Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ال ش���يء ي��ش��ب��ه س���وري���ة س���وى س��وري��ة ‪18‬‬

‫م���ارك���ي���ز‪ :‬احمل��� ّل���ي���ة ه����ي األص�����ل!‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫ل����ورا خ��ل��ي��ل‪ :‬ال��ع��ائ��ل��ة ع��ن��دي مقدسة‬ ‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫حتـوالت جيوســياسية وشـــيكة فــي املشـــرق ‪19‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫مقتل ‪ 21‬مدنيا بانفجار في درعا‪ ..‬و‪ 41‬مسلحا باشتباكات بني االكراد واسالميني متطرفني‬

‫االئتالف السوري يعرض التفاوض مع سياسيني من النظام‬ ‫«احلر»‪ :‬مقتل ‪ 50‬من حزب الله ولواء العباس بكمني‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أعل�ن اجلي�ش الس�وري احلر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عنص�را من حزب‬ ‫ام�س األربع�اء‪ ،‬أنه متك�ن من قت�ل ‪50‬‬ ‫الل�ه اللبنان�ي‪ ،‬ولواء أب�و الفضل العباس الش�يعي‪ ،‬في‬ ‫كمني نصبه لهم في بلدة «حجيرة البلد» في ريف دمش�ق‬ ‫(جنوب سورية)‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان صادر ع�ن اجمللس العس�كري في دمش�ق‬ ‫وريفه�ا التابع للجي�ش احلر‪ ،‬أوضح اجملل�س أن مقاتلي‬ ‫ً‬ ‫عنصرا م�ن حزب الله‬ ‫اجلي�ش احل�ر‪ ،‬متكنوا من قت�ل ‪50‬‬ ‫‪ ،‬ول�واء أب�و الفضل العب�اس في كمني‪ ،‬مت نصب�ه لهم في‬ ‫بس�اتني «حجيرة البلد»‪ ،‬جنوب العاصمة دمش�ق‪ ،‬وذلك‬ ‫أثن�اء محاولته�م اقتح�ام البل�دة‪ ،‬الت�ي يس�يطر عليه�ا‬ ‫اجليش احلر‪ .‬وتأس�س لواء أبي الفضل العباس في عام‬ ‫‪ ، 2012‬كقوة عس�كرية ش�يعية‪ ،‬مهمتها الرئيسية‪ ،‬حماية‬ ‫مرقد الس�يدة زينب (بنت محمد خ�امت األنبياء) في ريف‬ ‫دمش�ق‪ ،‬ويض�م مقاتلين ش�يعة م�ن جنس�يات مختلفة‬ ‫بينهم‪ :‬عراقيون ولبنانيون وإيرانيون‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك ق�ال ل�ؤي صاف�ي املتحدث الرس�مي باس�م‬ ‫االئتالف الس�وري‪ ،‬إنه ميكن املوافق�ة على التفاوض مع‬ ‫ش�خصيات مقبولة من اجملموعة السياس�ية لنظام بشار‬ ‫األس�د في املؤمتر الدولي حول س�ورية « جنيف ‪ ، « 2‬مثل‬ ‫فاروق الشرع نائب األسد‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات خاص�ة لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬أوضح‬ ‫صاف�ي أن وف�د النـــظ�ام الس�وري يتش�ـــكل م�ن‬ ‫مجموعتني‪ ،‬إحداهما عس�كرية‪ ،‬و»ه�ي مجموعة ال ميكن‬ ‫اجلل�وس م�ع أي ش�خص منه�ا‪ ،‬ألن أي�ادي أعضائه�ا‬ ‫تلوث�ت بدماء الش�عب الس�وري‪ ،‬لكن اجملموع�ة الثانية‬ ‫ميك�ن اجلل�وس للتف�اوض م�ع ش�خصيات منه�ا‪ ،‬مث�ل‬ ‫فاروق الش�رع»‪ .‬وش�دد املتحدث باس�م االئتلاف‪ ،‬على‬ ‫أن التف�اوض س�يكون عل�ى تس�ليم الس�لطة حلكــومة‬ ‫انتقالية‪ ،‬ولن يكون لبش�ار األس�د‪ ،‬أي مس�تقبل في هذه‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن ذل�ك م�ن املب�ادئ األساس�ية‬ ‫لالئتالف‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وانتق�د صاف�ي ما ت�ردد حول ع�زم االئتلاف الذهاب‬ ‫إل�ى « جني�ف ‪ « 2‬لإلبقاء على بش�ار األس�د‪ ،‬واصفا ذلك‬ ‫ب�ـ « الش�ائعات املغرض�ة التي ته�دف للنيل م�ن الثورة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وإحداث الوقيعة بني االئتلاف‪ ،‬واجملموعات‬ ‫العسكرية العاملة على األرض «‪.‬‬ ‫ومؤمتر «جنيف ‪ »2‬دعا إلي�ه وزيرا خارجية الواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬ج�ون كيري‪ ،‬وروس�يا‪ ،‬س�يرغي الف�روف‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪،‬‬ ‫مايو‪/‬آيار املاضي‪ ،‬بهدف إنهاء األزمة السورية‬ ‫حيث يسعى الطرفان إلى عقد املؤمتر الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وعزا املتحدث باس�م االئتالف‪ ،‬إعالن خمسني تشكيال‬

‫مس�لحا تابع�ا لق�وات املعارض�ة ف�ي جن�وب س�ورية‪،‬‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬توحده�م ف�ي إطار عس�كري جديد حتت اس�م‬ ‫«مجل�س قيادة الث�ورة للمنطق�ة اجلنوبي�ة»‪ ،‬بأنه يأتي‬ ‫استجابة لهذه الشائعات‪.‬‬ ‫الى ذلك قتل ‪ 41‬مس�لحا على االقل في اشتباكات دارت‬ ‫بني مقاتلني اسلاميني متطرفني واكراد في ش�مال ش�رق‬ ‫س�ورية‪ .‬كما قتل ‪ 21‬شخصا في انفجار استهدف املدنيني‬ ‫في درعا جنوب س�ورية‪ .‬وهو اس�لوب يب�دو ان القوات‬ ‫املوالي�ة للنظ�ام ب�دأت اس�تخدامه لتروي�ع املدنيين في‬ ‫املناطق التي تسيطر عليها املعارضة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫■ بيروت‪« -‬القدس العربي» ـ من سعد الياس‪ :‬قد ال يستغرب‬ ‫الكثيرون س�ماع خبر القبض على عميل إسرائيلي في لبنان‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جارح�ا‪ ،‬اذ متكنت مجموعة‬ ‫طيرا‬ ‫املس�تغرب ان يكون هذا العميل‬ ‫صيادين هواة في بلدة عش�قوت في قضاء كس�روان من اصطياد‬ ‫«باش�ق» ف�ي عطلة نهاي�ة اإلس�بوع‪ ،‬تبيّ ن ف�ي ما بعد ان�ه يحمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مكتوبا‬ ‫نحاس�يا عل�ى س�اقه‬ ‫وس�وارا‬ ‫جهاز إرس�ال عل�ى ظهره‪،‬‬ ‫علي�ه «إس�رائيل» باللغ�ة اإلنكليزية ومتبوعة بح�روف ترمز الى‬ ‫جامع�ة «تل أبي�ب»‪ ،‬إضافة الى جه�از ثالث مزروع داخل جس�مه‬ ‫متصل بجهاز اإلرسال اخلارجي‪ .‬وهذا النوع من أعمال التجسس‬ ‫اإلس�رائيلية وجم�ع املعلوم�ات س�بق ان مت كش�فه بالقبض على‬ ‫طيور حتمل أجهزة مشابهة في كل من السعودية عام ‪ ،2010‬وتركيا‬ ‫‪ 2012‬ومصر في ‪ ،2013‬وتبيّ ن أنها أجهزة تنصت اسرائيلية ّ‬ ‫مركبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‬ ‫وتوترا‬ ‫على هذا النوع من الطيور‪ ،‬مما أثار ضجة إعالمية‬ ‫بني تلك البلدان وإسرائيل‪.‬‬

‫بلغاريا تعتزم اقامة سياج للحد من تدفق الالجئني السوريني‬ ‫■ صوفيا ـ ا ف ب‪ :‬اعلنت بلغاريا االربعاء عزمها بناء سياح على حدودها اجلنوبية الشرقية مع تركيا للحد من‬ ‫اعداد املهاجرين السوريني غير الشرعيني الذين يدخلون البالد ويتسببون بأزمة الجئني‪.‬‬ ‫وقال نائب وزير الداخلية فاسيل مارينوف ان الوزارة اقترحت بناء سياح بطول ‪ 30‬كلم وارتفاع ثالثة امتار في‬ ‫منطقة الهوفو اجلبلية‪ .‬وصرح للصحافيني ان «نحو ‪ 85‬باملئة من املهاجرين غير الش�رعيني يدخلون من تركيا عبر‬ ‫الهوفو»‪ ،‬مضيفا ان هذا هو اجلزء من احلدود مع تركيا البالغة ‪ 259‬كلم الذي يصعب السيطرة عليه‪.‬‬ ‫وسيكلف بناء السياح نحو خمسة ماليني ليفا (‪ 2,6‬مليون يورو‪ 3,4 ،‬مليون دوالر)‪ ،‬دون ان يحدد اطارا زمنيا‬ ‫الستكماله‪.‬‬

‫دراسة امريكية‪ :‬النزاع في العراق‬ ‫اودى بحياة نصف مليون عراقي‬

‫■ واش�نطن‪ -‬ا ف ب‪ :‬قتل حوال�ى نصف مليون مدني عراقي‬ ‫منذ اجتياح بالدهم في ‪ 2003‬و حتى‪ ،2011‬حس�ب دارسة نشرتها‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وتأخ�ذ باالعتبار ايض�ا القتلى الذين س�قطوا‬ ‫مباشرة في النزاع وكذلك النتائج التي نتجت عنه‪.‬‬ ‫وه�ذا الرقم ه�و بالتأكي�د اكبر من الرق�م ‪ 115‬ال�ف قتيل مدني‬ ‫عراقي نش�ره احد املواق�ع االلكترونية العراقية ومق�ره بريطانيا‬ ‫وجمع ارقامه من معطيات نش�رتها وسائل االعالم واملستشفيات‪،‬‬ ‫وكذلك مصادر حكومية ومنظمات غير حكومية‪.‬‬

‫امريكا توقف التحقيق مع ابو انس الليبي بعد اضرابه عن الطعام‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مسؤولون امريكيون‬ ‫مطلعون إن فريقا من نخبة احملققني األمريكيني اوقف‬ ‫زعم أنه على صلة بتنظيم القاعدة‬ ‫استجواب متشدد يُ َ‬ ‫وألقي علي�ه القبض في ليبيا‪ ،‬وذلك بعدما اضرب عن‬ ‫الطعام والش�راب متس�ببا ف�ي تفاقم مش�اكل صحية‬ ‫سابقة يعاني منها‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول امريك�ي إن احملققين األمريكيني لم‬ ‫يحقق�وا جناح�ا يذك�ر ف�ي احلص�ول عل�ى معلومات‬ ‫استخباراتية من املش�تبه به امللقب بأبو انس الليبي‬ ‫قب�ل ان يوقفوا اس�تجوابه حينم�ا كان محتجزا على‬ ‫منت سفينة للبحرية األمريكية‪.‬‬ ‫وأنك�ر أب�و أن�س الليب�ي واس�مه األصل�ي نزي�ه‬ ‫الرقيع�ي ام�ام محكم�ة احتادي�ة ف�ي نيوي�ورك يوم‬ ‫الثالث�اء تهمة الضل�وع في تفجير س�فارتي الواليات‬ ‫املتح�دة في كينيا وتنزانيا الذي أودى يحياة ما يربو‬ ‫على ‪ 200‬شخص في عام ‪.1998‬‬ ‫واعتقل�ت وح�دة م�ن الق�وات اخلاص�ة األمريكية‬ ‫الليب�ي ف�ي طرابل�س مطل�ع ه�ذا الش�هر ونق�ل إل�ى‬ ‫السفينة احلربية (سان انطونيو) في البحر املتوسط‬ ‫الستجوابه‪.‬‬ ‫وم�ع تده�ور حالت�ه الصحي�ة ق�ررت الس�لطات‬ ‫االمريكية نقل�ه إلى نيويورك مطلع األس�بوع املاضي‬ ‫حيث خضع للعالج في مستش�فى‪ .‬وبعد عالج استمر‬ ‫ليلتني مت تسليمه إلى السلطات القضائية‪.‬‬ ‫ومع وصوله ال�ى الواليات املتح�دة اصبح الليبي‬

‫خاضع�ا لقوانين النظ�ام القضائ�ي األمريك�ي وه�و‬ ‫م�ا يعني ان�ه لم يع�د ممكن�ا اس�تجوابه دون ابالغه‬ ‫بحقه الدس�توري في جتن�ب اإلدالء بأي معلومات قد‬ ‫تورطه‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون امريكيون األسبوع املاضي إن من‬ ‫االس�باب الرئيس�ية العتقال الليبي في عملية خاطفة‬ ‫ف�ي طرابلس ه�و ان الواليات املتحدة قد تس�تخلص‬ ‫معلومات استخباراتية منه‪.‬‬ ‫وقام�ت احلكوم�ة االمريكي�ة بتش�كيل فري�ق‬ ‫اس�تجواب املعتقلني ذي االهمية العالية وارساله إلى‬ ‫السفينة التابعة للبحرية االمريكية‪.‬‬ ‫وعن�د اعتقال�ه ق�ال مس�ؤولون امريكي�ون إن�ه‬ ‫م�ن املق�رر ابق�اء الليب�ي على منت الس�فينة ألس�ابيع‬ ‫حتى ميك�ن للمحققين ان يحصلوا على اكب�ر قدر من‬ ‫املعلومات منه ع�ن مخططات وافراد وعمليات تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤولون اشترطوا عدم نش�ر اسمائهم إن‬ ‫الليب�ي ‪ -‬الذي قالت اس�رته إنه يعان�ي من االلتهاب‬ ‫الكب�دي الوبائي (س�ي)‪ -‬توقف عن األكل والش�رب‬ ‫بانتظام عقب نقله إلى السفينة احلربية‪.‬‬ ‫ووصف مسؤول أمريكي امتناع الليبي عن الطعام‬ ‫والش�راب بأنه «متعم�د» بينما قال مس�ؤول اخر انه‬ ‫رمب�ا يتجنب األكل والش�رب ألس�باب ديني�ة وليس‬ ‫احتجاج�ا عل�ى اعتقال�ه‪ .‬وقال إن�ه يعان�ي ايضا من‬ ‫مشاكل صحية اخرى غير معروفة‪.‬‬

‫واشنطن تشيد بعرض نووي ايراني جديد‬ ‫وطهران ستقبل زيارات مفاجئة ملواقعها‬

‫عباس عراقجي‬ ‫وق�ال جدع�ون كوت�س م�ن رادي�و اس�رائيل ان‬ ‫عراقج�ي اجاب بـ»نعم» عندما س�أله عم�ا اذا كانت‬ ‫اس�رائيل عل�ى اس�تعداد للعيش فى سلام في حال‬ ‫التوص�ل الى اي اتفاق مهم�ا كان بني القوى الغربية‬ ‫وايران‪.‬‬ ‫وف�ي وقت الح�ق ق�ال املراس�ل جدع�ون كوتس‬ ‫الذي أجرى املقابلة لصحيفة «تاميز أوف إس�رائيل»‬ ‫إنه كان يضع ش�ارة مكتوب عليها «راديو إسرائيل»‬ ‫مش�يرا إلى أن طريقة طرحه لألس�ئلة على عراقجي‬ ‫كان يبدو منها بوضوح أنه صحافي إسرائيلي‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬قالت صحيفة «يديعوت احرونوت»‬ ‫االسرائيل��ة ايضا ان عراقجي اجاب ايضا عن سؤال‬ ‫موجه من أحد محرريها‪.‬‬ ‫واذا كان االمر كذلك‪ ،‬ف�ان قبول عراقجي االجابة‬ ‫على اسئلة من صحافي اسرائيلي يعد امرا غير عادي‬ ‫بصورة كبيرة‪ ،‬حيث يتجنب املسؤولون االيرانيون‬ ‫عادة االتصال بوسائل االعالم االسرائيلية‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 2‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫السعودية تنفي توجيه دعوة للرئيس االيراني للحج‬

‫املشتبه بأنه قيادي بـ«القاعدة» انكر امام محكمة بنيويورك التهم املوجهة اليه‬

‫جتسس من اسرائيل يسقط‬ ‫طائر ّ‬ ‫برصاص صيادين في كسروان‬

‫كبير املفاوضني االيرانيني يتحدث لصحفيني اسرائيليني‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ق�ال البي�ت االبي�ض امس‬ ‫االربع�اء ان االقت�راح ال�ذي قدم�ه املفاوض�ون‬ ‫االيراني�ون ف�ي جني�ف بخص�وص املل�ف الن�ووي‬ ‫االيران�ي يظهر مس�توى م�ن اجلدي�ة واملضمون لم‬ ‫تشهده الواليات املتحدة من قبل‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م البي�ت االبيض جاي كارني‬ ‫ان االقت�راح االيران�ي مفي�د ج�دا لكنه ح�ذر من انه‬ ‫«يجب اال يتوقع احد انفراجة بني عشية وضحاها»‪.‬‬ ‫وظهر االقت�راح االيراني في جني�ف حيث اجتمع‬ ‫مفاوض�ون كبار م�ن اي�ران والقوى العاملية الس�ت‬ ‫هذا االسبوع بعد اقل من شهر على مكاملة هاتفية بني‬ ‫الرئيس االمريك�ي باراك اوبام�ا والرئيس االيراني‬ ‫حس�ن روحان�ي ف�ي اعلى اتص�ال بين البلدين منذ‬ ‫عقود‪ .‬وقال كارني «وجدنا العرض االيراني مفيدا‪».‬‬ ‫واض�اف «كان االقت�راح االيران�ي اقتراح�ا جدي�دا‬ ‫مبس�توى من اجلدية واملضمون لم نشهده من قبل»‪.‬‬ ‫ورفض اعطاء تفاصيل عن االقتراح‪.‬‬ ‫واعلن كبير املفاوضني االيرانيني في امللف النووي‬ ‫عب�اس عراقج�ي االربع�اء انه م�ن املق�رر ان تطبق‬ ‫اي�ران البروتوك�ول االضافي الذي يجيز للمفتشين‬ ‫القيام بزي�ارات مفاجئة ملواقعها النووية في املرحلة‬ ‫االخيرة من العرض الذي قدمته في جنيف‪.‬‬ ‫وقال عراقجي بحس�ب ما نقلت عنه وكالة االنباء‬ ‫االيرانية الرس�مية ان «هذه املس�ائل غير مدرجة في‬ ‫املرحل�ة االولى م�ن خطتنا لكنها مدرج�ة في املرحلة‬ ‫االخي�رة» م�ن اخلطة الت�ي قدمته�ا اي�ران الثالثاء‬ ‫جملموعة ‪( 1+5‬الواليات املتحدة وبريطانيا وروسيا‬ ‫والصني وفرنسا واملانيا)‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك اعلن وزي�ر اخلارجي�ة االيران�ي محمد‬ ‫ج�واد ظري�ف ام�س االربع�اء ان اجتماع�ا جدي�دا‬ ‫س�يجري في جنيف «خالل اسابيع قليلة» بني ايران‬ ‫وال�دول الكبرى ملواصل�ة املفاوضات ح�ول برنامج‬ ‫طهران النووي‪ .‬وقال عباس عراقجي ملراسل اإلذاعة‬ ‫اإلس�رائيلية إن االتفاق بش�أن امللف النووي لبالده‬ ‫سيفتح آفاقا جديدة في العالقات مع كل الدول‪.‬‬

‫اطفال سوريون يلهون باملسدسات البالستيكية اثناء عطلة العيد في حلب‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫رسم البو انس الليبي لدى مثوله مبحكمة نيويورك‬ ‫وق�ال مس�ؤولون أمريكيون إن الليب�ي ظل عضوا‬ ‫ب�ارزا في تنظي�م القاعدة وان�ه كان حلقة الوصل بني‬ ‫اجلماعات املتشددة في ليبيا وشمال افريقيا والزعيم‬ ‫اجلديد للتنظيم امين الظواهري‪.‬‬ ‫وفي اعقاب هجمات القاعدة على الواليات املتحدة‬ ‫ف�ي ‪ 11‬م�ن س�بتمبر‪ /‬ايل�ول ‪ 2011‬عرض�ت احلكومة‬ ‫االمريكي�ة مكاف�أة قدره�ا ‪ 25‬ملي�ون دوالر مل�ن يدلي‬ ‫مبعلوم�ات تق�ود إل�ى القب�ض عل�ى الليب�ي‪ .‬لكنه�ا‬ ‫خفضت املكأفاة فيما بعد إلى خمسة ماليني دوالر‪.‬‬

‫■ الرياض ـ ا ف ب‪ :‬اعلنت السلطات السعودية‬ ‫مساء امس االربعاء ان امللك عبد الله بن عبد العزيز‬ ‫لم يوجه دعوة الى الرئيس االيراني حسن روحاني‬ ‫ألداء مناسك احلج في املوسم احلالي‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة االنب�اء الرس�مية ع�ن مص�در في‬ ‫وزارة اخلارجي�ة قول�ه ردا عل�ى س�ؤال ح�ول م�ا‬ ‫ت�ردد عن توجيه امللك دع�وة الى روحاني للحج «لم‬ ‫يس�بق ان وجهت اململكة اي دعوة رسمية ألداء هذه‬ ‫الشعيرة التي تعد واجبا دينيا»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «احل�ج رك�ن م�ن أركان اإلسلام‬ ‫(‪ )...‬وتع�ود الرغب�ة للقيام بها لالش�قاء م�ن القادة‬ ‫واملسؤولني من العالم اإلسالمي»‪.‬‬ ‫وكان�ت تقارير اعالمية مصدره�ا ايران افادت ان‬ ‫املل�ك عبدالله وج�ه الدعوة للرئي�س االيراني‪ ،‬لكن‬ ‫وزارة اخلارجية نفت ذلك في وقت الحق‪.‬‬ ‫يذك�ر ان روحان�ي اعل�ن بع�د انتخاب�ه رئيس�ا‬

‫ف�ي حزيران‪/‬يوني�و املاض�ي ان حكومت�ه س�تطور‬ ‫عالقاته�ا مع الس�عودية اثر تدهورها في الس�نوات‬ ‫املاضية بس�بب النزاع في سورية وحركة االحتجاج‬ ‫في البحرين‪.‬‬ ‫وق�ال «اولوي�ة حكومتي هي تعزي�ز العالقات مع‬ ‫دول اجلوار (‪ )...‬السعودية بلد شقيق ومجاور (‪)...‬‬ ‫نقيم معه عالقات تاريخية وثقافية وجغرافية»‪.‬‬ ‫واض�اف «آم�ل ان نقي�م في ظ�ل احلكوم�ة املقبلة‬ ‫عالق�ات جي�دة م�ع ال�دول اجمل�اورة خصوص�ا‬ ‫الس�عودية»‪ .‬وتقي�م دول اخللي�ج العربي�ة الت�ي‬ ‫حتكمها سالالت من السنة عالقات يسودها االرتياب‬ ‫مع ايران التي يحكمها رجال دين ش�يعة‪ ،‬ويتهمونها‬ ‫بالتدخل في ش�ؤونها الداخلي�ة خصوصا من خالل‬ ‫دعم املعارضة الشيعية في البحرين‪.‬‬ ‫وتدهورت هذه العالقات ايضا بسبب دعم طهران‬ ‫لنظام الرئيس السوري بشار االسد‪.‬‬

‫تسوية في اللحظة األخيرة تنقذ امريكا‬ ‫من الظهور مبظهر ا َملدين املُفلس‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬وكاالت االنب�اء‪ :‬ب�دا مس�اء امس‬ ‫االربع�اء ان امري�كا جن�ت‪ ،‬ف�ي اللحظ�ة االخي�رة‪،‬‬ ‫م�ن جتنب اذالل الظه�ور مبظهر ا َملدي�ن املتخلف عن‬ ‫س�داد ديون�ه‪ ،‬بع�د ان توص�ل ق�ادة اجلمهوريين‬ ‫والدميوقراطيين ف�ي مجل�س الش�يوخ ال�ى اتفاق‬ ‫النه�اء ازم�ة مالي�ة مزدوج�ة‪ ،‬قبل س�اعات فقط من‬ ‫املوع�د النهائ�ي ال�ذي بع�ده س�ــــتعجز احلكومة‬ ‫عن س�داد ما يس�تحق عليها من التــــزامات سواء‬ ‫لدائنيه�ا او ألصح�اب املس�تحقات م�ن موظفيه�ا‬ ‫ومتقاعديها‪.‬‬ ‫فق�د توات�رت انباء مختص�رة‪ ،‬عن توص�ل زعيم‬ ‫االغلبي�ة الدميوقراطي�ة في مجلس الش�يوخ هاري‬ ‫ري�د وزعي�م االقلي�ة اجلمهورية في اجملل�س ميتش‬ ‫ماكوني�ل الى اتفاق على رفع س�قف الدَ ين احلكومي‬ ‫بعد فش�ل محاولة سابقة في مجلس النواب املنقسم‬ ‫على نفسه بشدة‪.‬‬ ‫كم�ا مت االتف�اق عل�ى انه�اء م�أزق ع�دم وج�ود‬ ‫ميزاني�ة مق�ررة للحكوم�ة االحتادي�ة م�ا ادى ال�ى‬ ‫«اغالق احلكومة»‪.‬‬ ‫ول�م تتكش�ف بع�د تفاصي�ل االتفاقين االخيرين‬

‫حي�ث عقد املش�رعون خلال س�اعات اللي�ل االولى‬ ‫امس اجتماعا ملعرفة فحوى ما اتفق عليه القادة‪.‬‬ ‫وف�ي ح�ال توصل مجل�س الش�يوخ ال�ى اتفاق‪،‬‬ ‫يتعين املصادق�ة علي�ه ف�ي مجل�س الن�واب ال�ذي‬ ‫يس�يطر علي�ه اجلمهوري�ون‪ ،‬وال�ذي يرف�ض في�ه‬ ‫فصي�ل حزب الش�اي حتى اآلن وبق�وة التوصل الى‬ ‫تسوية ألي من األزمتني‪.‬‬ ‫وتأت�ي هذه اخلطوة مع اقت�راب موعد العجز عن‬ ‫الس�داد عند منتصف لي�ل االربعاء‪/‬اخلميس عندما‬ ‫تك�ون الوالي�ات املتحدة ق�د بلغت احل�د االقصى ملا‬ ‫هو مس�مـــوح له�ا باقتراضه والبال�غ ‪ 16700‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه دعا الرئي�س االمريك�ي ب�اراك اوباما‬ ‫الكونغ�رس الى املوافقة الس�ريعة على اتفاق النهاء‬ ‫الش�لل اجلزئي في احلكومة االمريكية وازالة تهديد‬ ‫عج�ز احلكومة ع�ن س�داد مس�تحقاتها املالية‪.‬وقال‬ ‫املتحدث باسم البيت االبيض غي كارني ان الرئيس‬ ‫يرغ�ب م�ن الكونغ�رس االن ضم�ان «اع�ادة فت�ح‬ ‫احلكومة وازالة تهديد العجز عن السداد»‪.‬‬ ‫(تفاصيل اخرى ص ‪)15‬‬

‫«أي حاجة منتخبة في مصر عايزة انقالب» «واضح أن مصر مافيهاش فريق سوى السيسي» و«السيسي قال مصر قد الدنيا ‪ ..‬بس ما قلش قد غانا»‬

‫هزمية كروية من غانا تثير سخرية سياسية وتعليقات تعكس تباين اآلراء بشأن األوضاع السياسية الراهنة في مصر‬

‫■ القاهرة ـ األناضول‪ :‬لم يجد مصريون أفضل من‬ ‫السخرية السياسية‪ ،‬عبر موقع «فيس بوك» للتواصل‬ ‫االجتماع��ي‪ ،‬للتنفيس عن غضبه��م من هزمية منتخب‬ ‫بالده��م الثقيلة‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬أم��ام منتخب غانا ‪ 1- 6‬في‬ ‫ذهاب املرحلة النهائية من التصفيات األفريقية املؤهلة‬ ‫إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل ‪.2014‬‬ ‫هؤالء املصريون ربطوا في س��خريتهم بني الهزمية‬ ‫الكروية وبني األزمة السياسية‪ ،‬التي تكابدها بالدهم‬ ‫منذ عزل الرئيس محمد مرس��ي‪ ،‬ي��وم ‪ 3‬متوز (يوليو)‬ ‫املاض��ي‪ ،‬من جانب وزير الدفاع‪ ،‬القائد العام للجيش‪،‬‬ ‫الفري��ق أول عب��د الفت��اح السيس��ي‪ ،‬مبش��اركة قوى‬ ‫سياسية ودينية‪.‬‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫وبنتيج��ة املب��اراة‪ ،‬ب��ات حل��م املصري�ين بالتأهل‬ ‫إل��ى كأس العال��م‪ ،‬للم��رة األول��ى منذ ‪ 23‬عاما‪ ،‬ش��به‬ ‫مس��تحيل‪ ،‬يتطلب حتقيق��ه فوز «الفراعنة»‪ ،‬بخمس��ة‬ ‫أهداف دون رد‪ ،‬على األق��ل‪ ،‬على منتخب غانا‪ ،‬امللقب‬ ‫«النجوم الس��وداء»‪ ،‬في مباراة اإلي��اب بالقاهرة يوم‬ ‫‪ 19‬تشرين الثاني (نوفمبر) املقبل‪ .‬وتأهلت مصر في‬ ‫تاريخها إلى كأس العالم مرتني عامي ‪ 1934‬و‪.1990‬‬ ‫معلقا على هزمية منتخب بالده الثقيلة‪ ،‬قال محمد‬ ‫جمعة‪« :‬رغم أن��ه منتخب‪ ،‬لكنه غير ش��رعي»‪ .‬ويعتبر‬ ‫أنصار مرس��ي أن اإلطاحة به «انقالب عسكري»؛ ألنه‬ ‫«رئيس منتخب وش��رعي»‪ .‬بينما قال أحمد مصطفى‪:‬‬ ‫«ش��كل أي حاج��ة منتخبة ف��ي مصر عاي��زة (تريد)‬ ‫انق�لاب»‪ .‬فيم��ا كتب عم��رو الس��رجاني‪« :‬واضح أن‬ ‫مص��ر مافيهاش (ال يوج��د بها) فريق س��وى الفريق‬ ‫السيسي»‪.‬‬ ‫وانعكس تدخل اجليش لإلطاحة مبرس��ي‪ ،‬املنتمي‬

‫إلى جماعة اإلخوان املس��لمني‪ ،‬وفرض حظر التجوال‬ ‫ف��ي ‪ 14‬من أص��ل ‪ 27‬محافظة مصرية‪ ،‬عل��ى تعليقات‬ ‫العديد من املصريني حول املباراة‪ .‬فس��اخرا تس��اءل‬ ‫محم��ود أب��و الفضل‪« :‬ه��و السيس��ي مبيفرضش (ال‬ ‫يف��رض) حظ��ر التج��ول ف��ي منطق��ه ال��ـ‪( 18‬منطقة‬ ‫اجلزاء) ملنتخبنا ليه (ملاذا)؟»‪ .‬فيما قالت هبة ياسني‪:‬‬ ‫«ك��ورة دي وال (أم) انق�لاب»‪ ،‬في إش��ارة إل��ى أغنية‬ ‫شهيرة مؤيدة ملرسي بعنوان «ثورة دي وال انقالب»‪.‬‬ ‫وقال محمود السباعي «بعد الهدف الرابع (لغانا)‬ ‫اجليش الزم ينزل»‪ .‬ووافقه في الرأي س��عيد يوسف‪،‬‬ ‫فكت��ب‪« :‬بعد اله��دف الرابع اجلماهير تهت��ف انزل يا‬ ‫سيسي» للتدخل وإنهاء األمر عند هذا احلد‪.‬‬ ‫وكتب س��امح س��مير يقول «اجلهاز الفني ملنتخب‬ ‫مصر يطلق مبادرة للخروج اآلمن من كأس العالم»‪.‬‬ ‫فيم��ا قال خال��د جالل‪« :‬عل��ى فك��رة محمد جنيب‬ ‫(مداف��ع املنتخب املص��ري) مش (لي��س) مدني‪ ،‬ولو‬

‫مدني أنا موافق على احملاكمات العسكرية للمدنيني»‪،‬‬ ‫في إش��ارة إلى جدل في مصر حاليا حول احملاكمات‬ ‫العس��كرية ملدنيني‪ ،‬واحتمال النص عليها في مسودة‬ ‫الدستور اجلديد أيضا‪.‬‬ ‫بينم��ا كتبت منة الش��رقاوي‪(« :‬القيادي اإلخواني‬ ‫محم��د) البلتاجي‪ :‬أهداف غانا س��تتوقف في الثانية‬ ‫التي يع��ود فيه��ا الرئيس مرس��ي إلى منصب��ه»‪ ،‬في‬ ‫إش��ارة إلى تصريح س��ابق للبلتاجي تعهد فيه بوقف‬ ‫أعمال العنف التي تش��هدها س��يناء (ش��رق) إذا عاد‬ ‫مرسي إلى منصبه‪.‬‬ ‫وكتب عبد النبي السيد قائال‪« :‬السيسي معلقا على‬ ‫املباراة‪ :‬أنا قلت مصر قد (بحجم) الدنيا ‪ ..‬بس (لكن)‬ ‫ما قلتش (لم أقل) قد (بحجم) غانا»‪.‬‬ ‫ومن��ذ اإلطاح��ة مبرس��ي‪ ،‬تتس��م العالق��ات ب�ين‬ ‫مص��ر والواليات املتح��دة األمريكية بالتوت��ر‪ ،‬ويردد‬ ‫معارض��ون ملرس��ي ومس��ؤولون أن واش��نطن تدعم‬

‫جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وزاد ه��ذا التوت��ر األس��بوع املاض��ي‪ ،‬م��ع إع�لان‬ ‫واش��نطن جتميد مس��اعدات عسكرية س��نوية ملصر‪،‬‬ ‫إل��ى حني حتقيق تق��دم في املس��ار الدميقراطي‪ ،‬وهو‬ ‫ما أثار غضبا ش��ديدا ف��ي القاهرة‪ .‬مع ه��ذا الوضع‪،‬‬ ‫نال املدي��ر الفني للمنتخ��ب املص��ري‪ ،‬األمريكي بوب‬ ‫برادل��ي‪ ،‬نصيب��ه من الدعابة الس��اخرة التي يش��تهر‬ ‫به��ا املصري��ون‪ .‬إذ ق��ال ش��ادي س��ليم‪« :‬دي (هذه)‬ ‫أخرة (نهاية) املعونة األمريكية‪ ...‬بعتني (أرسلوا) لنا‬ ‫أسلحة فاسدة (يقصد برادلي)»‪.‬‬ ‫فيما قال محمد حس�ين‪« :‬يبدو أنه��ا كانت مؤامرة‬ ‫أمريكية إلقصائنا من كأس العالم»‪.‬‬ ‫وكتب ممدوح يوس��ف «يب��دو أن حتالف اإلخوان‬ ‫وأمريكا مستمر حتى في الكرة»‪.‬‬ ‫بينم��ا كت��ب أحمد خالد قائ�لا «التحال��ف الوطني‬ ‫لدعم الشرعية (املؤيد ملرسي)‪ :‬برادلي مدرب شرعي‪،‬‬

‫والب��د أن يكم��ل مدت��ه‪ ،‬وس��ندعو ملليوني��ة (برادلي‬ ‫والش��رعية)»‪ .‬وأطاح اجليش مبرسي بعد انتهاء عام‬ ‫واحد من فترته الرئاسية البالغة ‪ 4‬سنوات‪.‬‬ ‫كم��ا حظي��ت قن��اة اجلزي��رة القطرية‪ ،‬الت��ي يقول‬ ‫معارضو مرس��ي إنها تتخذ موقف��ا مؤيدا له‪ ،‬بنصيب‬ ‫من س��خرية املصري�ين‪ .‬وكتب��ت داليا عاص��م‪« :‬قناة‬ ‫اجلزي��رة أذاعت املباراة على القن��وات املفتوحة لتنكد‬ ‫على املصريني في العيد»‪.‬‬ ‫وعلى اخلط نفس��ه‪ ،‬ق��ال محمد كام��ل‪« :‬اجلزيرة‬ ‫تواصل كذبها وتزعم هزمية مصر أمام غانا»‪.‬‬ ‫وكتب وائ��ل عباس الناش��ط السياس��ي‪« :‬املباراة‬ ‫فوتوش��وب (مت التالع��ب به��ا عب��ر برنام��ج تعدي��ل‬ ‫الصور) واجلزيرة تكذب»‪.‬‬ ‫فيما كتب أحمد إبراهيم قائال‪« :‬مؤامرة من (الالعب‬ ‫محمد) أب��و تريكة اإلخواني و(امل��درب بوب) برادلي‬ ‫األمريكي برعاية اجلزيرة املغرضة»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫قالت إنها ستقبل في املستقبل زيارات مفاجئة ملواقعها الذرية‬

‫إيران تلمح الحتمال بحثها توسيع نطاق التفتيش على املنشآت النووية‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬حمل�ت إي�ران‬ ‫الى استعدادها للتجاوب مع املطالبات‬ ‫مبن�ح الوكال�ة الدولية للطاق�ة الذرية‬ ‫صالحي�ات تفتي�ش أوس�ع وذل�ك في‬ ‫إط�ار مقترح�ات طهران حل�ل اخلالف‬ ‫النووي مع الغرب‪.‬‬ ‫وب�دت تصريح�ات أدلى به�ا نائب‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة اإليران�ي عب�اس‬ ‫عراقجي أول دالل�ة محددة ملا ميكن أن‬ ‫تقدمه طه�ران من تن�ازالت مقابل رفع‬ ‫العقوبات التي تضر اقتصادها املعتمد‬ ‫على النفط‪.‬‬ ‫وقدمت إيران خطة من ثالث مراحل‬ ‫إلنهاء اجلمود ال�ذي يكتنف برنامجها‬ ‫النووي في اليوم االول من اجتماعات‬ ‫تعق�د عل�ى م�دى يومين م�ع الق�وى‬ ‫العاملية الست في جنيف‪.‬‬ ‫ول�م تذك�ر إي�ران تفاصي�ل ع�ن‬ ‫مقترحها الثالثاء لكنها قالت إنه يشمل‬ ‫مراقب�ة م�ن جان�ب الوكال�ة الدولي�ة‬ ‫للطاق�ة الذري�ة الت�ي تفت�ش بانتظام‬ ‫على املنشآت اإليرانية املعلنة‪.‬‬ ‫وسألت وكالة اجلمهورية اإلسالمية‬ ‫اإليراني�ة لألنباء عراقج�ي عن قضايا‬ ‫تخصي�ب اليوراني�وم وم�ا يس�مى‬ ‫بالبروتوك�ول اإلضافي امللحق باتفاق‬

‫إي�ران م�ع الوكال�ة الدولي�ة فق�ال في‬ ‫تصريحات بثت امس االربعاء «ليست‬ ‫هاتان القضيتان ضمن اخلطوة األولى‬ ‫(م�ن املقترح اإليران�ي) لكنهما متثالن‬ ‫ج�زءا م�ن خطواتن�ا األخي�رة»‪ .‬ول�م‬ ‫يذكر املزيد من التفاصيل‪.‬‬ ‫ويس�مح البروتوك�ول اإلضاف�ي‬ ‫بعملي�ات تفتي�ش مفاجئ�ة ف�ي مواقع‬ ‫غير تلك املواقع النووية املعلنة ويعتبر‬ ‫أداة مهمة حتت تصرف الوكالة الدولية‬ ‫لضم�ان ع�دم ممارس�ة الدول أنش�طة‬ ‫نووية سرية‪.‬‬ ‫واعل�ن كبي�ر املفاوضين اإليرانيني‬ ‫ف�ي املل�ف الن�ووي عب�اس عراقج�ي‬ ‫االربعاء انه م�ن املقرر ان تطبق إيران‬ ‫البروتوك�ول االضاف�ي ال�ذي يجي�ز‬ ‫للمفتشين القي�ام بزي�ارات مفاجئ�ة‬ ‫ملواقعه�ا النووية ف�ي املرحلة االخيرة‬ ‫م�ن الع�رض ال�ذي قدمته ف�ي جنيف‪،‬‬ ‫مصححا بذلك تصريحات سابقة‪.‬‬ ‫وادل�ى عراقج�ي بتصريحات�ه ف�ي‬ ‫جني�ف في الي�وم الثان�ي واالخير من‬ ‫املفاوض�ات اجلاري�ة ح�ول البرنام�ج‬ ‫الن�ووي اإليراني املثي�ر للجدل والتي‬ ‫تش�كل اختبارا ملصداقية التغيير الذي‬ ‫تعلن عنه الرئاسة اإليرانية اجلديدة‪.‬‬

‫وقال عراقجي بحس�ب ما نقلت عنه‬ ‫وكال�ة االنب�اء اإليراني�ة الرس�مية ان‬ ‫«هذه املس�ائل غير مدرج�ة في املرحلة‬ ‫االول�ى م�ن خطتن�ا لكنه�ا مدرجة في‬ ‫املرحل�ة االخي�رة» م�ن اخلط�ة الت�ي‬ ‫قدمته�ا إي�ران الثالث�اء جملموعة ‪1+5‬‬ ‫(الواليات املتحدة وبريطانيا وروسيا‬ ‫والصني وفرنسا واملانيا)‪.‬‬ ‫وجاءت ه�ذه التصريحات ردا على‬ ‫اس�ئلة صحافيين إيرانيين عم�ا اذا‬ ‫كان العرض اإليران�ي يتضمن تطبيق‬ ‫البروتوك�ول االضاف�ي ملعاه�دة من�ع‬ ‫االنتش�ار الن�ووي ومس�ألة مس�توى‬ ‫تخصيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫وكان عراقج�ي اك�د الثالث�اء ان‬ ‫البروتوك�ول االضاف�ي «لي�س جزءا»‬ ‫من اخلطة اإليرانية‪.‬‬ ‫واوض�ح عراقج�ي ان اخلط�ة‬ ‫املقترحة عل�ى الدول الكب�رى تتضمن‬ ‫مرحلتين اساس�يتني‪ ،‬االولى تس�تمر‬ ‫س�تة اش�هر وتتي�ح «اس�تعادة الثق�ة‬ ‫املتبادل�ة وجتن�ب ت�أزمي الوض�ع‬ ‫باجراءات جدي�دة» من قبل اجلانبني‪،‬‬ ‫واالخي�رة تنص عل�ى ان تطبق إيران‬ ‫اج�راءات التحقق املعتمدة من الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية والتي ترغم اي‬

‫بل�د على االفصاح ع�ن معلومات حول‬ ‫جميع عمليات دورة الوقود النووي‪.‬‬ ‫وحتى االن فان إيران ليست مجبرة‬ ‫عل�ى االبالغ عن وجود موقع نووي اال‬ ‫قبل ثالثة اش�هر من ادخ�ال مواد قابلة‬ ‫لالنشطار النووي اليه‪.‬‬ ‫وكان تطبي�ق ه�ذا البروتوك�ول‬ ‫االضاف�ي احد مطال�ب وزير اخلارجية‬ ‫االميركي ج�ون كيري من إيران لتثبت‬ ‫حسن نواياها في املفاوضات‪.‬‬ ‫وتطال�ب ق�رارت الوكال�ة الدولي�ة‬ ‫للطاق�ة الذري�ة ومجلس االم�ن إيران‬ ‫بالتوقي�ع عل�ى ه�ذا البروتوك�ول‬ ‫والعمل به‪ .‬وكان�ت إيران املوقعة على‬ ‫معاه�دة حظر االنتش�ار طبق�ت طوعا‬ ‫ه�ذا البروتوك�ول االضافي بين عامي‬ ‫‪ 2003‬و‪ 2005‬قب�ل ان تتوق�ف ع�ن ذلك‬ ‫عندما ارس�ل املل�ف الن�ووي اإليراني‬ ‫الى مجلس االمن‪.‬‬ ‫ومن املس�ائل احملوري�ة االخرى في‬ ‫مفاوض�ات جني�ف مس�توى تخصيب‬ ‫اليوراني�وم وتطال�ب مجموع�ة ‪1+5‬‬ ‫إي�ران بوق�ف عملي�ات التخصي�ب‬ ‫بنسبة ‪.٪20‬‬ ‫وتؤكد طهران ان احلق في تخصيب‬ ‫اليوراني�وم «خ�ط احم�ر» لكنه�ا‬

‫تبدي اس�تعدادها ملناقش�ة «مس�توى‬ ‫التخصيب وشكله وكميته»‪.‬‬ ‫وتش�تبه الدول الغربية واسرائيل‬ ‫بس�عي إيران المتالك السلاح الذري‬ ‫حتت ستار برنامج نووي سلمي‪ ،‬االمر‬ ‫الذي تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وتريد القوى الس�ت وهي الواليات‬ ‫املتح�دة وفرنس�ا واملاني�ا وبريطانيا‬ ‫والصين وروس�يا م�ن إي�ران تقليص‬ ‫برنامجه�ا لتخصي�ب اليوراني�وم‬ ‫وتعليق تنقيته الى درجة أعلى‪.‬‬ ‫وميك�ن اس�تخدام اليوراني�وم‬ ‫اخملص�ب ف�ي تزوي�د محط�ات الطاقة‬ ‫النووي�ة بالوق�ود وه�و ه�دف إي�ران‬ ‫املعل�ن لكن�ه اذا خض�ع للتخصي�ب‬ ‫لدرجة أعلى ميكن استخدامه في صنع‬ ‫قنبلة نووية وهو ما يخشاه الغرب‪.‬‬ ‫ويؤك�د دبلوماس�يون غربي�ون‬ ‫أنه�م يري�دون م�ن طه�ران أن تدع�م‬ ‫لغتها التصاحلي�ة اجلديدة بإجراءات‬ ‫ملموسة‪.‬‬ ‫وال يتوق�ع اجلانب�ان إح�راز تق�دم‬ ‫س�ريع خالل االجتماعات وهي األولى‬ ‫منذ تولي حسن روحاني رئاسة إيران‪.‬‬ ‫ووع�د روحاني بتغليب املصاحلة على‬ ‫املواجهة في عالقات إيران مع العالم‪.‬‬

‫طهران ولندن ستعينان‬ ‫قائمني باألعمال بحلول أسبوعني‬

‫■ طهران ـ ا ف ب‪ :‬قررت إيران وبريطانيا تعيني قائمني‬ ‫باالعم��ال بحلول اس��بوعني وذلك خالل لق��اء بني نائبي‬ ‫وزي��ري اخلارجي��ة في جني��ف على هام��ش املفاوضات‬ ‫اجلاري��ة بني إي��ران ومجموع��ة ‪ 1+5‬حول مل��ف طهران‬ ‫النووي‪ ،‬كما افادت وكالة االنباء اإليرانية الرسمية‪.‬‬ ‫واتخذ هذا القرار خالل لقاء بني محمد روانش��ي نائب‬ ‫وزي��ر اخلارجية اإليراني املكلف ش��ؤون اوروبا واميركا‬ ‫وس��اميون غاس نائ��ب وزير اخلارجي��ة البريطاني‪ ،‬على‬ ‫هامش مفاوضات جنيف‪.‬‬ ‫وكانت بريطانيا اغلقت س��فارته�� بع��د نهب املبنى في‬ ‫تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 2011‬من قبل مئات االس�لاميني‬ ‫الذي��ن كان��وا يحتجون عل��ى اع�لان عقوب��ات بريطانية‬ ‫جديدة ضد طهران بسبب برنامجها النووي‪.‬‬ ‫واغلقت سفارة إيران في لندن ايضا‪.‬‬ ‫لكن البلدين لم يقطعا رس��ميا العالقات الدبلوماس��ية‬ ‫بينهما اذ ان س��لطنة ُعمان متثل حالي��ا املصالح اإليرانية‬ ‫في بريطانيا فيما تكلف الس��ويد املصالح البريطانية في‬ ‫إيران‪.‬‬

‫مسؤولون سعوديون يعتبرون أن ما مييز هذا املوسم هو «قلة املفترشني»‬

‫احلجاج يواصلون رمي اجلمرات في أول أيام التشريق‬ ‫■ من�ى (الس�عودية) ـ ا ف ب‪ :‬انه�ى مئ�ات‬ ‫الآالف م�ن احلج�اج ام�س االربع�اء اول اي�ام‬ ‫التش�ريق وثاني ايام عيد االضحى رمي اجلمرات‬ ‫الثلاث الصغرى ثم الوس�طى‪ ،‬والعقب�ة الكبرى‬ ‫بعد ان رموا الثالثاء اجلمرة الكبرى فقط‪.‬‬ ‫ويقض�ي احل�اج في مش�عر منى ثلاث ليال او‬ ‫اثنتين مل�ن اراد التعج�ل‪ .‬والواج�ب عل�ى احلاج‬ ‫رم�ي اجلمرات الثلاث طوال االي�ام التي يقضيها‬ ‫في منى على ان يكبر مع كل حصاة‪.‬‬ ‫ويق�ف احل�اج بع�د رم�ي اجلم�رة الصغ�رى‬ ‫والوس�طى مس�تقبال القبلة رافعا يديه ليدعو مبا‬ ‫شاء ويتجنب مزاحمة االخرين‪ ،‬اما جمرة العقبة‬ ‫الكبرى فال يقف وال يدعو بعدها‪.‬‬ ‫وس�اعدت قل�ة اع�داد احلج�اج قياس�ا عل�ى‬ ‫االعوام الس�ابقة على التحرك بسهولة بينما اتاح‬ ‫تطوير جس�ر اجلم�رات املكون من س�تة طوابق‪،‬‬ ‫رمي اجلمرات بطمانينة دون اي عوائق‪.‬‬ ‫وم�ن اراد التعج�ل في يومني وج�ب عليه رمي‬ ‫اجلم�رات الثلاث يوم الثاني عش�ر من ش�هر ذي‬ ‫احلج�ة‪ ،‬ثم يغ�ادر منى قبل غروب الش�مس‪ ،‬فاذا‬ ‫غرب�ت عليه الش�مس لزم�ه البق�اء للمبي�ت فيها‬ ‫للرمي بعده‪.‬‬ ‫ويبلغ طول جس�ر اجلمرات ‪ 950‬مترا وعرضه‬ ‫‪ 80‬مت�را وصمم على ان تكون اساس�ات املش�روع‬ ‫قادرة عل�ى حتمل ‪ 12‬طابقا وخمس�ة ماليني حاج‬ ‫في املستقبل‪.‬‬ ‫وينتش�ر رج�ال االم�ن بش�كل منظ�م لتقس�يم‬ ‫احلج�اج الى مجموع�ات وفصلهم ميينا ويس�ارا‬ ‫جتنبا لالزدحام او املضايقة‪.‬‬ ‫وبع�د رم�ي اجلم�رات في اخ�ر ايام التش�ريق‬ ‫يتوجه احلاج مرة اخرى الى مكة املكرمة للطواف‬ ‫ح�ول البيت العتي�ق بعد اداء احلجاج مناس�كهم‬ ‫باركانه�ا وواجباته�ا وفرائضه�ا‪ ،‬ليك�ون طواف‬ ‫الوداع اخر العهد بالبيت‪.‬‬ ‫وطواف الوداع اخر واجبات احلج التي ينبغي‬ ‫ان يؤديها قبيل س�فره مباش�رة‪ ،‬وال يعفى منه اال‬ ‫احلائض والنفساء‪.‬‬ ‫وبعد الرمي يواصل احلجيج سيرهم باالجتاه‬ ‫ذات�ه نح�و مواق�ع بعثاته�م او خيامهم ب�دون ان‬ ‫يشكلوا عبئا على القادمني اجلدد لرمي اجلمرات‪.‬‬ ‫وتعتم�د الس�لطات الس�عودية تنظيم�ا دقيقا‬ ‫لتفويج احلجاج لرمي اجلمرات من اجل استيعاب‬ ‫التزاحم الش�ديد وتواجد احلجاج في وقت واحد‬ ‫بامل�كان ذات�ه‪ ،‬حيث يف�وج حج�اج كل دولة وفقا‬ ‫جلدول وتوقيت محددين مسبقا‪.‬‬ ‫واوضح�ت مصلح�ة االحص�اءات ان «ع�دد‬ ‫حجاج الداخل بلغ ‪ 600‬الف‪ ،‬فيما بلغ عدد حجاج‬ ‫اخل�ارج ملي�ون و‪ 380‬الف�ا» مؤك�دة ان «الغالبية‬ ‫العظم�ى م�ن حجاج الداخ�ل هم م�ن املقيمني غير‬ ‫السعوديني»‪.‬‬ ‫يذك�ر ان امير مكة خالد الفيصل كان اش�ار الى‬ ‫ان ‪ 117‬الف�ا حصل�وا على تصريح خ�اص باحلج‬ ‫م�ن الداخل في حين منع ‪ 120‬الفا م�ن احلج لعدم‬

‫حجاج خالل رمي جمرة العقبة‬ ‫حصولهم على التصريح الالزم‪.‬‬ ‫لكن ليس واضحا ما اذا كان التصريح اخلاص‬ ‫باحلج لشخص ام لعائلة او جملموعة‪.‬‬ ‫وينتشر عشرات االالف من قوى االمن والدفاع‬ ‫املدني لضمان امن وسالمة احلجاج‪.‬‬ ‫وأعلن مسؤولون سعوديون أن حج هذا العام‬ ‫(‪1434‬هجري�ة) ش�هد «نقل�ة نوعي�ة وتنظيمية»‪،‬‬ ‫وأن عملي�ات النق�ل والتصعيد إل�ى جبل عرفات‪،‬‬ ‫وف�ي النف�رة إل�ى مزدلف�ة‪ ،‬مقارن�ة بالس�نوات‬ ‫املاضية‪ ،‬تعد األمثل‪ ،‬ورأوا أن ما مييز هذا املوس�م‬ ‫هو «قلة املفترشني»‪.‬‬ ‫و»املفترش�ون» ه�م احلج�اج غي�ر النظاميني‪،‬‬ ‫وال ميلك�ون تصاريح رس�مية ألداء احلج‪ ،‬وهم ال‬ ‫يلتحقون بحمالت ح�ج مصرح بها من قبل وزارة‬ ‫احلج الس�عودية‪ ،‬ويفترشون األرض في املشاعر‬ ‫املقدس�ة‪ ،‬مما يتس�بب في الزح�ام‪ ،‬وإعاقة تقدمي‬ ‫اخلدم�ات لضيوف الرحمن ف�ي أماكن إقامتهم في‬ ‫منى وعرفات‪.‬‬

‫محكمة روسية تقضي بوقف‬ ‫تنفيذ عقوبة السجن ‪ 5‬سنوات‬ ‫بحق املُعارض ألكسي نافالني‬ ‫■ موس��كو ـ يو بي اي‪ :‬قضت محكمة روسية‪ ،‬امس االربعاء‪ ،‬بوقف‬ ‫تنفيذ عقوبة السجن ‪ 5‬سنوات بحق ُاملعارض البارز ألكسي نافالني‪.‬‬ ‫وقالت وس��ائل إع�لام روس��ية‪ ،‬إن محكمة مقاطع��ة كيروف قضت‬ ‫بتخفيف العقوبة الصادرة بحق نافالني‪ ،‬وتغييرها الى عقوبة الس��جن‬ ‫ً‬ ‫عام��ا)‪ ،‬وهو أحد‬ ‫لـ‪ 5‬س��نوات مع وق��ف التنفي��ذ‪  .‬وقال نافالن��ي (‪37‬‬ ‫منظمي موجة االحتجاجات املناهضة للحكومة التي ش��هدتها روس��يا‬ ‫العام املاضي‪ ،‬بعد جلسة احملكمة «لن يؤثر هذا احلكم على نشاطي‪ ،‬بل‬ ‫سأواصل نضالي السياسي»‪.‬‬ ‫وكان��ت إحدى محاكم مدينة كيروف الروس��ية أص��درت في متوز‪/‬‬ ‫ً‬ ‫حكما بالس��جن ‪ 5‬س��نوات وغرامة مالية قدرها ‪ 500‬ألف‬ ‫يوليو املاضي‬ ‫روبل بحق نافالني ومعاونه رجل األعمال بيوتر أوفيتس��يروف‪ ،‬الذي‬ ‫ُحكم بالس��جن ‪ 4‬س��نوات‪ ،‬ف��ي قضي��ة «كيروفليس»‪ ،‬الت��ي اتهم فيها‬ ‫نافالني باالختالس والفساد‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫مستش��ارا‬ ‫ويق��ول احملقق��ون إن نافالني قام ع��ام ‪ 2009‬عندما كان‬ ‫حملاف��ظ مقاطعة كيروف نيكيتا بيليخ‪ ،‬بتأس��يس ش��ركة «في إيل كا»‬ ‫الناشطة في مجال التجارة باألخشاب‪ ،‬والتي بدورها عقدت صفقة مع‬ ‫شركة «كيروفليس» احلكومية‪.‬‬

‫وق�ال األمي�ر خال�د الفيص�ل أمير منطق�ة مكة‬ ‫املكرم�ة‪ ،‬نائب رئي�س جلنة احلج العلي�ا‪ ،‬رئيس‬ ‫جلن�ة احل�ج املركزية‪ :‬إن «م�ا حتقق عل�ى صعيد‬ ‫األرض في املش�اعر املقدس�ة حتى اليوم األول من‬ ‫عيد األضح�ى املبارك هو نقلة نوعية وتنظيمية»‪،‬‬ ‫بحسب وكالة األنباء السعودية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حتدث املتحدث باس�م وزارة الداخلية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬الل�واء منص�ور الترك�ي‪ ،‬ع�ن متي�ز‬ ‫نتائ�ج نقل احلجاج في هذا املوس�م خلال الـ ‪24‬‬ ‫س�اعة املاضي�ة‪ ،‬إذ صع�د ‪ 1.9‬ملي�ون ح�اج إل�ى‬ ‫عرف�ات‪ ،‬ومت إعادة نقلهم في النف�رة إلى مزدلفة‪،‬‬ ‫وم�ن ثم دخوله�م صباح يوم الثالثاء إلى مش�عر‬ ‫من�ى‪ ،‬وقيامهم برمي جمرة العقب�ة‪ ،‬وأداء طواف‬ ‫اإلفاض�ة ف�ي املس�جد احل�رام‪ ،‬ف�ي جو تس�وده‬ ‫الراحة والطمأنينة‪.‬‬ ‫وأض�اف الل�واء التركي‪ ،‬ف�ي كلمة ل�ه مبؤمتر‬ ‫صحف�ي‪ :‬إن «عملي�ات النق�ل ف�ي التصعي�د وفي‬ ‫النفرة مقارنة بالسنوات املاضية تعد األمثل‪ ،‬وما‬

‫مييز هذا املوس�م هو قلة املفترشين مما أس�هم في‬ ‫االس�تفادة من الطاقة االستيعابية الكاملة لشبكة‬ ‫الطرق وللممرات اخملصصة للمشاة»‪.‬‬ ‫وتعتبر السلطات السعودية االفتراش السبب‬ ‫الرئيسي في وقوع حوادث خالل سنوات ماضية‪،‬‬ ‫وآخرها في كان�ون الثاني (يناي�ر) ‪ ،2006‬حينما‬ ‫لقى ‪ 362‬حاجا حتفهم بس�بب التدافع على جس�ر‬ ‫اجلمرات‪.‬‬ ‫وخالل املؤمتر الصحفي نفس�ه‪ ،‬ق�ال املتحدث‬ ‫باسم وزارة الصحة الس�عودية‪ ،‬خالد مرغالني‪:‬‬ ‫إن التقاري�ر امليداني�ة وتقاري�ر املتابع�ة اليومية‬ ‫وأعم�ال التقص�ي الوبائي س�واء من ف�رق الطب‬ ‫الوقائ�ي أو العالج�ي‪ ،‬تؤك�د أن الوض�ع الصحي‬ ‫للحجاج جيد ولم تس�جل بينه�م أي حالة وبائية‬ ‫وال أمراض خطيرة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن وزارة الصح�ة صعدت ه�ذا العام‬ ‫‪ 345‬حاج�ا وحاج�ة م�ن املرضى في مستش�فيات‬ ‫املدينة املنورة وجدة ومكة املكرمة ومستش�فيات‬

‫مشعر منى وذلك الستكمال مناسكهم‪.‬‬ ‫على صعيد متصل‪ ،‬أعلنت مصلحة اإلحصاءات‬ ‫العام�ة واملعلوم�ات الس�عودية (حكومي�ة) أن‬ ‫إجمالي عدد من يؤدون احلج هذا العام (‪1434‬هـ)‬ ‫ً‬ ‫حاج�ا‪ ،‬وذلك بانخفاض بنس�بة‬ ‫بل�غ ‪ 1.9‬ملي�ون‬ ‫‪ ٪37.4‬عن العام املاضي‪.‬‬ ‫وأوضحت املصلحة‪ ،‬في بيان لها نشرته وكالة‬ ‫األنب�اء الس�عودية‪ ،‬أنه م�ن بني احلج�اج مليون‬ ‫ً‬ ‫حاجا من خارج اململكة و‪ 600‬ألف‬ ‫و‪ 379‬ألف و‪531‬‬ ‫ً‬ ‫حاجا من داخله�ا‪ ،‬معظمهم من املقيمني غير‬ ‫و‪718‬‬ ‫السعوديني‪.‬‬ ‫كان�ت الس�عودية ق�ررت ه�ذا الع�ام تخفيض‬ ‫عدد حج�اج الداخل بنس�بة ‪ ،٪50‬وعدد حجاج‬ ‫اخلارج بنس�بة ‪ ٪20‬من العدد اإلجمالي حلجاج‬ ‫الع�ام املاض�ي‪ ،‬بس�بب أعم�ال التوس�عة الت�ي‬ ‫يشهدها احلرم املكي‪ ،‬وأعمال توسعة املطاف‪.‬‬ ‫وكان ‪ 3,1‬مليون ش�خص قد أدوا فريضة احلج‬ ‫العام املاضي‪ ،‬غالبيتهم من خارج السعودية‪.‬‬

‫تعرض دبلوماسي هولندي للضرب‬ ‫في موسكو وسط أجواء توتر بني البلدين‬ ‫■ موس�كو ـ ا ف ب‪ :‬تع�رض املس�ؤول الثان�ي ف�ي‬ ‫السفارة الهولندية في موسكو للضرب في منزله وسط‬ ‫العاصمة الروسية على ايدي شخصني مجهولني وذلك‬ ‫ف�ي اطار م�ن توت�ر العالقات بين البلدين فيم�ا طلبت‬ ‫الهاي االربعاء ضمانات من روسيا المن رعاياها‪.‬‬ ‫واالس�بوع املاضي طالب الرئيس الروسي فالدميير‬ ‫بوتين هولن�دا «باعت�ذارات» بع�د دخ�ول الش�رطة‬ ‫الهولندي�ة ال�ى من�زل املس�ؤول الثان�ي ف�ي الس�فارة‬ ‫الروسية في الهاي‪.‬‬ ‫وتع�رض اون�و الديرينب�وش املس�ؤول الثان�ي في‬ ‫الس�فارة الهولندية في روس�يا العتداء مساء الثالثاء‬ ‫عن�د عودت�ه الى منزله في وس�ط موس�كو كم�ا افادت‬ ‫السلطات ووسائل االعالم االربعاء‪.‬‬ ‫واعلن�ت جلن�ة التحقي�ق الروس�ية‪ ،‬الهيئ�ة االب�رز‬ ‫املكلفة التحقيقات اجلنائية‪ ،‬انها فتحت حتقيقا «بتهمة‬ ‫انتهاك منزل بعنف»‪.‬‬ ‫واك�د وزير اخلارجية الهولن�دي فرانس تيمرمانس‬ ‫االعت�داء عل�ى صفحت�ه على فيس�يوك قائلا انه طلب‬ ‫تفسيرات من موسكو‪.‬‬ ‫وكت�ب «لق�د اس�تدعيت س�فير روس�يا ف�ي الهاي‪.‬‬ ‫وهولندا تطالب الس�لطات الروسية بتوضيحات حول‬ ‫هذا احلادث»‪.‬‬

‫واض�اف «يج�ب ان يتمك�ن مواطنون�ا م�ن العم�ل‬ ‫بكل ام�ان واريد ضمانة من الس�لطات الروس�ية بانها‬ ‫ستتحمل مسؤوليتها في هذه املسالة»‪.‬‬ ‫وعب�رت وزارة اخلارجي�ة الروس�ية ع�ن «اس�فها»‬ ‫اث�ر هذا احلادث مؤك�دة في بيان مقتض�ب اصدرته ان‬ ‫الش�رطة تتخ�ذ «كل االج�راءات الالزم�ة للبح�ث ع�ن‬ ‫املذنبني وتوقيفهم»‪.‬‬ ‫وروى موقع االخبار الروس�ي «اليف نيوز» نقال عن‬ ‫مصدر في الشرطة تفاصيل االعتداء‪.‬‬ ‫وقال انه عن�د دخول الدبلوماس�ي الهولندي املبنى‬ ‫الح�ظ ان املصعد متوقف عن العمل‪ ،‬وصعد على الدرج‬ ‫للوص�ول ال�ى ش�قته‪ .‬وعند وصول�ه امام الش�قة رأى‬ ‫رجلين بلباس عمال كهرباء يعملان على اصالح عطل‬ ‫كهربائي‪ .‬وبعدما حتدثا عن مشكلة في املبنى‪ ،‬طلبا منه‬ ‫الدخول الى ش�قته للتحق�ق مما اذا كان هن�اك كهرباء‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در الش�رطة للموق�ع االلكترون�ي املطل�ع‬ ‫عموما وقد خصص حي�زا كبيرا لهذه القضية انه «حني‬ ‫فتح الدبلوماس�ي الباب‪ ،‬دفعاه عل�ى ظهره الى املدخل‬ ‫فسقط وارتطم وجهه ارضا»‪.‬‬ ‫واض�اف املصدر «قاما عل�ى الفور بوث�ق يديه وراء‬ ‫ظهره وتخريب اثاث الشقة»‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫وتابع املوقع الذي نشر صورا ايضا ان الرجلني وقبل‬ ‫مغادرتهما رسما باحمر الش�فاه على مرآة قلبا وعبارة‬ ‫بالروسية تعني «مثلي اجلنس ومتحول جنسيا»‪.‬‬ ‫وموض�وع حق�وق االقلي�ات اجلنس�ية يثي�ر ج�دال‬ ‫بني االوروبيين والروس منذ ان اقرت موس�كو قانونا‬ ‫يحظر «الدعاية» ملثليي اجلنس‪.‬‬ ‫واض�اف املص�در نفس�ه ان الدبلوماس�ي البالغ من‬ ‫العمر ‪ 60‬عاما لم يطلب مساعدة طبية‪.‬‬ ‫وقال موقع «اليف نيوز» انه لم تتم س�رقة ش�يء من‬ ‫الشقة‪.‬‬ ‫وذك�ر املوق�ع «باالعتداء» الذي تعرض له االس�بوع‬ ‫املاض�ي املس�ؤول الثان�ي ف�ي الس�فارة الروس�ية ف�ي‬ ‫الهاي‪ .‬واض�اف ان «اخلبراء لم يعث�روا على رابط في‬ ‫الوقت الراهن بني احلادثني»‪.‬‬ ‫ويأت�ي هذا االعتداء في اط�ار توتر في العالقات بني‬ ‫روس�يا وهولندا بعد توقيف دبلوماسي روسي معتمد‬ ‫في الهاي االسبوع املاضي لعدة ساعات‪.‬‬ ‫ث�م قدم�ت هولن�دا اعتذاراته�ا لروس�يا‪ .‬ومتن�ح‬ ‫اتفاقي�ة فيينا حول العالق�ات الدبلوماس�ية احلصانة‬ ‫للدبلوماسيني‪.‬‬ ‫وكان دميت�ري بورودين اوقف في منزله بعدما ابلغ‬ ‫جيرانه الشرطة بانه يسيء معاملة اطفاله‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫وكان وزي��ر اخلارجية البريطاني وليام هيغ اعلن في ‪8‬‬ ‫تش��رين االول‪/‬اكتوبر عن اتفاق ب�ين البلدين على تبادل‬ ‫قائمني باالعمال‪.‬‬ ‫وق��ال هيغ انذاك «اوضحت لوزي��ر اخلارجية اإليراني‬ ‫محم��د جواد ظريف انن��ا نؤيد اجراء اتصاالت مباش��رة‬ ‫اكثر وحتس��ينا للعالقات الثنائية»‪ .‬واضاف «لقد وافقنا‬ ‫عل��ى ان يعـــ�ين بلدان��ا قـــائم�ين باالعمال غي��ر مقيمني‬ ‫مكلف�ين ببناء عالق��ات (‪ )...‬بهدف اعادة فتح س��فارتي‬ ‫بلدينا»‪.‬‬ ‫وقد بدأ البلدان تقاربا سياس��يا من��ذ انتخاب الرئيس‬ ‫اإليران��ي املعتدل حس��ن روحان��ي ف��ي حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫وعــق��د اول لق��اء بني هي��غ وظري��ف في نيوي��ورك على‬ ‫هام��ش اجلمعية العام��ة لالمم املتحدة ف��ي نهاية ايلول‪/‬‬ ‫سبتمبر‪.‬‬ ‫لكن البلدين ال ميكنهما في الوقت الراهن تعيني سفراء‬ ‫بس��بب قانون صوت عليه مجلس الش��ورى اإليراني في‬ ‫نهاية ‪ 2011‬ويخفض مستوى العالقات الدبلوماسية الى‬ ‫مستوى قائم باالعمال‪.‬‬

‫العاهل السعودي‪ :‬نحن أمة‬ ‫ال تقبل املساومة على دينها‬ ‫وال تسمح بالتدخل في شؤونها‬

‫■ مك�ة ـ األناض�ول‪ :‬ق�ال العاه�ل‬ ‫الس�عودي املل�ك عب�د الله ب�ن العزيز‬ ‫«إنن�ا أمة ال تقبل املس�اومة على دينها‪،‬‬ ‫لكائن‬ ‫أو أخالقها‪ ،‬أو قيمها‪ ،‬وال تس�مح‬ ‫ٍ‬ ‫مي�س س�يادة أوطانها‪ ،‬أو‬ ‫م�ن كان أن‬ ‫َ‬ ‫التدخ�ل ف�ي ش�ؤونها الداخلي�ة‪ ،‬أو‬ ‫اخلارجية»‪.‬‬ ‫ج�اء هذا خلال كلم�ة ألقاه�ا نيابة‬ ‫عن�ه‪ ،‬األمي�ر س�لمان ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ولي العهد الس�عودي‪ ،‬امس االربعاء‪،‬‬ ‫خالل حفل االس�تقبال الس�نوي لقادة‬ ‫الدول اإلسلامية وكبار الش�خصيات‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬وضي�وف العاه�ل‬ ‫الس�عودي‪ ،‬ورؤس�اء بعث�ات احل�ج‬ ‫الذي�ن أدوا فريض�ة احلج ه�ذا العام‪،‬‬ ‫وال�ذي أقام�ه األمير س�لمان نيابة عن‬ ‫العاه�ل الس�عودي‪ ،‬بحس�ب وكال�ة‬ ‫األنباء السعودية‪.‬‬ ‫واس�تقبل ول�ي العه�د الس�عودي‪،‬‬ ‫نائ�ب رئي�س مجل�س ال�وزراء‪ ،‬وزير‬ ‫الدف�اع في الديوان امللك�ي‪ ،‬بقصر منى‬ ‫الي�وم‪ ،‬خالل احلف�ل الرئي�س التركي‬ ‫عبد الله غل‪.‬‬ ‫كما اس�تقبل ولي العهد الس�عودي‪،‬‬ ‫أيض�ا كال م�ن الرئي�س الباكس�تاني‬ ‫ممنون حسين‪ ،‬والرئيس الس�وداني‬ ‫عم�ر البش�ير‪ ،‬والرئي�س املوريتان�ي‬ ‫محمد ول�د عبدالعزي�ز‪ ،‬ورئيس غينيا‬ ‫بيس�او مانوي�ل ناماج�و‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الوزراء األردني عبدالله النسور‪ ،‬ونور‬ ‫الدي�ن بره�ان نائب رئي�س جمهورية‬ ‫جزر القم�ر املتحدة‪ ،‬وكبار املس�ؤولني‬ ‫في عدد من الدول اإلسالمية‪.‬‬ ‫وأكد العاهل السعودي خالل كلمته‪،‬‬ ‫عل�ى أهمية احل�وار والوحدة‪ ،‬وش�دد‬ ‫على رفض األمة اإلسالمية التدخل في‬ ‫شؤونها الداخلية‪.‬‬ ‫وأضاف «وليع�ي العالم أجمع بأننا‬ ‫نحترمه‪ ،‬ونقدر مس�اهمته اإلنس�انية‬ ‫عب�ر التاري�خ‪ ،‬ولك�ن ال خي�ار أم�ام‬ ‫م�ن يح�اول أن يس�تبدَ ‪ ،‬وف�ق نظرت�ه‬

‫الضيق�ة‪ ،‬أو مصاحل�ه‪ ،‬فنح�ن أم�ة‬ ‫سلامتها من سلامة دينه�ا وأوطانها‪،‬‬ ‫وتعاملها مع اآلخر الند للند»‪.‬‬ ‫وأعرب عن أمله «أن يكون االحترام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واس�عا‬ ‫مدخال‬ ‫فيم�ا بين األمم والدول‬ ‫للصداقة بينها‪ ،‬وف�ق املصالح واملنافع‬ ‫ً‬ ‫إدراكا من�ا بأن ه�ذا العالم‬ ‫املش�تركة‪،‬‬ ‫وح�دة متجانس�ة ف�ي عصر ُتنب�ذ فيه‬ ‫الكراهي�ة‪ُ ،‬‬ ‫وترف�ض س�طوة التس�لط‬ ‫والغرور»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «فم�ن أدرك ذل�ك‪ ،‬فقلوبن�ا‬ ‫تتس�ع لكل مفاهيم ومعايي�ر الصداقة‪،‬‬ ‫وم�ن رأى غي�ر ذلك فه�ذا ش�أنه‪ ،‬ولنا‬ ‫ش�أن آخر نحفظ في�ه َ‬ ‫ٌ‬ ‫عزتن�ا‪ ،‬وكرامة‬ ‫ش�عوبنا األبي�ة»‪ .‬وأع�رب ول�ي العهد‬ ‫الس�عودي عن أمله ف�ي «تعزيز وحدة‬ ‫الص�ف‪ ،‬والتعامل مع الغير بإنس�انية‬ ‫متس�امحة ال غل�و فيه�ا‪ ،‬وال جتبر‪ ،‬وال‬ ‫رفض لآلخر جملرد اختالف الدين»‪.‬‬ ‫وش�دد على أهمي�ة «نب�ذ اخلالفات‬ ‫والتناح�ر بين املس�لمني»‪ ،‬الفت�ا ف�ي‬ ‫ه�ذا الصدد إل�ى الدعوة‪ ،‬الت�ي أطلقها‬ ‫العاه�ل الس�عودي «إلنش�اء مرك�ز‬ ‫احل�وار بين املذاه�ب اإلسلامية ف�ي‬ ‫املدينة املن�ورة»‪ ،‬وال�ذي تبناه مؤمتر‬ ‫التضامن اإلسلامي في مكة املكرمة في‬ ‫شهر رمضان املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال إن‪« :‬هدفن�ا م�ن ذل�ك صالح‬ ‫أم�ر املس�لمني‪ ،‬وخش�ية م�ن الفرق�ة‪،‬‬ ‫والش�تات‪ ،‬قناعة منا ب�أن احلوار بني‬ ‫املذاهب اإلسلامية‪ ،‬هو بعد الله ‪ -‬جل‬ ‫جالله ‪ -‬وبقدرته‪ ،‬املدخل السليم لفهم‬ ‫بعضنا بعضا»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬فم�ا اتفقن�ا علي�ه فاحلم�د‬ ‫ً‬ ‫فضلا ومن�ة‪ ،‬وم�ا اختلفن�ا عليه‬ ‫لل�ه‬ ‫ً‬ ‫طريق�ا له�دم وح�دة‬ ‫يج�ب أال يك�ون‬ ‫األمة اإلسلامية‪ ،‬فباب االجتهاد س�نة‬ ‫الله ف�ي خلقه‪ ،‬ولذلك جاء اخلالف في‬ ‫الرؤية بني املذاهب رحمة للعاملني‪ ،‬على‬ ‫ً‬ ‫مدخلا للمس�اس بعقيدتن�ا‬ ‫أال يك�ون‬ ‫السليمة التي ال نقبل املساومة عليها»‪.‬‬

‫منح شرطة لندن املزيد من الوقت الستجواب‬ ‫‪ 4‬رجال بشبهة التورط بـ«مؤامرة إرهابية»‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ :‬حصلت ش�رطة العاصم�ة البريطانية لندن‪ ،‬ام�س األربعاء‪،‬‬ ‫على املزيد من الوقت الس�تجواب ‪ 4‬رجال اعتقلتهم مبوجب تش�ريع مكافحة اإلرهاب‪،‬‬ ‫التورط في «مؤامرة إرهابية»‪.‬‬ ‫بشبهة‬ ‫ّ‬ ‫وقال�ت هيئ�ة اإلذاع�ة البريطاني�ة «ب�ي بي س�ي» إن الش�رطة حصلت عل�ى مهلة‬ ‫تنته�ي يوم األحد املقبل الس�تجواب الرجال األربعة الذين حتتجزهم بش�بهة ارتكاب‬ ‫أو اإلع�داد أو التحري�ض على أعم�ال اإلرهاب‪ ،‬بعد اعتقالهم في إط�ار عملية أمنية في‬ ‫العاصمة لندن‪.‬‬ ‫وأضافت أن مس�ؤولني في احلكومة البريطانية أك�دوا بأن الرجال األربعة خططوا‬ ‫لـ»مؤام�رة جهادي�ة خطي�رة» كان�ت تعت�زم اس�تخدام األس�لحة النارية ف�ي اململكة‬ ‫املتح�دة‪ ،‬لكنها أقل ً‬ ‫وقعا من املؤامرات الكبرى الس�ابقة التي مت إحباطها‪ ،‬مثل مؤامرة‬ ‫تفجير قنبلة سائلة في طائرة أو مؤامرة حقيبة القنابل مبدينة بيرمنغهام‪.‬‬

‫زعيم حزب الشعب اجلمهوري التركي‬ ‫املعارض يقول إنه من نسل النبي محمد‬ ‫■ انقرة ـ د ب ا‪ :‬زعم كمال كيليتشدار‬ ‫أوغل�و زعيم ح�زب الش�عب اجلمهوري‬ ‫التركي املعارض الرئيس�ي انه من نس�ل‬ ‫النبي محمد‪.‬‬ ‫وقال كيليتش�دار أوغلو في مقابلة مع‬ ‫صحيفة «حريت» التركية الصادرة امس‬ ‫االربع�اء «ه�ذا صحي�ح‪ ..‬االس�رة التي‬ ‫انتم�ي اليها من نس�ل آل البي�ت‪ .‬ولكننا‬ ‫النستغل ذلك في السياسة»‪.‬‬ ‫واض�اف «كتبت مقاالت كثيرة في هذا‬ ‫الشأن‪ ..‬هناك وثيقة حول شجرة العائلة‬ ‫س�لمت الس�رتي خالل العصر العثماني‬ ‫‪ .‬يحتف�ظ كب�ار رجال االس�رة به�ا‪ .‬هذه‬ ‫الوثيق�ة حتتفظ بها اس�رة دوزجون في‬ ‫توجنيل�ي‪ .‬قم�ت بتصويره�ا من�ذ ع�دة‬

‫س�نوات وس�لمتها لعدد م�ن االكادمييني‬ ‫الذين بحثوا املوضوع»‪.‬‬ ‫وتاب�ع كيليتش�دار اوغل�و ان�ه ملن�ع‬ ‫ص�دور أي مزاعم كاذب�ة‪ ،‬مت اصدار هذه‬ ‫الوثائ�ق مرتني حيث مت تس�ليم نس�خة‬ ‫لالس�رة‪ ،‬في حين يحتف�ظ باالخرى في‬ ‫ادارة السجالت العثمانية‪.‬‬ ‫واس�تطرد‪« :‬هناك نس�خة ف�ي مكتب‬ ‫مفتي اس�طنبول‪ .‬في العص�ر العثماني‪،‬‬ ‫كان يق�وم م�ن لديه�م ه�ذه الوثيق�ة‬ ‫بالتوجه س�نويا الى القاض�ي العثماني‬ ‫لتوثيقه�ا‪ .‬هذا االجراء توق�ف مع اعالن‬ ‫اجلمهوري�ة‪ .‬ولك�ن عل�ى أي�ة ح�ال‪ ،‬كل‬ ‫شخص في توجنيلي يعلم ان أسرتنا من‬ ‫آل البيت»‪.‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫جبهة مصرية معارضة‪ :‬نعد ملف بجرائم‬ ‫ضد احملبوسني احتياطيا من مؤيدي مرسي‬

‫■ القاهرة – األناضول‪ :‬قالت جبهة‬ ‫«اس�تقالل القضاء لرف�ض االنقالب»‪،‬‬ ‫املقرب�ة من التحال�ف الداع�م للرئيس‬ ‫املص�ري املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬إن�ه‬ ‫يتم حاليا إع�داد ملف كامل بخصوص‬ ‫م�ا وصفت�ه بـ»اجلرائ�م الت�ي ترتكب‬ ‫احتياطيا في س�جون‬ ‫ضد احملبوسين‬ ‫ًّ‬ ‫االنقالب»‪ ،‬بسبب اإلهمال الذي يالقيه‬ ‫مؤيدو املعزول داخل محبسهم‪.‬‬ ‫وفي تصريح�ات لوكالة األناضول‪،‬‬ ‫ومنسق‬ ‫قال عمرو علي الدين‪ ،‬احملامي‬ ‫ّ‬ ‫اجلبهة‪ ،‬إن «هذه اخلطوة تهدف حلفظ‬ ‫حق�وق م�ا يالقي�ه املنتم�ون جلماع�ة‬ ‫اإلخوان املسلمني‪ ،‬أو أنصارهم‪ ،‬الذين‬ ‫قتله�م اإلهم�ال‪ ،‬بعي�دً ا ع�ن القان�ون‪،‬‬ ‫وحقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫وش�يّ عت جماع�ة اإلخ�وان‪ ،‬أم�س‬ ‫جثمان عبد الرحمن مصطفى الرزاحي‪،‬‬ ‫القي�ادي باجلماع�ة ف�ي محافظ�ة‬ ‫أس�يوط‪( ،‬جنوب)‪ ،‬أمس الثالثاء‪ ،‬من‬ ‫مسقط رأسه مبحافظة أسيوط‪.‬‬ ‫وبحس�ب مص�در باجلماع�ة‪ ،‬يع�د‬ ‫الرزاح�ي ثان�ي حال�ة مت�وت داخ�ل‬ ‫الس�جن «بس�بب اإلهم�ال ف�ي تلق�ي‬ ‫العالج ‪ ،‬أو متابعة حاالتهم الصحية»‪.‬‬ ‫وتوف�ي صف�وت خلي�ل‪ ،‬القي�ادي‬ ‫اإلخوان�ي مبحافظ�ة املنص�ورة‪،‬‬ ‫ش�مال‪ ،‬ف�ي ‪ 27‬س�بتمبر‪ /‬أيل�ول‬ ‫حملت اجلماعة‪ ،‬وزارة‬ ‫املاض�ي‪ ،‬فيما ّ‬ ‫الداخلي�ة‪ ،‬املس�ؤولية ع�ن وفات�ه ‪،‬‬ ‫نتيج�ة «إهم�ال» الوزارة ف�ي توفير‬ ‫العالج املناسب له‪.‬‬ ‫حملت جبهة‬ ‫وف�ي بيان لها‪،‬‬ ‫مؤخرا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫«اس�تقالل القض�اء لرف�ض االنقالب»‬ ‫النائ�ب العام املصري‪ ،‬هش�ام بركات‪،‬‬ ‫مس�ؤولية «م�ا يح�دث م�ن انته�اكات‬ ‫داخل السجون ومقار االحتجاز»‪.‬‬ ‫وطالب�ت اجلبه�ة‪ ،‬اجملل�س األعل�ي‬ ‫للقض�اء (أعل�ى هيئ�ة قضائي�ة ف�ي‬ ‫مصر) بـ»فت�ح حتقيق فوري ‪ ،‬وعاجل‬

‫القاهرة ـ من ماجي فيك‪:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫واشنطن تدعو اخلرطوم الى التحقيق‬ ‫مبقتل جنود من االمم املتحدة في دارفور‬ ‫■ واش�نطن ا ف ب‪ -:‬دع�ت الواليات املتح�دة الثالثاء‬ ‫الس�ودان الى فت�ح حتقيق ح�ول مقتل ثالثة جن�ود تابعني‬ ‫لالمم املتحدة خالل كمني االحد في دارفور واحالة املسؤولني‬ ‫الى القضاء‪.‬‬ ‫وقتل ثالثة جنود س�نغاليني اعضاء في البعثة املش�تركة‬ ‫للامم املتح�دة واالحت�اد االفريقي ف�ي دارف�ور (يوناميد)‪،‬‬ ‫وجرح اخر صباح االحد في كمني بالقرب من اجلنينه‪ ،‬كبرى‬ ‫مدن غرب دارفور‪.‬‬ ‫وكان مراق�ب عس�كري زامب�ي عض�و ف�ي البعثة ق�د قتل‬ ‫اجلمعة في الفاشر (شمال دارفور)‪.‬‬ ‫وقال�ت املتحدث�ة باس�م وزارة اخلارجي�ة االميركية جني‬ ‫بس�اكي ان هجوم االحد «جاء مباشرة بعد يومني على مقتل‬

‫جندي زامبي بشكل وحشي في منطقة مجاورة لدارفور وقد‬ ‫ارتفع الى ‪ 13‬عدد جنود يوناميد الذين قتلوا هذا العام»‪.‬‬ ‫واضافت في بيان ان «الواليات املتحدة تدين بش�دة هذه‬ ‫االعم�ال غير االخالقي�ة ضد طاقم يونامي�د وتدعو احلكومة‬ ‫الس�ودانية الى فت�ح حتقيق ف�وري حول ه�ذه االعتداءات‬ ‫واحالة املسؤولني الى القضاء»‪.‬‬ ‫وذكرت بساكي بقلق واشنطن حيال تدهور وضع حقوق‬ ‫االنسان واالمن في دارفور حيث ادت اعمال العمل الى نزوح‬ ‫‪ 300‬الف شخص هذا العام‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫واوضح�ت «ندعو احلكومة الس�ودانية وجمي�ع فصائل‬ ‫املتمردين الى البدء بدون ش�روط مس�بقة بعملية سياس�ية‬ ‫فعالة ومنفتحة من اجل التوصل الى حل سلمي للنزاع»‪.‬‬

‫قالت في بيانها األول إنها تهدف جلمع ‪ 30‬مليون توقيع لرفض قرارات ‪ 3‬يوليو‬

‫حملة «باطل»‪ :‬جمعنا أكثر من مليوني توقيع‬ ‫لرفض «االنقالب» في مصر‬ ‫القاهرة ـ من حسني القباني‪:‬‬

‫مصريون يتظاهرون دعما للرئيس املعزول محمد مرسي في القاهرة امس‬ ‫ف�ي تخل�ي النياب�ة العامة ع�ن دورها‬ ‫ف�ي إق�رار القان�ون عل�ى احملتجزي�ن‬ ‫واملعتقلني‪ ،‬وتق�دمي املتورطني في هذه‬ ‫اجلرائم ليد العدالة»‪.‬‬ ‫كم�ا طالب�ت اجلبه�ة املنظم�ات‬ ‫احلقوقي�ة املصري�ة بـ»إعلاء حق�وق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬وتوثي�ق ه�ذه اجلرائ�م ‪،‬‬ ‫وغيره�ا ‪ ،‬والتح�رك ضده�ا أو إغلاق‬ ‫مكاتبه�م ‪ ،‬وحتوي�ل مقاره�ا ألح�زاب‬ ‫سياسية»‪ ،‬بحسب البيان‪.‬‬

‫وم�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال مص�در قي�ادي‬ ‫باللجن�ة القانونية جلماع�ة اإلخوان‪،‬‬ ‫الي�وم األربع�اء‪ ،‬إن اللجن�ة تتج�ه‬ ‫ملقاض�اة وزارة الداخلي�ة املصري�ة‪،‬‬ ‫نتيجة «إهمال» الوزارة‪ ،‬والذي تسبب‬ ‫في وف�اة أحد قيادات اجلماعة‪ ،‬واملتهم‬ ‫ف�ي قضي�ة اله�روب م�ن س�جن وادي‬ ‫النطرون‪ ،‬شمال‪.‬‬ ‫وبحس�ب املص�در‪ ،‬فإن�ه «ف�ي يوم‬ ‫‪ 17‬أغس�طس‪ /‬آب املاض�ي‪ ،‬بع�د ف�ض‬

‫اعتصام�ي رابعة العدوي�ة‪ ،‬والنهضة‪،‬‬ ‫بالقاه�رة‪ ،‬مت إلق�اء القب�ض عل�ى‬ ‫الرزاحي في أسيوط»‪.‬‬ ‫وأوضح أن «الرزاحي لقي مصرعه‪،‬‬ ‫األحد‪ ،‬بس�جن طرة في ظروف إهمال‪،‬‬ ‫حي�ث كان�ت تقاري�ر طبية تش�تبه في‬ ‫مش�يرا‬ ‫إصابت�ه مب�رض الس�رطان»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إلى أن «النيابة طعنت على قرار إخالء‬ ‫الس�بيل الص�ادر ل�ه‪ ،‬فق�ررت إح�دى‬ ‫احملاكم حبسه مرة أخرى»‪.‬‬

‫ومنذ ع�زل الرئي�س املنتخب محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬املنتمي إلى جماع�ة اإلخوان‪،‬‬ ‫ف�ي ‪ 3‬يولي�و‪ /‬مت�وز املاض�ي‪ ،‬تق�وم‬ ‫الس�لطات املصرية بعمليات اعتقاالت‬ ‫بحق عدد من أنصار ومؤيدي مرس�ي‪،‬‬ ‫تقول اجلماعة إنها اعتقاالت سياسية‪،‬‬ ‫غي�ر أن الس�لطات تق�ول إن م�ن مت‬ ‫القب�ض عليه�م محبوس�ون عل�ى ذمة‬ ‫قضاي�ا تتعل�ق بالعن�ف والتحري�ض‬ ‫عليه‪.‬‬

‫صفقة النظام الصاروخي لتركيا تظهر‬ ‫تنامي نفوذ الصني في الشرق االوسط‬

‫وزير اخلارجية املصري‪ :‬العالقات‬ ‫بني مصر وأمريكا «في حالة اضطراب»‬

‫ق�ال وزي�ر اخلارجية املص�ري نبي�ل فهمي في‬ ‫حدي�ث نش�رته صحيف�ة األه�رام األربع�اء إن‬ ‫العالقات بني الوالي�ات املتحدة ومصر «في حالة‬ ‫اضط�راب» ميكن أن تؤثر على الش�رق األوس�ط‬ ‫كله‪.‬‬ ‫وأض�اف فهمي ف�ي تصريح�ات أدلى به�ا بعد‬ ‫اس�بوع م�ن جتميد بع�ض املس�اعدات األمريكية‬ ‫ملصر «نحن االن في مرحلة حساسة تعكس حالة‬ ‫اضطراب في العالقات وم�ن يقول غير ذلك ليس‬ ‫صادقا في قوله‪».‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون أمريكي�ون إن اخلط�وة‬ ‫الت�ي اتخذته�ا الواليات املتح�دة تعكس عدم‬ ‫رضا واش�نطن عن املس�ار الذي تس�لكه مصر‬ ‫من�ذ ع�زل اجلي�ش الرئي�س املنتخ�ب محم�د‬ ‫مرس�ي املنتمي جلماعة االخوان املس�لمني في‬ ‫الثالث من يوليو متوز إثر احتجاجات شعبية‬ ‫حاشدة‪.‬‬ ‫وانتقدت مصر قرار الواليات املتحدة االسبوع‬ ‫املاضي وحملت إلى أنها قد تلجأ لدول أخرى ‪-‬رمبا‬ ‫روسيا‪ -‬للحصول على مساعدات عسكرية‪.‬‬ ‫وتق�ود ق�وات األم�ن املصري�ة حمل�ة عل�ى‬

‫اإلسلاميني من�ذ عزل مرس�ي أس�فرت ع�ن مقتل‬ ‫مئات واعتقال آالف بينهم مرسي وقيادات أخرى‬ ‫بجماع�ة االخوان املس�لمني التهامهم بالتحريض‬ ‫على أعمال العنف او ارتكابها‪.‬‬ ‫ويته�م اإلسلاميون اجليش بالقي�ام بانقالب‬ ‫والقضاء على املكاسب الدميقراطية التي حتققت‬ ‫منذ اإلطاحة بحسني مبارك عام ‪.2011‬‬ ‫ومص�ر ه�ي ثان�ي اكب�ر متل�ق للمس�اعدات‬ ‫االمريكي�ة بع�د اس�رائيل وق�د عم�ل جيش�ها مع‬ ‫واشنطن عن قرب على مدى عقود‪.‬‬ ‫وق�ال فهم�ي «امت�داد مرحل�ة عدم االس�تقرار‬ ‫س�ينعكس س�لبا عل�ى املنطق�ة بأكملها مب�ا فيها‬ ‫املصالح األمريكية‪».‬‬ ‫وأض�اف أن الوضع الراهن لي�س نتيجة قرار‬ ‫الواليات املتحدة تعليق املساعدات وحسب‪.‬‬ ‫وق�ال «احلقيق�ة إن املش�كلة تعود مل�ا قبل ذلك‬ ‫بكثي�ر وس�ببها أن اعتماد مصر على املس�اعدات‬ ‫األمريكي�ة طوال ثالثني عاما جعلنا نختار البديل‬ ‫الس�هل وال نن�وع خياراتن�ا كم�ا أن توفي�ر ه�ذه‬ ‫املس�اعدات على م�دى ثالثة عقود دف�ع الواليات‬ ‫املتحدة إلى املبالغة ف�ي االفتراض خطأ بأن على‬ ‫مص�ر التماش�ي دائم�ا م�ع سياس�اتها وأهدافها‪.‬‬ ‫وأدى ذلك إلى سوء تقدير من كليهما مبصاحلهما‬

‫واضط�راب العالقات كلم�ا اختلفا ح�ول مواقف‬ ‫محددة‪».‬‬ ‫وتخشى الواليات املتحدة من احتمال أن يلجأ‬ ‫اجلي�ش ل�دول اخ�رى للحصول على مس�اعدات‬ ‫عسكرية‪.‬‬ ‫وي�درس اجليش املص�ري اخلي�ارات املتاحة‪.‬‬ ‫وقالت مصادر عسكرية لرويترز االسبوع املاضي‬ ‫إن اجليش يعتزم تنويع مصادر أسلحته ويشمل‬ ‫هذا احتمال اللجوء لروسيا‪.‬‬ ‫وأكدت احلكوم�ة ان مصر لن ترضخ للضغوط‬ ‫األمريكي�ة قائل�ة إنها ت�رى قرار واش�نطن غريبا‬ ‫ف�ي وق�ت تواجه في�ه ما تصف�ه بأنه ح�رب ضد‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫وحتص�ل مص�ر على مس�اعدات عس�كرية من‬ ‫الوالي�ات املتحدة قيمتها ‪ 1.3‬مليار دوالر س�نويا‬ ‫من�ذ وقع�ت معاه�دة السلام م�ع اس�رائيل عام‬ ‫‪.1979‬‬ ‫وأوضح�ت وزارة اخلارجية االمريكية أنها لن‬ ‫تعلق كافة املس�اعدات وس�تواصل تق�دمي الدعم‬ ‫العس�كري ملكافح�ة اإلره�اب وتوفي�ر األم�ن في‬ ‫سيناء حيث كثف متش�ددون يتبنون فكر تنظيم‬ ‫القاع�دة هجماته�م على أفراد اجليش والش�رطة‬ ‫منذ عزل مرسي‪.‬‬

‫نبيل فهمي‬

‫مصر‪ :‬انباء عن ارتفاع معدالت‬ ‫«التحرش اللفظي» بالنساء في أول أيام العيد‬ ‫■ القاه�رة‪ -‬األناض�ول‪ :‬رص�دت ع�دد م�ن‬ ‫املب�ادرات الش�بابية ف�ي محافظ�ات مصري�ة‬ ‫مختلفة‪ ،‬ارتفاع معدالت التحرش اللفظي بالنساء‬ ‫والفتيات في أول أيام عيد األضحى املبارك‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي بي�ان ملبادرة «ش�فت حت�رش» في‬ ‫بيان لها صباح اليوم األربعاء‪ ،‬إن أول أيام العيد‬ ‫شهد «انتشارا للمعاكس�ات اللفظية‪ ،‬التي وردت‬ ‫ف�ي أفالم العيد له�ذا العام‪ ،‬والت�ي تكرس إلهانة‬ ‫املرأة وتسليعها»‪.‬‬ ‫وقالت فتاة عمرها ‪ 27‬س�نة رفضت ذكر اسمها‬ ‫لوكال�ة األناض�ول؛ إن «مصطلحات من قبيل مزة‬ ‫وصاروخ (عبارات شعبية تقال ملعاكسة الفتاة)‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مصطلحات وإيحاءات يتم ترديدها‬ ‫على لسان أبطال األفالم‪ ،‬أصبحت متداولة بكثرة‬ ‫في املعاكسات‪ ،‬التي يرددها مراهقون وشباب في‬ ‫الشارع»‪.‬‬ ‫وتابعت أن مثل هذه الكلمات «تؤذي مشاعرها‬ ‫كفت�اة‪ ،‬وتش�عرها باإلهان�ة»‪ ،‬مبررة ذل�ك بعدم‬ ‫قدرتها عل�ى الرد والدفاع عن نفس�ها‪« ،‬خوفا من‬ ‫اجملتم�ع الذي يل�وم الضحية دائما‪ ،‬ليس لش�ئ‪،‬‬ ‫ولكن لكونها أنثى»‪.‬‬ ‫ورص�دت األناض�ول‪ ،‬م�ن خلال مش�اهدة‬ ‫اإلعالن�ات الترويجي�ة لع�دد م�ن أفلام عي�د‬ ‫األضح�ي له�ذا الع�ام وهي أفلام؛ (القش�اش)‪،‬‬ ‫و(ع�ش البلب�ل)‪ ،‬و( ‪ ،)٪ 8‬اس�تخدام بع�ض‬ ‫األلفاظ اخلادش�ة للحياء وااليحاءات اجلنسية‪،‬‬ ‫التي يرددها أبطال العمل في سياق كوميدي‪ ،‬كما‬ ‫اش�تركت هذه األفالم ف�ي تقدمي النس�اء بإحدى‬ ‫صورتين؛ إما إمرأة لع�وب‪ ،‬أو إم�رأة قبيحة يتم‬ ‫السخرية منها‪.‬‬

‫والتح�رش اللفظ�ي ه�و اس�تعمال النع�وت‬ ‫واأللف�اظ ذات الطاب�ع واإليح�اءات اجلنس�ية‪،‬‬ ‫وهو يعد ش�كال من أش�كال العنف‪ ،‬الذي ميارس‬ ‫ضد النس�اء‪ ،‬حيث يس�بب أمل�ا وضيق�ا‪ ،‬يحد من‬ ‫حري�ة املرأة‪ ،‬وذلك بحس�ب تعري�ف إعالن األمم‬ ‫املتحدة العاملي لوقف العنف ضد النساء‪.‬‬ ‫وانتق�دت منظم�ات حقوقية مصري�ة عددا من‬ ‫أفلام عيد األضحى لهذا الع�ام‪ ،‬واعتبرتها تؤدي‬ ‫الزدي�اد واس�تفحال معدالت التحرش اجلنس�ي‬ ‫بالش�ارع املصري‪ ،‬من خالل ما تقدمه تلك اآلفالم‬ ‫من صور وألفاظ تس�ئ لألخالق واملبادئ والقيم‬ ‫األصيلة لألسرة املصرية‪.‬‬ ‫وق�ال فتح�ي فري�د منس�ق مب�ادرة (ش�فت‬ ‫حت�رش) لألناضول «الحظنا من خلال متابعتنا‬ ‫للقط�ات الترويجي�ة ألفلام عي�د األضح�ى ه�ذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬س�وء تناول صن�اع األفالم للش�خصيات‬ ‫النس�ائية ف�ي معظم أفالم العيد»‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫أهم س�مات هذه األفالم هي الس�خرية من أجساد‬ ‫الشخصيات النسائية بالفيلم‪ ،‬وإباحة التحرش‬ ‫به�ن وتبرير العنف اجلس�دي واللفظي والتمييز‬ ‫جتاههن‪.‬‬ ‫وأض�اف «كل ه�ذا يج�ري م�ن خلال س�ياق‬ ‫كومي�دي بس�يط‪ ،‬يظ�ن صن�اع الفيل�م أن�ه غي�ر‬ ‫م�ؤذ»‪ ،‬مؤك�دا أن ه�ذه «ليس�ت مج�رد مش�اهد‬ ‫س�اخرة تصنع البهجة لدي املتفرج‪ ،‬بل هي أيضا‬ ‫تغير إحس�اس املتفرج مبا هو مقبول ومعتاد وما‬ ‫هو غير ذلك»‪.‬‬ ‫وتاب�ع فري�د «مثلم�ا تعك�س الس�ينما الواقع‬ ‫املعاش‪ ،‬يتأثر الواقع بالس�ينما أيضا‪ ،‬فالس�ينما‬ ‫ليس�ت فقط أداة اس�تمتاع‪ ،‬فهي أيضا أداة قادرة‬

‫على تكوين وتغيير وفرض وعي وقناعات وطرق‬ ‫حياه لدي اجملتمع‪ ،‬واملتفرج مثلها مثل اإلعالم»‪.‬‬ ‫وحول م�ا رصدته املبادرة م�ن حاالت حترش‬ ‫ف�ي أول أي�ام العي�د‪ ،‬ق�ال فري�د «الح�ظ أعض�اء‬ ‫املبادرة فى النطاق اجلغرافى من مبنى ماس�بيرو‬ ‫(مق�ر اإلذاع�ة والتلفزي�ون)‪ ،‬وحتى جس�ر قصر‬ ‫الني�ل بجوار كورني�ش النيل (وس�ط القاهرة)‪،‬‬ ‫انتش�ارا حلاالت حترش لفظي‪ ،‬يقوم بها صبية ‪،‬‬ ‫تتراوح أعمارهم بني ‪ 8‬سنوات وحتى ‪ 12‬سنة»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ووف�ق احلص�ر املبدئ�ي ألعض�اء‬ ‫املبادرة‪ ،‬فقد مت اس�تهداف تسع حاالت من فتيات‬ ‫ً‬ ‫جميعا وتق�دمي الدعم لهن»‪،‬‬ ‫ونس�اء مت إنقاذه�ن‬ ‫الفتا إلى أن أعداد املواطن�ات واملواطنني‪ ،‬اللذين‬ ‫أقدم�وا عل�ى اخل�روج والتنزه فى محيط وس�ط‬ ‫القاه�رة باتت فى إنخف�اض ملحوظ عن معدالت‬ ‫عيد األضحى ‪ ، 2012‬وعيد الفطر ‪.2013‬‬ ‫كم�ا رص�دت املب�ادرة‪ ،‬تفاعلا إيجابي�ا م�ن‬ ‫مواطنين ف�ي محي�ط وس�ط القاه�رة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل االس�تجابة لرس�ائل التوعي�ة‪ ،‬التى كانت‬ ‫تق�دم للنس�اء والرج�ال‪ ،‬حي�ث زادت نس�بة‬ ‫االس�تجابة بني الرجال ‪ -‬بحسب فريد‪ -‬عن ‪60‬‬ ‫‪ ، ٪‬ونسبة االستجابة من النساء والفتيات عن‬ ‫‪.٪ 90‬‬ ‫ف�ي ذات الس�ياق‪ ،‬متكن�ت أجه�زة األم�ن‬ ‫بالقليوبي�ة (دلت�ا مص�ر) بالتع�اون م�ع حرك�ة‬ ‫«مت�رد» الش�بابية مبدين�ة بنه�ا‪ ،‬م�ن ضب�ط ‪28‬‬ ‫متحرش�ا‪ ،‬خلال احتف�االت العي�د ف�ى املدين�ة‪،‬‬ ‫ضمن إطار «حملة ضد التحرش»‪ ،‬حيث تواجدت‬ ‫دوري�ة أمني�ة لضب�ط املتحرشين ف�ى احتفاالت‬ ‫العيد وحماية الفتيات مبش�اركة فرقة من ش�باب‬

‫أعلن�ت حمل�ة «باط�ل» التي دش�نها نش�طاء رافض�ون لقرارات‬ ‫اجلي�ش املص�ري في ‪ 3‬يوليو‪ /‬مت�وز املاضي مبص�ر‪ ،‬والتي أطاحت‬ ‫بالرئيس الس�ابق محمد مرسي‪ ،‬أنها جمعت أكثر من ‪ 2‬مليون توقيع‬ ‫لرفض ما أسمته «االنقالب» وما تاله من قرارات‪.‬‬ ‫وذك�رت احلملة في بيانها الذي حمل رقم ‪ ،1‬إنها جمعت «مليوني‬ ‫و‪ 100‬أل�ف توقيع ضمن إجراءات احلملة الهادفة إلى جمع ‪ 30‬مليون‬ ‫توقيع لرفض االنقالب وما ترتب عليه من قرارات»‪.‬‬ ‫وأضاف البيان أن هذه التوقيعات مت جمعها بعد تدشين احلملة‬ ‫بثالثة أس�ابيع وبجهود أعضائها الذاتية‪ ،‬فيما لم يتس�ن التأكد من‬ ‫هذه األرقام من مصدر مستقل‪.‬‬ ‫وقال البي�ان إن احلملة تهدف إلظهار األع�داد احلقيقية «ملؤيدي‬ ‫الشرعية وإسقاط االنقالب العسكري»‪ ،‬في إشارة إلطاحة اجليش‪،‬‬ ‫مبشاركة قوى دينية وسياسية مبرسي في ‪ 3‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي تصري�ح لوكال�ة االناض�ول ق�ال مرتض�ي أحم�د املتحدث‬ ‫اإلعالم�ي حلملة «باطل» إن «رق�م التوقيعات الذي مت إعالنه يخص‬ ‫االستمارات الورقية»‪ ،‬موضحا أن عددا من االستمارات االلكترونية‬ ‫وصلت احلملة من املصريني املغتربني جاري حصرها‪.‬‬ ‫وأضاف مرتضى أن «الفكرة جاءت مع إطالق حملة (كمل جميلك)‬ ‫التي تدعو جلمع توقيعات لترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسي‬ ‫وزي�ر الدفاع للرئاس�ة‪ ،‬ومحاولة اإلعالم إظهار إن الش�عب املصري‬

‫كله مع االنقالب وهذا ليس حقيقا»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت حمل�ة ش�عبية بعن�وان «كم�ل جميل�ك»‪ ،‬ته�دف جلم�ع‬ ‫توقيع�ات م�ن املصريين لدعم ترش�ح السيس�ي للرئاس�ة‪ ،‬الش�هر‬ ‫املاضي‪ ،‬أنها جمعت ‪ 5.5‬مليون توقيع‪ ،‬مش�يرة إلى أنها تهدف جلمع‬ ‫‪ 30‬مليون توقيع مؤيد للسيسي خالل ‪ 6‬أسابيع‪.‬‬ ‫وح�ول متوي�ل حملة «باط�ل» قال مرتض�ي «حت�ى اآلن التمويل‬ ‫ذات�ي من أعض�اء احلملة‪ ،‬باإلضافة إلى أن هن�اك الكثير من رافضي‬ ‫االنقالب يطبعون االستمارات على نفقتهم اخلاصة»‪.‬‬ ‫ونفي مرتضى عالقة حملة باطل بجماعة اإلخوان املس�لمني التي‬ ‫ينتمي لها الرئيس املعزول مرسي‪ ،‬وقال «ال عالقة للحملة باإلخوان‬ ‫من قريب أو بعيد‪ ،‬ونرفض ذلك ألنها حملة شعبية»‪.‬‬ ‫وكان‪ ،‬عب�د الرحم�ن منصور‪ ،‬منس�ق حملة «باطل» ق�ال لوكالة‬ ‫االناض�ول في تصريح س�ابق إن احلملة «تهدف إلس�قاط قرارات ‪3‬‬ ‫يوليو املاضي من خالل جمع ‪ 30‬مليون توقيع من املصريني واحلشد‬ ‫لي�وم ‪ 25‬يناي�ر‪ /‬كان�ون الثاني الق�ادم (تزامن�ا مع الذك�رى الثالثة‬ ‫للثورة املصرية التي أطاحت بنظام الرئيس األسبق حسني مبارك)‬ ‫مبيدان التحرير للمطالبة بالعودة لفترة ما قبل ‪ 30‬حزيران (يونيو)‬ ‫املاض�ي»‪ .‬وف�ي ‪ 30‬حزي�ران (يوني�و) املاض�ي‪ ،‬خرج�ت مظاهرات‬ ‫حاش�دة ملعارضي مرس�ي اس�تجابة لدعوات أطلقتها حملة «مترد»‬ ‫لعزل مرسي‪ ،‬فيما نظم مؤيدوه مظاهرات أخرى لدعمه‪ ،‬حتى تدخل‬ ‫اجلي�ش لإلطاحة بأول رئيس مدني منتخ�ب منذ إعالن اجلمهورية‬ ‫في مصر عام ‪ 1953‬يوم ‪ 3‬متوز (يوليو) املاضي‪( .‬األناضول)‬

‫مت�رد‪ ،‬كم�ا متكن�ت أجه�زة األم�ن بالقليوبية من‬ ‫ضب�ط عام�ل ق�ام بهتك ع�رض طفل�ة عمره�ا ‪10‬‬ ‫سنوات بالعبور‪ ،‬ومت إحالته للنيابة‪.‬‬ ‫وطال�ب اجملل�س القوم�ي للم�رأة (حكوم�ي)‬ ‫بوقف عرض ما وصفه باألفالم الهابطة واملتدنية‬ ‫أخالقيً �ا» ف�ي دور الس�ينما ف�ي عي�د األضح�ى‪،‬‬ ‫مش�ددً ا على أن تلك النوعي�ة من األفالم ال تتالءم‬ ‫ً‬ ‫مطلق�ا م�ع األوض�اع والظ�روف السياس�ية‪،‬‬ ‫الت�ي تش�هدها البلاد خلال املرحل�ة االنتقالية‪،‬‬ ‫وتس�توجب من اجلمي�ع العمل اجل�اد وااللتفاف‬ ‫حول مصلحة الوطن‪ ،‬بحس�ب ن�ص البيان الذي‬ ‫وصلت األناضول نسخة منه اإلثنني املاضي‪.‬‬ ‫وأعرب اجمللس في بيانه‪ ،‬عن استيائه الشديد‬ ‫ج�راء عرض تل�ك النوعية من األفلام خالل عيد‬ ‫مش�يرا إلى أن تل�ك النوعية من األفالم‬ ‫األضحى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ت�ؤدي الزدي�اد واس�تفحال مع�دالت التح�رش‬ ‫اجلنس�ي بالش�ارع املص�ري‪ ،‬الفتا إل�ى أن «هذه‬ ‫جميع�ا ته�دد أم�ن‬ ‫الظاه�رة الت�ي نعان�ي منه�ا‬ ‫ً‬ ‫وسالمة اجملتمع املصري»‪.‬‬ ‫كم�ا اس�تنكر اجمللس‪ ،‬بش�دة اإلعالن�ات التي‬ ‫تبثها بعض وس�ائل اإلعالم املرئية‪ ،‬واملس�موعة‬ ‫للدعاي�ة لتل�ك األفلام‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى أنه�ا تس�يئ‬ ‫لألخلاق‪ ،‬واملب�ادئ‪ ،‬والقي�م األصيل�ة لألس�رة‬ ‫املصرية‪.‬‬ ‫وناش�د اجمللس القائمني على صناعة السينما‬ ‫املصري�ة‪ ،‬واألجه�زة الرقابي�ة‪ ،‬واملس�ؤولني‬ ‫بالتدخ�ل الس�ريع‪ ،‬واتخ�اذ ق�رار حاس�م مبن�ع‬ ‫ً‬ ‫حفاظا على‬ ‫ووق�ف ع�رض تلك األفلام املس�يئة‪،‬‬ ‫القيم واملب�ادئ‪ ،‬وحماية للمجتمع من اس�تفحال‬ ‫ظاهرة التحرش املؤسفة‪ ،‬وفقا للبيان‪.‬‬

‫■ لندن ‪-‬رويترز‪ :‬رمبا تكون صفقة الصواريخ املتطورة‬ ‫التي تعتزم تركيا ابرامها مع الصني رغم اعتراضات شركائها‬ ‫ف�ي حلف ش�مال االطلس�ي قد أغضب�ت واش�نطن وعواصم‬ ‫أخرى لكنها لم تكن مفاجأة‪.‬‬ ‫وعندما كان�ت الواليات املتحدة تنفق مليارات الدوالرات‬ ‫وتخس�ر مئ�ات القتلى في الع�راق وأفغانس�تان كانت بكني‬ ‫تواصل بهدوء تعزيز وجودها في الشرق االوسط‪.‬‬ ‫ومن الناحي�ة العس�كرية تعتبر الوالي�ات املتحدة القوة‬ ‫االقليمي�ة املهيمن�ة وبفارق كبير ف�ي ظل احتفاظه�ا بحاملة‬ ‫طائ�رات ق�رب اخلليج وعش�رات الس�فن احلربي�ة االخرى‬ ‫وقواعد رئيسية في تركيا وقطر واالمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وس�عت الصني للسير على خطى روس�يا في القيام بدور‬ ‫بارز في الش�رق االوس�ط وإن كان جرى تهميشه أحيانا في‬ ‫قضايا مثل سوريا‪.‬‬ ‫لكن النفوذ االقتصادي والسياس�ي والدبلوماس�ي لبكني‬ ‫ينم�و بس�رعة‪ .‬وقال�ت وزارة التج�ارة الصينية في الش�هر‬ ‫املاض�ي ان حجم التجارة بني الصين والدول العربية وصل‬ ‫االن ال�ى ‪ 222‬ملي�ار دوالر س�نويا وه�و ما يزي�د ‪ 12‬مرة عن‬ ‫مثيل�ه ف�ي عام ‪ . 2002‬ويتف�وق هذا على حج�م التجارة بني‬ ‫الواليات املتحدة ودول الشرق االوسط الذي بلغ ‪ 193‬مليار‬ ‫دوالر في عام ‪. 2011‬‬ ‫وم�ن الناحي�ة العس�كرية أيض�ا ي�زداد وج�ود الصين‬ ‫رس�وخا‪ .‬وباالضاف�ة ال�ى االحتف�اظ بق�وة من ثالث س�فن‬ ‫ملكافحة القرصنة في احمليط الهندي وإرسال سفن الى البحر‬ ‫املتوس�ط من حني آلخر نشرت بكني قوات حفظ سالم ضمن‬ ‫قوة االمم املتحدة في لبنان‪.‬‬ ‫وقد يك�ون اختيار تركيا صفقة نظ�ام دفاع صاروخي من‬ ‫ط�راز إف‪.‬دي‪ -2000‬بقيم�ة ‪ 3.4‬ملي�ار دوالر من الصني بدال‬ ‫م�ن النظ�م االمريكي�ة أو االوروبي�ة املنافس�ة مؤش�را على‬ ‫أشياء ستحدث مستقبال‪.‬‬ ‫وقالت كريس�تينا لني وهي مسؤولة أمريكية سابقة تعمل‬ ‫االن باحث�ة بكلي�ة الدراس�ات الدولية «هذا ج�رس إنذار‪...‬‬ ‫الصين تتطلع ل�دور أكبر في الش�رق االوس�ط وهي حتظى‬ ‫بقبول متزايد هناك‪».‬‬ ‫وأضاف�ت لني ان للصني مصالح متعددة في املنطقة ما بني‬ ‫الطاق�ة واالس�تثمار وحتى مكافحة انتش�ار الفك�ر املتطرف‬ ‫ال�ذي ميث�ل مبعث قل�ق كبي�ر ل�دى بكني ف�ي اقاليمه�ا ذات‬ ‫األغلبية املسلمة‪.‬‬ ‫وتخض�ع الش�ركة التي تصن�ع النظ�ام الصاروخي وهي‬ ‫تش�اينا بريسيش�ن ماش�يناري اميب�ورت ان�د اكس�بورت‬ ‫لعقوب�ات أمريكي�ة النتهاكه�ا احلظ�ر املفروض عل�ى ايران‬ ‫وكوري�ا الش�مالية وس�وريا مبوج�ب قان�ون حظر انتش�ار‬ ‫االسلحة‪.‬‬ ‫ورغم أن مسؤولني أتراك قالوا ان الصفقة لم تتم بصورة‬ ‫نهائية حتى االن إال ان من املرجح ان متضي قدما‪.‬‬ ‫ويش�كو مس�ؤولون أمريكي�ون وآخرون م�ن دول حلف‬ ‫ش�مال االطلس�ي من ان نظام الدفاع الصاروخي الصيني قد‬ ‫ال يك�ون متوافق�ا م�ع أنظمة احلل�ف ورمبا يزيد م�ن مخاطر‬

‫مسؤول مصري‪ :‬خطة مشددة حلماية‬ ‫منشآت مطار القاهرة لدى عودة املنتخب‬

‫■ القاهرة ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد وزير الطيران املدني املصري عبد‬ ‫العزيز فاض�ل اتخاذ جميع اإلج�راءات اإلحترازية واألمنية‬ ‫حلماية منش�آت مطار القاهرة من غضب املشجعني الراغبني‬ ‫فى التوجه الس�تقبال بعثة منتخب مصر القومي لكرة القدم‬ ‫بعد هزميته الثقيلة أمام منتخب غانا أمس االول الثالثاء‪.‬‬ ‫وق�ال فاض�ل ‪ ،‬ف�ي تصريح�ات ام�س األربع�اء‪« :‬أجريت‬ ‫اتصاالت بأجه�زة األمن العاملة باملط�ار ملتابعة خطط تأمني‬ ‫املنش�آت والصاالت من غضب املش�جعني الذين يرغبون في‬ ‫استقبال العبي املنتخب القومي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «تأك�دت من توفر كل وس�ائل التأمين الالزمة وخطط‬ ‫خروج املنتخب فى حالة وجود جماهير غفيرة مع العمل على احلد‬ ‫من تسلل العناصر املشبوهة إلثارة الشغب وسط اجلماهير»‪.‬‬ ‫م�ن جانبها ‪ ،‬قالت مصادر أمنية مس�ؤولة مبطار القاهرة‪:‬‬ ‫«مت وض�ع خطة أمنية لتأمني وص�ول الفريق القومى من أكرا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫التع�رض لهجم�ات ع�ن طري�ق االنترن�ت‪ .‬وقال�ت وزارة‬ ‫اخلارجي�ة الصيني�ة ان ال�دول الغربي�ة تبالغ ف�ي رد فعلها‬ ‫جتاه قرار جتاري في االساس‪.‬‬ ‫ويقول خب�راء ان اخللط بني التجارة والسياس�ة هو في‬ ‫صميم اس�لوب الصني‪ .‬ويزور مسؤولون صينيون بانتظام‬ ‫كثي�را م�ن دول الش�رق االوس�ط في حين زار بكين العديد‬ ‫م�ن ق�ادة دول املنطقة مثل رئي�س وزراء تركي�ا رجب طيب‬ ‫أردوغان ورئيس وزراء اسرائيل بنيامني نتنياهو والرئيس‬ ‫الفلسطيني محمود عباس والعاهل االردني امللك عبد الله‪.‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون ان تداعي�ات «الربيع العرب�ي» وتخلي‬ ‫واش�نطن ع�ن حلف�اء قدامى مث�ل الرئيس املصري حس�ني‬ ‫مبارك دف�ع بعض احلكومات للبحث عن حليف بديل‪ ..‬حتى‬ ‫ان شركاء للواليات املتحدة لفترات طويلة يشعرون بذلك‪.‬‬ ‫وق�ال العاه�ل االردني لوس�ائل اعالم صينية في الش�هر‬ ‫املاض�ي انه ش�خصيا لديه عالقات صداق�ة بزعماء صينيني‬ ‫حاليني وس�ابقني‪ .‬وأضاف «نح�ن مهتمون بالبناء على هذه‬ ‫العالق�ة ‪ ...‬الن الصين تلع�ب دورا حيوي�ا في دعم السلام‬ ‫واالستقرار العاملي ولها دور مؤثر في القضايا االقليمية‪».‬‬ ‫والصني مورد أساسي منذ فترة طويلة لالسلحة الصغيرة‬ ‫ال�ى املنطقة‪ .‬وق�د أش�ار معهد س�توكهولم الدول�ي البحاث‬ ‫السلام في تقريره هذا الش�هر ال�ى املبيعات ف�ي الفترة من‬ ‫‪ 2006‬ال�ى ‪ 2010‬ملص�ر واالردن ولبنان وقط�ر‪ .‬ومع ذلك فإن‬ ‫صفق�ة الصواري�خ الصيني�ة متثل اختراق�ا كبيرا بالنس�بة‬ ‫ملبيعات الصني من األسلحة املتقدمة‪.‬‬ ‫وينظر ال�ى احتياجات الطاقة املتزاي�دة للصني على انها‬ ‫دافع اساسي‪.‬‬ ‫وتتوق�ع وكال�ة الطاقة الدولي�ة ان تنم�و واردات الصني‬ ‫من نفط الش�رق االوسط من ‪ 2.9‬مليون برميل يوميا في عام‬ ‫‪ 2011‬ال�ى ‪ 6.7‬مليون برميل يوميا في عام ‪ 2035‬وهي نس�بة‬ ‫يتوق�ع ان متث�ل ‪ 54‬في املئة م�ن اجمال�ي واردات الصني من‬ ‫النفط‪.‬‬ ‫فضلا عن ذلك فقد أصبحت ش�ركات النف�ط الصينية من‬ ‫بني أكبر الشركات العاملة في العراق وايران وتعد بكني أكبر‬ ‫شريك جتاري للسعودية وأكبر مشتر للخام االيراني‪.‬‬ ‫ويب�دو أن ه�ذه الق�وة الش�رائية أتاح�ت للصين وقوى‬ ‫اس�يوية اخ�رى حتدي�د م�دى جن�اح العقوب�ات االمريكي�ة‬ ‫واالوروبية املفروضة على ايران بشأن برنامجها النووي‪.‬‬ ‫ويقول بع�ض احملللني ان احتياجات الصني النفطية على‬ ‫املدى البعيد ميكن ان جتعلها أقرب الى الغرب وخاصة بشأن‬ ‫ايران‪ .‬ويقول معهد س�توكهولم الدولي البحاث السلام ان‬ ‫مبيعات الدفاع الصينية لطهران تراجعت بدرجة ملحوظة‪.‬‬ ‫وقالت اريكا دونز محللة الطاقة السابقة بوكالة اخملابرات‬ ‫املركزي�ة االمريكية (س�ي‪.‬آي‪.‬إيه) في إفادة عن املمارس�ات‬ ‫التجاري�ة الصينية أمام أعضاء الكوجنرس في وقت س�ابق‬ ‫هذا العام «اذا كانت واش�نطن ستخفض وجودها العسكري‬ ‫ف�ي املنطقة بدرج�ة كبيرة فان اخملاوف بش�أن أمن النفط قد‬ ‫جتبر بكني على القيام بدور أكبر في خفض التهديد الرئيسي‬ ‫للتدفق احلر للنفط (وهو) اغالق مضيق هرمز‪».‬‬

‫عقب الهزمية الس�احقة م�ن املنتخب الغان�ي‪ ،‬وتأمني مباني‬ ‫وص�االت املط�ار خاص�ة بع�د الن�داءات الت�ى ‪ ‬نش�رت على‬ ‫صفحات مش�جعي الكرة م�ن األلتراس بالتوج�ه إلى املطار‬ ‫الس�تقبال الفري�ق القوم�ي حي�ث نح�ذر من مح�اوالت أحد‬ ‫التيارات السياسية املعادية للدولة حاليا من استغالل حالة‬ ‫الغض�ب على املنتخب وحتقي�ق أهدافه ضد بعض املنش�آت‬ ‫املهم�ة خاص�ة مط�ار القاه�رة الذى يع�د خطا أحم�ر الميكن‬ ‫اإلقتراب منه»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬سنواصل العمل بخطة الطوارئ التى وضعتها‬ ‫أجهزة األمن لتأمني مطار القاهرة بالتزامن مع عودة املنتخب‬ ‫املصري بعد هزميته القاس�ية أمام غان�ا ‪ 1-6‬في اللقاء الذي‬ ‫جم�ع بين املنتخبين باس�تاد كوماس�ى ف�ي ذه�اب اجلولة‬ ‫احلاسمة من التصفيات اإلفريقية املؤهلة لكأس العالم حيث‬ ‫سيتم تشديد اإلجراءات األمنية التى مت وضعها لتأمني»‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وفاة الزعيم الغامضة تشبه طريقة مقتل املعارض الروسي الكسندر ليفشنكو في لندن‬

‫هل قامت املوساد بوضع البولونيوم ‪ 210‬السام في فرشاة اسنان الرئيس ياسر عرفات؟‬ ‫لندن‪« -‬القدس العربي»‬ ‫اعداد ابراهيم درويش‬ ‫من�ذ وف�اة الرئيس الفلس�طيني ياس�ر‬ ‫عرف�ات ع�ام ‪ 2004‬ظل�ت اس�باب وفات�ه‬ ‫غامض�ة‪ ،‬ذلك ان ادارة مستش�فى بيرس�ي‬ ‫العس�كري في باريس رفضت نشر التقرير‬ ‫الطب�ي النهائ�ي ح�ول االس�باب التي أدت‬ ‫لوفاته‪ ،‬لك�ن معظم الفلس�طينيني اعتقدوا‬ ‫ان�ه قتل عل�ى أيدي االس�رائيليني‪ ،‬س�واء‬ ‫بس�م او مادة مش�عة‪ ،‬وان رئي�س الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫االس�رائيلي آرييل ش�ارون قد نفذ تهديده‬ ‫بقتل الزعيم الفلسطيني‪.‬‬ ‫األيام االخيرة‬ ‫وال تزال قص�ة االيام االخيرة لعرفات‬ ‫محيّ �رة للجمي�ع‪ ،‬فق�د ب�دأت بعد عش�اء‬ ‫تناول�ه ف�ي ‪ 11‬تش�رين االول (اكتوب�ر)‬ ‫‪ 2004‬في الساعة احلادية عشرة والنصف‬ ‫ليال‪ ،‬ش�عر عرف�ات بعدها بع�دم الراحة‪،‬‬ ‫قام بعده�ا بالتقيؤ وش�عر بالراحة قليال‬ ‫ون�ام ليصح�و ف�ي حال�ة صحية س�يئة‪.‬‬ ‫وعندما استدعي الطبيب ظن ان ما يعاني‬ ‫من�ه الرئيس عرفات الته�اب معوي حاد‪،‬‬ ‫واعطاه دواء‪ ،‬قال املس�ؤولون بعدها ان‬ ‫الرئيس عاد ملمارس�ة اعمال�ه العادية في‬ ‫مقر اقامته في املقاطعة‪.‬‬ ‫ومع ان حالته الصحية استقرت لكنها‬ ‫ل�م تتحس�ن‪ ،‬مم�ا اث�ار اس�تغراب فريقه‬ ‫الطب�ي‪ ،‬وظل االم�ر حتى ق�ام فريق طبي‬ ‫تونسي بتشخيص احلالة املرضية وقالوا‬ ‫ان عرف�ات يعان�ي من انخف�اض في عدد‬ ‫الصفائ�ح الدموية «ثروموس�ايتوبنيا»‪،‬‬ ‫فالصفائ�ح الدموي�ة مهم�ة لتخث�ر ال�دم‬ ‫وانخفاضه�ا ف�ي اجلس�م يعن�ي حصول‬ ‫نزيف داخلي‪.‬‬ ‫وعلي�ه مت أخ�ذ عين�ات م�ن نخاع�ه‬ ‫العظم�ي للفح�ص‪ ،‬وم�ع تده�ور حالت�ه‬ ‫الصحي�ة املس�تمر نقل في طائ�رة خاصة‬ ‫الى فرنس�ا ملواصلة العلاج‪ ،‬وفي الثالث‬ ‫من تش�رين الثاني (نوفمب�ر) ‪ 2004‬دخل‬ ‫في غيبوبة‪ ،‬ليفارق احلياة في الس�اعات‬

‫االول�ى م�ن صب�اح ‪ 11‬تش�رين الثان�ي‬ ‫(نوفمبر) نتيجة نزيف داخلي في الدماغ‬ ‫ع�ن عمر يناه�ز الـ ‪ 75‬عاما‪ .‬نق�ل جثمانه‬ ‫بعده�ا ال�ى رام الل�ه حي�ث رق�د رقدت�ه‬ ‫االخيرة‪.‬‬ ‫ل�م يع�رف الفلس�طينيون وال عائلت�ه‬ ‫االس�باب احلقيقي�ة الت�ي أدت لوفات�ه‪.‬‬ ‫لكنهم والعالم اقتربوا حلل لغز الوفاة هذا‬ ‫االس�بوع عندما كش�ف باحثون في معهد‬ ‫ل�وزان السويس�ري في دراس�ة نش�رتها‬ ‫مجل�ة النس�يت الطبية ع�ن ان عرفات قد‬ ‫توف�ي مب�ادة مش�عة س�امة «بولين�وم‪-‬‬ ‫‪ »210‬وعث�روا عل�ى اث�ار م�ن ه�ذه املادة‬ ‫املش�عة على كوفيته‪ ،‬ومالبس�ه الداخلية‬ ‫وفرش�اة اس�نانه‪ .‬وف�ي املق�ال ال�ذي‬ ‫حم�ل عن�وان «تطوي�ر اس�اليب الفحص‬ ‫الش�رعي للبولينوم الس�ام»‪ ،‬قال الفريق‬ ‫انه�م أخذوا عين�ات من ع�رق ودم وبول‬ ‫عرفات وجدت على مالبسه ووجدوا انها‬ ‫احت�وت على مس�تويات عالية م�ن مادة‬ ‫البولونيوم‪ 210 -‬السامة‪.‬‬ ‫وتتواف�ق املعلوم�ات الت�ي يقدمه�ا‬ ‫الفري�ق السويس�ري م�ع حتقي�ق اخ�ر‬ ‫توص�ل الى نفس النتائج نش�رت في آيار‬ ‫(ماي�و) الع�ام املاض�ي‪ .‬وعل�ى الرغم من‬ ‫تأكيد الفريقين الطبيني ان نتائج بحثهما‬ ‫ليست نهائية اال انهما يشيران في اجململ‬ ‫الى ان عرفات قتل‪.‬‬ ‫معارض روسي‬ ‫قبل ان نتساءل عن طريقة موت عرفات‬ ‫ال بد من االشارة الى حالة مشابه حدثت في‬ ‫بريطانيا عام ‪ .2006‬فاألعراض املرضية التي‬ ‫ظهرت على عرفات ومات بس�ببها هي نفس‬ ‫االعراض التي قتلت معارضا روس�يا عمره‬ ‫‪ 43‬عام�ا نق�ل الى مستش�فى «يونيفرس�تي‬ ‫كولي�ج» ف�ي لن�دن‪ ،‬بداي�ة تش�رين الثاني‬ ‫(نوفمب�ر) ‪ 2006‬بس�بب معانات�ه من مرض‬ ‫غامض‪ ،‬وتوفي بعد ‪ 22‬يوما‪.‬‬ ‫وه�ذا الرجل‪ ،‬كان عميال روس�يا س�ابقا‬ ‫اس�مه الكسندر ليفنشكو‪ ،‬وتبني بعد اجراء‬ ‫الفح�وص علي�ه ان�ه مات بس�بب تس�ممه‬ ‫مبادة بولوني�وم‪ .210-‬فهل م�ات الرئيس‬ ‫الفلس�طيني بنفس الطريق�ة وكيف توصل‬

‫اليه القتلة؟‬ ‫املوساد وتاريخ العمليات‬ ‫ه�ذا الس�ؤال يح�اول غ�اي وللت�رز‬ ‫الصحاف�ي ف�ي الصحيف�ة اليميني�ة «ديلي‬ ‫مي�ل» االجابة عن�ه‪ ،‬حيث يق�ول ان اجلهة‬ ‫الت�ي سيش�ار اليه�ا بإصب�ع االته�ام ه�ي‬ ‫وحدة االم�ن والعمليات اخلاصة‪ ،‬املعروفة‬ ‫باسم «موساد»‪ ،‬فهو وان ال يجادل في قدرة‬ ‫املؤسسة االمنية االسرائيلية على استخدام‬ ‫«احليل الق�ذرة» كي تتخلص م�ن أعدائها‪،‬‬ ‫وقت�ل عرفات يقع في مج�ال اهتمامها‪ ،‬لكن‬ ‫السؤال ماذا ستستفيد املؤسسة واسرائيل‬ ‫من قت�ل الزعيم الفلس�طيني‪ ،‬وهنا يحاول‬ ‫وولت�رز حتلي�ل عملي�ات املوس�اد الت�ي‬ ‫يق�ول انه يخطط له�ا بدقة‪ ،‬فمنذ انش�ائها‬ ‫عام ‪ 1949‬حظيت بس�معة ش�به اسطورية‬ ‫عندما اس�تطاعت خطف أحد ق�ادة النازية‬ ‫ومهندس ما عرف باحلل النهائي عام ‪1960‬‬ ‫م�ن االرجنتين حي�ث كان يختب�يء‪ ،‬ونقل‬ ‫ال�ى اس�رائيل ليواجه احملكمة ث�م االعدام‪.‬‬ ‫ويق�ول وولت�رز ان ق�ادة نازي�ون اخرون‬ ‫مت التخل�ص منه�م ب�دون ضوض�اء مثلم�ا‬ ‫ح�دث لهربرت كوكرس من التفيا عام ‪1965‬‬ ‫فق�د خدعه عمي�ل اس�رائيلي اصلع اس�مه‬ ‫انت�ون كونلز الى بيت صغي�ر في العاصمة‬ ‫االورغواي�ة مونتيفيدي�و‪ ،‬وعندم�ا دخ�ل‬ ‫كوك�رس غرف�ة اجللوس هج�م عليه فريق‬ ‫م�ن املوس�اد كان ينتظ�ره واطلق�وا علي�ه‬ ‫رصاصتني في ال�رأس‪ ،‬ومت وضع جثته في‬ ‫صن�دوق مع ورقة كتب عليها «من الذين لن‬ ‫ينس�وا ابدا»‪ ،‬وقتل كوكرس لدوره في قتل‬ ‫اليهود في ريغا‪ ،‬عاصمة التفيا‪.‬‬ ‫ويضي�ف وولترز الى بطوالت املوس�اد‬ ‫انتقامه�ا م�ن قتل�ة الفري�ق الرياض�ي‬ ‫االس�رائيلي ف�ي ميوني�خ ع�ام ‪ 1972‬ف�ي‬ ‫العملية الت�ي اطلقت عليه�ا «غضب الرب»‬ ‫واستمرت العملية لعقدين وقام فيها عمالء‬ ‫املوساد بسلسلة من املالحقات واالغتياالت‬ ‫لناشطني وقادة فلسطينيني‪ .‬ويقول وولترز‬ ‫ان كل املالحق�ات مت التخطي�ط له�ا بعناية‬ ‫وبدقة فيم�ا كانت هن�اك عمليات س�ريعة‪،‬‬ ‫واخ�رى معق�دة مث�ل اغتيال ممث�ل منظمة‬ ‫التحرير الفلس�طينية ف�ي باريس‪ ،‬محمود‬

‫الهمشري حيث مت زرعت املوساد في هاتفه‬ ‫عبوة ناسفة باشارات الكترونية‪.‬‬ ‫وعندما اتص�ل به عميل موس�اد تظاهر‬ ‫بان�ه صحاف�ي‪ ،‬ورف�ع الهمش�ري الهات�ف‬ ‫للرد‪ ،‬انفجرت العبوة وقتل فيها‪.‬‬ ‫فشل‬ ‫وبحس�ب التقاري�ر االمني�ة فالوح�دة‬ ‫الت�ي خططت للعملية داخل املوس�اد اطلق‬ ‫عليها «كيدون» وكان�ت هذه الوحدة كانت‬ ‫وراء العملية الفاشلة الغتيال خالد مشعل‪،‬‬ ‫رئيس املكتب السياس�ي في حركة حماس‪،‬‬ ‫في ‪ 25‬ايلول (سبتمبر) ‪.1997‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن جناح عميلي املوس�اد‬ ‫ب�رش م�ادة ف�ي اذن�ي مش�عل اال ان�ه مت‬ ‫القب�ض عليهم�ا ف�ي احل�ال‪ .‬وذك�ر الكاتب‬ ‫ان فش�ل كيدون في هذه العملي�ة نادر‪ ،‬مع‬ ‫انها قامت بسلس�لة من العمليات الفاش�لة‬ ‫ف�ي اوروبا‪ ،‬وكان�ت اخر عملياته�ا اغتيال‬ ‫املسؤول في حركة حماس محمود املبحوح‬ ‫ف�ي دبي عام ‪ 2010‬حيث قامت ش�رطة دبي‬ ‫بنش�ر ص�ور للج�وازات الت�ي اس�تخدمها‬ ‫الفريق والت�ي ضمت جوازات س�فر كندية‬ ‫وبريطانية وامريكية‪.‬‬ ‫ويق�ول الكاتب ان من اخط�ر التحديات‬ ‫الت�ي تواج�ه اخملاب�رات االس�رائيلية هي‬ ‫مالحقة اخلبراء النوويين االيرانيني‪ .‬ففي‬ ‫كانون الثاني (يناير) ‪ 2011‬انفجرت قنبلة‬ ‫مغناطيس�ية في س�يارة نائب مدير مفاعل‬ ‫ناتن�ز االيراني‪ ،‬احم�دي روش�ان‪ ،‬وقتلته‬ ‫على الفور‪.‬‬ ‫وج�اءت وفاته بعد مقت�ل ثالث باحثني‬ ‫نوويين ايرانيين ف�ي ع�ام ‪ .2010‬وعندما‬ ‫قت�ل مجتب�ى احم�دي‪ ،‬اح�د ق�ادة احلرس‬ ‫اجلمه�وري في بداية هذا الش�هر قرب بيته‬ ‫منطقة كراج‪ ،‬ش�مال‪ -‬غ�رب طهران‪ ،‬كانت‬ ‫املوساد هي املتهم االول في العملية‪.‬‬ ‫‪ 13‬محاولة اغتيال‬ ‫وبعد كل هذا العرض يتساءل هل كانت‬ ‫املوساد مسؤولة عن مقتل عرفات؟ ويجيب‬ ‫«من الواضح ان االس�رائيليني يستطيعون‬ ‫قتل عرف�ات‪ ،‬النه دعم االرهاب ضدهم‪ ،‬كما‬

‫انهم حاولوا قتله في السابق»‪.‬‬ ‫ويعدد الكاتب محاوالت اس�رائيل قتله‬ ‫ومنها عملية تونس الت�ي ادت ملقتل الرجل‬ ‫الثان�ي ف�ي منظم�ة التحرير خلي�ل الوزير‬ ‫(ابو جهاد) فيما جن�ا منها عرفات النه كان‬ ‫في اخلارج يتريض‪.‬‬ ‫وف�ي ع�ام ‪ 2003‬كش�ف هاني احلس�ن‪،‬‬ ‫ال�ذي عم�ل مستش�ارا امني�ا لعرف�ات ان‬ ‫الزعيم الفلسطيني جنا من اكثر ‪ 13‬محاولة‬ ‫اغتيال منه�ا طرد من االنثراكس او اجلمرة‬ ‫اخلبيثة ارس�ل اليه في نفس العام‪ .‬ويقول‬ ‫غ�اي ان مح�اوالت اغتي�االت عرفات بدأت‬ ‫في الس�تينات من الق�رن املاضي حيث جنا‬ ‫من املوت في كانون االول (ديس�مبر) ‪1967‬‬ ‫عندم�ا كان يختبيء في بيت (يقول الكاتب‬ ‫انه فيال عرفات) في رام الله‪ ،‬وحال سماعه‬ ‫اصوات�ا تتح�دث بالعبرية قفز م�ن الطابق‬ ‫الثاني واختبأ في سيارة قريبة‪.‬‬ ‫وتع�رض في اثناء اجتي�اح بيروت عام‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1982‬الى اكثر م�ن محاولة اغتيال‪ .‬ويختم‬ ‫بالق�ول ان اس�رائيل حاولت اكث�ر من مرة‬ ‫اغتيال عرف�ات‪ ،‬وكقوة نووي�ة قادرة على‬ ‫اكتساب مادة البولونيوم‪ 210-‬السامة‪.‬‬ ‫ويتس�اءل وولت�رز ان كان اح�د عملاء‬ ‫املوس�اد قام بوضع جرعة من املادة السامة‬ ‫في فرشاة اسنان عرفات حيث تشبعت بها‬ ‫لثت�ه عند تنظيفه اس�نانه‪ ،‬وق�د يكون هذا‬ ‫السيناريو بعيد املنال‪ ،‬ولكن هذا مثل وضع‬ ‫امل�ادة الس�امة ف�ي اذن الع�دو‪ ،‬في اش�ارة‬ ‫حملاولة اغتيال خالد مش�عل‪ .‬القصة ليست‬ ‫به�ذه البس�اطة كم�ا يق�ول وولت�رز‪ ،‬فماذا‬ ‫تري�د املوس�اد ومعها اس�رائيل حتقيقه من‬ ‫مقتل عرف�ات الذي كان في ذل�ك الوقت اي‬ ‫ع�ام ‪ 2004‬قوة مس�تهلكة‪ ،‬وميض�ي للقول‬ ‫ان الكمي�ة العالي�ة م�ن البولوني�وم‪210-‬‬ ‫الس�ام الت�ي عث�ر عليه�ا مم�ا يقت�رح كم�ا‬ ‫يقول ان فلس�طينيني وضعوها كي يورطوا‬ ‫اس�رائيل‪ .‬لم يق�ل لنا وولت�رز كيف حصل‬ ‫الفلسطينيون على هذه املادة السامة‪ .‬وفي‬ ‫نهاية تقريره يدعو الكات�ب لالنتظار حتى‬ ‫نع�رف اكث�ر واي ج�زء جس�ده ق�د اصيب‬ ‫اوال‪.‬‬ ‫واذا تبين حقيقة ان املوس�اد تقف وراء‬ ‫العملية فنحن متأكدون من استمرار وحدة‬ ‫كيدون بقطع الرؤوس ولسنوات قادمة‪.‬‬

‫الطيبي خالل مظاهرة مهجري إقرث وبرعم أمام الكنيست‪ :‬يجب رفع الغنب‬ ‫باملشردين ألعلى الهيئات الكنس ّية في العالم‪ ..‬وإسرائيل دولة لصوص‬ ‫الالحق ّ‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫ش�ارك النائ�ب أحم�د الطيب�ي‪ ،‬رئي�س كتل�ة‬ ‫القائمة املوح�دة والعربية للتغيي�ر‪ ،‬في املظاهرة‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫هجرو قريتي «إق�رث» و»كفر برعم»‬ ‫نظمها ُم ّ‬ ‫اإلسرائيلي مطالبني بالعودة‬ ‫أمام مبنى الكنيست‬ ‫ّ‬ ‫إل�ى قراه�م واس�ترجاع أراضيهم‪ ،‬وه�ي القضية‬ ‫املمتدة منذ النكبة‪.‬‬ ‫وألق�ى الطيب�ي كلم�ة ق�ال فيه�ا‪ :‬نحن نس�اند‬ ‫مطالبتك�م بالع�ودة إل�ى البي�ت واحلاك�ورة‬ ‫والش�جرة‪ ،‬مش�دّ دً ا عل�ى ّأن «ع�دم عودتك�م إلى‬ ‫أرضكم هو انعدام للعدل‪ ،‬وهو ظلم صارخ»‪.‬‬ ‫وأض�اف الطيب�ي‪ :‬أش�عر بالفخ�ر واالعت�زاز‬ ‫عندم�ا أرى في مظاهرات «اقرث» و «برعم» هؤالء‬ ‫األطف�ال يش�اركون حاملني الفت�ات ُكت�ب عليها‪:‬‬ ‫«أعلن عودت�ي»‪ ،‬الفتا إلى ّأن «ه�ؤالء األطفال هم‬ ‫الوج�ه التمثيل�ي إلق�رث وبرع�م‪ ،‬وه�م الضمانة‬ ‫ألنكم أصحاب األرض وأصحاب البيت»‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬عادة احلرامي يأتي إلى البيت‪ ،‬يس�رق‬ ‫وميك�ث س�اعة أو س�اعتني أو يوم أو أس�بوع‪ ،‬أو‬ ‫س�نة أو ‪ 65‬س�نة‪ ،‬ولكنه يبقى حرام�ي‪ ،‬وصاحب‬ ‫البي�ت يبقى هو صاحب البي�ت‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات د‪ .‬الطيب�ي وس�ط تصفيق‬

‫وهتاف�ات مئ�ات املش�اركني قائلين‪ :‬راجعين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪ :‬كون�وا‬ ‫راجعين‪ .‬فتوج�ه إليه�م الطيب�ي‬ ‫واثقين ّ‬ ‫ب�أن قضيتكم ه�ي قضية اجلمي�ع‪ ،‬كل من‬ ‫ل�ه ضمير يؤم�ن بض�رورة عودتكم‪ ،‬وأن�ا أطالب‬ ‫أنفسنا وأطالبكم بأن تنتقل هذه القضية بالذات‪،‬‬ ‫قضية عودة أهالي اق�رث وبرعم‪ ،‬وبوجود رجال‬ ‫الدي�ن احملترمني هنا‪ ،‬إلى أعلى الهيئات الكنس�ية‬ ‫ف�ي العالم وال�ى الغرب الذي يؤم�ن مببدأ العدل‪،‬‬ ‫فلماذا يغيب العدل عن هؤالء الناس املشردين من‬ ‫بيوتهم في اقرث وبرع�م؟ ولذلك كونوا على يقني‬ ‫أننا نع�ود ونكرر من هن�ا‪ ،‬من قلب الق�دس‪ ،‬أنكم‬ ‫س�تكونون جس�ر العودة إلى بيوتكم‪ ،‬بش�بابكم‬ ‫وأطفالكم‪ ،‬ش�اء من ش�اء وأبى من أبى‪ ،‬ش�اء من‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫شاء وأبى من أبى ‪ ،‬على حدّ قول النائب‬ ‫ّ‬ ‫وش�ارك ف�ي املظاهرة املط�ران الياس ش�قور‪،‬‬ ‫املط�ران عطا لل�ه حنا‪ ،‬وع�دد من الن�واب‪ :‬محمد‬ ‫برك�ة‪ ،‬حن�ا س�ويد‪ ،‬دوف حنين‪ ،‬م�ن اجلبه�ة‬ ‫الدميقراطيّ �ة للسلام واملس�اواة‪ ،‬والنائ�ب‬ ‫عيس�اوي فري�ج‪ ،‬من ح�زب ميريتس‪ ،‬احملس�وب‬ ‫الصهيوني ف�ي الدولة‬ ‫عل�ى م�ا يُ ّس�مى باليس�ار‬ ‫ّ‬ ‫العبريّ ة‪.‬‬ ‫على صلةٍ مبا س�لف‪ ،‬قدم عم�اد يعقوب رئيس‬ ‫موس�عا ع�ن قضية‬ ‫ش�رحا‬ ‫جلن�ة مهج�ري إق�رث‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القري�ة‪ ،‬وقال‪ّ ،‬إنه في اآلونة األخيرة جرى إعادة‬ ‫بن�اء جلنة املهجرين‪ ،‬لتواص�ل حمل راية النضال‬

‫الذي ب�دأه األهال�ي منذ األي�ام األول�ى للتهجير‪،‬‬ ‫وه�و متواصل‪ ،‬عل�ى الرغم من الوتي�رة املتغيرة‬ ‫للمسيرة النضالية‪.‬‬ ‫وق�ال يعق�وب‪ّ ،‬‬ ‫إن آخ�ر محط�ة م�ع اجله�از‬ ‫القضائ�ي كان�ت ف�ي الع�ام ‪ ،2003‬حين أصدرت‬ ‫احملكم�ة العلي�ا اإلس�رائيلية قراره�ا بش�أن‬ ‫االلتم�اس الذي قدمناه وطالبنا في�ه تطبيق قرار‬ ‫احملكم�ة العليا الصادر في الع�ام ‪ ،1951‬والقاضي‬ ‫بإعادة املهجرين إلى القريتني‪ ،‬وتوصيات اللجنة‬ ‫الوزارية اخلاصة برئاس�ة الوزير األس�بق دافيد‬ ‫ليبائ�ي‪ ،‬التي وضعت توصياتها ف�ي العام ‪،1995‬‬ ‫إذ قبل�ت احملكمة مبزاعم حكومة أريئيل ش�ارون‪،‬‬ ‫خطرا‬ ‫الت�ي ّادع�ت أن عودتنا إل�ى قريتنا يش�كل ً‬ ‫استراتيجيً ا على كيان إسرائيل‪.‬‬ ‫وأض�اف يعق�وب‪ ،‬إن�ه عل�ى الرغ�م م�ن الغنب‬ ‫الكبي�ر احلاصل ف�ي توصي�ات جلن�ة ليبائي‪ ،‬إال‬ ‫أن خب�راء ف�ي احلق�وق أوصون�ا بالقب�ول فيها‪،‬‬ ‫كخطوة مرحلية‪ ،‬ومن أجل إعادة تثبيت التواجد‬ ‫الس�كاني عل�ى األرض املصادرة‪ ،‬وأك�د أن أجواء‬ ‫من اإلحباط س�رت في أعقاب ق�رار احملكمة العليا‬ ‫اجملحف‪ ،‬ولكن هذا ال يعني تراجع النضال‪.‬‬ ‫وشدد يعقوب على ّأن خصوصية قرية «إقرث»‬ ‫ال تعني بالتأكي�د تفوقها عن باقي القرى املهجرة‪،‬‬ ‫ب�ل إن فيه�ا الكثي�ر م�ن األح�داث وش�كل ظه�ور‬ ‫القضي�ة مينحها خصوصية في مس�ارات النضال‬

‫واملواجهة مع السلطة‪.‬‬ ‫وشرح يعقوب آخر املستجدات‪ ،‬وقال إن هناك‬ ‫اتصاالت مع جلنة التنظيم من أجل ترتيب مس�ألة‬ ‫مرافق حول الكنيس�ة‪ ،‬ولكن هن�اك قضية أخرى‪،‬‬ ‫وه�ي رع�ي البق�ر واملواش�ي ف�ي باحة الكنيس�ة‬ ‫واملقبرة التي ما تزال مس�تعملة حتى أيامنا هذه‪،‬‬ ‫وق�ال إن روث البق�ر منتش�ر في كل م�كان‪ ،‬وهذا‬ ‫تدني�س للمكان املق�دس وحلرمة املوت�ى‪ ،‬ويدّ عي‬ ‫أصح�اب قطعان البقر أن بحوزته�م تصاريح مما‬ ‫يسمى بـدائرة أراضي إسرائيل‪.‬‬ ‫وقال يعقوب‪ ،‬إن اجلبهة الدميقراطية للسلام‬ ‫وللمس�اواة كانت وما تزال الس�ند األساس�ي لنا‬ ‫على مر الس�نني‪ ،‬ونح�ن اليوم نريد التش�اور في‬ ‫اخلطوات املستقبلية‪ ،‬وطلب طرح قضية املواشي‬ ‫ومسألة تخطيط ش�ارع املقبرة على جدول أعمال‬ ‫الكنيس�ت‪ ،‬إذ ّأن إع�ادة ترمي�م وبن�اء الش�ارع‬ ‫يحتاج إلى جهود‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن العصاب�ات الصهيوني�ة‬ ‫والدول�ة العبري�ة قام�وا ف�ي الع�ام ‪ 1948‬بط�رد‬ ‫وتهجي�ر أكث�ر م�ن ‪ 800‬أل�ف فلس�طيني‪ ،‬وه�دم‬ ‫أكث�ر من ‪ 530‬قري�ة ومدينة‪ ،‬وال يزال ثلثا ش�عبنا‬ ‫الفلس�طيني في الشتات وأكثر من ‪ 300‬ألف مهجر‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬يعيشون داخل الدولة‬ ‫من في الداخل‬ ‫ّ‬ ‫العبرية‪ ،‬وينتظرون العودة إلى قراهم وديارهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التي ُشردوا منها‪.‬‬

‫تعثر ّأخر االفراج عن مخطوفي أعزاز الى ما بعد األضحى‬ ‫والطياران التركيان ظهرا بالصورة والصوت كجزء من التفاوض‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫اص�اب ّ‬ ‫تعث�ر لم ُتع�رف طبيعت�ه احلقيقية ملف‬ ‫املفاوض�ات املتعلقة باالفراج عن مخطوفي «اعزاز»‬ ‫والطيارين التركيني واملطرانني اخملطوفني‪،‬وتسبّ ب‬ ‫بتأخير االف�راج عنهم الى ما بع�د عيد األضحى في‬ ‫وقت س�اد نوع م�ن الصمت ل�دى االط�راف املعنية‬ ‫لعدم املساهمة في عرقلة االمور‪.‬‬ ‫غير أن الالفت على هذا اخلط هو ظهور الطيارين‬ ‫التركيني ألول مرة منذ اختطافهما على طريق املطار‬ ‫ف�ي ‪ 9‬آب‪/‬أغس�طس‪« ،‬بالص�وت والص�ورة» ف�ي‬ ‫ش�ريط مصورعلى شاش�ة أل بي س�ي‪.‬ونقلت قناة‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫املن�ار ع�ن مص�ادر أن ه�ذا الش�ريط يش�كل‬

‫م�ن محط�ة التف�اوض الطلاق س�راح اخملطوفين‬ ‫اللبنانيني في «اعزاز» ‪.‬وكشفت القناة عن أن املدير‬ ‫الع�ام لألمن العام اللواء عب�اس ابراهيم وبخالف‬ ‫ما أشيع عن زيارة مرتقبة له الى تركيا‪ ،‬فهو عاد من‬ ‫هناك مس�اء االثنني‪ ،‬والتواصل مس�تمر مع االتراك‬ ‫واجله�ة اخلاطف�ة الطلاق اللبنانيين ‪.‬وأضاف�ت‬ ‫أن اجلان�ب اللبنان�ي يص�ر على اطلاق مخطوفي‬ ‫«اعزاز» دفعة واحدة‪.‬‬ ‫وقال الطيار مراد اكبينار ومس�اعده مراد اكجا‪،‬‬ ‫في الش�ريط الذي يقوالن إنه التقط االثنني عش�ية‬ ‫عيد األضحى‪ ،‬إنهما بخير وإنهما مش�تاقان ألهلهما‬ ‫‪.‬وق�ال اكبين�ار باللغ�ة اإلنكليزي�ة‪“ :‬اس�مي م�راد‬ ‫اكبين�ار‪ .‬اليوم ه�و ‪ 14‬أكتوبر‪/‬تش�رين أول‪ ،‬اليوم‬ ‫الواقع قب�ل البيرم (عيد األضح�ى بالتركية)‪ .‬كنت‬ ‫أمتنى لو كنت في منزلي‪ .‬أنا بخير”‪.‬‬

‫بيروت‪ « -‬القدس العربي «‬ ‫من ناديا الياس‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفا‬ ‫طابع��ا‬ ‫إكتس��ب عي��د االضحى في لبن��ان‬ ‫هذه الس��نة‪ ،‬فعلى وقع التوت��رات االمنية املتنقلة في‬ ‫طرابل��س وف��ي الطريق اجلدي��دة واملعم��ورة أمضى‬ ‫اللبناني��ون عطلة عي��د االضحى املب��ارك التي دخلت‬ ‫ً‬ ‫عمليا في فلكه فأقفلت االدارات واملؤسس��ات‬ ‫البالد‬ ‫لثالث��ة ايام واس��تراحت معها كل امللفات السياس��ة‬ ‫العالق��ة والس��اخنة وأجمع��ت خطب املس��اجد على‬ ‫نب��ذ العن��ف واحل��رب وعل��ى وأد الفتن��ة‪ ،‬مش��ددة‬ ‫عل��ى التالق��ي والتس��امح واالنص��راف ال��ى العمل‬ ‫االجتماع��ي‪ .‬واس��تلهم اللبناني��ون اس��مى معان��ي‬ ‫العيد مبا فيها التضحية واحملبة والتس��امح‪ ،‬وكانت‬ ‫واالحبة‬ ‫مناسبة اتاحت لكل اللبنانيني الى لقاء االهل‬ ‫ّ‬

‫وق�ال اكجا‪« :‬اس�مي م�راد اكج�ا‪ .‬الي�وم هو ‪14‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬الي�وم الواقع قبل البيرم‪ .‬أنا س�ليم وآمن‪.‬‬ ‫أفتقد عائلتي وأوالدي ووطني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مكتوبا‬ ‫نص�ا‬ ‫واضح�ا أن الرجلين يتلوان‬ ‫وب�دا‬ ‫ً‬ ‫وموضوع�ا أم�ام أعينهم�ا وإن كان غي�ر ظاه�ر‬ ‫للكامي�را‪ .‬وأض�اف اكج�ا بالعربي�ة‪ ،‬وكأن�ه يق�وم‬ ‫ً‬ ‫شيئا لعله خير لكم»‪.‬‬ ‫بالتهجئة «ال تكرهوا‬ ‫وطلب الطياران في التسجيل «من اجلميع تقدمي‬ ‫مس�اعدات من أجل حل ملف اخملطوفني الشيعة في‬ ‫«اعزاز»‪ ،‬ما سيس�هّ ل عملية اإلفراج عنهما‪ ،‬بحسب‬ ‫قولهما‪ .‬وطوال الش�ريط‪ ،‬الذي لم تتجاوز مدته ‪32‬‬ ‫ثانية‪ ،‬ظهر وراء الرجلني جدار ال يعطي أي اش�ارة‬ ‫إلى مكان وجودهما‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذلك‪ ،‬اكد وزي�ر الداخلية في حكومة‬ ‫تصريف االعمال مروان ش�ربل «انن�ا على الطريق‬

‫الصحي�ح» ف�ي املفاوضات اجلارية الطالق س�راح‬ ‫ً‬ ‫معربا ع�ن تفاؤله بجدية‬ ‫اخملطوفني ف�ي «اع�زاز»‪،‬‬ ‫املساعي املبذولة‪.‬‬ ‫وفيم�ا ّمت االعلان ع�ن اتص�ال أج�راه وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الترك�ي داود أوغل�و برئي�س مجل�س‬ ‫الن�واب نبيه ب�ري لم يس�تبعد املكلف م�ن اجمللس‬ ‫اإلسالمي الش�يعي األعلى متابعة قضية اخملطوفني‬ ‫اللبنانيين الش�يخ عب�اس زغيب أن يك�ون اتصال‬ ‫وزير اخلارجية التركي قد تضمن معطيات مستجدة‬ ‫حول القضي�ة‪ .‬وقال زغيب «ال نريد املبالغة بش�أن‬ ‫وج�ود عراقيل تؤخ�ر حتريرهم أو حتى مؤش�رات‬ ‫ً‬ ‫موضحا «أن األهالي‬ ‫تدل على ق�رب االفراج عنهم»‪،‬‬ ‫لم يتبلغوا بعد أي موعد لتحرير اللبنانيني التسعة‪،‬‬ ‫لكن األج�واء اإليجابية ال تزال متوف�رة‪ ،‬بعكس ما‬ ‫كان عليه الوضع في الفترة السابقة»‪.‬‬

‫الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات‬

‫نتنياهو يؤكد رفضه ألي حل وسط في املوضوع األمني‬ ‫و ُيجدد املطالبة بالتواجد املستمر في غور األردن‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أف�اد موقع صحيفة «يديع�وت أحرونوت»‬ ‫على اإلنترنت ّأن رئيس حزب البيت اليهودي‬ ‫ووزي�ر االقتص�اد ف�ي احلكومة اإلس�رائيلية‬ ‫نفتالي بينيت‪ ،‬هدّ ّد باالنس�حاب من االئتالف‬ ‫احلكومي في حال واف�ق الفريق املفاوض عن‬ ‫اجلان�ب اإلس�رائيلي تقدمي تن�ازالت للجانب‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫املتطرف بينيت‬ ‫وأشار املوقع إلى ّأن الوزير‬ ‫ّ‬ ‫قال في تصريحات صحافية إنه حتى اللحظة‬ ‫لم تتضح األمور حول تقدمي تنازالت‪ ،‬ولكن في‬ ‫حال ش�عرنا باخلطر احلقيقي فإننا ليس فقط‬ ‫سننس�حب من احلكومة بل س�نقود املواجهة‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إل�ى أن�ه وخالل‬ ‫ض�د تل�ك التن�ازالت‪،‬‬ ‫الدورة الشتوية للكنيس�ت ّ‬ ‫فإنه سيتم مترير‬ ‫قانون االس�تفتاء‪ ،‬وهو القان�ون الذي أعدّ ته‬ ‫أي تن�ازل‬ ‫احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة ومبوجب�ه ّ‬ ‫أن يحصل عل�ى أغلبية‬ ‫للفلس�طينيني‪ ،‬يج�ب ْ‬ ‫ف�ي االس�تفتاء الع�ام‪ ،‬لك�ي ّ‬ ‫تتمك�ن احلكومة‬ ‫م�ن إخراجه إلى حيّ ز التنفيذ‪ .‬وأكد بينيت في‬ ‫جولة له لدع�م حزبه ف�ي االنتخابات احمللية‬ ‫على أن حزبه لم يك�ن ضمن فريق املفاوضات‬ ‫وعل�ى الرغ�م من ذل�ك فقد قال ب�دون حتقيق‬ ‫السلام عملن�ا وال زلن�ا نعم�ل كل ش�يء منذ‬

‫تأسيس الدولة اإلس�رائيلية‪ ،‬وجناحنا ليس‬ ‫مرتبط�ا بالفلس�طينيني‪ ،‬ونحن لس�نا رهائن‬ ‫لديهم‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫وق�د أحصى بيني�ت وضع ال�دول احمليطة‬ ‫بالدول�ة العبري�ة ف�ي الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫بالفوض�ى الت�ي تس�ودها‪ ،‬وعل�ى الف�ور في‬ ‫نهاي�ة قائمة الكتاب�ة قال‪ :‬فقط في إس�رائيل‪،‬‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك الس�امرة ويه�ودا‪( ،‬الضف�ة‬ ‫الغربية) هدوء‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬ال تس�تطيع أل�ف ابتس�امة م�ن أب�و‬ ‫مازن وكالم عريقات املعوج ْأن تخفي احلقيقة‬ ‫األساس�ية وه�ي أن ح�ق العودة والس�يطرة‬ ‫على الق�دس هما املوج�ودان في مرك�ز النزاع‬ ‫التاريخ�ي بيننا وبين العرب الذين يس�مون‬ ‫فلس�طينيني‪ ،‬إنهم معنيون بتل أبيب والقدس‬ ‫ويجعلونهما في مقدمة أش�واقهم‪ ،‬ومن املنطق‬ ‫أن نرفض‪ ،‬وأن الوزيرة تسيبي لفني ً‬ ‫أيضا لن‬ ‫توافق عل�ى أن يع�ود بالقرب م�ن بيتها الذي‬ ‫تس�كنه في منطقة الشيخ مؤنس (رمات أفيف‬ ‫الي�وم) والى منطقة قبيلة أبو كش�كش (رمات‬ ‫هش�ارون) مئ�ات اآلالف م�ن الفلس�طينيني‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬سيوافق اليس�ار الراديكالي فقط على‬ ‫االعت�راف بحق العودة بش�رط أن يُ حقق هذا‬ ‫احلق ف�ي األحياء اجلنوبية من تل أبيب حيث‬ ‫حتيا هناك إفريقيا املتجددة‪.‬‬ ‫وخلص الوزير اإلس�رائيلي إل�ى القول إن‬ ‫السيطرة على مئات آالف الناس‪ ،‬هذا مناسب‬

‫إشكال في الطريق اجلديدة طرد‬ ‫بنتيجته السكان أبو علي املتعاون مع حزب الله‬ ‫بيروت‪ « -‬القدس العربي «‬ ‫من سعد الياس‬ ‫وق��ع اش��كال ف��ي الطري��ق اجلديدة‬ ‫صبيح��ة عي��د األضح��ى ب�ين ع��دد من‬ ‫االهال��ي واملدع��و س��عيد ش��ملة امللقب‬ ‫ً‬ ‫س��ابقا الى‬ ‫«اب��و علي» الذي كان ينتمي‬ ‫«اجلبة الش��عبية لتحرير فلسطني» ومن‬ ‫ً‬ ‫وحاليا الى «س��رايا‬ ‫ثم الى «املرابطون»‬ ‫املقاومة» التابعة لـحزب الله‪.‬‬ ‫وأش��ارت معلومات الى ان «أبو علي»‬ ‫ً‬ ‫حامال س�لاحه في العلن في خطبة‬ ‫ظهر‬

‫عيد األضحى بجان��ب مفتي اجلمهورية‬ ‫الشيخ محمد رشيد قباني الذي يقاطعه‬ ‫رؤساء احلكومات في مسجد األمني في‬ ‫ً‬ ‫الحق��ا في منطقة‬ ‫وس��ط بيروت‪ ،‬وجال‬ ‫الطري��ق اجلدي��دة وس�لاحه ظاه��ر‪ ،‬ما‬ ‫اس��تفز األهال��ي وتط��ور التالس��ن معه‬ ‫ال��ى اط�لاق ن��ار ورم��ي قناب��ل يدوية‪،‬‬ ‫م��ا ادى ال��ى انتش��ار اجلي��ش ال��ذي‬ ‫ّأم��ن خروج ابو علي ش��ملة م��ن املنطقة‬ ‫واصبح بعهدته‪ ،‬فيما لفتت أنباء أخرى‬ ‫أن الق��وى االمني��ة قامت بإعتق��ال “أبو‬ ‫علي” ش��ملة بعد االش��كال الذي حصل‬ ‫ف��ي طريق اجلديدة للتحقي��ق معه‪ ،‬وأنه‬

‫االضحى في لبنان‪ :‬دعوات للتالقي ونبذ االحقاد وتراجع في احلركة االقتصادية‬ ‫وفرحة النازحني السوريني لن تكتمل إال بعودتهم بأمان الى بالدهم‬

‫والترفيه والسهر والتسوق ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ول��م يحجب واقع احلال املتردي ً‬ ‫وسياس��يا‬ ‫أمنيا‬ ‫ً‬ ‫واقتصاديا فر��ة العيد التي ّ‬ ‫جتلت بالتفاف املواطنني‬ ‫بكل اطيافهم ومذاهبهم وبتبادل املعايدات والتهاني‬ ‫واالمنيات والع��ودة الى ّ‬ ‫التعلق بالع��ادات والتقاليد‬ ‫اللبناني��ة احلمي��دة ف��ي مثل ه��ذه املناس��بات حيث‬ ‫س��جلت زيارات متبادلة ب�ين الناس واالصحاب‬ ‫كان‬ ‫ّ‬ ‫بعدما كان ّ‬ ‫متعذ َرا عليهم بسبب ظروف العمل وزحمة‬ ‫الس��ير اخلانقة‪ ،‬ف��كان لق��اء العائ�لات اجملتمعة مع‬ ‫بعضه��ا البع��ض وإص��رار على زي��ارة كبي��ر العائلة‬ ‫وتهنئته وتبادل التهاني بالعيد ويحصل االوالد على‬ ‫العيدية‪.‬‬ ‫والى جانب الزيارات وتب��ادل التهاني واالمنيات‬ ‫بالتوج��ه ال��ى احملالت لش��راء‬ ‫انش��غل اللبناني��ون‬ ‫ّ‬ ‫يعد‬ ‫االلبس��ة اجلدي��دة الوالدهم ّ‬ ‫الن اللب��اس اجلديد ّ‬ ‫ً‬ ‫ج��زءا من العيد ه��ذا ما ّاك��ده للق��دس العربي احمد‬

‫عبر عن فرحته بحلول عيد االضحى ً‬ ‫امال‬ ‫مزهر ال��ذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويحل السالم‬ ‫«ان يحمل معه الطمأنينة وراحة البال‬ ‫ليتسنى للناس ش��راء مستلزمات العيد‬ ‫والبحبوحة ّ‬ ‫الن العي��د بحس��ب رأيه ه��و ل�لاوالد والعابهم وهو‬ ‫مالب��س جديدة وعيدية وم��أكل وحلويات‪ّ ،‬‬ ‫وكل هذا‬ ‫يتطل��ب تكاي��ف يصعب عل��ى املواطن ّ‬ ‫حتم��ل االعباء‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يس��تغلون مناس��بة‬ ‫التجار الذين‬ ‫ملقي��ا الل��وم عل��ى ّ‬ ‫االعياد لرفع االسعار»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا يقول‬ ‫حدثا‬ ‫وارتفاع االسعار في لبنان ليس‬ ‫ً‬ ‫دوما ارتفاعات والسيما‬ ‫رامز صعب فاالسواق تشهد‬ ‫في اس��عار املواد الغذائية واحلل��وى واملأكوالت في‬ ‫زم��ن االعي��اد‪ ،‬وه��ذه االرتفاع��ات لها اس��بابها عند‬ ‫التجار ولها حججها الواهي��ة التي ال تنتهي ولكن َ‬ ‫ايا‬ ‫ّ‬ ‫تكن االسعار فال ميكن حرمان االوالد من لعبة العيد‪.‬‬ ‫رانيا قال��ت بدورها «ان العيد اتى هذه الس��نة في‬ ‫ظ��روف اقتصادية صعبة ولكن علين��ا ان نتكيف مع‬

‫ش�كراعلى أننا‬ ‫متام�ا‪ ،‬يقول بيني�ت‪ ،‬فليقولوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال نذبحه�م مثلما في س�ورية وف�ي مصر‪ ،‬ومن‬ ‫األفض�ل له�م ْأن يجلس�وا بصمت كم�ا ينبغي‬ ‫لهم‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫ف�ي س�ياق ذي صل�ة‪ ،‬أف�ادت صحيف�ة‬ ‫«معاري�ف» ف�ي عدده�ا الص�ادر أم�س ّ‬ ‫ب�أن‬ ‫اجلان�ب اإلس�رائيلي ف�ي مفاوض�ات عملي�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا في‬ ‫عرض�ا‬ ‫السلام ق�د ع�رض اخي�را‬ ‫محاول�ة للتق�دم ف�ي عملي�ة املفاوض�ات م�ع‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لصحيفة معاريف‬ ‫السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫فإن املس�ؤولني اإلس�رائيليني باش�روا بطرح‬ ‫ودراس�ة أف�كار جدي�دة تس�مح ومتك�ن م�ن‬ ‫التوصل إلى اتفاقات بني اجلانبني ولو بش�كل‬ ‫ً‬ ‫خوفا من الوصول إلى طريق مس�دود‬ ‫محدود‬ ‫ً‬ ‫حاليا بين الطرفني‪.‬‬ ‫ف�ي املفاوض�ات اجلاري�ة‬ ‫وأوضح�ت الصحيف�ة ّأنه�ا علمت م�ن مصادر‬ ‫سياس�يّ ة وصفته�ا بالرفيع�ة في ت�ل أبيب ّأن‬ ‫أحد العروض الذي ّ‬ ‫متت دراس�تها في اجلانب‬ ‫اإلسرائيلي هو ضم أراضي مقابل ضم أراضي‬ ‫أو ما يس�مى بتبادل األراضي‪ ،‬ما يعني أن يتم‬ ‫ضم مناطق في الضفة الغربية إلسرائيل مقابل‬ ‫تسليم مناطق أخرى للسلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة إل�ى أن�ه حت�ى اللحظة‬ ‫احلدي�ث ي�دور ع�ن أف�كار عام�ة فق�ط‪ ،‬إال أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إسرائيليا أشار إلى إمكانية ضم منطقة‬ ‫مصدرا‬ ‫غ�وش عتصيون مقابل تس�ليم الفلس�طينيني‬ ‫أراضي في منطقة نابلس‪.‬‬

‫املناس��بة ونقوم بتحضير طاولة العي��د واحللويات‪،‬‬ ‫الننا ف��ي منطقة اجلبل تقوم ّرب��ات البيوت بتحضير‬ ‫اطب��اق العيد واحللويات بأنفس��هن ف��ي البيت فيتم‬ ‫اع��داد الكعك واملعمول كتعبير ع��ن احالل البركة في‬ ‫البي��ت والعائلة»‪.‬ال��ى ذل��ك‪ ،‬أكد البع��ض ان العيد لم‬ ‫ً‬ ‫س��ائال « عيد بأية حال عدت ي��ا عيد‪ .‬ال في عيد‬ ‫يأت‪،‬‬ ‫وال م��ن يحزنون لم نش��عر ّ‬ ‫قط في العي��د طاملا هناك‬ ‫توت��رات وجوع وقهر‪ ،‬كما أكد العم اس��ماعيل بدوره‬ ‫لـ»القدس العربي»‪.‬‬ ‫التج��ار في لبن��ان ّ‬ ‫دقوا ناقوس اخلط��ر وقالوا ان‬ ‫العي��د ات��ى ّ‬ ‫مخيب��ا لالم��ال والتوقعات‪ ،‬عل��ى الرغم‬ ‫من تس��جيل حرك��ة الفتة في عدد من االس��واق التي‬ ‫تفاوت��ت احلرك��ة فيه��ا ب�ين منطقة واخرى وس��ط‬ ‫حس��ومات المس��ت الس��بعني ف��ي املئ��ة ف��ي بعض‬ ‫االسواق كمبادرة لكسر جمود االسواق‪.‬‬ ‫ولتنش��يط احلركة اكثر فاكثر اطلقت جمعية جتار‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫بيروت بطاق��ة جتار بيروت لتش��جيع املواطنني على‬ ‫الش��راء‪ .‬وس��جل تراجع ملحوظ في امللبوسات في‬ ‫حني ارتفع هذا العام مبيع االلعاب النارية واملفرقعات‬ ‫ً‬ ‫نظ��را الى تهافت االطفال على ش��رائها‬ ‫بنس��ب الفتة‬ ‫الن بهج��ة العي��د ال تكتمل م��ن دونها‪ ،‬كم��ا ازدحمت‬ ‫مسلية ومفرحة‬ ‫املالهي باالوالد الذين امضوا اوقاتا‬ ‫ّ‬ ‫اجليد‪.‬‬ ‫ساعدهم بذلك الطقس ّ‬ ‫ال��ى ذلك ّلبى البيروتيون دعوة رابطة ابناء بيروت‬ ‫الوس��ع مش��اركة في س��باق «معا من اجل بيروت»‬ ‫برعاي��ة رئي��س اجملل��س البل��دي لبيروت ب�لال حمد‬ ‫ج��وا من الفرح‬ ‫وأثن��ى على هذا احل��دث الذي أضفى ّ‬ ‫والتالقي واملرح والتسلية‪.‬‬ ‫فرح��ة اللبناني�ين بعي��د االضح��ى ل��م تنس��هم‬ ‫مآس��ي االخرين فعمد البع��ض الى تق��دمي املكرمات‬ ‫واحلاجي��ات وااللع��اب مل��ن ه��م بحاجة اليه��ا‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫استحسانا في نفوس‬ ‫القت هذه االلتفاتة التضامنية‬

‫متت مصادرة وضب��ط كميات كبيرة من‬ ‫األس��لحة واملتفجرات من منزله‪ ،‬قدّ رت‬ ‫بأربع حقائب‪.‬‬ ‫وذكر بعض وسائل اإلعالم معلومات‬ ‫تبين‬ ‫مغلوطة عن حرق منزل شملة حيث ّ‬ ‫ً‬ ‫الحقا ان ال صحة لها‪ ،‬وأن زوجة ش��ملة‬ ‫وابنته بقيتا في املنزل الذي غادره الوالد‬ ‫واالبن املنتمي الى األمن العام اللبناني‪.‬‬ ‫وهذه ثان��ي حادثة من نوعها تقع في‬ ‫منطقة الطريق اجلديدة حيث طرد سكان‬ ‫املنطقة قبل فترة املدعو شاكر البرجاوي‬ ‫املتعاون م��ع حزب الله بعد اش��تباكات‬ ‫استخدمت فيها أسلحة رشاشة‪.‬‬

‫اجلميع و الس��يما العائالت التي نزحت من س��ورية‪،‬‬ ‫مرة اخرى ولم‬ ‫والت��ي ّاكدت ان العيد غاب ه��ذا العام ّ‬ ‫يكتم��ل العي��د اال بعودة الس�لام واالمن في س��وريا‬ ‫وعودتهم بأمان الى ديارهم ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بالزوار‬ ‫غصت املطاع��م واملالهي‬ ‫عل��ى صعيد اخر ّ‬ ‫الذي��ن وج��دوا العي��د مناس��بة س��عيدة للقضاء مع‬ ‫أس��رهم وعائالته��م أمتع االوق��ات‪ ،‬آمل�ين ان يعود‬ ‫الله على اجلمي��ع باخلير اليمن والب��ركات‪ .‬في وقت‬ ‫خصص��ت محط��ات التلف��زة والرادي��و مس��احات‬ ‫واسعة من البرامج املس��لية واحلفالت واملسرحيات‬ ‫لتترافق مع مناسبة العيد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وختام��ا ولطمأن��ة الن��اس اكث��ر عل��ى أمنه��م‬ ‫وس�لامتهم‪ ،‬اتخ��ذت وح��دات اجلي��ش اللبنان��ي‬ ‫تدابير أمنية اس��تثنائية حول دور العبادة ومحيطها‬ ‫التس��وق واملؤسسات‬ ‫والطرقات الرئيس��ية واماكن ّ‬ ‫العامة واملرافق السياحية‪.‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫مجموعات مقاتلة تسحب االعتراف باالئتالف املعارض‪ ...‬وواشنطن حتث املعارضة على املشاركة في جنيف ـ ‪2‬‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قتل ‪ 41‬مس�لحا‬ ‫عل�ى االقل في اش�تباكات دارت الثالثاء‬ ‫بين مقاتلني اسلاميني متطرفين وأكراد‬ ‫في شمال شرق س�ورية‪ ،‬بحسب ما افاد‬ ‫املرصد الس�وري حلقوق االنس�ان امس‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د «لقي م�ا ال يق�ل عن ‪41‬‬ ‫ً‬ ‫مقاتلا م�ن‬ ‫مقاتلا بينه�م م�ا ال يق�ل ‪29‬‬ ‫الدول�ة اإلسلامية ف�ي العراق والش�ام‬ ‫ً‬ ‫مقاتلا من‬ ‫وكتائ�ب اسلامية (‪ )...‬و‪12‬‬ ‫مقاتلي وحدات حماية الش�عب الكردي‪،‬‬ ‫مصرعهم خالل اش�تباكات بني الطرفني»‬ ‫ف�ي محافظ�ة احلس�كة‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان‬ ‫االش�تباكات «ب�دأت صب�اح الثالث�اء‬ ‫واس�تمرت حتى س�اعة متاخرة من ليل‬ ‫الثالثاء االربعاء»‪.‬‬ ‫واوضح املرصد ان االشتباكات دارت‬ ‫ف�ي محي�ط قرية تل�و علو وق�رى اخرى‬ ‫في ريف اجلوادية في محافظة احلس�كة‬ ‫التي تضم العديد من آبار النفط‪.‬‬ ‫واوض�ح املرص�د ان جث�ث املقاتلين‬ ‫اجلهاديين «موج�ودة ل�دى جل�ان‬ ‫احلماي�ة»‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان م�ن بين‬ ‫القتلى «أمي�ر في جبه�ة النصرة مصري‬ ‫اجلنسية»‪.‬‬ ‫وش�هدت مناط�ق واس�عة في ش�مال‬ ‫وش�مال ش�رق س�ورية خلال االش�هر‬ ‫املاضية‪ ،‬معارك بني اجلهاديني املرتبطني‬ ‫بتنظي�م القاع�دة‪ ،‬ووح�دات احلماي�ة‬ ‫الشعبية الكردية التي طردت اجلهاديني‬ ‫من مناطق عدة ابرزها مدينة راس العني‬ ‫احلدودية مع تركيا‪.‬‬ ‫ويحاول املقاتل�ون اجلهاديون فرض‬ ‫س�يطرتهم على املناطق التي يتواجدون‬ ‫فيها ال س�يما في شمال س�ورية وشرقها‬ ‫واشتبكوا مرارا خالل الفترة املاضية مع‬ ‫عناصر من اجليش السوري احلر‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا اعلن�ت مجموع�ات‬ ‫مقاتل�ة ض�د نظ�ام الرئي�س الس�وري‬ ‫بش�ار االس�د ف�ي جن�وب البالد س�حب‬ ‫االعت�راف باالئتلاف الوطن�ي لق�وى‬ ‫الث�ورة واملعارضة‪ ،‬متهمة ه�ذا التنظيم‬ ‫االبرز في املعارض�ة واملدعوم من الغرب‬ ‫«بالفش�ل»‪ ،‬وذلك في ش�ريط مصور بث‬ ‫امس االربعاء‪.‬‬ ‫وتأت�ي اخلطوة الت�ي اجتمع�ت فيها‬

‫مصرع‪ 41‬باشتباكات بني اسالميني وأكراد‪ ..‬ومقتل ‪ 21‬في انفجار في درعا‬ ‫نشطاء سوريون يتهمون قوات النظام باستخدام النازحني كدورع بشرية‬

‫نح�و ‪ 70‬مجموع�ة مقاتلة‪ ،‬بع�د قيام ‪13‬‬ ‫مجموعة مقاتلة في شمال البالد بخطوة‬ ‫مماثلة نهاية ايلول‪/‬سبتمبر‪ ،‬ودعت فيها‬ ‫الى تأليف تش�كيل اسلامي يضم جبهة‬ ‫النصرة املرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫وتال احد الق�ادة امليدانيني بيانا جاء‬ ‫فيه «نظرا لفشل الهيئات السياسية التي‬ ‫ادعت متثي�ل املعارضة وقوى الثورة في‬ ‫حتقي�ق اه�داف ثورتن�ا املبارك�ة (‪)...‬‬ ‫نعلن نحن قادة التش�كيالت العس�كرية‬ ‫والثوري�ة ف�ي احملافظ�ات اجلنوبي�ة‬ ‫تش�كيل ‪+‬مجل�س قي�ادة الث�ورة‪ +‬ف�ي‬ ‫املنطق�ة اجلنوبي�ة‪ ،‬ونس�حب اعترافن���ا‬ ‫م�ن اي هيئ�ة سياس�ية موج�ودة تدعي‬ ‫متثيلنا وفي مقدمتها االئتالف وقيادته»‪،‬‬ ‫وذل�ك في الش�ريط الذي ب�ث على موقع‬ ‫«يوتيوب» االلكتروني‪.‬‬ ‫وظه�ر ف�ي الش�ريط ع�دد كبي�ر م�ن‬ ‫املقاتلين الذين يحملون سلاحهم‪ ،‬وهو‬ ‫صور في منطقة صحرواية غير محددة‪.‬‬ ‫وعدد ق�ارىء البيان ال�ذي لم يعرف‬ ‫عن نفسه‪ ،‬اس�ماء نحو سبعني مجموعة‬ ‫وقعت البيان‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬اعتبر املنس�ق السياس�ي‬ ‫واالعالم�ي للجي�ش الس�وري احل�ر‬ ‫ل�ؤي مق�داد‪ ،‬ان البي�ان ال يعن�ي رف�ض‬ ‫اجملموعات املقاتل�ة لهيئة اركان اجليش‬ ‫احلر برئاسة اللواء سليم ادريس‪.‬‬ ‫وق�ال مق�داد لوكال�ة فران�س ب�رس‬ ‫«اطلعن�ا عل�ى البي�ان‪ ،‬وس�نتواصل مع‬ ‫قادة هذه اجملموعات»‪.‬‬ ‫واض�اف «على اخواننا ف�ي االئتالف‬ ‫االنصات بدقة لصوت الش�عب في داخل‬ ‫س�ورية‪ ،‬ألولئك الذين يضح�ون بدمهم‬ ‫في سورية‪ ،‬للثوار على االرض»‪.‬‬ ‫وشدد على ان «مطالب الثوار ال يجب‬ ‫ان تؤخذ بخفة»‪.‬‬ ‫ويواج�ه االئتالف املع�ارض املدعوم‬ ‫من الدول الغربية‪ ،‬سلسلة من اخلالفات‬ ‫بين مكونات�ه‪ .‬كم�ا ينتق�د املقاتل�ون‬ ‫املعارض�ون والناش�طون عل�ى االرض‬ ‫عدم قدرة االئتلاف على تزويد املقاتلني‬ ‫بالسلاح النوعي ال�ذي يحتاجون اليه‬ ‫ملواجه�ة الق�وة الناري�ة لق�وات نظ�ام‬ ‫الرئيس بش�ار االس�د‪ ،‬اضافة الى نقص‬ ‫املس�اعدات االنس�انية للمناطق الواقعة‬

‫حتت احلصار‪.‬‬ ‫وكان�ت هيئ�ة االركان دع�ت مطل�ع‬ ‫تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر الكتائ�ب املقاتلة‬ ‫الى الوحدة‪.‬‬ ‫وحق�ق مقاتل�و املعارض�ة تقدم�ا ف�ي‬ ‫االش�هر االخي�رة ف�ي مناط�ق محافظ�ة‬ ‫درعا (جنوب)‪ ،‬والت�ي تقع على احلدود‬ ‫مع االردن وعلى مقربة من دمشق‪.‬‬ ‫وق�ال مق�داد ان «حتري�ر درع�ا ه�و‬ ‫مفتاح حترير دمش�ق‪ .‬اجلميع يعلم ذلك‪،‬‬ ‫حتى بشار االسد يعلم ذلك»‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك ادى انفج�ار ف�ي جن�وب‬ ‫س�ورية االربع�اء ال�ى مقتل ‪ 21‬ش�خصا‬ ‫في اخ�ر هجوم يس�تهدف املدنيين فيما‬ ‫حثت واش�نطن املعارضة السورية على‬ ‫املش�اركة ف�ي مؤمت�ر جني�ف‪ 2-‬ح�ول‬ ‫السالم في البالد‪.‬‬ ‫وتتكث�ف اجله�ود الدبلوماس�ية م�ن‬ ‫اجل عق�د املؤمتر الج�راء مفاوضات بني‬ ‫النظام الس�وري واملعارضة في منتصف‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر لكن قرار اجمللس‬ ‫الوطن�ي الس�وري‪ ،‬اكب�ر فصي�ل ف�ي‬ ‫املعارض�ة‪ ،‬مقاطعت�ه وجه ضرب�ة قوية‬ ‫لصدقي�ة هذه املفاوض�ات التي دعا اليها‬ ‫االمريكيون والروس‪.‬‬ ‫واف�اد املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫االنس�ان ان ‪ 21‬ش�خصا عل�ى االق�ل‬ ‫بينه�م اربعة اطفال قتل�وا في وقت مبكر‬ ‫صب�اح االربعاء في انفجار قوي وقع في‬ ‫محافظة درعا جنوب سورية‪.‬‬ ‫وافاد املرصد «استشهد ‪ 21‬مواطنا من‬ ‫منطق�ة نوى بينه�م اربعة اطفال وس�ت‬ ‫س�يدات ج�راء انفج�ار ل�دى مروره�م‬ ‫بس�يارة كان�ت تقله�م ف�ي محي�ط ت�ل‬ ‫اجلم�وع ال�ذي تتمرك�ز علي�ه كتيبة من‬ ‫الق�وات النظامي�ة وحتاص�ره الكتائ�ب‬ ‫املقاتلة»‪.‬‬ ‫واض�اف املرص�د «اته�م نش�طاء م�ن‬ ‫املنطقة القوات النظامية بزرع لغم انفجر‬ ‫لدى مرور السيارة»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر درع�ا مه�د االنتفاض�ة الت�ي‬ ‫اندلع�ت ض�د نظ�ام الرئي�س الس�وري‬ ‫بشار االسد في اذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫وقت�ل اكثر م�ن ‪ 115‬الف ش�خص منذ‬ ‫ب�دء الن�زاع بحس�ب املرص�د الس�وري‬ ‫حلقوق االنسان‪ ،‬وبينهم ‪ 41533‬مدنيا‪.‬‬

‫وهذا الهجوم الذي اس�تهدف املدنيني‬ ‫يات�ي فيم�ا حث�ت الوالي�ات املتح�دة‬ ‫الثالث�اء اجملل�س الوطن�ي الس�وري‬ ‫املع�ارض عل�ى التخلي عن ق�راره بعدم‬ ‫املش�اركة في مؤمتر السلام في س�ورية‬ ‫املق�رر منتص�ف تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫مؤكدة على اهمية مشاركته‪.‬‬ ‫وقال�ت املتحدث�ة باس�م وزارة‬ ‫اخلارجية االمريكية جني بساكي «شهدت‬ ‫ه�ذه العملية الكثير م�ن التقلبات‪ .‬وهذا‬ ‫االم�ر لي�س مفاجئ�ا نظ�را ال�ى الوض�ع‬ ‫الصعب على الرض»‪.‬‬ ‫واضافت خلال لقاء م�ع الصحافيني‬ ‫«لكننا نواصل حث املعارضة (السورية)‬ ‫على ان تتمثل في مؤمتر» جنيف‪.2-‬‬ ‫وكان رئي�س اجملل�س الوطن�ي‬ ‫الس�وري ج�ورج صبرا قال ان�ه ال ميكن‬ ‫اجراء مفاوضات في ظل معاناة الش�عب‬ ‫السوري على االرض‪.‬‬ ‫ولك�ن املتحدث�ة باس�م اخلارجي�ة‬ ‫االمريكي�ة اش�ارت ال�ى ان مش�اركة‬ ‫املعارض�ة ف�ي مفاوض�ات السلام ام�ر‬ ‫«اساس�ي ومه�م» مذك�رة ب�ان «اخلي�ار‬ ‫والوحي�د لوضع حد للح�رب االهلية هو‬ ‫حل سياسي»‪.‬‬ ‫وكان م�ن املفت�رض عق�د مؤمت�ر‬ ‫جني�ف‪ 2-‬في بادىء االمر في ايار‪/‬مايو‬ ‫لكنه ارجىء عدة مرات بسبب اخلالفات‬ ‫الداخلي�ة في صف�وف املعارض�ة وحول‬ ‫الدول الذي يجب ان تتمثل فيه‪.‬‬ ‫اته�م نش�طاء س�وريون م�ن مدين�ة‬ ‫«معضمية الشام» مبحافظة ريف دمشق‬ ‫ً‬ ‫حاج�زا للق�وات النظامي�ة عل�ى أطراف‬ ‫املدين�ة باس�تخدام املواطنين النازحني‬ ‫م�ن املدين�ة كدروع بش�رية ف�ي محاولة‬ ‫للتقدم نحو املدينة‪.‬‬ ‫ونق�ل املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫االنس�ان في بيان له تلقت وكالة األنباء‬ ‫األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) عن النش�طاء قولهم إن‬ ‫«ثالثة مواطنني من النازحني استشهدوا‬ ‫وأصي�ب عدد آخر بج�روح جراء إطالق‬ ‫عناصر احلاجز النار عليهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف النش�طاء «قت�ل عنص�ران‬ ‫م�ن الق�وات النظامية وأصيب عش�رات‬ ‫بج�راح جراء إطالق النار عليهم من قبل‬ ‫مقاتلي الكتائب املقاتلة»‪.‬‬

‫رجال اطفاء يحاولون اخماد النيران من على سطح احد مبانى منطقة الرقة بعد ان قصفها اجليش النظامي‬ ‫كانت منظمة الهالل االحمر ومنظمات‬ ‫إنسانية أخرى أجلت آالف املواطنني من‬ ‫معضمية الشام في األيام املاضية والتي‬ ‫ً‬ ‫نقصا في األغذية واملواد الطبية‪.‬‬ ‫تشهد‬ ‫وكان املرص�د أف�اد ف�ي وق�ت س�ابق‬ ‫الي�وم ب�أن مناط�ق ف�ي ح�ي «الوع�ر»‬ ‫مبدين�ة حمص وس�ط س�ورية تعرضت‬ ‫لقص�ف بقذائف الهاون م�ن قبل القوات‬ ‫النظامية‪.‬‬

‫وذكر املرصد‪ ،‬في بيان تلقت (د‪.‬ب‪.‬أ)‬ ‫نس�خة من�ه ام�س‪ ،‬أن القص�ف «أدى‬ ‫لسقوط جرحى»‪.‬‬ ‫وقصف�ت الق�وات النظامي�ة صب�اح‬ ‫امس مناطق في مدينة دير الزور ش�رقي‬ ‫سورية ما أسفر عن سقوط جرحى‪.‬‬ ‫وأضاف أن الكتائب املقاتلة استهدفت‬ ‫بصواريخ محلية الصنع مطار «كويرس»‬ ‫العس�كري ف�ي محافظ�ة حل�ب ش�مال‬

‫تزايد االخطار يبعد الصحافيني عن تغطية النزاع السوري‬

‫■ بي�روت ـ ا ف ب‪ :‬ب�ات العدي�د م�ن‬ ‫الصحافيين ي�رون ف�ي الن�زاع الس�وري‬ ‫ميدان�ا ش�ديد اخلط�ورة للتغطي�ة‪ ،‬بع�د‬ ‫تزاي�د االعتداءات الت�ي يتعرضون لها في‬ ‫ه�ذا البلد‪ ،‬م�ن القتل على أي�دي القناصة‪،‬‬ ‫واتهامهم بالعمل كجواس�يس‪ ،‬والتعرض‬ ‫للخطف على أيدي املسلحني‪.‬‬ ‫وتأتي هذه العوامل لتضاف الى القيود‬ ‫التي تفرضها السلطات السورية على منح‬ ‫تأشيرات الدخول للصحافيني‪ ،‬والترويج‬ ‫االعالم�ي ال�ذي يعتم�ده طرفا الن�زاع‪ ،‬ما‬ ‫يجعل م�ن عم�ل الصحافيني مهمة ش�ائكة‬ ‫وسط حقل من االلغام‪.‬‬ ‫وتق�ول س�وازيغ دولي�ه م�ن منظم�ة‬ ‫«مراس�لون بلا ح�دود» ان «غالبي�ة‬ ‫الصحافيين يؤك�دون ان الذه�اب ال�ى‬ ‫سورية حاليا هو أمر شديد اخلطورة‪ ،‬على‬ ‫رغ�م ان كثيرين منهم يرغبون في االنتقال‬ ‫اليها‪ ،‬او يرون في ذلك أمرا ضروريا»‪.‬‬ ‫وبحس�ب ارقام املنظمة الت�ي تتخذ من‬ ‫باريس مقرا‪ ،‬لق�ي ‪ 25‬صحافيا أجنبيا و‪70‬‬ ‫ناش�طا اعالميا سورية‪ ،‬حتفهم منذ اندالع‬ ‫النزاع منتصف آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬

‫وتفي�د املنظم�ة ان ‪ 16‬صحافي�ا اجنبيا‬ ‫على االقل فقد اثرهم في س�ورية‪ ،‬ما يجعل‬ ‫من اخلطف املتزايد مصدر اخلش�ية االكبر‬ ‫بالنس�بة للصحافيني الراغبين في تغطية‬ ‫الن�زاع‪ ،‬علما ان ه�ذا الرقم ال يش�مل عددا‬ ‫م�ن الصحافيين الذي�ن خطف�وا وفضل�ت‬ ‫عائالتهم عدم كشف ذلك‪.‬‬ ‫وم�ن بني اخملطوفني جيمس فولي‪ ،‬وهو‬ ‫صحافي امريكي مس�تقل س�يبلغ االربعني‬ ‫م�ن العم�ر ي�وم اجلمع�ة‪ .‬وخط�ف ه�ذا‬ ‫الصحافي ال�ذي زود وكال�ة فرانس برس‬ ‫بتقاري�ر ميداني�ة‪ ،‬في ‪ 22‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر في شمال غرب سورية‪.‬‬ ‫ولم توف�ر اعم�ال اخلط�ف العاملني في‬ ‫املنظمات االنسانية والناشطني االعالميني‬ ‫املعارضين لنظ�ام الرئيس بش�ار االس�د‪،‬‬ ‫والذين شكلوا هدفا على السواء للسلطات‬ ‫الرس�مية و»الدولة االسلامية في العراق‬ ‫والشام» املرتبطة بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وس�عيا الى تفادي القيود التي يفرضها‬ ‫النظام على تأشيرات الدخول والعمل على‬ ‫االرض‪ ،‬يعم�د العديد م�ن الصحافيني الى‬ ‫الدخ�ول بطرق غير ش�رعية ال�ى املناطق‬

‫التي يسيطر عليها مقاتلو املعارضة‪ ،‬وذلك‬ ‫عب�ر حدود ال�دول اجمل�اورة‪ ،‬وه�ي تركيا‬ ‫ولبنان واالردن والعراق‪.‬‬ ‫وفي حني لقي بعض الصحافيني حتفهم‬ ‫اثن�اء التغطي�ة ف�ي املناط�ق اخلاضع�ة‬ ‫لس�يطرة النظام‪ ،‬اال ان الع�دد االكبر منهم‬ ‫قض�ى ف�ي املناط�ق الت�ي تس�يطر عليه�ا‬ ‫املعارض�ة‪ ،‬وه�ي ظاه�رة ال�ى ازدي�اد‪،‬‬ ‫بحس�ب ش�ريف منصور من «جلنة حماية‬ ‫الصحافيين» الت�ي تتخ�ذ م�ن نيوي�ورك‬ ‫مقرا‪.‬‬ ‫ويوضح «في البداي�ة كان الصحافيون‬ ‫يتعرض�ون للخط�ف عل�ى يد النظ�ام‪ .‬في‬ ‫مراحل الحقة‪ ،‬بتنا نرى املعارضة املسلحة‬ ‫تتورط في االمر نفسه»‪.‬‬ ‫ويشير الى ان اس�باب اخلطف «ليست‬ ‫سياس�ية فقط‪ ،‬ب�ل مالية كذل�ك‪ .‬ثمة ايضا‬ ‫مجموعات (مقاتلة) تستهدف الصحافيني‬ ‫النها تعتبرهم جواسيس»‪.‬‬ ‫وف�ي االش�هر االخي�رة‪ ،‬نش�رت مواقع‬ ‫الكتروني�ة جهادي�ة العدي�د من الرس�ائل‬ ‫الت�ي حتذر الصحافيني وتتهمهم بالس�عي‬ ‫الى نق�ل معلوم�ات «الى اس�يادهم» حول‬

‫انواع االسلحة التي يستخدمونها‪.‬‬ ‫ويق�ول صحاف�ي مس�تقل ق�ام بتغطية‬ ‫الن�زاع ف�ي س�ورية من�ذ كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديسبمر ‪ 2011‬انه «من اجل دخول املناطق‬ ‫اخلاضعة لس�يطرة املعارضة في س�ورية‪،‬‬ ‫يج�ب التنق�ل حت�ت حماي�ة مجموع�ات‬ ‫مقاتل�ة تربطه�ا عالق�ة جي�دة باملقاتلين‬ ‫االسالميني املتطرفني»‪.‬‬ ‫ويضي�ف ه�ذا الصحاف�ي ال�ذي فض�ل‬ ‫عدم كش�ف اسمه «في غياب ذلك‪ ،‬يتعرض‬ ‫الصحاف�ي للخطف م�ن قب�ل اي مجموعة‬ ‫ناش�طة في ادلب (شمال غرب) او الرقة او‬ ‫حلب (شمال)»‪.‬‬ ‫وفي اثناء زيارة حديثة له الى سورية‪،‬‬ ‫تنق�ل ه�ذا الصحاف�ي م�ع زمالئ�ه برفق�ة‬ ‫ثمانية مسلحني من احدى الكتائب املقاتلة‪.‬‬ ‫وفي مقابل ‪ 300‬دوالر امريكي يوميا‪ ،‬متكن‬ ‫ه�ؤالء م�ن امل�رور عل�ى حواج�ز «الدول�ة‬ ‫االسلامية»‪ ،‬واف�ادوا من حماي�ة املقاتلني‬ ‫املعارضين ف�ي مرتين تعرض�وا خاللهم�ا‬ ‫للتهديد من «الدولة»‪.‬‬ ‫ودفعت ه�ذه التهدي�دات املتزايدة على‬ ‫حي�اة الصحافيين بالعدي�د م�ن وس�ائل‬

‫االعلام العاملي�ة ال�ى االمتناع عن ارس�ال‬ ‫صحافيني الى املناطق التي تس�يطر عليها‬ ‫املعارضة السورية‪.‬‬ ‫وباتت منظمات دولية منها «روري بيك‬ ‫تراس�ت» التي تدعم الصحافيني املستقلني‬ ‫في العالم‪ ،‬تنصح الصحافيني بعدم السفر‬ ‫الى سورية‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان بعن�وان «العم�ل الصحافي‬ ‫املس�تقل ف�ي س�ورية‪ :‬ه�ل يج�در بك�م‬ ‫الذه�اب؟»‪ ،‬اك�دت «روري بي�ك تراس�ت»‬ ‫ان «وض�ع الصحافيين ف�ي س�ورية غي�ر‬ ‫مسبوق وهو في طور التدهور»‪.‬‬ ‫ويضيف البيان «يتعل�ق االمر بوضع ال‬ ‫سابق له حيث ال ميكن الي حتضير مسبق‬ ‫ان يقلص من احتمال التعرض للخطف»‪.‬‬ ‫وي�رى منص�ور ان تراج�ع ع�دد‬ ‫الصحافيني الذين يغطون النزاع السوري‬ ‫«هو هدي�ة ومكافأة للذين ينتهكون حقوق‬ ‫االنسان»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر دولي�ه ان س�ورية «هي أس�وأ‬ ‫مكان في العالم لتكون صحافيا»‪ ،‬مش�يرة‬ ‫الى ان «الوضع لن يتحس�ن‪ .‬يبقى ان نرى‬ ‫ما اذا كان سيزداد سوءا أم ال»‪.‬‬

‫أطفال سورية ينشدون في العيد‪ :‬قل لي يا ظالم ‪ ..‬شو عملنا لتقتلنا؟!‬ ‫■ إدلب (سورية) ـ من هبة زكريا‪ :‬من بوابة‬ ‫مخيم أطمة مررنا مس�رعني‪ ،‬فيما يبدو أن العيد‬ ‫لم مير مطلق�ا باخمليم الواقع ف�ي محافظة إدلب‬ ‫شمالي سورية‪ ،‬ويضم نحو ‪ 25‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫ف�ي الطري�ق نح�و مخي�م «اإلخ�اء» الذي ال‬ ‫يبع�د عن�ه س�وى بضع�ة كيل�و مت�رات‪ ،‬كانت‬ ‫بعض مظاهر عيد األضحى تقاتل لتطل برأس�ها‬ ‫على اس�تحياء‪ ،‬لكنها رغما عنها بدت مصبوغة‬ ‫بلون األلم ومرارة اللجوء‪.‬‬ ‫فهنا راحت خمس فتي�ات ال تتجاوز كبراهن‬ ‫عامها العاش�ر‪ ،‬يخطرن على جانب الطريق في‬ ‫ملل مبالبسهن الزاهية رقيقة احلال‪ ،‬وشعرهن‪،‬‬ ‫ال�ذي يتجلى ك�م أنفقت أمهاتهن م�ن الوقت في‬ ‫تصفيف�ه‪ ،‬يتمايل م�ع خطواتهن املتئ�دة‪ ،‬بحثا‬ ‫عمن يشاركنه بهجة العيد‪ ..‬ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫ح�ول خيم�ة صغي�رة حتم�ل ش�عار «حركة‬ ‫أحرار الشام»‪ ،‬يتجمع عشرات األطفال مبالبس‬ ‫رث�ة تتداف�ع أيديه�م طلب�ا حللوى أو مس�اعدة‬ ‫يوزعها ‪ 3‬ش�باب وقفوا بب�اب اخليمة يوزعون‬ ‫م�ع احلل�وى قلي�ل م�ن البهج�ة عل�ى األطفال‪،‬‬ ‫ومطوي�ات حملت رس�ائل دعوية عل�ى الكبار‪،‬‬ ‫فيم�ا مت�ر بجواره�م ش�احنة صغي�رة تنطل�ق‬ ‫منها تكبيرات العيد‪ ،‬وما تفتأ أن تتبعها س�يارة‬ ‫أخرى يبرز من نافذتها بنقدية سائقها‪.‬‬

‫أخي�را تص�دح أحل�ان م�ن بعي�د ممزوج�ة‬ ‫بأصوات أطفال متداخلة‪ ،‬تتضح ش�يئا فش�يئا‬ ‫م�ع اقترابنا من مخيم «اإلخاء»‪ ،‬الذي يضم ‪685‬‬ ‫الجئ‪ ،‬يقيمون في ‪ 115‬خيمة‪ ،‬صفت على جنبي‬ ‫اخملي�م الذي يتوس�طه صنب�ور مي�اه عمومي‪،‬‬ ‫ونصب في نهايته مسرح خشبي صغير يعتليه‬ ‫عدد من األطفال‪ ،‬راحوا يتلمسون بعض مظاهر‬ ‫العيد‪ ،‬وفقا لقائدتهم سناء علي (‪ 14‬عاما)‪.‬‬ ‫سناء‪ ،‬التي تركت بلدتها (عقربات) في إدلب‪،‬‬ ‫وأتت لتش�ارك أطف�ال اخمليم العي�د‪ ،‬مبصاحبة‬ ‫فرقته�ا الصغي�رة املدع�وة «أطف�ال الش�ام»‪،‬‬ ‫تروي لوكالة األناضول لألنباء‪« :‬هذه أول سنة‬ ‫أشارك في هذا االحتفال‪ ،‬وقد نظمه فريق شباب‬ ‫التغيي�ر حتت عنوان (كرنف�ال العيد يجمعنا)‪،‬‬ ‫وأحببت ذلك جدا حتى أس�تطيع إدخال الفرحة‬ ‫على هؤالء األطفال احلزينني»‪.‬‬ ‫وم�ا لبث�ت س�ناء أن تركتنا س�ريعا لتؤدي‬ ‫أنش�ودتها التي ينتظ�ر أن تدخل الس�رور على‬ ‫قل�وب أطف�ال اخملي�م‪ ،‬ولك�ن رغم�ا عنه�ا أيضا‬ ‫خرج�ت كلماته�ا تق�ول‪« :‬إحن�ا (نح�ن) أطفال‬ ‫الشام ش�وفوا (انظروا) شو صاير (ما يحدث)‬ ‫فين�ا‪ ..‬قت�ل وتش�ريد وخ�وف رع�ب مس�يطر‬ ‫علين�ا‪ ..‬أحالم الطفول�ة فينا لس�ه (ليس بعد)‬ ‫ما كب�رت معنا‪ ..‬قل ل�ي يا ظالم هالش�عب (هذا‬

‫الشعب) شو (ماذا) عملنا لتقتلنا ؟!»‪.‬‬ ‫وبينم�ا نغ�ادر اخملي�م‪ ،‬ال�ذي وقف�ت بين‬ ‫خيمات�ه املهترئ�ة‪ ،‬طفلة جميلة صففت ش�عرها‬ ‫وزينت�ه ب�ورود ملون�ة كأمنا تس�تعد حلفل في‬ ‫أرق�ى فنادق دمش�ق‪ ،‬راح يتبعنا بعض س�كان‬ ‫اخمليم ليشاركنا كل منهم أمله اخلاص‪.‬‬ ‫خالد عب�دول‪ ،‬والد الطفلة ب�راءة التي تبلغ‬ ‫م�ن العمر ‪ 4‬س�نوات وال يتج�اوز حجمها حجم‬ ‫طفل في عامه األول‪ ،‬راح يش�ير إلى طفلته التي‬ ‫حملها على كتفيه‪ً ،‬‬ ‫قائال‪« :‬ابنتي معاقة‪ ،‬ال تسمع‬ ‫وال تتح�رك وال تس�تجيب ألي ش�يء حوله�ا‪..‬‬ ‫ولدت معاقة وأصيبت بنقص أوكس�جني نتيجة‬ ‫ال�والدة املتعث�رة‪ ..‬وأن�ا بحاج�ة ملس�اعدة في‬ ‫عالجه�ا‪ ،‬حيث إني منش�ق عن جي�ش النظام‪،‬‬ ‫وال عمل لي»‪.‬‬ ‫قاطعت�ه «أم أن�س»‪ ،‬تعمل ف�ي هيئة تدريس‬ ‫مخي�م الجئين آخ�ر يدعى مخي�م «الش�هداء»‪:‬‬ ‫قائلة «لدينا أيتام بحاجة ملساعدة‪ ،‬بينهم طفلة‬ ‫عمرها عامني استش�هد والدها في قصف لقوات‬ ‫النظ�ام‪ ،‬وبق�ي عمه�ا فق�ط يرعاه�ا‪ ،‬وعمره ‪14‬‬ ‫عاما»‪.‬‬ ‫وفيم�ا كن�ا نودعه�م‪ ،‬ل�م نك�ن ن�دري‪ ،‬م�اذا‬ ‫نقول‪« :‬كل ع�ام وأنتم بخير‪ ..‬عيد س�عيد»‪ ..‬أم‬ ‫ماذا؟‪(.‬االناضول)‬

‫اطفال سوريون يلهون ببندقية هوائية عشية عيد االضحى‬

‫سفير السعودية لدى االمم املتحدة‪ :‬الرياض تقف مع الشعب السوري ومع تطلعاته ورغباته‬ ‫■ نيوي��ورك ـ د ب ا‪ :‬أك��د الس��فير‬ ‫الس��عودي ل��دى األمم املتح��دة عبد‬ ‫الله املعلم��ي أن أي بحث في القضية‬ ‫الس��ورية ف��ي «جني��ف ‪ »2‬يج��ب أن‬ ‫يك��ون «اإلع��داد النتق��ال سياس��ي‬ ‫حقيقي للس��لطة‪ ،‬أم��ا إذا لم يكن هذا‬ ‫هو الهدف فسيكون هناك غموض في‬ ‫الصورة ال يتفق مع واقع األمور»‪.‬‬ ‫وق��ال املعلم��ي‪ ،‬ف��ي تصريح��ات‬ ‫لصحيفة «احلياة» اللندنية نش��رتها‬ ‫في عددها امس االربعاء عبر موقعها‬ ‫على االنترنت‪« ،‬نحن نقف مع الشعب‬

‫الس��وري وم��ع تطلع��ات الش��عب‬ ‫الس��وري ورغباته‪ ،‬وس��نظل ندعمه‬ ‫في ما يصبو إلي��ه‪ ،‬ونقول إن الهدف‬ ‫من التح��رك الدولي وم��ن أي مؤمتر‬ ‫ق��د يعق��د ينبغ��ي أن يك��ون اإلعداد‬ ‫النتقال سياسي حقيقي للسلطة في‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬الع��ودة إل��ى طاول��ة‬ ‫البحث وإعادة النظر في السياس��ات‬ ‫أم��ر طبيعي وه��و أمر مس��تمر ولكن‬ ‫القب��ول أو ع��دم القب��ول بالقي��ادة‬ ‫الس��ورية أم��ر يع��ود إل��ى الش��عب‬

‫السوري»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لقد قال الش��عب السوري‬ ‫كلمت��ه كم��ا تؤك��د كل املعايي��ر وكل‬ ‫التقارير‪ ،‬ومازال متمسكا في أن يرى‬ ‫ً‬ ‫جديدا ً‬ ‫ً‬ ‫جامعا ش��امال في‬ ‫حرا‬ ‫نظاما‬ ‫سورية‪ ،‬وأن ال يكون للقيادة احلالية‬ ‫وملن تلطخت أيديهم بدماء السوريني‬ ‫دور في هذه القيادة»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬اململكة العربية الس��عودية‬ ‫ً‬ ‫يوما خ��ارج اإلجماع الدولي‪.‬‬ ‫لم تكن‬ ‫نحن نتفق مع الش��رعية الدولية ومع‬ ‫ق��رارات الش��رعية الدولي��ة وم��ع ما‬

‫يتفق عليه اجملتمع الدولي‪ .‬وال نخرج‬ ‫بالضرورة عن هذا السياق»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬القضي��ة الس��ورية ال‬ ‫تختزل في مسألة األسلحة الكيماوية‬ ‫وعندما نشعر بأنها اختزلت في هذا‬ ‫اإلطار ندعو إلى أن يتم توسيع اإلطار‬ ‫وإل��ى أن يتم النظر ف��ي القضية بكل‬ ‫أبعاده��ا‪ .‬ال نعترض عل��ى هذا القرار‬ ‫ولكننا نرغب م��ن اجملتمع الدولي أن‬ ‫يتعامل مع القضية برمتها»‪.‬‬ ‫وانتق��د املعلم��ي‪ ،‬ف��ي تصريحاته‬ ‫للحي��اة عش��ية انتخاب الس��عودية‬

‫ً‬ ‫عض��وا غي��ر دائم في مجل��س األمن‪،‬‬ ‫«الدور السلبي إليران الذي ال يؤهلها‬ ‫ألداء دور فع��ال ف��ي صنع الس�لام‬ ‫ً‬ ‫داعي��ا‬ ‫وصن��ع س��ورية اجلدي��دة»‪،.‬‬ ‫طهران الى «التخلي ع��ن دعم النظام‬ ‫واجملموعات املسلحة الداعمة له»‪.‬‬ ‫وأوض��ح ان دع��م إي��ران «ح��زب‬ ‫الل��ه» في لبنان «تدخل في الش��ؤون‬ ‫ً‬ ‫مش��ددا‬ ‫الداخلي��ة لل��دول العربية»‪،‬‬ ‫عل��ى ض��رورة أن تق��رن القي��ادة‬ ‫اإليرانية اجلدي��دة املنتخبة «األقوال‬ ‫باألفعال»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫سورية‪.‬‬ ‫وق�د دارت اش�تباكات عنيف�ة بين‬ ‫الق�وات النظامي�ة ومقاتل�ي الكتائ�ب‬ ‫املقاتل�ة ف�ي محي�ط الس�جن املرك�زي‬ ‫بحل�ب‪ ،‬رافقه�ا فت�ح الطي�ران احلرب�ي‬ ‫ني�ران رشاش�اته الثقيل�ة عل�ى محي�ط‬ ‫السجن املركزي‪.‬‬ ‫وأضاف املرص�د أن الطيران املروحي‬ ‫قص�ف صب�اح ام�س مناط�ق ف�ي مدينة‬

‫الس�فيرة بحل�ب تراف�ق م�ع قص�ف من‬ ‫قب�ل الق�وات النظامي�ة عل�ى املدينة مما‬ ‫ادى لس�قوط جرحى وتض�رر في بعض‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الق�وات النظامي�ة قصف�ت‬ ‫الطري�ق الواص�ل بين بلدت�ي «احلارة»‬ ‫و»منر» ف�ي مدينة درعا جنوب س�ورية‬ ‫بعد منتصف لي�ل الثالثاء‪/‬األربعاء فيما‬ ‫لم ترد معلومات عن سقوط ضحايا‪.‬‬

‫القوات النظامية تسيطر‬ ‫على بلدة في ريف دمشق‬

‫■ دمش�ق ـ ا ف ب‪ :‬اس�تعادت القوات النظامية‬ ‫الس�ورية الس�يطرة عل�ى بل�دة ف�ي ريف دمش�ق‪،‬‬ ‫بحس�ب ما افادت وكالة االنباء الرس�مية السورية‬ ‫(سانا) امس االالربعاء‪.‬‬ ‫ونقل�ت س�انا عن مصدر عس�كري س�وري قوله‬ ‫ان «وح�دات م�ن جيش�نا الباس�ل قضت عل�ى آخر‬ ‫جتمع�ات االرهابيين ف�ي بل�دة البويضة ف�ي ريف‬ ‫دمشق‪ ،‬واعادت اليها االمن واالستقرار»‪.‬‬ ‫ويس�تخدم النظام واالعالم الرس�مي السوريني‬ ‫عب�ارة «ارهابيني» لالش�ارة الى مقاتل�ي املعارضة‬ ‫الذي�ن يتخ�ذون م�ن مناط�ق واس�عة ف�ي محي�ط‬ ‫العاصمة معاقل لهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد املرصد الس�وري حلقوق االنسان‬ ‫ان ق�وات نظ�ام الرئي�س بش�ار االس�د‪ ،‬مدعوم�ة‬ ‫بعناص�ر م�ن ح�زب الل�ه اللبنان�ي حليف دمش�ق‬ ‫ومسلحني موالني لها‪ ،‬سيطرت على البلدة‪.‬‬ ‫وقال مدير املرصد رام�ي عبد الرحمن في اتصال‬ ‫هاتف�ي م�ع وكال�ة فران�س ب�رس م�ن بي�روت ان‬ ‫«الق�وات النظامية اس�تعادت الس�يطرة على بلدة��� ‫البويضة في ريف دمش�ق‪ ،‬مدعوم�ة بعناصر حزب‬

‫الله ولواء ابو الفضل العباس (املؤلف بغالبيته من‬ ‫مقاتلني عراقيني شيعة) وقوات الدفاع الوطني»‪.‬‬ ‫واوض�ح عبد الرحم�ن ان هذا التق�دم «جزء من‬ ‫محاول�ة للس�يطرة عل�ى معاق�ل املقاتلين جن�وب‬ ‫دمش�ق‪ ،‬بهدف ع�زل املقاتلني الذين ينش�طون ضد‬ ‫القوات النظامية في املناطق اجلنوبية»‪.‬‬ ‫وكانت الق�وات النظامي�ة مدعوم�ة بعناصر من‬ ‫حزب الل�ه الش�يعي اس�تعادت اجلمعة الس�يطرة‬ ‫عل�ى بلدت�ي احلس�ينية والذيابية جنوب دمش�ق‪،‬‬ ‫بع�د مع�ارك ضاري�ة اس�تمرت نح�و اربع�ة اي�ام‪،‬‬ ‫بحسب املرصد‪.‬‬ ‫وتقع البلدتان على مقربة من بلدة السيدة زينب‬ ‫التي تش�هد معارك بني ق�وات النظ�ام والتنظيمات‬ ‫املوالي�ة لها ومقاتلي املعارض�ة‪ .‬ويجاهر حزب الله‬ ‫منذ اش�هر مبش�اركة مقاتلين منه ف�ي «الدفاع» عن‬ ‫السيدة زينب التي تضم مقاما شيعيا بارزا‪.‬‬ ‫وتف�رض الق�وات النظامية حص�ارا على مناطق‬ ‫جنوب دمشق‪ .‬ويقول املرصد وناشطون معارضون‬ ‫ان هذا الطوق ادى الى نقص حاد في الغذاء واملواد‬ ‫التموينية‪.‬‬

‫منظمة حظر االسلحة الكيميائية تثبتت‬ ‫من ‪11‬موقعا لالسلحة الكيميائية السورية‬

‫■ اله�اي ـ ا ف ب‪ :‬اعلن�ت املنظم�ة املكلف�ة‬ ‫االش�راف عل�ى تفكي�ك الترس�انة الكيميائي�ة‬ ‫الس�ورية االربع�اء انه�ا حتقق�ت من احد عش�ر‬ ‫موقع�ا ودم�رت جتهي�زات لالنت�اج ف�ي س�تة‬ ‫مواقع‪.‬‬ ‫واوضح�ت منظمة حظر االس�لحة الكيميائية‬ ‫ف�ي بي�ان ان «فري�ق بعث�ة املنظم�ة انه�ى االن‬ ‫عملي�ات التحقق م�ن ‪ 11‬موقعا ف�ي االجمال من‬ ‫اص�ل املواق�ع الت�ي ح�ددت عل�ى الالئح�ة التي‬ ‫سلمتها سورية»‪ ،‬مش�يرة الى تدمير «جتهيزات‬ ‫اساسية» في ستة مواقع‪.‬‬ ‫واكدت املنظمة التي نالت جائزة نوبل للسالم‬ ‫اجلمعة ان «املعدات االساس�ية» دمرت في س�تة‬ ‫مواقع وكذلك بعض االس�لحة من فئة ‪ 3‬وذخائر‬ ‫غير معدة لالستخدام‪.‬‬ ‫والفري�ق املوجود في س�ورية من�ذ االول من‬ ‫تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر تق�رر ارس�اله مبوج�ب‬ ‫اتفاق روس�ي‪-‬اميركي في حني هددت الواليات‬ ‫املتح�دة النظام الس�وري بضرب�ات عقابية بعد‬ ‫الهج�وم باالس�لحة الكيميائية الذي نس�ب الى‬

‫ق�وات بش�ار االس�د ف�ي ‪ 21‬اب‪/‬اغس�طس قرب‬ ‫دمش�ق‪ .‬ووفقا لق�رار االمم املتح�دة الذي اعقب‬ ‫االتف�اق الروس�ي‪-‬االميركي يجب امت�ام عملية‬ ‫تدمير الترس�انة الكيميائية بحلول ‪ 30‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيو ‪.2014‬‬ ‫وف�ي االول م�ن تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر على‬ ‫املفتشني ان يكونوا حتققوا من كل املواقع الواردة‬ ‫على القائمة وكش�فوا املع�دات الالزمة النتاج او‬ ‫اس�تخدام االس�لحة الكيميائية وجعل�وا مواقع‬ ‫االنت�اج «غي�ر قابلة للتش�غيل» وب�دأوا بتدمير‬ ‫بعض االسلحة الكيميائية بحسب املنظمة‪.‬‬ ‫وس�يتولى فري�ق مش�ترك م�ن االمم املتحدة‬ ‫ومنظمة حظر االس�لحة الكيميائية يضم حوالى‬ ‫‪ 100‬ش�خص مهمة تدمي�ر الترس�انة الكيميائية‬ ‫في سورية‪.‬‬ ‫وتش�رف املنظمة التي يقع مقرها ومختبراتها‬ ‫ق�رب الهاي على تطبيق معاهدة حظر االس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة املوقع�ة في ‪ 13‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫‪ 1993‬ف�ي باريس والتي دخلت حي�ز التنفيذ في‬ ‫‪ 29‬نيسان‪/‬ابريل ‪.1997‬‬

‫‪ 50‬تشكيال مسلحا تعلن إطارا جديدا‬ ‫لقوى املعارضة جنوب سورية‬

‫■ دمش�ق ـ د ب ا‪ :‬أعلن خمسون تشكيال مسلحا‬ ‫تابعا لق�وات املعارضة في جنوب س�ورية الثالثاء‬ ‫توحدهم في إطار عسكري جديد حتت اسم «مجلس‬ ‫قيادة الثورة للمنطقة اجلنوبية»‪.‬‬ ‫وق�ال بي�ان ص�ادر عن ه�ذه التش�كيالت‪ ،‬تلقت‬ ‫وكال�ة األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) نس�خة من�ه‪،‬إن‬ ‫تش�كيل ه�ذا اجملل�س يأت�ي «نظ�را لفش�ل الهيئات‬ ‫السياس�ية الت�ي ادع�ت متثي�ل املعارض�ة وق�وى‬ ‫الث�ورة في حتقيق أهداف ثورتنا املباركة بإس�قاط‬ ‫نظام القتل واإلجرام»‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان أن من أس�باب تش�كيل اجمللس‬

‫فش�ل الهيئ�ات السياس�ية ف�ي «حتقي�ق احلي�اة‬ ‫الكرمي�ة للش�عب الس�وري العظي�م ال�ذي تعرض‬ ‫لعملي�ات اإلب�ادة والتهجي�ر واحلص�ار والتجويع‬ ‫وتخلى عن�ه اجملتمع الدولي وترك�ه وحيدا يواجه‬ ‫أعت�ى األنظم�ة االس�تبدادية املدعوم�ة م�ن نظامي‬ ‫طهران وموسكو»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت التش�كيالت املنضوية في ه�ذا اجمللس‬ ‫س�حب االعتراف م�ن «أي هيئة سياس�ية موجودة‬ ‫تدع�ي متثيلن�ا وف�ي مقدمته�ا االئتلاف (الوطن�ي‬ ‫الس�وري املع�ارض) وقيادته التي فرط�ت بثوابت‬ ‫الوطن والثورة»‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫األردن‪ :‬مأسسة العمل البرملاني ومبادرات إصالحية ومحاوالت‬ ‫إختراق للتقارب مع دمشق والبقاء على إتصال مع مشروع كيري للتسوية السلمية‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫يس�مح النظام الداخلي اجلديد للبرملان األردني بعد‬ ‫مصادق�ة القص�ر امللك�ي عليه بتوجي�ه أس�ئلة برملانية‬ ‫مباشرة ألشخاص بإسمهم الصريح بحثا عن احلقيقة‪،‬‬ ‫خالفا ملا كان عليه األمر في النظام القدمي الذي ال يسمح‬ ‫بذكر أسماء الوزراء واملوظفني الكبار أو الصغار وينص‬ ‫على توجيه السؤال فقط عبر رئاسة اجمللس النيابي‪.‬‬ ‫النظ�ام اجلديد أيضا يتضمن التوس�ع بنطاق آليات‬ ‫الرقاب�ة عل�ى الس�لطة التنفيذي�ة ونظام عقوب�ات غير‬ ‫مسبوق بخصوص التجاوزات الفردية ألعضاء مجلس‬ ‫النواب من ش�أنها أن حتد م�ن اخملالفات على رأي عضو‬ ‫اللجنة القانونية النائب محمد حجوج‪.‬‬ ‫يفت�رض أن يش�كل النظام الداخلي املس�تحدث نقلة‬ ‫نوعية على صعيد جتذير ومأسس�ة العمل البرملاني في‬ ‫البالد عش�ية إنعقاد الدورة العادي�ة القادمة على إيقاع‬ ‫حادث�ة الكالش�ينكوف الش�هيرة الت�ي نتج عنه�ا نظام‬ ‫تأديب غير مس�بوق ضد التج�اوزات داخل قبة البرملان‬ ‫يتضم�ن عقوب�ة الفص�ل الت�ام وبق�رار ذات�ي جملل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫لك�ن هذه النقل�ة املؤسس�اتية قد ي�ذوب تأثيرها مع‬ ‫ظه�ور رائح�ة ص�راع خ�ارج نط�اق املصال�ح الوطنية‬ ‫ويخ�رج ع�ن املأل�وف ف�ي إنتخاب�ات رئاس�ة مجل�س‬

‫الن�واب حي�ث وصل ع�دد املرش�حني إلى ثماني�ة نواب‬ ‫يرون في انفس�هم األهلية لرئاسة مؤسسة البرملان‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي تزداد فيه حمى التنافس سخونة‪.‬‬ ‫أركان ب�ارزون ف�ي مجلس الن�واب يعمل�ون بعلنية‬ ‫واضح�ة اآلن حت�ت عن�وان إقص�اء الرئي�س احلال�ي‬ ‫للمجل�س س�عدهايل الس�رور‪ ،‬من دون ص�دور أضواء‬ ‫خضراء من أي نوع لصالح أي من املتنافسني ‪.‬‬ ‫اجلدي�د املثي�ر ف�ي أج�واء ه�ذه اإلنتخاب�ات اليوم‬ ‫أن بع�ض كب�ار أعض�اء اجملل�س يعمل�ون خلل�ق واقع‬ ‫موضوع�ي جدي�د على أس�اس تقليص فرصة الس�رور‬ ‫رغ�م أنه رجل توازن وجنح في إدارة فريق برملاني يبلغ‬ ‫ع�دد األعضاء فيه نحو ‪ 150‬عض�وا‪ ،‬كل منهم عبارة عن‬ ‫حزب سياس�ي مستقل كما شخص السرور نفسه عندما‬ ‫سألته القدس العربي ‪.‬‬ ‫الواقف�ون ضد الس�رور بينهم الرئيس األس�بق عبد‬ ‫الك�رمي الدغم�ي وكذل�ك نظي�ره عب�د اله�ادي اجملالي‪،‬‬ ‫ويب�دو أنهم�ا يقف�ان هن�ا حصريا ف�ي نقط�ة قريبة من‬ ‫رئي�س ال�وزراء عبدلل�ه النس�ور الذي يحتف�ظ بتأثير‬ ‫على مجموعة من األعضاء‪.‬‬ ‫م�ع غياب منهجية الكتل وثقاف�ة التكتل يصبح تأثير‬ ‫التكتلات هالمي�ا على ح�د تعبير احلجوج مما يوس�ع‬ ‫هوامش املنافسة على أساس شخصي ‪.‬‬ ‫لذل�ك ب�رزت مالم�ح تناف�س غريب�ة وش�خصانية‬ ‫اإلنحي�از مبك�را ف�ي ه�ذه املواجه�ة اإلنتخابي�ة‪ ،‬حيث‬ ‫يح�اول كثيرون اإلطاحة بالس�رور فق�ط إلنه جنح في‬

‫إدارة املؤسسة البرملانية وسط تقلبات عاصفة ‪.‬‬ ‫هنا حصريا تتكرر ظاهرة الشغب النخبوية اجملانية‬ ‫على كل طاقة متحركة في الوس�ط السياسي في مفارقة‬ ‫ال تقتصر على البرملان بل شملت الصف األول في العديد‬ ‫من املؤسس�ات حيث ال تبدو العالقة بني نخب نافذة في‬ ‫القصر امللكي ورئيس الوزراء عبدلله النس�ور إيجابية‬ ‫أو متناس�قة‪ ،‬وكذلك العالقة بني وزي�ر الداخلية ورجل‬ ‫احلكم القوي حسين اجملال�ي وبعض الق�ادة الكبار في‬ ‫األجهزة األمنية‪.‬‬ ‫عطلة العيد بهذا املعنى ستشكل وقفة تأمل فيما يبدو‬ ‫لتحديد مصير ملفات التغيي�ر والطبقة اجلديدة للحكم‬ ‫واإلدارة الت�ي ستتش�كل على إيقاع التح�ول اإلقليمي‪،‬‬ ‫حيث التركيز س�ينصب عل�ى الوضع اجلدي�د في امللف‬ ‫الس�وري وعل�ى التنش�يط ال�ذي ظه�ر ف�ي م�ا يخ�ص‬ ‫مشروع التس�وية اخلاص بالقضية الفلس�طينية الذي‬ ‫يحمل إسم وزير اخلارجية األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫م�ن هن�ا تتح�دث املص�ادر األردني�ة ع�ن إنع�اش‬ ‫مؤسس�ات س�يادية م�ن وزن مجل�س األم�ن القوم�ي‬ ‫وإحتم�االت إختي�ار فري�ق جديد ف�ي مؤسس�ة القصر‬ ‫امللكي مع تغييرات قد تطال مناصب عليا في املؤسسات‬ ‫العس�كرية واألمني�ة والسياس�ية‪ ،‬مع تفعي�ل مبادرات‬ ‫برداء إصالحي مرة‪ ،‬حتت عنوان التقييم والتشخيص‬ ‫اجل�ريء‪ ،‬وم�رة حت�ت عن�وان مب�ادرات الش�راكة مع‬ ‫البرملان ‪.‬‬ ‫عل�ى اجلبهة الس�ورية وخلال بدايات عطل�ة العيد‬

‫بشار االسد‬

‫جون كيري‬

‫امللك عبد الله الثاني‬

‫ل�م حتص�ل بع�د إختراق�ات أردنية بإس�تثناء رس�ائل‬ ‫حس�ن الني�ة الت�ي أرس�لت لدمش�ق وتضمن�ت جتميد‬ ‫أي إتص�االت م�ع معارضين س�وريني بصف�ة حكومية‪،‬‬ ‫والتفكي�ر مبب�ادرات ذات صيغ�ة اهلية مع فت�ح قنوات‬

‫إتصال خاصة بحزب إلله اللبناني ‪.‬‬ ‫وعل�ى اجلبه�ة الفلس�طينية حض�ر العيد فيم�ا كان‬ ‫وزير اخلارجية ناصر جودة في واش�نطن يلتقي كيري‬ ‫ويتحدث�ان معا مجددا عن مش�روع املفاوضات وإطالق‬

‫عملية تس�وية سلمية شاملة في األردن‪ ،‬من الواضح أن‬ ‫لعم�ان دور مح�وري فيها إذا إنطلقت فعلا وإذا لم يكن‬ ‫األس�اس هو فق�ط اإليحاء ب�أن عملية السلام تتحرك‬ ‫وتنتعش على اإليقاع اإلقليمي ‪.‬‬

‫وصف العالقة مع السعودية بـ «الفاترة» وأن امللك حملهم «ظلما» فشل اتفاق مكة‪ ..‬ونفى برود عالقته مبشعل‬

‫أبو مرزوق يكشف أن مصر لم جتدد له اإلقامة بالقاهرة ويؤكد أن العالقة‬ ‫مع حماس تأثرت بعد مرسي واحلركة لم تطلب لقاء السيسي‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫ل�م تك�ن األس�ئلة التلفزيوني�ة الت�ي‬ ‫وجه�ت ليلة ي�وم العيد للدكتور موس�ى‬ ‫أب�و م�رزوق عض�و املكت�ب السياس�ي‬ ‫حلرك�ة حم�اس بالهين�ة‪ ،‬طالب�ة من�ه‬ ‫تقدمي إجابات على ش�كل عالق�ة حركته‬ ‫بطهران وحزب الله‪ ،‬وس�وريا‪ ،‬وما آلت‬ ‫إلي�ه عالق�ات حم�اس ف�ي ظ�ل تغيرات‬ ‫الربي�ع العرب�ي مبص�ر الت�ي أخرج�ت‬ ‫اإلخوان املس�لمني من احلكم بالسعودية‬ ‫التي دعم�ت املوقف‪ ،‬وأج�اب الرجل عن‬ ‫تس�اؤالت حول إقامة حم�اس اتصاالت‬ ‫سرية بإسرائيل‪.‬‬ ‫اس�تضافت قناة «امليادين» الفضائية‬ ‫الدكت�ور أب�و م�رزوق م�ن العاصم�ة‬ ‫املصري�ة القاهرة‪ ،‬التي دخل�ت في حالة‬ ‫خلاف ش�ديد م�ع احلرك�ة عق�ب ع�زل‬ ‫الرئي�س مرس�ي‪ ،‬رغم إبقائه�ا على خط‬ ‫تواص�ل مهم م�ع احلركة متث�ل بالدكتور‬ ‫أب�و مرزوق نفس�ه الذي ال ي�زال يتحرك‬ ‫في القاهرة‪.‬‬ ‫أب�و م�رزوق ف�ي املقابل�ة أج�اب ع�ن‬ ‫تس�اؤالت قدم�ت ل�ه م�ع بداي�ة انطالق‬ ‫احللق�ة‪ .‬كانت األس�ئلة س�اخنة وتطلب‬ ‫اإلجابة ع�ن عالقة حم�اس بقضايا أكثر‬ ‫س�خونة‪ ،‬كالعالق�ة احلالي�ة بع�د ع�زل‬ ‫الرئي�س مرس�ي م�ع مص�ر‪ ،‬وكذل�ك عن‬

‫شكل العالقة وما يثار حول املصاحلة مع‬ ‫سوريا‪ ،‬واالتصاالت بإيران وحزب الله‪،‬‬ ‫ودول اخلليج‪.‬‬ ‫بداي�ة احلدي�ث أبو م�رزوق ق�ال أنه‬ ‫ل�م يطلب من�ه الرحيل م�ن القاهرة على‬ ‫خلفي�ة األح�داث والتوت�ر القائ�م بين‬ ‫حم�اس ومص�ر‪ .‬وق�ال أن وجه�ة النظر‬ ‫الرس�مية ف�ي النهاية تبنى عل�ى حقائق‬ ‫وال تبن�ى على إش�اعات‪ ،‬في إش�ارة إلى‬ ‫اته�ام احلرك�ة من قب�ل وس�ائل اإلعالم‬ ‫باملش�اركة ف�ي أح�داث مص�ر لصال�ح‬ ‫اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وق�ال أن حدي�ث وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫املص�ري ح�ول توجيه ضرب�ات حلماس‬ ‫لي�س ف�ي محل�ه‪ ،‬وأك�د أنه م�ن الصعب‬ ‫ب�ل م�ن املس�تحيل أن يق�وم اجلي�ش‬ ‫املص�ري ال�ذي هو س�ند ل�كل الع�رب أن‬ ‫يوج�ه سلاحه لقطاع غزة حتدي�دا‪ .‬أبو‬ ‫ّ‬ ‫م�رزوق قال أن حم�اس تتعامل مع جهاز‬ ‫اخملابرات ف�ي الترتيبات املش�تركة‪ ،‬منذ‬ ‫عهد الرئيس حس�ني مب�ارك‪ ،‬ثم في عهد‬ ‫اجملل�س العس�كري‪ ،‬وف�ي عه�د الرئيس‬ ‫مرسي‪ ،‬وحتى اآلن‪.‬‬ ‫وق�ال أن كل اللق�اءات التي ترتب بني‬ ‫حم�اس واملس�ئولني في مصر‪ ،‬مب�ا فيهم‬ ‫الرئي�س مرس�ي كانت من ترتي�ب جهاز‬ ‫اخملابرات‪.‬‬ ‫وفي س�ياق حديثه قال أبو مرزوق أن‬ ‫حماس ل�م تطلب عق�د لقائه م�ع الفريق‬ ‫أول عبد الفتاح السيس�ي وزي�ر الدفاع‪،‬‬

‫وأوضح أن العالق�ات مع مصر منذ ثالث‬ ‫ش�هور أي بعد ع�زل مرس�ي‪ ،‬تأثرت ولم‬ ‫تعقد أي لقاءات لكنها لم تقطع‪.‬‬ ‫وتط�رق إل�ى الهجوم ال�ذي تتعرض‬ ‫ل�ه حماس ف�ي مصر ف�ي ه�ذه األوقات‪،‬‬ ‫وأش�ار أبو مرزوق ال�ى أن حركة حماس‬ ‫تثبت للجميع أنها «حركة مقاومة وتنشد‬ ‫العالقة مع اجلميع»‪.‬‬ ‫أب�و م�رزوق س�ئل ع�ن املس�يرات‬ ‫الت�ي نظم�ت ف�ي غ�زة م�ن قبل نش�طاء‬ ‫حماس تنتقد السيس�ي وتدعم مرس�ي‪،‬‬ ‫ف�رد‬ ‫مب�ا فيه�ا وس�ائل إعلام حم�اس‪ّ ،‬‬ ‫«هناك انقس�ام في الش�ارع الفلس�طيني‬ ‫خاص�ة في غ�زة»‪ ،‬الفت�ا إل�ى أن حماس‬ ‫«ال تس�تطيع أن تتحك�م ف�ي عواط�ف‬ ‫الن�اس»‪ .‬هنا س�ئل أب�و م�رزوق إن كان‬ ‫هن�اك خالف في داخل املكتب السياس�ي‬ ‫ح�ول مصر‪ ،‬قال «لم يتحدث أي مس�ئول‬ ‫في املكتب السياس�ي بالتدخل في الشأن‬ ‫املص�ري»‪ ،‬وأنه لم يت�م التعرض للفريق‬ ‫أول السيس�ي‪ ،‬وقال مشيدا بأهمية مصر‬ ‫«مصاحلن�ا ومس�تقبلنا موج�ودة م�ع‬ ‫مصر وال يس�تطيع أح�د أن يقفز عن هذه‬ ‫احلقيقة»وع�اد وجدد كالمه بأن اجليش‬ ‫املصري «خط أحمر» وال ميكن أن يهاجم‪،‬‬ ‫وأك�د أنه ال يوج�د أي متورط من حماس‬ ‫في ساحة مصر‪.‬‬ ‫ضم�ن تأث�ر العالق�ة مع مصر كش�ف‬ ‫أب�و م�رزوق أن اللجن�ة املش�تركة بين‬ ‫مص�ر وغزة مكونة من ش�خصيات أمنية‬

‫وعس�كرية ل�م تعق�د اجتم�اع من�ذ ‪30‬‬ ‫يونيو‪.‬‬ ‫وكش�ف املس�ئول الرفي�ع ف�ي حرك�ة‬ ‫حم�اس أن مصر ل�م جتدد ل�ه إقامته في‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫اللق�اء ج�اء أيض�ا عل�ى العالق�ة‬ ‫بين حم�اس وس�وريا‪ ،‬فق�ال أن موق�ف‬ ‫حم�اس م�ن األزم�ة الس�ورية ل�م يتغير‬ ‫من�ذ اندالعها‪ ،‬ويتمث�ل بالوقوف مع حق‬ ‫الش�عوب العربية وضد استخدام القوة‬ ‫م�ن األنظم�ة‪ ،‬وض�د اس�تخدام الق�وة‬ ‫والسالح من قبل الش�عوب‪ .‬في السياق‬ ‫نف�ى أيض�ا أن تك�ون حم�اس ق�د عقدت‬ ‫لق�اءات م�ع ق�وى املعارض�ة الس�ورية‪،‬‬ ‫وعاد وأكد موقف حركته القائم على عدم‬ ‫التدخل بالشأن السوري‪.‬‬ ‫وفي اإلطار قال أيضا أن رئيس املكتب‬ ‫السياس�ي خالد مش�عل رفع ع�ن طريق‬ ‫اخلطأ علم املعارضة السورية‪.‬‬ ‫وأقر أبو مرزوق بتأثر عالقات حماس‬ ‫بإي�ران بعد خ�روج احلركة من س�وريا‬ ‫وذه�اب قادتها إل�ى قطر‪ ،‬لكن�ه أكد على‬ ‫أن حلم�اس «عالق�ة متين�ة»‪ ،‬م�ع إي�ران‬ ‫وأنها كانت الدولة األكثر دعما ومساعدة‬ ‫للحركة‪ ،‬لكنه قال أن الدعم أصبح ضعيفا‬ ‫بسبب املوقف مع سوريا‪.‬‬ ‫مل�ف العالق�ات اخلام�س كان ع�ن‬ ‫السعودية‪ ،‬فقال أن العالقة «فاترة لكنها‬ ‫لم تنقطع»‪ ،‬وقال أن امللك السعودي «أخذ‬ ‫موقف�ا س�لبيا جت�اه احلرك�ة (حم�اس)‬

‫وحملها ظلما املسئولية عن فشل االتفاق‬ ‫(مك�ة)»‪ ،‬واس�تغرب م�ن املوق�ف جت�اه‬ ‫حم�اس‪ ،‬خاصة وأنها ال تواجه سياس�ة‬ ‫العداء لها باملثل‪.‬‬ ‫الس�عودية كانت قد رع�ت اتفاق مكة‬ ‫ال�ذي أفضى لتش�كيل حكوم�ة الوحدة‪،‬‬ ‫التي انهارت بسيطرة حماس على غزة‪.‬‬ ‫أبو م�رزوق تطرق ملل�ف العالقات مع‬ ‫اإلم�ارات العربية املتح�دة‪ ،‬وقال أنها لم‬ ‫تنقطع نهائيا لكنها لم تكن قوية‪.‬‬ ‫ول�م يرجع الس�بب ف�ي س�وء عالقة‬ ‫حم�اس اآلن باألنظم�ة العربي�ة إل�ى‬ ‫«إس�تراتيجية» حماس‪ ،‬وق�ال أن عالقة‬ ‫حم�اس كان�ت ممت�ازة م�ع مح�وري‬ ‫االعتدال واملمانعة‪.‬‬ ‫وأض�اف «وإن كان�ت حم�اس م�ن‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬لكننا حرك�ة مقاومة‬ ‫ولسنا برنامج إصالحيا‪ ،‬ونحن جزء من‬ ‫التغي�رات في املنطقة»‪ ،‬وق�ال أن املنطقة‬ ‫تعيش في مرحلة مخاض عسير‪.‬‬ ‫وق�ال أن مواق�ف احلركة رمب�ا تتغير‬ ‫في ظل ظروف املنطقة‪ ،‬وأن هناك مواقف‬ ‫ستتغير ستكون لصالح حماس‪.‬‬ ‫وقال أن�ه ليس ضروري�ا تغيير خالد‬ ‫مش�عل كمس�ئول أول عن احلرك�ة حتى‬ ‫تكون هناك ق�راءة جدي�دة‪ ،‬ألن قرارات‬ ‫احلركة اتخ�ذت بالش�ورى‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫مش�عل ليس وحدة الذي يتخ�ذ قرارات‬ ‫احلركة‪ ،‬لكنه أهم قادة حماس‪ ،‬وقال أنه‬ ‫ال يوجد أي خالف أو برود مع مشعل‪.‬‬

‫حماس تتودد لعباس على أمل دوران عجلة املصاحلة والسلطة ترفض‬ ‫عقد لقاءات جديدة للحوار وتشترط تنفيذ اعالن الدوحة لتطبيق اتفاق القاهرة‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫اك�دت مص�ادر فلس�طينية مطلع�ة لـ»القدس‬ ‫العرب�ي» امس االربعاء بان حركة حماس وجهت‬ ‫اكث�ر م�ن رس�الة «ت�ودد» للرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محمود عباس ف�ي االونة االخيرة من اجل تفعيل‬ ‫مل�ف املصاحل�ة ‪ ،‬اال ان االخي�ر يرف�ض عق�د اية‬ ‫لقاءات جديدة ما بني حركتي فتح وحماس بشأن‬ ‫مل�ف املصاحل�ة بحج�ة ان هناك اتفاق�ات موقعة‬ ‫وعلى حماس تنفيذها النهاء االنقسام‪.‬‬ ‫وحس�ب املص�ادر ف�إن رد عباس على رس�ائل‬ ‫حم�اس بش�أن ضرورة الع�ودة للق�اءات ما بني‬ ‫فتح وحماس لتفعيل ملف املصاحلة هو «ال حاجة‬

‫للق�اءات جدي�دة‪ .‬هناك اعلان الدوح�ة واتفاق‬ ‫القاه�رة يجب تنفيذه�م من قبل حم�اس وانتهى‬ ‫االمر»‪.‬‬ ‫واش�ارت املصادر الى ان عباس طالب مش�عل‬ ‫ف�ي اتصال�ه االخيرة معه بان عل�ى حركته تنفيذ‬ ‫اعلان الدوح�ة القاض�ي بتش�كيل حكوم�ة م�ن‬ ‫املستقلني برئاس�ة عباس لالش�راف على ترتيب‬ ‫انتخابات رئاس�ية وتش�ريعية النهاء االنقس�ام‬ ‫وفق اتفاق القاهرة للمصاحلة الوطنية املوقع من‬ ‫جميع الفصائل‪.‬‬ ‫واحمل�ت املصادر الى ان «رس�ائل الت�ودد التي‬ ‫وجهتها حماس لعباس بشكل غير رسمي لم تؤثر‬ ‫على موقفه بش�أن رفض عقد لق�اءات جديدة» ما‬ ‫بني وف�دي حم�اس وفتح للح�وار الوطن�ي كون‬ ‫هن�اك اتفاق�ات على حماس تنفيذه�ا‪ ،‬منوهة الى‬

‫ان رس�ائل الت�ودد م�ن حم�اس لتحري�ك عجل�ة‬ ‫احلوار الوطني جاءت عقب عزل الرئيس املصري‬ ‫السابق الدكتور محمد مرسي‪.‬‬ ‫وكان عب�اس تلقى الثالثاء اتص�اال هاتفيا من‬ ‫مش�عل لتهنئته بحلول عيد االضح�ى املبارك في‬ ‫حني حرص االخير على زيارة سفارة فلسطني في‬ ‫قطر االربعاء ضمن االحتفال بالعيد‪.‬‬ ‫وفيما اس�تقبل السفير الفلسطيني في الدوحة‬ ‫منير غنام أبناء اجلالية الفلس�طينية‪ ،‬ناقال إليهم‬ ‫حتي�ات عب�اس وتهانيه له�م بالعي�د‪ ،‬واعتزازه‬ ‫بأبن�اء اجلالية في قطر‪ ،‬مل�ا يتمتعون به من حس‬ ‫وطن�ي ع�ال والت�زام بقضي�ة ش�عبهم ووطنهم‪،‬‬ ‫حضر احلفل في السفارة مشعل‪ ،‬وعدد من أعضاء‬ ‫احلرك�ة املوجودين في قطر‪ ،‬إضافة إلى مجموعة‬ ‫األسرى احملررين املبعدين إلى قطر‪.‬‬

‫وكان�ت وكال�ة االنب�اء الفلس�طينية اك�دت‬ ‫اتصال مش�عل مع عباس الثالث�اء‪ ،‬لتهنئته بعيد‬ ‫األضح�ى املب�ارك‪ ،‬مش�يرة ال�ى ان‪ ‬نائ�ب رئيس‬ ‫املكتب السياسي حلركة حماس ‪ ،‬اسماعيل هنية‪،‬‬ ‫اتصل ليل�ة الثالثاء بالرئيس الفلس�طيني وقدم‬ ‫له التهاني مبناسبة العيد‪.‬‬ ‫واكدت املص�ادر التي فضلت عدم الكش�ف عن‬ ‫اس�مها لـ»الق�دس العرب�ي» ام�س االربع�اء بان‬ ‫فت�ح بزعام�ة عباس رفض�ت طلب�ات حلماس في‬ ‫الفترة املاضي�ة بعقد لقاءات جديدة ما بني وفدي‬ ‫احلركتني للحوار الوطني‪ ،‬معتبرة ان اية لقاءات‬ ‫جديدة هي بيع للوهم للش�عب الفلس�طيني‪ ،‬الن‬ ‫هن�اك اتفاقيات موقعة وعلى حم�اس تنفيذها اال‬ ‫ان االخيرة ترفض وتطالب باحلوار بشأن قضايا‬ ‫خالفية في التنفيذ على حد قول املصادر‪.‬‬

‫هنية يدعو الجئي فلسطني في سورية‬ ‫للقدوم لغزة وعدم اخملاطرة بركوب البحر‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫دعا إس�ماعيل هني�ة رئيس احلكومة املقال�ة التي تديرها‬ ‫حرك�ة حم�اس ف�ي قطاع غ�زة الجئي فلس�طني في س�ورية‬ ‫الذين يركب�ون البحر للهجرة إلى أوروب�ا‪ ،‬بالقدوم للعيش‬ ‫ف�ي قطاع غ�زة‪ ،‬وذلك عل�ى خلفية غرق مركب يقل عش�رات‬ ‫منهم في عرض البحر‪.‬‬ ‫وقال هنية في تصريحات صحفية موجها حديثه لالجئي‬ ‫فلس�طني ف�ي س�ورية الذي�ن يخطط�ون للهرب بط�رق غير‬ ‫ش�رعية ألورب�ا ع�ن طريق البح�ر «نح�ن إخوانك�م ونحن‬ ‫أهلكم وربعكم‪ ،‬ال تخاطروا بأنفس�كم ال تخاطروا بأرواحكم‬ ‫وال ب�أرواح أبنائك فإذا ضاقت عليك�م األرض فإن غزة رغم‬ ‫احلصار تتسع لكم»‪.‬‬ ‫ووج�ه هنية الدع�وة لهؤالء الالجئني باس�م أهالي غزة‪،‬‬ ‫مضي يقول «أناديكم وأقول لكل أبناء شعبنا الذين يركبون‬

‫ليس هناك أي ترتيبات أو مواعيد محددة لزيارة الرجل لطهران‬

‫مشعل يسجل مفاجأة ويحضر احتفاال‬ ‫بالعيد مبقر سفارة فلسطني في قطر‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫ف�ي س�ابقة ل�م حتدث م�ن قب�ل فاجأ‬ ‫رئي�س املكتب السياس�ي حلركة حماس‬ ‫خالد مش�عل احملتفلين بالعيد م�ن أبناء‬ ‫اجلالي�ة الفلس�طينية بقط�ر‪ ،‬وحض�ر‬ ‫احتفالي�ة بالعي�د أقيم�ت مبق�ر س�فارة‬ ‫فلس�طني ف�ي الدوح�ة‪ ،‬وذل�ك بع�د يوم‬ ‫من تهنئته الرئيس عب�اس بالعيد خالل‬ ‫اتص�ال هاتفي‪ ،‬فيما لم يح�دد بعد موعد‬ ‫لزي�ارة الرج�ل إل�ى العاصم�ة اإليرانية‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫وف�ي احتفالي�ة اعتيادي�ة أقامته�ا‬ ‫الس�فارة الفلس�طينية ف�ي العاصم�ة‬ ‫القطري�ة الدوح�ة ف�ي ثان�ي أي�ام عي�د‬ ‫األضح�ى‪ ،‬ألبن�اء اجلالي�ة هن�اك‪ ،‬كان‬ ‫مش�عل أب�رز احلاضري�ن‪ ،‬هو وع�دد من‬ ‫ق�ادة حم�اس‪ ،‬واألس�رى الفلس�طينيني‬ ‫احملرري�ن الذي�ن أبع�دوا لهن�اك ضم�ن‬ ‫صفق�ة تبادل األس�رى مع إس�رائيل قبل‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫ويقي�م مش�عل زعي�م حرك�ة حم�اس‬ ‫هو وع�دد من أعض�اء املكتب السياس�ي‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال مس�ؤولون‬ ‫إس�رائيليون إن إس�رائيل ال تري�د أن‬ ‫متأل روس�يا وإيران الفراغ ال�ذي تركته‬ ‫الوالي�ات املتحدة في الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫وإن ه�ذا األمر هو مصلحة مش�تركة بني‬ ‫إسرائيل ودول اخلليج العربية واألردن‬ ‫ومصر‪ ،‬ما ّأدى إلى تعاون بني هذه الدول‬ ‫رغ�م عدم وجود عالقات دبلوماس�ية مع‬ ‫دول اخلليج‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع (يديع�وت أحرون�وت)‬ ‫اإللكترون�ي ام�س االربع�اء‪ ،‬ع�ن‬ ‫املس�ؤولني اإلس�رائيليني الذين وصفهم‬ ‫بإنه�م املطلع�ون على العالقات الس�رية‬ ‫بين إس�رائيل ودول في املنطق�ة‪ ،‬قولهم‬ ‫إن�ه «نش�أت مصال�ح مش�تركة داخ�ل‬ ‫انع�دام االس�تقرار اإلقليم�ي» وبش�كل‬ ‫خاص في م�ا يتعلق مبحارب�ة البرنامج‬ ‫النووي اإليراني‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قس�ما‬ ‫ووفق�ا لهؤالء املس�ؤولني‪ ،‬فإن‬ ‫م�ن ال�دول العربي�ة ي�رى الي�وم ف�ي‬ ‫إس�رائيل أنه�ا «بدي�ل معين» للوالي�ات‬

‫املتح�دة ف�ي األداء اليومي ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫وم�ن اجله�ة األخ�رى ت�رى ه�ذه الدول‬ ‫ً‬ ‫جس�را لواشنطن‪،‬‬ ‫العربية في إس�رائيل‬ ‫رغ�م االنتق�ادات داخل إس�رائيل إلدارة‬ ‫الرئيس االمريكي باراك أوباما‪.‬‬ ‫ولف�ت املس�ؤولون إل�ى أن رئي�س‬ ‫ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامين نتنياهو‪،‬‬ ‫عبّ �ر ع�ن تعاون كه�ذا خلال خطابه في‬ ‫الكنيس�ت أول م�ن أمس االثنين‪ ،‬عندما‬ ‫ق�ال إن «ال�دول العربية بدأت ت�درك أن‬ ‫إسرائيل ليست عدوتهم»‪.‬‬ ‫وش�دد املس�ؤولون اإلس�رائيليون‬ ‫على أن إس�رائيل ال تس�عى إل�ى أن حتل‬ ‫مكان الواليات املتح�دة وأخذ دورها في‬ ‫ً‬ ‫س�را م�ع أنظمة‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬لكنه�ا تتعاون‬ ‫مختلفة في املنطقة‪.‬‬ ‫وقالت «يديعوت أحرونوت» إنه على‬ ‫تص�رح بذلك‬ ‫الرغ�م من أن إس�رائيل لن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا‪ ،‬لكن املستوى السياسي يتحدث‬ ‫ع�ن «نش�وء واقع جدي�د وإيجاب�ي جداً‬ ‫في الشرق األوسط بكل ما يتعلق مبكانة‬

‫إسرائيل االستراتيجية»‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د املس�ؤولني للصحيفة إنه‬ ‫«ال توج�د لدينا أي�ة مصلحة ب�أن يدخل‬ ‫ال�روس أو اإليرانيون إلى ه�ذا الفراغ»‪،‬‬ ‫واعتب�روا أن «إس�رائيل ه�ي مرس�اة‬ ‫مس�تقرة وعن�وان لع�دد غي�ر قلي�ل من‬ ‫ال�دول التي ترى بها دولة ذات مصداقية‬ ‫وحتاف�ظ عل�ى اخلط�وط احلم�راء التي‬ ‫وضعته�ا»‪  .‬وأضاف�ت الصحيف�ة أن‬ ‫«الفوض�ى ف�ي الش�رق األوس�ط أدت‬ ‫إل�ى نش�وء مصال�ح مش�تركة وثيقة في‬ ‫املواضي�ع األمني�ة والسياس�ية»‪ ،‬وأن‬ ‫إسرائيل «باتت بنظر هذه الدول العربية‬ ‫ً‬ ‫عنوان�ا ب�كل م�ا يتعل�ق بالص�راع ض�د‬ ‫النووي اإليراني‪ ،‬الذي يهدد الس�عودية‬ ‫ودول اخللي�ج واألردن ومصر‪ ،‬وللحرب‬ ‫ض�د اإلره�اب واتس�اع انتش�ار تنظي�م‬ ‫القاعدة والتنظيمات املوالية له في سينا‬ ‫وس�ورية وأفريقي�ا‪ ،‬وكذلك ف�ي الصراع‬ ‫ضد احملور اإليراني ـ السوري»‪ .‬‬ ‫وقال املس�ؤولون اإلس�رائيليون‪ ،‬إن‬

‫ه�ذه الدول تتخوف م�ن الفراغ احلاصل‬ ‫ف�ي املنطق�ة بس�بب «املواق�ف االمريكية‬ ‫واملت�رددة‪ ،‬وتبح�ث عن س�ند‬ ‫املرتبك�ة‬ ‫ّ‬ ‫قوي وص�ادق ميكن التع�اون معه حتى‬ ‫لو كان ذلك بصورة سرية»‪.‬‬ ‫‪ ;hgn `g‬عبر وزير خارجية اسرائيل‬ ‫يوفال ش�تاينيتز االربعاء عن قلق بالده‬ ‫ازاء املنحى ال�ذي تنحاه املفاوضات بني‬ ‫اي�ران ودول خمس�ة زائ�د واح�د ح�ول‬ ‫املل�ف النووي مح�ذرا من تك�رار اخطاء‬ ‫بريطانيا وفرنس�ا مع املاني�ا النازية في‬ ‫‪.1938‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر بحس�ب م�ا اوردت‬ ‫االذاعة االس�رائيلية عنه خلال اجتماع‬ ‫ف�ي البرملان «نح�ن ننظر ال�ى املباحثات‬ ‫ح�ول الن�ووي ف�ي جني�ف بام�ل وقلق‪.‬‬ ‫ون�رى مؤش�رات مقلق�ة وال نري�د ان‬ ‫تتحول جنيف ‪ 2013‬الى ميونيخ ‪.»1938‬‬ ‫وكان الوزير االسرائيلي املكلف ايضا‬ ‫العالق�ات الدولي�ة واخملاب�رات‪ ،‬يش�ير‬ ‫ال�ى مؤمتر ميوني�خ ‪ 1938‬الذي خضعت‬

‫فيه بريطانيا وفرنس�ا للشروط االملانية‬ ‫لتفادي احلرب الت�ي ما لبثت ان اندلعت‬ ‫بعد عام‪.‬‬ ‫وتنه�ي اي�ران ومجموع�ة خمس�ة‬ ‫زائد واح�د (الواليات املتحدة وروس�يا‬ ‫وبريطاني�ا والصين وفرنس�ا واملاني�ا)‬ ‫االربع�اء يومين م�ن املفاوض�ات ح�ول‬ ‫برنام�ج طهران النووي اخملتلف بش�انه‬ ‫والذي قدمت ايران مقترحا حوله وصف‬ ‫ب «املهم»‪.‬‬ ‫ول�وح رئي�س ال�وزراء االس�رائيلي‬ ‫بنيامني نتانياهو مجددا الثالثاء بتنفيذ‬ ‫هج�وم احت�رازي عل�ى املواق�ع النووية‬ ‫االيرانية‪.‬‬ ‫وتخش�ى اس�رائيل التي تعتبر القوة‬ ‫النووي�ة الوحي�دة في املنطق�ة‪ ،‬ان تقبل‬ ‫مجموع�ة خمس�ة زائ�د واح�د بتخفيف‬ ‫احلص�ار االقتصادي واملالي الذي يخنق‬ ‫االقتص�اد االيران�ي وذل�ك تفاعلا م�ع‬ ‫اخلطاب املهادن للرئيس االيراني حسن‬ ‫روحاني‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫ف�ي الدوح�ة بع�د خروج�ه من س�ورية‬ ‫بس�بب القتال الناش�ب هناك بني النظام‬ ‫واملعارضة‪.‬‬ ‫واس�تقبل الس�فير الفلس�طيني ف�ي‬ ‫الدوح�ة مني�ر غن�ام املهنئين م�ن أبناء‬ ‫اجلالية ومش�عل وقادة حماس‪ ،‬وذكرت‬ ‫وكال�ة األنب�اء الفلس�طينية الرس�مية‬ ‫«وف�ا» أن�ه نق�ل إليه�م حتي�ات الرئيس‬ ‫محم�ود عب�اس وتهاني�ه له�م بالعي�د‪،‬‬ ‫واعت�زازه بأبن�اء اجلالي�ة ف�ي قط�ر‪ ،‬ملا‬ ‫يتمتعون به من حس وطني عال والتزام‬ ‫بقضية شعبهم ووطنهم‪.‬‬ ‫وكان مش�عل أج�رى اتص�اال هاتفي�ا‬ ‫بالرئي�س عباس يوم العيد‪ ،‬هنأه خالله‬ ‫بالعيد‪ ،‬إضافة إل�ى اتصال مماثل أجراه‬ ‫م�ع الرئي�س إس�ماعيل هني�ة رئي�س‬ ‫احلكومة املقالة الت�ي تديرها حماس في‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ولم يس�بق أن أعل�ن أن أحدا من قادة‬ ‫حرك�ة حماس ق�د ش�ارك ف�ي احتفاالت‬ ‫أو نش�اطات للس�فارات الفلسطينية في‬ ‫اخلارج التي تتلقى أوامر عملها من وزارة‬ ‫اخلارجي�ة ف�ي احلكوم�ة الفلس�طينية‬ ‫بالضفة الغربية‪ ،‬م�كان حكم حركة فتح‪.‬‬ ‫وتأتي ه�ذه االتصاالت بين الطرفني في‬

‫ظل تعثر عملية املصاحل�ة بينهما‪ ،‬وعدم‬ ‫مقدرته�م في اب‪ /‬أغس�طس املاضي على‬ ‫تش�كيل حكوم�ة تواف�ق وطني برئاس�ة‬ ‫الرئي�س عب�اس وف�ق اتف�اق القاه�رة‬ ‫وإعالن الدوحة‪.‬‬ ‫وفي س�ياق آخ�ر نفت حرك�ة حماس‬ ‫على لس�ان عضو مكتبها السياسي عزت‬ ‫الرشق حتديد موعد نهائي لزيارة مشعل‬ ‫إلى العاصمة اإليرانية طهران‪.‬‬ ‫وكت�ب الرش�ق بش�كل مقتض�ب على‬ ‫صفحت�ه على موقع التواصل االجتماعي‬ ‫«الفيسبوك» أنه «ليس هناك ترتيبات أو‬ ‫مواعي�د مح�ددة لزيارة األخ أب�و الوليد‬ ‫(مش�عل) إلى طهران»‪ ،‬مضيف�ا «وما هو‬ ‫منش�ور في بعض وس�ائل اإلعالم حول‬ ‫زيارة قريبة ليس صحيحا»‪.‬‬ ‫وكان�ت أنباء ذك�رت أن مش�عل يريد‬ ‫زيارة طهران‪ ،‬في إطار محاوالت حماس‬ ‫ترطي�ب العالق�ات التي أصبح�ت فاترة‬ ‫عق�ب انس�حاب احلركة من س�ورية إلى‬ ‫قط�ر‪ ،‬وإعالنها الوقوف جلانب الش�عب‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫وق�د قلصت إيران حجم دعمها حلركة‬ ‫حم�اس عقب خروجها م�ن أرض حليفها‬ ‫القوي في املنطقة سورية‪.‬‬

‫«اليونيسف» تؤكد مواصلة االحتالل االسرائيلي‬ ‫استهداف االطفال الفلسطينيني والتنكيل بهم‬

‫تل ابيب تخشى ان تتكرر في املفاوضات مع ايران اخطاء فرنسا وبريطانيا مع النازيني‬

‫إسرائيل ال تريد أن متأل روسيا وإيران الفراغ الذي تركته امريكا بالشرق األوسط‬

‫البح�ر ليبحثوا عن اللجوء (‪ )..‬أقول لهم غزة بلدكم وأهلكم‬ ‫وحتتضنكم ال تخاطروا بأنفس�كم ال تخاط�روا بأبنائكم وال‬ ‫تخاطرا بأطفالك�م‪ ،‬وإذا ضاقت عليكم الدول وأغلقت عليكم‬ ‫األرض فإن غزة تتسع لكم»‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات هنية بع�د غرق س�فينة تقل الجئني‬ ‫فلس�طينيني فارين من سورية‪ ،‬وآخرين سوريني فروا أيضا‬ ‫م�ن احلرب الدائرة هناك‪ ،‬في عرض البحر املتوس�ط ما أدى‬ ‫إلى وفاة العشرات منهم في حادثة مفجعة‪.‬‬ ‫وتقول إحصائيات دولية أن أكثر من نصف الجئ فلسطني‬ ‫في س�ورية يبلغ عدده�م أكثر من نصف ملي�ون الجئ‪ ،‬فروا‬ ‫م�ن القت�ال الدائ�ر هناك ل�دول مجاورة ه�ي تركي�ا ولبنان‬ ‫واألردن‪ ،‬ويش�تكي ه�ؤالء من ع�دم توفر حي�اة كرمية لهم‪،‬‬ ‫وخلال القتال الناش�ب في كافة أنحاء س�ورية بني اجليش‬ ‫احل�ر وقوات النظ�ام قتل مئات من ه�ؤالء الالجئني‪ ،‬ومتكن‬ ‫عدد قليل منهم خالل الفترة املاضية من الوصول إلى غزة‪.‬‬

‫رام الله ـ « القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اكدت منظمة دولية االربعاء مواصلة االحتالل االس��رائيلي‬ ‫استهداف االطفال الفلس��طينيني وانتهاك حقوقهم االنسانية‪،‬‬ ‫مخالف��ة في ذل��ك القانون الدول��ي الذي يكفل حماي��ة االطفال‬ ‫وحقوقهم ‪ .‬وقالت منظمة األمم املتحدة للطفولة «اليونيس��ف»‪،‬‬ ‫إن اخلروقات اإلسرائيلية في التعامل مع األطفال الفلسطينيني‪،‬‬ ‫الذين يعتقلون في الضفة الغربية ما زالت مس��تمرة‪ ،‬رغم مرور‬ ‫س��بعة أش��هر على إط�لاق تقريرها لتحس�ين حماي��ة األطفال‬ ‫الفلسطينيني وفق املعايير الدولية‪.‬‬ ‫واش��ارت «اليونيس��ف» الى ان قوات االحتالل االسرائيلي‬ ‫لم تلتزم بالتوصيات التي جاءت في تقرير اليونسيف السابق‬ ‫باس��تثناء االس��تجابة لتطبيق ‪ 3‬توصيات من أصل ‪ 38‬توصية‬ ‫وردت في التقرير الصادر في ش��هر آذار ‪ ،2013‬حول استخدام‬ ‫ط��رق جديدة للتعامل مع األطفال الفلس��طينيني الذين يعتقلهم‬ ‫جي��ش االحتالل في الضفة الغربية احملتلة‪ ،‬مش��يرة إلى انه من‬ ‫بني اإلج��راءات التي تتم جتربتها‪ ،‬إصدار اجليش اإلس��رائيلي‬ ‫اس��تدعاءات لألطفال بدال من اعتقالهم ف��ي الليل من منازلهم‪،‬‬ ‫كما اصدر في نيسان‪/‬ابريل أمرا يخفض فترة احتجاز األطفال‬ ‫البالغ��ة أعماره��م ‪ 12‬و‪ 13‬عام��ا من أربع��ة أيام إلى ‪ 24‬س��اعة‬ ‫إلى حني مثولهم أمام قاض عس��كري‪ ،‬فيما ل��م يطرأ على الفئة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫العمرية من ‪ 17 -16‬عاما أي تغيير‪.‬‬ ‫واوردت اليونيس��ف في تقريرها الذي نش��رته االربعاء‪19 ،‬‬ ‫حالة من االنتهاكات الطفال في الضفة الغربية في الربع الثاني‬ ‫من ‪ ،2013‬وقالت إنه في جميع احلاالت عانى األطفال من العنف‬ ‫اجلسدي من ضرب ورفس وصفع‪ ،‬كما تعرض األطفال في ‪17‬‬ ‫حالة أخرى إلى اإلساءة اللفظية‪ ،‬مؤكدة أنها ستواصل العمل‬ ‫مع املدعي العام العس��كري اإلس��رائيلي لتطبي��ق الـ‪ 38‬توصية‬ ‫التي رفعتها في آذار لتحسني حماية األطفال الفلسطينيني وفق‬ ‫املعايير الدولية‪ .‬وأش��ارت إلى أن م��ن بني هذه التوصيات‪ :‬منع‬ ‫ممارس��ات مثل عصب األعني‪ ،‬والتعذيب اجلسدي‪ ،‬والتفتيش‬ ‫العاري‪ ،‬والعزل االنفرادي‪.‬‬ ‫وشدد التقرير على انه ال يجب اعتقال األطفال ليال ما عدا أن‬ ‫تك��ون هناك ظروف قاهرة‪ ،‬وضرورة وجود محام أو عضو من‬ ‫عائالتهم أثناء االس��تجواب‪ ،‬إضافة إلى وجود ش��ريط فيديو‬ ‫يسجل االستجواب‪.‬‬ ‫يذكر أن القوات اإلس��رائيلية اعتقلت واستجوبت وحاكمت‬ ‫خالل العقد املاضي نحو س��بعة آالف طفل فلس��طيني تتراوح‬ ‫أعماره��م ب�ين ‪ 12‬و‪ 17‬عام��ا معظمهم م��ن الصبيان‪ ،‬بحس��ب‬ ‫اليونيس��يف التي أش��ارت إلى أن هذه النس��بة تساوي معدل‬ ‫طفلني في اليوم‪.‬‬ ‫وأضافت املنظمة أن املعدل الش��هري في ‪ 2013‬يظهر أن ‪219‬‬ ‫طف�لا في الش��هر كانوا محتجزي��ن لدى اجليش اإلس��رائيلي‪،‬‬ ‫مقارن��ة مع ‪ 196‬طفال في الش��هر في ‪ ،2012‬أي بزيادة بنس��بة‬ ‫‪.٪12‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫جلنة االمم املتحدة صادقت على مشروع قرار يؤكد‬ ‫مقتل جنديني وحريق هائل في بنغازي في اول ايام عيد االضحى‬ ‫على ضرورة التوصل حلل سلمي بني املغرب والبوليساريو‬

‫■ بنغ�ازي ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬قتل اثنان من عناصر‬ ‫اجلي�ش الليب�ي عل�ى اي�دي مجهولين صباح‬ ‫الثالث�اء املتزام�ن م�ع اول ايام عي�د االضحى‬ ‫املب�ارك‪ ،‬ف�ي حني ش�ب حريق هائل في س�وق‬ ‫املفروشات في مدينة بنغازي شرق ليبيا مساء‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬وف�ق م�ا افاد متح�دث امن�ي لوكالة‬ ‫فرانس ب�رس‪ .‬وقال املتحدث الرس�مي باس�م‬ ‫غرفة العمليات االمنية املش�تركة لتأمني مدينة‬ ‫بنغازي العقيد عبدالله الزايدي لفرانس برس‬ ‫ان «عنصري�ن من عناصر اجلي�ش الليبي لقيا‬ ‫حتفهم�ا على ايدي مجهولني صباح امس اثناء‬ ‫تأديتهم�ا لواج�ب احلراس�ة ف�ي مق�ر الكتيبة‬ ‫الواقع مبنطقة رأس املنقار» الواقعة في املدخل‬ ‫الشرقي ملدينة بنغازي‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «مجهولني اقدم�وا على اغتيال‬ ‫العسكريني عبدالفتاح الهمالي محمد و طــارق‬ ‫ف�رج العق�وري التابعين للكتيب�ة ‪ 147‬مش�اة‬ ‫التابعة لرئاسة االركان العامة للجيش»‪.‬‬ ‫واش�ار الى «مباغتة اجلنديين وتصفيتهما‬ ‫وهم�ا مكبلي االي�دي واالرجل»‪ ،‬الفت�ا الى انه‬ ‫«ج�رى اش�تباك م�ع املهاجمني جن�م عنه جرح‬ ‫ع�دد اخ�ر م�ن عناص�ر الكتيب�ة قب�ل ان يلوذ‬ ‫املهاجم�ون بالف�رار»‪ .‬م�ن جه�ة ثاني�ة اوضح‬ ‫الزايدي ان «حريقا هائال ش�ب في س�وق لبيع‬ ‫املفروشات في منطقة ارض احلراسة في مدينة‬ ‫بنغ�ازي مخلفا اض�رارا مادية جس�يمة»‪ ،‬الفتا‬ ‫الى انه «لم تعرف اسباب احلريق حتى االن»‪.‬‬ ‫واضاف ان «احلريق التهم العديد من محال‬ ‫بيع املفروش�ات في السوق الذي تقع مساحته‬ ‫على قرابة الهكتار»‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملراس�ل فران�س ب�رس ف�ان الس�نة‬ ‫اللهب والدخ�ان علت مكان احلريق بعش�رات‬ ‫االمتار فيم�ا تقاطر مئ�ات املواطنني واصحاب‬ ‫احمل�ال التجاري�ة ال�ى امل�كان ملس�اعدة رج�ال‬ ‫االطفاء في اخماد احلريق‪.‬‬ ‫وه�ي ليس�ت املرة االول�ى التي يندل�ع فيها‬ ‫حري�ق ضخم في هذه الس�وق‪ ،‬اذ ش�ب حريق‬ ‫مماث�ل ات�ى عل�ى م�ا في�ه بالكام�ل ف�ي فت�رة‬ ‫االضطراب�ات الت�ي ش�هدتها املدين�ة بالتزامن‬

‫الرباط ‪ -‬القدس العربي‪:‬‬

‫ليبيون يحاولون اخماد حريق في بنغازي‬ ‫م�ع انتخابات املؤمتر الوطن�ي العام في متوز‪/‬‬ ‫يولي�و الع�ام ‪ .2012‬وف�ي س�ياق متص�ل ادى‬ ‫استهداف احد االكشاك اخملصصة لبيع الزهور‬ ‫في منطقة احلدائق وسط بنغازي ظهر الثالثاء‬ ‫بعب�وة ناس�فة ال�ى تدمي�ره بالكام�ل وتضرر‬ ‫اح�دى العيادات الضخم�ة اخلاصة وعدد اخر‬ ‫من املباني اجملاورة‪.‬‬

‫وتأت�ي ه�ذه االح�داث ف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫تش�هد فيه مدينة بنغازي انفالتا امنيا واس�عا‬ ‫من�ذ اعالن حتري�ر البلد من قبض�ة نظام معمر‬ ‫القذافي في العام ‪ ،2011‬وينعكس هذا االنفالت‬ ‫م�ن خلال عملي�ات االغتي�االت واالنفجارات‬ ‫التي تس�تهدف مبان�ي حكومية ودبلوماس�ية‬ ‫باالضاف�ة ال�ى ش�خصيات عس�كرية وامني�ة‬

‫وناش�طني في اجملالين السياس�ي واالعالمي‪.‬‬ ‫وجتاه�د الس�لطات الليبي�ة وعل�ى رأس�ها‬ ‫احلكوم�ة املؤقت�ة الت�ي خط�ف رئيس�ها عل�ي‬ ‫زي�دان اخلمي�س املاض�ي لس�اعات‪ ،‬لبس�ط‬ ‫االمن وانش�اء مؤســسـات امــنية وعسكرية‬ ‫محترف�ة ق�ادرة عل�ى فرض ق�وة القان�ون في‬ ‫البالد‪ ،‬لكنها فشلت في ذلك حتى االن‪.‬‬

‫صادق�ت اللجن�ة الرابع�ة للجمعي�ة العام�ة‬ ‫للأمم املتح�دة‪ ،‬على غ�رار الس�نوات املاضية‪،‬‬ ‫بالتواف�ق وب�دون تصويت‪ ،‬على مش�روع قرار‬ ‫حول قضية الصحراء الغربية‪ ،‬يستنسخ الكثير‬ ‫من التوصي�ات التي اصدرتها خالل الس�نوات‬ ‫املاضي�ة وتؤك�د على حل س�لمي متواف�ق عليه‬ ‫للن�زاع بين املغ�رب وجبه�ة البوليزاري�و على‬ ‫املنطقة التي كانت حتت االس�تعمار االس�باني‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي وق�ت يواص�ل في�ه مبع�وث للامم‬ ‫املتح�دة جولت�ه باملنطق�ة للبح�ث م�ع اطراف‬ ‫الن�زاع واملعنيين به كيفي�ة اخلروج م�ن مأزق‬ ‫جمود عملية السالم الصحراوي‪.‬‬ ‫وتنص مش�روع التوصية التي قدمها رئيس‬ ‫اللجن�ة الرابع�ة‪ ،‬س�فير الس�لفادور ب�األمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬كارلوس إنريكي غارس�يا غونزاليس‬ ‫عل�ى أن اجلمعي�ة العامة لألمم املتح�دة «تدعم‬ ‫مسلس�ل املفاوضات الذي انطل�ق مبوجب قرار‬ ‫ص�در س�نة ‪ ،2007‬ودعمت�ه ق�رارات تلت�ه ف�ي‬ ‫الفت�رة املمت�دة بين ‪ 2008‬إل�ى س�نة ‪ ،2013‬من‬ ‫ل�دن مجل�س األم�ن من أج�ل التوص�ل إلى حل‬ ‫سياسي عــادل ودائم ومقبول من طرف جميع‬ ‫األطراف‪.‬‬ ‫وتدعو التوصي�ة دول املنطقة إل�ى التعاون‬ ‫الكام�ل مع اجلهود املبذولة حتت إش�راف األمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬ومع بعضه�ا البعض من أجل التوصل‬ ‫إلى حل سياس�ي مقبول من قبل جميع األطراف‬ ‫للخالف اإلقليمي حول الصحراء‪.‬‬ ‫ودع�ا األط�راف إل�ى مواصلة إب�داء اإلرادة‬ ‫السياس�ية‪ ،‬والعمل في جو من احلوار من أجل‬ ‫الدخول بحسن نية‪ ،‬وبدون شروط مسبقة في‬ ‫مرحلة م�ن املفاوض�ات املكثفة بش�كل أكبر‪ ،‬مع‬ ‫األخذ ف�ي االعتبار اجلهود املبذولة والتطورات‬

‫التي حدثت منذ سنة ‪ ،2006‬من أجل تأمني تنفيذ‬ ‫القرارات املذكورة جمللس األمن‪.‬‬ ‫وقال محمد لوليش�كي س�فير املغ�رب باألمم‬ ‫املتح�دة ان مش�روع التوصي�ة «ل�م يض�ف أي‬ ‫جدي�د‪ ،‬غي�ر جتدي�د الدع�م واإلش�ادة مبس�ار‬ ‫املفاوض�ات»‪ ،‬داعيا «كل األط�راف إلى التعاون‬ ‫الكام�ل مع األمني العام للأمم املتحدة ومبعوثه‬ ‫الشخصي»‪.‬‬ ‫وأض�اف لوليش�كي «باملصادقة عل�ى القرار‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬تنض�م اجلمعي�ة العام�ة إل�ى مجلس‬ ‫األم�ن ف�ي دعوت�ه األط�راف األخ�رى إل�ى أن‬ ‫تعبر ع�ن إرادتها السياس�ية الالزم�ة‪ ،‬من أجل‬ ‫املساهمة في تسوية سياسية متفق بشأنها‪ ،‬كما‬ ‫تطالب بذلك األمم املتحدة»‪.‬‬ ‫ونوه�ت اجلزائ�ر‪ ،‬الداعم االساس�ي جلبهة‬ ‫البوليزاري�و‪ ،‬بالتوصي�ة وق�ال عم�ار بالن�ي‬ ‫الــناطـــ�ق الرس�مي ل�وزارة اخلارجي�ة‬ ‫اجلزائري�ة انه�ا توص�ي م�ن خالل�ه اجلمعي�ة‬ ‫العام�ة للأمم املتح�دة بدع�م مس�ار التفاوض‬ ‫بغي�ة التوص�ل إل�ى حل سياس�ي ع�ادل ودائم‬ ‫يقبل�ه الطرف�ان» ويفض�ي إل�ى تقري�ر مصي�ر‬ ‫الصحراويني‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مش�روع التوصي�ة وم�ن خالل‬ ‫التأكيد مجددا على أولوية املبدأ املركزي املتعلق‬ ‫بتقرير املصير يأتي مطابق�ا ملبادئ ميثاق األمم‬ ‫املتح�دة و يؤك�د مس�ؤولية املنظوم�ة األممي�ة‬ ‫في ضمان تس�وية هذه املس�ألة في ظل احترام‬ ‫القانون الثابت للصحراويني في تقرير املصير‪.‬‬ ‫وق�ال بالن�ي «مب�ا أن األم�ر يخ�ص مس�ألة‬ ‫تصفي�ة اس�تعمار فإنن�ا نعتب�ر أن كل محاول�ة‬ ‫ب�إدراج مس�ألة الصحراء ف�ي س�ياق مغاير أو‬ ‫طرح آخر ليس من شأنه سوى تعطيل تسويتها‬ ‫وتقويض اجلهود التي يبذلها األمني العام لألمم‬ ‫املتحدة ومبعوثه الشخصي»‪.‬‬

‫والح�ظ بالن�ي أن النق�اش ضم�ن اللجن�ة‬ ‫الرابعة متيز هذه الس�نة بالعديد من التدخالت‬ ‫الت�ي أب�رزت االس�تغالل الالمش�روع مل�وارد‬ ‫الصح�راء الغربي�ة وأدان�ت انته�اكات حقوق‬ ‫اإلنسان املقترفة فيها‪.‬‬ ‫والتقى املبعوث الشخصي لألمني العام لألمم‬ ‫املتحدة للصحراء‪ ،‬كريس�توفر روس‪ ،‬عددا من‬ ‫املس�ؤولني املغاربة الرباط‪ ،‬قبل ان يتوجه الى‬ ‫مدينة العيون كبرى حواضر الصحراء املتنازع‬ ‫عليها ثم مدينة سمارة القبلة الروحية للمنطقة‬ ‫وذل�ك في اط�ار جولة ب�دأت االس�بوع اجلاري‬ ‫وتش�مل اضافة للمغرب كال من اجلزائر لزيارة‬ ‫تن�دوف حي�ث التدجم�ع الرئي�س لالجيئ�ن‬ ‫الصحراويين وقي�ادة جبه�ة البوليزاري�و ث�م‬ ‫يلتق�ي باجلزائ�ر العاصمة عددا من املس�ؤولني‬ ‫اجلزائريني قبل التوجه الى موريتانيا‪.‬‬ ‫ورغ�م لقاءاته مع ع�دد كبير من املس�ؤولني‬ ‫املغارب�ة اال انه لم ترش�ح ايه معطيات «عما دار‬ ‫فيه»‪ ،‬وهو حسب اوساط دبلوماسية اشارة الى‬ ‫ان روس ال يحم�ل جديدا في جولته ومباحثاته‬ ‫م�ع الطرفين بخص�وص قضي�ة الصح�راء‪،‬‬ ‫و»ج�س نب�ض الطرفني» في مدى اس�تعدادهم‬ ‫خلوض مس�ار «مفاوضات مباشرة» حول ملف‬ ‫النزاع‪ .‬وان اخلالص�ة الوحيدة انه جاء ليقول‬ ‫جملل�س االمن في نهاية الش�هر اجل�اري «هذا ما‬ ‫رأيته»‪.‬‬ ‫وقالت وكالة االنباء املغربية ان كريس�توفر‬ ‫روس اج�رى اول ام�س الثالث�اء مباحثات مع‬ ‫عب�د اإلله بن كيران‪ ،‬رئي�س احلكومة املغربية‪،‬‬ ‫كم�ا اج�رى مباحث�ات مماثلة م�ع كل من رئيس‬ ‫مجل�س املستش�ارين‪ ،‬محمد الش�يخ بي�د الله‪،‬‬ ‫ورئي�س مجل�س الن�واب‪ ،‬كرمي غلاب‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلارجي�ة والتع�اون صلاح الدي�ن م�زوار‪،‬‬ ‫ووزير الداخلية محمد حصاد‪.‬‬

‫نقاش صاخب في البرملان حول دستورية النسخة الثانية من حكومة بن كيران‬

‫احلكومة املغربية تتجاهل احتجاجات املعارضة وتقر مشروع قانون املالية لسنة ‪2014‬‬

‫الرباط ـ القدس العربي‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫عرف البرملان املغربي نقاش�ا صاخبا حول دستورية‬ ‫تنصيب النسخة الثانية من حكومة عبد االله بن كيران‬ ‫دون التق�دم للحصول على الثق�ة البرملانية‪ ،‬باعتبار ان‬ ‫النس�خة الثانية تختلف من حيث مكوناتها السياس�ية‬ ‫وهيكلتها ووزرائها عن النسخة االولى‪.‬‬ ‫وقررت األحزاب السياسية األربعة ا ُمل ِّ‬ ‫شكلة لألغلبية‬ ‫احلكومي�ة اجلديدة‪ ،‬العمل على «إعادة تدقيق أولويات‬ ‫البرنامج احلكومي»‪ ،‬مبا يتالءم مع الظرفية السياس�ية‬ ‫واالقتصادي�ة واالجتماعية التي جتتازه�ا البالد» وهو‬ ‫ما قد يستدعي العودة للبرملان للمصادقة على البرنامج‬ ‫املعدل‪.‬‬ ‫وق�ررت هيئ�ة رئاس�ة حتال�ف األغلبي�ة احلكومية‪،‬‬ ‫املكونة من عبد اإلله بنكيران‪ ،‬األمني العام حلزب العدالة‬ ‫والتنمي�ة‪ ،‬وصلاح الدي�ن م�زوار‪ ،‬األمني الع�ام حلزب‬ ‫التجم�ع الوطن�ي لألح�رار‪ ،‬ونبي�ل بنعبد الل�ه‪ ،‬األمني‬ ‫الع�ام حل�زب التق�دم واالش�تراكية‪ ،‬وامحن�د العنصر‪،‬‬ ‫األمني الع�ام للحركة الش�عبية‪ ،‬حتيني ميث�اق األغلبية‬ ‫إلغنائ�ه‪ ،‬واالتف�اق على وضع وتفعيل آلي�ات التواصل‬ ‫م�ع األحزاب السياس�ية‪ ،‬والش�ركاء االجتماعيني حول‬ ‫مختل�ف أوراش اإلصلاح الكب�رى الالزم�ة لتعزي�ز‬ ‫االس�تقرار في البالد‪ ،‬ودعم التماس�ك االجتماعي الذي‬ ‫يقتضيه احلفاظ على التوازن في اجملتمع»‪.‬‬ ‫وق�ال بالغ صادر عن رئاس�ة االئتلاف احلكومي ان‬ ‫األمن�اء العام�ن لألحزاب األربعة التي تش�كل التحالف‬ ‫احلكومي اجلديد تداولوا في اخلطوط العريضة ملشروع‬ ‫قانون املالية لس�نة ‪ ،2014‬الذي تعتزم احلكومة تقدميه‬ ‫في آجاله الدس�تورية» وانهم ش�ددوا على أهمية تقدمي‬ ‫مش�روع قانون املالي�ة اجلديد في إط�ار «رؤية واضحة‬

‫للمس�تقبل‪ ،‬ترتكز عل�ى التحكم اإلرادي ف�ي التوازنات‬ ‫املاك�رو اقتصادية‪ ،‬وتعزي�ز ثقة الفاعلين االقتصاديني‬ ‫الوطنيين والدوليني لالس�تثمار املنتج لفرص الش�غل‬ ‫ببالدنا‪ ،‬ودعم قواعد السلم والتماسك االجتماعيني»‪.‬‬ ‫ولم تأبه احلكومة باحتجاجات املعارضة التي اثيرت‬ ‫خالل جلسة برملانية عقدت اول امس الثالثاء وصادقت‬ ‫على مش�روع قان�ون املالية لس�نة ‪ 2014‬ال�ذي تقدم به‬ ‫وزير االقتصاد واملالية‪ ،‬محمد بوسعيد‪ ،‬في اول اجتماع‬ ‫يحض�ره‪ ،‬بعد ان ص�ادق عليه مجلس وزاري برئاس�ة‬ ‫امللك محمد السادس‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د احل�ق املرين�ي الناط�ق الرس�مي باس�م‬ ‫القص�ر امللكي‪ ،‬بأن بوس�عيد قدم باجملل�س عرضا حول‬ ‫التوجه�ات العامة ملش�روع القانون املال�ي‪ ،‬أبرز فيه أن‬ ‫املش�روع يأت�ي في س�ياق وطني يتميز مب�ردود فالحي‬ ‫جيد‪ ،‬وحتسن مؤشرات املهن الدولية للمغرب‪ ،‬وارتفاع‬ ‫حتويلات املغاربة املقيمين باخلارج وعائ�دات القطاع‬ ‫الس�ياحي‪ ،‬والتحس�ن امللحوظ في حجم االستثمارات‬ ‫األجنبية املباشرة‪.‬‬ ‫ويتوخى املش�روع‪ ،‬وفق عرض بوس�عيد‪ ،‬استكمال‬ ‫الصرح املؤسسي الوطني‪ ،‬وتسريع وتيرة اإلصالحات‬ ‫الهيكلية الكبرى‪ ،‬وحتفيز النمو واالستثمار‪ ،‬مع التحكم‬ ‫في عجز امليزانية‪ ،‬فضال عن حتسين التشغيل‪ ،‬وتعزيز‬ ‫آليات التماسك االجتماعي‪.‬‬ ‫وش�دد وزي�ر املالية اجلدي�د على أن املش�روع يهدف‬ ‫إل�ى مواصل�ة تفعي�ل االس�تراتيجيات القطاعي�ة‪،‬‬ ‫واالحتفاظ باإلعفاء الضريبي‪ ،‬لفائدة الفالحني الصغار‬ ‫واملتوسطني‪ ،‬ودعم التشغيل خاصة لفائدة الشباب‪ ،‬من‬ ‫خالل إقرار نظام املقاولة الذاتية‪ ،‬ومواصلة دعم القدرة‬ ‫الشرائية للمواطنني‪ ،‬خاصة من خالل دعم أسعار املواد‬ ‫األساسية‪.‬‬ ‫وقال عنه انه ميثل إطارا طموحا وواقعيا وإراديا من‬ ‫أجل مواجه�ة التحديات االقتصادي�ة املرتبطة باحمليط‬

‫اجلزائر‪ :‬حملة للتضامن‬ ‫مع مدون اعتقل بسبب نشره‬ ‫صور ًا تسخر من بوتفليقة‬ ‫■ اجلزائرـ»الق�دس العرب�ي»ـ م�ن كم�ال زاي�ت‪ :‬تزاي�د تضام�ن‬ ‫اجلزائريين م�ن رواد مواقع التواص�ل االجتماعي مع امل�دون اجلزائري‬ ‫عب�د الغن�ي علوي البالغ من العم�ر ‪ 24‬عاما‪ ،‬وال�ذي مت اعتقاله وإيداعه‬ ‫احلب�س‪ ،‬ف�ي انتظ�ار محاكمت�ه وذلك بس�بب نش�ره صور س�اخرة من‬ ‫الرئي�س عبد العزيز بوتفليق�ة‪ ،‬والذي وجهت له تهمة اإلش�ادة بأعمال‬ ‫إرهابية‪ ،‬وكذا إهانة هيئة نظامية متمثلة في شخص رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫وظهرت على الفايس�بوك صفحات تضامن مع املدون الشاب املوجود‬ ‫ره�ن احلب�س‪ ،‬بس�بب ما نش�ره م�ن ص�ور مركب�ة‪ ،‬وتدع�و الصفحات‬ ‫الس�لطات اجلزائري�ة إل�ى احت�رام احلري�ات الفردي�ة‪ ،‬الت�ي تكفل ألي‬ ‫مواط�ن التعبير عن رأيه‪ ،‬كما تطال�ب الصفحات والكثير من رواد مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي بإطالق سراح املدون في أقرب اآلجال‪.‬‬ ‫وكان الشاب عبد الغني علوي قد تعرض إلى التوقيف ومت حجز جهاز‬ ‫الكومبيوت�ر اخل�اص ب�ه‪ ،‬وأودع احلبس املؤق�ت في انتظ�ار محاكمته‪،‬‬ ‫وهذا بعد نشره صورا مركبة وساخرة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫ومن الوزير األول عبد املالك سالل‪ ،‬ورغم محاوالت محاميه أمني سيدهم‬ ‫احلص�ول على إفراج ملوكله‪ ،‬إال أنه فش�ل في ذلك‪ ،‬ليبقى املدون الش�اب‬ ‫قابعا في سجن سركاجي بالعاصمة في انتظار محاكمته‪.‬‬ ‫وأش�ار احملامي س�يدهم إل�ى أن موكله نش�ر صورا مركبة وس�اخرة‬ ‫للرئيس بوتفليقة على صفحته مبوقع فايسبوك‪ ،‬وأن رجال األمن الذين‬ ‫فتش�وا منزله عثروا على وشاح كتبت عليه عبارة «ال إله إال الله» والتي‬ ‫كيف�ت عل�ى أنها إش�ادة باإلرهاب‪ ،‬ليتق�رر اإلبقاء عليه ف�ي احلبس إلى‬ ‫غاي�ة محاكمته‪ ،‬مش�ددا عل�ى أن موكله ل�م يرتكب ما يب�رر اإلبقاء عليه‬ ‫خلف القضبان‪ ،‬ألنه كان باإلمكان املوافقة على طلب اإلفراج املؤقت عنه‪،‬‬ ‫إلى غاية مثوله أمام القضاء‪ ،‬خاصة وأن األمر ال يتعلق مبجرم خطير‪.‬‬ ‫م�ن جهتها أصدرت منظمة العفو الدولية «أمنيس�تي» بيانا نددت فيه‬ ‫بتواص�ل حبس املدون عب�د الغني عل�وي‪ ،‬معتب�رة أن توقيفه وعرضه‬ ‫على احملاكمة تعد خطير عل�ى احلريات الفردية واجلماعية‪ ،‬موضحة أن‬ ‫الس�لطة احلاكمة ف�ي اجلزائر تبدو عازمة على خن�ق أي صوت معارض‬ ‫ف�ي ه�ذا التوقي�ت بالذات ال�ذي يتمي�ز بضبابية عل�ى مقربة م�ن موعد‬ ‫االنتخابات الرئاسية القادمة‪.‬‬ ‫وكانت الشبكة العربية ملعلومات حقوق اإلنسان قد طالبت السلطات‬ ‫اجلزائري�ة بض�رورة إلغ�اء محاكم�ة املدون عب�د الغني عل�وي الذي لم‬ ‫يرتك�ب أي ج�رم س�وى اس�تخدام حقه املش�روع ف�ي التعبير ع�ن رأيه‬ ‫بالطريق�ة التي اختاره�ا‪ ،‬معتبرة أن الس�لطات التي كان�ت دائما ترافع‬ ‫من أج�ل الدميقراطية وحرية الرأي مطالبة بإثب�ات مدى احترامها لهذه‬ ‫احلريات‪.‬‬

‫اخلارج�ي واالجتماعية في ظرفي�ة اقتصادية خارجية‬ ‫صعب�ة‪ ،‬والعمل على االس�تجابة النتظ�ارات املواطنني‬ ‫والش�ركاء والفاعلني االقتصاديين واالجتماعيني‪ ،‬عبر‬ ‫برمجة سلسلة من اإلجراءات العملية واملالية‪.‬‬ ‫وأوض�ح بلاغ ل�وزارة االتص�ال أن ع�رض وزي�ر‬ ‫االقتص�اد واملالي�ة أب�رز أن املش�روع أع�د عل�ى ض�وء‬ ‫التوجيه�ات امللكية ويعتب�ر محطة أساس�ية في تفعيل‬ ‫اإلصالح�ات االقتصادي�ة واالجتماعي�ة والسياس�ية‪،‬‬ ‫وكذا اإلصالحات الهيكلية التي تعد عنصرا أساس�يا في‬ ‫ربح رهانات التنمية االقتصادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وأضاف البالغ أن احلكومة صادقت على هذا املشروع‬ ‫م�ع األخذ بعين االعتبار املالحظات املقدمة‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أن إجراءات املشروع عملت على تنزيل توجهاته األربع‬ ‫واملتمثل�ة ف�ي اس�تكمال البن�اء املؤسس�اتي وتس�ريع‬ ‫وتي�رة اإلصالح�ات الهيكلي�ة أوال‪ ،‬وإع�ادة الت�وازن‬ ‫للمالية العمومية وضمان املوج�ودات اخلارجية ثانيا‪،‬‬ ‫ودع�م االس�تثمار واملقاول�ة وتطوي�ر آليات التش�غيل‬ ‫ثالث�ا‪ ،‬باإلضافة إل�ى دعم آلي�ات التماس�ك االجتماعي‬ ‫مس�تندا ف�ي بل�ورة إجراءات�ه العملي�ة عل�ى مجموعة‬ ‫م�ن الفرضيات م�ن بينها توقع معدل من�و في حدود‪4,2‬‬ ‫باملائة‪ ،‬ونسبة عجز في حدود ‪ 4,9‬باملائة‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا االط�ار مت التخطي�ط لترش�يد النفقات او‬ ‫بتحصي�ل امل�وارد‪ ،‬و ف�ي ه�ذا الص�دد تضمن املش�روع‬ ‫تخصي�ص م�ا مجموع�ه ‪ 103‬مليارات دره�م (الدوالر ‪8‬‬ ‫ونص�ف درهم) لكتلة األجور بزي�ادة حوالى ‪ 5‬مليارات‬ ‫درهم عن الس�نة املاضية ودعم االس�تثمارات واملقاولة‬ ‫وتطوي�ر آليات التش�غيل بتخصي�ص ‪ 49,3‬مليار درهم‬ ‫لنفق�ات اس�تثمار اإلدارة العمومي�ة‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى‬ ‫حوال�ى ‪ 126‬ملي�ار درهم لنفقات اس�تثمار املؤسس�ات‬ ‫العمومي�ة ضم�ن مجه�ود اس�تثماري عموم�ي يف�وق‬ ‫‪ 186‬ملي�ار دره�م وتخصي�ص حوال�ى ‪ 18‬أل�ف منصب‬ ‫ش�غل جديد على مس�توى اإلدارة العمومية‪ ،‬باإلضافة‬

‫إل�ى تعبئ�ة اإلمكان�ات الالزمة م�ن أجل تنش�يط ورفع‬ ‫مردودية برامج التشغيل في القطاع اخلاص‪ .‬ومبوازاة‬ ‫ذل�ك تضمن املش�روع سلس�لة م�ن اإلج�راءات لتعزيز‬ ‫ثق�ة املس�تثمرين اخل�واص‪ .‬وعل�ى مس�توى التوج�ه‬ ‫الراب�ع املرتب�ط بتدعي�م آلي�ات التماس�ك االجتماعي‪،‬‬ ‫فإن املش�روع اقترح سلس�لة من اإلجراءات وخاصة ما‬ ‫يتعل�ق بدع�م الولوج إل�ى اخلدمات الصحي�ة وتطوير‬ ‫آلي�ات دعم الس�كن وتعمي�م التغطية الصحي�ة‪ ،‬ودعم‬ ‫التم�درس وج�ودة التعلي�م ومحارب�ة الفق�ر والتنمية‬ ‫القروية ومعاجلة العجز الس�كني‪ ،‬وتخصيص ‪ 35‬مليار‬ ‫درهم لصندوق املقاصة والذي يستهدف بشكل أساسي‬ ‫دعم القدرة الشرائية‪.‬‬ ‫من جه�ة اخرى اعلن�ت احلكومة عن تخفيض س�عر‬ ‫اللتر الواحد من البنزين املمتاز بقيمة ‪ 32‬سنتيما ابتداء‬ ‫من الس�اعة االولى من يوم امس االربع�اء (‪ 16‬أكتوبر)‬ ‫ليصب�ح س�عره ‪ 12,45‬دره�م بعدم�ا كان مح�ددا ف�ي‬ ‫السابق في ‪ 12,77‬درهم‪.‬‬ ‫وذك�ر بلاغ ل�وزارة احلكام�ة والش�ؤون العامة أن‬ ‫الغ�ازوال والفيول الصناعي رق�م ‪ ، 2‬لن يطرأ أي تغيير‬ ‫عل�ى س�عرهما‪ ،‬ليظلا عل�ى التوال�ي ‪ 8,84‬دره�م للت�ر‬ ‫و‪ 5328,92‬درهم للطن‪.‬‬ ‫وأبرز البالغ ان هذا القرار يأتي بعد حصر احلسابات‬ ‫املتعلق�ة مبع�دالت االس�عار الدولي�ة للبنزي�ن املمت�از‬ ‫والغ�ازوال والفيول‪ ،‬املس�جلة خالل الفت�رة املمتدة من‬ ‫‪ 13‬اب‪/‬اغس�طس ال�ى ‪ 12‬تش�رين االول‪ /‬أكتوبر ‪،2013‬‬ ‫ومع�دل صرف ال�دوالر مقابل الدرهم للفترة نفس�ها من‬ ‫طرف اللجن�ة الوزارية املكلفة باالس�عار ف�ي اجتماعها‬ ‫اخملص�ص ل�در اس�ة وضعي�ة أس�عار امل�واد البترولية‬ ‫الس�ائلة‪ ،‬والتأك�د من م�دى جتاوز وق�ع التغيرات على‬ ‫أسعار البيع للعموم نسبة ‪ 2,5‬باملائة‪.‬‬ ‫وس�جل الديوان السياسي حلزب التقدم االشتراكية‬ ‫املش�ارك باحلكومة بـ‪ 45‬حقائ�ب «إيجابية الديناميكية‬

‫للحكوم�ة اجلدي�دة وم�ا اعت�رى مس�ار تش�كيلها م�ن‬ ‫صعوب�ات‪ ،‬وهو ما يتعني أن يش�كل منطلق�ا للعمل على‬ ‫إخ�راج البالد‪ ،‬في أقرب األوق�ات‪ ،‬من حالة االنتظارية‪،‬‬ ‫عب�ر تس�ريع الوتي�رة والرف�ع م�ن األداء احلكوم�ي‬ ‫والبرملان�ي‪ ،‬والتركي�ز عل�ى برنام�ج أولوي�ات كب�رى‬ ‫تتعل�ق أساس�ا بتنزي�ل مضامني الدس�تور‪ ،‬ومباش�رة‬ ‫أوراش اإلصالح في اجمل�االت االجتماعية واالقتصادية‬ ‫ذات التأثير املباش�ر على احلياة اليومية لفئات واسعة‬ ‫من جماهير شعبنا»‪.‬‬ ‫واعتبر البالغ أن املصلحة العليا للوطن تس�توجب‬ ‫املض�ي قدم�ا في مس�ار تعمي�ق الدميقراطي�ة واالرتقاء‬ ‫باملمارس�ة السياس�ية إل�ى مس�توى الدس�تور‪ ،‬وجعل‬ ‫التناف�س احلزب�ي والسياس�ي‪ ،‬وتداف�ع البرام�ج‬ ‫والتصورات‪ ،‬يتم في إطار حياة سياس�ية ومؤسساتية‬ ‫س�ليمة تضع مصلحة الوطن والش�عب ف�وق كل اعتبار‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫اال ان احل�زب االش�تراكي املوح�د (يس�ار معارض)‬ ‫اك�د أن احلكومة «عاجزة على إصالح أوضاع التش�غيل‬ ‫والتعلي�م والصح�ة والقض�اء واإلدارة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫«عجزها» على «إطالق أوراش إصالح النظام الضريبي‬ ‫و أنظمة التقاعد و املقاصة»‪.‬‬ ‫وق�ال أن التعدي�ل احلكومي «لن يُ جي�ب على مطالب‬ ‫الش�عب املغرب�ي»‪ ،‬ألن احلكوم�ة ال متلك س�لطة القرار‬ ‫االقتص�ادي والسياس�ي‪ ،‬وألن حتقي�ق الدميقراطي�ة‪،‬‬ ‫يط�رح عل�ى «الق�وى اليس�ارية مهم�ة بن�اء تكتلات‬ ‫سياس�ية لها القدرة على إح�داث القطيعة» وأنها تخدم‬ ‫أجن�دات «املؤسس�ات املالي�ة الدولي�ة‪ ،‬والعم�ل عل�ى‬ ‫ضرب احلريات األساسية‪ ،‬و»تخليها عن ورش محاربة‬ ‫الفس�اد» محمال احلكومة مس�ؤولية مسلس�ل الزيادات‬ ‫املتتالية في أس�عار املواد األساسية‪ ،‬معلنا عن دعمه كل‬ ‫احل�ركات االجتماعية االحتجاجية‪ ،‬للدف�اع عن القدرة‬ ‫الشرائية‪.‬‬

‫رغم اعالن انوزال من داخل السجن عن توقف موقع «لكم» لعدم امكانية حتمل مسؤوليته‬

‫ابو بكر اجلامعي يتولى مسؤولية النشر في موقع «لكم»‬ ‫الرباط ‪ -‬القدس العربي‬ ‫من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫أعلن��ت النس��خة العربي��ة ملوق��ع «لك��م» لل��رأي العام‬ ‫أن��ه ليس هناك أي توق��ف عن العمل للنس��ختني العربية‬ ‫والفرنسية‪ ،‬وذلك وفقا لقرارها املعلن عنه في بيان سابق‬ ‫بتاريخ ‪ 26‬أيلول‪/‬س��بتمبر املنصرم‪ ،‬حيث أكدت اإلدارة‪،‬‬ ‫على موقع النسخة الفرنسية أول أمس ثم العربية صباح‬ ‫أم��س الثالث��اء‪ ،‬أن أبو بك��ر اجلامعي هو اآلن املس��ؤول‬ ‫ع��ن املوقع بنس��ختيه في انتظار اإلفراج ع��ن علي أنوزال‪،‬‬ ‫معلنة في الوقت نفسه أن أنوزال‪« ‬ال ميارس أي مسؤولية‬ ‫حتريرية أو إدارية داخل املؤسسة»‪.‬‬ ‫وأعل��ن عل��ي أنوزال ناش��ر موقع لك��م‪ .‬كوم ف��ي بيان‬ ‫موقع باس��مه من داخل الس��جن املدني «س�لا‪ »2‬بتاريخ‬ ‫‪ 14‬تش��رين األول‪/‬أكتوب��ر عن‪ ‬توقي��ف املوق��ع مؤقت��ا‬ ‫استش��عارا منه بحكم صفته كمدير نشر وحترير للموقع‬ ‫بانتفاء إمكانية حتمل مس��ؤوليته األدبية والقانونية في‬ ‫عالقته مبا ينش��ر باملوقع موازاة بوجوده رهن االعتقال‪.‬‬ ‫ونش��ره البيان موق��ع «لكم» في وق��ت متأخر اإلثنني مما‬ ‫ح��دا باإلدارة اجلديدة للموقع لنش��ر بيان توضيحي بعد‬ ‫نحو س��اعتني على النسخة الفرنس��ية للموقع ينص على‬ ‫«أن عم��ل كل من النس��ختني العربية والفرنس��ية للموقع‬ ‫اإلخباري لن يتوقف»‪.‬‬ ‫واعتقل أنوزال‪ ،‬مدير نش��ر ورئيس حترير موقع «لكم»‬ ‫بنس��خته العربي��ة‪ ،‬منذ حوالى ش��هر على ذم��ة التحقيق‬ ‫بسبب نش��ر خبر تضمن رابطا يحيل على موقع صحيفة‬ ‫«البايي��س» اإلس��بانية الت��ي ضمن��ت صفحته��ا رابط��ا‬ ‫لش��ريط فيديو منس��وب لتنظيم»القاعدة في بالد املغرب‬ ‫اإلس�لامي» على موقع «يوتوب»‪ .‬فقام��ت النيابة العامة‬ ‫بتوجيه تهم اإلش��ادة والدعم املباش��ر لإلره��اب ألنوزال‬ ‫الذي نفاها عنه جملة وتفصيال أثناء التحقيق االبتدائي‪،‬‬ ‫مما دف��ع النيابة العام��ة إلى تأجيل التحقي��ق التفصيلي‬ ‫معه إلى ما بعد ‪ 22‬تشرين األول‪/‬أكتوبر اجلاري‪.‬‬

‫و يع��د «لكم» خامس موقع إخباري من حيث املقروئية‬ ‫في املغرب وفقا ملوقع «أليكس��ا» (‪ 48‬ضمن قائمة تصفح‬ ‫املواق��ع املتنوعة)‪ .‬وه��و موقع إخباري مس��تقل يبث من‬ ‫املغ��رب ويتجدد عل��ى مدار الس��اعة‪ ،‬مت إطالق نس��خته‬ ‫العربية يوم فاحت كانون األول‪/‬ديسمبر ‪ 2010‬حتت إدارة‬ ‫علي أنوزال‪.‬‬ ‫وأعلن حميد امله��دوي‪ ،‬الصحافي باملوق��ع توقفه عن‬ ‫املساهمة بأي عمل في املوقع‪ ،‬وقال «باعتباري صحافيا‬ ‫باملوقع‪ ،‬اشتغلت برغبة من الزميل علي‪ ،‬وبتعاقد أخالقي‬ ‫معه‪ ،‬وحتت إش��رافه على مدار س��نة تقريب��ا‪ ،‬فإنني أجد‬ ‫نفس��ي اليوم‪ ،‬أمام ما يصلني من استفسارات حول هذا‬ ‫الع��ام بالتزامي باحترام‬ ‫الوض��ع‪ ،‬مطالبا بإخبار ال��رأي‬ ‫ّ‬ ‫رغبة الزميل علي في توقيف املوقع مؤقتا‪ ،‬وبالتالي أعلن‬ ‫عدم مس��اهمتي بأي عمل داخل املوق��ع إال إذا صدر قرار‬ ‫عن الزميل علي يقضي باستئناف العمل»‪.‬‬ ‫وعب��ر امله��دوي ف��ي البالغ ال��ذي أصدره مس��اء اول‬ ‫ّ‬ ‫ام��س الثالث��اء‪ ،‬عن «دعم��ه الكامل واملطل��ق للزميل علي‬ ‫في محنته‪ ،‬مؤكدا اس��تمراري في الدفاع عن براءته وكذا‬ ‫اس��تعدادي الدائ��م‪ ،‬ومن أي موق��ع كنت له��ذا الغرض‪،‬‬ ‫مهم��ا كان��ت كلفة وثم��ن ه��ذا التضامن‪ ،‬حتى يس��تعيد‬ ‫الزمي��ل علي حريته»‪ .‬وح��ذر صحافي��ون مغاربة غير ما‬ ‫م��رة مما ميك��ن أن ميس بحري��ة الصحاف��ة والتعبير وال‬ ‫س��يما الصحافة الرقمية‪ ،‬حيث ينتقد الكثيرون من داخل‬ ‫هذا القطاع ازدواجي��ة خطاب وزارة االتصال املغربية‪ .‬إذ‬ ‫ينكرون عليها الترويج لقان��ون جديد للصحافة خال من‬ ‫العقوبات السالبة للحرية من جهة‪ ،‬وما يعتبرونه رغبتها‬ ‫(أي الوزارة) في السيطرة على الصحافة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫حيث أصبحت تزعج الس��لطات بجرأتها في التعاطي مع‬ ‫األحداث واجتاهها شيئا فش��يئا نحو صحافة التحقيق‪،‬‬ ‫مفج��رة بذل��ك ملفات كب��رى مرتبطة أساس��ا بالفس��اد‬ ‫السياسي واالحتكار االقتصادي‪.‬‬ ‫وقال عبد الله أفتات‪ ،‬رئيس االحتاد املغربي للصحافة‬ ‫اإللكتروني��ة‪ ،‬صراح��ة أن «هن��اك ش��يئا ما يح��اك ضد‬ ‫الصحافة اإللكترونية وفق مصادر من داخل اللجنة التي‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫تصيغ مدونة قان��ون الصحافة اإللكتروني��ة»‪ ،‬وذلك في‬ ‫ندوة عقدت أواخر ش��هر متوز‪/‬يولي��و بالرباط من تنظيم‬ ‫منظم��ة حرية اإلع�لام والتعبير املغربي��ة‪ -‬حامت‪ -‬حتت‬ ‫عنوان‪« :‬اإلع�لام اإللكتروني بني احلري��ة والتنظيم»‪ .‬أي‬ ‫قبل نحو شهر ونصف فقط من اعتقال أنوزال‪.‬‬ ‫وحذر خالد اش��طيبات‪ ،‬الصحاف��ي بإذاعة طنجة عن‬ ‫الرابطة املغربية للصحافة اإللكترونية‪ ،‬من تبني الس��لطة‬ ‫توصيات الكتاب األبيض للصحافة اإللكترونية فقط تلك‬ ‫املتعلقة بالتقنني والتي صيغت قبل أشهر‪« ،‬وهو ما يعني‬ ‫أن الس��لطة تريد صحافيا مقيدا وليس مهنيا»‪ .‬متجاهلة‬ ‫بذلك العش��رات من التوصيات اإليجابية جدا في الكتاب‬ ‫واملرتبط��ة بالتكوين والدعم والدعم باإلعالنات‪ ،‬وهو «ما‬ ‫يدف��ع نحو اجمله��ول ويهدد مس��تقبل احلرية‪ ،‬األس��اس‬ ‫واملتنفس لكل مجتمع دميقراطي»‪.‬‬ ‫وأضاف اش��طيبات أن خط��ورة اإلع�لام اإللكتروني‬ ‫تكم��ن في اس��تطاعته‪ ،‬مع احل��راك االجتماع��ي‪ ،‬أن يؤثر‬ ‫في ال��رأي العام‪ ،‬وأن «يش��تغل في فضاء جديد ليس��ت‬ ‫للس��لطة يد طولى فيه‪ ،‬مما اس��تفزها للتدخل بالتقنني»‪.‬‬ ‫وه��ذا النوع م��ن الصحاف��ة بحاج��ة للتأهي��ل وللتكوين‬ ‫ألنه��ا حديثة الوج��ود‪« ،‬إال أن هذا ال يعن��ي ما قاله بعض‬ ‫املسؤولني ان مع القانون سيذهب الكثير من الصحافيني‬ ‫اإللكترونيني للمزبلة»‪ .‬مشيرا إلى أنه في وقت تسعى فيه‬ ‫اجلارة إس��بانيا مثال لتأهيل هذا القطاع واإلشراف عليه‬ ‫بأزي��د من ‪ 20‬معهدا متخصصا‪ .‬كل ما تفكر به الس��لطات‬ ‫هو إحكام السيطرة على القطاع‪.‬‬ ‫وقال رش��يد البلغيتي‪ ،‬الصحافي مبوقع «هسبريس»‬ ‫أن التقن�ين س��يقيد الصحاف��ة الرقمي��ة مبجموع��ة م��ن‬ ‫التراخيص املس��بقة التي س��تعرقل فعالية هذا النوع من‬ ‫الصحافة الذي اشتهر بس��رعة نقل اخلبر‪ .‬كما أكد أنه ال‬ ‫حاجة لتقنني الصحافة في ظل «وجود ترس��انة قانونية‬ ‫تتعام��ل بها الس��لطة مع الصحافي�ين»‪ ،‬في إش��ارة إلى‬ ‫القانون اجلنائي وقانون اإلرهاب‪ ،‬مدلال بنموذج اعتقال‬ ‫الصحاف��ي محم��د الراجي قبل س��نوات ملق��ال كتبه عن‬ ‫اقتصاد الريع‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫بنكيران لم يطلب بعد احلصول علي ثقة البرملان‬ ‫وش�دد البي�ان عل�ى أن املكت�ب السياس�ي للح�زب‪،‬‬ ‫ع�ازم عل�ى مواصل�ة جه�ود بن�اء «فيدرالي�ة اليس�ار‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬كمدخ�ل لتوفي�ر ش�روط بن�اء جبه�ة‬ ‫دميقراطية واس�عة إلجن�از مهام التغيي�ر الدميقراطي»‬ ‫داعيا ال�ى إعمال توصيات هيئ�ة اإلنصاف واملصاحلة‪،‬‬ ‫والتعجي�ل باإلدم�اج االجتماع�ي لضحاي�ا االنتهاكات‬ ‫اجلس�يمة حلقوق اإلنسان وتسوية وضعيتهم اإلدارية‬ ‫واالجتماعي�ة‪ ،‬كم�ا عب�ر ع�ن إدانت�ه أيض�ا‪ ،‬لإلجه�از‬ ‫عل�ى احلري�ات األساس�ية‪ ،‬وطال�ب بإطلاق س�راح‬ ‫كاف�ة املعتقلني السياس�يني ومعتقلي ال�رأي ومن بينهم‬ ‫الصحافي البارز علي أنوزال ناشر موقع لكم‪.‬‬

‫حواسيب بأسرار عسكرية اسبانية في سوق‬ ‫مدينة طنجة املغربية مبائة يورو‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬

‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫تعتب�ر اس�بانيا املغ�رب مص�در اخلط�ر‬ ‫الرئيس�ي عليه�ا وخاص�ة عس�كريا بحك�م‬ ‫النزاع�ات الترابي�ة العالق�ة املتمثل�ة ف�ي‬ ‫مدينتي سبتة ومليلية وبعض اجلزر احملتلة‪،‬‬ ‫ولهذا حتاول حفظ أسرارها العسكرية‪ ،‬لكن‬ ‫م�ا وقع مؤخ�را يدخل في باب الس�وريالية‪،‬‬ ‫ذلك أن بعض احلواسيب املتضمنة ملعطيات‬ ‫عس�كرية يفترض أنها س�رية جرت سرقتها‬ ‫وبيعه�ا ف�ي املغ�رب مائ�ة يورو للحاس�وب‬ ‫دون أن يدرك املغرب أهميتها‪.‬‬ ‫في هذا الصدد‪ ،‬وأوردت عدد من وس�ائل‬ ‫االعلام اإلس�بانية ومنه�ا جري�دة ليفانتي‬ ‫ف�ي موقعه�ا الرقمي أمس األربع�اء أن قاض‬ ‫حتقيق من احملكمة العليا في مدينة فالنسيا‬ ‫ش�رق البلاد يحقق ف�ي ملف يتضم�ن قيام‬ ‫جن�دي جن�دي إس�باني يعم�ل ف�ي قاع�دة‬ ‫عس�كرية في مدين�ة أليكانتي الت�ي بدورها‬ ‫تقع ش�رق البلاد‪ ،‬بس�رقة ثمان حواس�يب‬ ‫وبيعها ملواطن مغربي‪.‬‬ ‫وتؤكد اجلريدة أن عملية االعتقال وقعت‬ ‫الش�هر املاضي ولك�ن مت تس�ريب اخلبر هذا‬ ‫األس�بوع‪ ،‬ويس�تمر التحقيق في ه�ذا امللف‬ ‫الت�ي تصف�ه بالش�ائك‪ .‬واعت�رف اجلن�دي‬ ‫بس�رقة احلواس�يب من قاع�ة ف�ي القاعدة‪،‬‬ ‫حي�ث كان يق�وم بس�رقة واح�د تل�و اآلخر‪،‬‬ ‫ويق�وم الحق�ا ببيعه�ا ال�ى مواط�ن مغرب�ي‬ ‫بقيم�ة تتراوح ما بني ‪ 90‬يورو ال مائة يورو‬ ‫(‪ 115‬الى ‪ 130‬دوالر) ‪.‬‬ ‫وب�دأ احل�رس املدني الذي يعتبر ش�رطة‬ ‫عس�كرية ف�ي التح�ري وراء هوي�ة املهاج�ر‬ ‫املغربي‪ ،‬حي�ث اعتقله وحقق معه‪ ،‬واعترف‬ ‫املغربي بش�راء هذه احلواسيب من اجلندي‬ ‫اإلس�باني‪ ،‬وأكد س�عر البيع الذي لم يتعدى‬ ‫مائ�ة ي�ورو‪ .‬وكان�ت املفاج�أة أن�ه اعت�رف‬ ‫بنقله�م ال�ى مدين�ة طنج�ة وبيعه�ا هن�اك‬

‫للمختصصني في احلواسيب‪.‬‬ ‫ويتخ�وف املس�ؤولون ف�ي القاع�دة‬ ‫العس�كرية ان تك�ون بع�ض احلواس�يب‬ ‫ال�ذي ج�رى بيعه�ا بطنجة م�ا زال�ت تتوفر‬ ‫على معلوم�ات ذات طابع عس�كري‪ ،‬خاصة‬ ‫أن التحقي�ق لم لم يحس�م بعد فيم�ا إذا كان‬ ‫اجلندي ق�د قام مبس�ح محتوي�ات أقراصها‬ ‫الصلب�ة قب�ل بيعه�ا أم ال‪ ،‬وه�ل ق�ام املهاجر‬ ‫املغربي مبسح املعلومات أم باعها كما هي في‬ ‫مدينة طنجة شمال املغرب‪.‬‬ ‫وتسترت السلطات اإلسبانية على اخلبر‬ ‫وحال�ت دون تس�ريبه حت�ى ال ينتب�ه أح�د‬ ‫للحواس�يب وأهميتها‪ ،‬لكنها في آخر املطاف‬ ‫ل�م تنج‪ ،‬وتس�رب اخلب�ر للصحاف�ة‪ .‬لكن ال‬ ‫أح�د يع�رف نوعية األس�رار الت�ي كانت في‬ ‫احلواسيب‪.‬‬ ‫ويوج�د اجلندي اإلس�باني‪ ،‬في الس�جن‬ ‫بتهم�ة س�رقة احلواس�ب وبتهم�ة ع�دم‬ ‫االلتحاق بعمله‪ ،‬إذ بعدما انتشر خبر سرقة‬ ‫احلواسيب هرب ولم يعد للعمل في القاعدة‬ ‫العسكرية حتى اعتقله احلرس املدني‪ .‬وفي‬ ‫املقاب�ل‪ ،‬يوج�د املواط�ن املغرب�ي ف�ي حال�ة‬ ‫سراح ويالحق بتهمة ش�راء مواد مسروقة‪،‬‬ ‫وتأكد احلرس املدني أنه مهاجر عادي ليست‬ ‫لديه عالقة باالستخبارات املغربية وشاءت‬ ‫الصدف أن يشتري حواسيب عسكرية دون‬ ‫أن ي�درك مضمونه�ا وال هويته�ا ليبيعها في‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫وتعلق الصحافة ساخرة على هذا احلدث‬ ‫بأن أس�رار عس�كرية تب�اع في س�وق مدينة‬ ‫مثل طنجة تنتمي الى دولة تعتبرها اسبانيا‬ ‫مصدر اخلطر الرئيس�ي بسبب ملفات عالقة‬ ‫حول مدينتني سبتة ومليلية واجلزر احملتلة‪.‬‬ ‫وتس�تمر ف�ي التعلي�ق س�اخرة أن أس�رار‬ ‫اجليش اإلسباني ليست مهمة طاملا أن قيمتها‬ ‫تس�اوي هذا املبل�غ الهزي�ل‪ .‬ولدى انتش�ار‬ ‫اخلبر في ش�بكات التواصل االجتماعي مثل‬ ‫الفايسبوك‪ ،‬يعلق بعض املغاربة‪ ،‬من يدري‪،‬‬ ‫فق�ط تك�ون اخملاب�رات املغربي�ة اآلن وراء‬ ‫احلواسيب في أسواق طنجة‪.‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫سداسية املنتخب جتلب على السيسي تهمة «النحس»‪ ..‬خروف العيد يشارك في احلرب مع العسكر‪ ..‬وحفلة «جتريس» أبو اجملد بسبب مبادرة الصلح تتفاقم‬

‫لعنة الرئيس اخملتطف تفسد بهجة املصريني في العيد‪ ..‬الداخلية متنع اإلسالميني من صالة العيد بالسجون‬ ‫القاهرة – «القدس العربي» ‪ -‬من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫كثي��ر م��ن الكتاب قرروا قضاء اجازة العيد مبالبس العس��كر غير عابئني بارتداء مالب��س جديدة كما هي العادة‬ ‫ً‬ ‫جانبا متجاهلني مش��اعر احلج التي تفيض بالسلم واحملبة ونبذ احلروب و رغم انه‬ ‫ورفضوا ان يضعوا اس��لحتهم‬ ‫العيد الذي دعا فيه املولى عز وجل عباده للصلح في ما بينهم وسمى كال الفريقني املتنازعني باملؤمنني إال ان حلفاء‬ ‫دولة العس��كر الذين يدينون بالوالء لوزير الدفاع مضوا في تأجيج نيران الفتنة بني اجلماهير التي باتت منقس��مة‬ ‫على نفس��ها‪ ،‬وجاءت مباراة املنتخب املصري مع غانا الذي خس��رت فيه مصر بستة اهداف مقابل هدف لتزيد من‬ ‫احلرب على االخوان‪ ،‬حيث تخلى الكثير من الكتاب عن عقولهم وراحوا يوزعون التهم على االس�لاميني بالش��ماتة‬ ‫م��ن املنتخب والف��رح للفريق الفائز‪ ،‬وقد اس��تقبلت الصحف املصرية هزمي��ة املنتخب األول أم��ام غانا في مباراة‬ ‫أمس الثالثاء بس��تة أهداف مقابل هدف بطريقة ال تختلف كثيرا عن اس��تقبال املواطن العادي‪ ،‬الصدمة واإلحباط‬ ‫س��يطرا على الصحف كما املواطن‪ ،‬إال أن ربط الهزمية مبا أسمته الصحف بـ»شماتة اإلخوان» وبتعليق املسؤولية‬ ‫األساسية للهزمية على كاهل برادلي األمريكي الذي «قطع املعونة الكروية عن مصر» كان األبرز‪.‬‬ ‫وفيم��ا يلي عرض ألهم عناوين الصحف‪ :‬كابوس في كوماس��ي بهذا العنوان اس��تهلت صحيفة «التحرير» على‬ ‫ً‬ ‫هجوما واس��عا على العبي املنتخب ومدربهم بعد األداء الهزيل على مبارات االمس فيما‬ ‫صدر صفحتها الرئيس��ية‪،‬‬ ‫عنون��ت «األهرام»‪« :‬حل��م املونديال يتبخر في غان��ا‪ ..‬أداء هزيل فردي وجماعي وأخطاء باجلملة ونصف دس��تة‬ ‫أهداف»‪« ..‬برادلي األمريكي يقطع املعونة الكروية عن مصر»‪.‬‬ ‫و لم يغب عن الصحف املصرية الهجوم املكثف والس��خرية من أداء «برادلي» املدرب األمريكي فكتبت «الوطن»‪:‬‬ ‫«األمريك��ي برادلي يقط��ع املعونة الكروية عن مصر ويحول حلم املونديال إلى كابوس بهزمية مذلة أمام غانا» فيما‬ ‫نشرت «األخبار»‪« :‬وكسة املنتخب في كوماسي باألمريكاني»‪ ،‬في إشارة منها إلى املدرب اإلخواني والهزمية‪.‬‬ ‫ربط الهزمية مبا أس��مته الصحف بـ»ش��ماتة اإلخ��وان» كان جزءا من تعليقات العديد م��ن الصحف‪ ،‬فجاء في‬ ‫«املصري اليوم»‪« :‬فشل اإلخوان‪ ..‬وجنح املنتخب في إفساد فرحة العيد»‪ ،‬كما كتبت «التحرير» في أحد عناوينها‪:‬‬ ‫«اإلخوان شجعوا غانا بجنون وشمتوا في خسارة املنتخب «اعتذار برادلي ومشادات أبو تريكة‪ ..‬القاسم املشترك‬ ‫بني كل الصحف تكرر في أغلب عناوين الصحف وفي صفحتها األولى احلديث عن اعتذار برادلي للشعب املصري‪.‬‬ ‫وقال برادلي إنه فشل في مهمته‪.‬‬ ‫وربط��ت الصح��ف ذلك االعت��ذار بتصريحات احتاد الكرة املص��ري التي جاء فيها أن االحتاد ال يس��تطيع إقالة‬ ‫برادلي بس��بب الش��رط اجلزائي والذي يقدر بثالثة ماليني جنيه وكان من أبرز العناوين التي اهتمت بها الصحف‬ ‫«مشادات أبو تريكة والالعبني في غرفة املالبس بعد الهزمية الثقيلة»‪ ،‬وقد طغى ذلك احلدث على غيره من االحداث‬ ‫حيث عمت االحزان سائر مدن وقرى مصر بعد اخلروج اخملزي من حلم املونديال»‪.‬‬

‫«املصري اليوم»‪:‬‬ ‫ال تصالح مع اإلخوان‬

‫هجوم سلفي على الغرب‬ ‫وأعداء مرسي في خطب العيد‬

‫البداية س�تكون مع هجوم واس�ع ضد من يس�عون للصلح بني‬ ‫االخ�وان والنظام القائم وعلى رأس�هم بالطب�ع الدكتور احمد ابو‬ ‫اجمل�د‪ ،‬ال�ذي نال ما ال يس�تحقه م�ن الش�تائم ال لش�يء إال لكونه‬ ‫سعى للصلح بني طائفتني من املؤمنني‪ ،‬وها هو جمال زهران عضو‬ ‫البرملان يندد ف�ي «املصري اليوم» مبا يقوم به ابو اجملد وآخرون‪:‬‬ ‫«لي�س من الع�دل واإلنصاف واألخالق أن جتل�س مع إرهابي يده‬ ‫مخضبة بالدماء‪ ،‬كما ال ميكن للشخص أن يجلس أمام أعني الناس‬ ‫أو م�ن خلفهم مع لص‪ ،‬أو مزور ومعروف عنه س�معة س�يئة‪ ،‬ألنه‬ ‫بذل�ك ي�ورط م�ن يجلس�ون معه ويش�يهم مبا ق�د ال يك�ون فيهم‪،‬‬ ‫فتنخلع عليهم الصفات الس�يئة لهذا الش�خص‪ ،‬وم�ن األفضل في‬ ‫ً‬ ‫وجتنبا لعدوى الش�بهة‪ ،‬أن تتجنب هذا الش�خص أو‬ ‫ه�ذه احلالة‬ ‫غيره من أصحاب الس�معة الس�يئة‪ ،‬وفي حالة السياسة فالوضع‬ ‫مطابق لهذه القاعدة‪ ،‬فعندما جتالس السيئني وتصاحبهم تصبح‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم‪ ،‬وإذا جالست اجملرمني من قتلة وجتار مخدرات تصبح‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم‪ ،‬وإذا جالس�ت وتعاونت م�ع املزورين لالنتخابات أو‬ ‫الس�فاحني العمالء للخارج واملتورطني في التجس�س والتنسيق‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم‪ ،‬وبالتالي فإن من يتوسط فهو‬ ‫مع قوى أجنبية تصبح‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم‪ ،‬ويتس�اءل‬ ‫اعت�راف منه بذلك وتكريس له‪ ،‬باعتباره‬ ‫زهران ما األهداف اخلفية من وراء هذا التدخل السافر والوساطة‬ ‫الفج�ة؟ ف�ي تقدي�ري أنها محاول�ة إلنق�اذ اإلخوان حت�ى يعيدوا‬ ‫تنظي�م أنفس�هم بالتق�اط األنفاس‪ ،‬وتوق�ف مؤقت للعن�ف‪ ،‬وهو‬ ‫إقرار وتصديق على ش�رعيته في مجابهة الدولة والشعب‪ ،‬وجعل‬ ‫فكرة اجلماعة فكرة حية ومس�تمرة‪ ،���كفى ً‬ ‫عبثا بالشعب وثورته يا‬ ‫أبواجملد وأمثالك ممن ال هدف لهم سوى إجهاض الثورتني»‪.‬‬

‫ونتحول نحو معارك الس�لفيني ضد خصوم االسلاميني والتي‬ ‫تأجج�ت ف�ي خطب العي�د بعدد من الس�احات حيث تع�د الصالة‬ ‫ف�ي اخللاء س�نة نبوي�ة وق�د اس�تغل ع�دد م�ن قي�ادات الدعوة‬ ‫الس�لفية صالة العيد‪ ،‬أمس‪ ،‬في مع�اودة الهجوم على الليبراليني‬ ‫واليس�اريني والعلمانيين‪ ،‬زاعمين أنه�م حتالف�وا م�ع الق�وى‬ ‫الغربي�ة للقض�اء على الهوية اإلسلامية وقال الش�يخ أحمد فريد‬ ‫عض�و مجل�س أمناء الدعوة الس�لفية‪ ،‬إن «الغ�رب الكافر ال هم له‬ ‫س�وى القضاء على اإلسلام‪ ،‬وفي مصر لدينا جماع�ة الليبراليني‬ ‫واليس�اريني والعلمانيين من راغب�ي تغيير الهوية باملش�اركة مع‬ ‫الغرب» وأضاف‪ ،‬في خطبة صالة العيد مبسجد الدعوة في منطقة‬ ‫العصاف�رة باإلس�كندرية‪ ،‬أن «جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني قدم�ت‬ ‫تنازالت ف�ي قضية الهوية‪ ،‬ومع هذا لم ت�رض جماعات الليبرالية‬ ‫واليسارية وشاركوا في القضاء على االخوان»‪ ،‬وتابع أن «الهوية‬ ‫االسلامية ه�ي هوية رباني�ة يفهمه�ا اجلميع من راع�ي الغنم إلى‬ ‫أس�تاذ اجلامع�ة‪ ،‬أم�ا الهوي�ات األخرى‪ ،‬مث�ل الوطني�ة والقومية‬ ‫والعلمانية والليبرالية‪ ،‬فهي من نتاج البشر‪ ،‬وهي هويات عصبية‬ ‫من اجلاهلية»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وش�دد فريد على أن «تلك الهويات مستحدثة‪ ،‬ومن اتبعوها هم‬ ‫من باعوا آخرتهم بدنياهم‪ ،‬وينفذون مخطط املش�ركني والغرب»‪.‬‬ ‫ووصف االعالم بأنه «فاجر يبث سمومه ويشوه الدعاة ليل نهار»‬ ‫وبحس�ب جريدة الش�روق فقد قال عبد املنعم الش�حات املتحدث‬ ‫باس�م الدعوة الس�لفية‪ ،‬في خطبته بأحد مساجد سيدي بشر‪ ،‬إن‬ ‫«العلمانيين تربوا على منهج غير اإلسلام‪ ،‬وداخلهم صراع يدور‬ ‫ح�ول تطبيق الش�ريعة‪ ،‬لك�ن حني نتح�دث عن تطبيق الش�ريعة‬ ‫حتجج�وا بتفس�يرها بش�كل ما‪ ،‬رغ�م أن الل�ه أنزل الق�رآن ومعه‬ ‫تفس�يره» بينما قال نادر بكار‪ ،‬مساعد رئيس حزب النور لشؤون‬ ‫اإلعالم‪ ،‬إن «كل ما يصيب األمة من ابتالءات س�ببه أفعالنا كبشر‪،‬‬ ‫وأن علين�ا مراجعة أنفس�نا وع�دم تك�رار اخطائن�ا وحلها بطرق‬ ‫حس�نى‪ ،‬بدال م�ن اللجوء إلى العن�ف» وأضاف ب�كار‪ ،‬في خطبته‬ ‫بس�احة الصلاة الصغ�رى ف�ي منطق�ة كام�ب ش�يزار‪ ،‬أن «عل�ى‬ ‫املس�لمني أال يحي�دوا عن ال�كالم الطيب ف�ي معامالته�م مهما كان‬ ‫اختالفهم»‪.‬‬

‫اجلماعة أهدرت فرصة ذهبية للتصالح‬ ‫ومع مزي�د من االنتقاد ملب�ادرة احمد ابو اجملد وه�ذه املرة على‬ ‫لس�ان س�ليمان ج�ودة في جري�دة «املص�ري الي�وم»‪ :‬ان بإمكان‬ ‫«اجلماعة» أن تتعلم من جتاربها على مدى عمرها أن ما متارسه مع‬ ‫الش�عب املصري في عمومه لن يجدي وكأنها تقود نفس�ها بنفسها‬ ‫إل�ى مصير «البوربون» وغير «البوربون» م�ن اجلماعات الهالكة!‬ ‫وكان ف�ي مقدور «اجلماعة»‪ ،‬ي�وم ‪ 6‬أكتوبر املاضي‪ً ،‬‬ ‫مثال‪ ،‬أن تثبت‬ ‫أنه�ا م�ن املصريني‪ ،‬وأنه�م منه�ا‪ ،‬وأن عيدهم ه�و عيده�ا‪ ،‬ولكنها‬ ‫ً‬ ‫كلي�ا ومبثل م�ا بددت‬ ‫اخت�ارت أن تبع�ث برس�الة مناقض�ة لذل�ك‬ ‫كل فرص�ة أتيحت لها من�ذ ‪ 30‬يونيو فإنها ب�ددت فرصة أخرى في‬ ‫العي�د‪ ،‬وإن لم تبدد فرحته ل�دى جماهير هذا الوطن‪ ..‬فقد كان في‬ ‫ً‬ ‫مبكرا أن اإلفس�اد الذي ظلت متارس�ه ألعياد‬ ‫مس�تطاعها أن تدرك‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫وإجازات املصريني طوال شهور ثالثة مضت يكفي وأن تدرك‬ ‫أن صب�ر املاليني معها قد نف�د أو كاد وإذا كانت املبادرة التي تطوع‬ ‫بها الدكتور كمال أبواجملد قد فش�لت‪ ،‬بعد أن كان يريد بها أن يعيد‬ ‫م�ا تبقى م�ن اجلماعة اإلخوانية إلى الص�واب‪ ،‬فقد كنت مع غيري‬ ‫نتوقع هذا منذ البداية لسببني أساسيني أولهما أن وساطة من نوع‬ ‫ما س�عى إليه «أبواجملد» لم تكن طبيعية ولن تكون‪ ،‬ال لش�يء‪ ،‬إال‬ ‫ألن الوس�اطة من هذا النوع تقوم بني ندين متكافئني‪ ،‬وهو بالطبع‬ ‫وض�ع غي�ر حاصل في حالتنا‪ ،‬ألنن�ا أمام دولة بكام�ل أركانها‪ ،‬في‬ ‫مواجه�ة جماع�ة خارجة عليه�ا‪ ،‬والس�بب الثاني أن املب�ادرة إذا‬ ‫كان�ت ته�دف إلى إل�زام اإلخ�وان بوق�ف التظاهر والعن�ف‪ ،‬فهذا‬ ‫معناه أن الذي يوقف العنف يس�تطيع ف�ي أي حلظة أن يطلقه من‬ ‫جديد وإذا كانت هناك فائدة وحيدة للمبادرة‪ ،‬فهي أنها أثبتت أننا‬ ‫نتكلم مع جماعة تعيش خارج العصر»‪.‬‬

‫«املصري اليوم»‪ :‬الدعاء‬ ‫على اإلخوان بالعيد‬ ‫وبالرغم ان العيد يعد مناس�بة للصل�ح بني العباد إال ان عاصم‬ ‫حنف�ي ف�ي «املصري الي�وم» اعتب�ره فرص�ة لرفع اك�ف الضراعة‬ ‫للس�ماء ألن يهلك الله س�بحانه االخوان‪« :‬كل ع�ام وأنتم بخير‪..‬‬ ‫والله أكب�ر كبيرا‪ ..‬واحلمد لل�ه كثيرا وقد اس�تطعنا بفضل املولى‬ ‫إزاح�ة جماع�ة اإلخوان فل�م تعد له�م قائم�ة‪ ..‬وقد فقدوا الرش�د‬ ‫والص�واب فزرع�وا األفخ�اخ واس�تخدموا الـ»آر‪.‬بى‪.‬ج�ي» ف�ي‬ ‫مواجه�ة اآلمنين‪ ..‬وق�د تلبس�تهم روح انتقامي�ة ض�د ‪ 95‬ملي�ون‬ ‫مصري‪ ..‬اللهم بحق هذه األيام املفترجة اكس�ر ش�وكتهم‪ ..‬قلل من‬ ‫وقع قنابلهم املوقوتة في محطات املترو واملدارس واملنشآت‪ ..‬اللهم‬ ‫اجعل أفخاخهم فش�نك علينا‪ ..‬يا رب نحن املس�لمون ً‬ ‫أبا عن جد‪..‬‬ ‫هم جماعة من اخلوارج تس�تخدم الش�وم واملط�اوي واملولوتوف‬ ‫م�ن أج�ل إجبارن�ا على دخ�ول دينه�م اجلدي�د الذي يحل�ل القتل‬ ‫ويبي�ح احلرام! الل�ه أكبر كبيرا‪ ..‬وقد حاول�وا ابتداع دين جديد‪..‬‬ ‫واخترع�وا أنبي�اء من بينهم‪ ..‬ه�م ال يعرفون عن ديننا الوس�طي‬ ‫س�وى القش�ور‪ ..‬وقـــــد جــــ�اءوا لهدمه‪ ..‬ه�ل ضبطتهم ً‬ ‫يوما‬ ‫يستش�هدون بكالم لرس�ول الله «صـــلى الله عليه وسلم»‪ .‬إنهم‬ ‫يستش�هدون مب�ا قال�ه البن�ا وبدي�ع والهضيـــبي وعاك�ف بتاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طظ في مصر‪ ..‬يخترعون ً‬ ‫ً‬ ‫متساهال‬ ‫متش�ددا عليــــنا‬ ‫جديدا‬ ‫دينا‬ ‫معه�م! احلمد لل�ه كثي�را‪ ..‬ودعاتهم يبش�رون بالدع�وة اجلديدة‬ ‫اخملالف�ة لصحي�ح الدي�ن‪ ..‬واإلخوان�ي عندهم ال يت�زوج بغـــير‬ ‫ً‬ ‫اإلخوانية‪ ..‬لكنه يلعب بذيله مع بنات الناس‪ ..‬ويعك ً‬ ‫وسرا‪..‬‬ ‫علنا‬ ‫يغازل بوجه مكشوف كل أصناف النساء والبنات‪ ..‬ويتخفى وراء‬ ‫الوجه اإلخواني»‪.‬‬

‫هويدي‪ :‬هل سنحتاج لتصريح‬ ‫أمني كي نقول ألهالي الشهداء‬ ‫كل سنة وأنتم طيبون؟!‬ ‫ونتحول نحو جريدة «الشروق» والكاتب الكبير فهمي هويدي‬ ‫ً‬ ‫وحي�دا آل�ة اعالمي�ة جهنمي�ة جنحت في ش�يطنة‬ ‫ال�ذي يواج�ه‬ ‫االسالميني ويعترف بأنه تلقى نصائح بعدم التفتيش عن عدد من‬ ‫س�قطوا قتلى في حوادث فض اعتصامات ميداني رابعة والنهضة‬ ‫ً‬ ‫منقبا ع�ن االمر فخل�ص للنتائج‬ ‫ولكن�ه لم يكت�رث لالمر ومض�ى‬ ‫التالي�ة‪ :‬ثمة صعوبات بالغة في حص�ر ضحايا فض االعتصامات‬ ‫والتظاه�رات‪ .‬واملص�در األساس�ي لتلك الصعوب�ة يتمثل في عدم‬ ‫وجود رغبة سياس�ية في تبيان احلقيقة إلن األجهزة واملؤسسات‬ ‫الرس�مية اما انها متتن�ع عن تقدمي بيانات الضحاي�ا‪ ،‬أو انها تقدم‬ ‫للباحثين أرقام�ا غير حقيقية تبرئ س�احة الس�لطة‪ .‬ينطبق ذلك‬ ‫على وزارة الصحة ومستشفياتها واإلسعاف واملشرحة وكل جهة‬ ‫أخرى تعاملت مع القتلى واملصابني ان املنظمات احلقوقية املصرية‬ ‫حت�اول جتميع أكبر ق�در من حقائق ما جرى‪ ،‬لكنه�ا لم تخلص أي‬ ‫ش�يء حت�ى اآلن ويش�ير هوي�دي إل�ى ان اجله�ة الوحي�دة التي‬ ‫قطعت ش�وطا بعيدا في التوثيق هي اللجنة الطبية التي اش�رفت‬ ‫على املستش�فى امليداني في رابعة العدوية‪ .‬إذ اس�تطاعت توثيق‬ ‫أكث�ر من ثالث�ة آالف حالة قت�ل و‪ 30‬ألف إصابة حتت�اج إلى عالج‬ ‫بينه�ا ‪ 4‬آالف حالة كس�ور ف�ي العظام و‪ 15‬حالة ش�لل رباعي و‪27‬‬ ‫حال�ة فقدان للبص�ر كلي أو جزئ�ي‪ .‬وهناك تقدي�رات للمفقودين‪،‬‬ ‫واحد يتحدث عن ‪ 400‬ش�خص وآخر يرتف�ع بالرقم إلى ألف وأكد‬ ‫هويدي أن األرقام الس�ابقة ال تش�مل ضحايا فض اعتصام ميدان‬ ‫النهض�ة الذي لم تس�تطع اللجنة املذك�ورة ان تتثبت من اعدادهم‬ ‫أو هوياتهم‪ ،‬لعدة أس�باب منها ان تركيزها األكبر كان منصبا على‬ ‫اعتص�ام رابعة وما جرى في أنحاء القاهرة وبعض املدن األخرى‪.‬‬ ‫من تلك األس�باب أيضا ان األجهزة األمنية أزالت بسرعة آثار فض‬ ‫االعتصام واش�ار إلى جه�د متواضع يبذله بعض الش�باب الذين‬ ‫اهتم�وا بتوثي�ق م�ا ج�رى ويتس�اءل هويدي ه�ل س�نحتاج إلى‬ ‫تصري�ح م�ن األجه�زة األمنية لكي نقول الش�هداء كل س�نة وانتم‬ ‫طيبون وصابرون»؟‬

‫«الشروق»‪ :‬املصاحلة مع شباب‬ ‫اإلخوان ضرورة ال مفر منها‬ ‫ه�ذا ما يخل�ص اليه عماد الدين حسين رئي�س حترير جريدة‬ ‫ً‬ ‫مس�تخلصا احلقائق التالية‪ :‬أجهزة األمن قبضت منذ‬ ‫«الش�روق»‬ ‫الثالث من يوليو وحت�ى اآلن على غالبية قيادات جماعة اإلخوان‬ ‫على ذمة قضايا متنوعة‪ .‬لكن ماذا ستفعل مع بقية أعضاء اجلماعة؟‬ ‫هل س�تقوم احلكوم�ة بقتل كل اإلخ�وان‪ ،‬أو وضعه�م في صوبات‬ ‫زجاجية بالصحراء أو استبدالهم مبواطنني من النرويج؟! بالطبع‬

‫اإلجاب�ة‪ :‬ال اإلخ�وان ش�ئنا أم أبين�ا ج�زء م�ن اجملتم�ع وبالتالي‬ ‫وج�ب البح�ث عن علاج حقيقي لهذه املش�كلة املس�تمرة منذ عام‬ ‫‪1928‬احل�ل األمن�ي والقضائي مهم ج�دا للخارجني عل�ى القانون‪،‬‬ ‫لك�ن فيما يتعل�ق بأولئك الذين يؤمنون بأف�كار محددة‪ ،‬فإن عصا‬ ‫األمن مهما كانت غليظة وعتمة الزنازين مهما كانت حالكة السواد‪،‬‬ ‫ال جتع�ل امل�رء يغير أفكاره‪ ،‬ب�ل رمبا يصير أكث�ر تطرفا‪..‬هل كل ما‬ ‫س�بق يعني أن احلل هو التفاوض مع اإلخ�وان والوصول لصفقة‬ ‫تعي�د دمجهم في العملية السياس�ية؟ مرة أخ�رى اإلجابة هي‪ :‬ال‪،‬‬ ‫فإذا كان البعض في معسكر احلكومة يرى أن املصاحلة مع قيادات‬ ‫اإلخ�وان جرمي�ة اآلن‪ ،‬فإنني أعتق�د أن محاورة ش�باب اجلماعة‬ ‫متث�ل مهمة وطنية قصوى‪ ،‬بهدف تغيي�ر أفكارهم املتطرفة اوال‪..‬ال‬ ‫أحتدث عن عش�رات املنش�قني على اجلماعة‪ ،‬فرأيه�م في اجلماعة‬ ‫أس�وأ من رأي د‪ .‬رفعت السعيد! البالد بحاجة خلطة استراتيجية‬ ‫حملاورة ش�باب اجلماعة العادي الذي يؤم�ن بأفكارها‪ .‬ال نتحدث‬ ‫عن حوارات يجلس فيه�ا رجل دين تقليدي من األزهر على طاولة‬ ‫وأمامه مجموعة من الش�باب وكاميرا التليفزيون تنقل اللقاء‪ ..‬ثم‬ ‫كفى الله املؤمنني شر القتال»‪.‬‬

‫خطأ محمد عبده‬ ‫أعطى الفرصة حلسن البنا‬ ‫ونتح�ول نح�و املع�ارك الصحافي�ة وه�ذه امل�رة م�ن صحيفة‬ ‫«الوط�ن»‪ ،‬حي�ث ينتق�د محمود خلي�ل بعض االخط�اء التي روج‬ ‫له�ا احد اب�رز ائمة التنوي�ر في العص�ر احلديث‪ :‬لقد كان الش�يخ‬ ‫ً‬ ‫كالم�ا غير دقي�ق أدى إلى خل�ق أكذوبة كبرى‪،‬‬ ‫محم�د عب�ده يردد‬ ‫تأسس�ت عليها أكذوب�ة أكبر التأمت حوله�ا جماعة اإلخوان‪ ،‬حني‬ ‫دعا مؤسس�ها األول حس�ن البنا إلى «إعادة املصريني إلى اإلسالم‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من مقول�ة محمد عبده‪« :‬املصريون مس�لمون‬ ‫احلقيق�ي»‪،‬‬ ‫بال إسلام»‪ .‬وتلك أكذوبة األكاذيب التي تعالت في ظلها األصوات‬ ‫ً‬ ‫غريبا في ديار املس�لمني‪ ،‬وأن االبتعاد‬ ‫القائلة بأن اإلسلام أصبح‬ ‫عنه هو الذي خلف لنا الهزائم واالنكس�ارات‪ ،‬من هنا دعا الش�يخ‬ ‫«حس�ن البنا» إلى العودة إلى اإلسلام النقي الصافي في صورته‬ ‫األول�ى الناصع�ة زمن النب�ي صلى الل�ه عليه وس�لم‪ ،‬وفي عصر‬ ‫اخللفاء الراش�دين‪ .‬يقول الشيخ في رس�الة «دعوتنا» وهو يفرق‬ ‫بني املس�لم اإلخواني وغير اإلخواني‪« :‬والف�رق بيننا وبني قومنا‬ ‫أنه عندهم إميان مخدر نائم في نفوسهم ال يريدون أن ينزلوا على‬ ‫حكمه وال أن يعملوا مبقتضاه‪ ،‬على حني أنه إميان ملتهب مش�تعل‬ ‫ق�وي يقظ ف�ي نفوس اإلخ�وان املس�لمني‪ .‬ظاهرة نفس�ية عجيبة‬ ‫نلمس�ها ويلمس�ها غيرن�ا في نفوس�نا نح�ن الش�رقيني‪ ،‬أن نؤمن‬ ‫ً‬ ‫إميانا يخيل للناس حني نتحدث إليهم عنها أنها ستحملنا‬ ‫بالفكرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رجال من رجال‬ ‫عجبا حني ترى‬ ‫على نسف اجلبال‪ ،‬أولست تضحك‬ ‫الفكر والعمل والثقافة في س�اعتني اثنتني متجاورتني من ساعات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعاب�دا م�ع العابدي�ن»‪ ..‬انتهى كالم‬ ‫ملح�دا م�ع امللحدين‬ ‫النه�ار‬ ‫«البن�ا»‪ ..‬وهو يثبت حالة من اإلفلاس العجيب في امتالك القدرة‬ ‫على فهم العقل الديني املصري»!‬

‫«الوطن»‪ :‬مؤامرة إخوانية مبشاركة‬ ‫ثالث دول لتدمير سفن بقناة السويس!‬ ‫ه�ذه ليس�ت مزح�ة بل عثرن�ا عل�ى خبر انف�ردت ب�ه صحيفة‬ ‫«الوطن» ابرزته في صدر صفحتها الرئيسية‪ ،‬رغم خطورته حيث‬ ‫كش�فت مصادر للجريدة عن خطة التنظيم الدولي لإلخوان لوقف‬ ‫املالح�ة ف�ي قناة الس�ويس‪ ،‬من خالل عق�د صفقات م�ع تنظيمات‬ ‫إرهابي�ة في العراق وس�ورية لش�ن هجمات ضد الس�فن العابرة‬ ‫ف�ي القن�اة‪ ،‬وأن محمود عزت‪ ،‬نائب مرش�د اإلخ�وان‪ ،‬التقى رائد‬ ‫عط�ا أحد قيادات كتائب عز الدين القس�ام التابعة حلركة حماس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وممثلا ع�ن تنظي�م أنص�ار بيت املق�دس ف�ي غزة‪ ،‬وش�خصيات‬ ‫م�ن عناص�ر تنظي�م القاع�دة‪ ،‬لدفعها لش�ن هجم�ات عل�ى القناة‬ ‫للمطالبة بف�رض احلماية الدولية عليها وأش�ارت املصادر إلى أن‬ ‫قيادات تنظيم اإلخوان تواص�ل اجتماعاتها مع ممثلني عن أجهزة‬ ‫مخاب�رات أمريكي�ة‪ ،‬وقطرية‪ ،‬وتركي�ة لالتفاق عل�ى التصعيد في‬ ‫منطق�ة القناة‪ .‬وتابعت املصادر‪« :‬التنظي�م الدولي لإلخوان رصد‬ ‫‪ 10‬ماليني دوالر للكتائب املس�لحة الس�تهداف القناة خالل الفترة‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫وفي س�ياق متصل‪ ،‬كش�ف مصدر ع�ن تفاصيل خط�ة التنظيم‬ ‫الدول�ي لإلخ�وان لوق�ف املالحة في قن�اة الس�ويس‪ ،‬عبر متويل‬ ‫وإدارة تنظيم�ات أنص�ار بي�ت املق�دس‪ ،‬وكتائب الفرق�ان‪ ،‬وجند‬ ‫اإلسلام‪ .‬وأش�ار إلى أن التنظيمات اإلرهابية تستخدم األساليب‬ ‫احلديث�ة‪ ،‬والتقنية العالية لتصوير عملياتهم اإلرهابية‪ ،‬إلرس�ال‬ ‫الص�ور والفيديوهات للتنظيم الدول�ي لإلخوان‪ ،‬للحصول مقابل‬ ‫ذل�ك عل�ى دع�م م�ادي كبي�ر وأك�د املص�در الس�يادي أن كل ه�ذه‬ ‫اجلماع�ات اإلرهابي�ة تتحرك وف�ق تعليمات محددة م�ن التنظيم‬ ‫الدول�ي لإلخوان بالتنس�يق م�ع أمي�ن الظواهري زعي�م «تنظيم‬ ‫القاعدة»‪ .‬وأضاف‪ :‬بالفعل استطاعت «كتائب الفرقان» استهداف‬ ‫السفن املارة بقناة السويس‪ ،‬مرتني من قبل»‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫اجلماعة متشي معصوبة العينني‬ ‫وم�ا زال االخ�وان بالطب�ع ه�م حج�ر الزاوي�ة ملعظ�م املع�ارك‬ ‫الصحافي�ة فه�ا هو مك�رم محمد احمد ف�ي جري�دة «الوطن» يصر‬ ‫على وصفهم باحلماقة‪« :‬الذي أعرفه ويعرفه كل مصري على وجه‬ ‫اليقني‪ ،‬أن اجلماعة متش�ي معصوبة العينني نحو هاوية س�حيقة‪،‬‬ ‫وأنها تنحر نفس�ها بنفسها وتتس�بب كل يوم في سقوط املزيد من‬ ‫الضحاي�ا‪ ،‬وأن بنيته�ا التنظيمي�ة تتع�رض اآلن لش�روخ عميق�ة‬ ‫وتف�كك وش�يك‪ ،‬وأن مصيره�ا احملتوم بع�د أن بلغ أذاه�ا لوطنها‬ ‫ه�ذا احل�د‪ ،‬أن تصبح في ضمي�ر كل مصري وعرب�ي مجرد جماعة‬ ‫إرهابية ي�أكل بعضها بعضا ويرفض اجلمي�ع وجودها‪ ،‬ويغلقون‬ ‫األب�واب أمام فرص عودتها إلى احلياة السياس�ية‪ ،‬ما لم تس�ارع‬ ‫إلى الهبوط من فوق الش�جرة إلى أرض الواقع‪ ،‬وتعرف أن عودة‬ ‫مرس�ي باتت ف�ي حك�م املس�تحيل‪ ،‬وأن دس�توره التفصي�ل فات‬ ‫أوانه‪ ،‬وأن مجلس�ه التشريعي املسخ أبدا لن يعود! وزاد من سوء‬ ‫موقف اجلماعة قرار الرئيس األمريكي أوباما بتعليق اجلزء األهم‬ ‫من املس�اعدات العسكرية عقابا للمصريني‪ ،‬ألنهم خرجوا باملاليني‬ ‫ي�وم ‪ 30‬يونيو يطالبون بإس�قاط مرس�ي وس�قوط حكم املرش�د‪،‬‬ ‫ألن ق�رار أوباما جس�د على نحو ال يحتمل أي ش�ك عمالة اجلماعة‬ ‫لقوى اخلارج‪ ،‬وتواطؤها مع األمريكيني على أمن مصر ومصاحلها‬ ‫العلي�ا‪ ،‬خاص�ة أن مرس�ي غي�ر املأس�وف عل�ى رحيل�ه‪ ،‬ل�م يقدم‬ ‫للمصريين خالل حكمه ش�يئا ذا بال يبرر ه�ذه الضجة املصطنعة‬ ‫الت�ي يفتعله�ا أوبام�ا دفاع�ا ع�ن الرئيس املنتخ�ب!‪ ،‬منك�را على‬ ‫املصريين حقهم في مقاومة طغيان اجلماعة وديكتاتورية الرئيس‬ ‫املعزول‪ ،‬ومع األس�ف تتصور جماعة اإلخوان أن قرار أوباما ميكن‬ ‫أن يكون طوق اإلنقاذ ملستقبلها‪ ،‬وأنه ميكن أن يؤدي إلى إضعاف‬ ‫اجليش والفريق السيسى‪ ،‬رغم أن القرار يواجه رفضا متزايدا من‬ ‫دوائر الكونغرس والرأي العام األمريكي»‪.‬‬

‫«التحرير»‪ :‬فوز غانا‬ ‫يكشف مؤامرة اإلخوان‬ ‫وألن احلرب املقدس�ة على االخوان مس�تمرة على مدار الساعة‬ ‫فال بد من استغالل كل الظروف من اجل دحر تلك اجلماعة حتى لو‬ ‫كان االمر يتعلق بح�دث رياضي ال دخل فيه للرئيس اخملتطف وال‬ ‫جلماعته به من قريب او بعيد‪ ،‬جديد جريدة التحرير وعلى لسان‬ ‫محمد فوزي رأت في فش�ل املنتخب املصري من اللحاق باملونديال‬ ‫ش�بهة مؤام�رة اخوانية‪« :‬ل�م أصدق م�ا مت ترويجه قبي�ل مباراة‬ ‫مص�ر وغانا من أن أنصار جماعة اإلخوان املس�لمني سيش�جعون‬ ‫منتخ�ب غان�ا‪ .‬قلت إنه�ا مبالغة في ظ�ل الصراع السياس�ي الذي‬ ‫يض�رب مصر من�ذ رحل�ت اجلماعة عن احلك�م غير مأس�وف على‬ ‫أيامه�ا‪ ،‬لك�ن قب�ل بداي�ة املباراة وخلال تصف�ح موق�ع التواصل‬ ‫االجتماعي «تويتر» الحظت أن َمن يرفعون ش�عار رابعة «يتمنون‬ ‫ُ‬ ‫تصورت‬ ‫الفوز ملنتخب غانا الش�قيق»‪ -‬أحدهم كتب هذه اجلملة‪.‬‬ ‫في البداية أنها نوع من الهزار املصري‪ ،‬لكن مع مرور الوقت تأكدت‬ ‫أن أنصار اإلخوان يش�جعون غانا فعال‪ ،‬ومع كل هدف يهز شباكنا‬ ‫ويقهرن�ا أمام شاش�ات التليفزيون ت�زداد فرحته�م‪ ،‬وتعلو نغمة‬ ‫الش�ماتة ه�ل انس�لخ اإلخ�وان عن الش�عب املص�ري؟ وهل تصل‬ ‫كراهي�ة فصيل لبلد إلى ه�ذا احلد؟ اإلجاب�ة النموذجية‪ :‬نعم لكن‬ ‫ما فات اجلماعة وأنصارها واملنشقني عنها‪ ،‬أن املصريني سينسون‬ ‫الهزمي�ة واخل�روج م�ن كأس العال�م‪ ،‬وسيس�خرون م�ن الهزمية‬ ‫ويحولونها إلى مادة للتسلية والنميمة‪ ،‬ويبدؤون في االستعداد‪،‬‬ ‫ب�ل واحلدي�ث بحم�اس ش�ديد ع�ن التجهي�زات ملوندي�ال ‪،2018‬‬ ‫وحتمي�ة تغيير جي�ل أبو تريك�ة واألمل في محمد صلاح وجيله‪،‬‬ ‫لكنهم لن ينس�وا‪ -‬أبدا‪ -‬أن اإلخوان هللوا واحتفلوا ‪ -‬واألكثر‪-‬‬ ‫أنهم ش�متوا وفرحوا في هزمية منتخب مصر‪ ،‬كان املنتخب سيئا‪،‬‬ ‫بل لعب أس�وأ مبارياته على اإلطالق‪ ،‬وكان خط دفاعه أوس�ع من‬ ‫شارع صالح سالم‪ ،‬لكن هذا ال يعني الشماتة اإلخوانية»‪.‬‬

‫شاب يقتل والده بسبب مبارة املنتخب‬ ‫لق�ي مهن�دس زراع�ي باملعاش‪ ،‬مصرع�ه على يد جنله الش�اب‬ ‫بعدما ضربه بآلة حادة على رأس�ه أودت بحياته بس�بب إصراره‬ ‫على غل�ق التلفزي�ون أثناء مب�اراة مص�ر وغانا ودعوت�ه لصالة‬ ‫العش�اء‪ ،‬ومت ضب�ط املته�م وتول�ت النياب�ة التحقيق�ات‪ .‬تلق�ى‬ ‫الل�واء مج�دي س�ابق حكم�دار مديرية أم�ن املنوفية إخط�ارا من‬ ‫العميد جمال ش�كر مدي�ر إدارة البحث اجلنائي يفي�د بقيام محمد‬ ‫عب�د الله محمود ابو راضي ‪ 22‬س�نة طالب بالفرق�ة الرابعة بكلية‬ ‫احلق�وق جامعة بنها بقت�ل والده مهندس زراع�ي باملعاش نتيجة‬ ‫ضرب�ه بقطعة خش�بية على رأس�ه أودت بحيات�ه ومت نقل اجملني‬ ‫علي�ه ملستش�فى الباج�ور املرك�زي إال أن�ه لف�ظ أنفاس�ه األخيرة‬ ‫وهو في طريقه للمستش�فى وبس�ؤال والدته أكد أنه يعاني مرض‬ ‫نفس�ي وأثناء مش�اهدته مباراة مصر وغانا طلب منه ابوه إغالق‬ ‫التلفزي�ون ويقوم ألداء الصالة فحدثت مش�ادة كالمية وتطورت‬ ‫ق�ام على أثره�ا بضربه بقوة على رأس�ه فخر صريع�ا ومت حترير‬ ‫محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫«املصريون»‪ :‬فيديوهات السيسي‬ ‫هل تعجل بالقضاء على شعبيته؟‬ ‫ً‬ ‫مس�تمرا ح�ول تس�ريب فيديوهات منس�وبة‬ ‫وم�ا زال اجل�دل‬ ‫لوزير الدفاع وأخرى للرئيس اخملتطف يطلقها انصار كال الرجلني‬ ‫وه�و م�ا اس�تدعى محم�ود س�لطان ألن يس�عى لط�رح القضي�ة‬ ‫وتداعياته�ا بني الرأي الع�ام‪« :‬صباح يوم ‪ 12‬أكتوبر ‪ ،2013‬نش�ر‬ ‫معارض�ون للرئيس املع�زول محمد مرس�ي‪ ،‬عبر موق�ع التواصل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منس�وبا له اعتبروا أنه‬ ‫صوتيا‬ ‫تس�جيال‬ ‫االجتماعي «فيس�بوك»‪،‬‬ ‫يكش�ف «عمالة مرس�ي للواليات املتحدة وإس�رائيل»‪ .‬التسجيل‪،‬‬ ‫ج�اء في اليوم التالي تقريبا‪ ،‬من نش�ر موق�ع إلكتروني مقرب من‬ ‫اإلخوان‪ ،‬تس�جيال صوتيا منس�وبا للفريق عبد الفتاح السيسي‪،‬‬ ‫يطل�ب فيه األخير م�ن الصحافي ياس�ر رزق بـ»املص�ري اليوم»‪،‬‬ ‫تنظيم حملة تطالب بوضع مادة في الدس�تور حتصن «السيسي»‬ ‫باالس�م‪ .‬وهذه ليست املرة األولى حلمى التسريبات والتسريبات‬ ‫املض�ادة‪ ،‬بعضها رمب�ا ال يكون مهما‪ ،‬مثل تلك التي نس�بت مؤخرا‬ ‫لـ مرس�ي‪ ..‬فاألخير قي�د االعتقال‪ ،‬وبات خارج الس�لطة وصناعة‬ ‫القرار‪ ..‬وال يطرح كثيرا من األس�ئلة‪ ،‬وال ميثل مفاجأة ألن مرس�ي‬ ‫متهم رس�ميا بـ»التخابر»‪ ..‬فما اجلدي�د إذن؟! الفضائيات وبعض‬ ‫الصحافيني املؤيدين حلركة ‪ 3‬يوليو ‪ ،2013‬شغلت بـ»نفي» صحة‬ ‫التسجيالت‪ ،‬والتأكيد على أنها «مفبركة»‪ ..‬في مشهد «عبثي» خال‬ ‫من الوقار‪ ،‬حتى أن إعالمية ش�هيرة‪ ،‬كتبت على «تويتر» مس�تدلة‬ ‫عل�ى «الفبرك�ة» بالقول إن منصب الرئاس�ة مضم�ون في «جيب»‬ ‫وزي�ر الدفاع‪ ،‬وبالتالي فهو ليس بحاجة إلى مثل هذا الطلب الذي‬ ‫ورد ف�ي التس�جيالت املنس�وبة إليه! ال�كل تقريبا‪ ،‬م�ا عدا بعض‬ ‫الفضائي�ات العربي�ة املناوئ�ة‪ ،‬للنظ�ام اجلدي�د في القاه�رة‪ ،‬هي‬ ‫التي تخط�ت تلك «الثرثرة» وراحت تبحث ع�ن الدالالت واملعاني‬ ‫«اخلطرة» التي تتس�تر خلف ه�ذه الضجي�ج اإلعالمي‪ ،‬وطرحت‬ ‫الس�ؤال األه�م واألكث�ر إزعاجا ليس فق�ط ملن على رأس الس�لطة‬ ‫ولك�ن بالنس�بة ـ أيض�ا ـ لل�رأي الع�ام‪« ،‬القل�ق» على مؤسس�ته‬ ‫العس�كرية والسؤال هو‪ :‬من وراء تسريب تلك التسجيالت؟! رغم‬ ‫أنها متس أرفع مسؤول عسكري»‪.‬‬

‫البلتاجي من محبسه‪ :‬إحتفلوا‬ ‫بالعيد ونصر الله آت ال محالة‬ ‫اهتم�ت بع�ض الصح�ف وعل�ى رأس�ها «احلري�ة والعدال�ة»‬ ‫بتصريحات للدكتور محمد البلتاجي‪ ،‬القيادي بالتحالف الوطني‬ ‫لدع�م الش�رعية اطلقها من خل�ف القضبان بليمان ط�رة كلمة قال‬ ‫فيه�ا‪« :‬كب�روا وهلل�وا وحم�دوا واس�عدوا بالعي�د‪ ..‬فم�ن غيركم‬ ‫أول�ى بالس�عادة والف�رح بالطاع�ات؟!» وهن�أ البلتاج�ي اجلميع‬ ‫بالعي�د قائال‪« :‬تقب�ل الله طاعاتك�م (تقبل الله حجك�م‪ ،‬تقبل الله‬ ‫صومك�م‪ ،‬تقب�ل الل�ه قيامك�م‪ ،‬تقبل الل�ه أضحياتك�م وصدقاتكم‪،‬‬ ‫تقب�ل الل�ه ش�هداءكم وجرحاك�م‪ ،‬تقب�ل الله أس�راكم‪ ،‬تقب�ل الله‬ ‫صبرك�م وجهادك�م‪ ،‬تقبل الل�ه ثباتك�م وصمودكم) تقب�ل الله منا‬ ‫ومنكم وأضاف «إن متام الس�عادة والفرحة س�يكون بعيد النصر‬ ‫على الظلم والطغيان والقهر والغدر واالستبداد والفساد‪ ..‬فوالله‬ ‫إن�ه آلت ال ري�ب فيه‪ ،‬ي�وم يهن�أ ش�هداؤنا ليس فق�ط بالقصاص‬ ‫لدمائه�م الزكي�ة ولكن بتحقيق م�ا قدموا أرواحه�م ألجله من حق‬ ‫وع�دل وحرية وكرامة»واختتم البلتاجي باآلية القرآنية املبش�رة‬ ‫بالنصر‪« :‬ويومئذ يفرح املؤمنون بنصر الله ويقولون متى هو‪ ،‬قل‬ ‫عسى أن يكون قريبا»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة»‪ :‬األمن يرفض‬ ‫السماح ملعتقلي اإلخوان بصالة العيد‬ ‫ف�ي زنزانت�ه االنفرادية خط�ب الدكتور أحمد ع�ارف‪ ،‬املتحدث‬ ‫باس�م جماعة اإلخوان املس�لمني واملعتقل بس�جن العقرب‪ ،‬خطبة‬ ‫عي�د األضح�ى املبارك‪ ،‬م�ن خلف قضب�ان زنزانته‪ ،‬بع�د أن رفض‬ ‫املس�ؤولون عن الس�جن إتاحة مكان له�م أم�ام الزنازين للصالة‬ ‫جماعة‪ ،‬فصلى كل فرد وهو في زنزانته خلف دكتور عارف ونقلت‬ ‫عن�ه زوجت�ه‪ ،‬عب�ر صفحته�ا عل�ى موق�ع التواص�ل االجتماعي (‬ ‫فيسبوك) ونش�رتها امس صحيفة احلرية والعدالة‪« :‬أن املعتقلني‬ ‫منعوا م�ن أن يصلوا صالة العيد مع بعضه�م البعض جماعة‪ ،‬كما‬ ‫يتم منعهم من أداء صالة اجلمعة مع بعض أس�بوعيا» واستدركت‬ ‫«على الرغم من ذلك من مس�اء أمس وه�م يكبرون داخل الزنازين‬ ‫بص�وت جهوري‪ ،‬كل ف�ي زنزانت�ه االنفرادية‪ ،‬وخط�ب بهم اليوم‬ ‫أحم�د عارف خطب�ة العيد‪ ،‬وصل�وا جماعة أيض�ا‪ ،‬وكل فرد داخل‬ ‫زنزانت�ه» َ‬ ‫وأضاف�ت «بع�د صلاة العي�د فجع�وا بخبر استش�هاد‬ ‫أخوه�م األس�ير ف�ي زنزانت�ه االنفرادي�ة بجواره�م الش�هيد عبد‬ ‫الرحمن مصطفى نتيجة اإلهمال الطبي والصحي له وقالت زوجة‬ ‫ع�ارف «رغ�م كل ذلك اإل أنه�م مستبش�رون أن الق�ادم أفضل وأن‬ ‫الشهيد عيده سعيد»‪.‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫الرأي العام في الدول الغربية ال يزال يتحفظ على مزيد من التدخالت العسكرية في الشرق االوسط ال سيما عندما يدور احلديث عن تدخل قوات برية‬

‫دروس من التدخل العسكري اخلارجي في الشرق االوسط‬

‫شلومو بروم‬ ‫في أعقاب تورط الواليات املتحدة وحلفائها في تدخل عسكري في‬ ‫أفغانس�تان وفي العراق‪ ،‬ونتائجهما االشكالية من حيث االجنازات‬ ‫واالثمان‪ ،‬كان يبدو في بداية العام ‪ 2010‬ان عهد التدخل العس�كري‬ ‫الغربي في الدول العربية واالسلامية قد ول�ى‪ .‬وتبنى الرأي العام‬ ‫في الغرب موقف معارضة ش�ديدة لتدخالت جديدة ورغبة شديدة‬ ‫في قط�ع الصل�ة بااللتزام�ات القائم�ة‪ .‬ونتيجة لذلك س�عت الدول‬ ‫الغربية الى التحرر املبكر قدر االمكان من التزاماتها في العراق وفي‬ ‫افغانستان‪ .‬وجاءت الهزة التي أملت بالعالم العربي منذ نهاية ‪2010‬‬ ‫«الربيع العربي» لتغير هذا امليل وترفع من جديد الى جدول االعمال‬ ‫الدولي مسألة احلاجة الى تدخل عسكري خارجي في هذه الدول‪.‬‬ ‫في س�ياق الربيع العربي توجد هذه املس�ألة على جدول االعمال‬ ‫بش�كل عام حني تصطدم االنتفاض�ة ضد نظام دكتات�وري مبقاومة‬ ‫ش�ديدة من هذا النظام‪ ،‬الذي يس�تخدم الق�وة لقمعها‪ .‬وفي املرحلة‬ ‫التالية‪ ،‬تتصاعد املواجهة وتصبح حربا أهلية مستمرة بني جماعات‬ ‫مختلفة من السكان‪ .‬وتتميز بهذا التطور أساسا مجتمعات منقسمة‪،‬‬ ‫االنقس�ام فيها ديني‪ ،‬إثني‪ ،‬قبائلي‪ ،‬أو جملة من هذه املزايا‪ .‬في هذه‬ ‫احل�االت‪ ،‬فان االج�زاء الداعمة من الس�كان للنظ�ام‪ ،‬والى جانبهم‬ ‫أجه�زة قوة النظ�ام‪ ،‬تقاتل ض�د أجزاء م�ن الس�كان تعارضه‪ .‬مثل‬ ‫ه�ذه احلرب االهلية هي بطبيعتها حرب بش�عة على نحو خاص‪ ،‬ال‬ ‫حتت�رم فيها قواعد القانون والقضاء الدوليين املتعلقة باملواجهات‬ ‫املس�لحة‪ ،‬ويصبح السكان املدنيون هدفا مركزيا لالطراف املتقاتلة‪.‬‬ ‫وه�ذه ه�ي احل�االت التي تنش�أ فيه�ا احلاج�ة الى تدخل عس�كري‬ ‫خارجي‪ ،‬بهدف انهاء احل�رب االهلية والفظائع التي تنطوي عليها‪.‬‬ ‫وفي حاالت اخرى حتس�م فيها املواجهة بس�رعة‪ ،‬الن النظام ينجح‬ ‫ف�ي قمع االنتفاضة بالقوة‪ ،‬أو الن الثورة تنجح والنظام يس�قط في‬ ‫غضون فترة زمنية قصيرة (مثلما حدث في تونس وفي مصر)‪ ،‬فان‬ ‫املس�ألة ال تطرح على ج�دول االعمال‪ .‬وميكن للتدخ�ل ان يكون من‬ ‫جهات اقليمية أو من جهات من خارج املنطقة‪.‬‬ ‫من�ذ ب�دأ الربي�ع العرب�ي كان�ت حالت�ان مختلفتان م�ن التدخل‬ ‫العس�كري اخلارجي املباش�ر في الش�رق االوس�ط‪ ،‬ال�ذي يبدو في‬ ‫ه�ذه املرحلة بانه حقق هدف�ه ‪ -‬في ليبيا وف�ي البحرين – مرة الى‬ ‫جان�ب الثوار ومرة ال�ى جانب النظ�ام‪ ،‬على التوال�ي‪ .‬وفي أعقاب‬ ‫هاتين احلالتني نش�أت ضغ�وط الجراء تدخل مش�ابه في س�ورية‬ ‫النهاء احلرب االهلية هناك‪ ،‬وفي أعقابها بدايات تدخالت عس�كرية‬ ‫خارجي�ة غير مباش�رة في هذه احلرب‪ ،‬من خالل مس�اعدة اجلهات‬ ‫املتقاتلة في الطرفني‪ .‬ساحة اخرى قد تنشأ فيها املطالبات بتدخالت‬ ‫عسكرية هي اليمن‪ ،‬التي حتى بعد رحيل عبدالله صالح عن الرئاسة‬ ‫لم يتحقق االستقرار فيه بعد‪ ،‬ويحتمل أن حتتدم االزمة أكثر فأكثر‪.‬‬ ‫منظومتان من االعتبارات متليان التدخالت العسكرية اخلارجية‬ ‫في الدولة‪ :‬واحدة هي منظومة االعتبارات االنسانية‪ ،‬التي لها تأثير‬ ‫كبي�ر على الرأي العام‪ .‬في ه�ذه احلالة‪ ،‬تكون احلاجة ملنع الفضائع‬ ‫وامل�س بالس�كان االبري�اء‪ .‬اما املنظوم�ة الثانية فتش�مل اعتبارات‬ ‫استراتيجية لالطراف التي تفكر بالتدخل‪ .‬هذه االعتبارات تصطدم‬ ‫بالكلفة املتوقعة ملثل هذا التدخل على املشاركني فيه‪.‬‬

‫منه�ا ايض�ا‪ ،‬ونتيج�ة لذلك‪ ،‬فقد ش�دد الربي�ع العربي ه�ذا الصراع‬ ‫واش�تمل على ابعاد جدي�دة‪ ،‬وان كان بدا في البداي�ة وكأن ال صلة‬ ‫له باملنافسة االقليمية‪.‬‬ ‫ف�ي املرحلة االولى‪ ،‬عندما س�قط النظامان في تونس وفي مصر‪،‬‬ ‫الل�ذان كانا مع مح�ور الدول املعتدلة‪ ،‬وكان�ا يرتبطان بالغرب‪ ،‬قدر‬ ‫اعض�اء مح�ور املقاوم�ة ان ه�ذه التط�ورات تخدمهم‪ ،‬وذل�ك النها‬ ‫تضعف محور الدول املعتدلة وتعزز محورهم‪ .‬وقد فرحوا على نحو‬ ‫خاص بس�قوط الرئي�س املصري مبارك الذي كان ع�دوا مريرا لهم‪.‬‬ ‫كما أن تعزيز قوة احلركات السياس�ية االسالمية في اعقاب سقوط‬ ‫النظامني بدا هو االخر كعمل يخدمهم‪ .‬وبالتوازي سعت دول احملور‬ ‫املض�اد ال�ى منع ضعفها م�ن خالل تعزي�ز العناصر املقرب�ة منها في‬ ‫الدول التي س�قطت فيها االنظمة‪ ،‬او توش�ك على الس�قوط‪ .‬فقدمت‬ ‫دول اخلليج‪ ،‬وال س�يما الس�عودية وقطر املس�اعدة‪ ،‬املالية اساسا‪،‬‬ ‫الى العناصر القريبة منها‪ ،‬التي بشكل محمل باملفارقة كانت بالذات‬ ‫احلركات االسلامية الت�ي فرحت ايران جدا بصع�ود قوتها‪ .‬والقت‬ ‫املس�اعدة الس�عودية ومن ش�ركائها في اخلليج تعبي�را متطرفا في‬ ‫تدخلها العس�كري الى جانب النظام الس�ني ف�ي البحرين‪ ،‬التدخل‬ ‫الذي ساعد في قمع ثورة االغلبية الشيعية في املكان‪.‬‬ ‫وأك�د التوت�ر املتصاع�د بين املعس�كرين عق�ب التط�ورات ف�ي‬ ‫الربي�ع العربي رؤي�ة املواجهة بين احملورين‪ ،‬كمواجه�ة دينية بني‬ ‫الس�نة والش�يعة‪ ،‬رغم اس�تياء ايران التي س�عت دوم�ا الى طمس‬ ‫هذا البعد في املنافس�ة بينها وبني قوى اخرى في الش�رق االوسط‪.‬‬ ‫وأدت التط�ورات ف�ي البحرين دورا مركزيا ف�ي تعزيز هذه الرؤية‪.‬‬ ‫فقد رأت دول اخلليج العربية‪ ،‬وعلى رأس�ها الس�عودية‪ ،‬في الثورة‬ ‫الت�ي اندلعت في البحرين جهدا مقصودا من ايران الس�قاط النظام‬ ‫الس�ني ورفع حكم االغلبية الش�يعية‪ ،‬التي كانت خاضعة لنفوذها‪،‬‬ ‫بدال منه‪.‬‬ ‫تط�ور آخر له آث�ار على احتم�االت التدخل اخلارج�ي في الدول‬ ‫الت�ي علقت في أزمة داخلية عقب احداث الربيع العربي‪ ،‬هو احتدام‬ ‫املنافس�ة بين تركيا واي�ران‪ .‬فقد تبن�ت االولى قبل الربي�ع العربي‬ ‫سياس�ة خارجية اساس�ها عالق�ات طيبة مع كل جيرانه�ا‪ ،‬وفي هذا‬ ‫االط�ار اتخ�ذت خط�وات لتحسين عالقاته�ا م�ع س�ورية وايران‪،‬‬ ‫العضوي�ن ف�ي مح�ور املقاوم�ة‪ .‬كل هذا‪ ،‬رغ�م عالقاتها م�ع الغرب‪،‬‬ ‫عضويته�ا ف�ي الناتو وهويتها الس�نية‪ .‬ولكن الربي�ع العربي أجبر‬ ‫تركيا على ان تقرر الى أي معس�كر تنتم�ي‪ .‬وفضلت تركيا في نهاية‬ ‫املطاف الوقوف في املعسكر املؤيد للثورات اجلماهيرية العربية ضد‬ ‫االنظمة الدكتاتورية‪ ،‬ولكنها تتطلع ال�� أن متنع عن ايران اجنازات‬ ‫جراء ذلك‪ ،‬بل وتتنافس معها‪ .‬لقد كانت املنافس�ة بني تركيا وايران‬ ‫عل�ى النف�وذ ف�ي العالم العرب�ي قائمة حت�ى قبل ذل�ك‪ ،‬ولكنها االن‬

‫هل ميكن حس�م معارك من هذا النوع فقط من خالل استخدام القوة‬ ‫اجلوي�ة‪ ،‬وم�ن دون اس�تخدام الق�وات البرية‪ .‬ويض�رب املؤيدون‬ ‫لالكتفاء باس�تخدام القوات اجلوية مثال افغانس�تان‪ ،‬حيث اسقط‬ ‫نظام طالبان على أيدي القوات احمللية مبس�اعدة جوية من القوات‬ ‫االمريكي�ة وحلفائها‪ ،‬وكذا مثال العراق‪ ،‬حيث حس�مت املعركة على‬ ‫ح�د قوله�م بالق�وة اجلوي�ة وكانت حاج�ة ال�ى الق�وة البرية فقط‬ ‫كخطوة نهائية‪.‬‬ ‫اما املش�ككون به�ذا الفهم فيقولون ان اس�قاط النظ�ام من خالل‬ ‫استخدام القوة اجلوية مبس�اعدة القوات احمللية هو مجرد املرحلة‬ ‫االولى من املعركة وال يعني حس�مها‪ ،‬النه ف�ي املرحلة الثانية يتبني‬ ‫في احيان قريبة أنه من أجل منع الفوضى وش�طب اجنازات اسقاط‬ ‫النظام‪ ،‬تكون حاجة الى «االقدام على االرض» – ما تؤكده بالضبط‬ ‫حالتا افغانستان والعراق‪.‬‬ ‫من الس�ابق الوانه القول اذا كان مفهوم استخدام القوة اجلوية‬ ‫وحده�ا م�ع «القيادة م�ن اخلل�ف»‪ ،‬الذي تبنت�ه الوالي�ات املتحدة‬ ‫ه�و الصيغة االس�اس للتدخ�ل الدولي في الدول الت�ي تعصف فيها‬ ‫الهزات‪ ،‬نتيجة للربيع العربي‪ .‬وميكن ايجاد سند لهذه الفرضية بان‬ ‫هذه س�تكون الصيغة املتكررة للتدخل االمريك�ي أيضا في التجربة‬ ‫الت�ي تراكم�ت ف�ي الس�احة االس�رائيلية – العربي�ة في الس�نوات‬ ‫االخي�رة‪ .‬ففي هذه الفترة كانت هن�اك عدة حاالت كانت فيها حاجة‬ ‫الس�تخدام التدخل الدولي العس�كري واالمني‪ ،‬ملعاجلة مشاكل بني‬ ‫اس�رائيل وجيرانه�ا‪ .‬في كل هذه االح�وال تبنت الوالي�ات املتحدة‬ ‫مفه�وم «القي�ادة م�ن اخللف»‪ ،‬وان كانت لم تس�م ذلك بهذا االس�م‪.‬‬ ‫ف�ي الضغوط الت�ي تتعرض لها الس�احة الدولية كي تق�رر التدخل‬ ‫العس�كري ف�ي دول كليبي�ا وس�ورية‪ ،‬ف�ان االعتبارات االنس�انية‬ ‫والرغب�ة ف�ي من�ع الفظائ�ع اجلماعي�ة تلع�ب دورا مركزي�ا جت�اه‬ ‫اخل�ارج‪ ،‬ولكن في ق�رار كهذا تك�ون ايضا اعتبارات اس�تراتيجية‪.‬‬ ‫أح�د االعتبارات من هذا النوع هو التقدير ب�ان النظام على اي حال‬ ‫سيس�قط‪ ،‬وان التدخل العس�كري الى جانب الثوار ضده سيضمن‬ ‫للدول املش�اركة‪ ،‬وال س�يما العظم�ى منها‪ ،‬عالقات طيب�ة مع النظام‬ ‫اجلدي�د ونقل�ه ال�ى دائرة نفوذه�ا او ابق�اءه داخل دائ�رة نفوذها‬ ‫عندم�ا تكون الدولة التي ي�درس التدخل فيها توج�د أصال في هذه‬ ‫الدائ�رة‪ .‬ف�ي احلاالت التي تك�ون فيها الدولة في دائ�رة نفوذ دولة‬ ‫خص�م‪ ،‬أو أن يكون النظام في الدولة معاديا للغرب‪ ،‬س�يلعب دورا‬ ‫مهم�ا اعتبار تغيي�ر امليزان االس�تراتيجي من خالل اس�قاط النظام‬ ‫املعادي‪.‬‬ ‫لي�س مفاجئ�ا انه في اجل�دال السياس�ي الداخلي ف�ي الواليات‬ ‫املتح�دة في اثناء حملة االنتخابات للرئاس�ة‪ ،‬هاج�م اجلمهوريون‬ ‫الرئيس اوباما على امتناعه عن التدخل العسكري في سورية‪ .‬وهم‬

‫يسود فيها توتر شديد بني ايران الشيعية‪ ،‬التي ترتسم كقوة عظمى‬ ‫اقليمية ذات تطلعات توس�عية‪ ،‬وبني دول اخلليج العربية الس�نية‬ ‫الت�ي تدافع عن نفس�ها ضد ه�ذه التطلعات التوس�عية‪ .‬وقد اتهمت‬ ‫اي�ران‪ ،‬عن حق أو عن غير حق‪ ،‬كمن حرضت االغلبية الش�يعية في‬ ‫البحري�ن على الث�ورة‪ ،‬بل ومدتها بالوس�ائل‪ .‬فبعثت الس�عودية‪،‬‬ ‫التي تقف في جبهة املواجهة مع ايران وتخشى جدا أن تتلقى عدوى‬ ‫الهي�اج اجلماهيري لدى االقلية الش�يعية في املناطق الش�رقية من‬ ‫اململكة‪ ،‬بعث�ت الى البحرين بقواتها العس�كرية‪ ،‬التي انضمت اليها‬ ‫ق�وات رمزية من دول اخرى اعضاء ف�ي مجلس التعاون اخلليجي‪،‬‬ ‫فس�اعدت هذه القوات النظام على قمع الثورة بالقوة‪ .‬وجاء تدخل‬ ‫السعودية هذا استمرارا لتدخلها العسكري ضد الثوار احلوثيني في‬ ‫اليمن‪ ،‬حتى قبل الربيع العربي ولهذا فانه يعكس سياس�ة سعودية‬ ‫ثابتة‪ .‬اضافة الى ذلك‪ ،‬فاحلديث يدور عن س�يناريو خاص مبنطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬ومش�كوك أن تكون تطورات مش�ابهة في مناطق اخرى من‬ ‫العالم العربي‪.‬‬ ‫ليبيا‬

‫ف�ي أعقاب جناح الثورة في تونس وفي مصر‪ ،‬بدأت في ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر ‪ 2011‬الثورة ف�ي ليبيا‪ .‬ومنذ‪  ‬بداية اذار‪/‬م�ارس فقد النظام‬ ‫الس�يطرة في مناطق مختلفة‪ ،‬وال س�يما في منطقة كرنيكا في شرق‬ ‫الدولة‪ .‬وفرار وحدات كاملة من اجليش الليبي س�اعد الثوار‪ ،‬ولكن‬ ‫ق�وات معم�ر القذافي ص�دت هج�وم الثوار في غ�رب ليبي�ا وبدأت‬ ‫بهج�وم مض�اد حققت في�ه النجاح�ات واقتربت من طول ش�واطئ‬ ‫البح�ر املتوس�ط باجت�اه بنغ�ازي – املدين�ة االكبر في ش�رق ليبيا‬ ‫ومرك�ز الثوار‪ .‬وعزز س�لوك ق�وات النظ�ام جتاه الس�كان املدنيني‬ ‫في امل�دن الثائرة والتهدي�دات التي اطلقها القذاف�ي ومحيطه‪ ،‬عزز‬ ‫اخل�وف من أن ي�ؤدي احتالل ق�وات النظ�ام لبنغازي ال�ى مذبحة‬ ‫لس�كان املدينة‪ .‬وفرض�ت الواليات املتحدة‪ ،‬وفي اعقابها اس�تراليا‬ ‫وكندا عقوبات على ليبيا‪ ،‬في محاولة ملمارسة الضغط على النظام‪،‬‬ ‫ولك�ن م�ن دون جدوى‪ ،‬ب�ل ان ق�رار مجلس االم�ن بتكليف احملكمة‬ ‫الدولي�ة بالتحقيق في جرائم رجال النظام ل�م يجدِ نفعا هو االخر‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 17‬م�ارس اتخ�ذ مجل�س االمن ق�رار رق�م ‪ ،1973‬ال�ذي فرض‬ ‫منطقة حظ�ر جوي‪ ،‬واتخاذ كل الوس�ائل الالزم�ة حلماية املدنيني‪.‬‬ ‫وطبق الق�رار حلف الناتو وعملي�ا «حتالف ال�دول الراغبة»‪ ،‬الذي‬ ‫ضم اعضاء في الناتو وال س�يما فرنس�ا وبريطاني�ا‪ ،‬وانضمت اليها‬ ‫طائرات من قطر واحتاد االمارات‪.‬‬ ‫وشاركت في املرحلة االولى ايضا الواليات املتحدة‪ ،‬التي اطلقت‬ ‫صواريخ «تومه�وك» بهدف تعطيل منظومة الدف�اع اجلوي الليبي‪،‬‬

‫االعتبارات االنسانية‬

‫ف�ي أعق�اب احلرب العاملي�ة الثانية وقتل الش�عب ال�ذي وقع في‬ ‫اثنائه�ا‪ ،‬تأسس�ت االمم املتح�دة وتط�ور مج�ال القان�ون الدول�ي‬ ‫ال�ذي يعن�ى باالع�راف الالزمة حلصر الثم�ن الذي يدفعه الس�كان‬ ‫املدني�ون في االوض�اع احلربية‪ .‬وتعاظم االنش�غال ف�ي هذا اجملال‬ ‫بع�د انتهاء احل�رب الباردة واتس�اع ظاه�رة النزاع داخ�ل الدول‪،‬‬ ‫التي رفعت الى جدول االعمال العاملي املعضلة االس�اس في الصدام‬ ‫بني عرف السيادة والعرف الناش�ئ املتعلق بالتدخالت االنسانية‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا االط�ار تبل�ور ع�رف حظ�ي باس�م «املس�ؤولية للحماية‬ ‫«‪ »Responsibility to Protect‬أو باختصار ‪.R2P‬‬ ‫‪ R2P‬ه�ي جهد تق�وم به االمم املتح�دة للمضي في ع�رف دولي‪،‬‬ ‫في أساس�ه فكرة أن الس�يادة ليس�ت فقط حقا بل مس�ؤولية ايضا‪.‬‬ ‫وتترك�ز املب�ادرة على من�ع أربعة أن�واع م�ن اجلرائم‪ :‬قتل ش�عب‪،‬‬ ‫جرائم حرب‪ ،‬جرائم ضد االنسانية وتطهير عرقي‪ .‬ويتضمن العرف‬ ‫ثالثة مبادئ اساسية‪:‬‬ ‫‪ .1‬للدول�ة مس�ؤولية ف�ي الدف�اع ع�ن س�كانها ض�د الفظائ�ع‬ ‫اجلماعية‪.‬‬ ‫‪ .2‬لالس�رة الدولية مس�ؤولية مس�اعدة الدولة على القيام بهذه‬ ‫املسؤولية االساس‪.‬‬ ‫‪ .3‬اذا فش�لت الدولة في حماية مواطنيه�ا من الفظائع اجلماعية‪،‬‬ ‫وفش�لت املساعي السلمية الجبارها على ذلك هي االخرى‪ ،‬فلالسرة‬ ‫الدولية مسؤولية التدخل بوسائل إكراهية‪ ،‬كالعقوبات االقتصادية‪.‬‬ ‫أما التدخل العس�كري فهو الوسيلة االخيرة‪ .‬وتقرر االسرة الدولية‬ ‫التدخل العس�كري‪ ،‬بش�كل عام‪ ،‬بقرار من مجلس االمن على أساس‬ ‫الفص�ل الس�ابع من ميث�اق االمم املتحدة‪ ،‬الذي يس�مح باس�تخدام‬ ‫القوة العسكرية ملنع العدوان واالعمال ضد السالم‪.‬‬ ‫ووردت هذه املبادئ في الوثيقة اخلتامية ملؤمتر عاملي عقدته االمم‬ ‫املتح�دة في العام ‪ ،2005‬للبحث ف�ي منع جرائم الفضائع اجلماعية‪.‬‬ ‫وس�بق املؤمتر نشاط جلنة دولية عنيت بالتدخل وبسيادة الدولة‪،‬‬ ‫كانت قد ش�كلتها احلكومة الكندي�ة في العام ‪ ،2000‬في أعقاب دعوة‬ ‫االمين العام للامم املتحدة في حين�ه‪ ،‬كوفي عنان‪ ،‬لبل�ورة اجمال‬ ‫ح�ول متى يح�ق التدخل االنس�اني‪ .‬وقررت ه�ذه اللجنة اصطالح‬ ‫«املس�ؤولية للحماي�ة»‪ ،‬وف�ي التقرير اخلتام�ي لها‪ ،‬الذي نش�ر في‬ ‫كان�ون االول‪/‬ديس�مبر ‪ ،2001‬ظهرت هذه املب�ادئ‪ .‬وصادق مجلس‬ ‫االمن على البنود االس�اس ف�ي الوثيقة النهائية للجن�ة العاملية في‬ ‫‪ 2006‬وهكذا جعلها ذات مفعول ملزم‪.‬‬ ‫الس�ؤال املرك�زي الناش�ئ بع�د إق�رار ه�ذه املب�ادئ ه�و في اي‬ ‫ظ�رف يكون فيها مبرر اس�تخدام القوة العس�كرية لغ�رض تطبيق‬ ‫«املس�ؤولية للحماية»‪ .‬وفي تقري�ر اللجنة الدولية م�ن العام ‪2001‬‬ ‫طرحت س�تة معايي�ر الزامية للتدخل العس�كري‪ :‬هدف ع�ادل‪ ،‬نية‬ ‫سليمة‪ ،‬وس�يلة أخيرة‪ ،‬صالحية شرعية‪ ،‬وسائل متوازنة‪ ،‬احتمال‬ ‫معقول لتحقيق الهدف‪.‬‬ ‫ال يزال ال يوجد اجماع في احملافل الدولية املعنية على هذه املعايير‬ ‫(حت�ى وان كان مث�ل ه�ذا االجماع‪ ،‬فثمة مس�احة واس�عة لتفس�ير‬ ‫معظمه�ا‪ .‬في كل االحوال‪ ،‬في اثناء العقدين االخيرين‪ ،‬وحتى بداية‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬كانت احلالة الوحيدة للتدخل العسكري في الشرق‬ ‫االوس�ط الس�باب ميك�ن وصفه�ا باالنس�انية (وان كان يحتمل أنه‬ ‫كانت اعتبارات اخ�رى) كان القرار باقامة مناطق حظر للطيران في‬ ‫العراق بع�د حرب اخلليج في ‪ .1991‬وقررت ه�ذه املناطق الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬بريطانيا وفرنسا‪ ،‬التي ادعت بانها تستند الى قرار مجلس‬ ‫االمن ‪ ،688‬رغم أن هذا لم يتناول صراحة أعماال من هذا النوع‪.‬‬ ‫املنظومة االستراتيجية االقليمية‬

‫‪ ‬‬ ‫عندم�ا ب�دأت اح�داث الربي�ع العرب�ي ف�ي نهاي�ة ‪ ،2010‬كان�ت‬ ‫املواجهة االستراتيجية االس�اس في الشرق االوسط بني محورين‪.‬‬ ‫محور ميكن تس�ميته «محور املقاوم�ة»‪ ،‬تضمن الدول والالعبني من‬ ‫غي�ر الدول ممن تبن�وا عقيدة املقاوم�ة للغرب والس�رائيل‪ .‬وقادت‬ ‫هذا احملور ايران وضم فيه س�ورية‪ ،‬حزب الل�ه وحماس‪ .‬ومقابلهم‬ ‫وق�ف مح�ور حظي بش�كل ع�ام بلقب «مح�ور ال�دول املعتدل�ة» او‬ ‫«البراغماتي�ة» في العال�م العربي‪ .‬وقادته مصر والس�عودية وضم‬ ‫معظ�م الدول العربية‪ .‬وتدعم هذا احمل�ور الواليات املتحدة والغرب‬ ‫بش�كل عام‪ ،‬وكانت له مصالح مش�تركة ��تفاهم هادئ مع اسرائيل‪،‬‬ ‫وان كان وضعه�ا السياس�ي حي�ال ال�دول العربي�ة ل�م يس�مح لها‬ ‫بعضوية حقيقية في محور مشترك معها‪.‬‬ ‫لق�د كان االعتقاد الس�ائد ف�ي العال�م العربي أن مح�ور املقاومة‬ ‫يوج�د في حالة صع�ود وان معارضي�ه يوجدون ف�ي حالة هبوط‪.‬‬ ‫واس�تند هذا االعتقاد الى ضعف مكانة الواليات املتحدة في الشرق‬ ‫االوس�ط‪ ،‬نتيجة للتورطات العس�كرية في العراق وفي افغانستان‬ ‫وعملية االنسحاب العس�كري من هاتني الدولتني‪ ،‬اجنازات اعضاء‬ ‫في ه�ذا احمل�ور حيال اس�رائيل وحي�ال عناص�ر اخرى ف�ي احملور‬ ‫املعتدل‪ ،‬مبا فيها انس�حاب اس�رائيل من جنوب لبنان‪ ،‬فك االرتباط‬ ‫اح�ادي اجلان�ب الس�رائيل عن قط�اع غزة وس�يطرة حم�اس على‬ ‫القط�اع‪ ،‬واخي�را اجنازات ح�زب الله حلرب لبن�ان الثانية‪ .‬كل هذا‬ ‫ع�زز مكانة ونف�وذ اي�ران وحلفائها ف�ي العالم العرب�ي‪ ،‬وادى الى‬ ‫ارتفاع ش�عبيتها في الش�ارع العربي‪ ،‬مبا في ذل�ك الدول التي كانت‬ ‫ضمن احملور املضاد؟‬ ‫لق�د اندلعت الث�ورات ف�ي االنظمة العربي�ة الس�باب ال صلة لها‬ ‫باملنافسة بني احملورين‪ .‬ولكن في غضون وقت قصير سعى الطرفان‬ ‫اخملتلفان ف�ي الصراع االقليمي الى منع ضعفهم�ا‪ ،‬نتيجة لتغييرات‬ ‫االنظمة في الدول اخملتلفة‪ .‬واذا كان االمر ممكنا‪ ،‬استخالص املنفعة‬

‫تدخل حلف الناتو في ليبيا‬ ‫صعدت الى السطح‪.‬‬ ‫العب آخر يقوم بدور غير متوازن مع حجمه هو قطر‪ ،‬هي االخرى‬ ‫وضعت نفس�ها‪ ،‬خالفا للماضي‪ ،‬بشكل واضح في املعسكر املعارض‬ ‫الي�ران وتب�دي اس�تعدادا لتدخ�ل فاعل‪ ،‬بل وعس�كري ال�ى جانب‬ ‫العناص�ر التي تدعمه�ا في الصراعات الداخلية ف�ي الدول العربية‪.‬‬ ‫ومينحها ثراؤها الوس�ائل الت�ي تتيح لها هذا التدخ�ل‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫ملكيتها لقناة «اجلزيرة» التلفزيونية املؤثرة‪.‬‬ ‫كل هذه التطورات تخلق فسيفساء من االعتبارات االستراتيجية‬ ‫لالعبين اخملتلفني القادرين على التأثير على التدخل العس�كري في‬ ‫االزمات الداخلية الناشئة عن هزات الربيع العربي‪.‬‬ ‫املنظومة االستراتيجية من خارج الساحة االقليمية‬

‫عن�د احلدي�ث ع�ن تدخل عس�كري م�ن دول م�ن خارج الش�رق‬ ‫االوس�ط في نزاع�ات داخلية ف�ي دول عربي�ة‪ ،‬فعلى نح�و طبيعي‬ ‫يك�ون الالعبون املركزيون هم االعضاء الدائمون في مجلس االمن‪،‬‬ ‫وال س�يما بس�ب قدراتهم عل�ى منح أو ع�دم منح الش�رعية للتدخل‬ ‫اخلارجي�ة ف�ي النزاع�ات بفض�ل ح�ق الفيت�و لديه�م ف�ي اجمللس‪.‬‬ ‫وبالت�وازي يوج�د دور مرك�زي للوالي�ات املتح�دة ودول النات�و‪،‬‬ ‫كالعبني مس�تعدين وقادرين على املش�اركة النشيطة في التدخالت‬ ‫العس�كرية‪ .‬وق�د اقترحت التط�ورات ح�ول الربيع العربي مس�ألة‬ ‫املكان�ة املتص�درة للوالي�ات املتح�دة ف�ي تدخلات من ه�ذا النوع‪.‬‬ ‫فالوالي�ات املتح�دة‪ ،‬الت�ي ال ي�زال اجلمهور فيه�ا متأث�را بصدمات‬ ‫التدخالت العس�كرية ف�ي العراق وفي افغانس�تان‪ ،‬غير متحمس�ة‬ ‫من امكانية أن تلعب دورا مركزيا عس�كريا آخر في الشرق االوسط‪.‬‬ ‫وعلى مس�توى االدارة نفس�ها‪ ،‬يتغذى عدم احلماس�ة هذا ايضا من‬ ‫الشكوك بش�أن نتائج التدخل العس�كري االمريكي الى جانب قوى‬ ‫املعارض�ة التي تقاتل ضد االنظم�ة‪ ،‬عندما ال يكون واضحا مبا يكفي‬ ‫م�ا ه�ي طبيعتها‪ .‬وف�ي الواليات املتح�دة يتذكرون جي�دا ان جناح‬ ‫اجملاهدين‪ ،‬الذين دعموهم‪ ،‬في حربهم ضد االحتالل السوفييتي في‬ ‫افغانس�تان في الثمانينيات من القرن املاضي كان االس�اس لتحول‬ ‫العناص�ر املتطرفة فيهم الى جماعات جهادية من القاعدة وفروعها‪،‬‬ ‫التي جعلت الواليات املتحدة والغرب هدفا مركزيا لهجماتها‪.‬‬ ‫وكان احل�ل ال�ذي وجدت�ه االدارة االمريكي�ة للتوت�ر بين ه�ذه‬ ‫اخملاوف وبين الضغوط للدخول في تدخالت عس�كرية‪ ،‬وال س�يما‬ ‫العتب�ارات انس�انية‪ ،‬تطوي�ر فه�م وج�د تعبي�ره ف�ي التدخلات‬ ‫العسكرية الدولية في ليبيا وسمي بـ»القيادة من اخللف»‪ .‬وحسب‬ ‫ه�ذا الفه�م‪ ،‬ال تقف الواليات املتح�دة في جبهة التدخل العس�كري‪،‬‬ ‫وتقلل من استخدام قواتها في قتال مباشر‪ ،‬ولكنها تساعد في قيادة‬ ‫التدخ�ل العس�كري وف�ي توفير غالف مس�اعد‪ ،‬يتش�كل م�ن جهود‬ ‫لوجس�تية‪ ،‬ح�رب الكتروني�ة ووس�ائل تزوي�د بالوقود ف�ي اجلو‪.‬‬ ‫وفي ح�االت خاصة‪ ،‬عندما يكون في اثن�اء القتال اجلوي للواليات‬ ‫املتحدة قدرات ليست حللفائها‪ ،‬مثل القدرة اخلاصة بتعطيل الدفاع‬ ‫اجلوي للدولة التي يتم فيها التدخل العسكري‪ ،‬فانها تستخدم ايضا‬ ‫وسائل هجومية مباشرة في بداية املعركة اجلوية كي تشق الطريق‬ ‫حللفائه�ا االوروبيني والعرب‪ ،‬الذين يكونون هم من ينفذون اجلهد‬ ‫الهجومي االس�اس‪ .‬وكان هذا التدخل الهجومي املباش�ر من جانب‬ ‫الواليات املتحدة بحجم ضيق ولفترة زمنية محدودة‪.‬‬ ‫عنص�ر مهم في الفهم االمريكي والغربي بش�كل ع�ام هو التحفظ‬ ‫الش�ديد على استخدام القوات البرية في اطار هذه التدخالت‪ .‬وفي‬ ‫احي�ان قريبة يطلق تعبير «االقدام على االرض» في س�ياق س�لبي‪،‬‬ ‫كش�يء ينبغي االمتناع عنه من أجل عدم االجنراف مرة اخرى نحو‬ ‫ورطة على منط ايران وافغانستان ويثير هذا النهج نقاشا في مسألة‬

‫لم يفعلوا ذلك الن الفكر االساس للحزب اجلمهوري يعطي وزنا أكبر‬ ‫لالعتبارات االنسانية في السياسة االمريكية اخلارجية؛ العكس هو‬ ‫الصحيح‪ .‬من ناحية تاريخية‪ ،‬كان الدميقراطيون بالذات هم الذين‬ ‫يؤيدون التدخل العسكري الس�باب انسانية‪ .‬اما دافع اجلمهوريني‬ ‫فهو الرغبة في اسقاط نظام االسد‪ ،‬الذي يعتبره احلزب اجلمهوري‬ ‫معاديا‪ ،‬واضعاف احملور الذي تقوده ايران‪.‬‬ ‫وتلعب ه�ذه االعتبارات دورا مركزيا ايضا لدى الدول الس�اعية‬ ‫الى منع التدخل الدولي العسكري‪ .‬فهذه الدول تريد أن متنع اسقاط‬ ‫انظم�ة قريبة منه�ا أو تعزيز مكانة قوى عظمى منافس�ة لها كنتيجة‬ ‫لتغيير النظام‪ .‬روس�يا والصني حتاوالن بش�كل ثاب�ت منع التدخل‬ ‫العس�كري الدولي كي متنعا امكانية تعزي�ز مكانة الواليات املتحدة‬ ‫وامل�س مبكانتهم�ا‪ .‬اعتبار آخر يلع�ب دورا في موقفه�م وفي موقف‬ ‫العديد من دول العالم الثالث في هذا الش�أن‪ ،‬هو معارضتها املبدئية‬ ‫للتدخل الدولي االجنبي في الصراعات الداخلية كون أغلبها انظمة‬ ‫غي�ر دميقراطي�ة وخوفها من س�وابق ميكنه�ا أن ت�ؤدي الى ضغط‬ ‫باجتاه تدخل عسكري دولي فيها ايضا‪.‬‬ ‫السلاح االس�اس ال�ذي تس�تخدمه ه�ذه ال�دول ف�ي مس�اعيها‬ ‫الحباط املبادرات للتدخل العس�كري هو س�حب الش�رعية الدولية‬ ‫من مثل هذا التدخل‪ .‬وفي الفكر الس�ائد ف�ي القانون الدولي حديث‬ ‫العهد‪ ،‬فان مجلس االمن فقط‪ ،‬وفي حاالت خاصة اجلمعية العمومية‬ ‫للامم املتحدة‪ ،‬مبوجب مبدأ «االحتاد من أجل السلام»‪ ،‬ميكنهما أن‬ ‫يعطيا في قراراتهما ش�رعية لتدخل دولي عس�كري‪ .‬واذا ما جنحت‬ ‫تل�ك الدول في من�ع مثل هذه القرارات‪ ،‬فس�تحرم هذه املبادرات من‬ ‫الش�رعية الدولية‪ .‬وتعد روس�يا والصني من االعض�اء الدائمني في‬ ‫مجل�س االمن ولديهما قدرة خاصة على منع مث�ل هذه القرارات في‬ ‫اجمللس من خالل استخدام حقها في النقض – الفيتو‪.‬‬ ‫ف�ي مث�ل ه�ذه احلالة ميك�ن لل�دول املؤي�دة للتدخ�ل الدولي ان‬ ‫تتج�اوز عدم القدرة على مترير قرار مناس�ب ف�ي مجلس االمن‪ ،‬من‬ ‫خالل عمل في اطار ما يس�مى «حتالف الدول الراغبة»‪ .‬احد النماذج‬ ‫االول�ى على مثل هذا التجاوز كان مرابط�ة القوة الدولية (‪)MFO‬‬ ‫في س�يناء‪ ،‬كجزء م�ن تطبيق السلام االس�رائيلي ـ املصري‪ .‬وفي‬ ‫معاه�دة السلام نفس�ها تق�رر مرابط�ة ق�وة م�ن االمم املتح�دة في‬ ‫س�يناء‪ ،‬ولكن مجلس االم�ن رفض اتخاذ مثل هذا الق�رار ولهذا فقد‬ ‫ش�كل القوة «حتال�ف ال�دول الراغبة»‪ .‬وكان�ت هذه حالة بس�يطة‬ ‫وس�هلة نس�بيا‪ ،‬الن اقامة القوة جاءت بعد اتفاق النهاء النزاع بني‬ ‫الطرفني ومرابطتها كانت بناء على رأيهما‪ .‬في االوضاع التي نشأت‬ ‫في اطار «الربيع العربي» الوضع اكثر تعقيدا‪ ،‬الن احلديث يدور عن‬ ‫مواجهة‪ ،‬واستخدام القوة هو بخالف ارادة النظام احلاكم‪ .‬وعليه‪،‬‬ ‫فف�ي ه�ذه االوضاع توجد مش�كلة اصع�ب تتعلق بغياب الش�رعية‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬والق�رار بالعمل في اط�ار «حتالف ال�دول الراغبة» يكون‬ ‫اصعب‪.‬‬ ‫التدخل في البحرين‬

‫لي�س التدخل ف�ي البحرين حال�ة تنطبق على احل�االت االخرى‬ ‫موضع البحث في س�ياق الربي�ع العربي‪ .‬أوال‪ ،‬كان ه�ذا تدخال الى‬ ‫جانب النظام‪ ،‬وثانيا‪ ،‬لم تش�ارك فيه سوى بعض من دول املنطقة‪،‬‬ ‫ب�ل وفي واق�ع احلال في قس�م من املنطق�ة – اخلليج الفارس�ي‪ .‬في‬ ‫البحري�ن‪ ،‬مثلما في الدول العربية االخرى‪ ،‬بدأت الثورة كاحتجاج‬ ‫ش�عبي غير عنيف ض�د النظام امللك�ي‪ ،‬ذي احلكم املطلق‪ .‬وبس�بب‬ ‫م�ن املزايا اخلاصة للبحرين‪ ،‬حيث تس�يطر أس�رة مالكة س�نية في‬ ‫دولة أغلبيتها ش�يعة‪ ،‬فقد اتخذت الثورة من�ذ البداية صورة ثورة‬ ‫االغلبية الش�يعية على حكم االقلية السنية‪ ،‬في منطقة اخلليج التي‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫ولكنه�ا الحق�ا اكتف�ت مبس�اعدة حلفائه�ا االوروبيني الذين ش�نوا‬ ‫الهجمات عمليا‪ .‬وبرزت بني دول الناتو التي لم ترغب في املش�اركة‬ ‫في احلمل�ة املانيا‪ .‬وأتاحت الغارات اجلوية لق�وات الثوار بالتغلب‬ ‫عل�ى قوات القذافي وفي ‪ 16‬آب‪/‬اغس�طس س�يطرت عل�ى العاصمة‬ ‫طرابلس‪ .‬وهكذا حس�م عمليا القتال رغم أن املعارك اس�تمرت حتى‬ ‫تشرين االول‪/‬اكتوبر‪ ،‬حني سيطر الثوار على ليبيا بأسرها‪.‬‬ ‫وتلقت روسيا والصني بشكل صعب التطورات في ليبيا ونهجهما‬ ‫للتدخل فيها ميلي بقدر كبير معارضتهما ملبادرات تدخل اخرى‪ .‬وقد‬ ‫كانت�ا املتضررتين املركزيتني من س�قوط النظ�ام‪ ،‬مم�ا حرمهما من‬ ‫القدرة عل�ى مواصلة الصفق�ات االقتصادية الواعدة م�ع ليبيا‪ .‬كما‬ ‫انهما ش�عرتا بان الغرب خدعهما‪ ،‬النهما وافقت�ا على قرار ‪ 1973‬من‬ ‫مجل�س االمن‪ ،‬الذي أعطى برأيهما تفويض�ا بعمل ضيق فقط بهدف‬ ‫حماي�ة املدنيين‪ .‬ام�ا الناتو باملقاب�ل‪ ،‬فأعطى تفس�يرا واس�عا لهذا‬ ‫القرار وشرع في هجوم جوي واسع هدفه تغيير النظام‪ ،‬االمر الذي‬ ‫حصل بالفعل‪.‬‬ ‫وأعربت محافل في الغرب‪ ،‬كانت قد عارضت التدخل العس�كري‬ ‫ف�ي ليبي�ا ع�ن تخوفها م�ن أن الغ�رب يس�اعد الثوار مم�ن هويتهم‬ ‫واهدافهم ليس�ت معروفة‪ .‬وأعربت أساس�ا ع�ن تخوفها من احملافل‬ ‫االسلامية اجلهادي�ة بين الثوار‪ .‬كم�ا كان هناك تخوف من نش�وء‬ ‫وض�ع فوضى ف�ي أعقاب س�قوط النظ�ام‪ ،‬ج�راء الطبيع�ة القبلية‬ ‫للمجتم�ع الليب�ي‪ .‬اما عمليا فقد تبددت اخمل�اوف‪ ،‬وحتى لو لم ِ‬ ‫ينته‬ ‫االنتق�ال ال�ى نظام دميقراطي وال تزال هناك مش�اكل غي�ر قليلة في‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬وال س�يما في ضوء الفش�ل في حل امليليش�يات‪ ،‬فقد اس�تقر‬ ‫الوضع ف�ي الدولة‪ ،‬وع�ادت صناعة النف�ط الى العمل بش�كل كامل‬ ‫وجرت انتخابات حرة لم تفز فيها االحزاب االسالمية‪.‬‬ ‫سورية‬

‫مس�ألة احلاجة الى تدخل دولي عس�كري في سورية بقيت حتى‬ ‫نهاي�ة ‪ 2012‬على جدول أعمال االس�رة الدولية‪ .‬فاالحتجاجات ضد‬ ‫النظام الس�وري واملطالبات باالصالحات‪ ،‬التي بدأت في ‪ 15‬مارس‬ ‫‪ ،2011‬أصبحت في اثناء ‪ 2012‬حربا اهلية كاملة‪ .‬وتتميز هذه احلرب‬ ‫باعمال شنيعة بحق املدنيني‪ ،‬يقوم بها النظام‪ ،‬ولكن أيضا تقوم بها‬ ‫محافل املعارضة‪ ،‬وهي تهدد بان تكون أبش�ع من ذلك بكثير بس�بب‬ ‫التركيبة الطائفية للمجتمع السوري‪ ،‬الذي جعل الصراع مع النظام‬ ‫صراع�ا بني الطوائ�ف‪ .‬واذا كانت ج�رت في بداية الث�ورة محاولة‬ ‫لعرض االحتجاجات كثورة مدنية تشمل كل الطوائف‪ ،‬فقد حتولت‬ ‫الث�ورة منذئ�ذ الى مواجه�ة عنيفة بين طرفني – جماعات مس�لحة‬ ‫سنية وقوات النظام العلوية‪ .‬وساهم استخدام النظام للميليشيات‬ ‫العلوي�ة‪ ،‬املس�ماة «ش�بيحة» لقم�ع االحتجاج�ات بش�كل كبير في‬ ‫الطاب�ع الطائفي للحرب االهلية‪ ،‬حيث تقاتل املعارضة الس�نية ضد‬ ‫االقليات املؤيدة للنظام‪ ،‬وال س�يما العلويني واملسيحيني‪ .‬والنتيجة‬ ‫هي صعود مس�تمر في حجم اخلسائر بني الس�كان املدنيني‪ ،‬بسبب‬ ‫املذاب�ح املتبادلة واالرتفاع الكبير في ع�دد الالجئني الذين فروا الى‬ ‫تركيا واالردن ولبنان‪.‬‬ ‫بضعة أس�باب تش�ير ال�ى امكانية ان تك�ون املواجهة الس�ورية‬ ‫الداخلية مس�تمرة واال يس�قط النظام بس�رعة‪ ،‬هذا اذا س�قط على‬ ‫االطلاق‪ .‬فالطاب�ع الطائف�ي للمواجه�ة يخ�دم النظ�ام الن�ه يجبر‬ ‫االقلي�ات عل�ى دعمه‪ ،‬حت�ى ان كان فيها م�ن يتحفظون م�ن طابعه‬ ‫الدكتاتوري ومن فس�اده‪ .‬فهذه االقليات تخش�ى آثار حكم االغلبية‬ ‫الس�نية عليها وتفهم بانه اذا س�قط النظام احلالي‪ ،‬فانها ستس�قط‬ ‫معه‪ .‬وبش�كل مش�ابه يتعزز التكتل واملواالة من أجه�زة القوة لدى‬ ‫النظام‪ .‬فلبنان أجهزة القوة هذه – أجهزة االمن واجليش – تتشكل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫اساسا من ابناء االقليات‪ ،‬وهؤالء ايضا يفهمون بان سقوط النظام‬ ‫س�يؤدي ال�ى س�قوطهم وأن الثأر ضدهم س�يكون فظيع�ا‪ .‬ومع أنه‬ ‫يوج�د فرار لرجال جيش ُس�نه على مس�تويات مختلفة‪ ،‬وهو ميس‬ ‫بق�درة اجليش الس�وري العملياتية‪ ،‬ولكن ال توجد مؤش�رات على‬ ‫أنه ميس بش�كل ذي مغزى بعناصره االس�اس الذين يشاركون في‬ ‫قم�ع الثورة‪ .‬س�بب آخ�ر لصعوبة الوص�ول الى حس�م في احلرب‬ ‫االهلي�ة في س�وريا هي التدخ�ل اخلارجي‪ .‬ومع أن�ه ال يوجد تدخل‬ ‫عس�كري مباش�ر‪ ،‬ولكن في اثناء الس�نة االخي�رة كان هناك تدخل‬ ‫خارج�ي ملس�اعدة الطرفين بحج�م متزاي�د‪ .‬فاحتدام الص�راع بني‬ ‫مح�ور املقاوم�ة وبني خصمه ف�ي العالم العربي عزز مكانة س�ورية‬ ‫كدولة أساس في هذا الصراع‪.‬‬ ‫خص�وم مح�ور املقاوم�ة‪ ،‬وف�ي املقدم�ة دول اخللي�ج وال س�يما‬ ‫الس�عودية وقطر‪ ،‬يرون في الثورة فرصة الضع�اف ايران واحملور‬ ‫الذي تقوده‪ ،‬ولهذا فهم يس�اعدون الثوار باملال‪ ،‬السلاح‪ ،‬التدريب‬ ‫واس�تضافة القيادات‪ .‬وتلعب تركيا دورا مركزيا في هذه املساعدة‪.‬‬ ‫فه�ي تفض�ل اال تع�رض نفس�ها وكأنها توجد ف�ي صراع م�ع ايران‪،‬‬ ‫ب�ل داعم�ة للثوار بس�بب دعمها ملبادئهم ف�ي وجه النظ�ام القمعي‪،‬‬ ‫وعمليا تعطيهم وتعطي قياداتهم ملجأ في اراضيها وتس�مح بتدفق‬ ‫املس�اعدات اليهم‪ .‬وتس�هل احلدود الطويلة والسائبة بني الدولتني‬ ‫ه�ذه املس�اعدات‪ .‬ام�ا الثوار م�ن جهته�م‪ ،‬فلعلمهم بأهمي�ة العالقة‬ ‫االقليمي�ة باجلبهة الداخلية التركية‪ ،‬اعطوا أولوية للس�يطرة على‬ ‫املناط�ق على طول احلدود الس�ورية – التركية‪ .‬جهة ثالثة تس�اعد‬ ‫الث�وار ه�ي احل�ركات الس�لفية – اجلهادي�ة ف�ي ال�دول اجمل�اورة‬ ‫لس�ورية‪ ،‬وال س�يما ف�ي العراق‪ .‬وه�ذه احل�ركات تدف�ع باملقاتلني‬ ‫والسلاح الى س�ورية كي تش�ارك في القتال ضد «العلويني الكفار»‬ ‫وكذا للتأثير على الطابع الذي ستتخذه سورية بعد سقوط النظام‪.‬‬ ‫جهة مساعدة رابعة للثوار هي الدول الغربية وعلى رأسها الواليات‬ ‫املتح�دة‪ .‬ومع ان ه�ذه ال تزال تتردد اذا كان س�ليما دع�م املعارضة‬ ‫املس�لحة‪ ،‬وذلك بس�بب احساس�ها ب�ان ليس واضحا م�ن هي هذه‬ ‫املعارض�ة وخوفه�ا م�ن أن يتبني له�ا في نهاي�ة املطاف انه�ا دعمت‬ ‫جهات س�تصبح مش�كلة بالنس�بة لنا‪ ،‬مثلما حصل في افغانستان‪.‬‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬فقد بدأت مساعدات غربية بحجوم محدودة للثوار‪ ،‬وال‬ ‫سيما بتوريد املعدات املساعدة‪ ،‬اجهزة اتصاالت وما شابه‪.‬‬ ‫ومن اجلهة االخرى‪ ،‬فان الش�ريكني املركزيني في محور املقاومة‪،‬‬ ‫ايران وحزب الله‪ ،‬اللذين يفهمان جيدا االثار السلبية التي ستكون‬ ‫لسقوط نظام االسد بالنسبة لهما‪ ،‬فيحاوالن قدر االمكان مساعدته‪.‬‬ ‫والتقاري�ر اخملتلف�ة ع�ن مش�اركة االيرانيني (م�ن ق�وة «القدس»)‬ ‫ورج�ال ح�زب الله ف�ي القتال‪ ،‬ل�م تتأكد بع�د‪ ،‬وعملي�ا صعبة على‬ ‫التأكي�د الن الطرفني يس�تخدمان التضليل االعالمي بقوة واس�عة‪.‬‬ ‫ومع ذلك ال ريب في ان ايران وحزب الله يساعدان النظام السوري‬ ‫بالعتاد لقمع الثورة‪ ،‬بوس�ائل استخبارية هدفها حتسني السيطرة‬ ‫في الساحة الداخلية‪ ،‬مبا في ذلك في الشبكات االجتماعية‪ ،‬وكذا في‬ ‫املش�ورة والتدريب‪ .‬احدى نقاط الضعف للنظام هي تدهور الوضع‬ ‫االقتص�ادي‪ ،‬الذي يقلص املقدرات التي حتت تصرفه‪ .‬كما تس�اعده‬ ‫اي�ران أيضا في هذا اجملال م�ن خالل جتاوز العقوب�ات االقتصادية‬ ‫الت�ي فرضت على س�ورية‪ ،‬ومعق�ول االفتراض باملس�اعدات املالية‬ ‫املباشرة‪.‬‬ ‫وتخل�ق املس�اعدات اخلارجية الت�ي متنح للطرفين املتصارعني‬ ‫الواح�د ضد االخ�ر مثاب�ة حالة م�ن التعادل‪ .‬فق�وى الث�وار قادرة‬ ‫على الس�يطرة على مدن ومناطق‪ ،‬وال سيما في احمليط‪ ،‬وبني احلني‬ ‫واالخ�ر توجي�ه ضربات اليمة للنظ�ام‪ ،‬مبا في ذلك ف�ي مراكز ثقله‪.‬‬ ‫مثال دراماتيكي على هذه القدرة هو العملية التي صفت قسما كبيرا‬ ‫م�ن القي�ادة االمنية للنظ�ام‪ .‬اما اجليش املوالي لالس�د م�ن جهته‪،‬‬ ‫فق�ادر على العمل في كل مكان يق�رر ذلك وفرض الهزمية على الثوار‬ ‫في املواجهة املباش�رة‪ ،‬ولكن «اللحاف اقصر مما ينبغي»‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فان�ه ال يس�تطيع ان يك�ون موجودا ف�ي كل مكان‪ .‬ويس�تغل الثوار‬ ‫ذل�ك ليعودوا الى االماكن التي هزموا فيه�ا بعد أن تغادرها وحدات‬ ‫اجلي�ش وتنتق�ل الى ب�ؤر مواجهة اخ�رى‪ .‬وم�ع ذلك‪ ،‬ف�ان النظام‬ ‫يحرص على االبقاء على السيطرة في احملور املركزي‪ ،‬الذي يتضمن‬ ‫مدن دمش�ق‪ ،‬حم�ص وحلب وعلى العالق�ة بينها‪ ،‬وك�ذا في مناطق‬ ‫الشاطئ‪ .‬هذا الوضع ميكنه أن يستمر لفترة طويلة جدا‪ ،‬في اثنائها‬ ‫يتواصل قت�ل املدنيني‪ .‬ويخلق تواصل الوض�ع ايضا خطرا النتقال‬ ‫ع�دم االس�تقرار الس�وري الداخلي ال�ى دول مجاورة‪ ،‬ومؤش�رات‬ ‫أولية على ذلك اصبح من املمكن رؤيتها في لبنان وفي االردن‪.‬‬ ‫الوض�ع في س�ورية ه�و وضعي�ة كالس�يكية ملمارس�ة سياس�ة‬ ‫«املس�ؤولية للحماي�ة»‪ ،‬كم�ا أنه س�بب مركزي للضغط عل�ى الدول‬ ‫الغربي�ة للتدخ�ل العس�كري في م�ا يجري هن�اك‪ .‬وفي ه�ذا االطار‬ ‫تبح�ث مس�تويات مختلفة م�ن التدخل‪ .‬احد املس�تويات ه�و اقامة‬ ‫منطق�ة فص�ل داخل االراضي الس�ورية عل�ى مقربة م�ن احلدود مع‬ ‫تركيا‪ ،‬تس�تخدم كمنطقة جلوء لالجئني‪ .‬املستوى الثاني هو حتديد‬ ‫مناط�ق حظر طي�ران متنع النظام من اس�تخدام قوت�ه اجلوية ضد‬ ‫املدنيني‪ .‬مستوى ثالث هو استخدام القوة اجلوية العطاء مساعدة‬ ‫هجومية للثوار ضد قوات االسد‪ .‬ويكاد ال يكون يجري اي بحث في‬ ‫امكانية ارسال قوات برية تدخل الى سورية‪.‬‬ ‫يبدو أنه ال يوجد في هذه االثناء قرار غربي بالتدخل العس�كري‬ ‫واملباشر في القتال في سورية‪ ،‬خالفا لقرار التدخل في ليبيا‪ .‬خمسة‬ ‫اسباب لذلك‪:‬‬ ‫‪  .1‬ال توج�د امكاني�ة لني�ل ش�رعية دولي�ة‪ ،‬أي قرار م�ن مجلس‬ ‫االمن لعمل كهذا بس�بب معارضة روسيا والصني‪ .‬وهاتان تشعران‬ ‫ب�ان الغ�رب خدعهما ف�ي قضي�ة التدخ�ل الدولي ف�ي ليبي�ا‪ ،‬وهما‬ ‫مصممت�ان على من�ع تطور مش�ابه في س�ورية‪ .‬املصلح�ة اخلاصة‬ ‫لروس�يا في س�ورية – املعقل الوحيد لها في العال�م العربي – تعزز‬ ‫هذا التصميم‪.‬‬ ‫‪  .2‬طبيع�ة املعارض�ة الس�ورية‪ .‬فه�ذه منقس�مة ومنش�قة وفيها‬ ‫عناص�ر جهادي�ة‪ .‬اجلهود والضغ�وط الدولية لتوحي�د املعارضة ال‬ ‫جت�دي نفعا‪ .‬ه�ذه احلقيق�ة والطبيع�ة الفعلية للمجتمع الس�وري‬ ‫تع�ززان مخ�اوف ال�دول الغربية من أن ي�ؤدي اس�قاط النظام الى‬ ‫الفوضى وال�ى حرب اجلميع ضد اجلميع‪ .‬مثل هذا الوضع س�يجبر‬ ‫الغ�رب عل�ى ارس�ال ق�وات بري�ة ال�ى س�ورية به�دف الفص�ل بني‬ ‫االط�راف ومنع املذابح‪ ،‬االمر الذي من ش�أنه ان ي�ؤدي الى ورطات‬ ‫عديدة السنني هناك‪ ،‬مثل الورطة في العراق وفي افغانستان‪.‬‬ ‫‪  .3‬تركي�ا‪ ،‬الت�ي هي دولة أس�اس ف�ي كل صيغة تدخل عس�كري‬ ‫خارج�ي في س�ورية تتحفظ في ه�ذه املرحلة من مثل ه�ذا التدخل‪.‬‬ ‫هي االخرى تخشى التورط وال تريد أن تفاقم مواجهتها مع ايران‪.‬‬ ‫‪  .4‬التخوف من أن تكون احلمالت العس�كرية في س�ورية معقدة‬ ‫وتنطوي على خسائر فادحة‪ ،‬بس�ب قدرات منظومة الدفاع اجلوي‬ ‫الس�وري‪ ،‬الت�ي ه�ي محس�نة مقارن�ة بتلك الت�ي كانت ل�دى نظام‬ ‫القذافي في ليبيا‪.‬‬ ‫‪  .5‬التخ�وف م�ن انتق�ال املواجه�ة الى خارج س�ورية وتوس�يع‬ ‫نطاقها‪.‬‬ ‫وبس�بب عدم الق�درة على اتخاذ قرار مناس�ب في مجلس االمن‪،‬‬ ‫فان التدخل العس�كري في س�ورية س�يكون ممكنا فقط اذا ما تبلور‬ ‫ائتالف «دول الناتو الراغبة»‪ ،‬التي تتخذ قرارا بالتدخل‪ .‬وس�تلعب‬ ‫الوالي�ات املتحدة دورا مركزيا في مثل ه�ذا القرار‪ ،‬النه ليس للدول‬ ‫االخرى القدرة التي لها لبذل جهد جوي مستمر في سورية‪ ،‬التي هي‬ ‫كما هو معروف ذات منظومة دفاع جوي متطورة‪ .‬هذا سيناريو غير‬ ‫س�هل‪ ،‬ولكن ال ميكن اس�تبعاد امكانية حتققه‪ ،‬وذلك الن االستمرار‬ ‫املتوق�ع للح�رب االهلية في س�ورية‪ ،‬كث�رة حاالت القت�ل اجلماعي‬ ‫واالرتف�اع في عدد الالجئني‪ ،‬كل هذا سيش�دد بالتدريج الضغط في‬ ‫االس�رة الدولية للتدخل العس�كرية‪ .‬تركيا‪ ،‬التي ه�ي العب مركزي‬ ‫في هذا الس�ياق‪ ،‬كفيلة بان تغير نهجها‪ ،‬وذلك بس�بب التخوف من‬ ‫ان يؤدي اس�تمرار االزمة الى خلق دولة كردية صغيرة في الش�مال‬ ‫الشرقي من سورية‪ .‬من ناحية تركيا‪ ،‬هذا سيناريو رعب النه سيزيد‬ ‫الضغ�ط عليها ملن�ح حكم ذاتي لالك�راد في اراضيه�ا‪ ،‬ويوفر ملنظمة‬ ‫حزب العمال الكردي الذي يقاتلها قاعدة اخرى للعمل ضدها‪.‬‬ ‫عام�ل آخ�ر ميكن�ه ان يؤدي‪  ‬باالس�رة الدولي�ة ال�ى التدخل في‬ ‫س�ورية هو التخوف من س�قوط مخزون السلاح الكيميائي الكبير‬ ‫لديها الى ٍ‬ ‫اياد غير مسؤولة – جماعات جهادية أو حزب الله‪.‬‬ ‫ميكن االفت�راض بان اعتبارات اس�تراتيجية ايض�ا‪ ،‬اي امكانية‬ ‫اس�قاط نظ�ام معاد واضعاف احمل�ور بقيادة اي�ران‪ ،‬تلعب دورا في‬ ‫تفكير الواليات املتح�دة ودول اخرى‪ ،‬ولكن يبدو أنها ال تلعب دورا‬ ‫حاس�ما عندما يدور احلديث عن التدخل العس�كري املباش�ر للدول‬ ‫الغربية في س�ورية‪ .‬في نهاية املطاف‪ ،‬االعتبار االنس�اني هو الذي‬ ‫سيحس�م‪ .‬اذا كان تدخ�ل كهذا‪ ،‬ف�ان دول الناتو س�تلعب فيه الدور‬ ‫االس�اس‪ ،‬ولكن بعض الدول العربية‪ ،‬وال س�يما من اخلليج‪ ،‬كفيلة‬ ‫بان تشارك فيه ايضا‪.‬‬

‫٭ تقدير استراتيجي السرائيل للعامني ‪ ،2013 – 2012‬مركز بحوث‬ ‫االمن القومي ـ جامعة تل أبيب ـ شباط‪/‬فبراير ‪2013‬‬

‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«أقص أيامي وأنثرها في الهواء» ملروة أبو ضيف‪:‬‬

‫«مرجعيات بناء النص الروائي» لعبد الرحمن التمارة‪:‬‬

‫جينالوجيا الوعي الروائي‬

‫عن جماليات الهزمية وتبرير اخليبة‬ ‫محمد أبو زيد ٭‬ ‫ً‬ ‫حدثا‬ ‫■ ص�دور بع�ض الكتب يصب�ح‬ ‫ً‬ ‫س�عيدا‪ ،‬م�ن ه�ذه الكت�ب دي�وان «أقص‬ ‫أيام�ي وأنثره�ا ف�ي اله�واء»‪ ،‬ع�ن دار‬ ‫ش�رقيات‪ ،‬للش�اعرة املصري�ة م�روة‬ ‫أبوضيف‪ ،‬والذي تقدم فيه جتربة شعرية‬ ‫متفردة‪ ،‬جديرة بالقراءة والدراسة‪.‬‬ ‫هل سمعتم األوبرا التي ألفتها مبفردي‬ ‫م�ن األنين؟‪ ،‬اإلجاب�ة عل�ى هذا الس�ؤال‬ ‫ال�ذي يأتي ف�ي إحدى قصائ�د مروة‪ ،‬هي‬ ‫الديوان بأكمله‪ ،‬الذي يأتي أشبه بقصيدة‬ ‫أوبرالي�ة واحدة طويلة م�ن األنني ونعي‬ ‫الذات والعالم‪ ،‬ومواجهة ذلك بالسخرية‬ ‫وإع�ادة تش�كيل ه�ذا الكون ال�ذي غدى‬ ‫يقص أيامها وينثرها في الهواء‪.‬‬ ‫تهت�م م�روة ف�ي ديوانه�ا باإلجاب�ة‬ ‫عل�ى س�ؤال الناق�د الش�كالني روم�ان‬ ‫جاكوبس�ون «م�ا الذي يجعل من رس�الة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فني�ا؟»‪ ،‬فالس�ؤال ال�ذي‬ ‫أث�را‬ ‫لفظي�ة‬ ‫س�عى من خالله الناقد الروس�ي الشهير‬ ‫للوص�ول إل�ى مفه�وم الش�عرية‪ ،‬جتيب‬ ‫علي�ه م�روة م�ن خلال نص�وص مت�زج‬ ‫فيها ما بني الس�رد والش�عر‪ ،‬ما بني صور‬ ‫مدهش�ة ورس�ائل متبادل�ة‪ ،‬والتن�اص‬ ‫م�ع نص�وص تراثية‪ ،‬كم�ا أنه�ا متتح في‬ ‫بعضه�ا من التراث الش�عبي‪ ،‬في محاولة‬ ‫الستبطان الشعرية من كل هذا‪ ،‬فال تغفل‬ ‫م�روة الصورة الش�عرية املدهش�ة‪ ،‬التي‬ ‫تبدو قوام الديوان األبرز‪ ،‬لكنها في نفس‬ ‫الوقت تس�عى إلى اس�تخراج الش�عر من‬ ‫املفردات العادية‪.‬‬ ‫تذه�ب م�روة إل�ى الت�راث الش�عبي‪،‬‬ ‫وتعيد اس�تخدام نص�وص كلمات�ه التي‬ ‫تبدو معروف�ة لألذن‪ ،‬لكن م�روة متنحها‬ ‫ش�اعرية قصائدها‪ ،‬مثل قولها «ال قمر وال‬ ‫ش�مس وال يحزنون»‪ ،‬و»بين�ي وبينكم‪..‬‬ ‫لقمة العيش صعبة»‪ ،‬و»كلنا يسعى جلبر‬ ‫ُ‬ ‫اجللد والس�قط»‪،‬‬ ‫اخلاط�ر»‪،‬‬ ‫و»صرف�ت ِ‬ ‫و»اعم�ل اخلي�ر ِ‬ ‫وارم ِ�ه ف�ي البح�ر» هذه‬ ‫الكلم�ات التي قد تب�دو ألول وهلة كلمات‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا يتغي�ر معناه�ا عندم�ا‬ ‫نس�معها‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا من نص ش�عري‪ ،‬ب�ل يعيد‬ ‫تصبح‬ ‫الق�ارئ اكتش�اف معناها من جدي�د‪ ،‬كما‬ ‫يقدمه الديوان‬ ‫ً‬ ‫صورا‬ ‫باإلضاف�ة إلى ه�ذا تقدم م�روة‬ ‫مدهش�ة‪ ،‬وميكن الق�ول إن أكثر من مييز‬ ‫الدي�وان ه�و الص�ور املدهش�ة‪ ،‬والت�ي‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫ال تأت�ي منبت�ة م�ن القصي�دة‪ ،‬ب�ل‬ ‫م�ن ص�ورة كبيرة فيه�ا‪« ،‬ه�ل فرغتم من‬ ‫ع�د الفراش�ات‪ ،‬الت�ي خرج�ت م�ن بين‬ ‫أصابعي؟ه�ل علق آخر الغرقى مالبس�ه‪،‬‬ ‫عل�ي جدار قلب�ي؟»‪ ،‬وبهذا الش�كل لنا أن‬ ‫نتخيل مروة وهي ترس�م لوحة سريالية‬ ‫منز ٌل ُم ّ‬ ‫هش ٌم‪ ،‬ال ميلؤه سوى‬ ‫فيها «رأس�ي ِ‬ ‫صفي�ر الري�اح»‪ ،‬و»أخب�ط رأس�ي جيدً ا‪،‬‬ ‫لتس�قط منها األشباح»‪ ،‬أو « لغتي ناقصة‬ ‫مبف�ردات‪ ،‬تصل�ح لتلمي�ع األحذي�ة»‪،‬‬ ‫وقوله�ا‪« :‬األرض تش�به برتقال�ة عفن�ة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫غاص‬ ‫وضع�ت ثقلك عل�ى‬ ‫كلم�ا‬ ‫موض�ع‪َ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫العفن إلى األسفل»‪ ،‬هنا يصبح العالم‬ ‫بك‬ ‫ً‬ ‫جزءا م�ن صورة متخيل�ة‪« ،‬تفاجئك‬ ‫كل�ه‬ ‫بعن�وان جريدته�ا املفضل�ة‪ :‬مقت�ل باب�ا‬ ‫نويل علي يد قاتل محترف»‪.‬‬ ‫الشيء الالفت للنظر في هذا الديوان‪،‬‬ ‫أن�ه ي�كاد يخلو م�ن القصائد الت�ي تخلو‬ ‫م�ن احلديث ع�ن احلب واجلن�س اآلخر‪،‬‬ ‫وال�ذي يس�م معظ�م الكتاب�ة النس�وية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب�دال من�ه احلدي�ث ع�ن اخليبات‬ ‫ليح�ل‬ ‫الش�خصية‪ ،‬ونع�ي العال�م‪ ،‬هن�ا تك�ون‬ ‫ال�ذات حاض�رة أكث�ر من حض�ور اآلخر‪،‬‬

‫رمبا ألنها تتجاوزه‪ ،‬بل إن الش�خصيتني‬ ‫ً‬ ‫حضورا ف�ي الديوان هم�ا «الله»‪،‬‬ ‫األكث�ر‬ ‫و»األم»‪ ،‬الذي�ن تكت�ب م�روة إليهم�ا جل‬ ‫قصائدها‪.‬‬ ‫يق�ول بابل�و ني�رودا‪« :‬عندم�ا أفت�ح‬ ‫ً‬ ‫قتيال ووردة‪،‬‬ ‫النافذة ف�ي الصباح‪ ،‬وأرى‬ ‫ً‬ ‫ش�عرا ع�ن‬ ‫ه�ل م�ن الطبيع�ي أن أكت�ب‬ ‫الوردة»‪ ،‬لذا تصدر مروة ديوانها مبقطع‪،‬‬ ‫ميكن من خالله قراءة العالقة بني الشعر‬ ‫واحلي�اة من وجهة نظره�ا‪ ،‬فهي تتحدث‬ ‫ع�ن رغبتها ف�ي كتابة قصي�دة‪ ،‬القصيدة‬ ‫كما يتخيلها الناس العاديون‪ ،‬عن العشق‬ ‫والولع‪ ،‬لكنها تنتقل من الواقع إلى الواقع‬ ‫املتخيل‪ ،‬لذا فألن «الس�ماء تلهو بش�مس‬ ‫تش�وي الفراشات علي مهل»‪ .‬لذا تقرر أن‬ ‫تغني ٍّ‬ ‫«لقط أس�ود‪ ,‬أو شارع يبتلع املارة‪،‬‬ ‫أو ْ‬ ‫عس�كري يصل�ح للقتل�ى‪ ,‬أو‬ ‫فال�س‬ ‫ٍّ‬ ‫اإلبادة اجلماعية لآلدميني لصالح اآللة»‪،‬‬ ‫وتق�رر أن يك�ون ديوانها «ع�ن جماليات‬ ‫الهزمي�ة وتبري�ر اخليب�ة»‪ ،‬إذن فدايوان‬ ‫م�روة عن اجلم�ال كما أرادت ف�ي البداية‬ ‫ً‬ ‫وبدال م�ن أن تبرر‬ ‫‪ ،‬لكن�ه جم�ال الهزمية‪،‬‬ ‫العشق‪ ،‬تبرر اخليبة‪.‬‬ ‫تتقاط�ع هذه املقدمة مع قصيدة «هدايا‬ ‫صغي�رة ال تعجبك�م»‪ ،‬والتي تنع�ي فيها‬ ‫العالم‪ ،‬لتؤكد هذا املعن�ى‪ ،‬وتؤكد رؤيتها‬ ‫للقصيدة ودورها وأهميتها بالنسبة لها‪:‬‬ ‫«كنت أود لو أبتسم بهدوء‬ ‫مع�ا‪ ،‬لك�ن العال�م‬ ‫ونحتس�ي ش�اينا ً‬ ‫مش�غول الي�وم باحل�روب‪ ،‬واألطفال لم‬ ‫معا علي‬ ‫يذهبوا للحدائق‪ .‬رمبا غدً ا نغني ً‬ ‫الطريق‪ ،‬و نحتسي قهوة دافئة‪ ،‬ونبتسم‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا بصفاء بال�غ‪ ،‬في رحل�ة الصعود‬ ‫إلى الله»‪.‬‬ ‫لك�ن املهزوم ف�ي الدي�وان‪ ،‬ال يكف عن‬ ‫الس�خرية‪ ،‬رمب�ا ف�ي محاولة للنس�يان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتبري�را للخيب�ة‪ ،‬ل�ذا فه�ي تس�خر م�ن‬ ‫الش�مس‪ ،‬ومن البح�ر‪ ،‬ومن اللي�ل ً‬ ‫«مرة‬ ‫ُ‬ ‫عايرت اللي�ل بلونه‪:‬أس�ود وال يصاحبه‬ ‫سوى املنسيني»‪ ،‬هذه احلالة املدهشة من‬ ‫السخرية‪ ،‬متتد على طول الديوان‬ ‫روتيني�ة احلي�اة‪ ،‬وملله�ا‪ ،‬ج�زء م�ن‬ ‫اخليبات التي ترصدها مروة في ديوانها‪،‬‬ ‫بع�د أن فقدت هذه الروتيني�ة طبيعيتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪« :‬يجمعون‬ ‫وأصبحت بالس�تيكية‬ ‫الورد البالس�تيكي‪ ،‬ويصنع�ون حديقة‪،‬‬ ‫تستطيع أن تسمع ضحكاتهم‪،‬عن بُ عد»‪.‬‬ ‫من هزائم مروة في ديوانها‪ ،‬أن يضحى‬ ‫ً‬ ‫امل�وت بال معن�ى‪َ ،‬‬ ‫مش�غولا بتصور‬ ‫«كنت‬ ‫أس�باب جميل�ة للم�وت؛ ً‬ ‫مثل�ا أال يحتمل‬ ‫قلبك جمال وردة صغي�رة تنمو‪ ،‬فتموت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثل�ا أن يحمل�ك ن�ورس عل�ى جناح�ه‬ ‫للسماء‪ ،‬فيهالك هذا النقاء ومتوت»‪ ،‬رغم‬ ‫أنها تراه في قصيدة أخرى «املوت يش�به‬ ‫العالم‬ ‫مفاج�ئ و قبي�ح»‪ ،‬ل�ذا فه�ي ال تخف�ي‬ ‫عداءه�ا للم�وت ف�ي نص�وص أخ�رى‬ ‫كثي�رة‪ ،‬لكنه�ا ال تذك�ر ذلك مباش�رة‪ ،‬بل‬ ‫تذك�ر مبررات�ه «أطف�ال الس�رطان أجمل‬ ‫من كائنات الس�رطان املنتفخة»‪ ,‬املوت ال‬ ‫يصبح انفصال اجلس�د عن ال�روح فقط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫ب�ل هناك موت�ى على قي�د احلي�اة‬ ‫ُّ‬ ‫«مت قبلها بعامني‬ ‫م�رارا‪ :‬ال داع�ي ل�كل ه�ذا‬ ‫وقل�ت له�ا‬ ‫ً‬ ‫امل�رض»‪ ،‬أو حين تصبح احلي�اة واملوت‬ ‫صنوان «كما أنني ميتة علي أية حال»‪.‬‬ ‫حال�ة الهزمي�ة واخليب�ات املوج�ودة‬ ‫بط�ول الدي�وان‪ ،‬كرس�تها وزادت منه�ا‬ ‫حال�ة الغربة‪ ،‬الغرب�ة عن الوط�ن‪ ،‬وعن‬ ‫العالم‪ ،‬وهو ما جنده في واحدة من أجمل‬ ‫قصائد الديوان «بني بني»‪،‬‬ ‫ثم جاءت اللكنة كضربة قاضية‪،‬‬

‫ك�رس كون�ي ال ش�يء‬ ‫لكنت�ي ُت ِّ‬ ‫باألساس‪،‬‬ ‫بني َ‬ ‫قطعا َ‬ ‫بني‪.‬‬ ‫لكنتي ً‬ ‫وها أنا أود ًّ‬ ‫حقا لو أعرفكم بنفسي‪،‬‬ ‫املهرج‪،‬‬ ‫لكنني أرفع قبعة ّ‬ ‫مبيل غير مقصود وأضحك‪،‬‬ ‫أدور ٍ‬ ‫أكتب اس�مي في الهواء ِ‬ ‫بحرفية‪ ،‬أظنها‬ ‫بالغة‪،‬‬ ‫بني َ‬ ‫لكنكم جميعا تؤكدون أنها َ‬ ‫بني‪.‬‬ ‫فه�ذه احلال�ة ال�ـ «بين بين» ف�ي كل‬ ‫األش�ياء‪ ،‬تك�رس غرب�ة ال متناهي�ة‪،‬‬ ‫فيضحي كل شيء بني بني‪ ،‬احلزن واحلب‬ ‫واأللم‪ ،‬والدموع واللغة والوطن واحلياة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫تكت�ب الش�اعرة قصي�دة الغرب�ة‬ ‫بطريقته�ا اخلاص�ة‪ ،‬والت�ي أفض�ل‬ ‫أن أس�ميها ف�ي حال�ة م�روة بقصي�دة‬ ‫«الغياب»‪ ،‬فإذا كان�ت قصيدة «بني بني»‪،‬‬ ‫تتح�دث عن غربة اللغة‪ ،‬تفهي حتدث في‬ ‫قصيدته�ا «مام�ا» عن غربة ال�روح‪ ،‬التي‬ ‫جتعل اآلخري�ن ال يفهمون حس الدعابة‪،‬‬ ‫ح�س دعابت�ي هنا‪.‬‬ ‫«أم�ي‪ ،‬ال أح�د يفه�م‬ ‫ّ‬ ‫الص�ور الفوتوغرافي�ة الت�ي أحتفظ بها‪،‬‬ ‫ت�زداد ش�فافية كل ي�وم‪ .‬وح�دي أحل�ظ‬ ‫التفاصي�ل»‪ ،‬ف�ي ه�ذه القصي�دة يصبح‬ ‫معن�ى كلم�ة «هن�ا»‪« ،‬هن�اك»‪ ،‬ويصب�ح‬ ‫معن�ى كلمة «ال أحد»‪ ،‬اآلخ�ر الذي لم يعد‬ ‫ً‬ ‫أحدا بالفعل في عاملها‪.‬‬ ‫حالة الغياب‪ ،‬أو الغربة‪ ،‬تدفع مروة‬ ‫لكتابة ما تسميه نصوص اعتراف‪ ،‬لذا‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا من الرس�ائل‬ ‫تق�دم ف�ي ديوانها‬ ‫الش�عرية املتخيلة‪ ،‬إحداها م�ن أم إلى‬ ‫أبنائه�ا الصغ�ار‪ ،‬وإل�ى م�ارك‪ ،‬وإل�ى‬ ‫األم‪ ،‬لك�ن كل رس�ائل م�روة ال تص�ل‪،‬‬ ‫ال إل�ى األصدق�اء وال إل�ى األم‪ ،‬وال إلى‬ ‫األطفال‪ ،‬وال إلى فيروز‪ ،‬لذا فهي تس�أل‬ ‫عن طابع البريد الذي يوصل الرس�الة‬ ‫إلى الل�ه‪ ،‬وال ميكن فصل ه�ذا‪ ،‬بالطبع‬ ‫عدم وصول الرسائل‪ ،‬عن حالة اخليبة‬ ‫والغرب�ة والهزمية‪ ،‬الت�ي تطبع قصائد‬ ‫الديوان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جزءا من نصوص‬ ‫رس�ائل مروة‪ ،‬تأتي‬ ‫س�ردية جميلة تقدمها في سياق ديوانها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نصوص�ا‬ ‫إذ تس�عى الش�اعرة لتق�دمي‬ ‫إش�كالية‪ ،‬منفتح�ة عل�ى كل االجتاه�ات‬ ‫اإلبداعي�ة‪ ،‬لذا تكش�ف بع�ض نصوصها‬ ‫عن ح�س س�ردي‪ ،‬ملتحف بالس�ريالية‪،‬‬ ‫كم�ا ف�ي نصوصه�ا «جتري�د»‪ ،‬و»أوجلا»‬ ‫ورسائلها املتعددة الذي حتافظ فيه على‬ ‫املساحة ما بني الشعرية والسرد‪.‬‬ ‫والس�ريالية هن�ا ال تخ�ص النصوص‬ ‫السردية فقط‪ ،‬بل تقدمها مروة كما عرفها‬ ‫الش�اعر املكس�يكي احلائ�ز عل�ى جائ�زة‬ ‫نوب�ل اوكتافيو باث «الس�ريالية ليس�ت‬ ‫مدرس�ة ش�عرية إمن�ا حرك�ة حتريري�ة‪،‬‬ ‫طريق�ة الكتش�اف لغة الب�راءة‪ ،‬وجتديد‬ ‫أساس احلياة»‪ ،‬ومن هذا التعريف ميكن‬ ‫ق�راءة معظ�م نص�وص الدي�وان‪ ،‬الت�ي‬ ‫تطم�ح للتجري�ب والتح�رر م�ن القوالب‬ ‫التقليدي�ة الثابت�ة لكتاب�ة القصي�دة‬ ‫وتركيب الصورة‪ ،‬والتقاط الفكرة‪.‬‬ ‫تق�ول م�روة‪« :‬ول�و أن ل�ي أن أق�ص‬ ‫عليك�م حادث�ة صغي�رة‪ ،‬س�أقول لك�م‬ ‫بهدوء وثقة كاملة إنني ش�اهدت ميامات‬ ‫تخ�رج م�ن كفي�ه‪ ،‬وإن وردة صاع�دة‬ ‫تلقائيا الم�رأة حتمل‬ ‫م�ن لس�انه أهداه�ا‬ ‫ًّ‬ ‫طفل�ا ً‬ ‫ً‬ ‫معاق�ا‪ ،‬وإنني في مش�هد آخر رأيت‬ ‫عصافي�ر تأكل من ش�عره س�نابل كثيرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إطالقا ربط هذا بـ «تأكل‬ ‫وال يج�ب عليكم‬ ‫الطي�ر من رأس�ه»‪ .‬هذا الك�م املترابط من‬ ‫الصور الس�ريالية‪ ،‬الت�ي تتحول حلقيقة‬ ‫حلظة قراءتها‪ ،‬ناهيك عن براعة الس�رد‪،‬‬

‫ا َجلثــ ُو على القلب‬ ‫عادل أحمد العيفة ٭‬ ‫أجثو على جرحي‬ ‫و أصرخ في هذه األسوار التي حتاصرني في‬ ‫احللم‬ ‫في احللم طفل صغير يشبهني‬ ‫يحبو على صوته و يبكي‬ ‫ّأمه غبمة‬

‫و أبوه أفق حزين‬ ‫أجثو‬ ‫على الالشيء‬

‫فال أهوي‬ ‫مساء‬ ‫كما تتهاوى أوراق التني‬ ‫ً‬ ‫على ّ‬ ‫املتكور‬ ‫الطوب‬ ‫ّ‬ ‫وم‬ ‫ُأق ُ‬ ‫هات من احلدود‬ ‫فتعرى ِ‬ ‫اجل ُ‬ ‫َ‬

‫ٍ‬ ‫املارون على شفتي‬ ‫أعرى من‬ ‫و َ‬ ‫ابتسامات زرعها ّ‬ ‫فأنبتت شجرا أخضر‬ ‫ْ‬

‫و قصائد تدّ عي أنّ ها سماوات‬ ‫أصرخ في وجهي ‪ :‬تَ َم َّهل كي َ‬ ‫أقر َب قليال‬ ‫أراك َ‬

‫من ِ‬ ‫ناف َذتي‬

‫تغادرني التجاعيدُ ُحزَ ًما ُحزَ ًما من ُ‬ ‫اخلطوط‬ ‫ّ‬ ‫تتشكل‬ ‫تلتقي في األعلى و‬

‫تصير جتاعيدي ُط ُيورا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الكهربائي القريب من نافذتي‬ ‫حت ّط على السلك‬ ‫ّ‬ ‫تغرد‬ ‫و ال ّ‬

‫َسجنيٌ أنا في األسماء‬ ‫ّ‬ ‫كل احلروف التي َكتَ بتُ ها َ‬ ‫ترف ُعني‬

‫عبد السالم دخان‬

‫مروة أبو ضيف‬ ‫والتناص القرآني‪ ،‬والسخرية من القارئ‬ ‫الذي س�يربط النص التراثي مبا كتبته»‪،‬‬ ‫كل هذا يدفع‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إل�ى اهتم�ام م�روة‬ ‫يحي�ل ه�ذا‬ ‫بالتن�اص م�ع الت�راث‪ ،‬ال س�يما الت�راث‬ ‫الدين�ي‪ ،‬وه�و تناص يس�عى إل�ى إعادة‬ ‫ق�راءة الذاك�رة الش�فهية واملكتوبة‪ ،‬ففي‬ ‫قصي�دة تتح�دث ع�ن الطيور الت�ي تأكل‬ ‫من ال�رأس‪ ،‬ثم تنف�ي في الس�طر التالي‪،‬‬ ‫ساخرة‪ ،‬ربط هذا بالنص القرآني‪« ،‬تأكل‬ ‫الطير من رأسه»‪ ،‬وفي موضع آخر تتناص‬ ‫ُ‬ ‫نقرت‬ ‫مع قصة ابني آدم‪ ،‬هابيل وقابيل‪« ،‬‬ ‫ُ‬ ‫واري�ت‬ ‫األرض‪ ،‬أفض�ل م�ن أي غ�راب‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وزرع�ت فوقها غاب�ة»‪ ،‬وتتناص‬ ‫س�وأته‬ ‫مع قص�ة النب�ي موس�ى عندم�ا رغب في‬ ‫ُ‬ ‫«قصص�ت ش�عره ونثرت�ه‬ ‫رؤي�ة الل�ه‬ ‫ف�ي االجتاه�ات األربع�ة»‪ ،‬وال تكتف�ي‬ ‫م�روة بالتن�اص م�ع النص�وص القدمية‬ ‫واالستفادة من كنزها اللغوي العالق في‬ ‫األذهان‪ ،‬بل هي تدفع إلى السخرية منها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا تس�تمد‬ ‫وإع�ادة التفكي�ر فيه�ا‪،‬‬ ‫منها ش�غف القارئ‪ ،‬مثل نصها «قسوة»‪،‬‬ ‫ال�ذي تفتتحه ببيت ش�عر ش�هير‪ ،‬ونص‬ ‫تراث�ي ع�ن األم ‪ ،‬وفي نص آخ�ر تتناص‬ ‫«سبع عجاف يبدو‬ ‫مع قصة النبي يوسف‬ ‫ٌ‬ ‫أنه�م لن ينتهوا وبقرات غبيات تأتي على‬ ‫قلبك بدأب»‪ ،‬وقولها في نص آخر ساخرة‬ ‫من ذاك�رة جمعية‪« :‬كيف تفس�رون كلمة‬ ‫«س�ر ّي‬ ‫بولي�س‪ ،‬ال أظنه�ا تلتصق بكلمة‬ ‫ّ‬ ‫مثل األفالم القدمية»‪.‬‬ ‫ح�س الس�خرية هن�ا م�ن مس�لمات‬ ‫النصوص‪ ،‬ينتقل إلى احلياة بأكملها‪ ،‬فهي‬ ‫تعي�د ترتيب الواقع‪ ،‬وتكس�ر املس�لمات‪،‬‬ ‫عندم�ا تتحدث عن «العاه�رات الطيبات‪،‬‬ ‫وأطف�ال الش�وارع املتدينين‪ُ ،‬‬ ‫والنبُ �وات‬ ‫احملترق�ة»‪ ،‬هي تفع�ل هذا ألنها تكتش�ف‬ ‫أن العالم مبتذل ً‬ ‫جدا‪ ،‬ففي نص «طفولة»‪،‬‬ ‫تسخر من العالم ومن مسلماته في حوار‬ ‫بني طفلة واألم‪ ،‬التي تبدو حاضرة بكثرة‬ ‫في الديوان» ـ وملاذا يش�اهد أبي نشرات‬

‫قصصا يحكيها‪.‬‬ ‫األخبار؟ ـ ألنه ال يع�رف‬ ‫ً‬ ‫ـ م�اذا تع�رض نش�رات األخبار ي�ا أمي؟‬ ‫ـ حكاي�ات كثي�رة لكنها «للكب�ار فقط»‪ .‬ـ‬ ‫وملاذا ال يش�اهدها األطفال يا أمي؟ ـ ألننا‬ ‫يجب أال نعلم األطف�ال الكذب»‪ .‬ال حتتاج‬ ‫هنا م�روة صفح�ات كثيرة لك�ي تتحدث‬ ‫عن اخلراب والدمار الذي يلحق بالعالم‪،‬‬ ‫وعن كذب الساس�ة واإلعلام العالم‪ ،‬بل‬ ‫ه�ي تلخص كل ش�يء ف�ي كلم�ات قليلة‪،‬‬ ‫وبلغة بسيطة شعرية مبطنة بالسخرية‪،‬‬ ‫ه�ذا العالم الذي تصفه في قصيدة أخرى‬ ‫بأنه «عجوز قبيح�ة‪ ،‬لها ثديان متهدالن‪،‬‬ ‫يرض�ع منهما الرعاع‪ ،‬ترش الكبريت على‬ ‫وجه أبنائها‪ ،‬وتغن�ج للقراصنة والقتلة‬ ‫ّ‬ ‫والفزاعات»‪.‬‬ ‫تواج�ه م�روة ه�ذه اخليب�ات بكتاب�ة‬ ‫تاريخه�ا اخل�اص‪ ،‬وإع�ادة تش�كيل هذا‬ ‫العال�م كم�ا تري�ده‪ ،‬ب�ل إع�ادة تش�كيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احتم�اال‪،‬‬ ‫عامل�ا أكث�ر‬ ‫أس�اطيره‪ ،‬ليصب�ح‬ ‫وأكثر إنس�انية‪ ،‬رغم أن إعادة التش�كيل‬ ‫ه�ذه قد تكون كاش�فة وصادمة في بعض‬ ‫األحي�ان‪ ،‬مث�ل قوله�ا‪« :‬إن ذات ال�رداء‬ ‫ش�بح‪ ،‬أو رمبا تك�ون مالك املوت‬ ‫األبيض‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫مثل�ا‪ ،‬وإن س�ندريال كان�ت ف�ي األص�ل‬ ‫عرج�اء‪ ،‬له�ذا س�قط منه�ا حذاؤه�ا‪ ،‬وال‬ ‫روج�وه عن زواجه�ا‪ ،‬بأمير في‬ ‫صح�ة ملا َّ‬ ‫النهاي�ة‪ ،‬فق�ط غرغرينا عميق�ة إثر جرح‬ ‫ملوث انتهت ببتر الساق»‪.‬‬ ‫األكي�د هو أن م�روة أبوضيف‪ ،‬واحدة‬ ‫من أهم الش�اعرات ف�ي هذا اجلي�ل‪ ،‬أرى‬ ‫أنها تتم�اس في ش�اعريتها‪ ،‬وفي رؤيتها‬ ‫الس�ريالية للعال�م‪ ،‬م�ع واح�دة م�ن أهم‬ ‫ش�اعرات مص�ر الراحلات‪ ،‬ه�ي جويس‬ ‫منص�ور‪ ،‬غي�ر أن م�روة تكت�ب جتربته�ا‬ ‫اخلاص�ة‪ ،‬وعامله�ا اخل�اص‪ ،‬ولغته�ا‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وهي بديوانها اجلديد‪ ،‬تؤسس‬ ‫لتجرب�ة ش�عرية هام�ة‪ ،‬تب�دو مالمحه�ا‬ ‫واضحة من اآلن‪.‬‬ ‫٭ شاعر من مصر‬

‫يصير وجهي ‪ -‬كاملاء ‪ -‬دوائر متوالدة‬

‫حني يكون ِ‬ ‫ماء‬ ‫احل ُبر ً‬ ‫و أصير أنا طفال‬

‫ال فائدة من اجلثو اآلن‬

‫الرماد‬ ‫لم يغترف من َمعني ّ‬ ‫دمع ٌة يابسة‬ ‫تتس َّلق َخدَّ ُه َق ٌّط َ‬ ‫و لم َ‬

‫ُ‬ ‫الريح‬ ‫األرض َس ّج ٌاد أحرقته ّ‬

‫ال مكان للجثوِ ُهنا‬ ‫اجلمر ُ‬ ‫ياح‬ ‫الر ُ‬ ‫تنث ُر ُه ّ‬ ‫ُ‬

‫■ يكش�ف كت�اب الدكت�ور عب�د الرحم�ن التم�ارة‬ ‫املوسوم بـ»مرجعيات بناء النص الروائي» الصادر عن‬ ‫منشورات دار ورد األردنية للنشر والتوزيع‪ ،‬والذي يقع‬ ‫في ‪ 423‬صفحة من القطع الكبير عن قلق ابستمولوجي‪،‬‬ ‫وجهد جينالوجي مييز هذه الدراسة التي هي في األصل‬ ‫بح�ث لنيل ش�هادة الدكت�وراه أجنز بإش�راف الدكتور‬ ‫حمي�د حلمدان�ي‪ .‬وق�د ورد ف�ي كلمة غلاف الكت�اب ما‬ ‫يأتي‪« :‬تهدف دراسة بناء «مرجعية» النص الروائي إلى‬ ‫تعميق الوعي املعرفي واملنهجي بكون املرجعية ّ‬ ‫النصيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫تتش�كل بواس�طة اللغة وفعل التخييل‪ ،‬غير أن‬ ‫للرواية‬ ‫مدلوالت بعض العالم�ات ّ‬ ‫النصية قد تقترن ب»الواقع»‬ ‫واملتع�ددة‪ ،‬وبتصوراتنا‬ ‫احملتم�ل بامتداداته املتنوع�ة‬ ‫ّ‬ ‫الذهنية اخملتلفة عنه»‪.‬‬ ‫احلديث ع�ن مفه�وم» املرجعية» يكش�ف طبيعة هذا‬ ‫القلق اإلبستمولوجي املوجه لهذا العمل ارتبطا باجتهاد‬ ‫نقدي يروم إبداع رؤية نقدية تتس�م باجلدة واملغايرة‪.‬‬ ‫وارتباط�ا بالتخطي�ط املنهج�ي واملعرف�ي والتنظيمي‪.‬‬ ‫والبحث حس�ب الباحث عن األمن�اط املرجعية البانية‬ ‫للن�ص الروائ�ي‪ ،‬وبناء ال�دالالت ّ‬ ‫النصية والس�ياقية‬ ‫الت�ي توح�ي به�ا كل مرجعية نصي�ة‪ .‬بَ ْي�د أن تصنيف‬ ‫مرجعي�ات النص�وص الروائي�ة املدروس�ة‪ ،‬وبن�اء‬ ‫مدلوالته�ا النصية واخلارج نصي�ة‪ ،‬وتأويل عالماتها‬ ‫النصية ف�ي عالقة بالس�ياقات التاريخي�ة واحلضارية‬ ‫الراهن�ة‪ ،‬انبن�ي على منطل�ق معرفي ومنهجي أساس�ه‬ ‫النظ�ر إلى «مرجعي�ات» النص�وص الروائي�ة بوصفها‬ ‫عوالم تخييلية محتملة وليست عوالم َّ‬ ‫محققة‪.‬‬ ‫ولن يك�ون ه�ذا الطموح مقترن�ا مبحم�والت ثقافية‬ ‫تس�تعيد رؤى نقدي�ة مألوف�ة‪ ،‬ب�ل مقرون�ا بجب�ة‬ ‫س�يميائية وعلى نحو خ�اص الس�يميائيات التطورية‬ ‫(‪ )La sémiotique diachronique‬كم�ا بلوره�ا‬ ‫«فالدمي�ر كريزينس�كي» (‪ .)W. Krysinski‬وب�روح‬ ‫املغام�رة‪ ،‬وبف�رادة اجلينالوجي�ا الت�ي مكن�ت الدكتور‬ ‫عب�د الرحم�ن التم�ارة م�ن التقص�ي العلم�ي الدقي�ق‬ ‫للمرجعي�ات الباني�ة للنص�وص الروائي�ة‪ .‬واخت�ار‬ ‫الباح�ث املرجعي�ة «الرحلية» من خالل رواي�ة «اإلمام»‬ ‫لكم�ال اخلمليش�ي‪ ،‬و»رحل�ة خ�ارج الطري�ق الس�يار»‬ ‫حلمي�د حلمداني‪ .‬وه�ي املرجعية املؤسس�ة على خلفية‬ ‫جمالية‪ .‬واملرجعية التاريخية من خالل رواية «العالمة»‬ ‫لبنس�الم حميش‪ ،‬ورواية «ش�جيرة حناء وقمر» ألحمد‬ ‫التوفي�ق‪ .‬أم�ا املرجعي�ة الثالثة فهي املرتبط�ة باخللفية‬ ‫الفضائي�ة وق�د وس�مها الباحث عب�د الرحم�ن التمارة‬ ‫باملرجعية السجنية من خالل رواية «الساحة الشرفية»‬ ‫لعب�د القادر الش�اوي و رواية «س�يرة الرماد» خلديجة‬ ‫مروازي‪ .‬ويتكون هذا العمل على املس�توى املنهجي من‬ ‫املكونات التالية‪:‬‬ ‫الب�اب األول‪ :‬ب�اب نظ�ري اتصل�ت محتويات�ه‬‫باملرجعي�ة والن�ص الروائ�ي م�ن زاويت�ي التأطي�ر‬ ‫املفاهيم�ي‪ ،‬وم�ن زاوي�ة بن�اء مرجعية الن�ص الروائي‬ ‫وتش�كيلها‪ .‬ويتضمن فصلني‪ :‬األول اقترن أوال بالبحث‬ ‫ف�ي مفه�وم «املرجع»‪ ،‬والثان�ي انصب في�ه البحث على‬ ‫ّ‬ ‫تش�كل مرجعية النص الروائ�ي وبنائها من ثالث‬ ‫كيفية‬ ‫زواي�ا؛ الزاوي�ة األول�ى تخ�ص بن�اء مرجعي�ة الن�ص‬ ‫الروائ�ي وف�ق أفع�ال التخيي�ل اخملتلف�ة‪ .‬أم�ا الزاوي�ة‬ ‫فتهم مقاربة اآلليات اخلمس املس�اهمة في بناء‬ ‫الثاني�ة ُّ‬ ‫مرجعي�ة النص الروائي‪ .‬في حني الزاوية الثالثة تتصل‬ ‫بقوانني تشكل مرجعية ّ‬ ‫النص الروائي‪.‬‬ ‫ض�م ثالث�ة‬ ‫الب�اب الثان�ي‪ :‬ب�اب تطبيق�ي‪ ،‬وق�د َّ‬‫فص�ول‪ :‬الفص�ل األول‪ :‬انطلق فيه الباحث م�ن املقاربة‬ ‫من مب�دأ التصني�ف؛ أي تصنيف مرجعي�ات النصوص‬ ‫الروائية املدروسة إلى ثالثة أمناط‪ ،‬بناء على معطياتها‬ ‫وعالماته�ا النصية‪ ،‬انطالق�ا من املتون الس�الفة الذكر‪.‬‬ ‫الفص�ل الثاني‪ :‬توج�ه فيه الباحث م�ن املقاربة النقدية‬ ‫صوب دراسة املكونات الفنية واجلمالية التي يستدعيها‬ ‫البح�ث ف�ي آليات بن�اء املرجعي�ات النصي�ة للروايات‬ ‫املدروس�ة‪ .‬الفصل الثالث‪ :‬اقترنت في�ه املقاربة النقدية‬ ‫بالتق�ومي‪ ،‬ألن دراس�ة مرجعي�ات النص�وص الروائية‬ ‫املدروس�ة توجه�ت ص�وب حتدي�د مظاه�ر «التجدي�د»‬ ‫أو»التقليد» ف�ي النصوص الروائي�ة‪ ،‬وذلك انطالقا من‬ ‫القوانني املتحكم�ة في بناء املرجعي�ة النوعية لكل نص‬ ‫روائ�ي ‪.‬وقد خت�م الدكتور عبد الرحم�ان التمارة بحثه‬ ‫بخالصة تركيبية‪.‬‬ ‫ولع�ل املتتب�ع ملكونات ه�ذا العم�ل األكادمي�ي يدرك‬ ‫حجم اجلهد املضني الذي بذله الباحث‪ ،‬فضال عن التأمل‬ ‫العميق له�ذه املرجعيات ف�ي محاولة لتوس�يع دائرتها‬ ‫عبر التحقق النصي والتأويلني وعبر استشراف قواعد‬ ‫هذه املرجعيات وتشكل مدلوالتها اخملتلفة‪.‬‬ ‫إن ه�ذه املكون�ات تش�كل أورغان�ون ه�ذا الكت�اب‪،‬‬ ‫ودوائ�ر الفهم والتفس�ير هي املؤسس�ة ملفهوم املرجعية‬ ‫ال�ذي س�عى الدكتور عب�د الرحم�ن التمارة إل�ى تبيان‬ ‫مشروعيته االبستمولوجية‪.‬‬ ‫وتفض�ي آلي�ات التحلي�ل املطبق�ة عل�ى ه�ذه‬ ‫املت�ون الس�ردية‪ -‬الس�ابقة الذك�ر‪ -‬إل�ى تش�كل أف�ق‬ ‫هيميونيطيق�ي بهوية مزدوجة‪ .‬فه�ي تفكيكية من جهة‪،‬‬ ‫وتنظيرية من جهة أخرى‪.‬غي�ر أن هذه الهيرميونيطيقا‬ ‫وه�ي ترتبط بال�ذات العارف�ة وباخلصوصي�ة الفردية‬ ‫التي متي�ز اإلدراك املعرفي واجلمال�ي للباحث هي التي‬ ‫تؤسس ملشروعية تشييد مفهوم «املرجعية»‪ ،‬ومواجهة‬

‫اإلحراج�ات التي تواجهها‪ .‬بي�د أن جلوء الباحث لتتبع‬ ‫الس�ياق املعجمي واللس�اني للمرجع‪ ،‬فضال عن الرؤية‬ ‫املنهجي�ة الس�يمائية ب�دد منعطفات ه�ذه اإلحراجات‪،‬‬ ‫وعم�ل على إغن�اء هذا املفه�وم ف�ي تعالقات�ه بالتاريخ‬ ‫والواقع‪.‬‬ ‫كم�ا أن الكتاب يكش�ف وعي�ا عميقا مبيث�اق الكتابة‬ ‫السردية‪ ،‬وبخصوصية هذا اجلنس األدبي والسياقات‬ ‫املشكلة جلنسه وتاريخه‪ .‬واقصد بذلك السياق النوعي‪،‬‬ ‫والس�ياق النصي‪ ،‬والسياق الداللي‪ ،‬والسياق البالغي‬ ‫واجلمالي‪ .‬وهي الس�ياقات التي تساهم في تشكل الفهم‬ ‫العمي�ق ملاهي�ة «املرجعي�ة» كم�ا حدده�ا الدكت�ور عبد‬ ‫الرحم�ن التم�ارة الذي حت�ول في هذا الكت�اب من مهمة‬ ‫الناق�د إلى مهمة الراصد حلركي�ة النصوص وإلبداالتها‬ ‫الداللي�ة واجلمالي�ة‪ .‬ليتح�ول ف�ي الوق�ت نفس�ه إل�ى‬ ‫مس�اهم ف�ي إنت�اج معنى املعن�ى اقتراب�ا من ما أس�ماه‬ ‫ديلت�اي مبتطلب�ات املوضوعي�ة‪ .‬وه�ذا يفس�ر ارته�ان‬ ‫الباحث على النص الروائي وتأويله‪.‬‬ ‫إن إرادة ه�ذا اجلينالوج�ي ه�ي الت�ي متكنن�ا م�ن‬ ‫العودة إلى املت�ون املقترحة بوصفها نصوصا مفتوحة‪،‬‬ ‫وق�ادرة عل�ى إنش�اء عملي�ات فه�م جدي�دة ارتباط�ا‬ ‫باملرجعي�ة بدوائره�ا اخملتلف�ة‪ ،‬خاصة دائ�رة العمل أو‬ ‫املعرفة‪ ،‬وهي التي تتيح لنا القدرة على كش�ف الوسيط‬ ‫الرمزي للتيولوجيا في رواية األمام لكمال اخلمليش�ي‪،‬‬ ‫والس�لطة الزمني�ة‪ ،‬نفي رواية الس�احة الش�رفية لعبد‬ ‫الق�ادر الش�اوي‪ .‬فكل خطاب ميك�ن أن يصبح موضوعا‬ ‫خلطاب آخر على حد تعبير باختني‪ .‬ومن هنا تأتي جدة‬ ‫ه�ذا الكتاب الذي يخفي قوة ابس�تمولوجية‪ ،‬وحوارية‬ ‫متجددة بني الباحث والرؤى الس�يمائية من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫الباحث واملتون السردية املقترحة من جهة ثانية‪ .‬وهذا‬ ‫يدفعن�ا إل�ى الق�ول إن كت�اب «مرجعي�ات بن�اء الن�ص‬ ‫الروائ�ي» وثيق�ة باملعن�ى األركيولوجي لرحل�ة ذهاب‬ ‫وإياب بني املعرفة والرواية‪.‬‬ ‫نتذكر في هذا الس�ياق قول تروتسكي بأنه متكن من‬ ‫معرفة تاريخ فرنس�ا من خلال قراءته لرواي�ات بلزاك‬ ‫املوسومة بالكوميديا‪ ،‬أكثر من قراءته لكتب التاريخ‪.‬‬ ‫كت�اب «مرجعي�ات بن�اء الن�ص الروائي» ه�و بحث في‬ ‫املفاهي�م من قبي�ل‪ :‬القصدي�ة‪ ،‬والتمثل‪ ،‬والهوي�ة‪ ،‬ونقصد‬ ‫بذلك الهوية مبا هي عليه‪ ،‬أو ما ينبغي أن يكون تبعا لرؤية‬ ‫ميري ورنوك في كتابه «الذاكرة بني األدب والفلسفة»‪.‬‬ ‫مرجعي�ات بن�اء الن�ص الروائي يخلخ�ل وضعيات‬ ‫اعتق�د أنه�ا آمنة وغي�ر قابل�ة للتفكي�ك وإلع�ادة الفهم‬ ‫والتفس�ير‪ ،‬وه�و م�ا يب�رز التفكي�ر اخلالق ال�ذي قدمه‬ ‫الدكتور عبد الرحم�ن التمارة ارتباط�ا بتجربة معرفية‬ ‫إنس�انية رحب�ة‪ ،‬وارتباط�ا باخملي�ال اخلص�ب‪ ،‬وهو ما‬ ‫يتض�ح م�ن خلال إنت�اج س�ياقات جديدة وج�دت في‬ ‫الهيرميونيطيقا هوية لشرعيتها السيمائية‪.‬‬ ‫والهيرميونيطيقا بوصفها آلية أساسية لبناء دالالت‬ ‫مرجعية كتاب «مرجعيات بن�اء النص الروائي» تفضي‬ ‫بحيويتها إلى طريق ش�بيه بالطريق الذي اختاره بول‬ ‫ريكور واملوسوم بالطرق الطويل‪.‬‬ ‫عن العودة إلى املتون السردية من قبل الباحث لتكن‬ ‫مرتبط�ة برغبة في تأمل احملكي الس�ردي وال في طبيعة‬ ‫املصائر اخملتلفة‪ ،‬بل في الس�عي اإلبستمولوجي إلدراك‬ ‫مرجعي�ات بن�اء ه�ذه النص�وص‪ ،‬وكان الدكت�ور عب�د‬ ‫الرحم�ن التم�ارة يش�به في مهمت�ه هذه م�ا فعله ميالن‬ ‫كونديرا في «الستار‪».‬‬ ‫عبد الرحمن التمارة في كتابه «مرجعيات بناء النص‬ ‫الروائ�ي» يريح الس�تار ع�ن احملتمل‪ ،‬واملمك�ن‪ ،‬ويزيح‬ ‫الس�تار لرصد التحوالت التي س�اهمت في تش�كل هذه‬ ‫املرجعيات وفي حتولها ارتباطا بسياقاتها اخملصوصة‪.‬‬ ‫إنه س�ير نحو اخملاطرة أمال في املغايرة‪ ،‬ومتسكا مبا‬ ‫كان يس�ميه فلوبي�ر بـ»االجتهاد دائما ف�ي الذهاب إلى‬ ‫روح األشياء»‪.‬‬ ‫وتلك ه�ي املزية الكبرى التي ميزت كتاب «مرجعيات‬ ‫بناء النص الروائي» للدكتور عبد الرحمن التمارة‪.‬‬

‫٭ شاعر ومترجم من تونس‬

‫أمام خطوي‬

‫صارت‬ ‫كبتي‬ ‫ْ‬ ‫ُر َ‬ ‫َر ً‬ ‫خوة‬ ‫ً‬ ‫عارية َ‬ ‫مثل‬ ‫الهزمية‬ ‫َ‬

‫تسم ُح لي َ‬ ‫باجلثوِ‬ ‫ال َ‬ ‫ّإلا في الورقة‬

‫و متشي ُم َثق َل ًة بي على الرصيف‬

‫مي ٌت‬ ‫كأنّ ي ّ‬ ‫( املوت نافذة عمياء )‬ ‫اسمي َي ُ‬ ‫قط ُر َع َر ًقا و أنا أحمل صوتي على‬ ‫ظهري‬

‫أعب ُر الدّ هشة‬ ‫و ُ‬

‫إلينور كاتون‬

‫حولي تتراقص األغنِ يات فيهتِ ُف َ‬ ‫لب َل َها ِْأن‬ ‫الق ُ‬ ‫ِطيري‬

‫كاتبة شابة نيوزيلندية تفوز بجائزة بوكر لعام ‪2013‬‬

‫صلصال‬ ‫كل الوجوه حولي معجونة من‬ ‫ٍ‬

‫■ لندن ـ (رويت�رز)‪ :‬فازت الكاتب�ة النيوزيلندية‬ ‫إلين�ور كات�ون بجائ�زة م�ان بوك�ر لع�ام ‪ 2013‬ع�ن‬ ‫روايتها «الالمعون» لتصبح اصغر فائز باجلائزة منذ‬ ‫تأسيسها قبل ‪ 45‬عاما‪.‬‬ ‫ووص�ف روب�رت ماكفرلين رئي�س جلن�ة‬ ‫التحكي�م الروائي�ة الكاتب�ة البالغة م�ن العمر‬ ‫‪ 28‬عام�ا بأنه�ا رائعة من حيث اس�لوب الكتابة‬ ‫والسرد‪.‬‬

‫و وجهي من ماء‬ ‫‪................................................‬‬ ‫ترشقني فتاةٌ بالنجوم في ُ‬ ‫ُ‬ ‫احللم‬ ‫تسقط مثل َ‬ ‫احلصى في املاء‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫ت�دور اح�داث الرواي�ة ح�ول حم�ى التنقي�ب عن‬ ‫الذه�ب الت�ي ش�هدتها نيوزيلندا ف�ي القرن التاس�ع‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫وش�كرت دار النش�ر غرانت�ا لصبره�ا عل�ى كب�ر‬ ‫الرواية التي جاءت في ‪ 848‬صحفة‪.‬‬ ‫وقالت وهي متزح خالل مؤمتر صحفي «اضطررت‬ ‫حق�ا لش�راء حقيب�ة جدي�دة لليد ب�دال ع�ن حقيبتي‬ ‫القدمية التي لم تكف حلمل الرواية‪».‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫سحريـة الواقع في روايات غابرييل غارسيا ماركيــز‪:‬‬

‫تداعيات‬

‫احمللية هي األصل!‬

‫هندسة التضاريس‬

‫عبد الباقي يوسف‬

‫■ م�ن خلال ق�راءة أعم�ال ماركي�ز ينتابن�ا ش�عور بأن‬ ‫خي�وط الرواي�ة تتش�كل لت�ؤرخ إنس�انا في موق�ف‪ ،‬تؤرخ‬ ‫موقفا في إنس�ان‪ ،‬تؤرخ اجملد وكذلك تؤرخ الفش�ل‪ ،‬كل هذه‬ ‫الصيحات الروائية املدوية في عالم اإلبداع األدبي هي دموع‬ ‫تنهمر من ضمير اإلنسان ومن روحه‪ ،‬حتاول أن ُتلفت النظر‬ ‫إلى رؤية هذا اإلنس�ان‪ ،‬إلى اللحظ�ات القصيرة التي حتمل‬ ‫أحداث�ا اليلتف�ت إ ليها أحد‪ ،‬أج�ل فإن وظيف�ة الرواية تكمن‬ ‫ف�ي مقدرتها عل�ى أن جتعلك تلتف�ت لوقائع م�رت وفاتك أن‬ ‫تتأملها‪ ،‬وهي بذلك متنحك هذه الفرصة الذهبية مجددا‪.‬‬ ‫الواق�ع أن املوهبة لوحدها التكفي ليق�دم املوهوب رواية‬ ‫جيدة‪ ،‬ولك�ن ثمة تفاصيل اليراها واليلمس�ها واليحياها إال‬ ‫املبدع نفس�ه‪ ،‬ثمة أسرار ال تنكشف إال أمام روح املبدع ذاته‪،‬‬ ‫إنه ميتلئ بالعالم واحلياة مع كتابة كل صفحة جديدة‪.‬‬ ‫يُ عد الروائي الكوملبي غابرييل غارسيا ماركيز من األسماء‬ ‫الهامة في مسيرة الرواية والقصة القصيرة في العالم‪ ،‬حيث‬ ‫تتمت�ع ه�ذه األعم�ال بإقب�ال جيد م�ن قبل مختلف ش�رائح‬ ‫الق�راء‪ ،‬ذل�ك أن الق�ارئ يس�تمتع بالدخ�ول إل�ى عال�م هذا‬ ‫الروائي‪ ،‬وبالتالي يتعرف على جمالية املش�اعر اإلنس�انية‬ ‫وهي تقاوم نزعات الش�ر التي يواجهها س�واء من نفسه‪ ،‬أو‬ ‫من قبل اآلخرين‪.‬‬ ‫ليس باليس�ر العثور على كات�ب حي متعلق باحلياة على‬ ‫ق�در الكات�ب غابرييل غارس�يا ماركي�ز‪ ،‬وهو م�ن الروائيني‬ ‫الذين أسهموا في إغناء فن السرد الروائي في العالم‪ ،‬والذي‬ ‫استطاع أن يحقق جائزة نوبل لآلداب سنة ‪.1982‬‬ ‫يتمتع أس�لوب ماركيز بلغته الشعرية التي تدخل القارئ‬ ‫إلى رحابة س�حرية احلدث الذي يتناوله في عمله الروائي‪،‬‬ ‫هذا األس�لوب ال�ذي يقول ماركيز بأنه اكتس�به م�ن قراءته‬ ‫طوره من خلال قراءته ألعمال‬ ‫لعم�ل‪ /‬أل�ف ليلة وليلة ‪ /‬ث�م ّ‬ ‫فرانز كافكا‪.‬‬ ‫إن الرواي�ة ه�ي هواه الوحي�د وعندما يبعد عنها يش�عر‬ ‫بأنه خس�ر العالم برمته لذلك يهرع عائ�دا إليها بحرقة وألم‬ ‫وه�و ينفجر ندم�ا على تركه له�ا فيقدم لها االعت�ذار ويطبع‬ ‫على جبينها قبالت ساخنة‪.‬‬ ‫تني�ر الرواية الدروب أمام الروح‪ ،‬تفس�ح هامش�ا أوس�ع‬ ‫للرؤية‪ ،‬لرؤية ما اليُ رى ‪.‬‬ ‫الكلم�ات الروائية هي القنادي�ل العالية املعلقة في دروب‬ ‫البش�ر‪ ،‬إنه�ا القنادي�ل الكب�رى وه�ي الرش�يد إل�ى نهارات‬ ‫ال تنته�ي م�ن الض�وء‪ ،‬والكاتب الذي يش�تغل ف�ي الكلمات‬ ‫املضيئة‪ ،‬هو شخص يضيء وميتلئ إشراقا وحياة‪.‬‬ ‫يتبيّ �ن للق�ارئ أنه يقبل عل�ى حب احلي�اة‪ ،‬ورغم تقدمه‬ ‫ً‬ ‫ف�ي الس�ن‪ ،‬فهو كل يوم جدي�د يزداد ً‬ ‫ومتس�كا باحلياة‪،‬‬ ‫حبا‬ ‫ويكتشف مزايا جديدة‪.‬‬ ‫ولع�ل متس�كه العنيف باحلي�اة خلف رعبه الش�ديد من‬ ‫املوت ‪..‬‬ ‫فاحلي�اة تنبض ف�ي ثنايا س�طوره ‪ ..‬وهو ب�كل إمكاناته‬ ‫اللغوي�ة والفني�ة والتقني�ة يجن�ب ش�خوصه امل�وت حتى‬ ‫تنتصر إرادة احلياة‪.‬‬ ‫وي�كاد املوت يختفي في إبداعات�ه الروائية والقصصية‪،‬‬ ‫وهو من أشد املدينني للحروب مهما كانت أسبابها ودوافعها ‪.‬‬ ‫يعلق ماركيز على هذه القضية قائال‪« :‬أنا ال أخلق شخصياتي‬ ‫ليموتوا ‪ ..‬أخلقهم ليعيشوا»‪ .‬ولكن ليس بوسع ماركيز عدم‬ ‫االعت�راف بامل�وت وعندم�ا يضطر لقت�ل أحد ش�خوصه لن‬ ‫يحدث ذلك ككتابة أي مقطع آخر‪.‬‬ ‫تقول «مرسيدس» زوجة ماركيز بأنه في رواية (ال رسالة‬ ‫ل�دى الكولونيل) أطلق صراخ�ا ثم هرب من غرفته ش�احبا‬ ‫مرتع�دا‪ ،‬وعندما س�ألته عما حدث ‪ ..‬أج�اب بإرباك كمن عاد‬ ‫للت�و من اقتراف جرمية مروع�ة ‪ « :‬لقد قتلت الكولونيل اآلن‬ ‫«‪.‬‬ ‫يعل�ق ماركي�ز ف�ي ذات الرواية‪ ،‬لكن على لس�ان س�اعي‬ ‫البري�د بقول�ه‪« :‬إن الش�يء الوحي�د الذي يص�ل دون خطأ‬ ‫هو امل�وت»‪ .‬وميكن مالحظة موقع املوت من موقع احلياة في‬ ‫عناوين رواياته األكثر ش�هرة وب�روزا ‪ .‬فاملوت يعني عكس‬ ‫احلي�اة ‪ ..‬فعندما يق�ول‪« :‬احلب» فإنه س�يضيف‪« :‬في زمن‬ ‫الكولي�را»‪ ،‬وعندما يق�ول‪« :‬أجمل رجل» يضي�ف‪« :‬غريق»‪،‬‬

‫سعد سرحان‬

‫غابرييل غارسيا ماركيــز‬ ‫وهك�ذا‪ :‬اجلن�رال ‪ ..‬ف�ي متاهة – وقائ�ع موت معل�ن – مأمت‬ ‫اجل�دة العظيم�ة – مائة عام م�ن العزلة ـ الس�اعة الرديئة ـ‬ ‫احلب وشياطني أخرى‪.‬‬ ‫مائة عام من العزلة‬

‫ُتع�د روايته ‪ /‬مائة عام من العزلة من أش�هر رواياته‪ ،‬وقد‬ ‫رش�حت اسمه بقوة أما جلنة جائزة نوبل التي قررت منحها‬ ‫له عل�ى هذا العمل الروائ�ي الهام الذي يُ عتب�ر من املنجزات‬ ‫الروائية املعاصرة‪.‬‬ ‫فهي رواية تتغلغل باحلياة واملش�اعر اإلنس�انية‪ ،‬ويقف‬ ‫القارئ أمامها كما لو أنه يقف أمام مرآة الذات البشرية‪.‬‬ ‫في رواية مائة عام من العزلة التي يعدها النقاد ومتذوقو‬ ‫حدثا ً‬ ‫ً‬ ‫هاما في مس�يرة الرواية املعاصرة‪ ،‬يأخذنا‬ ‫فن الرواية‬ ‫ماركيز إلى حياة أس�رة في أمريكا اجلنوبي�ة نتابع وقائعها‬ ‫عام�ا بع�د عام من�ذ مؤسس�ها األول ال�ذي يطم�ح أن يحول‬ ‫الت�راب فيه�ا إلى ذه�ب‪ ،‬م�رورا بالش�خصيات الس�حرية‪،‬‬ ‫وحتى آخر احملررين ‪ /‬سيمون بوليفار‪. /‬‬ ‫إن رع�ب امل�وت يدف�ع األم لتتحس�س مبقتل ابنه�ا وهي‬ ‫بعيدة عنه أمياال‪ ،‬وترى دمه ينزل من أعلى السفوح والتالل‬ ‫‪ ..‬يسير عبر الطرقات امللتوية إلى أن يصل إليها‪ ،‬ورغم مرور‬ ‫عش�رات ‪ /‬إنني أرف�ض أن أخلق أبطال�ي وأدعهم يتطورون‬ ‫ك�ي ميوتوا فقط‪ ،‬إنني ال أخلقهم من أجل هذا الغرض ‪ ..‬إنهم‬ ‫يتط�ورون كي يعيش�وا‪ ،‬لكن فج�أة يظهر هذا امل�وت املقيت‬ ‫ويفسد كل شيء ‪./‬‬ ‫ثمة شخصية أخرى في مائة عام من العزلة تلخص مسألة‬ ‫حري�ة اإلنس�ان « رمييدي�وس « اجلميلة ‪ ..‬إح�دى حفيدات‬ ‫األس�رة وهي تس�حر الرج�ال بجمالها وترفض ال�زواج من‬ ‫جمي�ع الذي�ن يتقدم�ون إليه�ا‪ ،‬ولكنه�ا تق�رر الهرب م�ع َمن‬ ‫تختاره‪ ،‬وعندما تكش�ف األس�رة هذه الواقع�ة‪ ،‬فإنها تعلن‬ ‫أن أحدهم رأى رمييديوس اجلميلة ترتفع إلى السماء عندما‬

‫كانت تطوي مالءات السرير‪ .‬وأيضا ميكن مالحظة اإلصرار‬ ‫عل�ى احلياة واحل�ب في روايت�ه «احلب في زم�ن الكوليرا»‬ ‫فلورانيتو ينتظر أن يتزوج فيرمينا حتى يبلغ سن السبعني‬ ‫‪ ..‬لم ميت فلورانيتو ‪ ..‬ولم يذهب انتظاره عبثا‪.‬‬ ‫يق�ول ماركيز مرة أخرى ف�ي محاولة قول ما لم يتمكن من‬ ‫قوله في رواياته‪ / :‬ال أحد ميوت سعيدا حتى أن معظم الناس‬ ‫ال ميوتون وقد استبد بهم الغضب واالستياء واستاءوا أشد‬ ‫االس�تياء لكونه�م يج�ب أن ميوت�وا ‪ ..‬وقد تبينت ل�ي دائما‬ ‫احلقيق�ة التالي�ة عندم�ا مي�وت إنس�ان عزيز فإن الش�عور‬ ‫الرئيس�ي ال�ذي يحس ب�ه أهل املتوف�ي هو ش�عور الغضب‬ ‫واالس�تياء إذ أن موت إنس�ان هو خسارة ال ميكن تعويضها‬ ‫إطالق�ا ‪ . /‬يبقى اإلبداع هو الوس�يلة الكبرى ملواجهة املوت‪،‬‬ ‫فيكتب ماركيز مبش�اعر اإلنسان احملب للحياة الذي يريد أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجديا يضيفه إلى سلس�لة املنجزات التي ورثها‬ ‫ش�يئا‬ ‫يقدّ م‬ ‫يص�رح ماركي�ز مرة أخ�رى‪ / :‬إنني‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫‪.‬‬ ‫أج�داده‬ ‫ع�ن‬ ‫ّ‬ ‫أكتب كي يزيد الناس من حبهم لي ‪ . /‬وهنا يلتقي مع نيتش�ة‬ ‫ال�ذي رأى ‪ /‬الفن وال ش�يء إال الفن‪ ،‬فنح�ن لدينا الفن كي ال‬ ‫منوت في احلقيقة ‪./‬‬ ‫احلياة عبر الكتاب�ة ‪ ..‬الكتابة عبر احلياة‪ ،‬وعندما ميوت‬ ‫اإلنس�ان س�يكون قد خس�ر حياته لكن�ه لن يخس�ر أفكاره‬ ‫وش�خوصه ‪ .‬يعبر ماركيز عن حبه للحي�اة قائال‪ / :‬أنا مولع‬ ‫باحلي�اة ‪ ..‬احلياة ه�ي أفضل ما وج�د على اإلطلاق ‪ ..‬بهذا‬ ‫املعنى يبدو لي املوت ش�يطانا رهيبا ‪ ..‬إن املوت بالنسبة لي‬ ‫هو النهاية‪ ،‬انتهاء كل شيء‪ ،‬إنه أكبر مصيدة على اإلطالق‪.‬‬ ‫حتق�ق أي رواية ف�ي العالم اخلل�ود علـى قدر م�ا تتفوح‬ ‫بروائ�ح تربته�ا ألنها تق�دم زمنا وأرض�ا ومجتمع�ا‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�ان الص�دق ينفجر من أكث�ر الكتابات التصاق�ا بالتفاصيل‬ ‫احمللي�ة‪ ،‬ولي�س ثم�ة س�بيل أق�رب إل�ى العاملية م�ن محلية‬ ‫األفكار والتعابير ‪.‬‬ ‫الرواي�ة هي اإلنس�ان‪ ,‬ه�ي كت�اب احلياة األكث�ر إضاءة‬ ‫ووضوحا‪،‬‬

‫اش��تد احلر فهرب اجلمي��ع إلى بيوتهم‪،‬‬ ‫أم��ا هو فق��د صع��د إلى أعل��ى تل��ة وقال‬ ‫بصوت هادىء‪ :‬أيها الناس إن لم يحرقكم‬ ‫اإلميان فال تصدقوا النار ‪.‬‬

‫نصان‬ ‫ميالد ديب ٭‬ ‫ملك‬

‫أصيب��ت مملكة ب��داء قاتل‪ .‬خ��اف امللك‬ ‫كثيرا‪ ،‬فاغلق باب قصره ولم يس��مح ألحد‬ ‫بالدخ��ول أو باخل��روج‪ .‬نش��فت األرض‪،‬‬ ‫وقل��ت امل��وارد‪ ،‬وجف��ت اآلب��ار‪ ،‬واملل��ك ال‬ ‫يخرج من غرفته‪ .‬فتح نافذة لبابه ‪،‬وجعلها‬ ‫حتت إم��رة حاج��ب نظيف‪ ،‬وم��ن خاللها‬ ‫كانت تقدم له الرسائل واألطعمة ‪.‬‬ ‫رن ج��رس القصر‪،‬فأخب��ره احلاج��ب‬ ‫بأن حارس��ا قد مات‪ ،‬فأمر بحرقه ودفن‬ ‫رماده‪ .‬في اليوم التالي رن جرس القصر‪،‬‬ ‫وأخبره احلاجب أيضا بأن حارس��ا آخر‬ ‫قد مات‪.‬‬ ‫ج��ن جنون املل��ك وبدأ اخل��وف يتغلغل‬ ‫إل��ى أعماق��ه‪ .‬بع��د س��اعة دق اجل��رس‪،‬‬ ‫وبعد نصف س��اعة أخرى دق جرس آخر‪،‬‬ ‫أصبح��ت األج��راس ت��دق بكث��رة‪ .‬ن��ادى‬ ‫احلاجب فلم يرد‪ .‬أراد أن يفتح الباب لكنه‬ ‫س��مع صدى خط��وات تقت��رب ‪ ..‬وتقترب‬ ‫وأجراس ترن وترن‬ ‫الزرقاوي‬ ‫خ��رج الزرق��اوي من كهفه‪ ،‬فس��مع‬ ‫طف�لا يق��ول لرفاق��ه‪ :‬لو كن��ت أملك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناس��فا‪ ،‬لفجرت نفسي بني‬ ‫حزاما‬ ‫أعدائي‪.‬‬ ‫م��د الزرق��اوي ي��ده إل��ى جيبه‪،‬‬ ‫وأخ��رج دمي��ة خش��بية صنعه��ا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫بنفسه ثم قدمها له ‪.‬‬ ‫مشى‪ ،‬فشاهد امرأة نحيلة جالسة على‬ ‫األرض ‪ ..‬وفي حضنها طفل رضيع‪ .‬نظرت‬ ‫إلي��ه وقالت له ‪ :‬أيها الش��يخ اجلليل أعطنا‬ ‫ً‬ ‫شيئا نأكله ‪.‬‬ ‫فتح صرت��ه وأخرج حبات تراب رش��ها‬ ‫عليها ومشى دون أن يتكلم ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رجال يس��أل عن‬ ‫ف��ي الطري��ق ص��ادف‬ ‫احلقيقة ؟؟ فطلب منه الزرقاوي أن يغمض‬ ‫عينيه ليراها‪.‬‬

‫نزل ومشى بخفة حتى كاد يطير ‪.‬‬ ‫ش��اهد آل��ة كبي��رة تهض��م احلج��ارة‬ ‫والبش��ر‪ ،‬عض على ش��فتيه فس��ال خيط‬ ‫من الدم ‪.‬اقترب أحدهم منه ‪،‬وش��د حليته‬ ‫فخرجت فراش��ات وعصافير‪ ،‬وعطر طيب‬ ‫الرائحة‪ ،‬خدر اجلميع‪.‬‬ ‫اقترب من الناس الذين أصابتهم الدهشة‬ ‫وق��ال‪ :‬أجس��ادكم مث��ل تل��ك الصخ��ور‬ ‫وأرواحكم كذلك النبع الطالع منها ‪.‬‬ ‫لم ير أحد الزرقاوي بعد ذلك لكن صوته‬ ‫بدأ ينمو في باطن األرض وأعماق الناس ‪.‬‬ ‫٭ كاتب من سورية‬

‫إنها السراج إلى األعماق املظلمة‪.‬‬ ‫يقول روالن بارت في كتابه لذة النص ‪:‬‬ ‫عندم�ا اقرأ بلذة هذه اجلملة ‪،‬ه�ذه القصة ‪،‬أو هذه الكلمة‬ ‫‪،‬هذا يعني أنها جميعها كتبت‬ ‫بلذة‪.‬‬ ‫ويقول في ذات الكتاب‪ :‬لذتي ال تقوم على وصال جس�دي‬ ‫م�ع من أح�ب‪ ،‬ولكنها تقوم على وصال جس�دي م�ع ما أكتب‬ ‫ذلك أن وصال احملبوب مبعث�ه نزوة تورثني متعة‪ ،‬ووصال‬ ‫املكت�وب مبعثه ش�هوة تورثني لذة‪ ،‬وإني ألح�س في املتعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دواما‪.‬‬ ‫زواال‪ ،‬وإني ألحس في اللذة‬ ‫ولعل مثل ه�ذا الكالم يأتي عل�ى روح العالقة بني ماركي��‬ ‫وقارئه‪ ،‬إذ يش�عر هذا القارئ أن ماركيز كتب كل هذه اجلمل‬ ‫بلذة ومشاعر فياضة‪ ،‬وبالتالي يدرك أن قارئه سوف يتلقى‬ ‫هذا النص بذات السوية العالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روائي�ا يُ ع�د إضافة‬ ‫إرث�ا‬ ‫لق�د ت�رك ه�ذا الروائ�ي الكبير‬ ‫حقيقية لتاريخ الروية في العالم‪ ،‬كما أنه ترك ً‬ ‫أثرا بالغا على‬ ‫أجيال روائية‪ ،‬ومن ذلك على سبيل املثال أثره على الروائية‬ ‫إيزابيل الليندي التي تكتب بواقعية ماركيز السحرية‪.‬‬ ‫لق�د انطلق ماركيز من محلية كولومبيا‪ ،‬إلى س�ائر أنحاء‬ ‫العال�م ومبختل�ف لغات�ه‪ ،‬حي�ث اس�تطاع أن يق�دم مزاي�ا‬ ‫وتطلع�ات وخصائ�ص وبط�والت ذاك اجملتم�ع بواقعي�ة‬ ‫س�حرية أضافت فنية وشاعرية إلى جمالية اللغة التي يعبر‬ ‫من خاللها عن رؤيته‪.‬‬ ‫حاول�ت الرواية عب�ر تاريخها املضيء أن تقدم اإلنس�ان‬ ‫إلى نفس�ه‪ ،‬وتس�عى للدفاع عن حريته وع�ن حقه في حياة‬ ‫كرمية ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدبي�ا‪ ،‬ويش�كل بالنس�بة‬ ‫كن�زا‬ ‫إن ماركي�ز يُ ع�د الي�وم‬ ‫قرائ�ه عل�ى‬ ‫تع�رف الكثي�ر م�ن ّ‬ ‫لكولومبي�ا هويته�ا‪ ،‬حي�ث ّ‬ ‫كولومبيا من خلال ماركيز‪ ،‬ولذلك يتم تكرميه في كولومبيا‬ ‫كما يتم تكرميه في سائر أنحاء العالم‪.‬‬ ‫البريد االلكتروني ‪abdalbakiuosf@gmail.com :‬‬

‫■ تاريخ الطعام هو تاريخ الصيد والزراعة وتربية املواشي‪...‬‬ ‫لذل��ك فإن األرض‪ ،‬بتضاريس��ها اخملتلفة‪ ،‬كانت املس��رح الذي‬ ‫ش��هد فصوله‪ .‬ولعل ذلك ما يفس��ر الش��به الكبير بني خيرات‬ ‫األرض وب�ين األرحام الت��ي َّ‬ ‫تخلقت فيها‪ .‬ففي اليابس��ة‪ ،‬جتد‬ ‫األغصان واألشواك واألحجار ما يقابلها عند األيائل والقنافذ‬ ‫والثم��ار‪ .‬وفي البحر‪ ،‬لن نحتاج إل��ى كثير من اخليال لنرى في‬ ‫قطيعا من حوت العنبر‪.‬‬ ‫األرخبيل البعيد‪ ،‬مثال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في األس��واق الش��عبية‪ُ ،‬تع��رض اخلضار على ش��كل تالل‪،‬‬ ‫والقطان��ي واحلبوب على ش��كل كثبان‪ ،‬واليقطني على ش��كل‬ ‫جب��ال‪ ،‬واللح��وم والفواك��ه عل��ى ش��كل أك��وام‪ ...‬ف��إذا هي‬ ‫أس��واق ذات تضاريس تت��ردد فيها مواوي��ل الباعة إذ يعلنون‬ ‫والدوم في س�لال وقفف‬ ‫ع��ن بضائعه��م‪ ،‬ويتخللها القص��ب ُّ‬ ‫الزبائن‪.‬‬ ‫وف��ي البيوت العتيقة الت��ي كانت تخصص غرف��ة للمؤونة‪،‬‬ ‫والدن��ان واألوطاب وأكياس‬ ‫يتم تخزي��ن الطعام في اخلوابي ّ‬ ‫��رارا‪ ...‬وهي املواعني املصنوع��ة من اجللد أو‬ ‫اخلي��ش وهلم ِج ً‬ ‫القصب أو الطني‪ ،‬وال يفوقها شبها بالتضاريس سوى األثافي‬ ‫واحلطب‪.‬‬ ‫حني يصل الطعام إلى املائدة‪ ،‬بعد رحلته الشاقة من رمضاء‬ ‫الطبيع��ة إلى نار املطب��خ‪ ،‬يك��ون والؤه للتضاريس ق��د اكتمل‬ ‫متاما‪ .‬ولنا فقط أن نتأمل قصعة الكس��كس لنرى جبال بركانيا‬ ‫مكلل القمة مبلول السفح‪.‬‬ ‫ثم بدأت التضاريس تتراجع لفائدة الهندسة‪.‬‬ ‫لقد أصب��ح للفالح��ة والصي��د البح��ري وزارة وصية تقوم‬ ‫بشؤونهما من تش��ريع قوانني وإصدار رخص وإنشاء معاهد‬ ‫ومراك��ز بح��وث‪ ،‬وظهر خب��راء الفالح��ة ومهندس��و الزراعة‬ ‫والبياط��رة‪ ،‬وانتش��رت اجل��رارات وآالت احلص��اد‪ ،‬وحل��ت‬ ‫األس��مدة الكيماوية مح��ل الروث‪ ،‬وبدأت البي��ادر تختفي بعد‬ ‫أن صار التنب ُيحفظ على ش��كل مكعبات‪ .‬هذا الرغد طال الزرع‬ ‫والضرع والشجر‪ .‬فظهرت الزراعة املغطاة وباتت احلظائر غير‬ ‫احلظائر وانتش��رت فواكه لم تكن في البس��تان‪ .‬وقد ال ننتظر‬ ‫طوي�لا قبل أن نس��تقدم من الياب��ان زراعة الس��طوح والبطيخ‬ ‫املكعب‪ .‬أم��ا بخصوص الصيد البحري فيكفي أن نالحظ كيف‬ ‫أصبحت الصنارة على الشاطئ مجرد عالمة استفهام حول ما‬ ‫يحدث في أعالي البحار‪.‬‬ ‫بدءا من‬ ‫املكان‪،‬‬ ‫س��يدة‬ ‫فالهندسة‬ ‫املمتازة‪،‬‬ ‫أما في األس��واق‬ ‫ً‬ ‫مرورا‬ ‫العربات املدفوعة حتى األكياس البالستيكية املستطيلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫باألروقة والرفوف حيث تعرض الس��لع على ش��كل مجسمات‬ ‫اعتيادي��ة‪ ،‬وحيث ال وج��ود للباعة ومواويلهم‪ .‬فالس��لع تقدم‬ ‫نفس��ها باألرقام من س��عة ووزن ومدة صالحية وسعر طبعا‪.‬‬ ‫أما اإلعالنات فهي صامتة متام��ا‪ ،‬وتتكفل بها لوحات مكتوبة‬ ‫وأخرى ينتابها الضوء‪.‬‬ ‫وما إن تصل هذه البضائع إلى البيت حتى جتد في انتظارها‬ ‫خزان��ة املطبخ والثالج��ة ُ‬ ‫وامل َج ِّمد‪ ...‬وهي أجه��زة ذات رفوف‬ ‫وخانات ُص ِّممت خصيصا لها‪ .‬وقبل الش��روع في الطبخ ال بد‬ ‫من مراجعة ه��ذا الكتاب أو ذاك‪ ،‬حيث تقدم الوصفات بالغرام‬ ‫وامللعقة والكأس واملكع��ب‪ ...‬بعد أن كانت ربات البيوت قدميا‬ ‫يعتمدن على ذاكراتهن‪ ،‬ويسمحن ألكفهن بتقدير املقادير‪ ،‬فإذا‬ ‫ألطباقهن لذة تؤكل على إثرها األصابع‪.‬‬ ‫حني يصل الطعام إلى املائدة‪ ،‬بعد رحلته الشيقة من السوق‬ ‫املمتاز إل��ى امليكروأون��د‪ ،‬يك��ون إخالصه للهندس��ة كأوضح‬ ‫م��ا يكون اإلخ�لاص‪ .‬ولنا فق��ط أن نتأم��ل البيت��زا والغراتان‬ ‫وأضرابهما‪.‬‬ ‫رحلة الطعام من التضاريس إلى الهندسة ال تزال مستمرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أي طباخ هذا الذي يس��تطيع أن‬ ‫ويقين��ا أنها ل��ن تنتهي أبدً ا‪ ،‬إذ ُّ‬ ‫ُي َهنْ ِد َس اللحم باخلرشوف‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫طاعن في التضاريس؟‬ ‫طبق‬ ‫ٌ‬

‫باسل منذر‪ ..‬الشعر الى اين مع التقفية السجعية؟‬ ‫بيروت ـ (رويترز) ـ‬ ‫من جورج جحا‪:‬‬ ‫ق�راءة مجموع�ة «الزه�ر إن يثرد» للش�اعر‬ ‫اللبناني باس�ل منذر تس�تدعي التوقف عندها‬ ‫ال ألهميتها الفنية وقيمتها االدبية بل النها تقدم‬ ‫مثلا واضحا ع�ن كتابات تنتش�ر ف�ي العربية‬ ‫وتف�رض إلقاء س�ؤال مهم هو‪ :‬ال�ى اين يتجه‬ ‫الشعر ‪ ..‬او بعض الشعر؟‬ ‫وما يثي�ر القلق والتس�اؤل ان اجلواب عن‬ ‫ه�ذا الس�ؤال هو ان بع�ض الش�عر اي قدرا ال‬ ‫بأس به من كتابة عدد من جيل الشباب يتجه‬ ‫الى تقفية س�جعية نثرية يطلق عليها البعض‬ ‫اس�م الش�عر وتصدر عن دور نش�ر رئيس�ية‬ ‫معروفة‪.‬‬ ‫ويبدو من دراس�ة قس�م من هذه الكتابات‬ ‫ان مؤلفيه�ا ل�م تتوف�ر له�م خب�رة كافي�ة‬ ‫ف�ي تطور مس�ألة الش�عر من�ذ بداي�ة القرن‬ ‫العش�رين املنص�رم ولذا فقد ع�ادوا الى اول‬ ‫الطري�ق اي مثال الى جترب�ة امني الريحاني‬ ‫في مجموعة «هتاف االودية«‪.‬‬ ‫لك�ن هناك فرقا كبيرا بين احلالني‪ .‬فأمني‬ ‫الريحاني كان قد هضم كثيرا من التراثني العربي‬ ‫والعامل�ي ورأى ان�ه ال بد من حال�ة جتديدية في‬ ‫الشعر العربي فكتب ما كتب في مجموعته‪.‬‬ ‫اال ان مش�كلة الريحاني على عظيم شأنه انه‬ ‫عوض�ا عن ال�وزن والقافي�ة التقليديني جاء في‬ ‫مج�ال جتديده مبا ه�و في عداد النث�ر بل ما هو‬ ‫نثر مقفى اي انه سقط في بؤرة السجع‪ .‬ويشفع‬ ‫بكتابة الريحاني امتالؤها بالفكري‪.‬‬ ‫وض�ع بع�ض ش�عراء ايامن�ا ه�ذه ه�و انهم‬ ‫ع�ادوا مبعرف�ة منه�م او دون معرفة ال�ى بداية‬ ‫جتربة التجديد الشعري فلم يجددوا بل سقطوا‬ ‫في القدمي وقدموا لنا نثرا مقفى‪.‬‬ ‫باس�ل منذر مثلا ينطلق احيانا في س�طر او‬ ‫س�طرين انطالقة شعرية واعدة لكنه ال يلبث ان‬ ‫يخنقها بتقفية ثقيلة تقضي على ما بدا وعدا‪.‬‬ ‫ج�اءت مجموع�ة من�ذر ف�ي ‪ 164‬صفح�ة‬ ‫متوس�طة القطع وصدرت عن املؤسسة العربية‬ ‫للدراسات والنشر في بيروت وعمان‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫تظهر قدرة الش�اعر البالغية عندما يكتب‬ ‫نث�را خالص�ا ال ميك�ن ان يس�مى ش�عرا‪ .‬يهدي‬ ‫الكت�اب الى والده االديب فيقول بكلمات بعضها‬ ‫لم يس�مع منذ ايام املعلم بطرس البس�تاني مثل‬ ‫اخلنذي�ذ «الى ابي وأس�تاذي الذي علمني اللغة‬ ‫فص�رت خنذيذا» اي ش�اعرا مجدا كبي�را وعلما‬ ‫من االعالم‪.‬‬ ‫ويجي�د الكتابة النثري�ة البالغية حيث يقول‬ ‫مخاطب�ا وال�ده «ابي افق�ي اذا طمح�ت وملهمي‬ ‫اذا فرحت وعلمي اذا انتصرت وتاجي اذا ملكت‬ ‫وحكمتي اذا زه�دت ووردتي اذا احببت وخطي‬ ‫اذا كتبت وخطوي اذا اهتديت واستقمت‪«.‬‬ ‫اال ان مش�كلة الش�اعر تتمث�ل ف�ي ان�ه ينق�ل‬ ‫النثرية الى الش�عر فيأتي مبا ليس شعرا وليس‬ ‫نثرا فنيا ولو بقي ف�ي مجال النثر البالغي لكان‬ ‫افضل‪.‬‬ ‫في قصي�دة (الثالث�ون) نقرأ قول�ه «ثالثون‬ ‫عاما على ش�هقتي االولى‪ /‬لم تكن صراخا عابرا‬

‫ب�ل قصي�دة اول�ى‪ /‬ثالث�ون عاما انس�ج‬ ‫باالنفاس‪ /‬جس�دا او بيتا يتس�ع ملعناي‪/‬‬ ‫وم�ا يخف�ى من�ي عن�ي‪ ».‬ال�ى هن�ا وف�ي‬ ‫القصي�دة اجواء قصائد النث�ر وبقدر من‬ ‫االيحائي�ة ووع�د بأكث�ر‪ .‬اال ان�ه يضربها‬ ‫بالنثر‪.‬‬ ‫يق�ول بع�د ذل�ك «من�ذ عش�رين عام�ا‬ ‫كن�ت في العاش�رة‪ /‬ول�م اك�ن يومها طفال‬ ‫بل تعابي�ر حائ�رة‪ /‬وكانت براعت�ي لعبة‬ ‫نافرة‪ /‬واقصى شهوتي غيمة شاعرة‪«.‬‬ ‫وف�ي قصيدة (اس�تثناء) امثلة واضحة‬ ‫عن هذه التقفية النثرية التي تقضي احيانا‬ ‫على كل ومضة شعرية واعدة‪.‬‬ ‫ق�ال ف�ي كثي�ر م�ن ال�كالم الع�ادي‬ ‫والتقريري�ة النثري�ة الب�اردة «قال�ت ذات‬ ‫مس�اء‪ /‬وفي صوتها مكر النساء أشاعر انت‬ ‫كما الش�عراء؟‪ /‬اجبتها ما الشعر غير تعبير‬ ‫وأص�داء‪ /‬م�ا النغم غي�ر تأثر بع�د اصغاء‪/‬‬ ‫كيف يس�أل الغيمم عن لون الش�تاء؟‪ /‬كيف‬ ‫تس�أل ع�ن حس�نها احلس�ناء‪ /‬ان كان�ت‬ ‫انوثتها‪ /‬محض غواية او رواء‬ ‫«وأجبتها‪ /‬اني اكتب ما متلي السماء‪ /‬جاء‬ ‫ش�عرا جاء نثرا عندي س�واء‪ /‬م�ا دام يصعد‬ ‫من حش�ا االحش�اء‪ /‬ويب�رق في االعين دمعا‬ ‫وضي�اء‪ /‬اني ما يبه�رك ووجهي ابلغ االس�ماء‪/‬‬ ‫انفعالي ينحتني‪ /‬كالصخر حتفره قطرة ماء‪«.‬‬ ‫ويصل الى نقطة شعرية موحية في السطرين‬ ‫التاليني اذا يقول «متى اغيب في شرودي‪ /‬اضيع‬ ‫في االش�ياء«‪ .‬اال انه ال يلب�ث ان يقتلها بالنثرية‬ ‫املقفاة فيقول «ولي�س يرجعني‪ /‬صراخ او عذب‬ ‫نداء‪ /‬قالت ذات مساء‪ /‬وفي صوتها مكر النساء‪/‬‬ ‫فأجيتها اني اكتب‪ /‬وحروفي كلها استثناء‪«.‬‬ ‫ونتيجة تكاثر هذا النمط من الكتابة السجعية‬ ‫املس�ماة شعرا يشعر القارىء ذو احلس النقدي‬ ‫بانه ال بد من طرح س�ؤال هو‪« :‬الشعر او بعض‬ ‫الشعر الى اين؟«‬ ‫وق�د يص�ل الق�ارىء ال�ى قناع�ة ان ه�ؤالء‬ ‫الشعراء قد يكونون قادرين على كتابة نثر فني‬ ‫جيد اذا سهروا عليه وخلصوه من الكالم الزائد‬ ‫الذي ال قيمة له‪ .‬ملاذا ال يفعلون؟ فالنثر الفني ذو‬ ‫قيمة ادبية معترف بها‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«ليلة صيف رحبانية» في املنامة‪:‬‬

‫الفنانة اللبنانية نادين الراسي‪:‬‬

‫روائع من الذاكرة الفنية العرب ّية‬

‫أهمية أعمالنا الدرامية في أن حتكي عن أوجاعنا‬ ‫ابو ظبي ـمن فاطمة عطفة‪:‬‬

‫في لقاء جنمة الدراما اللبنانية نادين الراسي‬ ‫تعبر عن سرورها بزيارة أبوظبي ومشاركتها في‬ ‫تس�جيل برنامج «أنا زهرة» مع مقدمة البرنامج‬ ‫الفنان�ة اإلماراتية أري�ام‪ .‬وهي حتدثن�ا في هذا‬ ‫اللقاء عن أهم أعمالها ومشاريعها املستقبلية‪.‬‬

‫هبة طوجي تغني في «ليلة صيف رحبانية»‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫كان مس�رح البحرين الوطني مؤخرا على‬ ‫الرحبانيّ �ة‪ ،‬حيث األغنية‬ ‫موع�د مع املدرس�ة ّ‬ ‫العربي‬ ‫الوطن‬ ‫مع‬ ‫املشتركة‬ ‫الصوتيّ ة‬ ‫ذاكرتها ّ‬ ‫ّ‬ ‫عاما‬ ‫وخارطته�ا احلميميّ �ة الت�ي تخت�زل ‪ً 70‬‬ ‫من األغنيات ورائح�ة األرز واجلبل ّ‬ ‫اللبناني‬ ‫للس�ياحة‪ .‬وانطلقت «ليلة‬ ‫في اليوم‬ ‫العامل�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫صي�ف رحبانيّ �ة» بأول�ى حفالتها ف�ي منامة‬ ‫الس�ياحة بأغني�ات وروائع موس�يقيّ ة تعود‬ ‫ّ‬ ‫لذاكرة ّ‬ ‫الزمن األصيل‪.‬‬ ‫وقدّ م�ت خلال األمس�ية (الت�ي اندرج�ت‬ ‫ف�ي إط�ار فعالي�ات املنامة عاصمة للس�ياحة‬ ‫العربي�ة ‪ )2013‬س�ماعيّ ات جميل�ة من أعمال‬ ‫الرحبان�ي ومنص�ور وإلي�اس‬ ‫األخوي�ن ّ‬ ‫الرحباني‪ ،‬باإلضافة إلى توزيعات موسيقيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫الرحابن�ة ولك�ن‬ ‫حداثيّ �ة تس�تعيد تاري�خ ّ‬ ‫بإعداد وتوزيع ّ‬ ‫فن ّي مغاير يقدّ مه ٌّ‬ ‫كل من غدي‬ ‫الرحباني‪ ،‬وبإش�راف ّ‬ ‫الفنان مروان‬ ‫وأسامة ّ‬ ‫الرحبان�ي‪ ،‬وق�د انبعث�ت األغنيات ّ‬ ‫والش�عر‬ ‫ّ‬ ‫فردية‪ ،‬ثنائيّ �ة‪ ،‬ثالثيّ ة‬ ‫املموس�ق ف�ي أداءات ّ‬ ‫ّ‬ ‫أهم وأملع جنوم‬ ‫وحتى جماعيّ ة‪ ،‬انس�جم فيها ّ‬ ‫غسان صليبا (الذي‬ ‫مدرسة‬ ‫الرحابنة‪ ،‬وهم‪ّ :‬‬ ‫ّ‬ ‫عال‬ ‫الرائعة‪ ،‬على مس�توى ٍ‬ ‫يُ عدّ من األصوات ّ‬ ‫القوي�ة)‪،‬‬ ‫وت�ي والكاريزم�ا‬ ‫ّ‬ ‫م�ن اجلم�ال ّ‬ ‫الص ّ‬ ‫انضمت إل�ى الكورس قبل‬ ‫رونزا (أصغ�ر من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن تواص�ل طريقه�ا ّ‬ ‫وحتق�ق ذاته�ا)‪،‬‬ ‫الفن�ي‬ ‫قوي�ة ّ‬ ‫حتى‬ ‫فادي�ة احل�اج (ب�دأت بانطالق�ة ّ‬

‫متكنت من تشكيل عاملها ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلاص)‪ ،‬هبة‬ ‫الفني‬ ‫ّ‬ ‫طوجي (صاحبة إمكانيّ ات رائعة على صعيد‬ ‫ّ‬ ‫التمثيل والغناءـ وهي أصغر بطلة مس�رحيّ ة‬ ‫الرحابن�ة)‪ ،‬س�يمون عبيد‪ ،‬نادر‬ ‫في مدرس�ة ّ‬ ‫خ�وري وإيل�ي خيّ اط (م�ن أجم�ل األصوات‬ ‫إتقانا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫وميثلون ‪ 3‬من فرقة الفرسان‬ ‫وأكثرها‬ ‫األربعة)‪.‬‬ ‫وحس�ب بلاغ تلق�ت «الق�دس العرب�ي»‬ ‫نس�خة من�ه‪ ،‬فق�د جس�دت «ليل�ة صي�ف‬ ‫رحبانيّ ة» صوت املنامة ّ‬ ‫ب�كل ما حمله الوطن‬ ‫الرحابنة في‬ ‫العرب�ي من ذكري�ات م�ع عال�م ّ‬ ‫ّ‬ ‫احتفاء باإلبداع‪ّ ،‬‬ ‫الصوت واألحالم‪،‬‬ ‫الش�عر‪ّ ،‬‬ ‫وشعورية منفردة‪،‬‬ ‫حيث مالمسات إنس�انيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫وحي�ث اختصرت املنامة طريقه�ا إلى العالم‪،‬‬ ‫رحباني�ا فيما يق�ارب ‪30‬‬ ‫عام�ا‬ ‫ًّ‬ ‫م�ن خلال ‪ً 70‬‬ ‫الرحابن�ة فيها األمس�ية بتوزيع‬ ‫أغني�ة‪ ،‬ب�دأ ّ‬ ‫جدي�د قام به ٌّ‬ ‫الرحباني‬ ‫كل من غدي وأس�امة ّ‬ ‫ّ‬ ‫البحرين�ي كتحيّ �ة لبنانيّ �ة‬ ‫امللك�ي‬ ‫للنش�يد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫موجه�ة إل�ى البحري�ن‪ ،‬أتبعته�ا مقدّ م�ة‬ ‫ّ‬ ‫موس�يقيّ ة لس�فر برل�ك م�ن تألي�ف األخوين‬ ‫بدءا‬ ‫الر‬ ‫حبان�ي‪ .‬ث�م انبع�ث األغنيات ً‬ ‫تباع�ا ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إل�ى ّ‬ ‫الزمن‬ ‫حباني‬ ‫الر‬ ‫م�ن األخوي�ن ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلاضر مع نتاجات هذه املدرس�ة واألغنيات‬ ‫املرتبط�ة مبس�رحيّ اتها‪ ،‬باإلضاف�ة إلى بيانو‬ ‫ش�عرية كالميّ ة‬ ‫الرحباني ومداخالت‬ ‫ّ‬ ‫أس�امة ّ‬ ‫قدّ مه�ا ّ‬ ‫الرحبان�ي ف�ي ملع�ات‬ ‫الفن�ان غ�دي ّ‬ ‫ش�عرية ورهافة ّ‬ ‫فنيّ ة جميل�ة‪ ،‬التحمت بعمق‬ ‫ّ‬ ‫مع املوسيقى‪.‬‬

‫والشاس�ع م�ن ّ‬ ‫ّ‬ ‫الش�عر‬ ‫احملي�ط الكبي�ر‬ ‫واملوس�يقى اقتبس�ت منه»ليل�ة صي�ف‬ ‫رحبانيّ �ة» العدي�د م�ن األعمال التي تش�بّ ت‬ ‫الرحبان�ي وعاش�ت معاصرته�ا‬ ‫باألخوي�ن ّ‬ ‫أوركس�ترالي‬ ‫ف�ي الوقت ذات�ه‪ ،‬وف�ق توزيع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متأل�ق‪ ،‬برفقة الفرق�ة الس�يمفونيّ ة الوطنيّ ة‬ ‫األوكرانيّ �ة وبقي�ادة املايس�ترو فالدميي�ر‬ ‫س�يرانكو‪ ،‬باإلضافة إلى عش�رين م�ن ّ‬ ‫مغني‬ ‫«ح�ي‬ ‫الك�ورال‪ .‬كان م�ن تل�ك األغني�ات‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫الزوار»‪»،‬كل يوم ّ‬ ‫«نس�م‬ ‫ّ‬ ‫بقلك صباح اخلير»‪ّ ،‬‬ ‫علين�ا الهوا»‪ّ ،‬‬ ‫«كنا س�وا»‪« ،‬ش�بّ اك حبيبي»‪،‬‬ ‫املينا»‪»،‬مضوي�ة»‪« ،‬وطن�ي‬ ‫«مراكبن�ا ع‬ ‫ّ‬ ‫بيعرفن�ي» و»لي�ل ليل لي�ل» الت�ي اختتم بها‬ ‫ّ‬ ‫األول م�ن احلف�ل‪ .‬قب�ل أن‬ ‫الفنان�ون الفص�ل ّ‬ ‫تعاود الدّ هش�ة نفس�ها في الفصل ّ‬ ‫الثاني من‬ ‫ّ‬ ‫«موش�حات ش�هرزاد»‪،‬‬ ‫احلفل ال�ذي ب�دأ مع‬ ‫«موال ع كتف املي»‪،‬‬ ‫تلتها «حبيتك وبحبّ �ك»‪ّ ،‬‬ ‫«إمياني س�اطع»‪»،‬غريبني ولي�ل»‪« ،‬كان ّ‬ ‫عنا‬ ‫طاحون�ة»‪« ،‬كان ّ‬ ‫الزم�ان وكان»‪« ،‬بيقول�وا‬ ‫وأخيرا «مبجدك احتميت»‪.‬‬ ‫زغير بلدي»‬ ‫ً‬ ‫الس�يرة الرحباني�ة كان�ت طري�ق املنام�ة‬ ‫الس�ياحة العربيّ ة لالحتف�اء باليوم‬ ‫عاصم�ة ّ‬ ‫العامل�ي للس�ياحة‪ ،‬بحكايات حملته�ا ذاكرة‬ ‫الوط�ن العرب�ي‪ ،‬ومبوس�يقى كان�ت تق�ول‬ ‫الف�رح‪ .‬تتحس�س املاضي اجلمي�ل‪ ،‬وال زالت‬ ‫ق�ادرة عل�ى أن ّ‬ ‫تتس�ع لكل هذا اجلم�ال‪ ،‬وكل‬ ‫تل�ك املوس�يقى وذلك ّ‬ ‫الش�عر املفعمين بوعدِ‬ ‫األمل واحلياة‪.‬‬

‫هيفا وهبي بدأت تصوير‬ ‫فيلم «حالوة روح»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ب�دأت النجمة اللبنانية هيفا وهبي بتصوير أولى مش�اهدها‬ ‫ف�ي فيلم «حلاوة روح» الذي تلع�ب بطولته إل�ى جانب نخبة‬ ‫م�ن املمثلني املصريني على رأس�هم املمثل باس�م س�مرة‪ ،‬صالح‬ ‫عبدالله‪ ،‬محمد لطفي وغيرهم‪.‬‬ ‫يذكر أن الفيلم من س�يناريو وحوار عل�ي اجلندي وإخراج‬ ‫س�امح عبد العزيز‪ ،‬وهو البطولة الثانية لهيفا بعد فيلم «دكان‬ ‫ش�حاتة»‪ .‬وسيس�تمر التصوير نحو شهرين بش�كل متواصل‬ ‫ً‬ ‫التزام�ا مبوع�د ع�رض الفيلم خلال العام املقبل ف�ي مختلف‬ ‫الصاالت املصرية والعربية‪.‬‬ ‫م�ن ناحية ثاني�ة بدأ عرض اإلعلان اخل�اص بالفيلم وقد‬ ‫وص�ل ع�دد املتابعين عل�ى الصفحة اخلاص�ة بالنجم�ة هيفا‬ ‫وهب�ي (‪ )www.youtube.com/haifawehbe‬وخلال‬ ‫أقل من ‪ 24‬ساعة إلى نحو مئة‪.‬‬

‫■ الفنان��ة نادي��ن ش��اركت في أدوار رئيس��ية‬ ‫وناجح��ة مث��ل مسلس��ل «خ��رم األب��رة»‪« ،‬كالم‬ ‫نسوان» والعديد غيرها‪ ،‬في أي عمل شعرت نادين‬ ‫نفسها؟‬ ‫■ ف�ي دور «لون�ا» اإلس�بانية وكان ال�دور‬ ‫ع�ن بن�ت لبنانية بيع�ت إل�ى إس�بانيا‪ ،‬ترقص‬ ‫فالمنغو‪ ،‬ثم رجعت الى لبنان لتس�ترجع أهلها‪،‬‬ ‫يعن�ي ه�ذه نادي�ن التي ال ميك�ن أن تك�ره أهلها‬ ‫حت�ى لو باعوها‪ ،‬وهي تش�تريهم‪ .‬ه�ذا أنا وهذا‬ ‫إحساس�ي وتفكي�ري‪ ،‬ال أس�تطيع أن أطل�ع م�ن‬ ‫حال�ي أو أخرج من جلدي‪ ،‬لونا تش�بهني كثيرا‪،‬‬ ‫ال ش�ك أن كل األدوار الت�ي أقدمه�ا أحبه�ا‪ ،‬وال‬ ‫أق�ول إن�ي أتقم�ص ش�خصياتها لكن�ي أجلبه�م‬ ‫لعندي‪ ،‬ألني ال أضع نفس�ي باحلالة وكيف ميكن‬ ‫أن أتص�رف بهذا الوضع‪ ،‬ال أش�عر أنهم غريبون‬ ‫عني‪ ،‬وما من دور غريب عني‪ .‬مسلس�ل سنوات‬ ‫بع�د قليل لم يكن غريبا أب�دا‪ ،‬وال «منبر املوتى»‪،‬‬ ‫وال دور»أميليا» اليوم ‪ ،‬أنا مثل كل البش�ر أعيش‬ ‫كل الظروف والكثير من احلاالت‪ ،‬أنا أم‪ ،‬زوجة‪..‬‬ ‫وحبيب�ة‪ ،‬أبك�ي‪ ،‬أضح�ك‪ ،‬وأفرح‪ ،‬أوق�ات أجن‪،‬‬ ‫ف�ي الطفول�ة والبراءة‪ ،‬ف�ي العبث‪ ،‬ف�ي الطهر‪،‬‬ ‫اإلنسان كتلة معجونة من كل شيء‪ ،‬وأنت قادرة‬ ‫أن تكون�ي في أي م�كان وتقومي ب�أي دور‪ ،‬وأن‬ ‫تتصرف�ي بالطريقة الت�ي تتصرفني فيه�ا دائما‪،‬‬ ‫أن�ا أجتذب الش�خصية لعن�دي‪ ،‬وكي�ف أقدر أن‬ ‫أعالج درو الش�خصية‪ .‬أحيانا تكون بعيدة عني‬ ‫ولس�ت مقتنعة فيها‪ ،‬لذل�ك ال ألعبها اعتقادا مني‬ ‫أننا س�نبقى منفصلين عن بعض‪ ،‬ألن�ه ال يكون‬ ‫بين�ي وبين الش�خصية اندم�اج وال مصداقي�ة‪.‬‬ ‫دمعتي ال تنزل إال للمش�هد الذي يؤثر في نفسي‪.‬‬ ‫أحيان�ا الكاتب يقول لي في بعض املش�اهد الزم‬ ‫أبكي أقول له أنت الذي الزم تبكي أنا هذا املش�هد‬ ‫ال يبكيني‪ ،‬وهذا الشيء ال يقرر ألن الكاتب كتبه‪،‬‬ ‫بل يقرر من إحساسي أنا التي سوف أقدمه»‪.‬‬ ‫■ الدراما في س��ورية أثبت��ت جناحا كبيرا في‬ ‫العش��ر الس��نوات األخيرة مما أدى إل��ى أن تصل‬ ‫إلى أعمال عربية مش��تركة‪ ،‬بينما الدراما في لبنان‬ ‫لم حتقق ذلك النجاح إال في األعمال املش��تركة‪ ،‬هل‬ ‫برأي نادين العمل املشترك يزيد من جناح األعمال‬ ‫الدرامية ويغنيها؟‬ ‫■ «م�ا ن�راه الي�وم كان يصي�ر من عش�رات‬ ‫الس�نني‪ ،‬وقته�ا كن�ا ن�رى ممثلين م�ن لبن�ان‪،‬‬ ‫وس�وريا‪ ،‬ومصر‪ ،‬وكان يت�م التصوير أيضا في‬ ‫ه�ذه ال�دول العربي�ة‪ ،‬وحين يرجع ه�ذا العمل‬ ‫املش�ترك فهذا ش�يء جي�د‪ ،‬لكن نح�ن الفنانون‬ ‫ف�ي لبن�ان مش�كلتنا أننا ل�م نؤس�س حالنا في‬ ‫الدرام�ا عربي�ا‪ ،‬ألن بع�ض األعم�ال اجلي�دة‬ ‫والناجح�ة ما كانت تدخ�ل إلى العال�م العربي‪،‬‬ ‫وكان ال�دور فق�ط أن لبن�ان يق�دم أعم�اال فني�ة‬ ‫(توك ش�و) رق�ص أو حواري أو قص�ص عاملية‪،‬‬ ‫كان دائم�ا لبن�ان يبرع به�ذه البرام�ج أكثر‪ ،‬ألن‬ ‫الدرام�ا الس�ورية واملصرية بالفع�ل نحن ربينا‬ ‫عليها في لبنان‪ .‬هذه هي الفكرة التي انتش�رت‪،‬‬ ‫وانظلم�ت بع�ض األعم�ال اللبناني�ة التي كانت‬ ‫جيدة جدا‪ .‬لك�ن اليوم أعتقد ص�ار عندنا أعمال‬ ‫لبناني�ة أكث�ر حض�ورا وجناحا تبني م�ن خالل‬ ‫مسلس�ل «لون�ا»‪ ،‬و»عص�ر احل�رمي»‪ ،‬طبع�ا‬ ‫لتثبت�ي حالك ف�ي الس�احة الدرامي�ة حتتاجني‬ ‫لوق�ت‪ ،‬لكن طبع�ا أن نتعاون م�ع بعض ويكون‬ ‫في أعمالنا مش�اركة‪ ،‬فهذا ش�يء أس�هل وأس�رع‬ ‫وأفض�ل للجمي�ع‪ ،‬ولي�س أفضل على املس�توى‬ ‫اللبناني أو الس�وري أو املصري‪ ،‬أيضا أن تكون‬ ‫مشاركة على مستوى اللبناني اللبناني املشترك‬ ‫وخاصة على مس�توى اإلنتاج‪ ،‬هذا شيء يقوي‬ ‫العم�ل الضخم‪ .‬املهم أن يتع�اون املنتج مع منتج‬ ‫آخر ويأتوا بعمل كبير وضخم ويأتوا له بنجوم‬ ‫لبنانية وس�وريا ومصرية وخليجي�ة‪ .‬املنتج ملا‬ ‫يض�ع ميزانية جيدة للعمل الضخم يس�تطيع أن‬ ‫يجل�ب أكبر النج�وم الع�رب‪ ،‬علين�ا أن نحصن‬ ‫حالن�ا جدا‪ ،‬واملهم أن يكون هن�اك أعمال درامية‬

‫نادين الراسي‬ ‫مش�تركة‪ ،‬لكن يهمن�ي كذلك العم�ل احمللي مثلما‬ ‫جنح مسلس�ل «لونا» ومسلس�ل «عصر احلرمي»‬ ‫كم�ا أن مسلس�ل «أميلي�ا» الي�وم ه�و مسلس�ل‬ ‫لبناني يحكي عن اجملتمع اللبناني»‪.‬‬ ‫■ قدمت في رمضان دور بطولة مبسلسل «من‬ ‫اخلاصرة» وأنت تعرفني أن سورية متر في مخاض‬ ‫عس��ير جدا وأنت كن��ت بطلة‪ ،‬ه��ل كان العمل فيه‬ ‫مبالغة ببعض اجلوانب‪ ،‬وهل اس��تطاع املسلس��ل‬ ‫أن يقدم مالمح من األلم التي متر به سورية؟‬ ‫■ «أعتق�د أن «منب�ر املوت�ى» أو»ال�والدة من‬ ‫اخلاصرة» أكثر مسلس�ل أعط�ى الواقع امليداني‬ ‫ال�ذي يح�دث في س�وريا عل�ى الهواء في ش�هر‬ ‫رمض�ان املب�ارك‪ ،‬بينم�ا مسلس�ل «س�نعود بعد‬ ‫قلي�ل» حكى عن الش�ق اإلنس�اني واالجتماعي‪.‬‬ ‫«منبر املوتى» حكى عن األرض‪ ،‬عن الفساد‪ ،‬عن‬ ‫الن�اس الذين ماله�م عالقة لكنه�م تورطوا‪ ،‬كان‬ ‫في�ه تنوع كبي�ر بكل املواضي�ع‪ .‬من تاب�ع العمل‬ ‫وجد فيه جرأة في طرح املوضوع‪ ،‬أعتقد أنه عمل‬ ‫ج�دا ناجح وجميل‪ .‬طبعا ال يوجد عمل يخلو من‬ ‫بعض الش�وائب واألخطاء‪ ،‬إمنا اجلميع قدم من‬ ‫قلب�ه‪ ،‬الوج�ع كل�ه واحد مل�ا س�وريا تتوجع كل‬ ‫الدول العربي�ة تتوجع معها‪ ،‬اإلخراج كان جيد‪،‬‬ ‫والنص أيض�ا‪ ،‬وفريق العمل على م�ا أعتقد قدم‬ ‫بش�كل متمي�ز‪ ،‬فعال هن�اك ناس استش�هدوا في‬ ‫منبر املوتى راح تسعة شهداء خالل التصوير»‪.‬‬ ‫■ ملاذا غابت رشا شربجي عن العمل وهل لو‬ ‫كان من إخرجها كان أفضل؟‬ ‫■» رش�ا ش�ربجي مخرجة ممتازة حتى كان‬ ‫دوره�ا في املسلس�ل م�كان الدور ال�ذي قمت أنا‬ ‫به‪ ،‬اجل�زء الثاني أن�ا أكملته‪ ،‬لكن ظروف رش�ا‬ ‫اخلاص�ة لم تس�مح له�ا ب�أن تكمل العم�ل‪ ،‬فعال‬ ‫العم�ل كان صعب�ا وفي�ه حت�دي كبير بالنس�بة‬ ‫لي‪ ،‬وفيه مش�اهد صعبة‪ ،‬لكن ل�و كان العمل من‬ ‫إخراج رش�ا لكان طلع فيه من بصمتها اخلاصة‪،‬‬ ‫ال شك بذلك كان متيز أكثر»‪.‬‬ ‫■ الدراما التركية غزت القنوات العربية لبعض‬ ‫الوق��ت‪ ،‬لكن حص��ل تراجع عليها ويرجع الس��بب‬ ‫لنجاح الدراما العربية من جديد خالل هذا املوسم‪،‬‬ ‫م��ا ه��و رأي نادي��ن؟ وهل رجعن��ا فعال لنس��تعيد‬ ‫شاشاتنا؟‬ ‫■» أكيد وال ش�ك به�ذا ألن ما قدم في موس�م‬ ‫رمض�ان لهذا الع�ام من أعمال مصرية وس�ورية‬

‫سودوكو‬

‫الفنانة بلقيس حتيي أفراح العيد في الدوحة والكويت‬ ‫ابو ظبي ـ من فاطمة عطفة‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫كارول سماحة‬

‫جمه�ور الفنان�ة بلقيس عل�ى موعد م�ع صوتها اجلميل‬ ‫وما س�تقدم له من الفيديو كليب «مجن�ون» في ثاني عيد‬ ‫األضحى املب�ارك في قطر حيث جت�ري فعاليات احلفل في‬ ‫«مهرجان س�وق واقف» بالدوحة‪ ،‬وسيكون احلفل الثاني‬ ‫للفنان�ة ال�ذي يجمع بينها وبين املطرب عب�ادي اجلوهر‪،‬‬ ‫وعبدالل�ه الرويش�د‪ ،‬وذل�ك رابع أي�ام العيد ف�ي الكويت‬ ‫وس�يتم نق�ل احلف�ل مباش�رة عل�ى ه�واء قنات�ي روتان�ا‬ ‫والكويت‪.‬‬ ‫وكانت بلقيس حددت الـ‪ 20‬من ش�هر أكتوبر احلالي‬ ‫إلطلاق فيدي�و كليبه�ا اجلدي�د «مجن�ون» ليص�ادف‬ ‫في نف�س يوم عي�د ميالدها وبعد انتهاء موس�م احلج‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫واملطربة الش�ابة قد لقيت جناحات متتالية في الساحة‬ ‫الفني�ة فبعد أن انتهت م�ن تصوير «مجن�ون» في الكويت‬ ‫وش�اركها بطولته النجم الكويت�ي حمد العماني‪ ،‬ثم قدمت‬ ‫حفلات جماهيري�ة ف�ي اخللي�ج ولن�دن وباري�س الق�ت‬ ‫جميعها إقبال عند اجلمهور‪.‬‬ ‫كم�ا قدمت مؤخ�را حفلا أوبرالي خاصا أقي�م في فندق‬ ‫«جمي�را أب�راج االحت�اد» ف�ي أبوظب�ي مواكب�ا لفعالي�ات‬ ‫«مهرج�ان املوس�يقى الكالس�يكية» لـ»فرق�ة ‪»NSO‬‬ ‫لألوركس�ترا الس�يمفوني‪ ،‬وغن�ت فيه الفنانة بإحس�اس‬ ‫عال�ي غنت فيه باللغتين اإلجنليزي�ة واإليطالية‪ ،‬حضره‬ ‫كبار الش�خصيات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان‬ ‫واألمي�رة أمي�رة الطوي�ل زوجة األمي�ر الوليد ب�ن طالل‪،‬‬ ‫وعدد من الدبلوماسني واإلعالميني العرب واألجانب منهم‬ ‫اإلعالم�ي اللبنان�ي جورج قرداحي واإلعالمي الس�عودي‬ ‫حمود الفايز‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫وأيض�ا خليجي�ة كان�ت متمي�زة‪ ،‬ي�ا لي�ت كان‬ ‫أيضا م�ن عندنا في لبنان عمل‪ .‬إمنا الدراما التي‬ ‫ش�فناها في هذا املوسم ال تش�به الدراما التركية‬ ‫أصلا‪ .‬يب�دو أنهم يحتاج�ون الكثير م�ن الوقت‬ ‫حت�ى يس�تطيعوا أن يعمل�وا م�ا يش�بهها‪ ،‬ألن‬ ‫اجملتمع التركي مختلف واملعاجلة مختلفة متاما‪.‬‬ ‫من أسباب جناح الدراما التركية أننا نحن حبينا‬ ‫قصة السلطان واحلرمي ألنها قصص حلوة‪ ،‬لكن‬ ‫القص�ص التي تق�دم اليوم في األعم�ال العربية‬ ‫سواء من مصر أو سوريا حتكي عن مجتمع‪ ،‬عن‬ ‫وجع وعن مواقف‪ ،‬هذا فرق كبير‪ ،‬لكن ال ميكنني‬ ‫أن أقارن األعمال التركية مع العربية»‪.‬‬ ‫■ ذكرت نادي��ن أن كاتبة مسلس��ل «الصراع»‬ ‫هو أول ن��ص درامي لها‪ ،‬ونادي��ن حتب أن تقطف‬ ‫البرع��م األول ف��ي ش��جرة الزه��ر‪ ،‬ه��ل أيضا في‬ ‫التمثيل كم��ا تخت��ار اخملرجة نادي��ن لبكي ممثلني‬ ‫من الناس العاديني وليس لهم س��ابقة في التمثيل‬ ‫لكنهم يقدمون أدوارا مهم��ة وأثبتوا موهبتهم‪ ،‬هل‬ ‫يصب��ح دور النجوم ال يه��م كثيرا بل ه��و ملن يقدم‬ ‫األفضل؟‬ ‫■ «سوف أعطيكي مقارنة‪ ،‬هؤالء األشخاص‬ ‫الذي�ن ال يدرس�ون التمثي�ل عنده�م موهب�ة‪،‬‬ ‫أن�ا أعتق�د أن كل ممث�ل ناج�ح هو عن�ده هواية‬ ‫وموهب�ة‪ .‬الناج�ح هو ال�ذي ميل�ك املوهبة‪ ،‬مثل‬ ‫هؤالء الذين قدموا مع نادين وجنحوا فعال‪ ،‬لكن‬ ‫ه�ذا ال يكفي‪ .‬النجوم أيضا لهم أهميتهم وخاصة‬ ‫بامل�ردود املال�ي م�ن خلال أس�مائهم‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫لديه�م املوهب�ة ولهم تاريخه�م وخبرتهم‪ .‬تقدمي‬ ‫فك�رة أو قضية أن�ت حتضرين له�ا‪ ،‬هذه حتتاج‬ ‫ملصداقية وأس�ماء مش�هورين ليأتوا الناس إلى‬ ‫الس�ينما ويحضروا العمل‪ ،‬فعال ما تعمله نادين‬ ‫لبكي حل�و جدا والفك�رة عندها جي�دة وجاءت‬ ‫بأش�خاص كان�وا موهوبين وقدم�وا أفضل من‬ ‫أش�خاص همه�م أن يطلع�وا ويتفلس�فوا علين�ا‬ ‫على الشاشة»‪.‬‬ ‫■ وماذا عن الس��ينما‪ ،‬ه��ل تتطلع نادين للعمل‬ ‫فيها؟‬ ‫■ «إذا وجدت سينما عربية‪ ،‬أنا أكيد أمتنى أن‬ ‫آخذ دورا فيها‪ .‬لكني حاطة الس�ينما على الرف‪،‬‬ ‫إلى أن يصير عندنا صناعة س�ينما في لبنان‪ .‬أنا‬ ‫ال أؤم�ن باملوضوع حاليا عندنا في لبنان‪ ،‬عندنا‬ ‫أفالم حل�وة وعندنا محاوالت خجولة جدا‪ ،‬لكن‬

‫ابــــــــراج‬

‫أن�ا لم أجد نفس�ي بعد في أي عمل س�ينمائي في‬ ‫لبن�ان‪ .‬لذلك أن�ا أركز عل�ى الدرام�ا‪ .‬عندنا فيلم‬ ‫«وصار إنس�انا» كان إخراج سمير حبشي‪ ،‬وهو‬ ‫ع�ن املس�يح ومرمي اجملدلي�ة‪ ،‬لنا س�نتني ونحن‬ ‫نحكي فيه‪ ،‬موضوع جميل جد وخطير أيضا فيه‬ ‫جرأة وكأن الواحد ميش�ي فيه بني األلغام‪ .‬عمل‬ ‫عن مرمي اجملدلية واملس�يح ليس باألمر الس�هل‪،‬‬ ‫لك�ن وجدت في هذا الوقت الذي نحن نعيش�ه ال‬ ‫يحتمل أن نق�دم عمال دينيا‪ ،‬بل نحاول أن جنمع‬ ‫ونوح�د األش�ياء الت�ي تقربن�ا إل�ى بعضنا‪ ،‬وال‬ ‫يحتم�ل الوضع أن نقدم أي ش�يء ع�ن أي نبي‪،‬‬ ‫بل علينا أن نتضرع لهم ونطلب منهم املس�اعدة‪.‬‬ ‫لذل�ك ه�ذا ال�دور مؤج�ل‪ ،‬إال إذا مت�ت بع�د ذلك‬ ‫معاجلة النص بشكل أفضل ومناسب‪ .‬وقتها هذا‬ ‫ممكن‪ ،‬ولكن لي�س بالوضع الذي مير فيه العالم‬ ‫العربي اآلن‪ .‬أنا اليوم مع مسلس�ل «سنعود بعد‬ ‫قليل»‪ ،‬مع جتس�يد احلالة اإلنس�انية في سوريا‬ ‫والوجع هناك‪ ،‬الدم‪ ،‬األطفال‪ ،‬التشرد‪ .‬مع «منبر‬ ‫املوتى»‪ ،‬الدرام�ا هي معاجلة ملش�اكل اجتماعية‬ ‫تعطي حلول‪ ،‬وأيضا لها إيجابياتها وسلبياتها‪،‬‬ ‫علين�ا أن نخت�ار أعمالن�ا الدرمية الي�وم بحيث‬ ‫نعال�ج مش�اكل من�ر بها‪ ،‬ولي�س أن نض�رم فيها‬ ‫النار»‪.‬‬ ‫■ املس��رح أب��و الفن��ون‪ ،‬ونختت��م م��ع الفنانة‬ ‫واإلنسانة نادين الراسي لنسألها عن واقع املسرح‬ ‫وبعده عن الناس وهمومه��م‪ ،‬وهل هو يعاني األلم‬ ‫كما تعاني املنطقة؟‬ ‫■ «املس�رح هو عروق الفن‪ ،‬وه�و الدم الذي‬ ‫يجري فيه‪ ،‬إذا بلدن�ا ما كان في حالة جيدة فهو‬ ‫كذلك‪ ،‬املس�رح يتأثر مبا يجرى في اجملتمع‪ ،‬كان‬ ‫عن�دي بعض التج�ارب اخلجولة بعم�ل زنوبيا‬ ‫م�ع الرحبان�ي‪ ،‬جت�ارب صغي�رة لك�ن قيمته�ا‬ ‫بالنس�بة ل�ي كبي�رة جدا‪ ،‬و»ش�مس وقم�ر» مع‬ ‫عاص�ي احلالني‪ ،‬وجدي ش�يا‪ ،‬كانت مس�رحية‬ ‫حتاك�ي اجملتمع والواقع‪ ،‬واملعاناة وكيف نتربى‬ ‫وننشأ‪ .‬املسرح مهم جدا‪ ،‬لكن لألسف أن املسرح‬ ‫يتأث�ر ب�األرض واملنطق�ة‪ ،‬إذا أنت أرض�ك رايقة‬ ‫فأن�ت قادرة أن تقدمي مس�رحا جيدا وتس�لطي‬ ‫الض�وء عل�ى األرض واجملتم�ع‪ ،‬إذا أرض�ك غير‬ ‫رايقة املس�رح ال يكون ناجحا‪ ،‬لكن أكيد املس�رح‬ ‫أبو الفن�ون وال ميكن ألي فنان أن يس�تغني عن‬ ‫املسرح»‪.‬‬

‫برج احلمل‪:‬‬ ‫تش�عر أن األم�ور تس�ير في عكس االجت�اه أو اخملطط الذى رس�مته‪،‬‬ ‫يحت�د النقاش اليوم بينك وبني من حت�ب ويصعب التفاهم بينكما‪.‬‏ برج‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫ً‬ ‫جدي�ا في اتب�اع دورة تدريبية لتط�ور مهاراتك ف�ي العمل قد ال‬ ‫تفك�ر‬ ‫تشعر برغبة في رؤية احلبيب أو الدخول معه في أي نقاش‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬ ‫أحده�م يح�اول إلغاء وجودك ح�اول أال تعطيه هذا اجمل�ال‪ ،‬نقاش ال‬ ‫يعجبك مع احلبيب يدور حول األوضاع املادية‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‪:‬‬ ‫تشعر اليوم أنك سيد املوقف وصاحب القرار الذي تتخذه‪ .‬عالقتك مع‬ ‫من حتب في أفضل حلظاتها و تعيش معه أفضل األجواء الرومانسية‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬ ‫الكثي�ر م�ن ضغ�وط العم�ل يفق�دك صواب�ك‪ ،‬ح�اول أن تأخ�ذ فت�رة‬ ‫ً‬ ‫أخيرا تأتي اللحظة التي تتمناها ويعترف لك احلبيب بحقيقة‬ ‫استراحة‪،‬‬ ‫مشاعره‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬ ‫مش�كلة طارئة حتدث اليوم و جتعل�ك حائرا في حلها‪ ،‬عليك أن تكون‬ ‫أكثر مجاملة و مراعاة ملشاعر من حتب‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا حاول أن تكون أكثر حكمة وأال تتهور في اتخاذ‬ ‫أخطاؤك تكررت‬ ‫قراراتك‪ ..‬لألس�ف أنت متعدد العالقات وال تستطيع االستقرار في عالقة‬ ‫واحدة‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‪:‬‬ ‫تش�عر باإلحب�اط الي�وم ألنك كلم�ا خطط�ت للقيام بش�يء يحدث ما‬ ‫مينعك من تنفيذه جلس�ة عائلية جتمعك م�ع حب قدمي ّ‬ ‫وجتدد الذكريات‬ ‫‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬ ‫ً‬ ‫خططا طويلة األمد لكل القرارات التى تتخذها‪ ،‬ال تدع‬ ‫ح�اول أن تضع‬ ‫األمور تخرج عن السيطره وحاول أن حتل املشكالت في وقتها‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬ ‫ي�وم متعب مت�ر به وال تعرف متى س�تنتهي هذه الصعاب‪ ،‬قد تش�عر‬ ‫بالراحة عندما تتحدث مع احلبيب وتبوح له مبشكالتك‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬ ‫أحدهم يحاول س�رقة أف�كارك فكن أكثر حتفظا أم�ام الزمالء‪ ،‬وال تبح‬ ‫ألحد بأسرارك‪ ،‬قد ال تشعر أن األوضاع تتحسن بينك و بني من حتب‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬ ‫أحده�م يعرض عليك فرصة عمل ذهبية ال ميكن أن تعوض‪ ،‬فكر جيداً‬ ‫في العرض وال تكن كثير االنتقاد لكل تصرف يقوم به احلبيب‪.‬‏‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مسيرتها عنوان التأني واإلنسياب‬

‫لورا خليل‪ :‬العائلة مقدسة عندي وزوجي ال يتدخل بعملي‬ ‫بيروت ـ من زهرة مرعي‪:‬‬

‫ً‬ ‫مركب�ة فهذا ما‬ ‫لي�س للفنان�ة لورا خلي�ل أن تكون انس�انة‬ ‫س�يعقد فنها وحياتها بكل تأكيد‪ .‬مس�يرتها الفنية واإلنسانية‬ ‫عنوانه�ا االنس�ياب والطبيعي�ة والتأن�ي‪ .‬وألنه�ا كذل�ك فهي‬ ‫وب�دون كثي�ر تخطي�ط جت�د نفس�ها مبواجه�ة مش�اريع فنية‬ ‫ناجح�ة‪ .‬ع�ادت من�ذ ثلاث س�نوات إل�ى قواعده�ا م�ع اللون‬ ‫الب�دوي‪ ،‬وكان لها ديو مع علي الديك‪ ،‬وآخر مع وس�ام األمير‪،‬‬ ‫ومن�ذ ذلك احلني وهي ال تهدأ وال تس�تكني‪ .‬وهذا كان حالها في‬ ‫الصيف املاضي‪.‬‬ ‫مع الفنانة لورا خليل كان هذا احلوار‪:‬‬ ‫■ أي��ن وضعت��ك حفالتك الناجح��ة هذا الصي��ف على صعيد‬ ‫قائمة الفنانني املتألقني؟‬ ‫■ احلم�د لل�ه أن�ي أقط�ف النجاح م�ن خالل رجوع�ي إلى‬ ‫الل�ون البدوي‪ .‬أملس كم فرح اجلمهور بأغنياتي اجلديدة‪ ،‬وكم‬ ‫يحفظه�ا ويرددها‪ .‬هذه نعمة من الله‪ .‬ف�ي هذه املرحلة راكمت‬ ‫كبيرا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ .‬ما يحلم به كل فن�ان بعد الكثير من املثابرة‬ ‫رصي�دا‬ ‫والكثير من اجلهود‪ ،‬هو النجاح هدف اجلميع‪.‬‬ ‫■ وحي��ال ذلك هل انت بص��دد إعادة ترتي��ب خطتك ووضع‬ ‫أولويات جديدة ملسيرتك؟‬ ‫ً‬ ‫جي�دا‪ .‬وكل أغني�ة‬ ‫■ أكي�د‪ .‬عل�ى ال�دوام أدرس خطوات�ي‬ ‫جي�دا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬وأب�دأ من الكلمة‬ ‫منف�ردة أقدمها للجمهور أدرس�ها‬ ‫واللح�ن والتوزيع كذلك‪ .‬وحيال كل ذلك أمنيتي األولى أن يعم‬ ‫السلام كي نتمكن من تقدمي فن جميل للناس يس�اهم بفرحهم‬ ‫وحبورهم‪.‬‬ ‫■ حاجتنا للسالم هل تطرح عليك تقدمي أغنية عن السالم؟‬ ‫■ ملا ال‪ .‬مبجرد ايجاد الكالم اجلميل املعبر س�أكون جاهزة‬ ‫لتقدمي أغنية تدعو للسالم‪.‬‬ ‫■ متيز لورا خليل بدأ منذ الصيف املاضي‪..‬‬ ‫■ بل حتى قبله‪ .‬منذ ثالث س�نوات ومسيرتي الفنية تشهد‬ ‫ً‬ ‫صع�ودا واحلمد لله‪ .‬وه�و حضور ال يقتصر عل�ى الصيف‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫صيف�ا ش�تاء‪ .‬وما أن نخت�م حفالت الصي�ف املمتدة‬ ‫يتواص�ل‬ ‫حتى نهاية تش�رين األول وأكتوبر‪ ،‬س�أكون في جولة واس�عة‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫■ كم س��اهم الديو مع علي الديك ومن ثم مع وسام األمير في‬ ‫تشكيل قفزة نوعية في حياتك الفنية؟‬ ‫■ القفزة النوعية كما أس�ميتها بدأت معي من خالل عودتي‬ ‫لل�ون البدوي ف�ي أغنيات «وينك يا مس�افر» الت�ي كانت قوية‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ .‬وم�ن ثم تلتها أغنية «ضمك» التي رددها الناس جميعهم‪.‬‬ ‫وه�ذه األغني�ة اعتبره�ا األق�وى ف�ي حيات�ي‪ .‬وه�ذا النج�اح‬ ‫بالتأكيد ال ينسيني جناح الديو مع علي الديك الذي ضرب هذا‬ ‫العام أكثر من العام املاضي‪ ،‬واجلميع يردد معي «ليك ليك»‪ .‬وال‬ ‫ش�ك كذلك بالرصيد الذي منحني إياه الديو م�ع الفنان الكبير‬ ‫وسام األمير بعنوان «كمشة حطب»‪.‬‬ ‫■ ماذا عن لورا املغنية وما هو سر غنائك من أعماق قلبك؟‬ ‫■ ه�ي نعمة ميزن�ي بها الل�ه‪ .‬أغني بإحس�اس عالي ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫كذل�ك ميزن�ي رب العاملين بخام�ة صوت�ي وأن�ا دائمة الش�كر‬ ‫ل�ه عل�ى نعمه‪ .‬على ه�ذا اتكل وليس لي س�بيل آخ�ر وأنا على‬ ‫املسرح‪ .‬كذلك اتكل على عفويتي‪ .‬كما أني أختار أغنيات أحبني‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من خاللها‪ .‬وعلى خشبة املسرح أستعني بالطبل‬ ‫اجلمهور‬ ‫واملزم�ار وامل�وال اجلميل الذي ينس�جم مع لوني وإحساس�ي‬ ‫اجلبلي البدوي الرائع‪.‬‬ ‫■ هل حدث ولم تتمكنني من الغناء مرة؟‬ ‫■ ف�ي أحيان أك�ون بصدد حف�ل وأقول للمقربين مني»يه‬ ‫مني قادرة غني»‪ .‬لكني احلمد لله مبجرد وصولي إلى املس�رح‬ ‫يعطين�ي الله قوة وأتألق‪ .‬حتى مع الته�اب اللوزتني والكريب‬ ‫ً‬ ‫دائما أغني وأشكر الله‪.‬‬ ‫القوي‬ ‫ً‬ ‫دائما على املسرح؟‬ ‫■ ما هي األغنية التي ترددينها‬ ‫■ م�ن أغنيات�ي الت�ي ال يرض�ى اجلمه�ور بها مل�رة واحدة‬ ‫ه�ي «ضم�ك»‪ .‬كذلك ديو «ليك ول�ك ليك وعينو لبي�ك»‪ ،‬و»بيت‬ ‫الش�عر»‪ .‬وف�ي برنامج�ي الكثي�ر من األغني�ات لبن�ت البادية‬ ‫سميرة توفيق‪ .‬لها عندي كوكتيل بكامل أغنياتها الرائعة‪.‬‬ ‫■ تغنني ما يش��به الناس وما يجس��د حياتهم وعواطفهم فهل‬ ‫هذه األغنيات متّ تفصيلها على مقاس احساسك؟‬

‫ميشيل فايفر‪ :‬سيرتي الذاتية‬ ‫لن تكون شيقة‬

‫لورا خليل‬ ‫■ أكي�د س�وف أغني م�ن واقع احلي�اة والن�اس‪ ،‬والهدف‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا أتوف�ق بأغنيات�ي خاصة في الس�نتني‬ ‫دخ�ول قلوبه�م‪.‬‬ ‫املاضيتني‪.‬‬ ‫■ كم تبحثني في كالم األغنية؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج�دا اهت�م بال�كالم‪ .‬وه�ذه خب�رة اكتس�بتها مع‬ ‫كثي�را‬ ‫■‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا اتوقف‬ ‫الوق�ت‪ .‬في البداي�ات كان اللحن هو األس�اس‪،‬‬ ‫عن�د كل كلمة‪ .‬الدي�و اجلديد ال�ذي أعده مع عل�ي الديك يتميز‬ ‫ب�كالم جميل ً‬ ‫جدا‪ .‬وهذا الديو من كلمات نس�يم العلم‪ ،‬وأحلان‬ ‫ً‬ ‫طبعا‪.‬‬ ‫علي الديك‬ ‫■ وبعد تعاونك املس��تجد مع وس��ام األمير في أية مرتبة يقع‬ ‫بالنسبة لك كفنان؟‬ ‫ً‬ ‫طبعا في‬ ‫■ ليس لنا الكالم على األس�تاذ وس�ام األمير‪ .‬هو‬ ‫املراتب األولى‪ .‬ومن املؤكد تواؤم مزاجينا وإحساس�نا‪ .‬وبغير‬ ‫ذلك مل�ا جنح الديو الذي جمعنا‪ .‬كما أن حل�ن «يا مهاجر» الذي‬ ‫خصيصا لي رائع ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ .‬ه�و يتميز بحس جديد وبقدرة‬ ‫وضع�ه‬

‫اخبار فنية‬

‫ميشيل فايفر‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬يبدو أن املمثلة األمريكية الشهيرة ميشيل فايفر ال تستطيع أن تتخيل حاليا‬ ‫كتابة سيرتها الذاتية‪.‬‬ ‫فقد قالت فايفر في برلني خالل عرض فيلمها اجلديد «ماالفيتا‪ -‬ذا فاميلي» أمس‬ ‫الثالثاء‪« :‬حياتي ليست شيقة ‪ ،‬صحيح لدي حياة رائعة لكني ال أعرف ما إذا كان الناس لديهم‬ ‫اهتمام كبير بقراءة شيء عن حياتي»‪.‬‬ ‫وأضافت فايفر‪« :‬أنا لست شخصا ثرثارا يحب كشف أشياء عن املاضي»‪.‬‬

‫«سحر على ضوء القمر» ‪ ..‬فيلم جديد لوودي آلني‬ ‫■ لوس أجنليس ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية الثالثاء أن الفيلم اجلديد لوودي آلني سيحمل‬ ‫اسم «سحر على ضوء القمر» وسيتم تصويره في جنوب فرنسا‪.‬‬ ‫ويشارك في الفيلم كل من إيلني اتكينز وكولني فيرث ومارسيا جاي هاردن وهميش لينكليتر‬ ‫وإميا ستون وجاكي ويفر‪.‬‬ ‫ويعيد الفيلم آلني إلى فرنسا‪،‬التي مت فيها تصوير أكثر أفالمه جناحا «منتصف الليل في باريس»‬ ‫الذي حقق ‪ 150‬مليون دوالر في دور العرض بجميع أنحاء العالم في ‪.2011‬‬

‫دبي توقف عرض فيلم اميركي يتضمن شتما بالعربية‬ ‫■ دبي ‪ -‬ا ف ب‪ :‬فوجئ املشاهدون في صاالت السينما في دبي السبت املاضي بتوقف عرض‬ ‫فيلم امريكي يجمع بني سيلفستر ستالوني وارنولد شورازينغر كونه يتمضن الفاظ بذيئة باللغة‬ ‫العربية‪ ،‬بحسب صحيفة «ذي ناشونال» الثالثاء‪.‬‬ ‫ويروي الفيلم املمنوع ملن هم دون الثامنة عشرة وعنوانه «ايفايزن» كيفية تخطيط البطلني‬ ‫السجينني للهرب من املعتقل‪.‬‬ ‫وتابعت الصحيفة ان احلضور في الصاالت فوجئوا بتوقف العرض وانطفاء الشاشات وسط‬ ‫عرض الفيلم لكن املسؤولني عن قاعات السينما اعادوا اليهم اموالهم‪.‬‬ ‫ومت سحب نسخ الفيلم بطلب من هيئة االعالم في دبي وحذف املشهد الذي يتضمن الشتائم قبل‬ ‫معاودة العرض في عشرات الصاالت في دبي‪.‬‬ ‫وتتعرض افالم السينما للرقابة في الدول العربية بحيث يتم حذف املشاهد الساخنة جنسيا او‬ ‫تصريحات تعتبر انها تشكل مهانة او استفزازا الي جهة كانت‪.‬‬

‫كبي�رة على التنوي�ع‪ .‬كذلك احلال مع امللحن ياس�ر جالل الذي‬ ‫أجد بيني وبينه وحدة حال‪.‬‬ ‫■ خ��ارج مقتضيات الفن من أغنيات وحفالت أال يش��كل الفن‬ ‫ً‬ ‫هما بالنسبة لك؟‬ ‫■ برأيي إن لم يكن الفن هواية ليس ألحدنا أن يستمر فيه‪.‬‬ ‫وعندم�ا يكون عندي أكث�ر من حفلة في األس�بوع أقول «يا رب‬ ‫يخلص�و بدي ارتاح»‪ .‬لكني بكل تأكيد اس�تعد لكل حفل من كل‬ ‫قلبي وجوارحي‪.‬‬ ‫■ أن��ت غزي��رة بالديوه��ات اجن��زت اثن�ين وبص��دد الثالث‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪..‬‬ ‫■ أكيد أكيد‪ .‬أنا وعلي الديك سريعي احلركة والنشاط‪.‬‬ ‫■ ما هي مشاريعك للمستقبل غير الديو مع علي الديك؟‬ ‫■ فيدي�و كلي�ب أغني�ة يا مهاج�ر التي حلنها وس�ام األمير‬ ‫ستس�بق الدي�و‪ .‬وه�ي من كلم�ات حسين اس�ماعيل وتوزيع‬ ‫روجيه خوري‪ .‬نحن نعمل بخطى حثيثة على الديو‪.‬‬

‫■ هل تنظرين إلى الفن على أنه واحة ش��هرة أم رس��الة تطلب‬ ‫منك االنتباه لها؟‬ ‫ً‬ ‫مطلقا مع فن نلتزم العمل‬ ‫■ ال شك بأن الفن رسالة‪ .‬ال راحة‬ ‫مع�ه كما يجب وكما يتطلب‪ .‬أما الش�هرة فه�ي حتصيل حاصل‬ ‫ً‬ ‫س�عيا بحد ذاتها‪ .‬وقد يك�ون الفن راح�ة عندما نقدم‬ ‫وليس�ت‬ ‫ً‬ ‫حفلا كل ع�ام‪ .‬وم�ع كل جناح يزداد الس�عي لنج�اح أكبر‪ ،‬وال‬ ‫يجب على احدنا أن يغيب‪ .‬خالل ايام سأكون في جولة طويلة‬ ‫في أوروبا‪ ،‬لكن مبجرد عودتي ستكون أغنيتي املنفردة جاهزة‬ ‫لتكون عبر اإلذاعات قبل الفيديو كليب‪.‬‬ ‫■ وهل يعطي زوجك رأيه بأغنياتك؟‬ ‫■ ال ��تدخ�ل بإختيارات�ي‪ ،‬لك�ن عندما يرافقن�ي إلى بعض‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا يعط�ي رأي�ه بالفرق�ة املوس�يقية ويس�ألني‬ ‫احلفلات‬ ‫ً‬ ‫متام�ا عل�ى‬ ‫«خربط�و مع�ك ش�وية الي�وم أم ال»؟ فه�و يرك�ز‬ ‫املوسيقى‪ .‬أذنه املوسيقية عالية الدقة‪.‬‬ ‫■ أنت راضية عنه في هذا اجلانب؟‬ ‫■ «بيجنن» وه�و يع�رف بتفاصي�ل املوس�يقى‪ .‬لكن�ه ف�ي‬ ‫احلقيق�ة ال يتدخ�ل وال يبدي ً‬ ‫ً‬ ‫حفلا برفقتي‪.‬‬ ‫رأي�ا إال إذا حضر‬ ‫ً‬ ‫سؤاال يقول لي‪ :‬أنت شاطرة وتعرفني‪.‬‬ ‫وإن طرحت عليه‬ ‫■ وهل يتدخل في شؤون املطبخ؟‬ ‫■ صار يحب أكلي ويقول أنه اعتاده‪.‬‬ ‫■ وهل انت نشيطة في الطبخ؟‬ ‫■ أكي�د‪ .‬وبغي�ر ذلك مل�اذا انا زوج�ة وأم؟ العائلة مقدس�ة‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا يكون عندن�ا طبخة وف�ي أحيان اثنين‪ .‬ووقت‬ ‫عن�دي‪.‬‬ ‫اللقاء على العشاء بني كل أفراد العائلة مقدس في عائلتي‪.‬‬ ‫■ ما هي الطبخة التي يحبها جنيب من يدي لورا؟‬ ‫■ ه�و هني ويح�ب كل انواع الطبخ‪ .‬وأن�ا أجيدها جميعها‬ ‫ً‬ ‫مطلق�ا‪ ،‬وبخاصة امللوخية‪ ،‬البامية‪ ،‬جوانح‬ ‫وال تفوتني طبخة‬ ‫الدجاج مع الثوم واحلامض وغيرها‪.‬‬ ‫■ إلى جانب لقب فنانة يبدو أنك حصدت لقب ست البيت؟‬ ‫■ نعم‪ .‬ست بيت ومبهارة‪.‬‬ ‫■ هل ما زلت تذكرين أجرك األول وكم كان؟‬ ‫■ تضحك ً‬ ‫مليا وتقول‪ :‬نعم ‪ 15‬ألف ليرة لبنانية‪.‬‬ ‫■ وماذا فعلت بهذا املبلغ جميعه؟‬ ‫■ ياييييييييي شو ما عملت؟ كان هذا املبلغ حينها يساوي‬ ‫بنظ�ري ‪ 100‬ألف دوالر وأريد أن أحقق م�ن خالله الكثير‪ .‬لكن‬ ‫بالطبع مفاعيل هذا املبلغ محدودة ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫■ لورا خليل متيل للعفوية أم تخطط حلياتها؟‬ ‫ً‬ ‫كثيرا حليات�ي‪ .‬ال أخطط‬ ‫■ بص�دق أن�ا عفوي�ة وال أخط�ط‬ ‫حلياتي اخلاصة‪ ،‬لكني بالطبع أخطط لعملي وال يصح أن أسير‬ ‫خب�ط عش�واء‪ .‬في حياتن�ا اخلاصة رب العاملين وحده يعرف‬ ‫طريق املستقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشعرا‪.‬‬ ‫وجها‬ ‫■ أنت من بني قلة حتافظ على االطاللة نفس��ها‬ ‫هل تخافني التغيير؟‬ ‫■ هذا هو لون ش�عري الذي أحبه بني فاحت‪ .‬لم أبدأ مرحلة‬ ‫ً‬ ‫كثيرا لذلك احتايل عليها‬ ‫اخفاء اللون األبيض بعد‪ .‬وأخش�اها‬ ‫ببع�ض اخلص�ل الفاحت�ة‪ .‬ولن انك�ر وج�ود الش�عر األبيض‬ ‫في رأس�ي‪ .‬لكنه قليل واالعت�داء عليه بالصب�اغ ميكن تأجيله‬ ‫لبعض الوقت‪.‬‬ ‫■ وهل تتواصلني مع املعجبني؟‬ ‫ً‬ ‫ودائما‪ .‬وه�ذا التواصل يتكثف‬ ‫■ عب�ر صفحتي الرس�مية‬ ‫ف�ي الش�تاء عنه ف�ي الصي�ف‪ .‬كما اتواص�ل م�ع املعجبني عبر‬ ‫فيسبوك‪.‬‬ ‫■ وماذا عن تويتر؟‬ ‫■ ال أحبه‪.‬‬ ‫■ أين تقع مصر في خريطة لورا خليل الفنية؟‬ ‫■ مص�ر أم الفن وأم الدنيا‪ .‬كانت لي ثالث اغنيات مصرية‪،‬‬ ‫وم�ن بعده�ا ابتعدت ً‬ ‫جدا ع�ن اخلريطة‪ .‬م�ن أغنياتي املصرية‬ ‫«عمال على بطال‪ ،‬بخاف على زعلك وس�تني ألف سالمة»‪ .‬حني‬ ‫قدمت هذه األغنيات عرفني الش�ارع املصري ومن ثم ابتعدت‪.‬‬ ‫لي�س لي حفالت في مص�ر‪ .‬فهذا يعني أنه ليس لي حضور فني‬ ‫يذكر فيها‪.‬‬ ‫■ وهل اللون البدوي غير مرحب به في مصر؟‬ ‫■ رمب�ا نعم ورمبا ال‪ .‬لكني امتنى دخول مصر‪ .‬فما من فنان‬ ‫ال يحلم بدخول كل العالم العربي‪.‬‬

‫مهرجان أمستردام الدولي لالفالم التسجيلية يفتتح‬ ‫دورته الول مرة بفيلم عربي من انتاج سوري أملاني‬ ‫■ دمشق ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن املنتج واخملرج السوري عروة نيربية أن‬ ‫مهرجان أمستردام الدولي لالفالم التسجيلية اختار فيلم «العودة‬ ‫إلى حمص» ليكون والول مرة كفيلم عربي يفتتح به املهرجان الذي‬ ‫ينطلق في تشرين ثان‪/‬نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال نيربي�ة وهو منتج الفيلم م�ع املنتج االملان�ي هانز روبرت‬ ‫آيزنه�اور‪ ،‬لوكالة األنب�اء األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) الثالث�اء إن «املهرجان‬ ‫اخت�ار العودة إلى حمص ال�ذي يتحدث عن أوض�اع حمص خالل‬ ‫الث�ورة الس�ورية وه�و جهد نح�و ثالث س�نوات وهو م�ن اخراج‬ ‫طالل ديركي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نش�عر أن الفيل�م س�يحظى بحض�ور عامل�ي ميكن ان‬ ‫يس�هم في تس�ليط مزيد م�ن األضواء عل�ى معاناة‬ ‫الس�وريني في ظل نظام الظلم واالس�تبداد الذي لم‬ ‫يوفر طريقة لقتل الش�عب السوري اال واستخدمها‬ ‫مبا في ذلك األسلحة احملرمة دوليا»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «سيفس�ح (الفيل�م) اجمل�ال للمتفرجين‬ ‫ح�ول العالم للتع�رف على الواقع ال�ذي صادر من‬ ‫ش�باب سوريني س�لميني خياراتهم وأجبرهم على‬ ‫حمل السلاح‪ ،‬أولئك الش�باب الذين يس�مع عنهم‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ويتساءل عن هويتهم لكنه ال يعرفهم‬ ‫العالم‬ ‫‪.»...‬‬ ‫ومهرجان امس�تردام الدول�ي هو أول مهرجان‬ ‫س�ينمائي يخت�ار «الع�ودة ال�ى حم�ص» ليكون‬ ‫فيل�م افتت�اح دورته اجلدي�دة في العش�رين من‬

‫نوفمبر القادم‪.‬‬ ‫وأوض�ح نيربي�ه ل�ـ(د‪.‬ب‪.‬أ) أن «الفيلم يتابع تط�ور احلياة في‬ ‫حم�ص واخليارات احملكومة بكثير من العنف واأللم فيها من عيون‬ ‫ش�باب املدينة‪ ،‬وفي مقدمتهم عبد الباسط الساروت‪ ،‬حارس مرمى‬ ‫ك�رة القدم الش�هير في بلدي‪ ،‬الش�اب الذي أصبح ف�ي العام األول‬ ‫وكمغني لهج‬ ‫من الثورة رمزا لس�لميتها كقائد ش�جاع للمظاه�رات‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا بأغانيه ف�ي مظاهراته�م‪ ،‬حتى حلظ�ة فقدانه‬ ‫الس�وريون‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا عن‬ ‫لألم�ل م�ن النض�ال الس�لمي واختي�اره حلمل السلاح‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن‬ ‫املدين�ة ومدنيته�ا ف�ي مواجه�ة الدكتات�ور في س�ورية‬ ‫ً‬ ‫ومليئا بحل�م الوصول الى دولة س�ورية جديدة متنوعة‬ ‫التط�رف‬ ‫ومدنية وحرة»‪.‬‬

‫فيلم «ستالينغراد» يحطم رقم ًا قياسي ًا‬ ‫في العرض السينمائي الروسي‬ ‫■ موسكو ‪ -‬يو بي اي‪ :‬حطم فيلم «ستالينغراد» من إخراج‪،‬‬ ‫في�ودور بوندارتش�وك‪ ،‬األرق�ام القياس�ية ف�ي دور الس�ينما‬ ‫الروس�ية‪ ،‬حي�ث جنى أكث�ر من ‪ 16‬ملي�ون دوالر ف�ي غضون ‪3‬‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫وذكر موقع «بزنس السينما اليوم» أن فيلم «ستالينغراد»‬ ‫حق�ق مبيع�ات قدره�ا ‪ 520‬مليون روب�ل (نح�و ‪ 16.2‬مليون‬ ‫ً‬ ‫محطما بالتالي الرقم القياس�ي بني األفالم الروس�ية‬ ‫دوالر)‪،‬‬ ‫م�ن حيث مردود ع�رض األيام ال�ـ‪ 3‬األولى في دور الس�ينما‬ ‫الروسية‪.‬‬

‫يذك�ر أن ميزانية «س�تالينغراد» تبلغ ‪ 30‬ملي�ون دوالر‪ ،‬ومت‬ ‫ترشيح الفيلم لنيل جائزة «أوسكار» األمريكية‪.‬‬ ‫وش�غل فيلم «جاذبي�ة األرض» الدرامي الفضائ�ي األمريكي‬ ‫من إخراج ألفونسو كوارون‪ ،‬املرتبة الثانية في تلك القائمة بعد‬ ‫أن جنى مبلغا قدره ‪ 3.91‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن فيل�م «س�تالينغراد» يرتك�ز إل�ى معرك�ة‬ ‫«س�تاليغراد» الش�هيرة التي يقات�ل فيها مجموع�ة من اجلنود‬ ‫األمل�ان القوات الروس�ية مبدينة س�تالينغراد الروس�ية‪ ،‬خالل‬ ‫فصل الشتاء‪.‬‬

‫راسل كرو يلعب دور البطولة في «آباء وبنات»‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬حص�ل جن�م هوليوود الش�هير‬ ‫راس�ل كرو على دور البطول�ة في الفيلم الدرام�ي اجلديد «آباء‬ ‫وبنات»‪ ،‬حسبما ذكرت مجلة «فارايتي» األمريكية‪.‬‬ ‫وي�دور الفيلم الذي جتري أحداثه ف�ي نيويورك حول عالقة‬ ‫أب بابنت�ه إب�ان ثمانينيات القرن املاض�ي ‪ ،‬وحتكي االبنة هذه‬ ‫العالقة مبنظورها بعد ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫ويجس�د كرو ف�ي الفيلم ش�خصية كاتب مش�هور يعاني من‬ ‫مشكالت نفسية‪ ،‬وقام بتربية ابنته ‪ 5/‬أعوام‪ /‬مبفرده بعد وفاة‬ ‫زوجته‪.‬‬ ‫ول�م يعل�ن بعد ع�ن بطل�ة الفيل�م التي ستجس�د ش�خصية‬

‫االبنة‪.‬‬ ‫والفيل�م من إخ�راج اإليطالي جابريل موكين�و ‪ ،‬وقام بكتابة‬ ‫السيناريو براد ديش‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر أن تب�دأ أعمال التصوير في كانون أول‪/‬ديس�مبر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫يذك�ر‪ ‬أن آخر أعمال ك�رو كانت «مان أوف س�تيل» و»بروكن‬ ‫سيتي»‪.‬‬ ‫ويخط�ط املمث�ل النيوزلندي‪-‬األس�ترالي‪ ،‬ال�ذي ح�از على‬ ‫جائزة األوس�كار عن دوره في فيل�م «املصارع» عام ‪ ،2001‬ألول‬ ‫أعماله اإلخراجية في فيلم «ذا ووتر ديفاينر»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬ ‫محمود عباس‪/‬عباس زكي‪:‬‬ ‫بلوى الالجئني الفلسطينيني وتأ ّلق األسد‬ ‫سليم البيك ٭‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البهية‬ ‫أسبوعا‬ ‫■ صدفة تاريخية جعلت من األسبوع الفائت‬ ‫تاريخيا نشهد فيه الطالت ّ‬ ‫لقيادات فلسطينية تاريخية‪ .‬صدفة أتت بكل هذا الكم (والنوع) من القيادات الفلسطينية على‬ ‫التلفزيونات وفي مقابالت منفردة تسمح لكل من هذه القيادات بأن تسرح ومترح «وتاخدنا‬ ‫وجتيبنا» في حتليالتها اخلالبة ومواقفها الفوالذية‪ .‬لن أستطيع في هذه الزاوية تغطية جميع‬ ‫من استطعت أن ألتقط لها مقابلة خالل األسبوع من قياداتنا التاريخية (أو‪ :‬التاريخانية‪ ،‬هم‬ ‫ميوتون في مفردات كهذه)‪.‬‬

‫أبو مازن يا ح ّبة عيني‬ ‫■ على رأس هذه القيادات (من غيره؟) محمود عباس‪ ،‬رئيس السلطة الفلسطينية (وحتى ال‬ ‫«ياخد ع خاطره»‪ :‬رئيس دولة فلسطني)‪ ،‬ورئيس اللجنة املركزية حلركة فتح ورئيس اللجنة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير الفلسطينية والقائد العام للقوات املسلحة‪ ،‬وقبل أشهر كان‬ ‫رئيس مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫ظهر هذا القيادي االستثنائي من حيث ال ندري على قناة «الفلسطينية» في برنامج «حكي‬ ‫محاور من الدرجة «السبعطعش»‪ ،‬كان مرتبِ ً‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫مجام ًال بكل‬ ‫كا‬ ‫املستضيف فيه‬ ‫عاملكشوف»‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ابتذال كأنه يحاور كيم يونغ أون‪ ،‬رغم أن سيادته كان في غاية اللطافة‪ .‬هذه اللطافة حكت‬ ‫مترب ً‬ ‫صا كاألشرار احلقودين على قياداتنا التاريخية‪،‬‬ ‫عن العديد من القضايا‪ ،‬إال أني انتظرت ّ‬ ‫منتظر ًا أن يأتي على ذكر عباس زكي وانبعاثه إلى سورية‪ ،‬وهذا ما حصل‪.‬‬ ‫قبل ذلك نعرف من القائد العام للقوات املسلحة الفلسطينية أننا الالجئني الفلسطينيني في‬ ‫سورية‪ ،‬أننا «بلوى جديدة من سنتني اجتنا هي الالجئني»‪ .‬لم أكن أعرف أننا نقلق راحة‬ ‫يطول باله علينا شوي‪ ،‬كلها كم شهر‬ ‫سيادته إلى هذه الدرجة‪ ،‬وال أطلب من سيادته إال أن ّ‬ ‫مبعية بشار منهم‪ ،‬وأما األحياء‬ ‫ونتوزّ ع بني املوت واحلياة‪ ،‬أما األموات فقد أراحه عزرائيل ّ‬ ‫مهجرين إلى تركيا والسويد وإيطاليا وغيرها وإما على حدود البالد العربية الشقيقة‬ ‫فإما ّ‬ ‫حفاظا على حقوقهم بالعودة (إلى فلسطني ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبعا) وإما محتجزين‬ ‫متاما الستقبالهم‬ ‫املمانعة‬ ‫احملاصرة منذ زمن‪ ،‬أو أنهم‬ ‫لدى األمن املصري بأبشع الظروف‪ ،‬وإما صامدين في مخيماتهم‬ ‫َ‬ ‫التحق��ا باألموات لكن ً‬ ‫غرقا أثناء هروبهم من كل ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذبحا‬ ‫قصفا أو‬ ‫قنصا أو‬ ‫جوعا أو‬ ‫فقط الفئة الباقية في اخمليمات هي التي (إن نفدت من املوت‬ ‫تشكل ً‬ ‫ً‬ ‫نوعا من البلوى لسيادته‪ ،‬وإن ً‬ ‫فعال ّ‬ ‫تعذيبا) قد ّ‬ ‫يشكلون كل هذا األرق له وللقوات‬ ‫أو‬ ‫ً‬ ‫(عمليا‪ّ :‬‬ ‫فلم ال يتناقش األمر مع زميله قائد القوات املسلحة‬ ‫املسلحة الفلسطينية‬ ‫الضفاوية)‪َ ،‬‬ ‫ً‬ ‫(عمليا‪ :‬الساحلية)؟ أو أنه فعل من خالل زيارة عباس زكي التاريخية؟ ّأما هذا‬ ‫السورية‬ ‫العباس زكي فقصته قصة‪ ،‬الفقرة التالية أستضيفه عندي‪.‬‬ ‫من يشاهد سيادته كيف يحكي عن هذه البلوى‪ ،‬عن هؤالء الالجئني في سورية‪ ،‬من يعانون‬ ‫مثل السوريني آلة القتل واإلرهاب (التاريخية هي األخرى) التي ميارسها نظام األسد عليهم‬ ‫ً‬ ‫وندبا على هذه الروح الطيبة ّ‬ ‫والطرية‪ ،‬ويدعو الله أن يأخدنا‬ ‫كما على السوريني‪ ،‬سينهار بكاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بتفوهاته في املقابلة‪:‬‬ ‫القلوب‬ ‫يفطر‬ ‫عطوفا‬ ‫حنونا‬ ‫رئيسا‬ ‫جميعا ألن قلوبنا الصغيرة ال حتتمل‬ ‫ّ‬ ‫«أنا بعرف في عندي (عندي؟!) ‪ 600000‬فلسطيني بدي أحميهم بدي أحميهم‪ ،‬بدي أحميهم‬ ‫من املوت بدي أحميهم من التدمير بدي أحميهم من اجلوع بدي أحميهم»‪.‬‬ ‫ثم بعد أن يهدأ‪« :‬لذلك أرسلت عباس زكي ليتكلم معهم (لم أفهم مع من حتديد ًا)‪ ،‬منشان الله‬ ‫(الكالم للقائد العام) احمولنا اخمليمات‪ ،‬إلنو مخيم اليرموك اللي بيحصل إنو هاد برمي قنبلة‬ ‫ع هاد وهاد برمي قنبلة ع التاني‪ ،‬بس التنتني وين بنزلوا؟ (يا حزرك!) عاخمليم»‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬هاد بيرمي ع هاد وهاد بيرمي ع هاد‪ ،‬وهدول التنني بيرمو ع هدوليك (باليرموك)‪،‬‬ ‫فهداك (عباس) بعت هاد (زكي) ليزور هداك (األسد) ويحكيلو أنو هاد بيرمي ع هاد قنبلة‬ ‫وهاد بيرمي ع هاد قنبلة‪ ،‬ووين بنزلوا؟ ليردّ هداك األسد‪ :‬ع اليرمووووك‪ .‬يا عيني ع ّربك‪.‬‬ ‫ليست لدي مشكلة مع كل ما يقوله محمود عباس في شأن الفلسطينيني في سورية‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مروا به من مجازر مفردة‬ ‫أتوقع أفضل‪ .‬مشكلتي أنه لم يفعل‬ ‫شيئا حتى اللحظة رغم كل ما ّ‬ ‫وجماعية خالل السنتني املاضيتني‪ ،‬غير االجتماع بالنظام السوري الذي (للصدفة) تزداد‬ ‫وحشيته على اخمليمات‪ .‬األنكى أنه وبعد كل ذلك‪ ،‬يرسل الفتحاوي الشرس عباس زكي في‬ ‫رسالة تأييد ملرتكب هذه اجملازر‪.‬‬

‫عباس زكي مبهور ًا باألسد‬ ‫عباس زكي‪ ،‬عضو اللجنة املركزية حلركة فتح‪ ،‬واملبعوث الرسمي للقائد العام للقوات‬ ‫■ أما ّ‬ ‫الخ الخ‪ ،‬فقد متّ رصده على قناة «اإلخبارية السورية»‪ ،‬أثناء زيارته التضامنية مع آخر قالع‬ ‫العباس وحزب الله واحلرس الثوري اإليراني)‪ ،‬في‬ ‫املقاومة والعلمانية (مع لواء أبي الفضل ّ‬ ‫ً‬ ‫متاما أهمية‬ ‫متمرس‪« :‬ندرك‬ ‫مقابلة يحكي فيها زكي ما جادت به قريحته كفتحاوي شرس ّ‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫سورية وموقعها وقوة جيشها وتألق رئيسها»‪ .‬أهمية سورية وقوة جيشها فاهمينها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا نشاهد‪،‬‬ ‫جرب املساس بها‪،‬‬ ‫نشاهد هذه القوة وما ميكن أن تلحقه بالعدو اإلسرائيلي إن ّ‬ ‫قرر حترير فلسطني‬ ‫ويشاهد اإلسرائيلي‪ ،‬ما ميكن أن تفعله قوة اجليش العربي السوري إن ّ‬ ‫من الصهاينة (أو اجلوالن على األقل)‪ ،‬فلينتبهوا على أنفسهم الصهاينة وليأخذوا في الشعب‬ ‫السوري عبرة‪ ،‬أال هل ّبلغت‪.‬‬ ‫أفهم كل ذلك‪ ،‬إال أن ما لم أفهمه هو تألق بشار‪ ،‬من أين أتت قريحته بهذه الكلمة واآلن وفي‬ ‫ً‬ ‫ما ليس له عالقة؟ هل كانوا يلعبون البلياردو في اللقاء ّ‬ ‫وتألق بشار ّ‬ ‫عالقا في ذهن‬ ‫فظل ذلك‬ ‫زكي إلى أن ّ‬ ‫زل به لسانه في املقابلة؟ أم أن بشار أظهر لزكي بعض تفنّ نه في قتل السوريني‬ ‫والفلسطينيني وانبهر األخير ليصل إلى املقابلة كاخلارج من سيرك روسي ّ‬ ‫متألق؟‬ ‫يكمل زكي وقد ّ‬ ‫تنفس الصعداء‪« :‬احلمد لله خرجت بقناعة أن اإلرادة والوعي والرؤية لدى‬ ‫الرئيس بشار األسد قادرة على جمع السوريني ‪ ..)…(..‬إن سورية هي آخر قالع الصمود‬ ‫العربي»‪ .‬ال ال اسمح لي‪ ،‬ليست آخر القالع‪ ،‬أين ذهبت السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود‬ ‫عباس! هو آخر القالع يا حبيبي‪ .‬وليس ابتعاثك إال لتمكني أواصر هذه القالع في مواجهة‬ ‫الصهيو‪-‬إمبريالو‪-‬شعبية‪.‬‬ ‫اخملططات‬ ‫ّ‬ ‫وبخصوص هذه اخملططات‪ ،‬يخرج لنا زكي بتحليل ذكي لكل ما متر به سورية‪ ،‬احلقوق‬ ‫تعري كل ما حيك لهذه القلعة املقاومة‪ّ ،‬‬ ‫يحلل زكي‬ ‫محفوظة له لكني أعيد طرحها هنا ألنها ّ‬ ‫قائال‪« :‬أعداء القضية الفلسطينينة الذين يخططون لنفي حق العودة والنيل من سورية هذه‬ ‫املقدمة املنطقية لنتيجة‬ ‫البلد احلريص على حق العودة وكرامة الفلسطيني»‪ .‬كانت هذه‬ ‫ّ‬ ‫سيصل إليها زكي في حتليله‪ ،‬أال وهي‪« :‬هذا البلد الذي أعطى الفلسطيني كل شيء وأعطى‬ ‫اخمليم كل شيء أرادوا تدميره عقوبة لسورية كي يلغوا اخمليم ثم يريحوا األمم املتحدة ليقولوا‬ ‫انقضى على حق العودة من سورية»‪.‬‬ ‫الصهيو‪-‬إمبريالو‪-‬شعبية) أن يريحوا األمم املتحدة‬ ‫لنبدأ من اآلخر‪ ،‬أسهل‪ ،‬أرادوا (القوى‬ ‫ّ‬ ‫من الفلسطينيني (على أساس مشغولة فينا) وال بد لذلك من أن يقضوا على حق العودة‪ ،‬وال‬ ‫بدّ لذلك من أن يلغوا اخمليم‪ ،‬وال بدّ لذلك من تدمير سورية‪ ،‬أي النظام‪ ،‬الذي أعطى الفلسطيني‬ ‫كل شيء‪ ،‬وذلك ال يتم إال عن طريق ثورة السوريني على هذا النظام‪ .‬أنا صراحة انشدهت‬ ‫(هذه أقوى من اندهشت)‪ ،‬وال كلمة ميكن أن تُ قال بعد هذا التحليل التاريخي‪ ،‬التاريخاني‪،‬‬ ‫التاريخانياني‪ .‬صار كارل ماركس وكل «ماديته التاريخية» في جيب زكي الصغير‪.‬‬ ‫«محمود عباس زكي»‪ ،‬هذه قيادات حركة فتح والسلطة الفلسطينية‪ ،‬إشي برفع الراس‪ ،‬هذه‬ ‫زكيها‪« :‬أقول لشعبنا العربي‪ ،‬أميركا ليست قدر ًا‪ ،‬ها هي ترتعد‬ ‫قيادات «فتح» التي ينادي ّ‬ ‫فرئصها وتتراجع (قشعر بدني يا زملة)‪ ،‬لن تستطيع تدمير سورية بحكم اختيارها حللفاء‬ ‫استراتيجيني لديهم احلمية واإلرادة والرؤية ومعرفة حقيقية ألطماع أميركا واحملور املعادي‬ ‫لألمة‪ .‬أنادي على كل الشعب العربي أن يصمد في وجه أي مؤامرة ويحطمها‪ .‬وإن سورية‬ ‫ستكون نقطة لقاء كل األحرار والشرفاء»‪ .‬ليحكي ويحكي كما يريد‪ ،‬أما ّأن سورية هي نقطة‬ ‫التقاء كل األحرار والشرفاء‪ ،‬وعباس زكي من بينهم؟ اختلف املوضوع اآلن‪.‬‬

‫أبو النوف «جاوب على أ ّم السؤال»‬ ‫■ املقابلتان مع «محمود عباس زكي» احتلت كل املساحة في هذه الزاوية ولم تعط (كعادة‬ ‫«فتح» مع اليسار الفلسطيني) لنايف حوامتة إال هذا التعليق الصغير على مقابلة أجرتها قناة‬ ‫‪ anb‬مع هذا القائد التاريخي هو اآلخر (باملناسبة شعبنا نصفه قادة وتاريخيون)‪ ،‬األمني‬ ‫العام للجبهة الدميقراطية لتحرير فلسطني وأحد خمسة أو ستة أعضاء في هذا التنظيم‪.‬‬ ‫بصراحة ومن اآلخر‪ ،‬لم أستطع أن أخرج من املقابلة مبوقف محدّ د أو عبارة واضحة تخص‬ ‫ً‬ ‫شأنا محدّ د ًا‪ .‬وهذا عهدنا بأبو النوف‪ ،‬أجوبته جميعها تصلح لكل األسئلة‪ ،‬مهما تسأل‬ ‫املذيعة‪ ،‬هي اإلجابة نفسها مع تغيير بسيط في ترتيب األولويات ضمن سياق اإلجابة‪ .‬في‬ ‫النهاية‪ ،‬مجموعة التفاصيل وتفاصيل التفاصيل فائقة امللل هي ذاتها حاضرة في جميع‬ ‫يتغير‪.‬‬ ‫يتغير‪ ،‬وأبو النوف هو هو لم ّ‬ ‫أجوبته‪ ،‬ترتيبها فقط ما ّ‬ ‫ً‬ ‫موقفا حلوامتة ال في الشأن الفلسطيني وال في الشأن السوري (على األقل‬ ‫النتيجة‪ ،‬لم أفهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتاما للنظام وهذه تُ حسب له في سوق النخاسة الفصائلية وحتديد ًا‬ ‫واضحا‬ ‫لم يبد تأييد ًا‬ ‫نخاسة اجلبهة الشعبية لتحرير فلسطني‪ ،‬واآلن حركة فتح)‪ّ ،‬‬ ‫ويدوخ سمانا دون‬ ‫يلف ويدور ّ‬ ‫أن «يجيب على ّأم السؤال»‪ .‬واسم الله عليه يحكي بنفس واحد‪ ،‬خالل املقابلة املمتدة ألكثر‬ ‫من ساعة لم تسأل محاورتُ ه غير ‪ 3‬أسئلة ونصف‪ ،‬السرد التاريخي والتحليل املابعد ماركسي‬ ‫ألبو النوف لم يسمح لها بأكثر من ذلك‪.‬‬ ‫حوامتة من الشخصيات اإلشكالية في التاريخ الفلسطيني‪ .‬بخالف معظم القيادات التاريخية‪،‬‬ ‫هو من أولئك من لن جند من يحبهم لكن ال جند كذلك من يكرههم‪ ،‬أما أنا فال أحبه وال أكرهه‪،‬‬ ‫لدي برود عاطفي جتاهه‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬

‫وارضيات‬

‫محمو‬ ‫بل�وى‬ ‫ّ‬ ‫وتألق األ‬

‫سليم‬

‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫بيع مطار‬ ‫بريطاني بجنيه واحد‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلنت الش��ركة املالكة ملطار مانس��تون مبقاطعة‬ ‫كن��ت البريطانية يوم الثالثاء بيعه لس��يدة أعمال بريطاني��ة بقيمة جنيه‬ ‫استرليني واحد‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 1.6‬دوالر‪.‬‬ ‫وقال��ت هيئ��ة اإلذاع��ة البريطانية (بي‪.‬بي‪.‬س��ي) إن مطار مانس��تون‬ ‫اش��ترته‪ ،‬آن غلوغ‪ ،‬مؤسس��ة مجموعة (س��تيج كوتش) للنقل من شركة‬ ‫إنفراتيل النيوزيلندية‪.‬‬ ‫واضاف��ت أن إنفراتي��ل أعلنت في بي��ان أنها باعت املط��ار بقيمة جنيه‬ ‫اس��ترليني واحد‪ ،‬إلى جانب تكاليف التعدي�لات التي ادخلتها على رأس‬ ‫املال العامل واملال الذي ضخته فيها‪ ،‬والذي من املتوقع أن يصل إلى نحو‬ ‫‪ 350‬ألف جنيه استرليني‪.‬‬ ‫وكان��ت الش��رطة النيوزيلندي��ة اعلنت ف��ي آذار‪/‬م��ارس املاضي أنها‬ ‫تعت��زم بي��ع املطارين اللذي��ن متلكهما في بريطانيا‪ ،‬غالس��كو بريس��تيك‬ ‫ومانستون‪.‬‬ ‫ونس��بت بي‪.‬بي‪.‬س��ي إلى س��يدة األعمال البريطانية غلوغ قولها إنها‬ ‫«سعيدة لشراء مطار مانستون من ش��ركة إنفراتيل العتقادها بأنه ميثل‬ ‫امكانية حقيقية لتنمية املنطقة ألنه لم يتم استثماره بالكامل»‪.‬‬ ‫وكانت س��لطات مطار مانس��تون أعلنت م��ن قبل أنها تخط��ط لنقل ‪5‬‬ ‫ً‬ ‫سنويا وشحن ‪ 400‬ألف طن من البضائع خالل الفترة من‬ ‫ماليني مس��افر‬ ‫‪ 2015‬إلى ‪.2025‬‬

‫شركة أسترالية قد تبني ثالث محطات‬ ‫عائمة للغاز املسال ألنها اقل كلفة‬ ‫■ دايغو (كوريا اجلنوبية) ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت ش��ركة وودسايد‬ ‫بتروليوم ي��وم الثالثاء إنها قد تبني ثالث محط��ات عائمة للغاز‬ ‫الطبيع��ي املس��ال من أجل مش��روع «ب��راوز» إذ تعول الش��ركة‬ ‫عل��ى هذه التقنية التي تتوقع أن تك��ون رخيصة الحتواء تكاليف‬ ‫التطوير املتضخمة في أستراليا‪.‬‬ ‫وألغت وودس��ايد‪ ،‬وهي أكبر شركة أس��ترالية للنفط والغاز‪،‬‬ ‫خطة حملط��ات برية بتكلف��ة ‪ 45���مليار دوالر في وقت س��ابق هذا‬ ‫الع��ام‪ ،‬واختارت احملطات العائمة األقل تكلفة‪ .‬وتنوي الش��ركة‬ ‫اتخاذ قرار االستثمار النهائي ملشروع براوز عام ‪.2015‬‬ ‫وق��ال الرئي��س التنفي��ذي للش��ركة بيت��ر كوملان ف��ي مقابلة‬ ‫«اإلش��ارة التالية للس��وق هي دخول املش��روع مرحلة التصميم‬ ‫الهندس��ي األساس��ي الت��ي نأمل أن تك��ون في منتص��ف العام‬ ‫املقبل‪».‬‬ ‫وبفضل مش��روعات للغاز الطبيعي املس��ال بقيم��ة ‪ 190‬مليار‬ ‫دوالر يج��ري تنفيذها في اس��تراليا من املنتظ��ر أن تصبح البالد‬ ‫أكبر مصدر للغاز الطبيعي املسال في العالم بنهاية العقد احلالي‬ ‫لك��ن أكثر من نصف محطات الغاز املس��ال الس��بعة التي يجري‬ ‫إنشاؤها حاليا تضخمت تكاليفها بنسبة كبيرة‪.‬‬

‫تراجع معدل التضخم‬ ‫في منطقة اليورو ألدنى مستوياته‬ ‫خالل ثالثة اعوام ونصف‬ ‫■ بروكس��ل ‪ -‬رويت��رز‪ :‬تراج��ع مع��دل التضخ��م في منطق��ة اليورو‬ ‫كما هو متوقع في س��بتمبر أيلول مس��جال أدنى مس��توياته في ‪ 3.5‬عام‬ ‫مع اس��تمرار الضغوط التضخمية في االنحس��ار وس��ط ضعف التعافي‬ ‫االقتصادي وتباطؤ الطلب احمللي‪.‬‬ ‫وأظه��رت بيان��ات مكت��ب اإلحص��اءات األوروب��ي يوروس��تات يوم‬ ‫األربعاء إن معدل تضخم أس��عار املس��تهلكني في منطقة اليورو‪ ،‬املكونة‬ ‫من ‪ 17‬دولة‪ ،‬هبط إلى ‪ 1.1‬في املئة على أساس سنوي في أيلول‪/‬سبتمبر‬ ‫مسجال أدنى مستوى له منذ فبراير شباط ‪ 2010‬حينما بلغ ‪ 0.8‬في املئة‪.‬‬ ‫وجاء الرقم منخفضا عن ‪ 1.3‬في املئة في آب‪/‬أغس��طس‪ ،‬وأدنى كثيرا‬ ‫من معدل التضخم الذي يس��تهدفه البنك املرك��زي األوروبي عند أقل من‬ ‫إثنني في املئة‪.‬‬ ‫وارتفع��ت األس��عار ‪ 0.5‬ف��ي املئة ع��ن آب‪ ،‬حيث طغى صعود أس��عار‬ ‫املنتج��ات الصناعي��ة في قطاع��ات غير الطاق��ة ‪ 3.4‬في املئ��ة على هبوط‬ ‫قدره ‪ 0.4‬في املئة في تكلفة الغذاء واملش��روبات الروحية ومنتجات التبغ‬ ‫وانخفاض بلغ ‪ 0.9‬في املئة في أسعار اخلدمات‪.‬‬ ‫وزادت األس��عار املتقلبة في قط��اع الطاقة ‪ 0.5‬في أيلول على أس��اس‬ ‫شهري‪.‬‬

‫وكالة‪ :‬ارتفاع انتاج الطاقة‬ ‫وحتسن كفاءة استهالكها سيقلص‬ ‫واردات امريكا النفطية‬ ‫■ دايغو (كوريا اجلنوبية) ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وكالة الطاقة الدولية‬ ‫يوم األربع��اء إن ارتفاع انتاج النفط والغاز‪ ،‬ورفع كفاءة اس��تهالك‬ ‫الطاق��ة في الوالي��ات املتحدة‪ ،‬ق��د يخفض وارداتها م��ن النفط إلى‬ ‫النص��ف بنهاي��ة ع��ام ‪ 2020‬مقارن��ة مع املس��تويات املس��جلة قبل‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫وكانت الوكال��ة‪ ،‬التي تأخذ من باريس مق��را لها‪ ،‬قالت في وقت‬ ‫سابق من هذا الش��هر إن الواليات املتحدة س��تتجاوز روسيا العام‬ ‫املقب��ل لتصب��ح أكبر منت��ج للنفط ف��ي العال��م بفضل طف��رة النفط‬ ‫الصخري‪.‬‬ ‫وقالت الوكال��ة إن اضافة هذا التطور إلى وفورات الطاقة بفضل‬ ‫االستثمار في تعزيز الكفاءة سيقلص احتياج الواليات املتحدة أكبر‬ ‫مستهلك للنفط في العالم لالعتماد على النفط املستورد‪.‬‬ ‫وذك��رت احلكومة األمريكية في وقت س��ابق من هذا الش��هر أن‬ ‫الب�لاد تخلت بالفعل ع��ن موقعها كأكبر مس��تورد للنفط في العالم‬ ‫وذهب هذا املوقع للصني‪.‬‬ ‫وف��ي التقرير الصادر ام��س االول في مؤمتر الطاق��ة العاملي في‬ ‫كوري��ا اجلنوبي��ة قال��ت وكالة الطاق��ة إن الوالي��ات املتحدة أخذت‬ ‫خطوات لكي تصبح من أكبر الدول كفاءة في اس��تهالك الطاقة بني‬ ‫أعضاء منظمة التعاون االقتصادي والتنمية‪.‬‬ ‫واشارت الوكالة في التقرير إلى أن أسواق تعزيز كفاءة استهالك‬ ‫الطاقة على مستوى العالم اجتذبت استثمارات تصل إلى ‪ 300‬مليار‬ ‫دوالر في عام ‪ ،2011‬وهو مس��توى مواز لالس��تثمارات العاملية في‬ ‫الطاقة املتجددة أو توليد الطاقة من الوقود األحفوري‪.‬‬ ‫وفي ع��ام ‪ 2010‬تفادت ال��دول األعضاء في وكال��ة الطاقة حرق‬ ‫ما يوازي ‪ 1.5‬مليار طن من النفط بفضل حتس�ين كفاءة اس��تهالك‬ ‫الطاقة منذ عام ‪.1974‬‬

‫■ دايغ��و (كوريا اجلنوبي��ة) ‪ -‬رويترز‪:‬‬ ‫يخط��ط العراق لتعزيز طاق��ة تصدير النفط‬ ‫بش��كل كبير بنهاي��ة الربع األول م��ن العام‬ ‫الق��ادم‪ ،‬مصع��دا املنافس��ة مع الس��عودية‬ ‫أكب��ر بلد مص��در للخ��ام في العال��م بهدف‬ ‫االس��تحواذ عل��ى نصي��ب أكبر في س��وق‬ ‫آسيا املتنامي‪.‬‬ ‫ويس��تميل الع��راق عمالء آس��يويني من‬ ‫خالل تيسير شروط الدفع جلذب مشترين‪،‬‬ ‫مع قيامه بزي��ادة إنتاجه النفطي بعد أعوام‬ ‫من احلروب‪ .‬لكن مش��كالت متعلقة بالبنية‬ ‫التحتي��ة واألمن تعرقل جهوده لإلبقاء على‬ ‫مستويات منتظمة لالنتاج والصادرات‪.‬‬ ‫وقال حسني الشهرستاني‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫ال��وزراء العراق��ي لش��ؤون الطاق��ة‪ ،‬ام��س‬ ‫األربع��اء إن الع��راق يه��دف لزي��ادة طاقة‬ ‫تصدي��ر النف��ط إل��ى أربع��ة مالي�ين برميل‬ ‫يوميا بحل��ول نهاية الرب��ع األول من العام‬ ‫القادم‪ .‬وتابع ان العراق قد ال يستغل طاقة‬ ‫التصدير بأكملها وقد يلجأ بدال من ذلك إلى‬ ‫تطوير بعض منشآت التصدير القدمية‪.‬‬

‫العراق يخطط لتعزيز طاقة تصدير النفط‬ ‫لالستحواذ على نصيب أكبر من أسوق آسيا‬

‫وقال الشهرس��تاني عل��ى هامش مؤمتر‬ ‫الطاق��ة العامل��ي ف��ي كوري��ا اجلنوبي��ة إن‬ ‫إجمال��ي طاق��ة التخزي��ن ف��ي الع��راق زاد‬ ‫مؤخرا إلى أكثر من سبعة ماليني برميل‪.‬‬ ‫وأض��اف الشهرس��تاني أن العراق ينتج‬ ‫حاليا ما يصل إل��ى ‪ 3.3‬مليون برميل يوميا‬ ‫من اخلام‪ ،‬ورمبا يالم��س ‪ 3.5‬مليون برميل‬ ‫يوميا بنهاي��ة العام‪ .‬وتصدر البالد اآلن ‪2.5‬‬ ‫مليون برمي��ل يوميا من إنتاجها‪ ،‬ويتجه ‪60‬‬ ‫في املئة من تل��ك الكميات إلى آس��يا‪ ،‬بينما‬ ‫يتجه ‪ 20‬في املئة منها إلى السوق األمريكية‬ ‫والباقي إلى أوروبا‪.‬‬ ‫وقال املسؤول العراقي إن الصني تسعى‬ ‫لش��راء نحو ‪ 850‬الف برميل نفط يوميا من‬ ‫العراق في عام ‪. 2014‬ومن املقرر أن تشتري‬ ‫الص�ين ‪ 568‬ال��ف برمي��ل يوميا م��ن النفط‬ ‫العراق��ي ه��ذا الع��ام ارتفاعا م��ن ‪ 525‬الف‬ ‫برميل يوميا في ‪. 2012‬‬ ‫وق��ال الشهرس��تاني إن احل��ظ يحالف‬ ‫العراق ألنه يتلقى دائما طلبات تصدير أكثر‬ ‫مما ميكنه توريده فعليا‪.‬‬

‫ول��م يتضح بعد أس��ماء ش��ركات النفط‬ ‫الصينية التي تسعى لشراء كميات إضافية‬ ‫من العراق‪ ،‬لكن الزيادة الس��ريعة في طاقة‬ ‫التكرير في الصني على مدى األعوام القليلة‬ ‫املاضية جتعل من املنطقي توقع ارتفاع كبير‬ ‫في مشتريات الصني من النفط اخلام‪.‬‬ ‫وس��اهمت زي��ادات س��ريعة ف��ي إنت��اج‬ ‫العراق النفطي‪ ،‬بعد أعوام من االضطرابات‪،‬‬ ‫ف��ي حماي��ة أس��واق النف��ط م��ن تقلب��ات‬ ‫األسعار‪ ،‬مع تقلص االمدادات من إيران إلى‬ ‫النصف بفعل تش��ديد العقوب��ات الغربية‪،‬‬ ‫وعدم اس��تقرار اإلنتاج من مصدرين آخرين‬ ‫مثل ليبيا والسودان‪.‬‬ ‫ووف��ر الع��راق إم��دادات مهم��ة متيح��ا‬ ‫للمس��تهلكني بدي�لا رئيس��يا آخ��ر بجانب‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫وأدت أعم��ال تطوي��ر مراف��ئ التصدي��ر‬ ‫العراقي��ة وأنش��طة أخرى لتحس�ين طاقة‬ ‫التصدي��ر إل��ى خف��ض ح��اد للص��ادرات‬ ‫في بعض األش��هر ه��ذا العام‪ .‬فق��د هبطت‬ ‫الص��ادرات إلى مليون��ي برمي��ل يوميا في‬

‫أيلول‪/‬س��بتمبر مس��جلة أقل مس��توياتها‬ ‫في ‪ 19‬شهرا‪ ،‬حيث أدت إصالحات املرافئ‬ ‫والتوس��عات إلى تقلص الشحنات من خام‬ ‫البص��رة اخلفيف الذي ي��در معظم إيرادات‬ ‫صادرات النفط العراقية‪.‬‬ ‫وقال الشهرستاني إن إنتاج منظمة أوبك‬ ‫احلالي مالئم للطلب العاملي‪ ،‬وإنه ال يرى ما‬ ‫يدع��و لتغيير مس��توى اإلنتاج املس��تهدف‬ ‫للمنظمة‪ .‬جاء حديث املسؤول العراقي هذا‬ ‫ردا عل��ى س��ؤال عم��ا إذا كان أعضاء أوبك‬ ‫سيناقش��ون تغيي��ر مس��تويات اإلنتاج في‬ ‫اجتماعهم في ديسمبر كانون األول‪.‬‬ ‫وجتتمع دول املنظمة التي تضخ ما يزيد‬ ‫على ثلث النفط العاملي في الرابع من كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر في فيينا لتقرير ما إذا كانت‬ ‫ستعدل اإلنتاج املستهدف أم ال‪.‬‬ ‫وقال الشهرستاني إنه إذا بدأت الواليات‬ ‫املتح��دة واالحت��اد األوروبي ف��ي تخفيف‬ ‫العقوب��ات املفروض��ة على إي��ران مع تقدم‬ ‫احملادث��ات املتعلقة ببرنامجها النووي فإنه‬ ‫س��يكون عل��ى أعضاء أوبك إفس��اح اجملال‬

‫أمام زيادة إنتاج اخلام اإليراني وصادراته‪.‬‬ ‫وأضاف أن إي��ران لديها احل��ق في اإلنتاج‬ ‫وفقا حلصتها في أوبك بينما ال يزال العراق‬ ‫مستثنى من أي حصة محددة ومن الواضح‬ ‫أن الدول التي تنتج اآلن على حس��اب إيران‬ ‫عليها أن توفق أوضاعها اس��تعدادا لعودة‬ ‫طهران إلى السوق‪.‬‬ ‫وأدت العقوب��ات األمريكي��ة واألوروبية‬ ‫إلى تقليص ص��ادرات إيران النفطية مبقدار‬ ‫النصف مسببة خسائر مبليارات الدوالرات‬ ‫ش��هريا لطهران نظرا لفقدان إيرادات نفطية‬ ‫إضاف��ة إل��ى إضعاف عمل��ة الب�لاد وتعثر‬ ‫اقتصادها‪.‬‬ ‫وخفضت أوبك مج��ددا توقعاتها للطلب‬ ‫العامل��ي عل��ى نفطها ف��ي الرب��ع األخير من‬ ‫الع��ام احلالي والع��ام القادم ف��ي تقريرها‬ ‫الش��هري في العاش��ر من تش��رين األول‪/‬‬ ‫اكتوبر اجلاري‪ ،‬وقال��ت إن إنتاجها ال يزال‬ ‫أعل��ى من توقعات الطلب عل��ى نفطها للعام‬ ‫الق��ادم رغ��م هبوط االم��دادات م��ن العراق‬ ‫وليبيا‪.‬‬

‫اللبنانيون يع ّولون على ثروة الغاز البحري التي تعوق اخلالفات السياسية‬ ‫االستفادة منها للمساهمة بحل أزماتهم االقتصادية واملعيشية‬

‫■ بي��روت ‪ -‬من جهان املصري‪:‬‬ ‫أزمة جدي��دة أضيفت إلى سلس��لة‬ ‫أزمات تره��ق لبنان في ظل حكومة‬ ‫تس��يير األعم��ال الت��ي حرمت��ه‬ ‫م��ن املض��ي قدم��ا ف��ي اس��تخراج‬ ‫الغاز‪ ‬ليستفيد من احتياطات بحرية‬ ‫من الغاز تقدر بنحو ‪ 30‬تريليون قدم‬ ‫مكعب‪.‬‬ ‫وق��رر وزي��ر الطاق��ة اللبنان��ي‪،‬‬ ‫جبران باس��يل‪ ،‬األس��بوع املاضي‬ ‫متدي��د املوع��د النهائ��ي لتق��دمي‬ ‫ع��روض الفوز بتراخي��ص التنقيب‬ ‫عن الغاز قبالة الس��واحل اللبنانية‬ ‫مل��دة ش��هر إل��ى ‪ 10‬يناير‪/‬كان��ون‬ ‫الثاني��� ،‬بعد فش��ل السياس��يني في‬ ‫تش��كيل حكوم��ة جدي��دة ميكن أن‬ ‫تقر املراس��يم الالزمة إلطالق عملية‬ ‫تقدمي العطاءات‪.‬‬ ‫ويعول اللبنانيون على إنتاج الغاز‬ ‫ف��ي حتس�ين الوض��ع االقتصادي‬ ‫للبل��د ‪ -‬ال��ذي انهكته دي��ون عامة‬ ‫وصلت إلى نح��و ‪ 60‬مليار دوالر ‪-‬‬ ‫وتراج��ع في معدالت النمو بس��بب‬ ‫األزمة السورية ذات التأثير املباشر‬ ‫والقوي على اجلارة لبنان‪.‬‬ ‫واخت��ار لبن��ان ‪ 46‬ش��ركة ف��ي‬ ‫أبريل‪/‬نيس��ان املاضي للمنافس��ة‬ ‫عل��ى التنقيب ع��ن الغاز م��ن بينهم‬ ‫‪ 12‬ش��ركة س��تدخل املنافسة على‬

‫حصص تشغيلية‪.‬‬ ‫وال تبدو إل��ى اآلن بوادر حللحلة‬ ‫ً‬ ‫قريبا واحلص��ول على‬ ‫ه��ذا املل��ف‬ ‫مرس��وم حكومي يس��مح بإس��ناد‬ ‫مواقع التش��غيل للش��ركات بشكل‬ ‫فعل��ي‪ ،‬س��وى انتظ��ار حكوم��ة‬ ‫جدي��دة‪ ،‬إذ ب��دون التصدي��ق على‬ ‫ع��روض الف��وز ال يتمك��ن لبنان من‬ ‫استكمال جهوده الستغالل ثروته‬ ‫من الغاز‪.‬‬ ‫ويرى احمللل االقتصادي عصام‬ ‫اجل��ردي أن اخلاس��ر الوحي��د في‬ ‫تأخي��ر التل��زمي (إس��ناد املواق��ع‬ ‫للش��ركات عب��ر إع�لان الفائزي��ن‬ ‫بالعطاءات) هو لبنان»‪.‬‬ ‫ب��ت ه��ذا‬ ‫وتاب��ع «التأخي��ر ف��ي ّ‬ ‫املوضوع سينس��حب على اإلنتاج‪،‬‬ ‫وبالتال��ي مزي��د م��ن التأخي��ر في‬ ‫االس��تفادة من املردود املالي الذي‬ ‫يحتاجه لبنان ملعاجلة أزماته»‪.‬‬ ‫وق��ال اجل��ردي‪ ،‬ف��ي مقابلة مع‬ ‫وكالة األناضول امس األربعاء‪ ،‬إن‬ ‫اخلالف يتركز حاليا بني أن يشمل‬ ‫التلزمي املرتقب البلوكات العش��رة‬ ‫ف��ي املي��اه االقتصادي��ة اخلالصة‬ ‫للبن��ان‪ ،‬كم��ا يدعو رئي��س مجلس‬ ‫النواب اللبناني نبيه بري‪ ،‬وبني أن‬ ‫تقتصر عملية التل��زمي على بلوكني‬ ‫فق��ط‪ ،‬كم��ا يقت��رح وزي��ر الطاق��ة‪،‬‬

‫ليكونا مبثابة اختبار لألسعار التي‬ ‫ميك��ن للبن��ان احلص��ول عليها من‬ ‫قبل الش��ركات التي قدمت عروضا‬ ‫الستخراج النفط‪.‬‬ ‫وأضاف «هناك ثقافة فساد في‬ ‫لبنان‪ ،‬ففي لبنان اعتدنا على ظهور‬ ‫مش��اكل سياس��ية كبيرة دائما ما‬ ‫كانت تغطي صفقة ما»‪.‬‬ ‫وترى ليلى داغر‪ ،‬استاذة اقتصاد‬ ‫املع��ادن ف��ي اجلامع��ة األميركي��ة‬ ‫ف��ي بي��روت‪ ،‬أن��ه من املؤس��ف ان‬ ‫تتعرض للتش��ويه ص��ورة االلتزام‬ ‫واالحت��راف الت��ي ابداه��ا لبن��ان‬ ‫ف��ي التعامل مع هذا امللف‪ ،‬بس��بب‬ ‫إصدار إعالنات متالحقة عن تأخير‬ ‫عملية التلزمي‪.‬‬ ‫واضاف��ت «ه��ذا م��ن ش��أنه في‬ ‫النهاي��ة أن يؤثر على س��معة لبنان‬ ‫وعل��ى االهتمام ال��ذي أبدته كبرى‬ ‫الش��ركات العاملية‪ ».‬وتابعت داغر‬ ‫ف��ي مقابلة م��ع وكال��ة األناضول‪،‬‬ ‫«يجب علينا القلق أيضا من أن تبدأ‬ ‫اسرائيل باالستفادة من االحتياطي‬ ‫ال��ذي قد يكون موجودا لدينا إذا لم‬ ‫نتخذ اخلطوات املطلوبة في الوقت‬ ‫املطل��وب‪ ،‬وإذا ما اس��تمرت عملية‬ ‫التأخير في بت هذا امللف»‪.‬‬ ‫ويس��اور اللبناني��ون الش��ك في‬ ‫أن إس��رائيل‪ ،‬الت��ي تش��ترك م��ع‬

‫بلده��م في ح��دود بحري��ة وبدأت‬ ‫بالفعل اس��تخراج الغ��از من حقول‬ ‫في البحر املتوس��ط‪ ،‬م��ن املمكن أن‬ ‫تس��طو على حقول الغاز املوجودة‬ ‫باملياه االقتصادية اللبنانية‪.‬‬ ‫ف��ي املقاب��ل ادع��ت أوس��اط‬ ‫إسرائيلية رسمية‪ ،‬في وقت سابق‪،‬‬ ‫أن احلكوم��ة اللبناني��ة بصدد منح‬ ‫تراخيص تنقيب ع��ن النفط والغاز‬ ‫في مناطق بحرية أعلنت إس��رائيل‬ ‫أنها ضم��ن منطقته��ا االقتصادية‪،‬‬ ‫مم��ا أع��اد مل��ف احل��دود املتنازع‬ ‫عليه��ا ب�ين لبن��ان واس��رائيل الى‬ ‫الواجهة‪.‬‬ ‫وكان لبن��ان قد وق��ع مع قبرص‬ ‫ف��ي الع��ام ‪ 2007‬اتفاقي��ة ترس��يم‬ ‫للحدود البحرية ح��ددت مبوجبها‬ ‫معظم النقاط الوسطية‪ ،‬ومت االبقاء‬ ‫على منطق��ة ثالثية األط��راف دون‬ ‫حس��م على قاع��دة تداخ��ل كل من‬ ‫لبنان وقبرص واس��رائيل فيها مما‬ ‫يس��تدعي البح��ث الحق��ا طامل��ا ان‬ ‫لبنان واس��رائيل لي��س بإمكانهما‬ ‫التفاوض مباشرة‪.‬‬ ‫ولك��ن قبرص فاج��أت لبنان في‬ ‫العام ‪ 2010‬عندما وقعت اتفاقية مع‬ ‫اسرائيل خالفت مبوجبها اتفاقيتها‬ ‫مع لبنان فاستحوذت اسرائيل على‬ ‫مس��احة تصل ال��ى ‪ 860‬كلم مربيع‬

‫م��ن املي��اه االقتصادي��ة اخلالصة‬ ‫للبنان‪ ،‬وفق دراسات لبنانية‪.‬‬ ‫ودعا بع��ض اخلب��راء ألن تكون‬ ‫بداي��ة عملي��ة التنقيب م��ن املنطقة‬ ‫اجلنوبي��ة حي��ث تُ عتبر املؤش��رات‬ ‫هناك واعدة‪.‬‬ ‫‪ ‬ويرى اجل��ردي أيضا أن البداية‬ ‫ً‬ ‫جنوب��ا «لقط��ع‬ ‫يج��ب أن تك��ون‬ ‫الطري��ق الحقا عل��ى أي نزاع ممكن‬ ‫ان يظهر مع اس��رائيل‪ .‬ال س��يما ان‬ ‫هذه املنطقة تبع��د ما بني ‪ 40‬الى ‪45‬‬ ‫كيلومترا عن اآلبار االسرائيلية»‪.‬‬ ‫وت��رى داغ��ر أن��ه م��ن األفض��ل‬ ‫ان يك��ون التلزمي ف��ي البداية لعدد‬ ‫مح��دد م��ن البل��وكات ألن��ه عندما‬ ‫تصب��ح هن��اك دالئ��ل مؤك��دة على‬ ‫الكميات املوج��ودة يصبح الوضع‬ ‫التفاوض��ي للبن��ان أفض��ل عل��ى‬ ‫البلوكات املتبقية»‪.‬‬ ‫ولك��ن م��ن ه��ي اجله��ة األصلح‬ ‫لتحدي��د م��ا ه��ي اخلط��وة االكث��ر‬ ‫ج��دوى للبن��ان‪ ،‬التل��زمي كامال ام‬ ‫بعدد بل��وكات مح��دد؟ هن��ا يقول‬ ‫اجلردي «إنها احلكومة‪ ،‬فهذا االمر‬ ‫يحتاج الى قرار سياسي وهو جزء‬ ‫ال يتج��زأ من ادارة مل��ف النزاع مع‬ ‫اس��رائيل الت��ي ال تخف��ي أطماعها‬ ‫لذا على لبنان ان يتنبه لهذا اجلانب‬ ‫الن تداخ��ل االب��ار النفطية احتمال‬

‫قائ��م»‪ .‬وأض��اف « إدارة هذا امللف‬ ‫احليوي حتتاج إلى قرار سياس��ي‬ ‫وإلى دولة قوية»‪.‬‬ ‫وتقول داغ��ر ان وقوع هذا امللف‬ ‫ف��ي فخ التمدي��د والتأخير ال يصب‬ ‫في مصلحة االقتصاد ككل «خاصة‬ ‫اذا م��ا اخذن��ا بعني االعتبار نس��بة‬ ‫الدين املرتفعة‪ .‬أما اذا ما نظرنا الى‬ ‫واق��ع البنى التحتي��ة املتردي والى‬ ‫واقع الكهرباء بالتحديد فسنجد ان‬ ‫كلفة انقطاع التي��ار الكهربائي على‬ ‫االقتصاد اللبناني تبلغ حوالي ‪2.5‬‬ ‫مليار دوالر سنويا»‪.‬‬ ‫وتابعت «كل شيء يؤكد احلاجة‬ ‫الى التسريع في بت هذا امللف الذي‬ ‫يغير االقتص��اد اللبناني‬ ‫ميكن��ه أن ّ‬ ‫ً‬ ‫كليا»‪.‬‬ ‫وتبل��غ مس��احة املنطق��ة‬ ‫االقتصادي��ة اخلالص��ة للبنان في‬ ‫البح��ر االبي��ض املتوس��ط نحو ‪23‬‬ ‫الف كيلومتر مربع‪ ،‬ويقع جزء مهم‬ ‫من املوارد البترولي��ة املتوقعة على‬ ‫عمق يت��راوح بني ‪ 800‬مت��ر و ‪2200‬‬ ‫متر حت��ت طبقة س��ميكة م��ن امللح‬ ‫تصل س��ماكتها ال��ى ‪ 1200‬متر في‬ ‫بعض االماكن‪ .‬وقسم لبنان املنطقة‬ ‫االقتصادي��ة ال��ى عش��رة مربعات‬ ‫مس��احة كل منها تتراوح بني ‪1500‬‬ ‫الى ‪ 2000‬كلم‪.‬‬

‫‪ 10.5‬مليون ميني يعانون انعدام األمن الغذائي‬ ‫■ صنع��اء ‪ -‬م��ن ص��دام الكمالي‪ :‬قال‬ ‫ممث��ل برنامج األغذي��ة العاملي ف��ي اليمن‪،‬‬ ‫بيش��و باراجول��ي‪ ،‬إن البرنام��ج يق��دّ م‬ ‫مس��اعداته الغذائي��ة ألكثر م��ن ‪ 4.5‬مليون‬ ‫مين��ي‪ ،‬مش��يرا إل��ى‪ ‬أن نح��و ‪ 10.5‬ملي��ون‬ ‫ش��خص في اليمن‪ ‬يعانون من انعدام األمن‬ ‫الغذائي‪ ،‬بنس��بة وصلت إلى ‪ 43‬بلمائة من‬ ‫عدد السكان»‪.‬‬ ‫وبرنام��ج األغذي��ة العامل��ي ل�لأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬هو أكبر منظمة إنسانية في العالم‬ ‫ملكافحة اجلوع‪ ،‬ويقدّ م مس��اعدات غذائية‬ ‫س��نويا إلى‪ ‬أكثر من ‪ 90‬مليون شخص‪ ،‬في‬ ‫أكثر من ‪ً 70‬‬ ‫بلدا حول العالم‪.‬‬ ‫وق��ال باراجول��ي‪ ،‬ف��ي بي��ان صحافي‬

‫ام��س األربعاء‪« ‬ف��ي اليمن‪ّ ،‬‬ ‫متث��ل التغذية‬ ‫ا‪ ‬أساس��يا‪ ‬من عملن��ا‪ ،‬حيث إن نس��بة‬ ‫جزء‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫ّ‬ ‫بالتق��زم ف��ي الب�لاد ه��ي ثاني‬ ‫املصاب�ين‬ ‫أعلى املع��دالت العاملية‪ ،‬باإلضاف��ة إلى أن‬ ‫معدالت س��وء التغذية احلاد مرتفعة جدً ا‪،‬‬ ‫بس��بب ضعف األم��ن الغذائي‪ ،‬واملش��اكل‬ ‫الصحية»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض��اف «أن البرنام��ج يق��دم الدع��م‬ ‫التغذوي إلى ما يقرب من ‪ 700‬ألف شخص‬ ‫من النساء واألطفال‪ ،‬ونسعى إلى مساعدة‬ ‫‪ 4.5‬ملي��ون ش��خص خ�لال الع��ام القادم‪،‬‬ ‫ولكننا سننتقل من مس��اعدات اإلغاثة إلى‬ ‫األنش��طة التنموية‪ ،‬التي من ش��أنها تعزيز‬ ‫التحمل واإلنعاش»‪.‬‬ ‫بناء القدرة على‬ ‫ّ‬

‫وفي وق��ت س��ابق قال‪ ‬مبع��وث األمني‬ ‫العام ل�لأمم املتحدة للش��ئون اإلنس��انية‪،‬‬ ‫عبد الل��ه املعتوق «إن ما يربو عن ‪ 10‬ماليني‬ ‫ميني ال يس��تطيعون احلص��ول على الغذاء‬ ‫الكاف��ي‪ ،‬وك��ذا افتق��ار أكثر م��ن ‪ 6‬ماليني‬ ‫ميني‪ ،‬للوصول خلدمات الرعاية الصحية‪،‬‬ ‫مبا ف��ي ذل��ك خدم��ات الصح��ة اإلجنابية‬ ‫املنقذة ألرواح النساء والفتيات»‪.‬‬ ‫وكش��ف تقرير صادر ع��ن البنك الدولي‬ ‫فقرا‪ ،‬في منطقة‬ ‫أن اليمن تعد الدولة األشد ً‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬حيث تقدّ ر‬ ‫نس��بة الفقر فيها بحوال��ي ‪ ،٪42.8‬وتصل‬ ‫مس��تويات س��وء التغذية بني األطفال إلى‬ ‫حوالي ‪.٪59‬‬

‫أيرلندا تخفض االنفاق بآخر ميزانية تقشف‬ ‫قبل اخلروج من حتت مظلة االنقاذ االوروبية‬ ‫■ دبل��ن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن��ت احلكوم��ة‬ ‫األيرلندي��ة يوم‪  ‬الثالثاء حزم��ة إجراءات‬ ‫تقش��ف تش��مل خف��ض نفق��ات وزي��ادة‬ ‫الضرائب بقيمة ‪ 2.5‬مليار يورو (‪ 3.3‬مليار‬ ‫دوالر) في ميزانية التقش��ف األخيرة قبل‬ ‫اخلروج املزمع للبالد من مظلة اإلنقاذ في‬ ‫كانون أول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالي��ة األيرلن��دي مايكل‬ ‫نونان‪« ‬أنا واثق من إقرار مشروع امليزانية‬ ‫لتتح��ول ال��ى قان��ون ف��ي الوق��ت احملدد‬ ‫وستخرج أيرلندا من برنامج اإلنقاذ املالي‬ ‫وتستعيد سيطرتها على ماليتها»‪.‬‬ ‫وأض��اف «نحن منضي بص��ورة جيدة‬ ‫على طري��ق التعافي‪ ..‬وميكننا اآلن التطلع‬ ‫إل��ى املس��تقبل» مش��ددا عل��ى أن عج��ز‬ ‫ميزاني��ة الع��ام املقب��ل س��يبلغ ‪ ٪4.8‬من‬ ‫إجمال��ي الناجت احمللي ف��ي حني أن العجز‬ ‫املس��تهدف املطلوب من االحتاد األوروبي‬ ‫يبلغ ‪ ٪5.1‬من إجمالي الناجت احمللي‪.‬‬ ‫تأتي امليزانية التقش��فية بعد ‪ 3‬سنوات‬ ‫من حصول أيرلندا على حزمة مس��اعدات‬ ‫مالي��ة بقيمة ‪ 85‬ملي��ار يورو م��ن االحتاد‬

‫األوروبي وصندوق النق��د الدولي‪ ،‬حيث‬ ‫تخض��ع أيرلن��دا لضواب��ط اقتصادي��ة‬ ‫صارم��ة كش��رط حلصوله��ا عل��ى حزمة‬ ‫اإلنقاذ‪.‬‬ ‫واتهم��ت فيان��ا في��ل مس��ئولة املالي��ة‬ ‫في ح��زب احملافظ�ين املعارض‪  ‬احلكومة‬ ‫بأنه��ا تغازل وتهنئ نفس��ها وتس��تهدف‬ ‫بإجراءات التقش��ف‪  ‬األمهات الصغيرات‬ ‫واملسنني‪.‬‬ ‫ووفقا ملش��روع امليزانية س��يتم خفض‬ ‫إعان��ة البطال��ة مل��ن تت��راوح أعمارهم بني‬ ‫‪ 22‬و‪ 24‬عام��ا م��ن ‪ 144‬ي��ورو إل��ى ‪100‬‬ ‫ي��ورو أس��بوعيا‪ .‬كم��ا مت خف��ض إعان��ة‬ ‫األمومة‪  ‬مبق��دار ‪ 32‬ي��ورو أس��بوعيا‬ ‫وتوحيده��ا عن��د مس��توى ‪ 230‬ي��ورو‬ ‫أسبوعيا‪.‬‬ ‫وف��ي ظ��ل إدراك احلكومة بأن األس��ر‬ ‫ذات الدخل املتدني واملتوسط كانت األكثر‬ ‫تضررا من آثار ميزانيات تقشف متعاقبة‪،‬‬ ‫تعهدت احلكومة بأنها لن جتري تغييرات‬ ‫عل��ى النطاقات الضريبية وبن��ود الرعاية‬ ‫الصحية في ميزانية عام ‪. 2014‬‬

‫لكن م��ن املتوق��ع أن يتم تعدي��ل قواعد‬ ‫حتديد من يحق له االس��تفادة من الرعاية‬ ‫الصحي��ة‪ ،‬كما م��ن املتوقع أن يت��م إجراء‬ ‫املزيد من اخلفض على اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫ايضا تشمل التغييرات استبعاد حوالي‬ ‫‪ 70‬أل��ف متقاعد ممن يزي��د عمرهم عن ‪70‬‬ ‫عاما م��ن التمتع بالرعاية الصحية الكاملة‬ ‫ليحصل��وا فق��ط عل��ى الرعاي��ة الصحي��ة‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫وسيتم إلغاء املكاملات الهاتفية اجملانية‬ ‫املمنوحة للمتقاعدي��ن‪ .‬كما مت إلغاء منحة‬ ‫الوف��اة التي كان��ت حتصل عليها األس��ر‬ ‫بقيمة ‪ 850‬يورو في حالة الوفاة للمساهمة‬ ‫في تكاليف اجلنازة‪.‬‬ ‫كم��ا مت رف��ع ع��دد م��ن الضرائ��ب مثل‬ ‫الضريب��ة عل��ى األرب��اح الرأس��مالية‬ ‫والضريبة على فوائد الودائع‪.‬‬ ‫ورغ��م ان ميزاني��ة اخلدم��ات الصحية‬ ‫تعرض��ت خلفض ه��ام اال انهم��ا تضمنت‬ ‫تخصي��ص ‪ 37‬ملي��ون ي��ورو للرعاي��ة‬ ‫العامة اجملانية لألطفال ممن هم في س��ن‬ ‫اخلامسة ودونها في عام ‪.2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫وأوض��ح التقري��ر‪ ‬أن التط��ورات الت��ي‬ ‫ش��هدها االقتصاد اليمني‪ ،‬خ�لال العامني‬ ‫سلبا على احلياة املعيشية‬ ‫املاضيني‪ ،‬أثرت ً‬ ‫للس��كان‪ ،‬متمثال‪ ‬ف��ي انخف��اض الق��وة‬ ‫الشرائية‪ ،‬بسبب تصاعد األسعار من جهة‪،‬‬ ‫وفقدان الوظائف‪ ،‬ومن ثم الدخول من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬األمر الذي يقود لزيادة ش��دة الفقر‬ ‫بني األس��ر الفقيرة‪ ،‬وكذلك ان��زالق الكثير‬ ‫من األسر حتت خط الفقر الوطني‪.‬‬ ‫وم��ا يزيد من ح��دة تفاقم ظاه��رة الفقر‬ ‫وانعدام األم��ن الغذائي ه��و ضعف مناعة‬ ‫األس��ر في مواجه��ة الصدم��ات اجلديدة‪.‬‬ ‫فبحس��ب التقرير هناك ما نسبته ‪ ٪96‬من‬ ‫األس��ر اليمنية مش��تري صافي للغذاء‪ ،‬اي‬

‫انها ال تنتج اي غذاء‪ .‬كما أن األس��ر األش��د‬ ‫فق��را تنف��ق ثلث دخله��ا على اخلب��ز‪ ،‬فقط‬ ‫جراء‪ ‬ارتفاع أسعار اخلبز بنسبة ‪.٪50‬‬ ‫واحتف��ل برنام��ج األغذي��ة العاملي امس‬ ‫األربعاء بيوم الغذاء العاملي‪ ،‬حيث يس��لط‬ ‫الضوء على مدى تأثير التغذية السليمة في‬ ‫حتول األفراد‪ ،‬واجملتمعات واالقتصادات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أساس��ا‬ ‫باعتبارها‬ ‫بها‬ ‫االهتمام‬ ‫وض��رورة‬ ‫ً‬ ‫لكافة اجلهود التنموية‪.‬‬ ‫ويج��يء احتفال هذا العام حتت ش��عار‬ ‫«املنظومة الغذائية املستدامة لألمن الغذائي‬ ‫والتغذي��ة»‪ ،‬ويق��دّ م خالل��ه املس��اعدات‬ ‫الغذائية لنحو ‪ 97‬مليون شخص في جميع‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬

‫االحتاد االوروبي سيبقي على ضريبة‬ ‫انبعاثات الطيران الكربونية مع احلد منها‬ ‫■ بروكس��ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬اقترح��ت املفوضي��ة‬ ‫األوروبية يوم األربعاء وجوب استمرار شركات‬ ‫الطي��ران التي تطي��ر طائراتها ف��وق أوروبا في‬ ‫دفع مقابل ما تتس��بب فيه رحالته��ا من تلوث‪،‬‬ ‫لكن بشكل أقل حدة‪ ،‬وذلك في محاولة ملعاجلة‬ ‫الهواج��س الدولية بش��أن إجرائه��ا للتقليل من‬ ‫انبعاثات الكربون‪.‬‬ ‫والق��ت اجله��ود األحادية اجلان��ب لالحتاد‬ ‫األوروب��ي حملاس��بة ش��ركات الطي��ران ع��ن‬ ‫انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون في املاضي‬ ‫مقاوم��ة كبيرة م��ن دول مثل الوالي��ات املتحدة‬ ‫والصني وروسيا والهند ما أثار مخاوف بشأن‬ ‫اندالع حرب جتارية في اجلو‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق من هذا الشهر جنح االحتاد‬ ‫األوروب��ي ف��ي إقناع املنظم��ة الدولي��ة للطيران‬ ‫املدن��ي «إيكاو» بض��رورة أن توافق بحلول عام‬ ‫‪ 2016‬عل��ى نظام دولي لكبح انبعاثات ش��ركات‬ ‫الطي��ران‪ ،‬عل��ى أن يتم تطبيقه بع��د ذلك في عام‬ ‫‪.2020‬‬ ‫لك��ن االحت��اد األوروب��ي ل��م يكن ق��ادرا في‬ ‫الوقت نفس��ه عل��ى التخل��ي متاما ع��ن ضريبة‬ ‫كربون ش��ركات الطي��ران املثي��رة للجدل‪ ،‬حتى‬

‫عل��ى الرغم من عدم اش��تمال ق��رار اإليكاو على‬ ‫دعم أنظمة كبح االنبعاثات اإلقليمية‪.‬‬ ‫وقال��ت كون��ي هيدغارد املفوض��ة األوروبية‬ ‫لش��ؤون املن��اخ إن «قط��اع الطي��ران يج��ب أن‬ ‫يس��اهم أيض��ا إذ أن انبعاثات الطي��ران تتزايد‬ ‫سريعا وتتضاعف منذ عام ‪.»1990‬‬ ‫واقترح��ت ام��س األربع��اء أن يق��دم التكتل‬ ‫تن��ازال عب��ر إجب��ار كل ش��ركات الطي��ران التي‬ ‫تقوم رحالته��ا باإلقالع والهبوط داخل االحتاد‬ ‫األوروب��ي بأن تتحم��ل فقط تلكف��ة االنبعاثات‬ ‫املتولدة على اإلقلي��م األوروبي بدال من الغازات‬ ‫الضارة للبيئة املتولدة خالل الرحلة بأكملها ‪.‬‬ ‫وقالت املفوضية إن الرحالت من وإلى الدول‬ ‫النامية «الت��ي تصدر أقل من ‪ ٪1‬م��ن انبعاثات‬ ‫صناعة الطيران العاملية» سيتم إعفاؤها‪.‬‬ ‫وس��يتم تطبي��ق اإلج��راء إذا وافق��ت علي��ه‬ ‫حكومات االحتاد األوروبي والبرملان األوروبي‬ ‫اعتبارا من أول كانون ثاني‪/‬يناير القادم‪.‬‬ ‫وقال��ت هيدغارد إنه «في ض��وء هذا االقتراح‪،‬‬ ‫س��تتحمل أوروبا مس��ؤولية خف��ض االنبعاثات‬ ‫داخل مجالها اجلوي إلى حني بدء تنفيذ اإلجراء‬ ‫العاملي»‪.‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫ماذا كان سيحدث اليوم لو لم يتم التوصل‬ ‫التفاق على رفع سقف الدين األمريكي؟‬ ‫‪ ■ ‬واشنطن ‪ -‬وكاالت االنباء‪ :‬كانت‬ ‫الوالي�ات املتحدة على ش�فا العجز عن‬ ‫س�داد التزاماته�ا املالي�ة في ع�ام ‪2011‬‬ ‫لك�ن أب�دا ل�م تكن ف�ي مثل ه�ذا الوضع‬ ‫احلرج كما كانت عليه باآلونة االخيرة‪،‬‬ ‫ولغاية منتصف ليل االربعاء‪/‬اخلميس‬ ‫عندم�ا كان�ت كل «اإلج�راءات‬ ‫االس�تثنائية»‪ ‬لتأجيل يوم احلساب قد‬ ‫استنزفت‪.‬‬ ‫وب�دون موافق�ة الكوجن�رس ‪-‬‬ ‫مبجلس�يه‪:‬النواب والش�يوخ ‪ -‬عل�ى‬ ‫رف�ع س�قف الدين‪ ،‬كان�ت حكوم�ة أكبر‬ ‫اقتصاد في العالم ستعجز عن اقتراض‬ ‫أي أموال أخرى ألنها ستكون قد وصلت‬ ‫إلى س�قف س�لطة اقتراضه�ا القانونية‬ ‫عند ‪ 16.7‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وح�ذر وزي�ر اخلزان�ة جاك�وب ليو‬ ‫امس االربع�اء من أن الوزارة س�يكون‬ ‫لديه�ا بحل�ول الي�وم اخلمي�س حوالي‬ ‫‪ 30‬مليار دوالر نقدا فقط‪ ،‬وهو مبلغ غير‬ ‫كاف للوف�اء بااللتزام�ات اليومية التي‬ ‫ميكن أن تصل إلى ‪ 60‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وال يعني هذا أن البالد س�تعجز على‬ ‫الفور عن سداد الديون‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملرك�ز السياس�ات احلزبي�ة‪،‬‬ ‫وه�و مرك�ز لألبح�اث بواش�نطن‪ ،‬فإن‬ ‫العجز عن الس�داد س�يحدث ف�ي اليوم‬

‫األول ال�ذي تعج�ز في�ه احلكوم�ة ع�ن‬ ‫سداد أي فاتورة في موعدها‪ .‬وميكن أن‬ ‫يح�دث ذلك ف�ي أي وقت ف�ي الفترة من‬ ‫يوم ‪ 22‬تش�رين أول‪ /‬أكتوب�ر إلى األول‬ ‫من تشرين ثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫لكن ميك�ن أن يحدث بع�ض من ذلك‬ ‫الي�وم اخلمي�س على أق�رب تقدير وفقا‬ ‫للخبير في ش�ؤون الدين نيل بوشانان‬ ‫وه�و أس�تاذ قان�ون في جامع�ة جورج‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫ول�م توض�ح وزارة اخلزان�ة كي�ف‬ ‫س�تحدد اولوي�ات دفعاته�ا لتخفي�ف‬ ‫االض�رار‪ ،‬في ح�ال نف�دت اموالها لدفع‬ ‫فواتيره�ا‪ .‬فمثال هل س�تختار عدم دفع‬ ‫الفائدة املترتبة على الديون االميركية‪،‬‬ ‫وهو االمر الذي سيهز االسواق العاملية‪،‬‬ ‫ام انه�ا ل�ن تدف�ع روات�ب املتقاعدي�ن‬ ‫االميركيين الذي�ن يعتم�دون عل�ى‬ ‫الشيكات الشهرية في معيشتهم‪.‬‬ ‫وتقول الوزارة إن حصيلة الضرائب‬ ‫ستس�تمر في التدفق إلى خزائن الدولة‬ ‫على أس�اس يومي‪ ،‬ولكن بشكل ال ميكن‬ ‫التنبؤ به‪.‬‬ ‫وميكن أن تس�اعد تل�ك احلصيلة في‬ ‫س�داد ‪ 12‬ملي�ار دوالر مس�تحقة ي�وم‬ ‫‪ 23‬م�ن الش�هر اجل�اري إل�ى أصح�اب‬ ‫معاش�ات التأمين االجتماع�ي‪ ،‬و‪6‬‬

‫ملي�ارات دوالر يوم ‪ 31‬من الش�هر ذاته‬ ‫لس�داد قيم�ة فوائ�د حلاملي الس�ندات‬ ‫العام�ة‪ ،‬وم�ا إجماليه ‪ 5‬ملي�ارات دوالر‬ ‫ف�ي ش�كل تكالي�ف للرعاي�ة الصحي�ة‬ ‫للفق�راء وأج�ور احتادي�ة بين هذي�ن‬ ‫التاريخين‪ .‬وفي يوم ‪ 24‬تش�رين االول‬ ‫اجلاري ستحتاج وزارة اخلزانة جتديد‬ ‫ديون بقيمة نحو ‪ 93‬مليار دوالر‪ .‬ورغم‬ ‫ان ذل�ك لن يكون له اية تكاليف اضافية‬ ‫فورية‪ ،‬اال ان التكلفة على املدى الطويل‬ ‫س�تكون اعلى اذا ل�م تتم زيادة س�قف‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫وفي نهاية الش�هر يتعني على وزارة‬ ‫اخلزان�ة دف�ع ‪ 6‬ملي�ارات دوالر كفائدة‬ ‫على الدين احلكومي‪ ،‬اضافة الى جتديد‬ ‫موع�د اس�تحقاق ‪ 115‬ملي�ار دوالر م�ن‬ ‫السندات‪.‬‬ ‫وف�ي الي�وم األول من الش�هر املقبل‪،‬‬ ‫يس�تحق موع�د تس�ديد فات�ورة بقيمة‬ ‫إجمالي�ة تبل�غ ‪ 61‬ملي�ار دوالر كله�ا‬ ‫ف�ي ي�وم واح�د ألصح�اب املعاش�ات‬ ‫ورعايتهم الصحي�ة واملوظفني الدائمني‬ ‫في اجليش وإعانات املتقاعدين وقدامى‬ ‫العسكريني‪ ،‬وفقا لتوقعات املركز‪ .‬وقال‬ ‫س�تيف بيل احد خبراء املرك�ز في ملف‬ ‫إعالم�ي عل�ى اإلنترن�ت إن�ه «ف�ي ظ�ل‬ ‫وصول العائدات بشكل متقطع‪ ،‬ميكنني‬

‫االزمة املالية االمريكية تهدد‬ ‫احتياطيات اندونيسيا االجنبية‬

‫أن أؤكد أنه ف�ي وقت ما خالل فترة أيام‬ ‫العمل اخلمس�ة‪ ،‬ل�ن يكون ل�دى وزارة‬ ‫اخلزانة نقود إلنفاقها»‪.‬‬ ‫وأدت التوقع�ات بح�دوث عج�ز عن‬ ‫الس�داد إلى اضطراب ف�ي النظام املالي‬ ‫احملل�ي والدول�ي وته�دد بإضع�اف م�ا‬ ‫يصف�ه مس�ؤولون أمريكي�ون «اإلميان‬ ‫والثق�ة ف�ي الوالي�ات املتح�دة» وه�ي‬ ‫السمعة العاملية للسندات التي يصدرها‬ ‫أكب�ر اقتصاد في العالم باعتبارها مالذا‬ ‫آمن�ا‪ .‬وترتف�ع أس�عار الفائ�دة بالفع�ل‬ ‫على الس�ندات األمريكية بشكل مفاجئ‬ ‫خالل األيام القليلة املاضية بسبب حالة‬ ‫ع�دم اليقني‪ .‬ويحذر الرئي�س األمريكي‬ ‫ب�اراك أوباما من أن العجز عن الس�داد‬ ‫سيجتاح أسواق االئتمان ويرفع أسعار‬ ‫الفائ�دة ف�ي كل م�كان‪ ،‬عل�ى الره�ون‬ ‫العقاري�ة وق�روض الطلب�ة وإق�راض‬ ‫الشركات‪.‬‬ ‫وحذر لي�و من أن ذلك ق�د يؤدي إلى‬ ‫ح�دوث رك�ود عاملي أس�وأ م�ن االنهيار‬ ‫املالي األمريكي عام ‪ 2008‬ويهدد التعافي‬ ‫االقتصادي الهش منذ ذلك احلني‪.‬‬ ‫وحتى قبل ذلك‪ ،‬فإنه إذا ما اس�تيقظ‬ ‫املس�تثمرون صب�اح الي�وم اخلمي�س‬ ‫لس�ماع فش�ل الكونغرس في رفع سقف‬ ‫الدين‪ ،‬فس�يكون هناك «إج�راء فوري»‬

‫في أس�واق امل�ال والبداية في آس�يا ثم‬ ‫أوروب�ا وبعده�ا الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫حس�بما ق�ال بوش�انان لوكال�ة األنباء‬ ‫األملاني�ة‪ .‬وأض�اف أن «ما س�يحدث في‬ ‫األسواق هو حالة من الذعر الكبير»‪.‬‬ ‫ويش�ير أس�اتذة القان�ون إل�ى أن‬ ‫أوبام�ا ميك�ن أن يتجاهل قانون س�قف‬ ‫الدي�ن الع�ام‪ ،‬الص�ادر ف�ي ‪ 1917‬ولكن‬ ‫غي�ر املرفق ف�ي الدس�تور‪ ،‬ويس�تخدم‬ ‫س�لطات الط�وارئ القت�راض األم�وال‬ ‫مبوجب التعديل الرابع عش�ر للدستور‬ ‫ال�ذي مت اعتماده في ع�ام ‪ 1868‬وينص‬ ‫على أن «ش�رعية الدي�ن العام للواليات‬ ‫املتح�دة مخولة بالقان�ون وال يجوز أن‬ ‫تكون محل شك»‪.‬‬ ‫ورف�ض أوباما األس�بوع املاضي هذا‬ ‫اخليار قائال إن اجلدل القانوني مبفرده‬ ‫بشأن سلطة وزارة اخلزانة على إصدار‬ ‫دين س�يكون ل�ه «ضرر» هائ�ل لإلميان‬ ‫والثق�ة ف�ي الوالي�ات املتحدة‪ .‬وش�دد‬ ‫أوبام�ا عل�ى األم�ر «س�يكون ف�ي إطار‬ ‫التقاضي ملدة طويلة وهذا من ش�أنه أن‬ ‫يجع�ل الناس قلقني … لك�ن ما يجهلوه‬ ‫هو أن�ه في نهاية املط�اف أن املهم هو ما‬ ‫يعتق�ده فعلا الن�اس الذين يش�ترون‬ ‫س�ندات خزان�ة؟ … ال يوج�د علاج‬ ‫سحري هنا»‪.‬‬

‫وكالة فيتش حتذر الواليات املتحدة من فقدان تصنيفها االئتماني املمتاز‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اعلن�ت وكال�ة فيت�ش‬ ‫للتصني�ف االئتمان�ي ي�وم الثالث�اء انه�ا تدرس‬ ‫احتمال خف�ض التصني�ف املمت�از «ايه‪.‬ايه‪.‬ايه»‬ ‫املمن�وح لدي�ن الوالي�ات املتح�دة بس�بب االزمة‬ ‫السياس�ية ح�ول مس�ألة رفع س�قف الدي�ن التي‬ ‫تشل واشنطن‪.‬‬ ‫ووضع�ت الوكال�ة الفرنس�ية االميركي�ة دين‬ ‫الوالي�ات املتح�دة الس�يادي عل�ى امل�دى البعيد‬ ‫عل�ى قائم�ة «املراقب�ة الس�لبية» مش�يرة ال�ى ان‬ ‫«الس�لطات االميركي�ة ل�م ترف�ع س�قف الدين في‬ ‫الوقت املطلوب قبل ان تس�تنفد اخلزانة تدابيرها‬ ‫االستثنائية»‪.‬‬ ‫واك�دت وكال�ة فيتش ان�ه بالرغم م�ن انها «ال‬ ‫تزال على ثقة بان س�قف الدين س�يرفع قريبا‪ ،‬اال‬ ‫ان املزايدات السياسية واحلد من هامش املناورة‬ ‫املالي�ة ق�د يزي�دان م�ن مخاط�ر تعث�ر الوالي�ات‬ ‫املتحدة في السداد»‪.‬‬ ‫واذ لفت�ت ال�ى ان اخلزان�ة تبق�ى لديه�ا قدرة‬ ‫مح�دودة على تس�ديد مدفوعات بعد ‪ 17‬تش�رين‬ ‫االول‪/‬اكتوب�ر اال انه�ا تابعت انه�ا «قد تكون رغم‬ ‫ذلك عرضة لتقلبات العائدات والنفقات»‪.‬‬ ‫وتلقت ادارة الرئي�س االميركي الدميوقراطي‬ ‫باراك اوباما هذا االعلان ببرودة‪ .‬وقال املتحدث‬ ‫باس�م اخلزانة ان «هذا االعلان يعكس الضرورة‬ ‫امللحة الن يتحرك الكونغرس لتبديد خطر التعثر‬ ‫ه�ذا الذي يلقي بظله عل�ى اقتصادنا»‪ .‬وتابع «ان‬ ‫االعالن يظهر بشكل واضح ان قرار فيتش مرتبط‬ ‫فق�ط باملن�اورات السياس�ية ولي�س بالظ�روف‬ ‫االقتصادية للواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫وقال «انه حتد سياسي ميكن تسويته بسهولة‬ ‫اذا م�ا ص�وت الكونغ�رس على رفع س�قف الدين‬

‫واعادة فتح ابواب احلكومة»‪.‬‬ ‫وذك�رت فيتش ايض�ا ان «املفاوض�ات املطولة‬ ‫حول س�قف الدين بعد ما حصل في اب‪/‬اغسطس‬ ‫‪ 2011‬ق�د تن�ال م�ن الثق�ة في ال�دور ال�ذي يلعبه‬ ‫الدوالر كعملة احتياط رئيسية»‪.‬‬ ‫لكنه�ا ش�ددت ف�ي املقاب�ل عل�ى ان معطي�ات‬ ‫االقتصاد االميركي االساسية «قوية»‪.‬‬ ‫وفيتش هي اصغر وكاالت التصنيف االئتماني‬ ‫بعد ستاندارد أند بورز وموديز‪.‬‬ ‫وفي اب‪/‬اغسطس ‪ ،2011‬خالل االزمة السابقة‬ ‫حول رفع سقف الدين االميركي‪ ،‬اثارت ستاندارد‬ ‫ان�د ب�ورز صدم�ة كب�رى بتخفيضه�ا تصني�ف‬ ‫الواليات املتحدة املمت�از «ايه‪.‬ايه‪.‬ايه» الذي كان‬ ‫يس�مح لها مبدئيا باالقتراض من االسواق بادنى‬ ‫نس�بة فوائد‪ ،‬الى درجة «ايه‪.‬ايه زائد»‪ .‬واتخذت‬ ‫الوكال�ة قرارها في ذلك الوقت اثر مأزق سياس�ي‬ ‫كان مس�تمرا من�ذ اش�هر وب�ات يه�دد الوالي�ات‬ ‫املتحدة بالتعثر في السداد‪.‬‬ ‫وف�ي بيان اصدرت�ه مطلع الش�هر عند االعالن‬ ‫ع�ن االغلاق اجلزئي ل�وكاالت الدول�ة الفدرالية‬ ‫بس�بب عدم تصوي�ت الكونغرس عل�ى امليزانية‪،‬‬ ‫ابقت س�تاندارد أند بورز عل�ى تصنيفها «ايه‪.‬ايه‬ ‫زائد» مع توقعات مستقرة‪.‬‬ ‫لكنها حذرت بان�ه «اذا ما تخلفت احلكومة عن‬ ‫تس�ديد خدم�ة دينه�ا‪ ،‬فس�وف نخف�ض تصنيف‬ ‫دينها الس�يادي الى ‪+‬تخلف انتقائي‪ +‬ما يش�ير‬ ‫ال�ى ان الوالي�ات املتح�دة تخلف�ت ع�ن االيف�اء‬ ‫بواحدة او اكثر من واجباتها املالية»‪.‬‬ ‫ام�ا وكال�ة مودي�ز فرفع�ت ف�ي متوز‪/‬يولي�و‬ ‫توقعاتها لتصنيف الواليات املتحدة من «سلبية»‬ ‫الى «مس�تقرة» مع االبق�اء على درج�ة «ايه‪.‬ايه‪.‬‬

‫اي�ه» االعل�ى‪ .‬وابدت االس�بوع املاض�ي مخاوفها‬ ‫من مخاطر اندالع ازمة حول س�قف الدين‪ .‬وقالت‬ ‫ان «فش�ل الكونغرس في رفع س�قف الدين يشكل‬ ‫نظري�ا خط�را اكبر (من�ه ع�ام ‪ )2011‬عل�ى قدرة‬ ‫احلكومة على االيفاء بخدمة دينها»‪.‬‬ ‫غير انها لم تطرح ف�ي اي من االيام امكانية ان‬ ‫تخس�ر الواليات املتحدة تصنيفه�ا املمتاز واكدت‬

‫«م�ا زلن�ا عل�ى قناعتن�ا ب�ان احلكوم�ة س�تعطي‬ ‫االولوية لاليفاء باستحقاقات دينها»‪.‬‬ ‫وع�ادت وكال�ة مودي�ز واكدت مس�اء الثالثاء‬ ‫انه�ا ال تتوقع تعثر الوالي�ات املتحدة «بالرغم من‬ ‫التطورات االخي�رة» لكن في حال حصل ذلك فان‬ ‫التصنيف لن يخفض س�وى ال�ى درجة «ايه ايه»‬ ‫نظرا الى الطابع الفني لالوضاع‪.‬‬

‫املستثمر العاملي بافت‪ :‬تهديد اجلمهوريني‬ ‫بعدم رفع سقف الدين األمريكي سالح سياسي‬ ‫■ نيوي�ورك ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال امللياردي�ر‬ ‫وارن باف�ت رئي�س مجل�س اإلدارة والرئيس‬ ‫التنفي�ذي لش�ركة بيركش�اير هاث�اواي ام�س‬ ‫األربعاء إن التهديد بعدم رفع س�قف الدين في‬ ‫الواليات املتحدة «سالح سياسي»‪.‬‬ ‫وق�ال بافت في مقابلة مع تلفزيون س�ي‪.‬إن‪.‬‬ ‫بي‪.‬س�ي إن فك�رة إخف�اق الكونغ�رس في رفع‬ ‫س�قف االقتراض ف�ي الواليات املتح�دة البالغ‬ ‫‪ 16.7‬تريليون دوالر تش�كل «سلاحا سياس�يا‬ ‫للدمار الشامل»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ثانية وص�ف باف�ت مع�دل إنفاق‬ ‫ش�ركته هذا العام خاصة فيم�ا يتعلق بعمليات‬ ‫االس�تحواذ بأن�ه أعل�ى م�ن أي وق�ت مضى�ـ‬ ‫وقال إن شركته فش�لت مؤخرا في امتام صفقة‬ ‫اس�تحواذ عمالق�ة تتج�اوز قيمته�ا ‪ 12‬ملي�ار‬

‫دوالر‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ش�ركته متل�ك أذون خزان�ة‬ ‫قصي�رة األجل و»ليس�ت قلقة» حول اس�ترداد‬ ‫قيمتها رغم اخملاوف املتعلقة بس�قف الدين في‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلزان�ة األمريك�ي ج�اك لي�و‬ ‫إن الوالي�ات املتح�دة ستس�تنفد قدرته�ا على‬ ‫االقت�راض ف�ي ‪ 17‬أكتوب�ر تش�رين األول على‬ ‫أبعد تقدير‪.‬‬ ‫وقال بافت وهو يناقش اس�تثمارات شركته‬ ‫في بنك أوف أمريكا وجيه‪.‬بي مورغان تشيس‬ ‫«تبدو البنوك في أفضل صورة أتذكرها»‪.‬‬ ‫وأبدى بافت رضاءه عن استثمارات شركته‬ ‫في آي‪.‬بي‪.‬إم بعد ش�راء أسهم جديدة فيها هذا‬ ‫العام‪.‬‬

‫■ جاكرتا ‪ -‬د ب أ‪ :‬تتهدد اخملاطر إحتياطي النقد االجنبي‬ ‫االندونيسي حيث ميكن ان يتعرض هذا االحتياطي للنضوب‬ ‫نظرا لالزمة املالية االمريكية الراهنة‪.‬‬ ‫فاندونيس�يا ه�ي واحدة من ال�دول املص�درة للنفط إلي‬ ‫جانب اربع عشرة دولة اخري حتتفظ جميعها مببلغ حوالي‬ ‫‪ 258‬ملي�ار دوالر امريكي في صورة س�ندات خزانة امريكية‬ ‫اعتبارا من شهر متوز‪ /‬يوليو املاضي‪. ‬‬ ‫وامس ذك�رت صحيف�ة (جاكرتا بوس�ت) االندونيس�ية‬ ‫ان البيانات االخي�رة الواردة م�ن وزارة اخلزانة االمريكية‬ ‫تش�ير الى ان اندونيس�يا تدخل ضمن فئ�ة « الدول املصدرة‬ ‫للنفط « مع اربع عش�رة دولة اخ�ري هي اجلزائر والبحرين‬ ‫واالك�وادور واجلاب�ون وايران والع�راق والكوي�ت وليبيا‬ ‫ونيجيريا وس�لطنة عمان وقطر واململكة العربية السعودية‬ ‫ودولة االم�ارات العربية املتحدة وفنزويلا مدرجة جميعها‬ ‫عل�ي قائم�ة احلائزي�ن االجان�ب الكب�ار لس�ندات اخلزان�ة‬ ‫االمريكية‪. ‬‬ ‫واوضحت الصحيفة ان مصدري النفط ميثلون رابع اكبر‬

‫■ ش�انغهاي ‪ -‬ا ف ب‪ :‬يرى محللون‬ ‫ان تعث�ر الوالي�ات املتح�دة ف�ي س�داد‬ ‫مدفوعاته�ا املالي�ة ق�د يدفع الصين الى‬ ‫تنوي�ع احتياطاته�ا الهائل�ة‪ ،‬البالغ�ة‬ ‫ترليون�ات ال�دوالرات والتي تع�د االكبر‬ ‫في العالم‪ ،‬مبتعدة عن الدوالر االميركي‪.‬‬ ‫وسيتس�بب عجز الوالي�ات املتحدة‪،‬‬ ‫الذي س�يكون تاريخيا في حال حدوثه‪،‬‬ ‫بش�كل حتمي ف�ي خفض قيم�ة االصوال‬ ‫الصينية بالدوالر االميركي‪ ،‬كما سيكون‬ ‫ل�ه تاثير اوس�ع على االقتص�اد الصيني‬ ‫الذي يعد ثاني اكبر اقتصاد في العالم‪.‬‬ ‫واطل�ق املس�ؤولون الصيني�ون‬ ‫ووسائل االعالم الصينية التحذيرات مع‬ ‫اقتراب املوعد النهائي التخاذ الكونغرس‬ ‫ق�رارا برفع س�قف الدين وجتن�ب كارثة‬ ‫مالية‪ .‬وقال محللون ان االحتمال املتزايد‬ ‫للعج�ز عن الس�داد من املرج�ح ان يدفع‬ ‫الصني ال�ى املزيد من تنويع احتياطياتها‬ ‫وه�و ما تفعل�ه حالي�ا‪ ،‬وحت�ى تخفيض‬ ‫موجوداتها م�ن الس�ندات االميركية‪ ،‬اال‬ ‫انه�م اس�تبعدوا تخل�ي الصني ع�ن تلك‬ ‫املوجودات‪.‬‬ ‫ومعظ�م احتياطي�ات الصين م�ن‬

‫العملات االجنبية التي وصلت الى ‪3.66‬‬ ‫ترلي�ون دوالر في نهاية الش�هر املاضي‪،‬‬ ‫هي بالدوالر االميركي‪.‬‬ ‫وق�ال لياو كون خبي�ر االقتصاد الذي‬ ‫يعم�ل ف�ي بنك س�يتك انترناش�ونال في‬ ‫هونغ كونغ «اذا حصل عجز في الس�داد‪،‬‬ ‫فان احلكومة الصينية ستعجل بكل تاكيد‬ ‫في تنويع احتياطيها النقدي‪ ،‬وستسعى‬ ‫الى احلصول على س�ندات اكثر امانا في‬ ‫دول اخرى»‪.‬‬ ‫واض�اف «اذا قام�ت الصين بتس�ريع‬ ‫تنوع احتياطيها من العمالت‪ ،‬فقد يحدث‬ ‫كذل�ك خفض في موجوداتها من س�ندات‬ ‫اخلزين�ة االميركي�ة (‪ )..‬ول�دى الصين‬ ‫س�بب قوي للقي�ام بذلك‪ ،‬ولك�ن بالطبع‬ ‫سيكون ذلك صعبا للغاية»‪.‬‬ ‫والصني هي اكبر مالك اجنبي لسندات‬ ‫اخلزانة االميركية حيث تبلغ قيمتها ‪1.28‬‬ ‫ترليون دوالر‪ ،‬تليه�ا اليابان مببلغ ‪1,14‬‬ ‫ترليون دوالر‪.‬‬ ‫وس�تؤدي اي�ة عملي�ة بي�ع واس�عة‬ ‫للدي�ون االميركي�ة ميك�ن ان تق�وم به�ا‬ ‫الصين ال�ى تقلي�ص قيم�ة موجوداته�ا‬ ‫املتبقي�ة م�ن الس�ندات االميركي�ة‪ .‬وفي‬

‫الصناعية‪.‬‬ ‫اال ان�ه م�ن مص�ادر القل�ق االخ�رى‬ ‫بالنس�بة لبكني هو تاثير عج�ز احلكومة‬ ‫االميركي�ة ع�ن الس�داد عل�ى االقتص�اد‬ ‫االميركي والعاملي‪ .‬فالصني تعتمد بشكل‬ ‫كبي�ر عل�ى صادراته�ا وعلى االس�تثمار‬ ‫اخلارج�ي للحفاظ على زخ�م اقتصادها‬ ‫ال�ذي س�جل من�وا بنس�بة ‪ ٪7,7‬العام‬ ‫املاضي‪ ،‬ليكون ابطأ منو منذ عام ‪.1999‬‬ ‫وق�ال ص�ن جون�وي اخلبير ف�ي بنك‬ ‫ات�ش اس ب�ي س�ي البريطاني ف�ي بكني‬ ‫ان العج�ز «س�يكون له بكل تاكي�د تاثير‬ ‫ملح�وظ عل�ى االقتص�اد االميرك�ي (‪)..‬‬ ‫وبالتالي س�يكون ل�ه تاثير س�لبي على‬ ‫االقتصاد الصيني»‪.‬‬ ‫واستغل املس�ؤولون الصينيون هذه‬ ‫الفرصة النتقاد الواليات املتحدة بس�بب‬ ‫اخلالف السياسي الداخلي فيها‪.‬‬ ‫وق�ال نائب وزير املالية الصيني ش�و‬ ‫غوانغياو يوم الثالث�اء «نطالب اجلانب‬ ‫االميركي بوصفه البلد الذي يصدر عملة‬ ‫احتياطي�ة رئيس�ية واكب�ر اقتص�اد في‬ ‫العالم (‪ )...‬بتحمل مسؤولياته»‪.‬‬ ‫واضاف ان اصابة احلكومة االميركية‬

‫بعجز «س�يكون وضع�ا خطي�را للغاية»‬ ‫داعيا واش�نطن الى معاجلة سداد فوائد‬ ‫الدين كاولوية في حال حدوث عجز‪.‬‬ ‫وذه�ب وس�ائل االعلام احلكوم�ي‬ ‫الصين�ي ال�ى ابعد م�ن ذلك حي�ث دعت‬ ‫وكال�ة الصني اجلديدة ال�ى «انهاء امركة‬ ‫العالم»‪ .‬وقالت «ما ميك�ن كذلك تضمينه‬ ‫كجزء رئيس�ي م�ن عملية اصلاح فعالة‬ ‫هو طرح عمل�ة احتياطي�ة عاملية جديدة‬ ‫يت�م خلقها لتحل محل ال�دوالر االميركي‬ ‫املهيمن»‪.‬‬ ‫وتس�عى الصين ال�ى جع�ل عملته�ا‬ ‫الي�وان اكث�ر قب�وال عاملي�ا‪ ،‬ولك�ن غياب‬ ‫حري�ة التحوي�ل ف�ي الصين يعن�ي ان‬ ‫الي�وان ال ي�زال بعي�دا جدا ع�ن الدوالر‪.‬‬ ‫ودع�ت الوكال�ة ف�ي مقاله�ا االفتتاح�ي‬ ‫اقتصادات السوق الناشئة الى ان يكون‬ ‫له�ا راي اكب�ر ف�ي املؤسس�ات املتع�ددة‬ ‫االط�راف مثل البن�ك الدول�ي وصندوق‬ ‫النقد الدولي‪.‬‬ ‫وقال�ت ان «االزم�ة ف�ي واش�نطن ‪..‬‬ ‫جعل�ت‪ ،‬م�رة اخ�رى‪ ،‬اص�ول العديد من‬ ‫ال�دول الهائلة من الدوالر ف�ي خطر‪ ،‬كما‬ ‫تسبب باملعاناة للمجتمع الدولي»ز‬

‫■ نيقوس�يا ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اك�د رئي�س‬ ‫مجل�س اوروب�ا هرم�ان ف�ان رومب�وي‬ ‫ي�وم الثالث�اء ان قب�رص عل�ى الطري�ق‬ ‫الصحي�ح لتج�اوز االزم�ة االقتصادي�ة‬ ‫وميكنها االعتماد على «تضامن» شركائها‬ ‫االوروبيني للتوصل الى ذلك‪.‬‬ ‫وصرح فان رومب�وي للصحافيني بعد‬ ‫لق�اء في نيقوس�يا م�ع الرئي�س نيكوس‬ ‫اناستاس�ياديس «عندم�ا ارى الكرام�ة‬ ‫والتصمي�م الكبير للش�عب القبرصي اني‬ ‫واثق من ان قبرص ستتجاوز االزمة»‪.‬‬ ‫وهي اول زيارة ملس�ؤول اوروبي كبير‬ ‫الى قبرص منذ ان وافقت ترويكا املانحني‬ ‫(البن�ك املرك�زي االوروب�ي واالحت�اد‬ ‫االوروب�ي وصن�دوق النق�د الدول�ي) في‬ ‫نهاي�ة اذار‪/‬م�ارس عل�ى من�ح اجلزي�رة‬ ‫ق�رض بقيمة ‪ 10‬مليار يورو في اطار خطة‬

‫■ لوكس�مبورغ ‪ -‬ا ف ب‪ :‬س�يصبح م�ن املمك�ن‬ ‫جتس�يد االش�راف املوحد على املصارف ف�ي منطقة‬ ‫الي�ورو‪ ،‬عقب موافق�ة وزراء املالية االوروبيني على‬ ‫ذل�ك ي�وم الثالثاء‪ ،‬لكن املناقش�ات تن�ذر بان تكون‬ ‫صعب�ة ح�ول جوان�ب اخرى م�ن االحت�اد املصرفي‬ ‫الذي من شأنه ان يحول دون تعرض اوروبا مجددا‬ ‫الى ازمات ديون‪.‬‬ ‫وبعد شهر من مصادقة البرملان االوروبي‪ ،‬صادق‬ ‫وزراء ال�دول االعض�اء الثماني�ة والعش�رون امس‬ ‫االول عل�ى آلي�ة اش�راف عل�ى املص�ارف باالجم�اع‬ ‫خالل اجتماعهم في لوكسمبورغ‪.‬‬ ‫وق�ال ي�ورغ اسمونس�ن العضو ف�ي ادارة البنك‬ ‫املرك�زي االوروب�ي في وقت س�ابق انه «ي�وم هام»‬ ‫النه بانش�اء «قاع�دة قانونية» له�ذه اآللية «اصبح‬ ‫ميكننا البدء في العمل بش�كل ملم�وس والتعاقد مع‬ ‫موظفني واستئجار مبنى»‪.‬‬ ‫وبالفعل س�يكلف البنك املرك�زي االوروبي بدور‬ ‫املش�رف‪ ،‬ال�ذي سيش�مل في نهاي�ة املط�اف اضافة‬ ‫الى مصارف منطق�ة اليورو‪ ،‬مصارف بلدان االحتاد‬ ‫االوروبي االخرى التي ترغب في املساهمة في اآللية‬ ‫اجلديدة‪.‬‬

‫واوض�ح وزي�ر املالي�ة الليتوان�ي رمينت�اس‬ ‫س�ادزيوس‪ ،‬الذي ت�رأس بالده االحت�اد االوروبي‬ ‫حاليا ملدة ستة اشهر‪ ،‬ان هذه اآللية ستكون عمالنية‬ ‫«في تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪.»2014‬‬ ‫وقب�ل التكف�ل باالش�راف عل�ى مص�ارف منطقة‬ ‫اليورو ينوي البنك املركزي االوروبي رسم «صورة»‬ ‫دقيق�ة جلودة اصولها‪ ،‬ومراجع�ة نتائجها واختبار‬ ‫صالب�ة مقاومته�ا ف�ي الس�نة املقبل�ة‪ ،‬وس�يعطي‬ ‫تفاصيل كل ذلك قريبا‪.‬‬ ‫لك�ن مع اقتراب هذه العملية جتددت اخملاوف من‬ ‫ض�رورة اعادة رس�ملة املص�ارف‪ .‬وقد ح�رص عدة‬ ‫مسؤولني اوروبيني على الطمأنة في هذا الصدد‪.‬‬ ‫فق�د ذك�ر اولي ري�ن‪ ،‬املف�وض االوروب�ي املكلف‬ ‫الش�ؤون االقتصادية‪ ،‬انه متى تبني من تقييم نتائج‬ ‫البنوك ان هناك نقص في التمويل فان دعمها س�يتم‬ ‫بن�اء عل�ى «نظ�ام واض�ح»‪ ،‬اذ س�تطلب مس�اهمة‬ ‫«اصح�اب االس�هم والدائنين اخل�واص‪ ،‬وفق�ط‬ ‫بعدها ش�بكات االنقاذ العامة على الصعيد الوطني‪،‬‬ ‫ث�م واالوروب�ي اذا اقتض�ى االم�ر» مبس�اهمة «آلية‬ ‫االستقرار االوروبي»‪.‬‬ ‫وقد متنح هذه الهيئة قروضا غير مباشرة للقطاع‬

‫املصرف�ي بواس�طة ال�دول كم�ا حصل في اس�بانيا‪،‬‬ ‫وف�ق م�ا اوض�ح رئي�س مجموع�ة الي�ورو ييروين‬ ‫دييسيلبلومي‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ار موسكوفيتش�ي‪ ،‬وزي�ر االقتص�اد‬ ‫الفرنس�ي‪ ،‬ان�ه مت اتخ�اذ ق�رار ف�ي حزيران‪/‬يونيو‬ ‫للس�ماح «آللية االستقرار االوروبي» باعادة رسملة‬ ‫املص�ارف مباش�رة‪ .‬لك�ن ف�ي مرحلة اول�ى ميكن ان‬ ‫يت�م ذل�ك فقط ف�ي «ظ�روف اس�تثنائية» كم�ا حذر‬ ‫ييروين دييسيلبلومي‪ ،‬لكن ال بد من حتديد الظروف‬ ‫واالجراءات في اقرب وقت‪.‬‬ ‫ويفت�رض ان يتفق الوزراء بحلول نهاية الس�نة‬ ‫عل�ى الركي�زة الثانية لالحت�اد املصرف�ي‪ ،‬اي اآللية‬ ‫الوحيدة «للتس�ويات» التي ستسمح بحسم مصير‬ ‫املصارف املهددة باالفالس‪.‬‬ ‫وفي حين يب�دو ان اجلمي�ع متفق عل�ى ضرورة‬ ‫التوص�ل الى اتف�اق عاجل على املس�توى الوزاري‪،‬‬ ‫ك�ي يتمك�ن البرمل�ان م�ن املصادق�ة عل�ى ن�ص قبل‬ ‫االنتخاب�ات االوروبية املقررة خلال ‪ ،2014‬ما زالت‬ ‫ع�دة عقب�ات يج�ب تخطيها م�ن اجل التوص�ل الى‬ ‫تواف�ق متوقع مع تاري�خ عيد امليالد‪ .‬ل�ذا قد تتوالى‬ ‫االجتماعات خالل كانون االول‪/‬ديسمبر‪.‬‬

‫انقاذ شروطها صعبة‪.‬‬ ‫وف�ي مقاب�ل خطة االنق�اذ فرضت على‬ ‫قبرص سلس�لة تدابير منها تصفية اليكي‬ ‫بان�ك‪ ،‬ثان�ي مص�ارف البلاد‪ ،‬واقتط�اع‬ ‫‪ ٪47.5‬م�ن حس�ابات املودعين في بنك‬ ‫قبرص الذين يزيد رصيدهم على مئة الف‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وش�دد ف�ان رومب�وي عل�ى ض�رورة‬ ‫تطبي�ق الس�لطات القبرصي�ة اصالحات‬ ‫بنيوي�ة ف�ي القطاعين الع�ام واملصرف�ي‬ ‫لتحقيق منو دائ�م‪ .‬وقال ان «االصالحات‬ ‫الت�ي تطبقونه�ا س�تأتي بنتائ�ج‪ .‬لس�تم‬ ‫وحدك�م ف�ي جهودك�م اجلب�ارة لتحقيق‬ ‫النهوض‪ ،‬كل الدول االوروبية الى جانبكم‬ ‫(‪ )...‬وستستمر في ابداء تضامنها»‪.‬‬ ‫واض�اف «بالطريق�ة نفس�ها الت�ي‬ ‫تخطين�ا فيه�ا نح�ن االوروبي�ون تهديدا‬

‫لوج�ود الي�ورو اصبح م�ن املاض�ي‪ ،‬لقد‬ ‫جتاوزنا العاصفة وس�تفعل قبرص االمر‬ ‫نفس�ه»‪ .‬وكان�ت التروي�كا رفع�ت تقريرا‬ ‫ايجابي�ا بع�د اول عملي�ة تقيي�م جله�ود‬ ‫قب�رص‪ .‬ويتوق�ع ان يص�ل ممثل�ون ع�ن‬ ‫الترويكا في تشرين االول‪/‬اكتوبر لتقييم‬ ‫ثان‪.‬‬ ‫وفرض على س�كان جمهورية قبرص‪،‬‬ ‫حي�ث بلغ�ت نس�بة البطال�ة ‪،٪17‬‬ ‫اج�راءات تقش�ف صارم�ة مث�ل خف�ض‬ ‫الروات�ب ف�ي القطاعين الع�ام واخلاص‬ ‫وزي�ادة الضرائ�ب خصوص�ا ضريب�ة‬ ‫القيم�ة املضاف�ة‪ .‬وفي تقرير نش�ر في ايار‪/‬‬ ‫ماي�و يتوق�ع صن�دوق النق�د الدول�ي ان‬ ‫يتراج�ع االقتصاد القبرصي بنس�بة ‪٪8.7‬‬ ‫هذه السنة و‪ ٪3.9‬في ‪ 2014‬قبل ان يسجل‬ ‫منوا متواضعا بنسبة‪ ٪1.1‬في ‪.2015‬‬

‫بريطانيا توافق على إقامة مركز‬ ‫استثماري للعملة الصينية في لندن‬

‫■ بكين ‪ -‬د ب أ‪ :‬وافق�ت بريطاني�ا والصين ام�س االول‬ ‫عل�ى اتخاذ إج�راءات وصفها وزير اخلزان�ة البريطاني جورج‬ ‫أوسبورن بأنها ستطور لندن لتصبح مركزا عامليا لالستثمارات‬ ‫املستخدمة للعملة الصينية الرينمنبي‪.‬‬ ‫وق�ال أوس�بورن عق�ب محادثات م�ع نائب رئي�س الوزراء‬ ‫الصين�ي ما كاي إن «أي دولة كبيرة مث�ل الصني يجب أن تكون‬ ‫له�ا عملة عاملية عظيمة»‪ .‬وأضاف أوس�بورن «اليوم اتفقنا على‬ ‫اخلط�وة الكبيرة التالية في جعل لندن ‪ -‬التي هي بالفعل مركز‬ ‫عامل�ي لعالم امل�ال ‪ -‬مركزا عامليا رئيس�يا للتداول واالس�تثمار‬ ‫اآلن في العملة الصينية أيضا»‪.‬‬ ‫وأكد أن «املزيد من التجارة واملزيد من االستثمار يعني املزيد‬ ‫من األعمال واملزيد من الوظائف لبريطانيا‪».‬‬ ‫وقال�ت احلكومة البريطانية إن أوس�بورن وما كاي إن اتفقا‬ ‫عل�ى خط�ة جتريبي�ة للترخيص في االس�تثمار ف�ي الرينمنبي‬ ‫مباش�رة م�ن لندن إل�ى الصني وإزال�ة احلاجة لالس�تثمار عبر‬

‫إقليم هوجن كوجن الصيني‪.‬‬ ‫ومين�ح االتفاق لندن حصة اس�تثمارية أولي�ة تبلغ ‪ 80‬مليار‬ ‫رينمنبي «يوان»‪1(  ‬ر‪ 13‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ومبوج�ب اتف�اق منفص�ل س�تجري الهيئ�ات الرقابي�ة‬ ‫البريطانية محادثات مع بنوك صينية بش�أن السماح لها بفتح‬ ‫فروع خلدمة املؤسسات في بريطانيا‪.‬‬ ‫وأش�ادت حكومتا البلدين باالتفاقيتين باعتبارهما «خطوة‬ ‫مهمة تعزز الدور الرئيس�ي للندن كواحدة من أكثر املراكز أهمية‬ ‫على مستوى العالم لتداول الرينمنبي»‪.‬‬ ‫وتشكل لندن حوالي ‪ ٪28‬من مدفوعات الرينمنبي العاملية‬ ‫أو ‪ ٪62‬من تداول الرينمنبي خارج بر الصني الرئيسي وهونغ‬ ‫كونغ‪ ،‬وفقا للحكومة البريطانية‪.‬‬ ‫كان�ت بريطاني�ا والصين وافقتا ع�ام ‪ 2011‬عل�ى أن تصبح‬ ‫لن�دن مرك�زا لتج�ارة الرينمنب�ي وتعزز ذل�ك فيما بع�د بإقامة‬ ‫شراكة لتداول العمالت بني هوجن كوجن ولندن‪.‬‬

‫اتهام شركة فحم هندية عمالقة‬ ‫بالتورط في فضيحة فساد تسببت‬ ‫بخسارة احلكومة مليارات الدوالرات‬ ‫■ نيودله��ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬وج��ه محققون‬ ‫يوم الثالثاء اتهامات بالفس��اد جملموعة‬ ‫أديتي��ا بي��رال غ��روب‪ ،‬وهي واح��دة من‬ ‫كب��رى الش��ركات العمالق��ة ف��ي الهند‪،‬‬ ‫ورئي��س مجل��س إدارته��ا وذل��ك ف��ي‬ ‫فضيحة بقطاع الفح��م بعدة مليارات من‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫وش��ن املكت��ب املرك��زي للتحقيق��ات‬ ‫الهن��دي مداهم��ات ملبان��ي الش��ركة‬ ‫ف��ي مومب��اي ونيودله��ي وحي��در أب��اد‬ ‫وبهوبانسوار‪.‬‬ ‫ووجه املكتب اتهامات ألكثر من عشر‬ ‫أفراد وش��ركة تتعلق مبخالفات مزعومة‬ ‫بش��أن تخصيص قطع اس��تخراج الفحم‬ ‫في الفترة‪ ‬من ‪ 2004‬إلى ‪.2006‬‬ ‫وشكك تقرير ملكتب احملاسبة الوطني‬

‫االحتاد االوروبي ماض نحو االحتاد املصرفي‬ ‫لكن الطريق ال يزال طويال ويحتاج كثيرا من العمل‬ ‫واعل�ن مص�در ف�ي برلين ان «م�ن مصلحتن�ا‬ ‫االقتصادية التوصل سريعا الى حل»‪ .‬غير ان املانيا‬ ‫اب�دت ع�دة اعتراض�ات ب�دءا بالقاع�دة القانوني�ة‬ ‫لاللية التي تطعن فيها‪.‬‬ ‫وق�ال وزير املالية االملاني فولفغانغ ش�وبل امس‬ ‫االول «علينا ان نتخذ قرارت في اس�رع وقت ممكن»‬ ‫من اجل تسوية املشاكل القانونية‪.‬‬ ‫وتطع�ن املاني�ا ف�ي اعط�اء املفوضي�ة صالحي�ة‬ ‫«الضغ�ط عل�ى ال�زر» عندما س�يتعني تقري�ر مصير‬ ‫مصرف ما‪.‬‬ ‫وجاء في املشروع الذي عرضته املفوضية ان آلية‬ ‫التس�وية يج�ب ان ترافقه�ا اموال مصدره�ا القطاع‬ ‫املصرفي‪ ،‬وتواقق فرنسا على ذلك لكن املانيا تفضل‬ ‫ان تكون شبكة من الصناديق الوطنية‪.‬‬ ‫كما س�يتعني معاملة الدول التي ليست في منطقة‬ ‫اليورو لكنها تريد املساهمة على قدم املساواة‪.‬‬ ‫ويتن�اول النق�اش اخي�را ع�دد املص�ارف الت�ي‬ ‫ستش�ملها آلي�ة التس�وية واقت�رح دييس�يلبلومي‬ ‫الثالث�اء «ع�دة مراح�ل ب�دءا باكب�ر املص�ارف قبل‬ ‫توس�يع اجمل�ال» مؤك�دا ف�ي الوقت نفس�ه ان�ه «من‬ ‫السابق اوانه» تقرير ذلك‪.‬‬

‫احلائزين االجانب لس�ندات اخلزان�ة االمريكية‪ ،‬بعد الصني‬ ‫والياب�ان واملراك�ز املصرفي�ة اخلارجية (أوفش�ور) مبنطقة‬ ‫الكاريبي حسبما تشير البيانات‪.‬‬ ‫وتبل�غ قيم�ة س�ندات تلك ال�دول ماي�وازي ‪ 4.6‬ف�ي املئة‬ ‫م�ن س�ندات اخلزانة االمريكية املس�تحقة والت�ي تبلغ ‪5.59‬‬ ‫تريليون دوالر بحلول نهاية متوز املاضي‪. ‬‬ ‫ونقل�ت الصحيفة ع�ن اخلبير االقتص�ادي مبعهد التنمية‬ ‫واالقتصادي�ات وامل�ال االندونيس�ي احمد ايراني ياس�تيكا‬ ‫قول�ه إنه في الوقت الذي تتجه فيه الواليات املتحدة صوب‬ ‫العجز ع�ن الوفاء بالتزامات س�ندات اخلزانة ف�إن التهديد‬ ‫بح�دوث نض�وب ف�ي االحتياط�ي االندونيس�ي م�ن النق�د‬ ‫االجنبي اصبح وشيكا‪. ‬‬ ‫وتشير بيانات البند املركزي االندونيسي حول احتياطي‬ ‫النق�د االجنبي الى انه خالل الس�نوات اخلم�س االخيرة مت‬ ‫وضع نس�بة تتراوح مابين ‪ 70‬و‪ 80‬في املئة م�ن االحتياطي‬ ‫االجنبي االندونيسي في صورة سندات مبا في ذلك سندات‬ ‫اخلزانة االمريكية‪. ‬‬

‫االحتاد االوروبي‪ :‬االقتصاد القبرصي‬ ‫على الطريق الصحيح وسيتجاوز االزمة‬

‫عجز امريكا عن السداد قد يدفع الصني لتنويع احتياطياتها واالبتعاد عن الدوالر‬ ‫الوقت ذاته فان القليل من فئات االصول‬ ‫االخ�رى ف�ي مناط�ق اخ�رى م�ن العالم‬ ‫كبي�رة لدرج�ة ال تس�مح لها توفي�ر هذه‬ ‫املبال�غ الضخمة من النقد‪ ،‬م�ا يترك بكني‬ ‫امام عدد قليل جدا من البدائل العملية‪.‬‬ ‫وعلى االمد االطول فق�د تقوم اليابان‬ ‫كذل�ك بتعدي�ل محفظته�ا م�ن النق�د‬ ‫االحتياط�ي قليلا لتنويع�ه واالبتع�اد‬ ‫ع�ن الدي�ون االميركية‪ ،‬بحس�ب م�ا افاد‬ ‫يوشيكيو ش�يامامني اخلبير االقتصادي‬ ‫في معهد داي اش�ي لالبحاث في طوكيو‪.‬‬ ‫اال ان اعتم�اد طوكي�و السياس�ي عل�ى‬ ‫واشنطن ‪ --‬مثال معاهدة الدفاع بينهما‬ ‫‪ -‬يقل�ل م�ن احتم�ال قيامه�ا بتغيي�ر‬‫مفاجئ‪ ،‬بحسب اخلبير‪.‬‬ ‫وقال ش�يامامني «ال توج�د اداة مالية‬ ‫اخرى على نفس درجة س�يولة س�ندات‬ ‫اخلزان�ة االميركية» مش�يرا ال�ى انه من‬ ‫الصع�ب ان يتخل�ى عنه�ا اي اقتص�اد‬ ‫كبير‪.‬‬ ‫ولك�ن الصني ملتزم�ة بخفض اخملاطر‬ ‫م�ن خلال تنوي�ع احتياطيه�ا النق�دي‪،‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ذاته حتوي�ل اس�تثماراتها‬ ‫من املنتجات املالية البحتة الى املش�اريع‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫دراسة للبنك الدولي توصي الشركات‬ ‫باملساهمة في انقاذ الثروة السمكية‬ ‫عبر اجراءات تخفف تلوث احمليطات‬

‫■ أوسلو ‪ -‬رويترز‪ :‬ذكر تقرير للبنك‬ ‫الدول�ي ي�وم االربع�اء ان�ه يج�ب عل�ى‬ ‫الش�ركات القيام بدور أكبر في املساعدة‬ ‫عل�ى انق�اذ الث�روة الس�مكية‪ ،‬الت�ي‬ ‫تتع�رض لالس�تنزاف‪ ،‬ف�ي اط�ار جهود‬ ‫لتف�ادي إحلاق أض�رار ال ميكن إصالحها‬ ‫باحمليطات‪.‬‬ ‫وذكرت الدراسة التي أعدها ‪ 21‬خبيرا‪،‬‬ ‫بينه�م وزراء وأكادميي�ون ونش�طاء‬ ‫يهتم�ون باحلف�اظ على البيئة ورؤس�اء‬ ‫ش�ركات‪ ،‬ان سياس�ات حماية احمليطات‬ ‫من الصيد اجلائ�ر والتلوث وتغير املناخ‬ ‫كانت في أحيان كثيرة غير فعالة‪.‬‬ ‫وأوصت الدراس�ة مبزيد م�ن عمليات‬ ‫الش�راكة بين ش�ركات القطاعين الع�ام‬ ‫واخل�اص واحلكوم�ات واجملتمع�ات‬ ‫احمللي�ة وجه�ات اخ�رى‪ ،‬حلماي�ة النظم‬ ‫االيكولوجية التي تعد املصدر الرئيس�ي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫في ع��ام ‪ 2012‬ف��ي آلي��ة تخصيص قطع‬ ‫اس��تخراج الفحم بأس��عار عبر املساومة‬ ‫للش��ركات اخلاصة‪ ،‬بدال م��ن بيعها في‬ ‫مزاد‪ .‬وق��ال احملاس��ب واملراق��ب العام‬ ‫أن احلكوم��ة خس��رت ‪ 33‬ملي��ار دوالر‬ ‫ف��ي تخصي��ص ‪ 155‬رخصة الس��تخراج‬ ‫الفحم‪.‬‬ ‫ووفقا ملص��ادر باملكتب تردد أنه متت‬ ‫محاب��اة ش��ركتي هندالك��و اندس��تريز‬ ‫وأديتيا بيرال غروب في عملية تخصيص‬ ‫ف��ي والية أوديش��ا بش��رق الب�لاد عام‬ ‫‪.2005‬‬ ‫ويتهم رئيس مجل��س إدارة اجملموعة‬ ‫بيرال ومسؤولون آخرون لم يتم الكشف‬ ‫عن أس��مائهم بالتآمر اجلنائ��ي املتورط‬ ‫فيه مسؤولون حكوميون‪.‬‬

‫وتتن��وع أعمال مجموع��ة أديتيا بيرال‬ ‫من معادن إلى أسمنت واتصاالت‪.‬‬ ‫كما وجه املكتب اتهامات لوزير الدولة‬ ‫السابق للفحم بي سي باريخ ومسؤولني‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫وتع��د ه��ذه الفضيح��ة واح��دة م��ن‬ ‫سلس��لة من الفضائح املالية التي تتورط‬ ‫فيه��ا حكوم��ة التحالف التقدم��ي املتحد‬ ‫احلاكم في الهند وه��و يتجه إلى خوض‬ ‫االنتخابات العامة املقررة في عام ‪.2014‬‬ ‫وتعد مس��ألة الفحم قضية حساس��ة‬ ‫بش��كل خ��اص للحكوم��ة‪ ،‬إذ أن رئي��س‬ ‫ال��وزراء مامنوه��ان س��ينج كان��ت ل��ه‬ ‫س��يطرة مباشرة على وزارة الفحم خالل‬ ‫تلك الفترة الت��ي يتردد حدوث مخالفات‬ ‫فيها‪.‬‬

‫للبروتين مللي�ار ش�خص أغلبه�م ف�ي‬ ‫ال�دول النامية‪ .‬وجاء ف�ي التقرير «هناك‬ ‫حاجة ال�ى نقلة نوعية ف�ي الكيفية التي‬ ‫نس�تخدم بها موارد احمليط�ات ونحافظ‬ ‫عليها للتعامل مع القصور الراهن‪».‬‬ ‫واللجن�ة الت�ي ش�كلها البن�ك الدولي‬ ‫واحدة من عدة مجموعات حتاول ايجاد‬ ‫سبل للتعامل مع التهديدات التي تتعرض‬ ‫لها احمليطات‪ .‬وعلى س�بيل املثال تبحث‬ ‫املفوضي�ة العاملي�ة للمحيط�ات بص�ورة‬ ‫منفصل�ة كيفي�ة حماي�ة املي�اه الت�ي تقع‬ ‫خارج نطاق والية الدول‪.‬‬ ‫وحدثت اخفاقات عديدة رغم نداءات‬ ‫س�ابقة بالتحرك وعلى سبيل املثال فانه‬ ‫في قمة للأمم املتحدة في جوهانس�برج‬ ‫ع�ام ‪ 2002‬مت حتديد ه�دف يرجح أنه لن‬ ‫يتحق�ق وهو النه�وض باملصايد العاملية‬ ‫بحلول عام ‪.2015‬‬

‫ويقدم التقرير الذي يقع في ‪ 29‬صفحة‬ ‫اخلطوط العريضة لتحرك مجموعة تضم‬ ‫‪ 140‬دول�ة أخ�ذت عل�ى عاتقه�ا الس�عي‬ ‫للتوصل الى حلول لهذه املشاكل‪.‬‬ ‫وقال أوف�ه هو غولبير‪ ،‬رئيس اللجنة‬ ‫ومدي�ر معه�د التغي�ر العامل�ي بجامع�ة‬ ‫كوينزالن�د ف�ي اس�تراليا‪ ،‬لرويت�رز‬ ‫بالهاتف «م�ن الضروري وجود رؤس�اء‬ ‫كبريات ش�ركات األطعمة البحرية حول‬ ‫الطاولة‪».‬‬ ‫وق�ال ايض�ا ان حتسين اإلدارة‬ ‫سيس�هل تطبيق ال�دروس املس�تقاة من‬ ‫ج�زء من العال�م في مكان آخ�ر‪ .‬وأضاف‬ ‫«نف�س املش�اكل التي حتدث في الش�عب‬ ‫املرجانية في تايالند حتدث في تنزانيا‪».‬‬ ‫وتاب�ع «يتعلق ه�ذا بانش�اء املنبر الذي‬ ‫ميك�ن من خالله تب�ادل االف�كار وتطوير‬ ‫التقنيات كمجتمع عاملي‪».‬‬

‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫أجواء السعادة والرضا تهيمن على اسبانيا‬ ‫بعد التأهل للمونديال والتجديد لدل بوسكي‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪« :‬ه�ذا ه�و املنتخ�ب‬ ‫األس�باني ال�ذي نس�تمتع ونفخ�ر ب�ه‪.‬‬ ‫املنتخب األس�باني صاحب األداء الس�ريع‬ ‫واألف�كار البراق�ة وروح الفري�ق القوية»‪..‬‬ ‫هكذا عكس�ت إذاعة «م�اركا» حالة االقتناع‬ ‫والرضا التي س�يطرت على أجواء أسبانيا‬ ‫األربع�اء بع�د تأه�ل املنتخ�ب األس�باني‬ ‫لكرة القدم إلى نهائي�ات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫وحج�ز املنتخ�ب األس�باني مقع�ده في‬ ‫النهائي�ات ليفتح الطريق أمام رحلة الدفاع‬ ‫ع�ن لقب�ه العاملي بعدم�ا تغلب عل�ى ضيفه‬ ‫اجلورج�ي ‪/2‬صفر في اجلول�ة األخيرة من‬ ‫مباري�ات اجملموع�ة التاس�عة بالتصفيات‬ ‫األوروبية املؤهلة‪.‬‬ ‫وع�زز املنتخ�ب األس�باني موقع�ه ف�ي‬ ‫صدارة اجملموعة برصي�د ‪ 20‬نقطة وبفارق‬ ‫ثلاث نق�اط أم�ام نظي�ره الفرنس�ي الذي‬ ‫تغل�ب ‪/3‬صف�ر عل�ى ضيف�ه الفنلن�دي في‬ ‫املباراة الثانية باجملموعة ليس�دل املنتخب‬ ‫الفرنس�ي الس�تار عل�ى مس�يرته ف�ي‬ ‫التصفيات باملركز الثان�ي ويظل أمله قائما‬ ‫ف�ي التأه�ل ع�ن طري�ق امللح�ق األوروبي‬ ‫الفاصل الذي يشارك فيه الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وضم�ن املاتادور األس�باني ظه�وره في‬ ‫النهائي�ات للم�رة العاش�رة عل�ى التوال�ي‬ ‫فل�م يغب الفري�ق عن النهائي�ات منذ ‪1974‬‬ ‫وال يتف�وق عليه ف�ي هذا س�وى منتخبات‬ ‫البرازيل واألرجنتني وأملانيا وإيطاليا‪.‬‬ ‫وأصبحت الفرصة سانحة أمام املاتادور‬

‫األس�باني لتحقي�ق إجن�از تاريخ�ي غي�ر‬ ‫مس�بوق حيث يس�تطيع البحث عن اللقب‬ ‫الرابع عل�ى التوالي في البطول�ت الكبيرة‬ ‫بعدما توج في الس�نوات اخلم�س املاضية‬ ‫بلقب بطولة كأس األمم األوروبية في ‪2008‬‬ ‫و‪ 2012‬وبلق�ب كأس العال�م ‪ 2010‬بجنوب‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫وأجمعت وسائل اإلعالم األسبانية على‬ ‫أن الفري�ق تأه�ل بش�كل رائ�ع وأنه أس�دل‬ ‫الس�تار على مس�يرته في التصفيات بأداء‬ ‫أفضل كثيرا مما قدمه في املباراة التي تغلب‬ ‫فيه�ا عل�ى نظي�ره البيالروس�ي ‪ 1/2‬ي�وم‬ ‫اجلمعة املاضي في اجلولة قبل األخيرة من‬ ‫التصفيات‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «مون�دو ديبورتيفو»‬ ‫األس�بانية في عنوانها «اح�ذري يا برازيل‬ ‫‪ ،‬األبط�ال قادم�ون»‪ .‬وأوضحت «أس�بانيا‬ ‫ستدافع عن عرشها في البرازيل»‪.‬‬ ‫كم�ا انهالت اإلش�ادة من صحف�ة «آس»‬ ‫األس�بانية الرياضية على ألفارو نيجريدو‬ ‫مهاجم مانشس�تر سيتي اإلجنليزي والذي‬ ‫س�جل هدفا ف�ي كل من مبارات�ي بيالروس‬ ‫وجورجيا‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيف�ة «قد يك�ون نيجريدو‬ ‫هو احل�ل ملش�كلة الهج�وم التي ت�ؤرق دل‬ ‫بوسكي‪ ..‬إنه بحالة بدنية أفضل من ديفيد‬ ‫في�ا ويتمتع مبس�توى أفضل م�ن فيرناندو‬ ‫توري�س (مهاج�م تشيلس�ي اإلنكلي�زي)‬ ‫وروبرت�و س�ولدادو (مهاج�م توتنه�ام‬ ‫اإلنكليزي)»‪.‬‬

‫ولم يس�تدع فيسنتي دل بوس�كي املدير‬ ‫الفن�ي للمنتخب األس�باني كال من توريس‬ ‫وسولدادو لهاتني املباراتني اللتني خاضهما‬ ‫الفري�ق ف�ي األي�ام املاضي�ة كم�ا حرم�ت‬ ‫اإلصاب�ة ديفي�د فيا م�ن االنضمام ملعس�كر‬ ‫املاتادور األسباني لهاتني املباراتني‪.‬‬ ‫وفج�ر دل بوس�كي املفاج�أة عندما دفع‬ ‫باملهاج�م ميتش�و جن�م سوانس�ي س�يتي‬ ‫اإلنكلي�زي ف�ي التش�كيلة األساس�ية أمام‬ ‫املنتخب البيالروس�ي لتكون أول مش�اركة‬ ‫ل�ه ف�ي املباري�ات الدولي�ة م�ع املنتخ�ب‬ ‫األسباني ولكن الالعب فشل في ترك بصمة‬ ‫جي�دة ولذلك لم يغادر مقاع�د البدالء طيلة‬ ‫املباراة الثانية أمام املنتخب اجلورجي‪.‬‬ ‫وأوض�ح دل بوس�كي أن�ه يس�تطيع‬ ‫االس�تعانة باملهاج�م البرازيل�ي األص�ل‬ ‫دييج�و كوس�تا ه�داف أتلتيك�و مدري�د‬ ‫والدوري األسباني هذا املوسم‪.‬‬ ‫وأكد كوس�تا ‪ 25/‬عاما‪ /‬لدل بوسكي قبل‬ ‫ثالث�ة أس�ابيع رغبته ف�ي اللعب ألس�بانيا‬ ‫ولكن لوي�ز فيليبي س�كوالري املدير الفني‬ ‫للمنتخ�ب البرازيل�ي وض�ع الالعب ضمن‬ ‫القائم�ة األولي�ة لألس�ماء الت�ي يعت�زم‬ ‫املش�اركة بها ف�ي كأس العال�م ‪ 2014‬والتي‬ ‫ضم�ت ‪ 45‬العبا مما قد يدفع كوس�تا لتغيير‬ ‫رأسه واختيار اللعب للبرازيل‪.‬‬ ‫كم�ا يواج�ه دل بوس�كي مش�كلة أخرى‬ ‫تتعل�ق باختي�ار احلارس األساس�ي الذي‬ ‫يدافع عن مرمى الفريق في الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫ومن�ح دل بوس�كي ف�ي لق�اء املنتخ�ب‬

‫مطالبة بإقالة برادلي و تعيني مدرب وطني‬ ‫بعد سداسية غانا واعتزال أبو تريكة دوليا‬

‫البيالروس�ي إل�ى فيكت�ور فالدي�ز حارس‬ ‫مرمى برشلونة ولكنه عاد للدفع باحلارس‬ ‫إيكر كاس�ياس من خالل املباراة على الرغم‬ ‫من عدم مش�اركة كاس�ياس مع فريقه ريال‬ ‫مدريد في عام ‪ 2013‬إال نادرا‪.‬‬ ‫ويعيد هذا الوضع إلى األذهان ما واجهه‬ ‫امل�درب رون جرين�وود خالل فت�رة قيادته‬ ‫للمنتخ�ب اإلنكلي�زي م�ن ‪ 1977‬إل�ى ‪1982‬‬ ‫حيث اعتاد بشكل طبيعي على التناوب بني‬ ‫الدفع باحلارسين البارزين بيتر ش�يلتون‬ ‫وراي كليمن�س بواق�ع مب�اراة ل�كل منهم�ا‬ ‫دون أن يتخ�ذ قرارا لتفضي�ل أحدهما على‬ ‫اآلخر‪.‬‬ ‫وذكرت إذاعة «كادينا كوبي» األس�بانية‬ ‫«عل�ى دل بوس�كي أن يتخذ ق�راره بالفعل‬ ‫بش�أن املفاضل�ة بين احلارسين‪ ..‬عليه أن‬ ‫يستقر سريعا على حارسه األساسي»‪.‬‬ ‫ورمبا يكون الشيء الوحيد الذي حسمه‬ ‫دل بوس�كي بشكل قاطع في اآلونة األخيرة‬ ‫هو مس�تقبله مع الفريق حيث أعلن االحتاد‬ ‫األس�باني أن دل بوس�كي ‪ 62/‬عاما‪ /‬سيظل‬ ‫في منصبه حتى ‪. 2016‬‬ ‫وذكرت إذاع�ة «ماركا» األس�بانية «إنها‬ ‫أخبار رائعة‪ .‬ال ميكننا أن نبحث بالفعل عن‬ ‫مدرب أفضل»‪.‬‬ ‫وذكرت قناة «تيليش�ينكو» التلفزيونية‬ ‫«هذه األنباء مبهج�ة وبنفس أهمية التأهل‬ ‫للموندي�ال‪ ..‬املنتخ�ب األس�باني محظوظ‬ ‫ألن لدي�ه مدرب يتص�ف باحلكمة واخلبرة‬ ‫مثل دل بوسكي»‪.‬‬

‫صدمة وذهول في مصر‬ ‫بعد الهزمية املذلة للفراعنة في كوماسي‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬ ‫حت�ول حل�م املصريين ف�ي التأه�ل لكأس‬ ‫العال�م إلى كابوس بعد اخلس�ارة املذلة التي‬ ‫من�ي به�ا املنتخب الوطن�ي ‪ 1/6‬أم�ام مضيفه‬ ‫الغاني في املباراة التي اقيمت باستاد بابا يارا‬ ‫مبدينة كوماس�ي لتصبح مهمة الفراعنة شبه‬ ‫مستحيلة في لقاء اإلياب الذي سيقام يوم ‪19‬‬ ‫نوفمب�ر املقبل ‪ ،‬وخيم الذهول والصدمة على‬ ‫املصريني بعد الهزمية التاريخية القاسية ‪.‬‬ ‫وأعلن األمريكي ب�وب برادلي املدير الفني‬ ‫للمنتخ�ب عق�ب املب�اراة حتمل�ه املس�ئولية‬ ‫كامل�ة بع�د الهزمي�ة الثقيلة ‪ ،‬فيما أكد س�يف‬ ‫زاهر عضو مجلس إدارة احتاد الكرة ورئيس‬ ‫البعث�ة إعداده تقريرا س�يقدمه جمللس إدارة‬ ‫االحتاد ح�ول مالبس�ات الهزمي�ة الكارثية ‪،‬‬ ‫فيم�ا زادت املطالب بتعيني جه�از فني وطني‬ ‫وتس�ريح عدد كبير م�ن الالعبني خاصة كبار‬ ‫الس�ن منهم وعلى راس�هم وائل جمعة وسيد‬ ‫معوض ومحمد ابو تريكة ‪.‬‬ ‫يأت�ي ذلك ف�ي الوقت الذي ق�رر فيه محمد‬ ‫أبو تريكة اعتزال اللعب دوليا حيث كان يأمل‬ ‫في املش�اركة بكاس العالم بالبرازيل ليختتم‬ ‫مش�واره مع الك�رة لكن الهزمي�ة الثقيلة أمام‬

‫غانا اغتالت حلمه ‪.‬‬ ‫فيم�ا قرر جمال علام رئي�س االحتاد فتح‬ ‫حتقيق فوري وينتظ�ر ان يعقد مجلس إدارة‬ ‫االحت�اد اجتماع�ا طارئ�ا خلال الس�اعات‬ ‫القادم�ة ح�ول أس�باب الهزمي�ة التاريخي�ة‬ ‫للفراعنة ‪.‬‬ ‫وق�دم املنتخ�ب أس�وأ مباريات�ه عل�ى‬ ‫اإلطلاق من�ذ س�نوات طويلة ‪ ،‬ون�ال هزمية‬ ‫ه�ي األقس�ى في تاريخ�ه لتضاف إلى س�جل‬ ‫الهزائ�م التاريخي�ة الت�ي ك�ن اصعبه�ا وديا‬ ‫أمام اليونان عق�ب كاس العالم ‪ 1990‬في عهد‬ ‫محم�ود اجلوه�ري لكن املب�اراة كان�ت ودية‬ ‫ولم تكن في تصفيات املونديال ‪.‬‬ ‫وق�دم املنتخ�ب أس�وأ مباريات�ه عل�ى‬ ‫اإلطلاق من�ذ س�نوات طويلة ‪ ،‬ون�ال هزمية‬ ‫ه�ي األقس�ى في تاريخ�ه لتضاف إلى س�جل‬ ‫الهزائ�م التاريخي�ة الت�ي ك�ن اصعبه�ا وديا‬ ‫أمام اليونان عق�ب كاس العالم ‪ 1990‬في عهد‬ ‫محم�ود اجلوه�ري لكن املب�اراة كان�ت ودية‬ ‫ولم تكن في تصفيات املونديال ‪.‬‬ ‫وب�دا العبون�ا وجهازه�م الفن�ي بقي�ادة‬ ‫األمريك�ي ب�وب برادلي وكأنه�م وقعوا حتت‬ ‫تاثير الس�حر الغاني لقبيلة األش�انتي حيث‬ ‫ب�دا اجلميع تائهني في امللع�ب وخارجه أيضا‬ ‫ن ول�م يص�دق أحد م�ا جرى ف�ي س�تاد بابا‬ ‫يارا ويبدو أنه س�يحتاج إلى حتليل لسنوات‬

‫طويل�ة بغ�ض النظر ع�ن التش�كيل اخلاطئ‬ ‫لبرادل�ي وكذلك التغيي�رات ‪ ،‬واإلدارة الفنية‬ ‫السيئة للمدير الفني ‪.‬‬ ‫وبالنظ�ر إلى املب�اراة الكارثية س�نجد أن‬ ‫الشوط األول ش�هد س�يطرة مطلقة للغانيني‬ ‫عل�ى مجري�ات اللع�ب حي�ث اعتم�دت خطة‬ ‫كواس�ي أبياه املدير الفني للنجوم الس�وداء‬ ‫ع�ن طري�ق مثل�ث الرع�ب املك�ون م�ن جيان‬ ‫أس�امواه وأندري�ه أي�و وك�وادو أس�امواه‬ ‫‪ ،‬وخلفه�م عب�د اجملي�د وري�ث العق�ل املدب�ر‬ ‫للهجم�ات الغاني�ة الت�ي تركزت عل�ى ناحية‬ ‫أحم�د ش�ديد الس�تغالل تقدم�ه وهو م�ا ظهر‬ ‫واضح�ا في الهدفني األول والثاني ‪ ،‬فيما ظهر‬ ‫دفاعن�ا في أس�وأ حاالته عل�ى اإلطالق حيث‬ ‫ب�دا مهلهال ‪ ،‬وزاد من س�وء الوضع تفكك خط‬ ‫الوس�ط رغم وج�ود الثالثي غالي وعاش�ور‬ ‫والنني فضال عن أخطاء التمرير وهو ما منح‬ ‫الفرصة ألصحاب األرض للسيطرة والتحكم‬ ‫في إيقاع اللعب ‪.‬‬ ‫وفي الش�وط الثان�ي اس�تمر الوضع على‬ ‫ما ه�و علي�ه ‪ ،‬س�يطرة مطلق�ة للغانيني على‬ ‫مجري�ات األم�ور لدرج�ة اس�تعراض العبي‬ ‫النج�وم الس�وداء ف�ي كثي�ر م�ن األحي�ان ‪،‬‬ ‫وفش�لت مح�اوالت برادل�ي ال�ذي ب�دا تائها‬ ‫متام�ا مث�ل العبيه ول�م يس�تطع أن يق�دم أو‬ ‫يؤخر شيئا في أداء فريقه ‪.‬‬

‫اوروجواي توقف انتصارات التاجنو االرجنتيني‬ ‫■ مونتفيدي�و ـ د ب أ‪ :‬ق�دم منتخ�ب‬ ‫أوروج�واي فاصال م�ن املتع�ة الكروية‬ ‫وحق�ق فوزا ثمين�ا ومس�تحقا ‪ 2/3‬على‬ ‫ضيف�ه األرجنتين�ي (صب�اح األربع�اء‬ ‫بتوقي�ت جرينتش) في اجلولة األخيرة‬ ‫م�ن تصفي�ات ق�ارة أمري�كا اجلنوبي�ة‬ ‫املؤهل�ة لنهائي�ات كأس العال�م ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫واس�تغل منتخب أوروج�واي غياب‬ ‫العديد م�ن جنوم التاجن�و األرجنتيني‬ ‫لإلصابات أو الرؤية الفنية وحقق الفوز‬ ‫الرائ�ع وكان بإمكان�ه مضاعفة النتيجة‬ ‫لوال س�وء احلظ الذي حرم�ه من زيادة‬ ‫رصيده من األهداف وبالتالي من بطاقة‬ ‫التأهل املباشر إلى النهائيات‪.‬‬ ‫ورف�ع منتخ�ب أوروج�واي رصيده‬ ‫إلى ‪ 25‬نقطة لكنه ظل في املركز اخلامس‬ ‫بج�دول التصفي�ات علم�ا ب�أن بطاقات‬ ‫التأه�ل املباش�ر من ه�ذه الق�ارة تكون‬ ‫ألصح�اب املراك�ز األربع�ة األول�ى فقط‬ ‫بينم�ا يخ�وض صاحب املرك�ز اخلامس‬ ‫دورا فاصال‪.‬‬ ‫وجتمد رصي�د املنتخ�ب األرجنتيني‬ ‫(راقص�و التاجن�و) عن�د ‪ 32‬نقط�ة ف�ي‬ ���ص�دارة ج�دول التصفي�ات علم�ا ب�أن‬ ‫الفريق ضمن التأهل للنهائيات مبكرا‪.‬‬ ‫وانته�ى الش�وط األول بالتعادل ‪2/2‬‬ ‫حي�ث تقدم منتخ�ب أوروج�واي مرتني‬ ‫بهدفني س�جلهما كريس�تيان رودريجيز‬ ‫ولويس سواريز في الدقيقتني السادسة‬ ‫و‪ 34‬م�ن ضرب�ة ج�زاء ورد الضي�وف‬ ‫ف�ي املرتين بهدفين س�جلهما ماكس�ي‬ ‫رودريجيز في الدقيقتني ‪ 15‬و‪. 41‬‬ ‫وفي الشوط الثاني ‪ ،‬تقدم إدينسون‬ ‫كافان�ي مج�ددا ملنتخ�ب أوروجواي في‬

‫الدقيقة ‪. 50‬‬ ‫لك�ن ه�ذا الف�وز ل�م يك�ن كافي�ا ف�ي‬ ‫ظ�ل النتيج�ة الت�ي انتهت إليه�ا مباراة‬ ‫تش�يلي واإلك�وادور حيث ظ�ل منتخب‬ ‫أوروج�واي ف�ي املركز اخلام�س بفارق‬ ‫األهداف فق�ط خلف اإلك�وادور ليضطر‬ ‫منتخ�ب أوروج�واي (الس�ماوي) إل�ى‬ ‫خ�وض ال�دور الفاص�ل أم�ام نظي�ره‬ ‫األردن�ي خام�س التصفيات األس�يوية‬ ‫ليتأهل الفائز منهما إلى النهائيات‪.‬‬ ‫وجاءت بداية املباراة سريعة وقوية‬ ‫حي�ث جل�أ أصح�اب األرض للهج�وم‬ ‫من�ذ الدقيقة األولى التي ش�هدت هجمة‬ ‫س�ريعة للفري�ق أنهاه�ا دييج�و بيري�ز‬ ‫بتس�ديدة قوية من خارج املنطقة ولكنه‬ ‫ذهبت خارج املرمى‪.‬‬ ‫وضغط لويس س�واريز عل�ى الدفاع‬ ‫األرجنتيني ف�ي الدقيقة الثالثة وخطف‬ ‫الك�رة وتقدم به�ا إلى داخ�ل املنطقة في‬ ‫حراسة الدفاع ولكنه تباطأ في التسديد‬ ‫لترتط�م الك�رة الت�ي س�ددها بأح�د‬ ‫املدافعني وتضيع الفرصة‪.‬‬ ‫مب�رور الوق�ت ‪ ،‬دخ�ل املنتخ�ب‬ ‫األرجنتين�ي في أجواء املب�اراة وبدأ في‬ ‫مبادلة مضيفه احملاوالت الهجومية لكن‬ ‫دون خطورة‪.‬‬ ‫ول�م يتأخ�ر منتخب أوروج�واي في‬ ‫ترجم�ة تفوق�ه إلى ه�دف التق�دم الذي‬ ‫ج�اء ف�ي الدقيقة السادس�ة اث�ر ضربة‬ ‫حرة لعبها س�واريز من الناحية اليمنى‬ ‫وفش�ل العب�و األرجنتين ف�ي إبع�اد‬ ‫الكرة لتصل في النهاية إلى كريس�تيان‬ ‫رودريجي�ز ال�ذي س�ددها بيس�راه في‬ ‫الزاوي�ة البعي�دة عل�ى يس�ار احلارس‬ ‫محرزا الهدف‪.‬‬

‫■ مونتفيدي�و ـ د ب أ‪ :‬أكد املدرب أليخاندرو‬ ‫سابيال املدير الفني للمنتخب األرجنتيني لكرة‬ ‫القدم أن منتخب أوروجواي هو املرشح األقوى‬ ‫في املواجه�ة املرتقبة له مع نظي�ره األردني في‬ ‫ال�دور الفاص�ل عل�ى بطاق�ة التأه�ل لنهائيات‬ ‫كأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫وقدم منتخب أوروجواي عرضا قويا وحقق‬ ‫نص�را مس�تحقا ‪ 2/3‬عل�ى ضيف�ه األرجنتين�ي‬ ‫(صباح األربعاء بتوقيت جرينتش) في اجلولة‬ ‫األخي�رة من تصفي�ات ق�ارة أمري�كا اجلنوبية‬ ‫املؤهلة للنهائيات ولكنه ظل في املركز اخلامس‬ ‫بج�دول التصفي�ات ول�م يحص�ل عل�ى إحدى‬ ‫بطاق�ات التأه�ل املباش�ر م�ن ه�ذه الق�ارة إلى‬ ‫النهائي�ات‪ .‬ورغ�م ه�ذا ‪ ،‬م�ا زال أم�ل املنتخب‬ ‫األوروجوياني قائم�ا في العبور إلى النهائيات‬ ‫ع�ن طري�ق ال�دور الفاص�ل ال�ذي يخوضه في‬ ‫تش�رين ثان‪/‬نوفمب�ر املقب�ل أم�ام املنتخ�ب‬

‫لويس سواريز جنم اوروجواي (يسار) في منافسة على الكرة مع جنم منتخب االرجنتني هوجو كامباتارو‬ ‫تصدت العارضة واحلارس األرجنتيني‬ ‫ألكث�ر من ه�دف محق�ق في ع�دة فرص‬ ‫متتالية في منتصف هذا الشوط‪.‬‬ ‫كم�ا لع�ب س�واريز ضرب�ة ح�رة في‬

‫الدقيق�ة ‪ 75‬ليضع بها زميله كريس�تيان‬ ‫رودريجي�ز ف�ي مواجه�ة احل�ارس‬ ‫األرجنتين�ي لك�ن األخي�ر فش�ل ف�ي‬ ‫التهعامل مع الكرة ثم سددها في الشباك‬

‫من اخلارج‪.‬‬ ‫وس�ارت املب�اراة ف�ي نهايته�ا عل�ى‬ ‫نف�س املن�وال حي�ث احمل�اوالت املكثفة‬ ‫من أوروج�واي لزيادة رصي�د األهداف‬

‫مدرب االرجنتني سابيال يرشح اوروجواي لتخطي عقبة األردن في التصفيات‬

‫األردني خامس التصفيات األسيوية‪.‬‬ ‫واعت�رف س�ابيال ‪ ،‬بع�د الهزمي�ة ‪ 3/2‬أم�ام‬ ‫أوروج�واي ‪ ،‬بأنه ال يعرف ش�يئا عن مس�توى‬ ‫املنتخ�ب األردن�ي ولك�ن «بش�كل ع�ام تك�ون‬ ‫األفضلي�ة ملنتخب�ات أمري�كا اجلنوبي�ة الت�ي‬ ‫تخوض هذه األدوار الفاصلة»‪.‬‬ ‫وأوضح س�ابيال «منتخ�ب أوروجواي لديه‬ ‫التاري�خ والعراق�ة والش�خصية ولدي�ه مدرب‬ ‫عظي�م ومجموعة من الالعبين املتميزين قضوا‬ ‫فترة طويلة معا وهو ما سيكون حاسما في هذه‬ ‫املواجهة الفاصلة على التأهل للمونديال»‪.‬‬ ‫وقال سابيال إنه قضى عامني في أوروجواي‬ ‫ووجد فيه�ا معاملة عظيمة ولذلك فإنه يش�جع‬ ‫منتخ�ب أوروج�واي ف�ي ه�ذه املواجه�ة أم�ام‬ ‫األردن ويتمنى للفريق العبور إلى النهائيات‪.‬‬ ‫ويخ�وض املنتخ�ب األرجنتين�ي مباراتين‬ ‫وديتين الش�هر املقب�ل بالوالي�ات املتح�دة كما‬

‫بولندا تفصل مدربها‬ ‫بعد الهزمية امام انكلترا‬ ‫في تصفيات كأس العالم‬ ‫■ وارس��و ـ رويترز ‪ :‬ق ال االحتاد‬ ‫البولن��دي لك��رة الق��دم االربع��اء انه‬ ‫اس��تغنى عن خدمات مدرب منتخب‬ ‫الب�لاد فالدميار فورناليك بعد فش��ل‬ ‫الفري��ق ف��ي تصفي��ات كأس العال��م‬ ‫‪ 2014‬للعبة الشعبية‪.‬‬ ‫وف��ي اجلول��ة قب��ل االخي��رة م��ن‬ ‫تصفيات اجملموعة االوروبية الثامنة‬ ‫خسرت بولندا ‪-1‬صفر امام اوكرانيا‬ ‫في االس��بوع املاضي لتهدر فرصتها‬ ‫في التأه��ل للملحق االوروبي قبل ان‬ ‫تخس��ر ‪-2‬صفر في اجلولة االخيرة‬

‫ولك�ن فرح�ة الفريق باله�دف لم تدم‬ ‫طويال حيث سجل املنتخب األرجنتيني‬ ‫هدف التعادل ف�ي الدقيقة ‪ 15‬عن طريق‬ ‫ماكسي رودريجيز‪.‬‬ ‫وج�اء اله�دف اث�ر هجم�ة س�ريعة‬ ‫للتاجنو ومتريرة من الناحية اليس�رى‬ ‫هيأه�ا أوجوس�تو فيرناندي�ز لزميل�ه‬ ‫ماكسي رودريجيز أمام املرمى ليسددها‬ ‫مباشرة في الشباك‪.‬‬ ‫وواص�ل الفريق�ان محاوالتهم�ا‬ ‫الهجومي�ة ف�ي الدقائ�ق التالي�ة ولك�ن‬ ‫األداء انحص�ر في وس�ط امللع�ب معظم‬ ‫الوقت نظرا للحذر الدفاعي الواضح من‬ ‫الفريقني‪ .‬وكثف منتخب أوروجواي من‬ ‫هجوم�ه بعد مرور النصف س�اعة األول‬ ‫من املباراة وس�نحت له أكث�ر من فرصة‬ ‫خطيرة ولكنها لم تكتمل‪.‬‬ ‫وأس�فر ضغ�ط منتخ�ب أوروج�واي‬ ‫عن ضربة جزاء لسواريز في الدقيقة ‪33‬‬ ‫وإن كانت ضربة مثيرة للجدل وسددها‬ ‫بنفس�ه على ميني احل�ارس األرجنتيني‬ ‫س�يرخيو روميرو الذي حاول التصدي‬ ‫لها لكنها ملست يده وأكمملت طريقها إلى‬ ‫داخل الشباك‪.‬‬ ‫وأث�ار اله�دف حفيظ�ة املنتخ�ب‬ ‫األرجنتين�ي ليكث�ف محاوالت�ه بحث�ا‬ ‫عن ه�دف التع�ادل وإن واصل أصحاب‬ ‫األرض تش�كيل خط�ورة كبي�رة عل�ى‬ ‫املرمى األرجنتيني‪.‬‬ ‫وج�اء هدف التعادل بالفعل اثر هجمة‬ ‫س�ريعة ومتريرة وصلت منه�ا الكرة إلى‬ ‫ماكس�ي رودريجي�ز عل�ى ح�دود املنطقة‬ ‫ليخ�دع أكث�ر م�ن مدافع ث�م يس�دد الكرة‬ ‫بيس�راه زاحفة في الزاوي�ة البعهيدة من‬ ‫ملرمى على ميني احلارس في الدقيقة ‪. 41‬‬

‫وشهدت الدقيقة األولى من الوقت بدل‬ ‫الضائع فرصة ه�دف مؤكد ألوروجواي‬ ‫حي�ث لعب س�واريز ضربة ح�رة قابلها‬ ‫إدينس�ون كافاني برأس�ه ووجهه نحو‬ ‫الزاوي�ة البعي�دة عل�ى يس�ار احلارس‬ ‫ولكنه�ا م�رت بج�وار القائ�م مباش�رة‬ ‫لينته�ي الش�وط األول بالتع�ادل ‪. 2/2‬‬ ‫وب�دأ الش�وط الثان�ي بنش�اط ملحوظ‬ ‫م�ن منتخب أوروجواي ولعب س�واريز‬ ‫ضرب�ة ركني�ة قابله�ا كافان�ي بش�ربة‬ ‫رأس ولك�ن الكرة مرت مبح�اذاة املرمى‬ ‫وشتتها الدفاع في الوقت املناسب‪.‬‬ ‫وأس�فرت محاوالت أوروج�واي عن‬ ‫هدف التقدم ‪ 2/3‬في الدقيقة ‪ 50‬اثر هجمة‬ ‫مرتدة سريعة ومتريرة من سواريز إلى‬ ‫كافان�ي وضعه بها في مواجهة احلارس‬ ‫فل�م يج�د كافان�ي صعوب�ة كبي�رة ف�ي‬ ‫إيداعه�ا املرم�ى عل�ى يس�ار احل�ارس‬ ‫حلظة تقدم األخير ملالقاته‪.‬‬ ‫وعان�د احل�ظ س�واريز ف�ي الدقيق�ة‬ ‫‪ 57‬اث�ر هجمة س�ريعة انطلق من خاللها‬ ‫زميله كريس�تيان رودريجيز بالكرة من‬ ‫الناحية اليسرى ثم لعبها عرضية لتعبر‬ ‫جميع الالعبني وصلت لسواريز بالقرب‬ ‫من املرم�ى حيث لعبها س�اقطة من فوق‬ ‫احلارس الذي تقدم ملالقاته ولكن الكرة‬ ‫كانت فوق شباك املرمى‪.‬‬ ‫وكاد رودريجو باالسيو يسجل هدف‬ ‫التعادل للتاجنو األرجنتيني في الدقيقة‬ ‫‪ 62‬اث�ر هجم�ة منظم�ة للفري�ق أنهاه�ا‬ ‫بتس�ديدة من داخل املنطقة ولكن الكرة‬ ‫م�رت بج�وار القائم على ميين احلارس‬ ‫فيرناندو موسليرا‪.‬‬ ‫وواجه منتخب أوروجواي سوء حظ‬ ‫عاث�ر للغاية ف�ي الدقائ�ق التالية حيث‬

‫امام انكلترا لتحت��ل املركز الرابع بني‬ ‫فرق اجملموعة برصيد ‪ 13‬نقطة من ‪10‬‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وفي بيان وج��ه االحتاد البولندي‬ ‫لكرة القدم الش��كر للمدرب فورناليك‬ ‫(‪ 50‬عاما) «عل��ى عمله طوال اكثر من‬ ‫عام مع املنتخب‪».‬‬ ‫واضاف البيان «ل��م يعد فالدميار‬ ‫فورناليك مدربا للمنتخب الوطني‪».‬‬ ‫وكان فورناليك عني مدربا ملنتخب‬ ‫بولن��دا ف��ي يولي��و مت��وز م��ن العام‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫س�يخوض مباراة ودي�ة ثالثة ف�ي آذار‪/‬مارس‬ ‫املقب�ل اس�تعدادا ملش�اركته ف�ي النهائي�ات‬ ‫بالبرازي�ل‪ .‬وأكد س�ابيال أن فريقه س�يخوض‬ ‫النهائي�ات كأح�د املرش�حني للف�وز باللق�ب‬ ‫ولكن�ه ي�رى أن منتخب�ي أس�بانيا وأملانيا هما‬ ‫األكثر ترش�يحا م�ع االعتراف بف�رص املنتخب‬ ‫البرازيلي لتحقيق الفوز على أرضه‪.‬‬ ‫وق�ال س�ابيال «املنتخ�ب األرجنتين�ي لديه‬ ‫الق�درة الهائل�ة أيض�ا» مش�يرا إل�ى أن الفريق‬ ‫سيسعى جاهدا للفوز باللقب‪.‬‬ ‫املكسيك تخوض ملحق التصفيات‬ ‫وهن�دوراس تقتن�ص بطاقة تأهل مباش�رة‬ ‫إلى كأس العالم‬ ‫رويت�رز ‪ :‬تأهل�ت هن�دوراس إل�ى نهائيات‬ ‫كأس العال�م لك�رة الق�دم ف�ي البرازي�ل ‪2014‬‬ ‫حي�ث اقتنصت آخ�ر بطاقات الصعود املباش�ر‬ ‫بالتع�ادل ‪ 2-2‬مع جاميكا ف�ي اجلولة األخيرة‬

‫من تصفيات احتاد أمريكا الش�مالية والوسطى‬ ‫والكاريبي (الكون�كاكاف) بينما بقيت الفرصة‬ ‫أمام املكس�يك التي ستخوض ملحق التصفيات‬ ‫بعد هزمية بنما أمام الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وكانت هندوراس بحاج�ة للفوز لكي تتأهل‬ ‫وضمن�ت مكانه�ا ف�ي النهائي�ات بتعادله�ا مع‬ ‫جامي�كا في كينجس�تون لتحصل م�ع الواليات‬ ‫املتح�دة وكوس�تاريكا عل�ى بطاق�ات التأه�ل‬ ‫املباشرة الثالث عن املنطقة‪.‬‬ ‫وكان�ت املكس�يك صاحب�ة التاري�خ الطويل‬ ‫ف�ي كأس العالم على بعد دقائق من الفش�ل في‬ ‫التأهل حني خسرت ‪ 1-2‬في كوستاريكا وكانت‬ ‫بنما متقدمة ‪ 1-2‬على األمريكيني‪.‬‬ ‫لك�ن بنم�ا الت�ي احتاج�ت للف�وز لتخط�ي‬ ‫املكس�يك واحلص�ول عل�ى املرك�ز الراب�ع ف�ي‬ ‫اجملموعة التي ضمت س�تة فرق تلقت هدفني في‬ ‫الوقت احملتسب بدل الضائع لتخسر ‪.2-3‬‬

‫واآلن س�تلعب املكس�يك جول�ة فاصل�ة م�ن‬ ‫مباراتين م�ع نيوزيلن�دا بطل�ة االوقيان�وس‬ ‫الش�هر املقبل على مكان ف�ي النهائيات في حني‬ ‫ستشارك هندوراس للمرة الثالثة‪.‬‬ ‫وبدأت هن�دوراس مباراتها بطريق�ة مثالية‬ ‫حين س�جل كارل�و كوس�تلي هدفا ف�ي الدقيقة‬ ‫األول�ى لك�ن الفري�ق صاح�ب األرض ال�ذي لم‬ ‫يفز ب�أي مباراة في الدور األخي�ر تعادل بعدها‬ ‫بدقيقتني فقط عن طريق جي فون واطسون‪.‬‬ ‫واس�تعادت هن�دوراس التقدم ف�ي الدقيقة‬ ‫‪ 33‬ع�ن طري�ق ماين�ور فيجويرا م�ن ركلة حرة‬ ‫لك�ن رودولف أوستن نفذ ركلة ج�زاء لتتعادل‬ ‫جاميكا في الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وجنت هندوراس من حلظات صعبة بصمود‬ ‫دفاع�ي قب�ل أن يحتف�ل العبوه�ا بالعب�ور إلى‬ ‫البرازيل‪ .‬ولم تغب املكس�يك عن نهائيات كأس‬ ‫العالم من�ذ ‪ 1982‬إال مرة واح�دة في ‪ 1990‬حني‬

‫جوارديوال‪ :‬اندهشت من سرعة تأقلم العبي بايرن‬ ‫مع أفكاري وأطالبهم باستمرار اإلخالص‬ ‫■ ميوني�خ ـ د ب أ‪ :‬أع�رب امل�درب األس�باني‬ ‫جوس�يب جواردي�وال املدي�ر الفن�ي لفري�ق باي�رن‬ ‫ميوني�خ األملاني لك�رة القدم عن دهش�ته وانبهاره‬ ‫بالس�رعة الت�ي تأقلم به�ا العبو الفريق م�ع أفكاره‬ ‫وخط�ط لعب�ه رغ�م تولي�ه مس�ؤولية الفري�ق منذ‬ ‫متوز‪/‬يوليو املاضي فقط‪.‬‬ ‫وتولى جوارديوال تدري�ب الفريق خلفا للمدرب‬ ‫يوب هاينكس الذي قاد الفريق لثالثيته التاريخية‬ ‫(دوري وكأس أملاني�ا ودوري أبط�ال أوروب�ا) ف�ي‬ ‫املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وص�رح جوارديوال إل�ى مجلة الن�ادي األربعاء‬ ‫ب�أن فري�ق باي�رن وص�ل «ملس�تو مرتف�ع للغاي�ة»‬ ‫وسيصبح اكثر قوة مبجرد عودة الالعبني املصابني‬ ‫إلى صفوف الفريق بعد تعافيهم في الفترة املقبلة»‪.‬‬ ‫وق�ال جوارديوال «ب�كل أمانة ‪ ،‬اندهش�ت بعض‬ ‫الش�يء من س�رعة تقب�ل الالعبين ألف�كاري‪ .‬كنت‬ ‫أعتقد أننا سنحتاج لوقت أطول»‪.‬‬ ‫ويتص�در باي�رن بقي�ادة جواردي�وال ج�دول‬ ‫الدوري األملاني (بوندس�ليجا) حالي�ا بفارق نقطة‬

‫واح�دة فق�ط أم�ام بوروس�يا دورمتوند كم�ا تأهل‬ ‫لل�دور الثال�ث ف�ي مس�ابقة كأس أملانيا وف�از بأول‬ ‫مباراتين له ف�ي دور اجملموعات برحل�ة الدفاع عن‬ ‫لقبه في دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وق�ال جواردي�وال أيض�ا أن�ه س�يواصل تطبيق‬ ‫عملية املداورة والتناوب في مشاركة الالعبني وأكد‬ ‫عل�ى ضرورة تقب�ل الالعبني لهذه الفك�رة وأن يظل‬ ‫اخالصهم له‪.‬‬ ‫وأوض�ح «س�نكافح من أج�ل الف�وز باأللقاب في‬ ‫نهاي�ة املوس�م إذا تقبل كل العب بالفري�ق قراراتي‪.‬‬ ‫إذا لم يحدث هذا ‪ ،‬سنعاني من مشاكل‪ ..‬أكرر ‪ ،‬نحن‬ ‫بحاجة لكل العب»‪.‬‬ ‫وأض�اف جواردي�وال «إنن�ي صدي�ق حمي�م‬ ‫لالعبي فريق�ي عندما يتقبلون ما أقوله‪ .‬أس�اند من‬ ‫يتقب�ل قراراتي ولكن من ال يري�د فهم هذه القرارات‬ ‫سيجدني دائما بعيدا عنه»‪.‬‬ ‫وأكد «بالنظر إلى املوس�م بأكمله ‪ ،‬نرى أنه ليس‬ ‫أمرا جيدا على س�بيل املثال أن يلعب فرانك ريبيري‬ ‫أو فيلي�ب الم ‪ 90‬دقيقة كل ثالثة أي�ام‪ .‬كلما زاد عدد‬

‫الالعبين ف�ي صف�وف فريق�ي ‪ ،‬اس�تطعت إج�راء‬ ‫تعديالت وتغييرات في صفوف الفريق»‪.‬‬ ‫وعل�ى مدار أربعة مواس�م تولى فيها مس�ؤولية‬ ‫تدريب برش�لونة األس�باني م�ن ‪ 2008‬إل�ى ‪، 2012‬‬ ‫فاز جوارديوال مع الفريق بألقاب ‪ 14‬بطولة متنوعة‬ ‫ولكن�ه ميلك ف�ي بايرن كما أكبر م�ن البدائل املتاحة‬ ‫واجلاهزة أمامه‪.‬‬ ‫ويترق�ب جواردي�وال عودة العبي خط الوس�ط‬ ‫األس�بانيني تياج�و ألكانتارا وخاف�ي مارتينيز إلى‬ ‫صف�وف الفريق بعد التعافي من اإلصابة لينضم كل‬ ‫منهما إلىالبدائل املتاحة أمامه‪.‬‬ ‫وع�اد ماري�و جويت�زه لصف�وف الفري�ق بع�د‬ ‫تعافيه من اإلصابة ولكن زميله السويسري الدولي‬ ‫خيردان شاكيري سيغيب عن صفوف الفريق لنحو‬ ‫ستة أسابيع بس�بب اإلصابة التي تعرض لها خالل‬ ‫مباراة املنتخب السويس�ري بتصفي�ات أمم أوروبا‬ ‫يوم اجلمعة املاضي‪.‬‬ ‫كم�ا ال ي�زال املداف�ع األملان�ي الدول�ي هوجل�ر‬ ‫بادشتوبر في مرحلة العالج من اإلصابة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫عوقبه�ا االحت�اد الدول�ي لك�رة القدم إلش�راك‬ ‫العبني فوق الس�ن في بطولة للش�باب وأمامها‬ ‫اآلن فرصة للتأهل مرة أخرى بعد أس�بوع أخير‬ ‫اس�تثنائي‪ .‬وي�وم اجلمع�ة املاض�ي احتاج�ت‬ ‫املكس�يك لهدف مفاجيء من راؤول خيمنيز قبل‬ ‫خمس دقائق من النهاية لتهزم بنما على أرضها‬ ‫وي�وم الثالثاء احتاجت ملس�اعدة من الواليات‬ ‫املتحدة لتبقي على تفوقها على بنما‪.‬‬ ‫وتأخرت املكس�يك أمام كوستاريكا في بداية‬ ‫املب�ارة حين افتت�ح برايان ري�ورز التس�جيل‬ ‫ألصحاب األرض في الدقيقة ‪.26‬‬ ‫ورغ�م تعادل املكس�يك بعدها بثلاث دقائق‬ ‫ع�ن طري�ق أوريب�ي بيرالت�ا ف�إن كوس�تاريكا‬ ‫جنحت في التقدم م�رة أخرى عن طريق ألفارو‬ ‫سابوريو في الدقيقة‪.64‬‬ ‫وتعلق�ت آم�ال املكس�يك ف�ي النج�اة عل�ى‬ ‫نتيج�ة مباراة بنما أمام تش�كيلة غير أساس�ية‬

‫واحل�ظ العاثر ف�ي معظ�م الهجمات مع‬ ‫بع�ض اخلطورة للمنتخ�ب األرجنتيني‬ ‫من هجماته القليل�ة لينتهي اللقاء بفوز‬ ‫أوروجواي‪.‬‬

‫للوالي�ات املتح�دة الت�ي ضمن�ت التأه�ل قب�ل‬ ‫ه�ذه اجلول�ة‪ .‬وتقدمت بنما التي لم يس�بق لها‬ ‫الوص�ول لنهائي�ات كأس العال�م به�دف ع�ن‬ ‫طري�ق جابريي�ل توريس من هجم�ة مرتدة في‬ ‫الدقيقة ‪.18‬‬ ‫وتع�ادل ماي�كل أوروزكو للوالي�ات املتحدة‬ ‫ف�ي الدقيقة ‪ 64‬لكن بنما اس�تعادت التقدم حني‬ ‫سجل لويس تيخادا هدفا ثانيا قبل سبع دقائق‬ ‫من النهاية‪.‬‬ ‫وبس�بب الهدف اندلعت احتفاالت كبيرة في‬ ‫املدرجات باس�تاد روميل فرنانديز لكن املش�هد‬ ‫تب�دل فج�أة إلى حال�ة من ع�دم التصديق حني‬ ‫س�جل جراهام زوس�ي هدفا للوالي�ات املتحدة‬ ‫بضرب�ة رأس ث�م أطل�ق ارون يوهانس�ون‬ ‫تس�ديدة بعيدة املدى في الوقت احملتس�ب بدل‬ ‫الضائ�ع لتنه�ي آم�ال بنم�ا ف�ي االس�تمرار في‬ ‫املنافسة‪.‬‬

‫مونديال الناشئني ينطلق اليوم بأبو ظبي‬ ‫واإلمارات تتعهد بـ«بطولة ممتعة»‬

‫■ أب�و ظب�ي ـ د ب أ‪ :‬تنطل�ق الي�وم اخلميس‬ ‫مباريات بطولة كأس العالم للناش�ئني (حتت ‪17‬‬ ‫عاما) لكرة القدم باإلمارات‪.‬‬ ‫ويتناف�س ف�ي البطول�ة ‪ 24‬منتخب�ا وتق�ام‬ ‫فعاليات البطولة في س�ت م�دن إماراتية هي أبو‬ ‫ظبي ودب�ي ورأس اخليمة والفجيرة والش�ارقة‬ ‫والعني‪ .‬وجتمع املب�اراة االفتتاحية اإلمارات مع‬ ‫هن�دوراس عل�ى ملعب محمد بن زاي�د بأبو ظبي‬ ‫وذل�ك ضم�ن اجملموعة األول�ى التي تض�م أيضا‬ ‫منتخب�ي البرازي�ل حام�ل اللق�ب لثلاث م�رات‬ ‫وسلوفاكيا‪.‬‬ ‫وتضم اجملموعة الثانية منتخبات أوروجواي‬ ‫ونيوزيلن�دا وك�وت ديف�وار وإيطالي�ا وتض�م‬ ‫اجملموع�ة الثالث�ة منتخب�ات كرواتي�ا واملغ�رب‬ ‫وبنما وأوزبكستان‪.‬‬ ‫وتلعب في اجملموعة الرابعة منتخبات تونس‬

‫وفنزويال وروسيا واليابان بينما تضم اجملموعة‬ ‫اخلامس�ة منتخب�ات كن�دا والنمس�ا وإي�ران‬ ‫واألرجنتني وتضم اجملموعة السادس�ة املكس�يك‬ ‫ونيجيريا والعراق والسويد‪.‬‬ ‫وتعه�دت اإلم�ارات ‪ ،‬م�ن خلال تصري�ح‬ ‫للش�يخ نهيان ب�ن مبارك آل نهي�ان وزير الثقافة‬ ‫والش�باب رئيس اللجن�ة احمللية العلي�ا املنظمة‬ ‫للموندي�ال ‪ ،‬بأن تك�ون «البطول�ة احتفاال عامليا‬ ‫ضخما يقدم لالعبين وجلمهور كرة القدم جتربة‬ ‫فريدة وممتعة كما ستكون حدثا رائعا يربط بني‬ ‫شعوب العالم ومثاال في دور الرياضة في حتقيق‬ ‫السالم والتعايش في ربوع هذا العالم»‪.‬‬ ‫وق�ال راش�د عام�ر م�درب منتخ�ب اإلماراتي‬ ‫للناش�ئني إن مب�اراة اإلم�ارات أم�ام هندوراس‬ ‫اليوم تشكل أهمية كبيرة له ولفريقه وسيخوضها‬ ‫بشعار «ال بديل عن الفوز»‪.‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ـــوم‬ ‫حـــوار فـي قضــية الي‬

‫‪17‬‬

‫مشايخ وعلماء يبيعون دينهم وعلمهم!‬

‫رد ًا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬

‫هل ستبقى ابواب جنيف ‪ 2‬مغلقة؟‬

‫■ بع�د ه�ذا التحليل القي�م والواقعي فإن�ي ال أرى أي حل سياس�ي للمعضل�ة واحملرقة‬ ‫الس�ورية في املنظور القريب‪ .‬أصال ما دام الطاغية متمس�ك بالكرس�ي والسلطة ومن خلفه‬ ‫ايران وروسيا وحزب الله‪ ،‬فالكالم عن حل سياسي ال معنى له‪.‬‬ ‫لألس�ف الشديد س�وف تس�تمر املعارك بني الطرفني حتى ينتصر أحدهما ليس فقط على‬ ‫الط�رف االخر بل على الش�عب وعلى نفس�ه لالس�ف‪ ،‬ونأمل ب�إذن الله النصر س�يكون من‬ ‫نصيب الثورة والثوار البواسل األحرار‪.‬‬

‫سامح عبد احلكيم‬

‫يختبئون خلف الدفاع عن فلسطني‬

‫■ ي�ا ش�يخ‪ :‬ما حكم من يعمل حارس�ا للس�فارة االس�رائيلية‪ ،‬وهل راتبه‬ ‫حالل أم حرام؟!‬ ‫هذه وظيفة وال بأس عليه!‬ ‫بالرغ�م أن�ي كنت أقود الس�يارة ولس�ت بكام�ل تركيزي في االس�تماع اال‬ ‫أن اإلجاب�ة عل�ى ه�ذه الفت�وى جعلتن�ي أدوس بق�وة ال إرادية عل�ى املكابح‬ ‫وأتوقف!‬ ‫ال أزع�م أني أفقه ف�ي الدين غير املعل�وم منه بالضرورة ال�ذي ميكنني من‬ ‫ممارسته بشيء من الوعي وجتنب الكبائر والشبهات بعون الله ما استطعت‪،‬‬ ‫مع محاولة التعلم في الدروس العامة للعلماء واملش�ايخ‪ ،‬التي تقدم فقها عاما‬ ‫ال طرحا تخصصيا كالذي ينهله طلبة العلم الشرعي اخملتصون‪.‬‬ ‫وبرغ�م القلي�ل من العل�م الذي أعرف�ه اال أن تلك الفت�وى اصطدمت بقلبي‬ ‫وعقل�ي مولدة نفورا واس�تنكارا غريبين‪ .‬وقاعدتي في أخذ األش�ياء حديث‬ ‫الرس�ول صلى الله عليه وس�لم‪« :‬البر ما اطمأنت الي�ه النفس واألثم ما حاك‬ ‫في صدرك»‪ ،‬فلو كانت هذه الفتوى من احللة والصحة مبكان الستقبلها القلب‬ ‫والعقل هنيئا مريئا آخذا فيها بسعة احلالل وسكينة تطبيقه‪.‬‬ ‫اتصلت بالشيخ وحاججته بقليل العلم الذي لدي‪ ،‬فكيف للمرء أن يحرس‬ ‫ع�دوه الذي يولغ ف�ي دم اخوانه ويحتل أرضه فأجابن�ي أن األمر ليس بيده‬

‫وأن�ه احللق�ة األضعف‪ ،‬واللوم على حاكم البالد وأن�ه‪ ،‬أي اجلندي‪ ،‬لو رفض‬ ‫اخلدمة فسيحاكم ويسجن ورمبا يطرد من اخلدمة!‬ ‫ش�كرته على مضض واغلقت الهاتف رافضة متاما ملنطقه فال طاعة خمللوق‬ ‫ف�ي معصي�ة اخلال�ق‪ ،‬وأي معصي�ة أكبر م�ن تأمني الع�دو؟! ولو ظللن�ا نلق��‬ ‫بالالئمة على الكبار والقادة ملا قام أحد بدوره‪ ،‬ولو قام كل منا بحراسة ثغره‪،‬‬ ‫كبي�را كان أم صغي�را‪ ،‬وتأدية الدور املطل�وب منه ملا وصلنا له�ذه احلالة من‬ ‫اخلذالن والتسليم‪.‬‬ ‫نؤمن احلراسة لعدونا اجلاثم على صدورنا أم يحرم ذلك؟!‬ ‫والسؤال‪ :‬هل ٌ‬ ‫ومل�ا تذرعن�ا دائم�ا بإلقاء الالئم�ة على الكبار في ي�وم ال ينفع في�ه الندم يوم‬ ‫يقول املفرطون «ربنا إننا أطعنا س�ادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل ربنا آتهم‬ ‫ضعفني من العذاب والعنهم لعنا كبيرا»‪.‬‬ ‫به�ذا املنط�ق التخاذل�ي‪ ،‬على صغ�ار الرتب من العس�كر إذن تنفي�ذ أوامر‬ ‫قادتهم بالقتل والتعذيب وغيرها فتلك الفتوى ال تفرق عن هذه فإمنا هم عبيد‬ ‫مأمورون! وهل ظلمنا اال بسكوتهم عن نصرتنا؟! وهل ُظلمنا اال بضلوعهم في‬ ‫تعذيبنا وقتلنا؟!‬ ‫إن هذه الفتاوى املتس�اهلة متثل أزمة بعض املشايخ والعلماء الذين باعوا‬ ‫دينهم وعلمهم في الدنيا أو بتراخ وتس�هيل أفسد على األمة مبادئها ومناعتها‬

‫وصمودها فأصبحنا نتطلع اليهم وقت الش�دة فنجدهم قد ُختم على أفواههم‬ ‫ال يقول�ون حق�ا وال ينص�رون صدقا‪ ،‬ب�ل وبعضهم كعتاة اجملرمين يفصلون‬ ‫الفت�اوى للمجرمين عل�ى مقياس إجرامه�م ليبرروا له�م مزيدا م�ن الطغيان‬ ‫والفساد!‬ ‫ل�م يك�ن غريب�ا أن يجع�ل الرس�ول ص�ل الله علي�ه وس�لم العلم�اء ورثة‬ ‫األنبي�اء تعظيما لقدرهم وأثرهم ولكنها إش�ارة أن لي�س كل من درس وحفظ‬ ‫وق�رأ وتكلم عالم‪ ،‬فبلوغ منزلة العلم مقرون ببلوغ منزلة اخلش�ية التي متنع‬ ‫اللس�ان واجلوارح من ال�كالم والعمل في الش�بهات‪ ،‬ناهيك ع�ن املعاصي أو‬ ‫اآلثام الظاهرة التي ال خالف عليها‪.‬‬ ‫يحفل التاريخ بتنابلة السلطان وشيوخه‪ ،‬ما أكثر من يشترون بآيات الله‬ ‫ثمنا قليال من أشباه العلماء في أيامنا هذه بتصبير شعوبهم على حتمل املزيد‬ ‫م�ن الظلم ب�دل النهوض به�م لرفعه وحتصي�ل احلقوق‪ ،‬وم�ا خطبة اجلمعة‬ ‫املاضية في بلدنا على التلفاز الرس�مي لواحد م�ن خطباء احلكومة عن لباس‬ ‫التق�وى في ظل الغالء الفاحش وارتفاع األس�عار‪ ،‬الثياب خصوصا‪ ،‬اال مثال‬ ‫س�اطع ع�ن الذين يأكل�ون بدينه�م ويحرفون كالم الل�ه ومعانيه م�ن بعد ما‬ ‫عقلوه وهم يعلمون عن سابق ارصاد وترصد!‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب ‪ -‬االردن‬

‫■ كل السياس�يني اياديه�م ملطخة بدماء الش�عب الس�وري‪ ،‬ويقيننا بالله انه س�ينصر‬ ‫احل�ق واهله ويهلك اجملرمني الذين لبس�وا عباءة فلس�طني اربعني عاما وهم ميارس�ون من‬ ‫حتتها الرذيلة والعربدة‪ .‬فال فلسطني عادت وال هم حققوا نصرا ولو وحيدا على االرض‪ ،‬بل‬ ‫ضاعت في فترة حكمهم باقي فلسطني واراضيهم‪ ،‬وجهلوا شعبهم وشردوه وسرقوا امواله‬ ‫ومستقبله‪ ،‬واالن يحاولون قتل الشعب الذي نهض وكشف اكاذيبهم‪.‬‬

‫رزان عبدالله‬

‫احلل املنطقي يتطلب احلوار والتوافق‬ ‫■ ب�كل بس�اطة احل�ل املنطقي وال�ذي ميليه الواق�ع امليداني ه�و ان يلقي املغ�رر بهم من‬ ‫الس�وريني السلاح وتتكف�ل املعارضة الس�ورية الوطنية ف�ي الداخل وفي اخل�ارج بحوار‬ ‫ش�امل مع احلكومة الس�ورية احلالية يفضي ال�ى توافق وطني واجراء انتخابات رئاس�ية‬ ‫وبرملانية حرة ونزيهة حتت اشراف دولي‪ ،‬ومن ثم اقامة دولة مدنية دميقراطية يعيش فيها‬ ‫كل السوريني حياة كرمية دون متييز مذهبي او طائفي او عرقي‪.‬‬ ‫هذا يتطلب ايضا توحد السوريني جميعا في وجه الغرباء‪ ،‬الذين احتلوا مناطق شاسعة‬ ‫في سورية واحالوها الى خراب وفوضى ومرتعا للجهل والتخلف والهمجية!‬ ‫اما الدعوة الى استمرار القتال الى ما ال نهاية فليس حال يقبله عاقل وهو انتحار جماعي‬ ‫وجنون‪.‬‬

‫احمد العربي‬

‫االنتخابات واالحتكام للشعب هو احلل‬ ‫■ فش�ل االرهابيون بتحقي�ق اي تقدم في املي�دان وارادوا ان يتحقق لهم ذلك عن طريق‬ ‫مؤمتر «جنيف ‪ « 2‬وأن يفرضوا انفس�هم على الش�عب السوري فرض بدون موافقة الشعب‪.‬‬ ‫ل�ن يحص�ل ذلك لو انطبقت الس�ماء عل�ى االرض اال بإج�راء انتخابات حرة حتت اش�راف‬ ‫دولي من االمريكان والروس والغرب والشرق والذي يختاره الشعب السوري‪.‬‬ ‫إن اختار الش�عب االس�د فليحكم مدته ثم يرحل وإن اختاروا من بعض املعارضة التي لم‬ ‫تتلطخ اياديها بدماء الس�وريني فاهال وس�هال‪ .‬هذه هي الدميقراطي�ة احلقيقية التي يطالب‬ ‫بها الش�عب السوري‪ ،‬وليس حس�ب رغبة االرهابيني اجملرمني‪ ،‬فهؤالء قتلهم افضل حتى لو‬ ‫طالت احلرب خمسمائة عام‪ ،‬وكلما قتل ارهابي كلما حافظنا على ارواح السوريني‪.‬‬

‫أدم مملوك‬

‫تعقيبا على‪ :‬السعوديون يتأهبون‬ ‫لكابوس التقارب االمريكي ـ االيراني‬ ‫■ حكام السعودية عدوهم هو الدميقراطية االيرانية او الدميقراطية السنية‪ ،‬سواء كانت‬ ‫في مصر او في اي دولة عربية اخرى‪ ،‬ويفضلون الديكتاتورية‪ ،‬واعتقد ان الدميقراطية اتية‬ ‫وسيكونون ضحية لها‪.‬‬ ‫ال ميك�ن للس�اعة ان ترج�ع ال�ى ال�وراء‪ ،‬فاالمري�كان يعلم�ون ان االس�رة احلاكم�ة ف�ي‬ ‫الس�عودية ال مستقبل لها دون تغيير جذري‪ ،‬وسوف تس�قط عاجـــــال ام اجال‪ ،‬ويعلمون‬ ‫ان التحري�ض الذي تقوم به الس�عودية لدى االمريكان بالقيام بحرب ضد ايران وس�ورية‬ ‫م�ا ه�و اال حلماية االس�رة احلاكمة من الس�قوط‪ .‬وليس حبا بالش�عب الس�وري او اجملتمع‬ ‫الدولي!‬ ‫االمريكي�ون تعلم�وا ال�درس من الش�عب االيراني‪ ،‬ولن يك�رروا غلطتهم مع الش�عب في‬ ‫السعودية باستمرار تأييدهم لالسرة احلاكمة في السعودية في حال ثار الشعب‪ ،‬كما حصل‬ ‫في تونس ومصر وليبيا واليمن اجلارة وسورية وغيرها من الدول العربية‪ .‬فهم ال يريدون‬ ‫ان يخسروا الشعب السعودي كما خسروا الشعب االيراني‪.‬‬ ‫االمريكي�ون ايض�ا وصلتهم الدروس من حرب العراق‪ ،‬فخس�روا جنوده�م واقتصادهم‬ ‫بعدما امتثلوا لنصائح االسرة احلاكمة في السعودية لغزو العراق‪ ،‬فاصبحت امريكا تعاني‬ ‫من االزمات االقتصادية القاتلة الى يومنا هذا‪ ،‬اضافة الى الدين العام الذي وصل الى اعلى‬ ‫مستوياته بتاريخ الواليات املتحدة نتيجة تلك احلرب‪.‬‬ ‫كان رد اوبام�ا عل�ى االس�رة احلاكم�ة الس�عودية‪ :‬كف�ى حتريضا نح�ن من ندف�ع الثمن‬ ‫حت�ى نضمن لكم بقاءكم‪ ،‬وبعد اليوم ال تضحية من جهتنا ومصلحتنا ان نتمس�ك بالش�عب‬ ‫السعودي‪ ،‬وهذا ما نخطط له حتى ال نخسره‪ ،‬كما خسرنا الشعب االيراني ‪.‬‬

‫رويح محمد‬

‫النظام االيراني يبحث عن مصلحته‬ ‫■ النظ�ام االيران�ي اس�وأ من النظ�ام الس�عودي‪ ،‬ومن كل انظم�ة العال�م! تتكلمون عن‬ ‫دميقراطية ايران كأنها سويسرا‪ ،‬واحلقائق ال تغيب وهي واضحة وضوح الشمس للجميع‪،‬‬ ‫ولن تغطى بأي غربال‪ .‬اعلم انه ال توجد دولة في العالم اال وتبحث عن مصاحلها اوال‪ ،‬واما‬ ‫شعارات احلرية وخالفه غير موجودة في هذا العصر‪ ،‬وكفى دجال على عقول الناس!‬ ‫حتى الفاتيكان املؤسس�ة الدينية االعلى لدى املسيحيني في العالم تغلب عليه املصلحة‪،‬‬ ‫وهذا ينطبق على جميع من يرفع شعار دميوقرطية‪ ،‬مبن فيهم الشــــــيطان االكبر والغدة‬ ‫السرطانية حسب وصف االيرانيني المريكا واسرائيل‪ ،‬والتي حتاول التقرب منهما تدريجيا‬ ‫ملصلحتها فقط‪.‬‬

‫حسان فهمي‬ ‫‪hsfrrtrm@yahoo.com‬‬

‫الدميوقراطية اساس التغيير‬ ‫■ امله�م ان في ايران توجد انتخابات ويتغير الرؤس�اء والوزراء‪ ،‬اما في الس�عودية فال‬ ‫ش�يء من هذا القبيل‪ .‬االمراء مبئات االالف ينستنزفون اموال الدولة والشعب ويسيطرون‬ ‫عل�ى كل ش�يء في البلاد‪ ،‬على س�بيل املثا ل وزير الش�ؤون اخلارجية الس�عودي س�عود‬ ‫الفيص�ل لم يترك منصبه منذ عقود‪ ،‬رغم تقدمه في الس�ن وامراض�ه الكثيرة واملزمنة وكأن‬ ‫منصبه يفوق منصب امللك‪ .‬أهذه هي الش�ورى الس�عودية؟ لم ال تسأل كم من وزير خارجية‬ ‫مت تعيينهم في ايران وكل الدول العربية‪ ،‬منذ تعيني سعود الفيصل في منصبه؟‬

‫حسني محمد ‪ -‬اجلزائر‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫بوح الزيتون الفلسطيني‬

‫خالل عمليات جتريف األراضي الزراعية واقتالع األشجار املثمرة املستمر من‬ ‫أجل توس�يع املستوطنات أو إقامة مس�توطنات جديدة وحماية املستوطنني‬ ‫وحتتل ش�جرة الزيتون املرتبة األولى من بني األشجار املثمرة املستهدفة من‬ ‫قبل االحتالل في عمليات التجريف والتدمير‪.‬‬ ‫عدو ال يفرق بني البش�ر والش�جر‪ ..‬كل اجملازر التي ارتكبها بحق الش�عب‬ ‫الفلس�طيني ل�م تكفي�ه‪ ،‬فهدفه القض�اء على كل ش�يء يقول أنا فلس�طيني‪..‬‬ ‫اإلنس�ان‪ ..‬البيوت‪ ..‬األش�جار‪ ..‬النبات�ات‪ ..‬ومبا أن ش�جرة الزيتون تعتبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتما معرضة للتصفية والقتل من قبل الصهاينة‪.‬‬ ‫فلسطينيا فهي‬ ‫تراثا‬ ‫كل قري�ة فلس�طينية له�ا حكاي�ة م�ع عمليات اله�دم والتجريف وش�جرة‬ ‫ً‬ ‫الزيتون ما زالت ً‬ ‫مستمرا‪ ..‬لكن صوتها‬ ‫رمزا لفلس�طني احلرة ومازال عطائها‬ ‫وأنينه�ا وصراخها يعلو ً‬ ‫يوما بعد يوم وهي تس�أل عن الذنب الذي اقترفته‪..‬‬

‫■ م�ع نهاي�ة ش�هر أيل�ول وبداية تش�رين األول يب�دأ أكبر وأهم املواس�م‬ ‫الزراعية في فلس�طني (موسم الزيتون) لهذه الشجرة عالقة تاريخية وثيقة‬ ‫متأصل�ة ف�ي وجدان الفلس�طينيني وه�ي رمز من رم�وز البطول�ة واملقاومة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حروبا أزلية مع جرافات االحتالل اإلس�رائيلي حتى هذه‬ ‫وم�ا زالت تخ�وض‬ ‫اللحظة‪.‬‬ ‫من�ذ احتالل إس�رائيل لألراضي الفلس�طينية ع�ام ‪ 1967‬وإل�ى يومنا هذا‬ ‫والصهاينة يس�عون لتحقيق نواياهم العدوانية ومش�اريعهم التوسعية من‬

‫من يتذكر األقصى والقدس؟‬

‫■ م�رت الذكري الرابعة واالربعون على احراق املس�جد االقصى الذي‬ ‫ما زال يتعرض العتداءات املس�توطنني اليهود بدعم من حكومة عنصرية‬ ‫تسعى الى ارساء يهودية الدولة لتصبح دولة اليهود فقط ولتستطيع في‬ ‫املستقبل اثبات حقها في هذه االرض وطرد السكان العرب منها‪.‬‬ ‫أصبح خبر اس�تباحة املس�جد األقص�ى اولى القبلتين وثالث احلرمني‬ ‫ً‬ ‫عاب�را ال يس�تحق االهتم�ام بالنس�بة لألم�ة العربي�ة‬ ‫الش�ريفني خب�رأ‬ ‫واالسلامية‪ ،‬وذل�ك عائد ال�ى ان ال اح�د يريد اغض�اب اس�رائيل الدولة‬ ‫املدلل�ة لدى الغرب وعلى رأس�ها امريكا‪ ،‬ويعرف كل من تس�ول له نفس�ه‬ ‫وينتقد السياسة االسرائيلية سيكون حسابه عند واشنطن عسير‪.‬‬ ‫م�ا كان ه�ذا ليحدث من اعت�داءات على االماكن املقدس�ة ل�وال تقاعس‬ ‫الع�رب ع�ن حماي�ة املقدس�ات واملطالب�ة مبعاقب�ة دول�ة االحتلال عل�ى‬ ‫جرائمه�ا‪ ،‬الن العرب اثبتوا انهم غير غيورين على مقدس�اتهم‪ ،‬وذلك منذ‬ ‫اش�عال النيران باملسجد االقصى في الواحد والعش�رين من شهر أب عام‬ ‫‪ 1969‬وقته�ا قالت رئيس�ة حكومة االحتلال جولدا مائير انها لم تس�تطع‬

‫الن�وم خوفا من ان العرب واملس�لمني س�يهاجمون اس�رائيل من كل حدب‬ ‫وص�وب‪ ،‬ولكن�ه في الي�وم التالي عندما ل�م يحصل ما توقع�ت ايقنت ان‬ ‫اسرائيل باستطاعتها فعل ما تريد‪.‬‬ ‫وفعلا هذا م�ا يحصل وتتصرف اس�رائيل وتعمل عل�ى طمس احلقوق‬ ‫الفلس�طينية وطمس التاريخ االسلامي من خالل االس�تمرار باحلفريات‬ ‫حتت املس�جد االقصى في محاولة الثبات احقيته�ا وبناء الهيكل املزعوم‪،‬‬ ‫وم�ن غي�ر املس�تبعد ان تطال�ب اس�رائيل بتقس�يم املس�جد االقصى بني‬ ‫املصلين املس�لمني واليهود الذين يريدون اداء الصلاة فيه‪ ،‬وعالوة على‬ ‫ذلك يتم انتهاك احلقوق الفلس�طينية من خالل اله�دم واالبعاد والتهجير‬ ‫وتوس�يع املس�توطنات الس�تيعاب اكبر عدد من املس�توطنني في القدس‬ ‫الشرقية في محاولة لفرض حقائق مزيفة على االرض‪.‬‬ ‫ان م�ا يج�ري في القدس م�ن اعت�داءات ال يالق�ي ردود الفع�ل القوية‬ ‫واملناس�بة م�ن قب�ل ال�دول العربي�ة الت�ي تس�تكفي بعب�ارات الش�جب‬ ‫واالس�تنكار الت�ي اعت�اد عليها السياس�يون والزعماء الع�رب وذلك منذ‬ ‫انش�اء دول�ة اس�رائيل‪ ،‬ولكن حت�ى هذه العب�ارات اصبحنا ال نس�معها‪،‬‬ ‫الن الزعام�ات العربي�ة مش�غولة بام�ور اكث�ر اهمية من املس�جد االقصى‬ ‫وفلس�طني‪ ،‬والوض�ع اليوم يبدو اس�وأ مم�ا كان عليه منذ س�نوات‪ ،‬حني‬ ‫كانت تش�هد العواص�م وامل�دن العربية املظاه�رات االحتجاجي�ة ضد اي‬

‫التمديد للمؤمتر انقالب على الشعب الليبي‬

‫■ التمدي�د ذل�ك م�ا حذرن�ا من�ه من�ذ م�دة ف�ي ق�ال بعن�وان»ا ملؤمتر‬ ‫واحلكومة ومطلب الدميومة» بس�بب تقاعس املؤمتر ومؤسسات «الدولة»‬ ‫ع�ن القيام بأدن�ى واجباتهم جتاه الش�عب الذي عبّ ر في اكثر من مناس�بة‬ ‫عن اس�تيائه مم�ا وصلت اليه االوضاع واستش�راء الفس�اد وإه�دار املال‬ ‫العام وان املتس�لطون اجلدد لم يقوموا بأي ش�يء يذكر من ش�انه حتسن‬ ‫االوضاع االمنية واملعيشية‪.‬‬ ‫فالدس�تور ل�م ينت�ج بعد رغ�م م�رور الوقت الكاف�ي‪ ،‬واالكتفاء بنش�ر‬ ‫عبارات منمقة عبر وسائل االعالن اخملتلفة عن الدستور «املنتظر» الذي لم‬ ‫ول�ن يكون له مثيل بالعالم وان ليبيا س�تكون الدولة «الفاضلة» الوحيدة‬ ‫عل�ى وج�ه االرض ألننا تعودنا بأن نكون الس�باقني في كافة اجملاالت «من‬ ‫ليبي�ا يأتي اجلدي�د»‪ ،‬وبالتالي فإن انتاج الدس�تور لن يكون امرا س�هال‪،‬‬ ‫ول�م ال يأخ�ذ الوقت الكاف�ي من الدراس�ة والتمحيص والتعدي�ل‪ ،‬فالوقت‬ ‫ل�م يعد يهم وال ب�أس من اختالق بع�ض االزمات بني الفين�ة واألخرى كي‬ ‫ينشغل الشعب بها ومنها انقطاع مياه الشرب واالنقطاع املتكرر للكهرباء‪،‬‬ ‫« الكهرب�اء ل�م تنقطع‪ -‬فترة انقطاع املي�اه؟؟ « واحملروقات لتعود طوابير‬ ‫السيارات من جديد‪.‬‬

‫اح�د امله�ام املوكلة للمؤمت�ر هي املصاحل�ة بين املناطق‪ ،‬ط�وال الفترة‬ ‫املاضي�ة كان�ت هناك مح�اوالت خجول�ة من بع�ض الناس وكأن الس�ادة‬ ‫البرملانيون ال يريدون املصاحلة ألنه بتحقيقها ستس�تقيم االمور وتتوقف‬ ‫اعمال العنف وإراقة الدماء والس�رقة واخلطف وعندها س�يلتفت الشعب‬ ‫ال�ى بناء الدول�ة املنش�ودة وبالتالي ل�م يعد هن�اك داع الس�تمرار هؤالء‬ ‫بالس�لطة وما يترت�ب عنه من انخفاض في مس�توى دخولهم الال متناهية‬ ‫وانحس�ار مش�اريعهم التنموي�ة «البزن�س» التي ال حتص�ى‪ ،‬واإلقالل من‬ ‫اطالالتهم اململة عبر وسائل االعالم اخملتلفة التي ميلكون الكثير منها‪.‬‬ ‫وس�يعمد الش�عب ال�ى تفكي�ك ميليش�ياتهم « ذراعه�م الطول�ى» التي‬ ‫يبطش�ون بها وجتع�ل من كل مخال�ف(رأي) صدي�ق حميم او يغ�ادر الى‬ ‫غير رجعة‪ ،‬اليس�ت هي التي تعيث في االرض فس�ادا و جتل�ب لهم الهيبة‬ ‫«اخليب�ة» فهم يس�افرون الى بل�دان لم يكون�وا بالغيها إال بش�ق االنفس‬ ‫ويتواصلون مع بعض الشخصيات التي لم يكونوا يحلمون يوما برؤيتها‬ ‫ع�ن قرب‪ ،‬كما اس�تطاعوا وال يزالون التواصل «بصفتهم الرس�مية‪-‬حيث‬ ‫تكون التكاليف على حساب اجملتمع» مع امثالهم في البلدان االخرى الذين‬ ‫ال يقيمون للبش�ر اية قيمة‪ ،‬بل مجرد ارقام تس�تخدم عند االنتخابات (في‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫ومل�اذا يراق دمه�ا‪ ..‬هل قصرت ف�ي عطائها وبات�ت عدمية الفائ�دة‪ ..‬ومع كل‬ ‫صرخ�ةٍ كان�ت تق�ول‪« :‬صام�دون هنا» س�أمد جذوري ف�ي أعم�اق األرض‪..‬‬ ‫وج�دت هنا ألق�ف وأقاتل وانتص�ر‪ ..‬كلمات باح�ت بها ش�جرة الزيتون وما‬ ‫أجملها من كلمات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا تتناقل�ه األجيال‬ ‫موروث�ا‬ ‫س�تبقى ش�جرة الزيت�ون في فلس�طني‬ ‫عل�ى مر العصور وس�يبقى موس�م الزيتون مبثاب�ة عرس وطن�ي يحتفل به‬ ‫ً‬ ‫رم�زا من رم�وز التح�دي والصمود‬ ‫كل فلس�طيني‪ ،‬وس�تبقى ه�ذه الش�جرة‬ ‫عل�ى الرغ�م من محاوالت العدو اإلس�رائيلي إخفاء معامله�ا الدالة على هوية‬ ‫فلسطني‪.‬‬

‫وائل اللوز ‪ -‬سورية‬ ‫اعتداء على املسجد االقصى‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة اخ�رى‪ ،‬فالس�لطة الفلس�طينية وم�ن خلال ردود فعله�ا‬ ‫املتس�اهلة م�ع االحتلال واالكتف�اء بعبارات الش�جب والتنديد ش�جعت‬ ‫االحتالل على االستمرار بسياس�ته التعسفية‪ ،‬فالسلطة ال تستعمل حقها‬ ‫ف�ي االمم املتحدة حملاس�ية اس�رائيل عل�ى جرائمها‪ ،‬وذلك لع�دم إغضاب‬ ‫دولة االحتالل وحفاضا على سير املفاوضات‪ ،‬بينما اسرائيل ال حتترم اي‬ ‫قوانني وتستمر في تعسفها وفرضها احلقائق على االرض‪.‬‬ ‫بال ش�ك ان اكبر املدافعين عن االقصى هم ابناء القدس انفس�هم الذين‬ ‫يقاوم�ون عنجهي�ة وصل�ف االحتلال باجس�ادهم العاري�ة دفاع�ا ع�ن‬ ‫مقدس�ات العرب واملس�لمني‪ ،‬وف�ي املقابل ينتظر اهل الق�دس دعم االمتني‬ ‫العربي�ة واالسلامية‪ ،‬ألن املس�جد االقص�ى يعتب�ر م�ن املقدس�ات املهمة‬ ‫جلميع املس�لمني‪ ،‬ولذلك يجب دعم اهل الق�دس باالفعال‪ ،‬وليس بعبارات‬ ‫ً‬ ‫شيئا على االرض‪.‬‬ ‫الشجب التي ال تغير‬ ‫فس�طني تنادي‪ ،‬القدس تنادي‪ ،‬االقصى ينادي‪ ،‬ولكن يبدو ان ال حياة‬ ‫ملن تنادي‪.‬‬

‫ابراهيم الشيخ ‪ -‬فلسطني‬ ‫حال حصولها) حيث تشترى الذمم بأثمان بخسة‪.‬‬ ‫اننا ندرك كما يدركون انهم طوال الفترة الس�ابقة لم يقوموا بأي ش�يء‬ ‫يحسب لهم بل عليهم وإحداث الفرقة بني مكونات الشعب‪ ،‬متبعني في ذلك‬ ‫فرق تسد‪ ،‬من هنا نتفهم اإلعالن عن «قد» ميدد للمؤمتر‪ ،‬فما‬ ‫سياسة الغرب ّ‬ ‫ه�ي إال بالونة اختبار وجس نبض الش�ارع الذي ّ‬ ‫مل احلياة في ظل وجود‬ ‫هؤالء املتش�بثون بالس�لطة الى اخر حلطة في حياتهم‪ .‬فهم يدركون جيّ دا‬ ‫ان الش�عب ل�ن يعيد انتخابه�م وبالتالي ال باس من التمدي�د فقد مير‪،‬ولنا‬ ‫في لبنان أس�وة حس�نة فكال «الدولتان» في الهم سواء هناك نظام طائفي‬ ‫وهن�ا نظام قبلي يطل بوجه�ه‪ ،‬حيث مدّ د مجلس النواب اللبناني لنفس�ه‬ ‫بحجة الظروف االستثنائية ومن ثم استطاع مأل االماكن الشاغرة وتعيني‬ ‫اناس جدد مبرافق الدولة اخملتلفة‪ ،‬وعليه فبإمكان البرملان الليبي التمديد‬ ‫لنفسه واختيار ما يراه مناسبا لتسيير االمور‪.‬‬ ‫ان التمديد للمؤمتر انقالب على صاحب الش�رعية وتسفيها لتضحياته‬ ‫والعم�ل عل�ى زي�ادة معاناته فه�ل يرضخ الش�عب ملا يس�عى الي�ه هؤالء‬ ‫املتسلقون ام ينتفض من جديد ويقوم بثورة ضد من اختارهم ألن يكونوا‬ ‫عون�ا له على الزمان فصاروا عبئا عليه‪،‬ال ش�ك ان الش�عب لم يعد لديه ما‬ ‫يخسره‪ ،‬فتربصوا انا معكم متربصون‪.‬‬

‫ميالد عمر املزوغي‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫د‪ .‬فايز رشيد٭‬ ‫ً‬ ‫بداي�ة‪ ،‬م�ن الض�روري اإليض�اح ب�أن إس�رائيل ف�ي تعاملها‬ ‫■‬ ‫م�ع الفلس�طينيني والعرب بش�كل ع�ام‪ :‬تنطل�ق منذ قيامه�ا وحتى‬ ‫اللحظة م�ن منطق القوة واإلخضاع واالبتزاز‪ ،‬على قواعد وأس�س‬ ‫من العنجهية واالس�تعالء والتفوق‪ ،‬وهذه ليس�ت صفات ُمكتس�بة‬ ‫ً‬ ‫إسرائيليا‪ ،‬لكنها محددات أساسية‪ ،‬مرتكزات ألبعاد تربوية للحركة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والتصاقا‬ ‫تطرفا‬ ‫الصهيوني�ة في خلق األجيال املتتابعة التي ت�زداد‬ ‫بهذه املرتكزات في تعاملها مع العرب (األغيار)‪ .‬هذه قضية أساسية‬ ‫يجب اس�تيعابها من قبل كافة األطراف املتضررة (والفلس�طينيون‬ ‫والع�رب متض�ررون) م�ن الوج�ود الصهيون�ي اإلس�رائيلي‪ .‬هذه‬ ‫املس�ألة الب�د م�ن معرفته�ا وإدراكه�ا كس�مة وجودي�ة ف�ي العقلية‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬وع�دم إدراكها ي�ؤدي بأصحاب م�ن ال يدركونها إلى‬ ‫خلل بنيوي حتليلي باملعنيني االس�تراتيجي والتكيتكي في مجابهة‬ ‫الهوة في‬ ‫املش�روع اإلس�رائيلي في املنطقة‪ ،‬وبالتالي إلى مزيد م�ن ّ‬ ‫ميزان القوى القائم مع إس�رائيل‪ ،‬التي باعتمادها على هذه األسس‬ ‫كس�بت املزيد م�ن التن�ازالت الفلس�طينية والعربي�ة املتدرجة على‬ ‫طريق الصراع التاريخي القائم في املنطقة‪.‬‬ ‫وللتوضي�ح نقول‪ ،‬ف�ي كل تاريخها ف�إن إس�رائيل ارتكبت كافة‬ ‫ً‬ ‫وبدال من ان‬ ‫أش�كال العدوان ضد الفلسطينيني والعرب بشكل عام‪.‬‬ ‫تؤدي هذه الطريقة بهم إلى اعتماد أساليب القوة والرد بنفس النهج‪،‬‬ ‫نراهم يتبنون ما يس�مى بــ(اس�تراتيجية السلام) مع إس�رائيل‪،‬‬ ‫ولك�ن كيف قابل�ت األخيرة التنازالت الرس�مية الفلس�طينية‪ ،‬التي‬ ‫عبّ رت عن نفس�ها ف�ي اتفاقيات أوس�لو‪ ،‬وحتول اس�تراتيجي لدى‬

‫محمد الهاشمي٭‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا أن نش�عر م�ن ردود الفع�ل‬ ‫■ م�ن الغري�ب والص�ادم‬ ‫الدبلوماس�ية لل�دول العربي�ة‪ ،‬وكأن التحركات اإليراني�ة اخلارجية‬ ‫الت�زال بع�د كل هذه الس�نني من احلر�� الب�اردة بينها وبين جيرانها‬ ‫مفاجئ�ة وصادم�ة وغي�ر متوقع�ة بش�كل متك�رر‪ ،‬وكثي�را م�ا توحي‬ ‫خطاب�ات االس�تنكار والش�جب الت�ي تخ�رج به�ا تل�ك ال�دول ض�د‬ ‫ً‬ ‫ش�حا في اس�تراتيجيات‬ ‫التحركات اإليرانية‪ ،‬بأنها تعاني انعداما أو‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪،‬‬ ‫ال�رد أو االحتواء اجلماعي؛ حت�ى وهي تتوقع تكراره�ا‪ .‬هنا‬ ‫يكم�ن «بيت الداء» في ملف العالقات اإليراني�ة ‪ -‬العربية‪ .‬ولكي نبدأ‬ ‫رحل�ة العالج علينا االعتراف بوجود الداء أوال‪ .‬إن الداء يكمن هنا في‬ ‫معدة طباخ‪  ‬السياسة العربي‪.‬‬ ‫تلك اإلش�كاليات الت�ي تزعزع بها إي�ران حياتنا الفردي�ة الفارهة‪،‬‬ ‫ورخاءن�ا االقتص�ادي‪ ،‬وهيبتن�ا الدولي�ة‪ ،‬وأمنن�ا القوم�ي الداخلي‪،‬‬ ‫ونس�يجنا االجتماعي املتماس�ك رغم حساسيته‪ ،‬وس�يادتنا الوطنية‬ ‫وأنظمته�ا املركزي�ة الصارم�ة‪ ،‬ه�ي نفس�ها الت�ي حتركه�ا إي�ران منذ‬ ‫س�نوات عديدة‪ ،‬مع أنها تتش�ابه معنا في كل ما س�بق أو معظمه على‬ ‫األق�ل‪ .‬وألن اس�تراتيجيات رد الفعل التي متارس�ها دول املنطقة على‬ ‫هذه اإلش�كاليات ل�م تتغير بدوره�ا‪ ،‬ف�إن التح�ركات اإليرانية ظلت‬ ‫عل�ى وتيرته�ا‪ ،‬تباغت وحتقق مكاس�ب محددة وجلي�ة مهما صغرت‪،‬‬ ‫م�ن دون أن جتد مقاومة تردعها أو تدفعها ملراجعة نفس�ها قبل اإلقدام‬ ‫عل�ى خطوة مماثلة مجددا‪ ،‬بل اننا وفي بعض احلاالت‪ ،‬بتنا ‪ -‬بردود‬ ‫أفعالن�ا ‪ -‬نخ�دم األه�داف اإليرانية‪ ،‬م�ن دون قص�د‪ -‬خصوصا تلك‬ ‫املتعلقة بالشيعة والنس�يج الطائفي والعرقي في اخلليج عموما‪ .‬وقد‬ ‫ح�دث ذلك ف�ي حالة البحري�ن حتديدا ف�ي مرحلة «الربي�ع العربي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را مغازل�ة الوالي�ات املتح�دة للحكومة‬ ‫والرع�ب ال�ذي خلفت�ه‬ ‫اجلديدة في إيران‪ ،‬واحتمال عودتها إلى حظيرة الدول الصديقة لها‪.‬‬

‫هل تزداد‬ ‫إنسانيتنا شيخوخة؟‬ ‫د‪ .‬صبري صيدم٭‬ ‫■ عنوان هذا املقال ه�و جزء من خاطرة كتبها أحد‬ ‫ً‬ ‫معلقا‬ ‫األصدقاء عل�ى صفحته في العال�م االفتراضي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫لرج�ل غ�واص يحم�ل طفلة فلس�طينية‬ ‫ص�ورة‬ ‫عل�ى‬ ‫ٍ‬ ‫ماتت ً‬ ‫غرقا قبالة ش�واطئ مالطا قب�ل أيام‪ ،‬بعد إطالق‬ ‫النار على السفينة التي كانت تقلها وأهلها الناجني من‬ ‫املعارك في سورية قبالة السواحل الليبية‪.‬‬ ‫الطفل�ة الش�هيدة أو امللاك الش�هيد‪ ،‬ب�دت كأنه�ا‬ ‫كان�ت قد ارتدت مالب�س العيد قبل أن تغادر س�ورية‪،‬‬ ‫فاختارها نفس املوت الذي هربت وأهلها منه بوحشية‬ ‫جزءا من اخليال بل حقيقة واقعة‪.‬‬ ‫لم تعد ً‬ ‫ٌ‬ ‫وبش�ر قضت ويقضى عليهم كل يوم‬ ‫وأطفال‬ ‫نس�اء‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫انتش�ارا وتفننا‬ ‫في زمن بات فيه القتل الس�لعة األكثر‬ ‫ف�ي جنون هذا العالم‪ .‬فلم يعد للجنون فنون فحس�ب‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫نوع خاص‪ .‬فهناك من‬ ‫أيضا للقتل فنون‪..‬‬ ‫بل‬ ‫فنون من ٍ‬ ‫يُ قتل ومتزق أحش�اؤه وينتزع قلب�ه ويؤكل أمام مرأى‬ ‫اجلميع وعبر الشبكة العنكبوتية‪ ..‬وهناك من يُ لقى به‬ ‫عن س�طح عمارة ما بعد مط�اردة محمومة‪ .‬وهناك من‬ ‫يُ قتل لع�دم درايته بعدد ركع الصلاة‪ ،‬بينما هناك من‬ ‫ينكل به وحترق أطرافه قبل أن تستكمل بشاعة املشهد‬ ‫بسحقه وس�حله‪ .‬والقائمة تطول في زمن شاخت فيه‬ ‫إنس�انيتنا كوننا نش�هد اليوم ما لم نره من القتل بهذا‬ ‫التكثيف والشكل وس�رعة االنتشار في املاضي‪ .‬القتل‬ ‫مب�دع في التنكيل‬ ‫نوع آخر‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫باجمل�ان والقاتل فنان من ٍ‬ ‫والتشويه والتفظيع!‬ ‫آدمي�ة البش�ر تقت�ل كل ي�وم م�ن دون احلاج�ة‬ ‫لالنتظار لفترة طويلة‪ ،‬إذ أننا وبفعل ثورة االتصاالت‬ ‫التي نعيش�ها‪ ،‬فإن انتقال الصورة واملش�هد أسرع من‬ ‫انتشار النار في الهشيم‪.‬‬ ‫وس�ائل اإلعالم‪ ،‬على حتفظاتنا عليها‪ ،‬ليس�ت هي‬ ‫التي تالم في مسابقة نقل الصورة والسبق الصحافي‪،‬‬ ‫وإمن�ا اللوم كله لبعض البش�ر مم�ن احترفوا صناعة‬ ‫املوت فال ميارس�ونه فحس�ب‪ ،‬بل يتباهون في نش�ره‬ ‫عبر الشبكة العنكبوتية‪.‬‬ ‫هل شاخت إنسانيتنا؟ أم أنها حتتضر وفي طريقها‬ ‫إل�ى املوت؟ وهل نقصت آدميتن�ا أم أننا لم نعد نكترث‬ ‫ً‬ ‫فتحجرت قلوبنا‬ ‫إطالقا‪ ،‬جراء تكرار القتل ومشاهده‪ّ ،‬‬ ‫واضح في‬ ‫بنقص‬ ‫الك�وارث‬ ‫نتائج‬ ‫مع‬ ‫تتعايش‬ ‫وباتت‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫االهتمام؟‬ ‫س�واء ماتت الطفلة الفلس�طينية املذكورة أو قتلت‬ ‫بفعل الرصاص أو الغرق‪ ،‬فإن املنظر يجب أن يس�تفز‬ ‫ضمائ�ر البع�ض أو حت�ى س�ؤالهم ألنفس�هم‪ .‬فم�اذا‬ ‫جن�اه العال�م العربي ف�ي ث�ورات فصول�ه املتعاقبة؟‬ ‫وأي�ة آدمية تلك الت�ي تقبل ما ال تقبله لنفس�ها اليوم؟‬ ‫احتجاج يذك�ر؟ وهل دخلت‬ ‫ب�ل تتعاي�ش معه دومن�ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عص�ر متجددٍ من الظالمي�ة والتخلف‪ ،‬كما‬ ‫اآلدمية في‬ ‫ً‬ ‫سائدا في العصور القدمية؟ وهل بتنا نشهد عودة‬ ‫كان‬ ‫العصر احلجري؟ أم أنه قد عاد منذ زمن ونحن نعيش‬ ‫جتلياته؟‬ ‫اعتق�د أن العصر احلج�ري رمبا يب�دو متقدما على‬ ‫عصرن�ا الي�وم‪ ،‬كون�ه ق�د ش�هد اس�تعداد البش�رية‬ ‫للتحض�ر وتطوي�ر آدميته�ا‪ ،‬بينما نرى الي�وم بعض‬ ‫إصرار وترص�د إلى عالم‬ ‫البش�ر ينتقلون وعن س�بق‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والعتبارات ال عالقة‬ ‫التخل�ف والتراجع‪ ،‬دومنا وج�ل‬ ‫لها بدياناتهم وال ثقافات آبائهم وال أخالق مجتمعاتهم‬ ‫ورسلهم‪.‬‬ ‫لق�د بات العالم اليوم كتلة م�ن التعايش مع أخطاء‬ ‫زم�ن تش�يخ في�ه اإلنس�انية وتتراج�ع‬ ‫العم�ر‪ ،‬ف�ي‬ ‫ٍ‬ ‫مقاييس�ها‪ ..‬رح�م الل�ه املوت�ى م�ن أصح�اب البراءة‬ ‫والضمير واآلدمية‪ ،‬كونهم حاولوا ذات يوم أن يوقفوا‬ ‫ً‬ ‫بشرية تصحو‬ ‫جنون الطمع والعزة باإلثم‪ ..‬فهل نشهد‬ ‫ً‬ ‫بشرية ال تعرف إال النوم‪ ..‬والشيخوخة؟‬ ‫أم‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫إسرائيل تض ّيق اخليارات على الفلسطينيني والعرب‬

‫القي�ادة املتنفذة الفلس�طينية‪ ،‬من حترير كامل التراب الفلس�طيني‬ ‫إل�ى دول�ة يج�ري إنش�اؤها على ح�دود ع�ام ‪ ،1967‬وكي�ف قابلت‬ ‫عبرت عن نفسها في اتفاقيتي كامب ديفيد‬ ‫التنازالت الرس�مية التي ّ‬ ‫ووادي عربة‪ ،‬وفي ما بعد ما سمي بـ»استراتيجية السالم العربية»‬ ‫املعبّ ر عنها في «مبادرة السلام العربية» التي اقترحتها قمة بيروت‬ ‫ف�ي عام ‪2002‬؟ اس�رائيل قابلت كل ذلك باملزيد من التش�دد‪ ،‬واملزيد‬ ‫م�ن ابت�زاز التن�ازالت الفلس�طينية والعربية بش�كل ال تنطفئ معه‬ ‫شهية االشتراطات اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وعلى سبيل املثال ال احلصر نقول‪ ،‬بعد كل التنازالت الفلسطينية‪،‬‬ ‫يش�ترط نتنياه�و عل�ى الفلس�طينيني االعت�راف بيهودي�ة «دول�ة‬ ‫إس�رائيل» كثم�ن حت�ى للتس�وية اإلس�رائيلية معهم (ولي�س قيام‬ ‫الدول�ة العتيدة باملفه�وم الفلس�طيني‪ ،‬وإمنا باملفهوم اإلس�رائيلي‬ ‫لها)‪ ،‬ورغم مبادرة «السلام العربية»‪ ،‬الت�ي أظهرت الدول العربية‬ ‫اس�تعدادها لالعت�راف الرس�مي بإس�رائيل‪ ،‬ورف�ع أعالمه�ا ف�ي‬ ‫عواصمه�ا‪ ،‬والتطبي�ع معه�ا‪ ،‬ومن دون ح�ق العودة للفلس�طينيني‬ ‫مقاب�ل االنس�حاب م�ن ح�دود ع�ام ‪ 1967‬والقب�ول بإنش�اء دول�ة‬ ‫فلس�طينية‪ ،‬كان الرد اإلس�رائيلي بالرفض «فالسالم مع العرب هو‬ ‫مقابل السالم» ومن دون أية أثمان تدفعها إسرائيل‪ .‬تطور األمر إلى‬ ‫مقايضة إسرائيلية‪ ،‬حقوق الفلسطينيني مقابل حقوق اليهود الذين‬ ‫عاش�وا في الدول العربية‪ ،‬وإنش�اء هياكل للمطالبة بحقوقهم حتى‬ ‫ً‬ ‫أيضا إل�ى املطالبة واملزاوجة‬ ‫عل�ى صعيد األمم املتحدة‪ .‬تطور األمر‬

‫بين العقلية اليهودية واألموال العربي�ة‪ ،‬وكأن العرب ال عقول لهم‪،‬‬ ‫امنا فقط ميتلكون األموال (تصوروا العنصرية!)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را طرح نتنياهو‪ ،‬ض�رورة التحالف اإلس�رائيلي‪ -‬العربي‬ ‫في مواجهة قضايا كثيرة‪ ،‬وفي مقدمتها املش�روع النووي اإليراني‪.‬‬ ‫بالتأكي�د ل�و أن الفلس�طينيني والع�رب اس�تجابوا لالش�تراطات‬ ‫اإلس�رائيلية بكامله�ا فس�يتفتق الذه�ن اإلس�رائيلي الصهيون�ي‬ ‫الش�ايلوكي عن اش�تراطات جديدة عليهم‪ ،‬قبل إجناز أية تسويات‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫القضي�ة الثانية احمل�ددة للوجود اإلس�رائيلي‪ ،‬الت�ي هي عبارة‬ ‫عن محدد ومرتكز رئيسي آخر لهذا الوجود‪ :‬هي استحالة أن توجد‬ ‫إس�رائيل في املنطقة‪ ،‬من دون حروب‪ ،‬ألن السالم وإسرائيل ّ‬ ‫خطان‬ ‫متوازي�ان ال يلتقيان‪ .‬ف�ي التاريخ اليهودي كما يؤرخ�ه العديد من‬ ‫املؤرخني اليهود (منهم إسرائيل شاحاك في كتابه «التاريخ اليهودي‪،‬‬ ‫الديانة اليهودية‪ ،‬ثالثة آالف س�نة») فإن احلاخامات حرصوا على‬ ‫رب�ط مصالح القي�ادات اليهودية مبصالح الطبق�ات احلاكمة في كل‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا من أدوات‬ ‫الدول التي عاش�وا بني ظهراني ش�عوبها‪ ،‬وكانوا‬ ‫القمع لهذه الش�عوب‪ .‬في ما بعد ظهرت احلركة الصهيونية وحرص‬ ‫قادته�ا منذ مؤمترها األول في بازل عام ‪ ،1897‬وفي ما بعد في مؤمتر‬ ‫كامب�ل‪ -‬بنزم�ان في ع�ام ‪ ،1908‬على رب�ط وجود ه�ذه احلركة مع‬ ‫املصالح االس�تعمارية عل�ى صعيد العالم أجمع‪ ،‬خاص�ة في املنطقة‬ ‫العربية (بس�بب أن الرأي اس�تقر على إنش�اء الدول�ة اليهودية في‬

‫فلس�طني)‪ .‬وبالفعل ّ‬ ‫مثلت احلركة الصهيوني�ة هذه املصالح وكانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيس�يا منه�ا (بريطانيا من قبل وكذلك م�ع الواليات املتحدة‬ ‫جزءا‬ ‫وفرنسا في ما بعد ومع كافة الدول االستعمارية األخرى)‪ .‬املنظمات‬ ‫اإلرهابية الصهيونية (قبل إنشاء إسرائيل) كانت حريصة على ربط‬ ‫مصاحلها باملصالح االستعمارية‪ ،‬كما إسرائيل في ما بعد‪ ،‬جعلت من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشرطيا‬ ‫متقدما للمخططات اإلمبريالية في املنطقة‪،‬‬ ‫جسرا‬ ‫وجودها‬ ‫ً‬ ‫ضارب�ا باس�م تل�ك املصالح فيه�ا‪ .‬الدليل عل�ى صحة م�ا نقوله‪ ،‬هو‬ ‫التاريخ اإلس�رائيلي نفس�ه‪ :‬احل�روب التي خاضتها إس�رائيل ضد‬ ‫ال�دول العربي�ة‪ ،‬وعلى س�بيل املثال ولي�س احلصر‪ ،‬ف�إن العدوان‬ ‫الثالث�ي اإلس�رائيلي‪ -‬البريطان�ي‪ -‬الفرنس�ي على مص�ر في عام‬ ‫‪ 1956‬ل�م يكن له أية مبررات‪ ،‬س�وى أن الزعيم الوطني عبد الناصر‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ .‬كذلك هو‬ ‫ومصرها‬ ‫قام بتأميم ش�ركة قناة الس�ويس العاملية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عدوان عام ‪ 1982‬على لبنان واحتالل ٍ‬ ‫جزء كبير من أراضيه‪.‬‬ ‫إس�رائيل بررت عدوانها مبحاولة الفلس�طينيني اغتيال السفير‬ ‫اإلس�رائيلي ف�ي بريطاني�ا موش�يه أرغ�وف‪ ،‬ليتبني م�ن الكتابات��� ‫ً‬ ‫عام�ا عل�ى احلادث�ة‪ ،‬أن‬ ‫والوثائ�ق اإلس�رائيلية بع�د م�رور ‪30‬‬ ‫الفلس�طينيني لم يكن لهم دخل مبحاولة اغتياله‪ ،‬وأن احلادثة متت‬ ‫ف�ي ظروف غامض�ة‪ ،‬ورمبا إس�رائيل قامت مبحاولة قتل س�فيرها‪،‬‬ ‫فتاريخه�ا واملنظم�ات اإلرهابي�ة الصهيونية واحلرك�ة الصهيونية‬ ‫حافل باالعتداء وقتل يهود من أجل كسب العطف العاملي واستعمال‬ ‫ذل�ك كمب�ررات لتنفي�ذ اعت�داءات اس�رائيلية‪ .‬إس�رائيل وقفت مع‬

‫الوالي�ات املتح�دة ف�ي حربه�ا العدوانية عل�ى فيتن�ام‪ ،‬ووقفت مع‬ ‫الديكتاتور التش�يلي بينوش�يت بعد انقالبه عل�ى حكومة الليندي‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا‪ ،‬وامتلك�ت أفض�ل الوش�ائج مع حكم‬ ‫الش�رعية واملنتخب�ة‬ ‫الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وعلى ذلك قِ س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعربيا‪ ،‬أن إسرائيل‬ ‫فلس�طينيا‬ ‫القضية الثالثة املتوجب إدراكها‬ ‫ال تس�تجيب س�وى إلى لغة القوة‪ .‬لقد ثبتت دقة ه�ذا املفهوم‪ ،‬فلوال‬ ‫الثورة الفلسطينية املسلحة ملا اعترفت بالوجود الفلسطيني‪ ،‬ولوال‬ ‫حرب أكتوبر في عام ‪ 1973‬لم تتزحزح عن متر من األراضي العربية‪،‬‬ ‫ولوال املقاومة الوطنية اللبنانية ملا انس�حبت من األراضي اللبنانية‬ ‫ف�ي عام ‪ ،2000‬ولوال صم�ود هذه املقاومة ألع�ادت احتالل اجلنوب‬ ‫اللبناني بكامله في عدوان ‪ ،2006‬ولوال صمود املقاومة الفلسطينية‬ ‫ً‬ ‫أهدافا إس�رائيلية ملا وافق�ت على وقف‬ ‫وامتالكه�ا لصواريخ تط�ال‬ ‫إطالق النار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬ف�ان إس�رائيل تط�ورت‬ ‫القضي�ة الرابع�ة‪ :‬ف�ي الس�ابق‬ ‫باجت�اه املزيد م�ن العنصرية والتطرف‪ ،‬هذا م�ا ال نقوله نحن وإمنا‬ ‫اس�تطالعات الرأي اإلس�رائيلية نفس�ها‪ ،‬الت�ي تؤكد أنه ف�ي العام‬ ‫‪ 2025‬غالبية اإلسرائيليني ‪ ٪65‬س�يكونون من املتدنيني الدينيني‪،‬‬ ‫وه�ؤالء م�ا زال�وا يتمس�كون «ب�أرض إس�رائيل الكب�رى» ودول�ة‬ ‫إسرائيل في أذهانهم من النيل إلى الفرات‪.‬‬ ‫يبقى القول‪ ،‬ان هذه القضايا األربع هي غيض من فيض األس�س‬ ‫واملرتكزات للوجود اإلسرائيلي‪ ،‬بالتالي فإن العرب والفلسطينيني‬ ‫مطالب�ون بوضع نهج اس�تراتيجي جديد في التعامل مع إس�رائيل‪،‬‬ ‫فباملعن�ى االس�تراتيجي ف�إن الدول�ة الصهيوني�ة ه�ي الت�ي تقوم‬ ‫بتضييق اخليارات أمامهم‪.‬‬

‫العربي وإيران‪ :‬األوراق التي تخسر ويصر على اللعب بها‬

‫ً‬ ‫احتراما للتاري�خ والواقعية ‪ -‬من أن نعت�رف بقلة اخلبرة‬ ‫ال ضي�ر‬ ‫ف�ي التعام�ل م�ع إرث إي�ران السياس�ي األيديولوجي‪ ،‬لك�ن من «جلد‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬وهو‬ ‫الذات» أن نعترف بعجزنا عن إيجاد احلل ملشكلة تؤرقنا‬ ‫االستسلام غير املبرر لواقع أننا ال منلك حوال وال قوة ملواجهتها‪ ،‬األمر‬ ‫ال�ذي يجب أن يتغير‪ .‬علين�ا أن نفهم محركات الص�راع‪ ،‬وقبل ذلك أن‬ ‫ندخ�ل إلى العق�ل اإليديولوجي احملرك إليران الدولة‪ ،‬ونس�تقرئ من‬ ‫خالله األساليب واألهداف التي تهددنا‪.‬‬ ‫لألسف‪ ،‬فإن معظم ردود األفعال اإلقليمية الرسمية ضد إيران تكاد‬ ‫ً‬ ‫نفع�ا‪ ،‬فهي بالنس�بة لإليرانيين لعبة دبلوماس�ية يجيدون‬ ‫ال جت�دي‬ ‫تأجيله�ا ت�ارة‪ ،‬ومتييعه�ا ت�ارة‪ ،‬وال�رد عليه�ا بالتهدي�د والوعيد أو‬ ‫االس�تمرار ف�ي اس�تفزازاتها املدروس�ة ت�ارة أخ�رى‪ .‬وف�ي األخيرة‪،‬‬ ‫تس�عى إيران حلثنا على اإلدراك أنها تتحدث مبنطق القوة «النووية»‬ ‫و»التهور السياس�ي والعس�كري»‪ ،‬على الرغم من أنها لم تستخدم ً‬ ‫أيا‬ ‫منهم�ا منذ اس�تيالء ثورة خميني عل�ى مقاليد احلكم فيه�ا‪ .‬وفي حالة‬ ‫اجل�زر اإلماراتية احملتلة‪ ،‬فإن ه�ذا امللف بالذات هو م�ن القليل النادر‬ ‫الذي ورثته الثورة اإلسلامية اإليرانية عن النظام البهلوي العلماني‬ ‫البائد‪ ،‬من دون أن تتخلى عنه أو تسعى حلل توافقي فيه مع اإلمارات‬ ‫ودول مجلس التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫لفهم العقل اإليراني الس�لطوي أكثر‪ ،‬علين�ا أن نعود جلذور تكونه‬ ‫وإرثه التاريخي‪ .‬إن إسالمية أو شيعية النظام احلاكم في إيران ليست‬ ‫الوجه احلقيقي اخملطط للسياسات اإليرانية الداخلية واخلارجية في‬ ‫رأيي‪ .‬كما يجب عدم إغف�ال أن محاولتنا إثارة األخبار والتقارير التي‬ ‫تتح�دث عن قالقل الداخل اإليراني الراهن�ة‪ ،‬أو إبرازنا لردود األفعال‬ ‫الدولي�ة الس�اخطة على إي�ران لن جتدي نفع�ا‪ .‬ذلك أن داخ�ل إيران‬ ‫منكفئ على نفس�ه‪ ،‬وحراكه السياس�ي االجتماعي ال يستمد قوته من‬

‫الضغ�وط أو الدعم اخلارجي‪ ،‬كما يحدث اآلن ف�ي دول ربيع الثورات‬ ‫ويه�دد أنظمته�ا الس�يادية‪ .‬فاإليراني�ون عل�ى عك�س كثي�ر منا نحن‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬فخورون بتراثهم‬ ‫العرب‪ ،‬معتزون بذواتهم وهويتهم الفارسية‬ ‫الفارس�ي وارهاصت�ه الت�ي أنتجت بين جمل�ة منتجاتها دول�ة والية‬ ‫الفقي�ه واإلرث الصف�وي التاريخي‪ .‬وه�ذا يعني أن الوج�ه احلقيقي‬ ‫إليران فارس�ي اس�تعالئي بامتياز ـ خصوصا على عرب اجلوار‪ .‬وإن‬ ‫ً‬ ‫مس�تعدا لالس�تعانة بأح�د م�ن اخلارج إلس�قاط نظام‬ ‫كان اإليران�ي‬ ‫والية الفقيه املتسلط‪ ،‬فهو وفي ظل أقسى الظروف سيرفض يد العون‬ ‫عندما تكون عربية‪ .‬إنها فكرة متجذرة في العقل اجلمعي الفارس�ي ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫وقوميا؛ وهي‬ ‫اإليراني تس�تمد من إميانه أنه األعظم حضاريا وثقافيا‬ ‫فك�رة ترف�ض واق�ع أن الس�احل املقابل لم يع�د صح�راء القحط التي‬ ‫تفرق أهلها الظ�روف البيئية القاهرة وامل�وارد االقتصادية احملدودة‪،‬‬ ‫والتحديات االجتماعية‪  ‬املنبثقة عن بذرة التعصب القبلية والعرقية‪،‬‬ ‫فتلع�ب دورا مهم�ا ضد التطور احلض�اري للجزء العرب�ي من اخلليج‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫إن إط�ار إيران الش�يعي ما ه�و إال نت�اج الفخر الفارس�ي والفكرة‬ ‫املتأصل�ة ب�أن الفك�ر الش�يعي املعاصر هو ولي�د امل�دارس واحلوزات‬ ‫العريق�ة ف�ي أرجائها‪ ،‬أي أن�ه وليد فارس�ي صرف‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫أن ج�ذور ه�ذا الفكر انطلق�ت من األراض�ي العربية‪ ،‬وتع�ود إلى أزمة‬ ‫اخلالفة الهاشمية التي س�الت دماؤها وتولد مفهومها الثأري الثوري‬ ‫على أرض كربالء العراقية‪.‬‬ ‫ل�و أدركن�ا كل ذل�ك ً‬ ‫حقا لقطعن�ا الطريق عل�ى مغ�ذي الطائفية في‬ ‫ً‬ ‫أف�رادا وجماعات‪ .‬إن الطائفية ليس�ــــت تهديدا مرحليا حتى‬ ‫بالدنا‬ ‫نعتقد أن إيران تلعب بأوراقه اليوم‪ ،‬ولن تلعب بها غدا‪ً.‬‬ ‫وكنتاج حتمي‪ ،‬فإن تس�ليطنا الضوء على املس�ألة الطائفية وعلى‬

‫أن إي�ران حت�رك األزم�ات الش�يعية داخل حدودن�ا‪ ،‬هو ج�زم متهور‬ ‫ذاتي التفجير‪ ،‬يغفل حقيقة أن ردود أفعالنا جتاه الش�يعة والتش�يع؛‬ ‫طائفية بدورها‪ ،‬وتؤس�س لورقة إيران الرابحة في إلهائنا؛ واملتمثلة‬ ‫في اخلطاب السياسي الطائفي‪ ،‬الذي يكتسب طابع التدخل واإلشعال‬ ‫الداخل�ي‪ ،‬بني إيران وجاراتها ذات األنظمة الس�نية‪ ،‬مب�ا فيها العراق‬ ‫ال�ذي يحكم�ه الش�يعة اليوم‪ .‬ه�ذا ال يعني ع�دم وجود خط�ر طائفي‬ ‫محتمل لتأثير املرجعيات الش�يعية اإليرانية على ش�يعة الداخل‪ ،‬مما‬ ‫يهدد مفاهيم الس�يادة والوالء واملواطنة في األقطار العربية‪ ،‬لكن هذا‬ ‫اخلطر محتمل بالقدر نفس�ه من املرجعيات السنية املتطرفة وفتاواها‬ ‫الفئوي�ة‪ ،‬وقد تهز هذه املرجعيات تلك املفاهيم بالقدر نفس�ه واجلدية‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا‪ -‬أن نتفك�ر ف�ي حقيق�ة أن الع�راق ف�ي توت�ر م�ع‬ ‫علين�ا ـ‬ ‫إي�ران‪ ،‬ليس ألن تش�يع حكامها ال يعجب إيران‪ ،‬ب�ل ألن هوية العراق‬ ‫وأيديولوجيت�ه وانتمائاته‪ :‬عربي�ة بامتياز‪ .‬هو ص�راع يغذيه ادعاء‬ ‫الشيعي العربي أنه أحق بإرث الثأر احلسيني‪.‬‬ ‫كل ذل�ك يط�رح بق�وة أهمي�ة أن نعال�ج مفه�وم املواطن�ة وال�والء‬ ‫والهوية الوطنية بش�يء من املراجعة‪ ،‬وفق وضعنا احلداثي املعاصر‪،‬‬ ‫وبعيدا عن التعصب والتصنيف‪ .‬وفي استخالص سريع يعقب معرفة‬ ‫ه�ذه اجلوان�ب‪ ،‬علين�ا س�ريعا أن نعتب�ر التهدي�دات اإليرانية جتاه‬ ‫الدول العربية منفردة‪ ،‬يصب في اجتاه تهديد املنطقة بالكامل‪ ،‬وهو ما‬ ‫يستدعي بالضرورة مراجعة جادة للمواقف األخيرة التي انبثقت عن‬ ‫ال�دول العربية ومنظوماتها اإلقليمية جتاه االس�تفزاز اإليراني للحق‬ ‫اإلماراتي في جزره احملتلة مثال‪.‬‬ ‫٭ كاتب واعالمي اماراتي‬

‫مخرجات احلوار في اليمن بني ضرورة التوافق واإليعاز اخلارجي‬ ‫عبد الوهاب العمراني٭‬ ‫■ بضعة أسابيع تفصل بني النهاية املفترضة للحوار واجللسة اخلتامية‬ ‫التي يعول البعض على احتمالية توافق األطراف املتنازعة فيها‪ ،‬على االقل‬ ‫في جزئية القضية اجلنوبية‪ .‬فمنذ أكثر من عامني واليمنيون في حيرة من‬ ‫أمره�م‪ ،‬فما أن تنفس اليمنيون الصعداء لرحيل رأس النظام الس�ابق بعد‬ ‫مماطل�ة مفضوحة‪ ،‬ها هم اليوم يتجرع�ون كأس املماحكات بني ذيول ذلك‬ ‫النظام ودهاقنة السياسة الذين ميثلون أطراف القضية اجلنوبية حتديدا‪،‬‬ ‫فتصلب كل هذه األطراف‪ ،‬ال سيما من احلرس القدمي الذي شن احلرب ضد‬ ‫ش�ركائه ف�ي الوحدة‪ ،‬او ض�د من عرف�وا باحلوثيني‪ ،‬لم يك�ن حرصا على‬ ‫الوح�دة الوطنية بقدر تش�بثهم بالس�لطة‪ ،‬الت�ي الزال البع�ض يحلم بها‬ ‫حت�ى الي�وم‪ .‬فجميع األط�راف املتناحرة تتطل�ع ملا بعد احل�وار وتتاهفت‬ ‫لتظفر بكعكة السلطة ولو كانت أجزاء مجزءة من بقايا وطن‪.‬‬ ‫وبينم�ا ي�رى البعض أن ارته�ان الق�رار اليمني إلرادة اخلارج‪ ،‬س�واء‬ ‫اإلقليمي أو الدولي‪ ،‬يقضي على سيادة القرار اليمني‪ ،‬فان آخرين يرون في‬ ‫ذلك ميزة تكبح ِجماح بعض املغامرين‪ ،‬الذين اثبتوا عجزهم بعد جتاربهم‬ ‫الفاشلة على مدى عقود وعاثوا فسادا في مجتمع مت جتهيله وتفقيره وزرع‬ ‫ثقاف�ات كادت أن تنق�رض‪ ،‬كثالثية (القات والسلاح والقبيلة )‪ .‬ومن هنا‬ ‫فهؤالء لألسف جزء من احلل املفترض‪ ،‬رغم أنهم سبب في املشكلة‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن أولئك الذين يدعون متثيل اجلنوب من احلراك اجلنوبي املنقس�م على‬ ‫نفس�ه‪ ،‬والن جتريب اجملرب يعد ضربا من احلماق�ة ‪ ،‬فان ارتهان اليمنيني‬ ‫في هذه احلالة يعد فضيلة سياسية‪.‬‬ ‫ولع�ل هذا ما مييز م�آالت الربيع العربي في نس�خته اليمنية‪ ،‬عن ربيع‬ ‫الث�ورات العربية البائس�ة في معظمه�ا‪ ،‬فخصوصية ث�ورة اليمن هي في‬ ‫التواف�ق على املب�ادرة اخلليجية مبراحله�ا اخملتلفة‪ ،‬الت�ي بلغت احد أهم‬

‫محطاته�ا املتمثل�ة في حوار الطيف السياس�ي‪ .‬ل�ذا فان الرؤي�ة اإلقليمية‬ ‫ً‬ ‫محمودا‪ ،‬ففي حال ساعدت هذه‬ ‫��ند انس�داد آمال التوافق قد تكون ش�يئا‬ ‫املبادرة حللول تفضي للتفاهم والتوافق إلقرار دستور جديد يؤسس دولة‬ ‫مدني�ة دميقراطية فيدرالية برؤية مينية‪ ،‬فهذا م�ا يتمناه كل اليمنيني‪ ،‬وما‬ ‫يعكر أحالمهم سوى أولئك الذين س�رقوا آمال األمة في الوحدة والتنمية‪،‬‬ ‫ولن تقوم لليمن قائمة طاملا بقي من يس�يطر على السلطة والقوة والثروة‬ ‫يتحك�م في قواع�د اللعبة‪ ،‬وجمي�ع اليمنيين يدركون ما هي ه�ذه القوى‪،‬‬ ‫الت�ي اختلفت في ما بينها‪ ،‬بل ان البعض يخش�ى البوح بقناعاته الرتباط‬ ‫ذل�ك إما بأمنه أو بلقمة عيش�ة‪ ،‬ولن تق�وم لليمن قائم�ة إال بالدولة املدنية‬ ‫التي تبس�ط سيطرتها ويتس�اوى فيها املواطنون في احلقوق والواجبات‬ ‫والعدل أساس احلكم‪ .‬فاجلدل الدائر منذ شهور حول شكل الدولة‪ ،‬وليس‬ ‫الوحدة س�بب تعاس�ة هذا الش�عب‪ ،‬بل من فرض هذه الوحدة االرجتالية‬ ‫ودخله�ا بعقلي�ة إقصائي�ة وأناني�ة نرجس�ية فظة‪ ،‬كم�ا ان وح�دة مايو‪،‬‬ ‫التي ارتبط اس�مها بالب�ؤس والظلم والدجل والتدليس‪ ،‬ل�م تعد في واقع‬ ‫احلال‪ ،‬وباملقابل لن تكون الفيدرالية فردوس اليمنيني وجتعل طريق األمة‬ ‫مفروشا بالورود‪.‬‬ ‫مس�تقبل هذا الش�عب املتطلع لألمن واالس�تقرار فيدرالية أو اندماجية‬ ‫وما هو األجدى النظام البرملاني او الرئاس�ي‪ ،‬فالعبرة بانعكاس ذلك على‬ ‫استقرار اليمنيني ومصدر رزقهم وكرامتهم‪.‬‬ ‫األم�ر اآلخر هو أن يدرك اجلميع أن احلوار بقدر ما هو س�لوك حضاري‬ ‫وظاه�رة ايجابية تزي�ن الربيع العربي في نس�خته اليمني�ة‪ ،‬اال أن القول‬ ‫الفص�ل لي�س بي�د اليمنيين‪ ،‬وق�د يضغط�ون ف�ي اجت�اه حل معين قد ال‬ ‫يستس�يغه البع�ض لذا ال ب�د من قناع�ة ورض�ا كل األطراف‪ ،‬بع�د ان غدا‬ ‫أمرهم بيد غيرهم‪ ،‬او بعبارة أكثر وضوحا االرتهان إلرادة الراعي اإلقليمي‬ ‫والدولي‪ ،‬فبفضل نظامنا السابق غدا الوطن مرتهنا للخارج وبدون مقابل‪،‬‬ ‫س�وى استمرار النظام أكثر مدة ممكنة‪ ،‬ومن ضمن أشكال ذلك االرتهان ان‬ ‫اليم�ن غدا ملاذا آمنا خلاليا القاع�دة وأوكل لليمنيين مقارعتها نيابة عن‬

‫اآلخرين‪ ،‬وتلك اجنازات السياسة اخلارجية لليمن خالل العقود املاضية‪.‬‬ ‫يتن�اول البعض قضي�ة الفيدرالية من باب اإلعج�اب مقرونا بالتعريف‬ ‫به�ا‪ ،‬ف�ي مجتم�ع يجهل البع�ض في�ه تفاصيل الش�كل اجلدي�د واملفترض‬ ‫للدول�ة اليمني�ة‪ ،‬وهذا إس�هام رائع لنش�ر الوع�ي‪ ،‬ولكن لي�س كل ما يتم‬ ‫التنظي�ر حول�ه ومعمول به ف�ي أرقى األمم س�يثمر بالضرورة ف�ي اليمن‪،‬‬ ‫فقد جربنا الدميقراطية وش�كل الوحدة االندماجية كوجبة واحدة في عهد‬ ‫واح�د‪ ،‬فتصدى لها دهاقنة السياس�ة وأصحاب املصال�ح الضيقة األنانية‬ ‫بإقص�اء اآلخرين ومتحور الس�لطة في دائ�رة ضيقة يغل�ب عليها الطابع‬ ‫القبل�ي األس�ري واملصالح بني بعض رموز من هنا وهن�اك‪ ،‬فانتجت نظاما‬ ‫مس�خا فقد ش�رعيته رغم تطبيل اإلعالم ليال ونهارا للزعي�م الفذ‪ ،‬وهذا ما‬ ‫كان لألس�ف‪ ،‬ف�وأد الوحدة وأجه�ض مفهوم ومعن�ى الدميقراطية‪ ،‬وعبث‬ ‫باليمن لنحو ثلث قرن او يزيد‪.‬‬ ‫وف�ي احلقيقة لم حت�ظ جزئي�ة خالفية في مناقش�ات احل�وار الوطني‬ ‫الدائر منذ س�تة أش�هر‪ ،‬كم�ا حظيت قضي�ة الفيدرالية‪ ،‬فبدال م�ن أن تكون‬ ‫إحدى مفردات حلول مش�اكل اليمن غدت بذاتها مش�كلة‪ ،‬فقد انعكس ذلك‬ ‫عل�ى الرأي العام واالعالم‪ ،‬فت�م تناولها بأوجه وأش�كال متعددة‪ ،‬رغم أن‬ ‫ه�ذا املوض�وع غداة الوح�دة في التس�عينيات من القرن املاض�ي ـ وكانت‬ ‫بعض القوى اجلنوبية تنادي بها‪ ،‬بل حتى أكثرهم عتوا علي سالم البيض‬ ‫ال�ذي ف�ي بيان االنفص�ال أثناء احلرب الت�ي كانت تدور رحاه�ا في العام‬ ‫‪ ،1994‬كان يؤم�ن بالوح�دة وتصحيح مس�ارها ـ لم يس�م دولته املقترحة‬ ‫التي لم تر النور بغير املس�مى اليمني‪ ،‬بينما اليوم كل التيارات ترنو ألبعد‬ ‫م�ن ه�ذا‪ ،‬ويتنصل�ون من مينيته�م وكأنها ع�ار‪ ،‬ومن هنا يب�دو أن اخملرج‬ ‫من هذه السفس�طة املصيرية ليس بالس�هولة املتوقعة وق�د تكون احللول‬ ‫اجلاه�زة بإيعاز خارجي أجن�ع احللول رغم محاذيرها طامل�ا تفرقت أيدي‬ ‫سباء‪.‬‬ ‫٭ كاتب وسياسي ميني‬

‫الدولة املصرية احلديثة واالخوان‪ :‬العقدة واحلل‬ ‫الطيب غيلوفي٭‬ ‫■ ق�رار محكم�ة جناي�ات القاه�رة بحل جماع�ة االخوان املس�لمني‬ ‫أع�ادت اجلماع�ة ال�ى س�ابق وضعه�ا القانون�ي وموقعها السياس�ي‬ ‫الس�ابق‪ ،‬منذ أربعين�ات القرن املاضي الى يوم الن�اس هذا‪ ،‬باعتبارها‬ ‫جماعة محظورة قانونيا ومطاردة سياس�يا‪ .‬طغى اجلانب السياس�ي‬ ‫م�ن هذا احلك�م‪ ،‬موقف�ا وتطورات‪ ،‬عل�ى اجلان�ب القانون�ي‪ ،‬حيثيات‬ ‫وإج�راءات‪ .‬ال االخ�وان كان�وا حاضري�ن ف�ي إج�راءات التقاضي وال‬ ‫من ين�وب عنهم‪ ،‬وهم املطاردون أمنيا املتهمون سياس�يا واحملاصرون‬ ‫إعالمي�ا‪ .‬واحلقيق�ة ان هذا احلك�م القضائي جاء تابعا حلكم سياس�ي‬ ‫س�ابق اتخذه احلكم املص�ري اجلديد بقيادة الفري�ق االول عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي مبط�اردة االخ�وان واعتق�ال قياداته�م وإغلاق مقراتهم‪ .‬ال‬ ‫يغير هذا احلكم من واقع حال االخوان ش�يئا‪ ،‬فمقرات اجلماعة محرقة‬ ‫او مغلق�ة او مهج�ورة‪ ،‬وقياداته�ا وغال�ب أعضائها‪ ،‬إما ف�ي املعتقالت‬ ‫او ف�ي حالة هروب واختف�اء مما جعل ردهم الطبيع�ي على هذا احلكم‬ ‫القضائي‪« ،‬انا الغريق فما خوفي من البلل»‪.‬‬ ‫ولك�ن خلف هذا املش�هد املص�ري املع�اد واملعتاد‪ ‬في الص�راع ما بني‬ ‫االخ�وان والدولة املصرية احلديثة‪ ،‬بطابعها امللكي او اجلمهوري‪ ،‬يلح‬ ‫علينا سؤال حارق يشغل الباحثني والفاعلني السياسيني‪ ،‬يكاد يتحول‬ ‫من جراء طابعه امللح واخلاص الى سؤال مصري بامتياز هو‪ ،‬هل الدولة‬ ‫املصري�ة احلديثة بنية ومضمونا غير قابلة للتعايش مع االخوان‪ ،‬ملاذا‬ ‫جتد ه�ذه الدولة الراس�خة والرائدة ف�ي قلب اإلقليم العربي نفس�ها‪،‬‬ ‫او يدفعه�ا احلاكم�ون فيها ال�ى الدخول في صراع وج�ودي صفري مع‬ ‫ه�ذه اجلماع�ة؟ كأن الدولة في مصر ال تتحقق او ال تكتمل او ال تس�تقر‬ ‫اال باس�تئصال هذا اجلس�م اإلخواني‪ ،‬وفي أحسن احلاالت محاصرته‬ ‫وإضعاف�ه‪ .‬ه�ل الصراع م�ع االخ�وان ذو معنى وجودي له�ذه الدولة‪،‬‬ ‫أم ه�و وظيفة بالوكال�ة عن قوى دولي�ة وتوابعها احمللي�ة؟ الثابت‪ ‬ان‬ ‫التناف�ي اصب�ح حقيق�ة تاريخية‪ ،‬س�واء وج�د تفس�يره ف�ي التاريخ‬ ‫احلدي�ث للدولة املصري�ة باعتب�ار بنيته�ا ومرجعيته�ا العلمانية‪ ،‬في‬ ‫مقابل مرجعية االخوان الدينية االسالمية‪ ،‬او يجد تفسيره‪ ‬في التاريخ‬ ‫السحيق ملصر بانتس�ابها للفرعونية املطبوعة بحكم الفرد االله‪ ،‬الذي‬ ‫ال يقبل الش�راكة في احلكم في تناقض مع بيعة ووالء جماهير االخوان‬ ‫ملرشد يدينون له بالطاعة‪.‬‬ ‫رفي�ق حبيب املفكر القبط�ي يصف صراع االخوان مع العس�كر‪ ،‬بان‬

‫النواة الصلبة للدول�ة (اجليش) في صدام مع النواة الصلبة للمجتمع‬ ‫(االخ�وان) ‪ .‬الدول�ة عج�زت عل�ى مدى خمسين عاما على اس�تئصال‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫االخ�وان م�ن اجملتمع وم�ن السياس�ة في مص�ر‪ ،‬ولكن االخ�وان‬ ‫عجزوا طيل�ة هذه املدة عن فهم الدولة املصرية‪ ،‬ف�ي كيفية مقاربتها او‬ ‫التعايش معها‪ ،‬حتى وهم على رأس�ها‪ .‬طول س�نني الف�راق والتصادم‬ ‫زاد من منس�وب الش�ك والريبة‪ ،‬واإلحس�اس بالتهدي�د املتبادل وصل‬ ‫حدود الص�راع الوجودي والتناق�ض البنيوي‪ .‬منذ انقلاب يوليو ‪52‬‬ ‫الى انقالب يوليو ‪ 2013‬ونش�أة كتلة املصال�ح املتحكمة في هذه الدولة‬ ‫واملتكونة أساسا من الضباط الكبار للقوات املسلحة التي ال ترى حاكما‬ ‫ملصر من دونها‪ ،‬والتي دعمت سيطرتها السياسية على الدولة بسيطرة‬ ‫اقتصادي�ة ( حوالي ‪ 30‬ف�ي املئة من االقتصاد املصري حتت الس�يطرة‬ ‫املباش�رة للق�وات املس�لحة) فل�م يع�د اجليش املص�ري يس�يطر على‬ ‫رئاسة الدولة وأجهزة اخملابرات واألمن فقط‪ ،‬ولكنه اصبح ميلك مراكز‬ ‫جتارية واس�تراحات ونزال ونوادي‪ ،‬مبا عزز من سيطرته على مفاصل‬ ‫الدول�ة‪ ،‬ومبا حوله الى حام�ي الدولة واملس�تثمر االول فيها‪ ،‬ما جعله‬ ‫عقدة الدولة ومركزه�ا الذي تدور حوله مجموعة من املصالح املرتبطة‬ ‫م�ن رأس�مالية طفيلي�ة ومركنتيلي�ة جتاري�ة ونخ�ب اداري�ة وعلمي�ة‬ ‫وظيفية تعيش عالة على ريع الدولة‪ .‬بدا اجليش في اول عهده باحلكم‬ ‫صاحب مش�روع سياسي معنيا مبكانة مصر العربية والدولية‪ ،‬ومعنيا‬ ‫مبقاوم�ة املش�روع الصهيون�ي في املنطق�ة باعتباره تهديدا يس�تهدف‬ ‫مص�ر ومكانته�ا‪ ،‬وانته�ى به االم�ر آلخر عه�ده متنصال مرت�دا عن هذا‬ ‫املشروع محتفظا باملكون املسكوت عنه في حكم العسكر‪ ،‬اعتبار الدولة‬ ‫غنيمة‪ ‬ال تقبل القس�مة‪ ،‬بهذا املعنى حتول‪ ‬اجليش في مصر‪ ،‬سواء أكان‬ ‫في دوره االول املؤس�س او مرحلته التالي�ة‪ ،‬الى العائق االول امام اي‬ ‫حتول دميقراطي حقيقي ‪.‬‬ ‫االخ�وان اه�م ح�ركات االسلام السياس�ي ف�ي العص�ر احلدي�ث‪،‬‬ ‫وق�د جت�اوز عمره�ا الثمانني عام�ا ونيف‪ ،‬وق�د عاصرت مص�ر امللكية‬ ‫واجلمهوري�ة ودخلت في مواجهة بدون اس�تثناء م�ع كل حاكمي مصر‬ ‫منذ نش�اة اجلماعة‪ ،‬ابتداء بامللك فاروق وانته�اء بالفريق عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬ولكنها بقيت عصية على اإللغاء‪ ،‬مبا جعلها فعال (ابو هول)‬ ‫السياس�ة املصرية احلديثة‪ .‬اجتراح معجزة‪ ‬الثبات والصمود والبقاء‬ ‫طيل�ة ثمانني عاما امام محاوالت االس�تئصال او االحت�واء‪ ،‬عامل قوة‬ ‫لهذا اجلس�م‪ ،‬ولكنه ف�ي وجهه االخ�ر عامل ضعف وإعاق�ة‪ ،‬طول عمر‬ ‫االخوان في املعارضة وبال انقطاع لم يؤثر على بنيتها التنظيمية فقط‪،‬‬ ‫م�ا جعله�ا اكثر قدرة عل�ى اتقاء الضرب�ات‪ ،‬مثل التقوق�ع والعيش في‬ ‫األقبي�ة وحتت االرض‪ ،‬ولكنه اث�ر على فكرها وس�لوكها‪ ،‬جعلها تدمن‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫املعارض�ة وتس�تمرؤها وجتهل احلكم وأس�اليبه واس�تراتيجياته في‬ ‫رس�م التحالفات وفهم اآلليات‪ ،‬ثم ان املكوث في املعارضة طويال جعل‬ ‫الدول�ة املصرية ال ت�رى في االخوان اال خصما ازلي�ا‪ ،‬وموضوعا للصد‬ ‫وحت�ول املؤق�ت الى مؤب�د‪ ،‬وما هو ظرف�ي الى بنيوي‪ .‬حت�ول الصراع‬ ‫م�ع االخوان واس�تهدافهم واخلوف منه�م الى ثقافة داخل املؤسس�ات‬ ‫العس�كرية واألمني�ة للدولة املصرية‪ ،‬ل�م يقدر االخوان حجم املس�افة‬ ‫بينهم وبني الدولة املصرية وال األدوات املتاحة للدولة املصرية العميقة‬ ‫املش�حونة بثقاف�ة الع�داء له�م منذ عش�رات الس�نني‪ ،‬فانته�ى حكمهم‬ ‫سريعا وبتكلفة بشرية عالية‪.‬‬ ‫م�ا كان لف�وز مرش�ح االخ�وان ف�ي انتخاب�ات ‪ 2012‬ان يكس�ر هذا‬ ‫اجلدار الس�ميك ما بني االخوان والدول�ة‪ ،‬األذى الذي تعرضوا له وهم‬ ‫يحكمون في االعالم‪ ،‬اس�تهزاء وتشويها‪ ،‬وفي مقراتهم حرقا واعتداء‪،‬‬ ‫فاق ما لقوه وهم يعارضون‪.‬‬ ‫لي�س ام�ام االخ�وان لتج�اوز ه�ذه العق�دة التاريخية املس�تحكمة‬ ‫لعق�ود‪ ،‬س�وى ان يبن�وا كتل�ة تاريخية جتم�ع قوى سياس�ية مصرية‬ ‫متع�ددة تؤم�ن بالتغيير الدميقراط�ي وال ترى للجيش م�ن دور خارج‬ ‫مهمت�ه االول�ى ف�ي حماي�ة احل�دود والدف�اع ع�ن مص�ر من الع�دوان‬ ‫اخلارج�ي‪ .‬تنظيم سياس�ي واح�د مهما كبر عاجز ض�رورة عن صناعة‬ ‫ث�ورة مبف�رده‪ ،‬فضال ع�ن ان ينجح ف�ي رد أعداء داخليين وخارجيني‬ ‫يفوقونه عددا وعدة‪.‬‬ ‫جنح اجليش املصري في صناعة حتالف سياس�ي واسع يغطي على‬ ‫انقالب�ه ويعطيه املبرر إلجهاض اول جتربة دميقراطية حقيقية تعرفها‬ ‫مص�ر احلديث�ة‪ ،‬كان االخوان أولى من اجليش بصناعة حتالف أوس�ع‬ ‫يرتقي الى مس�توى الكتلة التاريخية املؤسس�ة‪ ،‬يجمع أنصار ثورة ‪25‬‬ ‫يناير على اختالفهم في حتالف سياس�ي واجتماعي واس�ع ال يستثني‬ ‫طائفة او حزبا او فكرا او توجها سياس�يا او دينيا‪ ،‬مستحضرا مقاومة‬ ‫النظ�ام الق�دمي للتغيي�ر ف�ي بن�اه العميقة‪ .‬يؤس�س حتال�ف االخوان‬ ‫التاريخ�ي مع اوس�ع قاع�دة سياس�ية واجتماعية متجاوزا تش�ققات‬ ‫املرحل�ة الس�ابقة لدولة جدي�دة تب�دأ بالتوافق في مرحلة تأسيس�ية‬ ‫تط�ول أو تقص�ر‪ ،‬وال تنتقل ملرحلة التداول عل�ى احلكم اال بعد اجتثاث‬ ‫دولة االس�تبداد من جذورها‪ ،‬دخول مرحلة االنتخابات والتداول قبل‬ ‫احلس�م مع الدولة القدمية‪ ،‬توهم حالم وقفز في اجملهول كلف االخوان‬ ‫غالي�ا‪ ،‬ام�ا ارتداد الدولة ال�ى ان حل االخوان هو احل�ل يغلق اكثر مما‬ ‫يحل‪..‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب وباحث تونسي مقيم في لندن‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫ال شيء يشبه‬ ‫سورية سوى سورية‬ ‫عبدالقادر محمد٭‬ ‫الوضع السوري‬ ‫■ كثيرةٌ هي األقالم التي شابهت‬ ‫َ‬ ‫باحلالةِ العراقية أو اللبنانية‪،‬‬ ‫م��ن خالل تركيز تلك التحلي�لات على أن ما وصلت‬ ‫إلي��ه األزم��ة الس��ورية ليس س��وى تكرار للس��يناريو‬ ‫العراقي إبان احل��رب الطائفية في مطلع عام ‪ ،2006‬أو‬ ‫س��يناريو احلرب األهلية اللبنانية‪ ،‬مستش��هدين على‬ ‫ٍ‬ ‫وخطف متبادل‬ ‫قت��ل‬ ‫ذلك بأعم��ال العنف اجلارية من ٍ‬ ‫بني الس��نة والعلوي�ين في بعض املناطق من س��ورية‪،‬‬ ‫معززين وجهة نظرهم باالقتتال الذي بدأ منذ اس��ابيع‬ ‫بني دولة العراق والش��ام االس�لامية التابع��ة لتنظيم‬ ‫القاعدة وبعض فصائل املعارضة املسلحة ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مختل��ف من حيث الش��كل‬ ‫لك��ن الوضع الس��وري‬ ‫واملضم��ون‪ ،‬ومن حيث الس��ياق التاريخي ميكن إبراز‬ ‫هذا االختالف من خالل ثالث نقاط أساسية ‪:‬‬ ‫أوله��ا الطائفي��ة في س��ورية حالة وليدة وليس��ت‬ ‫من موروثات اجملتمع الس��وري‪ ،‬ج��اءت نتيجة أعمال‬ ‫عنف س��ادية قامت بها قوات النظ��ام ضد املتظاهرين‬ ‫السلميني في بداية الثورة‪ ،‬عملت من خاللها على إثارة‬ ‫النع��رات الطائفية بني مكونات الش��عب الس��وري من‬ ‫ٍ‬ ‫مقدس��ات دينية‪ ،‬كما حصل في املسجد‬ ‫خالل انتهاك‬ ‫العمري في درعا واألموي في حلب‪ ،‬واستهداف أحياء‬ ‫دون أخ��رى‪ ،‬كم��ا في حم��ص‪ ،‬أو من خ�لال عمليات‬ ‫تقصد النظام تس��ريبها بهدف‬ ‫قتل وتعذي��ب مصورة َّ‬ ‫ب��ث الرعب في قل��وب الس��وريني‪ ،‬ترافقه��ا العبارات‬ ‫الطائفية‪ ،‬ناهي��ك عن الفاظ التأليه التي اطلقها مؤيدو‬ ‫األس��د خالل األزمة الس��ورية‪ ،‬هذه التصرفات دفعت‬ ‫ً‬ ‫جزءا من املعارضة املس��لحة‪ ،‬الس��يما املتش��ددة منها‬ ‫والواف��دة من خارج س��ورية للرد باملثل ورمبا بش��كل‬ ‫أعنف ‪.‬‬ ‫ه��ذه احلال��ة الوليدة في س��ورية تختل��ف ً‬ ‫كليا عن‬ ‫احلال��ة العراقي��ة او اللبناني��ة‪ ،‬فالطائفي��ة فيهم��ا لها‬ ‫جذور‪ ،‬س��واء في العراق الذي ش��هد ثورة شيعية في‬ ‫تس��عينيات القرن املاض��ي ضد حكم صدام حس�ين‪،‬‬ ‫أو لبنان الذي تعود فيه ج��ذور الطائفية لعقود مضت‬ ‫ً‬ ‫ترس��خا في اجملتمع اللبناني بعد االس��تقالل‪،‬‬ ‫ازدادت‬ ‫ً‬ ‫حيث قس��مت املناصب الرس��مية واملناط��ق تبعا ملبدأ‬ ‫احملاصصة الطائفية‪ ،‬هذا املبدأ الذي مهد حلرب أهلية‬ ‫دامت ‪ 15‬عاما ‪.‬‬ ‫النقط��ة الثاني��ة وه��ي ع��دم وج��ود ت��وازن للقوى‬ ‫البش��رية في س��ورية ب�ين الطوائف كما ه��و املوجود‬ ‫في العراق ولبنان‪ ،‬حيث تتس��اوى فيهما نسبة متثيل‬ ‫ٌ‬ ‫طائفة متثل األكثرية‪،‬‬ ‫كل طائفة مع األخ��رى وال توجد‬ ‫كما يختلف العراق ولبنان عن س��ورية مبناطق النفوذ‬ ‫الطائفي عل��ى األرض‪ ،‬حيث تش��غل كل طائفة منطقة‬ ‫جغرافية معينة‪ ،‬كوجود الش��يعة في اجلنوب والسنة‬ ‫ف��ي الوس��ط بالع��راق‪ ،‬وهو ما س��اعد على اش��تعال‬ ‫احلروب األهلية فيهما‪ ،‬وهو األمر الذي ينتفي وجوده‬ ‫في سورية‪ ،‬فالسنة في سورية تقارب نسبتهم الـ‪٪80‬‬ ‫من تعداد الش��عب الس��وري وهذه النقطة كفيلة بعدم‬ ‫تش��جيع أي من الطوائ��ف املوجودة في س��ورية على‬ ‫الدخول في حرب أهلية‪ ،‬كما أن املدن الس��ورية تتميز‬ ‫بالتداخل الطائفي بني الس��كان‪ ،‬فالس��احل السوري‬ ‫ال��ذي يزعم البعض أن��ه منطقة نف��وذ للطائفة العلوية‬ ‫توجد فيه نسبة كبيرة من السنة واملسيحيني‪ ،‬والعكس‬ ‫صحيح في دمشق وفي السويداء وغيرها ‪.‬‬ ‫النقطة الثالثة وهي س��لمية اجملتمع السوري بكامل‬ ‫طوائف��ه وإثنيات��ه وقوميات��ه‪ ،‬فجميعها تنب��ذ العنف‬ ‫وترفض ربط السالح بالطوائف‪.‬‬ ‫فالسنة في سورية بغالبيتهم يرفضون املمارسات‬ ‫الت��ي تقوم به��ا دولة العراق والش��ام اإلس�لامية من‬ ‫ً‬ ‫ذبح��ا‬ ‫اعت��داء عل��ى الكنائ��س وعمليـــــ��ات القـــت��ل‬ ‫بحق أس��رى النظام أو مواليه‪ ،‬واألم��ر ذاته ينطـــــبق‬ ‫على الطائفة املس��يحية املعروفة لــــدى الس��ــــوريني‬ ‫بس��لــمية ابنائها ورفضهم حمل السالح‪ ،‬وهو ما برز‬ ‫ً‬ ‫جليا من خالل تخلف معظم ش��باب الطائفة املسيحية‬ ‫ع��ن اخلدم��ة العس��كرية وجلوئه��م للهج��رة باع��داد‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫أما الدروز فموقفهم واضح منذ بداية الثورة كطائفة‬ ‫بقيت على احلياد ورفضت دخول النظام أو املعارضة‬ ‫للمناطق التي يس��كنونها‪ ،‬رغم انخ��راط بعض أبنائها‬ ‫باللجان الشعبية املوالية للنظام‪.‬‬ ‫في س��ورية ال توجد حرب أهلية مبعناها احلقيقي‪،‬‬ ‫كالذي حصل ف��ي العراق ولبنان‪ ،‬هن��اك اعمال عنف‬ ‫يغذيه��ا املتطرف��ون م��ن الطرف�ين‪ ،‬إال أن الس��وريني‬ ‫بغالبيته��م مازالوا يحاولون جتن��ب احلرب الطائفية‪،‬‬ ‫فالكثير من أهالي حلب السنة نزحوا باجتاه الساحل‬ ‫السوري الذي يقطنه أبناء الطائفة العلوية‪ ،‬والكثير من‬ ‫أهالي حمص وديرالزور الس��نة جلأوا إلى السويداء‪،‬‬ ‫التي يقطنها الدروز املوحدون ‪.‬‬ ‫ويبق��ى الس��ؤال األه��م ه��ل س��يتجاوز اجملتم��ع‬ ‫السوري الشرخ الذي أصابه بفعل احلرب الدائرة منذ‬ ‫ثالث��ة أعوام؟ أم أن اإلنزالق حلرب أهلية طاحنة يروج‬ ‫لها الكثير من اجلهات األقليمية واحمللية هو املس��تقبل‬ ‫الذي ينتظر أبناءها؟‬ ‫٭ صحافي سوري‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫بني اخلضوع للعوملة‬ ‫ومقاومة ا ّدعاءاتها‬

‫مفاوضات ايران‪ ..‬وغياب اسرائيل ودول اخلليج‬

‫■ يش��كل اجتم��اع جنيف بني اي��ران ومجموعة ‪ 1+5‬فرص��ة الطالق عملية‬ ‫دبلوماس��ية م��ن املتوق��ع ان تكون ش��اقة وطويل��ة‪ .‬واجلولة االول��ى من هذه‬ ‫احملادثات التي عق��دت يومي الثالثاء واالربعاء املاضيني هي االولى بعد تولي‬ ‫الرئيس حس��ن روحاني الس��لطة في آب (اغس��طس) املاضي‪ ،‬الذي تعهد في‬ ‫حملته االنتخابية ّ‬ ‫بحل ازمة امللف النووي املستمرة منذ عشر سنوات‪ ،‬من اجل‬ ‫رفع العقوبات االقتصادية التي بدأت تؤثر على اجلمهورية االسالمية‪.‬‬ ‫الهجمة الدبلوماس��ية االيراني��ة بدأت بعرض لم يس��تطع البيت االبيض اال‬ ‫ان يش��يد به فميا وصفه املتحدث باس��م مفوضة الشؤون اخلارجية باالحتاد‬ ‫االوروب��ي كاثري��ن اش��تون بان��ه مفيد للغاي��ة‪ .‬اخلط��ة االيرانية الت��ي قدمها‬ ‫وزي��ر اخلارجية جواد ظريف تش��مل ثالث مراح��ل وتتضمن فرض قيود على‬ ‫البرنام��ج اخل��اص بتخصيب اليورانيوم‪ ،‬ووضع س��قف لع��دد اجهزة الطرد‬ ‫املركزي‪ ،‬ووقف التخصيب فوق مس��توى ‪ 5‬باملئة‪ ،‬والسماح بعمليات تفتيش‬ ‫اكثر عمقا‪ ،‬اذا اعترفت الدول الس��ت بحق اي��ران بالتخصيب مبوجب معاهدة‬ ‫حظر االنتشار النووي‪.‬‬ ‫الرئيس روحاني يتطلع لتحقيق تقدم برفع العقوبات االقتصادية واحلفاظ‬ ‫على نفوذ اجلمهورية االس�لامية في املنطقة‪ ،‬فعلى املستوى االقتصادي ادت‬ ‫العقوب��ات لتراجع عائ��دات النفط خالل عامي ‪ 2011‬و‪ 2012‬اكثر من خمس�ين‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬اضاف��ة الى انهيار الري��ال االيراني وتراجع س��عر صرفه مقابل‬ ‫ال��دوالر اكثر م��ن ‪ 300‬باملئة‪ ،‬بينما وصل مع��دل التضخم ال��ى ‪ 45‬باملئة‪ ،‬وهو‬ ‫االعلى في املنطقة‪ ،‬وحسب تقرير البنك املركزي االيراني‪ ،‬فان حوالي ‪ 65‬باملئة‬ ‫من االيرانيني يعيش��ون حتت خط الفقر‪ .‬هذه الضغ��وط االقتصادية تثير لدى‬ ‫الرئيس روحاني مخاوف ش��بح اضطراب��ات اجتماعية‪ ،‬خاصة بعد انتش��ار‬ ‫االنتفاضات الشعبية في املنطقة‪.‬‬ ‫املفاوض��ات دارت وستس��تأنف الش��هر املقبل ف��ي جنيف‪ ،‬لك��ن احلاضر‬ ‫الغائ��ب االول عنها هو اس��رائيل‪ ،‬ومن ث��م دول اخلليج التي ش��عرت بالعزلة‬ ‫ازاء التقارب االيراني مع العرب‪ .‬فاس��رائيل التي تخش��ى تفكك احلصار على‬ ‫اي��ران من دون تفكيك البرنام��ج النووي تتهم الرئي��س االمريكي باراك اوباما‬ ‫بالتراخي والتهرب واملماطلة بش��ن حرب على ايران‪ ،‬وقد ردت اس��رائيل على‬ ‫ذلك بارسال رسالة للغرب وايران االسبوع املاضي من خالل قيام سالح اجلو‬ ‫االس��رائيلي باجراء تدريب عس��كري ضخم يحاكى شن هجوم بعيد املدى في‬ ‫تصعيد عملي‪ ،‬بعد خطاب رئيس الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو في االمم‬ ‫املتحدة واعالنه ان اس��رائيل ستدافع عن نفسها حتى لو اضطرت القيام بذلك‬ ‫منفردة‪.‬‬ ‫التقارب االمريكي ـ االيراني ترافق ببرود بالعالقة بني دول اخلليج وامريكا‪،‬‬ ‫■ تش�كل اململك�ة العربي�ة الس�عودية واإلم�ارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة واململك�ة األردني�ة الهاش�مية كتل�ة‬ ‫سياس�ية فعال�ة ف�ي املش�رق العرب�ي– اإلسلامي‪ .‬قبل‬ ‫س�نوات قليل�ة‪ ،‬لم تكن الدول الثالث مرش�حة لتش�كيل‬ ‫مث�ل هذه الكتل�ة؛ فقد اصطدم�ت الس�عودية واإلمارات‬ ‫حول مقر البنك اخلليجي‪ ،‬املفترض أن يؤس�س للوحدة‬ ‫اخلليجي�ة النقدي�ة‪ ،‬وح�ول س�عي الس�عودية احلثيث‬ ‫لقي�ادة مجل�س التع�اون‪ .‬كم�ا أن الش�كوك الس�عودية‬ ‫في األردن‪ ،‬الت�ي تعود للحظة تأس�يس اململكة‪ ،‬تفاقمت‬ ‫من�ذ مطلع التس�عينات في ح�رب اخللي�ج األولى‪ .‬ولكن‬ ‫التح�والت املصاحب�ة حلركة الث�ورة العربي�ة في ‪2011‬‬ ‫ً‬ ‫تقارب�ا بني ال�دول الثلاث‪ ،‬ولدته اخمل�اوف من‬ ‫صنع�ت‬ ‫موج�ة التغيير الت�ي عصفت بع�دد من ال�دول العربية‪،‬‬ ‫مبا ف�ي ذلك األردن واملغ�رب‪ ،‬وصعود التيار اإلسلامي‬ ‫السياس�ي في ال�دول التي م�رت بعملي�ة التغيير‪ .‬متلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هائال‪ ،‬في حالتي الس�عودية‬ ‫ماليا‬ ‫فائضا‬ ‫الدول الثلاث‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬في حالتي‬ ‫ونف�وذا‬ ‫واإلم�ارات‪ ،‬وخبرة أمنية‬ ‫األردن والس�عودية‪ ،‬تص�ل إل�ى م�ا ه�و أبعد م�ن اجملال‬ ‫العربي‪ .‬تعاونت الدول الثلاث ً‬ ‫معا في مجريات الثورة‬ ‫الليبي�ة وتعقيداتها التالية على س�قوط نظ�ام القذافي‪،‬‬ ‫وكادت أن تنج�ح ف�ي إيصال مرش�حها املفضل لرئاس�ة‬ ‫احلكوم�ة الليبي�ة‪ .‬وعمل�ت‪ ،‬بدرجات متفاوت�ة‪ ،‬مع قطر‬ ‫وتركي�ا على دعم الثوار الس�وريني‪ ،‬بع�د أن وصلت في‬ ‫ربيع ‪ 2012‬إلى قناعة بضرورة إسقاط نظام األسد‪ .‬خالل‬ ‫الش�هور القليلة املاضية‪ ،‬س�اندت الدول الثالث عملــية‬ ‫إسقاط الرئيس محمد مرسي في مصر‪ ،‬ونشطت بصورة‬ ‫ملموس�ة من أجل إسقاط حكومة االئتالف الثالثي‪ ،‬التي‬ ‫تقودها حركة النهضة‪ ،‬في تونس‪.‬‬ ‫عندم�ا اندلعت حرك�ة الث�ورة العربية ف�ي ‪ ،2011‬لم‬ ‫تكن ال�دول الثالث جميعها في وضع سياس�ي أو جيو‪-‬‬ ‫سياسي سيء‪ .‬األردن وحده كان من شهد حركة مطلبية‬ ‫ش�عبية لإلصالح‪ ،‬ولي�س للتغيير اجل�ذري‪ ،‬لم يكن من‬ ‫الصعب ببعض احلكمة وبعد النظر مقابلتها في منتصف‬ ‫الطري�ق‪ .‬كم�ا إن ح�ركات التغيي�ر والث�ورة العربي�ة‪،‬‬ ‫م�ن تونس وليبيا إل�ى مصر واليمن‪ ،‬ل�م حتمل أي عداء‬ ‫خاص نح�و أي من ال�دول العربية األخرى‪ ،‬س�يما دول‬ ‫اخلليج؛ وق�د عملت أنظمتها اجلديدة‪ ،‬س�واء االنتقالية‬ ‫األول�ى أو االنتقالي�ة املنتخبة‪ ،‬على بن�اء عالقات وثيقة‬ ‫بكاف�ة ال�دول العربي�ة وب�دول اخللي�ج‪ ،‬وعل�ى رأس�ها‬

‫الس�عودية‪ ،‬بص�ورة خاصة‪ .‬ولكن ذلك ل�م يحرر الدول‬ ‫الثلاث من اخلوف‪ ،‬اخل�وف من فك�رة التغيير‪ ،‬اخلوف‬ ‫م�ن الفك�رة الدميقراطية‪ ،‬واخلوف من التيار اإلسلامي‬ ‫السياسي‪ .‬هذا اخلوف‪ ،‬وال شيء غيره في احلقيقة‪ ،‬دفع‬ ‫ال�دول الثالث إلى التق�ارب‪ ،‬ومن ثم إلى تش�كيل محور‬ ‫سياس�ي‪ ،‬نش�ط وفعال‪ ،‬يكاد يعيد اجملال العربي إلى ما‬ ‫أس�ماه املرحوم مالكوم كير‪ ،‬في كتاب شهير له‪ ،‬باحلرب‬ ‫الب�اردة العربي�ة‪ .‬توح�ي النظ�رة الس�ريعة للخارط�ة‬ ‫ً‬ ‫عددا من‬ ‫العربية السياس�ية بأن الكتلة الثالثي�ة حققت‬ ‫االنتص�ارات املتتالية‪ ،‬وأنها توش�ك أن تعيد رس�م هذه‬ ‫ً‬ ‫بعض�ا من التأمل‬ ‫اخلارط�ة على صورته�ا بالفعل‪ .‬ولكن‬ ‫س�رعان ما يوصل إلى نتائج مخالفة‪ ،‬س�يما على صعيد‬ ‫توازن�ات الق�وى اإلقليمي�ة والبيئ�ة اجليو‪-‬سياس�ية‬ ‫املش�رقية‪ .‬دفعت محاوالت دول الكتلة الثالث للسيطرة‬ ‫عل�ى الق�رار السياس�ي ليبيا م�ا بع�د الثورة إل�ى حالة‬ ‫م�ن عدم االس�تقرار‪ ،‬بع�د أن منعت الق�وى التي صنعت‬ ‫الثورة وخاضت غمارها من املش�اركة الفعالة في النظام‬ ‫اجلدي�د‪ .‬وإن صح�ت التقارير التي تش�ير إلى مس�اندة‬ ‫الدول الثالث ملش�روع تقس�يم ليبيا‪ ،‬وفص�ل إقليم برقة‬ ‫الغني باملصادر النفطية‪ ،‬فإن ليبيا مرشحة ملزيد من عدم‬ ‫االس�تقرار‪ .‬في مصر وتونس‪ ،‬وبغ�ض النظر عن اجلدل‬ ‫حول ال�دور الذي لعبته دول الكتلة الثالثية في مواجهة‬ ‫قوى اإلسلام السياس�ي‪ ،‬فإن البلدين مرشحان ملرحلة‬ ‫مديدة من عدم االس�تقرار‪ .‬مبعنى أن ال ليبيا وال تونس‪،‬‬ ‫وال مص�ر‪ ،‬األهم واألكبر‪ ،‬ميكنها أن تلع�ب ً‬ ‫ً‬ ‫فعاال في‬ ‫دورا‬ ‫موازي�ن القوى اإلقليمي�ة‪ ،‬ال لصالح الكتل�ة الثالثية وال‬ ‫لغيره�ا‪ .‬في احلقيقة‪ ،‬أن اس�تمرار حالة عدم االس�تقرار‬ ‫ف�ي مص�ر‪ ،‬وتده�ور أوض�اع تون�س‪ ،‬س�يحمل البلدين‬ ‫أعب�اء اقتصادي�ة ومالي�ة – عامة ثقيلة الوط�أة‪ ،‬يترتب‬ ‫عليها أن تقوم دول الكتلة الثالثية الثرية باملش�اركة في‬ ‫حمل هذه األعباء‪ .‬ما يجري في اجلوار املشرقي العربي‪،‬‬ ‫يوحي مبخاطر أكبر‪.‬‬ ‫بن�ت الدول الثالث مقاربتها للمس�ألة الس�ورية على‬ ‫أس�اس من مش�اركة قطري�ة – تركي�ة وثيق�ة‪ ،‬وتصاعد‬

‫االنخ�راط الغرب�ي‪ ،‬واألميرك�ي‪ ،‬بص�ورة خاص�ة‪.‬‬ ‫االنخ�راط الغربي – األميركي أوش�ك أن يتحقق بالفعل‬ ‫عندم�ا ت�ورط النظام الس�وري في االس�تخدام الدموي‬ ‫والوحش�ي للسلاح الكيم�اوي ف�ي ري�ف دمش�ق ف�ي‬ ‫أغس�طس‪ /‬آب املاضي‪ ،‬وأعلنت بريطانيا وفرنسا‪ ،‬ومن‬ ‫ثم الواليات املتحدة‪ ،‬عزمه�ا معاقبة النظام‪ .‬للحظة‪ ،‬بدا‬ ‫أن دول الكتلة الثالثية‪ ،‬بنفوذها األسطوري في مجلسي‬ ‫الش�يوخ والنواب األميركيني‪ ،‬واملس�اندة اإلس�رائيلية‬ ‫املعلنة‪ ،‬باتت قوس قابني أو أدنى من إحداث متغير كبير‬ ‫ف�ي موازين الق�وى على األرض الس�ورية بقوة القصف‬ ‫األميركي املرتقب‪ .‬لم تر دول الكتلة الثالثية االنس�حاب‬ ‫األميرك�ي امللموس من املش�رق‪ ،‬واملس�تمر بلا تردد منذ‬ ‫بداي�ة والية أوباما األولى‪ ،‬وال جتنب واش�نطن املرضي‬ ‫للتورط في األزمة السورية منذ أيامها األولى‪ ،‬وال توكيد‬ ‫واش�نطن على أن الضربة اخملططة للنظام السوري‪ ،‬إن‬ ‫وقعت‪ ،‬س�تكون مح�دودة وقصيرة إلى ح�د كبير‪ .‬ولذا‪،‬‬ ‫م�ا إن ق�ررت إدارة أوبام�ا الذه�اب للخي�ار التفاوضي‪،‬‬ ‫على أس�اس من جتريد نظام دمشق من ترسانة سالحه‬ ‫الكيماوي‪ ،‬حت�ى أصابت دول الكتل�ة الثالثية خيبة أمل‬ ‫كبيرة‪ ،‬وس�يطر عليها ش�عور فادح بالهزمي�ة‪ .‬ال تتعلق‬ ‫مش�كلة أزم�ة نهاي�ة أغس�طس‪ /‬آب بالتدخ�ل أو ع�دم‬ ‫ً‬ ‫طرفا‬ ‫التدخ�ل األميرك�ي‪ ،‬ألن الوالي�ات املتحدة لم تك�ن‬ ‫ً‬ ‫أصال في س�ورية‪ ،‬ول�ن يغير جلوؤها للتف�اوض الكثير‬ ‫ف�ي ميزان قوى الصراع على س�ورية‪ .‬املش�كلة كانت في‬ ‫تص�ور دول الكتل�ة الثالثية املبالغ في�ه لطبيعة عالقتها‬ ‫بالواليات املتحدة‪ ،‬وإمكانية الضغط على‪ ،‬أو اس�تخدام‬ ‫األخي�رة‪ ،‬خلدمة مصاحلها اإلقليمية‪ ،‬حتى عندما ال ترى‬ ‫واشنطن أن ثمة مصلحة لها‪.‬‬ ‫بي�د أن سياس�ة الكتل�ة الثالثي�ة في س�ورية تواجه‬ ‫صعوب�ات أخرى‪ ،‬ال تقل داللة‪ ،‬على صعيد حتقيق هدفها‬ ‫االس�تراتيجي ف�ي س�ورية‪ .‬فمن�ذ بداي�ة انخراطه�ا في‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنشر واالعالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫الش�أن السوري‪ ،‬عملت الدول الثالث‪ ،‬سيما السعودية‪،‬‬ ‫لي�س فق�ط ملس�اعدة الش�عب والث�وار الس�وريني على‬ ‫ً‬ ‫أيضا المتلاك القدرة عل�ى حتديد من‬ ‫االنتص�ار‪ ،‬ولك�ن‬ ‫س�يحكم س�ورية بع�د انهي�ار نظ�ام األس�د‪ .‬ف�ي اآلونة‬ ‫األخي�رة‪ ،‬جنحت اجلهود الس�عودية ف�ي إيصال رئيس‬ ‫م�وال لالئتلاف الوطني‪ ،‬الهيئ�ة السياس�ية التي متثل‬ ‫ق�وى املعارض�ة الس�ورية‪ .‬كم�ا اس�تطاعت كس�ب والء‬ ‫هيئ�ة أركان اجلي�ش احلر‪ ،‬التي يفت�رض أن متثل قيادة‬ ‫الثورة الس�ورية املس�لحة‪ .‬ولكن احلقيق�ة‪ ،‬أنه بخالف‬ ‫هذي�ن املوقعين‪ ،‬لم تس�تطع الكتلة الثالثي�ة حتقيق أية‬ ‫مكاسب ملموس�ة أخرى‪ ،‬ال في أوساط القوى السياسية‬ ‫الرئيس�ة التي تش�كل االئتالف الوطني‪ ،‬وال في صفوف‬ ‫كتائب وألوي�ة الثوار ذات الفعالي�ة األكبر على األرض‪،‬‬ ‫مبا في ذلك مجالس احملافظات العس�كرية للجيش احلر‪.‬‬ ‫وبالرغم م�ن قبول قوى االئتالف برئيس�ه‪ ،‬وعدم رغبة‬ ‫معظمه�ا ف�ي مواجه�ة نف�وذ دول الكتل�ة الثالثي�ة‪ ،‬فإن‬ ‫رئيس االئتالف يبدو وكأنه أقرب لش�خصية رمزية منه‬ ‫إل�ى رئيس فعلي‪ .‬أم�ا عالقة األلوية والكتائب املس�لحة‬ ‫بهيئة األركان‪ ،‬فال تتعدى ضرورات التمويل والتسليح‪.‬‬ ‫خلال س�بتمبر‪ /‬أيل�ول‪ ،‬وبينم�ا لم ت�زل ذي�ول أزمة‬ ‫الكيماوي الس�وري تخيم على املناخ اإلقليمي املشرقي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعضا من الدراما الدبلوماس�ية‬ ‫ش�هد مقر األمم املتح�دة‬ ‫غير املس�بوقة‪ .‬اس�تقبلت اجلمعية العامة لألمم املتحدة‬ ‫ف�ي اجتماعه�ا الس�نوي الرئي�س اإليران�ي اجلدي�د‪ ،‬د‪.‬‬ ‫روحان�ي‪ ،‬كما اس�تقبلت الرئي�س األميرك�ي أوباما‪ .‬في‬ ‫كلمت�ه‪ ،‬واص�ل روحان�ي املس�اق التصاحلي م�ع الغرب‬ ‫والوالي�ات املتح�دة‪ ،‬وأطل�ق إش�ارات واضح�ة عل�ى‬ ‫اس�تعداد بالده للمس�اومة عل�ى البرنامج الن�ووي‪ ،‬لم‬ ‫جت�د معارض�ة ملموس�ة من آي�ة الل�ه خامنئي‪ ،‬املرش�د‬ ‫األعل�ى للجمهوري�ة اإلسلامية وصاحب الق�ول األخير‬ ‫في ق�رارات إيران االس�تراتيجية‪ .‬وبالرغم م�ن واقعية‬ ‫خط�اب أوبام�ا‪ ،‬والش�كوك الت�ي طرحه�ا ف�ي مصداقية‬ ‫املوقف اإليراني‪ ،‬أبدى الرئيس األميركي استعداد بالده‬ ‫لتبن�ي مقاربة جديدة في املوق�ف من إيران‪ .‬هذه بالطبع‬

‫القادة األفارقة ومحكمة اجلنايات الدولية‬

‫املالحقات القضائية ضد الرئيس الس�وداني‬ ‫عم�ر حس�ن البش�ير والرئي�س الكين�ي‬ ‫«كنياتا»‪ .‬وقالت القمة لق�د أصبح واضحا أن‬ ‫احملكمة ال تالحق أحدا س�وى القادة األفارقة‬ ‫‪ ،‬وعق�ب هذه القمة قال وزير خارجية إثيوبيا «توادروس أدهانوم» إذا‬ ‫ل�م توافق احملكمة على طلب القمة ‪ ،‬فإن عل�ى الرئيس الكيني أن ينتظر‬ ‫مدة عام حتى يصله قرار من احملكمة‪.‬‬ ‫وكان�ت محكمة اجلنايات الدولية قد اتهم�ت الرئيس الكيني ونائبه‬ ‫«روت�و» بارت�كاب جرائ�م قتل خلال االنتخاب�ات التي ج�رت في عام‬ ‫ألفين وس�بعة‪ ،‬وقد ب�دأت محكم�ة اجلناي�ات محاكمة نائ�ب الرئيس‪،‬‬ ‫وتعت�زم محاكم�ة الرئيس‪ ،‬وعل�ى الرغم من رفض الرئي�س لالتهامات‬ ‫املوجه�ة ضده فإن احملكمة تعتزم محاكمته خالل الش�هر املقبل‪ .‬وتقول‬ ‫دوائ�ر احملكم�ة إن�ه إذا رفض الرئي�س «تالكين�ي» املثول أمامه�ا فإنها‬ ‫س�تتخذ ق�رارا باعتقال�ه‪ ،‬ولكنها ل�م حتدد كيفي�ة تنفيذ ه�ذا القرار إذا‬ ‫اتخذ‪ ،‬وفي جمي�ع األحوال فإن الدول الغربية ال تريد الوصول إلى هذا‬ ‫املس�توى حتى ال تتعقد األمور وخاصة مع الدول األفريقية بشكل أكبر‪،‬‬ ‫والتس�اؤل هنا هو إذا كانت األمور بني احملكمة الدولية وأحد الرؤس�اء‬ ‫األفارق�ة فلماذا تقحم الدول الغربية نفس�ها في هذه القصية إذا لم تكن‬ ‫فعال تستهدف تسييس عمل محكمة اجلنايات الدولية ‪.‬‬ ‫وكان رئي�س وزراء إثيوبيا «هيال مرمي ديس�الن» ق�د قال في أعقاب‬ ‫انتهاء القمة‪ ،‬نريد أن تكون كلمتنا مسموعة وواضحة املعالم‪.‬‬ ‫وتتج�ه القم�ة األفريقي�ة اآلن إل�ى االتصال مبجلس األم�ن من أجل‬ ‫التدخ�ل لتأجي�ل أو إلغاء اإلج�راءات القانونية املتخذة ضد الرؤس�اء‬ ‫األفارقة‪ .‬ويالحظ أن الرئيس الس�وداني عمر حس�ن البشير ال يرفض‬ ‫قرار احملكمة فحس�ب ‪ ،‬بل هو يتحدى هذه احملكمة بالسفر خارج بالده‪،‬‬

‫الناشر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬علي محمد فخرو‬

‫مؤشرات على حتوالت جيو ـ سياسية وشيكة في املشرق‬

‫■ كان�ت العالق�ة بين ال�دول املس�تعمرة وال�دول الت�ي خضع�ت‬ ‫لالس�تعمار عالقة واضحة املعالم‪ ،‬غير أنه وبعد خروج االس�تعمار من‬ ‫مختل�ف ال�دول‪ ،‬بدأنا نس�مع تعبيرات مث�ل التآمر واألهداف الس�رية‬ ‫وم�ا إلى ذلك‪ ،‬وليس�ت تلك مجرد أوه�ام بل هي حقيق�ة أكيدة‪ ،‬ذلك أن‬ ‫ال�دول التي كانت تقود احلركة االس�تعمارية أصبح�ت اآلن تتحكم في‬ ‫املؤسسات الدولية وتفرض إرادتها من خاللها‪ ،‬وأوضح مثال على ذلك‬ ‫مجل�س األمن ال�ذي متتلك فيه خمس م�ن الدول الكبرى ح�ق النقض‪،‬‬ ‫ويعن�ي ذلك أنه ال ميكن أن مير قرار من دون أن توافق عليه هذه الدول‬ ‫اخلمس‪ ،‬ولقد حاولت دول العالم الثالث من قبل أن تصلح شان مجلس‬ ‫األمن‪ ،‬لكنها فشلت فشال ذريعا‪ ،‬واآلن هي تخوض جتربة جديدة مع ما‬ ‫يسمى مبحكمة اجلنايات الدولية التي سنتوقف عندها في هذا املقال‪.‬‬ ‫كما هو معلوم فأن هذه احملكمة تأسس�ت ع�ام ‪2002‬بغرض محاكمة‬ ‫الذي�ن يقوم�ون بأعم�ال اإلب�ادة اجلماعي�ة واجلرائم ضد اإلنس�انية‪،‬‬ ‫ويعتبر دور احملكم�ة مكمال لدور احملاكم الوطنية‪ ،‬ما يجعل دورها يبدأ‬ ‫عندما تفشل احملاكم الوطنية في حتقيق العدالة أو ممارسة سلطتها كما‬ ‫ينبغي ‪ .‬وتس�تطيع هذه احملكمة النظر فقط في اجلرائم التي وقعت بعد‬ ‫تاريخ إنشائها في عام ألفني واثنني ودخول قانون روما حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫ومن الناحية النظرية حتظى هذه احملكمة بدعم عاملي‪ ،‬لكن كثيرا من‬ ‫ال�دول مثل الهند والصين والواليات املتحدة وروس�يا ما زالت ترفض‬ ‫التوقيع على ميثاقها‪ ،‬في حني أن مئة وواحد وعشرين دولة وقعت على‬ ‫امليثاق وتسهم في متويل احملكمة‪.‬‬ ‫وقد فتحت محكمة اجلنايات الدولية منذ إنش�ائها قضايا في أوغندا‬ ‫الش�مالية وجمهوري�ة الكونغ�و الدميوقراطي�ة وجمهوري�ة أفريقي�ا‬ ‫الوس�طى‪ ،‬ودارفور‪ ،‬كما أصدرت مذكرات اعتقال بح�ق عدد من القادة‬ ‫األفارق�ة‪ ،‬وذلك ما جعل بعض الدول تتهم هذه احملكمة بالتحيز والعمل‬ ‫من أجل حتقيق أغراض سياسية‪.‬‬ ‫وتش�هد محكم�ة اجلناي�ات الدولي�ة في ه�ذه اآلونة مواجه�ة بينها‬ ‫وبني القادة األفارقة الذين عقدوا مؤمترا خاصا في أديس أبابا لدراسة‬ ‫عالق�ة بالدهم بهذه احملكمة‪ ،‬وقد طالبت القمة األفريقية بضرورة وقف‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫خاص��ة بعد املوقف االمريكي من االزمة الس��ورية وتراج��ع اوباما عن تهديده‬ ‫بالضربة العسكرية للنظام في دمشق بعد الهجوم الكيماوي على ريف دمشق‬ ‫في ‪ 21‬آب (اغس��طس) املاضي‪ .‬وفي حني تراقب التنس��يق بني روسيا وايران‬ ‫في االزمة السورية‪ ،‬تش��عر دول اخلليج بالتحفظ باكتفاء واشنطن بالتنسيق‬ ‫م��ع اس��رائيل من دون اظه��ار اي اهتمام بال��دور اخلليجي باالزمة الس��ورية‪،‬‬ ‫متجاهل��ة مخاوف املنطقة من طموحات طهران بتوس��يع نفوذها‪ ،‬خاصة وان‬ ‫دول اخلليج مستبعدة من املفاوضات السرية‪ ،‬وهو ما استدعى احتجاج وزير‬ ‫اخلارجية الس��عودي االمير س��عود الفيص��ل وعدم القائه خط��اب اململكة في‬ ‫االمم املتحدة‪.‬‬ ‫في كل االحوال‪ ،‬لن يكون من الس��هل بالنس��بة لروحان��ي بناء ثقة مع دول‬ ‫الغ��رب‪ ،‬وبالتال��ي فان التن��ازالت االيراني��ة يجب ان تكون واضح��ة جدا‪ ،‬كي‬ ‫تستطيع الدول الكبرى اعتبار ملف االزمة مغلقا‪ .‬لكن التنازالت ستكون محرجة‬ ‫للرئيس االيراني اذا لم ترفق بتنازالت غربية ايضا‪ ،‬وهذا لن يكون اال في امللف‬ ‫السياس��ي‪ ،‬ال��ذي تعتبره اي��ران التعويض الض��روري عن جتمي��د برنامجها‬ ‫النووي او تش��غيله بأدنى نس��ب التخصيب‪ ،‬وهذا امللف هو الذي يقلق الدول‬ ‫اخلليجي��ة والعربية عموم��ا‪ ،‬النه يعني االعتراف اليران مب��ا بنته من نفوذ في‬ ‫خمس دول عربية (العراق‪ ،‬س��ورية‪ ،‬لبنان والبحرين وفلسطني) واالستعداد‬ ‫الشراكها في االزمة السورية شبيه باملشاركة الثنائية االمريكية ـ االيرانية في‬ ‫ادارة ش��ؤون العراق‪ .‬وال ش��ك ان طهران تطمح الى دمج النووي والسياس��ي‬ ‫في املفاوضات لكي تخرج بصيغ��ة ترضي طموحاتها‪ .‬وكانت عواصم الغرب‬ ‫رفضت اقحام املس��ائل السياسية في املفاوضات النووية‪ ،‬اال انها باتت اليوم‬ ‫اكثر اندفاعا الجناز حل لالزمة النووية‪ ،‬ما قد يدفعها الى تقدمي التنازالت التي‬ ‫ترغب فيها طهران‪ .‬وال بد للعرب الذين ارتضوا ان ال يتدخلوا بامللف النووي اال‬ ‫من زاوية التحذير من مخاطره‪ ،‬ان يفرضوا انفسهم على املفاوضات السياسية‬ ‫لئ�لا تأتي التس��وية بني ايران والغرب على حس��ابهم‪ ،‬فالنف��وذ االيراني رمبا‬ ‫يرضي الغ��رب ولكنه يعني على املدى الطويل مسلس�لا م��ن االزمات الصعبة‬ ‫واملعقدة في بلدان الشرق االوسط واخلليج‪.‬‬ ‫تبقى االش��ارة الى ان عامل الوقت‪ ،‬ق��د ال يكون لصالح ايران‪ ،‬فاوباما الذي‬ ‫يهم��ه املماطلة باملفاوض��ات ليأتي باكبر تن��ازالت من اي��ران وبالتالي تأجيل‬ ‫ق��رار احلل العس��كري اذا لم يتم الوصول التفاق‪ ،‬الى نهاي��ة واليته‪ ،‬وبالتالي‬ ‫حتمي��ل تبعاته للرئيس املقبل‪ .‬بينما تبدو ايران اكثر تعجال‪ ،‬والرئيس االيراني‬ ‫الذي ع��اد منتصرا من نيويورك‪ ،‬خاص��ة بعد مكاملته مع اوبام��ا‪ ،‬بدأ يتعرض‬ ‫النتق��ادات م��ن احملافظني‪ ،‬ويهم��ه الوصول التف��اق وبدء رف��ع العقوبات في‬ ‫املرحلة االولى من واليته‪.‬‬

‫د‪ .‬بشير موسى نافع ٭‬

‫د‪ .‬يوسف‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫وذل�ك ما أوجد تباعدا بينه وبني الغرب‪ .‬ويرى‬ ‫نور عوض ٭‬ ‫املس�ئولون في السودان أنه ال يجوز في جميع‬ ‫األحوال أن توجه اتهامات مثل هذه إلى رئيس‬ ‫دول�ة وهو ف�ي قمة الس�لطة‪ ،‬ألنه لي�س هناك‬ ‫دليل على أن الرئيس ارتكب جرائم حرب أو ش�ارك فيها‪ ،‬وال يعني ذلك‬ ‫أن اجلرائم لم ترتكب‪ ،‬غير أنه يجب أال حتمل مسئوليتها إلى الرئيس‪،‬‬ ‫ألن أم�ورا كثيرة حتدث في نطاق الدولة وليس من الضروري أن يكون‬ ‫الرئي�س طرفا فيها أو حت�ى على علم بها‪ ،‬وبالتال�ي يجب عدم حتميله‬ ‫املسئولية جملرد أنه في سدة الرئاسة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن اعتقادا راج قبل انعقاد القمة بأنها س�تتخذ قرارا‬ ‫باالنس�حاب من محكمة اجلناي�ات الدولية‪ ،‬فإن عددا كبي�را من الدول‬ ‫األفريقي�ة املوقع�ة عل�ى اتفاقي�ة احملكمة وعدده�ا أربع وثالث�ون دولة‬ ‫عارضت هذا االجتاه‪ ،‬وهذا ما جعل القمة تتراجع عن قرار االنس�حاب‪.‬‬ ‫وكان�ت جماع�ات حقوقي�ة قد نصح�ت القمة بأال تنس�حب م�ن محكمة‬ ‫اجلناي�ات الدولي�ة ألن ذل�ك س�وف يتي�ح الفرص�ة ملرتكب�ي اجلرائ�م‬ ‫احلقيقي�ة اإلفلات من العق�اب‪ ،‬وفي هذا الس�ياق قال رئي�س الوزراء‬ ‫اإلثيوب�ي إن ال�دول األفريقي�ة ليس�ت في موق�ف مواجهة م�ع محكمة‬ ‫اجلنايات الدولية ‪.‬‬ ‫ومن جانبه�ا قالت منظمة «هيومان رايتس ووت�ش» يجب أال يكون‬ ‫هن�اك أحد ف�وق القان�ون كم�ا يج�ب أال توفر ال�دول احلماي�ة ملرتكبي‬ ‫اجلرائم احلقيقية‪.‬‬ ‫ويب�دو مم�ا ذكرن�اه أن هن�اك مواجهة حقيقي�ة بني الق�ادة األفارقة‬ ‫ومحكم�ة اجلناي�ات الدولي�ة‪ ،‬وإذا كان الق�ادة األفارقة لم يس�تجيبوا‬ ‫للدع�وة التي تبناها الس�ودان باالنس�حاب من ه�ذه احملكمة‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫ال يعن�ي أنه�م راضون ع�ن أدائها‪ ،‬ذل�ك أن معظم االتهام�ات توجه إلى‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫حلظة فريدة ف�ي تاريخ العالقات األميركي�ة – اإليرانية‬ ‫منذ ‪ .1979‬فمن جهة‪ ،‬تعاني إيران من ضغوط اقتصادية‬ ‫ثقيل�ة الوط�أة‪ ،‬ولدته�ا العقوب�ات األميركي�ة والغربية‬ ‫املتنوع�ة‪ ،‬كما تفيد تقارير ب�أن البرنامج النووي يواجه‬ ‫صعوب�ات‪ ،‬س�يما فيم�ا يتعلق بآلي�ة التس�ليح‪ ،‬تتطلب‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لتغيير في‬ ‫س�نوات رمبا حللها‪ .‬ومن جهة أخ�رى‪،‬‬ ‫أولويات الواليات املتحدة االس�تراتيجية‪ ،‬وللتعقيدات‬ ‫التي حتيط مبس�ألة إيران‪ ،‬بنت إدارة أوباما حس�اباتها‬ ‫على أس�اس جتن�ب اخلي�ار العس�كري ف�ي التعامل مع‬ ‫املل�ف الن�ووي اإليراني‪ ،‬ما أمكن‪ .‬يوفر هذان الش�رطان‬ ‫ً‬ ‫ظروف�ا مواتي�ة حل�ل أزم�ة املل�ف الن�ووي‪ ،‬وإح�داث‬ ‫اخت�راق ملموس في العالقات األميركية– اإليرانية‪ .‬ثمة‬ ‫صعوبات بالتأكيد في الطريق‪ ،‬قد ال تس�تطيع الدولتان‬ ‫جتاوزهم�ا‪ .‬ولك�ن امله�م أن ال إس�رائيل نتانياه�و‪ ،‬وال‬ ‫دول الكتل�ة الثالثي�ة‪ ،‬وه�ي اجله�ات الت�ي ترفض نهج‬ ‫إدارة أوبا���ا التفاوضي‪ ،‬تس�تطيع لع�ب دور معطل في‬ ‫هذا املس�ار‪ .‬فش�ل إي�ران وأميركا ف�ي التوص�ل إلى حل‬ ‫تفاوضي‪ ،‬س�يكون مرجعه عجز إحداهما‪ ،‬أو كليهما‪ ،‬عن‬ ‫التضحية ببعض شروطهما املسبقة‪.‬‬ ‫من�ذ بداية العق�د األول لهذا الق�رن‪ ،‬اعتب�رت إيران‪،‬‬ ‫ولي�س إس�رائيل‪ ،‬مصدر التهدي�د الرئيس ل�دول الكتلة‬ ‫الثالثي�ة‪ ،‬بع�د أن أف�ادت إي�ران م�ن ف�راغ الق�وة الذي‬ ‫أحدثته سياس�ة احلرب قصيرة النظر التي تبنتها إدارة‬ ‫بوش االبن‪ .‬وحتى قبل تفاقم األزمة اللبنانية الداخلية‪،‬‬ ‫وان�دالع الثورة الس�ورية‪ ،‬وحتوله�ا إلى أزم�ة إقليمية‬ ‫ودولي�ة‪ ،‬ولد ثم�ة توجه عرب�ي – خليج�ي للتقارب مع‬ ‫تركيا‪ ،‬وإفس�اح اجملال لتوازن قوى إقليمي جديد‪ ،‬تلعب‬ ‫تركيا ً‬ ‫ً‬ ‫فع�اال في مجرياته‪ .‬اليوم‪ ،‬وبعد أن تس�ببت‬ ‫دورا‬ ‫سياس�ة دول الكتلة الثالثية في دول الثورة العربية في‬ ‫خل�ق فجوة ثقة عميقة م�ع أنقرة‪ ،‬تبدو تركي�ا أقرب إلى‬ ‫إعادة النظر في سياستها اإلقليمية‪ ،‬منها إلى االستجابة‬ ‫ملتطلب�ات العالقة مع دول الكتلة الثالثية‪ .‬إن وقع تقارب‬ ‫ترك�ي – إيران�ي‪ ،‬فس�يكون عل�ى دول اخللي�ج مواجهة‬ ‫الضغوط اإليرانية‪ ،‬وتعقيدات العراق وسورية ولبنان‪،‬‬ ‫منفردة؛ الضغوط والتعقيدات التي قد تزيدها سياسات‬ ‫ً‬ ‫تفاقما‪ .‬وهذا في حد ذات�ه كابوس إقليمي لم يكن‬ ‫أوبام�ا‬ ‫في احلسبان‪.‬‬

‫٭ كاتب وباحث عربي في التاريخ احلديث‬

‫األفارقة وال تستطيع محكمة اجلنايات الدولية أن توجه اتهامات لقادة‬ ‫دول مث�ل الوالي�ات املتحدة أو فرنس�ا أو أملانيا‪ ،‬وق�د رأينا ما حدث في‬ ‫احلرب ضد صدام حسني خالل احتالل العراق‪.‬‬ ‫وال يعن�ي أن التحيز هو فق�ط لصالح الدول الكب�رى‪ ،‬إذ نحن نتابع‬ ‫اآلن املآس�ي الت�ي جت�ري ف�ي س�ورية والع�راق ومصر‪ ،‬فه�ل حتركت‬ ‫محكم�ة اجلنايات الدولية م�ن أجل توجيه االته�ام ألي من زعماء هذه‬ ‫الدول؟‬ ‫وفي جميع األحوال ال نس�تطيع أن ننكر أننا نستطيع أن نرى فداحة‬ ‫اجلرائ�م الت�ي ترتكب في كثير م�ن البلدان‪ ،‬ولكن املطل�وب دائما ليس‬ ‫فقط توجيه اتهام ألحد رموز احلكم لتنتهي املش�كلة‪ ،‬ذلك أن الرموز قد‬ ‫ال يكونون مس�ئوولني بصورة مباش�رة عما يج�ري‪ ،‬فهل يكفي توجيه‬ ‫االتهام إليهم إلنهاء املشكلة؟ وهنا نتخذ لذلك مثاال مايجري في دارفور‪،‬‬ ‫إذ ال ينك�ر أحد فداحة اجلرائم التي ترتكب هن�اك‪ ،‬ولكن هل هناك دليل‬ ‫على أن الرئيس الس�وداني عمر البشير شارك بصورة مباشرة في تلك‬ ‫اجلرائ�م؟ إذن مل�اذا توج�ه االتهامات إل�ى الرئيس البش�ير؟ وأنا أعلم‬ ‫ش�خصيا أن هن�اك الكثيري�ن مم�ن ال تعجبهم مث�ل ه�ذه اآلراء ولكني‬ ‫أطالبهم بذلك من أجل أن يكونوا منصفني في حتقيق العدالة لشعبهم ‪.‬‬ ‫وف�ي جمي�ع األحوال أعتقد أن مش�كلة حتقيق العدالة س�تظل قائمة‬ ‫ألن معظ�م ال�دول في عاملنا «تس�يس» القض�اء وجتعله غي�ر قادر على‬ ‫اتخاذ القرارات السليمة وبالسرعة املطلوبة‪ ،‬وهذا هو أساس املشكلة‪،‬‬ ‫ألن�ه ل�و كان القض�اء حرا ويس�تطيع أن يتعام�ل م�ع كل القضايا‪ ،‬فهو‬ ‫ليس بحاجة إلى االس�تعانة بالقضاء العاملي‪ .‬وكما أس�لفنا فإن محكمة‬ ‫اجلناي�ات الدولي�ة ال تري�د أن تتدخ�ل ف�ي القضاي�ا التي حتس�م على‬ ‫املس�توى احمللي‪ ،‬ولكن أيضا مبا أن هذه احملكمة مؤسسة تخضع لنفوذ‬ ‫ال�دول الكبرى‪ ،‬فس�تظل ف�ي قراراتها «مسيس�ة» مثل ق�رارات مجلس‬ ‫األمن‪ ،‬وهكذا س�تظل املس�افة واس�عة بني الدول التي تفتقر إلى النفوذ‬ ‫الدول�ي وال�دول التي تري�د للمؤسس�ات الدولية مثل ه�ذه احملكمة أن‬ ‫تكون أداة طيعة لنفوذها‪.‬‬

‫٭ كاتب من السودان‬

‫■ ٍّ‬ ‫ككل بلاد العال�م التزمت أقط�ار الوطن العربي‬ ‫بكل متطلبات العوملة اإلقتصادية‪ ،‬سواء الفكرية منها‬ ‫أو اإلجرائية التي أملتها املؤسس�ات الدولية من مثل‬ ‫البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي وغيرهما‪.‬‬ ‫كان�ت روح العومل�ة ف�ي ش�كل عب�اءة جدي�دة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا ‪:‬‬ ‫سياس�يا‬ ‫ش�عارا‬ ‫لراس�مالية قدمي�ة ترف�ع‬ ‫الليبرالية اجلديدة‪ .‬لقد ُزفت العجوز َّ‬ ‫الش�مطاء على‬ ‫صبية عذراء‪ ،‬وكان ش�يخ وكاهن الزواج استاذ‬ ‫َّأنها َّ‬ ‫عراب مدرس�ة‬ ‫اإلقتص�اد األميركي ملت�ون فريدمان‪َّ ،‬‬ ‫شيكاغو‪ ،‬وتابعوه وتابعو التابعني من ًّ‬ ‫املنظرين‪.‬‬ ‫مانري�د ًّ‬ ‫التنبي�ه ل�ه‪ ،‬قب�ل الولوج ف�ي موضوعنا‬ ‫عراب�ي الرأس�مالية العوملية التي‬ ‫األساس�ي‪ ،‬ه�و أن ٍّ‬ ‫جتتاح عاملنا ق�د ًّ‬ ‫غلفوها بادٍّ عاءات أثبتت األيام عدم‬ ‫صحته�ا‪ .‬ولذلك فليس مبس�تغرب صدور العش�رات‬ ‫ًّ‬ ‫ّ‬ ‫ولعل‬ ‫اإلدعاءات‪.‬‬ ‫الرصينة التي تفن�د تلك ّ‬ ‫م�ن الكتب َّ‬ ‫من أكثرها صراحة وجرأة كتاب أس�تاذ اإلقتصاد في‬ ‫جامع�ة كيميري�دج البريطانية‪ ،‬املؤمن بالرأس�مالية‬ ‫املتوازنة‪ ،‬الدكتور هاجون شنغ‪ ،‬حتت عنوان «ثالث‬ ‫وعش�رون حقيق�ة ع�ن الرأس�مالية ال يتحدَّ ث�ون لك‬ ‫اإلدعاءات عن الرأس�مالية‬ ‫عنه�ا‪ .‬وبالطبع فان تل�ك ّ‬ ‫العوملية بدورها مبنيّ ة على ّإدعاء‪ ،‬يختلف الكثيرون‬ ‫علمي�ة ًّ‬ ‫ودق�ة وحتى تس�مية‬ ‫بش�أنه‪ ،‬يتعل�ق مب�دى ًّ‬ ‫مايطلق عليه «علم اإلقتصاد»‪.‬‬ ‫نبرز تلك املقدّ مة وتلك اخللفيّ ة لنظهر مدى هشاشة‬ ‫وضعف األرضيّ ة التي تقف عليها أقوال اإلقتصاديني‬ ‫العومليّ ني بشأن ما يجب أن تفعله الدول واجملتمعات‬ ‫ّ‬ ‫تتجنبه‪.‬‬ ‫في احلقل اإلقتصادي وبشأن مايجب أن‬ ‫املوض�وع الذي نود مناقش�ته يتعل�ق بأحد أخطر‬ ‫ّإدعاءات العوملية الرأس�مالية القائل بأنه في عصرنا‬ ‫احلال�ي ال حتت�اج ال�دول النامي�ة‪ ،‬لكي تصب�ح ً‬ ‫دوال‬ ‫صناعي�ة متقدّ م�ة‪ ،‬أن مت�ارس سياس�ات وخط�وات‬ ‫حمائية‪ ،‬حتمي بها مؤسس�اتها الصناعية واخلدمية‬ ‫ويش�تد عودها وتقف‬ ‫الوطني�ة الوليدة إلى أن تكبر‬ ‫ُّ‬ ‫على رجلها في األسواق الدولية‪.‬‬ ‫وعليه فان املؤسسات العوملية‪ ،‬ومن ورائها جيش‬ ‫من ّ‬ ‫املنظرين واإلعالميني والزبونيني املس�تفيدين‪ ،‬ال‬ ‫ي�رون حاج�ة لف�رض ضرائ�ب جمركي�ة عالي�ة‪ ،‬وال‬ ‫لتقدمي دعم مباش�ر أو غير مباشر للشركات الوطنية‬ ‫ّ‬ ‫لس�ن تش�ريعات تعطي أية أفضلية أو‬ ‫الناش�ئة‪ ،‬وال‬ ‫حماية أو إس�ناد للصناعات الوطني�ة‪ .‬فاملنطلق عند‬ ‫ّ‬ ‫التدخل التام في حرية األس�واق وفي‬ ‫هؤالء هو عدم‬ ‫ً‬ ‫متوح ً‬ ‫إستئصاليا‪،‬‬ ‫ش�ا‬ ‫التنافس‪ ،‬حتى لو كان األخير‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا بدورها ًّ‬ ‫تؤكد‬ ‫إذ الدارويني�ة ف�ي اإلقتصاد هي‬ ‫ب�أن البقاء لألق�وى واألفضل م�ن دون اإللتفات ألية‬ ‫عوام�ل ّ‬ ‫مؤثرة أخرى م�ن مثل التاريخ اإلس�تعماري‬ ‫وضع�ف القاع�دة العلمي�ة والبحثي�ة والظ�روف‬ ‫اإلجتماعية والثقافية املتخلفة‪.‬‬ ‫وتط�ور‬ ‫لك�ن م�ن حس�ن احل�ظ أن تاري�خ نش�ؤ‬ ‫ّ‬ ‫اإلقتص�اد اإلنتاجي الصناعي في البلدان التي تعتبر‬ ‫ي�رد على هذا‬ ‫الي�وم متطورة ومتقدّ م�ة‪ ،‬هذا التاريخ ُّ‬ ‫اإلدع�اء وه�ذه األكذوب�ة‪ .‬فمراجع�ة تاري�خ بل�دان‬ ‫ّ‬ ‫صناعية في الغرب والش�رق‪ ،‬مث�ل الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة وانكلترا وفرنس�ا وأملاني�ا ودول أوروبية‬ ‫أخ�رى كثي�رة وف�ي الش�رق مث�ل الياب�ان وكوري�ا‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬من�ذ القرن‬ ‫اجلنوبي�ة وتاي�وان‪ ،‬تؤكد أنه�م‬ ‫الثام�ن عش�ر وحتى عصرن�ا الذي نعيش‪ ،‬مارس�وا‬ ‫كل أن�واع احلماي�ة اجلمركي�ة والدّ ع�م اللوجس�تي‬ ‫ّ‬ ‫وس�ن القوانين احلمائي�ة‪ ،‬وذلك من‬ ‫بش�تى أنواعه‬ ‫ومؤسس�اتهم الوليدة‪.‬‬ ‫أج�ل الدّ فاع ع�ن صناعاته�م‬ ‫ّ‬ ‫ول�م ّ‬ ‫أي منه�م عن ذلك الدع�م إال بعد وصول‬ ‫يتوقف ّ‬ ‫واملؤسس�ات ف�ي بلدانهم إلى مرحلة‬ ‫تلك الصناعات‬ ‫ّ‬ ‫النض�ج والوقوف عل�ى األرجل في مواجهة منافس�ة‬ ‫اآلخرين على املستوى العاملي‪.‬‬ ‫لقد مارس�ت تلك الدول عكس ماتري�د فرضه على‬ ‫ال�دول النامي�ة ف�ي احلاض�ر‪ .‬ول�و قيض لق�ادة تلك‬ ‫ال�دول‪ ،‬الذين مارس�وا احلماية ألس�باب وطنية‪ ،‬أن‬ ‫يخرج�وا من قبورهم لصعقوا مم�ا يريد أحفادهم أن‬ ‫يفعلوه باآلخرين‪.‬‬ ‫لنع�د إل�ى وطنن�ا العرب�ي ولنطرح األس�ئلة على‬ ‫أنظم�ة احلكم العربية‪ .‬ولنطرحه�ا على األخص على‬ ‫بل�دان ث�روات البت�رول والغ�از الت�ي يأم�ل اجلميع‬ ‫أن تك�ون في املس�تقبل قاط�رة التنمي�ة اإلقتصادية‬ ‫العربي�ة من خلال اس�تثمار عائداتها الهائل�ة لبناء‬ ‫اقتصاد عربي إنتاجي صناعي يرفده اقتصاد خدمي‬ ‫ومعرفي حديث متطور‪.‬‬ ‫امللحة هي‪ :‬هل ال زلت�م تصدّ قون أكذوبة‬ ‫األس�ئلة ّ‬ ‫الس�وق احلر ال�ذي ال يخض�ع إال ملنطق�ه وحاجاته‪،‬‬ ‫أي بل�د كان ّ‬ ‫يتمتع بحرية‬ ‫مع أنه ال يوجد س�وق ف�ي ّ‬ ‫مطلقة؟‬ ‫متي ستستعيدون إرادتكم وتقرروا البدء‪ ،‬فرادى‬ ‫أو كتكتل عربي بأش�كاله اخملتلفة‪ ،‬باتخاذ اخلطوات‬ ‫الضرورية حلماية صناعاتكم ومؤسسات اقتصادكم‬ ‫اإلنتاجي واخلدمي‪ ،‬وذلك على ضوء ما تثبته األيام‪،‬‬ ‫من خلال جتارب الكثير من ال�دول‪ ،‬من أن اإلقتصاد‬ ‫ً‬ ‫متط�ورا‪ ،‬ال يس�دّ م�كان‬ ‫اخلدم�ي‪ ،‬حت�ى ول�و كان‬ ‫السلعي مبا فيه الصناعي؟‬ ‫اإلقتصاد اإلنتاجي ّ‬ ‫متى ستدركون أن كل أنواع التنمية ستحتاج لدعم‬ ‫ّ‬ ‫وتدخ�ل الدول�ة ف�ي مراحله�ا األولى عل�ى األخص؟‬ ‫وبالتال�ي ترفضون مقول�ة ان اإلقتص�اد واخلدمات‬ ‫اإلجتماعي�ة يج�ب أن يترك�وا للقطاع اخل�اص‪ ،‬فهو‬ ‫األقدر واألكفأ؟‬ ‫متى ستدركون أن الدول الرأسمالية الغنيّ ة‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫يوميا احملاضرات الطويلة بش�أن حترير‬ ‫تلقي عليكم‬ ‫األس�واق العاملية‪ ،‬هي أول من يتخلى عن اإلتفاقيات‬ ‫تتعرض مصاحلها االقتصادية‬ ‫ويكسر القواعد عندما ّ‬ ‫ألي خطر؟‬ ‫ّ‬ ‫األس�ئلة كثيرة ً‬ ‫ً‬ ‫رفض�ا للعوملة‪،‬‬ ‫جدا‪ ،‬وهي ليس�ت‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫تش�كيكا ف�ي بع�ض مقوالتها‪ ،‬ومناش�دة أن ال‬ ‫وإنما‬ ‫تنح�ر محاوالت النهض�ة اإلقتصادي�ة العربية‪ ،‬التي‬ ‫ب�دأت من�ذ اإلس�تقالل الوطن�ي‪ ،‬تنحر ككب�ش فداء‬ ‫للمرة األلف ّ‬ ‫نذكر‬ ‫لراسمالية عوملية أنانية‬ ‫ّ‬ ‫متوحشة‪ّ .‬‬ ‫بأن فترة فوائض ثروات البترول والغاز احلالية هي‬ ‫فرصة تاريخية يجب أن ال تضيع‪ .‬إن إحدى وظائفها‬ ‫هي مس�اعدة النفس في تخطي بعض األكاذيب التي‬ ‫تنشر باسم العوملة‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬ ‫‪SANA ALOUL‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7566 Thursday 17 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7566‬اخلميس ‪ 17‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 12‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫حكيم هندي يرى في املنام كنزا يزن ألف طن من الذهب‪ ..‬واحلكومة تعتزم البحث عنه‬ ‫■ نيودله�ي ـ رويترز‪ :‬تعتزم احلكوم�ة الهندية البحث عن كنز بعد‬ ‫أن رأى حكيم في قرية هندوسية في املنام كنزا من الذهب يزن ألف طن‬ ‫مدفونا اس�فل أطالل قصر قدمي وبعث برسالة إلى البنك املركزي يبلغه‬ ‫باألمر‪.‬‬ ‫وق�ال برافني كومار ميش�را كبي�ر األثريني في والية اوت�ار براديش‬ ‫بش�مال الهن�د إن هيئ�ة البح�ث عن اآلث�ار الهندي�ة ارس�لت فريقا من‬ ‫األثريني إلى قرية دونديا كهيرا بالوالية‪ .‬وأضاف قوله إنهم س�يبدأون‬ ‫أعمال احلفر بحثا عن الكنز يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال احلكيم يوجي س�وامي ش�وبهان س�اركار ان الذهب الذي رآه‬

‫ف�ي املن�ام كان ممل�وكا حلاك�م في القرن التاس�ع عش�ر اس�مه راو رام‬ ‫بوكس س�ينغ‪ .‬وقال إن�ه يريد ان تس�تخرج احلكومة الذه�ب املزعوم‬ ‫ملساعدة الهند من اخلروج من األزمة االقتصادية‪.‬‬ ‫وق�ال لصحيفة «مايل ت�وداي» ‪:‬بكيت ي�وم ان ادرك�ت ان الهند في‬ ‫طريقه�ا لالنهيار اقتصاديا‪ .‬وق�ال إن روح احلاكم حت�وم حول القصر‬ ‫وتطلب استخراج الذهب‪.‬‬ ‫وقال «إنه كنز خفي للبلد‪».‬‬ ‫وال يح�رص غالبي�ة الزعم�اء الهندوس عل�ى االحتفاظ بالس�بائك‬ ‫الذهبية في خزائن بنك االحتياطي الهندي‪ .‬وتقاوم املعابد القابعة على‬

‫عمدة أمريكي سابق يعترف‬ ‫بالتحرش بـ‪ 19‬امرأة‬

‫■ ل�وس اجنيلي�س ـ د ب أ‪ :‬اعت�رف‬ ‫بوب فيلنر العمدة الس�ابق ملدينة س�ان‬ ‫دييجو األمريكي�ة بأنه مدان في فضيحة‬ ‫جنس�ية حت�رش فيه�ا بع�دد كبي�ر م�ن‬ ‫النساء‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «ل�وس أجنلي�س‬ ‫تامي�ز» األمريكي�ة أن فيلن�ر‪ 71/‬عام�ا‪/‬‬ ‫اعترف أمام احملكمة بأنه مذنب في وقائع‬ ‫بينها االيذاء البدني‪.‬‬ ‫كان فيلن�ر اس�تقال م�ن منصب�ه ف�ي‬ ‫آب‪/‬أغس�طس على إثر اتهامات بارتكاب‬ ‫حت�رش جنس�ي حي�ث اتهمت�ه ‪ 19‬امرأة‬ ‫بجرائ�م منه�ا التحس�س والتقبي�ل‬

‫والتف�وه بعب�ارات «غي�ر مناس�بة» ف�ي‬ ‫وجودهن‪.‬‬ ‫وم�ن املمكن أن يع�رض هذا االعتراف‬ ‫فيلنر لعقوبة السجن‪.‬‬ ‫وس�يتعني عل�ى فيلن�ر البقـــ�اء ملدة‬ ‫ثالث�ة أش�هر قيـــــ�د اإلقام�ة اجلبري�ة‬ ‫باملنزل وس�يخضع لعالج كما س�يضطر‬ ‫إل�ى التخل�ي مس�تقبال ع�ن مناصب�ه‬ ‫السياس�ية‪ .‬كان فيلن�ر انتخ�ب عم�دة‬ ‫لثامن أكب�ر مدينة في الوالي�ات املتحدة‬ ‫في تشرين ثان‪ /‬نوفمبر عام ‪ .2012‬ويعد‬ ‫فيلن�ر أول عم�دة دميقراط�ي ف�ي املدينة‬ ‫منذ عقدين‪.‬‬

‫عمتي شيخة في‬ ‫معركة اإلنتخابات‪...‬‬ ‫سهيل كيوان‬ ‫أذكره��ا جيدً ا عندما كان��ت تزور والدتي قبل وبع��د أن تنجب فردً ا‬ ‫جدي��دً ا لألس��رة‪ ،‬فهي كانت قابل��ة القرية‪ ،‬تزور الوال��دة واملولود كي‬ ‫تطمئن عليهما وتقوم مبا يجب جتاههما من أمور صحية‪ ،‬أذكر مش��هد‬ ‫فرك جس��د املولود اجلديد بامللح وحتميم��ه باللجن وتكحيله وتدريب‬ ‫األم على التعامل معه‪.‬‬ ‫كان��ت ممتلئة جدً ا وتتحرك بتثاقل‪ ،‬كحيل��ة العينني أبدً ا‪،‬على ذقنها‬ ‫وش��م من عدة نقاط‪ ،‬كانت كتلة من احلنان‪ ،‬االبتسامة ال تفارق ثغرها‬ ‫أبدً ا‪ ،‬مرحة‪ ،‬تتقن اصطياد اللحظة إلثارة االبتسامة والضحكة‪.‬‬ ‫كان��ت عندما تأت��ي إلى والدت��ي أو ح�ين تراني ف��ي الطريق تقول‬ ‫لي بتحبب «تعال لهون‪...‬تعال أبوس��ك يا اب��ن ال‪ .».....‬فأقترب منها‬ ‫لتقبلني وتضمني بحنان كبير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كنت أدعوها عمتي ش��يخة‪ ،‬فهي ابنة عم والدي‪ ،‬وهي متزوجة في‬ ‫عائلة أخرى م��ن عائالت القرية‪ .‬لم يقتصرعمله��ا على وظيفة القابلة‪،‬‬ ‫فقد كانت تتقن بعض األمور اخملففة لأللم اجلسدي‪ ،‬كانت محترفة في‬ ‫السمرة في حلق املريض‬ ‫رفع اللوزتني‪،‬تدخل أصبعها الغليظة شديدة ّ‬ ‫فترفعها له‪ ،‬أو تشله من أذنيه أو شعره من زوايا مختلفة‪ ،‬كذلك كانت‬ ‫خبي��رة بالرق��ى للطفل الذي تصيب��ه العني‪ ،‬وباحلجام��ة‪ ،‬وكان لديها‬ ‫وصفات من الطب الشعبي ألوجاع شتى لألطفال والنساء والرجال‪.‬‬ ‫تغي��رت الدنيا وص��ار الوصول إلى املستش��فيات س��هال‪ ،‬وتراجع‬ ‫دورعمتي ش��يخة كقابلة‪ .‬هرمت‪ ،‬ولم تع��د تخرج الى الناس وما لبثت‬ ‫أن رحل��ت‪ ،‬ولم تب��ق عالقة خاصة ب�ين أحفادها وبني أبن��اء عائلتنا‪،‬‬ ‫س��وى (املرحبا)‪ ،‬مثل أي عالقات قروية أخرى‪ ،‬وكاد ينسى األحفاد‬ ‫هذه القربى واقتربت من االندثار إلى أن‪...‬‬ ‫ف��ي االنتخابات البلدية الت��ي تدور رحاها في الق��رى واملدن داخل‬ ‫اخل��ط األخضر في هذه األيام‪ ،‬ظهر(الفيس��بوك) وغيره من ش��بكات‬ ‫تواص��ل اجتماعي كوس��يلة للدعاية والنقاش بني فئة الش��باب حول‬ ‫أي املرش��حني األربعة في قريتنا هو األفضل للرئاس��ة؟ أيهم يستطيع‬ ‫إخراج القرية من أزمة اخلدمات‪ ،‬ومن يستطيع إغالق الديون املتراكمة‬ ‫املقدّ رة بعش��رات املاليني عل��ى اجمللس البلدي‪ ،‬من يس��تطيع مواجهة‬ ‫السلطة العنصرية وحتصيل احلقوق من خالل املهنية العالية واخلبرة‬ ‫ف��ي القوانني والعمل البلدي والنوايا الصادقة ونظافة اليد‪ ،‬فقد عانت‬ ‫تراجعا في اخلدمات واملشاريع‪ُ ،‬‬ ‫وفقدت‬ ‫قريتُ نا في العقدين األخيرين‬ ‫ً‬ ‫الثقة ب�ين املواطن والس��لطة احمللية‪ ،‬إل��ى جانب عنصرية الس��لطات‬ ‫تطوره��ا‬ ‫وتخطيطه��ا املمنه��ج خلن��ق الق��رى وامل��دن العربي��ة ومن��ع ّ‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫في هذه املعمعة‪ ،‬برز أحد أحفاد عمتي ش��يخة‪ ،‬وهو ش��اب ميارس‬ ‫مهنة احملاماة‪ّ ،‬‬ ‫رش��ح نفس��ه لرئاس��ة اجمللس احمللي إلى جانب ثالثة‬ ‫مرش��حني آخري��ن‪ .‬املعرك��ة محتدم��ة عل��ى الفيس��بوك‪ ،‬فقد تش��كل‬ ‫لكل مرش��ح طاق��م إعالمي يتابع النقاش��ات على الش��بكة العنكبوتية‬ ‫والدعاي��ات ف��ي الصح��ف والتلفزيون احملل��ي‪ ،‬بل أنهم اتخ��ذوا لهم‬ ‫مستش��ارين إعالمي�ين وخبراء نفس��يني‪ ،‬واكتظ��ت أعم��دة الكهرباء‬ ‫والس��طوح وواجه��ات البي��وت والس��يارات والش��رفات باألع�لام‬ ‫وامللصقات‪ ،‬واختار كل مرش��ح لونا وش��ارة تدل عليه من بعيد‪ ،‬وبدأ‬ ‫اخلبراء في املوضوع في حتليل مصادر قوة كل مرشح‪ ،‬وكم سيحصل‬ ‫هذا أو ذاك من هذه الش��ريحة أو تلك‪ ،‬وأي األحزاب السياس��ية تدعم‬ ‫هذا أو ذاك!‬ ‫وألول مرة يش��عر أهل القرية بارتياح لغياب االس��تقطاب التقليدي‬ ‫ال��ذي كان يحدث بني مرش��حي العائلتني األكبر عددا ف��ي القرية‪ ،‬فال‬ ‫يوجد اس��تقطاب‪ ،‬اجلميع يتحدثون عن أربعة مرشحني جيدين‪ ،‬ولكن‬ ‫علينا أن نختار األفضل من بني األربعة‪.‬‬ ‫في هذه األج��واء متّ ت دعوة رجال عائلتنا إل��ى «فنجاة قهوة» لدى‬ ‫عمه‪ ،‬وما لبث‬ ‫أحد أبناء العائلة‪ ،‬وحضر املرشح لرئاسة اجمللس ّ‬ ‫مبعية ّ‬ ‫عم املرشح أن وقف وأخبر رجال عائلتنا وخاطبهم بصفتهم (أخواله)‬ ‫ّ‬ ‫وأن اب��ن أخيه قرر خوض االنتخابات لرئاس��ة اجملل��س البلدي وجاء‬ ‫وتكرميا خلؤولته‬ ‫طالب��ا دعم»األخوال»‪ ،‬ثم قام بإلقاء زجلي��ة متجيدً ا‬ ‫ً‬ ‫ومكانتهم في قلبه و دمه‪ ،‬فهاج الرجال وتأثروا ووقف معظمهم معربني‬ ‫وترحموا على ثراه��ا الطيب‪ ،‬وقام‬ ‫ع��ن بهجتهم بحفي��د العمة ش��يخة‬ ‫ّ‬ ‫أكبرهم وأعلن أن على كل من يبدأ اسم عائلته بحرف (الكاف) أن يدعم‬ ‫العمة ش��يخة ألن األقربني أول��ى بالدعم واألصوات‪.‬‬ ‫ويص��وت حلفيد ّ‬ ‫ّ‬ ‫وما لبث أهل القرية أن فوجئوا بالتحول الكبير لصالح هذا املرشح في‬ ‫عائلتن��ا بالذات رغم آماله الضئيلة بالفوز‪ ،‬وعادت عمتي ش��يخة التي‬ ‫المعا في معركتن��ا االنتخابية‪ ،‬فأينما‬ ‫جنما ً‬ ‫رحل��ت منذ عقود‪ ،‬لتصبح ً‬ ‫ذهبت في القرية حتدثوا عن أصوات أكثرية عائلتنا التي س��وف تُ منح‬ ‫لهذا املرشح ليس ألنه محام وصاحب خبرة‪ ،‬فمؤهالت اآلخرين ال تقل‬ ‫عن مؤهالته ولكن ألننا (أخواله)‪ .‬حاول نش��طاء األحزاب السياسية‬ ‫وقف زحف الكلمة الس��حرية (اخلال)‪ ،‬لكن على األرجح أن احملاوالت‬ ‫باءت بالفش��ل‪ ،‬إن لم يكن الشامل فاجلزئي‪ ،‬وظهر اسم العمة شيخة‬ ‫على صفحات الفيس��بوك‪ ،‬وصارت سيرتها وعملها التطوعي في رفع‬ ‫(بن��ات األذن�ين)‪ ،‬وتخفيف آالم احلامل والنفاس ف��ي األيام اخلوالي‬ ‫يصب في صالح حفيدها املرشح‪.‬‬ ‫رحمك الله يا عمتي ش��يخة‪ ،‬م��ن كان يدري أن لك هذه القوة القادرة‬ ‫على مواجهة أحزاب سياسية ووس��ائل دعاية عصرية ومستشارين‬ ‫نفسيني وإعالميني بكلمة سحرية واحدة الغير(األخوال)‪...‬‬

‫ذهب يعادل حوال�ي نصف الذهب املوجود في خزانة احتياطي الذهب‬ ‫االمريكي جهود البنك املركزي الهندي حلصر ارصدتها من الذهب‪.‬‬ ‫وكمية الذهب التي رآها في املنام احلكيم ساكار تكفي للتعويض عن‬ ‫واردات الهن�د اإلجمالي�ة من املعدن النفيس في ع�ام‪ .‬وتقدر قيمة هذه‬ ‫الكمية باربعني مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويعتزم األثريون حفر قاطعني بعرض مئة متر مربع بجانب القصر‪.‬‬ ‫لك�ن كبي�ر األثريني من الوالية ق�ال إنه ما من دليل بع�د على وجود اي‬ ‫كنز اس�فل القصر‪ .‬وق�ال «ما زلنا نبحث عن املوق�ع الدقيق وما اذا كان‬ ‫هناك أي كنز‪».‬‬

‫ضبط ‪ 430‬كيلو كوكايني‬ ‫بـ ‪ 30‬مليون يورو مخبأة بني أصداف مجمدة‬

‫■ باري�س ـ د ب أ‪ :‬اكتش�فت س�لطات اجلم�ارك الفرنس�ية‬ ‫مبيناء لوهافر شمال فرنسا ‪ 430‬كيلوجراما من الكوكايني كانت‬ ‫مخبأة بني أصداف مجمدة (بلح البحر)‪.‬‬ ‫م�ن جانبها أفادت محط�ة «فرانس بلو»‪ ‬الفرنس�ية اإلذاعية‬ ‫في تقرير لها بثته األربعاء بأن اخملدرات املضبوطة وضعت في‬ ‫العديد من األكياس وأن هذه األكياس كانت مخبأة في حاويتني‬ ‫قادمتني من أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وتش�ير التقدي�رات إلى أن قيم�ة الكوكايني ال�ذي مت ضبطه‬

‫تبلغ نحو ‪ 30‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وأضاف�ت اإلذاعة أنه ال يزال من غير املعلوم بعد من املتورط‬ ‫في توريد هذه اخملدرات وإلى من كان يفترض توصيلها‪.‬‬ ‫ودل�ت التحري�ات األولية عل�ى أن األكياس مت دس�ها داخل‬ ‫احلاويتني دون معرفة الشركة املسؤولة عن النقل‪.‬‬ ‫يذكر أن سلطات اجلمارك الفرنسية ضبطت في كانون ثان‪/‬‬ ‫يناي�ر املاض�ي في نف�س املين�اء ‪ 160‬كيلوجراما م�ن الكوكايني‬ ‫كانت مخبأة في أكياس أرز‪.‬‬

‫لصوص يسرقون ‪ 400‬ببغاء‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪:‬س�رق لصوص ‪ 400‬ببغ�اء تبلغ قيمتها‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 60‬ألف جني�ه إس�ترليني‪ ،‬أي ما يعادل نح�و ‪ 95‬ألف‬ ‫ً‬ ‫عام�ا ف�ي‬ ‫دوالر‪ ،‬م�ن من�زل رج�ل بريطان�ي مس�ن أمض�ى ‪50‬‬ ‫تربيتها‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور» األربع�اء إن اللص�وص‬ ‫قام�وا بقط�ع أسلاك األض�واء األمنية قب�ل أن يقتحم�وا منزل‬ ‫الرجل املس�ن في بلدة رومس�ي مبقاطعة هامبش�اير ويسرقوا‬ ‫الببغاوات‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن اللصوص نقلوا الببغ�اوات في أقفاص خاصة‬ ‫تعود إلى جامعها البالغ من العمر ‪ً 74‬‬ ‫عاما‪ ،‬ولم يتركوا له سوى‬

‫نيجيرية تختلق قصة خطفها‬ ‫البتزاز فدية من زوجها‬ ‫■ أونيتش�ا (نيجيري�ا) ـ رويت�رز‪:‬‬ ‫قالت الشرطة إن امرأة نيجيرية اختلقت‬ ‫قصة تعرضها للخطف لتبتز فدية قيمتها‬ ‫‪ 1200‬دوالر من زوجها‪.‬‬ ‫حدث�ت الواقعة ف�ي جن�وب نيجيريا‬ ‫وهي منطقة تش�يع فيها حوادث اخلطف‬ ‫والسيما في منطقة الدلتا املنتجة للنفط‪.‬‬ ‫واعتقل�ت الس�لطات املرأة وش�ريكها‬ ‫وه�و س�ائق دراج�ة ناري�ة باألج�رة‬ ‫س�اعدها في اختلاق الواقع�ة بعد تتبع‬ ‫احلس�اب املصرف�ي ال�ذي مت إعط�اؤه‬ ‫لي�ودع فيه ال�زوج ‪ 200‬ألف ني�را (‪1200‬‬ ‫دوالر) وتبين أن�ه يخص س�ائق األجرة‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫وقال�ت متحدث�ة باس�م الش�رطة‬ ‫ف�ي والي�ة إينوج�و «اعترف�ا باجلرمي�ة‬ ‫ونستكمل حتقيقاتنا حتى ميكننا توجيه‬ ‫االتهام إليهما في احملكمة‪».‬‬

‫خراف صناعية بدال‬ ‫من الزهور فى استقبال‬ ‫السائحني باالمارات‬ ‫■ دب�ي ـ د ب أ‪ :‬ابتك�ر فن�دق مبدين�ة‬ ‫دب�ي بدول�ة االم�ارات العربي�ة املتحدة‬ ‫طريق�ة جدي�دة للترحي�ب بالس�ائحني‬ ‫خالل أي�ام عيد األضح�ى بتقدمي خروف‬ ‫من البالس�تيك والفرو الصناعي بدال من‬ ‫الورود لكل اسرة من السائحني‪.‬‬ ‫وق�ال فري�دي فري�د مدي�ر ع�ام فندق‬ ‫«جلوري�ا دب�ي» ف�ي بي�ان االربع�اء إن‬ ‫الفن�دق يس�تقبل أكث�ر م�ن ‪ 6‬االف نزيل‬ ‫تقريب�ا ف�ي كل ي�وم م�ن اي�ام اج�ازة‬ ‫العي�د م�ن مختل�ف اجلنس�يات العربية‬ ‫والغربي�ة‪ .‬وأض�اف ان إدارة الفن�دق‬ ‫رأت توزي�ع دمية خروف على كل اس�رة‬ ‫تصل الى الفندق ما أشاع حالة من الفرح‬ ‫والدهش�ة فى وقت واحد بني الس�ائحني‬ ‫حيث اعتادوا ان يتم استقبالهم بالزهور‬ ‫والعصائ�ر ‪ ،‬لكنها املرة االول�ى التي يتم‬ ‫استقبالهم فيها بدمية خروف‪.‬‬

‫البريطانيون أكلوا أرجل‬ ‫الضفادع قبل الفرنسيني‬ ‫بآالف السنني‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪:‬يش�تهر املطبخ‬ ‫الفرنس�ي بطب�ق أرج�ل الضف�ادع ولكن‬ ‫ً‬ ‫أبحاث�ا جدي�دة أظه�رت أن البريطانيني‬ ‫أكلوا هذا الطبق قبل الفرنسيني بحوالي‬ ‫‪ 8‬آالف سنة‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «غاردي�ان» أن‬ ‫حتليلات عظ�ام حيواني�ة صغي�رة عثر‬ ‫عليه�ا علم�اء آث�ار خلال عملي�ات حفر‬ ‫في س�تونهينغ بانكلترا أك�دت أنها تعود‬ ‫إل�ى أرج�ل ضف�ادع ّمت طهوه�ا وأكله�ا‪.‬‬ ‫وتع�ود العظ�ام إل�ى م�ا بين ‪ 7596‬ق‪.‬م‬ ‫و‪ 6250‬ق‪.‬م‪.‬وق�ال الباح�ث ديفيد جايك‬ ‫إن االكتش�اف يش�ير إل�ى أن البش�ر في‬ ‫العص�ر احلج�ري املتوس�ط ف�ي املنطقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متنوع�ا‪،‬‬ ‫غذائي�ا‬ ‫نظام�ا‬ ‫كان�وا يتبع�ون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقريبا ّ‬ ‫كل‬ ‫الفتا إل�ى أنهم كان�وا يأكل�ون‬ ‫شيء يتحرك‪.‬‬

‫نبيذ‬ ‫خاص‪..‬‬ ‫بالقطط!‬

‫سبعة طيور منها بعد أن أمضى خمسة عقود في تربيتها‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى متح�دث باس�م ش�رطة مقاطع�ة‬ ‫هامبشاير قوله «إن ثمن الببغاوات املسروقة يصل إلى ‪ 60‬ألف‬ ‫جني�ه اس�ترليني‪ ،‬ويُ عتق�د أن اللصوص هربوا به�ا عبر ملعب‬ ‫غولف يقع خلف منزل مالكها»‪.‬‬ ‫وأض�اف املتح�دث أن الش�رطة «تعتقد أن أكثر من ش�خص‬ ‫ت�ورط في س�رقة الببغاوات‪ ،‬ومت اس�تخدام ش�احنة أو مركبة‬ ‫ً‬ ‫رجال في‬ ‫أصغ�ر لنقله�ا «‪ .‬واعتقلت ش�رطة مقاطعة هامبش�اير‬ ‫اخلامس�ة والعش�رين من العمر على خلفية س�رقة الببغاوات‪،‬‬ ‫وتقوم باستجوابه‪.‬‬

‫هيالري كلنتون‬ ‫تخالف قوانني السير في لندن‬

‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬حصلت س�يارة‬ ‫وزي�رة اخلارجي�ة األمريكي�ة الس�ابقة‬ ‫هيالري كلنت�ون‪ ،‬على مخالف�ة لوقوفها‬ ‫مل�دة ‪ 45‬دقيق�ة في أحد ش�وارع لندن من‬ ‫دون دفع الرسوم‪.‬‬ ‫وقالت هيئة اإلذاع�ة البريطانية (بي‬ ‫بي س�ي) األربعاء‪ ،‬إن غرامة مقدارها ‪80‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�ترلينيا صدرت بحق س�يارة‬ ‫جنيه�ا‬ ‫املرس�يدس الفضي�ة الل�ون‪ ،‬بينما كانت‬ ‫ّ‬ ‫تتس�لم اجلائ�زة التي منحها لها‬ ‫كلنتون‬ ‫املعه�د امللكي للش�ؤون الدولية (تش�امت‬ ‫ه�اوس) وس�ط لن�دن ف�ي ‪ 11‬تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوبر احلالي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن موظف�ي األم�ن الذي�ن‬ ‫يتول�ون حراس�ة وزي�رة اخلارجي�ة‬ ‫األميركي�ة الس�ابقة ش�وهدوا وه�م‬ ‫يتجادل�ون مع موظف مراقب�ة املرور من‬

‫بلدي�ة وستمنس�تر‪ ،‬لكن�ه رف�ض إلغ�اء‬ ‫الغرامة‪.‬‬ ‫ونس�بت (ب�ي ب�ي س�ي) إل�ى دانيال‬ ‫أس�تير‪ ،‬عضو مجلس بلدية وستمنستر‬ ‫قول�ه إن «س�يارة وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫األميركية الس�ابقة كانت واقفة ما يقرب‬ ‫من ‪ 45‬دقيقة من دون دفع الرس�وم‪ ،‬وأنا‬ ‫متأكد من أنها ستدرك بأن علينا أن نكون‬ ‫منصفين م�ع اجلمي�ع‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫وضعهم على الساحة العاملية»‪.‬‬ ‫وكان�ت كلنت�ون ت�زور لندن لتس�لم‬ ‫اجلائزة السنوية التي منحها لها (تشامت‬ ‫ً‬ ‫تقديرا ملساهماتها في‬ ‫هاوس) لهذا العام‬ ‫الدبلوماس�ية الدولي�ة وعملها في مجال‬ ‫املس�اواة بني اجلنسين وإتاحة الفرص‬ ‫للنس�اء والفتي�ات‪ ،‬لكنها ل�م ّ‬ ‫تعلق على‬ ‫اخملالفة‪.‬‬

‫يطلب اللجوء «ألسباب مناخية»‬

‫■ ولنجت�ون ـ رويت�رز‪ :‬طلب رجل‬ ‫يعيش في جزي�رة باحمليط الهادي من‬ ‫محكمة في نيوزيلندا السماح له بطلب‬ ‫اللجوء ألسباب «مناخية»‪.‬‬ ‫فالرج�ل ‪-‬وه�و م�ن س�كان دول�ة‬ ‫كيريباتي‪ -‬يحاول اخلالص من ارتفاع‬ ‫مس�توى مياه البحر واخملاطر البيئية‬ ‫التي يس�ببها االحتب�اس احلراري في‬ ‫بلاده‪ .‬ويزي�د ع�دد س�كان اجلزي�رة‬ ‫الواقع�ة بجن�وب احمليط اله�ادي عن‬ ‫‪ 100‬ال�ف نس�مة ونظ�را الرتفاعها عن‬ ‫مس�توى س�طح البح�ر مب�ا ال يتجاوز‬ ‫املتري�ن فه�ي واح�دة م�ن أكث�ر الدول‬ ‫عرضة خلط�ر ارتفاع مس�تويات املياه‬ ‫وغيره من آثار التغير املناخي‪.‬‬ ‫وطلب ايوان تيتيوتا (‪ 37‬عاما) من‬ ‫احملكمة العليا في اوكالند في نيوزيلندا‬

‫الس�ماح له بتقدمي طلب استئناف بعد‬ ‫رفض منحه حق اللجوء اس�تنادا الى‬ ‫أن طلبه ال يتفق م�ع املعايير القانونية‬ ‫مثل اخل�وف من االضطه�اد او تعرض‬ ‫حياته للخطر‪.‬‬ ‫وق�ال تيتيوت�ا ال�ذي ج�اء ال�ى‬ ‫نيوزيلندا ع�ام ‪ 2007‬ول�ه ثالثة ابناء‬ ‫ولدوا بها إنه وأفراد عائلته سيعانون‬ ‫ض�ررا كبي�را اذا أجبروا عل�ى العودة‬ ‫ال�ى كيريبات�ي مش�يرا إلى أن�ه ما من‬ ‫مكان آمن فيها يستطيع العودة اليه‪.‬‬ ‫وأضاف «ال مس�تقبل لن�ا حني نعود‬ ‫ال�ى كيريبات�ي» مضيف�ا أن الع�ودة‬ ‫ستمثل خطرا على صحة ابنائه‪.‬‬ ‫وقال ماي�كل كيد محامي تيتيوتا إن‬ ‫القضية تستهدف قوانني اللجوء التي‬ ‫عفا عليها الزمن‪.‬‬

‫انتشار شرب القهوة في بالد الشاي األخضر‬ ‫■ س�يول ـ د ب أ‪ :‬الشاي االخضر هو‬ ‫املش�روب االكثر ارتباطا مبنطقة جنوب‬ ‫ش�رق آس�يا‪ ،‬ولكن يب�دو أن القه�وة قد‬ ‫شقت طريقها إلى املنطقة‪.‬‬ ‫فف�ي الفت�رة م�ن ع�ام ‪ 2006‬وحت�ى‬ ‫ع�ام ‪ 2011‬زاد انتش�ار املقاه�ي الت�ي‬ ‫تق�دم القهوة بنس�بة ‪ 900‬ف�ي املئة‪ ،‬وفقا‬ ‫ملنظمي معرض «س�يول إكس�بو للقهوة»‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫ويعتقد احملللون أن اجملال ليس كبيرا‬ ‫لتحقي�ق مزي�د م�ن النمو‪ ،‬ولك�ن بعض‬

‫املقاهي املتخصصة ق�د تكون قادرة على‬ ‫إثبات وجودها‪.‬‬ ‫فق�د ص�ارت القه�وة رم�زا ملكان�ة‬ ‫االنس�ان في كوريا اجلنوبية حيث ينظر‬ ‫إل�ى فنجان القهوة من «س�تاربكس»‪ ،‬أو‬ ‫أحد محال سالسل القهوة احمللية‪ ،‬وكأنه‬ ‫حقيبة يد حتمل عالم�ة ماركة عاملية مثل‬ ‫«جوتشي» أو «برادا»‪.‬‬ ‫والقه�وة ليس�ت رخيص�ة ف�ي كوريا‬ ‫اجلنوبي�ة حي�ث يبل�غ متوس�ط س�عر‬ ‫الفنجان منها حوالي ‪ 4‬دوالرات‪.‬‬

‫اتهام مراهق برتغالي بطعن ‪ 5‬أشخاص‬ ‫حملاكاة مذبحة امريكية‬

‫■ لش�بونة ـ د ب أ‪ :‬ذك�رت الش�رطة‬ ‫أنه زع�م ان مراهقا برتغالي�ا ‪ 16 /‬عاما ‪/‬‬ ‫قام بطعن خمسة أشخاص‪ ،‬في مدرسته‬ ‫ف�ي محاولةحمل�اكاة مذبح�ة مدرس�ة‬ ‫كولومباي�ن الثانوي�ة ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ووقع االعتداء في ماساما‪ ،‬التي تبعد‬

‫‪ 10‬كيلومترات عن شمال غرب لشبونة‪.‬‬ ‫وشمل الضحايا أربعة طالب وموظف‬ ‫باملدرس�ة ‪ 40 /‬عام�ا ‪ ./‬ودخ�ل أحده�م‪،‬‬ ‫وهو صب�ي ‪ 16 /‬عاما ‪ ،/‬في حالة خطيرة‬ ‫لكن حياته غير مهددة‪.‬‬ ‫وأوقف�ت الش�رطة املراه�ق قب�ل أن‬ ‫يتمكن من إصابة مزيد من األشخاص‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا من النبيذ اخلاص بالقطط‪.‬‬ ‫نوعا‬ ‫■ طوكيو ـ يو بي اي‪ :‬أطلقت شركة يابانية‬ ‫وذكرت وسائل إعالم يابانية أن شركة (بي أند إتش) املتخصصة بأطعمة احليوانات صنعت كمية محدودة‬ ‫من النبيذ اخلاص بالقطط أطلقت عليه اسم «نيان نيان نوفو» أي (نياو اجلديد)‪.‬‬ ‫وال يحتوي هذا النبيذ في الواقع على كحول بل على عصير العنب والفيتامني (ج) باإلضافة إلى مس�تخرج‬ ‫من نبات حشيش�ة القطر التي تعرف بتأثيرها على القطط التي ��شعر بالنشوة والسعادة عند شمها‪ .‬وأفيد أن‬ ‫نبيذ القطط يحاكي النبيذ األحمر الذي يتناوله اإلنسان‪.‬‬ ‫وقد صنعت الشركة ألف زجاجة في مرحلة أولى تباع الواحدة بأربع دوالرات ‪.‬‬

‫«روني مارا»‪ ..‬في مهرجان نيويورك‬ ‫النجم��ة االمريكية «روني مارا» حضرت احلفل اخلتامي للدورة ‪ 51‬ملهرجان نيويورك‬ ‫السينمائي في لينكولن سنتر برفقة حشد من النجوم والنجمات‪.‬‬ ‫• ص��در ع��ن اجملل��س‬ ‫األعلى للثقافة مبصر كتاب‬ ‫«إنقاذ االقتصاد املصرى‪..‬‬ ‫نح��و برنام��ج اقتص��ادى‬ ‫بدي��ل» ق��ام بتحري��ره‬ ‫الباح��ث أحم�د الس�يد‬ ‫النجار وس��اهم في كتابة‬ ‫س��تة فصول م��ن أصل ‪23‬‬ ‫فصال‬ ‫ش��ارك ف��ي كتابته��ا‬ ‫إبراهي�م‬ ‫الدكت��ور‬ ‫• ال��دورة األولى للمهرج��ان الدولي «أوروبا‬ ‫العسيري‪ ،‬والدكتور أحمد البرعي‪ ،‬واملستشار‬ ‫أش�رف الب�ارودي‪ ،‬والدكت��ور ج�ودة عب�د ـ الش��رق‪ ،‬للفيلم الوثائق��ي» تعقد مبدينة أصيلة‬ ‫اخلال�ق‪ ،‬واملهندس حس�ام الزي�ات‪ ،‬والدكتور املغربي��ة‪ ،‬ب�ين الثال��ث والعش��رين والس��ادس‬ ‫زكري�ا احل�داد‪ ،‬والدكت��ورة س�لوى العنتري‪ ،‬والعش��رين من الشهر احلالي‪ ،‬وتنظمه اجلمعية‬ ‫وغيره��م‪ ،‬م��ع تق��دمي للكات��ب محم�د حس�نني املغربية للدراسات اإلعالمية واألفالم الوثائقية‪،‬‬ ‫هيكل‪ ،‬وحمدين صباحي رئيس التيار الش��عبي وتكون��ت جلن��ة املش��اهدة واالنتقاء م��ن جمال‬ ‫السويسي‪ ،‬منتج ومخرج‪ ،‬وعبد الله الدامون‪،‬‬ ‫املصري‪ .‬‬ ‫صحف��ي وكات��ب س��يناريو‪ ،‬وإدري�س الريفي‬ ‫• املنظمة اإلسالمية للتربية والعلوم والثقافة التمسماني‪ ،‬مخرج أفالم وثائقية‪.‬‬ ‫«إيسيس��كو» تنظ��م ورش��ة عم��ل إقليمي��ة ف��ي‬ ‫• دار «العني» للنش��ر والتوزيع تقيم سلسلة‬ ‫العاصم��ة اجلزائرية حول مناه��ج محو األمية‬ ‫والتعليم غير النظامي لفائدة الفتيات والنس��اء‪ ،‬من الندوات عن األدب العربي في مقرها بوسط‬ ‫وذل��ك خ�لال الفت��رة م��ن ‪ 21‬إلى ‪ 24‬من الش��هر القاه��رة تبدأ بندوة ع��ن «األدب اجلزائري» يوم‬ ‫‪ 23‬اجل��اري‪ ،‬وتش��ارك فيه��ا الناق��دة والكاتبة‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫ويش��ارك فى الورش��ة خمس��ة عش��ر خبير ًا الصحفية عبلة الرويني‪ ،‬والروائي عادل أسعد‬ ‫ً‬ ‫تربوي��ا وميثل اإليسيس��كو في اإلش��راف على املي�ري‪ ،‬والش��اعر والناق��د ش�عبان يوس�ف‪،‬‬ ‫والروائية منصورة عز الدين‪.‬‬ ‫الورشة الدكتور سيدو سيسي‪ .‬‬

‫احوال الناس‬

‫األكادميي��ة‬ ‫•‬ ‫املصرية في روما أقامت‬ ‫معرضا لفن الكاريكاتير‬ ‫بعنوان «أحوال مصرية‬ ‫برس��وم كاريكاتيري��ة»‬ ‫للفن��ان الش��اب عم�رو‬ ‫عكاش�ة‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫خط��ة وزارة الثقاف��ة‬ ‫لدع��م ش��باب املبدعني‬ ‫املصريني‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الخميس 17.10.2013