Page 1

‫هدية‬

‫هدية‬ ‫العدد‪:‬‬ ‫ألبوم‬ ‫«فرحة‬ ‫وطن»‬ ‫لفرقة الدار‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«م�ؤقتاً ن�صف �شهرية»‬

‫العدد (‪ )11‬االثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫‪� 48‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬ ‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪Hamaleel Half Monthly newspaper, No.(11) Monday - December 1st., 2008‬‬

‫في عيد االتحاد السابع والثالثين‬

‫شعراء الوطن يهنئون خليفة والحكام‬ ‫وينسجون قصائد حب وطنية‬ ‫يف ال�ث��اين م��ن دي�سمرب ع��ام ‪ 1971‬حتقق احل�ل��م الكبري‬ ‫ل�ل�إم��ارات ال�سبع لتجتمع كلها حتت راي��ة واح��دة وقلب‬ ‫واحد وقائد واحد‪ ،‬لوطن واحد وكلمة واحدة‪ ،‬ملوقف واحد‬ ‫ور�ؤية واحدة‪ ،‬لهدف واحد ودولة واحدة‪ ،‬ل�شعب واحد‪� .‬إنه‬ ‫يوم تاريخي م�شهود‪ ،‬بل هو �أغلى الأيام و�أجملها و�أطيبها‬ ‫بالن�سبة لنا‪ ..‬وها نحن نحتفل بالعيد ال�سابع والثالثني‬ ‫الحتادنا املجيد حتت مظلة واحدة وقلب واحد وقائد واحد‬ ‫و�شعب واحد‪ ،‬ما�ضون على خطى الوالد امل�ؤ�س�س املغفور له‬ ‫ب�إذن ا هلل تعاىل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان «طيب اهلل‬ ‫ثراه» وقيادة وتوجه �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد‬

‫�آل نهيان «حفظه اهلل» ور�ؤية �إخوانه احلكام �أع�ضاء املجل�س‬ ‫الأعلى لالحتاد وويل عهده الأمني «حفظهم اهلل جميعا»‬ ‫الذين يبذلون الغايل والنفي�س خلدمة هذا الوطن و�شعبه‬ ‫‪ ..‬وبهذه املنا�سبة الغالية على قلوبنا جميعا تفاعل معنا‬ ‫��ش�ع��را�ؤن��ا‪� ،‬شعراء دول��ة الإم� ��ارات‪ ،‬م��ن غياثي �إىل العني‬ ‫م ��رورا ب��ال��ذي��د ووادي احل�ل��و و�صفني وك�ل�ب��اء والفجرية‬ ‫وخ��ور فكان ور�أ���س اخليمة و�أم القيوين وال�شارقة ودبي‬ ‫و�صوال �إىل العا�صمة احلبيبة �أبوظبي ‪ ..‬تفاعل خاللها‬ ‫ال�شعراء بطريقة �أق��ل م��ا تو�صف ب��ال��رائ�ع��ة‪ ،‬فا�ضت بها‬ ‫�صحيفتنا �شعراً و�أدب �اً راقياً وعطرتنا مبعانيها ال�سامية‬

‫هن�أ خاللها ال�شعراء الوالد �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة‬ ‫بن زاي��د �آل نهيان رئي�س الدولة و�إخ��وان��ه حكام الإمارات‬ ‫ونائبه وويل ع�ه��ده‪ ،‬كما �شاركنا ه��ذه الفرحة الغامرة‬ ‫�أ�شقا�ؤنا �شعراء اخلليج �شاكرين الأع��زاء لهم هذا ال�شعور‬ ‫الأخ��وي الطيب ال��ذي ننظر له بتقدير كبري‪ ..‬وي�شرفنا‬ ‫ك�إدارة و�أ�سرة حترير �صحيفة هماليل �أن نقدم هذا العدد‬ ‫اال�ستثنائي با�سم (�شعراء الوطن) �إىل قيادتنا الر�شيدة‬ ‫و�شعبنا الويف الكرمي‪� ،‬شعب دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫كباقة ورد حملت �أحا�سي�س مل�ؤها ال�صدق واحلب والوفاء‬ ‫والعفوية‪.‬‬

‫للنجاح عنوان‬


‫‪02‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫�شعراء الوط‬


‫‪03‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫طن يحتفلون‬

‫بعيد الوطن‬

‫صالح المنصوري‬

‫راشد شرار‬

‫عارف عمر‬

‫محمد الكعبي‬

‫سيف الكعبي‬

‫حمدان السماحي‬

‫حمد الهاجري‬

‫مسلم الراشدي‬

‫بن قاللة العامري‬

‫حسين لوتاه‬

‫جاسم الماس‬

‫حسين بن سوده‬

‫ماجد آل علي‬

‫سعيد بن طميشان‬

‫منصور بن شافي‬

‫سعود المصعبي‬

‫سالم الظاهري‬

‫سعيد الراشدي‬

‫محمد البريكي‬

‫عبيد اليليلي‬

‫سالم الزمر‬

‫* بنت السيف * ريانة العود * سجايا الروح * مريم بنت خليفة * خفوق الشوق * بنت العون * غرشوب الفجر * عبد اهلل بن حيي *‬ ‫*خمايل * زهره المازمي * حمدان الدرعي * زينب عامر * عبد اهلل المنصوري * شاعرة البادية * فاطمة العبيدلي * برديس خليفة * حرف‬ ‫العين * قمرة * سلمى فاضل * ولهة الشوق * صوغة * همس اإلمارات * ناعمة الكعبي باسمة يونس * هدى السعدي * أحمد راشد *‬


‫‪04‬‬ ‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عيد الوطن‬

‫درع الوطن‬

‫صالح بن عزيز المنصوري‬

‫ي����ق����ول م�����ن ق������ال ال����ب����ي����وت امل�����ص��ي��ب��ات‬

‫وي���خ���ت���ار يف ن���ظ���م ال���ب���ي���وت ال��ط��ري��ف��ه‬

‫����ص���ف وع���ج�ل�ات‬ ‫ع���ل���ى ال����ه����دف ت���ات���ي���ك‬ ‫ٍ‬

‫ي����ات����ن ع����ل����ى م���ق�������ص���ود ق���ل���ب���ي وك���ي���ف���ه‬

‫واه������ ّي������د ال����ع����ج��ل�ات م�����ق�����دار ����س���اع���ات‬

‫�إل�����ي�����ن ن����ك����ت����ب ل������ل������ق������وارع وظ���ي���ف���ه‬

‫ق����������اف وامل������ث������ام���ي��ن دان��������ات‬ ‫اب������ي������ات‬ ‫ٍ‬

‫واق�������وده�������ن ق�������ود احل����ك����م ل��ل��ع�����س��ي��ف��ه‬

‫��ف حم��ي��م��ات‬ ‫وارخ���������ص ل��ه��ا يل ج����ات ����ص� ٍ‬

‫يل زان ل���ل���ق���ي���ف���ان م���ب���ن���ى ر����ص���ي���ف���ه‬

‫ت�����ه�����دى ل����ب����و �����س����ل����ط����ان م����ن����ي حت���ي���ات‬

‫������س��ل��ام وايف وال���������ق���������وارع ����ش���ري���ف���ه‬

‫ال����ق����اف ����ص���وب���ك ل����ه م��ق��ا���ص��ي��د غ���اي���ات‬

‫وال���������ص����دق وا�����ض����ح وامل������واق������ف م��ن��ي��ف��ه‬

‫ك�������رمي ����س���ب�ل�ا ل�����ك ف�������ض���اي���ل وم�������دات‬

‫���ود ق��ن��ي��ف��ه‬ ‫وف�������ض���ل���ك ك���م���ا وب� ٍ‬ ‫������ل ح���������ش� ٍ‬

‫���ام ل���ه���م ���ص��ي��ت وث���ب���ات‬ ‫م����ن ����س���ا����س ح����ك� ٍ‬

‫وت���اري���خ���ك���م ت�����ش��ه��د ع��ل��ي��ه ال�����ص��ح��ي��ف��ه‬

‫اه����ل ال���ك���رم واه�����ل ال��ن��ف��و���س ال��ع��زي��زات‬

‫وان�����ت�����ه م���غ���ن ال���ط���ي���ب وان�����ت�����ه ح��ل��ي��ف��ه‬

‫ف���ي���ك ال����رج����ا م����ا ي��خ��ل��ف ال���ظ���ن ه���ق���وات‬

‫وان�����ت�����ه ذران����������ا ع����ق����ب زاي���������د خ��ل��ي��ف��ه‬

‫��������ت وح�������زات‬ ‫واع������ي������ال زاي���������د ك�����ل وق� ٍ‬

‫وع����ادات����ه����م ����ض���رب ال����ه����دف بالن�صيفه‬

‫���وم وع�������ادات‬ ‫ول����ه����م ع���ل���ى ال���ع���ل���ي���ا �����س����ل� ٍ‬

‫م������ا وق������ف������وا ب���ي��ن ال����غ����ب����ا وال���ت���ق���ي���ف���ه‬

‫�أح���������رار ت���رق���ب يف ال�����ط�����وال امل��ن��ي��ف��ات‬

‫���ر �����ض����رب����ات ك���ف���ه ���ش��ظ��ي��ف��ه‬ ‫ك�����ل ا�����ش����ق� ٍ‬

‫ع���ل���ى ال����وط����ن ت���رق���ب �����س����وات ال����ل����دارات‬

‫درع ال�����وط�����ن وح���م���اي���ت���ه م�����ن ح��ف��ي��ف��ه‬

‫���ود ق���وي���ات‬ ‫اخ�����وان�����ك ال����ل����ي ل�����ك ع���������ض� ٍ‬

‫ج����ن����دك ع���ل���ى مي����ن����اك ك���ف���ك و���س��ي��ف��ه‬

‫و����س���ع���دك وع�������زك ب������ال������دروب امل���ه���م���ات‬

‫يل ت���ق���اب���ل���ت ب��ي��ن احل���ل���ي���ف وح��ل��ي��ف��ه‬

‫وع�������س���ى ل���ك���م يف م����ق����رب ال����ع����ز راي������ات‬

‫���د وال�����ل�����ي�����ايل ���س��ع��ي��ف��ه‬ ‫والي�����������ام �����س����ع� ٍ‬

‫ب����ام����ر ال��������ذي ع������امل ب����ك����ون اخل���ف���ي���ات‬

‫واجن�������ى ���س��ف��ي��ن��ة ن������وح ي������وم اخل��ط��ي��ف��ه‬

‫ل���ل���ح���ر م���������س����راح ول����ل����ذي����ب ����س���ري���ات‬

‫وت��ل��ق��ى ال���ع���واي���د ع��ن��د راع�����ي الو�صيفه‬

‫ول����ك����م ع�����واي�����د م�����ن ع���������ص����و ٍر ق���دمي���ات‬

‫ت���ف���ن���ى ال����ع����م����ار وال ت�����ض��ي��ع ال��ع��ري��ف��ه‬

‫���ف مت�����س��ي ع���ي���ون���ه ���س��ه�يرات‬ ‫وك�����م خ����اي� ٍ‬

‫وج�����ن�����اه م�����ن ط������ول امل���������س����اري ن��ح��ي��ف��ه‬

‫وال�����ل�����ي ل����ف����اك����م ط�������اب ن����وم����ه ب����ل����ذات‬

‫وارت����������اح م����ن ع���ق���ب ال����ه����م����وم ال��ك��ل��ي��ف��ه‬

‫وزاي��������د �أب�����وك�����م ل����ه ف���ع���اي���ل و���ش��ي��م��ات‬

‫ع���ل���ى ال����ه����دف ع����ن����ده م����رام����ي و���ش��ي��ف��ه‬

‫��م ل����ه ع������زوم وط���م���وح���ات‬ ‫ح���اك���م ح���ك���ي� ٍ‬

‫م���ث���ل الأ������س�����د يل م�����ا ي����ه����اب احل��ت��ي��ف��ه‬

‫وت���ل���ق���ى ����ص���دي���ق���ه يف ن���ع���ي���م وم�������س���رات‬

‫ع���ل���ى ال����ع����دو م���ث���ل ال�������ص���ف���ات امل��ح��ي��ف��ه‬

‫���م وج����ن����ات‬ ‫وال������������دار م�����ن ف���ع���ل���ه ن����ع����ي� ٍ‬

‫وت�������ش���ه���د ع����ل����ى م��������دات ك����ف����ه م���ري���ف���ه‬

‫وع���������س����اه يف ظ�����ل اجل�����ن�����ان ال��ن��ع��ي��م��ات‬

‫ويف ج���ي��رة ال����رح����م����ن دامي م�����ض��ي��ف��ه‬

‫يف ج���ن���ة ال�����ف�����ردو������س ب���اع���ل���ى حم�ل�ات‬

‫وي������رع������اه رب�������ه ب����ال����ع����ي����ون ال��ل��ط��ي��ف��ه‬

‫و�آم����ي���ن ق����ول����وا ب���ال���ق���ل���وب ال�����ص��خ��ي��ات‬

‫وع����ن����د ال������ويل ط���ل���ب���ات ع���ب���ده ���ص��ري��ف��ه‬

‫وم����ن����ي ع���ل���ى ال�����ه�����ادي �����س��ل�ام و����ص���ل���وات‬

‫�أع�����������داد م�����ن زار احل��������رم يف م��ط��ي��ف��ه‬


‫‪05‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫رمز اإلمارات‬ ‫ط����ال����ع ب��ق��ل��ب��ي ����س���ي���دي �����ش����وف و�������ش ف��ي��ه‬ ‫د ّم�����ه خ��ل��ي��ف��ه وح�������س ن��ب�����ض��ه الإم�������ارات‬ ‫وط���ال���ع ب�����ص��دري و����ش���وف ع��ر���ش��ه وكر�سيه‬ ‫جت��ل�����س ع��ل��ي��ه وت�����س��ك��ن ب���داخ���ل ال����ذات‬ ‫�أل������ق������اك واح���������د وال�����ث��ل��اث�����ه ح���وال���ي���ه‬ ‫اجل��������ود والأجم������������اد وال�����ع�����ز ب����ال����ذات‬ ‫�أخ������������ذت م������ن زاي����������د وف����������اه وم���ع���ان���ي���ه‬ ‫وا���ض��ف��ي��ت م���ن ط��ي��ب��ك ل��ط��ي��ب��ه ع�لام��ات‬ ‫�����ش����وف ال����وط����ن ����ش���رق���ه ي���غ��� ّن���ي ل��غ��رب��ي��ه‬ ‫ي����ا ب�����اين ٍ ف�����وق احل���������ض����اره ح�������ض���ارات‬ ‫�إ�����س����م����ك �����ش����راي��ي�ن الأح������� ّب�������ه ت����غ����ذ ّي����ه‬ ‫وح���ب���ك ي���ن���ع يف دارن�������ا و�����ص����ار واح�����ات‬ ‫ن��ن��ط��ق خ��ل��ي��ف��ه ي���ق���ول االح�������س���ا����س ل � ّب��ي��ه‬ ‫واي�������ص���ك ب��ج��ن��اح احل������روف ال�����س��م��اوات‬ ‫احل�������رف �إن����ت����ه �����ص����رت ب����ح����ره و���ش��اط��ي��ه‬ ‫وامل�������ف�������ردات ب�����ذك�����رك ت�������ص�ي�ر دان������ات‬ ‫وال�����ل�����ي ������س������أل ع�����ن م���ن���ج���زات���ك ي��ك � ّف��ي��ه‬ ‫ي���ل���ق���ى ب��������دار ال����ع����ز ك�����ل الإج������اب������ات‬ ‫م����ن ع������ ّود ال�����دول�����ه ع���ل���ى ال���غ���ن���ج وال��ت��ي��ه‬ ‫م����ن ه����و ج��ع��ل��ه��ا حت��ت�����ض��ن ����س���ب���ع �آي�����ات‬ ‫م������ن ه������و م���ظ���ل���ل���ه���ا يف ق����ل����ب����ه حم���ان���ي���ه‬ ‫م����ن ه����و ل���ه���ا ف�����احت يف ع��ي��ن��ه م�����س��اح��ات‬ ‫غ��ي��رك وم�����ن غ��ي��رك غ�����دا ال�����ش��ع��ب م���روي���ه‬ ‫ح��ت��ى غ����دا ي�����ص��ح��ى ع��ل��ى ال�����س��ع��د وي��ب��ات‬ ‫ي������ا ������س����� ّي�����دي ه��������ذا ال����ع����ط����ا م����ان����و ّف����ي����ه‬ ‫وان����ت����ه ب����ق����درك ف������وق ك����ل ال����ع����ب����ارات‬ ‫���ن ل�����و ان������ت ت�������ش���وف ق���ل���ب���ي وم������ا ف��ي��ه‬ ‫ل����ك� ْ‬ ‫ت���ل���ق���ى خ���ل���ي���ف���ه ف���ي���ه رم������ز الإم����������ارات‬

‫راشد شرار‬


‫‪06‬‬ ‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عيد الوطن‬

‫وطن مجد‬ ‫وط���ن جم��د ووط����ن ع��ز ووط����ن ذك����رك ت��ع�ل ّا به‬ ‫�شعب ي��ا موطني ي���زرع غ�لاك ب��داخ��ل��ه �أوط���ان‬ ‫وط��ن فخر ووط���ن طهر ووط���ن م��ا من�شي �إال به‬ ‫وط��ن كل ما نقول ا�سمك نعرف ان الكالم اوزان‬ ‫وط���ن ت�����ش��رق ب��ك ال��دن��ي��ا ك��ب�ير وم��ال��ك م�شابه‬ ‫عارف عمر‬

‫ت�����ش��رب��ن��ا ���ش��م��وخ��ك ي��ا وط���ن وع��روق��ن��ا ودي���ان‬ ‫على نهج ال��زع��ي��م ال��ل��ي ت��رك يف ح�ضنك كتابه‬ ‫تربينا على قوله‪ ..‬وعرفنا‪ ..‬ان الوطن ان�سان‬ ‫نهج زاي����د‪ ..‬عطا زاي����د‪ ..‬فكر بيديه غ� ّ‬ ‫��ذى به‬ ‫��ول م���ا ل��ه��ا غ�ي�ر ال��ن��واي��ف �أم��ك��ن��ه وازم����ان‬ ‫ع���ق� ٍ‬ ‫و���ش��ع ب��و���س��ط غ��ي��م��ات احل����زن ن���ور و���س��ري��ن��ا به‬ ‫وب����ان ال��ف��ج��ر ب��ع��ي��ون ال����و ّ‬ ‫يف احل���ر ابو�سلطان‬ ‫خ��ل��ي��ف��ه م���د مي���ن���اه وخ�����ذا احل���م���ل وت���ع���دا به‬ ‫دروب امل�ستحيل و���ص��ار ذك���رك ي��ا وط��ن عنوان‬ ‫ن��ف��اخ��ر ب��ك ع��ل��ى ال��دن��ي��ا وح��م��ل��ك م��ا �شقينا به‬ ‫لأن���ك ي��ا وط���ن ع�شق وت���راب���ك ل��ل��وف��ا �أح�ضان‬ ‫���ل ت��غ��ن��ا به‬ ‫وط����ن ح��ل��م ووط�����ن ع��ل��م ووط�����ن ك� ٍ‬ ‫ام��ارات��ي ع�شقناها‪ ..‬وط���ن‪ ..‬واح��ن��ا لها �أوط��ان‬


‫‪07‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫ميثاق الوالء‬ ‫ت��ب��اه��ا ي���ا وط��ن��ا وارق ب���اجم���ادك ع��ل��ى القمه‬ ‫واخذ من رو�س �شعبك با�س وطموح وعزم واقدام‬ ‫ي��ح��ي��ي��ك ال��ف��خ��ر وال���ع���ز الج��ل��ك ي��ن��ط��ق بفمه‬ ‫م�ضت �سبع وث�لاث�ين ب��وف��ا وواف����ا ال��وف��ا ق��دام‬ ‫�اق اتمّ ���ه‬ ‫ِخ����ذ ْم����ن «اخ������وان ���ش��م��ا» ب���ال���وال م��ي��ث� ٍ‬ ‫ل�����ش��ف ب�ل�ادن���ا وت���راب���ه���ا غ����ايل ال��ع��م��ر ين�سام‬ ‫حت���ت ظ���ل ال���ك���رمي ال���ل���ى غ��ل�اك م����غ� ّ‬ ‫���ذ ٍي دم��ه‬ ‫زع��ي��م ق��ل��وب��ن��ا و���س��راج��ه��ا ال���وه���اج يف الأع��ت��ام‬ ‫اذا ق��ل��ن��ا خ��ل��ي��ف��ه ���ش��ب��ه��ر ال��ط��ي��ب و���ش��م��ر كمه‬ ‫ه��ذا را����س امل��راج��ل وال��ت��ق��ى ع��ن ه��اوي��ة االي��ام‬ ‫ع��ل��ي��ه �آم���ال���ن���ا ت���ت���زاح���م و�أح��ل�ام����ن����ا ج � ّم��ه‬ ‫ع�سى اهلل يرزقه ح�سن القدا واخ��وان��ه احلكّام‬ ‫وط����ن����ا ي�����ا وط����ن����ا ي�����ا وط����ن����ا ذم�������ة وذم�����ه‬ ‫وذم���ه ف��وق ذم��ه كنك ال���روح ْب��و���س��ط االج�سام‬ ‫لب�سنا م���ن ف��خ��رن��ا ب��ا���س��م��ك ال��ت��ي��ج��ان والعمه‬ ‫وم��ن ف�ضلك حيينا وامب��ك��ارم��ك ا�ستوينا اك��رام‬

‫محمد بن حماد الكعبي‬


‫‪08‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫أحب راسك يا وطن‬ ‫�أح�������ب را�����س����ك ي����ا وط������ن وارف�����ع�����ه ف���وق‬ ‫ف�����وق ال�����ر�ؤو������س ال���ط���ام���ع���ه واحل�������س���وده‬ ‫و ان��ث��ر ع��ل��ي��ه��ا م����ن ك�����رم خ��ي��رك ع����ذوق‬ ‫و ع���ل���وم���ك ال����ل����ي ط���ي���ب���ه���ا ف������اح ع�����وده‬ ‫�إن ك�����ان يل ح����ق ٍ ف��� َل���ك ع���ن���دي ح��ق��وق‬ ‫ق����ل����ب����ي ي������أدي�����ه�����ا و روح����������ي ت����ق����وده‬ ‫�آم�������ر ول������ك م����ن ف����زع����ة ف��������وادي ع����روق‬ ‫دم����ه����ا ف�������دا ت�����راب�����ك وزه����������وة وروده‬ ‫خ��ذ م��ن ع��ي��وين ال�����ش��وف وب�ضلوعي ال�شوق‬ ‫�����ش����وق ال���ظ���م���ا ل���ل���غ���ي���م ي��������روي ك���ب���وده‬ ‫����ش���وق ال���ط���ي���ور ل�����ص��ي��ده��ا ع��ق��ب ل�����ش��روق‬ ‫�����ش����وق امل�������ص���ل���ي ْل���دم���ع���ت���ه يف ����س���ج���وده‬ ‫واهلل م����ا ار�����ض����ى ع���ن���ك ك��ل��م��ه مل��ط��ف��وق‬ ‫وال������ل������ي ع����ل����وم����ه ب�������اي�������رات ٍ ع����ه����وده‬ ‫��رح ع��ل��ى ����ص���رح م��وث��وق‬ ‫���ص��رح��ك ع��ل��ى ����ص� ٍ‬ ‫ح����را�����س����ه ع���ي���ال���ه و�����ص����ف����وة �أ������س�����وده‬ ‫ّ‬ ‫ال���ل���ي ن�����وى ب����ك ����ش���ر ي��ل��ح��ق ب����ه ال���ع���وق‬ ‫ومي�������وت ب�����ه م�����ن ق���ب���ل ي���ق���ط���ع ح������دوده‬ ‫وي�������ص�ي�ر م���ن���ب���وذ ٍ م�����ن ال����غ��ي�ر وي������ذوق‬ ‫�����ر احل�����ي�����اة و����ش���م�������س���ه ت�������ص�ي�ر ����س���وده‬ ‫م� ّ‬ ‫ع�������ش يف �أم��������ان و�����س����ود وال����ن����د خم��ن��وق‬ ‫ي��ح��ف� ْ�ظ��ك رب ال��ع��ر���ش ب��ا���س��م��ه وج���ن���وده‬

‫بنت السيف‬


‫‪09‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫يا وطن‬ ‫��������رح يف ث����غ����ر ت����وت‬ ‫ي������ا وط�������ن ع�����ي�����دك ف�‬ ‫ْ‬ ‫ي�����ا وط�������ن ع�����ط�����رك خ���ل���ي���ف���ه واالحت����������اد‪ ‬‬ ‫ّ‬ ‫������ف يف ك� ّ‬ ‫�������������ل ف�����وت‬ ‫���������ل ������ش��ب��ر ْوك�‬ ‫ن�������اي� ٍ‬ ‫واع����ت����م����اد‪ ‬‬ ‫���وخ ْ‬ ‫ل�����ك «ع��������رب زاي���������د» �����ش����م� ٍ‬ ‫����������ب ت�����خ�����ت�����ال ْوت������ف������وت‬ ‫يف ع������ي������ون احل� ّ‬ ‫م����������ال غ�����ي����رك يف حم������اج������ره������ا ب����ل���اد‪ ‬‬ ‫ب����ال����غ��ل�ا �إ�����س����م����ك ع����ل����ى اخل�����اف�����ق ن���ح���وت‬ ‫ويف ج���ب�ي�ن ال�����ش��م�����س ل����ك ����س���ط���ر ْوم��������داد‪ ‬‬ ‫م������ن ف�������ض���ل ي����ال����ل����ي ل������ه ال������ع������امل ق���ن���وت‬ ‫ال�������ك�������رمي ال������ل������ي ������س�����م�����اه ْب����ل����ا ع�����م�����اد‪ ‬‬ ‫يل رزق�����ن�����ا م�����ن ت�������رك ط�������رف ال���ب�������ش���وت‬ ‫�������ر ال����ب����ع����اد‪ ‬‬ ‫ي����ه����م����ل ال�����دم�����ع�����ات م������ن ح� ّ‬ ‫امل������ج������د واجل��������������ود م�������ن ف����ع����ل����ه ب����ه����وت‬ ‫�����������������روه ل�������ه ع�����ب�����اد‪ ‬‬ ‫وال�����������ش�����ه�����ام�����ه وامل�‬ ‫ّ‬ ‫ع���� ّل����م ْل���������س����ان ال�������ص���ع���ب م���ع���ن���ى ال�������س���ك���وت‬ ‫ي���������وم ر ّو��������������ض م�������س���ت���ح���ي���ل���ه ل�����ل�����م�����راد‪ ‬‬ ‫روح وق�������وت‬ ‫زاي������������د ال���������زاي���������د ل�����ن�����ا ٍ‬ ‫رم��������ز خ�����ال�����د ي���ن���ب�������ض ْب����ح����ب����ه ال�����ف�����واد‬ ‫�����ل و������ص�����وت‬ ‫م����ن����ه����ج����ه ي����ب����ق����ى ل�����ن�����ا ف������ع� ٍ‬ ‫‪ ‬واحت������������اد ال���������س����ب����ع ج�����ن�����ده وال�������زن�������اد‪ ‬‬ ‫دون ����س���اح���ل���ه ال����ع����وا�����ص����ف ف�������وق ح����وت‬ ‫ويف ال���������س����م����ا ن�����ي����ران وارده��������������ا رم��������اد‪ ‬‬ ‫واحل�����������س�����ود يمْ ���������وت يف غ���ي�������ض���ه ك���ب���وت‬ ‫م������ن رج����������ال ٍ ه������م ل����ن����ا ع����ل����م ْور�������ش������اد‬ ‫������س�����ادت�����ي م������ا ط����ال����ه����م ه�������رج ال�������ش���م���وت‬ ‫ب�����ي�����ا������ض يف �������س������واد‪ ‬‬ ‫زج�������������وا‬ ‫ٍ‬ ‫ال وال ّ‬ ‫�����ل ث����ب����وت‬ ‫ل�����ل�����م�����واط�����ن وال��������وط��������ن ف������ع� ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ك�������ف احل���������ص����اد‪ ‬‬ ‫�����دث������ت‬ ‫ع������ن زرع������ه������م ح� ّ‬ ‫امل������ج������د ي������ع������زف ل�����ه�����م م��������ن ك��������ل ن�����وت‬ ‫وذك������ره������م ل���ل���ط���ي���ب وال����ب���������س����م����ه ق����ن����اد‪ ‬‬ ‫ه�������م ذران�������������ا ع�������ن ت�����ه�����اوي�����ل ال����ن����ك����وت‬ ‫وع�������ن �����س����ه����وم ال�����وق�����ت ري�����ف�����ه وال����ب����راد‬

‫سيف بن ينزي الكعبي‬


‫‪10‬‬ ‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عيد الوطن‬

‫ميراث الرجال‬ ‫م�������س���ل���م‪� ..‬إم�����ارات�����ي ���ش��م��وخ��ي م����ن هلي‬ ‫ع����روب����ت����ي ح���������ره‪ ..‬ب��ل��ا ����ش���ك وج������دال‬ ‫ع���م���ر ال�����وف�����ا م�����ا ي���ن���ت���ه���ي يف داخ���ل���ي‬ ‫زاي�������د م���رب���ي���ن���ي ع���ل���ى ط���ي���ب اخل�������ص���ال‬ ‫�أ������ش�����د ح���ي���ل���ي ب�������اهلل ال�����ع�����ايل ال�����ويل‬ ‫وان ق����ال ق��ي��ل اق�����ول ق���ي���ل؟ وم����ا ي��ق��ال؟‬ ‫يف دول���������ة االجم����������اد اق���������را ي�����ا ع��ل��ي‬ ‫���������روة ف����اق����ت م���������س����اح����ات اخ����ت����زال‬ ‫م�‬ ‫ٍ‬ ‫د�����س����ت����ورن����ا ن�����اب�����ع م������ن احل�������ب امل���ل���ي‬ ‫�������دت ت���ف���ا����س�ي�ر اخل����ي����ال‬ ‫وع�����زوم�����ن�����ا ع� ّ‬ ‫�����س����واق����ي ال���ط���ي���ب���ه م�����������وارد م��ن��ه��ل��ي‬ ‫م����آث���ر اج��������دادي‪ ..‬م����دى ���س��ف��وح اجل��ب��ال‬ ‫ع��ل��ى احل������دود اخل����اجل����ه‪ ..‬م���ن �ساحلي‬ ‫اىل ح��������دود ال����ع��ي�ن يف ق���ل���ب���ي ���ش��م��ال‬ ‫�����������اد ت����ه���� ّي���������ض م���زم���ل���ي‬ ‫م������راب������ع اجم�‬ ‫ٍ‬ ‫ارح���ن���ا ب��ا���س��م اهلل (ت � ّي��م��ل ي����اب��ل�ال)‪!!..‬‬ ‫م����ن ع�������ص���ر م����ي��ل�اد ال�����زم�����ان اجل���اه���ل���ي‬ ‫�����ق ي��ق��ال‬ ‫اق�������ول ق������ول احل��������ق‪ ..‬م����ن ح� ٍ‬ ‫ي�����ا������س�����درة االمي��������������ان‪ ..‬ظ����ل����ي ظ��ل��ل��ي‬ ‫����ش���ع���ب ال����ع����روب����ه ي������وم ال ظ����ل وظ��ل�ال‬ ‫ب���ع�������ض ال�������ش���داي���د ب����ال����ع����زامي تنجلي‬ ‫وال���ط���ي���ب يف ب��ع�����ض اف�ت�را����ض���ات���ي ق��ت��ال‬ ‫خ����ل����ي خم��ت��ل��ي‬ ‫اي����غ���������ض يل ق����ل����ب����ه‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ا����ص���ع���اب ث��ق��ال‬ ‫واح����ن����ا حت��ام��ل��ن��ا ع���ل���ى‬ ‫ٍ‬ ‫ن��ت��ق��ا���س��م اع��������ذوق ال�����غ�����وادي ال��ه � ّم��ل��ي‬ ‫ن�����س��ت�����س��ق��ي ال����ب����ارد م����ن ال����ع����ذب ال�����زالل‬ ‫ن�����رق�����ا م����ه����ان����ي����ف ال�����ع�����ل�����وم ون���ع���ت���ل���ي‬ ‫ال م�����س��ت��ح��ي� ٍ�ل يف ث�����ران�����ا‪ ..‬وال حم���ال‬ ‫ان ت�����س��ت��خ��ي��ل اي���خ���ي���ل ل����ك م����اخ����ال يل‬ ‫ان امل�����ط�����ال�����ب ب����ال����ت����م����ن����ي ال ت���ن���ال‬ ‫ن���ح���ن ال�������ض���ي���وف وان��������ت رب امل���ن���زيل‬ ‫ال ح�����ص��ر ل�������س���ل���وم ال���ع���ط���اي���ا والجم�����ال‬ ‫ع����روب����ت����ي م�����ن وط�������ر ج�������دي الأويل‬ ‫ت���اري���خ‪ ..‬وا���س��ت��ن��ب��اط‪ ..‬وام���ث���ال ون�ضال‬ ‫وان��������ا ام��������ارات��������ي‪ ..‬وع����������زّ ي حم��م��ل��ي‬ ‫ا����س���ت���وج���ب ال���ت���ق���دي���ر يف ك����ل اح��ت��م��ال‬ ‫ق����م ه���ي���ل م امل�����اه�����ول واك����ت����ب م����ا يلي‬ ‫امل���ج���د واحل�������س���ن���ات (م���ي���راث ال����رج����ال)‬ ‫وم����ي����راث زاي��������د ب���احل�������ش���ا يف داخ���ل���ي‬ ‫ف���اق���ت م���واج���ي���ب���ه م�������س���اح���ات اخ���ت���زال‬ ‫ريانة العود‬


‫‪11‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫قلب األمة‬ ‫م�����ن �إم������������ارات ال�����وف�����ا م�����ن ق����ل����ب االم�����ه‬ ‫م����ن م���راب���ي���ع ال���ف���خ���ر �أر���������ض ال���زع���ام���ه‬ ‫م������ن ب���ل���اد ٍ �أ�����ص����ب����ح����ت ل���ل���م���ج���د ق��� ّم���ه‬ ‫ه������ام������ة ل����ل����ع����زْ وف����������وق ال�����ع�����ز ه���ام���ه‬ ‫ٍ‬ ‫���ل����اد ت���ن���ت�������س���ب ب������اخ������وان ����ش��� ّم���ه‬ ‫م������ن ب�‬ ‫ٍ‬ ‫ب���ل��اد زاي��������د ي�����ا ع�������س���ى اجل����ن����ه م��ق��ام��ه‬ ‫ل������و رح��������ل يف ج�������س���م���ه���ا ق���ل���ب���ه ود ّم��������ه‬ ‫ك�������ل ح������ ّب������ة رم���������ل ف����ي����ه����ا ل�������ه ع��ل�ام����ه‬ ‫�����ص����ان����ع ال������ت������اري������خ ّ‬ ‫مل ال���������ش����م����ل ملّ����ه‬ ‫واالق������م������ار ال�������س���ب���ع َط����ل����ن ب��اب��ت�����س��ام��ه‬ ‫وه����� ّم�����ه‬ ‫�����رب�����ي ٍ ق�����ادن�����ا ب���ح���ك���م���ه ِ‬ ‫َي����� ْع ِ‬ ‫��ر����س���ى ال�����س�لام��ه‬ ‫وال�����س��ف��ي��ن��ه �أر������س�����ت مب� ْ‬ ‫زاح ع������ن������ا ك���������ل ه���������م وك�����������ل غ���م���ه‬ ‫واجن�����ل�����ى ل���ي���ل ال���ع���ن���ا احل�����ال�����ك ظ�ل�ام���ه‬ ‫وي�������ن م������ا م�����وط�����ى ق�������دم ب����ال����ن����ور ع��م��ه‬ ‫و�أ�����ش����رق����ت ���ش��م�����س امل�����ع�����زّ ه وال����ك����رام����ه‬ ‫واخل������ل������ف ك����م����ل ع����ل����ى ن���ه���ج���ه امل���ه��� ّم���ه‬ ‫ن����ه����ج �����س����ام����ي وي�������ن م�����ا وط�������ت اق����دام����ه‬ ‫ع����ا�����ش ب���و����س���ل���ط���ان ه�����م ال�������ش���ع���ب هَ ��� ّم���ه‬ ‫���ي���رات اح��ل��ام�����ه‬ ‫ال�����ع�����ط�����ا ب������ح������ره ك��������ث�‬ ‫ٍ‬ ‫اج������ب������ال ����ص��� ّم���ه‬ ‫ع����زم����ه وح�����زم�����ه ي����ه����د ْ‬ ‫م�������ا ي�����ل��ي��ن وه����ي����ب����ت����ه حت�����ق�����ق م�����رام�����ه‬ ‫ودار ف�����ي�����ه�����ا الب����������ة ن�����ه�����ي�����ان ذم�����ه‬ ‫ج����ن����ة ال�����دن�����ي�����ا �إىل ي��������وم ال���ق���ي���ام���ه‬ ‫ه�����ي �إم��������ارات��������ي غ��ل��اه�����ا ال����ق����ل����ب ���ض��م��ه‬ ‫وا����س���م���ه���ا ف���خ���ر ٍ ع���ل���ى �����ص����دري و����س���ام���ه‬ ‫ح���� ّب����ه����ا ن���ب�������ض وث������راه������ا ع����ط����ر ا����ش��� ّم���ه‬ ‫وال����ع����م����ر م�����ن دون�����ه�����ا ي���رخ�������ص م�����س��ام��ه‬

‫حمدان خميس السماحي‬


‫‪12‬‬ ‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عيد الوطن‬

‫دار العز‬ ‫ع�������اد ع����ي����د ال�������س���ع���د ع����ي����د االحت�������اد‬ ‫ع����ي����د دول�����ت�����ن�����ا ع�������س���ى دامي ي���ع���ود‬ ‫ع����ي����د ب�����ق�����دوم�����ه زه��������ت ك������ل ال����ب��ل�اد‬ ‫�������م ال�����وج�����ود‬ ‫واح�����ت�����ف�����ال ب���ل��ادن������ا ع� ّ‬ ‫��������������اد �������ص������ار ل������ل������دول������ه ع����م����اد‬ ‫احت�‬ ‫ٍ‬ ‫وا�����ص����ب����ح����ت ل����ب��ل�اد دامي يف ����ص���ع���ود‬ ‫وح��������د ق����ل����وب ال���ع���ب���اد‬ ‫وي�������ا زع����ي����م ٍ َّ‬ ‫ل�����ك دع���ي���ن���ا اهلل يف ح���م���د و����س���ج���ود‬ ‫اح���ت���وي���ت ال�������ش���ع���ب م����ن ح�����ض��ر وب�����واد‬ ‫ب���ال���غ�ل�ا واحل�������ب ي�����ا ال�������ش���ي���خ ال�������ودود‬ ‫رح������ت ع���ن���ا ب���ع���د م�����ا ����ش���ف���ت احل�������ص���اد‬ ‫�����ح ج����ه����دك وال ي���ب���غ���ي ����ش���ه���ود‬ ‫وا�������ض� ٍ‬ ‫م����ن����ج����زات����ك ي�����ا �أب������ون������ا يف ازدي���������اد‬ ‫ي���اع�������س���ى م�����ث�����واك يف ج����ن����ة ْ خ���ل���ود‬ ‫ول���ل���خ���ل���ي���ف���ه ن�������ش���ه���د ب���ب���ي�������ض الأي��������اد‬ ‫ه� ّ‬ ‫�����ر ْت ���س��ح��ب ورع�����ود‬ ‫����ل غ��ي��ث��ه وا ْم������ط� َ‬ ‫����ذ م�����ن و����ص���ف���ك ْو ن���ع���م امل������داد‬ ‫م�����اخ� ٍ‬ ‫وال����ع����ط����اي����ا م������ا ل����ه����ا �أي���������ة ْ ح������دود‬

‫ْوي��������ا خ���ل���ي���ف���ه دم��������تْ ل����ل����دول����ة ع���ت���اد‬

‫�إن��������ت واخ�������وان�������ك ع����ري����ب��ي�ن اجل�������دود‬ ‫رم������ز دول�������ه يف ال�������ش���داي���د ه����م ���س��ن��اد‬ ‫ف����خ����ر دول����ت����ن����ا وي�������ا ن����ع����م الأ������س�����ود‬ ‫ْوم�����ع�����ك ب����ورا�����ش����د ع���ل���ي���ه الإع����ت����م����اد‬ ‫م���ك�������س���ي ال�������ص���ح���را ب�������س���ات�ي�ن وورود‬ ‫ي����ع����ل درب���������ه دوم ت����وف����ي����ق و������س�����داد‬ ‫وي�����ع�����ل دار ال�����ع�����ز يف خ��ي��ر و����س���ع���ود‬ ‫ودام ع����ه����د اخل���ي���ر ع����ه����د الإحت���������اد‬ ‫������ر ال���وج���ود‬ ‫ودم����ت����ي ي�����اب��ل��ادي ع���ل���ى َم ّ‬ ‫سجايا الروح «مريم النقبي»‬


‫‪13‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫رجال المهمات‬ ‫مب���ن���ا����س���ب���ة ع����ي����د احت��������اد االم����������ارات‬ ‫دار ر������ض�����ى رب�������ي ع�����ل�����ي اب���ر����ض���اه���ا‬ ‫اع������رج ب���ف���ك���ري يف ب���دي���ع ال���ف�������ض���اءات‬ ‫واق����ط����ف جن�����وم اب����داع����ه����ا م����ن ���س��م��اه��ا‬ ‫وا�����ص����وغ����ه����ا يف راق������ي������ات ال����ع����ب����ارات‬ ‫�����ح ف�����ي�����ه�����ا والي وغ��ل��اه�����ا‬ ‫م������و�������ض� ٍ‬ ‫اهلل ي���ع���ي���د ال���ع���ي���د ي����ا ام ال���ب���ط���والت‬ ‫درة ل����ل���������ش����اخم����ات ان����ت����م����اه����ا‬ ‫ي�������ا ٍ‬ ‫وي����������دوم ع�������زك يف �����س��ل�ام وم���������س����رات‬ ‫����وب ب����ح����ب����ك ت���ب���اه���ا‬ ‫وت����ب����ق��ي�ن ل�����ق�����ل� ٍ‬ ‫يف ظ������ل اب����و�����س����ل����ط����ان رج�������ل امل����ه����ات‬ ‫زع����ي����م����ن����ا ف����خ����ر ال�������دي�������ار و����س���ن���اه���ا‬ ‫خ���ل���ي���ف���ه ال�����ل�����ي م�����ا مل�����دح�����ه ن���ه���اي���ات‬ ‫ل����و و����ص���ل���ت ْح��������روف ال�������ش���ع���ر م��ن��ت��ه��اه��ا‬ ‫ر ّي���������س وط����نّ����ا ري������ف ����س���ب���ع االم��������ارات‬ ‫ال����ل����ي ع���ل���ى االجم���������اد ي�������س���م���و ن��ب��اه��ا‬ ‫ي�������س���ان���ده ����ش���ي���خ ال�������ش���ي���وخ امل�������س���ام���ات‬ ‫ن م��������ا مت��������ن ب���ع���ط���اه���ا‬ ‫راع������������ي مي�����ي���� ٍ‬ ‫�����ص����دوف ال���ل���ي���ايل وم��ن��ج��اة‬ ‫م��ل��ج��ا م����ن ْ‬ ‫ح�����اك�����م دب�������ي ال�����ل�����ي زه�����ت�����ه وزه�����اه�����ا‬ ‫حم����م����د ال�����ل�����ي ����س���ط���ر امل�������س���ت���ح���ي�ل�ات‬ ‫يف ب�����ره�����ا يف ب����ح����ره����ا يف ����س���م���اه���ا‬ ‫ومب����ت����اب����ع����ة ن����ه����ر ال�����ك�����رم وامل����������روات‬ ‫���خ ع����ب����ق ذك���������ره ي����ع� ّ‬ ‫���ط����ر ه����واه����ا‬ ‫�����ش����ي� ٍ‬ ‫ال����������وايف ال�����ل�����ي يف ج���م���ي���ع امل�����ج�����االت‬ ‫��ة ت���ظ���ه���ر ِع����ظ����م م����ن وراه������ا‬ ‫ل����ه ب�������ص���م� ٍ‬ ‫ال����ع����ز اب�����وخ�����ال�����د ول����ي����ف اجل����زي��ل�ات‬ ‫ويل ع����ه����د ال����ع����ا�����ص����م����ه م���ل���ت���ج���اه���ا‬ ‫ه�����م ع����زه����ا ه�����م ذخ�����ره�����ا يف امل���ل���م���ات‬ ‫وه�����م ع���ق���ب روح ال�����ش��ي��خ زاي������د ع���زاه���ا‬ ‫اق���ول���ه���ا ب��اح�����س��ا���س م���ن ����ص���ادق ال����ذات‬ ‫��������ش�������ه�������ادة هلل م��������ا ب��������ي ج������زاه������ا‬ ‫ٍ‬ ‫�إال م����ن اذواق ال�����ش��ع��ر يف االم�������ارات‬ ‫ع�������س���اين اك�������س���ب ب���ال���ق�������ص���ي���ده ر����ض���اه���ا‬

‫حمد غانم الهاجري‬


‫‪14‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫في ظل أبو سلطان‬ ‫ك����ل م����ا ن���خ���ي���ت ال�������ش���ع���ر ي�������ض���رب يل ام���ث���ال‬ ‫�أ��������ش�������وف زاي����������د وال�����ف�����خ�����ر م���ب���ت�������س���م ل��ه‬ ‫و�أ��������ش�������وف ح���ل���م���ه ق�����د حت����ق����ق ب���االف�������ض���ال‬ ‫وا��������ش�������وف ����ش���م�������س ال������������دار دامي م��ط��ل��ه‬ ‫وا���������ش��������وف داري ب����امل����ح����ب����ه والآم�������������ال‬ ‫واخل�������ي�������ر ه������� ّم�������ال�������ه ع�����ل�����ي�����ن�����ا ي����ه���� ّل����ه‬ ‫احل�������م�������د هلل زاي�������������د اخل�����ي�����ر وال�������ف�������ال‬ ‫واحل��������م��������د هلل ن������ع������م������ة الأم����������������ن ك���ل���ه‬ ‫واحل������م������د هلل م���ف�������ض���ل ب����ك����ل االح����������وال‬ ‫واحل���������م���������د هلل ال ح������ق������ف ال م�����ذل�����ه‬ ‫ه��������ذا ف���������ض����ل رب��������ي وزاي������������د واالب������ط������ال‬ ‫�����ش����ي����وخ����ن����ا يل ك������ ّم������ل������وا م�������ا ا����س���ت���ه���ل���ه‬ ‫وال�������ي�������وم داري ت������زده������ي ع������ز وج���ل��ال‬ ‫ح�����م�����ل ال�������وط�������ن رج������ال������ه������ا يل ت�������ش���ل���ه‬ ‫ت���ث���ب���ت ع�����زامي�����ه�����ا م������ن ال�������ق�������ول ب���اف���ع���ال‬ ‫ن����ف����خ����ر ب�����ه�����ا ون���������س����ع����د مب�������ا جت����ت����ه����د ل���ه‬ ‫يف ظ�����ل اب������و ����س���ل���ط���ان م�����ا ن�������ش���ك���ي ع�����ض��ال‬ ‫�������ة من����ت����ث����ل ل���ه‬ ‫����خ و�أم����������������ره ط��������اع� ٍ‬ ‫������ش�����ي� ٍ‬ ‫اهلل ي�������دمي�������ه ع��������ز و�������س������ن������اد وظ����ل���ال‬ ‫وال���������ش����ع����ب ي����������ذرا ب������ه غ���ل��ا وي�������س���ت���ظ���ل���ه‬ ‫مريم بنت خليفه‬


‫‪15‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫وطن االمجاد‬ ‫ا�����ش����م����خ ع����ل����ى ال������ع������امل و������ش�����د ال���ق���ام���ه‬

‫وت������ي������ه وات�������ف�������اخ�������ر م����ن����ي����ف ال����ه����ام����ه‬

‫ي�����ح�����ق ل����������ك‪ :‬م�������ا دام������������ك ام�������ارات�������ي‬

‫وامل���������ج���������د ق������ل������د دارن�����������������ا ب�����و������س�����ام�����ه‬

‫ي����ح����ق ل������ك وال������ل������ي ي����ع����ذل����ن����ا ح���ا����س���د‬

‫و�أق�������ول�������ه�������ا وب����ل����ا وج���������ل ‪ ..‬ق�����دام�����ه‬

‫ح����ا�����س����دن����ا ل�����ن داري ج���م���ي���ل���ة وح����ل����وه‬

‫م����ث����ل ال������ب������در ن���������ص ال�������ش���ه���ر يف مت����ام����ه!‬

‫وح����ا�����س����دن����ا ل�����ن زاي��������د �أب������ون������ا ال����غ����ايل‬

‫اهلل ي���������س����ك����ن����ه يف ج�������ن�������ان ان�����ع�����ام�����ه‬

‫اع�����ط�����ى و�أج�������������زل ال ح�������ش���ا م������ا ق�����ص��ر‬

‫وا������س�����ع�����ف غ������ري������ق ال�����ل�����ج�����ه ال����ل����ط����ام����ه‬

‫����������رج ع�������ن ال�������ع�������امل ك�����م�����ا ه�������ل داره‬ ‫ف� ّ‬

‫����������ل ي���������ش����ت����ك����ي ح����ك����ام����ه‬ ‫ي�����������وم ان ك� ٍ‬

‫ه������ي واهلل داري دار زاي���������د واح����ن����ا‬

‫ف������������دوة خ����ل����ي����ف����ة زاي������������د ويف ل�����زام�����ه‬

‫ف������دوت������ك ي������ا ق����اي����دن����ا ف������������ردا‪ ..‬ف������ردا‬

‫م���������ن ������س�����ي�����ح ل������غ������وي������ف������ات ل����ل����م����ن����ام����ه‬

‫م������ن ل�����ي�����وا �����س����ا�����س ال�����ع�����ز ل���ي��ن ج���م�ي�را‬

‫ب�����اي�����ع�����ك م�������ن خ����ت����م����ه ي�������ا ل���ي���ن م�����دام�����ه‬

‫ي�������ا ل���ي���ن �����ش����م����ل����ه ل���ي���ن خ������������وره ح���ت���ى‬

‫وح������ف������ي������ت ������س�����اب�����ق�����ه ق������دام������ه‬ ‫ح������ت������ا‬ ‫ٍ‬

‫���ب ويف ب�����ال�����وع�����د ������ص�����ان ع����ه����وده‬ ‫�����ش����ع� ٍ‬

‫ك��������ل ي�����ح�����ذر اخ�������ص���ام���ه‬ ‫ي��������وم ال������ع������رب‬ ‫ٍ‬

‫اح�����ن�����ا ن���ع���ي�������ش ب�������أم������ن و ب���ل��ا خ�����ش��ي��ه‬

‫���ب م���������وايل و�����ش����ي����خ ف�����ا������ض اك�����رام�����ه‬ ‫�����ش����ع� ٍ‬

‫وط����ن����ي وال ار������ض�����ى غ���ي��ره �أب���������دا م���وط���ن‬

‫اح�������ض���ن �����ش����ع����اره وب�����ي�����دي �أرز �أع��ل�ام����ه‬

‫و�أل�����������������وح ب������راي������ت������ه ام�������������ام ال�����ع�����امل‬

‫وت�������اخ�������ذين ال����ن���������ش����وى يف ج������و ه���ي���ام���ه‬

‫احل�������م�������د هلل دار زاي������������������د‪ ..‬داري‬

‫وال�����ف�����خ�����ر ن����ب������ ٍ���ض م������ا ع�������س���ف���ت جل���ام���ه‬

‫ي����ج����ري ب���ع���روق���ي وث�������ار م���ن���ه اح�����س��ا���س��ي‬

‫وا�����س����ت����ل ف������ك������ري‪ ..‬ل���ل���ق�������ص���ي���د ح�������س���ام���ه‬

‫وان������ع������م و�أك�������������رم اب ب�����ورا������ش�����د ال���ل���ي‬

‫م�����ا ا�����س����ت����وع����ب ال�����ع�����امل حم����ي����ط اح��ل�ام����ه‬

‫ايل م������ا ب���ي��ن ال�����ن�����ا������س ع�����اط�����ر ���ص��ي��ت��ه‬

‫وم���������ا ي���������ش����ك يف ق����وم����ي����ت����ه وا������س��ل��ام�����ه‬

‫ول�����و م��ه��م��ا ق���ل���ت ح������روف ����ش���ع���ري تق�صر‬

‫ي������ا م�������س���ن���د ال���������ش����ع����ب الأب�����������ي وح�����زام�����ه‬

‫وب�����وخ�����ال�����د ال�������زاك�������ي ع�����ري�����ب امل���ج���ن���ى‬

‫ق��������ال خل����ل����ي����ف����ه‪ :‬م������ن ع����ظ����ي����م اك�����رام�����ه‬

‫ق��������ول ي��� َق ْ‬ ‫�������ش���ع���ر م����ن����ه ج����ن����ب ال�������س���ام���ع‬ ‫ٍ‬

‫الخ������وه������م ال�����ل�����ي م ال���ث��ري������ا و�����س����ام����ه!‬

‫وه����������و ع������زي������ز ون������ح������ن ن���������ش����م����خ ع�����زه‬

‫ي�����������وم ن�������ق�������ول‪ :‬اح������ن������ا ب�����ع�����د خ�����دام�����ه‬ ‫ٍ‬

‫واح�������ن�������ا ي�������ا ب������وخ������ال������د والن������������ا ب �ّي�ّ‬

‫وامل�����������������وت ف����������دواك����������م ن�����������رد ح����ي����ام����ه‬

‫وامل�������وت ف������دوى ار������ض�����ك‪،‬وف�����دوى ع��ر���ض��ك‬

‫���خ ع������ز ������ش�����ان اق�����وام�����ه‬ ‫وف������������دوى ل���������ش����ي� ٍ‬

‫����ب‬ ‫اق��������ول��������ه��������ا ن�������ي�������اب�������ة ع����������ن ������ش�����ع� ٍ‬

‫ن�������اي�������ف ب�����ك�����م ق�������������دره ع م��������ر اي�����ام�����ه‬

‫ب�������دو‪ ،‬وح�������ض���ر‪ ،‬وب��������داه ن����ب����دي ال���ط���اع���ه‬

‫ي������ا اهلل ع���������س����ى ع�����زك�����م ال�����ه�����ي دام��������ه!‬ ‫خفوق الشوق‬


‫‪16‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫اثنين ديسمبر‬

‫مسلم سهيل الراشدي‬

‫ب��اث��ن�ين دي�����س��م�بر ب���واح���د و�سبعني‬

‫ق����ي����ام دول��������ه واحت����������اد امل�������س�ي�ره‬

‫زاي�����د ج��م��ع ك���ل ال�����ش��ي��وخ امل��ي��ام�ين‬

‫وع��� ّم���ت ب��ل�اد اخل��ي�ر ف���رح���ه ك��ب�يره‬

‫م��ن��ه��اج د���س��ت��وره ع��ل��ى احل���ق وال��دي��ن‬

‫واجن�������از ه���ائ���ل م����ا ت�ل�اق���ى ن��ظ�يره‬

‫حتى ا�صبحت م�ضرب مثل يف البالدين‬

‫جنه نْ�ش�أت ب��أر���ض ال��ع��رب واجلزيره‬

‫�����ة م���ا ب�ي�ن غ����اف وب�����س��ات�ين‬ ‫ي���ا دوح� ٍ‬

‫ورم��������ال وج����ب����ال وب�����ح�����ا ٍر غ���زي���ره‬

‫���دل ال��ع�����س��ر باللني‬ ‫م���رح���وم ي���ا م���ن ب� ّ‬

‫ال���ف�������ض���ل هلل ث�����م زاي��������د وخ��ي��ره‬

‫��د ال��ث�لاث�ين‬ ‫وب��ع��ي��ده��ا ال�����س��اب��ع ب���ع� ّ‬

‫ع��ي��د احت����اد ال�����س��ب��ع ���ش��م�����س��ه منريه‬

‫زف ال���ت���ه���اين م����ع ورود وري���اح�ي�ن‬

‫وال����ك����ادي الأ����ص���ل���ي ون��ف��ح��ة ع��ب�يره‬

‫ل��ل��ق��ائ��د االع���ل���ى ب���رو����س ال��ع��ن��اوي��ن‬

‫خ��ل��ي��ف��ه ب���ذل ك���ل اجل���ه���ود ال��ق��دي��ره‬

‫واخ����وان����ه احل���ك���ام ب��اي�����س��ار ومي�ين‬

‫م��ت��ك��ات��ف�ين ال�������راي ن���ع���م ال��ب�����ص�يره‬

‫واي�������ض��� ًا ت��ه��ان��ي��ن��ا ت���ف���وق امل�ل�اي�ي�ن‬

‫ل�����ويل ع���ه���ده وال�������ش���ع���وب ال��غ��ف�يره‬

‫م���واط���ن�ي�ن ال������دار ع���ا����ش���وا مليحني‬

‫ك����ل ع��ل��ى ال����راح����ه حت��ق��ق م�����ص�يره‬ ‫ٍ‬

‫واالم�����ن ���س��اي��د م���ع ����ص���دور ال��ق��وان�ين‬

‫والج���ل ال��وط��ن ع�ين امل���واط���ن �سهريه‬

‫ننعم ب��خ�ير والج���ل جم���ده حري�صني‬

‫ون���ف���داه يف وق���ت ال���رخ���ا وال��ع�����س�يره‬

‫ون��ث��ب��ت وج�����وده يف ج��م��ي��ع امل��ي��ادي��ن‬

‫ل��ك�����س��ب امل���ع���ايل وال���ع���ل���وم ال�شهريه‬

‫م����ن دارن�������ا ت��ك��ع��م ع���ي���ون امل���ع���ادي���ن‬

‫وحت�شم من اق��دام النفو�س ال�شريره‬

‫الن���ه���ا م��ل�اذ وه����ي ظ��ل�ال امل�����س��اك�ين‬

‫وت���ن���زل ب��ه��ا االف������واج م���ن ك���ل دي���ره‬

‫وت��غ��ي��ث م���ن ي��ح�����س��ب ن���ه���اره ن��ه��اري��ن‬

‫م���ن زود ه��م��ه وال����ظ����روف اخل��ط�يره‬

‫وي���ام���ا ل��ف��اه ال���ع���ون ���ص��وت امل��ن��ادي��ن‬

‫وي��ام��ا ب����ر�أ ج���رح ال��ن��ف��و���س الك�سريه‬

‫وم���ن ج���ار وق��ت��ه ب��ان��ق�لاب امل���وازي���ن‬

‫ول��ف��ت��ات��ه��م ع����ون ال�����ش��ع��وب ال��ف��ق�يره‬

‫ول��ل��ع��امل اج���م���ع م�����س��ع��ف�ين وك��رمي�ين‬

‫وو����ص���ول���ه���م يف دار ي���وم���ه م��ط�يره‬

‫�شيوخنا م��ن ع�صر االول وذا احلني‬

‫ل���ل���ج���ود وال���ع���ل���ي���ا ب��ن��ف�����س ال���وت�ي�ره‬

‫وي����اهلل ع�����س��اه��م يف ���س��ع��اده مدميني‬

‫وال����ك����ل م����ن ����ش���ر ال���ل���ي���ايل جت�ي�ره‬

‫يف ظ����ل ق���ائ���دن���ا ح���ب���ي���ب امل�ل�اي�ي�ن‬

‫مي���ن���اه م����ا ت���ذخ���ر ل�����ش��ع��ب��ه ذخ��ي�ره‬

‫ق������ويل ن���ه���ي���ت���ه وامل�����ع�����اين م��ث��ام�ين‬

‫يف ع���ي���د دول���ت���ن���ا ف�����رح ن�����س��ت��ث�يره‬

‫ه����ذا و����ص���ل���وا ع ال��ن��ب��ي ي���ا م�سلمني‬

‫ع���ل���ى حم���م���د ح����ظ م���ن���ه���و ن�����ص�يره‬

‫���ش��ف��ي��ع��ن��ا يف ي�����وم م����ا ب����ه حم��ام�ين‬

‫ي�����ا رب ج���� ّن����ب ع���ن���ن���ا زم���ه���ري���ره‬

‫م���ا غ�ي�ر م���ن ق����دم ل��ع��م��ره م�ضامني‬

‫ع��م��ل��ه ذاك ال���ي���وم ي�����ص��ب��ح �سفريه‬


‫‪17‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫اتحاد الدوله‬ ‫اهلل �أك�������ب������ر ي��������ا احت��������������اد ال�������دول�������ه‬ ‫ع�����ظ�����ي�����م رائ�������������ع م����ث����ل����م����ا غ�������ن�������وا ل���ه‬ ‫�����ص����ان����ه خ���ل���ي���ف���ه ي����ع����ل ي���ب���ق���ى وي�������س���ل���م‬ ‫وي���������س���� ّل����م اخ�������وان�������ه ي����ل����ي ه������م ح���ول���ه‬ ‫وويل ع���������ه���������ده‪ ..‬ال������ف������ري������ق حم���م���د‬ ‫ع�����ز ون���������ص����ر ط�������ول ال����ع����م����ر ن�����رج�����وا ل��ه‬ ‫ب����اجل����ه����د زاي����������د �أ�� ّ����س�����������س�����ه واحل����ك����م����ه‬ ‫وال������ن������ع������م يف ح�����ك�����ام�����ن�����ا ل�������� ّب��������وا ل���ه‬ ‫ار����������س���������وا دع�������������امي احت�������������اد ال�������دول�������ه‬ ‫ق���������وه ع����ظ����ي����م����ه يف الأمم م����اه����ول����ه‬ ‫����رق‬ ‫م�������ن ب�����ع�����د م�������ا ك������ ّن������ا ������ش�����ت�����ات م�����ف� ّ‬ ‫م�������ن ك�������ل ام�������������اره ب����ن����اح����ي����ه م����ع����زول����ه‬ ‫ك�������و ّن�������ا دول������������ه ال������ك������ل ي������ع������رف ع���ن���ه���ا‬ ‫و�����س����ط امل����ح����اف����ل �إ ْل������ه������ا ����ص���ول���ه وج���ول���ه‬ ‫ت�������ع���ي���ن وت�����������ع�����������اون وال ت������ت������ه������اون‬ ‫������������ادث م����ه����م����ا ب�����ع�����د ه������� ّب�������وا ل���ه‬ ‫ك�������ل ح�‬ ‫ٍ‬ ‫ال�������������ص������وره ت����ن����ط����ق ق�����ب�����ل م�������ا ن���ت���ك���ل���م‬ ‫ج�����م�����ي�����ل�����ه ب�������ل������ادي ت�����������رى م����ق����ي����ول����ه‬ ‫م������ب������روك ب�����و������س�����ل�����ط�����ان ي��������ا ري���������س����ن����ا‬ ‫ح������ ّك������ام������ن������ا م������ب������روك ال�����������ف ن����ق����ول����ه‬ ‫ن ������س�����ن�����ه ك���م���ل���ن���ا‬ ‫������س�����ب�����ع وث�����ل����اث�����ي���� ٍ‬ ‫ع�������س���ى ل���ث���ال���ث �أل��������ف ق�����ول�����وا ادع���������وا ل��ه‬ ‫م��������ن ي�����ن�����ظ�����ر ْب�������ل�������ادي ت�������������راه ي��������ردد‬ ‫اهلل �أك�������ب������ر ي��������ا احت��������������اد ال�������دول�������ه‬ ‫بنت العون‬


‫‪18‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫هذه اإلمارات‬ ‫������س��ل��ام ي������ا ب���ل���اد ال����ف����خ����ر واحل�����������ض�����ارات‬ ‫�������س���ل��ام ي�������ا دار ٍ ب�����ه�����ا ع������ا�������ش زاي�������د‬ ‫������س��ل��ام ي������ا دول���������ه غ��������دت ح����ا�����ض����ر و�آت‬ ‫������س��ل��ام ي������ا ت��������اج ال�����������ش�����رف ب���ال���ن�������ش���اي���د‬ ‫ي������ا داري ال�����ل�����ي اح����ت����ف����ت ب����امل���������س��ي�رات‬ ‫���ي ال����ت��ل�اي����د‬ ‫�����س��ي�ر ال�����رك�����اي�����ب م������ن م���������ض� ّ‬ ‫خ����ط����وة ب���دي���ن���اه���ا م�����ن اح����ل����ى ال����ب����داي����ات‬ ‫يف م���ط���ل���ع ال�������س���ب���ع�ي�ن وق�������ت ال���������ش����داي����د‬ ‫يل ملِّ������ن������ا زاي������������د ع�����ل�����ى ح���������س����ن ن����ي����ات‬ ‫ال������ل������ي ر�������س������م ل�������ل�������دار ع����������زّ وزه������اي������د‬ ‫ح����������� َّول ب�����ل�����ادي ب�����احل�����ل�����ى م�����ث�����ل ج����ن����ات‬ ‫ح����ل����م ٍ ب�������دا يل م�����ا ان����ت����ه����ى ب���ال���رغ���اي���د‬ ‫ي����������وم احت�������دن�������ا ك����ل����ن����ا �����س����ب����ع دان����������ات‬ ‫ف�����خ�����ر احت��������������ادي م�������ا ل����ق����ي����ن����ا حم����اي����د‬ ‫د�����س����ت����ورن����ا امل����خ����ت����وم ب���ا����س���م���ى امل���������روات‬ ‫ه���������ذي �إم����������ارات����������ي ب�����ه�����ا اخل����ي����ر ����س���اي���د‬ ‫خ�����لَّ�����ف ل����ن����ا زاي���������د �����ض����ي����اه����ا الإم�������������ارات‬ ‫�أجن���������ال���������ه ال������ل������ي ك����ل����ه����م م�����ث�����ل زاي��������د‬ ‫وال����ل����ي خ���ل���ف ل����ه رج�������ال م����ا ق�����ول ه���وم���ات‬ ‫يف ق����ل����وب����ن����ا ب������اق������ي وح������ب������ه ����ش���ه���اي���د‬ ‫يف �����ش����ف �أب����و�����س����ل����ط����ان ن���ل���ن���ا امل���������س����رات‬ ‫ف�������رح�������ة ب�����ل�����ادي ك�������ل ي���������وم ٍ ت���ع���اي���د‬ ‫ل����و�����ص����ادف����ت����ن����ا يف ال������������دروب ال���ع�������س�ي�رات‬ ‫������رن�������ا خ���ي��ر ق���اي���د‬ ‫����ش���ي���خ���ي خ���ل���ي���ف���ه ذخ� ِ‬ ‫واخ�������وان�������ه احل�����ك�����ام ل�����ه ع�������ون االوق��������ات‬ ‫ك���ل���ه���م مي���ي���ن���ه وان ب�������دا ال�����وق�����ت ك���اي���د‬ ‫و�أ����ص���ي���غ���ه���ا ذا ال����ي����وم ب���اغ���ل���ى ال����ع����ب����ارات‬ ‫دم������ت������ي ي�������ا �أم اخل����ي����ر داري م�����داي�����د‬ ‫ودام ال���ع���ل���م م�����رف�����وع ع�������ش���ت���ي الإم����������ارات‬ ‫وع������ا�������ش ال���������ذي مي�������ض���ي ب������أف�����ع�����ال زاي������د‬ ‫غرشوب الفجر‬


‫‪19‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫عيد الرخا‬ ‫ع��ي��د احت������ادك يف امل�����دى ���ش��م�����س االي����ام‬ ‫����ص���وب احل�������ض���اره يف ال����وط����ن م����د �ضيه‬ ‫ي���خ���ت���ال م���ق���ب���ل يف ت���ب���ا����ش�ي�ر االح���ل��ام‬ ‫وامل������ج������د �إي�����������ده م������ن ع����ل����وم����ه م��ل��ي��ه‬ ‫�����رد ب�����ص��وت��ه ع ال����وط����ن ط��ي�ر ح����� ّوام‬ ‫غ� ّ‬ ‫ر ّدد غ�����ن�����اوي ب����ال����ل����ح����ون ال�����ش��ج��ي��ه‬ ‫وال��������دار زان������ت وال���ب�������س���ت ث�����وب ه���ن���دام‬ ‫وال���������س����ب����ع ����ش���ل���ت غ����ن����وة ال���ن���وم�������س���ي���ه‬ ‫دار ال����ع����روب����ه ن��ه��ج��ه��ا دي�����ن اال����س�ل�ام‬ ‫ن���ه���ج ال�������س���م���اح���ه وال������وف������ا واحل���م��� ّي���ه‬ ‫ال����������دار م���ب���ن��� ّي���ه ع����ل����ى ع�����ز االك��������رام‬ ‫ون�����ف�����و������س ت�������ش���م���خ ب����امل����ع����اين �أب����� ّي�����ه‬ ‫يف ظ�����ل ق����اي����د ق�����اده�����ا ب����ع����زم ق�����دام‬ ‫�����ص����وب امل�����ع�����ايل وال���������ش����م����وخ ال��ع��ل��ي��ه‬ ‫ب����ال����ع����زم ب���و����س���ل���ط���ان ل���ع���ي���ون���ه���ا ق���ام‬ ‫امل�����ج�����د ه����م����ه وال�������وط�������ن وال����رع����ي����ه‬ ‫وع���ن���ده اب����و را����ش���د وق����ف دوم م��ق��دام‬ ‫م�����ن زاي��������د ورا������ش�����د اخ������ذ ه��ال��و���ص��ي��ه‬ ‫م���ا ي��ك�����س��ر ال��ه��ام��ه ����س���وى ف���رق���ة خ�صام‬ ‫وال�������������دار ب�����ال�����وح�����ده ل����ه����ا م���ق���دري���ه‬ ‫وم���ع���ه���م ب����و خ���ال���د م����ا ت����راج����ع وال ن���ام‬ ‫وق� ّ‬ ‫��������ف م����ع����اه����م ب�����ال�����ع�����زوم ال���ق���وي���ه‬ ‫وح��ك��ام ب��اق��ي ال�����س��ب��ع ���ص��اغ��وا ل��ن��ا و���س��ام‬ ‫دي�����������رة ن�������س���م���ة ه������واه������ا ع���ذي���ه‬ ‫ي������ا‬ ‫ٍ‬ ‫يف ظ����ل ه������ذا اجل����ه����د م����ن خ��ي�ر ح��ك��ام‬ ‫�������ص������ارت �إم����������������ارات ال������وف������ا ع���امل���ي���ه‬

‫عمر بن قالله العامري‬


‫‪20‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫يوم االتحاد‬ ‫يف ����س���م���اه���ا ب������الأم������ن رب�������ي ح���ب���اه���ا‬ ‫ويف ث����راه����ا ي���رح���م اهلل م����ن ب��داه��ـ��ا‬ ‫زاي��������د وك�������ل امل���������ش����اي����خ يل ب��ن��وه��ـ��ـ��ا‬ ‫وال�����ق�����روم ال���� ّل����ي ت���ك��� ّم���ل م����ن وراه���ـ���ـ���ا‬ ‫ي�����ا خ���ل���ي���ف���ه ي�����ا ف���خ���ر داري خ��ل��ي��ف��ه‬ ‫حسين علي لوتاه‬

‫ي���ا ال��زع��ي��م اب���ن ال��زع��ي��م ال��� ّل���ي رع��اه��ا‬ ‫ل����ك ع���ي���ون ال����ق����وم ي����ا ال���ق���ائ���د م���ن���ازل‬ ‫وال����ق����ل����وب ات������زف ل����ك ����ص���ايف غ�لاه��ا‬ ‫��ي���ن م������ا ت������ن������ازل ع������ن م�������راده‬ ‫ل������ك مي� ٍ‬ ‫م���ـ���ن رق�����ى ذي���ـ���ك امل����ع����ايل يل رق��اه��ـ��ا‬ ‫ي����ا حم���م���د ي����ا �إب�������ن را�����ش����د ي����ا حممد‬ ‫ي���ا ح��ك��ي��ـ��ـ� ٍ�م ق��ب��ـ��ل م��ـ��ا ت��ك��ت��ب قراهـــا‬ ‫ق���ل���ت �أن�������ا ���ش��ع��ب��ي ل����ه ال���ع���ل���ي���ا م��ك��ان��ه‬ ‫ق��ل��ت��ه��ا وال�����ش��ع��ب م���ن ع���زم���ك خ��ذاه��ا‬ ‫ب��� ّي���ن���ت ل�����ك يف و�����س����ط داري م���ب���اين‬ ‫خ � ّل��ف��ـ��ـ��ت ذي����ك ال��ع��ج��ائ��ب م��ـ��ن وراه���ـ���ا‬ ‫ي������ا �إم���������ارات���������ي ت����ه����ن����ي يف رج����ال����ك‬ ‫����ال ���ش��راه��ا‬ ‫ت�����س��ع��د الأوط����������ان ب�����رج� ٍ‬ ‫���������اد يف ع����روب����ه‬ ‫ازرع������������وا ف����ي����ك احت�‬ ‫ٍ‬ ‫��د م����ا ي�ضاهـا‬ ‫��د ف���ري���ـ� ٍ‬ ‫وان���ب���ن���ـ���ى ع���ق���ـ� ٍ‬ ‫ي�����ا دي���������ا ٍر م�����ن ����س���ك���ن ب����ار�����ض����ك ت��ه��ن��ا‬ ‫ك���ـ���ل م����ا ب���ال���ك���ون ب�ت�راب���ـ���ـ���ك ت��ب��اه��ـ��ـ��ا‬ ‫ا����س���ك���ن���ت ف���ي���ن���ا ع���ل���ى ا����س���م���ك م���ع���زّ ة‬ ‫ك��ـ��ـ��ل م���ـ���ن ي��ن��ظ��ـ��ر ف��ع��اي��ل��ن��ـ��ا ي��راه��ـ��ـ��ا‬ ‫اف���ت���خ���رن���ا ب�����ك وي���ف���خ���ر ب�����ك زم���ان���ك‬ ‫ح��ق��ق��ت الأي��������ام يف ع���ي���دك رج��اه��ـ��ـ��ا‬ ‫ي�����ا �إم��������ارات��������ي ع����ل����ى ي�������وم احت�������ادك‬ ‫�إه���ت���ن���ت �أر�����ض����ك وغ���ن���ت ل����ك ���س��م��اه��ا‬


‫‪21‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫معجز اإلعجاز‬ ‫تهيا ال��ع��ز وامل��ع��ن��ى ول��ب��ا ���ش��ع��ري الإي��ع��از‬ ‫خيول الفكر �أ�سرجها وت�صهل بي معانيها‬ ‫على �أر�ض ال�شموخ اللي �سمت من ذروة الإجناز‬ ‫نهني �شيخنا ال�سامي وب��ه ح� ّن��ا نهنيها‬ ‫خليفه ي��ا خليفة زاي��د اللي يف غالنا فاز‬ ‫ب��ك الأه����داف تتمنى وتتحقق �أمانيها‬ ‫والنا لك �سما عانق طموحك يف ف�ضاه‪ ‬وحاز‬ ‫نهو�ض ال�شعب والدوله وت�شهد لك حمانيها‬ ‫برز يف خافق رجالك ح�ضورك �صوره وبرواز‬ ‫وت�أ�س�سنا ب�صفاتك مثلما الأر�ض ومبانيها‬ ‫�إمارات الفخر غنّت ب�أ�سمك والنفو�س اعزاز‬ ‫نف�س ب��ك تفاخر يف �أغانيها‬ ‫�أال ي��ا ع��ز ٍ‬ ‫�إذا الإعجاز بك ينجز و�إنته معجز الإعجاز‬ ‫طبيعي نلقى �إجن��ازك بكل حلظه نوانيها‬ ‫توا�ضع قلبك الطيب ح�شا من �سريتك ما خاز‬ ‫ر�ست يف �ساعة ال�شده رحابتك فموانيها‬ ‫لذا �شوف ال�صعايب يف �سموك تذخر وتعتاز‬ ‫وت�شهد لك جميع اخللق قا�صيها ودانيها‬ ‫ومن قمة �سخاك اللي جتاوز عاملك واجتاز‬ ‫ك�أن الأر���ض من كفني جودك �صرت بانيها‬ ‫قيادتك الر�شيده للرياده وال�شرف تنحاز‬ ‫وحت�صد حبنا اخلالد على عهدك وجتنيها‬ ‫تقي�س النا�س ثروتها بحجم النفط ويا الغاز‬ ‫و�أن��ت تقول ثروتنا بحب ال�شعب نغنيها‬ ‫م��دام ان‪  ‬التميز من و�صوفك يفخر وميتاز‬ ‫�أن���ا م��ا ل���وم ن��ف���� ٍ�س ت�ستلذك يف معانيها‬

‫جاسم عبداهلل الماس‬


‫‪22‬‬ ‫ط�ش الروايح‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫قدميك ندميك‬

‫يا مرحبا وسهال!‬ ‫�إعداد و�إ�شراف‪:‬‬ ‫فاطمة الها�شمي‬ ‫«�أم خالد»‬

‫و ّرحب بك اهلل‪ ،‬ورحب به ترحيبا دعاه �إىل الرحب‪ ،‬وهي كلمة‬ ‫متداولة بني �أبناء املنطقة اخلليجية والدول العربية جميعها‪.‬‬ ‫يقول �سمو ال�شيخ ‪ /‬زايد رحمة اهلل عليه‬

‫من املتعارف عليه ا�ستخدام هذه العبارة للرتحيب بالقادم‪،‬‬ ‫ولقد درج العرب جميعا على ا�ستخدامها «مرحبا» وهي للداللة‬ ‫على الفرحة واالبتهاج لقدوم ال�ضيف �أو عند التقاء �شخ�صني يف‬ ‫�������ي ف���������ض����ل اهلل‬ ‫الطريق‪ ،‬فيبد�أ �أهل البيت بالرتحيب بقولهم «مرحبا ال�ساع‪ ،،‬م����رح����ب����ا ي������ا ح� ّ‬ ‫مرحبا و�سهال مرحبا» ومما كنت �أذكره �أن ن�ساءنا الكبريات‬ ‫ح������ي م������ن ت�����زه�����ي ب������ه اوط��������اين‬ ‫يف ال�سن كن يرحنب بال�شخ�ص العزيز والغايل بقولهن «مرحبا ال����غ���������ض����ي يل ل������ه ق��������در واهلل‬ ‫ع�شر» حينها مل يكن يعرفن املليون واملاليني!‬ ‫اح�������ت������رام و ج���������اه ٍ و������ش�����اين‬ ‫وهنا يكون الرد «مل ّرحب باجي»‪� ،‬أي الدعاء له بالبقاء وطول‬ ‫ويف �إطار الرتحيب بقدوم غال وعزيز �أو حتى �أخبار عنه‬ ‫العمر ‪.‬‬ ‫تغنى ال�شعراء به منذ القدم و�إىل الآن‪.‬‬ ‫ع���������س����ى م�������ن رح�������ب�������وا ي���ب���ق���ون‬ ‫يقول يف ذلك �صاحب ال�سمو ال�شيخ‪ /‬حممد بن را�شد �آل‬ ‫وم�����������ن ر�� ّ�������ض��������ف ه����ل���ا اله��������ان مكتوم‪:‬‬ ‫و«مل ّرحب ال هان» �أي اهلل ال هانك ورفع من قدرك‪ ،‬ويقال ي���ا م��رح��ب��ا ي���ا م��ع � ّن��ي خ���ط لقالمي‬ ‫�أي�ضا «مرحبا ال�ساع» �أي على الرحب وال�سعة دائما‪ ،‬ويف هذه‬ ‫م���ث���اي���ل ����ش��� ّوق���ت���ن���ي يف م��ع��ان��ي��ه��ا‬ ‫الأيام التي نحن فيها خا�صة يقال «مرحبا مليون» �أو «مرحبا‬ ‫ماليني وال ي�سدن» �أي على الرحب وال�سعة مليون مرة‪� ،‬أو‬ ‫ويقول‪ :‬عبدالرحمن املبارك‬ ‫«مرحبتني كبار» وهي لل�شخ�ص الغايل واخلا�ص �أي�ض ًا ابتهاجا ي��ا مرحبا م��ا ط��اف��ت ال��ن��ا���س بالبيت‬ ‫بقدومه‪.‬‬ ‫ي���ا م��رح��ب��ا ع���د ال���ده���ر م���ع لياله‬ ‫ونادرا من ن�سمع من يقول «مرحبا ع�شر» كما �أن تفخيم‬ ‫ب��ال��ل��ي ق��ب��ال��ه م��ن��وت��ي و�إن متنيت‬ ‫الكلمة! �أو العك�س دليل على مكانة ال�شخ�ص القادم �أو‬ ‫وم�����ش��اه��ده ي�ب�ري احل�����ش��ا م��ن عالله‬ ‫ال�ضيف عند �أهل البيت‪ ،‬ويف �أ�صل معنى «مرحبا» كما ورد‬ ‫يف القامو�س املحيط‪ ،‬هو «مرحبا و�سهال» �أي �صادفت �سعة‪،‬‬ ‫�إذا مرحبا غاليني!‬

‫القول ال�صايب‬ ‫يقول �أحد �شعرائنا القدماء‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫ان خ������ل�����اك ال��������زم��������اين‬ ‫ال�������������ش������ي������ب م����������ا خ���ل���اك‬ ‫ّ‬ ‫خ�����ل�����ا �������ص������ايف ال����ث����م����اين‬ ‫م���������ا ي�����ل�����ت�����ف�����ت ج�����������دواك‬

‫داهمه ال�شيب‪ ،‬ومل يعد �شابا كما كان من قبل «ور ّوح زمانه»«ون�سيوه خالنه»‪.‬‬ ‫وال�شاعر هنا ي�ضع حكمته يف بيته الأول حني يقول ‪� :‬إنه �إذا �أكرمك الزمان بطول‬ ‫العمر فلن يكرمك ال�شباب بطول البقاء معك‪.‬‬ ‫لذا ف�إن الإن�سان يح�سب ح�سابا للأيام ويقدم يف �شبابه ما يعينه على �شيبه‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعر املعا�صر فهد ال�سلمي فيقول ‪:‬‬

‫الي�������ازم�������انٍ ت���ن���ك���ر و�أن�����ك�����راخل�����وه‬ ‫جدواك = جهتك �أو �صوبك‬ ‫الي����ازم����انٍ ح�����س��ب��ت��ه �أق�����رب �أخ����واين‬ ‫متر ال�سنون على الإن�سان‪ ،‬فال يدري �إال وقد اجتاز منت�صف العمر �أو �أكرثه‪.‬‬ ‫ف�أمتال ر�أ�سه �شيبا وتدهورت �صحته‪ ،‬وهنا يكت�شف �أن فر�صة ك�سب مودة بع�ض ماكنت �أح�سبك ك��ذا خ��ايل م��ن �أم��روه‬ ‫الأ�شخا�ص الذين تهمهم املظاهر‪ ،‬قد �أ�صبحت قليلة جدا‪ ،‬لأنهم لن يلتفتوا �إليه‪ ،‬وقد‬ ‫والك�����ان ي��ط��ري ع��ل��ى �إن����ك بتجفاين‬

‫يف «ف����ري����ج����ي» ن����ا�����س ح��ل��وي��ن��ا‬ ‫ح��������ور ف����ي����ه����ن غ�����اي�����ة م���ن���اي���ه‬ ‫ي���������ش����ه����د اهلل يل م���ع���ال���ي���ن���ا‬ ‫ي���������وم ع������ ّن������ي ّي���������ر ل���غ�������ش���اي���ه‬

‫‪2‬‬

‫«م��������ا ي��������������وارج» ق����ل����ب مل����ف����ارج‬ ‫يل وداده يف ه���������وى غ��ي��ره‬ ‫ام���ت���ن���ع «و�آزم �����ش����رى ال����ب����ارج»‬ ‫ي��������وم د ّب����������ر ق����ل����ت �أن����������ا خ��ي�ره‬ ‫ يوارج‪ :‬يهد�أ ويرتاح‬‫‪ -‬و�أزم‪ :‬ا�صبح او �صار‬

‫‪ ‬‬

‫الطارش‬

‫‪ ‬وتقول يف ذلك جدتي رحمها اهلل‪:‬‬

‫«ط���رو����ش���ن���ا» يل ج����ت م����ن احل����رب‬ ‫الج���������ت ب������ع������ذر وال �������س������دادي‬ ‫ك�������ان ال�����ع�����دو م���اي���ب���غ���ي ال�����ص��ل��ح‬ ‫م�����ا������ش�����ي ل�������ه غ���ي���ر ال�����ن�����ف�����ادي‬ ‫ح�����ط�����وه وي�������ن ت����ع���� ّل����ت الأر����������ض‬ ‫ي���������ض����رب ع����ل����ى احل�����ل�����ه ب����ج����ادي‬ ‫ويقول �شاعر �آخر ‪:‬‬

‫قصيدة وحكاية‬ ‫ق�صيدتنا لهذا اليوم تعود لل�شاعر «جويهر ال�صايغ»‪ ،‬وكان ال�شاعر جويهر يعي�ش لال�ستئذان من ال�شيخ‪ /‬خليفة بن �شخبوط ‪ -‬رحمه اهلل ‪ -‬ولكنه مل ي�أذن له‪ ،‬فت�أخر‬ ‫يف تلك الأيام يف مدينة «�أبوظبي» وكعادة �أهل ذاك الزمان وخا�صة �أهل البحر �أو �شاعرنا عن الرحيل‪ ،‬وحزن لذلك حزنا �شديدا‪ ،‬وهو يتذكر ناقته التي جهزها ملثل‬ ‫وحيها» فقال هذه الأبيات يف ذلك‪.‬‬ ‫من يعي�شون «على الأ�سياف» �أن ي�شدوا الرحيل �إىل «املقايظ» لق�ضاء �شهور ال�صيف هذه الرحلة «لكن �أمر ال�شيوخ ح ّريه رّ‬ ‫يف ظل بارد ومياه عذبة وما طاب جنيه من الرطب والفواكه املتوفرة ذلك الزمان‬ ‫من حم�ضيات وغريها ‪ .‬‬ ‫وقد كانوا يعدون العدة ملثل هذه الرحلة املو�سمية‪ ،‬والتي ت�سمى «احلظارة» والتي‬ ‫متتد لأربعة �أ�شهر �إعدادا ً جيدا ً ‪ ،‬مثل جتهيز الركاب واالتفاق مع «املجري» وهو ‪ ‬ت�����ش��ك��ي يل م����ن ح�يره��ا ����ص���ف���را مت���ط���ي اجل���دي���ل‬ ‫ال�شخ�ص الذي يقوم بنقل احلظاير �إىل املقايظ «وكذلك يقومون بتوفري» املري يف دي�‬ ‫�������������رة ت���ن���ك���ره���ا ال ع���������ون وال خ���ل���ي���ل‬ ‫ٍ‬ ‫الالزم والأموال التي متكنهم من ق�ضاء هذه ال�شهور يف راحة‪.‬‬ ‫‪ ‬ل�����و م�����ا داي��������ر ب���ح���ره���ا ب�����ه�����ا ������س�����ري�����ت ب���ل���ي���ل‬ ‫وكنا جند �أن �أكرث احلظاير هن الن�ساء‪ ،‬لأن الرجال كانوا يذهبون للغو�ص وطلب‬ ‫‪ ‬م�����ا ت���ه���ن���ت يف ده����ره����ا وت�����ه�����رج�����ع ب���ال���ع���وي���ل‬ ‫الرزق‪� ،‬إال بع�ض الرجال الكبار يف ال�سن �أو الأطفال �أو الذين ال يعملون يف الغو�ص‪.‬‬ ‫و�سنحاول يف املرات القادمة احلديث عن احلظارة ب�شكل مف�صل و�أكرث دقة �إن ‪ ‬ت����ذك����ر دار ٍ ���ش��ج��ره��ا م�������ا ي����ن����ب����ت يف غ���ل���ي���ل‬ ‫ت����رع����ى ج�������اذي ق��ف��ره��ا خ�������ش���ن���اه���ا واجل����ل����ي����ل‪ ‬‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬ ‫الآن نعود «حلكاية ق�صيدتنا»‪ ،‬قلنا �إن �شاعرنا جويهر ال�صايغ كان يعي�ش يف وك����ان����ه م����ط����ول ع��م��ره��ا روح ٍ ت���ب���غ���ي ال���رح���ي���ل‬ ‫�أبوظبي وعزم على ال�سرية واالنتقال �إىل مدينة العني يف مو�سم القيظ فذهب ب���������س����ان����ع يف �أم������ره������ا وب����ف����ع����ل ف���ي���ه���ا ج��م��ي��ل‬

‫م����رح����ب����ا «ب������ط������ار�������ش» ن���ب���اك���م‬ ‫ع�����������د ق��������������ويل وارجت�������ي�������ك�������م‬ ‫�إذا ً حديثنا �سيكون عن الطار�ش‪ :‬وجمعها طرو�ش‪.‬‬ ‫والطار�ش‪ :‬قد يكون املندوب من بني الدول‪ ،‬وخا�صة بني �أويل الأمر وكذلك هو‬ ‫الرجل �أو الرجال الذين ي�سافرون يف القوافل وغالبا ما يكونون من البدو ينقلون‬ ‫الب�ضائع املتوفره �آنذاك‪ ،‬فمنهم الذي يقوم بقطع �أ�شجار «الثمام» وهي �أ�شجار‬ ‫�صحراوية حولية �صغرية ت�ستخدم علفا للحيوانات‪ ،‬كما يقوم ب «ح�ش» �أو «جز»‬ ‫ليكون منها «بطيحه» ي�ضعها على ناقته �أما «احلمولة» وهي مفرد «حمايل» فعبارة‬ ‫عن كمية احلطب التي يقوم البدوي بقطعها من �أ�شجار «ال�سمر» وو�ضعها على ظهر‬ ‫الناقة ليبيعها يف �أ�سواق املدن ال�ستخدامها كوقود‪.‬‬ ‫ومن ثم ي�شرتي بالنقود التي ح�صل عليها م�ؤونة لبيته �أو ما ن�سميه «مري �أو زهاب»‬ ‫من عي�ش ‪ +‬وقهوة ‪ +‬طحني ‪� +‬سمن ‪ +‬بهارات ‪� +‬أ�سماك جمففة ‪ +‬متور‪ ،‬ومالب�س‬ ‫و�أقم�شة وغريها من احتياجات‪.‬‬ ‫وقد يطر�ش الرجل ومعه جمموعة من اجلمال‪ ،‬يحمل �إحداهن «خرج» يو�ضع‬ ‫فيه «زهاب» الطار�ش �أثناء الطر�شة‪.‬‬

‫الموصف‬ ‫على قولة‬ ‫ّ‬ ‫امه‬ ‫الحو ّير ما تضره دوسة‬ ‫ِ‬ ‫احلوير= هو ت�صغري احلوار وهو ابن الناقة‬ ‫الشباب وإال إفسل به وإال إنسل به!‬ ‫واملعنى هو ا�ستغالل ال�شيء يف وقته و�أوانه‬


‫‪23‬‬ ‫صفحة جديدة‬

‫صفحة جديدة‬ ‫بقلم‬ ‫هنادي املن�صوري‬ ‫«بنت ال�سيف»‬

‫?‬ ‫?‬

‫نفاف‬ ‫وقعت عيناي على خرب قدمي يف �شبكة الإنرتنت من �إحدى‬ ‫وكاالت الأخبار العربية مفاده‪:‬‬ ‫ال�شيخ زايد يوجه كلمة �إىل املواطنني مبنا�سبة االحتفال بالعيد‬ ‫الوطنى للإمارات‪ ،‬واخلرب يعود �إىل تاريخ ‪1999 /12 /1‬م‪،‬‬ ‫فا�شتقت لقراءة درره و�شعرت حينها �أين �أعي�ش يف تاريخ ذلك اليوم‪،‬‬ ‫«رحمك اهلل يا زايد» ها قد �أ�شر َقت �شم�سك من جديد كما عهدْنا‬ ‫بعهد �أبنائك الأبرار يف ظل �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد‬ ‫�آل نهيان و�إخوانه �أع�ضاء املجل�س الأعلى لالحتاد حكام الإمارات‬ ‫حفظهم اهلل و �سدّد خطاهم‪ ،‬و�سيظل �أبنا�ؤك الأوفياء يهتدون‬ ‫بنجوم حكمتك امل�ضيئة �إىل الأبد ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وقد قطفت لكم من عبق ذلك اخلرب درراً �أثرية من كلمته‬ ‫املنحوتة يف القلوب‪:‬‬ ‫«مهما كانت التطورات والتغيريات �سيظل �شعبنا املحور الرئي�سي‬ ‫الهتمامنا وتوجهاتنا لأننا كنا ومازلنا ن�ؤمن �إمياناً ال يتزعزع ب�أن‬ ‫ثروتنا احلقيقية هي الإن�سان‪ ،‬و�أن �سعادة �شعبنا رجا ًال ون�سا ًء هي‬ ‫غايتنا التى نن�شدها على الدوام‪� ،‬إذ ال خري يف ثروة �إذا مل ُت َّ‬ ‫�سخر‬ ‫خلري الوطن وازدهاره و رفاهيته»‪.‬‬ ‫«نحن نعلق �آما ًال عري�ضة على �شباب هذا الوطن وكلنا �أمل �أن‬ ‫يعطوا الوطن الذي وفر لهم كل �شيء»‪.‬‬ ‫«لقد بد�أنا يف مواجهة م�س�ألة نعتربها يف غاية الأهمية ونعول‬ ‫الكثري على حلها حر�صاً منا على م�ستقبل بالدنا وهويتها الوطنية‬ ‫معتربين ذلك من �صميم م�س�ؤولياتنا جتاه الوطن و�أجياله القادمة‪،‬‬ ‫وهذه امل�س�ألة هي ت�صحيح اخللل يف الرتكيبة ال�سكانية يف بالدنا»‪.‬‬ ‫«�إننا �إذ نقدر عالياً كل اجلهود والإ�سهامات التى قدمها مئات الآالف‬ ‫من غري مواطني هذه الدولة من رعايا الدول ال�شقيقة وال�صديقة‬ ‫يف بنائها والذين ننظر �إليهم باعتبارهم �أخوة و�ضيوفاً �أعزاء‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نويل م�س�ألة التوطني الأهمية اىل ت�ستحقها و�إىل جانب الإجراءات‬ ‫التى تو�صلت �إليها اللجنة العليا التى �ش َّكلها املجل�س الأعلى‬ ‫لالحتاد لهذا الغر�ض ف�إن علينا �أن نه ِّيىء الظروف ليحتل �أبناء‬ ‫البالد مواقع العمل يف خمتلف جوانبه وذلك ب�أن نعدّهم الإعداد‬ ‫ال�صحيح ليتمكنوا من �أداء ما يطلب منهم بكفاءة»‪.‬‬ ‫رحم اهلل �أبونا ال�شيخ زايد م�ؤ�س�س هذا الوطن احلبيب و�صرحه‬ ‫اخلالد �أبداً‪.‬‬

‫?‬

‫ال��وط��ن ت��اج على رو���س الب�شر‬ ‫الوطن له �شان وحقوق وقدر‬ ‫حبة تراب الوطن ت�سوى العمر‬ ‫نق�ش على �صم ال�صخر‬ ‫حبنا ٍ‬ ‫ح��ب��ن��ا ل�ت�راب���ن���ا زرع وث��م��ر‬ ‫جل��ل ت��ك��رمي ال��وط��ن ب��ر وبحر‬ ‫ال��وط��ن يطلب و ي ��أم��رن��ا �أم��ر‬ ‫راي��ة التوحيد عنوان الن�صر‬ ‫اهلل والوطن �شعارنا دب الدهر‬ ‫يف حمى القايد انباهي ونفتخر‬ ‫ل���ه م���واق���ف ط��ي��ب��ات تنذكر‬ ‫مي�سك احل��ي��ة ع��ل��ى �أول خرب‬ ‫حكمته حكمة زع��ي��م معترب‬ ‫زاي����د م��وح��د �إم�����ارات الفخر‬ ‫���ش��اد دول��ت��ن��ا وال��ع��ل��م انت�شر‬ ‫ن����ام م��طّ ��م��ن وم���رت���اح الفكر‬ ‫نطلب املعبود يل وايل الأم��ر‬ ‫ت��ك��ون ل��ه ج��ن��ات ع��دن م�ستقر‬ ‫ج��ن��ة اخل��ل��د وب�����س��ات�ين خ�ضر‬ ‫لو عن الدنيا اختفى ح�س و نظر‬ ‫�سيدي حممد ي��ا ب���داع الفكر‬ ‫ن���ار م�����ش��ب��وب��ه ودامي ت�ستعر‬ ‫ق��ادة املجل�س �سندنا والذخر‬ ‫�شيوخنا �أجم��ادن��ا ع��ز وفخر‬ ‫م��ع ويل ال��ع��ه��د ي��ا ن��ع��م الذكر‬ ‫ت�ضحيه قوه ف��داء جمد وذكر‬ ‫���ول خمت�صر‬ ‫ال��ن��ي��ادي ق���ال ق� ٍ‬

‫ت��اج ع��ز يف احل��ي��اه ويف املمات‬ ‫واح��ت�رام ن��اب��ع م��ن طيب ذات‬ ‫نفتديها ب�����االرواح الغاليات‬ ‫ث��اب� ٍ�ت مثل اجل��ب��ال الرا�سيات‬ ‫ج���د وجم���ه���ود وع����زم وث��ب��ات‬ ‫ٍ‬ ‫ال���وال يفر�ض علينا واجبات‬ ‫�سمع و طاعه الأوام���ر نافذات‬ ‫خافقه بالعز ف��وق النايفات‬ ‫ثم ري�س الدوله �شمو�س م�شرقات‬ ‫نعم بو �سلطان رج��ل النايبات‬ ‫و له �صفات اميزات من ال�صفات‬ ‫ك��ل م��ا ن�شت ارك���اب املع�ضالت‬ ‫زايد ال�شامخ افرو�س النايفات‬ ‫باملحبه وال��ق��ل��وب ال�صافيات‬ ‫وا�صبحت فالدار �سبع ثابتات‬ ‫ب��ع��د م��ا ق���دم اف��ع��ال �ساميات‬ ‫و�سبع عاليات‬ ‫�سبع‬ ‫يل ب�سط‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ج��ن��ة ف��ي��ه��ا ال��ث��م��ار اليانعات‬ ‫جنة وتطيب فيها االمنيات‬ ‫يف ال�ضماير حي باقي بال ممات‬ ‫نايب الري�س اعلومه �شايعات‬ ‫للوطن حافظ اعيونه �ساهرات‬ ‫يف ال�سنني احلا�ضرة و املقبالت‬ ‫يف حماهم ما عرفنا الكايدات‬ ‫نعم بو خالد اف��ك��اره �صايبات‬ ‫يف �سما العليا اجنومه �ساطعات‬ ‫وال�سموحةمنا�صحابالطايالت‬

‫شعر‪ :‬سالم سلطان عبداهلل محمد النيادي‬

‫ملحوظة شعرية‬ ‫غالباً ما جند ال�شاعر حني يُطلَب منه نظم ق�صيدة وطنية‬ ‫لإلقائها يف منا�سبة ما يقف حائراً وقد يخونه الإلهام ال�شعري‬ ‫لنظمها‪ ،‬ال لعجز �أو برودة قلب و�إمنا لعظمة منا�سبتها‬ ‫و�أهميتها البالغة عنده‪ ،‬و�سبب �آخر حمتمل وهو �أن ال�شاعر مل‬ ‫يكتب �أي ق�صيدة وطنية يف حياته‪ ،‬وهذه ظاهرة �سلبية �أمتنى‬ ‫�أن ال تكون موجودة حقيقة و �أن تكون باخليال فقط‪.‬‬ ‫ف�إن مل تكن لل�شاعر ق�صيدة وطنية واحدة من بني ق�صائده‬ ‫فقل عليه ال�سالم! فهل هناك ا�ستحقاق لق�صائده �أكرث من‬

‫إرواء‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫وردة حمراء‬ ‫�أعاد اهلل علينا عيد الوطن كل عام بع�شقنا املتجدد له وباخلري واالطمئنان‬ ‫وال�سالم‪ ،‬وبهذه املنا�سبة الأثرية �أُهدي وردة حمراء بحجم ال�سحاب با�سم‬ ‫كل قلب حمب لهذا الوطن الغايل الإمارات العربية املتحدة ‪ -‬بتهنئة ف ّواحة‬ ‫بالوالء والوفاء �إىل مقام قائدنا الغايل �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد‬ ‫�آل نهيان و�إخوانه حكام الإمارات �أع�ضاء املجل�س الأعلى‪ ،‬فيا خالقنا العظيم‪:‬‬ ‫«اللهم ارعاهم كما رعونا واحفظهم من كل مكروه كما حفظوا �أمن هذا‬ ‫الوطن و�أرحهم كما �سهروا على راحتنا و�أدم عزّهم كما عزّوا وطنهم ورفعوا‬ ‫ا�سمه عالي ًا‪ ،‬و�سدَ د خطاهم ووفقهم ملا حتب وتر�ضى‪� ،‬آمني»‪.‬‬

‫إرسال ?‬ ‫«هويتنا الوطنية بخري ونحن جذورها الباقية الرا�سخة يف هذه الأر�ض‬ ‫الطاهرة‪ ،‬ولن مي�سها �سوء»‪� ،‬أر�سل هذه احلقيقة لكل قلب حمب لهذا الوطن و‬ ‫�أُ َطمئنه‪� ،‬أن من يقيمون معنا هم �أ�صدقاء الوطن‪ ،‬وال �شيء يدعو �إىل ال�شك يف‬ ‫ولن�صحح هواج�س الكثري من احلري�صني على هذا الوطن‪.‬‬ ‫ذلك‬ ‫ّ‬ ‫طاملا نحن متكلني على اهلل �سبحانه فال �شيء ميكنه �أن يزعزع ثقتنا به‬ ‫يف حمايته لنا‪ ،‬و ال نن�سى من بعد اهلل �سبحانه �أولياء الأمر �شيوخنا الكرام‬ ‫ال�ساهرين على راحة �أبناء الوطن‪ ،‬واحلري�صني حر�ص ًا �أكرث منا على الهوية‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫الهوية الوطنية بيدكم الآن‪ ،‬ولها م�ؤثراتها �أي�ض ًا فقد يعود قلة العدد �إىل‬ ‫ت�أخر الزواج لدى ال�شباب وال�شابات من �أبناء الوطن‪ ،‬فمن �سيح�سم الأمر‬ ‫ويلزم الآباء املغالني مبهور بناتهم بكف الغالء‪ ،‬واملت�أخرين عن الزواج‬ ‫بالإ�سراع �إليه لت�أ�سي�س بنية �أقوى مما هي عليه الآن �ضمن بناء الوطن كما �أن‬ ‫هنالك �أمر ًا خا�ص ًا جد ًا‪ -‬فالعذر منكم �أعزائي‪� -‬أال هو �إكثار الن�سل‪ ،‬فله الأثر‬ ‫املبا�شر لت�أكيد الهوية الوطنية و دعمها جذري ًا‪ ،‬و الأمور الأخرى التي قد تكون‬ ‫متعلقة مب�س�ؤولية كرثة عدد الأبناء فيمكن امل�ساهمة يف التخفيف من ثقلها و‬ ‫ذلك عرب توفري فر�ص �أكرب لل�سكن و �صرف مكاف�آت مادية للآباء �أ�صحاب‬ ‫الأ�سر كثرية الأبناء‪ ،‬وكلها اقرتاحات وقد يختلف كثري معي حول ما ذكرت‪.‬‬ ‫ولكن هناك جهات متعددة لها �أن ت�ساهم ب�صورة ف ّعالة يف تر�سيخ واجب‬ ‫املواطن جتاه هويته الوطنية‪ ،‬وهي اجلهات الإعالمية؛ فال يكفي �أن تن�شر‬ ‫�إعالن ًا يذ ّكرنا بالهوية الوطنية‪ ،‬بل يجب �أن تُرفق مع الإعالن �صور حمفّزة‬ ‫ومعبة عن حب الوطن‪ ،‬كو�ضع �صورة ملواطن ز ّين منزله بعلم الوطن‬ ‫ملهِ مة رّ‬ ‫يف يوم عيد االحتاد‪� ،‬أو �آخر يلتقط ورقة مرمية على الأر�ض‪� ،‬أو �أخرى تقوم‬ ‫بالتط ّوع يف م�ؤ�س�سات حكومية‪ ،‬و�صور ًا عديدة ال ح�صر لها تدل على حب‬ ‫الوطن و�إظهار ال�صورة النا�صعة لهويتنا الوطنية‪.‬‬

‫وطني الحبيب‬ ‫وطنه؟ ومن مل يكتب ق�صائد وطنية قد يكتبها حتماً يف‬ ‫غربته عن الوطن و�سفره بعيداً عنه يف رحلة ا�ستجمام �أو علم‬ ‫�أو غريهما وقد يُ�شِ ع ْره الفراق باحلنني �إىل وطنه فيدفعه‬ ‫ال�شوق لنظم �أجمل ماقيل يف حبه‪ ،‬و�أي حب!‬ ‫كذلك قد جند �أن كثرياً من ال�شعراء لي�س لديهم من‬ ‫الق�صائد �سوى الوطنيات‪ ،‬وه�ؤالء مفخرة لوطنهم و�صوته‬ ‫فرب ق�صيدة �أخافت وهزمتْ �أمماً‬ ‫العذب يف كل �أنحاء العامل‪َّ ..‬‬ ‫ورب �أخرى �ش َّوهت وز َّي َفتْ ‪.‬‬ ‫و�أعْ لَت من �صورة الوطن‪ّ ،‬‬

‫وط������ن������ي ل�������و ُ‬ ‫�����د ع����� ْن�����هُ‬ ‫������ش����� ِغ�����ل�����تُ ب������اخل������ ْل� ِ‬

‫ي���ا وط���نّ���ا ال���ع���ز م��ك�����س��ي��ك ال��ب�����ش��وت‬ ‫يف ظ���ل��ال ����ش���ي���وخ���ن���ا و اخل���ي��ر زاد‬ ‫احت�������ادك جت���رب���ة ����ض��� َّم���تْ ُ���ش��ت��وت‬ ‫ت��ن��ت��ه��ج م��ن��ه��ا ال��������دُ َول ن��ه��ج ال��ر���ش��اد‬ ‫زاي����د اهلل ي��رح��م��ه ق���ال ‪« :‬ال���زي���وت‬ ‫م��ا ه��ي �أغ��ل��ى م��ن دم���ا ال��ع� ْ�رب��ي وك���اد»‬ ‫و ا��َّ�س�����س ال���دول���ة و ك���ان احل���ب ق��وت‬ ‫م����ع خ����و ّي����ه را�����ش����د و ك�����ان احل�����ص��اد‬

‫������ه يف ُ‬ ‫�������د ن��ف�����س��ي‬ ‫اخل�������� ْل� ِ‬ ‫ن������ا َز َع������ ْت������ن������ي �إل�������ي� ِ‬

‫�أحمد �شوقي – ر حمه اهلل‬


‫‪24‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫نخبة من «شعراء المليون» يحت‬

‫فيصل اليامي‬

‫كتب ال�شاعر والإعالمي القدير ‪:‬‬ ‫من يطلب املجد والعزه لها ي�صعد‬ ‫وانا بالدي علت االجم��اد رايتها‬

‫عبداهلل عبيان‬

‫عيضة السفياني‬

‫فالح الدهمان‬

‫بني الكواكب لها باعلى ال�سما مقعد‬ ‫وعلى ال�شموخ اعلنت كامل و�صايتها‬ ‫اف�ضالها اله��ي بتح�صى والتنعد‬ ‫باخلري ���س��ادت و�سدنا م��ن �سيادتها‬

‫ال�سبع ام��ارات عقد ب�صدرها يعقد‬ ‫وال�ب�رق �سل�سال فيها م��ن بدايتها‬ ‫ب�ين ال�ث�را وال�ث�ري���ا بال�سما تنعد‬ ‫ه���ذا وه���ي م��اب��ع��د و���ص��ل��ت لغايتها‬

‫فيصل اليامي‬

‫عيضة السفياني‬

‫دا ٍر تطول ال�سحايب والنجم ي�شهد‬ ‫و�شيوخها وا���ص��ل��وا حتقيق غايتها‬ ‫عيالها يف ال�شدايد لو ينادي اجلد‬ ‫تكتب على رملها ال��ط��اه��ر نهايتها‬

‫ع��ه��ود زاي����د ول���د ���س��ل��ط��ان تتجدد‬ ‫ب����اوالد زاي���د اىل غ��اي��ات غايتها‬ ‫ار�ض االم��ارات وعيون االمم ت�شهد‬ ‫��د ماتبعد مرايتها‬ ‫ان ال�����س��م��اء ق� ّ‬

‫عبداهلل عبيان‬

‫فالح الدهمان‬

‫عارف عمر‬

‫ومن البيت �أعاله انطلقت �شرارة حب مل�ؤها‬ ‫ال�صدق لهذا الوطن وجاء الإر�سال ليناغم‬ ‫الأثري فتتواىل الردود بني ال�صوت وال�صدى‬ ‫من نخبة من �شعراء املليون ‪..‬‬

‫من ي�ستخيل الربوق ال�ساقيه يرعد‬ ‫ورع���ود داري �سقت ل�ب�روق غايتها‬ ‫ه����ذا الن��ه��ا ت��ق��وم وغ�ي�ره���ا يقعد‬ ‫وامل��ع��ج��زه يف و�سط �صفحات ايتها‬ ‫عبيد راشد اليليلي‬

‫يف ح�ضرة ال��ذل داري مالها مقعد‬ ‫وال���ع���ز ي����روي جل�لا���س��ه حكايتها‬ ‫ابرك من العيد عيد اجمادها وا�سعد‬ ‫م����ا رت�����ل امل���ج���د اي�����ه غ��ي�ر اي��ت��ه��ا‬ ‫مشعل ذباح‬


‫‪25‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫تفون بعيد االتحاد‬

‫مشعل ذباح‬

‫فهد السعدي‬

‫زايد على الرمل نذكر يوم جا ي�سجد‬ ‫حمد ًا لربه عطا الغيمات حايتها‬ ‫ن ّبت �سجوده نخيل و�ضللت م�سجد‬ ‫ي��وم اخلليفه خليفه ���ص��ار غايتها‬ ‫فهد السعدي‬

‫النا�س ت�سعد ومن ج��اور لهم ي�سعد‬ ‫ي��ا ع��ي��د ب��ل��غ ع��م��ده��ا ع��ن حمبتها‬ ‫يف القلب يا ديرة االحباب ما تبعد‬ ‫ورج��ال��ه��ا فعلهم ���ش��ي� ّ�د ح�ضارتها‬ ‫عبداهلل البكر‬

‫عبداهلل البكر‬

‫سلطان مجلي‬

‫هني �شعب خلليفه ين�سب وينعد‬ ‫ي���وم ال�����ش��ع��وب ّت�����س��اب��ق مي غايتها‬ ‫ابي�ض من الغيم يف وجه ال�سما وابعد‬ ‫م���ن ك���ل جن��م��ه ت��ع��ل��ت يف جمرتها‬ ‫مهدي آل حيدر‬

‫يربق لها العز ورع��ود الفخر ترعد‬ ‫ت��غ��ار االم��ط��ار م��ن واب���ل �سحابتها‬ ‫باعيادها نفرح ون�ستب�شر ون�سعد‬ ‫من قدرها ومن غالها ومن حمبتها‬

‫مهدي آل حيدر‬

‫محمد بن حماد الكعبي‬

‫�آم��ال��ن��ا م��ن ط��م��وح امل�ستحيل ابعد‬ ‫وال��ق��م��ه ت�����ش��وف فينا ف��خ��ر قمتها‬ ‫ت�سعد بنا اجمادنا وحنا بها ن�سعد‬ ‫وال��ف��خ��ر ي��ع��ت��ز ب���ب�ل�ادي وعزتها‬

‫�سحاب على �صدر ال�سماء يرعد‬ ‫عزك‬ ‫ٍ‬ ‫ب��اف��ع��ال ���ش��ي� ٍ�خ ت��رب��ع ف���وق هامتها‬ ‫عينه على امل�ستحيل ال�صعب واالبعد‬ ‫لني ا�ست�سادت على العامل �سيا�ستها‬ ‫الها على عر�ش ت��اج اجمادنا مقعد‬ ‫من �صافح الغيم بيدينه ح�ضارتها‬

‫سلطان مجلي‬

‫محمد بن ساقان‬

‫محمد بن ساقان‬


‫‪26‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عندما تكون الحبيبة‬ ‫هي اإلمارات‪ ..‬يكون للشعر لون آخر‪..‬‬ ‫نوال سالم‬ ‫الثاين من دي�سمرب‪ ،‬تاريخ عظيم د ّون ب�أحرف من نور يف‬ ‫�صفحات دولتنا احلبيبة‪ ،‬يف هذا اليوم املبارك اكتمل عقد‬ ‫االحت��اد‪ ،‬تكاتفت �سبع �أي� ٍ�اد بي�ضاء ندية معطاء باخلري‪،‬‬ ‫وعقول حتمل ر�ؤية م�ستقبل وحلم �أجيال كاملة لبناء دولة‬ ‫قائمة على �أ�س�س متينة‪ ،‬ت�شمل البناء والتطور‪ ،‬وتراهن‬ ‫على البناء العظيم «الإن�سان»‪ ..‬دولة حتافظ على مالحمها‬ ‫وهويتها وثقافتها املعجونة ب��روح الأ��ص��ال��ة واحل�ضارة‬ ‫العربية‪ ،‬والطابع الإ�سالمي املمزوج باحلداثة والو�سطية‪.‬‬ ‫�سبعة وثالثون عام ًا هي عمر وطننا احلبيب‪ ،‬مرحلة تقا�س‬ ‫بالإجناز على �أر�ض الواقع يف �سباق مع الزمن الأمر الذي‬ ‫جعل ه��ذا ال��وط��ن يتبو�أ مكانة رفيعة ب�ين الأمم ملواقفه‬ ‫العظيمة واملتزنة‪ ،‬وهذا ما �أراده لها امل�ؤ�س�س الرجل العظيم‬ ‫والأب احلاين‪ ،‬فقد كان والدنا املغفور له ال�شيخ زايد بن‬ ‫�سلطان �آل نهيان ‪ -‬ط ّيب اهلل ثراه ‪ -‬باين نه�ضتنا ال�شاملة‬ ‫ذا ر�ؤية ثاقبة‪� ،‬شديد احلر�ص على بناء دولة ع�صرية تكفل‬ ‫احلياة الكرمية لكل فرد على هذه الأر���ض الطيبة‪ ،‬ر�سم‬ ‫�أحالمها وج�سدها لتكون واقع ًا نعي�شه ونتنف�سه‪ ،‬بنى تلك‬ ‫الأح�لام على كثبان الرمال و�أم��واج البحر‪ ،‬كتبها يف الرب‬ ‫ويف البحر‪ ،‬كتبها يف �شموخ �أبنائها وغذى �أبناءه ب�أفكاره‬ ‫اخل��ال��دة‪ ،‬وا�ستجابت الأق ��دار ورافقتها ب��رك��ات ال�سماء‬ ‫لتمطرها �أم� ً‬ ‫لا و�إجن��ازات وهكذا �أراده��ا ‪ -‬رحمه اهلل ‪-‬‬ ‫و�س ّلم الراية خلليفته را�ضيا مر�ضيا يف الأر�ض ويف ال�سماء‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫وها هو خليفة الوطن �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل‬ ‫نهيان رئي�س الدولة (حفظه اهلل ورعاه) يقود الركب ويقود‬ ‫ال�سفينة اىل بر الأمان‪ ،‬وامتدت م�سرية البناء نحو النمو‪،‬‬ ‫قائدا ومربيا ليكون خري خلف خلري �سلف‪ ،‬لتكتمل �أ�سطورة‬ ‫الإبداع يف ال�سرد‪ ،‬يد ًا بيد مع �أخيه ونائبه �صاحب ال�سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم و�إخوانه حكام الإمارات‪،‬‬ ‫وويل عهده الأمني الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل‬ ‫نهيان (حفظهم اهلل جميع ًا)‪ ،‬ليكملوا هذه امل�سرية املباركة‬ ‫احلافلة بالإجنازات على كافة الأ�صعدة‪ ،‬لتٌعزف �سيمفونية‬ ‫الإبداع والتطور‪ ،‬برفع علم دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫يف املحافل الدولية‪ ،‬لتعلن عن وجودها و�إثبات جدارتها‬ ‫لتكون دولة ح�ضاري ًة ي�شهد لها القا�صي يف �أ�صقاع العامل‬ ‫ملواقفها املتزنة ومبادئها ومبادراتها‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫(بي�ض �صنائعنا‪� ،،‬سو ٌد مواقعنا‪ ،،‬خ�ض ٌر مرابعنا‪ ،،‬حم ٌر‬ ‫موا�ضينا)‪..‬‬ ‫اخت�صر هذا البيت مالمح دولتنا‪ ،‬لريفرف علمها عالي ًا‬ ‫خفاق ًا �شاهد ًا على �إجناز الإمارات وابن الإم��ارات‪ ،‬فبيت‬ ‫ال�شعر هذا ن�سج �آمال من عا�ش على هذه الأر�ض املباركة‪،‬‬ ‫�ألهم الكثري من ال�شعراء لتتفنن قرائحهم ب�أعذب الكلمات‬ ‫لإمارات اخلري‪� ،‬إمارات العطاء‪� ،‬إمارات زايد‪ ،‬وخليفة زايد‪،‬‬ ‫حيث نرثوا الكثري من احلب‪ ،‬حلبيبة لن تربح الذاكرة‪.‬‬

‫عبد اهلل بن حيي‬

‫حمدان بن صروخ‬

‫زينب عامر‬

‫عبد اهلل المنصوري‬

‫م��ا اري���د ح��اي��ه م��ن الدنيا وم��ا فيها‬ ‫دام��ي مواطن لدوله �صنت ارا�ضيها‬ ‫ال �أ ْرم ذات العماد وال م��دن �صالح‬ ‫داري الإم�����ارات جعل اهلل يحميها‬ ‫ط � ّي��ب ث��راه��ا م����دام ان���ه ن��ب��ت منّه‬ ‫�شعب ي�سوق املنايا الج��ل ير�ضيها‬ ‫ٍ‬ ‫�أطيب ثراها م��دام ان��ه ح�ضن زايد‬ ‫م��ل��ي��ار رح��م��ه ع��ل��ى م��ن ك���ان بانيها‬

‫ع ال����ري����ا ف�����وق وان����ت����ي ع ال��ث�رى‬ ‫دارن�����ا وامل���ج���د م���ن حت��ت��ك �سحاب‬ ‫�إن ب���دا يف ال��وق��ت ن��اي��ب �أو ط��رى‬ ‫ن��رخ�����ص الأرواح جل��ل��ك م���ا نهاب‬ ‫ي�����ا �إم������������ارات امل�����ع�����زه ل�����ك ت���رى‬ ‫م���ا ل��ب�����س��ن��ا احل����ب يف ���ش��ف��ك ثياب‬ ‫واهلل ان�����ه يف دم����ان����ا ل����ك ج���رى‬ ‫ح��ب ن�سمو ب��ه يف ط � ّي��ات ال�ضباب‬

‫(عبد اهلل حيي الشامسي)‬

‫حمدان صروخ الدرعي‬

‫ك�������ل ع���������ام ي������ع������ود م����ي����ع����اده‬ ‫ت���ن���ت�������ش���ي ل�����ه ف�����رح�����ة �أع�����ي�����اده‬ ‫ع���ي���د ���ش��ع��ب��ي ي����ا ع�����س��ى ع��ي��ده‬ ‫ع������ز خ�����ال�����د م����ث����ل م������ا اع�����ت�����اده‬ ‫ع����ي����د �أرخ م����ا�����ض����ي ب���اق���ي‬ ‫يف ظ����ل����ال ح�����ا������ض�����ر �أجم�����������اده‬ ‫ع����ي����د ����س���ج���ل �أول ح����روف����ه‬ ‫ي��������وم زاي����������د ����س���ي�������س و������ش�����اده‬ ‫����س���ب���ع �أل���������ف ب���ي���ن���ه���ا خم����وة‬ ‫ب������ا�������س ق���������وة ع���������زم وم�����������راده‬ ‫ورف������رف������ت ل�����ه ف������وق راي����ات����ه‬ ‫يف ث�����ل�����اث ع�������ق�������ود وزي�������������اده‬ ‫����س���ج���ل ال����ت����اري����خ ب����ه ���ص��ف��ح��ه‬ ‫ن���ك�������س���ت ل�����ه ارق�����اب�����ه�����ا ال�����ق�����اده‬

‫ن�����ور ت���و����ض����أ ب��ال�����س��ن��اء ����ض���ي���ا�ؤه‬ ‫���ب ال��وط��ن‬ ‫وت���ب��� ّت��� َل���ت �أ������س�����راره ح� َّ‬ ‫وج���ن���ى ال����ف�����ؤاد �أم����ان����ه وح��ن��ان��ه‬ ‫����دقُ الفنن‬ ‫ودن����ا ق��ط��اف ج��ن��ان��ه غ� ِ‬ ‫ك����م ق�����ص��ة حت���ك���ي ل���ن���ا ���ش��ط ��آن��ه‬ ‫ت����اري����خ �أجم�������اد جت���دل���ه���ا ال���دم���ن‬ ‫وط����ن ت�����ش��ب��ث��ت ال���ظ�ل�ال ب�شم�سه‬ ‫ورم��ت على واحاتها الوجه احل�سن‬

‫خمايل‬

‫دول�������ت�������ي �أج������م������ل ح���ك���اي���ه‬ ‫وع�����������ش�����ق م�������ا ل�������ه م�������ن ن���ه���اي���ه‬ ‫دول�������ت�������ي دول������������ه ع���ظ���ي���م���ه‬ ‫وح����������ب ������س�����اك�����ن يف ح�������ش���اي���ه‬ ‫زهرة المازمي‬

‫زينب عامر‬

‫�سبعه وث�لاث�ين ع��ام��ا وي��دن��ا وح��ده‬ ‫و�آم���ال���ن���ا وح����ده و ْوج����ودن����ا واح���د‬ ‫اهلل ي����دمي ال��ب��ل��د يف ع���ز متحده‬ ‫واهلل ي��دمي الزعيم و�سيفه الآح��د‬ ‫قلوب ما هي ب�س للبلد َوحده‬ ‫وحدة‬ ‫ٍ‬ ‫يفرق بنا هذا الوطن ما حد‬ ‫ما حد ّ‬ ‫�سبعه وث�لاث�ين ع��ام��ا وي��دن��ا وح��ده‬ ‫عقبال مليون ع��ام و�شعبنا واح��د‬ ‫عبداهلل المنصوري‬


‫‪27‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫القصيد اللي كتبته‬ ‫الق�صيد ال��ل��ي كتبته م��ا ي�����س��د وال يكفي‬

‫والإم����ارات �أك�بر �أك�بر من دواوي���ن وق�صايد‬

‫وال���ك�ل�ام ال��ل��ي ح�سبت ان���ه ي���ويف م��ا ي��ويف‬

‫عند ذكر ال�شيخ زاي��د �أو رج��ال ال�شيخ زايد‬

‫والوطن لو جيت او�صف م�ستواه يفوق و�صفي‬

‫كيف �أو�صف يف تطور يف رخ��اء و�أم��ن �سايد‬

‫كيف اق��ول و���ش �أق��ول و���ش اب�ين و���ش اخفي‬

‫يف �سيا�سه واق��ت�����ص��اد يف �سلوم ويف عوايد‬ ‫حسين بن سوده‬

‫رفت األعالم‬ ‫رف������������ت الأع����������ل���������ام يف ال��������دول��������ه‬

‫ي�����������وم ح�����������ان ْب���������وق���������ت م�����ي�����ع�����اده‬

‫������س�����ج�����ل ال��������ت��������اري��������خ م�����ر������س�����ول�����ه‬

‫�����ة ه�����ال�����������ش�����ه�����ر م�����ع�����ت�����اده‬ ‫ح������ف������ل� ٍ‬

‫ر ّي�������������������س ْوح������������ ّك������������ام م���������ش����م����ول����ه‬

‫ك�����������ل م�������ن�������ه�������م ن���������������ال مب���������������راده‬

‫ك������م ������ص�����ور يف ال�����ق�����و������س ح�����ط�����وا ل��ه‬

‫وب������خ������ط������وط اع��������را���������ض م����ن����ق����اده‬

‫�����س����ب����ع����ة ع ال������ك������ف �������ش������ه������دوا ل���ه‬ ‫ٍ‬

‫م���������ن ك���������رمي ال�����ف�����������ض�����ل َوج�������������واده‬

‫وم��������ن ج����م����ي����ع ال���������ش����ع����ب ه�����ن�����وا ل��ه‬

‫ي�����ع�����ل�����ه�����م ب��������اخل����ي���ر يف زي�������������اده‬

‫وق��������ام��������ت احل��������ف����ل���ات م����و�����ص����ول����ه‬

‫وك������������ل م�����ن�����ه�����م �� َ�������ش��������د ب��������زن��������اده‬

‫وال���������ف���������رق ب���������ان���������واع �������ش������ل������وا ل���ه‬

‫رزف����������������ه وي�������������������والت ب������ان�������������ش������اده‬

‫ذا خ����ل����ي����ف����ه ف�����������اق م��������ن ح����ول����ه‬

‫����������س حم���������ب���������وب ِل���������ب����ل����اده‬ ‫ري������������� ٍ‬

‫ح��������اك��������م وحم���������ك���������وم و ّل������������������وا ل���ه‬

‫وغ����ي����رك���������م م���������ا ع�����������اد ل���������ه راده‬

‫ويل ع���ل���ا ب������ال������ق������در ي�����ح�����ن�����وا ل���ه‬

‫ب����������اح�����ت����رام ال���������ف���������رد ل�����������س�����ي�����اده‬

‫وداي��������ـ��������م ب����اخل����ي����ـ����ـ����ر ي���خ���ط���ـ���ـ���ول���ه‬ ‫ٍ‬

‫�������ح��������اده‬ ‫ن��������ع����ت���رف ب����������ه ه�������������وب ي� ّ‬

‫������ة يف ال�����ع�����م�����ر ن�������دع�������وا ل���ه‬ ‫ط�������ول� ٍ‬

‫ه��������و ذخ����������ر ل����ل���������ش����ع����ب و������س�����ن�����اده‬

‫وك�������������ل م�������� ّن��������ا ه��������ا���������ض مب�����ي�����ول�����ه‬

‫ع�������������داده‬ ‫م��������ن ب�������ي�������وت ال�����������ش�����ع�����ر‬ ‫ّ‬

‫���������س��������ب��������اق ه�����������د ب�����خ�����ي�����ول�����ه‬ ‫يف‬ ‫ٍ‬

‫واب����������خ����������ت م����������ن ف�������������از ب������ق������ي������اده‬ ‫شاعرة البادية‬

‫أبو سلطان‬ ‫ه���ذا ب��و �سلطان يل فعله ل��ق��ول��ه ك��م تعدا‬

‫ورد ل��ل��دول��ه �أم��ل��ه��ا ي����وم ه��زت��ه��ا البليه‬

‫�ضرير ح�س يف عيناه رمدا‬ ‫كم م�سح دمعة‬ ‫ٍ‬

‫من �سبايب �ضعف ي�سري يف مدى النف�س ال�شجيه‬

‫من مزون الغيث ماخذ والعطا من دون �صدا‬

‫ومن مواين الود ماخذ وال�شواطي ال�ساحليه‬

‫انته تامر واحنا المرك يا عيون الكل جندا‬

‫دام عدلك عم دول��ه وا�شهدت لك ْ‬ ‫كل خليه‬ ‫فاطمة العبيدلي‬


‫‪28‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫صقر الصقور‬ ‫يف خليفه ه��ا���ض ���ش��ع��ري الم���ع ٍ ب�ين ال�سطور‬ ‫وي��ت��ب��اه��ى يف ح��روف��ه يل ط���رى ح�����ض��رة �سم ّوه‬ ‫أ���ص��ي��ل ���ش��ام� ٍ�خ ���ص��ق��ر ال�صقور‬ ‫ري�����س ال���دول���ة �‬ ‫ٍ‬ ‫م��ن��زل��ه ���ش��ام��خ وع�����ايل واي���ت���زاي���د يف ع��ل � ّوه‬ ‫�ات ح���ازه���ا وف��ي��ه��ا فخور‬ ‫ح����از م���ن زاي����د ���ص��ف� ٍ‬ ‫برديس فرسان خليفة‬

‫ال�����ش��ه��ام��ه وال����ك����رام����ه وال����ع����دال����ه وامل�������ر ّوه‬ ‫��ان وق����ور‬ ‫ه���ام���ت���ه ف�����وق امل����ع����ايل ذرب ن���ي�������ش� ٍ‬ ‫��ث وال���ك���رم ب��ح��ره وج���� ّوه‬ ‫خ��ي�ره ام� ٍ‬ ‫�����زان وغ���ي� ٍ‬ ‫وامل���ج���د �أ����ص���ل ا���س��ت��م��ده م���ن ت���واري���خ وج���ذور‬ ‫غ��ار���س ٍ يف ال��ن��ف�����س م��ع��ن��ى للمحبه والأخ����وه‬ ‫���ش��ي��خ��ن��ا رم����ز احل�������ض���اره ب��ال��ع�لا ن�ب�را����س ن��ور‬ ‫ن�ستمع الم���ره ونطيعه ل��و ن��ط��ق كلمه وت��ف � ّوه‬ ‫ك���ل���ن���ا ن����ف����زع ن���ل���ب���ي ك���ل���م���ت���ه يف ك�����ل ����ش���ور‬ ‫ن�����ردع ب���ق���وه امل����ع����ادي ب��ال��ب�����س��ال��ه وال���ف���ت��� ّوه‬ ‫ك��ل��ن��ا ن���ف���دي خ��ل��ي��ف��ه اب����ن زاي�����د ي���ا احل�����ض��ور‬ ‫ال���زع���ي���م ال���ل���ي ي��ع��ل��ي راي�����ة ال��ف��خ��ر وخم���� ّوه‬ ‫ن��دع��ي اهلل ي��ا احل�����ض��ور وي��ا ع�سى ع��م��ره ده��ور‬ ‫ي���ا ع�����س��اه ب��خ�ير دامي ���ش��ي��خ��ن��ا رم����ز امل�����ر ّوه‬ ‫واخل��ت��م ���ص��ل��وا ع��ل��ى �سيد الب�شر ي���وم احل�شور‬ ‫ه����ادي الأم�����ه ل��دي��ن��ه‪ ..‬ال��ن��ب��ي ���س��ي��د ال��ن��ب � ّوه‬


‫‪29‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫جمال الكون‬ ‫جمال الكون يف ح�ضرة وج��ودك ينحني �إعجاب‬ ‫احل���ب ن��ع��م �إن��ت��ي دف���ا حبي‬ ‫وي��ح��ل��ف ل��ك ب��ه��ذا‬ ‫ْ‬ ‫نعم دنيا العجايب �شفت لكن ما �شملك ح�ساب‬ ‫عجيبه زه���رة ال��دن��ي��ا عجيبة بالعطر ت�سبي‬ ‫فال غ�يرك تكون ب�لاد‪ ..‬وال مثلك و�صفها كتاب‬ ‫مثل ع��ذرا بو�صف ال��ن��ور‪ ..‬غالها �ساكن بقلبي‬ ‫�أحبك يا ع�ساك �إنتي على مر الع�صور حجاب‬ ‫ح��م��اك اهلل ي��ا داري ‪ ..‬م���دمي ب��إ���س��م��ك ن ّلبي‬ ‫ح�ضورك يبهر ال��ع��امل ‪ ..‬تزينك ملّ��ة الأحباب‬ ‫ت�سامى اخل�ير يف �أ�سمك و���ض � ّوت �شمعتك دربي‬ ‫ب��ن��اك ال��ل��ي ر���س��خ �إ���س��م��ه وخ � ّل��د عاليني اجن��اب‬ ‫تعليتي ع��ل��ى ال��دن��ي��ا ب�����ش��ام��خ جم���د م���ا يخبي‬ ‫م�سريه �شافها ال��ع��امل ومت�شي يف ح�ضور اطياب‬ ‫ن�����س��ل زاي����د ه��م ال���ق���دوه حفظهم يف امل�ل�ا ربي‬ ‫��ايل ���ش��ان��ه ‪ ..‬خليفه ي��ا ك��ب�ير الباب‬ ‫ذراه����م ع� ٍ‬ ‫�وح ‪ ..‬ي��ق� ّل��ط ب��ال��ك��رم �شعبي‬ ‫وب���اب اخل�ي�ر م��ف��ت� ٍ‬ ‫ع��ل��ى مي��ن��اه ب��وخ��ال��د ‪ ..‬حم��م��د ع���ايل الأن�ساب‬ ‫��ره ‪ ..‬ت��ذل��ل دون���ه ال�صعبي‬ ‫ميينه بالعطا ح� ّ‬ ‫ك���رم و�إح�����س��ان ي��ا داري وق��ه��وه ���ض� ّوه��ا ّ�شباب‬ ‫ف��إن��ت��ي قبلة ال��ع��امل ‪ ..‬و�إن��ت��ي ال���روح ي��ا ّطبي‬ ‫�إم��ارات��ي �ضيا عيني ‪ ..‬زهيتي والفرح بك طاب‬ ‫دع��ي��ت اهلل ل��ك ح��اف��ظ رج���اي ول�ل�أب��د ح�سبي‬

‫ماجد بن سلطان آل علي‬


‫‪30‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫في حب دار زايد‬ ‫ه��ال��دار‪    ‬ي��ال��ل��ي‪    ‬ع��ال��ي��ه‪    ‬ف��وق‪    ‬الأق��م��ار‬ ‫����ب‪   ‬ال�����ت�����ق�����دم‪   ‬وال�����ت�����ط����� ّور ي���ع��� ْم���ه���ا‬ ‫ح� ّ‬ ‫�إل���ه���ا‪    ‬م���ك���ان���ه‪    ‬ب�ي�ن‪   ‬ه���ذي���ك‪   ‬الأع�������ش���ار‬ ‫ب���ي��ن‪    ‬ال������ذي‪    ‬ج������اور‪    ‬و ح���اذا‪  ‬وط���ن���ه���ا‬ ‫ي���رح���م���ه‪    ‬ر ّب���ي‪    ‬يل‪   ‬ب���ن���ا‪   ‬خ�ي�ر‪   ‬ه���ال���دار‬ ‫ي���رح���م���ه‪����  ‬ش���روى م���ا‪ ‬ت���ف���ان���ا‪ ‬و‪ ‬رح���م���ه���ا‪! ‬‬ ‫��ر‪  ‬وامل���خ���ل�������ص‪  ‬ال���ب���ار‬ ‫زاي���د‪   ‬اب���ون���ا‪   ‬احل� ّ‬ ‫�وح��د‪   ‬خ� ّ�ط��ت��ه‪    ‬ق��د‪    ‬ر���س��م��ه��ا‬ ‫ن��ح��و‪     ‬ال��ت� ّ‬ ‫راح���ة‪����   ‬ش���ع���ب���ن���ا وال����ت����واف����ق‪  ‬م����ع‪  ‬اجل����ار‬ ‫م�����س��ت��ق��ب��ل‪  ‬اف�����ض��ل و‪ ‬ام�������ن ل��ل��ي‪��� ‬س��ك��ن��ه��ا‬ ‫ك��ان��ت‪  ‬خ��ط��ط �أه�������داف جم��م��وع��ة‪ ‬اف��ك��ار‬ ‫وب��������إي�������د‪  ‬زاي�������د واق����ع‪ ‬ال����ي����وم‪����� ‬ض����م����ه����ا‬ ‫���م الأخ����ب����ار‬ ‫م����ت���������ص� ّ‬ ‫���دره‪   ‬الن����ب����اء‪   ‬و�آه� ّ‬ ‫ويف‪  ‬ج���م���ع���ة‪   ‬الأوط���ان‪  ‬ع���ايل‪����  ‬س���ه���م���ه���ا‬ ‫َ‬ ‫م��ن‪  ‬ع��ق��ب‪��� ‬ص��ح��را �أ���ص��ب��ح��ت‪ ‬ج � ّن��ة‪ ‬ازه��ار‬ ‫��ل‪  ‬ك� ّ‬ ‫��ف‪  ‬ذا‪  ‬ال���ع���ل���م‪  ‬مل���ه���ا‬ ‫م���ن‪   ‬ع���ق���ب‪  ‬ج���ه� ٍ‬ ‫��ط‪����  ‬س���ال‪  ‬ه���اخل�ي�ر‪  ‬م���درار‬ ‫م���ن‪  ‬ع���ق���ب‪  ‬ق���ح� ٍ‬ ‫ي�������روي‪   ‬ث�������راه�������ا ري����ف����ه����ا‪   ‬يل‪  ‬م����دن����ه����ا‬ ‫من‪  ‬عقب‪ ‬فكره ‪� ‬أ�صبحت‪� ‬شوف‪ ‬االنظار‪! ‬‬ ‫وال����ع����زّ ‪  ‬ي����ك���������س����ي‪  ‬ق����اع����ه����ا م��ع‪  ‬ق��م��م��ه��ا‬ ‫م��دع��ى‪    ‬ف��خ��ره��ا ب�ي�ن‪   ‬م���ا‪   ‬ك� ّ‬ ‫��ل‪   ‬الأق���ط���ار‬ ‫وال���ف���خ���ر‪ُ   ‬ي���ل���ف���ظ ح�ي�ن‪  ‬ي���ط���رى‪� ‬إ����س���م���ه���ا‬ ‫���روم‪ ‬اح����رار‬ ‫ي�������ا‪   ‬دار‪  ‬زاي�������د خ����ل����ف����ك‪  ‬ق� ٍ‬ ‫ورج�����ال‪   ‬الج�����ل�����ك م�����س��ت��ح � ّث��ه‪  ‬ه��م��م��ه��ا‬ ‫��وب‪  ‬مت���ت���ل���ي‪  ‬ع���زم‪  ‬و‪ ‬ا����ص���رار‬ ‫خ���ل���ف���ك‪   ‬ق���ل� ٍ‬ ‫�أق���وى‪   ‬امل���واق���ف‪  ‬م���ا‪  ‬ت���زع���زع‪  ‬ه���م���م���ه���ا‬ ‫م���ن‪ ‬ن���ا����س‪ ‬اخ���ي���ار‬ ‫ع�����ي�����ال‪ ‬زاي�����د ����ش���ع���ب‬ ‫ٍ‬ ‫ت��ب��ذل‪     ‬دم��اه��ا‪     ‬الج��ل‪    ‬رف��ع��ة‪    ‬ع��ل��م��ه��ا‬ ‫تقهر ‪   ‬م�صا عب ‪   ‬تخطي ‪   ‬بد ر ب ‪   ‬ا لأ خطا ر‬ ‫ت���ه���دي‪   ‬ن���ف���و�� ٍ��س‪   ‬الج���ل‪   ‬حت���م���ي‪   ‬وط���ن���ه���ا‬ ‫ت����ف����داك‪  ‬داري‪ ‬ن����ا�����س‪ ‬وق����ل����وب‪  ‬واع����م����ار‬ ‫والأر������ض‪  ‬ك�����ل�����ه�����ا وك� ّ‬ ‫��ل‪ ‬م���ن���ه���و‪���� ‬س���ك���ن���ه���ا‬ ‫زه����رة‪   ‬ب��ل�ادي‪  ‬ن����ام����ي����ه‪  ‬ب��ي�ن‪  ‬الق����م����ار‬ ‫��م‪    ‬يف‪ ‬ي���دي���ه‪����   ‬ض���م���ه���ا‬ ‫زاي���د‪����    ‬س���ق���اه���ا‪    ‬ث� ّ‬ ‫��ق‪  ‬الج���ل‪  ‬ت���ط���وي���ر‪  ‬واع���م���ار‬ ‫م��� ّه���د‪   ‬ط���ري� ٍ‬ ‫و�أق�������س���ى‪  ‬امل�������ص���اع���ب‪  ‬الج���ل‪  ‬داره‪�  ‬أه���ن���ه���ا‬ ‫��ره���ا م��ع��ج��زه ‪ ‬ب�ي�ن الأم�����ص��ار‬ ‫و�أ����ص���ب���ح‪  ‬ذك� ْ‬ ‫دول�������ه‪   ‬ف���ت��� ّي���ه‪  ‬ب�������س ت�������س���اب���ق زم���ن���ه���ا‪! ‬‬ ‫��ب‪  ‬زاي���د‪ ‬ع���ا����ش���ت‪ ‬اق���وام‪ ‬و‪ ‬اع�������ش���ار‬ ‫يف‪  ‬ح� ّ‬ ‫ب�����س‪  ‬ح�� ّب��ه‪���  ‬س��ك��ن��ه��ا‬ ‫وج����دران‪  ‬ق����ل����ب����ي ّ‬ ‫ه���ذي‪  ‬امل���ح��� ّب���ه‪ ‬م���ا‪  ‬جت���ي‪  ‬ب�������ص���رف‪  ‬دي���ن���ار‬ ‫ه���ذي‪     ‬امل���ح��� ّب���ه‪    ‬ح���ي���ل‪    ‬غ���ايل‪    ‬ث���م���ن���ه���ا‬ ‫ه����ذي‪   ‬امل����ح���� ّب����ه‪   ‬ف����دوه ‪ْ   ‬ل����ب����اين‪   ‬ال����دار‬ ‫ي���رح���م���ه‪    ‬ر ّب���ي‪    ‬م���ث���ل‪   ‬م���ا‪   ‬ه���و‪   ‬رح���م���ه���ا‬ ‫حرف العين‬


‫‪31‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫العروس الزاهية‬ ‫�إىل ك�����ل «ح����� ّك�����ام الإم��������������ارات» واه�������ل ال������دار‬ ‫�أ�������س������وق ال����ت����ه����اين ل��ي��ن ت����و�����ص����ل واج��� ّل�������س���ه���ا‬ ‫و�أح������اف������ظ ع��ل��ي��ه��ا م���ث���ل م����ا حت���ف���ظ الأ������س�����رار‬ ‫وا����س���كّ���ت ل�������س���اين ‪ ..‬وات�������رك ال�������روح تهم�سها‬ ‫�أن������ا ق���ب���ل �أه���� ّن����ي ‪ ..‬م����ا ب����ط���� ّول ع�������ش���ان �أخ���ت���ار‬ ‫لأين ‪� ..‬أع����اي���������ش ف����رح����ة ال����ن����ا�����س وامل�������س���ه���ا‬ ‫وان�������ا ي�����وم �أه����� ّن�����ي ‪ ..‬م����ا ب���ظ��� ّه���ر م����ن الأف����ك����ار‬ ‫�����س����وى ب��ع�����ض��ه��ا ‪ ..‬واال ال���ب���ق��� ّي���ه ب��اه��وج�����س��ه��ا‬ ‫ف����ذك����رى ق���ي���ام ال����دول����ه ‪� ..‬أك���ب��ر م����ن الأ����ش���ع���ار‬ ‫ي��ق��ا���س ال�����ش��ع��ر ‪ ..‬ب�����س ال��ه��م��م م���ن ي��ق��اي�����س��ه��ا !!‬ ‫��ح���و ب����ك� ّ‬ ‫���ل �إ�����ص����رار‬ ‫ه���م���م ع���ال���ي���ه يف رج�������ال ����ض� ّ‬ ‫وخ��ر���س��ه��ا‬ ‫ع���رق���ه���م ‪��� ..‬س��ق��ى ظ���ي���م ال�������ص���ح���اري‬ ‫ّ‬ ‫�إل���ي��ن ان���ب���ت���ت يف الأر���������ض ج��� ّن���ه م����ن الأ����ش���ج���ار‬ ‫ب��ف�����ض��ل الإل��������ه ‪ ..‬وف�������ض���ل م����ن ك������ان ي��غ��ر���س��ه��ا‬ ‫َ‬ ‫من������ت وح�������دة ال�������س���ب���ع الإم������������ارات ب���ا����س���ت���م���رار‬ ‫ع���ل���ى ( ب���ن���ي���ة ) امل�����رح�����وم زاي��������د م���ؤ���س�����س��ه��ا‬ ‫�إذا ق���ي���ل زاي������د ‪ ..‬ق���ي���ل ‪ :‬م��ث��ل��ه �أب������د م����ا ���ص��ار‬ ‫وه��������ذي ح���ق���ي���ق���ه ‪ ..‬واج��������ب ال����ك����ل ي��رم�����س��ه��ا‬ ‫ق�������ض���ى ع����م����ره م�������س���ان���د مل����ن ي�����ش��ك��ي الأ������ض�����رار‬ ‫��ر����س���ه���ا‬ ‫ج������ه������وده الج��������ل ����ش���ع���ب���ه ول����ل����غ��ي�ر ك� ّ‬ ‫ك��������أن ال�������ش���ع���وب ال���ن���ائ���ي���ه ‪ ..‬ك��� ّل���ه���ا ل�����ه ج���ار‬ ‫أ�������س�������������س م����دار�����س����ه����ا‬ ‫ب����ن����اه����ا وع������ ّم������ره������ا و� ّ‬ ‫ه�����ذاك ان ب��غ��ي��ت اذك�����ر ع��ط��اي��ا ي���دي���ه ‪� ..‬أح���ت���ار‬ ‫وت���خ���ن���ق���ن���ي ال������ع���ب��ره ودم�����ع�����ات�����ي �أح���ب�������س���ه���ا‬ ‫ي���ك��� ّف���ي ب�����أن����ه ىل ن���ط���ق ‪ ..‬ي���ن���ط���ق ا���س��ت��ب�����ش��ار‬ ‫ي����ب����ث ال������ت������ف������ا�ؤل يف ال�����ق�����ل�����وب وي���ح��� ّم�������س���ه���ا‬ ‫وي���ك���ف���ي ب�������أن ال�����ص��م��ت ‪ ..‬ت�����س��ب��ي��ح وا���س��ت��غ��ف��ار‬ ‫ر َف���������ع راي���������ة ال������ع������زه ‪ ..‬وال ع�������اد ن��� ّك�������س���ه���ا‬ ‫ع�������س���اه ف���ج���ن���ان اهلل م����ع ال�������ص���ح���ب���ه الأب��������رار‬ ‫ي�����ق����� ّي�����ل ومي�����������س�����ي وال�������������س������ع������اده ي����آن�������س���ه���ا‬ ‫وه�����ال�����دار حم���ف���وظ���ه ك��ح��ف��ظ ال���ن���ب���ي يف ال���غ���ار‬ ‫مب�������ا � ّأن م�������ن ع����ق����ب����ه خ����ل����ي����ف����ه ت����ر�أ�����س����ه����ا‬ ‫�����س��ل�ام ورخ�������ا ‪ ..‬يف ع����ه����ده و�أم��������ن وا����س���ت���ق���رار‬ ‫ع�������س���ى اهلل ي�����دمي احل�������ال ه�����ذا ‪ ..‬وي��ح��ر���س��ه��ا‬ ‫ح�������� َوت م�����ا ي���ج��� ّم���ل���ه���ا وم�������ا ي�������س���ل���ب الأن�����ظ�����ار‬ ‫ت�������ش���اب���ه «ع�������رو��������س» زاه������ي������ة يف م�ل�اب�������س���ه���ا‬

‫سعيد بن طميشان‬


‫‪32‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫الشمس مطالعه‬

‫منصور بن شافي‬

‫�أجم������اد ي���ا دارن������ا يف ك���ل ي����وم اجم���اد‬ ‫يف ظ���ل ���ش��ي� ٍ�خ ن��ل��ب��ي ل���ه ع��ل��ى الطاعه‬ ‫من�����ش��ي و�آم����ال����ن����ا يف م�����ش��ي��ن��ا ت��ن��ق��اد‬ ‫ال���ع���ز ه���و درب���ن���ا وال��ن�����ص��ر وات��ب��اع��ه‬ ‫م���ا ه��م��ن��ا ي���ا زم�����ان ال��ع�����س��ر واالن���ك���اد‬ ‫�أ���س��ب��اع واح��ن��ا ب��ك��ل ح��االت��ن��ا ا�سباعه‬ ‫وال ه��م��ن��ا يف اخل�ل�اي���ق ن��اق��د وح�ساد‬ ‫ن���ف���و����س���ن���ا ل���ل���م���ع���ايل دوم ن���زاع���ه‬ ‫من�شي ب���درب ال��ت��ط��ور يف �سما الأجم���اد‬ ‫واف���ك���ارن���ا ل��ل��ع��ق��ل وال���دي���ن م��ط��واع��ه‬ ‫ن��ب��ذل ج��ه��ود �إ ْل���وط���ن���ا وال���ع���زم ي���زداد‬ ‫ن�����س��اب��ق بمْ ����ا حت��ق��ق ع���ق���رب ال�ساعه‬ ‫ت���اري���خ ح���اف���ل ل��ن��ا وال���ع���امل�ي�ن ا���ش��ه��اد‬ ‫واف����ع����ال يف ���ص��ي��ت��ه��ا ل��ل��ك��ون �سماعه‬ ‫�أج���دادن���ا عاي�شوا م امل��ع�����س��رات ا�شداد‬ ‫وحت��م��ل��وا م��ع�����ض�لات ال���وق���ت ب��ان��واع��ه‬ ‫و�أح���ن���ا ع��ل��ى ه��اخل��ط��ى �أجن����دد امليعاد‬ ‫م��ا نق�صد ال��ن��وم ي���وم ال��ن��ا���س هياعه‬ ‫�أن���ط���وع ال�����ص��ع��ب �إم����ا ط��ي��ب و�إال عناد‬ ‫وي��ك�بر �أم��ل��ن��ا ب��ي��وم ال��ن��ا���س ج��زاع��ه‬ ‫ن�شينا ع��ا ذي ال��ع��واي��د ي��وم حنا اوالد‬ ‫وم��رك��ب ف��ك��رن��ا جن��د ون��رف��ع ا�شراعه‬ ‫وال��ع��ل��م نطلبه م امل��ن�����ش��أ �إىل الأحل���اد‬ ‫ن��ر���س��ل ���ش��ع��اع ال��ع��ل��م ي��ت��ب��ارق ا�شعاعه‬ ‫وب���ع���زة اهلل ي��ت��ح��ق��ق ل��ل�����ش��ع��ب مل���راد‬ ‫ون��ك��ون لل�شرق االو���س��ط ذروة ارفاعه‬ ‫وبجهد �إ���ص��رارن��ا �شم�س ال��ع��رب نرتاد‬ ‫ب�ين امل��ح��اف��ل م��ن��ار ال�����ش��م�����س مطالعه‬ ‫��ارب �أوت����اد‬ ‫�أف���خ���ر ب�����داري وق��ل��ب��ي ����ض� ٍ‬ ‫يف ح��ب��ه��ا زه������رة اال������ش�����واق ف���واع���ه‬ ‫�أع��ي�����ش��ه��ا ب��اب��ت�����س��ام وع��اط��ف��ه وا���س��ع��اد‬ ‫ي��ج��ري ب��دم��ي غ�لاه��ا ب���روح من�صاعه‬ ‫ي�����وم ع��اي�����ش�ين اع��ي��اد‬ ‫يف ح��ب��ه��ا ك���ل‬ ‫ٍ‬ ‫واحل�����ب ب�ي�ن احل��ن��اي��ا وث����ق ا���ض�لاع��ه‬


‫‪33‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫أسطورة األمجاد‬ ‫ي����ا م����اح��ل�ا ال���ق���ي���ف���ان م����ن دون م��ي��ع��اد‬ ‫ي�����س��ت��م��ت��ع ال�������ش���اع���ر ل���ي���ا م����ن ق�����ص��ده��ا‬ ‫م���ث���ل ال�����س��ح��ب ال اجت���م���ع���ت وامل����ط����ر زاد‬ ‫ً‬ ‫����رب ه�����وى ال�����ب�����دوان ح��� ّن���ة رع���ده���ا‬ ‫ي����ط ِ‬ ‫وان�������ا ����س���ي���ول ال�������ش���ع���ر ب����ي ملّ������ة ال�������ض���اد‬ ‫م����ن ك����ل ح�����دب و�����ص����وب ي���ق���ب���ل ع���دده���ا‬ ‫يف م�������دح ����ش���ي���خ ٍ غ����ن����ت ب����ح���� ّب����ه ب��ل�اد‬ ‫واالر��������������ض يف و ّده ت����غ���� ّن����ت ب���ع���ده���ا‬ ‫ن�����س��ل ال���زع���ي���م ال���ل���ي ل����ه اخل���ل���ق �� ِ��ش��� َّه���اد‬ ‫�إن��������ه ����ص���ن���ع ل���ل���ن���ا����س ك�����ل م�����ا ���س��ع��ده��ا‬ ‫زاي�������د و زاي�������د راي�������ة اجم�������اد واجم������اد‬ ‫ت��خ��ج��ل ح�����روف ال�����ش��ع��ر ت��و���ص��ف اح��ده��ا‬ ‫وه��������ذا خ���ل���ي���ف���ه ����ش���ب���ل���ه ب����ك����ل م�����ا راد‬ ‫مي�������ش���ي ع���ل���ى خ����ط����وة اب�������وه ور����ص���ده���ا‬ ‫�����ش����وف����ه ي����زي����ل ال����ه����م ل�����و ك�������ان ّ‬ ‫وق�������اد‬ ‫يف ذم����ت����ي ب����� ْ��س���م��� ْت���ه ي�������ص���دق وع���ده���ا‬ ‫�إن ج��ي��ت��ه وف���ك���رك ب���ه ه���م���وم و�أ�����ض����داد‬ ‫��������دد ه����م����وم����ك ل��ي��ن ت���ن�������س���ى ك���م���ده���ا‬ ‫ب� ّ‬ ‫خ��ي��ره ع���ل���ى دي��������اره م����ع ال����وق����ت ي�����زداد‬ ‫ح���ت���ى ���س��ب��ق االوق��������ات واخ����ج����ل �أم���ده���ا‬ ‫م����واق����ف����ه �أم������ث������ال واف�����ع�����ال�����ه اوت�������اد‬ ‫ت����ف����خ����ر ب�����ه�����ا دا ٍر ت�����ع��ل��ا ع���م���ده���ا‬ ‫وي�����ا ����س���ي���دي ي����ا ���س��ي��د ا����س���ي���اد وا����س���ي���اد‬ ‫ي�����ا ن�������ور ام�����������ارات امل����ح���� ّب����ه و����س���ن���ده���ا‬ ‫����ش���رف���ت���ن���ي مب�������ص���اف���ح���ك ب���ي��ن ل���ع���ب���اد‬ ‫���ده����ا‬ ‫�������ف مت� ْ‬ ‫�����رف ب���ت���ق���ب���ي���ل ك� ٍ‬ ‫وات�������������ش� ّ‬ ‫وال���ع���ي���د ذاك ال���ع���ي���د �أو ك����ل االع���ي���اد‬ ‫��ده���ا‬ ‫ي��������وم ع����ل����ى ك����ت����ويف مي���ي���ن���ك ت�������ش� ْ‬ ‫ٍ‬ ‫يف وق���ف���ت���ك ه���ي���ب���ة �أ�����س����اط��ي�ر االجم������اد‬ ‫ي���ا ا����س���ط���ورة الأجم�������اد ي���ا م���ن ح�صدها‬ ‫ن����ع����اه����دك ب�����ال�����روح ي����ا رم������ز االج�������واد‬ ‫�إن���������ا جن��������ود ال�����������روح ح���������زّ ة وع����ده����ا‬ ‫وي�����ا ����س���ي���دي ل����و ه���احل�ب�ر ب���ح���ر وام������داد‬ ‫م�����ا ت���ك���ف���ي مب����دح����ك ب����ح����ور وم����دده����ا‬ ‫اهلل ي����دمي����ك ع�����ز ي�����ا ����س���ي���د اال����س���ي���اد‬ ‫ي�����ان�����ور ام������������ارات امل����ح���� ّب����ه و����س���ن���ده���ا‬

‫سعود المصعبي‬


‫‪34‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫تاج الوطن‬ ‫م���ب���روك ي����ا ت������اج ال����وط����ن ي����ا خ��ل��ي��ف��ه‬ ‫واح����ل���ا ت����ه����اين ف�������وق ك�����ل امل�������س���ام���ع‬ ‫م���ب��روك ي����ا ري�����ف ال���ق���ل���وب ال�����ض��ع��ي��ف��ه‬ ‫ج������ودك م�����س��ح ك����ل ال����وج����ع وامل����دام����ع‬ ‫م���ب���روك ع����ز و����ش���ع���ب ب������اين ���ص��ف��ي��ف��ه‬ ‫ي����رق����ا ع���ل���ى ك�����ل ال���������ص����ور وامل�����راج�����ع‬ ‫وم���ب��روك ل���ك ي���ا اب����و االف���ع���ال املنيفه‬ ‫ع�����زك ع���ل���ى ���س��ب��ع االم����������ارات ���س��اط��ع‬ ‫دار ٍ ب���ه���ا ال�����زع��ل��ان ي�����رت�����اح ك��ي��ف��ه‬ ‫ل��ل��ط��ي��ب واه������ل ال���ط���ي���ب دا ٍر وم���رات���ع‬ ‫ح�����ب ووال م�����ا حت���ت���وي���ه ال�����ص��ح��ي��ف��ه‬ ‫ن�������ارت م�������ص���اب���ي���ح ال����ف����رح ك����ل ����ش���ارع‬ ‫وه��������ذا ع���ل���م���ن���ا ف�������وق ع�������ايل رف���ي���ف���ه‬ ‫م����ن ف�����وق ����ص���رح امل���ج���د ����ش���ام���خ وف�����ارع‬ ‫م���ب���روك ي����ا م�����أم����ن �����ص����دور ٍ خم��ي��ف��ه‬ ‫وح���ك���ام���ن���ا درع ال���ب���ل���د ف امل���ط���ال���ع‪ ‬‬ ‫ع����زوم����ه����م ح�����د ال�������س���ي���وف ال���ره���ي���ف���ه‬ ‫����ص���ف���وف ت������ردع ك����ل ح���ا����س���د وط���ام���ع‬ ‫وال�����ي�����وم ع���ي���د وع����ي����د م���ك�ب�ر ل��ف��ي��ف��ه‬ ‫ع���ي���د ال����وط����ن رم������زه ع���ل���ى ك����ل ط��اب��ع‬ ‫ت����وح����د ٍ ����س���ب���ع اال������س�����ام�����ي ك��ت��ي��ف��ه‪ ‬‬ ‫ال�����ك�����ل م����ت����ط����وع ول����ل����أر���������ض ط���اي���ع‬ ‫ع����ا�����ش احت���������ادك وا‪.‬ت������ق������دم ردي���ف���ه‬ ‫وم���ت���وح���دي���ن ����ش���ع���وب وال�������ص���ي���ت ذاي����ع‬ ‫قــمــرة‬


‫‪35‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫سادة الفخر‬ ‫ال���ب���ارح���ه م���ن خ���اط���ري ���ص��غ��ت امل��ث��ل‬

‫����ول م���ن ح����وى ال���وج���دان‬ ‫وذك������رت ق� ٍ‬

‫و���ش��ي��وخ��ن��ا ه��م ���س��ادت��ي واه����ل الفخر‬

‫و ّل����������دار‪� ‬أب����������د ًا م�����ا ب���ه���م ن��ق�����ص��ان‬

‫وال�����ش��ي��خ زاي�����د يل ح��ك��م��ن��ا ب��ال��وف��ا‬

‫م����ن ف����ك����ره ال����ل����ي ي����رج����ح امل����ي����زان‬

‫ب���ل���اد ك����ان����ت اول خ���ال��� ّي���ه‬ ‫ّع����م����ر‬ ‫ٍ‬

‫م����ا ت���ن���ط���رى �أب����������د ًا م����ع ال���ب���ل���دان‬

‫�������ة م���ع���روف���ه‬ ‫وال�����ي�����وم �����ص����ارت دول� ٍ‬

‫�إل����ه����ا �إ�����س����م ت��ف��خ��ر ب���ه���ا الأوط�������ان‬

‫����د م���ن خ��اط��ره��م‬ ‫ق����ام����وا ب���ع���زم وج� ّ‬

‫وع���ل���ى ال���ب���ل���د ه����م ����ش���ي���دوا‪ ‬ب��ن��ي��ان‬

‫وج���ي���و����ش���ن���ا ف���ي���ه���ا ال����ع����زم وال����ق����وه‬

‫�إن���������ذل ف���ي���ه���ا ون���������ردي ال�����ع�����دوان‬

‫وج������ن������ودن������ا ب���������س��ل�اح����ه����م مل��ج��ه��ز‬

‫ع����ل����ى امل�������ع�������ارك ك���ن���ه���م ط����وف����ان‬

‫واخل���ي���ر واي�������د يف ب���ل���دن���ا و����ض���ايف‬

‫ال���ف�������ض���ل هلل ال�����واح�����د ال���رح���م���ان‬

‫وال�������ش���ع���ب ي�����ش��ك��ر ���ش��ي��خ��ن��ا مل��ظ��ف��ر‪ ‬‬

‫زاي�������د ع�������س���اه ب���رح���م���ه وغ����ف����ران‬

‫وح��������د �إم�����ارت�����ن�����ا ب���ع���د م�����ا ك���ان���ت‬ ‫ّ‬

‫م���ت���ف���رق���ه و ّ‬ ‫حل��������د ع����ط����اه����ا ����ش���ان‬

‫م�����ن ب���وظ���ب���ي ح���ت���ى ب���ق���ع ل��ف��ج�يره‬

‫��ر وب������دوان‬ ‫�إت�������ص���اف���ح���وا م����ن ْح�������ض� ٍ‬

‫��وخ ب���امل���ح���ب���ه ات����وح����دوا‬ ‫ف��ي��ه��ا ����ش���ي� ٍ‬

‫وت�����وف�����ق�����وا ب���ال���ع���ه���د والإمي�����������ان‬

‫ح���ك���م���وا ع���ل���ى ���س��ب��ع امل������دن مل���ج���اوره‬

‫���س��ب��ع��ه وه�����م م����ن خ��ي��رة ال��ف��ر���س��ان‬

‫وال��ف�����ض��ل ي���رج���ع ل���ل���ذي ���ش��د ال��ب��ن��ا‬

‫ال�������ش���ي���خ زاي��������د يل ل�����ه ال���ع���رف���ان‬

‫ي������ارب ت���رح���م يل ج��م��ع��ن��ا اب��ع��زت��ه‬

‫زاي������د ع�������س���اه اب���رو����ض���ة الأج����ن����ان‬

‫�����رق ����ش���م���ل���ن���ا خ���اي���ن‬ ‫اهلل ال ي������ف� ّ‬

‫ون����ك����ون يف وح������ده م�����دى الأزم�������ان‬

‫ون����� ّع�����ز دول����ت����ن����ا ون�����رف�����ع ���ش��ان��ه��ا‬

‫ع����ن ك����ل م���غ���ر����ض ق�������ص���ده اخل�����ذالن‬

‫وخ��ل��ي��ف��ه ال���ل���ي م���ن ب��ع��د زاي�����د حكم‬

‫ح����اك����م وه�������و م�����ن الب�������ة ان���ه���ي���ان‬

‫���س��ال��ك ع��ل��ى درب ال���ه���داي���ه وال��ع��دل‬

‫ب��ح��ك��م��ه وط���ي���ب���ه م����ع الإح���������س����ان‬

‫و ّف����ر ل�����ش��ع��ب��ه راح����ة م��ع��ي�����ش��ه وه��ن��اء‬

‫وال�������ش���ع���ب �آزم ب���ال���رخ���ا ���ش��رغ��ان‬

‫م��ا���ش��ي ق�����ص�يره م���ن ج���داه���م ن�شتكي‬

‫ع����ي����ال زاي��������د خ���ي���رة ال�������ش���ي���خ���ان‬

‫ق��ب�����ض��وا ع��ل��ى ن��ه��ج امل��ح��ب��ه وال���ه���دى‬

‫وب��ال��ع��ز ه���م ع�����ص��ب��ه م���ن ال�شجعان‬

‫واحل�����م�����د هلل ب���ال���ن���ع���م يل ب�� ّي��ن��ت‬

‫ع���ل���ى ال����وط����ن ب����اخل��ي�ر وال�������س���ل���وان‬

‫ه�����ذا م���ق���ايل وارجت��������ي م��ن��ك��م ع���ذر‬

‫ي����ا ���ش��ي��وخ��ن��ا ي���ا����ص���ف���وة الأوط�������ان‬

‫واخل�����ت�����م ����ص���ل���و ع ال����ن����ب����ي حم��م��د‬

‫���ش��ف��ي��ع��ن��ا ال���ل���ي م����ن ن�����س��ل ع���دن���ان‬

‫سالم عبيد الظاهري‬


‫‪36‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫وطن‬ ‫وط����ن‪��� ..‬ش��و ه��و ال��وط��ن �إال م�ساحة �أر�����ض م�سكونه‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ن����ا�� ٍ���س حت����� ّ��س���ه ون����ا�����س ت��ع��ي�����ش ت��ق�����ص�يره‬ ‫بع�ض منهم يعي�ش ب��خ��وف‪ ،‬بع�ض ال��ن��ا���س م�أمونه‬ ‫ع��ل��ى �أح��ل�ام����ه����ا‪ ..‬ت�����دري احل���ل���م ي��ل��ق��ى ت���داب�ي�ره‬ ‫ج���اه���ل ك��ون��ه‬ ‫و�أن������ا م���ن ج��ي��ت ع ال���دن���ي���ا وع��ق��ل��ي‬ ‫ٍ‬ ‫ن��ب�����ض ق��ل��ب��ي ب��ا���س��م �أر����ض���ه ق��ب��ل ي���ب���د�أ م�����ش��اوي��ره‬ ‫�����د ب�������س خل���اط���ر ع��ي��ون��ه‬ ‫ن��ب�����ض ي��ح��ل��ف ي���ح���ب اجل� ّ‬ ‫�����������ارات ����س���ب���ع يف ح���ب���ه وخ��ي�ره‬ ‫وط������ن ج����ام����ع �إم�‬ ‫ٍ‬ ‫وط�����ن ���ش��ك��ل��ه ح���������ض����ارات وم���ب���ادئ���ن���ا مب�����ض��م��ون��ه‬ ‫وط����ن �أ����ص���ب���ح م���ث���ال امل���ج���د و�أ����ص���ب���ح ل��ل��وف��ا ���س�يره‬ ‫وط����ن ق����اده ���ش��ه��م‪ّ ،‬‬ ‫ح��ط��ه ب��ع��ي��ن��ه‪ ،‬غ � ّم�����ض جفونه‬ ‫وط����ن زاي�������د‪ ..‬ن��ع��م زاي�����د ع���ط���اه �أ����ش���ي���اءٍ ك��ث�يره‬ ‫ع���ط���اه احل������ب‪ ..‬ع��� ّل���م ���ش��ع��ب��ه ان احل����ب يعطونه‬ ‫ان م���ا ع���ن���ده �أب�����د غ�يره‬ ‫ع���ط���اه ال���ق���ل���ب‪ ..‬ي���ع���رف ّ‬ ‫ع����ط����اه ع����ي����ال ه����م ف����ع��ل� ًا ذخ�����ر ل���ل���وط���ن وع���ون���ه‬ ‫�إذ ًا ح���ت���ى ب���ع���د م���وت���ه ع���ط���ى ل��ل��أر�����ض ت��ف��ك�يره!‬ ‫خ��ل��ي��ف��ه م����ن ب���ع���د زاي�������د ي���ط��� ّم���ن ب����اق����ي رك���ون���ه‬ ‫ب������أن�����ه م�����ن ب���ي���ك��� ِم���ل ل���ل���وط���ن ب����احل����ب ت��ع��م�يره‬ ‫ّ‬ ‫م�����س��ط��ر ق�����ص��ي��دة ح����ب م���وزون���ه‬ ‫واخ�������وه حم���م���د‬ ‫�����م ك���ت���ب���ه���ا �����ص����دق ت��ع��ب�يره‬ ‫وزن�����ه�����ا ب���ال���ع���ق���ل‪ ،‬ث� ٍّ‬ ‫���وظ ب���ن���ا�� ٍ��س ي�����ص��ون��ون��ه‬ ‫�إذ ًا ه�����ذا ال����وط����ن حم����ظ� ٍ‬ ‫وي���ع���ط���ون���ه جل����ل ح����ب����ه‪ ..‬جل����ل ق������دره وت���ق���دي���ره‬ ‫وان���ا ه���ذا ال��وط��ن �أق�����س��م �أم����وت ان ع�شت م��ن دون��ه‬ ‫لأن ه�����ذا ال����وط����ن �أك���ب��ر م����ن ال��ت��ع��ب�ير ت � ْف�����س�يره‬ ‫سلمى فاضل‬

‫موطن األحرار‬ ‫ه����ل����ت اع�������ي�������ادي وغ�����ن�����ت ل���ل���وج���ود‬ ‫����ش���ه���ر دي�������س���م�ب�ر غ������دا رم������ز اجل���ه���ود‬ ‫م����ن �����ش����رات����ك ي����ا �إم�����������ارات الأ�����س����ود‬ ‫يف خ���ل���ي���ف���ه جم�����دن�����ا زاي���������د ي�������س���ود‬ ‫�إف�����رح�����ي داري وال ي���ه���م���ك ح�����س��ود‬ ‫ت�������ش���ه���د الأي�������������ام �إن���������ا ل������ك ج���ن���ود‬ ‫ن�����ن��ث��ر ب������وج������ه امل�����ح�����ب��ي��ن ال�����������ورود‬ ‫ن�������ش���ع���ل ال����دن����ي����ا حت�����ت رج����ل����ه وق�����ود‬ ‫ي����ا وط�����ن االح��������رار ي����ا رم�����ز ال�����ص��م��ود‬ ‫�إف��������رح ب���ع���ي���دك ‪ ..‬ت���غ���ن���ى ل���ل���وج���ود‬

‫اغ�����ن�����ي�����ات ال������ع������زه ب���ل���ح���ن ال���������وداد‬ ‫ي�������وم زاي��������د ف����ي����ه �أر�������س������ى االحت�������اد‬ ‫�����������ال �����ش����داد‬ ‫ل����ل����م����ع����ايل دون����������ك رج�‬ ‫ٍ‬ ‫����������ع راي�����������ات ح���ك���م���ه يف �����س����داد‬ ‫راف� ٍ‬ ‫دام�����ن�����ا من�������ش���ي ع���ل���ى درب ال���ر����ش���اد‬ ‫ن���ح���ف���ظ ْع�����ه�����ودك �إىل ي������وم امل���ع���اد‬ ‫وامل��������ع��������ادي جن����ع����ل اي������ام������ه �����س����واد‬ ‫ن�������ار م�����ا ت���خ���ف���ت وال ت�������ص���ب���ح رم�����اد‬ ‫م���ن���زل���ك ع���ي���ن���ي وت�������س���ك���ن ب����ال����ف�����ؤاد‬ ‫�أغ����ن����ي����ة ع�������زه ع����ل����ى حل�����ن ال���������وداد‬ ‫ولهة الشوق‬


‫‪37‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫وطن‬ ‫�سعف ه��ذا ال��وط��ن ك��ان ال��رم��ل تزحف عليه عيون‬ ‫وك���ان اجل�����س��م م��ن ك�ثر احل�����ص��ى متلملم وب���ردان‬ ‫ي�صيح ال�شيبه ال��ل��ي م��ر ب��ه ق��ل ال��ع��ط��ا‪ ..‬مغبون‬ ‫وت�����ش��ك��ي احل����اره ال��ل��ق��م��ه �إذا ك���ان ال��زم��ن دك��ان‬ ‫ي��ا���ص��اح اجل���وع ك��اف��ر وال���ك���رمي مبحنته م�سجون‬ ‫ميينه �شقها ال��ف��ق��ر وج����داره م��ن اخل��ب��ز عريان‬ ‫ت��ع��ب ك����ان ال���زم���ن �أ ّول ول���ك���ن ال�����ص��ع��اب ت��ه��ون‬ ‫حت����دوا ق�����س��وة الأزم����ان‬ ‫ّ‬ ‫�إذا ق��ام��وا ل��ه��ا رج����ال ٍ‬ ‫تغو�ص كفوفهم يف الأر�����ض ي�صبح للنخل زيتون‬ ‫وينبت ف��وق خ��د ال��رم��ل ع�شب وج���وري وريحان‬ ‫ت��ع��ال��وا ف���ك���روا ك��ي��ف امل��دي��ن��ه ت�����ش��ك��ل��ت بفنون‬ ‫م��ن ال��ل��ي ك��ف��ن ال��ف��ق��ر و���س��ق��ى بيدينه العط�شان‬ ‫م��ن ال��ل��ي خ��ا���ض جل��ل الأر�����ض ح��رب عنها يحكون‬ ‫م��ن ال��ل��ي لب�س احل�سنا ال��ع��زي��زه غ��ايل الف�ستان‬ ‫م��ن ال��ل��ي ع��ل��م ال��ب��ي��دار يل ت�صنع ي��دي��ن��ه دع��ون‬ ‫ي��خ��ل��ي ن��ف�����س ه���ذي ال��ي��د ت�����ص��ن��ع ل��ل��زم��ن تيجان‬ ‫م��ن ال��ل��ي ع��ل��م احل��ط��اب يل ك���ان احل��ط��ب ل��ه عون‬ ‫ي��ق�����ص ب��ف��ا���س��ه امل��ح��ن��ه وي�����ص��ن��ع م � ّن��ه��ا ع��م��دان‬ ‫م��ن ال��ل��ي ق��ب��ل م��ا ي��وح��د �إم���ارات���ه ع��ل��ى امل�ضمون‬ ‫جمع ك��ل ال�شعب يف قلب واح���د ينب�ض ب�شريان‬ ‫ت�ل�اق���ت ���س��ب��ع ي���دي���ن���ه و�����ص����ارت ك��ل��ه��ا ع���رب���ون‬ ‫ل���ه���ذا الإحت�������اد ال���ل���ي ي�����س�ير ب���ق���درة ال��رح��م��ن‬ ‫م���ن ال��ل��ي ع��ل��م وع��ل��م ‪ ..‬ك��ث�ير �أ���ش��ي��ا ب��ه��ا ت���درون‬ ‫���س��وال��ف خطها امل��ج��د وت���راف���ق ح���ادي الركبان‬ ‫وط��ن ه��ذا ال��رج��ل ق���اده ‪ ..‬وم��ن ب��ع��ده بعد يبنون‬ ‫رج����ال ي��وا���ص��ل��ون ال��ل��ي ب���دا ب��ه ق��اي��د الفر�سان‬ ‫ب��ع��د م���ا و ّدع ال���دن���ي���ا ت���ه���ادت دول���ت���ه ب��ال��ه��ون‬ ‫تغ ّم�ض عينها وت�صحى على يدينه �أب��و �سلطان‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ب�����ارده ع��ي��وين وه����ي مت�شيطنه بجنون‬ ‫خ��ل��ي��ف��ه ���ض � ّم��ه��ا ���ض��م��ة �أب����و م��ت��ن��وم�����س وف��رح��ان‬ ‫وط��ن ‪ ..‬من له يعود الف�ضل لو ّ‬ ‫غ�ضت عليه عيون‬ ‫�أك��ي��د ال��ف�����ض��ل ب��ع��د اهلل �إىل زاي����د اب���ن �سلطان‬

‫محمد عبد اهلل البريكي‬


‫‪38‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عيد االتحاد‬ ‫م���ر ه��اج��و���س��ي ي��ه��ن��ي ق���ال ه���ذا ال���ي���وم ع��اد‬ ‫وام���رح���ت ك��ل ال���ق���وايف حت�تري��ن��ي باجلديد‬ ‫ه � ّي�����ض��ت ف��ي��ن��ي م�����ش��اع��ر ل��ت � ّه��ت��ن��ي ب��ك��ل واد‬ ‫داع��ب��ت��ن��ي ب���ال���ق���وايف ح�يرت��ن��ي بالق�صيد‬ ‫ف��رح��ت��ن��ي ح��زت��ن��ت��ي واي��ه��ت��ن��ي ب��ال�����س��واد‬ ‫دم��ع��ت��ي ل��ب��ت ن��داه��ا واح��ت��ب�����س دم ال��وري��د‬ ‫ق��ل��ت ق��ل��ب��ت��ي امل���واج���ع واحل���ن���اي���ا م���ا ت���زاد‬ ‫ق���ال���ت اال ه���امل���واج���ع ع��نّ��ه��ا ال م���ا نحيد‬ ‫ق��ال��ت ال��غ��ب��ن��ه ت�����س��اب��ق ف��رح��ت��ي ب��االحت��اد‬ ‫ت��وق��ف ال���ع�ب�رات ف��ي��ن��ا ب�ين خ��د وب�ي�ن جيد‬ ‫ق��ل��ت خ��ل��ي��ن��ي‪ ‬ا�����ش����ارك ال ت��ب��ك�ين ال��ع��ب��اد‬ ‫����وم �سعيد‬ ‫ب���ارك���ي‬ ‫���س��ب��ع وه���ن���ي ي��وم��ن��ا ي� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ق���ال���ت وم����� ّ��ش���ت دم��ع��ه��ا ال ت��ل��وم�ين امل����داد‬ ‫ا���س��م��ع��ي م��ن��ي احل��ك��اي��ه ب��ال��ت��م��ام وباملفيد‬ ‫قلت ان��ا �أب��خ�����ص ب���داري واف��ه��م��ي مني امل��راد‬ ‫ر يف وط��ن��ا ي�����ش��ه��د وع���ن���ده مزيد‬ ‫وك���ل ���ش�ب ٍ‬ ‫دول���ت���ي ي��ال��ل��ي ك�����س��اه��ا زاي����د وع��م��ر‪  ‬و���ش��اد‬ ‫م��اب��ه��ا ق�������ص���و ٍر ورب�����ي غ�ي�ر زاي����ده����ا فقيد‬ ‫دول���ت���ي ج��ن��ة زم���ن���ا دول���ت���ي ن��ب�����ض ال���ف���واد‬ ‫ك�ث�ر زاي���ده���ا غ�لاه��ا ل���و رح����ل ع��ن��ه��ا بعيد‬ ‫ع��ي��ده��ا امل��ي��م��ون ع���� ّود ب��ال��ت��ب��ا���ش�ير اجل���داد‬ ‫ع��زه��ا ك���ل ع���ام ي���ك�ب�ر‪ ..‬ي��ك�بر وك��ن��ه وليد‬ ‫��ام ول���وه���ا واح��ك��م��وه��ا بالر�شاد‬ ‫ف�����ض��ل ح���ك� ٍ‬ ‫راي �سديد‬ ‫وح���دوا ب��اخل�ير ق�����ص� ٍ�د‪ ..‬راي��ه��م ٍ‬ ‫��ع زاخ����رات����ن ب��احل�����ص��اد‬ ‫ه���ن ث�ل�اث� ٍ‬ ‫ي�ن و����س���ب� ٍ‬ ‫جم��د وال��ت��اري��خ يكتب ب��ال��ذه��ب عنه ويعيد‬ ‫ول�ي�ن ه���ذا ال��ي��وم ي�سطع �إ���س��م��ه��ا ب�ين‪  ‬البالد‬ ‫��د ف��ري��د‬ ‫ي����وم ت��ن��ظ��ره��ا‪  ‬ع���ي���اين ك��ن��ه��ا ع���ق� ٍ‬ ‫ب��ع��د زاي���د ذا خليفة ق��اده��ا ب��ك��ف ال�سداد‬ ‫اث��ب��ت ان ال��ل��ي ي��خ��ل��ف م��ا مي���وت وال يبيد‬ ‫وذا حم��م��د يف ع��ي��ون ال��ك��ل ي��رق��ى ب��ال��وداد‬ ‫��ر وبيد‬ ‫ق��ل��ب اك�ب�ر م���ا ت�����ض��م االر������ض م���ن ب� ٍ‬ ‫ل���ه ويل ال��ع��ه��د م��ن��ا ح���ب م���ال���ه م���ن ن��ف��اد‬ ‫ل��و ي��ري��د ال����روح واهلل م��ا بخلنا ل��و يريد‬ ‫‪ ‬خلف ون��ع��م اخلليفه‪  ‬ل��ل��وط��ن ذخ���ر و�سناد‬ ‫ع���زم �شديد‬ ‫���روم ����ض���واري ع��زم��ه��م‬ ‫ٍ‬ ‫زم���رة ق� ٍ‬ ‫ي���ا ع�����س��ى ب��وه��م ي��ف��وز ب��ج��ن��ت��ه ي����وم امل��ع��اد‬ ‫وياع�سى رب��ي يحفظهم ل�لام��ارات ال�سعيد‬ ‫ي��ا ق�صيدي ه��ات فنك وان���ت يف ظني ج��واد‬ ‫غ��رد بعيد احت���ادي وا���ص��دح بحلو الن�شيد‬ ‫صوغة‬


‫‪39‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الوطن اإلنسان‬ ‫ك�������ل ������ش�����ي ي���������ص��ي�ر ع�������ادي‬ ‫ل�����و ح�������دى ل����ل����م����وت ح�����ادي‬ ‫ول�����و ع���ط�������ش غ���ي���م ال���رع���ي���ه‬ ‫ول�����و ي���ب�������س خ���ب���ز الأي��������ادي‬ ‫ك�������ل ������ش�����ي ي���������ص��ي�ر ع�������ادي‬ ‫ك������ل �����ش����ي ل������و غ��������اب ك��ل��ه‬ ‫وك��������ل ّ‬ ‫يف ل������و م��������ات ظ��ل��ه‬ ‫وك��������ل ري ل������و ج������ف ري����ه‬ ‫ول�������و ل����ف����ى حل�������دي م����ه����ادي‬ ‫ك�������ل ������ش�����ي ي���������ص��ي�ر ع�������ادي‬ ‫ع���������ادي �أت�����ق�����ب�����ل م�������ص�ي�ري‬ ‫واف������ت������دي ب���ال���ع���م���ر غ��ي�ري‬ ‫وارحت�����������ل م������ن دون ج��ي��ه‬ ‫ك��������ل ه����������ذا ������ش�����ي ع��������ادي‬ ‫�أق���������س����م ان�������ه �����ش����ي ع�����ادي‬ ‫وك�������ل �����ش����ي ي�������ص�ي�ر ع������ادي‬ ‫وك������ل ����ش���ي �أق�����ب�����ل ح���دوث���ه‬ ‫ب���������س م�����ا ت����رخ���������ص ب��ل��ادي‬

‫ال�����وط�����ن ان�������س���ان وان�������س���ان���ه وط���ن‬ ‫�����ن واح����������د ���س��ط��ن‬ ‫م����وط����ن��ي�ن مب������وط� ٍ‬ ‫�أب واب�����ن�����ه �����ص����ار ل����ه م��ث��ل��ه ك�����أب‬ ‫ذا ظ���ه���ر ه�������ذا وذا ل����ه����ذا بطن‬ ‫�������ت ����س���وا‬ ‫ع���م���ره���م م�����ا ن�����ام�����وا يف وق� ٍ‬ ‫ل�����و غ���ف���ى م����وط����ن ت������را م����وط����ن ف��ط��ن‬ ‫ان خ����ط����ن خ�����ط�����وات م����وط����ن ل��ل��ع�لا‬ ‫ك����ل خ����ط����وات اوط����ن����ه ب���ع���ده خطن‬ ‫وان خ���ط���ن خ����ط����وات م���وط���ن للخطا‬ ‫م���وط���ن���ه ي����ع����دل خ���ط���اه���ن ل�����و خ��ط��ن‬ ‫�����رح وع�����م�����دان�����ه ه��ل��ه‬ ‫ال������وط������ن �������ص� ٍ‬ ‫��رح وع���م���ده م���ا �سقطن‬ ‫وم����ا ���س��ق��ط ����ص� ٍ‬ ‫م����وط����ن����ي ك����ل����ي ف��������دا ل������ه م���وط���ن���ي‬ ‫م����وط����ن����ي ف����ي����ه ان����ت���������ص����ارات����ي ب��ط��ن‬ ‫م����وط����ن����ي م����اه����و ت�������را يل ب���������س ب��ل��د‬ ‫ان����ت����م����ي ل������ه ل������ن ب������ه ع�����رق�����ي ق��ط��ن‬ ‫�أو وط�������ن ل������ن �آح������م������ل ج��ن�����س��ي��ت��ه‬ ‫وارت������������دي زي�������ه ول���ه���ج���ت���ه اف���ت���ط���ن‬ ‫وام������ت������دح ي�������ده اذا ي�������ده ع��ط��ت‬ ‫وا����س���ق���ط ك���ف���وف���ه اذا ه����ن م����ا عطن‬ ‫ال وال ال ال وال ال �أل����������ف ال‬ ‫ال �أن������������ا ه����������ذا وال ه����������ذا وط�����ن‬ ‫���م وي�������ن م��ا‬ ‫ال�����وط�����ن‬ ‫ٍ‬ ‫ق����ل����ب ع����ظ����ي� ٍ‬ ‫ت���ذه���ب �أن���ف���ا����س���ه ل�����ض��ل��ع��ي��ك ام��ت��ط��ن‬ ‫ال����وط����ن ����ش���م����� ٍ��س ون���ا����س���ه ك���ال���ب���در‬ ‫وك����م ك���واك���ب دون ���ش��م���� ٍ�س م���ا ان�شطن‬ ‫ال����وط����ن درع������ك اذا درع������ك خ���ذل‬ ‫ي�����رف�����ع ع����ي����ون����ك اذا ه�����ن اح���ب���ط���ن‬ ‫ط����ن م������ال ب���غ�ي�ر م����وط����ن ك��ال�����س��ل��ف‬ ‫وف���ل�������س خ��ي��ر مب���وط���ن���ك ي�����ف�����داه ط��ن‬ ‫ال���ق���ط���ن ل�����و من�����ت يف غ���ي��ره ح��ج��ر‬ ‫واحل�����ج�����ر م���ن���ه ع���ل���ى ج����ل����دك ق��ط��ن‬ ‫ال���وط���ن ج�� َن��ه ع��ل��ى الأر�������ض �أن�����ش ��أت‬ ‫م����� َن�����ه�����ا ح�����ت�����ى خ�����ف�����وف�����ك اغ���ب���ط���ن‬ ‫ال����وط����ن ب��امل��خ��ت�����ص��ر �أر������ض�����ي و�أن�����ا‬ ‫������ن �����س����م����ي وط�����ن‬ ‫م�����وط�����ن��ي��ن مب�������وط� ٍ‬

‫عبيد راشد اليليلي‬

‫ال��وط��ن ج���وي واح�����س��ا���س��ي حمام‬ ‫ي���ا ام������ارات احل�����ض��ارة وال�����س�لام‬ ‫نفتديك ون��ح��ن م��ن ف��وق��ك عقول‬ ‫تفداك العظام‬ ‫وم��ن حتت �أر�ضك ّ‬

‫افتخر بك‪..‬وافتخر اين هنا‬ ‫افتخر بك‪ ..‬قويل �أنا‬ ‫من امارات املحبة‪ ..‬من امارات الوئام‬ ‫وافتخر بك‪ ..‬يا امارات الوطن للعاملني‬ ‫كل من يبغى وطن انتي يقني‬ ‫�صدقيني جل من ي�سكن طهرك‬ ‫يحلف انك يف دما قلبه حنني‬ ‫وافتخر بك‪..‬والزمان اللي م�ضى بك والزمان‬ ‫يل عيونه خوف وطموحك �أمان‬ ‫�صدقيني راح يعرف اننا‬ ‫خري زايد يل عطى عمره �ضمان‬ ‫زايد الفذ احلكيم‪..‬زايد اخلري املدمي‬ ‫زايد الع�شق الوطن‪..‬زايد اللي يف خليفه‬ ‫يف نفو�س ال�شعب عايد‪..‬ودامنا عزه حليفه‬ ‫ال تقول ميوت زايد‪ ..‬وال تقول يغيب زايد‬ ‫وال تقول يروح زايد‪ ..‬ناظر عيون احل�ضور‬ ‫وقول يل كم �شفت زايد؟‬


‫‪40‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫الزعيم السنافي‬ ‫ع���دي���ت ل���ك ن� ْ‬ ‫��ظ���م ال�����ش��ع��ر ي���ا خليفه‬ ‫ّ‬ ‫��ر ن���اب���ع���ه م����ن اخل�����وايف‬ ‫�أب�����ي�����ات ����ش���ع� ٍ‬ ‫������د ن���ف���ح���ات ري��ف��ه‬ ‫�����د ال���ن�������س���ي���م وع� ّ‬ ‫ع� ّ‬ ‫��ل �إم���ت���ل���ت ب����ه ال��ف��ي��ايف‬ ‫واع��������داد ����س���ي� ٍ‬ ‫�����د ال���غ�������ص���ون ال���ن���اي���ف���ات امل��ن��ي��ف��ه‬ ‫ع� ّ‬ ‫واع������داد ���ش��رت�� ًا َي����هْ ج���دا ال�����دار اليف‬ ‫ق���ل���ب���ي ب�����دع ط�����رق امل���ث���اي���ل َع كيفه‬ ‫وه��� ّي�������ض غ����رام����ي م���ب���دع���ات ال���ق���وايف‬ ‫�����س��ل�ام ل�����ك ي�����ا ���ش��ي��خ��ن��ا ي�����ا خ��ل��ي��ف��ه‬ ‫�أ����ص���ف���ى م����ن ال���ن���ب���ع امل�������س���ايف و����ص���ايف‬ ‫ي����ا ن�����س��ل زاي������د وال�����ق�����روم ال�����ش��ري��ف��ه‬ ‫ن���ا����س ���ش��رايف‬ ‫ح�����زْ ت ال���وف���ا ي���ا ن�����س��ل‬ ‫ٍ‬ ‫ل����ك ���ش��ع��ب َع مي���ن���اك وان����ت����ه حليفه‬ ‫اي��ط��ي��ع �أم������رك ي���ا ال���زع���ي���م ال�����س��ن��ايف‬ ‫م����ا اق������ول غ��ي�ر اهلل ي��ح��ف��ظ خليفه‬ ‫����ش���ي���خ ع���ل���ى ال���ع���ل���ي���ا ت���ع�ل�ا ّ ون�����ايف‬ ‫ٍ‬ ‫همس اإلمارات‬

‫ّ‬ ‫وطنا‬ ‫فرحة‬ ‫رف�����������ريف ب�������ع�������زّ ك ي�������ا دول����ت����ن����ا‬

‫وال����ب���������س����ي جم��������دك �إم�������ارات�������ي‬

‫ي���������وم ع������ي������دك ي���������وم ف���رح���ت���ن���ا‬

‫ي��������وم ����ص���ي���غ���ت �����س����ب����ع دان�����ات�����ي‬

‫ي���������وم زاي�����������د �������ص������اغ وح����دت����ن����ا‬

‫ي��������������زرع امل����������ع����������روف ج����ن����ات����ي‬

‫������ص�����اغ�����ه�����ا ب������ال������دي������ن ج���ن���ت���ن���ا‬

‫واج����ت����م����ع����ن����ا ع����ق����ب ل����� ْ��ش���ت���ات���ي‬

‫ج����ي����ت اه�����ن�����ي �����س����ا�����س ع���زت���ن���ا‬

‫يل رف����������ع ل����ل����م����ج����د راي�������ات�������ي‬

‫ول�����������د زاي�������������د ذخ�����������ر �أم�����ت�����ن�����ا‬

‫يل ن������ذخ������ره ل�����وق�����ت ����ص���ك���ات���ي‬

‫ك������� ّم�������ل ب����ط����ي����ب����ه م���������س��ي�رت����ن����ا‬

‫واع������ت������ل������ى ب�����امل�����ج�����د غ����اي����ات����ي‬

‫ِد ْم��������ن��������ا يف ع�����������زَّه خ���ل���ي���ف���ت���ن���ا‬

‫وي����ح����ف����ظ����ه رب ال���������س����م����اوات����ي‬ ‫ناعمة الكعبي‬


‫‪41‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫في ظل قائدنا‬ ‫ي��ا هاج�سي لل�شعر و����ش ج��ب��ت ق��م هات‬

‫ق��م ه���ات يل ي��ا هاج�سي ع���ذب اال�شعار‬

‫ال���ي���وم ح��ف��ل��ة ع���ر����س ع��ي��د الإم�������ارات‬

‫ف���رح���ه ع��ظ��ي��م��ه ك��نّ��ه��ا ���ص�� ّب��ت ام��ط��ار‬

‫وال���ك���ي���ف راي�����ق م�����س��ت��ع��د ي���ب���دع اب��ي��ات‬

‫اىل ف�����رح ق��ل��ب��ي ت�����رى ت���زي���ن الف���ك���ار‬

‫ي�����ا ل���ي���ت ل���ل���ف���رح���ه ت����ب �ّي�نّ ع�ل�ام���ات‬

‫ف����رح����ه ب���ق���ل���ب���ي م�����ا ل���ه���ا �أي م��ع��ي��ار‬

‫ل���ل���إحت������اد ال�����ي�����وم ع����ي����د امل���������س����رات‬

‫زاي�����د ج��م��ع��ن��ا واث���م���رت ���س��ب��ع ال���ش��ج��ار‬

‫اهلل ي�����رح�����م زاي���������د ب���خ���ل���د ج���ن���ات‬

‫ي���ا اهلل دع��ي��ت��ك ت���رح���م ال���وال���د ال��ب��ار‬

‫خ��� ّل���ف خ��ل��ي��ف��ه ق���ال���وا ال���ن���ا����س م���ا م��ات‬

‫م����ا م�����ات م����ن خ��� ّل���ف م���ن���اع�ي�ر واح������رار‬

‫خ��ل��ي��ف��ه ���ش��ب��ه زاي����د وب��ال��ف��ع��ل ب��ال��ذات‬

‫مي�����ش��ي ع���ل���ى م���ن���ه���اج زاي������د ب���االف���ك���ار‬

‫ح���اك���م وراب�������ط ب���ال���ع�ل�اق���ه ح��ك��وم��ات‬

‫ه�����ذا خ��ل��ي��ف��ه ن���ظ���رت���ه ُب����ع����د الن���ظ���ار‬

‫واهلل ن���ح���ب���ه م������ا حل����ب����ه ن���ه���اي���ات‬

‫خ��ل��ي��ف��ه اب����و ���س��ل��ط��ان ت��ف��دي��ه الع��م��ار‬

‫ي��ع��ط��ف ع��ل��ى ���ش��ع��ب��ه وع� ّ‬ ‫�ل��ا امل��ع��ا���ش��ات‬

‫م��ر���س��وم ���ص��ادر «ب��ال�����ص��ح��اف��ة» واالخ��ب��ار‬

‫م����ا ه����ي غ���ري���ب���ه م���ن���ه راع������ي امل������روات‬

‫ي���ط���ول ����ش�ب�ره زود ع����ن ك����ل اال����ش���ب���ار‬

‫خ���ي��ره ع���ل���ي���ن���ا يف ج���م���ي���ع امل����ج����االت‬

‫ي�����ش��ك��ر ع��ل��ي��ه ال�����ض��ي��ف وال���ل���ي ب��ع��د ج��ار‬

‫مي����ن����اه ����س���ب�ل�ا ب���ال���ع���ط���ا ك�����ل خ��ي��رات‬

‫اخل��ي��ر ف���ا����ض���ل دوم ي����ا وي�������ش ن��خ��ت��ار‬

‫ال�����ر ّي�����������س امل������غ������وار يف ك�����ل وق����ف����ات‬

‫ي�����ش��ه��د ل���ه ال���ت���اري���خ ب��خ��ط��وط ال���س��ط��ار‬

‫ي����ا ���ش��ي��خ��ن��ا ي����ا امل����رت����ك����ي ل��ل��م��ه��م��ات‬

‫ك����ل ال���ك���ب���ار ت���ه���ون يف ع��ي��ن��ه ا���ص��غ��ار‬

‫ول����ه ن���ائ���ب ال���ر ّي�������س رئ��ي�����س ال������وزارات‬

‫ح���اك���م دب����ي م���ن ���ش��اف��ه��ا ق����ال ي���ا ع��م��ار‬

‫واخ���وان���ه���م االع�������ض���اء ل��ه��م ك���ل راي����ات‬

‫ح���ك���ام���ن���ا ي�����ا ذخ�����رن�����ا ي�������وم ن���ح���ت���ار‬

‫يف ظ�����ل ق����اي����دن����ا خ���ل���ي���ف���ه ����س���ع���ادات‬

‫ي����ا ر ّي���������س ال����دول����ه ل����ك ال���ع���ز ب���اوق���ار‬

‫ي����ا ال���ق���ائ���د االع����ل����ى ع���ل���ى ك����ل ق����وات‬

‫ق���ائ���د ���س��ف��ي��ن��ت��ن��ا ن���ع���م ����ش���ق االب���ح���ار‬

‫ع���ن���ده ويل ال���ع���ه���د وق����ري����ت االي�����ات‬

‫ي��ح��ف��ظ��ه رب����ي دوم ع���ن ك���ل اال����ش���رار‬

‫ب����و خ���ال���د حم���م���د حم���نّ���ك ���س��ي��ا���س��ات‬

‫����ال ويف اجل������و ط��� ّي���ار‬ ‫ع اخل����ي����ل خ�����ي� ٍ‬

‫ع�����ي�����ال زاي���������د ن����اق����ل��ي�ن ال���ث���ق���ي�ل�ات‬

‫ع����ي����ال ذاك ال�����ع�����ود ح����� ّك�����ام ل���ل���دار‬

‫وخ���ت���ام���ه���ا ���ص��ل��ي��ت خ��م�����س ال�����ص��ل��وات‬

‫ي����ا اهلل ت���وف���ق���ن���ي ع���ل���ى ك����ل م�������ش���وار‬

‫سعيد بن غماض الراشدي‬


‫‪42‬‬ ‫�أدبيات‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫عطر الوطن‬

‫عفراء ال�سويدي‬ ‫‪afra@hamaleel.ae‬‬

‫ت�صوير‪� :‬سلطان الزعابي‬

‫�أن تلتقي الفكرة بالتطبيق بالإميان حينها يحدث التغيري‪،‬‬ ‫وهذا ماكان يف منطقة ال�سميح – ال�سمحة؛ حني متخ�ض‬ ‫فكر الرجلني ال�شيخ زايد وال�شيخ را�شد رحمهما اهلل عن‬ ‫�ضرورة الوحدة‪ ،‬فالكيانات ال�صغرية لن يكون لها ت�أثري‬ ‫يف عامل الغد؛ وعمال من �ساعتهما وعلى مدى �سنوات‬ ‫لت�شرق دولة االحتاد يف مثل هذا اليوم‪ ..‬لتلتف القلوب حول‬ ‫الرمز واملعلم والوالد وتبد�أ مرحلة بناء �شاملة للإن�سان‬ ‫ّ‬ ‫لتتخطى دولة الإمارات دو ًال قائمة بالفعل منذ‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫عقود يف جماالت التنمية على كافة امل�ستويات‪ ..‬ولرتفع من‬ ‫�ش�أن املواطن يف خمتلف الأ�صعدة وعلى كل �شرب بامتداد‬ ‫�أرا�ضيها لينعم اجلميع باخلري‪ ..‬ولينهلوا من مدر�سة زايد‬ ‫اخلري وي�ؤمنوا مببادئه ويت�شربوا �أ�صالته‪� ..‬أبناء بارون‬ ‫�سائرون على نهجه‪ ..‬متم�سكون بوحدة ر�سخها يف النفو�س‪..‬‬ ‫و�إميان مطلق بالأر�ض من ال�سلع حتى جلفار‪ ..‬لتبقى دولة‬ ‫الإمارات عنوان ًا للوحدة يف عامل �سقطت فيه معظم التجارب‬ ‫الوحدوية‪ ..‬لأنها مل تهتم باملواطن وببناء الإن�سان قدر‬ ‫اهتمامها مببادئ كانت حربا على ورق‪ ..‬ما �أن جف حربها‬ ‫حتى حتطمت على �صخرة االختالفات‪ ..‬رجالن التقيا‪ ..‬يف‬ ‫زمن �صعب‪ ..‬حمال ثورة التغيري‪ ..‬وعمال بهدوء وعزم مع‬ ‫�إخوانهما حكام الإمارات الأخرى‪ ..‬لريفل ال�شعب يف خري‬ ‫عميم‪.‬‬ ‫يف مثل هذا اليوم‪ ..‬ندعو اهلل �أن يجزيهما عنا وعن �شعب‬ ‫الإمارات خري اجلزاء‪..‬‬ ‫نفة مطر ‪..‬‬ ‫كل عام ووطني بخري ‪..‬‬ ‫كل عام و�شعب الإمارات بخري ‪..‬‬ ‫دمية ‪..‬‬ ‫من كلمات �سمو ال�شيخ خليفه بن زايد حفظه اهلل ‪..‬‬ ‫ـ بف�ضل ر�ؤية م�ؤ�س�س هذا البلد والدنا �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫زايد بن �سلطان �آل نهيان ( رحمه اهلل ) جنحت دولتنا‬ ‫يف بلورة ر�ؤية ع�صرية فريدة‪ ،‬ت�ستجيب يف الوقت ذاته‬ ‫للمعطيات وامل�ستجدات الإقليمية والدولية‪ ،‬وحتر�ص على‬ ‫�سد الثغرة احل�ضارية واملعرفية واالقت�صادية والثقافية بيننا‬ ‫وبني من �سبقونا يف هذه املجاالت ‪.‬‬

‫لماذا نحب اإلمارات؟‬ ‫لو �سئل كل �إن�سان مبفرده عن ال�سبب الذي يجعله يحب‬ ‫الإمارات‪ ،‬لأجاب �إجابة خمتلفة عن الآخر‪ ،‬لكن املهم يف‬ ‫الإجابات �أنها جتمع على حب هذا الوطن املعطاء‪ ،‬الذي ال‬ ‫يكتفي مبنح �أبنائه من عطاء �أر�ضه وقلبه بل يتجاوزهم �إىل‬ ‫�أبعد نقطة يف العامل ويحت�ضن كل من يبحث عن ح�ضن يف‬ ‫هذا العامل‪� .‬إن الدول التي تنظر جتاه التميز‪ ،‬تتلهف لتطوير‬ ‫بنيانها و�صورتها �أمام الآخرين بغ�ض النظر عن الكيفية التي‬ ‫ميكن �أن حت�صل بها على هذا التميز‪ ،‬وقد تهتم ب�أبنائها �أو‬ ‫ترتكهم يفت�شون عن الكيفية التي ميكنهم النجاح من خاللها‪،‬‬ ‫لكن الإمارات‪ ،‬مل تتوقف �أمام متيز خا�ص بها وحدها فقط‬ ‫كدولة متطورة وناجحة على ال�صعيد االقت�صادي وال�سيا�سي �أو‬ ‫حتى على �صعيد البناء والعمران‪ ،‬بل دعمت كل متيز �آخر ينمو‬ ‫حولها‪ ،‬واهتمت �أوال و�أخريا بالإن�سان فيها‪ ،‬ور�سخت مفهوم‬

‫ميالد وطن ‪..‬‬ ‫فاطمة حمد‬

‫ُولِدَ ت يف ذاك امل�ساءِ‬ ‫متح ٌ‬ ‫ُ‬ ‫لم الذي � َ‬ ‫أنطلق يف ال�سماء‬ ‫لق حول‬ ‫ِ‬ ‫والكل َ‬ ‫�سارية ال َع ِ‬ ‫�شاخم ًا معلن ًا رافع ًا يد ًا يقول‬ ‫ها هي �أُمنا قد �أتت‬ ‫وبها العيون املرهفة بكت‬ ‫وقوة قد �أتت‬ ‫من‬ ‫عزة ٍ‬ ‫فرحة من ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫جتمعت الأيادي فكانت يد ًا �شاخمة‬ ‫ُ‬ ‫�صندوق جميل‬ ‫ال�سبع يف‬ ‫و�ضمت اللآلئ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اخلليج تنثرُ بريقها‬ ‫ف�ص َفت على‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫فخر للجميع‬ ‫و�صارت مدعاة ٍ‬ ‫عربي و�أعجمي‬ ‫وم�ستقطب ُكل‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫أوى لكل عا ِبر �سبيل‬ ‫كانت وال زالت ملج�أ وم� ً‬ ‫و�سائح و�سفري‬ ‫وكاتب‬ ‫مل‬ ‫ٍ‬ ‫لكل عا ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫بعزة ر�ؤو�سنا‬ ‫و�ستظل دوم ًا �شامخِ ًة‬ ‫رافعة ٍ‬

‫�أن الإن�سان هو العمران اخلالد‪ ،‬و�أن الفكر والثقافة هما روح‬ ‫الأماكن‪ ،‬وهما �أغلى من �أية زخارف �أو معامل ميكن �أن تهدم‬ ‫بلحظة‪ ،‬فاهتمت مب�شاريع التطوير الإن�ساين والعملي‪ ،‬ودعمت‬ ‫كل جهد يحاول �أن ينري يف �سماء التفوق وقدمت �أمثلة عن كيف‬ ‫ميكن �أن يكون الرئي�س يف دولته‪ ،‬وكيف ميكن �أن تكون القيادة‬ ‫مع ال�شعب‪ ،‬وكيف ميكن �أن تعمر البالد‪ ،‬وكيف ميكن �أن تنجح‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬وكيف ميكن �أن يفخر ابن الوطن بوطنه‪ ،‬وكيف ميكن‬ ‫�أن يحفظ هويته و�أن ينب�ش من الأر�ض عن �أف�ضل ال�سبل لتطوير‬ ‫املكان ولإ�سعاد الآخرين من حوله‪ ،‬لأنه �سعيد‪ ،‬ولأنه يحب وطنه‪،‬‬ ‫ولأنه يفعل امل�ستحيل لرفع راية الوطن والفرح به وهو يرفرف‬ ‫عالي ًا يف �سماء الطم�أنينة والر�ضا‪.‬‬ ‫والبد من القول ب�أن الإمارات‪ ،‬جعلت من االحتاد‪� ،‬ضوء ًا‬ ‫يف نهاية نفق امل�ستحيل ونور ًا يفتح عيون الآخرين على �إمكانية‬

‫ٍت َ‬ ‫لك هي �أ ِمارا ُتنا �أمنا احلنون‬ ‫وعند والدتي تفتحت عيناي بذاك ال�ضياء‬ ‫ِ‬ ‫وعند خطوتي الأوىل �أم�سكت بيدي‬ ‫و�شدت من �أزري‬ ‫فتعرثت فعاونتني ّ‬ ‫حملتني بني ذراعيها‬ ‫�أ�سقتني من دمها النعيم‬ ‫غمرتني بحبها وحنانها‬ ‫بل غمرت كل القلوب‬ ‫مل تفرق يوم ًا بيننا‬ ‫َ‬ ‫تتخل يوما عنا‬ ‫مل‬ ‫لو�سمعت �أنينا داوتنا‬ ‫لوتب�سمنا �أ�ضحكتنا‬ ‫وباليد اخل�ضراء حتدت مع والدي ال�صحراء‬ ‫وحتولت جلنة خ�ضراء‬

‫�أن يتحقق ما ينعته الإن�سان بامل�ستحيل‪ .‬ورفع هذا االحتاد‬ ‫من �ش�أنه �أكرث حملي ًا وعاملي ًا‪ ،‬فابن الإمارات من �أية جهة‪،‬‬ ‫يرفع رمزها عالي ًا ويحب هذا الرمز ويعتز بهذا االنتماء‪ ،‬وكل‬ ‫�أبنائها يتدافعون لتقدمي �شيء يفرحها‪ ،‬وي�ؤن�س قلوب قياداتها‬ ‫الذين عملوا امل�ستحيل ل�شموخ هذا الوطن‪ ،‬على الرغم من كل‬ ‫ال�صعوبات‪ ،‬ومن �أية حتديات ومناف�سات عاملية قد تواجههم‪.‬‬ ‫كلنا نحب الإمارات‪ ،‬لي�س فقط لأنها وطننا وخيمتنا ومظلتنا‪،‬‬ ‫بل لأن الإمارات دولة مميزة‪ ،‬يفتخر بها وكيان قوي با�ستقاللية‬ ‫متفردة مل ي�سبق لها مثيل‪ .‬كلنا نحب الإمارات‪ ،‬لأن الإمارات ال‬ ‫ي�شبهها وطن وال يناف�سها حب �آخر ‪.‬‬

‫با�سمه يون�س‬

‫وزهت ب�أ�شجارها ونخلها وزهورها‬ ‫فغريت لنا طبيعتها اجلافة احلارقة‬ ‫جلنة هادئة دافئة‬ ‫مل تتحدَ الطبيعة بل �سايرتها‬ ‫فحمد ًا و�شكر ًا لك يا رب ال�سماء‬ ‫ب�أن وهبتنا �أم ًا و�أب ًا‬ ‫بهما ن�سري للرخاء‬ ‫ويف الثاين من دي�سمرب من كل عام‬ ‫يحتفل جميع الأبناء‬ ‫بعد �أن زينوها بعقود براقة ب�ألوان العلم‬ ‫و�أو�شحة ن�سجها حب الوطن‬ ‫خر‬ ‫و�أعالم يف كل زاوية َت ِر ُف ب ُك ِل َف ٍ‬ ‫�أن َحملت �ألوانك يا �أماراتي‬ ‫فع�شت لنا يا بالدي احلبيبة‬ ‫ِ‬


‫‪43‬‬ ‫�أدبيات‬

‫مـشـاعــر‬

‫طود األمجاد‬ ‫وط��������نٌ ي����غ����ال����ب جم�������ده الأجم����������ادا‬ ‫وي�������ص���وغ ب���ا����س���م اهلل درب ع���روج���ه‬ ‫�����ص����ارت ب����ن� ُ‬ ‫���ات امل����ج����د ت��ن�����ش��د ع���زه‬ ‫و����ص���ل امل������دى ب��ال�����ش��م�����س ح���ت���ى �أن����ه‬ ‫وط������نٌ ت����و�����ض�����أت ال����ن����ج����و ُم ب�����ض��وئ��ه‬ ‫م�������س���ت���ب�������ش���ر ًا وال����ع����ز ي����غ����زل ف��ج��ره‬ ‫ث���م���ل���ت ب����ه دن����ي����ا امل����ن����ى ح���ت���ى دن���ت‬ ‫وط���ن���ي الإم����������ارات ال���ت���ي ب�شموخها‬ ‫ق���ل���ب ي��ف��ي�����ض حمبة‬ ‫«ام���ل���ي���ح���ه���ا»*‬ ‫ٌ‬ ‫وال����ب����ح����ر ي���ل���ث���م م����وج����ه ����ش���ط����آن���ه���ا‬ ‫وال���ن���خ���ل يف ل����ي����وا ي����غ����ازل ب���ال���ه���وى‬ ‫ف����ر�����س جت�������س���د ع��زم��ه��ا‬ ‫و«دب����� ّي�����ه�����ا»‬ ‫ٌ‬ ‫وال����وع����ي والإل�����ه�����ام ����ش���ارق���ة ال���ه���دى‬ ‫وال����ف����ج����ر يف ع���ج���م���ان���ه���ا م��ت��ب��خ�ت ٌ‬ ‫ر‬ ‫ول�����ر�أ������س خ��ي��م��ت��ه��ا و«�أم ق��ي��وي��ن��ه��ا»‬ ‫ال�����ش��ي��خ زاي�����د ك����ان �أر�����س����ى يف ال�ث�رى‬ ‫ف������أت�����ى خ���ل���ي���ف���ت���ه ل���ي���ك���م���ل م�����ا ب��ن��ى‬ ‫ي����ا ���ش��ب��ل زاي������د ي����ا ���ش��ب��ي��ه ���ص��ف��ات��ه‬ ‫���ج مهجتي‬ ‫ب��ح�����ض��ورك��م ت��ف��ن��ى ل����واع� ُ‬ ‫ان����ت ال��غ��ن��ى واجل������ود ي���ا �أم���ل���ي ال���ذي‬ ‫ي����ا �أن������ت ي����ا م���ر����س���وم ف�����وق �أ���ض��ال��ع��ي‬ ‫ه�������ذا خ���ل���ي���ف���ة ذل�������ك ال����ف����ذ ال�����ذي‬ ‫ال�����س��ي��ف ع��ن��د خ�صومه‬ ‫ف��ت��راه م��ث��ل‬ ‫ِ‬ ‫ي����ا ج����ام����ع احل�������س���ن���ات يف �أخ��ل�اق����ه‬ ‫م���ن ع��ن��دك��م وط���ن ال�����ش��م��و���س تفرعت‬ ‫ي���ا م��وط��ن��ي ال ه��ن��ت ي���ا �أح���ل���ى ال����ر�ؤى‬ ‫احل��������ب ط����وق����ن����ي و�أق�������ف�������ل ب���اب���ه‬ ‫زدين �� ُ���س����ه����ادا ي�����ا ف���دي���ت���ك �إن���ن���ي‬ ‫ي����ا ط����ال����ع ال�������س���ع���د ال�������ذي �أرن��������و له‬ ‫* امليحها ‪� :‬أبوظبي �سابق ًا‬

‫أنشودة الوطن‬ ‫مرمي الرميثي‬

‫حديثي لك �أيا وطني‬ ‫�أن�شودة تع�شق نزول املطر‬ ‫تن�ساب �أحلانها �أنهار ًا يف �شراييني‬ ‫فتنمو �أزهار حب يف الب�ساتني‬ ‫�أنت دوحة تبارك �أغاين الوجود‬ ‫فرادي�س قمرية تدفئ القلوب‬ ‫وطني احلبيب ‪...‬‬ ‫�أتنف�س ذراتك و�أبث لك امل�شاعر‬ ‫حمملة بن�شوة‪� ‬أ�شتياق‬ ‫و�أنرث �شعري وهذا احلنني‬ ‫يكاد يحلق بي عالي ًا‬ ‫وين�سيني �أين بال �أجنحة‬ ‫حتلق بي كما الطري ال�صبور‬ ‫لكم �أ�شتهي �أن �أح�ضنك!‬ ‫و�أقبل تراب الأر�ض الطاهر‬ ‫رفعت �أكفي �أناجي املوىل القدير‬ ‫ب�أن يحفظ وطني احلبيب‬ ‫�أر�ضي و�أهلي و�شعب الإمارات الكرمي‬

‫ف���ي���ح���ي���ل ج����م����ر ����ش���م���وخ���ه���ن رم�������ادا‬ ‫ف�����ت�����ع�����ود ع�����ل�����ي�����اه ل�����ه�����ن م����������رادا‬ ‫وت����ط����ي����ل يف �أن�����غ�����ام�����ه ال�����ت�����ردادا‬ ‫ق������د ع�����ان�����ق الآف��������������اق والآم��������������ادا‬ ‫ورع��������ى اخل�����ل�����ود ع����زمي����ة وج���ل���ادا‬ ‫م�����ت�����دف�����ق����� ًا وم���������ع امل�����������دى وق���������ادا‬ ‫�آم������ال������ن������ا ال������ك���ب��رى وك��������ن ب����ع����ادا‬ ‫�������ص������ارت لأزم������������ان ال����ه����ن����ا م����ي��ل�ادا‬ ‫وط���������ه���������ارة وم�������������س������رة وودادا‬ ‫وت�����خ�����ال رم�������ل وه������اده������ا ����س���ج���ادا‬ ‫غ�����زالن�����ه�����ا ف����ت����ح����رك الأج�������ي�������ادا‬ ‫وث����ب����ت �إىل �أف��������ق ال����ع��ل�ا اط��������وادا‬ ‫ف���ي���ه���ا ال���ث���ق���اف���ه حت���ط���م الأ�����ص����ف����ادا‬ ‫و�إىل ال����ف����ج��ي�رة ح����ام����ل �أع�����ي�����ادا‬ ‫رح�����ل ال����ه����وى ول�����ه ال�����وف�����اء ان���ق���ادا‬ ‫ك������ي ال مت����ي����د ب�����أه����ل����ه����ا �أوت�����������ادا‬ ‫وي���ق���ي���م ����ص���رح��� ًا ق����د ب����ن����اه و�����ش����ادا‬ ‫وال�����ف�����رع ل��ل��أ�����ص����ل ال����ك����رمي ان����ق����ادا‬ ‫واحل���������ب ي����رق���������ص غ�������ص���ن���ه م����ي����ادا‬ ‫ج����ع����ل امل�����ن�����ى يف ع����ر�����ش����ه ع����ب����ادا‬ ‫ي�����ا ف�������رع زاي���������د ح���ك���م���ة ور������ش�����ادا‬ ‫ج���م���ع ال���� ُع��ل�ا �إذ ����س���اب���ق الأج���������وادا‬ ‫ول�������ش���ع���ب���ه ج���ع���ل ال������ف������واد و�����س����ادا‬ ‫ال غ������رو زاي�������د ف���ي���ك���م���وا ق�����د ع�����ادا‬ ‫�أغ���������ص����ان����ه ل����ت����زاح����م الأجم�����������ادا‬ ‫�أت�����ري�����د م���ن���ي يف ال����ه����وى �أ�����ش����ه����ادا!‬ ‫وت�����ظ�����ل يل رغ�������م ال����ع����ن����ا م���ي���ع���ادا‬ ‫ب����ه����واك ي��ع��ج��ب��ن��ي ال���ف���ن���اء �� ُ��س���ه���ادا‬ ‫ك���ي���م���ا ي���ح���ي���ل م���ت���اع���ب���ي �إ�����س����ع����ادا‬

‫يا بالدي‬

‫كل �شيء فيك يوحي بالتالقي يف عاله‬ ‫هدى السعدي‬

‫هدى ال�سعدي‬

‫�أن��ت هدي بعد دين اهلل يف هذي احلياه‬ ‫ا�صطفاك القلب �أنتي خري َمن قلبي ا�صطفاه‬ ‫�أن��ت حل��نٌ �سرمديٌ �أط���رب الدنيا �شذاه‬ ‫�أن��ت رو�� ٌ�ض زاه��ر قد ّ‬ ‫عطر الدنيا �صداه‬ ‫�أن� ِ�ت حل��نٌ خالدٌ النـغمات غنته ال�شفاه‬ ‫�أن���ت ق��ي��ث��ا ٌر ت��غ� ّن��ي حل���نَ ح��ب��ي ال �سواه‬ ‫بل �ضيائي يف ظالم الــدهر �إن غاب �ضياه‬ ‫�أن���ت �إح�سا�سي وف��ن��ي �أن���ت للقلب هناه‬ ‫الح منك الفجر و�أال نــ�سام �سكرى يف بهاه‬ ‫وع���ذارى احل��ب ت�شدو ب�أنا�شيد الرعاه‬ ‫�أنت حمرابي وفيك الـروح جتلوها ال�صاله‬ ‫يا ب�لادي �أن��ت كل احل��ب بل �أن��ت احلياه‬ ‫ع�شت للأخيار رمز ًا وا�سلمي رغم العداه‬ ‫وا�سبحي يف النور حتى يبلغ اخلري مداه‬ ‫�أن����ت �أ���ش��ع��اري وف��ن��ي �أن����ت ل��ل��ح��ب ن��واه‬ ‫�أحمد را�شد �سعيدان‬ ‫‪ahmed@hamaleel.ae‬‬

‫إماراتي ‪..‬‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫بعايل ال�صوت ‪..‬‬ ‫�إلني املوت ‪..‬‬ ‫‪ ‬بريقها‪ ...‬جنمها البارق‪..‬‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫و�صروح ال�شمو�س ‪� ..‬أجمادها ‪...‬‬ ‫بعايل ال�صوت ‪..‬‬ ‫من �أطواد الغمام �شيدها ُحكامها ‪...‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫�أرواحنا ‪� ..‬أمطارها ‪..‬‬ ‫و�أذن الكون ‪ ..‬ت�سمع هُ تايف ‪..‬‬ ‫دما�ؤنا ‪ ..‬جنودها‪..‬‬ ‫و�صهيل ع�شقها ‪ ..‬يف قلبي يوم�ض كربق ‪  ..‬‬ ‫يط�أطئ ر�أ�س الريح ‪ ..‬وي�س ُبقها‪..‬‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫ي�شطب ُج ّل ال ُبلدان ‪ ..‬من على كف‬ ‫�إلني املوت ‪..‬‬ ‫الأر�ض‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫وب�إماراتي ُيخ�ضبها ‪...‬‬ ‫بعايل ال�صوت ‪..‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫�شطرالعطاء �أح�ضانها ‪..‬‬ ‫�إلني املوت ‪..‬‬ ‫وبحر اخلريات كرمها‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫دانة �إماراتي ‪..‬‬

‫ُت�ضيء بالده�شات كل من زارها ‪..‬‬ ‫يغرق بجودها ‪� ..‬ضيفها قبل �أهلها ‪..‬‬ ‫يف ميزان الفخر ‪ ..‬ترجح دائم ًا كفتها ‪...‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫�إلني املوت ‪..‬‬ ‫�إماراتي ‪� ..‬إماراتي ‪..‬‬ ‫بعايل ال�صوت ‪..‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ٌ‬ ‫خمتومة يف الأفئدة ‪..‬‬ ‫بعبق العلياء ‪ ..‬تظل �صامدة ‪..‬‬ ‫خالد‬ ‫�سطرها التاريخ ‪..‬‬ ‫بنق�ش ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يحذو ‪ ..‬بحذوها ‪ ..‬كل من �أراد �أن يبني‬ ‫لـ الأجماد ُ�س ّلما ‪..‬‬ ‫�ســــاره‬


‫‪44‬‬ ‫�أوراق الورد‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫بقلم‪ :‬ليالي‬

‫دعوة مفتوحة‬

‫ونبضة أخرى‬

‫با�سمك جتري الدماء يف عروقي‪ ،‬وتتغلغل‬ ‫يف كل خلجة من خلجات قلبي‪ ،‬ومع كل (نب�ضة‬ ‫�أح�س) غالك ي�سري (ويلف روحي ويغمرها بحبك‬ ‫يا وطني)‪.‬‬ ‫‪� ‬أتوجك ب�أكليل زاهي من النور‬ ‫وحب القلوب العامره باملوده‬

‫قوة وإرادة‬

‫عندما ن�ضعك �أنت يا موطني يف عيوننا‪ ،‬قلوبنا‪،‬‬ ‫ف�إننا ن�شعر �أننا نتمتع (بقوة)‪ ،‬وقدرة عجيبة على‬ ‫مواجهة كل ال�صعاب‪ ،‬وامل�ضي بك مهما كانت‬ ‫املحبطات‪ ،‬ف�أنت دافع عظيم لكل عمل مثمر‪،‬‬ ‫وياله من دافع!‬ ‫�إنك �أنت! نعم �أنت يا وطني‪ ،‬يا وطن احلب‬ ‫والوفاء‪ ،‬يا بهجة القلب و�شوقه الأبدي‪.‬‬

‫ومن غريه �شموخ العز؟‬

‫اذا ق��ال��وا �شموخ ال��ع��ز يتباهى بهل التيجان‬ ‫مي��ي�ن اهلل م����ا غ���ي��ره ي��ظ��ل��ل��ن��ا ب�����ش��ي��م��ات��ه‬ ‫‪� ‬أب���و خ��ال��د �شموخ ال��ع��ز والهيبه ع��زي��ز ال�شان‬ ‫ب��ع��زم��ه ي�����س��ه��ل ال��ك��اي��د وت��ت��ح��ق��ق طموحاته‬ ‫‪ ‬ج���واد ال�سبق مل��ؤ���ص��ل حممد ف��ار���س ال�شجعان‬ ‫تر�ضخ ل��ه �سلوم امل��ج��د ودوم الن�صر عاداته‬ ‫‪ ‬ت��ن� ّ�در مثل ب��و خ��ال��د ن�لاق��ي يف ال��زم��ان ان�سان‬ ‫ب��ع��ي��ده ن��ظ��رت��ه يف ال��ن��ا���س وال تنعد �شوفاته‬ ‫عطاء احل��ب والطيبه و�شوفه فرحة ال�ضم�آن‬ ‫ع�سى ان���ك ف���ال ي��ا �شيخي مل��ن ط��ال��ت معاناته‬ ‫‪ ‬ع�ساها فرحته دامي وي�ضحك له الزمن طربان‬ ‫يعي�ش ال��ع��م��ر مت ّهـني وي�����س��ع��د دوم باوقاته‬ ‫‪ ‬ن��ق� ّ�دم ل��ه حت��ي��ة ود مم��زوج��ه ب�����ش��ذا العرفان‬ ‫اىل م��ن حت�ضنه لقلوب وه��و قلب ال��وط��ن ذاته‬

‫حب ووفاء ‪..‬‬

‫دعوة موجهة لكل حمب للطبيعة‪ ،‬لكل عا�شق‬ ‫لرثى الوطن الغايل لكل راغب يف االختالء‬ ‫بالنف�س‪� ،‬إذا توجه �إىل ( �صفوان) ( معي�شيج)‬ ‫(ركنا‪ ،‬والبديع) وانظر للجمال الراقي‪ ،‬اجلمال‬ ‫الذي �أبدعه اخلالق رب هذا الكون‪ ،‬ال �أعرف‬ ‫كيف �أ�صف ما �أرى �أمامي‪� ،‬أم�سك بالقلم ف�أجد‬ ‫عطاء ربي �أ�سمى و�أبدع من �أي حرف قد �أخطه‪،‬‬ ‫�أحاول بالري�شة فتخذلني و�أي لون ٍ ي�ستطيع �أن‬ ‫يجاري هذا اللون واجلمال الرباين!! فال �أجد‬ ‫�إال اجللو�س بهدوء و�سكينة يفر�ضها هذا املوقف‬ ‫يف ح�ضرة اجلمال! والأطالل من تلك (ال�شروف‬ ‫العالية) والتمتع بكل هذا اجلمال الباهر‪( ،‬و�أملي‬ ‫النظر) منها (وك�أنني اختزن هذا اجلمال) يف‬ ‫عقلي وذاكرتي‪�( ،‬أقول لأحداهن ) �أين (مونرتو‪،‬‬ ‫ومونتانا‪� ،‬أين جنيف؟ من جمال بالدي ؟!‬ ‫فرتد بكل عفوية (ب�س جنيف باردة! وجبالها‬ ‫خ�ضراء‪ ،‬وفيها �أنهار!) �أقول لها وهنا؟!‬ ‫هنا؟! ماذا ترين؟‬ ‫تنظر �إ ّ‬ ‫يل وتعاود النظر لذلك الف�ضاء ال�شا�سع‪،‬‬ ‫والرائع‪ ،‬وتقول هنا �أجمل هنا �أر�ضي! وطني!‬ ‫علي‪�( ،‬أحبها لو كانت النار بعينها !‬ ‫ثراها يحنو ّ‬ ‫فكيف وهي اجلنة؟!)‬ ‫داري عراقة �سا�س مع عز وح�ضور‬ ‫واجمل �سالالت الظبا من فالها‬ ‫غنت لها االي��ام بحروف من نور‬ ‫يف ظ��ل م��ن ب��احل��ب ���ش� ّي��د بناها‬ ‫�أقول‪ :‬اذهبوا! وجربوا‪� ،‬ستعودون وعقولكم‬ ‫وعيونكم (كال�صفحة البي�ضاء) نقية نظيفة‬ ‫(مرتاحة)‪.‬‬ ‫�أم��� ّل���ي ���ش��ويف ب��ذي��ك ال�سروحي‬ ‫ف�ل�ا ال���غ���زالن يل ف��ي��ه ارجت��ي��ك‬ ‫مواطي اخلري والوجه ال�صبوحي‬ ‫ج��م��ال ال��ك��ون يل �شوفه يهنيك‬

‫شموخ العز‬

‫اليك وحدك حرويف‪ ،‬م�شاعري‪ ،‬غالي‪ ،‬وكل مايكنه قلبي من حب وعطاء‪ ،‬ووفاء‬ ‫‪� ‬إليك (يا �شيخي) (ووالدي) (وقائدي)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�إليك �أيها الراحل‪� ،‬أجد كل حروف وكلمات اللغات �أجمع عاجزة �أن تفيك جزءا من حقك علينا‪،‬‬ ‫وجتزيك عن �أف�ضالك علينا‪ ،‬عطاءك‪ ،‬وحبك لأبنائك‪( ،‬يا �أبا اجلميع) من قال �إنك ل�ست معنا؟!‬ ‫من قال �إنك (ترجلت عن �صهوة قلوبنا؟!)‬ ‫ّ‬ ‫�أنت معنا يف القلوب الناب�ضة بحبك‪ ،‬والعيون التي �أنت لها (لذة النظر)‪ ،‬مل تغب عنا‪ ،‬ولن تغيب!‬ ‫قلبك مازال معنا‪ ،‬عيناك ترعى خطواتنا‪.‬‬ ‫كلما نظرنا من حولنا يا �أغلى من (نظر العيون) ماذا نرى؟!‬ ‫ال نرى �إال غر�س يديه‪ ،‬غر�س يديك يا بو خليفة‪ ،‬وها قد اينع الغر�س يف كل النواحي‪ ،‬وقمة هذا الغر�س‬ ‫و�أجمله هو (الإن�سان) الذي �أن�ش�أته �أنت على مبادئك وطريقتك يف العطاء والوفاء لهذه الأر�ض بال‬ ‫حدود‪.‬‬ ‫فالكرمي يا �سيدي يفي بوعده الذي قطعه‪ ،‬و�أنت قد قطعت لهذه الأر�ض عهدا‪ ،‬ووعدا �أن تعمرها‪ ،‬تقدم‬ ‫لها كل مات�ستطيع من بذل‪ ،‬تعيد ت�شيد بنائها وقد بررت بوعدك (كفيت ووفيت واهلل) والآن ونحن نعي�ش‬ ‫فرحة هذه الأيام الغالية علينا‪ ،‬بالت�أكيد �أنت غري بعيد عمن �أحببت تراهم وتفرح بنجاحهم‪ ،‬ما زالت‬ ‫كلماتك الغالية ترتدد يف م�سامعنا (الرجال هم من ي�صنعون امل�ستقبل! نعم الرجال ولي�ست الأموال!)‪.‬‬ ‫(و�إرادة الرجال هي من يغري اخلرائط ويعيد ت�شكيل املعطيات �أيها احلكيم)‪ ،‬وك�أين �أرى ابت�سامتك‬ ‫احلانية وقد �أ�شرقت على وجهك الغايل) فتنتع�ش �أرواحنا بهذه االبت�سامة احلبيبة‪ ،‬والتي تعرب عن مدى‬ ‫�سعادتك ب�أبنائك‪ ،‬وب�أن�سان هذه الأر�ض‪ ،‬وك�أمنا يعود بنا الزمان خطوات اىل املا�ضي‪ ،‬يعود بنا التفكري‬ ‫للأيام ال�سابقة‪ ،‬عندما و�ضعت ثقتك يف �أبنائك غر�س يديك (�أمالك الكبار) (وجعلتهم ربحك الغايل)‬ ‫الذي حتديت به امل�ستحيل! عندما (كان كل �شيء جمرد �أحالم وت�صّ ور) �إال يف عقل (الوالد) كان يقينا‬ ‫وحقائق ماثلة‪ ،‬ا�ستطعت بارادتك وحبك �أن تبلورها على �أر�ض الواقع‪ ،‬كل ما كنت ت�ضعه يف خميلتك ها‬ ‫قد حققته وعملت له بكل ما �أوتيت من جهد وت�صرب وحتد‪ ،‬الطريق مل (يكن مفرو�ش ًا بالزهور)! كثرية‬ ‫هي العقبات!‬ ‫ووجهات النظر املختلفه �أي�ض ًا! والتي قد تعرقل الكثريين �إال �أنت نعم �أنت بحبك‪ ،‬ب�صربك جتاوزتها!‬ ‫واعطيت الفر�صه تلو الفر�صه (وحت ّملت) الأمانة (لأنك قدها وهي ال تليق �إال بك) وحققت احللم‪،‬‬ ‫زرعت الأمل فينا و�سقيته بحبك‪ ،‬ورعيته ب�إخال�صك‪ ،‬وها هم �أبنا�ؤك يدا واحدة �صفا واحدا‪ ،‬يحمون‬ ‫منجزاتك ويوا�صلون ما بد�أته‪ ،‬يعملون بكل ما يف قلوبهم من حب لهذه الأر�ض الغالية‪ ،‬يعاهدونك على‬ ‫العطاء والت�ضحية يف �سبيل وطنهم بذودهم عن الأمانة بدمائهم‪( ،‬والأمانة بيد �أمينة �أيها الوالد)‪.‬‬ ‫فما �أ�سعدنا بحبك‪ ،‬وما �أ�سعدنا ونحن نرى ابت�سامتك‪ ،‬وما �أ�سعدنا �إننا �سببا يف �إدخال ال�سعادة لقلبك‬ ‫الغايل وما �أ�سعدنا �أننا �أبناء زايد (غر�س يديه) نقول (مينى �سعت باخلري‪ ،‬جزاها اهلل خري اجلزاء)‬ ‫و�أ�سكن �صاحبها �صاحب اليد البي�ضاء جنته ونعيمه الأبدي‪ ،‬لأنها مل متتد يوما �إال للخري والعطاء‪.‬‬

‫‪ ‬ل������و ي����ن����ف����دا ب�������ال�������روح وال�����ع�����م�����ر ن����ف����داه‬

‫و����ش���ه���ي ح����ي����اة ال���������دار م�����ن غ��ي��ر زاي�����د‬

‫نبضة حب ‪..‬‬

‫اك�����ب����ر ف����������رح ل����ل����ن����ف���������س ������ش�����وف�����ة حم����ي����اه‬

‫ه�����و ع����ي����دن����ا واح�����ن�����ا ب�������ش���وف���ه ن���ع���اي���د‬

‫كل يوم مير و�أنت �أقوى‪ ،‬كل يوم و�أنت �أعظم‪ ،‬كل يوم و�أنت يف قلوبنا‪ ،‬وعيوننا‪ ،‬يا‬ ‫وطن‪ .‬‬

‫�أح��ب��ك ي��اوط��ن و�أذوب م��ن زود ال��غ�لا �أه���واك‬ ‫و�أك���ح���ل ع��ي��ن��ي ب��ل��ي��ل��ك و�أل���ث���م ط��اه��ر ت��راب��ك‬ ‫و�أوث����ق ل��ك عهد رب��ي �أداف����ع ع��ن ت���راب حماك‬ ‫�أذود ب���دم���ي وروح������ي وال ال����غ����دار يهنابك‬ ‫�أن���ا بنتك �أن���ا ع��ر���ض��ك �أن���ا يف املع�ضله ميناك‬ ‫مي�ي�ن ٍ م��ا���س��ع��ت ب��ال�����ش��ر �إال مل���ن ط����رق ب��اب��ك‬ ‫ولأين ي��ا نظر لعيون م��ن �سا�سك وم��ن مرباك‬ ‫ان��ا درع��ك عن الغا�صب ان��ا �سرتك ان��ا حجابك‬

‫‪ ‬‬

‫زاي������������د حم����������ال ب������ي������وم ن���������س��ل�ا ون����ن���������س����اه‬ ‫ع�������������زاهلل ان����������ه م��������ن ع�����ظ�����ي�����م ال����ف����ق����اي����د‬ ‫وزاي���������������د ب����ي����ب����ق����ى يف خ�����ف�����وق�����ي م����ل����ي����اه‬ ‫وي�����ع�����ل�����ه ع����و�����ض����ن����ا يف خ����ل����ي����ف����ه ب�����زاي�����د‬

‫خليفة فخر وعز‪ ،‬والء الينتهي‬

‫�إىل والدنا وقائد نه�ضتنا (بو�سلطان) ها نحن اليوم نحمل راية احلب وم�شعل الوالء‪ ،‬نعاهدك على‬ ‫الوفاء والت�ضحية‪ ،‬نن�صبك على القلوب عاهال‪ ،‬ولهذا الوطن ومقدراته حاميا‪ ،‬ن�ستقي من منهل طيبك‬ ‫العذب �سـقــّيـا‪ ،‬ع�سى �أن نكون �إن �شاء اهلل مب�ستوى الثقة التي ت�ؤهلنا لنكون �أبناء �صاحلني لك ولهذا‬ ‫املوطن الغايل‪.‬‬

‫ق�������س���م ب������اهلل ي�����ا ����ش���ي���خ���ي م���ك���ان���ك ف�����ى ال���ع���م���ر وال��������ذات‬

‫خ���اف���ق ي��ن��ـ��ب��ـ�����ض ب��ح��ب ال��ـ��م��ـ��وط��ن ال��ـ��غ��ـ��ايل‬ ‫م��ك��ان��ك‬ ‫ٍ‬ ‫م���ك���ان���ك يف ذرى ال��ع��ل��ي��ا وف���ـ���ا ن���رف���ع ب����ه ال��ـ��ه��ام��ات‬ ‫ع���ل���ى م����ر ال����زم����ن ي��ب��ق��ى ول�����و ام�������س���ى ال����زم����ن ب���ايل‬


‫‪45‬‬ ‫�أبداعات‬ ‫مل�شاركاتكم‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫سلطان علي محمد الزعابي‬

‫ الوظيفة ‪ :‬م�صمم جرافك�س‬‫ العمر ‪� 24 :‬سنة‬‫ �صاحب موقع م�صوري الإمارات‪ .‬ومدر�س للت�صوير والفتوت�شوب يف عدد من املراكز الفنية‪ ،‬كما حا�ضر يف العديد‬‫من اجلامعات وامل�ؤ�س�سات العامة وله م�شاركات عدة يف املعار�ض املتخ�ص�صة يف الت�صوير يف الفرتة من ‪ 2006‬ولغاية‬ ‫‪.2008‬‬


‫‪46‬‬ ‫عيد الوطن‬

‫الإثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫هملول‬ ‫رسوم‬

‫رف���������رف ع����ل����ى رو����������س ال�������ش���راي���ف‬ ‫رف�����������رف ول���������ك يف ال������ع������ز ه����ام����ه‬ ‫م������ا ل������ك ����ش���ب���ي���ه وال و�����ص����اي����ف‬ ‫ك������ل������ك وف������������ا ك������ل������ك �����ش����ه����ام����ه‬ ‫جم�������دك ت�������س���ط���ر يف ال�������ص���ح���اي���ف‬ ‫ف�����خ�����ر وم��������ع��������زه وا�����س����ت����ق����ام����ه‬ ‫ف��������وق ال���������س����م����ا �����ش����ام����خ ون����اي����ف‬ ‫ت����ن����ب���������ض وف����������ا ح�������ب وك������رام������ه‬

‫ي�����ا ن���خ���ل���ت���ي ق��������درك ك��ب�ير‬ ‫وخ���ي���رك ع���ل���ي���ن���ا م�����س��ت��م��ر‬ ‫ك���ن���ت���ي ل���ن���ا ب���ي���ت وح�����ص�ير‬ ‫ك���ن���ت���ي ل����ن����ا ع��������ون و����س�ت�ر‬ ‫زاي������د ك�����س��ى ع������ودك ح��ري��ر‬ ‫واع�����ل�����ن�����ك ل����ل����ع����امل ���ش��ع��ر‬ ‫زرع����������ك يف ب������ر وح�������ض�ي�ر‬ ‫وج����دت����ي ك������ن������وز ًا م����ن مت��ر‬

‫ال����وط����ن ن���ع���م���ه ك��ب�يره‬ ‫ال���وط���ن ���ش��م�����س ٍ منريه‬ ‫ال����وط����ن ان����ت����وا ع��ب�يره‬ ‫وام��ن��ي��ات��ه وال��ب�����ش��ارات‬ ‫اهتفوا عيد االمارات‬ ‫ال����وط����ن ان����ت����وا ع���م���اده‬ ‫ن��ه�����ض��ت��ه وع�����ز احت�����اده‬ ‫وع��ل��م��ك��م �أغ���ل���ى �شهاده‬ ‫ال��ع��ل��م ن����ور احل�����ض��ارات‬ ‫اهتفوا عيد االمارات‬

‫ال����ع����ي����د ع����ي����د ال�����������دار ي������ا ن���ا����س‬ ‫�����د ل���ل���ت���ف���ح���ي���ط‬ ‫م�������ا ه����������وب ع������ي� ٍ‬ ‫ام���������ش����وا ب���ع���ق���ل ووزن وق���ي���ا����س‬ ‫وط����ب����وا ال��ت��خ��م�����س وال��ت��خ��رب��ي��ط‬ ‫م������ا ع����ن����دك����م ي������ا غ���ي��ر حل����وا�����س‬ ‫وح��������رق ال������ق������زوز وط����ي����ط ط��ي��ط‬ ‫ا����س���ت���ه���دوا ب����اهلل وات����رك����وا ال��ب��ا���س‬ ‫و�������س������ووا م�������س�ي�ره دون ت��ف��ح��ي��ط‬

‫يف و������س�����ط داري ي���ال�������س‬

‫واب������������دع ن����ظ����م ال�����ش����ع����ار‬

‫م�����ن خ�����اط�����ري م�����س��ت��ان�����س‬

‫يف ي����������وم ع�����ي�����د ال����������دار‬


‫دانة غزر‬ ‫� �س�ل�ام ي ��ا ��ش�ي��خ �إذا � �س��ار ق ��دام‬ ‫كلٍ يقول الربق من قبلته �شام‬ ‫�شيخ من عيون الرمد تل الحالم‬ ‫ٍ‬ ‫مثل ال�سواري فارع الطول يل قام‬

‫أقوال خالدة‬ ‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه‪:‬‬ ‫ً واحة الشعراء‬ ‫«�إن االحت��اد ما قام �إال جت�سيداً عمليا لرغبات و�أم��اين وتطلعات‬ ‫�شعب الإم ��ارات ال��واح��د يف بناء جمتمع حر ك��رمي يتمتع باملنعة‬ ‫والعزة‪ ،‬وبناء م�ستقبل م�شرق و�ضاح ترفرف فوقه راية العدالة‬ ‫واحلق‪ ،‬وليكون رائداً ونواة لوحدة عربية �شاملة ‪».‬‬

‫ي�صبح طموح الن�صر يتبع قدامه‬ ‫يل ج��ردت ميناه هيبة ح�سامه‬ ‫وي �ت��ل م��ن ع�ي�ن امل �ع��ايل منامه‬ ‫رف��ن ل��ه الأع �ل�ام ح�ي��ت مقامه‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫العدد (‪ )11‬االثنني ‪ 1‬دي�سمرب ‪2008‬‬

‫‪Issue (11) Monday - December 1st. 2008‬‬

‫وعينيك‬ ‫خالد العيسى‬

‫امضي بنا يا خليفه‬ ‫ام�ضي بنا يا خليفه للعال ام�ضي‬

‫��ب مث ُلنا‬ ‫�ك م��ا �أ���ص��ف��ى ل� ِ‬ ‫وع��ي��ن��ي� ِ‬ ‫��ك احل� َّ‬ ‫����واك م����ث� َ‬ ‫���ل ه���وان���ا‬ ‫حم�����ب وال ي�����ه� ِ‬ ‫ٌ‬

‫ام�ضي ونحنا رهن ميناك يالقايد‬

‫�ك ال��ع��م� َ�ر كلهُ‬ ‫ب��ل�ادي ���ش��رب��ن��ا ق��ي� َ�ظ� ِ‬

‫فوق ال�سما فوق جاوز جنمها الف�ضي‬

‫��ك ف��ي��ه ���س��وان��ا‬ ‫���اء ومل ي���ع���ر ْف� ِ‬ ‫ِظ����م� ً‬

‫انت خليفه وفعلك يف الوطن زايد‬

‫ث���راك على القذى‬ ‫�شربنا ط��وي�لا م��ن‬ ‫ِ‬

‫نفخر با�سمك غال يالرا�ضي املر�ضي‬ ‫يا زاكي النف�س ياملفنود يالرايد‬

‫ف��ي��ك زم��ان��ا‬ ‫��ر ال��ع��ي���� ِ�ش‬ ‫ِ‬ ‫و ُذق���ن���ا م���ري� َ‬

‫فكرة وت�صوير‪ :‬حنان احل�ساين‬

‫وال م���ا ا���ش��ت��ك��ت م��� َّن���ا امل����آق���ي ت��ق� ُّ�رح � ًا‬

‫نرسم على كفوف األيادي‬

‫وال ل���� َّوح����تْ ب��امل�����ش��ت��ك��ى ���ش��ف��ت��ان��ا‬ ‫ال��ع��ت��ي رفي ُقنا‬ ‫��ر‬ ‫وع�����ش��ن� ِ‬ ‫�اك وال���ب���ح� ُ‬ ‫ُّ‬ ‫رك���ب���ن���ا ُه ال ن�����دري �أل���� َل���� َم����رءِ ع� ٌ‬ ‫���ودة‬ ‫ر منانا‬ ‫إل���ي���ك وي���رج���و‬ ‫�‬ ‫ِ‬ ‫ال��ب��ح��ر غ��ي� َ‬ ‫ُ‬ ‫م�شيناك ب��ي��د ًا ُي��ح� ِ�رقُ ا َ‬ ‫جمرها‬ ‫خل��ط� َو‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وج�����رد ًا ت� ُ�خ� ُّ‬ ‫�ط اجل��م� َ�ر حت��ت ُخطانا‬ ‫ُ‬ ‫�اك ُ‬ ‫�اء ُ‬ ‫في�ضها‬ ‫�إىل �أن ك�����س� ِ‬ ‫اهلل ن��ع��م� َ‬ ‫���رمي ُك ��ؤو��ُ�س��ه��ا‬ ‫ع� ِ‬ ‫��ج��� ْب���تُ ل��ه��ا � ُ��س��ق��ي��ا ك� ٍ‬ ‫جت����و ُد ع��ل��ى ال��ق��ا���ص� ْ�ي م��ن� ً�ى و�أم���ان���ا‬ ‫سالم الزمر‬

‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫هنادي المنصوري‬

‫واهلل نحبك يا بونا والغال نف�ضي‬

‫ول��وح��ة �سطرتها الأف �ئ��دة وامل ��آق��ي تتجلى �صدق‬ ‫يف عيدنا ‪ ..‬عيد احتاد الإمارات‬ ‫تعابريها يف التفا�صيل ال�صغرية ‪..‬ترت�سم �إمياءتها‬ ‫بكل عفوية وحب يف وج��وه الأطفال و�صدقهم ويف ون�شارك الفرحه قيادة وطنا‬ ‫ت�صرفات الكبار ومواقفهم ويبقى الوطن �أكرب من‬ ‫واهلل ي��دمي افراحنا وامل�سرات‬ ‫جغرافيته وماديته انه كتلة من امل�شاعر والأحا�سي�س‬ ‫غاية يف الرهافة وال�صدق وقيم وع��ادات وتقاليد حب الوطن �أنهار جت��ري بدمنا‬ ‫وثوابت ال يعرتيها عامل الزمن والتغري ‪..‬‬ ‫في�ض الغال ما هو جمرد �شعارات‬ ‫نحبك يا وطنا ‪� ..‬آه كم نحبك ‪..‬انت ا�ستاذ احلب‬ ‫نرخ�ص له الغايل ويرخ�ص عمرنا‬ ‫الأول وقامو�س الع�شق الأج�م��ل وق�صيدة ال�شعر‬ ‫واهلل ي��دمي ا�شيوخنا للإمارات‬ ‫الأجزل ‪.‬‬

‫��م ك�سانا‬ ‫ك�����س��ا ال��ق��ا���ص� َ�ي‬ ‫َ‬ ‫امل��ح��ت��اج ث� َّ‬

‫�إدارة التحرير‬

‫�آم���ر علينا �أم���ر خليفة ال��زاي��د‬

‫الوطن معزوفة حب ال متناهية يف روعتها وجمالها نر�سم على كفوف الأيادي علمنا‬

‫���ر ُع����ن����ا ����ص���اب��� ًا وال ن���ت���وان���ى‬ ‫ُي� َ‬ ‫���ج� ِّ‬

‫�آم���ر علينا نلبي �أم����رك ونق�ضي‬

‫ح� ٍ�ب ول��ك كل حلظه حب يتزايد‬ ‫طيبك برق يف القلوب ويرعد ويل�ضي‬ ‫ميطر هماليل جودك حب وق�صايد‬ ‫رايك �ضمري العدل حتكم به وتق�ضي‬ ‫يف ���ش��رع رب��ك تقر احل��ق بوكايد‬ ‫و�سبع الإمارات تقفي دربك ومت�ضي‬ ‫�شيوخها والنعم لك عون و�سنايد‬

‫ترقبوا في العدد القادم‬

‫نق�سم على ما تقول ونب�صم ومن�ضي‬ ‫نحنا لها لو حميله وع�سرها كايد‬

‫لقاء حصري‬ ‫وموسع مع فرقة‬ ‫الدار اإلماراتية‬

‫نفدا ثرى دارن��ا عمر ٍ ون�ستق�ضي‬ ‫والعمر يرخ�ص لعني الدار والقايد‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫�أ�سرة التحرير‬

‫توزع بواسطة‬

‫‪ F‬أبوظبي‪ :‬عيضة بن مسعود ‪ -‬عبد اهلل المنصوري ‪ F‬العين ‪ :‬نوال سالم «نسايم الساده»‬ ‫‪ F‬دبي ‪ :‬عفراء السويدي ‪ -‬سارة النواف ‪ -‬سيف جمعة الكعبي ‪ F‬الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫‪ F‬عجمان ‪ :‬مريم النعيمي ‪ F‬رأس الخيمة ‪ :‬علياء الشامسي ‪ F‬الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬

‫للمرا�سالت‬ ‫‪ F‬ص‪.‬ب‪ 130777 :‬أبوظبي ‪ -‬إ‪.‬ع‪.‬م ‪ F‬هاتف‪ F + 971 2 4460777 :‬فاكس‪F + 971 2 4469911 :‬‬

‫بريد إلكتروني‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬


Issue No.11  

www.hamaleel.ae Hamaleel Half Monthly newspaper, No.(11) Monday - December 1st., 2008 ‫درهمان‬ - ‫�صفحة‬ 48 ‫ال�شعبي‬ ‫والأدب‬ ‫بالثقافة‬ ‫ت...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you