Issuu on Google+

‫‪AIR CONTROL SYSTEMS LLC‬‬

‫�شريف لل�سياحة �شريف للهجرة و الرتجمة‬

‫‪HEATING & COOLING‬‬

‫احجزوا معنا مبكرا جلميع خطوط الطريان اجلن�سية و م�شاكلها‪ ،‬الزواج‪ ،‬العائلة‪ ،‬متابعة احلاالت‪،‬‬ ‫‪ Packages, Cruises‬ترجمة لعدة لغات‪ ،‬ت�صديق وكاالت‪ ،‬القرعة الع�شوائية‪،‬‬ ‫رخ�ص القيادة الدولية‪ ،‬التعامل مع ال�سفارات الأمريكية‬ ‫‪& More...‬‬

‫ت�صليح جميع انواع اجهزة التربيد واملكيفات ب�أدارة ‪ :‬حممد م�سامح‬ ‫املنزلية و�أنظمة التدفئة‬

‫‪(714) 491-0781 - (800) 939-7733‬‬

‫ر�أي املحرر‬

‫‪1811 W. Katella # 211 • Anaheim, CA 92804‬‬ ‫‪www.mariamsaad.net‬‬

‫‪(602)687-3813‬‬

‫�أريزونا • كاليفورنيا • �إلينوي‬

‫بني وليد تتحدى ح�صارها‬ ‫الع�سكري والإعالمي‬

‫اجلريدة الأو�سع انت�شاراً‬ ‫|| ‪|| VISIT US ON‬‬

‫�أ�سبوعية‬

‫‪Associated Press‬‬

‫ ‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫ت�صدر م� ً‬ ‫ؤقتا مرتني يف ال�شهر ‪www.almashreqonline.com‬‬

‫العدد رقم ‪44‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫الق�ضاء االمريكي يحكم على‬ ‫اللبناين جمال يو�سف ‪....‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬

‫الق�سم العربي‬

‫ ‬

‫ال�سيناتور الأمريكي يف والية �أريزونا جريي لوي�س واملر�شحون لكوجنر�س الوالية دارن في�شر وكوري هار�س‬ ‫يلتقون عدداً من �أبناء اجلالية يف منزل الدكتور حممد ريا�ض‬ ‫‪�6‬أبريل‪ :‬خطاب مر�سي لبرييز‬ ‫عار على جبني الوطن‬ ‫و�صحف م�صرية ت�صفه‬ ‫باخليانة العظمى‬ ‫وقيادي �إخواين بارز ي�ستقيل‬ ‫من اجلماعة �إحتجاجا‬

‫امل�شرق تعلن عن دعمها للمر�شحني‬ ‫التالية �أ�سمائهم يف دورة‬ ‫الإنتخابات القادمة يف ‪ 4‬نوفمرب‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ - 1‬ال�سيدة كري�ستنن �سينما الدائرة التا�سعة‬ ‫‪House of Representatives‬‬ ‫‪ - 2‬ريت�شارد كارموين جمل�س �أعيان الواليات‬ ‫املتحدة ‪U.S House of Senates‬‬ ‫‪ - 3‬ال�سيد بول بينزون – رئا�سة ال�رشطة مقاطعة ماريكوبا‬ ‫‪ - 4‬ال�سيدال�سيناتور جريي لوي�س جمل�س �أعيان‬ ‫الوالية ‪House of Senates‬‬ ‫‪ - 5‬كوري هاري�س الدائرة ‪ 18‬جمل�س كوجنر�س‬ ‫�أريزونا‬ ‫‪ - 6‬ال�سيد دارن في�رش الدائرة ‪ 18‬جمل�س كوجنر�س �أريزونا‬

‫امل�رشق‪-‬خا�ص وح�رصي ًا‪� :‬إلتقى ال�سياتور الأمريكي يف والية �أريزونا‬ ‫ال�سيد جريي لوي�س وال�سيدان كوري هار�س ودارن في�رش املر�شحان‬ ‫لكوجنر�س الوالية عدد ًا كبري ًا من �أع�ضاء اجلالية العربية وامل�سلمة يف‬ ‫والية �أريزونا يف منزل الدكتور حممد ريا�ض م�ساء يوم ال�سبت ‪13‬‬ ‫اكتوبر ‪ ،2012‬بح�ضور ملكة جمال العرب يف امريكا �سوزان ا�سالم‪.‬‬ ‫وقد متحور اللقاء حول مناق�شة برامج املر�شحني الإنتخابية وطرق‬ ‫دعمهم من قبل اجلالية العربية وامل�سلمة يف الوالية وقد القى كل من‬ ‫الدكتور حممد ريا�ض والقيادي ال�سيد حممد ال�رشقاوي كلمات‬ ‫موجزة للح�ضور اكدوا من خاللها �رضورة تفعيل قوة اجلالية الإنتخابية‬ ‫يف الوالية و�رضورة الرتكيز على دعم املر�شحني الذين يتميزون‬ ‫مبواقفهم الإيجابية جتاه الق�ضايا التي تهم ابناء اجلالية‬

‫نيكوال منتج الفلم امل�سيء للر�سول عمل كعميل‬ ‫فدرايل لدى ال�سلطات الأمريكية‬ ‫امل�رشق‪/‬وكاالت �صحفية‪ :‬ذكرت عدة‬ ‫م�صادر �صحفية �أن منتج الفيلم امل�سيء‬ ‫للر�سول (�ص) كان يعمل كمخرب يف‬ ‫جهاز التحقيقات الفدرالية و�أن تعاونه‬ ‫بد�أ مع اجلهاز عندما قدم ملحاكمة‬ ‫فدرالية قبل �سنوات بتهم تتعلق‬ ‫بالإحتيال‪� ،‬إال �أن املنتج نيكوال نيكوال‬ ‫قرر حينها التعاون مع اجلهاز مقابل‬

‫ح�صوله على عقوبة خمففة‪.‬‬ ‫امل�صادر قالت �أن نيكوال مقابل العقوبة‬ ‫املخففة قام اي�ض ًا بال�شهادة �ضد �رشيكه‬ ‫املفرت�ض يف ق�ضية الإحتيال‬ ‫وتثري هذه املعلومة اجلديدة ت�سا�ؤ ًال حول‬ ‫ما �إذا كان اجلهاز على علم م�سبق بقيام‬ ‫نيكوال ب�إنتاج الفيلم امل�سيء؟‬

‫ا�ستنكرت حركة �شباب ‪� 6‬أبريل "اجلبهة‬ ‫الدميقراطية" خطاب الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫�إىل من و�صفته بـ"ال�سفاح" �شيمون برييز‬ ‫رئي�س �إ�رسائيل‪ ،‬منتقدة هذا الود واملحبة‬ ‫الظاهرين يف ر�سالة الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫�إىل برييز و�إن كان بروتكولي ًا‪ ،‬فالأوىل �أن‬ ‫تتغري تلك اللغة الودودة مع "عدو قتل‬ ‫�أوالدنا و�أطفالنا يف مدر�سة بحر البقر"‪،‬‬ ‫بح�سب و�صفها‪ .‬وو�صفت هذا الفعل بالعار‬ ‫على جبني الوطن‪.‬‬ ‫و�أكدت احلركة رف�ضها �صيغة اخلطاب‬ ‫املوجهة �إىل الرئي�س الإ�رسائيلي‪ ،‬ودعوتها‬ ‫لإعادة النظر يف اتفاقية كامب ديفيد و�إعالن‬ ‫بنودها وطرحها لال�ستفتاء‪ ،‬م�ؤكدة �أنها‬ ‫�ستنا�ضل من �أجل حترير الإرادة امل�رصية من‬ ‫التبعية‪....‬‬ ‫‪ ..........‬التكملة �ص ‪7‬‬

‫‪Immigration Services‬‬ ‫خدمات الهجرة‬

‫‪Mechanic‬‬ ‫‪We come to you anywhere‬‬

‫‪602-575-0885‬‬ ‫امليكانيكي حممد العتيبي‬ ‫نحن ن�أتي اليك لت�صليح �سيارتك‬

‫‪602-952-2920‬‬

‫‪2311 E. Indian School Rd. | Phoenix, AZ 85016‬‬

‫طباعة وت�صميم‬ ‫بطاقات الأعرا�س‬

‫‪Scan with your‬‬ ‫‪Smart Phone‬‬

‫‪Taxi & Limousine‬‬ ‫‪Credit Card Payment Processing‬‬ ‫‪We cash credit card receipt for‬‬ ‫‪Taxi / Limousine / Transportation‬‬ ‫‪drivers at %5 FEES‬‬

‫‪Get you cash on the same day‬‬

‫‪Caesar’s Jewelry‬‬ ‫‪The largest collection of oriental & Middle Eastrn Jewelry‬‬

‫ب�شرى �سارة للجالية العربية‬ ‫�إفتتاح الفرع اجلديد لـ‬

‫جموهرات الإمرباطور‬ ‫ت�شكيلة وا�سعة من �أجمل و�أفخم املجوهرات ال�شرقية‬

‫ب�شرى �سارة ل�سائقي التاك�سي والليموزين‬ ‫وباقي و�سائل املوا�صالت‬

‫نحن االن عىل استعداد لرصف وصوالت بطاقات الكردت كارد لكم مقابل‬

‫عمولة ‪ ٪5‬فقط‬

‫مكتبنا مرخص لهذه الخدمة‬

‫‪602-952-2920 • 602-952-2921‬‬ ‫‪2311 E. Indian School Rd. | Phoenix, AZ 85016‬‬

‫‪602-863-0666‬‬

‫‪14202 N. Scottsdale Rd., #141 • Scottsdale, AZ 85254‬‬

‫�إعالنات‬

‫ م‬2012 ‫ ت�شرين الثاين‬22 - ‫ ت�شرين الأول‬26

HALAL

Turkey Luncheon Meat Siniora

12oz

199 ea

Visit our website at WWW.BAIZMARKET.COM for weekly specials

2

‫مقاالت �إفتتاحية ‪� -‬إعالنات‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫ر�أي املحرر‬ ‫ما خفي من �صراع املع�سكرات يف املنطقة‬

‫اقر�أ لك من �صحف املوت‬

‫بقلم ‪ :‬عبا�س احل�سيني‬

‫بقلم الدكتور حممد ريا�ض‬ ‫املفكر احلر والثوري النقي واملنا�ضل ال�رشيف والداعية املخل�ص‬ ‫والكاتب ال�صادق وكل من يعمل او يقدم عم ًال لأجل م�صلحة �أمته‬ ‫ال بد و�أن يتعر�ض يف وقت ما لأن يفتنت يف ما يقوله ويدعوا �إليه‬ ‫حتى يعرف الله وتعرف اجلماهري حقيقة توجهه وبيان �صدقه‬ ‫و�إخال�صه وكذلك ليكت�شف هو حقيقة نف�سه فتقام بذلك احلجة عليه‬ ‫امام الله و�أمام النا�س‪.‬‬ ‫�سورية‬ ‫املعارك التي جتري رحاها يف �سورية اليوم تذكرنا بال�رصاع الدموي‬ ‫الذي دار يف نيجاراغوا بني القوات احلكومية املدعومة �سيا�سي ًا‬ ‫ولوج�ستي ًا من قبل الإحتاد ال�سوفيتي يف حينها وبني جمموعات الكونرتا‬ ‫التي تلفت دعم ًا �أمريكي ًا �رسي ًا لفرتة ثم علني ًا بعد ذلك‪.‬‬ ‫�إال ان واقع الو�ضع ال�سوري احلايل يختلف بدرجة ما كون ان الإدارة‬ ‫الأمريكية التي تعاين من حالة تقرتب من �إعالن الإفال�س املايل ب�صورة‬ ‫ر�سمية �إثر الأزمة الإقت�صادية القا�سية التي مير بها الإقت�صاد الأمريكي قد‬ ‫وجدت يف املال العربي بدي ًال تعوي�ضي ًا مالئم ًا ت�ستعني به يف �إدارة‬ ‫�رصاعاتها يف املنطقة مع القوى الإقت�صادية والع�سكرية ال�صاعدة يف‬ ‫رو�سيا وال�صني‪.‬‬ ‫رو�سيا وال�صني‬ ‫رو�سيا وال�صني ت�سعيان للحد من نفوذ التمدد الأمريكي يف ال�رشق‬ ‫و�إفريقيا ومن �سيطرة ر�أ�س املال الأمريكي على منابع الطاقة وا�سواق‬ ‫الدول النامية‪� ،‬أما الواليات الأمريكية فمن ناحيتها ت�سعى لتقوي�ض �أية‬ ‫�إمكانية م�ستقبلية لتمدد رو�سيا وال�صني ب�إجتاه املياه الدافئة وتريد كذلك‬ ‫الإ�ستمرار يف التحكم ب�أ�سعار البرتول والغاز العربي الذي يتيح لها‬ ‫حتجيم منو �إقت�صاديات الدول ال�صاعدة وكذلك فر�ض �إ�ستمرار الدوالر‬ ‫كعملة دولية ر�سمية للتجارة العاملية‪.‬‬ ‫�إيران بالن�سبة المريكا ت�شكل ج�رس ًا لتمدد النفوذ الرو�سي وال�صيني وت�شكل‬ ‫�سيا�سة حكومتها كذلك تهديد ًا مزعج ًا ل�ضمان هيمنة الدوالر على جتارة‬ ‫الطاقة وعلى �إ�ستقرار �أ�سعار البرتول‪ ،‬ف�إيران ومنذ �سنوات حتاول يف �أوبك‬ ‫�إ�ست�صدار قرارات بخف�ض �إنتاج الدول امل�صدرة للبرتول مما �سي�ؤدي لإرتفاع‬ ‫ا�سعار البرتول عاملي ًا وبالتايل الت�سبب يف م�آزق �إ�ضافية كارثية للإقت�صاد‬ ‫االمريكي الذي يحاول جاهد ًا اخلروج من ازمته اخلانقة‪ ،‬كذلك ف�أن‬ ‫�سيا�سة �إيران الرامية لبيع برتولها مقابل اليورو �أدت يف فرتات �سابقة‬ ‫لإرتفاع �أ�سعار الأخري وهبوط �سعر �رصف الدوالر ولو م�ؤقت ًا‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى‪ ،‬الغاز الرو�سي الرخي�ص املتدفق عرب البحر �إىل �أملانيا‬ ‫ي�شكل �إزعاج ًا كبري ًا للإدارة الأمريكية‪ ،‬لأن هذا يتيح لرو�سيا التحكم‬ ‫ب�إقت�صاديات دول ال�سوق الأروبية وي�ؤدي كذلك �إىل �إنتعا�ش الإقت�صاد‬ ‫الرو�سي كما �أن الدول الأروربية م�ضطرة ل�رشاء الغاز الرو�سي بعمالت‬ ‫غري الدوالر مما �سبب مزيد ًا يف تراجع �سعر �رصف الدوالر عاملي ًا‪،‬‬ ‫ولهذا وجدت امريكا يف خمزون الغاز القطري بدي ًال واقعي ًا ميكنها من‬ ‫�إنهاء �إحتكار الغاز الرو�سي للأ�سواق الأوروبية‪ ،‬ولهذا قامت �رشكات‬ ‫امريكية بتوقيع �إتقاقية مع اجلانب القطري لإحتكار �إ�ستخراج الغاز‬ ‫وتوريده عاملي ًا‪� ،‬إال �أن الغاز القطري مل ي�ستطع مناف�سة الرو�سي يف‬ ‫ال�سوق الأوروبية ب�سبب �إرتفاع كلفة ال�شحن عرب ال�سفن من قطر �إىل‬ ‫�أوروبا ولهذا قررت وا�شنطون �إقامة انبوب لنقل الغاز �إىل �أوروبا عرب‬ ‫�سوريا وتركيا‪ .‬طبع ًا ال ميكن تنفيذ امل�رشوع عرب �سوريا ب�سبب العالقات‬ ‫املتميزة بني احلكومتني ال�سورية والرو�سية‪.‬‬ ‫�إيران‬ ‫يف نف�س الوقت كانت �إيران ت�سري بخطى حثيثة نحو التمكن من �إنتاج‬ ‫�سالح نووي الأمر الذي �سيتيح لها فر�ض حالة من التوازن الع�سكري‬ ‫مع الواليات املتحدة يف املنطقة وبالتايل فر�ض �رشوطها فيما يتعلق‬ ‫بتخفي�ض �إنتاج الدول العربية امل�صدرة للبرتول التي لن يكون �أماها‬ ‫�سوى حماولة �إر�ضاء كال اجلانبني الأمريكي والإيراين من خالل‬ ‫القبول بحلول و�سط تر�ضي الطرفني‪.‬‬ ‫لكل ما �سبق‪ ،‬قررت الإدارة الأمريكية فر�ض عقوبات �إقت�صادية �إ�ضافية‬ ‫قا�سية على طهران وحرمانها من القدرة على ت�سويق برتولها عاملي ًا ل�رضب‬ ‫ميزانيتها وبالتايل عرقلة �إندفاعها نحو متلك ال�سالح النووي ويف نف�س‬ ‫الوقت كان ال بد من حرمان رو�سيا من حليفها ال�سوري ليت�سنى لها �أي‬ ‫للواليات املتحدة مد خط الغاز القطري عرب �سوريا وتركيا �إىل �أروربا‬

‫وبالتايل �رضب الإقت�صاد الرو�سي و�إعادة هيمنة الدوالر على تبادالت‬ ‫الأ�سواق العاملية و�إ�ستمرار هيمنة �رشكات الطاقة الأمريكية على م�صادر‬ ‫التوريد الرئي�سية‪.‬‬ ‫دول اخلليج‬ ‫دول اخلليج العربية من ناحيتها تخ�شى من التمدد الإيراين ب�إجتاهها النه‬ ‫يهدد �إ�ستقرار االنظمة امللكية احلاكمة هناك‪ ،‬حيث تنظر �إيران على‬ ‫املدى البعيد لي�س فقط لفر�ض قرار تخفي�ض الإنتاج بل �إىل التحكم يف‬ ‫الإنتاج نف�سه ولذلك جتد هذه الأنظمة يف ت�أجيج امل�شاعر الطائفية‬ ‫مرتا�س ًا تتح�صن خلفه لعرقلة حماوالت التمدد الإيراين يف بلدانها‬ ‫ويف احلقيقة ف�أن دول اخلليج العربية تنتهج �سيا�سات غري حكيمة‬ ‫�ستكون وبا ًال عليها يف املدى املتو�سط‪ ،‬فت�أجيج الو�ضع الطائفي يف‬ ‫املنطقة ميكن �أن ي�ؤدي لفر�ض حالة من عدم الإ�ستقرار والتفتت‬ ‫الداخلي قد ينجم عنها �إعادة ر�سم اخلريطة ال�سيا�سية لدول اخلليج‬ ‫نف�سها‬ ‫�إيران كذلك �ست�ستفيد على املدى املتو�سط لأن تق�سيم دول اخلليج على‬ ‫ا�س�س طائفية �سي�ؤدي لتجميع م�صادر النفط والطاقة يف مناطق ت�سيطر‬ ‫عليها �أقليات ال حتمل بال�رضورة م�شاعر عدائية جتاه �إيران بل �إن بع�ض‬ ‫القوى النافذة فيها تربطها و�إيران عالقات وطيدة‬ ‫ولذلك ف�إن ت�رصفات دول اخلليج الرعناء ت�شابه �إىل حد كبري موقف‬ ‫من ي�ستعمل معو ًال كبري ًا ويقوم ب�إ�ستخدامه لهدم جدران بيته يف حماولة‬ ‫منه لإزعاج اجلريان من �صوت الهدم‪.‬‬ ‫م�صر‬ ‫يف نف�س الوقت جنحت الإدارة الأمريكية من خالل الو�سيط اخلليجي‬ ‫خا�صة القطري يف �إحتواء �أكرب ج�سم تنظيمي معار�ض لعملية ال�سالم‬ ‫و�إندماج �إ�رسائيل يف املنطقة‪ ،‬وت�أكيدات معظم قيادات ال�صف الأول‬ ‫يف جماعة الإخوان امل�سلمني قبيل الإنتخابات امل�رصية الربملانية ثم‬ ‫الرئا�سية حول �إلتزام اجلماعة ب�إتفاقية كامب ديفيد مع �إعرابهم اخلجول‬ ‫حول �رضورة حت�سني بع�ض البنود الإجرائية ال�شكلية (بحجة �أن من وقع‬ ‫الإتفاقية هي حكومة �سابقة ولي�ست حكومتهم و�أن عليهم الإلتزام‬ ‫بتعهدات احلكومات ال�سابقة) ثم �إ�ستمرار تبادل ال�سفراء ور�سائل‬ ‫امل�شاعر امللتهبة بني مر�سي و�صديقه العزيز برييز (ح�سب تعبري مر�سي‬ ‫نف�سه) و�إ�ستمرار ت�ضيق اخلناق على قطاع غزة يعزز هذا الإعتقاد‪.‬‬ ‫غزة‬ ‫منذ �إنتهاء عملية الر�صا�ص امل�صبوب ‪2008‬م ي�سود تفاهم �ضمني على‬ ‫وقف �إطالق النار بني قيادة حركة حما�س واحلكومة الإ�رسائيلية‪،‬‬ ‫وب�إ�ستثناء بع�ض احلوادث العابرة‪ ،‬عا�ش القطاع �أكرث �سنواته هدوء ًا منذ‬ ‫العام ‪1948‬م‪ ،‬خالل �سنوات الهدوء هذه قامت حما�س ببناء بنية‬ ‫حتتية حلكومة م�ستمرة يف القطاع‪ ،‬وحتول �أالف ال�شباب من �أجيال‬ ‫املنخرطني يف ق�سم العمل الدعوي وكذلك اجلناح الع�سكري يف‬ ‫الثمانينات والت�سعينات �إىل موظفني حكوميني يف املقابل مل يتم تنظيم‬ ‫فئات �أ�صغر �سن ًا من الأجيال النا�شئة ب�شكل كايف لتعوي�ض النق�ص خا�صة‬ ‫يف ق�سم اجلناح الع�سكري‪ ،‬الأمر الذي فهمته الإدارة الأمريكية على‬ ‫�أنه قبول حم�ساوي جزئي �ضمني تدريجي ب�رشوط الرباعية القا�ضية‬ ‫بعدم الإعرتاف بحكومة حما�س قبل ‪ .1‬تفكيك اجلناح الع�سكري ‪.2‬‬ ‫نبذ العنف ‪ .3‬الإعرتاف ب�إ�رسائيل‪.‬‬ ‫ال�رشوط ‪ 2+ 1‬حتقق على الأر�ض �ضمني ًا كما نرى‪ ،‬بينما ال يبدوا �أن‬ ‫�رشط رقم ‪� 3‬سيكون مع�ضلة م�ستع�صية على احلل‪� ،‬إذ ميكن حلما�س تبني‬ ‫نف�س �سيا�سة املركز يف القاهرة و�إعالن �إلتزامها ب�إتفاقية �أو�سلو مع‬ ‫الدعوة لإدخال بع�ض التعديالت‪ ،‬حيث لن تكون حما�س(فرع غزة)‬ ‫اكرث �إ�سالمية من قيادة التنظيم يف القاهرة التي �أعلنت �إلتزامها بكامب‬ ‫ديفيد‪ ،‬واحلجة �ستكون هي نف�س حجة �إخوان القاهرة‪ ،‬الإتفاق وقعته‬ ‫حكومة �سابقة وعلينا الوفاء بالإلتزامات ال�سابقة ح�سب ما متليه تعاليم‬ ‫ديننا احلنيف(لبع�ض من قد ال يعجبه تقييم املوقف هذا الكالم م�سجل‬ ‫حرفي ًا لقيادات �إخوانية وموجود على الإنرتنت)‬ ‫ولذلك ف�إن زيارة �أمري قطر الأخرية لغزة والتب�شري بكم ملياري من‬ ‫الإ�ستثمارات والعقارات يدخل �ضمن جهود الأخري لإنهاء حالة‬ ‫التوتر وب�شكل كلي من الأر�ض التي مل ي�سد فيها �شيء غري التوتر‬ ‫منذ العام ‪1948‬م!‬

‫معهد فينك�س لتعليم احلالقة و ق�ص ال�شعر‬ ‫اذا كنت تبحث عن عمل‬ ‫اذا كنت فاقداً لعملك‬ ‫واذا كنت التتحدث االنكليزية‬ ‫ف�أت�صل مبعهد فينكي�س لتعليم فنون‬ ‫احلالقة لتح�صل على وظيفة جيدة‬ ‫خيط ‪ -‬تنظيف الوجه ‪ -‬رجايل‪ ،‬ن�سائي و�أطفال‬

‫‪(602) 518-6894‬‬

‫‪3529 W. Northern Ave‬‬ ‫)‪Phoenix, AZ 85051 (35th Ave & Northern‬‬

‫بــــابا ‪PAPA’S GYROS‬‬ ‫مطعم‬

‫‪Greek & Middle Eastern Cusine‬‬

‫‪Greek & Middle Eastern Cusine‬‬

‫‪World Famous Shish Kabob‬‬ ‫‪Catering Available‬‬

‫ا�شهى املاأكوالت العربية واليونانية‬ ‫م�شتعدون لتجهيز كافة منا�شباتكم • حلم حالل‬

‫ال �شئ ي�شبه احلياة وهي مطف�أة‬ ‫كمجرة مظلمة‬ ‫وكل �شئ ي�شبه احلياة‬ ‫وهي موات‬ ‫على مدار اال�سقربوط‬ ‫تقدمت نفر تي تي ‪،‬‬ ‫مزهوة بهذا الرتاب الدهري‬ ‫حاجزها البدو وغيمها التذمر‬ ‫قال اعرابي يلوح على مداخل اجلزيرة‪:‬‬ ‫مالذي يعنف بداهة املوج ؟‬ ‫وما الذي يربط بني زمنني ؟‬ ‫كالهما موت ؟‬ ‫وبعدهما موت ؟‬ ‫ودونهما موت ؟‬ ‫وال �شئ ي�شبه املوت �سوى املوت‬ ‫انه حدها الفا�صل‬ ‫بني معرفة الآخر‬ ‫وبني جتاهل الدهور‬

‫بقلم ال�شيخ ح�سن فرحان املالكي‬

‫التجار امل�سلمون املعا�رصون ‪ -‬ال�صالح منهم والفا�سد ‪-‬‬ ‫خمدوعون بالرتاث‪ ،‬فالرتاث �أقنعهم بجواز كنز الذهب‬ ‫والف�ضة‪ ،‬وخلط لهم مو�ضوع الزكاة وال�صدقات‪ ،‬و�أقنعهم ب�أن‬ ‫التاجر �إذا �أخرج زكاته فلي�س ماله بكنز‪ ،‬وهذا خالف قدمي بد�أ‬ ‫بني ال�سلطة الأموية و�أبي ذر الغفاري‪ ،‬لكن ال�سطة �سلطة‪،‬‬ ‫تغلبت و�أو�صلت �صوتها رغم �أن �آية «الكنز �ضدها»‪� ،‬أما �صاحلو‬ ‫ال�صحابة والتابعون‪ ،‬فقد �ضاع تف�سريهم لآيات الأموال يف‬ ‫القر�آن الكرمي‪ ،‬بل حتى ما بقي منها يف كتب التف�سري واحلديث‬ ‫والفقه‪ ،‬ال تتم مناق�شته على حممل اجلد‪ ،‬وك�أنه ر�أي �شاذ‪.‬‬ ‫فليعلم التجار ‪ -‬زادهم الله من ف�ضله‪� -‬أنه ال يكفيهم �أداء‬ ‫الزكاة باملعنى ال�شائع ‪ ،‬و�إمنا ال يجوز لهم كنز الذهب والف�ضة‬ ‫وما يقوم مقامهما من النقود اليوم‪ ،‬وكنز النفقة ال يجوز �أن يزيد‬ ‫على حاجة العائلة يف �سنة كاملة‪� ،‬أما بقية الأموال‪ ،‬فاحلد‬ ‫الأدنى من الواجب فيها �أن يتم توظيفها يف الأ�سواق‪ ،‬من‬ ‫م�شاريع ونحو ذلك‪.‬‬ ‫هذا بحث بحثته قر�آني ًا منذ �سنوات‪ ،‬وترددت يف �إخراجه‪ ،‬لأن‬ ‫النا�س قد تر�سخ عندهم فقه ال�سلطة‪ ،‬و�أ�صبح فقه القر�آن الكرمي‬ ‫غريب ًا‪ ،‬ولكن �أقول من ذمتي لذمتكم‪ ،‬ال ت�أتوا يوم القيامة‬ ‫وتقولون‪ :‬ما �سمعنا بهذا‪ ،‬كيف و�أنتم تتلون كتاب الله لي ًال‬ ‫ونهار ًا؟!‬ ‫كل الآيات يف كتاب الله ت�ؤكد هذا املعنى وكل الأحاديث‬ ‫التي ت�أتينا عن ال�صحابة املعار�ضني ك�أبي ذر وعلي بن �أبي طالب‬ ‫وبقية �أهل البيت ت�ؤكد هذا املعنى‪.‬‬ ‫بينما �أحاديث ال�سلطة وحدها هي التي ت�سهل لكم الأمر‪ ،‬وقد‬ ‫ن�رصها ال�سالطني عرب التاريخ‪ ،‬لأنهم �أ�صحاب ثروات وكنوز‬ ‫ال حت�صى‪.‬‬ ‫لو فهم امل�سلمون «�آيات الأموال» كما وردت يف القر�آن «وهي‬ ‫كثرية جد ًا»‪ ،‬ثم طبقوها تطبيق ًا �صحيح ًا‪ ،‬لكان امل�سلمون �أغنى‬ ‫�شعوب الأر�ض‪ ،‬ولتمت حما�رصة الفقر والعوز �إىل �أق�صى‬ ‫حد‪� ،‬إن مل يتم الق�ضاء عليه مطلق ًا‪ ،‬وكما قال الإمام علي «ما‬ ‫جاع فقري �إال مبا ُم ِّتع به غني»‪.‬‬ ‫فالله قد �أعطى الرزق دفعة واحدة مبا يكفي النا�س وزيادة‪،‬‬ ‫ولكن النا�س يظلم بع�ضهم بع�ض ًا‪ ،‬في�ستويل بع�ضهم على رزق‬ ‫بع�ض وحقوقه‪.‬‬ ‫لي�س املطلوب من التاجر �أن يتخل�ص مما يزيد على حاجته و�أفراد‬ ‫عائلته‪ ،‬و�إمنا املطلوب �أال يكنز‪ ،‬و�أن يوظف هذه الأموال‪،‬‬ ‫ويجريها يف م�شاريع له‪ ،‬لي�شتغل العاطلون وتزدهر التنمية‬ ‫وتنه�ض الأمة يف �شتى املجاالت‪ ،‬فاملال قوام الأمر كله‪ ،‬يف‬ ‫املعرفة والعلم و�صنوف ال�صناعات والأعمال‪.‬‬ ‫وهذه �أبرز عناوين البحث الذي بحثته «عن املال يف القر�آن‬ ‫الكرمي»‪ ،‬واكت�شفت كم نحن متبعون للإ�سالم الب�رشي «الذي‬ ‫�صنعته لنف�سها ال�سلطات ووظفوا من وظفوا لتثبيت هذا املذهب‬ ‫املايل من الفقهاء والوعاظ»‪ ،‬وكم نحن منحرفون عن الإ�سالم‬ ‫الإلهي (القر�آين) يف الأموال كما يف غريها‪ ،‬وكيف تركنا‬ ‫الن�صو�ص القر�آنية واحلديثية وال�صحابية على و�ضوحها‪.‬‬ ‫و�س�أن�رش البحث يف �أربع مقاالت �أو خم�س‪ ،‬خمت�رص ًا ذلك‬ ‫البحث الذي �أراه �أمانة يف عنقي يجب �أن يخرج للنا�س‪ ،‬فال‬ ‫�أرى ن�رصة الذين ميوتون من اجلوع يف �أفريقيا �إال بالتذكري مبثل‬ ‫هذا املو�ضوع القر�آين الذي �ضيعناه‪.‬‬ ‫�أبرز عناوين البحث‪:‬‬ ‫‪ - 1‬الزكاة باملفهوم القر�آين غري الزكاة باملفهوم ال�سلطاين‬ ‫(الرتاثي واملذهبي والواقعي)‪ ،‬وكيف �أنزلوا يف معنى الزكاة‬ ‫معنى ال�صدقات‪ ،‬وجعلوا ال�صدقات خارج احلتم‪ ،‬مع تورطهم‬ ‫يف معنى الآية (�إمنا ال�صدقات للفقراء وامل�ساكني والعاملني‬

‫عليها‪ ...‬الآية)‪ ،‬فالزكاة‬ ‫الواجبة الأخذ من النا�س‬ ‫باملفهوم ال�شائع هي ال�صدقات‬ ‫(ولذلك يبعث النبي م�صدقني)‬ ‫يعني جباة لل�صدقات‪ ،‬فلماذا مل‬ ‫يقل الله (�إمنا الزكاة للفقراء‬ ‫وامل�ساكني والعاملني عليها‪...‬‬ ‫الآية)‪ ،‬لأن الزكاة �أ�شمل من‬ ‫ذلك‪ ،‬فلي�س كل واجب مايل‬ ‫يجب انتزاعه بالقوة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ت�ؤخذ بالقوة ال�صدقات فقط التي‬ ‫ن�سميها اليوم (الزكاة)‪ ،‬بينما بقية الزكاة جتب عليه ويخرجها‬ ‫من دون �إجبار‪ ،‬كما ت�صوم بال �إجبار وت�صلي بال �إجبار‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ال�صدقات باملفهوم القر�آين غري ال�صدقة باملفهوم ال�سلطاين‬ ‫(ال�صدقات باملعنى القر�آين هي الزكاة املعروفة اليوم‪ ،‬ومن‬ ‫ال�صدقات ما هو تطوعي‪ ،‬والتفريق بني احلالتني بعد ا�ستعرا�ض‬ ‫�آيات ال�صدقة وال�صدقات)‪.‬‬ ‫‪� - 3‬آيات الكنز امل�ضادة للمفهوم ال�شائع (والذين يكنزون‬ ‫الذهب والف�ضة وال ينفقونها‪ ،)..‬وحماوالت ال�سلطة‬ ‫و�أ�صحابها ووعاظها من قدمي ل�رصفها عن داللتها و�صلة ذلك‬ ‫بتدخل ال�سلطة يف توجيه الفقه الأول القدمي‪ ،‬الذي تفرع عنه‬ ‫الفقه يف القرون الالحقة‪ ،‬وكيف حاولت ال�سلطة حذف‬ ‫«الواو» لوال تهديد �أبي بن كعب �إياها لو �أقدمت على احلذف‬ ‫باحلرب‪.‬‬ ‫‪� - 4‬آيات العفو (ي�س�ألونك ماذا ينفقون قل العفو)‪ ،‬وحماوالت‬ ‫�رصفها عن مدلولها الوا�ضح‪ ،‬وهو ما ف�ضل عن احلاجة (الغريب‬ ‫�أن هذا املعنى جنا من التحريف)‪.‬‬ ‫‪ - 5‬الأحاديث التي يعرتف ب�صحتها اجلميع‪ ،‬التي ت�سري يف هذا‬ ‫النحو متام ًا‪ ،‬وكيف جعلوها من�سوخة‪ ،‬مع �أن النبي كان عليها‬ ‫وهو على فرا�ش املوت و�أمر بال ًال بتخلي�صه من دنانري معدودة!‬ ‫(�أر�أيتم قوة ال�سلطة هنا؟ كيف جعلتها �أحاديث من�سوخة بعد �أن‬ ‫تورطت ب�صحتها وا�شتهارها)!‬ ‫‪ - 6‬تطبيقات بع�ض ال�صحابة لل�سنة النبوية الأ�صلية وما وجدوا‬ ‫يف �سبيل ذلك من م�صاعب ومتاعب «وكيف مت �إهمالها‬ ‫وت�شويه �أ�صحابها؟»‪.‬‬ ‫وخال�صة نتائج البحث‪:‬‬ ‫هناك فهم �شائع ناجت عن ال�سلطات ‪ -‬ومعظم �سالطني التاريخ‬ ‫جتار‪ -‬يقول هذا الفهم (الواجب يف املال الزكاة‪ ،‬ف�إذا �أدى‬ ‫امل�سلم زكاة ماله فقد �أدى حق املال)‪ ،‬وهذا الفهم ترده‬ ‫الن�صو�ص القر�آنية‪ ،‬ومن ال�صعب جد ًا �أن يت�صحح‪ ،‬لأن النا�س‬ ‫ال ي�ستجيبون ب�سهولة للن�ص‪ ،‬ولأن الأحاديث املعار�ضة للن�ص‬ ‫قد و�ضعت �أي�ض ًا‪ ،‬ف�رضبوا الن�ص القر�آين بالن�ص احلديثي‪،‬‬ ‫ولأنها قد و�ضعت والفتاوى‪ ،‬وتقررت املذاهب املالية‪ ،‬وال‬ ‫ميكن �أن يعود امل�سلمون للقر�آن يف �إ�ضاءته على هذا املو�ضوع‬ ‫الكبري جد ًا‪.‬‬ ‫و�إمنا نذكر هذا البحث من باب الإبالغ‪ ،‬لعل القليل من النا�س‬ ‫يعيد النظر يف املفاهيم ال�شائعة عن الأموال‪ ،‬ثم يكون لهذا‬ ‫القليل الأثر على �أ�صحاب ر�ؤو�س الأموال من امل�سلمني‪،‬‬ ‫في�سهموا يف جناتهم من العذاب املذكور يف �آية الكنز وح�سن‬ ‫توظيف الأموال ورفع املجاعات يف العامل‪.‬‬ ‫«وقد ن�ستعر�ض البحث عنوان ًا عنوان ًا يف احللقات القادمة‪ ،‬مع‬ ‫�إمياين بال�صعوبة البالغة يف تغيري ما تر�سخ يف �أذهان النا�س‪،‬‬ ‫ولكن �إمنا على الر�سول ‪ -‬وهو ر�سول ‪ -‬البالغ املبني‪ ،‬ولي�س‬ ‫عليه هدى النا�س وما جعله الله عليهم كفيالً»‪.‬‬

‫‪EZ Flooring‬‬

‫‪West Phoenix Driving School‬‬

‫تكة دجاج ‪ -‬شاورما دجاج ‪ -‬شاورما حلم ‪ -‬منسف‬ ‫ قوزي ‪ -‬كباب حلم ‪ -‬تكة حلم‬‫‪HALAL‬‬

‫باإدارة‪ :‬ابو �شامان‬ ‫‪Tel: 623-466-6881 • Fax: 623-466-8350‬‬

‫‪MEAT‬‬

‫‪4935 W. Glendale Ave. • Glendale, AZ 85301‬‬

‫‪info@liongraphicdesign.com‬‬

‫مدير املبيعات‬ ‫م�ؤيد التكروري‬ ‫‪(480) 427-0012‬‬

‫‪almashreq@almashreqonline.com‬‬

‫نقف مثل رفات حمنطة‬ ‫نقطة بني اختها وابيها‬ ‫نلوك فرادى االمل‬ ‫ونبحر يف دراة احلــب‬ ‫تدور بنا االر�ض مثل نع�ش تهادى على ق�صي الكروم‬ ‫علها امة يعرب‬ ‫�أو ر�أ�س احل�سني ‪ ،‬مازال مرفوعا على ا�سنة يف تلك البالد ‪....‬‬ ‫ايها احلب يا جنمي البعي ْد‬ ‫ايها احلب امنح يدي ما تريــ ْد‬ ‫ايها احلب ‪...‬‬ ‫بارك جذوة الرب‬ ‫وار�ض الولي ْد‬ ‫ايها احلب ‪...‬‬ ‫ماذا تراك فاعل بي‬ ‫وبهذا القلب‬ ‫�إثر انطفاء الرجاء‬ ‫ومـــوت الن�شيد ‪....‬؟‬

‫�أيها التجار‪ ..‬من ذمتي لذمتكم‬

‫جميع انواع امل�شويات‬

‫مدير الت�صميم‬ ‫ا�سامه ا�سود‬

‫‪3‬‬

‫رئي�س التحرير‬ ‫الدكتور حممد ريا�ض‬

‫‪One company‬‬ ‫‪for allyour flooring needs‬‬

‫‪Creating Tomorrow’s Drivers‬‬

‫‪Admir Velic‬‬

‫)‪(9 Years of Experience‬‬

‫‪602-301-5283‬‬

‫‪Office: 623-444-698‬‬

‫‪bosanac83@gmail.com‬‬ ‫‪Almashreq Bi-Weekly News Paper‬‬ ‫‪Published by Almashreq media LLC‬‬ ‫‪(480) 427-0012‬‬ ‫‪9014 W Indian School Ste 6‬‬ ‫‪Phoenix, AZ 85015‬‬ ‫‪www.almashreqonline.com‬‬

‫‪Community Largest Newspaper‬‬

‫‪4‬‬

‫ركن املر�أة العربية ‪ -‬ريا�ضة‬

‫خري�ستو �ستويت�شكوف ‪� ..‬أ�سطورة مبزاج حاد‬

‫ماكياج اخلريف ‪ ..‬االطالله اجلريئه‬

‫مو�ضة اخلريف هذا العام تتمركز حول‬ ‫االطاللة اجلريئة بااللوان الداكنة‪ .‬بالطبع‬ ‫�سيكون هناك �ألوان رائعة وحيوية �أخرى‬ ‫لتعزيز هذه االطاللة مثل ظالل الربقوق‪،‬‬ ‫واالحمر‪ ،‬والبني‪ ،‬والبنف�سجي‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شكل العام �سيكون م�ستوحى من‬ ‫الت�سعينات‪ ،‬وهذا يعني حواجب كثيفة‬ ‫هذا املو�سم‪ .‬تعايل نتعرف �أكرث على �أهم‬ ‫خطوط املاكياج الأ�سا�سية خلريف‬ ‫‪. 2011‬‬ ‫العيون‬ ‫ركزي على ظالل الإرجواين‪:‬‬ ‫العيون – جربي لونا ذو ت�أثري دراماتيكي‪،‬‬ ‫القليل من ظالل العيون بالون الداكن‬ ‫�ستفي بالغر�ض‪ .‬تقدم نار�س جمموعة‬ ‫ظالل عيون متميزة بظالل الربقوق لعيون‬ ‫مدخنة ودافئة‪.‬‬ ‫ال�شفاه‪ ‬‬ ‫اختار خرباء املو�ضة االرجواين بدرجاته‬ ‫ليلون �شفاهك هذا اخلريف‪ .‬ن�صحك‬ ‫بتجربة الغلو�س بلون البنف�سجي �إذا كنت‬ ‫ترغبني يف ماكياج خفيف للنهار‪ .‬كذلك‬ ‫ن�صحك بظالل الربقوق والبنف�سجي‬ ‫الرائع من ‪YSL‬‬ ‫احلواجب الكثيفة من الت�سعينات‪:‬‬ ‫احلواجب تعطي �شكال نهائيا و�رصيح‬ ‫للوجه‪ .‬وهذا املو�سم تعود احلواجب‬ ‫الكثيفة لتزين وجوه العار�ضات‪،‬‬ ‫للح�صول على حواجب كثيفة ميكنك‬ ‫ا�ستعمال قلم حتديد احلواجب بالون‬ ‫البني‪.‬‬ ‫�أقنعة الع�سل الطبيعية التي ا�ستعانت بها‬ ‫كيلوباترا‬ ‫يثق اجلميع بالع�سل الذي ت�رضب‬ ‫ا�ستعماالته جذورها يف التاريخ‪ ،‬منذ‬ ‫ا�ستخدمته كليوباترا جلمالها‬ ‫كان الع�سل ومازال مادة طبيعية جيدة‬ ‫ال�سمعة يف اال�ستخدامات الطبية املختلفة‪،‬‬ ‫ول�سبب �أو لآخر يثق اجلميع بالع�سل‬ ‫الذي ت�رضب ا�ستعماالته جذورها يف‬ ‫التاريخ‪ ،‬منذ ا�ستخدمته كليوباترا‬ ‫جلمالها‪ ،‬فكيف �إذا مزجنا معه ال�شوفان‬ ‫�أحد �أف�ضل املواد الغذائية الوفرية بفيتامني‬ ‫�ألف الأ�سا�سي لب�رشة �صحية‪ .‬هذه‬ ‫جمموعة من الأقنعة الطبيعية املعروفة‬ ‫والتي �أعدت من الع�سل وال�شوفان‪ ،‬وقد‬ ‫ا�س�شرتنا فيها خبرية التغذية وكانت‬ ‫الن�صيحة �أن ال �رضر يف الأقنعة الطبيعية‬ ‫ولكن ال ي�ضريك �أي�ض ًا �أن تتوخي احلذر‬ ‫وجتربي القليل منها على يدك لب�ضة‬ ‫دقائق‪ ،‬كي تت�أكدي �أنها ال تثري ح�سا�سية‬ ‫ب�رشتك‪:‬‬

‫البي�ض وال�شوفان‬ ‫�أما للب�رشة العادة �أو املختلطة‪� ،‬أ�ضيفي‬ ‫بي�ضة على ن�صف كوب من ال�شوفان‬ ‫املطبوخ وملعقة �صغرية من زيت الزيتون‬ ‫واخلطي املكونات حتى ت�صبح مل�ساء‪.‬‬ ‫وزعي القناع على وجهك واتركيه ملدة‬ ‫‪ 15‬دقيقة ثم اغ�سليه باملاء‪.‬‬ ‫البي�ض والع�سل‬ ‫وللب�رشة اجلافة‪ ،‬اخلطي �صفار بي�ضة‬ ‫واحدة مع ملعقة �صغرية من كل من‬ ‫الع�سل وزيت الزيتون وبع�ض من فيتامني‬ ‫‪ E‬على �شكل زيت �إن وجد‪� .‬ضعي‬ ‫القناع على وجهك ملدة ‪ 15‬دقيقة ثم‬ ‫اغل�سيه مبياه فاترة وجففيه‪.‬‬ ‫الع�سل واللنب الرائب‬ ‫قناع الع�سل املخلوط باللنب الرائب‬ ‫(الزبادي) من �أف�ضل العالجات للحبوب‬ ‫ولتفتيح الب�رشة‪ ،‬لن تعجبك رائحته‬ ‫بالت�أكيد ولكن �سيعجبك ت�أثريه على‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫وجهك‪.‬‬ ‫�أو ًال افتحي م�سامات وجهك بفرك‬ ‫وجهك بقما�شة دافئة‪ ،‬ثم غطيه بالع�سل‬ ‫واتركيه ملدة ‪� 15‬إىل ‪ 30‬دقيقة واغ�سليه‬ ‫مبياه دافئة‪ ،‬بعد ذلك يف�ضل غ�سل الوجه‬ ‫مبايه باردة حتى تغلق امل�سامات‪ .‬ين�صح‬ ‫اخلرباء بتكرار هذه العملية لثالثة �أيام‬ ‫متتابعة‪ ،‬وثم مرة واحدة يف الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وميكنك �أحيان ًا خلط بع�ض ال�شوفان مع‬ ‫املزيج للح�صول على نتيجة �أف�ضل‪.‬‬ ‫ال�شوفان واحلليب‬ ‫يتكرر ذكر ال�شوفان يف مكونات �أقنعة‬ ‫ّ‬ ‫منطقي‪ ،‬لأن ال�شوفان‬ ‫الوجه‪ ،‬وهذا‬ ‫ّ‬ ‫�أف�ضل و�أرخ�ص قناع ميكن �صناعته يف‬ ‫املنزل‪ .‬وين�صح اخلرباء ال�شوفان على‬ ‫اخلالط الكهربائي حتى ي�صبح على �شكل‬ ‫خال من الد�سم‬ ‫بودرة‪ ،‬و�إ�ضافة حليب ٍ‬ ‫وب�ضعة نقاط من ع�صري الليمون‪ .‬هذا‬ ‫القناع ي�ضمن نتائج رائعة خا�صة لذوات‬ ‫الب�رشة اجلافة‬

‫عبقري متمرد داخل امللعب وخارجه‪� .‬إنه عبقري بكل‬ ‫ما حتمل الكلمة من معنى‪� .‬إنه خري�ستو �ستويت�شكوف‪،‬‬ ‫الذي ُيعترب �أف�ضل العب يف تاريخ كرة القدم‬ ‫البلغارية‪.‬‬ ‫‪ ‬موقع "فيفا" غا�ص يف خفايا م�سرية هذا ال�ساحر‬ ‫الذي ُعرف مبزاجه املتقلب و�سلوكه الذي يكاد ي�صل‬ ‫حد التطرف يف بع�ض الأحيان‪� ،‬إىل درجة جعلت‬ ‫النا�س ينق�سمون �إىل �صنفني عند ا�ستح�ضار م�شواره يف‬ ‫مالعب كرة القدم‪ :‬ف�إما �أن تكون من �أكرب املعجبني به‬ ‫و�إما �أن تكون من �أ�شد ال�ساخطني عليه‪ ،‬بينما ال توجد‬ ‫فئة تقف يف منزلة بني املنزلتني‪.‬‬ ‫ُولد خري�ستو يف بلوفديد يوم ‪� 8‬شباط ‪ ،1966‬وقد‬ ‫بد�أت �أوىل عينات ت�ألقه بالكرة تظهر منذ نعومة‬ ‫�أظافره‪ ،‬وخا�صة يف �أيام مراهقته عندما كان يبلي‬ ‫البالء احل�سن فوق مالعب الدرجة الثانية يف بالده‪.‬‬ ‫و�رسعان ما �أثار انتباه زعيم الأندية البلغارية‪� ،‬سي�سكا‬ ‫�صوفيا‪ ،‬الذي �ضمه �إىل �صفوفه وهو ما يزال يف ربيعه‬ ‫الثامن ع�رش‪.‬‬ ‫وبعد عام واحد فقط على انتقاله �إىل عمالق العا�صمة‪،‬‬ ‫�شوهد �ستويت�شكوف يف �شجار عنيف خالل نهائي‬ ‫ك�أ�س بلغاريا‪ ،‬مما كاد ي�ؤدي �إىل �إيقافه مدى احلياة‪.‬‬ ‫بيد �أن العقوبة تقل�صت �إىل �شهر واحد‪ ،‬وبعد عودته‬ ‫�إىل �أجواء املباريات‪� ،‬أظهر للعامل وجهه الآخر‪ ،‬وجه‬ ‫الهداف املت�ألق الذي ال ُي�شق له غبار‪ ،‬حيث فاز‬ ‫باحلذاء الذهبي الأوروبي عام ‪ 1989‬بعد ت�سجيله‬ ‫‪ 38‬هدف ًا يف ‪ 30‬مباراة‪.‬‬ ‫ويف �سنة ‪ ،1990‬ان�ضم �إىل نادي بر�شلونة‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبح يحمل القمي�ص رقم ‪ُ ،8‬لي�صبح فيما بعد واحد ًا‬ ‫من جنوم "فريق الأحالم" الذي �أتى على الأخ�رض‬ ‫والياب�س حتت �إمرة يوهان كرويف‪ ،‬حيث �شهدت‬ ‫تلك احلقبة فوز العمالق الكاتالوين بك�أ�س �أوروبا‬ ‫للأندية للمرة الأوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫وظل خري�ستو يف قلعة الكامب نو حتى عام ‪1998‬‬ ‫(با�ستثناء مو�سم ‪ ،1995/1994‬الذي خا�ضه مع‬ ‫بارما الإيطايل)‪ .‬كانت تلك �أف�ضل �سنوات م�سريته‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬ولو �أن م�شواره مع كتيبة البالوجرانا بد�أ‬ ‫بعقوبة �إيقاف دامت �شهرين كاملني بعدما دا�س عمد ًا‬ ‫على �أحد احلكام‪.‬‬ ‫ورغم مزاجه احلاد‪� ،‬إال �أنه متكن من الفوز بكل‬

‫�أخطاء تربوية ت�ؤثر على �سلوك اطفالنا‬ ‫�إذا فاجئك ت�رصف ما مل حت�رض له من قبل‪ ،‬ال تتحدث‬ ‫وانت غا�ضب‪ ،‬خذ وقتك للتفكري‬ ‫�إذا كان هناك قانون مينع م�شاهدة التلفاز بعد ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة مثال فيجب �أن يطبق دائما بدون ا�ستثناءات‬ ‫ال تقوما �أبدا مبناق�شة العقوبة امام الطفل‪ .‬خذا وقتا‬ ‫للتحدث عنها يف غرفتكما �أو ار�ساال الطفل اىل غرفته‬ ‫حلني التو�صل اىل قرار م�شرتك‬ ‫الإن�ضباط لي�س �سهل‪ ،‬لكن هناك ب�ضعة �أ�شياء ميكن �أن‬ ‫تعدلها لبدء حياتك العائلية با�سلوب �أ�سهل قليال‪ .‬هذه‬ ‫‪� 3‬أخطاء تربوية يقوم بها الأباء عادة ولكنك ل�ست‬ ‫م�ضطرا للقيام‪.‬‬ ‫‪ .1‬ت�ستجيب لل�سلوك ال�سيئ ب�إنفعال‪:‬‬ ‫لعل �إحد �أ�صعب ما يف قوانني الإن�ضباط هو �أننا عموما‬ ‫ال نفكر به حتى ت�أتي حلظة احلاجة له‪ .‬وعندها ن�شعر‬ ‫بالغ�ضب لأننا مل نفكر يف هذا االحتمال‪ .‬ولكن هذه‬ ‫لي�ست طريقة منا�سبة ملمار�سة الأفكار الرتبوية‪ ،‬لأن‬ ‫ذلك �سيدفع بك للدخول يف دائرة من االنفعاالت‪،‬‬

‫مطبخك �سيدتي‬

‫وهذا ما ال تريده‪ .‬بدال من ذلك‪ ،‬قبل �أن يظهر �أمر‬ ‫طارئ‪ ،‬فكر جديا مبا تريد حتقيقه من �سيا�سة االن�ضباط‬ ‫احلالية‪� .‬ألعب االدوار املختلفة �إذا رغبت لتعرف كيف‬ ‫ميكنك الرد عليها بطريقة غري انفعالية‪.‬‬ ‫�إذا فاجئك ت�رصف ما مل حت�رض له من قبل‪ ،‬ال تتحدث‬ ‫وانت غا�ضب‪ ،‬خذ وقتك للتفكريـ اخرب الطفل �أو‬ ‫املراهق ب�أن ما قام به ي�ستحق العقاب ثم اطلب منه‬ ‫الذهاب اىل غرفته والعودة بعد ‪ 10‬دقائق حتى تكون‬ ‫قد ا�ستجمعت افكارك وا�ستعدت هدوءك‪.‬‬ ‫‪ .2‬ا�ستثناءات القوانني‪:‬‬ ‫ا�سوء ما ميكن لأي �أب �أو �أم ان يقوما به هو و�ضع‬ ‫قوانني لالن�ضباط ثم اللجوء اىل اال�ستثناءات عندما‬ ‫ي�ضغط الطفل عليهما‪ .‬لذا �إذا كان هناك قانون مينع‬ ‫م�شاهدة التلفاز بعد ال�ساعة ال�ساد�سة مثال فيجب �أن‬ ‫يطبق دائما بدون ا�ستثناءات‪ .‬لأنك �إذا جتاهلت تطبيق‬ ‫القانون مرة واحدة فتوقع �أن ت�أتي العديد من‬ ‫اال�ستثناءات الحقا‪.‬‬

‫يتقدم حممد م�سامح وعائلته ‪ ..‬وعادل فراعنه‬ ‫وعائلته ‪...‬ب�أحر التهاين والتربيكات ‪..‬‬

‫لعائلة ابو �شنب عامه‪ ..‬و"احلاج " عماد م�صطفى‬ ‫ابو �شنب خا�صه مبنا�سبة زفاف ابنه "م�صطفى"‬ ‫على �صاحبه ال�صون العفاف "�صفاء ابو رجيله‬

‫متنياتنا للعرو�سني بحياة زوجيه مل�ؤها احلب‬ ‫وال�سعاده ‪...‬والف الف مبارك وبالرفاه والبنني‬

‫بريد القراء‬ ‫زاوية خا�صة لأراء وم�ساهمات وهموم و�شكاوى القراء نحافظ فيها على �سرية التوا�صل‬ ‫‪almashreq@almashreqonline.com‬‬ ‫االخت هبه‪ ،‬الأخ عزام‪ ،‬الأخ �أبو ماهر‪ ،‬الأخت ليماء‪ ،‬الأخ‬ ‫حم�سن‪ ،‬الأخت عالية‪ ،‬الأخ علي‪ ،‬الأخت ليلى‪ ،‬الأخت‬ ‫عفيفة‪ ،‬االخت هالة‪ ،‬الأخت مي�سون‪ ،‬الأخ عدنان �شكر ًا على‬ ‫برقيات ور�سائل التهنئة بالعيد ونرجوا ان تبقوا على توا�صلكم‬ ‫معنا‬ ‫الأخ م�صطفى‪ :‬ال�شخ�ص الذي تتحدث عنه يف ر�سالتك و�إن‬

‫التبولة اللبنانية‬ ‫ال تكتمل ال�سفرة اللبنانية من دون هذه ال�ساطة‬ ‫املميزة واملغذية‪ .‬انها حم�رضة بقليل من الزيت‬ ‫بعك�س الو�صفات التقليدية‪ .‬تناولوها قدر ما‬ ‫ت�شا�ؤون!‬ ‫و�صفة �سلطة من مطبخ ا�رسة �شهية‪ ،‬اليك‪ ‬طريقة‬ ‫عمل التبولة اللبنانية‪ ‬باخلطوات الوا�ضحة واملقادير‬ ‫الدقيقة‪ .‬ح�رضيها لـ‪� ٤‬أ�شخا�ص و�شاركينا جتربتك !‬

‫املقادير‬

‫‪ ٢‬بقدون�س باقة‪ ،‬مفرومة ناعم‬ ‫‪ ٤⁄١‬باقة نعنع‪ ،‬مفرومة ناعم‬ ‫‪ ٤‬بندورة‪ ،‬حجم كبري مفرومة‬ ‫‪ ١‬ب�صل متو�سط احلجم‪ ،‬مفروم ناعم‬ ‫‪ ٣‬ملعقة كبرية‪ ‬برغل ناعم‪ ،‬مغ�سول‬ ‫ع�صري ‪ 2‬ليمونة حام�ضة‬ ‫‪ ٢‬ملعقة كبرية‪ ‬دب�س الرمان‬ ‫‪ ٤⁄١‬كوب‪ ‬زيت الزيتون‬ ‫‪ ٤⁄١‬ملعقة �صغريه‪ ‬قرفة ناعمة‬ ‫بهار‪ ‬ح�سب الرغبة‬ ‫ملح‪ ‬ح�سب الرغبة‬

‫طريقة التح�ضري‬

‫الألقاب املمكنة خالل فرتة مقامه يف بر�شلونة‪ ،‬بل‬ ‫و�إنه �أ�صبح من �أعز النجوم �إىل قلوب م�شجعي الفريق‬ ‫الكاتالوين بف�ضل انطالقاته ال�رسيعة وت�سديداته‬ ‫الي�سارية ال�ساحقة وقدرته الهائلة على املراوغة �أثناء‬ ‫الرك�ض‪.‬‬ ‫قدوة يف بلغاريا‬ ‫بلغ خري�ستو �أوج م�سريته يف عام ‪ 1994‬عندما ُتوج‬ ‫بالكرة الذهبية التي كانت متنحها جملة فران�س‬ ‫فوتبول‪.‬‬ ‫كما �شهدت تلك ال�سنة تربعه على عر�ش الأبطال‬ ‫القوميني يف بالده‪ ،‬عندما قاد املنتخب الوطني �إىل‬ ‫حتقيق �أف�ضل �إجناز يف تاريخ كرة القدم البلغارية ببلوغه‬ ‫ن�صف نهائي الواليات املتحدة الأمريكية ‪،1994‬‬ ‫قبل �أن ي�سقط ‪ 1-2‬على يد �إيطاليا ثم يخ�رس (‪)4-0‬‬ ‫�أمام ال�سويد يف مباراة حتديد املركز الثالث‪ .‬ورغم �أن‬ ‫نهاية تلك املغامرة مل تتم بال�شكل الذي متناه‬ ‫�ستويت�شكوف‪� ،‬إال �أنه عاد �إىل دياره متوج ًا بجائزة‬ ‫هداف البطولة‪ ،‬منا�صفة مع الرو�سي �أوليج �سالينكو‪.‬‬ ‫وبعدها بعامني‪ ،‬جنح ذلك اجليل يف ال�صعود بالفريق‬ ‫البلغاري �إىل ك�أ�س الأمم الأوروبية ‪ 1996‬بعد غياب‬ ‫دام ‪� 28‬سنة‪� .‬صحيح �أن منتخب بالده �سقط يف‬ ‫الدور الأول‪ ،‬بيد �أن خري�ستو متكن من هز ال�شباك يف‬ ‫جميع مباريات مرحلة املجموعات‪ ،‬ليكون ذلك �آخر‬ ‫ف�صل من ف�صول احلقبة الذهبية يف تاريخ الكرة‬ ‫البلغارية‪.‬‬ ‫وبعد ‪� 13‬سنة متوا�صلة من العطاء‪ ،‬خا�ض فيها ‪83‬‬ ‫مباراة بقمي�ص املنتخب الوطني الذي �سجل معه ‪37‬‬ ‫هدف ًا بالتمام والكمال‪ ،‬قرر �ستويت�شكوف و�ضع حد‬ ‫مل�سريته الدولية عام ‪ .1999‬وبالنربة املتعالية التي‬ ‫ميزته دائماً‪ ،‬كان خري�ستو قد �رصح يف حديث خ�ص‬ ‫به موقع "فيفا"‪" :‬لن ي�صل �أي بلغاري �إىل احلد الذي‬ ‫بلغته �أنا يف م�سريتي‪".‬‬ ‫من �أر�ضية امليدان �إىل خارج خط التما�س‬ ‫بعد انتهاء م�شواره يف بر�شلونة‪ ،‬عاد �ستويت�شكوف‬ ‫�إىل �سي�سكا �صوفيا‪ ،‬حيث �أم�ضى فرتة وجرية‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ينتقل بني الن�رص ال�سعودي وكا�شيوا ري�سول الياباين‬ ‫والدوري الأمريكي للمحرتفني‪ ،‬ليقرر يف �سنة‬ ‫‪ 2004‬تعليق حذائه ب�شكل نهائي‪.‬‬

‫‪ .١ ‬ينقع الربغل يف ع�صري احلام�ض و يرتك على‬ ‫جنب‬ ‫‪ .٢‬يفرك الب�صل املفروم بالبهار و القرفة الناعمة‬ ‫ويرتك على جنب‬ ‫‪ .٣‬يف وعاء عميق ي�ضاف كل من البقدون�س‪،‬‬ ‫النعنع‪ ،‬البندورة‪ ،‬الب�صل‪ ،‬والربغل وتخلط‬ ‫املحتويات‪ .‬ي�ضاف دب�س الرمان و امللح وتخلط‬ ‫التبولة ثم امللح ح�سب املذاق مع �إمكانية �إ�ضافة‬ ‫ع�صري احلام�ض ح�سب الرغبة‪.‬‬ ‫‪ .٤‬ي�ضاف زيت الزيتون على التبولة و تقدم فورا‪.‬‬

‫كرب عمره و�إبي�ضت حليته وطالت مدة �إقامته يف �أمريكا �إال �أنه‬ ‫لي�س �أكرث من ح�رشة قذرة منتنة نرجوا ان ال ت�شغل بها فكرنا‬ ‫فعندنا من وما هو اهم من هذا الال�شيء‪.‬‬ ‫الأخ عماد‪� :‬شكر ًا على الر�سالة و�سيتم �إر�سال اعداد اجلريدة‬ ‫ال�سابقة �إىل العنوان املت�ضمن يف طلبك‬

‫ال�صيادية لأحلى عزمية‬

‫و�صفة اطباق رئي�سية و اكالت �رسيعة من‬ ‫مطبخ ا�رسة �شهية‪ ،‬اليك‪ ‬طريقة عمل ال�صيادية‬ ‫لأحلى عزمية‪ ‬باخلطوات الوا�ضحة واملقادير‬ ‫الدقيقة‪ .‬ح�رضيها لـ‪� ٨‬أ�شخا�ص و�شاركينا‬ ‫جتربتك‪ ‬‬ ‫‪2‬كيلوغرام‪� ‬سمك قارو�ص‪ ،‬قارو�ص �أو �أي‬ ‫�صنف �آخر من ال�سمك الكبري احلجم كالنها�ش‬ ‫الأحمر‬ ‫‪ ٣‬كوب‪� ‬أرز حبة طويلة‪ ،‬مغ�سول وم�صفى‬ ‫‪ ٤⁄٣‬كوب‪ ‬زيت نباتي‬ ‫‪ ١‬كيلوغرام‪ ‬ب�صل‪ ،‬حجم كبري‪ ،‬مقطع اىل‬ ‫�رشائح‬ ‫‪ ٢‬ع�صري ليمون حام�ض‬ ‫‪ ٢⁄١‬كوب‪� ‬صنوبر‬ ‫‪ ٢⁄١‬كوب‪ ‬لوز‬ ‫‪ ١‬ملعقة كبرية‪ ‬كمون‬ ‫‪ ٢⁄١‬ملعقة �صغريه‪ ‬فلفل �أبي�ض‬ ‫‪ ١‬ملعقة �صغريه‪ ‬فلفل �أ�سود‬ ‫ملح‬ ‫طريقة التح�ضري‬ ‫حمر اللوز وال�صنوبر يف مقالة حتتوي‬ ‫‪ُ  .١‬ي ّ‬ ‫على ‪ 3‬مالعق كبرية من الزيت ثم ُترفع عن‬ ‫النار وتو�ضع جانباً‪.‬‬ ‫‪ُ  .٢‬ي�سخن الزيت يف قِدر عميقة‪ُ .‬ير�ش‬

‫الفلفل اال�سود وامللح على ال�سمك من اجلهتني‬ ‫ثم ُيقلى يف الزيت حتى ي�صبح طري ًا ‪ ،‬وترفع‬ ‫القدر عن النار‪.‬‬ ‫‪ُ  .٣‬يرفع ال�سمك من الزيت ويزال عنه جلده‬ ‫وكذلك احل�سك والر�أ�س‪ُ .‬يرمى احل�سك‬ ‫و ُيحتفظ بالر�ؤو�س‪ُ .‬ي ّ‬ ‫قطع ال�سمك اىل قطع‬ ‫كبرية وتو�ضع جانباً‪.‬‬ ‫‪ُ  .٤‬يقلى الب�صل يف الزيت نف�سه حتى ي�صبح‬ ‫مقرم�ش ًا وبني اللون‪ .‬يو�ضع مقدار ‪ 4‬مالعق‬ ‫كبرية منه جانب ًا للزينة‬ ‫‪ .٥‬ت�ضاف ر�ؤو�س ال�سمك مع الكمون‬ ‫والفلفل الأبي�ض و‪� 5‬أكواب من املاء ال�ساخن‬ ‫فوق الب�صل املوجود يف القدر‪ ،‬وتو�ضع القدر‬ ‫مغطاة على نار متو�سطة ملدة ‪ 30‬دقيقة حتى‬ ‫ي�صبح الب�صل طري ًا جداً‪ ،‬ثم تزال ر�ؤو�س‬ ‫ال�سمك وي�ضاف ع�صري الليمون احلام�ض‪.‬‬ ‫ُترتك القِدر على النار حتى يغلي املزيج‪.‬‬ ‫‪ .٦‬ي�ضاف الأرز‪ُ ،‬تغطى القدر و ُترتك على نار‬ ‫هادئة مدة ‪ 25‬دقيقة‪ .‬ي�ضاف املزيد من املاء‬ ‫ال�ساخن اذا كان ال بد من ذلك‪ .‬ويتم التذوق‬ ‫و�إ�ضافة التوابل ح�سب الذوق‪.‬‬ ‫‪ُ  .٧‬ينقل الأرز اىل طبق للتقدمي‪ ،‬وتو�ضع قطع‬ ‫ال�سمك املقلية فوقه ثم الب�صل املقلي الذي مت‬ ‫االحتفاظ به باال�ضافة اىل ال�صنوبر واللوز‬ ‫املحمر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ .٨‬يقدم طبق ال�صيادية �ساخن‬ ‫ّ‬

‫مقاالت‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫املعار�ضة الأردنية والنزف!‬ ‫أر�ض لها مالمح‪ ،‬وكان‬ ‫كانت هناك � ٌ‬ ‫ت�رشب عرق �رشفاء‬ ‫أ�صيل‬ ‫هناك تراب �‬ ‫ّ‬ ‫نا�ضلوا يف م�سرية البناء والعطاء دون‬ ‫انتظار لأي مقابل‪ ،‬كما كانت هناك‬ ‫تالوين �أقدار �أرادت ل�صفحة الأوطان‬ ‫�أن تكون مالذ ًا لكل حر م�ستجري‪...‬‬ ‫كان التاريخ‪ ..‬كان البناء‪ ..‬كان‬ ‫اجلوار لقد�س الأقدا�س‪ ..‬كانت الآم‬ ‫احلروب والت�ضحيات وكانت هناك‬ ‫دائم ًا الكرامة‪ ..‬نعم الكرامة العربية‬ ‫لي�ست فقط يوم كرامة يف �سفر الأمة‬ ‫املجيد! �إنه ذلك الوطن‪� ..‬إنه الأردن‬ ‫اجلديل مبفرداته وقيمه و�أحجياته‬ ‫القدمية اجلديدة!‬ ‫نقف من هنا ونحن يف �أواخر عام‬ ‫‪ 2012‬بكل ا�ستحقاقاته املرة حلد الآن‬ ‫ولن نخو�ض يف هذه اللحظات يف‬ ‫احللقات اخلارجية ملالمح ذلك الأردن‬ ‫ولكن �سينتف�ض قلمنا لينرث مداد ًا لبع�ض‬ ‫من الوريقات الداخلية لأردن عام‬ ‫‪!2012‬‬ ‫يتمتع الأردن ��جبهة داخلية ي�سودها‬ ‫ب�شكل عام الأمان الن�سبي فيما يتعلق‬ ‫ب�أمن املواطن و�سالمته على �أرا�ضيه‬ ‫وممار�سته حلياته اليومية باطمئنان على‬ ‫�أهله ونف�سه وممتلكاته و�أقول ن�سبيا‬ ‫ولي�س كليا ملا يالحظ يف الآونة‬ ‫الأخرية من ارتفاع ملعدالت اجلرمية‬ ‫والعنف املجتمعي الالفت وامل�ستهجن‬ ‫على الأردن ولو دققنا النظر ملا تفاجئنا‬ ‫فكل ما حدث وما �سيحدث هو نتيجة‬ ‫طبيعية لإفرازات غول الف�ساد‬ ‫امل�ست�رشي يف الوطن م�ستنزفا موارده‬ ‫و�إمكاناته واقت�صاده املنهك منذ عقود‬ ‫وقد نوهنا �سابقا ومنذ �سنوات يف‬ ‫درا�سات ومقاالت من�شورة ب�أن الأردن‬ ‫يواجه خطر الإفال�س يف عام ‪2015‬‬ ‫لكن ال حياة ملن تنادي وكيف ال‬ ‫والوطن �أ�صبح �ساحة مباحة مل�سئولني‬ ‫حكوميني و�أمناء عامني اعتادوا على‬ ‫الرتبح ال�سيا�سي واملايل برواتبهم‬ ‫الفلكية ومنها ما يتجاوز مبلغ خم�سة‬ ‫ع�رش �ألف دينار �أردين �شهري ًا يف وطن‬ ‫جتاوزت مديونيته مبلغ ‪ 22‬مليار دوالر‬ ‫�أمريكي �أال ي�ستدعي هذا اجلرم‬ ‫حماكمتهم حماكمة علنية عامة �أمام‬ ‫ال�شعب الأردين ال�ستنزافهم قوت‬ ‫و�أموال ال�شعب الأردين؟‬ ‫�ألي�س من العار الت�شهري باملعار�ضة‬ ‫الأردنية و�إرهابها �أمنيا و�سيا�سيا‬ ‫والت�ضييق على رموزها و�أفرادها‬ ‫ونخبها ال�رشيفة املمتدة من جذور‬ ‫الوطن الأردين؟ �ألي�س من العار‬ ‫حماولة تغييب و�إخفاء املعار�ضة‬ ‫الأردنية ال�رشيفة التي نادت بالإ�صالح‬ ‫وباملقابل فتح الباب على الغارب‬ ‫للم�سئولني املارقني ودعمهم ب�آالف‬ ‫الدنانري من ميزانية الأردن املري�ضة‬ ‫(العاجزة)؟‬ ‫نقولها مبلء ال�صوت وللعامل �أجمع لن‬ ‫يغيب �صوت عجلون احلر و�سيبقى‬ ‫�صادحا �أبي ًا يف �أروقة العامل من �رشقه‬ ‫�إىل غربه ولن ُيرهب القمع واغتيال‬ ‫الر�أي والت�ضييق املُمنهج لن ُيرهب �أي‬ ‫�أردين عن �إعالن احلرية والتغيري‬

‫واملعار�ضة ال�رشيفة هي و�سام ا�ستحقاق‬ ‫خال من الف�ساد ب�إذن الله‪..‬‬ ‫لأردن ٍ‬ ‫�أطل علينا فايز الطراونة وال�سيد �سليمان‬ ‫احلافظ بت�رصيحات تنذر وترهب وب�أن‬ ‫واقع احلال يقت�ضي ربط الأحزمة‬ ‫والتق�شف احلكومي ورفع الدعم عن‬ ‫ال�شعب املطحون �أ�صال و�إال �ستكون‬ ‫النتائج كارثية على الأردن مبا فيها‬ ‫�إع�صار مايل �أردين‪ ،‬و�أتى �إلينا الآن‬ ‫عبدالله الن�سور رئي�س ًا للحكومة فما‬ ‫اجلديد يا �سادة؟ وما هو التغيري القادم؟‬ ‫وهل �سينتهي م�سل�سل املحا�ص�صة‬ ‫ال�سيا�سية باملنا�صب بقدومه؟ وهل‬ ‫�سيتم البدء مبحا�سبة من تربح من‬ ‫م�سئويل رئا�سة الوزراء واحلكومة‬ ‫مبجرد موطئ قدم عبدالله الن�سور يف‬ ‫رئا�سة الوزراء؟ حلم بالت�أكيد يحتاج‬ ‫معجز ًة فعلية لتحقيقه!‬ ‫منذ �سنوات والأردن على �شفري‬ ‫الإفال�س‪ ،‬ومنذ �سنوات والدينار‬ ‫الأردين حتت مق�صلة انخفا�ض �سعر‬ ‫�رصفه نتيجة لهدر احلكومة والف�ساد‬ ‫املنهجي املتبع يف منح الرواتب الفلكية‬ ‫مل�سئولني ال يفقهون �إال �رشب ال�شاي‬ ‫والقهوة والع�صائر والتلذذ بحرق نخب‬ ‫الوطن وكفاءاته وا�ستغالل املن�صب‬ ‫للرتبح ال�شخ�صي وت�أمني م�ستقبل خا�ص‬ ‫لعائالتهم و�أبنائهم على ح�ساب وطن‬ ‫يعاين �شعبه من ثالوث الفقر واملر�ض‬ ‫والبطالة املرعبة!‬ ‫�سيا�سات التق�شف احلكومي ت�ستدعي‬ ‫وقف �شالل الرواتب الفلكي مل�سئولني‬ ‫تتجاوز رواتبهم �شهري ًا ‪� 14‬ألف دينار‬ ‫�أردين‪ ،‬كما ت�ستدعي �سيا�سات‬ ‫التق�شف �سحب ال�سيارات احلكومية‬ ‫الفارهة منهم و�سحب متثيلهم من‬ ‫جمال�س �إدارات عدة �رشكات‬ ‫وم�ؤ�س�سات حكومية و�س�ؤالهم بحزم‪:‬‬ ‫من �أين لك هذا؟ كما ت�ستدعي‬ ‫حما�سبتهم عن تربحهم الوظيفي طيلة‬ ‫�سنوات خدمتهم احلكومية على ح�ساب‬ ‫ال�شعب الأردين امل�ستنزفة حقوقه‬ ‫الأ�سا�سية �أ�صال‪ ،‬ما حدث و�سوف‬ ‫يحدث ي�ستدعي �سيا�سات تق�شف‬ ‫وم�سائلة فعلية على امل�سئولني احلكوميني‬ ‫قبل الرجوع لل�شعب املنهك يا رئي�س‬ ‫الوزراء اجلديد!‬ ‫ال بد من الإ�شارة لبع�ض الإختالالت‬ ‫يف املجتمع الأردين‪ ،‬تلك الإختالالت‬ ‫التي تق�ض م�ضجع كل �أردين حر‬ ‫�رشيف له ا�ستحقاق يف بناء وطنه‬ ‫وواجب يف حتقيق �إ�صالح لطاملا طال‬ ‫انتظاره!!‬ ‫�سيتناول مب�ضعنا جزء ًا ي�سري ًا من تلك‬ ‫الآالم �أو الدمامل املحفورة يف‬ ‫القامو�س الأردين ن�سخة عام‬ ‫‪..2012‬‬ ‫على ال�صعيد املجتمعي‪:‬‬ ‫لقد �سجلت الأعوام ‪،2009‬‬ ‫‪ 2012 ،2011 ،2010‬بامتياز‬ ‫ظاهرة انت�شار ما ي�سمى العنف املجتمعي‬ ‫يف الأردن وهي يف تزايد م�ستمر‬ ‫وب�رصاحة هي ظاهرة غريبة عن الأردن‬ ‫وغري م�سبوقة حيث �أنه ال يكاد مير يوم‬

‫بقلم الكاتب واملفكر‪ :‬يزيد الرا�شـد اخلزاعي‬

‫حتى نرى ون�شاهد ون�سمع عن‬ ‫حوادث ال�رسقات وجرائم االغت�صاب‬ ‫حتى الغريبة يف تفا�صيلها ف�ض ًال عن‬ ‫جرائم القتل ب�رضاوة غري معهودة !‬ ‫الالفت للنظر هو العنف املجتمعي‬ ‫ب�شكل عام حتى يف تعامالت النا�س‬ ‫اليومية ولأ�سباب �أكرث من ب�سيطة �أي‬ ‫تافهة وب�شكل غري عادي‪ ،‬فما الذي‬ ‫حدث؟ ومل كل هذا ال�صخب‬ ‫الأردين؟ هل هو الفقر؟ اجلوع؟‬ ‫البطالة؟ الف�ساد؟ هل هي �سيا�ساتنا‬ ‫الإعالمية والتوعوية الفا�شلة؟‬ ‫بالت�أكيد اجلواب هو كل هذه الأ�سباب‬ ‫جمتمعة بالإ�ضافة لغياب منظومة �أ�سميها‬ ‫"قيمة جمتمعية �أردنية واعية" فالأ�رسة‬ ‫الأردنية نف�سها �أ�صبحت تلفظ �أنفا�سها‬ ‫الأخرية منادية بتحقيق �شيء �أ�سميته‬ ‫�أي�ض ًا "الأمان املجتمعي النوعي"‪.‬‬ ‫يعاين الأردن منذ �أمد بعيد من �إعالم‬ ‫�سلبي ال ميثل تراثه وقيمه وال ينقل‬ ‫ر�سالة هذا البلد للدول الأخرى‬ ‫والأ�سباب طبع ًا معروفة وهي تبوء‬ ‫م�سئولني بعيدين كل البعد عن �أبناء‬ ‫ال�شعب الأردين وال ميثلون النخب‬ ‫الثقافية الأردنية ال�شابة وال ميلكون‬ ‫حتى ملكة الإبداع الإعالمي اخلالق‬ ‫ف�ض ًال عن امتيازهم برواتب فلكية‬ ‫بعيدة يف �سقفها كل البعد حتى عن‬ ‫موظفي اجلهاز الإعالمي الأردين ف�أين‬ ‫هي �إذن هويتنا الأردنية؟ وتاريخنا؟‬ ‫على �صعيد البطالة‪:‬‬ ‫ر�سمي ًا �أظهر م�سح العمالة والبطالة يف‬ ‫الأردن والذي نفذته دائرة‬ ‫الإح�صاءات العامة ارتفاع ن�سبة البطالة‬ ‫يف الربع الأول والثاين والثالث من‬ ‫العام احلايل ‪ 2012‬بن�سبة ‪،13.1 %‬‬ ‫ووفق امل�سح فقد بلغ معدل البطالة لقوة‬ ‫العمل الأردنية ‪ 13 %‬وتباين هذا‬ ‫املعدل بني الذكور والإناث حيث بلغ‬ ‫‪ 10.7 %‬للذكور مقابـل ‪24 %‬‬ ‫للإناث‪ ،‬كما بلغ معدل البطالة بني‬ ‫حملة ال�شهادات اجلامعية (الأفراد‬ ‫الذين م�ؤهلهم التعليمي بكالوريو�س‬ ‫ف�أعلى) ‪ 18.2‬باملائة مقارنة بقيمته‬ ‫للم�ستويات التعليمية الأخرى‪.‬‬ ‫ال ننكر �أبد ًا �آثار الأزمة املالية العاملية‬ ‫وتداعيات الربيع العربي على الأردن‬ ‫لكن ال نريد �أن جنعلها �شماعة لإنكار‬ ‫جوانب التق�صري والف�ساد‪ ،‬تلك �أرقام‬ ‫ر�سمية ذكرناها عن ن�سب البطالة يف‬ ‫الأردن �أما الواقع الفعلي لتلك الن�سب‬ ‫ف�سنرتكه لتحليل وا�ستنتاج الأخوة‬ ‫القراء وننوه ب�أنه تعدى ن�سبة ‪!%28‬‬ ‫على �صعيد القطاع العام‪:‬‬ ‫تراجع القطاع العام الأردين كثري ًا عن‬ ‫تطبيق مفاهيم �إ�صالح القطاع العام‬ ‫و�أ�صبح �شعار الإ�صالح احلكومي‬ ‫كتالوين من الألعاب النارية �أطلقت‬ ‫يف ليلة �أن�س عابرة‪ ،‬ف�أين الإ�صالح‬ ‫وثلة من امل�سئولني يتقا�ضون رواتب‬ ‫فلكية تتعدى (‪� )14000‬أربعة ع�رش‬ ‫�آالف دينار �أردين �شهري ًا ما بني راتب‬ ‫�أ�سا�سي وبدل متثيل يتقا�ضونه �أي�ض ًا‬ ‫كبدل متثيل ملن�صبهم يف عدة جمال�س‬

‫بني وليد تتحدى ح�صارها الع�سكري والإعالمي‬ ‫م�أ�ساة مدينة بني وليد ال�صامدة اليوم �أنها تقع يف‬ ‫�شمال غرب ليبيا‪ ،‬ال يف �شمال غرب �سورية…‬ ‫ولهذا تتجاهلها و�سائل الإعالم العربية والعاملية‪،‬‬ ‫و�إذا غطت �أخبارها‪ ،‬ف�إنها تفعل ذلك ب�شكل يخفي‬ ‫احلقائق الدموية املرة يف بني وليد عن �أ�سماع و�أعني‬ ‫النا�س‪   .‬‬ ‫‪ ‬فبني وليد املحا�رصة منذ عدة �أ�سابيع مينع �إدخال‬ ‫الطعام والدواء والوقود �إليها‪ ،‬و�أحيا�ؤها تتعر�ض‬ ‫للق�صف الع�شوائي الذي يودي بحياة مدنييها يومياً‪،‬‬ ‫وهي حماطة بقطعان “ثوار الناتو” الذين يتحرقون‬ ‫�شوق ًا ال�ستباحتها جمدداً‪ ،‬وهو ما دفع منظمة العفو‬ ‫الدولية لإ�صدار بيان يف ‪ 2012/10/8‬يدعو‬ ‫لرفع احل�صار عنها وال�سماح ب�إدخال امل�ؤن والوقود‬ ‫والأدوية �إليها‪ ،‬معترب ًة �أن حماولة �إلقاء القب�ض على‬ ‫من اختطفوا عمران �شعبان‪� ،‬أحد قتلة القذايف‪ ،‬قد‬ ‫حتولت �إىل �شكل من ا�شكال العقاب اجلماعي �ضد‬ ‫مدينة ب�أ�رسها‪ ،‬وت�ضيف املنظمة يف التقرير نف�سه‬ ‫على ل�سان �أحد م�س�ؤوليها‪“ :‬بينما ميكن اعتبار‬ ‫�إطالق �رساح الأ�شخا�ص املعتقلني ب�شكل غري‬ ‫قانوين يف بني وليد خطوة �إيجابية‪ ،‬ف�إن ال�سلطات‬ ‫الليبية حتتاج �أي�ض ًا ملعاجلة و�ضع �آالف الأ�شخا�ص‬ ‫املعتقلني عرب ليبيا بال تهمة �أو حماكمة‪ ،‬ولو�ضع حد‬ ‫لعمليات االختطاف امل�ستمرة للأ�شخا�ص بال مذكرة‬ ‫جلب من قبل ملي�شيات م�سلحة‪ ،‬ولإغالق مراكز‬ ‫االحتجاز غري الر�سمية املنت�رشة عرب البالد”‪ ،‬كما‬ ‫جاء على موقع منظمة العفو الدولية على موقعها‬ ‫بالإنكليزية‪.‬‬ ‫‪ ‬وقد عوقبت املدينة و�سكانها الذين يزيدون عن‬ ‫ثمانني �ألف ن�سمة �أول مرة عندما دمرتها طائرات‬ ‫الناتو عام ‪ ،2011‬قبل �أن تتم ا�ستباحتها من قبل‬ ‫“ثوار الناتو”‪ ،‬لكي يختفي املئات من �شبابها يف‬ ‫�سجون “احلرية والدميوقراطية” للنظام اجلديد‪ ،‬مع‬ ‫الآالف من �أبناء ال�شعب الليبي ممن يتعر�ضون منذ‬ ‫عام ونيف لأب�شع �صنوف التعذيب واالنتهاكات‬ ‫ٍ‬ ‫الوح�شية ح�سب تقارير‪ ‬منظمة العفو الدولية‪ ‬وهيومان‬ ‫رايت�س وات�ش‪ .‬‬ ‫‪ ‬ومل تكن بني وليد يوم ًا من املدن اخلانعة التي تقبل‬ ‫الذل‪ ،‬فقد كانت من �أ�رش�س قالع املقاومة‬ ‫لالحتالل العثماين واالحتالل الإيطايل من بعده‪،‬‬ ‫وكانت من املدن الأخرية التي بقيت تقاوم التدخل‬ ‫الأجنبي يف ليبيا عام ‪ ،2011‬ويف ‪2012/1/24‬‬ ‫تناقلت و�سائل الإعالم خرب ًا بعنوان “�أن�صار القذايف‬ ‫ي�سيطرون على بني وليد بالكامل‪ ‬ويرفعون العلم‬ ‫الأخ�رض فوق �أبنيتها” وهو اخلرب الذي نفاه “املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل”‪ ،‬وعزاه البع�ض �إىل �رصاع على‬ ‫النفوذ بني �أجنحة الدولة املفككة‪ ،‬ومل يعفي ذلك‬ ‫بني وليد من التعر�ض للح�صار والتنكيل ولعمليات‬ ‫االختطاف الع�شوائي جمدد ًا �ضد �شبابها… لكنه‬ ‫قدر الأحرار‪.‬‬ ‫‪ ‬لكن م�أ�ساة بني وليد اليوم لي�ست فريدة من نوعها‬ ‫يف ليبيا ما بعد “الثورة”‪ :‬مليون ون�صف املليون‬

‫‪5‬‬

‫�إدارات لعدة �رشكات يف �آن واحد !!!‬ ‫و�أين الإ�صالح وجممل ه�ؤالء‬ ‫امل�سئولني ال ميلكون �أي امتياز �أكادميي‬ ‫�أو مهني للرتبع على عر�ش امل�س�ؤولية‬ ‫الأردنية ودون امتالكهم لأي تخطيط‬ ‫�أو �إ�سرتاتيجية م�ؤ�س�سية وا�ضحة �أو‬ ‫حتى ملكة لغوية �أو �إدارة مبنهجية علمية‬ ‫م�شهود بها و�أين الإ�صالح ومثل ه�ؤالء‬ ‫يتحكمون مب�صائر قافلة من املوظفني‬ ‫املميزين يف كافة الأ�صعدة ويقومون‬ ‫ب�إبعادهم وتهمي�شهم و�إخفاء ملكاتهم‬ ‫بطرق ملتوية ورخي�صة ؟! و�أين‬ ‫الإ�صالح وطوابري تتكد�س يوما بعد يوم‬ ‫من نخبنا الأردنية املميزة بانتظار �أمل‬ ‫فر�صة عمل �أبد ًا لن تلوح يف �سماء‬ ‫�أردنية �صيفها الهب دائم ًا !‬ ‫لقد اتخذ الأردن خطوات ر�سمية يف‬ ‫مكافحة الف�ساد و�أن�شى دائرة خا�صة به‬ ‫ف�أين املكافحة ملثل هذه الإختالالت؟‬ ‫�أو لي�س هذا بف�ساد؟ رمبا هو رفاه‬ ‫وامتياز وظيفي لنخب �أردنية من نوع‬ ‫خا�ص‪ ،‬رمبا !!!‬ ‫على �صعيد القطاع اخلا�ص‪:‬‬ ‫القطاع اخلا�ص الأردين برغم �إجنازاته‬ ‫التي ال ننكرها �إال �أنه ال ميتلك لغاية‬ ‫الآن احلجم النوعي الأمثل لقيادة دفة‬ ‫الأعمال وذلك لعدة �أ�سباب �أهمها‬ ‫غياب التنظيم والرقابة الت�رشيعية من‬ ‫خالل تطوير وو�ضع حزمة من القوانني‬ ‫الناظمة لكل من يعمل يف القطاع‬ ‫اخلا�ص واملطلوب ب�أن يفتح القطاع‬ ‫اخلا�ص الباب على م�رصاعيه لل�شباب‬ ‫الأردين املميز مبا فيهم حديثي التخرج‬ ‫وعلى �أ�سا�س املناف�سة ال�رشيفة يف‬ ‫التوظيف واختيار الأف�ضل يف ظل‬ ‫عملية ت�شاركية ما بني القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬ ‫�أين الإ�صالح يا عبدالله الثاين و�أبناء‬ ‫الأردن مالحقني �أمنيا يف لقمة عي�شهم‬ ‫ورزقهم‪ ،‬حماربني ومبعدين من‬ ‫م�سئويل حكومتكم‪ ،‬مغتالون حتى يف‬ ‫تاريخهم وحرية ر�أيهم‪ ،‬مكمم ٌة‬ ‫مهجرين‬ ‫�أفواههم‪ ،‬مقتولة كفاءاتهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ق�رس ًا من �أوطانهم‪ ،‬ال لذنب �إال لأنهم‬ ‫�أردنيون �رشفاء لكن للأ�سف ُجعلوا‬ ‫عمد ًا غربا ٌء يف وطنهم!‬ ‫نعم نحن بامتياز بلد الرفاه الوظيفي‬ ‫للنخب الأردنية اخلا�صة‪ ،‬ونعم هذا‬ ‫هو الإ�صالح الأردين الر�سمي لكن‬ ‫اعلموا ب�أن هناك معار�ضة �أردنية‪،‬‬ ‫وق�ضية �أردنية‪ ،‬ونزف �أردين ناب�ض‬ ‫من عمان �إىل �رشايني العامل �أجمع‬ ‫و�إن مل ت�سمعوا ف�أيقنوا ب�أن كل العامل‬ ‫ي�سمع!‬

‫بقلم‪ :‬د‪� .‬إبراهيم علو�ش‬

‫الجئ ليبي يف دول اجلوار من �أ�صل �ستة ماليني‬ ‫مواطن ليبي ال يثري �أحد ق�ضيتهم‪� ،‬آالف املخطوفني‬ ‫واملعتقلني الذين ميوتون يومي ًا حتت التعذيب يف‬ ‫�سجون غري ر�سمية على امتداد البالد ال يعرف �أحد‬ ‫عددهم بال�ضبط‪ ،‬ويقول �أن�صار القذايف �أنهم‬ ‫ع�رشات الآالف‪ ،‬بنية حتتية مدمرة ال يعرف �أحد‬ ‫متى �ستتم �إعادة بنائها �إذا تعلمنا من جتربة تدمري‬ ‫العراق �شيئاً‪ ،‬حالة من الفو�ضى والفلتان الأمني‬ ‫و”خروج امللي�شيات عن ال�سيطرة” ح�سب تعبري‬ ‫منظمة العفو الدولية يف تقريرها الذي تداولته‬ ‫و�سائل الإعالم يف ‪ ،2012/2/16‬والأهم‬ ‫انحالل ال�سلطة املركزية‪ ،‬كما حدث يف ال�صومال‬ ‫والعراق بعد التدخل الأجنبي‪ ،‬وازدهار دعوات‬ ‫تفكيك ليبيا‪ ،‬حتت �شعار “الفيدرالية”‪� ،‬إىل ثالثة‬ ‫�أقاليم هي‪ :‬برقة يف ال�رشق‪ ،‬وطرابل�س يف الغرب‪،‬‬ ‫وفزان يف اجلنوب‪  .‬وال حاجة لإعالن ا�ستقالل‬ ‫الأقاليم ر�سمي ًا يف احلقيقة‪ ،‬ما دامت ليبيا مفككة‬ ‫يف الواقع �إىل ع�رشات الإقطاعيات التي حتكمها‬ ‫ملي�شيات خمتلفة… وليتعظ دعاة التدخل الأجنبي‬ ‫يف �سورية ويف غريها‪.‬‬ ‫‪ ‬ال�شيء الوحيد الذي يعمل ب�شكل جيد يف ليبيا‬ ‫اليوم هو �إنتاج النفط الذي ب�رشتنا وكالة ال�صحافة‬ ‫الفرن�سية يف تقرير لها يوم ‪� 2012/10/19‬أنه‬ ‫عاد مل�ستواه الإنتاجي قبل “الثورة” بف�ضل جهود‬ ‫�رشكات نفط غربية‪ ،‬مثل‪ ‬توتال الفرن�سية و�إيني‬ ‫الإيطالية وريب�سول الإ�سبانية وووايرت�شال الأملانية‬ ‫و�أوك�سيدنتال الأمريكية‪ ،‬حيث �أغفلت اجلزيرة‬ ‫نت‪ ‬يف تقريرها عن عودة �إنتاج النفط الليبي �إىل‬ ‫م�ستواه ال�سابق‪ ‬ما جاء يف التقرير الفرن�سي الأ�صلي‬ ‫عن امتالك بع�ض تلك ال�رشكات النفطية الغربية‬ ‫العاملة يف لييبا �أجهزتها الأمنية اخلا�صة حلماية �آبار‬ ‫النفط التي تديرها‪ ،‬خا�صة يف املناطق البعيدة عن‬ ‫املدن‪ ،‬وميكن �إيجاد‪ ‬الن�سخة الإنكليزية من ذلك‬ ‫التقرير‪ ‬كما ن�رشته �صحيفة دايلي �ستار اللبنانية على‬ ‫موقعها يف ‪ .2012/10/20‬‬ ‫‪ ‬وقد �آثرنا �أن نعتمد �أعاله على م�صادر ال ميلك‬ ‫خ�صومنا �أن يجادلوا مب�صداقيتها لأنها �ساندتهم يف‬ ‫كل حراكهم املوايل حللف الناتو…‬ ‫‪ ‬املهم‪ ،‬تدفع مدينة بني وليد الآن ثمن متردها على‬ ‫واقع ليبيا ما بعد الغزو الأجنبي‪ ،‬وهي تتعر�ض اليوم‬ ‫حل�صارين يف �آنٍ معاً‪ :‬ح�صار جرذان الناتو من جهة‪،‬‬ ‫واحل�صار الإعالمي الذي متار�سه و�سائل الإعالم‬ ‫العربية والأجنبية على ح�صارها من جهةٍ �أخرى‪،‬‬ ‫وهو ح�صار رمبا ت�شذ عنه قناة “رو�سيا اليوم” وبع�ض‬ ‫املواقع ال�صغرية على الإنرتنت‪ .‬‬ ‫‪ ‬بني وليد مدينة ت�ستحق منا �أن ن�سلط ال�ضوء على‬ ‫معاناتها‪ ،‬و�أن نقدم لها كل الدعم الذي يليق بها‪،‬‬ ‫خا�صة يف �ضوء املبالغات والأكاذيب التي تطلقها‬ ‫و�سائل الإعالم البرتودوالرية والإمربيالية عن‬ ‫ح�صار وق�صف بع�ض املدن والبلدات‬ ‫ال�سورية‪    .‬فح�صار بني وليد‪ ،‬ب�شكليه‪ ،‬هو‬

‫باملح�صلة ح�صار �سيا�سي‪ .‬‬ ‫‪ ‬بني وليد تدفع �إذن ثمن هيمنة امللي�شيات “اخلارجة‬ ‫عن ال�سيطرة” على البالد‪� ،‬سوى �أن تلك امللي�شيات‬ ‫لي�ست خارجة عن ال�سيطرة على الإطالق‪ ،‬لأنها‬ ‫تلعب الدور املر�سوم لها بال�ضبط‪ ،‬وقد كان حلف‬ ‫الناتو هو من �سهل لها �أمر ال�سيطرة على ليبيا‪ ،‬حتت‬ ‫برنامج العوملة‪� ،‬أي برنامج ال�رشكات متعدية‬ ‫احلدود اال�سرتاتيجي‪ ،‬وهو برنامج تقوي�ض �سيطرة‬ ‫الدولة وال�سلطة املركزية‪ ،‬خا�صة يف الدول العربية‬ ‫املنتجة للنفط‪ ،‬وحتويل كل حقل نفطي �إىل �إمارة‬ ‫“م�ستقلة” ي�سهل على �أية �رشكة �أمنية �أن تديرها‪.‬‬ ‫‪ ‬وي�شري ما �سمعناه من بني وليد حتى الآن �إىل مت�سكها‬ ‫بالوحدة الوطنية لل�شعب الليبي‪ ،‬وحر�صها على جتنيب‬ ‫البالد احلرب الأهلية‪ ،‬خا�صة �أن مثل تلك احلرب‬ ‫�ست�أخذ طابع ًا قبلي ًا �سيعيد ليبيا �إىل ما قبل اجلاهلية‪ .‬‬ ‫لكن لل�صرب حدوداً‪ ،‬و�إذا فر�ضت احلرب على بني‬ ‫وليد‪ ،‬فلتكن حرب ًا ال�ستعادة ليبيا من �أذناب التدخل‬ ‫الأجنبي وال�ستعادة ال�سلطة املركزية‪ ،‬ال حرب ًا قبلية‬ ‫تفكك البالد‪ ،‬ولتكن بني وليد‪ ،‬رغم جراحها‪ ،‬مهد‬ ‫التحرير احلقيقي لليبيا من براثن الهيمنة اخلارجية‬ ‫والتبعية للناتو‪ ،‬وب�ؤرة مقاومة يف املغرب‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�سورية يف امل�رشق‪ ،‬لإيقاف تغلغل الهيمنة الإمربيالية‬ ‫يف الوطن العربي حتت عنوان ما ي�سمى “الربيع‬ ‫العربي”‪   .‬‬ ‫‪ ‬ها قد انك�شفت الأوراق �أخرياً‪ ،‬وبات ماليني‬ ‫العرب يدركون‪ ،‬ممن �أقنعتهم قوى الهيمنة‬ ‫اخلارجية يف غفلةٍ من الوعي ب�أن التدخل الأجنبي‬ ‫يف ليبيا كان “ثورة”‪ ،‬ب�أن الثورة ال تكون حقيقية‬ ‫�إال �إذا كانت �أو ًال وقبل كل �شيء �ضد قوى‬ ‫الهيمنة اخلارجية‪  .‬و�إذا كانت ليبيا هي املكان‬ ‫الذي انقلب فيه مفهوم “الثورة” على ر�أ�سه‪،‬‬ ‫فلتكن ليبيا املكان الذي يعيد فيه الليبيون الأحرار‬ ‫و�ضع ذلك املفهوم على قدميه‪ :‬من ي�ضع يديه بيد‬ ‫حلف الناتو وهو يغزو بالده ال ميكن �إال �أن يكون‬ ‫مرتزقاً‪  .‬والثائر احلقيقي هو من يحرر بالده من‬ ‫الهيمنة اخلارجية‪.‬‬

‫االزمة ال�سورية والي�سار العربي‬ ‫حتدثنا يف �أعداد �سابقة عن �أحداث �سوريا وما‬ ‫�أثارته منذ البداية من اجلدل واالنق�سام حول هذه‬ ‫االحداث وحقيقة ال�رصاع القائم وموقف خمتلف‬ ‫االحزاب والقوى ال�سيا�سية يف العامل العربي من‬ ‫هذه االزمة ‪ .‬ولكننا وللتذكري فقط �سوف ن�سمي‬ ‫اال�شياء ب�أ�سمائها ونُ�صنف القوى امل�ؤثرة يف هذا‬ ‫ال�رصاع الدموي اىل فريقني رئي�سيني ‪ .‬الفريق‬ ‫االول تقوده بو�ضوح منظومة الدول الغربية بقيادة‬ ‫الواليات املتحدة وفرن�سا وبريطانيا بكل طبيعتها‬ ‫االمربيالية ال�رش�سة وتاريخها االجرامي ومب�شاركة‬ ‫قوية وفعالة من تركيا وهي احلليف االمني‬ ‫واالقليمي ال�رسائيل عدا عن كونها ع�ضو ًا فاع ًال يف‬ ‫حلف الناتو وهو الذراع الع�سكري ال�ضارب ملنظومة‬ ‫الغرب اال�ستعماري ‪ .‬وال ن�ستثنى من هذا الفريق‬ ‫طبع ًا العمالء من م�شيخات اخلليج يف ال�سعودية‬ ‫وقطر واالمارات القابعون حتت حماية الناتو والذين‬ ‫يغدقون �أموال النفط العربي ب�سخاء مذهل لي�س فقط‬ ‫على الق�صور والرتف والدعارة بل �أي�ض ًا الغراق‬ ‫�سوريا والعامل العربي بفو�ضى العنف امل�سلح‬ ‫واملتطرفني من اجلهاديني والتكفرييني ول�رشاء‬ ‫اال�سلحة بكميات وب�أ�سعار هائلة من الرت�سانات‬ ‫الع�سكرية الغربية ال ل�شيئ �سوى ملحاربة �أعداء‬ ‫�إ�رسائيل مثل �سوريا و�إيران ‪ .‬وميار�س هذا الفريق‬ ‫لال�سف النفاق والت�ضليل االعالمي والتحري�ض‬ ‫الطائفي ب�شتى الو�سائل على بع�ض �رشائح املجتمع‬ ‫ال�سوري ‪ .‬ومن �سخريات الزمن امل�ضحكة �أن هذا‬ ‫هر و�إجرام ُي�سمي‬ ‫وع ٍ‬ ‫الفريق بكل ما يحويه من نفاق ُ‬ ‫االجتماعات التي يعقدها مب�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا ‪� .‬أما‬ ‫الفريق الثاين والذي يلقى م�ساندة من دول �صديقة‬ ‫كرو�سيا وال�صني و�إيران فهو ي�شمل �رشائح وا�سعة‬ ‫من ال�شعب ال�سوري والعاملني يف الدولة‪ ,‬ا�ضافة‬ ‫لالحزاب الوطنية والقومية والي�سارية املتحالفة مع‬ ‫النظام واحلزب احلاكم �أو االحزاب املعار�ضة للنظام‬ ‫الراف�ضة للتدخل اخلارجي والتعامل مع املعار�ضة‬ ‫اخلارجية ممُ ثلة مبجل�س �إ�سطنبول ‪ .‬وت�سعى �أغلبية‬ ‫�أحزاب املعار�ضة الوطنية يف تعاملها مع االزمة‬ ‫ال�سورية اىل احلوار مع النظام وال�ضغط عليه لتنفيذ‬ ‫اال�صالحات الدميقراطية والد�ستورية وحماربة‬ ‫االمتيازات والف�ساد املايل واالداري واالمني‬ ‫وغريها من الظواهر التي تنت�رش يف معظم بالد العامل‬ ‫مبا يف ذلك الواليات املتحدة و�أوروبا ‪ .‬ولكن رغم‬ ‫الو�ضوح ال�ساطع يف الظروف واخللفيات ال�سيا�سية‬ ‫لالزمة ال�سورية وارتباطها ب�رصاع القوى والنفوذ‬ ‫االقليمي والدويل يف ظل االزمات االقت�صادية‬ ‫املتفاقمة التي يعاين منها الغرب ‪ ,‬ورغم الت�ضليل‬ ‫والنفاق االعالمي ال�سافر لالطراف املت�آمرة والتي‬ ‫�إ�ستغلت االحتجاجات الطبقية امل�رشوعة يف ال�شارع‬ ‫ال�سوري يف بداية االحداث لكي تت�آمر على عملية‬ ‫اال�صالح وتقود البالد اىل العنف والقتل والدمار‬ ‫ال�شامل با�ستخدام املتطرفني اال�سالميني من الداخل‬ ‫واخلارج ‪ .‬فرغم كل ذالك مل حتقق �أحداث �سوريا‬ ‫�إجماع ًا وا�سع ًا يف �أو�ساط الي�سار العربي من حيث‬ ‫تقييمها وتبني ر�ؤيا مو�ضوعية موحدة جتاهها ‪.‬‬ ‫وقد تراوحت املواقف االيديوليجية ملجموعات‬ ‫الي�سار العربي من االزمة ال�سورية يف ثالثة �إجتاهات‬ ‫‪ .‬االجتاه االول يرى يف دعم النظام ال�سوري‬ ‫�رضورة قومية ُملحة باعتبار �أن الدولة ال�سورية‬ ‫ت�شكل الدعامة الرئي�سة والنظام العربي الوحيد يف‬ ‫جبهة القوى القومية واالقليمية املناه�ضة للم�رشوع‬ ‫االمربيايل وال�صهيوين ‪.‬‬ ‫ومن الوا�ضح �أن هذا االجتاه يتفهم بو�ضوح �أن‬ ‫امل�رشق العربي اليزال يعي�ش بامتياز مرحلة التحرر‬ ‫الوطني واالولوية يف ال�رصاع تقت�ضي مواجهة الهيمنة‬ ‫الع�سكرية االمربيالية يف اخلليج وال�رشق االو�سط‬ ‫واالحتالل والتهديد ال�صهيوين املتوا�صل يف فل�سطني‬ ‫ولبنان ودول املواجهة‪ .‬وقد مثل هذا االجتاه على‬ ‫ال�ساحة ال�سورية بع�ض االحزاب ال�شيوعية و�أحزاب‬ ‫الي�سار القومي كاحلزب ال�شيوعي ال�سوري(املوحد‬ ‫والبكدا�شي) وحزب الوحدويني اال�شرتاكيني‬ ‫ال�سوري‬ ‫وحركة اال�شرتاكيني العرب واحلزب‬ ‫القومي االجتماعي (ع�صام حمايري ) وغريهم ‪.‬‬ ‫�أما االجتاه الثاين فقد ر�أى �أن االحتجاجات‬ ‫واالنتفا�ضة الطبقية امل�رشوعة لل�شارع ال�سوري‬ ‫ت�ستحق الدعم وامل�ساندة يف مواجهة الف�ساد املايل‬ ‫واالداري واالمني يف الدولة ‪ .‬ولكن مع دخول‬ ‫اجلماعات اال�سالمية امل�سلحة يف ال�رصاع �ضد‬ ‫النظام وبروز خماطر االقتتال الطائفي والدمار‬ ‫الداخلي والتدخل االمربيايل ‪ ,‬فقد بد�أ هذا االجتاه‬ ‫ي�أخذ نهج ًا و�سطي ًا و ُيحذر من التدخل اخلارجي‬ ‫ويدعو اىل احلوار وامل�صاحلة الوطنية وانهاء العنف‬ ‫امل�سلح وتنفيذ اال�صالحات امل�رشوعة التي ُيطالب‬ ‫بها ال�شارع ال�سوري ‪ .‬وقد مثل هذا االجتاه يف‬ ‫�سوريا جمموعة الأحزاب ال�شيوعية والي�سار‬ ‫املارك�سي املعار�ضة والذين ت�ضمهم اللجنة الوطنية‬ ‫لوحدة ال�شيوعيني ال�سوريني وحزب االرادة ال�شعبية‬ ‫بقيادة قدري جميل ‪� ,‬إ�ضافة للحزب ال�سوري‬ ‫القومي االجتماعي ‪.‬‬ ‫وقد �شكل هذا التكتل املعار�ض ما ُي�سمى باجلبهة‬ ‫ال�شعبية للتغيري والتحرير التي يتزعمها قدري جميل‬ ‫والذي ي�شغل حالي ًا من�صب نائب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء لل�ش�ؤون االقت�صادية يف احلكومة االئتالفية‬ ‫التي �شُ كلت بعد اال�ستفتاء على الد�ستور اجلديد‬ ‫واالنتخابات الربملانية االخرية والتي �شاركت فيها‬ ‫معظم �أحزاب الي�سار املعار�ضة على ال�ساحة ال�سورية‬ ‫‪� .‬أما االجتاه الثالث يف الي�سار العربي فهو يقع يف‬ ‫اق�صى الي�سار من اخلارطة ال�سيا�سية‪ .‬ويرى �أ�صحاب‬ ‫هذا االجتاه ب�أن ما يجري يف �سوريا هو انتفا�ضة‬ ‫�شعبية تعربعن ال�رصاع واالحتقان الطبقي لدى‬ ‫ال�رشائح الطبقية العاملة والفقرية من املجتمع‬ ‫ال�سوري ‪ ,‬و�أن املنطق الثوري يتطلب الوقوف بحزم‬ ‫وبال تردد اىل جانب االنتفا�ضة ‪ .‬كما ي�ؤيد هذا‬ ‫الف�صيل من الي�ساريني العرب �إ�سقاط النظام ال�سوري‬ ‫تدخل خارجي ‪.‬‬ ‫يف الوقت الذي يرف�ض فيه �أي‬ ‫ٍ‬ ‫وهذا ما ُيدل على عجز وا�ضح لي�س فقط يف تفهم‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي و�أولوية ال�رصاع �ضد الهيمنة‬ ‫االمربيالية واالحتالل ال�صهيوين وا�صطفاف القوى‬ ‫االقليمية يف هذا ال�رصاع ‪ ,‬بل �أي�ض ًا يف فهم ابعاد‬ ‫العنف واالقتتال الداخلي يف املجتمع ال�سوري‬ ‫وحتديد ًا البعد الطائفي الذي �أخذ يتنامى بقوة يف‬ ‫ال�شهور االخرية مع ا�ستمرار متويل وت�سليح‬ ‫اجلماعات اال�سالمية املتطرفة وتزايد التجيي�ش‬ ‫واالحتقان الديني واملذهبي لي�س يف الداخل‬ ‫ال�سوري وح�سب بل على امل�ستوى االقليمي يف‬ ‫�إطار امل�رشوع الطائفي املُدمر الذي ُيحاك للمنطقة ‪.‬‬ ‫و ُي�شكل �أ�صحاب هذا االجتاه �أقلية يف جمموعات‬ ‫الي�سار العربي وهم غالب ًا من اجلماعات الرتوت�سكية‬ ‫على غرار املنتدى اال�شرتاكي يف لبنان �أو‬

‫بقلم زياد الأ�سدي‬

‫اال�شرتاكيون الثوريون يف م�رصمن �أمثال كمال‬ ‫خليل و�سامح جنيب وح�سام حمالوي وغريهم �أو‬ ‫املاويون من تنظيم الطريق الدميقراطي يف املغرب ‪.‬‬ ‫وميثل �أ�صحاب هذا االجتاه على ال�ساحة ال�سورية‬ ‫مثقفوا الي�سار املتطرف وتنظيم الي�سار الثوري بقيادة‬ ‫غياث نعي�سة ‪ .‬وه�ؤالء يدعون اىل ا�سقاط النظام‬ ‫ورف�ض احلوار معه ‪ ,‬ويرف�ضون كذلك التدخل‬ ‫الغربي واخلليجي يف االزمة ال�سورية ‪.‬‬ ‫وبعك�س االجتاه االول من جمموعات الي�سار العربي‬ ‫ُيعطي هذا االجتاه االولوية لل�رصاع الطبقي يف‬ ‫املجتمع ال�سوري ومقاومة اال�ستغالل واالمتيازات‬ ‫التي يتمتع بها النظام وقوى الر�أ�سمالية يف القطاعني‬ ‫ال�صناعي والتجاري وغريهم من قوى الربجوازية‬ ‫الوطنية املتحالفة مع النظام ‪ .‬وهو بذالك ُيعطي‬ ‫ال�رصاع الطبقي يف الداخل االولوية على مواجهة‬ ‫ال�صهيونية واالمربيالية‪ .‬ولكنه يف نف�س الوقت‬ ‫ُيحذر من االنزالق اىل ال�رصاع امل�سلح الذي تقوده‬ ‫اجلماعات اال�سالمية املتطرفة ‪ .‬وهنا نرى حالة‬ ‫التناق�ض وعدم ا�ستيعاب خ�صو�صيات الواقع‬ ‫ال�سوري (وحتديد ًا البعد الطائفي ) والعجز الفكري‬ ‫والنظري يف فهم التناق�ض الرئي�سي وطبيعة املرحلة‬ ‫الراهنة و�أولويات ال�رصاع يف املنطقة ‪ .‬وعموم ًا ميكننا‬ ‫القول �أن جمموعات الي�سار واالحزاب املارك�سية‬ ‫العربية ال تزال تعاين من االنق�سام وال�ضعف‬ ‫ال�سيا�سي ب�سبب اجلمود النظري والآيديولوجي‬ ‫والتم�سك املجرد باملبادئ وال�شعارات الي�سارية �أو‬ ‫الفكر املارك�سي التقليدي والذي ال ين�سجم‬ ‫بال�رضورة مع خ�صو�صيات الواقع العربي بكل ما‬ ‫يحويه من مظاهر التجزئة والتخلف والتمايزات‬ ‫الدينية والعرقية والقبلية والت�شتت الثقايف‬ ‫واالجتماعي وما ُيعانيه من مظاهر العنف وال�رصاع‬ ‫املذهبي ‪.‬‬ ‫لذا ينبغي على الي�ساريني واملارك�سيني العرب يف‬ ‫طموحهم ب�أن يكونوا طليعة ثورية فعالة يف قيادة‬ ‫اجلماهري والن�ضال الثوري ومواجهة �أزمة التغيري‬ ‫امل�ستع�صية يف العامل العربي التحرر من التقوقع‬ ‫الآيديولوجي والتحلي باملرونة الفكرية والنظرية‬ ‫و�إغناء الرتاث الفكري للمارك�سية لي�شمل جمتمعات‬ ‫وخ�صائ�ص وحتديات العامل الثالث مبا فيه العامل‬ ‫العربي واال�سالمي وذلك من خالل الت�شخي�ص‬ ‫الواقعي للتناق�ض الرئي�سي وخمتلف التناق�ضات‬ ‫الثانوية يف املنطقة على امل�ستويات القومية واالقليمية‬ ‫والقطرية وكيفية مواجهتها‪ ,‬وا�ستيعاب اخل�صائ�ص‬ ‫التي تمُ يز خمتلف املجتمعات العربية و�أ�سباب ما ُتعانيه‬ ‫هذه املجتمعات من ت�شوهات و�أزمات وحتديات يف‬ ‫تطورها احلديث على ال�صعيد القومي واالقت�صادي‬ ‫والطبقي واالجتماعي والديني والثقايف ‪.‬‬ ‫والتي ظهرت باعتقادنا نتيجة عوامل التطور الذاتي‬ ‫لهذه املجتمعات عرب املراحل الزمنية املختلفة من‬ ‫خالل موقعها اجلغرايف بني خمتلف الكيانات العرقية‬ ‫واالمرباطوريات املت�صارعة وال �سيما بعد زوال‬ ‫القيادة العربية لالمرباطورية اال�سالمية التي حتولت‬ ‫مع الزمن اىل دويالت حتت م�سميات عديدة‬ ‫وقيادات خمتلفة ومتعاقبة من �أمراء اخلالفة العرب‬ ‫�أو غريهم من القيادات اال�سالمية كال�سالجقة‬ ‫االتراك و�سالطنة وملوك االكراد واملماليك‬ ‫الرتكمانية وال�رشك�سية و�أخري ًا �سالطنة االمرباطورية‬ ‫العثمانية ‪ .‬وكان ال�رصاع املذهبي والع�شائري‬ ‫والف�ساد والتف�سخ الذي �أ�صاب اخلالفة العربية‬ ‫اال�سالمية واملجتمعات العربية القبلية (التي وحدها‬ ‫اال�سالم لعدة قرون) �سبب ًا يف نهاية اخلالفة والقيادة‬ ‫العربية‪ .‬وقد �أدى ذلك مع نهاية العهد العثماين اىل‬ ‫�ضعف جهاز املناعة لهذه املجتمعات يف مواجهة‬ ‫التجزئة اال�ستعمارية وخمتلف �أ�شكال الفنت والت�شويه‬ ‫الفكري واالعالمي والثقايف املُوجه من قبل النظام‬ ‫الكولونيايل الغربي الذي تقا�سم الرتكة العثمانية بعد‬ ‫احلرب العاملية االوىل ُمب�ساعدة ما ُي�سمى بالثورة‬ ‫العربية الكربى و�أخذ ُيجزئ املنطقة و ُيهيمن عليها‬ ‫ع�سكري ًا واقت�صادي ًا لكي ُي�ضعف حركة النه�ضة‬ ‫القومية يف العامل العربي بعدما �أنهكته عوامل‬ ‫التخلف وال�سيطرة العثمانية ملا يقرب من خم�سة‬ ‫قرون‪ .‬وال نن�سى بالطبع جلوء الغرب بعد ذلك اىل‬ ‫تغيري وجهه اال�ستعماري ملقاومة املد القومي‬ ‫وحركات التحرر الوطني التي تنامت بعد احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪ .‬حيث �سارعت بريطانيا بت�سليم‬ ‫فل�سطني للع�صابات ال�صهيونية كما �ساهمت مع‬ ‫حليفتها فرن�سا بتعميق التمايزات الدينية واملذهبية‬ ‫والطائفية ال�سيا�سية وحرفت املناهج التعليمية يف‬ ‫التاريخ وعلوم االجتماع ‪ .‬كما قامت يف اخلليج‬ ‫وامل�رشق العربي ب�إن�شاء ممالك وامارات وم�شيخات‬ ‫قبلية (ال وجود لها باال�صل) ل ُتعمق التجزئة و ُت�شكل‬ ‫�أنظمة �سيا�سية ه�شة تخ�ضع مل�شيئة الغرب و ُتنفذ‬ ‫توجيهاته وم�ؤامراته بال تردد‪.‬‬ ‫وبدون االطالة واالبتعاد عن مو�ضوعنا اال�سا�سي‬ ‫فانه ميكننا القول �أن على قوى الي�سار وجميع‬ ‫االحزاب والوطنية واملخل�صة يف العام العربي �أن‬ ‫تعيد النظريف ادائها ال�سيا�سي و�أولويات ن�ضالها‬ ‫وتتحرر من اجلمود الفكري والآيديولوجي‬ ‫و ُتو�سع حتالفاتها ال�سيا�سية لتقوية االر�ضية‬ ‫امل�شرتكة للعمل الوطني والثوري على ال�صعيد‬ ‫الداخلي �أوالقومي لكي تتمكن من قيادة اجلماهري‬ ‫والت�صدي للم�ؤامرات وجتاوز �أزمة التغيري وحالة‬ ‫الرتدي ال�سيا�سي وت�ستثمر بالتايل �أجواء‬ ‫الثورات والغليان اجلماهريي املتوا�صل الذي‬ ‫ي�سود املنطقة‪ .‬فقد �شاهدنا كيف �أن معظم‬ ‫االحزاب ال�سيا�سية الوطنية والقومية حاولت‬ ‫اللحاق بالثورات واالنتفا�ضات اجلماهريية التي‬ ‫اندلعت ولكنها عجزت عن قيادتها وتوجيهها ‪,‬‬ ‫مما �أدى اىل وقوع هذه االنتفا�ضات فري�سة لت�آمر‬ ‫الثورات امل�ضادة التي يقودها الغرب وال�صهاينة‬ ‫وعمال�ؤهم يف اخلليج ‪ ,‬وخ�ضعت ل�سيطرة‬ ‫االحزاب اال�سالمية اليمينية والتيارات ال�سلفية‬ ‫املقربة من الغرب واخلليج ولكي تنتهي هذه‬ ‫الثورات العفوية بالتايل اىل حالة من العنف‬ ‫والفو�ضى والتخبط ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫حمليات و �أقت�صاد‬

‫ع�ضوة الكوجنر�س الأمريكي كري�سنت �سينما تلتقي ممثلني عن‬ ‫اجلالية يف منزل ال�سيد ح�سن ال�سعد يف متبي‬

‫امل�رشق‪-‬خا�ص وح�رصي ًا‪� :‬إلتقت ع�ضوة‬ ‫الكوجنر�س الأمريكي احلايل وال�ساعية‬ ‫لإعادة �إنتخابها لدورة برملانية جديدة‬ ‫مبمثلني عن اجلاليات العربية وامل�سلمة يف‬ ‫منطقة فينك�س يف منزل ال�سيد ح�سن ال�سعد‬ ‫يف مدينة متبي‬ ‫وقد ح�رض اللقاء ع�رشات من �شخ�صيات‬ ‫اجلالية العامة والنا�شطون يف �إطار العمل‬ ‫ال�سيا�سي العام‪ ،‬وقد قامت ال�سيدة �سينما‬ ‫ب�إلقاء كلمة مطولة عر�ضت فيها النقاط‬ ‫العامة لربناجمها الإنتخابي ثم قامت‬ ‫م�شكورة بالإجابة على ا�سئلة احل�ضور‬ ‫وعلى �أ�سئلة مرا�سل جريدة امل�رشق التي‬ ‫كان لها �إمتيياز تغطية احلدث‪.‬‬ ‫يذكر �أن اللقاء مت بف�ضل جهود القيادي‬ ‫ال�سيا�سي املعروف يف او�ساط اجلالية حممد‬ ‫ال�رشقاوي‬

‫تظاهرة يف متبي �أريزونا �إحتجاجا ً على تنامي امل�شاعر‬ ‫العدائية �ضد العرب وامل�سلمني‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫ت�شكيل مركز درا�سات بحثي لتقيم‬ ‫ال�شفافية والنزاهة املالية‬ ‫للم�ؤ�س�سات اخلريية العاملة يف‬ ‫�أو�ساط اجلالية‬

‫امل�رشق خا�ص وح�رصي ًا‪ :‬قام نخبة من‬ ‫املثقفني واالكادميني العرب وامل�سلمني‬ ‫يف والية �أريزونا ب�إقرار النظام الداخلي‬ ‫لإن�شاء مركز بحثي متخ�ص�ص يعمل‬ ‫وفق لوائح مهنية غاية يف الدقة‬ ‫والإحرتافية وذلك بغر�ض مراقبة عمل‬ ‫امل�ؤ�س�سات اخلريية العربية وامل�سلمة‬ ‫النا�شطة يف �أو�ساط اجلالية يف والية‬ ‫�أريزونا‪.‬‬ ‫وي�أمل امل�ؤ�س�سون �أن يتمكن املركز من‬ ‫ن�رش درا�سة موثقة ن�صف �سنوية تتعلق‬ ‫مبدى �إلتزام امل�ؤ�س�سات اخلريية‬ ‫بالقوانني واللوائح التي تنظم عمل‬ ‫املرافق اخلريية يف الوالية وكذلك‬ ‫تقييم مقدار �إلتزام هذه امل�ؤ�س�سات‬ ‫مبعايري ال�شفافية والنزاهة من النواحي‬ ‫الأخالقية واملهنية التي تقوم معظم‬

‫م�ؤ�س�سات العمل اخلريي الكربى يف‬ ‫الواليات املتحدة مبراعاتها‪.‬‬ ‫هذا و�ست�شمل الدرا�سة ال�سنوية �إ�صدار‬ ‫تقييم مكون من خم�سة جنوم كحد‬ ‫�أق�صى لكل م�ؤ�س�سة بحيث يح�صل‬ ‫املرفق اخلريي على تقييم �أكرب �أو �أقل‬ ‫ح�سب �إقرتاب ال�سيا�سة املالية والإدارية‬ ‫لإدارة املرفق اخلريي من املعايري‬ ‫القانونية والأخالقة واملهنية املنوهة‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫هذه و�ستقوم �إدارة املركز بتقدمي‬ ‫درا�ستها التقيمية هذه ب�شكل دوري‬ ‫ن�صف �سنوي للداوئر احلكومية ذات‬ ‫العالقة وكذلك لل�سلطات املحلية‬ ‫كالبلديات وغرف التجارة والبنوك‬ ‫وغري ذلك من دوائر العالقة‬

‫ا�ستطالع‪ :‬الأمريكيون يدعمون تقييد‬

‫التربعات جلماعات ال�ضغط ال�سيا�سي‬

‫امل�رشق‪-‬خا�ص‬ ‫قام �إئتالف مكون من عدة منظمات عربية وم�سلمة‬ ‫عاملة على ال�ساحة الأمريكية يوم اجلمعة ‪ 5‬اكتوبر‬ ‫بتنظيم تظاهرة �إحتجاجية على تف�شي ظاهرة‬ ‫الإ�سالموفوبيا �أو الهو�س من الإ�سالم وكذلك تنامي‬ ‫م�شاعر التحيز �ضد اجلالية العربية وامل�سلمة يف الو�سط‬ ‫الأمريكي‪.‬‬

‫امل�شاركون يف التظاهرة قالوا ب�أن �أجهزة الإعالم التظاهرة �إنطلقت بعد �صالة اجلمعة من م�سجد املركز‬ ‫الأمريكية الرئي�سية تقف بدرجات متفاوتة خلف الإ�سالمي يف متبي وتقدمت نحو مركز املدينة‬ ‫ظاهرة تنامي امل�شاعر العدائية للعرب وامل�سلمني يف و�إ�ستمرت قرابة ال�ساعتني‪.‬‬ ‫الو�سط الأمريكي كذلك اعرب املتظاهرون عن وقد �أ�رشف على تنظيم املظاهرة عدة جهات حملية‬ ‫غ�ضبهم ب�سبب التعري�ض ب�شخ�ص النبي (�ص) يف فيلم منها منظمة كرامة والبيت ال�سوداين الأمريكي‬ ‫م�سيء ل�شخ�صه الكرمي وللإ�سالم عموم ًا يتبنى ترويجه ومنظمة الكوثر الثقافية العراقية ومركز املهدي‬ ‫اليمني الأمريكي املتطرف و�أجهزة �إعالمه‬ ‫الإ�سالمي وغريها‬

‫اخرتاق البيت االبي�ض "الكرتونيا"‬ ‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬وكاالت‪� :‬رصح‬ ‫م�س�ؤول كبري بالإدارة الأمريكية �إن نظام‬ ‫الكمبيوتر يف البيت الأبي�ض ا�ستهدف يف هجوم‬ ‫عرب االنرتنت لكن مل يحدث اخرتاق لأنظمتة‬ ‫ال�رسية‪.‬‬ ‫ونفى امل�س�ؤول وجود دليل على احل�صول على‬ ‫بيانات يف احلادث ‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مت التعرف على‬ ‫الهجوم مبكرا ومل ينت�رش‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الهجوم كان حماولة اخرتاق من‬ ‫نوع "الت�صيد بالرمح" الذي يتم من خالل‬ ‫ا�ستخدام ر�سائل بريد الكرتوين زائفة من مر�سل‬ ‫موثوق به وهو ما قال امل�س�ؤول انه "لي�س نادرا‪.‬‬

‫ويوم الأحد قال تقرير من موقع "فريبيكون"‬ ‫الإخباري �إن مت�سللني �صينيني اخرتقوا نظاما‬ ‫ع�سكريا للبيت الأبي�ض‪.‬‬ ‫وامتنع البيت الأبي�ض عن حتديد اجلماعة‬ ‫امل�س�ؤولة عن الهجوم �أو �إعطاء تفا�صيل عن‬ ‫توقيته وهدفه‪.‬‬ ‫ويف ال�صني اكرب قاعدة مل�ستخدمي االنرتنت يف‬ ‫العامل وت�ضم ‪ 485‬مليون م�ستخدم ومن املعتقد‬ ‫�أنها م�س�ؤولة عن عدد من هجمات الت�سلل التي‬ ‫ت�ستهدف احلكومة وال�رشكات الأمريكية‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول "يف هذا املثال مت حتديد الهجوم‬ ‫وعزل النظام وال توجد �أي عالمة على الإطالق"‬

‫على �أنه مت ا�ستخراج �أي بيانات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "انة عالوة على ذلك مل يكن هناك �أي‬ ‫�أثر على الإطالق �أو حماولة اخرتاق لأي نظام‬ ‫�رسي"‪.‬‬ ‫وتعد �إدارة الرئي�س باراك اوباما لإ�صدار �أمر‬ ‫تنفيذي يوجه الوكاالت االحتادية كي تطور‬ ‫معايري جديدة حلماية �شبكات الكمبيوتر من‬ ‫الهجمات عرب االنرتنت‪ .‬‬ ‫و�أخذ البيت الأبي�ض على عاتقه و�ضع اللوائح‬ ‫اجلديدة بعدما ف�شل الكونغر�س يف وقت �سابق‬ ‫هذا العام يف املوافقة على م�رشوع قرار �شامل‬ ‫للأمن االلكرتوين‪.‬‬

‫الق�ضاء االمريكي يحكم على املل�صقات املناه�ضة للم�سلمني‬ ‫اللبناين جمال يو�سف بال�سجن تثري جدال ً يف مرتو وا�شنطن‬ ‫‪ 21‬عاما‬

‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬‬ ‫وكاالت‪ :‬حكمت حمكمة فدرالية‬ ‫يف نيويورك على لبنانيا بال�سجن‬ ‫‪ 21‬عاما بتهمة تقدمي دعم مادي‬ ‫ملتمردي منظمة فارك يف كولومبيا‪.‬‬ ‫وزارة العدل االمريكية ويف بيان‬ ‫لها اعلنت انه متت ادانة جمال‬ ‫يو�سف البالغ ‪ 45‬عاما واملولود يف‬ ‫لبنان بت�سليح "مقاتلي القوات‬ ‫امل�سلحة الثورية يف كولومبيا"‬ ‫(فارك)‪.‬‬

‫وقال املدعي العام بريت بهارارا‬ ‫ان يو�سف كان "م�ستعدا راغبا‬ ‫وقادرا على‪ ‬‬ ‫التزويد برت�سانة ا�سلحة ومتفجرات‬ ‫ال�شخا�ص كان على علم بانهم‬ ‫ينتمون ملنظمة ارهابية‪ ‬‬ ‫كانت تركز جهدها على قتل‬ ‫امريكيني"‪.‬‬ ‫ومت اعتقال يو�سف عام ‪ 2009‬يف‬ ‫هندورا�س قبل نقله اىل نيويورك‬ ‫حيث جتري حماكمته‪.‬‬

‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬‬ ‫وكاالت‪ :‬دعا نائب دميوقراطي‬ ‫من كاليفورنيا اىل مقاطعة مرتو‬ ‫وا�شنطن بعد ل�صق مل�صقات‬ ‫حلملة اعالنية مدفوعة من قبل‬ ‫جمموعة م�ؤيدة "ال�رسائيل"‬ ‫ت�صف امل�سلمني ب"املتوح�شني"‪.‬‬ ‫وال�صقت هذه املل�صقات التي‬ ‫عممت اي�ض ًا على قطارات‬ ‫�ضواحي نيويورك وحافالت‬ ‫�سان فرن�سي�سكو‪ ،‬هذا اال�سبوع‬ ‫يف اربع حمطات مرتو يف‬ ‫العا�صمة االمريكية بعد القرار‬ ‫الذي ا�صدره قا�ض فدرايل �إعترب‬ ‫فيه �أن ن�رش هذه املل�صقات من‬ ‫"حرية التعبري"‪.‬‬ ‫وحاولت ادارة مرتو وا�شنطن‬ ‫التي حتدثت عن م�شاكل امنية‬ ‫ت�أخري ل�صق هذه املل�صقات التي‬ ‫كتب عليها "يف كل حرب بني‬ ‫االن�سان املتح�رض واملتوح�ش‪،‬‬ ‫ادعموا االن�سان املتح�رض‪،‬‬ ‫ادعموا ا�رسائيل‪ ،‬حاربوا‬ ‫اجلهاد"‪.‬‬ ‫وقال النائب عن كاليفورنيا‬

‫مايك هوندا انه يدعم حرية‬ ‫التعبري التي يكفلها الد�ستور‬ ‫ويتفهم قرار الق�ضاء‪.‬‬ ‫وا�ضاف "لكن احلق يف عدم‬ ‫دعم خطابات الكراهية هو اي�ضا‬ ‫حق‪ ،‬ولهذا ال�سبب ا�شجع النا�س‬ ‫على مقاطعة مرتو وا�شنطن قدر‬ ‫االمكان حتى �سحب املل�صقات"‪.‬‬ ‫واو�ضح هوندا الذي اعتقل‬ ‫خالل طفولته يف الواليات‬ ‫املتحدة ب�سبب ا�صله الياباين انه‬ ‫ي�أخذ الق�ضية ب�شكل �شخ�صي‬ ‫جدا وهو يتذكر هذه املل�صقات‬ ‫وال�صور‬ ‫باحلقد‬ ‫املليئة‬ ‫الكاريكاتورية التي �شبهت‬ ‫اليابانيني‬ ‫االمريكيني‬ ‫ب"املتوح�شني" خالل احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬ ‫ومن ناحيتها قالت مديرة‬ ‫"امريكان فريدوم ديفان�س‬ ‫ان�شياتيف" التي تقف وراء‬ ‫احلملة "ان احلملة ت�شري اىل‬ ‫اجلهاد‪ ،‬كل ارهابيي اجلهاد هم‬ ‫م�سلمون ولكن كل امل�سلمون‬ ‫لي�سوا ارهابيني"‪.‬‬

‫وا�شنطن (�أ ب)‪ -‬ك�شف ا�ستطالع‬ ‫جديد �أن الأمريكيني ال يروق لهم‬ ‫ح�صول جلان الن�شاط ال�سيا�سي الكربى‬ ‫واجلماعات اخلارجية الأخرى على‬ ‫كل تلك الأموال الطائلة التي ت�ضخ‬ ‫ماليني الدوالرات يف �سباقات الرئا�سة‬ ‫والكونغر�س‪.‬‬ ‫ووجد اال�ستطالع الذي �أجرته‬ ‫الأ�سو�شيتد بر�س بالتعاون مع مركز‬ ‫الد�ستور الوطني �أن �أكرث من ثمانية من‬ ‫�أ�صل ع�رشة �أمريكيني يدعمون فر�ض‬ ‫قيود على كمية الأموال املمنوحة �إىل‬ ‫اجلماعات التي حتاول الت�أثري على‬

‫االنتخابات الأمريكية‪.‬‬ ‫ي�أتي الدعم القوي لتقييد كمية الأموال‬ ‫التي ت�ضخ يف ال�سيا�سة بالتزامن مع‬ ‫ا�ستطالع جديد يك�شف �أن الأمريكيني‬ ‫لديهم ر�ؤية �شديدة عن احلق يف حرية‬ ‫التعبري‪.‬‬ ‫كما �أنها املرة الأوىل يف ال�سنوات‬ ‫اخلم�س التي �شهدت �إجراء اال�ستطالع‬ ‫من قبل التي ي�ؤيد فيها �أكرث من �ستة من‬ ‫�أ�صل ع�رشة �أمريكيني منح الأزواج‬ ‫املثليني نف�س املزايا احلكومية التي‬ ‫يح�صل عليها الأزواج خمتلفي اجلن�س‬

‫اعتقال طالب بنغايل‬ ‫حاول تفجري مقر البنك املركزي‬ ‫الأمريكي يف نيويورك‬ ‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬وكاالت‪:‬‬ ‫نقل موقع "نيويورك بو�ست" الأمريكي‬ ‫عن م�صدر يف املخابرات الأمريكية �أن‬ ‫�سلطات البالد اعتقلت طالبا بنغاليا‬ ‫بتهمة التخطيط لتفجري قنبلة �أمام مقر‬ ‫البنك املركزي يف نيويورك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املوقع �أن املواطن البنغايل‬ ‫قا�ضي حممد ريزفانول �أح�سن نفي�س‬ ‫(‪ 21‬عام ًا)‪ ،‬و�صل �إىل مقر البنك يف‬ ‫�شارع ليبريتي ب�شاحنة ظنها مفخخة‬ ‫وحاول تفجريها عن بعد با�ستخدام‬ ‫هاتف خلوي‪.‬‬ ‫و�أفاد املوقع �أن نفي�س ح�صل على ‪20‬‬ ‫كي�سا مما اعتربه متفجرات كان وزن‬ ‫كل منها ال يقل عن ‪ 22‬كيلوغراما من‬ ‫عميل �رسي ملكتب التحقيقات‬ ‫الفدرايل (‪ )FBI‬تعرف عليه يف‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أعد ال�شاب البنغايل ر�سالة ق�صد‬ ‫ن�رشها بعد ارتكاب العملية �أعلن فيها‬ ‫عن م�س�ؤوليته عنها وبررها بنية "تدمري‬ ‫�إمريكا من الداخل" عن طريق‬ ‫ا�ستهداف اقت�صادها‪ ،‬وا�ستخدم‬ ‫ت�رصيحات بن الدن حاول بها تربير‬ ‫قتل الن�ساء والأطفال‪.‬‬

‫وي�شار �إىل �أن نفي�س و�صل �إىل‬ ‫الواليات املتحدة بت�أ�شرية طالبية‪،‬‬ ‫وكان هدفه احلقيقي‪ ،‬ح�سب ما �أعلنته‬ ‫املخابرات الأمريكية‪ ،‬ارتكاب عملية‬ ‫�إرهابية‪ ،‬و�أكدت املخابرات �أن نفي�س‬ ‫كانت له روابط بفروع "القاعدة" يف‬ ‫عدد من الدول‪.‬‬ ‫ونقل "نيويورك بو�ست" عن ال�سطات‬ ‫الأمريكية �أن الطالب البنغايل حاول‬ ‫�أي�ضا جتنيد �شبان �آخرين الرتكاب‬ ‫العملية التي كان يخطط لها‪ ،‬و�أنه عرث‬ ‫�أثناء حماوالته هذه على العميل ال�رسي‬ ‫لـ(‪.)FBI‬‬ ‫وقال املوقع �إن العميل تعرف على‬ ‫ال�شاب البنغايل قبل حوايل ثالثة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬و�أخربه نفي�س �أثناء ات�صالهما‬ ‫الأول �أنه يخطط لتفجري مقر البنك‬ ‫املركزي الأمريكي‪ ،‬ونقل عن‬ ‫م�صادره يف املخابرات �أن عملية‬ ‫(‪ )FBI‬هذه مل تعر�ض حياة املدنيني‬ ‫لأي خطر و�أن نفي�س هو املعتقل الوحيد‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ومن االتهامات التي وجهت لل�شاب‬ ‫البنغايل حماولة ا�ستخدام �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل وتقدمي دعم مادي لتنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬

‫اطالق نار على مكتب تابع حلملة اوباما‬ ‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬وكاالت‪:‬‬ ‫تعر�ض مكتب تابع حلملة الرئي�س‬ ‫االمريكي باراك اوباما االنتخابية يف‬ ‫والية كولورادو غرب الواليات‬ ‫املتحدة الطالق نار اجلمعة‪ .‬ما ادى‬ ‫اىل حتطم زجاج يف الواجهة من دون‬ ‫الت�سبب باي ا�صابات‪ .‬‬ ‫وكان فريق احلملة موجودا داخل‬ ‫املكتب حلظة وقوع احلادثة خالل فرتة‬ ‫بعد الظهر‪ .‬وقالت املتحدثة با�سم‬ ‫�رشطة دنفر راكيل لوبيز بح�سب‬ ‫�صحيفة دنفر بو�ست "يبدو انه اطالق‬ ‫نار على املبنى"‪.‬‬ ‫واظهرت �صورة ن�رشتها �صحيفة دنفر‬ ‫و�ستوورد زجاجا حمطما يف واجهة‬ ‫املكتب‪ .‬وتبحث ال�رشطة حاليا عن‬ ‫�سيارة قد تكون على �صلة باحلادثة‪.‬‬

‫وفق راكيل لوبيز‪.‬‬ ‫وامتنع امل�س�ؤولون يف حملة اوباما عن‬ ‫االدالء باي تعليق على الفور‪ .‬وجتري‬ ‫االنتخابات الرئا�سية االمريكية يف ‪6‬‬ ‫ت�رشين الثاين‪/‬نوفمرب املقبل‪.‬‬

‫�أخبار عاملية‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫الغارديان‪ :‬ال�صراع ميزق ليبيا وهي لي�ست دولة واحدة‬ ‫بل جمموعة من االقطاعيات‬ ‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬‬ ‫وكاالت‪ :‬ثبت ان "ثورة احلرية"‬ ‫التي قادها الناتو يف ليبيا عرب طائراته‬ ‫والقاء اطنان القذائف على املدنيني‬ ‫مل تفلح يف انتاج الدميقراطية‬ ‫املزعومة كبديل عن النظام ال�سابق‪،‬‬ ‫فقد ك�شفت "الغارديان" الربيطانية‬ ‫عن النزاعات التي تع�صف بالبالد‪،‬‬ ‫ما يجعلها غري قادرة على التعامل مع‬ ‫املخاوف االمنية والنزاعات‬ ‫اجلهوية‪.‬‬ ‫و�أ�شار مرا�سل ال�صحيفة يف ليبيا اىل‬ ‫�رصاعات ع�صابات املهربني امل�سلحة‬ ‫يف اجلنوب عند احلدود مع ال�سودان‬ ‫والنيجر ويف الغرب عن احلدود مع‬ ‫تون�س‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة ان انتخابات اول‬ ‫برملان دميقراطي يف البالد وان متت‬

‫بنجاح اال انها انتهت اىل ف�شل‬ ‫ذريع‪ .‬فعلى مدى ثالثة ا�شهر مل‬ ‫يتمكن النواب من ت�شكيل حكومة‪،‬‬ ‫اخلالفات‬ ‫ب�سبب‬ ‫وذلك‬ ‫االيديولوجية والقبلية واملناطقية التي‬ ‫ت�سيطر على املجل�س املنتخب‪.‬‬ ‫وخل�ص التقرير اىل ان "ليبيا اليوم‬ ‫لي�ست دولة واحدة بل جمموعة من‬ ‫االقطاعيات‪ ،‬وبع�ضها اف�ضل من‬ ‫االخرى‪ :‬فم�رصاته‪ ،‬ثالث اكرب‬ ‫مدن ليبيا‪ ،‬ويف طرابل�س العا�صمة‬ ‫حتل ال�رشطة حمل امليلي�شيات"‪.‬‬ ‫وو�صف املرا�سل من قرب مدينة بني‬ ‫وليد‪ ،‬بانها اخر معاقل ان�صار‬ ‫القذايف‪،‬راويا كيف حتا�رصها‬ ‫قوات نظامية تت�رصف مببادرة منها‬ ‫الن ال�سيا�سيني يف طرابل�س يرتددون‬ ‫يف اعطاء اوامر القتال‪.‬‬

‫خبري تركي يحذر‪ :‬جمهورية حزب العمال الكرد�ستاين يف‬ ‫طور الت�شكل على الأرا�ضي ال�سورية‬ ‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬‬ ‫وكاالت‪ :‬يف اال�سبوع املا�ضي‬ ‫حدث تطورا ملحوظا يف �سوريا‪.‬‬ ‫ان�سحبت قوات الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد من الأرا�ضي الكردية‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وحزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين (‪ ،)PKK‬مع م�ساعدة‬ ‫من احلزب امل�ؤيد حلزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين االحتاد الدميقراطي‬ ‫(‪ ،)PYD‬توىل ال�سيطرة على تلك‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫لن يكون من اخلط�أ االعتقاد ب�أن‬ ‫الأر�ض التي �سوف يتم الإعالن عن‬ ‫ال�سيطرة عليها من قبل حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين يف �سوريا �سيتم ت�سميتها‬ ‫بـ “�إقليم دميقراطي م�ستقل”‪،‬‬ ‫و�سوف يدير هذا الإقليم زعيم‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين عبد الله‬ ‫�أوجالن كما اقرتح مرة يف عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫يف الواقع‪ ،‬وكاالت الأنباء املوالية‬ ‫حلزب العمال الكرد�ستاين ذكرت‬ ‫�أن ال�ش�ؤون الإدارية ملدينتي عفرين‬ ‫وكوباين االن تديرها “جمال�س‬ ‫بلدية”‪ ،‬وهي هيئة �إدارية اقرتحها‬ ‫�أوجالن يف ال�سابق لإدارة “حكم‬ ‫ذاتي دميقراطي”‪ .‬كل امل�ؤ�رشات‬ ‫ت�شري �إىل �أن جمهورية حزب العمال‬

‫الكرد�ستاين هي يف طور الت�شكل‪ .‬‬ ‫�ضمن هذا املخطط‪ ،‬ويف كتابات‬ ‫�أخرى لكتاب تابعني فكري ًا حلزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين‪ ،‬ف�إن الإعالن‬ ‫�رصيح‪ :‬ا�سرتاتيجيتهم ترتكز على‬ ‫ت�أ�سي�س قاعدة يف �سوريا يف فرتة ما‬ ‫بعد الأ�سد من خالل �إن�شاء منطقة‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين – �أو حتى‬ ‫جمهورية حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫– وتكثيف حربها �ضد تركيا‪ .‬حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين قد هدد علنا‬ ‫تركيا بعدم االنخراط يف ال�ش�ؤون‬ ‫ال�سورية وغ�ض الطرف عن النفوذ‬ ‫املتزايد للأكراد يف �سوريا‪.‬‬ ‫كذلك‪� ،‬أعلن مراد كارايالن‬ ‫وغريهم من قادة حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين ان عام ‪� 2012‬سيكون‬ ‫عام ت�أ�سي�س نظام “احتاد املجموعات‬ ‫الكردية” (‪ )KCK‬يف تركيا‬ ‫و�سوريا‪ ،‬ولهذا ال�سبب �سيقوم‬ ‫م�سلحو حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫بتكثيف جمهودهم احلرب هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سة جيم�س تاون البحثية ن�رشت‬ ‫تقرير ًا يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬و�شددت‬ ‫على النقاط التالية‪“ :‬يبدو �أن‬ ‫العمال‬ ‫حزب‬ ‫ا�سرتاتيجية‬

‫الكرد�ستاين جتاه �سوريا ال يدعو‬ ‫للقتال اىل جانب نظام الأ�سد حتى‬ ‫النهاية‪ .‬بدال من ذلك‪� ،‬سي�ستخدم‬ ‫احلزب هذا الو�ضع مل�صلحته اخلا�صة‬ ‫لفتح �آفاق جديدة لنف�سه وتعزيز‬ ‫مكانته داخل �سوريا من �أجل �أن‬ ‫تكون على ا�ستعداد ملواجهات‬ ‫جديدة يف حال �سقوط نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫يف الأ�سابيع الأخرية‪ ،‬بدا وك�أن‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين قرر‬ ‫التخلي عن الأ�سد وحماولة فر�ض‬ ‫�سيا�سته يف �سوريا‪ .‬لهذا الغر�ض يعد‬ ‫احلزب الدميقراطي الكر�ستاين نف�سه‬ ‫العالن “احلكم الذاتي الدميقراطي”‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫يف الأ�سبوع املا�ضي �أثبتت التطورات‬ ‫يف �سوريا ومواقف حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين �أن حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين‪ ،‬بدال من الرتكيز على‬ ‫هجمات وا�سعة النطاق يف تركيا‪،‬‬ ‫قد يركز على تعزيز مكا�سبه يف‬ ‫�سوريا ويتم الآن ت�أ�سي�س �أرا�ضيها‬ ‫– �أو جمهوريتة‪ ،‬اذا �صح التعبري‬ ‫– داخل �سوريا‪ ،‬وهو ما �سي�شكل‬ ‫خ�سارة كبرية لرتكيا‪.‬‬ ‫حني يب�سط حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين �سيطرته على �أرا�ض يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬بال �شك �سي�ستخدمها‬

‫لتكثيف هجماتها �ضد تركيا حتى‬ ‫ي�صل �إىل �أهدافه اال�سرتاتيجية يف‬ ‫تركيا كذلك‪ .‬هذا لي�س تخمين ًا‪ ،‬بل‬ ‫هو الهدف املعلن �رصاحة من قبل‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫لتحقيق هذه الغاية‪ ،‬قد اعتمد حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين ا�سرتاتيجية‬ ‫ذكية‪ :‬دع ال�سلطات الرتكية منهمكة‬ ‫يف م�س�ألة حتقيق ال�سالم والتي‬ ‫تت�رصف وك�أن حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين يريد املفاو�ضات‪ ،‬ثم‬ ‫اف�شال هذه املفاو�ضات حني يدرك‬ ‫�أنه لي�س من م�صلحة احلزب توقيع‬ ‫على الوثائق النهائية التفاقية‬ ‫ال�سالم‪ .‬يف حني �أن حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين يعمل على تنفيذ‬ ‫ا�سرتاتيجيتها خطوة خطوة‪ ،‬وكان‬ ‫ي�صورلأنقرة انه يريد ال�سالم‪ .‬هذا‬ ‫االعتقاد اخلاطئ الذي �آمنت به‬ ‫منظمة املخابرات الوطنية الرتكية‬ ‫(‪ ،)MIT‬وبع�ض �أع�ضاء حزب‬ ‫العدالة والتنمية وبع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫االعالميني قد �أ�ضعف من فاعلية‬ ‫الأجهزة الأمنية الرتكية‪ ،‬و�ساعدت‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين بتحقيق‬ ‫هدفه املتمثل يف اقامة �إقليم كردي‬ ‫يف �سوريا ‪.‬‬ ‫منقول عن ال�صحافة الرتكية‬

‫‪ 48‬مليار دوالر فقط‪ ..‬انفقها خليجيون ل�شراء عقارات‬ ‫لندن العام اجلاري‬

‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬‬ ‫وكاالت‪ :‬حتولت العقارات‬

‫التجارية يف لندن �إىل واحدة من‬ ‫املالذات الآمنة لال�ستثمار‪ ،‬حيث‬ ‫تتدفق الكثري من الأموال الباحثة‬ ‫عن فر�ص �إىل بريطانيا من �أجل‬ ‫�رشاء عقارات جتارية كمجمعات‬ ‫الت�سوق واملكاتب واملحال التجارية‬ ‫يف بع�ض املواقع املهمة‪ .‬‬ ‫وميثل امل�ستثمرون اخلليجيون الوزن‬ ‫الأكرب والأهم من بني امل�ستثمرين‬ ‫بالقطاع العقاري يف بريطانيا‪ ،‬حيث‬ ‫يت�صدرون قوائم الذين ا�شرتوا‬ ‫عقارات مهمة يف اململكة املتحدة‬ ‫خالل الأ�شهر القليلة املا�ضية‪ .‬‬ ‫و�أظهرت �أحدث التقارير ال�صادرة‬ ‫عن �رشكة "�سي بي �آر �إي"‬ ‫املتخ�ص�صة يف جمال اخلدمات‬ ‫العقارية‪� ،‬إنه بينما كان العامل ومعه‬

‫القارة الأوروبية يغرق يف الأزمة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬كانت املليارات تتدفق‬ ‫على لندن ل�رشاء العقارات التجارية‬ ‫على اعتبار �أنها "ا�ستثمارات �آمنة‬ ‫وطويلة الأجل"‪.‬‬ ‫وقال تقرير �صادر عن "�سي بي �آر‬ ‫�إي" ون�رشته �صحيفة "فاينن�شال‬ ‫تاميز" الربيطانية ��خلمي�س �إن �أكرث من‬ ‫‪ 30‬مليار جنيه ا�سرتليني (‪ 48‬مليار‬ ‫دوالر) تدفقت على بريطانيا من‬ ‫اخلارج خالل العام ‪ 2012‬ل�رشاء‬ ‫مكاتب جتارية ومراكز ت�سوق‪.‬‬ ‫وتبني من البيانات �أن لندن وحدها‬ ‫ا�ستحوذت على �صفقات عقارية يف‬ ‫الربع الثالث من العام احلايل‬ ‫‪ 2012‬تزيد قيمتها عن تلك التي مت‬ ‫�إبرامها يف �أي دولة �أوروبية ب�شكل‬ ‫كامل‪ ،‬ما يكر�س املدينة كعا�صمة‬ ‫لال�ستثمارات الأجنبية‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أن �إجمايل ال�صفقات‬ ‫املتعلقة بعقارات جتارية والتي مت‬ ‫ت�سجيلها يف لندن يف الربع الثالث‬ ‫من العام بلغ ‪ 7.3‬مليار جنيه‬ ‫ا�سرتليني‪ .‬‬ ‫ونقلت "فاينن�شال تاميز" عن خرباء‬ ‫عقاريني قولهم �إن هذه الأرقام‬ ‫منطقية �إذا ما قورنت لندن ب�أي‬ ‫عا�صمة �أخرى �أو �إذا ما قورن �سوقها‬ ‫العقاري ب�أي �سوق عقاري �آخر يف‬ ‫العامل‪ .‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلرباء �أن "امل�ستثمرين‬ ‫يبحثون عن بدائل لأ�سواق ال�صكوك‬ ‫التقليدية‪ ،‬وال�سوق العقاري يف‬ ‫لندن يعترب جذاب ًا وممكن ًا جد ًا بالن�سبة‬ ‫لهم"‪ .‬‬ ‫و�أو�ضح التقرير �أنه على الرغم من‬ ‫�أن لندن جتتذب م�ستثمرين من‬ ‫خمتلف �أنحاء العامل‪� ،‬إال �أن‬

‫املاليزيني واخلليجيني يت�صدرون‬ ‫قوائم الذين ا�ستثمروا يف العقارات‬ ‫التجارية خالل العام احلايل‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن املاليزيني ي�ستحوذون على‬ ‫�أكرث من ‪ %10‬من �إجمايل ال�صفقات‬ ‫التي متت خالل العام ‪ .2012‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�شهور القليلة املا�ضية‬ ‫�شهدت �إبرام العديد من ال�صفقات‬ ‫العقارية يف بريطانيا حل�ساب‬ ‫م�ستثمرين خليجيني‪ ،‬حيث ا�ستحوذ‬ ‫�صندوق "�سرتلينغ" ال�سعودي‬ ‫الربيطاين ال�شهر املا�ضي على عقار‬ ‫بقيمة ‪ 32‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪،‬‬ ‫كما كان بنك قطر الأول قد ا�شرتى‬ ‫عقارين مهمني يف و�سط لندن وهما‬ ‫مبنى فندق "لين�سرت ان" ومبنى‬ ‫"وي�ستبورن هاو�س" يف �صفقة مل‬ ‫يعلن البنك عن قيمتها الإجمالية‬ ‫التي يتوقع �أن تكون مبئات املاليني‬ ‫من اجلنيهات الإ�سرتلينية‪.‬‬

‫مهب النهب‬ ‫�سورية بعد العراق ‪� ...‬آثار يف ّ‬ ‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬وكاالت‪ :‬يف‬ ‫تكرار لكارثة الآثار العراقية عام ‪،2003‬ومع‬ ‫�إت�ساع نطاق املواجهات امل�سلحة يف �سورية‪،‬‬ ‫تنت�رش �أعمال ال�رسقة والتنقيب غري امل�رشوع عن‬ ‫الآثار ‪ ،‬خا�صة يف مدينة تدمر الأثرية العريق‬ ‫جانب من �آثارات مدينة تدمر ال�سورية‬ ‫مع �إت�ساع نطاق املواجهات يف �سورية تنت�رش‬ ‫�أعمال ال�رسقة والتنقيب غري امل�رشوع عن الآثار‬ ‫التي تزخر بها الأرا�ضي ال�سورية‪ .‬حيث تقول‬ ‫الباحثة يف مركز الرتاث العاملي لليون�سكو‬ ‫فريونيك دوج �إنه "من البديهي �أنه يف مثل هذه‬ ‫االو�ضاع ن�شهد دائم ًا انت�شا ًرا لأعمال النهب‬ ‫ال�رشعي عن الآثار وتهريبها"‪.‬‬ ‫والتنقيب غري‬ ‫ّ‬ ‫وي�ؤكد الجىء �سوري و�صل من مدينة تدمر‬ ‫تعر�ض للنهب‬ ‫الأثرية ال�شهرية‪� ،‬إن متحف املدينة ّ‬ ‫و�رسقة وا�سعة النطاق‪ ،‬رغم وجود"اجلي�ش‬ ‫ال�سوري يف املكان"‪ ،‬و يظهر �رشيط فيديو‬ ‫التقطه هاوٍ ‪ ،‬وعر�ض على االنرتنت يف ‪� 17‬آب‪/‬‬ ‫اغ�سط�س املا�ضي‪� ،‬سبعة �أو ثمانية متاثيل مكد�سة‬ ‫يف �صندوق �سيارة بيك �آب‪.‬‬

‫وتعر�ضت‬ ‫وتابع مارتن"جرت معارك يف مواقع ّ‬ ‫�أخرى للنهب‪ ،‬م�شري ًا اىل �أنه "من ال�صعب معرفة‬ ‫ما يحدث فع ًال‪ .‬و�أعتقد �أننا لن نكت�شف مدى‬ ‫فداحة اخل�سائر اال بعد احلرب"‪.‬‬ ‫مهرب �آثار لبناين ي�سمي نف�سه "ابو خالد"‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واكد ّ‬ ‫يف مقال يف �صحيفة التاميز الربيطانية بتاريخ ‪12‬‬ ‫ايلول‪�/‬سبتمرب‪� ،‬أن املتمردين ك ّونوا جمموعات‬ ‫تنقيب �رسية لتمويل معركتهم‪ ،‬م�ضيف ًا �أن‬ ‫"املتمردين يف حاجة �إىل الأ�سلحة والآثار و�سيلة‬ ‫جيدة ل�رشائها"‪.‬‬ ‫و�شد ّدت منظمة "يوروميد‪-‬هريتتج" التي ّميولها‬

‫الإحتاد الأوروبي يف تقرير لها على خطورة‬ ‫أكد‬ ‫عمليات التنقيب ال�رسية يف �سورية‪ ،‬و� ّ‬ ‫التقرير �أنها "تهد ّد تاريخ �سورية وتراثها الأثري‬ ‫منذ �سنوات عدة‪ .‬وللأ�سف �أدت الأحداث‬ ‫احلالية �إىل زيادة هذا اخلطر ب�صورة كبرية‪.‬‬ ‫وهناك جماعات عدة تقوم بعمليات تنقيب‬ ‫�رسية"‪.‬‬ ‫وترى عاملة الآثار الربيطانية �آميا كونليف �إن‬ ‫حاليا يف‬ ‫كارثة الآثار العراقية عام ‪2003‬‬ ‫ّ‬ ‫تتكرر ً‬ ‫�سورية‪ ،‬وتقول "انظروا �إىل �أ�سعار القطع الأثرية‬ ‫اجلميلة يف مزادات كري�ستيز و�سوثبيز‪ .‬لذلك‬ ‫طاملا �أن هناك مثل هذا الطلب يف ال�سوق العاملية‬ ‫ف�إن عمليات النهب �ست�ستمر"‪.‬‬ ‫ومنظمة "الرتاث ال�سوري يف خطر"هي فريق‬ ‫مك ّون من �أثريني �سوريني و�أجانب‪ ،‬هدفها‬ ‫حماولة مراقبة ما يحدث يف املواقع الأثرية‬ ‫ال�سورية من خالل �شبكة من املخربين‪.‬وح�صلت‬ ‫"الرتاث ال�سوري يف خطر" على �شهادات تتهم‬ ‫املجموعات املتمردة امل�سلحة باللجوء اىل عمليات‬ ‫التهريب لتمويل نف�سها‪.‬‬

‫‪ ..........‬التكملة من �ص ‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ ..‬من �صديقكم الويف مر�سي‪ ‬ن�ص‬ ‫ر�سالة مر�سى لبرييز ‪" ..‬عزيزى‬ ‫و�صديقى فخامة رئي�س دولة �إ�سرائيل‬ ‫امل�رصي‪ ‬حممد‬ ‫الرئي�س‬ ‫بعث‬ ‫مر�سى‪ ‬بر�سالة مليئة مب�شاعر احلب والود‬ ‫لنظريه ال�صهيوين "�شمعون برييز" رئي�س‬ ‫دولة �إ�رسائيل ح�سبما ورد فى ن�ص‬ ‫الر�سالة ‪ ،‬على خلفية �إر�سال طلب يفيد‬ ‫بتعيني‪ ‬ال�سفري امل�رصى‪ ‬عاطف حممد‬ ‫�سامل ‪ ‬ك�سفري ًا مل�رص فى �إ�رسائيل ‪_:‬‬ ‫جاء ن�ص الر�سالة كالتاىل‪:‬‬ ‫�صاحب الفخامة �شمعون برييز رئي�س‬ ‫دولة �إ�رسائيل عزيزى و�صديقى‬ ‫العظيم‪_:‬‬ ‫"ملا يل من �شديد الرغبة يف �أن �أطور‬ ‫عالقات املحبة التي تربط حل�سن احلظ‬ ‫بلدينا‪ ،‬قد اخرتت ال�سفري عاطف حممد‬ ‫�سامل �سيد الأهل‪ ،‬ليكون �سفريا فوق‬ ‫العادة‪ ،‬ومفو�ضا من قبلي لدي‬ ‫فخامتكم‪ ،‬و�إن ما خربته من �إخال�صه‬ ‫وهمته‪ ،‬وما ر�أيته من مقدرته يف املنا�صب‬ ‫العليا التي تقلدها‪ ،‬مما يجعل يل وطيد‬ ‫الرجاء يف �أن يكون النجاح ن�صيبه يف‬ ‫ت�أدية املهمة التي عهدت �إليه فيها‪.‬‬ ‫والعتمادي على غريته‪ ،‬وعلى ما �سيبذل‬ ‫من �صادق اجلهد‪ ،‬ليكون �أهل لعطف‬ ‫فخامتكم وح�سن تقديرها‪� ،‬أرجو من‬ ‫فخامتكم �أن تتف�ضلوا فتحوطوه بت�أييدكم‪،‬‬ ‫وتولوه رعايتكم‪ ،‬وتتلقوا منه بالقبول‬ ‫ومتام الثقة‪ ،‬ما يبلغه �إليكم من جانبي‪،‬‬ ‫وال �سيما �إن كان يل ال�رشف ب�أن �أعرب‬ ‫لفخامتكم عما �أمتناه ل�شخ�صكم من‬ ‫ال�سعادة‪ ،‬ولبالدكم من الرغد"‪.‬ويختم‬ ‫‪�" :‬صديقكم الويف حممد مر�سي"‪..‬‬ ‫لي�س غريبا ان تثري الر�سالة التي بعثها‬ ‫الرئي�س امل�رصي حممد مر�سي اىل نظريه‬ ‫اال�رسائيلي �شمعون برييز‪ ،‬ب�ش�أن اعتماد‬ ‫ال�سفري امل�رصي اجلديد لدى ا�رسائيل‬ ‫�ضجة كبرية يف و�سائل التوا�صل‬ ‫االجتماعي وال�صحف كافة يف م�رص‪،‬‬ ‫فقد كانت �صادمة بكل املقايي�س‪.‬‬ ‫امل�رصيون‪ ،‬ومن خلفهم العرب جميعا مل‬ ‫يت�صوروا مطلقا ان يخاطب الرئي�س‬ ‫مر�سي الرئي�س اال�رسائيلي بالقول 'عزيزي‬ ‫و�صديقي العظيم' ويختمها بتوقيعه حتت‬ ‫كلمتي '�صديقكم الويف'‪.‬‬ ‫فالرئي�س مر�سي ميثل ثورة جاءت لن�سف‬ ‫�سيا�سات النظام ال�سابق يف التودد اىل‬ ‫اال�رسائيليني وجماملتهم بكل الكلمات‬ ‫الريائية على ح�ساب كرامة م�رص وت�سعني‬ ‫مليونا من ابنائها‪.‬‬ ‫املتحدثون با�سم الرئي�س مر�سي‪ ،‬ومنهم‬ ‫ال�سيد يا�رس علي م�ست�شاره االعالمي‪،‬‬ ‫قالوا ان '�صيغة اخلطابات الدبلوما�سية امر‬ ‫بروتوكويل' وا�ضاف 'ان �صيغة خطابات‬ ‫وزارة اخلارجية امل�رصية حول تعيني‬

‫ال�سفراء اجلدد موحدة ولي�س بها متييز‬ ‫الحد'‪.‬‬ ‫هذا العذر غري مقبول‪ ،‬الن هذه ال�صيغة‬ ‫لي�ست مقد�سة‪ ،‬وال هي �آيات قر�آنية ال‬ ‫يجوز م�سها‪ ،‬ولذلك من ال�سهل تعديلها‬ ‫مبا يتما�شى مع التغيري اجلديد يف م�رص‬ ‫الذي اطاح بالنظام ال�سابق‪ ،‬وا�س�س‬ ‫ملرحلة جديدة يف تاريخ البالد‪.‬‬ ‫اال�رسائيليون الذين يخاطب الرئي�س‬ ‫مر�سي رئي�سهم بو�صفه �صديقا عزيزا‬ ‫وعظيما �رسبوا الر�سالة متعمدين من اجل‬ ‫خلق فتنة يف م�رص‪ ،‬وحتطيم �صورة‬ ‫الرئي�س مر�سي يف او�ساط الغالبية‬ ‫ال�ساحقة من امل�رصيني الذين يعتربون‬ ‫ا�رسائيل عدوا يحتل املقد�سات‪،‬‬ ‫ويحا�رص �شعبا عربيا م�سلما وميار�س عليه‬ ‫اب�شع انواع االذالل بل والقتل مثلما‬ ‫حدث اثناء غزو قطاع غزة يف اواخر عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫انها لي�ست املرة الأوىل التي ي�رسب فيها‬ ‫اال�رسائيليون ر�سالة مر�سلة اليهم من قبل‬ ‫الرئي�س مر�سي‪ ،‬فقد فعلوا ذلك قبل‬ ‫�شهرين عندما �رسبوا لل�صحف ر�سالة‬ ‫تهنئة بعثها اىل الرئي�س اال�رسائيلي مبنا�سبة‬ ‫االعياد اال�رسائيلية مما يعني ان هنا تعمدا‬ ‫يف اال�ساءة وبذر بذور الفتنة‪.‬‬ ‫كنا نتوقع ان يتعلم م�ست�شارو الرئي�س‬ ‫مر�سي من خط�أ الر�سالة االوىل‪،‬‬ ‫وي�ستوعبوا الفتنة التي يريد اال�رسائيليون‬ ‫بذر بذورها يف م�رص ال�ضعاف حكم‬ ‫االخوان امل�سلمني‪ ،‬ويلج�أوا اىل تعديل‬ ‫ال�صيغة اذا كانوا م�ضطرين الر�سال‬ ‫ر�سائل اىل الرئي�س اال�رسائيلي برييز او‬ ‫رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫نقطة اخرى ال بد من اال�شارة اليها يف‬ ‫هذه العجالة‪ ،‬وهي تلك املتعلقة بار�سال‬ ‫�سفري م�رصي اىل تل ابيب‪ .‬فلماذا‬ ‫الت�رسع بار�سال هذا ال�سفري‪ ،‬وا�ستقبال‬ ‫�سفري ا�رسائيلي يف م�رص‪ ،‬هناك العديد‬ ‫من ال�سفارات امل�رصية يف عوا�صم عاملية‬ ‫ال يوجد فيها �سفراء بل قائمون‬ ‫باالعمال‪.‬‬ ‫ال ي�ضري م�رص‪ ،‬وال الرئي�س مر�سي‪ ،‬لو‬ ‫تقرر ارجاء ار�سال ال�سفري امل�رصي اىل‬ ‫تل ابيب عاما او عامني او اكرث‪ ،‬او حتى‬ ‫عدم ار�ساله كليا‪ ،‬فالثورة اعادت مل�رص‬ ‫كرامتها وقرارها الوطني امل�ستقل‪.‬‬ ‫نتوقع من م�رص الرئي�س مر�سي اغالق‬ ‫ال�سفارة اال�رسائيلية يف القاهرة‪ ،‬وتعديل‬ ‫ان مل يكن الغاء اتفاقات كامب ديفيد مبا‬ ‫يحفظ م�صالح م�رص وهيبتها وكرامتها‬ ‫ودورها القيادي يف املنطقة والعامل‪.‬‬

‫قيادى �إخوانى ‪:‬ر�سالة مر�سى لبرييز خيانة‬ ‫للوطن ولفل�سطني‬ ‫�أحمد احلمراوي ي�ستقيل من اجلماعة �إحتجاجا ً على الر�سالة‬

‫امل�رشق‪ -‬مراقب ال�صحف‪-‬وكاالت‪:‬‬

‫تقدم �أحمد احلمراوي وكيل نقابة‬ ‫املحامني بالإ�سكندرية �سابقًا والقيادي‬ ‫بجماعه الإخوان امل�سلمني‪ ،‬با�ستقالته من‬ ‫احتجاجا على اخلطاب‬ ‫احلزب واجلماعة‬ ‫ً‬ ‫املوجه من الرئي�س مر�سي �إىل �شيمون‬ ‫برييز ‪.‬‬ ‫وقال احلمراوي يف ن�ص ا�ستقالته‪�" :‬إنني‪ ‬‬ ‫على �إثر هذا اخلطاب امل�شئوم الذى ق�ضى‬ ‫على تاريخ وم�صداقية جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني منذ عام ‪ 28‬حتى الآن‪� ،‬أعلن‬ ‫ا�ستقالتى من جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫ومن حزب احلرية والعدالة‪ ،‬دفاع ًا عن‬ ‫املبادئ والقيم ودماء ال�شهداء التى‬ ‫�سالت ب�سبب �شعارات رفعها �أنا�س‬ ‫الي�ؤمنون بها واليعملون من �أجلها "‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلمراوي يف ا�ستقالته "�إن ما‬ ‫ورد بالر�سالة التى �سلمها ال�سفري اجلديد‬ ‫لدى الكيان ال�صهيونى من الرئي�س مر�سى‬ ‫�إىل �صاحب الفخامة ال�سيد �شيمون برييز‬ ‫رئي�س دوله �إ�رسائيل( عزيزى و�صديقى‬ ‫العظيم ملا ىل من �شديد الرغبة فى �أن‬ ‫�أطور عالقات املحبة التى تربط حل�سن‬ ‫احلظ بلدينا‪  ‬قد اخرتت ال�سيد‬ ‫�سفريا‬ ‫ال�سفريعاطف حممد �سامل ليكون‬ ‫ً‬ ‫فوق العادة ‪ ..........‬وقد ختمها‬ ‫وال�سيما �أن كان ىل ال�رشف ب�أن �أعرب‬ ‫لفخامتكم عما �أمتناه ل�شخ�صكم من‬ ‫ال�سعادة ولبالدكم من الرغد �صديقكم‬ ‫الوفى حممد مر�سى ‪....‬وقد زيلت‬ ‫الر�سالة بتوقيع الرئي�س ورئي�س ديوانه‬ ‫ووزير خارجيته)" ‪.‬‬ ‫وهى الر�سالة التى �أذيعت على العامل كله‬ ‫و�أ�صدرت رئا�سة اجلمهورية بيان ًا �أكدت‬ ‫فيه �أنها �صحيحة مائة فى املائة ‪.‬‬ ‫و�شدد احلمراوي فى ن�ص ا�ستقالته"على‬ ‫�أن هذه الر�سالة "هى خيانة وطنية وقومية‬ ‫م�شريا �إىل �أنها �إهدار لدماء‬ ‫و�إ�سالمية‪,‬‬ ‫ً‬ ‫املاليني من ال�شهداء والأطفال والن�ساء‬ ‫وال�شيوخ وال�شباب منذ عام ‪ 48‬حتى‬ ‫الآن على �أيدى القتلة وال�سفاحني من‬

‫ال�صهاينة‪ ،‬ونوه على �أنها خيانة لكل القيم‬ ‫واملبادئ وال�شعارات املتعلقة باجلهاد �ضد‬ ‫ال�صهاينة والدفاع عن العقيدة والأر�ض‬ ‫والعر�ض واملقد�سات بل هى دعوة‬ ‫�رصيحة لكفر النا�س بهذه املبادئ كلها "‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ�شار احلمرواي يف ن�ص ا�ستقالته " �إننا‬ ‫كنا نظن �أن ح�سنى مبارك وع�صابته هم‬ ‫اخلونة والعمالء لل�صهاينة والأمريكان‬ ‫فقط ‪ ،‬ولكن تبني لنا الآن �أن دائرة اخليانة‬ ‫�أعم و�أ�شمل‪ ،‬ف�إذا كان ح�سنى مبارك هو‬ ‫كنز �إ�رسائيل ف�إن مر�سى هو ال�صديق‬ ‫الوفى لل�صهاينة ح�سبما �سطر بيمينه"‪ .‬‬ ‫ودعا احلمرواي فى ن�ص ا�ستقالته‬ ‫"مر�سى" �إىل اال�ستقالة فور ًا‪ ،‬كما دعا‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني �إىل الترب�ؤ من‬ ‫�أقوال مر�سى و�أفعاله"‪ .‬‬ ‫ووجه دعوته فى اال�ستقالة التى تقدم‬ ‫بها " لل�شباب‪   ‬املنتمى جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني والذى يعمل ل�صالح دينه‬ ‫خمل�صاً‪� ،‬أن يعلن براءته من ت�رصف‬ ‫م�شددا على الدفاع عن‬ ‫مر�سي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الأر�ض والعر�ض واملقد�سات و�أال يرتك‬ ‫الأمر لع�صابات ت�ستغل الدين و�شعاراته‬ ‫�أ�سو�أ ا�ستغالل لتحقيق منا�صب دنياوية‬ ‫زائلة ‪".‬‬ ‫و�أكد احلمراوي فى ن�ص ا�ستقالته‬ ‫على"�أن املر�سل لهذا اخلطاب هو الرئي�س‬ ‫مر�سى �شخ�صي ًا و�سوف يكذبون عليكم‬ ‫ويدعون عدم علمه به وهو قول كذبته‬ ‫الرئا�سة ر�سمي ًا‪ ,‬فيجب عليهم �أن يتحملوا‬ ‫امل�سئولية ويعلنوا ب�شجاعة حقيقة موقفهم‬ ‫وارتباطهم بال�صهاينة والأمريكان وما‬ ‫يدور خلف الكوالي�س من م�ؤامرات‬ ‫واتفاقات بغري علم وال �شورى حقيقية‬ ‫والدميقراطية و�إمنا ع�صابة تعترب جموع‬ ‫الإخوان جمموعة من الرعاع وعمال‬ ‫تراحيل ال ر�أى لهم وال وزن وال قيمة‪,‬‬ ‫و�أفو�ض �أمرى �إىل الله ‪�..‬إن �أريد �إال‬ ‫الإ�صالح ما ا�ستطعت ‪..‬وما توفيقى �إال‬ ‫بالله‪ ،‬اللهم �إنى قد بلغت ‪..‬اللهم‬ ‫فا�شهد‪".‬‬

‫‪8‬‬

‫الأ�سرتاحة‬

‫ال تنتظر �شكراً من احد‬

‫خلق الله العباد ليذكروه ورزق الله اخلليقة‬ ‫لي�شكروه ‪ ،‬فعبد الكثري غريه ‪ ،‬و�شكر‬ ‫الغالب �سواه ‪ ،‬لأن طبيعة اجلحود والنكران‬ ‫واجلفاء وكفران النعم غالبة على النفو�س ‪،‬‬ ‫فال ت�صدم �إذا وجدت ه�ؤالء قد كفروا‬ ‫جميلك ‪ ،‬و�أحرقوا �إح�سانك ‪ ،‬ون�سوا‬ ‫معروفك ‪ ،‬بل رمبا نا�صبوك العداء ‪ ،‬ورموك‬ ‫مبنجنيق احلقد الدفني ‪ ،‬ال ل�شيء �إلأ لأنك‬ ‫�أح�سنت �إليهم { وما نقموا اال ان اغناهم‬ ‫الله ور�سوله من ف�ضله } وطالع �سجل‬ ‫العامل امل�شهود ‪ ،‬ف�إذا يف ف�صوله ق�صة �أب‬ ‫ربى ابنه وغذاه وك�ساه و�أطعمه و�سقاه ‪،‬‬ ‫و�أدبه ‪ ،‬وعلمه ‪� ،‬سهر لينام ‪ ،‬وجاع لي�شبع‬ ‫‪ ،‬وتعب لريتاح ‪ ،‬فلما طر�شارب هذا االبن‬ ‫وقوي �ساعده ‪� ،‬أ�صبح لوالده كالكلب‬ ‫العقور ‪ ،‬ا�ستخفافا ‪ ،‬ازدراء ‪ ،‬مقتا ‪ ،‬عقوقا‬ ‫�صارخا ‪ ،‬عذابا وبيلأ‪.‬‬ ‫�أال فليهد�أ الذين احرتقت �أوراق جميلهم‬ ‫عند منكو�سي الفطر ‪ ،‬وحمطمي الإرادات‬ ‫‪ ،‬وليهن�أوا بعو�ض املثوبة عند من ال تنفذ‬ ‫خزائنه‪.‬‬

‫�إن هذا اخلطاب احلار ال يدعوك لرتك‬ ‫اجلميل ‪ ،‬وعدم الإح�سان للغري ‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يوطنك على انتظار اجلحود ‪ ،‬والتنكر لهذا‬ ‫اجلميل والإح�سان ‪ ،‬فال تبتئ�س مبا كانوا‬ ‫ي�صنعون‪.‬‬ ‫اعمل اخلري لوجه الله ‪ ،‬لأنك الفائز على‬ ‫كل حال ‪ ،‬ثم ال ي�رض غمط من غمطه ‪،‬‬ ‫وال جحود من جحده ‪ ،‬واحمد الله لأنك‬ ‫املح�سن ‪ ،‬وهو امل�سيء واليد العليا خري من‬ ‫اليد ال�سفلى‪ {  ‬امنا نطعمكم لوجه الله‬ ‫النريد منكم جزاء وال�شكورا } وقد ذهل‬ ‫كثري من العقالء من جبلة اجلحود عند‬ ‫الغوغاء ‪ ،‬وك�أنهم ما �سمعوا الوحي اجلليل‬ ‫وهو ينعي على ال�صنف عت�ؤه ومترده { مر‬ ‫كان مل يدعنا اىل �رض م�سه } ال تفاج�أ �إذا‬ ‫�أهديت بليدا قلما فكتب به هجاءك ‪� ،‬أو‬ ‫منحت جافيا ع�صا يتوك�أ عليها ويه�ش بها‬ ‫على غنمه ‪ ،‬ف�شج بها ر�أ�سك ‪ ،‬هذا هو‬ ‫الأ�صل عند هذه الب�رشية املحنطة يف كفن‬ ‫اجلحود مع باريها جل يف عاله ‪ ،‬فكيف بها‬ ‫معي ومعك‪.‬‬

‫طرائف‬ ‫ •واحد �شحات راح لواحد عجالتي قال له �أعطيني مما �أعطاك الله‪ ،‬قال‬ ‫له العجالتي خد لك لفة‪.‬‬ ‫ •طفل �صغري �سال امة ازاى انا جيت الدنيا قالت له حطيت �شوية �سكر‬ ‫حتت ال�سجادة القيتك جيت … راح الطفل حاطط �شوية �سكر حتت‬ ‫ال�سجادة… يومني و القى �رص�صار فقال له لو مكنت�ش ابنى كنت‬ ‫قتلتك‬ ‫ •واحد م�سطول ما�شي يف ال�شارع لقى عمود نور مكتوب عليه �شقه‬ ‫للإيجار راح قعد يخبط على العمود لغاية جماله م�سطول تاين قاله‬ ‫بتعمل ايه هنا قاله ا�صلي لقيت مكتوب �شقه للإيجار قعدت اخبط‬ ‫وحمد�ش فتح يل قاله غريبه مع ان اجلماعه منورين النور فوق‬ ‫ • �صعيدي مع زوجته على خط اجلبهه ‪ .‬جاء �صاروخ من فوقهم‬ ‫ال�صعيدي �رصخ يف زوجته ‪ :‬يا وليه �أنبطحي ‪ .‬ردت الزوجه ‪ :‬وده‬ ‫وقته ياح�سنني‪.‬‬ ‫ • �صعيدي واقف قدام املراية ومغم�ض عينيه …‪ .‬مراته بت�ساله ‪ :‬بتعمل‬ ‫ايه؟ ‪ ..‬قالها ‪ :‬بحاول ا�شوف �شكلى ازاى وانا نامي ‪.‬‬ ‫ • واحد قروي �ضيع حماره ‪ ،‬رجع اىل البيت وهو زعالن وقال ملراته‬ ‫ـ �ضاع مني احلمار ‪ ،‬فردت مراته ـ ال تزعل دخلتك علينا ت�ساوي مئة‬ ‫حمار‬ ‫ • واحد مات ‪ ..‬ويف جنازته كانت مراته بت�ضحك !! وملا �س�ألوها عن‬ ‫ال�سبب ‪ ،‬قالت ‪ :‬ع�شان دي �أول مره �أعرف جوزي رايح فني‬ ‫ • طي�آره فيه�آ حم�ش�ش وجم�آنني ‪ ,‬وم�سوين �آزع�آج ! ق�آل �آلطي�آر‬ ‫للمح�ش�ش ح�آول ت�سكتهم م�آعرف �آركز بعد �شوي خف �آلآزع�آج ‪.‬‬ ‫ق�آل �آلطي�آر للمح�ش�ش و�ش �سويت ؟ ق�آل فتحت الباب وقلت لهم‬ ‫يلعبون بر�آ‬ ‫ • واحد متجوز وقاعد يف البيت وبيب�ص كتري يف عقد الزواج‪ ،‬مراته‬ ‫قالت له‪“ :‬بتب�ص يف عقد الزواج ليه يا حبيبي؟” قالها‪“ :‬م�ش عارف‬ ‫يا حياتي امل�أذون كتب تاريخ انتهاء العقد فني‬ ‫ •حم�ش�ش ي�س�أل حم�ش�ش تتوقع اجلمعة يوافق �آخر ال�شهر ؟ رد عليه ‪:‬‬ ‫لو �ضغطنا عليه ميكن يوافق‬ ‫ •مرة واحد ما�شى مع خطيبته واخر ان�سجام فقالها “عارفة اية هو‬ ‫احلب واية اجلواز؟” قالته “ال” قالها‪“ :‬احلب زى النجوم اجلميلة‬ ‫اللى فى ال�سماء” قالتله”طب واجلواز؟” قالها‪”:‬دى البالعة اللى‬ ‫واحنا بنب�ص على النجوم بنقع فيها‪”..‬‬

‫�سودوكو‬ ‫التعليمات‪ :‬ال�شبكه مكونه من ‪ 9‬مربعات كبرية‬ ‫‪ ..‬وكل مربع مق�سم اىل مربعات �صغريه ‪...‬‬ ‫وحلل اللعبة يجب و�ضع الأرقام من ‪ 9 - 1‬داخل‬ ‫املربعات ب�رشط ان ال يتكرر العدد يف كل مربع‬ ‫�سواء كان افقي ًا او ر�أ�سي ًا ‪.‬‬

‫د‪ .‬عائ�ض القرين‬

‫شكوت البني‬ ‫أحمد شوقي‬

‫ردت الروح على امل�ضني معك ***‬ ‫�أح�ســــــــن الأيـــــــــــام يوم �أرجعك‬ ‫مر من بعـــــــــــدك ما روعني *** �أترى‬ ‫يا حـــــــــــلو بعدي روعـــــــك؟‬ ‫كم �شكوت البني بالليــــــل �إىل *** مطلع‬ ‫الفجر ع�ســـــى �أن يطلعـــك‬ ‫وبعثت ال�شـــوق بي ريح ال�صبــا ***‬ ‫ف�شكا احلـــــرقة مما ا�ستودعــــــك‬ ‫يا نعيمي وعذابي يف الهـــــــوى ***‬ ‫بعـــــذويل يف الهوى ما جمعك؟‬ ‫�أنت روحي‪ ،‬ظلم الوا�شـــي الذي ***‬ ‫زعم القلب �ســــــلي �أو �ضيعـــــك‬ ‫موقعي عنــــدك ال �أعلمـــــــــــــه *** �آه لو‬ ‫تعلم عندي موقعـــــــــــك!‬ ‫�أرجفوا �أنك �شــــــــــــاك موجع ***‬ ‫ليــــت يل فـــوق ال�ضـــنا ما �أوجعك‬ ‫نامت الأعني �إال مقلـــــــــــــــة ***‬ ‫ت�سكب الدمــــع وترعى م�ضجعك‬

‫‪Sudoku‬‬

‫‪ 26‬ت�شرين الأول ‪ 22 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م‬

‫الز ّبال‬

‫‪ ...‬حنا خوري ‪.....‬‬

‫جل�سنا �سوية نر�شف قهوتنا العربية اخلال�صة فمع وجودي هنا يف‬ ‫املانيا منذ ع�رشين عاما وعندما ي�أتيني من تربطني به تطلعات ادبية‬ ‫تذوقنا القهوة العربية فتقوم زوجتي م�شكورة‬ ‫ا�رص على ّ‬ ‫وثقافية ّ‬ ‫بتجهيزها ح�سب الطريقة امل ّتبعة يف بيتنا ابا عن جد ‪ .‬نعم جل�سنا‬ ‫نت�سامر عن الأدب والأدباء وقد �سافرنا يف عربة العمر م�شوارا‬ ‫لي�س بالق�صري فكالنا ّ‬ ‫تخطى ال�ستني ‪� ...‬س�ألته اين انت من مرتبة‬ ‫الكاتب ويف اية خانة ت�صنّف قلمك ؟؟؟ اجابني‬ ‫يف طفولتي عزيزي ويف بلدتي القام�شلي وعند حرب ‪ 56‬طلينا‬ ‫زجاج �شبابيكنا باللون الأزرق حتى ال يظهر ال�ضوء اىل اخلارج‬ ‫فقد كنا نبعد �آالف الكيلومرتات عن جبهة م�رص ولكن الأحرتاز‬ ‫العربي املى علينا ان ن�أخذ احليطة وال نرتك للعدو ال�صهيوين‬ ‫�آنذاك ان يت�سلل من اية ف��وة خاطئة يف التكتيك العربي ‪.‬‬ ‫ظل هذا الزجاج �سنوات طويلة حتى كربنا وهو باللون الأزرق‬ ‫نكتب عليه امنياتنا ‪ ...‬وملا كربت �أ�شارت يل جدتي عن امنية ان‬ ‫اكتبها و�س�ألتني �أكتب ماذا تريد ان ت�صري عندما تكرب ‪.....‬‬ ‫كتبت ز ّبال‬ ‫وبعد الكرب وبعد �سفرة العمر الطويلة ‪ ....‬وبعد الأمل من هو‬

‫الز ّبال ؟؟؟؟؟ الذي مي�سك باملق�شّ ة ّ‬ ‫وينظف ال�شارع من كل ما‬ ‫يف�سد جماله وبهجته وهو مك ّلف بهذا العمل من �أجل نظافة‬ ‫ال�شارع وبالتايل يخرج املواطن اىل عمله يف ال�صباح ويرى ّ‬ ‫كل‬ ‫�شيء جميال ‪.‬‬ ‫�صحيح ان الأو�ساخ ال ي�ستطيع امرء ان يجمعها ك ّلها ولكن‬ ‫�أ�صحاب القلم يجب ان يتابعوا ذلك ‪ ...‬فالكاتب هو نف�س‬ ‫الوظيفة ‪.‬‬ ‫ويف حلظة اكت�شفت انني هو ‪ ...‬ولكن يا عزيزي هو ناجح ‪...‬‬ ‫وانا فا�شل‬ ‫الز ّبال الأمني و�صاحب ال�ضمري احلي ميكنه ان يخ ّل�ص ال�شارع مما‬ ‫يف�سده‬ ‫ونظرت اىل نف�سي واىل ما اكتب واين هو من فعل هذا الز ّبال‬ ‫‪ ....‬وانا هو هذا الزبال ولكن مل ننجح يف كل هذه الأعوام‬ ‫ويلزمنا الكثري والكثري اىل ان ن�صل اىل درجة قريبة من ‪.......‬‬ ‫الز ّبال‬ ‫نظرنا اىل بع�ضنا البع�ض واكواب القهوة فارغة يف ايدينا تنتظر من‬ ‫يجمعها ‪ .....‬هذه هي حكايتنا ايها الزبالني‪.‬‬

‫امل�شروبات الغازية تزيد العدوانية‬ ‫الحظ علماء خالل درا�سة �أجروها على �أثر امل�رشوبات‬ ‫الغازية على �سلوك املراهقني �أنه كلما �أ�رسف املراهق يف‬ ‫�رشب هذه الأ�شياء يكون لديه �سلوك عدواين وي�صبح عنيفا‬ ‫مع غريه ويزداد هذا العنف بزيادة تناوله لها‪.‬‬ ‫فقد وجد الباحثون بجامعة فريمونت الأمريكية �أن املراهقني‬ ‫الذين كانوا ي�رشبون علبتني فقط من امل�رشوبات الغازية يف‬ ‫الأ�سبوع يكونون �أكرث عداونية جتاه �أ�صدقائهم‪.‬‬ ‫والذين كانوا ي�رشبون ‪ 14‬علبة يف الأ�سبوع ت�ضاعف لديهم‬ ‫احتمال الت�رصف بعنف نحو الأ�صدقاء �أو الأ�شقاء �أو الزمالء‪.‬‬ ‫و�أولئك الذين كانوا ي�رشبون خم�س علب �أو �أكرث من هذه‬ ‫امل�رشوبات �أ�سبوعيا �أي�ضا كانوا �أكرث احتماال لأن يكونوا قد‬ ‫احت�سوا اخلمر �أو دخنوا مرة واحدة على الأقل يف ال�شهر ال�سابق‪.‬‬ ‫وقالت معدة الدرا�سة الدكتورة �سارة �سولنيك �إنها وزمالءها‬ ‫�شاهدوا �أن الزيادة من تناول علبة واحدة �أو �أقل �أ�سبوعيا �إىل‬ ‫تناول �أربع علب ميكن �أن يزيد م�ستويات العنف جتاه الزمالء‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �رشب املزيد من امل�رشوبات الغازية ي�ؤدي �إىل‬ ‫املزيد من العنف‪ .‬و�إذا �رشب ال�شخ�ص علبتني فمن املمكن �أن‬ ‫يكون �أكرث عنفا‪.‬‬

‫كما وجدت �سولنيك �أن الذين ي�رشبون املزيد من امل�رشوبات‬ ‫الغازية كانوا �أكرث احتماال للتورط يف العنف وحمل ال�سالح‪.‬‬ ‫وتزداد حوادث العنف كلما زاد ال�شخ�ص من تناوله لهذه‬ ‫امل�رشوبات‪ .‬لكنها �أ�شارت �إىل عدم معرفة �سبب هذا الأمر‪.‬‬ ‫وقالت �إنه من ال�صعب القول ب�أن ال�سكر هو ال�سبب‪ ،‬نظرا‬ ‫لتوفره بكرثة يف كثري من الأ�شياء الأخرى �أي�ضا‪ .‬فهناك‬ ‫مكونات �أخرى يف امل�رشوبات الغازية التي ميكن �أن تكون‬ ‫عامال �أي�ضا‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن الباحثني در�سوا نحو �ألفي �شخ�ص من �سن ‪14‬‬ ‫�إىل ‪ 18‬يف ع�رشين مدر�سة يف مدينة بو�سطن‪ .‬وكان قد مت‬ ‫�س�ؤال املراهقني عن عدد علب امل�رشوبات الغازية التي‬ ‫ا�ستهلكوها على مدار الأ�سبوع ال�سابق للتجربة قبل و�ضعهم‬ ‫يف فئات ا�ستهالك عالية �أو منخف�ضة بناء على �إجاباتهم‪ .‬ثم‬ ‫�سئلوا �إذا كانوا عنيفني نحو زميل ما �أو �شقيق خالل العام‬ ‫ال�سابق و�إذا كانوا قد حملوا �سالحا �أو �سكينا‪.‬‬ ‫وبينت نتائج الدرا�سة �أن (‪ )%43‬من املراهقني الذين‬ ‫�رشبوا ‪ 14‬علبة �أو �أكرث �أ�سبوعيا كانوا يحملون �سالحا �أو‬ ‫�سكينا‪ ،‬مقارنة بربع فقط (‪ )%23‬من �أولئك الذين �رشبوا‬ ‫علبة �أو �أقل‪.‬‬

‫ال�شاي الأخ�ضر يكافح �سرطان الثدي‬

‫التجربة �أكدت �أن اللواتي �أخذن امل�ستخل�ص �سجلن تراجع ًا‬ ‫يف معدل منو الورم‬ ‫وجد عدد من الباحثني الأمريكيني �أن ال�شاي الأخ�رض قد‬ ‫يتمكن من وقف منو الورم ال�رسطاين يف الثدي ومتدده يف‬ ‫اجل�سم‬ ‫و�أو�ضحت الدكتورة كاثرين كرو وزمال�ؤها يف مركز‬ ‫كولومبيا الطبي اجلامعي يف نيويورك‪� ،‬أنهم اكت�شفوا فوائد‬ ‫م�ستخل�ص "بوليفينون �إي" املوجود يف ال�شاي الأخ�رض يف‬ ‫احلد من تطور �رسطان الثدي خالل حتليل درا�سة �سابقة‬ ‫�أجريت على ‪ 40‬امر�أة يعانني من املر�ض‪ .‬‬ ‫و�أو�ضحت كرو �أن هذه الدرا�سة �صغرية وال ميكن �إ�صدار‬ ‫نتائج حازمة‪ ،‬لكنها قد ت�ساعد يف فهم �آليات مكافحة‬ ‫الأورام‪ ،‬بح�سب �صحيفة "الريا�ض" ال�سعودية‪.‬‬ ‫وكانت عدد من الن�ساء �أخذن كميات خمتلفة من‬ ‫امل�ستخل�ص‪� ،‬أو �أخذن مادة �أخرى و�أخ�ضعن لفح�ص عينات‬ ‫بول ودم بعد �شهرين و‪ 4‬و‪� 6‬أ�شهر‪ .‬‬

‫وتبني بعد �شهرين �أن اللواتي �أخذن امل�ستخل�ص �سجلن تراجع ًا‬ ‫يف معدل منو الورم �أكرث من اللواتي مل يح�صلن عليه‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعد م�ؤ�رش ًا �أ�سا�سي ًا لتطور �رسطان الثدي‪ ،‬فيما مل يعد‬ ‫االختالف كبري ًا بعد تلك الفرتة‪.‬‬

‫هل ت�ستطيع عبور‬

‫املتــاهـــة؟‬

‫حل العدد املا�ضي‬

‫من اغرب املباين حول العامل‬

‫كلمات متقاطعة‬


Al-Mashreq Issue 44 AR