Page 1

‫اﻻﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻤﺮأة ﺑﻴﻦ اﻟﻐﻴﺎب واﻟﺤﻀﻮر‬ ‫وﺑﻴﻦ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ و اﻻﺑﺪاع‬ ‫ﻣﻘـﺎﻻت ﻣﺨﺘﺎرة‬ ‫اﻋﺪاد ‪ :‬اﻻﺳﺘﺎذة ﺳﻠﻤﻰ ﻋﺎﻳﺪي ‪ ..‬ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫تسعى مجموعة االعالم الجديد ‪ ..‬الى اصدار كتب وكتيبات وملفات الكترونية‬ ‫للقراءة مجالنا ‪ ..‬ليس بھدف الربح ‪ ..‬وانما لنشر الوعي والمعرفة ‪..‬‬ ‫وتعريف القاريء على افضل ما يبدعه العقل العربي في مختلف الميادين‬

‫االصدار العاشر‬

‫لالتصال ‪nedaalgad@gmail.com :‬‬


‫ﻣﺠﻠﺔ اﻷﺣﻮال اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﻮاﻧﻴﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺻﺪرت ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻓﻲ ‪ ١٣‬أﻏﺴﻄﺲ ‪ ١٩٥٦‬ﺧﻼل‬ ‫ﻓﺘﺮة ﺗﻮﻟﻲ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻗﺒﻴﻞ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺠﻤﻬﻮري و ﺗﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻦ ﻗﻮاﻧﻴﻦ‬ ‫ﻟﻸﺳﺮة ﺗﺤﻮي ﺗﻐﻴﺮات ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻣﻨﻊ ﺗﻌﺪد اﻟﺰوﺟﺎت وﺳﺤﺐ اﻟﻘﻮاﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ وﺟﻌﻞ اﻟﻄﻼق ﺑﻴﺪ‬ ‫‪.‬اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻋﻮﺿﺎً ﻋﻦ اﻟﺮﺟﻞ‪ .‬وﻻ زال ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺪ اﻟﻤﺠﻠﺔ روﺣﻬﺎ ﻣﻦ أﻓﻜﺎر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﻋﻤﺎء اﻹﺻﻼﺣﻴﻴﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻴﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻟﻄﺎﻫﺮ اﻟﺤﺪاد و ﻗﺪ وﺟﺪت‬ ‫ﻫﺬﻩ اﻷﻓﻜﺎر ﻓﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﺳﻨﺪا ﻗﻮﻳﺎ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﻠﻰ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫][أﺑﺮز ﻣﺎاﺣﺘﻮﺗﻪ اﻟﻤﺠﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﺻﺪورﻫﺎ‬ ‫‪.‬ﻣﻨﻊ إﻛﺮاﻩ اﻟﻔﺘﺎة ﻋﻠﻰ اﻟﺰواج ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻮﻟﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫‪.‬ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻲ ﻟﻠﺰواج ﺑـ ‪ ١٧‬ﺳﻨﺔ ﻟﻠﻔﺘﺎة و‪ ٢٠‬ﺳﻨﺔ ﻟﻠﻔﺘﻰ‬ ‫‪.‬ﻣﻨﻊ اﻟﺰواج اﻟﻌﺮﻓﻲ وﻓﺮض اﻟﺼﻴﻐﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺰواج وﺗﺠﺮﻳﻢ اﻟﻤﺨﺎﻟﻒ‬ ‫‪.‬إﻗﺮار اﻟﻤﺴﺎواة اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺰوﺟﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﺳﺒﺎب اﻟﻄﻼق وإﺟﺮاءات اﻟﻄﻼق وآﺛﺎر اﻟﻄﻼق‬ ‫‪.‬ﻣﻨﻊ ﺗﻌﺪد اﻟﺰوﺟﺎت وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﺘﺮق ﻫﺬا اﻟﻤﻨﻊ ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ ﺟﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫‪2‬‬


‫اﻟﻤﺮأة ﻋﺒﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫وداد أﻛﺮوي‬

‫لعبت المرأة دوراً فعاالً عبر الحضارات ‪ ،‬كانت األم والحبيبة والزوجة واألخت ‪ ،‬لذالك نجد تاريخ المرأة‬ ‫وفترات سقوط ليس لھا أي قد تعرض لفترات صعود في كافة الجوانب القانونية واالجتماعية والدينية‬ ‫‪.‬دور‬ ‫فلقد كانت الرمز للعطاء والوالدة‪ ،‬رمز لألرض التي تعطي دائما ً ‪ ،‬وفي مراحل أخرى من التاريخ كانت‬ ‫الخزي والدنس ليس لھا دور ‪ ،‬كانت غير مرغوبة بھا ‪ ،‬ففي عصر الني وليتي كان ھناك ظھور النظام‬ ‫األموي فكانت الظاھرة التي حولت مشھد التاريخ في جملة من التغيرات ‪ ،‬بذلك خسر الرجل بعض من‬ ‫‪ .‬مكانته على حساب طھور المرأة‬ ‫ففي نظام األمومة كانت المرأة ھي التي تتقلد السلطة السياسية ‪ ،‬وكانت ھي الحل والربط بأمور الحياة ‪،‬‬ ‫فكانت تتزوج من أكثر من رجل وكانت األوالد يكنون باسم أمھم وليس باسم والدھم ‪ ،‬وھي التي كانت‬ ‫تختار أزواجھا وتتزعم العشيرة وإن البنى األنظمة األمومة تتجلى بأن المرأة ھي خالقة الحياة واالستقرار‬ ‫‪ .‬و األمن‬ ‫فكانت المرأة تعمل وال تكل من العمل ‪ ،‬عملت في الزراعة كانت لھا عالقة في تكوين الزراعة من بدء‬ ‫وضع البذور في التربة وسقايتھا متابعة أنبات الباذرات حتى الحصاد‪ ،‬وألنھا كانت ترمز باألرض أي‬ ‫األم لذلك كان موضوع الزراعة متعلق بھا ‪ ،‬وكانت تعمل بالغزل والنسيج وربة البيت ‪ ،‬باإلضافة لما‬ ‫كانت تلعبه من دور من الجانب الديني فلقد كانت تؤدي الرقصات الدينية المقدسة وكانت تنشد المواعظ‬ ‫الدينية وكانت الكھنوت لقد شكلت لدى غالبية الشعوب القديمة في مجال الديني إلى مرتبة كاھنة في عبادة‬ ‫الخصب وال سيما في األلف الثاني قبل الميالد ومنھا عشتار ما بين النھرين القادرة على كل شيء‬ ‫‪ .‬وإيزيس المصر و اآللھة الكريتية في العالم اإليجي وقيبيليا األم في األناضول‬ ‫ھذا أدى لخلق تصور لدى الرجل في العصور القديمة عن المرأة إنھا قبل كل شيء األم‪ ،‬التي تتمتع بقوى‬ ‫غامضة توضع لخدمة الجميع ‪ ،‬فكانت المرأة بالنسبة له القدسية والعبودية وبين ھاتين المقولتين ضلت‬ ‫‪ .‬المرأة تتأرجح على امتداد العصور ‪ ،‬وھذه الصورة القديمة لألم أدت إلى تقديس المرأة‬ ‫‪3‬‬


‫فروحانية األم أدت إلى خلق لبنة ثقافية وإعطاء كيان كامل من المفاھيم تداولنھا العصور المتالحقة ‪،‬لكن‬ ‫‪ .‬وضع المرأة المتأرجح جعل ذاك الثرات يسقط على يد عبدة آلھة سماوية‬ ‫من خالل الدور الذي لعبته في عھد األمومة ووضع الرجل التابع لھا الذي كان يقتصر دوره بتلبية‬ ‫متطلبات المرأة من ھنا خلق الرد الفعل السلبي للرجل وبدء يفكر كيفية التخلص من سيطرة المرأة ‪ ،‬فبدء‬ ‫يروج لآللھة السماوية والكون المذكر ‪ ،‬حيث بدء دور المرأة وتقديسھا يتضاءل ويتراجع تحت ضغط‬ ‫ميتولوجيا اآللھة السماوية ‪ ،‬والسعي إلى طرح آله الذكر الذي كان يتمثل برجل الذي ربطه بسماء التي‬ ‫كانت تعطي الحرارة والدفء والشمس لألرض والتي كانت تتمثل بمرأة ‪ ،‬وھذا أعطى التصور لدى‬ ‫العديد من الشعوب القديمة لآللھة ‪ ،‬فتصوروا صورة اإلله الخالق المنجب وصوره على صورة الثور‬ ‫‪ .‬رمز الرجولة والفحولة‬ ‫إن التعارض بين االيديولوجتين‪ ،‬إيديولوجية األرض األنثوية و إيديولوجية السماوية الذكورية مع كل ما‬ ‫يرافقه من تجليات ومرافقات اجتماعية وجنسية وثقافية والذي أثر بدوره لخلق صراع دائم مما جعل‬ ‫التأثير واضح على الدور النسوي ‪ ،‬ومن المالحظ بأنه كانت ھناك مراحل من التعايش والوائم و التكافلي‬ ‫بين اآليديولوجتين في الحضارات القديمة ) سومر – الصين – الحثيين والھند في فترة ما قبل األلف‬ ‫الثاني ( والصراع أكثر وضوحا ً والتناقض كانت في فترة نھاية األلف الثاني قبل الميالد وبداية األلف‬ ‫األول ‪ ،‬ومع تضائل دور المرأة واستمرار الصراع بين المذھبين من خالل مجريات التاريخ والتي دلت‬ ‫على انتصار الديانات السماوية الرافضة للمرأة ففي اإلمبراطورية الرومانية كانو يقدسون الشمس والتي‬ ‫‪ .‬أتت من إيران وھي عبادة اميترا والتي كانت تنھي دور المرأة ‪ ،‬ومن ھنا ضھرت ھزائم آلھة األم‬ ‫نالحظ التقلبات التي لحقت في وضع المرأة ‪ ،‬فتاريخ الشرق الذي ضل لمرحلة ولفترة طويلة من الزمن‬ ‫مخلص لميراث األرض –األم ولروحانية الخصب ولكھنوت النسوي ولسلطة المرأة السياسية ) ملكات –‬ ‫حاكمات – وصيات على العرش ( لكن كل ذلك بدء يغرق وعلى مراحل تحت فيض الديانات والبنى‬ ‫االجتماعية الذكورية ز‬ ‫حتى أصبحت المرأة محجبة ومأسورة ‪ ،‬متروكة في ظلمة وغيرة الزوج‪ ،‬وقليالً قليالً فقدت المرأة معظم‬ ‫‪ .‬امتيازاتھا من جراء ھذا الصراع‬ ‫فقد لفظ المجتمع الذكري الكاھنات ولم يتحفظ إال بالغانيات‪ ،‬حيث اسقط القدسية وأبقى على العبودية ‪،‬‬ ‫‪ .‬ومزج بين العادات االجتماعية والتقاليد الدنية مما أذى إلى التحجر والتصلب من كالھما‬ ‫نالحظ بأن المرأة عبر التاريخ مرت في حالة تقلبات فأحيانا ً يبرز له دور وأھمية اجتماعية ومرحلة‬ ‫يتضاءل ھذا الدور وتبقى المرأة تابع للرجل وضمن ھذه الصيرورة تحيى المرأة‬

‫‪4‬‬


‫ﺗﻬﻤﻴﺶ اﻟﻤﺮأة ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ …… ﺗﻤﻴﻴﺰ أﺧﺮ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﻌﻴﻠﺔ‬ ‫تزخر المكتبة العربية بالكثير من كتب وموسوعات التاريخ وتتعدد أشكالھا وأصنافھا و تختلف وجھات‬ ‫النظر من األحداث التاريخية تبعا ً لطبيعة مؤرخيھا لكنھا تتوحد في سياقھا العام بتھميش النساء و‬ ‫اعتبارھن موضوعا ً فرعيا ً وليس كمشاركات في صنع التاريخ بل أن بعض كتب التاريخ غيبت النساء من‬ ‫مسرح األحداث و تجاھلن رغم صنعھن للحدث نفسه‪.‬‬ ‫في ھذا التحقيق نسلط الضوء على أسباب ھذا التھميش و انعكاساته في ظل أجواء التمييز ضد المرأة‬ ‫وھضم حقوقھا حتى من ذكر أسمھا في التاريخ علما ً أن ھذا ال ينفي أن بعض المؤرخين غطى جانبا ً‬ ‫محدداً من التاريخ النسائي ‪.‬‬ ‫تابع للرجل‪:‬‬ ‫يرى القاص زكي العيلة أن المرأة العربية بشكل عام و الفلسطينية على وجه الخصوص لم تأخذ حقھا في‬ ‫الكتابات التاريخية نتيجة تراكم جملة من العادات و األعراف التي فرضت العزلة على المرأة باعتبار أن‬ ‫المنزل عالمھا تولد وتعيش وتموت فيه لكن ھذا ال ينفي وجودھا ومشاركتھا في صنع األحداث التاريخية‬ ‫منذ أوائل القرن العشرين في الحياة الثقافية و االجتماعية و النضالية و استشھدت نساء فلسطينيات في‬ ‫معارك ضد االحتالل البريطاني مثل الشھيدة فاطمة خليل غزال عام ‪. ١٩٣٦‬‬ ‫و أضاف العيلة أن المجتمع بصورة عامة ينظر للمرأة على أنھا تابع للرجل وفرض قيود على حريتھا و‬ ‫إبداعھا إال أن ذلك لم يمنع من ظھور حركة نسائية فلسطينية دافعت عن حقوق المرأة و المطالبة‬ ‫بالمساواة مؤكداً في الوقت ذاته أن الحركة النسوية الفلسطينية منذ عھود خلت لم تنشغل بطرح قضاياھا‬ ‫الخاصة مثل التحرر من القيود االجتماعية أو المساواة أو فتح أبواب العمل إنما كانت تركز على المطالب‬ ‫الوطنية دون المطالب الخاصة و وغلبت العام على الخاص ‪ ،‬وأشار العيلة إلى أن المرأة دائما ً مستبعدة‬ ‫ودورھا يكون ھامشيا ً وليس محوريا ً في سياق التغيرات التاريخية‬ ‫نتاج فكري و ثقافي‪:‬‬ ‫الباحثة في الدراسات التاريخية لورين بصل تتساءل عن مكانة المرأة في التاريخ‪ ،‬و تقول أن النساء بشكل‬ ‫عام أمام حلقة ذات سالسل متقطعة أو تكاد ممحوة اآلثار من التاريخ ‪ ،‬وإن ذكرن يتم التركيز في فئة‬ ‫اجتماعية معينة حيث أن التاريخ يتناول في كتابته النخب الطبقية ‪.‬‬ ‫‪5‬‬


‫وأشارت بصل أن المتتبع للتاريخ يجد أن النساء لم يذكرن في الكتابات التاريخية إال بالجانب االجتماعي‬ ‫من خالل الخطاب األخالقي للمرأة أومن خالل صورتھا كجسد أنثوي مرتبط بالزواج و اإلنجاب ‪ ،‬وھناك‬ ‫من ركز على جمالھا و تغنى بعواطفھا ووصفھا كوعاء متعة لھذا وذاك متجاھلين إنسانيتھا وھناك بعض‬ ‫المؤرخين من أظھرھا كمتسلطة و متجبرة تتدخل من خلف الستار لتدير الحكم من خالل قدرتھا األنثوية‬ ‫المشروعة وغير المشروعة‬ ‫و تتساءل بصل مرة أخرى ھل التاريخ أضاف شيء للمرأة ؟ إذا أرادت المرأة أن تقرأ كتب التاريخ فماذا‬ ‫تقرأ ؟ ھل ترى نفسھا في ھذا التاريخ الذي ھمشھا و أظھرھا كالحاضر الغائب ؟‬ ‫وشددت بصل على ضرورة ظھور كوادر نسائية قادرة على كتابة التاريخ ‪ ،‬من أجل إنصاف النساء ‪ ،‬و‬ ‫إحداث توازن في السرد التاريخي داعية النساء للتصدي لھذا التھميش و الغبن و التمييز ضد النساء ‪.‬‬ ‫وتشاطرھا الرأي نجود أحمد الباحثة في الدراسات التاريخية فتقول أنه عند طرح مسألة المرأة في الكتابة‬ ‫التاريخية فإنه يتم تناولھا كموضوع فرعي تكميلي وليس كمشاركات في صنع التاريخ معزية أسباب‬ ‫تھميش المؤرخين لكتابة تاريخ المرأة العربية و الفلسطينية إلى التركيز على كتابة التاريخ السياسي و من‬ ‫ثم دورھا السياسي محدود ولذا يتضح انحسار ذكرھا و تاريخھا ‪.‬‬ ‫و أوضحت أحمد أن تھميش النساء في التاريخ ھو نتاج فكري و ثقافي و نتيجة تجاھل توثيق دورھن‬ ‫وحياتھن باعتبارھن طرف ضعيف ال يمتلك مقومات القوة مشيرة إلى النظرة السائدة في المجتمع العربي‬ ‫بأن المرأة وجدت لخدمة الرجل فقط ‪ ،‬و بالتالي ال يحق لھا المشاركة في مجاالت الحياة األخرى مما خلق‬ ‫بداخلھا أحاسيس و مشاعر سلبية انتقصت من قيمتھا و دورھا ‪ ،‬وجعلھا تنكمش على نفسھا ‪.‬‬ ‫وأشارت أحمد أن المكتبة العربية تفتقد للوثائق و المراجع الخاصة بالنساء وأن وجدت ال تعطى الصورة‬ ‫الحقيقية عن واقعھن و تاريخھن بحيث ال يمكن الباحث من دراسة تاريخ المرأة و أوضاعھا المختلفة‬ ‫بصورة كاملة ‪.‬‬ ‫عزوف النساء عن التاريخ ‪:‬‬ ‫أما الدكتور رياض األسطل رئيس قسم التاريخ بجامعة األزھر في غزة فإنه ال يتفق مع الرأي الذي‬ ‫يتحدث عن تھميش التاريخ للمرأة و يقول أن المرأة القت عناية تاريخية متفردة ‪ ،‬سواء برز دورھا من‬ ‫الناحية السياسية أم من الناحية الثقافية ‪ ،‬ومن ھنا خلد التاريخ نساء عظيمات مشيراً أن بعض قبائل العرب‬ ‫تنسب إلى نساء‬ ‫و أوضح األسطل أن ھناك من أرخ للمناضالت السياسيات و المشاركات في حركة التحرر‪ ،‬وقد حظيت‬ ‫المرأة المشاركة في ھذا الباب بما لم يحظ به أقرانھا من الرجال ‪ ،‬وكذلك الحال بالنسبة للمرأة المناضلة‬ ‫في الميدان االجتماعي و المرأة األدبية أو الشاعرة أو الناشطة في الميادين العلمية أو النسوية وعلى سبيل‬ ‫‪6‬‬


‫المثال ال يذكر كبار شعراء فلسطين إال ذكرت معھم فدوى طوقان ‪ ،‬وال يذكر قصاصو فلسطين إال ذكرت‬ ‫معھم سحر خليفة‬ ‫و استدرك األسطل بالقول أن التاريخ لم ينصف النساء في بعض الحاالت أو إفرادھن بمؤلفات خاصة ‪،‬‬ ‫فھذا لم يحدث إال في المجاالت التراثية و االجتماعية و النسوية و النضالية ‪ ،‬معزيا ً أسباب ذلك إلى أن‬ ‫معظم الكتابات التاريخية المعاصرة تركز على التاريخ السياسي ‪ ،‬ولما كانت المشاركة السياسية للمرأة‬ ‫محدودة للغاية ‪ ،‬و تكاد تجارب السياسيات المعاصرات البارزات تعد على أصابع اليد ‪ ،‬و بالتالي فإن‬ ‫نصيبھن من التاريخ السياسي جاء محدوداً بحدود التجربة كذلك أن قضايا النھوض بالواقع النسوي ظلت‬ ‫جوھر التحرر و تمسكت بقشوره فركزت على قضايا صغيرة ‪ ،‬على حساب قضايا التعليم و المشاركة و‬ ‫المساواة الفلسفية‬ ‫مشيراً في الوقت نفسه أن التاريخ المعاصر حافل بالنضال ضد المستعمر ‪ ،‬و بالعمل السياسي و العسكري‬ ‫وحمل السالح ‪،‬وھي المجاالت التي اختارت المرأة عموما ً أن تھمش دورھا فيھا نظراً لطبيعتھا الخاصة ‪،‬‬ ‫منوھا ً إلى أن التاريخ االجتماعي و االقتصادي لم ينل حقه من االھتمام و العناية وھما المجاالن الھامان‬ ‫بالنسبة للمرأة عموما ً ‪ ،‬مبينا ً أن االھتمام بالمرأة الفرد و النموذج أو الرمز قد غطى على االھتمام بالمرأة‬ ‫الظاھرة‬ ‫وأنحى األسطل بالالئمة على عزوف المرأة عن الدراسات التاريخية حيث ال تكاد توجد مؤرخة كبيرة بين‬ ‫كبار المؤرخين العرب و المسلمين ‪ ،‬وھذه مفارقة تؤخذ في الحسبان ‪،‬عند المقارنة بالنساء األديبات أو‬ ‫الشاعرات ‪،‬وال يعقل أن تجلس المرأة في خدرھا و تنتظر من يقوم فيؤرخ لھا من الرجال ‪ ،‬فمشاركتھا‬ ‫في ھذا الباب ضرورية ‪ ،‬ومع ذلك فإن معظم من أرخ للمرأة ھم من الرجال‬ ‫وأكد األسطل أن مئات الكتب المعاصرة تسجل و توثق نضال المرأة و تدرس قضاياھا و تبحث في تراثھا‬ ‫و تاريخھا ‪ ،‬ولكن عدم دراية البعض ‪ ،‬وعدم متابعتھم و تردى األوضاع السياسية ساھم في التعمية على‬ ‫الحقيقة و إظھار الصورة في غير حقيقتھا ‪ ،‬وعلى نحو أكثر قتامة من معطيات الواقع الحقيقي‬

‫‪7‬‬


‫ﺗﻬﻤﻴﺶ اﻟﻤﺮأة ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة ﺧﻄﺎب‬ ‫قالت مشيرة خطاب وزير األسرة والسكان‪ :‬إن الدراما تقدم الفُجر والبغاء وكأنه المعتاد لدي الشعب‬ ‫المصري‪ ،‬وھاجمت األفالم والمسلسالت التي تحوي إيحاءات ومشاھد جنسية مقززة مؤكدة أنھا نتيجة‬ ‫لضغوط تجارية وأن المصريين شعب متدين ومحتشم‪.‬وطالبت خطاب خالل جلسة »العنف ضد الطفلة في‬ ‫الدراما« والتي أقيمت بساقية الصاوي أول أمس المبدعين والمؤلفين بمناقشة قضايا المجتمع بشكل‬ ‫أخالقي ومحترم ألن دور الفنان ال يقل أھمية عن المعلم واصفة المناخ العام المصري ب »الرجعي«‬ ‫‪.‬والذي يقلص مساحة الحرية الممنوحة للمرأة ومن الخطأ أن تستسلم المرأة لذلك بسذاجة أو قلة وعي‬ ‫وأوضحت خطاب أن المجتمع العربي كله يعاني من مفاھيم تعاقب المرأة لمجرد أنھا أنثي وفي الوقت‬ ‫الذي يسعي الجميع إلثبات ذاته تعاني المرأة من التھميش وقد يكون ذلك باسم الدين مشددة علي ضرورة‬ ‫‪.‬تحرير الدين من االستخدام السيئ له‬ ‫==========================================‬

‫اﻟﻤﺮأة ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺎﺿﻲ واﻟﺤﺎﺿﺮ‬ ‫ﺻﺒﻴﺤﺔ ﺷﺒﺮ‬ ‫الحوار المتمدن‪ -‬العدد‪١٣٤٠ :‬‬ ‫تتقدم الحياة وتتطور ببني اإلنسان ‪ ،‬في شتى المجاالت ‪ ،‬ويكتسب علما وغنى ‪ ،‬لكنه يفقد وھو في‬ ‫صراعه الكتساب االنتصارات صفات غنى ينبغي ان يتصف بھا ‪ ،‬وتكسب حياته معنى وتألق ‪ ،‬تقدمنا في‬ ‫مجال العلوم ‪ ،‬نعم ‪ ،‬احرزنا المكاسب الكبيرة على قوى الجھل والظالم ‪ ،‬سيطرنا على الطبيعة وعلى‬ ‫قواھا الجبارة الفاتكة ‪ ،‬لكننا لم نستطع أن نجعل اإلنسان أكثر سعادة ‪ ،‬ولم نتمكن أن نجعل الحياة اشد‬ ‫جماال ‪ ،‬وتألقا وبھاء‬ ‫لو قارنا بين حياة اإلنسان قديما وحديثا ألتضح لنا أن الحياة القديمة كانت أكثر بھاء وجماال وأكثر مدعاة‬ ‫إلى الرضا ‪ ،‬فإذا طرحنا السؤال عن سبب ھذا التدھور في المجاالت النفسية مع التقدم الكبير والھائل في‬ ‫المجاالت العلمية ‪ ،‬لكان الجواب ألننا نھتم بشكل اإلنسان وھيئته دون أن نھتم بمعناه وعواطفه وروحه ‪،‬‬ ‫ووضع المرأة من األمور التي تدھورت في عالمنا المعاصر ‪ ،‬وتراجعت كثيرا عما كانت عليه في‬ ‫األوقات الماضية ‪ ،‬ومع الدعوات الكثيرة والمتكررة التي يطلقھا البعض عن حقوق المرأة ومساواتھا‬ ‫بالرجل ‪ ،‬فان ھذه الدعوات التي تتصف بالنبل ظاھريا ‪ ،‬تخلو من ھذه الصفة في حقيقة األمر ‪ ،‬كانت‬ ‫‪8‬‬


‫المرأة تتمتع بحقوق كثيرة ‪ ،‬ال تتمتع بھا اآلن ‪ ،‬المرأة البابلية أنصفتھا القوانين المتعددة ‪ ،‬ومنحتھا العديد‬ ‫من االمتيازات ‪ ،‬والمرأة في عھد ما قبل اإلسالم مع كثرة ما قيل أنھا حرمت من الحقوق ‪ ،‬وانھا‬ ‫تعرضت الى الوأد وان اإلسالم جاء وانصفھا ومنحھا الكثير من الحقوق ‪ ،‬ھذا الكالم اليمكن إثباته ‪،‬‬ ‫صحيح إن اإلسالم منح المرأة حقوقا كثيرة ‪ ،‬لكنھا بقيت بدون تنفيذ حتى يومنا ھذا ‪ ،‬ساوى اإلسالم بين‬ ‫الرجل والمرأة في كل شيء إال اإلرث والشھادة ‪ ،‬ومنحھا الحقوق األخرى ‪ ،‬ولكن نظرة إلى األوضاع‬ ‫التي عاشتھا المرأة المسلمة وكيف إنھا تعاني من الظلم والحيف وغمط الحقوق وإنھا عاجزة عن اإلتيان‬ ‫بأي أمر من األمور إال بموافقة ولي أمرھا من الرجال ‪ ،‬وإنھا تظل ناقصة عقل ودين مھما عملت وقدمت‬ ‫من جالئل المھام وما قامت به من تضحيات جسام ‪ ،‬وھذا اللحاف السميك الذي تتلحف به على انه حجاب‬ ‫يمنعھا من ان تفوم باي شيء حتى المشي ‪ ،‬تمتعت المرأة المسلمة ببعض الحقوق في صدر الدعوة‬ ‫اإلسالمية ‪ ،‬فكانت تنفق أموالھا من لم يعرف اجل نشر الدين ‪ ،‬وتشترك في الحروب والغزوات ‪ ،‬وتسال‬ ‫عن رأيھا في األمور ويحترم ذلك الرأي ‪ ،‬ويعمل به وعرفت إنھا اكتسيت نھارات في شؤون الحياة ‪،‬‬ ‫وھذه الحقوق التي جاء بھا اإلسالم لم تكن جديدة ‪ ،‬فقد اكتسبت المرأة العربية قبل اإلسالم حقوقا كثيرة‬ ‫كانت التقل عن الحقوق التي تمتع بھا الرجل ‪ ،‬مثل حق االشتغال باألعمال التي كانت مألوفة ذلك الوقت‬ ‫مثل التجارة والقدرة على التملك وإدارة األعمال وحق السفر والرأي والدفاع عن وجھة النظر ‪ ،‬ولم تكن‬ ‫عادة واد البنات اال في األسر الفقيرة المعدمة ‪ ،‬وعندما جاء اإلسالم أبطل بعض العادات السيئة برأيه‬ ‫والتي ال تتماشى مع مبادئه ‪ ،‬وحافظ على العادات التي وجدھا متفقة مع تعاليم اإلسالم ‪ ،‬وبقيت المرأة‬ ‫العربية متمتعة بالحقوق حتى نھاية الدولة األموية ومجيء الدولة العباسية حيث كثرت الغزوات وأخذت‬ ‫النساء جاريات ‪ ،‬وقد فرض الحجاب أول األمر على المرأة الحرة للتمييز بينھا وبين الجارية ‪ ،‬ثم أخذت‬ ‫األسر العريقة تفرض على نسائھا ارتداء الحجاب السميك وتغطية الوجه واألطراف مع إنھا من األجزاء‬ ‫التي يحلل إظھارھا ‪ ،‬الن الحجاب برأيھا مدعاة إلى اكتساب احترام األسر األخرى التي ال تتمتع بنفس‬ ‫األصالة ‪ ،‬وھذا الحجاب يحول بين المرأة وبين القيام بكثير من األمور التي تجدھا المرأة السافرة أشياء‬ ‫من اليسير عليھا اإلتيان بھا ‪ ،‬مثل األلعاب الرياضية والمحافظة على األناقة ‪ ،‬والسرعة في السير وارتياد‬ ‫المسارح ‪ ،‬مما يؤدي بالتالي الى فرض عدم االختالط ‪ ،‬مما يسبب لتلك النظرة التي تزعم ان لكل من‬ ‫الجنسين ثقافة مختلفة عن ثقافة الجنس اآلخر ‪ ،‬فيفرضون على المراة عدم االھتمام بالسياسة ألنھا‬ ‫مقتصرة على الرجال ‪ ،‬وعدم اإلطالع على الفلسفة النھا تخص الجنس الخشن ‪ ،‬وتصبح المراة بعد العديد‬ ‫من الممنوعات وكأنھا غير قادرة اال على التعليم وفي مدارس البنات فقط‬ ‫بقيت المراة مضطھدة تعاني من الحرمان من الحقوق ومن النظرة الدونية اليھا طيلة العھود التي اتت بعد‬ ‫العصر العباسي مرورا بالفترة المطلمة حتى الوقت الحاضر الذي كثرت فيه الدعوات إلنصاف المراة‬ ‫ومنحھا ما تستحق من حقوق ‪ ،‬وھؤالء الداعين انفسھم كثيرا ما تخونھم السنتھم اذ يرددون بعض األقاويل‬ ‫التي تنتقص من شان المراة وتغمطھا حقھا ‪ ،‬ان اضطھد المراة شخص رجعي ‪ ،‬فانه يتفق مع قناعا ته في‬ ‫ذلك االضطھاد ‪ ،‬ولكن األمر الذي نلمسه بوضوح ان دعاة تحرير المراة ومنحھا الحقوق التي تستحقھا ھم‬ ‫من يبالغون في اضطھادھم للمراة وكأنھم يحيون ازدواجا عنيفا بين أقوالھم وأفعالھم ‪ ،‬وكان حقوق المراة‬ ‫ھبات يتفضلون بھا عليھا ‪ ،‬وكأنھا جنس دونھم في اآلدمية ‪ ،‬التستحق الحقوق التي يستحقونھا‬ ‫‪9‬‬


‫تحرير المراة والقضاء على النظرة الدونية اليھا يكون بثقيف المجتمع ثقافة ترفع من شان األفراد وتقضي‬ ‫على التمييز بينھم بسبب الجنس او الدين او القومية ‪ ،‬وإنما تنظر الى اإلنسان تلك النظرة التي تعطيه حقه‬ ‫من التقدير ‪ ،‬فيكسب من الحقوق ما يتالءم مع اجتھاده وكفاءته وحسن تقديره لالمور ‪ ،‬ال ان ينظر الى‬ ‫اإلنسان بسبب قوميته ‪ ،‬فيستحق العربي التقدير والتبجيل الن القران كان بلغة العرب ‪ ،‬وال ان تحرم‬ ‫المراة من حقوقھا وتعتبر أدنى من الرجل مكانة الن القران قد قال ان الرجال قوامون على النساء ‪ ،‬فان‬ ‫فسرنا اآلية حسب ما أراد القران فان القوامة تعني السھر على راحة المرأة واالعتناء بھا والصرف عليھا‬ ‫‪ ،‬وال شيء يغمط المراة حقھا مثل إن بصرف عليھا الرجل ‪ ،‬على المرأة إن تعمل وتكسب لتصرف على‬ ‫نفسھا ‪ ،‬وھذا ما نجده عند ماليين النساء العامالت اللواتي يشتعلن إلعالة أسرھن وتلبية حاجات إفرادھا ‪،‬‬ ‫ثم بعد ذلك نسمع تلك المقولة التي ما زالت تتردد وكان المرأة ما فتئت فعيد الدار ‪ ،‬ويشقى الرجل ويتعب‬ ‫إلشباع حاجاتھا ‪ ،‬الثقافة وإصدار قوانين تعترف بحقوق المرأة ومساواتھا الكاملة في كل الميادين ھو ما‬ ‫نحتاجه اليوم كي تنال المرأة حقوقھا ‪ ،‬إما الكالم الجميل المنمق عن حقوق المرأة والذي ال يرتفع الى‬ ‫مستوى األعمال فانه قاصر عن تحقيق اي تقدم في ھذا المجال‬ ‫==========================================‬

‫اﻟﻤﺮأة اﻟﻤﻬﻤﺸﺔ ﻻ ﺗﺼﻨﻊ اﻷﺟﻴﺎل‬ ‫ﺟﻤﺎﻧﺎ اﻟﺮاﺷﺪ‬ ‫وفقا للمادة األولى من اإلعالن العالمي لحقوق اإلنسان يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة‬ ‫‪.‬والحقوق‪ ،‬وقد وھبوا عقالً وضميراً وعليھم أن يعامل بعضھم بعضا ً بروح اإلخاء‬ ‫ولكن منذ قرون ونحن في عالمنا العربي نعيش في مجتمعات سيطر عليھا المفھوم الذكوري للبنية‬ ‫السياسية والثقافية واالجتماعية‪ .‬فدور المرأة الظاھري محصور دائما ً في الحياة الخاصة وبھذه الطريقة‬ ‫يتجاھل الفھم والقيم دور ومساھمة المرأة في تكوين عالمنا على ما ينبغي أن يكون عليه‪ .‬فمنذ بداية‬ ‫التاريخ كل مجتمع ينتج خطابات بين الجنسين يعتمدھا في مختلف مؤسساته السياسية واالجتماعية‬ ‫وتنعكس بعد ذلك على تكوين المنھج الرئيسي لقاعدة المجتمع‪ .‬ھذه الخطابات تھيمن على صياغة المجتمع‬ ‫المحلي والدولي‪ .‬وتفترض أن أدوار الجنسين طبيعية وثابتة وتاتي بالفطرة فكل إنسان يولد مع أدوار‬ ‫محددة محتومة عليه حسب نوع الجنس ذكراً أو أنثى‪ .‬لكن ھذه الفرضية تثير الجدل ومضللة للغاية‪.‬‬ ‫فالتجارب والتكوينات التاريخية ترفض بقوة ھذه الفرضية بل تزعم أن الھويات تتكون من خالل خطاب‬ ‫‪.‬المجتمع وھي نتيجة مفاھيم اجتماعية مركبة تش ّكل ھويتنا‬ ‫إن المرأة وليست البيروقراطية واألنتلجنسيا فقط التي تنتج األمم والمجتمعات بيولوجيا ً وثقافيا ً ورمزيا ً‬ ‫والمفترض أن تتحمل المرأة مسؤولية أن تكون وصية على الثقافة الوطنية وتقاليد الشعوب األصلية‬ ‫بوصفھا مربية وأما‪ .‬بينما يعمل البعض على بقاء المرأة داخل الحدود التي تحددھا لھا النخب الذكورية‪.‬‬ ‫وتبقى مساھمات وتجارب المرأة مخفية في النظريات المختلفة في اإلطار العام والشخصي للمجتمع‪.‬‬ ‫‪10‬‬


‫والخصائص الذكورية المھيمنة تنعكس على البيئة االجتماعية مما يؤدي إلى إنشاء تسلسل ھرمي‬ ‫استعماري‪ .‬التسلسل الھرمي االستعماري الذي يحكمه الجنس الذكوري يؤثر بشكل ملحوظ على صياغة‬ ‫‪.‬السياسات االجتماعية والقانونية‬ ‫إن القيمة العالية للمرأة كفرد منتج وفاعل‪ ،‬ودورھا المفترض في بناء التنمية البشرية والفكرية في‬ ‫المجتمع تجعلھا عرضة للھجوم في صراعات المجتمع من قبل رجاله‪ ،‬إذا حدث ونظروا اليھا على أنھا‬ ‫غير موالية أو لديھا ميل إلى ممارسة حقھا ودورھا في المجتمع‪ .‬عالوة على ذلك فإن ھذا التصنيف يجعل‬ ‫المرأة عرضة للھجوم من الجنس الذكوري على الجانب اآلخر من الصراع بين الدول أو حتى من قبل‬ ‫الفئات المختلفة باعتبارھا وسيلة الستھداف الرجال‪ .‬كاالغتصاب الجماعي في الحروب‪ .‬وھي إستراتيجية‬ ‫‪.‬حرب تھدف إلى إذالل العدو من خالل إظھار عدم قدرة الجنس الذكوري على حماية المرأة‬ ‫لقد ظل دور المرأة في الحرب وغيره من أنواع الصراع العنيف تقريبا غير مرئي في جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وقد أھمل تماما ً أي إشارة إلى مشاركة النساء في الحروب كمقاتالت‪ ،‬وقادة للمجتمع‪ ،‬وعامالت في‬ ‫الرعاية االجتماعية وقد ھمشت ھذه األدوار تماما ً‪ .‬في الوقت الذي تلعب المرأة دوراً حاسما ً في عمليات‬ ‫صنع السالم ليس بسبب جيناتھم العاطفية ولكن لخبرتھم في تشكيل المجتمع‪ .‬فالمرأة ھي الرحم األول‬ ‫‪.‬واألخير إلنتاج واستمرار وتطوير العادات والتاريخ والثقافة‬ ‫وھنا في المملكة بلغت نسبة النساء بموجب آخر إحصاء ‪ %٥٣‬من عدد السكان‪ .‬وھي نسبة ال يستھان بھا‬ ‫دون شك‪ .‬كما أنھا تأتي لتؤكد أنھن أكثر من نصف المجتمع‪ .‬وبالتالي فإن تھميش ھذا العدد الكبير‬ ‫وحرمانه من المشاركة التامة في التركيبات السياسية واالقتصادية واالجتماعية أمر ال يمكن تصوره‪.‬‬ ‫سيما وقد ش ّكل النساء النسبة الكبيرة من خريجي الجامعات‪ .‬ومع ھذا تظل مناقشة دور المرأة وحقوقھا في‬ ‫مجتمعنا موضوعا حساسا ومثيرا للجدل‪ .‬ألن األدوار بين الجنسين في المجتمع السعودي بنيت على الثقافة‬ ‫القبلية األبوية‪ .‬فالجزيرة العربية ھي موطن القبائل ذوو السلطة األبوية والبدوية‪ .‬فثقافة المجتمع تشكل‬ ‫‪.‬قناعاتنا وليس أي عنصر آخر‬ ‫مؤخرا شھدت المملكة افتتاح أكبر جامعة للمرأة في العالم‪ .‬وھي جزء من التقدم الشاسع‪ ،‬والتحديث الذي‬ ‫تقوم به الدولة‪ ،‬غير أن بعض األصوات المتطرفة ھاجمت ھذا التحديث المعرفي‪ ،‬والتوجه إلى مؤسسات‬ ‫التنوير‪ ،‬ومارست التطرف في إقصاء المرأة التي ھي اآلن طبيبة وأستاذة جامعة وباحثة ومفكرة وعالمة‬ ‫‪.‬وتحتل مراكز متقدمة في بعض الھيئات الدولية‬ ‫ونطرح سؤاالً آخر‪ ..‬ھل ھناك خوف من دور وفاعلية المرأة؟‬ ‫إن إعطاء المراة المساواة المطلوبة ال تھدد قوة وھيمنة الرجل بل تعززھا‪ .‬فلماذا التھميش‪ ،‬واإلصرار‬ ‫‪.‬على اإلقصاء‪ ،‬وتحديد أن مكانھا بيتھا؟‬ ‫أحسب أن المطلوب ‪-‬اآلن‪ -‬ھو إعادة تشكيل أرضية الخطابات المقيدة التي ُتفرض على دور وحقوق‬ ‫المرأة‪ .‬ومن الضروري أن نسمح للنساء بقيادة السيارات ولكن ھذا ينبغي أن يحصل من خالل عملية‬ ‫‪.‬تدريجية لتفادي استغالل األمر من البعض وتحويله إلى صدام خطابي‬ ‫‪11‬‬


‫من الناحية القانونية والدينية يوجد مجموعة من علماء الدين البارزين الذين أقروا بأنه ال يوجد ما يمنع‬ ‫المرأة من القيادة‪ .‬وقد صرح أكثر من مسئول في مراكز القرار السياسي في وقت سابق أن مسألة قيادة‬ ‫‪.‬المرأة ھي قضية اجتماعية‬ ‫ولكن المطالبة بقيادة المرأة للسيارة على أھميتھا االقتصادية واالجتماعية واألخالقية ليس باألمر الذي‬ ‫ينبغي أن نتوقف عنده أو نختزل فيه قضايا المرأة‪ .‬بل ما ھو أكثر أھمية في الوقت الراھن ھو إعادة ھيكلة‬ ‫أسس الخطابات بين الجنسين التي تولّد التفرقة الجنسية وأنتجت ثقافة سطحية بسيطة بأن المرأة تولد‬ ‫لتصبح زوجة فأما ً فربة منزل فقط‬ ‫==============================================‬

‫"ﺻﻮت اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﻨﻈﻢ ورﺷﺔ ﺑﻌﻨﻮان" أﺳﺒﺎب ﺗﻬﻤﻴﺶ دور اﻟﻤﺮأة اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫غزة ‪ :‬شارك العديد من المشاركين والمشاركات في ورشة عمل نظمتھا مؤسسة صوت المجتمع بالتعاون‬ ‫مركز النشاط النسائي جباليا في إطار المساعي الرامية لتمكين المرأة الفلسطينية وضمان مشاركتھا‬ ‫السياسية واالجتماعية بشكل يليق بحجم العطاء والتضحيات التي بذلتھا المرأة عبر حقب التاريخ المختلفة‪.‬‬ ‫وأكد النشاط المجتمعي جھاد أحمد أمام جمع غفير من السيدات الالتي حضرن اللقاء أن أحد أبرز األسباب‬ ‫التي دفعت المرأة إلي الدخول في دائرة الصمت واالنزواء عن المشاركة السياسية واالجتماعية ھي‬ ‫النظرة الدونية للمرأة واالستھانة بدورھاا‪.‬وطالب أحمد المجتمع المحلي بكافة شرائحه ومؤسساته وأفراده‬ ‫بضرورة تضافر الجھود وإنصاف المرأة‪ ،‬مبينا بأن الحياة ليست أحادية لجنس دون اآلخر بل ھي شراكة‬ ‫فعلية لكال الطرفين في بناء المجتمعات‪ .‬وتطرق أحمد للحديث عن النظرة السائدة من قبل المجتمع للمرأة‬ ‫بأنھا عاطفية مشيراً بأن كثير من أفراد المجتمع يري بأنھا ال تصلح بأن تكون في مراكز صنع‬ ‫القرار‪.‬وأوضح أحمد بأن المرأة ھي عاطفية بفطرتھا فھذا ال يمنع بأن تكون في مراكز صنع القرار كما‬ ‫ال يعني بأن المرأة باتت معطلة العقل فكثير ھي الميادين التي شھدت للمرأة عبر مراحل مختلفة من‬ ‫التاريخ وكثير ھي االنجازات التي قدمتھا المرأة لخدمة اإلنسانية علي مستويات مختلفة ولم يقف الحد عند‬ ‫ذلك بل ونافست الرحال في كثير من المحافل ‪.‬وأشار أحمد إلي عدد من األسباب التي ساھمت في عدم‬ ‫تقلد المرأة مناصب في صنع القرار ومنھا ھيمنة الفكر الذكوري والتراجع الفكري والثقافي وغلق نوافذ‬ ‫االنفتاح الحضاري بوجه المرأة‪.‬وبدوره أشار حسام الكحلوت منسق أنشطة بمؤسسة صوت المجتمع بأن‬ ‫المجتمع الفلسطيني ال يثق بقدرات المرأة ألنه يطالبھا بتقديم شيء مختلف في ظل الوقت الذي لم تتمكن‬ ‫المرأة فيه من أخذ الفرصة الحقيقية للمشاركة في صنع القرار فضالً عن التھميش واإلقصاء الذي يمارس‬ ‫بحقھا في كثير من األحيان‪.‬وأوصى المشاركين بضرورة أن يتم التعامل مع كافة قضايا المرأة بشكل‬ ‫حقيقي وعملي وليس تعامال ُ موسميا ً مرتبط بتاريخ معين أو مناسبة معينة‬ ‫‪12‬‬


‫ﻋﻴﻨﺎت ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬ ‫ﻓﺘﻴﺎت اﻟﻠﻴﻞ ﻓﻲ ﺑﻐﺪاد رﻫﻴﻨﺎت اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت‬ ‫" بغداد ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫ُ‬ ‫كنت حامالً في الشھر الثالث‪ ،‬عندما سرق زوجي مصاغي‪ ،‬وھجرني إلى األبد ف َتركت البصر َة‪ ،‬وھا أنا "‬ ‫في بغداد أم َن ُح المُتع َة لمن يدفع"‪ .‬ھذه بداية قصة "وردة" )‪ ٢٣‬سنة( التي تنتھي‪ ،‬اليوم‪ ،‬في شقة‪ ،‬وسط‬ ‫‪.‬العاصمة‪ ،‬تقضي الليل مع من يدفع لھا ‪ ٢٥٠‬دوالراً وزجاجة مشروب‬ ‫العاصمة‪،‬‬ ‫اسمھا الحقيقي ليس وردة بالطبع‪ ،‬وقد ال تكون من مدينة البصرة أصالً‪ .‬فھذا حال بنات الليل في بغداد‪،‬‬ ‫األسماء المستعارة جزء من حزمة االحتياطات التي يتخذنھا في مجتمع يطاردھن ويتمتع بھن في آن‪،‬‬ ‫‪.‬حسب ما جاء في تقرير لصحيفة "الحياة" عن معاناة فتيات الليل في بغداد‬ ‫حسب‬ ‫سجن ‪ ٥‬نجوم لفتات الليل‬ ‫ومن الصعب جداً اكتساب ثقة إحداھن‪ ،‬لكن غالبيتھن يشعرن بالحماس حين يتحدثن إلى صحافي‪ ،‬يشكين‬ ‫‪.‬بلداً لم يوفر لھن فرصا ً كريمة للعيش‪ ،‬وينظر إليھن بدونيّة‬ ‫بلد‬ ‫مركز للشرطة في بغداد‪ُ ،‬زج بعشرات بنات الليل في زنزانة صغيرة بعد عمليات دھم واسعة في‬ ‫في‬ ‫ٍ‬ ‫أرجاء المدينة‪ .‬في تلك الليلة كان العشاء يصل إليھن من مطعم فاخر‪ ،‬وبخدمة التوصيل المجاني‪ ،‬بينما‬ ‫يطلب مجھولون من الحرس إيصال علب الدخان وبعض الحاجيات إليھن‪ .‬يقول ضابط شرطة ضاحكا ً‪:‬‬ ‫‪"".‬ال يشكل لھن السجن أي فارق‪ ،‬ھذا فندق‪ ،‬وھنَّ في إجازة‬

‫‪13‬‬


‫وبعد قضاء أيام قليلة في مركز الشرطة‪ ،‬خرجت الفتيات بكفالة مالية كبيرة‪ .‬ھذا الحدث ال يمثل سوى‬ ‫محطة مؤقتة في حياة الليل في بغداد‪ ،‬وال يبدو كالم ضابط الشرطة دقيقاً‪ ،‬فقاع المدينة يسحق الفتيات من‬ ‫‪.‬دون ھوادة‬ ‫الشيخة" تدير الفتيات وتؤمن حمايتھن"‬ ‫في منطقة قريبة من مركز العاصمة‪ ،‬في اتجاه الشرق‪ ،‬ترتفع عمارات سكنيّة َيشغ ُل عدداً منھا نساءٌ‪،‬‬ ‫باسم "الشيخة"‪ ،‬وھن المشرفات على توفير السكن لشابات يبعن‬ ‫تعرف الواحدة منھن في أوساط الشباب‬ ‫ِ‬ ‫الھوى‪ .‬إلى جانب السكن ھناك خدمات أخرى‪ ،‬من بينھا مستلزمات الوقاية الصحية والحماية‪ ،‬في ظل‬ ‫‪.‬أوضاع متأرجحة ومقلقة اجتماعيا ً وأمنيا ً‬ ‫الشيخة" تضمن شروط األمن مع الشخص الذي يدفع ليصطحب الفتاة إلى مكانه الخاص‪ .‬لكن ھذه "‬ ‫الطريقة تجاوزتھا "الشيخات" عبر توفير أماكن المتعة في محالھن‪ .‬وبينما تدفع المشرفة ألصدقائھا من‬ ‫الشرطة‪ ،‬أو عناصر من الميليشيات المختلفة المسؤولة عن األمن‪ ،‬تحصل الفتاة على ‪ %٢٠‬مما يدفعه‬ ‫‪.‬الرجال‬ ‫والشيخة‪ ،‬في العموم‪ ،‬تجاوزت السن الذي يتيح لھا تقديم تلك الخدمات بنفسھا‪ ،‬وصار صعبا ً عليھا اجتذاب‬ ‫الرجل‪ ،‬ولو نجحت فسيكون أجرھا أقل بكثير مما تحصل عليه شابة في العشرينيات‪ .‬لذا مع الوقت‪،‬‬ ‫تتحول فتاة الليل إلى "شيخة" تدير أخريات‪ .‬وتقتصر حياة ھذه األخيرة على التحكم بمصادر التمويل‪،‬‬ ‫وعقد جلسات سھر وعشاء مع ضباط أو رجال أعمال من أصحاب النشاطات المشبوھة لعقد مزيد من‬ ‫‪.‬الصفقات‬ ‫األھالي يعترضون والسھر يستمر‬ ‫في نا ٍد ليلي يقع في قلب بغداد‪ ،‬حيث يستعيد الليل بعض عافيته منذ سنوات طويلة‪ ،‬داھمت الشرطة المكان‬ ‫وأغلقته بالشمع األحمر‪ ،‬كجزء من حمالت واسعة قادتھا الحكومة ضد مخازن المشروبات الكحولية‬ ‫‪.‬والمالھي‬ ‫وقال مصدر أمني رفيع المستوى إنه "قرار من الجھات العليا فھذه المرافق الترفيھية ال تملك رخصا ً‬ ‫بالعمل"‪ .‬فيما قال بعض المسؤولين في بغداد إن "األھالي غاضبون من انتشار ھذه األماكن"‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫‪".‬حمالت عبر "فيسبوك" تحمل اسم "ال للنوادي الليلية‬ ‫النادي ھو أيضا ً مطعم كان قبل إقفاله رسميا ً تعرض إلى حريق أتى على واجھته الملونة‪ ،‬وأجزاء من‬ ‫مرافقه الداخلية‪ .‬وشرح أحد العاملين الحادث قائالً إنه "تماس كھربائي يوم كان النادي مشغوالً بالموسيقى‬ ‫الشرقية الراقصة‪ ،‬والحياة ال تتوقف فيه حتى الفجر"‪ .‬أما اليوم فالمشھد من الداخل ليس فوضويا ً وحسب‪،‬‬ ‫بل إنه واحد من أشد عالمات التناقض في بغداد‪ ،‬وشاھد على شعور سكانھا بالتعب وثقل الحياة‪ .‬فوسط‬ ‫تلك الفوضى‪ ،‬جلس رجال كثر على الطاوالت المحيطة بمسرح تدور عليه فتيات بمالبس رقص مثيرة‪،‬‬ ‫‪.‬تبرز أجزا ًء من أجسادھن‪ .‬الجميع ھنا يدفع للمتعة‪ ،‬وغالبا ً ما يقع شجار على إحداھن‬ ‫‪14‬‬


‫ھؤالء خليط من الشباب المنھكين من تذبذب فرص العيش‪ ،‬وثلة من رجال األعمال الصاعدين إلى‬ ‫‪.‬السوق بعد الحرب‪ ،‬وضباط يمسكون بمصادر القوة التي يقع فيھا النادي‬ ‫زبائن متدينون أو منحرفون‬ ‫وتقول "وردة" إن عدداً كبيراً من الزبائن "متدين ويشارك في فعاليات ونشاطات دينية كما يمارس‬ ‫الشعائر بانتظام"‪ .‬التصادم بين ھؤالء ال يكون سلميا ً أبداً‪ .‬يقول شرطي في المنطقة القريبة من النادي إنَّ‬ ‫"ضباطا ً كانوا طرفا ً فيھا ولم تنته على خير‪ ،‬والسبب رھان على فتاة"‪ .‬ومن دون شك ھذه الوقائع ال تدوّ ن‬ ‫‪.‬رسمياً‪ ،‬أو أقله ال تتداول إعالميا ً‬ ‫وتقول "وردة" التي اعتادت إيداع طفلھا "حمادة" )‪ ٤‬سنوات( عند صديقة لھا أثناء عملھا‪" :‬أرقص على‬ ‫المسرح مع خمس فتيات‪ ،‬ويجتمع حولنا نحو ‪ ١٥‬رجالً ثمالً يفتحون شرائط النقود ويلقونھا على أجسادنا‪،‬‬ ‫فيما يقوم شخص يعمل لمصلحة الشيخة بجمع األموال‪ .‬وعندما يختارنا أحد الرجال يدفع حساب طاولة‬ ‫‪".‬للضيافة مع قنينة شراب‪ ،‬وننتھي في مكان ما‬ ‫لكن األمر ليس بھذه البساطة‪ ،‬فـ"وردة" التي نجت قبل عام من مھووس مدمن على ضرب فتياته بحزام‬ ‫جلدي‪ ،‬فقدت صديقة لھا كانت قد قضت ليلتھا األخيرة في منزل عصابة مخدرات شمال شرقي بغداد‪.‬‬ ‫‪.‬قالت إنھا شوّ ھت بالكامل‬ ‫الالجئات السابقات يمألن البيوت السرية‬ ‫لكن السؤال الذي يحاول الجميع اإلجابة عنه يتعلق بالكيفية التي تجيء بھا الفتيات إلى ھذا العالم السري‬ ‫في العاصمة‪ .‬الرواية التقليدية تفيد بأن الغجريات ھن من يقدن حياة الليل‪ ،‬لكن ھذه القصة قديمة حين كان‬ ‫أركان نظام صدام حسين يوفرون للغجر الحماية‪ ،‬نظراً إلى أن عدداً منھم حريص على تمضية أوقات‬ ‫‪.‬معھن‬ ‫ولكن أحد ضابط "الشرطة المجتمعية" لديه رواية مختلفة‪" :‬فتيات الليل الحلقة األخيرة في سلسلة طويلة‬ ‫تبدأ من رجال أعمال وسماسرة يصعب الوصول إليھم يوظفون أموالھم في تجارة الجنس‪ .‬واألمر ليس‬ ‫جديداً على بغداد‪ ،‬سوى أن فتيات عراقيات عُدن من بلدان اللجوء مؤخراً‪ ،‬جعلن النوادي والبيوت السرية‬ ‫‪".‬تكتظ بھن‬ ‫وكما يقول الضابط فإن محاوالت الكشف عن السماسرة تنتھي بالفشل‪ ،‬ألن ثمة جماعات تملك النفوذ‬ ‫ً‬ ‫مدمنة على الكحول‪ ،‬حين تسألھا عن‬ ‫تضغط إلنعاش ھذا السوق‪ .‬بينما تقول "وردة"‪ ،‬التي أصبحت اآلن‬ ‫‪".‬تفكيك تجارة البشر في العراق‪" :‬ھذا مجرد حلم‬

‫‪15‬‬


‫اﻟﻤﺮأة ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد ﺳﻠﻌﺔ ووﻋﺎء‬ ‫قراءة لتعدد حاالت الطالق والنزاع األسري‬ ‫" الدكتور‪ :‬ناصر إسماعيل اليافاوي ‪ -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫كثرت في اآلونة األخيرة حاالت الطالق ‪ ،‬واالنتحار ‪ ،‬أو ترك المرأة لبيت الزوج ‪ ،‬نتيجة سوء المعاملة‬ ‫التي تراھا المرأة من زوجھا ‪ ،‬وعند السؤال والتحري االجتماعي نالحظ أنه من المؤسف أن تحدث تلك‬ ‫الحاالت بين أوساط رجال متعلمين ‪ ،‬وبعضھم على درجة عالية من العلم والشھادات العليا ‪ ،‬قد توازي‬ ‫‪ ..‬نسبيا تلك الحاالت التي نشھدھا بين الجھالء‬ ‫وحين الخوض في التفاصيل وسؤال الزوجة عن دوافع طلب الطالق ‪ ،‬أو عن حاالت اليأس نجد اإلجابات‬ ‫تشمئز لھا األبدان ‪ ،‬حين تشكوا من سوء المعاملة بل تصل إلى معاملتھن كالبھائم ‪ ،‬بشكل يتنافى مع أدنى‬ ‫ما توصلت إليه القيم والمبادئ واألديان والتقاليد‬ ‫والبعض اآلخر ينظر للمرأة أنھا مجرد وعاء لإلنجاب ‪ ،‬وطريقة إلشباع الغرائز بشكل بھيمي صرف‬ ‫وأصبح الطالق سمة تالحق غالبية المتزوجين بنسبة تفوق حاالت الزواج المتعثر أصال في محيطنا‬ ‫وواقعنا المحلى والعربي‬ ‫ورغم اھتمامي المطلق بالكتابة السياسية إال أنى ككاتب ‪ ،‬واعتباري أن الكاتب ضمير عصره آثرت إال‬ ‫األسباب المؤدية النتشار الطالق وأن اخط بقلمي سطورا عالجية لھذه المشكلة‬ ‫أسباب تتعلق بأول زواج ‪:‬‬ ‫اإلكراه ‪- :‬‬ ‫أي إرغام الفتاة على الزواج ممن ال تريده ‪،‬وكذا الشاب ‪ ،‬إما لحسبه أو لماله أو لمنصبه ‪ ،‬وكثرت ھذه‬ ‫الحاالت في اآلونة األخيرة ‪ ،‬مع ظھور الطبقات الجديدة في واقعنا المعاصر‬ ‫التزمت والتحجير ‪- :‬‬ ‫‪16‬‬


‫بعد ظھور العديد من أصحاب النظريات والمذاھب المعاصرة ‪ ،‬وعدم السماح للخطيبين بالنظرة الشرعية‬ ‫‪ ،.‬وعدم مراعاة التفاھم النفسي بين الخاطبين‬ ‫سوء االختيار من البداية ‪ :‬ووجود الفارق الثقافي والتربوي والبيئي ‪-‬‬ ‫زواج الونيسه ‪- :‬‬ ‫وھو الفارق الكبير في العمر بين الزوجين ‪ ،‬خاصة إن كان الزوج ذو منصب وجاه ومال فال ضير ان‬ ‫كان عمره ‪ ٦٥‬سنة والعروس في العشرينات والنتيجة تعادل قتل أو وأد الفتاه وحرمانھا من ابسط حقوقھا‬ ‫في الحياة ‪.‬‬ ‫أسباب تتعلق بالزوج ‪:‬‬ ‫الزواج من المرأة ‪ :‬ألجل جمالھا أو طمعا في مالھا بدون مراعاة الخلق والدين ‪ ،‬دون مراعاة‬ ‫التباين في العادات والتراث والثقافة وطبيعة النشأة‪.‬‬ ‫االنانية ‪ :‬التي يتحلى بھا بعض األزواج وإھمال البيت‪ ،‬واالھتمام بنفسه وتخصيص حياه خاصة له حتى‬ ‫في المأكل والمشرب دون االكتراث للزوجة واألوالد‬ ‫االنشغال بالشلة ‪ :‬كثرت في واقعنا كنتيجة حتمية للھروب من بواطن سيكولوجية خطيرة ‪ ،‬انشغال بل ‪-‬‬ ‫‪.‬واھتمام الزوج بأصحابه وأصدقائه وابتعاده عن واجباته الزوجية‬ ‫العناد ‪ :‬والذي ينتج عنه ‪ ،‬االستعجال في األحكام وفقدان الزوج للحلم ‪ ،‬وعدم التروي في الحكم على‬ ‫‪.‬الزوجة وتصرفاتھا‪ ،‬وعدم إعطاءھا فرصة لدراسة حالته والتكيف مع آراءه مما يؤدي لسرعة الطالق‬ ‫الخروج عن البيت مدة طويلة ‪ :‬أن خروج الزوج لمدة طويلة‪ ،‬بدافع العمل ‪ ،‬أو السفر بدافع البحث عن ‪-‬‬ ‫‪.‬مصادر رزق أخرى ‪ ،‬يؤدى إلى حدوث جفاء في بعض األحيان‬ ‫تسليع المرأة ‪ :‬وانتشار ظاھرة تعدد الزوجات دون عذر شرعي ‪ ،‬واتخاذ المرأة سلعة إلشباع نزوات ‪-‬‬ ‫‪ ..‬حقيرة دنيئة‬ ‫وعند الحديث عن تلك المشكلة يتوجب أيضا أن نذكر بعض من اإلسقاطات واإلھمال المتعمد من النساء‬ ‫‪ ...‬األمر الذي قد يعقد المشكلة‬ ‫واألسباب التي تتعلق بالزوجة‪:‬‬ ‫‪ – ١‬عدم العناية بنظافة البيت وشئون الرجل ) طعامه – لباسه مخدعه ( واالكتفاء بالجمال في اللباس أو‬ ‫العكس واھمالھما معا ‪.‬‬ ‫‪ – ٢‬كثرة المطالبة بالكماليات من قبل الزوجة إذا كان وضع الزوج المادي ال يتحمل المصاريف الزائدة‬ ‫‪ – ٣‬عدم الصبر على قلة الوضع المالي والوظيفي للزوج‪.‬‬ ‫‪17‬‬


‫‪ – ٤‬معصية الزوج ومخالفته ‪.‬‬ ‫‪ – ٥‬التقصير من قبل الزوجة في العناية باألطفال ‪،‬وقضائھا غالبية وقتھا إما خارج البيت أو زيارة‬ ‫اصدقائھا واقاربھا‪.‬‬ ‫‪ – ٦‬التقصير في إعداد الطعام ‪ ،‬واالعتماد على الطعام الجاھز ‪ ،‬والنواشف والمقالي ‪ ،‬أو الوجبات‬ ‫السريعة‬ ‫‪ – ٧‬انشغال الزوجة الموظفة بعملھا عن واجباتھا نحو بيتھا وزوجھا وأوالدھا‪ ،‬وقضاء معظم الوقت في‬ ‫بيتھا بين أوراقھا وتفكيرھا بأنواع جديدة تضاف إلى المظاھر الكذابة ‪ ،‬وكأن زوجھا غير موجود ونكرة‬ ‫في البيت‪.‬‬ ‫‪ – ٨‬قلة الخبرة بالزواج حيث تفاجأ الزوجة بواقع ومتطلبات لم تخطر على بالھا‪ ،‬واصطدامھا بھذا الواقع‬ ‫‪ – ٩‬المقارنات التي تتبعھا الفتاة‪ ،‬وذلك بأن زوج صديقتھا يمطرھا بالھدايا ويحيطھا بالحنان والرعاية‬ ‫ويعطيھا كذا وكذا وإلى آخره من المقارنات التي تسمم حياتھا الزوجية وتجعلھا جحيما ً ال يطاق ‪.‬‬ ‫‪ – ١٠‬طلب الزوجة وذكر وترديد كلمة الطالق بشكل جدي أو غير جدي مما يؤدي فعالً إلى وقوع‬ ‫الطالق عندھا تندم على ذلك في الوقت الذي ال ينفع الندم‪.‬‬ ‫‪ - ١١‬علم الزوجة بزواج زوجھا بامرأة ثانية‪ ،‬مما ال يمكنھا تحمل ذلك إن كان غيرة أو الشعور باإلھانة‬ ‫التي ال تغتفر ‪.‬‬ ‫اسباب تتعلق بالزوجين معا ‪:‬‬ ‫‪ – ١‬عدم المعرفة بآثار الطالق وعواقبه ‪.‬‬ ‫‪ – ٢‬سوء الخلق مثل ‪ ..‬كثرة الكالم ‪ ..‬الجدال ‪ ..‬رفع الصوت ‪.‬‬ ‫‪ – ٣‬طلب الكمال في الزوج او الزوجة ‪.‬‬ ‫‪ – ٤‬افشاء االسرار الى خارج المنزل ‪.‬‬ ‫‪ – ٥‬عدم تحمل المسؤولية من قبل اي منھما ‪.‬‬ ‫‪ – ٦‬ضعف الدين لدى الزوجين او احدھما ‪.‬‬ ‫‪ – ٧‬االھانة واإليذاء من أحد الزوجين لآلخر‪ ،‬وجرح المشاعر والمواقف المنكدة ‪ ،‬مما تؤدي إلى تأزم‬ ‫األمور‪ ،‬وفقدان السيطرة على االنفعاالت‪ ،‬واستعمال الكلمات النابية بين الزوجين يزيد الطين بله وفقدان‬ ‫االحترام بين الزوجين يؤدي إلى فقدان الحب‪ ،‬وبالتالي يكره الواحد منھما اآلخر‬ ‫‪ – ٨‬االھمال للحقوق الزوجية ‪.‬‬ ‫‪ – ٩‬الشك والغيرة الزائدة ‪.‬‬ ‫‪18‬‬


‫‪ – ١٠‬االستماع الراء االخرين دون تمييز بين الصالح والمفسد‪.‬‬ ‫‪ – ١١‬اختالف المستوى التعليمي والثقافي ‪:‬‬ ‫‪ – ١٢‬كثرة الخروج من البيت سواء من الرجل او المراة في غير امور حياتية مھمة‪.‬‬ ‫‪ – ١٣‬عدم الصبر على الوضع الصحي للزوج او الزوجة ‪.‬‬ ‫‪ – ١٤‬عدم معرفة كل من الزوج أو الزوجة بدوره ومسؤولياته داخل األسرة ونحو الطرف اآلخر‪.‬‬ ‫‪ – ١٥‬الندية في التعامل ‪ :‬فالزوجة تحاول أن تكون نداً لزوجھا وبالتالي تحدث المشكالت التي قد تصل‬ ‫الى الطالق‪.‬‬ ‫‪ – ١٦‬محاولة كل منھما وخصوصا ً الزوج فرض شخصيته على الطرف اآلخر بحيث يريده أن يكون كل‬ ‫شيء كما يحب ھو ‪.‬‬ ‫‪ – ١٧‬االنفعال وسرعة الغضب وعدم السيطرة عليھما ‪.‬‬ ‫‪ – ١٨‬غياب الصراحة بين الزوجين‪.‬‬ ‫‪ – ١٩‬العادات السيئة التي يتبعھا الزوج أو الزوجة واإلصرار عليھا وعدم السعي إلى التحلي عنھا ‪.‬‬ ‫‪ – ٢٠‬انشغال الزوج او الزوجة بصورة دائمة )تلفزيون انترنت(‬ ‫‪ – ٢١‬اعجاب أحد الزوجين بشخصيات وھمية كاذبة نسجت حول نفسھا ھالة من المواصفات الخيالية‬ ‫سواء في اإلنترنت أو التلفاز‪.‬‬ ‫‪ – ٢٢‬اھمال النظافة الشخصية ورائحة الفم والعرق سواء من قبل الزوج او الزوجة‪.‬‬ ‫‪ – ٢٤‬عدم التوافق الفكري واختالف الطباع‪.‬‬ ‫‪:‬أسباب تتعلق بالعاطفة والعالقة الجنسية‬ ‫‪.‬فقدان االنسجام الروحي والعاطفي بين الزوجين ‪1.‬‬ ‫‪.‬إغفال اإلشباع العاطفي )الحب والحنان( للزوج والزوجة ‪2.‬‬ ‫‪.‬العجز الجنسي للزوج أو البرود عند الزوجة ‪3.‬‬ ‫‪:‬أسباب تتعلق بالمعاصي‬ ‫‪:‬بعض المعاصي التي لھا دور كبير في الطالق‬ ‫الخيانة الزوجية ‪ .٢‬الدخان و رائحتة الكريھة ‪ .٣‬شرب الخمر ‪ .٤‬تعاطي المخدرات ‪1.‬‬ ‫‪.‬لعب القمار وغيرھا ‪5.‬‬ ‫‪19‬‬


‫‪:‬أسباب تتعلق بدعوات فكرية ھدامة‬ ‫‪.‬الترويج من الداخل والخارج لثقافة تحرر المرأة وعدم خضوعھا للرجل ووجوب تمردھا واستقاللھا ‪1.‬‬ ‫‪:‬أسباب تتعلق بالماديات‬ ‫غالء المھور وتكاليف الزواج الباھظة مما يثقل كاھل الزوج بالديون ومع األيام تؤدي لحصول نفور ‪1.‬‬ ‫‪.‬بين الزوجين وقد تكون سببا ً مباشراً أو غير مباشر للطالق‬ ‫الوضع المادي المتدني للزوج‪ ،‬ومقارنة الزوجة وضعھا مع زوجھا بوضع قريباتھا وجارتھا ومعارفھا ‪2.‬‬ ‫‪.‬مع أزواجھم الميسوري الحال‬ ‫‪:‬أسباب تتعلق بأھل الزوجين‬ ‫‪ .‬تدخالت األھل في الحياة الزوجية ‪1.‬‬ ‫‪.‬عدم اللجوء إلى حكم من أھل الزوج وآخر من أھل الزوجة لحل الخالفات ‪2.‬‬ ‫‪:‬أسباب تتعلق باألوالد‬ ‫‪.‬نشوب خالفات بسبب عدم االتفاق على منھج لتربية األبناء ‪1.‬‬ ‫انحراف بعض األوالد وتحميل أحد الطرفين لآلخر مسؤولية انحرافھم ‪2.‬‬ ‫تأسيسا لما سبق من مدخالت اجتماعية ‪ ،‬نري وجوبا أن نعود إلى نسقنا القيمى العربي األصيل ‪ ،‬والنظر‬ ‫‪ ..‬ولو قليال إلى معتقداتنا وتراثنا األصيل المكتسبة من خبرات نبيلة سابقة‬

‫‪20‬‬


‫اﻟﻤﺮأة" ﺗﻜﺴﺮ اﻟﺘﺎﺑﻮﻫﺎت اﻟﻤﻐﻠﻘﺔ ‪----‬‬ ‫اﻟﻤﻨﻬﺎر‬ ‫" زﻧﺎ اﻟﻤﺤﺎرم " اﻟﻤﺴﻜﻮت ﻋﻨﻪ واﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﻌﺎﺋﻠﻲ ُ‬ ‫تحقيق‪ :‬الثريا رمضان ‪ -‬تونس –‬ ‫" وكالة أخبار المرأة‬

‫كثيرا ما نسمع عن جرائم االغتصاب المنتشرة في أنحاء البالد‪ ،‬وما يتولّد عنھا من تحاليل غالبا ما ترمي‬ ‫ص َبة بوابل من ال ُتھم‪ ،‬أوّ لھا أ ّنھا ھي من أثارت المُغتصبين بمظھرھا )حسب ما تحدثت " وكالة أخبار‬ ‫المُغت َ‬ ‫المرأة " معھن خالل ھذا التحقيق(‪ .‬وكثيرا ما نسمع عن حوادث اغتصاب األطفال‪ ،‬ونسمع التحاليل التي‬ ‫تعتبر المُغتصِ ب مُختال ّ ذھنيّا‪ .‬لكنّ حكايات زنا المحارم ھي األكثر وطأة على النفوس‪ ،‬ألنھا تدخل في‬ ‫العالقات التي ال يمكن ألحد أن يتخيّل تحوّ لھا إلى عالقات جنسيّة‪ .‬عالقة األب بابنته‪ ،‬الخال ببنت أخته‪،‬‬ ‫األخ بأخته وك ّل ھذه األُطر العائلية التي تدفع السّامع لعدم تصديق اختاللھا مع التركيبة األخالقيّة والدينيّة‬ ‫التي تبني مُجتمعا برمّته‪ %٧ .‬من حاالت العنف الجنسي في تونس تدخل في زنا المحارم وھي تكثر‬ ‫‪.‬خصوصا في الجھات الداخلية للبالد وفي القُرى‬ ‫خصوصا‬ ‫وكالة أخبار المرأة " فتحت ھذا الملفّ من خالل زيارة لمركز التوجيه واالستماع للنساء ضحايا العنف "‬ ‫التابع للجمعيّة التونسية للنساء الديمقراطيّات‪ ،‬حيث التقت ھناك بمجموعة من المختصّات سواء في المجال‬ ‫النفسي أو القانوني للتعرّ ف عن قرب على ھذا النوع من العنف الذي يطال المرأة‪ ،‬وفتح مل ّفات بعض‬ ‫‪.‬الحاالت التي وردت على المركز‬ ‫الحاالت‬ ‫أميرة النفزاوي‪ ،‬منسّقة المركز‪ ،‬أخذتنا في جولة افتراضية‪ ،‬لنحاول أن نلبس جلباب إحدى الحاالت منذ‬ ‫ولوجھا عتبة المكان ح ّتى الوصول إلى فتح قضيّة لدى المحاكم المُختصّة‪ .‬البداية كانت عند استقبال إحدى‬ ‫المسؤوالت للحالة لترافقھا في عملية استخراج ما تحتاجه من وثائق إداريّة وتبحث لھا عن مركز إيواء‬ ‫خاص إن طلبت ذلك‪ .‬بعد ذلك يح ّل الركب عند إحدى "مناضالت الجمعية" كما وصفتھا أميرة لالستماع‬ ‫للحالة‪ ،‬وھنا ر ّكزت على كلمة استماع ألنّ المسؤولة ال تتد ّخل أبدا بل تستمع فقط للمرأة‪ ،‬فھي وحدھا التي‬ ‫‪21‬‬


‫تقرّر ما تريد فعله سواء رفع قضيّة أو عالج نفسي أو فضفضة وحسب‪ .‬تقوم المُستمِعة أيضا بالتعريف‬ ‫بالجمعية وإمكانياتھا‪ ،‬ذلك أن الجمعية ال تو ّفر مساعدات مالية بل تقوم بتوجيه الحالة لفھم وضعيتھا‬ ‫وحقوقھا وما يمكنھا القيام به ض ّد من أصابھا بالضرر‪ .‬إ ّنھا أھ ّم مرحلة فھي التي ُتح ّدد فيھا الحالة مطالبھا‬ ‫وت ّتخذ فيھا قرارھا باالستمرار حتى نھاية الرحلة السترداد حقوقھا بالكامل أو التراجع‪ ،‬لكن بعض‬ ‫الحاالت ال تعود إلى المركز بعدھا‪ % ٨٠" ،‬فقط يع ُْدن ولو بعد سنتيْن أو ثال ٍ‬ ‫ث" حسب مُنسّقة المركز‪.‬‬ ‫في المرحلة الثالثة‪ ،‬تلتقي المرأة المتضرّرة بمحامية من الطقم القانوني المتطوّ ع بالمركز‪ ،‬لتستمع إليھا‬ ‫و ُتوجّ ھھا حسب طلبھا‪ ،‬وبعض الحاالت يت ّم المرافعة فيھنّ رسميّا باسم الجمعية وخصوصا الحاالت‬ ‫المروّ عة‪ .‬بعد مرحلة إلرشاد القانوني‪ ،‬يأتي دور الطبيبة النفسانية وھما اثنتان في الجمعية‪ ،‬تتولّيان مھمة‬ ‫اإلحاطة النفسية الكاملة بطلب من المُتضرّ رة في الحاالت المستعصية‪ ،‬لنصل إلى المرحلة النھائي ّة وھي‬ ‫‪.‬اجتماع اللجنة )يت ّم كل أسبوع( لمناقشة كيفيّة التد ّخل‬ ‫السكوت لطمس الفضيحة‬ ‫رفض المُتضرّرات الحديث معنا ولو دون ذكر أسماء لم يكن غريبا‪ ،‬ذلك أن ھذا النوع من العنف يدخل‬ ‫في باب المُحرّ مات الدينيّة واالجتماعيّة أيضا‪ ،‬ممّا يجعل الكثيرات منھنّ يُخيّرن السكوت على "الفضيحة‬ ‫والعار"‪ .‬ك ّل الحاالت تدخل في باب المأساة‪ ،‬لكنّ بعضھا ال يمكن للعقل البشريّ تقبّلھا‪ ،‬ومنھا كما ذكرت‬ ‫لنا أميرة النفزاوي حالة وردت على المركز في سنة ‪ ،٢٠١١‬كان األب يتحرّ ش ببناته التوائم الثالثة منذ‬ ‫سنّ الرابعة حتى وصلن إلى تسع سنوات‪ ،‬ولم تكتشف األم ذلك إال عندما أخبرتھا إحداھنّ باألمر‪" .‬كان‬ ‫األب يفضّل التحرّش أكثر بأجمل بناته التوائم" تقول أميرة مضيفة "إنھا عائلة ميسورة تعيش في‬ ‫عال"‪ ،‬ولم تسكت األم بل التجأت إلى الجمعية‬ ‫العاصمة‪ ،‬واألب واألم مستواھما التعليمي والعملي ٍ‬ ‫للنصيحة‪ ،‬ورفعت قضية على زوجھا حتى حصلت على الطالق ومنعته نھائيا من رؤية بناته‪ .‬قضيّة‬ ‫أخرى حصلت في إحدى قرى الريف التونسي جذورھا مؤلمة‪ ،‬فاألب كان يتحرّ ش بابنه منذ سنّ التسع‬ ‫سنوات‪ ،‬ھذا الطفل الذي كان ثمرة اغتصاب‪ ،‬والذي وصل به الحال إلى الدخول إلى مستشفى األمراض‬ ‫‪.‬النفسية والعصبية‬ ‫األمھات"‬ ‫"ھنالك تك ّتم على ھذه القضايا خصوصا من األمھات‬ ‫ھنالك‬ ‫القانون في تونس يُعاني نقصا‪ ،‬حسب المحامية آمنة الزھروني‪ ،‬إذ يق ّدم نصوصا عامّة ال تفي‬

‫‪22‬‬


‫بالغرض‪ ،‬وبالتالي ترى آمنة أنه يجب تنقيح المجلة الجزائية لمراعاة المعايير النفسية واالجتماعية‬ ‫الحديثة‪ .‬من جھته‪ ،‬جرّم القانون التونسي االغتصاب والمفاحشة والتجاھر بما ينافي الحياء واللواط‬ ‫والمساحقة والفرار بقاصرة والمواقعة برضا الفتاة التى لم تبلغ سن الرشد‪ ،‬فضال عن الزنا والخناء‬ ‫والزواج على خالف الصيغ القانونية‪ .‬وكانت الجمعية التونسية للنساء الديمفراطيات نظمت سنة ‪٢٠٠٤‬‬ ‫حملة واسعة لتجريم التحرّش الجنسي‪ ،‬لعبت دورا فاعال في تنقيح المجلة الجزائية‪ ،‬من خالل القانون عدد‬ ‫‪ ٧٣‬لسنة ‪ ٢٠٠٤‬والمتعلق بتنقيح وإتمام المجلة الجزائية بخصوص تجريم االعتداءات على األخالق‬ ‫الحميدة والتحرش الجنسي‪ .‬وھو قانون يحمي المرأة في مواقع الدراسة والعمل وداخل المجتمع‪ .‬ويتمّم ھذا‬ ‫القانون المجلة الجزائية ويدخل عقوبات جديدة بالسجن وبالخطية لك ّل من يعتدي على األخالق الحميدة‬ ‫وك ّل مرتكب لتحرش جنسي تكون المرأة أو الطفل متضررين منه‪ .‬ويضبط القانون مفھوم التحرش‬ ‫الجنسي ويش ّدد العقاب عند ارتكابه ضد طفل أو قاصر ذھنيا أو بدنيا‪ .‬وأتت ھذه اإلضافات على الفصل‬ ‫‪ ٢٢٦‬من المجلة الجزائية‪ .‬وھي تعتبر تتمة للمنظومة الجزائية الحمائية للمرأة والطفل ضد ك ّل استغالل‬ ‫‪.‬جنسي أو اعتداء أخالقي‬ ‫وأضافت الزھروني أن الجمعية لم تتو ّقف حمالتھا التوعويّة ضد العنف الجنسي وآثاره على الصحة‬ ‫الجسدية والنفسية للنساء‪ .‬وتقول "إنھا قضايا مسكوت عنھا تماما من طرف المتضررات تسقط في ف ّخ‬ ‫التجاھل االجتماعي ألنھا مرتبطة بالثالثية المحرّ مة )الجنس‪ ،‬السياسة‪ ،‬الدين(‪ ،‬وبالتالي مرتبط بجسد‬ ‫‪".‬المرأة‬ ‫وتأخذنا أمنة الزھروني إلى بعض المل ّفات التي ت ّم فتحھا داخل المركز‪ ،‬وتروي لنا كيف تع ّدى أبٌ على‬ ‫ابنته ‪ ،‬وعلى ابنه أيضا وحين اكتشفت زوجته األمر واشتكت أمره إلى الشرطة‪ ،‬اتھمھا بأنھا تخونه مع‬ ‫عشيق لھا وكان مآل القضية عدم سماع الدعوى‪ .‬أما الملفّ األخطر‪ ،‬فھو ملفّ سائق األجرة الذي كان‬ ‫يتع ّدى على ابنته جنسيّا‪ ،‬وتعمّدت األم كيّ ابنتھا بسكين حامية حين أخبرتھا بالقصة حتى ال تخبر أحدا‪،‬‬ ‫خصوصا بعد أن أراد األب االعتداء على األخت مما جعل الفتاة تشتكي‪ ،‬وت ّم بالفعل إدانة األب‪ .‬ھذه‬ ‫القضية تفتح باب ملفّ أخطر وھو العقلية التي تحملھا األم حول مفھوم العيْب والحرام‪ ،‬حسب قول‬ ‫‪.‬المحامية الزھروني‪ ،‬للحفاظ على اإلطار األسريّ أمام المجتمع مھما كان ما يُبطنه من خلل أخالقي‬ ‫ھنالك حاالت ُتكتشف مصادفة‪ ،‬ومنھا حالة إحدى الفتيات التي كان أخوھا يتحرّش بھا‪ ،‬واكتشفتھا آمال‬ ‫الزھروني خالل فترة تدريب بأحد األحياء الشعبية‪ .‬تقول‪" :‬الحظت أنھا ُتغمض عينيھا بشكل دائم‪ ،‬كلّمتھا‬ ‫مرة وسألتھا عن السبب فأخبرتني أن النور يؤلم عينيھا‪ ،‬وكانت تتكلّم بشكل غير طبيعي ) ْت َو ْك ِوكْ (‪،‬‬ ‫فحاولت أن أستفسر منھا األمر‪ ،‬فبكت وقالت أنھا ال تريد أن ُتبصِ ر"‪ .‬ھي فتاة في التاسعة عشر من‬ ‫عمرھا‪ ،‬كان أخوھا يتحرّش بھا‪ ،‬وحين اشتكت ألمھا ضربتھا بأنبوب الريّ ‪" .‬لم أستطع متابعة الحالة‬ ‫بسبب بُعد المسافة‪ ،‬كما أن البنت صارت تتحاشاني" تقول أمال‪ ،‬مردفة "إنھا مشكلة وعي باألساس‪،‬‬ ‫فھنالك تك ّتم على ھذه القضايا خصوصا من األمھات‪ ،‬إذ يغرزن رؤوسھن في األرض كما النعامة خوفا‬ ‫من كالم الناس‪.‬‬ ‫‪".‬‬ ‫‪23‬‬


‫ب"‬ ‫"اليوجد نموذج مح ّدد لل ُمغتصِ ب‬ ‫اليوجد‬ ‫كان لزاما علينا‪ ،‬خالل ھذه الجولة داخل مركز التوجيه واالستماع للنساء ضحايا العنف‪ ،‬أن نقف على‬ ‫التداعيات النفسيّة التي يسبّبھا العنف الجنسي على األقارب‪ ،‬والتعمّق في إشكاليات نفسيّة أخرى تتعلّق‬ ‫بالمسألة‪ ،‬من خالل لقاء مع حياة الورتاني األخصائية النفسانية بالمركز‪ .‬قبل تحليل‬

‫نفسيّة الضحية كان ال ُب ّد من فھم نفسية الجاني نفسه‪ ،‬فطرحنا السؤال "لماذا يقوم شخص ما باغتصاب‬ ‫أقرب الناس إليه؟" أجابت حياة "حسب الدراسات‪ ،‬ال يوجد نموذج مُوحّ د‪ ،‬ربّما تكون نسبة منھم قد‬ ‫تع ّرضت للعنف‪ ،‬أو بعضھم لم يقتنع بقانون الطبيعة واألخالقيات الحاكمة لإلنسان‪ ،‬والبعض اآلخر يرى‬ ‫في المرأة ملكية خاصّة يستخدمھا كما يشاء" وتواصل حياة "ھذا مرتبط بالنظرة الدونية للمرأة واعتبارھا‬ ‫عورة‪ ،‬وبالتالي كثيرا ما يبحث الناس عن السبب في جسد المرأة كمُثير أساسي‪ ،‬لكنني أؤ ّكد أن العنف ال‬ ‫‪".‬يجب أن يُبرّ ر‬ ‫لھذا العنف‪ ،‬حسب األخصائية االجتماعية‪ ،‬تأثيرات نفسية وجسدية على الضحايا قد تؤ ّدي إلى تكوّ ن عُقد‬ ‫نفسيّة لديھا‪ .‬أما أھ ّم التأثيرات‪ ،‬فھي حاالت االكتئاب‪ ،‬وتفسّرھا حياة لنا بإسھاب "تغرق الضحيّة في حالة‬ ‫من الحزن تدوم ألكثر من خمسة عشر يوما‪ ،‬وحالة من التعب النفسي تظھر مع قلّة التركيز والنسيان‪،‬‬ ‫وحالة من التعب الجسدي تبرز في اإلرھاق الزائد‪ .‬يصبح الشخص أيضا حسّاسا أكثر من الالزم فيبكي‬ ‫دون أي سبب‪ ".‬بعد الصدمة التي عاشتھا الضحية‪ ،‬تدخل في حالة تو ّتر كبيرة ُيصاحبھا اإلحساس‬ ‫باالختناق والشعور باإلغماء كأنما الموت قريب منھا‪ ،‬كما تعيش الضحية دائما المشھد نفسه أمام عينيھا‪،‬‬ ‫وتم ّر بأزمة نفسية قوية تسبّب لھا األرق واأللم الشديد‪ ،‬لكنھا ليست بالحدة التي توصلھا إلى االكتئاب‪،‬‬ ‫‪.‬وھنالك أيضا إحساس بالخجل يتملّك الضحية‬ ‫وھنالك‬ ‫ُورس من أقرب الناس للضحيّة‪ ،‬والذي "من‬ ‫إن أساس ھذه المشاكل النفسية‪ ،‬ھو أن االغتصاب م ِ‬ ‫المفترض أن يكون الحامي" حسب وصف حياة الورتاني‪ ،‬مُردِفة أن الطفل في ھذه الحالة يفقد قدرته على‬ ‫فھم معنى األبوّ ة الطبيعيّة‪ ،‬ويتملّكه اإلحساس بالذنب إن ھو اشتكى‪ ،‬خصوصا وأن المجتمع والجانب‬ ‫ّ‬ ‫يحطم الضحية مع‬ ‫القضائيّ نفسه يُعمّق ھذا الشعور‪ ،‬وتستنكر األم ما حصل وتحاول عدم تصديقه‪ ،‬مما‬ ‫‪.‬الوقت‬ ‫حالة أخرى مرّت بالمركز سنة ‪ ٢٠١٠‬حصلت في مدينة صفاقس في جنوب تونس‪ ،‬وھي قضيّة " ّ‬ ‫عطار"‬ ‫أي صاحب د ّكان مواد غذائية لم يكتف بالتحرّ ش بفتاة في سنّ العاشرة بل أقام معھا عالقة جنسيّة كاملة‪.‬‬ ‫‪24‬‬


‫ما يلفت االنتباه في ھذه الحالة أن الج ّدة اكتشفت األمر حين الحظت أن البنت كانت تالعب ابن عمّھا‬ ‫لعبة الجنس‪ ،‬ھذه القضية ال تدخل في إطار زنا المحارم‪ ،‬لكنھا تفتح الباب لملفّ جديد قد نطرحه في‬ ‫وكالة أخبار المرأة "ما ھي تداعيات زنا المحارم على الضحايا؟ وكيف يمكن معالجتھم وإعادة المفاھيم‬ ‫"الطبيعية لألخالق إلى نِصابھا لديھم؟‬

‫‪25‬‬


‫ﺟﻬﻮد ﻣﺤﻠﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫" سميرة علي مندي ‪ -‬بغداد ‪ -‬العراق الحر ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫على الرغم من مالحظة األمم المتحدة في تقريرھا عن أوضاع حقوق اإلنسان في العراق لعام ‪،٢٠١١‬‬ ‫تحسنا لحقوق اإلنسان في إقليم كردستان والسيما في مجال التشريعات‪ ،‬إال أنھا أشارت إلى وقوع جرائم‬ ‫‪.‬شرف ضد نساء في مناطق مختلفة من إقليم كردستان‬ ‫شرف‬ ‫سوزان عارف رئيسة منظمة تمكين المرأة في إقليم كردستان أكدت أن العنف ظاھرة منتشرة ليس فقط في‬ ‫اإلقليم‪ ،‬بل في عموم العراق ودول العالم‪ ،‬لكنھا تحدثت عن وجود محاوالت ومبادرات كثيرة من قبل‬ ‫حكومة اإلقليم‪ ،‬والمنظمات األھلية لتحسين أوضاع المرأة والحد من العنف ضدھا‪ ،‬إال أن ھذه الجھود‬ ‫‪.‬بحاجة الى ان تكون موحدة‬ ‫بحاجة‬ ‫واكدت سوزان عارف وجود الكثير من القوانين التي تضمن حقوق المرأة في االقليم‪ ،‬لكن المشكلة من‬ ‫وجھة نظرھا‪ ،‬تكمن في آليات تطبيق ھذه القوانين‪ ،‬والخطط اإلستراتيجية التي وضعتھا حكومة اإلقليم‬ ‫‪.‬للحد من العنف ضد النساء‪ ،‬وجرائم الشرف وغيرھا‬ ‫للحد‬ ‫وترى لنجة عبد † الناشطة النسوية ورئيسة منظمة وارفين لقضايا المرأة في إقليم كردستان العراق‪،‬‬ ‫ترى أن العامل االقتصادي ھو السبب الرئيسي وراء استمرار العنف ضد المرأة‪ .‬وتعرب عن ثقتھا في انه‬ ‫‪.‬إذا كانت المرأة مستقلة ومتمكنة اقتصاديا فإنھا لن تقبل بھذا العنف‬ ‫إذا‬ ‫وتقول لنجة لملف العراق اإلخباري من أربيل‪" :‬عمليا ال نرى أي تطور يذكر في ھذا المجال وكمثال‬ ‫على ذلك عرضت مجموعة برامج وشاركت فيھا حتى وسائل اإلعالم حول كيفية استخدام اإلعالم في‬ ‫التوعية االجتماعية‪ ،‬ليكون له تأثير على المجتمع‪ ،‬وكذلك تفعيل دور االدعاء العام‪ ،‬ولكن عندما تأتي إلى‬ ‫‪".‬الخطوات العملية فلن تجد شيئا‪ ،‬وستشعر أن الحكومة أصال ليست مھتمة بھذه المسألة‬ ‫الخطوات‬ ‫‪26‬‬


‫لنجة أضافت‪" :‬ال توجد حركة اقتصادية تخدم المرأة الن البنية التحتية معدومة أساسا‪ .‬وال توجد معامل أو‬ ‫مصانع‪ ،‬وليست ھناك فرص عمل للمواطنين‪ ،‬وان ‪ %٨٠‬من مشاكل النساء سببھا العامل االقتصادي‪،‬‬ ‫واغلب الحاالت التي تضطر المرأة إلى قبول العنف الموجه ضدھا ألنھا ال تستطيع التفريق عن زوجھا‬ ‫‪".‬ألنه ال يوجد ما تعتاش عليه‪ ،‬وال توجد لھا اإلمكانيات لتعتمد على نفسھا‬ ‫وتضيف لنجة بھذا الصدد أيضا‪":‬اغلب الحاالت عن العنف تأتي من رب األسرة‪ ،‬سواء أكان الزوج أو‬ ‫‪".‬األب أو األخ‪ ،‬الذي يعيل المرأة‪ ،‬وان كانت المرأة متمكنة اقتصاديا فإنھا لن تقبل بھذا العنف‬ ‫ومع أنه ال توجد في إقليم كوردستان إحصاءات رسمية دقيقة عن حاالت العنف واالنتحار بين النساء‪ ،‬فقد‬ ‫قررت وزارة الداخلية في حكومة اإلقليم عام‪ ٢٠٠٧‬فتح مديريات لمتابعة قضايا ممارسة العنف ضد‬ ‫‪.‬المرأة‪ ،‬بعدما تصاعدت بشكل ملحوظ حاالت القتل واالنتحار بين النساء في مدن اإلقليم‬ ‫وأكدت آخر إحصائيات مديرية "متابعة العنف ضد المرأة في إقليم كردستان" انخفاض نسبة العنف ضد‬ ‫المرأة في اإلقليم في عام ‪ ٢٠١١‬قياسا بعام ‪ ،٢٠١٠‬بفضل تدخل الجھات المعنية في حل المشاكل التي‬ ‫‪.‬تواجه نساء اإلقليم‬ ‫وافتتحت عدة مراكز إليواء النساء المعنفات في محافظات اإلقليم‪ ،‬إذاعة العراق الحر حاولت أن تتصل‬ ‫بأحد ھذه المراكز في مدينة اربيل لكن إدارة المركز رفضت وربطت ذلك بالحصول على موافقات‬ ‫‪.‬وزارية‬ ‫الناشطة المدنية سوزان عارف ترى أن رفض مراكز اإليواء إجراء المقابالت الصحفية يأتي من الحرص‬ ‫على سالمة نزيالت المركز من النساء المعنفات‪ ،‬وھي ترى في الوقت نفسه أن ھذه المراكز تفتقر إلى‬ ‫‪.‬برامج تأھيل المرأة وإعادتھا إلى المجتمع بسبب نقص الخبرات وحداثة التجربة‬ ‫وفي سياق متصل بالجھود الدولية والمحلية لتحسين أوضاع المرأة والحد من العنف الموجه ضدھا‪،‬‬ ‫شھدت مدينة اربيل على مدى األيام األربعة الماضية ورشة عمل تدريبية حول العنف ضد المرأة نظم من‬ ‫‪.‬قبل وزارة الصحة العراقية بالتعاون مع مكتب منظمة الصحة العالمية في العراق‬ ‫والمناطق التي تم اختيارھا إلجراء الدراسات عليھا ھي منطقة كردستان ودائرتي صحة الكرخ والرصافة‬ ‫‪.‬في بغداد مع دائرة صحة البصرة‬ ‫مراسل إذاعة العراق الحر عبد الحميد زيباري أعد تقريرا عن ھذه الورشة والتقى بداية بالدكتورة فائزة‬ ‫عبد األحد مجيد طبيبة في منظمة الصحة العالمية مكتب العراق ومسؤولة عن برامج الطفل والعنف ضد‬ ‫المرأة‪ ،‬التي أكدت أن مجموعة وزارات ومنظمات تشارك في ھذا المشروع المشترك من اجل تمكين‬ ‫المرأة في المجتمع العراقي وأضافت‪" :‬ھذا الموضوع ال يخص فقط وزارة واحدة وإنما ھو بين كل‬ ‫القطاعات والوزارات ذات العالقة من الصحة والعمل والشؤون االجتماعية والتربية والمرأة‪ ،‬وبالتشجيع‬ ‫من عضوات في برلمان كردستان ومجلس النواب العراقي والمنظمات الدولية وغير الجماھيرية‪ .‬وتم‬ ‫"‪.‬العمل عليه خالل السنوات السابقة واآلن ھو في طور التمكين من اجل تمكين المرأة في المجتمع‬ ‫‪27‬‬


‫إلى ذلك اوضحت الدكتورة ھمسات حسين مسؤولة وحدة الصحة والتنمية في دائرة صحة بغداد الكرخ‪،‬‬ ‫أشكال العنف الموجه ضد المرأة في المجتمع‪ ،‬وباألخص الحاالت التي تتلقاھا المراكز الصحية وكيفية‬ ‫تقديم الخدمات الطبية للمرأة المعنفة‪ .‬وأضافت "اغلب الحاالت ھي الكدمات أو أشكال العنف البسيط ناتج‬ ‫‪".‬عن مشاكل اقتصادية أو نفسية والشخص الذي يمارس العنف ھم على األغلب الزوج أو األخ أو الوالد‬ ‫وبدورھا ترى ميادة عبد الجبار مسؤولة البرامج الدولية في وزارة التربية‪ ،‬أن العنف يوجه للمرأة‬ ‫العراقية في مراحل مبكرة من عمرھا‪ ،‬وتضيف‪" :‬العنف يبدأ من مرحلة االبتدائية‪ .‬وھو احد أسباب‬ ‫عزوف الطالبة عن إكمال الدراسة‪ .‬والعنف األسري له أشكال عديدة منھا منع الفتاة من ارتداء نوع معين‬ ‫من المالبس وربما تعزف عن الدراسة بسبب تعنيف الوالد لوالدتھا داخل األسرة وھذا يسبب رد فعل لدى‬ ‫‪".‬الطالبة‬ ‫وأيدت ناشطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة تنظيم مثل ھذه الورش للنھوض بواقع المرأة في البالد‪،‬‬ ‫ولمتابعة أوضاعھا‪ ،‬وبھذا الشأن تحدثت المشرفة الفنية سميرة فائق‪ ،‬إلذاعة العراق الحر‪" :‬تحتاج المرأة‬ ‫إلى المتابعة والنھوض بھا الن المرأة دائما كائن ضعيف‪ ،‬والعنف ضد المرأة موجود ألنه ال توجد شروط‬ ‫"‪.‬وضوابط ضد الرجل‪ ،‬ونتمنى أن يكون لھذا المشروع نتائج مثمرة لصالح المرأة‬

‫‪28‬‬


‫األديبة العراقية سارة السھيل‪ :‬عجزالمرأة عن تحقيق كيانھا وأخذ حقوقھا السياسية قصور سياسي ودليل‬ ‫‪.‬علي عجز مؤسسات الدولة‬ ‫علي‬

‫تسعي الشاعرة والكاتبة العراقية ساره السھيل بدأب إلي احتالل مكانة مرموقة بين كتاب ومبدعي العراق‬ ‫والوطن العربي‪ ،‬وتعمل منذ ديوانھا األول " صھيل كحيلة"‪ ،‬الذي صدر عام ‪ ٢٠٠٠‬باللغة العامية‪ ،‬علي‬ ‫الوصول بإبداعاتھا إلي أكبر مساحة من القراء‪ ،‬وقد جاءت دواوينھا الشعرية وقصصھا التي أبدعتھا‬ ‫لألطفال فضال عن مسرحياتھا ومقاالتھا ملبية لما تسعي إليه‪ ،‬ما جعل الكثيرين من حبي الشعر والكتابة‬ ‫القصصية يتابعون كل ما يصدر عنھا من ابداعات‪ ،‬وفي ھذا الحوار نستعرض معھا مشوارھا االبداعي‪،‬‬ ‫‪.‬ونسعي للكشف عن الكثير من أسرارھا مع الكتابة والعمل الصحفي‬ ‫ونسعي‬ ‫في البداية نريد أن تلخصي لنا من ھي سارة السھيل في سطور؟ *‬ ‫اسمي سارة طالب السھيل‪ ،‬أعتقد أنني شخصية بسيطة‪ ،‬أرتبط كثيرا باألرض والطبيعة‪ ،‬كما أنني ‪-‬‬ ‫اجتماعية ومغامرة‪ ،‬أحب السفر‪ ،‬ولدي رغبة كبيرة في التعلم من تجارب اآلخرين والثقافات األخرى‪ ،‬وقد‬ ‫زودني ھذا بقدرة كبيرة علي التعاطي مع تجارب األخرين والتأثر بھا إيجابا‪ ،‬وھذا كله في إطار سعي‬ ‫الدائم لبناء نفسي وتطويرھا قدر المستطاع‪ ،‬ھناك شئ أخر أريد أن الفت النظر له‪ ،‬وھو بما يرتبط‬ ‫باالتصال باالخرين وثقافاتھم‪ ،‬وھو ينصب علي حبي لسماع نصائح أصحاب الخبرة‪ ،‬لكنني في الوقت‬ ‫نفسه أكره النقد الجارح‪ ،‬أحب كل الناس دون نفاق أو مبالغة‪ ،‬وأنا فعال ال أكره وال أحقد على أحد‪ ،‬أھتم‬ ‫بالقراءة ألنھا مفتاح كل شيء وأفرغ ما عندي بالكتابة أحب الحيوانات كثيرا‪ .‬أنا أيضا من أصول‬ ‫عشائرية تميمية عراقية مرتبط بالجذور رغم الحياة العصرية التي أعيشھا‪ ،‬والدي ھو الشيخ طالب‬ ‫السھيل‪ ،‬ولدت باألردن‪ ،‬ودرست في مدارسھا‪ ،‬وأكملت دراستي الجامعية بلندن‬ ‫‪K‬السھيل‪،‬‬ ‫وبعدھا درست اإلعالم ‪K‬‬ ‫‪.‬في القاھرة‬ ‫لدي العديد من الدواوين الشعرية‪ ،‬منھا ديوان “صھيل كحيلة ” وصدر عام ‪ ٢٠٠٠‬وتضمن أشعار‬ ‫بالعامية‪ ،‬غلبت عليھا اللھجة الخليجية‪ ،‬وديوان” نجمة سھيل” صدر عام ‪ ٢٠٠٢‬وتضمن أشعار بالعربية‬ ‫الفصحة‪ ،‬وديوان “دمعة على أعتاب بغداد” صدر عام ‪ ٢٠٠٥‬عبرت من خالله عن آالمي على وطني‬ ‫العراق وأھله ومعاناته تضمن الديوان الحالة األدبية المزدھرة لي في العاصمة المصرية ومدى إنعكاسھا‬ ‫على تجربتي الشعرية‪ .‬أبدعت أيضا مجموعة من كتب األطفال‪ ،‬منھا ما نشر‪ ،‬وما لم ينشر‪ ،‬أما ما تم‬ ‫طبعه فھي قصة‪“ :‬سلمى والفئران األربعة ” وكتب مقدمتھا الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولى وتم ترجمتھا‬ ‫‪29‬‬


‫باللغة اإلنجليزية‪ ،‬وتحولت لمسرحية لألطفال بطولة دالل عبدالعزيز إخراج أسامة رؤوف‪ ،‬وھناك قصة”‬ ‫نعمان واألرض الطيبة ” و طبعت بطريقة برايل للمكفوفين‪ ،‬و” ليلة الميالد ” وكتب المقدمة لھا البابا‬ ‫شنودة بطريارك الكرازة المرقسية‪ ،‬و” قمة الجبل “‪ ،‬و” قصة حب صينية أوسور الصين الحزين ”‬ ‫باللغتين العربية والصينية‪ ” ،‬واللؤلؤ واألرض “مھداة للطفل الفلسطيني والقضية الفلسطينية‪ ،‬وتم ترجمتھا‬ ‫للغة الفرنسية‪ ،‬كما قمت بتأليف بعض الكتب التعليمية لألطفال مثل كتاب “حروف وأرقام”‪ .‬وھناك كتب‬ ‫تحت الطبع أتمنى أن تقرأھا قريبا‪ .‬يبقي أن أقول أنني أكتب مقاال أسبوعيا في مجلة الوطن العربي‬ ‫وبعض الصحف المطبوعة واإللكترونية وقد سبق أن كتبت بعض المقاالت في عدد من الصحف‬ ‫المصرية مثل جريدة األھرام والجمھورية وفضال عن جرائد الحياة اللندنية والشرق األوسط ‪ ...‬ماھو‬ ‫إحساسك إذن بعد كتابة أي مقال؟ الكتابة في حد ذاتھا لنسبة لي أو ألي مبدع وسيلة يخرج من خاللھا ما‬ ‫بداخله‪ ،‬وھذا ينطبق علي كل ما يبدعه من أعمال سواء شعرية أو قصصية‪ ،‬لكن بالنسبة للمقال فأنا أجدھا‬ ‫فرصة لتوصيل رأيي وآراء القراء بحرية في موضوع معين‪ ،‬أستعرضه لتوضح سلبياته وإيجابياته‪،‬‬ ‫وكيف نوجد الحل ألي مشكلة تعترض طريقنا في الحياة‪ ،‬أحاول في ھذا النوع من الكتابة أن أقدم خبرتي‬ ‫وتجربتي المتواضعة للقارئ في الموضوع‪ ،‬كما أنني أسعي للتواصل‬ ‫مع القراء ألن المقال يقرأه الجميع بشكل عام‪ ،‬أما الكتب فھي متخصصة بعض الشيء مما يحدد من‬ ‫‪.‬جمھورھا ومتابعيھا‪ ،‬ولھذا أھتم في مقاالتي بالناس ومشاكلھم وھمومه‬ ‫لكن ما سبب اختيارك مجال أدب األطفال؟ *‬ ‫لو نظرنا إلي المبدعين في البالد العربية لوجدنا أن قطاعا عريضا منھم يكتب للكبار‪ ،‬في المقابل نجد ‪-‬‬ ‫إن عددا قليال ھم من يھتمون بالكتابة لألطفال‪ ،‬وذلك يمكن أن يعزي إلي أن الكتابة للطفل ال تحقق الشھرة‬ ‫المطلوبة‪ ،‬كما أنھا ليس لھا مردود مادي مجزي‪ ،‬ويمكن القول أن من يخوض في ھذا الحقل يضحي‬ ‫كثيرا‪ .‬ثم ان ھناك امرا مھما ھو ان الكاتب يخجل من ان يقال عنه انه كاتب للطفل‪ ،‬نحن لسنا استثناء في‬ ‫ھذا‪ ،‬فلويس كارول كاتب "اليس في بالد العجائب" والذي كان استاذا مادة الرياضيات في احدى‬ ‫المدارس‪ ،‬لم يفصح عندما كتبھا عام ‪١٨٦٥‬عن اسمه في البداية‪ ،‬لكنه بعد ان حققت القصة نجاحا كبيرا‬ ‫افصح عن اسمه ‪ ،‬ومع ذلك ھنالك من يفتخرون بذلك وھم قليلون مثل الشاعر المصري احمد شوقي‪.‬‬ ‫واريد ھنا أن أقول إن عوالم االطفال جميلة ومثيرة ومؤثرة‪ ،‬كما أن لھا سحرھا وغموضه‪ ،‬فالكتابة للطفل‬ ‫تعتبر تحديا كبيرا ومخيفا‪ ،‬كما ان تقديم المعلومة للطفل ليتقبلھا ويتفاعل معھا امر في غاية الصعوبة‪،‬‬ ‫فاختيار اللغة والكلمات وطريقة السرد والصور وطريقة االخراج واختيار العمر كلھا امور تحفھا‬ ‫‪.‬المغامرة والنجاح والفشل‬ ‫الخالصة أنني رغم كل ھذا أجد متعة شديدة في الكتابة لألطفال ومحاولة الوصول لعالمھم وتوصيل‬ ‫‪.‬رسالتي لھم من خالل أعمالي القصصية والدفاع عن حقوقھم وبراءتھم التي نحاول أن نسلبھا منھم‬ ‫ھل للسياسة دور في أعمالك؟ *‬

‫‪30‬‬


‫السياسة ليست بعيدة عن أعمالي‪ ،‬وأحب أن أؤكد أن أي شيء في حياتنا ليس بعيدا عن السياسة حتى ‪-‬‬ ‫رغيف الخبز سياسة‪ ،‬والعمل األدبي نوع من السياسة‪ ،‬فالكاتب يحاول من خاللھا أن يقدم وجھة نظره‬ ‫السياسية في داخله أو في مقال يكتبه‪ ،‬ولكنني لست‬ ‫متخصصة في الكتابة السياسية‪ ،‬أتركھا لخبراء السياسة‪ ،‬لكن ھذا ال يمنعني من اإلعالن عن رأيي في أي‬ ‫موضوع سياسي قد يكون من خالل مقال أو مناقشة مع األصدقاء‪ ،‬فالكاتب أوال وأخيرا فرد من ھذه األمة‬ ‫يتأثر ويؤثر في ما يحيط به‪ ،‬ھناك قصص أبدعتھا لالطفال تعمل على التربية السياسية‪ ،‬قد استھدفت من‬ ‫‪.‬خاللھا زرع اإلنتماء وغرس حب الوطن بقلوبھم‬ ‫الجميل أن األطفال وعالمھم سرقوني من نفسي ‪ ،‬دخلت عالمھم وعايشته بكل وجداني‪ ،‬ربما بسبب أنني‬ ‫أجد في نفسي طفوله التنتھي كنھر من الجنه مصبه الطيبه والخير والعطاء ‪ ،‬أحبھم‪ ،‬وأشعر بالخوف على‬ ‫مستقبلھم‪ ،‬وأحاول الحفاظ على برائتھم وأن أحميھم من الزمن القاسي‪ ،‬حيث يعاني االطفال من اليتم و‬ ‫الجوع في بعض األماكن ويعاني اخرون من غياب األب في الحرب أو السجن والمعتقالت والطفل الذنب‬ ‫له فھو لم يختارأھله وال قدره ‪ ،‬ما أنني أحاول حمايتھم من القوانين المجحفه‪ ،‬ومن اإلرھاب الذي يستغل‬ ‫‪.‬الطفوله بأعماله الدنيئه‬ ‫إذن كيف ترين الطفولة؟ *‬ ‫الطفولة ھى الحب‪ ،‬وأجمل مرحلة فى حياة اإلنسان ‪ ،‬ھي رمز البراءة بعيدا عن سلكويات الكبار ‪-‬‬ ‫وحياتھم التى شوھتھا شوائب الكره والحقد وحب الذات ‪ ،‬فعالمنا ملىء بالصور الباھته المعبرة عن الفساد‬ ‫والنفاق الذي يدنس النفس البشرية ويخرجھا من فطرتھا التى فطرھا † عليھا ‪ ،‬وأھم مايتمتع به األطفال‬ ‫ھو األخالص والصدق والحق وھى صفات التوجد سوى فى عالمھم ‪ ،‬وھدفى من الكتابة لھم أن أعزز‬ ‫مجموعة من القيم وھى * العدل والمساواة والحرية والرحمة‪- .‬ھل ھناك عالقة بين الصحافة وكتابتك‬ ‫أدب االطفال؟‬ ‫الكتابة في حد ذاتھا تمثل لي وألي مبدع نوعا من ممارسة الحرية والتعبير عن الروح دون قيود‪ ،‬وأنا ‪-‬‬ ‫أجد أن المقال فرصة للتوصيل وتوصيل رأيي وآراء القراء بحرية في موضوع معين‪ ،‬ونستعرضه من‬ ‫أجل أن نوضح سلبياته وإيجابياته‪ ،‬أما الكتب فھي متخصصة بعض الشيء‬ ‫مما يحدد من جمھورھا ومتابعيھا‪ ،‬ولھذا أھتم في مقاالتي بالناس ومشاكلھم وھمومھم وتناول وجھات *‬ ‫نظر اجتماعية ثقافية فنية وسرد وتعليق على بعض األحداث التي يمر بھا وطننا الكبير‪- .‬كيف أثر والدك‬ ‫المعارض السياسى طالب سھيل التميمى في نشأتك ومشوارك األدبى والصحفى ؟‬ ‫كان والدى الشيخ طالب السھيل رجال طيبا وحنونا‪ ،‬وھو المناضل الذى عاش زاھدا فى الدنيا متطلعا ‪-‬‬ ‫لآلخرة ‪ ،‬كان رجال سياسيا من طراز فريد ‪ ،‬زعيما وطنيا ‪ ،‬ومناضال شريفا ‪،‬عاش مدافعا عن مبادئه و‬ ‫فكره‪ ،‬كان يريد االفضل للعراق‪ ،‬االصالح و التغير ومنع الفساد و المفسدين‪ ،‬كان ربيعا عربيا ھو و‬ ‫رفاقه‪ ،‬سابقا لكل ربيع بوقت صعب ال انترنت ال فيسبوك ال جزيرة وال العربيه وال وسائل اعالم بوقت‬ ‫عاصف‪ ،‬كانوا يتحدون كل شيء قابضين على جمر‪ ،‬ورغم كل شئ كان والدي مستبشرا بمستقبل سعيد‬ ‫‪31‬‬


‫لوطنه و اھله و شعبه‪،‬لم ينتم لحزب ‪ ،‬كان فقط منتميا للوطن‪ ،‬كانت السلطه و المال ملء يديه من نعومة‬ ‫اظافره‪ ،‬لذا لم تكن السياسه سلما يصعده من خاللھا لمنصب او مال‪ ،‬بل خسر كل شيء من اجل وطنه بما‬ ‫‪ .‬في ذلك حياته‬ ‫كانت داره مفتوحه لكل المواطنين‪ ،‬وكان مشجعا للوطنيين والشرفاء‪ ،‬وعندما أغتيل كنت فى سن صغيرة‪،‬‬ ‫ولكنى أخذت جزءاً أكبر من شخصيته وحبه للعراق الوطن‪ ،‬فھو يمثل بالنسبة لي القدوة والمثل األعلى‪،‬‬ ‫أخذت منه التواضع وحب الناس وخدمتھم ‪ ،‬والعطف على كل محتاج ومظلوم ويتيم ‪ .‬ھو األب الذى‬ ‫اليزال وسيبقى حاضرا فى القلب ‪ ،‬إنه رمز للفارس الذى لن تجود حياتي بمثله ‪ .‬وھو ما جعلنى أنتظره‬ ‫‪ .‬دوما رغم رحيله منذ سنوات عديدة أنتظره على صھوة فرسه ليعود‬ ‫لكن ما ھو مردود كل ھذا الحب علي ابداعاتك الشعرية؟ *‬ ‫ھذه المشاعر الجياشة نحو الفارس المناضل طالب السھيل صببتھا في قصيدتى " إنتظار الفارس "‪ ،‬وقد ‪-‬‬ ‫عبرت من خاللھا عن كل مايجيش فى صدرى وفى علقلى ووجدانى من مشاعر وعوطف تجاه الفارس‬ ‫الذى لن يعوض‪ ،‬وكانت ھذه القصيدة التى اقول فيھا ‪ -:‬أنت ھنا على صھوة فرسك‪ ..‬متوشحا سيفك‪ ..‬قد‬ ‫غرست في قرص الشمس رمحك تسد منحدر الطريق باألمان وينفتح ‪ ..‬بروعة البيان وينطوي ‪ ..‬بقوة‬ ‫الجنان كذا رآك رجالك الكثر ذاك الزمان كما رأتك طفولتي ‪ ..‬وعاينتك صبابتي ‪ ..‬يا أيھا األب الحنون‬ ‫أبدا ما طواك الموت ‪..‬ال وال اقترب المنون ھل جرؤ حقا على اجتراح ھيبتك ؟ كيف لم يأسره جالل‬ ‫طلعتك ‪ ..‬يا أيھا األب الحنون !؟ ال تزال ياسمينة بيضاء مرشوقة في عروة صدرك الرحب ترسل شذاھا‬ ‫إلى أنفى اھتف بحنين الذكرى ‪:‬أبى !! أتلفت ال أجد سواى ‪ ..‬ھل كان حضورك حلما ؟ كيف ‪،‬وأنت باعث‬ ‫األحالم ھل كان وھما ؟ ال‪ ،‬فأنت يا أبى ‪ ..‬مبدد األوھام ‪ ..‬ورافض األصنام ‪ ..‬أنت ھنا في القلب ‪ ..‬على‬ ‫صھوة الفرس ‪ ،‬تبھج بحضورك الجميل وجوه قومك ‪ ..‬تضيء باالبتسامات ‪ ..‬فيضا من ابتسامك لقد‬ ‫عاھدتني ‪ ،‬والعھد دين واجب الوفاء ‪ ..‬أال تترك وجھي الذي تحبه يعانى االنتظار ‪ ..‬وحتى ال تظل عيناي‬ ‫معلقتان في الفضاء ‪ ..‬العھد بالفارس أن قلبه الرحيب يدله على مكان حضوره ‪ .‬العھد بالفارس أن قسمه‬ ‫المقدس يوقه إلى مواقع النزال ‪ .‬العھد بالفارس أنه يعبر فوق الجراح إلى الشفاء ‪ ..‬عرفت يا أبى كيف‬ ‫تھاجر األفكار في الھجير ؟ وكيف دون بوصلة أواصل المسير ؟ البد أن قلبك الكبير يا أبى ‪ ..‬أنباك ما‬ ‫يعانى قلبي الصغير !! يا أيھا األب الحنون ‪ ..‬يا قاھر الموت في وجداني وباعث الوعي في كياني ‪ ،،‬إنا‬ ‫ھنا في االنتظار ‪ ..‬سيفك ‪ ،‬فرسك ‪ ،‬األھل ‪ ..‬والدار ‪ ..‬جميعنا ‪ ..‬جميعنا ‪ ..‬نرقب األفق ولن نبارح‬ ‫المدار‪ .‬كيف تكونت مواھبك المتعددة لتصبحى سارة السھيل؟‬ ‫منذ طفولتي تولدت لدي ميول لألدب والشعر والقراءة عشقت األدب منذ طفولتي وقد شجعني والدي على‬ ‫ذلك وكان يشتري لي القصص والروايات التي تحرض على حب الوطن وبعض األعمال األدبية لكبار‬ ‫‪.‬الكتاب في الوطن العربي والعالم‬ ‫ھل كان لوالدتك دور في ذلك؟ *‬

‫‪32‬‬


‫شجعتني والدتي كثيرا علي القراءة‪ ،‬وكانت تصطحبني إلى المكتبة‪ ،‬وقد جعلني ھذا أبدا الكتابة ‪،‬أنا في ‪-‬‬ ‫سن صغيرة‪ ،‬وقد بدأت في كتابة قصص األطفال‪ ،‬كنت أجمع أوالد إخوتي الصغار واألطفال من أقاربي‬ ‫‪.‬ألقرأ لھم ما أكتبه من القصص‪ ،‬ومن ھنا ارتبطت بالكتابة لألطفال حيث كان يعجب بكتاباتي من يقرأھا‬ ‫ھل أكتسبت ميزة ما من خالل التبكير بالكتابة للطفل؟ *‬ ‫أصبح لدي روابط وثيقة بھم‪ ،‬وثقة متبادلة بيني وبينھم‪ ،‬وقد انجذبت لھذا عالم الطفولة ووجدت نفسي ‪-‬‬ ‫أعيش براءتھم الجميلة‪ ،‬ال أنكر أن كتاباتي ودفاعي عن األطفال نابع من شعوري بمقدار المعاناة التي‬ ‫عاشھا أطفالنا في العراق وفي فلسطين‪ ،‬وقد حاولت أن أعبر عن بعض ھذه المعاناة في قصة "اللؤلؤ‬ ‫!!!!واألرض" التي عبرت فيھا عن القضية الفلسطينية وأطفال فلسطين‪ ،‬فمن منا لم يعان‬ ‫كل منا عاش لحظات سعادة ولحظات ضيم وطغت إحداھما على األخرى في وقت من األوقات ھكذا ھي‬ ‫الحياة‪ .‬لكن ھل تجدين صعوبة في الكتابة للطفل؟‬ ‫الكتابة للطفل من اصعب حاالت الكتابة خاصة وان من يتعرض للكتابة لھم يمثل جيال مختلفا في ثقافته‬ ‫وخياله وافكاره‪ ،‬كما ان لغة الخطاب الموجھة للطفل شديدة الصعوبة وتحتاج من الكاتب ان يعبر بلغة‬ ‫يفھمھا الطفل بحسب حصيلته اللغوية البسيطة‪ ،‬كما أن مخاطبة الطفل تتطلب وعيا دقيقا بطبيعة المرحلة‬ ‫العمرية التي يتوجه اليھا الكاتب مع وعية ايضا لقضية عدم االغراق في التفاصيل والمعلومات بقدر اھمية‬ ‫‪ .‬التركيز في قصة الطفل علي توافر عناصر البساطة والتشويق‬ ‫ما ھي الكتب التي تفضلين قراءتھا؟ *‬ ‫احب جدا قرأءة الشعر القديم حتي لو كتبت شعرا حديثا‪ ،‬الن القرأءة مھمة جدا للكاتب‪ ،‬ومن ابرز ‪-‬‬ ‫الشعراء القدامي الذين تأثرت بھم ابي فراس الحمداني والمتنبي‪ ،‬اما عن المعاصرين فقد تاثرت بشعر‬ ‫االمير خالد الفيصل والشاعر العراقي البياتي وخاصة في قصيدتة القمر الحزين‪ ،‬وھو واحد من شعراء‬ ‫‪.‬العراق الذين يفيض شعرھم بالحنين للوطن‬ ‫وھناك كتاب أخرون تاثرت بھم ‪ ،‬من اھمھم الدكتور على الوردى والشاعر العمالق الجواھرى والكاتب‬ ‫‪ .‬أمين المعلوف والكاتب والمناضل المصرى محمود أمين العالم وغيرھم كثير ليس بوسعنا ذكرھم جميعا‬ ‫ماذا يمثل لك اإلبداع في مجال الشعر؟ *‬ ‫الشعر حبي االول و بدايتى فى مجال االدب‪ ،‬و لھذا فأننى اشعر دائما بوفاء لھذا الحب الذى كان البوابة ‪-‬‬ ‫‪.‬لعالم الكتاب‬ ‫لكن ما ھو مردود ‪ ١٢‬كتابا لك في مجال الطفل؟ *‬ ‫عندما صدرت قصتي " سلمي والفئران االربعة" شاركت بھا فى معاض كثيرة منھا معرض الكتاب ‪-‬‬ ‫المصرى‪ ،‬وتم تكريمى فى ندوة ثقافية شارك فيه رائد قصص االطفال يعقوب الشارونى و االستاذ ‪ /‬احمد‬

‫‪33‬‬


‫زرزور رئيس تحرير مجلة قطر الندى لآلطفال‪ ،‬اما القصة الثانية فھى بعنوان نعمان و االرض الطيبة‬ ‫‪ .‬بھا الكثير من الخيال و عالم السحر وھى مطبوعة من سنتين وتحولت برايل لالطفال المكفوفين‬ ‫انا رغم كل ھذا ال أبحث عن مردود ألني عاشقة للطفولة وبداخلي طفلة تنظر للمستقيل بعيون القلق وذلك‬ ‫‪.‬بحكم قسوة التجربة التي عشتھا وحرمتني من رؤية وطني‬ ‫لك الكثير من المقاالت بخصوص المرأة كيف تنظرين إلي المرأة العربية فى الوقت الحاضر ودورھا *‬ ‫الذى تراجع بسبب احداث السياسة فى دول الربيع العربى وماذا تتوقعين دورھا فى المستقبل؟‬ ‫في الحقيقة أنا أسعي إلي أن تحصل المرأة العربية علي حريتھا‪ ،‬وتحمي انسانيتھا‪ ،‬ولي ھنا تفسير لما ‪-‬‬ ‫أسميه حرية‪ ،‬وتحررا‪ ،‬فالتحرر بمفھوم المرأة المثقفه يختلف عن التحرر بمفھوم بعض سيدات المجتمع‬ ‫اللواتي لھن تفسير خاص للحرية ‪ ،‬التمكن ايضا للمثقفة يعني خالف ما ممكن ان تتصوره المرأة التي‬ ‫تعاني من الجھل‪ ،‬ورغم أن ثورات الربيع جاءت لتحررالمجتمع من الديكتاتورية وأنظمة فاسدة إال أن‬ ‫المرأة العربية والشرق اوسطية الوحيدة التي لم يشملھا ھذا التحرر من ديكتاتورية الرجل عامة ؛ الواقع‬ ‫في عالمنا العربي أعطى لھا إحساسا أن التخلص من ديكتاتور أسھل بكثير من التخلص من ھيمنة الرجل‬ ‫الشرقي السائدة فى مجتمعاتنا ‪ ،‬ولعل الكثير من الرجال لن يعجبھم كالمي ألنه لو تحققت أمنياتي سأفقده‬ ‫متعة التحكم والتجبر واالذالل بما ال يرضي † وال الشرع وال الدين وسأفقده أيضا تابعا له خاضعا له‬ ‫ينفذ رغباته بال اعتراض كائن منزلي مغيب عن الواقع مغيب عن حقوقه فال يطالب بھا‪ .‬وان كنت اتحدث‬ ‫عن شريحة كبيرة من المجتمع ال يعني ان المجتمع خال او يخلو من نساء رائدات ابھرن العالم بإنجازاتھن‬ ‫وعطاءاتھن للبشرية وانه بيننا نماذج نسائية مشرفة نرفع بھا الرأس ونفاخر بھا االمم ولكن موضوع‬ ‫النقاش ھو الجانب السلبي للموضوع و يس االيجابي ولھذا اركز على الجانب المظلم وذلك طمعا بأن‬ ‫يشمله النور يوما ما خاصة في ظل التغيرات التي تلحق بمنطقتنا في ظل الثورات العربية ونحوھا من‬ ‫مساع لالصالح والتغيير ‪ ،‬ومن ھنا نطالب الثورات الربيعية أن تشمل زھرات الربيع وورودھا فالنھوض‬ ‫بالمرأة بما يكفل لھا حقوقھا ويعرفھا بواجباتھا ال يخص المرأة فقط بل يعم على بيتھا المكون من الزوج‬ ‫واالطفال ؛ أو االب واالم واألخوة واألخوات ومن ثم المجتمع ككل انطالقا من الدائرة الصغيره للدائرة‬ ‫االكبر وربط الدوائر ببعض يشكل لنا الدول المتكاملة المتكافئة وكل ھذا ال يمكن ان يتحقق دون تحقيق‬ ‫‪.‬ھدف أسمى ھو تحريرالمرأة وتمكينھا ومساواتھا بالرجل‬ ‫وھم ھنا غير مدركين ان الشلل الذي يصيب دور المرأة يعيق المجتمع ككل من االستفادة من طاقات‬ ‫نصف المجتمع المعطلة ‪ .‬واقول لمن يتھم المرأة بعدم القدرة او نقص القدرات بأن مجتمعاتكم ھي من‬ ‫وضع المرأة بھذا اإلطار وفرض عليھا ان تصدق بأن قدراتھا منقوصة بالالوعي تشربت ھذه االدعاءات‬ ‫‪ .‬وعششت في مخھا‬ ‫واقول أن التربية تبدأ من المنزل بإعطاء البنات الثقة بالنفس والطموح وغرس قيمة العلم والعمل‬ ‫والمشاركة بھن منذ الصغر و دم تفضيل اخيھا الذكر عليھا دون فضل منه فاالفضلية لمن يعطي وينجز‬ ‫ويتفوق ليس بناء على ما تذكره بطاقة االحوال المدنية من جنس المولود ذكر او انثى ‪ ،‬وأقول لھم أن‬ ‫المرأة اليوم تستطيع ان تقوم بكل أدوار الرجل إن تم تھيئتھا واعدادھا لذلك ‪ .‬كما أن لديھا طاقات‬ ‫‪34‬‬


‫ومھارات في مجاالت ال يستطيع الرجل القيام بھا ‪ ،‬اثبتت ذلك ميدانيا وعمليا تأكيدا على دراسات العلماء‬ ‫الذين اكدوا على قدرات المرأة بكافة الميادين لما تتمتع به من صبر يفوق صبر الرجل واستخدام العقل‬ ‫عبرالتاريخ وتدريبه تعويضا عن القوى البدنيه التي تنقص بعض النساء نوعا ما فتنمية ھذه القدرات‬ ‫الفكرية والعقلية جعلت من المرأة تعتمد على العلم والثقافة والوصول ألعلى المراكز العلمية اضافة للحنكة‬ ‫والفطرة والموھبة اال أنه عندما تدخل التقاليد والفكر القبلي بالحكم وبانشاء الدول سيكون االمر غير‬ ‫مرض حيث لكل أمة ثقافتھا وقيمھا التي بعضھا بالية ويفرضون استمرارھا في ظل تسابق االمم االخرى‬ ‫بالعلم والتقدم ‪ ،‬في حين ينشغل بعض المسؤولين باحترام تلك القيم والثقافات مجاملة للرأي العام أحيانا‬ ‫وإيمانا منه بنفس القيم أحيانا اخرى ؛ وبھذا يكون لكل دولة قيودھا في فرض القوانين وطريقة تنفيذھا‬ ‫بحيث التتعارض مع القيم و التقاليدالمحليه بحيث يتم أحيانا خرق القوانين وتجاوزالدستور‪ ،‬فوضع المرأة‬ ‫ھنا نموذج وخير دليل على القھر االجتماعي والتخلف والتراجع باشكال عديدة ونقاط مختلفة وعجزالمرأة‬ ‫من تحقيق كيانھا وأخذ حقوقھا السياسية ما ھو اال قصور سياسي وعجز في الدولة التي تلغي نصفھا ان لم‬ ‫يكن اكثر من نصفھا‬

‫‪35‬‬


‫ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻷﻋﻤﺎل ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻠﺮﺟﺎل ﻓﻘﻂ‪ ..‬ﺑﻞ ﻟﻠﻨﺴﺎء أﻳﻀﺎَ‬ ‫محمد كريزم‬

‫تحقيق‪ :‬محمد كريزم – خاص بـ " وكالة أخبار المرأة‬ ‫تعتبر مكانة المرأة في النظام االقتصادي‪ ،‬والعمل اإلنتاجي من الدالالت المھمة على حيوية فاعليتھا و‬ ‫‪.‬نشاطھا‪ ،‬و على نوعية الظروف المتاحة لتقدمھا و تطورھا االجتماعي المتكافىء‬ ‫و إذا أردنا تطبيق ما ذكر على المجتمع الفلسطيني‪ ،‬فإننا نجد أن األعمال المناطة بالمرأة في الغالب ليست‬ ‫بمستوى النشاط االقتصادي المؤثر و الحيوي‪ ،‬و المتناسب مع حاجات المجتمع‪ ،‬و غير منخرطة بشكل‬ ‫أساسي في العملية التنموية بما يتالئم مع قدراتھا‪ ،‬بمعنى أن ما يسند لھا يندرج ضمن مفھوم ) الجنس‬ ‫‪.‬الناعم ( الضعيف‬ ‫بھذا الوصف يمكن معرفة أسباب نأي المرأة الفلسطينية بنفسھا عن الحياة االقتصادية السيما ما يتعلق‬ ‫بالمجال التجاري و األعمال الحرة‪ ،‬علما أن ھناك سيدات أعمال فلسطينيات إستطعن شق طريقھن في‬ ‫‪.‬ميدان العمل اإلنتاجي بتمايز كبير‪ ،‬ومھنية عالية‪ .‬لكن عددھن قليل جداَ مقارنة برجال األعمال‬ ‫ميدان‬ ‫‪:‬صوت النساء( بحثت عن ھذه األسباب و أبعادھا في ھذا التحقيق (‬ ‫‪:‬تحول نوعي‬ ‫السيدة راوية الشوا عضو المجلس التشريعي‪ ،‬وسيدة أعمال‪ ،‬و الناشطة في المجال اإلجتماعي‪ ،‬تقول أنھا‬ ‫تلمس تحوالَ نوعيا َ نحو المرأة في مجال األعمال الحرة و التجارة‪ ،‬و التسليم بھذا الدور‪ ،‬لكن عبْ العامل‬ ‫اإلقتصادي الذي تتحمله المرأة في مجتمع يفتقد لإلستقرار يخلق واقعا َ من المصاعب أمام النساء بشكل‬ ‫عام و يعرقل تطور المشاريع التي بدأت تنفذھا النساء على أرض الواقع‪ ،‬مشيرة إلى عدم إمكانية فصل‬ ‫الواقع السياسي المعاش عن الواقع اإلجتماعي‪ ،‬بإعتبار أن المجتمع الفلسطيني في حال تحرر وطني من‬ ‫‪.‬اإلحتالل‪ ،‬وما تري الوضع اإلقتصادي إال نتيجة طبيعية لإلحتالل‬ ‫وأشارت الشوا إلى تناقض على ھذا الصعيد‪ ،‬فعندما تكون المرأة بحاجة إلى عمل فالمجتمع يبرر لھا ھذا‬ ‫العمل‪ ،‬ألنھا سوف تشكل مصدراَ ثابتا َ لدخل األسرة‪ ،‬وإن أرادت ممارسة عمالَ تجاريا َ أو حراَ‪ ،‬فإنھا ال‬ ‫‪36‬‬


‫تلق التشجيع من األسرة لخوض غمار ھذا العمل‪ ،‬لتظل الفرص المتاحة لھا ھو العمل الخدماتي كالعمل‬ ‫في المصانع أو القطاع الصحي أو التعليمي و ما شابه‪ ،‬منوھة إلى أن العمل التجاري أو الحر‪ ،‬ليس حكراَ‬ ‫على الرجال دون النساء‪ ،‬و لكن في نفس الوقت يجب توفر مناخ مالئم إلنطالقة النساء في عالم األعمال‬ ‫الحرة‪ ،‬إال أن ھناك عقبات كبيرة تحول دون ذلك‪ ،‬مثل الموروث الثقافي‪ ،‬وندرة رأس المال‪ ،‬وعدم توفر‬ ‫الدعم الكافي لقضية الخسارة مثل الربح‪ ،‬حيث أن قدرة المرأة على المجازفة في ھذا المجال ضئيلة‪ ،‬و‬ ‫بالتالي ال يمكن تحديد مسألة إعطاء أو رفض المجتمع الفرصة المتكافئة للرجل أو المرأة‪ ،‬بإعتبار أن‬ ‫‪.‬المجتمع ھو المستھلك‪ ،‬و ال يھمه البحث عن ھوية أو جنس ھذا التاجر أو تلك التاجرة‬ ‫و حول نظرة المجتمع لسيدات األعمال أوضحت الشوا أن المجتمع ينظر بشكل عام للمرأة بإستخفاف‪،‬‬ ‫فعلى سبيل المثال المرأة التي تقود سيارة و تقع في حادث طريق‪ ،‬فإن جميع األعين تنظر لھذا الحادث و‬ ‫كأنه تحصيل حاصل لعدم كفاءة المرأة في السياقة‪ ،‬و ھذا ما ينطبق على سيدات األعمال‪ ،‬فالنظرة إليھن‬ ‫تتسم بالتشكيك بقدراتھن وعدم كفاءتھن لممارسة العمل التجاري أو الحر‪ ،‬لكن يمكن القول أن ھناك‬ ‫كفاءات متدنية لدى النساء‪ ،‬بسبب عدم تلق التعليم الكافي‪ ،‬أو الجھل‪ ،‬وعدم اإلنخراط في األعمال العامة‪،‬‬ ‫مما يفقر المرأة أو يقلل من فرص المرأة على التدرب و إكتساب الخبرات من خالل الممارسة العملية‬ ‫‪.‬على أرض الواقع‬ ‫وأكدت الشوا على الدور الحيوي و المؤثر الذي تلعبه النساء الفلسطينيات في عملية التنمية‪ ،‬فھناك القطاع‬ ‫الزراعي‪ ،‬وحجم المشاركة النسائية قد يتساوى مع الرجل‪ ،‬كذلك سيدات األعمال يقمن بدور كبير على‬ ‫‪.‬صعيد تدعيم اإلقتصاد الوطني و تطوره‬ ‫وعلى مستوى القوانين الموجودة و مدى إنصافھا للمرأة أفادت الشوا أن القوانين و التشريعات الفلسطينية‬ ‫لم تفرق بين الرجل و المرأة‪ ،‬أو تضع عوائق أمامھا‪ ،‬لكن األسباب التي تعيق تطبيق القوانين على المرأة‬ ‫العاملة بشكل عام تعود للموروث الثقافي و نظرة المجتمع الدونية للمرأة التي ستظل عائقا َ ضمنيا َ في دعم‬ ‫‪.‬تطورھا في ھذا المجال‬ ‫وشددت الشوا على ضرورة التحام رجال األعمال و سيدات األعمال في جمعية واحدة‪ ،‬و قللت الشوا من‬ ‫‪.‬أھمية فكرة إنشاء جمعية لسيدات األعمال‪ ،‬كونھا ترفض تجزئة المجتمع بھذه الصورة‬ ‫‪:‬عوائق اجتماعية‬ ‫سيدة األعمال منى الغالييني‪ ،‬عزت أسباب إحجام النساء عن دخول معترك التجارة و األعمال الحرة‪ ،‬إلى‬ ‫الضوابط اإلجتماعية‪ ،‬و نظرة المجتمع التي ال ترحم النساء اللواتي يعملن في مجال األعمال الحرة‪ ،‬فھي‬ ‫على سبيل المثال تمتلك مطعما وفندقا َ سياحيين‪ ،‬تعاني كثيراَ من ھذه النظرة بشكل مضاعف كونھا تعمل‬ ‫في المجال السياحي‪ ،‬بإعتبار أن النساء العامالت في ھذا المجال خارجات عن منظومة القيم و اآلداب‬ ‫‪.‬حسب ثقافة وتقاليد مجتمع غزة‪ ،‬مؤكدة أن ما يتردد ھنا و ھناك عاري عن الصحة‪ ،‬و يتنافى مع الواقع‬ ‫وتضيف الغالييني أن لدى النساء طاقات كامنة كبيرة‪ ،‬لم يستثمرھا المجتمع في العملية التنموية وبناء‬ ‫اإلقتصاد‪ ،‬فمثال لو أتيحت الفرص الكافية لسيدات األعمال الفلسطينيات‪ ،‬اإلنخراط في العملية اإلقتصادية‪،‬‬ ‫‪37‬‬


‫فإنھن بال شك سيصبحن رافعة لإلقتصاد الوطني‪ .‬و ركيزة أساسية في ميدان العمل اإلنتاجي‪ ،‬لكنھا في‬ ‫نفس الوقت عبرت عن أسفھا لعدم حدوث ذلك في المستقبل القريب‪ ،‬نظراَ للحالة الصعبة التي يعيشھا‬ ‫‪.‬المجتمع الفلسطيني‬ ‫و أوضحت الغالييني أنھا تملك مفاتيح العمل بكل تفاصيله و تتابع مجرياته على أرض الواقع‪ ،‬و قرارھا‬ ‫بيدھا‪ ،‬وتدير مشروعين كبيرين في آن واحد‪ ،‬يعمل بھما ‪ ٣٠‬عامالَ من الرجال‪ ،‬دون النساء لخوفھن من‬ ‫‪.‬الكالم الذي قد يقال عنھن كونھن يعملن في منشأة سياحية‬ ‫‪:‬ظروف قاھرة‬ ‫أما سيدة األعمال نبراس بسيسو‪ ،‬ميزت ما بين صاحبة عمل بسيط‪ ،‬وسيدة أعمال تمتلك مشروعا كبيراَ‬ ‫يعمل به عدد من األشخاص‪ ،‬و يكون لديھا سجل تجاري معتمد لمنشأة إقتصادية‪ ،‬و بالتالي من ينطبق‬ ‫عليھن ھذا التعريف في المجتمع الفلسطيني عموما َ وقطاع غزة بالتحديد قالئل جداَ‪ ،‬ألسباب كثيرة منھا‪،‬‬ ‫رزوح الشعب الفلسطيني تحت اإلحتالل لفترات طويلة‪ ،‬و ما صاحب ذلك من إرھاصات سلبية‪ ،‬حيث‬ ‫تفشى الفقر‪ ،‬و إنتشرت األمية بين النساء‪ ،‬و تدھور الوضع اإلقتصادي‪ ،‬و إنعدام األمن و اإلستقرار‪،‬‬ ‫مشيرة في نفس الوقت أن العادات و التقاليد السائدة في المجتمع ساھمت بشكل كبير في تحجيم النساء‪ ،‬و‬ ‫سلب إرادتھن‪ ،‬وإخضاعھن لوصاية الرجال بصورة مطلقة‪ ،‬مما يفسر ھذا الغياب القسري للنساء عن‬ ‫‪.‬مجال التجارة و األعمال الحرة‬ ‫و أوضحت بسيسو أن سيدات األعمال الفلسطينيات يلعبن دوراَ حيويا في دفع عجلة التنمية لألمام حسب‬ ‫إمكاناتھن المتوفرة‪ ،‬والتخفيف من حدة البطالة‪ ،‬و سوء الوضع اإلقتصادي‪ ،‬دون إغفال لوا جباتھن‬ ‫‪.‬العائلية‪ ،‬و في مقدمتھا التربية والتنشئة اإلجتماعية بما يخدم المجتمع‪ ،‬و ھذا ما ينطبق على جميع النساء‬ ‫و أشارت بسيسوإلى أن المجتمع ال يمنح الفرص المناسبة لسيدات األعمال دائما َ‪ ،‬على الرغم من وجود‬ ‫قوانين جيدة مثل قانون اإلستثمار الذي أعطى دافعا َ لسيدات األعمال لتطوير مشاريعھن‪ ،‬و بالتالي دعم‬ ‫‪.‬اإلقتصاد الوطني و تقويته‬ ‫و دحضت بسيسو ما يتردد من أن النساء يدخلن مجال األعمال الحرة بخبرات و كفاءة أقل من الرجال‪،‬‬ ‫وذلك إستناداَ لخبرتھا الطويلة في القطاع الخاص‪ ،‬حيث أثبتت سيدات األعمال و النساء عموما‪ ،‬أنھن‬ ‫يتمايزن في عملھن و يبدعن في حال أتيحت الظروف المناسبة‪ ،‬و ھيئت لھن األجواء المالئمة إضافة إلى‬ ‫‪.‬درجة اإللتزام العالية التي يتمتعن بھا‬ ‫و أضافت بسيسو أنھا تعمل على إنشاء جمعية لسيدات األعمال الفلسطينيات بالتعاون و التنسيق مع‬ ‫سيدات األعمال في الضفة الغربية‪ ،‬و ذلك لتوحيد العمل‪ ،‬و تكوين جسم نقابي قوي و معبر عن إرادة‬ ‫‪.‬سيدات األعمال الفلسطينيات‬

‫‪38‬‬


‫سيدة األعمال الفلسطينية دونا حاج –‬

‫‪ :‬اﻟﻤﺮأة اﻟﻔـﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻗـﺎدرة ﻋﻠﻰ أﺧﺬ دور ﻫﺎم ورﻳﺎدي ﻓﻲ ﻛﻞ اﻟﻤﺠﺎﻻت‬ ‫واﻟﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫حاورھا‪ :‬إبراھيم أبو عطا ‪ -‬الناصرة ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫أكدت سيدة األعمال الفلسطينية دونا حاج ‪ -‬مناع مديرة الوحدة االقتصادية في ماطي الناصرة‪ ،‬على اھمية‬ ‫انخراط واندماج سيدات االعمال العربيات في سوق المال واالعمال المحلي واالقليمي والعالمي‪ .‬مؤكدة‬ ‫بأن "المرأة العربية قادرة على أخذ دور ھام وريادي في كافة نواحي عملية التنمية االقتصادية‪ ،‬وليس‬ ‫االقتصار على بعض الجوانب الھامشية"‪ .‬في ھذا الحوار الصحفي الخاص مع مجلة ليدي كل العرب‬ ‫تحدثت دونا حاج ‪ -‬مناع‪ ،‬مع مديرة الوحدة االقتصادية في ماطي الناصرة‪ ،‬عن بداياتھا ومسيرة حياتھا‬ ‫‪.‬في عالم األعمال واالقتصاد‪ ،‬وعن تطور مسيرة المرأة العربية‬ ‫اسمي دونا حاج – مناع متزوجة وحاصلة على اللقب األول في االقتصاد وھندسة الصناعة واإلدارة من ‪-‬‬ ‫معھد التخنيون‪ .‬بعد انھائي التعليم الجامعي عملت في عدة شركات في مجال تعليمي‪ ،‬وأخيرً ا انخرطت‬ ‫في العمل في مركز تطوير المبادرات االقتصادية – ماطي الناصرة‪ ،‬قبل اكثر من عامين كمستشارة‬ ‫‪.‬اقتصادية‪ ،‬ومن ثم توليت مسؤولية الوحدة االقتصادية في مركز ماطي الناصرة‬ ‫كيف بدأت مسيرة حياتك في عالم االقتصاد واألعمال ومن كان وراء قصة نجاحك؟ *‬ ‫عالم المال واالعمال ھو عالمي منذ الصغر‪ ،‬ال سيما عالم االعمال والمبادرات االقتصادية الذي تديره ‪-‬‬ ‫النساء‪ ،‬ومن خالل عملي كمديرة الوحدة االقتصادية في ماطي الناصرة‪ ،‬فإني اقابل مصالح اقتصادية‬ ‫عديدة ومتنوعة بمجاالتھا واحجامھا‪ .‬وھذا االمر جعلني على دراية وادراك عميقين حول أوضاع‬ ‫المصالح والمبادرات االقتصادية العربية‪ ،‬ال سيما النسائية منھا‪ .‬وھذه التجربة جعلتني اكثر اھتمامًا في‬ ‫عالم االقتصاد واألعمال‪ ،‬الذي قررت التخصص به من أوسع ابوابه‪ ،‬وذلك عن طريق مشاركتي في‬ ‫نشاطات عامة أو خاصة تعزز خبرتي ومعرفتي في مجال المبادرات االقتصادية‪ ،‬مثل المؤتمرات المحلية‬ ‫والعالمية واالستكماالت المھنية والدورات المختلفة‪ ،‬الى جانب مبادراتي بشكل شخصي إلقامة عدة‬ ‫‪.‬فعاليات من ھذا النوع‬ ‫وبما أن دوري في ماطي الناصرة ھو دعم المصالح والمبادرات االقتصادية‪ ،‬فانا أدرك جي ًدا قيمة الدعم‪،‬‬ ‫ال سيما الدعم المعنوي والتوجيه الصحيح‪ ،‬وھنا ال بد لي أن اذكر الدور المھم إلدارة ماطي الناصرة‪،‬‬ ‫‪39‬‬


‫ودعمھا المستمر لي على الصعيد المھني‪ ،‬واعطائي الفرصة والمجال لوضع قدراتي المھنية في مجالھا‬ ‫المالئم وسعيھا الدائم لتطوير تلك القدرات‪ .‬وال يقل اھمية عن ذلك‪ ،‬الدعم المستمر الذي تلقيته وال زلت‬ ‫‪.‬اتلقاه من زوجي وعائلتي‬ ‫ما ھي اھم مشاريع وبرامج ماطي الناصرة‪ ،‬ما ھو ھدفكم من عملكم‪ ،‬وھل حققتم انجازات على ارض *‬ ‫الواقع؟‬ ‫ماطي الناصرة جمعية أسست عام ‪ ٢٠٠٨‬بدعم من وزارة االقتصاد وسلطة التطوير االقتصادي في ‪-‬‬ ‫مكتب رئيس الحكومة‪ .‬ين ّفذ المركز وبنجاح مجموعة واسعة من البرامج لتطوير األعمال والمبادرات‬ ‫االقتصادية‪ ،‬بواسطة فريق من االقتصاديين والخبراء المتخصصين وذوي الخبرة في مجال تطوير‬ ‫المشاريع الصغيرة والمتوسطة‪ .‬يعرض مركز ماطي الناصرة للمبادرين والمبادرات‪ ،‬رزمة كاملة وشاملة‬ ‫من الخدمات واألدوات التي تتعلق بتطوير المبادرات االقتصادية الجديدة‪ ،‬وبتحسين أداء المصالح‬ ‫االقتصادية القائمة‪ .‬خدمات المركز تلبي حاجيات المبادرين والمبادرات في كافة مراحل نمو المصلحة‬ ‫‪.‬االقتصادية‪ ،‬ابتداء من الفكرة وحتى توسيع وتطوير األعمال‬ ‫وھي تشمل خدمات االستشارة والمرافقة االقتصادية‪ ،‬التوجيه الى مصادر التمويل بكفالة الدولة وبكفالة‬ ‫صناديق أخرى‪ ،‬تحضير خطط عمل‪ ،‬دورات وورشات عمل‪ ،‬برنامج "ابدأ مشروعك" والعديد من‬ ‫المشاريع‪ ،‬مثل حاضنة الناصرة لألعمال ومشروع "مصالح عن بعد"‪ ،‬وغيرھا من المشاريع والبرامج‬ ‫‪.‬األخرى التي تخدم قطاع األعمال والمبادرات االقتصادية‬ ‫و ّفر المركز للمتوجھين خالل العام ‪ ٢٠١٢‬نحو ‪ ٣٠٠٠‬ساعة مرافقة اقتصادية في المصالح االقتصادية‬ ‫ذاتھا‪ ،‬أما في مجال القروض التي يوفرھا المركز بكفالة الدولة‪ ،‬فقد قام المركز بتقديم طلبات قروض‬ ‫إلقامة مصالح جديدة‪ ،‬ولتوسيع مصالح قائمة لمئات من المصالح التجارية‪ ،‬بقيمة إجمالية تصل إلى اكثر‬ ‫من‪ ٦٠‬مليون شيقل‪ ،‬كما وتم افتتاح ‪ ٣٢‬دورة تأھيلية وورشة عمل‪ ،‬شملت اكثر من ‪ ٦٠٠‬مشترك‪ .‬وقد‬ ‫و ّفرت ھذه الدورات والورش لمشتركيھا الكثير من المھارات النظرية والعملية في مختلف المجاالت‬ ‫والمواضيع‪ ،‬منھا‪ :‬النواحي اإلدارية والمالية للمصلحة التجارية‪ ،‬اللغة اإلنجليزية لرجال األعمال‪،‬‬ ‫االستيراد والتصدير‪ ،‬إقامة وإدارة المقاھي والمطاعم‪ ،‬التسويق اإللكتروني عبر اإلنترنت والشبكات‬ ‫‪.‬االجتماعية‪ ،‬وغيرھا من المواضيع‬ ‫كيف ترين نجاح مصالح اقتصادية نسائية في ظل االوضاع االقتصادية والمادية الصعبة التي تعيشھا *‬ ‫البالد ال سيما الوسط العربي؟ وھل حققت المرأة العربية المكتسبات التي ترضي طموحھا؟‬ ‫تتجه البلدان‪ ،‬سواء المتقدمة أو الصاعدة اليوم‪ ،‬إلى االرتكاز على مھارات أفرادھا وقدرتھم على ريادة ‪-‬‬ ‫األعمال لتطوير اقتصادياتھا‪ ،‬بدل االرتكاز على الموارد الطبيعية ودور الحكومات‪ .‬وأصبحت ُتعطى‬ ‫للنساء المكانة الالئقة بھن في ھذا المجال‪ ،‬باعتبار إمكانية تأثيرھن اإليجابي في مسار التنمية بشكل عام‬ ‫واالقتصادية منھا بشكل خاص‪ .‬من خالل عملي ألمس يوم ًّيا تحوالَ نوع ًّيا نحو المرأة في مجال األعمال‬ ‫‪.‬الحرة والتجارة والتسليم بھذا الدور‪ .‬لكن ھذا التحول غير كاف مقارنة مع عدد المبادرين الرجال‬ ‫‪40‬‬


‫يجب توفر مناخ مالئم إلنطالقة النساء في عالم األعمال والمبادرات‪ ،‬إال أن ھناك عقبات كبيرة تحول‬ ‫دون ذلك‪ ،‬مثل الموروث الثقافي‪ ،‬وقلة رأس المال‪ ،‬وعدم توفر الدعم الكافي لقضية الخسارة‪ ،‬حيث أن‬ ‫‪.‬قدرة المرأة على المجازفة في ھذا المجال ضئيلة‬ ‫بعبارة أخرى وعلى النقيض من الرجال‪ ،‬ال تميل النساء لرؤية الفرص المطروحة أمامھن‪ ،‬وتخشى‬ ‫معظمھن الفشل‪ ،‬وبالتالي فھن أقل ميالً لالنخراط في أعمالھن الخاصة‪ ،‬وقد يعزى ذلك األمر إلى ما‬ ‫يدعيه البعض من أن تربية النساء تختلف عن تربية الرجال فيما يتعلق باالستقالل المادي‪ ،‬فال توجد العديد‬ ‫‪.‬من الضغوطات على النساء حتى يسعين وراء استقاللھن االقتصادي‬ ‫كما تظھر تقارير الريادة العالمية الدور الكبير الذي يلعبه التعليم‪ ،‬في تحفيز األشخاص على البدء في‬ ‫مشاريعھم الخاصة‪ .‬فكلما ارتفع المستوى التعليمي الذي يتمتع به األشخاص‪ ،‬تقلصت مخاوفھم من الفشل‬ ‫‪.‬وأصبحوا أكثر ثقة في قدراتھم على تأسيس مشاريعھم الخاصة‬ ‫ولذلك فإن أردنا تقليص الفجوة ما بين الجنسين فيما يتعلق بريادة األعمال‪ ،‬فعلينا أن نبدأ بالتركيز على‬ ‫تعليم الفتيات والنساء‪ ،‬وتحفيزھن على أن يكن أكثر قدرة على التمتع باستقالل اقتصادي في سن مبكرة‪،‬‬ ‫وأن يرين ريادة األعمال كخيار متاح أمامھن طيلة الوقت‪ .‬كما يتوجب علينا أن نقوم بنشر‪ ،‬عبر االعالم‪،‬‬ ‫‪.‬الكثير من القصص عن النماذج النسائية الناجحة وعن المشاريع الشخصية التي تدار من قبل سيدات‬ ‫ما ھي الرؤية المستقبلية لماطي الناصرة وھل من خطط جديدة ومشاريع سيكشف عنھا ماطي الناصرة *‬ ‫مستقبالً؟‬ ‫فاز ماطي الناصرة مؤخرً ا بمناقصة طرحھا "قسم مكانة المرأة" في مكتب رئيس الحكومة‪ ،‬لتفعيل ‪-‬‬ ‫برنامج خاص بالنساء العربيات‪ ،‬يعالج قضية ادارة ميزانية األسرة‪ .‬وھذا البرنامج يلخص التوجه العام‬ ‫لماطي الناصرة في المستقبل القريب‪ ،‬حيث وباإلضافة الى نية مركز ماطي توسيع نطاق الخدمات‪،‬‬ ‫لتشمل بلدات عربية جديدة في البالد‪ ،‬سوف يتم التركيز على رفع مكانة المرأة العربية اقتصاد ًّيا‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر رفع الوعي االقتصادي لدى المرأة العربية‪ ،‬وعن طريق تشجيعھا لتكون ريادية ومساعدتھا على‬ ‫‪.‬تحقيق مبادرات اقتصادية ناجحة على ارض الواقع‬ ‫كلمة أخيرة من دونا حاج ‪ -‬مناع خاصة بليدي كل العرب ؟ *‬ ‫أدعو جميع النساء العربيات الى أخذ دورھن الھام في عالم المبادرات االقتصادية‪ .‬فإن المرأة العربية ‪-‬‬ ‫تملك ما يكفي من قدرات وطاقات تمكنھا من النجاح وبشكل مبھر‪ ،‬وبحسب خبرتي وتجربتي مع مئات‬ ‫النساء المبادرات‪ ،‬فإن قضية النجاح أو الفشل ھي باألساس قضية قرار ذاتي من الدرجة األولى‪ ،‬وبعد‬ ‫أخذ القرار يجب اتخاذ كل اإلجراءات الالزمة والخطوات االساسية المفروضة على كل مبادرة في اول‬ ‫طريقھا‪ ،‬مثل فحص الجدوى االقتصادية بشكل عميق‪ ،‬بناء خطة عمل واضحة وشاملة‪ ،‬ومن ثم ايجاد‬ ‫طريقة التمويل األنسب واألضمن للمشروع‪ ،‬وانا شخصيا انصح جدا بالتوجه الى المؤسسات المختصة‬ ‫التي تقدم التوجيه السليم والعديد من الخدمات التي ترفع من امكانيات النجاح‪ .‬ادعو جميع النساء العربيات‬

‫‪41‬‬


‫أن يعقدن العزيمة على النجاح‪ ،‬وان يبدأن بالخطوة األولى الى عالم المبادرة االقتصادية‪ ،‬والى من بدأن‬ ‫‪.‬الطريق فال بد من أخذ التوجيھات الالزمة لتطوير مصلحتھن االقتصادية والتفوق في مجالھن‬

‫ﺳﻴﺪات أﻋﻤﺎل ﺳﻌﻮدﻳﺎت ‪ :‬ﻗﺮارات اﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﻟﻠﻤﺮأة ﺗﻌﺰز ﻣﻦ وﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‬ ‫" عبد† الفيفي ‪ -‬الرياض ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫طالبت سيدات أعمال بالمزيد من قرارات التمكين واالستقالل االقتصادي للمرأة عبر سنّ مزي ٍد من‬ ‫األنظمة والتشريعات‪ ،‬التي تتيح لھا الحركة بحرّ ية تامّة في مجاالت العمل الحر؛ ألجل تحفيزھا وتسھيل‬ ‫دخولھا لعالم المال واألعمال دون معوقات أو عقبات تحول بينھا وبين ممارستھا لألنشطة التجارية بحرّ ي ٍة‬ ‫تامّة‪ ،‬وأوضحن أن االرتباطات االجتماعية والمتمثلة في ارتباطات الفتاة األسرية ّ‬ ‫تمثل إحدى التحديات‬ ‫‪.‬التي تواجھھا المرأة السعودية‪ ،‬وتستدعي مواءمتھا مع نشاطھا التجاري لمزاولة أعمالھا بكل سھولة‬ ‫وأكدن أن تمكين المرأة من مزاولة العمل الح ّر يساھم بشكل كبير في توطين الوظائف‪ ،‬ودفع عجلة‬ ‫االقتصاد الوطني لألمام‪ ،‬ونصحن المبتدئات من الفتيات الراغبات في الدخول إلى مجال العمل الحر‬ ‫وممارسة األنشطة التجارية بالرجوع إلى التجارب السابقة لسيدات األعمال ومحاولة االستفادة القصوى‬ ‫‪.‬منھا وتوظيفھا التوظيف الصحيح؛ لصقل خبراتھن وتطوير أدائھن مستقبالً‬ ‫ولفتن إلى أن المرأة قد عانت من أجل دخولھا لعالم المال واألعمال‪ ،‬في ظ ّل األنظمة والتشريعات – في‬ ‫ذاك الوقت – والتي لم تكن في مستوى طموحھا‪ ،‬على عكس الفترة الراھنة التي شھدت العديد من‬ ‫كثير من المجاالت واألنشطة ومنھا‬ ‫القفزات حيث استطاعت عبرھا المرأة السعودية من تثبيت أقدامھا في‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل‬ ‫عالم المال واألعمال‪ ،‬باإلضافة إلى تشجيعھا في خوض ھذا الغمار وتوجيه أفكارھا وطاقاتھا‬ ‫ٍ‬ ‫صحيح في كثير من المجاالت‪ ،‬في ظ ّل الرغبة األكيدة لشريحة واسعة من الفتيات والالتي يرغبن في‬ ‫‪.‬ممارسة األنشطة التجارية‪ ،‬وإنشاء استثماراتھن الخاصّة بھن‬ ‫من جانبھا أوضحت سيدة األعمال فوزية النافع أن ھناك العديد من العقبات التي تقف في طريق الفتاة‬ ‫الطامحة لدخول عالم المال واألعمال وإنشاء نشاطھا التجاري الخاص بھا‪ ،‬ومن تلك العقبات حريتھا‬ ‫ً‬ ‫مبينة أنھا في حاجة ماسّة إلى المزيد من األنظمة التي تخدمھا في ھذا المجال‪،‬‬ ‫المقيدة في ھذا المجال‪،‬‬ ‫وتمكنھا من مزاولة أنشطتھا التجارية دون عقبات تح ّد من مسيرتھا وبالتالي تطورھا وأدائھا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫‪42‬‬


‫إلى ارتباطاتھا االجتماعية والتي بدورھا تح ّد إلى ح ٍد ما من حركتھا ونشاطھا‪ ،‬والقيام على استثماراتھا‬ ‫‪.‬الخاصّة ومتابعتھا بد ّقة‬ ‫وبينت النافع أن الفتاة السعودية قد حظيت بالكثير من االھتمام والرعاية خالل الفترة األخيرة‪ ،‬عبر‬ ‫قرارات الدعم التي تصبّ في مصلحتھا وأنشطتھا التجارية المختلفة‪ ،‬مقارنة بحريتھا في ھذا المجال قبل‬ ‫‪ ٣٠‬عاما ً على سبيل المثال‪ ،‬إال أن الحاجة ال زالت ملّحة في إتاحة المجال لھا بأن تدعم االقتصاد الوطني‬ ‫بأفكارھا وجھدھا ومثابرتھا المشھود لھا‪ ،‬في ظ ّل الرغبة األكيدة لغالبية الفتيات في الفترة الحالية والالتي‬ ‫‪.‬يرغبن في تجربة العمل التجاري وممارسة نشاطھن الخاص بھنّ‬ ‫من جھ ٍة أخرى أكدت سيدة األعمال أمل الزنيد أن زيادة تمكين المرأة بقرارات داعمة لنشاطھا التجاري‬ ‫الخاص بھا‪ ،‬ھو دعم رئيس لالقتصاد الوطني وتوطين للكثير من الوظائف‪ ،‬كما أ ّنھا ستقوم بدفع عجلة‬ ‫‪.‬االقتصاد الوطني ورفع كفاءته‬ ‫ونصحت الزنيد الفتيات الراغبات في الدخول إلى مجال المال واألعمال بالرجوع إلى التجارب السابقة‬ ‫لسيدات األعمال الناجحة في ھذا المجال ومحاولة االستفادة منھا بأقصى ح ٍد ممكن‪ ،‬لما لھا من أثر في‬ ‫‪.‬صقلھن وتزويدھن بالخبرات والمعارف المتعلقة بھذا المجال‬ ‫وشددت على الحاجة الملحة إلى قيام الجھات المعنية بإقرار وسنّ المزيد من األنظمة والتشريعات التي‬ ‫‪.‬تساھم في تمكين المرأة السعودية من ممارسة األنشطة التجارية وتعزز من استقاللھا اقتصاديا ً‬ ‫====================================‬

‫مؤتمر »لندن«‪ ..‬تعزيز دور سيدات األعمال في دعم النمو‬ ‫االقتصادي‬ ‫لندن – وكالة انباء المرأة‬

‫ناقشت سيدات أعمال في لندن كيفية توسيع الفرص االقتصادية والتجارية للنساء وإقامة شراكات اقتصادية‬ ‫‪.‬وتجارية جديدة‪ ،‬وتطوير إنجازات سيدات األعمال العرب في مجال تنمية اقتصادات المنطقة‬ ‫‪43‬‬


‫جاء ذلك خالل ''مؤتمر دور سيدات األعمال العرب في دعم االقتصادات المفتوحة والنمو االقتصادي‬ ‫الشامل'' الذي اختتم فعالياته أمس‪ ،‬وذلك في إطار رئاسة المملكة المتحدة لمجموعة الدول الصناعية‬ ‫‪.‬الثماني وأيضا ً في سياق رئاسة بريطانية لشراكة دوفيل مع الدول العربية التي تجتاز مرحلة انتقالية‬ ‫كما ناقش المؤتمر سبل تعزيز دور المرأة في سوق العمل‪ ،‬إضافة إلى قضايا متنوعة تتضمن تعزيز‬ ‫فرص سيدات األعمال المعنيات في الحصول على التمويل الالزم لمشاريعھن االقتصادية المختلفة وإنشاء‬ ‫‪.‬بيئات عمل موائمة الزدھار أعمالھن‬ ‫وقال وزير شؤون الشرق األوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية البريطانية أليستير بيرت في كلمة‬ ‫له في المؤتمر ''إنھا المرة األولى التي ندعو فيھا نساء من مجموعة الثماني والقطاعين الخاص والعام في‬ ‫دول الشركاء اإلقليميين للجلوس معا في ھذا المؤتمر‪ ،‬وذلك لتشجيع وتبني دور المرأة في االقتصاد‬ ‫‪''.‬العالمي وفي اقتصادات كل من الدول العربية التي تمر بمرحلة انتقالية في الوقت الراھن‬ ‫وأضاف أنه ''من خالل إرساء األساس للمشاركين في المؤتمر كي يشكلوا شبكات عمل وشراكات أعمال‬ ‫جديدة‪ ،‬فإننا نأمل في تحقيق فوائد حقيقية وملموسة للنساء في المنطقة‪ ،‬إذ بدون مشاركتھن الكاملة ستعجز‬ ‫‪''.‬المنطقة عن تحقيق كامل قدراتھا الذاتية‬ ‫من جھتھا‪ ،‬قالت الدكتورة أفنان الشعيبي‪ ،‬الرئيسة والمديرة التنفيذية لغرفة التجارة العربية البريطانية‪ ،‬إن‬ ‫الغرفة ملتزمة بشكل كامل في مساعدة سيدات األعمال لتحقيق أھدافھن في مختلف القطاعات التجارية‬ ‫‪.‬واالقتصادية‪ ،‬مشيرة إلى أن دور الغرفة األساسي ھو في دعم مختلف قطاعات األعمال والمستثمرين‬ ‫من جانبھا‪ ،‬أوضحت رئيسة غرفة التجارة العربية البريطانية سيمونز من فيرنھام دين أن ھدف ھذا‬ ‫المؤتمر ھو االحتفاء بالدور الذي حققته المرأة في ميادين األعمال والحياة العامة‪ ،‬مشيرة إلى أن األھم من‬ ‫ذلك ھو التصدي للتحديات المتبقية ثم بناء روابط لتطوير المزيد من الفرص أمام صاحبات المشاريع‬ ‫‪.‬وسيدات األعمال والعامالت في األجھزة والدوائر الحكومية كالرعاية الصحية والتعليم‬ ‫ويضم المؤتمر‪ ،‬بحسب بيان وزارة الخارجية البريطانية‪ ،‬ممثالت للقطاع الخاص والحكومات من مختلف‬ ‫بلدان الشراكة العربية مع الدول الصناعية الثماني التي تضم مصر‪ ،‬األردن‪ ،‬ليبيا‪ ،‬المغرب‪ ،‬تونس واليمن‬ ‫‪.‬وشركاء إقليميين يشملون السعودية وقطر واإلمارات العربية المتحدة والكويت‬ ‫================================‬

‫‪44‬‬


‫ﻛﺎﺗﺒﺎت ﺗﻮﻧﺴﻴﺎت ﺗﺘﺄﻟﻘﻦ داﺧﻞ اﻟﻮﻃﻦ وﺧﺎرﺟﻪ‬ ‫تونس ‪ ٢٤‬اكتوبر ‪) ٢٠١٠‬تحرير وات‪-‬نھلة الزايري( ‪ -‬خاضت المرأة التونسية مختلف دروب االبداع‬ ‫وتوفقت بفضل مثابرتھا إلى ان تصقل موھبتھا‬ ‫تونس ‪ ٢٤‬اكتوبر ‪) ٢٠١٠‬تحرير وات‪-‬نھلة الزايري( ‪ -‬خاضت المرأة التونسية مختلف دروب االبداع‬ ‫وتوفقت بفضل مثابرتھا إلى ان تصقل موھبتھا وتجذر معرفتھا وترسخ قدرتھا على االضافة وعلى اثراء‬ ‫المشھد الثقافي واالبداعي الوطني‪ .‬ويعد المجال االدبي من ارقى االشكال التعبيرية التي اتخذتھا الكاتبات‬ ‫التونسيات سبيال لتناول مواضيع شتى عبر القصائد والقصص والروايات وھي كتابات ما فتئت تتطور‬ ‫‪.‬شكال ومضمونا‬ ‫وكانت االجراءات التي أقرھا الرئيس زين العابدين بن علي لفائدة المبدعين والمبدعات ومن بينھا قانون‬ ‫حماية حقوق المؤلفين ونظام "رخصة مبدع" بمثابة ابواب جديدة فتحت امامھن لحفزھن على مزيد االنتاج‬ ‫واالشعاع محليا ودوليا‬ ‫وتشجيعا لالنتاج النسائي في مختلف المجاالت وخاصة في المجال االدبي بادر مركز البحوث والدراسات‬ ‫والتوثيق واالعالم حول المرأة "الكريديف" بالتعاون مع النادي الثقافي الطاھر الحداد منذ سنة‪١٩٩٥‬‬ ‫باحداث "جائزة زبيدة بشير للكتابات النسائية التونسية" تكريما لالديبات التونسيات المتميزات في مجاالت‬ ‫‪.‬القصة والرواية والشعر باللغتين العربية والفرنسية‬ ‫والمتصفح لبيبليوغرافيا ‪ ١٩٩٩-١٩٥٦‬تحت عنوان "االبداع االدبي للمرأة في تونس ‪..‬قصة رواية شعر"‬ ‫التي اصدرھا "الكريديف" سنة ‪ ٢٠٠٠‬بالتعاون مع النادي الثقافي الطاھر الحداد يتين له ثراء وتنوع‬ ‫‪.‬االسھامات النسائية في المتن االبداعي الوطي‬ ‫ففي مجال القصة القصيرة تعددت االسماء وتنوعت التجارب ولعل ابرزھا تجربة نافلة ذھب التي كتبت‬ ‫ھذا الجنس االدبي منذ اواخر الستينات في المجالت التونسية والعربية وصدرت لھا‪ ٤‬مجموعات قصصية‬ ‫ھي "اعمدة من دخان" سنة ‪ ١٩٧٩‬و"الشمس واالسمنت" سنة ‪ ١٩٨٣‬و"الصمت" سنة ‪ ١٩٩٣‬و"حكايات‬ ‫الليل" سنة ‪٢٠٠٣‬‬ ‫وقد ترجمت بعض قصص ھذه المبدعة الى عدة لغات اجنبية على غرار الروسية وااليطالية واالسبانية‬ ‫والصينية والفرنسية واالنقليزية والسويدية وااللمانية‪ .‬كما تحصلت اعمال ھذه القاصة على عديد‬ ‫التتويجات الوطنية والدولية من بينھا جائزة "الكريديف" لالديبات المتميزات في القرن العشرين في القصة‬ ‫القصيرة )‪ (٢٠٠٠‬والقالدة القصصية من نادي القصة )سبتمبر ‪ (٢٠١٠‬فضال عن جائزة "لوستيالتو"‬ ‫)للقصة العربية المترجمة الى اللغة االيطالية )‪١٩٩٩‬‬

‫‪45‬‬


‫وال تقل تجربة االديبة عروسية النالوتي اھمية فقد بدأت ھذه الكاتبة بالقصة القصيرة فاصدرت سنة‬ ‫‪ ١٩٧٥‬مجموعتھا "البعد الخامس" لتنتقل الى الرواية وتنشر اولى رواياتھا سنة ‪" ١٩٨٥‬مراتيج" والثانية‬ ‫‪" .‬تماس" سنة ‪١٩٩٥‬‬ ‫أما تجربة االديبة حياة الرايس فاتسمت بالخوض في اجناس عدة من الكتابة فھي قاصة وشاعرة وكاتبة‬ ‫مسرح وباحثة ولھا العديد من المؤلفات من ضمنھا مجموعة قصصية صادرة سنة ‪" ١٩٩١‬ليت ھند"‬ ‫وبحث صادر عن مركز الدراسات والبحوث واالعالم حول المراة سنة ‪ ١٩٩٢‬بعنوان "المراة‪ ،‬الحرية ‪،‬‬ ‫االبداع" ومسرحية شعرية تحمل عنوان "سيدة االسرار عشتار" تمت ترجمتھا الى اللغة االنقليزية في‬ ‫نسخة مزدوجة عربية انقليزية‬ ‫وقد تحصلت ھذه المسرحية على جائزة افضل نص مسرحي لكاتبات المتوسط من مكتبة االسكندرية سنة‬ ‫‪٢٠١٠‬‬ ‫وتالقت كاتبات تونس في المجال الشعري وبرزت العديد من االسماء من بينھن الشاعرة زبيدة بشير‬ ‫صاحبة ديوان "حنين" والشاعرة فضيلة الشابي التي ترجمت العديد من اشعارھا الى االسبانية والشاعرة‬ ‫جميلة الماجري وھي اول امراة تونسية تتراس اتحاد الكتاب التونسيين وھي صاحبة ديوان "وجد" الحائز‬ ‫على جائزة "زبيدة بشير" سنة ‪١٩٩٥‬‬ ‫اما الشاعرة نجاة الورغي فتكتب باللغتين العربية والفرنسية‪ .‬وقد تحصلت اعمالھا على عديد التتويجات‬ ‫حيث فازت مجموعتھا "انا لست شاعرة" سنة ‪ ١٩٩٧‬بجائزة "زبيدة بشير" وتحصلت سنة ‪ ١٩٩٦‬على‬ ‫‪.‬جائزة الفركوفونية‬ ‫ولھذه الشاعرة مجموعتان شعريتان باللغة الفرنسية ھما "نيياج" )‪ (١٩٩٣‬و"امور بروش اي لوانتان"‬ ‫))‪٢٠٠٣‬‬ ‫ومن ضمن الشاعرات التونسيات البارزات ايضا الشاعرة آمال موسى التي في رصيدھا العديد من‬ ‫المجموعات على غرار "انثى الماء" )‪ (١٩٩٦‬و"خجل الياقوت" )‪ .(١٩٩٨‬وقد تمت ترجمة ھاتين‬ ‫"المجموعتين الى اللغة االيطالية وصدرت الترجمة عن دار "سان ماركودي كيستينياني‬ ‫‪.‬كما ترجمت قصائد متفرقة المال موسى الى االنقليزية واالسبانية والفرنسية والبولندية والتشيكية‬ ‫وتحصلت انتاجات ھذه الشاعرة على العديد من الجوائز الوطنية والعربية من بينھا جائزة االبداع الفني‬ ‫حول تجربتھا الشعرية من قبل التجمع الدستوري الديمقراطي ‪ ٢٠٠٧‬وجائزة المرأة العربية الحسن انتاج‬ ‫عربي حول المراة العربية‬ ‫كما أبدعت الكاتبات التونسيات في مجال ادب الطفل‪ .‬وتعد الكاتبة نافلة ذھب من ابرز الوجوه النسائية‬ ‫المتألقة في ھذا المجال ايضا ولھا اصدارات في ھذا الباب بلغت ‪ ٢٥‬قصة وھي محرزة على العديد من‬ ‫الجوائز من بينھا جائزة ستار الذھبي عن قصص االطفال سنة ‪ ٢٠٠٠‬والجائزة الوطنية لثقافة الطفل‬ ‫‪١٩٩٧‬‬ ‫‪46‬‬


‫وتالقت في ھذا الباب ايضا الكاتبة حفيظة قارة بيبان واصدرت سلسلة "حكايات بنت البحر" وھي‬ ‫‪.‬مجموعات قصصية بيداغوجية‬ ‫‪".‬ومن بين ھذه الحكايات "رؤى والنجمة" و"مرام والفراشة" و"عروس فلسطين‬ ‫الى جانب ھذه االسماء الكبيرة برزت الكاتبة الناشئة سمر المزغني‪ .‬ومن اصداراتھا"عندما تمطر‬ ‫‪".‬السماء‪ "...‬وھو كتاب ترجمته الشاعرة نجاة الورغي الى اللغة الفرنسية و"عصفور فلسطيني فقد امه‬ ‫وحظيت سمر المزغني بالتكريم من لدن رئيس الجمھورية بمناسبة اليوم الوطني للثقافة سنة ‪ ٢٠٠٠‬كما‬ ‫توجت بشھادة "غينيس" لالرقام القياسية حيث ادرجت كاصغر قاصة في العالم بعد ان كرمھا "الكريديف"‬ ‫‪.‬بمنحھا لقب اصغر كاتبة تونسية في القرن العشرين‬

‫تكريم األديبة والباحثة المغربية نجاة المريني‬ ‫نظم نادي القصة بالمغرب مساء السبت الماضي بدار الثقافة محمد حجي بسال الجديدة‪ ،‬حفل تكريم لألديبة‬ ‫والباحثة نجاة المريني اعتبارا إلسھاماتھا وعطاءاتھا المتعددة في الحقول األدبية والفكرية‪ ،‬وذلك بحضور‬ ‫‪.‬ثلة من المفكرين واإلعالميين وفاعلين جمعويين ومنتخبين‬ ‫ويندرج ھذا الحفل‪ ،‬الذي نظم بشراكة مع مقاطعة احصين والمديرية الجھوية لوزارة الثقافة بجھة الرباط‪-‬‬ ‫‪.‬سال‪-‬زمور‪-‬زعير‪ ،‬ضمن سلسلة حفالت تكريم رموز األدب المغربي الحديث‬ ‫وأكد األستاذ عبد الحق المريني‪ ،‬مؤرخ المملكة‪ ،‬في كلمة بالمناسبة أن تكريم األديبة نجاة المريني الملقبة‬ ‫بـ« أيقونة األدب المغربي« يعد تكريما لكل المثقفات المغربيات المبدعات الرائدات في مختلف ألوان‬ ‫‪.‬المعرفة‬ ‫وأشار إلى أن األديبة نجاة المريني شغلت مكانا بارزا في الحقل الثقافي وتبوأت ركنا ھاما من بين أركان‬ ‫النھضة النسوية المغربية الالتي يتمتعن بعطاء قوي حاضر بثقله في ميادين الشعر والكتابة والقصة‬ ‫‪.‬والرواية والبحث العلمي‬ ‫وأضاف أن المحتفى بھا‪ ،‬التي نشأت في بيت العلم والصالح ونبغت من مدينة تمتاز باإلبداع واإلشعاع‬ ‫وطلعت كاتبة متميزة‪ ،‬كرست حياتھا لخدمة التراث المغربي وللعمل في مجال التعليم والتربية والبحث‬ ‫‪.‬العلمي وإلغناء الخزانة المغربية بجليل المنجزات األدبية والتاريخية المغربية‬ ‫‪47‬‬


‫وأشار عبد الحق المريني إلى أن إسھامات المحتفى بھا عرفت بخصوصية األدب المغربي وتابعت‬ ‫اھتمامھا المتواصل باألدب وبحثھا في الذاكرة األدبية المغربية عامة والشعرية منھا على وجه‬ ‫الخصوص‪ ،‬مبرزا أن لھا مجھود علمي آخر في مجال التاريخ والسير والتعليم واالجتماع كما لھا مقاالت‬ ‫‪.‬وبحوث في مختلف فنون المعرفة المتسمة بالجرأة الفكرية وشفافية اللغة والصدق في التعبير واألسلوب‬ ‫ومن جھته‪ ،‬اعتبر األستاذ عباس الجراري أن المحتفى بھا تشكل عالمة نسائية تشھد على نبوغ المرأة‬ ‫المغربية التي كرست جھودھا للبحث العلمي واألدبي‪ ،‬مؤكدا على أنھا باحثة مدققة في مجاالت متعددة‬ ‫خاصة في مجال البحوث والدراسات الجامعية فھي‪ ،‬حسب الجراري‪ ،‬كانت تنقب وتبحث عن »الغميس«‬ ‫‪.‬من المصادر والمراجع رغبة في الوصول إلى الحقيقة‬ ‫أما في مجال التدريس‪ ،‬يضيف الجراري‪ ،‬فالدكتورة المريني كانت تتعامل مع الطلبة والباحثين بتواضع‬ ‫وصرامة وتلقنھم وتمدھم بالمصادر وتعلمھم المبادئ األساسية األولى للبحث والتدقيق‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫السبب في ذلك يكمن في التزامھا بصبر وتواضع وصرامة بالقيم العلمية كالنزاھة الفكرية واالستقامة‬ ‫‪.‬السلوكية‬ ‫وأجمعت باقي الشھادات حول المسيرة األدبية للمحتفى بھا أن اھتماماتھا بمدينة سال يتجلى من خالل‬ ‫كتاباتھا التي اھتمت بالمدينة وبأعالمھا رجاال ونساء‪ ،‬فھي حسب المتدخلين‪ ،‬اھتمت بالمجاالت‬ ‫الدبلوماسية والفكرية والسياسية وبالتربية والتدريس والبحث العلمي وبقضايا المرأة المغربية‪ ،‬كما أنھا‬ ‫‪.‬منفتحة على التراث العربي والمشرقي وتعترف بالقيم اإلنسانية والكونية‬ ‫ومن جانبھا أعربت األديبة نجاة المريني‪ ،‬التي لھا في مجال التدريس صوالت على مدى أربعة عقود‪،‬‬ ‫عن بالغ تأثرھا لحفاوة التكريم الذي حظيت به في مدينة ارتبطت بھا وجدانيا وعاطفيا باعتبارھا مسقط‬ ‫‪.‬رأسھا‪ ،‬مشيرة إلى أن ھذا التكريم ھو مبادرة تمھد الطريق للجيل القادم من الباحثات‬ ‫يذكر أن لألديبة نجاة المريني مجموعة من األعمال األدبية والفكرية منھا على الخصوص‪» ،‬عباس‬ ‫الجيراري‪ :‬سيرة وأعمال«‪ ،‬و«عالمات نسائية في نبوغ المرأة المغربية«‪ ،‬و«أعالم في الذاكرة‬ ‫‪».‬والوجدان« في جزأين‪ ،‬و«شعر عبد العزيز الفشتالي‪ :‬جمع وتحقيق ودراسة‬ ‫ولألستاذة المريني أيضا مقاالت وأبحاث في مجالت أكاديمية متخصصة كما شاركت في عدة ندوات‬ ‫علمية داخل المغرب وخارجه‬

‫‪48‬‬


‫ﺣﻘﻮق اﻟﻤﺮأة – ﻟﻤﺤﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫حقوق المرأة يدل على ما يمنح للمرأة والفتيات من مختلف األعمار من حقوق وحريات في العالم الحديث‪،‬‬ ‫‪.‬والتي من الممكن أن يتم تجاھلھا من قبل بعض التشريعات والقوانين في بعض الدول‬ ‫اختلفت نظرة الشعوب إلى المرأة عبر التاريخ‪ ،‬ففي المجتمعات البدائية األولى كانت غالبيتھا "أمومية"‪،‬‬ ‫وللمرأة السلطة العليا‪ .‬ومع تقدم المجتمعات وخصوصا األولى ظھرت في حوض الرافدين‪ ،‬مثل شريعة‬ ‫اورنامو التي شرعت ضد االغتصاب وحق الزوجة بالوراثة من زوجھا‪ .‬شريعة اشنونا اضافت إلى‬ ‫حقوق المرأة حق الحماية ضد الزوجة الثانية‪ .‬وشريعة بيت عشتار حافظت على حقوق المرأة المريضة‬ ‫والعاجزة وحقوق البنات الغير متزوجات‪ .‬وفي األلفية الثانية قبل الميالد عرفت فقوانين حمورابي التي‬ ‫‪.‬احتوت على ‪ ٩٢‬نصا من أصل ‪ ٢٨٢‬تتعلق بالمرأة‬ ‫من التاريخ‬ ‫أعطت شريعة حمورابي للمرأة حقوقا كثيرا من أھمھا‪ :‬حق البيع والتجارة والتملك والوراثة والتوريث‪،‬‬ ‫كما كان لھا األولوية على الزوجة الثانية في السكن والملكية وحفظ حقوق الوراثة والحضانة والعناية عند‬ ‫‪.‬المرض‪.‬كما شھد العصر البابلي بوصول الملكة سميراميس إلى السلطة لمدة خمس سنوات رخاء كبير‬ ‫][المرأة في العصر الفرعوني‬ ‫وكانت المرأة لدي قدماء المصريين منزلة كبيرة‪ .‬فكانت تشارك زوجھا في الشغل في الحقل‪ .‬كما كانت‬ ‫لھا مكانة كبيرة في القصر الفرعوني‪ ،‬فكانت ملكة تشارك في الحكم وتربي النشأ ليخلف عرش أبيه‬ ‫‪.‬الملك‪ ،‬كما كانت تشارك في المراسم الكھنوتية في المعابد‬ ‫في عھد الفراعنة في مصر كانت للمرأة حقوق لم تحصل عليھا أخواتھا في الحضارات السابقة‪ ،‬فقد‬ ‫وصلت للحكم وأحاطتھا األساطير‪ .‬كانت المرأة المصرية لھا سلطة قوية على إدارة البيت والحقل واختيار‬ ‫الزوج‪ ،‬كما أنھا شاركت في العمل من اجل إعالة البيت المشترك‪ .‬كان الفراعنة يضحون بامرأة كل عام‬ ‫للنيل تعبيرا عن مكانتھا بينھم‪ ،‬إذ يضحى باألفضل واألجمل في سبيل الحصول على رضى االلھة‪.‬‬ ‫تعددت األله لدي المصريين القدماء فكان منھم الذكور واإلناث‪ ،‬منھن ھاتور وإيزيس وموت وتفنوت‪،‬‬ ‫ونوت وغيرھم‪ .‬وخلفوا لنا تماثيال كثيرة تظھر فيھا الزوجة متأبطة زوجھا ‪،‬عالمة صريحة على الوفاء‬ ‫والود واإلخالص‪ .‬كما ورد في النصوص الدينية لھم أن الزوجة تقترن بزوجھا في العالم اآلخر ‪ ،‬كما‬ ‫يبين التراث المصري القديم في وثائق عديدة ‪ .‬وعندما تكون أعمالھما أعماال طيبة في حياتھما فتمنح لھم‬ ‫في اآلخرة حديقة يزرعونھا سويا ويعيشون من ثمارھا ويستمتعون بھا‪ ،‬يساعدھم في ذلك خدم يسمون‬ ‫"مجيبون" ‪ ،‬أي الملبّون لألمر‪ .‬ففي تصورھم أن العمل في حديقة "الجنة" ال يقترن بالتعب والعناء ‪ ،‬إذ‬ ‫يمكنھم نداء خدم مخلصين يسمون "وجيبتي" أي المجيبين أو المستجيبين فيساعدونھما في أعمال حياتھما‬ ‫‪.‬األبدية‬ ‫‪49‬‬


‫][المرأة عند اإلغريق والروم‬ ‫في العھد اإلغريقي لم يكن للمرأة الحرة الكثير من الحقوق‪ ،‬فقد عاشت مسلوبة اإلرادة وال مكانة اجتماعية‬ ‫لھا وظلمھا القانون اليوناني فحرمت من اإلرث وحق الطالق ومنع عنھا التعلم‪ .‬في حين كانت للجواري‬ ‫‪.‬حقوقا أكثر من حيث ممارسة الفن والغناء والفلسفة والنقاش مع الرجال‬ ‫في مدينة إسبارطة اليونانية كان وضع المرأة أفضل‪ ،‬فقد منحت المرأة ھناك حقوق حيث حصلت على‬ ‫بعض المكاسب التي ميزتھا على أخواتھا في بقية المدن اليونانية وذلك بسبب انشغال الرجال بالحروب‬ ‫‪.‬والقتال‬ ‫ومع تقدم الحضارة اإلغريقية وبروز بعض النساء في نھاية العھد اإلغريقي إزدادت حقوق المرأة‬ ‫االغريقية ومشاركتھا في االحتفاالت والبيع والشراء‪ ،‬لم يكن ينظر للمرأة كشخص منفرد‪ ،‬وانما جزء من‬ ‫العائلة وبالتالي فان الحقوق كانت على قيم مختلفة عما نعرفه اليوم ومن الصعب المقارنة على اسس القيم‬ ‫الحالية‪ .‬ولكون المرأة جزء من العائلة فأن األساس ھو الحقوق التي تتضمن االنسجام والبقاء‪ ،‬لذلك كانت‬ ‫‪.‬العائلة تخضع للرجل الذي يتولى حماية العائلة‬ ‫وفي العصر الرومي حصلت المرأة على حقوق أكثر مع بقائھا تحت السلطة التامة لألب أو لحكم سيدھا‬ ‫أن كانت جارية‪ ،‬أما المتزوجة فقد كان يطبق عليھا نظام غريب أما أن تكون تحت سلطة وسيادة الزوج‬ ‫أو أن تعاشر زوجھا وتبقى مع أھلھا وسلطتھم‪ .‬وقد تركت لنا االثار الكثير من المعلومات التي تشير إلى‬ ‫ان امرأة كانت تصبح قاضي وكاھن وبائع ولھا حقوق البيع والشراء والوراثة كما كان لديھا ثرواتھا‬ ‫‪.‬الخاصة‬ ‫][فارس والصين‬ ‫أما في الصين فقد ظلمت المرأة ظلما كبيرا فقد سلب الزوج ممتلكاتھا ومنع زواجھا بعد وفاته‪ ،‬وكانت‬ ‫نظرة الصينيين لھا "كحيوان معتوه حقير ومھان"‪ .‬وفي الھند لم تكن المرأة بحال أحسن فقد كانت تحرق‬ ‫‪.‬أو تدفن مع زوجھا بعد وفاته‬ ‫وفي فارس منحھا زرادشت حقوق اختيار الزوج وتملك العقارات وإدارة شؤونھا المالية‪ .‬كما ال زالت ھذه‬ ‫‪.‬المكانة المتميزة موجودة عند المرأة الكردية‪ ،‬التي تتمتع بحريات كبيرة وتقاليد عريقة‬ ‫][النظرة إلى المرأة لدى الديانات‬ ‫عند اليھود فقد كانت المرأة تعامل معاملة "الغانية" و"المومس" و"المخربة للحكم والملك"‪]،‬بحاجة‬ ‫‪.‬لمصدر[ ولم تخ ُل كتبھم الدينية من االستھانة بھا وتحقيرھا ومنعھا من الطالق‬

‫‪50‬‬


‫المسيحية اعتبرت المرأة والرجل جسدا واحدا‪ ،‬القوامة والتفضيل بل مساواة تامة في الحقوق والواجبات‪.‬‬ ‫وحرم الطالق وتعدد الزوجات‪ ،‬واعطيت قيما روحية أكبر‪ .‬واعطيت لمؤسسة الزواج تقديسا خاصا‬ ‫][‪.‬ومساواة في الحقوق بين الطرفين‬ ‫أما في اإلسالم فقد تحسنت وتعززت حقوق المرأة‪ ،‬وقد أعطى اإلسالم المرأة حقوقھا سوا ًء المادية‬ ‫كاإلرث وحرية التجارة والتصرف بأموالھا إلى جانب إعفائھا من النفقة حتى ولو كانت غنية أو حقوقھا‬ ‫المعنوية بالنسبة لذاك العھد ومستوى نظرته إلى الحريات بشكل عام وحرية المرأة بشكل خاص‪.‬كما لھا‬ ‫‪.‬حق التعلم‪ ،‬والتعليم‪ ،‬بما ال يخالف دينھا‪ ،‬بل إن من العلم ما ھو فرض عين تأثم إذا تركته‬ ‫][المرأة العربية قبل اإلسالم‬ ‫وفي الجاھلية في جزيرة العرب فقد شاركت المرأة في الحياة االجتماعية والثقافية في الوقت الذي كانت‬ ‫تؤد به البنات بسبب الفقر وانتشرت الرايات الحمر وسبيت وبيعت واشترت‪ ،‬بالضبط كما بيع العبيد من‬ ‫الرجال‪ .‬والمرأة كانت لھا حقوق كثيرة مثل التجارة وامتالك االموال والعبيد‪ ،‬كما كان الحال مع خديجة‬ ‫زوجة الرسول محمد بن عبد †‪ .‬كما كان لھا الحق في اختيار الزوج أو رفضه‪ .‬وكان منھم الشاعرات‬ ‫‪.‬المشھورات‬ ‫كما تولت الكثير من النساء الحكم في بعض المناطق مثل الملكة زنوبيا في تدمر أو الملكه بلقيس في اليمن‬ ‫]المرأة في اإلسالم]‬ ‫أما في اإلسالم فقد تحسنت وتعززت حقوق المرأة‪ ،‬وقد أعطى اإلسالم المرأة حقوقھا سوا ًء المادية‬ ‫كاإلرث وحرية التجارة والتصرف بأموالھا إلى جانب إعفائھا من النفقة حتى ولو كانت غنية أو حقوقھا‬ ‫المعنوية بالنسبة لذاك العھد ومستوى نظرته إلى الحريات بشكل عام وحرية المرأة بشكل خاص‪.‬كما لھا‬ ‫‪.‬حق التعلم‪ ،‬والتعليم‪ ،‬بما ال يخالف دينھا‪ ،‬بل إن من العلم ما ھو فرض عين تأثم إذا تركته‬ ‫ال يقتصر دور المرأة في اإلسالم على كونھا امتدادا للرجل‪ ،‬رغم أن بعض العلماء والمؤرخون يختزلون‬ ‫دورھا نسبة للرجل‪ :‬فھي إما أمه أو أخته أو زوجته‪ .‬أما واقع الحال أن المرأة كانت لھا أدوارھا المؤثرة‬ ‫في صناعة التاريخ اإلسالمي بمنأى عن الرجل‪ .‬فنرى المرأة صانعة سالم )كدور السيدة أم سلمة في درء‬ ‫الفتنة التي كادت تتبع صلح الحديبية(‪ ..‬ونراھا محاربة )حتى تعجب خالد بن الوليد من مھارة إحدى‬ ‫‪.‬المقاتلين قبل أكتشافه أن ذلك المحارب أمرأة(‪ ..‬ودورھا في اإلفتاء بل وحفظ الميراث اإلسالمي نفسه‬ ‫ويتميز اإلسالم في ھذا المجال بمرونته في تناوله للمرأة‪ .‬فقد وضع األسس التي تكفل للمرأة المساواة‬ ‫والحقوق‪ .‬كما سنّ القوانين التي تصون كرامة المرأة وتمنع استغاللھا جسديا أو عقليا‪ ،‬ثم ترك لھا الحرية‬ ‫في الخوض في مجاالت الحياة‪ .‬ويبقى امام وصول المرأة المسلمة إلى وضعھا العادل في المجتمعات‬ ‫الشرقية ھو العادات والموروثات الثقافية واالجتماعية التي تضرب بجذورھا في أعماق نفسية الرجل‬ ‫‪.‬الشرقي الذكورية وليس العائق الدين أو العقيدة‬

‫‪51‬‬


‫فمن ناحية العقيدة‪ّ :‬‬ ‫حطم اإلسالم المعتقد القائل بأن حواء )الرمز األنثوي( ھي جالبة الخطيئة أو النظرات‬ ‫الفلسفية القائلة بأن المرأة ھي رجل مشوّ ه‪ .‬فأ ّكد اإلسالم أن آدم وحوّ اء كانا سواءفي الغواية أوالعقاب‬ ‫أوالتوبة‪ ..‬كما أن الفروق الفسيولوجية بين الرجل والمرأة ال تنقص من قدر أي منھما‪ :‬فھي طبيعة كل‬ ‫منھم المميزة والتي تتيح له أن يمارس الدور األمثل من الناحية االجتماعية‪ .‬وكل ھذا منصوص عليه في‬ ‫الموروث اإلسالمي والمصادر النقلية من الكتاب واألحاديث‬ ‫ان تاريخ الشعوب محفور على الصخر وعلى الجلود وعلى‬ ‫الخشب وعلى الفوالذ والحديد قبل ان يكتب على الورق ‪..‬‬ ‫والتاريخ رحلة جميلة ‪ ..‬من لم يقم بجولة واسعة فيه لن‬ ‫يستطيع فھم الحاضر وال التنبوء بالمستقبل‬

‫ﻧﺴﺎء اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﺮوﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﺗﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫ھذه المقالة التاريخية اآلثارية يمكن إدراجھا أيضا ً ضمن أبحاث الجندر )علم النوع االجتماعي(‪ ،‬حيث أن‬ ‫دارسوا العلوم اإلنسانية ما برحوا يعالجون القضايا األثرية التاريخية من وجھة نظر ذكورية‪ ،‬وھذا النوع‬ ‫‪.‬من الدراسات المھتمة بالنساء ال يزال في طوره األولي‬ ‫حظيت النساء‪ -‬إن كن ولدن حرات‪ -‬في المجتمع الرومي القديم بإمكانيات أكثر مقارنة مع المجتمعات‬ ‫‪.‬القديمة األخرى‪ ،‬فحياتھن لم تكن معزولة عن الحياة العامة كما في اليونان القديمة مثال ُ‬ ‫وإن كانت النساء مُحددات األھلية القانونية‪ ،‬إال أنھن لم يختلفن في ذلك عن معظم الرجال‪ ،‬ومن ھنا فإن‬ ‫الكثيرات من النساء استطعن ممارسة حياة مستقلة‪ ،‬لكن حقوقھن لم تتجاوز شخوصھن‪ ،‬فلم يكن بإمكانھن‬ ‫أن يصبحن وصيات قانونيات أو كفيالت أو سياسيات أو موظفات دولة‪ .‬وقد تعلّق وضع المرأة في‬ ‫‪.‬المجتمع الرومي بوضوح بالسوية االجتماعية لعائلتھا‪ ،‬أما اإلماء فال حقوق لھن‬

‫‪52‬‬


‫بسبب شح المصادر عن التاريخ الرومي المبكر‪ ،‬وأيضا ً التغيرات االجتماعية والقانونية العميقة بد ًء من‬ ‫القرن الثالث والرابع الميالديين‪ُ ،‬تعالج ھذه المقالة وضع النساء فيما يسمى العصر الرومي الكالسيكي‬ ‫))آخر قرني العصر الجمھوري وأول قرني العصر القيصري أو ما يسمى العصر اإلمبراطوري‬

‫][مصادر المعلومات‬

‫تعود المصادر الكتابية عن النساء الروميات للقرن الثالث قبل الميالد‪ ،‬فأقدمھا شواھد القبور‬ ‫‪ ،‬كما بقيت بعض السير ورسائل عن النساء من العصر الجمھوري المتأخر والعصر )‪(epitaphium‬‬ ‫اإلمبراطوري‪ ،‬أما في كتابة التاريخ فاإلشارة للنساء كانت فقط في الھوامش‪ ،‬عدا عن ذلك فقد تناول‬ ‫‪.‬م‪ ٦٥ -‬ق‪.‬م( وبعض الفقھاء اآلخرين ‪ (Seneca ،1‬بعض الفالسفة أحوال النساء‪ ،‬مثل سنكا‬ ‫وبالنسبة للمراحل القديمة فاالعتماد يكون أساسا ً على المتاع األثري )اللقى األثرية( وبعض اإلشارات في‬ ‫‪(Leges‬الكتابات المتأخرة‪ ،‬وھذا يسري على الزواج وقانون الكفالة في ألواح القانون اإلثني عشر‬ ‫‪ (Titus Livius ،59‬حوالي ‪ ٤٥٠‬ق‪.‬م‪ ،‬وفي تاريخ تيتوس ليفيوس )‪duodecim tabularum‬‬ ‫ق‪.‬م‪ ١٧ -‬م( حيث ُتقدم أخبار عن القرون األولى‪ ،‬فيھا توصيف لقيم بالكاد وُ جدت‪ .‬وقد ركزت المصادر‬ ‫‪".‬الكتابية القليلة نسبياً‪ ،‬التي تقدم معلومات عن حياة النساء الروميات‪ ،‬على النساء من عائالت "عليّة القوم‬ ‫]الوضع القانوني]‬

‫‪53‬‬


‫إن النظرة لوضع المرأة الرومية تغيرت كثيراً في المائة سنة األخيرة‪ ،‬فقد وصفت الكتب المبكرة وضع‬ ‫كمساو تماما ً لوضع الرجل‪ ،‬أما اليوم فيشار إلى وجود تحجيم )وتقييد(‬ ‫المرأة في الحضارة الرومية‬ ‫ٍ‬ ‫‪.‬لوضعھا‪ ،‬والسبب في ذلك ھو التغيير في النظرة لوضع حقوق المرأة‪ ،‬في المائة سنة األخيرة‬ ‫تمتعت النساء الروميات بحرية عالية فعالً‪ ،‬مقارنة ليس مع معاصرتھن اليونانيات فحسب بل أيضا مع‬ ‫النساء في العصور الوسطى والعصر الحديث وحتى مرحلة متقدمة من القرن العشرين‪ ،‬لكن بالطبع لم‬ ‫‪.‬يصل األمر للمساواة مع الرجال بالمعنى الحديث‬ ‫وبالتوافق مع وظيفة المرأة اجتماعيا ً كتابعة لرجل‪ ،‬بالكاد وصل مجال نشاطھا القانوني خارج شخصھا‪.‬‬ ‫وطالما تھتم بشؤونھا الشخصية فالقيود عليھا قليلة‪ ،‬لكنھا تصبح غير مؤھلة عند وجوب تمثيل اآلخرين‪،‬‬ ‫ومع أن تشريعات العصر اإلمبراطوري حسنت الوضع القانوني للنساء‪ ،‬إال أنھا لم تغير شيئا ً في موضوع‬ ‫األھلية‪ ،‬فالنساء ال حصة لھن في مھام الشأن العام‪ ،‬وال يسمح لھن بشغل وظيفة سياسية وال حق لھن‬ ‫باالنتخاب )والتصويت(‪ ،‬وال حق بالتبني وال الكفالة وال الوصاية )محددة بأبنائھن فقط(‪ ،‬حتى مجرد رفع‬ ‫ادعاء )شكوه( ممنوع‪ ،‬وال يصبحن مُحلفات أمام محكمة‪ ،‬كما انتقصت حقوقھا في اإلرث والتوريث‬ ‫من العام ‪ ١٦٩‬ق‪.‬م الذي منع توريث النساء في طبقة )‪ (lex Voconia‬ببعض القوانين‪ ،‬كما في القانون‬ ‫‪ (Iustrum).‬المخمنين العليا‬ ‫]سلطة رب األسرة]‬ ‫نادراً في العصر )‪ ،"(cum manu‬بعد أن أضحى "زواج اليد)‪ (patria potestas‬بالالتينية‬ ‫ُسرحات )المُحررات( دخلن تحت‬ ‫الجمھوري‪ ،‬لم تعد النساء مرھونات بأزواجھن‪ ،‬إنما بآبائھن‪ ،‬والم َ‬ ‫"سلطة رب األسرة " لسادتھن السابقين‪ ،‬وال يختلف وضع المرأة في ذلك عن وضع الرجل الذي يدخل‬ ‫تحت "سلطة رب األسرة " لوالده إلى أن يموت أو يسرحه )األب(‪ ،‬وطالما أن األب حي يعتبر الرومي‬ ‫والرمية غير أھل قانوناً‪ ،‬حتى ولو بلغ األبن الستين وأنجب أوالد وأحفاد وأنجز السلك الوظيفي‬ ‫كامالً‪ .‬الفارق بين الجنسين يظھر عندما يُسرح احدھما من "سلطة رب األسرة )‪(cursus honorum‬‬ ‫‪"(patria‬وبإمكانه تأسيس "سلطته األسرية )‪ ،" (sui iuris‬فيصبح الذكر بعمر ‪ ١٤‬سنة ُح ّراً تماما ً‬ ‫خاصته‪ ،‬أما األنثى فيتوجب عليھا إنجاب ثالث أطفال على األقل لتتمكن من التصرف )‪potestas‬‬ ‫بممتلكاتھا بدون وصاية‪ ،‬وال يحق لھا ممارسة "سلطة رب األسرة " على أحد )ومنه عدم التبني( ووفق‬ ‫‪ ،‬فال تربطھا قانونا ً عالقة قرابة دموية بأطفالھا‪ .‬كما الرجال والرقيق )‪ " (sine manu‬زواج "اليد الحرة‬ ‫كانت النساء مقيدات األھلية ضمن "سلطة رب األسرة " بينما كان لھن حرية التصرف في األمالك‪ ،‬وفق‬ ‫اعتماد ممنوح من رب األسرة أو الوصي‪ .‬وال حق لھن بكتابة وصية دون موافقة الوصيّ الذي ال يصح‬ ‫أن يكون الزوج أو الحمو‪ ،‬لكن ممكن أن يكون من أقارب المرأة‪ ،‬فبزواج "اليد الحرة " يبقى انتماء المرأة‬ ‫ُسرحات‬ ‫‪.‬لعائلة أبيھا‪ ،‬وكذلك الم َ‬ ‫ق‪.‬م‪ ٥٤ - ١٠‬م( صدر قانونا ً أضحت الوصاية فيه ال ( ‪ Claudius‬وفي زمن اإلمبراطور كالوديوس‬ ‫تنتقل من رب األسرة إلى ورثته‪ ،‬وبھذا تحررت المرأة التي مات والدھا من "سلطة رب األسرة " وغدت‬

‫‪54‬‬


‫تتمتع بأھلية قانونية فيما يخصھا‪ ،‬كأن تزوج وتطلق نفسھا وتتصرف بممتلكاتھا وتورث بوصية‪ ،‬لكن في‬ ‫‪.‬حال أرادت التصرف بالعقارات والرقيق‪ ،‬فقد احتاجت لوصيّ يمكن أن تختاره بنفسھا‬ ‫]العرس وحقوق الزواج]‬ ‫كون تزويج البنت يعني عالقة سياسية‪ -‬اقتصادية مع عائلة العريس أساساً‪ ،‬فقد حدث في حاالت قليلة‬ ‫‪ (Soran‬خطبة وزواج لبنات "علية القوم" قبل السن القانوني ‪ ١٢‬سنة‪ ،‬وكان الطبيب سوران األفسوسي‬ ‫حوالي ‪ ١٠٠‬م( قد أشار إلى أن الزواج يجب أن يتم بعد البلوغ مبكراً بأسرع وقت‪ ،‬أما ‪of Ephesus‬‬ ‫ق‪.‬م‪ ١٤ -‬م( فنصّت على ‪ (Augustus Octavius ،36‬قوانين الزوج في عھد اكتافيوس اغسطس‬ ‫العشرين سنة كسن لزواج الفتاة‪ ،‬ولم يكن الزواج ليعقد دون موافقة رب األسرة‪ ،‬أما موافقة العروس فكان‬ ‫‪.‬أمراً شكليا ً‬ ‫والذي ُتضم بموجبه الزوجة وما تملك )‪/ Manus‬ساد في بدايات العصر الجمھوري زواج المانوس )اليد‬ ‫‪.‬لسلطة زوجھا )أو أبيه(‪ ،‬وتصبح كإحدى بنات عائلته وتحمل اسمھا‬ ‫كومبتيو )‪/ Manus‬ويتحقق زواج المانوس )اليد‬ ‫شراء رمزي للمرأة‪(coemptio) ،‬بثالث طرق ھي‪ِ ،‬‬ ‫عن طريق إقامة شخصين لمدة سنة معا ً على أن ال تغيب المرأة عن البيت ألكثر من )‪(usus‬أو وسوس‬ ‫ويتم بتضحية يقدمھا الشخصين ويتناوالن قربانا ً )‪(confarreatio‬ثالثة أيام وليالي‪ ،‬أو كونفارِّ اتيون‬ ‫‪ ،.‬واألرملة من زواج المانوس ھذا تصبح بعده حرة)‪ (tunica‬بوجود كاھن وترتدي العروس ثوبا ً أبيض‬ ‫بد ًء من القرن الثالث قبل الميالد أُزاح زواج "المانوس الحر"الشكل القديم للزواج "المانوس"‪ ،‬ووفقه لم‬ ‫تعد المرأة تابعة لزوجھا‪ ،‬إنما بقيت تبعيتھا ألسرة والدھا‪ ،‬وعليھا وفق أعراف ھذا الزواج مغادرة بيت‬ ‫زوجھا لثالثة أيام بالسنة‪ .‬وفيه يبقى للزوجة "جھازھا" )ھدايا الزواج( ولھا أن تتملك وترث‪ ،‬وفي حال‬ ‫كانت ثرية لھا أن تنفق على زوجھا‪ ،‬الذي ال يرثھا‪ ،‬وفقط بموافقة وصيّھا لھا أن ُتورّث أبناءھا الذين ال‬ ‫للنساء بتوريث أبنائھن‪ (senatus) .‬ينتمون لعائلة والدھا‪ ،‬وبد ًء من عام ‪ ١٧٨‬م‪ .‬سمح مجلس الشيوخ‬ ‫وكان للنساء الطالق ‪ -‬بموافقة الوالد إن كان حيّ ‪ -‬بأي حال‪ ،‬وذلك بمغادرة بيت الزوجية مع ممتلكاتھن‪،‬‬ ‫‪.‬كذلك كان الطالق سھالً للرجال بمجرد قوله عبارة الطالق‬ ‫"وحرص الروم على الزواج "الالئق"‪ ،‬لھذا لم يسمح في العصور المبكرة بالزواج بين "طبقة النبالء‬ ‫حوالي )‪ (lex Iulia‬وال بزواج الروم من غيرھم‪ ،‬ومنعت قوانين )‪" (plebs‬و"العامة )‪(patricius‬‬ ‫ُسرحات وأبنائھن‪ .‬وكذلك الجنود‬ ‫‪ ٩٠‬ق‪.‬م المنحدرين من عائالت أعضاء مجلس الشيوخ الزواج من الم َ‬ ‫والتي ينتج عنھا )‪ (concubitus‬والرقيق لم يكن لھم أن يعقدوا زيجات قانونية‪ ،‬ولھذا شاعت المعاشرة‬ ‫‪ ،‬فاألم ال تملك "سلطة رب األسرة "‪ (sui iuris) ،‬أطفال غير شرعيين ألنھم قانونا ً بال أب لكنھم أحرار‬ ‫‪ (Iustinianus ،‬وحتى لو تزوج الوالدان الحقا ً لم يحصل األوالد قانونا ً حتى عھد جوستنيان األول‬ ‫‪ ،‬وإن كان أحد الزوجين ليس روميا ً )‪ (adrogatio‬م(‪ ،‬إال على نوع من البنوة الشرعية ‪482- 565‬‬ ‫في ‪ ١١٫٠٧٫٢١٢‬م )‪ (Caracallus‬كما كان الحال غالبا ً في الواليات قبل قانون المواطنة لكركال‬ ‫فيعتبر األبناء أغراباً‪ ،‬وإن فقد أحد الزوجين مواطنته يعتبر الزواج الغيا ً تلقائياً‪ ،‬وكون الزواج ممنوع‬ ‫‪.‬على الجنود اعتبرت عقود الزواج قبل التجنيد الغية أيضا ً‬ ‫‪55‬‬


‫]الخيانة الزوجية]‬ ‫في العام ‪ ١٨‬ق‪.‬م من قوانين الزواج في عھد )‪ (lex Iulia de adulteriis‬يُع ّد القانون اليولياني للخيانة‬ ‫اكتافيوس أغسطس‪ ،‬أول ما وصلنا عن العقوبات في مجال الجنس‪ ،‬ففي العھد الجمھوري‪ ،‬اعتبرت‬ ‫الخيانة الزوجية جريمة للمرأة فقط‪ ،‬وسُمح لألسرة بقتل ابنتھم المُدانة‪ ،‬ومع قوانين الزواج عھد اكتافيوس‬ ‫أغسطس الغيت الحلول العائلية لمسألة الخيانة‪ ،‬وكان للزوج حينھا إما الطالق‪ ،‬أو اإلدعاء على زوجته‬ ‫وشريكھا بالخيانة‪ ،‬وإن لم يرغب الزوج بأحد الحلين ُع ّد قواداً‪ ،‬أما الزوجة التي خانھا زوجھا فال حق لھا‬ ‫باالدعاء عليه‪ ،‬لكن لھا أن تخلعه وتأخذ "جھازھا"‪ ،‬وقد كانت عقوبة المُدانة قاسية‪ ،‬إذ تفقد معظم أمالكھا‬ ‫و ُتنفى وتصبح بمستوى الغانيات وال يحق لھا الشھادة أمام القضاء وال الزواج بمواطن روميّ وال وراثته‪،‬‬ ‫كما زاد قياصرة الحقين ھذه العقوبات‪ ،‬إال أن قضايا الخيانة في المحاكم كانت نادرة‪ .‬في حاالت التحرش‬ ‫الجنسي واالغتصاب يعاقب الفاعل إن كانت المرأة حرة‪ ،‬أما الرقيق والغانيات فال حق لھن بطلب عقاب‬ ‫‪.‬الفاعل‬ ‫]الطالق ووضع األرامل]‬ ‫كان للرجل فقط في العصور الرومية المبكرة أن يطلق زوجته ضمن شروط محددة كالخيانة أو عقم‬ ‫الرومي سُجلت أول حالة طالق في العام ‪ ٢٣٠‬ق‪.‬م حين طلّق )‪ (Tradition‬الزوجة‪ ،‬وفي التقليد‬ ‫زوجته لعقمھا‪ .‬ومع نھاية العصر الجمھوري )‪ (Spurius Ruga‬سبوريوس روغا )‪ (consul‬القنصل‬ ‫حق للمرأة تطليق زوجھا‪ ،‬إن كان زواجھا من نوع "المانوس الحر"‪ ،‬وفي العھد اإلمبراطوري زادت‬ ‫‪.‬ممارسة الطالق ولم يوجد في الديانة الرومية ما يحول دون ذلك‬ ‫بمعنى )‪ (tuas res tibi habeto‬وللطالق كان يكفي أن ينطق أحد الزوجين أمام شھود بعبارة الطالق‬ ‫بمعنى )أخرج من بيتي( أو تبليغ العبارة كتابيا ً عن طريق أحد األحرار‪) (i foras) .‬خذ أشياءك معك( أو‬ ‫وأبناء الطليقين يدخلون ضمن"سلطة رب األسرة " لألب لكنھم عاد ٍة ما يشبّوا لدى األم‪ ،‬ونظراً ألن أغلب‬ ‫الزيجات مُرتبة مسبقاً‪ ،‬كان الطالق يُرتب أيضاً‪ ،‬سواء لضعف اھتمام عائلتي الزوجين بالعالقة بين‬ ‫األسرتين‪ ،‬أو ألسباب شخصية‪ ،‬إال أن منعا ً صدر لرب األسرة بحل "الزواج السعيد" في عھد مارك‬ ‫م( وابتدا ًء من القرن ‪ ٢‬م‪ .‬كانت المبادرة بالطالق تأتي ‪ (Marcus Aurelius ،121- 180‬أوريل‬ ‫بتصاعد من النساء‪ .‬ارتبط الطالق أو وفاة الزوج ‪ -‬وفق "المانوس الحر" ‪ -‬بإعادة )جزء( من "جھاز"‬ ‫العروس )الذي نال قسطا ً من التشريعات الرومية( لھا أو إلى "رب أسرتھا"‪ ،‬وكان للرجال الزواج‬ ‫مباشرة بعد طالق أو وفاة زوجاتھم‪ ،‬أما النساء فكانت لھن "ع ّدة" من عشرة شھور‪ ،‬ورفعتھا قوانين‬ ‫اكتافيوس أغسطس للسنة‪ ،‬والسبب في "العدة" ھو القطع بأبوة المولود‪ .‬وكان من المتوقع أن تتزوج‬ ‫‪.‬خالل سنتين خصوصا ً إن كانت ال تزل في سن اإلنجاب )‪ (vidua‬األرملة‬ ‫]أسماء اإلناث]‬ ‫أو ما )‪ (nomengentile‬كان عاديا ً في العصر الجمھوري أن تسمى النساء فقط بأسماء عائالتھن‬ ‫‪ ،‬بمعنى أنھن لم يملكن أسماء شخصية‪ ،‬وإن تزوجت فتاة وفق "زواج المانوس" )‪ (gens‬يسمى عشيرة‬ ‫تغير اسمھا وحملت اسم العائلة الجديدة التي تصبح "ابنة" لھا‪ ،‬وعند تعدد بنات العائلة تستخدم تعابير ‪:‬‬ ‫‪56‬‬


‫الثالثة وھكذا‪ .‬مع نھاية العصر )‪ (tertia‬الصغيرة‪ ،‬وتِرتيا )‪(minor‬الكبيرة‪ ،‬ومينور )‪(maior‬مايور‬ ‫االسم الثالث للذكور‪ /‬اللقب(‪ ،‬ويكون ( )‪ (cognomina‬الجمھوري ابتدأ منح الفتيات كوجنومينا شخصي‬ ‫بنت ماركوس فيبسانيوس )‪ (Vipsania Agrippina‬إما مؤنث كوجنومينا أبيھا‪ ،‬مثل فيبسانيا اغريبينا‬ ‫)‪ (Aemilia Lepida‬بنت اميليا ِلبيدا )‪ (Iunia Lepida‬أغريبا‪ ،‬أو ترث اسم أمھا كما في لونيا ِلبيدا‬ ‫بينما كالوديا انتونيا )‪ (Marcus Iunius Silanus Torquatus‬وبنت ماركوس لونيوس‬ ‫وكالوديا )‪ (Antonia minor‬التي سميت على اسم جدتھا انتونيا الصغيرة )‪(Claudia Antonia‬‬ ‫كانتا بنتيّ )‪ (Octavia minor‬على اسم أم جدتھا اوكتافيا الصغيرة )‪ (Claudia Octavia‬اوكتافيا‬ ‫وعنه اسم العائلة‪ ،‬وبالطبع كان لنساء في )‪ (T. Claudius C. A Germanicus‬القيصر كالوديوس‬ ‫سميت )‪ (Titus Pomponius Atticus‬محيط العائلة واالصدقاء أسماء شخصية‪ ،‬فمثالً بنت الفارس‬ ‫في المصادر المختلفة‪ ،‬وكذلك أسماء التودد )الدلع( )‪ (Attica‬أو )‪ (Pomponia‬أو )‪(Caecilia‬‬ ‫تخلى الناس في العصر اإلمبراطوري ‪ (Tulliola).‬بنت شيشرون بتوليوال )‪ (Tullia‬واردة كتسمية توليا‬ ‫عن ھذا النظام الجامد في التسمية‪ ،‬واختاروا االسم األول بحرية‪ ،‬كما كان الحال عند معظم المجموعات‬ ‫التي عاشت في اإلمبراطورية الرومية‪ .‬أما الرقيق فحملن األسماء الموھوبة لھن من أسيادھن‪،‬‬ ‫بجانب اسم عائلة عاتقھن‪ ،‬كذلك حمل )‪ (cognomen‬والمعتوقات يحتفظن باسم الرق الكوجنومِن‬ ‫الكنية" للمعترف بمواطنتھم مضافا ً ألسمائھم " )‪ (nomen gentile‬المواطنون الجدد االسم الثاني‬ ‫الشخصية‬ ‫]الوضع االجتماعي]‬

‫لم يكن التفريق بين الجنسين عند الروم علّة لذاته‪ ،‬إنما موضوعا ً قانونيا ً بامتياز‪ ،‬فالزواج والعائلة اعتبرت‬ ‫في الدولة الرومية‪ ،‬حيث للجنسين وظيفتھما االجتماعية‪ ،‬فالرجل )‪ (res publica‬عماد الجمھورية‬ ‫"كرب أسرة" عليه المحافظة على استمرارية العائلة والمجتمع‪ ،‬والمرأة "كربة أسرة" تقف إلى جانبه‬ ‫‪ (M. P. Cato‬وواجبھا األول إنجاب الذرية )ذكوراً(‪ .‬وقد نظر حقوقيون من مثل كاتو الكبير‬ ‫ق‪.‬م( للمرأة ‪ -‬وفق ‪ (M. T. Cicero ،106- 34‬ق‪.‬م‪ ١٤٩ -‬م( وشيشرون ‪Censorius ،243‬‬ ‫‪ (Imbecillitas Mentis) ،‬الفلسفة األرسطية‪ -‬على أنھا أدنى من الرجل طبيعياً‪ ،‬وفھمھا قاصر‬ ‫‪ ،‬ومما )‪ ، (Infirmitas Sexus‬وعليھا البقاء جسديا ً تحت زوجھا)‪ (Levitas Animi‬وشخصيتھا قلقة‬ ‫تقدم استنتجت ضرورة الكفالة والزواج للمرأة‪ .‬ويُفسر فرض قيود على حقوق المرأة ومجال نفوذھا بمثابة‬ ‫اكتسبت المرأة قيمتھا )‪=== (mater familias‬حماية لھا من عدم كفاءتھا الخاصة‪=== .‬ربة األسرة‬ ‫وھي الرومية المتزوجة بمواطن )‪ (Matrona‬في المجتمع الروميّ كأم‪ ،‬فبزواجھا تصبح ماترونا‬ ‫وليس بالضرورة أن يكون لھا أوالد‪ ،‬ومن )‪" (mater familias‬روميّ ‪ ،‬وتصبح أيضا ً "أم أسرة‬ ‫واجباتھا تربية األطفال‪ ،‬واإلشراف على رقيق البيت‪ ،‬وغزل الصوف‪ ،‬ونسج المنسوجات وحياكة مالبس‬ ‫األسرة‪ ،‬أما أعمال البيت من تنظيف وطبخ وغسل وتسوّ ق‪ ،‬فتترك للرقيق‪ ،‬وفقط في العائالت الفقيرة كان‬ ‫على الزوجة ممارسة ھذه األعمال المعتبرة شديدة الوضاعة‪ .‬كانت الماترونا وأم األوالد شخصية ذات‬ ‫مكانة في العائلة‪ ،‬فتدير المنزل والمزرعة‪ ،‬وكان لھا أن تصبح مثالً أعلى في المجتمع احتراما ً لفضائلھا‪،‬‬ ‫‪57‬‬


‫ومن واجباتھا أيضا ً المشاركة "بالعبادات" الخاصة والعامة‪ ،‬وقد وُ جدت عبادات مختلفة مثل عبادة "اإللھة‬ ‫‪.‬إلھة الخصب التي اقتصرت عبادتھا على المتزوجات )‪" (Bona Dea‬الطيبة‬ ‫ارتبطت مرتبة المرأة بمرتبة أبيھا وبعد الزواج بزوجھا‪ ،‬فنساء رجاالت مجلس الشيوخ تمتعن كرجالھن‬ ‫بامتيازات بيّنة‪ ،‬وسمح لھن وضع أشرطة أرجوانية على ثيابھن وكذلك ركوب العربات في المدن‪ ،‬وإن‬ ‫تزوجت امرأة من "علية القوم" رجالً من "العامة" تفقد امتيازاتھا‪ ،‬ولذلك بقيت الزيجات بين الطبقات‬ ‫‪.‬نادرة حتى القرن الثالث الميالدي‬ ‫]الفضائل األنثوية]‬ ‫كون الوظيفة االجتماعية للروميّات قُصرت على األمومة‪ ،‬لذا ُ‬ ‫طلب من الزوجات لزوم بيوتھن‬ ‫‪ ،‬وكان عليھن تدبير بيوت أزواجھن بالتناغم مع التقاليد "الفاضلة" للمجتمع الرومي )‪(domiseda‬‬ ‫والتي رُمز )‪" (pudicitia‬الفالحي العتيق‪ ،‬من بساطة وادخار واستقامة وتقوى‪ .‬وكانت "الع ّفة الجنسية‬ ‫إحدى الفضائل األنثوية المميزة‪ ،‬ومنه نشاھد على كثير من شواھد )‪ (lanificium‬لھا بغزل الصوف‬ ‫قبور النساء‪ ،‬سلة صوف وكرسي‪ .‬وكانت المرأة التي تتزوج ألول مرة وال تتزوج عند موت زوجھا‬ ‫ولم يكن من العادي أن ُتنادى النساء بأسمائھن في اللقاءات العامة‪ (Univira). ،‬تعتبر "عفيفة" بامتياز‬ ‫)‪ (Cornelia‬والحقا ً لزوجته كورنيليا )‪ (Iulia‬كما أن حفل التأبين الذي أقامه يوليوس قيصر لعمته يوليا‬ ‫‪.‬يُعتبر أمراً استثنائيا ً‬ ‫لوكرتيا‬ ‫حوالي ‪ ٥٠٠‬ق‪.‬م‪ ،‬التي انتحرت لئال )‪ (Lucretia‬وكنموذج ساطع من العصور المبكرة‪ ،‬بُجلت‬ ‫ِ‬ ‫تجلب فضيحة ألسرتھا نتيجة الغتصابھا‪ ،‬لذلك فقد رُبيت الفتيات الروميات على "ضبط النفس" الذي‬ ‫اعتبر فضيلة‪ ،‬كأن تعيش زوجة شابة زھداً جنسيا ً بعد إنجابھا ثالث أوالد‪ ،‬وقد ألّف الكاتب بلوتارخ‬ ‫وكانت نساء "الطبقة العليا" ‪ (Mulierum Virtutibus).‬مؤلفا ً خاصا ً عن فضائل النساء )‪(Plutarch‬‬ ‫واغريبينا )‪ (Livia Drusilla‬وليفيا )‪ (Gracchen‬محور اھتمام الجمھور‪ ،‬فنساء مثل كورنيليا والدة‬ ‫ُكرّمن كقدوات لمطابقتھن المثل األعلى‪ ،‬والنساء الالتي )‪ (Octavia‬الكبيرة‪ ،‬واوكتافيا )‪(Agrippina‬‬ ‫‪.‬لم يُسلّمن بالدور المرسوم لھن‪ ،‬اتھمن من مؤرخي تلك األيام بالسلوك الال أخالقي واإلسترجال‬ ‫]الطفولة والتعليم]‬ ‫أضحية التطھر للمولود الذكر في يومه التاسع ومنح )‪ (dies lustricus‬بينما قدمت في حفل التطھر‬ ‫اسماً‪ ،‬تم ذلك للمولود األنثى في يومھا الثامن‪ ،‬لالعتقاد بأن األنثى أسرع نمواً‪ ،‬ومن غير المعروف إن‬ ‫في ھذا الحفل كما الذكر‪ .‬في الطفولة لھت الفتيات بالدمى )‪ (bulla‬كانت األنثى الحرة تنال تعويذة‬ ‫وألعاب أخرى‪ ،‬وتعلمن من أمھاتھن تدبير المنزل‪ ،‬ومع نھاية العصر الجمھوري ھناك وثائق تفيد بالتحاق‬ ‫الفتيات بالمدارس االبتدائية العامة ليتعلمن القراءة والكتابة والحساب‪ ،‬ومن غير المعروف إن كنّ قد دخلن‬ ‫القواعد واآلداب والتاريخ والفلسفة )‪ (grammaticus‬المدارس العُليا التي يعلم بھا الجراماتيكوس‬ ‫الرومية منھا واليونانية‪ ،‬كذلك من )‪ (Geometry‬والھندسة الرياضية )‪ (Arithmetik‬والجغرافيا والع ّد‬ ‫غير المعروف عدد الفتيات الالتي ُزرن المدارس‪ ،‬وعلى كل حال نساء كثيرات كن يكتبن ويقرأن‪ ،‬حتى‬ ‫‪58‬‬


‫من الطبقات "الدنيا"‪ ،‬مثل زوجة القصاب التي أجرت الحسابات كما نجده على أحد النقوش‪ ،‬وأيضا ً النص‬ ‫‪.‬الذي يصف تفوقھا في الدراسة وھي في عمر السابعة )‪ (Magnilla‬على شاھدة قبر الطفلة ماجنيال‬ ‫عاد ٍة ما تعلمت النساء من "الطبقات الدنيا" مھن مارسنھا‪ ،‬أو مارسن العمل اليدوي مع أزواجھن‪ ،‬وكن‬ ‫يتاجرن بالمواد الغذائية والمالبس ومواد التجميل ويعملن أحيانا ً "باألكشاك"‪ ،‬كما أن كثيرات عملن في‬ ‫الصناعات النسيجية‪ ،‬ودربت الرقيق عاد ٍة على أعمال بعينھا‪ ،‬كان باستطاعتھن كسب المال بھا بعد‬ ‫عتقھن‪ ،‬ومع أن الموسيقيات والممثالت ُنظر لھن نظرة سوء وكن تحت شبھة المجون‪ ،‬اعتبر التدريب‬ ‫في كتاب )التاريخ الطبيعي( )‪ (G. Plinius S. Maior‬الفني للفتاة شيئا ً مناسباً‪ ،‬وقد ذكر بليني الكبير‬ ‫‪.‬العديد من الرسامات الشھيرات‪ ،‬كما مُدحت نساء"الطبقات العليا" الالتي عزفن القيثارة‬ ‫ھناك صمت في المصادر فيما يخص تعليم بنات "الطبقات العليا" في حين أن إخوتھم )الذكور( اع ّدو‬ ‫بتعليمھم فن البالغة الذي يفيد في السلك الوظيفي‪ ،‬وكانت غاية النساء األھم زواجا ً نافعا ً لألسرة‪ ،‬وكونھن‬ ‫يتزوجن باكراً فإن تعلمھن بالمدارس العامة أو الخاصة ينتھي أبكر من الفتيان‪ ،‬إال في حال دعم زوجھا‬ ‫م( وجوب تعليم ‪ (G. Musonius ،30- 102‬متابعتھا التعلم‪ .‬وقد أرتئ الفيلسوف الرواقي موسونيوس‬ ‫‪.‬الفتيان والفتيات دروس الفلسفة‪ ،‬ألنھا ُتنمي الفضيلة‬ ‫‪ (Cornelia‬قليالت من النساء المتعلمات معروفات باھتمامھن بالفلسفة واألدب‪ ،‬من مثل كورنِليا ِمتِال‬ ‫بنت الخطيب المشھور )‪ (Hortensia‬في القرن األول ق‪.‬م‪ ،‬والخطيبة ھورتِنسيا )‪Metella‬‬ ‫)‪ (Maesia Sentia‬ق‪.‬م( أو الخطيبة ماِسيا سِ نتيا ‪ (Q. Hortensius H ،114- 50‬ھورتِنسيوس‬ ‫التي اعتبرھا والدھا شيشرون كمحاورة ّ‬ ‫عالمة رفيعة الشأن لديه‪ (Tullia) ،‬معروفة االسم‪ ،‬وأيضا ً توليا‬ ‫‪" (puella‬للنساء‪ ،‬وتعبير "الفتاة العالمة )‪ (docta‬وعدا عن ھذه الحالة نادراً ما وردت صفة ّ‬ ‫عالمة‬ ‫يفھم من باب اللمز حيث يمكن المقارنة مع سِ مبرونيا )‪ (Ovid‬الوارد في غنائيات الحب ألوفيد )‪docta‬‬ ‫تحولھا )‪(Sallustius‬المرأة التي تنتمي "للنخبة"‪ ،‬فقد ربط المؤرخ سالوستيوس )‪(Sempronia‬‬ ‫الالأخالقي بتعليمھا اليوناني‪ .‬ويبدو أن الدراية بالفلسفة اليونانية كانت في القرن الميالدي الثاني "موضة"‬ ‫للنساء أيضا َ حين رمى لوقيان السميساطي النساء الثريات بأنھن يستخدمن المدرسين الخاصين‬ ‫الكبيرة في نھاية القرن األول قبل الميالد )‪ (Sulpicia‬الستعراض ثقافتھن المزعومة‪ .‬وفقط سولبيكيا‬ ‫وسولبيكيا الصغيرة في النصف الثاني من القرن األول الميالدي معروفتين باالسم كشاعرتين روميتين‪ .‬لم‬ ‫اللباس األبيض للراشدين )‪ (toga‬توجد طقوس بلوغ للفتيات أسوة بالفتيان‪ ،‬حيث يرتدي الشاب التوغا‬ ‫‪.‬الروم‪ ،‬وعوضا ً عن ذلك شملت طقوس العرس تضحية الفتيات بالدمى للربة فينوس‬ ‫]الزواج]‬ ‫ً‬ ‫خاصة من "الطبقة العليا"‪ -‬بسن مبكرة جداً‪ ،‬فالمصادر من روما ومن مصر‬ ‫زوجت الفتيات الروميات ‪-‬‬ ‫الرومية تذكر نسبة عالية من زيجات في سن المراھقة‪ ،‬وأحيانا تحت سن الزواج القانوني‪ ،‬ويُستكمل‬ ‫الزواج حتى لو كانت الفتاة غير بالغة‪ ،‬وانتشرت عادة تزويج الفتيات الصغيرات في كل أنحاء‬ ‫اإلمبراطورية الرومية‪ ،‬وغالبا ً في الزيجة األولى للزوجين كان العريس أكبر بعشر سنوات‪ ،‬وإن كان‬ ‫الزوج أرمالً أو مطلقا ً زاد فارق السن على األرجح‪ .‬وكان لألرملة الراشدة عند الزواج الثاني أو الثالث‬ ‫‪59‬‬


‫ما تقوله في اختيار شريكھا وتقارب عمر الزوجين في ھذه الحالة‪ ،‬حتى أن بعضھن اخترن رجالً أصغر‬ ‫التي سخر منھا شيشرون‪ ،‬بأنھا طوال عشرين سنة بقي عمرھا ثالثين عاما ً )‪ (Fabia‬سناً‪ ،‬كما حال فابيا‬ ‫بدوالبال‬ ‫‪.‬وتزوجت الحقا ً )‪، (Dolabella‬حين كانت في منتصف العشرينات متزوجة‬ ‫ِ‬ ‫غير المنقوص‪ ،‬وألول مرة كان بإمكانھا المشاركة )‪ (Matrona‬واتخذت الرومية كزوجة وضع ماترونا‬ ‫في الحياة االجتماعية وتحمل مسؤولية‪ .‬كان لقاء الزوجين سحابة النھار قليالً‪ ،‬فالزوج يذھب لقضاء‬ ‫أشغاله‪ ،‬بينما تھتم الزوجة باألسرة والبيت‪ ،‬مما يمكن أن يعني لھا القيام بإدارة جميع ممتلكات األسرة حتى‬ ‫وإن كان أحد الزوجين – وفق المانوس الحر‪ -‬مستقل المالية‪ ،‬ولم يكن الزوج ملزما ً باإلنفاق على الزوجة‪.‬‬ ‫‪.‬وقد يحدث أن تقرض الزوجة الزوج من ممتلكاتھا حين تختل ميزانية البيت وتطالب بھا الحقا ً‬ ‫سوتونيوس‬ ‫‪ (G. Suetonius ،‬أعتبر اإلخالص الزوجي حالة مثالية‪ ،‬لكن – على األقل حسب الكتاب ِ‬ ‫م( – النساء من "الطبقات العليا" الالتي ُح ّل زواجھن ألسباب سياسية واقتصادية‪ ،‬أقمن ‪70- 140‬‬ ‫)‪ (Messalina‬عالقات خارج إطار الزوجية‪ ،‬والتي نالت السمعة األسوأ بھذا المنحى كانت مِسالينا‬ ‫ومع ذلك تذكر كثير من شواھد القبور الو ّد بين )‪ (T. Claudius C. A. G.‬زوجة القيصر كالوديوس‬ ‫التي )‪ (Viriplacia‬الربة فيريبالكيا )‪(Valerius Maximus‬الزوجين‪ .‬ويذكر فالِريوس ماكسيموس‬ ‫‪.‬يتضرعون لھا لحل الخالفات الزوجية‬ ‫]األمومة]‬ ‫ُتعلي األمومة من شأن المرأة‪ ،‬وخصوصا ً إن راعى أبنائھا ذلك‪ ،‬كما كانت شخصية اعتبارية في ألسرة‪.‬‬ ‫من الساللة الذكر األب( ( )‪ (Agnat‬وفي اإلرث وكون األم ال تعتبر قريبة مباشرة ألبنائھا فھي ليست‬ ‫وفق وزواج المانوس الحر‪ ،‬فال تسري قوانين اإلرث بينھا وبين أبنائھا مباشرة‪ ،‬وإن اعتبرت وأھلھا‬ ‫ومنه فحقوق األمھات لم تكن مثبتة بشكل مؤسساتي‪ ،‬وإنما وفقا ً للعادات فقط‪ (cognati). .‬قريبة دمويا ً‬ ‫إن أكثر األمھات الالتي وصلتنا إخبارھن بأنھن مارسن تأثيراً كبيراً على أبنائھن كن أرامل‪ ،‬وأبنائھن‬ ‫قُصّر‪ .‬وقد وجدن العديد من األمھات ‪ -‬في حال سبق ونجون من مخاطر الوالدة ‪ -‬نفسھن أرامل‪ ،‬بسبب‬ ‫‪.‬اشتراط فارق السن الكبير بينھن وأزواجھن‬ ‫وقد استطاعت الروميات من استخدام عالقتھن في تحسين وظائف أوالدھن وتزويج بناتھن زيجات الئقة‪،‬‬ ‫كونھن على عكس النساء في المجتمعات يونانية الثقافة‪ ،‬لم يُحجبن في غرف خاصة للنساء "حرملك"‪ .‬إال‬ ‫لھن على أبنائھن وال يستطعن فرض طاعتھن‪ .‬اعتبر اإلرضاع )‪ (potestas‬أن األمھات ال سلطة‬ ‫فضيلة‪ ،‬ورغم ذلك فقد جلبت الكثير من األمھات الروميات – الالتي استطعن ماديا ً – مرضعات‬ ‫قبل مرحلة الكالم( في أكواخ مربين = ‪" (infantia‬ألطفالھن‪ .‬ولم يكن غريبا ً أن يوضع "الطفل الصغير‬ ‫‪ (Tacitus ،58- 120‬رقيق أو معتوقين‪ .‬وقد انتقد كتاب ذلك العصر ھذه الظاھرة‪ ،‬كما كتب تاكيتوس‬ ‫بأن النساء الجرمانيات يرضعن ويرعين أبنائھن بأنفسھن‪ .‬ورغم )‪ (Germania‬م( في مؤلفه جرمانيا‬ ‫ھذا ورغم النسبة العالية لوفيات األطفال تثبت شواھد القبور وبعض الرسائل رابطة عاطفية باألطفال‬ ‫الصغار‪ ،‬وعادة ما بقيت المرضعات شخصيات ھامة‪ ،‬لمن سبق وارضعھوم‪ .‬واعتبر دور األم في الحنان‬

‫‪60‬‬


‫أرفع شأنا ً من اإلشراف على رعاية األطفال والتربية الجيدة في حداثتھم‪ ،‬وبھذا ال يختلف دورھا كثيراً‬ ‫‪.‬عن دور األب‪ ،‬رغم اإلعالء من سلطة األب‬ ‫]المشاركة في الحياة العامة]‬

‫بعكس النساء في المجتمعات يونانية الثقافة‪ ،‬لم يطلب من الروميات قصر حياتھن في غرف خاصة للنساء‬ ‫)حرملك(‪ ،‬بل شاركن بالحياة العامة‪ ،‬مع أن الكثيرات والكثيرين من الروم كانوا محدودي األھلية‬ ‫القانونية‪ ،‬فقد مارسن مھن‪ ،‬وقد قُدرت الطبيبات والقابالت‪ ،‬وعُرفت بعض التاجرات وصاحبات الورش‬ ‫وأيضا ً كممثالت وموسيقيات كما ھِريا ثيسبه ‪ (Ostia Antica).‬والفنادق في المدينة الميناء اوستيا‬ ‫التي نقش على شاھد قبرھا فوزھا بالعديد من المسابقات‪ .‬ولم يسمح للنساء المشاركة )‪(Heria Thisbe‬‬ ‫أو )‪(Forum Romanum‬في الحياة السياسية‪ ،‬وإن كان لھن اإلصغاء لل ُخطب في منتدى روما‬ ‫فكانا محظوران )‪ (Curia‬والبلدية )‪ (Comitium‬لمرافعات المحاكم‪ ،‬أما مقر المجلس التشريعي‬ ‫‪.‬عليھن‬ ‫]اوقات الفراغ]‬ ‫جلست النساء في المسارح بجانب الرجال قديماً‪ ،‬وبعد تشريعات اكتافيوس أغسطس توجب عليھن‬ ‫)‪ (Vesta‬الجلوس في الصف العلوي‪ ،‬حيث جلس الرقيق واألجانب أيضاً‪ ،‬وفقط كاھنات‪-‬عذراوات فِستا‬ ‫ونساء بيت القيصر لھن الحق بالجلوس في الصفوف األمامية‪ ،‬ويُستنتج من ما بقي من أشعار تھكمية أن‬ ‫)‪ (gladiator‬بعض النساء والفتيات شكلن مجموعات "عبادة المشاھير أو النجوم" حول المجالدين‬ ‫و"المكاسرين" كما مجموعات اليوم من عابدي نجوم الموسيقى والرياضة‪ .‬وكان للحمامات )أو المسابح(‬ ‫والعادية‪ ،‬إما توقيت مختلف أو أماكن مفصولة للنساء‪ ،‬وأيضا ليس كعادات )‪ (thermae‬الساخنة‬ ‫المجتمعات ذات الثقافة اليونانية حيث ال تظھر المرأة لضيوف زوجھا‪ ،‬ظھرت المرأة الرومية كمضيافة‬ ‫لم تضطجع النساء على األرائك‪ ،‬إنما جلسن على الكراسي )‪ (Triclinia‬في الوالئم‪ ،‬وفي صاالت الطعام‬ ‫إلى الطاولة‪ ،‬وقد انتظر منھن عدم المشاركة بأحاديث الرجال‪ ،‬وحين ينتقل الرجال بعد الطعام للشرب‪،‬‬ ‫‪.‬تغادر النساء المحتشمات‪ ،‬أما في األعياد العامة فقد احتفل النساء والرجال كل على حدة في الغالب‬ ‫]الغانيات والمحظيات]‬ ‫كان للدعارة قطاع منظم بإحكام‪ ،‬ففي نھاية العصر اإلمبراطوري كان في روما وحدھا حوالي ‪ ٤٥‬بيت‬ ‫دعارة‪ ،‬وإن كان معظمھا قد صنف كصالون حالقة أو حمام‪ ،‬وكانت غالبية الغانيات من الرقيق األجنبيات‬ ‫)‪ (lupae, scorta, meretrices‬الالتي توجر بھن في أسواق خاصة‪ ،‬وكانت كل أنواع الغانيات‬ ‫الذي راقب بيوت الدعارة‪ .‬كما وجدت عاھرات )‪ (aediles‬مسجالت بقرار من الشرطة عند جھاز أمني‬ ‫"مستقالت" بحثن عن زبائن في األحياء المشبوھة‪ .‬وكن تعرفن عن بعد من ثيابھن البراقة وعطورھن‬ ‫ومغاالتھن بالتبرج‪ ،‬وكن مضطھدات قانونياً‪ ،‬والرقيق من النساء لم يكن لھن أية حقوق‪ .‬وبالمناسبة ففي‬

‫‪61‬‬


‫قصة تأسيس روما يرد أن رومولوس ورموس ربتھما ذئبة‪ ،‬ومن الممكن أن يكون ھنا تالعب باأللفاظ‬ ‫‪.‬تعني غانية وذئبة في آن )‪ (lupae‬حيث كلمة‬ ‫كما عمدت بعض نساء "الطبقة العليا" لالستفادة من إمكانية تسجيل أنفسھن كعاھرات للخالص من‬ ‫االدعاء عليھن بالخيانة الزوجية‪ ،‬لكن ذلك مُنع مع نھاية القرن األول الميالدي‪ .‬أما المحظيات وھن‬ ‫عاھرات استخدمھن رجل واحد على المدى الطويل قد يصل لنصف حياتھن‪ ،،‬فقد توجب عليھن تلبية‬ ‫احتياجات أخرى‪ ،‬فالفھم والعقل ضروري تماما ً كما المظھر األنيق المرتب الجذاب‪ ،‬كون المحظية تمثل‬ ‫مرافقة لعشيقھا في مناسبات مختلفة‪ ،‬وكثير من الرجال المقتدرين اسكنوا محظياتھم بيوتا ً خاصة‪ ،‬مع‬ ‫رقيق لخدمتھن ومراقبتھن أيضاً‪ ،‬ولم يكن نادراً أن يغرق الشباب في الديون ألجل فتاة‪ ،‬وليس ألجل‬ ‫اعتالء الھرم السياسي‪ ،‬وألن القليل من الزيجات تدوم مدى الحياة‪ ،‬والتعفف عن الجنس اعتبر فضيلة‬ ‫للمرأة وكان عمليا ً منقذاً من وفاة األمھات عالية النسبة‪ .‬فقد اختيرت المحظيات من الزوجات انفسھن‪ ،‬كما‬ ‫‪.‬زوجة اكتافيوس أغسطس عندما اختارت له محظيته )‪ (Livia‬فعلت ليفيا‬ ‫]النساء والسياسة]‬ ‫كان تأثير النساء بالسياسة غير مباشر عبر ذكور العائلة‪ ،‬النعدام حقوقھن بالمشاركة في الحياة السياسية‪،‬‬ ‫وكان ألصولھن العائلية تأثيرعلى السلك الوظيفي ألزواجھن‪ ،‬ألنه بالزوج تنشأ عالقات وتعقد أحالف بين‬ ‫لرب أسرة )‪ (matrona‬العائالت تكون المرأة فيھا كعُھدة أكثر من كونھا شخصية مستقلة‪ .‬كزوجة‬ ‫كان لھا التواجد عندما يحيي رب األسرة أتباعه صباحا ً وعند لقائه ضيوفه‪ ،‬ولھا )‪ (Patron‬رومي‬ ‫المشاركة في الحديث والتأثير على اآلخرين‪ ،‬ولھا في غيابه النيابة عنه والتفاوض باسمه‪ ،‬لكن يبقى ھذا‬ ‫في األمور الخاصة غير الرسمية‪ .‬لھذا تبقى معارفنا عن فاعلية النساء في السياسة من خالل القليل من‬ ‫زوجة السناتور المتواطئ ماركوس بروتوس )‪ (Porcia‬الشخصيات النسائية فقط‪ .‬مثل بوركيا‬ ‫اللتان حسب اإلخباريات اشتركتا في مداوالت )‪ (Servilia‬وامه سِ رفيليا )‪(Marcus I. Brutus C.‬‬ ‫ق‪.‬م( التي ‪ (Fulvia ،80- 40‬المتآمرين‪ .‬ھناك استثناء يطالعنا في العصر الجمھوري مثلته فولفيا‬ ‫ومن ثم نشطت كزوجة لماركس )‪ (Publius C. Pulcher‬ساندت بنشاط زوجھا األول بوبليوس‬ ‫لعام ‪ ٣٤‬ق‪.‬م‪ (proscriptio) .‬أحد الثالثي في عملية إباحة الدماء )‪ (Marcus Antonius‬انطونيوس‬ ‫‪ ،‬ولھذا انتقص خصومھا من )‪ (bellum Perusinum‬وحتى أنھا حاربت في الحرب البروسينية‬ ‫أنوثتھا‪ .‬وقليالت ھن النساء "البسيطات" الالتي وصلنا عن مشاركتھن بالسياسة‪ ،‬وغالبا ً عبر تدخلھن في‬ ‫‪ ،‬حيث شاركت )‪ (Pompeii‬االنتخابات‪ ،‬كما ظھر في "الشعارات االنتخابية" على الجدران في بومبي‬ ‫من العام )‪ ٦٥‬م(‪ (Nero C. C. A. G.) ،‬لقتل نيرون )‪" (G. C. Piso‬نساء أيضا ً في "مؤامرة بيزو‬ ‫‪ (Claudius).‬بنت القيصر كالوديوس )‪ (Claudia Antonia‬كما فعلت انطونيا‬ ‫م(‪ ،‬من خبر إلقاء القبض على المُحررة ‪ (Tacitus ،58- 120‬ويجدر اإلشارة إلى ما أورده تاكيتوس‬ ‫على نيرون‪ (Misenum) ،‬عندما حاولت تحريض األسطول في ميسِ نوم )‪ (Epicharis‬إبيكاريس‬ ‫ما )‪ (strophium‬والتي لم تعترف عن "المتآمرين" تحت التعذيب‪ ،‬وإنما شنقت نفسھا بمئزر صدرھا‬ ‫أشاد به تاكيتوس كبسالة مقابل جبن الوجھاء من الرجال‬ ‫‪62‬‬


‫]مقاومة الضرائب الخاصة]‬ ‫كانت المشاركة المباشرة باألحداث السياسة نادرة‪ ،‬وھناك حالتان فقط معروفتان من العصر الجمھوري‪،‬‬ ‫حيث تحالفت بعض النسوة لحماية أنفسھن من ضريبة خاصة فُرضت على الغنيات الحرات‬ ‫ق‪.‬م‪ ١٧ -‬م( مظاھرة للنساء في العام ‪ ، (Titus Livius ،59 ١٩٥‬حيث يذكر ليفيوس)‪(matrona‬‬ ‫التي سُنت في العام ‪ ٢١٥‬ق‪.‬م وتنصّ على منع ارتداء الحُلي والمواد )‪ (Lex Oppia‬ق‪.‬م لرفع قوانين‬ ‫الثمينة لصالح تمويل الحرب على قرطاجة‪ ،‬وعند انتھاء الحرب وعودة الرخاء‪ ،‬رغبت الثريات من‬ ‫‪(Marcus‬والكاتب كاتو الكبير )‪ (censura‬النساء أن ال يُقيدن بقوانين الحرب‪ .‬مما أغضب المُخمن‬ ‫ق‪.‬م( حيث اعتبره تدخل نسائي في السياسة‪ ،‬بينما دافع عنھن السياسي ‪Porcius Cato ،234- 149‬‬ ‫‪ ،‬توفي ‪ ١٨٠‬ق‪.‬م(‪ ،‬وال حقا ً تم التراجع عن ھذا ‪ (Lucius Valerius Flaccus‬لوسيوس فالِريوس‬ ‫‪ (Quintus‬وھي بنت )‪ (Hortensia‬القانون)‪ (٥٥‬وفي العام ‪ ٤٢‬ق‪.‬م اختيرت ھورتِنسيا‬ ‫ضد زيادة الضريبة )‪ (triumvirate‬ق‪.‬م( لتتحدث أمام الثالثي ‪Hortensius Hortalus ،114-50‬‬ ‫‪.‬لتمويل الحرب األھلية‪ ،‬وقد نجحن في ھذه الحالة أيضا ً )‪ (matrona‬على عقارات النساء‬ ‫]نساء بيت القيصر]عدل‬ ‫اكتسبت القيصرات وأمھات القيصر في العصر اإلمبراطوري نفوذاً واسعاً‪ ،‬اكتافيوس أغسطس نفسه‬ ‫والتي حملته ليفيا ألول مرة – منحھا إياه )‪" (Augusta‬تشاور مع زوجته ليفيا‪ ،‬وإن لقب اغسطا "العليّة‬ ‫اكتافيوس أغسطس في وصيته‪ -‬اظھر مكانة نساء العائلة القيصرية‪ ،‬لكن "السيدة األولى" كان لھا واجبات‬ ‫تشريفية وليس قوة سياسية مباشرة ورسمية‪ .‬وقد نظر تاكيتوس و ُك ّتاب آخرين لنفوذ نساء البيت‬ ‫ق‪.‬م‪ (Principate ،27 -‬اإلمبراطوري على حساب مجلس الشيوخ كخلل في النظام لعصر البرينسيبات‬ ‫‪ ٢٨٤‬م( الذي زاد فيه أكثر من العھد الجمھوري دور النساء كأدوات ضمان للسلطة بتزويجھن من‬ ‫ق‪.‬م‪ (Julia Augusti filia ،39 -‬المرشحين المحتملين للخالفة في السلطة‪ ،‬كما كان عليه حال يوليا‬ ‫ق‪.‬م‪ ٣٣ -‬م( ‪ ١٤ (Agrippina maior ،14‬م( بنت اكتافيوس أغسطس‪ .‬لقد رافقت اغريبينا الكبيرة‬ ‫في كل رحالته‪ ،‬ونابت عنه في حاالت طارئة وقمعت )‪(Germanicus J. C.‬زوجھا ِجرمانيكوس‬ ‫طيبريوس‬ ‫‪ (Aulus‬حسب تاكيتوس‪ .‬وأيضا ً بعض الجنود مثل اولوس )‪(Tiberius‬تمرداً‪ ،‬ما أثار غيرة ِ‬ ‫الذي طالب عام )‪ ٢١‬م( بإعادة تطبيق قانون منع موظفي الواليات من )‪Caecina Severus‬‬ ‫اصطحاب زوجاتھم معھم‪ .‬مع انه كان في ھذا الوقت من التقاليد أن يصطحب الوالي وحاشيته نساءھم‬ ‫على سور ھادريان )‪ (Vindolanda‬معھم‪ ،‬حتى ال ينفصلوا عنھن لسنوات‪ ،‬في حصن فيندوالند‬ ‫في بريطانيا بقيت بعض ألواح كتابية في بعضھا دعوات ألعياد ميالد من زوجات )‪(Vallum Aelium‬‬ ‫القادة لزوجات القادة في الحصون المجاورة‪ .‬بعد موت زوجھا‪ ،‬كافحت اغريبينا ألجل حق ابنھا بالعرش‬ ‫‪ ،‬ولوجود أتباع كثر للمتنافستين )‪ (Livia Julia‬اإلمبراطوري‪ ،‬وأضحت بذلك منافسة ألخت زوجھا ليفيا‬ ‫‪،‬ھدد النزاع بينھم استقرار البيت اإلمبراطوري وعرض الدولة كاملة للخطر‪ .‬وقد انصب طموح نساء‬ ‫أخرٮات من البيت اإلمبراطوري بتنصيب أبنائھن على العرش اإلمبراطوري‪ ،‬فقد حاكت اغريبينا‬ ‫لھذه الغاية دسيسة ناجحة‪ ،‬ولم يثنھا حتى القتل‪ ،‬ليخلف نيرون كالوديوس )‪ (Julia Agrippin‬الصغيرة‬ ‫‪ ،‬أما خطتھا بأن تحكم بنفسھا فقد فشلت لعدم وجود )‪ (Britannicus‬بدل بريتانيكوس )‪(Claudius‬‬ ‫‪63‬‬


‫أخت يوليا ‪ (Julia Maesa) -‬حلفاء لھا في ذلك‪ .‬مع بدايات القرن الثالث الميالدي انتزعت يوليا ماِسا‬ ‫العرش اإلمبراطوري لحفيدھا – )‪ (L. S. Severus‬زوجة سِ فِروس )‪ (Julia Domna‬دومنا‬ ‫مع أبنتھا )‪" (elaga'balus‬المُلقب "إل جبل )‪ (Marcus Aurelius Antoninus‬القاصر ماركوس‬ ‫بوجودھما شخصيا ً بالمعركة‪ ،‬وإن كانت ‪ -‬ماِسا – حكمت )‪ (Julia Soaemias‬وأمه يوليا سواِمياس‬ ‫فإن ذلك موضع شك حالياً‪ ،‬ولما )‪ (Historia Augusta‬عوضا ً عنه كما يرد في مؤلف تاريخ القيصر‬ ‫كان من المتوقع إخفاق "إل جبل" بسبب سلوكه "غريب األطوار"‪َ ،‬نصبت ماِسا الِكسندر‬ ‫م( ذو الثالثة عشر ربيعا ً وابن ابنتھا يوليا ماميا ‪(Alexander Severus ،208- 235‬سِ فِروس‬ ‫م( كخليفة‪ .‬وقد حكمت ماميا مع ابنھا الِكسندر أحد عشرة سنة ‪(Julia Mamaea ،180- 235‬‬ ‫ورافقته في حمالته العسكرية على الساسانين‪ ،‬إال أن العسكر قتلوھما في العام )‪ ٢٣٥‬م( لقلّة ما دفعا من‬ ‫م( من والدة ‪ (Herodian ،178- 250‬للجند‪ ،‬ويجعل المؤرخ ھِروديان )‪ (Donativa‬أعطيات‬ ‫‪.‬القيصر سببا ً إلخفاقه‬ ‫]الممارسات الدينية للروميات]‬

‫ُنظمت عبادات وآلھة لكل مناحي ومراحل الحياة في المجتمع الروميّ القديم‪ ،‬ومع أن الطقوس المنزلية‬ ‫سيطر عليھا رب األسرة‪ ،‬إال أن للنساء واجبات عبادية أمام مذبح البيت ومشاركة في العبادات العامة‪.‬‬ ‫التي عُبد )‪ (Juno‬الخاص‪ ،‬كان للروميات إلھتھن جونو أو يونو )‪" (genii‬وكما كان لكل روميّ "جنيّه‬ ‫الرس‬ ‫على )‪(manes‬ومانِس )‪ِ (Penates‬‬ ‫وبناتِس )‪ (Lares‬معھا "أرواح" البيت واألموات مثل ِ‬ ‫‪.‬نفس المذبح المنزلي‪ ،‬وفي طقوس الدفن شاركت النساء بشكل عام‪ ،‬كما شاركن كن ّدابات‬ ‫حيث ال )‪ (officia‬حُجبت النساء عن الكثير من العبادات العامة التي اعتبرت على عالقة بالشأن العام‬ ‫ٮرس‬ ‫وبومونا )‪ (Flora‬وفلورا )‪(Ceres‬مكان للنساء‪ ،‬وأيضا ً اإللھات الكبيرات مثل الربة سِ ِ‬ ‫‪ ،‬منعت النساء – إال باستثناءات قليلة – من )‪ (Flamen‬التي سدنھن رجال مفردين )‪(Pomona‬‬ ‫كما يذكر بلوتارخ )‪ (temetum‬التقريب لھن‪ ،‬وأيضا من الذبح والطحن وشرب النبيذ غير المخلوط‬ ‫‪ ،‬وربما يقصد منع النساء من التضحية )الذبح( حيث الذبيحة ترتبط بوليمة األضحية)‪(Plutarch‬‬ ‫والشراب المقدم ھو النبيذ غير المخلوط‪ .‬قدمت النساء – باستثناءات قليلة مثل عذراوات فِستا )‪(mola‬‬ ‫‪ (Livia‬في ممارستھن للعبادات‪ ،‬أضاحي غير دموية مثل الورود والحليب‪ ،‬كما كانت ليفيا ‪(Vesta)-‬‬ ‫‪ (Divus‬استثنا ًء كأنثى في عبادة القياصرة‪ ،‬فكانت كاھنة أضاحي لإلله القيصر أغسطس )‪Drusilla‬‬ ‫‪Augustus).‬‬ ‫]عبادات النساء الروميات]‬ ‫حامية النساء‪ ،‬وأسماؤھا المتعددة تشير لمرافقتھا حياة النساء كاملة‪ ،‬باسمھا سوراريا )‪ (Juno‬كانت يونو‬ ‫تقف بجانب الحائضات‪ ،‬وباسم )‪ (Flounia‬تجعل أثداء المراھقة تنھد‪ ،‬وباسم فلوّ نيا )‪(Iuno Soraria‬‬ ‫تحمي في الوالدة‪ .‬كذلك إلھات )‪ (Lucina‬تحمي في األعراس‪ ،‬وباسم لوسينا )‪ (Pronuba‬برونوبا‬ ‫بمھامھا كربة الخصب والحياة‪ ،‬والتي تضحي )‪ (Venu‬أخرٮات كن ھامات في حياة النساء‪ ،‬مثل فِنوس‬ ‫‪64‬‬


‫)‪ (Mater Matuta‬وماتِرماتوتا )‪ (Concordia‬لھا العروس قبل العرس ب ُدماھا‪ ،‬والربتين كونكورديا‬ ‫حظ المتزوجات( للخجل ‪ (Fortuna Muliebris‬كانتا مسؤلتين عن التناغم األسري‪ ،‬والربة فورتونا‬ ‫لألعراس‪ .‬وقد رممت ليفيا )‪ (Fortuna Virgo‬واالخالص الزوجي وفورتونا العذراء )‪(pudicitia‬‬ ‫معابد تلك الربات في روما بالترافق مع صدور قوانين الزواج من زوجھا اكتافيوس )‪(Livia Drusilla‬‬ ‫أغسطس‪ .‬وقد كانت ألوضاع الحمل والوالدة خصوصا ً العديد من الربات‪ ،‬ولضمان حماية ھذه الربات‬ ‫لوبرساليا‬ ‫مثالً‪ ،‬كانت النسوة الالتي ترغبن )‪ (lupercalia‬فمن الواجب إتباع شعائر مختلفة‪ ،‬ففي أعياد ِ‬ ‫بعُصب من جلد الذبيحة‪ ،‬وعند الحمل )‪ (Faunus‬بأطفال تدعن نفسھن ُتضربن من قبل كھنة فاونوس‬ ‫اللتان تجعالن األجنة )‪ (Alemonia‬والربة الِمونيا )‪ (Diana‬توجھت الروميات لربة الخصب ديانا‬ ‫المسؤلتان عن الوالدة في )‪ (Decima‬ودِكيما )‪(Nona‬تنمو‪ ،‬وإلى ربتي الشھر التاسع والعشر نونا‬ ‫لتيسير الوالدة والالتي في )‪(Carmenta‬للوالدة وكارمِنتا )‪ (Egeria‬الوقت الصحيح‪ ،‬وإلى إ ِجريا‬ ‫راعيتا ال ُرضّع‪ .‬لقد كانت الممارسات الدينية )‪ (Cunina‬وكونينا )‪ (Levana‬النفاس توجھن للِفانا‬ ‫تحتكرن المشاركة في عبادات )‪ (matrona‬مرتبطة بالوضع االجتماعي‪ ،‬وكادت المتزوجات الحرات‬ ‫النساء الرسمية‪ ،‬ما لم تكن ھذه العبادات مرتبطة بمراحل حياة المرأة‪ ،‬وسُمح فقط للمتزوجات لمرة واحدة‬ ‫‪ ،‬ومحاوالت )‪ (Mater Matuta‬وماتِرماتوتا )‪ (Concordia‬بلمس تمثالي كونكورديا )‪(univirae‬‬ ‫الفصل بين الطبقات أثناء ممارسة العبادة‪ ،‬دفعت بعض "االرستقراطيات" لبناء ھيكل للربات خاص في‬ ‫ذات الشعائر السرية )‪ (Bona Dea‬بيوتھن‪ ،‬كما احتكرت الحرات من العائالت المتنفذة عبادة بونا ديا‬ ‫متخفيا ً بزي نسائي في )‪ (Publius Clodius Pulcher‬التي انتھت بفضيحة عندما تسلل كالوديوس‬ ‫العام )‪ ٦٢‬ق‪.‬م(‪ ،‬ففي ھذه الشعائر تجتمع نساء حرات في أحد البيوت حيث تقام ذبيحة ووليمة ويشرب‬ ‫النبيذ غير المخلوط‪ ،‬وقد أجمعت كل المصادر القديمة على أن ھذه العبادة تمثل "العالم المقلوب" الذي‬ ‫‪.‬تتخذ فيه النساء دور الرجال‬ ‫]الكاھنات]‬ ‫كان ألكثر الربات كاھنات‪ ،‬ولتجسيد الربات للفضيلة والخِصب في األغلب‪ ،‬تطلب ذلك من كاھناتھن أن‬ ‫يكن مثالً أعلى في سلوكھن – أكثر من الكھنة الذكور ‪ -‬وأن ينتمين ألسر "علية القوم"‪ ،‬وفي أغلب‬ ‫‪ (Claudia‬الحاالت اختارت الحرات واحدة منھن لشرف الكھانة‪ ،‬ففي العام ‪ ٢٠٤‬ق‪.‬م اختيرت كالوديا‬ ‫)‪ (Publius C. S. Nasica‬مع بوبليوس )‪ (pudicissima femina‬كامرأة عفيفة )‪Quinta‬‬ ‫‪ (Flamen‬في روما‪ .‬وقد كان لزوجة كاھن جوبتر األوحد )‪ (Magna Mater‬الستالم تمثال الربة‬ ‫إلى جانب زوجھا‪ ،‬وفقط مع زوجته كان للكاھن تمثيل كمال )‪ (Flamina Dialis‬مھام كھانة )‪Dialis‬‬ ‫األلوھة‪ ،‬فإن ماتت يفقد الكاھن األرمل وظيفته‪ ،‬وربما كان ذلك حال بعض مراتب الكھنة اآلخرين أيضاً‪،‬‬ ‫إحدى أقدم الربات الروميات بوضعية خاصة‪ ،‬فمن مھامھن )‪ (Vesta‬فقد تمتعت كاھنات‪-‬عذراوات فِستا‬ ‫إشعال نار في المعبد في األول من آذار والحفاظ عليھا مشتعلة على مدار السنة‪ ،‬وإعداد والئم األضاحي‬ ‫التي ال تضحية بدونھا‪ ،‬وكون نار فِستا اعتبرت رمزاً لالستقرار السياسي فقد نالت كاھناتھا )‪(mola‬‬ ‫العديد من المزايا مقارنة مع باقي النسوة‪ ،‬فكان لھن أن يسرن في األماكن العامة برفقة حارس شخصي‬ ‫وأيضا الجلوس في المقاعد األمامية التي تحجز عادة ألعضاء مجلس الشيوخ في النشاطات )‪(lictores‬‬ ‫‪.‬كسباق العربات مثالً‬ ‫‪65‬‬


‫)‪" (patria potestas‬وعندما ترسمن كاھنات تخرجن من سلطة أبائھن لتدخلن في "سلطة رب األسرة‬ ‫‪ ،‬ولھن أيضا ً من غير زواج وضع الزوجة )‪" (Pontifex Maximus‬للكاھن األعلى أو "الحبر األعظم‬ ‫‪ ،‬لكن كان عليھن البقاء عذراوات لمدة ثالثين سنة‪ ،‬ومن ثم يسمح لھن بالزواج – )‪ (matrona‬الحرة‬ ‫الذي نادراً ما حدث‪ -‬وإن ثبت عدم عفة إحدى كاھنات‪-‬عذراوات فِستا فكانت توأد ويجلد شريكھا على‬ ‫‪.‬المأل من قبل الكاھن األعلى حتى الموت‬ ‫]عبادات النساء األجنبيات]‬ ‫بسبب نوع من المساواة بين الجنسين في الديانات الشرقية السرانية التي انتقلت مع نھاية العصر‬ ‫‪ (Isis) ،‬وإزيس )‪" (Cybele‬المعروفة بـ"سيبل )‪ (Matar Kubileya‬الجمھوري مثل عبادات كوبيليا‬ ‫المقصورة على )‪ (mitra‬أقبلت الكثيرات من الروميات لتبني ھذه العبادات‪ ،‬على العكس من ديانة ميثرا‬ ‫الرجال والمفضلة عند الجنود‪ .‬منذ القرن الثالث قبل الميالد أقيمت أعياد )باخوس( باخاناليبوس‬ ‫اليونانية‪ ،‬وفي )‪ ، (Dionysia‬وذلك تقليداً الحتفاالت )ديونسيوس( ديونسيسا)‪(Bacchanalibus‬‬ ‫رب النبيذ )وربما )‪ (Bacchus‬بدايتھا كانت أعياد نسائية صرفة‪ ،‬احتفل فيھا بالكحول تمجيداً لباخوس‬ ‫كان يتم فيھا تعاطي نوع من األعشاب المخدرة( ومع الوقت شارك الرجال بھذه األعياد‪ ،‬ومن خالل ھذه‬ ‫الطقوس ازدادت ممارسات الجنس الجماعي‪ ،‬مما دعا مجلس الشيوخ إلصدار قرار في العام )‪ ١٨٦‬ق‪.‬م(‬ ‫يضع المشاركين في ھذه األعياد تحت الرقابة الشديدة مما يعني شبه المنع‪ ،‬ومع ذلك فقد انتشرت ھذه‬ ‫عبادة أمات )‪ (Gallia‬الطقوس في وسع اإلمبراطورية في العھد اإلمبراطوري‪ .‬كما انتشرت في الغال‬ ‫‪ ،‬وأيضا ً اجتذبت المسيحية المبكرة بعض النساء لمساواة الجنسين أمام اإلله كما بين )‪ (Matrae‬اآللھة‬ ‫‪.‬العديد من شھود ذلك العصر فعلى األقل كان ممكن للنساء أن يمارسن وظائف دينية في المسيحية المبكرة‬ ‫]طب النساء]‬ ‫منذ العصور القديمة اختصاصا ً قائما ً بذاته‪ ،‬فقد احتوى )‪ (Gynaecology‬كان علم أمراض النساء‬ ‫‪ (Corp.‬على أربعة كتب عن أمراض النساء )‪ (Corpus Hippocraticum‬مجمع نصوص الطب‬ ‫وأخرى عن علم األجنة والرضّع‪ ،‬وأھم ما وصلنا للطبيب سورانوس األفسوسي )‪H. 36–39; 43‬‬ ‫حوالي ‪ ١٠٠‬م( دليله للقابالت الذي وصلنا نسخة محررة منه من العام )‪(Soranus Ephesius ٥٠٠‬‬ ‫م( حيث أن القابالت كن طبيبات نساء في آن‪ ،‬وكانت مھنتھن تالقي رواجا ً ومعترف بھا‪ ،‬والنساء‬ ‫‪.‬المقتدرات وظفن قابالت شخصيات في بيوتھن‪ ،‬كما تبين ذلك شواھد قبور عدة‬ ‫]الجسد األنثوي]‬ ‫كان يُعتقد بأن الرحم عضواً ح ّر الحركة في جسد المرأة‪ ،‬وأنه بالممارسة المنتظمة للجنس وبالحمل يمكن‬ ‫تثبيته في مكانه‪ ،‬ولھذا نصح الطبيب سورانوس بالزواج سريعا ً بعد البلوغ )الطمث( وإال سيتجول الرحم‬ ‫خالل الجسد مسببا ً اآلالم واألمراض‪ .‬وھذا التجوال للرحم سببه اختالطات في الجسد‪ ،‬وھكذا يمكن‬ ‫لإلرھاق أن يسبب ھبوط في الرحم الذي يف ّر من الجسد الحار إلى البرودة‪ .‬و ُنظر للحيض كانسياب‬ ‫لفائض الدم في الجسد األنثوي الضعيف‪ ،‬وتحتاجه الحوامل والمرضعات لتغذية الطفل‪ ،‬فيما عدا ذلك فالدم‬ ‫يسبب األمراض‪ ،‬واعتبر بعض األطباء الزواج عالجا ً ناجعا ً في حاالت تأخر الطمث عند الفتيات عن سن‬ ‫‪66‬‬


‫المعتاد في الرابعة عشرة‪ ،‬ورأى آخرون أن التحكم بحدوث الطمث يكون إما بزيادة النشاطات الحركية أو‬ ‫تجنبھا‪ .‬و ُنصح بالطعام قليل الدھون لتأخير النضج الجسدي عند المراھقات الالتي ال يُراد تزويجھن‪ .‬إن‬ ‫دور المرأة في اإللقاح والتخصيب كان موضع خالف‪ ،‬فالطبيب سورانوس اعتبر الرحم مكان فقط تتشكل‬ ‫توفي ‪ ٢١٦‬م( فقد عرف دور البويضة ‪ (Clarissimus Galenus‬فيه نطاف الذكر‪ ،‬أما جالينوس‬ ‫وأنه يجب اختالط سوائل الجنسين‪ ،‬ولتحديد جنس المولود )أنثى أو ذكر( كان يُنصح بطعام وسلوك معين‬ ‫إلنجاب ما يُراد‬ ‫]األمراض وعالجھا]‬ ‫لألعتقاد بأن جميع فتحات الجسم مرتبطة ببعضھا‪ُ ،‬نصح في حالة ھبوط الرحم مثالً‪ ،‬بأن يجذب الرحم‬ ‫إغالق الرحم كانت )‪ (pessulus‬لألعلى عن طريق وضع رائحة زكية أمام األنف‪ ،‬كما أن حلقات‬ ‫معروفة‪ ،‬واألمراض التي ربُطت بحركات صعود لرحم‪ُ ،‬تعالج بوضع قطعة مشربة بروائح عطرة في‬ ‫الفرج‪ .‬كما فُضّل عالج التھابات الجھاز التناسلي عند النساء بالمراھم والتحاميل‪ ،‬إما العمليات الجراحية‬ ‫فكانت للحاالت الضرورية جداً‪ ،‬وقد تمت عمليات إزالة رحم بنجاح‪ ،‬وكذلك عمليات ترقيع غشاء البكارة‬ ‫]التوليد]‬ ‫كانت حاالت الطرح )إسقاط الحمل( كثيرة‪ ،‬وكما الكتابات الطبية كذلك المعدات الطبية مثل منظار المھبل‬ ‫الذي وجد في بومبي تسمح باستنتاج أن عمليات تجريف الرحم كانت موجودة وأخطارھا )‪(speculum‬‬ ‫كانت معروفة أيضا ً‪ .‬كذلك كانت الوالدة نفسھا مخاطرة كبيرة‪ ،‬فالنقوش ُتفيد بنسبة موت عالية للنساء في‬ ‫العمر بين الثالثين والخمسين‪ ،‬وبھذا الصدد انتقد الطبيب سورانوس الزواج بالصغيرات الالتي لم تنضج‬ ‫أرحامھن بعد‪ ،‬كذلك كانت نسبة موت المواليد الجدد والرضع عالية‪ ،‬فنصف األطفال يموتون قبل عامھم‬ ‫‪.‬الثاني‬ ‫]تنظيم الحمل]‬ ‫وإن كان الخِصب أھم مزايا المرأة‪ ،‬والوالدة وتربية األطفال واجبھا الرئيسي‪ ،‬وعدم اإلنجاب سببا ً‬ ‫للطالق‪ ،‬رغم ذلك لم تكن الغانيات فقط من اھتممن بمنع الحمل‪ ،‬فالنساء من "علية القوم" إلى جانب‬ ‫تقتيرھن بالجنس طبقن أساليب مختلفة لمنع الحمل كالدھن بالزيوت والعسل‪ .‬فكانت معدالت الوالدة‬ ‫ساخراً ] بالكاد تضطجع بالسرير الذھبي ّ‬ ‫والدة‪ (Iuvenalis) .‬منخفضة بينھن لدرجة أن يكتب يوفِنال‬ ‫فالفنون تستطيع الكثير وكثيراً أيضا ً تفيد العقاقير الممزوجة التي تجعل منھن عقيمات ويمكنھا أن تقتل‬ ‫]إنسانا ً في الجسد‬ ‫م( ‪ (Nerva 30-98‬كما ًّ‬ ‫سن أغسطس قوانين لزيادة معدل المواليد‪ ،‬والحقا ً قام قياصرة مثل نِرفا‬ ‫م( باإلنفاق على األطفال اإليطاليين‪ .‬اعتبر الجنين حتى الوالدة ‪ (Traianus 53- 117‬وترايانوس‬ ‫جزء من جسد األم‪ ،‬وعلى الرغم من أن قسم أبقراط ألزم األطباء بعدم إعطاء مواد لإلجھاض‪ ،‬فقد كان‬ ‫اإلجھاض مباحا ً في حال موافقة الزوج أو والد المرأة‪ ،‬وقد نصح األطباء في ھذا الحال محاولة إجھاد‬ ‫الجسد أوالً قبل اللجوء للعقاقير‪ ،‬وحذروا من اللجوء للجراحة‪ ،‬حيث كانت نسبة الوفيات عالية فيھا‪ .‬كثيراً‬ ‫‪67‬‬


‫ما كان يتم التخلي عن األطفال غير المرغوب بھم‪ ،‬وقرار إن كان الرضيع سيلحق باألسرة شأن "رب‬ ‫األسرة" لوحده‪ ،‬وتعتبر جريمة إن أجھضت أو تخلت األم بنفسھا عن طفلھا‪ ،‬وكان التخلي عن األطفال‬ ‫‪.‬أمراً شائعا ً لدرجة أن الروم كانوا يتعجبون من الشعوب التي كانت تحتفظ بكل أطفالھا‬ ‫]المالبس و"الموضة"]‬

‫بشكل عام لم تحدث تغيرات كبيرة على المالبس عبر القرون بين النساء والرجال‪ ،‬والتي لم تختلف كثيراً‬ ‫البسيط المربع على أكتافھن )‪ (ricinium‬بين الجنسين على أي حال‪.‬وحيث وضعت النساء الريكينيوم‬ ‫العريضة والمثلثة الشكل )‪ (Pallo‬ورؤسھن في العصور المبكرة‪ ،‬أضافت في العصور الالحقة البالو‬ ‫)‪ (fibula‬التي تصل حتى الركبة وتغطي الكتف والرأس‪ .‬والحقا ً أصبحت ھذه القطعة تثبت بمشبك‬ ‫‪ (vestis‬الذي كان يُدعي الثوب الطويل )‪ (stola‬مزخرف )بروش( على الكتف األيمن‪ .‬أما الستوال‬ ‫فكان عبارة عن ثوب متھدل بأكمام )تشبه أكمام الكيمنو الياباني( تصل األرض‪ ،‬والذي شد )‪longa‬‬ ‫)‪ (matrona‬بحزام في الوسط وأحيانا ً أسفل الصدر‪ ،‬ولبس فوق البالو‪ .‬وكان مقصوراً على الحرات‬ ‫زوجات المواطنين الروم‪ .‬وكون الستوال غير مخيطة وتتألف من جزأين يجمعھما الحزام في الوسط‬ ‫ويعقدان بأربطة عند األكتاف‪ ،‬فقد كانت غير عملية وتطلب ارتداؤھا وضعيات جسدية بعينھا وبط ًء‬ ‫من )‪ (vittae‬بالحركة‪ .‬ومع بداية العصر القيصري خرجت الستوال ومعھا ربطة الشعر الصوفية‬ ‫الموضة‪ ،‬واقتصر ارتداؤھا على الحرات المتزوجات من "علية القوم" في المناسبات المميزة‪ .‬ارتدت‬ ‫التي لبستھا المسرحات والرقيق والفتيات بمفردھا‪ ،‬والتي كانت أطول للنساء )‪ (tunica‬الروميات التونيكا‬ ‫عنھا للرجال عاد ًة‪ .‬وفي الرحالت والبرد لبست النساء أدثرة ومعاطف‪ ،‬بعضھا بطاقية كما الرجال‪ .‬كما‬ ‫والتي كانت لباسا ً للرجال أساساً‪ ،‬إال أنھا )‪ (Toga‬لبست النساء في بعض األزمنة التوكا أو التوغا‬ ‫اعتبرت عالمة للطبقة الممتھنة من الخادمات والمجرمات بالخيانة‪ .‬ومن أجزاء اللباس الھامة كان حزام‬ ‫وھو )‪ (intusium‬من الجلد الطري أو النسيج المتين‪ ،‬واإلنتوسيوم )‪ (fascia pectoralis‬الصدر‬ ‫نوع من القمصان بال أكمام‪ ،‬وفي البرد لبست نوع من "التونيكا الداخلية"‪ ،‬وللسباحة لبست النساء نوع من‬ ‫‪.‬لكن بألوان أبھج وأزھى )‪" (Calceus‬البيكيني"‪ ،‬ولألقدام لبست النساء كما الرجال الكالكيوس‬ ‫إن التغيرات التي لم تحصل على األشكال عبر القرون‪ ،‬حدثت في نوعية المواد المستخدمة في ألبسة‬ ‫النساء الميسورات على األقل‪ ،‬في البدايات استخدم الصوف والكتان فقط بحكم التجارة غير المتطورة‪،‬‬ ‫ومع نمو اإلمكانيات فُضلت األنسجة الخفيفة والناعمة كالحرير المجلوب من الصين والقطن‪ .‬وقد وصف‬ ‫الحرير بأنه ]مادة‪ ،‬تجعل النساء الكاسيات يظھرن عاريات[ )‪ (G. Plinius S. Maior‬بليني الكبير‬ ‫وكانت األلوان الرائجة باإلضافة لألبيض‪ ،‬األطياف بين األحمر واألزرق‪ ،‬مثل البنفسجي واألرجواني‪،‬‬ ‫‪ (nimiae eius‬وأيضا ً القرمزي الفاتح )‪ (nigrantis rosae‬وبشكل خاص الزھري الغامق‬ ‫الذي يبدو أنه كان مفضالً لدى الروميات‪ ،‬وبالمبدأ فضلت )‪nigritiae austeritas illa nitorque‬‬ ‫‪.‬األلوان الزاھية لصاحبات البشرة الداكنة‪ ،‬والعكس صحيح‬ ‫]العناية الشخصية ومستحضرات التجميل]‬ ‫‪68‬‬


‫تطورت عبر العصور نوع من ثقافة الحمامات‪ ،‬وقد كانت حمامات النساء اقل فخامة منھا للرجال حيث‬ ‫الفصل كان بالمكان وليس كما العادة حاليا ً بالتوقيت‪ ،‬كما تكون الحمام من عدة أجزاء‪ ،‬مثل حجرات الماء‬ ‫الساخن وحجرات الماء الدافئ‪ ،‬وحجرات البخار‪ ،‬وكان يتم مسح األجساد حين االنتقال بين ھذه الحجرات‬ ‫وعند النھاية بالزيوت‪ ،‬وكون االستحمام عاريا ً كان نادراً إال في بعض حمامات المياه المعدنية الساخنة‬ ‫واعتبر عموما ً عمالً غير الئق‪ .‬لبست الروميات ما يشبه "البكيني"‪ ،‬بعد ذلك تأتي عملية )‪(thermae‬‬ ‫إزالة الشعر التي قام بھا الرقيق للنساء ورجال الروم‪ ،‬وللتغلب على آالم ھذه العملية عند النساء استخدمت‬ ‫بعض أنواع الراتنج والشمع‪ .‬كما اعتبر إزالة شعر العانة من "أصول المھنة" لدى الغانيات‪ .‬وعموما ً‬ ‫اعتبرت العناية الجسدية نوعا ً من النظافة أكثر منھا تجمالً‪ ،‬فنظفت الذراعين والرجلين يوميا ً من العرق‬ ‫واألوساخ‪ ،‬اما حمام كامل الجسد فكان مرة أسبوعيا‪ ،‬ويمكن القول أن الروميات كن أكثر نظافة وتجمالً‬ ‫من النساء في العصور الوسطى‪ .‬كان التجميل شائعا ً بين كل الطبقات وللرجال أيضاً‪ ،‬وكان "المكياج"‬ ‫يوضع مسا ًء على الوجه‪ ،‬وقد عُطر بشدة لرائحته غير المستساغة بسبب صناعته من دھون صوف‬ ‫في القرن األول الميالدي ساخراً ] يمكن للزوج )‪ (Iuvenalis‬ويكتب يوفِناليس )‪ (Lanolinum‬الضأن‬ ‫أن يخمن من خالل رائحة السرير في المساء‪ ،‬أن زوجته تريد إغواء عشيقھا "بالمكياج" في اليوم الثاني [‬ ‫وكانت المرآة مصنوعة من المعدن المصقول وعاد ًة مزخرفة على الظھر أداة ال غنى عنھا في التجميل‪،‬‬ ‫واستخدم السخام لوضع ظل على الجفون والمغرة في تلوين الرموش والشفاه‪ ،‬والكلس وكربونات‬ ‫الرصاص كمبيض )بودرة( كون السمرة كما في العصور الوسطى عالمة على العمل في الحقول ما‬ ‫اعتبر وضاعة‪ .‬واستخدمت بغزارة مواد مثل الدھون والمراھم والعسل والطحين‪ ،‬واقنعة من حليب‬ ‫األتان‪ ،‬وكذلك بعض المواد للعناية باألسنان‪ ،‬وكان طالء األظافر لليدين والقدمين مادة ال غنى عنھا‪،‬‬ ‫‪.‬حيث تظھر القدمين جذابتين في الصنادل‬ ‫]تسريحات الشعر وغطاء الرأس]‬ ‫بالسن والوضع االجتماعي‪ ،‬وكانت في األزمنة الرومية‬ ‫تغيرت التسريحات عبر الزمن وكانت مرتبطة‬ ‫َ‬ ‫المبكرة تسريحات بسيطة واعتبر الشعر المستعار من سمات الغانيات‪.‬الحقا ً تعقدت قصات الشعر‬ ‫باضطراد‪ ،‬وفي العصر ألإلمبراطوري كانت "الموضة" تستلھم زينة اإلمبراطورات تقليديا ً ُثبت الشعر‬ ‫‪ ،‬و ُغطي بأوشحة مختلفة‪ ،‬واعتبر الظھور على المأل بدون غطاء رأس )‪ (vittae‬بأقمشة بأحزمة صوفية‬ ‫قلة حياء زائدة‪ ،‬فكان على النساء في بدايات العصر الجمھوري اإلكثار من تغطية أجسادھن عند‬ ‫طلق زوجته ألنھا تنقلت دون غطاء رأس )‪ (Sulpicius Gallus‬مغادرتھن البيت‪ ،‬حتى أن جالوس‬ ‫‪.‬بين العامة‪ ،‬إال أن نساء قليالت حافظن على ھذه األعراف القديمة مع نھاية العصر الجمھوري‬ ‫لم يكن الشعر القصير عند الروميات وارداً أبداً‪ ،‬وعادة ما رفع الشعر فنياً‪ ،‬أو مُسد‪ ،‬أو جُعد بأداة‬ ‫‪ ،‬وعُني بتزينه بدبابيس أو شبكات أوعُصب‪ ،‬وضُم على شكل عقدة أو زود بجزء من )‪(Calamistrum‬‬ ‫وزين بحلي )‪ (reticulum‬شعر مستعار‪ ،‬أو ربط على شكل ذيل الحصان‪ ،‬وأحيانا ً ضُم الشعر بشبكة‬ ‫‪ (ornatrix).‬ذھبية‪ ،‬وللتسريحات المعقدة احتاجت النساء الميسورات "رقيقا ً خاصا ً" اورناتريكس‬ ‫)‪(Teutoni‬والتيوتوني )‪ (Cimbri‬بعد الحروب في نھاية القرن الثاني ق‪.‬م مع الشماليين من الكيمبري‬ ‫مع دھن الماعز أو )‪ (sapo‬اضحت ال ُ‬ ‫شقرة والحُمرة "موضة"‪ ،‬واستخدمت لذلك أصباغ للشعر كالسابو‬ ‫‪69‬‬


‫وقد احتوت أجزاء متبقية من ‪ (Germani).‬الحنة‪ ،‬وكان شعر النساء مادة تصدير أساسية عند الجرمان‬ ‫من القرن الثاني الميالدي‪ ،‬نصا ً يفيد أن العرائس )‪ (Sextus Pompeius Festus‬قاموس‬ ‫‪.‬سرحن شعرھن بطريقة خاصة وبستة ضفائر‪ ،‬ربما نوع من اإلشارة للعذرية )‪ (Vesta‬وعذراوات فِستا‬ ‫]الحُلي]‬ ‫تحلت النساء الميسورات عاد ًة باأللماس‪ ،‬والخواتم والمشابك وعصبات الرأس الموشاة والحلق واألساور‬ ‫بكنوز يلبسنھا‪ ،‬وباألخص زينة األذنين‪ ،‬حيث ٌزينت بالعديد من‬ ‫والعقود‪ ،‬وبعض النساء عاد ًة ما تنقلن‬ ‫ٍ‬ ‫اللؤلؤ بأنه الحرس الشخصي للنساء أما األقل ماالً فتزين بالبرونز )‪(Pliniu‬الحلق في آن‪ .‬ووصف بليني‬ ‫كزينة لجانب وظيفتھا في تثبيت الثوب‪ .‬وعاد ًة ما انتقد الكتبة )‪ (fibula‬والزجاج‪ ،‬واستخدمت المشابك‬ ‫ينتقد نجاح )‪ (Valerius Maximus‬الذكور "بشغف" رغبة النساء بالتجمّل والتزيّن‪ ،‬فھا مكسيموس‬ ‫‪:‬التي سُنت في العام ‪ ٢١٥‬ق‪.‬م‪ ،‬يقول )‪ (Lex Oppia‬النساء في رفع قوانين‬ ‫لو علم المرء حينھا إلى إي مدى ستندفع النساء في سعيھن المبذر نحو األبھة والتكلفة‪ ،‬والتي تزداد [‬ ‫من البداية‪ ،‬لكن )‪ (Luxusleidenschaft‬يوميا ً بتكاليف جديدة‪ ،‬لتوجب على اآلباء اإلبقاء على قانون‬ ‫] ‪...‬ما عليّ أن أقوله عن النساء أيضا ً‪ :‬إنھن يسعين دائما ً لصب كامل جھودھن في تجميل مظھرھن‬

‫====================================‬ ‫]المراجع]‬

‫‪ ،‬منشورات جامعة كمبريدج‪ ،‬في)‪" (Roman Women‬نساء روميات"‪Eve D'Ambra ،‬‬ ‫‪(Cambridge) 2006‬‬ ‫‪" (Geschichte des‬ناشر(‪" ،‬تاريخ الحياة الخاصة( ‪ Georges Duby‬و ‪Philippe Ariès‬‬ ‫المجلد ‪" : ١‬من اإلمبراطورية الرومية إلى الدولة ‪ (Augsburg) 1999.‬في ‪privaten Lebens).‬‬ ‫‪:‬الناشر(‪" (Vom Römischen Imperium zum Byzantinischen Reich) ،‬البيزنطية‬ ‫)‪Paul Veyne‬‬ ‫‪ ،‬المجلد ‪": ١‬التاريخ"‪" (Geschichte der Familie) ،‬تاريخ العائلة"‪André Burguière ،‬‬ ‫‪ (Essen) 2005‬في )‪ (Magnus‬الناشر‬ ‫‪" (Die Frau in der römischen Antike) ،‬النساء في االنتيك الرومي"‪Dacre Balsdon ،‬‬ ‫‪ (München) 1989‬في )‪ (Deutscher Taschenbuch Verlag‬الناشر‬

‫‪70‬‬


Ursula Blank-Sangmeister ،"‫ألماني‬/‫ نصوص مختارة التيني‬،‫( "نساء روميات‬Römische Frauen. Ausgewählte Texte Lateinisch/Deutsch)‫ الناشر‬، (Reclam) ‫في‬ (Stuttgart) 2001 Maria H. Dettenhofer ،(Reine Männersache? Frauen in Männerdomänen der antiken Welt)‫ الناشر‬، (Böhlau) ‫( في‬Köln-Weimar-Wien) 1994 Angelika Dierichs ،"‫( "اإلثارة في الفن الرومي‬Erotik in der Römischen Kunst). ‫( الناشر‬Zabern) ‫( في‬Mainz) 1993 Suzanne Dixon ،"‫( "األمھات الروميات‬The Roman Mother). ‫( في‬Oklahoma) 1988 Suzanne Dixon ،"‫( "العائلة الرومية‬The Roman Family). ‫( في‬Oklahoma) 1988 Werner Eck; Johannes Heinrichs ،" ‫الرقيق والمعتوقات في المجنمع الرومي في العصر‬ ‫( "القيصري‬Sklaven und Freigelassene in der Gesellschaft der römischen Kaiserzeit.). ‫( الناشر‬Wissenschaftliche Buchgesellschaft) ‫( في‬Darmstadt) 1993 Ludwig Friedlaender ،"‫( "تاريخ األعراف الرومية‬Sittengeschichte Roms). ‫الناشر‬ (Phaidon) ‫( في‬Essen) 1996 Barbara Förtsch ،" ‫( "الدور السياسي للنساء في الدولة الرومية‬Die politische Rolle der Frau in der römischen Republik). ‫( الناشر‬Kohlhammer) ‫( في‬Stuttgart) 1935 Jane F. Gardner ،"‫ القانون‬،‫ الحياة اليومية‬،‫ العائلة‬،‫( "النساء في الرومية األنتيكية‬Frauen im antike Rom. Familie, Alltag, Recht). ‫( الناشر‬Beck) ‫( في‬München) 1995 Elke Hartmann ،" ‫ عالم الحياة األنثوية من سافو‬:‫( النساء في االنتيك‬Sappho‫( إلى ثيودورا‬ (Theodora) " (Frauen in der Antike: Weibliche Lebenswelten von Sappho bis Theodora). ‫( الناشر‬Beck`sche Reihe) ‫( في‬München) 2007 Emily A. Hemelrijk ،" ‫ نساء مثقفات في النخبة الرومية من كورنيليا‬،‫الماترونات العالّمات‬ (Cornelia) ‫( إلى يوليا دمنا‬Julia Domna)" (Matrona Docta. Educated woman in the Roman elite from Cornelia to Julia Domna). ‫( الناشر‬Routledge) ‫في‬ (London und New York) 1999

71


Bettina Kreck ،"‫"دراسة لدور السياسي واالجتماعي للمرأة في العصر الرومي الجمھوري المتأخر‬ (Untersuchungen zur politischen und sozialen Rolle der Frau in der späten römischen Republik). ‫( نشر في جامعة‬Marburg/Lahn) Wilhelm Kroll ،" ‫( "اإلثارة الرومية‬Römische Erotik) ‫( نشر في مدينة‬Siems) 1930 Christiane Kunst ‫ و‬Ulrike Riemer ،"‫ عن دور القيصرات الروميات‬،‫"حدود السلطة‬ (Grenzen der Macht. Zur Rolle der römischen Kaiserfrauen) ‫نشر في‬ (Stuttgart) 2000 Joachim Marquardt ،" ‫( "حياة الروم الخاصة‬Das Privatleben der Römer). ‫الناشر‬ (Wissenschaftliche Buchgesellschaft) ‫( في‬Darmstadt) 1990 Sarah B. Pomeroy ،" ‫( "حياة النساء في الماضي الكالسيكي‬Frauenleben im Klassischen Altertum). ‫( الناشر‬Schocken Books) ‫في‬.٩ ‫( الطبعة‬New York) 1984 Andrea Rottloff ،"‫( "صور حياتية للنساء الروميات‬Lebensbilder römischer Frauen). ‫( الناشر‬Zabern) ‫( في‬Mainz) 2006 Charlotte Schubert ‫ و‬Ulrich Huttner ،"‫( "طب النساء في األنتيك‬Frauenmedizin in der Antike). ‫( الناشر‬Wissenschaftliche Buchgesellschaft) ‫( في‬Darmstadt) 1999 Pauline Schmitt Pantel ،"‫( "أنتيك‬Antike) ‫ في‬: Georges Duby ‫ و‬Michelle Perrot ،"‫( "تاريخ النساء‬Geschichte der Frauen) ‫ الناشر‬.١ ‫( المجلد‬Campus Verlag) ‫( في‬Frankfurt / New York) 1993 Wolfgang Schuller ،"‫( "النساء في التاريخ الرومي واإلغريقي‬Frauen in der griechischen und römische Geschichte). ‫( نشر في‬Konstanz) 1995 Bettina Eva Stumpp ،"‫( "البغاء في األنتيك الرومي‬Prostitution in der römischen Antike). ‫( الناشر‬Akademie-Verlag) ‫( في‬Berlin) 1998 Thomas Späth ‫ و‬Wagner-Hasel Beate ،" ‫ التراتبية الجنسوية‬،‫عالم النساء في األنتيك‬ ‫( " والممارسات الحياتية األنثوية‬Frauenwelten in der Antike. Geschlechterordnung und weibliche Lebenspraxis). ‫( الناشر‬J. B. Metzler) ‫( في‬Stuttgart/ Weimar) 2000

72


‫‪Hildegard Temporini-Gräfin‬‬ ‫إلى ثيودورا )‪ (Livia‬قيصرات روما‪ ،‬من ليفيا "‪Gräfin Vitzthum ،‬‬ ‫نشر في ‪(Theodora) " (Die Kaiserinnen Roms. Von Livia bis Theodora).‬‬ ‫‪(München) 2002‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎواة ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﻦ‬ ‫ﺗﻤﻜﻴﻦ اﻟﻤﺮأة وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻤﺴﺎواة ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪ .‬وﻳﻤﻜﻦ ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻤﺴﺎواة ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﻨﻮاﺗﺞ اﻹﻧﻤﺎﺋﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إزاﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮاﺟﺰ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون ﺣﺼﻮل اﻟﻨﺴﺎء ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺲ ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮارد ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻮق وﻓﺮص اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ .‬وﻣﻦ ﺷﺄن ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﻜﺎﻓﺆ‬ ‫‪73‬‬


‫اﻟﻔﺮص أﻣﺎم اﻟﻨﺴﺎء ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻦ ﻓﻲ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄدوار اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻓـﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺆﺛﺮن ﻓﻲ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﻳﺴﻬﻤﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺷﻜﻠﻬﺎ‪ .‬وﺳﻴﺆدي ﺗﺤﺴﻴﻦ أوﺿﺎع اﻟﻨﺴﺎء أﻳﻀﺎً إﻟﻰ زﻳﺎدة‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ أﻃﻔـﺎﻟﻬﻦ وﺻﺤﺘﻬﻢ ورﻓـﺎﻫﺘﻬﻢ‪ .‬اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﻮاردة ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺗﻐﻄﻲ‪ :‬اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫واﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻴﻒ ﻟﻠﻤﺴﺎواة ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﻦ‬ ‫إن مھمة اليونيسف ھي الدعوة إلى حماية حقوق األطفال‪ ،‬والمساعدة في تلبية احتياجاتھم األساسية وزيادة‬ ‫الفرص المتاحة لھم لتحقيق إمكاناتھم الكاملة‪ .‬وتھدف اليونيسف‪ ،‬من خالل برامجھا القطرية‪ ،‬إلى تعزيز‬ ‫حقوق المساواة للنساء والفتيات ودعم مشاركتھن الكاملة في التنمية السياسية واالجتماعية واالقتصادية‬ ‫‪.‬لمجتمعاتھن‬ ‫وتعترف اليونيسف بمبادئ المساواة وعدم التمييز من مبادئ حقوق اإلنسان باعتبارھا أساسية فيما يتعلق‬ ‫بالمساواة بين الجنسين وتؤمن بأن التمييز على أساس نوع الجنس ھو واحد من أكثر أشكال التمييز التي‬ ‫يواجھھا األطفال انتشاراً‪ .‬وتشجع المنظمة تحقيق نتائج متساوية للفتيات والفتيان‪ ،‬وتسعى سياساتھا‬ ‫وبرامجھا وشراكاتھا وجھودھا في مجال الدعوة إلى المساھمة في الحد من الفقر وتحقيق األھداف‬ ‫اإلنمائية لأللفية من خالل األنشطة الفعالة والمنسقة والتي تركز على النتائج‪ ،‬لتحقيق الحماية والبقاء‬ ‫‪.‬والنماء للفتيات والفتيان على حد السواء‬ ‫وتسعى المنظمة إلى إشراك الفتيان والرجال في تحويل العالقات بين الجنسين باتجاه مجتمعات أكثر‬ ‫مساواة بين الجنسين‪ .‬وتكافح اليونيسف لتعميم المساواة بين الجنسين في جميع أنشطتھا من أجل األطفال‪،‬‬ ‫مع اعتبار اتفاقية حقوق الطفل كمرجع رئيسي‪ ،‬واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة‪،‬‬ ‫كأساس آخر ھام لوالية المنظمة ورسالتھا‪ .‬وتعترف اليونيسف بعالقة الدعم المتبادل بين اتفاقية حقوق‬ ‫‪.‬الطفل واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة‬ ‫وأھمية تعميم المنظور الجنساني في البرامج اإلنسانية لضمان تقديم استجابة فعالة تنعكس بشكل متزايد في‬ ‫سياسات اليونيسف وتوجيه أنشطة العمل اإلنساني‪ .‬وتقوم االلتزامات األساسية لألطفال في حاالت‬ ‫‪.‬الطوارئ بتوجيه عمل اليونيسف في استجابتھا اإلنسانية‬ ‫‪74‬‬


‫وفي عام ‪ ،٢٠٠٨‬اكتملت متابعة تقييم تنفيذ سياسة المساواة بين الجنسين في اليونيسف‪ ،‬وقامت اليونيسف‬ ‫بتنفيذ خطة مدتھا سنة واحدة كاستجابة فورية لنتائجھا ولوضع األساس إلجراء تحول طويل األمد باتجاه‬ ‫تحقيق التميز في مجال تعزيز المساواة بين الجنسين‪ .‬وقد تم البناء على الزخم الذي ولدته الخطة في‬ ‫‪ ،٢٠١٠.‬وھي السنة المحورية لتعميم المساواة بين الجنسين في اليونيسف‬ ‫وقد أصدرت اليونيسف سياستھا الجديدة بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين الفتيات والنساء‪ .‬وعقدت‬ ‫مشاورة عالمية في فبراير‪/‬شباط ‪ ٢٠١٠‬في اسطنبول لتقييم التقدم الذي تم إحرازه في إطار خطة السنة‬ ‫‪.‬الواحدة‪ .‬وقد مثلت المشاورة العالمية بداية المرحلة الثانية من التحول في اليونيسف‬ ‫فقام المشاركون بصياغة مسودة خطة عمل استراتيجية ألولويات المساواة بين الجنسين مدتھا ثالث‬ ‫سنوات‪ ،٢٠١٢- ٢٠١٠ :‬تبني على الدروس المستفادة وتحدد األولويات واألنشطة والمعايير التنظيمية‬ ‫‪.‬لدفع جھود اليونيسف باتجاه المساواة بين الجنسين‬ ‫وتقوم خطة العمل االستراتيجية ألولويات المساواة بين الجنسين‪ ،‬التي أطلقت عالميا ً في يونيو‪/‬حزيران‬ ‫‪ ،٢٠١٠‬بتفعيل السياسة الجديدة للمساواة بين الجنسين‪ .‬فھي تشكل أساسا ً لتعميم المنظور الجنساني في‬ ‫جھود اليونيسف من ‪ ٢٠١٠‬إلى ‪ ،٢٠١٢‬بطرح ثمانية مجاالت للتغيير‪ :‬المساءلة وإطار العمل‬ ‫االستراتيجي؛ والقدرات والمعارف؛ والقيادة‪ ،‬والتأثير والدعوة؛ والبرامج؛ و'أن نطبق ما ندعو اليه'؛‬ ‫والشراكة؛ والموارد المالية؛ واالتصاالت‪ .‬ويمكن االطالع على السياسة وخطة العمل االستراتيجية‬ ‫!ألولويات المساواة بين الجنسين على ھذا الموقع – برجاء االطالع عليھا‬ ‫المساواة والتنمية البشرية‬ ‫المساواة بين الجنسين ھي مسالة اساسية من أجل تحقيق التنمية البشرية ‪ ،‬وعليه فان منظمة اليونسكو‬ ‫تسعى الى تحقيق ھذا الھدف وتعتبره من اولوياتھا‪ .‬كما ان ھدف المساواة ھو واحد من اھداف االلفية‬ ‫لالمم المتحدة والذي يسعى الى تحقيق المساواة بين الجنسين وخلق التكافوء من أجل المشاركة في التنمية‬ ‫‪.‬وبناء المجتمع‬ ‫تشير اتفاقية انھاء كافة اشكال التمييز ضد المرأة للدول العربية بالرغم من بعض التقدم في مسالة المساواة‬ ‫اال ان التمييز وعدم المساواة ما زال متاصالً في االطار القانوني وال زالت الفتيات والنساء تعانين من‬ ‫‪.‬ظروف معيشية سيئة ونظرة اجتماعية متدنية ويمارس ضدھن التمييز النھم نساء‬ ‫واستجابة الحتياجات المنطقة العربية‪ ،‬قام مكتب اليونسكو االقليمي للتربية في الدول العربية بزيادة‬ ‫التركيز على قضية مساواة المرأة بالرجل ومنحھا كافة الحقوق واالمتيازات‪ .‬على المستوى االقليمي ينفذ‬ ‫المكتب مشاريع خاصة برفع مستوى الوعي لدى الناس والتركيز على أھمية تحقيق المساواة‪ .‬يتم التعاون‬ ‫في ھذا المجال مع باقي منظمات االمم المتحدة ومؤسسات المجتمع المدني‬

‫‪75‬‬


‫اﻟﺜﻘـﺎﻓﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻮار‬ ‫تقوية النشاط المعياري في حقل الثقافة وحماية التنوع الثقافي وتعزيز التعددية الثقافية والحوار بين‬ ‫الثقافات‪ .‬ويضطلع مكتب األونيسكو الشبه إقليمي للثقافة في دول الشرق األدنى بدور رائد مع األخذ بعين‬ ‫أن ھذه المنطقة تمتلك تراثا ً وثقافة مميزين‪ .‬ويكمن أحد أھداف األونيسكو األساسية في المحافظة‬ ‫اإلعتبار َ‬ ‫على المواقع األثرية حيث تركز الكثير من مشاريعھا في القطاعات الثقافية على ھذا األمر‪ .‬ويھدف مكتب‬ ‫بيروت الى المحافظة على الثقافة في دول الشرق األدنى وحمايتھا وتعزيزھا‪ .‬كما تعمل األونيسكو من‬ ‫خالل مختلف المشاريع التي تنفذھا على تعزيز الحوار واإلتصال بين مختلف الثقافات لضمان احترامھا‬ ‫وفھم التنوع الثقافي‪ .‬كما تساھم في تقوية الروابط بين الثقافة والتنمية من خالل القدرة على البناء‬ ‫‪.‬ومشاطرة المعرفة‬ ‫إن النقاط أدناه ھي اإلستراتيجيات المناطة بھا األونيسكو لتنفيذ مھمتھا الثقافية‬ ‫‪َ :‬‬ ‫التأكيد على اھمية الثقافة وتشجيع العمل الرامي الى تعزيز الثقافة وحماية الممتلكات واألعمال الثقافية )‪١‬‬ ‫‪.‬وصونھا‬ ‫الدفاع عن الحقوق الثقافية باإلضافة الى حماية التنوع الثقافي وتعزيز التعدد الثقافي والحوار بين )‪٢‬‬ ‫‪.‬الثقافات‬ ‫تقوية الروابط بين الثقافة والتنمية من خالل تعزيز المعرفة الثقافية وحشد المجتمعات الثقافية وتعزيز )‪٣‬‬ ‫‪.‬السياحة الثقافية‬ ‫إدارة الموارد الثقافية وضمان إدارتھا واستعمالھا في مختلف المشاريع والنشاطات في دول الشرق )‪0‬‬ ‫األدنى‬

‫اعالن الكويت بشأن المساواة بين الجنسين‬ ‫في إطار المنتدى من أجل المستقبل‪ ،‬والذي يرئسه في ‪ ٢٠١١‬كال من فرنسا والكويت‪ ،‬ومنظمات المجتمع‬ ‫المدني في الشرق األوسط الكبير وشمال إفريقي ‪ ،‬المجتمعين في الكويت في الفترة من ‪ ٠٥-٠٤‬مايو‪،‬و قد‬ ‫‪.‬إصدر إعالنا يدعو الحكومات إلى المنطقة على اتخاذ تدابير عاجلة للقضاء على التمييز ضد المرأة‬ ‫إذ يأخذون بعين االعتبار استمرار انتشار التمييز والعنف ضد النساء؛‬ ‫وإذ يؤكدون على أن عدم المساواة على أساس الجنس عائق أساسي للتنمية البشرية؛‬ ‫وإذ يشيرون إلى أن بعض القوانين النافذة في بلدان المنطقة ما تزال تتضمن تمييزا صارخا ضد المرأة؛‬

‫‪76‬‬


‫وإذ يأخذون بعين الحسبان أن نسبة تمثيل النساء في الحياة العامة والسياسة ما تزال متدنية بشكل ملحوظ‪،‬‬ ‫مؤكدين على أن تكافؤ المشاركة بين النساء والرجال عنصر حيوي وھام في دمقرطة الشعوب‬ ‫والمجتمعات؛‬ ‫وإذ يشيرون إلى أھمية حماية الشرائح المھمشة أو المھددة مثل العمال‪ ،‬المھاجرين‪ ،‬الالجئين‪ ،‬وضحايا‬ ‫االتجار بالبشر من خالل إجراءات وتدابير خاصة ومحددة؛‬ ‫وإذ يؤكدون على أنه على الرغم من أن معظم الدول قد صادقت على اتفاقية القضاء على جميع أشكال‬ ‫التمييز ضد المرأة )سيداو( إال أن الكثير من أحكامھا ما يزال غير مفعال أو غير مدمج في القوانين‬ ‫والسياسات الوطنية؛‬ ‫وإذ يلمحون إلى أن التحفظات التي أثيرت على بنود جوھرية من االتفاقية تناقض بطبيعتھا مبدأ عدم‬ ‫التمييز؛‬ ‫وإذ يشيرون إلى رياح التغيير الديموقراطي التي ھبت بقوة على العالم العربي‪ ،‬مؤكدين على أھمية دعمھا‬ ‫المنتدى ليرتقي إلى مستوى الطموحات التي عمل وتعزيزھا‪ ،‬وأن ما حدث يفرز نقلة نوعية في مسار‬ ‫تتطلع إليھا الشعوب؛‬ ‫وإذ يلحظون بقلق استفحال محاوالت اإلقصاء والتمييز ضد النساء ‪ ،‬وتفاقم ظاھرة انتھاكات حقوق المرأة‬ ‫من قبل بعض المجموعات المتطرفة؛‬ ‫وإذ يؤكدون على أن النساء من جميع االنتماءات قد شاركن في الثورات والحركات جنبا إلى جنب الرجال‬ ‫من أجل التغيير وتحقيق مجتمعات ديموقراطية قائمة على الحرية والمساواة والعدالة؛‬ ‫وإذ يشددون على أن حقوق اإلنسان وحدة واحدة شاملة ال تقبل التقسيم أو التوزيع‪ ،‬وأن حقوق المرأة جزء‬ ‫ال يتجزأ من ھذه الحقوق؛‬ ‫وإذ يسعون إلى ضمان احترام حقوق المرأة المدنية والسياسية واالقتصادية واالجتماعية والثقافية‪ ،‬كما‬ ‫نصت عليھا الصكوك الدولية‪ ،‬في جميع المجاالت الخاصة والعامة بما في ذلك العمل السياسي والحياة‬ ‫الشخصية والتمثيل في المشاركات الدولية والمفاوضات؛‬ ‫وإذ يصرون على أن تحقيق التنمية البشرية على أكمل وجه لن يتأتى إال من خالل إزالة جميع الصعوبات‬ ‫والعوائق التي تعترض طريق النساء في ممارسة حقوقھن وتمكينھن من التمتع بھذه الحقوق وحمايتھا‪،‬‬ ‫والذي يعد مسألة إرادة سياسية في المقام األول؛‬ ‫إن جمعيات المجتمع المدني المشاركين بھذه ورشة العمل قد قرروا التوصيات التالية ويطالبون الحكومات‬ ‫‪:‬في المنطقة بتنفيذھا ووضعھا على أرض الواقع‪ ،‬وذلك على النحو التالي‬ ‫‪:‬في المجال التشريعي والسياسات‬

‫‪77‬‬


‫التأكيد في المرجعيات الدستورية لدول المنطقة على المساواة بين الجنسين في جميع الحقوق والحريات ‪1-‬‬ ‫المدنية والسياسية المؤسسة لمواطنة متكافئة‪ ،‬على سبيل المثال ال الحصر‪ :‬الحق في الرأي والتعبير عنه‪،‬‬ ‫‪.‬وحق التجمع‪ ،‬وحق المشاركة في الشئون العامة‪ ،‬غيرھا‬ ‫مراجعة القوانين الوطنية‪ ،‬خالل عامين‪ ،‬بحيث تتواءم مع االتفاقيات الدولية – خاصة اتفاقية سيداو – ‪2-‬‬ ‫أخذا بعين االعتبار توصيات مؤسسات المجتمع المدني في ھذا الخصوص‪ ،‬وتباعا تعديل القوانين النافذة‬ ‫أو إصدار قوانين جديدة تدفع بعدم التمييز ومكافحة العنف ومكافحة االتجار بالنساء‪ ،‬وعلى وجه‬ ‫‪ :‬الخصوص‬ ‫النص صراحة على حظر التمييز )كما جاء تعريفه في اتفاقية سيداو( وتجريمه ‪1.،‬‬ ‫النص على مسئولية الدول عن حماية النساء من التمييز سواء أكان من قبل المؤسسات الحكومية أو ‪2.‬‬ ‫األطراف غير الحكومية‪،‬‬ ‫تعديل قوانين أو مدونات األحوال الشخصية‪ ،‬بما ينشئ التزامات وواجبات كفيلة بدعم مشاركة المرأة ‪3.‬‬ ‫‪.‬في الحياة العامة والسياسية‬ ‫إصدار القوانين الضامنة للحريات األساسية والمساھمة في مكافحة الفساد كقانون حرية المعلومات ‪3-‬‬ ‫‪.‬وتداولھا‬ ‫‪.‬إطالق حريات التنظيم بدءا من مستوى األحزاب السياسية مرورا بالنقابات ومنظمات المجتمع المدني‪4-‬‬ ‫وضع سياسات اجتماعية واقتصادية وتعليمية بما من شأنھا توفير فرص عمل للنساء وتحسين ‪5-‬‬ ‫‪.‬أوضاعھن االجتماعية واالقتصادية والتعليمية خاصة النساء الريفيات‬ ‫في مجال التدابير واإلجراءات‬ ‫‪:‬اتخاذ إجراءات فعالة لتأمين مشاركة النساء في بناء بلدانھن من خالل‬ ‫‪.‬رفع التحفظات عن اتفاقية سيداو‪ ،‬والتصديق على البروتوكول االختياري لالتفاقية‪1-‬‬ ‫اتخاذ إجراءات خاصة مؤقتة لدعم مشاركة النساء‪ ،‬مثلما جاء في المادة )‪ (٤‬من اتفاقية سيداو ‪2-‬‬ ‫والتوصيات العامة ‪ ٢٠‬و‪ ،٢٥‬وذلك للتعويض عن استبعادھن التاريخي من الحياة العامة والسياسية‪ ،‬في‬ ‫شكل حصص ال تقل عن ‪ %٣٠‬في مختلف مستويات صنع القرار )التشريعية والتنفيذية والقضائية‬ ‫‪).‬واإلدارية‬ ‫‪:‬في مجال آليات تنفيذية لمتابعة أعمال المنتديات‬ ‫قيام دولتي الرئاسة في منتدى المستقبل بتقديم تقرير عن مدى التقدم في تحقيق التوصيات بحيث يعرض ‪1-‬‬ ‫‪.‬في االجتماع التالي لمنتدى المستقبل‬ ‫تمكين مسار منظمات المجتمع المدني في منتدى المستقبل وبكامل الحرية من اختيار مكان انعقاد ‪2-‬‬ ‫‪.‬االجتماعات وتحديد محاورھا وموضوعاتھا وتباعا المشاركات والمشاركين‬ ‫تشكيل أمانة عامة دائمة لمنتدى المستقبل للحفاظ على ذاكرة المسار والتنسيق بين األطراف ومتابعة ‪3-‬‬ ‫‪.‬تنفيذ التوصيات‪ ،‬مع ضمان تمثيل مناسب للمنظمات النسائية‬ ‫‪78‬‬


‫الذي تم االتفاق عليه في )‪ (Gender Institute‬اإلسراع في تأسيس معھد النوع االجتماعي‪4-‬‬ ‫االجتماعات الوزارية السابقة لمنتدى المستقبل والحفاظ على استقالليته من خالل إشراك المجتمع المدني‬ ‫‪.‬في تسيير المعھد‪ ،‬وضمان ديمومته‬ ‫التشبيك مع اآلليات الحكومية وغير الحكومية خاصة المراكز المشابھة العاملة في مجال المساواة بين ‪5-‬‬ ‫‪ (Women’s‬الجنسين في المنطقة العربية والمتوسطية‪ ،‬خصوصا مع مؤسسة النساء من أجل المتوسط‬ ‫‪Foundation for the Mediterranean) .‬‬ ‫بھدف نشر ثقافة التسامح والتعددية بجميع أنواعھا لما فيھا )‪ (Diversity Center‬إنشاء مركز التنوع‪6-‬‬ ‫من ضمان لسالم المنطقة وتجانس شعوبھا‪ ،‬على أن تحدد الدول األعضاء في اجتماعھا الرسمي في‬ ‫الكويت مسئولية دراسة الجدوى وإطارھا الزمني بما في ذلك النظام التأسيسي واإلطار االستراتيجي‬ ‫‪.‬شامال الرؤية والرسالة واألھداف والقيم الحاكمة ومصادر التمويل‬ ‫الوليدة الوحيدة لمسار – )‪ (Foundation for the Future‬مواصلة الدعم المالي لمؤسسة المستقبل‪7-‬‬ ‫منتدى المستقبل – التي تقوم بدور كبير في دعم مشاريع منظمات المجتمع المدني بالمنطقة خاصة في‬ ‫ضوء الظروف الراھنة ومتطلبات التحول الديموقراطي في منطقتنا‬

‫أﺳﺒﺎب اﺿﻄﻬﺎد اﻟﻤﺮأة‬ ‫مكارم ابراھيم‬ ‫إن أسباب إضطھاد المرأة عديدة جدا مثل الصراع ّ‬ ‫الطبقي ‪،‬الھيمنة ال ّتاريخيّة على ال ّ‬ ‫شأن العا ّم ذكوريّا‬ ‫‪،‬المعطى الديني ‪،‬و ال ّنمط االقتصادي‪ .‬ولكني اعتبر الصراع الطبقي ھو االكثر شموال من االسباب‬ ‫االخرى وذلك لوجوده في جميع‬ ‫المجتمعات الدينية والالدينية ‪.‬الن المجتمع الديني يكون اضطھاد المراة فيه مضاعف متمثل بالصراع‬ ‫‪.‬الطبقي وھيمنة البورجوازيّة بتوظيفھا النصوص الدينية‬ ‫منذ ظھور االديان حاولت‪،‬حاول القائمون عليھا تقنين وتشريع السيطرة على المراة من خالل نصوص‬ ‫دينية ميزت فيھا الرجل عن المراة‪ ،‬حتى النساء في االسالم تم تمييزھن عن بعض حينما اراد نبي االسالم‬ ‫محمد تمييز نسائه عن بقية النساء ففرض عليھن لبس الحجاب ليميزھن عن باقي النساء وبعدھا في‬ ‫محاولة لتمييز االحرار عن اإلماء فرض لبس الحجاب على اإلماء لتمييز نساء الوجاھات القبليّة وأسياد‬ ‫اإلقطاع عن غيرھنّ من "العامّة" ‪ .‬فنالحظ ان التمييز الطبقي كان عامال كبيرا في تمييز الطبقة التي‬ ‫تنتمي لھا النساء سواء كن نساء نبي االسالم محمد او النساء المنحدرات من نفس اإلنتماء ّ‬ ‫الطبقي‪.‬‬ ‫وبالتالي ربطت مسالة لبس الحجاب ربطت مع السبب الديني بشكل تدريجي مع أنّ ليسه كان متف ّشيا في‬ ‫‪).‬مجتمعات المنطقة كلّھا)المشرق‬

‫‪79‬‬


‫ونرى النساء المسيحيات في بعض المناطق رغم عدم لبسھن للحجاب اال اننا نراھن تلبسن غطاءا على‬ ‫الرأس في الكنسية ھذا يعني ان تغطية الشعر ربطت دوما مع الدين بل واألخوات من داخل اإليكليروس‬ ‫ال نراھنّ سافرات ال ّراس أبدا ‪ .‬فموضوع تغطية شعر المراة كان مشكلة في كل االديان حتى في اليھودية‬ ‫باعتباره عامل فتنة ولكن سؤالي للنساء والرجال ‪.‬ھل فعال تغطية الشعر يمنع المراة من فتنة الرجل ؟‬ ‫وكما اسلفت فان لبس الحجاب ربط بالدين بصورة تدريجية ومع التطوراالجتماعي التاريخي ويصر‬ ‫العديد على ان الحجاب فرض على جميع النساء المؤمنات با‪ Ì‬في نصوص قرآنية رغم إثبات المف ّكر‬ ‫األزھريّ قاسم أمين أ ّنه ليس أصال في اإلسالم‪،‬وفي حقبة ما‪،‬كان الحجاب مقتصرا على الفئة‬ ‫االرستقراطية وليس على"العامّة"كما سمّتھم أدبيّات الفترة موضوع الحديث‪،‬ليتحول لبس الحجاب بمثابة‬ ‫إختصاص عند الطبقة الكادحة من العمال والفالحين والفقراء وفي القرى واألرياف خصوصا ويختفي في‬ ‫الطبقاتالمھيمنة إقتصاديّا وسياسيّا‬ ‫نالحظ إذن ان التحكم بلباس المراة وخاصة تغطية شعرھا كان محورا اساسيا دوما في نظرة المجتمع‬ ‫للمراة بغض النظر عن مستواھا الثقافي والعلمي‪.‬ولكن العامل االقتصادي اثر كثيرا على فرض الحجاب‬ ‫من اجل التحكم بالمراة واضعافھا واستغاللھا وذلك بمنحھا مرتبة دونيّة في المجتمع وتحويل األنظار عن‬ ‫حقيقة الصّراع وحصره في صراع مرأة‪/‬رجل وليس غنيّ ‪/‬فقير بالمعنى البسيط‬ ‫ان اضطھاد المراة في المجتمع الديني االسالمي على الخصوص كان اكبر من اضطھاد المراة في االديان‬ ‫االخرى لقساوة القواعد والمعايير االخالقية التي عليھا االلتزام بھا مثل التحكم بملبسھا )الحجاب( وغيره‪.‬‬ ‫وبالمقابل ان اضطھاد المراة في االديان االخرى وارد ايضا حيث كانت المراة في اوروبا قديما تحرق اذا‬ ‫اتھمت بالسحر او الزنى و يت ّم رجمھا وحاليا تضطھد المراة المسيحية في افريقيا بفتاوي البابا بنديكتوس‬ ‫السادس عشر رأس الكنيسة الكاثوليكيّة بابا الفاتيكان‪ :‬فھو يقف موقفا صارما ضد االجھاض وضد‬ ‫استخدام الواقي )الكوندوم( حيث انه ال يعتبره عامل وقاية ضد االيدز رغم اھميته للوقاية من المرض‬ ‫واھميته في تحديد النسل وخاصة في ھذه البلدان االفريقية التي تعاني من انتشار مرض االيدز والفقر‬ ‫‪.‬والجوع وبحاجة ماسة لتحديد النسل مع االنفجار السكاني العالمي‬ ‫إن موضوع إضطھاد المرأة يتناول يوميا من قبل فئات مختلفة المستويات علميا وسياسيا واجتماعيا‬ ‫واقتصاديا ‪،‬وكل يتناوله من جانب معين ويربطه بأسباب تختلف وفق إختالف زوايا ال ّنظر‪ .‬وقد تناولته‬ ‫النساء والرجال على حد سواء‪ .‬ولكل منھم له وجھة نظر معينة في اسباب اضطھاد المراة ومنھم من‬ ‫‪ .‬اليرى ان المراة مضطھدة بل انھا حصلت على حقوق ربما اكثر من الرجل وھذا غير صحيح طبعا‬ ‫فليس من الضروري ان يكون خروج المراة للعمل الن زوجھا او والدھا مؤمن في حريتھا الشخصية‬ ‫وحقھا في المشاركة في بناء المجتمع بل الحاجة المالية قد تكون ھي السبب‪ .‬فال نستطيع معرفة السبب‬ ‫الحقيقي لتصرف المرأة على نحو ما اال اذا وجھنا لھا السؤال بشكل شخصي‪ .‬فاليمكن ان نقول بان جميع‬ ‫المحجبات فرض عليھن الحجاب من االھل والمجتمع الن بعضھن اخترن الحجاب لغرض شخصي مثل‬ ‫‪ .‬خروجھن للعمل بل وبعض ال ّنساء ال يقبلن فيه جداال وفيھنّ ح ّتى من يعتبره مكمّال جماليّا‬

‫‪80‬‬


‫وازمة العديد من الكاتبات والك ّتاب العرب أ ّنھم يحصرون إضطھاد المرأة في غشاء البكارة والختان وھذا‬ ‫نقد قاصر جدا متناسين العديد من اشكال االضطھاد للمراة فحسب التقارير االخيرة لوزارة الخارجية‬ ‫االمريكية الدورية يقدرعدد النساء اللواتي يتم تھريبھن سنويا للخارج في كل انحاء العالم يصل الى‬ ‫‪ ٨٠٠،٠٠٠‬و ‪ %٧٠‬منھن يعملن في البغاء بل تجبرن على البغاء وحسب منظمة االي او ام فانه تباع‬ ‫سنويا نصف مليون امراة وطفل للبغاء في اوروبا‪ .‬تقول الكاتبة نوال السعداوي "قھر المرأة التاريخى‬ ‫طبقى أبوى ال عالقة له بأ ى دين أو جغرافيا شرق غرب أو ثقافة معينة "الحوار المتمدن ‪ -‬العدد‪٣١٢٣ :‬‬ ‫ ‪ ١٢ / ٩ / ٢٠١٠‬لقد الغت ھناعامل تاثيرالدين على قھر المراة رغم انه كما اوضحت انه يلعب دورا‬‫كبيرا في تحقير ودونية المرأة واليجوز تجاوزه باي شكل من االشكال‪ .‬والتحكم بالمراة من خالل‬ ‫الخطابات الدينية للشيوخ والفتاوي التي تتشبع بھا النساء العربيات من القنوات الفضائية التي يملكھا‬ ‫‪.‬االثرياء السعوديين والخليجيين فالتحكم بالمراة يربط برباط † وتسلم به الكثير من النساء‬ ‫وبامكاننا اعطاء ادلة عديدة على دور الدين في اضطھاد المراة واھانتھا بشكل الانساني باسم االسالم‬ ‫بالفتاوي العديدة من رضاع الكبير ومفاخذة الرضيع ونكاح القاصر واالعتداء بالضرب وبيع النساء في‬ ‫سوق الرقيق ورجم المراة كان مشروعا على السيدة ماجدولين اال ان اوقف رجمھا السيد المسيح وفي‬ ‫اوروربا كانت تحرق النساء الزانيات ولم ينلن البعض من حقوقھنّ السياسيّة إال ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤخرا ونضاالت الحركة‬ ‫ال ّنسويّة ال تزال ماثلة في األذھان وأبرز ما كتب فيھا‪":‬الجنس ّ‬ ‫الثاني"للمف ّكرة سيمون دو بوفوار أحد‬ ‫مرجعيّات إنتفاضة مايو ‪ ١٩٦٨‬في فرنسا ومازال رجم النساء مستم ّر في ايران بتھمة الزنا ولدينا قضية‬ ‫راھنة حيث صدر حكم بحق السيدة سكينة اشتياني عام ‪ ٢٠٠٦‬بالرجم بسبب الزنا واالن تحول الحكم الى‬ ‫االعدام بعد ان غيرت التھمة من الزنا الى التآمر في قتل زوجھا ‪ .‬وتعتبر ايران ثاني دولة بالعالم بعد‬ ‫‪.‬الصين في عدد االعدامات السنوية ثم تاتي السعودية وفق احصائيات منظمة العفو الدولية‬ ‫والمثير لالستغراب ان الكاتبة الدكتورة السعداوي الغت عامل الثقافة في تاثيره على قھر المراة رغم انني‬ ‫اعتبرالعامل الطبقي الذي حددته ھي ماھو اال احدى العوامل االجتماعية و يصب في بوتقة الثقافة السائدة‬ ‫على المجتمع‪ .‬وحتى الدين الذي ألغته د‪.‬السّعداوي ماھو اال عامل ثقافي‪/‬أيديولوجي مھم في تاثيره على‬ ‫‪.‬اضطھاد المراة العربية والمسلمة على وجه الخصوص‬ ‫إذن ھناك اشكال عديدة الضطھاد المراة السباب مختلفة‪ ،‬والسؤال ھنا ھل االضطھاد مقتصرا فقط على‬ ‫المرأة؟‬ ‫بالتاكيد ان ثقافة الطبقة المھيمنة إقتصاديّا وھي ثقافة البورجوازيين والراسماليين حاليا في كل المجتمعات‬ ‫ساھمت على تبضٌيع المراة ولكن ساھمت ايضا على تبضٌيع الرجل على حد سواء من خالل االعالم‬ ‫الفاسد و ّتخدير الفكر لدى الشعوب‪.‬‬ ‫فاضطھاد المرأة حسب المنھج الماركسي )أعتمد ھنا على كتابات ألكساندرا كولونتاي‬ ‫الواردة بموقعھا الفرعيّ على الحوار المتم ّدن(ركزعلى الصراع الطبقي بين البرجوازية والبروليتارية او‬ ‫بين الرجعية والتقدمية‪ .‬لكن تاثير ھذا الصراع برايي لم يقتصر على المراة بل شمل الرجل ايضا‪.‬‬ ‫فالصراع الطبقي البرجوازي خلق النظرة الدونية للمراة ولكن اضطھد الرجل ايضا فھناك العديد من‬ ‫‪81‬‬


‫الوظائف التي اليحبذ الرجل ان يشغلھا بسبب االعراف االجتماعية النه رجل ‪ .‬فمثال مھنة التمريض نجد‬ ‫عدد الممرضات من النساء في الدنمارك يصل الى ‪ % ٩٧‬والعمل في رياض االطفال ومھنة التدريس‬ ‫رغم الحاجة الماسة للعنصر الذكري في ھذه المھن‪ .‬وھناك وظائف اليستطيع الرجل الفقير او الغير‬ ‫معروف اجتماعيا ان يحصل عليھا في حين يمكن للمراة الحسناء ان تحصل عليھا وربما بدون كفاءة‬ ‫علمية‪ .‬ومازلنا نرى التمييز في عدد نساء مديرات الشركات في الدنمارك اقل بكثير من عدد الرجال‬ ‫المدراء ونسبة ارباح النساء ايضا اقل بكثير من نسب ارباح الرجال بسبب قلة التعامل معھن بشكل عام‬ ‫‪.‬مع وجود حاالت استثنائية بالتاكيد‬ ‫والتمييز ايضا في االجور فالطبيب االستشاري الرجل يكسب ‪ ٣٣٠٠‬كرونة دنماركية شھريا اكثر من‬ ‫زميلته ورئيس االطباء يكسب ‪ ١٠٠٠٠‬كرونة شھريا اكثر من زميلته رغم ان احد االطباء اكد ان السبب‬ ‫في ذلك بان الرجل افضل من المراة في التفاوض مع رب العمل حول رفع االجر‪ .‬والجراحين الرجال‬ ‫اكثر بكثير من عدد النساء فعامل الطبقية البرجوازية إضطھد المراة والرجل‪ ،‬ولكن المراة كانت االكثر‬ ‫نصيبا في ھذا االضطھاد‪ .‬ولكن اختالف المجتمعات يعطينا فكرة اعمق عن اضطھاد المراة الى جانب‬ ‫الثقافة االقتصادية المھيمنة حيث النمط الغالب فيھا إما ريعيّ قائم على عائدات خامات وخاصة النفط أو‬ ‫رأسماليّة تابعة تھم جنوب الجزيرة العربيّة والھالل الخصيب وشمال إفريقيا وكلھا ذات تقسيمات إجتماعيّة‬ ‫‪.‬واحدة مع إختالف طفيف في عادات وممارسات وطقوس ال تسمن وال تغني من جوع‬ ‫وفي المقابل اتناول مقالة لالستاذ حمه ھمامي الناطق الرسمي لحزب العمّال الشيوعي التونسي المحظور‬ ‫نشرتھا صحيفة األفق االشتراكي اإللكترونيّة يتناول إضطھاد المراة التونسية التي مازالت تتعرض للميز‬ ‫واالعتقاالت الجائرة وطرد من العمل والدراسة وحصار بوليسي واغتصاب السجينات السياسيات‬ ‫المعارضات من قبل المخابرات ورجال االمن وتعذيبھن بابشع الطرق ‪ .‬ھذا الشكل من اضطھاد المراة‬ ‫اي العامل السياسي يمارس ايضا على الرجل على حد سواء وقد تجاھلته العديد من الكاتبات العربيات‬ ‫رغم انه يمثل جزء من الثقافة المھيمنة في المجتمع اي العامل الثقافي الذي ألغته الدكتورة نوال‬ ‫‪.‬السعداوي‬ ‫ويتناول السيد حمه الھمّامي العامل االقتصادي في اضطھاد المراة" ارسال ھؤالء إلى الشغل لم يندرج وال‬ ‫يندرج في إطار إستراتجية تھدف إلى تحرّرھن‪ .‬فقد وقع إخراجھن إلى سوق الشغل كقوّ ة عمل قصد‬ ‫"استغاللھن‪ ،‬وھو ما جعل وضعھن في الشغل ھ ّ‬ ‫شا‪،‬‬ ‫ان ما أراد السيد حمة الھمّامي قوله ان اعطاء المرأ ة التونسية حق العمل ليس من باب االيمان بحق‬ ‫المراة المشاركة في بناء المجتمع وانما بغرض استغاللھن برواتب اقل من رواتب الرجل كيد عاملة‬ ‫ّ‬ ‫المكثفة لليد العاملة من قبل رأس المال في قطاعات إنتاجيّة معيّنة أھمّھا‬ ‫رخيصة قادرة على تغطية الحاجة‬ ‫‪.‬ال ّنسيج‬ ‫ووضع المرأة‪ ،‬مرتبطة على نحو وثيق ببنية النظام االقتصادي وھيكلته‪ .‬فتطور اإلنتاج االشتراكي يقود "‬ ‫إلى تفكك األسرة التقليدية ويوفر للمرأة بالتالي تحررا وحرية متعاظمتين باطراد‪ .‬لكن بما أنه من‬

‫‪82‬‬


‫المستحيل تجنب بعض االلتواءات والتعويقات في تشييد مجتمعنا االشتراكي‪ ،‬فھذا يعني بطبيعة الحال أن‬ ‫‪".‬سيرورة تحرر المرأة الواسعة قد تتوقف لفترة من الزمن‬ ‫ان الدفاع عن اضطھاد المراة يمكن ان يستغل لصالح فئات سياسية واحزاب مختلفة ويمكن للبعض ان‬ ‫يسئ الفھم عندما ادافع انا عن حق المراة في تقرير لبسھا مثل الحجاب الذي اعتبره انا شخصيا اضطھاد‬ ‫للمراة فيعتقدون انني ادافع الحجاب ولكنني في الواقع ادافع عن حق الفرد في اختيار قراراته الشخصية‬ ‫ّ‬ ‫تتدخل القوانين ال ّزجريّة وقوى البوليس فيه‬ ‫بما في ذلك إرتداء الحجاب طوعا دون أن‬ ‫وعلينا ان ننتبه ان تدخل الحكومات الغربية الحالية اليمينية المتطرفة في حق المراة في لبس الحجاب مثال‬ ‫من باب الدفاع عن حرية المراة ومنع اضطھادھا ليس صحيحا النھا في الواقع تھدف لكسب الشعبية من‬ ‫الفئات العنصرية واليمينية لالستمرار في السلطة وھذا التدخل ھو تجاوز على مبادئ العلمانية‬ ‫والديمقراطية وحق الفرد في اختيار ممارساته لعقائده تلك المبادئ التي ناضل الغرب من اجل نيلھا لسنين‬ ‫عديدة في عصر التنوير والثورة الفرنسية والتي مازلنا نحن نناضل العرب لنيلھا‪ .‬وانا شخصيا ضد اي‬ ‫قرار سياسي للدولة يفرض الحجاب والنقاب على المراة بالقوة مثل ايران والسعودية وضد اي قرار‬ ‫سياسي للدولة يفرض منع الحجاب اوالنقاب بالقوة على المراة مثل فرنسا" الن االضطھاد ھو فرض شئ‬ ‫على المراة بالقوة وھي التريده فالتدخل بلبسھا بلبس او نزع الحجاب ھو اضطھاد لھا النه تدخل بقراراتھا‬ ‫انا الاتحدث عن المراة التي اجبرت على الحجاب من قبل اھلھا اتحدث عن المراة التي اختارت الحجاب‬ ‫‪.‬بارادتھا‬ ‫وبعد عرضي ھذا المطول استنتج بان اضطھاد المراة كان نتيجة العامل االقتصادي الى جانب العامل‬ ‫الثقافي بكل مايتضمنه من دين وعقيدة وصراع طبقي بين البرجوازية الكبيرة والبرجوازية الصغيرة‬ ‫والتربية االسرية والعادات والسلوك الفردي والمفاھيم السائدة في المجتمع كل ذلك يساھم في اضطھاد‬ ‫المراة و اضطھاد الرجل ايضا ولكن ايھما يضطھد اكثر يختلف باختالف قوة احد ھذه العوامل وبروزه‬ ‫‪.‬على االخر في سياق تطور المجتمع‬ ‫ومن جھة اخرى فان كل ھذه العوامل السابقة التي تناولتھا تتحكم بھا الحكومة ورجال السياسة واالثرياء‬ ‫في الدول من خالل سيطرتھم على االعالم فربما يبدوا لنا بان الحكومة تدافع عن حرية المراة باخراجھا‬ ‫للعمل او بمنع الحجاب مثال على اساس انه صورة الضطھادھا ولكن في واقع االمر ھو ان الحكومات‬ ‫ھذه اليمينية المتطرفة اليھمھا اضطھاد المراة بقدر اھتمامھا بمصالحھا االستثمارية الشخصية وكسب‬ ‫شعبية كبيرة من االغلبية والحفاظ على عالقاتھا مع الدول النفطية وبقائھا في الحكم لمدة اطول وماھي في‬ ‫الواقع اال حكومات "استبدادية فاشية راسمالية برجوازية نيوليبرالية" تجاوزت قيم العلمانية والديمقراطية"‬ ‫‪".‬ومن زعمائھا من يتح ّدث بإسم اإلاله نفسه مثل جورج بوش‬ ‫واخيرا اتمنى من المراة العربية المسلمة ان تصل بنفسھا لقراراتھا وبعقالنية حول موضوع الحجاب‬ ‫والخروج للعمل وموضوع الجنس والزواج واالجھاض وترفض بشكل قاطع ان يفرض عليھا بقرارات‬ ‫قسرية من رجال السلطة ورجال الدين اواالھل بل يحترم قرارھا الشخصي في كل ذلك وبھذا تكون قد‬ ‫تحررت فعال من كل القرارت السياسية والدينية واال جتماعية التي تفرض عليھا يوميا ودخلت المشاركة‬ ‫‪83‬‬


‫الفعليّة في صياغة الغد األفضل لك ّل المجتمع بما أ ّنھا الخليّة األولى في البنيان اإلجتماعي كما تقول الكاتبة‬ ‫المغربيّة فاطمة المرنيسي‬ ‫مكارم ابراھيم ‪ -‬الحوار المتمدن‬

‫ﺗﺪﻧﻲ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻤﺮأة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫‪:‬كتبت ‪ -‬مروة البحراوي‬ ‫كشفت دراسة حديثة لالمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في ‪ ٢٦‬اكتوير الماضي عن تدني مشاركة‬ ‫المرأة في سوق العمل‪ ،‬حيث احتلت الكويت المرتبة الرابعة بنسبة ‪ ،%٦٫٥‬فيما احتلت المرأة البحرينية‬ ‫المرتبة األولى بنسبة ‪ ،%١٢٫٣‬تلتھا المرأة السعودية بنسبة ‪ ،%٨٫١‬والمرأة العمانية بنسبة ‪،%٧٫١‬‬ ‫‪.‬وجاءت المرأة القطرية والمرأة االماراتية في مراتب متأخرة بنسبة ‪ % ٢٫٦‬لقطر‪ ،‬و‪ %٢‬لالمارات‬ ‫جاء ذلك خالل انطالق المؤتمر الخليجي االول للحقوق القانونية للمرأة العاملة امس والذي يستمر يومين‬ ‫‪.‬بمشاركة نخبة من المتخصصين داخل وخارج الكويت‬ ‫وقال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر منيف العنزي‪ :‬على الرغم من حصول المرأة الخليجية العاملة على‬ ‫الكثير من الحقوق القانونية والتي ساوتھا بالرجل من ناحية تولي المناصب العليا بالدولة‪ ،‬وكمثال لذلك‬ ‫توليھا الحقيبة الوزارية والنيابة في المجالس المنتخبة واالستشارية في دول المجلس وتمثيلھا لبلدھا في‬ ‫مختلف المحافل الدولية‪ ،‬اال انھا مازالت تناضل من اجل نھاية سعيدة لھذه الحرب الباردة بينھا وبين‬ ‫مجتمعھا الذي يرفض التسليم بحقيقة ال مناص منھا وھي انھا النصف الكامل والمكمل لھذا المجتمع والبد‬ ‫‪.‬ان تسري عليھا االحكام والقوانين التي تنطبق على الرجل في الوظائف بالقطاع الحكومي الخاص‬ ‫فيما يخص الدراسة سالفة الذكر أكد العنزي‪ :‬انه بمقارنة نسبة قوة العمل النسائية الخليجية بقوة العمل‬ ‫الوطنية الخليجية فقط " اي عند استثناء الوظائف التي تشغلھا العمالة االجنبية باعتبار ان القسم االعظم‬ ‫من ھذه الوظائف غير مقبول بالنسبة للمواطنين" فان النسبة ال تزال متواضعة حيث تبلغ ‪ %٢٣٫٩‬في‬ ‫االمارات و‪ %٢٩٫٦‬في البحرين‪ ،‬و‪ %١٦٫٦‬في السعودية‪ ،‬و‪ ٢٥٫٦‬في عمان‪ ،‬و‪ %٣٤٫٥‬في قطر‪،‬‬ ‫‪.‬و‪ %٤٣٫٢‬في الكويت‬ ‫وأشار الى ان فجوة البطالة بين الرجال والنساء في المنطقة في ازدياد اذ تضاعفت خالل السنوات ال‾‬ ‫‪ ٢٥‬الماضية من ‪ %٥‬في عام ‪ ١٩٨٥‬الى اكثر من ‪ %١٠‬في عام ‪ ٢٠١٠،‬وعليه فنحن نتطلع من خالل‬ ‫ھذا المؤتمر تسليط الضوء على تلك "الھموم القانونية" للمرأة الخليجية العاملة والعمل على تقديم‬ ‫الدراسات والخبرات التي من شأنھا تعديل الوضع لكي تتمكن المرأة من االستمرار واالستقرار بعملھا‬ ‫‪.‬وتطوير امكاناتھا الوظيفية لتتمكن من المساھمة بكل فاعلية داخل مجتمعھا‬ ‫‪84‬‬


‫ويناقش المؤتمر عدة محاور منھا القوانين الحالية الخليجية المنظمة للمرأة العاملة وخصوصية المرأة‬ ‫وتناسب التشريعات معھا للمحافظة عليھا كقوة عمل مؤثرة‪ ،‬واالطالع على التجارب القانونية الناجحة‬ ‫واالستفادة منھا الى جانب التطرق الھم التوصيات واالتفاقيات الدولية الخاصة بالمرأة العاملة‪ ،‬وعرض‬ ‫االسباب والحجج التي تمنع حصول المرأة من حقوقھا القانونية‪ ،‬فضال عن الخسائر المادية واالجتماعية‬ ‫لعزوف وتسرب االيدي العاملة النسائية من سوق العمل‪ ،‬وكيفية اللجوء لمصادر التشريع للمطالبة بتلك‬ ‫الحقوق‪ ،‬وتحديث ومراجعة القوانين بصفة دورية‪ ،‬ومناقشة دور النقابات في حماية المكتسبات القانونية‬ ‫للمرأة العاملة واخيرا حقوق المرأة الكويتية العاملة في القطاع الحكومي ضمن قوانين الخدمة المدنية‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻟﻌﺎم ‪٢٠١٣‬‬ ‫وﺛﺎﺋﻘﻴﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ محمد شما‬‫احتل األردن في مقياس تقرير التنمية البشرية لعام )‪ (٢٠١٣‬المرتبة )‪ (١٠٠‬عالميا ً والحادي عشر عربيا ً‬ ‫‪.‬في تصنيف التنمية البشرية المتوسطة من أصل ‪ ٦‬دول عربية‬ ‫الدول المجاور لألردن في ذلك التصنيف‪ ،‬ھي فلسطين بالمركز )‪ (١١٠‬عالميا ً والثاني عشر عربيا ً ‪،‬‬ ‫ومصر بالمركز )‪ (١١٢‬عالميا ً والثالث عشر عربيا ً ‪ ،‬وسوريا بالمركز )‪ (١١٦‬عالميا ً والرابع عشر‬ ‫عربيا ً ‪ ،‬والمغرب بالمركز )‪ (١٣٠‬عالميا ً والمركز الخامس عشر عربيا ً ‪ ،‬والعراق بالمركز )‪(١٣١‬‬ ‫‪.‬عالميا ً والمركز السادس عشر عربيا ً‬ ‫جمعية معھد تضامن النساء األردني “تضامن” تشير إلى أن )‪ (٢١‬دولة عربية شملھا التقرير من بين‬ ‫)‪ (١٨٧‬دولة تفاوتت مراكزھا بين أربعة مجموعات حسب قيمة دليل التنمية البشرية ‪ ،‬فمجموعة التنمية‬ ‫البشرية المرتفعة جداً تضم كل من قطر واحتلت المركز )‪ (٣٦‬عالميا ً واألول عربيا ً ‪ ،‬ودولة اإلمارات‬ ‫‪.‬العربية المتحدة بالمركز )‪ (٤١‬عالميا ً والثاني عربيا ً‬ ‫‪85‬‬


‫وكان برنامج األمم المتحدة اإلنمائي تقرير التنمية البشرية لعام )‪ (٢٠١٣‬صدر الخميس‪ ،‬حامال عنوان‬ ‫‪“”.‬نھضة الجنوب ‪ :‬تقدم بشري في عالم التنوع‬ ‫ويمشير التقرير الى أن التحول الذي حدث في العديد من الدول النامية بتمكنھا من تقوية اقتصادياتھا‬ ‫ونفوذھا السياسي أثر وبشكل كبير على تقدمھا في مجال التنمية البشرية ‪ ،‬مؤكداً على أن كافة دول العالم‬ ‫لم يتراجع آداؤھا ال بل حققت تقدما ً ملموسا ً وإنجازات حقيقية في مجال التعليم والصحة والدخل وإن كان‬ ‫‪.‬بنسب متفاوتة خالل اإلثني عشر عاما ً الماضية‬ ‫وتضيف “تضامن” أن سبب نجاح الكثير من الدول النامية في تحقيق تقدم ملحوظ في مجال التنمية‬ ‫البشرية يعود وحسب التقرير الى قناعة تلك الدول بضرورة تفعيل دورھا في التنمية ودعم التعليم‬ ‫والرعاية اإلجتماعية واإلنفتاح على التجارة واإلبتكار ‪ ،‬وأن تتوجه سياساتھا لمواصلة التقدم الى قضايا‬ ‫المساواة والمساءلة واإلصغاء لجميع أفراد المجتمع واإلھتمام بالمخاطر البيئية ومواجھتھا ومواكبة‬ ‫‪.‬التطورات الديمغرافية‬ ‫ويقترح التقرير ألربعة مجاالت يمكنھا من الحفاظ على زخم التطور والتقدم في مجال التنمية البشرية‪،‬‬ ‫أولھا وأھمھا المساواة بين الرجال والنساء بإعتبارھا ضرورة لتحقيق كافة أبعاد التنمية البشرية ‪،‬‬ ‫وللوصول الى ذلك ال بد من التركيز على التعليم الذي يزيد من الثقة بالنفس وفرص الحصول على عمل‬ ‫والمشاركة والمطالبة بالحقوق األخرى ‪ ،‬كما أن للتعليم آثار ھامة على الصحة حيث أن تحسين تعليم‬ ‫‪.‬النساء أكثر أھمية لحياة الطفل من رفع دخل األسرة‬ ‫وثانيھا إعالء الصوت والمشاركة والمساءلة بحيث يكون للجميع مشاركة حقيقية وفعالة في كافة األحداث‬ ‫واإلجراءات التي تؤثر في حياتھم ‪ ،‬وثالثھا مواجھة المخاطر البيئية مثل تغير المناخ والكوارث الطبيعية‬ ‫وتلوث الھواء والمياة والتي تعاني منھا الدول الفقيرة أكثر من غيرھا ‪ ،‬ورابعھا معالجة التغيرات‬ ‫الديمغرافية والتي تزيد من معدل اإلعالة الذي يحتسب بقسمة عدد األطفال والمسنين على مجموع السكان‬ ‫في سن العمل )بين ‪ ٦٥ – ١٥‬عاما ً( ‪ ،‬ولتحقيق فائدة من ذلك ال بد من إتباع سياسات فاعلة ولعل تعليم‬ ‫النساء إستثمار ھام في ھذا المجال كون النساء المتعلمات ينجبن أوالداً أقل وبالتالي يتمتعون برعاية‬ ‫‪.‬صحية وتعليم جيدين‬ ‫وعلى المستوى العربي فقد أشار التقرير الى أن مؤشر الرضا العام بالحياة حقق )‪ (٤٫٨‬نقطة من أصل‬ ‫)‪ (١٠‬نقاط حسب بيانات األعوام من )‪ (٢٠٠٧‬الى )‪ ، (٢٠١١‬وفي مؤشر الرضا بالرعاية الصحية‬ ‫فكانت نسبة اإلجابة بنعم )‪ (%٥٤٫٣‬حسب بيانات األعوام من )‪ (٢٠٠٧‬الى )‪ ، (٢٠٠٩‬وفي مؤشر‬ ‫‪).‬الرضا بالتعليم فكانت نسبة اإلجابة بنعم )‪ (%٥٠‬حسب بيانات العام )‪٢٠١١‬‬ ‫وعلى مستوى الفقر ‪ ،‬فإن قياس الفقر بأبعاده المختلفة والذي يتناول أوجه الحرمان المتداخلة في الصحة‬ ‫والتعليم ومستوى المعيشة يعطي صورة متكاملة عن الفقر في دولة ما ‪ ،‬والفقر في الدخل يقيس دخل الفرد‬ ‫اليومي بحيث يعتبر فقراً شديداً عندما يقل الدخل عن )‪ (١٫٢٥‬دوالر في اليوم‪ .‬وعلى ھذا األساس فقد‬ ‫‪86‬‬


‫وجد التقرير بأن الفارق بين فقر الدخل والفقر متعدد األبعاد يتسع كلما إنخفضت قيم دليل التنمية البشرية ‪،‬‬ ‫فالفارق بسيط في مجموعة التنمية البشرية المرتفعة جداً في حين يتسع الفارق كثيراً في مجموعة التنمية‬ ‫‪.‬البشرية المنخفضة‬ ‫ال مساواة تؤثر على التنمية‬ ‫وتؤكد “تضامن” على دور “عدم المساواة” السلبي على مستوى التنمية البشرية ‪ ،‬فقد أشار التقرير الى‬ ‫تباطئ التنمية البشرية وتوقفھا كليا ً في بعض الحاالت في ظل “عدم المساواة” بسبب الفوارق في التعليم‬ ‫والصحة والدخل ‪ ،‬وأن عالقة تناسب عكسي ما بين “عدم المساواة” والتنمية البشرية ‪ ،‬وأن دليل التنمية‬ ‫البشرية يخسر )‪ (%٢٣‬من قيمته إستناداً الى حسابات دليل التنمية البشرية المعدل بعامل “عدم المساواة”‬ ‫في )‪ (١٣٢‬دولة لعام )‪ ، (٢٠١٢‬وأن مجموعة التنمية البشرية المنخفضة ھي أكثر المجموعات تأثراً بھذا‬ ‫‪%).‬الفارق ‪ ،‬وأن ھذه النسبة من الخسائر ترتفع بالدول العربية لتصل الى )‪٢٥٫٤‬‬ ‫ويعتبر موضوع المساواة بين الجنسين عنصراً ھاما ً وأساسيا ً في التنمية البشرية ‪ ،‬وتعاني النساء‬ ‫في العديد من الدول من تمييز في التعليم والصحة والعمل مما يقيد حريتھن ‪ ،‬ويمكن معرفة تأثير ذلك‬ ‫على التنمية البشرية من خالل دليل الفوارق بين الجنسين الذي يقيس الخسائر في اإلنجازات بسبب عدم‬ ‫‪.‬المساواة بين الجنسين في أبعاد ثالث وھي الصحة اإلنجابية والتمكين والمشاركة في سوق العمل‬ ‫ويشير التقرير الى أنه كلما إرتفع دليل الفوارق بين الجنسين دل ذلك على وجود تمييز عالي بين الرجال‬ ‫والنساء ‪ ،‬وأن قيمة الدليل تتفاوت بين )‪ (١٤٨‬دولة إستناداً لبيانات عام )‪ ، (٢٠١٢‬ففي حين متوسط‬ ‫القيمة يستقر عند )‪ (٠٫٤٦٣‬نجد القيمة في ھولندا مثالً )‪ (٠٫٠٤٥‬وتحتل المركز األول ‪ ،‬أما في اليمن‬ ‫)‪ (٠٫٧٤٧‬وتحتل المركز )‪ ، (١٤٨‬وفي الدول العربية فالقيمة )‪ .(٠٫٥٥٥‬ويحتل األردن الترتيب العالمي‬ ‫‪ (٩٩)).‬في دليل الفوراق بين الجنسين لعام )‪ (٢٠١٢‬وبقيمة )‪٠٫٤٨٢‬‬ ‫ومما يثير القلق إزدياد نسبة الذكور الى اإلناث عند الوالدة في العديد من الدول سريعة النمو ‪ ،‬ففي حين‬ ‫أن المعدل العالمي لألطفال الذين تتراوح أعمارھم بين صفر وأربع سنوات ھي )‪ (١٫٠٥‬أي )‪(١٠٥‬‬ ‫ذكور لكل )‪ (١٠٠‬أنثى ‪ ،‬إال أن متوسط ھذه النسبة في )‪ (١٧٥‬دولة إرتفع الى )‪ ، (١٫٠٧‬وأن )‪ (١٣‬دولة‬ ‫‪).‬تراوح فيھا المعدل ما بين )‪١٫١٨ – ١٫٠٨‬‬ ‫وتشير “تضامن” الى أن تحديد جنس الجنين قبل الوالدة وتفضيل الذكور على اإلناث ووأد البنات ‪،‬‬ ‫جميعھا ساھمت في نقص عدد اإلناث عند الوالدة وبالتالي تناقص أعداد الفتيات والنساء مما يشكل تمييزاً‬ ‫واضحا ً وعدم مساواة بين الجنسين وإخالالً بالتوازن الديمغرافي والسكاني ‪ ،‬وتكريسا ً للعادات والتقاليد‬ ‫‪.‬والنظرة الدونية للنساء ‪ ،‬وتعكس وضع النساء في الدول التي تتبع ھكذا تقاليد‬ ‫وتؤكد “تضامن” أنه ال يزال أمام الدول في مجموعتي التنمية البشرية المتوسطة والمنخفضة ومن بينھا‬ ‫األردن ‪ ،‬طريق طويل أمام تحقيق المساواة بين الجنسين ‪ ،‬وإن أرادت ھذه الدول إحراز تقدم في مجال‬ ‫التنمية البشرية فال بد من إتباع السياسات واإلستراتيجيات التي ترمي الى مشاركة النساء في مختلف‬ ‫المجاالت السياسية واإلقتصادية واإلجتماعية والثقافية ‪ ،‬وتمكينھن بكافة المستويات وتعزيز قدراتھن في‬ ‫‪87‬‬


‫التعليم ووصولھن للخدمات الصحية والرعاية اإلجتماعية وإفساح المجال لھن للمساھمة بفعالية في‬ ‫‪.‬اإلقتصاد من خالل العمل واإلستثمار واإلبتكار‬ ‫وفي مجال األمن فقد ربط التقرير سلبيا ً بين معدالت جرائم القتل وقيمة دليل التنمية البشرية بإعتبار أن‬ ‫الجريمة تضعف الثقة في األفاق المستقبلية للتنمية وتحد من القدرة على المنافسة وتزعزع ثقة‬ ‫المستثمرين‪ .‬إن المعدل العالمي للجريمة في )‪ (١٨٩‬دولة ھو )‪ (٦٫٩‬جريمة لكل )‪ (١٠٠‬ألف نسمة ‪ ،‬وقد‬ ‫سجل أدنى معدل في موناكو وھو صفر ‪ ،‬وأعلى معدل في ھندوراس وھو )‪ (٩١٫٦‬جريمة ‪ ،‬أما في‬ ‫الدول العربية فالمعدل ھو )‪ (٤٫٥‬جريمة‪ .‬وفي حين نجد معدل الجريمة في مجموعة التنمية البشرية‬ ‫المنخفضة )‪ (١٤٫٦‬جريمة لكل )‪ (١٠٠‬ألف نسمة فإن المعدل في مجموعة التنمية البشرية المرتفعة ھو‬ ‫‪ (١٣).‬جريمة ‪ ،‬وھو ما يشكل عالقة ترابط سلبية ضعيفة بين معدل الجرائم وقيمة دليل التنمية البشرية‬ ‫تشكل الشبكات بين األفراد عامالً ھاما في التنمية البشرية ‪ ،‬وتنتشر فرص اإلستثمار والتجارة بين‬ ‫المھاجرين وبلدانھم األصلية ‪ ،‬ففي عام )‪ (٢٠١٠‬شكل المھاجرون ما نسبته )‪ (%٣‬من سكان العالم أي‬ ‫)‪ (٢١٥‬مليون مھاجر ومھاجرة ‪ ،‬ونصفھم في الدول النامية ‪ ،‬و)‪ (%٨٠‬من حركة الھجرة في بلدان‬ ‫الجنوب تنحصر في الدول المجاورة‪ ،‬وفي عام )‪ (٢٠٠٥‬قدرت تحويالت المھاجرين ‪ /‬المھاجرات بين‬ ‫بلدان الجنوب ما بين )‪ (%٤٠ – %٣٠‬من التحويالت العالمية‪ .‬وعند عودتھم الى بالدھم فإنھم يسھمون‬ ‫بشكل مباشر في تقدم التنمية البشرية من خالل إستثماراتھم ومعلوماتھم ومھارتھم التي إكتسبوھا‬

‫ذاﻛﺮة ﻛﻔـﺎح اﻟﻨﺴﺎء ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب‬ ‫زكية داوود‬ ‫منغمسة بالكامل في ھذا العمل النقابي و النضالي‪ ،‬اقتربت من نساء االتحاد المغربي للشغل‪ .‬لسن عديدات‪.‬‬ ‫كانت مندوبة اسمھا أمينة تمثل خادمات البيوت‪ .‬وبدون وسائل‪ ،‬و عرضة لتھميش‪ ،‬وللمعاملة برأفة‬ ‫ھازئة‪ ،‬في محيط الرجال الشاق ذاك‪ ،‬كانت تقوم بـ" نزاعاتھا" ممتطية دراجة نارية‪ ،‬أي بدون سيارة‪ ،‬و‬ ‫تزور مصانع ضاحية الدار البيضاء‪ .‬كان ذاك يقرب بيننا‪ ،‬ألني أنا أيضا كنت عرضة للسخرية‪،‬‬ ‫فعقيصتي ]جديلة شعر ملتفة بمؤخرة الرأس[ وجواربي الخضراء‪ ،‬كلھا مثار تھكم‪ .‬كانت ھامشيتنا تقرب‬ ‫‪.‬بيننا‪ ،‬و بفعل قراءاتي الكثيرة حول وضع المرأة‪ ،‬عقدت العزم على المساھمة في تغييره‬

‫في متم العام ‪ ،١٩٦١‬طلبت أن أتناول بالعرض مشاكل النساء بالصفحة األخيرة من الجريدة األسبوعية‬ ‫للتقابة‪ ،‬وكان لي ذلك‪ .‬لذا كنت أفحص األماكن التي تعمل بھا العامالت‪ ،‬و المعلمات‪ ،‬و الممرضات‪،‬‬

‫‪88‬‬


‫والـُمجلسات بدور السينما‪ ،‬و عامالت فرز الزروع بالقنيطرة‪ ،‬و عامالت تصبير السردين بآسفي‪ ،‬و‬ ‫‪.‬عامالت البريد‪ ،‬و الخادمات الصغيرات‬

‫كانت عامالت التصبير بآسفي انتصاري األول‪ .‬وصفت بسخط ظروف عملھن الشاقة‪ :‬يعملن في‬ ‫أسمالھن‪ ،‬و أرجلھن الحافية في الماء الوسخ‪ ،‬واأليدي غاطسة في أحواض تقشير السمك‪ ،‬و أطفالھن على‬ ‫ظھورھن‪ .‬بعد التحقيق الصحفي‪ ُ◌ ،‬منحت لھن جزمات و وزرات‪ ،‬و جرى تكليف إمرأة مسنة بحضانة‬ ‫أطفالھن في مقر ◌ُ خصص لذلك‪ .‬كنت فخورة جدا‪ .‬ودعاني عمال آسفي لتناول الكلمة في بورصة الشغل‪.‬‬ ‫كان المكان مكتظا بالحاضرين لدرجة أن ثمة من تسلق الزجاجية‪ ،‬منذرة باالنھيار‪ .‬ال أتكلم العربية‪ ،‬وقد‬ ‫قمت مرارا بجھود ال سيما بمنھجية األزرق حيث الكتابة بالحرف الالتيني و إبراز الحركات لكن دون‬ ‫تسھيل النطق‪ .‬ھذا لدرجة انه كلما نطقت كان زمالئي في جريدة الطليعة يقھقھون‪ ،‬مستشفين في أقوالي‬ ‫مدلوالت ماجنة تستكمل شل قدرتي على الكالم‪ .‬و لكثرة سخريتھم بي‪ ،‬أوقفت نھائيا تعلمي لبغة العربية‪.‬‬ ‫‪.‬كنت أفھم باالحرى الكلمات‪ ،‬ال الجمل‪ ،‬لكني ال اتمكن من التلفظ بوضوح‬

‫في اسفي كنت ھيأت بعناية خطابي حول التطور الذي غنى عنه لوضع النساء‪ ،‬لكن لم يكن لي بد من‬ ‫مترجمة‪ .‬و قبل مناضل أن " يعيرني" زوجته بشرط أن تبقى محتجبة‪ .‬نلنا تصفيقات بأدب‪ .‬لكن أمكن ان‬ ‫ندرك أن األمر بعيد عن الظفر به‪ .‬كما قدمت لي مناضلة قديمة ‪ ،‬اسمھا خدوج‪ ،‬مجعدة و بال أسنان‪ ،‬و‬ ‫عيناھا سوداوان تشعان عزما‪ ،‬و قيل لي أن ھذه المرأة المثالية كسرت يد شرطي جاء العتقالھا‪ .‬لقد‬ ‫عثرت على بطلتي‪ .‬و عدت بازدھاء الى الجريدة و معي صورة ھويتھا بقصد نشرھا في صفحة المرأة‪.‬‬ ‫سخر مني المحررون اآلخرون‪ .‬و قال لي أحدھم‪ ،‬وھو من أسفي‪ :‬لكن إنھا قوادة‪ ،‬لقد تالعبوا‬ ‫بك‪.‬استشطت غضبا‪ ،‬و مرت الصورة بالجريدة‪ .‬لكن الذكوريين الصغار قاموا‪ ،‬بقصد االنتقام‪ ،‬بحشو‬ ‫التحقيق الصحفي‪ ،‬وما جاء بعده‪ ،‬بتعابير ھي‪ ،‬ھي ‪ ،‬ھي و أوه‪ ،‬أوه ‪ ،‬أوه‪ ،‬من اجل تمرير نصوصي على‬ ‫‪.‬أنھا مزاح وذلك تحت غطاء أخطاء مطبعية‬

‫جعلتني صفحتي النسائية ھزأتھم في المطبعة حيث نعمل يوما في األسبوع‪ ،‬أيدينا سوداء بمداد حروف‬ ‫‪.‬الطباعة و أشكال الرخام‪ ،‬ھذا كله قبل النشر المعد بالحاسوب و اإلعالميات‬

‫عنف العالقات اإلنسانية‬

‫العالقات قاسية داخل االتحاد المغربي للشغل‪ ،‬ما من أحد يمنح نفسه ھدية‪ .‬انه على نحو ما فيلم أمريكي‬ ‫من تلك الحقبة حول شيالة نيويورك‪ ،‬مع مارلون براندو‪ ،‬بعنوان على األرصفة‪ .‬ال شفقة على المناضالت‬ ‫‪89‬‬


‫الساذجات‪ ،‬المسلحات بحسن نيتھن ال غير‪ ،‬كأنھن نعاج ضاالت في عالم الرجال المنخرطين في نضال‬ ‫سياسي و نقابي‪ .‬كنت اذھب للجلوس في مكتب رئيس تحرير جريدة التحرير‪ ،‬يومية االتحاد الوطني‬ ‫للقوات الشعبية‪ ،‬عبد الرحمن اليوسفي الذي كان يتقاسم نفس المطبعة ابريجما مع جريدة الطليعة‪ ،‬بقصد‬ ‫التقاط األنفاس‪ ،‬بعد إنھاك سببه نقص فھمي من طرف اآلخرين‪ .‬كان مجامال‪،‬حسن الخلق‪ ،‬مطمئنا‪ .‬كان‬ ‫ثمة أيضا بجريدة التحرير صحفي مراكشي يوقع نصوصه باسم ولد جامع الفنا‪ ،‬وصحراوي منتعل‬ ‫صندالت‪ ،‬مجعد الشعر‪ ،‬لم يكن يتنقل اال متأبطا كثرة من الكتب‪ ،‬انه محمد باھي‪ .‬كانوا منفتحين‪ ،‬مثقفين‪،‬‬ ‫‪،‬الذي امتنع عن ‪ Marc Olivier‬مؤنسين‪ ،‬أكثر من زمالئي‪ .‬وكان ثمة أيضا الصديق مارك أوليفييه‬ ‫‪.‬الذھاب إلى الحرب بالجزائر‪ ،‬فوجد نفسه مناضال و صحافيا باالتحاد المغربي للشغل‬

‫كما بنيت صداقات‪ ،‬مع مليكة‪ ،‬العالمة بالبريد التي تزوجت الحقا المحجوب بن الصديق‪ ،‬و الضاوية‬ ‫عطار المندوبة النقابية بالقنيطرة التي اعتقلت بسبب تنظيمھا حاجز إضراب مع عامالت قطاني ‪ ،‬فحظيت‬ ‫بمساندة مظاھرة ‪ ٢٠٠٠‬امرأة أمام باب المحكمة‪ ،‬و غيرھما كثيرات‪ ،‬ممن كن يندھشن لالھتمام بھن ثم‬ ‫‪.‬يسررن لذلك‬

‫كانت صفحة المرأة مقروءة جدا‪ .‬و عندما أمر صباحا بمقھى االتحاد المغربي للشغل بالطابق األرضي‬ ‫قبل ركوب المصعد‪ ،‬أو طلوع األدراج ان كان معطال‪ ،‬كنت أرى منذھلة العمال و المندوبين النقابيين‬ ‫يقرؤون صفحة المرأة‪ .‬وعندما أثرت قضية الخادمات الصغيرات‪ ،‬كان كثيرون يتبعونني في الممرات‬ ‫ليقولوا لي ان لديھم خادمات لكنھم يعاملونھن جيدا‪ .‬كنت حانقة و محبطة معا‪ :‬لكن أيھا الرفاق لم أكن أريد‬ ‫الكالم عنكم‪ ،‬لم أكن أتصور حتى أن تكون لديكم خادمات صغيرات‪ .‬دون نسيان المجلسات بدور السينما‪،‬‬ ‫العامالت بال أجر‪ ،‬و الالئي يعطى لھم عشرون سنتيما‪ .‬أسبوعا بعد أسبوع‪ ،‬كنت من اجل مبادئ أساسية‪:‬‬ ‫أجر مساو لعمل مساو‪ ،‬إلغاء مناطق تخفيض األجور‪ ،‬طب الشغل‪ ،‬إلغاء الطالق التي كنت أالحظ ما‬ ‫يسبب من كوارث اجتماعية‪ ،‬تغيير مدونة األحوال الشخصية‪ .‬وكان المسؤولون بدؤوا ھم أيضا يھتمون‬ ‫بصفحة النساء التي لم تكن تتجنب أيا من المشاكل الوطنية و الدولية وكان لھا بداية نتائج ايجابية على‬ ‫الصحة العمومية‪ ،‬بعد ست صفحات مخصصة لوضع الممرضات ألقت ضوءا على قدم المستشفيات و‬ ‫نقص الوسائل‪ ،‬لدرجة أن رضعا تعرضوا لعضاض الجرذان بالدار البيضاء‪ .‬كان ذلك التحقيق الصحفي‬ ‫مضنيا جدا‪ :‬اجتياح الجناح ‪ ،٣٦‬تكدس المرضى‪ ،‬المعدومين من االنسانية‪ ،‬الذين يحاولون لمس الزوار‪،‬‬ ‫وكذلك شأن جناح النساء في برشيد‪ ،‬حيث تشبه المجنونات‪ ،‬او المعتبرات كذلك‪،‬وقد أصبحن بدينات بفعل‬ ‫الدواء‪ ،‬أسماك حوت جانحة على عشب ھزيل‪ .‬لكن عندما ُ‬ ‫طلب مني في السنة الالحقة أن اعيد الغطس‬ ‫في الصحة العمومية‪ ،‬طالبت فضح بعض اختالسات المستخدمين‪ ،‬و حالة اغتصاب‪ ،‬و سرقات‪ ،‬فلم يتبع‬ ‫‪.‬ذلك شيء‬

‫‪:‬االتحاد التقدمي للنساء المغربيات‬ ‫‪90‬‬


‫عقد االتحاد المغربي للشغل مؤتمره الثالث بالدار البيضاء‪ .‬جاء مندوبون كثر من أفريقيا‪ :‬و مألت ]‪[...‬‬ ‫مقررات المؤتمر‪ ،‬القاسية جدا‪ ،‬أعدادا من جريدة الطليعة‪ .‬سيكرس ھذا المؤتمر الطالق المضمر مع‬ ‫االتحاد الوطني للقوات الشعبية‪ .‬صرح المحجوب بن الصديق‪ :‬الساعة ليست ساعة المواجھة السياسية مع‬ ‫‪.‬النظام‪ .‬المغرب بحاجة إلى أبطال وزعماء اقل مما ھو بحاجة إلى مواطنين واعين‬

‫ترافق التحفظ المعبر عنه حول النضال السياسي بإرادة خوض نضال اجتماعي بھدف معقول من اجل‬ ‫تحسين ظروف حياة العمال‪ .‬إجماال ال يرى االتحاد المغربي للشغل أن االتحاد الوطني للقوات الشعبية‬ ‫قادر على خوض مواجھة طويلة األمد مع النظام‪ ،‬و يرفض التحول إلى أداة حزب سياسي كي ال يفقد‬ ‫مكاسبه‪ .‬و باختيار مساومات معينة شدد االتحاد النقابي التطھير في صفوفه‪ .‬وتصلب االتحاد الوطني‬ ‫للقوات الشعبية و بات صراعه مع الحسن الثاني مواجھة‪ .‬كان عبد الرحيم بوعبيد متشائما‪ ،‬و بنظره‬ ‫يعيش المغرب في وضع تقلب دائم‪ .‬وطالب بإعادة تنظيم الدولة والقضاء على الرشوة و الفساد و توقع‬ ‫بأنه بدون ديمقراطية سيھاجم الملك اليسار و ستضطر منظمتنا الى السرية مضيفا‪ :‬برنامجنا ھو الكفيل‬ ‫وحده بإنقاذ الملكية‪ .‬و ذكر أن محمد الخامس لم يكن قبل وفاته راضيا عن تجربته إشرافه المباشر على‬ ‫‪.‬الحكومة و كان يتھيأ لينھيھا‬

‫ذات يوم دعاني المحجوب بن الصديق و أمرني بتجميع النساء في منظمة مستقلة مرتبطة باالتحاد‬ ‫المغربي للشغل‪ ،‬كما فعل في الحقبة ذاتھا بعمال الزراعة الذين بدا تنظيمھم في ‪ ١٩٦١‬مع عبد الكريم‬ ‫بنسليمان‪ .‬كان االتحاد الوطني للقوات الشعبية يتھمه بالعالقة مع رضا كديرة و بإلغاء مقصود لإلضراب‬ ‫المرتقب في الوظيفة العمومية‪ .‬أنشا إذن منظمته الفالحية الخاصة‪ .‬لم أكن على علم باألمر‪ ،‬و بسذاجة و‬ ‫ابتھاج بالفكرة رأيت فيھا نتيجة معركة العامالت و شجاعتھن‪ .‬فوافقت بحماس‪ .‬لكن المناضلين‪ ،‬قليلي‬ ‫‪.‬االھتمام بإعارة نسائھم كانوا أكثر تحفظا وحتى ساخرين‬

‫سأعلم الحقا أن األمر مندرج في صراع داخلي مرتبط باقتراب المؤتمر الثاني لالتحاد الوطني للقوات‬ ‫الشعبية حيث تسعى كل من مكوناته‪ ،‬ومنھا االتحاد المغربي للشغل‪ ،‬إلى إظھار قوتھا‪ .‬لكن انشغالي‬ ‫المفرط في الحياة اليومية وفي األحداث الوطنية و الدولية الواجب التعليق عليھا جعالني ال اعرف إال‬ ‫القليل عن النقاشات الداخلية في االتحاد الوطني للقوات الشعبية التي لم تكن معروضة في الساحة العامة و‬ ‫‪.‬ال حتى على المناضلين‬

‫‪91‬‬


‫أصبحنا إذن‪ ،‬أمينة و أنا‪ ،‬و بعض المناضالت الالئي لقين تشجيعا من فروعن‪ ،‬و صديقات تعرفت عليھن‬ ‫في أثناء التحقيقات الصحفية بالقطاعات النسائية‪ ،‬منخرطات في تنظيم إحدى عشر مؤتمرا اقليميا‪،‬‬ ‫بمساعدة بعض المناضلين المتفانين مثل عبد الصمد الكنفاوي‪ ،‬ثم في تحضير مؤتمر وطني‪ .‬كان واجبا‬ ‫العمل بسرعة‪ ،‬و لم أكن آنذاك أدرك السبب‪ ،‬لكن إيماني بالتغيير كان يحدوني‪ .‬جرت األمور على نحو‬ ‫جيد ما عدا ان وعيي بجھلي التام للغة العربية و ھيئتي كسيدة نصرانية جعالني امضي وقتي في االختفاء‬ ‫‪.‬وراء باقات الزھور عندما أكون جالسة بالمنصة‬

‫وأخيرا يوم ‪ ٢٢‬أبريل ‪ ١٩٦٢‬اجتمعت نساء من كامل المغرب‪ ،‬منتدبات من تلك المؤتمرات اإلقليمية‪،‬‬ ‫بقاعة األفراح بالدار البيضاء بشارع الجيش الملكي لتأسيس االتحاد التقدمي للنساء المغربيات الناشئ‪ ،‬كما‬ ‫جاء في كراسة كتبتھا و احتفظ بھا بعناية كبيرة‪ ،‬عن إرادة النساء االنخراط أكثر في معركة الشعب برمته‬ ‫و و توقھن إلى العدالة و الديمقراطية و الحرية و االعتراف بمكانتھن العادلة في األمة‪ .‬و طالبن بتحسين‬ ‫ظروف عملھن و بالمساواة و بتشريع اجتماعي جديد و إلغاء كافة أشكال الميز‪ .‬و نصت أنظمة االتحاد‬ ‫على العمل للرقي بالمرأة و على دراسة مصالحا المادية و المعنوية و الدفاع عنھا‪ .‬و ذكر التقرير‬ ‫التوجيھي بمشاركة المرأة في المعركة من أجل االستقالل‪ ،‬و أكد أن المرأة ال تزال مھضومة الحقوق وان‬ ‫ثمة سعيا إلى كبح تطورھا بوسائل قانونية مع عدم تطبيق الحقوق التي يعترف بھا القانون‪ ،‬ھذا الذي‬ ‫يحتاج بدوره إلى تغيير‪ .‬و وجه االتحاد التقدمي للنساء المغربيات نداء من اجل التحرر و المكانة‬ ‫‪...‬المستحقة والديمقراطية و العدالة و الحرية و التوزيع العادل للثروات و حياة الئقة‬

‫ال تزال لدي صورة ھذا المؤتمر األول لالتحاد التقدمي للنساء المغربيات‪ .‬في المنصة أجلس أنا و مليكة‬ ‫مستخدمة البريد و أمينة عاملة التنظيف و ممرضة و الضاوية من القنيطرة و أخريات‪ .‬كان عمري ‪٢٥‬‬ ‫سنة و كنت منذھلة‪ .‬عشية المؤتمر قال لي زوجي‪ :‬ماذا ستفعلين إذا لم تعيني في منصب مسؤولية‪ ،‬و أنت‬ ‫تعلمين أن ذلك غير ممكن؟ لم أفكر في ذلك في غمرة العمل‪ .‬ھكذا تم إرجاعي إلى ما سيكون دوما‬ ‫وضعي في ھذا البلد‪ :‬مغربية طبعا لكن أجنبية مع ذلك‪ .‬لحسن الحظ لم يطرح المشكل ذلك اليوم‪ .‬وبحذر‬ ‫عين المؤتمر ثمانية مسؤوالت منھم أنا عن العالقات الدولية‪ ،‬وھذا طبيعي بالنسبة ألجنبية‪ .‬ثابرت إذن‬ ‫على الكتابة في العالم برمته إلعالن ميالد االتحاد التقدمي للنساء المغربيات و لمواصلة تحضير‬ ‫المؤتمرات اإلقليمية التي تتابعت في مناخ غريب‪ :‬ففي القنيطرة جرت مشادات بين نساء االتحاد التقدمي‬ ‫لنساء المغربيات و نساء بن بركة العائد من المنفى و المنكب ھو أيضا على التعبئة لمؤتمر االتحاد‬ ‫الوطني للقوات الشعبية‬ ‫انتھى‬

‫‪92‬‬


‫''نقاش ساخن في ندوة مركز ''الخبر'' وجامعة الجزائر ‪ ٣‬حول ''النساء والربيع العربي‬

‫اﻟﻤﺮأة وﻗﻮد ﺛﻮرات اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ وﻣﻐﻴّﺒﺔ ﻋﻦ اﻟﻔﻀﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

‫نقاش ساخن ذلك الذي أثاره األساتذة والطلبة وحتى اإلعالميون الذين حضروا الندوة التي نظمھا مركز‬ ‫''الخبر'' للدراسات الدولية‪ ،‬بالتعاون مع كلية العلوم السياسية لجامعة الجزائر‪ ٣‬ببن عكنون‪ ،‬تحت عنوان‬ ‫‪''''.‬النساء والربيع العربي وجھة نظر النساء العربيات من التحوالت التي تعرفھا المجتمعات العربية‬ ‫شاركت في الندوة كل من الناشطة التونسية رجاء بن سالمة‪ ،‬التي تلقت حصة األسد من األسئلة‬ ‫والنقاشات التي لم تشاطرھا الكثير من الرؤى‪ ،‬وكذا الناشطة الثورية المصرية ميري دانيال‪ ،‬والناقدة‬ ‫‪.‬السينمائية السورية لمى طيارة واإلعالمية الجزائرية سامية بلقاضي‬ ‫رجاء بن سالمة‪ :‬الثورات العربية متشابھة في انطالقاتھا مختلفة في مآالتھا‬ ‫قالت الدكتورة رجاء بن سالمة إن الثورات العربية متشابھة في انطالقاتھا‪ ،‬لكنھا مختلفة من حيث مآالتھا‬ ‫ونتائجھا‪ ،‬وأوضحت أن انطالقة الثورة في تونس استندت إلرث حقوقي ويساري‪ ،‬لكنھا انتھت إلى فوز‬ ‫‪.‬حزب إسالمي باالنتخابات البرلمانية‬ ‫وقالت بن سالمة إن الثورة التونسية تعرف حالة من المد والجزر‪ ،‬وأفضت إلى درجة كبيرة من حرية‬ ‫التعبير‪ ،‬لكن ھناك في نفس الوقت ''ثورة مضادة تھددھا''‪ ،‬معتبرة أن المجتمع التونسي عرف بعد الثورة‬ ‫''رغبة في البناء المشترك''‪ ،‬تخللتھا نزعة نحو ''ممارسة العنف لدى بعض التيارات اإلسالمية التي شكلت‬ ‫جماعات تنشط على شكل جمعيات لكنھا عبارة في الحقيقة عن ''ميليشيات'' لضرب الخصوم والمنافسين''‪.‬‬ ‫‪93‬‬


‫وقالت‪'' :‬لقد تعلمنا خطاب حزب النھضة‪ ،‬منذ أن قدم برنامجا انتخابيا‪ ،‬ولم يعد يجرؤ على الكالم باسم‬ ‫‪''.‬الدين‪ ،‬بل أصبح يتحدث باسم الثورة‬ ‫وبخصوص وضعية المرأة في خضم المسار الثوري التونسي‪ ،‬قالت بن سالمة‪'' :‬رفعت المرأة التونسية‬ ‫شعارات الثورة‪ ،‬منذ قيامھا‪ ،‬وتمكنت من الحصول على عدة مكاسب‪ ،‬على غرار مبدأ المساواة في التمثيل‬ ‫السياسي''‪ ،‬موضحة‪'' :‬لكن في المقابل نجد أن النساء حاضرات في المجتمع المدني كسلطة مضادة‪ ،‬لكنھن‬ ‫‪''.‬مغيّبات في الفضاء السياسي الرسمي‬ ‫وتعتقد بن سالمة أن تونس تعرف حاليا سيطرة نوعين من الذكورية‪ ،‬وھما الذكورية التلقائية التي تعتبر‬ ‫أن المرأة غير جديرة بتقلد المناصب‪ ،‬بحيث أن أغلب األحزاب التونسية لم تقدم نساء على رأس قوائمھا‬ ‫االنتخابية‪ .‬في حين تعتبر الذكورية األيديولوجية التي يمثلھا التيار اإلسالمي‪ ،‬حسب المحاضرة‪ ،‬بمثابة‬ ‫تصور يرمز إليه اإللحاح على ''وجود اختالف بين الرجل والمرأة''‪ ،‬وعلى فرض مبدأ القوامة استنادا‬ ‫‪.‬ألحكام الشريعة اإلسالمية‬ ‫وترى بن سالمة أن حركة النھضة في تونس قدمت إلى حد اآلن عدة تنازالت براغماتية‪ ،‬لكنھا ال تزال‬ ‫تحافظ على نفس الحاضنة األيديولوجية والفكرية‪ ،‬األمر الذي حال دون توصلھا إلى إحداث قطيعة‬ ‫معرفية في خطابھا‪ ،‬وقالت‪'' :‬ما تزال النھضة في تونس تحتفظ بنفس السردية األصولية‪ ،‬وما تزال تعتبر‬ ‫‪''.‬المجتمع التونسي مجتمعا فاسدا‪ ،‬وتحمّل المرأة مسؤولية الفاسد‬ ‫ميري دانيال‪ :‬األقباط ال ينوون تقسيم مصر‬ ‫من جھتھا نفت الناشطة المصرية ميري دانيال أن تكون حركة ''مينا دانيال''‪ ،‬التي تأسست عقب اغتيال‬ ‫شقيقھا مينا دانيال يوم ‪ ٩‬أكتوبر ‪ ٢٠١١‬برصاصة أصابته في صدره أثناء مشاركته في تظاھرات نظمھا‬ ‫معارضون أمام مبنى التلفزيون المصري‪ ،‬أن يكون لدى أعضاء الحركة أي نوايا لتأسيس دولة قبطية في‬ ‫‪.‬مصر‪ ،‬موضحة أن مطالب الشعب المصري‪ ،‬سواء كانوا مسلمين أو أقباطا ھي مطالب واحدة‬ ‫لمى طيارة‪ :‬المرأة السورية ليست بحاجة إلى ‪ ٠٧‬ألف قتيل حتى تتحرر‬ ‫من جھتھا قالت اإلعالمية والناقدة السينمائية لمى طيارة إن ''سوريا ال تعيش ربيعا عربيا وإنما شتاء‬ ‫عاصفا''‪ ،‬مشيرة إلى أن الثورة في سوريا تكاد تقفل عامھا الثاني‪ ،‬وشددت على أن المرأة السورية ليست‬ ‫بحاجة إلى ‪ ٧٠‬ألف قتيل حتى تتحرر‪ ،‬وأنھا أصبحت مسؤولة عن تمويل األسرة بسبب غياب الزوج‪ ،‬إما‬ ‫‪.‬ألنه في المعتقل أو مع الثوار‬ ‫وانتقدت اإلعالمية لمى طيارة الدراما السورية وباألخص مسلسل ''باب الحارة''‪ ،‬الذي كانت له شھرة‬ ‫واسعة في الوطن العربي‪ ،‬لكنه‪ ،‬حسبھا‪ ،‬شوّ ه صورة المرأة السورية في الثالثينات من القرن الماضي‬ ‫رغم وجود مثقفات سوريات في ذلك الوقت‪ ،‬وردت على إحدى المتدخالت في القاعة والتي أبدت إعجابھا‬ ‫بما تضمنه ھذا المسلسل من قيم بالقول‪ ...'' :‬ما أعجبك ھو إخالص الرجل والطاعة والقرب من †‪..‬‬ ‫‪''.‬وليس صورة المرأة‬ ‫‪94‬‬


‫كما وافقت لمى طيارة من انتقد مسلسل ''ما ملكت أيمانكم'' الذي يصور المرأة المتحجبة أو المتجلببة‬ ‫بالمتخلفة‪ ،‬وأكدت أنھا من بين الذين عارضوا ما تضمنه ھذا المسلسل من إساءة لثقافة المتلقي‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن العديد من األشياء التي كانت ممنوعة عن المرأة في السينما السورية تم التخلي عنھا رغم أنه كان يمنع‬ ‫‪...‬أن تصور المرأة تدخن أو تشرب )الخمر( أو في خلوة مع رجل‬ ‫سامية بلقاضي‪ :‬ما تحصلت عليه المرأة الجزائرية من حقوق غير مفعّل‬ ‫أما اإلعالمية الجزائرية‪ ،‬سامية بالقاضي‪ ،‬فأشارت إلى أن الجزائر عاشت انتفاضتھا في ‪ ١٩٨٨‬قبل‬ ‫الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن‪ ،‬وقالت إن المرأة الجزائرية خرجت في‬ ‫مظاھرات للمطالبة بحقوقھا وتحصلت على بعض المكاسب‪ ،‬وتحصلت من الناحية القانونية على حقوقھا‪،‬‬ ‫‪.‬لكن ما تحصلت عليه في الجانب القانوني غير مفعّل‬ ‫وتحدثت الصحفية بجريدة ''الخبر'' عن نموذجين من أنماط التفكير تجاه المرأة في الجزائر‪ ،‬األول يتبناه‬ ‫التيار اإلسالمي‪ ،‬أما الثاني فيمثله التيار العلماني أو الالئكي الذي يدعو إلى تحييد أحكام الشريعة‪ ،‬لكنھا‬ ‫أوضحت أن المرأة الجزائرية اكتسحت كل مجاالت العمل‪ ،‬مضيفة أن النقاش حول حرية المرأة ليس‬ ‫بنفس الضراوة التي تعيشھا بلدان الربيع العربي‪.‬‬

‫! واﻗﻊ اﻟﻤﺮاﻩ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻪ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻌﺎﻧﺎﻩ واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬ ‫المراه عانت كثيرا بفعل سياسات )االفقار‪-‬التھميش ‪-‬الحرب ‪-‬االغتصاب –التھجير( فكل ازمه من تلك‬ ‫االزمات كانت نتاج حال و معطيات لسياسات الحكومه تتعامل ‪،‬ليس وفقا لمبدا الحقوق االنسانيه ولكن‬ ‫وفقا لفرضية الضروره السياسيه التي تجعل من المراه موسما لالتجار السياسي الرخيص ‪،‬ومواسم للتذكر‬ ‫عند ساعات العوزالسياسي كما تتذكرھا في مواسما الفرح السياسي ‪،‬وفقا لبرامج وقوانين سياسيه تدعي‬ ‫‪ .‬تكريم المراه في ظاھرھا ولكنھا تمارس ابشغ سبل االستغالل السياسي حقيقة ومضمونا‬ ‫فالمراه السودانيه تعتقل النھا التمتلك حرية التعبير ‪،‬وھناك في المعتالت شھدن "مالم تمارسه القوات‬ ‫االمريكيه في غوانتاناموا" ‪،‬تعذب المراه وتكوي بالناروتحرق ‪،‬الادري اي شريعة تلك التي تبيح كل‬ ‫‪.‬المحظورات‬ ‫اما عن قضايا االغتصاب فحدث والحرج ‪،‬فاالغتصاب يمارس ليس في المعتقالت ولكن حتي في مناطق‬ ‫‪.‬الحروب في دارفور وكردفان والنيل االزرق‬ ‫كما اشار الي ذلك تقرير امنستي ‪٢٠٠٤‬والذي ورد فيه " ُ‬ ‫شرِّ د مئات اآلالف من األھالي من ديارھم في‬ ‫ھجمات رافقھا ليس القتل فحسب‪ ،‬وإنما أيضا ً اغتصاب النساء على نطاق غير مسبوق‪ .‬واستخدمت‬ ‫مليشيات الجنجويد االغتصاب كسالح إلذالل المجتمعات التي ھاجموھا ومعاقبتھا‪ ،‬فكثيراً ما كانوا‬ ‫يمارسون اعتداءاتھم ھذه في العلن‪ ،‬ويختطفون بعض النساء ويأخذوھن إلى معسكرات المليشيا ليعشن‬ ‫‪".‬ھناك لشھور في حالة من العبودية الجنسي‬ ‫‪95‬‬


‫وعندما يذھبن لتدوين البالغات التسمح الشرطه بذلك وذلك الخفاء اثار الجريمه ‪،‬والنساء في معسكرات‬ ‫النزوح يواجھن مخاطر االغتصاب ‪،‬النھن يجدن انفسھن مجبرات لجلب الحطب ‪،‬والذي غالبا مايكون من‬ ‫‪ .‬مناطق بعيده وعندھا يتعرضن للتحرش واالغتصاب‬ ‫وھنا اتعجب كيف استنكر العالم كله قضية االغتصاب التي تعرضت له تلك المراه الھنديه في حادث‬ ‫البص الشھير ‪،‬وتقديم كل المتھمين للعداله ‪،‬واعقد مقارنه بين ماتتعرض لھا نسائنا من حلقات اغتصاب‬ ‫‪ .‬يومي ‪،‬فتح العالم ملفاتھا في المحكمه الجنائيه في الھاي ومازالنا في انتظارتحقيق العداله‬ ‫انھا رساله ليتذكرھا العالم في اليومي العالمي للمراه ‪،‬النني اريد ان اذكر السودانيين والعالم بحقوق المراه‬ ‫‪.‬السودانيه وواقعھا المخذي‬ ‫فواقع المراه خصوصا في مناطق الحرب ومايتعرضن له من فقد الفراد اسرھن كالزوج ‪،‬او االبن ‪..‬الخ‬ ‫‪،‬يجعلن العبئ عليھن ثقيال ‪،‬الن معطيات الواقع وحال االزمات التي يتعرضن لھا يجعلھن قويات الشكيمه‬ ‫والباس‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻮرﻳﺎت ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل ‪...‬‬ ‫!!ھروب حيث إلحاح البقاء؟؟‬ ‫" نھى علي ‪ -‬دمشق ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫غابت سيدات األعمال عن المشھد االقتصادي المحلي‪ ،‬كما رجال األعمال‪ ،‬وھرب معظمھم على إيقاع‬ ‫األزمة التي عصفت بالبالد‪ ،‬ماترك ركاما ً من االسئلة الملحة عن مكان من ملؤوا الدنيا صخبا ً وضجيجا ً‬ ‫!!في زمن الرخاء واالستقرار؟؟؟‬ ‫لقد اقتحمت السيدات قطاع األعمال السوري عام ‪ ،٢٠٠٣‬في خطوة ھدفھا تفعيل دور المرأة في مفاصل‬ ‫االقتصاد الوطني‪ ،‬وتعزيز حضورھا محليا ً وعربيا ً وعالميا ً من خالل إقامة المؤتمرات والندوات‬ ‫‪96‬‬


‫والمعارض محليا ً وخارجياً‪ ،‬ھذا كان المرجو منھا‪ ،‬بينما على أرض الواقع وعوضا ً عن أن نرى دماء‬ ‫‪).‬أنثوية جديدة في قطاع ذكوري صرف‪ ،‬لم يخرج ھذا المشروع عن إطار )البريستيج‬ ‫ولكي ال نكون من المبالغين‪ ،‬فإن مشھد األعمال السوري خالل الفترة الماضية بقي على حاله بشھادة‬ ‫العارفين وأھل الكار‪ ،‬ودخول السيدات عالم األعمال لم يُحدث ذلك الفرق الكبير إال لجھة عقد المؤتمرات‬ ‫والندوات والورش القريبة من أجواء السھرات وآخر صيحات الموضة بوجود الكاميرات واللقاءات‬ ‫‪.‬اإلعالمية المحفوظة عن ظھر قلب‬ ‫وعلى ما يبدو أن معظم السيدات الالتي يحملن لقب ‪/‬سيدة أعمال‪ /‬مجرد لقب )حركي(‪ ،‬والحضور‬ ‫والتعريف كما بعض رجال األعمال الذين نراھم يقدمون أنفسھم في جميع المحافل على أنھم رجال أعمال‬ ‫وحين ينفض المؤتمر أو الندوة ال نرى أللقابھم ذلك الثقل‪ ،‬مع أن األلقاب ليست مھمة بقدر ما يجب‬ ‫‪.‬التركيز على األعمال التي من شأنھا أن تقود عجلة االقتصاد الوطني‬ ‫لكن من باب اإلنصاف ھناك سيدات استحققن اللقب وتفوقن على الكثير ممن أطلقوا على أنفسھم رجال‬ ‫أعمال بغض النظر عن حيازاتھن المالية‪ ،‬ومن منطلق أن األعمال الحقيقية ليست تلك التي تنتج ربحا ً فقط‬ ‫وإنما تدعم المجتمع عن طريق دعم المرأة وتاليا ً االقتصاد‪ ،‬في المقابل نرى الشريحة األكبر منھن تدور‬ ‫‪.‬في فلك رجل أعمال أب أو زوج لتحظى باللقب واللقب وحده‬ ‫و رغم عدم الثقة بسيدات األعمال ليس من رجال األعمال فقط وإنما من السيدات أنفسھن ومن المجتمع‪،‬‬ ‫لم تحاول ھذه الشريحة إثبات عكس ذلك إال في حاالت فردية فرضت نفسھا على مجتمع األعمال وعلى‬ ‫‪.‬المجتمع بشكل عام‬ ‫وبإلقاء نظرة على واقع االستثمار النسائي في القطاع الخاص وضمن إطار المؤشرات المتوفرة نرى أن‬ ‫دور المرأة في االستثمار يبقى ھشا ً بالقياس إلى حجم االستثمار الكلي للقطاع الخاص‪ ،‬وليست ھناك‬ ‫إحصائية عن االستثمارات أو حجم األموال النسائية المستثمرة في سورية‪ ،‬لكن إحدى سيدات األعمال‬ ‫تقول‪ :‬ال يمكن الحديث عن استثمارات نسائية كبيرة ألن سيدات األعمال في سورية ال يملكن رأس مال‬ ‫كبيراً كما في بعض الدول العربية‪ ،‬ومنھن من تقوم بإدارة منشأة ليست ملكا ً لھا‪ .‬لكن يبقى السؤال الملح‬ ‫ھنا وھو ‪..‬لماذا كان ممكنا ً الحديث عن سيدات أعمال مألن الدنيا وشغلن الناس طيلة سنوات االنفتاح‬ ‫واالستثمار المجزي؟؟؟‬

‫‪97‬‬


‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ٨٠ :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺣﺠﻢ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻤﺪارة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺳﻴﺪات أﻋﻤﺎل‬ ‫فتح الرحمن يوسف‬

‫كشفت سيدات أعمال سعوديات لـ»الشرق األوسط«‪ ،‬عددا من التحديات التي تعرقل نمو مشاريع‬ ‫استثمارية تدار بعقلية سيدات األعمال تتجاوز الـ‪ ٨٠‬مليار دوالر‪ ،‬التي تتمثل في عدد من الجھات‬ ‫‪.‬الحكومية والقطاع الخاص ومراكز التدريب‬ ‫وقالت سيدة األعمال نشوى طاھر لـ»الشرق األوسط«‪» :‬على الرغم من أن أعمال سيدات األعمال في‬ ‫السعودية تتنامى بمعدل ‪ ٥٠‬في المائة منذ عشرة أعوام‪ ،‬فإنھا لألسف ال تزال تعرضھا لكثير من‬ ‫‪».‬التحديات‬ ‫وأضافت أن أبرز التحديات تتمثل في غياب خطة عمل واضحة من قبل بعض الجھات الحكومية ذات‬ ‫الصلة تجاه عمل المرأة‪ ،‬مشيرة إلى أنه على الرغم من أن بعض الجھات الحكومية والمؤسسية خصصت‬ ‫أقساما للمرأة‪ ،‬فإنھا تفتقد لالستقاللية الكافية لتسيّر متطلباتھا‪ ،‬حيث إنه ال يزال الرجل يتولى األمر نيابة‬ ‫‪.‬عنھا‬ ‫وتعتقد أن تعدد مرجعية إصدار القرارات المتعلقة بعمل المرأة‪ ،‬خلق نوعا من التضارب‪ ،‬الذي كبّد قطاع‬ ‫‪.‬األعمال النسائي في السعودية خسائر مادية كبيرة‪ ،‬وح ّد من انطالقه بالشكل المأمول‬ ‫وأكدت أن ھناك على سبيل المثال إطالق مسميات على مجاالت عمل مثل المشاغل والكوافير واألندية‬ ‫الصحية‪ ،‬غير أنھا لم تبت في تعريفھا بشكل واضح‪ ،‬بل لم تستطع أن تصل فيھا السم متفق عليه حتى‬ ‫‪.‬اآلن‪ ،‬مما جعل ھناك ضبابية في تحديد مجاالت عمل المرأة‬ ‫وشددت طاھر على أن حتى الجھات المعنية بتقديم القروض لصاحبات المنشآت الصغيرة سواء البنوك أو‬ ‫الصناديق المخصصة لذلك‪ ،‬تمارس نوعا من المماطلة في تمويل المرأة‪ ،‬ونوعا من التفرقة بين الجنسين‬ ‫‪.‬في ذلك‪ ،‬حيث إنھا تفضل تمويل الرجل على المرأة‬

‫‪98‬‬


‫أما سيدة األعمال رانية سالمة رئيسة لجنة شابات األعمال بالغرفة التجارية الصناعية بجدة‪ ،‬أكدت‬ ‫لـ»الشرق األوسط«‪ ،‬أن شريحة صاحبات األعمال الالتي يملكن منشآت ويدرنھا تحت الـ‪ ٤٠‬عاما‪،‬‬ ‫يتراوح حجمھا بين متناھية الصغر وصغيرة‪ ،‬أي ال يتجاوز عدد موظفيھا ‪ ٥٠‬موظفا‪ ،‬وال يتجاوز‬ ‫‪.‬رأسمالھا مليون ‪Ï‬‬ ‫وأرجعت األسباب وفق تقرير لصعوبة الحصول على تراخيص أو أحيانا الجھل بآلية الحصول عليھا‪،‬‬ ‫وكذلك صعوبة المنافسة على الفرص المتاحة في السوق والوصول إليھا بسبب وجود صاحب القرار في‬ ‫‪.‬القطاع الحكومي أو الخاص في القسم الرجالي بالمنشآت الكبيرة في القطاع الخاص‬ ‫وكذلك الشيء نفسه في القطاع الحكومي وفق سالمة‪ ،‬عوضا عن االرتباطات االجتماعية بالزوج‬ ‫واألسرة‪ ،‬في حين أن التعليم العام غالبا ال يحتوي على برامج تساعد على تشكيل المھارات الشخصية‬ ‫‪.‬والريادية لدى الفتاة من وقت مبكر لتكون مؤھلة بمھارات التواصل والمنافسة ومواجھة التحديات‬ ‫وقالت سالمة‪» :‬ھذه التحديات‪ ،‬أفرزت كثيرا من مشاريع الفردية الصغيرة التي توجد دون منافسة حقيقية‬ ‫أو إضافة إلى االقتصاد المحلي‪ ،‬ويصعب حصولھا على التمويل من الصناديق الحكومية أو البنوك‪ ،‬لذا‬ ‫توجد حاجة ماسة إلى العمل على تنمية المشاريع القائمة وتأھيلھا باألدوات الالزمة‪ ،‬ومن جھة أخرى‬ ‫التفكير في نشر ثقافة االندماج وعقد الشراكات فيما بينھا لتشكل قوة في السوق وتتجه تدريجيا نحو‬ ‫‪».‬المنافسة بخطى ثابتة ومدروسة‬ ‫وقالت ھدى الجريسي رئيسة اللجنة الوطنية النسائية بمجلس الغرف السعودية لـ»الشرق األوسط« إن عدد‬ ‫المشاريع االستثمارية واالقتصادية التي تمتلكھا سيدات أعمال سعوديات تجاوز الـ‪ ١٠٠‬ألف مشروع‬ ‫‪).‬يتجاوز حجمھا الـ‪ ٣٠٠‬مليار ‪ ٨٠) Ï‬مليار دوالر‬ ‫وأكدت أن عدد سجالت سيدات األعمال بمجلس الغرف حسب إحصائية ‪ ٢٠١٢‬بلغ ‪ ٧٢٤٩٤‬سجال‪ ،‬بينما‬ ‫‪.‬عدد المنتسبات للغرف التجارية السعودية عامة بلغ ‪ ٣٨٧٥٠‬منتسبة‬ ‫وكان تقرير اقتصادي تناول الصعوبات والمعوقات االستثمارية‪ ،‬التي تواجه سيدات األعمال في‬ ‫‪.‬السعودية‪ ،‬من خالل ما رصدته األقسام النسائية واإلدارات المعنية بالغرف التجارية‬ ‫ولفتت ھدى الجريسي إلى أن التقرير الذي أعدته اللجنة‪ ،‬تناول الصعوبات التي تواجه سيدات األعمال في‬ ‫مجال السياسات‪ ،‬والتنظيمات اإلجرائية‪ ،‬وتخطيط القوى العاملة النسائية‪ ،‬والتعامل مع األقسام النسائية في‬ ‫‪.‬الجھات الحكومية‪ ،‬بجانب صعوبات عامة‬ ‫وتمثلت الصعوبات المرتبطة بالسياسات وفق الجريسي‪ ،‬في عدم تفعيل بعض الجھات المعنية للبند األول‬ ‫من قرار مجلس الوزراء الخاص بتوجيه الجھات الحكومية‪ ،‬التي تصدر تراخيص لمزاولة األنشطة‬ ‫االقتصادية الستقبال طلبات النساء من أجل استخراج التراخيص الالزمة لمزاولة تلك األنشطة‪ ،‬التي‬ ‫‪.‬تمنحھا ھذه الجھات وإصدارھا وفقا لألنظمة والضوابط الشرعية‬

‫‪99‬‬


‫كما تمثلت أيضا في صعوبة إصدار التراخيص للمنشآت الموظفة للنساء على الشوارع العامة‪ ،‬مثل‬ ‫‪.‬المطاعم والمقاھي النسائية ومراكز خدمات الطالبات‪ ،‬وصعوبة التنقل لعدم وجود وسائل نقل عامة‬ ‫بينما انحصرت الصعوبات المتعلقة بالتنظيمات اإلجرائية في طول إجراءات استخراج التراخيص‬ ‫الخاصة باالستثمارات النسائية‪ ،‬ومحدودية األنشطة النسائية المسموح بفتحھا على الشارع العام‪ ،‬وعدم‬ ‫السماح بمزاولة عدد من األنشطة النسائية المرتبطة تحت سقف واحد‪ ،‬كمراكز التدريب والتوظيف‬ ‫‪.‬واللغات وغيرھا‬ ‫ومن الصعوبات أيضا‪ ،‬تباين تطبيق اإلجراءات البلدية من منطقة ألخرى وعدم وضوح آليات تنفيذ‬ ‫المشاريع من قبل مسؤولي البلديات‪ ،‬وتضارب متطلبات استخراج مزاولة العمل التجاري للمرأة من قبل‬ ‫الجھات ذات العالقة‪ ،‬وعدم تفعيل قرار مجلس الوزراء القاضي بتخصيص أراض ومناطق داخل حدود‬ ‫‪.‬المدن وتھيئتھا إلقامة مشاريع صناعية تعمل فيھا النساء‬ ‫كذلك عدم وجود ربط إلكتروني للجھات المصدرة للتراخيص فيما بينھا لتسھيل وتسريع إجراءات‬ ‫استخراج التراخيص‪ ،‬باإلضافة إلى عدم تفعيل الحكومة اإللكترونية لدى كثير من الجھات المصدرة‬ ‫‪.‬للتراخيص‪ ،‬ومطالبات أصحاب المشاريع بتفويض معقبين ومراجعات لمتابعة معامالتھم شخصيا‬ ‫واستعرض الصعوبات المرتبطة بعدم إشراك سيدات األعمال في تخطيط القوى العاملة النسائية‪ ،‬ومن‬ ‫أبرزھا نقص الكوادر النسائية المؤھلة المطلوبة في سوق العمل‪ ،‬في حين حدد التقرير الصعوبات الخاصة‬ ‫بالتعامل مع األقسام النسائية في الجھات الحكومية‪ ،‬في عدم تفعيل قرار مجلس الوزراء القاضي بإنشاء‬ ‫‪.‬أقسام نسائية حكومية في جميع المدن‬ ‫وتضمنت الصعوبات العامة تعدد الرسوم على صاحب العمل من قبل الجھات الحكومية المختلفة‪ ،‬وضعف‬ ‫المبالغ المخصصة لدعم المشاريع النسائية‪ ،‬وصعوبة الحصول عليھا‪ ،‬إضافة إلى صعوبة الحصول على‬ ‫‪.‬تأشيرات للكوادر النسائية‬ ‫ونادين بتشكيل لجنة عليا من الجنسين‪ ،‬لمتابعة تنفيذ القرارات المتعلقة باالستثمارات النسائية وعمل المرأة‬ ‫في القطاع الخاص‪ ،‬وحث صناديق التنمية على تقديم المزيد من التسھيالت التمويلية واالئتمانية لجذب‬ ‫االستثمارات النسائية‪ ،‬وتوسيع قاعدة اإلنتاج للعنصر النسائي بحيث ال يقتصر دور المرأة على االستھالك‬ ‫‪.‬فقط‬ ‫وشددن على ضرورة تعاون ھيئة المدن الصناعية مع الغرف التجارية الصناعية لتوفير مراكز معلومات‬ ‫خاصة باالستثمارات والمشاريع النسائية‪ ،‬وتسليط الضوء على التجارب النسائية الناجحة‪ ،‬ورصد جائزة‬ ‫سنوية ألفضل المشاريع النسائية‪ ،‬إضافة إلى إيجاد قسم نسائي في الھيئة‪ ،‬لتسھيل عملية التواصل بين‬ ‫‪.‬الھيئة والمستثمرات والعامالت في المجال الصناعي‬

‫‪100‬‬


‫رﺋﻴﺴﺔ »ﺳﻴﺪات أﻋﻤﺎل ﻣﺼﺮ «‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺴﺘﺴﻠﻢ ﻟﻤﺤﺎوﻻت ﺗﻬﻤﻴﺶ دور اﻟﻤﺮأة‬ ‫" حاورتھا‪ :‬أسماء المحالوي ‪ -‬القاھرة ‪ -‬اليوم السابع ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫قالت الدكتورة أماني عصفور‪ ،‬رئيسة جمعية سيدات األعمال‪ ،‬إنھا ال تخشى على مستقبل المرأة‬ ‫االقتصادي‪ ،‬فى ظل الحكم اإلسالمى‪ ،‬وشددت على عدم استطاعة أي نظام حكم‪ ،‬حرمان المجتمع من‬ ‫‪.‬نصف إنتاجه‪ ،‬أو إقصاء المرأة وتھميشھا‪ ،‬مھما كانت ضرارة الحروب‪ ،‬التي تتعرض لھا النساء‬ ‫وأضافت »أماني«‪ ،‬في حوارھا لـ»المصري اليوم«‪ ،‬أن الدور الذى تقوم به الجمعيات والمؤسسات‬ ‫النسائية‪ ،‬الخاص بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬التى تساعد المرأة على اإلسھام فى العملية‬ ‫‪:‬االقتصادية‪ ،‬والمشاركة الفعالة فى المجتمع‪ ،‬ال غنى عنه‪ ..‬وإلى نص الحوار‬ ‫ما الذى تقدمه جمعية سيدات األعمال لالقتصاد عامة وللمرأة خاصة؟ ■‬ ‫البد أن نفرق بين أمرين‪ ،‬الجمعية المصرية لسيدات األعمال ھدفھا نشر فكر مباشرة األعمال الحرة‪- ،‬‬ ‫‪.‬والتمكين االقتصادى للمرأة‪ ،‬وخلق وظائف‪ ،‬ودعم المشروعات الكبيرة والمتوسطة لھا‬ ‫واألمر اآلخر ھو أن عضوات الجمعية ال يستفدن من الخدمات التى تقدمھا الجمعية‪ ،‬وتنحصر أدوارھن‬ ‫فى منح وقت ومجھود لآلخرين‪ ،‬والمشروعات التى تقدمھا الجمعية تخدم فئات كثيرة تبدأ بمن يبدأن فى‬ ‫مشروعات جديدة‪ ،‬ومن لديھن مشروعات صغيرة أو متوسطة‪ ،‬والسيدات اللواتى يرغبن فى العمل‬ ‫‪.‬بالتصدير‪ ،‬وخريجات الجامعة ممن لديھن أفكار فى حاجة إلى تنمية ودعم‬ ‫والجمعية حاليا‪ ،‬عضو فى تكتالت اقتصادية كثيرة جميعھا تخدم المستفيدات من الجمعية‪ ،‬مثل الرابطة‬ ‫األفريقية للمرأة‪ ،‬واالتحاد الدولي لصاحبات األعمال فى المھن‪ ،‬ومجلس أعمال »الكوميسا«‪ ،‬ومن خالل‬ ‫‪.‬تلك التكتالت اإلقليمية والدولية‪ ،‬يمكننا فتح أسواق جديدة‬ ‫‪101‬‬


‫فى رأيك‪ ..‬ما المشكالت التى تواجھھا سيدات األعمال؟ ■‬ ‫ھناك مستويات كثيرة‪ ،‬فكل قطاع له تحدياته ومشاكله‪ ،‬فسيدات األعمال أصحاب المشروعات الكبيرة ‪-‬‬ ‫يواجھن مشكالت غير تلك التى تواجھھا الفتيات والسيدات‪ ،‬اللواتى يبدأن إنشاء مشروع تجارى‪ ،‬لكن‬ ‫‪.‬إجماالً التحديات التى تتعرض لھا صاحبة األعمال فى البداية تتمثل فى الوصول إلى المعلومات والتمويل‬ ‫بعد وصول التيار اإلسالمى للحكم ما توقعاتك لمستقبل سيدات األعمال؟ ■‬ ‫أرى أنه ال يوجد ما يسمى الحكم اإلسالمى‪ ،‬والبد أن نفرق بين اإلسالم ومن يدعى اإلسالم‪ ،‬ويريد أن ‪-‬‬ ‫يجعله مظلة له‪ ،‬وفى اإلسالم ھناك ذمة مالية منفصلة‪ ،‬والسيدة كانت تاجرة وسيدة أعمال‪ ،‬وكانت ذات‬ ‫حسب ونسب وجاه وقوة‪ ،‬وفى مجال العلم السيدة نفيسة كانت تعطى دروسا ً للسيدات والرجال‪ ،‬وكانت‬ ‫تسمى »نفيسة العلم«‪ .‬والسيدة »رفيدة األسلمية« أول طبيبة فى اإلسالم‪ ،‬كانت تدرس التمريض فى‬ ‫‪.‬الجامع األموى بدمشق‪ ،‬وھذا ھو تكريم اإلسالم للمرأة وصورتھا به‬ ‫لكن لن نسمح لمن يريدون للمرأة أن تتخلف عن الركب‪ ،‬أن يحققوا أھدافھم‪ ،‬باسم الدين‪ ،‬ھل اآلن إذا‬ ‫شاركت المرأة فى التنمية االقتصادية سيظھر لنا من يقول »ال الست متعملش تنمية اقتصادية«‪ ،‬بالطبع‬ ‫‪.‬ال‪ ،‬ھل سيعارض أحد أن يكون لدى المرأة مشروع أو يكون لديھا تجارة‪ ،‬بالطبع ال‬ ‫ھل يستطيع أحد أن يحرم عليھا ذلك‪ ،‬بالطبع ال أيضا‪ ،‬إذ ال يجوز التعميم‪ ،‬وطالما قلنا إننا فى حاجة إلى‬ ‫‪.‬تنمية اقتصادية فيجب على الجميع أن يتشارك فى اإلنتاج‪ ،‬فال يوجد تعارض بين الدين وعمل المرأة‬ ‫والمجتمع حاليا‪ ،‬فى حاجة لعمل المرأة‪ ،‬وھناك أسر كثيرة تعتمد بشكل أساسى فى إعالتھا على المرأة‪،‬‬ ‫ومن الناحية االقتصادية أنا لست خائفة على المرأة‪ ،‬ومشروعاتھا‪ ،‬فقمع المرأة ورفض عملھا معناه إلغاء‬ ‫نصف إنتاج المجتمع‪ ،‬وھذا يعنى االنحدار بالدولة‪ ،‬وال أظن أن ھناك تعارضا ً بين عمل المرأة فى القطاع‬ ‫‪.‬االقتصادى وبين ذمة المرأة المالية التى حددھا اإلسالم‬ ‫كيف ترين الملف المصرى – اإلفريقي حاليا؟ ■‬ ‫من خالل االحتفال بـ‪ ٥٠‬عاما‪ ،‬على إنشاء منظمة الوحدة األفريقية‪ ،‬نريد أن نقول إن مصر غائبة عن ‪-‬‬ ‫الساحة األفريقية‪ ،‬والبد أن نشعر بقيمتنا كأفارقة وعرب‪ ،‬من خالل حوار حقيقى بين الشعوب‪ ،‬بأن نعضد‬ ‫‪.‬الھوية األفريقية‪ ،‬فتتعارف كل ھذه الدول‪ ،‬فال يجوز أن يستقوا معلوماتھم عن مصر‪ ،‬من اإلعالم الغربى‬ ‫وال يجوز أن نسمح إلسرائيل‪ ،‬بأن تسوق لھم أن مصر تسرق ماء نھر النيل وستحرمھم منھا‪ ،‬ال يجوز‬ ‫‪.‬أن يكون بيننا وبينھم جفاء كما ھوالوضع حاليا‬ ‫والملف األفريقى مھمل‪ ،‬وال يتحدث عنه أحد‪ ،‬مع أنه مستقبلنا‪ ،‬خاصة ما يتعلق بنھر النيل‪ ،‬وسلة الغالل‬ ‫المنتظرة‪ ،‬والصوت الراجح بالنجاح أو الفشل فى التنمية‪ ،‬وھناك ‪ ٥٤‬دولة أفريقية لو أنھا جميعھا أصبح‬ ‫بيننا وبينھا تعاون حقيقى من خالل االتحاد األفريقى والتجمعات االقتصادية اإلقليمية‪ ،‬مصر كانت من‬ ‫‪.‬مؤسسى االتحاد األفريقى وأصبح دورنا اليوم ينحسر بالتدريج‪ ،‬ألننا ال نعترف بھويتنا األفريقية‬ ‫‪102‬‬


‫فى رأيك‪ ..‬لماذا كل ھذا اإلھمال؟ ■‬ ‫ألننا ليس لدينا معلومات‪ ،‬حول الفرص الموجودة فى أفريقيا‪ ،‬كما أن الصورة التى صُدرت عنھا ‪-‬‬ ‫‪.‬مظلمة‪ ،‬وال يعلم أحد ماھية الجانب اإليجابى والمضىء لھا‬ ‫ولألسف اإلعالم دوما ً يظھرھا على أنھا قارة المجاعات واألوبئة والفقر‪ ،‬ولم يعرض الثروات الرھيبة‬ ‫فيھا من معادن وموارد بشرية‪ ،‬والمساحات المزروعة ورؤوس الماشية‪ ،‬فأفريقيا ھى أغنى القارات التى‬ ‫‪.‬بھا موارد طبيعية‬ ‫ورغم ذلك معظم ھذه الموارد‪ ،‬غير مستغلة‪ ،‬والغريب أن بعض البلدان تأتى وتأخذ ھذه الموارد‪،‬‬ ‫‪.‬وتصنعھا ونضيف لھا قيمة‪ ،‬ثم تعود مرة أخرى وتصدرھا للقارة األفريقية‬ ‫ماذا عن المؤتمر األفريقى الثامن لسيدات األعمال الذى عقد‪ ،‬ما أھدافه ومبادئه؟ ■‬ ‫ھو المؤتمر الثامن لسيدات األعمال‪ ،‬والعربى األفريقى الـ‪ ،١٢‬تحت شعار التمكين االقتصادى ودعم ‪-‬‬ ‫المشروعات الصغيرة والمتوسطة تحقيقا ً لألھداف اإلنمائية األلفية‪ ،‬وأجندة ما بعد ‪ ٢٠١٥‬للتنمية والنھضة‬ ‫األفريقية وصوالً للوحدة األفريقية الشاملة‪ ،‬وھو نفس شعار القمة األفريقية الذى سيعقد فى مايو المقبل‪،‬‬ ‫وفى ھذا المؤتمر نحن نحتفل بمرور ‪ ٥٠‬عاما ً على إنشاء االتحاد األفريقى – منظمة الوحدة األفريقية‪،‬‬ ‫‪.‬التى من آبائھا المؤسسين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر‬ ‫وھذا يعنى أن مصر رائدة في ھذا المجال‪ ،‬وعندما دشن االتحاد اإلفريقى كان الھدف منه تحرير البلدان‬ ‫األفريقية من االستعمار‪ ،‬ومن ثم ھدف سياسي‪ ،‬بحت ھو حركات التحرير‪ ،‬وبعد أن تحررت كل البلدان‬ ‫األفريقية سياسيا ً أصبح ھناك تح ٍد آخر وھو تحرير االقتصاد للقارة‪ ،‬وتحقيق للتنمية االقتصادية‪ ،‬وبدأت‬ ‫‪.‬تحدث نظرة شاملة تجمع المجاالت االقتصادية والثقافية واالجتماعية‬ ‫مرت ‪ ٣‬سنوات على »عقد المرأة األفريقية«‪ ..‬ما النجاح الذى حققته المبادرة؟ ■‬ ‫أطلقت ھذه المبادرة فى كينيا‪ ،‬وبدأت من ‪ ٢٠١٠‬وتستمر حتى ‪ ،٢٠٢٠‬وھذا العقد يعمل على محاور ‪-‬‬ ‫عديدة‪ :‬التمكين االقتصادى للمرأة‪ ،‬تحقيق السلم واألمن‪ ،‬دور المرأة فى العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬والوصول‬ ‫إلى القاعدة العريضة وتطوير الريف‪ ،‬وقف العنف ضد المرأة‪ ،‬التمكين االجتماعى للمرأة‪ ،‬والخدمات‬ ‫والرعاية الصحية‪ ،‬ويخصص عام كامل لكل محور منھا يتم العمل عليه على حدة‪ ،‬العقد مستمر وكل عام‬ ‫نختار محوراً ونعمل على التوعية به‪ ،‬ونقوم بمشروعات على مستوى أفريقيا بأكملھا بالتعاون مع االتحاد‬ ‫‪.‬األفريقى والجمعيات األھلية والمجتمع المدنى العاملة على دعم المرأة‬ ‫الجمعية تتبنى تنفيذ برنامج مركز حتشبسوت‪ ..‬ما تفاصيل وأھداف المشروع؟ ■‬ ‫المركز يختص بتنمية األعمال ودعم قدرات المرأة ومشروعاتھا الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬من أھداف خلق ‪-‬‬ ‫حركة تواصل بين كل الفتيات والسيدات صاحبات المشروعات‪ ،‬ومساعدتھم للحصول على المعلومة‪،‬‬ ‫‪.‬والوصول إلى األسواق اإلقليمية والعالمية‬ ‫‪103‬‬


‫ماذا عن المنتدى الخامس لسيدات األعمال فى الدول اإلسالمية؟ ■‬ ‫المنتدى عندما بدأ أول مؤتمراته‪ ،‬شاركت فيه الجمعية‪ ،‬لتحقيق العديد من األھداف اإلنمائية األلفية‪- ،‬‬ ‫وضعتھا األمم المتحدة وھى ‪ ٨‬أھداف من عام ‪ ٢٠٠٠‬وحتى ‪ ،٢٠١٥‬أولھا إزالة الفقر والجوع من العالم‪،‬‬ ‫التعليم للجميع‪ ،‬التمكين االقتصادى للمرأة‪ ،‬الرعاية الصحية وتقليل نسبة وفيات األمھات واألطفال‪،‬‬ ‫ومحاربة جميع أنواع األمراض مثال المالريا والدرن‪ ،‬والتنمية المستدامة والبيئية‪ ،‬وأخيراً الشراكة‬ ‫‪.‬العالمية‬ ‫لكن المنتدى عقد تحت شعار تمكين سيدات األعمال لمجابھة تحديات التنموية األلفية‪ ..‬أال ترين أن ھذا ■‬ ‫الشعار مجرد كلمات؟‬ ‫ھذه األھداف سعى العالم كله لتحقيقھا‪ ،‬وليس بالضرورة أن تتحقق جميعھا‪ ،‬ولم تحققھا كل الدول‪- ،‬‬ ‫خاصة أننا اآلن على مشارف ‪ ،٢٠١٥‬والبد أن نفرق بين المنتدى ما يدعو إليه‪ ،‬وبين مشروع قائم‬ ‫ومؤشرات النجاح له‪ ،‬فجمعية سيدات األعمال لديھا مشروعات قائمة مثل حاضنة حتشبسوت تمكنا من‬ ‫تدريب ‪ ٦٥٠‬فتاة منذ بداية تأسيسھا فى عام ‪ ،٢٠١٢‬بأكثر من ‪ ٤٥٠٠‬تدريب‪ ،‬ولكى نحكم على نجاح أى‬ ‫‪.‬مشروع من فشله‪ ،‬يكون لدينا مؤشرات لتقييمه‬ ‫وحتى إذا كان فشل المشروع أو حدث فيه قصور‪ ،‬سيكون كفانا شرف المحاولة‪ ،‬ويكون فى حد ذاته‬ ‫إنجازاً‪ ،‬والخدمات التى تقدمھا الجمعية لھا منتفعون كثيرون‪ ،‬كل شىء يحتاج لوقت لتظھر المؤشرات‬ ‫‪.‬سواء بالفشل أو النجاح‬

‫‪104‬‬


‫اﻟﻤﺮأة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ..‬ﻓـﺎﻛﻬﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻤﺤﺮﻣﺔ‬ ‫" فاطمة الصمادي ‪ -‬مركز الجزيرة للدراسات ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫مع كل انتخابات رئاسية تشھدھا إيران‪ ،‬يعود بحث قضية تولي المرأة منصب الرئاسة وقبل ذلك الحق في‬ ‫الترشح إلى الواجھة‪ .‬ويأخذ النقاش بشأن ھذه القضية بع ًدا قانونيًا وسياسيًا يتركز بصورة أساسية على‬ ‫تعبير "الرجل السياسي" الوارد في المادة ‪ ١١٥‬من الدستور‪ ،‬وھو الشرط الذي وقف حاجبًا المرأة‬ ‫اإليرانية عن ھذا المنصب وجعله حكرً ا على الرجال‪ .‬يحاول الجدل في جانب منه "سبر أغوار" األبعاد‬ ‫اللغوية لكلمة "رجل"‪ ،‬كما يحاول معرفة ما إذا كانت تعني بالضرورة شرط الذكورة‪ ،‬أم أن عبارة‬ ‫"الرجال المتدينون السياسيون" تعني شخصيات تتصف بالتدين والتجربة السياسية وھو شرط يتوافر في‬ ‫‪.‬الكثير من النساء‬ ‫يعاد طرح ھذه القضية وغيرھا من القضايا التي تتعلق بواقع المرأة اإليرانية ومشاركتھا السياسية‪ ،‬ليصل‬ ‫‪.‬النقاش بصورة أو بأخرى إلى مساحات وفضاءات تواجد النساء داخل البيت وخارجه‬ ‫مقاومة االستبداد‬ ‫لم تأخذ الحركة النسوية في إيران منذ بداياتھا األولى صفة الحركات القائمة لمطالبات نسوية‪ ،‬فقد حملت‬ ‫شعارات وعناوين سياسية وطنية‪ ،‬وتعتقد الدكتورة زھرا رھنورد أن أول حركة نسوية في إيران من‬ ‫الناحية التاريخية ھي انتفاضة التنباك )‪ ،(١٨٩٢ - ١٨٩١‬حين شاركت النساء بفاعلية في "إبطال اتفاقية‬ ‫استعمارية وقعھا ناصر الدين القاجاري مع بريطانيا"‪ ،‬وجاء تحرك النساء اإليرانيات استجابة لفتوى آية‬ ‫‪ †.‬محمد حسن الشيرازي‬ ‫ويمكن القول بأن أول حركة نسوية إيرانية جاءت سياسية وضد استعمارية‪ ،‬وينظر الكثير من الباحثات‬ ‫اإليرانيات ومنھن الدكتورة زھرا رھنورد )زوجة مير حسين موسوي وناشطة نسوية( بإعجاب إلى تلك‬ ‫الفترة التاريخية وترى أنھا أسست للحضور السياسي للمرأة اإليرانية‪ ،‬لكن ناشطات ومثقفات أخريات‬ ‫منھن الناشرة والناشطة النسوية شھال الھيجي يقرأن تلك الفترة بصورة مغايرة؛ إذ يرين أن ھذا الحضور‬ ‫يعكس بصورة جوھرية الطبيعة األبوية للمجتمع في ذلك الوقت‪ .‬صحيح أن النساء اإليرانيات شاركن‬ ‫بفعالية في الثورة الدستورية )المشروطة( إال أن ھذه المشاركة جاءت استجابة لمقتضيات السيطرة‬ ‫األبوية‪ ،‬وعبرت عن نفسھا بالفتوى الصادرة عن رجال الدين الذين شجعوا النساء على مقاومة القوى‬ ‫‪105‬‬


‫بشكل أساسي على الفتوى‪ -‬في‬ ‫الخارجية‪ .‬وبناء عليه فإن الھيجي ترى "انتفاضة التنباك" ‪-‬التي ارتكزت‬ ‫ٍ‬ ‫‪).‬حقيقتھا نموذجً ا للطاعة‪" ،‬طاعة الرجال عمومًا ورجال الدين على وجه الخصوص")‪١‬‬ ‫ورغم نقدھا لتلك الفترة إال أن الھيجي ترى أن فترة "الطاعة األبوية" جاءت نتيجة لظروف المرأة‬ ‫االجتماعية والثقافية‪ ،‬فقد كانت نسبة األمية بين النساء اإليرانيات في تلك الفترة تصل إلى ‪%٩٥‬؛ ولذلك‬ ‫فمن "الصعب انتظار نتيجة مغايرة ألن التغيير خاصة على الصعيد االجتماعي مرتبط بصورة أساسية‬ ‫‪).‬بمستوى التعليم")‪٢‬‬ ‫في تلك الفترة ظھر إلى السطح الجدل الشھير بشأن منح المرأة حق التصويت‪ ،‬ورأى البعض أن المرأة إذ‬ ‫ال تملك حق أن تصبح قاضيًا فھي ال تملك حق التصويت‪ ،‬والمالحظة التي تسجَّ ل ھنا أن ھذا الجدل ظل‬ ‫مقصورً ا على المحيط الذكوري دون أن تساھم النساء فيه)‪ .(٣‬ورغم مشاركتھا الفاعلة في الثورة‬ ‫الدستورية‪ ،‬كان من المتوقع أن تكافأ المرأة بما يليق بھذا الدور لكن النتائج جاءت مخيبة‪ ،‬فقد وضع‬ ‫مجلس الشورى الذي أعقب الثورة الدستورية في مطلع القرن العشرين المرأة ضمن "فئة الحمقى‬ ‫والقصر"‪ .‬والغريب أن ذلك لم يلق اعترا ً‬ ‫ضا من النساء في حين واجه معارضة من بعض نواب المجلس‬ ‫الرجال‪ .‬والغريب ‪-‬كما ترى الھيجي‪ -‬أن تصدر ھذه "النظرة الدونية للمرأة عن شخصية مؤثرة مثل آية‬ ‫† مدرس الذي كان يحظى باحترام واسع؛ ففي أحد أحاديثه في المجلس تحدث عن المرأة بقوله‪ :‬بقدر ما‬ ‫بحثنا إال أننا لم نجد لھذا الموجود عقالً‪ ..‬بحيث يمكننا أن نعطيه الحق في إدارة شؤون نفسه‪ ،‬ولذلك‬ ‫فالمرأة يجب أن تبقى تحت قيمومتنا نحن الرجال‪ ،‬وھي ال يمكنھا أن تكون صاحبة الحق في تقرير‬ ‫‪).‬مصيرھا حتى تستطيع أن تعطي رأيًا ويكون لھا حق التصويت")‪٤‬‬ ‫ويمكن إرجاع ھذا "القصور" إلى كون الفعاليات النسوية األولى التي شھدتھا الساحة اإليرانية لم تكن في‬ ‫إطار حركة نسوية وإنما كانت "تشكيالت حركية" وفرت مقدمة لتحرك الحق تطالب فيه المرأة اإليرانية‬ ‫بالحرية والمساواة‪ .‬وعلى عكس انتفاضة "التبغ" التي حملت بع ًدا دينيًا سياسيًا‪ ،‬فإن "التشكيالت" الالحقة‬ ‫لتلك المرحلة حملت صبغة الئكية علمانية ورفعت شعار التحرر من القيود‪ ،‬وكانت النساء القائمات عليھا‬ ‫يرين في الدين القيد األكبر‪ ،‬وتركزت المطالبات على حق التصويت وحق العمل‪ ،‬بصورة مشابھة للموجة‬ ‫النسوية األولى‪ .‬وعبّرت ھذه المطالبات عن نفسھا من خالل الصحف وإصدار المطبوعات والفعاليات‬ ‫‪).‬النسوية)‪٥‬‬ ‫في الفترة البلھوية األولى والفترة البھلوية الثانية جاءت الفعاليات النسائية اإليرانية في بعدين‪ :‬األول علمي‬ ‫يركز على التعليم ودخول المرأة للجامعات‪ ،‬والثاني يركز على المطالبات المتعلقة بالتحرر‪ .‬واتخذ ھذا‬ ‫الجانب بُعد المواجھة مع الدين وليس الدولة ألنه كان يرى فيه المعوق األول لتحرر المرأة اإليرانية‪،‬‬ ‫فجرى التعبير عن رفض الحجاب وقوانين األسرة وتعدد الزوجات‪ ..‬ولقيت ھذه التوجھات الدعم من الشاه‬ ‫رضا بھلوي الذي تأثر كثيرً ا بتوجھات صديقه أتاتورك على ھذا الصعيد‪ ،‬وبعد زيارة قام بھا إلى تركيا‬ ‫أطلق شخصيًا حركة مناھضة للحجاب وخرجت زوجته وبناته إلى العامة بدون حجاب‪ .‬وعلى ھذا‬ ‫‪).‬الصعيد عقدت الحركة النسوية تحال ًفا مع الحكومة ضد الدين رغبة في تحقيق مكاسب متبادلة)‪٦‬‬

‫‪106‬‬


‫لكن الساحة النسوية لم تكن مقصورة على النساء من ذوات التوجه العلماني‪ ،‬وتتحدث رھنورد عن‬ ‫مجموعات من النساء المتدينات‪ ،‬واللواتي كن يسعين للحصول على حقوقھن ضمن رؤية تحتكم إلى الدين‬ ‫والمذھب‪ ،‬وھو التيار الذي التي ترى رھنورد أنه ما زال يواصل مسيرته إلى اليوم‪ .‬وإن كان ھذا النضال‬ ‫قد جاء في إطار مواجھة االستبداد والتصدي لالستعمار‪ ،‬لكنه مع الزمن طور مطالبات تتعلق بالمساواة‬ ‫‪).‬وتحصيل الحقوق على صعيد التعليم والعمل والمشاركة السياسية)‪٧‬‬ ‫بموازاة ھذه التيارات‪ ،‬شھدت الفترة البھلوية وجود تيار نسوي آخر بتوجھات شيوعية ويسارية‪ .‬ووضع‬ ‫ھذا التيار مطالباته في إطار مقاومة االستبداد واالستعمار‪ .‬وبالتالي‪ ،‬يمكن القول‪ :‬إن الفترة البھلوية‬ ‫شھدت ثالثة تيارات نسوية ما زالت إلى اليوم تتواجد على الساحة اإليرانية بنسب متفاوتة‪ ،‬وھي‪ :‬التيار‬ ‫العلماني وحمل أيديولوجية وجھة نظر النظام‪ ،‬والتيار اليساري وحمل األيديولوجية الماركسية‪ ،‬والتيار‬ ‫الديني بأيديولوجية إسالمية‪ .‬وفي المجموع ال يمكن القول بوجود حركة نسوية قامت بصورة مؤسسية‬ ‫‪.‬ضمن العناوين البارزة للحركة النسوية في العالم‬ ‫شھدت الفترة الثانية من الحكم البھلوي تطورً ا مھمًا تمثل بحركة الدكتور مصدق التي ضمت في صفوفھا‬ ‫‪.‬بصفتھا حركة وطنية العديد من النساء‪ ،‬كما القت تأيي ًدا كبيرً ا من قبل اإليرانيات‬ ‫مرحلة االنتقال‬ ‫عقب اإلطاحة بالشاه تصاعدت على مدى العقود الثالثة الماضية مطالبات النساء ذات الصبغة النسوية‬ ‫على الصعيد االجتماعي والسياسي والقانوني‪ .‬وأخذت ھذه القضية شكالً أكثر وضوحً ا عندما أدركت‬ ‫النساء اإليرانيات عقب الثورة أن الحكومة التي أتت ال تحقق مطالباتھن ليبدأ سعيھن لتحقيق ذلك بصورة‬ ‫‪.‬أكثر وضوحً ا‬ ‫بعد انتصار الثورة‪ ،‬كان حق التصويت والمشاركة في االنتخابات مسألة محلولة‪ ،‬فانتقلت المطالبات إلى‬ ‫موضوعات أخرى على الصعيدين العام والخاص‪ ،‬وتركزت بصورة أساسية على قوانين األسرة‪ :‬حق‬ ‫الطالق‪ ،‬الحضانة‪ .‬بدأت أسئلة تثار بشأن تعدد الزوجات والقضاء والمرأة والمناصب العليا حتى في‬ ‫أوساط النساء الملتزمات بالخط اإلسالمي‪ .‬ومع دورھا الكبير خالل الحرب العراقية‪-‬اإليرانية كانت المرأة‬ ‫اإليرانية تحتل مكان الرجل الخالي بفعل ظروف الحرب‪ ،‬وبعد انتھاء ھذه الفترة الحرجة كان من الصعب‬ ‫على النظام السياسي أن يعيد النساء إلى داخل البيوت‪ ،‬وأصبحت النساء يطالبن بحقوق متساوية وحقوق‬ ‫‪ .‬أكثر تليق بدورھن على الصعيدين العام والخاص‬ ‫مع مجيء اإلصالحيين شھدت إيران ظھور تيار نسائي عُرف بالنساء اإلصالحيات‪ ،‬وكنّ من نساء‬ ‫الطبقات الوسطى للمجتمع اإليراني وش َّكلن فئة تنظر فكريًا وتطرح المطالبات األساسية للحركة النسائية‬ ‫في إيران‪ ،‬وضم التيار عد ًدا من النساء المتعلمات والمتخصصات في المجاالت االجتماعية والثقافية‪،‬‬ ‫واحتوى أي ً‬ ‫ضا على نسا ٍء ينتسبن للشرائح العليا من المجتمع اإليراني ومن النخبة السياسية الحاكمة في‬ ‫البالد‪ .‬وبعض النساء اإلصالحيات ھن من النساء الثوريات ساب ًقا؛ مثل معصومة ابتكار التي شاركت في‬ ‫‪).‬اقتحام السفارة األميركية‪ ،‬وفيھن شابات ينتمين إلى عائالت الجيل األول والثاني للثورة)‪٨‬‬ ‫‪107‬‬


‫ومع الفترة اإلصالحية بدأت المرأة اإليرانية تلعب دورً ا مھمًا في تغيير األجواء السياسية الحاكمة حيث‬ ‫دخلت فائزة ھاشمي )السجينة مؤخرً ا( إلى البرلمان في دورته الخامسة وتجاوزت أصواتھا أصوات‬ ‫‪.‬رئيس البرلمان ورجل الدين المعروف ناطق نوري‬ ‫ويُرجع الكثير من المحللين فوز محمد خاتمي برئاسة الجمھورية في إيران في ‪ ٢٣‬مايو‪/‬أيار عام ‪١٩٩٧‬‬ ‫إلى المشاركة النسائية الواسعة المساندة له‪ .‬وبعد انتخابه عين امرأة كمساعدة له في مجال البيئة وھي‬ ‫معصومة ابتكار‪ ،‬وعين مستشارة له ھي زھرا شجاعي‪ ،‬وشھدت إيران ارتفا ًعا في عدد النائبات للوزراء‬ ‫‪.‬والمديرات في الدوائر الحكومية‬ ‫وتتحدث الجھات الرسمية عن إنجازات تحققت لصالح المرأة اإليرانية عقب الثورة اإلسالمية‪ .‬وتشير‬ ‫األرقام الرسمية إلى وجود أكثر من ‪ ٦٠٠‬امرأة ناشرة و‪ ٩٠‬مديرة صحيفة و‪ ٩٧‬مديرة لمؤسسات ثقافية‬ ‫في إيران‪ ،‬وھناك عدد من مديرات البنوك واللواتي يشغلن منصب حكام محليين‪ .‬وھناك حوالي ‪٣٠٠‬‬ ‫أستاذة يقمن بالتدريس في الحوزات الدينية اإليرانية‪ .‬وتؤكد سھيال فرخي‪ ،‬وھي مدرسة حوزة‪ ،‬أن عدد‬ ‫الطالبات في الحوزات الدينية اإليرانية لم يتجاوز الـ‪ ٢٠‬امرأة قبل الثورة فيما يدرس حاليًا أكثر من ‪٥‬‬ ‫آالف امراة في ھذه الحوزات‪ .‬ومع وجود تباين في اآلراء بين علماء الدين حول قضية اجتھاد النساء لكن‬ ‫ھناك فتوى لمرشد الثورة اإليرانية آية † علي خامنئي الذي يسمح للنساء بتقليد المجتھدات في الشؤون‬ ‫الفقھية‪ .‬وتسجل المرأة المجتھدة في الحوزة مقدرة فقھية عالية‪ ،‬لكنھا تتعرض للتمييز كما يؤكد آية †‬ ‫‪).‬موسوي بجنوردي)‪٩‬‬ ‫وتقف الحركة النسوية اإليرانية اليوم دون أن تخفي الحاجة إلى إعادة بحث وقراءة العديد من الجوانب‬ ‫‪.‬المتعلقة بالمرأة من النواحي الفقھية والقانونية‬ ‫الحجاب وفضاءات التواجد‬ ‫بقيت قضية "الحجاب اإلجباري" مالزمة للنقاش االجتماعي الذي شھدته إيران منذ سنوات الثورة األولى‬ ‫لكنھا أخذت بع ًدا آخر مع مجيء محمود أحمدي نجاد إلى السلطة؛ حيث بدأت قوات األمن تالحق النساء‬ ‫‪.‬بسبب لباسھن‪ ،‬بعد فترة من االنفتاح االجتماعي شھدھا مجتمع إيران خالل فترة رئاسة خاتمي‬ ‫خالل حملة نجاد االنتخابية للدورة الرئاسية التاسعة في سنة ‪ ،٢٠٠٥‬وفي بداية توليه الرئاسة‪ ،‬صدرت‬ ‫عنه وعود باحترام حياة الناس الخاصة‪ ،‬وعدم السماح لألمن بأي وجه من الوجوه بالتدخل في لباس‬ ‫ً‬ ‫وإناثا‪ ،‬بل إنه حاول أن يُحدث تغييرً ا بشأن السماح للنساء بدخول المالعب‪ ،‬وتنشيط‬ ‫الشباب ذكورً ا‬ ‫الرياضة النسوية؛ األمر الذي قوبل بھجوم شديد من رجال الدين وعدد من النواب)‪(١٠‬؛ فقد نقلت‬ ‫الصحف عن رضا أكرمي‪ ،‬عضو مجلس شورى مجتمع رجال الدين‪ ،‬قوله‪ :‬لن أُجيز تحت أي وضع‪،‬‬ ‫دخول النساء إلى المالعب حتى لو جرت مقاطعة كرة القدم اإليرانية عالميًا‪ .‬وأورد أكرمي للدفاع عن‬ ‫وجھة نظره مثاالً قال فيه‪" :‬عندما يعطي الغرب الراھبات اإلذن بالزواج سنعطي نساءنا اإلذن بدخول‬ ‫المالعب؛ فاإلسالم يحرم مشاھدة الرجال للنساء وقد ُكشفت عوراتھن"‪ .‬وقد أصدر نجاد في بداية رئاسته‪،‬‬ ‫قرارً ا ببناء أماكن خاصة في المالعب لتمكين النساء من الحضور‪ ،‬لكنه عاد وسحب القرار بفعل ضغط‬ ‫‪108‬‬


‫المراجع الدينية‪ .‬ولوحظ أن مخالفة بعض المرجعيات تتعاظم)‪ (١١‬كلما اتسع حضور النساء اإليرانيات‬ ‫‪.‬على صعيد الرياضة الدولية‪ ،‬وإن كن يشاركن بالحجاب‬ ‫وبعد مضي عامين على الدورة الرئاسية األولى كان نجاد يضع نفسه في مواجھة جديدة مع النساء‬ ‫ومؤسسات المجتمع المدني‪ ،‬وذلك عندما بدأت دوريات الشرطة بتنفيذ ما سُمي بـ "حملة التصدي للحجاب‬ ‫السيئ")‪ (١٢‬وأثارت ھذه الخطة جدالً واس ًعا وانقسامًا في الرأي بين مؤي ٍد ومعارض؛ إذ انحاز خطباء‬ ‫الجمعة في عدد من مساجد العاصمة إلى إجراءات األمن‪ ،‬بينما عبّر اإلصالحيون في مقاالت نشرتھا‬ ‫‪.‬صحفھم صراحة عن معارضتھم تصدي قوات الشرطة لھذا الموضوع‬ ‫وتنفذ دوريات الشرطة النسائية مھامھا بموجب قانون المجازاة اإلسالمي‪ ،‬فالمادة ‪ ٦٣٨‬تنص صراحة‬ ‫على مسؤولية األمن في مواجھة ھذه "المخالفات")‪ .(١٣‬وبينما كانت الحملة تتواصل كانت النساء يشعرن‬ ‫بأن نجا ًدا خيب أملھن‪ ،‬وقد حاول نجاد أن يسجل موق ًفا معار ً‬ ‫ضا لخطة األمن االجتماعي التي تضم‬ ‫"مواجھة الحجاب السيىء" لكن قائد األمن أعلن أنھا جاءت بناء على توصية من نجاد شخصيًا‪ ،‬كما أن‬ ‫‪).‬صحيفة "كيھان" كانت له بالمرصاد)‪١٤‬‬ ‫وتوقفت الحملة في إبان االنتخابات الرئاسية العاشرة في يونيو‪/‬حزيران ‪ ،٢٠٠٩‬إال أن دوريات الشرطة‬ ‫عادت لتطبقھا بعد أشھر على انتھاء االنتخابات‪ .‬وكان ديوان الدولة العالي رفض في سنة ‪ ٢٠٠٩‬شكوى‬ ‫تقدم بھا ‪ ٤٠‬محاميًا ضد قوات األمن العام بسبب تنفيذ الخطة‪ ،‬فقد اعتبروھا غير قانونية‪ ،‬وأن على قوات‬ ‫األمن أال تتجاوز الصالحيات الممنوحة لھا‪ .‬وتدعم السلطة القضائية ذلك إال أن األمن‪ ،‬ال يملك الحق في‬ ‫االعتقال‪ ،‬فالمادة ‪ ٦٣٨‬من قانون "المجازاة اإلسالمي" تنص على أن المرأة التي ال تلتزم بقواعد الحجاب‬ ‫‪).‬أمام العامة تغرّم بالحبس عشرة أيام‪ ،‬أو بما تتراوح قيمته ما بين ‪ ٥٠‬دوالرً ا و‪ ٥٠٠‬دوالر)‪١٥‬‬ ‫وأوقعت الحملة نجا ًدا في حرج بالغ أمام النساء في إيران‪ ،‬ووجد نفسه مجبرً ا على تأكيد رفضه الشديد‬ ‫عمليات مراقبة النساء والشابات غير المتزوجات وتوقيفھن بحجة "إساءة ارتداء الحجاب"‪ ،‬واعتبر ھذه‬ ‫اإلجراءات مھينة وغير قانونية)‪ .(١٦‬مع أن انتقاداته ھذه قوبلت بعاصفة غاضبة من رجال دين‪ ،‬ومن‬ ‫‪).‬برلمانيين اعتبروھا مخالفة للشرع ولدستور الجمھورية اإلسالمية)‪١٧‬‬ ‫االختالط‪ ..‬سطوة رجال الدين‬ ‫والنظر إلى قضية الحجاب ال يجري بمعزل عن القضية األُخرى الحساسة‪ ،‬وھي االختالط‪ ،‬والتي عادت‬ ‫كي تش ّكل تحديًا جدي ًدا بين ما يفرضه الواقع االجتماعي‪ ،‬وما تمليه ضغوط رجال الدين واألسس التي‬ ‫قامت عليھا الجمھورية اإلسالمية‪ .‬فعبارة "كإلقاء اللحمة أمام القط")‪ ،(١٨‬لم تستحسنھا الناشطات‬ ‫اإليرانيات لوصف االختالط والعالقة بين الجنسين‪ ،‬وقد جاء غياب االستحسان ھذا مصحوبًا بقلق من‬ ‫جانب النساء يرافقه قلق من نوع آخر من رجال الدين‪ ،‬ومنھم حجة اإلسالم فضل علي صاحب ھذه‬ ‫العبارة المحتجة على االختالط في الجامعات والمؤسسات‪ ،‬باعتباره )أي االختالط( المسؤول عن كثير من‬ ‫‪.‬المشكالت التي يواجھھا المجتمع اإليراني‬

‫‪109‬‬


‫وال يُع ّد فضل علي رجل دين بعي ًدا عن الفضاء الجامعي‪ ،‬فھو ممثل المرشد األعلى للثورة اإلسالمية علي‬ ‫خامنئي في جامعة "خواجه نصير طوسي"‪ ،‬وھو مطلق مراكز "البحث عن شريك" في عدد من الجامعات‬ ‫اإليرانية‪ .‬وفضالً عن عبارة "كإلقاء اللحمة أمام القط"‪ ،‬يطيب لعلي أن يصف األوضاع الفعلية بين‬ ‫الشباب على مقاعد الدراسة بـ"الفضيحة")‪ ،(١٩‬وھو يدافع عن خطته المطالبة بالفصل بين الجنسين في‬ ‫الجامعات بالقول‪ :‬إن ‪ %٩٠‬من الطالب والطالبات‪ ،‬المتدينين وغير المتدينين على ح ٍد سواء‪ ،‬لديھم‬ ‫صداقات مع الجنس اآلخر‪ ،‬ويرى أن الفضاء السليم ھو الفضاء المشابه لفضاء الحوزات العلمية وھو‬ ‫أفضل كثيرً ا من الجامعات بسبب أحادية الجنس‪ .‬وإذا كان لھذا الرأي مؤيدوه في المؤسسات التشريعية‬ ‫والتنفيذية‪ ،‬فإن أعضاء في مجلس الشورى رأوا فيه تعمي ًقا للمشكالت التي تعانيھا الجامعات اإليرانية‪ ،‬بل‬ ‫إضافة مشكلة جديدة لھا‪ .‬والفصل بين الجنسين في الجامعات اإليرانية ليس قرارً ا حديث العھد‪ ،‬وإنما كان‬ ‫مراف ًقا لھا منذ أن فتحت أبوابھا بعد الثورة‪ ،‬غير أن تطورات األوضاع‪ ،‬والزيادة الكبيرة في عدد الطالب‪،‬‬ ‫وعدم كفاية الكوادر التدريسية‪ ،‬جعلت من غير الممكن تحقيق الفصل المطلوب‪ .‬وخالل فترة حكم‬ ‫اإلصالحيين جرى النظر إلى مسألة الفصل على أنھا سياسة غير واقعية‪ ،‬وال تأثير لھا في صون المجتمع‬ ‫وعفافه‪ ،‬وفقدت ھذه السياسة كثيرً ا من صرامتھا‪ .‬وعادت قضية االختالط إلى واجھة النقاش مع الدورة‬ ‫األولى من رئاسة محمود أحمدي نجاد‪ ،‬وتواصل الحديث في شأنھا إلى اليوم‪ ،‬لكن المسألة بدأت تتجاوز‬ ‫النقاش وتأخذ طاب ًعا إجرائيًا عبر خطوات بدأت الحكومة بتطبيقھا للفصل بين الجنسين)‪ (٢٠‬معتقدة أن‬ ‫العديد من المشكالت االجتماعية تستمد قوتھا من مسألة االختالط‪ .‬وعلى الرغم من عوائق تطبيق ذلك فإن‬ ‫الحكومة ترى أن من "األفضل إجراء الفصل للوصول إلى مجتمع سليم ونظيف"‪ ،‬لكن النساء في إيران‬ ‫يرين أن ذلك من شأنه تعزيز العنف ضد المرأة‪ ،‬ومنه العنف الجنسي‪ .‬وفي أجواء كھذه سيتم استخدام‬ ‫العنف بحق المرأة مع كل فرصة تسنح لذلك‪ ،(٢١) .‬وينتقدن تلك النظرة التي تغلّب الجانب الجنسي على‬ ‫جميع الفاعليات اإلنسانية وتستخدمھا للحكم والمحاكمة‪ .‬وفي وقت أبدت المرأة اإليرانية شو ًقا كبيرً ا إلى‬ ‫التعليم؛ إذ إن نسبة التحاقھا بالجامعات فاقت نسبة التحاق الذكور لتصل إلى أكثر من ‪(٢٢)%٧٠‬؛ فإن‬ ‫فلسفة "اللحمة والقط" ال تخدم سوى الحالة التھاجمية في العالقة بين المرأة والرجل‪ ،‬ولن يؤدي في النتيجة‬ ‫"إال إلى تقوية سطوة الغريزة الجنسية" في مجتمع أغلبيته العظمى من الشباب‪ .‬وترى وجھة النظر‬ ‫األُخرى أن األمر يجب أن يصل إلى المناھج الدراسية ف ُتق َّدم مناھج خاصة بالفتيات تركز على دورھن‬ ‫األنثوي وتحضيرھن كزوجات مستقبليات‪.‬أمّا أول وزيرة في إيران بعد الثورة اإلسالمية‪ ،‬وھي مرضية‬ ‫دستجردي‪ ،‬فلم ُتخفِ حماستھا لفكرة الفصل‪ ،‬بل قدمت اقتراحً ا بتطبيق ھذا األمر في المستشفيات‪ ،‬ورأت‬ ‫ً‬ ‫تمييزا إيجابيًا لمصلحة النساء)‪٢٣‬‬ ‫‪).‬فيه‬ ‫"المرأة "الوسيلة‬ ‫ال تخفي المرأة اإليرانية عدم رضاھا عمّا وصلت إليه‪ ،‬مع أن الحركة النسوية في إيران تعود إلى أكثر‬ ‫من ‪ ١٥٠‬عامًا‪ ،‬ومع أن النساء خضن غمار تحركات تسعى إلزالة القيود التي يواجھنھا في المجتمع‬ ‫بالتناغم مع المراحل األولى للحركات النسوية في العالم‪ ،‬ث ّم ش ّكلن مكو ًنا أساسيًا في حالة االحتجاج ضد‬ ‫‪.‬الشاه‪ ،‬وقمن بدور أساسي في الثورة‪ ،‬إال ّ أنھن بقين محكومات بالشعارات السياسية والوطنية العامة‬

‫‪110‬‬


‫ترى المرأة اإليرانية اليوم أنھا لم تكافأ بالشكل الذي تستحقه على "دورھا التاريخي" في الثورة‪ ،‬لكن‬ ‫رھنورد ترفض وصف المرأة اإليرانية بأنھا كانت وسيلة‪ ،‬على الرغم من قناعتھا بأن الحكومات اإليرانية‬ ‫المتعاقبة‪ ،‬أكان ذلك حكومة رفسنجاني أم خاتمي أم نجاد‪ ،‬عجزت عن منح النساء اإليرانيات المكانة‬ ‫الالئقة‪ ،‬وتعتقد أن القضية مركبة تعكس تناق ً‬ ‫ضا اجتماعيا وفكريًا)‪ ،(٢٤‬وجاء الحديث عن المرأة‬ ‫"الوسيلة" في شكل شكوى صدرت عن نساء عضوات وفاعالت في التيار األصولي اإليراني‪ ،‬حينما‬ ‫حاولن في االنتخابات الثامنة لمجلس الشورى اإليراني تسليط الضوء على "مكان المرأة الخالي" في‬ ‫العملية السياسية‪ ،‬وأجمعن على أنھن لم يكافأن بما يستحققنه‪ ،‬فضالً عن شعورھن بأن ھناك من يعرقل‬ ‫‪.‬مسيرة المرأة السياسية‬ ‫وفي حين اشتكت نساء التيار األصولي الذي يتألف من ‪ ١٥‬حزبًا وجمعية في رسال ٍة إلى مرشد الثورة آية‬ ‫† علي خامنئي‪ ،‬من عمليات اإلقصاء التي يشھدنھا في المجال السياسي)‪ (٢٥‬أورد تجمّع النساء‬ ‫اإلصالحيات في برامجه االنتخابية استراتيجيات للخروج من حال عدم المساواة التي تحكم الفاعليات‬ ‫السياسية‪ .‬وفي االنتخابات البرلمانية التاسعة لم تأت النتائج مرضية للمرأة وللحركة النسوية في إيران‪ ،‬فقد‬ ‫جاءت النتائج دون حضور نسائي جيد‪ ،‬فمن بين الـ‪ ٢٩٠‬نائبًا ھناك ثماني سيدات فقط‪ ،‬بصورة مشابھة‬ ‫لدورة المجلس الثامنة‪ .‬وبقي حضور النساء في مجلس الشورى يأخذ شكالً تصاعديًا حتى الدورة الخامسة‬ ‫‪.‬حيث وصل عدد النساء إلى ‪ ١٣‬امرأة لكنه بدأ بالتراجع بعدھا‬ ‫ما زال الحديث قائمًا عن دور "باھت" للنساء اإليرانيات في الساحة السياسية‪ ،‬تقول بھروزي‪" :‬في بداية‬ ‫الثورة وصل حضور المرأة إلى أوجه‪ ،‬لكن األعوام األخيرة بدأت تشھد موجة تحاول تھميش النساء‬ ‫ودفعھن إلى الحاشية")‪ .(٢٦‬ومع ذلك‪ ،‬فإن إيران برأي بھروزي "لم تمتلك إلى اليوم امرأة تصلح‬ ‫لمنصب رئيس الجمھورية"‪ .‬والحقيقة أن الدستور اإليراني‪ ،‬وفي جميع المواضيع الخاصة بالمناصب‬ ‫العليا‪ ،‬يشترط "الذكورة" تلميحً ا أو تصريحً ا‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬فإن اكتفاء النساء بـھذا العدد القليل من‬ ‫حضور غير‬ ‫مقاعد المجلس‪ ،‬يؤكد المساحة الضيقة لمساھمة المرأة في المجال التشريعي‪ ،‬متراف ًقا مع‬ ‫ٍ‬ ‫مؤثر في المجالس المحلية‪ ،‬إذ ال تتجاوز نسبة وجودھن في المناصب العليا الـ ‪ .%٧،٢‬كما أن الساحة‬ ‫ٍ‬ ‫الدبلوماسية والمقامات العليا في السلطة القضائية تخلو من النساء)‪ .(٢٧‬وتشير السجالت إلى أن حضور‬ ‫النائبات اإليرانيات تركز في لجان الثقافة والتنمية والتعليم العالي والصحة والبحث العلمي‪ ،‬وأنھن بقين‬ ‫‪.‬بعيدات عن اللجان القضائية ولجان السياسة الخارجية‬ ‫الرئاسة‪ ..‬المحرمة‬ ‫على الرغم من أن مرشحي الرئاسة في إيران بال استثناء يعدون في كل مرة برؤية غير تقليدية لدور‬ ‫المرأة‪ ،‬فإنھم لم يحاولوا االقتراب من قضية ترشح النساء لمنصب رئيس الجمھورية)‪ ،(٢٨‬وھو المنصب‬ ‫الذي تنشط النساء في إيران‪ ،‬ومنذ أكثر من عقد‪ ،‬في محاولة حل عقدته القضائية والفقھية‪ ،‬وكانت أعظم‬ ‫طالقاني‪ ،‬ابنة آية † طالقاني أحد أھم رجاالت الثورة اإلسالمية‪ ،‬أول امرأة ترشح نفسھا النتخابات‬ ‫الرئاسة اإليرانية قبل ما يقرب من ‪ ١٥‬عامًا‪ ،‬وھي ال تزال تصر على أن كلمة "رجال" الواردة في‬

‫‪111‬‬


‫القانون ال تمنع المرأة من تولي المنصب‪ ،‬غير أن مجلس أمناء الدستور رفض ترشيحھا على الرغم من‬ ‫‪.‬وجود وجھات نظر فقھية وقانونية تؤيد رأيھا‬ ‫وتدافع طالقاني عن موقفھا بالقول‪ :‬إن عدم إزالة اإلبھام الخاص بكلمة "رجال" إنما يعني إغالق الطريق‬ ‫أمام مساھمة المرأة اإليرانية في المجاالت كافة)‪ ،(٢٩‬وھي تواظب على نشر ما يدعم توجھھا عبر‬ ‫موقعھا "رسالة المرأة"‪ ،‬فقد كتبت تحت عنوان‪" :‬إذا كان المقصود ھم الذكور فذلك يعني ظلمًا في حق ما‬ ‫يزيد عن ‪ ٣٠‬مليون امرأة إيرانية"‪ ،‬قائلة‪" :‬عندما رشحت نفسي للمرة األولى كنا تسع نساء‪ ،‬ووصل‬ ‫عددنا اليوم إلى ‪ ٩٠‬امرأة يرغبن في الترشح‪ ،‬ومن واجب مجلس الصيانة أن يعيد النظر في موقفه قبل أن‬ ‫يصل العدد الى تسعة ماليين"‪ .‬يعود الجدل بشأن حق المرأة اإليرانية في تولي منصب رئاسة الجمھورية‬ ‫إلى المادة ‪ ١١٥‬من الدستور اإليراني)‪ (٣٠‬التي تشترط انتخاب الرئيس من بين "رجال متدينين‬ ‫سياسيين"‪ .‬ويؤكد الدكتور عباس كريمي أستاذ الحقوق في جامعة طھران الجدل على أن كلمة "رجال"‬ ‫وفق المعنى اللغوي تأتي بمعني الذكور‪ ،‬وكذلك بمعنى األفراد الصالحين‪ ،‬وينتقد التفسير اللغوي‬ ‫الظاھري‪ ،‬مؤك ًدا أنھا في العربية تعني األشخاص المشھورين والالئقين إذا اقترنت بصفة)‪ .(٣١‬ويدعو‬ ‫الدكتور أمير أرجمند‪ ،‬األستاذ في حقوق اإلنسان في جامعة الشھيد بھشتي‪ ،‬إلى إيجاد انسجام بين أھداف‬ ‫‪.‬النظام السياسي والنظام اإلداري بوضع قانون ينقل المسألة من حالة التمييز ضد المرأة الى المساواة‬ ‫ال يوجد في الواقع تفسير أو تعريف قانوني لمصطلح "الرجل السياسي" كما تقول الحقوقية سيماش‬ ‫ھسوار‪ ،‬وف ًقا للمادة ‪ ٩٨‬من الدستور اإليراني فإن مجلس صيانة الدستور ھو المنوط بعملية التفسير ھذه‪.‬‬ ‫وقد حاول نواب في مجلس الشورى حسم الخالف بشأن ھذه المعضلة من خالل إضافة مادة إلى القانون‬ ‫‪.‬المعد لالنتخابات لكن المادة حُذفت بالكامل عندما نوقش القانون في المجلس بصورة علنية‬ ‫في العام ‪ ٢٠٠٩‬شھدت إيران محاوالت نسائية لترشيح أنفسھن برزت من بينھن أعظم طالقاني‪ ،‬لكن‬ ‫ترشيحھن جرى رفضه من قبل مجلس صيانة الدستور‪ ،‬وعزا عباس كدخدايي الناطق الرسمي باسم‬ ‫‪".‬المجلس الرفض إلى أسباب تتعلق بعدم "الصالحية العامة لھذا المنصب وليس بسبب الجنس‬ ‫وقد رافقت ھذه اإلشكالية المناقشات األولى لوضع الدستور اإليراني وكانت المسودة المقترحة من قبل‬ ‫الحكومة المؤقتة عقب انتصار الثورة تخلو من كلمة "رجال"‪ ،‬لكن ھذه المسودة لم تأخذ طريقھا القانوني‬ ‫وقام مجلس الخبراء بتشكيل لجنة سباعية وضعت ھذه المسودة جانبًا وقدمت مسودة جديدة للمجلس‬ ‫تضمنت في موادھا أن "رئيس الجمھورية يجب أن يكون إيراني األصل‪ ،‬يعتنق المذھب الرسمي للدولة‬ ‫ويؤمن بأصول الجمھورية اإلسالمية وأن يكون رجل حسن السوابق معرو ًفا باألمانة والتقوى"‪ .‬ولقي ھذا‬ ‫النص اعترا ً‬ ‫ضا من قبل السيدة كرجي المرأة الوحيدة في مجلس الخبراء في ذلك الوقت‪ ،‬لكن اعتراضھا‬ ‫لم يلق أذ ًنا صاغية وقامت رئاسة اللجنة بإدخال تعديالت على المادة تقول بأن "رئيس الجمھورية يجب أن‬ ‫يكون من الرجال المتدينين السياسيين الذين يتمتعون بالشروط التالية‪ :‬أن يكون إيراني األصل‪ ،‬مدير‬ ‫مدبرً ا ‪،‬حسن السوابق‪ ،‬تقيًا وأمي ًنا‪ ،‬مؤم ًنا بمباديء الجمھورية اإلسالمية والمذھب الرسمي للدولة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا ومخالفة أربعة أعضاء وامتناع أربعة آخرين عن‬ ‫وجرت المصادقة على ذلك بموافقة ‪٥٢‬‬

‫‪112‬‬


‫التصويت الذي جرى بمشاركة األعضاء الستين للمجلس‪ .‬ويقال‪ :‬إن آية † بھشتي الذي كان وزيرً ا للعدل‬ ‫‪.‬في حكومات الثورة األولى كان يعتقد بحق المرأة في تولي ھذا المنصب‬ ‫وتطالب كثيرات في إيران‪ ،‬بإزالة اإلبھام المتعلق بالكلمة‪ ،‬وينتقدن إغفالھا في تعديالت قانون انتخابات‬ ‫الرئاسة)‪ .(٣٢‬ويتھم أحمدي نجاد بأن سياساته معادية للمرأة‪ ،‬وفي مقدمتھا "حملة التصدي للحجاب‬ ‫السيئ"‪ ،‬وتحديد حصة الفتيات في المقاعد الجامعية بعدما وصلت نسبتھن إلى ‪ %٧٠‬من عدد الطلبة‪ ،‬وما‬ ‫سُمي "الئحة حماية األسرة" التي كانت تمھد لقانون يشجع تعدد الزوجات‪ ،‬وقد نجحت اإليرانيات في‬ ‫‪).‬إجھاضه من خالل تحرك ضم أطيا ًفا عديدة)‪٣٣‬‬ ‫والتقط نجاد رسالة النساء الغاضبة فأقدم على ترشيح ثالث نساء كي يكنّ وزيرات في حكومته التي‬ ‫تشكلت عقب انتخابات حدثت في إثرھا احتجاجات وصدامات؛ األمر الذي اع ُتبر تحوالً في الحياة‬ ‫‪).‬السياسية اإليرانية‪ ،‬ألنھا ستكون أول مرة تصل فيھا المرأة إلى ھذا المنصب )‪٣٤‬‬ ‫األطياف السياسية‬ ‫وتتعدد التوجھات الفكرية للناشطات النسويات في إيران‪ ،‬لكنھا في االنتخابات الرئاسية العاشرة عام‬ ‫‪ ٢٠٠٩‬اجتمعت على مجموعة من المطالب‪ ،‬وأعلنت عنھا في اجتماع عقد في مكتب الناشطةشھال‬ ‫‪:‬الھيجي‪ ،‬وركزت ھذه المطالب على محورين‪ ،‬ھما‬ ‫‪.‬انضمام إيران التفاقية وقف كافة أشكال التمييز ضد المرأة‪ ،‬وإلغاء التشريعات المميزة ضد المرأة‬ ‫ً‬ ‫تمييزا ضد المرأة مثل المواد ‪ ٢١ ،٢٠ ،١٩‬و‪ ١١٥‬من‬ ‫تعديل بعض النصوص الدستورية التي تتضمن‬ ‫‪.‬الدستور بھدف تحقيق المساواة بين الجنسين‬ ‫وأعلنت النساء اإليرانيات عن اتحاد الحركة النسوية للمطالبات االنتخابية‪ .‬وقال البيان الصادر عن االتحاد‬ ‫الذي ضم نساء يساريات وإسالميات‪ :‬إن رفع التمييز بين الجنسين وبين الطبقات االجتماعية ھو محور‬ ‫مشترك للمطالبات النسوية من مختلف االتجاھات‪ ،‬للوصول إلى الديمقراطية والحريات الفردية والمدنية‬ ‫وحقوق المواطنة‪ ،‬ومن بينھا حرية التعبير والتجمع والتظاھر‪ .‬كما طالب التجمع بوقف الضغوط التي‬ ‫يتعرض لھا العمال والطالب واألقليات‪ ،‬واعتبر المساواة بين الجنسين أرضية أساسية وقوية للوصول إلى‬ ‫مجتمع سالم إنساني وخال من العنف والفقر وغياب العدالة‪ .‬شارك ھذا التجمع بفعالية في االحتجاجات‬ ‫التي اندلعت عقب إعادة انتخاب نجاد‪ ،‬ويخضع عدد من ناشطاته اليوم إلى اإلقامة الجبرية مثل زھرا‬ ‫رھنورد‪ ،‬كما تقضي بعضھن عقوبات بالسجن بتھمة القيام بأعمال تمس بأمن الدولة مثل المحامية نسرين‬ ‫‪ .‬ستودة‬ ‫خالصة‬ ‫يمكن القول‪ :‬إن الحركة النسوية اإليرانية ھي حركة "متعددة األيديولوجيات"‪ ،‬لكن خطابھا في المجمل‬ ‫‪.‬يقوم على األبعاد القانونية بوصفھا أسا ًسا لمشكالت المرأة وطريق حلھا‬ ‫‪113‬‬


‫شاركت النساء اإليرانيات على الدوام في حركة التغيير السياسي‪ ،‬وفي مفاصل تاريخية مھمة‪ ،‬لكنھن بقين‬ ‫مقصيّات عن مكاسب العملية السياسية ومناصبھا المھمة‪ .‬يصطدم سعي المرأة لتحصيل المساواة في‬ ‫إيران بعقبا ٍ‬ ‫ت قانونية بالدرجة األولى يدعم وجودھا عدد من رجال الدين المتنفذين‪ .‬تسود حالة من عدم‬ ‫الرضا في أوساط النساء اإليرانيات حتى من داخل التيار األصولي‪ ،‬وھذه الحالة مؤھلة بشد ٍة لمواكبة حالة‬ ‫احتجاج سياسي يطالب بالتغيير وقد يكون مجاله الشارع والجامعات‪ ،‬والنساء اللواتي خرجن إلى المجال‬ ‫‪.‬العام بفعل الفتوى غير مستعدات اليوم للعودة إلى المنازل بفعلھا‬ ‫_____________________________________‬ ‫فاطمة الصمادي‪ -‬باحثة في مركز الجزيرة للدراسات‬

‫اﻟﻌﺰل اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻗﺪ ﻳﻄﺎل اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫" تحقيق‪ :‬خلود الفالح ‪ -‬بنغازي ‪ -‬خاص بـ " وكالة أخبار المرأة‬

‫صوت المؤتمر الوطني العام في جلسته المنعقدة يوم األحد ‪ ٥‬مايو ‪ ،٢٠١٣‬على قانون العزل السياسي‬ ‫الذي أثار موجة من االختالف والتوافق بين الليبيين بين مؤيد ومعارض‪ ،‬بأغلبية "‪ "١٦٤‬صوت فيما‬ ‫صوت اربعة فقط ضده‪ .‬وجاء ھذا القرار عقب سلسلة من المطالبات والتي بلغت حد اقتحام ومحاصرة‬ ‫مؤسسات الدولة والتي كان آخرھا وزارتي الخارجية والعدل في طرابلس وتھديد بتوسيع نطاق المحاصرة‬ ‫إلى مؤسسات اخرى اذا لم يصادق المؤتمر على مشروع القانون وحذر المسلحون من محاولة ان يشتمل‬ ‫القانون على اية "استثناءات" تمكن مسؤولين بارزين من البقاء في مناصبھم‪ .‬وفي السياق ذاته‪ ،‬دافع نائب‬ ‫رئيس المؤتمر الوطني العام جمعة عتيقة عن الطريقة التي صوت بھا المؤتمر لصالح ھذا القانون‪ .‬ونفى‬ ‫أن يكون المؤتمر قد أقر ھذا القانون المثير للجدل تحت تھديد السالح أو اإلكراه‪،‬مؤكدا على أن ليبيا تعيش‬ ‫مرحلة غير طبيعية أشبه ما تكون بالسير في الرمال المتحركة‪ ،‬مشيراً إلى أن المؤتمر والحكومة االنتقالية‬ ‫‪.‬أجمعا على رفض استخدام القوة مع المسلحين الذين حاصروا مقرات بعض الوزارات في طرابلس‬ ‫وظائف ممنوعة‬ ‫‪114‬‬


‫بموجب ھذا القانون‪ ،‬فإن كل من تولى مسؤولية قيادية‪ ،‬سياسية كانت‪ ،‬أو إدارية‪ ،‬أو أمنية‪ ،‬أوعسكرية‪ ،‬أو‬ ‫مخابراتية‪ ،‬أو إعالمية‪ ،‬أو أكاديمية‪ ،‬أو أھلية ضمن منظمات داعمة للنظام السابق‪ ،‬في الفترة بين األول‬ ‫من سبتمبر _‪" ١٩٦٩‬تاريخ تولى القذافي الحكم" إلى‪ ٢٣‬أكتوبر_ ‪ ،٢٠١١‬ممنوع من تولي الوظائف‬ ‫المھمة في الدولة الجديدة لمدة عشر سنوات‪ ،‬ويضاف إلى ھؤالء كل من أيد نظام القذافي علنا عبر وسائل‬ ‫اإلعالم أو كان له موقف معاد من ثورة ‪ ١٧‬فبراير ‪ .٢٠١١‬ويدخل القانون حيز التنفيذ بعد شھر من تبنيه‪.‬‬ ‫وبموجب ھذا القانون المؤلف من ‪ ١٩‬مادة‪ ،‬تنشأ ھيئة تسمى ھيئة تطبيق معايير تولي المناصب العامة‪،‬‬ ‫‪.‬وھي التي سيُناط بھا تطبيق القانون‬ ‫وبصدور قانون العزل السياسي‪ ،‬يتم إلغاء القانون رقم" ‪ "٢٦‬لعام ‪ ٢٠١٢‬بشأن تطبيق معايير النزاھة‬ ‫والوطنية‪ ،‬بعد دخول القانون الجديد حيز التطبيق‪ .‬ومبدئيا‪ ،‬شمل قانون العزل قياديين في السلطة الليبية‬ ‫الجديدة‪ ،‬وآخرين حزبيين‪ ،‬بمن فيھم رئيس الوزراء علي زيدان‪ ،‬ورئيس المؤتمر الوطني محمد المقريف‪،‬‬ ‫ورئيس تحالف القوى الوطنية‪ ،‬رئيس الوزراء األسبق محمود جبريل‪ ،‬باعتبار أنھم تولوا وظائف في عھد‬ ‫‪.‬النظام السابق مشمولة بالعزل‬ ‫يرى رئيس المرصد الليبي لحقوق اإلنسان ناصر الھواري في ھذا القانون "حرمان من الحقوق الدستورية‬ ‫للمُستھدف بالعزل"‪ ،‬ويضيف‪ :‬يجب التحقيق مع من تولى منصبا قبل إصدار أية عقوبات جزائية ضده‬ ‫تجسيدا لتحقيق مبدأ المُساواة الذي يسعى إليه الجميع كأساس لبناء ليبيا الجديدة بعيدا عن االحتقان وتھديد‬ ‫‪.‬التصالح المجتمعي‬ ‫وطالب الحقوقي عبد الباسط أبومزيريق بضرورة أن يتم العزل عن طريق ھيئة تقصي الحقائق التي‬ ‫بدورھا ينبغي أن تتكون من شخصيات وطنية ال ُ‬ ‫شبھات عليھا تتولى فتح الملفات من خالل جلسات‬ ‫استماع علنية ويكون من صالحياتھا التامة العزل لمن ترى أنه قد ارتكب جريمة بعد تقديمه للمحاكمة في‬ ‫‪.‬محاكم خاصة كضرورة لتحقيق العدالة االنتقالية وليس العزل فحسب‬ ‫واعتبر رئيس حزب الوسط الديمقراطي عبد الحميد النعمي صدور قانون العزل السياسي خطوة في اتجاه‬ ‫تصحيح مسار الثورة التي يرى معظم الثوار انھا انحرفت في اتجاه إعادة انتاج النظام السابق من خالل‬ ‫تمكين اعوانه من مفاصل الدولة وإعطائھم أولوية في شغل الوظائف الحساسة في الدولة كالوزارات‬ ‫ووكاالت الوزارات والسفارات والشركات العامة وغيرھا‪ ...‬ويضيف النعمي‪ :‬ان ھذه الخطوة ما ھي إال‬ ‫حلقة في عملية تصحيح شاملة تتبعھا خطوات أخرى في اتجاه تمكين الثوار من المشاركة في الحكومة‪.‬‬ ‫وربما طرح افكار جديدة تتعلق بتنظيم المرحلة االنتقالية خاصة فيما يتعلق بدور االحزاب التي بدأ البعض‬ ‫‪.‬ينادي بتعليقھا إلى حين صدور الدستور وقانون جديد لألحزاب‬ ‫قانون خاص بالرجال‬ ‫تحدثت وسائل االعالم كثيرا حول قانون العزل السياسي والمعزولين وتم طرح أسماء الكثير من الرجال‬ ‫المستھدفين ولم نسمع عن اسم سيدة قد يشملھا العزل‪ ،‬فقالت عضو المؤتمر الوطني أسماء سريبة‪ :‬قبل‬ ‫الحديث عن فرض القانون بالقوة البد ان نؤكد ان عدد كبير من اعضاء المؤتمر الوطني كانوا يريدون‬ ‫‪115‬‬


‫إقرار قانون العزل السياسي وكان القانون بين مؤيد ومعارض‪ .‬ولكن عدلوا عن رأيھم حين تم التلويح‬ ‫بالقوة إلجبار المؤتمر الوطني إلقرار القانون وبالتأكيد إقرار ھذا القانون في ھذه االجواء المشحونة يعطي‬ ‫إشارات غير جيدة أن ھذا األمر قد يفتح على السلطة التشريعية والتنفيذية أبواب قد يصعب إغالقھا وھو‬ ‫استخدام القوة أو محاصرة مؤسسات الدولة الجل تنفيذ مطالب معينة وھكذا أمر يضرب الديمقراطية في‬ ‫‪.‬مقتل‬ ‫وفيما يخص أن القانون خاص بالرجال فقط ھذا امر غير صحيح الن القانون يستھدف المناصب بمعنى‬ ‫متى وجدت المرأة في عھد النظام السابق في منصب بالتأكيد سيشملھا قانون العزل السياسي وھناك نساء‬ ‫في عھد القذافي كانوا فيما يسمى اللجنة الشعبية أو المؤتمرات الشعبية وفي إدارات معينة في النظام‬ ‫السابق‪ .‬وتضيف الناشطة السياسية الزھراء لنقي‪ :‬ھذا القانون يطال النساء والرجال على حد‬ ‫سواء‪...‬فوزية شالبي‪ ،‬ھدى عامر‪..‬وھناك أسماء كثيرة سواء من كن منتميات للجان الثورية أو في السلك‬ ‫‪.‬الدبلوماسي‬ ‫وتقول االستاذة آمال بن غزي _ محاضر مساعد _ لغة عربية تخصص لغويات‪ :‬رؤيتي للقانون ذاته‪..‬‬ ‫أننا فعال بحاجة إليه‪ ،‬لنبدأ مرحلة جديدة بكل المعايير بقوانينھا ومفاھيمھا وشخوصھا‪ ،‬أنا مع قانون العزل‬ ‫السياسي ‪ ،%١٠٠‬أعلم أن له مدة محددة وليس أبديا ً ھذا أوالً ثم ھو يمنع المتعاونين مع النظام السابق‬ ‫‪ ...‬من تولي المناصب أو الترشح وال يتضمن سلب حقوق المواطنة‬ ‫أما بخصوص فرضه بالقوة فأعتقد شخصيا ً أن المؤتمر الوطني ألجأ الشعب الليبي لذلك بعد أن أعرب عن‬ ‫رغبته بكل الوسائل في إقرار ھذا القانون في الوقت الذي كان المؤتمر الوطني يناقش قضايا شخصية‬ ‫خاصة بأفراده ويتمتع العضو بإجازات لقضاء العمرة وسكن مرفه في العاصمة وراتب خيالي ومصالح‬ ‫قبيلته مقضية غير آبه بمطالب شبابه الذين قاموا بالثورة‪ ..‬ال ألوم على شبابنا جھله بأصول التعامل ألنه لم‬ ‫يعلمھم أحد لم يحمل ھمومه أحد ‪ ..‬لم ننتبه إليھم قبالً ولم ننتبه إليھم اليوم فإذا ما استمرينا في ھذا التجاھل‬ ‫فسيستمرون في نھجھم ھذا في سائر مطالبھم‪ ..‬نعم ھو أسلوب خاطئ لكنھم ال يعلمون أسلوبا غيره ‪ .‬فھال‬ ‫علمناھم وكنا لھم قدوة؟؟؟ بالنسبة لألسماء النسائية‪ ..‬أنا أستغرب أيضا ً فقد كانت ھناك اسماء نسائية‬ ‫تعاملت مع النظام وأعرف بعضھا شخصيا ً‪ ..‬ولعل بعضھا مازال في عمله في إدارات المدارس وبعض‬ ‫المؤسسات الحكومية األخرى‪ .‬ال أدري ھل يشملھم القانون؟‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫شھد يوم إقرار قانون العزل السياسي اشتداد حمى الكتابة في البوستات والاليكات والرسوم الكاريكاتيرية‬ ‫بين مؤيد ومعارض وثالث التزم الصمت في ظل عدم احترام التعددية في االراء‪ .‬فيكتب ھمام أبوفارس‪:‬‬ ‫ماذا فعلت بھم أيھا "العزل"!!! الدكتور محمود جبريل أمين التخطيط باللجنة الشعبية العامة ورئيس‬ ‫المكتب التنفيذي يخرج على العربية مُصْ َفر الوجه كئيبا ً بعد صُدور القرار يُلمح أن قراراً بالحجم الكبير‬ ‫!!!ھذا صدر تحت قوة السالح وعمر حميدان عضو التحالف ينفي‬

‫‪116‬‬


‫الشيخ مُصطفى عبد الجليل وزير العدل باللجنة الشعبية العامة ورئيس المجلس الوطني يتھم جماعة‬ ‫اإلخوان المسلمين بالتعاون مع رئيس األركان بالسيطرة على ليبيا والدفع نحو استصدار ھذا القانون!!!‬ ‫ألھذا الحد ُزلزلت ھذه العروش!!!‪ .‬وآخر يسمي صفحته "معا لتشريع قانون العزل السياسي وفاء‬ ‫للشھداء"‪ ،‬وتكتب أخرى "ھل النساء اللواتى قمن بالتدريب على السالح والمشاركة فى الحياة المدنية‬ ‫والشعبية فى ليبيا يشملھن العزل السياسى‪ ،‬بما فيھن حتى جدتي التى كانت تتدرب على السالح ورددت‬ ‫ابيات من شعر ليبي شعبي تمجد فيه القذافى وتتغنى باألمن واألمان وظھرت اعالميا فھل سوف يتم‬ ‫حرمانھا من معاشھا الضماني وفق قرار العزل السياسي‪ ،‬وحتى اطفالنا كانوا دائما فى معسكرات صيفية‬ ‫تحت اسم معسكرات براعم وأشبال الفاتح واآلن منھم اعالميين ومثقفين وأطباء ومھندسين وخبراء‪ ...‬فھل‬ ‫‪.‬ھم ممن يشملھم ھذا القانون وسوف يطبق عليھا قانون العزل السياسي‬

‫!!‪ ..‬ﻓﺘﻴﺎت ﻳﻤﻨﻴﺎت ‪ ..‬ﻳﻘﻬﺮن اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬ ‫" تحقيق‪ :‬إيمان عامر ‪ -‬صنعاء ‪ -‬خاص بـ " وكالة أخبار المرأة‬

‫رغم عدم وجود‬ ‫قوانين تمنع او تعيق الفتيات المھمشات )االخدام( من االندماج في المجتمع والمشاركة في ادارة شئونه‬ ‫وصناعة التحوالت في مجاالته المختلفة والمتعددة – اال ان النظرة الدونية القاصرة التي يواجھنھا من قبل‬ ‫المجتمع وما يترتب عليھا من تمييز عنصري وشتائم وتجريح واھانات وانتھاكات مختلفة‪ ،‬الى جانب عدم‬ ‫تحمل الدولة مسئولياتھا تجاھھن‪ ،‬فضال عن معاناتھن الناتجة عن الفقر والعوز الذي تعيشه اسرھن وغير‬ ‫ذلك من التحديات والمعوقات المجتمعية – حالت جميعھا دون تحقيق احالمھن وطموحاتھن‪ ،‬وجعلتھن‬ ‫‪.‬يعشن في )محوي( من العزلة والجھل والتھميش‬ ‫االستطالع التالي يقدم مجموعة من الفتيات ممن ينتمين الى ھذه الفئة المھمشة – والالتي استطعن‬ ‫بإصرارھن وعزيمتھن وما يمتلكن من آمال وطموحات ان يقھرن التھميش ويصلن الى مراحل تعليمية‬ ‫‪117‬‬


‫متقدمة‪ ،‬حالمات بتسخير انفسھن وجھودھن المستقبلية في سبيل اعادة االعتبار لبنات جنسھن ولفئة‬ ‫‪:‬المھمشين عموما ‪ ..‬فإلى الحصيلة‬ ‫االرادة والتصميم‬ ‫بداية تحدثت الينا مني ابراھيم الجمل – طالبة في كليه الشريعة والقانون ‪ -‬مستوي رابع قائلة‪ :‬الحقيقة أن‬ ‫الظروف المادية ليست العائق االكبر امامي وزميالتي من المھمشات فنحن نذھب للمدرسة بدون‬ ‫مصروف يومي ونحتمل الجوع باليوم واليومين‪ ،‬وقد واصلت دراستي باقل المتطلبات واالمكانات حتي‬ ‫وصلت آلخر سنه بالجامعة والحمد ‪ - Ì‬وطموحي ان اكون محاميه اترافع عن الفقراء والمظلومين واعيد‬ ‫لھم حقوھم بإذن †‪ ،‬لكن االمر االكثر صعوبة واالشد ألما ً من الفقر ھو النظرة الدونية التي يواجھنا بھا‬ ‫المجتمع والناس التي بالفعل تجعلنا نتألم كثيرا وتقتل أي طموح او تطلع في داخلنا‪ ،‬فقد عانيت منھا كثيرا‬ ‫وال ازال اعاني‪ ،‬لم انسي مدرستي بالصف التاسع عندما طلبت منھا ان تعيد لي فقره من الدرس فنھرتني‬ ‫بقولھا اسكتي يا خادمه ‪ ..‬رديت عليھا )انا خادمه احسن منك( فطردت من الفصل وطلبت مني مديره‬ ‫المدرسة ان اعتذر لمدرستي‪ ،‬لكنني رفضت االعتذار وانتقلت لمدرسه اخري وكثيره ھي المواقف المؤلمة‬ ‫التي اتعرض لھا واواجھھا على الدوام ‪ ..‬لكنني وبصراحة اقول انني وطوال فترة دراستي في الجامعة لم‬ ‫اتعرض لإلھانة من قبل اساتذتي أو زمالئي على االطالق ولم توجه لي أي عباره جارحه من تلك التي‬ ‫‪.‬اعتدت على سماعھا خارج الجامعة‬ ‫وعن طموحھا واھدافھا تقول‪ :‬مني الحقيقة ان ھدفي كان اكبر من ظروفي ومن واقعي‪ ،‬فقد اكتسبت االمل‬ ‫والطموح واالصرار من والداي الذين شجعوني وساندوني ووقفوا الى جانبي كثيرا ‪ ..‬امي تقول لي دائما‬ ‫"مؤذن الرسول صلي † عليه وسلم )بالل بن رباح(يا بنتي كان عبد اسود‪ ،‬واختالف الوان الناس ال‬ ‫يعني تمييز بعضھم عن بعض‪ ،‬و† سبحانه وتعالي يقرب منه االكثر منا تقوي والتزاما وليس االكثر ماال‬ ‫‪.‬او بياضا وجماال ‪ ..‬وھذا الكالم كان يمثل لي دافع كبير‬ ‫وعن الرسالة التي توجھھا لفئة المھمشين تقول منى‪" :‬اقول لكل شابه وشاب وطفل مھمش انت انسان‬ ‫مكرم فال تستسلم وال تنھزم وال تتأثر بما تواجھه من اعانات او تحقير من قبل المجتمع والناس‪ ،‬كن واثق‬ ‫بنفسك وواصل كفاحك في الحياة‪ ،‬وثق تماما انك اذا ما امتلكت العزيمة واالصرار ستحقق كل احالمك‬ ‫‪.‬وطموحاتك‬ ‫وتتساءل منى اخيرا‪ :‬لماذا كل ھذا التحقير والتھميش لنا من ھذا المجتمع؟ والى متى سيتمر؟ ومتى سيعي‬ ‫اليمنيون خطورة ما يقومون به تجاھنا من تحقير وتجريح واھانات؟! اتمني ان يعاملونا بأخالق وسلوكيات‬ ‫‪.‬ديننا االسالمي الحنيف ‪ ..‬واشكر كل من وقف بجانبنا وناصر قضايانا واقول لھم جزاكم † عنا كل خير‬ ‫اصرار على النجاح‬ ‫أما الطالبة اسماء محمد البزاز ‪ -‬سنه اولي ‪ -‬كليه اللغات واآلداب – فاستھلت حديثھا بالقول‪ :‬معاناتي اثناء‬ ‫دراستي المرحلة االساسية والثانوية اقتصرت على نظره المدرسين المحتقرة لي ومعاملتھم لي بأساليب‬ ‫وطرق مختلفة عن زميالتي ‪ ..‬ومع ذلك فقد واصلت دراستي وتجرعت المرار وفي ظل ظروف شديدة‬ ‫‪118‬‬


‫القسوة لم تتوفر لي فيھا ابسط المتطلبات الدراسية ولكن اصراري على ان اكون انسانه ناجحة انفع نفسي‬ ‫‪.‬وابناء جلدتي من المھمشين ووطني كان اكبر من كل الصعوبات والتحديات‬ ‫وتضيف اسماء‪ :‬الفتاه المھمشة مثلھا مثل كل فتاه في ھذه الدنيا لديھا قدرات وامكانات ذھنية وعقلية‬ ‫وابداعية ولديھا طموح وتطلع ‪ ..‬وبإمكانھا ان تصنع المعجزات وتتفوق وتحقق مالم تتمكن من تحقيقه‬ ‫قريناتھا من الفتيات االخريات ‪ ..‬لذلك اقول ألخواني من اليمنيين كفاكم امتھانا وتحقيرا إلخوانكم السود‬ ‫انظروا العالم كيف يتعايشوا‪ ،‬زمن التمييز العنصري ولى‪ ،‬واقول الخواني من المھمشين والمھمشات ال‬ ‫تثنيكم عبارات التجريح واالحتقار التي تواجھونھا على الدوام‪ ،‬ال تستسلموا ألية ظروف كانت ماديه او‬ ‫‪.‬معنوية‪ ،‬امضوا صوب اھدافكم وتأكدوا انكم ستصلون وستحققون كل امانيكم وتطلعاتكم‬ ‫تمييز مجتمعي فج‬ ‫وتوافقھا الرأي أصداف محمد االنسي ‪ -‬طالبه بالصف الثالث ثانوي وتضيف‪ :‬اتعرض دائما للتمييز بيني‬ ‫وبين زميالتي وعبارة )يا خادمه( تالحقني دائما – وھذا االمر جعلني ابقى معزولة حيث ال توجد لدي‬ ‫صديقات من زميالتي‪ ،‬واغلب اوقاتي اقضيھا في المدرسة وحدي فزميالتي ال يصدقنني باننا نصلي‬ ‫ونصوم ‪ ..‬كل يوم احضر الى المدرسة بدون مصروف ومع ذلك انا احمد † انني طالبه مدرسه وال أمد‬ ‫يدي لسؤال الناس كغيري ممن قھرتھم الظروف المعيشية ‪ ..‬حلم عائلتي ان اكمل تعليمي انا واخوتي‪،‬‬ ‫وحلمي ان اكون محاميه أعمل علي نصره المظلومين والفقراء‪ ،‬اجتھد واذاكر واھتم بدروسي من اجل ان‬ ‫أحقق حلمي بان اصبح كغيري من بنات القبائل‪ ،‬ال يمارس المجتمع ضدي العزل والتھميش‪ ،‬وامنيتي ان‬ ‫يستطيع كل المھمشين تعليم ابنائھم وان يتجاوزوا كل الظروف المادية واالجتماعية والنفسية التي‬ ‫يواجھونھا من قبل المجتمع – فأنا ادرك انه بالتعليم وحده نستطيع الخروج من المحوي الذي سجنا به من‬ ‫‪.‬قبل المجتمع‬ ‫وتستطرد اصداف‪ :‬الغالبية ينظرون الينا في المدارس باعتبارنا )شحاتين وسرق( ويقولوا عننا اننا نأكل‬ ‫موتانا‪ ،‬خالل سنوات دراستي االولي كانت زميالتي يرفضن االمساك بيدي عند انتھاء الطابور والدخول‬ ‫الى الصف ألني حسب قولھن خادمه‪ ،‬وفوق ذلك نتعرض للشتم واإلھانة والتجريح على الدوام ليس في‬ ‫المدرسة وحسب وانما ايضا في الشارع وفي كل مكان ‪ ..‬وتنھمر دموع اصداف بحرقه وھي تضيف‪:‬‬ ‫!نحن بشر مثلكم فلماذا تدوسوا ادميتنا وال تتعاملوا معنا بأخالق كما تتعاملوا فيما بينكم؟‬ ‫وتختم اصداف حديثھا قائلة ‪ :‬اتمني ان ال ينظر الينا الناس ويصنفونا على اساس لون بشرتنا وفقرنا وان‬ ‫‪).‬تكون احكامھم علينا مبنية على اسس االخالق والتعامل والسلوك )واذخريني لك يا اكرم امه‬ ‫تصالح مع الذات‬ ‫واخيرا التقينا الطالبة )أ – ھـ( التي اشترطت عدم ذكر اسمھا ‪ -‬تدرس سنه اولى كلية االعالم وكسابقاتھا‬ ‫تقول‪ :‬عانيت الكثير اثناء دراستي بالمدرسة وعندما دخلت جامعه صنعا كطالبه قررت ان اتصالح مع‬ ‫نفسي وال اھتم بالمضايقات التي اتعرض لھا فأمامي ھدف اكبر واسمى من كل شيء في الحياة‪ ،‬فانا‬ ‫‪119‬‬


‫اطمح بأن اعمل بعد تخرجي على نشر قضايا مشكالت ومظالم كل المھمشين في اليمن وانشاء † اوصل‬ ‫‪.‬صرخاتھم ومعاناتھم للعالم اجمع‬ ‫وعن من شجعھا على مواصلة تعليمھا تقول‪ :‬شجعتني والدتي علي مواصلة تعليمي وحين كنت ارفض‬ ‫الذھاب الى المدرسة بسبب ما اواجھه من معامله قاسية وتمييز وشتائم كانت امي تعاقبني‪ ،‬وعقابي لم‬ ‫يكن بحرماني من المصروف اليومي كما يعمل بقية االباء مع ابناءھم فانا لم يكن لدي مصروف يومي‬ ‫اصال‪ ،‬وعقاب امي كان من خالل صمتھا وعدم الكالم معي‪ ،‬وھذا بصراحة مالم اكن احتمله‪ ،‬وقد كانت‬ ‫عندما نتصالح تشجعني على الذھاب الى المدرسة وتقول لي التعليم وحده سيجعل حياتك افضل وحين‬ ‫‪.‬تتخرجي وتتوظفي لن تعاني مما نعانيه نحن اليوم‬ ‫وعن ما تواجھه في الجامعة تقول‪ :‬بصراحة في الجامعة ال اتعرض ألية إھانة او إساءة وال اقول اني‬ ‫مھمشه ‪ ..‬لكنني ال احضر الكلية بشكل منتظم انا وغيري من المھمشات لعدم توفر اجره المواصالت‬ ‫فأباءنا يعملون باألجر اليومي ويوم لھم وايام عليھم اال انني اذاكر باجتھاد واحاول اعوض عما يفوتني‬ ‫من الدروس من خالل المذاكرة والقراءة المستمرة ‪ ..‬وتختتم حديثھا بالقول ‪ :‬اطلب من كل المھمشين‬ ‫‪.‬والفقراء ان يحرصوا على تعليم ابنائھم فليس ھناك شيء مستحيل وھا نحن امامھم اصدق مثال‬

‫‪120‬‬


‫اﻟﻤﺮأة اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ..‬اﻟﺤﺎﺿﺮة اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ‬ ‫" كريمة إدريسي ‪ -‬أمستردام ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫‪.‬‬ ‫بلغت المرأة الليبية لحظة مفصلية من تاريخ بلدھا‪ ،‬مع صياغة دستور جديد وبدء عملية إصالح تشريعية‪' .‬‬ ‫إذا أضاعت ليبيا ھذه الفرصة لوضع األسس القانونية لحقوق المرأة؛ فقد يؤدي ھذا إلى وقوع انتھاكات‬ ‫جسيمة على مدار األعوام القادمة'‪ .‬ھذا ما تصرح به اليزل غيرنھولتز‪ ،‬مديرة قسم حقوق المرأة في‬ ‫‪'.‬ھيومن رايتس ووتش‬ ‫ال أحد في ليبيا ينكر الدور االساسي للمرأة الليبية في إنجاح الثورة‪ .‬ونجحت الثورة‪ ،‬أو بتعبير أدق‪ ،‬تم‬ ‫إسقاط نظام القذافي‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬ھناك من يرى أن دورھا انتھى ھنا وعليھا أن تعود الى قاعدتھا‪ ،‬البيت‪.‬‬ ‫المنظمة الحقوقية ھيومن رايتس ووتش‪ ،‬تحذر بشدة في تقريرھا األخير عن وضع المرأة الليبية‪ ،‬من‬ ‫تقھقرھا‪ ،‬واختفائھا من الصورة تماماً‪ ،‬إن لم يكن لھا حضور بارز في لجنة الستين‪ ،‬اللجنة المكلفة‬ ‫‪.‬بصياغة أول دستور لليبيا بعد الثورة‬ ‫ثورة للجميع‬ ‫ينص تقرير 'ثورة للجميع‪ :‬حقوق المرأة في ليبيا الجديدة' لھيومن رايتس ووتش الصادر في ‪ ٤٠‬صفحة‬ ‫على ضرورة اتخاذ خطوات أساسية ينبغي على ليبيا إنجازھا على طريق الوفاء بالتزاماتھا الدولية‪ .‬وذلك‬ ‫‪.‬من خالل رفض التمييز بناء على النوع االجتماعي )الجندر( بحزم في القانون والممارسة على السواء‬ ‫حنان صالح‪ ،‬فلسطينية االصل‪ ،‬مقيمة بليبيا منذ أقل من سنتين‪ ،‬ممثلة ھيومن رايتس ووتش في ليبيا‪،‬‬ ‫تؤكد أن الوقت الراھن حساس ومھم جدا لدور ومشاركة المرأة في الحياة والسياسية‪ ،‬منھا بالخصوص‬ ‫الوقت الذي يتم فيه اإلعداد ألول دستور بعد الثورة‪' .‬البد أن تصير المرأة الليبية من صانعي القرار‪ ،‬وھو‬ ‫‪'.‬الدور الذي يجب أن تدعمه تماما ً الحكومة الليبية‬ ‫تقول اليزل غيرنھولتز‪ ،‬مديرة قسم حقوق المرأة في ھيومن رايتس ووتش‪' :‬بلغت المرأة الليبية لحظة‬ ‫مفصلية من تاريخ بلدھا‪ ،‬مع صياغة دستور جديد وبدء عملية إصالح تشريعية‪ .‬إذا أضاعت ليبيا ھذه‬ ‫‪121‬‬


‫الفرصة لوضع األسس القانونية لحقوق المرأة؛ فقد يؤدي ھذا إلى وقوع انتھاكات جسيمة على مدار‬ ‫‪'.‬األعوام القادمة‬ ‫وتؤكد حنان صالح على أھمية المرحلة المقبلة وھي المرحلة التي ستحدد اإلطار القانوني ألمد طويل‪.‬‬ ‫‪''.‬ھي مرحلة مھمة لكل األقليات ايضا بما فيھا األقليات االمازيغية مثال‬ ‫ثورة في العقل‬ ‫الكاتبة الليبية انتصار بوراوي‪ ،‬ترى ضرورة أن تحدث ثورة في عقول الليبيين أوالً‪ .‬المجتمع يرفض‬ ‫عموما ً حضور المرأة و'إذا كانت المرأة نفسھا ال تدعم المرأة‪ ،‬فھل سننتظر من الرجل أن يدعمھا؟'‪.‬‬ ‫وكمثقفة ليبية‪ ،‬ترى انتصار أن الثقافة السائدة في المجتمع مسؤولة عن تراجع أو غياب دور المرأة إلى‬ ‫جانب تقصير كبير من جانب الدولة‪ .‬أما 'عيب الناشطات في مجال المرأة‪ ،‬فھو أن أكثرھن يتحركن من‬ ‫داخل فنادق فخمة مغلقة‪ ،‬يتناولن نفس المواضيع المستھلكة منذ سنيتن‪ ،‬بعيداً كل البعد عن المرأة 'العادية'‪.‬‬ ‫تشير انتصار إلى عدم وجود تواصل مع القاعدة الشعبية للنساء‪ ،‬وھو ما يعيب ھذه المنظمات التي‬ ‫‪.‬المفروض ان ترفع من مستوى وعي النساء وتناقش معھن المشاكل المطروحة‬ ‫منظمات المجتمع المدني‬ ‫نادية جعودة‪ ،‬رئيسة منظمة التراث والتعددية الثقافية‪ ،‬تتحرك ضمن مجموعة من منظمات المجتمع‬ ‫المدني‪ ،‬والتي قدمت مقترحا ً للمؤتمر الوطني بخصوص انتخاب لجنة الستين‪ .‬تقول جعودة إن ھناك حربا ً‬ ‫شرسة تخاض ضد المرأة من طرف التطرف الديني ومن طرف العقلية الرافضة لدور المرأة في الحياة‬ ‫العامة‪ .‬ينص المقترح على ضرورة اعتماد التناوب أو الكوتا‪ ،‬في انتخاب لجنة الستين‪ ،‬ألجل ضمان‬ ‫تواجد المرأة في الھيئة التأسيسية لصياغة الدستور‪' .‬نعيش مرحلة انتقالية من عمر الدولة الليبية‪ ،‬وكنساء‬ ‫‪'.‬لن نسمح بالتخلي عن حقوقنا والعودة إلى عصر الظلمات‬ ‫جاء في تقرير ھيومن رايتس ووتش‪ ' :‬كانت انتخابات ‪ ٢٠١٢‬البرلمانية التي شھدت اختيار الناخبين لـ‬ ‫‪ ٣٣‬سيدة ضمن أعضاء المؤتمر الوطني العام البالغ عدده ‪ ٢٠٠‬عضو بمثابة بداية الزيادة الملحوظة في‬ ‫مشاركة المرأة السياسية‪ .‬اشتمل قانون االنتخابات على شروط بالمساواة بين الجنسين‪ ،‬إذ طالب كل حزب‬ ‫بوضع مرشحاته على قوائم المرشحين بالتبادل مع المرشحين الرجال‪ ،‬وذلك لضمان انتخاب السيدات'‪.‬‬ ‫ولكن جعودة ترى أن األحزاب خدعت المرأة‪' ،‬وبالرغم من أنھا طبلت بشعارات مساندة لھا أثناء الحملة‪،‬‬ ‫‪'.‬إال أنھا تخلت عنھا أثناء االنتخابات وبعدھا مباشرة‬ ‫ثالث نساء‬ ‫تجمع النساء الثالث‪ ،‬حنان صالح‪ ،‬نادية جعودة وانتصار بوراوي على أنه ال بد أن تتغير العقلية السائدة‬ ‫بالمجتمع الليبي في فھمه لحقوق المرأة‪ ،‬بل والبد أن يتوقف اضطھاد المرأة نفسھا لنفسھا‪ .‬يسود تخوف‬ ‫االن من أن تفقد المرأة مكتسباتھا‪ ،‬ويبدو عصيبا ً تحقيقھا لحقوق إضافية‪ .‬المرأة ليست موجودة بمراكز‬ ‫‪.‬القرار فعليا ً‬ ‫‪122‬‬


‫يركز تقرير ھيومن رايتس ووتش على أنه أمام المرأة الليبية تحديات كبيرة‪ .‬في فبراير الماضي مثال‪،‬‬ ‫حكمت المحكمة الليبية العليا بحكم من آثاره رفع القيود عن تعدد الزوجات‪ .‬في أبريل الماضي‪ ،‬تناقلت‬ ‫التقارير قيام وزارة الشؤون االجتماعية بتجميد تراخيص الزواج لليبيات المتزوجات من أجانب‪ ،‬بعد أن‬ ‫‪.‬طالب المفتي الليبي الحكومة بمنع السيدات من الزواج من أجانب‬ ‫إضافة إلى أن قانون العقوبات الليبي الحالي‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬يصنف العنف الجنسي بصفته 'جريمة‬ ‫ضد شرف المرأة' وليس ضد المرأة كضحية فردية أو كانتھاك لسالمتھا البدنية‪ .‬أما قانون رقم ‪ ٧٠‬بشأن‬ ‫‪.‬الزنا فمن آثاره تثبيط عزم ضحايا االعتداءات الجنسية عن اإلبالغ عما تع ّرضن له من جرائم‬

‫اﻟﺘﺤـﺮش اﻟﺠﻨﺴﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ ‪..‬‬ ‫ﺣﻮادث ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻜﺘﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ واﻟﻤﺮأة ﻫﻲ اﻟﻀﺤﻴﺔ‬ ‫" تحقيق‪ :‬نعايم خالد ‪ -‬صنعاء ‪ " -‬وكالة أخبار المرأة‬

‫أصبحت ظاھرة التحرش منتشرة بصوره مخيفة لدرجة أن المرأة ال تستطيع السير إال وتسمع كلمات‬ ‫جارحة لكرامتھا فظاھرة التحرش ممارسة مرضية لھا عالقة بالحاالت السيكولوجية تنشأ عن الكبت‬ ‫الجنسي‪ ،‬وھو سلوك يمارس للتنفيس عن الذات المكبوتة من خالل التلفظ بالعديد من المصطلحات‬ ‫‪.‬والعبارات الغرامية‬ ‫التحرش الجنسي كعنف اجتماعي أثره على النساء يتمثل في عددا من اآلثار النفسية التي تصاب بھا‬ ‫ضحايا التحرش ومنھا‪ :‬اإلحباط‪ ،‬والقلق‪ ،‬ونوبات من الرعب‪ ،‬وتوتر عصبي‪ ،‬وندرة في النوم مع أحالم‬ ‫مزعجة‪ ،‬وإحساس بالذنب والعار ومع ھذا يالحظ أن نسبة التحرش الجنسي ترتفع بقوة في كل المجتمعات‬

‫‪123‬‬


‫التي تتسم باالنغالق الشديد والتسيب واالنفالت‪ ،‬ولكن المشكلة أن ھذه الحوادث في الدول العربية يحرم‬ ‫‪.‬الحديث فيھا وتحاط بسرية تامة وتكتم شديدين‪ ،‬والتظاھر بعدم وجودھا‬ ‫مشكلة خطيرة‬ ‫ـ أستاذة المناھج وطرق التدريس بجامعة تعز الدكتورة إشراق ھائل قالت‪:‬إن ظاھرة التحرش مشكلة‬ ‫خطيرة فالكل يالحظ أن النساء سواء كن منقبات أو محجبات أو متبرجات يتعرضن للتحرش الصارخ‬ ‫واعتقد أن أسباب التحرش الجنسي يعود إلي التنشئة غير السوية ‪ ،‬حيث أن المتحرشين يعانون من عدم‬ ‫وجود تنشئة سليمة منذ الصغر ‪ ،‬فتشكل التربية األسرية سببا ً مھما ً في مجتمعاتنا اإلسالمية الذكورية التي‬ ‫تحط من قيمة المرأة وتحقرھا وھي طفلة دينيا ً واجتماعيا ً كما أن ضعف الوازع الديني والعامل الثقافي ھم‬ ‫أحد األسباب الرئيسية النتشار الظاھرة ‪ ،‬مع غياب حقوق اإلنسان والقوانين ‪ ،‬والتربية السليمة ‪ ،‬وعدم‬ ‫‪.‬احترام القيم والمبادئ وبالتالي غياب االحترام لقيمة المرأة‬ ‫كما أن خوف المرأة من التبليغ عن الجاني وعملية التحرش نتيجة العادات االجتماعية في المجتمع اليمني‬ ‫سببا ً آخر النتشار ھذه المشكلة وتفشيھا‪ .‬باإلضافة إلى تحريم التواصل الذكوري مع النساء اجتماعيا‬ ‫وثقافيا في دور التعليم والعمل في الوقت الحاضر نتيجة وجود بعض التوجھات أدى إلى تراكم الضغط‬ ‫النفسي لقلة التواصل اإلنساني األمر الذي يؤدي إلى السقوط في ھاوية التحرش انطالقا من قاعدة كل‬ ‫‪.‬ممنوع مرغوب‬ ‫ولفتت إلى أنه رغم أن القانون اليمني ينص على حبس من يثبت تحرشه بامرأة‪ ،‬فإن العقوبة ال تطبق لعدم‬ ‫اإلبالغ عن مثل ھذه الحاالت من ناحية‪ ،‬ولصعوبة إثبات الواقعة من ناحية أخرى‪ .‬مشيرة إلى أن الحلول‬ ‫من خالل تكاتف المجتمع ھي أھم السبل للقضاء على الظاھرة‪ ،‬وضرورة تفعيل القوانين حتى تشعر‬ ‫المرأة بالحماية‪ ،‬لتكون بمثابة عقوبة رادعة للمتحرشين من الرجال ‪ ،‬ليفعل بشكل جدي‪ ،‬كما يجب أن‬ ‫تتمتع كل امرأة بالقوة لإلبالغ عن مثل ھذه الحوادث والتبليغ عن الجاني باإلضافة إلى أن للمؤسسات‬ ‫التعليمية دور فعال في مواجھة ظاھرة التحرش الجنسي باعتبارھا األداة األھم في تشكيل الوعي‬ ‫والمحاولة الجادة في القضاء على ھذه الظاھرة ونشر الوعى وذلك من خالل العمل على نشر الثقافة‬ ‫الجنسية بين الطالب من خالل عقد الندوات التوعوية‪.‬للشباب في محاولة لتحجيم الظاھرة وبيان األضرار‬ ‫الناتجة عن ھذه الظاھرة وتطوير مناھج التعليم للمساھمة في نشر الثقافة الجنسية السليمة بين الشباب‬ ‫والمساعدة على كسر الحاجز النفسي فيما يتعلق بمثل ھذه المشاكل وعمل دورات تدريبية المدرسين‬ ‫لتوعيتھم بمدى خطورة المشكلة وأسبابھا وكيفية مواجھتھا ومن ثم كفية التعامل معھا حتى يقوموا بالتوعية‬ ‫السليمة لطالبھم مع التعاون بين المنظمات المؤسسات التعليمية والمؤسسات الدينية والجھات المختصة‬ ‫لمعالجة الحاالت التي تعرضت للتحرش عن طريق متخصصين‪ .‬والقيام بعمل برامج إعالمية تناسب كل‬ ‫‪.‬مرحلة ونشر الوعي بخطورة المشكلة وآثارھا السلبية في المجتمع اليمني‬ ‫أبعاد اجتماعية‬ ‫اإلخصائية االجتماعية وداد الضلعي قالت‪:‬فعال لھذه الظاھرة أبعاد اجتماعية منھا )العيب( وثقافة العيب‬ ‫االجتماعي من باب أن الرجل كما يقولون حامل عيبه يعني منھا يصنع أو يقول ويدخل في ذلك التحرش‬ ‫‪124‬‬


‫عداه العيب وال يقع ضمن دائرة عيب عليك فھو عندما يقوم بھذا الفعل ھو يقوم بعمل عادي وھذا يعود‬ ‫إلى الثقافة المجتمعية في الوقت الذي تحمل فيه الفتاة أو المرأة كل العيب لماذا )تمشي ھكذا( مع العلم أن‬ ‫المرأة اليمنية تلبس الحجاب الكامل من منظوري ولھذا احمل كامل المسؤولية على الشاب الذي يقوم‬ ‫بالمعاكسة أو التحرش أن صح التعبير ألنه يقوم بفعل غير الئق تحت كل المسميات شرعا وقانونا‬ ‫واجتماعيا ‪ ..‬مشيرة إلى أن ابرز الحلول البد أن يكون لمؤسسات الدولة أوالً دور ونبدأ من المدرسة‬ ‫والبيت واإلعالم وغيره وأيضا ً أن يكون لمنظمات المجتمع المدني دوريتناول ھذه الظاھر بشكل جدي‬ ‫وعمل توعية للمشاكل التي قد تؤدي لھا ھذه الظاھرة وأيضا ً وضع اليد على األسباب التي أدت إلى ذلك ‪..‬‬ ‫‪.‬منوھة يجب على القائمين سن قوانين تردع الشخص القائم بھذا العمل الحيواني والذي يتبع غرائزه‬ ‫وأشارت الطالبة نوف المقطري إلى أن التحرش باأللفاظ البذيئة ھو سلوك وظاھرة أصبحت موجودة‬ ‫وملحوظة بنسبة كبيرة جداً خصوصا ً في اآلونة األخيرة وھذا يعود بسبب اإلعالم الھدام وبسبب فصل‬ ‫البنات عن األوالد في المدارس وأسباب أخرى كثيرة أدت إلى أن اصبح خروج المرأة إلى العمل والى‬ ‫الجامعة ھناك جھد تبذله وھذا الجھد نفسي يؤثر على شخصيتھا ويجعلھا أحيانا ً غير واثقه من نفسھا كونھا‬ ‫ترى نفسھا غنيمه سوداء البد من التحرش بھا ھذا من جانب ومن جانب آخر ھو ظھور التحرش باللمس‬ ‫المباشر في مناطق حساسة للمرأة وھذا منتشر بشكل كبير خاصة في األسواق والدبابات واألماكن‬ ‫المزدحمة وھذا أدى بدوره إلى ظھور االغتصاب والخطف ‪ ..‬منوھة إلى أنه البد من عمل حد لھذا‬ ‫التصرف القبيح والمؤذي والمدمر للمرأة وانا برأيي يكون عن طريق وضع قانون خاص بھذا الموضوع‬ ‫الخطير الذي يھدد حياة الكثير منا واعتقد أن الكوارث تحصل والمصائب بسبب عدم وجود قانون ‪..‬‬ ‫ولفتت إلى أن غياب دور منظمات المجتمع المدني لمناقشه ھذه المواضيع الھامة ولألسف المنظمات‬ ‫‪.‬تستھدف مواضيع متكررة مثل حقوق المرأة واإلنسان ‪ ..‬الخ‬ ‫أما قضيه التحرش ليست من أوليات المنظمات ونحن نطالب منظمات المجتمع المدني ووسائل اإلعالم‬ ‫وأصحاب الدين والتشريع ورجال األمن أن يقفوا ويتضامنوا مع ھذه القضية وخصوصا قضية التحرش‬ ‫‪.‬التي أصبحت ظاھرة موجودة في اليمن ملفته وقد احتلت اليمن المرتبة الثانية بعد أفغانستان في التحرش‬ ‫غياب دور األسرة‬ ‫أما الطالبة سھى األديمي فتقول‪:‬أوالً أنا برأيي إن أسباب التحرش ھي الثقافة العامة لنظرة الرجل للمرأة‬ ‫والتبريرات التي يضعھا الشباب لنفسه و التي تجد قبوالً ورواجا ً غير طبيعي أو منطقي من الكل تقريبا‬ ‫حتى من النساء انفسھن وأيضا ً غياب دور األسرة في نھر ھذه الظاھرة وإلقاء اللوم على الفتاه المتحرش‬ ‫بھا وتربية الفتاه على أنھا ھي السبب للتحرش ‪ ..‬مشيرة إلى أن الحل فرض قوانين تعاقب المتحرش حول‬ ‫عمل مناصرة لتفعيل ھذا القانون وتطبيقه بشكل جدي وردع وادراك الفتاه أنھا ليست السبب وانھا ضحية‬ ‫‪ ..‬فالمرأة اليمنية تتعرض لكل التحرشات المتاحة للرجل حيث أن الرجل يتحرش بكل الطرق التي يجدھا‬ ‫مناسبه ولست استطيع أن اصف نوع المضايقات ولكنھا مضايقات استطيع القول أنھا مبتذله وتسقط إلى‬ ‫مستوى وضيع وغير أخالقي وبھذا ومن المعقول أن نستخدم الكلمة المعروفة “ترضاھا ألختك “ البد أن‬

‫‪125‬‬


‫تكون من ثقافة الخطأ ھو خطأ سواء كان رضاھا أو لم يرضاھا ألخته ألنھا مقولة سخيفة وغير منطقية‬ ‫‪ .‬إنما تقال وخالص‬ ‫المرأة ھي المسؤولة‬ ‫الدكتور احمد سالم يقول‪:‬االغتصاب الناجم عن التحرش الجنسي دائما ً ما يتعامل معه بنوع من الكتمان‬ ‫والسرية ونادر جدا ما تذھب أسرة المغتصبة إلى أجھزة الضبط لتتقدم بشكوى خشية العار في مجتمع ال‬ ‫يرحم وھذا األمر ساعد كثيراً في تفشي الظاھرة في المجتمعات المنغلقة التي قد تحمل المرأة المسؤولية‬ ‫ويترك الجاني يفلت بعملته أو أن ينتھي األمر بزواج المغتصبة بمن اغتصبھا وھنا تكون الطامة الكبرى‬ ‫‪.‬األمر الذي يضاعف من معاناة المرأة‬

‫اﻟﻨﺴﺎء ذوات اﻻﻋﺎﻗﺔ ﻣﻬﻤﺸﺎت ﻗـﺎﻧﻮﻧﻴﺎ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ واﻳﻀﺎ وﻇﻴﻔﻴﺎ ‪----‬‬ ‫" "اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺿﺪﻫﻦ ﻣﺰدوج وﻳﺘﻢ اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎ‬ ‫" الكاتبة الصحفية‪ :‬ميساء أبو غنام ‪ -‬فلسطين ‪ -‬خاص بـ " وكالة أخبار المرأة‬

‫المصبية لديھن اثنتان ‪،‬كونھن نساء وذوات اعاقة ‪............‬لم تحميھن القوانين البتعادھا عن تخصيصھن‬ ‫ولم يقبلھن المجتمع بل على العكس ونتيجة لحالھن اساء اليھن ووضعھن في سلم االتھام‪،‬وبعضھن تم‬ ‫اغتصابھن وازالة ارحامھن واخريات حبسن في غرف لسنوات طويلة وايضا حرمانھن من التعليم ومن‬ ‫فرص العمل والموائمة والمشاركة المجتمعية والخدمات الصحية وتھيئة البنية التحتية لما يتالئم مع‬ ‫‪.‬حاجياتھن وايضا اعتبارھن ال يصلحن لالمومة اصال وعدم تھيئتھن لذلك‬ ‫‪126‬‬


‫كل ھذه المواضيع تم مناقشتھا عبر برنامج انت الذي تبثه فضائية مكس معا‪،‬وتقدمه االعالمية ميساء ابو‬ ‫غنام‪،‬حيث ناقش ضيفا الحلقة الدكتور عصام عابدين المستشار القانوني في مؤسسة الحق وزياد عمرو‬ ‫‪.‬مستشار وزارة الشؤون االجتماعية لالشخاص ذوي االعاقة‬ ‫وھنا اشار الدكتور عابدين ان القانون الفلسطيني االساسي واضح اكد ان التمييز بين الفلسطينين على‬ ‫اساس الدين او العرق او االعاقة‪،‬ولكن الذي يحدث ضد المرأة ھو تمييز من شقين اولھما كونھا امرأة‬ ‫وثانيھما انھا ذات اعاقة وھو تمييز مزودوج للمادة التاسعة من القانون االساسي ‪،‬والقانون اساسي اكد‬ ‫على الحقوق الدستورية وضمان ممارستھا للمعاقين خاصة المادة ‪ ٢٢‬و‪ ٢٦‬التي ركزت على حق‬ ‫المشاركة السياسية للجميع سواء المواطنين من ذوي االعاقة او غيرھم‪،‬وھنا ركز عابدين ان المادة ‪ ٩‬ان‬ ‫المواطنين متساويين امام القانون واي تمييز ضد المرأة ذات االعاقة ينطوي عليه تجاوزا قانونيا بشقيھا‬ ‫تمييز على اساس الجنس وايضا االعاقة‪،‬اما المادة ‪ ١٠‬فقد كفلت حقوق المعاقين ورفاھيتھم وال منة من‬ ‫احد وھي حقوق دستورية وحدد مسؤوليات الوزارات تجاھھم وباالخص وزارة الشؤون االجتماعية التي‬ ‫تتحمل المسؤولية امام مجلس الوزراء‪،‬باالضافة الى المجالس المحلية والبلديات ووزارة العمل‬ ‫وغيرھم‪،‬ولكن التنفيذ جزئي بما يتعلق بحقوق المعاقين‪،‬والنصوص القانونية لم توضع للترف وانما للتنفيذ‬ ‫‪.‬اال ان ھناك ضعف في الرقابة على المؤسسات المعنية بشؤون المعاقين‬ ‫اما التوظيف في القطاع العام فنسبة ذوي االحتياجات الخاصة ال تتجاوز ال ‪ %٣‬وفي القطاع الخاص ال‬ ‫‪.‬يذكر‪،‬ولذلك اين دور وزارة العمل والمفتشين والمراقبين على تنفيذ ذلك‬ ‫اما زياد عمرو الذي اكد على الدور الرئاسي لوزارة الشؤون االجتماعية في التنسيق مع كافة الوزارات‬ ‫والمؤسسات المعنية بشؤون ذوي االعاقة بما فيھم النساء‪،‬اما واقع النساء مختلف سواء في الصحة والتعليم‬ ‫والخدمات االخرى‪،‬ولكن ال ننكر ان ھناك تمييز ضدھم خصوصا في مجال التعليم والتنقل‬ ‫والصحة‪،‬واالسباب تعود السباب مجتمعية وثقافية على الرغم من ان القانون ال يميز وھي متقدم على‬ ‫بعض الدول ولكن ال يرتقي لما ھو مطلوب‪،‬ولكن التقدم القانوني ھو نتاج لواقع ثقافي واجتماعي‪،‬وعليه‬ ‫‪.‬فأن وزارة الشؤون االجتماعية تسعى لتطوير خدمات ذوي االعاقة في جميع االتجاھات‬ ‫وركز عمرو على ان القانون ليس بالمشكلة بما يتعلق في النساء ذوات االعاقة وانما ھناك اسباب‬ ‫اجتماعية وثقافية تعود بالضرر على ھؤالء النساء‪،‬ونحن نتخطى كافة الحدود وندخل بالكفر بموقفنا‬ ‫تجاھھن من حيث الممارسة‪،‬حتى في قضية التعليم فأن عقلية المجتمع تلعب دورا التعاطي مع النساء‬ ‫ذوات االعاقة‬ ‫اما فيما يتعلق في استئصال االرحام للنساء ذوات االعاقة يضيف عصام عابدين انه يصنف قانونيا كفعل‬ ‫مجرم بموجب قانون العقوبات لسنة ‪١٩٦٠‬وھوايذاء يفضي العاقة دائمة ولكن التعامل معه ليس من‬ ‫منطلق اعاقة وانما تجريم بغض النظر عن من يستھدف‪،‬ويشير الى ان المادة ‪ ٧‬تركز على مسؤولية‬ ‫وزارة الشؤون االجتماعية امام مجلس الوزراء في كل ما يتعلق بشؤون ذوي االعاقة‪،‬ولكن قانون‬ ‫العقوبات القديم ال يخصص قوانين تتعلق بالمعاقين وحاليا نحن ننتظر تعديله ولكن القضاء الفلسطيني‬ ‫‪.‬يطبق القانون ونصوصه‬ ‫‪127‬‬


‫وھنا اضاف عمرو ان سفاح القربى ضد االنساء ذوات االعاقة جريمة نتيجتھا ھو استئصال االرحام‬ ‫‪.‬للتستر على المجرم‪،‬لذلك تطبيق القانون ومراقبته من مسؤلية المواطنين‬ ‫وطرح البرنامج قضية موائمة النساء ذوات االعاقة من حيث البنية التحتية‪،‬وعلق على ذلك زياد عمرو‬ ‫انھم في وزارة الشؤون االجتماعية في تنسيق مع وزارات الحكم المحلي العادة تھيئة المباني لما يتالئم‬ ‫مع حاجيات ذوي االعاقة وھذا يحتاج الى ‪ ٧‬سنوات لالنجاز‪،‬والمؤسسات النسوية ال تھتم بالنساء ذوات‬ ‫‪.‬االعاقة وال توظيفھن وال مراقبة وضعھن من حيث الخدمات والحقوق والموائمة‬ ‫فنسبة ‪ %٦٩٫٣‬من النساء ذوات االعاقة يجدن صعوبة في موائمة البنى التحتية في الشوارع‬ ‫‪.‬لوضعھن‪،‬و‪ %٤٨٫٣‬من النساء يجدن صعوبة في موائمة البنى التحتية في الخدمات الترفيھية‬ ‫اما في موضوع الموائمة فقد اكد عابدين ان قانون حقوق المعاقين الذي صدر في العام ‪ ١٩٩٩‬نص في‬ ‫المادة ‪ ١٥‬ان وزارة الحكم المحلي مسؤولة عن تھيئة البنى التحتية وموائمتھا لحاجة ذوي االعاقة‬ ‫وظروفھم الصحية‪،‬ولكن لماذا ال يتوفر في المؤسسات الحكومية ال يتناسب مع ذوي االحتياجات‬ ‫الخاصة‪،‬وھناك مسؤوليات يجب وضعھا على الطاولة ومحاسبة من ال يقوم بتنفيذھا‪،‬وايضا وزارة‬ ‫المواصالت في المادة ‪ ١٦‬يجب ان يكون ھناك ومواقف وسيارات مجھزة ولكن ھناك خلل في‬ ‫الرقابة‪،‬وايضا الحكم الصادر عن محكمة العدل العليا الذي نص على موضوع الموائمة لسنة ‪ ٢٠٠٥‬حيث‬ ‫‪.‬قرر الجھة المطعون ضدھم على تنفيذ القانون وتعطيل االحكام الدستورية جريمة يعاقب عليھا‬ ‫وشاركت شذى سرور وھي من النساء ذوات االعاقة باتصال ھاتفي حيث اكدت على ثالث نقاط اساسھا‬ ‫قانون وتطبيق وسياسات ‪،‬وذلك الن الحركة المطلبية لالعاقة وباالخص الحركة النسوية التي بدورھا‬ ‫يجب ان تعمل على تغيير القانون لمصلحة النساء ذوات االعاقة او غيرھا‪،‬اضاف ان احتضان اسرتھا لھا‬ ‫ساعدھا على تجاوز مسألة االعاقة‪،‬مطالبي ان يكون ھناك سياسات شمولية وتشريعات شمولية وبالتالي‬ ‫اشراك كافة القطاعات ووزارة المرأة والصحة ووزارة العدل وان تأخذ بعين االعتبار حاجيات ذوي‬ ‫االعاقة‪،‬واي شخص يقول ان ھناك شبه بين واقع الرجل والمرأة فھو مخطئ لذلك يجب مراعاة‬ ‫خصوصية المرأة ذات االعاقة‪،‬واشارت الى ان المجتمع غير جاھز الستقبال النساء والرجال ذوي االعاقة‬ ‫ولكن االسرة تلعب دور في دعم ذوي االعاقة وذات الشخص وقدرته على المواجھة‪،‬وتؤكد ان المؤسسات‬ ‫التعليمية غير جاھزة خصوصا لفاقدي البصر والحلول انية وليست جاھزة والتدخالت ھي ردود افعال ال‬ ‫‪.‬اكثر‬ ‫موضوع الموازنات المالية ضرورية حسب الدكتور عصام عابدين الذي شدد على اھمية تخصيص‬ ‫موازنات للنساء واالطفال وذوي االعاقة والنوع االجتماعي‪،‬وال يمكن ان تنجح خطط وبرامج وسياسات‬ ‫دون رصد موازنات برامج وان تأخذ الحقوق الدستورية وان يكون مخصصات مالية واضحة‪،‬والالئحة‬ ‫التنفيذية تقول انه يجب ان يكون ‪ %٥‬من اماكن العمل لذوي االعاقة في القطاع العام والخاص وان لم‬ ‫‪.‬يكن يتم تخصيص ھذه االموال وتحويلھا الى الصندوق الذي يذھب ريعه لذوي االعاقة غير العاملين‬

‫‪128‬‬


‫صدر تعليمات لوزارة الشؤون االجتماعية من قبل مجلس الوزراء بابالغ كافة الوزارات المعنية‬ ‫‪.‬بتخصيص موازنات لذوي االعاقة حسب المادة ‪ ٤‬من قانون عام ‪ ١٩٩٩‬لحقوق ذوي االعاقة‬ ‫التوجه التنموي لذوي االعاقة في قطاع التعليم والمجالس المحلية والصحة وتأخيره غير مبرر‪،‬وتساءل‬ ‫عمرو لماذا ال توظف المؤسسات القانونية نساء ذوات االعاقة والجامعات وغيرھا من المؤسسات في‬ ‫القطاع العام والخاص‪،‬وتقرر مؤخرا اجبار المؤسسات الحكومية على تشغيل ذوي االعاقة بنسبة‬ ‫‪،%٥.‬ولكن دون تخصيص نسبة للنساء ھذا يعني تمييز ضدھن‬ ‫وحول القوانين الدولية اشار عابدين الى ان ميثاق االمم المتحدة يركز على حقوق ذوي االعاقة وكافة‬ ‫المواثيق الدولية اقرت بذلك بما فيھا اتفاقية جنيف وايضا حقوق االشخاص ذوي االعاقة التي اقرتھا‬ ‫الجمعية العامة بسنة ‪،٢٠٠٦‬وايضا اتفاقية ‪ ٢٠٠٧‬التي تخصص برامج التأھيل والصحة والتعليم لذوي‬ ‫االعاقة وايضا مادة ‪ ٦‬التي تتحدث بشكل خاص عن النساء ذوات االعاقة‪.‬واود االشارة الى عندما نذھب‬ ‫للتصديق على اتفاقية يجب ان ندرك ان لكل اتفاقية ميكانزمات يجب العمل بھا‪،‬حاليا الدول التي توقع على‬ ‫االتفاقيات المرتبطة بذوي االعاقة تقديم تقارير للجان يشرف عليھا ‪ ١٥‬خبيرا يقيم االداء وتنفيذ نصوص‬ ‫االتفاقيات خصوصا في قضية الموائمة‪،‬ولجنة الخبراء تضع توصياتھا وتحيل التقرير الى االمم‬ ‫المتحدة‪،‬وھذه حقوق دستورية يجب االلتزام بھا على المستوى الدولي‬

‫اﻟﻰ ﺳﻴﺪات اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﺪأت ﺑﺎﻋﺪاد اﻟﻤﺎدة ﻟﻨﺸﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎب اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻣﺠﺎﻧﻲ اﻟﺘﺰاﻣﺎ ﺑﻌﻬﺪ اﻻﻋﻼم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻛﻨﺖ ﻣﻬﻤﻮﻣﺔ ﺑﻮﺿﻊ اﻟﻤﺮأة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪ ..‬وداﺋﻤﺔ اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻃﻮل اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻋﺮﺿﻪ ‪ ..‬ﻓﺘﻘﺒﻠﻮا ﻣﻨﻲ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺪ اﻟﻤﺘﻮاﺿﻊ ﻋﻠﻪ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﺑﺘﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻤﺮأة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻧﻌﺪﻛﻢ ﺑﺎﻟﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﺳﻠﻤﻰ ﻋﺎﻳﺪي – ﺗﻮﻧﺲ‬

‫‪129‬‬

كتاب المراة بين الغياب والحضور اعداد سلمى عيادي  

متابعة وعرض واسع وشامل لواقع المراة العربية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you