Issuu on Google+

‫‪Hamaleel‬‬

‫استطالع‬ ‫افتتاح‬

‫«دبلوم التراث التخصصي» نقلة نوعية‬ ‫في التعاطي مع التراث بمفهوم جديد‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقتــا نــ�صـــف �شـهــريـــة»‬

‫‪ 52‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )32‬الخميس ‪ 15‬أكتوبر ‪2009‬‬

‫تقرير‬ ‫خبر‬

‫‪10‬‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(32) Tuesday - Oct. 15th., 2009‬‬

‫حاكم الشارقة يزور معرض فرانكفورت للكتاب و يثني على إنجازات مشروع «كلمة» للترجمة‬

‫‪06‬‬

‫لبيك يا وطن‬ ‫لبّي��ك ي��ا س��يّدي لبّي��ك بالنظره‬ ‫رهن األمر ‪ ..‬بس أشّ��ر يا أبو سلطان‬ ‫شعبك كريم األصل ومعبئ بالفطره‬ ‫ولجل اإلمارات روحه مقدمه س��فطان‬ ‫آم��ر ودرع الوط��ن في ب��ره وبحره‬ ‫ّ‬ ‫كل ٍ عل��ى مهمت��ه متو ّل��م وش��فقان‬ ‫آمر وش��عبك مدج��ج عل��م وخبره‬ ‫ٍ‬ ‫والعزم والتضحيه في الدم والشريان‬ ‫نحن جن��ودك وأم��رك ناف��ذٍ أمره‬ ‫فرض وس��نه وواجب وإيمان‬ ‫وطاعتك‬ ‫ٍ‬ ‫نخوض عسر المهام المغلج الخطره‬ ‫ال م��ا نحات��ي إذا م��ا غل ّقِ��ت ني��ران‬ ‫درس وعب��ره‬ ‫نتمث��ل األم��ر منّ��ك ٍ‬ ‫وحكمتك هزت عروش وأخرست بلدان‬ ‫وصايب فكره‬ ‫مض��راب فكرك بعيد‬ ‫ٍ‬ ‫ل��و يدركون الفك��ر م��ا ردوا بخذالن‬ ‫يا نجل زاي��د نحبك ح��ب بالفطره‬ ‫آمر ونح��ن رهن أمرك يا بو س��لطان‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪07‬‬ ‫‪36‬‬

‫أدب شعبي‬

‫‪19‬‬

‫فنـــــــون‬

‫‪40‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬ ‫«شكر ًا مشروع كلمة‬ ‫بأبوظبي على ترجمة كتابي»‪،‬‬

‫اختتام معرض الصيد والفروسية‬

‫مهرجـان الشرق األوسط السينمائي الدولي‬


‫‪2‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫‪3‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫يا ذا الشباب‬ ‫ي������ا ذا ال�����ش�����ب�����اب ال�����ل�����ي غ���ط���اري���ف‬

‫ه������بّ������وا ل�����وق�����ت ال����س����ع����د ل������ي زان‬

‫ِ�������س�������نْ ت���ص���ري���ف‬ ‫ه������بُّ������وا ب���ع���ق���ل وح‬ ‫ِ‬

‫م����ع����ك����م ث����ق����اف����ه وع�����ل�����م وات�����ق�����ان‬

‫وش������ه������اي������دٍ م�������ن دون ت���زي���ي���ف‬

‫س����������ور وب����ن����ي����ان‬ ‫ي����ب����غ����ي ال������وط������ن‬ ‫ٍ‬

‫ي����ح����م����اه م������ن ط�����ام�����ع وع��������ن ه��ي��ف‬

‫ي�����ا ذا ال����ش����ب����اب ال����ل����ي لِ�����هُ�����م ش���ان‬

‫أج���������دادك���������م ب�����ال�����رم�����ح وال����س����ي����ف‬

‫وال�������ع�������زم ص������ان������وا م����ج����د الوط��������ان‬

‫وح�������م�������اي� ْ‬ ‫������ة األوط����������������ان ت����ش����ري����ف‬

‫����ل�����اح غ������ال������ي أث�����م�����ان‬ ‫وم�����ع�����ك�����م س�‬ ‫ٍ‬

‫ل�����ل�����ج�����و ع�������ق�������ب�������انٍ ق�����واص�����ي�����ف‬

‫ت������دع������ي ج������ب������ال ال�����خ�����ص�����م ك���ث���ب���ان‬

‫ج������ي������ش ص�����ل�����ب زحِّ�����ي�����ف‬ ‫ول�����ل�����ب�����ر‬ ‫ٍ‬

‫ل������ه ف������ي ال����ع����ظ����اي����م ف������ك الم����ح����ان‬

‫ب������ح������ر ل����ل����ع����واص����ي����ف‬ ‫واس��������ط��������ول‬ ‫ٍ‬

‫ل������ي زَمْ����������جَ����������رتْ ي�����رم�����ي ب����ن����ي����ران‬

‫ن������ب������ذل وال تْ������ه������م ال����ت����ك����ال����ي����ف‬

‫وال ن��������ع��������دّ ل�����ل�����ب�����ذل خ�����س�����ران‬ ‫ِ‬

‫وال�������م�������ال ل������ي ن�����ك�����رم ب������ه ال���ض���ي���ف‬

‫إن����ه����ي����ن ب������ه ف������ي ال����ض����ي����ق ع�������دوان‬

‫زايد بن سلطان آل نهيان‬


‫‪4‬‬ ‫ ‬

‫االفتتاحية‬

‫االفتتاحية‬

‫من عيون الشعر‬ ‫لعمـــرك‬ ‫ف�لا تعشق ال��دن��ي��ا‪ ،‬أخ���ي‪ ،‬فإنما‬

‫ي���رى ع��اش��ق ال��دن��ي��ا بجهد ب�لاء‬

‫ح�ل�اوت���ه���ا م���م���زوج���ة ب���م���رارة‬

‫وراح���ت���ه���ا م���م���زوج���ة ب��ع��ن��اء‬

‫ف�لا تمش يوما ف��ي ثياب مخيلة‬

‫ف��إن��ك م���ن ط��ي��ن خ��ل��ق��ت وم���اء‬

‫ل��ق��ل ام�����رؤ ت��ل��ق��اه هلل ش��اك��را‬

‫وق���ل ام����رؤ ي��رض��ى ل���ه بقضاء‬

‫وهلل ن��ع��م��اء ع��ل��ي��ن��ا عظيمة‬

‫وهلل إح����س����ان وف���ض���ل ع��ط��اء‬

‫وما الدهر يوما واح��دا في اختالفه‬

‫وم����ا ك���ل أي����ام ال��ف��ت��ى ب��س��واء‬

‫بن سويد‪ ،‬يكنى أبا إسحاق‪ ،‬ولكن «أبا العتاهية» لقب‬

‫وم���ا ه��و إال ي���وم ب���ؤس وش��دة‬

‫وي������وم س������رور م������رة ورخ�����اء‬

‫التمر) قرب األنبار‪ ،‬وضاقت به الحال فانتقل بأهله‬

‫وم��ا ك��ل م��ا ل��م أرج أح���رم نفعه‬

‫وم���ا ك���ل م���ا أرج�����وه أه���ل رج���اء‬

‫وبيعه‪ ،‬واختلف أخوه «إسماعيل» إلى اللهو والبطالة‪،‬‬

‫أي���ا ع��ج��ب��ا ل��ل��ده��ر ال ب��ل لريبه‬

‫ي���خ���رم ري����ب ال���ده���ر ك���ل إخ���اء‬

‫حياته‪ ،‬برع في نظم الشعر‪ ،‬وتسامع به المتأدبون من‬

‫وش��ت��ت ري���ب ال��ده��ر ك��ل جماعة‬

‫وك����در ري���ب ال���ده���ر ك���ل ص��ف��اء‬

‫قصد بغداد مع صديقه «إبراهيم الموصلي»‪ ،‬وذهبا‪،‬‬

‫إذا ما خليلي حل في ب��رزخ البلى‬

‫ف��ح��س��ب��ي ب���ه ن��أي��ا وب��ع��د ل��ق��اء‬

‫أبــو العتاهيــة‬

‫ل��ع��م��رك‪ ،‬م��ا ال��دن��ي��ا ب����دار بقاء‬

‫ك��ف��اك ب����دار ال���م���وت دار ف��ن��اء‬

‫أبو العتاهية (‪ )211 - 130‬هو اسماعيل بن القاسم‬ ‫غلب عليه‪ .‬كان أبوه نبطيا يشتغل بالحجامة من (عين‬ ‫وولده إلى الكوفة‪ ،‬فاشتغل االبن زيد بصنعة الفخار‬ ‫حتى أشركه أخوه في عمله‪ .‬وفي هذه الفترة من‬ ‫الفتيان والشباب فقصدوه واشتهر شعره‪ .‬ثم عزم على‬ ‫غير أن أبا العتاهية لم يحمد قصده فعاد إلى الكوفة‪.‬‬ ‫وكانت حياته متضاربه‪ ،‬خالط فيها أهل اللهو‬ ‫والمجون‪ ،‬وعاش شطرا من حياته فيها‪ ،‬حتى قيل إنه‬ ‫«مخنث أهل بغداد»‪ ،‬ثم انصرف إلى الزهد‪ ،‬فعرف‬ ‫بذلك في زمانه‪ ،‬وظل المؤرخون في تضارب حول‬ ‫زهده ومجونه حتى وفاته‪.‬‬

‫أزور قبور المترفين فال أرى بهاء‬

‫وك������ان������وا‪ ،‬ق����ب����ل‪،‬أه����ل ه���اء‬

‫وك����ل زم�����ان واص�����ل ب��ص��ري��م��ة‬

‫وك�����ل زم������ان م��ل��ط��ف ب��ج��ف��اء‬

‫يعز دف���اع ال��م��وت ع��ن ك��ل حيلة‬

‫وي��ع��ي��ا ب����داء ال���م���وت ك���ل دواء‬

‫بنمائها‬

‫ول��ل��ن��ق��ص تنمو ك��ل ذات نماء‬

‫وك��م من مفدى م��ات لم ير أهله‬

‫ح���ب���وه‪ ،‬وال ج�����ادوا ل���ه ب��ف��داء‬

‫أم��ام��ك‪ ،‬ي��ا ن��وم��ان‪ ،‬دار س��ع��ادة‬

‫ي���دوم ال��ب��ق��ا ف��ي��ه��ا‪ ،‬ودار شقاء‬

‫خلقت إلح��دى الغايتين‪ ،‬ف�لا تنم‬

‫وك���ن ب��ي��ن خ���وف منهما ورج���اء‬

‫وفي الناس شر لو بدا ما تعاشروا‬

‫ول��ك��ن ك��س��اه اهلل ث���وب غ��ط��اء‬

‫ونفس الفتى م��س��رورة‬

‫أبو العتاهية‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫هنادي المنصوري‬

‫أبوظبي‪ :‬عتيق القبيسي * العين‪ :‬نوال سالم ‪ -‬حنان المري * دبي‪ :‬عفراء السويدي‬ ‫موزة شطيط الكتبي ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬ ‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة في كافة المكتبات‬ ‫في اإلمارات والجمعيات ونقاط بيع الصحف والمجالت‬ ‫ومحطات‪ :‬أدنوك وإيبكو وإينوك كما تتوفر في‬ ‫المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 300 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪5‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫‪7‬‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫‪14‬‬

‫دبلــوم التــــراث‬ ‫بارقـة أمـل‬ ‫«شكر ًا لمشروع كلمة بأبوظبي على ترجمة كتابي»‪،‬‬

‫رحيل عالم اآلثار الفرنسي سيرج كلوزيو‬

‫ليلكم شمس‬ ‫مطبوعات‬ ‫للتصفح‪ ..‬ال للنشر !‬ ‫إن الموهبة الشعرية بحاجة‬ ‫إلى فضاء إنساني أرحب‬

‫جمال الشقصي‬ ‫‪almnafe@hotmail.com‬‬


‫‪6‬‬

‫أدبيــات‬

‫رشــة عطـــر‬ ‫فتنة المساءات‬ ‫وشهد القصيدة‬

‫عفراء السويدي‬

‫قصة قصيرة‬

‫غيبوبة‬

‫حاكم الشارقة يزور معرض فرانكفورت للكتاب‬


‫‪7‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫الحائزة على نوبل ‪2009‬تختار أبوظبي لنشر ترجمة أحدث أعمالها ‪:‬‬

‫كلمة تنشر ترجمة رواية «أرجوحة النفس» لهيرتا موللر‬ ‫بالتزامن مع نشرها باأللمانية‬

‫عمر ورد وأمل‬ ‫الكتابة‬ ‫التي نريد‪..‬‬

‫أحمد محمد عبيد‬

‫صالحة عبيد‬


‫‪8‬‬

‫أدﺑﻴــﺎت‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫ﺗﻮاﻗــﻮن ﻟﻠﺤــﺐ دون أن ﻧﻤﺘﻠﻜــﻪ‬ ‫ﻧﺤـﻦ ّ‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫رﻳﻢ اﻟﺸﺤﻲ‬


‫‪9‬‬

‫‪ 15‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ 2009‬اﻟﻌﺪد ‪32‬‬

‫ﻧﻈﻤﺘﻪ »ﻛﺘﺎب« ﻟﻨﺸﺮ اﻟﻘﺮاءة وﻓﺘﺢ أﺳﻮاق ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻨﺎﺷﺮﻳﻦ‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫»اﻟﻌﻴﻦ ﺗﻘﺮأ« ﻳﺤﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣ ًﺎ ﻛﺒﻴﺮ ًا وﻳﺠﺘﺬب‬ ‫آﻻف اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﺰوار‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫و���ﻘﺪر‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺤﺐ ﻟﻠﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺻﻴﻞ روح اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ا†ﻃﻔﺎل ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻧﻔﻮس أﻓﺮاده‪،‬‬ ‫اﻟﺸﺎرﻗﺔ‬

‫ﺳﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﺟﻮﻻﺗﻬﺎ ﻓﻲ إﻣﺎرة أﺑﻮﻇﺒﻲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬


‫‪10‬‬

‫اﺳﺘﻄــﻼع‬ ‫اﻻﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‬

‫ﻣﺸﺮوع وﻃﻨﻲ ﻣﻬـﻢ ﻳـــــ‬

‫ﺧﻄـــﻮة ﻣﻬﻤﺔ وﻛﺒﻴـــﺮة ﻧﺤـــﻮ ﺗﻮﺛﻴـــــ‬

‫اﻟﺪارﺳﻮن ﻳﺠﻤـــﻌﻮن ﻋـــــ‬ ‫اﺳﺘﻄﻼع ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻴﺴﻰ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة‬

‫‪30‬دارﺳﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫إﻣﺎرات اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻳﺪرﺳﻮن ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت ﺗﺮاﺛﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺪى ‪ 4‬أﺷﻬﺮ‬

‫اﻟﻼذﻗﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‬


‫‪11‬‬

‫‪ 15‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ 2009‬اﻟﻌﺪد ‪32‬‬

‫ــــــــــﺠﻤﻊ »اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« وﺟﺎﻣﻌﺔ »اﻣﺎرات« و»زاﻳﺪ«‬

‫ـــــــﻖ اﻟﺘــﺮاث وا دب اﻟﺸــــﻌﺒﻲ ﻋﻠــــﻰ ﻳﺪ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃـــــــﻦ‬

‫ــــــﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺮﻛﺰ‬

‫ﺑﻼل اﻟﺒﺪور ‪:‬‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮاث اﻣﺎراﺗﻲ‬

‫ﻫﺪﻓﻨﺎ ﺧﻠﻖ ﻛﻮادر‬

‫وﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎدب واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫وﻃﻨﻴﺔ ﻣﺆﻫﻠﺔ‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺤﻀﺎرة‬

‫ﻟﺠﺮد وﺣﻔﻆ‬

‫واﻟﻤﻌﺎﺻﺮة‬

‫اﻟﺘﺮاث اﻣﺎراﺗﻲ‬


‫‪12‬‬

‫اﺳﺘﻄــﻼع‬ ‫دﺑـــﻲ‬

‫اﻧﺠـــﺎز ﺣﻘﻴﻘﻲ وﻛـﺒــــ‬

‫إﺟـــــﻤـــﺎع ﻋــــﺎم ﻋﻠﻰ أﻫـــﻤﻴﺔ اﻟﺪﺑــــــــ‬

‫اﻟﻤﻄـﺎﻟﺒﺔ ﺑــﺘﻮﺳـﻴﻊ اﻟﻤــــ‬

‫دﺑــﻲ‬

‫اﻟﺸﺎرﻗﺔ‬


‫‪13‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫قيمة لخدمة التراث‬ ‫ــــــيـر وإضافة ّ‬

‫ــلوم التخصصي في تكــريس مفهوم جديد لخدمة التراث‬

‫ـــشروع ليشمل الماجستير والدكتوراة‬

‫تصوير محمد بن صندل‬

‫ما يميز هذه الدورة‬ ‫أنها سلطت على‬ ‫مكامن وخبايا كانت‬ ‫مجهولة لبعض‬ ‫األشخاص عن التراث‬


‫‪14‬‬

‫استطــالع‬

‫تناولته كل الصحف الرســــ‬

‫اهتمام إعالمي كبير و يؤكد علـــــــ‬ ‫الحليان يصف الدبلوم بالخطـــــ‬ ‫دبلوم التراث بارقة أمل‬

‫االتحاد‬

‫دبلوم التراث والفطائــــر‬

‫وزارة الثقافة ورالشباب وتنمية المجتمع تعلن‬ ‫بدء تدريس برنامج دبلوم التراث التخصصي‬


‫‪15‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫ـــــمية و أشاد به عدد من الكتاب‬

‫ـــى أهمية الدبلوم التخصصي للتراث‬ ‫ــــــوة الصحيحة نحو توثيق التراث‬ ‫اإلمارات تدشن برنامج التراث التخصصي‬

‫بالتعاون بين جامعتي االمارات وزايد تم‬ ‫بدء تدريس دبلوم التراث التخصصي‬


‫‪16‬‬

‫صفحة جديدة‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫أول الســطر‬

‫نفــــــاف‬

‫مالحـظـة شـعريـة‬

‫هذه أبيات مجاراة بيني وبين الراحلة قلب العنا رحمها اهلل وجدتها من بين األوراق‪:‬‬

‫ي���ا ح����رف غ����� ِّرد ف���ي س��م��ا ال���ح���ب وان��ش��د‬

‫ب����ل����غ ل���ب���ن���ت ال����س����ي����ف م����ن����ي ت��ح��ي��ة‬

‫أش��������واق ق���ل���ب���ي ع����ارم����ة م���ال���ه���ا ح��د‬

‫ت���ل���ق���ى ل���ه���ا ف����ي ص��ح��ب��ت��ك ج���اذب���ي���ة‬

‫ي���ا ح����رف خ��� ِّب���ر ب��ن��ت االج�������واد وال��م��ج��د‬

‫ان ال����ص����داق����ة م���ق���ص���دي وال���ع���ن���ي���ة‬

‫ت���ت���ش���رف اح�����روف�����ي ب���ه���ا ي�����وم ت��ن��ع��د‬

‫م����ن ص������دق ن���ي���ة وال����خ����واط����ر س��ل��ي��ة‬ ‫الشاعرة قلب العنا‬

‫مجاراتي ألبياتها رحمها اهلل‪:‬‬ ‫ي���ا م��رح��ب��ا ب��اب��ي��ات ج��ت��ن��ي ك��م��ا ال��ش��ه��د‬

‫ام�����ع�����ط�����رات ب����ده����ن ع��������ودٍ ش���ذي���ة‬

‫ح����ي ال���م���ح���ب���ة وش���وق���ه���ا ل����ي ت����و َّق����د‬

‫م����ش����اع����ر ٍ ب����ال����ح����ب ف�����ع� ً‬ ‫�ل��ا ن��ق��ي��ة‬

‫ل���ي أف��ت��خ��ر ب���ج ي��ال��غ�لا وم��ث��ل��ج أش��ه��د‬

‫إن����س����ان����ة ٍ ب����ال����ج����ود ن���ف���س���ج س��خ��ي��ة‬

‫ل��ق��ي��ت ف اب���ي���ات���ج م��ش��اع��ر م���ن ال����ورد‬

‫رح������ب ب���ه���ا ق���ل���ب���ي وث�����نّ�����ى ال��ت��ح��ي��ة‬

‫ق���ل���ب ال���ع���ن���ا ح���ي���ج ت�����رى ال���ق���ل���ب غ����رّد‬

‫أب����ي����ات ف���ي���ه���ا ال�������ود س���حْ���ب���ه ن��دي��ة‬ ‫الشاعرة بنت السيف‬

‫الوقــوف علــى األطــالل‬

‫إرواء‬

‫«البعد» عن األضواء ال يعني بالضرورة البعد عن الشهرة؛ بل هو من أعظم صفات التضحية‪.‬‬

‫مالحظة مهمة للقراء‬


‫‪17‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫‪38‬‬

‫سالم بوجمهور‬ ‫يكتب لكم عن «الحب‬ ‫في زمن االنفلونزا»‬

‫ملحق خاص حول‬ ‫المعرض الدولي‬ ‫للصيدوالفروسية‬ ‫‪2009‬‬

‫‪19‬‬ ‫بعض ظن !‪..‬‬

‫م��ف��ه��وم ال��ش��ع��ر ‪2‬‬

‫كمامات بطوط‬

‫حنان المري‬

‫المرجع ‪ :‬كتاب مدارات في الثقافة واألدب للدكتور عبد العزيز المقالح‬

‫محمد الهاشمي‬ ‫‪www.molhum.com‬‬


‫‪18‬‬

‫طش الروايح‬

‫كنديات ‪..‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫كنوز‬

‫غــاب القمــر‬

‫أحمد بن علي الكندي‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫الم َك َّبه‬ ‫صنـاعــة َ‬

‫« من برك مع اليرب في مبركهم ما سلم من يربهم »‬

‫بين البزم وجنانه‬

‫تراثنا من الشعر الشعبي‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫»تاريخ و أصالة«‬

‫اختتام معرض الصيد والفروسية‬

‫افتتاح سمو الشيخ حمدان بن زايد للمعرض‬

‫زيارة الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫الصيد والفروسيةونجاح منقطع النظير‬

‫الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان‬ ‫بن زايد يزور المعرض‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫رسومات تشكيلية من فنون العارضين‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫جانب من‬ ‫معروضات جناح‬ ‫نادي تراث االمارات‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫بعض مقتنيات الشيخ زايد في نادي تراث االمارات‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫ال��ح��ر ح��ر وب��ي��ن��اتٍ م��زاي��اه‬ ‫والحر تدرك شمقته من عيونه‬ ‫والحاذق اللي عينه من رواياه‬ ‫وسر توهق زبونه‬ ‫ان كان به ٍ‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫جناح مركز أبو ظبي للمحافظة على الصقور‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫ثقافة ‪ ....‬وتقاليد‬

‫مهارات ‪ِ ،،،‬وحرف‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫مرحبا الساع ‪..‬‬

‫اقرب تقهوى ‪..‬‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫جوانب من المعرض‬

‫براعم المعرض‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫جناح شرطة أبوظبي «الشرطة السياحية»‬

‫جناح جمعية االمارات للتصوير الفوتوغرافي‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫ضيوف‬ ‫صحيفةهماليل‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫فنيال شعر‪..‬‬ ‫دلة فكر ‪..‬‬ ‫يمنى تراحيب‪..‬‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫ضيوف صحيفةهماليل‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫االعالميون في‬ ‫ضيافة صحيفةهماليل‬


‫المعرض الدولي للصيد والفروسية ‪2009‬‬

‫مسك الختام ‪...‬‬

‫وزفة ويوله وحربيه‬


‫‪35‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫الضلع بيته‬ ‫ال���ض���ل���ع ب���ي���ت���ه وال���ح���ن���اي���ا م��ف��ال��ي��ه‬

‫وال���ق���ل���ب ل���بّ���ى ل����ه ج��م��ي��ع ال��ط�لاي��ب‬

‫اح���ت���رت م������دري‪ ..‬وي���ن ادس����ه واخ�� ّف��ي��ه‬

‫ع���ن ال���وش���اي���ا ل���ي ل���ف���وا ب��ال��م��ص��اي��ب‬

‫ّ‬ ‫وث�����ق ط��ع��ون��ه وس����ط م���ع�ل�اق مغليه‬

‫����ز ل����ي ح���راي���ب‬ ‫ك����نّ����ه ذي�������اب ام�����رك� ٍ‬

‫ي���ام���اح�ل�ا ط���ع���ن���ه وي�����ا زي�����ن راع���ي���ه‬

‫م���ا ب��ش��ت��ك��ي ل���و زاد ج���رح���ي ع��ط��اي��ب‬

‫اغ��ل��ي��ه ‪ ..‬واغ���ل���ي م���ن ي����وده وي��ف��دي��ه‬

‫وع����ن دون ح��ب��ه ه����وب خ���اي���ز وت��اي��ب‬

‫س��م��ح ال��م��ح��ي��ا ‪ ..‬وال��ح��ي��ا م���نّ���ه وف��ي��ه‬

‫اس�� َف��ر ‪ ..‬وأن�����وَر ‪ ..‬ص��اف��ي اب�ل�ا ش��واي��ب‬

‫خ����ال ع��ل��ى خ���ده ‪ ...‬وخ��ل��خ��ال ف ي��دي��ه‬ ‫ٍ‬

‫وال���ش���ه���د م����م����زوج ب��ش��ف��ات��ه وذاي�����ب‬

‫ث����وي����ب ع�������وده ال����غ����رّ ي��زه��ي��ه‬ ‫اب�����و‬ ‫ٍ‬

‫ْ‬ ‫ك�����ل م����ا ه���زّع���ت���ه ال��ه��ب��اي��ب‬ ‫اي�������رفّ‬

‫ص����اد ال���ف���واد واص���ب���ح ال��ن��ب��ض ي��ط��ري��ه‬

‫م��ت��ن��وم��س ال��ق��ل��ب اب���غ���رام���ه وط��اي��ب‬

‫غ���ض ال��ص��ب��ا م���ا ري���ت م���ن ه���و ي��ج��اري��ه‬

‫س��م��ي��ت ب���اس���م اهلل م����ن ك����ل ص��اي��ب‬

‫ي��ع��ل ال���ول���ي ي��س��ق��ي وي������روي م��ي��اري��ه‬

‫وي��ظ��ل��ه مْ���ن ال��ش��م��س ت��ح��ت ال��س��ح��اي��ب‬

‫ال م���ن ط����رى ف���ي ح��ل��م ل��ي��ل��ي أل��ب�ـّ��ـ��ي��ه‬

‫آف����ز ‪ ..‬وآه����وج����س واخ�����ط ال��ك��ت��اي��ب‬

‫ك���اس ال���غ���رام ال���ع���ذب ل���ه دوم بسقيه‬

‫�����ل س��ك��اي��ب‬ ‫وغ���ي���م���ة غ��ل��اي ات���ه���ل وب� ٍ‬

‫ت��ب��رق ‪ ..‬وت��رع��د ‪ ..‬م��اط��ره ف��ي اراض��ي��ه‬

‫ي���ا ل��ي��ن ت���رع���ى ذوده������م وال���رك���اي���ب‬

‫من الروح‬ ‫اذا اهت��ز ب��ك غصن اله��وى وانتح��ى بك جال‬

‫ك��ذا نس��متــــه ل��ي م��ر طاري��ك تال��ي الليل‬

‫ته��ز الخف��وق وكل غصنــــ��ن يجي��ه هب��ال‬

‫عل��ى ط��اري اش��واقك يصي��ر الثقيــــ��ل هبيل‬

‫يه��ز الغص��ون الش��وق وال ته��ز ري��ح جبــ��ال‬

‫ول��وكان ل��ي في بع��ض االعراف م��ن تبديــل‬

‫اق��ول العدال��ه لي��ت فيه��ا نس��ا ورجــــ��ال‬

‫تناص��ف ش��روع الحق م��ن دون ظل��م وميــــل‬

‫وتعط��ي حق��وق المس��تحقين دون جــــــ��دال‬

‫اجيب��ك عل��ى كيف��ي س��رايا هج��ن ال خيــــــل‬

‫س��رايا خيال��ي كنه��ا ج��ادح الزلــــــ��زال‬

‫براكينه��ا تش��عل حممه��ا علي��ك ش��عيـــــل‬

‫من ال��روح كيف ت��روح وان��ت ال��ذي ع البــــال‬

‫دخي��ل الحمي��ا ماطرال��ك في��وم رحيـــــ��ل‬

‫مع��اك النس��ب عم��ه وخال��ه يبيـــــ��ع االل‬

‫تملك��ت ب��ي والمل��ك هلل علي��ك وكيـــ��ل‬

‫وان��ا ع��اد ظن��ي ب��ك تع��دا ب��ي االمــ��ال‬

‫مع��ك جن��ة احالمي وصب��ري علي��ك جميــــــل‬

‫ذياب غانم الحميدي‬

‫محمد سيف الزعابي‬


‫‪36‬‬

‫جلــد الــذات‬

‫حسين بن سوده‬

‫م���ن ب���اب ج��ل��د ال�����ذات ي���ا م��رك��ب التيه‬

‫خ���ذن���ي‪ ...‬ب�ل�ا ت��ح��دي��د وج��ه��ه وع��ن��وان‬

‫خ���ذن���ي‪ ...‬م��س��اف��ر ك���ل األوط�����ان تنفيه‬

‫زاده ش��ع��ر واألم���ت���ع���ة ش��ن��ط��ة اح��ـ��زان‬

‫خ��ذن��ي رج���ل م���ب���دأ‪ ...‬ت��خ��ون��ه م��ب��ادي��ـ��ه‬

‫ف���ي م��ول��د ال��س��ل��ط��ان س��ـ��اق��وه ُق��رب��ـ��ان‬

‫خ��ذن��ي وط���ن ض��اق��ت ح�����دوده ب��أه��ال��ي��ه‬

‫خ��ذن��ي وط����ن م��ه��ج��ور م���ا ف��ي��ه س��ك��ـ��ان‬

‫خ��ذن��ي «ف� َ‬ ‫��ك���ر» م��س��ج��ون وم��ك��ب��ل اي��دي��ه‬

‫ت��ب��ك��ي ل���ه ال���ج���دران‪..‬وت���غ���ي���ض س �جّ��ـ��ان‬

‫م��ن ض��ي��ق��ت��ي‪ ..‬ض���اق الخليج وم��راف��ي��ه !‬

‫ي���ا ن��ع��م��ة ال���ن���س���ي���ان‪ ...‬م��ح��ت��اج نسيان‬

‫ن��س��ي��ان «واق�����ع» ك��ل م��ا اح����اول ارض��ي��ه‬

‫إي��ش��وف��ن��ي «م��ج��ن��ون ج����داً» وغ�� َّل��ط��ـ��ان‬

‫وال��ب��ح��ر م��ن��ف��ى ال����روح ي��ا م��رك��ب التيـه‬

‫خ���ذن���ي ك������ذا‪.....‬وب������دون دف����ه ورب��ّـ���ان‬

‫أعجوبة األرض‬ ‫أب��غ��ي وص��ال��ك وي���ا بُ��ع��دي ع��ن وص��ال��ك‬

‫أرض م���ن ك��واك��ب��ه��ا‬ ‫ب��ع��د ال��م��ج��رة ع���ن‬ ‫ٍ‬

‫م���ا ه���د ب���ع���دك ع���ن ال���خ���ف���اق ت��م��ث��ال��ك‬

‫ف ال�����روح راس����خ ول���و ط��اح��ت نصايبها‬

‫��ن ب��ال��ك‬ ‫س��ك��ن��ت ب��ال��ي وأن����ا أدري س���اك� ٍ‬

‫م��ا غ �ضّ��ت ال��ع��ي��ن ل��و ه��و ال���نّ���وم غالبها‬

‫��ب س��ع��ال��ك ب���س م���ا ن��ال��ك‬ ‫ي���ا ك���م ق���ل� ٍ‬

‫وال��ن��ف��س ت��رغ��ب وي����ا م��ك��ث��ر مطالبها‬

‫أخ�����اف األي������ام ق���بْ���ل أوص���ل���ك ت��غ��ت��ال��ك‬

‫وأض���ي���ع دون�����ك وال ت���وق���ف ع��ق��ارب��ه��ا‬

‫م��ا زال ف��اذن��ي يْ��ت��رنّ��ن ص���وت خلخالك‬

‫وأح�����س ب������األرض وأق����دام����ك ت��داع��ب��ه��ا‬

‫وع��ي��ون��ك ال��ل��ي ي����ذوّب س��ح��ره��ا كحالك‬

‫ل���و ش��اف��ه��ا ال��ح��ر ي��دف��ع ل���ك ض��راي��ب��ه��ا‬

‫ي���ا ب��ع��د ع���مّ���ك وي����ا ف���ل���ذة ك��ب��د خ��ال��ك‬

‫عيونك ال��دّع��ج م��ن ه��و ال��ل��ي يحاسبها؟؟‬

‫م����ا ق���نّ���د ال�������راس اال ب���نّ���ك وه���ال���ك‬

‫وال���ع���ود وال��م��س��ك ال ه���بّ���ت هبايبها‬

‫ي��ا ب��خ��ت م��ن ه��و ت��ن��اول م��نْ��ك فنجالك‬

‫م���ا ك���نّ���ه اال وس�����ام أع���ل���ى م��رات��ب��ه��ا‬

‫ع��ن ش��م��س غ��ي��رك ت��ف�يّ��ا ال��ق��ل��ب بظاللك‬

‫م���ا ه���ز ع�����ودك س����وى ت��رن��ي��م راع��ب��ه��ا‬

‫ت��رس��ل ش��ع��ورك وق��ل��ب��ي يقبض إرس��ال��ك‬

‫م��ن دون ال أدري أح��اس��ي��س��ي تجاوبها‬

‫ث��ن��ت��ي��ن ي��م��ك��ن ت���وصّ���ف ج��م��ل��ة خصالك‬

‫ي���ا أع��ج��وب��ة األرض ‪ /‬ي���ا آخ���ر عجايبها‬

‫ي���ا ال���وصْ���ل ق����رّب وف����ال اهلل وال ف��ال��ك‬

‫ت���ع���ال وال��������روح وصّ���ل���ه���ا ح��ب��اي��ب��ه��ا‬

‫خميس الحوسني‬


‫‪37‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫على درب زايد‬ ‫ي��ف��ي��ض ال���ك�ل�ام وال ط���رال���ه ي��وف��ي��ه��ا‬

‫وي�����روا وال ي��ض��م��ا غ�ل�ا م���ن ش���رب م��اه��ا‬

‫وت��ب��ري ال���ج���روح ال��ك��اي��ده ع��ن��د ط��اري��ه��ا‬

‫وك���ل م���ا غ�ل�ا ي��رخ��ص وم���ا راح ي��ف��داه��ا‬

‫وت��رخ��ص ان��ف��وس��ن غ��ال��ي��ه ع��ن��د اهليها‬

‫اذا داع���ب���ت ك���ف ال���ع���دا ب���ال���ردا حماها‬

‫ام���ارات���ن���ا ع���اش���ت وع���اش���ت م��ب��ادي��ه��ا‬

‫وع���اش ال��ك��ري��م إل��ي على الطيب يرعاها‬

‫خ��ل��ي��ف��ه اب����ن زاي�����د ف��خ��ره��ا ووال��ي��ه��ا‬

‫ع��ل��ى ال��ع��ز وال��ع��ل��ي��ا واالم���ج���اد ي��ح��داه��ا‬

‫ن��ه��ج ن��ه��ج م��س��س��ه��ا وب���وه���ا وب��ان��ي��ه��ا‬

‫ع��ل��ى درب زاي�����د ق���اده���ا ل��ي��ن ع�لاه��ا‬

‫وص�����ارت م��ث��ل ب��رق��ن ع��س��ي��ره م��راق��ي��ه��ا‬

‫ش��ب��ع ش���وف ك���ل راق����ي وال رام ي��رق��اه��ا‬

‫ع��ل��ى ق��ل��ب واح����د ت��ج��م��ت��ع ك���ل اه��ال��ي��ه��ا‬

‫ب��ع��د م��ا س��ع��ت ق���اده وم���ا خ���اب مسعاها‬

‫ول���م���و ش���م���ل ام�����ه ك���ب���ي���ره ام��ان��ي��ه��ا‬

‫ت��ب��ي ت��رت��ق��ي ل��ل��م��ج��د ب��ك��ف��وف اب��ن��اه��ا‬

‫وص�����ارت ن���م���وذج ل���ل���دول ي��ح��ت��ذا فيها‬

‫ت��ع��ل��ت وك��ل��ن ف���ى ال��ع�لا ي��ت��ب��ع اخ��ط��اه��ا‬

‫اال م��ن ي��ل��وم ال��ن��ف��س ف��ى ح��ب اراض��ي��ه��ا‬

‫غ����رب ورد ال���ه���ا ع��ق��ب ط����ول ف��رق��اه��ا‬

‫ب���ت���دري ب����أن م���اب���ه م��ك��ان��ن ي��س��اوي��ه��ا‬

‫وال ب���ه غ�ل�ا ف���ى ال��ق��ل��ب ل���و زاد وف��اه��ا‬

‫ام���ارات���ن���ا ع���اش���ت وع���اش���ت م��ب��ادي��ه��ا‬

‫وع���اش ال��ك��ري��م ال��ى على الطيب يرعاها‬

‫مبارك المنصوري‬

‫قصـة أحزانـي‬ ‫غريبة قصة أح��زان��ي غريبة ه��ذي اآلالم‬

‫غريبة ه��ذي الدنيا ع���ذاب وه��م وأح��زان��ي‬

‫ترى حب الزمن هذا مجرد وهم من األوهام‬

‫نعيش بحب شخص خاين ونبقى منه انعاني‬

‫أن��ا يا ما شكيت الغدر وجفت مني األق�لام‬

‫وح��ت��ى دف��ت��ر آالم���ي رف��ض يتحمل أح��زان��ي‬

‫ومهما قلت أن��ا يا ن��اس ت��رى واهلل ما أنالم‬

‫قهر فيني م��ن الدنيا أع��ز ال��ن��اس ينساني‬

‫غال قلبي وروح ال��روح لعب بي لعبة األفالم‬

‫بدايتها غ��رام وح��ب ونهايتها ج��رح ثاني‬

‫تصورته أمل عمري وأجمل صورة في األحالم‬

‫تخيلته ف��رح قلبي وك��ل ش��ي فيه يفداني‬

‫تخلى عني في لحظه سلب مني ف��رح ليام‬

‫حسافة باعني برخيص بدون إحساس خالني‬

‫وه��ذي لألسف صدمه حبيبي نفذ اإلع��دام‬

‫وأص��ب��ح قلبي الميت جتيل وح��ب��ه الجاني‬

‫أحمد عبيد الدهماني‬


‫‪38‬‬

‫جمهوريات‬

‫جمهوريات‬ ‫تقارير المصير‬

‫ال بـــاس‬

‫مقامات الجمهوري في‬ ‫الزمن األسطوري‬

‫إنفلونزا األسماك‬ ‫ي�����ارب ي���ا رح���م���ن ي�����ارب األك�����وان‬ ‫احفظ و س ّلم كوكب األرض و الناس‬

‫ال��ع��ال��م أص��ب��ح بين خ���وفٍ وخ��س��ران‬ ‫تجتاحه األش����رار مِ��ن ك��ل األج��ن��اس‬

‫��رب وط��وف��ان‬ ‫الصبح مثل ال��ل��ي��ل‪ ،‬ح� ٍ‬ ‫���وع و إف�لاس‬ ‫وأم����راض ف��ت��اك��ه وج� ٍ‬

‫ص����راع وأب��ط��ال��ه م��ل�اكٍ وش��ي��ط��ان‬ ‫وخير و الزمن ما به إحساس !‬ ‫َ��ر‬ ‫ٍ‬ ‫ش ٍ‬

‫أسعد سعيدٍ مِ��نْ نسميه ح��ي��وان !!‬ ‫َل��وْ تنفجر أرض البشر ق��ال‪ :‬الباس‬ ‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫قصة من دفتري‬

‫الحب في زمن اإلنفلونزا‬

‫ش ‪ِ ،‬ا ْتـ ْ‬ ‫{ ِا ْتـ ْ‬ ‫ش}‬ ‫ِتـشْ‬ ‫ِتـشْ ‪ ،‬ا ْ‬ ‫ا ْ‬ ‫عطس ٌة أكبرُ مِنْ حجم الزمنْ‬ ‫ِتـشْ وَن‬ ‫ا ْ‬ ‫ِتـشْ تو‬ ‫ا ْ‬ ‫ِتـشْ تَنْ‬ ‫ربما تبلغ يوما ا ْ‬ ‫ربما تنتقل العدوى‬ ‫إلى األسماكِ و األشجا ِر‬ ‫مَنْ يعلمُ ‪ ،‬مَن ؟‬ ‫ُ‬ ‫العطسة مِن أوَّلِها‬ ‫ربما‬ ‫ُ‬ ‫تبحث فِينا‬ ‫صَفق ٌة‬ ‫عن َثمَنْ ؟!‬


‫‪39‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫فنــــــون‬ ‫الشارقة‬

‫الشيخ سلطان بن‬ ‫طحنون يفتتح الدورة‬ ‫الثالثة من مهرجان‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫السينمائي الدولي‪:‬‬

‫اختتام عروض مسابقة األفالم القصيرة وسط إقبال جماهيري كبير‬

‫دمـــج الخـــيـال بالموهبــة لتقـديـم‬ ‫وجــــــهـة نـــــظــر جديــدة لكوننــا‬

‫‪36‬‬ ‫عدسة‪...‬‬ ‫االرتقاء المتراجع‬

‫احمد العرشي‬


‫‪40‬‬

‫فنــون‬

‫الدورة الـثالثـــة مـــن مهـــرجـان الشــــــ‬

‫مســــــــاعي رامــــية إلى االرتقاء بالفنــــــــــــــ‬ ‫خاص هماليل‬


‫‪41‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫ـــــــرق األوسط السينمائي الدولي‪:‬‬

‫أبوظبي‬

‫ـــــون واآلداب والسينما في اإلمارات‬

‫دبـــي‬

‫‪ 129‬فيلم ًا من ‪ 49‬دولة أمام لجان تحكيم‬ ‫من النقاد العرب والعالميين‬

‫القاهرة‬


‫‪42‬‬

‫فنــون‬

‫لتعذر إصدار تأشيرات الدخول الالزمة لبعض أفراد طاقم العمل ‪..‬‬

‫إعادة جدولة جولة « شاعر المليون ‪4‬‬

‫جدة‬ ‫في مدينة ّ‬

‫عمان األردنية‬ ‫السعودية لما بعد محطة ّ‬

‫اختتام مؤت��ر« ذى سيركل » لعام ‪2009‬‬

‫السعودية هيفاء المنصور تفوز بمنحة الشاشة‬ ‫البالغة مائة ألف دوالر أمريكي‬


‫‪43‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫‪ 15‬فيلما في برنامج السينما التركية‬

‫موضوعات تكشف التفاصيل الدقيقة‬ ‫لصورة تركيا الحديثة‬

‫الشارقة‬

‫أبوظبي‬

‫دبـــي‬


‫‪44‬‬

‫فنــون‬

‫خيمة مهرجان الشرق األوسط ملتقى حافل بكل جديد سينمائيًا وموسيقيًا‬

‫فعاليات موسيقية وورش عمل مختصة تستضيف كبار مشاهير‬ ‫عالمي السينما والموسيقى‬

‫عدسة‪ ..‬عبد الرحمن الطنيجي‬


‫‪45‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫رفيعة غباش‪:‬‬ ‫التكامل في التعليم سبق‬ ‫إنشاء مجلس التعاون‬

‫‪48‬‬

‫مجتمع ومواهب‬ ‫بإشراف‪ :‬عتيج بن خلفون القبيسي‬

‫–‬

‫مجلة حريتي‬

‫‪2009‬‬

‫نافذة النزالء على‬ ‫العالم الخارجي‬ ‫‪47‬‬

‫طار فكري‬

‫إضـــاءة‪..‬‬

‫دبلوم التراث‬ ‫التخصصي‬

‫ط������������ار ف������ك������ري ي�����ـ�����ا ج���م���اع���ه‬

‫ف��������ي ه����������وى زي����������ن ال�������دالع�������ه‬

‫ل��������ي ن�����ه�����ب ع����ـ����ق����ل����ي وش����ل����ه‬

‫م��������ن ع�����ق�����ب ذي����������ك ال������دالع������ه‬

‫س�����ه�����م م��������ن ع�����ي�����ن�����ه رم�����ان�����ي‬

‫ي������������وم ش�����ف�����ت�����ه وع������ت������ران������ي‬

‫ي��������ا زم������ان������ي‬

‫ش����������ل ق������ل������ب������ي ب�����ن�����دف�����اع�����ه‬

‫ح������ي������ن ش�����ف�����ت�����ه واع���������ذاب���������ي‬

‫خ�������اي�������ف أض��������يّ��������ع ص������واب������ي‬

‫رح�������م�������ة اهلل ف��������ي م����ص����اب����ي‬

‫ن������رت������ج������ي م������ن������ه ال����ش����ف����اع����ه‬

‫ل�����ي�����ت�����ه إي��������ج��������ي وي����ت����ع����ط����ف‬

‫وي�����ن�����ظ�����ر إل��������يّ��������ه وي����ت����ل����ط����ف‬

‫وي��������رح��������م إق������ل������ي������بً ت���خ���ط���ف‬

‫زاد ف��������ي ج�������وف�������ه وج������اع������ه‬

‫ب��������و خ������������������دودً ك���������ال���������ورودي‬

‫ف��������اق ع������ن وص��������ف ال����ع����ن����ودي‬

‫ل�����ي�����ش ت����خ����ل����ف ب������ال������وع������ودي‬

‫ون������������ت ق���������������درك ب�����رت�����ف�����اع�����ه‬

‫ق����������ال م��������ن وي����������ن ال���ق���ب���ي���ل���ه‬

‫ق������ل������ت م���������ن الب�����������ه ف���ض���ي���ل���ه‬

‫ال���������ع���������رب ت�����ي�����ه�����م دخ����ي����ل����ه‬

‫ل��������ي ل������ه������م ص�������ي�������تً وب������اع������ه‬

‫ال������ظ������واه������ر‬

‫م��������ن ع����������رب ن�������������اسً ش�����واه�����ر‬

‫م��������ن ق������ب������ل ك�������ان�������و ج������واه������ر‬

‫ل������ي ل����ه����م وص��������ف ال���ش���ج���اع���ه‬

‫ش������وف������ن������ي س������ب������ع اب����ع����ري����ن����ه‬

‫س�������اك�������ن اب�������ح�������ال�������ه ح����زي����ن����ه‬

‫عِنْدم��ا يتْوسّ��د احالمَ��ه وتِصْح��ى شمْسَ��نا‬

‫ال���������ه���������وى ك�������� ّف��������ت ي����دي����ن����ه‬

‫م�����ن�����ي�����ت�����ي ن�����ق�����ع�����د رب������اع������ه‬

‫أروم ال�����ب�����ع�����د ع���ن���ك���م‬

‫ل��������و ب��������دان��������ي ش������ـ������ي م���ن���ك���م‬

‫ري��ق ي ْلتِج��ي بْغيّ��ة بحَ��رْ‬ ‫اش��عُ ِر بْغرب��ة َغ‬ ‫ٍ‬

‫ودي م��������ا ف�������������ارق وط����ن����ك����م‬

‫ول������ـ������ك أم���������ر س������م������عً وط�����اع�����ه‬

‫ي��������ا ح�������ي�������ات�������ي ي��������ا غ����ن����ات����ي‬

‫ي�������ا خ�����ش�����ف س�����ي�����د ال����م����ه����ات����ي‬

‫ش�����������وف ع�����ي�����ن�����ي م��������ا ت����ب����ات����ي‬

‫ك������ن������ي ام�������ض�������يّ�������ع ب����ض����اع����ه‬

‫ل��������و ع�����ط�����ون�����ي م��������ا ع����ط����ون����ي‬

‫م���������ا ي������ع������وّض������ن������ي ف����ت����ون����ي‬

‫م��ا ا ْق��دَر أشُ��وفك مِغادِرْن��ي إذا الن��ور انْتش��ر‬

‫ي�������ا ه�����ل�����ي ب����������اهلل ارح�����م�����ون�����ي‬

‫ص�������اب�������ة ال�������ح�������ال�������ه م����ج����اع����ه‬

‫س����������اه����������رً ل������ي������ل������ي واف�������ك�������ر‬

‫وال������ح������ش������ى ب�������ه ن����������ار ت���ص���ه���ر‬

‫عِنْدم��ا تَغْف��و عُي��ون اللي��ل تصْح��ى حيرْت��ي‬

‫أص����ب����ر‬

‫ف�������ي ه���������وى راع������������ي ال������دالع������ه‬

‫آه‬

‫وي��������ل��������ي‬

‫دارن������������������ا‬

‫م����������ا‬

‫ال‬

‫ح������ش������ى‬

‫دار‬

‫م��������ا‬

‫روم‬

‫سالم عبيد التاجرالظاهري‬

‫الغزارة المعرفية والفائدة الثقافية‬ ‫والفنية وتصحيح المفاهيم المغلوطة‬

‫عِنْدم��ا يَدن��و الف��راق وترْحَ��ل نْج��وم المَس��ا‬ ‫وترْح��ل اح�لام نسَ��جها الليل ف��ي صَحْ��وة قمَرْ‬ ‫ٍ‬ ‫عنْده��ا ال راحَت��ي راح��ه وال شمْس��ي ضِي��ا‬

‫ودّي إنّ اللي��ل يَرْجَ��ع َقب��ل مِيح��ان السّ��حَرْ‬ ‫عتيج القبيسي‬ ‫‪bin_khalfoon@hamaleel.ae ..‬‬


‫‪46‬‬

‫مجتمع ومواهب‬

‫مواهب وراء‬

‫انتظرتك‬

‫القضبـان‬

‫ان��ت��ظ��رت ب��ف��ارغ ال��ص��ب��ر وال��ش��وق‬ ‫ان���ت���ظ���رت وخ����اط����ري ج��م��ل��ة اش����واق‬ ‫ب���س ع��ي��ا ل���ي ي���ع���وّد ب��م��ن��ط��وق‬

‫قصة وأبيات‬

‫خ���اط���ري ض���اي���ق وخ���ف���اق���ي م��ع��ت��اق‬ ‫غ��ي��ر ح��ب��ه ف��ي المخاليق م��رف��وق‬ ‫ل���و خ���ذان���ي ب��ال��م��ح��ب��ه ب�ل�ا ارف����اق‬ ‫��ق ت��وق‬ ‫ق��ل��ب��ي ال��م��ف��ت��ون ل��ه ت���اي� ٍ‬ ‫م����رس����ل ح�����زة اط��ل�اق‬ ‫ح�����ر‬ ‫ت�����وق‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫س��اي��ل م��ن��ك م��دف��وق‬ ‫دم���ع عيني‬ ‫ٍ‬ ‫ي����ا ح��ب��ي��ب��ي ال ت���ع���ذب���ن���ي اش���ف���اق‬ ‫خ��ل��ن��ا ن��م��ش��ي ع��ل��ى خ��ي��ر ووف���وق‬ ‫ال ع���ث���اث���ة ب�����ال ال ه����م ال ف����راق‬

‫المولعاني‬

‫بوحمد‬

‫ثالث جروحي‬ ‫كلما ك��ب��رت ف��زي��ن��ك ات��زي��ن‬

‫وان����ا ل��زي��ن��ك دوم ع��ش��اق‬

‫حطيت لي في القلب جرحين‬

‫ج��رح المحبه وج��رح االش��واق‬

‫وث��ال��ث اح��س��ه ب���ادي ايبين‬

‫ث��ال��ث ج��روح��ي ج���رح ل��ف��راق‬

‫ما شفت زول��ك قد لي اسنين‬

‫اع���ان���ي ال���ف���رق���ا وم��ش��ت��اق‬

‫ال ص���اروا الخالين ممسين‬

‫اس��ه��رودم��ع ال��ع��ي��ن د ّف���اق‬

‫الطرف بروحي يا اريش العين‬

‫ب��ع��دك ي��ا روح���ي زيّ���د اع��واق‬ ‫النزيل‪ :‬م‪.‬م قسم الوثبة‬

‫صرختي تتردد بصوت الصدى‬ ‫وانا عايش بين صمتي وغربتي‬ ‫ي��ا زماني جفت دم��وع الندى‬ ‫منكس��ر واعيش أزمة حيرتي‬ ‫أصرخ اصرخ ضاعت ايامي سدى‬ ‫ي��ا زمان��ي أعطن��ي حرّيت��ي‬


‫‪47‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫انتظر ردك‬ ‫أس���ت���ح���ي م���ن���ك إذا ق���ل���ت ال���س���ؤال‬ ‫وان���ت���ظ���ر ردك ول������و ق����اس����ي ع��ل��ي‬

‫من أدب السجون‬

‫ك���م وك����م ت��س��ح��ر ع��ي��ون��ي ب��ال��ج��م��ال‬ ‫ب����س ان�����ا أرج�������وك ت���رح���م���ن���ي ش���وي‬ ‫م����اخ����ذ ٍ ق���ل���ب���ي ب���زي���ن���ك وال�������دالل‬ ‫وان�����ت ف���ي ع��ي��ون��ي ت���س���اوي ك���ل شي‬ ‫ف���ي ب���ع���ادك زادن�����ي ال���ش���وق اش��ت��ع��ال‬ ‫وال���ه���ج���ر واهلل ي���ك���وي ال���ق���ل���ب ك��ي‬ ‫ال��ح��ق��ي��ق��ه اص���ب���ح���ت م���ث���ل ال��خ��ي��ال‬ ‫وال�����زه�����ر الب������د ل�����ه ه����ال����ي����وم ري‬ ‫ال اب����د م���ا ان���س���اك ي���ا ع���م���ري م��ح��ال‬ ‫دام����ن����ي ب���اق���ي ع���ل���ى ال���دن���ي���ا وح���ي‬

‫جــالد «‪»3‬‬ ‫في السجن جالد‬ ‫ينسب نفسه إلى الصحابة‬ ‫ال ادري‪...‬‬ ‫أكان يقصد يزيدا أم ماذا‬ ‫لكنه زاد على يزيد خرابا‬ ‫فإذا تفرست أفعاله‬ ‫توقن أن نسبه كان سرابا‬ ‫ال يعرف له أصل من فصل‬ ‫ككتاب قد خال من الكتابة‬ ‫في السجن جالد‬ ‫في السجن جالد‬ ‫يقدر اإلنسانية‬ ‫فهو يعتبر السجن‬ ‫منظمة حقوقية‬ ‫كما يعتبر المسجون‬ ‫أغلى من حبيبتيه‬ ‫ربما يكون هذا واقعا‬ ‫أو كالعادة يكون فرية‬

‫النزيل العاتي‪ -‬الوثبة‬

‫قد تلثم بها الواقع‬ ‫علها تصلح القضية‬ ‫فبالنسبة للسجن‬ ‫هو منظمة حقوقية‬ ‫فهي ترعى حقوق الجالد‬ ‫وتنكر حقوق الضحية‬ ‫فحق السجان في الجلد‬ ‫كحق البريء في الحرية‬ ‫والمسجون أغلى من‬ ‫حبيبتيه‬ ‫لكن الجالد ال يملكهما‬ ‫فلو كان للجالد عينان‬ ‫النفض الغبار عن القضية‬ ‫ولكن المسجون‬ ‫غصن زيتون‬ ‫يترنح على االطراد‬ ‫في السجن جالد‬

‫رفعت مناع‪ .‬فلسطين‬

‫مجلة « حريّتي »‬ ‫نافذة النزالء على العالم الخارجي‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬

‫–‬

‫‪2009‬‬


‫‪48‬‬

‫مجتمع ومواهب‬

‫خالل الفترة من ‪ 22-18‬اكتوبر ‪2009/‬‬

‫األصالة والمعاصرة ‪..‬‬

‫اإلمارات تستضيف المنتدى الفكري‬ ‫الثاني لشباب مجلس التعاون‬

‫بقلم‪ :‬كلثم عبد اهلل‬

‫الدكتورة رفيعة عبيد غباش‪:‬‬ ‫التكامل في التعليم سبق إنشاء مجلس التعاون غير‬ ‫أن ظروف المنطقة حالت دون تحقيقه‬


‫‪49‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫وأن����ا ل����راي أم ال��ع��ي��ال آتمثل‬ ‫أمشي على اللي تقولها كنّ دستور‬

‫استراحـة‬ ‫تتمة لعمود‬

‫من طرائف العرب‬

‫ُ‬ ‫بعض طرائف النساء ‪..‬من مصادر متفرقة ‪..‬‬ ‫هذه‬

‫‪52‬‬

‫مرسى‬

‫مــ ُز ْ‬ ‫ون‬

‫احتضان المواهب‬ ‫وتبنيها‬ ‫كانت المؤسسات التعليمية وال زالت‬ ‫البيئة المثالية النطالق المواهب‬

‫نوال سالم‬ ‫اليازية الفالحي‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬ ‫‪http://nawalsalem.maktoobblog.com‬‬


‫‪50‬‬

‫ا س��تر ا حة‬

‫كل من س��مع ش��ور الحريم تبهدل‬ ‫وازدادت أم��وره غرابي��ل وعث��ور‬ ‫يحت��ار ف��ي أم��ره ودوم يتخي��ل‬ ‫أش��يا وال ع الب��ال وال يمك��ن تصور‬

‫فكرة‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫بـو قفـل وشور الحريم‬

‫ه��و ال���ذي غ��ل��ط��ان وه���و يتحمل‬ ‫دامه على الطاعة وعلى السمع مجبور‬ ‫أث��ر ال��رج��ال أن���واع شهم يتمهل‬ ‫وآخر عجول إن تطلبه يجيك فرفور‬

‫وأن����ا ل����راي أم ال��ع��ي��ال آتمثل‬ ‫أمشي على اللي تقولها كنّ دستور‬

‫وي��ا صاحبي إن ي��اك جيلي تجمّل‬ ‫أبغي المشوره كان في حالي دبور‬ ‫وضعي خطير في موقفٍ صعب ينقل‬ ‫واق��ف يطالعني من عيون يريور‬


‫‪51‬‬

‫‪ 15‬أكتوبر ‪ 2009‬العدد ‪32‬‬

‫أبراج الشعراء‬

‫يكتبها لكم‪ :‬خالد علي املن�صوري‬

‫الحمـــــــل‬

‫�ستوب �ستوب برجك يقول �أن م�ستقبلك ال�شعري غام�ض جدا‬ ‫وحمفوف مبخاطر جمة‪ ..‬ن�صيحة ال ت�سمع كالم برجك‬ ‫وا�ستمر لكن ب�شرط حاول تتقبل النقد‪.‬‬

‫الــنــــبـــط‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫في الصميم‬

‫‪1‬‬

‫دموع التماسيح‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪11 10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫الثـــــــــور‬

‫رم��ش عل��ى ه��دب كذاب‬ ‫ال تلزّق��ي‬ ‫ٍ‬ ‫يفضح��ك م��ن رجف��ة نف��اق وخداعه‬ ‫برجك الثور �صح ؟ ب�س تفكريك ذكي هاهاها‪..‬فهمت ؟!‬ ‫برجك يقول �أن املغامرة غري املح�سوبة راح توهقك ‪ ..‬عاد اانته وال تكح ّل��ي ط��رف الدناعه بمس��حاب‬ ‫ع قولتهم عقلك برا�سك تعرف خال�صك‪.‬‬ ‫دم��ع التماس��يح ابكحال��ك بش��اعه‬

‫الجـــــوزاء‬

‫ونتي ونات خمتله يل ولدها طايح ال�سوفه ماخذه يومني‬

‫معتله واتذكر يف اخلال �شوفه ‪ ..‬خلها ع ربك ما �ضاقت اال وال تلبس��ي في خلطة األمس��ية نقاب‬ ‫وتفرج ‪.‬‬ ‫م��ا ينف��ع التغلي��ف تل��ف البضاع��ه‬

‫السرطـــان‬

‫بيني وبينك برجك وايد متفائل هال�شهر و�سيا�ستك يف ال�صرف‬

‫وال تمثل��ي بن��ت البل��د عن��د لغ��راب‬ ‫حلوه ب�س ن�صيحه عن تتهور وت�شرتي �سيارة ثانية ترى‬ ‫الش��عر ف��ي القاموس عن��دك ضياعه‬ ‫البطره هب زينه‪.‬‬

‫األســــــد‬

‫انته ب�صوب وا�سم برجك �صوب ‪ ...‬ليت يف برج ا�سمه الديايه م��ا تس��تحقي م��ن الجماهي��ر إعجاب‬ ‫كان �ضميناك له ‪ ..‬عيل حد ي�ستحي يحدر ي�سلم ع الرياييل‬ ‫ل��ي م��ا لق��وا غي��ر اصطن��اع الوداعه‬ ‫يف ميل�س ابوه ؟‬

‫العــــذراء‬ ‫الـمــيــزان‬

‫الس��احه أجم��ل بالمخ��وه واالصحاب‬ ‫ال تكلمني وعلى وجهك زعل ‪ ..‬ابت�سم يل تبت�سم روحي معاك‬ ‫وانت��ي الحق��ود امفرق��ه للجماع��ه‬ ‫‪...‬حط هالبيت �شعار لك وخل عنك الكدر ‪ ..‬ترى زعلك يزعل‬ ‫غاليك‪.‬‬ ‫ي��ا دارس��ه التموي��ه واخف��اء الني��اب‬ ‫يف معلومة تقول ان �صاحب هذا الربج يكون دائما متعاوناً‬ ‫واخ��ت الحس��د والزي��ف دم ورضاع��ه‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫خ‬

‫‪11‬‬

‫أفقي‬

‫ومهذباً‪ ،‬ي�سهل عليه االت�صال بالآخرين‪ ..‬لكن من يعرفك يقول‬

‫العقـــرب‬

‫العك�س متاماً �شي حلو تكت�شف كذب املنجمني وت�صدق الواقع‪ .‬ال تمارس��ي في س��احة الش��عر إرهاب‬ ‫ه��ذا س�لاح ش��ويعرات الدناع��ه‬ ‫ال�شعر والر�سم وجهان لإبداع واحد وانته ال �شعر وال فن وال‬ ‫حتى فالح يف الدرا�سة ‪..‬قويل �شو موهبتك اقولك من انت ! كل الفخ��ر أنّ��ا س��ليلين النج��اب‬ ‫نمث��ل الع��ادات ع��ز ودفاع��ه‬

‫القـــــوس‬

‫معيد الفطر بثياب ارم�ضان وطوفت الأم�سية وخلفت موعدك‬ ‫وياالربع هذي حالة من ي�أخر �أ�شغاله لآخر حلظه ‪..‬‬ ‫عاد �سو يف نف�سك خري وجرب تكون �أول واحد يف�صل لعيد‬ ‫ال�ضحى على اهلل حت�س بروعة الإجناز‪.‬‬

‫الحـــــــــوت‬

‫ياحلوت مثلك يبلع �أ�سماك و �أ�سماك‪ ،‬لكن �أنت اليوم �صرت‬ ‫ال�ضحية ‪ ..‬يوم لك ويوم عليك ‪ ،‬ف�إذا كان لك فال تبطر ‪ ،‬و �إذا‬ ‫كان عليك فال ت�ضجر ‪.‬‬

‫الجـــــدي‬ ‫الدلــــــــو‬

‫وال �أروع واح�سن عنك لو تودر عنك الو�سوا�س ‪ ..‬ياخي �أنت‬ ‫�شاعر متميز وثقتك بنف�سك �أهم عن�صر ي�أهلك ملن�صات الأما�سي‬ ‫فال تخلي نقد عابر ي�أثر على م�سريتك ال�شعرية ‪ ..‬اتفقنا ؟‬ ‫ودي �أكون ان�سان م�شهور‪� ،‬شاعر كبري ودبلوما�سي ؟‬ ‫‪..‬يا ويل حايل عنْك‪..‬فالن‪ :‬ال حتاتي بتحقق اللي يف بالك‬ ‫ب�س الزم تعرف �أن االجنازات الكبرية حمتاجه لعزم وجهد ‪.‬‬

‫ولعرفن��ا ولمجدن��ا نحس��ب حس��اب‬ ‫كل ب��ذل ل��ه مق��دره واس��تطاعه‬ ‫ٍ‬ ‫ما نرخي اس��دال الفخر ط��ول الحقاب‬ ‫وال نخيّ��ب ظن��ون األه��ل والرباع��ه‬

‫عمودي‬

‫نكت��ب رفيع الش��عر في أجم��ل كتاب‬ ‫ونصي��غ أبيات��ه بف��ن وبراع��ه‬ ‫م��ا همن��ا حاس��د وحاق��د وك��ذاب‬ ‫ل��ي تنفض��ه رجف��ة نف��اق وخداع��ه‬

‫الفطينه‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫ع‬

‫م‬

‫‪2‬‬

‫د‬

‫ر‬

‫ح‬

‫ب‬

‫ب‬

‫ا‬

‫و‬

‫ا‬

‫م‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ن‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫ح‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫س‬

‫ح‬

‫‪8‬‬

‫ر‬

‫ب‬

‫‪5‬‬

‫ر‬

‫ح‬

‫ي‬

‫س‬

‫ر‬

‫ل‬

‫خ‬

‫ش‬

‫ي‬

‫ب‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫و‬

‫ز‬

‫ل‬ ‫م‬ ‫خ‬

‫س‬

‫ف‬

‫ر‬

‫ل‬

‫ي‬


‫خالدة‬ ‫أقوالخالدة‬ ‫أقوال‬

‫دانة غزر‬ ‫ي�����ا ذا ال����ش����ب����اب ال���ب���ان���ي‬

‫ب�����ـ�����ادر وق����ـ����م ب��ج��ه��ـ��ود‬

‫وال ت���ق���ل���ـ���د ال���دل���ه���ان���ـ���ي‬

‫ل����ـ����ي م�����ا وراه������ـ������م زود‬

‫وت��������رى ال���������ردي وال�����دان�����ي‬

‫ف�����ي س���ع���ي���ه���م م���ن���ق���ـ���ود‬

‫ش������م������ر ل�������وق�������تٍ زان�������ي‬

‫واع����م����ل ش����ـ����رى ل���ي���ـ���دود‬ ‫زايد بن سلطان آل نهيان‬

‫واحة الشعراء‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬ ‫‪Issue (32) Thuersday - Oct. 15th., 2009‬‬

‫العدد (‪ )32‬الخميس ‪ 15‬أكتوبر ‪2009‬‬

‫نهضة وطن‬

‫مرسى‬ ‫الهوية‬ ‫الوطنية ‪1‬‬

‫أجمل مشاعرنا ‪ ..‬مشاعر للوطن والدين‬ ‫تزهى عطاء و تزدهي باخالص في النيّه‬ ‫�ور مفعمة بالحب متوردين‬ ‫تهدي زه� ٍ‬ ‫ف��ي ب��اق��ةٍ ل��ل��دار فيها ج��ه��ود دريّ��ه‬ ‫بالعلم ب��اإلب��داع ب��اإلن��ج��از متّحدين‬ ‫بالفكر باإليمان باإلخالص هي حيّه‬ ‫غاياتها واهدافها متجسدة فـ سطرين‬ ‫فيهن عطا ل�لأرض وال��راي��ات جهريه‬ ‫نرفع بها نهضة وطن ‪ ..‬بمصافحة ليدين‬ ‫كلنا جسد واح��د ونحمل روح نوريه‬ ‫ما نعرف ابدرب العطا أمرين أو قلبين‬ ‫كلنا ات��ج��اهٍ للهدف بنفوس مهديّه‬ ‫ندخل من ابواب النجاح بدون أي تزيين‬ ‫نبذل ج��ه��ودٍ ص��ادق��ة واع��م��ال جديّه‬ ‫يستاهل تراب الوطن ينحط وسط العين‬ ‫وسط القلوب النابضة باهداف ندريه‬ ‫ماتحملاهمومالوطنمندونأيتضمين‬ ‫حب الوطن م الدين ويكفي ديننا نيّه‬ ‫أجمل مشاعرنا ‪ ..‬مشاعر للوطن والدين‬ ‫تزهى عطاء و تزدهي باخالص في النيّه‬ ‫مريم بنت خليفة‬

‫حب الوطن‬ ‫ح��ب ال��وط��ن م��ا ه��و م��ج��رد حكايه‬ ‫أو كلمة تنقال ف��ي أع��ذب اسلوب‬ ‫حب الوطن إخ�لاص ‪ ..‬مبدأ وغايه‬ ‫تبصر ب��ه ع��ي��ونٍ وتنبض ب��ه قلوب‬ ‫حب الوطن ‪ ..‬احساس يمال حشايه‬ ‫وان��ا بدونه في األم��م غير محسوب‬ ‫م��وج��ود ف��ي دم��ي وك��ام��ل عضايه‬ ‫سامي وه��و للنفس غالي ومرغوب‬ ‫سالم سيف الخالدي‬

‫خالد العيسى‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫إلنجاز نسخة مكتوبة بخط اليد توضع في متحف االمارات‬

‫العويس ‪ :‬اإلمارات تمثل أكبر ثقل في المنطقة بعد تركيا في مجال الخط العربي‬


Issue No.32