Issuu on Google+

‫‪Hamaleel‬‬

‫‪14‬‬

‫ليلة الختام‬

‫«أمير الشعراء»‬ ‫مليون درهم‬ ‫وبــردة وخاتم‬ ‫جوائز المركز‬ ‫األول‬ ‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫العدد (‪ )28‬ال�سبت ‪� 15‬أغ�سط�س ‪2009‬‬

‫خبر‬

‫‪� 48‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(28) Saturday - Aug. 15st., 2009‬‬

‫جمعة القبيسي‪ :‬النجاح غير المسبوق للمعرض الدولي للكتاب يؤكد المكانة الثقافية ألبوظبي‬

‫برديس فرسان‬ ‫خلف نظارتي هدوء ما‬ ‫قب��ل العاصف��ة وحذر‬ ‫من ذئاب الساحة !!‬ ‫بر�أيكم ماذا تخفي بردي�س خلف نظارتها ال�سوداء ؟ لقد فاج�أتنا ب�إجابتها‬ ‫املبا�شرة واجلادة وب�صوت ت�شوبه البحة‪� ..‬أخفي �صربا كبريا على الظلم‬ ‫وهدوء ما قبل العا�صفة واحلذر من ذئاب ال�ساحة!!‬ ‫لن نبحث عن تف�سريات لردودها العفوية ولكن هذا اللقاء على‬ ‫ب�ساطته يحتوي على بع�ض احلقائق والآراء التي تعتقد هي انها هامة‬ ‫وجريئة‪.‬‬ ‫بردي�س باخت�صار هي �أخت ال�شعراء وابنة ال�ساحة ال�شعبية‬ ‫�شاعرة واعالمية تتميز بح�ضور جيد حتر�ص دائما �أن تكون‬ ‫اطاللتها ذات معنى‪.‬‬ ‫ويف حوارنا معها حتدثت ب�صراحة وعفوية مطلقه غري‬ ‫مبالية مبا قد �سيخلفه لقا�ؤها من �سوء فهم لدى البع�ض‬ ‫النها بب�ساطة ال حتمل يف قلبها �سوى احلب ‪ ..‬تعتقد بردي�س‬ ‫�أن هناك من يحاول �إعاقتها وحجبها من ال�ساحة ال�شعرية !!‬ ‫وهي ت�صر على الظهور واال�ستمرار يف �أي منفذ اعالمي يحرتم‬ ‫ح�ضورها‪ ،‬لذا فهي تكمل درا�سة املاج�ستري يف االت�صال ال�شامل يف‬ ‫جامعة ال�شارقة‪.‬‬ ‫طالع �صفحة ‪26‬‬

‫الشعـراء والمثقفون‪ :‬حمد خليفة بوشــهـاب‬ ‫مدرسة شعرية خالدة في ذاكرة اإلمارات‬ ‫يف الذكرى ال�سابعة لوفاته �أجمع �شعراء ومثقفوا‬ ‫الإمارات �أن حمد خليفة بو�شهاب �أحد �أهم رواد‬ ‫الثقافة الإماراتية ورمز من الرموز التي قادت‬ ‫م�سرية احلفاظ على الثقافة والذاكرة ال�شعرية يف‬ ‫الإمارات و�أحد �أهم الأ�صوات التي نادت بفكرة توثيق‬ ‫الرتاث وحفظه للأجيال القادمة حتى يرتبط املكان‬ ‫والزمان بتاريخ املنطقة‪ ,‬وعمل على توثيق الأحداث‬ ‫التي زامنت فرتة ت�أ�سي�س الإحتاد وهو الذي عاي�ش‬ ‫مراحل ت�أ�سي�س املجال�س الثقافية وتوظيف الإعالم‬ ‫ل�صالح الثقافة من خالل الربامج التي �أ�س�سها وقام‬ ‫عليها حيث يعترب بو�شهاب �أول من قدم برامج �شعرية‬

‫تلفزيونيا ون�شر ال�شعر ال�شعبي يف ال�صحافة اليومية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تقلده ملنا�صب قيادية يف احلقلني‬ ‫الإعالمي والثقايف‪.‬‬ ‫وعرف بو�شهاب مبواقفه املت�شددة جتاه احلداثة‬ ‫يف الأدب العربي وكان �أكرث املنادين باحلفاظ على‬ ‫كال�سيكية ال�شعر العربي وروحه املمتدة عرب الزمن‬ ‫مت�شبثا بالأ�صالة املوغلة يف �شعر احلكمة والغزل‬ ‫العفيف يف انحياز تام لكل ما هو جميل‪ ,‬يف متازج‬ ‫بني الف�صيح وال�شعبي حري�صا غري متن�صل من دور‬ ‫ال�شاعر يف �إ�شاعة مفهوم الأخالق من خالل الن�ص‬ ‫ال�شعري الإبداعي‪,‬‬ ‫التتمة �صفحة ‪20‬‬

‫‪06‬‬

‫مبدعـــون‬

‫‪16‬‬

‫رؤيـتــــي‬ ‫« التحديــات‬ ‫في سبــاق‬ ‫التميـــز»‬

‫‪32‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫رشدي الغدير‪:‬‬ ‫لقبوني بعدة‬ ‫القاب وأنا أعلن‬ ‫تنازلي عنها‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪12‬‬

‫نادي األدب‬ ‫لتقشير‬ ‫البطاطا !‬

‫مجتمع ومواهب‬

‫‪42‬‬

‫استراحة‬

‫‪46‬‬

‫و�أن جتلى وجهك القمري ومايل‬ ‫�أ�صبـحـتخـ�ضرا تـ�سرالـنا�صيه‬ ‫املــال تـطري وتـكثـر باجلـدايل‬ ‫�صـافـني تبقى �ســمــانـا �صافيه‬ ‫�أ�صف��ق الإيدي��ن باخل��ايل‬ ‫وهاجه‬ ‫واح�ترق يف �شم���س ّ‬ ‫بيح���س يف ح��ايل‬ ‫أظ��ن‬ ‫م��ا � ْ‬ ‫ّ‬ ‫ذاك يل يف البي��ت كاراج��ه‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫‪03‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫« ّ‬ ‫هل الشهر »‬

‫ع����ادات داري واه��ل��ه��ا وال��ك��رم غري‬

‫ي��ت�����س��اب��ق��ون ال��ط��ي��ب ح��ب وك��رام��ه‬

‫ق����دم اخل�ير‬ ‫ك����ل ع��ل��ى م���ا ي��ق��ت��در ّ‬ ‫ٍ‬

‫�أك�����رم م���ن م����زون امل��ط��ر يف ره��ام��ه‬

‫ح�شام م��ا ع��ذرب بهم موقف �صغري‬

‫ك������رام م����ا ي��ل��ح��ق ف��ع��ل��ه��م م�لام��ه‬

‫يل جيتهم �سمح ال��وج��وه امل�سافري‬

‫تلقى امل��ع��اين ال�ساميه وال�شهامه‬

‫ت��رح��اب��ه��م يف م�����س��ت��ه � ّل��ه تبا�شري‬

‫م���ن م��ث��ل��ه��م ب�ي�ن اخل�ل�اي���ق ع��دام��ه‬

‫ه� ّ‬ ‫��ل ال�شهر وق��ل��وب��ن��ا ف��رح��ه تطري‬

‫��ل ت��ق � ّب��ل �صيامه‬ ‫ي���ا اهلل ع�����س��ى ك� ٍ‬

‫ه� ّ‬ ‫��ل ال�����ش��ه��ر وق��ل��وب��ن��ا كالع�صافري‬

‫ت��زه��ر ت�����س��اب��ي��ح وغ��ل�ال وغمامه‬

‫ه� ّ�ل ال�شهر رح��م��ه م��ن اهلل وتكفري‬

‫ي��ا ح��ظ م��ن ���ص � ّل��ى وز ّك����ى و�صامه‬

‫ي���ا رب ت��ك��رم��ن��ا م���ن ���ص��غ�ير وكبري‬

‫وت����آم���ن خم��اوف��ن��ا ب��ي��وم القيامه‬ ‫مريم بنت خليفة‬


‫‪04‬‬ ‫ ‬

‫افتتاحي��ة‬

‫االفتتاحية‬

‫بين الشكل والمضمون‬ ‫تختلف الوجوه والأ�سماء والألوان واملالمح واللغات‬ ‫والأزياء من �ش ��خ�ص �إىل �آخر ب�شكل منطقي يف �أغلب‬ ‫الأحي ��ان على ح�س ��ب امل ��كان والزمان فكلما ات�س ��عت‬ ‫الدائ ��رة تباين ��ت اال�ش ��ياء وكلم ��ا �ض ��اقت واجتمعت‬ ‫ازدادت و�ض ��وحا وت�ش ��ابها ولكنه ��ا قد تختلف ب�ش ��كل‬ ‫طردي م ��ن حيث الأف ��كار والأهداف وال ��ر�ؤى فلرمبا‬ ‫ي�ؤم ��ن بافكارك ويلتق ��ي مع غاياتك �أنا�س يف اق�ص ��ى‬ ‫الدني ��ا مل يروك يوما ومل ترهم وق ��د تلتقي انت اليوم‬ ‫يف الق ��رن احل ��ادي والع�ش ��رين م ��ع �أه ��داف وغايات‬ ‫من ولدوا قبل ماليني ال�س ��نني وتق ��ر�أ افكارهم وتتفق‬ ‫معه ��ا متجاوزا جغرافية املكان والزمان طاويا التاريخ‬ ‫واجلغرافيا متخطيا �سلطة اللحظة خمت�صرا ال�سنني‪،‬‬ ‫ويف املقاب ��ل ق ��د تختل ��ف مع م ��ن هم ملت�ص ��قون بك‪،‬‬ ‫تعي�ش معهم حتت �سقف واحد !‬ ‫لي�س ��ت هناك قاعدة ثابته يف هذا ال�ش� ��أن لذا جتد‬ ‫ب� ��أن املناهج تختلف من مدر�س ��ة �إىل اخرى رغم انها‬ ‫تلتق ��ي يف افكاره ��ا و�أهدافه ��ا وغاياته ��ا‪ .‬وا�ص ��حاب‬ ‫ال ��ر�أي والفكر وحاملو الر�س ��االت يلتقون يف �أهدافهم‬ ‫وتوجهاته ��م‪ ،‬لك ��ن ل ��كل منه ��م ا�س ��لوبه اخلا� ��ص يف‬ ‫الإقناع واي�صال الر�سالة ‪ ..‬تتغري الأ�شكال والأ�ساليب‬ ‫والو�سائل وتبقى امل�ضامني واملناهج والغايات ثابتة‪.‬‬ ‫وهمالي ��ل ك�ص ��حيفة تلتق ��ي معكم دائم ��ا و�أبد ًا يف‬ ‫�سام نبيل يف‬ ‫الأهداف والر�ؤى والغايات يجمعنا هدف ٍ‬ ‫�ساحة النور والإبداع والعطاء يجمعنا حب اهلل والوطن‬ ‫وق�ض ��اياه و�آماله و�آالمه نحمل همومه وننرثها �ش ��عرا‬ ‫وفكر ًا و�أحا�س ��ي�س قلبية ال تعرف التحريف والتزييف‪،‬‬ ‫يجمعنا ال�ش ��عر والن�ث�ر والكلمة الطيب ��ة الراقية ذات‬ ‫امل�ضامني اجلميلة‪.‬‬

‫من عيون الشعر‬ ‫المية ابن الوردي‬

‫هو عمر بن مظفر بن عمر بن حممد بن �أبي‬ ‫حممد بن �أبي الفوار�س ‪� .‬أبو حف�ص ‪ ،‬زيد الدين‬ ‫�أبن الوردي املعري الكندي ‪� :‬شاعر �أديب م�ؤرخ ‪.‬‬ ‫ولد يف معرة النعمان (ب�سورية) وويل الق�ضاء‬ ‫مبنبج ‪ ،‬وتويف بحلب ‪.‬‬

‫لكل منا ا�س ��لوبه وطريقته يف التعب�ي�ر لكن جميعنا‬ ‫نلتق ��ي حول نقط ��ة واحدة وهدف واح ��د وهو ما مييز‬ ‫همالي ��ل من وجهة نظرن ��ا عن غرينا وهو م ��ا ذكرناه‬ ‫�آنفا ‪.‬‬ ‫و�إذا كانت الأخبار وامل�صالح نقطة التقاء الكثري من‬ ‫ال�ص ��حف واملجالت فنقط ��ة التقائنا معكم هنا احلب‬ ‫والفكر وال�ص ��دق والإبداع مب ��ا حتمله هذه املعاين من‬ ‫قيم واهداف نبيل ��ة ثابته ال تتزحزح‪ ،‬بل تزداد مع كل‬ ‫ا�صدار ر�سوخا وقناعة ب�أن ما ُعمل هلل يدوم وال يفنى‬ ‫ويبقى حب الوطن ب�إميانه وعقيدته و�شعبه وقيادته هو‬ ‫الرابط امل�شرتك بيننا‪.‬‬ ‫وفقنا اهلل واياكم خلدمة هذا الوطن ون�ش ��ر الوعي‬ ‫والتنوير قدر امل�ستطاع ونبارك لكم مقدما قدوم �شهر‬ ‫اخلري والرحمه والطاعة وكل عام وانتم بخري ‪.‬‬

‫���ر الأغ����ـ����اين وال���� َغ َ‬ ‫����زلْ‬ ‫�إع���ـ���ت���زلْ ِذك����ـ� َ‬

‫ُ‬ ‫�����ص َ‬ ‫����ن هَ � َ‬ ‫����زلْ‬ ‫وق����ـ� ِ‬ ‫���ب َم� ْ‬ ‫��ل وج����ان� ْ‬ ‫���ل ال��ـ�� َف ْ‬

‫ال��ـ�����ص��ب��ا‬ ‫���ر لأي����ـ����ـ����ا ِم‬ ‫ِّ‬ ‫و َد ِع ال����ـ� ِّ‬ ‫���ذك����ـ� َ‬

‫���ـ���ج���م �أ َف����ـ����لْ‬ ‫ف����ـ��ل��أي����ـ����ا ِم ال���ـ�����ِّ��ص���ب���ا َن‬ ‫ٌ‬

‫��ة ق��ـ�����ض��ي � ُت��ه��ا‬ ‫�إنّ �أه���ـ���ن���ـ���ا ع���ـ���ي���ـ�������ش� ٍ‬

‫ذه���ـ���ب���تْ ل����ـ� َّ‬ ‫�����م َح���ـ� ّ‬ ‫��ل‬ ‫���ذا ُت����ه����ا والإ ْث������ـ� ُ‬

‫����ر ِك ال����ـ����غ����ا َد َة ال ت��ـ��ح��ف��لْ بـها‬ ‫وات�����ـ� ُ‬

‫��ع جُ َ‬ ‫وت ّ‬ ‫ُت���ـ��� ْم����� ِ��س ف���ـ���ي ِع�����ـ� ٍّ‬ ‫������ل‬ ‫����ز رف���ـ���ي� ٍ‬

‫��ن ال���ذي‬ ‫��ر ف��ـ��ي م��ن��ت��ه��ى ُح�������س� ِ‬ ‫واف���ـ���ت���ك� ْ‬

‫��د �أم�����ـ�����ر ًا َج��� َل���لْ‬ ‫�أن����ـ����تَ ت���ـ���ه���وا ُه ت���ـ���ج� ْ‬

‫���ر ال���ـ���خ���م���ر َة � ْإن ك��ـ��ن��تَ ف��ت� ً�ى‬ ‫واه���ـ���ج ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اهلل ف���ـ���ت���ـ���ق���وى اهلل م��ـ��ا‬ ‫����ق‬ ‫وا َّت�����ـ�����ـ� ِ‬

‫َ‬ ‫����ن َع��� َق���لْ‬ ‫ك��ـ��ي��ف ي�����س��ع��ى يف ُج����ن����ونٍ َم� ْ‬ ‫ج����ـ����اورتْ‬ ‫����ص���لْ‬ ‫َ‬ ‫ق��ـ��ل��ب ام�������ريءٍ �إال َو َ‬

‫ي��ـ��ق��ط��ع ُط���ـ���رق��� ًا َب���ط� ً‬ ‫ل�ا‬ ‫��ن‬ ‫ل��ـ��ي�����س م���ـ� ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬

‫م���ـ���ن ي���ـ��� َّت���ق���ي اهلل ال���ـ��� َب� َ‬ ‫��ط���لْ‬ ‫�إن���ـ���م���ـ���ا‬ ‫ْ‬

‫َّ‬ ‫����ن �إىل‬ ‫���د ِق‬ ‫�����ص����ـ� ِّ‬ ‫ال���ـ�������ش���ر َع وال ت���ـ���رك� ْ‬

‫���ل ي���ـ���ر����ص���د ف���ـ���ي ال���ـ���ل���ي���ل ُزح�����لْ‬ ‫رج����ـ� ٍ‬

‫���ن‬ ‫����ارت الأف�����ـ�����ك�����ا ُر يف ح���ك���م� ِ‬ ‫ح�����ـ� ِ‬ ‫��ة َم� ْ‬

‫ق���ـ���د ه���ـ���دان���ا ���س��ـ�� ْب��ل��ن��ا ع����ـ� َّ‬ ‫وج�����لْ‬ ‫���ز َ‬

‫��ب ال���ـ���م���وت ع��ـ��ل��ى ا َ‬ ‫����ل����ق ف��ك� ْ�م‬ ‫خل ِ‬ ‫ُك���ـ���ت� َ‬

‫َف����ـ� َّ‬ ‫���ل م��ـ��ن ج��ـ��ي���� ٍ�ش و�أف����ن����ى م���ن ُد َولْ‬

‫وم���ـ���ن‬ ‫�أي�����ـ�����نَ ُن�����ـ�����م�����رو ُد وك����ـ����ن����ع����انُ‬ ‫ْ‬

‫َم���ـ��� َل���ـ� َ‬ ‫وع�����ـ� َ‬ ‫��ك الأر�� َ‬ ‫����زلْ‬ ‫���������ض وو َّل�����ـ�����ى َ‬

‫����اد �أي�����ـ�����ن ف����ـ����رع����ونُ وم���ن‬ ‫�أي�����ـ�����ن ع�����ـ� ٌ‬

‫رف����ـ���� َع الأه������ـ������را َم م���ـ���ن ي�����س��م � ْع َي� َ‬ ‫��خ���لْ‬

‫�أي����ـ����نَ م��ـ��ن ����س���ـ���ادوا و�����ش����ادوا و َب��� َن���وا‬

‫هَ ���ـ��� َل َ‬ ‫ُّ‬ ‫��ن ال��� ُق��� َل���لْ‬ ‫���ك‬ ‫ال���ـ���ك���ل ول���ـ���م ُت���ـ���غ� ِ‬

‫���ج����ى �أه� ُ‬ ‫�����ل ال � ُّن��ه��ى‬ ‫أرب����ـ����اب ا ِ‬ ‫�أي����ـ����نَ �‬ ‫حل� َ‬ ‫ُ‬

‫�أي����ـ����نَ �أه����ـ� ُ‬ ‫���ل ال��ـ��ع��ل� ِ�م وال����ق����و ُم الأ َولْ‬

‫��م‬ ‫����س���ـ��� ُي���ـ���ع���ي���دُ اهلل ك����ـ����ـ��ل� ًا م���ـ���ن���ـ���ه� ُ‬

‫و����س���ـ��� َي���ج���زي ف���ـ���اع� ً‬ ‫ل�ا م���ـ���ا ق����د َف��� َع���لْ‬

‫� ْإي ُب‬ ‫����ن����ي ا����س���م��� ْع و����ص���اي���ا َج��م��ع��تْ‬ ‫َّ‬

‫ي�ر ال��ـ � ِم��ل��لْ‬ ‫��ـ�����ص��ـ��تْ ب��ـ��ه��ـ��ا خ���ـ� ُ‬ ‫ِح��ك��م�� ًا ُخ َّ‬

‫��م وال ت���ـ���ك����� َ��س���لْ فما‬ ‫���ب ال���ـ��� ِع���ل� َ‬ ‫�أط����ـ����ل� ِ‬

‫�����س��لْ‬ ‫ي�ر ع��ـ��ل��ى �أه� ِ‬ ‫�أب���ـ���ع���دَ ال���ـ���خ� َ‬ ‫�����ل ال�� َك َ‬

‫ال����دي����ن وال‬ ‫واح���ـ���ت���ف���لْ ل��ـ��ل��ف��ق� ِ�ه ف��ـ��ي ِّ‬

‫ب���ـ���م���ال َ‬ ‫وخ�����ـ����� َولْ‬ ‫ت��ـ�����ش��ـ��ت��غ��لْ ع���ـ���ن���هُ‬ ‫ٍ‬

‫��ر ال����ـ���� َّن����و َم وح���ـ���� ِّ���ص���ل���هُ ف��ـ��م� ْ�ن‬ ‫واه���ـ���ج� ِ‬

‫�وب ي��ح��ق� ْ�ر م���ا َب� َ‬ ‫����ذلْ‬ ‫ي���ـ���ع� ِ‬ ‫��رف ال��ـ��م��ط��ل� َ‬

‫ال ت���ـ���ق���ـ���لْ ق���ـ���د ذه����ـ����ب����تْ �أرب����ـ����ا ُب����هُ‬

‫ك����ـ� ُّ‬ ‫رب و����ص���لْ‬ ‫���ل م����ن �����س����ا َر ع���ل���ى ال� َّ‬ ‫���������د ِ‬

‫������ام ال��� ِع���دى‬ ‫ف��ـ��ي ازدي����ـ����ا ِد ال��ـ��ع��ل� ِ�م �إرغ� ُ‬

‫ُ‬ ‫�ل�اح ال��ع��م��لْ‬ ‫��م �إ�����ص����ـ� ُ‬ ‫وج���ـ���م���ال ال���ـ���ع���ل� ِ‬

‫��ط� َ‬ ‫��ق ب��ـ��ال�� َنّ��ح��و ف��ـ��م� ْ�ن‬ ‫َج���ـ��� ِّم ِ‬ ‫���ل ال���ـ��� َم���ن� ِ‬

‫ّ��ط��ق اختبلْ‬ ‫���راب ب��ال�� ُن ِ‬ ‫��ر ِم الإع����ـ� َ‬ ‫ُي���ـ���ح� َ‬

‫ان���ـ� ُ‬ ‫��ر والز ْم م��ـ��ذه��ب��ي‬ ‫��م ال���ـ����� ِّ��ش���ع� َ‬ ‫��ظ���ـ� ِ‬

‫ف��ـ��ي َّ‬ ‫ّ��ح��لْ‬ ‫��رف���د ال ت��ب � ِغ ال�� َن َ‬ ‫���راح ال� َّ‬ ‫اط����ـ� ِ‬

‫��ل وم���ا‬ ‫ف���ـ���ه��� َو ع����ـ����ن����وانٌ ع��ـ��ل��ى ال���ف�������ض� ِ‬

‫�أح���ـ�������س���نَ ال��ـ�����ش��ع� َ�ر �إذا ل��ـ��م ُي��ـ��ب��ت��ذلْ‬

‫م���ـ� َ‬ ‫��ات �أه����ـ� ُ‬ ‫ال��ف�����ض��ل مل ي���ب� َ‬ ‫��ق ���س��وى‬ ‫���ل‬ ‫ِ‬

‫���ل ا َّت���ك���لْ‬ ‫م��ـ��ق��رف �أو م���ن ع��ل��ى الأ�����ص� ِ‬

‫�أن����ـ����ـ����ا ال �أخ����ـ����ت����ـ����ا ُر ت���ـ���ق���ب���ي� َ‬ ‫��د‬ ‫��ل ي���ـ� ٍ‬

‫َق��ـ��طْ �� ُع��ه��ا �أج���ـ���م� ُ‬ ‫��ل م��ـ��ن ت��ل��ك ال��قُ��ب��لْ‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬

‫أبوظبي‪ :‬عتيق القبيسي * العين‪ :‬نوال سالم ‪ -‬حنان المري * دبي‪ :‬عفراء السويدي‬ ‫موزة شطيط الكتبي ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬

‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة في كافة المكتبات‬ ‫في اإلمارات والجمعيات ونقاط بيع الصحف والمجالت‬ ‫ومحطات‪ :‬أدنوك وإيبكو وإينوك كما تتوفر في‬ ‫المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 300 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪05‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫مقطع من نص التجربة الصوفية‬

‫ق��ويل كالم��ا ي�ستث�ير عواطف��ي‬ ‫ودع��ي غ��روري وا�شفع��ي لتخ��ويف‬ ‫و ان�س��ي و�شاح��ك عن��د �أق��رب نقطة‬

‫ثقافة وفكر‬

‫من��ي ف���إين ق��د ن�سي��ت ت�ص��ويف‬ ‫ه��ل يف مت��رد ناهدي��ك �سماح��ة‬ ‫يل يف احلل��ول عل��ى حري��ر املعط��ف‬ ‫فق��د �سكن��ت الل��ب و ه��و متي��م‬ ‫بق�س��اوة الرم���ش الكحي��ل امل�ترف‬ ‫سعيد المنصوري‬

‫« نادي‬ ‫األدب‬ ‫لتقشير‬ ‫البطاطا»‬ ‫‪12‬‬

‫اتحاد الكتاب يوثق الشاعر الفلسطيني محمود‬ ‫درويش في المشهد الثقافي اإلماراتي‬ ‫�أعلن ال�شاعر الإماراتي �أحمد عي�سى الع�سم ع�ضو جمل�س �إدارة احتاد‬ ‫كتاب و�أدباء الإمارات ورئي�س نادي ال�شعر فيه ب�أن احتاد الكتاب ب�صدد‬ ‫�إ�صدار كتاب «مطر ال يبلل �إال البعيدات ـ حممود دروي�ش يف امل�شهد‬ ‫الثقايف الإماراتي ـ كتاب توثيقي»‪.‬‬ ‫وو�صف الع�سم الكتاب الذي �سي�صدره احتاد كتاب و�أدباء الإمارات‬ ‫ب�أنه وثائقي عن ال�شاعر حممود دروي�ش يف الذكرى الأوىل لرحيله وذلك‬ ‫�ضمن احتفاالت االحتاد مبنا�سبة مرور ‪ 25‬عام ًا على ت�أ�سي�سه واحتفا ًال‬ ‫بالقد�س عا�صمة للثقافة العربية لعام ‪2009‬م ‪.‬‬ ‫و�أك��د الع�سم �أن الكتاب التوثيقي ال��ذي �سي�صدر يف �أوخ��ر العام‬ ‫احلايل �سي�ضم بني جنباته بال�صورة والكلمة واخلرب جميع الزيارات‬ ‫التي قام بها الراحل حممود دروي�ش �إىل دولة الإمارات بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الأم�سيات ال�شعرية والأدبية التي �أحياها ال�شاعر يف الدولة مبا يكر�س‬ ‫لل�سرية الذاتية لدروي�ش يف الفن والعمل ال�سيا�سي مبا يجعل الكتاب‬ ‫املزمع �إ�صداره �إ�ضافة نوعية حقيقية �إىل قائمة �إ�صدارات احتاد الكتاب‬ ‫املتنوعة واملتميزة‪.‬‬ ‫واو�ضح الع�سم �أن عالقة ا�ستثنائية تربط ال�شاعر دروي�ش بدولة‬ ‫الإمارات وب�شعرائها ومبثقفيها مما يتطلب توثيق تلك العالقة مبا ي�ؤرخ‬ ‫للأجيال القادمة وي�ضيء لها معنى الإخال�ص للود القائم بني الأطراف‬ ‫الثقافية ككل‪ ..‬م�ؤكد ًا �أن ر�سالة احتاد كتاب و�أدباء الإمارات قائمة على‬ ‫االحتفاء احلقيقي مبثقفي الإمارات والوطن العربي كافة مبا يزيد من‬ ‫�أوا�صر ال�صلة بينه وبينهم على حد �سواء ‪.‬‬ ‫تقديرا لمكانة العتيبة االدبية‬

‫سفير اإلمارات في األردن يتباحث بشأن اقامة‬ ‫أمسية كبرى في أكتوبر‬

‫بحث �سعادة علي حممد بن حماد ال�شام�سي �سفري الدولة لدى الأردن مع‬ ‫وزير الثقافة الأردين الدكتور �ص�ب�ري اربيحات �سبل تدعيم التعاون الثنائي‬ ‫بني البلدين يف املجال الثقايف ‪.‬‬ ‫ومت خالل اللقاء االتفاق على تنظيم ام�س ��ية لل�شاعر الدكتور مانع �سعيد‬ ‫العتيبة ومعر�ض ال�صداراته ودواوينه خالل �شهر �أكتوبر املقبل ‪.‬‬ ‫ورحب اربيحات بتنظيم مثل هذه الأم�سية التي ت�ؤكد على عمق العالقات‬ ‫ب�ي�ن البلدين ال�ش ��قيقني وعلى جميع ال�ص ��عد وخ�صو�ص ��ا الثقافي ��ة منها‪..‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن الأم�س ��ية �ست�ش ��كل فر�ص ��ة حقيقية لالطالع عل ��ى التجربة‬ ‫ال�شعرية العريقة لل�شاعر العتيبة ‪.‬‬ ‫كم ��ا مت التطرق اىل امل�ش ��اركة الإماراتية يف مهرج ��ان الأردن من خالل‬

‫نــورا الدوسري‪:‬‬ ‫أعايش تلك‬ ‫األحـاسيس كـما‬ ‫لو كنت البطلة !‬

‫الفرقة الوطنية للفنون ال�ش ��عبية الإماراتية والتي �أقامت عرو�ض� � ًا يف املوقر‬ ‫والطفيلة واملفرق حيث ادت ‪ 12‬رق�صة تعبريية مثلت خمتلف نواحي احلياة‬ ‫يف الإمارات‪.‬‬ ‫وقال اربيحات �أن مهرجان الأردن �شكل فر�صة حقيقية لتالقي الثقافات‬ ‫واحل�ض ��ارات والك�ش ��ف عن الكثري من الإبداعات املتميزة خا�ص ��ة ما يتعلق‬ ‫بالفرق املو�س ��يقية املحلية التي جتمع بني مو�سيقى اجلاز واملو�سيقى العربية‬ ‫ولها ح�ض ��ورها يف املجتمعات الغربية وميكن العمل على ن�ش ��رها يف املنطقة‬ ‫العربية ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن والإمارات يرتبطان بربنامج تنفيذي للتعاون الثقايف‬ ‫يقوم على تنظيم العديد من الفعاليات الثقافية يف كال البلدين‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫أوتـــــاد‬

‫صراع ثقافي!‬ ‫يبدو �أن الثقافة لي�ست كما نفهمها‪ !..‬فمن خالل املمار�سة اكت�شفت �أن هناك مفاهيم �أخرى متاما‬ ‫مل�سمى م�صطلح «ثقافة»‪ ..‬فمن توحد املثقف مع ذاته �إىل �أحادية العمل امل�ؤ�س�ساتي وجدت �أن هناك‬ ����صراعا خفيا بني املثقف وبني امل�ؤ�س�سة الثقافية نف�سها‪� ،‬سواء كانت يف القطاع اخلا�ص �أو القطاع‬ ‫العام‪� ..‬صراع ال �أنكر �أنه مدعاة للت�أمل وا�ستثارة قلق من التفكري يقود املرء نحو ا�ستك�شاف �أ�شياء مل‬ ‫تكن تخطر على باله ولكن ال�ضريبة �أن هذا القلق �سيمتد ليجعلك حتلق ب�أفكارك و�آرائك مع من قد‬ ‫تختلف معهم ثم فج�أة جتد نف�سك من�صاعا �إىل قرارات ال قبل لك بها ال من قبل وال من بعد‪..‬‬ ‫لرمبا يكون املثقف املبدع جاحما يف تفكريه ويف تعاطيه مع الق�ضايا املحيطة به ومتع�صبا ومتورطا‬ ‫يف حتديه وانت�صاره لآرائه وهو امل�سكون واملوغل يف خياله بالبحث عن املدينة الفا�ضلة يف حميط قد‬ ‫تدخل جمموعة من احل�سابات يف �سياقه‪ ..‬ويطرح �إ�شكالية العالقة الطردية بني املال والأعمال من‬ ‫جهة والثقافة من جهة �أخرى‪ !..‬ومن هنا �أقول �أن الثقافة التي ال تتعاطى مع فنون الت�سويق والرتويج‬ ‫وفكرة اال�ستثمار بال �شك �ستبقى عقيمة لأن الثقافة متى ما كانت عالة على املجتمع كان تغييبها‬ ‫�أجدى و�أوىل!‬ ‫يف الغرب وحتديدا يف فرن�سا لي�س غريبا �أن جتد �أن هناك حقال اقت�صاديا ميكن الإ�ستثمار فيه‬ ‫ي�سمى الثقافة‪ ..‬فقد تباع لوحة ما ب�سعر خيايل وقد جتد معر�ضا لفنان ت�شكيلي يدر على �صاحبه‬ ‫املاليني‪� ..‬سواء من خالل رعاة �أو من خالل �آلية ترويج تقوم عليها جهة ما‪ ..‬مبعنى �أن هناك حق ًال‬ ‫خ�صب ًا هجين ًا بني الثقافة واالقت�صاد‪ ..‬حق ًال يوجد وي�صنع م�شاريع مربحة ويدر �أمواال طائلة �سواء‬ ‫على امل�ؤ�س�سات الثقافية �أو على املثقفني �أنف�سهم‪� ..‬أو قد جتد �شاعرا يعني �شاعرا للبالط كما هو‬ ‫التقليد املعمول به يف بريطانيا‪ ..‬وينال من�صبا يف نطاق تخ�ص�صه ك�شاعر �أو فنان �أو كاتب مبدع‪..‬‬ ‫�إال �أننا يف عاملنا العربي مازلنا ننظر �إىل املثقفني كمت�سولني يقفون على املن�صات �أو على الأبواب‬ ‫لنيل فتات ال ي�سد رمق عي�ش ولنا �أ�سوة �سيئة يف التاريخ العربي القدمي املليء بالكثري من النماذج‬ ‫لي�س �أب�سطها املتنبي الذي �أراق ماء وجهه كثريا �شعرا ومدحا لكافور ثم هجاه نقمة لي�س على �أنه مل‬ ‫يعطه ما يبحث عنه ولكنه �شعر ب�أنه �أ�صيب يف مقتل و�أنه مل يقدّر �شعره‪ ..‬وهذه الإ�شكالية تتكرر يف‬ ‫وقتنا احلايل �سواء لدى الأفراد �أو امل�ؤ�س�سات‪..‬‬ ‫مثال �آخر‪ ..‬تقر�أ يوميا خربا ما مفاده �أن امل�ؤ�س�سات الثقافية ت�صرف املاليني على معار�ض �أو‬ ‫فعاليات و�أن�شطة ‪..‬الخ ‪ ..‬ولكنها ال تكلف نف�سها عناء التفكري يف طريقة مثلى ت�ستثمر فيها املثقفني‬ ‫�أنف�سهم بطريقة �أخرى ويتم ترويجهم كرموز ثقافية ك�إرث وطني وك�أيقونة تعرف بالنتاج الوطني‪,‬‬ ‫فنجد �أن هناك �إ�شكالية كبرية وهي �أن مثقفينا املحليني على الهام�ش وامل�ؤ�س�سات يف رك�ض نحو‬ ‫الآخر‪ ..‬رمبا لأن هذه الأخرية ال ت�ؤمن بالكادر املحلي �أو لرمبا �أن هناك ق�صور ًا يف نظرة ما‪ ..‬مع �أن‬ ‫هناك طاقات وطنية لديها �أفكار �أبكار و�أرا�ض خ�صبة ت�ستحق �أن يتم الإ�ستفادة منها‪..‬‬ ‫مثال ثالث‪ :‬القطاع اخلا�ص يف �سباق حمموم نحو الك�سب ال�سريع ونحو حتقيق طموحاته و�إ�شباع‬ ‫نهمه الذي ال ينقطع وال ي�ؤمن ب�أن هناك م�س�ؤولية جمتمعية �أو ثقافية على عاتقه و �أن هناك دورا‬ ‫منوطا به على الأقل �أخالقيا وهو �أن يتعاطى ‪ ..‬وال �أقول �أن يدعم‪ ..‬مع �أي مبادرة وم�شروع ثقايف‬ ‫ي�ضعه يف قلب احلدث ي�سوقه ب�شكل جيد كفاعل ومنتج يف املجتمع مب�س�ؤولية يفر�ضها العرف واملبد�أ‬ ‫وثقافة الوطن‪..‬‬ ‫و‪ ..‬للحديث بقية!‬

‫محمد الرمضاني‬

‫‪m@hamaleel.ae‬‬


‫‪06‬‬

‫تواصل‬

‫أبوظبي الدولي للكتاب‪ ..‬صناعة نشر والتزام بتطور الكتاب عالميًا‬

‫ورد وأمل‬ ‫عمر ٍ‬

‫جمعة القبيسي‪:‬‬

‫أبواب الذكرى‬

‫النجاح المبهر للمعرض يؤكد المكانة الثقافية ألبوظبي‬

‫عندما تتوسد أبواب الذكرى في داخلك‬ ‫تجد نفسك وكأنك ترغب بأن تخرج من هذه‬ ‫ِ ال «أنا» وأن تغرف في السطور لتنثر بذور‬ ‫المعاني في خصب القلوب‪.‬‬ ‫عواملي �أح�سا�سي�س وجدانية �صاغها الأمل والإبت�سام «الأمل واحلزن» ال�ضياع‬ ‫والفقد‪ ،،‬احلب والوالدة‪ .‬على ُبعد �سطور مني‪� ،‬أبجدية يف ثنايا ال�صدق والبيا�ض‪ ،‬يف‬ ‫ال�شطر الأخري من الكالم ‪ ،‬ذبول ‪ ..‬الذبول الذي ُيقا�سمني القلم واحلرب وال�شجن‬ ‫ِ‬ ‫أمام عيني‪ ،‬فافتح‬ ‫كما لو كنت �أتنف�س ال�شجن‪ ،‬ذاك الذي يرتقرق من نعومة ال�سماء � َ‬ ‫له راحتي كفي‪ ،‬كخفة العطر اخلجول وتلكزين االحا�سي�س‪ ..‬حني �أف�صحت هنا عن‬ ‫بع�ض الذبول‪ ،‬لأخط النب�ض‪ ..‬ممهدة لعمر وردِ و�أمل بهديل احلياة وبدقائقها وك�أنك‬ ‫تراها يف مقلتي و�إن كنت بعيدة عنك ‪� ..‬ساعات �أغيب فتتذكر اخلطوط التي ر�صعها‬ ‫تلف ج�سد الأمنيات ‪ ..‬كيفما ن�سجتها وهم�سة على الأهداب‪.‬‬ ‫عندما تتو�سد �أبواب الذكرى يف داخلك جتد نف�سك وك�أنك ترغب ب�أن تخرج من‬ ‫هذه ِ ال «�أنا» و�أن تغرف يف ال�سطور لتنرث بذور املعاين يف خ�صب القلوب على �ضوء‬ ‫العمر وحتت رذاذ امل�شاعر‪ .‬رذاذ ينزف م�شاعر ذاتية تنعك�س على الروح �إما بجمال‬ ‫يغمر احلياة عذوبة و�ألقا‪� ..‬أو يفجعها مرارة وحزنا‪ ..‬الذكرى عامل يقودنا �إىل ذواتنا‬ ‫القدمية‪� ..‬إىل عامل �سكناه قبل �سنني �ضوئية‪ ..‬ومررنا عرب ر�صيفه حمملني بغبار تارة‬ ‫وتارة �أخرى ب�أزهار وورود وعطر خمملي من الأحالم‪..‬‬ ‫لع�شق احلياة لغة ال يفقهها �إال املوغلون يف معاين املعاناة ويف تفا�صيل الآخرين‪..‬‬ ‫�أفراحهم‪� ..‬أتراحهم‪ ..‬نحو حدود مل�ؤها ال�صمت‪ ..‬كم من ق�ضية كتبناها ثم ع�شناها‬ ‫ثم غرقنا يف تفا�صيلها حمملني بطموحات ت�أبى الظروف �إال �أن تقف �أمامها حجرة‬ ‫عرثة‪..‬وحاجزا‪ ..‬قد جند �أنف�سنا �أمام ق�ضايا ي�أنف منها املجتمع ‪..‬يرف�ضها يحاربها‪..‬‬ ‫ي�أبى وت�أبى ‪ ..‬لأنها يف عمقها جت�سد �إميانا بالأ�شياء اجلميلة‪ ..‬وجند �أنف�سنا �أمام‬ ‫�صراع حقيقي بني اجلميل والالجميل‪ ..‬بني ال�صواب واخلط�أ‪ ..‬ولكن يف النهاية بال‬ ‫�شك تنت�صر الق�ضية املحملة بالإميان‪ ..‬فقط الإميان وحده يفعلها ف�أقدارنا ت�ستجيب‬ ‫ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬

‫ما جئت وكتبت �إ ّ‬ ‫ال لأجلك‬ ‫و �أنا ما حلمت ُ �إال بال�شجن !‬ ‫فهل �سيثمر احللم بك ؟‬

‫مريم الرميثي‬

‫ُعق ��دت يف مق ��ر هيئ ��ة �أبوظب ��ي للثقاف ��ة‬ ‫وال�ت�راث عل ��ى م ��دى يوم�ي�ن ور�ش ��ة عم ��ل‬ ‫ملناق�شة ا�س�ت�راتيجية تطوير معر�ض �أبوظبي‬ ‫الدويل للكتاب بعد ‪� 3‬س ��نوات من انطالقها‪،‬‬ ‫واملراحل التي قطعتها �شركة «كتاب» املنظمة‬ ‫للمعر� ��ض يف ه ��ذا ال�ص ��دد‪ ،‬واال�س ��تعدادات‬ ‫لل ��دورة القادم ��ة على كافة ال�ص ��عد تنظيمي ًا‬ ‫وترويجي ًا‪.‬‬ ‫ُيذك ��ر �أن الدورة التا�س ��عة ع�ش ��ر من معر�ض‬ ‫�أبوظب ��ي الدويل للكت ��اب الت ��ي �أقيمت خالل‬ ‫الف�ت�رة م ��ن ‪ 17‬ولغاي ��ة ‪ 22‬مار� ��س ‪2009‬‬ ‫حقق ��ت جناح� � ًا كب�ي�ر ًا وزي ��اد ًة الفت ��ة بعدد‬ ‫العار�ض�ي�ن حيث �ش ��اركت ‪ 637‬دار ن�شر من‬ ‫‪ 52‬دولة‪ ،‬و�ش ��هدت رقم ًا قيا�س ��ي ًا من الإقبال‬ ‫مبج ��يء �أك�ث�ر م ��ن ‪ 200،000‬زائ ��ر �إىل‬ ‫مركز �أبوظبي الوطن ��ي للمعار�ض حيث �أقيم‬ ‫املعر�ض‪.‬‬ ‫و�أجنز معر�ض �أبوظب ��ي الدويل للكتاب الذي‬ ‫نظمته �ش ��ركة «كتاب»‪ ،‬وهي م�شروع م�شرتك‬ ‫بني هيئ ��ة �أبوظبي للثقاف ��ة والرتاث ومعر�ض‬

‫فرانكف ��ورت للكتاب‪ ،‬خط ��وة هامة �أخرى من‬ ‫�أجل التحول �إىل مركز رئي�سي لأ�سواق الكتاب‬ ‫العربية والأعمال على م�س ��توى العامل‪ ،‬وذلك‬ ‫وفق ًا ل�س ��عادة جمعة القبي�س ��ي مدير املعر�ض‬ ‫ومدي ��ر دار الكتب الوطني ��ة يف هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪ ،‬والذي �أكد �أنه رغم النجاح‬ ‫الكب�ي�ر ال ��ذي حقق ��ه معر�ض �أبوظب ��ي �إال �أن‬ ‫عملن ��ا ال يزال بعيد ًا عن ما ّمت �إجنازه‪ ،‬ونحن‬ ‫نتطل ��ع الآن نح ��و الأم ��ام �إىل معر� ��ض العام‬ ‫املقبل مطلع مار�س ‪ ،2010‬الذي �سيكون �أكرب‬ ‫مع زيادة م�س ��احة املعر�ض‪ ،‬ومتديد �س ��اعات‬ ‫ا�س ��تقبال ال ��زوار‪ ،‬وكذلك تق ��دمي املزيد من‬ ‫الربام ��ج املهنية والثقافي ��ة يف كل يوم للزوار‬ ‫من رج ��ال الأعمال واجلمه ��ور العام‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�إنن ��ا نعد ب�أن يكون معر� ��ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب يف دورته الع�ش ��رين منا�سبة ثقافية ال‬ ‫تن�سى‪.‬‬ ‫و�أكد القبي�س ��ي �أن ما حقق ��ه معر�ض �أبوظبي‬ ‫ال ��دويل للكت ��اب من جناح غري م�س ��بوق على‬ ‫كافة ال�ص ��عد يو�ض ��ح ب�ص ��دق م ��دى املكانة‬

‫الدولي ��ة املتنامي ��ة لأبوظب ��ي عل ��ى ال�ص ��عيد‬ ‫الثقايف‪ ،‬م�ش�ي�ر ُا �إىل �أن النجاح يف ا�ستقطاب‬ ‫املئ ��ات م ��ن دور الن�ش ��ر الأجنبي ��ة ي�ؤك ��د �أن‬ ‫�أبوظب ��ي متثل اليوم �أحد �أهم املحاور الدولية‬ ‫اجلديدة للن�ش ��ر‪ .‬وتقام الدورة الع�شرون من‬ ‫املعر�ض خ�ل�ال الفرتة من ‪ 2‬ولغاية ‪ 7‬مار�س‬ ‫‪،2010‬‬ ‫و�س ��وف ت�ست�ض ��يف «كت ��اب» ال ��دورة ال�س ��ابعة‬ ‫مل�ؤمتر احتاد النا�ش ��رين الدويل حلقوق الن�شر‬ ‫يف الف�ت�رة من ‪ 28‬فرباير ‪ 1 -‬مار�س ‪، 2010‬‬ ‫مبا�ش ��رة قبل معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‬ ‫يف دورته الع�ش ��رين‪ ،‬وذلك متا�ش ��ي ًا مع جهود‬ ‫�أبوظبي ملكافحة القر�ص ��نة على �سوق الكتاب‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫ويعت�ب�ر امل�ش ��اركون �أن �أبوظب ��ي يف طريقه ��ا‬ ‫لتكون املحرك الدافع لعملي ��ة التنمية املهنية‬ ‫والتجارية ل�صناعة الن�شر الإقليمية‪ ،‬كما �أنها‬ ‫ملتزمة مادي ًا وفل�سفي ًا مب�ساندة طويلة الأجل‬ ‫للتطور احلا�صل ل�صناعة الكتاب عاملي ًا‪.‬‬

‫رمضان على االبواب ( ‪)2‬‬

‫من القلـب‬

‫‪ ‬جتمهر اجلميع ينظرون �إىل تلك ال�شقراء‬ ‫التي ا�س ��تحقت احلفاوة ال�ض ��خمة من �إدارة‬ ‫جلي‬ ‫املرك ��ز‪� ،‬ش� �تّت جتمهر بع�ض ��هم �ص ��وتُ ّ‬ ‫ل�شخ�ص عربي اجلن�سية كان يردد ‪ :‬جتمهورا‬ ‫ما�ض مي�شي‬ ‫على وحدة فاجرة! نعم قالها وهو ٍ‬ ‫يف طريقه يهز ر�أ�س ��ه مينة وي�س ��رة‪ ،‬تلك هي‬ ‫باري�س هيلتون التي و�ض ��عت �أقماع متنع مرور‬ ‫النا� ��س من �أجلها‪ ،‬و تراك�ض ��ت الكثريات من‬ ‫ذوات العقول الراكدة �إىل متجرها لي�ش�ت�رين‬ ‫حقيبة ويح�صلن على ق��لة تعارف منها رمبا!‬ ‫ث ��م يت ��دارى �إىل م�س ��امعنا خ�ب�ر انته ��اء‬ ‫املمثلة واملغني ��ة الأمريكية باري�س هيلتون من‬ ‫ت�صوير ن�سخة ال�شرق الأو�سط من برناجمها‬ ‫«�ص ��ديقة باري�س هيلتون املقربة بدبي» الذي‬

‫ينتمي لنوعية برام ��ج تليفزيون الواقع‪ .‬وملدة‬ ‫ثالثة �أ�س ��ابيع ت�صوير يف دبي لت�صوير ن�سخة‬ ‫ال�شرق الأو�س ��ط من برناجمها‪ ،‬كان برفقتها‬ ‫‪ 12‬فت ��اة من جميع �أنح ��اء العامل العربي‪ .‬مت‬ ‫اختيار ه� ��ؤالء الفتيات بعد خو�ض ��هن العديد‬ ‫من املناف�سات والتحديات للمناف�سة على لقب‬ ‫«�صديقة باري�س هيلتون املف�ضلة يف دبي»‪.‬‬ ‫فها هي الآن‪ ،‬مت�ض ��ي يف رحلة البحث عن‬ ‫�ص ��ديقة مقربة لها بعد �أن ا�س ��و ّدت �س ��معتها‬ ‫ويرف�ض ��ها الع ��امل الغربي ب�أكمله‪ ،‬لق�ص ���ص‬ ‫فجورها وف�ض ��ائحها و �إدمانه ��ا على الكحول‬ ‫واملمنوع ��ات وارتياده ��ا لل�س ��جن وم�ش ��اكلها‬ ‫القانونية و�أ�شياء كثرية �أخرى!‬ ‫فوج ّه ��ت �أمله ��ا باحثة عن م ��ن يفر�ش لها‬

‫ال�سجادة احلمراء بكل �إجالل ملجرد ر�ؤيتها!‬ ‫‪� ‬أم ��ا عن فك ��رة برناجمها الهاب ��ط بهدفه‬ ‫ومعن ��اه‪ ،‬ف�إن ��ه لي� ��س �إال كارثة �أخ ��اف �أن تقع‬ ‫عل ��ى ر�ؤو�س بن ��ات عاملنا العرب ��ي اللواتي �إن‬ ‫مل ي�ش ��اركن يف ه ��ذا الربنام ��ج فق ��د يتمنني‬ ‫هذه الفر�ص ��ة الرائع ��ة كما ي�ص ��ورها �أمثال‬ ‫�صاحبة امل�شروع‪� ،‬أو قد يكن من متابعات هذا‬ ‫الربنامج الذي باطنه ريبة كما ظاهره �ش ��ر!‬ ‫وي�أتي ال�س� ��ؤال الذي يطرح نف�س ��ه‪ :‬من تكون‬ ‫هذي لكي تتف�ض ��ل على العامل العربي لتختار‬ ‫�ص ��ديقة مقرب ��ة لها م ��ن بني م�ش ��اركات كرث‬ ‫يتناف�سن من �أجل هذه اجلائزة التي و�ضعتها‬ ‫هي! �أال وهي �ص ��داقتها! بئ�س اجلائزة وبئ�س‬ ‫�ص ��داقتها‪ .‬ماذا ترى �س ��تعلمهم �صداقتها؟!‬

‫وم ��اذا ت ��رى �س ��تزيدهم وتعلمه ��م خريج ��ة‬ ‫ال�سجون وخبرية الإدمان واملمنوعات �صاحب‬ ‫ال�سمعة الهابطة؟!‬ ‫�أما عن هذه ال�شقراء! ف�أعتقد �أن الأمر كله‬ ‫يف غري حمله! وعلى م ��ن يهمه الأمر �أن يقف‬ ‫يف وج ��ه من يح ��اول بث �س ��مومه هنا! فنحن‬ ‫ل�س ��نا مكب ًا لأمثال ه ��ذه الباري� ��س! فلننف�ض‬ ‫ما خلفت ��ه تلك ونقف وقفة �ش ��اخمة فيها عز‬ ‫وكرامة لأننا من الإمارات‪ ،‬هذا البلد ال�شامخ‬ ‫الذي يعمل لأجله الكثري من �شيوخنا الغاليني‬ ‫وم�س�ؤولينا املتفانني‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬مريم النعيمي‬


‫‪07‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫أول سطر‬

‫بيضــاء الثلــج‬

‫نفــاف‬

‫وقف الع�صفور قرب نافذة �صديقه امللك الذي يرمي �إليه راح ال��زم��ن يل ي��ك��رم اجل���ار للجار‬

‫واق����ب����ل زم�������انٍ ه���امل�ل�ا ي��ت��ب��ع��ون��ه‬

‫النا�س ترك�ض �صوب دوالر ودينار‬

‫واح�������س���اب ب��ن��ك��ن ه��م��ه��م مي��زرون��ه‬

‫ث������روة ع����ق����ارات����ن ت���ق���در مب��ل��ي��ار‬

‫و���ش��ا���ش��ات ك��ل��ن ع��ل��ق اب��ه��ا عيونه‬

‫�إىل قاعة التزلج ليلعبوا‪ ،‬ولكننا جتمدنا يف مكاننا‬

‫العني ترقب هال�سهم وي��ن ه��و �صار‬

‫اخ�ضر او احمر ياترى و�ش هو لونه؟‬

‫ومل نكن م�صدقني ملا تراه �أعيننا‪ ،‬وماذا �سنجيب على‬

‫ه���ذاك ي��رق��ب ح��ال��ة ال�سهم اعمار‬

‫وف��ال��ع�ين ع�ب�رة احب�ستها جفونه‬

‫املنظر هو ملتزجلني من جن�س الرجال الناعمني‪-‬‬

‫تقعد مبجل�س تبغي تن�شد عن اخبار‬

‫ه���ذاك ���س��ارح ك��ي��ف يق�ضي ديونه‬

‫�أكرمكم اهلل ‪ -‬فقد نفرنا من ب�شاعة هيئتهما اخلارجة‬

‫غ��ادي عليل القلب وح�سابه ا�صفار‬

‫اخل���وف م��ن ب��اك��ر ي��ج��ي ي�سجنونه‬

‫عن الذوق العام والفطرة‪ ،‬احلمد هلل الذي عافانا‪ ،‬ولكن‬

‫ب����اع امل���وات���ر وامل�������زارع ب��اال���ش��ج��ار‬

‫وي�����س��د دي��ن��ه ق��ب��ل م���ا يحب�سونه‬

‫ب��اع ال��ل��ي ع��ن��ده م��ا دف��ع ثلث مقدار‬

‫ب��اق��ي ه���ذاك ال��ب��ي��ت يل ي�سكنونه‬

‫ج��اه ات�صال البنك وار�س ّله �إخطار‬

‫ال���ب���ي���ت الزم ب��ن��ك��ن��ا ي��ره��ن��ون��ه‬

‫عقب اخل�بر هالفكر عاجز وحمتار‬

‫البيت ال ‪ ..‬كيف االه���ل يرتكونه‬

‫ويتفاخرون ويناف�سون البنات يف كل �شيء! الحول والقوة‬

‫�إل�ي�ن ���ص��ار اف دخ�ت�رن ط���اح منهار‬

‫���ض��اع ال��ع��ق��ل و���ش��ل��ون بيعاجلونه‬

‫�إال باهلل!‬

‫وك��ل ي��وم �سهم اج��دي��د �آب���ار وال��دار‬

‫وام��ل��اك ودان�����ة غ���از ي���اهلل عونه‬

‫وجدت فتاتني جتل�سان قرب مدخل قاعة التزلج وقد‬

‫يف ن��ا���س مثله ح��ال��ه��م واهلل اكثار‬

‫ف��ت��ن��ة زم����ان����ن وامل���ل��ا ي��ل��ح��ق��ون��ه‬

‫�أم�سكت �أحداهما بهاتفها املتحرك لت�صور «التحف‬

‫ال�����س��وق ط��اي��ح وي��ن��ك ان��ت��ه ياع ّبار‬

‫ال�����س��وق ط��اي��ح وي���ن يل يرفعونه‬

‫الب�شرية» التي �أخربتكم عنها‪ ،‬وتوارد �إىل ذهني موقع‬

‫النا�س يف دارن ت��رى و�صلت اقمار‬

‫وح��ن��ا يف ���س��وق اال���س��ه��م ويعبدونه‬

‫وال��ف��ك��ر يف ِف� ْل�����س��ن ودره����م ودي��ن��ار‬

‫ون��ف��و���س ���ش� ّ�ح��ت وي���ن ت��ل��ق��ى معونه‬

‫فتات الكعك كل �صباح‪ ،‬ف�إذا به ي�شاهد ع�صفور ًا �آخر يحاول‬ ‫�أن يق ّلد الأن�شودة التي يغردها للملك‪ ،‬فانده�ش منه‪.‬‬ ‫و حني التقى به �س�أله‪ :‬ملاذا �أتيت �إىل هذه ال�شجرة التي‬ ‫�أغرد على �أغ�صانها كل �صباح؛ بينما هنالك �أ�شجار كثرية‬ ‫من حولك يف هذه الرو�ضة؟‬ ‫ف�أجابه‪ :‬ولكنها ال تطل على نافذة امللك‪ ،‬بينما تنعم‬ ‫لوحدك بفتات الكعك اللذيذ الذي يرميه �إليك‪.‬‬ ‫هجر الع�صفور مكانه مل�ضايقة ذاك املق ّلد له وم�ضايقاته‪،‬‬ ‫ويف ذات يوم �أتى �إليه الغراب م�سرع ًا ليخربه �أن امللك قد‬ ‫�أ�صابه املر�ض‪ ،‬ومل يعد ي�سمع �أي ًا من الع�صافري تغرد له‪.‬‬ ‫فطار �إليه م�سرع ًا وبد�أ يف التغريد ولكنه مل يره‪ ،‬ويف‬ ‫ال�صباح خرج �إليه امللك وجل�س قربه يف ال�شرفة ثم رمى‬ ‫�إليه فتات الكعك من جديد‪.‬‬ ‫و حني التقى الع�صفور بذاك املق ّلد بادره بال�س�ؤال‪ :‬مل‬ ‫تركت امللك وحيد ًا؟‬ ‫ف�أجابه‪� :‬إن هذا امللك مي ّل �سريع ًا‪ ،‬ومل يعجبه تغريدي‪،‬‬ ‫ومل �أجد فتات الكعك �أي�ض ًا‪.‬ماذا تفعل لين�صت �إليك؟‬ ‫فامتنع الع�صفور عن الإجابة‪ ،‬ال ل�شيء و�إمنا لأنه كان‬ ‫يود االحتفاظ باحلب الذي جمعه بامللك‪ ،‬فقد كان يحبه‬ ‫ويطيل التغريد �إىل �أن يجل�س امللك على كر�سيه يف ال�شرفة‬ ‫وي�شرب ال�شاي‪ .‬وبعد �أن ينتهي من ارت�شاف ال�شاي يقرتب‬ ‫�إىل ال�شجرة فيبوح ما بقلبه له فيغرد ويغرد‪ ،‬ثم يرمي �إليه‬ ‫فتات الكعك‪ ،‬ويف �أحيان كثرية اليرمي �إليه ب�شيء ولكنه‬ ‫رغم ذلك كان يغرد له‪.‬‬ ‫ما ربطه بامللك لي�س الطعام بل الروح التي جمعتهما‬ ‫باحلب‪ ،‬والكيفية التي متت بها كل هذه الأمور ال�صغرية‪،‬‬ ‫التي ال يعيها �سوى الأوفياء‪ ،‬الذين يرتقون بحبهم دون‬ ‫النظر �إىل امل�صالح‪.‬‬

‫شعر‪ .‬مكحولة العين االمارات‬

‫قال الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬من كان ي�ؤمن باهلل‬ ‫واليوم الآخر فليقل خري ًا �أو لي�صمت»‪�،‬صدق عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪.‬‬ ‫ماذا �سيحدث لو �أم�سك �أحدهم ل�سانه عن �إيالم قلوب‬ ‫الآخرين؟‬ ‫وما الذي يجعل حياتنا جميلة �سوى حديث بع�ض الأحبة؟‬ ‫الكلمة ملك لكل قلب قبل �أن يطلقها الل�سان‪ ،‬فلل�سان حدّان‪،‬‬ ‫حد طيب وحد �سيئ‪ ،‬فالطيب هو الذي ينفع الآخرين بطيب‬ ‫العلم والقول‪ ،‬بينما احلد ال�سيئ هو الذي ي�ؤذي م�شاعر‬ ‫الآخرين‪ ،‬وهو الأمر غري املرغوب يف التعامل‪ .‬فكم كلمة‬ ‫كتمها �إن�سان عاقل منعت حروب ًا وفتن ًا ومنازعات وك�شف‬

‫إرواء‬

‫يف الدولة‪ ،‬ف�إذا بنا نتفاج�أ مبنظر لأحد املتزجلني على‬ ‫الثلج يف املركز التجاري‪ ،‬ومل نتمكن من �إدخال الأطفال‬

‫الأطفال حني ي�س�ألون‪« :‬ملاذا ال نتزلج؟»‬

‫�أميكن لأحد يغار على وطنه �أن يهن�أ بتواجدهم قربه؟‬ ‫حمال‪ ،‬وال �أعلم ملاذا يخرج ه�ؤالء «املر�ضى» متج ّملني‬ ‫كالن�ساء علن ًا وك�أن �أحد ًا �سيقوم «بخطبتهم»!‪ ،‬وكما قال‬ ‫اهلل تعاىل يف القر�آن العظيم‪« :‬و�إذا ُبليتم فا�سترتوا»‬ ‫�صدق اهلل العظيم‪ ،‬ولكننا نراهم مي�شون كم�شي الإناث‬

‫بينما كنا نتوجه �إىل مكان �آخر مع �أفراد �أ�سرتي‪،‬‬

‫«اليوتيوب» ال �أعلم ملاذا‪ ،‬ولكنني تذكرت �أن هذا املوقع‬ ‫يحمل كل ما هو غريب كغرابتهم‪.‬‬ ‫اكت�شفت �أن كل من مير من هناك كان يتندّر على‬ ‫الناعمي! وكم كنت �أمتنى �أن‬ ‫الغريبي‬ ‫الرجلي‬ ‫م�شهد‬ ‫نْ‬ ‫نْ‬ ‫نْ‬ ‫يكونا �أجنبيني‪ ..‬ولكن‪..‬‬

‫يوم بال سيارات‬

‫احـراج‬ ‫عورات‪ ،‬وكم كلمة �أباحها �آخر وكان لها عك�س ذلك كله‪.‬‬ ‫ورب كلمة ف�صلت رج ًال عن زوجته و�أب ًا عن ابنه و�أخ ًا عن‬ ‫�أخيه و�صديق ًا عن �صديقه!‬ ‫ورب كلمة جمعتهم‪.‬‬ ‫يف جمل�س كان يجمع ن�ساء ثريات‪ ،‬وكانت فقرية قد �أتت‬ ‫بدعوة من �صديقتها املح�سنة �صاحبة املجل�س الرثية‪ ،‬دخلت‬ ‫على الن�ساء امر�أة ثرية وقالت‪ :‬لديّ م�شروع جتاري رائع ما‬ ‫ر�أيكن؟ فنظرن �إىل بع�ضهن وهن يتبادلن الر�أي‪ ،‬فقاطعت‬ ‫أنت فاعذريني‬ ‫كالم �إحداهن وهي تنظر �إىل الفقرية‪�« :‬إال � ِ‬ ‫الميكنك �أن ت�شاركينا امل�شروع» �ضاحكة م�ستهزئة بها‬ ‫�أمام اجلميع‪ .‬ف�ساد ال�صمت املكان‪ ،‬وجل�ست يف خجل بني‬

‫خرجت ذات يوم مع �أ�سرتي �إىل �أحد املراكز التجارية‬

‫اجلال�سات‪ ،‬بينما تغيرّ لون وجه الفقرية بابت�سامة �ضعيفة‬ ‫التعلم كيف ر�سمتها على وجهها‪ -‬منع ًا لإحراج نف�سها‬ ‫�أمامهن‪ ،‬ولكن يف هذه اللحظة �أنعلم كم مرة خفق قلبها‬ ‫ال�ضعيف؟ وماذا لو توقف نب�ضه؟‬ ‫�أال ميكن ملثل تلك الرثية �أن مت�سك «فلتات» ل�سانها عن‬ ‫جرح الآخرين واال�ستهزاء بهم �أمام جمع من النا�س؟‪� ...‬أال‬ ‫تعلم �أن لتلك الفقرية «حوبة» والبد �أن ت�صيبها لأن احلياة‬ ‫دين؟‪ .....‬ولكن حوبتها بالفعل جاء�� �أ�سرع من الربق فقد‬ ‫ردت عليها �صاحبة املجل�س‪:‬‬ ‫ماذا حدث للمبلغ الذي اقرت�ضته مني وحان وقت قب�ضه؟‬ ‫�أريد �أن �أعطيها �إياه لت�ستثمره‪.‬‬

‫ال�صور القدمية جنوم �صديقة ت�ضيء قلوبنا حني تختفي الأوجه ويبقى الليل‪.‬‬

‫هل ب�إمكاننا �أن نتخ ّيل �أن مير علينا يوم يخلو من‬ ‫قيادة ال�سيارات بجميع �أنواعها؟‬ ‫كيف �سيكون اجلو يف هذا اليوم؟ �أ�سيقبل املوظفون �أن‬ ‫يذهبوا �إىل العمل عرب الدراجات؟‪....‬كم �أمتنى �أن ي�أتي‬ ‫هذا اليوم‪ ،‬وهو يوم واحد فقط يف العام الواحد؟‬ ‫�أال يحق لرئة البيئة �أن تتنف�س بنقاء وليوم واحد؟‬

‫خالد بن سعود الكبير‬


‫‪08‬‬

‫أدبيـات‬

‫زمن المكابرين‬

‫رشة عطر‬

‫حب وحقد‪..‬‬

‫� َ‬ ‫أحبك رغم حقدي عليك ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫أكرهك رغم وجدي بك ‪،‬‬ ‫و�‬ ‫�أفتح كل ليلة قامو�س ع�شقك ‪،‬‬ ‫و�أنتحر يف �أول �صفحة منه ‪،‬‬ ‫و�أجدين يف نهايته �أخيط كفنك ‪،‬‬ ‫وي�شيب ر�أ�س احلب ‪!..‬‬ ‫أعد م�شنقة ذكرياتك كل م�ساء ‪،‬‬ ‫� ّ‬ ‫فتلتف �أنت حويل ؛ حُتا�صرين �أنفا�سك ‪،‬‬ ‫وي�شتعل ولهي ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫أكرهك به ‪،‬‬ ‫�أحبك بالعمق ذاته الذي �‬ ‫�أعي�ش دنيا التناق�ضات ‪،‬‬ ‫وينهمر دمعي ‪ ،‬و�أ�صلبني ‪!..‬‬ ‫ٌ‬ ‫قوية �أنا ‪� ..‬س�أموت دون �إحت�ضار !‬ ‫مل تكن يف م�ستوى ع�شقي ‪،‬‬ ‫مل �أكن يف م�ستوى �أمنياتك ‪،‬‬ ‫وافرتقنا ‪ ..‬و�صفّق الهجر ‪،‬‬ ‫و�أنفتحت �أبواب اجلحيم ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫�صورتك �أنت !‬ ‫و�أحرتقتُ انا فت�شوهت‬ ‫رحلتَ ‪ ..‬وم�ضيتُ عنك ‪ ،‬لن نلتقي !‬ ‫� َ‬ ‫آراك حت�ضن الأخرى ؛ وتتذكر بح�سرة حبي ‪،‬‬ ‫فال�أحد مثلي �إال �أنا ‪!..‬‬ ‫ها�أنا على حافة الن�سيان ‪،‬‬ ‫�ألمّ ني و�أحزاين ‪،‬‬ ‫و�أل ّوح بحقدي العا�شق لك !‬ ‫�أجري بيدين مملوءتني بالفراغ ‪،‬‬ ‫واملدى �شتات ‪،‬كل الأبواب مو�صدة ‪،‬‬ ‫وال�صوت مكتوم ‪ ،‬وال�صرخة خر�ساء ‪،‬‬ ‫واجلرح غائر ‪،‬‬ ‫واحلزن مت�سرطن يف �أعماق الذات ‪،‬‬ ‫ورغم كل ماكان ‪،‬‬ ‫�أحلم بلحظة فرح ‪� ..‬آت !‬ ‫من مثلي ؟! ‪ ..‬ال�أحد �سواي !!‬

‫و�أرحل و�أبيح للدمع اخلنوع‬ ‫ف�أنا زهرة �أزهرت يف نهر الأنني‬ ‫�أنا قطرة ندى �أ�سافر مع اخلريف حين ًا وتارة‬ ‫تدفعني ق�صة قدري للحنني‬ ‫�أنا دمعة الع�شاق و�سيمفونية العا�شقني‬ ‫�أنا من �أ�ض�أت �أوىل ب�سماتك‬ ‫و�أر�سيتك ب�أمان مع ال�سفني‬ ‫عينيك قائلة �إىل �أين تهربني؟‬ ‫�أنا من �أربكت‬ ‫ِ‬ ‫تدورين يف الزوايا وبالأخري ّ‬ ‫يف تذوبني و�أي�ض ًا‬ ‫تكابرين‬ ‫فتحلقني يف الغفران وبعدها تتمتمني‬ ‫�أختي ماذا قلنا يف ال�سطر الأخري؟!‬ ‫�أخي هذا زمان املكابرين!‬ ‫�أخي هل يغار الأخ من الناي احلزين ؟‬ ‫هل تقتل عيناه الغا�ضبة كل رجل‬ ‫جاء يهدي يل احلب الوحيد؟‬ ‫�أو يهديني هدايا ثناء ُمغلفة‬ ‫بحروف بع�ض العابرين‬ ‫�أنت �أبرع العا�شقني املكابرين‬ ‫�أتذكر زمن كالم احلا�سدين؟‬

‫عندما �ألقوه مع ال�سموم من �سنني‬ ‫وقتها بانت �أوراق اليا�سمني‬ ‫قالوا وقال كل العاذلني ‪ :‬بريق عيناه نحوها‬ ‫تف�ضح احلب ال�سجني‬ ‫جل� ُأت لطقو�س ال�شجون �أبكي‬ ‫جل� ُأت حل�ضنك �أهذي ‪:‬‬ ‫علي بع�ض الأمن من رحيق اليا�سمني‬ ‫ُ�ص َّب ّ‬ ‫ترجمني �سياط الأل�سن‬ ‫وي�شرق الدمع فوق اجلبني»‬ ‫وقتها انفرجت ابت�سامات العبري‬ ‫ت�ساءل‪ :‬بهذا ُ‬ ‫احلب �أال ت�شعرين؟‬ ‫ارتدت ثوب اخلجل والرباءة‪« :‬ال نب�ض عندي‪،‬‬ ‫مات قلب اليا�سمني‪� ،‬أل�ست �أخي �أم ن�سيت حروف‬ ‫املكابرين»‪.‬‬ ‫جت ّهم قلبه احلزين على كتفي‬ ‫ورحلتُ من عيناه حيث ُكن ِْت بي ت�سافرين‪ .‬‬ ‫ف�أدركت �أنني َت َ�ص ّدرت قائمة املكابرين‬

‫ريم الشحي‬

‫عفراء السويدي‬

‫هل تشتاق لنا األماكن إذا رحلنا ؟‬ ‫تلك الب�ساتني �سقيتها ما ًء رقراق ًا بكل حب‬ ‫وبفخر ارتديت �ألوان �أر�ضها حبات التوت‬ ‫لونت بها وجهي الطفويل و�أزهارها زينت بها‬ ‫خ�صالت �شعري‪ ،‬ذاك اجلبل املطل على الوادي‪،‬‬ ‫هل يذكرين الآن؟‬ ‫مع �شروق ال�شم�س كنا على موعد مع قمته‪،‬‬ ‫فروعة امل�شهد كانت تكفي لإثارة خيالنا‪ ،‬املنازل‬ ‫تبدو كنقاط بي�ضاء و�سط احلقول‪ ،‬ال�سحب‬ ‫تعانق اجلبال‪ ،‬يومها قلت ل�صديقتي دعينا نطيل‬ ‫البقاء فرمبا �سنلتقي بغيمة �ضاحكة ت�صعد بنا‬ ‫�إىل ال�سماء‪!،،‬‬ ‫عندما جتربنا الظروف على الرحيل‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نودع الأماكن‪ ،‬ونطلق العنان للآلئ لتنفرط من‬ ‫العيون‪ ،‬تتقاذفنا متاهات ال�ضياع‪ ،‬وتت�آكلنا نريان‬ ‫غربة م�ستعرة يف داخلنا‪� ،‬آه يا جرحي الهرم‪،‬‬ ‫و�أنت متتد خنجر ًا يف اخلا�صرة‪ ،‬وددت �أن �أخلع‬ ‫حوا�سي و�أ�ضعها عند عتبة باب �أقرب جمعية‬

‫خريية‪ ،‬فلرمبا احتاجها غريي ليعزز وجوده مبا‬ ‫حوله‪ ،‬لكي يرى وي�سمع وي�شعر جيد ًا مبا حدث‪،‬‬ ‫ورمبا كان �أكرث �شجاعة مني فا�ستطاع �أن يفعل‬ ‫�شيئ ًا‪ .‬على �أطالل الأماكن تاهت خطواتي‪ ،‬على‬ ‫وهم كان ا�سمه �أنا على ذيول اخليبة احلمقاء‬ ‫�أ�سرج فتيل حزين‪ ،‬فال �أ�ستطيع �أن �أحزن �أكرث؛‬ ‫فمنابعي قد جفت‪ ،‬وك�أن الأر�ض هال بها اجلنون‬ ‫ف�صرخت بي قائلة‪ :‬ارحلي من هنا‪ ،‬ارحلي‬ ‫من هنا‪ ،‬ما عادت هذه الأماكن وطن ًا ف�صيف‬ ‫نار جتيد كهربة الهواء وطم�س الأ�شياء‪ ،‬نحن‬ ‫هنا قابعون حيث مر القطار وخلفنا‪ ،‬ويهتف‬ ‫الورد موا�سي ًا‪ :‬من ميلك احلرف ي�شعل ثورته‬ ‫يف مواكب مملكة املواجع؛ ف�أ�شعلي كل املمالك‪،‬‬ ‫خيبة �أ�ضيفها �إىل خيباتي الأخرى‪� ،‬أحنيت �شموخ‬ ‫ر�أ�سي ب�أمل خميف وم�ضيت �صامتة‪ ،‬م�شيعة بقايا‬ ‫�أمل باغتني يوم ًا‪ ،‬ال �أعرف من �أين �أتى‪ ،‬لكني‬ ‫�أعلم متام ًا كيف و�أين مات‪.‬‬

‫وقبل �أن �أطفئ �شمعتي‬ ‫�أيتها الأماكن‬ ‫كنت تذكريني �أبلغي �سالم ًا‬ ‫�إن ِ‬ ‫لكل �أ�صدقاء الأم�س يف حجم‬ ‫كل احلب والأحزان‬ ‫الذكرى و�شوقي واحلنني‪.‬‬

‫أمل الكعبي‬


‫‪09‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫قصة قصيرة‪ -‬صالحة عبيد‬

‫عابر سبيل‬

‫زهايمر‬ ‫يا دا َر �سلمى هل تناهى ِو ُدنا‬ ‫يا دا َر �سلمى �أبلغي �شكوانا‬ ‫أتتك و�صيتي‬ ‫يا دا َر �سلمى هل � ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫لقاتل �أحيانا‬ ‫الفراق‬ ‫�أن‬ ‫أمل فجودي به لنا‬ ‫�إن كان من � ٍ‬ ‫ُ‬ ‫فن�سال ر ُبنا ا ِل�سلوانا‬ ‫و �إال‬ ‫و�ضعت الق�صا�صة جانب ًا‪ ..‬و�أخذت �أزدرد‬ ‫ال�صمت املطبق حويل ‪ ..‬يف الوقت الذي �ضج‬ ‫فيه داخلي بزوابع احلنني ‪.‬‬ ‫كنا وكان �آل �سلمى بالقرب ‪..‬وكانت �سلمى‬ ‫ال�صغرية ‪ ..‬هي جل ما �أذكر من عهد طفولتي‬ ‫الأوىل الآن و وجهها ال�ضئيل الباهت ُيغرق‬ ‫خميلتي حتى ال �أكاد �أذكر ما عداها ‪ ..‬يف‬ ‫عهد اكت�شايف ملا حويل ‪ ..‬كانت هي �أول ما‬ ‫فطنت و�آخر ما تبقى يل من فتات الذ�آكرة ‪.‬‬ ‫طف ٌل بظالل من خوف وخجل ‪ ..‬ينزوي‬ ‫وحيد ًا و�أقالمه امللونة ‪ ..‬ليظفر يف نهاية يومه‬ ‫بخرب�شات على وريقات ميتة ي�ضعها بجانب‬ ‫�سابقاتها ‪ ..‬وطفلة متتطتي احلياة لتجوب‬ ‫حلظاتها و متلأ املكان ب�ضو�ضاء حمببة ‪ .‬على‬ ‫يديها �أدرك ال�صغري �أن للحياة �أبعاد �أخرى‬ ‫غري تلك الأخ�شاب امللونة و�أوراقها الباهتة ‪.‬‬ ‫و�أن للطفولة �أبعادها ال�صاخبة ‪ .‬كذلك كنت‬ ‫�أنا ‪ ..‬وكانت �سلمى ‪ ..‬اجلميلة ال�صغرية ‪..‬‬ ‫التي ت�سرقني الآن من �شيخوختي وتعود بي‬ ‫لرباءة َخ َل ْت بد�أت �أن�سى الكثري ‪ ..‬و�أتوه عن‬ ‫الكثري كذلك ‪ ..‬و�أنا �أم�ضي لنهاية ال�سنة‬ ‫التا�سعة بعد اخلم�سني ‪ ..‬بج�سد متغ�ضن ‪..‬‬ ‫وذكريات غائمة ‪ ..‬وزه�آمير ‪ ،‬تن�سل الأحداث‬ ‫لأفقدها ‪ ..‬تذوب املالمح لأتنا�ساها ‪..‬‬ ‫وي�شلني اغرتاب ق�سري عن من حويل ‪،‬‬ ‫وك�أين مبنفى ال عودة منه ‪� ،‬إلآ �أين �أفتقدهم‬ ‫ويفتقدونني بالرغم عن �أنف الذاكرة ‪.‬‬

‫ولأنها ‪ ..‬هي كل ما تبقى لدي من متاع‬ ‫الذكريات فقد �أخذت �أقتات احلنني‬ ‫لطفولتي معها و قبعت �أ�سامرها يف هـزيع‬ ‫املر�ض ‪ ،‬لت�صبح الذكرى اال�ستثنائية الوحيدة‬ ‫التي �أخذت توم�ض يف �شتى مر�آحل حياتي ‪.‬‬ ‫ك�شرخ يف الذ�آكرة ي�أبى �أن يندمل ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫�أمي ‪ ..‬ملاذا يزداد هزال �سلمى يوما بعد‬ ‫يوم؟ لأنها مري�ض ٌة يا �صغريي ‪.‬‬ ‫هل �ستموت ؟‬ ‫ال يا بني ‪� ..‬ستتعافى ‪ ..‬هم �سيغادرون‬ ‫لتتعافى ‪ .‬هل �سبب مر�ضها وجودها هنا؟‬ ‫بذاكرة م�شو�شه �أخذ عقلي ي�سرتجع ذلك‬ ‫امل�ساء ‪ ..‬عندما غادر �آل �سلمى احلي ‪ ..‬كنت‬ ‫ال �أفقه �شيئا عن املر�ض وما يعبقه من �شفاءٍ‬ ‫�أو موت ‪ .‬وكان من ال�صعب جد ًا �أن �أدرك‬ ‫احتمال �أن ال تعود �سلمى لت�صحبني لألعب‬ ‫معها ‪ ..‬كان هذا هو كل ما �أ�شغل عقلي تلك‬ ‫الليلة ‪ .‬كربت وما زال �شيء يف داخلي ينتظر‬ ‫عودتها لتلعب معي ‪ .‬و�أنا �أ�سمع عن �أخبارها‬ ‫بني الفينة والأخرى ‪ ..‬التي تعود لتطفوا على‬ ‫�سطح الذكريات ب�صورة �ضبابية م�ضمحلة من‬ ‫تعاف ‪� ..‬إىل هجرة ‪ ..‬فزواج ‪ ..‬فانف�صال ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫لعودة ‪ .‬هل عادت �سلمى ؟! ليت يل �أن �أذكر‪.‬‬ ‫مر�آر ٌة ‪ ..‬مر�آر ٌة ‪ ..‬مر�آر ْة ‪ ..‬م�شوبة باحلنق‬ ‫‪ ..‬تتعاظم بالعمق ‪ ..‬ويتف�شى الرعب ‪ ..‬من‬ ‫غدِ لن تكون به للأم�س ذكرى ل�سلمى ‪� ..‬أو‬ ‫�سواها ‪ ..‬رباه ‪� ..‬أت ُ‬ ‫ُ�سرق ذ�آكرتي الوحيدة مني‬ ‫دون �أن �أ�شعر؟! ‪� .‬أوتغادر �صغريتي اجلميلة‬ ‫عامل الذكرى ‪ ..‬وتت�سرب من الذاكرة ؟!‬ ‫وم�ضيت بذ�آكرتي املنهارة ‪ ..‬نتعكز الأيام‬ ‫نها ٌر �آخر كاللذي �سبقه ‪� ..‬أهو كذلك حق ًا‬ ‫‪ ..‬و�أنا الذي مل �أعد مدركا ملا �سبق ‪ ،‬نقراتٌ‬ ‫�أخذت تق�ض م�ضجع �سمعي ‪ ..‬ليبزغ من خلف‬ ‫الباب اخل�شبي وج ٌه م�ألوف ‪ ..‬غاب عني ا�سم‬ ‫�صاحبه ‪� ..‬أبي ‪..‬هناك �سيد ٌة ترغب بر�ؤيتك‬ ‫�سيدة؟! �أجل ‪ ..‬تقول ب�أن ا�سمها �سلمى‬

‫رسالة إلى معالي‬ ‫وزير الثقافة«‪»2‬‬ ‫�سلمى ؟!‬ ‫�أجل ‪ ..‬هل تذكرها ؟! ‪� ..‬أعني هل ميكنك‬ ‫ذلك ‪ ..‬تقول ب�أنها �صديق ٌة قدمية ‪.‬‬ ‫�أدخلها ‪ .‬دخلت تلك ال�سيدة ‪ ..‬كانت‬ ‫�صاحبة ح�ضو ٌر مهيب ‪ ..‬بدت م�ألوف ًة جد ًا‬ ‫‪� ..‬شي ٌء ما يف ابت�سامتها جعلني �أ�شعر ب�أين‬ ‫�أعرفها منذ �أمد ‪� ..‬أو هكذا ُخ ّيل �إيل ‪ ،‬اقرتبت‬ ‫مني وجل�ست على الكر�سي املقابل بهدو ٌء‬ ‫و�صمت ‪ ..‬و�أخذت حتدق َيف ب�أ�سى ‪� ..‬أح�س�ست‬ ‫ب�أين خذلتها لأين مل ا�ستطع تذكرها ‪ .‬كيف‬ ‫حالك يا خاطر ؟‬ ‫احلمد اهلل ‪ .‬يبدو �أنك ال تذكرين ؟‬ ‫�أنا ‪� ..���أنا �آ�سف ال تت�أ�سف فقد م�ضى وقت‬ ‫طويل بالفعل ‪.‬طويل؟!‬ ‫�أجل ‪ ..‬ال ب�أ�س ‪ ..‬ال ترهق ذاكرتك ‪ ..‬جل‬ ‫ما �أردته هو ر�ؤيتك ‪ ،‬واالطمئنان عليك ‪..‬‬ ‫كنت يف زيارة حنني ملنزلنا القدمي ‪ ،‬ور�أيت‬ ‫هذه الق�صا�صة املر�سلة حديث ًا ‪ ..‬قبل ب�ضعة‬ ‫�أ�شهر تناولت من يدها الق�صا�صة ‪ ..‬كانت‬ ‫�أبيات ًا �شعرية ‪ ..‬قراءتها و�أنا �أجهل ما تعني ‪..‬‬ ‫خاطر ‪� ..‬أتذكر هذه الق�صا�صة ؟‬ ‫�أنا �آ�سف ‪� ..‬أنا ال �أ�ستطيع ‪ ..‬يبدو �أين قد‬ ‫ت�أخرت‪� ..‬أنا �آ�سفة يا خاطر ‪ ..‬لقد �سبقني‬ ‫الن�سيان ‪� « ..‬إن الفراق لقات ٌل �أحيانا»‬ ‫لكنني ‪ ..‬ال تبت�أ�س ‪ ..‬هون عليك ‪ ..‬هذا‬ ‫�أم ٌر لي�س بيدك ‪.‬‬ ‫وم�ضت بخطوات هادئة متزنة ‪ ..‬توقفت‬ ‫عند الباب اخل�شبي ‪ ..‬بابت�سامتها امل�ألوفة‬ ‫لدي‬ ‫‪ ..‬و�أبرقت عيناها ب�صخب بدا معهودا َ‬ ‫‪ .‬قبل �أن تغادرين ‪ .‬لأعود لل�سكون والن�سيان‬ ‫ب�شحنات من غ�ضب ‪ ..‬وحزن وحرية‬ ‫ِ‬ ‫وت�سا�ؤالت تائهة عن �سيد ِة غريبة ‪ ..‬ماتت‬ ‫بالذاكرة ‪.‬‬

‫حتدثت يف املقال ال�سابق عن بع�ض الهموم الثقافية التي يعي�شها بع�ض املنتمني �إىل ال�ش�أن‬ ‫الثقايف املحلي‪ ،‬واملقدرين دور وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع يف بلورة حلول لهذه‬ ‫الهموم والإ�شكاالت‪ ،‬وكلنا ثقة �أن ذلك ممكن طاملا ات�سع قلب «�أبو حمد» ملا يعرتي قلوبنا من‬ ‫هموم ثقافية هو الأقدر من غريه على تبديد غ�شاوتها‪.‬‬ ‫حتدثت عن مفهوم الهوية الوطنية والن�شر ودعم الكتاب واملبدعني‪ ،‬وقائمة الهموم تطول‬ ‫وت�ستمر طاملا �أنها مل جتد حلوال بعد‪ ...‬حتدثت عن بع�ض منها منذ �سنوات �أو منذ خطواتي‬ ‫الأوىل يف ال�ساحة الثقافية املحلية منذ ع�شرين �سنة‪ ،‬وت�أتي هموم ثم تنجلي لنعي�ش هموما‬ ‫�أخرى �سرعان ما تنجلي �أو تطول لتبقى ثقيلة على النفو�س‪.‬‬ ‫�أحد هذ الإ�شكاالت هو مفهومنا اجلوهري للثقافة‪ ،‬ودور وزارتنا الكرمية حول ذلك‪ ،‬وهي‬ ‫الباب الذي يلجه �أهل القلم �آمنني‪ ،‬ع ّلهم يجدوا �آذانا �صاغية �إليهم و�صدورا رحبة حتتوي‬ ‫دواخل نفو�سهم‪ ..‬وزارة الثقافة �أ ّم لنا‪ ،‬وبيت ال نود االبتعاد عن ظله طاملا قبل �أ�صحابه‬ ‫م�شاركتنا �إياهم املبيت فيه �أو املقيل‪.‬‬ ‫دور وزارة الثقافة �أكرب بكثري من كونها وزارة عادية كبقية الوزارات اخلدمية‪ ،‬لأنها م�س�ؤولة‬ ‫عن بناء �أمة وتثقيف �أجيال‪ ،‬هي حتمل عبء تن�شئة هذا اجليل ثقافيا وعلميا‪ ،‬وتكمل دور وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم يف هذا اجلانب‪ ،‬واملفرو�ض �أن يكون لها مو�ضع قدم يف �صياغة املناهج الوطنية‬ ‫مبا ت�شعر بحمله من عظم الأمانة امللقاة على عاتقها‪.‬‬ ‫وزارة الثقافة لي�ست مهرجانات داخلية �أو �أياما ثقافية خارجية �أو �أن�شطة دائمة �أو مو�سمية‬ ‫فقط‪ ،‬كما هو احلال يف الر�ؤية العامة حاليا والغالبة على توجهها و�أن�شطتها‪ ،‬لأن هذه الر�ؤية‬ ‫هامة بال �شك لكنها جزء من الر�ؤية ال�شاملة‪ ،‬بل الر�ؤية �أ�شمل من ذلك بكثري‪.‬‬ ‫نحن ن�سعد حني تكون الأن�شطة الثقافية دافعا �إىل الإبداع والتميز‪ ،‬بني �إرث ثقايف يف الق�صة‬ ‫�أو الرواية �أو ال�شعر‪ ،‬وبني �أم�سيات هنا وهناك‪ ،‬وبني طباعة نتاج الكتاب واملبدعني‪ ،‬وهذا رائع‬ ‫جدا‪ ،‬امل�س�ألة �أكرب من ذلك بكثري‪.‬‬ ‫نحن لدينا الإمكانيات املالية التي قد ال تتوفر لأية وزارة ثقافة �أخرى على م�ستوى الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬بل قد ال تتوفر �إال لقلة من امل�ؤ�س�سات الثقافية على م�ستوى العامل‪ ..‬لكن النتاج الثقايف‬ ‫العام �أو املخرجات الثقافية للوزارة حاليا قليل قيا�سا �إىل الإمكانات التي حتت يديها‪ ،‬وقيا�سا‬ ‫�إىل ما �أنتجته وزارات ثقافة عربية �سابقا يف �أوج جمدها –والزالت‪ -‬يف م�صر والعراق و�سوريا‪،‬‬ ‫�أو ما قدمته الأندية الثقافية يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫ما �أود قوله هو �أننا نتمنى �أن يكون هناك تخطيط ثقايف �شامل يليق مبا لدينا من �إمكانات‪،‬‬ ‫ولعل من الأف�ضل تكوين جلنة ا�ست�شارية من خرباء الثقافة يف الوزارة وخارجها ت�ضع ر�ؤية‬ ‫�شاملة للعمل الثقايف امل�ؤ�س�س على تخطيط متكامل كما ينبغي �أن يكون‪.‬‬ ‫أحمد محمد عبيد‬ ‫‪am_obaid@hotmail.com‬‬ ‫‪http://ahmedmohdobaid.maktoobblog.com‬‬

‫ت�����ن�����وي�����ه‬ ‫نتمنى على قرائن��ا الكرام التفاعل مع العدد‬ ‫الق��ادم وال��ذي �سيتمح��ور ح��ول �شه��ر رم�ض��ان‬ ‫الف�ضي��ل ‪ ،‬م��ع مراعاة روحانية ه��ذا ال�شهر من‬ ‫خالل كتاباتهم و ق�صائدهم و ننتظر م�ساهمات‬ ‫تتنا�سب و هذا ال�شهر �أعاده اهلل علينا و عليكم‬ ‫باليمن و الربكات‬


‫‪10‬‬

‫أدب����ي����ـ����ات‬

‫«خطوات حديديـة» طــــــ‬

‫نــورا الدوسري‪ :‬أعايش تلك األحـــ‬ ‫حوار أمل المهيري‬

‫ّ‬ ‫توغل بأغصانه‬ ‫السحر الروحي الذي يكمن في داخلهما‪،‬‬ ‫مل يعانده الف َر�س هذه املرة‪ ،‬فقد تل ّقى �إ�شارة من عيني ماجد ومل�سة ك ّفه احلانية بلطف وود‪،‬‬ ‫مب�سح على جبهة العدو�س لتقبل واال�ستئذان‪ .‬ماجد يدرك تلك امل�شاعر والأ�ساليب النبيلة‪ ،‬فهو‬ ‫ميتلك قلب ًا طيب ًا‪ .‬ولكنه يحتاج �إىل ن�شاط ج�سدي لو�ضعية منا�سبة وتوازن على ظهر اخليل لتبد�أ‬ ‫ع�ضالته باحلركة واملرونة‪.‬‬ ‫هنا �شعر ماجد بها رويد ًا رويد ًا‪ ،‬و�أدرك ذلك‪� .‬إنه يتط ّلب جمهود ًا كبري ًا منه لتقوية ع�ضالت‬ ‫الظهر والرجلني‪ ،‬فهي متارين خا�صة لتليني حركة املفا�صل‪ ،‬فلي�ست عملية �سهلة‪ ،‬و�إمنا م�ؤملة‬ ‫بع�ض ال�شيء‪ .‬ال�شموخ والثقة التي ميتلكها قلب ماجد حني كان يجل�س كالفار�س املغوار‪ ،‬فار ٌد‬ ‫عموده على خيله البطل‪ .‬هناك ما يجعل ماجد ي�شعر ب�إعجاب وم�شاعر الفرحة تتغلغل يف قلبه‪،‬‬ ‫فاحلرارة املنبعثة من ج�سد اخليل ت�ساعد على تليني الع�ضالت وحركتها‪.‬‬ ‫�شعر ماجد وك�أن طال�سم قلب اخليل الذي ت�س ّرد خطاها مما جعله ي�سرح يف فك وحل لغز‬ ‫فر�سه املعتز ومل يبايل ب�أمله وتعبه‪� ،‬إمنا ا�ستمر به احلال‪ ،‬حتى �إنّ العامل امل�شرتك �أ�صبح هو‬ ‫الوفاء والود وال�شراكة مببد�أ الطاعة واملنفعة بعالقة حميمة جتمعهما‪ .‬مما �ساعد كثري ًا يف‬ ‫عالج ماجد يوم ًا بعد يوم ب�شكل ملحوظ وملفت لالنتباه!‬ ‫توطدت عالقة الفار�س ماجد بجواده عدو�س الليل‪ ،‬ذلك الطود ال�سدمي بان�سجامهما مع‬ ‫بع�ضهما بع�ض ًا‪ ،‬بال�سحر الروحي الذي يكمن يف داخلهما‪ ،‬الذي ّ‬ ‫توغل ب�أغ�صانه املت�شعبة‪،‬‬ ‫خا�صة يف مركز عينيهما وحد�سهما‪.‬‬ ‫«مقتطف من خطوات حديدية»‬

‫قصة قصيرة‬ ‫فاطمة حمد‬

‫خمســـــة‬ ‫وعشرون‬ ‫فلســـــًا‬ ‫دفعت الباب وت�سارعت خطواتي نحو ال�ساعة‪ ،‬حملتها‬ ‫و�أعدتها �إىل علبتها اجلميلة‪ ،‬التفت نحوه «توقف عن‬ ‫التمثيل‪ ،‬قول �إنك ما ت�شوف الأرقام» نظر �إيل بنظرة حادة‬ ‫مت�آمرة» �أي �أرقام؟ خطوط وغري مفهومه‪ ،‬يعني �شو فيها‬ ‫لو يبت يل راديو؟» تب�سمت وقلت له» راديو ب�سعر زهيد‬ ‫جد ًا و�أنا �أمتنى �أن �أقدم لك هدية غالية» ولكني حينها‬ ‫�أدركت �أن قيمة الهدية ال تكمن يف �سعرها‪ ،‬بل يف قيمتها‬

‫املعنويه‪ ،‬هو ما يجعل منها غالية‪ ،‬فاخرة بارزة وحمبوبة‪.‬‬ ‫تنهدت واقرتبت منه جل�ست وربعت قدمي «مل يكن لل�ضرب‬ ‫املتكرر دا ِع فقط مرة واحدة تكفي �أو �أغمز يل �س�أفهم» تلوى‬ ‫بندم وت�أ�سف �شديدين‪� ،‬شيخ كبري يدين باعتذار لطفل يف‬ ‫العا�شرة من عمره‪ ،‬كم هي كبرية بالن�سبة له‪ ،‬ولكنها ال‬ ‫تعني يل الكثري‪ ،‬كل ما �أمتناه هو �شيء واحد والآن هو‬ ‫الوقت املنا�سب «ال تعتذر ولكن �أتلم�س منك وعد ًا ال تخلفه‬ ‫ووعد احلر دين عليه» نظر �إيل يف ر�صانة وغمو�ض «لقد‬ ‫ذكرتني ب�أين �أفقد ب�صري يوم ًا بعد يوم‪� ،‬ألي�س بالأمر‬ ‫اجلارح بعد حماوالت ن�سيان قد �أدمت عيني بالدمع؟»‬ ‫�أم�سكت بيده «�أ�سف مل �أق�صد فعل ذلك ولكن �أعدك ب�أن‬ ‫�أكون عينك التي تب�صر بها‪ ،‬ولكن يل طلب عندك فوعدك‬ ‫بتنفيذه مهم» وللمرة الأوىل �أكت�شف �أن جدي ميلك روح‬ ‫ال�شباب املت�ساحمة‪ ،‬رفع حاجبه الأمين وقال «لن �أعدك‬ ‫وطلبك جماب‪ ،‬ا�ستعد»‪.‬‬ ‫عادت يل نقودي بحنكة جدي‪ ،‬فقد باع ال�ساعة التي‬ ‫ا�شرتيتها لعمي الأكرب وبنف�س ال�سعر‪ ،‬وعادت تلك الوريقات‬ ‫النقدية يل ثانية‪ ،‬ولكن يف هذه املره �س�أ�شرتي الهدايا التي‬ ‫حتمل القيمة املعنوية‪ ،‬وبعد �ساعات من التجول يف املركز‬ ‫التجاري‪ ،‬حملت مع ال�سائق بع�ض الأكيا�س غري �أين كرهت‬ ‫التجول يف املركز التجاري بتلك الدمية املح�شوة الكبرية‪،‬‬ ‫التي قد ابتعتها لنورة �أ�صغر بنات عمي والتي تع�شق هذه‬ ‫الدمى‪ .‬كانت �أول الهدايا لك يا �صاحب الأطياف اجلميلة‪،‬‬

‫نورا عبداهلل الدو�سري‪ ..‬مبدعة �شابة‬ ‫عالقتها مع الكتابة و�إن مل تكن ممتدة ل�سنني‬ ‫طويلة �إال �أنها حملت على عاتقها جمموعة‬ ‫من الأهداف النبيلة التي ترجمتها من خالل‬ ‫�أول عمل لها من خالل م�شروع �إبداعات �شابة‬ ‫الذي يتبنى املواهب الأدبية يف حماولة جادة‬ ‫من وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫لتقدمي جتارب جديدة من خالل دماء جديدة‬ ‫تكون �إ�ضافة حقيقية ت�ضاف �إىل امل�شهد‬ ‫الثقايف املحلي‪.‬‬ ‫يف لقائنا معها حتدثت نورا الدو�سري عن‬ ‫مولودها الأول «خطوات حديدية»‪.‬‬ ‫٭ حدثينا عن عالقتك بالكتابة وحول روايتك‬ ‫الوليدة‬ ‫٭٭�أحببت الكتابة منذ �صغري فكنت اجمع ق�ص�صي يف‬ ‫ملفات خا�صه كما �أين احب التعبري عن اي جملة او عبارة‬ ‫او ق�صيدة اقر�ؤها بال�شرح املف�صل فكنت كثري ًا ما �أ�شارك‬ ‫يف املنتديات عرب مواقع االنرتنت فحينها اكت�شفني الكاتب‬

‫يا ع�شق عيني ونب�ض قلبي‪ ،‬لقد طالت املدة‪ ،‬ولكني �أجدها‬ ‫اليوم �أطول بكثري‪ ،‬فلقائي بك هو يف الغد‪ ،‬يف ال�صباح‬ ‫الباكر‪� ،‬س�أعانقك‪� ،‬أقبلك‪ ،‬ال �أعلم ملاذا ذهبت لذلك‬ ‫اجلانب املظلم‪ ،‬ولكني الزلت �أحبك و�أحرتمك‪ ،‬ولن تتغري‬ ‫يف ذهني �صورتك‪� ،‬أبد ًا‪ .‬مت�ضي ال�ساعات طواال يف وقت‬ ‫االنتظار‪ ،‬هكذا هي الدنيا‪ ،‬عندما تتوق لتعذيبنا‪ ،‬مل�شاهدة‬ ‫معاناتنا لت�ستمتع بها‪ .‬مل �أمن جيد ًا ف�أطيافك بابت تناجيني‬ ‫طوال الليل‪ ،‬حتدثني عنك‪ ،‬تغني يل الأغاين القدمية التي‬ ‫كنت ت�ستمع لها‪ ،‬ويف ذروة الفجر يف ال�ساعة الثالثة �صباح ًا‪،‬‬ ‫حملتني لك‪� ،‬أهدتني مفاتيح غرفتك‪ ،‬فتحتها وت�أملتها‪،‬‬ ‫مل تتغري قط‪ ،‬منذ �آخر مرة كنت �أنت فيها‪ ،‬وك�أنها نف�س‬ ‫اللحظة التي تركتها بال عودة‪ ،‬من �أربع �سنوات تقريب ًا‪،‬‬ ‫هي تنتظرك كما �أفعل �أنا‪ ،‬تبكيك كبكائي لك‪ ،‬جل�ست على‬ ‫املكتب‪� ،‬أتامل ما فيه من كتب‪ ،‬و�أغرا�ض‪ ،‬جذبني الكتاب‬ ‫بلونه الأخ�ضر الع�شبي املت�آكل‪ ،‬املغطى بطبقة ثقيلة من‬ ‫غبار الدهر املرتاكم‪ ،‬فتحته وقلبت �صفحاته ال�صفراء‬ ‫البالية‪ ،‬بها �أحرف وكلمات‪ ،‬بت �أقر�أها طوال الليل‪،‬‬ ‫و�آخر كلمة قر�أتها يف تلك العتمة الباردة «هذا هو كتابي‬ ‫املف�ضل» وجدت من هذا املجلد هدية رائعة لك‪ ،‬عالوة‬ ‫على باقي الهدايا التي جلبتها لك‪ ،‬يف ال�صباح الباكر‪،‬‬ ‫�أزعجتني �أطيافك‪ ،‬تالحقني وتزعجني‪ ،‬مل �أ�ستطع النوم‪،‬‬ ‫وال اال�ستيقاظ يف كل حال هي عك�سي‪ ،‬ذهبت لغرفة جدي‪،‬‬ ‫ومل �أجده كانت غرفته باردة‪ ،‬ت�أففت وتراجعت‪ ،‬ت�أكدت‬

‫من �شيء واحد هو �أين لن �ألقاك‪ ،‬ات�صلت به فتعذر بعذر‬ ‫كان هو الأول يف جميع حماوالت الهرب الذي اعتاد عليها‬ ‫«الناقة بتولد يف العزبة �أو الناقة مري�ضة حاليل بريوح»‪.‬‬ ‫وبهذا تنتهي �آخر مراحل ال�صرب والطاعة‪ ،‬حملت ما قد‬ ‫�أعددته للحظة اللقاء‪ ،‬وخرجت لل�شارع �أمت�شى‪ ،‬لو ذهبت‬ ‫مع ال�سائق �سيف�شي �سري لعمي وجدي‪ ،‬وهذا ما ال يجب‬ ‫معرفته‪� ،‬أكملت م�سريتي واحلمل يتثاقل علي‪ ،‬وال�شم�س‬ ‫احلارقة يف وقت ال�ضحى �أحرقتني‪ ،‬ولكن لطف اهلل قد‬ ‫غمرين‪ ،‬حيث �سمعت �صوتا يناديني من اخللف لأجد‬ ‫�سيارة �أجرة تنتظرين‪ ،‬وبها �شيخ كبري يف ال�سن‪ ،‬وال تبدو‬ ‫علية معامل املالمح االجنبية‪ ،‬بل كان وجهه �شبيها بجدي‪،‬‬ ‫و�ضعت الهدايا يف الكر�سي اخللفي وجل�ست بجوار ال�سائق‪،‬‬ ‫�س�ألني عن ا�سمي فرتددت بادئ الأمر بالإجابة‪ ،‬غري �أين‬ ‫�أجبت «غيث» بعدها بد�أ باحلديث عن نف�سه وعن معاناته‪،‬‬ ‫وعن الدنيا وم�شاكلها‪ ،‬تتو�سط �أحاديثه �آيات قر�آنية تارة‬ ‫وكلمات �شتم وتوبيخ تار َة �أخرى‪ ،‬وفج�أة قطع حديثه «�إىل‬ ‫�أين يا بني» حركت ر�أ�سي كالأبله «�إىل مكان فيه امل�ساجني»‬ ‫تعجب و�أل�صق حاجبيه « م�ساجني ‪ ...‬ملاذا؟» تنهدت يف‬ ‫حزن �شديد « والدي م�سجون منذ �أربع �سنوات تقريب ًا واهلل‬ ‫�أعلم متى �سيخرج من ال�سجن ولكني �أتوق لر�ؤيته» حوقل‬ ‫الرجل و�س�ألني «ما تهمته؟» فكرت بعمق �شديد ولكن ال‬ ‫�أمتلك �أي �أجوبة «ال �أعلم ولكن عمي و�أبي قد ترب�أا منه‬ ‫عندما �سجن» تنهد ال�شيخ وقال « �س�أ�ساعدك» وبد�أنا‬


‫‪11‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫ـــــريق نحو األحـــــــالم‬

‫عابر سبيل‬

‫ــــــاسيس كـما لو كنت البطلة !‬ ‫تداخل بني �سطورها بع�ض من اخليال ‪.‬‬

‫«طوا�ش» �سلطان الزعابي �صاحب كتاب «عندما تطمح املر�أة وال�سرد املت�سل�سل‪ ،‬من خالل اخليال الذي كان حا�ضرا بقوة‪ .‬٭‪ ‬كيف توجزين لنا ملخ�ص الرواية يف �سطور ؟‬ ‫٭٭ الرواية تتكلم عن حياة ا�شخا�ص من ذوي االحتياجات وهي متثل بداية م�شواري كونها �أول نبتة �صغرية �سقتها وتبنتها‬ ‫يغ�ضب الرجل» فكان ا�صراره كبريا جد ًا يف �أن �أ�صدر كتاب ًا‬ ‫يكون من ت�أليفي كما كان ت�شجيعه يل كبريا حني كنت مرتددة ٭ هل معنى ذلك �أن الفكرة كانت خمتمرة لديك اخلا�صه ب�شكل عام وانح�صرت يف ق�صة ال�شاب ماجد الذي وزارة الثقافة ال�شباب وتنمية املجتمع وترعرعت حتت ظلها‪.‬‬

‫ف�أطلعني على برنامج ابداعات �شابة ون�صحني بامل�شاركة من قبل؟‬

‫عانى ب�سبب اعاقته ولكنه كان يتمتع بروحه املرحه كما كان‬

‫ك�أول جتربة ‪،‬حينها بد�أت الفكرة يف اختيار ما �س�أكتبه كرواية ٭٭ �أنا كنت قد ع�شت يف فرتة زمنية احلالة التي عك�ستها يتحلى باالرادة والطموح‪ ،‬فكان يبني طموحاته رغم انه ٭‪ ‬ما هي الر�سائل التي تنطوي عليها الرواية؟‬ ‫عرب نتاجي ولكن ب�شكل خمتلف‪ ..‬حني كنت طريحة الفرا�ش عاجز يف نظر النا�س كما هو حال ال�شخ�صية االخرى حممد ٭٭االحالم ت�صنع االرادة وحني ن�صنع االرادة نر�سم‬ ‫�أو ق�صة‪.‬‬ ‫كما كان الدور الكبري من ناحية اال�ستاذه با�سمة يون�س وعلى ملدة �سنة �أو �أكرث وهكذا جائتني الفكرة يف خطوات حديدية العبادلة‪ ..‬رغم ما يعانون و�صلوا �إىل اهدافهم ومازالوا طريقنا لالعايل لتحقيقه ون�صر �إىل ازالة كل العقبات التي‬ ‫توا�صلها وبكل رحابة مما �شجعني اكرث لال�ستمرار يف ك�إرادة لتحقيق ما نود �أن ن�صل �إليه ب�إ�صرار‪ ،‬فكنت حني م�ستمرين يف بناء اهدافهم الطموحه‪ ..‬كما لدى ماجد تواجه خطواتنا يف طريقنا وحني نود حتقيق ر�ؤيتنا ن�سعى �إىل‬ ‫الت�أليف والن�شر فكثريا ما كنت اكتب ولكن مل احتفظ بها بد�أت �أكتب الرواية كنت �أعاي�ش تلك االحا�سي�س كما لو اين �صديق ويف ومقرب ا�سمه �أحمد وقف بجانب �صديقه يف كل اثبات ذاتنا وكياننا بالتحدي للو�صول �إىل م�ضمار النجاح من‬ ‫فكانت جتربة جميلة ولكن كانت حتتاج �إىل ان تكون كتابتي كنت بطلة الرواية ف�شخ�صيتي ترتكز ب�شكل كبري يف بطل خطواته ومراحل حياته والذي كان يدعمه بوفائه ومن خالل خالل ثقتنا الكامنة ب�أنف�سنا وتقدير ذواتنا لتكون خطواتنا‬ ‫اف�ضل من ذلك ولكن يف املرات القادمة باذن اهلل تع�إىل‪  .‬‬

‫الرواية ماجد‪.‬‬

‫توجيهه وحتفيزه‪.‬‬

‫لي�ست اي خطوات بل خطوات حديدية‪.‬‬

‫والرواية يف جمملها عن ارادة ذوي االحتياجات اخلا�صة‬

‫وحياتهم ورغم معاناتهم وما يعي�ش بداخلهم من �أالم اال �أنهم ‪ ‬٭ كلمة �أخرية‬ ‫٭ مبا �أن حديثك كان حول الرواية بودنا �أن ٭ ما ر�أيك مب�شروع ابداعات �شابة؟‬ ‫لك وجلميع العاملني على هذه ال�صحيفة‬ ‫نعرف هل �شخ�صيات الرواية هي من خيالك �أم �أنها ٭٭ م�شروع ابداعات �شابة الذي لطاملا حلمنا به ومل نتوقع ا�ستطاعوا الو�صول �إىل اهدافهم وحتقيق احالمهم بارادتهم ٭٭ �أتقدم بال�شكر ِ‬ ‫انعكا�س من الواقع احلياة؟‬ ‫والدتة ابد ًا او ان يكون لنا ن�صيب كما هو الآن ولكن وهلل ال�صلبة‪ .‬وبطل الرواية ماجد يحكي ق�صة معاناته وارادته يف التي نرى انها قطرة الندى التي ت�سقي زهرتنا‪.‬‬ ‫٭٭لدي معرفة مبجموعة من اال�شخا�ص والذين هم من احلمد وبف�ضله وبف�ضل ا�صحاب تلك الفكرة التي حملت لنا اطار �صغري حني ر�أى نور طموحاته بد�أ ينبثق بومي�ض يتكرر‬ ‫فئات الواقع احلياتي اليومي وبديهي انني تعاي�شت معهم بالكثري من الفر�ص التي نبحث عنها كهواة للكتابة ولي�س ليعلن وجوده بثقة و ا�صرار‪.‬‬ ‫ويف روايتي مزجت القليل من‪�  ‬شخ�صيتي و�أذبتها يف تلك فقط للكتابة‪..‬ا�سعدنا امل�شروع كثري ًا مبا انه يدعمنا كثري ًا فهو وب�شكل عام ف�إن «خطوات حديدية» ن�سجت خيوطها بخيوط‬ ‫ال�شخ�صيات حتى ت�ضفي على الرواية نوع ًا من العفوية حافز لنا وملن هم بعدنا يف اال�ستمرار يف هذا املجال‪ .‬‬

‫بالبحث عن �أبي‪ ،‬بعد �أن و�صلنا للقيادة العامة‬ ‫ل�شرطة �أبوظبي‪ ،‬حتدث ال�شيخ ل�ضابط �شرطة‬ ‫وحتر‪� ،‬أو�صلنا‬ ‫يعرفه منذ فرته طويلة‪ ،‬وبعد بحث ٍ‬ ‫الرجل اىل ق�سم مكافحة املخدرات‪ ،‬بد�أت ال�صورة‬ ‫تت�ضح‪ ،‬رغم تكاثف ال�ضباب حولها‪ ،‬رمبا هو �سبب‬ ‫تخليهم عنه‪ ،‬ولكنها جمرد غلطة‪ ،‬قاربت ال�ساعة‬ ‫الواحدة‪ ،‬و ُمنعت من زيارته �أو احلديث معه‬ ‫لثوان‪ ،‬قررت اجللو�س يف اخلارج‪ ،‬بجوار البوابة‬ ‫الكبرية‪ ،‬حتى ي�أتي وقت الزيارة‪ ،‬لو عدت للمنزل‬ ‫لن �أعيد الكرة‪ ،‬ولكن الي�شخ �أبى التخلي عني‪،‬‬ ‫جل�س بجواري‪� ،‬أقنعني ب�أنه �سيعيدين للمركز عند‬ ‫الع�صر‪ ،‬ولكني مل �أعد �أ�صدق �أحد ًا‪ ،‬وبعد حماوالت‬ ‫باءت بالف�شل‪ ،‬تركني ورحل‪ .‬كانت ال�شم�س حارقة‬ ‫واحلرارة تتزايد‪ ،‬ولكني لن �أحترك من مكاين‪،‬‬ ‫وبعد �ساعة بدت يل مالمح �سيارة الأجرة‪ ،‬نعم‬ ‫�أنه هو ولكن ما الذي �أتى به‪ ،‬كنت قد تربعت متكئ ًا‬ ‫على احلائط حتت ظل مظالت ال�سيارات املتجهة‬ ‫نحوي‪ ،‬اقرتب مني وهو يحمل بيده �صحنا مغلفا‬ ‫بالق�صدير وكي�سا �صغريا به ماء وع�صري‪ ،‬جل�س‬ ‫بجواري‪ ،‬فتح الغطاء ال�صحن وناولني الع�صري‪،‬‬ ‫و�أكلنا مع ًا ح�صته يف الغداء التي تبقيت له بعد �أن‬ ‫�سبقه �أفراد عائلته‪ ،‬لقد كانت قليلة ولكنها �أ�شبعتنا‪،‬‬ ‫ويف ظل تلك املنا�سبة تب�سم‪ ،‬ثم �ضحك �سبحان اهلل‬

‫قالها الر�سول الكرمي «طعام الواحد يكفي االثنني»‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم رغم كرب �سنه‪� ،‬أجد فيه‬ ‫عينني ت�شعان �شباب ًا وقوه‪ ،‬ت�ساءلت عن �سبب عمله‬ ‫بالأجرة‪ ،‬رغم تدهور حاله‪ ،‬ف�أجابني «�أنا فقري‬ ‫وابني يحتاج املال للدرا�سة بدون الأجرة لن نوفر‬ ‫املال �أنا وابني الأكرب» با�شرته ب�س�ؤايل «هل �أنت‬ ‫ورا�ض‬ ‫�سعيد؟» تهلل وجهه وتب�سم «بالطبع �سعيد ٍ‬ ‫كل الر�ضا‪ ،‬رغم �أين فقري �إال �أين مل �أ�شعر يوم ًا �أين‬ ‫حمتاج» نظرت �إىل االغرا�ض حويل‪ ،‬تلك الهدايا‬ ‫املرتاكمة‪� ،‬أخرجت منها عطر ًا قد ا�شرتيت منه‬ ‫اثنني لأبي‪�« ،‬أنا غني ولكني ل�ست ب�سعيد‪ ،‬هذا دهن‬ ‫العود املف�ضل عند �أبي هدية لك لأنك مبقام والدي‬ ‫و�أرجو �أن تتذكرين كل ما �شممت رائحته‪ ،‬حتى بعد‬ ‫�أن تفرغ الزجاجة» تبادلنا �أطراف احلديث مع ًا ومل‬ ‫ن�شعر بالوقت وال بحرارة اجلو‪ ،‬وباغتتنا ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة ونحن يف انخراط تام يف تفا�صيل احلياة‪،‬‬ ‫والدنيا والنا�س والعامل وال�شعب والدولة كل ما‬ ‫يخطر ببالك قد حتدثنا عنه‪ ،‬نقفز من فقرة �إىل‬ ‫فقره‪ ،‬دون �شعور �أو �أدراك للوقت‪ ،‬حتى �أنها كانت‬ ‫املرة الأوىل التي ي�سهو فيها ال�شيخ عن ال�صالة‪،‬‬ ‫ت�سارعت خطانا نحو امل�صلى‪ ،‬و�أنا �أحمل معي هذه‬ ‫ال�صناديق املزعجة‪ ،‬بعد �أن �صلينا‪ ،‬قررنا �أن ندخل‬ ‫لر�ؤيتك‪ .‬النهاية «�أحبك» غيث «هذا الذي �أذكره‬

‫الأمل وبحروف القوة‪ ،‬ق�صة واقعية ب�شخ�صيات من الواقع‬

‫من تفا�صيل حياتي وهي بداية �سعادتي»‪.‬‬ ‫�أبوغيث «ق�صة جميلة ومذكرة رائعة �س�أحتفظ‬ ‫بها لأخر يوم يف حياتي»‪ .‬غيث «يعني بتم طول‬ ‫عمرك يف هاملركز»‪.‬‬ ‫�أبوغيث «�أكيد بظهرب�س يبايل ت�سع �سنني‬ ‫زيادة»‪.‬‬ ‫غيث «�شوف هذي �آخر زيارة يل �أحلني ب�س‬ ‫�أوعدك ملا ي�صري عمري ‪� 15‬سنة بزورك با�ستمرار‪،‬‬ ‫وت�أكد لو تخلى عنك الكل �أنا ما بتخلى»‪.‬‬ ‫�أبوغيث «وين �أمك عنك؟»‪.‬‬ ‫غيث « �سافرت وما برتجع للأبد‪� ،‬أنت غلطت ملا‬ ‫خذت �أجنبية النها يف يوم برتد بالدها يوم بيطري‬ ‫ريلها وفلو�سه»‪.‬‬ ‫�أبوغيث «�أنا �آ�سف دمرت لك حياتك»‪.‬‬ ‫غيث «ال �أنت دمر�� حياتك �أنت ب�س! �أما �أنا‬ ‫بخري‪� ،‬شوف القدر �أكرث الأحيان �أح�سن من‬ ‫اختياراتنا»‪.‬‬ ‫�أبوغيث «�أنا مايل ويه �أ�شوفك بعد اليوم‪ ،‬لكني‬ ‫�أوعدك بتعدل وبعدل كل �شيء �أنا خربته»‪ .‬غيث‬ ‫«�أنت كبري يف عيني والكبري بيتم كبري �أحلينه بروح‬ ‫وبزورك بعد خم�س �سنني ملا يكون �أمري ب�أيدي»‪.‬‬ ‫�أبوغيث «�شكر ًا على الهدايا والكتب القيمة‪ ،‬و�أنا‬ ‫يف انتظارك تقابلني و�أحكي لك ق�صتي للآخر»‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫أدب���ي���ات‬

‫شرق و غرب‬

‫ضيوف غير مرحب بهم‬ ‫�شخ�ص احرتام �ضيوفه �سوا ًء كانوا‬ ‫�ضيوف غري مرحب بهم من الواجب على كل‬ ‫ٍ‬ ‫قا�صدين اجتاهه �أم ال حتى �إن كانوا لي�سوا مبقربني له ‪ ،‬فمث ًال عندما ت�سرح ويذهب بك‬ ‫مقود �سيارتك �إىل منطقةٍ ما ‪ ،‬ف�أ�ستطيع القول يف كل الأحوال ب�أنك �ستجد احلب والرتحاب‬ ‫من اجلميع وك�أنك يف عقر دارك التي خرجت منها وال ا�ستغراب يف هذا الأمر اعتبار ًا ب�أن‬ ‫�إكرام ال�ضيف من مكارم الأخالق التي حتلى‬ ‫بها الأنبياء ومن بعدهم ‪.‬‬ ‫يقول ال�شريف بركات مو�صي ًا ابنه ‪:‬‬

‫ال�ضيـف قـدّ م لـــه هال حني يلفيك ومما تنوله يا فتى اجلود مينــاك‬ ‫حل علينا �ضيوف لي�سوا جديرين بالرتحيب ‪ ،‬فبعدما نزل ال�ضيف الأول ثقي ًال على‬ ‫العامل �أجمع ‪ ،‬حل �صديقه الآخر �آخذ ًا بعني االعتبار ما وجده الآخر من رعاية واهتمام‬ ‫‪ .‬فعلى الرغم من االختالف الكلي له ّويات ال�ضيفني ‪� ،‬إال �أنهما يت�شابهان يف خ�صائ�ص‬ ‫كثرية ولو علمنا من قبل ملا ا�ستقبلناهما ولكن �أرغمنا على ذلك وال بد لنا من حتمل‬ ‫العواقب ‪.‬ال�ضيف الأول هو �ضيف ثقيل وال يطاق البتة فهو الزال حتى الآن نزي ًال وال توجد‬ ‫�أي بوادر جديدة تدل على قرب رحيله‪ .‬ا�سمه ال�شخ�صي ( الأزمة املالية ) و�سنة ميالده‬ ‫( ‪ ) 2008‬ومكان الوالدة (الواليات املتحدة ) ويعمل يف ( االقت�صاد ) وجوازه يحمل‬ ‫ت�أ�شريات جلميع دول العامل وللأ�سف ما من مكان مينع دخول هذا ال�ضيف ‪.‬‬ ‫�أما ال�ضيف الثاين فهو �ضيف يحل كل �سنة خملف ًا وراءه �ضحايا ُكرث‪ ،‬و لكنه مل يجد‬ ‫اهتمام ًا كبريا ً كما يجده �سلفه هذه الأيام ‪ .‬هذا ال�ضيف يعي جيد ًا مفهوم اللقاحات لك ّنه‬ ‫ال يتعرف مبعنى الوقاية فهو �سريع االنتقال بني الب�شر ‪ .‬بب�ساطة تامة ‪� ،‬أت�صور ب�أن هذا‬ ‫ال�ضيف له عالقة ب�ضيفنا الآخر ‪ ،‬فهو ما �أعتربه �شخ�صي ًا من�شط رئي�سي ل�صاحبه الذي‬ ‫يتقهقر جوع ًا وحاجة ً‪ ».‬يا لكما من �أ�صدقاء!! »تتجلى معاين ال�صداقة بينكم وقت املحن‬ ‫والأزمات‪.‬‬

‫عدنان العامري‬ ‫‪alameri@ymail.com‬‬

‫ملك الجدران‬

‫هو حاكم خملوع‪..‬‬ ‫من مملكة �ضائعة‪..‬‬ ‫خ�ضعت لهيمنة الأنثى‪..‬‬ ‫فلم يبق له منها‪..‬‬ ‫�إال �أحاديث اجلدران ‪..‬‬ ‫املم�سو�سة بجنون العظمة‪! ..‬‬ ‫م�سكونة هذه اجلدران بي‪ ..‬ت�ستمد قدرتها على النهو�ض من خرب�شات �أحريف‪ ..‬وتقمع‬ ‫انهيارها من رنني �صوتي املربوز ب�صراخي على الزوايا امليتة ت�صطف كلماتي بال حراك على‬ ‫�أج�ساد الإ�سمنت ال�ضخمة لرتتل الن�شيد الوطني‬ ‫لروحي و�أنا �أرقبها بعيني الزهو ‪!..‬‬ ‫ف�إذا ما انت�صف �أملي �صنعت من حرف احلزن كلمة ت�سكن بجوار مواطناتها اللواتي ميجدن‬ ‫ب�أنني �صاخب �سيدهن الأوحد‪! ..‬‬ ‫جدارية نب�ضي تو�شك �أن تكمل ملمحها الأخري حتيط بي جدراين ال�شاهقة بو�سامة‬ ‫�أبجديتي‪ ..‬و�أنا الذي مل �أترك م�ساحة �إال غزوتها بجيو�ش حريف فكان �أن ان�صاعت �صاغرة �إذ‬ ‫مل تقاوم جاللة كلماتي املرتامية الأ�صقاع من جدار‪� ..‬إىل جدار‪ ..‬ومن حجر �إىل حجر ‪!..‬‬ ‫ينق�ضي عمر ال�شم�س وتفرت�ش الظلمة �سماء وطن حريف ين�شق �أحد اجلدران الذي �سمته‬ ‫�أبجديتهم «باب» لتطل �شفتاها بابت�سامة عاتية‪ ..‬ت�شفق على �أنفا�سي املتعطنة بالوهن‬ ‫‪..‬حتيطني بقيود �أناملها لت�ستحوذ غروري وعنجهيتي وت�سرقني من مملكتي لأر�ضها‪..‬‬ ‫كق�ضمة الفاكهة املحرمة التي �أخرجت �آدم من فردو�سه‪!..‬‬ ‫ف�إذا ما عاد ال�ضوء‪ ..‬عاد ملك اجلدران‪� ..‬سيد كلماته ليحكم �ساللة الورق بقب�ضة اللغة‬ ‫و�سلطة القلم تاركا الكلمات ت�ضطرب ب�ضجيجها‪ ..‬تتدافع‪ ..‬وتهلل لن ي�سقط حكمه‪ ..‬لن‬ ‫ي�سقط‪ ..‬لن ي�سقط ‪!..‬‬

‫سراماغو‬

‫البطاطا واألدب‬ ‫٭ دالل ابراهيم‬

‫�شغف الربيطانيون بتلك الظاهرة (نادي‬ ‫الأدب لتق�شري البطاطا) وكذا حذا حذوهم‬ ‫الفرن�سيون‪.‬‬

‫تب ��د�أ حكايتن ��ا يف العام ‪ ،1946‬وكان ��ت بريطانيا ال‬ ‫زالت مثخنة بجراح احل ��رب العاملية الثانية‪ .‬جولييت‪ ،‬روائية‬ ‫�ش ��ابة‪ ،‬تبحث عن مو�ضوع تعمل منه روايتها‪ ،‬ووجدت �ضالتها‬ ‫يف ر�س ��الة م�صدرها رجل جمهول يعي�ش يف جزيرة غرينيزي‪.‬‬ ‫و�أثمرت تلك املرا�س�ل�ات بني االثنني عن �إن�ش ��اء (نادي الأدب‬ ‫لتق�شري البطاطا) ال�صادرة عن دار نيل‪ .‬وهي عبارة عن رواية‬ ‫تدخل يف خانة �أدب املرا�س�ل�ات‪ .‬فيها و�صف للمكان وال�سكان‬ ‫في ��ه‪ ،‬الذين يعي�ش ��ون عل ��ى بع ��د �آالف الأميال‪ ،‬كم ��ا ويحتوي‬ ‫الكتاب على �ص ��ور لبطاقات بريدي ��ة‪ .‬هذا دون �إغفال احلبكة‬ ‫ال�ض ��رورية ل ��كل رواي ��ة‪ ،‬وقد جن ��ح امل�ؤلفان يف نق ��ل اجلانب‬ ‫التاريخ ��ي للجزي ��رة كام�ل ً�ا‪ ،‬وذلك ب�أ�س ��لوب �س ��احر وجميل‬ ‫وطريف‪ .‬فهناك ق�صة حقيقية لفطرية لذيذة �صنعت من ق�شر‬ ‫البطاطا‪ .‬ويبدو �أن االحتالل الأملاين قد حظر ت�صنيعها‪ ،‬علم ًا‬ ‫�أنه ��ا الرواية الأوىل التي تكتب ب�أيادي �أربع‪ ،‬يد ماري �ش ��يفر‪،‬‬ ‫التي توفيت العام املن�ص ��رم عن عمر ‪ 79‬عام� � ًا‪ ،‬وابنة �أخيها‬ ‫�آين باروز‪ ،‬الأوىل تعمل �أمينة مكتبة يف حمل لبيع الكتب‪.‬‬ ‫�أم ��ا الثانية‪ ،‬فقد كتبت العديد من الكتب للأطفال‪.‬‬ ‫وجناحها كان مو�ض ��ع رهان‪ ،‬فهي الرواية الأوىل الأنكلوفونية‬

‫الت ��ي �أخ ��ذت عنوانا مد�سو�س� � ًا‪ ،‬مثريا للغراب ��ة‪ ،‬يحمل دعابة‬ ‫انكليزية‪ .‬ولي�ست بال�ض ��رورة �أن تتما�شى مع الذوق الفرن�سي‪.‬‬ ‫ولكن حملت الإ�شارة الأوىل على التفا�ؤل‪ ،‬حيث بيع منها مليون‬ ‫ن�س ��خة يف الطرف الآخر من بحر املان�ش‪� .‬أما الإ�شارة الثانية‬ ‫فه ��ي �أن الرواي ��ة قد ا�س ��تمالت جمهورا عري�ض ��ا م ��ن القراء‬ ‫مبو�ضوعاتها الغريبة‪ ،‬بحيث بادروا اىل ت�أ�سي�س نواد �أينما كان‬ ‫با�س ��م هواة تق�ش�ي�ر البطاطا‪ .‬وال �سيما على موقع الفاي�سبوك‬ ‫ال�ش ��هري‪ .‬كما وا�س ��تفادت هذه الرواية من دعم �أدباء من وزن‬ ‫�آنا غافالدا‪ .‬وقد كتبت بخط يدها على ال�شريط الأحمر الذي‬ ‫يحي ��ط بالغالف كلمتان لي� ��س �إال (رائعة باملطل ��ق)‪� .‬أما على‬ ‫ال�ص ��فحات الداخلية للكتاب‪� ،‬أ�ض ��افت جمموعة الآتي (�إنها‬ ‫رواية غريبة كما عنوانها‪ ،‬طريفة وجذابة ت�أ�س ��ر القارئ‪ ،‬تلك‬ ‫هي الرواية الأوىل التي مل نقر�أ مثلها منذ زمن طويل‪ ،‬تدفعنا‬ ‫لأن منررها من يد اىل يد‪� .‬إنها قطع ًا لذيذة)‪.‬‬ ‫وا�ست�س ��اغ الفرن�سيون طعم هذه الفطرية املكونة من‬ ‫البطاط ��ا واملقاومة‪ ،‬الت ��ي جاءت عرب الكلم ��ات والكتب‪ .‬وبيع‬ ‫منه ��ا �آالف الن�س ��خ‪ .‬والآن وبعد ثمانية �أ�س ��ابيع من �ص ��دورها‬ ‫حتت ��ل موقعها يف ر�أ�س قائمة �أف�ض ��ل املبيع ��ات‪ .‬وتذوق العامل‬ ‫�أجم ��ع الفطرية الربيطاني ��ة‪ ،‬حيث مت ترجمتها اىل ع�ش ��رين‬ ‫لغة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫تحت الضوء‬

‫في الحلقة األخيرة ألكبـر مسابـــــــ‬

‫عمر بن زايد يتوج الشاعر حسن بعيتـــــــ‬

‫مليــ��ون دره��م و بــ��ردة وخاتـــــــ‬ ‫�أ�س����دل ال�س����تار عن املرحل����ة الثالث����ة والأخرية من‬ ‫برنام����ج م�س����ابقة «�أمري ال�ش����عراء» ال����ذي تنتجه هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث‪ ،‬فقد قام �س����مو ال�ش����يخ عمر‬ ‫بن زايد �آل نهيان املرافق الع�س����كري ل�ص����احب ال�سمو‬ ‫ال�ش����يخ خليفة بن زايد �آل نهي����ان رئي�س الدولة حفظه‬ ‫اهلل‪ ،‬و�س����عادة حممد خلف املزروع����ي مدير عام هيئة‬ ‫�أبوظب����ي للثقاف����ة والرتاث‪ ،‬بتكرمي ال�ش����اعر ال�س����وري‬ ‫ح�س����ن بعيتي �أمري ًا لل�شعراء يف املو�سم الثالث لأ�ضخم‬ ‫م�س����ابقة تلفزيونية ل�ش����عر العربية الف�ص����حى‪ ،‬وذلك‬ ‫يف احللقة العا�ش����رة والأخرية من امل�س����ابقة التي بثها‬ ‫تلفزي����ون �أبوظبي‪ ،‬و�إذاعة �إم����ارات �أف �أم على الهواء‬ ‫مبا�شرة م�ساء اخلمي�س ‪� 13‬أغ�سط�س ‪ 2009‬من على‬ ‫م�سرح �شاطىء الراحة يف �أبوظبي‪ ،‬لتختتم بذلك �آخر‬ ‫فعاليات امل�سابقة يف دورتها الثالثة لعام ‪ ،2009‬والتي‬ ‫جمعت حولها العرب من خمتلف بقاع الأر�ض‪ ،‬وارتدت‬ ‫حلة اجلمال يف الو�ص����ف والتعبري والقدرة على الت�أثري‬ ‫من خالل �إبداعات خم�سةٍ وثالثني مت�سابق ًا على مدار‬ ‫الثالثة �شهورٍ املا�ضية‪ ،‬قدموا خاللها �أف�ضل ما حتمله‬ ‫قرائحهم من عذب الكالم‪.‬‬ ‫ح�ض����ر الأم�س����ية اخلتامية كذلك عدد من �أ�صحاب‬ ‫ال�سمو ال�شيوخ وكبار امل�س�ؤولني وال�شخ�صيات الر�سمية‪،‬‬ ‫وح�شد من �أع�ضاء ال�سلك الدبلوما�سي املعتمدين لدى‬ ‫الإمارات‪ ،‬و�سلطان العميمي مدير �أكادميية ال�شعر يف‬ ‫هيئ����ة �أبوظبي للثقاف����ة والرتاث‪ ،‬والعديد من و�س����ائل‬ ‫الإع��ل�ام املحلي����ة والعربي����ة والدولية‪ ،‬وجمه����ور كبري‬ ‫م����ن حمبي ال�ش����عر العربي م����ن الإماراتي��ي�ن وخمتلف‬ ‫اجلاليات العربية‪.‬‬ ‫يف بداية احللقة خرج ال�شاعر اليمني ال�شاب حممد‬ ‫ال�س����ودي من املناف�س����ة على اللقب حل�ص����وله على �أقل‬ ‫جمموع من درجات التحكيم والت�صويت‪ ،‬وهو ال�شاعر‬ ‫ال����ذي متيز ب�ش����كل الفت يف هذه امل�س����ابقة‪ ،‬وحاز على‬ ‫�إعجاب املاليني من متذوقي ال�شعر‪.‬‬ ‫ويف نهاية احللقة �ص����عد �س����مو ال�ش����يخ عمر بن زايد‬ ‫�آل نهيان املرافق الع�س����كري ل�ص����احب ال�س����مو ال�شيخ‬ ‫خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة حفظه اهلل‪� ،‬إىل‬ ‫خ�شبة م�س����رح �ش����اطئ الراحة‪ ،‬يرافقه �سعادة حممد‬ ‫خل����ف املزروع����ي‪ ،‬مدي����ر عام هيئ����ة �أبو ظب����ي للثقافة��� ‫والرتاث‪ ،‬لتتويج الفائزين اخلم�س����ة وت�سليمهم الدروع‬ ‫واجلوائز‪.‬‬ ‫ومتيزت الأم�س����ية الأخرية بح�ض����ور زياد بن نحيت‬ ‫�ش����اعر املليون يف مو�سمه الثالث ‪ 2009-2008‬الذي‬ ‫ح����ل �ض����يف ًا عل����ى برنام����ج «�أم��ي�ر ال�ش����عراء» يف حفله‬ ‫و�ألقى ق�صيدة باللغة الف�ص����حى‪� ،‬إىل جانب ق�صيدته‬ ‫النبطية‪.‬‬ ‫كما ومتي����زت احلفل����ة اخلتامي����ة للربنام����ج الأكرب‬ ‫لل�ش����عر الف�صيح با�ست�ض����افة ثالثة من �أ�شهر الفنانني‬ ‫الع����رب وهم الفن����ان كاظم ال�س����اهر والفنانة �أ�س����ماء‬ ‫املنور والفنانة غادة رجب‪ ،‬كما ورافق الفنانني الثالثة‬ ‫فرقة �أورنينا ال�س����ورية للرق�ص امل�س����رحي حيث قدموا‬ ‫�أوبري����ت غنائي عن الربنامج و�أبوظبي كتب كلماته كل‬ ‫من ال�شاعر كرمي معتوق من الإمارات وحممد ولد مببا‬ ‫م����ن موريتاني����ا احلائزين على لقب �أمري ال�ش����عراء يف‬

‫شاعر المليون زياد بن نحيت ألقى الشعر الفصيح مجاراة للبرنامج‬ ‫مو�س����مي ‪ 2007‬و ‪ 2008‬على الت����وايل‪ ،‬وتلحني كاظم‬ ‫ال�س����اهر‪ ،‬مم����ا �أ�ض����فى مزيد ًا م����ن البهجة وال�س����عادة‬ ‫على جمهور م�س����رح �شاطئ الراحة‪ ،‬وت�أكيد ًا على �سعي‬ ‫الهيئ����ة لتق����دمي الفن الراق����ي والأ�ص����يل �إىل جمهورها‬ ‫الذي �أ�صبح منتظر ًا ملثل هذه الفعاليات‪.‬‬ ‫ومتث����ل هذه اجله����ود الرائدة يف احت�ض����ان الفنانني‬ ‫العرب وتكرميهم عزم و�إ�صرار العا�صمة الإماراتية على‬ ‫�أن جتعل الفن واملو�س����يقى والثقافة منحى حياتي ًا يومي ًا‬ ‫للمواطنني واملقيمني فيها على حد �سواء‪ ،‬تر�سيخ ًا ملبد�أ‬ ‫�أن تكون مركز ًا رائد ًا للثقافة على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وا�ست�ض����افت احللق����ة ال�ش����عراء اخلم�س����ة املت�أهلني‬ ‫من �أ�ص����ل �س����تة مت�س����ابقني حيث خرج املت�سابق حممد‬ ‫ال�س����ودي (اليم����ن) بع����د ح�ص����وله عل����ى �أق����ل ن�س����بة‬ ‫ت�ص����ويت‪ ،‬وال�ش����عراء اخلم�س����ة ه����م‪ :‬ب�س����ام �ص����الح‬ ‫مهدي(الع����راق)‪ ،‬تركي عبد الغن����ي(الأردن)‪ ،‬حكمت‬ ‫ح�سن جمعة (�س����وريا)‪ ،‬ح�سن بعيتي (�س����وريا)‪ ،‬وليد‬ ‫ال�ص����راف(العراق)‪ ،‬وكانت مفاج�����أة احللقة التكرمي‬ ‫اخلا�ص من �أع�ض����اء جلن����ة التحكيم لبع�ض ال�ش����عراء‬ ‫امل�شاركني من خالل معايري خا�صة يراها كل ع�ضو من‬ ‫�أع�ض����اء جلنة التحكي����م‪ ،‬فمنح د‪.‬عب����د امللك مرتا�ض‬ ‫جائزته لل�ش����اعر ال�ش����اذيل القراو�ش����ي (تون�س) لكونه‬ ‫�شاعر ًا متميز ًا ر�صين ًا يح�سن اختيار املو�ضوعات ويربع‬ ‫يف تناولها‪ ،‬وميتلك ح�س���� ًا �ش����عري ًا ومعجم ًا فني ًا راقي ًا‪،‬‬ ‫ومنح د‪ .‬علي بن متيم جائزته لل�شاعر رجا القحطاين‬

‫(الكويت)‪ ،‬لكونه �شاعر ًا ملتزم ًا بق�ضايا ذاتية �شديدة‬ ‫احل�سا�س����ية وميتل����ك مقدرة عل����ى ا�ستح�ض����ار الرتاث‬ ‫بلغة قريبة من الروح‪ ،‬ومنح د‪� .‬ص��ل�اح ف�ض����ل جائزته‬ ‫لل�ش����اعرة قمر �ص��ب�ري جا�سم (�س����وريا) لأنها ك�شفت‬ ‫عن �أن ال�شواعر العربيات مقتدرات على اخرتاق جدار‬ ‫ال�ص����مت يف امل�شاركة الأنثوية ال�ش����عرية العربية‪ ،‬ومنح‬ ‫ال�ش����اعر نايف ر�ش����دان جائزته لل�ش����اعر مالك �سمارة‬ ‫(فل�س����طني)‪ ،‬ومن����ح الدكت����ور �أحم����د خري�����س جائزته‬ ‫لل�شاعر ح�سن �ش����هاب الدين (م�ص����ر)‪ ،‬لكونه �شاعر ًا‬

‫متميز ًا ولو حالفه احلظ و�أن�ص����فه الت�صويت لكان من‬ ‫بني �شعراء احللقة النهائية‪.‬‬ ‫بد�أت املناف�سة بق�صائد �ألقاها املت�سابقون اخلم�سة‬ ‫بعد ذل����ك تناوب �أع�ض����اء جلنة التحكي����م على قراءة‬ ‫�أبيات �ش����عرية طالبني من ال�شعراء �إرجتال بيت واحد‬ ‫عل����ى نف�س الوزن والقافية للأبيات التي �ألقوها‪ ،‬وقدم‬ ‫امل�ش����اركون اخلم�س����ة �أجمل ما لديهم يف �صور �شعرية‬ ‫راقي����ة‪ ،‬تن����م ع����ن ثقاف����ة راقي����ة‪ ،‬وق����وة ارجت����ال عند‬ ‫ال�شعراء اخلم�سة‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫ـــــــقة تليفزيونية لشعر الفصحى‬

‫ـــي أميـرًا للشعراء في الموسم الثالث‬

‫ــ��م اإلمـــ��ارة جائ��زة المرك��ز األول‬

‫�سمو ال�شيخ عمر بن زايد �آل نهيان وال�شيخ عبداهلل بن حممد بن خالد و�سعادة حممد خلف املزروعي واال�ستاذ �سلطان العميمي واال�ستاذ بدر �صفوق وعدد من ال�شعراء واملثقفني‬

‫نتائج مجموع درجات التحكيم والتصويت‬ ‫وانح�صرت املناف�سة على اللقب بالتايل بني خم�سة �شعراء‪ ،‬ولت�أتي النتائج‬ ‫عل ��ى ال�ش ��كل الت ��ايل يف نهاي ��ة احللقة «جمموع درج ��ات التحكيم وت�ص ��ويت‬ ‫اجلمهور»‪ :‬ح�س ��ن بعيتي من �سوريا �أمري ًا لل�شعراء‪ ،‬بنتيجة ‪ 56%‬من جمموع‬ ‫ت�ص ��ويت اجلمهور ونقاط جلنة التحكيم‪ ،‬ليفوز باللق ��ب‪ ،‬ومبلغ مليون درهم‬ ‫�إماراتي وبردة وخامت الإمارة‪ ،‬وح ّل ب�س ��ام �صالح مهدي من العراق يف املركز‬ ‫الثاين بن�س ��بة ‪ 55%‬من جمموع الت�ص ��ويت ونقاط اللجنة‪ ،‬ليفوز مببلغ ‪500‬‬ ‫�ألف درهم �إماراتي‪ ،‬وح ّل تركي عبد الغني من الأردن يف املركز الثالث بن�سبة‬ ‫‪ 53%‬ليفوز مببلغ ‪� 300‬ألف درهم �إماراتي‪ ،‬وحل وليد ال�ص ��راف من العراق‬

‫يف املركز الرابع بن�سبة ‪ ،51%‬ليفوز مبئتي �ألف درهم �إماراتي‪ ،‬وجاء حكمت‬ ‫ح�سن جمعة من �سوريا يف املركز اخلام�س ليفوز مبئة �ألف درهم‪.‬‬ ‫و�س ��تعمل �إدارة املهرج ��ان على �إ�ص ��دار دواوين �ش ��عرية مق ��روءة ومكتوبة‬ ‫لأ�صحاب املراكز اخلم�سة يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �أم�ي�ر ال�ش ��عراء م�س ��ابقة ثقافية ك�ب�رى تنظمها هيئ ��ة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث يتناف�س على م�ض ��مارها �ش ��عراء الق�ص ��يدة الف�ص ��حى‪،‬بكل‬ ‫�ألوانه ��ا و�أطيافها‪�،‬س ��واء �أكان ��ت الق�ص ��يدة عمودي ��ة مقفاة �أو كانت �ض ��من‬ ‫منط الق�ص ��يدة احلرة �أو ق�ص ��يدة التفعيلة‪ ،‬وقد �ش ��هدت امل�سابقة هذا العام‬

‫�إقبا ًال كبري ًا‪ ،‬وهذا الإقبال املتزايد – ك ّم ًا ونوع ًا ‪ -‬على امل�ش ��اركة يف املو�س ��م‬ ‫الثال ��ث‪� ،‬إمن ��ا ي�ؤكد حتقيق جملة م ��ن الأهداف الثقافية ال�س ��امية من خالل‬ ‫امل�س ��ابقة ‪ ،‬ويف ُمقدّمتها الك�ش ��ف عن مواهب �ش ��عرية متميزة غ ّيبها الإعالم‬ ‫‪ ،‬وت�ش ��جيع الأجيال اجلديدة على تنمية مواهبهم ال�ش ��عرية‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة‬ ‫لهم لالحتكاك مع �شعراء متميزين‪ ،‬والتع ّرف على الأوزان والقوايف واملدار�س‬ ‫ال�شعرية املختلفة من خالل جلنة حتكيم بحجم الوطن العربي ا�ستطاعت �أن‬ ‫تنت�صر للإبداع ال�شعري‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫رؤية حــوارية‬

‫رؤيـتــــي‬ ‫« التحديــات‬ ‫في سبــاق‬ ‫التميـــز»‬ ‫رؤية حوارية بقلم ‪ :‬عبد اهلل محمد السبب‬ ‫هنا‪ ،‬وعلى بعد خطوات من الكالم‪ ..‬نحن يف (حوار) مع م�ؤلف (ر�ؤيتي)‪� :‬صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء حاكم دبي‪� ..‬شخ�صية واقعية‪ ،‬لها يف ال�سيا�سة مالها يف التنمية واالقت�صاد‪ ،‬ولها يف الريا�ضة والفرو�سية مالها يف ال�شعر والأدب‪� ..‬شخ�صية �إذا ح�ضرت‬ ‫مكان ًا �أ�ضاءته ب�سمعتها وبثقافتها وب�سداد ر�أيها وبب�صريتها النافذة ‪.‬‬ ‫وحممد بن را�شد‪ ..‬بكل ما يلت�صق بهذه ال�شخ�صية من �ألقاب �سيا�سية �أو اقت�صادية �أو تنموية �أو ريا�ضية �أو �أدبية‪ ،‬هو باخت�صار �شديد ما �ستف�صح عنه‬ ‫الكلمات اجلال�سة على القادم من ال�سطور‪ ..‬فمن خالل قراءة �سريعة ومقت�ضبة لبطاقته ال�شخ�صية مبا تف�صح لنا عن �أهم املفردات واملحطات التي �شكلت‬ ‫ال�شخ�صية ال�سيا�سية والتنموية التي قدمت لنا جتربتها ال�شخ�صية ب�إطار يجمع بني �ضفتيه مذكرات خطتها �أنامل الزمن ور�ؤى تن�شدها يف م�ستقبل الأيام‬ ‫التي مل ت�شرق بعد‪ ،‬ميكننا �سرد بيانات البطاقة على النحو التايل ‪:‬‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم‪ ..‬ولد يف دبي عام ‪1949‬م‪ ،‬نال حظه من التعليم يف دولة الإمارات ويف ا�سكتلندا وتخرج من كلّية مونز الع�سكرية يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ت�سلم قيادة �شرطة دبي عام ‪1968‬م و�أ�صبح وزير ًا للدفاع منذ دي�سمرب ‪1971‬م مع مطلع الدولة االحتادية وحتى هذه اللحظة‪� .‬أ�صبح ويل عهد �إمارة دبي‬ ‫يف ‪ 4‬يناير ‪1995‬م‪ ،‬ثم توىل من�صب نائب رئي�س دولة الإمارات ورئا�سة جمل�س الوزراء وحاكم ًا لإمارة دبي يف ‪ 5‬يناير ‪2006‬م خلف ًا ل�شقيقه الراحل «ال�شيخ‬ ‫مكتوم بن را�شد �آل مكتوم» طيب اهلل ثراه الذي انتخب يف ‪1990/10/21‬م نائب ًا لرئي�س الدولة‪ ،‬ويف ذلك قال املغفور له «ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬ ‫م�ؤ�س�س الدولة االحتادية رحمه اهلل»‪�( :‬صاحب ال�سمو ال�شيخ مكتوم بن را�شد �آل مكتوم خلف عظيم ل�سلف حكيم‪� :‬إنها الأمانة يف �أيد �أمينة‪ ،‬يف يد مكتوم ومن‬ ‫حوله �إخوانه �أ�صحاب ال�سمو ال�شيوخ « حمدان‪ ،‬حممد‪ ،‬و�أحمد بن را�شد �آل مكتوم»‪ .‬العهد هو العهد‪ ،‬والعطاء هو العطاء‪ ..‬يتجدد‪ ،‬والثقة تتجدد) ‪...‬وهكذا‬ ‫�إذن‪ ،‬ونحن نقف عند حافة الر�ؤية التنموية واحلكمة احلياتية ل�سمو نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي‪ ،‬البد لنا من حوار مبا�شر مع‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم‪ ..‬وال ي�سعنا هنا �سوى �إجراء (حوار متخيل) من خالل الإف�صاح عن �أ�سئلة ا�ست�شفافية تعك�س مدى ا�ستجابتنا‬ ‫املتوا�ضعة لـ (ر�ؤية) �سموه يف خمتلف املجاالت مبا يعك�س ثقافة التميز الفعلية وال�صادقة �إزاء العن�صر الب�شري الذي هو اللبنة الأ�سا�سية للبناء التنموي‪،‬‬ ‫و�أخذ ًا ب�إجابات حقيقية من واقع (ر�ؤيتي)‪ ،‬مع �إجراء بع�ض (الرتو�شات) ك�ضرورة حتمية لل�صياغة ال�صحفية �أو الأ�سلوبية يف الطرح‪ ،‬دون امل�سا�س بجوهر‬ ‫الكالم الذي جاء على ل�سان �سموه‪ ..‬ف�إىل (احلوار املتخيل) الأ�شبه (بتمهيد) بكل ما تعنيه هذه الكلمة من ق�صدية تتلم�س و�ضع اللبنة الأ�سا�سية لقراءة‬ ‫م�ستقبلية لكتاب (ر�ؤيتي) ‪!!...‬‬ ‫٭ املح��اور ‪:‬بداي��ة‪ ،‬ه�ل ّ‬ ‫ا قر�أمت لن��ا بطاقتكم‬ ‫ال�شخ�صي��ة مب��ا يف�ص��ح لن��ا ع��ن �أه��م املف��ردات‬ ‫واملحط��ات الت��ي �شكل��ت ال�شخ�صي��ة ال�سيا�سي��ة‬ ‫والتنموية الت��ي قدمت لنا جتربته��ا ال�شخ�صية‬ ‫ب�إط��ار يجمع بني �ضفتيه مذك��رات خطتها �أنامل‬ ‫الزمن ور�ؤى تن�شدونها �سموكم يف م�ستقبل الأيام‬ ‫التي مل ت�شرق بعد ؟!‬ ‫٭٭ امل�ؤلف ‪:‬‬ ‫يف حقول التنمية و�آفاقها‪� ،‬أ�س�ست عدد ًا من الربامج‬ ‫والآليات التي ت�ستهدف حتقيق االمتياز يف التنمية ورفع‬ ‫م�ستوى الأداء الإداري وتعميق مفاهيم الإدارة واجلودة‬ ‫يف كل �أ�شكال العمل وم�ستوياته‪( ..‬مثل‪ :‬برنامج دبي‬ ‫للأداء احلكومي املتميز يف �سبتمرب ‪1997‬م‪ ،‬وبرنامج‬ ‫دبي للجودة)‪ .‬كذلك‪ ،‬خ�ص�صت عدد ًا من اجلوائز‬ ‫لتطوير القدرات القيادية والإدارة العربية وامل�ساهمة‬

‫يف رفع م�ستوى العمل ال�صحايف (مثل‪ :‬جائزة الإدارة‬ ‫العربية‪ ،‬وجائزة ال�صحافة العربية)‪� .‬أي�ض ًا‪� ..‬أ�س�ست‬ ‫عدد ًا من امل�ؤ�س�سات والربامج املعنية بت�شجيع م�شاريع‬ ‫ال�شباب وتنمية الطاقات القيادية للمر�أة‪ ،‬وغريها‪..‬‬ ‫كذلك �أ�س�ست عدد ًا من �أكرب ال�شركات يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪( ،‬مثل‪ :‬طريان الإمارات‪ ،‬دبي القاب�ضة‪ ،‬موانئ‬ ‫دبي العاملية‪� ،‬إعمار‪ ،‬نخيل‪ ،‬وع�شرات غريها)‪..‬‬ ‫٭ املحاور‪:‬ماهي فل�سفتكم التنموية ؟‬ ‫٭٭ امل�ؤلف ‪:‬‬ ‫يقول الر�سول الكرمي (�صلى اهلل عليه و�سلم)‪« :‬ال ي�ؤمن‬ ‫�أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنف�س ��ه»‪ ،‬وعلى ذلك‪..‬‬ ‫ف�إنن ��ي �أحب لإخواين و�أخواتي يف العروبة ما �أحبه و�أريده‬ ‫لإخ ��واين و�أخوات ��ي يف الإمارات‪� .‬أريد لهم الو�ص ��ول �إىل‬ ‫م�ستويات الدول املتقدمة‪� .‬أريد �أن ي�أخذوا بزمام الأمور‪.‬‬

‫�أري ��د لهم االمتياز يف كل �ش ��يء‪ ،‬و�أريد لهم الريادة‪ .‬هذا‬ ‫ما نحاول الو�صول �إليه يف الإمارات ودبي عرب الإجنازات‬ ‫الت ��ي �أعانن ��ا اهلل على حتقيقها والإجن ��ازات الأكرب التي‬ ‫نعمل على حتقيقها ب� ��إذن اهلل تعاىل‪ ،‬وكل هذا يدعو �إىل‬ ‫يعم‬ ‫الفخ ��ر ولكن ل ��ن يكتمل الفخ ��ر وال االعتزاز م ��ا مل ّ‬ ‫اخلري والإجناز كل العرب ‪!..‬‬ ‫٭ املح��اور ‪� :‬إذن‪ ،‬كي��ف تنظ��رون �إىل الواق��ع‬ ‫العربي اليوم ؟!‬ ‫٭٭ امل�ؤلف ‪:‬‬ ‫�إنن ��ي حزين ج ��د ًا �إزاء حال هذه الأم ��ة‪ ،‬و�أرى احلزن‬ ‫ي ��زداد ب�س ��بب واقع حم ��زن‪ ،‬فيخففه التفا�ؤل مب�س ��تقبل‬ ‫�س ��عيد‪ ،‬لكنني �أقول لنف�س ��ي وللآخرين‪ :‬كل ه ��ذا الي�أ�س‬ ‫والت�شا�ؤم واخلوف عابر عبور الغيمة الوحيدة يف ال�سماء‬ ‫ال�ص ��افية‪ .‬فما يجمع الع ��رب �أكرث بكثري مم ��ا يف ّرقهم‪،‬‬

‫ونرى ل ��دى �أمم �أخرى مايف ّرقها عن بع�ض ��ها �أكرث بكثري‬ ‫مما يجمعها لكنها ت�س�ي�ر يف طريق االندم ��اج والتكامل‪.‬‬ ‫ل ��ذا‪ ..‬ف�إن ه ��ذا الت�ش ��تت العرب ��ي الدائم غ�ي�ر طبيعي‪،‬‬ ‫الطبيع ��ي ه ��و �أن نكون كتل ��ة واحدة‪ ..‬لكن‪ ،‬لن ن�س ��تطيع‬ ‫حتقيق هذا الهدف �إذا ظلت ال�ص ��غائر تت�ص� � ّدر الكبائر‬ ‫و�إذا ظل ال�س ��لبي يتقدم الإيجاب ��ي‪ .‬واعلم‪� ..‬أزمة العرب‬ ‫الي ��وم لي�س ��ت �أزمة م ��ال �أو رج ��ال �أو �أخ�ل�اق �أو �أر�ض �أو‬ ‫م ��وارد‪ ،‬ف ��كل ه ��ذا موج ��ود واحلم ��د هلل‪ ،‬ومعه ال�س ��وق‬ ‫اال�ستهالكية الكبرية‪ ..‬و�إمنا هي �أزمة قيادة و�أزمة �إدارة‬ ‫و�أزمة �أنانية م�ستحكمة‪ .‬نعم‪� ..‬إنها الأزمة الطبيعية التي‬ ‫يفرزه ��ا �إع�ل�اء حب كرا�س ��ي احلكم على حب ال�ش ��عب‪،‬‬ ‫وتق ��دمي م�ص ��لحة الف ��رد وم�ص�ي�ره على م�ص�ي�ر الوطن‬ ‫وم�ص ��لحته‪ ،‬وو�ضع م�ص ��الح اجلماعات وال�شلل املحيطة‬ ‫بالقائد فوق م�ص ��الح النا�س‪� .‬إنها �أزمة ت�س ��خري ال�شعب‬ ‫خلدم ��ة احلكوم ��ة‪ ،‬ب ��د ًال من الو�ض ��ع الطبيع ��ي املعاك�س‬


‫‪17‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫(ت�سخري احلكومة خلدمة ال�شعب) !!‬

‫وال�سف��ن من كربه��ا �شاخم��ه كاجلبال‬

‫٭ املح��اور ‪ :‬كي��ف تنظ��رون �إىل الإم��ارات‬ ‫كتجرب��ة وحدوية قام��ت يف �أ�سا�سها على دعامة‬ ‫اله��دف الأ�سم��ى ال��ذي نا�ضل م��ن �أجل��ه‪ ،‬وجنح‪،‬‬ ‫املغفور له‪ ،‬الوالد ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬ ‫«طي��ب اهلل ث��راه»‪ ،‬و�سان��ده يف رحلت��ه‪ ،‬والدك��م‬ ‫ال�شي��خ را�ش��د بن �سعي��د �آل مكت��وم «رحمه اهلل»‪،‬‬ ‫ومعهم��ا �أ�صحاب ال�سم��و �أع�ضاء املجل���س الأعلى‬ ‫ح��كام الإم��ارات «رحم اهلل من رح��ل وحفظ من‬ ‫بقي»؟!‬ ‫٭٭ امل�ؤلف ‪:‬‬ ‫جتربتن ��ا املتمي ��زة يف الإمارات مثال عل ��ى ما ميكن �أن‬ ‫يتحقق عندما يك ّرم اهلل وطن ًا بقيادة حتب اخلري ل�شعبها‬ ‫وتعمل له ال لنف�س ��ها‪ ،‬وت�سهر على م�صالح املجتمع ال على‬ ‫م�ص ��الح املجموعة‪� .‬إن امل�ص ��داقية يف هذا ال�ش� ��أن تكون‬ ‫بالعم ��ل ال مبج ��رد القول وهذا ي�ب�رز الف ��ارق الكبري بني‬ ‫قي ��ادة تعترب �ش ��عبها ثروة الوط ��ن احلقيقية وب�ي�ن قيادة‬ ‫تعترب �ش ��عبها الع ��بء احلقيقي‪� .‬إنه ي�ب�رز اختالف ًا كبري ًا‬ ‫�آخ ��ر بني قيادة حتب �ش ��عبها و�ش ��عب يح ��ب قيادته‪ ،‬وبني‬ ‫قيادة تخاف �شعبها و�شعب يخاف قيادته ‪.‬‬ ‫و�إذن‪ ،‬ومن املنطلق ه ��ذا‪ ،‬ميكنني القول‪ :‬ب�أنني فخور‬ ‫بديني‪ ،‬فخور بوطني‪ ،‬وفخور ب�أمتي‪ .‬فخور بقائدي ال�شيخ‬ ‫زايد بن �س ��لطان �آل نهيان وفخور بوالدي ال�ش ��يخ را�ش ��د‬ ‫بن �س ��عيد �آل مكتوم «يرحمهم ��ا اهلل»‪ ،‬مثاالي الأعليان يف‬ ‫الق ��دوة والقيادة واحلياة‪ .‬فخور ب�ش ��قيقي ال�ش ��يخ مكتوم‬ ‫ب ��ن را�ش ��د �آل مكت ��وم «يرحم ��ه اهلل»‪ ،‬فق�ص ��ة جناح دبي‬ ‫و�إجنازاته ��ا هي ق�ص ��ة تع ��اون �أخوي مع ��ه لتحويل احللم‬ ‫�إىل حقيقة‪ .‬فخور ب�أخي �ص ��احب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن‬ ‫زاي ��د �آل نهيان رئي�س الدولة «حفظ ��ه اهلل» الذي تربطني‬ ‫به عالق ��ة ود وحمبة واحرتام‪ ،‬وفخور ب�ش ��قيقي «حمدان‬ ‫و�أحمد»‪ ،‬وفخور ب�أ�س ��رتي وبجميع بن ��ات و�أبناء الإمارات‬ ‫و�أبناء وبنات الأمة العربية يف كل مكان ‪.‬‬ ‫وعل ��ى ذل ��ك‪ ..‬ف� ��إن كل الإجن ��ازات الت ��ي حتقق ��ت يف‬ ‫الإم ��ارات �إجن ��ازات للع ��رب جميع� � ًا‪ ،‬وكل م�ش ��اريع دبي‬ ‫للع ��رب جميع ًا‪ ،‬و�سيت�ص ��در هذا االعتب ��ار تفكرينا يف كل‬ ‫امل�ش ��اريع التي �سننفذها يف امل�س ��تقبل‪ .‬وهذه كل جتاربنا‬ ‫وخرباتنا ن�ض ��عها بني �أيديهم يختارون منها ما ي�ش ��ا�ؤون‪،‬‬ ‫وفوقه ��ا التزامنا الأخوي بتقدمي كل العون الذي ن�س ��تطيع‬ ‫تقدميه مل�ساعدتهم على حتقيقها ‪.‬‬

‫مو�سم الغو�ص �ضرب من �ضروب املحال‬

‫٭ملحاور ‪:‬وماذا عن ر�ؤيتكم جتاه (دبي)‪..‬؟!‬ ‫٭٭ امل�ؤلف‪:‬‬ ‫ر�ؤيتنا جل ّية و�أهدافنا وا�ض ��حة وطاقاتنا كبرية وعزمنا‬ ‫قوي ونحن م�ستعدون ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نريد دب ��ي �أن تك ��ون مركزا عاملي� �ا لالمتي ��از والإبداع‬ ‫والري ��ادة‪ ،‬و�إنن ��ا قادرون عل ��ى حتقيق االمتي ��از والريادة‬ ‫ودعم قيادتنا ب�إذن اهلل ‪.‬‬ ‫نري ��د دب ��ي �أن تك ��ون املدين ��ة العاملي ��ة الأوىل للتجارة‬ ‫وال�س ��ياحة واخلدمات يف القرن الواحد والع�ش ��رين‪ ،‬لأننا‬ ‫قادرون على توفري الهياكل املتط ��ورة والبيئة املثالية التي‬ ‫مت ّكنها من القيام بهذا الدور ‪.‬‬ ‫نريد دب ��ي �أن تك ��ون الأوىل يف الأمن والأمان و�س ��رعة‬ ‫النم ��و والثقة التي نحر�ص عل ��ى تعزيزها واحلفاظ عليها‬ ‫يف الأو�س ��اط املالية والتجارية واال�س ��تثمارية وال�صناعية‬ ‫الإقليمية والدولية‪ ،‬ولن تر�ض ��ى (دبي) بدي ًال عن املركز‬ ‫الأول ‪.‬‬ ‫٭ املح��اور ‪:‬وكي��ف �سبيلك��م �إىل ترجم��ة تلك‬ ‫الأهداف ال�سامي��ة واملنطقية واملباحة �إىل واقع‬ ‫ملمو���س تتنف�سه (دب��ي) وتتفح�صه كل عني تط�أ‬ ‫بنظراته��ا �أر���ض الواق��ع املبن��ي عل��ى طموح��ات‬ ‫م�شروعة ومدرجة �ضم��ن اخلطة اال�سرتاتيجية‬ ‫للقي��ادة امل�ؤمتن��ة عل��ى �أح�لام ال�شع��ب و�أنفا�سه‬ ‫الرامية �إىل العي�ش الرغيد والكرمي ‪..‬؟!‬

‫تنتظ��ر �ش��ارة الر ّب��ان �أن ي�أم��را‬

‫والبح��ر فيه ظامل كم عدى وافرتى‬

‫مو�س��م الغو�ص ق�صّ ه م احلكايا الطوال‬

‫ا�س�أل��وا املج��د عنه��ا يل كتبه��ا وقرا‬

‫مو�س��م الغو���ص غ�صّ ��ه ما حماه��ا زالل‬

‫ك��م له��ا م��ن عي��ون دمعه��ا �أحم��را‬

‫مو�س��م الغو�ص ح��رب لي���س فيها قتال‬

‫والرجال الأ�شاو�س هم لهم ع�سكرا‬

‫ويرفع��ون املرا�س��ي وي�سحب��ون احلبال‬

‫ويب��دي ال�بر عنه��م يبع��د وي�صغرا‬

‫ّ‬ ‫الرج��ال‬ ‫ويرتف��ع �ص��وت ن ّه��ام‬ ‫يح��ث ّ‬

‫يف حما���س ين��ادي وال�سف��ن تبح��را‬

‫ويختل��ط حل��ن �صوته بني هول��و ومال‬

‫م��ن �أن�ين ال�ص��واري ونّت��ه تظه��را‬

‫حممد بن را�شد يهدي رئي�س الدولة ن�سخة من «ر�ؤيتي»‬ ‫٭٭ امل�ؤلف‪:‬‬ ‫واالعتزاز بانتمائنا �إىل �أولئك الأفذاذ الذين كانوا بحجم‬ ‫نع ��م‪ ..‬كل املطل ��وب لتحقي ��ق ه ��ذه الأه ��داف �أن نقود التحديات التي واجهوها‪:‬‬ ‫ال�شعب يف الطريق ال�صحيح‪ ،‬ونن ّمي يف بناته و�أبنائه روح م��ن ري��اح ال�صح��اري يف بح��ار الرم��ال‬ ‫االبتكار والإبداع والثقة بالنف�س والت�ص ��ميم على الإجناز‬ ‫حلن هم�س اللي��ايل من خيايل �سرى‬ ‫والقدرات القيادية‪ .‬من يقود من ر�أ�س الهرم �سيقود ر�أ�س كان��ت الريح جتري من جن��وب و�شمال‬ ‫الهرم‪ ،‬وما هكذا تُ�صنع التنمية املتميزة‪� .‬إذن‪ ،‬يجب على‬ ‫ي��وم غريي جفون��ه غارق��ه بالكرى‬ ‫القائد �أن ي�س ��تخرج القيادات من �شعبه‪ ،‬لأن جهد التنمية‬ ‫�أحمل ال�شوق وحدي من �شموخ اجلبال‬ ‫جماع ��ي ويتطل ��ب قي ��ادة جماعي ��ة‪ .‬و�إذا �أح�س ��ن القائد‬ ‫ويف�ض��ح امل��وق وجدي لل��ذي ما درى‬ ‫االختي ��ار‪ ،‬ف� ��إن ه ��ذه القيادات �ست�س�ي�ر مع ��ه يف الطريق‬ ‫ال�ص ��حيح‪ ،‬و�س ��تجمع جهدها �إىل جه ��ده‪ ،‬وعندها فقط‪ ،‬يا �صدى الليل خ� رّّب� هل لديك احتيال‬ ‫لل��ذي ط��اري النج��وى بقلب��ه طرى‬ ‫�سن�صل �إىل الوجهة التي نريدها ‪!!..‬‬ ‫على ذلك‪ ..‬ف�إن ر�ؤيتي لدبي �أ�صبحت ر�ؤية دبي لنف�سها‪ ،‬خ� رّّب�ي ي��ا لي��ايل ع��ن �صم��ود الرجال‬ ‫واذكري يل وقويل بالذي قد جرى‬ ‫لذا �ست�ستمر لأن دبي �ست�ستمر ‪!!..‬‬ ‫ي��ا جن��وم الرثي��ا ه��ل �إلي��ك ارحت��ال‬ ‫٭ املح��اور‪ :‬لل�شع��ر مكانته الغالي��ة يف نف�سكم‬ ‫ميكن ا�شوف فوقك بع�ض �أ�سد ال�شرى‬ ‫و�ضمن �أولوي��ات اهتماماتك��م‪ ..‬ونحن ن�سري نحو كان يف اللي��ل ع�بره وب�سم��ة وابته��ال‬ ‫اختت��ام حوارن��ا ه��ذا‪ ،‬هل لن��ا بق�صيدة م��ن �أجل‬ ‫وخ��رت ال�شه��ب منه��ا نازل��ه لل�ثرى‬ ‫ّ‬ ‫�إ�ضفاء جو من املتعة النف�سية واللغوية والفكرية‬ ‫وبان��ت طيوف ت�س��ري وكان فيها جالل‬ ‫يف نف�س القارئ ‪..‬؟!‬ ‫وعن كفاح اهل �شعبي كنت �أ�سمع و�أرى‬ ‫٭٭ امل�ؤلف‪:‬‬ ‫�أج ��ل‪ ..‬ال �أزال �أذكر ت�أثري ال�ش ��ديد مبا كنت �أ�س ��معه ي��ا �صراع اهل �شعب��ي واهل �شعبي مثال‬ ‫ّ‬ ‫ام�سطرا‬ ‫يف ال�ص�بر والبطولة جم��د‬ ‫عن املعان ��اة التي كان الغوا�ص ��ون يواجهونها‪ ،‬وظلت تلك‬ ‫ال�ص ��ور يف خميلت ��ي حت ��ى هاج ��ت يف �ص ��دري يف �ش ��كل كيف �أو�صف م�شاعر وجدها يف ا�شتعال‬ ‫ح��ار فيها خيايل واعرتى ما اعرتى‬ ‫ق�ص ��يدة حاول ��ت فيها جت�س ��يد بع�ض �ص ��ور ذل ��ك الواقع‬ ‫الألي ��م واملجالدة ال�ص ��عبة لتكون م�س ��تند ًا �ص ��ادق ًا �أمام ب�ين �أ ّم اولده��ا حلظ��ة م��ا تق��ال‬ ‫�أنظ ��ار �أبنائن ��ا ليدرك ��وا حج ��م م ��ا كان يقوم ب ��ه �أهلهم‬ ‫يعجز ال�شعر يو�ص��ف بالذي ت�شعرا‬ ‫ويتحملونه من �ش ��دائد وم�ش ��قات من �أجل العي�ش والبقاء وم��ن ي��و ّدع عيال��ه وادمع��ه يف انهم��ال‬ ‫واحلفاظ عل ��ى الأر� ��ض والكرامة واملق ��درات لرنثها من‬ ‫وا�شتياق��ه ووج��ده جم��ر يت�س ّع��را‬ ‫بعدهم على ما نحن عليه من نعيم ورفاهية ورقي ومت ّدن‪،‬‬ ‫ويل ي��و ّدع حبيب��ه فايق��ه يف اجلم��ال‬ ‫ولنذكرهم‪ ،‬رحمهم اهلل‪ ،‬ب�ش ��يء م ��ن اجلميل والإعجاب‬

‫ب�ين جفن��ه وعين��ه طيف��ه ام�ص ّورا‬

‫٭ املح��اور ‪�:‬إذن‪ ،‬ونح��ن عل��ى م�ش��ارف ال�سطر‬ ‫الأخري من حوارنا هذا مع �سموكم والذي �أردنا له‬ ‫�أن يطول و�أن نطوف به كل احلروف التي طرزت‬ ‫(ر�ؤيتي)‪ ،‬هذه الوثيقة التي من �ش�أنها ا�ستقطاب‬ ‫كل الر�ؤي��ات الت��ي ت�سع��ى بجدية و�ص��دق نوايا‬ ‫�إىل خل��ق بيئة تنموية ناجحة مب��ا يتعاطى مع‬ ‫ال��كادر الب�ش��ري ب�إن�ساني��ة تتقاط��ع �إيجاب�� ًا مع‬ ‫�إن�سانيت��ه التي دافع عنها حبيبنا حممد بن عبد‬ ‫اهلل ر�س��ول اهلل «�صلى اهلل عليه و�سلم» و�ساندها‬ ‫�سيدنا عمر بن اخلطاب «ر�ضي اهلل عنه» بقوله‪:‬‬ ‫(مت��ى ا�ستعب��دمت النا���س وقد ولدته��م �أمهاتهم‬ ‫�أح��رارا؟)‪ ..‬ترى‪ ،‬هل من كلم��ة �أخرية ت�ضيئون‬ ‫بها درب الق��ارئ القادم �إىل هذه ال�سطور ب�شغف‬ ‫الباح��ث عن �شيء ما‪ ،‬ي�ضمد تعب احلياة وي�أخذ‬ ‫بيد الأحالم �إىل واقع كرمي‪..‬؟!‬ ‫٭٭ امل�ؤلف ‪:‬‬ ‫عندم ��ا تتغري �س ��تتغري خط ��ة العمل وط ��رق التنفيذ‪.‬‬ ‫كل ف ��رق العمل الت ��ي �أديرها يف عملي ��ة التنمية اعتمدت‬ ‫الطرق احلديثة وا�س ��توعبت اخلربات املرتاكمة ب�سرعة‬ ‫ووظفتها يف خدمة �أهدافنا فازداد الإنتاج و�صار الإجناز‬ ‫�أ�س ��رع بكث�ي�ر من ذي قب ��ل‪ .‬و�أعرف �أن الطري ��ق �إىل ما‬ ‫نخطط له من التنمية والتحديث والبناء �ش ��اق‪ ،‬و�أعرف‬ ‫�أن ��ه طويل‪ ،‬و�أع ��رف �أن املراحل القادمة �أ�ص ��عب و�أطول‬ ‫و�أهم‪ ..‬لكنني �أ�ؤمن بربي ثم �أثق ب�شعبي وبحكمة قيادتي‬ ‫ومب�س ��تقبل �أمتي‪ ،‬و�أنا واثق من �أننا �سنحقق كل �أهدافنا‬ ‫ب� ��إذن اهلل‪ .‬ر�ؤيتن ��ا وا�ض ��حة وطريقن ��ا ممهد وال�س ��اعة‬ ‫تدق‪ ،‬ومل يبق جمال �أو وقت للرتدد �أو �أن�ص ��اف الأهداف‬ ‫واحلل ��ول‪ .‬كثريون يتكلمون ونحن نفع ��ل‪ ،‬والتنمية عملية‬ ‫م�س ��تمرة ال تتوقف عند حد‪ ،‬وال�س ��باق نح ��و التميز لي�س‬ ‫له خط نهاية ‪.‬‬ ‫«اللهم �إين �أ�س� ��ألك الثبات يف الأمر‪ ،‬و�أ�س� ��ألك عزمية‬ ‫الر�شد‪ ،‬و�أ�س� ��ألك �شكر نعمتك وح�سن عبادتك‪ ،‬و�أ�س�ألك‬ ‫ل�س ��ان ًا �ص ��ادق ًا وقلب ًا �س ��ليم ًا و�أعوذ بك من �شر ما تعلم‪،‬‬ ‫و�أ�س� ��ألك من خري ما تعلم و�أ�س ��تغفرك مم ��ا تعلم‪� ..‬إنك‬ ‫ع ّالم الغيوب»‪.‬‬

‫ت�سلم �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة « حفظه اهلل » الن�سخة الأوىل من كتاب «ر�ؤيتي·· التحديات يف ال�سباق نحو التميز» من �أخيه �صاحب‬ ‫ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي «رعاه اهلل» خالل ا�ستقبال �سموه له بق�صر الرو�ضة مبدينة العني �صباح يوم‬ ‫الأحد ‪2006/04/23‬م بح�ضور الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة ‪..‬‬ ‫منح مركز الإمارات للدرا�سات والبحوث اال�سرتاتيجية �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س دولة الإمارات رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي‬ ‫«جائزة ال�شيخ خليفة للكتاب الإماراتي لعام ‪2008‬م» يف ن�سختها الأوىل عن كتاب «ر�ؤيتي» تقدير ًا للقيمة الكبرية التي ميثلها يف جمال �إثراء املعرفة يف حقول ال�سيا�سة‬ ‫واالقت�صاد وما يعك�سه من حكمة ترتجم خربة تنموية فريدة ومتميزة على امل�ستوى العاملي‪ ..‬وقد قام �سعادة الدكتور جمال �سند ال�سويدي مدير عام املركز بت�سليم اجلائزة‬ ‫�إىل �سمو ال�شيخ حمدان بن حممد بن را�شد �آل مكتوم ويل عهد دبي نيابة عن والده ‪..‬‬


‫‪18‬‬ ‫‪A‬‬

‫شـيــم‬

‫بقلم‪ :‬ميثاء سيف بن كنيش‬ ‫‪msk@hamaleel.ae‬‬

‫الشيمة العليا‬

‫سما روح‬

‫معازيب النور‬ ‫�شم�سه و �شم�سه و �شم�سه حفت اكواين‬

‫حمـد ي�ضاهيهـا‬ ‫�شم�سه ك�ساها ال�ضيا و‬ ‫ٍ‬

‫م���ن ك��ف��ه��ـ��ا واب���ـ���لٍ ه��ـ��ام��ـ��ل و هتـانـي‬

‫قـلـوب ت�سبـح ‪ :‬عــز واليهـا‬ ‫ي�سقي‬ ‫ٍ‬

‫تده�شك بالـذوق و الرقـة و حتنانـي‬

‫تر�سم على غيمة �أح��ـ�لام��ي �أمـانيهـا‬

‫قادر على قهر ظالم النفو�س مهما ا�شتد �سواده ‪.‬‬

‫حم�صنها باالميانـي‬ ‫ح��م��ـ��دان االول‬ ‫ّ‬

‫و ا�سنـاد خيـر و غال لبـوزايد ايديهـا‬

‫لها ت�أثري البل�سم ال�شايف لأق�سى اجلروح ‪ ،‬و لها كف‬

‫هيبـة ثـريا و عـز اجل��ـ��دي يل بانـي‬

‫ك��ب��ـ��ر ال�سمـا ملتقاهـا ي���وم تلفيهـا‬

‫من الرحمة ال يعادله مطهر و ال خمدر للأمل يف كل زمان‬

‫خيـلٍ م��ن اك��ن��ـ��وز يعـرب مالها ثانـي‬

‫معقـود ن�صـر الفـالحي يف نوا�صيهـا‬

‫! من �أ�صعب ما يكون على الإن�سان رد الإ�ساءة بكلمة‬

‫هبوب غب�شه تثيب ال�ضيف و العانـي‬

‫مت�سح وزى الهـم و اجروحه تـداويهـا‬

‫طيبة لذلك عندما يتجاوز �أحدنا نتوءات الغ�ضب و‬

‫��وم �ضـوى بال�شم�س و ازداين‬ ‫يعـل ي��ـ ٍ‬

‫�أبـرك ليـايل ال�سعود و مـن �ضوى فيهـا‬

‫و ع�سى �أم زايـد تطول افراحها ازماين‬

‫��وم �أع��ـ��اي��ـ��ده��ا و �أهـنيهـا‬ ‫و يف كـل ي��ـ ٍ‬

‫و اب�شوفهـا تهـتني دنيـاي و �أعيـانـي‬

‫و ال �أن��ح��ـ��رم م��ن خموتـهـا و طـاريهـا‬

‫ال�شم�س ترحل �إذا وق��ت اجلفا حاين‬

‫و �شم�سه �ضيا و�سط روحي ما يجافيهـا‬

‫�شعاع مر�سل م��ن ال��رح��م��ن الوطانـي‬

‫متفــردة ‪ ,‬مـذهلــة ‪ ,‬تـلجـم قوافيـهـا‬

‫الكلمة الطيبة‬ ‫نور خالد و معجز ‪..‬‬

‫�صغائر الأمور و يربت على قلب امل�سيء بكلمة طيبة ‪ ،‬فهو‬ ‫حينها ينحت يف جدار الذاكرة عمل بطويل ‪ ،‬نعم عمل‬ ‫بطويل و ن�صر عظيم ‪ ،‬كيف ال و هو قد انت�صر على كلمة‬ ‫ال�سوء و رد الإ�ساءة بكل رقي و ترفع ‪.‬‬ ‫هذا ال يعني ان كل �إ�ساءة يجب التجاوز عنها ‪ ،‬لأن‬ ‫بع�ض اجلروح حني مت�س الدين �أو الأر�ض �أو الكرامة هي‬ ‫جرمية ب�شعة ‪ ،‬ال يقبلها �أي عرف �أو �أخالقيات ‪.‬‬ ‫ازرع الكلمة الطيبة ‪ ،‬فقطافها عاجل غري �آجل ‪ ،‬و‬ ‫جنيه لذة لكل قلب �صايف و نف�س �سامية ‪ ،‬مل ترت�ضي دون‬ ‫�سماء املعايل �سكنا و بديال ‪.‬‬ ‫�صباحك طيب ‪ ،‬و ب�سمة حبيب يا وطني ‪.‬‬

‫سديت عوقك‬ ‫فنيال ٍ �أ�شقر فايح بغايل الهيل‬ ‫يجلي هموم النف�س حايل �شرابه‬ ‫و �ساري قمر غنى بعذب املوا�صيل‬ ‫و جمل�س غال ما بني وجد و �صبابه‬ ‫و �أنا جروحي ت�شتكي نازف الويل‬ ‫و جرح ال�ضماير بي تعذر مطابه‬

‫هالة من النور ال�سماوي ‪ ،‬تن�شر الفرح و البهاء �أينما حتنانا ‪ ،‬مذهلة طيب ‪ ،‬مده�شة ذكاء و ثقافة ‪ ،‬ملاحة ك�ضوء‬ ‫حلت هذه هي �سمو ال�شم�س ال�شيخة �شم�سه بنت حمدان الفجر حلال كل ذي حاجة ممن ت�شرف بال�سالم عليها !!‬ ‫�آل نهيان يتبعها ال�ضي�آء يف حلها و ترحالها ‪ ،‬ال ت�ستطيع ترعى امل�سن و ترق حلاله ‪ ،‬و توقر الكبري و تكرمه ‪ ،‬ت�شد من‬ ‫�إال �أن حتييها ب�صباح اخلري ‪ ،‬لأنها �شم�س ال تتوارى بغروب عزم ال�شباب و تبث فيهم روح العطاء ‪ ،‬و حتت�ضن الطفل و‬ ‫�أبدا �إزدانت الغربية بزيارة �سموها الأوىل و ازدادت قمم تقبله مرددة لذكر اهلل عليه حبا و عطفا ‪.‬‬ ‫تالل ليوا �سموا و فخرا و اعتزازا ب�إبنتها الغالية التي عادت‬

‫كانت الزيارة الأوىل ل�سموها ‪ ،‬و مل تكن قطرة الغيث‬

‫لها بعد طول غياب ‪ ،‬لتعيد لها جمد �أجدادها و ذكراهم الأوىل ‪ ،‬بل كانت �أول الأنهار العذبة لهذه ال�سحابة املنهمرة‬ ‫اخلالدة ‪ ،‬و التي احت�ضنتها واحات ليوا عقودا من الزمن باخلري على روابي الغربية و �شواطيها ‪ ،‬حا�ضرتها و بواديها‬ ‫حبا و وفاء « للفالحي و �أوالده » نعم عادت ال�شم�س لتطرز ‪ ( .‬و مرحبا مليارات يا بنت حمدان تر�ضفها ماليني يف‬ ‫الغربية بخيوط الذهب و تو�شيها بالأحجار الكرمية رعاية و ذمتيه و الي�سدن )‬

‫عبرة الحبر‬ ‫األحمر‬

‫�أحيانا يراودين �إح�سا�س ب�إنه من ح�سن حــظ الب�شـ ــرية‬ ‫انك مل تع�شق هذه الطفلـ ــة‪.‬‬ ‫�أت�صور لو �أحببتني وقلت (�أحبـ ـ ــك )؟ كانت حتولت‬ ‫الكرة الأر�ضي ــة ل�شكل مربع �أنت كل حدوده وكنت تو�ض�أت‬ ‫يف النيل واغت�سلت يف دجلـ ــة وغفوت يف غرناطـ ــة‬ ‫يدي �ش ـ ــوقي‬ ‫وا�ستيق�ضت يف ال�سـ ـ ــودة كنت بكيت بني ّ‬ ‫وهم�ست بالوج ـ ـ ــد لنزار ّ‬ ‫وب�شرت باله ـ ــوى ناجـ ــي‪ ،‬كنت‬ ‫كتبت �شهادة ميالد لإبن زيـ ــدون و�أ�شفيت جمنون ليـ ــلى‬ ‫وقتلت �أوالد عم �شيمـ ــة وداويـ ــت قل ــب وافـ ــي كنت‪،‬‬ ‫لب�ستك جل ـ ــدا وتنف�ستك وجـ ــدا و�شربتك حد الثمـ ــالة‬ ‫حتى ت�شتكي الأر�ض من بعدي اجل ــدب‪.‬‬ ‫كنت �أبحـ ــرت يف دمي وال ر�صفت لك �أي موان ــيء‬ ‫وح�ضنـ ــتك يف �صـ ــدري و حميت بكفي كل ال�شواطي وه ــوى‬ ‫و ع�ش ــق تبنيتـ ــك جنيني الوحـ ــيد تتقلب يف اح�شائي ‪ ..‬و‬ ‫جويف بيتـك‪،‬‬ ‫كنت‪ ،‬غر�س ــتك يف كفي و جنيت ع�سل �شوق ــك وتوجت‬ ‫بي ذوق ـ ــك يا م ّني وال�سلوى وكوثــري الهان ــيء �أظمـاك وال‬ ‫�أروى‬ ‫كنت ‪ ،‬ع�شت الريا�ض يف ح�ضن �أبــوظب ــي ومت�شيت على‬ ‫�ش ـ ــط جدة و�س ـ ــط واحـ ـ ــات لي ـ ــوا وتفي�أت يف ظ ـ ــالل « �أجا‬ ‫» ونخيل ال�شرقية و�صل ــيت الع�شا بالــحرم والفج قر�أت‬ ‫ا�سمـ ـ ــك مكتوب يف يديـ ــه كانت الدوحـ ـ ــة غنت يف‬ ‫املنام ـ ـ ــة ورق�صت « بالعر�ضـ ـ ــة » وال عليها مالمـ ـ ــة كانت‬ ‫�صالل ـ ـ ــة على �شط الكــويت تنادي « حممل الغــو�ص » يا‬ ‫عج ــل رجوعـك تعبت �أنادي على الغــايل ومليت‬ ‫نوخذة ّ‬ ‫كنت‪� ،‬أع ــدت ترتيب الأبجديـ ـ ــة وكتبت اــتاريخ من‬ ‫جديد انت به �أول املوايد ورق�صت »حافية القدمني» على‬ ‫قيـثارة نب�ضك بيوم العـيد وهم�سـت حبا لعينيك «عــيدكم‬ ‫�سعـيد »‬ ‫ت�ص ـ ـ ــدق ‪..‬؟ هــذا لو كن ــت فقط «�أحببتن ــي» !!‪.‬‬

‫بعضهم أو بعضهن يوم تتوسط اليلسة‬ ‫بع�ضهم ‪ /‬هن‪ ،‬يوم تتو�سط اليل�سة تقول و�ش حادنها على هاحلالة ما ادري ؟!! انزين‪،‬‬ ‫مايف امليل�س غريها‪� ،‬إر�سال متوا�صل بدون حمد له حق الكالم ؟ وقبل ال تن�صحني‬ ‫�أي فا�صل حتى لو �إعالين ق�صري ! وال ت�ستقبل وتنتقدين خففي من هالإر�سال ال�ساحق على‬ ‫غري �صوتها‪ ،‬تبدي رايها احلكيم وتنتقد وتلوم كل املوجات ! وتعلمي �إن فن الإن�صات من‬ ‫وتن�صح وتهدد وت�ضحك وتغتا�ض‬ ‫يف نف�س الوقت !! وما متر اليل�سة اال وانته‬

‫�أرقى الفنون و�أجملها ‪.‬‬ ‫عافانا اهلل معاكم من هالإذاعات‬

‫�ضغطك مليون وجبدك اليعة ومنهد حيلك الع�شوائية ‪.‬‬ ‫كنك يف كروزر قدمي على طريق ليوا القدمي‪،‬‬


‫‪19‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫حاجات صعبة‬

‫تدري و�ش اللي يف غيابك فهمته‬ ‫�إين بدونك �شيك مابه ر�صيد‬ ‫تدري و�ش اللي يف غيابك ك�سبته‬ ‫ال�صربالمن�صرتعاي�شوحيدي‬

‫أدب شعبي‬ ‫‪26‬‬

‫تدريو�شاللييفغيابكخ�سرته‬ ‫حاجات �صعبه يحتويها ق�صيدي‬ ‫هذا بع�ض ما يف غيابك كتبته‬ ‫باقيه ن��اوي �أكتبه يف جديدي‬ ‫بندر الحارثي‬

‫برديس فرسان خليفة‬ ‫شعراء طلبوا مني‬ ‫الكتابة لهم‬

‫الحكومة االسترالية تبحث قتل اعداد‬ ‫كبيرة من قطعان اإلبل!‬ ‫هماليل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تبحث احلكومة اال�سرتالية مقرتحا برملانيا يق�ضي بقتل �أعداد كبرية‬ ‫من قطعان الإبل التي باتت تناف�س قطعان الأغنام واملا�شية على موارد‬ ‫املياه والغذاء يف مناطق البالد غري النائية‪.‬‬ ‫و�أ�ضحت قطعان الإبل‪ ،‬التي يت�ضاعف عددها كل ت�سع �سنوات‪،‬‬ ‫م�صدر �إزعاج ل�سكان القرى النائية يف ا�سرتاليا‪ ،‬حيث �أنها تهاجم‬ ‫مزارعهم بحثا عن الغذاء وتدمر �أنابيب نقل املياه التي تعد �شريان‬ ‫حياة لهذه القرى‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة الفدرالية اال�سرتالية قد خ�ص�صت نحو ‪16‬‬

‫مليون دوالر �أمريكي لتمويل برنامج يهدف �إىل �إر�سال قنا�صني على‬ ‫منت مروحيات مهمتهم الرئي�سية الق�ضاء على �أعداد كبرية من هذه‬ ‫القطعان‪.‬‬ ‫وتبحث �سدين اقرتاحا يت�ضمن ا�ستخدام حلوم هذه الإبل يف‬ ‫اال�ستهالك املحلي الب�شري‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل طول هذه الإبل‪ ،‬التي ي�صل وزنها �إىل ‪ 900‬كيلوغرام‪،‬‬ ‫يبلغ نحو مرتين‪.‬‬

‫بعض ظن ‪..‬‬

‫حسن حسني‬ ‫و سوبرمان‬ ‫بات الفنان امل�صري ال�شهري ح�سن ح�سني ظاهرة ت�ستحق املتابعة على ال�شا�شات العربية‪،‬‬ ‫لكن الظاهرة يف �شكلها متتد خارج �إطار ال�شا�شات لت�صل حتى �إىل هنا!‬ ‫يكاد ال يخلو فيلم م�صري واحد م�ؤخر ًا من م�شاركة هذا الفنان املخ�ضرم يف دور بطويل‬ ‫م�ساند �أو ك�ضيف �شرف (ما�شاء اهلل عليه)! و�أجزم �أنه يو�شك �أن يحقق رقما قيا�سيا‬ ‫يف مو�سوعة غيني�س يف عدد الأفالم التي �شارك بها �إن مل يكن قد انفرد بهذا االجناز‬ ‫منذ زمن‪ .‬كما �أن الأدوار التي ت�سند �إليه معظمها مت�شابه ومكرر‪ ،‬لكن ال�شخ�صية التي‬ ‫يقوم بتمثيلها متثل «امل�صعد الكهربائي» حلبكة الفيلم‪ ،‬فهو يف الغالب الأب الظريف �أو‬ ‫«عبدال�سالم النابل�سي» اخلا�ص بالبطل‪ .‬وهو ميثل حلقة الو�صل بني �شخ�صيات البطولة‬ ‫وتتابع اللقطات يف الفيلم و�إي�صالها �إىل النهاية ال�سعيدة‪ ،‬لكنه يف الوقت نف�سه ال يغري من‬ ‫الواقع الكثري‪ ،‬ويكاد يعجز عن ذلك فهو ال يتدخل يف الت�أثري على عقدة ال�سيناريو �أو حبكة‬ ‫االحداث‪ .‬بطريقة ما‪ ،‬ف�إن دور ح�سن ح�سني يف �أي فيلم م�صري (مهم) بالقدر نف�سه لـ‬ ‫(عدم �أهميته)‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬ف�إن كثافة ح�ضور ح�سن ح�سني يف الأفالم املنتجة وا�ستئثاره بهذا الدور‬ ‫يف جلها يثري ت�سا�ؤالت حول �أ�سباب غياب �أي مناف�س له‪ ،‬و�إىل متى �سيتكرر هذا الدور؟ و ِمل‬ ‫يبقى فائز ًا به دائم ًا؟ �أهو قرار بالتزكية؟ هل حت�سمه �شعبية الفنان؟ �أم الأجر؟ �أو عالقات‬ ‫الفنانني والو�سط الفني؟ هل هي املوهبة؟ هل «املخرج عاوز كده»؟ هل هناك عجز يف قدرة‬ ‫�أ�ضخم مراكز �صناعة ال�سينما يف املنطقة ذات الـ ‪ 80‬مليون ن�سمة على اكت�شاف مواهب‬ ‫جديدة �أو �إحداث تنوع يك�سر الرتابة والتكرار على الأقل؟ تكرث الأ�سئلة لكن �شيئ َا منها ال‬ ‫يقودك �إىل تف�سري مريح واحد!‬ ‫�أما �شبيه ظاهرة ح�سن ح�سني يف ديارنا احلبيبة‪ ،‬فال يتمثل يف فرد واحد �أو اثنني‪ ،‬وال‬ ‫يرتبط فح�سب ب�صنعة التمثيل و�صناعة الدراما �سينمائية كانت �أو تلفزيونية‪ ،‬بل يتجاوز‬ ‫ذلك �إىل كثري من ال�صناعات وامل�س�ؤوليات وجمال�س الإدارات‪ ،‬حتى �أن بع�ض جنوم هذه‬ ‫الظاهرة �صار من ال�صعب �أن تعدّد م�سمياته الوظيفية كلها يف خرب �أو بيان �صحفي �أو حتى‬ ‫يف مباركة �أو تعزية ما على �صفحات اجلرائد‪.‬‬ ‫وطننا الرائد الذي �أفرز قيادات بلغ �صيتها م�شارق الأر�ض ومغاربها لي�س بعاجز عن‬ ‫�إفراز �أخرى جديدة مثلها �أو �أف�ضل منها‪ .‬ال ميكن �أن يكون عطاء �أي �شخ�ص على خم�سة‬ ‫وع�شرين مكتب ًا هو بقدر عطاءه على مكتب واحد �أو اثنني على الأكرث‪� .‬أما �أن ي�صبح لدينا‬ ‫خم�سة ع�شر «ح�سن ح�سني» يف �ألفني وخم�سمائة «فيلم» فهذه ظاهرة يجب �أن تدر�س يف‬ ‫�أرقى كليات الإدارة والقيادة‪� ،‬أو يف كليات الأحياء والهند�سة الوراثية‪ ،‬لأننا يف هكذا حالة‬ ‫منلك «طفرة جينية» يف تفريخ منوذج «ال�سوبرمان»‪..‬‬ ‫بع�ض عبث‪«:‬من قلة اخليل �شدوا عالكالب �سروج» – مثل �شعبي‬ ‫محمد الهاشمي‬ ‫‪www.molhum.com‬‬


‫‪20‬‬

‫قضية العدد‬

‫في الذكـــــــ‬

‫الشعـراء والمثقفون‪ :‬حمد خليفة أبوشــهــــــــ‬

‫جمال بن حويرب‬

‫إسهاماته األدبية‬ ‫كثيرة أرخت للعديد‬ ‫من األحداث‬

‫حارب الظاهري‬

‫أبو شهاب شخصية‬ ‫ال ترتبط ذكرى‬ ‫وفاتها بفترة زمنية‬ ‫فهو امتداد للشعر‬

‫محمد بن حماد الكعبي‬

‫أحد الذين كانوا‬ ‫يدعمون فكرة الحفاظ‬ ‫على التراث وتوثيق‬ ‫التراث‬

‫عبد اهلل السبب‬

‫نمطيته في الكتابة‬ ‫ترجح كفتي ميزان‬ ‫الثقافة بشكلها‬ ‫الشمولي‬

‫محمد الرمضاني‪ -‬هنادي المنصوري‬

‫يف الذكرى ال�سابعة لرحيله �أجمع �شعراء ومثقفوا الإمارات �أن الأديب ال�شاعر حمد خليفة بو�شهاب �أحد �أهم رواد الثقافة الإماراتية ورمز من الرموز التي قادت م�سرية احلفاظ‬ ‫عل��ى الثقاف��ة والذاك��رة ال�شعرية يف الإمارات و�أحد �أهم الأ�ص��وات التي نادت بفكرة توثيق الرتاث وحفظه للأجيال القادمة حتى يرتبط امل��كان والزمان بتاريخ املنطقة‪ ,‬وعمل على‬ ‫توثيق الأحداث التي زامنت فرتة ت�أ�سي�س الإحتاد وهو الذي عاي�ش مراحل ت�أ�سي�س املجال�س الثقافية وتوظيف الإعالم ل�صالح الثقافة من خالل الربامج التي �أ�س�سها وقام عليها حيث‬ ‫يعترب بو�شهاب �أول من قدم برامج �شعرية تلفزيونيا ون�شر ال�شعر ال�شعبي يف ال�صحافة اليومية بالإ�ضافة �إىل تقلده ملنا�صب قيادية يف احلقلني الإعالمي والثقايف‪.‬‬ ‫وع��رف بو�شه��اب مبواقفه املت�شددة جتاه احلداثة يف الأدب العربي وكان �أكرث املنادين باحلف��اظ على كال�سيكية ال�شعر العربي وروحه املمتدة عرب الزمن مت�شبثا بالأ�صالة املوغلة‬ ‫يف �شعر احلكمة والغزل العفيف يف انحياز تام لكل ما هو جميل‪ ,‬يف متازج بني الف�صيح وال�شعبي حري�صا غري متن�صل من دور ال�شاعر يف �إ�شاعة مفهوم الأخالق من خالل الن�ص ال�شعري‬ ‫الإبداع��ي‪ ,‬وع��رف عن��ه �شغفه وحب��ه للإطالع ون�شر نتاج الآخرين حتى تنا�س��ى جتربته يف مقابل تقدمي جتارب �أخرى‪ ,‬حت��ى �أن القارئ املتابع يجزم �أن �أغل��ب رواد ال�شعر الإماراتي‬ ‫احلديث مدينون لهذا الرجل بالتوجيه واملتابعة ولغة التحفيز �سواء ب�شكل مبا�شر �أو من خالل م�ؤلفاته العديدة التي تركها والتي مل تكتمل �إىل الآن الأمر الذي جعل هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقاف��ة وال�تراث حتر���ص على �إخراج �إ�صداراته ونتاجاته املختلفة �إىل النور من خالل عقد طباعة ون�شر كل م�ؤلفاته �سواء القدمية �أو التي يف �صدد ال�صدور يف �سابقة تعترب الأوىل‬ ‫من نوعها حت�صل يف امل�شهد الثقايف الإماراتي من خالل جهة ثقافية ر�سمية‪.‬‬ ‫ويف هذا التحقيق توجهنا �إىل نخبة من مثقفي‬ ‫الإمارات م�ستذكرين تاريخ الرجل وعطائه الكبري خلدمة‬ ‫الأدب وال�شعر فقال الأديب والقا�ص حارب الظاهري �إن‬ ‫حمد خليفة بو�شهاب‪ ..‬رمز من رموز الأدب والثقافة‬ ‫الإماراتية‪ ،‬ونحن حري�صون يف مكتب احتاد كتاب‬ ‫و�أدباء الإمارات فرع �أبوظبي تعريف الأجيال ال�شابة‬ ‫ب�أحد املبدعني الرواد الراحلني و�سنقيم يف مقر الإحتاد‬ ‫فعالية حول رحيل رواد الأدب الإماراتي و�سيكون حمد‬ ‫بو�شهاب �إحدى ال�شخ�صيات التي �سيتم ت�سليط ال�ضوء‬ ‫حولها و�أكد الظاهري �أن حمد خليفة �أبو �شهاب �شخ�صية‬ ‫ال ترتبط ذكرى وفاتها بفرتة زمنية فهو امتداد لل�شعر‬ ‫الذي ي�سكن وطننا وهو �أحد القامات الأدبية‪ ..‬وهو‬ ‫�أحد الراحلني الذين �سنعيد ذكراهم من خالل برنامج‬ ‫تثقيفي يف رم�ضان‪.‬‬ ‫وي�سرت�سل الظاهري يف حديثه املفعم حنينا‪ :‬دعني‬ ‫�أقول �أنه كان رحمه اهلل من ال�شخ�صيات التي تركت‬ ‫ب�صمة مهمة �سواء يف الأدب الف�صيح �أو ال�شعبي وهو‬ ‫�شاعر كان ملم ًا ومبدع ًا وذا ثقافة خمتلفة و�صاحب مبد�أ‬ ‫وكل من التقاه ي�شهد له بذلك‪ .‬لقد ترك انطباعا كبريا‪،‬‬

‫وهو يعترب من ال�شخ�صيات املهمة التي �أ�س�ست لالرث‬ ‫الثقايف يف الدولة و�أول من �سلط ال�ضوء على جتربة‬ ‫ال�شيخ زايد ال�شعرية رحمه اهلل وكذلك عن �شعراء‬ ‫و�شاعرات الإمارات‪ ،‬ولعل نتاجاته الأدبية التي تركها‬ ‫خري برهان على ذلك‪.‬‬ ‫�أما الأديب جمال بن حويرب فيقول ال ي�سعنا �إال‬ ‫�أن نرتحم على الأديب وامل�ؤرخ الكبري وال�شاعر حمد‬ ‫خليفة بو�شهاب ا�ستاذنا اجلليل الذي تعلمنا منه الكثري‬ ‫يف جمال ال�شعر والتاريخ والأن�ساب والأدب وال�شعر‬ ‫وكان موجها حتى قبل كتابتنا للق�صيدة وكذلك بعدها‬ ‫ويف جمال الكتابات التاريخية كان يوجهني �شخ�صيا‬ ‫وله �أف�ضال كثرية وم�ساهمات كبرية يف اخراج ال�شعر‬ ‫ال�شعبي �إىل النور عرب ال�صحافة املكتوبة كونه �أول من‬ ‫�أ�س�س �صفحة �شعرية �شعبية يف البيان وقبل ذلك من‬ ‫خالل التلفزيون كان لديه برنامج �شعري لال�سف �أهمل‬ ‫و�ضاع �إرث مهم من ذلك الأر�شيف‪ ,‬وهو �أحد رواد اعالم‬ ‫ال�شعر وا�سهاماته الأدبية كثرية وا�شعاره �ضمت الكثري‬ ‫من الأحداث التي ا ّرخت ما حدث يف الإمارات ومل ي�ؤلف‬ ‫كتابا يف التاريخ عدا مذكراته التي كتبها ولكنه �أفادنا‬

‫كثريا يف هذا املجال والدواوين التي عمل عليها كثرية‬ ‫لعل من �أبرزها ديون املغفور له ال�شيخ زايد بن �سلطان‬ ‫�آل نهيان وكذلك ديوان �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم وديوان ال�شاعر الكو�س وعو�شة ال�شاعر‬ ‫وربيع بن ياقوت وغريهم الكثري‪ ..‬ويف ذكرى رحيله ال‬ ‫ي�سعنا اال الرتحم عليه وان ن�ؤدي بع�ضا من حقه ومما‬ ‫قدم لل�ساحة الإماراتية‪..‬‬ ‫ال�شاعر والأديب عبد اهلل حممد ال�سبب �أن حمد خليفة‬ ‫بو�شهاب غني عن التعريف كونه �شاعرا ف�صيحا ونبطيا‬ ‫ومنطيته يف الكتابة ترجح كفتي ميزان الثقافة ب�شكلها‬ ‫ال�شمويل‪ ,‬وكان رحمه اهلل �شاعرا غزيرا وهو م�ؤ�س�س‬ ‫للثقافة وميثل مدر�سة �شعرية حديثة وان كان مييل اىل‬ ‫املدر�سة التقليدية الكال�سيكية‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�سبب �شخ�صيا كان يل لقاء معه يف �إحدى‬ ‫املنا�سبات �سنة ‪� 2000‬إذ التقيته على هام�ش ملتقى‬ ‫�شعراء دول جمل�س التعاون اخلليجي ويومها كنت �أحد‬ ‫ال�شعراء الر�سميني امل�شاركني يف امللتقى وكان رحمه اهلل‬ ‫�ضيف �شرف وكرم يف تلك املنا�سبة وكنت �سعيدا �أين‬ ‫التقيته يف منا�سبة كتلك وهو الأ�ستاذ والقامة ال�شعرية‬

‫الكبرية التي نفخر بها والتي تعلمنا منها الدماثة‬ ‫واحل�ضور املتزن‪� ..‬أتذكر �أي�ضا �أين ر�أيته يف �إحدى‬ ‫زياراتي ملقر وزارة الثقافة ومرة التقيته يف مقرها وكان‬ ‫معنا الناقد غ�سان احل�سن وكان رجال ب�شو�شا ومرحا‬ ‫ومل �أمل�س يف �شخ�صيته �شيئا من الغرور ‪ ..‬وحول نتاجه‬ ‫الأدبي قال ال�سبب‪� :‬إن مبادرة هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث جلمع ح�صيلة ما كتب وقدم تعترب �سابقة مهمة‬ ‫وتفتح الآفاق لتكرار الأمر مع نخب �أخرى هم على نف�س‬ ‫ن�سق وجتربة حمد خليفة �أبو�شهاب‪ ,‬لذلك ن�شكر هيئة‬ ‫ابوظبي للثقافة والرتاث التي كانت حري�صة على اطالع‬ ‫االجيال على نتاج �أحد �أهم الرموز ال�شعرية و�أن ما قامت‬ ‫به الهيئة يعترب رد جميل لرائد من رواد ثقافتنا خا�صة‬ ‫و�أن بو�شهاب �شا‪8‬عر ف�صيح و�أغلب �شعره كان وطنيا‬ ‫وهو الذي وثق تاريخ الدولة �شعريا ورحمه اهلل ميثل يف‬ ‫رمزيته �أحد �أهم من نادى من مثقفينا باحلفاظ على‬ ‫الهوية الوطنية من خالل الثقافة املحلية‪ .‬كما نتمنى‬ ‫�أن يتم �إتْباع جمع نتاجه بخطوة �أخرى تتمثل يف جمع‬ ‫درا�سات نقدية حول جتربته لتوثيقها‪..‬‬


‫‪21‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫ـــــــرى السابعة لرحيله‬

‫ــــاب مدرسة شعرية خالدة في ذاكرة اإلمارات‬

‫ماجد بن سلطان ال علي‬

‫أحمد محمد عبيد‬

‫رجل لن ينسى ألن‬ ‫اسمه موشوم على‬ ‫جبين تاريخ‬

‫ذلك اإلنسان‪..‬‬ ‫الشاعر‪ ..‬النسابة‪..‬‬ ‫الموسوعي‪ ..‬الراوية‪..‬‬

‫أحمد زيد العامري‬

‫أحمد الضباعي‬

‫كان كالقمر في الليل‬ ‫العتيم وأحد االوائل‬ ‫الذين خدموا األدب‬ ‫الشعبي‬ ‫وي�صف ال�شاعر حممد بن حماد الكعبي ذكرى وفاته‬ ‫ب�أنها جتدد الأمل قائال‪ :‬حمد �أبو�شهاب �أحد ابرز الأدباء‬ ‫الكبار يف الإمارات ومن الذين خدم املوروث والأدب‬ ‫ال�شعبي ب�شكل كبري وبجهود كبرية وخدم رموزا �شعرية‬ ‫كانت �شبه منثورة‪ ..‬التقيته يف فرتات على عجالة‬ ‫و�شخ�صيته لها هيبة ورحمه اهلل كان ب�شو�شا‪ ،‬وذكرى‬ ‫وفاته جتدد الأمل الذي �أح�س�سنا به يف تلك الفرتة وهو‬ ‫الأب احلاين على ال�شعراء وكان �شاعرا ذا ذائقة فريدة‬ ‫ورائعة و�أحد ال�شعراء الذين كانوا يدعمون فكرة احلفاظ‬ ‫على الرتاث وتوثيق الرتاث حتى ت�ستفيد منه الأجيال‬ ‫املتعاقبة جيال عن جيل‪..‬‬ ‫«كان كالقمر يف الليل العتيم وهو �أحد االوائل الذين‬ ‫اعطوا وخدموا الأدب ال�شعبي وم�ؤ�س�س ًا كبري ًا للثقافة‬ ‫الإماراتية‪ ،‬و�أحد رواد احلركة الأدبية يف الإمارات»‪.‬‬ ‫بهذه الكلمات بد�أ �أحمد العامري حديثه عن الرمز‬

‫رجل وهب عمره‬ ‫كله لخدمة الثقافة‬ ‫اإلماراتية والموروث‬ ‫الشعبي‬ ‫حمد ابو�شهاب م�ضيفا‪ :‬كنا كجيل متابعني ال�سم حمد‬ ‫خليفة ابو�شهاب من خالل جريدة البيان كونه كان قدم‬ ‫جمموعة من الأ�سماء لل�ساحة الثقافية الإماراتية و�أغلب‬ ‫الأ�سماء الأدبية مدينة له بالكثري ‪ ..‬وحت�ضرين �أبيات يف‬ ‫ذكرى وفاته �أقول فيها‪:‬‬

‫�أ�صبح �أدب��ن��ا له مكانه ول��ه �شان‬ ‫وا���ض��ح للعبادي‬ ‫ب��اب��داع ي��ال��ل��ي‬ ‫ٍ‬ ‫م��ب��دع م�ؤ�س�س للثقافة وعنوان‬ ‫�إن�����س��ان متوا�ضع وال ه��و بعادي‬ ‫ذك��رى رحيله و ّل��دت هم واحزان‬ ‫يف ك���ل ب��ي��ت وح������ارةٍ يف ب�ل�ادي‬

‫وي�شاطره الر�أي ال�شاعر �أحمد ال�ضباعي قائال‪ :‬حمد‬ ‫خليفة بو�شهاب رائد وم�ؤ�س�س للأدب الإماراتي واخلليجي‪,‬‬ ‫رجل وهب عمره كله خلدمة الثقافة الإماراتية واملوروث‬ ‫ال�شعبي الإماراتي‪ .‬وعلى يديه تخرجت جمموعة من‬

‫الأ�سماء التي تعترب قيادية ورائدة يف وقتنا احلايل ‪..‬‬ ‫ورحمه اهلل ميثل رمزا لن تن�ساه الإمارات‪ ..‬و�سيبقى‬ ‫بو�شهاب يف قلوب املثقفني وال�شعراء على مدى الزمن‪..‬‬ ‫�أما ال�شاعر ماجد بن �سلطان �آل علي فيقول رحمه اهلل‬ ‫كان من الرجال املعدودين الذين حملوا راية الثقافة يف‬ ‫بداية ت�أ�سي�س الدولة وكان مقربا من احلكام وكان يف‬ ‫�سجال �شعري دائم معهم وكان �أديبا كبريا يف مواقفه‬ ‫التي لن تن�سى ومن الذين حافظوا على الرتاث املحلي‬ ‫ومن الذين وثقوا للحركة ال�شعرية يف الإمارات و�أعتقد‬ ‫�أنه عالمة فارقة يف هذا اجلانب ‪ ..‬وهو �أول من �أ�س�س‬ ‫جمل�س ًا �شعري ًا ونقل ال�شعر �إىل التلفزيون وا�ستقطب‬ ‫الكثري من املخ�ضرمني يف تلك املرحلة ومناقبه كثرية‬ ‫وكان من الأدباء النادرين الذين كتبوا باللونني ال�شعبي‬ ‫والف�صيح‪ ..‬وهو رجل لن ين�ساه التاريخ لأن ا�سمه موثق‬ ‫ومر�صع ومو�شوم على جبني تاريخ املنطقة ثقافيا وكان‬

‫متمكنا �شعرا ونرثا ‪..‬‬ ‫وبكلمات مل�ؤها احلب وال�شعر حتدث �إىل الزميل‬ ‫ال�شاعر والأديب �أحمد حممد عبيد حول ذكرى وفاة‬ ‫�أبو�شهاب قائال‪ :‬حني متر ذكرى عزيز على القلب‪،‬‬ ‫حتاول الروح ا�ستجماع بع�ض من �شتات الذكرى اجلميلة‬ ‫مبا فيها من �صخب الكلمة املليء بحنني �إىل من كانوا‬ ‫ذات يوم بهجة الأ�سماع‪ ،‬ثم غادروا هذه الفانية �إىل دار‬ ‫البقاء‪..‬‬ ‫الوالد �أبو خليفة‪ ..‬طيب اهلل ثراه‪ ،‬غادرنا ويف القلب‬ ‫ما فيه من �شوق �إىل جمال�سه احلافلة بطيب الذكرى‬ ‫التي ت�شعر الروح ب�سعادة تغمرها كلما خطر طيفه على‬ ‫القلب‪ ,‬ذلك الإن�سان‪ ..‬ال�شاعر‪ ..‬الن�سابة‪ ..‬املو�سوعي‪..‬‬ ‫الراوية‪ ..‬ال�شاهد على كثري من الأحداث وجمريات‬ ‫الأمور‪ ..‬افتقدناه وافتقدنا عبق روحه وح�ضوره‪..‬وكل‬ ‫قلوبنا مليئة له بحنني ال يتوقف �أبدا‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫قـضيـة العـدد‬

‫«ش��اعرات مـ��ن اإلم��ارات» حلــــ‬

‫شاعرات الوطـن‪ :‬جيل كامـل من ال‬ ‫مفخرة للشعر والشعراء في االمارات‬ ‫حمد بو�شهاب ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬يعد مدر�سة �شعرية من الألف �إىل الياء‪ ،‬حتليه بروح الإرادة منذ بداياته دفع‬ ‫بخطوات جناحه �إىل الأمام بل مل يخذله عطا�ؤه و�سعيه �إىل متهيد ال�سبل للآخرين‪ ،‬يف رد جميله وجعله كمفخرة‬ ‫لل�شعر وال�شعراء يف االمارات ي�شاد به حتى هذا اليوم‪.‬حينما نعود للوراء ون�سرتجع الراحلني عن �أنظارنا‪ ،‬وحينما‬ ‫نبحث يف مذكرة الزمن عمن تركوا الأثر العميق و�سجلوا لهم فيه �أروقة الذاكرة �صفحات تلو �صفحات‪ ..‬ي�ستوقفنا‬ ‫العديد ممن وجب الوقوف لهم احرتاما وتقديرا‪�..‬شاعر الإمارات حمد خليفة بو�شهاب ‪ ..‬الزلت تنري عقول من‬ ‫اتبعوا م�سريتك علما وحكمة‪� ..‬أرويتنا �شعرا �إذا م ّر ا�ستوقفته الآذان طرب ًا واحتفا ًء‪�  ..‬إنك احلا�ضر �أدبا ومنهال‪..‬‬ ‫فلك م ّنا الوفاء والدعاء‪� ..‬شاعر الإمارات الراحل‪ ،‬حمد خليفة بو�شهاب‪ ..‬ندرة هم �أمثالك‪  ..‬و�أملنا �أن تنجب‬ ‫الإمارات �ألف �ألف �أبا خليفة‪..‬‬

‫مدرسة رحل مؤسسها وبقيت آثارها وانجازاتها‬ ‫�إن بو�شهاب كان مدر�سة �شعرية �أ�صيلة وعريقة‪ ..‬مدر�سة رحل م�ؤ�س�سها وبقيت �آثارها واجنازاتها‪..‬‬ ‫َمن ِمن �شعراء الإمارات الذين عا�صروا حمد بو�شهاب مل ي�ستفد منه؟! َومن منهم مل ينهل من معني‬ ‫عطائه؟! ‪ ،‬يف ذكرى رحيله ن�ؤكد �أن رحيله كان خ�سارة فادحة لل�شعر وال�شعراء‪ ..‬رحمك اهلل يا �أبا‬ ‫�شهاب‪..‬‬

‫سجايا الروح‬

‫صفا السعدي‬

‫مدرسة شعرية وتراثية ألجيال وأدباء الوطن‬ ‫�إن الذكرى ناقو�س يدق يف عامل الن�سيان لقد رحل وترك ب�صمة عميقة على �صفحة الأدب وال�شعر‪,‬‬ ‫الراحل حمد خليفة بو�شهاب رحمه اهلل وا�سكنه ف�سيح جناته مدر�سة �شعرية وتراثية لأجيال و�أدباء‬ ‫و�شعراء الوطن‪ ،‬وال �أن�سى ف�ضله يف اختياره يل هذا اللقب‬

‫بين طيات شاعريته جيل شعري كامل‬ ‫ال�شاعر حمد خليفة بو�شهاب رحمه اهلل كان يحمل بني طيات �شاعريته جيال �شعريا كامال‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫اليوم مدر�سة �شعريه تفتقد �إليها ال�ساحة ال�شعرية اخلليج��ة والعربية‪ ,‬م�ضيفة مل يكن بو�شهاب جمرد‬ ‫يكتف بذلك بل جمع الق�صائد و�أثرى املكتبة الإماراتية مب�ؤلفاته التي‬ ‫�شاعر يكتب الق�صائد فقط و مل ِ‬ ‫كلما ارت�شفنا عبريها �أيقنا �أن حمد بو�شهاب مازال موجودا ي�صدح تارة بال�شعر وتارة بالرتاث‪.‬‬

‫الشاعرة ناعمة الكعبي‬

‫ع�سى اهلل يرحم اللي من عطاين‬

‫�إ����س���م ه��ي��ف��اء وع�����زز م���ن مكاين‬

‫رح�����ل يف مل���ح���ة ال���ب��رق ف���ث���واين‬

‫�أم���ام النا�س ه��ذا ال�شخ�ص يذكر‬

‫شعر حمد بوشهاب كالهواء الذي نستنشقه‬

‫م��ك��ان��ك ���ص��ار ي��ا ب��و���ش��ه��اب خ��ايل‬

‫و���ص��ف��ح��ات ال�����ش��ع��ر ���ص��ارت تاليل‬

‫اق����ول احل���ق دون اخ�����ش��ى وب��ايل‬

‫ك�ل�ام���ي ����ص���دق م���ا ق��ال��ي��ت منكر‬

‫ف����إن���ت���ه ب��ي�ن ه���ال���ع���امل م��ك��ان��ك‬

‫رف���ي���ع امل�����س��ت��وى م���رف���وع �شانك‬

‫متر الأيام م�سرعة وك�أنها حلظات ما تلبث �أن تبقي حتى مت�ضي وتنق�ضي وال يبقى منها �سوى‬ ‫الذكريات حلوها ومرها فرحها وحزنها‪ .‬فهنالك �أنا�س غيبهم عنا القدر ولكنهم مل يغيبوا عن وجداننا‬ ‫وعقولنا فبقوا فينا ما بقينا‪ .‬عطروا �أ�سماعنا بعبري كلماتهم وانع�شوا قلوبنا بنب�ض احا�سي�سهم ورقة‬ ‫م�شاعرهم فكان �أمري االح�سا�س‪� :‬شعر حمد بو�شهاب كالهواء الذي ن�ستن�شقه بنقاء‪ ,‬والدم الذي ي�سري‬ ‫يف عروقنا ب�صفاء‪ ..‬ف�إىل روحه الطاهرة الزكية هذه الأبيات املتوا�ضعة وفاء لعطائه ‪..‬‬

‫ع��ل��ي ال���ق���در م���ا م���ن ح���د ه��ان��ك‬

‫ح���د �أب����د يف ال��ن��ا���س يقدر‬ ‫وال‬ ‫ٍ‬

‫ي��������وم ن�����س��ي��ن��ا‬ ‫ف��ل��ا واهلل يف‬ ‫ٍ‬

‫�����ب يف ال�����ش��ع��ر م��ث��ل��ك لقينا‬ ‫ادي� ٍ‬

‫رح��م��ك ال����رب يف اجل��ن��ه دعينا‬

‫ع�سى م��ث��واك م االط��ي��اب يحكر‬

‫ب�ر حويته‬ ‫ورو������ض االن�������س يف ق� ٍ‬

‫ول����و �إن�����ك م���ع ال���ذك���رى طويته‬

‫ك�ل�ا ٍم ع���ذب ب��ا���ش��ع��ارك عطيته‬

‫����ش���رات ال����در ف��ي��ه ال��ف��ك��ر ي�سكر‬

‫���س�لام��ي ل���ك ع����دد م���ا الح ب���ارج‬

‫وم���ا ���ص��وب��ك م��ن ال��ن�����س��م��ات ع��ارج‬

‫����س�ل�ام ال�����ش��ك��ر وال���ع���رف���ان ت���ارج‬

‫وعلى كل ح��ال يا بو�شهاب ت�شكر‬

‫حمد بن خليفة �أبو �شهاب فار�س ال�شعر املخ�ضرم‪ ،‬واخل ّيال الذي حمل على عاتقه هم املحافظة على‬ ‫ال�شعر الإماراتي‪ ..‬من املهد �إىل اللحد حتى �صار حريا بكل �شاعر �أن مير على هذه القامة بكل ما �أوتي‬ ‫من �شكر وثناء‪ ،‬كان يحر�ص �أن ال تخرج من بني يديه �سوى ق�صائد بي�ضاء ترتقي بغيوم ال�شعر وذوائق‬ ‫متابعيه وقرائه‪ ،‬وكان �صائغا حمرتفا �صقل القوايف عن كل ماي�شوبها حتى ظهرت براقة مت�ألقة ن�سعى‬ ‫حتى اليوم لنيل �شرف التقلد بها‪.‬‬

‫هيفاء عجمان‬

‫بتول آل علي‬

‫يا نازفات الدمع وال�شعر الوجيع‬

‫عزيز غايل فوق ال�سحاب‬ ‫ذكرى‬ ‫ٍ‬

‫باقي مدى الأيام بقلوب اجلميع‬

‫�شاعرمبجل ياحمد (يا بو�شهاب)‬

‫�وم نبيع‬ ‫واهلل ما نن�ساك �أو ي� ٍ‬

‫وانه ح�ضورك بيننا ما يوم غاب‬ ‫ولهة الشوق‬

‫قصائده بيضاء ترتقي بغيوم الشعر‬


‫‪23‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫ــــ��م توثـــــــيق الش��عر النس��ائي‬

‫لشاعرات مدين لحمد بوشــهاب‬ ‫�������ر ك�������������ان غ����ي����م����ه‬ ‫اهلل ي��������رح��������م ���������ش��������اع� ٍ‬ ‫مت����ط����ر ع����ل����ى ال�����ق�����ل�����وب ت���������روي ظ���م���اه���ا‬ ‫مت������ط������ر ق���������ص����ي����د وف�������ك�������ر مت������ط������ر م����دمي����ه‬ ‫ت����زه����ى ب����ه����ا الأرواح ي����زه����ر ف�������ض���اه���ا!‬ ‫ت�������������زرع ب������ه������ا �أف����������ك����������ار ت���������س����م����و ب���ق���ي���م���ه‬ ‫م��ت��رف�����ع�����ه ب������اخل���ي��ر حت���������ض����ن ����س���م���اه���ا‬ ‫حرف العين‬

‫من الوخيفة‬ ‫ذكرى رحيل والد‬ ‫الشعر والتراث‬

‫ع��ل��ى ذك�����رى رح��ي��ل��ك ي���ا ح��ب��ي��ب ال�����ش��ع��ر ن��ن��ه��ل لك‬ ‫م��ن ب��ي��وت الق�صيد ال��ل��ي ب��ك��ت ل��ف��راق��ك املعنى‬ ‫ع�����س��ى اهلل ي��رح��م وي�����ش��م��ل��ك يف ع��ف��وه وي��غ��ف��ر لك‬ ‫ون��ح��ن��ا ب��ال��رث��ى حل���ال ال�����ش��ع��ر ه��ال��ي��وم نتغنى‬ ‫عزة المري‬

‫ي��ن��ت��ك�����س ب��ي��ت ال��ق�����ص��ي��د وب���ح���ره اغ�����ش��اه ال�����س��واد‬ ‫مل���ا ي���ط���ري ال�����ذي ي��رث��ي��ه ك����لْ ح����رف و�سطر‬ ‫���ش��ب��ي��ه يِف ال���ب�ل�اد‬ ‫ذاك يل م����ا ق����د وج�����د م��ث��ل��ه‬ ‫ٍ‬ ‫ث��م غ���دت ذك����راه يف نب�ض ال��ق�����ص��اي��د وال�شعر‬ ‫الشاعرة جاذبية‬

‫���������ر م�������������ع�������������روف ب�������ام�������ث�������ال�������ه‬ ‫�����������ش����������اع� ٍ‬ ‫وم�����������ن ب�������������داه ال��������وق��������ت ي���������ش����ك����ي ل���ه‬ ‫ب���������و����������ش���������ه���������اب ال�����������ك�����������ل ي�����������ع�����������زا ل�����ه‬ ‫ول�������������و زم�������������������انٍ ط�������������اف ع رح�����ي�����ل�����ه‬ ‫شاعرة البادية‬

‫ان������ح������ن������ى ال�������������ش������ع������ار يف حل������ظ������ة غ�����ي�����اب‬ ‫و�أذرف���������������������ت دم ال�������ب�������ح�������ور ال�����ب�����اك�����ي�����ات‬ ‫م��������ن ب�����ع�����د م��������ا غ������� ّي�������ب امل�������������س������رى �����ش����ه����اب‬

‫كلما مات �شاعر كبري ذاق ال�شعراء واملن�صتون طعم اليتم‪ ،‬ففي مثل هذا ال�شهر �أن�صت‬ ‫جميع املبدعني واملثقفني يف خمتلف امليادين واملجاالت على رحيل �شاعر الإمارات الكبري‪،‬‬ ‫�شاعر امل�سرية الثقافية والفكرية الذي كان ير�صد الكثري من �أبعاد موروثنا ال�شعبي‬ ‫الأ�صيل‪ .‬هذا ال�شاعر الذي �أعتربه من ال�شخ�صيات النادرة يف كل معاين الكلمة وال�شعر‪،‬‬ ‫وهو مل يكن بالن�سبة للكثريين جمرد �شخ�ص مير عابر ًا يف جتاربهم الإبداعية‪� ،‬أو حياتهم‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬كانت ثمة ب�صمة يرتكها فيهم‪ ،‬ولعل كل من كان مالزمه �أو قر�أ عن �سريته ال‬ ‫ين�سى م�آثره التي كانت ت�شهد له بحفظه مل�آثر �أجدادنا على �صونه لتاريخ وتراث الأمة‪.‬‬ ‫راح‬ ‫�إنه حمد بو�شهاب‪ ،‬ذلك ال�شاعر الذي فنت بال�شعر وهام به وعا�ش له وبه‪ ،‬ينهل من ِ‬ ‫القوايف‪ ،‬ويتفي�أ بظالله‪ ،‬ويرو�ض ما جمع منها؛ �إذ �شق ال�شاعر جميع ال�صفوف‪ ،‬و�أتى من‬ ‫املا�ضي البعيد ميتطي �صهوة البالغة و�سنام الف�صاحة‪ ،‬ويحمل يف جعبته �أ�صالة الرتاث‬ ‫وعبقه الطيب‪ ،‬ومتكن من زمام الف�صحى‪ ،‬ف�أتته بنت ال�ضاد جتر �أذيالها‪ ،‬وانقادت له‬ ‫َ‬ ‫احلروف واملعاين طوع ًا‪ ،‬فتفجر ينبوع بيانه وفاق �أقرانه‪.‬‬ ‫ال �شك ان املتابع مل�سرية حمد �سي�ستك�شف ب�أن ذلك الرجل الذي نذر ب�أن يكون ابداعه‬ ‫ال�شعري ُي ّ‬ ‫�سخر من �أجل غاية �سامية هي تربية الر�أي من خالل الأدب الرفيع الذي يحمل‬ ‫ل�شاعر نرتجم له‪،‬‬ ‫قيم ًا ويحمي تراث ًا ب�أكمله‪ .‬و�إننا عندما ُنقبل على عامل الإبداع ال�شعري‬ ‫ٍ‬ ‫ونعر�ض ونحلل وننقد من خالل القراءة الواعية املن�صفة‪ ،‬ف�إننا نحقق لأنف�سنا املتعة من‬ ‫خالل جتوالنا يف ريا�ض الأدب الرفيع‪ ،‬واقتطافنا من �شهي ما �أبدعته القرائح امللهمة من‬ ‫نتاج ما قر�أت ومتثلت و�أخرجت للنا�س‪ ،‬فمن املعروف �أنه ال ُيحدث �أديب عم ًال �أ�صي ًال بدون‬ ‫ثقافة عميقة‪ ،‬فالأديب ال ينبت من تلقاء نف�سه‪ ،‬بل هو كال�شجرة الطيبة ت�ضرب جذورها‬ ‫يف �أعماق بعيدة من تربة �صاحلة‪ ،‬ثم ت�أخذ بالنمو والتكون‪ ،‬ومت�ضي عليها �سنوات متطاولة‬ ‫حتى ت�شق �أجواز الف�ضاء فيفيء �إليها النا�س‪ ،‬وي�ستظلون بها من وهج احلياة‪ .‬هكذا هو‬ ‫بو�شهاب كما علمنا‪ :‬قامة من القامات الثقافية واالبداعية اال�ستثنائية يف تاريخ االمارات‪،‬‬ ‫ومدر�سة قائمة بذاتها‪ ،‬وتيار ابداعي له ب�صماته ومريدوه‪ ،‬وهذا القول لي�س فيه ادنى‬ ‫جماملة او حماباة‪ ،‬بل هي �شهادة كل مثقفي هذا البلد‪ ،‬ولعلنا ال نبالغ بالقول انه اجلبهة‬ ‫االخرية يف الدفاع عن ال�شعر العربي ومدر�سته الكال�سيكية‪.‬‬ ‫غاب عنا حمد بو�شهاب بج�سده‪ ...‬وبقيت روحه مقيمة بيننا‪ ...‬وبقي �شعره حا�ضر ًا‬ ‫يذكي جمرة الفراق‪ ...‬وبقيت �آثاره خالدة ع�صية على الن�سيان‪.‬‬ ‫بقيت الذكرى العطرة‪ ...‬وظل حي ًا بيننا بقوله‪:‬‬

‫���������ص��������ارت �أع���������ي���������ون ال���������ق���������وايف ن�����اي�����ح�����ات‬

‫ي�����ف�����ن�����ى ال���������زم���������ان ب����ق���������ض����ه وق�������ض���ي�������ض���ه‬ ‫����������ر ال ي�����ف�����ن�����ى وال ي������ت������زع������ز ُع‬ ‫وال�����������ذك� ُ‬

‫ال�شعر يقف اليوم ومن قبل عاجزا امام الغياب‪ ،‬غياب علم ورائد من رواد ال�شعر الإماراتي‪,‬‬ ‫رحم اهلل ابو�شهاب‪.‬‬

‫أمل المهيري‬

‫الحالمة « موزة الكتبي»‬

‫‪alwekefa@hamaleel.ae‬‬


‫‪24‬‬

‫فعاليــات‬

‫صبحا عرس أدبي يترصع بالشعر‬

‫المشاركة االماراتية تقابل بحفاوة و شغف الجمهور األردني‬ ‫كتب ‪ :‬محمد البريكي‬ ‫افتتح الدكتور �صربي اربيحات وزير الثقافة الأردين م�ساء‬ ‫يوم الإثنني ‪ 2009/8/3‬مهرجان �صبحا والدفيانة "ملتقى‬ ‫البوادي" الثاين الذي ي�ضم نخبة من ال�شعراء الأردنيني‬ ‫والعرب الذين نرثوا ورود �أ�شعارهم ودثروا برد مدينة �صبحا‬ ‫والدفيانة التابعة ملحافظة املفرق الأردنية بجميل �شعرهم‬ ‫وعبق م�شاعرهم‪.‬‬ ‫ويف بداية احلفل قدم عمر الدملاز مدير املهرجان رئي�س‬ ‫بلدية �صبحا كلمة �شكر فيها وزير الثقافة على رعايته حلفل‬ ‫االفتتاح‪ ،‬و�شكر ال�شعراء على تلبيتهم الدعوة وح�ضورهم‬ ‫مل�شاركة �أبناء البادية احتفالهم بهذا املهرجان الذي يعود‬ ‫بثوب خمتلف يف عامه الثاين‪ ،‬كما �شكر مدير املهرجان وزير‬ ‫البلديات على دعمه الال حمدود‪ ،‬وطالب امل�سئولني با�ستمرار‬ ‫الدعم لأبناء البادية‪.‬‬ ‫ثم حتدث وزير الثقافة وحتدث عن �أهمية الثقافة ودورها‬ ‫يف بناء ال�شعوب واحل�ضارات‪ ،‬والدعم الذي حتظى به الثقافة‬ ‫من قبل ملك الأردن ومن قبل وزارة الثقافة‪ ،‬و�إعطائها �أهمية‬ ‫بالغة يف كل حمافظات ومناطق الأردن‪.‬‬ ‫وبعد الكلمات الرتحيبية بد�أ قطار ال�شعر باالنطالق‪ ،‬وكانت‬ ‫الليلة الأوىل ل�شعراء من الأردن ودولة الإمارات و�سوريا‪ ،‬فقد‬ ‫افتتح ال�شاعر الأردين �سامي البا�سلي وال�شاعر الإماراتي‬ ‫خالد الظنحاين �أوىل فقرات اليوم الأول بق�صائد تنوعت بني‬ ‫الوطنية واالجتماعية والقومية القت ا�ستح�سان جمهور �صبحا‬ ‫الذي تفاعل مع ال�شاعرين‪ ،‬وكان للق�صائد الغزلية التي �ألقاها‬ ‫خالد الظنحاين �أثر ًا يف تفاعل اجلمهور معه مثل ق�صيدة‬ ‫"ردهة الهلتون" وق�صيدة "ي�سعد �صباحك"‪ ،‬ثم كانت و�صلة‬

‫مع عازف الربابة ال�شاعر ال�سوري خطار ركاب‪.‬‬ ‫وبعد ا�سرتاحة الربابة نرث ال�شاعر ال�سعودي عبداهلل عبيان‬ ‫اليامي ورود �شعره مب�ضامني متنوعة بني الوطني والقومي‬ ‫والعاطفي‪ ،‬والقت ق�صيدة "�أوباما" ت�صفيق ًا وتفاع ًال من‬ ‫اجلمهور‪ .‬بعده �ألقت ال�شاعرة العمانية �أ�صيلة ال�سهيلي‬ ‫جمموعة من ق�صائدها التي تنم عن مقدرة ومتكن يف الإلقاء‬ ‫واحل�ضور امل�سرحي وال�شعري‪ ،‬واختتم اليوم الأول بو�صلة فنية‬ ‫مع مطرب �شعبي �أردين‪.‬‬ ‫�أما اليوم الثاين فقد افتتحه ال�شاعر التون�سي بلقا�سم‬ ‫عبداللطيف الذي كان حل�ضوره امل�سرحي و�صوته اجلهوري �أثر ًا‬

‫يف لفت الأنظار �إليه‪ ،‬خ�صو�ص ًا يف حماولة فهم بع�ض املفردات‬ ‫التي مل ي�ألفها اجلمهور الأردين‪ ،‬ثم كان لل�شاعر حممد عبداهلل‬ ‫الربيكي املمثل ملركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي يف هذا املهرجان‬ ‫ح�ضوره الذي عرفه به اجلمهور الأردين من خالل م�شاركاته‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬والقت ق�صيدة "كونداليزا" مع ق�صيدة "مكة مول"‬ ‫�إعجاب ًا وت�صفيق ًا‪.‬‬ ‫بعدها �ألقى ال�شاعر ال�سعودي عبدالرزاق الهذيل مع‬ ‫ال�شاعرة الأردنية حليمة العبادي جمموعة من الق�صائد‬ ‫اجلميلة الراقية‪ ،‬وتناغما يف تقدمي ال�شعر بهدوء �إلقاء ور�صانة‬ ‫كلمة‪ .‬كما �شارك �ضيوف املهرجان ال�شاعر والإعالمي الإماراتي‬

‫الكبري �سامل الزمر وال�شاعر الإعالمي الكويتي املعروف يو�سف‬ ‫العنزي مبجموعة من الق�صائد الرائعة‪ ،‬واختتمت و�صلة ال�شعر‬ ‫الأردنية ال�شابة ليايل العمو�ش بق�صيدة وطنية جميلة‪.‬‬ ‫ثم مت تكرمي ال�شعراء امل�شاركني يف املهرجان وامل�ؤ�س�سات‬ ‫والأفراد امل�شاركني بدروع تذكارية‪ ،‬كما مت تكرمي �ضيوف‬ ‫املهرجان ال�شاعر الإعالمي الإماراتي �سامل الزمر والكويتي‬ ‫يو�سف العنزي والإماراتيني بن قالله العامري وعبداهلل عمر‬ ‫الربيكي والإعالمي حممد ك�ساب املحاميد �سكرتري جملة‬ ‫�شاعر املليون‪ ،‬واختتم املهرجان بو�صلة غنائية ملطرب �شعبي‬ ‫�أردين‪.‬‬


‫‪25‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫كنديات ‪..‬‬

‫كنوز‬

‫كوس المهب أسهرني‬ ‫ك����و�����س امل����ه����ب �أ����س���ه���رين‬ ‫ك�������م ري������ـ������م ا�����س����ح����رين‬ ‫ق����ل����ت ال������ه������وى ودرن�����ـ�����ي‬ ‫وه���������ذاك ال����ل����ي ���ش��ك��رين‬ ‫ع�����اجل�����ت�����ن�����ى ب���ال���ظ���ن���ي‬ ‫ع����وق����ي ����ص���غ���ار ال�����س��ن��ي‬ ‫ب����ر�����ض����اي����ه ا ْم���ت���ل���ك���ن���ي‬ ‫ول���������و ان���������ا ب���ي���ر وردين‬ ‫ول������و ان������ا ����ص���ع���ب ق�����ادين‬ ‫ول��������و ان��������ا ع��������ود رق���ن���ي‬ ‫ول����و ان����ا ���ش��ـ��ن��اف �شـبكني‬ ‫ول�����و ان�����ا ك���ح���ال �سحنني‬ ‫ول����و ان����ا م�����ش��خ�����ص ���ش��رين‬ ‫ول�����و ان�����ا ث�����وب ال��ب�����س��ن��ي‬ ‫ول����و ان����ا خ�����ض��اب نـقـ�شني‬ ‫ول�������و ان�������ا خ����ت����م ح��ط��ن��ي‬ ‫ول������و ان�����ا ح���ق���ب ق��ا���س��ن��ي‬

‫جويهير بن عبود‬ ‫الصايغ‬

‫ه���و ‪ :‬ج��وي��ه��ر ب���ن ع��ب��ود وامل����ع����روف بـ‬ ‫«ال�صايغ»‪ ،‬اململوك لدى ال�شيخ حممد بن‬ ‫حمد بن رحمه ال�شام�سي‪ ،‬وعا�ش يف بداية‬ ‫حياته مع �سيده متنقال يف منطقة �إيليلة يف‬ ‫�أطراف اخلتم‪ ،‬التي كان بها ح�صن ل�سيده‪،‬‬ ‫ويف ال�سنينه و�ضنك وحما�سه واملعرت�ض‬ ‫من مناطق الظاهرة‪ ،‬وكان خبريا يف مهنة‬ ‫�صياغة الذهب والف�ضة‪ ،‬وب�ين حني و�أخر‬ ‫ي��زور �أب��ن��اء عمومة �سيده برفقة �سيده يف‬ ‫الإمارات ال�شمالية ‪.‬‬ ‫وبعد موت �سيده ال�شيخ حممد بن حمد‬ ‫بن رحمه ال�شام�سي‪� ،‬أو�صى بعتقه‪ ،‬فبقي‬ ‫مدة بني جماعة �سيده حتى جرت له ق�صة‬ ‫مع �أحد رفاقه‪ ،‬رحل على �أثرها �إىل �إمارة‬ ‫�أبوظبي و�أ�س�س حمل �صياغة للذهب والف�ضة‪،‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه كان مرافقا لل�شيخ خليفة‬ ‫بن �شخبوط‪ ،‬وبقي م�ستقرا يف �إمارة �أبوظبي‬ ‫مدة ( ‪� 8‬سنوات ) تقريبا �إىل �أن مت ترحيله‬ ‫�إىل �إم��ارة ال�شارقة ب�سبب م�ساجلة �شعرية‬ ‫ج��رت بينه وب�ين �أح��ده��م �أنتهت بالهجاء‪،‬‬ ‫وبقي مقيما بال�شارقة بقية حياته‪.‬‬

‫م��������ا ن�����ل����ام ل��������و ون����ي����ت‬ ‫ي�������ا م������ط������وع ل�������و دري�������ت‬ ‫واث�������������ره م���������ش����ي����د ب���ي���ت‬ ‫يف احل�����م�����د وال ق���ري���ت‬ ‫م������ا ي����ف����ي����د ل������و داوي��������ت‬ ‫يل ن����ط����ق����ه����ن ت���ث���ب���ي���ت‬ ‫ومب�����������ا ب������غ������ن �����س����وي����ت‬ ‫وك����ل����م����ا ان������ت������زح مي��ي��ت‬ ‫وع����ل����ى ال����ك����اي����د م�����ش��ي��ت‬ ‫وك����ل����م����ا ل����ن����ت اح���ت���ن���ي���ت‬ ‫وع���ل���ى ال�������ص���دوغ �أوم���ي���ت‬ ‫وع�����ل�����ى ال������ه������دب ق���ري���ت‬ ‫وع����ل����ى اجل����ي����د ال���ت���وي���ت‬ ‫وع����ل����ى ال���ن���ه���د �أ���ض��ف��ي��ت‬ ‫وع����ل����ى ال���ك���ف���وف ازه���ي���ت‬ ‫وع����ل����ى ال�������ص���ب���وع اجل��ي��ت‬ ‫وع�����ل�����ى امل�������ض���م���ر ل��ق��ي��ت‬

‫ق�ص‪� :‬أي كذب وحتايل‪ ،‬فيقال‪« :‬فالن ق�ص عليه ال�شيطان»‬ ‫�أي و�سو�س له ال�شيطان ودفعه �إىل طريق ال�شر‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا‪« :‬فالن يق�ص عليك» �أي يكذب ويتحايل عليك‪.‬‬ ‫و«ق�ص ال�شيء» �أي قطعه‪.‬‬ ‫و«املقا�صي» من النا�س هو احلري�ص على ماله‪ ،‬وال يتنازل‬ ‫عن حقه ولو بفل�س واحد‪.‬‬ ‫ومنه قول ال�شاعرة �سلمى بنت بن ظاهر‪:‬‬ ‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫صناعة الفحم‬ ‫ُت�ؤخذ �أغ�صان الأ�شجار وجذوعها‪ ،‬و ُت َق َّطع و ُت َ�ش َّرح‬ ‫�إىل �أجزاء متقاربة ثم ُترتك حتت ال�شم�س مدة‬ ‫كافية لتجف متام ًا‪ ،‬بعدها تو�ضع يف حفرة و ُت�شعل‬ ‫فيها النار و ُترتك حتى ينقطع لهيب النار ويتح َّول‬ ‫معظم احلطب �إىل جمر‪ ،‬حينها ُتدفن ب�إهالة الرمل‬ ‫فوقها و ُترتك قرابة اليومني‪ ،‬ثم ُيـ�ستخرج الفحم من‬ ‫احلفرة و ُيف�صل الرمل عنه‪ ،‬و ُيعب�أ يف �أكيا�س ليكون‬ ‫جاهز ًا لال�ستخدام يف طهي الطعام �أو «الدُ ُخون»(‪� )1‬أو‬ ‫غريها من الأغرا�ض املتعددة‪.‬‬ ‫(‪ )1‬الدخان املنبعث من حرق البخور‪� ،‬أو من رائحة‬ ‫حرق العود‪.‬‬

‫زورق السعد‬ ‫حظي ت��ردى ياليت احل��ظ يتبدل‬ ‫وابيع حظي لغريي وا�شرتي غريه‬ ‫مايل بحظ ٍ قطعني من ح�سني الدل‬ ‫بقيت بني الرجا واليا�س واحلريه‬ ‫�صابر وب�صرب ولو ما للق�ضيه حل‬ ‫الأم����ر ك��اي��د وع��ن��د اهلل تدبريه‬ ‫�إمل��ن �أب � ّي��ح ب�سر �أم���ري وم��ن �أ�س�أل‬ ‫�إذا ت��غ� رّّير حبيب ال���روح يف �سريه‬ ‫يامالكي يف الهوى مهلك عليه امهل‬ ‫للوقت دورات واهلل ل��ه مقاديره‬ ‫ع��ن��دي �أم���ل �إ ْن��ت�لاق��ى مثلما الول‬

‫ون���ا�� ٍ��س ت��غ��ا���ض��ى ل��و غ���دا ب��ع�����ض مالها‬ ‫ون���ا����س ت��ق��ا���ص��ي يف ع��ن��ا م���ا ينوبها‬ ‫ٍ‬

‫�أي �أن بع�ض ًا من النا�س تتغا�ضى لو خ�سرت بع�ض مالها‪،‬‬ ‫وبع�ضا �آخر من النا�س تق�ص على مالها‪ .‬وهي من‬ ‫الق�صا�ص‪ .‬ويف اللغة‪ :‬تقا�ص القوم‪� ،‬إذا قا�ص كل واحد‬ ‫منهم �صاحبه يف ح�ساب وغريه‪.‬‬ ‫ويقال‪« :‬فالن ق�صه الزمان»‪� ،‬أي �أتبعه و�أنهكه‪ .‬و«الق�صا»‬ ‫�أي التعب والإرهاق فيقال‪« :‬اين �أتعب وما حد مهتم‬

‫يف زورق ال�سعد ماتعلم نواطريه‬ ‫أحمد بن علي الكندي‬

‫بق�صايه» �أي بتعبي و�أعماقي وما �أخفيه‪.‬‬ ‫ويف اللغة يقال‪� :‬ضربه حتى �أق�صه من املوت‪� ،‬أي �أدناه منه‪.‬‬ ‫ق�صر يف عمله»‬ ‫ق�صر‪ :‬وهي من التق�صري‪ :‬فيقال‪« :‬فالن َّ‬ ‫َّ‬ ‫�أي كان مق�صرا‪.‬‬ ‫وعندما ينهي ال�شاعر ق�صيدته‪ ،‬يقول له ال�سامعون �صح‬ ‫ق�صرت»‪.‬‬ ‫�إل�سانك‪�« ..‬أح�سنت ما ّ‬ ‫ويف باب ال�شتيمة �أو التهكم من �شخ�ص �أ�ساء يقال‪« :‬خريك‬ ‫قا�صر‪ ..‬و�شرك وا�صل»‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫لقــاء العدد‬

‫احذروني فأنا ال أمزح ‪ ..‬بـــــ‬

‫ل��دي قلمـ��ان أحدهـما عاطف��ي واالخـــ‬ ‫حوار‪ :‬نوال سالم‬ ‫بر�أيكم ماذا تخفي بردي�س خلف نظارتها‬ ‫ال�سوداء ؟ لقد فاج�أتنا باجابتها املبا�شرة‬ ‫واجلادة وب�صوت ت�شوبه البحة �أخفي �صربا‬ ‫كبريا على الظلم وهدوء ما قبل العا�صفة‬ ‫واحلذر من ذئاب ال�ساحة!!لن نبحث عن‬ ‫تف�سريات لردودها العفوية ولكن هذا اللقاء‬ ‫على ب�ساطته يحتوي على بع�ض احلقائق‬ ‫والآراء التي تعتقد هي انها هامة وجريئة‬ ‫وبردي�س باخت�صار هي �أخت ال�شعراء وابنة‬

‫ال�ساحة ال�شعبية �شاعرة واعالمية تتميز‬ ‫بح�ضور جيد حتر�ص دائما �أن تكون اطاللتها‬ ‫ذات معنى ويف حوارنا معها حتدثت ب�صراحة‬ ‫وعفوية مطلقه غري مبالية مبا قد �سيخلفه‬ ‫لقاءها من �سوء فهم لدى البع�ض النها بب�ساطة‬ ‫ال حتمل يف قلبها �سوى احلب ‪ ..‬تعتقد بردي�س �أن‬ ‫هناك من يحاول �إعاقتها وحجبها من ال�ساحة‬ ‫ال�شعرية !! وهي ت�صر على الظهور واال�ستمرار‬ ‫يف �أي منفذ اعالمي يحرتم ح�ضورها‬ ‫لذا فهي تكمل درا�سة املاج�ستري يف االت�صال‬ ‫ال�شامل يف جامعة ال�شارقة‬

‫٭ يف �أية مطبوعة وجدتِ نف�سك؟‬

‫٭٭ يف جمي ��ع املطبوع ��ات اخلليجي ��ة ف�ل�ا توج ��د‬ ‫مطبوع ��ة يف اخللي ��ج مل يكن يل فيها ب�ص ��مة ولو ملرة‬ ‫واحدة وهناك مطبوعات جديدة ت�ستعني بي يف بع�ض‬ ‫املواد ال�صحفية ب�شكل تعاونات �أخوية ب�سيطة تربطني‬ ‫به ��م عالقة زمال ��ة و�أخوة واحرتام متب ��ادل و�أقف يف‬ ‫بع�ض الأحي ��ان وراء كوالي�س بع� ��ض املواقع الإخبارية‬ ‫الإلكرتونية وبع�ض املنتديات وبع�ض القنوات وي�سعدين‬ ‫�أن �أك ��ون عن�ص ��ر ًا مهم ًا ي�س ��تعني ب ��ه الكثري ممن يف‬ ‫ال�س ��احة وهذا لي�س من فراغ �إمنا لعنا�ص ��ر ومقومات‬ ‫حقيقي ��ة ون ��ادرة �أمتلكها و�س ��يكون يل ب�ص ��مة قريبة‬ ‫�إن �ش ��اء اهلل يف الإع�ل�ام اليمني والعربي ب�ش ��كل عام‬ ‫وهناك بوادر طيبة لذلك‬

‫٭ قلت��ي‪ :‬مقومات حقيقي��ة ونادرة هل‬ ‫لن��ا ان نعرف ما هي هذه الن��وادر واملزايا‬ ‫التي متتلكينها ؟‬

‫٭٭ �أو ًال ‪ :‬بد�أت الإعالم من �سن �صغرية من �أيام جملة‬ ‫ماجد يف �أواخر الثمانينات كنت �أكتب معهم با�س ��تمرار‬ ‫ومنت معي هذه املوهبة يف الكتابة اىل الآن ‪ ..‬والأ�سا�س‬ ‫يف العمل الإعالمي �إجادة الكتابة ال�صحفية والإمالئية‬ ‫والإ�س ��لوب ال�ص ��حيح فمه ��ارة الكتاب ��ة والإع ��داد �أهم‬ ‫عم ��ل �إعالمي بجانب القدرة عل ��ى التقدمي التلفزيوين‬ ‫والإذاعي والتعامل مع (امليكرفون) وح�س ��ن الت�ص ��رف‬ ‫مع املواقف واجلمهور بجانب الإلقاء وال�ص ��وت والنربة‬ ‫الإذاعي ��ة املتميزة و�أنا �شخ�ص ��ية مقبول ��ة من اجلمهور‬ ‫و�ص ��احبة طلة �أعتقد انها متميزة وهذا الكالم �س ��معته‬ ‫م ��ن الكثري من النا� ��س وكذلك �أمتلك ح�ض ��ور ًا وخربة‬ ‫�أكادميية يف الت�صوير و الإخراج ال�صحفي والتلفزيوين‬ ‫والعالق ��ات العام ��ة وهذه العنا�ص ��ر جاءت م ��ن تقييم‬ ‫�أ�س ��اتذتي يف كلية الإعالم وق ��ال عني �أحد �أكرب دكاترة‬ ‫الإعالم ب�أن �ص ��وتي �إعالمي من الط ��راز الأول ‪ ..‬وقال‬ ‫عني دكتور �أخر �إذا �أخذت بردي�س فر�صتها يف التقدمي‬ ‫التلفزيوين �ستكت�سح ال�ساحة الإعالمية كلها !!‬ ‫والفر�ص ��ة مل �أح�ص ��ل عليها بعد وفر�ص ��تي �س ��ت�أتي يف‬ ‫الوقت املنا�سب بعون وتوفيق من اهلل �سبحانه وتعاىل ‪.‬‬

‫٭ اال تخ�ش�ين ان يرتج��م البع���ض دورك‬ ‫ب�شكل �سلبي و ي�صفك باملغرورة ؟‬

‫٭٭ هي ثقة و لي�ست حالة غرور ومن يعرف بردي�س ال‬ ‫ميكن �أن يتوقع �أن ي�س ��كنني �شيء من الغرور‪ ،‬رغم اين‬ ‫ال �أنفي بع�ض الرنج�سية ‪.‬‬

‫٭ وملا الرنج�سية ؟‬

‫٭٭ لأين بب�س ��اطة ال �أنك ��ر حب الذات ب�ش ��كل معقول‪،‬‬ ‫و�أنا ال �أحب اال�صطناع بطبيعتي‪.‬‬

‫٭ ما ه��و تقييمك لل�صحاف��ة ال�شعبية يف‬ ‫اخلليج؟‬

‫الساحة‬ ‫الخليجية‬ ‫تستنسخ‬ ‫بعضها وتسير‬ ‫في رتابة‬ ‫والإعالم مع عنا�ص ��ر مهمة منه ��ا الأكادميية و اخلربة‬ ‫والق ��درة والكف ��اءة واملو�ض ��وعية وح�س ��ن التعام ��ل مع‬ ‫ال�ساحة و�أ�صحابها والعالقات العامة اجليدة بالإ�ضافة‬ ‫طبع� � ًا اىل توف ��ر الدع ��م امل�س ��تمر لأن ه ��ذه العنا�ص ��ر‬ ‫تعطي ال�س ��معة الطيبة للمطبوعة وترتقي بها اىل �سماء‬ ‫ال�س ��احة وحتقق لها اال�ستمرارية و�سيعرف اجلمهور �أن‬ ‫خلف هذه املطبوعة �إدارة حمرتفة وكف�ؤة ‪ ..‬فهل هناك‬ ‫مطبوعة جتمع �ش ��عراء اخلليج والع ��رب يف مكان واحد‬ ‫وتخدم ال�س ��احة بكل م�صداقية وتعطي كل حق حقه ؟؟‬ ‫�أعتقد ال يوجد مع �إحرتامي جلميع املطبوعات طبع ًا ‪.‬‬

‫٭ �إذن ه��ل ين�سح��ب ه��ذا ال��ر�أي عل��ى‬ ‫همالي��ل وباملنا�سب��ة نح��ن ن�سع��د كث�يرا‬ ‫بالنقد وامل�صارحة ؟‬

‫٭٭ �أو ًال همالي ��ل �ص ��حيفة ثقافي ��ة ن ��ادرة وله ��ا قيمة‬ ‫عالية ‪ ,‬ومب ��ا �أن توجه هماليل حملي بحت وتخ�ص ���ص‬ ‫ج ��زء ًا من �ص ��فحاتها للأدب اخلليجي �إذ ًا لها �سيا�س ��ة‬ ‫م�س ��تقلة ومعروفة وكادر هماليل ب ��دون جماملة �أعرف‬ ‫قدرات ��ه فه ��و كادر متخ�ص ���ص يف الإع�ل�ام و�أ�ص ��حاب‬ ‫خ�ب�رة قلما جند مثلهم يف ال�س ��احة و�أنا �أ�س ��تفيد منهم‬ ‫ب�أم ��ور كث�ي�رة �أحتفظ بها لنف�س ��ي وتطرح مو�ض ��وعات‬ ‫ت�س ��تحق املتابع ��ة والنقا� ��ش ولك ��ن همالي ��ل حتتاج اىل‬ ‫عالقات عام ��ة �أكرب من حيث الت�س ��ويق والإعالن‪ ,‬و�أن‬ ‫تكون هناك خطة �أو�سع ال�ستقطاب اجلمهور العربي يف‬ ‫الوطن العربي وتخ�صي�ص م�ساحة ولو ب�سيطة للمثقفني‬ ‫العرب ك�صفحة هماليل اخلليج وهذا يتطلب دعم ًا �أكرب‬ ‫وهماليل ت�س ��تحق ‪ ,‬واجلمه ��ور العربي بكل �أمانة ينتظر‬ ‫و�ص ��ول هماليل اليه وم�ساحة �أكرب جتمع املثقف العربي‬ ‫واخلليجي بجانب �أخيه املثق ��ف الإمارتي ‪ ,‬ور�أيي الذي‬ ‫ق�صدته يف ال�س� ��ؤال ال�سابق �أن هناك مطبوعات قدمية‬ ‫�ش ��هرية على م�س ��توى كبري بد�أت بالتخبط لأنها تفتقر‬ ‫لأحد العنا�صر التي �سبق وذكرتها يف �س�ؤال �سابق وهذا‬ ‫�سبب عزوف اجلمهور عن املطبوعات ال�شعرية ال�شعبية‬ ‫حالي ًا ‪.‬‬

‫٭٭ ال�ص ��حافة اخلليجية منه ��ا اجليد ومنها املتخبط ٭ فيمن ت�شهرين قلمك؟ ومتى؟‬ ‫ويف نظ ��ري مل ت�ص ��ل �أي ��ة مطبوعة اىل درج ��ة الإمتياز ٭٭ ل ��دي قلم ��ان وكل منهما له وقته ف�أن ��ا �أمتلك قلماً‬ ‫ب�س ��بب ع ��دم وج ��ود الإدارة املتخ�ص�ص ��ة يف ال�ش ��عر �ش ��اعري ًا وقلم ًا مقالي ًا والقلم ال�شاعري �أ�شهره ملوا�ضيع‬


‫‪27‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫ـــــرديس فرسان خليفة‪:‬‬

‫ــــــــــر جارح اش��هرهما وق��ت الخطر!!‬ ‫خلف نظارتي‬ ‫هدوء ما قبل‬ ‫العاصفة وحذر‬ ‫من ذئاب‬ ‫الساحة !!‬

‫٭٭ نعم ومببالغ مالية ورف�ضت رف�ض ًا قاطع ًا لأن طاقتي‬ ‫�أ�س ��تثمرها لنف�س ��ي �إن وجدت الوقت والفر�ص ��ة املنا�سبة‬ ‫ف�أن ��ا الزل ��ت يف مرحل ��ة البداية وامل�ش ��وار �أمام ��ي طويل‬ ‫و�صعب و�أحب تطوير نف�سي وقدراتي وجتديدها بني فرتة‬ ‫وفرتة و�أنا �إن�سانة �أجتنب الوقوع يف الفخ ‪.‬‬

‫٭ ما هي ر�سالتك ل�شاعرات الإمارات؟‬

‫٭٭ �أوجه ر�سالة �ش ��كر لأخواتي �شاعرات الإمارات على‬ ‫وقوفه ��ن بجانب ��ي وت�ش ��جيعهن يل وثنائهن عل ��ى الظهور‬ ‫الإعالمي الذي حققته فهن يفتخرن بي مثلما �أفتخر بهن‬ ‫ونح ��ن نكمل بع�ض ويد واحدة يف كل �ش ��ئ ف�أي جناح لأي‬ ‫�ش ��اعرة منا هو جناح اجلميع و�أفتخر بتم�سك الكثري من‬ ‫�ش ��اعرات الإمارات بالأخالق والعلم واحل�شمة ف�شاعرات‬ ‫الإم ��ارات يحمل ��ن طموح ًا عالي ًا وال �أن�س ��ى ثناء �ش ��اعرة‬ ‫معينة وعلى ح�س ��ب املنا�س ��بات ويف اخليال والرومان�سية الإمارات القدي ��رة �أنغام اخللود وفرحت عندما قالت يل‬ ‫والرنج�س ��ية وغريه ��ا من املوا�ض ��يع الت ��ي �أجتنب الكالم �أنها تتابعني يف الإعالم وهذا و�س ��ام من �شاعرة �إماراتية‬ ‫عنها يف احلديث العادي ‪ ,‬كذلك املوا�ض ��يع التي ت�س ��تحق قديرة ‪.‬‬ ‫التط ��رق اليه ��ا‪� ،‬أم ��ا املقايل ف�أ�ش ��هره لق�ض ��ايا ال�س ��احة‬ ‫ال�شعرية ال�شعبية واحلال الذي و�صلت �إليه وهموم ال�شعر ٭ م��اذا تخف��ي بردي���س خل��ف نظارته��ا‬ ‫وال�ش ��عراء وبع� ��ض املنعطف ��ات اخلط�ي�رة التي مت ��ر بها ال�سوداء؟‬ ‫ال�ساحة وحماولة �إيجاد حل لها‪.‬‬ ‫٭٭ �أخفي هدوء ًا قبل العا�صفة و�صرب ًا كبري ًا على الظلم‬ ‫واحل ��ذر ال�ش ��ديد من ذئاب ال�س ��احة والنفو�س املري�ض ��ة‬ ‫٭ �أي ال�ساح��ات اخلليجي��ة ت�ضعينه��ا يف و�أخفي مفاج�آت �س ��تظهر يف الوقت املنا�س ��ب �إذا �سمحت‬ ‫ال�صدارة؟ وملاذا؟‬ ‫الظروف والفر�ص وهناك من يحاول �إق�صائي يف ال�ساحة‬ ‫ً‬ ‫٭٭ ال توجد �س ��احة مت�صدرة ب�س ��بب عدم توفر اخلطة ال�شعرية و لكني رغما عنهم �س�أ�ستمر ب�إذن اهلل ‪.‬‬ ‫احلقيقي ��ة ال�س ��تقطاب جمه ��ور يع ��رف �أو يع ��ي معن ��ى‬ ‫ال�ش ��عر احلقيقي فامل�س� ��ألة �أ�ص ��بحت كلها م�س�ألة مظاهر ٭ هل �أنتِ وا�ضحة مع نف�سك والآخرين؟‬ ‫وتلميع جنوم و�إطفا�ؤهم وم�ص ��الح وحم�س ��وبيات وغياب ٭٭ نعم �أنا �أو�ض ��ح من يف ال�س ��احة و�أ�صدقهم واجلميع‬ ‫امل�صداقية وغني يل و�أغني لك ومطبوعات وقنوات ترفع ي�ش ��هد يل واللي على قلبي على ل�س ��اين و�ص ��ريحة لدرجة‬ ‫ال�ض ��غط ‪ ,‬وع�شرون قرار ًا من ع�ش ��رين �شخ�ص ًا واليوجد كب�ي�رة اليت�ص ��ورها �أح ��د وال �أجامل يف العم ��ل الإعالمي‬ ‫�إ�س ��لوب �ص ��حيح يف التعامل مع املتلقي ومع ال�ش ��يء الذي واحلق حق‪.‬‬ ‫يقدم له و�أ�ص ��بح كل �شيء على ح�س ��ب املزاج وكلها تقليد‬ ‫يعرتيك الغمو�ض؟‬ ‫بتقليد‪ ..‬والتوجد �أفكار جديدة وهذا �س ��بب تدين م�ستوى ٭ متى‬ ‫ِ‬ ‫ال�شعر وركوده يف الفرتة الأخرية ب�شكل عام وقلة اجلمهور ٭٭ الغمو� ��ض اليعرفني وال �أعرفه ف�أنا وا�ض ��حة يف كل‬ ‫فيه ‪.‬‬ ‫�شيء واجلمهور والنا�س وكل من حويل يعرفون عني كل‬ ‫�شئ وحتى ق�صائدي وكل ما �أملك من �إبداع كله للجمهور‬ ‫٭ هل كـُتب لربدي�س فر�سان خليفة؟‬ ‫ومل �أ�ضع لنف�س ��ي جمال للغمو�ض �أو اخل�صو�صية و�أمتن��‬ ‫٭٭ �إن كن ��ت مزيف ��ة فلن �أ�س ��تمر اىل الآن‪ ,‬و�إن كتب يل �أن تكون يل خ�صو�ص ��ية يف يوم من الأيام وهذا ال�ش ��ئ له‬ ‫�أحد ما الذي يجربه على ال�س ��كوت؟ و�إن كتب يل لر�أيتيني �إرتباط عندي بالغمو�ض ‪.‬‬ ‫�ص ��اروخ ًا انطل ��ق وانته ��ى �أو جنم ��ة ت�س ��تطع وتنطفئ �أو‬ ‫فقاع ��ة �ص ��ابون وه ��ذه �أمثل ��ة الكث�ي�ر عرفها و�ش ��اهدها ٭ مل �أفه��م جي��دا الفق��رة االخ�يرة م��ن‬ ‫اجلمهور يف ال�س ��احة وال ميكن �أن �أ�سمح لنف�سي �أن �أ�صل اجابت��ك عل��ى ال�س���ؤال ال�ساب��ق ح��ول‬ ‫اىل هذا امل�ستوى ف�أنا �شاعرة م�ضمون ول�ست �شاعرة وقت اخل�صو�صي��ة حي��ث تتمن�ين ان تك��ون لك‬ ‫وفقاعات واحلمد هلل �أنني معروفة يف �س ��احة ال�شعر كله خ�صو�صي��ة وا�شياء خا�ص��ة وهذا االمر يف‬ ‫�أنن ��ي ال �أقدم تنازالت لأي جهة كانت �أو �أي �ش ��خ�ص كان يديك ‪ ...‬هل لك ان تو�ضحني لنا ذلك ؟‬ ‫واحلمد هلل على هذه النعمة و�أ�ص ��حاب ال�ساحة يفتخرون ٭٭ �أق�ص ��د �أن اخل�صو�ص ��ية عن ��دي ترتب ��ط بالغمو�ض‬ ‫بهذا ال�ش ��ئ قبلي لأن اهلل �سبحانه وتعاىل هو وا�سطتي يف الذي مينعني من الإف�ص ��اح عن خ�صو�صيات معينة �أو �أن‬ ‫احلياة ودائم ًا �أقول يا رب �إذا كان يف هذا ال�شيء خري يل الأ�شخا�ص الآخرين الي�ستطيعون قراءة ما يدور بخاطري‬ ‫�أعطني �أياه و�إذا كان �ش ��ر �إبعده عني و�أ�شعر �أن اهلل يي�سر �أو ت�صرفاتي جتاه خ�صو�صياتي التي ال �أمتلكها اليوم وكل‬ ‫يل �أموري وي�سريها على مايريد وال �أخاف اال من اهلل ‪� .‬إن�س ��ان يج ��ب �أن تكون عنده خ�صو�ص ��يات و�أن ��ا اىل الآن‬ ‫ملك اجلمهور وال�س ��احة وعندما ت�أتي اخل�صو�ص ��ية ي�أتي‬ ‫٭ هل طـُلب منك كتابة ن�ص ُين�سب للغري؟ الغمو�ض!!‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫شعر شعبي‬

‫عطني عذر‬ ‫اهداء الى الشاعرة ريانة العود‬

‫ريف دبي‬

‫ب�����������س������أل�����ك ب����������اهلل وال��������ع��������داال‬

‫ع���ط���ن���ي ع�������ذر ������ص�����دك وم�����ن�����واك‬

‫ك������ل م������ا ات���������ص����ل����ت ي�����ق�����ول ال ال‬

‫وال ج�����ب�����ت ع ه���������ذا وال ذاك‬

‫ي�������ا زي���������ن م�������ا ح������ي������دك ك���������ذا ال‬

‫�أح������ي������دك اداري ىل ب�����ي�����دراك‬

‫واح������ن������ا ع������ن اح�������وال�������ك ن�������س���اال‬

‫وان�����ت�����ه ن�������س���ي���ت ال�����ل�����ي ب���ي���ه���واك‬

‫ج���������س����ر ال�����و������ص�����ل م��������ده وت����ع����اال‬

‫روح��������ي وط������ن وال����ق����ل����ب م���ر����س���اك‬

‫ري��������������ان واغ�������������ص������ون������ك ظ���ل��اال‬

‫وال���������زي���������ن ك�����اف�����ن�����ك وغ�����ط�����اك‬

‫������س�����رق�����ت م��������ن ول����������د ال������غ������زاال‬

‫خ����������دن وع�����ي����ن وج�������ي�������د ح��ل��اك‬

‫ي���������ا ع������������ود م��������������و ٍز يف غ�����ت�����اال‬

‫ع����ل����ى �����س����ق����اي����ا ال����������ري م����رب����اك‬

‫الوجد مايخفاك‬ ‫ردًا على قصيدة «عطني عذر» للشاعرة ريف دبي‬

‫ريانة العود‬

‫ح�������� ٍ�����س ع�����ل�����ى وج������������دك ت�����ه�����اذا‬

‫ي����ا ري������ف ب���اق�������ص���ى ال��������روح م��غ�لاك‬

‫وق�������ت�������ي ع������ل������ى م�����ث�����ل�����ي ت������ق������اذا‬

‫وال��������وج��������د م����اظ����ن����ي����ت ي���خ���ف���اك‬

‫ي������ال������ي������ت م��������ا ن������ا�������ش������ك رذاذا‬

‫ع�������وق�������ي وال م����������رك وال ي�����اك‬

‫ل������ي������ل������ي مي�����ي�����ن اهلل ت���������������آذا‬

‫وحت��������ي��������دين م�����اط�����ي�����ق ف�����رق�����اك‬

‫ط�����ب�����ع�����ك م���������ع ط�����ب�����ع�����ي حت���������اذا‬

‫وال�������ك احل�������ش���م م����ن ج���م���ل���ة ام��ل�اك‬

‫وال ت������������دق ع ه������������ذا وال ذا‬

‫دق احل�����������ش�����ا ط����ي����ب����ك وم����ع����ن����اك‬


‫‪29‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫حلم النخيل‬ ‫هنـــــــــاك ‪..‬ح��د النور طهر ال�سحابه‬

‫الم�����س��ت خ���د ال���ل���ون الأب��ي�����ض ب��ي� ّ�دي‬

‫ودي م���ن ال��ل��ه��ف��ه ح��ن�ين و���ص��ب��اب��ه‬

‫واجت����اوز اح�سا�س الق�صيده واع��دي‬

‫ع��م��ري م�����ض��ى م��ا ب�ين رغ��ب��ه ورت��اب��ه‬

‫��دي‬ ‫و����ش���ع���ور ث���اي���ر ب�ي�ن ج�����زري و م� ّ‬

‫اع���ب��ر وامل�������س���اف���ه ك��ت��اب��ه‬ ‫ال ق������ادر ْ‬

‫��دي‬ ‫وال ق�����ادر اجت������اوز م�������دارات ح� ّ‬

‫يا الأر���ض ي��ا‪� ..‬أعمق �س�ؤال و�إجابه!‬

‫ي��ا اول ���ص��راخ��ي واح��ت�����ض��اري وم��ردي‬

‫ي���ا م��وط��ن��ي ح��ل��م ال��ن��خ��ي��ل و ت��راب��ه‬

‫ع��ان��ق��ت ف��ي��ك اط��ه��ر ث���رى ون���ور خدي‬

‫ي��ا م��وط��ن��ي واح�����س��ا���س دع���وه جمابه‬

‫�أح�����س ك��ل الأر�����ض و ال��ن��ا���س �ضدي!!‬

‫�أ���س��ت��وط��ن ال��غ��رب��ه حقيقه و غرابه‬

‫واخ����ذ م�لام��ح ل���ون �أر����ض���ي وج����دي !!‬

‫ي��ا الأر�����ض ي��ا �أ���ض��ي��ق و�أو����س���ع رحابه‬

‫م��ن��ي ال���ن���واي���ا وال����ب���راءه ا���س��ت��م��دي‬

‫وال����ت��ي�ن وال����زي����ت����ون ن������� ّوخ رك���اب���ه‬

‫وف��ي��ك اع��ل��ن الع�صيان ث���وره وحت��دي‬

‫م�����ادام ه����ذا ال��ل��ي��ل ع�����س��ع�����س �شهابه‬

‫م�صلوب عذري فيك‪ ..‬زيدي ا�ستبدي!‬

‫وال����ع����ذر ل���و ب���ي غ����اب �أو دق ب��اب��ه‬

‫ب����اهلل ردي���ن���ي �إىل الأر��������ض ردي!!‬ ‫محمد بن خليفه‬

‫خلي بالك‬

‫الياسية‬

‫خلي بالك‪...‬‬

‫هو ن�صيبي‪...‬‬

‫الميوت ال�شوق يف دنيا ارحتالك‪...‬‬

‫يل يداوي يل جروحي‪...‬‬

‫وخلي بالك‪...‬‬

‫يا حبيبي هاك دنيا احلب وايامي حاللك‬

‫تن�سى يف غيبة زمن حلظة و�صالك‪...‬‬

‫خلي بالك‪..‬‬

‫�آنا من غريك حبيبي وي�ش ا�سوي‪...‬؟‬

‫يا ع�سى عمري فدالك‪...‬‬

‫ماانت روحي وانت عمري وانت جوي‪...‬‬

‫خلي بالك‪...‬‬

‫التقول اين حلايل‪...‬دام مافارق نظر عيني خيالك‪ ..‬ياحبيبي لوبغيت ان�ساك عيا القلب ين�سى‪...‬‬ ‫يا م�سافات الزمن بيني وبينه‪...‬‬

‫قلب يع�شق �شوفتك لو كنت تق�سى‪...‬‬

‫وين دفئ احلب يف لقياه وينه ‪...‬؟‬

‫دامني احبك اب�صرب‪...‬‬

‫ان قعد واال م�شى ما�شفت عني اال بعينه‪..‬‬

‫وانت �سو اللي بدالك‪...‬‬

‫هو حبيبي‪...‬‬

‫وخلي بالك ‪...‬‬

‫هو منى قلبي وروحي‪...‬‬


‫‪30‬‬

‫شعر شعبي‬

‫قديم قطوف‬ ‫حرف العين‬

‫ت��ع��ال وداوي ج��روح��ي وج��ف��ف دم��ع��ي املاطر‬

‫تعال اح�صد عذق �شوقي و نقي م احلنايا قطوف‬

‫�ف باكر‬ ‫ت��ع��ال و���س��اب��ق اللحظه ؛ ت���راين خ��اي� ٍ‬

‫بعيد ع��ن م�سار ال�شوف‬ ‫�أق��ف��ي عنك و�آ���س��اف��ر‬ ‫ٍ‬

‫‪� ‬أخاف انهد يا خلي ‪ ..‬و �أنا اللي من دهر �صابر !‬

‫�أخاف ان تن�ضب �آمايل و �أ�صفق م اجلفاف كفوف‬

‫�أخاف ان ينتزع جورك ‪ ..‬غرامك ‪ . .‬من ح�شا �شاعر‬

‫ح�سرة وح�سوف‬ ‫بدا بك �أروع �أ�شعاره ونهيته‬ ‫ٍ‬

‫هما مزنه و�سط قلبك ‪ . .‬و ط ّهر جرحه العاكر‬

‫نف�ض عنه الهموم اللي ا�سكنت به من زمانٍ عوف‬

‫زالل من �صفا خاطر‬ ‫رواك الع�شق لو تذكر ! ٍ‬

‫بنا بك حلمه الأجمل ن�سج لك م الأماين حروف‬

‫وفـي مثل ما خابر‬ ‫بقى بطول الهجر يرقب ‪ٍّ . .‬‬

‫ينادم جرحك الأق��دم ويكتم فـ املحاين خوف‬

‫يخاف ان ال �شكى حزنه‪ ،‬يعكر فرحك الطاهر‬

‫حتفّظ يظهر عتابه ‪ ..‬و كم من ال�شقا مر�ضوف‬

‫خفا ثوب التعب « الجلك» ت�سربل فرحه الظاهر‬

‫تب�سم وق��ت ما �شافك ون��اره ت�شتعل يف اليوف‬

‫ت�ساقط ه��م وان��ه��دت ع��زوم��ه وب��ع��ده يكابر !‬

‫و ظن ان ممكن تالحظ دماره و تلتحقه بـ «روف»‬

‫وظن ان ممكن ت��داوي طعونه وجرحه ال�سافر‬

‫وظن امل�ستحيل �إنك ت�شوفه وخافقك مكتوف !‬

‫ولكن للأ�سف ‪ ..‬خابت ظنونه !‪ ..‬وقلبك اجلاير‬

‫تخلى عن قليب اللي نه�ض به لل�سعاده �ألوف‬

‫وقفّى خافقك لكن �شعر به «�شاعرك» حا�ضر‬

‫خيال واحلقيقه �إنّ طيوفك يف الزوايا وقوف‬ ‫ٍ‬

‫ب��ق� ّف��ي م��ث��ل م��ا ق � ّف��ى «وف����اك» ومي��ك��ن �آ�سافر‬

‫ل���دا ٍر مبعده ع� ّن��ك غناتي ع��ن م�سار ال�شوف‬

‫و�إذا ح� ّن��ي��ت دام ان���ه ب��ق��ى ل��ك ب��ال��غ�لا خاطر‬

‫تعال احل�ين ع��لْ تلقى بقايا من ق��دمي قطوف‬


‫‪31‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫اتعب حب!‪.‬‬

‫محمد الهاشمي‬

‫�������ب‪ ..‬ي���رت���اح‬ ‫��ب ع���ل���ى م���ث���ل���ي �إذا ح� ّ‬ ‫����ص���ع� ٍ‬

‫راح�������ة ي������دي م����ا ع���ودت���ن���ي ع���ل���ى ال���ع���ذق‬

‫تقطف ���س��ع��ف‪ ..‬تقطف يل ا����ش���واك وان���زاح‬

‫ل��ي��ن ال�����وع�����د ي���ل���ق���ى ل���ك���فّ���ي ث���م���ر ع�����ش��ق‬

‫�أ�����ش����ت����اق ري����ح����ان����ة‪ ..‬ي���ج���ي ع���ط���ر ف����واح‬

‫م�����ا اه�����ت�����دي ب�����ه ل����ل����ري����اح��ي�ن‪..‬م����ن و ْدق‬

‫وان ن��������اح ب����ا�����ش����واق����ي م�����ع ال�����ري�����ح ن�����واح‬

‫م���ا ي���ن���وب ن���وح���ات���ي �أن�������ا‪ ..‬داع�����ي ْب�����ص��دق‬

‫ل���ك���ن �����ص��ب�ري ط������ال م�����ع ق�������ص���ر االف�������راح‬

‫وان ط�����ال ب����ي ت���رح���ي ت���و�� ّ��س���م���ت ب����ه عتق‬

‫ال�����ي�����ا������س غ����ي����م����ة ظ���ل���ل���ت���ن���ي وال الح‬

‫م��ن��ه��ا م��ط��ر ي��غ�����س��ل ���ض��م�يري ‪�����..‬س����وى ب��رق‬

‫ب�������س ا����ص���ن���ع م����ن ال���ب��رق ل��ل�����ش��وق م�����ص��ب��اح‬

‫حل����� ِل�����م ‪..‬ف������رق‬ ‫ي���ه���دي���ن���ي لأول ط����ري����ق ا ِ‬

‫ب��ع�����ض اخل����ي����ال‪ ..‬ال���ق���ى ب���ه ال�����ص�بر مفتاح‬

‫وا����س���ل���ى ع����ن االم������ي ب���ع���ج���زي ع����ن ال��ن��ط��ق‬

‫ب��ع�����ض اخل����ي����ال‪ ..‬ي��ط�ير ب���ي ف����وق اال���ش��ب��اح‬

‫ال���ل���ي ت��خ��ا���ص��م��ن��ي م����ع ال�����ص��ب��ح وال�������ش���رق‬

‫وارت���������اح‪ ..‬ب��ع�����ض��ي ب�������س‪..‬وال���ب���اق���ي رم���اح‬

‫ت���دم���ي ع���ي���وين وال�������س���ه���ر‪..‬ل���ي���ل م���� ْع غ��� ْ��س��ق‬

‫وادري �أن��������ا‪..‬م��������ايف م�����ن احل������ب م���رت���اح‬

‫�أرت�����اح ان���ا ات��ع��ب ح����ب‪ ..‬م���ا ي��ت��ع��ب��ه‪ ..‬خفْق‬

‫باب األمل‬ ‫هيا الشامسي‬

‫ع��ل��ى ب����اب الأم�����ل واق����ف �أن���اظ���ر ل��ل��ف��ج��ر ن���وره‬

‫وال �أدري ل��وي��ن او���ص��ل ك�����أين ب��دن��ي��ت��ي جمهول‬

‫ت��ه��ي��ا يل ف��خ��ف��ى جن��م��ة ب�����أين ���ش��ف��ت يل ���ص��وره‬

‫ع��ل��ي��م اهلل ذي دم��ع��ه �أو ان���ه ق��ل��ب يل م��ذه��ول‬

‫اح�سا�س وال ادري ب�إح�سا�سي وم�ستوره‬ ‫�أو ان‬ ‫ٍ‬

‫ت��ع��ب��ت �أن�����س��ج خ��ي��االت��ي و�أرت�����ب ف��ك��ري��ه و�آق����ول‬

‫ع�سى الأي����ام جتمعنا معك ي��ا ب��اه��ي ال�صوره‬

‫ت��راه ال�شوق يف قلبي يفوق البحر عر�ض وطول‬

‫لكني م��ن ب���دا ع��م��ري �أ���ش��وف ال��دن��ي��ا مقهوره‬

‫واخ����اف او���ص��ل ل��واق��ع��ن��ا واب����دد حلمي امل ��ؤم��ول‬

‫�أخ��ط بخاطري �أ���ش��واق هي يف القلب م�سطوره‬

‫ع�����س��اه��ا ال��دن��ي��ا تتب�سم وك���ل ال��ه��م ع��ن��ي ي��زول‬

‫ت���راين بدنيتي عاي�ش وب��ي �أ���ش��ج��ان مدثوره‬

‫ع��ل��ي��م اهلل ن��ع��م واهلل اح�������س ب��ع��امل��ي جم��ه��ول‬

‫زم��ن قا�سي وال يرحم يزيد القلب يف ك�سوره‬

‫ول��ك��ن��ي �أن�����ا ب�����ص�بر وم����ن ي�����ص�بر ت�����راه ي��ن��ول‬


‫‪02‬‬ ‫‪32‬‬

‫حـــــوار‬

‫ـ‬

‫لقبوني بعدة القـاب وأنــــــــ‬

‫الشاعر السعودي رشدي الغدير ‪ :‬غياب الـــــ‬ ‫‪ ‬‬

‫حوار‪ :‬عبير الصيعري‬

‫يرتكب �إثم الكتابة منذ ال�صغر فحب�س نف�سه يف كينونتها‬ ‫الالنهائية‪ ،‬ولي�س هذا وح�سب فهو ابن البحر ال�شرعي‬ ‫حيث تعلم لغة الت�أمل من �أمواجها الزرقاء فتلقى اكرث‬ ‫املفردات غمو�ضا و�سحرا‪ .‬امتاز قلمه باجلراءة غري املعتادة‬ ‫يف جمتمعنا اخلليجي املحافظ فتقبله البع�ض وهاجمه‬ ‫البع�ض‪� ،‬إال �أن هذا ال يعني ب�أن قلم ر�شدي الغدير ال يحمل‬ ‫�أجمل الكلمات و�أ�صدق الأحا�سي�س‪.‬‬ ‫ح�صل على عدة جوائز من اهمها اجلائزة العاملية لل�شعر‬ ‫املعا�صر التي حقق فيها املركز الأول على العامل كما منح‬ ‫جائزة ال�شارقة للأدب ال�شعبي ب�أمارة ال�شارقة‪ ،‬و�أ�صدر‬ ‫ديوان دارين الذي القى جناح كبريا‪.‬‬ ‫التقت جريدة هماليل بال�شاعر املعا�صر ر�شدي الغدير‬ ‫وكان لنا معه هذا احلوار‪:‬‬

‫٭ ر�شدي الذي ترعرع بني الغو�ص وال�صيد وبني‬ ‫ال�ؤل�ؤ واملرجان‪�  ‬إىل اي مدى �أثرت ذكريات الطفولة‬ ‫البحرية‪  ‬يف كتاباته اليوم؟‬ ‫٭٭ لذاكرة الطفولة جتليات زرقاء ان �صح يل القول‪.‬‬ ‫لن ابالغ ان مار�ست هذا االدعاء الواقعي يف انني ابن البحر‬ ‫ال�شرعي وابي هو هذا البحر النائم مبحبة‪ ،‬ا�صطبغت روحي‬ ‫البكر مبائه وتعلمت لغة الت�أمل من امواجه‪ ،‬لقنني البحر �أكرث‬ ‫املفردات غمو�ضا و�سحرا كلما اوغل الطفل يف تف�سري عالقته‬ ‫بالبحر تده�شه اللحظة املجبولة بالتفا�صيل �صغريا كنت‬ ‫والبحر رفيقي زعنف ذراعي وا�شعل الفتنة يف ال�صدر ‪.‬‬ ‫٭ بني الغو�ص يف �أعماق البحر والغو�ص يف كتب‬ ‫الأدب‪� ،‬أين جتد نف�سك ؟‬ ‫٭٭ اتذكر انني كنت �أجل�س �إىل البحر و�أقر�أ عليه‬ ‫ما تي�سر من كتب ا�سرقها خل�سة من مكتبة والدي هكذا‬ ‫برباءة ال ميكن و�صفها‪ ،‬ارك�ض حايف االقدام �إىل البحر‬ ‫وانا احمل بني يدي كتاب ًا ي�صل �إىل ن�صف �صدري لفرط‬ ‫�ضخامته مثل‪  ‬االلياذة لهومري�س �أو الكوميديا الألهية‬ ‫لدانتي �أو الف�صول الأربعة �أو حتى طوا�سني احلالج‬ ‫واجل�س �إىل �صخرتي التي كنت ا�سميها �صخرة اللقاء يف‬ ‫جزيرتي دارين التي ولدت فيها اجل�س وامد رجلي لتالم�س‬ ‫املاء واغرق يف قراءة الحد الكتب التي مل اكن افهمها ل�صغر‬

‫�سني‪ ‬وحده مغيب ال�شم�س كان ينبهني �إىل حتمية التوقف‬ ‫والعودة �إىل املنزل‪ ،‬هكذا كنت اق�ضي الأيام بطقو�س حذرة مل‬ ‫اخطط لها م�سبقا‪� .‬أين �أجد نف�سي بالواقع انا مازلت ابحث‬ ‫عن نف�سي حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫٭ حلقت �إىل اال�سكندرية لتلتحق بالأكادميية‬ ‫البحرية‪ ،‬فلماذا مل تتجه �إىل درا�سة الأدب العربي؟‬ ‫٭٭ اعرتف ان اختياري لتخ�ص�صي الدرا�سي مل يكن‬ ‫�صدفة مل اخطط لها‪  ‬بل كان رغبة تراودين‪ ،‬فبعد تخرجي‬ ‫من الثانوية كان حلم ال�سفر واكت�شاف الكرة االر�ضية ي�أ�سرين‬ ‫�أن �أناف�س النور�س الذي اغبطه واحتول �إىل كائن ي�سافر عرب‬ ‫البحار ب�سفينة ت�شق عبابه دون ان ت�ؤمله كانت فكرة ت�سحرين‪.‬‬ ‫كما �أن جزء ًا من روحي يتوق لدخول كلية االدب واالحتفاء‬ ‫بهواء اتنف�سه كل يوم لكنني مل اندم على اختياري للمالحة‬ ‫خا�صة انني قريب من البحر �صديقي االبدي يف النهاية‪ ،‬نحن‬ ‫ح�صيلة ما نختاره ويجب ان ن�شعر بالفخر حتى لو كان االختيار‬ ‫ال يعجب الآخرين‪.‬‬ ‫٭ هل لوالدك الكاتب الكبري ابراهيم الغدير الف�ضل‬ ‫يف تواجدك الكبري على ال�ساحة الأدبية اليوم؟‬ ‫٭٭ والدي ابراهيم الغدير هو �سادن روحي االدبيه‬ ‫وموجهها �إىل عوامل النقاء وهو مثايل وقدوتي خا�صة‬ ‫�إنه �شاعر خمتلف عن جيله �أق�صد جيل ال�سبعينيات‬ ‫وهو كاتب �صحفي قل الزمان ان يجود مبثله‪ ،‬رجل مثقف‬ ‫�إىل حد مربك ميكنه التحدث عن كل �شيء تقريبا كما انه‬ ‫يحفظ اكرث من ثالثة االف بيت �شعري‪ ،‬وهو حنون بطبيعته‬ ‫كان يفتح يل مكتبته الرثية وهي غرفة يف املنزل ي�شجعني ان‬ ‫اختار بنف�سي ما يحلو يل من �أمهات الكتب‪.‬‬ ‫٭ �أ�صدرت ديوان ًا �شعري ًا با�سم دارين وقد نال رواجا‬ ‫�ضخما فماذا بعد؟‬ ‫٭٭ ب �ع��د �� �ص ��دور دي� � ��وان داري� � ��ن مل ات ��وق ��ع ل ��ه ه��ذا‬ ‫االن �ت �� �ش��ار وال �ن �ج��اح يف ال��ع��امل ال �ع��رب��ي ف �ه��و م��زي��ج من‬ ‫الن�صو�ص االن�سانية التي حتمل هموم الكون على الغالب‬ ‫اح�ضر ه��ذه االي��ام لرتجمة كتابي ال��ذي �صدر يل يف بولندا‬ ‫يف مدينة ك��راك��وف بعنوان «و�سع قلبي �إىل اللغة العربية»‬ ‫ك �م��ا ان� ��وي ان ا� �ص��در جم �م��وع��ة م��ن ال ��درا�� �س ��ات االدب �ي��ة‬ ‫ح��ول ع��دد م��ن رم��وز ال�شعراء يف ال�ع��امل ‪ ،‬و�أمت �ن��ى ان اجد‬ ‫ال��وق��ت ال �ك��ايف ل�ت�ق��دمي امل �� �س��ودات للطباعة ب�ع��د انهائها‪.‬‬

‫٭ ح�صلت على عدة جوائز من اهمها اجلائزة العاملية‬ ‫لل�شعر املعا�صر وحققت امل��رك��ز االول على العامل‬ ‫فبماذا ت�شعر جتاه هذا التقييم؟‬ ‫٭٭ كانت جائزة ال�شعر العاملي املعا�صر يف مهرجان مدينة‬ ‫وار�سو البولندية هي االنطالقة احلقيقية �إىل العاملية و�إىل‬ ‫القارئ الغربي الذي يحمل رغبة يف اكت�شاف االخر بعد ترجمة‬ ‫عدة ن�صو�ص يل �إىل عدة لغات وتر�شيح بع�ضها للم�سابقة‬ ‫علي ان اعرتف انني مل اتوقع الفوز باملركز ‪.‬‬ ‫٭ وهل ت�شعر ب�أنك خذت حقك ك�أديب يف العامل‬ ‫العربي ب�شكل عام وجمتمعك ال�سعودي ب�شكل خا�ص؟‬ ‫٭٭ للأ�سف الإعالم ال�سعودي والعربي مل يخدمني ابدا‬ ‫اعتقد انها م�شكلة تواجه كل املبدعني العرب يف اوطانهم ثم‬ ‫قطيعة متعمدة‪  ‬بني اجلهات امل�س�ؤولة عن م�شاهدنا الثقافية‬ ‫وبني املثقفني العرب انا �شخ�صيا ا�شعر باحلزن واملراره لعدم‬ ‫اهتمام االعالم العربي ب�إجنازاتنا العاملية �أنا وغريي من‬ ‫املبدعني‪.‬‬ ‫٭ �أين جتد نف�سك بني ال�شعراء ال�سعوديني؟‬ ‫٭٭ يف ال�سعودية امل�شهد ال�شعري غري وا�ضح وغياب‬ ‫االهتمام االعالمي وانح�ساره يف ترويج ثقافة ال�صحراء‬ ‫وال�شعر النبطي يجعل من ال�صعب على ال�شاعر واملتلقي حتديد‬ ‫مكان تواجد جمزوم به‪ .‬ل�ست االخري طبعا كما انني ل�ست االول‬ ‫اعتقد انني موجود يف قلوب االحبة من القراء وهذا يكفيني‪.‬‬ ‫٭ لك عدد من الكتابات التي تن�صف بها املر�أة‬ ‫ال�سعودية‪  ‬وتتكلم بل�سان حالها؟ فهل ترى ب�أن املر�أة‬ ‫ال�سعودية غري من�صفة حتى الآن من قبل املجتمع؟‬ ‫٭٭ دعينا نتحدث عن عاملنا العربي ب�شكل عام فموقف املر�أة‬ ‫وحقها منتهك ان مل يكن هام�شي ًا يف كثري من االوقات املر�أة‬ ‫العربية �ضحية ملجتمع ذكوري برجوازي يتعامل معها من منطق‬ ‫القوة وال�ضعف قوة الرجل و�ضعفها وحاجتها امل�ستمرة لتفادي‬ ‫بط�ش الرجل لن ابالغ ان و�صفتها بال�ضحية امل�ستمرة �ضحية‬ ‫العادات والتقاليد البالية �ضحية الفتاوى الدينية املبنية على‬ ‫ادلة �ضعيفة تقلل من اهميتها يف املجتمع وتكاد جتعل من حب�سها‬ ‫يف البيت امر ًا م�شروع ًا والزامي ًا‪ ،‬فاملر�أة ال�سعودية ال يختلف‬ ‫و�ضعها عن مثيالتها يف العامل العربي ان مل يكن �أ�سو�أ وعليك‬ ‫ان تنتبهي �إىل ان التيارات ب�شقيها الديني والليربايل ت���ستخدم‬ ‫املر�أة كو�سيلة الثبات ايدلوجيا معينة يف كل الأحوال املر�أة‬

‫العربية يف غيابة اجلب وال ميكن مقارنة و�ضعها بواقع املر�أة يف‬ ‫دول الغرب �أو امريكا بو�صفها �صاحبة دور فاعل يف جمتمعها‬ ‫والقانون يحميها من �سلطة الرجل القمعية املنتهكة حلقوقها‬ ‫خا�صة ان املر�أة العربية مل تنل ولو جزء ًا ب�سيط ًا من حقوقها‬ ‫يف اال�سالم بعد‪.‬‬ ‫٭ لك الكثري من الق�صائد الغزلية‪  ‬البع�ض منها يتخلله‬ ‫ابيات اباحية ت�أخذ �أ�سلوب ًا جريئ ًا قد ال يوافق علية‬ ‫الكثري من افراد ال�شعب ال�سعودي واخلليجي خا�صة‬ ‫وانها تخد�ش حياء املر�أة التي ت�صفها ‪ ..‬فما رايك؟‬ ‫٭٭ الواقع انا اواجه هذا امل�أزق ب�شكل م�ستمر‪،‬‬ ‫واعتقد ان غياب الناقد املحايد هو ال�سبب‬ ‫‪ ‬ذكر املفردات اجل�سدية يف ن�صو�صي يوقعني يف مهب النا�س‬ ‫وكراهيتهم ومقتهم ذلك ل�صعوبة فهم كتاباتي من قبلهم‬ ‫ولومي�ض امل�سافات ال�سردية يف الن�صو�ص ال�شعرية‪ ،‬النا�س‬ ‫يبهرهم ظاهر الن�ص وال يجدون وقت ًا للتوغل يف تفا�صيله‬ ‫ورمزيته ولذة ك�شف جمالياته املخبوءة بني ال�سطور فيخت�صرون‬ ‫فهمهم على ظاهر الن�ص ثم يجتهدون‪  ‬يف‪  ‬ا�صدار االحكام‬ ‫امل�سبقة والع�شوائية لكن ماذا لو كان هناك ناقد موجود يت�صدى‬ ‫للن�صو�ص ومفرداتها وداللتها ويقرب للنا�س الفهم الذي خفي‬ ‫عنهم ناقد ميكنه ان ي�شعل الطريق مب�صابيح انارة ‪.‬‬ ‫٭ �إذن من هي املر�أة بنظرك ؟‬ ‫٭٭ بالن�سبة يل املر�أة جت�سد الوطن واحلياة والتفا�صيل‬ ‫اليومية وهي مكون يكاد يكون طاغيا على كتاباتي فكل ما‬ ‫يف املر�أة من �شفافية وع�شق وح�سن وحب يجعلها حا�ضرة يف‬ ‫ن�صو�صي ال�شعرية‪ ،‬فانا احاول يف كتاباتي ان اعيدها �إىل‬ ‫مكانها الطبيعي بو�صفها اجلزء الذي ال ميكن احلياة بدونه‬ ‫بو�صفها االن�ساين على اقل تقدير وحتى لو مل اجنح يف اعادتها‬ ‫�إىل امل�شهد فيكفيني �شرف الكتابة عنها‬ ‫٭ هل هناك اديبات �أو �شاعرات ت�شدك كتاباتهن ؟‬ ‫٭٭ بالطبع هناك �شاعرات وروائيات اتابعهن ب�شكل منتظم‬ ‫وانتظر ا�صداراتهن بفارغ ال�صرب �أعتقد �أن الأقالم الن�سائية‬ ‫قد حتررت من القالب النمطي الذي و�ضعها فيه الرجل ومن‬ ‫الربقع الذي يخفي مالحمهن االدبية وانتاجاتهن الفكرية وانا‬ ‫حقا �سعيد بهذا االمر لكن دعينا ال نذكر ا�سماء معينة حتى ال‬ ‫اظلم من مل اذكر �أ�سماءهن‪.‬‬ ‫٭ �سبق وزرت الإمارات‪  ‬ومن �أهم زياراتك لها‬

‫المركز الوطني للوثائق والبحوث يصدر العدد االول من مجلـة ليـوا العــــــــــــ‬ ‫ا�صدر املركز الوطني للوثائق والبحوث ‪-‬‬ ‫وزارة �ش�ؤون الرئا�سة العدد الأول من جملة ليوا‬ ‫العلمية املحكمة ن�صف ال�سنوية م�ؤقت ًا لتتحول‬ ‫بعد ذلك �إىل جملة ف�صلية‪.‬‬ ‫وقال الدكتور عبد اهلل الري�س مدير عام‬ ‫املركز ان املجلة تن�شر باللغتني العربية‬ ‫والإجنليزية الأبحاث العلمية التاريخية‬ ‫والرتاثية املوثقة واجلادة يف تاريخ دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة ومنطقة اخلليج‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ابحاث املجلة معمقة ومتخ�ص�صة‬ ‫حيث تعتمد على املادة التاريخية املوثقة وت�ؤدي‬ ‫دور ًا كبري ًا يف تعزيز الهوية الوطنية وخلق‬ ‫وعي مدرك لأهمية البحث التاريخي من‬ ‫خالل حر�صها على ن�شر الدرا�سات التاريخية‬

‫والرتاثية‪ .‬وحفل العدد الأول من املجلة‪ ‬ب�أبحاث‬ ‫متنوعة‪ ،‬حيث ‪ ‬كتب الربوفي�سور املتقاعد جون‬ ‫ولكن�سون من جامعة �أك�سفورد بحث ًا بعنوان‬ ‫«من ليوا �إىل �أبوظبي» ر�صد فيه تاريخ واحة‬ ‫ليوا التي كانت معقل بني يا�س ولها موقعها‬ ‫املتميز يف تاريخ �إمارة �أبوظبي‪.‬‬ ‫وكتب الدكتور معاوية �إبراهيم ممثل الأردن‬ ‫يف جلنة الرتاث العاملي بحث ًا عن «الإمارات‬ ‫العربية املتحدة و�سلطنة عمان يف الع�صور‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وتناول العدد بحثا للدكتور حممد بن‬ ‫حميد ال�سلمان من جامعة ديلمون للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا يف البحرين حول «االقت�صاد‬ ‫البحري اخلليجي يف القرن ال�ساد�س ع�شر‬

‫امليالدي»‪.‬وقدم الدكتور �سيف حممد البدواوي‬ ‫من جامعة ال�شارقة درا�سة حتليلية الجتماعات‬ ‫جمل�س حكام الإمارات املت�صاحلة يف ال�شارقة‬ ‫‪.5391-5291‬‬ ‫كما عر�ض الباحثان يف املركز الدكتور عبد‬ ‫اهلل العمري كتاب «الدميقراطية الع�صية يف‬ ‫اخلليج العربي» مل�ؤلفه باقر النجار والباحث‬ ‫علي دروي�ش عمران كتاب «الأو�ضاع ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية يف �سلطنة م�سقط و�أثرها على‬ ‫املالحة والتجارة يف عهد ال�سلطان تركي بن‬ ‫�سعيد وابنه في�صل» مل�ؤلفه علي بن ح�سني‬ ‫الب�سام‪.‬‬ ‫ويف اللغة الإجنليزية تناول العدد �أبحاث ًا‬ ‫�أخرى �أبرزها ما كتبه �أجنيلو فرناند�س الباحث‬

‫يف �أر�شيف «جوا» بالهند عن «النظام الربتغايل‬ ‫للرتاخي�ص البحرية وال�ضرائب املفرو�ضة على‬ ‫�صيد الل�ؤل�ؤ يف اخلليج» والبحث الذي كتبه‬ ‫الدكتور جيم�س �أونلي من معهد الدرا�سات‬ ‫العربية والإ�سالمية يف جامعة �إك�سرت عن‬ ‫«�سيا�سات احلماية‪ :‬حكام اخلليج العربي‬ ‫وال�س ْلم الربيطاين يف القرن التا�سع ع�شر»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كما قدم‪ ‬الدكتور فيكتور جريات�شي‬ ‫من جامعة كاليفورنيا‪ -‬بركلي‪ ‬درا�سة‬ ‫بعنوان‪« ‬توثيق التاريخ الثقايف باالعتماد على‬ ‫امل�صادر ال�شفاهية‪ :‬جتميع �شهادات �شفاهية‬ ‫لت�أ�سي�س هوية وطنية حديثة للإمارات العربية‬ ‫املتحدة»‪.‬‬


‫‪03‬‬ ‫‪33‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫ــــــــــــــــا أعلن تنازلي عنها‬

‫ـــــــــــنقد المحايد يـوقعني في كراهيتهم‬ ‫عندما منحت جائزة ال�شارقة لالدب ال�شعبي‪ ‬ب�أمارة‬ ‫بال�شارقة؟ كيف وجدت دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة؟‬ ‫٭٭ ثمة نه�ضة ثقافية وادبيه وجتاريه و�صناعية‬ ‫يف االمارت العربية املتحدة هذه النه�ضة دليل تقدم‬ ‫وحت�ضر املحتمع الإماراتي‪ ،‬ف�أنا ارى هذة الدولة اجلميلة‬ ‫هي منارة الثقافه يف العامل العربي‪.‬‬ ‫٭ هل �ستقدم �أي ام�سيات �شعرية قريبا بالإمارات؟‬ ‫٭٭ قبل فرتة و�صلتني دعوة من قبل االخ ال�شاعر‬ ‫جمال ال�شق�صي وهو مدير حترير‪  ‬جملة �شاعر املليون‬ ‫الربنامج‪  ‬الذي يبث على قناة ابوظبي كانت دعوة كرمية‬ ‫من االحبة هناك الحياء عدد من االم�سيات وللحلول‬ ‫ك�ضيف على الربنامج لكن وب�سبب ان�شغايل مل امتكن من‬ ‫ال�سفر‪ ،‬ال انكر �شعوري بالندم لعدم متكني من تلبية الدعوة‬ ‫وال�سفر �إىل الإمارات خا�صة ان الإمارات ت�سكن قلوبنا نحن‬ ‫ال�شعراء واجلميع يعلم ان احياء ام�سية يف دولة الإمارات‬ ‫العربية امر مهم جدا و�سين�ضج جتربة ال�شاعر العربي‬ ‫لكن امتنى حقا ان تتاح يل الفر�صة يف عمل ام�سية �شعرية‬ ‫قريبة هناك مع �شعراء الإمارات العربية املتحدة االعزاء على‬ ‫قلبي‪.‬‬ ‫٭ ما ر�أيك بتقدم املر�أة الإماراتية يف �شتى املجاالت؟‬ ‫•• املر�أة الإماراتية حمافظة بطبيعتها وملتزمة بالعادات‬ ‫والتقاليد العربية اال�صيلة ورغم هذا �إال انها ا�ستطاعت ان‬ ‫متزج بني ا�صالتها وع�صرنيتها ومواكبتها للحديث من الثورات‬ ‫االقت�صادية والتكنولوجية كما ان عدد اخلريجات الإماراتيات‬ ‫يب�شر مب�ستقبل واعد للبالد وب�أجيال قادمة �ستغري و�ستطور يف‬ ‫روح الإمارات‪ ،‬املر�أة الإماراتية هي قائدة التقدم يف اخلليج‬ ‫وامتنى من قلبي ان ت�ستفيد املر�أة العربية واخلليجية من‬ ‫جتربتها‪.‬‬ ‫‪ ‬٭ كثري من ال�شعراء لقبوا بعدة القاب مباذا يحب‬ ‫ان يلقب ر�شدي الغدير؟‬ ‫ً‬ ‫٭٭ الكثري من النقاد يطلقون علي القابا جديدة كل فرتة‬ ‫و�صدقيني ال اعلم �سبب ًا مقنع ًا يجعلهم يفعلون هذا لكن اعتقد‬ ‫�أنه تعدد ال�شخو�ص يف ن�صو�صي‪ ،‬احرتامي وتقديري الكبريين‬ ‫علي عباءات من الألقاب‪ ،‬تعبري ًا عن مزيد‬ ‫لك ّل الذين خلعوا َّ‬ ‫من الإعجاب‪� ،‬أرى �أنّ الألقاب حواجز تف�صل بني الإن�سان‬

‫ـــــــــــــلمـية‬

‫وحقيقته‪ ،‬لذلك ال �أطمح �إليها �أبد ًا‪� ،‬سيكون من الرائع �أن‬ ‫�أعلن تنازيل عن كل االلقاب من خالل جريدتكم‪.‬‬ ‫٭ هل �سيطربنا املغنون ب�أ�شعارك قريبا؟‬ ‫٭٭ نعم بالواقع هناك ن�ص وطني �سيغنيه الفنان حممد‬ ‫عبده من احلان املبدع نا�صر ال�صالح هو عمل وطني‪ ،‬العمل‬ ‫�سينفذ قريبا و�سيطلق يف منا�سبة اليوم الوطني ان �شاء اهلل‬ ‫وهناك اي�ضا تعاون مع الفنان اجلميل عبا�س ابراهيم يف‬ ‫اغنية عنوانها «يا ليت اقدر» من احلان الرائع حممد طاهر‬ ‫وهي من النوع الطربي املكبلة‪.‬‬ ‫٭ كلمة توجها �إىل قراء جريدة هماليل؟‬ ‫٭٭ �إىل قراء اجلريدة املوقرة ان�صحكم مبمار�سة‬ ‫�أحالمكم‪ ،‬احللم هو حقيقتنا املطلقة امنحوا خميلتكم‬ ‫�أفق ًا �أكرث رحابة وخذوا الكتابة على حممل اجلد فال مزاح‬ ‫مع امل�صري‪ ،‬وم�صرينا هو ان نتحول �إىل كائنات ورقية ايها‬ ‫النبالء �أحبكم ‪.‬‬ ‫�أحد كتابات ر�شدي الغدير التي �سيغنيها الفنان عبا�س‬ ‫ابراهيم‪:‬‬

‫كنتي يل عمر وايام‬ ‫كنتي يل بحور احالم‬ ‫اح�سك يف ال�ضياع ديره و�أهل وعيون‬ ‫ا�شوفك يف احلزن �ضحكة وفرح جمنون‬ ‫ا�شمك يف الهوى يل هب‬ ‫يليت اقدر يف يوم ان�ساك واتغرب‬

‫كلمات «ال تظن» التي �ستغنيها الفنانة �أحالم من �أحلان‬

‫حممد طاهر �أي�ضا ومطلعها‪:‬‬

‫ال تظن انك تخليني واجيك‬ ‫وال تظن بدموع عيني ارجتيك‬ ‫انا طبعي مثل امواج البحر‬ ‫تغرق مبوجي واردك لل�صخر‬ ‫انا مثل الطري عايل يف �سماي‬ ‫�إىل مني رحت ما ارد النظر‬ ‫ال تظن انك تخليني واجيك‬

‫فعاليات اتحاد كتاب وأدباء االمارات في الشهر الفضيل‬ ‫جدول الفعاليات الثقافية ـ احتاد كتاب و�أدباء الإمارات‬ ‫بناء على االتفاقية الثقافية الثنائية امل�شرتكة بني‬ ‫«غرفة جتارة و�صناعة ر�أ�س اخليمة» و «احتاد كتاب و�أدباء‬ ‫الإمارات ـ فرع ر�أ�س اخليمة» ب�ش�أن الفعاليات الثقافية‬ ‫امل�صاحبة ملهرجان ر�أ�س اخليمة الرم�ضاين الثاين « ل�سنة‬ ‫‪ 1430‬هـ ‪2009‬م ‪� ..‬أعلن ال�شاعر عبد اهلل حممد ال�سبب‬ ‫ـ نائب رئي�س الهيئة الإدارية لفرع احتاد الكتاب بر�أ�س‬ ‫اخليمة ـ املن�سق العام للأن�شطة الثقافية امل�شرتكة بني‬ ‫الطرفني ـ جدول الفعاليات الثقافية الفنية تبع ًا لأ�سابيع‬ ‫موزعة على �أيام �شهر رم�ضان الف�ضيل بعد �صالة الرتاويح‬ ‫مبا�شرة ـ ال�ساعة التا�سعة والن�صف تقريب ًا ـ وحتى �أيام‬ ‫عيد الفطر ال�سعيد وذلك يف القرية الرتاثية امل�شيدة‬ ‫خ�صي�ص ًا على �أر�ض مركز ر�أ�س اخليمة للمعار�ض الحتواء‬ ‫تلك الفعاليات الثقافية الفنية الرم�ضانية التي جاءت على‬ ‫النحو التايل ‪:‬‬

‫����سبوع الأفالم ال�سينمائية ‪ :‬من ‪� 8/26‬إىل‬ ‫‪2009/09/01‬م ‪ 14« :‬فيلم ًا �إماراتي ًا ‪ ،‬ومطويات ‪،‬‬ ‫وندوات تطبيقية م�صاحبة طيلة �أيام الأ�سبوع» ‪:‬‬ ‫اليوم والتاريخ الفعاليات الثقافية ‪� /‬أ�سبوع الأفالم‬ ‫ال�سينمائية �إ�شراف املخرج ال�سينمائي « وليد ال�شحي‬ ‫الأربعاء ‪2009/08/26‬م‬ ‫حما�ضرة بعنوان ‪( :‬ال�سينما الإماراتية ـ البداية‬ ‫والت�أ�سي�س) للمخرج وليد ال�شحي ‪ +‬عر�ض فيلمني‬ ‫�سينمائيني ‪ +‬ندوة تطبيقية‪+‬حوار مفتوح‬ ‫اخلمي�س ‪2009/08/27‬م‬ ‫عر�ض فيلمني �سينمائيني �إماراتيني ‪ +‬ندوة تطبيقية ‪+‬‬ ‫حوار مفتوح‬ ‫اجلمعة ‪2009/08/28‬م‬ ‫عر�ض فيلمني �سينمائيني �إماراتيني ‪ +‬ندوة تطبيقية ‪+‬‬ ‫حوار مفتوح ال�سبت ‪2009/08/29‬م‬

‫عر�ض فيلمني �سينمائيني �إماراتيني ‪ +‬ندوة تطبيقية ‪+‬‬ ‫حوار مفتوح‬ ‫الأحد ‪2009/08/30‬م‬ ‫عر�ض فيلمني �سينمائيني �إماراتيني ‪ +‬ندوة تطبيقية ‪+‬‬ ‫حوار مفتوح‬ ‫الإثنني ‪2009/08/31‬م‬ ‫عر�ض فيلمني �سينمائيني �إماراتيني ‪ +‬ندوة تطبيقية ‪+‬‬ ‫حوار مفتوح‬ ‫الثالثاء ‪2009/09/01‬م‬ ‫عر�ض فيلمني �سينمائيني �إماراتيني ‪ +‬ندوة تطبيقية ‪+‬‬ ‫حوار مفتوح‬ ‫مالحظة ‪:‬‬ ‫ي�شارك يف الندوات تطبيقية كل من ‪ :‬املخرجان وليد‬ ‫ال�شحي وعبد اهلل ح�سن �أحمد ‪ ،‬وال�سيناري�ست �أحمد‬ ‫�ساملني نا�صر وحممد ح�سن �أحمد ‪.‬‬


‫‪34‬‬

‫جمهوري��ات‬

‫مقامات الجمهوري‬

‫جمهوريات‬

‫في الزمن األسطوري‬ ‫ثقافة شمسية‬

‫{ معادلة النور }‬

‫‪ ‬‬ ‫ال�شم�س ت�شرقُ دائم ًا‬

‫يف الع�صور القدمية عبد الإن�سان ال�شم�س‬ ‫يف مرحل��ة من مراحل التاري��خ‪  ‬معتقد ًا �أنها‬

‫ِم ْن بيننا‬

‫�إله��ة الوج��ود ‪ ،‬رمب��ا لأنه��ا �أك�بر الكائنات‬

‫ِم ْن حولنا‬

‫املجردة ‪.‬‬

‫�أو رمبا من حتتنا !!‬ ‫َ‬ ‫هيهات ت�سمو‪  ‬فوقنا‬

‫ال�سابح��ة يف ال�سم��اء الت��ي يراه��ا بعين��ه‬ ‫يف الع�ص��ر احلدي��ث �أ�صب��ح العل��م ينظ��ر‬

‫فلك‬ ‫ال�شم�س يف ٍ‬ ‫و نحن ها هُ نا‬

‫لل�شم�س عل��ى اعتبارها من م�ص��ادر الطاقة‬ ‫الت��ي ب�إم��كان الإن�س��ان �أن ي�ستفي��د منه��ا‬

‫يف �أر�ضنا‬

‫للح�صول على الطاقة ‪.‬‬ ‫يف ثقافت��ي اخلا�ص��ة ال �أزال �أُعاين �أُمية‬

‫ال تغرب الأنوا ُر‬ ‫عن نرياننا‬

‫�شديدة بال�شم�س و �أهميتها يف الطاقة‬ ‫و م�ستقبل الطاقة كما �أنني �أجهل الكثري‬ ‫م��ن‪  ‬تاريخها الأُ�سط��وري و العقائ��دي ‪ ،‬بل‬

‫{ ثقافة الظالم }‬ ‫كان امل�شعوذ يف جزيرة اخلوف ال يخرج للنا�س �إال بعد غياب ال�شم�س‬ ‫ب�ساعات لكي ي�ستطيع �أن يبث الرعب يف قلوب م�ستمعيه الب�سطاء ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ال ميكن للم�شعوذ �أن ي�سطر على العقول يف ح�ضور ال�شم�س لأنها ال‬ ‫تتفق مع حكاياته الظالمية مثل الظالم ‪.‬‬ ‫انتهت وتفككت �سلطة امل�شعوذ �أخري ًا بعد �أن انت�شرت �ألإنارة‬ ‫الكهربائية يف جزيرة اخلوف و طردت جنه و �أ�شباحه و عفاريته‪.‬‬ ‫مرت املاليني من الأعوام على الب�شر قبل �أن يدخل امل�صباح‬ ‫الكهربائي �إىل بيوتهم و مدنهم و �شوارعهم ‪.‬‬ ‫انت�شرت الأ�ساطري وال�شعوذات يف عقول الب�شر يف �أزمنة كان‬ ‫الظالم فيها �سيد ًا ليلي ًا ميار�س ح�ضوره الدائم بعد غروب ال�شم�س ‪.‬‬ ‫الأنوا ُر يف جزيرة اخلوف �أم�ست من مفردات الثقافة ال�شم�سية فال‬ ‫ت�ستطيع ثقافة الظالم �أن تن�شر اخلوف و الرعب يف ح�ضورها ‪.‬‬ ‫النا�س يف جزيرة اخلوف ال تزال تعاين من تراث التخلف و تعتقد‬ ‫�أن امل�صابيح من بنات ال�شم�س !! ‪ ،‬ال ب�أ�س يف ذلك ‪� ،‬سي�أتي اليوم الذي‬ ‫ي�أخذون فيه الطاقة من ال�شم�س لتغذية م�صابيحهم ‪.‬‬

‫�أنن��ي ال �أُمل ب�أهمي��ة �صورته��ا و لونه��ا يف‬ ‫ال�شعر و الر�سم و املو�سيقى !! ‪.‬‬ ‫حزين و خمج��لٍ ‪� ،‬أنا ال �أعرف‬ ‫باخت�ص��ا ٍر‬ ‫ٍ‬ ‫عن ال�شم�س �إال ما يوازي معرفتي ب�أي عمود‬ ‫�إنارة يف ال�شارع ‪.‬‬

‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫قصة من دفتري‬

‫{ ال جديد تحت الشمس }‬ ‫أمر جديد يقول بع�ض النا�س ‪:‬‬ ‫كلما َج َّد � ٌ‬ ‫ال جديد حتت ال�شم�س !!‬ ‫العل��م الفلك��ي و الإنت��اج ال�صناع��ي و التح��ول‬ ‫الإجتماعي يف كافة ال�شعوب يقول ‪� :‬أنه جد الكثري‬ ‫الكثري حتت ال�شم�س و فوقها و من حولها !!‬ ‫ال جديد حتت ال�شم�س عند من يعي�ش بو�ضعية ‪:‬‬ ‫كما كنت �أو مكانك �سِ ْر ‪.‬‬

‫� َّإن اجلدي��د يول��دُ يومي�� ًا م��ع �ش��روق ال�شم���س و‬

‫ل��وال اجلديد مل��ا توا�صلت �س�لاالت الب�شر وتوا�صلت‬

‫{ بنت الشمس }‬ ‫لل�شم�س يف ل��ق��ي��اك �أن����وار و �أ�شعار‬ ‫و �أح��ل��ى ح��ك��اي��ات ال��ط��ي��ور ال�سعيده‬ ‫ق��رب��ك ن���ه���ارات���ي ت��ب��ا���ش�ير و ازه����ار‬ ‫ك��ل ي���وم يل �صبح و �شم�س جديده‬ ‫ك��ن��ك ���ص��دي��ق ال�شم�س وال ل��ه��ا جار‬ ‫م����ا ���ش��ف��ت��ه��ا يف ي�����وم ع���ن���ك ب��ع��ي��ده‬

‫�سالالت املنتوجات ال�صناعية والعلمية ‪.‬‬ ‫ال جدي��د حت��ت ال�شم���س ‪ ،‬تل��ك الفت��ة تركه��ا‬ ‫الإن�س��ان الأول عل��ى كهف��ه ال��ذي ال ي��زال يحمل��ه‬ ‫ُ‬ ‫بع�ضنا يف ذاكرته ‪.‬‬

‫ت�شرق و ت�سقي �أر���ض��ك �آم��ال و �أن��وار‬ ‫ت��غ��رب و ت�شرب م��ن خيالك ق�صيده‬


‫‪35‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫فنون‬

‫معرض الفن اإلماراتي‬ ‫األلماني يشهد اقباال واسع‬ ‫من قبل الزوار‬

‫الغـــاء خدمـــة‬ ‫البالك بيري‬

‫‪36‬‬

‫في االمارات!‬ ‫‪40‬‬

‫مهرجان الفجيرة الدولي‬ ‫للمونودراما‬ ‫ب ��د�أت جلنة م�شاه ��دة العرو�ض اخلا�صة‬ ‫مبهرج ��ان الفجرية‪ ‬ال ��دويل للمونودرام ��ا‬ ‫مب�شاهدة العرو�ض الت ��ي تقدمت للم�شاركة‬ ‫يف فعالي ��ات ال ��دورة‪  ‬الرابع ��ة للمهرج ��ان‬ ‫الت ��ي تق ��ام خ�ل�ال الفرتة م ��ن ‪ 14‬اىل ‪22‬‬ ‫يناير‪. 2010‬‬ ‫وبل ��غ عدد طلب ��ات امل�شارك ��ة‪ 16 ‬عر�ضا‬ ‫منه ��ا �سبع ��ة م ��ن ال ��دول العربي ��ة وت�سع ��ة‬ ‫عرو� ��ض �أجنبي ��ة متهي ��دا لرت�شي ��ح �أف�ضل‬ ‫العرو� ��ض ليت ��م تقدميه ��ا يف املهرج ��ان و‬ ‫�س ��وف ت�ستمر اللجنة بتلقي امل�شاركات حتى‬

‫نهاية‪� ‬شه ��ر �سبتم�ب�ر الق ��ادم‪ .‬وقال حممد‬ ‫�سعيد الظنحاين نائب رئي�س هيئة‪ ‬الفجرية‬ ‫للثقاف ��ة والإعالم ورئي�س املهرج ��ان �أنه مت‬ ‫ت�شكيل جلنة للم�شاه ��دة لهذه الدورة ت�ضم‬ ‫جمموعة من ذوي اخلربة يف جمال الت�أليف‬ ‫والإخ ��راج والتمثيل والنقد امل�سرحي بهدف‬ ‫رف ��ع م�ست ��وى العرو� ��ض امل�شاركة‪ ‬والعم ��ل‬ ‫عل ��ى اختي ��ار عرو� ��ض تتمي ��ز ب�سوي ��ة‪ ‬‬ ‫فكرية‪ ‬وفنية‪ ‬عالية‪ ‬تخ ��دم اله ��دف الع ��ام‬ ‫الذي �أقيم م ��ن �أجله‪ ‬املهرجان و تعمل علي‬ ‫حت�سني الذائقة الفنية‪.‬‬

‫و�أ�ض ��اف �أن �إدارة‪ ‬املهرج ��ان �س ��وف‬ ‫تر�س ��ل ع ��ددا م ��ن �أع�ضاء جلن ��ة امل�شاهدة‬ ‫ملتابعة‪ ‬مهرجات‪ ‬املونودرام ��ا العاملية‪ ‬الت ��ي‬ ‫تقام خالل هذا العام من �أجل اختيار �أف�ضل‬ ‫العرو�ض للم�شاركة‪  ‬يف مهرجان الفجرية‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن جلن ��ة امل�شاه ��دة ت�ض ��م يف‬ ‫ع�ضويته ��ا كل م ��ن املخ ��رج ح�س ��ن رج ��ب‬ ‫والكات ��ب في�ص ��ل ج ��واد واملخ ��رج خليف ��ة‬ ‫التخلوف ��ة والفنان امل�سرح ��ي عبداهلل را�شد‬ ‫وال�صحفي جمال �آدم‪.‬‬

‫عـدسـة‬ ‫التلفزيون وال�سينما‬

‫لقد آن األوان لكي ُنفرق بين السينما‬ ‫والتلفزيون‪ٌّ ،‬‬ ‫فكل له دراسة ونوعية وال يمكن‬ ‫خلط اإلثنين معًا‪ .‬وخير دليل أفالمنا القصيرة‬ ‫(السينمائية)‬ ‫بد�أ الإعالم اخلليجي ي�أخذ م�ساره من بداية ال�سبعينات‪ ،‬بعدما �إ�ستقلت كل دول‬ ‫اخلليج وثاين �أقدم دولة خليجية هي الكويت بعد اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫بد�أت الكويت مب�سرية �إعالمية هي الأوىل من نوعها يف منطقة اخلليج العربي‪،‬‬ ‫بداية بقناة الكويت التلفازية وامل�سل�سالت التلفزيونية التي باتت العامل الأ�سا�سي‬ ‫للم�شاهد اخلليجي لق�ضاء معظم وقته �أمام التلفاز‪ .‬ومبا �أن هذه امل�سل�سالت كانت‬ ‫الأوىل من نوعها يف منطقة اخلليج العربي يف ذلك الوقت‪ ،‬فلم ميانع امل�شاهد �أن يرى‬ ‫التمثيل اال�صطناعي �أو ق�ص�ص من دون حبكة‪ ،‬فقد كان �شيئ ًا جديد ًا‪� .‬إننا نقرتب من‬ ‫ن�صف قرن على مرور احلركة التلفزيونية ونحو الآن ننتقل �إىل احلركة ال�سينمائية‬ ‫لكن بنظرة (تلفزيونية من خالل الق�صة والت�صوير والتمثيل وكتابة الن�صف)‪.‬‬ ‫والغريب يف املوقف �أن تكون جلنة التحكيم يف مهرجاناتنا (ال�سينمائية) خمرجني‬ ‫وممثلني (تلفزيونيني) ال خربة لهم يف جمال ال�سينما �إطالق ًا وهم يق ّيمون ويعطون‬ ‫الن�صائح لل�شباب ال�سينمائي ال�صاعد ب�أفكارهم ومقرتحاتهم التلفزيونية‪.‬‬ ‫لقد �آن الأوان لكي ُنفرق بني ال�سينما والتلفزيون‪ ،‬فك ٌّل له درا�سة ونوعية وال ميكن‬ ‫خلط الإثنني مع ًا‪ .‬وخري دليل �أفالمنا الق�صرية (ال�سينمائية) التي ميكن للم�شاهد‬ ‫الواعي �أن ي�شم رائحة ونكهة التلفزيون املنبعث بقوة من هذه الأفالم‪ ،‬فما هو‬ ‫العمل؟‬ ‫بر�أيي �أن يبد�أ املخرج اخلليجي اجلاد بدرا�سة ال�سينما بعمق ولي�س فقط مب�شاهدة‬ ‫عدة �أفالم �أجنبية وتقليدها‪ ،‬يجب عليه فهم �آلية �صناعة ال�سينما وتاريخها‪ ،‬فال�سينما‬ ‫احلديثة والأمريكية مل حتدث يف يوم وليلة بل يف �سنوات وال تزال يف حمور التطور‪.‬‬ ‫أحمد عرشي‬

‫‪ahmad.arshi@gmail.com‬‬


‫‪36‬‬

‫البالك بيري‬

‫إلغاء خدمة البالك بيري في االمارات!‬ ‫اتصاالت ترد على الشائعات المتداولة عبر‬ ‫المسجات وتؤكد عدم ايقاف الخدمة‬ ‫نفت م�ؤ�س�سة الإمارات لالت�صاالت �إلغاء‬ ‫اي من خدماتها املقدمة للبالك بريي م�ؤكدة‬ ‫�إن ما يجري تداوله عرب امل�سجات ال يعدو‬ ‫كونه ا�شاعات وقد تعر�ضت ات�صاالت مطلع‬ ‫ال�شهر املا�ضي �إىل �إنتقادات عدة �إثر حادثة‬ ‫الرتقية التي اتهم فيها العديد من م�ستخدمي‬ ‫البالك بريي ات�صاالت مبحاولة التج�س�س‬ ‫على خ�صو�صياتهم وقد نفت ات�صاالت مثل‬ ‫هذه التهم و�إنها ال متت للحقيقة ب�صلة ويلقى‬ ‫البالك بريي اقباال منقطع النظري يف الإمارات‬ ‫واخلليج وتتناف�س فيه كل من �إت�صاالت و دو‬ ‫وقد ن�شرت هماليل يف عددها ال�سابق حتقي��ا‬ ‫حول هذا ال�ش�أن ما يجدر ذكره �أن �إت�صاالت‬ ‫احدى اكرب واعرق م�ؤ�س�سات االت�صال يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط وتتمتع بثقة عالية من قبل‬ ‫م�ستخدميها رغم ما يقال ‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى �أعلنت «ات�صاالت» نهاية‬ ‫ال�شهر ما قبل املا�ضي عزمها �إطالق خدمة‬ ‫«وورلد ميت اليف» عرب �أجهزة «بالك بريي®»‬ ‫الذكية قريبا مواكبة منها ملتطلبات احلياة‬ ‫الع�صرية وتلبية ملتطلبات قطاع عري�ض من‬ ‫عمالئها تتطلب �أعمالهم ال�سفر والتجوال‬ ‫الدائمني‪ .‬تعترب «وورلد ميت اليف» اخلدمة‬ ‫الأوىل من نوعها يف توفري بيانات متنوعة‬

‫ومبا�شرة حول الوجهة التي ي�سافر �إليها‬ ‫امل�شرتك‪ ،‬وتعد مبثابة م�ساعد �شخ�صي �أثناء‬ ‫تلقائي عرب جهاز‬ ‫ال�سفر حيث توفر حمتوى‬ ‫ً‬ ‫«بالك بريي» حول مواعيد وبيانات الرحالت‬ ‫اجلوية واالجتماعات وخدمات ت�أجري‬ ‫ال�سيارات واخلرائط والأوقات حول العامل‬ ‫بالإ�ضافة �إىل خدمة حتويل العمالت‪ .‬وميكن‬

‫اتصاالت» تقدم‬ ‫خدمة «وورلد‬ ‫ميت اليف» عبر‬ ‫بالك بيري‬ ‫حتديث تلك البيانات تلقائيا ب�شكل م�ستمر‬ ‫خالل اليوم‪.‬‬ ‫وقال عبد اهلل ها�شم‪ ،‬نائب الرئي�س‬ ‫للت�سويق حلول ال�شركات يف «ات�صاالت»‪:‬‬ ‫«تهدف «ات�صاالت» من طرح هذه اخلدمة‬ ‫�إىل تعزيز ا�ستخدامات جهاز «بالك بريي»‬

‫يف �إيجاد حلول وتطبيقات متطورة كو�سيلة‬ ‫مبتكرة و�سهلة يف التخطيط للرحالت ور�سم‬ ‫خط ال�سفر �إىل الوجهات املختلفة‪.‬‬ ‫وميكن خلدمة «وورلد اليف ميت» تتبع‬ ‫خط �سري امل�شرتك ب�شكل مبا�شر مع عر�ض‬ ‫التفا�صيل واملقرتحات املطلوبة‪ ،‬فعلى �سبيل‬ ‫املثال تقوم اخلدمة بالإبالغ فور ًا عن ت�أخري �أو‬ ‫الغاء الرحالت اجلوية وتوفر اقرتاحات حول‬ ‫الرحالت البديلة للوجهة نف�سها‪ ،‬وتر�سل ر�سالة‬ ‫ترحيبية للم�شرتك حال و�صوله �إىل الوجهة‬ ‫املطلوبة مع تقدمي معلومات حول اخلطوات‬ ‫القادمة يف الرحلة والوقت املحلي وحالة‬ ‫الطق�س بالإ�ضافة �إىل اخلرائط واالجتاهات‬ ‫املو�صلة �إىل الوجهة القادمة‪.‬‬ ‫تتوفر هذه اخلدمة يف اال�صدارات اخلم�سة‬ ‫من �أجهزة «بالك بريي» الذكية التي تقدمها‬ ‫«ات�صاالت» وهي ‪ ،8700‬و‪ ،8100‬و‪،8310‬‬ ‫و‪ ،8800‬و‪ .8820‬يتمتع عمالء «ات�صاالت»‬ ‫حالي ًا بخدمات «بالك بريي» عرب �شبكة‬ ‫«ات�صاالت» ومن خالل �شركائها يف‪ 101‬دولة‬ ‫حول العامل ترتبط معها «ات�صاالت» باتفاقيات‬ ‫التجوال الدويل‪.‬‬

‫هماليل تفتح باب المشاركة للجميع‬

‫ارسل مشاركتك على ‪Berry@hamaleel.ae‬‬

‫اخـتـصــــارات‬


‫‪37‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫تقي ��م «جمموعة فرج ��ام الفنية» معر�ض ��ا للقر�آن الكرمي‪ ،‬ي�ض ��م‬ ‫ن�س ��خ ًا فريد ًة ونادر ًة من امل�صحف ال�شريف‪ .‬ويحتوي املعر�ض الذي‬ ‫�س ��ينطلق بدء ًا من التا�سع ع�شر من اغ�س ��ط�س املقبل وي�ستمر طوال‬ ‫فرتة �ش ��هر رم�ضان‪ ،‬ن�سخة من القر�آن الكرمي تعود للفرتة الإيرانية‬ ‫ما بعد القرن (الثامن الهجري‪ /‬القرن الرابع ع�شر امليالدي)‪ .‬وهو‬ ‫مكتوب بخط «املحقق» بيد �أحمد بن ال�س ��هرفردي‪ .‬كما ي�ضم ن�سخة‬ ‫�إيرانية من القر�آن الكرمي تعود �إىل �سنة (‪ 1243‬هجري ــ ‪1827‬‬ ‫ميالدي)‪ ،‬وه ��ي مكتوبة بخط «الن�س ��خ» من تخطيط �أم ال�س�ل�امة‪،‬‬ ‫ابن ��ة فتحلي �ش ��اه ملك قاجار‪ .‬ويف املعر�ض �أي�ض ��ا قطعة من القر�آن‬ ‫الكرمي جاءت من �إيران �أو بالد الرافدين‪ ،‬وتعود �إىل (القرن الرابع‬ ‫الهجري القرن العا�ش ��ر امل�ل�ادي)‪ ،‬ومكتوبة باخلـــ ��ط الكـــويف على‬ ‫ورق ال� � َّرق‪ .‬و�سي�ض ��م املعر�ض كذلك لفيفة من الق ��ر�آن الكرمي تعود‬ ‫ملنطقة �سافيد يف ايران‪ ،‬وهي من الن�صف الأول من (القرن العا�شر‬ ‫الهجري القرن ال�ساد�س ع�شر امليالدي)‪ ،‬وت�ضم هذه اللفيفة القر�آن‬ ‫كام ًال‪ ،‬مكتوب ًا �ضمن دوائر ومق�سم ًا لأجزاء‬

‫(‪)3‬‬

‫(‪)4‬‬

‫ي�ش ��ارك مرك ��ز جمعة املاج ��د للثقاف ��ة والفنون يف معر�ض الت�ص ��وير الفوتوغ ��رايف‪� ،‬أحد‬ ‫الفعاليات الرئي�س ��ية ملفاج�آت �ص ��يف دبي واملقام يف ديرة �سيتي �س ��نرت‪ ،‬والذي افتتح �صباح‬ ‫اخلمي�س املا�ض ��ي وي�س ��تمر حتى يوم اخلمي�س املقبل‪ .‬ومتثلت امل�شاركة مبجموعة من ال�صور‬ ‫الرتاثية حتكي تاريخ الإمارات يف العالقات الدولية واحلياة البحرية والتعليم وم�ؤلفات �أ�سد‬ ‫البحار ابن ماجد والأراجيز التي �ألفها وخريطة تبني الأماكن التي و�صل �إليها‪.‬‬ ‫هذه املجموعات من ال�ص ��ور التي ي�ش ��ارك بها املركز حمفوظة لديه �ض ��من معر�ض دائم‬ ‫يف املركز بعنوان «الإمارات يف ذاكرة الزمن»‪ ،‬ومن هذه ال�ص ��ور يف العالقات الدولية �صورة‬ ‫للملك احل�س�ي�ن ملك الأردن ال�س ��ابق يف زيارة للإمارات ولقائه حاك ��م دبي وحاكم عجمان‬ ‫�آنذاك ال�شيخ را�شد املكتوم ورا�شد النعيمي يف العام ‪.8691‬‬

‫قدمت فرقة م�س ��رح خورفكان على خ�ش ��بة امل�سرح‬ ‫الثقايف مبدينة خورفكان عر�ض م�سرحية «الذي ن�سي‬ ‫�أن مي ��وت» من ت�أليف الكاتب �إ�س ��ماعيل عبداهلل ومن‬ ‫�إخراج املخرج ح�س ��ن رجب وبطولة الفنان امل�س ��رحي‬ ‫عل ��ي جمع ��ة‪ ،‬وامل�س ��رحية تنتم ��ي �إىل م�س ��رح املمث ��ل‬

‫الواحد «املونودراما»‪ ،‬وذلك بعد عر�ض قدمته الفرقة‬ ‫يف مدين ��ة كلب ��اء‪ .‬انتهت م�ؤخ ��ر ًا يف مراك ��ز الأطفال‬ ‫والفتي ��ات يف ال�ش ��ارقة ال ��دورة الفنية الت ��ي انعقدت‬ ‫�ضمن الأن�ش ��طة ال�س ��نوية للمراكز ب�إ�ش ��راف الفنانة‬ ‫الت�شكيلية الدكتورة جناة مكي‪.‬‬


‫‪38‬‬

‫الرصد الثقافي‬

‫‪¤1a@@@b.¯'•@@@¢Da—Gx@@CwE‬‬ ‫‪Hamaleel News Center‬‬ ‫هماليل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تق ��وم وزارة الثقاف ��ة وال�ش ��باب وتنمي ��ة‬ ‫املجتم ��ع حاليا بدرا�س ��ة م�ش ��روع لدم ��ج برنامج‬ ‫«�أجيالنا والفنون ال�ش ��عبية» مع امل�ش ��روع الوطني‬ ‫�ص ��يف ب�ل�ادي ‪ 2010‬بهدف �ض ��مان املحافظة‬ ‫على الرتاث وتوا�ص ��ل الأجي ��ال يف تقدمي الفنون‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا االط ��ار توا�ص ��ل جمعي ��ات الفن ��ون‬ ‫ال�ش ��عبية على م�س ��توى الدول ��ة تق ��دمي فعاليات‬ ‫برنامج «�أجيالنا والفنون ال�ش ��عبية» الذي �أعدته‬ ‫الوزارة م ��ن �أجل احلفاظ على ال�ت�راث الوطني‬ ‫م ��ن االنقرا�ض ع�ب�ر تدريب الط�ل�اب عليه وفق‬ ‫برنامج ت�شارك فيه حاليا ‪ 15‬جمعية‪.‬‬ ‫يوا�ص ��ل مهرجان دبي ال�س ��ينمائي الدويل‬ ‫بناء ج�سور التوا�صل الثقايف التي امتدت �إىل �أربع‬ ‫قارات هذا العام‪ ،‬من خالل عر�ض بع�ض �أف�ض ��ل‬ ‫الإبداعات ال�سينمائية من منطقة اخلليج‪ ،‬وبالد‬ ‫ال�شام‪ ،‬واملغرب العربي‪ ،‬وم�صر‪� ،‬أمام اجلمهور‪،‬‬ ‫يف �أوروبا‪ ،‬والهند‪ ،‬و�أفريقيا‪ ،‬و�أمريكا ال�شمالية‪.‬‬ ‫بح�ض ��ور بالل البدور املدي ��ر التنفيذي يف‬ ‫وزارة الثقاف ��ة وال�ش ��باب وتنمي ��ة املجتمع قدمت‬ ‫عل ��ى م�س ��رح دب ��ي ال�ش ��عبي م�س ��رحية «حكاي ��ة‬

‫الع ��ازف» ت�ألي ��ف روب ��رت براوينن ��غ‪ ،‬و�إع ��داد‬ ‫و�إخ ��راج عدن ��ان �س ��لوم‪ ،‬وه ��ي باك ��ورة الإنت ��اج‬ ‫اخلا�ص مل�ؤ�س�س ��ة «تكاف ��ل» التي قام ��ت بالتعاون‬ ‫بني م�سرحي دبي الأهلي وال�شعبي‪ ،‬وكان العر�ض‬ ‫خم�ص�ص ��ا للإعالمي�ي�ن والفنان�ي�ن وممثل ��ي‬ ‫امل�ؤ�س�سات الثقافية يف الإمارات‪.‬‬ ‫«حكاية العازف» ه ��ي عر�ض موجه للأطفال‪،‬‬ ‫وينتم ��ي ب�ش ��كل �أ�سا�س ��ي �إىل م�س ��رح العرائ�س‪،‬‬ ‫م ��ع دم ��ج تقني ��ات �أخ ��رى عل ��ى م�س ��توى الأداء‬ ‫واال�ستفادة من ف�ضاء اخل�شبة‪.‬‬ ‫يق ��وم وفد م ��ن الهيئ ��ة العربية للم�س ��رح‬ ‫اخلمي� ��س املقبل بالتوج ��ه �إىل دولة ج ��زر القمر‬ ‫بهدف افتتاح مقر �إقليمي للهيئة‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد �إ�س ��ماعيل عبد �أمني عام الهيئة‬ ‫ورئي�س جمل�س �إدارة جمعية امل�س ��رحيني واملخرج‬ ‫�أ�ش ��رف زكي نقي ��ب الفنانني امل�ص ��ريني ورئي�س‬ ‫املجل�س التنفي ��ذي للهيئة‪ ،‬ونواف يون�س املن�س ��ق‬ ‫الإعالمي يف الهيئة‪ ،‬و�سيحمل الوفد معه تقنيات‬ ‫ومع ��دات ت�ؤ�س ���س للمق ��ر الإقليم ��ي للهيئة هناك لتكون بذلك �أول فعالية‪.‬‬ ‫وتف ّعل من دوره مبا�شرة حيث �سيلتحق بالوفد من‬ ‫اختتم م�س ��رح ر�أ�س اخليمة الوطني ور�شة‬ ‫بريوت املخرج امل�س ��رحي جان داوود للإ�ش ��راف عمل «�إعداد ممثل» التي نظمها امل�سرح مب�شاركة‬ ‫على ور�ش ��ة عمل متخ�ص�ص ��ة يف الفن امل�سرحي‪ 20 ،‬متدرب ��ا ومتدرب ��ة به ��دف �إع ��داد ممثل�ي�ن‬

‫ُعق ��دت يف مق ��ر هيئ ��ة �أبوظب ��ي للثقافة‬ ‫والرتاث على مدى يوم ��ي الثالثاء والأربعاء‬ ‫املا�ضيني ور�ش ��ة عمل ملناق�شة «ا�سرتاتيجية‬ ‫تطوير معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب» التي‬ ‫م�ض ��ى عليها ثالث �س ��نوات‪ ،‬واملراحل التي‬ ‫قطعتها �ش ��ركة «كتاب» املنظمة للمعر�ض يف‬ ‫هذا ال�ص ��دد‪ ،‬واال�س ��تعدادات للدورة املقبلة‬ ‫على كافة ال�صعد تنظيمي ًا وترويجي ًا‪.‬‬

‫املنبثق م ��ن «حوار احل�ض ��ارات» بلغ ‪� 8‬آالف‬ ‫زائر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف دياب‪� ،‬إن املعر�ض يهدف �إىل مد‬ ‫ج�س ��ور توا�صل بني احل�ض ��ارات املختلفة يف‬ ‫العامل‪� ،‬إذ تقام على هام�شه ندوات وحلقات‬ ‫حواري ��ة لتالق ��ي الأف ��كار بني كب ��ار ممثلي‬ ‫الثقاف ��ات الغربي ��ة والثقاف ��ات ال�ش ��رقية‪،‬‬ ‫ويع ��د فر�ص ��ة للق ��اء رج ��ال الآداب والفنون‬ ‫واالقت�ص ��اد وال�س ��ياحة لبحث �آفاق التعاون‬ ‫والإبداع امل�شرتك‪ ،‬يف خطوة تقرب ال�شعوب‬ ‫�إىل بع�ض ��ها وت�س ��اهم يف التفاه ��م والت�آخي‬ ‫بينها‪.‬‬

‫قال املهند�س ع�ص ��مت دياب مدير عام‬ ‫�ش ��ركة بافاري ��ا العاملي ��ة لتنظي ��م املعار�ض‬ ‫وامل�ؤمت ��رات الدولي ��ة �إن ع ��دد الذي ��ن زاروا‬ ‫املعر�ض الفني الإماراتي ‪ -‬الأملاين امل�شرتك‬

‫ب�إ�ش ��راف املمث ��ل خال ��د البن ��اي وا�س ��تمرت ملدة‬ ‫�ش ��هرين‪ .‬ح�ض ��ر حفل ختام الور�ش ��ة الذي �أقيم‬ ‫يف مقر م�سرح ر�أ�س اخليمة الوطني ال�شيخ �صقر‬ ‫بن حممد بن �صقر القا�سمي و�إ�سماعيل عبد اهلل‬

‫رئي� ��س جمعي ��ة امل�س ��رحيني والفن ��ان ابراهيم بو‬ ‫خليف رئي� ��س جمل�س �إدارة م�س ��رح ر�أ�س اخليمة‬ ‫الوطن ��ي ولفي ��ف من املمثلني و�أع�ض ��اء امل�س ��ارح‬ ‫الوطنية يف الدولة‪.‬‬

‫ت ��ويف الكات ��ب امل�ص ��ري عبدالع ��ال مبنا�س ��بة االحتفال بالقد�س عا�صمة للثقافة‬ ‫احلمام�ص ��ي ع ��ن عمر ناه ��ز ‪ 77‬عام ًا بعد العربية لعام ‪ 2009‬وذلك بنا ًء على تو�ص ��ية‬ ‫االجتماع الثامن ع�شر للجنة العربية الدائمة‬ ‫�صراع مع مر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫ول ��د احلمام�ص ��ي يف يوني ��و ع ��ام ‪ 1932‬للربيد يف مقر جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫يف مدين ��ة اخميم مبحافظة �س ��وهاج‪ ،‬وعمل‬ ‫ق ��ال ال�ش ��اعر عب ��داهلل الهدي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫كاتب ًا وم�ش ��رف ًا على الق�سم الثقايف مبجالت‬ ‫ال�ص ��باح والعامل العربي واله�ل�ال والزهور ي�شارك يف فعالية «القد�س ودروي�ش‪ ..‬املدينة‬ ‫والق�ص ��ة حترير «�سل�س ��لة �إ�ش ��راقات �أدبية» والذكرى» يف العا�ص ��مة االردنية‪ ،‬عمان‪� ،‬أنه‬ ‫الت ��ي ت�ص ��در ع ��ن الهيئ ��ة امل�ص ��رية العامة �أع ّد ق�ص ��يدة خا�ص ��ة له ��ذه املنا�س ��بة التي‬ ‫للكت ��اب والتي قدم ��ت ع�ش ��رات الأدباء من اعتربها ا�ستثنائية‪ .‬كما �أعد الهدية يف هذه‬ ‫املنا�سبة التي تقيمها دائرة الثقافة والإعالم‬ ‫�صدر عن وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫�أقاليم م�صر‪.‬‬ ‫�أ�ص ��درت م�ؤ�س�س ��ة بري ��د الإم ��ارات بعجم ��ان‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع مديري ��ة الثقاف ��ة املجتمع كتاب «الق�صة ال�شعبية يف االمارات»‬ ‫طابع ��ا بريديا جديدا من الطوابع التذكارية ب�أمان ��ة عم ��ان الك�ب�رى وت�س ��تمر ليوم�ي�ن‪ ،‬لعائ�شة �سعيد الزعابي‪.‬‬ ‫ق�ص ��ائد �أخرى عن تل ��ك الثنائية التي جتمع‬ ‫بني ال�ش ��اعر و�أر�ض ��ه؛ بني حمم ��ود دروي�ش‬ ‫والقد�س‪ ،‬حماكي ��ا مناخات دروي�ش و�أجوائه‬ ‫ومتحدثا عن الغربة والتغريب اللذين قا�سى‬ ‫منهما ال�ش ��اعر يف رحلته ال�شعرية الطويلة‪،‬‬ ‫وي�ض ��يف الهدي ��ة �أن حمم ��ود دروي�ش‪ ،‬حمل‬ ‫ب�شعره ق�ضية فل�سطني �إىل العامل كله و�أ�سمع‬ ‫�ص ��وت الفل�س ��طينيني والع ��رب له ��ذا العامل‬ ‫امل�صاب بال�صمم‪.‬‬


‫‪39‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫‪¤1a@@@b.¯'•@@@¢Da—Gx@@CwE‬‬ ‫‪Hamaleel News Center‬‬ ‫هماليل ‪ -‬وكاالت‬ ‫برعاية وح�ضور ال�شيخ زايد بن �سعيد بن زايد �آل نهيان‬ ‫نظم طلبة �صيف الإبداع يف بلدية العني �أم�سية �شعرية بعنوان‬ ‫«�شطر الإبداع» وذلك على م�سرح ملتقى �أ�سرة اجلامعة بالعني‬ ‫بح�ضور عدد من امل�س�ؤولني يف الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫وجمهور متذوقي ال�شعر‪� .‬شارك يف الأم�سية �شاعران من‬ ‫�شعراء املو�سم الثالث من برنامج �شاعر املليون وهما حمدان‬ ‫املحرمي وحممد بن طناف الكعبي قدما خاللها جمموعة‬ ‫من الق�صائد الوطنية والغزلية نالت ا�ستح�سان احل�ضور‪.‬‬ ‫ويف نهاية الأم�سية قام ال�شيخ زايد بن �سعيد بتكرمي‬ ‫ال�شاعرين ومقدم الأم�سية‪ ،‬كما قدم طالب �صيف الإبداع‬ ‫هدية تذكارية لل�شيخ زايد بن �سعيد بن زايد �آل نهيان تقدير ًا‬ ‫وامتنان ًا لدعمه وح�ضوره للأم�سية‪.‬‬ ‫رحل يف مدينة الالذقية ال�شاعر ال�سوري «الرائد»‬ ‫علي اجلندي عن عمر ناهز احلادي والثمانني عاما‪ ،‬و ُنقل‬ ‫جثمانه �إىل م�سقط ر�أ�سه يف ال�سلمية‪ ،‬حيث ُ�ش ّيع �إىل مثواه‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫ي�شارك مركز جمعة املاجد للثقافة والفنون يف معر�ض‬ ‫الت�صوير الفوتوغرايف‪� ،‬أحد الفعاليات الرئي�سية ملفاج�آت‬ ‫�صيف دبي واملقام يف ديرة �سيتي �سنرت‪ ،‬والذي افتتح �صباح‬ ‫اخلمي�س املا�ضي وي�ستمر حتى يوم اخلمي�س املقبل‪ .‬ومتثلت‬ ‫امل�شاركة مبجموعة من ال�صور الرتاثية حتكي تاريخ الإمارات‬ ‫يف العالقات الدولية واحلياة البحرية والتعليم وم�ؤلفات‬ ‫�أ�سد البحار ابن ماجد والأراجيز التي �ألفها وخريطة تبني‬ ‫الأماكن التي و�صل �إليها‪.‬‬ ‫هذه املجموعات من ال�صور التي ي�شارك بها املركز‬ ‫حمفوظة لديه �ضمن معر�ض دائم يف املركز بعنوان‬ ‫«الإمارات يف ذاكرة الزمن»‪ ،‬ومن هذه ال�صور يف العالقات‬

‫الدولية �صورة للملك احل�سني ملك الأردن ال�سابق يف زيارة‬ ‫للإمارات ولقائه حاكم دبي وحاكم عجمان �آنذاك ال�شيخ‬ ‫را�شد املكتوم ورا�شد النعيمي يف العام ‪.1968‬‬ ‫نظم مركز جمعة للثقافة والرتاث دورة فى مهارات‬ ‫التفكري بعنوان «القبعات ال�ست» والتي ُتعنى بالتنمية الذاتية‬ ‫للفرد يف مهارات التفكري‪.‬اعد الدورة وقدمها الدكتور‬ ‫حممد يا�سر عمرو املدير العام للمركز �ضمن ان�شطة املركز‬ ‫ال�صيفية بالتزامن مع مفاجات �صيف دبي وبالتن�سيق مع‬ ‫هيئة دبي للثقافة والفنون ومكتب مهرجان دبي للت�سوق‪.‬‬ ‫ح�ضر الدورة ‪ 31‬متدربا ومتدربة من الدوائر احلكومية‬ ‫واخلا�صة واملهتمني من وزارة الرتبية و التعليم يف الإمارات‬ ‫و�سلطنة عمان ومن وزارة الأ�شغال العامة و�شرطة دبي‬ ‫وجامعة ال�شارقة وم�ست�شفى اجلراحة الع�صبية ودائرة‬ ‫ال�ش�ؤون الإ�سالمية والعمل اخلريي ومن مدار�س االحتاد‬ ‫والراية ‪.‬‬ ‫�أكد بالل البدور املدير التنفيذي ل�ش�ؤون الثقافة‬ ‫والفنون يف وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع �أن تعيني‬ ‫�سمو ال�شيخ حمدان بن زايد �آل نهيان ممث ًال للحاكم يف‬ ‫املنطقة الغربية �سي�سهم يف دعم التنمية املجتمعية والثقافية‬ ‫بكافة �أ�شكالها يف ربوع املنطقة الغربية ملا ل�سموه من اهتمام‬ ‫ملمو�س وتوا�صل مع املجتمع و�سينعك�س هذا االهتمام ب�شكل‬ ‫�إيجابي على احلركة الثقافية والفنية فيها‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫هناك جهودا تبذل مع وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان لإقامة‬ ‫م�سرح جديد يف املركز الثقايف مبدينة زايد‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫�أكرب من امل�سرح احلايل ال�ستيعاب منو احلركة امل�سرحية‬ ‫يف املنطقة‪ .‬و�أو�ضح البدور �أن جتهيز املنطقة الغربية ببنية‬ ‫حتتية متميزة �سي�سهل حتقيق �أهداف الوزارة وي�سهم يف‬ ‫ا�ستيعاب احلراك الثقايف االيجابي يف الإمارات‪.‬‬

‫�أ�شاد‪ ‬معايل عبدالرحمن حممد العوي�س وزير الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع بالنجاح‪ ‬الذي حققه‪ ‬امل�شروع الوطني �صيف بالدي ‪.. 2009‬وقال انه‬ ‫�أ�صبح املالذ الآمن واملف�ضل للطالب والطالبات خالل ف�صل ال�صيف ‪ .‬وقال‬ ‫العوي�س يف كلمة له‪ ‬وجهها‪ ‬مبنا�سبة اختتام فعاليات‪� ‬صيف بالدي التي ا�ستمرت‬ ‫‪ 45‬يوما‪ ‬ان الفعاليات �شهدت‪� ‬إقباال جتاوز التوقعات التي و�ضعتها اللجنة العليا‬ ‫قبل انطالقة احلدث‪ ‬حيث كان من املتوقع م�شاركة نحو ‪� 15‬ألف طالب وطالبة‬ ‫على �أق�صى تقدير ولكن العدد و�صل �إىل �أكرث من ‪� 22‬ألفا بف�ضل متيز الربامج‬ ‫وقدرتها على جذب الطالب‪.‬‬ ‫تقيم «جمموعة فرجام الفنية» معر�ضا للقر�آن الكرمي‪ ،‬ي�ضم ن�سخ ًا فريد ًة‬ ‫ونادر ًة من القر�آن الكرمي‪ .‬ويحتوي املعر�ض الذي �سينطلق بدء ًا من التا�سع‬ ‫ع�شر من اغ�سط�س املقبل وي�ستمر طوال فرتة �شهر رم�ضان‪ ،‬ن�سخة من القر�آن‬ ‫الكرمي تعود للفرتة الإيرانية ما بعد القرن (الثامن الهجري‪ /‬القرن الرابع ع�شر‬ ‫امليالدي)‪ .‬وهو مكتوب بخط «املحقق» بيد �أحمد بن ال�سهرفردي‪ .‬كما ي�ضم ن�سخة‬ ‫�إيرانية من القر�آن تعود �إىل �سنة (‪ 1243‬هجري ـ ‪ 1827‬ميالدي)‪ ،‬وهي مكتوبة‬

‫�صدر م�ؤخر ًا كتاب جملة العربي رقم ‪77‬‬

‫بعنوان «جتارب يف الإبداع العربي» وهو يت�ضمن الأبحاث‬ ‫والدرا�سات التي �شارك بها العديد من املثقفني يف ندوة‬ ‫جملة العربي لهذا الكتاب‪ .‬يف املحور الأول تناول د‪ .‬جابر‬ ‫ع�صفور حتديات الإبداع العربي وكتب د‪ .‬حممد برادة عن‬ ‫الفورة والرتاجع والتعبري عن التحوالت يف الإبداع العربي‪.‬‬ ‫يعرف ع�صفور التحدي ب�أنه فعل التجاوز للعقبات‬ ‫وامل�شكالت التي تواجه الإبداع وحتول بينه وغاياته التي‬ ‫يريد الو�صول اليها وحتديات الإبداع العربي هي حماوالته‬

‫بخط «الن�سخ» من تخطيط �أم ال�سالمة‪ ،‬ابنة فتحلي �شاه ملك قاجار‪ .‬ويف املعر�ض‬ ‫�أي�ضا قطعة من القر�آن الكرمي جاءت من �إيران �أو بالد الرافدين‪ ،‬وتعود �إىل‬ ‫(القرن الرابع الهجري القرن العا�شر املالدي)‪ ،‬ومكتوبة باخل ــط الك ــويف على‬ ‫ورق ال َّرق‪ .‬و�سي�ضم املعر�ض كذلك لفيفة من القر�آن الكرمي تعود ملنطقة �سافيد‬ ‫يف ايران‪ ،‬وهي من الن�صف الأول من (القرن العا�شر الهجري القرن ال�ساد�س‬ ‫ع�شر امليالدي)‪ ،‬وت�ضم هذه اللفيفة القر�آن كام ًال‪ ،‬مكتوب ًا �ضمن دوائر ومق�سم ًا‬ ‫لأجزاء‬ ‫التقى ال�شاعر وال�صحفي حبيب ال�صايغ رئي�س احتاد كتاب و�أدباء الإمارات‬ ‫يف �أم�سية �شعرية م�ساء �أم�س الأول الأربعاء يف مقهى « دملو» و�سط بريوت يف �شارع‬ ‫احلمراء عددا من االدباء وال�شعراء الذين جاءوا لي�ستمعوا �إليه وهو يقر�أ ق�صائده‬ ‫يف االن�سان والوطن وبريوت‪ ،‬والتي تنوعت بني ق�صائد النرث والتفعيلة‪ .‬ا�ستطاع‬ ‫حبيب ال�صايغ يف الأم�سية ال�شعرية ان يجمع بني جمال املعنى واملبنى‪ ،‬بعيد ًا عن‬ ‫�صعوبة الفهم وزخرفة ال�شكل‪ ،‬وغرابة اللفظ‪ .‬وحمل �شعرال�صايغ خال�صة لأفكاره‬ ‫يف الق�صيدة كما ر�آها من خالل ق�صيدة �أ�سماها (ال�سماء التي يف ال�سماء)‪.‬‬

‫�أي�ض ًا لتخطي �شروط ال�ضرورة اىل حيث تقع �آفاق التقدم‬ ‫الواعدة‪.‬‬ ‫�أما حممد برادة فيطرح يف بحثه �س�ؤا ًال مهم ًا و�إ�شكالي ًا‬ ‫وهو هل انخف�ضت فورة الإبداع العربي يف جمال الفكر ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬والإبداع ب�شكل خا�ص؟‬ ‫يربط برادة بني �صعوبة تقدمي اجابة �شافية عن هذا‬ ‫ال�س�ؤال وغياب درا�سات متخ�ص�صة يف �سو�سيولوجيا الأدب‬ ‫والفن ل�ضبط �إح�صائيات الإنتاج واال�ستهالك يف جمال‬ ‫الإبداع واال�ستهالك‪.‬‬

‫يختتم الربنامج ال�صيفي «�صيف بالدي»‪ ،‬بالإعالن عن نتائج م�سابقة‬ ‫«ر�ؤيتي»‪ ،‬التي �أطلقها الربنامج يف �أكرث من ‪ 44‬مركز ًا �صيفي ًا للبنني والبنات‪،‬‬ ‫بهدف ابتكار �أف�ضل تلخي�ص لكتاب «ر�ؤيتي» ل�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم‪ ،‬نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم دبي‬ ‫نظمت �إدارة متاحف ال�شارقة حما�ضرة بعنوان « كيف ن�ستقبل رم�ضان « يف‬ ‫متحف ال�شارقة للح�ضارة الإ�سالمية �ألقاها ف�ضيلة ال�شيخ عبد اهلل الكمايل ‪.‬‬ ‫قدمت فرقة م�سرح خورفكان م�ساء �أم�س على خ�شبة امل�سرح الثقايف مبدينة‬ ‫خورفكان عر�ض م�سرحية «الذي ن�سي �أن ميوت» من ت�أليف الكاتب �إ�سماعيل‬ ‫عبداهلل ومن �إخراج املخرج ح�سن رجب وبطولة الفنان امل�سرحي علي جمعة‪،‬‬ ‫وامل�سرحية تنتمي �إىل م�سرح املمثل الواحد «املونودراما»‪ ،‬وذلك بعد عر�ض قدمته‬ ‫الفرقة يوم اخلمي�س املا�ضي يف مدينة كلباء‪.‬‬ ‫انتهت م�ؤخر ًا يف مراكز الأطفال والفتيات يف ال�شارقة الدورة الفنية التي‬ ‫انعقدت �ضمن الأن�شطة ال�سنوية للمراكز ب�إ�شراف الفنانة الت�شكيلية الدكتورة‬ ‫جناة مكي‪.‬‬


‫‪40‬‬

‫مجتمــع‬

‫إنجاز ‪ 200‬ألف مطبوعة للملتقى الرمضاني الثامن في دبي‬ ‫ك�شفت دائرة ال�سياحة والت�سويق التجاري يف دبي عن طباعة �أكرث‬ ‫من ‪� 200‬ألف مطبوعة باللغتني العربية خا�صة بامللتقى الرم�ضاين‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫وقالت اروى الغماي امل�شرف العام على امللتقى الرم�ضاين الثامن‬ ‫�إن الدائرة �أكملت ا�ستعدادها للملتقى من ناحية جتهيز املطبوعات‬ ‫�سواء كانت كتيبات ـ �سيتم توزيعها عرب قافلة اخلري التي جتوب‬ ‫�أنحاء دبي ـ �أو غريها‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الكتب التي �سيتم توزيعها يف خيمة �سكن العمال‬ ‫بالق�صي�ص متت مراجعتها واعتمادها من جهات االخت�صا�ص‬ ‫والت�أكد من �سالمتها املعلوماتية و�أنها تقدم الدين الإ�سالمي‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت حمده حممد ع�ضو اللجنة املنظمة للملتقى وم�س�ؤولة‬ ‫االعالم واالعالن �أننا نركز يف كل املطبوعات على �إظهار الدين‬ ‫ال�سمح الذي يركز على جوهر الإ�سالم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه متت طباعة ‪ 10000‬ن�سخة من املل�صقات الكبرية‬ ‫توزع على امل�ساجد والدوائر احلكومية واجلمعيات التعاونية وجميع‬ ‫الأماكن العامة التي يرتادها النا�س‪.‬‬ ‫كما يتم طبع ‪� 200000‬ألف ن�سخة من املطبوعات ال�صغرية‬ ‫(الن�شرات التعريفية) بامللتقى وجدول املحا�ضرات وكيفية الو�صول‬

‫�إىل املوقع‪ ،‬وتوزع على خمتلف املواقع بالإمارة منها ‪100000‬‬

‫ن�سخة يف حمطات توزيع «البرتول» حيث تعطى ن�سخة لكل �سيارة‬ ‫تدخل املحطة للتزود بالوقود‪ .‬و�أكدت على �أنه جرى االتفاق مع‬ ‫�إدارات هذه املحطات ليتم توزيعها باليد وب�شكل مبا�شر بد ًال من‬ ‫و�ضعها‪ ،‬حتى ت�سرتعي انتباه النا�س �أو ًال‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن ‪� 100‬ألف‬ ‫ن�سخة �أخرى �ستو�ضع يف الدائرة وموقع احلدث ـ اخليمة الرم�ضانية‬ ‫بالطوار‪ ،‬ومراكز املعلومات ال�سياحية عند نقاط الدخول للإمارة‬ ‫ومبراكز الت�سوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت حمده حممد �أنه طبعت كمية كبرية من اال�ستبيان الذي‬ ‫يوزع داخل اخليمة الرم�ضانية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �آالف املطبوعات‬ ‫الإعالنية والدعائية التي حتمل �شعارات امللتقى والدائرة‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫عن كوبونات ال�سحوبات اليومية التي تعتزم الدائرة تو�سيع نطاقها‬ ‫وزيادة عدد جوائزها‪.‬‬

‫معرض الفن‬ ‫اإلماراتي‬ ‫األلماني يشهد‬ ‫اقباال واسع من‬ ‫قبل الزوار‬ ‫معر�ض الفن الإماراتي ‪ -‬الأملاين ي�شهد �إقباال من قبل الزوار‬ ‫قال املهند�س ع�صمت دياب مدير عام �شركة بافاريا العاملية لتنظيم املعار�ض‬ ‫وامل�ؤمترات الدولية �أن عدد الذين زاروا املعر�ض الفني الإماراتي ‪ -‬الأملاين‬ ‫امل�شرتك املنبثق من «حوار احل�ضارات» بلغ «ثمانية» االف زائر ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف دياب �أن هذا املعر�ض يهدف �إىل مد ج�سور توا�صل بني احل�ضارات‬ ‫املختلفة يف العامل حيث يقام على هام�شه ندوات وحلقات حوارية لتالقي‬ ‫الأفكار بني كبار ممثلي الثقافات الغربية والثقافات ال�شرقية وبالتايل �ستكون‬ ‫هذه املنا�سبة فر�صة للقاء رجال الآداب والفنون واالقت�صاد وال�سياحة لبحث‬ ‫�آفاق التعاون والإبداع امل�شرتك يف خطوة تقرب ال�شعوب �إىل بع�ضها وت�ساهم يف‬ ‫التفاهم والت�آخي بينها ‪.‬‬ ‫ولفت مدير عام �شركة بافاريا املنطمة للمعر�ض �إىل تكرمي كل اجلهات‬ ‫امل�شاركة والداعمة لنجاح م�شروع حوار احل�ضارات ون�ستمد دائما تالقنا من‬

‫اال�سرتاتيجيه العامة لدولة الإمارات واملحافظة على عادتنا وتقاليدنا با�ستخدام‬ ‫التكنولوجيا احلديثة فى الإعداد والتنظيم وذلك خلربتنا ال�سابقة منذ عام‬ ‫‪ 1986‬باوربا وتوفري الكوادر ذات اخلربات العلميه والعمليه فى هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫وقال قمنا بتنفيذ هذا امل�شروع بدعم معني منقطع النظري من قبل الرعاة‬ ‫منحنا القوة والدافع لتحقيق �أهداف امل�شروع وامل�شاركة امل�شرفة لدولة الإمارات‬ ‫كمطوره لهذا امل�شروع يف العامل م�شريا �إىل �أن �شركة يورو العاملية �إحدى كربى‬ ‫امل�ؤ�س�سات البلجيكية قامت ب�إح�ضار وفود من بلجيكا وخ�ص�صت با�صات لنقل‬ ‫امل�ؤمنني بدور الثقافة والفن من الكتاب والفنانني ورجال الأعمال للمعر�ض ‪.‬‬ ‫وقال ال�سيد ‪/‬الن مدير ال�شركة ب�أنه قام بذلك بناء على قرار جمل�س الإدارة‬ ‫ح�سب تو�صيات من كبار امل�س�ؤولني ببلجيكا لإقامة فعاليات حوار احل�ضارات‬ ‫لديهم بنف�س الفكر والأداء مع م�شاركة عديد من القطاعات م�شريا �أنه مت توقيع‬ ‫مذكرة تعاون مع �شركة بافاريا العاملية �أبوظبي املنظمة للم�شروع‪.‬‬

‫بالتعاون مع ال�شركة الأملانية ليندنر ذم م القامه لدينا‪.‬‬ ‫وقال ال�سيد ماريو مدير كربى �شركات ال�سياحة فى هانوفر ب�أنه بد�أ فعليا‬ ‫للرتويج عن الربنامج ال�سياحي حوار احل�ضارات بالإمارات لي�ؤكد دور ال�سياحة‬ ‫فى حوار احل�ضارات وطلب امل�شاركة والتواجد باملعر�ض الدورة القادمة‬ ‫بالإمارات مع عمل الرتتيبات الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫وزار املعر�ض جمعية ال�صناعات اليدوية مبيونخ ومدن �أملانيا املختلفة والعديد‬ ‫من الفنانني واملبدعني واحلرفني واعجبو كثريا مبنتجات القيادة العامة لل�شرطة‬ ‫وطلبوا م�شاركة هذه املنتجات فى املعر�ض الدويل لل�صناعات اليدوية الذين‬ ‫يقيمون بتنظيمه مبيونخ كل عام واكدو على دور ال�صناعة اليدوية وال�صناعات‬ ‫النادرة يف حوار احل�ضارات ويرغبون فى امل�شاركة ببع�ض �أعمالهم الدوره‬ ‫القادمة بالإمارات ‪.‬‬


‫‪41‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫‪44‬‬

‫شــعر‬ ‫ن����اظ����ر ج����روح����ي ت��ب��ت�����س��م ل����ك وت���دع���ي���ك‬

‫مجتمع‬ ‫ومواهب‬

‫بإشراف‪ :‬عتيج بن خلفون القبيسي‬

‫‪45‬‬

‫وت����ق����ول وي����ن����ك ه������ات م���ل���ح ال���ل���ق���ا ب��ك‬ ‫وال���ق���ل���ب ي����وم ت��غ��ي��ب ع��� ّن���ي ي��ن��ادي��ك‬ ‫م��� ّل���ي���ت راح������ة غ���ي���رك‪ ..‬اب���غ���ي ع���ذاب���ك‬

‫إدارة متاحف الشارقة‬ ‫تحتفل بليلةالنصف من شعبان‬

‫وزير البيئة يكرم مؤلف قصة‬ ‫فطووم واألطوم‬

‫إضــاءة‬ ‫إضــاءة‬ ‫هل الحظ أحدكم الطفل وهو في‬ ‫بداية تعلمه للكالم!؟‬ ‫�أعزائي متابعي ملف جمتمع ومواهب‪� ..‬إذا كنتم ممن يكتبون ال�شعر �أو اخلواطر �أو‬ ‫الق�ص�ص الق�صرية‪ ،‬وترغبون يف ن�شرها معنا يف هذا امللف‪ ،‬فنحن نفتح لكم قلوبنا‬ ‫قبل ابوابنا و�صفحاتنا لن�ستقبل كل ما جتود به قرائحكم من جتارب‪ ..‬وال تخجلوا من‬ ‫م�ستوياتكم اعتقاد ًا منكم انها غري الئقة‪� ،‬أو ترتددوا بدعوى �أنها لن جتد للن�شر �سبيال‪,‬‬ ‫فاحلكم ب�صالحية امل�شاركة وامكانية ن�شرها اتركوه لنا‪ ،‬لكن كل ما هو مطلوب منكم �أن‬ ‫تتحلوا بال�شجاعة والإقدام‪ ،‬والباقي علينا‪.‬‬ ‫هل الحظ �أحدكم الطفل وهو يف بداية تعلمه للكالم!؟‬ ‫�إذا تعلم الطفل كلمة جديدة ظل يرددها با�ستمرار حتى ان بع�ض الآباء ي�ضجرون من‬ ‫كرثة تكراره لها‪ ..‬ثم يحاول ب�شتّى الو�سائل ا�ستخدامها يف �أي جملة تخطر بباله‪ ,‬ال يهم‬

‫كرم معايل الدكتور را�شد �أحمد بن فهد وزير البيئة واملياه اليوم‬ ‫املهند�س عمران حممد ال�شحي من �إدارة التثقيف والتوعية البيئية يف‬ ‫الوزارة تقديرا للجهود التي بذلها و�إبداعاته املتميزة يف تاليف ق�صة‬ ‫فطووم واالطوم والتي تت�ضمن مفاهيم املحافظة على البيئة البحرية‬ ‫وتنميتها تنمية م�ستدامة لبناء وعي وطني حلماية البيئة يف �إطار‬ ‫مبادرتها يف توعية طالب املدار�س واالرتقاء بهم فكريا وحتفيزهم‬ ‫باالهتمام بالبيئة والكائنات احلية‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا التكرمي يف �إطار حتفيز العاملني واملوظفني بالوزارة‬ ‫لالرتقاء بالعمل امل�ؤ�س�سي وحتقيق �أهداف الوزارة املتمثلة يف ت�شجيع‬ ‫ورفع �أداء وكفاءة املوظفني واملوظفات‪.‬‬ ‫وقالت املهند�سة هنيدة قائد من �إدارة التثقيف والتوعية �إن حمتوى‬ ‫الق�صة يدعو �إىل االهتمام بالبيئة البحرية والعناية بالكائنات البحرية‬ ‫لتنميتها تنمية م�ستدامة وتهدف �إىل �إك�ساب جيل النا�شئة باملفاهيم‬

‫البيئية وحتفيزهم باالهتمام بالبيئة والكائنات احلية وكذلك تعرف‬ ‫الطلبة ب�أنواع الكائنات البحرية املهددة باالنقرا�ض‪.‬‬ ‫من جانبه �أبدى املهند�س ال�شحي تقديره الكبري لهذا التكرمي م�شريا‬ ‫�إىل �إن �إ�صدار الق�صة كان بتكاتف جميع موظفي الوزارة وتعاونهم‬ ‫امل�ستمر ودعمهم املعنوي‪.‬‬ ‫وقال ب�أن �إدارة التثقيف والتوعية بد�أت بن�شاطات حمدودة و�أ�صبحت‬ ‫�إدارة يف الوقت احلايل لت�شمل �أن�شطة متنوعة وخمتلفة يف كل املجاالت‬ ‫البيئية‪ ..‬م�ؤكدا ان هذا التكرمي �سيزيد من عزمه على موا�صلة امل�شوار‬ ‫والتميز يف العمل‪  ‬للو�صول �إىل مرحلة �أ�سمى من العطاء لن�شر الوعي‬ ‫البيئي لكافة �أفراد املجتمع يف الدولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �سوف توزع هذه الق�صة على املدار�س احلكومية واخلا�صة‬ ‫مع بداية الف�صل الدرا�سي وكذلك �سترتجم �إىل اللغة االجنليزية‬ ‫لي�ستفيد منها اكرب قدر من الطالب‪.‬‬

‫�إذا كانت هذه اجلملة مفيدة �أو مزعجة‪ ..‬املهم انه ي�ستخدمها‪ ،‬وهكذا يفعل ك ّلما تعلم كلمة‬ ‫جديدة‪ ..‬ومن هنا ميكن لهذا الطفل �أن يكون عبقر ّي ًا ف ّذا‪� ،‬أو غب ّي ًا متلعثم ًا‪ ..‬وهذا يحدّده‬ ‫ردّة فعل الأهل عند �سماعهم ابنهم وهو يردّد ويك ّرر ما تعلمه من كالم جديد‪.‬‬ ‫فهل نعترب من اطفالنا ونتع ّلم!؟‬

‫عتيج القبيسي‬ ‫‪bin_khalfoon@hamaleel.ae ..‬‬


‫‪42‬‬

‫أدب السجون‬

‫مواهب وراء‬

‫القضبـان‬

‫انتظرتك‬

‫إنت الغالي‬

‫� ْأح���م���د اهلل ي����وم رب ال���ك���ون يابك‬ ‫ب�����س م����دري عقبها و����ش ���ص��ك بابك‬

‫�أن����ت غ����ايل ج��ي��ت واال غ��ب��ت غايل‬

‫وت���ب���ق���ا غ������ايل دام روح������ي ب��اق��ي��ه‬

‫قلت يل م��وع��دك يف ال��وق��ت الفالين‬ ‫وان��ت��ظ��رت��ك ل�ي�ن ي���ا م��وع��د جنابك‬

‫�أن����ت ع��م��ري وان����ت ع��ن��دي را�����س م��ايل‬

‫وان������ت ع�����ذب امل������ا وروح���������ي ال��ظ��ام��ي��ه‬

‫م���ا ل��ق��ي��ت��ك «ع» امل���واع���ي���د اجلميله‬ ‫ي���ا ع�����س��ى ي����ارب م���ا ب���ك ���ش��ي �صابك‬

‫ال ع��ت��اب وال ل����وا وان���ت���ه جال�سي‬

‫ي���ا ����س���م���ي امل����ج����د وج������د ال�ساميه‬

‫�آت�������س���ائ���ل ذي ����ص���دف وا ّال تعمد‬ ‫ي��ا ت��رى و���ش ���ص��ار و���ش �س ّبة غيابك‬

‫م���ا ع���ل���ي���ك ال���������زام ن�������ص ال��ق��اف��ي��ه‬

‫م��ا اذك����ر اين ق��ل��ت ل��ك ���ش��ي يغيظك‬ ‫�أذك�������ر �إين و ّدي �أق���� ّب����ل ت���راب���ك‬

‫��ل���ام عاتيه‬ ‫ظ� ٍ‬

‫واع�����ش��ق��ك و�آح�����ب ك���ل ���ش��ي ٍ تقوله‬ ‫ْ‬ ‫واف����دا ح��� ّ��س��ك وع��م��رك م��� ْع �شبابك‬

‫ح���ق ل���ك ت��ن��ع��م وت��زه��ى بالداليل‬ ‫ي��ا ع��ي��ون ال����رمي ي���ا ج��ي��د الغزايل‬ ‫دون��������ك ال����دن����ي����ا‬

‫و�أن جت�ل�ا وج���ه���ك ال��ق��م��ري وم���ايل‬

‫وات�������ص���دى ال���ه���م ع��� ّن���ك وامل���ت���اع���ب‬ ‫واف��ت��ح��ه ���ص��دري لكم وان��ق��ل عذابك‬

‫�أ���ص��ب��ح��ت خ�������ض���را ت�����س��ر النا�صيه‬

‫واب���ن���ي حل���زْ ن���ك و���س��ط ي���ويف م��ن��ازل‬ ‫ت�����س��ك��ن ب��ي��ويف وال ت��و���ص��ل��ك م��اب��ك؟‬

‫امل���ل��ا ت����ط����ري وت���ك�ث�ر ب��اجل��دايل‬

‫����ص���اف���ن���ي ت���ب���ق���ى ����س���م���ان���ا ���ص��اف��ي��ه‬

‫رد ف��� ّه���م���ن���ي وك���� ّل����م����ن����ي وق���� ّل����ي‬ ‫عطني �أق���را ب�س �صفحه م��ن كتابك‬

‫يف ق���دوم���ك ت��ف��ر���ش ال���ع���ذراء زوايل‬

‫وال��������������ورود حت����ف����ه����ا ك������ل ن��اح��ي��ه‬

‫ك����ان ب���ه ه���ج���ران رب����ي ل���ك ي�س ْهل‬ ‫وان ب��غ��ي��ت ال��ق��رب واهلل ي��ا هالبك‬

‫ج��ع��ل ت�سقا دارك ال��و���س��م��ي زاليل‬

‫وم احل���ي���ا ت���غ���دي ال�����رواب�����ي زاه��ي��ه‬

‫صوت الغرب‬

‫بن جهجير‬ ‫عنبر ‪10‬‬

‫المعاناة‬ ‫����رة‪ ..‬ت�سطرها معاناتي‬ ‫�أن��ف��ا���س��ي َح� ّ‬

‫واح�ترت واح��ت��ارت دموعي ب�أبياتي‬

‫ذك����رى امل ��آ���س��ي م��ن اخل��اط��ر �أبخفيها‬

‫فكرت �أه��اج��ر ع��ن الدنيا وم��ن فيها‬

‫وام�سح معامل حياتي‪ ..‬وامتطي ذاتي‬

‫لو قلت اهاجر‪ ..‬دموعي وين �أوديها‬

‫ه��م��ي ب��ق��ل��ب��ى‪ ..‬وع���ن روح����ي م�شقيها‬

‫ل��و ك��ان بيدي ت��راه��ا ال���روح م��ا بيها‬

‫وال�شعر واخل��اط��رة‪..‬وج��ذور م�أ�ساتي‬

‫مي���وت ق��ل��ب��ي وف��ي��ه ال��ه��م م���ا ماتي‬ ‫القمر‬


‫‪43‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫هي خذتــك‬ ‫ه�����������ي خ���������ذت���������ك �أن������������������ت م����ن����ي‬

‫و�أن����������������ا واهلل م��������ا ر�����ض����ي����ت‬

‫ال ت�������ظ�������ن ب������ت������ب������ع خ�����ي�����ال�����ك‬

‫ح������ت������ى ل���������و ع������ن������ي م�������ش���ي���ت‬

‫اع���������ت��������رف ل�����������ك ب�����احل�����ق�����ي�����ق�����ه‬

‫ب����ع����ت����ن����ي وغ�������ي������ري �����ش����ري����ت‬

‫ع������ا ِت������ب������ه وم����������ن ح�����ق�����ي �أع�����ت�����ب‬

‫ك������ي������ف ت������ه������ج������رين وج����ف����ي����ت‬

‫ودي ت��������ع��������رف �������ش������ي واح���������د‬

‫ب������ع������د م��������ا ن������ح������ت وب����ك����ي����ت‬

‫احل����������ي����������اه ������ص�����ع�����ب�����ه ب�������دون�������ك‬

‫ح������ط������ن������ي م������ع������ه������ا ف����ب����ي����ت‬

‫ب���������ا ت������������را ج���������ع ع���������ن ق������������راري‬

‫لأين م�����ث�����ل�����ك م���������ا ل���ق���ي���ت‬

‫م������������ا �أب��������������������ي م������������ن دن������ي������ت������ي‬

‫غ����ي����ر ق�������رب�������ك و اك����ت����ف����ي����ت‬

‫ت�����������اج را���������س��������ي وت������ب������ق������ى دامي‬

‫غ���������ايل ع������ن������دي ول���������و ق�������س���ي���ت‬

‫من أدب السجون‬ ‫يا غضنفر «‪»1‬‬ ‫���س��ج��ن��وك ظ��ل��م � ًا ي���ا غ�����ض��ن��ف� ُ�ر بعدما زع�����م�����وا ب�������أ َّن������ك جم�������ر ٌم َق���� َّت� ُ‬ ‫���ال‬ ‫م���ا ك���ن� َ‬ ‫��ت ي����وم���� ًا ل��ل��خ��ط��ي��ئ� ِ�ة ق���ارف��� ًا �أب��������د ًا وم������ا ك����ان����ت ل����دي����ك ن�����ص��ال‬ ‫ك����م جم�������ر ٍم ت����رك����وه ي���ع���ب���ث بينما دان�������وك وا�� ْ��ش���ت� ُّ‬ ‫��ط���وا ع��ل��ي��ك وق���ال���وا‬ ‫ل����و �أن م���ا ح��ك��م��وا ك��ح��ك��م حم��اك� ٍ�م يف ت� ْ‬ ‫����ب ل���ك���ان ف���ي���ه ����س����ؤال‬ ‫����ل �أب�����ي� َ‬ ‫�أن�����س��ي��ت��م��وا م���ا ك����ان يف الأق�������ص���ى وم��ا ح��ك��م��وا ع��ل��ى اجل�����اين ����س���وى �أق� ُ‬ ‫�����وال‬ ‫ه���ل�� َّا ح��ك��م��ت��م يف ال��ق�����ض��ي��ة مثلما ح���ك���م���وا وق����ال����وا ق����د ع�������راه خ��ب��ال‬ ‫�أي�����ن ال���ع���دال� ُ��ة ي���ا ق�������ض���ا ُة و�أي������ن ما ���ص��ن��ع اجل����ن����ا ُة و�أي������ن م���ا ق���د ن��ال��وا‬ ‫������ب�������ر�أُ ال������ َّ���س����ف����اح وال� َّ‬ ‫�أي���ك���ون م���نْ ي��ح��م��ي ا ْل��ف�����ض��ي��ل��ة جم��رم � ًا و ُي�‬ ‫������د َّج�������ال‬ ‫َّ‬ ‫���ة ب��ع��دم��ا ه���دم���وا ال���ب���ي���وت ودم�������روا واغ���ت���ال���وا‬ ‫وت������������ؤازرون �أخ������ا اجل����رمي� ِ‬ ‫ع��ب��ث��وا وع���اث���وا يف ال���دي���ار م��ف��ا���س��د ْا ���ص��ال��وا ويف ع���ر����ض احل��ق��ي��ق��ة ج��ال��وا‬

‫ع‪.‬ن‬

‫مصطفى أحمد محمد علي‬

‫شرطة الشارقة تنظم ندوة حول لجنة أيادي لرعاية النزالء‬ ‫�ش ��هد املقدم فرج �إ�س ��ماعيل فرج رئي�س ق�سم الت�أهيل‬ ‫ب� ��إدارة املن�ش� ��آت الإ�صالحية والعقابي ��ة بال�شارقة الندوة‬ ‫التثقيفي ��ة الت ��ي نظمته ��ا االدارة بالتع ��اون م ��ع جمعي ��ة‬ ‫ال�شارقة اخلريي ��ة ممثلة يف جلنة �أي ��ادي لرعاية النزالء‬ ‫واملفرج عنهم و�أ�سرهم ‪.‬‬ ‫ا�ستهدف ��ت الن ��دوة التي حا�ض ��ر فيها الرائ ��د مبارك‬ ‫الر�صا�ص ��ي مدي ��ر مرك ��ز الدع ��م االجتماع ��ي ب�شرط ��ة‬ ‫ال�شارق ��ة ورئي� ��س اللجنة الإعالمية للجن ��ة �أيادي تعريف‬ ‫النزالء ب�أه ��داف اللجن ��ة و�أ�سباب ت�شكيله ��ا وطموحاتها‬ ‫واملوجهة خ�صو�صا للنزالء املفرج عنهم و�أ�سرهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د الرائ ��د مب ��ارك الر�صا�ص ��ي �أن اللجن ��ة �شكلت‬ ‫للوقوف على �أه ��م الأ�ساليب التي ت�ساع ��د النزالء املفرج‬ ‫عنه ��م و�أ�سرهم دعم� � ًا جلهود و�سيا�س ��ات الدولة لتحقيق‬ ‫طموحاته ��م االجتماعي ��ة ومنحهم فر� ��ص العي�ش الكرمي‬ ‫واال�ستقرار الأ�سري‪.‬‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬


‫‪44‬‬

‫درب اإلبداع‬

‫على الدرب‬ ‫ليتني بدار خلي‬

‫شــعر‬

‫ق�صيدة كتبتها على «النمط الرتاثي» بدوي يتغزل يف بدوية يف درب العزبه‬

‫�س�ألني �شخ�ص‪ :‬كيف �أكتب ال�شعر!؟‪ ..‬ف�أنا من متذوقي ال�شعر وكثري احلفظ واعرف‬ ‫م�سميات بحور ال�شعر ويل القدرة حتى على النقد والتوجيه‪ ..‬لكنني �أف�شل يف كتابة بيت �شعر‪..‬‬ ‫فكيف �أكتب ال�شعر!؟!‬ ‫�س�ألته‪ :‬هل حاولت؟‬ ‫قال‪ :‬حاولت‪ ..‬لكن حماوالتي كانت فا�شلة‪.‬‬ ‫�س�ألته‪ :‬من الذي حكم بف�شلها؟‬ ‫�أجاب بكل ثقة‪� :‬أنا‪.‬‬ ‫فطلبت منه �أن �أقر�أ بع�ض حماوالته‪ ..‬وما كان منه �إال �أن جائني بعد �أيام مبلف �صغري‪,‬‬ ‫وعلى وجهه م�سحة من ُحمرة خجل‪ ,‬وطلب م ّني‪ ..‬بل ا�ستحلفني �أن ال �أُطلع �أي �شخ�ص على‬ ‫امللف‪..‬‬ ‫�أ ّول �صفحة قر�أتها من امللف كانت حتوي ق�صيدة من �أربعة �أبيات‪..‬‬

‫ناظر جروحي تبت�سم لك وتدعيك‬ ‫والقلب يوم تغيب ع ّني يناديك‬ ‫مرخ ْ�صني وانا دوم مغليك‬ ‫ِو�ش فيك ِ‬ ‫عطني �أمل لقيا وانا العمر بعطيك‬

‫وتقول وينك ه��ات ملح اللقا بك‬ ‫م ّليت راحة غريك‪ ..‬ابغي عذابك‬ ‫�ضامي لقا وال �شفت حتى �سرابك‬ ‫يكفيك!؟ وا ّال ما �شملني ح�سابك‬

‫فقلت له‪ :‬ت�ستطيع �أن تكون ناقدا ج ّيد ًا‪ ,‬بل ت�ستطيع‪� ‬أن ت�ؤ ّلف مراجع ي�ستفيد منها كل مهتم‬ ‫بال�شعر �أو دار���س لل�شعر‪ ..‬فلي�س املهم �أن تكون �شاعر ًا فطح ًال لتكون ناقد ًا ج ّيد ًا‪ ..‬ف�أنت‬ ‫تركيبتك تركيبة ناقد �شعر‪ ،‬فاعمل على �صقل هذا اجلانب فيك‪.‬‬ ‫وقبل ان يذهب طلب م ّني �أن �أن�شر هذا احلوار وهذه الق�صيدة‪ ،‬مع التكتّم على �شخ�ص ّيته‬ ‫حتى يقوم هو بالإف�صاح عنها مبعرفته‪.‬‬ ‫عتيج القبيسي‬

‫�شفت خلي ي��وم ي�سرح بالغنم وق��ت الع�صري‬

‫�سا ِير ا ْل��ع��زب��ه ومي�شي يف طريجه باخت�صار‬

‫ي��ا ح�لا م�شية حبيبي يل مت��اي��ل يف امل�سري‬

‫ن كبار‬ ‫وي�����ا ح�لا ب��رق��ع ح��ب��ي��ب��ي‪ ..‬ب��و ف��ت��ح��ت�ي ٍ‬

‫وي��ل ح��ايل ي��وم �شفته يخلط اجل���تّ ْو �شعري‬

‫ّ‬ ‫ك���ل م���ن ���ش��اف��ه ي��� ّ��ص��ف��ق يف ذه����ول ْو �إن��ب��ه��ار‬

‫���ص��اب��ن��ي خ � ّل��ي ب�����س��ه� ٍ�م يف ح�����ش��اي��ا م�ست�ضري‬

‫وه����و راك����ب عاحلمار‬ ‫ي���وم ن���اظ���رين ب��ع��ي��ن��ه ْ‬

‫��د ذاك البعري‬ ‫�آمت�������ش���ى ب����ال����ه����داوه‪ ..‬ق���اي� ٍ‬

‫�آمت���ن���ى ����ش���وف خ��ل��ي يل مت�����ش��ى ع��احل�����ض��ار‬

‫�ال خطري‬ ‫يل حلظني يف عيونه ‪� ..‬صار يل ح� ٍ‬

‫ق��م��ت �أن�����س��ى يف ح��ي��ات��ي ك� ّ‬ ‫��ل م��ا ي��ج��ري و�صار‬

‫يف �شفاته حيب �سكر ‪�..‬أع���ذب �أن���واع الع�صري‬

‫وال��� ّ��ش��ع��ر ك��ال��ل��ي��ل ���ص��ايف دون ت��رب��ه او غبار‬

‫يل ده��ن را�سه بزيت ْو عق�ص ال�شعر احلرير‬

‫ك� ّ�ل م��ا ن��اظ��رت عق�صه ‪ ..‬داخ ب��ي را���س��ي ودار‬

‫النّعال نْعال �صندل ‪ ..‬والعطر م�سك ْو عبري‬

‫وال��وق��اي��ة م��ا ت�����س� رّّتر‪ ..‬ن���ور ك��ا �شم�س النّهار‬

‫ليتني ب��ي��دار خ��ل��ي‪.. ...‬ل��ي��ت خ��ل��ي كاملدير‬

‫ك��ان بحر�س در����س خلي دون م��ا ي��دف��ع اج��ار‬ ‫راشد المطروشي‬

‫هـالكـــي‬

‫ط���������ي���������ر ع����������ل����������ى لآراك������������������������ي‬ ‫ٍ‬

‫َح������������������ل ب�������اك�������ي‬

‫م�������������ن خ����������� ّل�����������ه ام���������������ش�������ق�������اي‬

‫و�آن������������������������ا ح����������������ذا �������ش������ ّب������اك������ي‬

‫و�آ�������������ش������������اك������������ي‬

‫���������������������رك ن�����������وح�����������ه وزاي‬ ‫ح�‬ ‫ّ‬

‫ي������ق�������������ص ا������س��ل��اك�����ي‬ ‫ْ�������ك‬ ‫��������ض�������ن ٍ‬ ‫ّ‬

‫ف�����������������ادراك�����������������ي‬

‫ح������������������ارب ل���������ذي���������ذ اغْ ���������ف���������اي‬

‫ي������������اب������������ه غ�������������� ٍّ‬ ‫�����������ض م���ل���اك�������ي‬

‫م������������� ّت�������������اك�������������ي‬

‫ع����������ا ��������س�������ر ج��������وف��������ة ح�����������ش�����اي‬

‫ّ‬ ‫د�����������������ش ال��������غ����ل���ا ف������ا�������ش������راك������ي‬

‫وا�� ْ�������ش��������ب��������اك��������ي‬

‫ون������������ ّ‬ ‫���������ش����������ع ح��������ل��������ق م������������زالي‬

‫���������ي اف����ل���اك��������ي‬ ‫ع�������� ّف�����������������س ع����������ل� ّ‬

‫ب������������ارب������������اك������������ي‬

‫ت���������� ّل����������ف ق��������ا���������ص��������ي خ������ف������اي‬

‫ج�����������س�����م�����ي ���������ش��������را امل�����������س�����واك�����ي‬

‫وام��������ل��������اك�����������������ي‬

‫داف������������ع������������ه������������ن‬

‫دواي‬

‫ط��������ب��������ع ال�������ع���������������ش�������ق ف������تّ������اك������ي‬

‫م����������� ّ��������س���������اك���������ي‬

‫م�������������ا ��������س������� ّل�������م�������ن�������ي ع�������ف�������اي‬

‫ال ت���������������س�������ع�������ى يف ه���ل���اك�������ي‬

‫ي�����������ال�����������زّ اك�����������ي‬

‫���������������م ت�������ب�������ك�������ي يف ع������������زاي‬ ‫ث�‬ ‫ْ‬

‫���������ر ي������ال�������������ش������ ّك������اك������ي‬ ‫ي����������ال����������غ� ّ‬

‫الف�����������ك�����������اك�����������ي‬

‫ل������������و ف������������ه ت��������ب�������ري ع�������������ض������اي‬

‫يف‬

‫محمد راشد الغفلي‬


‫‪45‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫استراحة‬

‫سوالف بوسيف«‪»4‬‬

‫حد منكم قرأ ديوان «سالم‬ ‫بوجمهور القبيسي» دكان أمين‬ ‫ال�سالفه �أمني‬ ‫ال�سالفه مب ال ّديوان‪ ..‬لأن الديوان �أكرب من �سوالف �شيبتكم ِّ‬ ‫ملخرف‪ّ ..‬‬ ‫ّ‬ ‫ود ّكانه‪ ..‬تعرفون �أمني؟!‪ ..‬اللي قال ما اعرفه تراه مب من هَ ل بوظبي‪..‬‬ ‫ال�سوق اجلدمي‪ ,‬ي�شرتي فيه ويبيع كل‬ ‫هذا �أمني طالت عماركم عنده د ّكان متط ّرف يف ّ‬ ‫�شي‪ ..‬و�أعني كل �شي‪ ..‬يعني لو �صدف وحد ياب له د ّبابه وا ّال �صاروخ ذيج َل ّيام ما بيقول‬ ‫ال‪..‬‬ ‫املهم‪ ..‬ميكن حد ي�س�أل‪ :‬ط ّيب �شو عالقتكم انتوا ال ِي َّهال مع �أمني ود ّكانه!؟!‬ ‫عالقتنا مع �أمني ود ّكانه متّ�صله مع عالقتنا بوايرات الكهربا والكيبالت‪.‬‬ ‫�ضرايب ت�ستوي على الكيبالت‪ ,‬وتفوح ال ّدخاخني من َ‬ ‫ال�صفر‪..‬‬ ‫احلرق‪ ,‬ك ّله ع�شان نط ِّلع ِّ‬ ‫ال�ص ِفر ح ّملناه على‬ ‫ال�صفر يعني ال ّنحا�س‪ ..‬وي��وم نط ّلع ِّ‬ ‫(ال�صفر مب الـ ‪ِّ ..)orez‬‬ ‫ِّ‬ ‫�سياكلنا‪َ ..‬‬ ‫وطيرَ ان �صوب د ّكان �أمني‪..‬‬ ‫ب�صراحه ع��اد‪ ..‬ك ّنا ن�سرق الكيبالت من خم��ازن ال�شركات اللي عندها م�شاريع يف‬ ‫ال�سايب �شو ي�س ّوي؟!!؟‪ ..‬يع ّلم ال�سرقه‪.‬‬ ‫حارتنا‪ ..‬واملال ّ‬ ‫ال�سيكل بعد)‪..‬‬ ‫(باملنا�سبه‪« ..‬بوجمهور» عنده ديوان على ّ‬ ‫جمان ّيه‪..‬‬ ‫�شو تبا يا بوغيث �أكرث!؟‪� ..‬س ّوينا لك دعايه ّ‬ ‫يف وداعة الرحمن‬

‫مرسى‬ ‫«تتمة عمود م��ر���س��ى»‪� ...‬سنوات‬ ‫طويلة من الت�ضحية والعطاء و�إنكار الذات‬ ‫منذ ع�صر زايد طيب اهلل ثراه الذي فتح قلبه‬ ‫وفكره وجمل�سه للجميع دون ا�ستثناء يتحاور‬ ‫مع الكبري وال�صغري والغني والفقري واالبي�ض‬ ‫والأ�سود واجلاهل واملتعلم كان ميثل ويطبق‬ ‫بت�صرفاته النبيلة اعظم برملان دميقراطي‬ ‫يف العامل بكل ب�ساطة وعفوية وح��ب ومنذ‬ ‫فجر الإحتاد و�إىل اليوم والإمارات بف�ضل اهلل‬ ‫والإرادة احلقيقية حلكامها تخطو خطوات‬ ‫ج �ب��ارة وت�ت�ق��دم ب �ق��وة وث �ق��ة ح�ت��ى ا�صبحت‬

‫إدارة متاحف الشارقة‬ ‫تحتفل بليلة النصف من شعبان‬ ‫نظمت �إدارة متاحف ال�شارقة جمموعة‬ ‫من الفعاليات احتفاال منها بليلة الن�صف‬ ‫من �شعبان والتي تعرف حملي ًا با�سم (حق‬ ‫الليلة)‪ ،‬وت�أتي م�شاركة �إدارة متاحف ال�شارقة‬ ‫بهذه املنا�سبة ا�ستب�شارا بقدوم �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك و�إميان ًا منها ب�ضرورة حفظ الرتاث‬ ‫الوطني وحمايته من االندثار وغر�س قيم‬ ‫الأ�صالة لدى الأطفال و�سط ما ت�شهده احلياة‬ ‫املعا�صرة من تطور ح�ضاري وتكنولوجي قد‬ ‫يلغي الكثري من العادات القيمة التي توارثتها‬ ‫الأجيال على مر الع�صور‪.‬‬ ‫وقد جتلت م�شاركة متحف ال�شارقة البحري‬ ‫با�ست�ضافة عدد من كبار ال�سن من دار رعاية‬ ‫امل�سنني بال�شارقة‪ .‬كما ح�ضر عدد كبري من‬ ‫�أبناء م�ؤ�س�سة ال�شارقة للتمكني االجتماعي‬ ‫ونادي الثقة للمعاقني بال�شارقة للم�شاركة يف‬

‫هذه االحتفالية والتي ا�ستمتعوا من خاللها‬ ‫بالعديد من ور�ش العمل مثل الأ�شغال اليدوية‬ ‫واملر�سم احلر‪ .‬كما ا�ستمتع كبار ال�سن‬ ‫مب�شاهدة عر�ض لقطات فيديو عن الغو�ص‪،‬‬ ‫واختتمت الفعاليات بفقرة امل�سابقات ثم‬ ‫قام موظفو املتحف بعد ذلك بتوزيع حلويات‬ ‫حق الليلة على الزوار كبار ًا و�صغار ًا‪ ،‬كما قام‬ ‫نادي الثقة للمعاقني بال�شارقة بدوره بتكرمي‬ ‫متحف ال�شارقة البحري على جهوده الكبرية‪.‬‬ ‫كما قام مربى ال�شارقة للأحياء املائية بعمل‬ ‫جولة �إ�ضافية للزوار يف املربى ليتم تعريفهم‬ ‫باحلياة املائية يف دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة‪� .‬أما متحف ال�شارقة للرتاث فقد �أطلق‬ ‫فعالياته يف مركز �سيتي �سنرت عجمان حيث‬ ‫قام بعر�ض مانيكان امر�أة وطفلة مبا يخ�ص‬ ‫زي هذه املنا�سبة �ضمن عري�ش م�صنوع من‬

‫�سعف النخيل املجفف‪ .‬كما ت�ضمنت الفعاليات‬ ‫العديد من ور�ش العمل للأطفال وامل�سابقات‬ ‫مبا فيها م�سابقة تك�سري اجلوز وطرح جمموعة‬ ‫من الأ�سئلة على الأطفال احلا�ضرين واختتم‬ ‫العر�ض بتوزيع �أكيا�س احللويات واملك�سرات‬ ‫للجمهور‪ .‬وتعترب ليلة الن�صف من �شعبان من‬ ‫املنا�سبات الهامة واملتميزة والتي يحتفل بها‬ ‫جمتمع الإمارات‪ ،‬حيث يقوم الأهل ب�شراء‬ ‫امل�ستلزمات اخلا�صة من احللويات وخملوط‬ ‫الأكيا�س من املك�سرات والتي يتم و�ضعها‬ ‫داخل �سلل من الق�ش‪ ،‬بينما يقوم الأطفال‬ ‫بارتداء الألب�سة الرتاثية التقليدية وال�شعبية‬ ‫ليطوفو بعد ذلك على بيوت «الفريج» حاملني‬ ‫معهم �أكيا�س ًا خا�صة وين�شدون الأغاين التي‬ ‫توارثوها من �أجدادهم بهذه املنا�سبة‪.‬‬

‫ما هي الحرية؟‬ ‫مر�شحة مب��ا متتلكه م��ن �أ�س�س وامكانات‬ ‫�أن تكون عا�صمة العوا�صم وموطن ال�شم�س‬ ‫واحل��ري��ة دون م�ن��ازع ل��ذا فعلينا �أن جنتهد‬ ‫جميعنا يف تكري�س هذا املفهوم وا�شاعت هذا‬ ‫املناخ يف �صحفنا وجمال�سنا وافكارنا وعقول‬ ‫�أبنائنا و�أن نحافظ عليه كمجز ح�ضاري‬ ‫وازده��ار ثقايف وما ن�شهده اليوم من انفتاح‬ ‫تقوده العا�صمة �أبوظبي وت�ضمنه وتر�سخه‬ ‫لأمر يدعو للفخار و�إذا كانت احلرية ال تهب‬ ‫بل تنتزع يف كل دول العامل فهنا حتديدا الأمر‬ ‫خمتلف فاحلرية �أ�صيلة وال ن��زاع عليها وال‬

‫‪48‬‬ ‫دم��اء ت��راق وال مزايدات لكن هنا ت�ضحيات‬ ‫ك�ب�يرة م��ن قبل ق��ادة ه��ذا ال��وط��ن وال�شعب‬ ‫على حد �سواء واالم��ارات الدولة الوحيدة يف‬ ‫العامل ال يوجد بها �أي معتقل �سيا�سي باملعنى‬ ‫احلقيقي وال اح��د �شعبها ط��ال��ب اللجوء‬ ‫ال�سيا�سي يف الغرب وال�شرق هربا من القمع‬ ‫الداخلي النه قال كلمة حق ‪ ..‬ابدا بل العامل‬ ‫يلجئ �إلينا لنحميه ون�ؤمنه من �شرور االخرين‬ ‫‪ ...‬اللهم ادم �ه��ا م��ن نعمة و�أج�ع�ل�ن��ا ممن‬ ‫يقولون احل��ق وي�ستمعونه ويقولون �أح�سنه‪.‬‬

‫خالد العيسى‬

‫ُم ْ‬ ‫زون‬ ‫حرية االعالم‪...‬‬ ‫كنتُ يف مطلع هذا العام يف رحلة �إىل العا�صمة الفرن�سية باري�س‪ ،‬مدينة النور والأ�ضواء‬ ‫وال�ضجيج الهادئ‪ ،‬مدينة تاه فيها الدفء ليجد نف�سه يف قلوب من القيناهم‪ ،‬تبادر يل يف‬ ‫قدمي مطار �شارل ديجول الدويل‪ ،‬كيف �ستكون معاملة الباري�سيني لنا‬ ‫الذهن وقبل �أن تط�أ ّ‬ ‫نحن العرب‪ ،‬فقد �أحببتُ وزميالتي خو�ض جتربة ال�سفر �إىل اخلارج‪ ،‬فكانت رحلة مل تكن‬ ‫فيها اال�ستفادة من العلمية والعملية فقط‪ ،‬بل كانت رحلة �إىل �أعماق الفرن�سيني �أنف�سهم‪،‬‬ ‫دخلنا �أغوار تفكريهم و�سلوكهم فكانوا �أقل ما ُيقال عنهم ب�أنهم �أب�سط من الب�ساطة نف�سها‪،‬‬ ‫فلم تالحقنا تلك النظرات امل�ستغربة من ز ّينا الإ�سالمي �أو حلديثنا و�ضحكاتنا ولهجتنا‬ ‫العربية‪ ،‬بل كانت االبت�سامة هي ما ن�صادفها يف وجوههم و�إن تعذرت علينا الفرن�سية‪� ،‬إال يف‬ ‫ب�ضع كلمات عامة ودارجة ن�ستخدمها كثري ًا يف بالدنا العربية (بوجنور‪ ،‬بون�سوار‪� ،‬أوروفوار‪،‬‬ ‫ميغ�سي ‪ ،‬بون وي‪ ،‬بردون) وهي كلمات (مت�شية حال) كما نقولها يف لهجتنا‪.‬‬ ‫قمنا بزيارة �إىل بع�ض الو�سائل الإعالمية هناك‪ ،‬ووددنا مقارنتها بو�سائلنا الإعالمية‬ ‫من ناحية احلرية الإعالمية‪ ،‬ومدى تعامل ال�شارع الفرن�سي �أو لنقل الأوروبي معها‪ ،‬وكم‬ ‫هو جميل عندما تكت�شف ب�أن �إعالمنا العربي وخا�صة يف دولتنا هو الأوفر حظ ًا من ناحية‬ ‫احلرية يف الطرح والتعامل مع متلقيه‪ ،‬وقد ذكرتُ م�سبق ًا ب�أن حرية الإعالم يف اخلارج‬ ‫عبارة عن حلم ُيراود ال�صحفيني هناك‪ ،‬فاحلرية هنا مل تعني يوم ًا �أن تكون مناه�ض ًا �أو‬ ‫معاك�س ًا �ضد �سيا�سة دولة‪� ،‬أو لقرار من قراراتها‪ ،‬هكذا علمنا د�ستورنا �أن نحرتم ما تقرره‬ ‫�سلطاتنا ال ُعليا‪ ،‬والتي مل تكن يوم ًا �ضد م�صلحة ال�شعب من مواطن �أو مقيم‪.‬‬ ‫نواح عدة‪ ،‬ولها مطلق احلرية يف �صحافتها‬ ‫قد تتمتع فرن�سا �أو جاراتها باحلرية يف ٍ‬ ‫وو�سائلها الإعالمية الأخرى‪،‬‬ ‫ولكنها تتم ّيز باحلزبية والعن�صرية وتعدد االجتاهات‪ ،‬وهذا ما ال يتوفر يف غالبية الدول‬ ‫العربية‪ ،‬وهذه نعمة بحد ذاتها‪ ،‬ومع احلق دائم ًا‪ ،‬فلتكن حرية الإعالم عبارة عن درع ندافع‬ ‫املوحد بني بع�ضنا‬ ‫به عما تُ�صدره و�سائل الإعالم من اخلارج‪ ،‬لزرع �أفكار تهدم الكيان ّ‬ ‫والتوجه‪،‬‬ ‫البع�ض‪ ،‬وليكن �إعالمنا مثا ًال حي ًا على حرية الفكر‬ ‫ّ‬ ‫وهذا ما �سخرته لنا دولتنا الغالية‪.‬‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪46‬‬ ‫‪A‬‬

‫استراحـة‬

‫فكرة‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫�أ�����ص����ف����ق الإي�������دي�������ن ب����اخل����ايل‬ ‫واح����ت����رق يف ����ش���م�������س وهّ ����اج����ه‬ ‫���������ن ب���ي���ح����� ّ��س يف ح����ايل‬ ‫م�����ا �أظ� ْ‬ ‫ذاك يل يف ال���ب���ي���ت ك����اراج����ه‬

‫بو قفل أزمة مواقف‬

‫وان��������ا وي������ن �آ������س��ي��ر وال�����ق�����ى يل‬ ‫م�����وق�����ف ٍ مي����ك����ن يل ْع��ل�اج����ه‬ ‫�����س����اع����ت��ي�ن وزود �أح������ت������ايل‬ ‫��ر����ص���ي���ف وع������ايل ��ْ�س��ي��اج��ه‬ ‫َع ال� ّ‬

‫ل���ي��ن �أد ّب��������������ر ح��������ايل ْب����ح����ايل‬ ‫واح���ت�������ش���ر يف ����ض���ي���ق ث� اّ‬ ‫ّل�اج���ه‬ ‫ق����م����ت ال اف�����ك�����ر وال اب������ايل‬ ‫ي���ن���ك�������س���ر ب����اب����ي �أو زْج����اج����ه‬

‫امل�������ه�������م �أو�����������ص����������ل مل������ن������زايل‬ ‫ب��ي��ت��ي ال���ل���ي ْف ���ش��اه��ق �أب���راج���ه‬

‫ك�����م ت���ع���ب���ت وت����ع����ب����وا ْع����ي����ايل‬ ‫م����ا �����ش����ي �إال �أ������س�����وق د ّراج�������ه‬ ‫�����ة ي����������������زداد جت��������وايل‬ ‫م������ت������ع� ٍ‬ ‫����راج�����ه‬ ‫ل������و ع����ل����ي ال����� ّن�����ا������س ف� ّ‬


‫‪47‬‬

‫العدد ‪28‬‬

‫أبراج الشعراء‬

‫يكتبها لكم‪ :‬خالد علي املن�صوري‬

‫الحمـــــــل‬

‫�أنت مب جمبور كل يوم تتمدح مديرك مره �أنت الأ�سد ومره �أنت‬ ‫احلر هو اللي جمبور ان يلتزم بالعمل لأنه ياخذ راتب و�صفة بو‬ ‫ويهني ما اعتقد انها تليق فيك‪.‬‬

‫الثـــــــــور‬

‫ات�شووووه ‪ ،،‬بالك يا ريال تفز كل ما عط�س حد لو بينك وبينه كيلو‬ ‫‪ ...‬اح�س من كرث ما تهوي�س بــافلونزا اخلنازير �صدق بتمر�ض ‪ ..‬قل‬ ‫لن ي�صيبنا اال ما كتب اهلل ‪..‬‬

‫الجـــــوزاء‬

‫�أحبك يا نظر عيني غناتي واحب االر�ض يل مت�شي عليها‪ ..‬ترى هذا‬ ‫امل�سج و�صل لك بالغلط ال تفرح وت�سرح‪.‬‬

‫السرطـــان‬

‫البور�صة‪..‬والبور�صة‪ !..‬خلك واقعي وخل �أحالمك على قدك يعني‬ ‫لي�ش تتعامل بالعمله ال�صعبة خلك بالدرهم يعني من �ألف درهم‬ ‫ورايح ‪..‬يا ريال �أخاف تفتح ملف يف النف�سية‪.‬‬

‫األســــــد‬

‫خرب الوالدة تخف على اخلدامة حرام عليكم تراها ان�سانة مثلك‬ ‫كارفتنها كراف ال بعد ات�سلفها للجريان مره عند �أم خلفان ومره‬ ‫عند ام �سلوم عنبو مب خدامة هاي �سيارة �أجار!‬

‫العــــذراء‬

‫ريال ابو عيال راكب فوق البيت وقا�ص على ام العيال اونك رايح‬ ‫تكتب ق�صيده �شعريه وانت يال�س �إطل على بيت اجلريان عيب عليك‬ ‫للبيوت حرمات طبعا انت ما تر�ضى على بيتك‪!..‬‬

‫الـمــيــزان‬

‫الدعاية مطلوبة لديوانك اجلديد ب�س ال تن�سى اختيارك للق�صايد‬ ‫املبدعة ‪ ..‬ويجب ان تكون متنوعة الن هناك عقول و�أذواق خمتلفة‬ ‫يف انتقاء الق�صايد ونتمنى لك التوفيق‬

‫العقـــرب‬

‫لي�ش هاملعامله اجلافة مع املراجعني يعني هم �شو ذنبهم مره ت�صرخ‬ ‫ومره ال ما ي�صري انت خمالف للقانون وهذا عل�شان ما ن�شروا لك‬ ‫ق�صيده يف املجلة الفالنيه يا اخي كرب عقلك‪.‬‬

‫القـــــوس‬

‫حتا�سب نف�سك‪ ..‬لي�ش ولدك يكذب عليك تبي تعرف ال�سبب؟ �إنت‬ ‫ال�سبب ‪ !..‬الن يوم يت�صلون ربعك تقول حق ولدك قول لهم انا مب‬ ‫موجود !‬

‫الجـــــدي‬

‫انت جال�س من يومني تفكر تزوج الثانية ب�س ما فكرت بامل�صاريف‬ ‫والبيت الثاين ترى يكلف وايد واحلياة �صارت غاليه مب مثل قبل‬ ‫الزم تخطط �صح‪.‬‬

‫الدلــــــــو‬ ‫الحـــــــــوت‬

‫دوم تت�أخر عن ال�صالة ويال�س تطالع االمام بعني حاره وتتح�سب هو‬ ‫اللي مقدم ال�صالة معقوله كل امل�ساجد اللي يف الفريج خط�أ وانت‬ ‫�صح! تبا ال�صراحة اللي يبا ال�صالة ما تفوته‪!.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪1‬‬

‫وخيـــذ‬

‫‪2‬‬

‫ال������ه������ون م������ا ي����ر�����ض����ى ان���ت���ه���اج���ه‬ ‫اال ال�������ه�������دان�������ي�������ه اخل����ب����ي����ث����ه‬ ‫ي�����ا ع����وي����ن����ه ال�����ل�����ي م�����ن زج����اج����ه‬ ‫ب�����ي�����ت�����ه وي��������رم��������ي يف ح����دي����ث����ه‬ ‫م������ا ي����ب���ري ال�����������ص�����وع ارجت�����اج�����ه‬ ‫م���ت�������ش���ي���ع���ر ال����ن����ف���������س ال���رث���ي���ث���ه‬ ‫درب����������ه ع���������س����م ب���ي��ن ال����رف����اج����ه‬ ‫م������ع������ث������ور واهلل ال ي���غ���ي���ث���ه‬ ‫وخ�������ي�������ذ م��������ن غ�����ي�����ره رواج�����������ه‬ ‫م���ف���ل�������س م������ن اجل������������زالت ح��ي��ث��ه‬ ‫حم������ق������ور م�������ذم�������وم ال���������ص����داج����ه‬ ‫م�������������دمي يف ع��������ه��������ده ن����ك����ي����ث����ه‬ ‫�������ض������م���ي��ره ي��������ع��������اين رج������اج������ه‬ ‫�������اج اك��������م��������ود وح�����ري�����ث�����ه‬ ‫حم��������ت� ٍ‬ ‫م���������ش����ه����ور ب�����ع�����ل�����وم ازدواج��������������ه‬ ‫وال��������واه��������ي��������ات ال������ل������ي ت���ع���ي���ث���ه‬ ‫ان ك����������ان ل����ل����ح����ر اح����ت����ي����اج����ه‬ ‫ه����ي����م����ن ع����ل����ى ال������غ������اي������ات ري���ث���ه‬ ‫وان ه�����ب يف ال�������س���اح���ه ع��ج��اج��ه‬ ‫ح��������ل ال������ب���ل��ا وا�������ش������ت������د ع���ي���ث���ه‬ ‫ي�����������س�����رد رواي���������������ات ان�����زع�����اج�����ه‬ ‫م���������س����ك��ي�ن م�������أ�������س������ات������ه غ���ث���ي���ث���ه‬ ‫وال�����ل�����ي ل���ب�������س ب����ال����زي����ف ت���اج���ه‬ ‫ي�����ط�����ي�����ح واي������ع������ي������ف������ه وري������ث������ه‬ ‫ح��������ي ال�����وه�����ي�����ل�����ه وف����������ز الج�����ه‬ ‫ب������اب������ي������ات حم���������������روزه دم����ي����ث����ه‬ ‫���ر م������ن احل����ك����م����ه ان���ب�ل�اج���ه‬ ‫�����ش����ع� ٍ‬ ‫م������ت��������ب������ارك اب������خ������ط������وه م���ري���ث���ه‬ ‫ي�������س���ق���ي ق�������ص���ي���ده يف ان����دم����اج����ه‬ ‫ب�������اخل���ي���ر يل ه��������� ّم���������ال غ���ي���ث���ه‬

‫الفطينه‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬

‫أفقي‬

‫‪ -1‬كائن خرايف يعي�ش يف البحر ‪ ،‬قيل �أنه يظهر على �شكل �إن�سان خميف اخللقة ي�سمعون‬ ‫�صياحه يف البحر ك�أنه غريق ف�إذا �أنقذوه �أكل من طعامهم ورمبا �أتلف ً‬ ‫�شيئا يف ال�سفينة‪ ،‬وهي‬ ‫حكاية حتكيها الأمهات لأطفالهن لتخويفهم من العوم يف البحر‪ ..‬يطلق عليه يف بع�ض املناطق‬ ‫لدينا (( بابا درياه )) او ‪ ......‬؟‬ ‫‪� -2‬أداة تعريف‪ -‬قما�ش حريري رقيق ت�صنع منه الكندورة والوزار وقد ي�ضعه الرجل على كتفه‬ ‫بد ًال من الب�شت‪ -‬حرف متكرر‬ ‫‪ -3‬من الزهور زكية الرائحة ‪ -‬ما يطوى به اجلدار وي�صنع من �سفائف �أغ�صان الأ�شجار‬ ‫لتكون كم�ساند مت�سك الرمل من �أن ينهار عند حفر بئر املاء يف الأرا�ضي الرملية‪.‬‬ ‫‪ -4‬غزال املها ‪ -‬نبات الكم�أة باللهجة املحلية‬ ‫‪ -5‬حرف نداء‪ ،‬معكو�سة – الظبي �إذا كان ظهره �أحمر اللون وبطنه �أبي�ض اللون – �أداة‬ ‫نهي‪.‬‬ ‫‪..................... -6‬‬ ‫‪ -7‬حرف نا�سخ – �أ�صغر �إمارات الدولة من حيث امل�ساحة – من �أ�سماء ال�ؤل�ؤ‪.‬‬ ‫‪.................... -8‬‬ ‫‪ -9‬من الفنون ال�شعبية ي�ؤديها الرجال بتحريك �أ�سلحتهم ورميها ‪ -‬الفتى الذي يتدرب على‬ ‫�أعمال الغو�ص ويتعلمها مقابل تقدميه لبع�ض اخلدمات على ال�سفينه كم�ساعدة ال�سيوب‬ ‫والفالقه وبع�ض الأعمال اخلفيفة الأخرى‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -10‬حرف متكرر ‪ -‬قلعة كبرية يف مدينة العني وفيها اليوم متحف املدينة – من �أ�صناف‬ ‫الل�ؤل�ؤ‬ ‫‪ -11‬املرتفع من الأر�ض وهو عك�س النقا ‪ -‬القربة القدمية ومن خوا�صها تربيد املاء ً‬ ‫�سريعا‬

‫عمودي‬

‫طلبات العيال بدت تاخذ من م�صروفك ال�شهري والطلعات العائلية‬ ‫بدت تزيد وانت عندك ‪ 7‬اطفال ‪..‬احلل انك ت�شرتك يف طبق اخلري‬ ‫وتخلي ام العيال تطبخ واطر�شه اجلمعية‪.‬‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫في الصميم‬

‫الــنــــبـــط‬

‫‪ -1‬جزيرة تابعة لإمارة �أبوظبي تكاد تكون يف �سعتها �أكرب جزر اخلليج العربي‬ ‫ا�سمها ا لأ�صلي‪ :‬مغيط�س‪.‬‬ ‫‪ -2‬نور – نار‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ظل – كلمة تقال للده�شة والتعجب‪.‬‬ ‫‪ -4‬غارة يف الأر�ض عند البدو هي احلفرة التي حتدثها ال�شهب والنيازك املت�ساقطة‬ ‫على الأر�ض وقد يظهر املاء يف قعرها‪ ،‬فينزل �إليها الرجال بوا�سطة حبل جلدي‬ ‫ي�سمى �سبيب ال�ستخراج املاء منها‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -5‬كلمة مبعنى ‪ :‬ليت‪ ،‬تفيد التمني‪ ،‬معكو�سة – م�سمى �أقرب البحارة �إىل الربان‬ ‫‪ -6‬املنجل الذي يح�ش به احل�شي�ش وال�سنابل عند احل�صاد ‪� -‬سافر وارحتل لي ًال‬ ‫‪-7‬خالف العلن‪ ،‬معكو�سة – م�سمى البطاطا احللوى يف اللهجة املحلية‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪ -8‬اللنب املجفف‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪ -9‬مبعنى عجز و مل يقدر‪ ،‬معكو�سة‪ -‬من �أ�سماء الن�ساء‪.‬‬ ‫‪ -10‬فعل مبعنى �ضيّق‬ ‫‪-11‬جزيرة �إماراتية حمتلة من قبل �إيران منذ عام ‪1971‬م وتعود ملكيتها لإمارة‬ ‫ر�أ�س اخليمة‪،‬تعرف يف بع�ض امل�صادر با�سم جزيرة نايبو ‪ ،‬وتقع على بعد ثمانية �أميال‬ ‫غرب جزيرة‪  ‬طنب الكربى وهي مثلثة ال�شكل ال�صغرى ذات �أر�ض رملية و�صخرية‬ ‫وتتكاثر فيها الطيور الربية والبحرية وال تتوفر فيها مياه ال�شرب العذبة ولذلك ال‬ ‫ي�سكنها �أحد من الب�شر ولكنها كانت مبثابة م�ستودع وخمزن للمعدات والأمتعة‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪ 1‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫ك‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ 3‬م �ش‬ ‫م‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ 5‬م‬ ‫‪ 6‬ن ب‬ ‫‪ 7‬ز‬ ‫�ش‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ 9‬ك ي‬ ‫ف‬ ‫‪10‬‬ ‫‪ 11‬ا‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫خ و ر‬ ‫ن ي‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫غ ز‬ ‫ز ي‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫ح ر‬ ‫ر ف‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫�ش م‬ ‫ل‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪11 10 9‬‬

‫ف ك ا‬ ‫�ش ا ن‬ ‫ا ن‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ح ب‬ ‫ق ا‬ ‫م ن‬ ‫خ‬ ‫د‬ ‫ر ح‬ ‫�ش و ل‬

‫ن‬

‫م‬

‫ه‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ي م‬

‫ر‬ ‫و ط ر‬ ‫و م‬ ‫�ش‬ ‫ر �ش ا‬ ‫د‬ ‫ر ه‬ ‫ر ي خ‬ ‫ب‬


‫دانة غزر‬ ‫ع��ذل��ـ��ت نف�سـي ع��ـ��ن هواكـم‬ ‫���ض��اف�ين م��ا ����ص���اروا �شراكـم‬ ‫واب��ع��دت نف�سي ع��ن حماكم‬ ‫واخل�صت نف�سي م��ن عناكم‬

‫أقوال خالدة‬ ‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان طيب اهلل ثراه‪..‬‬

‫واقنعتـهـا باللي لـهـم قــد‬ ‫ي��ـ��روون ولـهـم دونـيـه حــد‬ ‫وم���ن ال��ن��ك��ـ��اده ري��ـ��ت ل��ـ��ي بـد‬ ‫وال��ي��ـ��وم قلبـي عنكـم ابـعـد‬ ‫زايد بن سلطان آل نهيان‬

‫واحة الشعراء‬ ‫«�إن املر�أة ن�صف املجتمع‪ ،‬وهي ربة البيت وال ينبغي لدولة تبني‬

‫نف�سها �أن تبقي على املر�أة ن�صف جمتمعها غارقة يف ظالم اجلهل‪،‬‬ ‫�أ�سرية لأغالل القهر‪ ،‬مقيدة م�شلولة احلركة»‪.‬‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫العدد (‪ )28‬ال�سبت ‪� 15‬أغ�سط�س ‪2009‬‬

‫‪Issue (28) Saturday - Aug. 15st, 2009‬‬

‫يدك ‪..‬‬ ‫كحمامة‬ ‫نزار قباني‬

‫ي������دك ال����ت����ي ح���ط���ت ع���ل���ى ك��ت��ف��ي‬ ‫ك��ح��م��ام��ة ‪ . .‬ن���زل���ت ل��ك��ي ت�����ش��رب‬

‫مرسى‬

‫اعطونا‬ ‫اهلل‬ ‫يعطيكم‬ ‫بيت مكه‬ ‫يوديكم‬

‫ما هي‬ ‫الحرية؟‬

‫ع����ن����دي ت�������س���ـ���ـ���اوي �أل�������ف مم��ل��ك��ة‬ ‫ي���ا ل��ي��ت��ه��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ا ت��ب��ق��ى وال ت��ذه��ب‬ ‫ت��ل��ك ال�����س��ب��ي��ك��ة ‪ . .‬ك��ي��ف �أرف�����ض��ه��ا‬ ‫م���ن ي��رف�����ض ال�����س��ك��ن��ى ع��ل��ى ك��وك��ب‬ ‫ل����ه����ث اخل�����ي�����ال ع����ل����ى م�لا���س��ت��ه��ا‬ ‫و�أن�����ه�����ار ع���ن���د �����س����واره����ا امل���ذه���ب‬ ‫ال�������ش���م�������س ن����ائ����م����ة ع����ل����ى ك��ت��ف��ي‬ ‫ق��ب��ل��ت��ه��ـ��ـ��ـ��ـ��ا �أل���ف���ـ���ـ���ا ومل �أت���ع���ب‬ ‫ن����ه����ر ح������ري������ري ‪ . .‬وم�����روح�����ة‬ ‫���ص��ي��ن��ي��ة ‪ . .‬وق�������ص���ي���دة ت��ك��ت��ب‬ ‫ي����دك امل��ل��ي�����س��ة ‪ . .‬ك��ي��ف �أق��ن��ع��ه��ا‬ ‫�أين ب����ه����ا ‪� ..‬أين ب����ه����ا م��ع��ج��ب‬ ‫ق��������ويل ل����ه����ا مت�������ض���ي ب���رح���ل���ت���ه���ا‬ ‫ف��ل��ه��ا ج��م��ي��ع ‪ . .‬ج��م��ي��ع م���ا ت��رغ��ب‬ ‫ي����دك ال�����ص��غ�يرة ‪ . .‬جن��م��ة هربت‬ ‫م���ـ���ـ���اذا �أق����ـ����ـ����ول ل��ن��ج��م��ة تلعب‬ ‫�أن������ا ����س���اه���ر ‪ ..‬وم���ع���ي ي����د ام������ر�أة‬ ‫بي�ضاء ‪ ..‬ه��ل ا���ش��ه��ى وه���ل �أط��ي��ب؟‬

‫في ذكرى والدة هانز‬ ‫كريستيان أورستد‬ ‫من ‪� 14‬أغ�سط�س ‪ 9 1777-‬مار�س ‪1851‬‬

‫هو عامل فيزيائي وكيميائي دمناركي توقع‬ ‫وجود عالقة بني الكهرباء واملغناطي�سية وهو‬ ‫ما قاده �إىل اكت�شاف الت�أثري املغناطي�سي للتيار‬ ‫الكهربائي عام ‪ 1820‬حيث قام بتجربة بينت‬ ‫�أن جما ًال مغناطي�سي ًا ميكنه �أن ي�ؤثر يف البو�صلة‬ ‫يتولد حول ال�سلك �إذا ما مرر يف هذا ال�سلك‬ ‫تيار كهربائي‪ .‬ويف جمال الكيمياء يعترب �أور�ستد‬ ‫هو من �أنتج الألومنيوم لأول مرة يف التاريخ‬ ‫وذلك عام ‪.1825‬‬

‫كلنا يدرك �أن احلرية املطلقة مفهوم ي�ستحيل تطبيقه على‬ ‫كوكب الأر�ض مهما بلغ الإن�سان من حت�ضر ورقي وكل ما ن�سمعه‬ ‫حول هذا املعنى ما هو اال حم�ض وهم و�ضرب خيال ‪ ..‬ملاذا ؟‬ ‫الن الأر�ض بب�ساطة �ستفقد اتزانها وتكف عن الدوران‬ ‫و�ستتعطل كل الأنظمة والقوانني واالعراف و�سي�أكل القوي‬ ‫ال�ضعيف ويت�صرف كل منا على ح�سب رغباته و�أهوائه وميوله‬ ‫فال حدود وال قيود وال منطق وال كتاب منري و�سيعتقد كل منا‬ ‫�أنه ميار�س حقه ال�شرعي يف فعل ما ي�شاء وقتما �شاء و�سي�صل‬ ‫بنا تطبيق مثل هذا الأمر يف نهاية املطاف اىل العبثية والفو�ضى‬ ‫حيث ال �ضابط وال رابط وال نقطة ميكن �أن نتوقف عندها ولكم‬ ‫�أن تتخيلوا حالكم �ضمن هذا العامل املجنون املبعرث وقدميا‬ ‫قيل‪ :‬حريتك تنتهي عندما تبد�أ حرية االخرين �أي �أن حلريتك‬ ‫حدود ًا و�ضوابط متى جتاوزتها فانك بذلك تعتدي وت�صادر حقوق‬ ‫االخرين؛يف املقابل ال ميكن �أن يتطور ويرتقي اي جمتمع يف العامل‬ ‫دون م�ساحة �شا�سعة من هذه احلرية يتنف�س خاللها ويفكر ويعرب‬ ‫وي�صرخ ويتحاور ويجرب ويهدم ويبني ويقول �آراءه بكل تلقائية‬ ‫وعفوية دون �أن يتخيل حبل امل�شنقة يلتف كثعبان حول رقبته ودون‬ ‫�أن يفكر يف ال�سجن والتعذيب والقهر الذي كانت متار�سه �أغلب‬ ‫الأنظمة العربية وال زالت؛ فال حياة مع حرية مطلقه وال بدونها‪.‬‬ ‫هي معادلة �صعبة لكن ميكن حتقيقها بحكمة ووعي وم�سئولية‬ ‫وب�ضوابط كما هو لدينا يف الإمارات دون مزايادات ودون تطبيل‬ ‫‪ ..‬فاحلرية هنا حقيقة ميار�سها ال�شعب بوعي وثقافة وم�سئولية‬ ‫ولكنها حتتاج �إىل بع�ض الوقت لكي تن�ضج ب�شكل ميكننا من القول‬ ‫�أننا جتاوزنا الغرب وال�شرق و�أننا الوطن العظيم الذي ال تغيب‬ ‫عنه �شم�س احلرية وال يخ�شى النقد واحلوار والنقا�ش حول كل‬ ‫الق�ضايا ‪ ..‬نعم نحتاج �إىل بع�ض الوقت والكثري من العمل واجلهد‬ ‫حتى يكتمل العقد الفريد ب�شكل تام فالمارات خطت خطوات‬ ‫و�ضحت بالكثري من �أجل احلرية والتقدم‬ ‫كبرية يف هذا املجال ّ‬ ‫والإزدهار و�أن تكون يف املقدمة حتى �أ�ستطاعت �أن ت�ؤمن هذا‬ ‫احلق وتهيئ هذا املناخ ‪ ..‬التتمة �صفحة ‪43‬‬ ‫خالد العيسى‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫ناشيونال جيوغرافيك‪ ..‬برامج لفهم كوكب األرض !‬

‫المستقبلي في قلب وسائل اإلعالم في الشرق األوسط‬ ‫موقع أبوظبي‬ ‫ّ‬ ‫دون تردد وعلى م�س�ؤليتنا �أ�ضف هذه القناة الرائعة التي تعد‬ ‫الأجمل من حيث االبتكارات والرتفيه والتثقيف يف فهم كوكب‬ ‫االر�ض فهي تقدم �سل�سلة رائعة من الربامج املفيدة جمانا ودون‬ ‫�إزعاج املقاطع الدعائية التي ت�شتت املتابع ‪ ..‬لن تخ�سر �أبدا يف‬ ‫متابعة هذه القناة مع عائلتك ولكن هناك �أمر قد يعكر ���صفو‬ ‫املتابعة وهو دبلجة بع�ض الربامج الهادفة باللهجة اللبنانية‬ ‫ولرمبا مع الوقت تعتاد مثلي وتن�سجم لكن الأمل �أن يتم �إعادة‬ ‫دبلجتها باللغة الأم حيث اجلمالية واملتعة يف التعليق بحناجر‬ ‫لبنانية واردنية حتديدا عرفت برخامة ال�صوت وجماله والقناة‬ ‫احدى �أهم النقالت واملبادرات الرائعة ل�شركة �أبوظبي لالعالم‬ ‫‪ ..‬تهدف قناة نا�شيونال جيوغرافيك �أبوظبي املدبلجة بالكامل‬ ‫حب التع ّلم لدى امل�شاهد وت�شجيعه‬ ‫�إىل اللغة العرب ّية �إىل تعزيز ّ‬ ‫على اال�ستطالع واكت�شاف العامل‪ .‬وي�أتي �إطالق القناة باللغة‬ ‫العرب ّية ليمنحها �أهم ّية كربى �إذ �إ ّنها وللمرة الأوىل ّ‬ ‫تبث براجمها‬

‫للم�شاهدين جمان ًا وبلغتهم الأ ّم ويف الواقع‪ ،‬ال حتظى املنطقة‬ ‫العرب ّية يف �أ ّيامنا هذه بالكثري من الربامج العامل ّية الواقع ّية‬ ‫والرتفيه ّية‪ ،‬الأمر الذي يجعل القناة املح ّرك الأ ّول يف هذا املجال‬ ‫يقول حم ّمد خلف املزروعى‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة �شركة �أبوظبي‬ ‫للإعالم «�إنّ �إطالق قناة نا�شيونال جيوغرافيك �أبوظبي يرفع‬ ‫م�ستوى تف ّوقنا يف جذب امل�شاهدين يف املنطقة حيث �أنّ حمتوى‬ ‫القناة �سيكون باللغة العرب ّية ف�ض ًال عن �أ ّنها �ستتم ّتع بالبث‬ ‫املجاين‪ ،‬الأمر الذي يقدّم لنا يف �أبو ظبي فر�ص ًة مه ّمة للفوز‬ ‫بق�سم كبري من امل�شاهدين الذين ال يح�صلون على ما يكفي من‬ ‫امل�ستقبلي‬ ‫اخلدمات وي�ش ّكل �س ّبب ًا مثال ّي ًا لتعزيز موقع �أبوظبي‬ ‫ّ‬ ‫يف قلب و�سائل الإعالم يف ال�شرق الأو�سط»‪.‬كما �أكدت نا�شيونال‬ ‫جيوغرافيك وهي القناة التي تدعو م�شاهديها �إىل �إعادة النظر‬ ‫يف الطريقة التي ي�شاهدون بها التلفزيون عن عقدها اتفاقية‬ ‫�شراكة ا�سرتاتيجية لهذا الغر�ض مع �شركة �أبو ظبي للإعالم‪،‬‬

‫�إحدى كربى امل�ؤ�س�سات الإعالمية املتعددة والأ�سرع منو ًا يف‬ ‫املنطقة‪ .‬وتكر�س قناة نا�شيونال جيوغرافيك �أبوظبي براجمها‬ ‫لفهم كوكب الأر�ض وحمايته ب�سمعتها الرائدة يف �إنتاج برامج‬ ‫حقيق ّية وواقع ّية تنا�سب خمتلف الأذواق‪ ،‬وتقدّم برامج ترفيه ّية‬ ‫تتع ّلق بالعلوم والتكنولوجيا واحليوانات والطبيعة وتعر�ض‬ ‫عمليات ا�ستك�شاف و�أحداث ثقاف ّية ومعا�صرة‪ ،‬وهي ت�ستهدف‬ ‫جمهور ًا مث ّقف ًا يتم ّتع بالف�ضول وحب املعرفة جتاه الأحداث التي‬ ‫جتري من حوله‪ .‬وت�صل قناة نا�شيونال جيوغرافيك �إىل ‪305‬‬ ‫ماليني منزل يف ‪ 165‬دولة حول العامل وبـ ‪ 34‬لغ ًة خمتلفة‪.‬‬ ‫وتتو ّفر قناة نا�شيونال جيوغرافيك �أبوظبي الآن على عرب�سات‬ ‫والنايل �سات‪.‬ي�ستطيع امل�شاهد متابعة جميع براجمها املدبلجة‬ ‫باللغة العربية يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا على‬ ‫عرب �سات بدر‪ 6‬على الرتدد ‪� 11804‬أفقي ‪ 27500‬و�إف �إي‬ ‫�س ‪ 34‬ونايل �سات تردد ‪� 12.226‬أفقي ‪ 27500‬و ‪34‬‬


Issue No.28