫عا�شه دو�ستويف�سكي العظيم؟ فنحن مل نعد يف وقتنا املعا�ش بحاجة �إىل الرمز والرتميز‪ ،‬كون �أن‬ ‫الكيان ال�صهيوين مل يجد يف غزة الو�شاح �أو القناع الذي يخفي به خمالب وجهه الفا�ضح‪ ،‬فجرمية‬ ‫الإن�سانية التي تبد�أ من ليل غزة وال تنتهي حتى عند ليلها الآخر؛ هي الآن مبثابة ال�شم�س التي ال‬ ‫حتجب بغربال‪ ،‬ف�إن قال دو�ستويف�سكي ب�أن الفقر لي�س عيب ًا‪ ،‬فنحن ب�أي �صف ٍة نو�سم �صمتنا القومي‬ ‫�أمام مدافن غزة التي ت�ستقبل الأحياء والأموات مع ًا جراء هذا العدوان ال�صهيوين الطاغي؟‬ ‫* اختار املاغوط �أن يتجه �إىل تالل �إحدى قرى اجلنوب اللبناين يف الوقت الذي انتظره فيه‬ ‫نخبة من املثقفني والأدباء العرب يف كندا‪ ،‬يوم �أن قرر اجلميع �إحياء حفل ثقايف تقدير ًا ملحمد‬ ‫املاغوط ال�شاعر املفكر‪ ،‬وحني �سئل يومها عن �سبب تخلفه‪� ،‬أجاب ب�أنه ذهب �إىل حيث ميكن �أن‬ ‫َي ْ�شت َّم �أنفه رائحة ال�شهداء‪ ،‬وهناك �سريكز راية انت�صاره املن ّك�سة يف هذه القمة‪ ،‬ونحن نقول عو�ض ًا‬ ‫عن املاغوط‪ :‬لقد �سبقناك �أيها العامل بتنكي�س الأعالم يف كل قمة عربية مت عقدها �أمام جراح‬ ‫الأر�ض‪� ،‬أمام وجع املوت يف غزة!!‬

‫جمال الشقصي‬ ‫‪almnafe@hotmail.com‬‬


‫‪06‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫ثورة صامتة في جــــ‬

‫أبـوظبي مدينــة مشبعــة بالجمــــ‬ ‫كتب‪ :‬محمد الرمضاني‬

‫«ما ترونه اليوم ما هو‬ ‫إال بداية الغيث»‬ ‫هكذا تت�ضح معامل ر�ؤية الفريق �أول �سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة يف ر�ؤيته مل�ستقبل‬ ‫�إمارة �أبوظبي ثقافيا‪ ..‬فهذه العبارة التي جاءت‬ ‫بعد الإعالن عن جائزة ال�شيخ زايد للكتاب يف‬ ‫�إحدى دوراتها‪ ..‬تعك�س طموح القيادة يف جعل‬ ‫�أبوظبي عا�صمة رائدة يف جمال الثقافة والفنون‬ ‫م�ستقطبة �أهم الأعمال العاملية لتكون �أبوظبي‬ ‫�أرقى مدينة عربية مبقايي�س عاملية ومبدعة‬ ‫م�ساهمة بذلك يف رفع �سقف مكانة الدولة بني‬ ‫الدول املتح�ضرة والتي تعتمد على الثقافة‬ ‫كو�سيلة للتنمية يف خمتلف جوانبها يف �سبيل‬ ‫االرتقاء بالوطن و�أبنائه �إىل م�صاف ال�شعوب‬ ‫املتقدمة‪ ،‬ولعل تلك العبارة توحي ب�أن ما هو قادم‬ ‫�سيحمل الكثري من الده�شة واخليال والإبداع‪،‬‬ ‫وبالفعل فهذا ما يراه املتابع‪ ،‬فعا�صمة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة �أبوظبي تعي�ش طفرة بل فورة‬ ‫ثقافية يف حالة دميومة ال نظري لها منذ �إعالن‬ ‫احتاد الدولة‪..‬‬ ‫وت�أتي هذه الفورة الثقافية بالتزامن مع‬ ‫الطفرة االقت�صادية لتعك�س توجه امل�س�ؤولني يف‬ ‫�إمارة �أبوظبي بجعل الأخرية بوابة للفن والثقافة‬ ‫والأدب‪ ،‬لي�س على امل�ستوى املحلي �أو العربي فح�سب‪،‬‬ ‫بل لتتعدى الأمر �إىل العاملية‪ ،‬وال�شاهد على ذلك‬ ‫الفعاليات التي ن�سمع عنها كل يوم من معار�ض‬ ‫ومهرجانات‪ ،‬كمعر�ض �آرت باري�س �أبوظبي‪ ،‬معر�ض‬ ‫الكتاب‪� ،‬شاعر املليون‪� ،‬أمري ال�شعراء‪ ،‬جائزة ال�شيخ‬ ‫زايد للكتاب‪ ،‬م�شروع كلمة‪� ،‬أفالم من الإمارات‪،‬‬ ‫مهرجان ال�شرق الأو�سط ال�سينمائي‪ ..‬عدا عن‬ ‫ا�ستقطاب الأعمال العاملية وت�أ�سي�س جالرييهات‬ ‫عاملية وبناء دور وم�سارح‪ .‬ومراكز للفنون اجلميلة‬ ‫ومتنزهات بيناليات وبناء قرى وجزر ثقافية‬ ‫كجزيرة ال�سعديات التي �أ�صبحت قبلة لأهم‬ ‫املتاحف العاملية كمتحف «اللوفر» و«جوجنهامي»‬ ‫ومتحف «ال�شيخ زايد واملتحف البحري»‪ ...‬فتفرد‬ ‫املدينة مل ي�أت عبثا بل من خالل ر�ؤية ثاقبة‬ ‫للفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان‬ ‫ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة الذي �أعلن يف عدة حمافل عن توجهه‬ ‫يف جعل �أبوظبي عا�صمة مبوا�صفات عاملية تقارع‬ ‫العوا�صم الكربى كباري�س واتالنتا وروما‪..‬‬ ‫وما ن�سمع عنه من توقيع �أبوظبي على عقود‬ ‫عاملية �ضخمة يف اجلانب الثقايف يجعل الإمارة‬ ‫يف تفردها �إحدى �أهم مدن الفن والأدب كمدينة‬ ‫معا�صرة متثل منوذجا راقي ًا للعا�صمة املثالية على‬ ‫خمتلف ال�صعد‪ ،‬كونها قادرة على التميز والتفرد‪،‬‬ ‫وكل ذلك ي�صب يف خدمة امل�شهد الثقايف الإماراتي‬ ‫ويعك�س قوة اجلذب الذي تعتمد عليه الإمارة‬ ‫وقدرتها على اال�ستثمار يف اجلانبني الثقايف والفني‬ ‫مبا يتنا�سب مع متطلبات الع�صر احلديث‪..‬‬

‫الموناليزا عربية‬ ‫في جزيرة السعديات‬

‫ولعل ما جتدر الإ�شارة �إليه توقيع �أبوظبي ملجموعة من‬ ‫االتفاقيات مع م�ؤ�س�سات عاملية ترتبط ارتباط ًا مبا�شر ًا‬ ‫بالثقافة والعلم والفنون وت�أتي اجلامعات العاملية يف املرتبة‬ ‫الأوىل ك�إحدى الأولويات التي حتر�ص عليها �أبوظبي‪.‬‬

‫جامعة ال�سوربون‪:‬‬

‫الأو�سط والعامل العربي يف �أول جتربة يف تاريخها‪ ،‬جتربة‬ ‫حتمل يف طياتها العديد من املعاين والرموز والده�شة‬ ‫والعلم واالنفتاح على الثقافات‪ ..‬وتفتح ال�سوربون �أبوابها‬ ‫جلميع الطالب يف دولة الإمارات وكذلك ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫وقد اعتمد ت�صميم مبنى ال�سوربون ليكون ذا طابع يوحي‬ ‫مبالمح طراز اجلامعة الأم وافتتحت الدرا�سة ب�شكل‬ ‫ر�سمي يف املو�سم الدرا�سي ‪. 2008/2007‬‬ ‫ويتلقى فيها الطالب درو�سا باللغة الفرن�سية يف كليات‬ ‫الأدب والفل�سفة والتاريخ واجلغرافيا‪ ..‬الخ‪..‬‬ ‫وت�أتي جتربة �سوربون �أبوظبي لتج�سد قيم احل�ضارة‬ ‫واحلرية واالنفتاح ب�صبغة ذات طابع �إماراتي تراعي‬ ‫ثقافة الوطن وحتافظ على تاريخه وتعلي من قيمة منجز‬ ‫الثقافة فيه‪.‬‬

‫وهي جامعة فرن�سية باري�سية وتعترب �إحدى �أعرق‬ ‫اجلامعات الأوروبية وت�أ�س�ست يف العام ‪ 1253‬و�سميت‬ ‫على ا�سم م�ؤ�س�سها وبانيها روبري دي �سوربون‪ ,‬وتعترب‬ ‫جامعة ال�سوربون �إحدى �أهم اجلامعات العاملية التي تخرج‬ ‫منها م�شاهري عرب �أمثال عميد الأدب العربي طه ح�سني‬ ‫من م�صر و�أحالم م�ستغامني من اجلزائر وكمال جنبالط‬ ‫من لبنان ونا�صر الظاهري من الإمارات‪..‬‬ ‫وقد وقعت �إمارة �أبوظبي اتفاقية عام ‪ 2006‬تن�ص‬ ‫على افتتاح حرم جامعي جديد يكون يف مدينة �أبوظبي متحف اللوفر‪:‬‬ ‫ك�أول فرع وحيد للجامعة الباري�سية يف منطقة ال�شرق‬ ‫‪� Musée du Louvre‬أو متحف اللوفر‪..‬هذا املعلم‬

‫الفني يعترب �أحد �أهم املتاحف ومعامل احل�ضارة الفرن�سية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل كونه �أي�ضا من �أهم املتاحف الفنية يف العامل‬ ‫كله‪ ،‬ويقع على ال�ضفة ال�شمالية لنهر ال�سني يف باري�س‬ ‫عا�صمة فرن�سا‪ .‬وقد كان عبارة عن قلعة بناها فيليب‬ ‫�أوغو�ست عام ‪ ،1190‬حتا�شيا للمفاج�آت املقلقة هجوما‬ ‫على املدينة �أثناء فرتات غيابه الطويلة يف احلمالت‬ ‫ال�صليبية ‪ ،‬و�أخذت القلعة ا�سم املكان الذى ُ�شيدت عليه‪.‬‬ ‫وخ�ضع يف عهد الرئي�س الفرن�سي الراحل فران�سوا ميتريان‬ ‫�إىل عمليات �إ�صالح وتو�سعة كبرية‪ .‬وكتبت الكثري من‬ ‫الروايات العاملية �أتت على ذكر اللوفر ولعل رواية �شيفرة‬ ‫دافن�شي للكاتب العاملي دان براون �أحد �أبرز الأعمال التي‬ ‫حتدثت عن هذا املعلم الرائع‪..‬‬ ‫وقد �أعلنت �أبوظبي عا�صمة دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة عن اتفاق جمع بينها وبني جمهورية فرن�سا حول‬ ‫تفعيل م�شروع تعاونهما فيما يخ�ص اجلانب الثقايف‪ ،‬وكان‬ ‫من بني ذلك ثمرة ا�ستخدام ا�سم اللوفر وعر�ض لوحات‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪07‬‬

‫ــــزيـرة السعــديــات!‬

‫ــال والشعر والثقافة والخيال ‪2-1‬‬

‫املتحف الفرن�سي فيما ي�شبه نقله من ح�ضارة الغرب �إىل‬ ‫ح�ضارة ال�شرق‪ ..‬والعك�س �صحيح �إذ من املعلوم �أن متحف‬ ‫اللوفر ي�ضم بني جنباته حتفا رائعة من الآثار الإغريقية‬ ‫والفينيقية والرومانية وامل�صرية و�آثارا �شرق �أو�سطية‬ ‫�سرقت �إبان احلمالت ال�صليبية واال�ستعمارية قبل قرون‬ ‫�سابقة عدا عن لوحات لفنانني عباقرة كتيتان وتولوتريك‬ ‫ودافيد وليوناردو دافن�شي �صاحب الرائعة املوناليزا‪.‬‬ ‫ولعل تلك ال�صفقة ت�سهم يف تالقح الثقافات بني ال�شرق‬ ‫والغرب مبا يرثي الرتاث والإرث والأدب الإن�ساين ول�سد‬ ‫تلك الفجوة والهوة التي تتزايد بني ال�شرق والغرب يوما‬ ‫عن يوم‪ ،‬ولعل بوابة الثقافة قادرة على �إي�صال تلك‬ ‫الر�سالة ال�سامية مبا يخدم الأمم بلغة الت�سامح من خالل‬ ‫�أ�ساليب الفن واالنفتاح على الآخر‪.‬‬ ‫هذا امل�شروع الذي كتبت عنه �أغلب الوكاالت العاملية‬ ‫ودار جدل طويل يف الأو�ساط الثقافية الفرن�سية حول‬ ‫انتقال �أجزاء مهمة مما ي�ضمه بني �أروقته من قطع‬

‫أبوظبي عاصمة بمواصفات عالمية تقارع‬ ‫العواصم الكبرى كباريس واتالنتا وروما‬ ‫فنية ثمينة اىل دولة �أخرى‪ ..‬هي يف عمق ال�صحراء‪..‬‬ ‫واجلدوى من ذلك وقد انتقل اجلدل يف تلك الفرتة �إىل‬ ‫الربملان الفرن�سي بني معار�ض وم�ؤيد للفكرة‪ ..‬وبعد ح�سم‬ ‫املعركة ل�صالح �أبوظبي مت الإتفاق على �إن�شاء متحف‬ ‫كبري داخل جممع ثقايف ذي طابع �سياحي يف جزيرة‬ ‫ال�سعديات على �أن يتم ا�ستعارة جمموعات هائلة من‬ ‫القطع الأثرية والفنية العاملية والتي متثل �أعمق و�أجمل ما‬ ‫�أنتجته خمتلف احل�ضارات من فنون راقية‪ ،‬وبذلك تكون‬ ‫�أبوظبي قد خطت خطوة جريئة ت�ضعها على ر�أ�س قوائم‬ ‫�أعرق العوا�صم التي حتتفي بالثقافة والفن العاملي‪ ،‬وقد‬ ‫�صمم املتحف اجلديد املهند�س املعماري العاملي الفرن�سي‬ ‫جان نوفيل والذي يحمل ر�صيدا كبريا يف طليعة م�صممي‬

‫املتاحف العاملية على �أن يتم افتتاح املتحف �سنة ‪� 2012‬أي‬ ‫بعد �سنتني ونيف‪.‬‬ ‫�أما امل�شروع الآخر الذي جنحت �أبوظبي يف التوقيع على‬ ‫اتفاقيته فهو «جوجنهامي �أبوظبي»‪:‬‬ ‫وهو �أحد املتاحف ومراكز الفنون املقرر ت�شييدها يف‬ ‫املنطقة الثقافية يف جزيرة ال�سعديات‪ ،‬ويعد متحف‬ ‫جوجنهامي من �أهم و�أكرب املتاحف العاملية و�أحد �أهم‬ ‫�أعمال املعماري الكبري «فران لويد رايت» و�سيكون مبناه‬ ‫يف �أبوظبي �أكرب حجما من املتاحف املنت�شرة على م�ستوى‬ ‫العامل والتابعة ملجموعة متاحف جوجنهامي وي�ضم �صاالت‬ ‫عر�ض دائمة‪ ،‬وقد جاء هذا العمل بعد مذكرة تفاهم بني‬ ‫�أبوظبي وم�ؤ�س�سة جوجنهامي نيويورك لت�أ�سي�س متحف‬

‫مبوا�صفات حديثة ومعا�صرة على ن�سق عاملي‪ ،‬و�سي�ضم‬ ‫امل�شروع جمموعة �أعمال من الفن احلديث واملعا�صر‬ ‫على �أن تعر�ض فيه �أعمال ذات قيمة عالية و�سي�ضم‬ ‫مرافق و�صاالت ومكتبات ومركز ًا لرتميم الأعمال الفنية‬ ‫وخمتربات �أبحاث ومرافق تعليمية‪.‬‬ ‫جوجنهامي �أبوظبي الذي عمل على ت�صميمه الكندي‬ ‫الأمريكي فرانك جريي وهو �أحد املعماريني اامل�شهورين‬ ‫على م�ستوى العامل وكان قد �أ�س�س جمموعة من الأفرع‬ ‫ملجموعة جوجنهامي العاملية‪ ،‬وقد اعتمد يف ت�صميمه‬ ‫ليتنا�سب وطبيعة املنطقة الطبيعية لل�صحراء وليكون‬ ‫معربا عن ثقافة املكان بر�ؤية ع�صرية يتم فيها �إقحام‬ ‫�أبراج الرباجيل التقليدية و�أجنحة للمداخل و�أخرى على‬ ‫�شكل زوارق‪ ،‬وي�أتي متحف �أبوظبي ك�أول متحف من هذا‬ ‫الطراز يف منطقة ال�شرق الأو�سط والوحيد فيها‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ت�شغيل �أن�شطة املتحف لتطبيق برنامج يتما�شى مع نظان‬ ‫التعليم يف الدولة‪.‬‬


‫‪08‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 135‬ألف قارئ زاروا المكتبة في عام ‪ 2008‬اطلعوا على‬

‫دار الكتب الوطنية في هيئـــ‬ ‫عام جديد في خدمـــ‬ ‫هماليل ‪ -‬خاص‬

‫ا�ستطاعت دار الكتب الوطنية يف هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث خالل العام‬ ‫املا�ضي ‪ 2008‬من �أن جتتذب كافة �شرائح‬ ‫املجتمع‪ ،‬من املتخ�ص�صني والطالب والفئات‬ ‫املهنية املختلفة‪ ،‬وك�شف �سعادة جمعة‬ ‫القبي�سي مدير الدار �أن عدد املرتددين على‬ ‫املكتبة بلغ ‪ 135000‬قارئ وقارئة يف الـ‬ ‫‪ 2008‬ا�ستخدموا �أكرث من مليون مادة من‬ ‫مواد املكتبة من الكتب والدوريات والوثائق‬ ‫واملخطوطات‪ ،‬كما ا�ستقطبت مكتبة‬ ‫الأطفال �أكرث من ‪ 50000‬طفل وطفلة‬ ‫ا�ستخدموا قرابة ‪ 400000‬مادة من مواد‬ ‫مكتبة الأطفال من الكتب امل�صورة والق�ص�ص‬ ‫وكتب احلقائق‪ ،‬عالوة على املجالت اخلا�صة‬ ‫بهذه الفئة العمرية‪ ،‬كما ا�ستقبلت املكتبة‬ ‫رحالت عدد من ريا�ض الأطفال‪ ،‬ومراكز‬ ‫ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬

‫كما ك�شف القبي�سي �أن ال�صفحة الإلكرتونية لدار الكتب‬ ‫الوطنية‪� ،‬ضمن املوقع الإلكرتوين لهيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ ،‬قد حققت جناح ًا الفت ًا للنظر‪ ،‬واجتذبت عدد ًا‬ ‫كبري ًا من الباحثني‪ ،‬حيث ا�ستقبل املوقع قرابة ‪800000‬‬ ‫زائر‪ ،‬قاموا بعمليات البحث يف مقتنيات دار الكتب‬ ‫الوطنية‪ ،‬وا�ستفادوا من اخلدمات املتاحة عرب املوقع‬ ‫والتي تتمثل فى التعرف على املقتنيات اخلا�صة باملكتبة‬ ‫والن�شرة ال�شهرية الإلكرتونية للدار‪ ،‬عالوة على التعرف‬ ‫على �أق�سام دار الكتب الوطنية وخدماتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أكد �أن مكتبة �أبوظبي الوطنية تثبت دوما �أنها م�شعل‬ ‫�آخر من م�شاعل التنوير‪ ،‬فتفتح �أبواب الإبداع للجميع‪،‬‬ ‫وترفد امل�شهد الثقايف الإن�ساين بنتاج �أبناء الإمارات‪،‬‬ ‫وذلك �إ�ضافة لدورها املهم يف توفري خمتلف مواد املعرفة‬ ‫ل�سكان الإمارات‪ ،‬وحر�صها على حفظ الرتاث الثقايف‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى بلغ عدد العناوين التى اقتنتها الدار‬ ‫خالل عام ‪ 11412 ، 2008‬عنوانا منها ‪ 6500‬عنوان‬ ‫باللغة العربية و ‪ 4912‬عنوانا بعدد من اللغات الأجنبية‬ ‫املختلفة‪ ،‬كما بلغ عدد عناوين الدوريات التي مت اقتنا�ؤها‬ ‫�أكرث من ‪ 350‬دورية وبذلك ت�صل مقتنيات الدار اىل �أكرث‬ ‫من مليون جملد‪.‬‬ ‫وقام ق�سم الن�شر بالدار ب�إ�صدار عدد من العناوين‬

‫التي �ساهمت يف �إثراء امل�شهد الثقايف العربي‪ ،‬وتناولت‬ ‫هذه العناوين عدد ًا من املو�ضوعات التي تهم القارئ‬ ‫العربي وخ�صو�ص ًا يف جماالت الأدب العربي‪ ،‬والفنون‪،‬‬ ‫عالوة على حتقيق عدد من كتب الرتاث‪ ،‬ومن �أهمها‬ ‫ديوان احلارث بن عباد‪ ،‬حتقيق �أن�س �أبو هالل‪ ،‬الأيام‬ ‫للكلبي‪ ،‬حتقيق �أحمد حممد عبيد‪ ،‬جنوم الليل الطالعة‬ ‫على غرر اخليل‪ ،‬حتقيق عبداهلل احلب�شي ‪ ،‬ق�صائد من‬ ‫الهند ل�شهاب غامن‪ ،‬ويف جمال الرتجمة �صدرت عن الدار‬ ‫خمتارات من ال�شعر الرو�سي التي نقلها ح�سب ال�شيخ‬ ‫جعفر‪ ،‬وتاريخ املو�سيقى يف اجلزيرة العربية والأندل�س‪،‬‬ ‫ترجمة احل�سني احل�سن‪ .‬وذلك عالوة على �إ�صدارات‬ ‫م�شروع «قلم» والتي بلغت �ستة عناوين‪ ،‬كما قدمت الدار‬ ‫جمموعة من كتب الأطفال التي بلغت �أربعة ع�شر عنوان ًا‬ ‫والتي تناولت بع�ض الأ�ساطري ال�شعبية‪ ،‬وحياة و�أعمال‬ ‫عدد من الفنانني العامليني‪.‬‬ ‫ويف �إطار االهتمام باملكتبات املدر�سية‪ ،‬قامت دار الكتب‬ ‫الوطنية ب�إهداء جمموعة منتقاة من الكتب واملراجع‬ ‫واملواد امل�ساندة للمناهج الدرا�سية للإدارة التعليمية‬ ‫باملنطقة الغربية بلغت ‪ 1149‬عنوان ًا يف خمتلف املعارف‪.‬‬ ‫�أما يف جمال الإعالم الببليوجرايف فقد قامت املكتبة‬ ‫ب�إ�صدار ‪ 12‬عدد ًا من ن�شرتها ال�شهرية الإلكرتونية‬ ‫والورقية‪ ،‬والتي تقدم �أخبار املكتبة و�أحدث ما و�صل‬

‫�إليها من كتب ودوريات‪� ،‬إ�ضافة لعرو�ض الكتب احلديثة‪،‬‬ ‫و�أن�شطة مكتبة الأطفال‪ ،‬عالوة على الرد على ا�ستف�سارات‬ ‫القراء‪ ،‬وت�صل الن�شرة لأكرث من ‪ 3000‬م�شرتك عرب‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪ ،‬عالوة على �إتاحتها على موقع الدار‬ ‫�ضمن ال�شبكة العاملية‪ ،‬و�صدورها بال�شكل الورقي �ضمن‬ ‫ن�شرة «هذا ال�شهر» التي ت�صدر عن الهيئة‪.‬‬ ‫وانتهى ق�سم املخطوطات من �إجناز اجلزء الرابع من‬ ‫الفهر�س املخت�صر للمخطوطات العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫وي�ضم هذا اجلزء خم�سمائة بطاقة تعريفية للمخطوطات‬ ‫الأ�صلية التي تقتنيها الدار‪ ،‬وبذلك تكون الدار قد قاربت‬ ‫على �إنهاء فهر�سة جميع املخطوطات التي تقتنيها‪،‬‬ ‫حيث مت البدء ب�إجناز اجلزء اخلام�س والأخري من‬ ‫فهر�ست املخطوطات الأ�صلية ليتلوه فهر�ست م�صورات‬ ‫املخطوطات التي تقتنيها الدار �سواء كانت هذه امل�صورات‬ ‫ورقية �أم على �شرائح ما يكروفي�ش �أو مايكرو فيلم‪.‬‬ ‫واملعروف �أن الدار تقتني عدد ًا كبري ًا من املخطوطات‬ ‫الأ�صلية وامل�صورة تقدر بخم�سة وع�شرين �ألف عنوان‪ ،‬بني‬ ‫�أ�صلي وم�صور وي�صل تاريخ بع�ض هذه املخطوطات �إىل‬ ‫ما يقرب من ‪� 700‬سنة م�ضت‪ ،‬وهي تبحث يف خمتلف‬ ‫العلوم واملعارف ومن بينها عدد من املخطوطات النفي�سة‬ ‫زمان ًا ومو�ضوع ًا و�شك ًال‪ ،‬ويحتوي الق�سم على العديد من‬ ‫املخطوطات النادرة‪.‬‬

‫‪ 11‬إصــدارًا جـديــدًا لمشـروع «كلمـــ‬ ‫�صدر عن م�شروع «كلمة»‬ ‫للرتجمة الذي �أ�س�سته هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث‪»،‬‬ ‫�سل�سلة طريق املعرفة”‬ ‫بالتعاون مع جمد امل�ؤ�س�سة‬ ‫اجلامعية للدرا�سات والن�شر‬ ‫والتوزيع‪ ،‬وت�شتمل هذه‬ ‫ال�سل�سلة على �أحد ع�شر كتاب ًا‬ ‫من احلجم ال�صغري يف �أحد‬ ‫ع�شر فرع ًا من فروع املعارف‬ ‫العامة‪ ،‬وهي كتب غنية‬ ‫موجهة �إىل ال�شباب مبا حتويه‬ ‫من جرعة معلوماتية مركزة‬ ‫وب�أ�سلوب ب�سيط و خمت�صر‪.‬‬ ‫وت�شمل قائمة الكتب‬ ‫ال�صادرة حديث ًا عن م�شروع‬ ‫«كلمة»‪:‬‬

‫ميشال فوكو‪ ،‬تأليف فريدريك غرو – ترجمة‬ ‫د‪.‬محمد وطفه‬

‫‪Michel Foucault, Frédéric Gros‬‬

‫يتناول هذا الكتاب حتلي ًال مل�ؤلفات مي�شال فوكو الذي يبني‬ ‫لنا كيف تتم �صياغة فل�سفة فوكو من خالل احلكايات – من‬ ‫تاريخ اجلنون امل�ستبعد‪ ،‬مرور ًا با�ستقبال املوت و�أنظمة الفكر‬ ‫وال�سجون واحلروب وحتى الإعرتاف واللذات – التي تتيح‬ ‫لنا‪ ،‬و�إن مل تعد تبحث عن املعاين الق�صوى‪ ،‬ب�أن نعيد اكت�شاف‬ ‫ذواتنا من جديد‪.‬‬

‫‪ 10‬أسئلة في علم النفس والتربية‪ ،‬تأليف‬ ‫أوليفيه هودي‪ -‬ترجمة لوليتا الشامي‬

‫‪10 Leçons de psychologie et‬‬ ‫‪pédagogie, Ovivier Houdé‬‬

‫ع�شرة درو�س يف علم النف�س والرتبية �ألقاها الأ�ستاذ‬ ‫�أوليفيه هودي يف م�ؤمترات‪ ،‬ندوات �أو جمالت للجمهور ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وهي تتكامل وتقدم �شرح ًا مف�ص ًال لعدد من املوا�ضيع‪،‬‬ ‫وتتناول جميعها تطور الذكاء‪.‬‬

‫نيتشه‪ ،‬تأليف جان غرانييه‪ -‬ترجمة د‪.‬علي‬ ‫بوملحم‬

‫‪Nietzsche, Jean Granier‬‬ ‫يتناول هذا الكتاب �سرية وحياة نيت�شه و�آثاره‪ ،‬كما يبحث يف‬ ‫فل�سفة نيت�شه‪ :‬العدمية‪ ،‬جتاوز امليتافيزيقيا‪� ،‬إرادة القوة والإن�سان‬ ‫ال�سامي والت�أويل واحلقيقة من خالل م�ؤلفاته الغزيرة التي � ّأ�س�ست‬ ‫للفل�سفة احلديثة مع غريها من املدار�س اجلديدة‪.‬‬

‫الفلسفة‪ ،‬تأليف أندريه كونت – سبونفيل‪،‬‬ ‫ت‪ .‬د‪ .‬علي بوملحم‪.‬‬

‫‪La Philosophie, André Comte‬‬‫‪Sponville‬‬ ‫منذ ما يزيد على ‪� 2500‬سنة والفل�سفة ت�شكل مو�ضوع �شغف‬ ‫لكل من در�سها وتعرف �إليها مبن يف ذلك عدد من كبار عبقريات‬ ‫الب�شرية الذين بنوا جمدها وتاريخها‪ .‬طموح هذا الكتاب �أن يجعل‬ ‫هذا ال�شغف مفهوم ًا من اجلميع‪� .‬إنه يبني ماهية الفل�سفة‪ ،‬تطورها‬ ‫عرب الع�صور‪� ،‬أهم تياراتها‪ ...‬باخت�صار‪� ،‬إنه مدخل اىل الفل�سفة‪،‬‬ ‫أم�س احلاجة �إليها‪.‬‬ ‫وبالتايل اىل احلكمة التي نحن دائم ًا ب� ّ‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪09‬‬

‫أكثر من مليون مادة‪ ،‬و ‪ 800‬ألف زائر للموقع اإللكتروني‬

‫ـــة أبوظبي للثقافة والتراث‬ ‫ـــة الثقافة واإلبداع‬ ‫مكتبة أبوظبي الوطنية‬ ‫مشعل من مشاعل التنوير‪،‬‬ ‫وهي تفتح أبواب اإلبداع‬ ‫للجميع‪ ،‬وترفد المشهد‬ ‫الثقافي اإلنساني بنتاج‬ ‫أبناء اإلمارات‬

‫تقتني المكتبة عددًا كبيرًا‬ ‫من المخطوطات األصلية‬ ‫والمصورة تقدر بخمسة‬ ‫وعشرين ألف عنوان‪ ،‬ويصل‬ ‫تاريخ بعض هذه المخطوطات‬ ‫إلى ما يقرب من ‪ 700‬سنة‬ ‫مضت‬

‫ـــة» ضمن «سلسلة طريق المعرفة»‬ ‫أصول الفكر اليوناني‪ ،‬تأليف جان بيار فرنان‪-‬‬ ‫ترجمة د‪.‬سليم حداد‬

‫األدب اإلنكليزي‪ ،‬تأليف فريدريك‬ ‫ريغار‪ ،‬ت‪ .‬د‪ .‬محمد حمود‪.‬‬

‫الدروس األولى في الفلسفة‪ ،‬تأليف‬ ‫فريدريك لوبيز‪ ،‬ت‪.‬د‪ .‬علي بوملحم‪.‬‬

‫‪Les origines de la pensée Grecque,‬‬ ‫‪Jean Pierre Vernant‬‬ ‫�إن العقل يف اليونان عبرّ عن نف�سه وت�ش ّكل وتك ّون على ال�صعيد‬ ‫ال�سيا�سي �أو ًال‪� ،‬إنه عن�صر التبدل احلا�سم الذي و�ضع الأ�س�س‬

‫‪La Littérature anglaise,‬‬ ‫‪Frédéric Regard‬‬ ‫يقدم هذا الكتاب تعريف ًا �شام ًال وموجز ًا عن الأدب‬ ‫الإنكليزي منذ ن�ش�أته وحتى اليوم‪� .‬صحيح �أنه موجز‬ ‫ولكنه �شامل بحيث يع ّرف القارئ العادي بهذا الأدب‪،‬‬ ‫ويقدم للمتخ�ص�ص مفاتيح تتيح له الدخول اىل ق�صور‬ ‫هذا الأدب الإن�ساين الرفيع‪.‬‬

‫‪Première leçons de la‬‬ ‫‪philosophie, Frédéric Laupies‬‬ ‫يريد هذا امل�ؤ ّلف �أن يكون مدافع ًا عن الفل�سفة يف بعديها‬ ‫التفكريي والعملي وهو ينطلق من فل�سفة �أفالطون �إىل‬ ‫برغ�سون مرور ًا ب�أهم الأعمال لديكارت‪ ،‬رو�سو‪ ،‬كانط‪،‬‬ ‫توكوفيل‪ ،‬نيت�شه وفرويد‪ ،‬ويحلل فكرهم من خالل �أهم‬ ‫الن�صو�ص العائدة لهم‪.‬‬

‫فلسفة كانط النقدية‪ ،‬تأليف جيل دولوز‪ ،‬ت‪.‬‬ ‫أسامة الحاج‪.‬‬

‫تحليل الشعر‪ ،‬تأليف جان ميشال‬ ‫غوفار‪ -‬ترجمة د‪.‬محمد حمود‬

‫علم النفس التربوي‪ ،‬تأليف غاستون‬ ‫مياالريه‪ ،‬ت‪ .‬رباب العابد‬

‫‪La Philosophie critique de Kant,‬‬ ‫‪Gilles Deleuze‬‬ ‫هذا الكتاب حتليل للميدان الذي اكت�شفه كانط وو�صفه ب�أنه‬ ‫“�صوري”‪� .‬إنه يبني �أن هذا امليدان ي�ستتبع ت�صور ًا جديد ًا مللكات‬ ‫العقل‪ ،‬من زاويتي م�آلها وم�صدرها‪ .‬وهو يعلق على م�ضمون كتبه‬ ‫الثالثة‪ :‬نقد العقل اخلال�ص‪ ،‬ونقد العقل العملي‪ ،‬ونقد احلكم‪،‬‬ ‫حمل ًال امللكات‪ ،‬والعالقات بني امللكات مو�ضع البحث يف كل من تلك‬ ‫الكتب‪ .‬وهو ي�شدد بوجه خا�ص على نقد احلكم تتويج للعمل‪.‬‬

‫‪L’Analyse de la poésie, Jean‬‬‫‪Michel-Gouvard‬‬

‫لنظام املدينة‪ ،‬ثم ظهرت الفل�سفة التي �أ�ضافت بعد ًا جديد ًا‬ ‫على تاريخ الفكر الب�شري‪ .‬ي�أخذنا هذا الكتاب اىل فهم تاريخ‬

‫الإن�سان اليوناين و�أثر الدين وامليتولوجيا يف فكره‪.‬‬

‫يهدف هذا الكتاب اىل تدريب القارئ على‬ ‫حتليل ال�شعر �أو “ال�شعري” منذ الأزمنة القدمية‬ ‫حتى �أيامنا هذه‪ ،‬من ال�شعرية عند �سقراط حتى‬ ‫التحليل الأل�سني يف القرن الع�شرين �أي يف �آخر‬ ‫املناهج النقدية احلديثة‪.‬‬

‫‪Psychologie de l’Education,‬‬ ‫‪Gaston Mialaret‬‬ ‫يعرف هذا الكتاب علم النف�س الرتبوي وال�سمات النف�سية‬ ‫للم�ؤ�س�سة الرتبوية ويحلل الطرائق والتقنيات التعليمية‪،‬‬ ‫كما يحلل امل�ضامني وامل�شاكل النف�سية لهذه الطرائق‪ .‬كما‬ ‫يبحث يف التقييم املدر�سي وال�صورة التي يك ّونها الأ�ساتذة‬ ‫والتالميذ والأولياء حول �أ�شكال التقييم احلديثة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫بعد رفع القيمة النقدية للجائزة‬ ‫وزارة الثقافة تعلن عن الفائزين في جائزة البردة‬ ‫هماليل‪ -‬دبي‬ ‫بتاريخ ‪ 6‬يناير ‪� 2009‬أعلنت وزارة الثقافة وال�شباب‬ ‫وتنمية املجتمع مبقر الوزارة اعتماد �أ�سماء الفائزين يف‬ ‫جائزة الربدة يف دورتها ال�ساد�سة لعام ‪ 2008‬والتي‬ ‫تطلقها الوزارة احتفاال بذكرى املولد النبوي ال�شريف يف‬ ‫كل عام ‪ ،‬حيث انتهت جلان التحكيم من مراجعة الأعمال‬ ‫امل�شاركة يف امل�سابقة بفروعها املختلفة واختارت الأعمال‬ ‫الفائزة‪ ،‬والتي متيزت باجلودة العالية والإبداع واالبتكار‬ ‫يف الأفكار والتنفيذ‪.‬‬ ‫و�أكد �سعادة بالل البدور املدير التنفيذي ل�ش�ؤون الثقافة‬ ‫والفنون بالوزارة‪� :‬أن جائزة الربدة قد حققت جناحا‬ ‫كبريا هذا العام قيا�سا بالأعوام ال�سابقة حيث ا�ستقطبت‬ ‫اجلائزة عددا كبريا جدا من امل�شاركني من خمتلف دول‬ ‫العامل للم�شاركة يف الأعمال الأدبية وال�شعرية والفنية‬ ‫والتي ت�ضمنت جمال اخلط بالأ�سلوب التقليدي واحلديث‬ ‫والزخرفة الكال�سيكية الناعمة والهلكار‪ ،‬كذلك متيزت‬ ‫الأعمال الفائزة باجلودة والدقة العالية‪ ،‬ونظرا حلجم‬ ‫امل�شاركات ال�ضخمة التي تلقتها �إدارة اجلائزة وت�شجعيا‬ ‫للمبدعني ممن �شاركوا يف اجلائزة فقد مت رفع �سقف‬ ‫القيمة املالية الإجمالية للجائزة من مليون وخم�سني �ألف‬ ‫درهم �إىل مليون و‪� 260‬ألف درهم‪ ،‬وذلك ت�أكيدا على‬ ‫االهتمام الكبري الذي توليه وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع باكت�شاف وت�شجيع ورعاية املبدعني يف خمتلف‬ ‫املجاالت الثقافية والأدبية والفنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البدور �أن اجلائزة ا�ستقطبت عددا من الدول‬ ‫التي ت�شارك للمرة الأوىل مثل دول �شرق �آ�سيا‪ ،‬وهو ما يدل‬

‫على النجاح الكبري‬ ‫الذي حتققه اجلائزة‬ ‫عاما بعد �آخر‪ ،‬كذلك‬ ‫�أ�شاد البدور بلجان‬ ‫التحكيم التي �شكلت‬ ‫من �أهم املتخ�ص�صني‬ ‫يف جماالت اجلائزة‬ ‫والتي جاءت نتائجها‬ ‫من�صفة وعادلة على‬ ‫�أعلى م�ستوى‪.‬‬ ‫وحول �آلية العمل يف‬ ‫اجلائزة �أ�شار حاكم‬ ‫غنام املن�سق العام‬ ‫للجائزة �إىل متيز هذه‬ ‫الدورة عن �سابقاتها‬ ‫بدقة التنظيم واملتابعة احلثيثة والتوا�صل مع امل�شاركني‬ ‫من خمتلف دول العامل‪ ،‬و�أ�ضاف غنام‪ :‬عملت جلان‬ ‫حتكيم امل�سابقة على حتري الدقة املتناهية يف فرز الأعمال‬ ‫امل�شاركة وت�أهيل املتميز منها للفوز‪ ،‬وارت�أت اللجان �ضرورة‬ ‫اعتماد تكرار املراكز املتقدمة للفائزين يف فئة الزخرفة‬ ‫الناعمة والهلكار وذلك ب�سبب التقارب الكبري بني م�ستويات‬ ‫الأعمال املر�شحة وقوتها وحر�صا من الوزارة على �إعطاء‬ ‫�أكرب قدر من الفر�ص للم�شاركني وت�شجيعا للمتميزين‪.‬‬ ‫و�أكد غنام �أن هناك تعديالت �أجريت على اجلوائز‬ ‫املقدمة حيث مت رفع �سقف القيمة النقدية للجائزتني‬ ‫الرابعة واخلام�سة بفئة الزخرفة الناعمة جلودة الأعمال‬ ‫املقدمة‪ ،‬ومت حجب اجلائزة الأوىل والثانية يف فئة الهلكار‬

‫–نوع من الزخرفة‪ -‬لعدم‬ ‫وجود �أعمال ترقى �إىل‬ ‫م�ستوى اجلائزتني‪ ،‬كما‬ ‫اعتمدت اللجان �أ�سلوب‬ ‫املنا�صفة يف جوائز اخلط‬ ‫العربي بالأ�سلوب احلديث‬ ‫ب�سبب تقارب م�ستوى‬ ‫جودة الأعمال املقدمة‬ ‫وتنوعها يف هذه الفئة‪.‬‬ ‫يذكر �أن جائزة الربدة‬ ‫�إحدى املبادرات املهمة‬ ‫التي تطلقها وزارة الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫حيث انطلقت اجلائزة‬ ‫يف دورتها الأوىل عام‬ ‫‪1425‬هـ ‪ 2004 /-‬م ‪ ،‬احتفاال بذكرى مولد الر�سول‬ ‫الكرمي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يف كل عام حمققة‬ ‫جناحا و�إقباال كبريا‪.‬‬ ‫وتت�ضمن م�سابقة الربدة امل�سابقة ال�شعرية يف ال�شعر‬ ‫النبطي و�شعر الف�صحى يف مدح الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم و�سريته العطرة‪ ،‬والتي ي�شارك فيها ال�شعراء من‬ ‫خمتلف دول العامل‪ ،‬كما تت�ضمن م�سابقة اخلط العربي‬ ‫بفرعيها التقليدي واحلديث‪ ،‬وم�سابقة الزخرفة التقليدية‬ ‫والتي يتم �إطالقها على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫ت�سعى جائزة الربدة �إىل �أن تكون الرائدة واملتميزة‬ ‫على م�ستوى العامل الإ�سالمي يف االحتفاء باملولد النبوي‬ ‫ال�شريف‪ ،‬واكت�شاف وتكرمي املبدعني يف الأفرع املختلفة‬

‫التي تت�ضمنها خا�صة و�أنها ت�شهد �إقباال كبريا من‬ ‫امل�شاركني من خمتلف دول العامل منذ �إطالقها حيث �شهد‬ ‫املوقع الإلكرتوين اخلا�ص بالت�سجيل يف �أفرعها املختلفة‬ ‫‪� www.burda.ae‬إقباال كبريا من املهتمني من خمتلف‬ ‫دول العامل ‪.‬‬ ‫الجائزة ولجنة التحكيم‪:‬‬

‫�أكد الفنان الت�شكيلي واملن�سق العام للجائزة ال�سيد حاكم‬ ‫غنام �أن هذه الدورة متيزت عن �سابقاتها م�شيدا ب�أغلب‬ ‫امل�شاركات وموجها عتبا ل�شعراء الإمارات على عدم تكثيف‬ ‫م�شاركاتهم خا�صة يف م�ضمار ال�شعر ال�شعبي والف�صيح‪،‬‬ ‫ويف �س�ؤال وجهته هماليل له حول �أ�سباب حجب اجلائزة‬ ‫الأوىل يف م�سابقة ال�شعر ال�شعبي �أكد غنام �أن ندرة‬ ‫الن�صو�ص بالإ�ضافة �إىل القيمة الأدبية لبع�ض الن�صو�ص‬ ‫التي مل ترق �إىل احل�صول على اجلائزة الأوىل كانا ال�سبب‬ ‫الأول يف حجبها لذلك مت االكتفاء بالأدوار التي تليها وهي‬ ‫الثانية والثالثة والرابعة‪..‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك متيزا يف جانب ال�شعر الف�صيح من‬ ‫حيث النوع والكم‪..‬‬ ‫و�أكد �أن هناك �سرية تامة يف التعامل مع الن�صو�ص‬ ‫وذلك لنزاهة التحكيم من خالل �أرقام توزع على املحكمني‬ ‫مرتبطة ب�أرقام �أخرى للن�صو�ص‪ ..‬وذلك ل�ضمان ال�شفافية‬ ‫يف م�س�ألة التقييم‪ ،‬داعيا �شعراء الإمارات اىل امل�شاركة يف‬ ‫الدورات القادمة لأهمية اجلائزة حمليا وعربيا وكذلك‬ ‫عامليا‪ ..‬و�سيتم تتويج الفائزين وامل�شاركني �أثناء حفل‬ ‫�سيقام �شهر مار�س املقبل مبنا�سبة ذكرى مولد الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬

‫أسماء الفائزين بجائزة البردة لهذا العام في كافة الفئات‬ ‫فئة الخط التقليدي‬

‫فئة الشعر الفصيح‬

‫فئة األسلوب الحديث ‪ /‬جوائز تشجيعية‬

‫اجلائــــــــزة‬

‫اال�ســــــــــــــم‬

‫البلد‬

‫اجلائــــــــزة‬

‫اال�ســــــــــــــم‬

‫البلد‬

‫اجلائزة الأوىل‬ ‫اجلائزة الثانية‬ ‫اجلائزة الثالثة‬ ‫اجلائزة الرابعة‬

‫�إبراهيم حممد �أبو ملحة‬ ‫حممد مغربي حممد مكي‬ ‫خالد بودريف‬ ‫ح�سن مبارك حممد الربيح‬

‫الإمارات‬ ‫م�صر‬ ‫املغرب‬ ‫ال�سعودية‬

‫اجلائزة الأوىل‬ ‫اجلائزة الثانية‬ ‫اجلائزة الثالثة‬ ‫اجلائزة الرابعة‬ ‫اجلائزة اخلام�سة‬

‫�أحمد �أمني �شمطة‬ ‫�أحمد فار�س رزق عو�ض اهلل‬ ‫عبدالرزاق قرة قا�ش‬ ‫حممد ديب جلول‬ ‫نوح حممود احلمد‬

‫�سوريا‬ ‫م�صر‬ ‫�سوريا‬ ‫�سوريا‬ ‫�سوريا‬

‫فئة الخط التقليدي ‪ /‬جوائز تشجيعية‬

‫فئة الزخرفة الناعمة‬ ‫اجلائــــــــزة‬

‫اال�ســــــــــــــم‬

‫البلد‬

‫اجلائزة الأوىل‬ ‫اجلائزة الثانية‬ ‫اجلائزة الثانية مكرر‬ ‫اجلائزة الثالثة‬ ‫اجلائزة الثالثة مكرر‬ ‫اجلائزة الرابعة‬ ‫اجلائزة الرابعة مكرر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة‬ ‫اجلائزة اخلام�سة مكرر‬

‫�أمري هو�شنك �آقامريي‬ ‫ح�سني كياتنكابني‬ ‫حم�سن �آقامريي‬ ‫رامني مر�آتي‬ ‫ليلى عبا�سي‬ ‫�أمري طهما�سبي زاده �آقجائي‬ ‫رحيم جرخي‬ ‫حممد عبدالزهرة نباتي‬ ‫كلثوم جو كرجني‬

‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫تركيا‬

‫فئة الزخرفة الناعمة ‪ /‬جوائز تشجيعية‬ ‫�أمل �إبراهيم خليل علي‬ ‫�سيد حممد �سيد ها�شم احل�سيني‬ ‫ح�سن حممدي هن�شجاين‬

‫الأردن‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬

‫حمفوظ ذنون يون�س العبيدي‬

‫العراق‬

‫فئة األسلوب الحديث (مناصفة)‬ ‫اجلائــــــــزة‬

‫اال�ســــــــــــــم‬

‫البلد‬

‫اجلائزة الأوىل‬

‫�سيد ها�شم ح�سيني‬ ‫ثائر هالل‬ ‫و�سام �شوكت‬ ‫تاج ال�سر ح�سن‬ ‫علي ر�ضا كاظميان‬ ‫علي ر�ضا حمبي‬ ‫�أحمد �أبو طالبيان‬ ‫حممد مهدي يعقوبيان‬ ‫برات علي �إلهي‬ ‫حممد علي زاهد‬

‫�إيران‬ ‫�سوريا‬ ‫العراق‬ ‫ال�سودان‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬ ‫باك�ستان‬

‫اجلائزة الثانية‬ ‫اجلائزة الثالثة‬ ‫اجلائزة الرابعة‬ ‫اجلائزة اخلام�سة‬

‫العراق‬ ‫الإمارات‬ ‫العراق‬ ‫�إيران‬ ‫�إيران‬

‫زيد �أحمد �أمني‬ ‫حممد مندي‬ ‫م�صعب �شامل �أحمد‬ ‫حممد ر�ضا �صدري‬ ‫بيمان بريوي‬

‫فئة زخرفة الهلكار‬ ‫اجلائــــــــزة‬

‫اال�ســــــــــــــم‬

‫البلد‬

‫اجلائزة الأوىل‬ ‫اجلائزة الثانية‬ ‫اجلائزة الثالثة‬ ‫اجلائزة الثالثة مكرر‬ ‫اجلائزة الرابعة‬ ‫اجلائزة الرابعة مكرر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة‬ ‫اجلائزة اخلام�سة مكرر‬

‫حجبت‬ ‫حجبت‬ ‫م�صعب �شامل �أحمد الدوري‬ ‫عطا اهلل يو�سف ترحوما‬ ‫نازيل طورم�ش اوغلي‬ ‫عائ�شة نور بيوك ناجلة جي‬ ‫فكني تكني �أر‬ ‫�أمينة �صوقلة‬

‫‪-‬‬‫‪-‬‬‫العراق‬ ‫تركيا‬ ‫تركيا‬ ‫تركيا‬ ‫تركيا‬ ‫تركيا‬

‫فئة الشعر النبطي‬ ‫اجلائــــــــزة‬

‫اال�ســــــــــــــم‬

‫البلد‬

‫اجلائزة الأوىل‬ ‫اجلائزة الثانية‬ ‫اجلائزة الثالثة‬ ‫اجلائزة الرابعة‬

‫حجبت‬ ‫عتيق خلفان الكعبي‬ ‫حممد بن دروي�ش اخلوري‬ ‫را�شد مبارك را�شد املزروعي‬

‫‪-‬‬‫الإمارات‬ ‫الإمارات‬ ‫الإمارات‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪11‬‬

‫فح‬ ‫ص‬ ‫دة‬ ‫دي‬ ‫ةج‬

‫بقلم‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫رسالة من غزة‬

‫و�صلتني هذه الر�سالة عرب الربيد الإلكرتوين‬ ‫من �إحدى ال�صديقات‪ ،‬و قد الحظت �أ�سفل‬ ‫الر�سالة �أن كثري ًا من الأ�شخا�ص قد �أعادوا‬ ‫�إر�سالها‪ ،‬لي�س ملعرفتهم بهذا ال�شخ�ص؛ ولكنه‬ ‫�صوت مرابط من غزة ال�شقيقة املكلومة‪،‬‬ ‫عب عن‬ ‫ر�سالة كتبها �أحد املرابطني فيها رَّ‬ ‫م�شاعر احلزن و ل ّوح بالوداع لكل �أ�صدقائه‬ ‫بها‪� ،‬أترككم مع �آخر مقطع منها‪ ،‬و �أعتقد‬ ‫�أنكم �ست�شاهدون منظر الأ�سى يعرب من �أمام‬ ‫�أعينكم جلي ًّا بعد قراءته‪:‬‬ ‫«�إنه احلال �أ�صبح يف مدينة املوت املد ّبر‬ ‫فال حياة للأمل فيها ومل ي�صبح هناك م�ساحة‬ ‫كافية للأحالم فالوقت ي�سرق ما تبقى من‬ ‫ال�صدفة ومينحهم بد ًال منها الكثري من احلزن‬ ‫والأمل ‪ ،‬فيما م�ضى وذهب كانت تلك املدينة‬ ‫ال�صغرية امل�ضيئة باحلياة والأحالم على مر‬ ‫الع�صور والك�سور الع�شرية بوابة لعامل جميل‬ ‫ميل�ؤه احلب مدينة تربط احلا�ضر باملا�ضي‬ ‫يختلط فيها الأبي�ض بالبيا�ض وجتتمع فيها كل‬ ‫�ألوان اجلمال‪ ،‬فيها زرقة ال�سماء ال ت�شبه �ألوان‬ ‫قو�س قزح الأكوان‪ ،‬امل�ساء فيها الي�شبه مثيله‬ ‫يف عوامل �أخرى وال�صباح له مذاق ال�شعر ي�شبه‬ ‫ابت�سامة مالئكية ال مثيل لها ‪.‬‬ ‫�إىل الأ�صدقاء جميع ًا ‪:‬‬ ‫منذ ع�شرة �أيام �أو �أكرث الكهرباء واملاء‬ ‫وحتى �شبكة االت�صال اخللوية �شبه مقطوعة‬ ‫لذلك ال جتدوين كثري ًا �أجيب على ر�سائلكم‬ ‫اجلميلة‪ ،‬متنوا لنا احلياة والنجاة من املوت‬ ‫املحتوم يف غزة‪ ،‬الآن وبعد عدة حماوالت‬ ‫ا�ستطعت الو�صول �إىل جتمع الإعالميني يف‬ ‫غزة كي �أ�شحن جهاز الكمبيوتر واجلوال بينما‬ ‫�أبعث لكم ر�سالتي هذه‪ ،‬حمبتي ‪..‬‬

‫نفــاف‬

‫?‬

‫�إىل روح ال�صديقة احلبيبة قلب العنا رحمها اهلل و طيب اهلل ثراها‪..‬‬ ‫ل������� ْوداع ي���ا ق��ل��ب ال��ع��ن��ا ي���ا احلبيبه‬

‫ي��ب��ك��ي��ك ق��ل��ب��ي ق��� ْب���لْ ت��ب��ك��ي��ك عيني‬

‫ك�����ان ال���ل���ق���ا ب���اك���ر وف���ر����ص���ه ق��ري��ب��ه‬

‫رح���ت���ي و ال ْب���ت��� ْل���ق���اك َم�������دّ ْة مييني‬

‫ق��ل��ب��ي ت���ف� َّ‬ ‫��ط���ر ِم اخل��ب��ر يف نحيبه‬

‫واع�����زّ ت�����ا ل����ه وال�������ص�ب�ر ي����ا معيني‬

‫رح��ي��ل��ك ا ْم���ف���اج���ئ‪ ،‬وف���رق���ا �صعيبه‬

‫هَ �������دَّ تْ رك�����ون ال��ق��ل��ب وال�������روح فيني‬

‫ي��رح � ْم��ك رب ال��ع��ر���ش رح��م��ه رحيبه‬

‫وي�����س��ك� ْن��ك ف��ردو���س��ه م��ع ال�صاحليني‬

‫ق��ل��ب ال��ع��ن��ا ي���ا ق��ل��ب ي��� ْن��� َف���ح بطيبه‬

‫ي���ا غ���اي� ْ‬ ‫��ة امل��ع��ن��ى و ���ص��ح��ب� ْ�ة �سنيني‬

‫يل م��ن ط���روك ال��ن��ا���س ق��ال��وا‪� :‬أدي��ب��ه‬

‫بنت الأ���ص��ل وال�����ص��ون ْوج��وه��ر ثمينـي‬

‫ك� ٍّ‬ ‫���ل ي��ح��ب��ك م���ن ���ص��دي��ق��ه و غريبه‬

‫ي����ا ال���واف���ي���ه ل��ل��ن��ا���س وال���وال���دي���ن���ي‬

‫ي���ا ه���ي خ�����س��اره و�آه ي���ا ه���ي م�صيبه‬

‫زل��������زل ن����ب����اج ق���ل���وب���ن���ا ب��ال��ون��ي��ن��ي‬

‫ك� ٍّ‬ ‫����ل ب���ي���وم���ه يمْ ������وت وه������ذا ن�صيبه‬

‫م��ك��ت��وب ل���ه م���ن ي����وم م���ا ه���و جنيني‬

‫ه���ذا ق�����ض��ا ال��رح��م��ن وك� ٍّ‬ ‫���ل ِر����ض���ي بـه‬

‫�إغ����ف����ر ل���ه���ا ي����ا اهلل و ْل��ل��م�����س��ل��م��ي��ن��ي‬

‫ه�����ذا ق��ب�ره����ا ي����ا اهلل ان�����ك تثيبه‬

‫م ال�����ض��ي��ق وال��ظ��ل��م��ة ب���ق���ا ٍع دف��ي��ن��ي‬

‫اج��ع � ْل��ه رو���ض��ه م ال��ري��ا���ض الرطيبه‬

‫ي�����ارب و اج��ع��ل��ه��ا م���ن اه����ل اليميني‬

‫���وب �سليبه‬ ‫اغ���ف���ر ل���ه���ا و ����ص�ِّبرِرِّ ق����ل� ٍ‬

‫��ج��� َع���تْ ل��ف��رق��اه��ا ب���ح���ادث حزيني‬ ‫ف� ْ‬

‫���ة ج��ت��ن��ي ب��ل��ح��ظ��ة ع�صيبه‬ ‫ر�����س����ال� ٍ‬

‫��ف ي��ح��م��ل ���ش��ذاه��ا اخلنيني‬ ‫م���ن ه���ات� ٍ‬

‫ق���لَّ��� ْب���ت���ه و ق����ري����ت خ����ط احل��ب��ي��ب��ه‬

‫رج���� َف����تْ اي��دي��ن��ي‬ ‫��ر����س���ال� ٍ‬ ‫��ة م��ن��ه��ا و ْ‬ ‫ب� ْ‬

‫���س��ال��ت ع��ل��ى ال�����ش��ا���ش��ة دم�����و ٍع �سكيبه‬

‫ْو���ض��م��ي��ت ا��ِ�س � ْم��ه��ا ي���وم ���ش��اف � ْت��هْ عيني‬

‫ل�������� ْوداع م����ا ب���� ْع����ده ل���ق���ا ع���ق���ب غيبه‬

‫ح��ب��ي��ب��ت��ي ل������� ْوداع ْو َرح توح�شيني‬

‫األرض إلنا‬

‫إرواء‬

‫الأر�ض لهم‬ ‫الأ ِر�ض �إلنا ‪...‬الأ ِر�ض �إلنا‬ ‫حرثناها ب�أظافرنا وزرعناها بنواظرنا‬ ‫ورويناها بدم ال�شهدا‬ ‫َت�صارت ت�شبه احلنّه‬ ‫الأ ِر�ض �إلنا ‪.....‬الأ ِر�ض �إلنا‬ ‫عرفناها منذ خلقنا اهلل‬ ‫الأ ِر�ض �إلنا‬ ‫عمر الفرا ‪ -‬سوريا‬

‫نبضات خاصة ‪..‬‬ ‫رحلت �صديقة غالية على قلبي رحمها اهلل‪ ،‬و تالطمت �أمواج‬ ‫ْ‬ ‫عاتية حول �سفينة �أفكاري‪ ،‬فها هي بالأم�س تبعث يل ر�سالة عرب‬ ‫الهاتف اخللوي تخربين ب�أنها قريب ًا �سرت�سل يل ماطلبته منها‬ ‫لإعداد حفل قادم يف �شهور �آتية ب�إذن اهلل‪ ،‬و اليوم بقي اخلط‬ ‫و رحل اجل�سد!‬ ‫�سبحانك يا اهلل! ما �أق�صر هذه احلياة و ما �أطول �أملك �أيها‬ ‫الإن�سان!‬ ‫مازلت �أحتفظ برقمها يف الهاتف و ال �أ�ستطيع �أن �أمر عليه‬ ‫دون �أن تخنقني العربة‪� ،‬إنها م�شيئة اهلل �سبحانه‪ ،‬ومن ال�صعب‬ ‫�أن نن�سى من نحتوا حمبتهم يف �أ�ضالعنا‪.‬‬ ‫ما زال عنوانها الربيدي و�أوراقها وخطها الطاهر فيها‬ ‫وا�سمها ما زال مد َرج ًا �ضمن �أ�سماء امل�شاركات يف فعاليات‬ ‫الأن�شطة ال�شعرية القادمة مللتقى �شاعرات الإمارات!‬ ‫�أيجب �أن من�سح كل �أثر لكل من كان وفي ًا و�صادق ًا معنا؟ ‪...‬‬ ‫ال‪..‬ال يجب ذلك‪ ،‬فكل منا يتمنى �أن يبقى له �أثر ُيذ ِّكر النا�س فيه‬ ‫فيطلبوا له الرحمة والدعاء الطيب‪.‬‬ ‫�أعرف واحدة قد توفى خالها منذ �أعوام ومازالت حتتفظ‬ ‫برقم هاتفه اخللوي يف هاتفها‪� ،‬إنها �آثار �أثرية ال ُت َقدَّر بثمن ملن‬ ‫يقدّر الوفاء‪ ،‬و قد يختلف معي كثري من القراء حول معنى الوفاء‪،‬‬ ‫و ال �أقول �أن احتفاظنا بتلك اال�شياء حتكر املعنى اجلازم للوفاء‪،‬‬ ‫و لكنها �ضرب من �ضروب الوفاء‪ ،‬و لكل منا طريقة للنظر �إىل‬ ‫الأمور‪.‬‬

‫مالحظة شعرية‬ ‫ت�صلنا ر�سائل كثرية عرب الهاتف املتحرك �أو اخللوي‪ ،‬و يف‬ ‫كثري من الأحيان نغري حمتواها وفق مانريده من املعنى‪ ،‬و قد‬ ‫ي�صعب على كثري من الأ�شخا�ص تغيريها بال�صورة ال�صحيحة‪،‬‬ ‫فقد تكون �أبيات �شعر ويختل وزنها حني يقر�ؤها �شاعر ما فيفطن‬ ‫�أنها قد تغريت من قبل �أحد املر�سلني للر�سالة الأ�صلية‪ ،‬فيبادر‬ ‫ال�شاعر ب�س�ؤال املر�سل‪� :‬أكانت الأبيات هكذا؟ فينده�ش املر�سل‬ ‫وي�س�أله‪ :‬كيف عرفت؟ ولطبيعة معرفة ال�شاعر بالوزن ف�إنه ي�شعر‬ ‫املغية من قبل‬ ‫بالغرابة واخللل حني قراءة الأبيات املر�سلة رَّ‬ ‫�أحدهم ولي�س من قبل الر�سالة الأ�صلية حني �إر�سالها‪.‬‬ ‫هذا بالإ�ضافة �إىل �أن ال�شاعر نف�سه قد ال يعجبه معنى �أو �شطر‬ ‫ما يف الأبيات املر�سلة �إليه‪ ،‬فيقوم بتغيريها و�إعادة �إر�سالها؛ هذا‬ ‫بعد �إ�ضافة �أو تعديل الأبيات بكلمات �أخرى و �أبيات �شعرية �أجمل‬ ‫مما كانت عليه يف �صورتها الأوىل‪ .‬وهذه نعمة كبرية �أنعم اهلل بها‬ ‫على ال�شاعر‪ ،‬و يجب عليه �أن ي�ستغلها ا�ستغال ًال �إيجابي ًا للمنفعة‬ ‫والفائدة‪ ،‬و لي�س للت�شهري و ال�سخرية �أو التجريح‪.‬‬

‫�إذا �شعرت بافتقاد ج ٍّو جميل اعتدته‪ ،‬فاترك العامل لربهة قد تعيدك �إليه‪ .‬فالنف�س التي فقدت ال�سالم وال�صفاء ال متنح �صاحبها ما‬ ‫يطلبه من ال�سالم وال�صفاء‪ ،‬و كما قيل‪“ :‬فاقد ال�شيء ال يعطيه”‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫أدبيات‬

‫رشة عطر ‪..‬‬ ‫تتعبني التح ّوالت العنيفة يف العالقات الإن�سانية ‪..‬‬ ‫من ال�صداقة �إىل املعرفة ‪..‬‬ ‫ومن التوا�صل �إىل التجاهل ‪..‬‬ ‫ومن االهتمام �إىل عدم املباالة ‪..‬‬ ‫فتزاحم �صور املقارنات يف داخلي ‪..‬‬ ‫ولكني �أجد العذر للبع�ض �أحيان ًا ‪..‬‬ ‫و�أجدين �أبت�سم ‪ ..‬رمبا ببع�ض الآ�سى !‬ ‫�أن ت�ضع �صديق ًا لك يف خانة الإهمال قد يلقي بظالله‬ ‫اخلطرية عليه‬ ‫و�سي�ؤثر حتم ًا يف نف�سيته وعالقته بالآخرين ‪..‬‬ ‫وقد تكون لك �أو لغريك �أ�سبابه ‪..‬‬ ‫ولكن يجب �أن ت�شرح ا�سبابك ‪ ..‬وت�ستمع لوجهة نظرة‬ ‫وتتيقن من �صواب قرارك ‪! ..‬‬ ‫بع�ضهم �إذا حت ّول فجر ‪..‬‬ ‫فينتق�ص من قدرك ‪ ..‬ويهاجم �شخ�صك ‪..‬‬ ‫ويك�شف �سوءاتك ‪ ..‬وقد ي�ضيف من عنده الكثري ‪..‬‬ ‫مثل هذا ال�شخ�ص التلتفت �صوبه ‪..‬‬ ‫و�ألغه من �أجندتك ‪..‬‬ ‫فهو حتم ًا الي�ستحق البقاء يف ذاكرة وعيك‪!..‬‬ ‫مع دعوتي مل ّد كف البيا�ض ‪..‬‬ ‫ولكن هناك حدود ًا يجب عندها الإنت�صار لأنف�سنا ‪! ..‬‬

‫حتى نبقى أحيـــــــاء‬ ‫انتظريني ياغزة التي هناك‬ ‫امر�أة تعرف متى تقول ال‬ ‫خذي يدي ف�أنا من تلك النك�سة‬ ‫التي م�ضت‬ ‫ما حاولت ال�سري‬ ‫�أخاف‬ ‫�آن ال �أكون هناك‬ ‫و�أ�ضيع وال تلتقي يدي �أليمني‬ ‫مع ال�شمال‬ ‫و�أبقى على باب املوت‬ ‫الذي يحمل ا�سمي‬ ‫�أطرقه بهدوء‬ ‫حتى الي�سمعني‬ ‫في�أخذ بع�ضي‬ ‫ويرتك الآخر‬ ‫يفت�ش عن ظلي‬ ‫يف ظالم الطريق‬

‫نفة مطر ‪:‬‬

‫�إحذر عدوك مرة و�إحذر �صديقك �ألف مرة ‪..‬‬

‫دمية ‪..‬‬

‫لفيكتور هيجو ‪..‬‬ ‫يف قلبي زهرة ‪ ..‬الميكن لأحد �أن يقطفها ‪..‬‬

‫عفراء السويدي‬

‫قافلة األيام‬ ‫سمو الكعبي‬ ‫بقلم ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف قافلة الأيام تتباعد الأج�ساد �صديقتي العزيزة‪،‬‬ ‫وال تتباعد النفو�س‪ ،‬حتيط بنا دائرة من الهموم ال جند‬ ‫مركزها‪ ،‬فندور حول �أنف�سنا �إيابا وذهابا ويدور الهم‬ ‫معنا‪.‬‬ ‫قلوتك يف تلك الأيام‪ ،‬وال �أزمعت هجرا ولكن‬ ‫ما‬ ‫ِ‬ ‫هي‪ ...‬هي الدنيا حتيطنا ‪،‬فنكره حتى �أن نحيط‬ ‫ب�أنف�سنا فنتقوقع على ذواتنا‪ ،‬ال حبا لذواتنا‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�ضيقا ب�أن نتقوقع ب�أي ذات ‪.‬‬ ‫علي ْ‬ ‫فج�شتُ بق�صيدي‬ ‫هذا ما حدث يل فا�شت ّد َع َت ُبك ّ‬ ‫لك ال�شعر �أيتها الغالية رفيقة دربك �سمو‬ ‫املتوا�ضع ِ‬ ‫الكعبي‪.‬‬

‫������زالل‬ ‫������اف ك�������ال�‬ ‫ِ‬ ‫�إل��������ي� ِ‬ ‫�������ك ال�����������ود ��������ص� ٍ‬ ‫����ال‬ ‫�إل������ي������ك ِ رف����ي����ق����ت����ي ن����ب����ع ال�����و������ص� ِ‬ ‫و�إن �أق������ل������ل������تُ و��������ص� ً‬ ‫��ل���ا الت����ل����وم����ي‬ ‫�������ال‬ ‫�������ر وح� ِ‬ ‫و ُل��������و ِم��������ي ال������وق������ت م������ن م� ٍ‬ ‫�������ص������روف ال������ده������ر ال ُت�����ب����� ِق�����ي حل��ي‬ ‫���������ال ف����ي����ا ُخ�����������س�����ران ح����ايل‬ ‫ع����ل����ى ح�‬ ‫ٍ‬ ‫ُع�������ذي�������رك ل����ل���������س����م���� ِّو ف����ق����د ت����ن����اءت‬ ‫وا������س�����ق�����ت�����ه�����ا ه������م������وم������ا يف ت��������وايل‬ ‫���اب‬ ‫و�إن �أمل������ح������ت ب������رق������ ًا يف �����س����ح� ٍ‬ ‫ف��������� ُق���������وليِ ‪ :‬ع�������ار��������ض� ٌ‬ ‫زوال‬ ‫������ات يف‬ ‫ِ‬ ‫�����ص���� ِل����ي ح�����ب� َ‬ ‫����ل امل������������ودة ب����ال��ت�را�����ض����ي‬ ‫اجل����ل����ال‬ ‫���������������ارب‬ ‫�������اج��������ي اهلل ‪:‬ي�‬ ‫ِ‬ ‫ون� ِ‬ ‫َّ‬ ‫��ل‬ ‫�أزلْ َج‬ ‫�������دب ال����و�����ص� ِ‬ ‫��ب و����ص� ٍ‬ ‫َ‬ ‫���ال ب���ط���ي� ِ‬ ‫�������ال‬ ‫وج��������� ِّم���������ل ح�����ال�����ن�����ا يف ك��������ل ح� ِ‬ ‫َ‬ ‫������س�����ن� ٌ‬ ‫�ي��ن ق�������د ق����ط����ع����ن����اه����ا وداد ًا‬ ‫ف���ك���ي���ف ت�������ض���ي���ع يف ح�������ال ارحت���������ال‬ ‫����ال‬ ‫�������ح��������ى يف ل�����ي� ٍ‬ ‫ف����ك����ي����ف ال�����������ود يمُ ْ � َ‬ ‫ال�������س�ل�ال‬ ‫وك����ي����ف ال���ط���ي���ب ُي�����رم�����ى يف‬ ‫ِ‬ ‫�����اب ق��ل��ب��ي‬ ‫����اب ال������زم������ان و�������ش� َّ‬ ‫ف���ق���د ������ش� َّ‬ ‫وم������ا ط� َ‬ ‫ُ‬ ‫������رق‬ ‫ال���ب���ي���ا����ض ع���ل���ى خ�������ص���اليِ‬ ‫�أق����� ِّل�����ي ال������� َع� َّ‬ ‫رح�����م�����اك ح�����ال‬ ‫������ذ َل ي�����ا‬ ‫ِ‬ ‫و ق����������ويل‪ :‬رب�����ن�����ا ي������ا ذا ال�����ك�����م�����ال ِ‬ ‫أت����������اك ق�����ول‬ ‫ف���ف���ي ف�������ص���ل اخل�����ط�����اب �‬ ‫ِ‬ ‫ويف ُع���������������ذ ِري ب�������ي�������انٌ الن���������ش����غ����اليِ‬

‫ال �أدري كلما حاولت الكتابة عن غزة �أ�شعر‬ ‫بكمية من الدم تخرج من فمي‪� ،‬إنني �أعاين‬ ‫حايل حال الكثري من العرب من عجز يف‬ ‫�إيجاد مفردات ت�صف الو�ضع العربي الذي‬ ‫نعي�ش‪.‬‬ ‫رمبا ي�ستغرب القارئ حينما �أقول �إنني‬ ‫حني �أكتب عن �أي �شيء �آخر �أجد املادة‬ ‫الالزمة ل�صياغة املفردات التي �أريد‪ ،‬لكن‬ ‫بالن�سبة �إىل مو�ضوع مايحدث يف غزة ف�أنني‬ ‫�أجد �ضحالة غريبة يف �صياغة العبارات‪ ،‬لأن‬ ‫الواقع �أكرب من �أن ن�ضعه يف جمل و�صورة‬ ‫�أدبية‪.‬‬ ‫كل �شيء �أحاول �أن �أكتب عنه تافه حد‬ ‫االبتذال ‪ ..‬ف�أي �شعر من املمكن �أن ي�صف‬ ‫حجم املوت الذي هبط على غزة‪....‬؟! و�أي‬ ‫و�صف من املمكن �أن ن�صف به الطفل الرجل‬ ‫نعم هكذا هو قدر ه�ؤالء الأطفال �أن يولدوا‬ ‫رجال‪..‬‬ ‫�س�ؤال يدور حويل و�أنا �أجل�س على مكتبي‬ ‫وبني كتبي وحرويف املدللة‪.‬‬ ‫ما الذي �أ�ستطيع �أن �أقوله ل�شهداء‬ ‫حتملهم �أجنحة اخللود‪...‬؟‬

‫ما �أقول لتلك الأم ال�صامدة �أمام رحيل‬ ‫�أطفالها اخلم�سة دفعة واحدة وكيف �أ�صف‬ ‫حالها وهي تعود �إىل بيتها وت�سمع �ضحكات‬ ‫�أبنائها وهي حتلق يف زوايا البيت‪.‬‬ ‫كيف يل �أن �أ�صف �صورة الفرح واحلزن يف‬ ‫وجه ذالك ال�شيخ الذي ر�سم الأمل خطوط‬ ‫العمر على حمياه وهو يحمل مفتاح بيته‬ ‫الذي يحلم �أنه يف يوم ما �سيعود �إليه‪..‬؟‬ ‫�إن ما �أ�ستطيع �أن �أقوله هي كلمات �أ�ضعها‬ ‫على ورقة بي�ضاء تر�سم بع�ض هواج�سي‬ ‫وم�شاعر امر�أة عربية عانت وتعاين من‬ ‫خر�س معتق وغ�صة ناخرة يف �صدري من‬ ‫و�ضع عربي طاب له ال�صمت‪.‬‬ ‫يا غزة‪...‬‬ ‫ال �شيء �أ�صدق من دمك امل�سال هناك‬ ‫يف الأحياء ال�صابرة‪...‬و�أنا على ثقة �أن هذا‬ ‫امل�شهد يتكرر ولن يتوقف‪ ،‬لكن غزة برغم‬ ‫جرحها واملوت الذي يحيط بها فهي لن‬ ‫متوت باقية تقول لنا �أنا مدر�سة اخللود‪.‬‬ ‫�أعتذر منك يا قارئ مقايل لكن �أ�شعر كما‬ ‫ت�شعر �آنت والآخر والأخرى ال�صغري والكبري‬ ‫بتقزم فا�ضح �أمام العمالقة يف غزة‬ ‫�أقول اليوجد عذر من املمكن �أن نقوله‬ ‫�أمام هذه املجازر ال�صهيونية وكمية هذا‬ ‫احلقد الذي ينزل على غزة من قبل جمموعة‬ ‫�أب�سط و�صف من املمكن �أن ن�صفهم به �أنهم‬ ‫جمموعه من م�صا�صي الدماء‪...‬؟‬ ‫�أ�سمعك �أيها القارئ و�أنت تقول ماذا نفعل‬ ‫هم هناك ونحن هنا‪!....‬؟‬ ‫ا�سمح يل �أن �أقول الميكن �أن يكون هذا‬ ‫ردنا نحن خري �أمة‬ ‫ما ينق�صنا لنقول ال …؟‬ ‫يجب �أن نتعلم متى نقولها …؟‬ ‫�إن دماء الأطفال والن�ساء يف رقابنا و�سوف‬ ‫نقف يف يوم هو �آت �أمام اهلل و�سوف ُن�س�أل عن‬ ‫�سبب �صمتنا…‬ ‫فما جنيب ‪...‬؟‬ ‫فما جنيب‪...‬؟‬

‫أسماء الفهد‬

‫جسد نحيل‬ ‫ بدا ج�سدها يف التكوين رويدا رويدا‪،‬‬‫حتى اكتملت مالمح ج�سدها النحيل �أمامه‪،‬‬ ‫نظر �إليها من خلف الغاللة التي ترتديها‪،‬‬ ‫�شم�س الظهرية نفذت بنعومة خالل الأع�ضاء‪،‬‬ ‫اجتازت بدقة موا�ضع حميمة يف ج�سدها‪،‬‬ ‫لطاملا ع�شق هذا اجل�سد‪ ،‬وكانت يده تتلم�س‬ ‫هذه املوا�ضع �أحيانا بدعابة �أو �ضحكة �أو حلظة‬ ‫ع�شق‪..‬‬ ‫«هل يوجد �أحد هنا»؟‬ ‫ارتفع �صوته الأج�ش‪ ،‬ونظراته حتملق يف‬

‫ال�شقة الباردة‪ ،‬تردد �صوته‪ ،‬فعاد ي�ستمع �إىل‬ ‫تردده مبزيج من ال�ضيق واحلزن‪� ،‬شعر بثقل‬ ‫�ساقيه‪ ،‬وهما تقودانه �إىل داخل غرفتهما‪ ،‬بدا‬ ‫ج�سدها متعبا‪ ،‬اقرتب منها‪ ،‬تطلع �إىل عينيها‬ ‫الواهنتني‪� ،‬شعر بغ�صة يف حلقه‪ ،‬وبوهن يف‬ ‫�أطرافه‪ ،‬كانت م�شاعره كلها تبكي‪ ،‬وكانت هي‬ ‫تبكي‪ ،‬الال مل تكن تبكي‪ ،‬كانت حتاول �إخفاء‬ ‫ذلك املر�ض‪ ،‬والت�شبث ب�أي �شيء‪ ،‬الح له‬ ‫وجهها املتعب وق�سماته ‪..‬‬ ‫ت�أملها من قدميها ال�صغريتني �إىل ج�سدها‬ ‫النحيل‪� ،‬سعل بقوة‪� ،‬سعلته املعتادة‪� ،‬شعر‬


‫أدبيات‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫ال ي�شبهُنا يف املوت �أحد‬

‫قلبي يحرتق ب�ألف �شمعة وقذيف ٍة فو�سفورية واحدة‬ ‫�أيتها ال�سماء ال متطري ناراً وموتاً‬

‫ال يشبهنا في الموت أحد‬

‫يرق�ص‬ ‫وال �أح َد‬ ‫ُ‬ ‫رق�ص َة احلربِ حول نار القبيل ِة مثلنا‬

‫اقرتبي لأهم�س يف �أذنكِ قلي ً‬ ‫ال‬

‫ال �أحد‬

‫«حبيبتي مل تعد ترغب يف ع ّد النجوم‬

‫رينا «ال»‬ ‫وال يكتب �أح ٌد غ ُ‬

‫ومل يعد يغريها القمر بال�سهر‬

‫على اجلدار‬

‫الأطفال ل ّونوا خدّه الأكرث �إ�شراقاً بالدم‬

‫على �صدور �أطفال ِه قبل النوم‬

‫و�صفعوه على خدّه الآخر بحذاء وقد ٍم مبتور ٍة‬

‫و�شفا ِه احلبيباتِ يف �شوقهنّ �إىل الغائبِ‬ ‫رينا‬ ‫ِ‬ ‫وخوف اجلد ِة على �أحفادها من الذئبِ غ ُ‬

‫يو�سع املحرقة‬ ‫«االحتالل ّ‬ ‫وينذر خم�سني �ألفاً بالرحيل»‬

‫ال �أحد يكتب «ال»‬

‫الأردني ُة التي �أو�صت مب�صاغها لل�شهداء‬

‫على النظراتِ الذابل ِة‬

‫ملاذا �صعدت روحها‬

‫ُ‬ ‫تهرول يف ال�شوار ِع‬ ‫والبنايات التي‬ ‫�شم�س ت�سرتق النظر بخجلٍ‬ ‫على ٍ‬ ‫ق�صتها الد ّباب ُة‬ ‫�إىل جدائل �شع ٍر ّ‬

‫وظلت �أرواحهم مع ّلق ًة ب�أ�شالئهم على جدار املدر�سة‬ ‫مرتا�س اخلائفِ ؟‬ ‫ملاذا اللح ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تخرب�ش الطائر ُة على الغيمة‬ ‫ملاذا‬

‫ال �أحد‬

‫ُ‬ ‫ني ومدر�سة؟‬ ‫في�سقط تلميذانِ قتيل ِ‬ ‫الرائحة احتماالت احلوا�س‬

‫***‬ ‫حمط ُة الكهرباء �أطف�أت �شمعتها لتنا َم‬ ‫وغ�صت ب�شهقتها‬ ‫وم�ضخ ُة املاء جفّ حل ُقها ّ‬ ‫امل�ست�شفى مل ت�سعف ُه الال مباالة‬ ‫َ‬ ‫�شرا�شف الدم على �أ�س ّر ِة املر�ضى‬ ‫فع ّلق‬ ‫�أيتها املر�آ ُة ملاذا ال تنك�سرينَ‬ ‫ملر�أى وجو ٍه تر ّت ُب �صور َتها يف الكامريا‬ ‫قبل �أن ت�سحقها ناقلة اجلند؟‬ ‫�أيتها املر�آ ُة ملاذا ال تت�شظ َ‬ ‫ني‬ ‫ني للكذب‬ ‫لأنني ال �أحتم ُل وجه ِ‬ ‫و�أم ّر ُغ الق�صيد َة بوحلِ املخ ّيم؟‬ ‫ُ‬ ‫الر�صا�صات‬ ‫ودما ِء عابرينَ �صادفته ُم‬ ‫فلم يفروا من املجزرة‬

‫و�أنتِ يف املر�آة ت�شبهني ال �أحد‬ ‫وجهك مع الر�صا�ص‬ ‫ي�سي ُل‬ ‫ِ‬ ‫وت�سقطني يف خندقٍ حفرته �أظافر القتيلِ‬ ‫بطن � ّأمه ا ُ‬ ‫حلبلى‬ ‫يف ِ‬ ‫يف �ش ِّق ال�شظي ِة يف جذ ِع ال�شجرة اخلائفة‬ ‫�صرختك الأخرية‬ ‫يا �أنتِ املهرول ُة يف فرا ِغ‬ ‫ِ‬ ‫حبي القدمي املتجذ َر يف ال�شهواتِ والطلقة‬ ‫يا َ‬ ‫ال �أدري ملاذا كلما التقينا ر�أي ُت ِك يف اجلنازة‬ ‫ني‬ ‫بقلبي املثقوب‬ ‫وعيني ال�شهيدت ِ‬ ‫ّ‬ ‫ال مف ّر حبيبتي من �أن َ‬ ‫وحيدين هنا‬ ‫منوت‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫التقط ا�شالءكِ لأكتمل‬ ‫ال مف ّر من �أن‬ ‫لك‬ ‫�أن تلتقطي �‬ ‫أ�شالئي لأكون ِ‬ ‫َ‬ ‫خارجاً من ثقبٍ حفرت ُه القذيف ُة يف النافذ ِة املفتوح ِة‬

‫***‬

‫وعيني طفلٍ غلب ُه النعا�س‬ ‫هارباً من هويتي الغريب ِة ولونِ جلدي‬

‫املاء عندنا ال ي�شبه دموع الأطفال �إال قلي ً‬ ‫ال‬ ‫تهب عطرها للغريب ِة �إال قتي ً‬ ‫ال‬ ‫والوردة ال ُ‬

‫�س�أخلع ُه لأخرج من حلب ِة احل�صار‬ ‫ني‬ ‫واقفاً بني موت ِ‬

‫و�أنتِ ال تنامني لأن النوم طار يف الق�صف‬

‫�أر�س َم وطناً‬

‫مع �سقف بيتك ال�صفيح‬

‫�ضفاف االبت�سامات الأخري ِة‬ ‫على‬ ‫ِ‬

‫إليك بال�صمت‬ ‫الآالف ي�شريون � ِ‬

‫أطفالك النائمني‬ ‫ل‬ ‫ِ‬

‫الآالف ي� ّصوبون �أدعيتهم وال ي�صيبون‬ ‫«الآالف ي�ؤدون �صالة اجلنازة على اجلثامني امل�سجاة»‬

‫بيديها حتوطان كتفيه‪ ،‬ما �أجمل احللم بني‬ ‫�أح�ضانها؟ الحت له الكثري من الوجوه املتعبة‬ ‫التي ر�آها منذ طفولته‪ ،‬وجوه متعبة‪ ،‬مظلمة‪،‬‬ ‫فيها الكثري من الظلم والوهن والقهر‪،‬‬ ‫وكان يرى يف كل وجه مالحمها‪ ،‬ومر�ضها‪،‬‬ ‫وطفولتها‪ ،‬والأمل‪..‬‬ ‫كان ي�ضربها حتى يتخل�ص من �أمله‪ ،‬وكان‬ ‫يت�أمل لأملها‪ ،‬كان الأمل يف ج�سدها كبريا‪،‬‬ ‫وكانت تخفيه بقناع ثلجي بارد‪ ،‬اقرتب منها‬ ‫�أكرث حتى الم�ست �أنامله ج�سدها‪ ،‬بل عظمها‬ ‫الرخو‪ ،‬ف�أزاحته قليال‪..‬‬

‫«مابك» ؟‬ ‫�أجابت بال مباالة‪..‬‬ ‫«ال�شيء»‬ ‫الم�ست يداه �أناملها‪ ،‬خدها‪ ،‬و�ضع الو�سادة‬ ‫حتت ر�أ�سها‪..‬‬ ‫«�أنا بخري‪ ،‬التقلق»‬ ‫كانت ترددها دوما يف �آلية‪ ،‬تذكر حينما‬ ‫�أخربته عن مر�ض �أمها‪ ،‬لقد بكت كثريا على‬ ‫هذه الأم رغم الطفولة القا�سية التي عا�شتها‬ ‫على يد �إخوتها و�أمها‪..‬‬ ‫خلعت ثوبها ب�صعوبة‪ ،‬مد يديه حاول‬

‫مـشـاعــر‬

‫صباح‬ ‫الموت في غزة‬ ‫�أخي‬ ‫�إذا ط����ل����ع ال���������ص����ب����اح ومل جت����دين‬ ‫�أك���������������ون ب�����خ�����ن�����دق ب����ي���ن ال�����ب�����ن�����ادق‬ ‫����د و�أخ����������رى‬ ‫�أُع��������ان��������ق م����دف����ع����ي ب�����ي� ٍ‬ ‫�����ف ت���ع���ان���ق‬ ‫ت�����������راب الأر����������������ض يف ل������ه� ٍ‬ ‫�أخ����������ي ال ت���ب���ك���ن���ي �إن ج��������اء ي����وم‬ ‫ت������رف������رف ف��������وق ج����ث����م����اين ال����ب����ي����ارق‬ ‫ف����ق����د ع���ط�������ش ال�����ت����راب �إىل دم����ائ����ي‬ ‫���������دى ل���ل����أر��������ض �إن اجل����������رح داف������ق‬ ‫ف�‬ ‫ً‬ ‫�أخ����������ي ق������ل ل�����ل�����ذي ي�������س���ع���ى ل���ق���ه���ري‬ ‫ج�����ن�����ود احل��������ق ال ت���خ�������ش���ى امل�������ش���ان���ق‬ ‫����زم‬ ‫�أن������������ا ب�‬ ‫ٍ‬ ‫�����������اق ع�����ل�����ى درب������������ي ب�����ع� ٍ‬ ‫�أن�����������ا اع�����������ص�����ار غ���������زة وال�����������ص�����واع�����ق‬ ‫�أن�������������ا م��������ا م��������ت ال ت�������ف�������رح ف���������إين‬ ‫�إذا م���������ا م���������ت ت������ت������ل������وين ف����ي����ال����ق‬ ‫ف����ق����د ُم����������زج ال�����ث����رى ب������دم������اء ق��ل��ب��ي‬ ‫ف����ط��ي�ن الأر��������������ض م����ث����ل ال������ن������ار ح������ارق‬ ‫خ�������س���ئ���ت ف���ك���ل���م���ا �أط��������ف���������أت ب����رق���� ًا‬ ‫�����������ض�����يء �����س����م����اءن����ا �����س����ب����ع����ون ب������ارق‬ ‫ُي‬ ‫ُ‬ ‫������ام‬ ‫وع�������م�������ري �أل�����������ف ع�‬ ‫����������ام ت�����ل�����و ع� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫��ت���رة وط���������ارق‬ ‫و�����ص����ح����ب����ي ج�����ن�����د ع�������ن�‬ ‫ٍ‬ ‫�������ي �����س�����أم���������ش����ي يف ط���ري���ق���ي‬ ‫ف��������دائ� ٌ‬ ‫ف����������������إين ل�����ل�����م�����ن�����اي�����ا خ����ي����ر ع����ا�����ش����ق‬ ‫���������ي لأج���������ل���������ك ي���������ا ب����ل����ادي‬ ‫ف����������دائ� ٌ‬ ‫�أري������������ق دم��������ي ل����ك����ي حت����ي����ا ال����زن����اب����ق‬ ‫�إذا ������س������أل�����وك ع����ن����ي ي�����ا اب�������ن �أم�����ي‬ ‫�أن�������������ا ط����ي���ر امل���������غ���������ارب وامل�������������ش������ارق‬ ‫�أن�����������ا ط���ي���ر ال�����������س��ل��ام ب�����ك�����ل �أر����������ض‬ ‫�أن������������ا ورد امل�����ح�����ب�����ة يف احل������دائ������ق‬ ‫�أُغ�������ن�������ي يف ه��������وى �أط�������ف�������ال ���ش��ع��ب��ي‬ ‫و�أزرع ب���������س����م����ت����ي ب����ي���ن اخل��ل��ائ�����ق‬ ‫�����ر يف ط���ري���ق���ي‬ ‫ف����ه���� َّي����ا ي������ا �أخ���������ي �� ِ�����س� ْ‬ ‫ل���� ُن���������ض����ح����ي ������س�����اب�����ق����� ًا ي�����ت�����ل�����وه الح�����ق‬

‫سامح كعوش‬

‫م�ساعدتها‪� ،‬أزاحته يف رقة‪� ،‬شعر ب�ضيق‬ ‫ولكنه عاود النظر �إىل ج�سدها العاري‪ ،‬ت�أمل‬ ‫الت�صاقة جلدها بهيكلها العظمي‪ ،‬متدد‬ ‫بجوارها‪ ،‬ا�ستغرب من �صمتها‪ ،‬متنى لو‬ ‫ت�صرخ حتى يح�ضنها ويبكي معها‪..‬‬ ‫ال�شقة يف هذه اللحظات تبدو عليه كبرية‬ ‫للغاية‪ ،‬رغم تعليقاتها امل�ستمرة و�شكواها يف‬ ‫العديد من املرات ب�صغرها‪ ،‬و�أنها لن تكفي‬ ‫لأطفالهما يف امل�ستقبل‪..‬‬ ‫اقرتب من ال�سرير‪ ،‬جل�س على حافته‪ ،‬ت�أمل‬ ‫وجهها‪� ،‬أخذ بيدها وقربها من وجهه‪ ،‬بدت‬

‫‪13‬‬

‫أحمد راشد سعيدان‬

‫دافئة‪ ،‬حنونة‪ ،‬احت�ضنها‪ ،‬يف حلظة مر خيالها‬ ‫عليه‪ ،‬ر�آها ترتدي البيا�ض‪ ،‬كم ع�شق اللون‬ ‫الأبي�ض على ج�سدها النحيل؟‬ ‫كانت تعلم ع�شقه لهذا اللون‪ ،‬و�إحلاحه‬ ‫امل�ستمر حتى ترتديه ب�صورة م�ستمرة‪� ،‬أربكته‬ ‫اخلياالت‪ ،‬وهو يراها تتحرك يف �أرجاء ال�شقة‪،‬‬ ‫�صامته‪ ،‬ت�ؤدي عملها يف �صمت وخ�شوع‪ ،‬اقرتب‬ ‫�أكرث منها‪ ،‬متنى لو يلت�صق بها‪ ،‬مرت عليه‬ ‫�أمور كثرية‪� ،‬صوت قطة اجلريان‪ ،‬وهي ت�سقط‬ ‫حتت عجلة ال�سيارة‪ ،‬بركة الدماء‪ ،‬والأمعاء‬ ‫التي تفجرت ونافورة الدماء التي �سالت على‬

‫الطرق‪ ،‬وقف يت�أملها مبزيد من ال�صمت‬ ‫واخلوف‪� ،‬شعر برغبة بالغثيان‪ ،‬تقلبات معدته‬ ‫ت�ضايقه‪ ،‬منظر ال�شقة يف هذا اليوم يبدو‬ ‫غريبا‪ ،‬طيفها مير �أمامه‪ ،‬و�صورة �أمعاء القطة‬ ‫حتتل خميلته بجانبها‪ ،‬خرج من غرفة �إىل‬ ‫�أخرى‪ ،‬كان يالحقها ويداه حتاوالن الإم�ساك‬ ‫بطرف ثوبها الأبي�ض‪� ،‬صوت دقات قلبها‪،‬‬ ‫�شهيقها امل�ستمر‪ ،‬العرق البارد املت�صبب على‬ ‫وجهها‪..‬‬

‫فاطمة المزروعي‬


‫‪14‬‬

‫صدى الساحة‬

‫بمناسبة الذكرى الثالثة لتولي محمد بن راشد مقاليد حكم دبي‬

‫راشد شرار ُيسمع جبال حتا أنين غزة‬ ‫متابعة ‪ :‬محمد البريكي‬

‫نظمت جمعية حتا للثقافة والفنون والرتاث م�ساء ال�سبت‬ ‫‪ 2009/1/9‬يف القاعة الكربى باملكتبة العامة �ضمن احتفاالتها‬ ‫بالذكرى الثالثة لتويل �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد‬ ‫�آل مكتوم مقاليد حكم دبي �أم�سية �شعرية لل�شاعر الإعالمي‬ ‫الإماراتي را�شد �شرار مدير مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي‪.‬‬ ‫يف بداية الأم�سية التي ح�ضرها ال�شيخ �سلطان بن را�شد‬ ‫النعيمي‪ ،‬وال�شاعر بخيت املقبايل رئي�س جمل�س �إدارة اجلمعية‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س الإدارة‪ ،‬ومدراء الدوائر املحلية وعدد من‬ ‫ال�شعراء‪ ،‬وح�شد من املواطنني واملقيمني يف منطقة حتا وقدمها‬ ‫ال�شاعر �سعيد معيوف عبداهلل الكعبي بكلمة ترحيبية من ال�شاعر‬ ‫بخيت املقبايل رئي�س جمل�س �إدارة جمعية حتا للثقافة والفنون‬ ‫والرتاث‪ ،‬قال فيها‪� :‬إن هذه الأم�سية ما هي �إال تعبري ب�سيط‬ ‫وحبنا ل�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب‬ ‫رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي‪ ،‬وتقديرا جلهود‬ ‫�سموه يف االرتقاء مب�ستوى �أبنائه ووطنه‪ ،‬كما �أنها ر�سالة �شكر‬ ‫ل�سموه ملا قدمه من �إجنازات �ضخمة على جميع الأ�صعدة‪ ،‬مما‬ ‫�ساهم ب�شكل كبري يف االرتقاء ب�سمعة وطننا �إىل �أبعد احلدود‪،‬‬ ‫ولو تكلمنا عن �سموه ما وفيناه حقه‪ ،‬بالإ�ضافة �أنها ت�أتي رد ًا‬ ‫للجميل الذي �أمطرنا به قادتنا احلكماء من توجيهات حثيثة‬ ‫نحو احلفاظ على هذا املا�ضي التليد‪.‬‬ ‫ثم حتدث عن اجلمعية ودورها وقال‪ :‬لقد ت�أ�س�ست جمعية حتا‬ ‫للثقافة والفنون والرتاث على �أ�س�س ا�سرتاتيجية متينة ووا�ضحة‪،‬‬ ‫ونفذت خططها وبراجمها بعناية فائقة من خالل درا�سة‬ ‫حاجات املجتمع‪ ،‬وحتليل ظواهره وو�ضع الأن�شطة الناجحة التي‬ ‫تكفل مردود ًا �إن مل يحقق ن�سبة جناح كاملة ف�إنه على الأقل‬ ‫يرتك �أثر ًا طيب ًا يف املجتمع ي�شكل نواة لأي خطة �إ�صالحية‬ ‫م�ستقبلية‪ ،‬وي�ساهم ب�شكل مبا�شر يف الو�صول �إىل نتائج طيبة‪،‬‬ ‫وقد عملت اجلمعية على دعم وتنفيذ خططها اال�سرتاتيجية‬ ‫بكل �إمكانياتها‪ ،‬م�ستفيدة من اخلربات النادرة واملتنوعة التي‬ ‫يتمتع بها عدد كبري من �أع�ضائها مما �أعطاها دافع ًا قوي ًا يف‬ ‫تبني الكثري من ق�ضايا املجتمع من خالل �أن�شطتها املختلفة ‪ ،‬بل‬

‫�أعلنت اللجنة العليا جلائزة معر�ض‬ ‫ال�شيخ زايد للكتاب �أنه �سيتم �إعالن‬ ‫�أ�سماء الفائزين باجلائزة يف �شهر‬ ‫مار�س القادم �أثناء معر�ض �أبوظبي‬ ‫الدويل للكتاب الذي �سيعقد يف الفرتة‬ ‫‪ 22-17‬مار�س ‪.2009‬‬ ‫تنظم �شركة «كتــاب» التي متثل‬ ‫ال�شراكة بني هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث ومعر�ض فرانكفورت للكتاب‬ ‫فعاليات الدورة اجلديدة من معر�ض‬ ‫�أبوظبي للكتاب خالل الفرتة ‪22-17‬‬ ‫مار�س ‪ 2009‬يف مركز �أبوظبي الوطني‬ ‫للمعار�ض‪.‬‬

‫امتدت اهتماماتها �إىل ن�شر الوعي الرتاثي مبا يتعلق بعاداتنا مقاليد احلكم يف �إمارة دبي‪ ،‬ثم قدم ن�ص ًا بهذه املنا�سبة قال‬ ‫وتقاليدنا الأ�صيلة التي كادت تذوب وتندثر يف خ�ضم ما ي�سمى فيه‪:‬‬ ‫بالعوملة وت�سميم عقول الن�شء ب�أفكار دخيلة‪ ،‬ونا�شدت جيل �إذا وق��ت��ي ع��ل��ى ارق��ب��ت��ي �شهر م���ره ره��ي��ف ال�سيف‬ ‫ال�شباب من خالل الأعمال امل�سرحية واملحا�ضرات وامل�ؤمترات‬ ‫و����ص���ار ال������درب يل خ��ن��ج��ر و����ص���ار ال���ه���م ق��دام��ي‬ ‫للعودة �إىل تلك القيم والعادات الأ�صيلة من تراثنا الغايل‪ ،‬كما و�شفت ان ال�سما �شحـّـت وح��اوط بي جحيم ال�صيف‬ ‫�أن اجلمعية قطعت ومنذ ت�أ�سي�سها عام ‪2005‬م‪ ،‬وحتى اليوم‬ ‫وع��ي��ـّ��ـ��ا اجل�����س��م ع��ن �شيلي وخ����ارت حت��ت��ه اعظامي‬ ‫�شوط ًا كبري ًا يف جمال العمل الرتاثي واالجتماعي والتطوعي‪ ،‬ب���دا يل يف ال�سما ن���ور ٍ م��ن اهلل مر�سله ع الكيف‬ ‫و�أ�صبحت هذه اجلمعية تتبو�أ مكانة كبرية بني جمعيات النفع‬ ‫ي��ق��ول اق��ب��ل ت����رى ق��رب��ي ي��ب��ل ال���ري���ق ي���ا ظامي‬ ‫العام على ال�ساحة املحلية‪ ،‬وهو ما يت�ضح من خالل �سجل‬ ‫ثم خاطب حتا وجبالها بر�ؤية �شاعرية‪:‬‬ ‫�إجنازاتها على مـدى ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬تلك الإجنازات التي �إن ق�����ل�����ت ح�����ت�����ا جت������اوب������ن������ي ب��ل�اب����ل����ه����ا‬ ‫تعد تطـور ًا ملمو�سا نحو احلفاظ على البنية الرتاثيـة للمجتمع‪،‬‬ ‫ال������ل������ي ت����غ����ن����ي امل�����ح�����ب�����ة يف روا������س�����ي�����ه�����ا‬ ‫ومن ثم مت عر�ض فيلم وثائقي عن حياة ال�شاعر را�شد �شرار‪ ،‬روادة احل��������ب اه��������ل ال����ع���������ش����ق ط��������اب ل��ه��ا‬ ‫حتدث فيه عدد من ال�شعراء املتميزين بالدولة‪.‬‬ ‫وال�������ش���اه���د اهلل ي����ا ذاك ال���������ص����وت ي��غ��ري��ه��ا‬ ‫وقد بد�أ را�شد �شرار �أم�سيته بتقدمي التهاين والتربيكات �إىل‬ ‫ومل ين�س �أن يعرج على الهم العربي ليتزامن مع �أحداث غزة‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س و�آالمها فقال‪:‬‬ ‫الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي مبنا�سبة تويل �سموه �إن ق����ل����ت غ��������زه ل����ل����ع����رب ق������ال������وا ���ص��ح��ي��ح‬ ‫ح�����ي�����ث ال������ع������روب������ة ت�����ب�����ت�����دي م�������ن �أه����ل����ه����ا‬ ‫مت������ت������از ب����ال����ط����ي����ب����ة وب�������اجل�������و ال���ف�������س���ي���ح‬ ‫امل�������ج�������د م��������ن ا������ص�����ل�����ه ن�����ب�����ت يف ن���خ���ل���ه���ا‬ ‫ل�����ك�����ن ج������اه������ا م��������ن ������ش�����رف�����ه�����ا ي�������س���ت���ب���ي���ح‬ ‫ال������ط������اغ������ي ال������ل������ي ح�������ب ي����ل����غ����ي ا����ص���ل���ه���ا‬ ‫م�������ا ت����ن����ح����ن����ي ل�������و ����ش���ع���ب���ه���ا ك�����ل�����ه ج����ري����ح‬ ‫م���������ص����ي����ب����ت����ه ت������ك���ب��ر وه������������و ي������ك���ب��ر ل���ه���ا‬

‫كما قدم ال�شاعر را�شد �شرار خالل الأم�سية جمموعة من‬ ‫الق�صائد الوجدانية مثل ق�صيدة ال�شباك والع�صفور التي يقول‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫ج����ي����ت ا�������س�������أل ال���������ش����ب����اك ع������ن ع�������ص���ف���وري‬ ‫م�������اه�������و م������ث������ل االول ع������ل������ى �����ش����ب����اك����ي‬ ‫�أول �أح����������ي����������ده م��������ع ط��������وال��������ع ن��������وري‬ ‫ي������غ������ري ال������ن������واظ������ر م�������ن ه�����ن�����ا وه����ن����اك����ي‬

‫وق�صيدة «علمني الهوى» التي القت تفاع ًال جمي ًال من‬ ‫احل�ضور‪:‬‬ ‫ت������ع������ال ع����ل����م����ن����ي ال�������ه�������وى ب���ال���ت���ف���ا����ص���ي���ل‬

‫يوا�صل م�صورو ال�ساحل ال�شرقي للإمارات والذي‬ ‫ي�شمل امل�صورين يف كل من الفجرية وخورفكان وكلباء‬ ‫ودبا ن�شاطهم املتنوع حيث بد�أ يف ال�سنة اجلديدة ب�أم�سية‬ ‫فوتوغرافية يف نادي الفجرية الدويل للريا�ضات البحرية‪،‬‬ ‫مت عر�ض �أكرث من ‪� 200‬صورة لعام ‪ 2008‬مل�صورين من‬ ‫دول اخلليج وكذلك عر�ض نتائج الدورة التاهيلية الـ ‪ 99‬لفن‬

‫أبوظبي‪:‬‬

‫* **‬

‫نشاط ثقافي وفني مكثف‬ ‫لمصوري الساحل الشرقي‬

‫كتب ‪ -‬خميس الحفيتي‬

‫أخبار سريعة‬

‫الت�صوير ال�ضوئي للأ�ستاذ عدنان �شرب‪ ،‬امل�صور ال�سعودي‬ ‫املعروف يف اخلليج‪ ،‬بح�ضور ‪ 17‬ع�ضو ًا من اجلن�سني‪ .‬تعترب‬ ‫هذه العرو�ض الفنية تغذية ب�صرية مفيدة للم�صور لتطوير‬ ‫ثقافة الت�صوير واحل�س الب�صري لديه‪ ،‬كما مت مناق�شة‬ ‫الربامج امل�ستقبلية للفريق من ور�ش ورحالت ثقافية وفنية‬ ‫وتعاون مع امل�ؤ�س�سات اخلا�صة واحلكومية خلدمة الت�صوير‬ ‫الفوتوغرايف يف الدولة ب�شكل عام ويف ال�ساحل ال�شرقي‬ ‫ب�شكل خا�ص‪.‬‬

‫م��������������ادام ع������ن������دك ب����ال����ت����ف����ا�����ص����ي����ل خ��ب��ره‬ ‫�أن����������ا ظ����ل���ام ٍ يف ال������ه������وى وان����������ت ق���ن���دي���ل‬ ‫خ������ل ال����ف����ج����ر ي����غ����ت����ا�����ض م����ن����ـّ����ـ����ك وي���������ش����ره‬

‫ويف ختام الأم�سية التي ا�ستمرت لأكرث من �ساعة قام ال�شيخ‬ ‫�سلطان بن را�شد النعيمي وال�شاعر بخيت املقبايل بتكرمي‬ ‫ال�شاعر والإعالمي را�شد �شرار ب�إهدائه درع ًا تذكارية و�شهادة‬ ‫تقدير‪ ،‬كما مت تكرمي عدد من امل�ؤ�س�سات الإعالمية واملتعاونة‬ ‫مع جمعية حتا للثقافة والفنون والرتاث‪.‬‬

‫تقرر �إقامة حفل مو�سيقى �أبوظبي‬ ‫الكال�سيكية (مو�سيقى والت ديزين‬ ‫ال�سحرية) يوم ‪ 11‬يناير ‪ 2009‬يف‬ ‫اوديتوريوم ق�صر الإمارات‪ ،‬وذلك عند‬ ‫احلادية ع�شرة م�ساء‪.‬‬

‫* **‬

‫الشارقة‬

‫�أعلنت رابطة �أديبات الإمارات‬ ‫يف املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون الأ�سرة يف‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬عن بدء امل�شاركة يف م�سابقة‬ ‫الق�صة الق�صرية للنا�شئات يف دورتها‬ ‫التا�سعة‪ ،‬وم�سابقة �شمائل لل�شعر‬ ‫النبوي يف دورتها الثالثة ‪ 2009‬و�إن‬ ‫�آخر موعد للم�شاركة هو ‪ 1‬مار�س‬ ‫‪.2009‬‬

‫* **‬ ‫تنطلق فعاليات ملتقى ال�شارقة‬ ‫لل�شعر العربي يف دورته ال�سابعة يف‬ ‫ال�ساد�س والع�شرين من يناير ‪2009‬‬ ‫مب�شاركة كوكبة من �شعراء الوطن‬ ‫العربي ونقاد �أكادمييني و�إعالميني‬ ‫وت�ستمر فعاليات امللتقى ال�شعري‬ ‫حتى ‪ 31‬من يناير ‪ 2009‬تت�ضمن‬ ‫(جل�سات نقدية و �أم�سيات �شعرية)‪،‬‬ ‫حيث ي�شارك يف امللتقى ‪� 30‬شاعر ًا‬ ‫من (م�صر – ال�سعودية – لبنان –‬ ‫�سوريا‪ -‬املغرب – تون�س – اجلزائر‪-‬‬ ‫اليمن – العراق – البحرين – الأردن‬ ‫– ال�سودان – الكويت – عمان –‬ ‫فل�سطني – الإمارات )‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫في القلب‬ ‫يا راشد‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫أدب شعبي‬

‫ال‪ ‬حت�����ر������ض�����ن�����ي‪ ‬ع�����ل�����ى‪ ‬ح��ب��ر‪  ‬ال�����ك�����ت�����اب�����ه‬ ‫وك����ل‪ ‬ن����ب���������ض‪ ‬اح���������س����ا�����س����ي‪ ‬مب����وت����ي‪ ‬ت���������ش����ي����د‬ ‫ط�����امل�����ا‪ ‬ت�����ك�����ب��ي��ري‪ ‬ب�����������ص�����م�����ت�����ي‪ ‬ت�����������ش�����اب�����ه‬ ‫ق�������ل‪ ‬ف�������م�������ان‪ ‬اهلل‪ ‬ل���������������س�������ي�������وف‪ ‬امل��������ؤي�������د!‬

‫‪30‬‬

‫ه��������ذي‪ ‬ك��������ت��������وف‪ ‬امل��������ع��������ز‪ ‬وذا‪ ‬ج��������ن��������اب��������ه‬ ‫م������ا‪ ‬مت������ي������ز‪ ‬ب������ي������ن������ه������ا‪ ‬وب���ي��ن‪  ‬امل������ق������ ّي������د‬ ‫�أل�������ف‪ ‬رح�������م�������ه‪ ‬ي�������ا‪ ‬ع�������رب‪ ‬ي�������ا‪ ‬خ���ي���ر‪  ‬الب�������ه‬ ‫ال‪ ‬غ������دت‪ ‬غ������زه‪ ‬ب������ت������خ������اذل������ك������م‪ ‬ت������ع������ ّي������د!!‬

‫أكاديمية الشعر‬ ‫العربي ‪ ..‬الفكرة واإلنجاز‬

‫جمال الشقصي‬

‫بيت الشعر‬ ‫يل يف ال���������ش����ع����ر �أب�������ي�������ات وح�������روف‬

‫����������ام وت���������ص����ري����ف‬ ‫�أم���������ث���������ال و�أح�����������ك�‬ ‫ٍ‬

‫وب�����ي�����ت ال�������ش���ع���ر ت���ع���ن���ي ب�����ه ك���ف���وف‬

‫����������م حت���������������دى ك�����������ل ع������ري������ف‬ ‫ر������������س� ٍ‬

‫ال ت���ت���رك�������ه وحت���������������س م���������ش����غ����وف‬

‫ل��������و ت����ك����ت����ب����ه ت����������������زداد ت���������ش����ري����ف‬

‫وب����ي����ت ال�������ش���ع���ر ح����ب����ي ل�����ه و�����ص����وف‬

‫�أ��������ش�������ت�������اق ل�������ه م�������ن دون ت���ك���ل���ي���ف‬

‫ول�����������وال ال�����ل�����ي�����ايل يل ب�����ه�����ن ع�����وف‬

‫ل����ب����ع����ث ك�����ت�����اب�����ي ل�������ك م�������ع ال�����ري�����ف‬

‫ب���ي���ن ال�����������س�����ط�����ور �أمت�������ع�������ن و������ش�����وف‬

‫�����ة م��������ا ه��������ي ب����ت����زي����ي����ف‬ ‫ل��������ك ك������ل������م� ٍ‬

‫ال ت����ب����ت����ع����د ع�������ن ن�������اظ�������ري روف‬

‫دون������������ك ح�����ي�����ات�����ي ووق�������ت�������ي خم���ي���ف‬

‫ب����ي����ن����ي وب�����ي�����ن�����ك ع�����ه�����د وح�����ل�����وف‬

‫ب����ا�����س����م����ك ف�����������������ؤادي دوم رف����� ّي�����ف‬

‫وال�������وق�������ت ي����ل����ي ب������ه غ��������دا ����س���ي���وف‬

‫ي����ق����ط����ع ح���������ش����اي����ه دون ت���خ���ف���ي���ف‬

‫وان ي����ي����ت����ن����ا ب����ن����ح����ط ل�������ك ن�����وف‬

‫دم����������ع ال��������ف��������رح ع اخل����������د ذري����������ف!‬ ‫شمس الغروب‬

‫أمسية شعرية في نادي فتيات الشارقة‬ ‫يقيم نادي فتيات ال�شارقة بالتعاون مع ملتقى �شاعرات الإمارات �أم�سية �شعرية لل�شاعرتني قمرة‬ ‫م�ساء يف مقر النادي‪ ،‬احل�ضور‬ ‫وريانة العود وذلك بتاريخ ‪ 2009/1/28‬ال�ساعة ال�سابعة والن�صف‬ ‫ً‬ ‫للن�ساء فقط يرجى عدم ا�صطحاب الأطفال‪ ،‬ومينع الت�صوير‪.‬‬

‫وتستمر مأساة غزة ‪22‬‬ ‫على مد الشعر‬ ‫الشعر حالة تنقل الخيال‬ ‫إلى الواقع وتنقل الواقع‬ ‫إلى الخيال «براون كوارتون»‬ ‫و�أنا �أكتب هذه الكلمات �سرحت بخيايل للحظات وتذكرت �أن الواقع ال ميكن �أن يكون خيا ًال‪..‬‬ ‫لأننا نحياه ولكن ميكن �أن يكون كذلك يف �أعماقنا‪ ،‬وهكذا هو ال�صدق يف ق�صائدنا عندما‬ ‫ن�صل بها �إىل العمق ي�صبح الفا�صل بني الواقع واخليال (�شعرة) هماليل قطعتها لتنتقل بكم‬ ‫بني اجلهتني بكل �صدق‪ ،‬وبكل �صدق �أقول لكم �إن من كتب تلك اجلملة يف الأعلى هو �أنا لأنه‬ ‫وبكل ب�ساطة ال يوجد �شخ�ص با�سم براون كوارتون ولكن‪ ..‬و�ضعت اال�سم‪ ..‬لأثبت لبع�ض العقول‬ ‫املتم�سكة بالعقدة القدمية �أنكم ترتبطون بالأ�سماء �أكرث من املو�ضوع ول�ضمان قراءة �أعمق ملا‬ ‫كتبت‪ ..‬لي�س لعدم ثقة‪ ..‬ولكن لإثبات ما مت �إثباته‪.‬‬

‫ط���ف���ل و����ش���م���وخ���ه ع���ان���ق اب�������واب ال�����س��م��اء‬ ‫واي��������دي��������ه ت�����ر������س�����م ل����ل����أم��������اين ع�����زه‬ ‫من��������ا من��������ا واجل���������������رح ب�����ع�����ي�����ون�����ه من�����اء‬ ‫ي�����������ش�����وف ح����ل����م����ه ي������ح���ت��رق يف غ�����زه‬ ‫نظره‪..‬‬ ‫تابعوا ما يكتب وال تتابعوا من يكتب‪.‬‬ ‫عارف عمر‬

‫‪qwafi@hotmail.com‬‬

‫لإلعالن في هماليل‬ ‫هاتف‪02 4460777 :‬‬ ‫‪comm@hamaleel.ae‬‬


‫‪16‬‬

‫في القلب‬


‫في القلب‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪17‬‬

‫مشوار الوفاء‬

‫صاحب الطيب‬

‫َم����رح����وم ي����ا را�������س ب��ث��رى ال���ع���ز م���دف���ون‬ ‫ي�����اهلل ع�������س���ى ال����ف����ردو�����س داره و َم����� ْث�����واه‬ ‫و َدع�����ت�����ك وق���ل���ب���ي م�����ن ال���� ُب����ع����د م��غ��ب��ون‬ ‫وال�����دم�����ع يف ع���ي���ن���ي‪ ..‬ويف ق��ل��ب��ي (الآه)‬ ‫ي��ا ُب���وي رح����ت‪ ..‬و���ش��ف��ت ان���ا ال��ن��ا���س يبكون‬ ‫����دق ان�����ك رح�����ت ي����ا ب��������وي‪ ..‬واهلل‬ ‫م����ا ا������ص� ّ‬ ‫���ن �أم�������ر ال�������رب يف ال�����ك�����اف وال����ن����ون‬ ‫ل����ك� ّ‬ ‫وامل��������وت ح�������ق‪ ..‬و ُم������ؤم�����ن ال���ق���ل���ب ي���ر����ض���اه‬ ‫ال�صمت َب � ْع��دك ل��ي��ل‪ ..‬واح�����زان‪ ..‬و�شجون‬ ‫ال ����ش���م�������س ت�������ش���رق ب�����ه وال ب��ي��ن � ْ���ض���ي���اه‬ ‫م���ا غ�ي�ر ����ص���وت ال���دم���ع واح���زان���ن���ا م���زون‬ ‫و�آه��������������ات ن�����ي����رات احل����������زن وامل������وا�������س������اه‬ ‫م�����س��ت��ف��ق��دك ق�������ص���ر ب����ه امل����ج����د م��ف��ت��ون‬ ‫ع���ل���ي���ت ����س���ا����س���ه‪ ..‬وا�����س����ف����رت ب����ك زواي�������اه‬ ‫وا���س��ت��ف��ق��دت��ك ارواح‪ ..‬وق���ل���وب‪ ..‬وع��ي��ون‬ ‫���ن يف ح���ن���اي���اه‬ ‫واح���������س����ا�����س‬ ‫����ش���ع���ب �����س����اك� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫����ش��� ّي���دت م���ع (زاي�������د) وط����ن �أب���ه���ر ال��ك��ون‬ ‫واك����م����ل����ت م���������ش����وار ال�����وف�����ا َب����� ْع�����د ف���رق���اه‬ ‫كنت ل��ـ (خ��ل��ي��ف��ه)‪ ..‬وك��ن��ت الخ��وان��ك العون‬ ‫وال�����ق�����اي�����د ال����ل����ي وح��������دة ال����������دار م����ب����داه‬ ‫ي���ا ب����وي (را�����ش����د) ق��ل��ب االي������ام حم���زون‬ ‫ي����ن����زف �أمل‪ ..‬واحل���������زن م�����ا وق������ف ْب���ك���اه‬ ‫ك����ل ����ش���ي يف ال���دن���ي���ا َب���� َع����د را�����س����ك ْي���ه���ون‬ ‫�إ ّال ال�����وط�����ن ي�����ا ب������وي ب���ال���ع���م���ر ن���ف���داه‬ ‫ي���ا ُب�����وي ت��ب��ق��ى يف احل���ن���اي���ا‪ ..‬وال ت��ه��ون‬ ‫الزل������ت ف��ي��ن��ا ح������ي‪ ..‬ل����ك جم������د‪ ..‬ل����ك ج���اه‬ ‫م����ا م������تْ دام ال���ع���ه���د وامل����ج����د م�����ص��ي��ون‬ ‫وان������ت ال������ذي يف (����س���ع���ود) ك����ل ي�����وم ت��ل��ق��اه‬ ‫ع���ه���د ع���ل���ي���ن���ا ت����ك����ون ل�����ه ذخ������ر وع�����ون‬ ‫������������دام‪ ..‬واح�����ن�����ا م�����ن ي���������س����اره ومي����ن����اه‬ ‫ق�‬ ‫ّ‬ ‫ع���ز ال���وط���ن ال ���ش��ك ب���ـ (���س��ع��ود) َم ْ�ضمون‬ ‫واهلل ي�����وف����� َق�����ه مل������ا ي����ح���� ّب����ه وي����ر�����ض����اه‬

‫اغ����رورق����ت ع�ي�ن ال�����ش��ع��ر ق��ب��ل م��اق��ول‬ ‫وت��ف� ّ�ج��رت االح�����زان م��ن زود االح����زان‬ ‫دم���ع ال��ي��ت��ي��م ال��ل��ي �صحا ْب��ح��ل��م جمهول‬ ‫ف���اق���د �أب�������وه و�أ ّم��������ه وع����ا�����ش ح��ي�ران‬ ‫�أن�����ا احل���زي���ن ال���ل���ي م���ن ال���ه���م م��ق��ت��ول‬ ‫ج��م��ع��ت �أح��������زان ال��ب�����ش��ر ك��� ّل���ه���ا الآن‬ ‫يف داخ���ل���ي ب����اب ال��ه��ن��ا ����ص���ار م��ق��ف��ول‬ ‫ويف داخ���ل���ي ل��ل�����ض��ي��ق ي�����ش��ت��ط ب��رك��ان‬ ‫م��ن ي���وم ق��ال��وا ���ص��اح��ب ال��ط��ي��ب حممول‬ ‫ح�����س��ي��ت م����ا ل���ل���دم���ع م���ر����س���ى و����ش���ط����آن‬ ‫م����ن ب���وظ���ب���ي مم���ت���د ه��ال��ل��ي��ل م���ذه���ول‬ ‫ط��اي��ف ع��ل��ى دب���ي و���س��م��ع ���ص��وت عجمان‬ ‫وال�������ش���ارق���ه وج���ل���ف���ار وف���ج�ي�ره جت��ول‬ ‫ع��ل��ى ال��ت��ع��ب ‪ ..‬وال�����ص��در ال���ش��ك مليان‬ ‫م��ن قبل ك��ان ال�سعد ب��ار���ض��ك ل��ه خيول‬ ‫وال��ي��وم َي��ا «ام قيوين» هال�سعد خذالن‬ ‫وم��ن قبل َي��ا ام قيوين تقرع ل��ه اطبول‬ ‫��ده ب�����ردان‬ ‫وال����ي����وم ����ص���اي���ر م���ث���ل ����س��� ّي� ْ‬ ‫ل��و م��ا النف�س باجل�سم م��ا ���ص��ار مفتول‬ ‫ول���و م��ا ال��ه��رم وامل����وت م��ا ���ش��اف االك��ف��ان‬ ‫ق���ال���وا «امل����ع��ل�ا» غ�����ادر وق���ل���ت الح���ول‬ ‫«ك���ل اب���ن �أن���ث���ى» �آخ�����ره ي�����ص�ير جثمان‬ ‫ل���ك���ن ت������را يف ن����ا�����س م����ا و ّدن��������ا م���ول‬ ‫ي�����ص��ب��ح ْ‬ ‫ورق���ه���ا ف����وق ه����الأر�����ض ذب�ل�ان‬ ‫وال���ل���ي مي����وت وخ��� ّل���ف لأر����ض���ه ا���ش��ب��ول‬ ‫ت��ب��ق��ى ح��ي��ات��ه خ���ال���ده ط����ول االزم�����ان‬ ‫ي��اب��و ال��رج��ال اب��ن��ك غ��دا ال��ي��وم م�س�ؤول‬ ‫واخ���وان���ه ان�����ص��اره ع��ل��ى درب االمي���ان‬ ‫غ���ادرت���ن���ا و����س���ع���ود ي����ا ���ش��ي��خ م����أم���ول‬ ‫فيه ال��رج��ا ‪ ..‬و�سعود ع��ن��وان االح�سان‬ ‫ي���ا ���ش��ي��خ ل���و م���ا ك��ن��ت ل��ع��ي��ال��ك ��ْ�س��ي��ول‬ ‫م��ا ك���ان ���ش��اه��دن��ا ال��ث��م��ر ح���ول االغ�صان‬ ‫وداع ي��ا «را����ش���د ب��ن اح��م��د» وان���ا اق��ول‬ ‫م���ا م����ات م���ن خ��� ّل���ف ب��ع��د م���وت���ه ان�����س��ان‬

‫سمو الشيخ عبداهلل بن راشد بن أحمد المعال‬

‫محمد عبد اهلل البريكي‬

‫في القلب راشد‬


‫‪18‬‬

‫أدب شعبي‬

‫قديمك نديمك‬ ‫إعداد وإشراف‪:‬‬

‫���ي» الأر�����ض غّ ي‬ ‫‪� ‬سحب ٍ ن�����ش��ا «غ� ّ‬

‫فاطمة الهاشمي‬ ‫«أم خالد»‬

‫و����ش���ي م����ن اهلل ي�����اك م����أم���ور‬ ‫ي����ام����ا ����س���ق���ى م����ن وادي وف‬ ‫وي����ام����ا غ���دي���ر ٍ مت «مم������زور»‬

‫قال المثل ‪:‬‬ ‫يخطبونها ع�شره وياخذها‬ ‫واحد‬ ‫وبنف�س املعنى ‪:‬‬

‫مب من خطبت له !‬ ‫من كتبت له‬

‫ياليت عقلي عند م�صايبي‬ ‫ما باه دزوين عليه !‬

‫ويقال هذا للذي يريد ال�شي لكنه‬ ‫يتظاهر بعدم االهتمام‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫الخطيفة‬ ‫يقول ال�شاعر را�شد بن ثاين عندما كان يف‬ ‫�إحدى رحالت الغو�ص م�شتاق لأهله‪.‬‬

‫‪ ‬م�شتاق ي��ا عمي خليفه‬ ‫ودين جدا الزينني با�شوف‬ ‫و�سرع «باخلطيفه»‬ ‫‪ ‬ه ّيا ّ‬ ‫�إفعل جميل و�سو معروف‬ ‫‪ ‬ف�أجابه حميد بن علي قائ ًال‬

‫‪  ‬خ�صه وقل له ياخليفه‬ ‫ِ‬ ‫كانه ت ّوله وي��ن بيطوف‬ ‫ما�شي له «الأزيب» خطيفه‬ ‫ومن الع�صر ينقع العا�صوف‬

‫ندميك‬ ‫قدميك���������ه ق����ب����ه‬ ‫ه����������ب وب��������ن��������ى ل�‬

‫�إذا حديثنا �سيكون عن «اخلطيفة» وهي عملية رفع �شراع‬ ‫ال�سفينة على «الدقل» والدقل هو ال�صاري الذي ي�صنع من‬ ‫قطعة خ�شبية واحدة كاملة‪ ،‬وعندما يرفع ال�شراع يقال «املحمل‬ ‫خطف ب�شراعه» �أي �أن ال�سفينة رفعت �شراعها و�أبحرت قا�صدة‬ ‫املكان الذي تق�صده‪ ،‬وللخطيفة �أهازيج عدة‪ ‬وهي �أنواع من‬ ‫الغناء خا�صة برفع ال�شراع‪.‬‬ ‫يقول يف ذلك �سعيد بن عتيج الهاملي‪:‬‬ ‫‪� ‬صاح بزقر ملنادي «بخطوفه» يوم ال�سفن بت�شل‬ ‫�سنتحدث قلي ًال عن الأزيب التي هي رياح مو�سمية كانت‬ ‫ت�أخذ ال�سفن يف ذهابها‪  ‬املحيط الهندي و�سوقطرة‪� ،‬أما‬ ‫الكو�س فهي كذلك رياح مو�سمية كانت تعود بهذه ال�سفن من‬ ‫تلك‪  ‬البالد‪ .‬‬

‫ال������������غ������������رب������������ي‬

‫لأويل‬

‫م���������ا ي�����ن�����������س�����رى يف خ���ب���ه‬ ‫ي��������ه�������� ّي��������د �إلأع���������ي���������ل���������ي‬

‫الغربي‪ :‬هبوب الغربي وهي رياح بارده ت�أتي من البحر ‪.‬‬ ‫خبه‪ :‬طريقه �أو دربه‬ ‫يه ّيد‪ :‬ينتظر �أو يعطي فر�صه‬ ‫االعيلي‪ :‬امل�ستعجل‬

‫باختصار‬ ‫ال����وق����ت ح������ذرك ت���ام���ن���ه ل����و زخ�����ر لك‬ ‫ي����ا م�����س��ت��م��ع‪ ،‬ح�������ذراك ت���ام���ن ع��واق��ب��ه‬ ‫ت���ن���ظ���ر ع���ج���اي���ب ف ال����زم����ن ل����و تفكر‬

‫أبيات وحكاية‬

‫المزري‬ ‫ّ‬

‫هي �أقم�شة حريرية مطرزة بخيوط ذهبية من الزري‪ ‬‬ ‫والربي�سم‪ ،‬وقد كانت ت�ستورد من الهند وباك�ستان خا�صة‪،‬‬ ‫وكانت ذات �ألوان زاهية مبهجة‪ ،‬وكان ‪ ‬يتم ا�ستريادها على‬ ‫�شكل «طوايج» �أو «طبق» واملزري من �أجمل و�أرق الأقم�شة‬ ‫و�أرقاها و�أغالها ثمنا‪ ،‬ولأنها باه�ضة الثمن فلم يكن مبقدور‬ ‫اجلميع احل�صول عليها‪ ،‬وقد كانت حتى لدى الأغنياء تعترب‬ ‫من لب�س «احل�شمه» �أي لي�ست‪  ‬لالرتداء اليومي‪ ،‬يقول ال�شاعر‬ ‫علي بن قمرب يف ذلك‪:‬‬

‫ع���ق���ب «امل�����������زري» ل��ب�����س��ن ك��ري��ب‬ ‫����ش���وف���وا ع���ق���وب���ة ع�����ايل ال�������ش���ان‬

‫‪ ‬وقد قال هذه الأبيات عندما‪  ‬حلت بالنا�س ال�ضائقة املالية‬ ‫يف ثالثينيات القرن املا�ضي ‪ ‬بعد انهيار �سوق الل�ؤل�ؤ‪ ،‬فبانت‬ ‫«اخلله» يف النا�س‪.‬‬

‫ف�����اخل�����ور ب�����ت م�����س��اه��ر‬ ‫ق���ي�������ض ٍ م����ال����ه ����ش���واه���ر‬ ‫�أخ����ي���ر ول�����ون�����ا م�����س��اف��ر‬ ‫ع����ل����ى و�����س����ي����ع����ة ب���اه���ر‬ ‫ت��ن�����ص��ا دار «ال���ظ���واه���ر»‬ ‫‪ ‬دار ف����ل����ي����ه����ا ط����اه����ر‬ ‫ي���������رده زي�������ن امل���ن���اح���ر‬ ‫م�����ا ك�����د ع���ل���م���ن���ا ك���اف���ر‬

‫وال غ�������������ض������ايل ن������وم‬ ‫ك�����ن�����ه ن�����ه�����اي�����ب ق�������وم‪ ‬‬ ‫ل����ون����ا ����ش���رع���ت ال�������ص���وم‬ ‫يل ب����امل���������س����رى ك�������ض���وم‬ ‫وي��������ن امل����������ال حم�������ش���وم‬ ‫م�������ا ������ش�����دت�����ه ل�����ول�����وم‬ ‫غ�������ض ال�������ص���ب���ا امل����زم����وم‬ ‫ي������������رده وال م�����ي�����ذوم‬

‫هذه الأبيات كما علمنا من الأهل منذ ال�صغر �أنها ل�شاعر يطلق عليه ا�سم‬ ‫الظاهري‪ ،‬و�شاعرنا هذا قد ا�ضطرته ظروف عمله وجتارته لرتك مدينته وهي‬ ‫العني �إىل �إحدى املناطق ال�شمالية اجلبلية‪ ،‬ولكن احلياة مل تعجبه هناك‪ ،‬ومل ي�شعر‬ ‫بالراحة خا�صة بعد �أن ا�شرتى «نخل» يف تلك املنطقة‪ ،‬فلما جاء القيظ وجد ثمار‬ ‫هذه النخيل «مملخ» و�ضئي ًال وك�أمنا تناهبته «القوم» ويتحدث يف هذه الأبيات وا�صفا‬ ‫جتربته هذه مع من تعامل معهم‪ ،‬ورغبته يف العودة لبالده التي ق�صد بها «دار‬ ‫الظواهر» حيث املال حم�شوم‪ ،‬ومياه «لفاليه العذبه» الطاهرة‪ ‬والفتيات اجلميالت‬ ‫ذوات ال�شباب الغ�ض‪.‬‬ ‫‪� ‬شواهر ‪ :‬بيان �أي �أنه مل ينب‬ ‫قي�ض‪ :‬وقت ن�ضوج ثمار النخيل‬ ‫ك�ضوم ‪� :‬صبور‬ ‫و�سيعة باهر ‪ :‬و�سيعة ال�صدر‬ ‫لولوم ‪ :‬الهواء‬

‫ن����ام����ت ذي������اب������ه‪ ،‬ث�����م ج��������ارت ث��ع��ال��ب��ه‬ ‫وال ت�����ص��ح��ب ال���دن���ي���ا وت����ام����ن غ���دره���ا‬ ‫م��ث��ل ال�����ص�لاه ال���ل���ي ع��ل��ى اخل���ل���ق واج��ب��ه‬ ‫يعقوب الحاتمي‬

‫بيت القصيد‬ ‫ط���������������������ارت ع���������ن���������ك احل�����������ب�����������اري‬ ‫ي�����������احل�����������ر ي�������������ا ال��������ق��������رن��������ا���������س‬ ‫‪ ‬ط������������������������ارت ول������������ه������������ا جم���������������اري‬ ‫غ��������ر���������س و�������ض������ل������ي������ل �أب�������ك�������ا��������س‬ ‫‪ ‬وي����������������ن ال��������ف��������ل��������ي ل������������ه ي������������اري‬ ‫��������س�������ي���ل���ا ً ب�������ل�������ي�������ا ق������ي������ا�������س‬ ‫‪ ‬عيسى بن ذياب الفالحي‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫�صربك على نف�سك وال �صرب النا�س عليك‬

‫كنوز‬ ‫عبيد بن مبارك بن نييال من‬ ‫�أبوظبي‪� ..‬شاعر ا�شتهر بجودة‬ ‫�شعره و�سال�سة �أ�سلوبه يتميز �شعره‬ ‫بالب�ساطة والو�ضوح‪ ..‬والقدرة على‬ ‫الإف�صاح ع ّما يف نف�سه بتعبري ال تكلفه‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ويف هذه الق�صيدة ينحي ال�شاعر‬ ‫بالالئمة على الوقت املتعب‪ ..‬وي�صفه‬ ‫بالريح العا�صفة‪ ..‬ثم ينتقل �إىل نواح‬ ‫حمامة �أثر �صوتها احلزين يف نف�سه‬ ‫فذكره بخالن امل�سرة‪ ..‬فو�صفهم‬ ‫ب�أجمل الأو�صاف ثم متنى �أن يجتمع‬ ‫بهم ولو يف العمر مرة لريتاح بهم‬ ‫ف�ؤاده‪..‬‬

‫����������ت ك�����ف�����ى اهلل ������ش����� َّره‬ ‫وق�‬ ‫ٍ‬

‫ا������س����� ِت����� َم�����اح‬ ‫م���������ايل ف������ي������هْ ْ‬

‫��������ره م������ن َب������ره‬ ‫ري��������ح ا ْب� َ‬ ‫��������ح� ْ‬

‫و ْم��������ك��������اف��������ح� ْ‬ ‫�������ات اري�����������اح‬

‫�أحل���������������ق ح������������ايل م���������ض����ره‬

‫ح�����������م�����������ام ن��������اح‬ ‫و ِّن�������������������ة‬ ‫ٍ‬

‫ع�������ل�������ى ��������ش���ي���ر خم�����������ض�����ره‬

‫ت���������س����ق����ى ع���������ص����ر و�����ص����ب����اح‬

‫ي����������ا خ����������ل��������� َّ‬ ‫ا ْن امل�������������س������ره‬

‫يل م ل�������وه�������وم ا�����ص����ح����اح‬

‫م�����ن�����ك�����م ي�����ت�����ن�����ي م���������ض����ره‬

‫����������������ح ب�������غ���ي���ر ا��������س���ل���اح‬ ‫ذب�‬ ‫ٍ‬

‫������ر ل����������هْ ف�����ره‬ ‫اال ال������� ِع������� ِم� ْ‬

‫وا َّ‬ ‫ال ال��������ه��������وى َذ َّب��������������اح‬

‫�������������م ق�������ت�������ل م�����������ن م�������ره‬ ‫ك�‬ ‫ٍّ‬

‫��������������������ادل َم��������� َّي���������اح‬ ‫م�����������ن ي�‬ ‫ٍ‬

‫�����������س ال�����ه�����دب ِم������ ْ���س���� َم����ره‬ ‫ُرو�� ْ‬

‫ب��������������������رق الح‬ ‫واخل��������������������د‬ ‫ٍ‬

‫وال���������زع���������ف���������ران ام������ق������ره‬

‫م���������ا ح���������ط ف������ي������ه وط���������اح‬

‫ط�������������وارف�������������ه محِ َ ���������م���������ره‬

‫�����ح ِع� ْ‬ ‫�������ر ف�����اح‬ ‫ْ‬ ‫�������ط� ٍ‬ ‫م���������ن ل������ف� ِ‬

‫ب����������و ح�������اج�������ب���ي���ن وغ����������ره‬

‫ِت ْ‬ ‫���������ش���� َب����ه ُن���������ور ال������ َ���ص���� َب����اح‬

‫����ح�����������ص�����لْ يل م�����ره‬ ‫ل�������و َب����� ْي� ِ‬

‫�����ب ا�� ْ������س���ت���راح‬ ‫ك���������ان ال������ق������ل� ْ‬

‫كنديات‬

‫ذبح بغير سالح‬ ‫ٍ‬

‫عبيد بن مبارك بن نييال‬

‫‪19‬‬

‫أحمد بن علي الكندي‬

‫جار الزمان‬ ‫��رق���ت���ن���ا امل��ق��ادي��ـ��ر‬ ‫ج�����ار ال�����زّ م�����ان وف� ّ‬ ‫واب��ع��دت ع��ن ���ش��وف ال��وط��ن واحمبوبي‬ ‫ف��ـ��ي داع���ة اهلل ي��ا ه��ل اجل���ود واخليـر‬ ‫يا هل ال�سخايا يا مـا خذيـن القلوبـي‬ ‫اب���ع���دت ع��ن��ك��ـ��م وامل����ف����ارق ت�ساخيـر‬ ‫وال ه���ان ق��ل��ب��ي ب��ال��ف��راق امغ�صوبـي‬ ‫وب��اق�����ص��ى احل�����ش��ا ن�ي�ران ورد وم�صادير‬ ‫واك���ت���م ���ص��واب��ي وال���ع���رب م���ا دروا بـي‬ ‫وذب��ي��ت م ال��� ّ��ض��ي��ق��ات رو����س ال�شناظيـر‬

‫تراثنا من الشعر الشعبي‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫ِمــزْ َمــلْ ‪«ِ :‬مزْ َم ْل الق�صيدة» �أي قافيتها‪.‬‬ ‫زاهيب»‪.‬‬ ‫ِمــزْ هـاب‪ :‬قربة املاء‪ .‬واجلمع ِ«م ِ‬ ‫ِمزْ ود‪ :‬قربة ماء كبرية احلجم‪ .‬واجلمع ِ«مزا ِود»‪.‬‬ ‫ِمزو ْر‪ :‬وزن من �أوزان الل�ؤل�ؤ‪.‬‬ ‫ِم َ�ساب‪ :‬خ�شبة تكون يف جانب ال�سفينة تربط فيها حبال الغو�ص‪ ،‬مثل حبل احل�صاة‬

‫صناعة القفص أو الكيسة‬ ‫القف�ص �أو الكي�سة وعاء حلفظ الب�صل‪ ،‬ولنقل الدجاج‬ ‫يف حني الرتحال وتبييته بداخله لي ًال‪ .‬و ُيـ�صنع القف�ص‬ ‫«الكي�سة» من ِ«ع ِ�سق»(‪ )1‬النخيل‪� ،‬إذ ينقع ال ِع ِ�سق يف املاء‬ ‫يتم �شرخه بعد ذلك �إىل �أجزاء رفيعة‬ ‫مدة ثالثة �أيام‪ّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ي�سهل ت�شبيكها وجدلها‪ ،‬حيث تُـ�ش َّبك بطريقة ترتك فتحات‬ ‫�سدا�سية يف القف�ص الذي ي�أتي ب�شكل ا�سطواين منتفخ يف‬ ‫الو�سط ي�ضيق تدريجي ًا عند الفوهة‪.‬‬ ‫وتُـق َّوى الفوهة بثني حوافها ولفها بالع�سق �أكرث من‬ ‫مرة‪ ،‬كما تُـقوى كذلك حواف الغطاء الذي ُيـ�صنع بنف�س‬ ‫الطريقة‪ ،‬ليغدو القف�ص جاهز ًا لو�ضع الدجاج �أو احلمام‬ ‫بداخله‪� ،‬أو لتخزين الب�صل وحفظه فيه معلق ًا بعيد ًا عن‬ ‫و�صول احل�شرات �إليه‪.‬‬

‫��د م��ن��ه��ا ال�شعوبـي‬ ‫واع�����وي ي���ا ل�ي�ن ات���ه� ّ‬

‫وحبل اليدا‪..‬‬ ‫ِم َ�ساد‪ :‬قربة ال�سمن‪.‬‬ ‫ِم ْ�سراح‪ :‬ال�سري والرتحال‪� ،‬أو �أخذ املوا�شي للرعي �صباح ًا‪� ،‬أي بعد �صالة ال�صبح‬ ‫تقريب ًا‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫أدب شعبي‬

‫الشرف والشهادة‬ ‫ح����ي ع���ل���ى ن���ي���ل ال�������ش���رف وال�������ش���ه���اده‬ ‫ح������ي ع����ل����ى حت�����ري�����ر �أم ال����ع����ب����اده‬ ‫�إن م�����ا ف���زع���ن���ا ب���ال���ت���ف���ق وال���ع���ب��� ّي���ا‬ ‫ت����ق����ودن����ا �أه�������ل ال�������س���م���و وال�������س���ي���اده‬ ‫واال ع���ج���زن���ا ق���ب���ل ن���و����ص���ل ه��دف��ن��ا‬ ‫الن ال���ن�������ص���ر ي���ب���ط���ي ب���ل���ي���ا ق���ي���اده‬ ‫ح����ك����ام����ن����ا ي�������ا ظ����ل����ن����ا ي�������ا ذران���������ا‬ ‫وق����ف����ات����ك����م م�����ا حت���ت���وي���ه���ا �إ������ش�����اده‬ ‫م�����ا غ����رك����م ك���ي���د ال����ي����ه����ودي وم���ك���ره‬ ‫الن����ك����م ب�����س��ي��ف احل������ق وه������و ب���ق�ل�اده‬ ‫خ��و���ض��وا ب��ن��ا ح���رب احل����روب العظيمه‬ ‫ان���ت���وا ال��ب�����ص��ر واح���ن���ا ال�����س�لاح وزن����اده‬ ‫ق�����ول�����وا ل����غ����زه م�����ا ج���ه���ل���ن���ا م�����ص��اب��ك‬ ‫ي�����ش��ه��د ل��ن��ا امل���ع���ب���ود وا�����ص����دق ع��ب��اده‬ ‫ن�������ش���وف �أرام�����ل�����ك ال��ع��ف��ي��ف��ه ت��ب��اك��ى‬ ‫ن�������ش���وف ط���ف���ل���ك ي���ن���ق���ت���ل يف م���ه���اده‬ ‫ن�������ش���وف ����ش���ي���ب���ان���ك ي����ل����وم����وا حل���ان���ا‬ ‫واح���ن���ا ب��ي��ا���ض ي���ح���وم ح���ول���ه ����س���واده‬ ‫اهلل �أك�����ب����ر ك������ل م������ا اذن م���������ؤذن‬ ‫ال ب�����د م ال�����واح�����د ي�����ق�����وده ج���ه���اده‬ ‫��رح‬ ‫ل���ك���ن م���ت���ى �أو ك���ي���ف م������اين م�������ص� ّ‬ ‫ال���غ���ي���ب ل���ل���م���ع���ب���ود واح�����ن�����ا ع���ب���اده‬

‫أحمد الضباعي‬

‫رثــــاء‬

‫هذه الق�صيدة رثاء وتعزية جلميع قبيلة الروا�شد كافة يف وفاة املرحوم ال�شيخ حممد بن �صالح بن كلوت الرا�شدي ‪-‬‬ ‫تغمد اهلل روح الفقيد بوا�سع الرحمة‬

‫سعيد بن غماض‬ ‫الراشدي‬

‫ق�������ال ال��������ذي ي���ك���ت���ب م�����ن اخل�����اف�����ق اب����ي����ات‬ ‫ع���ل���ى ال���ف���ق���ي���د ال����ل����ي رح�����ل �����ص����وب الم�����وات‬ ‫اك����ب���ر ن���ق���ي�������ص���ه ع����ن����دن����ا ه������و ب�����ال�����ذات‬ ‫ل����ك����ن ن�������ؤم������ن ب�������أم������ر رب ال���������س����م����اوات‬ ‫م�������ا غ���ي���ر ن������دع������ي رب������ن������ا ك�������ل الوق���������ات‬ ‫ن�����دع�����ي ل����ب����و �����ص����ال����ح ب����رح����م����ه وج����ن����ات‬ ‫حم����م����د اب��������و �����ص����ال����ح ع����ل����ى ك������ل وق����ف����ات‬ ‫راع������������ي امل���������������روه وامل���������ع���������اين ج�����زي��ل��ات‬ ‫م�������ش���ه���ود ل������ك ب���ال���ط���ي���ب ����ش���ي���خ امل���������روات‬ ‫وي������ا ب����ن ك����ل����وت م����ن خ���ل���ف رج�������ال م����ا م���ات‬ ‫ع����ي����ال ال ك����ل����وت ق��������روم وه�������ل امل���ه���م���ات‬ ‫وامل����������دح ف���ي���ه���م م�����ا ه�����و ب���ع�������ش���رة اب����ي����ات‬ ‫واب������ي������ات م����ن����ي ت���ن���ت���ق���ل ب���ا����س���م���ي اث����ب����ات‬ ‫وخ����ت����ام����ه����ا ����ص���ل���ي���ت وق������ري������ت الآي����������ات‬

‫ف����ي����ه����ا رث������������اء وال������ت������ع������زي������ه ل���ل���ق���ب���ي���ل���ه‬ ‫ع�������ز اهلل ان����������ه �����ص����ع����ب ع�����ن�����ا رح����ي����ل����ه‬ ‫ال���������ش����ي����خ ي�����ال�����ل�����ي ي�����رت�����ك�����ي ل���ل���ث���ق���ي���ل���ه‬ ‫ه���������ذي احل�������ي�������اه وك���������ل ع������اب������ر ����س���ب���ي���ل���ه‬ ‫اخل��������ال��������ق امل������ع������ب������ود رب ال���ف�������ض���ي���ل���ه‬ ‫حم����ب����وب ع���ن���د ال����ن����ا�����س وال����ك����ل ي����دع����ي ل��ه‬ ‫ي����وق����ف م�����ع امل���������ض����ي����وم ب���اق�������ص���ى و���س��ي��ل��ه‬ ‫م�������رح�������وم ي�����ال�����ل�����ي ل�������ك ف�����ع�����اي�����ل ن���ب���ي���ل���ه‬ ‫ي������ا �����ش����ي����خ ي������ا ح�����ل���� ّال ك������ل م�����س��ت��ح��ي��ل��ه‬ ‫خ���ل���ف���ك رج���������ال ت�����ق�����وم ب�������س���م���ك ت�����ش��ي��ل��ه‬ ‫يف ك������ل وق�����ف�����ه ك����ال���������س����ي����وف ال�������ص���ق���ي���ل���ه‬ ‫ي�����������س�����ت�����اه�����ل�����ون امل�������������دح يف ك��������ل ل���ي���ل���ه‬ ‫ب�����ن غ���م���ا����ض ال م�����ن ق������ال ك�����ل ي�������ص���غ���ي ل��ه‬ ‫م�������رح�������وم ي�������ا م���������ن م���������ات رب���������ي وك���ي���ل���ه‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪21‬‬

‫غـــزة‬ ‫ُ‬ ‫احل�����رف يف رئتي‬ ‫��ت الآن غ����� َّ��ص‬ ‫مل �أ����س���ك� ِ‬ ‫وا���س��ت��ح��ل��ف��ـ��ت��ـ��ن��ي ب������أن ال �أن��ـ��ت��م��ي �أب���ـ���د ًا‬ ‫�إال اىل ال���ري���ـ���ح �إن �����س����ارت م��ـ��ع��اك�����س� ً�ة‬ ‫ال اخل���ي� ُ‬ ‫��داء تعرفني‬ ‫��ل ال ال��ل��ي� ُ�ل ال ال���ب���ي� ُ‬ ‫��ل واق��ـ��ف� ً�ة‬ ‫ه���ا �أل��ـ��ج��م��ت��ـ��ن��ي دم������و ُع ال���ط���ف� ِ‬

‫َ‬ ‫ك������أن غ���ـ���ز َة غ���ـ���ـ� ْ‬ ‫ح��ـ��ب��ل حـنجـرتـي‬ ‫��زت‬ ‫�رف م��ـ��ت��ـ��را���س��ـ� ًا ومـحـربتـي‬ ‫�إال اىل ال��ـ��ح� ِ‬ ‫��ح غ���ـ���ز َة خ��ان��ـ��ت ك� ُّ‬ ‫���ل �أ�شـرعـتـي‬ ‫ي���ا وي���ـ� َ‬ ‫ُ‬ ‫الـقرطا�س يف �شـفتـي‬ ‫الرمح ال‬ ‫ال�سيف ال‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه���ا �أن��ـ��ح��ن��ي الآن ق��ـ��زم � ًا ت��ـ��ح��ت �أ�سئـلتي‬

‫�أي����ن ال��ـ��خ��ي� ُ‬ ‫��اء ال��ن��ا���س تربكـني‬ ‫�ال ‪ ،‬دم���ـ� ُ‬

‫ه���ل يل ب��و���ص��ف ج��ح��ي��ـ� ٍ�م دون �أخيلـتي‬ ‫�سعة‬ ‫�إن ���ض��اق��ت الأر������ض ����ص���در ًا ف��ي��ه م��ن ِ‬

‫ق���ال���ت م���ن ال�����ص��م��ت �إذ �أح���زان���ه���ا نطقتْ‬

‫���س��ق� ُ‬ ‫�ف ال��ع��وا���ص� ِ�م ي��رج��و ن��ع� َ�ل �أ���ض��رح��ت��ي‬

‫��رب جـمجمتي‬ ‫�إن ك����ان واهلل ي���ـ����ؤذي ����ض� ُ‬ ‫���ص��وت��ـ��ي �إىل اهلل ق��ـ��ب��ل الأر�������ض �أر���س��ل��ـ��هُ‬ ‫���رد ج��ـ��ئ��تُ ع��ـ��اري��ـ� ً�ة‬ ‫م��ـ��ل��ي��ـ��ا ُر ����ص���ـ���د ٍر وب����ـ� ٍ‬

‫������ذب اهلل م��ـ��وت��ي ج����رح خ��ا���ص��رت��ي‬ ‫ال �أك� ُ‬

‫ال��ق�����ص��ائ��د ال ُي��ـ��م��ل��ي ع��ل��ى ورق���ي‬ ‫غ��ـ��ي��م‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬

‫�وح ليـ�س ال��ن��وح م��ن �صفتي‬ ‫ك��ف��و �أذى ال��ن��ـ� ِ‬ ‫ب�ي�ن احل�����ص��اري��ن ����ص���ا َر ال���ـ���م� ُ‬ ‫��وت م��دف ��أت��ي‬

‫��رت وج���ـ���ه��� ًا وق���ـ���ام���و����س��� ًا وخ���ارط���ـ� ً‬ ‫و����ص���ـ� ُ‬ ‫��ة‬ ‫��وف ت���اري���ـ���خ��� ًا وم���ئ���ذن� ً‬ ‫‪ ‬و����ص���ـ� ُ‬ ‫��ة‬ ‫��رت ل���ل���خ���ـ� ِ‬

‫���وت ف��ي��ه��ا ظ���ـ� ُ‬ ‫��ل بو�صلـتي‬ ‫���س��ب��ـ��اب��ـ� ُ�ة امل����ـ� ِ‬ ‫��ر امل����ـ� ُ‬ ‫���وت �أي���ـ���ام���ـ���ـ��� ًا بـمـئـذنـتي‬ ‫وك���ـ��� َّب���ـ� َ‬ ‫�إال اخل����ـ����وال� ُ‬ ‫���ف يف رج����ـ����وى مل��ـ��ع��ذرت��ي‬ ‫��م ال���ط���ف� ُ‬ ‫��ل ن��ف�����س � ًا حت���ت ملحمتي‬ ‫وي���ع���ظ� ُ‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫��ل ال�������ص���م���تُ �إال يف م��ن��ازل��ت��ي‬ ‫مل ي���خ���ج� ِ‬ ‫�أرخ�����ي�����تُ ل��ل�����ش��ع��ر ح���ب� َ‬ ‫��ل امل��ت�رف��ي�ن ف��م��ـ � ًا‬

‫ي��ط��ل��ب امل���ج���دُ ���س��ق��ف � ًا‪ ‬ف����وق منزلتي‬ ‫مل‬ ‫ُ‬ ‫وك��ـ��ن��تُ �أ���س��ـ��ق��ي��ـ� ِ�ه ق��ب��ل ال��ـ��ي��وم �أوردت���ـ���ي‬

‫وق����ل����تُ غ�����زة ‪ ،‬ح�������دِّ ْث م����ا ت���ـ���رى فبكى‬ ‫م����ن �أي������ن �أب���������د�أ ق���ل���تُ ‪ ‬امل� ُ‬ ‫�������وت م��ل��ح��م� ٌ�ة‬

‫���رف مـفردتي‬ ‫��ع دون احل� ِ‬ ‫ح��ت��ى غ���دا ال���دم� ُ‬ ‫ف��ـ��اط��ـ��ل��قْ ي��راع��ـ� َ‬ ‫�ك واخ��ت� ْ‬ ‫ر ل���ون مـحرقتي‬

‫��وب ر������س�����ـ� ٌ‬ ‫����االت ي��ـ��ك��ـ��ف��ن��ه��ا‬ ‫�إن ال�������ش���ع���ـ� َ‬ ‫��وب م����ـ����ن� ٌ‬ ‫���ارات وي��ـ��ط��ف��ـ���ؤه��ا‬ ‫�إن ال�������ش���ع� َ‬ ‫���وب �����ص����ب����اح� ٌ‬ ‫���ات ي���ب���ـ���دده���ا‬ ‫�إن ال���������ش����ع� َ‬

‫���ب ال�����س��ـ�لام� ِ�ة ف��ـ��اع��ت��ـ��ادي ع��ل��ى لـغـتي‬ ‫ح� ُّ‬ ‫����ت �أرغ��ف��ـ��ت��ي‬ ‫�ف ف��ك��ـ��وين �أن� ِ‬ ‫ل���ـ���ونُ ال��رغ��ـ��ي��ـ� ِ‬ ‫بـالـعـنــت‬ ‫ذلُّ ال��ـ��ن��ع��ـ��ي��م �إذا م��ـ��ا اب��ـ��ت��ـ� َّ�ل‬ ‫ِ‬

‫�����ب احل����ي����اة و�إن �أزرى ب�����ص��اح��ب� ِ�ه‬ ‫ح� ُّ‬

‫م��ـ��وت��ى ع��ل��ى الأر�������ض �إن��ـَّ��ـ��ا دون مـقبـر ِة‬

‫��م ‪ ‬ف��ال�����ص�لا ُة ج���ـ���ن���ـ� ٌ‬ ‫��ازات وق����د ُج��م��ع��تْ‬ ‫ق���ـ� ْ‬ ‫ال��ن��ف��و���س ���ص��ـ��غ��ا ٌر يف تعاظـمـها‬ ‫ب��ع��ـ���� ُ�ض‬ ‫ِ‬

‫غزة ‪ ..‬جرح جديد‬

‫بقلم‪ :‬مريم النعيمي‬

‫كريم معتوق‬

‫عندما قررت �أن �أكتب لغزة ‪ ..‬قررت �أن �أتوقف! ل�شعور من التق�صري يهاجمني‬ ‫كلما بد�أت بالكتابة‪ ،‬نعم‪ ،‬فنحن مق�صرون‪ ،‬لي�س فقط بالتعبري والكتابة‪ ،‬بل بكل‬ ‫�شيء! نحن مق�صرون عندما نبكي للحظات ‪ ..‬ل�ساعة �أو �ساعتني �أمام �شا�شة الأخبار‬ ‫التي تنقل لنا م�شاهد جمزرة غزة و دماء الأطفال هنا وهناك و نداء ال�شيوخ والن�ساء‬ ‫تتعاىل لت�صل لنا نحن �إخوانهم و�أعوانهم‪ ،‬فنت�أثر و نبكي وندعي لهم‪ ،‬ثم نن�صرف‬ ‫بعدها وك�أن �شيئ ًا مل يكن! و نن�سى ‪ ..‬تلك اللحظات امل�ؤملة التي نقلتها لنا و�سائل‬ ‫الإعالم و ك�سرت قلوبنا بهول امل�صيبة التي حلت على �إخواننا يف غزة!‬ ‫نحن مق�صرون عندما من�ضي �ساعات يف نقا�ش حاد حول مباراة كرة القدم‬ ‫وخليجي ‪ ، 19‬و نحن مق�صرون عندما نتربع مبائة درهم ونطيل ال�س�ؤال يف جدية‬ ‫و�صول تربعاتنا �إىل غزة‪ ،‬يف حني ننفق �آالف الدراهم على حقيبة من ماركة عاملية قد‬ ‫يعود ريع متجرها لل�صهاينة ت�ضامن ًا مع حرب �إ�سرائيل على غزة! ونحن ال ندري‪.‬‬ ‫نحن مق�صرون عندما نطعم �أوالدنا وجبات من مطاعم جتمع نقودنا لتتربع بها‬ ‫للعدو دون علمنا! ونحن نعاين من �ضعفنا �أمام البطاط�س املقرم�شة واللحمة امل�شوية‬ ‫التي يقدمها لنا ونتخاذل ‪ ..‬ون�شرتي ما لذ وطاب لنا ‪ ..‬و ن�ستهني بع�شرات الدراهم‬

‫التي ي�ؤكد �إنفاقها على �ضعفنا وعجزنا عن املقاطعة! نحن مق�صرون عندما ن�ضيع‬ ‫الوقت يف ال�شجب واال�ستنكار واالعرتا�ض‪ ،‬يف حني نن�سى �أن نقيم الليل ونخ�ص�ص‬ ‫دعاءنا يف ال�س�ؤال من اهلل عز وجل �أن يفك �أ�سر �إخواننا يف غزة‪ ،‬و ين�صرهم‪ ،‬و‬ ‫يفرج كربتهم‪ ،‬ويعينهم ويحفظهم وي�شفي مر�ضاهم و ي�شل عدوهم!‬ ‫نحن مق�صرون عندما نبتعد عن ر�ؤية م�شاهد غزة امل�أ�ساوية كي ال ن�ؤذي م�شاعرنا‬ ‫و نك�سر قلوبنا ونرف�ض �أن نرى �صور اجلرحى و ن�سمع نداءاتهم فقط لأن لنا قلوب ًا‬ ‫رقيقة ال تتحمل ‪ ...‬فنخاف ونطوي هذه ال�صفحة كي ال ن�صطدم بالواقع ونعي�ش‬ ‫يومنا اجلميل دون �شعور حقيقي باحلزن و الأ�سى حلال �أهل غزة! نحن مق�صرون‪،‬‬ ‫لأننا نعلم ب�أننا مق�صرون‪ ،‬و نر�ضى ببقائنا على هذا التق�صري‪ ،‬وك�أننا نع�شق‬ ‫التق�صري! ونحن مق�صرون و�إن كتبنا‪ ،‬و�إن �شجبنا‪ ،‬فلن ن�ستطيع �أن نعرب عن واقع‬ ‫هذه امل�صيبة!‬ ‫اللهم ارحم عبادك املحا�صرين ‪ ,‬اللهم داوي جرحهم و فك �أ�سر �أ�سريهم ‪ ،‬وا�شف‬ ‫مر�ضاهم وارحم موتاهم‪ ،‬اللهم من مات من �إخواننا من �أبناء غزة فتقبله عندك‬ ‫�شهيدا يا �أرحم الراحمني‪ ..‬اللهم �آمني‬


‫‪22‬‬

‫أدب شعبي‬

‫قضية ‪..‬‬

‫غزة ‪..‬‬

‫ولما ينضب الجرح بعد ‪..‬‬

‫الشعراء يعبـرون عمـا في ضمير الشعــ‬ ‫دكتوراه في كيمياء الحجر‬

‫يرمي حجرا ‪...‬‬ ‫�أو حجرين ‪.‬‬ ‫يقطع �أفعى �إ�سرائيل �إىل ن�صفني‬ ‫مي�ضغ حلم الدبابات ‪،‬‬ ‫و ي�أتينا من غري يدين‬ ‫يف حلظات ‪..‬‬ ‫تظهر �أر�ض فوق الغيم ‪،‬‬ ‫و يولد وطن يف العينني‬ ‫يف حلظات ‪..‬‬ ‫تظهر حيفا ‪ ..‬تظهر يافا‬ ‫ت�أتي غزة يف �أمواج البحر‬ ‫ت�ضيء القد�س‬ ‫كمئذنة بني ال�شفتني‬

‫ويقطع �أيدي املرتزقني‬ ‫ويلقي ِت ْر َكة �أهل الكهف‬ ‫عن الكتفني‬ ‫يف حلظات ‪..‬‬ ‫حتبل �أ�شجار الزيتون‬ ‫َيدُ ُّر حليب يف الثديني ‪..‬‬ ‫ير�سم �أر�ضا يف طرب َّيا‬ ‫يزرع فيها �سنبلتني‬ ‫ير�سم بيت ًا فوق الكرمل ‪،‬‬ ‫ير�سم �أما ‪ ..‬تطحن ب ًنّا عند‬ ‫الباب‪ ،‬و فنجانني ‪..‬‬ ‫يف حلظات ‪ ..‬تهجم رائحة‬ ‫الليمون ‪ ،‬و يولد وطن يف العينني‬

‫ـ‪2‬ـ‬ ‫ير�سم فر�سا‬ ‫من ياقوت الفجر ‪..‬‬ ‫ويدخل‬ ‫كالإ�سكندر ذي القرنني‬ ‫يخلع �أبواب التاريخ ‪،‬‬

‫ـ‪3‬ـ‬ ‫يرمي قمرا يف عينيه ال�سوداوين‪،‬‬ ‫وقد يرمي قمرين ‪..‬‬ ‫يرمي قلما ‪ .. ،‬يرمي كتبا‬ ‫يرمي حربا ‪ ..‬يرمي �صمغا‬ ‫يرمي كرا�سات الر�سم ‪،‬‬ ‫و فر�شاة الألوان‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫كلنا فدالك يا غزة ‪..‬‬ ‫ماجد بن سلطان‬ ‫الخاطري‬

‫ك�����ل�����ن�����ا ف��������دال��������ك ي��������ا ف���ل�������س���ط�ي�ن‬ ‫��������ش�������ع�������ار م����������ن ��������س�������اب�������ق ن�����ق�����ول�����ه‬ ‫م�����������رت م��������ن الأع����������������������وام ����س���ت�ي�ن‬ ‫وال ب������������ان ل������ل������م������وق������ف ح����ل����ول����ه‬ ‫الط��������ف��������ال راح����������������وا ب�����امل��ل��اي��ي��ن‬ ‫وم���������وق���������ف ع������رب������ن������ا يف خ����م����ول����ه‬ ‫وي�������ن ال�����ع�����روب�����ه وال�����������ش�����رف وي����ن‬ ‫وي������������ن ال��������ك��������رام��������ه وال�������رج�������ول�������ه‬ ‫ي������ا دوب ن�������ش���ج���ب دوم وان�����دي�����ن‬ ‫ان�����������ش�����وف ال�������������س������راب وال ن���ط���ول���ه‬ ‫يف امل������ع������ت������دي م�������ا ي����ن����ف����ع ال����ل��ي�ن‬ ‫�إال ع�������ق�������ب ��������ص�������ول�������ه وج�������ول�������ه‬ ‫ت�������ب�������ت ي�������������دا ك����������ل امل�������ع�������ادي�������ن‬ ‫وال�����������ل�����������ي ي�������������������دور ل�����ل�����ع�����م�����ول�����ه‬ ‫ن������ا�� ٍ�����س ب����ب����ي����ع الأر���������������ض را�����ض��ي�ن‬ ‫وب������������واق������������ع ال����������ع����������امل ج�����ه�����ول�����ه‬ ‫وك�����ل�����ن�����ا ف�������دال�������ك ي�������ا ف���ل�������س���ط�ي�ن‬ ‫وال ح���������د ب������ن������ا ث�������اب�������ت ب����ق����ول����ه‬

‫‪23‬‬

‫غزة تموت‬ ‫غ����زه مت��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وت وك����ل م��ن��ك��م م�سرتيح‬ ‫م���ا ح���د ف���ز وث��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ار واق�����ف جللهــا‬ ‫ال�����ش��ع��ب فيهـــا م��ن �أ���س��ى احل��ال��ه ي�صيح‬ ‫ال�����ش��اب م���ن ���ض��ي��م��ه ي�����ش��ـ��ـ��ـ��اك��ي كهلهـــــا‬ ‫و���ش ل��ه يدنّ�سهـــــا �أب���و ال��وج��ه القبيـــح‬ ‫اي��ري��د باقــــــدامه يغ ّيــــــر كحلهــــا‬ ‫�أر�������ض ٍ ع��ل��ي��ه��ا امل���ج���د واق�����ف م���ا يطيح‬ ‫غ����زه ب��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ�لاد ٍ ق���ـَ���ل ن��ل��ـ��ـ��ـ��ـ��ق��ى مثلهـــــا‬ ‫راشد شرار‬

‫ــب ويجسدون المأساة بحروف من ألم‬ ‫ت�صرخ مرمي ‪ ( :‬يا َو َلدَ ا ُه ‪)...‬‬ ‫و ت�أخذه بني الأح�ضان ‪.‬‬ ‫ي�سقط ولد‬ ‫يف حلظات ‪..‬‬ ‫يولد �آالف ال�صبيان‬ ‫ُيك َْ�س ُف قمر َغ َّزا ِويٌ‬ ‫يف حلظات‬ ‫يطلع قمر من ب�ستان‬ ‫يدخل وطن للزنزانة ‪،‬‬ ‫يولد وطن يف العينني ‪...‬‬ ‫ـ‪4‬ـ‬ ‫ينف�ض عن نعليه الرمل‬ ‫و يدخل يف مملكة املاء‬ ‫يفتح �أفقا �آخر‬ ‫يبدع زمنا �آخر‬ ‫يك�سر ذاكرة ال�صحراء‬ ‫يقتل لغة م�ستهلكة‬ ‫منذ الهمزة ‪..‬حتى الياء‬ ‫يفتح ثقبا يف القامو�س‬ ‫ويعلن موت النحو ‪ ..‬وموت‬

‫ال�صرف‬ ‫وموت ق�صائدنا الع�صماء ‪.‬‬ ‫ـ‪5‬ـ‬ ‫يرمي حجر ًا‬ ‫يبد�أ وجه فل�سني‬ ‫يت�شكل مثل ق�صيدة �شعر‬ ‫يرمي احلجر الثاين‬ ‫تطفو عكا فوق املاء ق�صيدة �شعر‬ ‫يرمي احلجر الثالث‬ ‫تطلع رام اهلل بنف�سجية من ليل‬ ‫القهر‬ ‫حتى ي�سقط �آخر فا�ش�ستي‬ ‫من فا�شي�ست الع�صر‬ ‫يرمي ‪...‬يرمي ‪...‬‬ ‫يرمي ‪...‬‬ ‫ود‬ ‫حتى َي ْق َل َع جنمة َدا ُو ٍ‬ ‫ـ‪6‬ـ‬ ‫ت�س�أل عنه ال�صحف الكربى‬ ‫�أي نبي هذا القادم من كنعان ؟‬ ‫�أي �صبي ؟‬

‫هذا اخلارج من رحم الأحزان ؟‬ ‫�أي نبات �أ�سطوري‬ ‫هذا الطالع من بني اجلدران ؟‬ ‫ـ‪7‬ـ‬ ‫�أي نهور من ياقوت‬ ‫ي�س�أل عنه امل�ضطهدون‬ ‫فا�ضت من ورق القر�آن؟‬ ‫و ي�س�أل عنه املقموعون‬ ‫ي�س�أل عنه العرافون‬ ‫و ي�س�أل عنه املنفيون‬ ‫و ي�س�أل عنه ال�صوفيون‬ ‫و ت�س�أل عنه ع�صافري خلف‬ ‫و ي�س�أل عنه البوذيون‬ ‫الق�ضبان‬ ‫و ي�س�أل عنه ملوك الإن�س ‪،‬‬ ‫من هو هذا الآتي ‪..‬‬ ‫و ي�س�أل عنه ملوك اجلان‬ ‫من �أوجاع ال�شمع‬ ‫من هو هذا الولد الطالع‬ ‫و من كتب الرهبان ؟‬ ‫مثل اخلوخ الأحمر ‪..‬‬ ‫من هو هذا الولد‬ ‫ان ؟‬ ‫فل َت ْبدَ �أْ يف عينيه ‪...‬‬ ‫من �شجر ال ِن ّْ�س َي ْ‬ ‫من هو هذا الولد الطاف�ش‬ ‫بدايات الأكوان ؟‬ ‫من �صور الأجداد ‪..‬‬ ‫من هو ؟‬ ‫و من كذب الأحفاد‬ ‫هذا الولد الزارع‬ ‫و من �سروال بني قحطان ؟‬ ‫قمح الثورة ‪...‬‬ ‫من هو هذا الولد الباحث‬ ‫يف كل مكان ؟ ؟‬ ‫عن �أزهار احلب‬ ‫وعن �شم�س الإن�سان ؟‬ ‫ـ‪8‬ـ‬ ‫من هو هذا الولد امل�شتعل العينني يكتب عنه الق�ص�صيون ‪،‬‬ ‫ك�آلهة اليونان ؟‬

‫ويروي ق�صته الركبان‬ ‫من هذا الطفل الهارب من �شلل‬ ‫الأطفال ‪،‬‬ ‫و من �سو�س الكلمات ؟‬ ‫من هو‬ ‫هذا الطاف�ش من مزبلة ال�صرب ‪..‬‬ ‫و من لغة الأموات ؟ ‪..‬‬ ‫كيف �صبي مثل الوردة ‪...‬‬ ‫ميحو العلم باملمحاة ؟ ؟ ‪...‬‬ ‫ت�س�أل �صحف �أمريكا‬ ‫كيف َغ َّزا ِو ٌّي‬ ‫َح ْي َفا ِو ٌّي ‪َ ..‬ع َكّا ِو ٌّي‬ ‫نابل�سي‬ ‫يقلب �شاحنة التاريخ‬ ‫ويك�سر بللور التوراة ؟ ؟ ‪..‬‬

‫نزار قباني‬


‫‪24‬‬

‫أدب شعبي‬

‫فوهة الرشاش‬ ‫ال����ع����ز يف ف����وه����ة ال����ر�����ش����ا�����ش ي�����ا غ����زه‬ ‫دك�����ي ح�������ص���ون ال���ي���ه���ودي و�أ����س���ف���ك���ي دم���ه‬ ‫ال�����ق�����اده ال���ل���ي ع���ل���ى ال�������ش���ا����ش���ات م���رت���زه‬ ‫م����ا ع���ن���ده���م غ��ي�ر جم��ل�����س �أم������ن �أو قمه‬ ‫ال ت����رجت����ي ع������زه م���ن���ه���م ب������اهلل ال���ع���زه‬ ‫ان����ت����ي ب���ق���اي���ا ال����ع����روب����ه و�أن�����ت�����ي الأم�����ه‬ ‫حسين بن سوده‬

‫صــرخة ألــم‬ ‫ي����ا غ�����زة ي����ا ����ص���رخ���ة �أمل يف واق������ع الأم�������ه احل���زي���ن‬ ‫����ال ج�����رت ت������روي م���ع���ان���اة ال���زم���ان‬ ‫ي����ا دم���ع���ة �أط�����ف� ٍ‬ ‫م����ن ل��ل��ي��ت��ام��ى والأرام����������ل يف ����ص���دى ال���و����ض���ع امل�����ش�ين‬ ‫ا���ض��ح��ى ال�����ش��ع��ب ع��اي�����ش ب�ل�ا ط���ري���ه وال �أي�����ة �أم����ان‬ ‫ن��������ذ ٍر ع���ل���ي���ن���ا ن���ب���ق���ى ع��������ونٍ م�����ا ت����غ��ي�رن����ا ال�����س��ن�ين‬ ‫ي����ا ل��ي�ن ن���ظ���ف���ر ب��ال��ن�����ص��ر وامل����ع����ت����دي ي�����ص��ل��ى امل���ه���ان‬ ‫سامي اليافعي‬

‫حصار فلسطين‬ ‫ي���ا �أم�����ة الإ�����س��ل�ام ه�� ّب��و ل��ن�����ص��رة فل�سطني‬ ‫اخ�����وان�����ك�����م م������ا ب���ي��ن ظ����ل����م ٍ وط���غ���ي���ان‬ ‫امل�����وق�����ف اك���ب��ر م�����ن ت����ف����او�����ض وت��خ��م�ين‬ ‫ن��خ��ج��ـ��ل ون����ت�����أمل مب���ـ���ا ت�������ش���وف الأع���ي���ـ���ان‬

‫قالوا غزه‬

‫ه�����ب�����وا ل���ت���غ���ي�ي�ر ال����و�����ض����ع ي�����ا م�����س��ل��م�ين‬

‫ق������ال������وا غ�������زه ت�������ش���ت���ك���ي غ�������در ال�����زم�����ان‬ ‫ق����ل����ن����ا غ���������زه ح����� ّب�����ه�����ا يف ال�����������دم ج�������اري‬ ‫�����دة م������ا ب����ه����ا �أم��������ان‬ ‫ك����ي����ف ن���ن�������س���ى ب������ل� ٍ‬ ‫�������م داري‬ ‫ف���ي���ه���ا م��������وت وف����ي����ه����ا ح���������زنٍ ع� ّ‬ ‫ق�����ال�����وا غ������زه ق���ل���ت ان������ا ����ص���م���ت ال���ل�������س���ان‬ ‫م������ات ����ش���ع���ري وان����ف����ج����ر ه����ال����دم����ع ج�����اري‬ ‫صالح العريمي‬

‫ب�������س�ل�اح���ك���م ال���ن�������ص���ر ي����ات����ي واالمي��������ان‬ ‫ي�����ص��ع��ب ع��ل��ي��ن��ا الأم������ر وي����ن ال�������ش���رف وي��ن‬ ‫ال����ق����د�����س ����ض���اع���ت ح�����رروه�����ا ب���االث���م���ان‬ ‫شاعرة البادية‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫حصار غزة‬ ‫يف �������ص������دري الآات ت����ت����ردد ف��ل�����س��ط�ين‬ ‫جن�������س���وه���ا ال���ذي���اب���ه‬ ‫�أر����������ض ال����ع����روب����ه‬ ‫ّ‬ ‫������ص�����ارت ث�����راه�����ا دم وارواح امل�������س���اك�ي�ن‬ ‫غ� ّ‬ ‫�����ط������ت ������ش�����وارع�����ه�����ا دم�����������وع ال�����ك������آب�����ه‬ ‫ج���ث���م���ان���ه���ا ن���������س����وان واط������ف������ال ي�����ا ع�ين‬ ‫ه����ل����ي م������ن ال�������ع���ب���رات ح��������زن وغ�����راب�����ه‬ ‫وي����ن ال����ع����رب؟ ل���ب���وا ال����ن����دا‪ ..‬وي������ن‪ ..‬وي���ن؟‬ ‫�����ش����وف����وا ب���ن���ي ����ص���ه���ي���ون‪ ..‬غ��������زرات ن��اب��ه‬ ‫غرشوب الفجر‬

‫‪25‬‬

‫في الرسايل ‪..‬‬ ‫يف الر�سايل …‬ ‫كان و�ضع احللم مايل‬ ‫كان حلمي �أقطف الب�سمه‬ ‫ولكن دون طايل‬ ‫اجلروح كثار ‪ ..‬وال�شكوى مطر‬ ‫وال�شوارع ت�شتكي غياب الب�شر‬ ‫واملدينه ما بها �صوت وحياه‬ ‫�إال �صوت الدم‬ ‫واموات وجنائز لل�صاله‬ ‫ومهزله تر�سم على اجلدران هم ْبال جباه‬ ‫�س ّمها فو�ضى ‪ ..‬هيانه‬ ‫ب�س خل الليل يرحل‬ ‫والفجر ير�سم خيوطه‬ ‫بغ�صن زيتون احلياه‬ ‫محمد عبد اهلل البريكي‬

‫تكفون‬ ‫ت���ك���ف���ون ي�����ا ق�������ادة وت����ك����ف����ون ي�����ا ���ش��ع��وب‬ ‫غ������زة ورا ق�������ض���ب���ان الأع�����������داء ���س��ج��ي��ن��ه‬ ‫�إم����������ا ب����وق����ف����ة ع������ز حت����ي����ا ب����ه����ا ق���ل���وب‬ ‫واال ن����ع����ي���������ش ب�����ذل�����ن�����ا وال����غ����ب����ي����ن����ه‬

‫ديار الخلد‬

‫ال�����ك�����ل ف���ي���ه���ا ������ض�����اق واحل���������ق م�������س���ل���وب‬ ‫ك�������ل ي���������ش����وف����ه ب��ع��ي��ن��ه‬ ‫وظ�����ل�����م ال������ع������دو‬ ‫ٍ‬

‫�أطفالك‪� ..‬أطفالك‪� ..‬أطفالك زهقت �أرواحهم‬

‫نوم عميق مل يتوقعوا �أن ت�أتيهم القذائف‬ ‫وهم يغطون يف ٍ‬ ‫لتعلن عن بدء رحلتهم �إىل ديار اخللد فلأن �أ�شكر الرب‬

‫ن������ور ال����ف����رج ع���ن���ه���ا م����ن اجل�������ور حم��ج��وب‬ ‫و�����ص����ارت حت����ت ظ��ل��م��ة االي��������ادي اللعينه‬ ‫جابر بن شنان األحبابي‬

‫ف�إن موت �صغارك نعمة من خالقك‪ ..‬اليوم �أنت تعلم‬ ‫�أنهم ذاهبون �إىل الفردو�س ولكن ان ظلوا على قيد احلياة‬ ‫ال �أنت وال هم‪� ..‬ستعلمون �أين هو م�سكنهم بعد الرحيل؟؟‬ ‫للجنة �أم للنار!‪ ..‬ال حترق ف�ؤادك بالدموع‬

‫يا غــــزه‬ ‫����س���ل���م‬ ‫حت����ت����رق غ���������زه وال م�����ن�����ـ�����زل ِ‬

‫اذهب لتطهري روحك‪ ..‬اذهب للم�سجد هناك‬

‫ي�����ا دم��������ار احل����ق����د ك������ ّ���س����رت ال�������ض���ل���وع‬

‫حيث الروح ت�ستقر وت�سعد للقاء بارئها‬

‫ت�����ش��ت��ـ��ك��ي��ه ال������وي������ل‪ ..‬ج�����اوره�����ا وظ��ل��م‬

‫ا�ستجب لندائي وال تقبع يف ذاك اخل�شا�ش‬ ‫تبحث و�صولك عن ذكرى عن �صورة عن ملب�س عن لعبة‬ ‫تظل معك طوال العمر ويظل حزن رحيل �أطفالك‬

‫اع����ت����دى ب���ال�������ش���ر‪ ..‬اط���ف���اه���ا ال�����ش��م��وع‬ ‫ي������ا ع�������رب ت����ك����ف����ون ال ي�������س���ق���ط ع��ل��م‬

‫حمفور ًا بذاكرتك ت�ستح�ضره كلما �أبحرت يف �شواطئ اال�شتياق‬ ‫ساره المري‬

‫راي���������ة الإ��������س���ل���ام يف ط�������ور ال�����رج�����وع‬ ‫ماجد بن سلطان آل علي‬


‫‪26‬‬

‫أدب شعبي‬

‫لك اهلل يا غزة ‪..‬‬ ‫�إل�ين اليوم يـــــا غ��زه‪ ..‬وجرحـــــك ما نوى يبـــــرى؟‬ ‫�سنني انقــول‪ ..‬وم��ا ملـّت حناجر ت�صرخ وت�صـــــدح‬ ‫هناك امتوت �أطفـــــــــال وعجــــــــايز وال ِقدر يقـــرا‬ ‫نهــــــاية ع��امل ان�ســــــــاين وك��ل ٍ يقتــــل ويذبــــــح‬ ‫طامة كبــــــرى‬ ‫�إذا �صــــــــار العدو منا وفيــــــــنا‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫فكيف انلــــــوم �أعــــــداءٍ بارا�ضيــــــــنا بدت مترح؟‬ ‫�أ�سف يا �أمنــــــــــا غ��زه‪� ..‬أ�سف ما بالنهـــــر جمرى‬ ‫وه��ذي دم��وع يف ع��ي��وين‪ ..‬وع��ن ح��ال ال��ع��رب ت�شرح!‬ ‫نسايم الساده‬

‫إسالمنا ‪..‬‬ ‫ي���ا غ���زه ال���دم���ع االزرق ّ‬ ‫ه���ل ي���ا غ���زه!‬

‫واحل����زن م��ث��ل ال�����س��م��ا والأر������ض مهمومه‬

‫و����ش ع���اد ب��اق��ي ورحم���ه ب��ال�����ص��در غ��زه؟‬

‫ودم ال���ع���رب ي��ن��ت��ه��ك ب���رم���اح م�سمومه‬

‫م����ا ف����ز ق���ل���ب ال����ع����رب واحل������ر ل����ه ف���زه‬

‫وال��������دم ي����ن����زف ب��ل�ا غ��ي��ره وال ق��وم��ه‬

‫�إ���س�لام��ن��ا ه��و ال��ه��دف وال�����ص��م��ت ل��ه حزه‬

‫م��ع��ق��ول دم ال���ع���رب م���ا ث�����ارت ع��زوم��ه‬

‫�إ����س�ل�ام���ن���ا ك��اجل�����س��د واخل����اف����ق ي��ح��زه‬

‫ك��ل�ام ���س��ي��د ال��ب�����ش��ر م���ا ن��ع��ي�����ش مفهومه‬

‫�إىل م���ت���ى وال����وط����ن ���ص��ه��ي��ون ي��ب��ت��زه‬

‫ب�����ارودن�����ا وال�������س���ه���م ب���ك���ف���وف م��ع��دوم��ه‬

‫����ص�ل�اح ���ص��د ال���ع���دا ووج����وده����م ج��زه‬

‫رغ��م � ًا ع��ن خ�شومهم واالر�����ض حم�شومه‬

‫ب��الأم�����س ك���ان ال��ف��خ��ر وال��ن��ف�����س معتزه‬

‫ل��ي��ت��ه ه��ن��ا ن��ن��ت�����ص��ر ون��ت�����س��اب��ق علومه‬

‫ل��ي��ت��ه ول���ي���ت���ه ول���ي���ت���ه و�آاه ي����ا غ���زه‬

‫ب��ال��دم��ع غ�����ص احل��ك��ي وال��ن��ف�����س مهمومه‬ ‫الفارسه ‪ -‬قطر‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫يا أهل فلسطين‬ ‫ل����و َك��� ّب���ل���وك���م ب���ال���غ�ل�ال و�أغ����ل����ق����وا ك����ل ال������دروب‬ ‫�إراد ْة اهلل ورح���م���ت���ه ت���ات���ي ب���زخ���ات ال�����س��ح��اب‬ ‫��و���س��ط ال � ُق � ُل��وب‬ ‫ي���ا هَ ����لْ ف��ل�����س��ط�ين احل��ب��ي��ب��ة غ����زّ ه ْب ْ‬ ‫ال ت��ق��ن��ط��وا م���ن رح���م���ة ال��رح��م��ن ت���ات���ي بالعجاب‬ ‫ب��اك��ر ت��ف��ي�����ض اغ�����ص��ان��ك��م ب � ْث��م��ارك��م رغ���م الن�ضوب‬ ‫وت������ذوب ك���ل اغ�ل�ال���ه���م يل م���ن وط���ي���ت���وا ع ال��ت�راب‬ ‫ب��اك��ر ِت��� ِغ����� ّ��ص ح��ل��وق��ه��م يل م���ن ت��ع��دي��ت��وا احل����روب‬ ‫واج��ت��زت��وا امل��ح��ن��ة بحكمة وال�����س�لام ا���ص��ب��ح ج��واب‬ ‫ب��اك��ر ِت��غ��ي��ب اح���زا ِن���ك���م وال�����ص��ب��ح م���ا ب��ع��ده غ���روب‬ ‫وال���ق���ي���د ي��ن��ف��ك وح�������ص���ار �آالم����ك����م ي�����ص��ب��ح ���س��راب‬ ‫��رج ه��ال��ك��روب‬ ‫����ش���دوا ال���ع���زم ي���ا اخ��وان��ن��ا واهلل ي���ف� ّ‬ ‫ل ْر� ِ���ض��� ُك���م ال حت��رم��وا خ�ضر اله�ضاب‬ ‫ح� ْب��ك��م م���داد ْ أ‬ ‫ي��ا هَ ���ل فل�سطني ا����ص�ب�روا ف��خ��ر ال��ع��روب��ة وال�شعوب‬ ‫ج���ر ِح��� ُك���م وي�����ش��ي��ل ع��ن��ك��م ه��ال��ع��ذاب‬ ‫اهلل ي��ب�ري ْ‬ ‫يف ك���ل ي����وم ْق��ل��وب��ن��ا ت��ب��ك��ي وه����ي ت���ق���را اخل��ط��وب‬ ‫�������ر ِّدد ال����دع����اء امل�����س��ت��ج��اب‬ ‫ال���ل���ي ب���ج���راي���دن���ا ْو ن� َ‬ ‫بنت السيف‬

‫ال زال الجرح ينزف يا غزة‬ ‫وال زال اجلرح يف غزة يف ازدياد‪ ،‬وال زالت �أحالم الطفولة ُتغتال بر�صا�ص العدو‪ ،‬وال زلنا نت�ضرع للعلي القدير‬ ‫أياد مل ولن تتوقف عن رفعها �إىل ال�سماء‪ ،‬لتناجي الرحمن‬ ‫ب�أن مينح �أهلنا هناك ال�صرب ثم ال�صرب ثم ال�صرب‪ٍ � ،‬‬ ‫رحمة تمُ طر على �أهلنا يف غزة‪ ،‬غزة هذا اجلرح الذي �صال وجال امللح فيه‪ ،‬وال زالت الق�صائد تنزف �أحرف ًا‬ ‫موجعة حتمل الأمل والأمل مع ًا‪ ،‬ليكون لل�شعر ح�ضور يف م�شهد �أقل ما ُيقال عنه ب�أنه م�ؤمل‪ ،‬وهماليل ت�ستكمل‬ ‫ملفها اخلا�ص عن غزة بعد جتاوب العديد من ال�شعراء يف العدد املا�ضي‪ ،‬فكانت حا�ضرة حلظة والدة الأبيات‪،‬‬ ‫بل وا�ستفزتهم ليخ�صوا هماليل ببع�ض ما فا�ضت بها قرائحهم‪ ،‬لرنحل بني �أحرفهم‪ ،‬فماذا قالوا لغزة‪ ،‬وعن‬ ‫غزة؟؟‬

‫ح��رام ننام يا غـــــزه وانتي خـــاطرك مك�سور‬ ‫كثري الذنب يف حقك ‪00‬متى نوقف على حده‬ ‫وت�صرخ من وج��ع غ��زة طــــيور وت�ستفز طيور‬ ‫ع��ب��اب امل���وت م��ا فــرق على ج���زره وع��ل��ى مده‬ ‫ح��رام ميوت يف خلده طفل ما �شاف �ضى النور‬ ‫و�ضي ال��ن��ور م��ا �شــــافه ح��رام مي��وت يف خلده‬ ‫ويكرب جرحها غـزة وتنــــ�سى حلمها املقــبور‬

‫عفو ًا يا غـزه ما بقى يف يدي حيـل‬ ‫�إال اين �أدعي بال�صـرب وال�شجاعه‬ ‫�أقولهـا ودمعي على خدي ي�سيـل‬ ‫م��ن ه��ول م��ا �شفنا دم��ار وب�شاعه‬ ‫ي��ا اهلل ي��ا املعبود ي��ا ع��ادل امليـل‬ ‫زلزل حتتهم الر�ض يف ظرف �سـاعه‬ ‫وانزل بهم �أقوى العذاب وبهـاذيل‬

‫وجــــع ما حــــ�س به عامل وال من يحتمل قده‬

‫وف� ّ�رق �شملهم بعد ما هم جماعه‬

‫أصيلة السهيلي‪ -‬عمان‬

‫حمد آل عذبة‪ -‬قطر‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬

‫أدب شعبي‬

‫الشعراء صوت األمة‬ ‫والناطق الرسمـي باسم الشعوب‬

‫حمدان الكعبي‪:‬‬ ‫تجاهل غـزة شعريًا جريمة أدبية كبرى!‬

‫أبوظبي قبلة الــ‬ ‫حوار‪ :‬خالد العيسى‬

‫هم �صوت الأمة والناطق الر�سمي با�سم ال�شعوب‪ ،‬فالذي مل‬ ‫يت�أثر بهذا الو�ضع متى �سيت�أثر؟!‪.‬‬

‫قبل �أحد ع�شر عاما وعرب �صفحات ال�شعر ال�شعبي التي كنت �أ�شرف عليها و�صديقي الأ�ستاذ ال�شاعر‬ ‫�إبراهيم النعيمي يف جريدة االحتاد كان يل معه لقاء مو�سع حتدثنا خالله عن الكثري من الق�ضايا‬ ‫الأدبية وال�شعرية وواقع ال�ساحة املعا�ش �آنذاك �س�أورد بع�ض ًا منها ‪� ..‬إنه �شاعر بكل ما تعني الكلمة من‬ ‫معنى يف �سلوكه وتعاطيه الأدبي وت�صرفاته و�أحا�سي�سه وطيبة قلبه‪ ،‬رجل هادئ الطباع متزن‪ ،‬قليل‬ ‫الكالم‪ ،‬كثري الفعل‪ ،‬للعاطفة عنده معنى كبري‪ ،‬وللمنطق والعقل م�ساحة غري حمدودة‪ ،‬لكنها ال تتعدى‬ ‫على جنونه ال�شعري ‪ ..‬ع�شق الرتاث فحوله �إىل جتارة رابحة جتاوزت �سور ال�صني العظيم! �إنه ال�شاعر‬ ‫الإماراتي املتميز حمدان الكعبي �شاعر الرباعيات ال�ساخرة والق�صائد العاطرة واملواقف ال�شاعرة‪،‬‬ ‫ب�سيط يف تعامله كما هي رباعياته متاما‪ ،‬يعي�ش هم جمتمعه ويعرب عنه ب�أبيات تثري ال�ضحك واحلنق يف‬ ‫�آن ‪ ..‬غنى له الفنان الكبري املعتزل على بن روغة وعمره مل يتجاوز الرابعة ع�شرة عاما ‪ ..‬كتب فاجاد‬ ‫علي ب�ساطة ما يكتبه ‪ ..‬زارنا يف هماليل وكان لنا معه هذا اللقاء املب�سط ‪:‬‬

‫٭ �أين �أنت من الأغنية؟‬ ‫٭٭ توقفت متام ًا عن الأغنية ملا و�صل له الو�ضع من ا�سفاف‬ ‫وابتذال فني‪ ..‬فموقفي من الأغنية وا�ضح وحتفظي من ناحية‬ ‫�أخالقية ودينية‪ ..‬فلمثل هذه الأعمال تبعات والعاقل من‬ ‫يبتعد عن ال�شبهات‪.‬‬

‫٭ قلت يل منذ �أحد ع�شر عاما �إنك على و�شك‬ ‫�إ�صدار ديوانك ال�شعري ‪ ..‬فهل �صدر �أم ال زال‬ ‫�أمنية ؟!‬ ‫«�أجاب وهو غارق يف ال�ضحك» ‪:‬‬ ‫٭٭ ال�شعراء يقولون ما ال يفعلون !‬ ‫٭ �شاعرنا لي�ست مزحة‪ ..‬دعنا من ال�سنوات‬ ‫املا�ضية والديوان ‪ ...‬لكن فعال متى �سرنى على‬ ‫الأقل ديوان ًا ي�ضم رباعياتك املثرية للجدل ؟‬ ‫٭٭ ابت�سم وقال ت�أخري لي�س نق�صا يف املادة ولكن لظروف‬ ‫العمل �صدقا الظروف و�ضيق الوقت منعاين من ذلك ! فال‬ ‫وقت لدي حتى للمراجعة والتن�سيق‪ ،‬ومع �أول فر�صة �س�أقوم‬ ‫با�صداره ب�إذن اهلل و�س�أعلن هذا عرب �صحيفتكم‪ ،‬وهذا وعد‬ ‫مني بذلك‪ ،‬والآن �أنا متواجد يف �صحيفتي الغالية هماليل‬ ‫و�س�أكمل رباعياتي هنا وب�شكل ح�صري‪.‬‬ ‫٭ ملاذا ال تدع نادي تراث الإمارات مثال �أو م�شروع‬ ‫قلم يف هيئة �أبوظبي للرتاث يتكفل بهذا الأمر‬ ‫واخت�صار الوقت عليك ؟‬ ‫علي الأخوة م�شكورين يف نادي تراث‬ ‫�سبق و�أن عر�ض َّ‬ ‫الإمارات لكن الوقت مل ي�سعفني ف�أنا ال �أزال مبعرثا واحتاج‬ ‫�إىل وقت و�أعدكم �أن �أحاول قدر امل�ستطاع مللمة �أوراقي‬ ‫ون�شرها يف ديوان مع �أقرب فر�صة‪ ..‬و�أنا ا�شعر بالتق�صري من‬ ‫هذه الناحية وفعال �أحتاج �إىل ا�ست�صدار ديوان خا�ص يحمل‬ ‫ح�صاد ال�سنني‪.‬‬ ‫٭ �شاعر املليون حديث ال�ساحة اخلليجية‪ ..‬كيف‬ ‫تراه؟‬

‫٭ دعنا نلقي ال�ضوء قلي ًال على بداياتك ال�شعرية‪..‬‬ ‫كيف ومتى؟‬ ‫٭٭ بد�أت يف منت�صف ال�سبعينيات وال �أزال احتفظ ببع�ض‬ ‫ق�صائد البدايات والتي كتبتها يف تلك الفرتة‪ ..‬وال تزال‬ ‫بع�ض الق�صائد را�سخة يف �أعماق الذاكرة رغم طول الفرتة‬ ‫وتراكمات الزمن الالمتناهية‪� ..‬أول ق�صيدة �أ�سطرها من‬ ‫بحور ال�شعر كانت ق�صيدة عاطفية وهذا مطلعها‪:‬‬ ‫ي�����ا ح���ب���ي���ب���ي ك�����م ع����ذب����ن����ي ه�����واك‬ ‫ك����م ����س���ه���رت ال���ل���ي���ل وال�����ع�����امل رق����ود‬ ‫وبعد هذه املرحلة وفقت يف كتابة عدة ق�صائد حازت على‬ ‫ا�ستح�سان جمهور امل�ستمعني وخ�صو�ص ًا بعد �أن غناها فنان‬ ‫الإمارات الكبري علي بن روغة والفنانان �سعيد ال�شراري‬ ‫ومع�ضد �سامل‪ ..‬فقد غنى يل الفنان علي بن روغة ق�صيدتني‬ ‫الأوىل بعنوان «فراق احلبيب» والتي �أقول فيها‪:‬‬

‫٭ هل �أ�ضافوا �إىل �شعرك �شيئ ًا‪ ..‬مبعنى هل ت�أثرت‬ ‫بق�صائدهم وخ�صو�ص ًا املغنى منها وهل انعك�س ذلك‬ ‫على �شعرك؟‬ ‫٭٭ من طبائع النف�س الب�شرية ع�شق اجلمال‪ ..‬فللجمال‬ ‫جاذبية م�ؤثرة والق�صيد اجلميل البد و�أن يرتك �أثره يف‬ ‫النفو�س مثلما يرتك �أريج عطره على �صدر الزمن‪ ،‬والق�صيد‬ ‫اجليد يرت�سخ من حيث ال ن�شعر يف �أعماق الذاكرة‪ ..‬لقد �أثر‬ ‫ّيف الق�صيد اجليد وخ�صو�ص ًا مثلما قلت �شعراء تلك الفرتة‬ ‫بحيث امتزج ع�صري ق�صيدهم بروح ق�صيدي‪ ،‬وحني تقر�أ‬ ‫ق�صائدي ف�إنك تتذوق نكهة املا�ضي ب�شعرائه ممتزجة بفنجان‬ ‫قهوتي وهيل ق�صائدي‪ ..‬هذا النوع من الت�أثر طبيعي وعفوي‬ ‫كالعطر الفرن�سي حني تت�سرب رائحته �إىل �أنفك ويرتك �أثره‬ ‫حيثما انتقل �صاحبه‪.‬‬

‫٭ ماذا �أعطتك ق�صيدة «ليلة اجلمعة» خ�صو�ص ًا‬ ‫بعد �أن قام الفنان علي بن روغة بغنائها؟‬ ‫٭٭ ب�صراحة عموم الق�صائد التي غناها الفنان بن روغة‬ ‫�أعطتني بعد ًا �آخر‪ ..‬وقبل «ليلة اجلمعة» غنى يل الفنان‬ ‫(فراق احلبيب) والتي كانت جماراة لق�صيدة ال�شاعر خليفة‬ ‫بن مرتف والتي يقول فيها‪ :‬يف احلفظ لوداع دار الطيبينا‪.‬‬ ‫فكتبت‪:‬‬ ‫ي�����ا ع���ل���ي ع���ل���ل���ن���ي ف�������راق ال�����ض��ن��ي��ن��ا‬ ‫وال���ع���ن���ا ����ش���ط ال���ق���ل���ب اك��ث��ر و�أك��ث��ر‬ ‫ي�����ا ع���ل���ي ع���ل���ل���ن���ي ف��������راق احل���ب��� ّي���ب‬ ‫�إىل �آخر الق�صيدة‪..‬‬ ‫وال���ع���ن���ا ����ش���ط ال���ق���ل���ب �أك���ث��ر و�أك��ث��ر وبعثتها على عنوانه بت�سجيالت ال�شعب علها تغنى من قبل‬ ‫�������ص������ ّوب ف�����������وادي وخ����ل����اين م��ت��ي��م‬ ‫الفنان‪ ..‬وبعد فرتة �سمعتها تغنى ب�صوت الفنان فانتابني‬ ‫ن����اح����لٍ ج�����س��م��ي وح���ت���ى احل���ي���ل عرب �شعور غريب من فرط ال�سعادة ال �أعرف كيف �أ�صوره لك‬ ‫���ص��د ب��ع��د ال���ل���ي ج����رى ب��ي��ن��ي وب��ي��ن��ه‬ ‫و�أذكر �أن الفنان حور �صدر الق�صيدة ح�سب اللحن حتوير ًا‬ ‫ي�����وم م����ن ك���ا����س ال����ه����وى وي������اه ن�سكر فني ًا رائع ًا فخرجت ب�شكلها التي تغنت به وهو‪:‬‬

‫٭٭ هذا �س�ؤال كبري‪� ..‬إن �أي م�شروع �أو عمل يقف خلفه‬ ‫�سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان حفظه اهلل ال بد و�أن‬ ‫يحمل بني طياته النجاح ويحلق عالي ًا‪ ..‬وم�شروع �شاعر املليون‬ ‫�ضخم ومتميز وحمطة جذب ومتيز كبريان‪ ..‬والدليل على‬ ‫متيز الربنامج كرثة الربامج املقلدة وهو دليل �ساطع على‬ ‫متيز فكرة الربنامج التي �أطلقها �سموه‪..‬‬ ‫لدي بع�ض املالحظات التي �أمتنى �أن جتد �آذان ًا �صاغية‬ ‫لكن َّ‬ ‫من قبل املن�سقني حللقات الربنامج وهي �أنه يف حالة �إعالن‬ ‫النتائج يتم عاد ًة اح�ضار جمموعة من ال�شعراء ويتم اختيار‬ ‫اثنني منهم والبقية يغادرون وهي م�س�ألة فيها الكثري من‬ ‫احلرج وحرق الأع�صاب‪ ..‬فلو متت مناداة ال�شعراء املت�أهلني‬ ‫مبا�شرة لل�صعود على املن�صة لكان �أف�ضل‪.‬‬ ‫ثاني ًا ن�سبة الت�صويت ترتكز على من ير�شح ب�شكل �أكرث‪..‬‬ ‫لذا نتمنى تخفي�ض ن�سبة الت�صويت بالن�سبة للمر�شحني‬ ‫و�إعطاء ن�سبة �أعلى للجنة التحكيم‪ ..‬وميكن �أن تتم مناظرة‬ ‫بني �شاعرين يف حال ت�ساوي نقاطهما وبذلك تربز �أف�ضليته �أما الق�صيدة الثانية فكانت «ليلة اجلمعة»‪:‬‬ ‫للجمهور‪ ،‬عدا ذلك يبقى الربنامج قبلة اخلليج ال�شعرية يف ي��������ا ع�����ل�����ي يف ل�����ي�����ل�����ة اجل����م����ع����ه‬ ‫عا�صمة اجلمال �أبوظبي والإمارات ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ل�����ي�����ل�����ي ب�����ل�����ي�����ع�����ات ق������ ّ���ض����ي����ت����ه‬ ‫ب�����ات�����ت ال�����دم�����ع�����ه ورا ال����دم����ع����ه‬ ‫٭ دور ال�شاعر يف الأحداث العربية عموم ًا‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ع�����ض��ي��ت��ه‬ ‫وم احل���������س����ف االب������ه������ام‬ ‫جدوى‬ ‫٭٭ هذا هو وقت ال�شعر ومناخ ال�شعراء للكتابة فما‬ ‫ن�����ا������س م������ع االح�������ب�������اب جم��ت��م��ع��ه‬ ‫�أن يكون ال�شعر بال �صوت فما يحدث يف غزة �أمر يفوق التعبري‬ ‫وك���������ل واح�����������د ط���������اب يف م���ب���ي���ت���ه‬ ‫والو�صف وعلى ال�شاعر �أن يعرب وعلى الفنان �أي�ض ًا �أن يعرب‬ ‫عن الو�ضع كل ب�أ�سلوبه وطريقته‪.‬‬ ‫٭ماذا كان ميثل لك �شعراء تلك الفرتة؟‬ ‫٭٭ كانوا بكل فخر مدر�سة �شعرية نهلت من نبعهم �أعذب‬ ‫�إن ما يحدث يف غزة �أمر فظيع للغاية ومل يتعر�ض �شعب يف الكلمات والأخيلة وال�صور‪� ..‬شعراء مثل اجلمري والهاملي‬ ‫العامل �إىل ما يتعر�ض له ال�شعب الفل�سطيني يف غزة وجتاهل و�أحمد بالكندي كانوا وال زالوا منهاج ًا للمبتدئني وذوق ًا رفيع ًا‬ ‫حدث مثل هذا �شعري ًا جرمية‪ ..‬علينا �أن نعرب وبقوة فال�شعراء للمتذوقني‪.‬‬

‫ي�����ا ع����ل����ي ع���ل���ل���ن���ي ف��������راق احل���ب���ي���ب‬ ‫وال���ع���ن���ا ����ش���ط ال���ق���ل���ب �أك���ث��ر و�أك��ث��ر‬ ‫�أما ق�صيدة «ليلة اجلمعة» فال �شك �أنها �أعطتني حافز ًا‬ ‫للتوا�صل واال�ستمرار ودافع ًا للإبداع والتميز‪.‬‬ ‫٭ �إىل ماذا كنت تهدف من خالل غناء ق�صائدك؟‬ ‫٭٭ كنت �أهدف �إىل �إبراز مواهبي ال�شعرية من ناحية و�إىل‬ ‫االنت�شار من ناحية �أخرى ويف تلك الفرتة �أق�صد ‪ -‬ال�سبعينيات‬ ‫ كان (الفنان) و�سيلة (الإعالم واالنت�شار) بالن�سبة لل�شعراء‬‫والفنان علي بن روغة كان �أحد �أبرز الفنانني‪.‬‬ ‫٭ ملاذا مل ن�سمع لك �أي عمل غنائي بعد فرتة‬ ‫ال�سبعينيات؟‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪29‬‬

‫قال عنهم‬ ‫علي بن سالم الكعبي‪ :‬أشهر من نار على علم‪.‬‬ ‫سالم سيف الخالدي‪ :‬‬

‫مهندس القصيدة الغنائية‪.‬‬

‫ ‬ ‫علي الخوار‪:‬‬

‫قيثارة الشعر‪.‬‬

‫محمد المر بالعبد‪ :‬‬

‫شاعر متمكن ومبدع‪.‬‬

‫عوض بن حاسوم‪ :‬‬

‫عشرة على عشرة‬

‫ ‬ ‫درويش بن عيد‪:‬‬

‫شاعر ذكي وجريء‪.‬‬

‫ ‬ ‫مطلع الشمس‪:‬‬

‫اسم على مسمى‪.‬‬

‫حمد أبو شهاب‪ :‬‬

‫شهادتي فيه مجروحه «رحمه اهلل»‪.‬‬

‫ ‬ ‫سيف السعدي‪:‬‬

‫كنترول الشعر‪.‬‬

‫ـخليج الشعرية وعاصمة األدب العربيـة‬ ‫٭٭ هناك عدة �أ�سباب‪� ،‬أو ًال ظروف خا�صة‪ ،‬وظروف العمل‪،‬‬ ‫واحلياة ت�أخذك �أحيان ًا يف خ�ضمها ودواليبها‪ ،‬وثاني ًا لعدم‬ ‫التقائي ب�أ�صوات جيدة والمعة‪ ..‬والأ�صوات اجلديدة ال �أ�ستطيع‬ ‫التعامل معها لأين ال �أعرف �إمكانياتها جيد ًا وغري معروفة وال‬ ‫�أ�ستطيع املخاطرة باعطاء ق�صائدي �إىل فنان مبتدئ‪ ..‬ولكن‬ ‫لأ�سباب �أخالقية ودينية �أي�ض ًا يل حتفظ خا�ص‪.‬‬

‫٭ �إذا كنت ترى ب�أن التعامل مع الفنان املبتدئ‬ ‫جمازفة فرب�أيك من ذا الذي �سي�أخذ ب�أيديهم‬ ‫وي�ساندهم خ�صو�ص ًا يف بداية م�شوارهم الفني؟‬ ‫٭٭ الفنان قبل كل �شيء يجب �أن يكون م�صنف ًا من قبل جهة‬ ‫فنية خمت�صة‪ ..‬الفن �أ�صبح مهنة من لي�ست لديه مهنة‪ ..‬كل‬ ‫من (هب ودب) �أ�صبح يرتقي خ�شبة امل�سرح ويغني‪ ،‬وهذا‬ ‫بالت�أكيد له �أثره ال�سيئ على ال�ساحة الفنية‪� ..‬أنا ال �أ�ستطيع‬ ‫�أن �أعطي ق�صائدي �إىل �أ�صوات ال �أعرف �إمكاناتها الفنية‪..‬‬ ‫لكن هذا ال يعني �أين �ضد �إعطاء فنان مبتدئ بالعك�س �أنا‬ ‫�أرحب بذلك ب�شرط �أن يثبت قدراته ويربز �إمكاناته الفنية‪..‬‬ ‫لذلك جتدين حذر ًا يف التعامل مع املبتدئني حتى ال �أت�سبب‬ ‫يف الإ�ساءة �إىل الفن ب�إبراز �أ�صوات غري جديرة ب�أن ترقى‬ ‫�أ�سا�س ًا خ�شبة امل�سرح وهذا احلر�ص �أمل�سه �أي�ض ًا عند �أغلب‬ ‫�شعرائنا‪ ..‬وقد كتبت ق�صيدة رباعية يف ذلك �أقول فيها‪:‬‬ ‫ك��������ل واح��������������د �أ��������ص�������ب�������ح ي���غ���ن���ي‬ ‫ي�������دع�������ي م�������ط�������رب وال ي����ط����رب‬ ‫ل����������و ب�����ل����ا ج�������م�������ه�������ور ب����ي����غ����ن����ي‬ ‫ي�����ب�����ت�����دي ي�������دن�������دن م�������ن امل�����غ�����رب‬ ‫ظ�����ه�����ر ف�������ج��������أة يف و�������س������ط ف���ن���ي‬ ‫ل�����و ����ض���ح���ل م������اي ال�����ط�����رب ي�����ش��رب‬ ‫واخ�����ت�����ف�����ى ال���ت�������ص���ن���ي���ف ل��ل��ف��ن��ي‬ ‫وك������ل م�����ن غ���ن���ى ان���ح�������س���ب م���ط���رب!‬ ‫ففي ظل غياب جهة متخ�ص�صة يف املجال الفني تنقلب‬ ‫املوازين‪ ..‬فلو كان هناك تقييم جيد وت�صنيف فني من خالل‬ ‫�إبراز الإمكانات الفنية والتي منها ال�صوت والأداء الت�ضحت‬ ‫الر�ؤية وا�ستطعنا التمييز بني اجليد والرديء‪.‬‬

‫٭ ماذا �أ�ضاف �إليك الفكاهي ال�ساخر را�شد بن‬ ‫طناف‪ ،‬باعتباره �أحد ال�شعراء الذين متيزوا‬ ‫بكتابة هذا اللون من الق�صائد؟‬ ‫٭٭ يف احلقيقة مل �أ�ستمع كثري ًا �إىل ق�صائد ال�شاعر الكبري‬ ‫را�شد بن طناف رحمه اهلل �إال �أنه وبال �شك قد �أبدع يف هذا‬ ‫اللون لكني مل �أت�أثر به �أو بغريه من ال�شعراء‪.‬‬ ‫٭ �إذ ًا كيف تولدت لديك الفكرة؟‬

‫٭٭ الفكرة �أتت عن طريق امل�صادفة‪ ..‬حني طلب مني ال�شعراء املتميزين املخ�ضرمني منهم واجلدد وهي بعافيتها‬ ‫الأخوة يف «فجر ال�شعراء» كتابة زاوية ثابتة يف امللحق‪ ..‬فقلت وهلل احلمد‪.‬‬ ‫يف نف�سي ملاذا ال �أكتب الق�ضايا �شعر ًا و كي تكون الق�صيدة‬ ‫مقروءة يجب �أال تكون طويلة �أي يجب �أن �أخت�صر الفكرة ٭ كيف ميكن حتديث ال�شعر ال�شعبي دون ن�سف‬ ‫ب�أكملها يف �أربعة �أبيات‪ ..‬وهي عملية لي�ست �سهلة كما يت�صور �أ�س�سه �أو �إخالل �أوزانه؟‬ ‫البع�ض �إنها بحاجة �إىل تكثيف وتعميق ومعاجلة يف �أبيات ٭٭ التحديث م�ستمر ويجري ب�شكل تلقائي وطبيعي‪ ..‬فمث ًال‬ ‫�أ�سلوب املخاطبة اليوم يختلف عما كان عليه يف املا�ضي‪..‬‬ ‫�أربعة‪ .‬من هنا �أتت الفكرة وبد�أت يف كتابتها‪.‬‬ ‫فكلما ترعرعت الثقافة وازدهرت انعك�س على الأ�سلوب‬ ‫والذي �أ�سا�سه اللغة‪.‬‬ ‫٭ ما الذي مييز �شاعر ًا عن �آخر؟‬ ‫٭٭ الق�صيدة هي التي متيز �شاعر ًا عن �آخر‪ ،‬فكل ق�صيدة‬ ‫لها ظروفها و�أجوا�ؤها اخلا�صة التي كتبت بها وال�شيء الذي ٭ تزخر اللغة ال�شعرية ببحر من املفردات‬ ‫مييزها �أي�ض ًا قوتها وجمالها‪.‬‬ ‫الرنانة والتي لها وقع على قلوب املتلقني‪ ..‬فهل‬ ‫تكرار املفردات يف الق�صيدة الواحدة �أو يف بع�ض‬ ‫الق�صائد ي�صادر جمال املفردة ويفقدها �أناقتها؟‬ ‫٭٭ امل�شكلة لي�ست يف املفردة بقدر ما هي موجودة يف ا�سهاب‬ ‫«يا علي في ليلة‬ ‫ال�شرح‪ ،‬وتكرار املعاين‪ ..‬املفردة الواحدة رمبا تت�ضمن عدة‬ ‫مرادفات ومعان‪ ..‬وحتى لو تكررت عدة مرات يف الق�صيدة‬ ‫الجمعة» كانت‬ ‫الواحدة ب�شكل منا�سب وذلك ح�سب الرتكيب ف�إنها ال ت�ضر‬ ‫االنطالقة‪..‬‬ ‫بالق�صيدة بل رمبا تزينها‪ ..‬كتبت ق�صيدة تكررت فيها عدة‬ ‫مفردات �أكرث من ‪ 3‬مرات لكنه تكرار خدم الق�صيدة حني‬ ‫اختلف املعنى �أو مل يتبلور‪.‬‬ ‫سرقوني مرتين فكتبت‬ ‫ق��ال��وا ال��ق��م��ر يبعد ع��ن الأر������ض ب�سنني‬ ‫ل����و ����ش���ف���ت ن�������وره ك���وك���ب���ه م����ا ي��ب��ي��ن��ي‬ ‫فيهم قصيدة‪!..‬‬ ‫ق���ل���ت ال���ق���م���ر م���ن���ي ع���ل���ى ب���ع���د م�تري��ن‬ ‫واح����ي����ان ت��ت�لام�����س ي���دي���ن���ه ب��ي��دي��ن��ي‬ ‫ي���ف���رح ب���ن���وره ك���وك���ب الأر��������ض وي��زي��ن‬ ‫و�إن غ���اب ن����وره ك��وك��ب الأر�������ض �شيني‬ ‫٭ قلت منيزها من خالل قوتها‪ ..‬جيد لكن كيف م���ا ك��ن��ت ا����ص���دق ي�����س��ت��وي ق��م��ر م���ن طني‬ ‫�إال ب���ع���د م����ا ����ش���اف���ت ال���ق���م���ر ع��ي��ن��ي‬ ‫ن�ستطيع احلكم على �أن هذه الق�صيدة قوية وتلك‬ ‫هزيلة �إذا كانت متكاملة البنية‪� ،‬أق�صد من حيث ���س��ب��ح��ان رب�����ي ك��م��ل��ه ب��ح�����س��ن وب���زي���ن‬ ‫زاده ع����ل����ى زي�������ن امل�������زاي�������ن زي���ن���ي‬ ‫وزنها وقافيتها‪ ..‬وما هي مقايي�س اجلمال يف‬ ‫(ع) ال��را���س ت���اج وف���وق ���ص��دري نيا�شني‬ ‫الق�صيدة لديك؟‬ ‫٭٭ ت�ستطيع احلكم عليها من خالل الفكرة اجليدة لأن‬ ‫و�أغ���ل���ى م���ن ال���غ���ايل ال��ن��ف��ي�����س الثميني‬ ‫الق�صيدة املرتابطة البناء خالل �أبيات الق�صيدة هي التي‬ ‫توحي لك بقوة الق�صيدة‪ ..‬فالفكرة وما يبنى عليها من الحظ �أن مفردة قمر تكررت (‪ )4‬مرات ومفردة زين (‪)5‬‬ ‫�أبيات و�أوزان وكلمات مقيا�س جيد للحكم عليها �سواء بالقوة مرات منها ثالث مرات يف بيت واحد ومفردة العني �أي�ض ًا‬ ‫�أو بال�ضعف والهزل‪ ،‬فالق�صيد ال�ضعيف يف �أ�سا�سه م�شتت تكررت (‪ )3‬مرات يف بيت واحد ومرتني يف غري مكان‪..‬‬ ‫الأفكار والبنية‪ ..‬واختيار املفردة ذات االيقاعات اجلميلة هي فالتكرار هنا �أ�ضاف �إليها جما ًال ومل ي�ضر‪.‬‬ ‫مقيا�س �آخر للجمال وبذلك يحق لنا و�صف الق�صيدة بالقوة‬ ‫واجلمال‪ ..‬فلكل ق�صيدة ثوب ذو خ�صو�صية مييزه عن الآخر‪ .‬٭ مبنا�سبة تقلب الطق�س وانخفا�ض درجات‬ ‫احلرارة ثمة نظرية تقول ب�أن ليايل ال�شتاء‬ ‫٭ كيف ترى ال�ساحة ال�شعرية لدينا يف الوقت �أكرث الليايل انتاج ًا و�أغزرها �إبداع ًا بالن�سبة‬ ‫احلا�ضر؟‬ ‫للمبدعني‪ ..‬فهل متيل �إىل هذه النظرية وما‬ ‫٭٭ ال�ساحة ال�شعرية الإماراتية غنية بعقد فريد من ت�أثريها عليك �إذا كنت معها؟‬

‫٭٭ الليل موال الع�شاق مثلما يقولون وكامت الأ�سرار والليل‬ ‫بالفعل �أكرث رومان�سية وهدوء ًا لأن النا�س عموم ًا يخلعون‬ ‫رداء العمل والتعب ويختلون ب�أنف�سهم ويدخلون ذواتهم �أكرث‬ ‫ف�أكرث بعد �ساعات النهار املمتلئ بال�ضجيج والزحام والعرق‪..‬‬ ‫فال�شعراء والأدباء عموم ًا يكون الليل ف�سحتهم احلقيقية‪� ،‬أما‬ ‫علي فقد كتبت ق�صيدة نهارية يف �آخر الليل‪:‬‬ ‫ت�أثري الليايل ّ‬ ‫���ش��م�����س ال��ظ��ه�يرة �شفتها ب����آخ���ر الليل‬ ‫وال���ل���ي���ل ���ش��ف��ت��ه يف و����ض���وح ال��ن��ه��اري‬ ‫�ضنيت ���ص��اي��ر يف ���س��م��ا ال��ك��ون تبديل‬ ‫واال ع��ل��ى ال���دن���ي���ا ح����دث ���ش��ي ط���اري‬ ‫واال �أن����ا ح��ظ��ي اع��ت��ل��ى جن��م��ة ا�سهيل‬ ‫���س��ع��دي دخ���ل وال��ن��ح�����س م��ن��ف��اي خ��اري‬ ‫ب��ع��د ال���ع���ذاب ودم���ع���ة احل����زن وال��وي��ل‬ ‫���ش��ف��ت ال����زم����ان ي���ري���د رد اع���ت���ب���اري‬ ‫ب��ع��د ال��ت��خ��ل��ي ع����اد يل راج�����ح الكيل‬ ‫و�أ���ص��ب��ح��ت يف ال��ف��ردو���س م��ن بعد ن��اري‬

‫٭ �أخرياً‪ ..‬هل تعر�ض ال�شاعر حمدان الكعبي‬ ‫ل�سرقة �شعرية؟‬ ‫٭٭ ال�سرقات ال�شعرية كانت وال زالت وقد تعر�ضت �أكرث من‬ ‫مرة ل�سرقة بع�ض ق�صائدي‪ ..‬مرة �سمعت �أحد النا�س يلقي‬ ‫ق�صيدتي على الهواء يف �أحد الربامج الإذاعية فده�شت!‬ ‫٭ �إذ ًا ملاذا ال تقومون بتوثيق ق�صائدكم خ�صو�ص ًا‬ ‫و�إن قانون حفظ امل�صنفات ي�ضمن حقوقكم؟‬ ‫‪� -‬أعتقد �إن ال�سبب يف انخفا�ض معدل �سرقة الق�صائد‬‫يرجع �إىل �صدور هذا القانون وح�سن ًا فعلت وزارة ‪ -‬الإعالم‬ ‫ �سابق ًا عندما �أ�صدرت هذا القانون‪ ،‬يف �أحد الأيام قر�أت يف‬‫جملة حملية عن �سرقة عدة ق�صائد فكتبت هذه الق�صيدة‪:‬‬ ‫اكتب �شعر واح��ف��ظ ا�شعارك ب�صندوق‬ ‫م��ث��ل ال����ذي يف ال��ب��ن��ك ي��ح��ف��ظ ر�صيده‬ ‫ال ت���ام���ن ب��دن��ي��ا ب��ه��ا ال���غ���در وال���ب���وق‬ ‫ك���ل ي����وم ���س��رق��ة ل��ل��م�����ش��اع��ر ج��دي��دة‬ ‫وال تنده�ش يل �شفت دي����وان م�سروق‬ ‫يل ����ص���ار ي�����س��رق م���ا ت�����س��ده ق�صيده‬ ‫وال ت��روح تطلب من حرامي تبا حقوق‬ ‫م���ا ت�����س��ت��ف��ي��د ب�����ش��ي ل���و ق�����ص��ت �إي����ده‬ ‫٭ �شكر ًا لك �شاعرنا على هذا الوقت؟‬ ‫٭٭ ال�شكر كل ال�شكر لهماليل ال�شعر التي هي �إ�ضافة‬ ‫رائعة وراقية لل�ساحة الأدبية وال�شعرية و�أمتنى لكم مزيد ًا‬ ‫من الت�ألق والتميز وفقنا اهلل و�إياكم خلدمة هذا الوطن‬ ‫الغايل‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫أدب شعبي‬

‫أكاديمية الشعر العربي‪:‬‬

‫الفـكــرة واإلنـجـــاز‬

‫كتب‪ :‬محمد الرمضاني‬

‫يف ‪ 13‬من يونيو عام ‪� 2007‬أعلن �سعادة حممد خلف املزروعي مدير عام هيئة الثقافة والرتاث عن ت�أ�سي�س �أكادميية لل�شعر العربي‪،‬‬ ‫ك�أول �أكادميية ثقافية من نوعها على م�ستوى الوطن العربي‪ ,‬تخت�ص ب�ش�ؤون ال�شعر وعوامله ب�شكل علمي ومنهجي و�أ�سلوب ع�صري مبا‬ ‫يتنا�سب وال�شعر‪ ،‬كونه اللغة ال�ضاربة جذورها يف عمق الرتاث العربي الأ�صيل‪ ،‬وكونه اللغة العاملية املوحدة لل�شعوب‪ ،‬خا�صة العربية‬ ‫منها‪ ،‬وذلك يف �إطار التنمية الثقافية والفورة الأدبية التي تعي�شها العا�صمة �أبوظبي على خمتلف ال�صعد �سواء ما يخت�ص باحلفاظ على‬ ‫املوروث والهوية الثقافية املحلية‪ ،‬وكذلك كل ما له عالقة بو�ضع العا�صمة �أبوظبي على خريطة الثقافة عربيا وعامليا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الفعاليات الكثرية التي ن�سمع عنها وت�شرف عليها هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪.‬‬ ‫كان الإعالن عن الأكادميية خطوة فعالة نحو تر�سيخ هذه املفاهيم التي تخدم الأدب وال�شعر والثقافة عموما وتخدم امل�شاريع التي‬ ‫ترتبط ارتباطا مبا�شرا بالتنمية الثقافية‪..‬‬

‫وح�سب ما جاء يف التعريف ب�أهداف الأكادميية ف�إن‬ ‫دورها لن يكون حم�صور ًا يف ال�شعر النبطي‪ ،‬بل �إن دورها‬ ‫الرئي�سي يتجلى يف البحث يف عامل ال�شعر العربي ب�شقيه‬ ‫الف�صيح وال�شعبي وتوثيقهما �سواء الأدب املكتوب �أو‬ ‫ال�شفهي من خالل اجلمع والتدوين والبحث والتنقيب يف‬ ‫م�صادر ال�شعر الأ�صلية واملوثوقة‪ ،‬وذلك �سعيا من القائمني‬ ‫على الأكادميية �إىل �إعادة �إحياء ال�شعر والرفع من قيمته‬ ‫واعتباريته كونه �أحد �أبرز �أ�شكال الإبداع حمليا وعربيا‪..‬‬ ‫وي�ؤكد القائمون عليها �أن دورها يتجلى يف النهو�ض بكل‬ ‫ما من �ش�أنه �أن يخدم ت�أ�سي�س �أكادميية ب�أ�صول منهجية‬ ‫حديثة وع�صرية لل�شعر الأمر الذي ميثل فر�صة حقيقية‬ ‫لدعم ال�شعر وال�شعراء ليكون لهم دور ثقايف و�إبداعي‬ ‫با�شراك ال�شعراء �أنف�سهم يف حلقات وندوات درا�سية‬ ‫وبحوث‪ ،‬وذلك من خالل تنظيم م�ؤمترات وفعاليات‬ ‫نقا�شية ت�ساهم يف مد الفعل الثقايف واحلراك الأدبي‬ ‫حمليا وعربيا ب�صورة ع�صرية ور�ؤية معا�صرة للثقافة وعلى‬ ‫ر�أ�سها ال�شعر‪ ..‬بالإ�ضافة �إىل تعزيز التوا�صل بني الباحثني‬ ‫وذوي االخت�صا�ص من �أكادمييني و�أدباء وخلق تفاعل بني‬ ‫ال�شعراء والنخب املثقفة‪ ..‬و�أي�ضا فتح الأبواب �أمام املواهب‬ ‫ال�شعرية واحت�ضانها لتخريج جيل يعي �أدبه وثقافته جيدا‬ ‫من خالل احلاقه املنتمني للأكادميية بدورات تدريبية‬ ‫متخ�ص�صة على �أيدي كفاءات من كبار ال�شعراء وامللمني‬ ‫بالأدب ال�شعبي‪ ،‬وكذلك فيما يخ�ص ال�شعر الف�صيح من‬ ‫خالل ا�ساتذة ودكاترة ويتم �إعطاء �شهادات للم�شاركني‬ ‫يف تلك الدورات ‪ ..‬وتخريج كوادر م�ؤهلة من الدار�سني‬ ‫يف الأكادميية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�أ�سي�س مركز بحثي ي�ساعد‬ ‫الباحثني يف اجناز بحوثهم املتعلقة بال�شعر ال�شعبي‬ ‫والف�صيح وتوفري قاعدة بيانات للمعلومات املت�صلة‬ ‫بالبحوث يف الرتاث ال�شفهي والأدب ال�شعبي‪..‬‬ ‫وعن املنجز الذي مت �إىل الآن يف ظل الأهداف الكبرية‬ ‫التي تقوم عليها �أكادميية ال�شعر العربي ف�إن �أول ما يتبادر‬ ‫�إىل املتابع هو الرتكيز على برامج نوعية يف طرحها‬ ‫كربناجمي �شاعر املليون و�أمري ال�شعراء واللذين ي�أخذان‬ ‫حيزا مهما من التجهيز لهما على مدار العام‪ ..‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م�شاركة الأكادميية يف املعار�ض �سواء املحلية �أو‬ ‫العاملية كمعر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب ومعر�ض ال�شارقة‬ ‫الدويل للكتاب ومعر�ض فرانكفورت عدا عن الإ�صدارات‬ ‫الأدبية البحثية منها والتوثيقية والتي جمعت بني البحوث‬ ‫والدواوين ال�شعرية �سواء للدكتور غ�سان احل�سن �أو �سلطان‬ ‫العميمي وديوان �شعر ف�صيح لل�شاعر الإماراتي كرمي معتوق‬ ‫بعنوان �أع�صاب ال�سكر‪ ،‬وكذلك �إ�صدارات ملجموعة من‬ ‫الأقالم �سواء الإماراتية �أو اخلليجية �أو العربية والتي تدل‬ ‫على توجه القائمني على الأكادميية يف دعم ورفد املكتبة‬ ‫العربية بكل ما يخدم الأدب والثقافة بالإبداع ال�شعري‬ ‫ب�شكل علمي ومنهجي بهدف منح ال�شعر ما ي�ستحقه من‬

‫منجزات األكاديمية‬

‫اإلصدارات‪:‬‬ ‫‪� -1‬شعر ومقنا�ص ‪ -‬ت�أليف الدكتور غ�سان احل�سن‪.‬‬ ‫‪ -2‬التغرودة الإماراتية ‪ -‬ت�أليف الدكتور غ�سان احل�سن‪.‬‬ ‫‪ -3‬خم�سون �شاعرا من الإمارات ‪ -‬ت�أليف الأ�ستاذ �سلطان العميمي‪.‬‬ ‫‪ -4‬ح�ضارة ال�شعر يف بادية الإمارات ‪ -‬ت�أليف الدكتور غ�سان احل�سن‪.‬‬ ‫‪ -5‬ديوان يعقوب احلامتي‪ -‬ت�أليف الأ�ستاذ �سلطان العميمي‪.‬‬ ‫‪ -6‬ديوان غامن بن را�شد‪ ‬الق�صيلي‪ -‬ت�أليف الدكتور احل�سن ومبارك علي الق�صيلي‪ .‬‬ ‫‪� -7‬إ�ضاءات على ق�صائد �شعبية ‪ -‬ت�أليف حممد مهاو�ش الظفريي‪.‬‬ ‫‪  -8‬درا�سة حتليلية يف �شعر املغفور له ال�شيخ زايد‪ -‬ت�أليف حممد نور الدين‪.‬‬ ‫‪ -9‬بنت ابن ظاهر‪ -‬ت�أليف الدكتور غ�سان احل�سن‪� -‬سلطان العميمي‪ -‬الدكتور علي بن متيم‪.‬‬ ‫‪  -10‬ديوان �أع�صاب ال�سكر ‪ -‬لل�شاعر كرمي معتوق‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫درا�سة ومتابعة ب�شكل معا�صر ومنهجي‪..‬‬ ‫ومن الأهداف الرئي�سية للأكادميية البحث يف عامل‬ ‫ال�شعر العربي ‪ -‬ب�شقيه الف�صيح وال�شعبي ‪ -‬وتوثيقه وال�سعي‬ ‫�إىل اعادة احيائه باعتباره �أحد �أهم �أ�شكال الإبداع وت�سعى‬ ‫الأكادميية �إىل رعاية ال�شعر العربي ودعمه ليكون له دور‬ ‫ثقايف �إبداعي‪ ،‬وذلك من خالل عقد احللقات الدرا�سية‬ ‫و�إجراء الأبحاث وتنظيم امل�ؤمترات وحلقات النقا�ش‪� .‬أما‬ ‫املهمة الأ�سا�سية للأكادميية فتتمثل يف تعزيز التوا�صل‬ ‫والتفاعل بني الباحثني وذوي االخت�صا�ص‪ .‬وتنق�سم‬ ‫الأكادميية �إىل ثالثة �أق�سام رئي�سية هي‪:‬‬ ‫الأكادميية العلمية‪ :‬و ُيعنى هذا الق�سم بالدرا�سة‬ ‫الأكادميية لل�شعر العربي‪ :‬وهو ق�سم خمت�ص بالدرا�سة‬ ‫الأكادميية‪ ،‬من دورات علمية �أو ندوات بحثية حول الأدب‬ ‫ال�شعبي ومكوناته‪ ،‬وال�شفاهة‪ ،‬وجمع الأدب ال�شعبي من‬ ‫م�صادره الأ�صلية من جمع وتدوين وتوثيق و�أر�شفة‪،‬‬ ‫والأ�س�س الفنية لكتابة ال�شعر بناء على قواعد منهجية‪،‬‬ ‫وطرق الإن�شاد‪ ،‬ومذاهب النقد ال�شعري‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫دورات وحلقات درا�سية ي�شارك فيها باحثون حمليون‬ ‫وعرب و�أجانب‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬يعمل الق�سم على جمع‬ ‫وتوثيق و�أر�شفة ال�شعر التقليدي من خالل ت�سجيل موارده‬ ‫الأ�صلية وم�صادر الإلهام اخلا�صة به‪ ،‬وكذلك �إقامة‬ ‫الندوات يف خمتلف املوا�ضيع املتعلقة بال�شعر الف�صيح �أو‬ ‫بالثقافة ال�شعبية‪.‬‬ ‫امل�سابقات ال�شعرية‪ :‬ي�شرف هذا الق�سم على امل�شاريع‬ ‫الثقافية وامل�سابقات والربامج املتعلقة بال�شعر والثقافة على‬ ‫غرار برنامج «�شاعر املليون» و«مهرجان �أمري ال�شعراء»‪.‬‬ ‫لتفعيل احلراك الأدبي يف ال�ساحة الأدبية حملي ًا وعربي ًا‬ ‫وخلق جو من التناف�س وتكرمي ال�شعراء ورفد ال�ساحة‬ ‫ب�أ�سماء جديدة يف كل �سنة‪..‬‬ ‫املطبوعات‪ :‬ي�شرف هذا الق�سم على ن�شر املو�سوعات‬ ‫ال�شعرية وجمموعات ال�شعر الكال�سيكي والنبطي‪،‬‬ ‫واملخطوطات والن�شرات الدورية التي تتناول خمتلف‬ ‫الق�ضايا الأكادميية‪.‬‬ ‫كما يتم التخطيط حاليا لإن�شاء مركز �أبحاث‬ ‫للمتخ�ص�صني يف ال�شعر العربي الكال�سيكي والنبطي يف‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة وخارجها‪ .‬ومن �ش�أن هذا‬ ‫املركز �أن يوفر قاعدة بيانات �شاملة جلميع الأبحاث‬ ‫القائمة واجلارية حول ال�شعر والأدب ال�شعبي‪.‬‬ ‫ويف ت�أكيد على �أن الأكادميية لن يقت�صر اهتمامها على‬ ‫مواطني الإمارات‪ ،‬ف�إن �أكادميية ال�شعر العربي «�ستفتح‬ ‫�أبوابها لتحت�ضن جميع املواهب ال�شعرية»‪ ،‬واالهتمام ب�شكل‬ ‫خا�ص بال�شعراء املوهوبني واحلاقهم بدورات متخ�ص�صة‬ ‫على �أيدي كبار ال�شعراء العرب‪ .‬و�سيمنحون �شهادات‬ ‫علمية فور �إنهائهم لدورات تعليمية الهدف منها تخريج‬ ‫كوادر م�ؤهلة من الدار�سني واملتدربني وهذا �أحد �أولويات‬

‫‪31‬‬

‫تسعى أكاديمية الشعر إلى‬ ‫توثيق الشعر العربي وإحيائه‬ ‫كأحد أهم مجاالت اإلبداع‬

‫تشرف األكاديمية على برامج‬ ‫«أمير الشعراء» و «شاعر‬ ‫المليون» لتعزيز المنافسة‬ ‫بين الشعراء وتكريم المبدعين‬ ‫منهم‬

‫تسعى األكاديمية إلى‬ ‫المشاركة في المحافل‬ ‫العالمية بإصداراتها األدبية‬ ‫والتوثيقية والدواوين‬ ‫في مجالي الشعر الفصيح‬ ‫والشعبي‬ ‫الأ�ستاذ �سلطان العميمي مدير �أكادميية ال�شعر‬ ‫هذه الكلية و�أهدافها ومقومات جناحها‪ .‬ت�أكيدا على �أن‬ ‫الدور الرئي�سي للأكادميية يف عملية البحث يف ال�شعر‬ ‫العربي وتوثيقه وال�سعي �إىل �إعادة �إحيائه باعتباره �أهم‬ ‫�أ�شكال الإبداع على الإطالق‪.‬‬ ‫أهداف األكاديمية‬

‫و�ضعت الأكادميية يف خمطط ت�أ�سي�سها جمموعة من‬ ‫الأهداف التي ت�صبو �إىل حتقيقها‪ ،‬من �أهمها‪:‬‬ ‫ الإ�شراف على الربامج وامل�شاريع الثقافية الهادفة �إىل‬‫دعم ال�شعر ون�شر الثقافة املحلية والعربية‪.‬‬ ‫ الإ�سهام يف التعريف بال�شعر النبطي واملوروث‬‫ال�شفاهي‪.‬‬ ‫ تزويد الدار�سني واملتدربني باملعارف و�إك�سابهم املهارات‬‫التطبيقية الالزمة لتمكينهم من الإملام مبختلف فنون‬ ‫ال�شعر وعنا�صره الفنية و�أدوات الإبداع فيه عن طريق‬

‫المشاركات الخارجية‪:‬‬ ‫ م�شاركة قوية للأكادميية يف معر�ض فرانكفورت الدويل للكتاب ‪.2008‬‬‫ معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب ‪.2008‬‬‫ املعر�ض الدويل لل�صيد والفرو�سية ‪� -‬أبوظبي ‪.2008‬‬‫ معر�ض ال�شارقة الدويل للكتاب ‪.2008‬‬‫ �إطالق ورعاية م�سابقة �شعرية يف مهرجان الظفرة للإبل ‪�( 2009-2008‬أف�ضل ق�صيدة‬‫يف و�صف الإبل) وقد �شهدت �إقباال كبريا‪.‬‬ ‫ يتم التح�ضري حاليا للم�شاركة وب�شكل قوي وخمتلف يف معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‬‫‪ 2009‬حيث �ستتمثل م�شاركة الأكادميية يف م�شاريع �شاعر املليون و�أمري ال�شعراء �إ�ضافة �إىل‬ ‫�إ�صدارات الأكادميية والعمل على تنظيم ندوات وحما�ضرات ثقافية ونقدية على هام�ش فعاليات‬ ‫املعر�ض‪.‬‬ ‫و�ضمن �أن�شطة الأكادميية تعكف الأكادميية حاليا على العمل لإ�صدار العديد من الدواوين‬ ‫ال�شعرية والألبومات ال�شعرية ال�صوتية لعدد من �شعراء املليون يف ن�سختيه الأوىل والثانية‪.‬‬

‫ا�ستخدام خمتلف الو�سائل التعليمية احلديثة‪.‬‬ ‫ توفري التعليم امل�ستمر و�إعادة التدريب وتقدمي برامج‬‫درا�سية متنوعة ودورات ق�صرية وطويلة للراغبني‬ ‫واملهتمني‪.‬‬ ‫ ت�أهيل وتوفري املوارد الب�شرية الالزمة خلدمة املجتمع يف‬‫جماالت الثقافة ال�شعبية والأدب املحلي‪ ،‬وذلك عن طريق‬ ‫�إعداد باحثني متخ�ص�صني يف املجاالت املختلفة لل�شعر‬ ‫النبطي والثقافة ال�شعبية‪.‬‬ ‫ عقد الندوات وامل�ؤمترات العلمية وحلقات البحث‬‫واملناق�شة‪ ،‬لت�أكيد التوا�صل العلمي بني الباحثني‬ ‫واملتخ�ص�صني والعاملني يف املجاالت االجتماعية املختلفة‬ ‫املت�صلة بن�شاط املركز‪.‬‬ ‫ ت�أ�سي�س مركز بحثي ي�ساعد خمتلف الباحثني داخل‬‫وخارج الدولة يف �إجراء البحوث املتعلقة بال�شعرين الف�صيح‬ ‫والنبطي ورعايتهما‪.‬‬

‫ توفري قاعدة �أ�سا�سية للمعلومات املت�صلة بالإنتاج العلمي‬‫يف بحوث ال�شعر والأدب ال�شعبي للوفاء بحاجات الباحثني‬ ‫وامل�ؤ�س�سات القائمة يف املجتمع‪.‬‬ ‫ �إ�صدار �أبحاث ودوريات ودرا�سات يف ال�شعر والأدب‬‫ال�شعبي يتم من خاللها �إبراز نتاج الأكادميية ومتدربيها‪.‬‬ ‫�أما اجلمهور الذي ت�ستهدفه الأكادميية‪ ،‬فهو‪:‬‬ ‫‪ -1‬هواة نظم ال�شعر‪� ،‬سواء الف�صيح �أو النبطي من عامة‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الباحثون يف الأدب ال�شعبي مبختلف جماالته‪.‬‬ ‫‪ - 3‬الطلبة الدار�سون للأدب من داخل وخارج الدولة‪.‬‬ ‫‪ - 4‬طلبة املدار�س واملعاهد واجلامعات واجلمهور العام‬ ‫الراغبون يف اال�ستفادة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬كل من يرغب يف التعمق ب�صورة �أكادميية �أكرب يف‬ ‫ال�شعر مبختلف نطاقاته‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫أدب شعبي‬

‫كذب صناعي‬ ‫القدس عاصمة‬ ‫الثقافة العربية‬

‫و�ص ّدقوه‬ ‫َك� ْ�م ك� َ�ذب ِع ْجل ال�سالم َ‬ ‫ك� ّ‬ ‫���وم ي��خ�ترع ك��ذب��ه ظريفة‬ ‫��ل ي� ٍ‬

‫يف ‪2008/12/27‬م �أر�سل �إ َّ‬ ‫يل هذا ال�س�ؤال بالهاتف ‪ /‬مار�أيك ب�إعالن القد�س عا�صمة‬ ‫الثقافة العربية عام‪ 2009/‬م ‪� ،‬أرجو �إر�سال الرد بالإمييل قبل م�ساء الأثنني‪.‬‬ ‫�أر�سلت �إجابتي التالية ‪:‬‬ ‫�أعتقد �أن القد�س واحلرية ِمنَ املفرت�ض �أن يكونا ال�صفا واملروة التي ت�سعى بينهما الثقافة‬ ‫العربية يف هذا الزمن العربي الذي �أ�ضاع الكثري من منا�سك املجد والرقي‪.‬‬ ‫القد�س عا�صمة الثقافة مبادرة جميلة لكنها يف حاج ٍة �إىل الكثري ِمن الرتجمات و�أهمها يف‬ ‫اعتقادي مايلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬إ�شراك الطفل العربي من خالل ما يتاح ل ُه من مطبوعات و�أفالم تتنا�سب مع �إدراكه‪.‬‬ ‫‪ -2‬تبني املدار�س االبتدائية هذه املنا�سبة وو�ضعها يف املنهج الدرا�سي لتكون مادة دائمة‬ ‫وجرعة من�شطة للذاكرة حتت عنوانٍ منا�سب‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال �أمتنى �أن تكون هذه املنا�سبة للمثقفني فقط لكونها حتمل ا�سم الثقافة‬ ‫بل �أمتنى �أن ت�أخذ طابعها ال�شعبي ف�أي �صورة معربة تن�صب يف �أي قرية عربية هي �أف�ضل ِمن‬ ‫�أي �أٌم�سية تتقوقع بني جدران �أي دا ٍر ثقافية‪.‬‬ ‫‪� -4‬أخاف �أن تتبنى هذه املنا�سبة اجلرائد فقط وتغيب عن الإذاعات وال�شا�شات وتغيب عن‬ ‫الغناء والر�سم وامل�سرح وتُبعد عن �أبواب ال�سينما‪.‬‬ ‫�أخاف �أن تُبعد عن اجلامعات والكليات واملدار�س‪.‬‬

‫ك��ل��م��ا �� َ���ش���� َّرق َ‬ ‫وغ�������� َّرب راف���ق���وه‬ ‫يف خطاويه احلطيطه وال�سخيفه‬ ‫����م ف���ارق���وه‬ ‫م���ا ي��ه��م � ّون��ه و َل����� ْو‪ ‬هُ � ْ‬ ‫يعرف �أنّ ال�ش ّله الهبلى �ضعيفه‬ ‫� ْإن زع��ل و ّال َغ��� َ��ض��ب �أ ْو �ضايقوه‬ ‫ّ‬ ‫كر�سي رق�ص رق�صه عنيفه !!‬ ‫كل‬ ‫ٍّ‬

‫�أخري ًا ‪�/‬أ‪/‬‬ ‫ما هو الربنامج الذي �سيدير هذه املنا�سبة بني املراكز الثقافية العربية؟ هل احتادات املثقفني‬ ‫متلك برناجما لهذه املنا�سبة؟‬ ‫�أخري ًا ‪/‬ب‪/‬‬ ‫هذه املنا�سبة هل هي �ستكون ِمن م�س�ؤولية ال�شعب الفل�سطيني لتحمل فاتورة العمل واجلهد‬ ‫والنفقات ؟‬ ‫عندما كانت اخلرطوم عا�صمة الثقافة العربية وقفت ال�سودان بكل �إمكاناتها لإحيائها‪ ،‬وهذه‬ ‫املنا�سبة كيف �ستقف فل�سطني وال�شعب الفل�سطيني لإحيائها ؟!‬ ‫هل يعتقد املثقف العربي �أن ال�شعب الفل�سطيني الذي يعي�ش حتت االحتالل �سي�شارك امل�شاركة‬ ‫املنا�سبة التي توازي ق�ضيته وفجيعته وم�أ�ساته ؟!‬ ‫مالحظة (هذه الر�سالة والرد قبل العدوان الإ�سرائيلي ! )‬

‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫قصة من دفتري‬

‫األرضية‬ ‫المشققة‬ ‫�أر�ضية بيت جارتنا كانت خالية ِمن كل �أنواع ال ُب�سط‬ ‫وال�سجاد وجدرانه ال توجد عليها �أي �صورة �أو لوحة ‪،‬‬ ‫لي�س على اجلدران �إال �صورة ل�شهيد‪.‬‬ ‫مل ي�سمح يل عمري وال عقلي يف تلك ال�سنوات �أن �أفهم �شيئ ًا‬ ‫�أو �أن �أف�سر �شيئ ًا‪ ،‬الذي �أعرفه �أن ذلك ال�صديق �أخذنا معه �إىل‬ ‫بيت �أُمه الذي يجاورنا يف منطقة (باور هاو�س) يف مدينة ( �أبوظبي ) وقد‬ ‫احتفظت ذاكرتي ب�صورة الأر�ضية و�صورة ال�شهيد‪.‬‬ ‫ال �أ�ستطيع تذكر مالمح ال�شهيد ولكني ال ا�ستطيع ن�سيان �شقوق الأر�ضية‪.‬‬ ‫بعد �سنوات و�سنوات وجدت �أن �صورة الأر�ضية حتلق يف ذاكرتي كلما نظرت �إىل �أر�ضيات الرخام‬ ‫التي تزين مكاتب وبيوت َمنْ قاموا ب�إنتاج الكثري من �صور ال�شهداء وال�ضحايا‪.‬‬

‫مقامات الجمهوري‬ ‫في الزمن األسطوري‬ ‫الفيل المغرور‬ ‫جاء ِم ْن غابة بعيدة تقع يف عامل الغابات املمتدة يف ذلك الإقليم ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َوجدَ الكثري ِمن الأفيال تعي�ش يف �سالم ونعيم وقد رحبت به الأفيال‬ ‫لأنه فيل غريب ووحيد‪.‬‬ ‫عا�ش �شهور ًا عديدة يف �سعادة ونعمة مع تلك الأفيال �إال �أنه �أحب‬ ‫خا�ص بغروره وكربيائه ‪. ‬‬ ‫�أن ينفرد بنف�سه يف مكانٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫قدمية ال تقرتب منها الأفيال‬ ‫كان يف الغابة ب�ستان ي�ضم �أ�شجار ًا‬ ‫لأنَّ الغابة وا�سعة ومرتامية الأطراف وتفي�ض بالثمر والأ�شجار‬ ‫والأنهار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتفة ومرياث ًا قدمي ًا منذ قدمي‬ ‫كانت الأفيال تعترب ذلك الب�ستان‬ ‫الزمان وقد توارثت �أجيال الأفيال حمبة وقدا�سة ذلك الب�ستان‬ ‫ً‬ ‫مكتفية مبا‬ ‫ولهذا تركته يف حاله وجتنبت االقرتاب ِمن �أ�شجاره‬ ‫ا�ض يف تلك الغابة‪.‬‬ ‫لديها من نعيم ف َّي ٍ‬ ‫ع�صف الغرور بر�أ�س ذلك الفيل الغريب وقرر �أن يجعل ذلك‬ ‫الب�ستان مكانه املخ�ص�ص وحرمه املحرم على غريه من الأفيال وجميع‬ ‫الكائنات‪ ،‬فتوجه بكل قوته وحجمه و�أطماعه ودخل الب�ستان و�أخذ‬ ‫يتناول من �أ�شجاره ويعتلف ويك�سر ويتلف بدون مراعاة للع�صافري‬ ‫التي تعترب هذا الب�ستان وطنها الوحيد من الغابة‪.‬‬ ‫تك�سرت بع�ض الأ�شجار‪� ،‬سقطت بع�ض �أع�شا�ش الع�صافري وال ُت ِه َمت‬ ‫ٌ‬ ‫أع�شا�ش بفراخها وبيو�ضها‪� ،‬ضجت الع�صافري وثارت الفراخ وال�صغار‬ ‫�‬ ‫والكبار‪.‬‬ ‫حاولت الع�صافري �أن ت�ستعني بالأفيال امل�ساملة �إال �أن الأفيال كانت‬ ‫يف مو�سم التزاوج الذي ال ي�سمح لها بالتنقل عرب الغابة‪.‬‬ ‫مل جتد الع�صافري ح ًال مع الفيل املغرور �إال املواجهة فقررت‬ ‫ت�شكيل (الرمح)‪.‬‬ ‫ت�شكلت الع�صافري يف ال�سماء على �شكل (رماح) وانطلقت �إىل‬ ‫�أهدافها ك�أنها الرماح ‪ ،‬انفجرت عينا الفيل واخرتق الرمح الثالث‬ ‫بطنه‪.‬‬ ‫�سقط الفيل املغرور وتقا�سمته بعد ذلك الن�سور وازداد الب�ستان‬ ‫حمبة وقدا�سة يف قلوب الأفيال وكائنات الغابة‪.‬‬

‫ِعجل السالم‬ ‫جل‬ ‫يا عا ِبدَ ال ِع ِ‬ ‫َ‬ ‫عبدت ال ِع َ‬ ‫جل �أ ْم ُك َّل ال َب َق ْر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الدواب‬ ‫أ�صناف‬ ‫وعبدت �‬ ‫ِ‬ ‫مِنَ القرو ِد �إىل ال َب َ�ش ْر‬ ‫َ‬ ‫وعبدت ُروما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫احلديثة‬ ‫يويورك)‬ ‫�أ ْو ( ِن‬ ‫َ‬ ‫أم�س‬ ‫�أ ْو‬ ‫عبدت ال َ‬ ‫َ‬ ‫�سطح ال َق َم ْر !!‬ ‫�أ ْو ُم‬ ‫�ستقبل ِ‬ ‫الد ْيدانِ يف ِ‬ ‫بئ�س العباد ُة‬ ‫َ‬ ‫ال�صو ْر !‬ ‫�أنتَ عبدُ ال ِع ِ‬ ‫جل يف ُك ِّل ُّ‬ ‫َ‬ ‫املنتظ ْر‬ ‫ا ْب ِ�ش ْر فذا ِع ْج ُل ال�سال ِم‬ ‫ألواح ِم ْن مو�سى‬ ‫أتي ال ُ‬ ‫اعبد ُه حتى ت� َ‬

‫و ُتن ِب ُئ َك ا َ‬ ‫خلبرَ ْ !‬ ‫اعبد ُه حتى ُ‬ ‫الط ُ‬ ‫فل ال ِب َ�شار ُة‬ ‫ينط َق ِ‬ ‫يف املها ِد و َي ْن َت ِ�ص ْر !‬ ‫اعبد ُه‬ ‫الط َ‬ ‫د�سي‬ ‫�إنَّ ِ‬ ‫فل ُق ٌّ‬ ‫وهذي ال ُ‬ ‫ات‬ ‫وء ِ‬ ‫أر�ض ُتثم ُِر بال ُن ُب َ‬ ‫آيات ا َ‬ ‫حل َج ْر !!‬ ‫و� ِ‬


‫فنون‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪33‬‬

‫فنون‬ ‫‪36‬‬

‫سعود الكعبي‪:‬‬

‫األسماء المواطنة بحاجة إلى وعي‬

‫الفنان التشكيلي محمد يوسف‪ :‬أعمالي تشبهني‬

‫مسجد الشيخ زايد تحفة معمارية‬ ‫إسالمية ووجهة سياحية ‪!..‬‬

‫م�سجد ال�شيخ زايد بن �سلطان ال نهيان طيب‬ ‫اهلل ث��راه حتفة معمارية �إ�سالمية فريدة قل‬ ‫نظريها يف ال��ع��امل مل��ا يتمتع ب��ه امل�سجد من‬ ‫م�ساحة �شا�سعة وت�صميم وهند�سة واتقان‬ ‫كبريين ونقو�ش وزخ��ارف ا�سالمية غاية يف‬ ‫الرثاء والإبداع واجلمال انك ت�شعر بالروحانية‬ ‫والهيبة واجل�ل�ال يف �آن وق��د ج��ذب امل�سجد‬ ‫الكبري كم هائل من ال��زوار العرب والأجانب‬

‫يف باحته وهو �أمر هام لتعريف الآخر بالثقافة‬ ‫واملعمار الإ�سالميني غري �أن هناك جتاوزات‬ ‫نتمنى تالفيها يف ه��ذا املكان املقد�س حيث‬ ‫ي�شرتط على داخليه من امل�سلمني الطهارة‬ ‫والو�ضوء فكيف بغري امل�سلمني ؟! يف احلقيقة‬ ‫جت��رح��ك كم�سلم ب��ع�����ض امل��ن��اظ��ر املتعلقة‬ ‫باحل�شمة يف �أزياء الأجنبيات فالأمر ال يحتاج‬ ‫�إىل �شرح وو�صف فهنا يجب مرعاة هذا الأمر‬

‫‪36‬‬

‫حين يختبئ المبدعون ‪2‬‬ ‫على المجتمع أن يعي أهمية‬ ‫ذلك المبدع وعليه أن‬ ‫يساعده في إبراز قدراته‬ ‫وتفجير طاقاته وتقديم‬ ‫الفرص السانحة له ليبدع‬ ‫أكثر فأكثر‬

‫جيدا ويجب �أي�ضا �أن يكون هناك حد ال ي�سمح‬ ‫بتجاوزه حتى نبقي للم�سجد مكانته ونحافظ‬ ‫على قدا�سته و�أنه مكانا للتعبد والذكر وال�شكر‬ ‫والفكر �أكرث من كونه مكان لل�سياحة والتقاط‬ ‫ال�صور‬

‫كثريا ما التقيت مببدعات وفنانات ت�شكيليات من الوطن وكثريا ما تناق�شنا حول �آلية �إيجاد‬ ‫الفر�ص للمبدع املحلي‪ ،‬وكم ت�ساءلنا عن اجلهد الذي يقوم به هذا املبدع لتحقيق ما ي�ستطيع‬ ‫حتقيقه يف خدمة الثقافة والفن الت�شكيلي‪ ..‬وكنا دائما ن�صطدم بالواقع!! ف�أغلب م�ؤ�س�ساتنا‬ ‫ال متلك اجلر�أة احلقيقية ل�صناعة الفر�ص لل�شباب لتكوين جتارب جديدة �ستكون ريادية يف‬ ‫امل�ستقبل وكم نادينا و�صرخنا‪ ..‬ولكن بدون جدوى‪ ..‬وقد و�صلنا �إىل قناعات وهي �أنه البد‬ ‫ملن �أراد الو�صول �أن يجتهد ويحقق ما يريده بنف�سه!! بعيدا عن امل�ؤ�س�سات الثقافية‪ ..‬التي لها‬ ‫ح�سابات �أخرى ال عالقة لها بطموح املبدع‪..‬‬ ‫هناك مبدعون �إماراتيون �أهل وعي وثقافة عالية امل�ستوى وهناك مواهب عديدة يف خمتلف‬ ‫االجتاهات حتتاج قليال من ال�ضوء ينري م�سريتها‪ ..‬لذلك يجب �أن ت�سعى اجلهات املعنية‬ ‫بالثقافة �سواء كانت حكومية �أو خا�صة يف الدولة �إىل ت�شجيع املبدعني واملواهب بوجه خا�ص‬ ‫وذلك انطالقا من قاعدة �أ�سا�سية وهي �أن املجتمع ال ميكن �أن يرقى �إال مببدعيه‪ ،‬وعلى املجتمع‬ ‫�أن يعي �أهمية ذلك املبدع وعليه �أن ي�ساعده يف �إبراز قدراته وتفجري طاقاته وتقدمي الفر�ص‬ ‫ال�سانحة له ليبدع �أكرث ف�أكرث‪ .‬وب�إ�صرار املبدع الإماراتي على تعزيز مكانته بني �صفوف الرواد‬ ‫والفنانني الت�شكيليني يف الداخل واخلارج واختالطه بهم والنهل من معارفهم‪ ..‬كل ذلك �سيعطي‬ ‫انطباعا م�شرف ًا لدولة الإمارات‪ ..‬و�سيكون تواجده يف املحافل الثقافية فاعال يف الو�صول اىل‬ ‫الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫نحن كمبدعني نطالب امل�ؤ�س�سات والهيئات يف الدولة بدعم �أبنائها املبدعني الإماراتيني‬ ‫وتبنيهم وتبني �أعمالهم والرقي بهم �إىل م�ستويات �أعلى‪ ،‬كما �أننا نطالب بان�شاء مدار�س‬ ‫وجامعات داخل الدولة لإثراء الفن الت�شكيلي وادخال الفن الت�شكيلي �ضمن قائمة التخ�ص�صات‬ ‫العلمية‪ ،‬الفتقارنا ملثل هذا النوع من التعليم‪..‬‬

‫سارة المري‬

‫فاطمة الجالف‬


‫‪34‬‬

‫فنون‬

‫سعود الــ‬ ‫سـأثبـت نفسـي بالقصـف‬

‫لـ«سجايا» الفضل في معرفة الجــــ‬ ‫حوار‪ :‬نوال سالم‪،،‬‬

‫�سعود الكعبي‪ ..‬ا�سم ت�ألق م�ؤخر ًا يف �سماء الإعالم املرئي من خالل �سما دبي‪ ،‬ع�شق الظهور منذ ال�صغر‪ ،‬لعب‬ ‫لعبة التحدي مع الذات‪ ،‬كانت اخلطوة الأوىل مبثابة الدر�س الأول‪ ،‬فكان االمتحان ال�صعب �أمام الأ�ضواء‬ ‫والكامريات‪ ،‬والنتيجة �إعالمي بتقدير امتياز‪.‬‬ ‫نظم بع�ض الأبيات لتكتمل �إىل ق�صيدة‪ ،‬ف�أ�صبح اجلانب الآخر لهذا الفتى الطموح هو م�شروع �شاعر‪ ،‬فكانت‬ ‫خطوة قربته �إىل نف�سه �أكرث‪ .‬احلديث يطول‪ ،‬ولكنني �س�أترككم مع �شاب ر�سم قدره بري�شة التحدي‪ ،‬لريوي‬ ‫ق�صة الإعالم وال�شعر منذ الن�ش�أة الأوىل‪.‬‬ ‫٭ �سعود الكعبي‪ ،‬دعنا نخرج من �إطار‬ ‫ال�س�ؤال التقليدي عن البدايات‪ ،‬ولنبد�أ‬ ‫من النهاية‪ ،‬ما الذي حققته خالل‬ ‫الع�شر �سنوات املا�ضية على ال�صعيد‬ ‫الإعالمي؟‬ ‫٭٭ ما حققته ما هو �إال القليل من الطموح‬ ‫الكبري‪.‬‬

‫٭ هل تلقيت الت�شجيع والدعم من اجلماهريي‪ ،‬كما �أن االت�صال اجلماهريي‬ ‫املحيطني بك �سواء الأ�سرة �أم املدر�سة؟ ي��ج��ري يف دم���ي وك���ل منهما ي�ساعد الآخ���ر‬ ‫٭٭ �أكيد وب�شكل كبري جد ًا وال �أن�سى دور �أي واالثنان بد�أت فيهما من ال�صغر‪.‬‬ ‫�شخ�ص منهم‪.‬‬ ‫٭ قدمت الكثري من الربامج التلفزيونية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وجدت نف�سك بها‬ ‫دعمت درا�ستك عملك الإعالمي؟ �أي من تلك الربامج‬ ‫٭ هل ّ‬ ‫٭٭ نعم وفوق الت�صور خا�صة و�أن درا�ستي �سواء للأطفال �أم لل�شباب؟‬ ‫ً‬ ‫اجلامعية �أت��ت يف وقت ت�شبعي بالإعالم من ٭٭ جميعها‪ ،‬لأنني ال �أقدم برناجما من غري‬ ‫اقتناع مني‪.‬‬ ‫خالل خربة طويلة امتدت لع�شر �سنوات‪.‬‬

‫٭ باعتبارك �أول طفل مذيع بدولة‬ ‫الإمارات‪� ،‬أمل تكن هذه اخلطوة قلقة‬ ‫٭ ما عالقة االت�صال اجلماهريي ب�إدارة ٭ ت�شهد �ساحتنا الإعالمية يف الدولة‬ ‫جتاهك وجتاه �أ�سرتك؟‬ ‫طفرة يف ظهور �أ�سماء مواطنة‪ ،‬هل ترى‬ ‫٭٭ بالعك�س كانت خطوة جميلة بعيدة عن الأعمال‪ ..‬وهما جماال تخ�ص�صك؟‬ ‫اجتاه العائلة الع�سكري املتعارف عليه‪.‬‬ ‫٭٭ �إدارة الأع����م����ال حت���ت���اج لالت�صال �إيجابية يف ذلك؟‬

‫إيمان البستكي خطاطة‬ ‫إمـاراتيــة تطمــح إلـى العالميــة‬ ‫كتبت‪ :‬فاطمة الجالف‬

‫ولدت يف �إمارة دبي عام ‪ 1984‬وتطمح �إىل ا�ستكمال درا�ستها الأكادميية يف جمال ر�سم لوحات حروفية‬ ‫ترتبط ارتباطا مبا�شرا بـ «الفن احلديث» وت�أمل م�ستقب ًال �أن متار�س الر�سم على الزجاج وتتعلم فن اخلزف‬ ‫بطريقة مغايرة‪ ،‬مبدعة بدرجة امتياز‪� .‬أعمالها دائما تت�سم بال�شاعرية والدقة خا�صة عندما ت�ستخدم‬ ‫الآيات القر�آنية يف خمطوطاتها وبع�ض الأدعية‪.‬‬ ‫لإميان طقو�س فنية خا�صة‪ ،‬فهي منذ‬ ‫طفولتها تلهو بالألوان حتى و�صلت �إىل‬ ‫نقطة انطالقتها واحرتافها يف عامل الفن‬ ‫والت�شكيل‪ ،‬فانطلقت بعملها الفني الفعال منذ‬ ‫عام ‪ 2003‬وذلك بعد التحاقها بدورات‬ ‫ل�صقل موهبتها من خالل مراكز للخط‬ ‫العربي والزخرفة يف ال�شارقة‪ ،‬فتعلمت �أنواع‬ ‫خطوط متعددة منها خط الرقعة واخلط‬ ‫الديواين وخط الن�سخ على يد الأ�ستاذ عدنان‬ ‫ال�شريفي‪ ،‬ودر�ست الزخرفة ودمج الألوان على‬ ‫يد الأ�ستاذ اخلطاط حممد النوري‪ ،‬وعندما‬

‫�أيقنت ب�أن لديها موهبة يف هذا املجال الفني‬ ‫التحقت بدورات متقدمة وتعلمت خط الثلث‬ ‫وخط الديواين اجللي على يد الأ�ستاذ حممد‬ ‫فاروق احلداد‪ ،‬وتعلمت �أي�ض ًا �أ�سا�سيات‬ ‫الزخرفة وفن التذهيب من الأ�ستاذ م�صعب‬ ‫الدوري‪ ،‬و�شاركت يف تلك الفرتة يف جميع‬ ‫الور�ش الفنية منها فن التذهيب والأبرو‬ ‫وتقهري الورق ومازالت م�ستمرة بالدرا�سة‬ ‫حتى الآن ‪...‬‬ ‫�شاركت يف عدة معار�ض فنية داخل الدولة‬ ‫وخارجها منها معر�ض الطالب املتميز يف‬

‫مركز ال�شارقة لفن اخلط العربي والزخرفة‬ ‫عام ‪ ،2007‬ومعر�ض اخلط العربي باملكتبة‬ ‫امللكية يف الدمنارك «اجلوهرة ال�سوداء»‬ ‫‪2007‬م‪ ،‬ومعر�ض اخلط العربي يف‬ ‫�أملانيا «بن�سربك» ‪2007‬م‪ ،‬ومعر�ض �أيام‬ ‫ال�شارقة الثقافية يف فيينا بق�صر بالفي فـي‬ ‫النم�سا ‪2007‬م‪ ،‬ومعر�ض املرئي وامل�سموع‬ ‫«مهرجان الفنون الإ�سالمية» الدورة العا�شرة‬ ‫يف ال�شارقة ‪ ،2007‬ومعر�ض ال�شارقة‬ ‫العا�صمة الثقافية يف فرن�سا مبتحفـ اللوفر‬ ‫فـي باري�س ‪ 2007‬م‪ ،‬ومعر�ض دبي الدويل‬

‫للخط العربي «الدورة اخلام�سة» ‪2008‬م‪،‬‬ ‫ومعر�ض ال�شارقة العا�صمة الثقافية يف �أملانيا‬ ‫يف كارل�سروه ‪2008‬م‪ ،‬وملتقى ال�شارقة‬ ‫لفن اخلط العربي الدورة الثالثة ‪2008‬م‪،‬‬ ‫ومعر�ض املرئي وامل�سموع «مهرجان الفنون‬ ‫الإ�سالمية» الدورة العا�شرة يف ال�شارقة‬ ‫‪ 2008‬م‪ ،‬و�شاركت يف تدري�س اخلط العربي‬ ‫يف اجلامع برعاية دائرة ال�ش�ؤون الإ�سالمية‬ ‫والأوقاف و�إدارة الفنون ‪ 2008‬م‪.‬‬ ‫فازت باملركز الثالث يف م�سابقة العوي�س‬ ‫لأف�ضل عمل فني لأبناء الإمارات عام‬

‫‪2008‬م‪.‬‬ ‫تطمح يف الو�صول �إىل م�ستوى راقٍ يف فن‬ ‫اخلط العربي والزخرفة العربية‪ ،‬كما تعترب‬ ‫تركيا وجهتها الرئي�سية لدرا�سة فن التذهيب‬ ‫وم�شاهدة بع�ض املخطوطات و�شواهد القبور‬ ‫وذلك ملا حتظى به ا�سطنبول من مراجع‬ ‫مهمة وا�ستاذات ومذهبات كبار من �أمثال‬ ‫فاطمة �أوزجاي وغريها من املزخرفات ‪.‬‬ ‫طموحها يتجاوز احلدود فهي حري�صة �إىل‬ ‫الو�صول �إىل �أبعد الآفاق و�أن تكون خطاطة‬ ‫�إماراتية ب�إبداعات عاملية‪.‬‬


‫فنون‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫ــكـعـبـي‪:‬‬ ‫الجـوي عـن طـريق اإلعـالم‬

‫ـــمهور بشاعريتي وال أقرأ لألسماء‪.‬‬ ‫٭٭ بالت�أكيد ولكنهم بحاجة �إىل وعي �إ�ضافة‬ ‫�إىل التوجيه لأنهم ميثلون الدولة ويجب متثيلها‬ ‫بال�شكل الإيجابي وال�صحيح‪.‬‬ ‫٭ و�أين هو موقعك على اخلريطة‬ ‫الإعالمية يف الدولة؟‬ ‫٭٭ �ضمن اخلريطة الإعالمية ذاتها‪.‬‬ ‫٭ هل عر�ضت عليك قنوات �أخرى‬ ‫االن�ضمام �إليها؟‬ ‫٭٭ الكثري منها‪ ،‬ولكن م�ؤ�س�سة دبي للإعالم‬ ‫لها الف�ضل الكبري يف وج��ودي على ال�ساحة‬ ‫الإعالمية ولن �أ�ستغني عنها مهما كان الأمر‪.‬‬ ‫٭ كونك �أول طالب على م�ستوى دول‬ ‫اخلليج ع�ضو يف جمل�س وزاري ملجل�س‬ ‫التخطيط الرتبوي بوزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪� ،‬أ ُي�شعرك ذلك بامل�س�ؤولية‬ ‫جتاه نف�سك ووطنك؟‬ ‫٭٭ كلنا م�س�ؤولون جت��اه ه��ذا ال��وط��ن‪ ،‬وكل‬ ‫�شخ�ص يبذل جهده لأداء واجبه على �أكمل‬ ‫وجه‪ ،‬وهذا ما �أحاول الو�صول �إليه‪ ،‬ولكن مهما‬ ‫و�صلنا �إىل درجات العطاء فلن نويف حق هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬وبالت�أكيد ف���إن ر�سالتي وم�س�ؤوليتي‬

‫يف ه��ذا امل��ك��ان �ستكون �أك�ب�ر ول��ك��ن االتكال ٭٭ �سيكون ذلك قريب ًا ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫على اهلل‪ ،‬ونحاول بذل جهدنا بقدر امل�ستطاع‬ ‫٭ قمت بتقدمي العديد من الأم�سيات‬ ‫للو�صول اىل غاياتنا‪.‬‬ ‫ال�شعرية لعدد من الأ�سماء الالمعة‬ ‫٭ حدثنا عن اجلوائز و�شهادات التقدير على ال�ساحة‪ ،‬هل �ساهم ذلك يف معرفة‬ ‫اجلمهور ب�سعود الكعبي ال�شاعر؟‬ ‫التي ح�صلت عليها؟‬ ‫٭٭ �أعتقد �أن �سعود الكعبي ك�شاعر كان‬ ‫٭٭ �س�أتركها هي تتحدث عن نف�سها‪.‬‬ ‫لربنامج (�سجايا) ال��دور الأك�بر يف معرفة‬ ‫٭ كيف مت اختيارك لتكون املذيع اجلمهور بهذه املوهبة لديه‪.‬‬ ‫الر�سمي لبطوالت �سمو ال�شيخ حمدان‬ ‫بن حممد بن را�شد �آل مكتوم (فزاع) ٭ َمن ِمن الأ�سماء تقر�أ لها؟‬ ‫٭٭ ال �أقر�أ للأ�سماء بل لل�شعر‪.‬‬ ‫لليولة والرماية وال�صيد بال�صقور؟‬ ‫٭٭ بالثقة الغالية اللي �أوالها �سموه بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال�سيد عبداهلل حمدان بن دملوك امل�شرف ٭ (ال�ساحة ال�شعرية مليئة بالألغام)‪،‬‬ ‫ما ر�أيك بهذا القول؟ وكيف �ستثبت‬ ‫العام للبطوالت واللجنة املنظمة لها‪.‬‬ ‫نف�سك يف ال�ساحة؟‬ ‫٭ هل احتكاكك بال�ساحة ال�شعرية ولّد ٭٭ هذا بالإ�ضافة �إىل ال�شللية واملح�سوبيات‪،‬‬ ‫و�س�أثبت نف�سي بالق�صف اجل��وي عن طريق‬ ‫لديك موهبة كتابة ال�شعر؟‬ ‫٭٭ ال�شعر اكت�سبته من البيئة املحيطة بي‪ ،‬الإعالم‪.‬‬ ‫م��ن �أه���ل و�أ���ص��دق��اء �أم���ا ال�ساحة فهي �آخر‬ ‫٭ مباذا تختتم هذا احلوار؟‬ ‫الأ�سباب‪.‬‬ ‫٭٭ بال�شكر والتقدير ومتنياتي ب���أن �أكون‬ ‫٭ لمِ َ مل تتجه للن�شر؟ �أم الزال الوقت عند ح�سن ظنكم‪ ،‬لأنني منكم وفيكم ولكم‪،‬‬ ‫وتقدمي على يديكم‪.‬‬ ‫مبكراً؟‬

‫‪35‬‬


‫‪36‬‬

‫فنون‬

‫الفنان التشكيلي الـــ‬

‫المسرح لوحة تشكيلية كبيرة بروازهــ‬ ‫حوار‪ :‬عزيزة التميمي‬

‫فنان ت�شكيلي غني عن التعريف و�أحد امل�ؤ�س�سني للم�شهد الت�شكيلي يف الوطن‪ ،‬حا�صل على‬ ‫بكالوريو�س الفنون اجلميلة يف جمهورية م�صر وماج�ستري الفنون يف جامعة ويب�سرت يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬وحا�صل على دكتوراه الفنون اجلميلة يف جامعة را�شني – الهند‪.‬‬ ‫ميلك تاريخا حافال بالإبداع والإجنازات �سواء على م�ستوى الفنون اجلميلة �أو على م�ستوى‬ ‫امل�سرح‪ ،‬وتقلد العديد من املنا�صب يف جماله‪ ،‬له العديد من الإ�سهامات الفنية وامل�سرحية‪ ،‬و�شارك‬ ‫يف العديد من املعار�ض حمليا وعربيا ودوليا‪ ،‬وله درا�سات وبحوث حول احلركة الت�شكيلية يف‬ ‫الإمارات‪ ،‬وكتب يف �صحف حملية ودولية‪ ،‬وهو �أول فنان ت�شكيلي �إماراتي يح�صل على جائزة‬ ‫تقديرية فنية يف معر�ض الفنانني العرب‪.‬‬ ‫احلديث عن هذه القامة الفنية يحتاج منا مقدمة طويلة ولكننا نرتك للقارئ الكرمي فر�صة‬ ‫ا�ستك�شاف املزيد من خالل هذا احلوار الذي خ�صنا به يف هماليل‪.‬‬ ‫٭ حدثنا عن البدايات املت�أرجحة‬ ‫بني النحت على �صخر الفن وبني تلك‬ ‫الطفولة املوغلة برباءتها يف م�سرح‬ ‫احلياة؟‬ ‫٭ ٭ �شقاوتي قادتني لأ�شياء فنية كثرية �أعتز‬ ‫بها �أهمها الفن الت�شكيلي وامل�سرح‪ ،‬واالثنان‬ ‫ملت�صقان بحياتي العملية واخلا�صة‪ ..‬بدايتي‬ ‫كانت من امل�سرح املدر�سي ولعبت الك�شافة‬ ‫دورا مهما يف م�س�ألة االكت�شاف‪ ،‬كما �أن امتداد‬ ‫ال�شقاوة كان عامال حمفزا يل يف حماولة‬ ‫ال�ستك�شاف هذا العامل من ف�صول الدرا�سة‬ ‫وحتى مادة الرتبية الفنية‪ ،‬حيث كانت هذه‬ ‫املادة هي ال�سبيل الوحيد لتنفي�س قدراتي‪..‬‬ ‫�إىل جانب ت�أملي للطبيعة وحتديدا البحر‬ ‫الذي اعتربه �أحد حمفزات التعبري والإلهام ‪..‬‬ ‫ثم بعد ذلك جاءت مرحلة ا�ستكمال الدرا�سة‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن �أكون طالبا باملعهد‬ ‫العايل للفنون امل�سرحية ولكن لأنني تخلفت‬ ‫عن امتحان القدرات ذهبت اىل كلية الفنون‬ ‫اجلميلة بالقاهرة و�أنهيت درا�ستي اجلامعية‬ ‫الأوىل‪ ،‬ثم دخلت جتربة العمل بامل�سرح‬ ‫والت�شكيل ثم بعد ذلك جاءت مرحلة املاج�ستري‬ ‫ب�أمريكا ثم الدكتوراه يف الهند‪.‬‬

‫والدوافع التي كانت �سببا يف اختمار‬ ‫جتربتك الفنية ومنوها؟‬ ‫٭٭ حقيقة �إن �أهم الدوافع والعوامل التي‬ ‫�أثارتني يف بداية حياتي هي حركة النا�س‬ ‫يف نهاية ال�ستينات وبداية ال�سبعينات وبداية‬ ‫الطفرة االقت�صادية ومرحلة التحول التي‬ ‫مرت على منطقة اخلليج‪ ..‬التحول الذي كان‬ ‫يف كل �شيء خا�صة التغري االجتماعي يف حياة‬ ‫النا�س‪ ،‬هذا الأمر �ساهم يف امتداد ر�ؤيتي‬ ‫للأ�شياء وحماولة حتويلها �إىل عامل هو مزيج‬ ‫من خيايل‪..‬‬

‫٭ كيف ا�ستطعت �أن متزج بني مهنيتك‬ ‫وجتربتك الفنية؟‬ ‫٭٭ منذ تخرجي والتحاقي بالوظيفة مل‬ ‫�أ�شعر ب�أن هناك �شرخا بني الإبداع وبني‬ ‫املهنة لأن فر�صهما بالن�سبة يل متكافئتان‬ ‫بحكم طبيعة عملي‪ ،‬فرت�أ�ست �أق�سام و�إدارات‬ ‫الو�سائل التعليمية و�أهمها امل�سرح املدر�سي‬ ‫وم�سرح العرائ�س و�أي�ضا رئا�ستي للأن�شطة‬ ‫الفنية بوزارة الرتبية التعليم وال�شباب �آنذاك‬ ‫‪ ..‬كل ذلك كان له دور مهم ومكمل ملراحل‬ ‫اال�ستك�شاف لدي‪ ..‬وارتباط املهنة بالإبداع‬ ‫قد ال يكون �إ�شكالية �أزلية ولكن لالخت�صا�ص‬ ‫٭ حدثنا عن العوامل املحر�ضة دور كبري بال �شك وكذلك توا�صلي مع اجلهات‬


‫فنون‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫ـــكبير محـمـد يـوسـف‪:‬‬

‫المتذوقون‬ ‫ــــا البرقع وجمهور ها هم‬ ‫ّ‬ ‫واقع المبدعين في اإلمارات ‪..‬‬ ‫ هل ي�شهد الإبداع الإماراتي مرحلة من الثورة اخلالقة يف الرتاث الت�شكيلي؟‬‫‪ -‬الإبداع‪  ‬الإماراتي لي�س هو الأف�ضل لكنه لأ�سرع على م�ستوى الوطن العربي من حيث التطور واالنت�شار لأ�سباب‪  ‬وهي �أن الفن مل يقف عند‬‫جن�سية معينة يف الت�أ�سي�س والتكوين بل متت اال�ستفادة من جميع اجلن�سيات واجلاليات املتواجدة على �أر�ض الدولة بالإ�ضافة �إىل عن�صر مهم‬ ‫وهو الدعم املادي‪  ‬الذي ي�أتي من جهات تتناف�س على دعمه لأنه الأبرز يف التطور ولأنه هو من �أعطى �صورة مثلى للم�ستوى الفكري والفني لفناين‬ ‫الوطن‪  ،‬عالوة على ذلك جند الأ�سابيع الثقافية خارج الدولة واملتخ�ص�صة ب�أ�شكال خمتلفة من‪  ‬التوا�صل و�أهمها بينايل ال�شارقة الدويل‪  ‬للفنون‬ ‫وملتقيات خا�صة باخلط والت�صوير الفوتوغرايف والور�ش الفنية املتالحقة مما �أعطى م�ؤ�شرا بنمو احلركة الفوتوغرافية والور�ش الفنية املتالحقة‬ ‫وخلق تناف�سا لدى امل�ؤ�س�سات املحلية فيما بينها‪  ‬والتي تتوزع ما بني �أبوظبي وال�شارقة ودبي وجهود الدوائر املحلية ال�صغرية �أعطت خط ًا ت�صاعديا‬ ‫عن النظرة الأكادميية للفن الت�شكيلي واملتمثل بالكليات املتخ�ص�صة مثل جامعة ال�شارقة وكلية الفنون‪  ‬اجلميلة و�أق�سام‪  ‬الفنون يف كل جامعات‬ ‫الدولة‪  ‬وخا�صة �أق�سام العمارة واجلرافيك وهي موزعة ما بني اجلامعة الأمريكية‪  ‬يف ال�شارقة ودبي وجامعة زايد للطالبات وجهودالأق�سام احلرة‬ ‫يف كليات التقنية العليا‪ .‬‬ ‫الفاعلة يف حركة الفن الت�شكيلي من خالل‬ ‫امل�ؤ�س�سات ذات االخت�صا�ص مثل جمعية‬ ‫الإمارات للفنون الت�شكيلية‪ ،‬م�سرح ال�شارقة‬ ‫الوطني‪ ،‬املجمع الثقايف �سابقا ب�أبوظبي وبع�ض‬ ‫الكليات واجلامعات‪.‬‬ ‫لذلك عملي مل يكن عائقا بل اكت�سبت املزيد‬ ‫من اخلربات‪ ،‬لكن الآن ومع ات�ساع �سرعة‬ ‫انت�شاري الفني �أراها قد ال ت�ساعد و�أفكر جديا‬ ‫بالتقاعد ملزيد من التفرغ والإخال�ص لفني‬ ‫و�أبحاثي اخلا�صة بالفن الت�شكيلي وغريها‪.‬‬ ‫٭ �أنت ر�سام ونحات‪� ..‬أين جتد ذاتك‬ ‫املبدعة؟‬ ‫٭٭ للعلم يف بداياتي مل �أكن �أمار�س الر�سم‬ ‫بل بد�أت حياتي كنحات بعد التخرج وتوقفت‬ ‫عنه لأ�سباب خا�صة و�أهمها االلتزام الديني مع‬ ‫كامل تقديري للنحت‪ ،‬و�أهم �أهدايف يف �أعمايل‬ ‫هي العالقة الب�صرية بني العمل وبني املتلقي‪،‬‬ ‫ولكن اجتاهي احلايل لأعمال الرتكيبات‬ ‫والفنون الأر�ضية و�أتعامل مع الطبيعة ب�شكل‬ ‫مبا�شر لإمياين ب�أن الطبيعة هي املعلم الأول‬ ‫يف حياتنا‪ ..‬لذلك دائما ما �أدعو اجلميع �إىل‬ ‫الت�أمل والتفكر فيها‪..‬‬

‫نتاجهم من حيث الكم ال النوع و�س�ؤالنا‬ ‫كم الأعمال قيمة ت�ضاف �إىل‬ ‫هل ِل ّ‬ ‫التجربة العامة �أم �أن العمل ي�ضيف �إىل‬ ‫الفنان حتى لو كان مقال يف نتاجه؟‬ ‫٭٭ كثري من الفنانني يرتكون �إنتاج �أعمالهم‬ ‫لل�صدفة ولذلك هي ت�أتي متفردة بالأفكار‬ ‫وغري متالحقة وينتقل الفنان من �أ�سلوب �إىل‬ ‫�آخر‪ ،‬لذلك فهي تتكاثر ويتم الرتكيز على‬ ‫العدد وكثري من الفنانني املتميزين لهم �أعمال‬ ‫رغم تعددها �إال �أن لها ح�ضورا قويا على‬ ‫ال�ساحة الت�شكيلية ولها ب�صمة فنية‪.‬‬ ‫�أنا �شخ�صيا �أركز يف �أعمايل املنتجة على‬ ‫التكرار يف القطعة الواحدة حتى ال تت�شابه‬ ‫�أعمايل‪ ،‬واق�صد من تكرار القطعة هو‬ ‫الرتكيز على الرتدد لإمياين ب�أن العمل يزيد‬ ‫الت�أكيد على وجود الرتدد الداخلي الذي يكون‬ ‫دافعا ال�ستمرار احلياة وهي فل�سفة خا�صة بي‬ ‫م�ستوحاة من دقات القلب‪.‬‬

‫من خالل �أعمايل التي ت�شبهني‪ ،‬لذلك احرتم‬ ‫كل املدار�س وكل الفنانني ولكن ان�أ ال �أميل وال‬ ‫انتمي �إىل �أي مدر�سة لأن الفن يف مفهومي‬ ‫حالة‪ ،‬واحلالة خا�صة جدا عندي‪ ،‬ولكل عمل‬ ‫فني وقت وزمن و�ساعة‪ ،‬واحرتم �أعمايل فهي‬ ‫جزء خا�ص من تكويني الداخلي وحني �أعمل‬ ‫�أبتعد عن كل النا�س‪ ،‬لأن تلك اللحظات هي‬ ‫الأ�صدق بالن�سبة يل وال �أريد �أحدا �إن يقتحم‬ ‫عاملي يف تلك اللحظة �إال بعد االنتهاء من العمل‬ ‫ولدي الكثري من الأعمال اخلا�صة بي والتي مل‬ ‫تظهر للعيان‪.‬‬

‫٭ ما هي �أقرب �أعمالك �إليك؟‬ ‫٭٭ كل �أعمايل قريبة لأنها جزء من وقتي‬ ‫وحياتي وتكويني منذ �سنوات عمري فهي متثل‬ ‫مراحل خمتلفة من التطور الفني‪ ....‬كربت‬ ‫وكربت �أفكاري وتو�سعت لذلك ال �أتنازل عنها‬ ‫بال�سهولة �إال يف حال اقتنائها يف �أحد املتاحف‬ ‫�أو يف مكان م�أمون قد ترون يف الأمر نرج�سية‬ ‫٭ ما هي املدار�س الفنية التي تنتمي ولكن هي نرج�سية خا�صة جدا لأنني ال �أبحث‬ ‫عن املال وال ال�شهرة امل�ؤقتة وقد ال ت�صدقون �أن‬ ‫�إليها؟‬ ‫٭٭ تعلمت من كل املدار�س الفنية �سواء بدافع �آخر عمايل الآن متواجدة يف متحف كمينت�س‬ ‫املعرفة الفنية �أو بحكم جمايل ودرا�ساتي ب�أملانيا وهي �إنتاج ور�شة متكاملة‪.‬‬ ‫الأكادميية ال�سابقة‪ ،‬ولكني ال �أنتمي يف �أعمايل‬ ‫٭ يقي�س جمموعة من الت�شكيليني لأي مدر�سة فنية‪ ،‬و�أبحث عن نف�سي وللتميز ٭ حدثنا عن تلك احلالة القريبة من‬

‫‪37‬‬


‫‪38‬‬

‫فنون‬

‫عامل ال�شعر �أثناء �إجناز �أعمالك؟‬ ‫٭٭ حلظة �إنتاج العمل هي حالة خا�صة قد‬ ‫تكون يف منت�صف الليل ال �أ�شعر ب�أي �شيء‬ ‫�سوى بع�ض الأ�صوات التي ت�صدر من العمل �أو‬ ‫�صوت املطرقة وبع�ض الأزاميل �أو الآالت التي‬ ‫ا�ستخدمها‪ ،‬وفرحتي فقط حني تكتمل القطعة‬ ‫التي هي عادة ما تكون �أحيانا �أكرث من ع�شر‬ ‫قطع واحر�ص على �أن تكون متحركة وغري‬ ‫ثابتة‪.‬‬

‫حني يقت�صر على احلركة واللون‬ ‫وال�شكل؟‬ ‫٭٭ القيمة اجلمالية هي القيمة اجليدة‬ ‫وامل�ؤثرة‪ ..‬ولكن علينا �أن نبحث عن ب�صمة‬ ‫وا�ضحة‪ ‬متيزنا‪  ‬عن الآخرين‪ ،‬نعم هناك‬ ‫لون وهناك خط‪  ‬و�شكل وماذا بعد هذا !! �أين‬ ‫�أنت كفنان من هذا‪ ‬الفن الت�شكيلي‪  ‬احلري�ص‬ ‫على الفنون الإن�سانية‪  ‬املرتبطة بالفنان الذي‬ ‫يبحث ويحرث‪  ‬و�صوال‪  ‬للتميز‪ ..‬نعم هناك‬ ‫فنانون ي�شار‪�  ‬إليهم بالبنان وكل واحد منهم‬ ‫يلعب على العنا�صر بر�ؤيته اخلا�صة ولوال هذه‬ ‫الر�ؤية ملا �شاهدنا فنانني‪  ‬كبار ًا مثل‪  ‬بيكا�سو‬ ‫ودايل ووهرني مور و�آخرين‪ .‬‬

‫٭ ما هي امل�ضامني �أو الأهداف التي ت�سعى‬ ‫�إىل جت�سيدها من خالل �أعمالك؟‬ ‫٭٭ الأعمال التي �أنتجها لها م�ضامني وهوية‬ ‫وطنية و�أحر�ص على �إنتاج الأعمال من خامات‬ ‫البيئة و�أكرث الأعمال انتجتها هي من خامات بيتي‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وبالذات خملفات النخيل والأ�شجار‬ ‫وبع�ض اجلذوع التي لها عالقة �شخ�صية بي منذ‬ ‫زراعتها‪ ،‬وكما �أن احلبال التي ا�ستخدمها لها‬ ‫خ�صو�صية و�صوت �أر�ض الإمارات‪ ..‬لذلك هي‬ ‫جزء مهم من الهوية الوطنية و�أحيانا �أركز على‬ ‫املوا�ضيع التي بها انتماء وهوية مثل النعا�شات‬ ‫والعيالة وبع�ض موا�ضيع البحر وال�صحراء وبها‬ ‫�أ�صل �إىل اجلذور كما �إنني كنت �أركز يف بداية‬ ‫ان�شغايل بالنحت على الربقع الإماراتي املميز‪،‬‬ ‫وهي ب�صمة عرفت بها يف �أعمايل و�أ�ؤمن ب�أن‬ ‫الهوية الوطنية هي �شعور داخلي ال يو�صف وال‬ ‫حدود له واملبدعون هم الأكرث جت�سيدا لها من‬ ‫خالل الإبداع‪.‬‬ ‫٭ �أنت �أحد رواد احلركة الت�شكيلية‬ ‫يف الإمارات كيف ترى هذه احلركة يف‬ ‫وقتنا الراهن؟‬ ‫٭٭ �أوال �أعتز ب�أن �أكون من رواد احلركة‬ ‫الت�شكيلية بالإمارات وزمالئي من بني الت�شكيل‬ ‫يف وطننا الغايل ونعتز ب�أن تكون احلركة‬ ‫الت�شكيلية بالإمارات من �أ�سرع احلركات‬ ‫الفنية يف الوطن العربي وهي تت�سارع نحو‬ ‫العاملية‪ ،‬ويكفينا فخرا ب�أن لدينا بينايل‬ ‫ي�ضاهي بيناليات العامل وهي نقطة التحول‬ ‫احلقيقية‪ ،‬كما �أن البدايات الأوىل وجهودنا‬ ‫والزمالء الرواد �أعطوا الكثري للحركة‪ ،‬لذلك‬ ‫دوري مكمل معهم و�إن كان �شيء يذكر يل‬ ‫�شخ�صيا ف�إن ت�أ�سي�س جمعية الإمارات للفنون‬ ‫الت�شكيلية �أخذ الكثري من وقتي ومن فني لأنه‬ ‫مل يكن بال�سهولة كما يظنها الكثري‪ ،‬بل جاءت‬ ‫بعد ت�ضحية لدرجة �أنها �سرقت �سنوات عمري‬ ‫ومع هذا فالفرح بهذه اجلمعية �أكرب من �أي‬ ‫�شيء �آخر‪.‬‬ ‫٭ حدثنا عن جتربة جمعية الفنون‬ ‫الت�شكيلية ومرحلة الت�أ�سي�س والرواد؟‬ ‫٭٭ ت�شرفت بت�أ�سي�سها من الألف �إىل الياء‬ ‫وهي ق�صة حب جميلة ال �أتوقف عن روايتها‬ ‫للأجيال القادمة‪ ،‬وت�شرفت برئا�ستها منذ‬ ‫الت�أ�سي�س حتى �سنوات قليلة لظروف �سفري‬ ‫للدرا�سة‪ ،‬كنا نعمل كفريق ال يوجد بينا رئي�س‬ ‫بل كلنا رئي�س لأن احلما�س والتكوين والتحدي‬ ‫لفعل �شيء ما للإمارات كان هو الدافع‬ ‫واملحر�ض‪ ..‬واعتز بتواجد الفنان القدير عبد‬ ‫الرحيم �سامل كظل يل يف �سنوات التكوين‬ ‫وعبيد �سرور وح�سن �شريف وح�سني �شريف‬ ‫والدكتورة جناة مكي والفنان �أحمد الأن�صاري‬ ‫و�أ�سماء عربية كثرية‪..‬‬ ‫و�أ�ؤكد �أن جمعية الإمارات للفنون الت�شكيلية لها‬

‫القيمة الجمالية هي القيمة الجيدة والمؤثرة‬ ‫ولكن علينا أن نبحث عن بصمة واضحة‪ ‬تميزنا‪  ‬عن اآلخرين‬ ‫الف�ضل الكبري بعد اهلل يف دخويل هذا العامل‬ ‫الكبري‪ ،‬و�أعطتني الثقة واالنت�شار واالحرتام‬ ‫بني النا�س‪ ،‬وك�سبت بها تعاطف الكثري من‬ ‫ال�شخ�صيات‪ ،‬و�أثبتت اجلمعية ح�ضورها‬ ‫وقدمت �أ�سماء كثرية واكت�شفت فنانني جددا‬ ‫و�أجنبت فنانني �شبابا �أ�صبحوا فيما بعد من‬ ‫الأ�سماء املهمة بال�ساحة الت�شكيلية بالإمارات‬ ‫والعربية والعاملية‪ ..‬لذلك دائما ما �أقول!‬ ‫�شكرا جمعية الإمارات للفنون الت�شكيلية‬ ‫و�شكرا لأنني تخل�صت منها لأعود لفني مباركا‬ ‫دور ال�شباب يف القيادة‪..‬‬ ‫٭ هل لديك م�شاريع لإقامة معار�ض يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬؟‬ ‫٭٭ عن معار�ضي القادمة هي بالت�أكيد‬ ‫ا�ستكماال لتجربة بيتي ومعر�ضي الأول‬ ‫(اخلزرج �إىل الداخل) وهي متثل جتربة‬ ‫�شخ�صية جدا‪ ..‬بالإ�ضافة �إىل بع�ض امل�شاركات‬ ‫اخلارجية املتوقعة يف �أملانيا وال�صني وبع�ض‬ ‫الدول العربية‪..‬‬ ‫٭ كيف تر�سم لنا العالقة بني اللوحة‬ ‫والفنان؟‬ ‫٭٭ هي عالقة ثنائية‪ ،‬عالقة قوية‪ ،‬ويكفي‬ ‫�أن تك�شف ذات الفنان على اللوحة‪ ..‬وت�شكل‬ ‫مراحل الر�سم تاريخا يف كثري من الأحداث‪،‬‬ ‫وهناك من ي�سجل باللون تلك العالقة املمتدة‬ ‫واملرتبطة بالثقافة الب�صرية وقوة ت�أثريها‬ ‫خا�صة فيما لو عرفنا �أهمية تطور الفنان يف‬ ‫تطور الذائقة الب�صرية اللونية والدخول يف‬

‫�أ�سرار اللوحة ومعها يتطور جمهور النظارة من وجهة نظر احلا�ضر وهنا تكمن عملية‬ ‫ويرتقي‪.‬‬ ‫الوهم وهي جمموعة ال�صور املطبوعة يف‬ ‫ذاكرة الفنان والتي يحاول �أن يجمعها يف كل‬ ‫٭ �أال تعترب نف�سك مغامرا بالفن مرحلة وتتدخل فيها املطابقة والت�شريح اللوين‬ ‫املفاهيمي؟‬ ‫واملنظور الب�صري وعنا�صر �أخرى مطلوبة يف‬ ‫٭٭ الفن املفاهيمي ال ينطبق على �أعمايل‪ ،‬العمل الفني‬ ‫لأنها قد تكون مبا�شرة‪ ،‬و�أحيانا اتهم �إين‪ ‬‬ ‫من فناين الأر�ض‪ ،‬ولكن �أنا �أبحث عن �أ�شياء‬ ‫�أخرى قد تكون لغة جديدة يف يوم من الأيام ٭ هل ت�ستوحي �أعمالك و�أ�شكالها من‬ ‫لذلك �أنا ابحث عن نف�سي وهذا حق م�شروع الفن ال�شعبي؟‬ ‫لكل الفنانني ول�ست مغامرا لأين �أمار�س الفن ٭٭ لوال الفن ال�شعبي والأ�شكال الرتاثية ما‬ ‫بتلقائية وال اق�صد الفن بنف�سه‪ ،‬ولكني �أمار�س بقي ومل ي�أتينا فن حقيقي‪.‬‬ ‫العبث واللهو من غري ق�صد وهو الأقرب �إىل ويحر�ص اجلميع على اال�ستفادة من الرتاث‬ ‫نف�سي ولي�سمي من �أراد �أعمايل كما يريد وهو يف حمور عام من �أعمالهم بالرغم من وجود‬ ‫لي�س من اخت�صا�صي �أنا اعمل وعلى الآخرين احلداثة‪  ‬يف الأجواء املحيطة‪  ‬بالعمل الفني‪،‬‬ ‫حتليل مايرونه بكل ب�ساطه‪.‬‬ ‫و�أنا �أرى �أن‪ ‬االنطالقة احلقيقية هي من عمق‬ ‫الفن ال�شعبي فهو‪�  ‬أحد الروافد التي اعتمد‬ ‫٭ الوهم قد يجد منفذا يف ت�صور عليها‪ ..‬فاال�ستفادة من فنون الليوة والعياله‬ ‫الفنان للواقع الآين واملا�ضي العريق والعاب الأطفال‪  ‬والق�ص�ص‪  ‬واخلراريف‪ ‬‬ ‫يف املطابقة والت�شريح اللوين واملنظور واحلكايات‪  ‬ال�شعبية‪  ‬ور�سوم الأطفال وعاملهم‬ ‫الب�صري‪ .‬كيف تعلل ذلك؟‬ ‫اجلميل الربيء وحكايات البدو الرحل‬ ‫٭٭‪ ‬للخروج من التقليدية عليك كفنان �أن و�أغاين الغو�ص وما تبقى من املوروث ال�شعبي‬ ‫تلج�أ للوهم الب�صري ومدى ما تختزنه من ال�شفهي واملادي‪ .. ‬كل ذلك يك ّون مادة �أ�صيلة‬ ‫�صور جميلة بعيدة عن‪  ‬الأ�شكال املعروفة يف �أعمايل‪  ‬ولن �أتخلى عنها ولكن لن ا�شتغل‬ ‫وتغيريها هو ا�ستكمال لعملية الوهم‪  ‬لأنه ينقل عليها كما هي بل �أ�ستفيد منها حتى ال �أكون‪ ‬‬ ‫ال�صور التي يراها‪  ‬يف خميلته و�أحيانا يطبق تقليديا وتطبيقيا فانا ل�ست م�ؤرخا ول�ست‪�  ‬آلة‬ ‫ما �شاهده مبنظور فني يختلف عن الطبيعة‪ ،‬لنقل الرتاث ولكنني �أبحث‪  ‬عنه وا�ستفيد منه‬ ‫ومن خالل هذا الوهم تدخل معاجلة اللون يف تكوين �شخ�صيتي الفنية‪.‬‬ ‫والت�شريح والدخول واال�ستفادة من املا�ضي‬ ‫واحلا�ضر يف عمليات املقارنة لري�سم املا�ضي ٭ ما القيمة اجلمالية للخطاب الفني‬

‫٭ الأعمال الرتكيبية حتتاج اىل ف�ضاء‬ ‫عام للعر�ض وبو�سيلة ت�شكيلية للو�صول‬ ‫�إىل ب�صرية املتلقي‪ ،‬ما ر�أيك؟‬ ‫٭٭ على الفنان �أن يعرف كيف ي�صل �سواء‬ ‫بالف�ضاء الرتكيبي‪ ‬اخلا�ص‪  ‬بالعمل �أو بطرق‪ ‬‬ ‫�أخرى تعتمد على م�ساحة املكان املتاحة له‪،‬‬ ‫بع�ض الأعمال حتتاج اىل تو�صيل الفكرة‬ ‫بالت�ضخيم و�أخرى حتتاج اىل بع�ض الأمتار‬ ‫وكما �أن عنا�صر‪  ‬الرتكيب‪  ‬لدى الفنان‪  ‬تختلف‪ ‬‬ ‫من فنان لآخر ف�إن الأهم هو تو�صيل الفكرة‬ ‫دون االعتماد على‪  ‬م�ساحة حمددة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫٭ ملاذا اجتهت �إىل فن يتما�شى مع مبد�أ‬ ‫الالنفعية يف الت�شكيل‪ ،‬هل هي ذائقتك‬ ‫�أم ارت�أيت‪� ‬إىل تقدمي فنك ال�شخ�صي؟‬ ‫‪ ‬٭٭ �أ�شعر �أن هناك عاملا مل يكت�شف بعد‬ ‫يف م�س�ألة النفعية والال نفعية‪  ،‬وما يهمني‬ ‫هو اجلانب املهم من الت�شكيل الذي ابحث‬ ‫عنه‪ ..‬اليوجد هناك فن نفعي و�آخر غري نفعي‪ ‬‬ ‫فهناك م�س�ألة الذائقة لدى‪  ‬املهتمني وهي‬ ‫التي ت�شكل هذا الوجود بعيدا عن الدخول‬ ‫يف مغامرة قد يتحملها املبدع‪  ،‬ولكن ينتهي‬ ‫عمله بعد‪�  ‬أن يقدمه للنا�س وعليهم �أن يقرروا‪ ‬‬ ‫والنتيجة تعتمد‪  ‬على ظروفهم الفكرية والفنية‬ ‫وعلى مدى ا�ستيعابهم للعمل الفني‪  .‬‬ ‫٭ ما الأقرب �إليك امل�سرح �أم الت�شكيل؟‬ ‫٭٭‪� ‬أ�ؤمن �أن الت�شكيل وامل�سرح تو�أمان‬ ‫متحابان من �أ�صل واحد‪  ،‬وامل�سرح يف‬ ‫اعتقادي انه عبارة عن لوحة كبرية وبروازها‬ ‫الربقع وال�ستارة‪  ‬والأبعاد الثالثة هي‪  ‬عمق‬ ‫وهم املتلقني‪ ..‬والعمل‬ ‫امل�سرح‪  ‬وجمهور امل�سرح ّ‬ ‫بامل�سرح �صورة حقيقية ال تبتعد عن اخليال‪..‬‬ ‫والإبداع هو جهد ملخرج يف توظيف املمثلني‬ ‫وتعامله مع العنا�صر املهمة بامل�سرحية واللون‬ ‫والإ�ضاءة واملالب�س والإك�س�سوارات‪ ،‬وكما‬ ‫�أن امل�سرح‪  ‬بالن�سبة يل عامل متحرك‪�  ‬أمام‬ ‫النا�س‪  ‬ومبا�شر‪�  ،‬أما الت�شكيل‪  ‬فهو يف نف�س‬ ‫العنا�صر والتي يقدمها الفنان بفكرة ووعي‬ ‫املخرج‪  ‬الفاهم للعنا�صر املعروفة والتي‬ ‫تعتمد على اللون والإ�ضاءة‪ ،‬ولكن ب�شيء من‬ ‫االختزال‪ ،‬والفكرة متجمدة بال�شكل ومتحركة‬ ‫بفكر‪ ‬املبدع‪  ،‬مبعنى �أنها تتحرك يف‪  ‬فكرة‬ ‫غري جامدة ويتم تقدميها‪  ‬من خالل م�ساحة‬ ‫وبرواز قد يكون معلقا �أو قد يكون على الأر�ض‬ ‫�أو حتى معلقا يف الهواء الطلق ‪ ..‬واملهم‪  ‬هو‬ ‫اخراج العمل‪.‬‬ ‫‪  ‬لذلك �أنا �أحب امل�سرح بقدر حبي ال�شديد‬ ‫للت�شكيل وهي �أوعية �أ�شرب منها وارتوي منها‬ ‫كل ما هممت يف التفكري يف حياتي الفنية‪ .‬‬


‫مواهب‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫من تعاريف الفالسفة‬

‫‪39‬‬

‫مواهب‬

‫السيجارة‪:‬‬

‫لفافة تبغ بنار على �أحد طرفيها‪ ،‬و�أحمق على الطرف الآخر‪.‬‬

‫المحاضرة‪:‬‬

‫فن انتقال املعلومة من مفكرة املحا�ضر �إىل مذكرات احل�ضور‪ ،‬دون‬ ‫املرور على �أدمغتهم‪.‬‬

‫التفاوض‪:‬‬

‫فن تق�سيم الكعكة بطريقة ين�صرف بعدها كل من احل�ضور معتقد ًا‬ ‫�أنه ح�صل على اجلزء الأكرب‪.‬‬

‫غرفة االجتماعات‪:‬‬

‫مكان يتحدث كل من فيه‪ ،‬لريف�ض اجلميع كل القرارات فيما بعد‪.‬‬

‫االبتسامة‪:‬‬

‫انحناءة ت�ستقيم بها كل الأمور‪.‬‬

‫الخ‪:...‬‬

‫عالمة توحي للآخرين ب�أنك تعرف �أكرث مما قلت‪.‬‬

‫خافق يا علم بالدي ‪42 ..‬‬

‫مساهمة ‪ -‬موزة الكتبي‬

‫من هنا وهناك ‪..‬‬

‫أطلقوا سراح سامي‪!..‬‬

‫من الوخيفـة‬

‫صبرًا غزة ‪..‬‬ ‫ما غزة إال الثور‬ ‫األبيض‪ ..‬فمتى‬ ‫يفقه هذا الثور‬ ‫األسود‬ ‫افتتح م�ؤخر ًا يف دبي �أحد �أكرب و�أفخم‬ ‫فنادقها‪ ،‬فندق �أتالنت�س على قو�س جزيرة‬ ‫النخلة جمريا‪ .‬هذا الفندق يعتمد منط‬ ‫حياة املحيطات‪ ،‬وتتوفر فيه خمتلف �أنواع‬ ‫الأن�شطة البحرية‪ ،‬منها ال�سباحة مع الدالفني‬ ‫والريا�ضات البحرية‪ ،‬ويحوي الفندق‬ ‫�أي�ض ًا �أحوا�ض �أ�سماك �ضخمة يف �أحد هذه‬ ‫الأحوا�ض الحظ زوار املعر�ض �سمكة مميزة‪،‬‬ ‫قر�ش احلوت ‪� ،Whale Shark‬أكرب الأ�سماك‬ ‫املعروفة‪ ،‬و�إحدى الأ�سماك التي حتميها‬ ‫املعاهدات الدولية‪ ،‬وتتابعها مراكز البحوث‬ ‫با�ستمرار‪.‬‬ ‫من املعتاد وجود مثل هذه ال�سمكة يف‬ ‫الأحوا�ض ال�ضخمة املميزة‪ ،‬فهناك ثالث منها‬ ‫يف حديقة الأ�سماك يف اليابان‪ ،‬و�أربع يف �أطلنطا‬ ‫يف الواليات املتحدة‪ ،‬وقد �شوهدت �إحداها يف‬ ‫ال�سابق يف كواال المبور العا�صمة املاليزية حيث‬ ‫توفر لك احلديقة فر�صة ال�سباحة مع قر�ش‬ ‫احلوت داخل احلو�ض الزجاجي الكبري‪ ،‬ولي�س‬ ‫يف الأمر بطولة فقر�ش احلوت �سمكة وديعة‬

‫وغري م�ؤذية‪.‬‬ ‫بعد م�شاهدة مثل هذه ال�سمكة املميزة‬ ‫يف دبي‪ ،‬تناقلتها و�سائل الأنباء واملهتمون‬ ‫بالأ�سماك‪ ،‬حتى و�صل اخلرب لبع�ض املنظمات‬ ‫البيئية الدولية التي طرحت �س�ؤاال مهما‪،‬‬ ‫حول رخ�صة احتجاز �سمكة مميزة كهذه؟‬ ‫وهل تالقي ال�سمكة الرعاية ال�ضرورية يف‬ ‫بيتها الزجاجي اجلديد؟ هذه ال�سمكة �سميت‬ ‫بـ «�سامي» وقد ا�صطادها حامد الرحومي‬ ‫وهو �صياد �سمك �إماراتي‪ ،‬كان يف يوم من‬ ‫الأيام رئي�سا جلمعية ال�صيادين الإماراتية‪.‬‬ ‫وقد �صرح حمد �أن فندق �أتالنت�س �أوكل �إليه‬ ‫مهمة �صيد الأ�سماك املثرية لالهتمام ل�ضمها‬ ‫حلو�ض الفندق‪ .‬فقام حامد بالعمل على �أكمل‬ ‫وجه‪ ،‬وجاء لهم ب�أ�سماك كثرية‪ ،‬منها القر�ش‬ ‫احلوت الذي ا�صطاده بالقرب من جبل علي‪.‬‬ ‫وما زال على ر�أ�س عمله يجوب البحر يوميا‬ ‫ًبحثا عن �أ�سماك لأحوا�ض �أتالنت�س‪.‬‬ ‫ويرى حامد �أن ا�صطياد القر�ش لعر�ضه‬ ‫يف الفندق �أمر �إيجابي فهو �أف�ضل من �أن‬

‫يبقى يف اخلليج لت�صدمه املراكب وميوت‬ ‫كما ح�صل لأ�سماك قر�ش حوت �أخرى تظهر‬ ‫نافقة كل فرتة على �شواطئنا‪ .‬كما �أن وجوده يف‬ ‫احلو�ض يزيد من ثقافة املجتمع فحتى �صيادي‬ ‫الأ�سماك مل يكونوا يعرفون �أن قر�ش احلوت‬ ‫�سمكة وديعة وال ت�ضر حتى بقية الأ�سماك‬ ‫املوجودة معها يف نف�س احلو�ض‪ .‬كما �أكد‬ ‫حمد �أنه يحكم عمله يعرف �أن هناك �أ�سماك ًا‬ ‫نادرة ال يجوز ا�صطيادها و�أنه ميتنع عن �صيد‬ ‫الدالفني وال�سالحف والفقم‪� ،‬إال �أن قانون‬ ‫الدولة ال يحظر ا�صطياد القر�ش احلوت‪ ،‬وفوق‬ ‫هذا ي�ؤكد حمد �أنه مل ي�صطده‪ ،‬بل جاء به حي ًا‬ ‫وبحالة ممتازة‪.‬‬ ‫وقد بد�أت حملة �شعبية تقودها �صحيفة‬ ‫جلف نيوز الإماراتية حتت م�سمى (�أطلقوا‬ ‫�سراح القر�ش �سامي ‪Free Sammy The‬‬ ‫‪ )Shark‬تنت�شر بالفعل يف املجتمع وخ�ص�صت‬ ‫ال�صحيفة �صفحة للحملة على موقعها حيث‬ ‫ي�ستطيع �أي قارئ �أن يطبع �شعار احلملة ويعلقه‬ ‫حيثما �شاء‪.‬‬

‫يف الوقت الذي يبحث فيه الفل�سطيني حتت الأنقا�ض عن من تبقى له من �أبناء وزوجة و�أم‬ ‫واب يتحدث بع�ض ال�سا�سة بال خجل عن ال�سالم والتفاو�ض واملنطق والر�أي ال�صواب! �أي �صواب‬ ‫تبقى لأب تفجر ر�أ�س ابنه على �صدره بيد قنا�ص �إ�سرائيلي؟! �أي �سالم ذاك الذي يتحدثون عنه‬ ‫و�سماء غزة متطر �صواريخ الغ�ضب وال�سخط واحلقد ال�صهيوين الدفني �أي منطق وفكر واتزان‬ ‫تبقى ونحن ن�شاهد �أف�ضع �أفالم الرعب على الهواء مبا�شرة ‪ ..‬غزة ت�سبح يف بركة من الدماء‬ ‫وال�سا�سة يتحدثون بكل برود من على ا�سرتهم الوثرية وباحات الفنادق الكبرية عن ال�سالم‪..‬‬ ‫لقد فهمنا ما يعني ال�سالم متاما لإ�سرائيل‪ ،‬فهمنا منطقها وتعاملها فيما يعرف ب�أيديولوجية‬ ‫ال�سالم‪ ..‬نعم لرمبا نختلف قليال مع فكر قادة حما�س وتوجههم‪ ،‬نعم لرمبا نتحفظ على كثري من‬ ‫توجه الأخوة يف حما�س يف تقدير الأمور‪ ،‬لكن ال نختلف �أبد ًا يف وقت املحن وال نت�أخر عنهم حلظة‬ ‫واحدة‪ ،‬ون�ضع كل خالفاتنا جانبا ونلبي نداءهم ما ا�ستطعنا‪� .‬إن ما يحدث جرمية تاريخية بحق‬ ‫العرب �أجمع وما غزة �إال الثور الأبي�ض‪ ..‬فمتى يفقه هذا الثور الأ�سود!‪� ..‬إنني خجلى من حرويف‬ ‫التي ال تقول �شيئ ًا‪ ..‬فاليوم يوم املواقف والدين والأخوة والتعا�ضد ال الكلمات والهتافات‪ ..‬لكن‬ ‫ما بيدنا �أن ن�صنع يا غزة غري الت�ضرع �إىل اهلل يف خال�ص الدعاء لك ولثباتك ون�صرتك‪� ..‬إن‬ ‫موقف الهالل الأحمر موقف م�شرف ودائما �سباق للخري وقيادتنا الر�شيدة تفاعلت خري تفاعل‬ ‫مع احلدث و�شعبنا الويف الكرمي قدم الغايل والنفي�س وهو يقول �ساحمينا يا غزة على التق�صري‪..‬‬ ‫هكذا هم الكرام‪ ..‬وهكذا هم �شعب غزة الأبطال‪ ..‬ف�صربا غزة‪�« ..‬إن موعدهم ال�صبح �ألي�س‬ ‫ال�صبح بقريب»‪.‬‬

‫أمل المهيري‬


‫‪40‬‬

‫مواهب‬

‫خنت الوعد‬ ‫خ���ن���ت ال����وع����د ي����ا خ���اي���ن ال���ع���ه���د و������ش ج���اك‬ ‫خ�����اي�����ن وم��������ن ع���ي���ن���ك ع�����رف�����ت احل���ق���ي���ق���ه‬ ‫�������������اذب يف دع������اي������اك‬ ‫وع�������رف�������ت ان���������ك ك�‬ ‫ٍ‬ ‫وال�����ي�����وم وج����ه����ك �����ص����رت م����ا اق�������در �أط���ي���ق���ه‬

‫أقوال مأثورة‬

‫خ��������داع ب����ا�����س����م احل�������ب ت���ق���ت���ل ����ض���ح���اي���اك‬

‫‪ -1‬احلقيقة هي تلك العاطفة اخلفية التي تعلمنا �أن نفرح‬ ‫ب�أيامنا‪ ،‬وجتعلنا نتمنى ذلك الفرح نف�سه جلميع النا�س‪.‬‬ ‫‪ -2‬من ال يريد عندما ي�ستطيع ال ي�ستطيع عندما يريد‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال حتزن فاحلزن نحلة متت�ص رحيق �شبابك‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال تقل �إن احلياة تعب قبل �أن تتيقن من �أن املوت راحة و�إال‬ ‫خ�سرت �صداقة الأثنتني‪.‬‬ ‫‪ -5‬احلياة عبء ثقيل على بع�ض النا�س وبع�ض النا�س عبء‬ ‫ثقيل على احلياة‪.‬‬ ‫‪ -6‬الرجل يحب عن طريق عينه‪ ،‬واملر�أة عن طريق �أذنيها‪.‬‬ ‫‪� -7‬س�أل �إبراهيم بن �أحمد‪ :‬مل ال ت�صحب النا�س؟ فقال‪� :‬إن‬ ‫�صحبت من هو دوين �آذاين بجهله‪ ،‬و�إن �صحبت من هو فوقي‬ ‫علي‪ .‬و�إن �صحبت من هو مثلي ح�سدين‪.‬‬ ‫تكبرّ ّ‬ ‫‪� -8‬إمنا الذكريات غذاء الأيام ت�سعد �صاحبها و�إن كانت‬ ‫م�ؤملة‪.‬‬ ‫‪� -9‬أعمالنا حتددنا بقدر ما نحدد نحن �أعمالنا‪.‬‬ ‫‪� -10‬إن ال�سبيل الوحيد حلمل النا�س على التحدث عنا‬ ‫باخلري هو �أن ن�صنع اخلري‪.‬‬ ‫‪ -11‬الهواء الطلق جزء من حميطنا الذي مل ت�ستطع �أي‬ ‫حكومة �أن تفر�ض عليه �أي �ضريبة‪.‬‬ ‫‪ -12‬اح�صد ال�شر من �صدر غريك بقلعه من �صدرك‪.‬‬

‫واحل����������ب يل ��������ش�������رواك ي����ج����ه����ل ط���ري���ق���ه‬

‫أنا المسجون‬

‫ي�������ا خ������اي������ن امل������ي������ث������اق غ����ي����رت جم�������راك‬

‫�أن����������ا امل���������س����ج����ون يف ع�����ي�����ون اخل��ل�اي����ق‬ ‫�أع�����ي�����������ش ال����ع����م����ر يف ح��������زين و����س���ج���ن���ي‬ ‫وال يل ح�����اج�����ة ٍ يف ال�����ن�����ا������س م��ه��م��ا‬ ‫ي�����ق�����ول�����وا م�������ا ي����ن���� ّق���������ص زود غ���ب���ن���ي‬ ‫������ض�����ري�����ب�����ة غ����ل����ط����ت����ي حل�����ظ�����ة ت��������ردد‬ ‫م�������ا ب���ي���ن احل���������ق وال������ب������اط������ل غ���زت���ن���ي‬ ‫ح�������س���ب���ت ح���������س����اب يف ك������ل �����ش����ي ول���ك���ن‬ ‫ن�������س���ي���ت اح���������س����ب ل�������ش���ي وغ��������اب ذه���ن���ي‬ ‫ه����������ذاك ال���������ش����ي �أدف������������ع ل������ه ����ض���ري���ب���ه‬ ‫زم�����������اين ال��������ق��������ادم ال������ل������ي م�������ا ي�������س���دين‬ ‫اع����ي���������ش����ه يف ال���������زن���������ازن وال����ع����ن����اب����ر‬ ‫ب����ل����ح����ظ����ة �����ض����ع����ف ف����ي����ه����ا خ���������اب ظ���ن���ي‬ ‫�أن���������اظ���������ر ع�����ف�����و ي�����غ�����م�����رين وي�������ش���م���ل‬ ‫ب������ع������ف������وه ك���������ل م������ظ������ل������وم و م����ع���� ّن����ي‬

‫وال ع�������اد ل������ك يف ال����ق����ل����ب �أي���������ة وث���ي���ق���ه‬ ‫م���ن���ي ����ش���ري���ت ال���ه���م�������س ي���خ���دع���ن���ي ح���ك���اك‬ ‫وال ع��������اد ق����ل����ب����ي م����ث����ل االول ت��ع��ي��ق��ه‬ ‫خ���ب��رك ع���ت���ي���ج ال�����ي�����وم ق�����د �����ص����ار ي���ه���واك‬ ‫ال واهلل روح����������ي يف ف������راق������ك ���ش��ف��ي��ق��ه‬ ‫����م ب��ل��ي��ل��ي وان������ا ارع�����اك‬ ‫ك���ن���ت اح�������س���ب���ك جن� ٍ‬ ‫وال اط����ي����ق ف����رق����ا ����ش���وف���ت���ك ل�����و دق���ي���ق���ه‬ ‫وع������رف������ت م����غ����زاك‬ ‫وال������ي������وم ب�������ان ال���������س����ر ْ‬ ‫م�������وت ان����ت����ح����ر ا�����ش����ع����ل ب���ن���ف�������س���ك ح���ري���ق���ه‬ ‫واح�����م�����د �إل��������ه ال�����ك�����ون م�����ا ع������دت �أه��������واك‬ ‫وذك��������رك ي�����س��ب��ب يل ع���ل���ى ال���ق���ل���ب ���ض��ي��ق��ه‬ ‫خ���ن���ت ال����وع����د ي����ا خ����اي����ن ال���ع���ه���د ب���ر����ض���اك‬ ‫وان����������ا ب����ع����د ��������ش�������رواك روح����������ي ط��ل��ي��ق��ه‬

‫أبو حمد ‪ -‬العبيدي‬ ‫حوش ‪9‬‬

‫س‪ .‬ذ‪.‬‬

‫الشويعر‬ ‫درع العواصف‬

‫ماذا أضاف لي برنامج سوق العمل؟‬ ‫�أنا �أحد املحظوظني يف هذه املن�ش�أة‪ ،‬حيث‬ ‫كان من ن�صيبي �أن �ألتحق بربنامج �سوق العمل‬ ‫الذي تقدمه كليات التقنية العليا لنزالء الوثبة‪،‬‬ ‫فاحلمد هلل حمد ًا كثري ًا على ف�ضله ونعمه‪ ،‬ف�إن‬ ‫من ف�ضل اهلل علينا نحن �شعب دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة �أن جعل لنا قيادات حكيمة‬ ‫ت�سعى جاهدة م�شكورة حفظها اهلل باالرتقاء‬ ‫بنا �شعب ًا ب�أر�ضنا حب ًا ووفا ًء �إىل م�صاف الدول‬ ‫املتقدمة احلديثة‪.‬‬ ‫�إن �إميان ويقني قياداتنا احلكيمة ب�أن‬ ‫الإن�سان هو الذي ي�صنع النجاح ولي�س النجاح‬ ‫ي�صنع الإن�سان‪ ،‬جعلها تويل املجال التعليمي‬ ‫�أهمية كبرية ت�شهد لها دول العامل بالنجاح‬ ‫والذهول ل�سرعة هذا النجاح املتطور الذي‬ ‫يواكب احلديث املتجدد يف جمال التعليم‬ ‫والثقافة وذلك مقارنة بالن�ش�أة احلديثة للدولة‬ ‫الذي ال يتجاوز الأربعة عقود‪.‬‬ ‫�إن هذا الربنامج مفاج�أة عظيمة وحتدٍ كبري‬

‫أصبحت اآلن أجيد اللغة اإلنجليزية واستخدام الكمبيوتر‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى كثير من المعارف والسلوكيات الراقية التي اكتسبتها‬ ‫ي�ستقطب الكثري من قيادات الدول الأخرى‬ ‫لالطالع على هذه املفاج�أة التي تعترب الأوىل‬ ‫على م�ستوى ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وهو (برنامج‬ ‫ت�أهيل النزالء ل�سوق العمل) امل�شرتك بني‬ ‫كليات التقنية العليا و�إدارة املن�ش�آت العقابية‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬واملذهل يف هذه املفاج�أة �أنها‬ ‫حتيي وتعيد احلياة لإن�سان جاءت به الأقدار‬ ‫(غري الظاملة ولكنها ب�أ�سباب واردة و�أخطاء‬ ‫�صادرة من هذا الإن�سان نف�سه) للقبوع خلف‬ ‫الق�ضبان احلديدية لفرتات و�سنوات من العمر‬ ‫تنق�ضي ب�إيجابية �أو �سلبية على هذا الإن�سان‪،‬‬ ‫ولكنها متر �شاء هذا الإن�سان �أم �أبى‪ ،‬ولأمر‬

‫وحكمة �أرادها اخلالق �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫�إنني و�إخواين النزالء �أ�صبحنا طالب‬ ‫كليات التقنية العليا املتطلعني للنجاح يف‬ ‫حياتنا امل�ستقبلية �إن �شاء اهلل املتم�سكني بهذه‬ ‫الفر�صة العظيمة التي �أتاحتها لنا قياداتنا‬ ‫الكرمية ال�سامية حفظها اهلل ورعاها‪،‬‬ ‫ال�سالكني ب�إذن اهلل وتوفيقه لنا خطى وعوامل‬ ‫الثبات ال�سديدة لال�ستفادة العظمى من هذا‬ ‫امل�شروع العظيم الباهر‪ ،‬وخا�ص ًة حيث �أنه‬ ‫يبني املكانة العظمى ملواطن هذه الدولة الوفية‬ ‫ويزرع احلب والإخال�ص بيننا وبني قياداتنا‬ ‫احلكيمة‪� ،‬أ�صحاب ال�سمو ال�شيوخ واملعايل‬

‫وعلى ر�أ�سهم القائد الويف �صاحب ال�سمو‬ ‫ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة‬ ‫ونائبه �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد‬ ‫�آل مكتوم‪ ،‬والفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي الذي �شرفنا‬ ‫بزيارته ال�سامية مع �أخويه الفريق �سمو ال�شيخ‬ ‫�سيف بن زايد �آل نهيان وزير الداخلية ومعايل‬ ‫ال�شيخ نهيان بن مبارك �آل نهيان وزير التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي حفظهم اهلل ورعاهم‬ ‫جميع ًا و�شاكرين لهم هذه الزيارة العزيزة‪.‬‬ ‫انخراطي والتحاقي للدرا�سة بهذه الكلية‬ ‫كانت �أمنية ف�أ�صبحت حقيقة‪� ،‬إنها تعيد يل‬

‫الأمل وتدفعني لتغيري �أخطائي ال�سابقة �إىل‬ ‫�أ�سباب وعوامل ناجحة حلياة مثالية ممزوجة‬ ‫باخلربة التي تولد نظرة �صحيحة حلياتي‬ ‫وحياة عائلتي وجمتمعي ثم دولتي ووطني‬ ‫احلبيب‪� ،‬إمارات احلب والوفاء‪ ،‬ف�أنا الآن‬ ‫�أنظر �إىل احلياة مبر�آة عاك�سة الأخطاء �إىل‬ ‫�صواب‪ ،‬و�أ�صبحت الآن �أجيد اللغة الإجنليزية‬ ‫وا�ستخدام الكمبيوتر‪� ،‬إ�ضافة �إىل كثري من‬ ‫املعارف وال�سلوكيات الراقية التي اكت�سبتها‪،‬‬ ‫وال �أن�سى �شهادة �أحد �ضباط املن�ش�أة الذي‬ ‫�أكد ذات مرة قائ ًال‪� :‬إن النزالء الدار�سني‬ ‫بالربنامج �أ�صبحوا �أكرث رقيا يف التعامل‪،‬‬ ‫و�أكرث ان�ضباطا بالنظام‪� ،‬إن ذلك يدفعنا‬ ‫لبذل اجلهد لكي نر�سخ هذه الثقة‪ ،‬وكل ال�شكر‬ ‫مل�س�ؤويل كليات التقنية العليا و�إدارة املن�ش�آت‬ ‫الإ�صالحية والعقابية بالوثبة �ضباط ًا و�أفراد ًا‪.‬‬

‫م‪ .‬ي‪ .‬م ‪ -‬عنبر (‪)7‬‬


‫مواهب‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪41‬‬

‫صفحتان يحررهما السجناء‬

‫قصة واقعية‬

‫ذكاء ودهاء‬ ‫مبا �أن مو�ضوع العدد يتحدث عن دور املحامي‪ ،‬فقد تذكرت ق�صة‬ ‫حقيقية جرت �أحداثها يف �إحدى الدول العربية حيث جاء رجل �إىل‬ ‫بيته ووجد �شخ�ص ًا �آخر مع زوجته يف خمدعه فقتلهما مع ًا و�سلم نف�سه‬ ‫لل�شرطة‪ ،‬وبعد التحقيقات متت �إحالته للق�ضاء و�أ�صر على عدم توكيل‬ ‫من يدافع عنه‪ ،‬ولكن النظام الإجرائي ي�ؤكد على �أن تقوم اجلهات‬ ‫املخت�صة بانتداب حمام للدفاع عن �أي متهم يعجز عن توكيل من يدافع‬ ‫عنه يف الق�ضايا اجلنائية‪ ،‬وكان املحامي الذي �أُنتدب حمامي ًا جديد ًا‬ ‫على ال�ساحة‪ ،‬ولكنه �شاب طموح ويحب مهنته وم�صر على �أن يجعل‬ ‫ال�سمه وقع ًا يف �ساحات املحاكم‪ ،‬ورغم �أن �أتعاب االنتداب تكون �شبه‬ ‫رمزية وكنوع من �أداء الواجب الأخالقي �إال �أنه واجه م�شكلتني‪ ،‬الأوىل‬ ‫هي ا�ست�سالم موكله للم�صري الذي ينتظره وعدم اقتناعه بجدوى وجود‬ ‫املحامي للدفاع عنه يف جرم �أقر بارتكابه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫امل�شكلة الثانية �أن القا�ضي املعني كان �شديدا جدا على املتهم وع�صبي‬ ‫املزاج مع املحامي‪ ،‬فيثور لأدنى حماولة تربير اجلرم الذي قام به املتهم‬ ‫كقاتل لنف�سني يف معزل عن �أي تربير �أو عذر خم ّفف‪ ،‬وعندما �أعيت‬ ‫احليل املحامي ال�شاب يف ك�سب �أي �شكل من تعاطف القا�ضي مع املتهم‬ ‫ومل يكن �أمامه �سوى اجلل�سة الأخرية التي يف نهايتها �سينطق باحلكم‬ ‫على موكله امل�ست�سلم لقدره وللحكم املتوقع مع حال ذلك القا�ضي معه‪.‬‬ ‫عزم املحامي ال�شاب الطموح على املغامرة لإنقاذ حياة موكله‬ ‫وللحفاظ على ا�سمه من خ�سارة �أ ّول ق�ضية يرتافع فيها وتتبعت وقائعها‬ ‫ال�صحف وجمالت اجلرائم‪ ،‬فعزم على �إلقاء �آخر حيلة‪ ،‬فما كان منه‬ ‫�إال �أن ت�أخر عن افتتاح اجلل�سة وليح�ضر يف منت�صفها وبعد �أن عزم‬ ‫القا�ضي على توقيع �أق�صى العقوبة على ذلك املتهم املذعن واملقر‬ ‫بجرمه وجرميته‪ ،‬فما �أن ر�أى القا�ضي ال�شديد املحامي وهو يدخل قاعة‬ ‫املحكمة الغا�صة بالنا�س ورجال ال�صحافة وهو مي�شي على مهل ونوع من‬ ‫التبخرت حتى �صرخ فيه القا�ضي‪� :‬أين كنت يا �أ�ستاذ؟ ف�أجابه املحامي‬ ‫بكل برود وثقة بالنف�س وب�صوت وا�ضح �سمعه كل من يف القاعة‪ :‬لقد‬

‫السرية‬

‫من أدب السجون‬ ‫�شوق والد �إىل زوجته و�أوالده من غربة ال�سجن‬

‫كنت يف بيتك مع زوجتك؟ فما كان من القا�ضي �إال �أن انتف�ض وانتفخت‬ ‫�أوداجه وانفجر ي�صرخ غا�ضب ًا‪ :‬كيف جتر�ؤ على هذا القول �أيها احلقري‪،‬‬ ‫�سوف �أقتلك بيدي‪ ،‬و�أراد القيام للإم�ساك مبحامينا ال�شاب الذي بد�أ‬ ‫يف التب�سم ثم ّ‬ ‫ال�ضحك ب�شكل وقور لتهد�أ القاعة بعد ال�صخب الذي‬ ‫حدث نتيجة للقنبلة التي �ألقاها يف وجه القا�ضي الذي يريد قتله الآن‬ ‫�أمام النا�س‪ ،‬و�إذا مبحامينا ينظر جتاه ذلك القا�ضي ويقول له بكل‬ ‫ثبات‪� :‬أنت تريد قتلي الآن �أمام النا�س ملج ّرد كلمات تفوهت بها‪ ،‬ولكنك‬ ‫ال تلتم�س �شيئ ًا من العذر لهذا الرجل الذي دخل بيته ليجد زوجته يف‬ ‫�أح�ضان رجل �آخر؟ ثم توقف امل�شهد متام ًا عن احلركة و�أ�صاب الوجوم‬ ‫اجلميع وت�س ّمر القا�ضي يف مكانه لدقائق وليتحدث اجلميع عن قوة‬ ‫حجة املحامي بعدما ر�أوه‪ ،‬فلم يجد القا�ضي بد ًا �سوى رفع اجلل�سة‬ ‫للنطق باحلكم ولرياجع نف�سه ع ّما كان قد عزم عليه �سابق ًا بتوقيع‬ ‫�أق�صى العقوبة على املتهم �إىل الأخذ بالظروف املخففة التي �أحاطت‬ ‫بارتكاب اجلرم وجناة املتهم من حبل امل�شنقة ولي�صبح حمامينا ال�شاب‬ ‫الطموح ا�سم ًا رنان ًا يف �ساحات الق�ضاء‪.‬‬

‫��َ�س � ِل� ْ�ي َق � ْل � ِب��ي � َ��س � ِل��ي ُر ْو ِح�����ي َ�س ِل ْي ِني‬ ‫��ن �أَ�� ْ��س��� ُل���و َو َل����و َق َ‬ ‫��ط�� ُع��وا َو ِت � ْي � ِن��ي‬ ‫َف��� َل� ْ‬ ‫�� َ��س����أَ ْح��� ِم� ُ‬ ‫���ن َح � َي��ا ِت��ي‬ ‫��ل َم���ا َت�� َب�� َقّ��ى ِم� ْ‬ ‫���ب َت� َ‬ ‫ْي��ن‬ ‫��ب ِب�����الأَ ِن � نْ ِ‬ ‫��خ�����َّ��ض� َ‬ ‫َع��� َل���ى َق���� ْل� ٍ‬ ‫���ك ال���� َف���� َّت����انُ َل��� ْي� ً‬ ‫َي� ُ‬ ‫ل�ا‬ ‫�������زو ُر َخ���� َي����ا ُل� ِ‬ ‫���م���و َم��� ٍا َت��� ْع�َت�رَ ِ ْي��� ِن���ي‬ ‫ُي����� َ��س���ا ِئ��� ُل��� ِن���ي هُ ُ‬ ‫��ج��� َه��� ًا َي����� َ��س���ا َر ًا‬ ‫���ر ُت ُم��� َّت� ِ‬ ‫�إِ َذا َم����ا �� ِ���س� ْ‬ ‫َي����� ُ��ش� ُّ‬ ‫��د َر َو ِ‬ ‫���ح���� َو ال��� َي��� ِم�ْي�نْ ِ‬ ‫اح����� ِل�����ي َن� ْ‬ ‫َو َي��� ْق� َ‬ ‫���وف هَ ْم ٌ�س‬ ‫��ع � َ��ص � ْم � ِت� َ�ي املَ� ْ����أ ُل� ِ‬ ‫��ط� ُ‬ ‫ُي����َ�ش � ِّن� ُ‬ ‫��د ِم���ي � ُ��س � ُك��ون‬ ‫�ف َم��� ْ��س � َم � ِع��ي ُي� ْ‬ ‫��ح�� ِي��ي ِب � َق � ْل � ِب��ي‬ ‫َح � ِب � ْي � ِب��ي هَ � ْم����ُ�س��هُ ُي ْ‬ ‫��م ال��� ُ�ّ�س� ُ�ج��ونِ‬ ‫��ى ُي��قْ�� َت�� ْل��نَ فيِ ُظ��� َل� ِ‬ ‫ُم��� َن� ً‬ ‫�أَ ِغ��� ْث��� ِن���ي َي����ا َخ���� َي� ُ‬ ‫���ال ِك��� َف���ا َف � َل � ْي � ِل��ي‬ ‫َي����� ُل� ُّ‬ ‫����ف َظ��ل��ا ُم�����هُ ُن��������و َر ال���� ُع���� ُي����ونِ‬ ‫الشاعر جميل رفيق احمد صالح‬ ‫جنين فلسطين‬

‫من السلوكيات والمسميات الشعبية‬

‫ال�سريه‪� :‬أي امل�سري واالرحتال لي ًال‪� :‬سرينا �أو «بن�سري» �أو‬ ‫�سرو اجلماعة تعني �إنهم انتقلوا من مكان ملكان لي ًال بعد الع�شاء‬ ‫واللفظة ف�صيحة‪.‬‬ ‫الغب�شه‪ :‬تقال كلمة «عب�شة» �أو «عب�شنا» �أو «نغب�ش» ويقال‬ ‫للجماعة‪« :‬عب�شوا» �أي �أنهم انتقلوا من مكان �إىل مكان يف وقت‬ ‫الغب�شة �أي �آخر الليل وبقيته‪ ،‬وهو موعد ما قبل �صالة الفجر �أو‬ ‫بعد ال�صالة �أي قبل �شروق ال�شم�س‪ .‬واللفظة ف�صيحة‪.‬‬ ‫ال�سرحه‪ :‬وهو وقت االنتقال من مكان ملكان بعد طلوع ال�شم�س‬ ‫مبا�شرة فيقال‪�« :‬سرحوا القوم» �إذا با�شروا ال�سفر مبكرين يف‬ ‫ال�صباح‪.‬‬

‫ب‪ .‬ح‪ .‬ع‪.‬‬

‫ت�ستاهل اللوال‪ :‬يقال عند عودة ال�شخ�ص من ال�سفر واللفظ من الف�صيح‪� .‬آل الرجل �أهله‪� ،‬أي عاد �إليهم بعد‬ ‫غياب يف �سفر ما وقد رجع بال�سالمة �إىل �أهله وبلده‪ .‬عندما يقول القائل ت�ستاهلون الل ّوال �أو ت�ستاهل ال ّلوال‬ ‫فيكون اجلواب‪ :‬اهلل ي�أول عليك باخلري‪ .‬للفرد وللجماعة اهلل ي�ؤل عليكم باخلري‪..‬‬ ‫ت�ستاهل ال�سالمة‪ :‬يقال ت�ستاهل ال�سالمة عندما يقع حادث ما وقد جنا منه بال�سالمة‪ .‬وعندما يقال ت�ستاهل‬ ‫ال�سالمة يكون الرد «اهلل ي�سلمك» �أو «اهلل ي�سلمكم للجماعة»‪.‬‬ ‫ت�ستاهل النامو�س‪ :‬يقال «ت�ستاهل النامو�س» ل�شخ�ص ما فاز ب�سباق معني كاجلمال واخليل وما معناها الفرح‬ ‫وامل�سرة والفوز فيقال عندئذ ت�ستاهل النامو�س ويرد ال�شخ�ص قائ ًال «و�أنت كذلك»‪.‬‬ ‫�إقرب‪� :‬أي تف�ضل �أدخل‪ ،‬ويكون جواب ال�شخ�ص القادم (قريب)‪.‬‬ ‫مربوك ما دبرت‪ :‬تقال «مربوك ما دبرت» لل�شخ�ص الذي خطب �أو تزوج ومعناه �أنك دبرت حاجة تفيدك‬ ‫فيكون الرد «اهلل يبارك فيك»‪.‬‬ ‫عونك‪ :‬ت�ستعمل هذه الكلمة جواب ًا ل�شخ�ص عزيز‪ ،‬ولأي نوع من املناداة وخ�صو�ص ًا من الوالدين �إىل �أوالدهم‬ ‫ويكون اجلواب «عدوانك يفدونك»‪.‬‬ ‫ماجور‪ :‬كلمة «ماجور» ل�شخ�ص مري�ض عند زيارته‪� ،‬أي �أن اهلل يجريك من املر�ض‪ ،‬ويكون اجلواب «اهلل‬ ‫يجريك» مبعنى اهلل يعطيك الأجر‪.‬‬

‫حوش ‪9‬‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬

‫بو حمد ‪ -‬حوش ‪9‬‬


‫‪42‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫منوعات‬

‫خافق يا علم بالدي ‪..‬‬ ‫هل تعلم من هو؟‬ ‫عبد اهلل حممد املعينة‪ :‬مبتكر ت�صميم علم دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪� ،‬شغل بعدها من�صب وزير مفو�ض يف وزارة‬ ‫خارجية دولة الإمارات‪.‬‬ ‫يذكر عبد اهلل حممد املعينة م�صمم علم الدولة ق�صة ت�صميم‬ ‫علم دولة الإمارات العربية املتحدة قائ ًال ‪� :‬إن ق�صة ت�صميم علم‬ ‫احتاد الإمارات بد�أت عندما قر�أت �إعالنا يف جريدة االحتاد‬ ‫قبل نحو �شهرين من �إعالن قيام دولة الإمارات ‪ ،‬وكان الإعالن‬ ‫من الديوان الأمريي بالتعاون مع دائرة الإعالم يف حكومة �أبو‬ ‫ظبي عن طرح م�سابقة لت�صميم علم االحتاد ويف �آخر حلظة‬ ‫قررت امل�شاركة يف امل�سابقة وتوجهت لأقرب مكتبة وا�شرتيت‬ ‫�أوراق ًا و�أقالم �ألوان وقمت بعمل ‪ 6‬مناذج لعلم الإمارات كما‬ ‫تخيلته وو�ضعتها يف �ألبوم و�أر�سلته بالربيد على العنوان الوارد‬ ‫يف الإعالن ‪.‬‬ ‫وي�ضيف املعينة ب�أنه مل مت�ض �سوى �أيام قليلة عندما �أخربه‬ ‫ع�ضو يف جلنة حتكيم امل�سابقة وكان يعمل م�ست�شارا يف وزارة‬ ‫اخلارجية �آنذاك ب�أنه مت اختيار �أحد الت�صاميم التي قدمها‬ ‫من �ضمن ‪ 6‬ت�صاميم فائزة من بني ‪ 1030‬ت�صميما تلقتها‬ ‫اللجنة‪ .‬و�أو�ضح لن ين�سى �أن جائزة امل�سابقة كانت �أربعة �آالف‬ ‫ريال وكانت متثل مبلغا كبريا يف تلك الفرتة �إال �أنها مل تكن تعني‬

‫له الكثري يف مقابل فوزه باختيار الت�صميم ورفع العلم الذي فكر‬ ‫فيه ونفذه لأن هذه احلقيقة تعلن لأول مرة من خالل الإعالن‬ ‫عرب جريدة «االحتاد»‪.‬‬ ‫اعتمد علم الإمارات العربية املتحدة بتاريخ الثاين من دي�سمرب‬ ‫عام ‪ ،1971‬حيث رفعه املغفور له ب�إذن اهلل‪ ،‬ال�شيخ زايد بن‬ ‫�سلطان �آل نهيان‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬بني يديه يف اليوم نف�سه‪ ،‬معلن ًا‬ ‫�إياه علم ًا لدولة الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬كدولة م�ستقلة ذات‬ ‫�سيادة‪ .‬ويت�ضمن العلم الوطني الألوان الأحمر والأخ�ضر والأبي�ض‬ ‫والأ�سود‪ ،‬التي ترمز للوحدة العربية‪ .‬وطوله ن�صف عر�ضه و �ألوانه‬ ‫هي الأحمر على طرف العلم القريب من ال�سارية‪ ،‬والأخ�ضر‬ ‫والأ�سود والأبي�ض‪ ،‬والتي تتوزع يف م�ساحة العلم‪ ،‬ب�أق�سامه الأربعة‬ ‫امل�ستطيلة ال�شكل‪ ،‬ا�ستند فيها امل�صمم �إىل �ألوان الوحدة العربية‬ ‫التي تتمثل يف بيت ال�شعر ال�شهري لل�شاعر �صفي الدين احللي‬ ‫وت�صف ال�صنائع التي هي �أعمال الرب واملعروف واخلري‪ ،‬والوقائع‬ ‫وهي املعارك الدامية‪ ،‬واملرابع وهي الأرا�ضي الوا�سعة اخل�ضراء‪،‬‬ ‫واملوا�ضي وهي ال�سيوف املحمرة ب�سبب تلطخها بدماء الأعداء‪:‬‬ ‫ب��ي���� ٌ�ض �صنائعنا ���س��ودٌ وقائعنا‬ ‫خ�ضر مرابعنا ح��م� ٌ�ر موا�ضينا‪.‬‬ ‫ٌ‬

‫عندما يطير المليون‬

‫يقال �إن �أغلى طري بيع يف مزاد علي هو ال�صقر الذي ا�شرتاه �أمري الكويت من �إبراهيم بن‬ ‫دغ�ش الهاجري مببلغ مليون ومائتي �ألف ريال (‪ )1،200،000‬ويف ال�صورة ال�شاعر مبارة �آل‬ ‫�شايف حام ًال ال�صقر املليوين‪ ،‬ولكن هناك �صقور ًا بيعت يف الإمارات مببالغ �أعلى بكثري �إال �أنه مل‬ ‫يتم الإعالن عنها‪.‬‬

‫أغلى قهوة في العالم ‪..‬‬

‫صحتين ‪..‬‬ ‫عند االنتهاء من تناول طعامك ‪..‬‬ ‫ال تفكر يف �شرب ال�شاي الأ�سود �أو الأخ�ضر‬ ‫(على الرغم من فوائده الكثرية) فكالهما‬ ‫ميت�ص احلديد من اجل�سم ‪ ...‬واجل�سم يحتاج‬ ‫احلديد خ�صو�صا ملر�ضى فقر الدم ‪..‬‬ ‫ولكن ت�ستطيع ا�ستبدال ال�شاي بحبة برتقال‬ ‫لأن مفعولها يكون عك�س ال�شاي ب�أنواعه‪،‬‬ ‫فالربتقال بعد كل وجبة ي�ساعد اجل�سم على‬ ‫امت�صا�ص احلديد من الأطعمة واال�ستفادة‬ ‫منه لكافة اجل�سم ‪.‬‬

‫هل تعلم �أن اغلى انواع القهوة ا�سمه كوبي‬ ‫لواك ي�صدر �إىل العامل من �أندوني�سيا‪ ،‬هذه‬ ‫القهوة تعد نادرة وباهظة الثمن وذلك بف�ضل‬ ‫الطعم والرائحة الفريدين املميزين لها‪ .‬وهي‬ ‫ال تقطف من الأ�شجار ولكن تخرج من معدة‬ ‫حيوان �صغري �شبيه للقط وابن عر�س ي�سمى‬ ‫الزباد ي�ستخرج النب من ف�ضالته و�أقذاره‪.‬‬ ‫هذا احليوان ثديي ومت�سلق للأ�شجار‬ ‫يعدونه �آك ًال للحوم والنباتات مع ًا‪ ،‬فهو يتغذى‬ ‫على �أنواع من الفاكهة مثل املاجنو واحل�شرات‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬ولكنه يحب ثمار القهوة والتي‬ ‫ينتقيها بعناية بالغة وباهتمام �شديد‪ .‬وعند‬ ‫تناوله لثمار القهوة احلمراء ال�شبيهة بالكرز‬ ‫يخرج حبوب القهوة مع ف�ضالته يف �أرا�ضي‬ ‫الغابات االندوني�سية بجا نب مزارع القهوة‪.‬‬ ‫فيقوم املزارعون �أو العاملون بانتقاء‬ ‫هذه احلبوب وغ�سلها وحتمي�صها ل�صنع‬ ‫�أف�ضل و�أثمن قهوة يف العامل ‪...‬هذا احليوان‬

‫ال�صغري ي�ساعد على تخمر وتفكيك بروتينات‬ ‫حبوب القهوة عن طريق الأنزميات واملواد‬ ‫الكيميائية التي تفرزها معدته �أثناء مرور هذه‬ ‫احلبوب يف جهازه اله�ضمي وت�ستخدم يف كل‬ ‫من املقاهي الآتيه �ستاربك�س ‪ ..‬كو�ستا ‪ ..‬يل‬ ‫نوتر ‪...‬هيدريارد وغالبية املقاهى الكبرية‬ ‫واملعروفة‪.‬‬ ‫مساهمة ‪ :‬موزة الكتبي‬

‫بعض ما قيل عن العيون‏‬ ‫· �إذا ر�أيت يف عيني املر�أة نور ًا ‪ ..‬فاعلم �أن يف قلبها نار ًا ‪« ...‬لومون»‬ ‫· �أكرب ل�ص حتت قبة ال�سماء ‪ ..‬هو اجلمال الكائن يف عيني املر�أة ‪« ...‬د‪ .‬جونز»‬ ‫· �أي �شعر يفوق عيني املر�أة يف ال�سحر ‪�« ...‬شك�سبري»‬ ‫· يف ابت�سامة املر�أة‪ :‬عظمة احلياة وجمالها ‪ ..‬ويف عينيها‪ :‬دها�ؤها وعمقها ‪...‬‬ ‫«طاغور»‬ ‫· �إنك ت�ستطيع قراءة ق�صة املر�أة ‪ ..‬يف عينيها ‪« ...‬توما�س مور»‬ ‫· �إن لعني املر�أة بريق ًا يخرتق ُحجب اخليال ب�أ�شعته تارة ‪ ..‬ويتلقى �إيحاءات اخللود‬ ‫املنتظرة تارة �أخرى ‪ « ...‬م�صطفى �صادق الرافعي»‬ ‫· معنى الفتنة يف اجلمال ‪� ..‬أنك حتب من املر�أة عينيها‪ ،‬ولكنك مع ذلك ال تعرف‬ ‫لونهما ‪ « ...‬البروير»‬ ‫· ال�سواد ‪ ..‬لآلئ يف عيون الن�ساء ‪� « ...‬شك�سبري»‬ ‫· �إن الكلمات التي تقولها املر�أة بعينيها حتتاج �إىل عدة قوامي�س لتف�سريها ‪� « ...‬س‪.‬‬ ‫�ص‪ .‬ع»‬ ‫· عندما تتحدث �إىل امر�أة ‪� ..‬أن�صت �إىل ما تقوله عينيها ‪ « ...‬فيكتور هوجو»‬ ‫· �أجمل العيون و�أكذبها ‪ ..‬عيون الن�ساء ‪ « ...‬مثل برازيلي»‬ ‫· عندما تغ�ضب املر�أة تفتح فاها‪ ،‬وتغم�ض عينيها ‪ « ...‬كاتو»‬ ‫· �إنني �أحب املر�أة التي تظهر النعمة يف جميع خطواتها ‪ ..‬و�صفاء ال�سماء يف عينيها ‪..‬‬ ‫والكرامة واحلب يف كل بادرة منها ‪« ...‬ميلتون»‬ ‫· قد ترى املر�أة الرجل ب�أُذنيها ‪ ..‬قبل �أن تراه بعينيها ‪�« ...‬أمني �سالمة»‬


‫استراحة‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪43‬‬

‫استراحة‬

‫زهيريه‬ ‫ّ‬ ‫م��������ن �����ش����ف����ت ن������ا�������س ٍ ح��������ل�������� ّوه محْ ����� ّي�����اه�����م‬ ‫ارت�����������������اح ق�����ل�����ب�����ي ي��������������وم ي�����������و ح����� ّي�����اه�����م‬ ‫وح������ي������اه������م‬ ‫حم������ل������ى �������س���ت��ره������م واالدب‬ ‫ْ‬ ‫ع������ل������ى ان��������ت��������ظ��������اره ب����ي����ن �������س���ي��ر ْو َرده‬ ‫����������رح َو ْرده‬ ‫خ��������ب�������روا ن�������ق�������اب�������ه الي�����������ج� ّ‬ ‫ع�����ط�����������ش�����ان ل������ي������ت ْي�����ب�����ل�����ن�����ي م��������ن ِو ْرده‬ ‫ق������ل������ب ٍ وع�����ي�����ن ْب������ن������ظ������رت������ه �أح������ي������اه������م‬ ‫ربيع الزعابي‬

‫خليتنا في حيره ياألبيض ‪..‬‬

‫‪46‬‬

‫مزون ‪..‬‬

‫كان عندك مصلحة‬ ‫ك�����������ان ع�������ن�������دك م���������ص����ل����ح����ة ج���ي���ت���ك‬

‫واال م���������ب ن�������������ش������اد ان������������ا ع����� ّن�����ك‬

‫جل�������ل�������ه�������ا ج�������ي�������ت�������ك وح�����ب�����ي�����ت�����ك‬

‫و����������ص���������رت يف ف�������ك�������رك ويف ظ���ن���ك‬

‫�أم���������������ا ه������������ذا ال���������ي���������وم ج����اف����ي����ت����ك‬

‫ح��������اي��������ت��������ي ق�������������ض������ ّي������ت������ه������ا م����ن����ك‬

‫خ��������������ذت م�����������ا اب���������غ���������ي وخ�����ل�����ي�����ت�����ك‬

‫واخ���������ت���������ل���������ف ف��������ن��������ي م������������ع ف����ن����ك‬ ‫هملول‬

‫الرسالة اإلعالمية‬ ‫�أفردت هماليل يف عددها ال�سابق �صفحات خا�صة تتحدث عن غزة �شعر ًا ونرث ًا‪ ،‬فكم هو جميل‬ ‫عندما ت�شعر بالآخر‪ ،‬والأجمل �أن تكون �صاحب قلم يحمل ر�سالة تهدف �إىل م�شاركة الآخرين‬ ‫�أفراحهم و�أحزانهم‪ ،‬وهماليل كانت وال زالت �صاحبة ر�سالة وال�صوت املو�صل للمجتمع‪ ،‬فال خريه‬ ‫يف قلم ما مل ُي�سخر يف خدمة املجتمع وق�ضاياه‪ ،‬ول�ست هنا لأجمد هماليل و�أ�ستثنيها عن �سائر‬ ‫املطبوعات‪ ،‬بل لأو�ضح ب�أن �أية و�سيلة �إعالمية عليها معاي�شة الأحداث بتقدمي ر�ؤيتها ونظرتها‬ ‫عما يحدث بغ�ض النظر عن الإقليمية واحلدود‪.‬‬ ‫وهذه هي الر�سالة احلقيقية لأية و�سيلة �إعالمية قائمة على �أ�سا�س امل�صداقية مع املتلقي‪،‬‬ ‫وهذا هو الدور احلقيقي للحاملني على عاتقهم ب�أن يكونوا �أ�صحاب ر�سالة يقومون ب�إي�صالها‬ ‫بحقيقتها وم�صداقيتها‪ ،‬ولن يتوفر هذا �إال عندما يحكمهم ال�ضمري احلي‪ ،‬هذا ال�ضمري الذي‬ ‫�إن مات‪ ،‬ماتت الإن�سانية‪ ،‬وقد تعجز بع�ض الأقالم عن الوقوف �أمام �ضمائرهم‪ ،‬وتظل حملقة‬ ‫حول نف�سها لإيجاد ما ميكن قوله �أو فعله‪ ،‬وهذا ال ُيعترب عجز ًا بقدر ما هو خوف من ردة الفعل‪،‬‬ ‫فمتى ما كان احلوار حا�ضر ًا وت�س ّيد احلرف ب�شموخه‪ ،‬كان هذا القلم حر ًا طليق ًا مع احلق‪ ،‬وكان‬ ‫الر�صا�صة التي تخرتق الظلم‪ ،‬وال�سيف الذي يف�صل بني الأمور‪.‬‬ ‫�أحبتنا يف غزة‪ ،‬نعجز يف �أحيان كثرية‪ ،‬بل دائم ًا عن �إيقاف ما يرتكبه املحتلون‪ ،‬ونقف مكتويف‬ ‫الأيدي وال نح ّرك �ساكن ًا والدماء ت�سقي �أرا�ضيك كل دقيقة‪ ،‬و�أنا هنا �صوت من جمموعة �أ�صوات‬ ‫ت�ستنكر ملا يحدث من دمار وجمازر‪ ،‬وهذا لي�س بغريب على �أمة اتكلت على الآخرين‪ ،‬عزائي‬ ‫الوحيد هو قلمي‪ ،‬قلمي الذي يرتجم ثورة الربكان اخلامدة يف نف�سي‪ ،‬ويف نف�س كل عربي قابع‬ ‫خلف الأعذار واالعتذارات من املحيط �إىل اخلليج‪ ،‬قلمي الذي مل ي�ستطع الو�صول �إىل �أعتاب‬ ‫�أبواب �أويل الأمر‪ ،‬احرتف كل �أنواع وفنون الكالم‪� ،‬إال كلمة قالها ذات يوم ف�أخمدها اخلوف‪،‬‬ ‫ممِ َ نخاف ونحن �أ�صحاب حق؟! ممِ ّ نخاف وفينا كل �أ�شكال الغرية واحلم ّية على �أعرا�ضنا؟! هل‬ ‫ر�ضينا يوم ًا �أن تُنتهك �أعرا�ض بيوتنا؟!! �إذ ًا فكيف بعر�ض �أمة حممد؟!!‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪44‬‬

‫شعرياضي‬

‫صورة وتعليق‬

‫ضربة زاوية‬

‫اسماعيل مطر‬

‫يحز بالخاطر ما حدث في‬ ‫خليجي ‪ 19‬من مهاترات‬ ‫إعالمية وصلت إلى‬ ‫حد السب واالتهام‬ ‫والتشكيك‬

‫أجمل األهداف‬ ‫�أثبتت دورة اخلليج‬ ‫�أننا بحاجة لوظيفة‬

‫إلى أين؟‬

‫مهاجم �صريح وب�شكل‬

‫يف البداية وبعد خروج منتخبنا الوطني من مناف�سات خليجي ‪ 19‬انتابت ال�شارع الريا�ضي‬ ‫نوبة �إحباط لها ما يربرها‪ ،‬حيث �أن منتخبنا كان بطل الن�سخة املا�ضية من الدورة‪ .‬وللأمانة‬ ‫منتخبنا ظهر ب�صورة مر�ضية يف جميع مبارياته الثالث وكان الطرف الأف�ضل فيها والأقرب من‬ ‫ك�سبها لوال رعونة الهجوم و�سلبيته‪ ،‬وغياب التوفيق واحلظ‪ .‬فلنتجاوز دورة اخلليج ولننظر �إىل‬ ‫الآتي من البطوالت املهمة وعلى ر�أ�سها ت�صفيات �آ�سيا‪.‬‬ ‫ما يحز باخلاطر ويدعو للحزن فع ًال هو ما حدث يف خليجي ‪ 19‬من مهاترات �إعالمية و�صلت‬ ‫�إىل حد ال�سب واالتهام والت�شكيك‪ ،‬وحرب جماهريية نتائجها املئات من البالغات يف مراكز‬ ‫ال�شرطة والعديد من الإ�صابات يف امل�ست�شفيات‪ .‬وكل هذا حدث حتت مظلة «خليجنا واحد‬ ‫و�شعبنا واحد»‪.‬‬ ‫فلتذهب دورة اخلليج �إىل الغياب �إن كانت هذه هي نتائجها‪ .‬فالذي يربطنا ويربط �شعوبنا‬ ‫�أكرب من قطعة بال�ستيك تركلها وتتقاذفها الأقدام‪ .‬ولتلك الفئة ال�ضالة من جماهرينا اخلليجية‬ ‫�أنتم �أ�س�أمت بحق �أنف�سكم وبحق �أوطانكم وبحق اخلليج‪.‬‬ ‫فوا �أ�سفي على ما حدث‪.‬‬

‫ناصر الجنيبي‬ ‫‪aljenaibi@hamaleel.ae‬‬

‫كارت أصفر‬

‫�سريع لرتجمة �سيطرة الأبي�ض‬ ‫على �أغلب املباريات‪.‬‬ ‫�شهادتنا جمروحة يف‬ ‫�أبناء الإمارات‪ .‬حيث‬ ‫�أنهم وقفوا وقفة‬

‫رغ������������م احل��������������زن يل �����ص����اب����ك‬ ‫وف�������ق�������دان �أغ������ل������ى �أح����ب����اب����ك‬ ‫ب�������������������ادرت الج�������������ل ال��������دول��������ه‬ ‫������ض�����م�����ي�����ت�����ه�����ا ب���������أه��������داب��������ك‬ ‫ان��������ت��������ه ب�������ط�������ل ي����������ا �����س����م����ع����ه‬ ‫وح���������ب ال�������وط�������ن ي������زه������ى ب���ك‬

‫الرجل الواحد خلف منتخبهم‪.‬‬ ‫رغم امل�صاعب التي واجهتهم‪.‬‬ ‫العن�صر الن�سائي والذي‬ ‫بد�أ يف غزو دورات‬ ‫اخلليج‬

‫الأخرية‪.‬‬

‫ظاهرة �سلبية وخ�صو�ص ًا �إذا‬ ‫دققنا يف كيفية احل�ضور‪.‬‬

‫كارت أحمر‬

‫وداع ًا خليجي ‪19‬‬

‫ث����ل���اث��������ه واهلل ك�����ب��ي��ره‬

‫خ������ل������ي������ت������ن������ا يف ح����ي���ره �أح�����������س�����ن ب���ل��اه������ا �أح���������س����ن‬

‫دوره‬

‫ك�������ل م�������ا ق����ط����ع����ن����ا خ����ط����وه‬

‫ردي�������ن�������ا ن����ف���������س ال���������س��ي�ره الأم���������������ر �أ�������ص������ب������ح حم�����زن‬

‫وال��������ك��������ل ي���������ش����ك����ي ح����زن����ه‬

‫ال�سماء خلف منتخب �شباب‬

‫ان�����ت�����ه ل����غ����ز ي������ا الأب����ي���������ض‬

‫ع������ج������زن������ا ع��������ن ت����ف���������س��ي�ره ������ض�����رب وت�������ط�������اول �أل���������س����ن‬

‫م�����ا اح����ن����ا يف ح����اج����ة حم��ن��ه‬

‫الإمارات‪.‬‬

‫عرب قناة دبي الريا�ضية‪ ،‬عبرّ الإعالمي‬ ‫الإماراتي علي حميد عن ا�ستيائه مما و�صلت‬ ‫له دورات اخلليج من ت�صرفات غري م�س�ؤولة‬ ‫من تك�سري زجاج ال�سيارات وكيل ال�شتائم‬ ‫والرتا�شق بالكلمات واللكمات ‪ ..‬وقال‪ :‬هي‬ ‫ظاهرة بغي�ضة ونحن يف غنى عن دورة اخلليج‬ ‫�إذا كانت �ست�ستمر بهذا الو�ضع‪ ،‬كما �أ�شار‬ ‫الإعالمي حممد بن غراب �إىل ذات املو�ضوع‪.‬‬

‫كاريكاتيرياضي‬

‫شيخ المعلقين العرب‬ ‫يقرع ناقوس الخطر‬

‫ت�����������س�����ب�����ب‬

‫و�أه ًال خليجي ‪.20‬‬

‫ف���ت���ن���ه‬

‫حيث �أحالمنا تطاول‬


‫‪46‬‬

‫استراحة‬

‫أبراج الشعراء‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫تكتبها لكم‪� :‬سارة املري‬

‫الحمـــــــل‬

‫تتمنى تكون كاتب ق�ص�ص ق�صرية مثل « حممد املر و�سارة‬ ‫النواف» يا كرث ما تتمنى ‪ ...‬ياحلمل‪ ،‬ال ت�ؤخذ الدنيا بالتمني �أمنا‬ ‫ت�ؤخذ الدنيا غالبة!‬

‫الثـــــــــور‬

‫ت�أكل‪ ..‬ت�شرب‪ ..‬تلعب‪ ..‬تت�سوق‪ ..‬ت�سهر‪ ..‬تنام‪ ..‬عندك وقت‬ ‫لكل �شيء �إال ل ـ فل�سطني حتى بالدعاء ما تذكرهم «�سيل مايبلك‬ ‫مايهمك»!‬

‫الجـــــوزاء‬

‫بتمر ب�أزمة فكرية هوجا�سية هال�شهر وبيفرغ خمزونك ال�شعري!!‬ ‫اهلل يعينك فيما ابتالك‪.‬‬

‫السرطـــان‬

‫�أنت �شاعر ومب حمتاي لل�صراخ حتى تثبت �شاعريتك قلنا‬ ‫مية مرة ال�شعر مب �شغل قوه وغ�صب و�صياح و�صراخ ‪ ..‬بالك‬ ‫ما تفهم !‬

‫األســــــد‬

‫را�سك يعورك «م�صدع» ‪ ...‬خذ بندول ‪ ...‬وال اقولك خذ القلم‬ ‫و�أنرث الأمل ع الورق ‪ ...‬ميكن تكون بدايتك كـ كاتب يالحاول حمد‬ ‫انولد من بطن امه عبقري ‪.‬‬

‫العــــذراء‬

‫يال�س يف املقهى ويا ربعك ت�سمعهم �آخر ق�صايدك ‪...‬امل�شكلة ما‬ ‫ترتيا ردهم عليك �سيده حتكم ع نف�سك ‪ ...‬ع قولتهم ‪...‬مداح‬ ‫نف�سه يباله ‪َ ....‬؟!‬

‫الـمــيــزان‬

‫احتالل احتالل احتالل‪...‬مليت من �سماع هالكلمة تبى ت�سمع‬ ‫كلمة حترير‪ ..‬ا�ستقالل ‪ ..‬هناك �أمل وم�ش �أكيد بعد ‪1000‬‬ ‫�سنة ‪ ..‬التفائل حلو !‬

‫العقـــرب‬

‫واااه معت�صماه ‪ ...‬جترب �صوتك وال ت�ستنجد بالعرب ‪...‬ما�سمعت‬ ‫عن املثل اللي يقول‪� :‬إذن من طني والأخرى عجني ؟!‬

‫القـــــوس‬ ‫الجـــــدي‬

‫مبا �إنك من ع�شاق �أفالم الرعب برجك يفاجئك ب�أفظع �أفالم‬ ‫الرعب على الإطالق مبا�شرة وح�صري ًا عرب ن�شرات الأخبار‪،‬‬ ‫الفيلم من بطولة �إ�سرائيل و�إخراج �أمريكا �أنتج يف غزة على‬ ‫ح�ساب دماء الأطفال‪.‬‬ ‫باجر ‪ 16‬يناير ‪...‬عيد ميالدك « كل عام وانت بخري ياجلدي»‬ ‫وعقبال ما تزيد اهتماماتك الأدبية‪ ..‬ال�شعرية‪ ..‬الفنية ‪..‬‬ ‫الثقافية !!‬

‫الدلــــــــو‬ ‫الحـــــــــوت‬

‫املحيط ال�شعري �أن�سب مكان لإقامتك ب�س حاليا بعد انت�شار‬ ‫بحور الدمفي الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة نن�صحك بالهجرة!!‬

‫‪1‬‬

‫���ص�� ْه��ي��ون ي�����ص��ن��ع ب��ال��ع��م��ل �أ���ش��ي��اء‬ ‫َو َل� ْ‬ ‫�����د َ‬ ‫وب���ن اال����س�ل�ام ي�����ش��ري م��ا �صنع ���ص��ه��ي��ون !‬ ‫ول�����د ����ص���ه���ي���ون ي����رب����ح واب���ن���ن���ا ����ش���راء‬ ‫ول����د ���ص��ه��ي��ون ك��ا���س��ب واب��ن��ن��ا ل���ه ع����ون !‬ ‫ول����د ���ص��ه��ي��ون ي�����ض��ح��ك واب���ن���ن���ا م�ستاء‬ ‫ول�����د ���ص��ه��ي��ون ي���خ���دع واب���ن���ن���ا م��ط��ع��ون‬ ‫ول����د ���ص��ه��ي��ون ي��ن�����ش��ر ل���ه ���س��م��وم وداء‬ ‫ي��خ��ادع ‪ ..‬ي�ستغلْ ‪ ..‬مي��ك��ر م��ك��ر ويخون‬ ‫��م �أ����س���ود �إىل الأب���ن���اء‬ ‫م���ن ا���س�لاف��ه ِح��� ِل� ْ‬ ‫ه����دَ ف غ��ا���ش��م ���س � ِل��ب ظ����امل ح�� ِل��م معلون‬ ‫ِع َمل ‪َ ..‬خ ّط ْط ‪ ..‬على مهله ‪ ..‬على �أجزاء‬ ‫جن����ح يف ���س��ي��ط��رة ق�����وة ن���ظ���ام ال���ك���ون!‬ ‫و���ص��رن��ا ال���ي���وم ن�����ش��ه��د جم�����زرة وا����ش�ل�اء‬ ‫ج��ث��ث وام�������وات و ����ص���راخ وب���ك���اء ع��ي��ون‬ ‫������زف ودم������اء‬ ‫وم�������ش���ه���د ن���ه���ر �أل������وان������ه ن� ِ‬ ‫ق�����ص��ف جم��ن��ون‬ ‫وم��ن��ظ��ر ���ش��ع��ب ي��ت��ل��ق��ى ِ‬ ‫ب��ن��ف�����س ال���وق���ت ن��ت��ه��ن��ى ب���غ���دا وع�����ش��اء‬ ‫مب��ط��ع��م �أع����ل����ن وق����وف����ه م����ع ف����رع����ون !‬ ‫����ض���راء!‬ ‫����رب‬ ‫ون���ح���نَ ل�ل��أ����س���ف ح�����زّ ة ح� ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن�����أخّ ����ر ن � ْف����ِ�س��ن��ا ْف��ل��ح��ظ��ة ���ض��ع��ف للهون‬ ‫���ش��ع��ب م��ل��ي��ار ‪ ..‬ل��و ق��اط��ع ع��م��ل االع����داء‬ ‫ت����ده����ور �إق���ت�������ص���اد اع����دائ����ن����ا م��ل��ي��ون‬ ‫ت����ده����ور وان���ت���ك�������س ن��ك�����س��ة ل���ن���ا ����س���راء‬ ‫م���ع���اه���ا ي��ع��ج��ز ي�������س���اوم ع���ل���ى ج���ال���ون!‬ ‫���ش��ع��ب م���ل���ي���ار ل����و ي��ن��ه�����ض رج������ال ن�����س��اء‬ ‫ب��ع��زم امل�����س��ل��م ال���واح���د ‪ ..‬ن�����ص��ر يلقون‬ ‫يقاطع ‪ ..‬ينع�ش اج�����س��اد ٍ ‪ ..‬بها �إغماء‬ ‫يقاطع ‪ ..‬يح�سم امل��وق��ف ‪ ..‬م��ع �صهيون !‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫أفقي‬ ‫‪ -1‬قيادي فل�سطيني بارز يف حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س و �شغل من�صب‬ ‫رئي�س وزراء فل�سطني بعد فوز حما�س ب�أغلبية مطلقة يف انتخابات املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني عام ‪ 2006‬م‬ ‫‪ -2‬مادة خطرية حمرمة دولي ًا ا�ستخدمها العدوان الإ�سرائيلي يف قذائفه �ضد املدنيني‬ ‫يف غزة‬ ‫‪.......... -3‬‬ ‫‪ -4‬طراز ل�صاروخ �أطلقته حما�س على �إ�سرائيل‬ ‫‪ -5‬ا�سم �إ�شارة للإناث – �أ�ضاء وانت�شر نوره‪.‬‬ ‫‪� -6‬ضد‪ :‬حلو‬ ‫‪ -7‬ا�سم حملة الإغاثة التي �أمر بها ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان وال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم‪ ،‬لإغاثة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪� -1‬ضد‪ :‬ي�أ�س‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪ -2‬ما يطلق على ن�سج اخلو�ص �أو احل�صري بالأ�صابع –غفل وق ّلت فطنته‪،‬‬ ‫وتقال لأول كل �شيء وللفتى اليافع معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -3‬حركة �سلمية ت�ضامنية مع ال�شعب الفل�سطيني يف �إمارات �أبوظبي ودبي‬ ‫وال�شارقة ور�أ�س اخليمة‪ ،‬نظمتها وزارة الداخلية‬ ‫‪ -4‬للت�أفف – حرف نا�سخ‬ ‫‪ -5‬اال�سم الثاين لل�سفري واملتحدث الر�سمي با�سم رئا�سة اجلمهورية‬ ‫امل�صرية – حرف �شرط‬ ‫‪ -6‬عملية �إمداد الرتبة باملياه‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪ -7‬رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‪ ،‬معكو�سة‬

‫عمودي‬

‫بت�سمع اخبار يديده م�أثرة وبتكب ق�صيدة تفي�ض باالح�سا�س‪...‬‬ ‫«قلم ال�شاعر ي�سبق دمعته»‬

‫قاطعوهم!‬

‫الــنــــبـــط‬

‫الفطينة‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫هـ‬

‫‪2‬‬

‫ي‬

‫ب‬

‫د‬

‫ا‬

‫‪3‬‬

‫�س‬

‫د‬

‫ر‬

‫ه‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫ه‬

‫‪5‬‬

‫�س‬

‫‪6‬‬

‫ا‬

‫ن‬

‫‪7‬‬

‫ك‬

‫و‬

‫و‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫ي‬

‫ه‬ ‫ف‬

‫ا‬

‫ز‬

‫ل‬

‫ر‬

‫ظ‬

‫ع‬ ‫و‬

‫ن‬

‫ه‬

‫ا‬ ‫�س‬

‫هـ‬

‫‪7‬‬

‫ف‬ ‫�ش‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ه‬


‫استراحة‬

‫‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫دانة غزر‬

‫‪47‬‬

‫أقوال خالدة‬

‫الن�صر بالت�ضحيات اذا ج��رت وادي‬ ‫واذا ج���رى ال����دم م���ا ن�����ص��ر ب��ل��ي��ا دم‬ ‫ب��امل��ال والنف�س م��ن ه��و بالوطن فادي‬ ‫واللي ما يفتدي موطنه البد ان يندم‬ ‫ي���ا ���ش��ع��ب��ي احل���ر ي���ا اه��ل��ي ي���ا ب�ل�ادي‬ ‫ك��ون��وا م��ع احل���ق ع��م��ر احل���ق م��ا يهزم‬

‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان طيب اهلل‬ ‫ثراه‪ :‬الشعراء‬ ‫واحة‬ ‫«« �إن م�صرينا جميع ًا واح��د‪ ..‬ال م�صري لإم��ارة وم�صري لإمارة‬ ‫�أخرى وال م�صري لفرد وم�صري �آخر للآخرين ‪� ..‬إن امل�صري واحد‪.‬‬ ‫واحلر�ص واحد وامل�صلحة واحدة »‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫محمد بن راشد آل مكتوم‬ ‫العدد (‪ )14‬اخلمي�س ‪ 15‬يناير ‪2009‬‬

‫‪Issue (14) Thursday - January 15th. 2009‬‬

‫سقوط غزة‬ ‫����س���ق���وط غ�����زه ه����و ن���ه���اي���ة فل�سطني‬ ‫وغ����زه ت���رى ك��ب�����ش ال���ف���دا وال�ضحيه‬ ‫���ص��ح��ي��ح ي��ح��ك��م��ه��ا ����ش���وي���ة جم��ان�ين‬ ‫ل��ك��ن �إذا ط���اح���ت ت��ط��ي��ح ال��ق�����ض��ي��ه !‬ ‫ه�����ذا خم���ط���ط اح���ب���ك���وه ال�����ش��ي��اط�ين‬ ‫م���درو����س م���ا ه���و م��رجت��ل ع ال�سجيه‬ ‫اهلل ع���ل���ى ظ���ل���م ال���ط���غ���اة امل���ع���ادي���ن‬ ‫���ص��ب��وا ال��ر���ص��ا���ص ب��ح��م��ل� ٍ�ة ب��رب��ري��ه‬ ‫ح�سموا الق�ضيه وق�سموها لق�سمني‬ ‫وال��ت�����ص��ف��ي��ه (ك���ان���ت���ون )ي����ا للأ�سيه‬ ‫ل��و ك��ان ه��ي حملة على احل��ق والدين‬ ‫امل�������س����أل���ة م����ا ه����ي ح���م���ا����س وه��ن��ي��ه‬ ‫����س���ق���وط غ�����زه ه����و ن���ه���اي���ة فل�سطني‬ ‫ب��امل��خ��ت�����ص��ر ي��ع��ن��ي مت�����وت ال��ق�����ض��ي��ه‬ ‫ولد اإلمارات‬

‫من علوم‬ ‫الشعراء إلى‬ ‫درب البيرق‬ ‫�ضمن جولته يف �أبوظبي زارنا ال�شاعر ال�سعودي الكبري عارف �سرور يف‬ ‫مقر ال�صحيفة و�أبدى �إعجابه مبا ت�شكله هماليل من وعي �أدبي يف ال�ساحة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وقد ا�ست�ضافه االعالمي وال�شاعر املتميز عارف عمر عرب برنامج‬ ‫«علوم ال�شعراء» الإذاعي الذي يبث من خالل �إمارات ‪ FM‬كما متت‬ ‫ا�ست�ضافته عرب الربنامج التلفزيوين « على درب البريق» الإثنني املا�ضي‬ ‫‪� 2009-1-12‬إىل جانب ال�شاعر اجلميل جمال ال�شق�صي‪..‬‬ ‫يذكر �أن ال�شاعر عارف �سرور �أحد �أبرز �شعراء اخلليج و�صاحب جتربة‬ ‫�شعرية مميزة و�أحد م�ؤ�س�سي منتدى �شظايا �أدبية وله �شعبية عري�ضة على‬ ‫م�ستوى اخلليج‪.‬‬

‫مرسى‬ ‫خالد العيسى‬

‫هماليل والهم العربي‬

‫ابتسامة الشهيد‬ ‫حريت �صورة الطفل ال�شهيد حامد امل�صري‬ ‫الذي ا�ست�شهد يف غزة �أثناء احل�صار الذي‬ ‫�سبق احلرب الأخرية ك ّل من ر�آها ‪ ..‬فوجهه‬ ‫ترت�سم عليه ابت�سامة بريئة‪ ..‬ونظراته فيها‬ ‫خ�شوع غام�ض عجز الكثري عن تف�سريه ‪ ..‬وكيف‬ ‫يفهمونه وهم ما زالوا يتخبطون يف هذا العامل‬ ‫الفاين ‪ ..‬تطاردهم امل�شاغل ال�صغرية‪ ،‬ويغيب‬ ‫عنهم امل�شهد الكبري الذي يراه حامد‪.‬‬ ‫هلل درك يا حامد‪ ،‬لك ولكل من ا�ست�شهد من‬ ‫�إخوتك نقر�أ‪} :‬وال حت�سنب الذين قتلوا يف �سبيل‬ ‫اهلل �أموات ًا بل �أحياء عند ربهم يرزقون { �صدق‬ ‫اهلل العظيم ‪.‬‬

‫مريم بنت خليفة‬

‫رحيل الفنان منصور الرحباني‬ ‫بريوت (رويرتز) ‪ -‬فقد لبنان الفنان اللبناين‬ ‫من�صور الرحباين الذي �شكل مع �أخيه عا�صي‬ ‫الرحباين وفريوز ثالثي ًا اعترب �أ�سطورة يف‬ ‫املو�سيقى اللبنانية والعربية‪.‬‬ ‫فقد تويف من�صور عن عمر ‪ 83‬عاما بعد‬ ‫معاناة مع املر�ض مل متنعه من موا�صلة �أعماله‬ ‫الفنية حتى م�سرحيته الأخرية «عودة طائر‬ ‫الفينيق» التي ما زالت تعر�ض حتى اليوم‪ .‬وهو‬ ‫واحد من اثنني �شكال يف تاريخ املو�سيقى العربية‬ ‫ما عرف بالأخوين رحباين حيث كان لهما الدور‬ ‫الأ�سا�سي يف نقل الأغنية اللبنانية من ع�صر �إىل‬ ‫ع�صر‪.‬‬

‫ألجل أطفال غزة‬ ‫�أهدت ال�شاعرة الإماراتية الكبرية‬ ‫«م��ط��ل��ع ال�����ش��م�����س» ج��م��ع��ي��ة الهالل‬ ‫الأح��م��ر الإم��ارات��ي �آالف الن�سخ من‬ ‫دي��وان��ه��ا ال�����ش��ع��ري «ق�ل�اي���د» ال���ذي‬ ‫ي�ضم جمموعة كبرية من الق�صائد‬ ‫املتعددة الأغ��را���ض و�سيتم بيعها يف‬ ‫جميع منافذ ومكاتب الهالل الأحمر‬ ‫واملكتبات يف جميع الإمارات على �أن‬ ‫يذهب ريعها ل�صالح �أطفال غزة ‪..‬‬ ‫يذكر �أن �سعر الن�سخة ‪ 30‬درهما يف‬ ‫ب��ادرة للم�شاركة ولو بال�شيء الي�سري‬

‫اب�سم ‪ ..‬ديارك يف اخللود هناك‬ ‫اب�����س��م ط��ي��ور اجل��ن��ة تتلقاك‬ ‫اب�سم ع�سى ما تفارق حم ّياك‬ ‫ب�سمة ن�صر فيها ال�شهادة نور‬ ‫اب�����س��م و خ��ل��ي ب�سمتك ع��زه‬ ‫راي��������ات ب�����الإمي�����ان م��ع��ت��زه‬ ‫تر�سم على �أر����ض ال��ف��دا غزه‬ ‫ب�سمة ن�صر فيها ال�شهاده نور‬

‫االحمر االماراتي �إن �شعراء و�شاعرات‬ ‫الإم���ارات �أثبتوا من خ�لال تفاعلهم‬ ‫الكبري م��ع جميع الأح����داث املحلية‬ ‫والعربية ب�أنهم يعي�شون هموم وطنهم‬ ‫وام��ت��ه��م وي���درك���ون ج���دا م��ا يحدث‬ ‫حولهم ويعربون عنه خري تعبري و�أنا‬ ‫�أفخر �أن اكون احدى ه�ؤالء وهذا هو‬ ‫غر�س زايد طيب اهلل ثراه ‪..‬و�شكرت‬ ‫ك�شاعرة �إمارتية وقالت يف ات�صالها ج��ه��ود جمعية ال��ه�لال الأح��م��ر التي‬ ‫بهماليل ال��ت��ي ت��ق��وم بتن�سيق خا�ص ت�شرفنا يف مواقفها ومبادراتها يف كل‬ ‫حول الكثري من التعاونات مع الهالل مكان من العامل ‪..‬‬

‫�إن �أي حديث يدار بعيدا عن ما يحدث يف غزة من‬ ‫جمازر وقتل وحرق و�إرهاب وجتويع وتخريب وت�شويه‬ ‫وتنكيل وح�صار هو حديث بال طعم وال رائحة وال �ضمري‪..‬‬ ‫وال ميكن لأي كاتب و�شاعر وفنان يحمل ذرة �إح�سا�س‬ ‫و�شعور و�ضمري �أن يتجاهل الأحداث الدامية و�أ�شالء‬ ‫الأطفال املتناثرة يف كل مكان‪ ..‬ال ميكن �أبدا لأي كاتب‬ ‫يحرتم قلمه وان�سانيته �أن يتجاوز جرمية غزة حتت �أي‬ ‫ظرف وعذر مهما كان تخ�ص�صه وهويته ودينه‪ ..‬فالق�ضية‬ ‫�إن�سانية قبل �أن تكون عربية �إ�سالمية‪.‬‬ ‫وال ميكن لهماليل ك�صحيفة حتمل ر�سالة فكر و�شعر‬ ‫و�أدب �أن تكون بعيدة عما يحدث هناك ‪ ..‬ال ميكن لنا‬ ‫يف حال من الأحوال �إال �أن نكون يف قلب احلدث وننقل‬ ‫هم ال�شارع الإماراتي ونب�ضه ال�صارخ جتاه هذه الق�ضية‬ ‫البالغة اخلطورة‪..‬‬ ‫�إن الأطفال والن�ساء والعجزة ال يقتلون يف غزة فقط‬ ‫�إمنا يطحنون ويهر�سون وينخلون بوح�شية وبربرية‬ ‫واحرتافية �صهيونية تتفنن يف �إبادة �شعب رف�ض �أن يركع‬ ‫مع الراكعني ويهرول مع املهرولني‪� ،‬إن جرمية �سكان غزة‬ ‫الكربى تكمن يف وجودهم يف غزة وقولهم للغا�صبني «ال»‬ ‫ال ‪ ..‬هي جل جرميتهم وكل من وجد يف غزة هو يف نظر‬ ‫�إ�سرائيل �إرهابي وانتحاري وعدو لل�سالم!‬ ‫لقد خ�سرت �إ�سرائيل يف هذه احلرب �ألف �ضعف مما‬ ‫تعتقد �أنها ك�سبته‪ ،‬لقد بدا وجهها احلقيقي للعامل و�سقطت‬ ‫الأقنعة التجميلية لوجهها ال�شنيع الب�شع وخ�سرت �أغلب‬ ‫حلفائها وا�ستثارت كل ال�شرفاء واملحايدين �ضدها‪ ..‬لذا‬ ‫فلن يذهب دم الأبرياء �سدى ولن ي�ضيع احلق �أبدا رغم‬ ‫من ما نراه من �ضعف وتخبط عربي‪.‬‬ ‫�إن ال�ضعف والهوان العربي والتفرقة التي �سادت يف‬ ‫ال�صف الفل�سطيني الواحد �أحد �أهم �أ�سباب هذا العدوان‬ ‫الرهيب‪ ،‬فمتى �سندرك املعنى الذي طاملا �سعى له امل�ؤ�س�س‬ ‫الراحل ال�شيخ زايد طيب اهلل ثراه يف �أن قوتنا تكمن يف‬ ‫وحدتنا وتعا�ضدنا ومل �شملنا‪..‬‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫معرض «تعابير إماراتية»‬ ‫حتت رعاية الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة تقيم �شركة‬ ‫التطوير واال�ستثمار ال�سياحي– �أبوظبي‬ ‫معر�ض ًا حتت عنوان «تعابري �إماراتية ‪ -‬فنون‬ ‫من قلب الإمارات» وذلك يف ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫والن�صف من م�ساء الثالثاء املوافق ‪ 20‬يناير‬ ‫‪ 2009‬وي�ستمر لغاية ‪ 16‬ابريل ‪. 2009‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن املعر�ض ي�ضم ‪160‬‬ ‫عم ًال ل ـ ‪ 64‬فنان ًا �إماراتي ًا معا�صر ًا تتنوع من‬ ‫اللوحات الزيتية والر�سوم ‪..‬‬


Issue No.14  
Issue No.14  

‫الشعوب‬ ‫باسم‬ ‫الرسمـي‬ ‫والناطق‬ ‫األمة‬ ‫صوت‬ ‫الشعراء‬ »‫«أغيثوهم‬ ‫حملة‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫إلى‬ ‫والمبدعين‬ ‫الشعراء‬ ‫جميع‬ ‫تدع...

Advertisement