Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 27‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 27 Jumada Al-Awla 1434 8 April 2013 G.Issue No.491 Second Year‬‬

‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﺳﻜﺎن ﺗﻔﺮض رﺳﻮﻣ ًﺎ ﻋﻠﻰ ا راﺿﻲ‬

‫ﻓـﻦ‬ ‫‪27‬‬ ‫ﻓﺘﺎة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺪﱃ ﻣﺤ ﱢﻠﻘﺔ أﻣﺎم ﺻﻮرة ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ أﺛﻨﺎء ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻋﲆ ﻋﺮض ﻓﻨﻲ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﺪ وزارة اﻹﺳﻜﺎن ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻺﺳﻜﺎن‬ ‫إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻗﺮارﻫـﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﻮزارة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎري ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻧﻲ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻷراﴈ ﻟﻠﻤﻘﱰﺿـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وإﻟـﺰام ﱠ‬ ‫ﻣـﻼك‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﺑﺪﻓـﻊ اﻟـﺰﻛﺎة‪،‬‬ ‫وﻓـﺮض رﺳـﻮم ﻋـﲆ اﻷراﴈ ﻏﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﻄـﻮات ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻐﻠﺔ‪ ،‬وإﻗـﺮار‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻀﺎرﺑـﺔ وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘـﺪاول‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »ﻣﺤﺘـﻮى‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ و ُِﺿـ َﻊ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪة ﺟﻬـﺎت ﻣﺤﻠﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﺪ‬ ‫ورش ﻋﻤﻞ واﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺗﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬

‫»ﻣﺤﺘﺴﺒﻮن« ﻳﻨﺎﺻﺤﻮن »اﻟﻬﻴﺌﺔ«!‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق« إ ﱠن »ﻣﺤﺘﺴﺒﻦ« اﻗﺘﺤﻤﻮا أﻣﺲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﺮﻳﺺ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻋﻤﻠﻮا ﻋﲆ إﺛﺎرة اﻟﻔﻮﴇ‪ ،‬ودﺧﻠﻮا ﰲ ﻣﺸﺎد ٍ‬ ‫ﱠات ﻣﻊ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬دون أن ﻳ ِ‬ ‫ُﻔﺼﺤُ ﻮا ﻋﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ واﺿﺤﺔ‬ ‫أو ﻣﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬ﺳـﻮى ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬـﻢ ﺑﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﰲ ﻣﻬﻤﱠﺔٍ ﺧﺎرج اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺼﺎدر؛ ﻓﺈ ﱠن اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ اﻟﺬﻳﻦ رﻓﻀﻮا ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻓﺘﺤﻮا ﻟﻬـﻢ ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﻢ ﰲ ﻏﻴﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬أﻤﺤﻮا إﱃ ﴐورة‬ ‫ﻣﻨـﻊ رﺟـﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ دﺧـﻮل ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺣﺮﺻـﻮا ﺧﻼل ﺗﺠ ﱡﻮ ِﻟﻬﻢ داﺧـﻞ اﻤﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﺗﺠﻤﱡﻌِ ﻬـﻢ وﺣﻀﻮرﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(8‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺸﺘﺪ‬ ‫ﻣﻔﺘﻲ ﻟﺒﻨﺎن ﻟـ |‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫اﻧﻘﺴﺎﻣﻨﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻔﺘﻲ ﻟﺒﻨﺎن اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫رﺷـﻴﺪ ﻗﺒﺎﻧـﻲ‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ وﻻ‬ ‫ﺗﺰال‪ ،‬ﺣﺎﺿﻨﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ أﺣﺮص ﻋـﲆ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬وﺛ ّﻤﻦ اﻟﺪﱠور اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻠﻌﺒـﻪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ وﺣﺪة‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﻈـﺮوف اﻟﺼﻌﺒـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﻋﻤﻠﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻤﺼﻠﺤـﺔ ﻟﺒﻨـﺎن وﺷـﻌﺒﻪ‪ ،‬ووﺣـﺪة‬ ‫أﺑﻨﺎﺋِـﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺮﺻﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﻋﲆ‬ ‫وﺣﺪﺗـﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ووﺻـﻒ اﻤﻔﺘﻲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺻ ّﻤﺎم اﻷﻣﺎن ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫ﺣـﻮار ﻣﻊ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ اﻤﻔﺘـﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻳﺸـﺘﺪ اﻻﻧﻘﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﺑﺴـﺒﺐ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن »اﻟﺴـﻼح ﰲ أﻳـﺪي‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬واﻟـﻜﻞ ﻣﺘﺤﻔﺰ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫‪ ٢٧٠‬أﻟﻔ ًﺎ ﺳﻌﺮ اﻟﻤﺘﺮ‬ ‫ﻓﻲ »ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺘﻨﺎ ﻏﻴﺮ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺳﺒﺒﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫‪4‬‬

‫اﻟــﺒــﻠــﻮي ﻳُ ــﺨـ ﱢﻠــﺺ ﻧــﻮر‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد‪ ..‬وادارة‬ ‫ﺗﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪-‬‬ ‫ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫‪29‬‬

‫‪ ١٢‬ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ﺑﺎﺧﺘﻼس ‪ ١٥٫٧‬ﻣﻠﻴﻮن ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫وﺿﻌـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬أﻣﺲ‪12 ،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎ ً أﻣﺎم ﺗﺴـﻊ ﺗﻬﻢ أﺳﺎﺳـﻴﺔ أﻧﻜﺮوﻫﺎ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ أول ﺟﻠﺴـﺔ ﻧﻈـﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴـﺎد إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺷـﻐﻠﺖ اﻟـﺮأي اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻨﺖ ‪ 35‬ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻗﻴﺎدﻳﻮن ﰲ‬ ‫اﻹدارة وﻣﻬﻨﺪﺳـﻮن وﻣﻘﺎوﻟـﻮن وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻔﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎت وﺻﻔﺖ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻓﺴـﺎد ﱢ‬ ‫ﺑـﻦ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﺮﺷـﻮة‬

‫واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔـﻮذ‪ .‬وداﻓـﻊ اﻤﺘﻬﻤﻮن ﻋﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺑﺄن‬ ‫اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺼﺪﻗـﺔ ﴍﻋـﺎ ً اﻧﺘُﺰﻋـﺖ ﻣﻨﻬـﻢ ﺑﺎﻹﻛﺮاه‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺘﻲ أدارﻫﺎ اﻟﻘﺎﴈ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺮي ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻘﺎﺿﻴﻦ ﻳﺎﴎ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺘﻴﻖ‬ ‫وﻓﺎرس ﻣﺘﻌﺐ اﻤﻄـﺮي‪ ،‬ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺧﻠﺼـﺖ إﱃ اﻟﻨﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻃﻠـﺐ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻬﻠﺔ ﻟﻠﺮد ﺗﺤﺮﻳﺮﻳـﺎً‪ ،‬وﻃﻠﺐ آﺧﺮون‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎ ٍم ﻟﻠﱰاﻓﻊ ﻋﻨﻬـﻢ‪ .‬وأﺣﺼﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﻮا ﺑﺘﻜﺴﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 15.7‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ .‬ورﻓﺾ اﻟﻘﺎﴈ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺈﺧﻼء اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(5‬‬

‫الثانية‬

‫‪2‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫«ورد» الطــــــــائف‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫كان ال�ورد الطائف�ي حارا ً ي مهرجانه التاس�ع براءة اأطفال وابتس�امتهم‪ ،‬وهم‬ ‫يتجولون ي مهرجان الورد‪ ،‬واأمل يحدوهم بمستقبل زاهر‪ ،‬وقد تزينوا بأزياء الورد‬ ‫الزاهية «اأحمر واأبيض واأصفر»‪.‬‬

‫(تصوير ‪:‬عبيد الفريدي)‬

‫حالة الطقس‬

‫تحسن ي مدى الرؤية اأفقية عما كانت عليه عى رق ووسط امملكة‬ ‫مع اس�تمرار تأثر العوالق الرابية عى تل�ك امناطق‪ ،‬خاصة اأجزاء‬ ‫الجنوبي�ة من رق امملكة وارتفاع ي درجات الحرارة‪ .‬وتتأثر أجزاء‬ ‫من شمال غرب امملكة برؤية غر جيدة بسبب اأتربة تشمل منطقة‬ ‫( تبوك والجوف ) و س�ماء صحوة بوجه عام عدا ظهور تش�كيات‬ ‫السحب عى امرتفعات الجنوبية و الغربية‪.‬‬ ‫امدينة‬

‫العظمى‬

‫الصغرى‬

‫امدينة‬

‫العظمى‬

‫مكة‬ ‫امدينة‬ ‫الرياض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫سكاكا‬

‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬

‫جازان‬ ‫نجران‬ ‫الطائف‬ ‫اأحساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫الجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫شوالة‬

‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬

‫رأس أبوقميص‬ ‫خميس مشيط‬

‫ضباء‬

‫الصغرى‬

‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪19‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮأﻣﺔ ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑـﺪأ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ أﻣـﺲ زﻳﺎرة رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﻮرﻳـﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺑﻬـﺪف اﻟﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻜﻮرﻳﺔ وﺑﺤﺚ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﺰﻳـﺎرة ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ رﻏﺒـﺔ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻣﻨـﺬ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك ﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺘﺰاﻣـﻦ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﻣـﻊ اﻧﻌﻘﺎد‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﻜـﻮري‪ ،‬وﺳـﺘﺘﺎح اﻟﻔﺮﺻـﺔ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮض ﺷـﺎﻣﻞ ﻋﻦ ﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺒﺤﺚ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم ﻣﻊ ﻧﻈﺮه اﻟﻜﻮري ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﻮأﻣﺔ ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻗـﱰح اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﻷﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ ﰲ ﻧﺠﺮان وﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ ﰲ ﺟﺪة ﻛﻤﴩوﻋﻦ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﻦ‪ ،‬وﺳﻴﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺔ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻘﱰح اﻟﻜﻮري‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻨﺎﻗﺶ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن اﻟﺒﺪء ﰲ ﻣﴩوع ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺸﻜﺮ أﻣﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﻠﻰ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻃﺮﻳ َﻘ ْﻲ أﺑﻮﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ واﻟﻌﺮوﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟﻪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺷﻜﺮه ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬إﺛﺮ إﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﻴﺐ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻤﴩوع اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻘﻲ أﺑﻮﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫واﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻋـﱪ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺷﻜﺮ ﺟﻮاﺑﻴﺔ ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫»اﻃﻠﻌﻨﺎ ﻋﲆ ﺧﻄﺎﺑﻜﻢ وﻣﺮﻓﻘﻪ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﻴﺐ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻤﴩوع اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫وﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻋﱪ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫أوﺿﺤﺘﻤﻮه ﺑﺨﺼﻮص ذﻟـﻚ‪ ،‬وإﻧﻨﺎ إذ ﻧﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻨﺸﻜﺮﻛﻢ ﻋﲆ ﻣﺎ أﺑﺪﻳﺘﻤﻮه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ ودﻋﻮات ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻘـﺪر ﻟﻜﻢ وأﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺎ ﺑﺬﻟﺘﻤﻮه‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳ���‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬ ‫رﻓـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي أُﺻﻴﺐ ﰲ‬ ‫ﺣﺎدث اﻧﻘﻼب ﺳـﻴﺎرة ﻣﺆﺧﺮا ً ﺷﻜ َﺮﻩ‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ وﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻷﺣﺴـﺎء اﻷﻣـﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬ﻋـﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻤﺎ ﺑﺤﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻟــ »اﻟـﴩق« إﻧﱠﻪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﺗﺼﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺳـﻌﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي ﻧﻘـﻞ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻫﺘﻤﺎم وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺬي وﺟﱠ ﻪ‬ ‫ﺑﻨﻘﲇ ﻟﻠﻌﻼج ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ ﻷي‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ داﺧـﻞ أو ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻊ‬ ‫أﴎﺗﻲ‪.‬‬ ‫”ﺗﻠﻘﻴـﺖ اﺗﺼﺎﻻ ً‬ ‫ُ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﺘﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﻨﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ ا‹ﺑﻨﻴﺔ اﻟﺨﻀﺮاء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﻋـﺎ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ إﱃ ﺗﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺨـﴬاء اﻟﺘـﻲ ﻳـﴩف ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬاء‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻟـﻮزارة‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬاء اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻔﻀﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻤﻪ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺪورة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘـﺪى‪ ،‬اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺻﺪﻳﻘﺔ‬

‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺎﻤﴩوع اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﺘﻀﺎﻓـﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﻮد ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻧﺠﺎﺣـﻪ واﻹﻓـﺎدة ﻣﻨـﻪ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺗﺮﺷﻴﺪ اﺳﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺗـﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺻﺤـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬وﻋـﱪ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻔﻀﻞ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻠﻘﺎء‬ ‫ﺳـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ‬

‫اﻟﻌﻤﲇ وﺑﻨﺎء ﴍاﻛﺎت ﺗﺪﻋﻢ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﺨﴬاء ﰲ إﻃﺎر ﻣﺆﺳـﴘ‬ ‫ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﻟﻪ ﻛﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻻﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫واﻟﻨﻤـﻮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﻨﺘﺪى ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻌﺎوﻧﻪ وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﻴﺎه‬ ‫إﱃ رﻓـﻊ ﻛﻔـﺎءة اﻤﺒﺎﻧـﻲ وﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ وﺗﺮﺷـﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫واﻤﻴﺎه‪.‬‬

‫»اﻟﺸﻮرى«‪ :‬ﻣﺮﻛﺰ وﻃﻨﻲ ‹ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﻮاﻗﻊ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺮاق‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟﻪ أﻋﻀﺎء ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ وزارة اﻟﺤـﺞ‪ ،‬وأﻛﺪوا ﻋﺪم‬ ‫وﺟـﻮد اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻋـﲆ ﻣﺪى اﻟـ ‪25‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ واﻓـﻖ اﻤﺠﻠـﺲ ﺧـﻼل ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳـﺔ اﻟــ ‪ 13‬اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛـﺰ وﻃﻨﻲ‬ ‫ﻷﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻳﻌﻨﻰ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻣﻦ اﻻﺧﱰاق‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫واﻓﻖ ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺼﺪرﻫﺎ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﻟﻠﺘﺼﺪﻳـﻖ اﻟﺮﻗﻤـﻲ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟـﻮزارة اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ واﻓـﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋـﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻟﺠﻮدة‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻔﻌﻴﻞ دور اﻤﺨﺘﱪات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺸـﺎر وﺗﻌـﺪد اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ واﻓﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻮاﺋﻤﺔ ﻣﺮاﻓﻘﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت واﻷواﻣﺮ اﻟﺼﺎدرة ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻟـﻢ ﺗﺤـ َﻆ ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺮﺑﻂ اﻤﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺧﻼف ﰲ‬ ‫وﺟﻬـﺎت ﻧﻈﺮ اﻷﻋﻀـﺎء ﺣﻮل ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ارﺗﺒﺎط‬

‫اﻤﺮاﺟـﻊ اﻟﺪاﺧـﲇ ﺑﻤﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﺣﻴﺚ رأى‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻷﻋﻀﺎء ﻋﺪم ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ اﻻرﺗﺒﺎط اﻹداري‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﺟـﻊ اﻟﺪاﺧـﲇ‪ .‬وﻫﺎﺟﻤـﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫واﻤﻴـﺎه واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺤﺞ‪ ،‬وأﻛﺪت ﻋﺪم وﺟﻮد اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﺨﻤﺴـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺘﺪاﺧﻞ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ واﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت ﺑﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 15‬ﺟﻬـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﺪاﺧـﻞ واﻻزدواﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت ـ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻠﺠﻨﺔ ـ‪ .‬وﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺘﺤﺴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ داﺧﻞ ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫ﻗﻄﺎر اﻤﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬ووﺿﻊ ﺣﻠﻮل ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﻛﺒـﺖ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻪ ﰲ ﺣﺞ ﻋـﺎم ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻮﺿﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻟﻺﺻﺤﺎح اﻟﺒﻴﺌﻲ داﺧﻞ‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻳﺸﻜﺮ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻆ ا‹ﺣﺴﺎء ﻋﻠﻰ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻤﺎ ﺑﻪ‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا اﻤﴩوع اﻟﺤﻴﻮي‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟـﻞ أن ﻳﻮﻓـﻖ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺮ‪ ،‬وأن ﻳﺠﻌﻞ أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ ﺧﺎﻟﺼﺔ ﻟﻮﺟﻬﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫إﻧﻪ ﺳـﻤﻴﻊ ﻣﺠﻴـﺐ«‪ .‬وﻛﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻗﺪ رﻓﻊ ﺷـﻜﺮه ﻟﻮﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﻈـﻲ ﺑﻪ ﻣﴩوع اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻘﻲ‬ ‫أﺑﻮﺑﻜـﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ واﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻋـﱪ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺟﺮى ﺗﺪﺷـﻴﻨﻪ أﺧـﺮاً‪ ،‬ﻣﻦ دﻋﻢ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻣﻦ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻣﻨـﺬ أن ﻛﺎن اﻤﴩوع‬ ‫ﻓﻜﺮة أﻃﻠﻘﻬﺎ ورﻋﺎﻫﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣﻠﻬﺎ ﺑﺎﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﱰاﺑﻂ ﺑﻦ ﻃـﺮق اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻬﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻧﻘﻞ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﺷـﻜﺮ وﺛﻨﺎء وﺗﻘﺪﻳﺮ أﻫﺎﱄ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﺳـﺎﺋﺮ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺠـﺰات ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻷﺻﻌﺪة ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺰاﻫﺮ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﻣﺎ أﺑﺪاه ﻣـﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨـﴬاء وﺣﺮﺻﻪ ﻋـﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﺧـﻼل اﻟـﺪورة اﻟﺮاﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻔﻀﻞ‬ ‫إﱃ أن اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬاء ﺣﻘـﻖ ‪ %60‬ﻣﻦ أﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺠـﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺒﺪأ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬

‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﺰاﺋﺮ اﻟﺬي ﺳـﻴﺒﺪأ ﺑﻌـﺪد ‪ 15‬اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ وﻫـﻲ اﻷﻣـﺮاض اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻋﺎﺋﻴﺔ وﺟﺮاﺣﺔ اﻷﻋﺼـﺎب واﻟﴪﻃﺎن واﻟﻌﻈﺎم‬ ‫وزراﻋـﺔ اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣـﴩوع ﺗﻘﺪم ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻜـﻮري ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺼﺤﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺬي ﺳﻴﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ‬ ‫ﰲ ﺷﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 2013‬ﰲ ﺣﺎل اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺨﻴﻤﺎت ﺗﻠﺰم ﺑﻪ اﻤﺆﺳﺴﺎت واﻟﴩﻛﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ‪ .‬ورأى أﻋﻀـﺎء أن اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺤﺠـﺎج اﻟﺪاﺧـﻞ ﰲ ﻣﺸـﻌﺮ ﻣﻨﻰ ﻏـﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟـﻮزارة ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑــ »ﺣﻤﻼت اﻟﺤـﺞ ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﻃﻦ«‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءﻟﻮا ﻋﻦ ﺗﻜﺮر اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ ﺣﺞ رﻏﻢ أن اﻟﺨﱪة ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻳﻔﱰض‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أن ﺗﻜﻮن أﻓﻀﻞ ﻣﻦ دول ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ دورﻳﺔ وﻻ ﺗﺤﺪث ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻜﺮر ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻛﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ واﻓـﻖ اﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﲆ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳـﺎﳼ ﻤﺮﻛﺰ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻹدارة ﺣـﺎﻻت اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧـﻪ ﰲ ﻣﺠﻤﻠـﻪ ﻳﻌﺪ ﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫واﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ ً آﺧﺮ ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺎ ً ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓـﺔ أدق اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻲ اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺣﺎﻟﺔ أﴎﺗﻲ“‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أﻧﱠـﻪ ﺗﻠﻘﻰ اﺗﺼـﺎﻻت ﻣﻦ وﻛﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺧﺎﻟﺪ اﻟﱪاك وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺸﻤﺎن‪.‬‬ ‫ﻳُﺬ َﻛﺮ أ ﱠن ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺗﻌـ ﱠﺮض ﻟﺤﺎدث‬ ‫اﻧﻘﻼب ﺳـﻴﺎرة أﺛﻨﺎء ﻋﻮدﺗﻪ ﻟﻸﺣﺴـﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺑُﻌـﺪ ‪ 30‬ﻛﻢ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻧﺘـﺞ ﻋﻨﻪ وﻓﺎة‬ ‫اﺑﻨﻪ أﺣﻤﺪ ‪ 14‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻗﻲ أﴎﺗﻪ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أُﺻﻴﺐ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺑﻜﴪ ﰲ إﺣﺪى ﻓﻘﺮات اﻟﺮأس‪ ،‬وﻣﻦ ﱠ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻋﻼﺟﻪ ﺑﺄﺣﺪ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻷرﺑﻌـﺎء‪ ،‬وﻣﻦ ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺧﺮوج اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﻣﺴﺸﺘﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ« ﻳُ ﻠﺰم اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎ‪¢‬ﺑﻼغ ﻋﻦ ﺣﺎﻻت زراﻋﺔ ا‹ﻋﻀﺎء ﺧﺎرج اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋـﲆ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪاء ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻟﺘﻮﱄ‬ ‫إﻋﺪاد ﻧﻈـﺎم ﻷﺧﻼﻗﻴﺎت اﻤﻬﻦ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻗﺮ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إﻟـﺰام اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻋﻦ ﺣـﺎﻻت زراﻋﺔ‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻄـﺮق ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ درس اﻟﻮرﻗﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺣﻮل إﻧﺸﺎء ﻣﺮاﻛﺰ ﺻﺤﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺻﻨﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺻﻨـﻊ اﻟﻘﺮار ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺤـﻮث ﻋﻠﻤﻴﺔ وﻣﻨﻬﺠﻴﺔ‪ .‬وﺗﺮأس وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫أﻣـﺲ اﺟﺘﻤﺎع اﻤﺠﻠـﺲ اﻟـ ‪ 65‬ﰲ ﻣﻘﺮ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺨﺎص‪ .‬وأوﺿﺢ اﻷﻣﻦ‬

‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻌﻘﻮب ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ اﻤﺰروع أن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫أﻗﺮ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺤـﺮوق واﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻷﴎة اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺤـﺮوق‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺪد اﻤﺘﻮﻓﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً واﻻﺣﺘﻴﺎج اﻤﺘﺒﻘﻰ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴـﻒ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻄـﺐ اﻟﻄﻮارئ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺪراﺳـﺔ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ وأﺳـﻠﻮب اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻘﺪﻣﻲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻛﺎﻓـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫واﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺘﻮﱄ إﻋـﺪاد ﻧﻈﺎم ﻷﺧﻼﻗﻴﺎت اﻤﻬـﻦ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻟﻸﺳـﺎس اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ ﻣﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﺑﻘـﺮار ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺮﻛﺰ ﻳﻬﺪف إﱃ دﻋﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﱪ دﻋـﻢ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﰲ اﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ رﻋﺎﻳﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ وآﻣﻨﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ أﻣﻴﻦ ﺳﺎﺑﻖ ووﻛﻴﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﻛﺎرﺛﺔ ﺳﻴﻮل ﺟﺪة‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﺴـﺘﻜﻤﻞ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻏـﺪا ً ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ أﻣﻦ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ووﻛﻴﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻤﺸﺎرﻳﻊ‪،‬‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻣﺘﻬﻤـﻦ‬ ‫ورﺟـﺎل‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺷـﻮة »ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل«‬

‫واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﴤ ﺑﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء ﰲ ﻣﺠـﺎري اﻷودﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﻛﺎرﺛـﺔ ﺳـﻴﻮل ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻔﺎرﻗﺎت‬ ‫ﻋﺪة ﺗﺴﺒّﺒﺖ ﰲ إرﺑﺎك ﻣﻮﻗﻒ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘّﻬﻢ ووﻛﻴﻠﻴـﻪ‪ ،‬إذ واﺟﻬﺘﻬﻢ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﻘﺮار ﺻـﺎدر ﺑﻤﻨﻊ اﻟﺒﻨﺎء‬

‫ﰲ ﻣﺨﻄـﻂ ﻓﺮج اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻮﻗﻮﻋﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎري اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻨﺴﻒ ادﻋﺎءات اﻷﻣﻦ ﺑﻌﺪم وﻗﻮع‬ ‫اﻤﺨﻄﻂ ﰲ ﻣﺠﺎري اﻟﺴـﻴﻮل‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻗـﺮرت ﺿﻢ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻣـﻦ إﱃ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻦ ووﻛﻴﻠﻴﻪ ﻟﺘـﻼزم اﻟﻘﻀﻴﺘﻦ‬ ‫واﻻرﺗﺒﺎط اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺴﻴﺮي‬ ‫ﻟـ |‪ :‬ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫‪ ٪ ٢٠‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻃﺎﻋﻮن اﻟﻤﺠﺘﺮات‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻨﺴﻖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻟﺰراﻋﺔ ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺪول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪه اﻟﻌﺴـﺮي ﻟــ »اﻟﴩق« إن‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ رﻓﻌـﺖ ﻣﺬﻛـﺮة ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﺪول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺳـﺒﻌﺔ أﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣﺮاض اﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺤﻤّ ـﻰ اﻟﻘﻼﻋﻴـﺔ واﻟﺒﻮرﺳـﻴﻼ واﻷﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا‬ ‫وﻃﺎﻋﻮن اﻤﺠﱰات اﻟﺼﻐﺮة واﻷﻣﺮاض اﻟﻌﺎﺑﺮة‬

‫د‪.‬ﻋﺒﺪه اﻟﻌﺴﺮي‬

‫‪4‬‬

‫ﻟﻠﺤﺪود‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣـﺮض ﻃﺎﻋـﻮن اﻤﺠﱰات‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ ،%20‬ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻸﴎ اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻛﻠﻴﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت وﺗﱰﻛﺰ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ واﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮض ﻃﺎﻋـﻮن اﻤﺠﱰات‪ ،‬وﺗﻌـﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟـﺪول ﺗﺄﺛـﺮا ً ﺑﻪ ﺣﻴـﺚ إﻧﻬﺎ أﻛﺜـﺮ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮردة ﻟﻠﺜﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻏﻨﺎم ﺧﻼل‬

‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ وﻗﺪ ﻳﻨﺘﻘﻞ اﻤﺮض ﻣﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﻮردة إﱃ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﻌـﺮاق واﻷردن‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﺼﻦ ﺿﻌﻴﻔﺔ أو ﺷﺒﻪ ﻣﻨﻌﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﺑـﻦ دول اﻟﺠﻮار‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋﲆ اﻤـﺮض‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﺎﺟﺮ‬ ‫ﺑﻴﻄﺮﻳﺔ ﺧﻄﻮة ﺟﻴﺪة إذ ﻗﺎﻣﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎﺟـﺮ داﺧﻠﻴـﺔ وأﺧـﺮى ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺼﺪرة ﻟﻬﺎ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻﺗﻜﻔﻲ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺮض‪،‬‬

‫ﻓـﺈذا ﺗﺴـﻠﻞ ﺣﻴﻮان ﻣﺼـﺎب ﺑﺎﻤﺮض ﻳﺘﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻟﻌـﺪوى ﻵﻻف اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫أن ﺗﺴـﻠﻞ اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ ﺑﻌﺾ دول‬ ‫اﻟﺠﻮار ﻟﻠﺮﻋﻲ ﻳﺘﺴﺒﺐ أﻳﻀﺎ ً ﰲ ﻧﻘﻞ اﻤﺮض‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫ﻓﺈن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜﻮن ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وداﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻣﻨﻈﻤـﺔ »ﻓـﺎو« وﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻳﺴـﻌﻴﺎن ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻻﺳﺘﺌﺼﺎل اﻤﺮض ﺛﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻤﺸﺪدة ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪ :‬ﻗﺮار »اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ« ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ أوﺿﺎع ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻄﺎق اœﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺼﺎﻟـﺢ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻣﺪ ‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‪ ،‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‬

‫ﻋـﺪد وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎدل‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻮاﺋـﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨـﺢ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﻬﻠﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪ ،‬إذ إﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت ﰲ اﻟﻨﻄﺎﻗﻦ اﻷﺧـﴬ واﻤﻤﺘﺎز ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﻌﻤﺎﻟﺘﻬـﺎ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ اﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق‬

‫ﻟﺪى اﻤﻨﺸـﺂت ﻏـﺮ اﻟﻘﺎدرة ﻋـﲆ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﻣﻮﻓﺮﻳﻦ ﺑﺬﻟﻚ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺎرج ﻣـﻊ ﺗﻮﻓﺮ ﺧﱪات ﰲ اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ أﺛﺮ ﻓﻌﺎل ﰲ ﺗﺼﺤﻴﺢ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻻﺳﺘﻘﺪام وﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺴﻮق ﻋﲆ زﻳﺎدة ﻧﺴﺐ اﻟﺘﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﺘﻠﺠﺄ اﻤﻨﺸـﺂت ﰲ اﻟﻨﻄﺎﻗﻦ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻷﺻﻔـﺮ إﱃ رﻓـﻊ ﻧﺴـﺐ اﻟﺘﻮﻃـﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ؛‬ ‫ﺗﻔﺎدﻳـﺎ ً ﻟﻠﻌﻘﻮﺑـﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺳـﺘﺪﻓﻊ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت ﰲ اﻟﻨﻄﺎﻗـﻦ اﻷﺧـﴬ واﻤﻤﺘـﺎز‬

‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺮﻓﻊ ﻧﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻮﻃـﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﺪد أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﺘﻔﺎدي اﻟﻨـﺰول ﻟﻠﻨﻄﺎﻗﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻵﻣﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺳﻴﺴﻬﻤﺎن ﰲ ﻓﺘﺢ ﻓﺮص‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴﺎﺑﻬﻢ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻤﻬﻠﺔ ﻓﺮﺻـﺔ ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎدﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»ﻻ ﻣـﱪر ﻟﺒﻘـﺎء اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻳﻌﻤـﻞ ﻣﻊ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﻋﻤﻞ آﺧﺮ أو ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨـﺎص ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬

‫ﴏﻳﺤـﺔ ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬أو ﺑﻘـﺎء اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫دون ﺗﺠﺪﻳـﺪ أوراﻗـﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻔﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﺳﺘﺴـﻬﻞ ﺗﺼﺤﻴـﺢ اﻷوﺿـﺎع‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪ .‬وﺷـﺪد ﻋـﲆ أن ﻋـﺪم ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫رﺧﺺ اﻟﻌﻤﻞ واﻹﻗﺎﻣﺎت رﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ ﻧﻔﺴﻪ أو ﻟﻮﻗﻮع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻄـﺎق اﻷﺣﻤﺮ أو ﰲ اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺻﻔﺮ ﻤﻦ‬ ‫أﻣﻀﻮا ﺳﺖ ﺳﻨﻮات ﻟﺪى ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﻢ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﻧﻄﺎﻗﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﺪم ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳﺪ رﺧﺺ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻬﺆﻻء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ إن اﻹﺟـﺮاءات‬

‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬـﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﺿﺤـﺔ وﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻣﻌﺮوﻓـﺔ‬ ‫وﻳﻌﻠﻢ ﺑﻬﺎ اﻤﺨﺎﻟﻔﻮن‪ ،‬وﻟﻴﺴـﻮا ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﺘﻠﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻷﺧﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻃـﺎل اﻤﺎدة ‪ 39‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻗﺎل إن‬ ‫أﺻـﻞ اﻤـﺎدة ﻣﻮﺟﻮد ﻟـﻢ ﻳﺘﻐـﺮ »ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫ﺑﻐﺮ اﺗﺒﺎع اﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬‫اﻤﻘـﺮرة‪ -‬أن ﻳـﱰك ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﺎﻣﻠﻪ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﻟـﺪى اﻟﻐـﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ أن‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﻟﺪى ﺻﺎﺣﺐ ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﺎﻣﻞ ﻏﺮه‪ «.‬وإن‬

‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻟـﺬي ﻃـﺎل اﻤـﺎدة ‪ 39‬ﺗﻌـﺮض‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻦ وزارﺗﻲ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﺎﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬أو ﺿﺒﻂ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻄـﺮق اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻟﺒﻨﻮد اﻤﺎدة‬ ‫‪ 39‬ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻤﻮﺟـﻮدة ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﺿﻤﻦ ﻣﻮاد‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف » إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺜﻤـﻦ ﺟﻬـﻮد‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎﻣـﻞ واﻓﺪ ﻋﲆ أرض اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺆﻛﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫أن ذﻟـﻚ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﻢ وﻓـﻖ اﺣﱰام ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬

‫| ﺗﺮﺻﺪ إﻗﺒﺎل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻔﺎرﺗﻴﻬﺎ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‬ ‫أﻛـﺪت ﺳـﻔﺎرﺗﺎ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن واﻟﻬﻨﺪ ﺳـﻌﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ أوﺿﺎع اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨﺢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﻬﻠـﺔ ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ أوﺿﺎﻋﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ورﺻـﺪت »اﻟﴩق« ﰲ ﺟﻮﻟـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ إﻗﺒﺎﻻ‬ ‫ﻛﺒﺮا ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻔﺎرﺗﻴﻬﺎ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ ‪ .‬وﻛﺸﻒ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺧﻴـﺎم أﻛﱪ ﻋﻦ‬ ‫وﺟﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻋﺎﻣﻞ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺸـﻐﻠﻮن ﻋﺪﻳـﺪ ا ً ﻣـﻦ اﻤﻬـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل » ﻧﺤـﻦ ﻓﺨﻮرون ﺑﺄن ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻟﺪى أﻏﻠﺐ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪم اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﻴـﺚ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ أي ﴍﻛﺔ‬ ‫أو ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺪوﻟﺔ«‪ .‬وأﻛﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«ﺣﺮص اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻼﺣﻘـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫ﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ أوﺟﺪ ذﻋـﺮا ً ﻟﻠﻮاﻓﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ دﻓﻊ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ إﱃ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻟﻠﺴـﻔﺎرة ﺑﻐﻴـﺔ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﺤﻬـﻢ ﻣﻬﻠـﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺴـﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﻢ ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺴﻔﺎرة ﺗﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪة‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ أوﺿـﺎع اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻻﻧﻈﻤﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺷـﻬﻮر اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ أﻛﱪ اﻟﻜﻔﻼء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻬﻨﺪي‪ :‬ﻣﺸﻜﻼت واﺟﻬﺖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﻨﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ ﻛﻔﺎﻻﺗﻬﻢ‬ ‫ﺧﻴﺎم أﻛﺒﺮ ﻳﻄﺎﻟﺐ اﻟﻜﻔﻼء ووزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺠﻮازات ﺑﺘﺴﻬﻴﻞ اŒﺟﺮاءات‬ ‫ووزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺠﻮازات ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻨﻘﻞ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻢ وﺗﺴـﻬﻴﻞ إﺟﺮاءاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻣﻦ اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺎت أن ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻓﱰة اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺷﻬﻮر ﺗﻤﺮ ﺑﴪﻋﺔ وﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻮاﻓﺪون ﺗﺼﺤﻴﺢ وﺿﻌﻬﻢ دون‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ اﻟﺠﻬـﻮد‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﻣﻨـﺢ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﻦ ﻣﺴـﺎرات ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺠﻮازات ﻟﻜﺜﺮة أﻋﺪاد اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻳﺪون‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻟﻜﻔﺎﻟﺔ‪ .‬وﻗﺎل أﻛﱪ »ﺑﺪأﻧﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﺎﻟﻴﺘﻨﺎ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻃﻠﺒﻨـﺎ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ‬ ‫اﻹﻋﻼم وﻋـﱪ ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﺧﺎﺻﻦ ﻟﻠﺴـﻔﺎرة«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أﺷﺎر أﻛﱪ إﱃ أن أﻏﻠﺐ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة ﻋﻦ ﺟﺎﻟﻴﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺸﻜﻼت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺘﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﺑﺮواﺗﺒﻬﺎ‬ ‫وﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﺎ اﻤﺘﺄﺧـﺮة ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﻓﺾ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﻔﻼء ﻧﻘﻞ ﻛﻔﺎﻟـﺔ ﻣﻜﻔﻮﻟﻴﻬﻢ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ أن اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﻟـﻢ ﺗﺮﺣﻞ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ واﻓﺪﻳﻬﺎ‪،‬‬

‫ﺟﻮازات ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻨﺎ رﺳﻤﻴ ًﺎ‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﺟﻮازات ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻣﺎﺟﺪ ﺣﻤﻮد اﻟﻌﺒﻴﺪ‪،‬‬ ‫إن ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺈﻋﻄﺎء‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﺑﺸـﻜﻞ رﺳﻤﻲ إﱃ‬ ‫ﺟﻮازات ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺣﺎل وﺻﻮﻟﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت وﻣﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﻬﻠﺔ اﻤﺤﺪدة‪ .‬وأوﺿﺢ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﺟﻮازات‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ أﻟﻘـﺖ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬إذ ﺗﺒﻦ أﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﺤﻤﻠﻮن إﻗﺎﻣﺎت‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ أو ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻋﻨﺪ ﻏـﺮ ﻛﻔﻼﺋﻬـﻢ أو ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﻤﻬﻨﺔ ﻏـﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻹﻗﺎﻣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻘﺐ ﺗﻜﺜﻴﻒ أﻓـﺮاد اﻟﺠﻮازات ﺟﻮﻻﺗﻬﻢ اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﻼت واﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻤﻘﺎوﻟـﻦ‪ ،‬وﻗﺪ أﺣﻴﻠﻮا‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً إﱃ إدارة اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءاﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﺳـﺘُﺼﺪر ﺟﻮازات ﺣﺎﺋـﻞ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪد اﻟﻜﲇ‬ ‫وﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻤﻬﻦ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺟـﻮازات ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺤﻤﻼﺗﻬﺎ اﻤﻜﺜّﻔﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ أﺣﻴﺎء وﺿﻮاﺣﻲ وﻣﺪن ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻤﻨـﺎ ً اﻟﺪور اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻪ ﺿﺒـﺎط وأﻓﺮاد اﻟﺠﻮازات ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬ودﻋﺎ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ إﱃ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻮازات واﻹﺑﻼغ ﻋﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻏـﺮ أﻧﻬﺎ ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻦ ﻋﺪد ﻛﺒـﺮ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺪى‬ ‫ﻛﻔﻼء آﺧﺮﻳـﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﻜﻔﻼء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺳـﻤﺤﻮا ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺪى أﺷـﺨﺎص آﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳﻘﻌﻮا‬ ‫ﺗﺤﺖ داﺋـﺮة اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎن‪ .‬ورﺣﺐ أﻛـﱪ ﺑﱰﺣﻴﻞ‬ ‫أي واﻓﺪ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﻣـﴤ ﻓﱰة اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻻ ﻋﺬر ﻟﻬﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ .‬وزارت‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺳـﻔﺎرة دوﻟﺔ اﻟﻬﻨـﺪ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫أوﺿـﺎع ﺟﺎﻟﻴﺘﻬـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ رﺻﺪت‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ اﻤﺌﺎت ﻣﻨﻬﻢ ﺧﺎرج أﺳـﻮار اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﺑﻐﻴﺔ ﻃﻠﺐ ﻧﻘﻞ إﻗﺎﻣﺎﺗﻬﻢ أو اﻟﱰﺣﻴﻞ‪ .‬واﻟﺘﻘﺖ‬ ‫» اﻟﴩق« ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻬﻨﺪي ﺳﻴﺒﻲ ﺟﻮرج‬ ‫اﻟﺬي ﱠ‬ ‫ﺑـﻦ أن ﻣﺠﻤﻞ أﻋـﺪاد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠـﻎ ﻗﺮاﺑﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ واﻓﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ أن ﻣﺴﺎﻋﻲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻷن‬ ‫ﻳﻜﻮن وﺟﻮد اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﻧﻈﺎﻣﻴﺎ ً ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﺤﺘـﺎج ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‪ .‬ورﻓﺾ ﺳـﻴﺒﻲ إﻃـﻼق ﻛﻠﻤﺔ »ﻋﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻫﻨﺪﻳـﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن وﺟـﻮد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﻈﺎﻣﻲ وﻟﻜﻦ اﻤﺸـﻜﻼت‬

‫اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺘﻬـﻢ ﻣﻨﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻘـﻞ ﻛﻔﺎﻻﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن ﻣﻌﻈﻤﻬـﻢ ﻃﻠﺒﻮا ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻧﻘﻞ ﻛﻔﺎﻻﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫أﺧﺮى‪ .‬وأﺷﺎد ﺳـﻴﺒﻲ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫»ﻧﻄﺎﻗـﺎت« ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧـﻪ ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟـﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ أن ﺗﻌﻄﻲ اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ ﺷـﻐﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﻤﻮاﻃﻨﻴﻬـﺎ‪ .‬وﺗﻄﺎﺑﻘـﺖ ﺷـﻜﺎوى اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻣﻊ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ذﻛﺮﻫﺎ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﺑﺴﻠﺐ‬ ‫اﻟﻜﻔـﻼء ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ وﻋـﺪم ﻣﻨﺤﻬـﻢ رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷـﺎر ﺟﻮرج إﱃ أن اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻧﻔﺴـﻪ وﺳﺘﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻜﺜﻴـﻒ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﻹرﺟـﺎع ﺣﻘـﻮق ﺟﺎﻟﻴﺘﻬـﺎ ﻗﺒﻴـﻞ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ ﻟﻠﻬﻨﺪ‪ .‬وأوﺿﺢ ﺟﻮرج أن اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﻋﺰزﻫﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻌﺪ زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻷﺧـﺮة إﱃ اﻟﻬﻨـﺪ واﻟﺘﻲ أﻛﺪ ﻓﻴﻬـﺎ أن اﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﻫـﻲ ﺑﻠﺪه اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﻠﻎ ﻧﺤـﻮ ‪ 36‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬

‫»اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ«‪ :‬ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺼﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‬ ‫وﺻﻔـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻮزارﺗـﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺈﻋﻄـﺎء ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﻤـﻞ واﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬـﻢ ﰲ ﻣـﺪة أﻗﺼﺎﻫﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮار اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ واﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﺬي ﺳـﻴﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ وﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﺳﻴﺆدي إﱃ ﺣﻔﻆ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻮاد ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔـﻲ أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﻗـﺮار ﻣﻨـﺢ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﻲ اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬـﻢ وﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ ﻳﻌﺪ أﻣـﺮا ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻌﻄﻲ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ اﻤﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ وﺿﻌـﻪ وﻛﺬﻟـﻚ ﻷﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ وأﻧـﻪ ﺟﺎء ﺑﻌـﺪ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴـﺶ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻬـﺎ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ اﻟﻮﺿـﻊ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً أن‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ اﻟﺘﺪرﻳﺠـﻲ ﺳـﻴﺨﺪم اﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫وﻳﺤﻘﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻟﻌـﻮاد ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻘﴫ ﻋﻤﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺬي ﺗﻢ اﺳـﺘﻘﺪاﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬي أﺟـﺮى ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬

‫ﻣﻌـﻪ واﺳـﺘﻘﺪﻣﻪ ﻗـﺮارا ً ﺻﺤﻴﺤـﺎ ً وﻳﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي وﻳﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺿﺒـﻂ آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ أداة ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗﺖ واﺿﺤﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺗﴬرا ً ﻣﻦ اﻟﻘﺮار ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺛﺮت ﻫﻲ أﻳﻀﺎ ً وﻟﻜﻦ ﺑﻨﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪ .‬وﺑﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺪارس اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﰲ ﻃﻮر اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻟﺘﺄﺷﺮات اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬أو‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر وﺻﻮﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﰲ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﻋﺎﻣﻠﻦ ﻟﻴﺴﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻔﺎﻻﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ أﻗـﺎرب اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻤﺆﻫﻠـﻦ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻤﻬﺎم‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻗﻄﺎع اﻤﻘﺎوﻻت ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﺳـﺘﺤﻮاذا ً ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪة اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻋﺪم اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ؛ إذ إﻧﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ ٪ 50‬ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻧ���ﺎﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﻌﻮاد إﱃ أن اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﺟﺎءت‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺮاﻛﻢ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺑﺎت ﻣﻦ اﻟﴬوري ﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﺬري‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ أﻣﺎم ﺳﻔﺎرة ﺑﻼدﻫﻢ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫رﻏﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﻤﻨﻊ دﺧﻮل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة‬ ‫»ﺣﺮس اﻟﺤﺪود« ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻤﺴ َﻜﺖ إدارة ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﻤﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟـﺪة أﻣـﺲ ﺑﻤﻨـﻊ دﺧـﻮل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ داﺧﻞ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ ﻋـﲆ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺻﺪور ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﻤﻨﺢ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻬﻠـﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ا ُﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﺷ ﱠﺪ َد اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺤﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﺤﺮي ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻤﺴـﻚ ﻗﻴﺎدة ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﺎﻤﻴﻨﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨﻊ دﺧﻮل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺔ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ وﺟـﻮد ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘـﻲ ﻋ ﱠﺪ َﻟﺖ وﺿﻌﻬﺎ ﺑﻀﻢ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎل ﻋﲆ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼﺤﺢ آﺧﺮون أوﺿﺎﻋﻬﻢ وﻳﺮﻳﺪون‬

‫ﻣﺰاﺣﻤﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﻦ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﻣﺪﻳـﺮي اﻤﺤﻄﺎت ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ اﻤﻠﻜـﻲ ﻟﻴﺲ ﺣـﻼً ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻸزﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺆ ﱢﻛﺪﻳـﻦ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺤﻞ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺒﺒﺎت ﺗﻠﻚ اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨـﻮا ﱠ‬ ‫أن ﺣﺎﺟﺘﻬـﻢ ﻟﺘﻠـﻚ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻟﻴﺲ ﻓﻘـﻂ ﺑﺴـﺒﺐ زﻳﺎدة‬ ‫أﻋـﺪاد اﻟﺤﺎوﻳـﺎت‪ ،‬ﺑـﻞ ﱠ‬ ‫إن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳـﺎت ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﻌﺒﱠـﺄ ًة ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﺳﻴﺌﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻳﺴﺘﺤﻴﻞ ﻣﻌﻬﺎ اﻟﺘﻔﺮﻳﻎ‬ ‫إﻻ ﺑﻮﺟـﻮد ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﻦ‬ ‫إﱃ أﻧﱠﻬـﻢ ﺧﺎﻃﺒـﻮا اﻟﺘﺠـﺎر واﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻤﻨﻊ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻋﻤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺼـﺪر ﺑﻤﻴﻨـﺎء ﺟـﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺨﺰﻳـﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺤﺎوﻳﺔ دون ﻣﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬

‫اﻟﺘﻐﻠﻴـﻒ اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻜﻲ ﻳـﺆدي ﰲ‬ ‫أﻏﻠـﺐ اﻷﺣﻴﺎن إﱃ ﺗﻠـﻒ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ أو‬ ‫ﴎﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻫﻨـﺎك ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺠـﺎر ﻳﻮ ﱢردون ﺣﺎوﻳﺘﻦ‬ ‫أو ﺧﻤﺴـﺔ ﺣﺎوﻳـﺎت ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن ﻫـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻀﻄﺮﻧﺎ‬ ‫إﱃ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 1200‬ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ ‪ 300‬أو ‪ 200‬ﻟﻜﻞ ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺣﺎوﻳﺎت«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻲ اﺗﱡﺨِ ﺬَت‬ ‫ﻤﻨـﻊ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎر‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺼـﺪر ﱠ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﺮاﻣﺎت‬ ‫ﻳﻔـﺮض‬ ‫أن اﻤﻴﻨﺎ َء‬ ‫ً‬ ‫ﺗـﱰاوح ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 350‬رﻳـﺎﻻ و‪720‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﻋﲆ اﻟﺤﺎوﻳـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﱠﻬﺎ ﻻ ﺗُﻌﺘَﱪ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رادﻋﺔ؛ إذ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺪﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺔ‬ ‫وﺗﻜﺮار اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﺮ ًة أﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻀﺎء ﻳﻜﺸﻒ أوراق ﻓﺴﺎد‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪ ..‬وﻳﻮاﺟﻪ ‪١٢‬‬ ‫ﺑﺘﻜﺴﺐ ‪ ١٥٫٧‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ّ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫ﺑﺪأت أﻣﺲ ﻣﺤﺎﻛﻤﺎت ﻣﺘﻬﻤﻲ اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﻐﻠﺖ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨﺖ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻃﺎﻟﺖ ‪ 35‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﺑﻦ ﻗﻴﺎدﻳﻦ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ وﻣﻬﻨﺪﺳﻦ وﻣﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻔﻌﻦ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت وﺻﻔﺖ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻓﺴـﺎد ﱠﺑﻦ‪ .‬واﺳﺘﻬﻠﺖ اﻤﺤﺎﻛﻤﺎت ﺑﻤﺜﻮل ‪ 12‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪ ،‬ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ .‬وأﻧﻜﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻣﺎ وﺟﱢ ﻪ إﻟﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬ﻛﺎن أﺑﺮزﻫﺎ إﺳـﺎءة اﻟﺮﺷـﻮة واﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﻨﻔﻮذ رﻏﻢ ﺗﺼﺪﻳﻘﻬﺎ ﴍﻋﺎً‪ .‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻬﺎ اﻧﺘﺰﻋﺖ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻹﻛﺮاه‪ .‬وﺷـﻬﺪت اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺘﻲ أدارﻫﺎ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺤﺮﻳﺮي ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻘﺎﺿﻴﻦ ﻳﺎﴎ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺘﻴﻖ وﻓﺎرس ﻣﺘﻌﺐ اﻤﻄﺮي‪ ،‬ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫ﺧﻠﺼـﺖ إﱃ اﻟﻨﻔﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻃﻠـﺐ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻬﻠﺔ ﻟﻠﺮد ﺗﺤﺮﻳﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻃﻠﺐ آﺧـﺮون ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎ ٍم ﻟﻠﱰاﻓﻊ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ‪ .‬وأﺣﺼﺖ »اﻟﴩق« إﺟﻤﺎﱄ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﻮا ﺑﺘﻜﺴـﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 15.7‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ .‬ورﻓﺾ اﻟﻘﺎﴈ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻤﺤﺎﻣﻴﻲ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺈﺧﻼء اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻃﻠﺐ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﺜﲇ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺘﻲ ﺣﴬت‪ ،‬ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺪﻗﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﻘﻠﻮﻧﻪ‪ .‬وﺣﺪد اﻟﻘﺎﴈ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﰲ ‪ 18‬ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴﺘﺄﻧﻒ اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ‪12‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎ ً آﺧﺮﻳﻦ ﻋﲆ ذﻣﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗﻴﺎدات ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻣﻘﺎوﻟﻮن‪.‬‬

‫أول اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻤﺜـﻞ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻒ‪ ،‬ﺗﻼ ﻋﲆ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬ﻛﻞ ﻋﲆ ﺣﺪة‪ ،‬اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺼﻬﻢ‪ .‬ووﺟﻪ ﻣﻤﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﺬي اﺳـﺘﺪﻋﻲ ﻛﺄول ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔﻮذ واﺧﺘﻼس‬ ‫اﻤﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬واﺳـﺘﻌﻤﺎﻟﻪ ﻛﻤﺒﺎﻟـﻎ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ دون اﻟﺘﺰام ﺑﺎﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻋﻄـﺎءات‪ ،‬واﺳـﺘﺤﺼﺎﻟﻪ ﻋـﲆ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻧﻘـﺪا ً وزﻳﺎدة‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ اﻤﻨﺎﻗﺼﺎت ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﻔﻌﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺗﻬﻤﻪ ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺰوﻳـﺮ وﺛﺎﺋﻖ ﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر‬ ‫ﻻ ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺨﻠﻴﺺ ﻣﺴـﺘﺨﻠﺼﺎت ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫وﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﻨﺠﺰة ﻣﺴـﺒﻘﺎً‪ ،‬وإﺳﺎءة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت واﻤﻮاﺻﻔﺎت ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﺟﻤﻊ‬ ‫ﺗﱪﻋﺎت ﻧﻘﺪﻳﺔ وﻋﻴﻨﻴﺔ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻧﻜﺮ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻬﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮﻳﺎً‪ ،‬وﺗﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤـﺎ ٍم ﻟﻠﱰاﻓـﻊ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻘﻴـﻢ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً ﺗﻠـﻚ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت ﻇﻠﻤﺎ ً ﺑﺤﻘـﻪ‪ .‬وﻧﻔﻰ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﻤﻘﺎوﻟﻦ اﺛﻨﻦ ﺳﺄﻟﻪ اﻟﻘﺎﴈ ﻋﻦ اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻪ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ ﺳـﻌﻮدي واﻵﺧﺮ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻮن اﻤﻘـﺎول اﻷول ﻋﺪﻳﻠﻪ‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻬﻤﺎ ﻤﻌﺮﻓـﺔ ﺑﻬﻤﺎ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺷـﻬﺪه‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ رﻏﺐ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﺳـﺄل اﻟﻘﺎﴈ ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻦ ﻋﺪم‬ ‫وﺟـﻮد اﻻﺗﻬﺎم ﺑﺎﻟﺮﺷـﻮة ﺿﻤﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻻﺗﻬﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻮﺟـﻮدا ً ﰲ ﻣﺤﺎﴐ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳﺘﻀﺎف‪ ،‬وﺗﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﻲ ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻟﺨﺮوج‬ ‫واﻻﻧﺘﻈﺎر‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻢ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ ﻃﻠﺐ اﻟﻘـﺎﴈ إدﺧﺎل اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﻼ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﺮار اﻻﺗﻬﺎﻣﻲ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻣﻴﻦ وﺛﺎﻟﺚ‬ ‫ﻣﺘـﺪرب‪ ،‬وﺷـﻤﻠﺖ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬـﺖ إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻴﻪ ﻟـﺮﳽ وﻣﻨﺎﻓﻊ‬ ‫ﻋﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘـﺎﴈ ﻋـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‪،‬‬ ‫وﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرﺗﻦ ﻣـﻦ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﻦ وﺛﺎﻟﺜـﺔ ﻣﻦ ﻣﻘـﺎول آﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫و ‪ 524‬أﻟﻔـﺎ ً و ‪ 500‬رﻳﺎل‪ ،‬وإﺻﺪار‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺑﺰﻳﺎدة أﺳﻌﺎر اﻤﻨﺎﻗﺼﺎت‬ ‫وإرﻏـﺎم ﻣﻘﺎوﻟـﻦ ﻋﲆ دﻓـﻊ ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻧﻘﺪﻳـﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺷـﻔﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫اﺗﻬـﻢ ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺰوﻳـﺮ ﺗﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﻫﻤﻴﺔ وﻃـﺮح ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺎوﻻت ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﻔﺬة ﻣﺴـﺒﻘﺎً‪ ،‬ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻓﻊ‬ ‫وﺗﺠـﺎوز اﻷﻧﻈﻤـﺔ وﻃـﺮح ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫وﻫﻤﻴـﺔ واﻹﻳﻌـﺎز ﻟﻠﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎﴈ ﻋـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫وﺟﻤﻊ ﺗﱪﻋـﺎت ﻣﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ .‬وأﻧﻜﺮ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ ﺗﺼﺪﻳﻘﻬﺎ ﴍﻋﺎً‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺳـﺆال‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﻟﻪ ﻋـﻦ ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ ﻋﲆ أﻗﻮاﻟﻪ‬

‫ﴍﻋـﺎً‪ ،‬أﺟﺎب أﻧﻬـﺎ أﺧﺬت ﺗﺤﺖ اﻹﻛـﺮاه‪ ،‬وأﻧﻪ أﻗﺎم‬ ‫دﻋﻮى أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﻹﺛﺒﺎت ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺗﻼﻋﺐ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ووﺟﻬـﺖ ﻟﻠﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﻤـﻞ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟـﻺﴍاف واﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬اﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔﻮذ‬ ‫وﺗﺒﺪﻳﺪ اﻤﺎل اﻟﻌﺎم وﻃﻠﺐ اﻟﺮﺷـﻮة‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺤﺼﺎل‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻟـﻪ وﻟﴩﻛﺎﺋﻪ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 750‬أﻟﻔﺎ ً ورﻳـﺎل واﺣﺪ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺎﻧﺪة واﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﻬـﺎ واﻟﺘﻮاﻃﺆ ﺑﺒﻴﻊ‬ ‫أﺟﻬﺰة وﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻧﻘﺪا ً ﻟﻬﻢ‪ ،‬واﻟﻌﺒﺚ‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﴬر اﻟﻌﺎم وﻋﺪم ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ أو‬ ‫اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻋﺪم اﻟﺤﺴﻢ ﻋﲆ اﻤﻘﺎوﻟﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻗﺼﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﺗﻜـﺮر إﻧﻜﺎر اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪،‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ اﻤﺘﻬﻢ اﻟـﺮد ﺗﺤﺮﻳﺮﻳﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﻓـﺎد ﰲ رده‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﴈ ﺑـﺄن اﻟﺘﻬﻢ ﻏـﺮ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺣﻦ ﺳـﺄﻟﻪ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﻋﻤﺎ ﻫﻮ دﻗﻴﻖ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎب أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫وﺳـﺄﻟﻪ اﻟﻘﺎﴈ ﻋﻦ اﻋﱰاﻓﻪ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ دﻓﱰ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إن ﻫﺬا اﻻﻋﱰاف‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ وﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﻬﻠﺔ ﻟﻠﺮد‪.‬‬ ‫ﺗﺰوﻳﺮ ورﺷﻮة واﺳﺘﻐﻼل ﻧﻔﻮذ‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺗﻬـﻢ ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔـﻮذ‪ ،‬وإﻫـﺪار اﻤـﺎل اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وإدارة ﻋﻤﻠﻴـﺎت وﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬وارﺗـﻜﺎب اﻟﺘﺰوﻳﺮ‪ ،‬وﺟﻠﺐ‬ ‫ﻗﻄـﻊ ﻏﻴـﺎر ﺑﻮﻗﻮﻋـﺎت ﻛﺎذﺑـﺔ ووﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻼم‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﻠﺼﺎت‪ ،‬وإﺳـﺎءة اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻮاد اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻃـﺮح اﻤﻨﺎﻗﺼـﺎت‪ ،‬وﻗـﺪ أﻧﻜﺮ اﻤﺘﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻬـﻢ ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻬﻠﺔ ﻟﻠﺮد‪ .‬وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬اﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻻ ً اﺳـﺘﻐﻞ ﺻﻠﺔ اﻟﻘﺮاﺑﺔ ﺑﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ »ﻋﺪﻳﻠﻪ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﺗﻬﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴـﺘﻐﻞ ﻧﻔﻮذه اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻗﺼﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺎوز اﻷﻧﻈﻤﺔ وﴏف اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت ﻟﻪ‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺘﻠـﻚ اﻤﻨﺎﻓﻊ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺮﺷـﻮة ﻷﺣﺪ‬

‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻣﺴﺎﻋﺪه وأرﺑﻌﺔ ﻣﻘﺎوﻟﻴﻦ ﻋﺮب‪ ..‬ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ‬

‫اﻟﻤﻘﺎوﻟﻮن ا€رﺑﻌﺔ ﻳﺨﺘﺮﻗﻮن ﺳﺮﻳﺔ اﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎت وﻳﺘﻮاﻃﺄون ﻟﺘﻮرﻳﺪ ﻣﺸﺎرﻳﻊ وﻫﻤﻴﺔ‬

‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 20‬أﻟﻒ رﻳـﺎل ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺘﻘﺎﴈ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺗﻪ‪ .‬وﻗﺪ أﻧﻜﺮ اﻤﺘﻬـﻢ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻧﺘﺰاع‬ ‫أﻗﻮاﻟﻪ اﻤﺼﺪﻗـﺔ ﴍﻋﺎ ً ﺑﺎﻹﻛﺮاه ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل ﻇﺮوﻓﻪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﺧﱰاق اﻤﻨﺎﻗﺼﺎت وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎت وﻫﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﺮﻛـﺰت اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻷرﺑﻌﺔ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫وﻣﻘﺎوﻟـﻦ ﻣـﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺘﻮاﻃـﺆ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻹدارة‪ ،‬ورﺷـﻮﺗﻬﻢ واﻟﺤﺼـﻮل ﻣﻨﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺑﺄﻗﻞ اﻟﻌﻄﺎءات اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻗﺼﺎت‪ ،‬واﺗﻬﻤﻮا‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 502‬أﻟـﻒ و ‪ 610‬رﻳﺎﻻت‪ ،‬ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫‪ 119‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺛـﻢ ‪ 155‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺛﻢ ‪196610‬‬ ‫رﻳﺎﻻت ﺛﻢ ‪ 32‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻧﻘﺪا ً ﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة‪ ،‬وﺗﻮرﻳﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت وﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 300‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وأﺧـﺮى ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 100‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻠﺤﻖ ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺼـﺎت ﺑﺘﺄﻣـﻦ ﺳـﺒﻮرات وﺑـﺮادات وﻛـﺮاﳼ‬ ‫وﻃﺎوﻻت ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﻨﺢ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل ورﺷـﻮة آﺧﺮ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 60‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺪ أﻧﻜـﺮ اﻤﺘﻬﻤﻮن اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻤﻨﺤﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺮد ﺗﺤﺮﻳﺮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻋﺴﻜﺮي ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻘﺎوﻻ ً‬ ‫وﰲ اﻹﻃﺎر ذاﺗﻪ‪ ،‬وﺟﻪ اﻻﺗﻬﺎم ﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺠﻠﺔ ﺑﺎﺳـﻢ ﺷـﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ّ‬ ‫ﻓـﴪه اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻟﺸـﻘﻴﻘﻪ »ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫اﻷﺧﻮة«‪ .‬وﺳﺄﻟﻪ اﻟﻘﺎﴈ إن ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺮد ﺗﺤﺮﻳﺮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وأﺟﺎﺑﻪ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻼﻋﺐ وﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫ووﺟـﻪ اﻻﺗﻬﺎم إﱃ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﻌﺒﺚ واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻮﻇﻔـﻦ ﺑﺘﺰوﻳﺮ وﺗﺰوﻳﺪات وﻫﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 428‬أﻟﻔﺎً‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﺟﺰء ﻣﻨﻪ إﱃ ﻣﻘﺎول‬ ‫آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺑﻤﻨﻊ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺤﺎﻣـﻮن اﻤﻮﺟـﻮدون‬ ‫ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﻤﺘﻬﻤـﻦ‪ ،‬ﺑﺈﺧـﻼء اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ‪ ،‬وﻗﺎل أﺣﺪﻫـﻢ إن اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻛﺘـﺐ ﺑﺘﺤﻴـﺰ‪ ،‬واﻗـﱰف ﻇﻠﻤـﺎ ً ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﺆﺛﺮون ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﺮأي اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﻘـﺎﴈ رﻓﺾ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﺪاﺋﺮة ﻫﻲ َﻣ ْﻦ ﺗﻘﺮر‬ ‫ذﻟـﻚ وﻟﻴﺲ أﺣﺪ آﺧـﺮ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻗـﺪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺪﻗﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺬر ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻨﻘﻠﻮﻧـﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً إﻧﻜﻢ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﻨﻮن ﻋﲆ ﻧﻘـﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫دون زﻳـﺎدة أو ﻧﻘﺼـﺎن‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻻﻗـﻰ اﺳﺘﺤﺴـﺎن ﻣﻨﺪوﺑـﻲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺘﻲ ﺣﴬت وﻫﻲ‪ :‬اﻟﴩق‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬واﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﻜﺎظ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻤﺜـﲇ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫وأﻋﺠﺒﻬﻢ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﻘﺎﴈ ﻣﻌﻬﻢ ﺑﺮﻗﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫وﻃﻼب ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ أﻣﺲ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وﻃﻼب‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻓﻮزﻫﺎ ﺑﺠﺎﺋﺰة ﻣﻜـﺔ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة أن ﺣﺼﻮل اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻋﻠﻤﻴﺎ ً وﺗﻘﻨﻴﺎ ً اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻤﻴﺰﻫﺎ ﻛﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﺄﺗﻲ ﺗﺤﻔﻴﺰا ً ﻣﻦ أﻣﺮ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻋـﲆ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺠﻬﺪ ﰲ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻤﻠﻮن راﻳﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻤﻮﻫﺒﺔ‪.‬‬

‫‪ ٢٠‬أﻟﻒ‬ ‫ﻛﻴﺲ ﻧﻔﺎﻳﺎت‬ ‫ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮرد‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻣﺮﻛـﺰ ﺣﻲ اﻟﻘﻴﻢ واﻷﺣﻴﺎء اﻤﺠﺎورة ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة )ﻧﺎﻓﻊ ﻟﻸﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ( واﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺣﻴﺚ ﺟﺮى ﺗﻮزﻳﻊ ‪٢٠‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻛﻴﺲ ﻧﻔﺎﻳﺎت ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻤﻮﻗـﻊ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪ .‬وﺷـﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ واﻤﺘﻄﻮﻋﺎت ﰲ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟـﺰوار ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻓﺮﻳﻖ ﻧﺎﻓﻊ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻣﺪﻳﺮ »ﺧﻴﺮﻳﺔ ﺣﺎﺋﻞ« ﻳﺮﻓﺾ ﻗﺮار »اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‬ ‫ﺑﻤﺒﺮرات ﻣﻘﻨﻌﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻳُ ﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﱢ‬

‫رﺳﺎﻟﺔ ﺧﺎﺻﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﺪﺣـﺖ اﻟﺠﻬـﺪ اﻟﺮاﺋﻊ ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ ﻣﻨﺬ ﺑـﺪء ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟـﻮ‬ ‫ﻣﺤﺎﴏة اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ إﱃ اﻟﺒﻼد ﻣﻦ اﻟﺤﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻓﺴﻴﺪﻳﺮ اﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﱄ ﻇﻬـ َﺮﻩ؛ ﻷن اﻤـﺪح ﻣُﺴـﺘﻬ َﻠﻚ‪ ،‬إذا أﺗﺎﻛﻢ اﻤﺎدﺣـﻮن ﻓﺎﺣﺜﻮا ﰲ‬ ‫وﺟﻮﻫﻬﻢ اﻟﱰاب‪ ،‬وﺳﺄدﺧﻞ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع ﻣﺒﺎﴍ ًة ﻣﻊ أﻣﺮ »اﻷﻣﻦ«‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺬي ﻳﻘﻮد ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻷﻣﻦ ﺑﻜﻞ اﻗﺘﺪار‪...‬‬ ‫ﻫﻨﺎ أﴎد ﻟﻪ ﻗﺼﺔ ﻣﺘﺴـﻠﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻹﺛﻴﻮﻳﺒـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﺴـﺎﻧﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠـﻪ وﻋﺎد إﱃ ﻧﻔﺲ اﻤﻜﺎن ﺑﻌـﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ‪ ...‬ﻳﻘﻮل‪ :‬ﺗ ﱠﻢ ﺗﺮﺣﻴﲇ ﰲ ﺑﺎﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺎزان‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻣﻐﺎدرﺗﻨﺎ ﻟﻠﺸﺎﻃﺊ ﺑﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﺑﺪأ ﻣﻮﻇﻔﻮ اﻟﺒﺎﺧﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮض ﻋﻠﻴﻨﺎ َﻣﻦ ﻳﺮﻏﺐ اﻟﻌﻮدة ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻣﺎﺋﺔ رﻳﺎل وﻳﺘﻢ‬ ‫إﻧﺰاﻟـﻪ ﰲ ﻗﻮارب ﻤﻮاﻃﻨﻦ »ﺧﻮﻧﺔ«‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﺎرب ﻳﺄﺧﺬ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫رﻳﺎل ﻋﲆ اﻟﺮأس‪ ...‬ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻟﻢ أﺗﺮ ﱠددْ؛ ﻓﻘﺪ دﻓﻌﺖ ﻤﻮ ﱠ‬ ‫ﻇﻔِ ﻲ اﻟﺒﺎﺧﺮة‬ ‫اﻤﺒﻠـﻎ اﻤﻄﻠﻮب وأﻧﺰﻟﻮﻧﻲ ﺑﺤﺒﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ دُﻓﻌﺖ ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﻘﺎرب‬ ‫اﻟـﺬي وﺻﻠﻨﺎ و‪ 19‬ﺷـﺨﺼﺎ ً آﺧﺮﻳﻦ إﱃ ﺷـﺎﻃﺊ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮل‪ :‬ﻓﻮر ﻧﺰوﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﺎرب اﺳـﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﺳﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﻣُﺴـﺒ ً‬ ‫ٍ‬ ‫َﻘﺔ‬ ‫»ﺧﻮﻧـﺔ« ﺟﺎﻫﺰ ٌة ﺳـﻴﱠﺎراﺗُﻬﻢ ‪ -‬ﻳﺒﺪو أ ﱠن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﻘﻮارب ‪ -‬وﻧﻘﻠﻮﻧﺎ ﰲ ﺟﻴﻮب »ﺷـﺎص« إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺒﻠﻴـﺔ »رﺟﺎل أﻤﻊ«‪ ،‬وﰲ اﻤﺴـﺎء ﺻﻌﺪﻧﺎ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛ ﱠﻢ‬ ‫ﻋﺪﻧﺎ إﱃ ﻧﻔﺲ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﺗ ﱠﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠُﻨﺎ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺎ أﻣـﺮ اﻷﻣـﻦ‪» :‬اﻟﺨﻮﻧﺔ« ﻣﻦ ﺷـﻌﺒﻨﺎ‪ ،‬واﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺗﺪور ﰲ‬ ‫ﺑﻴﻊ »وﻃﻦ«‪ ،‬واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻏﺮ رادﻋﺔ‪ ...‬ﻳﺎ ﺳـﻴﺪي‪ :‬ﻻ ﳾء ﻳﻌﺪل‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﺳﺪﱠد اﻟﻠﻪ ﺧﻄﺎك‪ ...‬ﻏﺪا ً ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ »اﻟﺨﻮﻧﺔ«‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫رﻓـﺾ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﻳﺰ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘـﺮار اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ )ﺣﺼﻠﺖ اﻟﴩق‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ(‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻨﺺ ﻋﲆ‬ ‫رﻓﺾ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﻄـﺎب رﻓﻌـﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﺒﻬﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻔﺎﻳـﺰ اﻟـﺬي ﻋﻤـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﻔﺮع ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺑﺤﺎﺋﻞ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﻀﻮا ً‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫إﻧﻪ ﻃﻠـﺐ إﻳﻀـﺎح أﺳـﺒﺎب اﻟﺮﻓﺾ‬ ‫رﻏـﻢ أﻧﻪ ﻳﻌﻤـﻞ ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ً ﺑـﻼ راﺗﺐ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﴪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫رﻓﻌﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻤﺒﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻒ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠﺖ اﻟـﻮزارة ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻌﻴﻴﻨﻲ دون‬ ‫ﻣﺴـﻮﻏﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻟـﻦ أﻗﺒﻞ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﺼـﺪر ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻤﺨـﻮل ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻲ‬ ‫وإﻋﻔﺎﺋﻲ«‪.‬‬

‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻟﻢ أﻋﻦ إﻻ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ورﻓـﴤ ﻟﻮﺳـﺎﻃﺎت ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻨﻮﻳﴫ اﻟـﺬي ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ إﺧﻮﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺗﻮﺳﻄﻪ‬ ‫ﻹﻟﻐـﺎء اﻹﻧـﺬار واﻟﺤﺴـﻢ ﻋـﲆ أﺧﺘﻪ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﺔ أﻳﻀﺎ ً ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬أوﺟﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺪاء ﻏﺮ اﻤﱪر إﻃﻼﻗـﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺧﱪاﺗـﻲ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹداري ﻣـﻦ ﺧـﻼل إﻳﺠـﺎد ﻫﻴﻜﻠـﺔ‬ ‫إدارﻳﺔ وﺗﺴﻠﺴـﻞ وﺣﻮﺳـﺒﺔ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإدﺧﺎل ﻣﺒﺎدئ اﻟﻌﻤﻞ وﻓﻖ اﻟﺠﻮدة‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ آﻟﻴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪم‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻔﺎﻳـﺰ‪ ،‬أن اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟـﻢ ﺗﺮﺟﻊ ﻤﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻤﺨﻮل ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ وإﻋﻔﺎﺋﻪ‪ ،‬وأن رﻓﺾ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﻣـﱪرات ﻣﻘﻨﻌـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »أﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﻣﺨﺘﻠﺴﺎ ً أو ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً‬ ‫ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺟﺌﺖ ﻷﺧﺪم ﺑﻠﺪي‪،‬‬ ‫وﻟﻢ أﻛﻦ أﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﺘﻢ ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻲ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ رﻓﻊ ﺷـﻜﻮى‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وزود‬ ‫أﻣـﺮاﻤﻨﻄﻘـﺔﺑﺼـﻮرةﻣﻨﻬـﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺗﺤﻔﻆ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫اﻟﻤﻠﻖ‪ :‬ﻟﺴﻨﺎ ّإﻣﻌﺎت ﺣﺘﻰ ُﺗﻤﻠﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻗﺮارات ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻻ ﻣﺒﺮرات ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﻬﺎن‪ :‬ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ رﺳﻤﻴ ًﺎ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﺧﻄﺎب اﻟﺴﺒﻬﺎن اﻤﻮﺟﻪ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ )اﻟﴩق(‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺴـﺒﻬﺎن ﻋﲆ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠﺘـﻪ ﻳﺮﻓـﻊ ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻤﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺑـﻮزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﻄﻠﺐ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻋـﺪم اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ ﺗﻌﻴﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﻳـﺰ ﻣﺪﻳـﺮا ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳـﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ اﺳﺘﻔﺴﺎرات »اﻟﴩق«‬ ‫ﺣﻮل أﺳـﺒﺎب رﻓﺾ اﻟﺘﻌﻴـﻦ‪ ،‬ﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻧﺤـﻦ ﻧﺘﻌﺎﻣـﻞ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺣﺴـﺐ‬

‫ﺟﺪة‪ :‬ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﺘﺴ ﱠﻠﻢ ‪٪٨٠‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻣﻬﻠﺔ ا‪±‬ﺣﻼل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﻣﻨﻈﺮ ﺗﻮﺿﻴﺤﻲ ﻷﺣﺪ اﻟﺠﺴﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﻗﺎل أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺨـﺮج إن أﻣﺮ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ اﻓﺘﺘﺢ‬ ‫وأﻃﻠﻖ ووﺿﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس‬ ‫ﻟـ ‪14‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺑﻠﺪﻳـﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗـﻪ اﻷﺧـﺮة ﻟﻠﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻓﺘﺘـﺎح ﻃﺮﻳـﻖ ﻛﻮﺑـﺮي‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬وإﻃـﻼق ﻃـﺮق اﻤﻄﺎر‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﻣﻌﻬـﺪ ﺳـﻼح اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋـﻖ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬وﻛﻮﺑﺮي‬ ‫اﻟﺠﺎل‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ درء أﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﻮل ﰲ ﺳـﺘﺔ أﺣﻴﺎء ﻫﻲ اﻟﻌﻨﻮد‬ ‫واﻟﺴـﺪاد واﻤﺜﻨـﺎة واﻟﺠـﺎل وﺟﱪة‬

‫وﻣﺨﻄﻂ ﺑﻦ رﻳﺤـﺎن‪ ،‬وﺿﻊ ﺣﺠﺮ‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ وإﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﺷـﺎرع اﻟﺠﻴـﺶ‪ ،‬وﻛﻮﺑـﺮي ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ )ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻠـﻪ ﻣـﻊ ﻃﺮﻳـﻖ وادي وج(‬ ‫ﻤﴩوع ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﻬﻨـﺪس اﻤﺨـﺮج‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﻜﺜﻔـﺔ ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ ﺑﻬـﺪف‬ ‫إﻧﺠـﺎز ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﻗﺒـﻞ ﺣﻠـﻮل اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﺣﺘـﻰ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻟﺴـﺎﺋﺤﻮن واﻟﺰوار ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺷـﻬﺪت ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﺗﻨﺎﻣﻴـﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎ ً ﻓﻬﻨـﺎك‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻜـﺮم ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮى ﻟﻠﻄـﻼب وﻣﴪح‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻄـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻨﺴـﻖ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺳـﺘﻜ ّﺮم ‪ 169‬ﻓﺎﺋـﺰا‪،‬‬ ‫ﻓﺎزوا ﺑﺠﻮاﺋﺰ ﺑﻠﻎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ ‪400‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ .‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮاﻓـﺰ اﻟﺘﻲ ﺳﻴُﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ‬

‫ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ إﻧﺸـﺎء ﺣﺪاﺋـﻖ وﻣﺘﻨﺰﻫﺎت‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺣﺎت ﺑﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﺎﻣﺮ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‪،‬‬ ‫ﻣﺒـﺎن ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺟﺴـﻮر‬ ‫ﻣﺸـﺎة‪ ،‬ﺷـﺒﻜﺎت ري وﺧﺰاﻧـﺎت‬ ‫ﻟﺸـﻮارع وﺣﺪاﺋﻖ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺳﻔﻠﺘﺔ‬ ‫وأرﺻﻔـﺔ وإﻧﺎرة ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ‪ ،‬ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺷـﻮارع اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‪ ،‬إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻣﺘﻨﺰﻫـﺎت وﺿﻮاﺣـﻲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ وﺗﺠﻤﻴﻞ اﻤﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﺗﺴﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﺮ ﺑﻘﺮى اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻃﺮق‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮى‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴـﺬ أﻧﻔﺎق وﺟﺴـﻮر‪،‬‬ ‫درء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل وﺗﴫﻳـﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‪ ،‬ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻻﻧﻬﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺴـﻠﻢ ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ‪ ،%80‬ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي اﻧﺘﻬﺖ ﻓﻴﻪ ﻓﱰة اﻹﺣﻼل اﻤﺤﺪدة ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻹﻣﺎﻧﺔ اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻤﺖ ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎري‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﻫﻨﺎك ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻣﺴﺘﻤﺮا ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫إﺣﻼل ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻳﺠﺮي اﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺒﺎﻗـﻲ دون ﺗﺄﺧﺮ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ اﺿﻄﺮت اﻷﻣﺎﻧﺔ إﱃ إﺑﻘﺎء‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻓﱰة أﺧـﺮى ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻹﺣﻼل ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ .‬وﺳﺘﺴـﺘﻠﻢ ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺨﻤﺲ ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺴـﻌﺔ ﻋﻘـﻮد ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻮاﻗﻊ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 1.8‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻟﺨﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬

‫ﻣﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬واﻤﻨﺎﻃﻖ ﻫـﻲ‪ :‬اﻤﻨﻄﻘـﺔ رﻗـﻢ ‪) 1‬ﺑﻠﺪﻳﺘﺎ ﺛﻮل‬ ‫ذﻫﺒﺎن(‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ ‪) 2‬ﺑﻠﺪﻳﺘﺎ ﺟﺪة اﻟﺠﺪﻳﺪة ‪ -‬أﺑﺤﺮ(‪،‬‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ ‪) 3‬ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﻄـﺎر(‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ ‪) 4‬ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ(‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ ‪) 5‬ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ( اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫رﻗﻢ ‪) 6‬ﺑﻠﺪﻳﺘﺎ اﻟﺒﻠﺪ ‪ -‬اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ(‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ‬ ‫‪) 7‬ﺑﻠﺪﻳﺘﺎ أم اﻟﺴـﻠﻢ ‪ -‬ﺑﺮﻳﻤﺎن(‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗﻢ ‪) 8‬ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب(‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ رﻗـﻢ ‪) 9‬اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ واﻟﺸـﺎﻃﺊ(‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫واﻷراﴈ اﻟﻔﻀـﺎء واﻷرﺻﻔـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘـﺎط اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺒﻌﺜﺮة‪ ،‬وﺷـﻔﻂ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر واﻤﻴﺎه اﻤﺘﴪﺑﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻊ‬ ‫وﻧﻘـﻞ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻏﺴـﻴﻞ‬ ‫وﺗﻄﻬﺮ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﺣﺎوﻳﺎت اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﻤﻊ‬ ‫وﻧﻘﻞ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ذات اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺤﺪاﺋﻖ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ وﻧﻈﺎﻓﺔ اﻤﺤﻄﺎت اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸﻮاﻃﺊ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺳﻴﺔ ﻣﺸﺮوع إﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ »أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠـﻦ أﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻫﺎﻧـﻲ أﺑـﻮراس ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﺮﺳـﻴﺔ ﻣـﴩوع إﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻋـﲆ إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ دراﺳـﺎت‬

‫وﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻬﻴﻜﻠـﺔ اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻋﲆ ﻋﻘﺪ اﻤﴩوع ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻣﻦ ﺟﺪة أن إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻬﻴﻜﻠـﺔ ﺳـﺘﻤﺮ ﺑﻌـﺪة ﻣﺮاﺣـﻞ‬

‫وﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺑﻮﺿـﻊ ﻫﻴـﻜﻞ إداري‬ ‫واﻗﱰاح اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻬﻴﻜﻞ‬ ‫اﻤﻘـﱰح اﻟـﺬي ﺳـﻴﺘﻢ وﺿﻌـﻪ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﺗﺤﻠﻴﻞ واﻗـﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧـﺔ وﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻷﻣﺎﻧـﺔ وﺧﻄﻄﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻀﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻣﻮﺟـﻪ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺴـﺒﻬﺎن‬ ‫إﱃ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﺑﺤﺎﺋـﻞ ﻣﻌﻨـﻮن ﺑـ«ﻣﻬـﻢ‬ ‫وﻋﺎﺟﻞ ﺟﺪاً« ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434/5/13‬‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺨﻄـﺎب ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻌﺬر اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﻳﺰ ﻣﺪﻳﺮا ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻣﻮاﻃﻦ آﺧﺮ‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺴـﺒﻬﺎن ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ‪:‬‬ ‫ﻣﻊ اﻋﺘﺒﺎر أن وﺟﻮده ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﺧﻄـﺎب ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻳﻌـﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ووﺟﻮده ﻣﺪﻳﺮا ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺎ ً ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻲ«‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬دورة ﻋﻦ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺪم‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ ﻳﻔﺘﺘـﺢ اﻤﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻌﻼﺟﻲ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻨﺠـﺮ اﻟﻴﻮم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻨﺪوة اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ إدارة اﻤﺨﺘﱪات واﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺨﺘﱪات وﺑﻨﻮك‬ ‫اﻟﺪم ﺑﺎﻟﻮزارة ﺑﻌﻨﻮان »أﺣﺪث اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ واﻤﺨﱪﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﺐ ﻧﻘـﻞ اﻟﺪم« وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﰲ ﻓﻨـﺪق ﺟﺮاﻧﺪ ﻛﻮرال‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﻨـﺪوة ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﺨﺘﱪات وﺑﻨـﻮك اﻟﺪم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﻮﺳـﻒ ﺧـﴬي‪ ،‬إن اﻟﻨـﺪوة ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﺒـﺎدل‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻃﺐ ﻧﻘﻞ اﻟﺪم‬ ‫وﻋﻼﻗﺘﻬـﺎ ﺑﺼﺤـﺔ اﻷﴎة‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أداء اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻟﻄﺒﻲ وﺧﺎﺻﺔ ﻃﺐ ﻧﻘﻞ اﻟﺪم‪.‬‬

‫ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اˆﻃﻔﺎل اﻟﺼﻢ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ ﻧ ّ‬ ‫ﻈـﻢ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻷﴎﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺘﺒﻮك دورة ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 46‬ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً وﻣﺘﺪرﺑﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻷﺻﻢ( واﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻵﺑﺎء واﻷﻣﻬﺎت‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﺢ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺿﻤﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫وﻳﻨﻔﺬﻫﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻣـﻦ اﻤﺪرﺑﻦ واﻤﺪرﺑﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷﴎة‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎوﻟـﺖ ﻋﺪة ﻣﺤـﺎور ﻣﻨﻬﺎ اﻹﺷـﺎرات اﻟﻮﺻﻔﻴﺔ وﻏﺮ‬ ‫اﻟﻮﺻﻔﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻔﻬـﻮم اﻟﻠﻐـﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻮاﻣـﻞ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻹﺷـﺎرات‪ ،‬وﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺒﴫي‪ ،‬واﻷﺑﺠﺪﻳﺔ اﻹﺻﺒﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﻋﻤﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺐ ﻃﻼب ���ﻨﺢ »ا‪±‬ﺳﻼﻣﻴﺔ«‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﻜﺮم اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫»اﻟﻄﺎﺋﻒ« ﱢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺘﺤﻀﻴﺮﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﻓـﻖ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫واﻟﺪﻋﻮى ﻟﻴﺴـﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪاً«‪ ،‬وﺑﺴﺆاﻟﻪ‬ ‫أي ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻳﻘﺼﺪ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺠﺐ اﻟﺴـﺒﻬﺎن‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻤﻠﻖ‪ ،‬إن اﻤﺠﻠﺲ واﻓﻖ ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻔﺎﻳﺰ ﻣﺪﻳـﺮا ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻘـﺪم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 54‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎً‪ ،‬وُرﺷـﺢ اﺛﻨـﺎن اﻋﺘﺬرا‬

‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻓﻮﻗﻊ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻋﲆ اﻟﻔﺎﻳﺰ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺨﱪات وﻇﻴﻔﻴﺔ ﺗﺆﻫﻠﻪ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﻨﺼـﺐ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻧﻄﻠﺐ‬ ‫إﻳﻀﺎح أﺳـﺒﺎب اﻟﺮﻓـﺾ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻬﻨﺎ‬ ‫ﻟـﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ أﴏ ﻋﲆ رﻓﻀﻪ‬ ‫دون أن ﻳﺒـﻦ اﻷﺳـﺒﺎب‪ ،‬وﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻛﺄﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﺆﺗﻤﻨﻮن‪،‬‬ ‫وﻟﺴـﻨﺎ إﻣﻌـﺎت ﺗُﻤﲆ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻗﺮارات‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻻ ﻣﱪرات ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻮﺟﻮدﻧﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻧﺮاﻋـﻲ اﻟﻠـﻪ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣـﱪرات‬ ‫ﻣﻘﻨﻌﺔ ﺿﺪ اﺧﺘﻴـﺎر أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻓﺴـﻨﺮﴇ ﺑﻬﺎ وﻧﺘﺒﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﻌﱰض اﻟﻔﺎﻳـﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻧُﻌـﻂ أي ﻣـﱪر‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻘﺪ أﻋﻀـﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻫﺬه‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ووﺿﻊ ﺣﺠﺮ اˆﺳﺎس ﻟـ ‪ ١٤‬ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺑﻠﺪﻳ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻣﺘﻄﻮع ﻳﻮزع أﻛﻴﺎس اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﻋﲆ ﻃﻔﻠﺘﻦ ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺮاﺳﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ‬ ‫ﺣﻔـﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻹﺻﺪارات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﻮﺛﻴـﻖ اﻤﺸـﺎرﻛﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺖ ﻃﺒﺎﻋﺘﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ أرﺑﻌﺔ ﻣﺠﻠﺪات‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻛﺮﳼ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬـﺎرات ﻃـﻼب اﻤﻨﺢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ ﻗﻴﻢ ﻟﻺﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻘﻴـﺎدي ﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻃﻼب اﻤﻨﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻜﺮﳼ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻴﺘﻀﻤّ ﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺸﺎرك ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻼب اﻤﻨـﺢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﺛﺮاء وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎرات اﻟﻄﻼب ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻠﻘـﺎت اﻟﻨﻘـﺎش وورش اﻟﻌﻤﻞ وﻟﻘﺎءات اﻟﺨـﱪاء واﻟﻘﺮاءات‬ ‫اﻹﺛﺮاﺋﻴـﺔ واﻤﻬـﺎم اﻷداﺋﻴـﺔ‪ .‬ﺳـﻴﺘﻢ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﻠﺘﺤﻘﻮن ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﻟﻄﻼب اﻤﻠﺘﺤﻘﻦ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﺴﺎر اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫الباحة‪« :‬التخطيط والمتابعة» تطالب‬ ‫بتنفيذ اعتمادات المشاريع‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫دعا وكيل إمارة منطقة الباحة‬ ‫نائ�ب رئيس مجل�س امنطقة‬ ‫الدكتور حامد الش�مري أمس‪،‬‬ ‫مدي�ري اإدارات الحكومي�ة‬ ‫إى تنفيذ اعتمادات امش�اريع‬ ‫وف�ق ما يتم الرفع به‪ ،‬مش�را ً خال‬ ‫ترؤسه أمس ااجتماع السابع للجنة‬ ‫التخطي�ط وامتابع�ة إى حرص أمر‬ ‫امنطقة عى متابعة امشاريع ونسب‬ ‫اإنجاز وإعداد جداول زمنية لزيارة‬ ‫تلك امشاريع ومتابعة تحسن البنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫وذك�ر أن أمر امنطقة أكد عي‬ ‫حاج�ة امنطقة إى فتح طرق جديدة‬ ‫وتحس�ن الخدمات بشكل جيد وفق‬ ‫آلية عمل محددة وواضحة‪.‬‬ ‫وناق�ش ااجتم�اع مح�ر‬ ‫الجلس�ة السادس�ة للمجلس امحي‬

‫اأمر مشاري بن سعود‬ ‫بامخواة للعام اماي الجاري وما ورد‬ ‫فيه من توصيات وتصنيفها‪ ،‬وطلبهم‬ ‫تنمي�ة قري�ة القهي�ب بمرك�ز نرا‪،‬‬ ‫ومح�ر لجن�ة الخدم�ات وامرافق‬ ‫حول تحدي�د أولويات بعض الطرق‬ ‫وامنعطف�ات الواقع�ة ع�ى طري�ق‬ ‫العقيق‪ ،‬وكذلك مسار طريق اللحيان‬ ‫ودوار السارية وطلب تحسن طريق‬

‫الق�رى (الغان�م ‪ -‬ج�درة ‪ -‬الباحة)‬ ‫الزراع�ي ال�ذي يربط طري�ق املك‬ ‫عبدالعزيز بطريق امط�ار‪ ،‬وتحديد‬ ‫أولويات امش�اريع للعام اماي امقبل‬ ‫إدارات الش�ؤون الصحية والشؤون‬ ‫ااجتماعية والزراعة والكهرباء‪.‬‬ ‫وقال أم�ن عام مجلس امنطقة‬ ‫امكلف ناي�ف الغامدي‪ ،‬إنه تم إقرار‬ ‫عدد من التوصي�ات فيما أحيل عدد‬ ‫منها إى اللجان امختصة لدراس�تها‬ ‫وعرضها ي ااجتم�اع امقبل والرفع‬ ‫به�ا مجل�س امنطق�ة مناقش�تها‬ ‫وإصدار القرارات الازمة فيها‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى يس�تقبل أمر‬ ‫امنطقة مش�اري بن س�عود مس�اء‬ ‫اليوم امسؤولن وامحافظن ومشايخ‬ ‫القبائ�ل وامواطن�ن وذل�ك بقاع�ة‬ ‫ااس�تقباات بديوان اإمارة ي لقائه‬ ‫اأس�بوعي بهم م�ن أج�ل التباحث‬ ‫حول ما يهم امنطقة وأهلها‪.‬‬

‫جدة‪ :‬توصيات غير نظامية سبب‬ ‫طفوحات «المروة ‪»3‬‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫أوضحت ركة امياه الوطنية‪،‬‬ ‫تعقيبا عى ما نرته «الرق»‬ ‫ي عددها رقم (‪ )٤٣٥‬بتاريخ‬ ‫‪ 11‬من فراير اماي بعنوان‬ ‫(الرف الصحي يغرق امروة‬ ‫‪ 3‬ي جدة‪ ..‬والسكان يخشون‬ ‫الضنك)‪ ،‬أن الفرق اميدانية التابعة‬ ‫للركة احظت وجود توصيات‬ ‫منزلية غر نظامية ي حي امروة‪،‬‬ ‫باإضافة إى تعديات عى خطوط‬ ‫الرف الرئيسة والفرعية‪ ،‬حيث تم‬ ‫تنفيذ التوصيات ي مناطق جاهزة‬ ‫للربط عليها‪ ،‬مما تسبب ي وجود‬ ‫مخلفات وطفوحات ي مختلف‬ ‫شوارع الحي‪ ،‬نتيجة التنفيذ دون‬

‫قصاصة مما نرته «الرق»‬ ‫تنسيق مع الركة‪ ،‬كما هو متبع ي‬ ‫بقية اأحياء‪.‬‬ ‫وأضافت الركة أنها ورغم‬ ‫ذلك قامت عر فرقها امتخصصة‬ ‫بمعالجة ما سبق بشكل عاجل وفق‬

‫خطط الصيانة اموضوعة عى مدار‬ ‫الساعة‪ .‬ودعت العماء إى التقيد‬ ‫باأنظمة الخاصة بعمليات الربط‬ ‫والتنسيق امسبق مع الركة ي هذا‬ ‫الخصوص‪.‬‬

‫ِ«ب ّر جدة» تعتمد مبادرة الجودة في التنقية الدموية‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫اعتم�دت مراك�ز كى جمعية الر ي ج�دة للتنقية‬ ‫الدموي�ة تطبي�ق امعاي�ر العامي�ة بم�ا يضم�ن‬ ‫امحافظة عى تقديم مستويات متقدمة للمرى‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س مجل�س اإدارة م�ازن برج�ي إن‬ ‫الجمعي�ة اعتم�دت تواف�ق أنظم�ة الغس�يل الكلوي ي‬

‫مراكزه�ا مع معاي�ر منظمة الكى العامي�ة عر مبادرة‬ ‫الج�ودة أم�راض ال�كى (‪ )NKF/KDOQI‬ومراك�ز‬ ‫الوقاية والسيطرة الوبائية (‪.)CDC‬‬ ‫وذك�ر أن الجمعي�ة تعمل عى تأم�ن كافة اأدوية‬ ‫أثناء عملية الغس�يل الخاصة برفع خص�اب الدم أو ما‬ ‫يع�رف بالهيموجلوبن إى جانب تأم�ن أدوية الضغط‬ ‫والكولسرول واأدوية الخافضة للهرمونات‪.‬‬

‫هيئة التخصصات الصحية تد ِرب ‪ 5405‬ممارس ًا‬

‫جانب من زيارة الوزيرة اأمانية للهيئة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫زارت وزيرة الصحة وحماية‬ ‫امستهلك بواية هامبورج‬ ‫اأمانية‪ ،‬كورنيليا بروفر‪،‬‬ ‫أمس مق َر الهيئة السعودية‬ ‫للتخصصات الصحية بجدة‪،‬‬ ‫واطلعت عى ما َ‬ ‫توصلت إليه الهيئة‬ ‫خال السنوات اماضية وأنظمتها‬ ‫وطرق التدريب ومنح الشهادات‪.‬‬ ‫وق��ال مدير الهيئة السعودية‬

‫للتخصصات الصحية وامرف‬ ‫العام عى فرعها بجدة‪ ،‬الدكتور‬ ‫حامد البارقي‪ ،‬ل� «ال��رق» إ َن‬ ‫زيارة الوزيرة هدفت إى التع ُرف‬ ‫عى أنظمة وطرق وبرامج التصنيف‬ ‫ي امملكة‪ ،‬باإضافة إى الزماات‬ ‫السعودية وتبادل الخرات بن‬ ‫البلدين‪ .‬ولفت البارقي إى أ َن‬ ‫اممارس الصحي السعودي يعد من‬ ‫الكفاءات الجيِدة‪ ،‬ومشهو ٌد لة محليا ً‬ ‫ودولياً؛ فهنالك كثر من السعودين‬

‫(الرق)‬ ‫يشغلون مناصب رئاسية ي امجال‬ ‫الصحي بالدول الغربية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يدل عى كفاءتهم ومستواهم‬ ‫الجيد‪ ،‬وذك��ر أ َن عدد الرامج‬ ‫ا ُمعت َمدَة للزمالة السعودية ي الهيئة‬ ‫من العام ‪ 1996-1995‬وصلت إى‬ ‫ستة برامج‪ ،‬بينما وصلت ي عام‬ ‫‪ 2013-2012‬إى ‪ ،64‬بينما وصل‬ ‫عدد امتدربن ي عام ‪1996-1995‬‬ ‫إى ‪ 1217‬متدرباً‪ ،‬وي ‪-2012‬‬ ‫‪ 2013‬وصل إى ‪.5405‬‬

‫أمير المدينة يدعو إلى توسعة نشاط لجنة رعاية السجناء‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫رأس أمر منطقة امدينة‪ ،‬اأمر فيصل بن سلمان‪ ،‬ي مكتبه‬ ‫أمس اجتماع لجنة رعاية السجناء وامفرج عنهم وأرهم‬ ‫بامدينة امنورة بحضور رئيس اللجنة عبدالله بن عبدالعزيز‬

‫امخلف وأعضائها‪ .‬وأكد أمر امنطقة عى أهمية الدور اإنساني‬ ‫الذي تقوم به اللجنة ي اأخذ بيد السجناء وتقديم امساعدة لهم‬ ‫وأرهم بمختلف الوسائل‪ ،‬مشرا ً إى الحاجة لرفع مستوى أداء‬ ‫اللجنة وزيادة نشاطها وتوسيع دائرة عملها لخدمة السجناء‬ ‫وأرهم وا ُمف َرج عنهم‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال امخلف‪ :‬إ َن اللجنة قدمت‬

‫الرعاية لنحو ‪ 2000‬أرة من أر السجناء وامفرج عنهم‪،‬‬ ‫وسددت ديون ‪ 151‬سجيناً‪ ،‬بعد ذلك شاهد أمر امنطقة عرضا ً‬ ‫مرئيا ً عن إنجازات اللجنة خال العام اماي ومقارنتها باأعوام‬ ‫الخمسة السابقة‪ .‬ثم ناقش ااجتماع اموضوعات ا ُمد َرجَ ة عى‬ ‫جدول اأعمال‪.‬‬

‫في المستقبل لن تكون المسافات البعيدة عائق ًا‬ ‫عام ‪ 2018‬يمكنك أن تصعد «قطار الخليج»‪ ،‬الذي‬ ‫يبدأ من الكويت وينتهي ي اإمارات مرورا ً بالسعودية‪،‬‬ ‫وتقوم برحلة ريعة متنقاً بن دول الخليج‪ .‬مع‬ ‫التطوير امتسارع‪ ،‬سيصبح السفر أكثر رعة وسهولة‪،‬‬ ‫كما تختر امسافات ليصبح العالم قرية صغرة‪ .‬ي امستقبل‪ ،‬ومع تطور تقنية القطارات‬ ‫امغناطيسية الحديثة‪ ،‬قد تصل رعة القطارات إى ‪ 4000‬ميل ي الساعة‪ ،‬اأمر الذي سيحدث‬ ‫تغيرا ً جذريا ً ي نظام امواصات‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬تستطيع القطارات الريعة أن تصل لرعة أقصاها ‪ 310‬أميال ي الساعة وحالياً‪،‬‬ ‫يجري العمل ي الصن عى تطوير قطار تصل رعته إى ‪ 620‬مياً ي الساعة من خال خطوط‬ ‫مغناطيسية ي أنابيب مفرغة من الهواء ويتوقع أن يبدأ بالعمل بها بحلول ‪ .2030‬جواً‪ ،‬يجري‬ ‫العمل عى تطوير طائرة سونيك ستار التي تطر من لندن إى نيويورك خال ساعتن برعة‬

‫تصل إى ‪ 2664‬مياً ي الساعة‪.‬‬ ‫يقول ريتشارد اغ الرئيس التنفيذي لركة هايرماك‪،‬‬ ‫إنه يسعى أن تحلق هذه الطائرة ي السماء خال ‪ 10‬أعوام‪،‬‬ ‫ومستقباً‪ ،‬قد ينتقل الطران إى عهد جديد مع خطط ناسا‬ ‫إنتاج طائرة نفاثة أرع من الصوت لتطر عر الغاف الجوي وتدور حول العالم خال ساعات‬ ‫قليلة‪ .‬إ�� اأرض مجدداً‪ ،‬يمكنك مستقباً أن تنتقل من نيويورك إى بكن خال ساعتن دون‬ ‫أن ترتفع عن سطح اأرض وذلك عن طريق وسيلة ثورية تسمى «أنبوب إجاء النقل»‪ ،‬وهو أحد‬ ‫أشكال وسائل النقل امفرغة من الهواء تصل رعتها إى ‪ 4000‬ميل ي الساعة‪ ،‬وبكمية طاقة أقل‪.‬‬ ‫هذه الوسيلة ستسمح لك بالسفر حول العالم ي ‪ 6‬ساعات فقط‪ .‬يمكن لهذه الفكرة الثورية أن‬ ‫تصبح حقيقة يوما ً ما إذا ما نجح العلماء ي عملهم‪ .‬رحلتنا هذه لم تكن ربا ً من الخيال العلمي‬ ‫بل تصور علمي قد ا يكون بعيدا ً عن الواقع‪ .‬أي وسيلة ستختارون لرحاتكم امستقبلية؟‪.‬‬

‫»ﺗﺨﺼﺼﻲ اﻟﺪﻣﺎم« ﻳﺆﺟﻞ ﻗﺒﻮل ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻟـ »اﻟﻐﺮﻏﺮﻳﻨﺎ« ﺣﺘﻰ ﻳﺜﺒﺖ ﺧﻠﻮه ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺛﻴﻢ‬ ‫§‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫اﺗﻬـﻢ ﺷـﻘﻴﻖ اﻤﺮﻳـﺾ ﻋﻴـﺪ‬ ‫ﺻﻠﻴـﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﺘﺄﺧﺮ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺷﻘﻴﻘﻪ ﺑﺤﺠﺔ أن اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺮﻓﻖ ﺑﻔﺤﺺ ﻳﺜﺒـﺖ ﺧﻠﻮه ﻣﻦ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﺮاﺛﻴـﻢ‪ ،‬ﻛﻮن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺤﻮل‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻣﻌﺮوﻓﺎ ً ﺑﻮﺟﻮد ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺮﺛﻮﻣﺔ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺤـﺎدي‬ ‫ﻋـﴩ ﻣﻨـﺬ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻋﻴﺪ ﻣـﻦ اﻟﱪج‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺷﺘﺒﺎه اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫ﰲ إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﻐﺮﻏﺮﻳﻨـﺎ ﻧﺎﺗﺠـﺔ ﻋـﻦ‬

‫اﻟﺴـﻜﺮي اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻪ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 46‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺷﻘﻴﻖ اﻤﺮﻳﺾ »ﺳﺎﻟﻢ«‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﻟﻠﺘﺨﺼـﴢ ﻗﺒـﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬وﺗﻠﻘـﻮا وﻋـﻮدا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺮد واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻣﻊ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﰲ ﻏﻀـﻮن ‪ 48‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻣـﻦ ﺗﺴـﻠﻢ‬

‫أوراق اﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﻢ رﻓﻀـﻮه‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ »اﻟﺠﻤﻌﺔ« اﻤـﺎﴈ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺜﺒـﺖ ﺧﻠﻮه ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺮﺛﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﻮه ﺑﺎﻟﺮﺟﻮع إﱃ اﻟﱪج اﻟﻄﺒﻲ‪،‬‬ ‫وإﺟﺮاء اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬أن اﻤﺮﻳـﺾ‬ ‫ﻳﺬﻫـﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ إﱃ أﺣـﺪ‬

‫اﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺠﺮح وﺗﻐﻴﺮ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ أي‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ أﺧﻴﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺬﻛﻮر‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﻔﺮ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﴩف ﻋﲆ ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﻘﻲ ﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب أﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎر ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات‬ ‫دﺧﻮل وﺗﻨﻮﻳﻢ اﻤﺮﻳﺾ ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻒ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺗﺨﺼﴢ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻘﻴﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ ً أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻊ ﻣﺮات‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫وﻋﺪ ﻣﻨـﻪ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻮﺿﻮع واﻟﺮد‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟـﻢ ﺗﺮدﻧﺎ أي إﺟﺎﺑﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪.‬‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻣﺤﺘﺴﺒﻮن« ﻳﻘﺘﺤﻤﻮن ﻣﺒﻨﻰ ﻫﻴﺌﺔ اšﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض وﻳﺮﻓﻀﻮن ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫اﻗﺘﺤـﻢ ﻣـﻦ ﻳﻄﻠﻘـﻮن ﻋـﲆ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ »ﻣﺤﺘﺴـﺒﻮن« أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ ﺧﺮﻳـﺺ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﻗﻴﺎدات‬

‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺑﻌﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق« إن‬ ‫اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ رﻓﻀﻮا ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻗﻴﺎدات ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ وﻛﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﺪي‪ ،‬واﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬

‫اﻤﺼـﺎدر أﻧﻪ ﺣﺘـﻰ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻐﺎﴇ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻄﻠﺐ‬ ‫وﻃﻠﺒﻮا ﻣـﻦ اﻤﺘﺠﻤﻌـﻦ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺒﻬـﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻠﺘﺤـﺪث ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫دون أﺧـﺬ أﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬رﻓﻀـﻮا ذﻟﻚ‬ ‫أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪.‬‬

‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﻔﺎري‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻓﺘﺤﻮا ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﻢ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﺘﻮﻗﻔـﻮا ﻋﻦ اﻤﺸـﺎدات‬ ‫ﻣﻊ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻃﻠﺒﻮا ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ ﻟﻴﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل ﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬وﻓـﻖ‬ ‫ﻣـﺎ ﻫـﻮ ﻣﺘّﺒﻊ ﻧﻈﺎﻣـﺎ داﺧـﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬

‫وأﺷـﺎرت ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق« إﱃ أن‬ ‫اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ اﻤﺘﺠﻤﻌﻦ داﺧـﻞ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻗﻔـﻮا ﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﺗﺠﻤﻌﻬـﻢ‬ ‫وﺗﺤﺮﻛﻬﻢ داﺧﻞ أروﻗﺔ اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬ﻣﺪّﻋﻦ‬ ‫أن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم رﻓـﺾ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻧﻔـﺎه اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬اﻟﺬي أﻛﺪ أﻧﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬وأن ذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ واﺟﺒﺎﺗﻪ‪،‬‬

‫ﻏـﺮ أﻧﻪ ﻛﺎن ﰲ ﻋﻤﻞ واﺟﺘﻤﺎع ﺧﺎرج‬ ‫أروﻗﺔ اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻤﺼـﺎدر إن ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺣـﺮص ﻋﲆ إدﺧﺎل اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ ﻷﺧﺬ‬ ‫وﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻛﻞ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻪ‬ ‫ﻣﻌﻬـﻢ ﺑـﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺧﺮج‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬

‫إﱃ ﺧﺎرج اﻤﺒﻨﻰ وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺣـﻮل ﺷـﻜﺎواﻫﻢ أو ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﻢ ﺗﻔﺮﻗـﻮا وﺗﺮﻛـﻮا اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﺛـﺎرة اﻹزﻋـﺎج ﺑـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ ﻣﺼـﺎدر »اﻟﴩق« أن ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺠﻬـﺎز وﻗﻴﺎداﺗﻪ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﻄﻠﺒـﻮن ﻣـﻦ اﻤﺘﺠﻤﻌـﻦ ﴐورة‬ ‫اﻟﻬـﺪوء وﺿﺒﻂ اﻟﻨﻔﺲ وﻋـﺪم إﺛﺎرة‬

‫اﻟﻔﻮﴇ وإزﻋـﺎج اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻠﺘﻔﺘـﻮا إﻟﻴﻬـﻢ وﺣﺮﺻـﻮا ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴـﻖ ﺗﺠﻤﻌﻬـﻢ وﺣﻀﻮرﻫـﻢ إﱃ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ واﺿﺤـﺔ أو ﻣﻌﺮوﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮى أﻧﻬﻢ أﻤﺤـﻮا إﱃ ﴐورة ﻣﻨﻊ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﻦ دﺧـﻮل ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺣﺎدﺛﺔ ﻋﺮوس اﻟﺤﻔﺮ ﺗﻌﻴﺪ ﻓﺘﺢ ﻣﻠﻒ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺪاﻣﻲ ﻟﺤﻮادث اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺟﺎﺑﺮ اﻟﻴﺤﻴﻮي‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺟﻠـﻮي ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺪراﺳـﺔ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫ﺣﻮادث وﻣﺸـﻜﻼت اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺟﺬرﻳﺔ ﴎﻳﻌـﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟﻞ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑـﴩﻛﺎت أﺟﻨﺒﻴـﺔ ذات‬ ‫اﻟﺨﱪات اﻟﺠﻴـﺪة واﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨـﺖ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ اﻷﺧـﺮة‬ ‫ﻟـﻺدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤـﺮور أن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮادث ﺧﺎرج اﻤﺪن ﺗﺸـﻜﻞ ‪%60‬‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺤﻮادث وأﻏﻠﺒﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻨﺎﻗﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺮ ﻋﲆ ﻃﺮق اﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪ 120‬أﻟﻒ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮه رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن ‪.‬‬ ‫ﻋﺮوس اﻟﺤﻔﺮ‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ أﺻﺪاء ﺣﺎدﺛﺔ ﻋﺮوس‬ ‫اﻟﺤﻔـﺮ ﺗﱰدد ﰲ اﻷذﻫﺎن اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺤﻔﺮ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وراﺣﺖ‬ ‫ﺿﺤﻴﺘﻬـﺎ ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﻣﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻛﺎﻧﻮا ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫زﻓﺎف ﺷﻘﻴﻘﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮاﻓﻘﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻓﻮﺟﺌـﻮا ﺑﺸـﺎﺣﻨﺔ ﺗﻨﺤﺮف‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ ﺗﺠﺎﻫﻬـﻢ واﺻﻄﺪام‬ ‫ﺳﻴﺎرﺗﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫ﻣﺎ أدى إﱃ ﻣﴫع اﻟﻌﺮوس وﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻓﺮاد أﴎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﻳﻘﺎف ﻧﻬﺮ اﻟﺪﻣﺎء‬ ‫»اﻟـﴩق« واﻛﺒـﺖ ﺧﻠﻔﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺛﺎر ﺿﺠﺔ‬

‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ ﻋـﲆ‬ ‫ﴍوط اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻟﻠﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻷﺿﻮاء اﻟﺘﺤﺬﻳﺮﻳﺔ وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬واﻟﺘﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت وإﻋﻄﺎء‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮدﻋﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸﻬﺪا ً‬ ‫ﺑﺤـﺎدث ﺗﻌـﺮض ﻟـﻪ ﻗﺒـﻞ ﻧﺤـﻮ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﺑﻌـﺪ اﺻﻄﺪام ﺳـﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫ﺑﺸـﺎﺣﻨﺔ واﻗﻔﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وﻋﻨـﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺤﺎدث‬ ‫اﺗﻀـﺢ أن اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﻣﺘﻌﻄﻠﺔ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﺎ ﻳـﺪل ﻋﲆ ذﻟـﻚ ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺎتاﻹرﺷـﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫إﺣﺪى ﺣﻮادث اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎدﺛﺔ ﻋﺮوس اﻟﺤﻔﺮ‬

‫‪ ٦٠٪‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﻟﻲ اﻟﺤﻮادث ﺧﺎرج اﻟﻤﺪن ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اšﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮي ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﺟﺬرﻳﺔ واﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺸﺮﻛﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ وﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺨﻂ واﻟﺘﺬﻣﺮ‬ ‫ﻟﺪى ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل رﺻﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻵراء‬ ‫واﻻﻧﻄﺒﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﺎﻗﻠﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﺘـﻲ أﺟﺮﻳﻨﺎﻫـﺎ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﴎﻳﻌـﺔ وﺟﺬرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣـﻦ ﻇﺎﻫﺮة ﻧﺰﻳﻒ ﻧﻬﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎء ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﻄﺮق‪ ،‬اﻟـﺬي ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻠﺒﺚ أن ﻳﺠﻒ إﻻ وﻳﻨﻬﻤﺮ آﺧﺮ ﻣﻌﻠﻨﺎ ً‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﺣﺎﻻت اﻟﻮﻓـﺎة ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬

‫إﺷﻌﺎر آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﻐﻠﻖ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻮﻟـﺪ أﺣـﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣـﻦ ﺣﻮادث‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﻋـﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌـﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻛﻨـﺎ ﻧﺴـﺮ أﻧـﺎ واﺛﻨـﺎن ﻣﻦ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻲ ﻋﺎﺋﺪﻳـﻦ ﻣـﻦ ﻣﻘـﺮ ﻋﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫ﺻﻼﺻﻞ ‪ -‬ﺑﻘﻴﻖ ﺷـﺎﻫﺪت ﺷـﺎﺣﻨﺔ‬ ‫واﻗﻔـﺔ ﻋـﲆ ﻳﻤـﻦ اﻟﻄﺮﻳـﻖ وﻓﺠﺄة‬ ‫ﻗﺎم ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﺑﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺘﺠﻬﺎ ً ﻟﻠﻄﺮﻳـﻖ اﻵﺧﺮ ﺑﻨﻴ��� اﻟﺪوران‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻪ ﱄ ﺣـﺎول إﻋـﺎدة‬

‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎر اﻵﺧﺮ ﻣﺎ أدى إﱃ‬ ‫وﻗﻮﻓﻬـﺎ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً وإﻏﻼﻗﻬـﺎ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫أﻣﺎﻣﻨـﺎ‪ ،‬وﻳﻀﻴـﻒ اﻤﻮﻟـﺪ ﺣﺎوﻟـﺖ‬ ‫ﺗﻔﺎدي اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬وﻟﻜﻦ دون ﻓﺎﺋﺪة ﻷن‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ أﻏﻠﻘﺖ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ وﺗﻢ‬ ‫ارﺗﻄﺎم ﻣﺮﻛﺒﺘﻨﺎ ﺑﺎﻟﺸﺎﺣﻨﺔ وإﺻﺎﺑﺘﻨﺎ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﺑﻠﻴﻐﺔ واﻧﻌـﺪام ﻣﺮﻛﺒﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻌﻠـﻢ ﺑﺄن ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ رﺧﺼـﺔ ﻗﻴﺎدة وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﺗﺄﻣﻦ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﻮﻟﺪ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺿـﻊ ﺟﺰاءات ﺻﺎرﻣـﺔ ﻤﺜﻞ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أﻧﻬﻢ ﺳـﺒﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺤـﻮادث اﻟﺘـﻲ ﻳﺬﻫـﺐ ﺿﺤﻴﺘﻬـﺎ‬

‫ﻋﴩات اﻷﺑﺮﻳﺎء‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻬﺘﺎر ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫وﻳﺘﻔـﻖ ﻣـﻊ اﻟـﺮأي اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﻘﻬﻮي ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﺳﺘﻬﺘﺎر‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﺆدي إﱃ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎه‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻣﺎزﻟﺖ أﻋﺎﻧﻲ ﻣـﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﻗﻲ اﻟﻴﻤﻨﻰ إﺛﺮ ﺣـﺎدث ﻣﺮوري‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ اﻟﺪﻣﺎم ﺟﺮاء ﺗﺠﺎوز ﺳﺎﺋﻖ ﺷﺎﺣﻨﺔ‬‫ﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ أﺧـﺮى ﺑﴪﻋـﺔ ﻓﺎﺋﻘـﺔ‬ ‫وﺧﺮوﺟﻪ ﻋـﻦ اﻤﺴـﺎر اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ دﻫـﺲ ﺳـﻴﺎرﺗﻲ وإﺻﺎﺑﺘﻲ‬

‫اﻤﺤﺮر ﻣﻊ أﺣﺪ ﺳﺎﺋﻘﻲ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫إﺻﺎﺑـﺎت ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻣﺎزﻟـﺖ أﻋﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ إﱃ اﻵن‪ .‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺳـﺎﺋﻘﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﻳﻌﺪون اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة وﻛﺄﻧﻬـﺎ ﻧﻤﻠـﺔ أﻣﺎﻣﻬﻢ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮوﻧﻬـﺎ أي اﻫﺘﻤـﺎم‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻧﻬﻢ ﻻﻳﻘﻴﻤﻮن أي وزن ﻟﻠﺒﴩ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮﺗﺎدون اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻼﻣﺎت إرﺷﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻳﻄﺎﻟـﺐ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‬

‫َ‬ ‫ﺳﺎﺋﻘﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﻧﺮﻳﺪ‬ ‫وﺑﺮر أﺣﺪ ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷـﺎه إﻗﺒﺎل ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﻌﺐ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﻴﺒﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆدي ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺤﻮادث‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻘﻄﻊ ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﺑﻌﻴـﺪة ووﻗﺘﺎ ً‬ ‫ﻃﻮﻳـﻼً ﺟـﺪا ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪ 15‬ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫أﻣﺎﻛـﻦ ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻼﺳـﱰاﺣﺔ‬ ‫واﻟﻨﻮم واﻟﺨﻮف ﻣـﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺮق‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻛﻮن اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﺑﻤﻔﺮده‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺠﻌﻠـﻪ ﻳﺘﺤﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻳﺼـﻞ ﻣﺒﺘﻐـﺎه‪ ،‬وﻫـﺬا ﺑﺮأﻳﻪ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﺮز اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺴـﺒﺒﺔ ﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‪ ،‬وﻳﻘﱰح اﺳﺘﺤﺪاث ﻧﻈﺎم‬ ‫َ‬ ‫ﺳـﺎﺋﻘﻦ ﻟﻜﻞ ﺷـﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﻳﻠـﺰم وﺟﻮد‬ ‫ﺗﺴـﺮ ﻋﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌـﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺄﻧﻨـﺎ ﻧﻘﻄـﻊ ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟﺪا ً‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ‪1800‬كم ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺣﺎوﻟـﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﻤـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺤـﺮﻛﺎن ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات وأرﺳـﻠﺖ ﻟﻪ رﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﻧﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ دون ﺟﺪوى ﺣﻴﺚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮد ﻋﲆ اﻤﻜﺎﻤﺎت أو اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺜﻮل اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ وﺟﺪة ﺗﻤﺜﻼن اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﻓﻴﺮﺳﺖ ﻟﻴﻐﻮ« ﺑﺄﻟﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻠﺘﺰم اﻟﺼﻤﺖ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺼﻞ ‪٨٣‬‬ ‫إدارﻳ ًﺎ‪ ..‬واﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﻳﻠﺠﺄ إﻟﻰ »اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫وﻓﺪ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫أﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »ﻓﺮﺳـﺖ ﻟﻴﻐﻮ«‪،‬‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺴـﻌﻮد‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻮز‬ ‫إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻷول‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﺟـﺎءت إدارة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض ﺛﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺴـﻌﻮد‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬

‫أﻣـﺲ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ ﻣﺪارس ﻣﻨﺎرات‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨـﱪ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻹدارات اﻟﻔﺎﺋـﺰة ﺑﺎﻤﺮﻛﺰﻳﻦ اﻷول‬ ‫واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺳـﺘﻤﺜﻼن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻔﻴﺎت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺎم ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻮﺿﻮع اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم »ﺣﻠﻮل اﻤﺴـﻨﻦ«‪.‬‬

‫وﻓﺪ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻄﺎﻟـﺐ وﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻛﻮﺳـﺎ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻫـﻮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻟﱰﻓﻴـﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺒﻨﺎءة ﻣﻊ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻪ وﺗﺮﺟﻤﺘﻬـﺎ ﻋـﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﱪ ﺑﺮﻣﺠﺔ اﻟﺮوﺑﻮت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺠﻼن‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸﺎرك‬ ‫ﻣﻊ زﻣﻼﺋـﻪ ﰲ ﻣـﴩوع )اﻟﻘﻔﺎز‬ ‫اﻤﺒـﴫة( أن اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ ﻣـﻦ‬

‫اﻤـﴩوع ﻫـﻢ ﻓﺌـﺔ اﻤﻜﻔﻮﻓـﻦ‬ ‫وﺿﻌﻔﺎء اﻟﺒﴫ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺤﻮر ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﻔـﺎز ﻋﲆ اﺳﺘﺸـﻌﺎر اﻷﺷـﻴﺎء‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﺣﻮﻟـﻪ ﻋـﱪ إﺻـﺪار‬ ‫ﻫـﺰات ﻣﺮﺑﻮﻃـﺔ ﺑﺄﺻﺎﺑـﻊ اﻟﻴـﺪ‬ ‫ﺗﺪل ﻋﲆ اﻷﺷـﻴﺎء اﻤﻮﺟـﻮدة أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ وﻋـﻦ ﻳﻤﻴﻨﻪ وﺷـﻤﺎﻟﻪ‬ ‫وﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺗﺘﻌﺪى ﻣﱰﻳﻦ وﻧﺼﻒ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟـﻪ ﺗﻮﺧـﻲ اﻟﺤﺬر‬ ‫وﺗﺠﺎوزﻫﺎ دون ﻣﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أﺷﺎر أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﺎﺳﻢ(‬

‫ﻣـﻦ ﻃـﻼب اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﻟـﺢ ﺑﺎﻋﻤﺮة‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﻓﻜـﺮة اﻤـﴩوع اﻟـﺬي‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴـﻪ »ادﻓﻌﻨـﻲ إﱃ أﻋﲆ«‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻜﺮﺗﻪ ﰲ ﻛﺮﳼ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﻣﺘﺤﺮك ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣـﻦ ﻣـﺮض اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ أرﺟﻠﻬﻢ دون أن‬ ‫ﺗﺘﻌﺮض »ﺻﺎﺑﻮﻧﺔ اﻟﺮﻛﺒﺔ« إﱃ أي‬ ‫اﺣﺘﻜﺎك ﻗﺪ ﺗﻜـﻮن ﻟﻪ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬إﻧﱠـﻪ ﺳـﻴﻠﺠﺄ إﱃ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻤﺮاﻓﻌﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ‪ 83‬إدارﻳـﺎ ً ﻣﻔﺼﻮﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﱠﻪ ﺳـﻴﻘﺪم اﻟﺸـﻜﻮى إﱃ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫اﻤﻬﻠﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﺮد ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَـﻞ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى ا ُﻤﻘﺪﱠﻣَ ـﺔ‪ ،‬دون ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫أي إﻓﺎدة‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻌﻨـﺰي أﻧﱠـﻪ ﺑﺼﻔﺘﻪ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻴﺎ ً ﻋـﻦ اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻘ ﱠﺪ َم‬ ‫ﺑﺎﻋﱰاﺿﺎت ﻋﲆ ﻗـﺮارات ﻓﺼﻠﻬﻢ‬ ‫أﻣـﺎم وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺧـﻼل اﻋﱰاﺿـﻪ ﺑﻌﻮدة‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻔﺼﻮﻟـﻦ إﱃ وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ‪،‬‬ ‫وإﻟﻐـﺎء اﻟﻘـﺮار اﻟﺼـﺎدر ﺑﺤﻘﻬﻢ‬ ‫ﱢغ ﻏﺮ ﻣﴩوع‪،‬‬ ‫ﻻﺳﺘﻨﺎده ﻋﲆ ﻣﺴﻮ ٍ‬ ‫ﻛﻮن اﻟﻔﺼﻞ ﺣﺪث ﺑﻌﺪ ﻣﴤﱢ ﻣﺪة‬ ‫ﻳﻨﺺ اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﲆ ﱠ‬ ‫زﻣﻨﻴﺔ ﱡ‬ ‫أن ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻦ ﻳُﻌﺘَ َﱪ ﻣ ﱠ‬ ‫ُﺤﺼﻨﺎ ً ﺑﻤﻀﻴﱢﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟـﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻷﺧﺬ ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ ﻋﲆ اﻤﻮﺿﻮع‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻟﻢ َ‬ ‫ﺗﻠﻖ ﺗﺠﺎوﺑﺎً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺎن ‪ 83‬إدارﻳـﺎ ﰲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻗـﺪ ﺗﻠﻘـﻮا ﺧﻄﺎﺑـﺎت‬ ‫ﻓﺼﻠﻬﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻹدارات اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﰲ ‪ 12‬ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﺤـﺮم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺤﺎﻗﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻋﴩة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻣﺴـﻮ ً‬ ‫ﱢﻏﺔ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌـﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬـﻢ ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻤﻔﺼﻮﻟـﻮن أﻧﱠـﻪ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨُﻬـﻢ ﺑﻤﺴـﻤﱠ ﻰ »ﻣُﺴـﺠﱢ ﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت«‪ ،‬ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴﺎدس‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻴﻦ ﺗﻢ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ا ُﻤﺴـﻤﱠ ﻰ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ إﱃ »ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫إداري«‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ‬ ‫ٌٍ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴـﺾ ﰲ اﻟﺮاﺗـﺐ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻹﻟﻐﺎء‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺪل ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻘﺪﱠر ﺑـ ‪.%15‬‬ ‫ﻮﺟﺊَ‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﻋﴩة أﺷـﻬﺮ‪ُ ،‬ﻓ ِ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻮن ﺑﺨﻄﺎﺑـﺎت ﻓﺼﻠﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮى أﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺷـﻬﺎدات‬

‫اﻟﺪﺑﻠـﻮم رﻏـﻢ اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﺸـﻬﺎداﺗﻬﻢ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻤﻮﻇﻔﻮن ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻟﻢ ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻐﺮ ﻣﻨﺬ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻢ‬ ‫وﺣﺘﻰ ﺻـﺪور اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﺎ اﻋﺘﱪوه‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ ﱠ‬ ‫أن ﺷﻬﺎدة اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻬﺎ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺎءﻟﻮا ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻗﺒﻮﻟﻬـﻢ ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ ِو ْﻓ َﻖ‬ ‫ﺗﻠـﻚاﻤﺆﻫـﻼتاﺑﺘـﺪاءً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬إنﱠ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺄ اﻷﺳـﺎﳼ وﻗـﻊ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻄﺎﺑـﻖ ﺷـﻬﺎدات اﻤﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻋﻴﱠﻨﺘْﻬـﻢ رﻏـﻢ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﱠﺔ أﺳﻨﺪت ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ِـﻲ ﻋﻠﻴﻪ اﻋﺘﺒﺎر ﻗـﺮار ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ‬ ‫ﺑُﻨ َ‬ ‫ﻛﺄن ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻗـﺮا ٌر ﻏـﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ ﻧﻈﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻛـﻮن اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠـﻮا ﻤـﺎ ﻳﻘـﺎرب ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻫﺬا ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟﻠﻮزارة ﻓﺼﻠﻬﻢ‬ ‫ﻤﴤ اﻤﺪة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﻹﻟﻐﺎء ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺘﻌﻴـﻦ وﻫﻲ ﺳـﺘﻮن ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬إﻻ ﰲ‬ ‫ﺣـﺎل اﻟﺘﺰوﻳـﺮ واﻟﺘﺰﻳﻴـﻒ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣـﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﰲ ﺷـﻬﺎدات اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫وﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪:‬‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣ ﱠﺘﻬﻢ ﺑﺈﺛﺎرة‬ ‫اﻟﺸﻐﺐ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﺟّ ﻠـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻗﻀﻴـﺔ أﺣـﺪ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺈﺛﺎرة‬ ‫اﻟﺸـﻐﺐ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻟﻌـﺪم دﻗـﺔ إﻓﺎدة‬ ‫اﻤﺪّﻋﻲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻤﺼـﺪر ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻓـﺈن‬ ‫ووﻓﻘـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌـﺎم ﺑﺈﻓﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺎﻤـﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻫـﺎ اﻤﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻗـﺪم ﺗﺎرﻳﺦ‬

‫ﺑﻴﺶ‪:‬‬ ‫وﻓﺎة ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﺳﻘﻄﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻳﺪي‬ ‫واﻟﺪﻫﺎ‬

‫إﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ اﻟﴩﻃﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻮد إﱃ‬ ‫اﻟـ‪ 12‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻷ���ﺮ‬ ‫اﻟﺬي اﻋﺘﱪه اﻟﻘـﺎﴈ إﻓﺎدة ﻏﺮ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﻤﻬﻠﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ إﻓﺎدة أﻛﺜﺮ دﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺘﻬـﻢ ﻗﺪ أﻧﻜﺮ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺎ ﻧُﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ﻋﺪم ﺧﺮوﺟﻪ ﰲ اﻤﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮدد‬ ‫أﻳّﺎ ً ﻣﻦ اﻷﻟﻔﺎظ اﻤﺴـﻴﺌﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺗﻬﻤﺔ اﻟﺨـﺮوج ﰲ اﻤﻈﺎﻫـﺮات‪ ،‬وﺗﺮدﻳﺪ ﻋﺒﺎرات‬ ‫وأﻟﻔﺎظ ﻣﺴﻴﺌﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻋﲆ ذﻟﻚ أُﺟّ ﻠﺖ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟـ‪ 25‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫ﺗﻮٌﻓﻴـﺖ ﻃﻔﻠـﺔ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫إﺛﺮ ﺳـﻘﻮﻃﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﺪ واﻟﺪﻫﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ أرض إﺳـﻤﻨﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﴪ ﰲ ﺟﻤﺠﻤﺘﻬﺎ ﻟﻔﻈﺖ‬ ‫ﻣﺎ أدى‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻪ أﻧﻔﺎﺳﻬﺎ اﻷﺧﺮة ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃﺔ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋـﻮض اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬إن ﴍﻃﺔ‬

‫ﻣﻘﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ ﺗﻠﻘﺖ ً‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ﻣﻦ ﺟ ّﺪ ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﻳﻔﻴـﺪ أن أﺑﺎﻫـﺎ ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن‬ ‫أرض إﺳﻤﻨﺘﻴّﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺴﻘﻂ ﻣﻦ ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﻋﲆ ٍ‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑـﺎﴍت‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻦ أن اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻤﺘﴬرة ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺳـﻨﺔ وﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻧﻘﻠﺖ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﻴـﺶ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ّ‬ ‫ﺗﺒـﻦ وﻓﺎﺗﻬﺎ ﺟﺮاء‬ ‫ﻛﴪ ﰲ اﻟﺠﻤﺠﻤـﺔ‪ ،‬وﻻﺗﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻣﻊ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺧﻼء أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ اﺷﺘﻌﺎل ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﺑﺠﺎزان‪..‬‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ إدارات اﻟﻤﺪارس اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﱢ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬

‫أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺮان ﺗﺘﺼﺎﻋﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﰲ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﺘﺴ ﱠﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻴﺶ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻣﻬﺪﱄ‬

‫ﻋﲆ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻘﻮﻣﻮا ﺑﺄداء‬ ‫أدوارﻫﻢ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠﻮب ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘـﺰام ﻛﺎﻓـﺔ اﻤـﺪارس ﺑﺎﻟﺘﻘﻴـﺪ‬ ‫ﺑﺎﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﻠﻮاء اﻟﻘﻔﻴﲇ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﻪ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ إﻋـﺎدة ﻧﻈـﺮ‬ ‫ﴎﻳﻌـﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻧﺤﻦ ﺳﻨﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻟﻼﺋﺤﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وأﻣـﺎ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﻓﻠـﻦ ﺗﻌﻄﻰ‬ ‫اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل إﻟﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﻄﺒﻖ‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ اﺷـﱰاﻃﺎت ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺻﻤﻌـﺎن‪ ،‬إن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺴﻴﻄﺮة اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻹدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻠﻘﻰ ﺑﻼﻏﺎ ﻋﻦ اﻧﺪﻻع اﻟﻨﺮان ﰲ‬

‫دﻓﻦ »ﺟﺎرة رﻫﺎم« ﻓﻲ »أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ« ﺑﻌﺪ أﺳﺒﻮع ﻣﻦ وﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫ﺷـﻴﻊ أﻫـﺎﱄ ﻗﺮﻳﺘﻲ اﻟﺒﺪﻳـﻊ واﻟﻘﺮﰲ‬ ‫أﻣﺲ ﺟﺜﻤـﺎن ﻓﻘﻴﺪﺗﻬﻢ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﻜﺎم‬ ‫وﺟﻨﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗُ ﱢ‬ ‫ﻮﻓﻴَﺖ ﺑﻌﺪ أن وﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘـﻮﰱ ﻣﻄﻠـﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﰲ‬ ‫»ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ« اﻟﻌﺎم«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻓﺎﻃﻤـﺔ ﻋـﻜﺎم ﻗـﺪ ﺣﴬت‬ ‫إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻫـﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ أﻋﺮاض‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﻮﰱ داﺧـﻞ رﺣﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧ ُ ﱢﻮﻣَﺖ‬ ‫ﺟﻨـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ إﺛﺮه ﰲ »ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ اﻟﻌﺎم«‬ ‫ﻷﺳـﺒﻮع ﺣﺘﻰ ﻓﺎرﻗﺖ اﻟﺤﻴﺎة ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪1434/5/18‬ﻫــ‪ ،‬وﻛﺎن زوﺟﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺣﻜﻤﻲ ﻗﺪ رﻓﺾ ﺗﺴﻠﻢ ﺟﺜﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫وﻳﺜﺒﺖ ﱡ‬ ‫َ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺣﺘﻰ ﺗُ َ‬ ‫ﺣﻘﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻨﺼﻒ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﺣﺘﻤـﺎل وﻓﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﻄـﺄ ﻃﺒﻲ ﺗﻌ ﱠﺮ َ‬ ‫ﺿﺖ ﻟﻪ أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺧﺮاج‬ ‫اﻟﺠﻨﻦ ﻣﻦ ﺑﻄﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﺒﻴـﺎن أﺻﺪرﺗﻪ ﺻﺤﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺈ ﱠن اﻤﺘﻮﻓﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺗﺴﻌﺔ ﻋﴩ‬

‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻣﻼً ﰲ ﺷـﻬﺮﻫﺎ اﻟﺴـﺎدس‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣـﴬت إﱃ »ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ‬ ‫اﻟﻌﺎم« وﻫﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ أﻋﺮاض وﻋﻼﻣﺎت‬ ‫ﺟﻨﻦ ﻣﺘﻮﰱ داﺧﻞ اﻟﺮﺣﻢ‪ ،‬وﻗﺪ أﻛﺪت أﺷﻌﺔ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ أُﺟﺮﻳﺖ ﻟﻬﺎ وﺟﻮد ﺟﻨﻦ ﻣﺘﻮﰱ‬ ‫ﰲ ﺑﻄﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮد ﻋﻴﻮب ﺧﻠﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة ﺑﺎﻟﺠﻨﻦ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ ﺗ ﱠﻢ ﺗﻨﻮﻳﻢ اﻤﺮﻳﻀﺔ‬ ‫وﻋﻤـﻞ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴـﻞ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ إﻋﻄﺎؤﻫﺎ‬ ‫ﺗﺤﺎﻣﻴـﻞ ﻟﺘﺤﻔﻴـﺰ اﻟﻄﻠـﻖ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أ ﱠن اﻤﺮﻳﻀـﺔ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ ﻟﻠﺘﺤﺎﻣﻴـﻞ‪ ،‬ﻓﺘ ﱠﻢ‬ ‫ُ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬـﺎ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ ،1434/5/17‬وﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺘـﺎﱄ وﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 1434/5/18‬ﺗ ﱠﻢ‬ ‫اﻟﺒـﺪ ُء ﺑﻤﺤﻠـﻮل اﻟﱪوﺳـﺘﺎﺟﻼﻧﺪﻳﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﻜﻴـﺲ اﻷﻣﻴﻨـﻮﳼ‪ ،‬واﺳـﺘﺠﺎﺑﺖ اﻤﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ ﻣﺤﻔﺰات اﻟﻄﻠﻖ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺳﻊ اﻟﺮﺣﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎ ًء وﻟﺪت اﻤﺮﻳﻀﺔ ﻃﻔﻼً‬ ‫ﻣﺘﻮﰱ‬ ‫ﺑﻌﻴﻮب ﺧﻠﻘﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮﻻدة‬ ‫ﺑﻔﱰة ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺣﺪث ﻟﻠﻤﺮﻳﻀﺔ ﻫﺒﻮط ﺣﺎد‬ ‫ﰲ اﻟـﺪورة اﻟﻘﻠﺒﻴـﺔ اﻟﺮﺋﻮﻳـﺔ ﻣـﻊ ازرﻗﺎق‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺴـﻢ وﺧﺮوج ﺳـﻮاﺋﻞ ﻣﻤﺰوﺟﺔ ﺑﺎﻟﺪم‬

‫دﻓﻦ اﻟﺠﻨﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻢ واﻷﻧﻒ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺒﺪء ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻹﻧﻌﺎش‬ ‫اﻟﻘﻠﺒـﻲ اﻟﺮﺋـﻮي ﺑﺤﻀﻮر أﻋﻀـﺎء اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻌﻨـﻲ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻹﻧﻌـﺎش‪ ،‬إﻻ أ ﱠن اﻤﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ‪ ،‬وﺗﻢ إﻋﻼن اﻟﻮﻓﺎة ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ وﻋﴩ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﺴﺎءً‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻤﻮع اﻤﺸﻴﻌﻦ ﻳﻠﺘﻔﻮن ﺣﻮل اﻟﻘﱪ‬

‫ﻧﺎﻣﺖ اﻟﺰوﺟﺔ‪ ..‬ﻓﺎﺳﺘﻌﺎن زوﺟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﻧﺠﺮان‪ :‬اﺳﺘﺸﻬﺎد ﻋﻘﻴﺪ ﻓﻲ ﻣﻄﺎردة ﻣﻬﺮﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫وﺟـﺪ زوجٌ ﻧﻔﺴـﻪ أﻣﺎم ﺧﻴـﺎر واﺣﺪ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺘﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺟ ﱠﺮب ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب ﺷﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻤﻐﻠﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺎﻣﺖ زوﺟﺘـﻪ داﺧﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻟـﻢ ﺗﻔﻠﺢ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺤﺎوﻻﺗـﻪ ﰲ إﻳﻘﺎﻇﻬﺎ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﺴـﺒّﺒﺖ ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻧﻘـﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﻊ أﺣـﺪ ﻛﻴﺎﺑـﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗُﻐ ّﺬي‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻴﺶ واﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺴـﺒّﺐ‬ ‫ﻗﻄـﻊ اﻟﻜﻴﺒـﻞ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻮﻟـﺪات اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي أدى إﱃ اﻧﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻋـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﺛـﻼث‬ ‫واﻟﻘـﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﻣﺒﻨـﻰ ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﻗﺖ‬ ‫ﺣﺪوث اﻻﻧﻘﻄﺎع ﺗﺠﻤﻬﺮا ﻛﺒﺮا‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ ﺗﺪﺧﻞ ﻓـﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻹﺻـﻼح اﻻﻧﻘﻄـﺎع ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮاره ﺳـﺎﻋﺎت ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬وﺗـﻢ إﺑـﻼغ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﺎﻟﻮﺿـﻊ‪ ،‬ووﺿـﻊ‬ ‫ﻋﻼﻣﺎت ﺗﺤﺬﻳﺮﻳـﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻜﻴﺒـﻞ اﻤﻘﻄـﻮع ﻟﻀﻤـﺎن‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﺑﺮﻳـﻦ إﱃ ﺣـﻦ‬ ‫وﺻﻮل ﻓﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ ﺟـﺎزان اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺠﻴﺒـﻲ‪ ،‬أن اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻋـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ‬ ‫وﻗﺮاﻫـﺎ ﺣﺼـﻞ ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻄﻊ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﻜﻴﺎﺑـﻞ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻜﻴﺒـﻞ‬ ‫اﻤﺘﻌﻄـﻞ‪ ،‬وإﻋـﺎدة اﻟﺘﻴـﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﺸﱰﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﺠﻴﺒـﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻌﺘﺬر ﻟﻠﻤﺸﱰﻛﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﻧﻘﻄـﺎع‪ ،‬اﻟﺬي ﺣـﺪث ﺟ ّﺮاء‬ ‫ﺗﻌ ّﺮض أﺣﺪ أﺳـﻼك اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﻟﻠﻘﻄﻊ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﺰل اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻤﺘﴬرة‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻟﺨﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 11:55‬ﻣﺴـﺎ ًء‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺸـﱰﻛﻦ‪ ،‬وأن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻹﺻـﻼح اﻷﴐار اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧ ّﻠﻔﻬﺎ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﻴﻄﺮت أرﺑﻊ ﻓﺮق ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﻋـﲆ ﺣﺮﻳـﻖ اﻧﺪﻟـﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ ﻣﺠﻤـﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻳﻀـﻢ‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﺪارس ﻟﻠﺒﻨـﻦ ﺑﺎﻤﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﺷـﻤﺎﱄ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣـﺎ اﺷـﺘﻌﻠﺖ اﻟﻨـﺮان ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺑـﻖ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣـﻦ اﻤﺒﻨـﻰ ﻟﻴﺼﺎب‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻃﻼب ﺑﺎﺧﺘﻨﺎﻗﺎت ﺑﺴﺒﺐ ﻛﺜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﺎن اﻤﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ اﺣﱰاق ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ واﻟﻄﺎوﻻت واﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺟـﺮى إﺳـﻌﺎف اﺛﻨﻦ ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫وﻧﻘﻞ ﺛﻼﺛﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺎزان اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﻗﻄﻊ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ أول أﻳﺎم اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻹدارات‬ ‫ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻴﻨﺘﻘـﻞ ﻣﺒﺎﴍة إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺑﺎﴍ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان اﻟﻠﻮاء ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻘﻔﻴـﲇ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻟـﻺﴍاف ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﺧﻼء واﻹﻃﻔﺎء واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬ووﺟـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ ﰲ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻠﻮاء اﻟﻘﻔﻴـﲇ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إن ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﻓﺘﺢ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳﺒﺎب اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻣﺎﺗﺰال ﻣﺒﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻔﻌﻞ ﻓﺎﻋﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»رﺑﻤـﺎ ﺗﻜـﻮن اﻟﺤﺎدﺛـﺔ ﻋﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻬـﺎ إدارات‬ ‫اﻤـﺪارس ﺑﱰﻛﻬـﺎ ﻛﻤﻴـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫واﻟﻄـﺎوﻻت واﻟﻜﺮاﳼ داﺧـﻞ اﻤﻤﺮات‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻛﺎن ﻟـﻪ ﺗﺄﺛﺮ ﻣﺒـﺎﴍ ﰲ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻨـﺮان وﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻟﺪﺧـﺎن‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺗﺠﺎوزا ﺳﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﻧﺪﻻع اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻤﺨﻴﻔﺔ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻘﻔﻴـﲇ ﺑـﺄن ﻳـﴩف‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻮن اﻟﺘﺎﺑﻌﻮن ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺟﺎزان‬

‫اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻧﺘﻘﺎل أرﺑﻊ‬ ‫ﻓـﺮق إﻃﻔﺎء ﻤﻮﻗـﻊ اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬وﺗﻤﻜﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻧﺸـﺐ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﺑﺠـﻮار اﻤﻌﺎﻣـﻞ واﻤﺨﺘـﱪات ﺑﺎﻟـﺪور‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ إﺻﺎﺑـﺔ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻃـﻼب ﺑﺎﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت‪ ،‬وأن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت‬ ‫ﻻﺗﺰال ﺟﺎرﻳﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫وﻣﺴﺒﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺟـﺎزان ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ وﻗـﻊ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﻣﺪرﳼ ﻳﻀـﻢ ﺛﻼث ﻣـﺪارس ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻄـﻼب واﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ أﻟـﻒ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ وﻣﻌﻠﻢ‪ ،‬ﻳﺘﻮزﻋﻮن ﻋﲆ ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺣـﻲ‬ ‫اﻟﺮوﺿـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬وﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻮارزﻣـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺑـﻖ اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟـﺬي اﻧﺪﻟﻌـﺖ ﻓﻴـﻪ‬ ‫اﻟﻨﺮان داﺧﻞ ﻣﺴﺘﻮدع وأﺣﺪ اﻤﻤﺮات‪.‬‬

‫واﻋﺘـﱪ اﻟﺮﻳﺎﻧـﻲ أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ‬ ‫»ﺑﺴـﻴﻂ ﺟـﺪا«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن أﺣـﺪا ً‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺼﺐ ﺑﺄذى ﺳـﻮى ﺧﻤﺴـﺔ ﻃﻼب‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وأن إﺻﺎﺑﺎﺗﻬـﻢ ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﺒـﺎرة‬ ‫ﻋـﻦ اﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف‬ ‫أن إدارات ﺗﻠـﻚ اﻤـﺪارس واﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻤـﻦ ﻟﺪﻳﻬـﻢ دورات ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺋﻖ وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﺧﻼء‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻌﺎﻣﻠﻮا‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﺎدث ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﺈﺟﺮاءات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ إﺧﻼء اﻟﻄﻼب ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ أدوار اﻤﺠﻤﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬أﻓـﺎد اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺼﺤـﺔ ﺟـﺎزان ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻤﻴﲇ‪ ،‬أن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺎزان اﻟﻌﺎم‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺛﻼث ﺣﺎﻻت ﻟﻄﻼب ﻣﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻨـﺎق ﺟـﺮاء ﺗﻌﺮﺿﻬـﻢ ﻟﺪﺧـﺎن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﻬـﻢ وﻏـﺎدروا‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻌﺪ إﺧﻀﺎﻋﻬﻢ ﻟﻠﻔﺤﻮﺻﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ وﻫﻢ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة‪.‬‬

‫ﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎب‪.‬وﺗﻌﻮد ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ‬ ‫ذﻛـﺮه ﻣﺼﺪر ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻠﻘﺖ أﺟﻬﺰة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣـﻦ رﺟﻞ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺄن ﺑﺎب ﺷـﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻘﻔـﻞ‪ ،‬وأن زوﺟﺘـﻪ داﺧﻠﻬﺎ ﺗﻐﻂ ﰲ‬ ‫ﻧﻮم ﻋﻤﻴﻖ وﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻴﻘﻆ‪.‬‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬـﺎ ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺤﺘﺠـﺰة‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﺣﺎول ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﺑﻌﺪة ﻃﺮق دون أن ﻳﺘﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﰲ اﻟﺬﻋﺮ أو اﻟﻬﻠـﻊ‪ ،‬إﻻ أن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي اﺳـﺘﺪﻋﻰ ﺧﺮوج‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ إﻧﻘـﺎذ ﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒـﺎب ﺑﻜﻞ ﻫـﺪوء ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟـﺰوج ﻣﻦ دﺧﻮل ﺷـﻘﺘﻪ دون أن ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﻓﺰع زوﺟﺘﻪ‪.‬‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎرث‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻗﻮات ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻦ اﺳﺘﺸـﻬﺎد اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﻘﻨـﻊ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻗﺎﺋـﺪ ﻗﻄﺎع ﺳـﻘﺎم‬ ‫ﰲ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﻋﻘـﺐ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺷـﺨﺎص ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﻬﺮﺑﻮن ﻣﻤﻨﻮﻋﺎت إﱃ داﺧﻞ اﻟﺒﻼد‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﻗـﻮات‬ ‫ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود اﻟﻌﻤﻴـﺪ اﻟﺒﺤـﺮي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬إﻧﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻣـﻦ ﻓﺠـﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬رﺻﺪت‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﺤﺮارﻳـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﺤـﺪود ﻗﻄـﺎع »ﺳـﻘﺎم« ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻣﻬﺮﺑﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ إﺣـﺪى دورﻳﺎت‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻧﺤﻮﻫﻢ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ ﻻذوا‬

‫ﺑﺎﻟﻔـﺮار‪ ،‬ﻣـﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ ﻣﻄﺎردﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺪورﻳـﺎت دﻋـﻢ ﻤﻮاﺟﻬﺘﻬـﻢ‬ ‫واﺳﺘﻴﻘﺎﻓﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻲ اﺳﺘﺸﻬﺪ إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﺗﻢ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺤﺸـﻴﺶ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺣﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ زﻣﻴﻢ اﻟﺴـﻮاط ﻧﻘـﻞ ﺗﻌﺎزي‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﻟﺬوي اﻟﺸﻬﻴﺪ‪.‬‬

‫ﻧﺠﺎة ﺳﺎﺋﻖ ﺳﻴﺎرة ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﺹ‪٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ‬ ‫ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺎ واﻓـﺪ ﻫﻨـﺪي ﻣﻦ اﻤـﻮت ﺑﻌـﺪ أن اﻧﺤﺮﻓﺖ‬ ‫ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺴـﻴﺎرات واﻋﱰﺿﺖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﺮت ﻓﻮق ﺳـﻴﺎرﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫إﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻈﻬﺮان ‪ -‬ﺑﻘﻴﻖ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻹﻧﺎﺑـﺔ‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺤﺮﻛﺎن‪ ،‬إن ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻧﺤﺮﻓﺖ ﻋﻦ ﻣﺴﺎرﻫﺎ واﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺰ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺘﻲ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ دﻫﺴـﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة »ﺑﻴـﻚ اب« ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴـﺮ ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻻﺗﺠﺎه‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺻﺎﺑﺔ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﰲ‬ ‫أﺳﺒﺎب اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺷﻘﻴﻘﻴﻦ ﺣﺎوﻻ ﺳﺮﻗﺔ ﺧﺰﻧﺔ ﺑﻤﻌﺮض ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫ﻗﺒﻀﺖ ﴍﻃـﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻋﲆ ﺷـﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ اﻷول‬ ‫‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺣﺎوﻻ ﴎﻗﺔ ﺧﺰﻧﺔ‬ ‫ﻧﻘـﻮد داﺧـﻞ أﺣﺪ ﻣﻌـﺎرض اﻟﺴـﻴﺎرات ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺳـﻤﺮاء أﻣـﺲ اﻷول‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻌﺪ اﻟﻬﺮﻳﺶ‪،‬‬ ‫إن ﺑﻼﻏـﺎ ً ورد إﱃ ﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃـﺔ ﺳـﻤﺮاء ﰲ ﺗﻤـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻣﻦ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ اﻷول اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﻘﻴﻢ ﻳﺤﻤﻞ ﺟﻨﺴـﻴﺔ آﺳـﻴﻮﻳﺔ وﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻌﺮض‬

‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺪﺧﻮل ﺷﺎﺑﻦ وﻗﺖ ﺻﻼة اﻟﻔﺠﺮ إﱃ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘـﻪ داﺧﻞ اﻤﻌﺮض‪ ،‬وﻗﺎﻣﺎ ﺑﻘﻔـﻞ ﺑﺎب اﻟﻐﺮﻓﺔ وﻫﻮ‬ ‫داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺷـﺎﻫﺪ ﻣﻌﻬﻤﺎ ﻣﻨﺸـﺎرا ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺎ‬ ‫ﺑﻜﴪ ﻧﺎﻓـﺬة داﺧﻞ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﻄﻞ ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮض‪ ،‬وﻛﴪوا ﺧﺰﻧﺔ ﻛﺎﻧﺖ داﺧﻞ اﻤﻜﺘﺐ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا ﻓﺘﺤﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻠﻮذا ﺑﺎﻟﻔـﺮار ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﻬﺮﻳﺶ‪ ،‬إن اﻟﻌﺎﻣـﻞ أدﱃ ﺑﺄوﺻﺎف‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺸـﺎﺑﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﴎﻋﺔ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻬﻤـﺎ اﻋﱰﻓـﺎ ﺑﻤﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺮي إﺣﺎﻟﺘﻬﻤﺎ إﱃ ﺟﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

10

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺮض اﻟﻘﻮﻟﻮن‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﺣﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬

‫واس‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ ﻛﺮﳼ أﺑﺤﺎث ﻣـﺮض اﻟﻘﻮﻟﻮن اﻟﺘﻘﺮﺣﻲ‬ ‫واﻟﻜﺮون ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وﺣﺪة اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺠﻬـﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺮض اﻟﻘﻮﻟﻮن اﻟﺘﻘﺮﺣـﻲ واﻟﻜﺮون‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر ) ﺑﺎﻷﻣﻞ واﻟﻘﻮة واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﻧﺘﺤﺪ ﻣﻌﺎ ً ﻣﻦ أﺟﻞ‬

‫اﻟﻌﻼج ( ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻄـﺐ‪ ،‬اﻤـﴩف ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺒـﺎرك اﻟﻔﺎران أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻤﺮض‬ ‫وﻃـﺮق ﻋﻼﺟﻪ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻪ إن أﻣﻜﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻳﺼﺎﺣﺒﻬﺎ ﻣﻌﺎرض ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻪ اﺳـﺘﺒﻴﺎن‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻤﻲ ﻟﻔﺤﺺ ﻣﺴﺘﻮى اﻹﺻﺎﺑﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻹﺟﺎﺑﺔ‬

‫ﻋـﲆ اﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻟﺰوار ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺎﻗـﻢ اﻟﻄﺒﻲ‪،‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻤﻌﺎرض ﺗﻘـﺎم اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﰲ ﺑﻬﻮ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺎم‬ ‫ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 5 / 25‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺎض ﺟﺎﻟﺮي‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 6 / 1‬ﰲ ﻓﻨﺪق اﻟﺨﺰاﻣﻰ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻌﺎرض ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺤﺎﴐات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﻔـﺎران أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺄﺗـﻲ إدراﻛﺎ ً ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫رﻓﻊ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﺪى أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺠﻤﻴﻌﺔ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺗﺂﻛ ًﻼ ﻓﻲ ﻓﻘﺮات اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻄﺎﻟﺐ ﺑﻌﻼﺟﻪ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻳُ ِ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري‬

‫ﺟﻤﻌﺔ وﺷﻬﻴﺪ ﺑﺠﺎﻧﺐ واﻟﺪﻫﻤﺎ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري (‬

‫ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻳﻮﺳـﻒ ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺠﻤﻴﻌـﺔ ‪ 40‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وﻫﻮ‬ ‫أب ﻟﺜﻼﺛـﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺮض ﺗﻜﴪ اﻟـﺪم اﻤﻨﺠﲇ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻘﻮل ‪ :‬ﺑـﺪأت ﻗﺼﺘـﻲ ﻣﻊ اﻛﺘﺸـﺎف ﻣﺮض‬ ‫ﺗﻜﴪ اﻟـﺪم اﻤﻨﺠﲇ ﻣﻨﺬ اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻬﺠﺮي اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻓﺎﺟﺄﺗﻨﻲ آﻻم ﻗﻮﻳﺔ ﺟﺪا ً ﻟﺪرﺟﺔ أن‬ ‫آﻻم ﺗﻜﴪ اﻟﺪم اﻤﻨﺠﲇ ﺻﺎرت آﻻﻣﺎ ً ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻶﻻم اﻟﺘـﻲ أﺻﺎﺑﺘﻨﻲ ﺑﺎﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬و ﻫﻲ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺗﺂﻛﻞ ﰲ‬ ‫ﻓﻘﺮات اﻟﻌﻤـﻮد اﻟﻔﻘﺮي ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻓﻘـﺮ اﻟﺪم اﻤﻨﺠﲇ وﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﲇ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬وﻣﻜﺜﺖ ﻫﻨﺎك ﻤﺪة‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ وأﺿﺎف أن اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ أرﺳﻞ ﻓﺎﻛﺴﺎت ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴـﺔ‪ ،‬و ﺣﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي إن اﻤﺮﻳﺾ أدﺧﻞ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ أﻟﻢ ﺣﺎد ﺑﺎﻟﻈﻬﺮ و أرﺟﻊ ﺳﺒﺒﻬﺎ إﱃ آﻻم ﺑﺎﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻟﺴـﻔﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أﻳﻀﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻷﻟﻢ‬ ‫ﺻﻌﺒﺔ و أﻋﻄﻲ ﺟﺮﻋﺎت ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﻀﺎدات اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬و‬ ‫ذﻛـﺮ ﻓﻴﻪ أن اﻤﺮﻳﺾ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﺪﺧﻞ ﺟﺮاﺣﻲ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼـﺺ‪ ،‬و ﻗـﺎل اﻟﺠﻤﻴﻌـﺔ ُر ّد ﻋﲇ ّ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺟﻮال ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم و ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺗﺤﺪدان ﻣﻮﻋﺪا ً ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻜﺸـﻒ اﻟﻄﺒﻲ وﻛﻨـﺖ أﺗﻮﻗـ��� أن ﻳﺤﺠﺰ ﱄ ﴎﻳـﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻘﻌﺪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ و ﻛﻞ وﻗﺘﻪ‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫ﻣﺴـﺘﻠﻖ ﻋﲆ اﻟﻔـﺮاش‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻷي ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﺤﺒﻮ‪ ،‬و ﻟﻮ اﺳـﺘﻤﺮ ﻋﲆ اﻟﻌﻼج ﻤﺪة ﺷﻬﺮﻳﻦ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻮﻋﺪه ﺳـﻴﺪﻣﻦ ﺟﺴﻤﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻷدوﻳﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫اﻵن ﻋﲆ اﻤﻬﺪﺋﺎت و اﻤﻐﺬي ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻴﺜﻴﺪﻳﻦ ﻛﻞ‬ ‫‪ 4‬ﺳـﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً ﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮن ﺣـﺎل أي ﻣﺮﻳﺾ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻬﺪﺋـﺎت ؟ وﻳﻀﻴﻒ اﻵن ﻟﺠﺄت إﱃ أﺧـﺬ إﺑﺮة اﻟﻔﻮﻟﺘﺎرﻳﻦ‬ ‫ﺛـﻼث إﱃ أرﺑﻊ ﻣـﺮات ﰲ اﻟﻴﻮم و ﻫﻲ إﺑـﺮة ﻓﺘﺎﻛﺔ ﺑﺎﻟﻜﲆ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻢ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻪ ﺑﺘﻨـﺎول ﻫﺬه اﻟﻜﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺒﻮب أو أﺧﺬ إﺑﺮة اﻟﻔﻮﻟﺘﺎرﻳﻦ اﻤﻬﺪﺋﺔ وﻟﻜﻦ اﺟﺘﻬﺎدا ً‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻷﻟﻢ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺤﻤﻠﻪ‪ ،‬و ﻗﺎل ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﺬﻫـﺐ إﻟﻴﻪ ﻳﻘـﺎل ﻟﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﴎﻳﺮ ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً‬

‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ﴎﻳﺮ وﻧﺤـﻦ ﰲ دوﻟـﺔ ﻣـﻦ أواﺋﻞ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻛﺜﺮة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ واﻤﺪن اﻟﻄﺒﻴﺔ و‬ ‫أﻓﻀﻠﻬـﺎ؟ اﻷخ اﻷﻛﱪ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻳﺼﻒ ﺣﺎﻟﺔ أﺧﻴﻪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻌـﺔ ﻗﺎل اﻟﺘﻜﴪ ﻋﻨـﺪ أﺧﻲ ﻣﻨﺬُ ﻃﻔﻮﻟﺘﻪ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻣﻦ ﺷـﺪة اﻵﻻم ﻳﺒﻜﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺑـﻜﺎء اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬و ﻗﺎل‬ ‫إﻧـﻪ ﻻ ﻳﺮﴇ أن ﻧﺤﻤﻠـﻪ ﻟﻠﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﻳﻘﺼـﺪه ﺑﻞ ﻳﻨﺘﻘﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪه ﺣﺒﻮا ً و ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻴﺔ واﻟﺪﻳﻪ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋـﻪ‪ ،‬وأﺿﺎف أن واﻟﺪﻳﻪ وأﺑﻨﺎءه ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن اﻟﻨﻮم‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻜﺎﺋﻪ وأﻧﺎﺗﻪ و ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺤﺼﻴﲇ‬ ‫ﻷﺑﻨﺎﺋـﻪ‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﻨﺎﺷـﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ أن ﻳﺴـﺘﺠﻴﺒﻮا ﻟﻪ و ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﻼﺟﻪ ﰲ أي ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺎ اﺑﻨﻪ ﺟﻤﻌﺔ ) ‪ 11‬ﻋﺎﻣﺎ ( و ﺷﻬﻴﺪ ) ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎ ( ﻗﺎﻻ‬ ‫إن ﻣﻦ أﺻﻌﺐ ﻣﺎ ﻳﺸﺎﻫﺪاﻧﻪ ﻫﻮ رؤﻳﺔ واﻟﺪﻫﻤﺎ و ﻫﻮ ﻳﺤﺒﻮ‬ ‫أﻣﺎﻣﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺳـﻤﺎع ﺑﻜﺎﺋـﻪ‪ ،‬و ﻗﺎﻻ إﻧﻬﻤﺎ ﻳﺮﻳـﺪان أن ﻳﻜﻮﻧﺎ‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻋﻼج واﻟﺪﻫﻤﺎ و ﺗﺨﻔﻴﻒ آﻻﻣﻪ ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺼﺤﺔ اﻷﺣﺴﺎء إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺠﻲ أن اﻤﺮﻳﺾ ﺗﻠﻘﻰ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ و اﻟﻌﻼج اﻟﻼزﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﺔ اﻷﺣﺴـﺎء و ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺮﻳـﺾ وﻓﻖ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺘﺒﻌﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻌﻼج اﻟﻼزم و اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ و أﻳﻀﺎ ً اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴـﺔ ﺣﻴﺚ أﺑﺪى رﻏﺒﺘـﻪ ﰲ إﻛﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ و ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﺗﻢ إﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻮﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻋﻦ رﻋﻴﺘﻪ« ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟ’ﻧﺎث‬ ‫»ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﻳﻘﻴـﻢ ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻺﻧﺎث »ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﺣـﺪ« اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻮزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺘﻮﺣﺪ‬ ‫‪2013‬م ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر )ﻛ ﱞﻞ ﻣﺴـﺆول ﻋـﻦ رﻋﻴﺘﻪ(‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻜﺮﻳﺴـﺘﺎل ﺑﺎﻟﺨـﱪ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﺣـﺪ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻴﻔﺘﺘﺢ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻣﺮة ﻏﺎدة ﺑﻨﺖ ﺟﻠﻮي وﻛﺒﺎر‬

‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪ .‬وﺳﻴﺘﻀﻤﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ أوراق ﻋﻤﻞ ﺗﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ وورش ﻋﻤﻞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻣﻌﺮض ﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻮﺣـﺪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫إﻋﺪاد ﻓﻨﻴﺎت اﻤﺮﻛﺰ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ أﻫﺎﱄ أﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ وﺟﻤﻴﻊ اﻤﺨﺘﺼـﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻮﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺑﺄن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻘﺴﻤﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﴐات‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﻴﻠﻘﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺎﴎ اﻟﻔﻬﺪ ) واﻟﺪ ﻟﻄﻔﻞ ﺗﻮﺣﺪي(‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐة ﺑﻌﻨـﻮان )اﻟﺤﻤﻴـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻟﺨﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻜﺎزﻳﻦ واﻟﺠﻠﻮﺗﻦ(‪ ،‬وﺳﻴﻠﻘﻲ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤﺎث اﻟﺘﻮﺣﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻷﺳـﺘﺎذ أﺣﻤـﺪ ﺟﻤﻌﺔ واﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﻨﺮ زﻛﺮﻳﺎ‬

‫ﻣﻔﻬﻮم ﻋﺮض اﻟﺘﻮﺣﺪ وﺳﻴﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻗﺸﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺪروع وﺷـﻬﺎدات اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﴐﻳـﻦ واﻟﺮﻋـﺎة واﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ‪ ،‬وﺳـﻨﻘﻮم ﺑﻌﻤـﻞ‬ ‫ورش ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﻸﻫـﺎﱄ )ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻃﻔﺎل ﻋـﲆ اﻟﺤﻤﺎم‬ ‫وﻋﲆ ﺗﻔﺮﻳﺶ اﻷﺳـﻨﺎن( و رﻛﻦ ﺧـﺎص ﻷﻣﻬﺎت أﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺘﻮﺣـﺪ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻰ »ﻛﻴﻒ ﺗﻌﺪﻳﻦ وﺳـﻴﻠﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﺎﻣﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ« ﺣﻴﺚ ذﻛـﺮت اﻟﻐﺎﻣﺪي أن ﺣﺎﺟﻴﺎت‬ ‫أﻃﻔﺎل اﻟﺘﻮﺣﺪ ﺑﺎﻫﻈﺔ اﻟﺜﻤﻦ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﺧﺼﺼﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻷﻣﻬـﺎت وﺗﻌﻠﻴﻤﻬـﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺻﻨﻌﻬـﺎ ﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ اﻟﺒﺎﺣﺜـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻺﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ واﻟﺘﻮﺣﺪ‪ ،‬اﺳـﺘﻘﻼل اﻟﺤﻠﻴﻮ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻔﻌﻴـﻞ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ وﻋﻼﺟﻴـﺔ ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪﻳـﻦ ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬﺎراﺗﻬـﻢ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻮﺣﺪﻳﻦ ﻗﺎﺋﻠﺔ » إن ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »‪ «TEACCH‬اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺎ ً ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻟﺘﻮﺣﺪﻳﻦ وﻣﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ أول ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺮﺑﻮي ﻣﺨﺘﺺ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪﻳـﻦ وﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎن ذﻟـﻚ ﰲ اﻤﻨـﺰل أو ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ«‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »أن ﻫﺬا‬

‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ أﺛﺒﺖ أﻧﻪ ﻳﻨﺎﺳـﺐ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺘﻮﺣﺪي وﻳﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻋﺎﻤـﻪ وﻳﻌﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻤﺒﻜـﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﻣﺘﻜﺎﻣﻼً ﻷﻧﻪ ﻳﺸـﻤﻞ اﻷﻃﻔﺎل ﻣـﻦ )‪(18 – 3‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻘﻮم ﻋـﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﺗﺪرﻳﺒـﻪ ﻋـﲆ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ وإﻳﺠﺎد‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﻘـﻮم ﻋﲆ اﻤﻌﻴﻨﺎت واﻟﺪﻻﺋﻞ اﻟﺒﴫﻳﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﻜﻴﻒ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻘﻮم اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻋﲆ ﺗﻜﻮﻳـﻦ روﺗﻦ ﻣﺤﺪد وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫واﻟﺠﺪاول اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻘﺘﺎل ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﺪ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ ‪ :‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ آﻻف اﻷﺷـﺨﺎص ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﺎﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻘﺘﺎل ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﺪ ﰲ ‪ 4‬إﺑﺮﻳﻞ ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮاﱄ أﻣﺎم أﺷـﻬﺮ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻷﻏﺮ ﰲ ﻟﻨﺪن‪ ،‬و اﺳﺘﻤﺮ اﻟﻘﺘﺎل ﻤﺪة ﺳﺎﻋﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺴﻨﺪ‬ ‫ﻳﺒﺎﺷﺮ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ًا‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮة‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻤﻘﺪاد‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑـﺎﴍ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺴـﻨﺪ‪ ،‬ﻣﻬـﺎم ﻋﻤﻠﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗﺮار ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻋﻘﺪ ﻟﻘـﺎء ﺗﺮﺑﻮﻳﺎ ً ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻤﻘـﺮ اﻹدارة‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻷﺳﺘﺎذ ﺣﻤﺪ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﻤﺮان‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى اﻤﺴﻨﺪ ﺷـﻜﺮه ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وأﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪12‬‬

‫ﻗﺪﻣﺖ ﻣﻌﻠﻤﺎت ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺑـﻦ اﻤﻘـﺪاد ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺪرة ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮة‬ ‫ﺷـﻜﺮﻫﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺘﻬﻦ ﻧﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨـﻲ ﻋـﲆ ﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﺪﻣﻦ ﻟﻬﺎ درﻋﺎ ً ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫)‪(١‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﱢﺪ ﻫﺬا ﻣﻦ ﱢ‬ ‫ﺣﻘﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ ﺗﺠﺰم‬ ‫ﺗَﺒ ﱠﻦ أﻓﻜﺎ َرك‪ ،‬داﻓﻊ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺼﺤﱠ ﺘِﻬـﺎ ُﻛ ﱠﻞ اﻟﺠَ ـ ْﺰم‪ ،‬ﻳﻜﻔﻲ أن ﺗﻌﻮ َد ﺑﺬاﻛﺮﺗـﻚ ﻟﺒﻌﺾ أﻓﻜﺎرك‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺗﺮى ﻛﻢ َ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ ً ﺑﻬﺎ واﻵن ﺗﻀﺤﻚ ﻣﻨﻬﺎ‪..‬‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫»ﺟﺎﻟﻴﻠﻴﻮ« ذات ﻳﻮم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل إ ﱠن اﻷرض ﺗﺪور ﺣﻮل اﻟﺸـﻤﺲ‬ ‫اﺗﱡ ِﻬ َﻢ ﺑﺎﻟﺠﻨﻮن واﻟﻬﺮﻃﻘﺔ وأ ُو ِد َع ﱢ‬ ‫اﻟﺴـﺠْ ﻦ‪ ،‬اﻵن اﻤﺠﻨﻮن واﻷﻫﺒﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻻ ﻳﻘﻮل ﺑﺬﻟﻚ!‬ ‫)‪(٣‬‬ ‫اﻧﺘﺒﻪ! إﻳﻤﺎﻧُﻚ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻗﺪ ﻻ ﻳﻜﻮن إﻳﻤﺎﻧ ُ َﻚ ﻏﺪاً‪.‬‬ ‫)‪(٤‬‬ ‫ﺻـﻮاب ﻓﻜﺮﺗﻚ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أ ﱠن ﻓﻜﺮة اﻵﺧﺮ ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬وﺧﻄﺄ ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ ﺻﻮاب ﻓﻜﺮﺗﻚ‪ ،‬ﻗـﺪ ﺗﻜﻮﻧﺎن ﺻﺎﺋﺒ ْ‬ ‫َـﻦ ﻣﻌﺎ ً رﻏﻢ‬ ‫اﺧﺘﻼﻓﻜﻤـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮﻧﺎن ﻣﺨﻄﺌَ ْﻦ رﻏـﻢ اﺗﻔﺎﻗﻜﻤﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫»اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺼﺎﺋﺒﺔ« ﻓﻜﺮ ًة أﺧﺮى ﻻ ﺗﻤﻠﻜﺎﻧﻬﺎ ﻛﻼﻛﻤﺎ‪.‬‬ ‫)‪(٥‬‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺎ ﻫﻮ أﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺮأي واﻟﺮأي اﻵﺧﺮ‪ :‬رأيٌ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫)‪(٦‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺼـﺪق ﻣﻦ ﻳﻨﺼﺤُ ﻚ ﺑـﺄن ﺗﺤﻤﻞ ﺑﻨﺪﻗﻴﱠﺘـﻚ وﺗﺬﻫﺐ إﱃ اﻟﻐﺎﺑﺔ‬ ‫ﻻ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺘﺼﻄﺎد ﻓﻜﺮة ﺟﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻫﻮ أن ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻐﺎﺑﺔ ﰲ ﺻﺪرك‬ ‫ﺑﺄﺷـﺠﺎرﻫﺎ وأﻃﻴﺎرﻫـﺎ وأﻧﻬﺎرﻫـﺎ وأزﻫﺎرﻫـﺎ‪ ..‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺠـﺪ‬ ‫ﻓﻜﺮﺗﻚ‪ ..‬ﺳﺘﻜﺘﺸﻒ أﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﻚ ﺑﺎﻟﺒﻨﺪﻗﻴﱠﺔ‪ ..‬وﻻ ﻟﻠﻌﻨﻒ أﺻﻼً!‬ ‫)‪(٧‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣُﻬﺎ ِﻣ ْﺴﻚ‪ ،‬ﻳﻘﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺮاﺋﻊ ﻃﻼل ﺣﻤﺰة‪:‬‬ ‫ﻻ ْ‬ ‫ﺗﻘ ُ‬ ‫ـﺲ ﻋـﲆ اﻵﺧﺮ‪ ..‬ﻓــ »اﻵﺧﺮ« ﻫـﻮ أﻧﺖ‪ ،‬ﻣـﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‬ ‫»اﻵﺧﺮ«!‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﻄﻴﺮي ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫زار وﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻮﻳﺪ ﺟﺰﻳﺮة أﺣﺒﺎر‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺮ إﱃ ﺗﻬﻴﺌﺔ وﺗﻄـﻮ�� اﻟﺠﺰﻳﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ذوي اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫واﻤﻘﺎوﻟﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻮﻳﺪ أن ﺗﻬﻴﺌـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫أﺣﺒـﺎر ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﻣﻦ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ وﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻛﺎء ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﺣﺮم أﺳﻌﺪ ﻧﺠﺪي‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺖ ﺣﺮم اﻟﺴﻴﺪ أﺳﻌﺪ ﻧﺠﺪي ﻣﺆذن اﻟﺤﺮم اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﴏاع ﻣﻊ اﻤﺮض‪ ،‬وووري ﺟﺜﻤﺎﻧﻬﺎ اﻟﺜﺮى ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺮ اﻤﻌﻼة‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻤﻜﺘﺐ وزﻳﺮ‬ ‫واﻟﻔﻘﻴـﺪة واﻟﺪة ٍ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺑﺎﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬وﻋﺪﻧﺎن‪ ،‬وﻫﺎﺷـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺮﻛﺎب ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وﻃـﺎرق اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ ﻣﻜﺘـﺐ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﰲ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻌﺰاء ﰲ دار اﺑﻨﻬـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق ﰲ ﺣﻲ اﻟﺰﻫـﺮاء ‪ 2‬ﻏﺮب ﻣﻴﺪان‬ ‫اﻟﻘﺒﻀـﺔ راﺑـﻊ دﺧﻠﺔ ﻋـﲆ اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﺟـﻮاﻻت أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫‪ ،0505588006‬وﻃﺎرق ‪ ،0505640999‬وﻫﺎﺷﻢ ‪0505309500‬‬

‫اﻟﺤﺴﺎﻧﻲ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬

‫اﻧﺘﻘﻞ اﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ اﻟﺸـﻴﺦ ﺧﻠﻒ اﻟﺤﺴـﺎﻧﻲ اﻟﻬﺬﱄ‪ ،‬ﺷـﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺳـﻨﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﺎﺋـﻞ ﻫﺬﻳـﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ ووري ﺟﺜﻤﺎﻧـﻪ اﻟﺜـﺮى ﰲ ﻣﻘﱪة‬ ‫اﻤﻌـﻼة ﺑﻌﺪ أن أدﻳـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام‪ .‬وﻳﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺰاء ﺧﻠـﻒ ﻣﻄﻌﻢ دﻳﺮﺗﻲ ﰲ ﺟﺒﻞ اﻟﻨﻮر ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ أو ﻋﲆ اﻟﺠﻮال‬ ‫‪ .0555509553‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ وأﺳـﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗـﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﻛ ّﺮم وﻛﻴﻞ أﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻤـﺮ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻬﻴـﺞ ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﺒﺎر ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم واﻻﺗﺼﺎل ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻤﺮ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺗـﻮﻛﻞ؛ ﻹﴍاﻓﻪ ﻋﲆ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺘﻤﺖ ﺑﻔﻮز ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﺑﴬﺑﺎت اﻟﺠﺰاء ﻋـﲆ ﻓﺮﻳﻖ وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻌﻤﺮ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺠﻮم أﻧﺪﻳﺔ اﻻﺗﺤـﺎد واﻷﻫﲇ واﻟﻮﺣﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﻼﻋﺐ اﻻﺣﱰاف ﰲ ﺧﻂ ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﻜﺔ اﻟﴪﻳﻊ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﺠﺎزان واﻟﺴﻮﻳﺪ‬

‫اﻟﺪوﺳﺮي ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺧﻄﺎب ﺷﻜﺮ ﻣﻦ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺪ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻷﺣﺪ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ‬

‫وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﺟﺎزان ﺧﻼل وﺟﻮده ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﺻﻨﺎﻋﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻪ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻹرﺷـﺎد واﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺘﺪرﺑـﻦ ﺑﺎﻤﻌﻬـﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻮي ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺣﻔﻼً ﺑﺤﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﻌﻬـﺪ ﻣﻦ ﻣﺪرﺑـﻦ وﻣﺘﺪرﺑﻦ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔﻦ ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻌﻬﺪ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓـﺮج ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﺮج‪ ،‬ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﻨﺴـﻮﺑﻦ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺪء اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪1434-1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻌﻬﺪ ﻛﻠﻤﺔ رﺣﱠ ـﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫وﺣـﺚ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﻄـﺎء واﻻﺟﺘﻬﺎد‬ ‫واﻤﻮاﻇﺒـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺤﻀـﻮر ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫـﺪاف‬ ‫اﻤﺮﺟﻮة ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﺪوﴎي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﻋـﻰ رﺋﻴـﺲ ﻋـﺎم اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‪ ،‬اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي‬ ‫أﻗﺎﻣﺘﻪ ﴍﻃﺔ ﺳﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺳﻜﻦ‬ ‫اﻷﻓـﺮاد داﺧﻞ ﺣـﺮم اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫)‪ (18‬ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻓﱰة ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ وإﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﴬ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات اﻟﴩﻃﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ ﺳـﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑـﺪاح اﻟﺜﻐﻢ وﻧـﻮاب اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻤﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺪور اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ وﻃﻨﻬﻢ وﻣﻠﻴﻜﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨﺎ ً‬ ‫َ‬ ‫اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻬﻢ ﺟﻬﻮدﻫـﻢ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻮﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﺰﻣـﻼء‬ ‫ً‬ ‫ﻃﻴﻠـﺔ ﻓﱰة ﻋﻤﻠﻬـﻢ وﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﻟﻬـﻢ ﺣﻴﺎة ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫وﻋﻤﺮا ً ﻣﺪﻳﺪاً‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺠﻤﻊ دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻌـﺎرف اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﺧﻄﺎب ﺷـﻜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ‪ ،‬ﻧﻈـﺮ ﺗﻤﻴـﺰ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ ﻋـﻼج ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻂء ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﺒﺎﺷﺮ ﻣﻬﺎم ﻋﻤﻠﻪ‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أﺛﻨﺎء اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق ﺑﺎﴍ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺨﱪ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﻬﺎم ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪ أن ﺻﺪر‬ ‫ﻗﺮار ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺪﻳﺮس ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﱪ ﺿﻤﻦ اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻺدارة ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﺒﺎﴍﺗﻪ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻓﻖ اﻤﻜﺘﺐ واﻟﺘﻘﻰ اﻟﺰﻣﻼء اﻤﴩﻓﻦ وﻛﺎﻓﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وﺣﺚ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻋﲆ ﺑﺬل ﻗﺼﺎرى اﻟﺠﻬـﺪ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺧﻄﻂ اﻤﻜﺘﺐ وأﻫﺪاﻓﻪ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻳﺰور رﻳﻒ ا€ﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬

‫اﻟﻤﻮاﺳﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﻬﺮﺟﺎن رﻳﻒ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺮﻳـﻊ أﺣﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧـﻪ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻤﺤ ﱠﻠﺔ ﻏﻮّان‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﻘﻴﻘﺔ اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻤﺤﺮر ﰲ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺑﺠﺎزان ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﻮاﳼ‪.‬‬ ‫ﻣﺮﻳﻊ اﻤﻮاﳼ‬

‫أﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ﻳﻜ ﱢﺮم ﺗﻮﻛﻞ‬

‫اﻟﻬﻴﺞ ﻣﻜﺮﻣﺎ ً اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻤﺮ ﺗﻮﻛﻞ ﰲ ﻧﻬﺎﺋﻲ دوري اﻷﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﺗﻜﺮم ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ ﺳﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ ﱢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻄﺮي‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫درع اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﺟﺎزان ﻳﺰور ﺟﺰﻳﺮة أﺣﺒﺎر‬

‫أﻓﻜﺎر‬ ‫ﺣﻮل‬ ‫ا€ﻓﻜﺎر‬

‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻄـﺮي واﻟـﺪ وﻛﻴـﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﻟﺸـﺆون ﺗﺼﻨﻴـﻒ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻄـﺮي وﻳﺘﻘﺒـﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺰاء ﻋـﲆ اﻟﺠـﻮال رﻗـﻢ‬ ‫)‪.(0550333056‬‬ ‫ﺗﻐﻤﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﻌﻤﺮان ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺴﻨﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﻜﺮﻣﻮن ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق زار أﻣـﻦ ﻋـﺎم ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر ﻣﻬﺮﺟﺎن رﻳﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬ﺑﻤﴩوع ﺣﺠﺰ اﻟﺮﻣﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر أن ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﺗﺴـﻌﺪ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن رﻳﻒ اﻷﺣﺴﺎء ﰲ ﻣﻮﺳﻤﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻜﺲ ﻣﻮروث‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﴍاف ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﺮان واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ وﻳﻮﺟﻞ ﺑﻮﺷﺎك ﺷﺔ واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪13‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻳﻮُﺟـﻞ ﺑﻮﺷـﺎك ﺷـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻔﻨـﺪق اﻟﻘﺼﻴﺒـﻲ ﰲ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫وﴍف اﻟﺤﻔـﻞ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪،‬‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣـﺮاء واﻟﻮﺟﻬﺎء ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﺤﻴﻲ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ‪ ..‬وﻳﺪاﻋﺐ ﻃﻔﻼً‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺠﱪ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻤﻴﺢ‬

‫داود اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ وﻏﺪران ﺳﻌﻴﺪ ﻏﺪران وأﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ ﻣﻬﻨﺌﺎ ً اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ووﻟﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد أﺛﻨﺎء رﻗﺼﺔ اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﻨﺠﺪﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وﻳﻮﺳﻒ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ وﻃﺎرق اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﱪاك وﻣﺸﻌﻞ اﻟﻌﺎرﴈ وداود اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫واﻟﺪاﻟﻌﺮوس ﻳﻮﺟﻞ ﺑﻮﺷﺎك ﺷﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻮذﱄ ود‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﱰﻛﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮﻋﲇ واﻟﻘﻨﺼﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻧﻮر وﺳﻠﻴﻤﺎن أﺑﺎﺣﺴﻦ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻛﺎﻧﻮ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱰﻛﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﻨﱪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت«‪» ..‬ﻟﺼﻮص« ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء واﻃﻔﺎل دروﻋ ًﺎ ﺑﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻻﺣﺘﻼل أراﺿﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻳﻠﺠـﺄ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺤﺪﺛﻦ واﻤﺘﻌﺪﻳﻦ ﻋـﲆ أراﴈ اﻟﺪوﻟﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﻴـﻞ اﺣﱰاﻓﻴﺔ‪ ،‬ووﺳـﺎﺋﻞ ﺣﺪﻳﺜـﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻪ واﻟﺘﻀﻠﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻨﺴﺎء واﻷﻃﻔﺎل دروﻋﺎ‬ ‫ﺑﴩﻳﺔ أﻣﺎم اﻟﻠﺠﺎن ﻻﺳـﺘﺪرار اﻟﻌﻄﻒ ووﺿﻊ ﻗﺮار اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫ﰲ ﺣﻜﻢ اﻤﺆﺟﻼت ﺑﻞ واﻤﻌﻄﻼت ﰲ »ﺣﻜﻢ ﺗﻔﻜﺮﻫﻢ «‪،‬وﺑﺎﺗﺖ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﻣﻦ أﻛـﱪ ﻋﻮاﺋـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻞ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت اﻤﻨﺘﴩة ﰲ إﻣﺎرات اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺗﻌﺪﻳﺎت ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺷـﺒﻪ ﻳﻮﻣﻲ ﺗﻄﺎل أراﴈ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻄـﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣﻬﻴﺄة ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ وﺣﺪاﺋﻖ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ اﻟﻮزارات‬ ‫وﻗﺪ اﻧﻌﻜﺴﺖ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻋﲆ ﺗﺄﺧﺮ إﻗﺎﻣﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻼت إزاﻟﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ واﻷﺣﻮاش واﻷﺷـﺠﺎر واﻟﺤﺮث اﻟﺬي ﻳﻄﺎل‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻻﺳـﺘﻴﻼء أو اﻟﺘﻌﺪي أو‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﺎﻟﻠﻔﻆ اﻟـﺪارج »وﺿﻊ اﻟﻴﺪ « ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﺎ‪ .‬وﰲ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﺎت وﺻﻠﺖ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻌـﺪ »اﻟﻜﺎرﺛﺔ ‪ « 50‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻷراﴈ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟـﺪة اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻤﺮ ﺑﺎﺻﱪﻳـﻦ » أن ﻟﺠﻨﺘﻪ ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺎﻤﺮﺻﺎد‬ ‫ﻷي ﻣﺤﺪﺛـﻦ« واﺻﻔﺎ إﻳﺎﻫﻢ ﺑﻠﺼﻮص اﻟﻈـﻼم اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﺠﺄون إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺪي واﻹﺣﺪاث ﰲ أراﴈ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻴﻼ وﰲ اﻹﺟﺎزات اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﻟﺠﻨﺘـﻪ واﺟﻬﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﻴـﻞ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﻮﻇﻔـﻦ ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ وﺧﺎرج اﻟﺪوام وﰲ اﻹﺟﺎزات ﻟﺮﺻﺪ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ أﺛﺒﺘﺖ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ أن ‪ %90‬ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺘﻢ ﺧـﻼل اﻹﺟﺎزات وﰲ ﺟﻨﺢ‬ ‫اﻟﻈﻼم‪.‬‬

‫ﻣﺘﻌﺪ ﰲ ﺟﺪة ﻳﻮﻗﻒ ﻟﺠﻨﺔ‬

‫دروع ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫وﻗﺎل ﺑﺎﺻﱪﻳﻦ »إن ﺣﻴﻠﺔ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء أﻣﺎم ﻣﻌﺪات اﻹزاﻟـﺔ ﻣﻦ أﺑﺮز‬ ‫اﻟﺤﻴﻞ ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺘﻌﺪﻳـﻦ واﻤﺤﺪﺛﻦ‬ ‫ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﻬﺮﺑﻮن ﻣـﻦ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹزاﻟﺔ و‬ ‫ﻳﻮﻋﺰون ﻟﻌﺎﺋﻼت ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا دروﻋـﺎ ً ﺑﴩﻳﺔ أﻣـﺎم اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫وﻣﺠﺎﺑﻬـﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣﻨﺪوﺑﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﻘﻤﻦ ﺑﻤﺒﺎﴍة‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻃﺮﻓﻬﺎ‬ ‫ﻧﺴﺎء وﻫﻦ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ وﻧﺴﺘﻌﻦ‬ ‫ﺑﻬـﻦ ﰲ ﻣﺒـﺎﴍة ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻛﻲ‬ ‫ﻧﻘﻮم ﺑﺈزاﺣﺔ اﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻦ أﻣﺎم ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت وﺳﻴﺘﻢ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺴﺠﺎﻧﺎت‬ ‫إذا دﻋﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺎت اﻷﻣﻦ«‪.‬‬ ‫أﺳﻤﺎء ﻣﺸﺎﻫﺮ‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑﺎﺻﱪﻳـﻦ »أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺑﺄﺷـﻬﺮ اﻤﺤﺪﺛـﻦ ﰲ أراﴈ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﺣﻴـﺚ إن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻠﺠـﺄ إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﺗﺠﺎر ﻣﺸﻬﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﻊ أراﴈَ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻪ أو ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل أوراق ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺑﺄﺳـﻤﺎء وﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﻲ ﻳﺴـﺘﺪرج راﻏﺒﻲ اﻟﴩاء ﻣﻦ ﻗﻠﻴﲇ‬ ‫اﻟﺨـﱪة اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻤﺮر ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﺤﻴﻞ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﺑﻌﻀﻬـﻢ أن ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻨـﺰل أو ﻏـﺮ ذﻟـﻚ ﻟﻴﺴـﻴﻞ ﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋـﻦ أرض رﺧﻴﺼـﺔ اﻟﺜﻤﻦ‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺘﻌﺪﻳـﻦ ﻳﻮﻓـﺮون‬ ‫أرﻗﺎﻣـﺎ ﻟﺠـﻮاﻻت ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﺑﻐﺮض‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻷراﴈ ﻏـﺮ ﻣﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎت ﻣﺬﻳﻠﺔ ﺑﺄرﻗﺎم ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻳﻬﺮب اﻤﺤﺪث‬ ‫إﱃ وﺟﻬﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫إﻋﺎﻗﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺑـﺎ ﺻﱪﻳـﻦ أن أﺑـﺮز‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻬـﺎ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﲆ ﻣـﴩوع ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة وﺗﻌﺪﻳـﺎت أﺧﺮى‬

‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻓﺮق رﻗﺎﺑـﺔ ﰲ اﻟﻠﺠﺎن ﻣﺘﻔﺮﻏﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﺸﺄن ﻹﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻞ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫ﺑﻞ وإﻳﻘﺎع أﻗﴡ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺑﺎﻤﺤﺪﺛﻦ‬ ‫ﻋﲆ أراﴈ اﻟﺪوﻟﺔ ﺣﻴﺚ إن ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك‬ ‫واﻷﺳﻠﻮب ﺑﺎﺗﺎ ﻇﺎﻫﺮة ﻳﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ وﻳﺒﻘـﻰ دور ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻹزاﻟﺔ ﺑﻞ إن ﻫﻨﺎﻟﻚ وﺳـﺎﺋﻞ دﻓﺎع‬ ‫ﺣﻮل ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت وﻣﺤـﺎوﻻت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻤﻨﻊ اﻹزاﻟـﺔ ﺑﺄي ﻃﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻠﺠـﺄ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺪﻳـﻦ إﱃ ﺑﻴﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻷراﴈ واﺳـﺘﻐﻼل ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻨـﺎس‬ ‫ﻟـﻸراﴈ واﻤﺴـﺎﻛﻦ وﺗﻬﺎﻓﺘﻬـﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﻘﻌﻮن‬

‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻧﺼـﺐ واﺣﺘﻴﺎل وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﻬﻢ ﻋﻘﻮﺑﺎت وﻏﺮاﻣﺎت وﻳﻀﻴﻌﻮن‬ ‫أﻣﻮاﻟﻬﻢ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻫـﺆﻻء اﻤﺤﺪﺛﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أن اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺘﻌﺪﻳﻦ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﺻﺎرﻣـﺎ وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻣﺸـﺪدة وﻣﻼﺣﻘـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺘﺪﻳـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﺎ أن ﻳﻨﺘﻬﻮا ﻣﻦ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ ﺣﺘﻰ ﻳﻤﺎرﺳـﻮا ﺟﺰءا ﻣﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ آﺧﺮ‪«.‬‬ ‫إﺟﺮاءات روﺗﻴﻨﻴﺔ‬ ‫وﻳـﺮى اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﺆاد ﺑﻮﻗﺮي أن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﺗﻌﺪ‬

‫ﺧﺎرﻃﺔ ﺟﻮﻳﺔ‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﺧﺎرﻃﺔ‬ ‫ﺗﻮﺿﺢ ﺑﺼـﻮر ﺟﻮﻳﺔ ﺣﺠﻢ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻷراﴈ« أن ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 3‬ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﰲ ﺣـﻮاﱄ اﻷرﺑـﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺗﻮﺛﻴﻘـﺎ‬ ‫ﻣﺼـﻮرا ﻟﻠﺘﻌﺪﻳـﺎت وﻣﺎ ﻳﻮاﺟـﻪ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﻣـﻦ ﻣﻘﺎوﻣـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻋـﱪ ﻧﻈﺎم »ﺟﻲ ﺑﻲ‬ ‫إس » وﻫﻨﺎك ﺧﺎرﻃـﺔ ﺟﻮﻳﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻗﻌﻬـﺎ ﰲ ﺟـﺪة وﺗﻮﺿـﺢ اﻟﺤﺠـﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺮاﻗﺐ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻤﻨـﻊ أي ﺗﻌﺪ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺣﴫ‬ ‫اﻹﺣﺪاﺛﻴﺎت ﰲ ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻌﻴﻨﺔ ‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ آل ﻧﺎﺟﻲ »إن ﻣﴩوﻋﺎ‬ ‫رﻓﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﻹﻋﺎدة‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻗﺪ أوﻗﻔﺖ ﻋﺪة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة أن ﻳﻜﻮن‬

‫ﺑﺎﺻﺒﺮﻳﻦ‪:‬‬ ‫‪ ٣٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫أراﺿﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫ﺧﻼل‬ ‫‪ ٤‬أﻋﻮام‬

‫‪ ٪٩٠‬ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻮزارات‬ ‫ﺗﻨ ﱠﻔﺬ ﺧﻼل ا‪¢‬ﺟﺎزات ﻓﻲ ﺟﻨﺢ اﻟﻈﻼم‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﻤﻲ‪ :‬ﻫﻨﺎك ﻣﻌﻠﻤﻮن وﺷﻴﻮخ ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺪي ﻋﻠﻰ أراﺿﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻮن اﺷﺘﻬﺮوا ﱢ‬

‫اﻟﻨﺴﺎء واﻷﻃﻔﺎل ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن دروﻋﺎ ﺑﴩﻳﺔ أﻣﺎم ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻌﺪﻳﺎت ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﻃﺎﻟﺖ ﺣﻮاﱄ ‪ 36‬ﻣﻮﻗﻌـﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮي ﰲ ﺟﺪة ووﻗﻔـﺖ ﻋﺎﺋﻘﺎ أﻣﺎم‬ ‫ﻣـﴩوع ﻟـﻮزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫وأﺧـﺮى ﻃﺎﻟـﺖ ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ‪ ،‬وأﺿـﺎف« أن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻗﺪ‬ ‫أﻋﺎﻗﺖ أﺟـﺰاء ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫و ﺗـﻢ ﺗﺄﺧﺮ ﻏـﺮ ﻣﱪر ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻤﺪة‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت وﻫﻨﺎك ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻣﺘﻬﻨـﻮا اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻼك ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻮﺳـﻴﻠﺔ اﺣﱰاﻓﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﺣـﺮث اﻷراﴈ وإﻳﻬـﺎم اﻤﺮاﻗﺒﻦ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﻚ ﻟﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺣﺮﺛﻬـﺎ وزراﻋﺘﻬﺎ وﻗﺎل‬ ‫إن ﻣﺌـﺎت اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻷﻣﺘـﺎر اﻤﺮﺑﻌﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﻬﺎ اﻟﺘﻌﺪي ﺣﻴﻨﺬاك ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫أﺣـﺪ أﻛﱪ اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻧﻤﺎء‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﺳـﺘﻴﻼء اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻋـﲆ أراض ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﺆﺛـﺮ ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻨﻤـﺎء اﻤﻮاﻃـﻦ وﺣﺎﺟﺎﺗـﻪ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﻨﻌﻜﺲ ذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﻨﻤﺎء ﺑﻜﻞ‬ ‫أﻧﻮاﻋﻪ وأﺿـﺎف »أن اﻟﺤﻠﻮل ﺗﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ دورﻳـﺔ ﻟـﻸراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻛﻞ وزارة ﻷراﺿﻴﻬـﺎ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻜﻬـﺎ وإﺑـﻼغ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻤﻨﺘﴩة ﰲ إﻣـﺎرات اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﺄي ﺗﻌﺪ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﻨـﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ إﺻﺪار‬ ‫إﺟـﺮاءات ردع وﻋﻘﻮﺑﺎت ﻻ ﺗﺴـﺘﺜﻨﻲ‬

‫أﺣﺪا ﺧﺼﻮﺻـﺎ وأن ﻛﺜـﺮة اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم وﺟﻮد رادع واﺿﺢ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻻ ﺗﻌﺪو اﻤﺴـﺄﻟﺔ أﺣﻴﺎﻧـﺎ إزاﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺪي وأﺧﺬ اﻟﺘﻌﻬـﺪات وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻘﴤ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸﻜﻠﺔ ‪.‬‬ ‫ﺗﻮرط ﻣﺸﺎﻳﺦ‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺑﻴﺸـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻤﺘﺤﻤـﻲ« إن اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌﺪ ﻣـﻦ أﻫﻢ ﻋﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﻛﺸـﻒ أن ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺸـﺔ ﻗـﺪ ﺗﻮﻗﻒ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬

‫رﻓﻊ ﺳﻴﺎرة ﺧﺮﺑﺔ ﺣﺎول ﻣﺤﺪﺛﻮن إﻳﻬﺎم اﻟﻠﺠﺎن ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﻤﻠﻜﻴﺘﻬﻢ أرﺿﺎ ً ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﺑﱤ وﺳﻴﺎرات ﺧﺮﺑﺔ ﻟﻼﺳﺘﻴﻼء ﻋﲆ أرض ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫أﺣﺪ أﺷﻜﺎل اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﻄﻮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻘﺪرات واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ وﺟﻮد ﻣﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ووﺟﻬﺎء ﻗﺒﺎﺋﻞ وﺷﻴﻮخ ﻗﺒﺎﺋﻞ ورﺟﺎل‬ ‫ﺗﺮﺑﻴﺔ وﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺘﻮرﻃﻦ ﰲ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬ ‫ﺑـﻞ وأن ﺑﻌﻀﻬـﻢ اﺷـﺘﻬﺮوا ﺑﻮﺿـﻊ‬ ‫أﻳﺪﻫﻢ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ ﺗﺨﺺ وزارات‬ ‫وﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻛﺎن آﺧﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت وأﺣﺪﺛﻬﺎ ﺳـﻄﻮ ‪ 11‬ﻣﻌﻠﻤﺎ‬ ‫ورﺟﻞ أﻣﻦ ﻋﲆ ﺣﻮاﱄ ‪4‬آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻂ اﻋﺘﻤﺪﺗﻪ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺆﻛﺪا أﻧـﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻋﺪة إﺟـﺮاءات ﺻﺎرﻣـﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻮﻗﻒ‬ ‫وإﻳﺪاع ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻮرط ﰲ اﻟﺘﻌﺪي وﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴﺎﻧﺪﻫﻢ أو ﻳﺸـﺪ ﻋﲆ أﻳﺪﻳﻬﻢ وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء وﻻ ﺑﺪ ﻣـﻦ إﻳﻘﺎف ﻛﻞ أﻃﺮاف‬ ‫اﻟﺘﻌﺪي ﻣﻦ رﺟﺎل وﻧﺴـﺎء وﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮاﻣـﺎت اﻟﺼﺎدرة ﰲ ﻗـﺮار ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻹﻳﻘـﺎف ﰲ ﺣﻘﻬﻢ‬ ‫ﻓﻮرﻳـﺎ واﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻬـﺪم واﻹزاﻟﺔ دون‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻷن اﻟﺘﺄﺧﺮ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ وﻋﲆ ﺧﻄﻄﻬﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺘﺤﻤﻲ » أن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻴﺸـﺔ ﺗﺴـﺠﻞ ﺗﻌﺪﻳﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﺷﺒﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﻗﺎﻣﺔ اﻷﺳـﻮار وأن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻴـﻞ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ ﻗﻴـﺎم ﻣﺤﺪﺛﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺌﺠﺎر ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﻛﻲ ﻳﻘﻴﻤﻮا ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ وﻳﺤﻤﻮﻫﺎ او اﺳـﺘﺌﺠﺎر دواب‬ ‫ﻛﺎﻤﺎﻋـﺰ واﻷﺑﻘﺎر واﻹﺑﻞ ﺑﺄﺟﺮة ﺗﱰاوح‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 50-20‬رﻳﺎﻻ ﻛﻲ ﺗﻜﻮن ﰲ داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻌﺪي إﻳﻬﺎﻣـﺎ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ أﻣـﻼك ﺧﺎﺻﺔ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﻴـﺎم اﻤﺘﻌﺪﻳـﻦ ﺑﺰراﻋـﺔ ﻓﺼﺎﺋـﻞ‬ ‫زراﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻌﺪي واﻹﺣﺪاﺛﻴﺎت‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﺣﻴـﺎء اﻷرض وﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻻﺣﻘـﺎ واﻟﺒﻌﺾ ﻳﻤﻸ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻹﺣﺪاﺛﻴـﺎت ﺑﺴـﻴﺎرات »ﺧﺮﺑﺔ‬ ‫» وﻣﺘﻌﻄﻠـﺔ ﻛﻞ ﻫﺬه أﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻣﻠﺘﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺟﻮﻻت‬ ‫وﻋﻤﻠﻴﺎت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺑﺎﴍت‬

‫ﻣﻮاﻗﻊ ﻋـﺪة ﻟﻺﺣﺪاﺛﻴـﺎت ﻋﲆ أراﴈ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ‪ .‬وﻟﻜـﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ ﻛﻞ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻫﻮ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻨﺴﺎء واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫دروﻋـﺎ ﺑﴩﻳـﺔ وﺗﺤﺼﻨﻬـﻢ داﺧـﻞ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻌـﺪي ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻄـﻞ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻹزاﻟـﺔ وﻳﻨﻌﻜﺲ ﺳـﻠﺒﺎ وﻳﺰﻳـﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﻌﻘﻴـﺪا ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﺤـﻞ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻹﻳﻘـﺎف واﻟﻐﺮاﻣـﺔ وﻣﻀﺎﻋﻔﺘﻬﻤـﺎ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﺘﻜﺮار ورﻓﻊ اﻟﻮﻋـﻲ اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‬ ‫وﺗﻨﺰﻳـﻞ ﻋﻘﻮﺑـﺎت رادﻋﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ردع اﻵﺧﺮﻳـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺘﻮﻗﻔﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺳـﻤﺎﻋﻬﻢ وﺗﻌﺎﻳﺸـﻬﻢ ﻣﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻹﺟﺮاءات وﻣﻼﺣﻘﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺤﺪث‬ ‫أو ﻣﻦ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺪأت ﺗﻨﻬﺶ ﺟﺴـﺪ اﻷﻣﻼك اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﻄﻞ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ‪«.‬‬ ‫ﻧﺼﺐ واﺣﺘﻴﺎل‬ ‫وﻗـﺎل ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ إن‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﰲ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ رﻓﻊ اﻟﻮﻋﻲ اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‬ ‫ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ ﻣﻀﻴﻔﻦ أن ﻣﺼﻄﻠﺢ »وﺿﻊ‬ ‫اﻟﻴﺪ « دارج ﰲ أوﺳـﺎط اﻟﺸﺎرع داﺧﻞ‬ ‫اﻤـﺪن وﰲ اﻟﻘﺮى وﻃﺎﻟﺐ ﺳـﻠﻴﻤﺎن آل‬ ‫ﻋﺎﻣﺮ ﻋﺴﺮي ﺑﴬورة ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺑﺨﻄﻮرة اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت وﴐورة اﻟﴬب‬ ‫ﺑﻴـﺪ ﻣـﻦ ﺣﺪﻳـﺪ ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻤﺤﺪﺛـﻦ‬ ‫واﻤﺘﻌﺪﻳـﻦ ﻋﲆ أﻣـﻼك اﻟﺪوﻟﺔ ﻤﺎ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ ﺳﻠﺒﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ» إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻠﺠﺄ إﱃ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻨﺼﺐ‬ ‫واﻻﺣﺘﻴـﺎل ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﻠﺠﺄ‬ ‫إﱃ ﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻷرض واﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫ورﻗﺔ ﻣﻦ ﺷـﻬﻮد ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻐﺎﻓﻠﻦ ﺑﺴـﻌﺮ‬ ‫زﻫﻴﺪ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻠـﻮذ ﺑﺎﻟﻔﺮار ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎوﻧﺎ ﺑﻦ اﻤﺘﻌﺪﻳﻦ ﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻷراﴈ وﺑﻴﻌﻬـﺎ أو ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﺗﻠـﻚ اﻷراﴈ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮى‪.‬‬

‫‪16‬‬ ‫بين تويتر وطائر‬ ‫«المجنون»‬ ‫رأي‬

‫منى عبدالفتاح‬ ‫‪Mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫من واقع الطائر اأزرق الذي شغل الدنيا والناس‬ ‫إى اأساطر القديمة عن الطائر الحكيم‪ ،‬تقف حكاية‬ ‫توير عن�د نقطة ما زالت تس�رعي انتب�اه امراقبن‪.‬‬ ‫ه�ذه النقط�ة تنبئ ع�ن أنّه م�ا لم يت�م التواضع عى‬ ‫وس�يلة تكب�ح جم�اح ه�ذا الطائ�ر اأزرق الجمي�ل‬ ‫الصغ�ر‪ ،‬فإنّ�ه س�يتحول إى صق�ر كار ا يعرف‬ ‫إا بالتكت�ات العماقة عن طري�ق تصنيفات متعددة‬ ‫تعتم�د ع�ى الجهوية والفئوي�ة ي انتش�ارها‪ .‬أو من‬ ‫اممك�ن أن يتحول إى عنقاء‪ ،‬ترمي بحممها امس�تعرة‬ ‫ٍ‬ ‫مخالف للرأي‪ ،‬ليتحوّل ه�ذا اموقع من نافذة‬ ‫ع�ى ك ّل‬ ‫ٍ‬ ‫ين�رب منها بعض ضوء للتعبر ع�ن الرأي واأفكار‬ ‫وعواطف ااتصال ااجتماعي إى ساحة معركة تفيض‬ ‫باأض�داد‪ ،‬وترز أدوات الراع حتى ا تعرف مَ ن هو‬ ‫الخصم ومَ ن هو الحَ َكمُ‪.‬‬ ‫«إن رجاً أمس�ك عندليبا ً‬ ‫تقول الحكاية القديمة‪ّ :‬‬ ‫فوع�ده العندلي�ب بثاث نصائ�ح ثمين�ة إذا ما أطلق‬ ‫راح�ه‪ ،‬فلما واف�ق الرجل ق�ال العندليب‪« :‬ا تجرب‬ ‫امس�تحيل‪ ،‬ا تتحر ع�ى ما فات‪ ،‬ا تص�دق حكاية‬ ‫بعي�دة ااحتمال»‪ .‬وهن�ا أطلق الرج�ل راح الطائر‪،‬‬ ‫لك�ن الطائر أراد أن يمتحن الرج�ل فقال له‪« :‬يا غبي‬ ‫أضع�ت كنزا ً من يدك‪ ،‬أن معي لؤل�ؤة كبرة ي حجم‬ ‫ع�ن النر»‪ .‬وتم ّلك الطمع الرجل‪ ،‬وحاول أن يمس�ك‬ ‫بالعندلي�ب‪ ،‬واع�دا ً أنّه س�يعيد إط�اق راحه‪ ،‬فقال‬ ‫العندليب‪« :‬لقد عرفت اآن الكيفية التي استعملت بها‬ ‫نصائحي الثاث‪ ،‬فأنا نصحتك ّ‬ ‫بأا تيأس عى ما فات‪،‬‬ ‫وها أنت تقف متحرا ً إطاقك راحي‪ ،‬ونصحتك ّ‬ ‫بأا‬ ‫تقتحم امس�تحيل‪ ،‬وها أنت تحاول اإمس�اك بي رغم‬ ‫عج�زك‪ ،‬وأخرتك ّأا تعتق�د فيما هو بعي�د ااحتمال‬ ‫لكن�ك صدقتني حينم�ا أخرت�ك ّ‬ ‫أن بحوزت�ي لؤلؤة‬ ‫أضخم من جسدي»‪.‬‬ ‫وهذا عين�ه ما يفعل�ه امغردّون ع�ى توير‪ ،‬أداة‬ ‫اانتش�ار الريع لأخبار والبيانات القصرة وروابط‬ ‫اإنرن�ت‪ .‬فهم يعلم�ون من نصائح اس�تخدامه أكثر‬ ‫مما يعلمه ه�ذا الرجل‪ ،‬ولكن بالرغم من ذلك يطلبون‬ ‫م�ن هذا الطائر امس�تحيل‪ ،‬ويحمّ لونه م�ا ا طاقة له‬ ‫ب�ه‪ ،‬ويرك�ون ااحتم�اات امنطقية القريب�ة ليطلبوا‬ ‫امعج�زات‪ .‬كما أنّهم ا يتوانون ع�ن إعاثة الصفحات‬ ‫فسادا ً دون أدنى مسؤولية‪ ،‬متدثرين بأسماء مجهولة‪،‬‬ ‫نارين الفتنة وأم�راض الطائفية والقبلية‪ ،‬ومحوّلن‬

‫التغري�د إى نحي�ب وعوي�ل‪ .‬ومن كل ذل�ك يتضخ ّ‬ ‫أن‬ ‫الطائ�ر امغلوب عى أمره يدرك وهم ا يدركون الفرق‬ ‫بن الحرية والفوى‪.‬‬ ‫يعبّ�د توي�ر‪ ،‬كموق�ع تدوين اجتماعي‪ ،‬جس�ور‬ ‫التواصل بن الناس‪ ،‬ويس�اهم بشكل كبر ي استعانة‬ ‫اإع�ام امؤس�ي بإع�ام الف�رد امؤثر‪ .‬ومنذ إنش�اء‬ ‫اموقع ع�ام ‪2006‬م وأراب من الطيور امغ ّردة تتبع‬ ‫بعضها بعضا ً حتى تربعت امملكة العرب��ة الس�عودية‬ ‫عى عرش توير خليجيا ً بحواي ثاثة ماين مش�رك‪،‬‬ ‫يمثلون ‪ %12‬من الس�كان‪ ،‬بينهم ‪ %45‬من النس�اء‬ ‫وف�ق تقرير (ح�ال اإع�ام ااجتماعي ي الس�عودية‬ ‫‪ .)2012‬وه�ذا الك ّم الهائل م�ن التغريدات‪ ،‬الذي ُقدّر‬ ‫بحواي خمس�ن مليون تغريدة ش�هريا ً ي السعودية‬ ‫وحدها أي حواي ‪ ،%30‬جعل من اللغة العربية إحدى‬ ‫أرع اللغ�ات العامية نموّا ً عر توير‪ ،‬كما اس�تحقت‬ ‫العاصم�ة الرياض لقب عار مدينة مغ ّردة ي العالم‪،‬‬ ‫حس�ب أحدث الدراس�ات التي تناولتها وكاات اأنباء‬ ‫العامية ي فراير من هذا العام ‪2013‬م‪.‬‬ ‫كل ه�ذا جميل ج� ّداً‪ ،‬ولكن هذا األ�ق يحتاج إى‬ ‫ي ٍء يزينه وهو امس�ؤولية التي جعله�ا قانون توير‬ ‫تُخت�زل ي ‪ 140‬حرفاً‪ ،‬فلو لم تس�مح ه�ذه الحروف‬ ‫القليلة ي ب�ث تغريدة عذبة‪ ،‬فمن الائق عى امغ ّرد أو‬ ‫الناعق أن يهجر هذا العش لغره‪ .‬فتجارب كثرة تُبث‬ ‫ب�ن أكثر اأغصان وحش�ية‪ ،‬واخت�ار بعض امغردين‬ ‫أغص�ان وارفة بكل امعان�ي الجميلة‪،‬‬ ‫بإرادته�م ترك‬ ‫ٍ‬ ‫بأغصان ش�ائكة‪ ،‬تغرز حرفها ي صدر الغر‬ ‫ليتعلقوا‬ ‫ٍ‬ ‫ي وحشية ا تدانيها غر وحشية أكثر امعارك دموية‪.‬‬ ‫لتوي�ر بوصفه أح�د مواقع التدوي�ن ااجتماعي‬ ‫وجه�ان‪ ،‬وج�ه إيجابي يس�تثمر ي التأث�ر اإيجابي‬ ‫الفعّ �ال والتواص�ل اإنس�اني ومه�ام اإخب�ار ي كل‬ ‫امجاات‪ ،‬فضاً عن التوعي�ة واإمتاع والرفيه وأحيانا ً‬ ‫تلخي�ص آام النفس وش�جونها‪ .‬أما اآخ�ر فهو وجه‬ ‫ينضح بالكراهية‪ ،‬ينعق فيه بو ٌم هارب بعُ قده النفسية‬ ‫وااجتماعية وعنريته البغيضة أنه لم يس�تطع بث‬ ‫كراهيت�ه وتصفية حس�اباته ع�ى أرض الواقع فوجد‬ ‫ي أعش�اش العالم اافراي الباهتة ساحة يدير فيها‬ ‫معركته‪ .‬ولكل من أنصار ااتجاهن مررات وأساليب‬ ‫ي كيفية الدفاع عن تبنيهم أيّا ً من الوجهن‪.‬‬ ‫أما الوجه اإيجابي فقد عكس�ه م�روان امريي‪،‬‬

‫وه�و أح�د امهتم�ن‪ ،‬ال�ذي خ�اض تجرب�ة تجميع‬ ‫تغري�دات توي�ر الجميل�ة والطريف�ة ي كت�اب (لبن‬ ‫العصفور‪..‬باق�ة م�ن أط�رف التغري�دات العربي�ة)‪.‬‬ ‫فقد جم�ع ي متنه مجموعة م�ن التغريدات امصنوعة‬ ‫عال‪ ،‬وليس�ت نقاً أو ق�وا ً مأثورا ً أو غرها‬ ‫باحراف ٍ‬ ‫م�ن العبارات القديمة امقدم�ة ي كؤوس جديدة‪ .‬وقد‬ ‫قام بتجميع هذه التغريدات وفقا ً لروط معينة منها‪:‬‬ ‫أا تكون التغريدة الس�اخرة مرتبطة بمناس�بة معينة‬ ‫حت�ى يتم ّكن الق�ارئ من أن يطلع عليه�ا ي أي وقت‬ ‫شاء‪ ،‬ثم ّأا تكون منقولة بل من تأليف امغ ّرد‪.‬‬ ‫أما الزيف‪ ،‬الذي يتبع توير فهو ي كثرة اإشاعات‬ ‫ونق�ل اأخبار الكاذبة‪ ،‬باإضافة إى انتحال حس�ابات‬ ‫مش�اهر والدخول ي معارك بهذه الحسابات امزيفة‪،‬‬ ‫بدافع اس�تراء الحقد والكراهي�ة والنزعة إى تصفية‬ ‫الحس�ابات‪ .‬أم�ا آخر زي�ف ي عالم توي�ر فهو لفت‬ ‫النظر وزيادة عدد امتابعن من خال إغراق الهاشتاق‬ ‫بالحس�ابات الوهمية‪ .‬ويعمل ه�ذا اإغراق عن طريق‬ ‫إطاق هاشتاق معن ا أساس له من الصحة وا منطق‬ ‫له‪ ،‬ثم يقوم مطلقه بتجييش حس�ابات وهمية أحدها‬ ‫يؤي�د الفكرة‪ ،‬وآخر يضيف تعليقا ً مدلاً عى صحتها‪،‬‬ ‫ويعدّد غ�ره فوائد أو إيجابيات موضوع الهاش�تاق‪،‬‬ ‫وهك�ذا حتى ينطي هذا الزعم عى مس�تخدمي توير‪.‬‬ ‫وتكم�ن خطورة هذه الفكرة الخبيثة ي أنّها تعمل عى‬ ‫تضليل ال�رأي العام مما يمهّ د لس�يادة ثقافة القطيع‬ ‫دون أن يعرف امس�تخدمون ّ‬ ‫أن مَ ن أطلق الهاش�تاق‬ ‫هو شخص واحد‪.‬‬ ‫وللح ّد من هذه الفوى ابتدع مات هيلز‪ ،‬امؤسس‬ ‫ا ُمش�ارك ي ّ‬ ‫منص�ة التقييم ااجتماعي�ة‪ ،‬نظاما ً يدعى‬ ‫«بروكونلت ‪ ،»ProConIt -‬وهو أداة إدارة النقاشات‬ ‫ااجتماعي�ة لإع�ام اإلكروني‪ ،‬ته�دف إى محاربة‬ ‫امتصيدي�ن‪ ،‬وإص�اح تعليقات امس�تخدمن بعرض‬ ‫خيارات عدّة للتعديل وط�رق اإدارة‪ ،‬كتوفر القابلية‬ ‫لتصفي�ة الكلمات ا ُمس�يئة‪ .‬ولكن الداع�م اأكر لهذه‬ ‫اآلي�ة هو تحي امغردي�ن بامس�ؤولية اأخاقية فيما‬ ‫يدونون‪ ،‬فتوير تطور طبيع�ي لعر التدوين امبني‬ ‫عى الباغ�ة وااختصار‪ ،‬ويج�ب أن يؤخذ عى محمل‬ ‫الجد والتعاطي معه‪ ،‬واس�تخدامه بشكل جيد‪ .‬ويجب‬ ‫أا تُكثّف هذه ال� ‪ 140‬حرفا ً بالغ ّل والحقد والكراهية‬ ‫وتصفية الحسابات‪.‬‬ ‫يب�دو ّ‬ ‫أن ح�ال امغردي�ن ليس بأفض�ل من حال‬ ‫مجنون لي�ى‪ ،‬قيس بن املوّ ح‪ ،‬ال�ذي قتله الحب حن‬ ‫عش�ق ليى‪ ،‬التي ربا معها ثم حُ جبت عنه حتى اش�تد‬ ‫ب�ه البؤس وذهب عقله‪ ،‬فأت�اه إخوانه يلومونه عى ما‬ ‫صنع بنفسه فقال‪:‬‬

‫ِليى ا تُ َرى عند م ْ‬ ‫أا ما ل َ‬ ‫َضجَ عِ ي‬ ‫�ري بذل َك طائ ُر‬ ‫ٍ‬ ‫بليل وا يَ��جْ � ِ‬ ‫َ‬ ‫ب ََى ْ ّ‬ ‫جر ِي إذا جَ َر ْت‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫إن عُ جْ َم للط‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫بليى ولك ْن ليس الطر زاج �زُ‬ ‫أزا َل ْ‬ ‫��ت عن العهد الذي كان بيننا‬ ‫�ل أم قد ر‬ ‫غرتْها امقا ِد ُر‬ ‫ِبذِي اأثْ� ِ‬ ‫ٌ‬ ‫فو ِ‬ ‫الله ما ي القرب ي منكِ‬ ‫راحة‬ ‫وا البع ُد ي ُْسلِينِي وا أنا صاب ُر‬

‫َحجَ ُر َ‬ ‫الز ِاو َية‬ ‫َ‬ ‫اله ِادم‬ ‫شاهر النهاري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫يَحكِي لنا جَ ُد عَ مَةِ َ‬ ‫«التاريخ»‬ ‫خالتِنا‬ ‫ِ‬ ‫بحكايةٍ غ�ر مُثبتة أ َن ِ‬ ‫(س�نمار)‪ ،‬كان‬ ‫مُهندسا ً إما (رومياً)‪ ،‬أو (آراميا ً نبطياً)‪،‬‬ ‫بأرض الرافدين‪،‬‬ ‫َس َكن مملكة «الحرة»‬ ‫ِ‬ ‫ون ُ ِس�بَ إليهِ تَ ْش� ِييد ق�ر َ‬ ‫(الخ َو ْرنَق)‬ ‫امحكي عَ نهُ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وأن امثل «جزا ُء ِس�نمار» قد رب‬ ‫ب�ه‪ ،‬حيث إن�ه بع�د انتهائِه م�ن البنا ِء‬ ‫س متفاخ�را ً‬ ‫الق�ر امل�ك‬ ‫لصاح�ب‬ ‫أَ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الق�ر‬ ‫«النُعم�ان» ب�أ َن ب�ن حِ ج�ا َرة‬ ‫ِ‬ ‫زاويَةٍ » ا يَعل ُم موضعه ِسواه‪ ،‬لو‬ ‫«حَ جَ َر ِ‬ ‫أ ُ ِزيل لته َد َم القرُ بكاملِه عى ساكنيهِ ‪،‬‬ ‫وأنَ�ه يس�تطيع بنا َء قر أفض� َل ِمنهُ‪،‬‬ ‫فم�ا كان من «النُع َمان» إا أن ألقا ُه من‬ ‫أعى قمةٍ بالقر‪ ،‬كي ي َ‬ ‫بره‪ ،‬وا‬ ‫ُدف َن ِ‬ ‫ره ما هو أفضل منه‪.‬‬ ‫يبنِي لغ ِ‬ ‫َ‬ ‫(الخ َو ْرن َ َق) كان‬ ‫وكما يُح َكى ف�إ َن‬ ‫َ�اب‪ ،‬عاي َ‬ ‫بدي� َع الهندس�ة‪ ،‬عظي� َم القِ ب ِ‬ ‫امحتم�ل أن يكون حَ جَ ُر‬ ‫اأعم�دة‪ ،‬ومن‬ ‫ِ‬ ‫ال َز ِاويَ�ة ذاك‪ ،‬لي�س إا مَجمَعا ً لصخور‬ ‫ُ‬ ‫القبَ�ة الكب�رة‪ ،‬فمنطقي�ا ً أن يس�ق َ‬ ‫ط‬ ‫القرُ لو أ ُ ِزيحَ عن موضعِ ه‪.‬‬ ‫عرن�ا هذا‪ ،‬يتعم�د الفاعلون‬ ‫وي‬ ‫ِ‬ ‫ي بن�اء أس�س اإدارة‪ ،‬والسياس�ة‪،‬‬ ‫وااقتص�اد‪ ،‬والفك�ر َ‬ ‫دس حجارتهم ي‬ ‫زاوي�ة متن البن�اء‪ ،‬حتى إذا م�ا أُزيحوا‬ ‫من أما ِكنِه�م‪ ،‬خ َل ُفوا التَ ْق ِو َ‬ ‫يض والدما َر‬ ‫للكيان‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫عملي�ات اغتيال‬ ‫وكم س�معنا ع�ن‬ ‫ِ‬ ‫الش�خصيات امؤثِ� َرة ع�ى‬ ‫لكث�ر م�ن‬ ‫ِ‬ ‫(س�نامر)‪،‬‬ ‫مس�توى العال�م‪ ،‬وكأنهم‬ ‫حن لم يج�د امهيمن�ون ي حكوماتِهم‬ ‫التخل�ص منهم‪ ،‬طام�ا أ َن ذلك‬ ‫بدا ً م�ن‬ ‫ِ‬ ‫الترف‪ ،‬عى بش�اعتهِ ‪ ،‬يحفظ الحَ جَ ر‬ ‫ال�زاويَ ثابت�ا ً ي موضعهِ ‪ ،‬ف�ا تتهاوى‬ ‫السقوف والجدران‪.‬‬ ‫وي مختل�ف امس�تويات الفاعل�ة‬ ‫يوجد (س�نامر)‪ ،‬ممن ا يمكن رميُهم‬ ‫ِ‬ ‫امعام�ات‪ ،‬التي‬ ‫ف�وق أك�وام‬ ‫علن�ا ً من‬ ‫ِ‬

‫في العلم والسلم‬

‫خب�أوا فيه�ا أسار حجارته�م الزاويَة‪،‬‬ ‫فتعمَ�د بع�ض الحكوم�ات إى التعامل‬ ‫ً‬ ‫وحش�ية ودموي ًَة‪،‬‬ ‫معهُ م بطريق�ةٍ أق َل‬ ‫بتنحيته�م جانب�اً‪ ،‬وإش�باع بطونه�م‪،‬‬ ‫وأعينه�م‪ ،‬وإبعادهم ش�يئا ً فش�يئا ً عن‬ ‫مناطق الخطورةِ‪ ،‬فا تقع منهم كوارث‬ ‫ِ‬ ‫اعتبار أنه�م يُصبحون‬ ‫التخري�ب‪ ،‬ع�ى‬ ‫ِ‬ ‫نفس النس�يج «الطاسمي»‪،‬‬ ‫جزءا ً من ِ‬ ‫ً‬ ‫مرتبط�ة‬ ‫وتغ�دو لقمته�م وس�عادتهم‬ ‫َ‬ ‫ق�ي»‪ .‬وهذا لأس�ف‬ ‫بالكي�ان‬ ‫«الخ َو ْرن َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الش�ديد يصبحُ مج�ال فس�ا ٍد ِ‬ ‫عمي ٍم ا‬ ‫تحيط به أع ُ‬ ‫ن النزاهة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫س�لفه‪،‬‬ ‫ُكل خل�ف يحاول أن يُريَ‬ ‫وأ َن يُخ�رس َفمَ�هُ‪ ،‬حتى تثب َ‬ ‫ُ�ت حِ جارة‬ ‫(س�نمار)‪ ،‬يمي‬ ‫الزوايا ي أماكنها‪ ،‬وكل‬ ‫ِ‬ ‫روطه التعجيزيَ�ة‪ ،‬ويغتصبُ ما ليس‬ ‫له‪ُ ،‬مج� َرد أنَه الوحيد‪ ،‬ال�ذي يعرف أي َن‬ ‫ُغ ِر َ‬ ‫س حجر الزاوية‪.‬‬ ‫غ�ش‪ ،‬وسي�ة‪ ،‬وانته�اكات‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫بالتصفيات امعنوية‪،‬‬ ‫ومؤامرات تنتهي‬ ‫أو الجس�دية لت�اي َد ِك روحَ اأم�ن‬ ‫والنهضة‪.‬‬ ‫وليس�ت ال�دول ه�ي فق�ط م�ن‬ ‫يُعان�ي م�ن «ا ُمس�نمرين» فحت�ى عى‬ ‫مستوى اأفرا ِد‪ ،‬نجد من يلقى ي حياتِه‬ ‫«س�نماراً» ي َ‬ ‫التعاي�ش معهُ‪،‬‬ ‫ُج�رُ ع�ى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م�ع ش�ديد ما يبتلي�ه به م�ن اأرار‪،‬‬ ‫والضغوط النفسية والتهديد‪ ،‬والتلويح‬ ‫بتهديم قبةٍ تأويه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الف ِط� ُن الحري�ص يَبنِ�ي رح� ُه‬ ‫بنفس�ه‪ ،‬ويعم�ل ع�ى حماي�ةِ أحجار‬ ‫«سنمار»‪.‬‬ ‫زواياه‪ ،‬وتأمينها ضد كل‬ ‫ٍ‬ ‫و«النُعم�ان» الع�ادل ينتق�ي بُنَ�ا َة‬ ‫نهضت�ه‪ ،‬بحكم�ةٍ ‪ ،‬وعدال�ةٍ ‪ ،‬ووضوح‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫امس�ؤوليات‪ ،‬فا‬ ‫ويش�ارك اأغلبي�ة ي‬ ‫عم�ل يح�ا ُك ي الظ�ا ِم‪ ،‬وا إهمال‪ ،‬وا‬ ‫تفرد‪ ،‬وا غموض يس�هِ ل ع�ى الخونةِ‬ ‫َ‬ ‫دس حجارته�م ي الزواي�ا‪ ،‬فيس�تقِ ُر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫السلطان‪ ،‬وتت َوطن الباد ويسلم العباد‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫الوصاية على أنديتنا اأدبية‬ ‫جمعان الكرت‬ ‫خالص جلبي‬

‫‪karat@alsharq.net.sa‬‬

‫مبدأ غاندي والنوافذ والريح‬ ‫الثقاف�ات ري�اح عاتي�ة‪ .‬إذا فتحت نافذت�ك للهواء‬ ‫امنع�ش جددت الجو‪ .‬ولكن حذار أن تنى فا تس�د كل‬ ‫خ�رق ي هبوب ريح عاتية أو مطر منهمر‪ .‬هذا هو مبدأ‬ ‫غاندي ي التعامل مع الثقافات؛ وهي كما نرى سلوكن‬ ‫مختلفن‪.‬‬ ‫ي اأول انفت�اح ع�ى كل ثقافة‪ ،‬وااس�تفادة منها‬ ‫تح�ت قول الحكمة ضالة امؤمن‪ ،‬واطلبوا العلم ولو كان‬ ‫ي آخر امعمورة‪.‬‬ ‫وه�ي من جهة ثانية ريح عقي�م إذا انترت ثقافة‬ ‫مض�ادة تف�رز الكراهي�ة والخص�ام فترم�ج للحرب‬ ‫اأهلي�ة‪ .‬ومنه يمكن فهم ماذا يخ�اف بعض الناس من‬ ‫انتش�ار التش�يّع مثاً‪ ،‬فامذهب الفقهي ليس بمش�كلة‬ ‫كب�رة‪ ،‬ولكن الوقوف عن�د خندق تاريخ�ي‪ ،‬وااحتفال‬ ‫الس�نوي باللط�م والب�كاء ورب الجل�ود واأبش�ار‬ ‫بالساس�ل والسواطر حتى يس�يل الدم مدرارا ً يح ّرض‬ ‫النف�وس عى اانتق�ام وممن؟ ممن هم أتب�اع يزيد من‬ ‫اأموين!! هنا يجب البحث عن هؤاء الناصبة فا يموت‬ ‫الحس�ن؛ بل يبق�ى ري الل�ه عنه ي امذبح�ة العارمة‬ ‫وأهل�ه‪ ،‬وا يم�وت يزيد بل يأخذ أس�ماء ش�تى ابد من‬ ‫اانتقام منها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هن�ا نفه�م طرفا من حق�د بعض العلوي�ن ي باد‬ ‫الشام عى شباب الثورة‪ ،‬ومعهم فريق من الشيعة حتى‬ ‫ا نعمم كما يوصينا الرب تحت قاعدة ليسوا سواء‪.‬‬ ‫يش�به هذا أيض�ا ً موض�وع صلب امس�يح امزعوم‬ ‫والخروج بجنازات س�نوية‪ ،‬بل وحمل بعضهم الصليب‬ ‫إى جب�ل الجلجث�ة‪ ،‬حي�ث صل�ب يس�وع بزعمه�م‪ .‬إن‬ ‫التاري�خ يمك�ن أن يتجم�د عند نقطة؛ ف�ا تخرج منها‬ ‫جماعة ومل�ة ونحلة‪ .‬أذكر س�لوبودان ميلوس�وفيتش‬ ‫ح�ن ذه�ب إى كوزوفو وزعق‪ :‬هنا قب�ل ‪ 600‬عام قتل‬ ‫ملكن�ا امف�دى ازار‪ .‬إنه�ا معركة حدثت ع�ام ‪1389‬م‪،‬‬ ‫ولك�ن ال�رب متجم�دون هن�اك ا يرح�ون‪ ،‬كم�ا ي‬ ‫الش�يعة وأرابهم‪ ،‬وهي نماذج أكث�ر من أن يحصيهم‬ ‫كتاب ويضمهم ديوان‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫شركة مياه الرياض‬ ‫متى تنزع وكالة وزارة الثقافة‬ ‫واإعام للشؤون الثقافية وصايتها‬ ‫الحديدية عن اأندية اأدبية؟ سؤال‬ ‫ينبثق من حشاشة الحزن واألم‪،‬‬ ‫ومتى أيضا تطبق بنود الائحة‬ ‫التي وضعتها؟ ومن بينها «اأندية‬ ‫اأدبية امستقلة استقال تاما ماليا‬ ‫وإداري��ا» وكيف يتسنّى لأندية‬ ‫اأدبية أن تقوم بمهامها وما زالت‬ ‫ترضخ لوصاية كبرة من الوكالة؟‬ ‫بل أصبحت تتدخل حتى ي اأمور‬ ‫التي هي من شؤون اأندية‪ ،‬كتدخلها‬ ‫الغريب وامثر ي تعطيل مهرجان‬ ‫شعري كبر‪َ ،‬خ ّ‬ ‫طط و َرتّب له أدبي‬ ‫تبوك منذ فرة من الزمن تحت ِعلم‬ ‫الوزارة‪ ،‬ليت الوزارة ترفع جناحها‬ ‫القاي عن أنديتنا اأدبية‪ ،‬وترك‬ ‫للمثقفن وامثقفات شأنهم الثقاي‪،‬‬ ‫وتقدم لهم العون وامساندة‪ .‬أما إذا‬ ‫كان للوزارة رؤية أخرى ا نعرفها‪،‬‬ ‫أو لم نستطع تجلية غموضها‪ ،‬حيث‬ ‫ترى ما يصعُ ب عى أعضاء مجالس‬ ‫اإدارات مشاهدته‪ ،‬فهذا شأن آخر‪،‬‬ ‫ليتها ‪ -‬أي الوزارة ‪ -‬تُفهّ منا وتُ ّ‬ ‫وضح‬ ‫لنا ذلك القرار امفاجئ كيا تتحرك‬ ‫اأندية قيد أنملة إا بعد أن تضع كافة‬ ‫برامجها وأوراقها عى طاولة الوزارة‬ ‫لتعطي إش��ارة ام��رور الخراء‪،‬‬ ‫لتتمكن اأندية من تفعيل برامجها‪.‬‬ ‫وما كان أدبي تبوك أن يبوح بما آل‬ ‫إليه مهرجانهم الشعري الخليجي لوا‬ ‫أن وصل إى مرحلة ا يُسكت عليها‪،‬‬ ‫وقال ناطقهم اإعامي عبدالرحمن‬ ‫العكيمي‪ ،‬بحسب التريح امنشور ي‬

‫صحيفة «الرق»‪« :‬نتمنى أن يعذرنا‬ ‫الضيوف‪ ،‬من امبدعن وامثقفن‬ ‫واأدباء واإعامين‪ ،‬عى هذا التأجيل‪،‬‬ ‫فنحن نترّ ف بحضورهم ي تبوك‪،‬‬ ‫لكن تأجيل امهرجان كان فوق إرادتنا‬ ‫كإدارة للنادي»‪ .‬وأكد عبدالرحمن‬ ‫الحربي‪ ،‬امدير اإداري ي تريح‬ ‫آخر‪ ،‬أن وزارة الثقافة واإعام هي‬ ‫مَ ن ألغت وع ّ‬ ‫طلت مهرجانهم الثقاي‬ ‫الذي دُعي إليه عدد كبر من الشعراء‬ ‫من داخل الوطن وخارجه‪ .‬اموقف‬ ‫ي غاية الحساسية والغرابة‪ ،‬لم‬ ‫يحدث سابقا ومن غر امتوقع حدوثه‬ ‫حاليا‪ ،‬وا يمكن التنبؤ بحدوثه حتى‬ ‫مستقبا‪.‬‬ ‫اأندية اأدبية تضم نُخبا ً من‬ ‫امثقفن وامثقفات الذين يدركون‬ ‫كل ما يُخ ّل أو يؤثر بأمن الوطن أو‬ ‫عقيدته‪ ،‬فهم أكثر حرصا عى تحقيق‬ ‫ذلك‪ ،‬فمن أي يء تخاف منه أو عليه‬ ‫الوزارة؟ الدكتور نار الحجيان‪،‬‬ ‫واأستاذ عبدالله الكناني‪ ،‬أعرفهما‬ ‫جيدا‪ ،‬يتميزان بدماثة أخاقهما‬ ‫وحرصهما عى تحقيق ثقافة مضيئة‬ ‫ومزدهرة ي وطننا الغاي‪ ،‬إا أن‬ ‫ما حدث أدبي تبوك يطرح عدة‬ ‫تساؤات‪ ،‬ويفي إى جوانب تبعث ي‬ ‫نفوسنا القلق عى مصر الثقافة لدينا‪،‬‬ ‫نأمل منها ‪ -‬أي الوزارة ‪ -‬إيضاح‬ ‫حيثيات امنع‪ ،‬ليس من امعقول أن‬ ‫يكون ذلك لجوانب شخصية‪ ،‬نأمل‬ ‫اإيضاح ليشعر امثقف بااطمئنان‬ ‫عى وزارته التي تحمل عى عاتقها‬ ‫مسؤولية تنمية ودعم الثقافة‪.‬‬

‫أما أعضاء مجلس إدارة تبوك‪،‬‬ ‫الذين انساقوا خلف تأثرات غر مررة‬ ‫فا شك أنهم سقطوا سقطة كبرة ا‬ ‫تُغتفر! وكيف لهؤاء الذين خططوا‬ ‫وقرروا ووجهوا دعواتهم من أجل‬ ‫إقامة امهرجان الشعري الخليجي‬ ‫اأول أن ينسحبوا ويراجعوا بعد ذلك‪،‬‬ ‫إذ ليس هناك خوف أبدا من قصيدة‬ ‫شعرية تُلقى‪ ،‬أو حضور مثقف لديه‬ ‫موقف من الوزارة‪ ،‬فتلك مسوغات ا‬ ‫يقبلها عقل وا يوافق عليها منطق‪.‬‬ ‫داع للتصويت عى‬ ‫وما كان هناك من ٍ‬ ‫موضوع تم إقراره سلفا‪ً.‬‬ ‫عضو مجلس اإدارة إذا لم يكن‬ ‫عى مستوى التطلعات‪ ،‬أزعم أنه غر‬ ‫جدير بأن يكون صاحب قرار مناسب‪،‬‬ ‫وهذا اموقف الذي وقع ي مأزقه أدبي‬ ‫تبوك يكشف عن وجود أعضاء ربما‬ ‫وصلوا عن طريق فزعة اانتخابات‪،‬‬ ‫مما أفرز كثرا من امشكات التي ا‬ ‫لزوم لها‪ ،‬التي نقرأ عنها بشكل شبه‬ ‫يومي ي الصحف امحلية‪.‬‬ ‫شكرا أمر منطقة تبوك سمو‬ ‫اأمر فهد بن سلطان‪ ،‬الذي أيّد إقامة‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫شكرا لوزير الثقافة واإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬لوقوفه‬ ‫إى جانب نادي تبوك‪ ،‬وتأييده إقامة‬ ‫امهرجان الشعري‪ ،‬ومشاركته لهم‬ ‫فضاء اإبداع الشعري‪.‬‬ ‫ومضة‪ :‬االتزام مبدأ وقيمة‬ ‫أخاقية ا يحيد عنهما إا مَ ن فقد‬ ‫الثقة ي نفسه ولم يكن عى مستوى‬ ‫امسؤولية‪.‬‬

‫تأسس�ت ركة امياه الوطنية بمرس�وم‬ ‫ملك�ي ي عام ‪ 1429‬ه��؛ لخدمة قطاع امياه‬ ‫والرف الصح�ي ي امملكة‪ ،‬اآن بعد خمس‬ ‫س�نوات من إنش�اء الركة ما زالت الركة‬ ‫تخدم الرياض فقط من فرعها الرئيس وفرع‬ ‫ي جدة أخباره ا تكاد تُذ َكر‪.‬‬ ‫وي إع�ان الركة امنش�ور ي «الرق»‬ ‫عن تدش�ن م�روع تدعي�م مص�ادر امياه‬ ‫بالري�اض تصدرت�ه عناوي�ن‪ 27 ،‬موقع�ا ً‬ ‫متفرقا ً بمدينة الري�اض و‪ 46‬محطة تنقية‪،‬‬ ‫وي جريدة الرياض أس�هب معاي وزير امياه‬ ‫والكهرب�اء رئيس مجل�س إدارة الركة عن‬ ‫هذا امروع وأطنب‪ ،‬وقال‪ :‬إن إنتاج مروع‬ ‫محطات التحلي�ة ي رأس الخر يفوق حاجة‬ ‫الرياض‪ ،‬ونحن نقول ي الرقية أنعم وأكرم‬ ‫ي�ا معاي الوزي�ر‪ ،‬م�دوا لنا «كام ماس�ورة»‬ ‫ُ‬ ‫والخ�ر والدم�ام وباق�ي م�دن‬ ‫ي الظه�ران‬ ‫الرقيَة‪.‬‬ ‫كل ه�ذه اأخبار تتواتر ع�ن ركة امياه‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬ولك�ن ل�م تذك�ر الرك�ة ش�يئا ً‬ ‫عن مش�اريع امي�اه التي تن�وي تطويرها ي‬ ‫الرقيَ�ة وي الش�مال وي الجن�وب وباق�ي‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬ ‫كي�ف تكون ركة مياه وطنية وا تخدم‬ ‫الوط�ن كله‪ ،‬م�اذا عن بقية مناط�ق امملكة‬ ‫التي تعاني الويات من امياه امالحة وأصبحت‬ ‫مياه التحلية بالنسبة لها مثل الراب؟!‪.‬‬ ‫أعتق�د أن معاي وزير امي�اه أمامه أمران‬ ‫أحاهما مر‪ ،‬اأول أن يفتت الركة ويُحوِ َلها‬ ‫إى ع�دة ركات بأس�ماء امناط�ق حس�ب‬ ‫تاري�خ صدوره�ا‪ ،‬أو يقتص�د ي تريحاته‬ ‫عن مش�اريع الركة الحالية م�دارا ًة لعيون‬ ‫ومشاعر أكلها املح‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫رأي‬

‫هشام قربان‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫س�طر تاريخنا اإس�امي بم�داد الع�ز والفخار‬ ‫َقصصا ً مدهشا ً ومؤثرا ً عن التفاعل الوجداني والحمية‬ ‫اإسامية ي أمتنا اإسامية‪ ،‬إنها قصص حق‪ ،‬وليست‬ ‫من نسج الخيال‪ ،‬وهى مس�توحاة من آيات وأحاديث‪،‬‬ ‫وأخاق وش�يم‪ ،‬ونخ�وة وكرامة‪ ،‬وش�جاعة وتضحية‪،‬‬ ‫ونجدة ونرة‪ ،‬ورجال ومواقف‪.‬‬ ‫قص�ص وحكاي�ات حفظناه�ا ورددناه�ا‪ ،‬حتى‬ ‫حس�بنا أن صيحاته�ا الريف�ة قد نقش�ت ي س�واد‬ ‫العيون وشغاف القلوب وأعماق امهج‪.‬‬ ‫علمنا إياها ربنا ي وصف ا ند له أو مثيل‪ ،‬وصف‬ ‫س�احر آر يأخ�ذ بعقل�ك وقلبك وروح�ك‪ ،‬ويجذبك‪،‬‬ ‫ويش�دك‪ ،‬وينقلك إى عمق الحدث‪ ،‬إى ميدان الشهادة‪،‬‬ ‫وش�هادة امي�دان‪ ،‬حيث الجواب الحاس�م الريح با‬ ‫َ�ات َ‬ ‫خوف وا تردد أو تس�ويف‪( :‬وَا ْلعَ ا ِدي ِ‬ ‫ضبْحً ا (‪)1‬‬ ‫َ‬ ‫َات صُ بْحً ا (‪َ )3‬فأث َ ْر َن ِبهِ‬ ‫َات َقدْحً ا (‪َ )2‬فا ْلمُغِ ر ِ‬ ‫ُوري ِ‬ ‫َفا ْلم ِ‬ ‫ن َ ْقعً ا (‪َ )4‬فو ََس� ْ‬ ‫ط َن ِبهِ جَ مْعً ا)‪ ،‬أس�ود ضوار تطر عى‬ ‫صهوات الخيل‪ ،‬يخاف منها الخوف‪ ،‬نداؤها لبيك اللهم‬ ‫لبيك‪ ،‬وي مس�معها اس�تغاثة وامعتصماه‪ ،‬وحداؤها‪:‬‬ ‫«أقسمت يا نفي لتنزلنه‪ ،‬لتنزلن أو لتكرهنه‪ ،‬يا نفس‬ ‫أا تقتي تموتي‪ ..،‬ما ي أراك تكرهن الجنة‪ ،‬فإما حياة‬ ‫تر الصديق‪ ،‬وإما ممات يغيظ العدا»‪.‬‬ ‫إنه�ا ص�ورة لبطل عم�اق مهيب اس�مه الحمية‬ ‫اإس�امية‪ ،‬وي ظ�ل ه�ذا البطل عاش�ت أمة اإس�ام‬ ‫ردح�ا ً من الزمن عزي�زة الجانب‪ ،‬مهيبة‪ ،‬يحس�ب لها‬ ‫أل�ف حس�اب‪ ،‬قولها فع�ل‪ ،‬وجوابها ما س�وف تراه‪،‬‬ ‫هو بطل واح�د‪ ،‬وإن تعددت أس�ماؤه ي تاريخنا‪ ،‬هو‬ ‫أب�و بكر وعمر وخال�د وحمزة وعثمان وعي‪ ،‬وحس�ن‬ ‫وحسن‪ ،‬وهارون والعز بن عبدالسام‪ ،‬وموى وطارق‬ ‫وعبدالرحمن‪ ،‬وصاح الدين وسيف الدين‪ ،‬ونور الدين‬ ‫وابن تاش�فن‪ ،‬ومحم�د الفات�ح وعبدالحمي�د‪ ،‬وعمر‬ ‫امخت�ار‪ ،.......‬ولكنه ي أصله وجوهره واحد‪ ،‬لم يتغر‬ ‫ولم يتبدل‪ ،‬إنه عماق الحمية اإسامية‪.‬‬ ‫إن أمتن�ا لتش�تاق له�ذا البطل‪ ،‬والكل يس�تغرب‬ ‫غيبته الطويلة‪ ،‬ويس�أل‪ :‬أين عماق الحمية اإسامية؟‬ ‫م�ا أخب�اره؟ ماذا غ�اب؟ أس�ئلة عدي�دة تتأرجح بن‬

‫اليأس واأمل‪ ،‬فس�ائل يقول‪ :‬هل مات؟ أم هو مريض‬ ‫هزي�ل؟ وآخ�ر يق�ول مس�تبراً‪ :‬ا تقلقوا‪ ،‬فس�وف‬ ‫يع�ود‪ ،‬ويرد علي�ه اأول‪ :‬كيف يع�ود؟ فيجيبه ً‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫سيعود‪...‬س�يعود‪ ،‬ولكن برط‪ ،‬لن يعود حتى تعرف‬ ‫اأمة ‪-‬جمعاء‪ -‬أس�باب غيبته وضعف�ه امزعوم وموته‬ ‫اموه�وم‪ ،‬أس�باب م�ن داخلن�ا‪ ،‬وأخرى م�ن خارجنا‪،‬‬ ‫وإص�اح النفس وتغيرها أصعب وأش�د‪ ،‬ولوم العدو‬ ‫كان ولم يزل‪ -‬مخرجا ً س�هاً للكس�اى وامتنصلن‪،‬‬‫فه�و ا يكل�ف صاحب�ه عماً يذك�ر‪ ،‬ولكن س�نة الله‬ ‫ي خلق�ه جاري�ة ا تتبدل وا تتح�ول‪ :‬ا بد من تغير‬ ‫وإصاح ما بالنفس ‪-‬أواً‪ -‬لكي يصلح الحال حولنا‪.‬‬ ‫يا م�ن تحملون هذا الهم‪ ،‬تعال�وا‪ ،‬وهلموا لنبحث‬ ‫سويا ً عن إجابة لهذا السؤال امهم‪ :‬أين ذهب ول َم غاب‬ ‫عماق الحمية اإسامية؟‬ ‫•غ�اب عم�اق الحمية اإس�امية حينما نس�ينا‬ ‫وتناس�ينا‪( :‬إِنَمَ�ا ا ْل ُم ْؤ ِمنُ�و َن إ ِْخ� َو ٌة)‪( ،‬وَا ْل ُم ْؤ ِمنُ�و َن‬ ‫وَا ْل ُم ْؤ ِمن َ ُ‬ ‫ات بَعْ ُضهُ ْم أ َ ْو ِليَا ُء بَعْ ٍض)‪.‬‬ ‫•غاب حينما أخذنا بأذناب البقر‪.‬‬ ‫•غاب عندما أصابنا الوهن فأحببنا الدنيا وكرهنا‬ ‫اموت‪.‬‬ ‫•غاب عندما لم نفهم (و َْاآخِ َرة خر وَأبقى)‪َ ( ،‬وإِنَ‬ ‫الدَا َر ْاآخِ َر َة َل ِه َي ا ْلحَ يَوَا ُن َل ْو َكانُوا يَعْ َلمُو َن)‪.‬‬ ‫•غاب أننا لم نعمل بأمر إلهي‪( :‬وَأَعِ دُوا)‪.‬‬ ‫•غاب حن واددنا ووالينا من يحا ّد الله ورس�وله‬ ‫وعادينا أولياءه‪.‬‬ ‫•غ�اب أنن�ا ل�م نفق�ه درس�ا ً إلهي�ا ً معصوماً‪:‬‬ ‫(ا ْل ُمنَافِ ُق�و َن وَا ْل ُمنَافِ َق ُ‬ ‫�ض)‪( ،‬و ََا‬ ‫�ات بَعْ ُضهُ � ْم ِم ْن بَعْ ٍ‬ ‫تَ ْر َكنُوا إ َِى ا َلذِي َن َ‬ ‫ظ َلمُوا‪)..‬‬ ‫•غ�اب عماق الحمية اإس�امية حينم�ا أضعفنا‬ ‫اقتصاد دولنا بأيدينا‪ ،‬فأصبحنا عالة وأرى ي سجون‬ ‫صندوق النقد الدوي امسيس‪.‬‬ ‫•غاب هذا البطل حينما تفننا ي البحث عن أسباب‬ ‫الفرق�ة‪ ،‬وإذكاء نارها‪ ،‬حتى أتقن�ا فقه ااختاف فيما‬ ‫بيننا‪.‬‬ ‫•غاب هذا العماق حينما أحسسنا بالعار والخجل‬

‫قد هيؤوك أم��ر لو فطنت له‬ ‫فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل‬

‫إن خ�ر ما يختم به امق�ال الصاة عى امصطفى‬ ‫والصح�ب واآل‪ ،‬فهم من علمنا أن الحمية اإس�امية‬ ‫ليس�ت مجرد ش�عار أو مقال‪ ،‬إنما ه�ي هم كبر كبر‬ ‫كب�ر‪ ،‬يولد هم�ة وعزيمة عظيم�ة تدفع�ان صاحبها‬ ‫للعم�ل والتضحية والبذل والف�داء‪ ،‬وصاحب هذا الهم‬ ‫والهم�ة والعزيم�ة ليس غريب�ا ً أو بعيدا ً عن�ا‪ ،‬فهو أنا‬ ‫وأن�ت‪ ،‬وهو وهي‪ ،‬وهم وهن‪ ،‬وكلنا ‪-‬إذا فهمنا وعملنا‪-‬‬ ‫هذا البطل العماق‪ ،‬فاس�تعن بالله‪ ،‬وش�مر عن ساعد‬ ‫الجد‪ ،‬فقد دقت س�اعة العمل لإسام‪ ،‬وا تحقرن من‬ ‫العمل وامعروف ش�يئاً‪ ،‬وا يضيع الله أجر من أحسن‬ ‫عماً‪.‬‬

‫( الدعاة و الفكر‬ ‫القاصر )‬ ‫حسن مشهور‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫عندم�ا كنَ�ا ي امرحلة الجامعي�ة كان ج ُل‬ ‫تفكرنا ينص�بُ عى اآلية امث�ى لخدمة الدين‬ ‫والتعري�ف ب�ه‪ .‬فانضوين�ا تحت ل�واء امكاتب‬ ‫التعاوني�ة لدع�وة الجالي�ات لإس�ام‪ .‬ورغ�م‬ ‫تعاق�ب الس�نن إا أن فك�رة خدم�ة الدي�ن ا‬ ‫تزال هي امحرك الاش�عوري معظم ممارساتنا‬ ‫الفكرية‪.‬‬ ‫وق�د ضمن�ي ذات ي�وم مجل�س ‪ -‬بمك�ة‬ ‫امكرمة ‪ -‬بأحد الدعاة ممن يُشار إليهم بالبنان‬ ‫فتناقش�نا ي عدة أم�ور‪ ،‬وكان أن توجَ ُ‬ ‫هت إليه‬ ‫بفك�رة مفاده�ا أ َن ع�ى دعاتنا ورج�ال الدين‬ ‫امش�هورين لدينا أن ينخرطوا ي دورات مُكث َ َفة‬ ‫لتعل�م لغ�ات أخ�رى ل�دول وبل�دان إفريقي�ة‬ ‫وآس�يوية نائي�ة‪ ،‬وأن يتجه�وا بعد ذل�ك لدعوة‬ ‫أهله�ا إى طري�ق التوحيد والعمل ع�ى إيضاح‬ ‫أمور الدين القويم من أسلم منهم‪.‬‬ ‫نظ�ر إي َ مُحدِث�ي‪ ،‬ث�م بن�ر ٍة يش�وبُها‬ ‫ااستغرابُ سألني‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫هل أن�ت جا ٌد فيم�ا تقول؟ فه�ززت رأي‬ ‫باإيجاب‪ .‬لتبدأ فصول محارة هي من الغرابة‬ ‫بمكان ألقاه�ا عي َ هذا الداعي�ة مفادها‪ :‬كيف‬ ‫تطل�ب منَا نحن الدعاة الذين ك َرس�نا جل وقتنا‬ ‫وجهدن�ا لدفع الجهل والش�بهات ع�ن امجتمع‬ ‫الداخي الس�عودي أن ن�ر َك عملنا الرئيس الذي‬ ‫نذرنا أنفس�نا للقيام به‪ ،‬وأن نتجه لدول وبلدان‬ ‫ا عاقة تجمعنا بهم من قريب أو بعيد؟!‪.‬‬ ‫ث�م أردف قائ�اً‪ :‬أا تعل�م أ َن بلدَن�ا به من‬ ‫الجه�ل والبدع وامع�اي اليء الكث�ر‪ .‬بل إ َن‬ ‫هن�اك دع�وات باطل�ة مذاهب وفِ� َرق أخرى قد‬ ‫ب�دأت بالظه�ور‪ .‬واأدهى م�ن ذلك واأم� ُر أ َن‬ ‫هن�اك موجة إلح�اد قد ب�دأت ي اانتش�ار بن‬ ‫فِ تْيَة امجتم�ع‪.‬كان حديثه صادما ً ي‪ ،‬فأنا أدرك‬ ‫جيدا ً أن وطني بأبنائه الكرام هم عماد وركيزة‬ ‫الدين الرئيس�ة وامثى ي عامنا العربي‪ .‬فنحن ‪-‬‬ ‫ي وطننا ‪ -‬نحوي أعظم امقدس�ات اإس�امية‪،‬‬

‫عقل وقلب‬

‫ونع�د البلد الذي ب�ه‪ ،‬ولله الحمد‪ ،‬يح�وي عددا ً‬ ‫كبرا ً من امساجد ي حن ا تحوي بادُنا ديرا ً أو‬ ‫كنيس�اً‪.‬وعندما يحن وقت الصاة تجد مك ِونَنَا‬ ‫البري بكافة أطيافه‪ ،‬صغارا ً وشبابا ً وشيوخاً‪،‬‬ ‫يتجهون بالجملة إى دور العبادة‪ .‬أي إننا شعب‬ ‫متدين بالفطرة وا نرتي لديننا بدياً‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا‪ ،‬فق�د ج َر ُ‬ ‫ب�ت إيض�اح كل ذلك‬ ‫لداعيتنا ولكني لم َ‬ ‫ألق آذانا ً صاغية‪ .‬فقلت‪ :‬لعله‬ ‫وضع استثنائي وحالة فكرية فردية تتعلق به‪.‬‬ ‫ومن امؤكد أن أغل�ب دعاتنا ا يحملون توجُ هَ ه‬ ‫وا يشاركونه الرؤية ذاتها‪.‬‬ ‫امفارقة العجيبة‪ ،‬أنه جمعتني منذ أسابيع‬ ‫ً‬ ‫جملة من امشائخ‬ ‫جلسة أخرى ض َمت هذه امرة‬ ‫والدع�اة وعندما طرق نف�س اموضوع فوجئت‬ ‫باإجابة ذاته�ا تتكرر مج�دداً‪ .‬فأدركت حينها‬ ‫أن فكرن�ا الق�ار ع�ن إدراك حقيق�ة وضعنا‬ ‫الداخ�ي الدين�ي امتميز قد أضح�ت تحكمنا بل‬ ‫اأدهى واأم ُر أن هناك مَن يروِج لفكرة خاطئة‬ ‫مفادها وج�ود مؤامرة تُحَ ا ُك لس�لخ مجتمعنا‬ ‫اإس�امي عن دينه وملته‪.‬وتذك�رت أنه عندما‬ ‫أص�در محمد قط�ب كتاب�ه الش�هر (جاهلية‬ ‫الق�رن العرين) فق�د عمدت بع�ض التيارات‬ ‫الراديكالية ي بعض دول العالم العربي لتجاهل‬ ‫محتوى الكتاب واكتفت فقط بإس�قاط الدالة‬ ‫الس�لبية للعن�وان عى مجتمعاتها س�عيا ً منها‬ ‫لوص�م هذه امجتمعات بمجانبة الدين‪ ،‬ومن ث َم‬ ‫الس�عي لتحقيق أجنداتها الخاصة‪ .‬واآن يبدو‬ ‫أ َن هناك َمن يسعى لتكرار نفس السيناريو عى‬ ‫واقعنا مجدداً‪.‬‬ ‫يعي بأن ديننا اإس�امي‬ ‫أن‬ ‫الجميع‬ ‫فع�ى‬ ‫َ‬ ‫بألف خ�ر‪ ،‬ونح�ن مجتم� ٌع متماس� ٌك داخليا ً‬ ‫ِ‬ ‫ومتمس� ٌك بإس�امه مفتخر بوطنه وما يحويه‬ ‫من مقدس�ات‪ ،‬هذه ه�ي الحقيقة التي يدركها‬ ‫العقاء‪ ،‬التي ينبغي علينا أن نعيها وأن ن ُ ْف ِهمَها‬ ‫للجميع‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫المبدعون‬ ‫أحمد دحمان‬

‫أحدثك�م ي ه�ذه امقالة ع�ن عجائ�ب وغرائب‬ ‫امبدع�ن الكب�ار (جمعته�ا بعد حضوري مناقش�ة‬ ‫رس�الة دكت�وراة أح�د اأصدق�اء ح�ول امبدعن)‪.‬‬ ‫امبدع�ون يكرس�ون حياته�م لإجاب�ة عن أس�ئلة‬ ‫محددة‪ ،‬ووصلوا إى حقائق غر مألوفة لها وا جذور‬ ‫واقعي�ة لها‪ ،‬وتوصل�وا لبعضها باإله�ام دون قصد‬ ‫منهم (كما يؤكد أينش�تاين)‪ ،‬وا يستسلمون لقيود‬ ‫امدرس�ة والتخصص اأكاديم�ي‪ ،‬وبعضهم برعوا ي‬ ‫عدة مجاات (الغزاي وأينشتاين ودافني)‪.‬‬ ‫امبدع�ون حساس�ون ويغضب�ون بس�هولة‬ ‫(أفاط�ون)‪ ،‬ا يراجعون ع�ن أعماله�م اإبداعية‪،‬‬ ‫يحبون الوح�دة والعزل�ة والتأمل للتف�رغ إبداعهم‬ ‫وإنتاجهم وااستقالية‪ ،‬يش�عرون بالتهميش حتى‬ ‫من أرهم‪ ،‬ينس�ون اأكل والرب وقت استغراقهم‬ ‫ي أعمالهم‪ ،‬بعضهم كتبت سر حياتهم بعد وفاتهم‪،‬‬ ‫وأغلبه�م ل�م يح�ظ بااع�راف ي حياته�م يولدون‬ ‫بعد موته�م ويموتون فقراء‪.‬بع�ض امبدعن يصاب‬ ‫بالجنون وام�رض النفي وااضطراب إن لم تتحقق‬ ‫إبداعاته�م بس�بب عج�ز مجتمعهم من اس�تيعاب‬ ‫أفكاره�م مع تأكيد الطب النفي والعلوم النفس�ية‬ ‫ارتب�اط اإب�داع بالتوتر والقلق ااضط�راب النفي‬ ‫(ذو العق�ل يش�قى ي النعيم بعقله‪ ،‬وأخ�و الجهالة‬ ‫ي الش�قاوة ينع�م)‪ .‬وق�د تح�دث العرب ع�ن وادي‬ ‫عبقر وش�يطان الشعر من قبل‪ .‬وقد أكد ي عديد من‬ ‫الش�عراء الش�عبين مرورهم بحالة أش�به بالجنون‬ ‫عند وادة قصائدهم‪.‬يبقى أن نذكر أنه ليس كل مبدع‬ ‫مجنوناً‪ ،‬وليس كل مجنون مبدعاً‪ ،‬أن الحقيقة أكثر‬ ‫تعقيداً‪ .‬العبقري يبقى إنسانا ً طبيعيا ً لكنه مهووس‬ ‫بمروع�ه الخ�اص لدرج�ة ام�رض ومس�تعد أن‬ ‫يضحي بكل يء من أجله‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫تطور اأوضاع السياسية والدولية‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫مرحلة ما قبل الدولة القومية‬ ‫«رأي ابن خلدون» (‪)2-2‬‬

‫صندوق‬ ‫تعويض‬ ‫ضحايا اأخطاء‬ ‫الطبية!‬

‫صدقة يحيى فاضل‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫يرى ابن خل�دون أن‪« :‬الدول لها أعمار طبيعية‪،‬‬ ‫كما لأشخاص»‪ .‬ويقول إن عمر الدولة (منذ ن ُ ُشوئِها‬ ‫إى انهياره�ا) يش�ابه العم�ر الطبيعي ‪-‬ي امتوس�ط‬ ‫اأعى‪ -‬لأش�خاص‪ ،‬وهو مائة وعرون سنة‪ ،‬ا تزيد‬ ‫ع�ى ذلك إا نادراً‪ ،‬وي الحاات ااس�تثنائية‪ .‬والدولة‪،‬‬ ‫ي رأيه‪ ،‬ا يتعدى عمره�ا مجموع أعمار ثاثة أجيال‬ ‫متعاقبة‪ ..‬والجيل ‪-‬ي نظره‪ -‬هو عمر ش�خص واحد‪،‬‬ ‫من العمر الوس�ط اأدنى‪ ،‬وهو أربع�ون عاماً‪ .‬لذلك‪،‬‬ ‫فإن عم�ر الدولة ه�و مائة وعرون س�نة‪ ،‬أي ثاثة‬ ‫أجيال متعاقبة‪ ،‬تسر كالتاي‪-:‬‬ ‫ الجي�ل اأول‪ :‬متع�ود ع�ى عي�ش الش�ظف‬‫والخشونة‪ ،‬وتتحكم فيه العصبية‪ ،‬بشكل كبر وحاد‪.‬‬ ‫لذل�ك‪ ،‬يكون الجي�ل اأول (مؤس�س الدولة) مرهوب‬ ‫الجانب‪ ،‬قوي الش�كيمة‪ ...‬اأمر الذي ينتج عنه تسليم‬ ‫الناس له باملك والحكم‪.‬‬ ‫ فيأت�ي الجي�ل الثاني م�ن الح�كام (بعد ‪40‬‬‫س�نة)‪ :‬وقد تحول ح�ال الجماعة ي ه�ذه الفرة‪ ،‬إى‬ ‫حالة ترف وبذخ‪ ،‬نتيجة لس�يطرتهم ونفوذهم‪ .‬حيث‬ ‫تكون الب�داوة قد فارقتهم‪ ..‬وتح�روا‪ ..‬فانتقلوا إى‬ ‫عي�ش الرفاهة والي�ر‪ .‬وذلك ي�ؤدي إى ركونهم إى‬ ‫ااس�تكانة والدع�ة‪ ،‬فتنك�ر فيهم َس�وْرة العصبية‬ ‫بع�ض اليء‪ .‬وم�ع ذل�ك‪ ،‬يظ�ل الجي�ل الثاني من‬ ‫الحكام معت�زا ً بأمجاد س�ابقيه‪ ،‬محافظا ً عى ملكهم‬ ‫وفتوحاتهم‪ .‬ويستمر ذلك أربعن عاماً‪.‬‬ ‫ ث�م يأتي الجيل الثال�ث‪ :‬ويتميز الحكام خاله‬‫بالدعة والرف‪ ..‬حيث يكونون قد نسوا عهد الخشونة‬ ‫والب�داوة‪ ،‬وكأن ل�م يكن‪ ،‬وفق�دوا َس�وْرة العصبية‪،‬‬ ‫بس�بب ما أصبحوا فيه من جا ٍه وسلطان‪ .‬فيدب فيهم‬

‫الرف‪ ،‬ويعيش�ون عيش�ة ناعمة رغدة‪ ،‬وينسون أمر‬ ‫الحرب والنزال‪ ..‬اأمر الذي يؤدي إى انتش�ار الكس�ل‬ ‫فيه�م‪ ،‬ومن ث�م الضع�ف واله�زال‪ ،‬فيعج�زون عن‬ ‫محاربة أعدائهم‪ ،‬وامربصن بملكهم‪ ،‬وتنهار دولتهم‪،‬‬ ‫عند أول هجوم عليها‪ ،‬وتفنى‪ ...‬أنها بلغت ‪-‬ي الجيل‬ ‫الثال�ث‪ -‬مرحلة الهرم‪ ،‬بس�بب تنع�م حكامها‪ ،‬وعدم‬ ‫قدرتهم عى الح�رب‪ ،‬والدفاع عنه�ا‪ .‬وبفنائها‪ ،‬تقوم‬ ‫دول�ة أخ�رى‪ ..‬تحكمه�ا فئة م�ن العصبي�ة اأقوى‪،‬‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫ويق�ول ابن خلدون‪ ،‬إن الدولة ا تتجاوز عمرها‪،‬‬ ‫إا أن عرض عارض ط�ارئ‪ ...‬كتأخر غزوها من قبل‬ ‫الطامعن فيها‪ .‬فالدولة‪ ،‬إذن‪ ،‬تقوم ‪-‬ي رأيه‪ -‬بواسطة‬ ‫العصبية اأقوى‪ ..‬فتمر بمرحلة «النش�أة» (‪ 40‬عاماً)‬ ‫فمرحلة الش�باب واازده�ار (‪ 40‬عام�اً)‪ ،‬ثم مرحلة‬ ‫الهرم والتدهور واانهيار‪ ،‬وتستمر ‪ 40‬عاما ً أيضاً؟!‬ ‫****‬ ‫والواق�ع‪ ،‬أن ابن خل�دون كان‪ ،‬ي كتابه «العر»‪،‬‬ ‫عاما ً اجتماعيا ً ‪-‬بصفة رئيس�ية‪ .‬وكان يسجل ما يراه‬ ‫ي واقع عره‪ ،‬ويصوره تصويرا ً علميّا ً أمًينا ً ودقيقاً‪..‬‬ ‫وقد تطر�� ي حديثه عن ااجتماع اإنساني‪ ،‬إى بعض‬ ‫الجوان�ب السياس�ية للحياة البري�ة‪ ..‬ي الفرة التي‬ ‫عاش�ها وفيما قبلها‪ .‬وس�جل بعض «م�ا هو كائن»‪..‬‬ ‫اعتم�ادا ً عى معطي�ات ذلك الواقع‪ ..‬مح�اوا ً تنظره‪،‬‬ ‫عن طريق تحليل مس�ببات الوقائع السياس�ية‪ ،‬التي‬ ‫عايش�ها وقرأ وس�مع عنه�ا‪ .‬وبهذا ا يج�وز اعتباره‬ ‫فيلس�وفا ً سياس�ياً‪ ،‬بامعنى الحدي�ث لذلك امصطلح‪.‬‬ ‫فهو عالم اجتماع رائد‪ ...‬بل مؤس�س «علم ااجتماع»‪.‬‬ ‫وربما يمكن اعتباره عاما ً بالواقع الس�ياي ي عره‪،‬‬

‫وما قبله‪ ،‬رغم أنه خلط كثرا ً بن الظواهر ااجتماعية‬ ‫والسياسية‪.‬‬ ‫****‬ ‫ومن الفكرتن اللتن اقتطفناهما من كتاباته ذات‬ ‫الطابع السياي‪ ،‬يتضح لنا أن الرجل حاول «تنظر»‬ ‫بعض الوقائع واأحداث السياسية‪ ،‬ي عره وما قبله‪،‬‬ ‫ع�ن طريق الركيز عى «ما هو كائن» (وما كان) آنئذ‪،‬‬ ‫ومحاول�ة تفس�ره‪ .‬وعندما نخضع هات�ن الفكرتن‬ ‫للتحلي�ل اموضوعي‪ ،‬وننظ�ر إى كل منهما عى ضوء‬ ‫الواقع السياي الحاي‪ ،‬نجد أن معظم الدول اآن تقوم‬ ‫عى «القومية» والعقيدة السياس�ية‪ ،‬وليس القبلية أو‬ ‫اأري�ة الضيقة والعش�ائرية البدائي�ة‪ ،‬امتمثلة فيما‬ ‫أس�ماه اب�ن خلدون ب�� «العصبية»‪ .‬وم�ع ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫معظ�م ال�دول ي عهد ابن خل�دون وما قبل�ه‪ ،‬قامت‬ ‫(فعاً) عى مب�دأ «العصبية» بامعنى الذي رحه ابن‬ ‫خلدون ووضحه ي مقدمت�ه الضافية‪.‬أما فكرة «عمر‬ ‫الدول�ة»‪ ،‬فربما كان�ت (ي معظمه�ا) صحيحة أيضا ً‬ ‫ي عهده (العصور الوس�طى)‪ ،‬وما قبله‪ ..‬حيث كانت‬ ‫معظم الدول تنشأ وتقوى وتزدهر‪ ..‬ثم تشيب وتهرم‬ ‫وتنه�ار‪ ..‬لتح�ل محلها دول�ة أو دول أخ�رى‪ .‬ولكن‬ ‫تحدي�د ابن خل�دون عمر الدولة (ي عه�ده وما قبله)‬ ‫ب� ‪ 120‬عاما ً ي امتوس�ط‪ ،‬ا يستند عى أدلة صحيحة‬ ‫ومقنعة‪ .‬فهناك دول عاشت أقل ‪-‬كثرًا‪ -‬ودول أخرى‬ ‫اس�تمرت أطول ‪-‬كثرًا‪ -‬من ذلك العم�ر‪ .‬أما اآن (ي‬ ‫الع�ر الحدي�ث وامع�ار) ف�إن هذا ااف�راض ا‬ ‫يعد صحيحا ً ع�ى اإطاق‪ .‬فالفكر الس�ياي العامي‬ ‫الحديث يؤكد عى «امؤسس�ات» ي عملية قيام وإدارة‬ ‫وسياسة الدول‪.‬‬

‫سعود المريشد‬

‫ي ظ�ل جزال�ة الدع�م الحكوم�ي‬ ‫لارتق�اء بخدم�ات القط�اع الصحي‪ ،‬ما‬ ‫زال امواط�ن فاق�دا ً للخدم�ات الطبي�ة‬ ‫الت�ي تلي�ق ب�ه‪ ،‬وإن ق�در ل�ه الحصول‬ ‫ع�ى رعاية صحية حكومي�ة فإنها ربما‬ ‫تفتقد لبعض م�ن امعاير الطبية وتبقى‬ ‫محفوفة «بامخاطر»‪ ،‬ومازال امواطن إن‬ ‫وجدت لديه القدرة امالية أسرا ً استغال‬ ‫القط�اع الطب�ي التج�اري وس�مرته‬ ‫وحقل تجارب مش�ارطه‪ ،‬ومازال ضحايا‬ ‫اأخطاء الطبية يعانون من اإهمال وقلة‬ ‫امتابع�ة وبطء العدالة ورمزية التعويض‬ ‫بينم�ا وزارة الصحة ا تتأخر عن حماية‬ ‫نفسها!‬ ‫قس�وة اأخطاء الطبية عى امريض‬ ‫مزدوج�ة أنه�ا ناتج�ة عن س�وء إدارة‬ ‫(هيكلية) وس�وء عدالة‪ ،‬ف�ا هي تحقق‬ ‫ااهتم�ام والرعاي�ة الاحق�ة حفاظ�ا ً‬ ‫لكرامة الضحية‪ ،‬وا هي تحقق التعويض‬ ‫امجزي عر عدالة ناجزة صيانة للحقوق‪،‬‬ ‫ل�ذا يق�رح إنش�اء «صن�دوق تعوي�ض‬ ‫ضحاي�ا اأخط�اء الطبي�ة» يت�م تمويله‬ ‫من الغرام�ات امحصلة وفق�ا ً مخالفات‬ ‫نظام مزاولة امهن الصحية‪ ،‬وباستقطاع‬ ‫نس�بة من التغطي�ة التأميني�ة اإلزامية‬ ‫عى مقدمي الرعاية الصحية من ركات‬ ‫التأمن‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫أين ذهب عماق‬ ‫الحمية اإسامية؟‬

‫من صاتنا وعفتنا وحجابنا وأرنا امتماسكة‪ ،‬فيممنا‬ ‫غربا باحثن عن مدنية زائف�ة‪ ،‬وتقدم مزعوم‪ ،‬وتحرر‬ ‫شيطاني من كل فضيلة‪.‬‬ ‫•غاب هذا العماق حن أصبح الخوف والتخويف‪،‬‬ ‫والوهن والتوهن جزءا ً رئيس�يا ً من تكوين بعض ورثة‬ ‫اأنبياء وغالب اأمة‪.‬‬ ‫•غاب عم�اق الحمية اإس�امية حينما ش�وهت‬ ‫وتش�وهت بع�ض فصول السياس�ة الرعي�ة‪ ،‬وأعان‬ ‫عليه بع�ض أدعياء الفقه الس�ياي اانتقائي امبتر‪،‬‬ ‫فجع�ل أدعياء القلة امجهلة همهم اأوحد ي واية فقيه‬ ‫معص�وم‪ ،‬وعاب فعلهم مح�ب الدرب القويم‪ ،‬وش�نع‬ ‫عليه�م‪ ،‬ولكنه ‪-‬ويا لأس�ف‪ -‬س�ار ع�ى نهجهم وإن‬ ‫لم يس�مه بذات ااس�م‪ ،‬فالكل معصوم ع�ى كل حال‪،‬‬ ‫واستمر جرم ترير س�وء الحال والدعوة لقبوله‪ ،‬وقتل‬ ‫اأم�ل‪ ،‬والتخويف من مآل كل م�ن رام إصاح الحال‪،‬‬ ‫وتوري�ث ال�ذل واليأس والوه�ن أمة تفتت�ح صاتها‬ ‫خمس م�رات ي اليوم والليلة بكلمة‪ :‬الله أكر‪ ،‬فيا ليت‬ ‫شعري ماذا تعني هذه الكلمة؟‬ ‫ه�ذه محاوات أولية ومح�دودة للبحث عن إجابة‬ ‫السؤال‪ :‬أين ذهب عماق الحمية اإسامية؟‬ ‫إن القراء ‪-‬بش�تى مس�توياتهم‪ -‬مدعوون للبحث‬ ‫عن اإجابة‪ ،‬والزيادة عى ما س�بق طرحه‪ ،‬كل حس�ب‬ ‫استطاعته وجهده‪ ،‬وكل منا عى ثغرة من الثغور‪.‬‬ ‫ليس الغ�رض من هذا البحث مزي�دا ً من التنظر‬ ‫الجام�د الراكد‪ ،‬والغرق ي بعض م�ا اعتدنا من الرف‬ ‫الفكري العقيم‪ ،‬إنما الغرض هو العلم للعمل الفوري‪،‬‬ ‫ومصارحة الذات ومكاش�فتها‪ ،‬فنح�ن املومون لغيبة‬ ‫عماق الحمية اإس�امية عن واقعنا‪ ،‬وا يكفى إقرارنا‬ ‫بالذن�ب‪ ،‬وا ينفع الت�اوم‪ ،‬وا بد م�ن العمل الفردي‬ ‫والجماع�ي عماً ممنهجا ً ومتناس�قا ً ومنظما ً ودؤوباً‪،‬‬ ‫يه�دف إى إحياء عماق الحمية اإس�امية ي نفوس�نا‬ ‫وواقعنا‪.‬‬ ‫والله إن اأمر جلل‪ ،‬وامهمة عظيمة‪ ،‬ولها رجالها‪،‬‬ ‫واانشغال بما هو دونها غبن لأمة‪ ،‬ويصدق فيها قول‬ ‫ذلك الشاعر‪:‬‬

‫رأي‬

‫العنف‬ ‫الطائفي‬ ‫في مصر‬

‫لم يك�ن ممكنا ً توق�ع س�يناريو كارثي‬ ‫يفوق هذا الذي عاش�ته مر أمس عى وقع‬ ‫ٍ‬ ‫عن�ف يحم�ل النزع�ة الطائفية‪ ،‬حت�ى وإن‬ ‫كانت حقيقته غر ذلك‪ ،‬أمام مقر الكنيس�ة‬ ‫امرية‪.‬‬ ‫وا يُتخيَل أن تتحمل مر امنهكة بفعل‬ ‫متاعب ااقتصاد وراعات السياس�ة نزاعا ً‬ ‫طائفيا ً ي هذا التوقيت‪.‬‬ ‫وبغض النظ�ر عن نتائج هذا النزاع الذي‬ ‫انتقل برعة من أطراف القاهرة إى وسطها‪،‬‬

‫يمكن القول إن ما جرى أمس يثبت أن ش�يئا ً‬ ‫ل�م يتغر فيما يتعلق بمل�ف الوحدة الوطنية‬ ‫ي م�ر‪ ،‬ذات امس�ببات التي تب�دأ صغرة‪،‬‬ ‫زمن قياي‪.‬‬ ‫وتتحول إى بركان ي ٍ‬ ‫قبل ثاثة عقود‪ ،‬أرج�ع الرئيس امري‬ ‫اأس�بق أنور الس�ادات الفتن�ة ي أحد أحياء‬ ‫القاه�رة إى ماب�س ي رف�ة مواطن نزلت‬ ‫منها مياه عى رفة مواطن يس�كن أس�ف َل‬ ‫منه؛ فاندلع نزا ٌ‬ ‫ع طائفي كبر‪.‬‬ ‫والي�وم‪ ،‬وبع�د ث�ورة يناير التي س�عت‬

‫ٌ‬ ‫عنف بن‬ ‫إى ترس�يخ مفه�وم امواطنة‪ ،‬يق�ع‬ ‫مسيحين ومسلمن بسبب طفل َر َ‬ ‫سم شعار‬ ‫النازين عى جدار معهد أزهري‪.‬‬ ‫وزاد من سوء اأمر‪ ،‬أن الرطة امرية‬ ‫َ‬ ‫تتعاف مما أصابها طيلة العامن اماضين‪،‬‬ ‫لم‬ ‫فبدا أداؤها ي مواجهة هذه اأحداث عى غر‬ ‫امس�توىامطلوب‪.‬‬ ‫والثابت‪ ،‬أن امرين كغرهم من شعوب‬ ‫امنطق�ة س�ئموا م�ن امعالج�ات التقليدية‪،‬‬ ‫لذا ل�ن يرضيهم مش�هد تقبيل رج�ال الدين‬

‫امسلمن وامسيحين لبعضهم بعضاً‪.‬‬ ‫وما يج�ري ي مر يتكرر ي دول عربية‬ ‫أخ�رى‪ ،‬فق�د يتك�رر ي لبن�ان الت�ي يتوق�ع‬ ‫مفتيها‪ ،‬الشيخ محمد رشيد قباني‪ ،‬أن يشتد‬ ‫حوار‬ ‫اانقس�ام فيه�ا‪ ،‬بحس�ب م�ا ج�اء ي‬ ‫ٍ‬ ‫خاص تنره «الرق» اليوم‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬نح�ن أم�ام أزم�ة قديم�ة متج�ددة‬ ‫تحت�اج إى مقاربة غر عادية رس�ميا ً وأهليا ً‬ ‫تنزع ااحتقان من جذوره‪ ،‬وتؤس�س لس�لم‬ ‫أهي حقيقي ي امنطقة‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول!؟‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫لو كان الماسنجر‬ ‫سعودي ًا!‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة رأس‬

‫الضحك‬ ‫بين‬ ‫ِ‬ ‫والبكاء‬

‫هيئة مكافحة‬ ‫اللصوص!‬

‫ويل لهم!‪..‬‬ ‫سيحاكمهم الوطن!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫بعد خدمة أربعة عر عاما ً يلفظ اماسينجر أنفاسه اأخرة بعد‬ ‫أن قررت (معزبته) مايكروسوفت إيقافه‪ .‬ما أجمل القرارات الصائبة‪،‬‬ ‫فاماسينجر أصبح حرفا ً زائدا ً ي أبجدية التقنية بعد أن كان أشيهرها‬ ‫وأكثرها انتشياراً‪ ،‬لقد أصبح بيتا ً مهجورا ً إا من بعض امسيتخدمن‬ ‫الرافضين للتجديد والتطور‪ ،‬وحال اماسينجر ينطبق عى أمور كثرة‬ ‫ي حياتنا‪ ،‬فكم من القرارات و الخدمات والجهات أصبحت حرفا ً زائدا ً‬ ‫وحماً ثقياً ي ظل توفر طرق أحدث وأسهل من جهة وزالت الحاجة‬ ‫لهيا من جهية أخرى!! كم نحتياج إى بعض القرارات امشيابهة لقرار‬ ‫مايكروسيوفت بدا ً عن العناد و (يباسية الراس)!! لو كان اماسينجر‬ ‫سيعوديا ً لتميت زيادة ميزانيته ودشينت له حملة تسيويقية ضخمة‬ ‫رغبة ي إنعاشه بدا ً عن ااعراف بموته‪.‬‬

‫أضحكتنيي ييا زمن‪ ،‬فشيكراً‪ ،‬واسيمح ي أن أكللك‬ ‫بي ٍء مين الراحة‪ ،‬وا تخجل مين لونها الفاقع‪ ،‬أنت‬ ‫عودتنيي عيى البكاء‪ ،‬وعيى اأنغيا ِم امكفنية بالحزن‪،‬‬ ‫فلي َم اليوم أضحكتنيي؟ لقيد أصبحت أخافيك‪ ،‬أنك إن‬ ‫أضحكتني عى غر عادة‪ ،‬فإنك با شيك ي قصدك‪ ،‬وبا‬ ‫تطريز أسيلوبك‪ ،‬حتميا ً تحرُ لفاجعية كبرة بحجم‬ ‫السيقوط إى غر قاع‪ ،‬تشيبه عاصفة ا تداعب امدينة‪،‬‬ ‫بيل تجتثها مرة واحدة‪ ،‬وتشيبه صفعة برعة الضوء‪،‬‬ ‫ا تحير وتُحر معها باقية ور ٍد وافتية تربوية‪ ،‬بل‬ ‫تحرُ مصادرة هذا الوجه الذي أضحكته اليوم؟ فشكرا ً‬ ‫يا زمن‪.‬‬

‫بعد تكرار كلمة «فساد» فقدت بشاعتها‬ ‫وأصبحيت وجهيا ً مألوفاً‪ ،‬فبتفكير مواطن‬ ‫بسييط ا تشيغله عملية تأصييل امفردات‪،‬‬ ‫يعد الفاسيد أقل ررا ً عى امجتمع كما هي‬ ‫صورته بذاكرتنيا الجمعية التي تيراه يُودِي‬ ‫بنفسيه إى التهلكة‪ ،‬ليذا فلنحارب اللصوص‬ ‫أواً‪ ..‬فكلمية فسياد أصبحيت لديهيا لياقة‬ ‫امراوغية والتلوّن‪ ،‬فلنركز عى مفردة «لص»‬ ‫ونحاربها قبل أن تخدعنا هي اأٌخرى!‬ ‫اها! يبدو أننا سننشغل طوياً بمكافحة‬ ‫امصطلحات!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫آفاق‬

‫• أق ّلهيم‪ ،‬وأظلهيم‪ ،‬أكليوا مين‬ ‫خره‪ ،‬ربوا من نبعه‪.‬‬ ‫• ثيم يرتبكيون مين حبيه‪،‬‬ ‫ويتمعيرون ليدى التغيزل فيه‪،‬‬ ‫ويتحاشون تمجيده‪..‬‬ ‫• يعتقيدون أن ذليك معيبية ي‬ ‫«العقيدة» اأسمى‪..‬‬ ‫• ونبيي اأمية‪ ،‬صاحيب الفكر‬ ‫الحر‪ :‬يعلمنا حب اأرض‪..‬‬ ‫• يعتقيدون أنهم حمياة الدين‪،‬‬ ‫هيذا الديين السيماوي امحميي‬

‫أصاً بمن هو أقوى وأعى‪..‬‬ ‫• ا يمكنهيم اافتخار بالوطن‪،‬‬ ‫«يتقيون» اسيمه‪ ،‬ويتحاشيون‬ ‫مدحه!‬ ‫• ي «نكيران» للجميل‪ ،‬وجهل ي‬ ‫الدين‪ ،‬وتخلف ي اإنسانية‪..‬‬ ‫• «كفروا» بالوطن‪ ،‬و«نافقوا»‪،‬‬ ‫وأركوا!‬ ‫• وسيأتي اليوم الذي يحاكمهم‬ ‫فيه الوطن بالعيدل‪ ،‬ثم يدخلهم‬ ‫«ناره»‪ ،‬وساءت مصراً!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫أهالي نجران يردون السام للملك اإنسان‬ ‫اليوم ازداد أهاي نجيران عزة ومفخرة وثقة‬ ‫بأنفسيهم وبأعمالهيم‪ ،‬كييف ا‪ ،‬ومليك القلوب‬ ‫يحيهيم تحية خاصية ويثني عليهم ي مناسيبة‬ ‫وطنيية ضخمة‪ ،‬تخصيص السيام أهاي نجران‬ ‫زادهيم رفا‪ ..‬سيا ٌم أوصله وزيير الدولة عضو‬ ‫مجلس الوزراء ورئييس الحرس الوطني ورئيس‬ ‫اللجنية العليا للمهرجان الوطني للراث والثقافة‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر متعب بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود من خادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أهل نجران‪،‬‬ ‫وذلك عند تدشين سيموه للقرية الراثية منطقة‬ ‫نجيران ي الجنادريية؛ حيث قال سيموه إن املك‬ ‫أبلغيه أن يوصيل سيامه الخاص أهيل امنطقة‬ ‫واحدا واحدا‪.‬‬ ‫«وتراهيم والليه لهيم مكانية خاصية داخل‬ ‫نفي»‪ ،‬فبهيذه العبيارات خاطب اأمير متعب‬ ‫أهيل نجران بحضور أمر منطقة نجران صاحب‬ ‫السيمو املكيي اأمير مشيعل بين عبدالليه بن‬ ‫معان‬ ‫عبدالعزيز بشير الخر‪ ..‬سيام خياص له‬ ‫ٍ‬ ‫كبرة وداات عى مكانة أهاي امنطقة عند خادم‬

‫الحرمين الريفين‪ ..‬وتابيع اأمر‬ ‫متعب «وأقولها بشيفافية‪ ،‬أعرف ما‬ ‫بداخلكم وصدقكم وشهامتكم»‪.‬‬ ‫إنه لتكرييم كبر من رجل أعجز‬ ‫العاليم بحنكتيه ووفائيه‪ ..‬تكرييم‬ ‫وضعه أهاي نجران فوق رؤوسيهم‪..‬‬ ‫وتبادليوا كلمات اأمر عر شيبكات‬ ‫التواصيل ااجتماعيي‪ ،‬الكلميات‬ ‫امحملة بسيام املك كونهيا مفخرة‬ ‫واعتزاز وسجل إضاي لتاريخهم اأبيض الناصع‪،‬‬ ‫سيام خاص مأ قليوب اأهاي بالعيز وااعتزاز‬ ‫كونيه من الرجيل اأول ي هذا الوطين الغاي عى‬ ‫قلوبهم‪.‬‬ ‫راعي السيام وصانع اأمجاد أدخل البهجة‬ ‫عى قلوب أبنياء امنطقة‪« ..‬أبا متعيب»‪ ،‬والد كل‬ ‫مواطن سيعودي خاطب نجران بقلبه وبساطته‬ ‫وتواضعه كونهم محبين مدركن أهميتهم عند‬ ‫القيادة‪ ،‬كما أن تاريخهم البطوي بالواء الصادق‬ ‫واانتماء والتماسك مع القيادة مسجل ومعروف‬ ‫ومقدر‪.‬‬

‫كان اأمير متعيب بسييطا ً ي‬ ‫مخاطبتيه إخوانيه أهياي نجيران‪،‬‬ ‫فخاطبهيم بلغية الواثق مين الرجال‬ ‫امسيتهدفن بالسيام‪ ،‬نظراتيه لهم‬ ‫خيال الحفيل حملت معانيي الفخر‬ ‫واإعجاب كونهم مواطنن سعودين‬ ‫رفياء لهم مكانة عظيمية عنوانها‬ ‫السيام الكبير مين القائيد خيادم‬ ‫الحرمن الريفن‪.‬‬ ‫نجران غنت فرحا ً ليلة تدشن القرية الراثية‬ ‫كونها تلقت درعا تكريمية ووساما غاي الثمن‪...‬‬ ‫إنها الكلمات التي تفيرح اأبدان وتصنع اأجيال‬ ‫وتمنيح التفياؤل مرحلية قادمة‪ ...‬بيدوره وقف‬ ‫الشياعر حسين آل لبيد يخاطب بلسانه الصادق‬ ‫القييادة باحتفاليية نجران‪ ...‬وقيف أمام الصف‬ ‫الرجوي وهو يلهث بالوفياء وصدق اانتماء لهذا‬ ‫الوطن امعطاء‪.‬‬ ‫عاشيت نجران برجالها طيوال تاريخ مى‬ ‫وهي تقيف موقف الشيجاعة باأحيداث وتنمي‬ ‫انتماءهيا وارتباطها بهذا الوطين موالية للقيادة‬

‫الحاكمة‪ ،‬ضاربة اأمثال ي الواء وصدق اانتماء‬ ‫وامواقف التي يسيجلها التارييخ‪ ،‬وبقيت نجران‬ ‫أعجوبية ليكل رائيح امجتميع لتقابيل بأهلها‬ ‫بكلمية وفياء صادقية من فم صيادق ابين املك‬ ‫يخاطب أهاي نجران موصا سيام املك الصالح‬ ‫أهاي نجران‪.‬‬ ‫سيتبقى هذه الكلمات عنوانا أهاي امنطقة‬ ‫بامناسبات واأفراح فقد حرص ملك القلوب عى‬ ‫أن تكيون نجران غير بحالها ونهضتهيا عندما‬ ‫أهدى لها أميرا ً صالحا ً نموذجييا ً فريدا ً بطباعه‬ ‫وأفعاليه ليامس حيياة امجتميع ويتجانس مع‬ ‫امنهيج اليومي والعمل لحياتهيم؛ لتكون النتائج‬ ‫مشعل بن عبدالله داخل قلوبنا‪.‬‬ ‫وبعد فرحتنا بالسام نقول قولنا امعتاد إننا‬ ‫نحن عى الواء وصيدق اانتماء محبن مقدرين‬ ‫شيهادة ملكنا الصالح طيب القلب بعيد النظر‪...‬‬ ‫ومبارك لنجران وأهلها سام صانع السام‪.‬‬ ‫علي اليامي‬

‫« َب ّدك َل ْب ِنِ��ة» على الخطوط السعودية؟ أكيد «ما َبدي»!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫ماذا ينتظر‬ ‫شبابنا السعودي؟‬ ‫كلنا نعرف ونقر و«نبصم بامائة»‬ ‫أن الشباب السعودي هم عدة الوطن‬ ‫وعتاده وأمله وعزته وكرامته وفخره‬ ‫وافتخاره‪ .‬لكن مع مزيد من الندم ومع‬ ‫اأسف إن هناك تقارير علمية وموثقة‬ ‫كثرة تشر إى أن شبابنا «العربي امسلم‬ ‫السعودي» يتعرضون لتيارات عنيفة‬ ‫من الغزو الفكري والفساد الا أخاقي‬ ‫القادم لهم من كل ااتجاهات الحاقدة عى‬ ‫ديننا‪ ،‬وأمتينا العربية واإسامية وشبابنا‬ ‫من الغرب وأيضا الرق باسم «التطور‬ ‫والتقدم وامدنية والتحرر»‪ ،‬تهدف كلها‬ ‫لزعزعة ما توارثوه من تاريخهم العربي‬ ‫اإسامي العريق من قيم أخاقية ومبادئ‬ ‫دينية سامية‪ .‬تلك التيارات الحاقدة تحاول‬ ‫جاهدة وبكل الوسائل (التقنية الحديثة)‬ ‫أن تميت ي عقولهم وقلوبهم مروءة‬ ‫اانتماء والطموح للبناء‪ ،‬ويتم كل ذلك‬ ‫ضمن مخطط عدائي حاقد‪ ،‬مع مزيد من‬ ‫اأسف بدعم من وسائلنا اإعامية خاصة‬ ‫امرئية منها‪.‬‬ ‫من هنا طرحت تساؤي عن مسؤولية‬ ‫حماية شبابنا من الجنسن من كل‬ ‫التيارات القادمة لنا من كل حدب وصوب‪.‬‬ ‫يؤكد العلماء وامختصون ي كل زمان‬ ‫ومكان بأن الوقاية الدينية هي أقوى‬ ‫اأسلحة وأنجح الوسائل لحماية الشباب‪،‬‬ ‫ومن هنا حرص رسولنا صى الله عليه‬ ‫وسلم عى تنشئة اأبناء عى أساس من‬ ‫العقيدة الصحيحة‪ .‬كما أن لأرة دورا ً‬ ‫مؤثرا ً ومفيدا ً للشباب بفتح أبواب الحوار‬ ‫معهم وتوجيههم التوجيه السديد وهي‬ ‫أفضل هدية يقدمها الوالدان أبنائهما من‬ ‫الجنسن‪ .‬اإعام الصادق وامخلص له دور‬ ‫فعال أيضا‪ ،‬امدرسة وامسجد موجهان إى‬ ‫الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫نقول ي ختام هذا اموجز الريع‬ ‫الذي وضعنا نقاطه فوق الحروف بأن‬ ‫مشكلة ومحنة الشباب تمس الهوية‬ ‫اأرية وااجتماعية والوطنية‪ ،‬وتتطلب‬ ‫تضافر كل الجهود إنقاذ ما يمكن إنقاذه‬ ‫قبل فوات اأوان‪ ،‬وتحقيق امصر الناجح‬ ‫وامستقبل الزاهر لهم ولنا ولكم!‬

‫«أكيد أمك داعية لك» عبارة تسمعها من أحدهم‬ ‫إذا ما حالفك التوفيق وزانت أمورك وتسهلت دروبك ي‬ ‫الحياة‪ .‬طيب‪ ..‬إذا دعتك الحاجة أن تكون أحد ركاب‬ ‫(الخطوط الجوية السعودية) أو من الساعن ‪-‬لظرف‬ ‫ما‪ -‬لكسب معركة الفوز بمقعد عى متن رحاتها‬ ‫الداخلية وبئس امصر‪ ،‬هذه امعركة التي أصبحت را ً‬ ‫ا مفر منه وهاجس كل راغب سفر‪ ،‬فبالتأكيد هنا‪،‬‬ ‫أمك داعية عليك! فتخيل عزيزي القارئ أنك ظفرت‬ ‫بمعجزة امقعد سواء باللجوء لصديق (واو) أو حتى‬ ‫مقعد أنبوبي ‪-‬عى طريقة أطفال اأنابيب‪ -‬فا تظن‬

‫بمقعدك هذا أن الخطوط تبتسم لك‬ ‫«أنت وخشتك» التي ا تعجب بأي حال‬ ‫موظفي كاونرات الحجز الذين يتعاملون‬ ‫بجفاف ونرة حادة مع كل قاصد لهم ا‬ ‫يحمل «فيتامن»‪ ،‬فضاً عن رقم اتصال‬ ‫الحجز اموحد الذي لن تطول منه مبتغاك‬ ‫ولو بعد حن ي معظم اأحوال واأزمنة‪.‬‬ ‫كحال صديقي ال��ذي ذاق اأمرين‬ ‫اأسبوع اماي‪ -‬ي رحلته من جازان‬‫إى جدة ومنها إى الدمام (ذهابا ً وعودة) ي مهمة عمل‪.‬‬

‫إذ بعد أن تمخضت جهوده بالحصول‬ ‫عى مقعد يحمله إى وجهاته‪ ،‬كان‬ ‫للمقرود موعد آخر مع العناء وامشقة‬ ‫وبالتحديد عى الرحلة ‪ 1123‬الدمام ‪-‬‬ ‫جدة‪ .‬حيث ظلت فتحات تكييف الطائرة‬ ‫تنفث الهواء الحار عى ركابها بسخاء‬ ‫زهاء ساعتن لم يكن جميل فيها ‪-‬عى‬ ‫حد وصف صديقي‪ -‬إا تذكره بباص‬ ‫مدرسته الذي كان يقله وأقران الطفولة‬ ‫عند العودة من امدارس ي فصل الصيف‪ ..‬واأجمل‬

‫طلة امضيفة اللبنانية وصوتها الجبي الي لطف الجو‬ ‫بعض اليء عى صاحبنا وأذاب ما بقي منه ي نفس‬ ‫الوقت‪ ،‬بسؤالها له‪« :‬بَدّك تونِ��ِ��ِ�ة أو َلبْنِ��ِ��ِة؟‬ ‫فيا خطوطنا الجوية‪ ..‬ا بدنا تونة وا لبنة! بدنا شوية‬ ‫احرام مع بعض اهتمام‪ ..‬وإا القطرية واإماراتية ي‬ ‫الطريق وستصبحن خيارا ً ثالثا ً للمسافر إن لم يكن‬ ‫الرابع‪ ،‬ولن تفيدكم حينذاك ا التونة وا اللبنة ي يء‪.‬‬ ‫همسة‪ :‬يا مدور للمكاسب راس مالك ا يضيع‬ ‫إبراهيم آل عسكر‬

‫مجالس اأمراء‪ ..‬والعاقة بين المواطن والحاكم‬ ‫عند التوجه إى مجلس اأمر تأخذك الخطى‬ ‫خطوتين ي خطيوة واحدة‪ ،‬وحين الوصول إى‬ ‫امداخيل والبوابيات تكيون واحدا ً مين مجاميع‬ ‫الحضور للولوج إى ذليك امجلس؛ فامجلس هذا‬ ‫كالبهو من السيعة والطول والعرض‪ ،‬فيبدأ هذا‬ ‫امجلس بتحية اإسام‪.‬‬ ‫تبيدأ هيذه امجامييع بالسيام عيى اأمر‬ ‫مصافحية‪ ،‬ثم يأخيذ اأمر جلسيته ي الصدارة‬ ‫وتأخيذ امجامييع مين امواطنين وامقيمين‬ ‫جلسيتهم الواحيد تليو اآخير‪ ،‬واليذي يؤر ي‬ ‫هيذا امجليس (الافيت للنظير) اآتيي (الهدوء‬ ‫والسكينة‪ ،‬يجول اأمر بنظره وبسمته بالسؤال‬

‫جُ بلت النفس اإنسانية عى التأثر باإيقاع‬ ‫بوصفه لغة من لغات الجمال واإبداع‪ ،‬يتميز بقدرة‬ ‫مدهشة عى التأثر ي اانفعاات اإنسانية امختلفة‬ ‫واسيما ي عالم الطفل‪ ،‬إذ يلعب دورا ً فاعاً ي‬ ‫تشكيل شخصيته بكافة أبعادها منذ مرحلة‬ ‫تكوينه اأوى‪ ،‬وهو ا يزال جنينا ً ي رحم أمه‪ ،‬إذ‬ ‫تنشأ عاقة وديّة بن الجنن واإيقاع ي تلك البيئة‬ ‫التكوينية‪ ،‬بإصغائه لدقات قلب أمه امنتظمة‪،‬‬ ‫خلل ي هذه النبضات القلبية لدى اأم حن‬ ‫وأي ٍ‬ ‫تعرضها لحالة فرح أو حزن‪ ،‬فا شك أن ذلك يؤثر‬ ‫سلبا ً أو إيجابا ً عى اتزان الجنن واستقراره‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الحسية عند عناقه أو‬ ‫كما تشعره اموسيقى‬ ‫مداعبته بالعطف واأمان والحنان‪ ،‬يضاف إى‬ ‫ذلك استجابته للموسيقى الحركية امتمثلة ي‬ ‫حركة الرير‪ ،‬أو من خال حركة اليدين اللتن‬ ‫تهزانه بلطف عى إيقاع ربات هادئة منتظمة‬ ‫عى ظهره‪ ،‬فيأنس لها وتلبي حاجاته‪ ،‬ولو حدث‬ ‫خلل ي تلك الربات امتتالية فإنه حتما ً سيثور‬ ‫عليها عندما يشعر باضطرابها أو خروجها عن‬ ‫امألوف‪ ،‬وتسعده تلك اأصوات التنغيمية الخافتة‬ ‫التي ترددها اأم عند نومه ولو كانت بكلمات‬ ‫غامضة ا يدرك دااتها ومفاهيمها؛ بل ��مهم عنده‬

‫عن اأحيوال‪ ،‬الحضور يكون للسيام‬ ‫أو طليب الحاجة)‪.‬حيرت مجليس‬ ‫محافيظ اأحسياء مؤخيراً‪ ،‬وبعد أن‬ ‫أخذ مجلسيه عُ رضت عليه امعاريض‬ ‫من بعيض الحضور وكان مين بينها‬ ‫شيكاوى‪ ،‬حييث كان ينيادي عيى‬ ‫صاحبهيا‪ ،‬كطرف أول؛ لييدور الحوار‬ ‫ويناقشيه بالدقية والتفصييل حتيى‬ ‫تأخذ الشيكوى اتجاهها الصحيح بن‬ ‫الطرفن حارا ً كان أو غائباً‪.‬تعد هذه هي امرة‬ ‫الثالثة بالنسيبة لحضوري هذا امجلس‪ ،‬وسيبق‬ ‫أن حيرت مجاليس اأميراء وكذليك حرت‬

‫مجلس خادم الحرمن الريفن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز حينما كان‬ ‫وليًا للعهد‪.‬‬ ‫هيذه امجاليس أو بعضهيا‬ ‫وامجاليس اأخرى التيي يقتر‬ ‫الحضيور فيهيا عيى اللقياء‬ ‫امبيار بين الحاكيم وامحكيوم‬ ‫ويتسيم اللقاء بالشوق والبرى‬ ‫والراحية فيميا يتيداول مين‬ ‫معرفية وأراء ومصلحية للنفيع العيام ي ظيل‬ ‫امبيادئ اأساسيية‪ ،‬العدل وامسياواة والحقوق‬ ‫واأمين وحريية اليرأي وااحرام ضمين حدود‬

‫اس جد ًا لإيقاع‬ ‫حس ٌ‬ ‫الطفل َ‬

‫ااستمرارية ي اإيقاع الصوتي امنتظم؛ لتلبية‬ ‫حاجته للنوم وهذا ما أثبتته الدراسات الحديثة‪.‬‬ ‫وهنا‪ ،‬اأم بربيتها وه ّزها وتنغيمها لطفلها‬ ‫تجمع بن اموسيقى الحسية والحركية والصوتية‪،‬‬ ‫فيبدأ بعد هذه امرحلة ينصت للنشيد الذي يسمعه‬ ‫من هنا أو هناك‪ ،‬ويكرر امقاطع امسجوعة‪،‬‬ ‫ويتأملها من حيث الصوت والدالة‪ ،‬ويبدأ بالتفاعل‬ ‫معها عن طريق الحركة ورفع الصوت والتنغيم‬ ‫لها‪ ،‬حتى إذا انتظم الطفل ي امدرسة يبدأ بالتفاعل‬ ‫جذب‬ ‫مع النشيد امدري؛ اشتماله عى عنار‬ ‫ٍ‬ ‫متعددة كالتنغيم اإيقاعي‪ ،‬واأسطر القصرة‪،‬‬ ‫وامواضيع امسلية التي تُسهم ي تزويده بامفردات‬ ‫والراكيب وامهارات ال ُلغوية‪ ،‬وإكسابه أفكارا ً‬ ‫ومعارف جديدة‪ ،‬وتنمية مهارات التفكر اإبداعي‬ ‫لديه‪ ،‬والقدرة عى التخيّ�ل‪ ،‬والركيز‪ ،‬واإصغاء‪،‬‬ ‫وتجويد النطق‪ ،‬وتهذيب السمع‪ ،‬وحسن اإلقاء‪،‬‬ ‫كما تكسبه القدرة عى التعبر عن نفسه با خجل‪،‬‬ ‫والتفاعل مع اآخرين بكل طاقة‪ ،‬وتعزيز ارتباطه‬ ‫بالقيم والثوابت ومنها ‪-‬با منازع‪ -‬اللغة العربية‬ ‫وجمالياتها‪.‬‬ ‫ومن يقف عى نصوص منهج اأناشيد ي‬ ‫امرحلة اابتدائية تستوقفه مسألة ملحّ ة ذات‬

‫أهمية قصوى‪ ،‬وهي التنويع ي امضامن ‪-‬وهذا‬ ‫جيّد‪ -‬غر أن هذا التنويع اموضوعاتي ا يفصح‬ ‫عن شعر بقدر ما يفصح عن قيم عديدة بأسلوب‬ ‫نظمي ت ّم الركيز عليها من قِ بل مؤلفي امناهج‬ ‫مُتغاضن عن الشعر وجمالياته‪ ،‬حيث نجد أن‬ ‫أغلب هذه اأناشيد النظمية ذات تكوين ضعيف‪،‬‬ ‫موزعة بطريقة تناظرية وقافية موحدة‪ ،‬ولكنها‬ ‫تفتقِ د إى الدقة ي إيقاعها حيث يوجد بها كثرة‬ ‫الزحافات‪ ،‬وااختاات الوزنية التي تؤذي السمع‪،‬‬ ‫وتقلق اإيقاع‪ ،‬والطفل ي هذه امرحلة ّ‬ ‫حساس جدًا‬ ‫لإيقاع‪ ،‬وهذا الخلل الوزني من شأنه أن يعرقل‬ ‫الطاقة ي النطق عرقلة جلية‪ ،‬أن ي طبيعة‬ ‫اأطفال استعدادا ً أصياً للتغني بما يستحوذ عى‬ ‫ّ‬ ‫امنغم‪ ،‬كما خلت‬ ‫أفئدتهم من الكام اموسيقي‬ ‫هذه اأناشيد ‪-‬إى ح ّد كبر‪ -‬من جماليات التعبر‪،‬‬ ‫وافتقرت للخيال الشعري‪ ،‬واستندت إى النرة‬ ‫التقريرية امبارة حتى بدت كأنها وصايا نثرية‬ ‫اعاقة لها بالشعر‪.‬‬ ‫ولعل من أبرز أهداف تدريس اأناشيد أن يُحب‬ ‫الطفل اللغة العربية‪ ،‬ويقبل عليها فهما ً ومحاكاة‪،‬‬ ‫ويستمتع بنطقها‪ ،‬وإيقاعاتها امتنوعة‪ ،‬وجماليات‬ ‫أساليبها‪ ،‬ويكتسب مهارات لغوية وكتابية؛ فكيف‬

‫اأقوال امأثورة (و َُق ِل اعْ َملُوا َف َس َرَى ال َل ُه عَ َم َل ُك ْم‬ ‫َو َر ُ‬ ‫سولُ ُه وَا ْل ُم ْؤ ِمنُو َن)‪.‬‬ ‫إن العدل أسياس الحكم‪ ،‬والناس سواسيية‬ ‫كأسينان امشيط‪ ،‬وا ْل ُم ْؤ ِمنُو َن إ ِْخ َو ٌة‪ ،‬كالجسيد‬ ‫الواحيد اذا اشيتكى منه عضو تداعى له سيائر‬ ‫اأعضاء بالسهر والحمى‪.‬‬ ‫ومين خال هيذه امجاليس أرى مثل غري‬ ‫بأن اللقياء امبار هيو حالة لصفياء النفوس‬ ‫وحسين النيية والظين‪ ،‬وحب الوطين واانتماء‬ ‫لرابه الغاي‪.‬‬ ‫يوسف بوعلي‬

‫سيتحقق هذا الهدف إذا كان النص الشعري امقدّم‬ ‫إليه م ّ‬ ‫ُنفراً؟!‬ ‫إن الشعر امقدّم للطفل ابد أن يكون شعرا ً‬ ‫ً‬ ‫طا ارتبا ً‬ ‫نفعيًا مرتب ً‬ ‫وثيقا بالجمال وآلياته؛‬ ‫طا‬ ‫ليثري قاموسه اللغوي والفني والخياي واأدبي‬ ‫وامعري والثقاي والذوقي والجماي‪ ..‬بطريقة‬ ‫ّ‬ ‫مبسطة تناسب هذه امرحلة‪ ،‬وأغلب هذه اأناشيد‬ ‫النظمية ا تساعد عى تكوين ذائقة جمالية للنشء؛‬ ‫أن ارتباطهم بها ارتباط لفظي‪ ،‬وليس ارتبا ً‬ ‫طا‬ ‫معنويًا وجماليًا ينبع من عاقات التجاور ي أنساق‬ ‫لغوية محمولة عى أجنحة الخيال والتصوير‬ ‫والجدة والدهشة وامفاجأة‪ ،‬وا ترمي إى صق�ل‬ ‫الذوق‪ ،‬وتصفية الشعور ورهافة الحس‪.‬‬ ‫وبآخر السطر فالوضع الحاي لهذه اأناشيد‬ ‫يتطلب التدخل الريع‪ ،‬وذلك من خال ّ‬ ‫توخي‬ ‫ّ‬ ‫وضخ أناشيد‬ ‫الدقة ي اصطفاء النصوص اأدبية‪،‬‬ ‫تجمع بن امضمون والناحية الجمالية‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫جمالية اإيقاع؛ لتكوين ذائقة شعرية فنية سليمة‬ ‫تناسب هؤاء الناشئة الذين سوف يُسند إليهم ي‬ ‫قا ِبل اأيام حكم العق���ل والفكر والفن‪.‬‬ ‫مستورة العرابي‬

‫ﻛﻴﺮي Ÿ‬ ‫ﻳﺤﺚ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻊ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ‪ ..‬وأوﻏﻠﻮ‪:‬‬ ‫إﻧﻬﺎء اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫ﺷﺮﻃﻨﺎ‬

‫أﻧﻘﺮة ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ إﺳﻄﻨﺒﻮل أﻣﺲ ﺿﺪ زﻳﺎرة ﻛﺮي ﻟﱰﻛﻴﺎ )إ ب أ(‬

‫اﻋﺘﱪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺟﻮن ﻛﺮي‪ ،‬أن ﺗﴪﻳﻊ وﺗﺮة‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﻄﺒﻴﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ ﻳﻤﺜﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺮار اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﻛـﺮي‪ ،‬ﰲ أﻋﻘﺎب ﻣﺤﺎدﺛﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ أﺟﺮاﻫـﺎ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻘﺮة إﱃ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻊ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻛﺮي‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﺸـﱰك ﻣﻊ ﻧﻈﺮه اﻟﱰﻛﻲ أﺣﻤﺪ‬ ‫داود أوﻏﻠﻮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل‪ ،‬أن ﺑﻼده »ﺗﺮﻳﺪ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم أن ﺗﻌﻮد إﱃ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‬

‫اﻟﺼﺤﻴﺢ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ داود أوﻏﻠﻮ إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺈﻧﻬﺎء ﻛﻞ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺤﺼـﺎر اﻤﻔﺮوﺿﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ إن ﻫـﺬا ﴍط ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻞ‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺗﺮﻛﻴﺔ أﻓﺎدت ﺑﺄن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻌﺘﺰم ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟـﺪور اﻟﱰﻛﻲ ﰲ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺣﻞ ﺳـﻠﻤﻲ ﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﴫاع ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وذﻟﻚ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﱰﻛﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ إﴎاﺋﻴﻞ وﺗﺮﻛﻴﺎ وﺛﻴﻘﺔ إﱃ أن وﻗﻊ‬ ‫ﻫﺠﻮم ﻗﺎﺗﻞ ﻋﲆ اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ »ﻣﺎﰲ ﻣﺮﻣﺮة« ﰲ ‪ ،2010‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺤﺎول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻛﴪ اﻟﺤﺼﺎر اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻟﻘﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫وﺿﻤﻦ اﻟﺠﻬﻮد اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﺳـﻂ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ ﰲ ﻣﺎرس اﻤـﺎﴈ ﰲ إﺟﺮاء‬

‫ﻣﻜﺎﻤﺔ ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ ﺑﻦ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ وﻧﻈﺮه‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن‪ ،‬ﰲ أول ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻣﻨﺬ ‪.2009‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬رﻳﺎض‬ ‫ﻣﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬إن اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻦ إﴎاﺋﻴﻞ وﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ‪» ،‬وﻟﺬا ﻓﻤﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ أن ﻻ ﺗﻜﻮن اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ ﻟﻺذاﻋﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻛﺮي اﻟﺘﻘﻰ أﻣﺲ أﻳﻀﺎ ً رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ وﺗﻮﺟـﻪ ﺑﻌﺪﻫﺎ إﱃ رام اﻟﻠﻪ ﻋﱪ ﺗﻞ أﺑﻴـﺐ ﻹﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﺟﻪ اﻟﻴـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ ﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ :‬اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮﻳﺎض ﺳﺘﺰداد‬ ‫رﺳﻮﺧ ًﺎ ﺑـ »اﻻﺗﺤﺎد«‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫أﺣـﺎط رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫آل ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪ ،‬أﻋﻀﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻣﺲ ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﻬـﺎ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻔﺤـﻮى اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺟﺮاﻫـﺎ ﻣﻊ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻞ‬

‫اﻷوﺿﺎع واﻤﺴﺘﺠﺪات ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺘﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﺑﻤﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ واﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌـﺪة‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮد اﻟﺬي ﻳﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ ﺗﻤﻴﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺰداد ﺗﺮﺳﻴﺨﺎ ً‬ ‫وﻗـﻮة ﻣﻊ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺒـﺎدرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻌﺎون إﱃ اﻻﺗﺤﺎد‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﻧﺎﻗﺶ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻻﻗـﱰاح ﺑﺮﻏﺒﺔ اﻟﺬي‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬

‫رﻓﻌﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺸﺄن اﻋﺘﺒﺎر ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻨﻈﻤﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ وإدراﺟﻪ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺮر اﻤﺠﻠـﺲ ﺗﻜﻠﻴـﻒ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﻓﺘﺎء واﻟﺘﴩﻳﻊ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا اﻤﻘﱰح ووﺿﻊ اﻷداة‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﺻﺪر ﻣﻠﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺳـﻮﻣﺎ ﺑﺘﻌﻴﻦ وزﻳـﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺘـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﻠـﻮاء ﻋﺎدل ﺑﻦ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻔﺎﺿﻞ‪ ،‬وﻫﻮ رﺋﻴﺲ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ )اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات(‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري »اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ« ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﺳﻴﻊ اﻻﺋﺘﻼف ﻳﺠ ﱢﻨﺒﻨﺎ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻻﻧﻘﺴﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﻣـﺎزال اﻟﻐﻤﻮض ﻳﻠﻒ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜ���ﻣـﺔ اﻤﺆﻗﺘـﺔ ﻟﻘـﻮى‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺧﻼﻓـﺎت داﺧﻞ اﻻﺋﺘـﻼف وﺑﻦ‬ ‫ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿـﺔ إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ اﻟـﺬي أﻋﻠﻦ أﻧﻪ ﻟـﻦ ﻳﻌﱰف ﺑﺄي‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻮاﻓﻘﻴﺔ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻃـﺮاف اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ أﻣﺲ اﻷول أن رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺆﻗﺘـﺔ ﻏﺴـﺎن‬ ‫ﻫﻴﺘﻮ ﺑﺎﴍ ﻣﺸـﺎوراﺗﻪ ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻌﻠﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﻗﻮى وﺷﺨﺼﻴﺎت وﻃﻨﻴﺔ ﺳﻮرﻳﺔ ﺗﺮى‬ ‫ﰲ ﴐورة ﺗﻮﺳـﻴﻊ اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻴﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﺑﺎﻟﺜﻮرة ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺣﺼﻞ ﻋﲆ اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـﺎت ﻣﻦ اﻟﴬوري أن ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫داﺧﻠﻴﺎً‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻣﺎزاﻟﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻮى واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺘﻬﻢ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻣﻦ ﺧﻠﻔﻬﻢ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وواﺷﻨﻄﻦ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫وراء اﻹﴏار ﻋﲆ اﻟﺘﻔﺮد ﺑﺎﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار‬ ‫واﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﺮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻟﻘﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫ﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻛﻤـﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ ﻗﺎل ﻟــ »اﻟﴩق«‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻬـﺪف اﻟﺨﻔﻲ ﻣـﻦ وراء اﻹﴏار ﻋﲆ‬ ‫ﴍذﻣﺔ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻫﻮ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳـﺪ اﺣﺘﻮاء ﺗﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ووﻗﻔﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ أن‬ ‫ﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ أﻧﻈﻤﺔ ﺣﻠﻴﻔـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ اﻤﺪﻟﻠـﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ إن‬ ‫ﻫﻨﺎك »ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ« ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﺎت ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ دول ﻓﺎﺷـﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺘﻴﺖ وﺗﻘﺴﻴﻢ ﺑﻬﺪوء ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﰲ اﻟﻌـﺮاق وﻟﺒﻨﺎن واﻵن ﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮﺳﻢ ﻟﺴﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أن ﻫﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻷﻣﺜﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ ﺿﻌﻒ وﺗﺸﺘﺖ‬ ‫وﺗﺼﺎرع اﻟﺸﻌﻮب وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﺑﺘﻀﻴﻴﻊ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ واﻤﴩوع ﻣﻌﺎً‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ‬

‫ا…ﺧﻮان أﻋﺪاء اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻳﻨﻔﺮون‬ ‫ﻣﻦ ا’ﻗﻠﻴﺎت وﺻﺪرﻫﻢ ﺿﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺮﻳﺪ اﺣﺘﻮاء ﺗﺪاﻋﻴﺎت اﻟﺜﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﺗﺮﺳﻴﺦ ﺳﻠﻄﺘﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺣﻜﻢ اﻟﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ﻛﻤﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻟﺠﻤﻴﻊ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺪا إﻳﺮان‬ ‫وإﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻟﻸﺳـﻒ وﺑـﻜﻞ ﻣـﺮارة‬ ‫ﺗﺪار ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺪﻋـﻢ واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ واﻟﺘﻠﻤﻴﻊ‬ ‫وإﻋﻄـﺎء اﻟﴩﻋﻴـﺎت ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﻘـﻮى‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﺎل‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫أن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺠـﺮي اﻵن ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﺿﻤـﻦ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺸـﻐﻞ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﻓﻴﻪ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪاﺋﻬـﻢ ﻟﻠﻘﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻧﻔﻮرﻫﻢ ﻣﻦ اﻷﻗﻠﻴﺎت وﺿﻴﻖ‬ ‫ﺻﺪرﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻃﻴﻔﻮر واﻟﺼﺒﺎغ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أن ﻣـﺎ ﻳﻘﺎل‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺸـﺎورات ﻷﺟﻞ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘـﺔ ﻻ ﻳﺸـﺒﻪ أي ﻣﺸـﺎورات‪ ،‬ﺑـﻞ‬ ‫ﻳﺸـﺒﻪ ﻃﻠﺐ ﺷﻐﻞ وﻇﺎﺋﻒ ﰲ ﴍﻛﺔ ﻣﺎ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ »ﺳﺮة ذاﺗﻴﺔ« ﻷﺷﺨﺎص ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻼم ﺣﻮل ﻣﺸﺎورات ﻟﻴﺲ ﺳﻮى ﻛﻼم‬ ‫ﻓﺎرغ ﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻪ‪ ،‬واﺗﻬﻢ اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻓﺎروق‬ ‫ﻃﻴﻔـﻮر وأﻣﻦ ﻋﺎم اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ اﻟﺼﺒـﺎغ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﻤـﺎ ﻫﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤﺪدان اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أﻧﻪ ﻻ ﻣﺸـﺎورات‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻣﻊ اﻟﻘﻮى داﺧـﻞ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫وﻻ ﺧﺎرﺟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ إﱃ أن ﻣﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫اﻵن ﻟﻴـﺲ ﻣﺸـﺎورات ﻷﺟـﻞ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﺑﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﻣﻦ‬

‫أﻃـﺮاف اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺜﻮرة ﻟﻴﺲ أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أﻧﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻣﺎزال‬ ‫اﻟﺨـﻼف ﻋﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻏﺴـﺎن ﻫﻴﺘﻮ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺎً‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘـﻪ‪ ،‬وأﺿـﺎف إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﻴﻞ إﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺑـ ‪ 11‬وزﻳﺮا ً ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻴﻨﻬـﺎ وزارة ﻟﻠﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻮﺣﻲ‬ ‫ﺑـﺄن وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﻠﺪوﻟـﺔ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤـﺔ أو اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﺆﻗﺘـﺔ »دوﻟـﺔ أو ﺟﻬﺔ أو‬ ‫ﺷـﺨﺺ« وﻫـﺬه اﻟﺠﻬـﺔ ﻫـﻲ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻤـﻮل وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﴩف ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ أن ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻜﻨﻮﻗﺮاط«‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺄﺟﻮر ووﻛﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻤﻤﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﻦ‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺸـﻜﻞ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻞ ﻗﻴـﺎدات اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫أﻧـﺎس ﻻ ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﺳـﻮرﻳﺎ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺜﻮرة‪ ،‬ﻣﺸـﱰﻃﺎ ً أن ﻳﻜﻮن‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻣـﻦ ذوي اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﻨﻀـﺎﱄ اﻤـﴩف‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا ﻗﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ إدارة ﺛﻮرة وأزﻣـﺔ ﺑﺤﺠﻢ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﻇﺮوﻓﻬـﺎ‪ ،‬واﻤﻬـﺎم اﻟﺘـﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎر وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﺳـﺘﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﰲ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺻﻔﻮف اﻟﺒـﻼد ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت ﺑﻤﺎ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻹﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻟﺬي ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺟﻴـﺶ وﻃﻨـﻲ وﺗﻔﻜﻴـﻚ اﻤﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻟﺪول اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ وﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وأﺷﺎر‬ ‫وﺟﻤـﻊ اﻟﺴـﻼح ﺑﻌﺪ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أن ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻹدارة اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤـﺮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻫـﻲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﻋﺎﺑـﺮة ﻟﻠﻮﻃـﻦ وﻳﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﺛﺮوات اﻟﺒﻼد أﺣﺪ أﻫﻢ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻟـﻮزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﱪﻫﺎ‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ ﴐورﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن اﻟﻘـﺮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺜﻮرة وﻗﻮاﻫﺎ ﻣﺴﺘﻘﻼً‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﴫف اﻤﺎل دون ﺟﻤﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﴎﻗﺔ اﻟﺜﻮرة‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ‪ :‬إن ﻣﺎ ﻳﺠﺮي اﻵن‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻹﺧﻮان وﺑﻤﺴﺎﻋﺪة أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﻟﻔﺮض ﺳـﻠﻄﺘﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬واﺗﻬﻢ اﻹﺧﻮان ﺑﴪﻗﺔ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬وأﻧﻬـﻢ ﻳﺤﺎوﻟـﻮن اﻵن ﴎﻗﺔ‬ ‫ﴍﻋﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬واﺧﺘﻄـﺎف اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ووﺻـﻒ ذﻟـﻚ ﺑﺎﻻﻧﻘـﻼب‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺜﻮرة ﻗﺒـﻞ اﻧﺘﺼﺎرﻫﺎ ﻛﻤﺎ ﺟﺮى‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ وﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮﻳـﺪ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫واﻟﻘـﻮى اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺗﺮﺳـﻴﺦ ﺳـﻠﻄﺘﻬﻢ‬ ‫ﻛﺒﺪﻳـﻞ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك‪ .‬وﺣﺬر‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أن اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻹﺧﻮان واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺳﻴﻜﺮس اﻻﻧﻘﺴـﺎم داﺧﻞ ﻗﻮى اﻟﺜﻮرة‬ ‫وﻳﻄﻴﻞ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫اﻟﻤﻬﺎﺟﺮون اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﻗﺪ ﻳﺰﻳﺪون ﻋﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻴﻦ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ ‪ :‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﻏﻄـﺖ ﻣﻌﻈـﻢ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻬﺠﺮة اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﺗﻔﺎﻋﻠﺖ ﻋﺪة‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﺑﺎرزة ﻣﻊ ﻣﺨﻴﻤﺎت اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج ﻣﻨﻬﺎ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ واﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﺜﺎﻧـﻲ وﺳـﺎﻣﺎﻧﺜﺎ ﻛﺎﻣـﺮون وﻣﻊ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺸﺄن اﻟﺴﻮري ﻓﺎﻟﺤﺮب‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺘﺠﻪ ﻟﻌﺎﻣﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫ذﻛـﺮت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة أن ﻫﻨﺎك ﺗﺴـﺎرﻋﺎ‬ ‫ﻫﺎﺋـﻼ ﰲ أﻋﺪاد اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬وﺷـﻬﺪ ﺷـﻬﺮ ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﻘﺘﴫ اﻟﻬﺠﺮة إﱃ اﻷردن وﺗﺸﻤﻞ أﻳﻀﺎ ً‬

‫ﻟﺒﻨﺎن وﺗﺮﻛﻴـﺎ واﻟﻌﺮاق وﻳﻌﺘﻘـﺪ أن ﻳﺼﻞ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻼﺟﺌـﻦ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻻﺟـﺊ ﺑﺤﻠﻮل ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم أي أﻛﺜﺮ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %50‬ﻣﻦ اﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻏﺎدروا اﻟﻌﺮاق ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪2003‬‬ ‫وذﻟـﻚ وﻓـﻖ ﻣـﺎ ذﻛﺮﺗـﻪ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻹﻧﺪﺑﻨﺪﻧﺖ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ .‬وﺟﻬـﺖ أﻧﻄﻮﻧﻴـﻮ ﺟﻮﺗﺮﻳـﺲ‬ ‫اﻤﻔـﻮض اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻟﺸـﺆون اﻟﻼﺟﺌـﻦ ﻟﻸﻣـﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺗﺤﺬﻳﺮا ً ﻗﺎﺳـﻴﺎ ً ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ‪» :‬ﻗﺪ ﻧﺸﻬﺪ‬ ‫اﻧﻔﺠـﺎرا ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻳﺤﺘﺎج‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ إﱃ اﻻﺳـﺘﻴﻘﺎظ ﻓﻬﺬه ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد أزﻣﺔ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ أو ﺗﻬﺪﻳﺪا ﻟﻠﺴـﻼم واﻷﻣـﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﻠﺴﻼم واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﻦ«‪.‬‬

‫و ذﻛﺮت اﻟﻼﺟﺌﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أﻣﻴﻨﺔ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ‬ ‫اﻟﺰﻋـﱰي اﻷردﻧـﻲ أﻧﻬﺎ ﺗﺮﻛـﺖ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﰲ درﻋﺎ‬ ‫وﺳـﻤﻌﺖ ﻧﺒﺄ وﻓـﺎة أﺧﻴﻬـﺎ وﻻ ﻋﻠﻢ ﻟﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻤـﻜﺎن وﺟﻮد أﻣﻬـﺎ اﻟﻌﺠﻮز‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻣﺎ دﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻬﺠـﺮة ﻫـﻮ ﺧﻮﻓﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ أوﻻدﻫﺎ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ‪ «،‬ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺟﻤﻴـﻊ أوﻻدي ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺊ ﰲ اﻤﺨﻴﻢ وﻳﺴـﺄﻟﻮﻧﻨﻲ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﻋﻦ ﻋﻮدﺗﻨﺎ ﻟﺴـﻮرﻳﺎ«‪ .‬ﻳﻮﺟﺪ ‪ 150‬أﻟﻒ‬ ‫ﻻﺟـﺊ ﺳـﻮري ﰲ ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺰﻋـﱰي‪ ،‬ﻳﺘﺸـﺎرك‬ ‫ﺧﻤﺴـﻮن ﺷـﺨﺼﺎ ﰲ ﺣﻤـﺎم ﻣﺘﻨﻘـﻞ واﺣـﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻃﻔﻞ واﺣﺪ ﻣﻦ ﺑﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﻤﺪارس اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪ ،‬وﻳﻮﻟﺪ ﻋﴩة أﻃﻔﺎل‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً داﺧﻞ اﻤﺨﻴـﻢ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺪﻳﻔﻴﺪ ﺑـﻮل‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻴﻮﻧﻴﺴﻒ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﺳـﻴﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ووﻻء اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﻨﺘﻤـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﻫﻮ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋـﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن ذﻟﻚ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﻮرة ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻮرﻳﺎ واﻟﻌﺮب‪.‬‬

‫وأن ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻓﻜﺮﻳﺔ دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻣﺘﻴـﺎز‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻌـﺪ ﺗﻬـﺪف ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺚ ﻓﻬـﻢ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ واﺣﺘﻜﺎرﻫـﺎ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ‪ .‬وﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻦ اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺒﺪاد‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﻟﻪ ﺑ���ﻴﻐﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬وﻫﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻧﻘﻴﻀﺎ ً ﻟﻠﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ »اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ« ﺑﻞ ﻣﻨﺘﺞ ﻋﻘﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﴩﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺼﺪر ﻓﻜﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﺸﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﻘﺴﺎم‬ ‫ورأى اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أن اﻟﺤﻞ ﰲ ﺗﻮﺳﻊ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻤﺜﻼً ﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫اﻷﻃﻴـﺎف اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻘـﻮى اﻟﺜـﻮرة‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺑﺎت اﻟـﴬورة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﺤﻜـﻢ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﺮ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﻘﺮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﺣﺬر ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ »إن ﻟـﻢ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻓﻬـﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أﻧـﺎ ﻣﺘﺠﻬـﻮن إﱃ‬ ‫اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ« وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﺧﻄـﺮا ً ﺟـﺪا ً ﻋـﲆ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌـﻮن ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﻟﻴﺲ ﺛﻤـﻦ ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﺛﻤـﻦ إﴏار اﻹﺧﻮان ﻋـﲆ اﻟﺘﻔﺮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري‪.‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬وﻓﺎة‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻲ »ﺑﻠﻌﻴﺪ«‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﻋﻼن ‪ ‬‬ ‫ﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬

‫ﻓﻮزي ﺑﻦ ﻣﺮاد‬

‫اﻫﺘـﺰ اﻟﺸـﺎرع اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ ﻤـﻮت‬ ‫اﻤﻌﺎرض اﻟﻴﺴـﺎري‪ ،‬اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻓﻮزي ﺑﻦ ﻣﺮاد‪،‬‬ ‫إﺛﺮ ﺳـﻜﺘﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ ﻓـﺎرق ﺑﻌﺪﻫـﺎ اﻟﺤﻴﺎة أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺣﻴﺜﻴﺎت وﻓﺎﺗـﻪ‪ ،‬أﻓﺎد ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻗﺮﻣﺒﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﺣﻄـﺎب اﻟﺸـﻌﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑـ«أﻧﻬﻢ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠﻮا ﻓﻮزي ﺑﻦ ﻣﺮاد ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟـ ‪11.55‬‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫ﻣﺘﻌﺒﺔ ﺟﺪا ً وﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻟــ »اﻟﴩق« أن اﺑﻦ ﻣـﺮاد ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻠﻒ‬ ‫ﻃﺒﻲ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮض اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟـ ‪ 12.45‬ﺑﻌﺪ أﻗﻞ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﲆ وﺻﻮﻟﻪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﻛﺪت اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻫﻨﺪة ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ﺑﺎﴍ ﺣﺎﻟﺔ اﺑﻦ ﻣﺮاد‪ ،‬أﻧﻬﺎ اﺳﺘﻘﺒﻠﺘﻪ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻢ ﺟﻠﺒﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻌﺎوﻧﺘﻪ وﺷﺨﺺ آﺧﺮ‬ ‫وﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ وﺿﻌﻒ‬ ‫ﰲ ﻧﺒﻀـﺎت اﻟﻘﻠـﺐ وﻛﺎﻧﺖ أﻃﺮاﻓﻪ »ﺑﻬـﺎ ُزرﻗﺔ« ﻟﻜﻦ‬

‫‪20‬‬

‫ﻣﻌﺪل اﻟﺴـﻜﺮ ﰲ اﻟﺪم ﻛﺎن ﺟﻴﺪا ً وﻗﺪ ﺗﻢ إﺳﻌﺎﻓﻪ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﻮﻗﻒ ﻗﻠﺒﻪ ﻋﻦ اﻟﺨﻔﻘﺎن وﺗﻮﰲ‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ زوﺟـﺔ اﻟﻘﺘﻴﻞ إﻧـﻪ ﺗﻮﺟّ ﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ ﺑﻴﻮﻣﻦ إﱃ ﻣﻜﺘﺐ أﺣﺪ اﻟﻘﻀﺎة ﰲ ﻧﺎﺑﻞ ﻟﻴُﻌ ِﻠﻤَﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻌﺮض ﻟﺘﻬﺪﻳﺪات ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ‪.‬‬ ‫وأﺛـﺎر اﻤﻮت اﻤﻔﺎﺟﺊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﻴﺴـﺎري رﻳﺒﺔ‬ ‫ﻛﺜ ٍﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺘﺒﻌﻦ ﻟﻠﺸـﺄن اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻋﺪﻫـﺎ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻹﺳـﻜﺎت ﺻﻮﺗﻪ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻪ ﴏح ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺄن ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ اﻏﺘﻴﺎل اﻤﻨﺎﺿﻞ اﻟﻴﺴـﺎري ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‬

‫وأﻧﻪ ﺳﻴﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﺨـﺮج اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪ ،‬اﻟﻨـﻮري ﺑﻮزﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺼـﺪق أن اﺑﻦ ﻣﺮاد ﺗـﻮﰲ إﺛﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺸـﻜﻮ ﻣﻦ أﻣﺮاض‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫أزﻣﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل »ﻤﺎذا اﻵن ﻋﻨﺪﻣﺎ ﴏح أﻧﻪ ﺳـﻴﻘﺪم‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺨﺺ ﻗﻀﻴﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ؟«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ اﺑﻦ ﻣﺮاد أﺣﺪ أﺷﻬﺮ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻦ ﺗﺮأس ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ ﻛﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﴏاﺣﺔ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﺗﻬﻢ‬ ‫وﻟﻴﺪ اﻟﺒﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺒﺎﴍة ﻋﻦ اﻻﻏﺘﻴﺎل‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ دارﻓﻮر ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎق ﺳﻼم ﻓﻲ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻳﺎ أﺑﻲ‪..‬‬ ‫إﺳﺤﻖ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫أﻳﺎم ﻛﺎﻧـﺖ أﻤﺎﻧﻴﺎ )دوﻗﺎت( ﻣﻘﺘﺘﻠـﺔ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻛﻮﻧﺮاﻟﺪ‬ ‫ﻳﺤـﺎﴏ )ﺑﺎﻓﺎرﻳـﺎ( واﻟﻐﻴﻆ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻳﻘـﺮر وﻳﻌﻠﻦ إﺑﺎدة‬ ‫ﻳﺘﻮﺳ َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻠﻦ إﱃ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻛﻞ ﻣَ ﻦ ﰲ داﺧﻞ اﻟﻘﻠﻌﺔ‪ ،‬وﻧﺴﺎء اﻟﻘﻠﻌﺔ‬ ‫أن ﻳﺴـﻤﺢ ﱠ‬ ‫ﻟﻬﻦ ﺑﺎﻟﺨﺮوج‪ ،‬وأن ﻳﻔﻌﻞ ﺑﺎﻟﺮﺟﺎل ﻣﺎ ﺷﺎء‪،‬‬ ‫واﻤﻠﻚ اﻟـﺬي ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻹﻟﺤﺎح اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻮاﻓـﻖ ﺣﺘـﻲ ﻳﺘﻔﺮغ ﻟﻘﺘـﻞ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻗﻠﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺤﺸـﺪ‬ ‫ﻟﻴﺘﻮﺳ َﻞ إﱃ اﻤﻠﻚ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﻤﺢ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻬﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻳﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻨﻬﻦ ﻋﲆ ﻇﻬﺮﻫﺎ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﺗﺨﺮج ﺑﻪ‬ ‫ﺑﺄن ﺗﺤﻤﻞ ﻛﻞ اﻣﺮأة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻌـﺔ ا ُﻤ َ‬ ‫ﺤﺎﴏة ﻟﺘﻌﻴﺶ ﺑﻪ ﺑﻘﻴـﺔ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻤﻠﻚ‬ ‫ﻳﻮاﻓـﻖ ﺣﺘﻲ ﻳﻬـﺮبَ ﻣﻦ إزﻋﺎج اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻳﺘﻔ ﱠﺮغ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺻـﻒ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﻄﻮﻳﻞ‬ ‫ﻟﻘﺘـﻞ اﻟﺮﺟـﺎل‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻗﻠﻴﻞ ﻛﺎن‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻨﻬﻦ ﺗﺤﻤﻞ ﻋﲆ ﻇﻬﺮﻫﺎ‪..‬‬ ‫ﻳﺨﺮجُ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻌﺔ وﻛﻞ اﻣﺮأة‬ ‫زوﺟَ ﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﴩوع ﺗﻔﻜﻴﻚ اﻷﴎة ﰲ اﻟﻐﺮب ﻳﺒﺪأ ﻣﻨﺬ اﻟﺴـﺘﻴﻨﻴﺎت‪،‬‬ ‫واﻹﻋﻼم اﻟﻴﻬﻮدي اﻟﺒﺎرع‪ ،‬ﻳﻄﻠﻖ أروع اﻷﻏﻨﻴﺎت ﻟﺘﻔﻜﻴﻚ‬ ‫ﻫﺬا‪ ،‬ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻳﺒﺪو وﻛﺄﻧﻪ اﻟﺠﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﺘﻴﻨﻴﺎت ذاﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺛﻮرة اﻟﻄﻼب ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪،‬‬ ‫وﴏﺧـﺔ اﻟﻄـﻼب ﻟﻠﺤﺮﻳﱠﺔ ﺗﺠﺬب اﻤﻼﻳـﻦ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫـﻢ ﰲ ﺛﻮرة ﻋﺎرﻣـﺔ‪ ،‬ودﻳﺠﻮل ﻳﻌﺠـﺰ ﻋﻦ إﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﺜـﻮرة‪.‬‬ ‫ذﻛﻲ ﻫﻨﺎك ﻳﺠﻌﻞ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺜﻮرة )داﻧﻲ ﻛﻮﻫﻦ( وﻫﻮ‬ ‫وزﻳ ٌﺮ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻳﻬﻮدي‪ ،‬ﻳﺠﻠﺲ أﻣﺎم ﻛﺎﻣﺮا اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬وﻳﺠﻌﻞ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻳﺠﻠﺴـﻮن ﰲ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ أﻣـﺎم اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬واﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻳﺴﺄل داﻧﻲ‪ :‬ﻣﺎذا ﺗﺮﻳﺪون؟‬ ‫وداﻧﻲ ﻳـﴩع ﰲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ ﻗـﺎل ﺟﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻏﺎﺻﺖ‬ ‫أﻋﻨﺎق اﻟﻨﺎس أﻣﺎم اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪.‬‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎت دون ﻣﻌﻠﻤـﻦ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن اﻤﺨﺎﺑﺮات ﻃﻐﻴﺎن‪ ..‬ودوﻟﺔ‬ ‫دون ﴐاﺋـﺐ‪ ،‬ودون ﻣﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬ودون ﺟﻴـﺶ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن ﻫﺬا‬ ‫ﻃﻐﻴﺎن‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻴﺪان اﻟﻜﻮﻧﻜﻮرد اﻟﺬي ﻇﻞ ﻳﺤﺸـﺪ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﺷـﺨﺺ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ﻓﺎرﻏـﺎً‪ ،‬واﻟﺮﻳـﺢ ﺗﺤﻤ ُﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷوراق ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﻳﻤﻜ ُﻦ ﻗﻴﺎدﺗُﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺒﻞ واﻟﴫاخ‪ ،‬وإﺣﺴﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺪوس ﻛﺎن ﻳﻘﺼﺪ ﻫﺬا ﺑﻌﻨﻮان رواﻳﺘﻪ )ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن أﻓﻜﺮ وأﻧﺎ أرﻗﺺ(‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻬـﺪم اﻷﴎة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﰲ اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﺗﺘﻮﻗﻒ اﻵن‪ ،‬ﻫﻲ ﺗﻠﻬﺚ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﴩﻋﻮن اﻵن‪ ،‬ﰲ ﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ ﺑﻴﺘﻚ أﻧﺖ!‬ ‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻧﺪﻟﻌـﺖ ﻣﻌـﺎرك ﺿﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻘـﻮات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ وﺣﺮﻛﺔ »ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان« ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ ﻣﻨـﻲ‬ ‫أرﻛﻮ ﻣﻨـﺎوي‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ‬ ‫»ﻟﺒـﺪوا« و«ﻣﻬﺎﺟﺮﻳـﺔ« ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﴍق دارﻓـﻮر‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫اﻟﻌﴩات ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫ووﻗﻌﺖ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﻋﺸﻴﺔ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻓﺼﻴـﻞ ﻣﻨﺸـﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻌـﺪل واﻤﺴـﺎواة ﻋﲆ‬ ‫اﺗﻔﺎق ﺳـﻼم ﻧﻬﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫وأدت اﻤﻮاﺟﻬﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻃﻮال ﻧﻬﺎر أﻣﺲ اﻷول إﱃ ﺗﺪﻓﻖ‬ ‫اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء إﱃ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﺷـﻤﺎﻻ ً وﻣﺤﻠﻴـﺔ ﻳﺲ‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﺎ ً ﻟﻘﺮﺑﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟﺠﺄ ﺑﻌـﺾ اﻤﺪﻧﻴﻦ إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﺒﻌﺜـﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ واﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫»ﻳﻮﻧﺎﻣﻴﺪ« ﰲ اﻟﺒﻠﺪﺗﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻟﺠﻴـﺶ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬آدم‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ أﺑﻜﺮ‪ ،‬إن ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻛﺒﱠـﺪت اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﻜﻮﻣﻰ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻗﺘﻴﻞ ﻛﻤﺎ أﴎت ‪ 16‬ﺟﻨﺪﻳﺎ ً‬ ‫‪100‬‬ ‫ٍ‬ ‫واﺳـﺘﻮﻟﺖ ﻋﲆ ﻋﺪدٍ ﻣﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫واﻟﺬﺧﺎﺋﺮ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬داﻧـﺖ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﴍق دارﻓـﻮر اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻔﺬﺗﻪ ﻗـﻮات ﻣﻨﺎوي ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺘـﻲ »ﻣﻬﺎﺟﺮﻳﺔ« و«ﻟﺒﺪوا«‬ ‫ﰲ وﻻﻳﺔ ﴍق دارﻓﻮر‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﺎﻛـﻢ واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻮﻻﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻤﻮد إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء اﻟﺴﺎﻓﺮ اﻟﺬي اﺳﺘﻬﺪف‬ ‫ﺛﺮوة اﻤﻮاﻃﻦ وﻗﺘﻞ اﻷﺑﺮﻳﺎء‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ ﻣﺤﻤـﻮد‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ اﻻﺳـﺘﻨﻔﺎر‬ ‫اﻟﻘﺼـﻮى ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺔ ﻟﻠﺘﺼـﺪي‬ ‫ﻟﻬﺠﻤـﺎت اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪،‬‬

‫إﺣﺪى ﺟﻠﺴﺎت ﻣﺆﺗﻤﺮ إﻋﺎدة اﻹﻋﻤﺎر واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ دارﻓﻮر‪ ،‬واﻤﻨﻌﻘﺪ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻋـﴩ ﻗﻮاﻓﻞ‬ ‫اﺳـﺘﻨﻔﺎر ﺳـﺘﺘﻮﺟﻪ ﻻﺳـﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﺪ ﻣﺤﻤـﻮد أن اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻗﺼـﺪت ﺑﺎﻻﻋﺘـﺪاء‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﺎ زاﻟﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﺑﺠﺎﻧـﺐ إﻳﺼـﺎل‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﺳﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤﻦ اﻤﻨﻌﻘﺪ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬وﻗﻌـﺖ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻓﺼﻴـﻞ ﻣﻨﺸـﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻌـﺪل واﻤﺴـﺎواة ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﺣـﺔ ﻋـﲆ اﺗﻔـﺎق اﻟﺴـﻼم‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﰲ اﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ ﻋﺜﻤﺎن ﻃﻪ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﺎﺳﻢ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﺋﻴﺲ ﺑﻌﺜﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﱪ‬ ‫اﻟــ »ﻳﻮﻧﺎﻣﻴﺪ« ﰲ دارﻓﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺷﻤﺒﺎس‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻤـﺔٍ أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﺧﻼل ﻣﺮاﺳـﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔـﺎق‪ ،‬أن ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎق‬ ‫اﻟﺪوﺣـﺔ ﻟﻠﺴـﻼم ﻣـﻊ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪل واﻤﺴـﺎواة ﻫﺪﻳﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ وﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻷﻣـﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ‬ ‫واﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﺑﻌـﺪ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن دارﻓﻮر إﺿﺎﻓﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻘﺮار ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻢ ﺧﺎﺻﺔ ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻛﺎﻤﺎ ﺟﻨﻮب دارﻓﻮر أﻣﺲ اﻷول اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ ﻣﺆﺗﻤﺮ إﻋﻤﺎر اﻹﻗﻠﻴﻢ‬

‫)أ ف ب(‬

‫)أ ف ب(‬

‫‪ ..‬واﻟﺴﺠﻦ ﻟـ ‪» ٨‬اﻧﻘﻼﺑﻴﻴﻦ«‪ ..‬وﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻗﻮش‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﺪرت ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮدان أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬أﺣﻜﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫واﻟﻄـﺮد ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺤﻖ ‪ 8‬ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﺘـﻮرط ﰲ اﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻻﻧﻘﻼﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ إﻧﻬـﺎ أﺣﺒﻄﺘﻬﺎ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﻋﺘﻘﻠﺖ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻬﺎز اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺻﻼح‬ ‫ً‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ اﻤﺤﺴﻮﺑﻦ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ داﺧﻞ‬ ‫ﻗﻮش‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮداﻧﻲ واﻟﺪﻓﺎع اﻟﺸﻌﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﻀﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺳـﻼح اﻷﺳﻠﺤﺔ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﰲ ﺿﺎﺣﻴﺔ اﻟﻜﺪرو ﺷـﻤﺎل اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات واﻟﻄﺮد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﺤﻖ ﻛ ﱟﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ اﻟﺸﻬﺮ ﺑـ‬

‫»ود إﺑﺮاﻫﻴﻢ« واﻟﺮاﺋﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﻀﺖ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ‪ 4‬ﺳﻨﻮات واﻟﻄﺮد ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺤﻖ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ زاﻛﻲ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﺘﺢ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ‪ 3‬ﺳﻨﻮات واﻟﻄﺮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺤﻖ ﻛ ﱟﻞ ﻣـﻦ اﻤﻘﺪم ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﺤﻤﺪ زﻳﻦ‪ ،‬واﻟﻠﻮاء ﻋﺎدل اﻟﻄﻴﺐ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻋﺎﻣﺎ واﺣﺪا واﻟﻄﺮد ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺤﻖ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻋﻤﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑ ﱠﺮأت اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻛﻼً ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﻣﺼﻄﻔﻰ‪ ،‬واﻟﺮﻗﻴﺐ أﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪة )ﺷﺎﻫﺪ ﻣﻠﻚ(‪.‬‬ ‫وأﺣﺎﻟﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺤﻜﻢ إﱃ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻪ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺑﻠﻎ ﻣﺼﺪ ٌر ﻣﻄﻠﻊ »اﻟﴩق« أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ أرﺟﺄت ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻬﺎز اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺻﻼح ﻗﻮش‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺤﺎوﻟﺔ‪ ،‬إﱃ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﻣﺤﺎرﺑﻮن ﻛﺮواﺗﻴﻮن ﻗﺪاﻣﻰ ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﺣﺎﺷﺪة ﺑﻤﻴﺪان اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ زﻏﺮب اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫أﻣﺲ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ ﺧﻄﺔ اﺳﺘﻤﻌﺎل رﺳﻤﻲ ﻷﺑﺠﺪﻳﺔ إﺛﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة ﻓﻮﻛﻮﻓﺎر‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون أوﻛﺮاﻧﻴﻮن ﻳﺮﻓﻌﻮن ﺻﻮر رﺋﻴﺴﺔ اﻟﻮزراء اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ زﻋﻴﻤﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﻳﻮﻟﻴﺎ ﺗﻴﻤﻮﺷﻨﻜﻮ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻛﻴﻴﻒ أﻣﺲ داﻋﻦ إﱃ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﻴﻜﺘﻮر ﻳﺎﻧﻮﻛﻮﻓﻴﺘﺶ‬

‫ﻣﺤﺎﻣﻮن ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺲ ﻟﺪﻋﻢ رﻓﺾ أوراق ﺗﺮﺷﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﻌﺎﺋﺪ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﻟﻠﺒﻼد‪ ،‬ﺑﺮوﻳﺰ ﻣﴩف‪ ،‬ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻤﻘﺒﻠﺔ‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻟﻠﺮﻣﺎﻳﺔ ﻋﲆ ﺻﻮر وزﻳﺮ دﻓﺎع ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻢ ﻛﻮان ﺟﻦ‪،‬‬ ‫ﺟﻨﻮد ﻛﻮرﻳﻮن ﺷﻤﺎﻟﻴﻮن ﻳﺼﻮﺑﻮن أﺳﻠﺤﺘﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ٍ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ وﺻﻮل اﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑﻦ اﻟﺠﺎرﻳﻦ إﱃ أﻗﺼﺎه‬

‫ﺿﺒﺎط ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻳﻠﻘﻮن ﻧﻈﺮة أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﺠﺴﻢ ﻤﻌﺴﻜﺮ وارﺳﻮ ﰲ ذﻛﺮى اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﻳﻬﻮد اﻤﻌﺴﻜﺮ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﺿﺪ اﻷﻤﺎن اﻟﻨﺎزﻳﻦ ﻋﺎم ‪1943‬‬

‫ﺟــﻨــﺪﻳــﺎن‬ ‫ﻫﻮﻟﻨﺪﻳـــﺎن‬ ‫ﻳــﻘــﻔــﺎن‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟــﺘــﺪرﻳــﺐ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﴩَﻃﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﲇ‬ ‫آﺑــﺎد ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻗـــﻨـــﺪوز‬ ‫اﻷﻓــﻐــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫وﻳــﺸــﺎرك‬ ‫‪ 500‬ﺟﻨﺪي‬ ‫ﻫﻮﻟﻨـﺪي ﰲ‬ ‫ﻗﻮة »إﻳﺴﺎف«‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴــﺔ ﰲ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫)أ ف ب(‬

‫مفتي لبنان لـ |‪ :‬اانقسام الداخلي سيشتد بسبب‬ ‫أزمة سوريا‪ ..‬وبعض ساستنا يحتاجون قلي ًا من الحياء‬ ‫‪21‬‬

‫سياسة‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬

‫وص�ف مفتي لبنان‪ ،‬الش�يخ محمد رش�يد قبان�ي‪ ،‬امملكة العربية‬ ‫السعودية بأنها «أحرص عى اللبنانين من أنفسهم»‪ ،‬وعدها صمام‬ ‫اأمان ي لبنان‪ ،‬وقال إنها كانت ولم تزل حاضنة اللبنانين اأوى‪.‬‬ ‫ح�وار خ�اص أجرت�ه معه «ال�رق»‪ ،‬أن‬ ‫ورأى مفت�ي لبن�ان‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫اانقس�ام اللبناني ي غالبه يرجع إى اأزمة الس�ورية‪ ،‬وتوقع أن يشتدّ‪،‬‬

‫رجال دين لبنانيون سنة وشيعة ومسيحيون يوقعون عى العلم‬ ‫(إ ب أ)‬ ‫الوطني ي إطار فعالية لتعزيز السلم اأهي‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫ولفت إى أن «الس�اح ي أيدي الجميع وال�كل متحفز ي مواجهة اآخر‬ ‫سياسياً»‪ ،‬معلنا ً تأييده للشعب السوري‪.‬‬ ‫وأك�د امفتي أن�ه ا يختلف مع جمهور تيار امس�تقبل‪ ،‬وإنما مع‬ ‫مس�ؤوي التيار؛ أنه�م يعدونه خصما ً إذا اختلف معهم‪ ،‬حس�ب قوله‪،‬‬ ‫مذ ِك�را ً برفضه طلب «امس�تقبل» إصدار بيان يطال�ب رئيس الوزراء‬ ‫الس�ابق‪ ،‬نجي�ب ميقاتي‪ ،‬بإع�ادة النظر ي تكليفه بتش�كيل الحكومة‬ ‫«فغضبوا مني ّ‬ ‫وشهروا بي»‪ ،‬وإى نص الحوار‪:‬‬

‫نحن مع السوريين‪ ..‬والساح بات في أيدي الجميع‬ ‫ كيف تنظ�ر إى الخاف�ات ذات الطابعن‬‫امذهب�ي والس�ياي ي لبن�ان؟ م�اذا َ‬ ‫ط َفت عى‬ ‫السطح خال السنوات اماضية؟‬ ‫ الخافات السياس�ية ي بل�د كلبنان يقوم عى‬‫التن�وع الطائف�ي وامذهبي ي دس�توره‪ ،‬تتحول إى‬ ‫ح�اات طائفي�ة أو مذهبي�ة لدى الجمهور بحس�ب‬ ‫مضم�ون التَوَجُ ه الس�ياي ا ُمختَ َلف علي�ه ي الباد‪،‬‬ ‫والتوَجُ �ه امقاب�ل له هن�ا أو هن�اك‪ ،‬ومَ�دَى التأييد‬ ‫وتأخذُ‬ ‫ن الطوائ�ف وامذاهب؛ ُ‬ ‫الع�ام أو الخاص َل ُه ب َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الخاف�ات السياس�ية اليوم طابع�ا طائفيا من جهة‬ ‫ومذهبي�ا ً من جهة أُخرى بحس�ب أط�راف الخاف‬ ‫وكث َر ِته�م أو ق َلته�م ي ه�ذه الطائفة أو تل�ك‪ ،‬وهذا‬ ‫امذه�ب أو ذاك‪ ،‬و َ‬ ‫َ‬ ‫ط َف�ت هذه النزاعات عى الس�طح‬ ‫خال السنوات اماضية بسبب الخاف حول امقاومة‬ ‫وساحها ودورها‪ ،‬وحر الساح بيد الدولة‪.‬‬ ‫ م�ا ه�ي الخلفي�ات ي خافكم م�ع تيار‬‫امستقبل؟‬ ‫ الخاف مع مس�ؤوي «امس�تقبل» َ‬‫وليس م َع‬ ‫جمهور التيار‪ ،‬أنه ا خاف سياس�يا ً ي مع سياس�ة‬ ‫تيار امس�تقبل‪ ،‬الخاف مع مسؤوليه بسبب طريقة‬ ‫تعاطيه�م معي‪ ،‬فأنت إذا ل�م توافقهم فيما يطلبونه‬ ‫من�ك ي مس�ائل سياس�ية معينة تتطل�ب موقفا ً من‬ ‫َ‬ ‫اتخذت ق�رارا ً يتعلق‬ ‫مفت�ي الجمهورية‪ ،‬أو أن� َك إذا‬ ‫بتعين أو تكليف موظف‪ ،‬أو بإعفاء مك َلف من مهام‬ ‫معيَنة‪ ،‬يعدون َك َخصما ً لهم ويكيدو َن لك وي َُش�هِ رو َن‬ ‫ِبك‪ ،‬وهذا ما حص�ل ي معهم‪ ،‬وأقول إن عاقتي بهم‬ ‫كانت جيدة طوال ‪ 23‬عاما ً منذ َ‬ ‫توى الرئيس الشهيد‬ ‫رفي�ق الحري�ري رئاس�ة مجل�س ال�وزراء ي أوائل‬ ‫التسعينات من القرن اماي‪.‬‬ ‫ ولكن ما هي أسباب هذا الخاف؟‬‫ ال�ذي حدَث هما س�ببان‪َ ،‬‬‫جعاه�م ينقلبون‬ ‫ع�يّ‪َ ،‬‬ ‫الس�بب اأول‪ :‬عندما ُك ِل َف رئي�س الجمهورية‬ ‫الرئيس نجي�ب ميقاتي بتش�كيل الحكومة بنا ًء عى‬ ‫ااستش�ارات النيابي�ة‪ ،‬اتص�ل ب�ي أحد سياس�يي‬ ‫امس�تقبل واق�رح عي َ عق�د اجتم�اع ي دار الفتوى‬ ‫يحره أعض�اء امجل�س الرعي اإس�امي اأعى‬ ‫ورؤس�اء الحكوم�ات الس�ابقون وال�وزراء والنواب‬ ‫السنَة‪ ،‬إصدار وثيقة تُسمَى وثيقة الثوابت اإسامية‬ ‫ليلت�زم بثوابته�ا كل من يت�وى رئاس�ة الحكومة ي‬ ‫لبن�ان‪ ،‬فوافق�ت وإذا بأحد بن�ود الوثيقة ينص عى‬ ‫م�ا ي�ي‪« :‬يطال�ب امجتمع�ون‬ ‫ي دار الفت�وى الرئي�س نجيب‬ ‫ميقات�ي بإعادة النظ�ر بتكليفه‬ ‫بتش�كيل الحكومة»‪ ،‬وهذا طلب‬ ‫ريح باسم امس�لمن ي لبنان‬ ‫من الرئي�س ميقات�ي بااعتذار‬ ‫وعدم قب�ول التكليف بتش�كيل‬ ‫ُ‬ ‫فاعرض�ت عى هذا‬ ‫الحكوم�ة؛‬ ‫البند‪ ،‬حيث إن مفتي الجمهورية‬ ‫وهو‪« :‬الرئيس الديني للمسلم َ‬ ‫ن‬ ‫ي لبنان» ا يجوز أن يكون طرفا ً‬ ‫سياي بن السياسين‬ ‫راع‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫امس�لمن وخاصة السُ نة‪ ،‬حيث‬ ‫يتع َط� ُل دَو ُر ُه ويصب�ح ي دائرة ال�راع م َع ٍ‬ ‫طرف‬ ‫طرف َ‬ ‫آخر‪ ،‬هذا البند ه َو ُ‬ ‫ي مواجه�ة ٍ‬ ‫بيت القصيد ي‬ ‫ُ‬ ‫وقررت عدم حضور ااجتماع ورئاس�ته إذا‬ ‫الثوابت‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لم يُحذَف هذا الن ّص‪ ،‬فق ِبل مس�ؤول امستقبل حينئ ٍذ‬ ‫بتعدي�ل الن َ ّص‪ ،‬وط�ا َر «بيت القصيد» م� َن الثوابت‬ ‫اإسامية‪َ ،‬ف َغ ِضبَ مني مَس�ئولو امستقبل‪ ،‬وحقدوا‬ ‫و َك ِرهوني َ‬ ‫وش�هَ روا بي َكذِبا ً فقالوا وأشاعوا ونروا‬ ‫أن مفتي الجمهورية أصبحَ ي جهة سياس�ية معيَنة‬ ‫وص�ار ي امقلب َ‬ ‫اآخ�ر‪ ،‬وهذا َك�ذبٌ ُراح‪ ،‬وأخذوا‬ ‫يعارض�ون قراراتي ي تعين أو تكليف أو إعفاء هذا‬ ‫الش�يخ أو ذاك ي هذا امنصب اإداري أو الديني وهو‬ ‫من صاحيات�ي‪ ،‬وبدأت الحربُ اإعامية ي الصحف‬ ‫الت�ي تل�وذُ به�م تنر الك�ذب وااف�راء وتُ َش�وِش‬ ‫صورتي بن الناس عى طريق�ة القاعدة اميكافيللية‬ ‫ُ‬ ‫الن�اس ي غالبه�م عاد ًة‬ ‫«الغاي�ة ت�رر الوس�يلة»‪ ،‬و‬ ‫َ‬ ‫يصدقون ما يسمعون أو يقرأون دون تبيان‪.‬‬ ‫السَ �بَبُ الثان�ي للخ�اف‪ :‬ه�و معارض�ة مفتي‬ ‫الجمهوري�ة مروع تعديل امرس�وم رقم ‪1955/18‬‬ ‫الذي «يُن َ ِظم الشئون الدينية والوقفية للمسلمن السُ نَة‬ ‫ي لبن�ان»‪ُ ،‬‬ ‫حيث َا إصاح ي هذا امروع‪ ،‬بل تقليص‬ ‫وتقزيم صاحيات مفتي الجمهورية ي ‪ 19‬موضعا‪ً.‬‬ ‫وم�ن هذه التعديات عى س�بيل امث�ال‪ :‬ينص‬ ‫القان�ون رق�م ‪ 1955/18‬امذكور ع�ى أ َن‪« :‬مفتي‬ ‫الجمهورية اللبنانية ه َو الرئيس الديني للمس�لمن»‪،‬‬ ‫وي مروع اإصاح الجدي�د يصبح الن َ ّص كما يي‪:‬‬ ‫«مفت�ي الجمهوري�ة اللبناني�ة هو الرئي�س الديني‬ ‫للمسلم َ‬ ‫ن السُ نَة»؛ وهذا النص يقلص مرجعية مفتي‬

‫المملكة أحرص‬ ‫على اللبنانيين‬ ‫من أنفسهم وهي‬ ‫صمام اأمان لنا‬ ‫الجمهورية العامة‪ ،‬ويفتح الباب لطائفة إسامية غر‬ ‫السُ نة لتطالب بمفتٍ للجمهورية لطائفتها‪ ،‬وآثار هذا‬ ‫التعديل السلبية عى امسلمن السُ نة كثر ٌة جداً‪.‬‬ ‫وم�ن هذه التعدي�ات الخطر ِة ج�دا ً أيضاً‪ :‬أن‬ ‫القانون الحاي رق�م ‪ 1955/18‬امراد تعديله ينُص‬ ‫عى أ َن‪« :‬مفتي الجمهورية اللبنانية هو امرجع اأعى‬ ‫لأوق�اف اإس�امية ي لبن�ان»؛ وم�روع اإصاح‬ ‫الجديد يَلغ�ي هذا النَص من القانون‪ ،‬ولس�نا ندري‬ ‫مَن سيكون امرجع حينذاك‪ ،‬وهذا اإلغاء يعني فصل‬ ‫اإفتاء عن اأوق�اف ي م َؤ َس َس�تَن منفصلتَن‪ ،‬وهذا‬ ‫مرف�وض منَا ي بلد كلب���ان ر َؤس�ا ُؤ ُه الدينيون ُهم‬ ‫ر َؤساء ومراجع أوقافِ ِهم‪ .‬ومن هذه التعديات وسلب‬ ‫الصاحيات أيضاً‪ :‬تعديات أُخ�رى هدَامة غر ذلك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خدمة أغ�راض علمانية تريد تحجي�م الدور الديني‬ ‫لإس�ام وامس�لمن وامرجع الديني ي بل�د كلبنان؛‬ ‫وه�ذا س�بب رئيي لخ�اف مفت�ي الجمهورية مع‬ ‫نرض َ‬ ‫مس�ئوي امس�تقبل‪ ،‬ومن جانبنا لن َ‬ ‫�خ لتَمرير‬ ‫هذا امروع الهدَام‪ ،‬و َلن نس�مح بمجرد عرضه عى‬ ‫امجلس الرعي إن شا َء الل ُه تعاى‪.‬‬ ‫ هل معنى ذلك أن التجميد سيكون مصر‬‫مروع امرس�وم الذي تق� َد َم ب�ه الرئيس فؤاد‬ ‫الس�نيورةلتعديلامرس�وم‪1955/18‬؟‬ ‫ أنا ا أحب تس�مية اأس�ماء‪ ،‬لكن ما دمتم قد‬‫أم�ر هو ي صُ ل�ب اختصاي‬ ‫س�مَيتُم وس�أَلتُم عن ٍ‬ ‫ومهامِ�ي ومَس�ئوليَتي فيجب ع�ي َ أن أُجي�ب تبيانا ً‬ ‫خاص�ة وأن َ‬ ‫ً‬ ‫كلمة الحَ ِ‬ ‫للحَ ِ‬ ‫�ق ا تق ِد ُم‬ ‫�ق والحقيق�ة‪،‬‬ ‫أجَ �اً وا َ‬ ‫ترف ُع رزقاً؛ أحرم الرئيس فؤاد الس�نيورة‬ ‫كإنس�ان وكرجل دولة‪ ،‬ولكن ليس حتما ً َ‬ ‫بالرورة‬ ‫أن أوافق عى آرائهِ ي أنظمة‬ ‫وتعديات وفلسفة َ‬ ‫امؤسسة‬ ‫الديني�ة اأم للمس�لمن ي‬ ‫هي «دار الفتوى‬ ‫لبنان التي َ‬ ‫ي الجمهورية اللبنانية»‪.‬‬ ‫ولذل�ك َل�م أس�مح‬ ‫بع�رض مروع�هِ ع�ى‬ ‫امجل�س الرع�ي‪ ،‬فأن�ا ي‬ ‫وايَتي أم ٌ‬ ‫ن عى مَا ائتَ َمنَني‬ ‫الل� ُه علي�ه‪ ،‬ول�ن أس�محَ‬ ‫بتقوي�ض صاحيات مفتي‬ ‫الجمهوري�ة ي بل�د كلبنان‬ ‫يتمت�ع ر َؤس�ا ُؤ ُه الدينيون‬ ‫بصاحياتٍ واس�عة ي طوائفهم‪ ،‬ولذلك ترى الحَ رب‬ ‫ع�ي َ من ساس�ة امس�تقبل فهو مروعه�م‪ ،‬ابد من‬ ‫اإصاح والتطوي�ر والتحدي�ث اإداري واماي‪ ،‬لكن‬ ‫لي�س ي مروعه�م ِس�وى س�حب الصاحيات من‬ ‫مفتي الجمهورية‪ ،‬فهل هذا هو التطوي ُر والتحديث؟‬ ‫هناك م�رو ٌع َ‬ ‫آخر أقوم بوضع�ه حاليا ً هو خاصة‬ ‫خرت�ي اموضوعية‪ ،‬أت�دار ُك به النقص ي امرس�وم‬ ‫‪ ،1955/18‬وبع�ض التعدي�ات الت�ي ا ب� َد منها‬ ‫لعرضه�ا احق�ا ً عى امجل�س الرعي إن ش�ا َء الل ُه‬ ‫تعاى‪ ،‬والل ُه ام�ُستَعان‪.‬‬ ‫ اتَهَ مَ� َك بعضهم بأنك منتحِ ل صفة مفتي‬‫الجمهوري�ة‪،‬م�ارأيُ�ك؟‬ ‫ ه�ذا تريح جاء عندما ق�ررت إنهاء تكليف‬‫القاي الرعي الش�يخ أسامة الرفاعي مفتيا ً لعكار‬ ‫بسبب طريقة تعاطيه معي ي تشكيل مجلس أوقاف‬ ‫عكار وبقيَت دائرة أوقاف عكار بدون مجلس إداري‬ ‫مدة س�نتَن‪ ،‬بمحاول�ة الضغط ع�ي َ بمراجعات من‬ ‫امس�تقبل لي َُسمي هو وحده اأعضاء ك َلهم‪ ،‬وغر ذلك‬ ‫من مخالفاتٍ كثرة‪ ،‬فما كان من نائب ي امستقبل إا َ‬ ‫أن خرجَ ورَ ح ي القنوات التليفزيونية بتَحَ ٍد س�افر‬ ‫وق�ال‪« :‬إن الش�يخ محمد رش�يد قباني ه�و منتحل‬ ‫صف�ة مفتي الجمهورية»؛ وق�ال نائِب عن طرابلس‪:‬‬ ‫َا تُصَ ُلوا ورا َء ُه‪ ،‬وكل ذلك من أجل الرضوخ لكلمتهم‬ ‫فيم�ا يحبو َن أو يكرهون‪ ،‬لق�د هانَت اأمور ي لبنان‬ ‫إى ه�ذه الدرج�ة امهين�ة بس�بب الديكتاتورية عند‬ ‫بعض الشخصيات السياسية التي ا تحرم مرجعها‬ ‫الديني مج�رد أنها تريد َ‬ ‫فرض رأ ِيها عليه‪ ،‬وتعليقي‪:‬‬

‫ا أختلف‬ ‫مع جمهور‬ ‫«المستقبل» ولكن‬ ‫مسؤوليه يعدونني‬ ‫خصم ًا لهم‬

‫هذا ه َو امس�تَوى الذي ارتقى إليه بعض ساس�تنا ي‬ ‫ُؤس�ف ِ‬ ‫لبن�ان‪ ،‬إنه أم ٌر م ِ‬ ‫بحق أنفس�نا وبعضنا أمام‬ ‫الطوائ�ف اأُخرى ي لبن�ان‪ ،‬واأمر ا يحت�اج إا َ إى‬ ‫قليل من الحياء‪.‬‬ ‫ أ َل�م يتَد َ‬‫َخل أحَ د عى َخ ِ‬ ‫ط الوس�اطة بينَكَ‬ ‫وب َ‬ ‫ن ا ُمستَقبل؟‬ ‫* اق�رح عي َ بعضه�م الجلوس مع امس�ؤول‬ ‫الس�ياي ي التيار‪ ،‬وتحدث�ت معه ي ذلك وحر إي َ‬ ‫ي من�زي‪ ،‬حيث ا نحتاج إى وس�اطة بيننا من أحَ د‪،‬‬ ‫وم�ن طبيعتي أن ا أقاط َع من يختلف معي ي ال َرأي‬ ‫وهذه أخ�اق اإس�ام‪ ،‬وتحدَثن�ا واتفقن�ا عى عدة‬ ‫نق�اط وخطوات متَنَوعة‪ ،‬ما ع�دا التعديات امقرحة‬ ‫هي محَ ّل‬ ‫منه ي مروعهِ ام� َُس�مَى‬ ‫ّ‬ ‫باإصاحي التي َ‬ ‫رفض مني‪ ،‬وأخذ يُس�اوم بربط اأمور كلها ببعضها‬ ‫وبتس�ويةٍ واحدة‪ ،‬فرفضت طريقة الربط والتس�وية‬ ‫ليس�ت م�ن ِش�يَمي‪َ ،‬‬ ‫أنها َ‬ ‫وف ِش� َلت امحاولة لرفي‬ ‫ً‬ ‫هذا اأسلوب‪ ،‬أسلوب امس�اومة؛ حرصا عى كرامتي‬ ‫وكرامة موقعي وكرامة امسلمن ي لبنان‪.‬‬ ‫ كيف تنظر إى مستقبل لبنان اليوم ي ظل‬‫الظروف الت�ي تعاني منها امنطق�ة بعد الربيع‬ ‫العربي؟‬ ‫ مَ�ن ال�ذي كا َن يتوقع أن الذي حَ �د ََث ي عدة‬‫بل�دان عربي�ة أن يح�دُث د ً‬ ‫َفع�ة واح�دة وي فرات‬ ‫زمانية متقاربة جدا ً وتكاد تكون متصلة؟ هناك آمال‬ ‫للش�عوب وقد تح َركت لتحقيقها ونح ُن معها‪ ،‬ولكن‬ ‫اأجنب�ي يح�اول ي نف�س الوقت تحقي�ق مصالحه‬ ‫ّ‬ ‫وغايات�ه وأهدافه وقطف الثِمار التي يس�تطيع‪ ،‬و َل ُه‬ ‫ُ‬ ‫س�رفضها‬ ‫أجن�دات وخرائط تقس�يم عندما تظهر‬ ‫شعوبُنا نفسُ �ها‪ ،‬وهو ما نخشاه عى دولنا وشعوبنا‬ ‫وأمتنا‪ ،‬وا أعتقد أن لبنان سيكون معفيا ً من اأطماع‬ ‫وامخططات اأجنبية ه�ذه ي زحمة ظروف امنطقة‬ ‫الت�ي تعمل عى تحقي�ق حريَتها‪ ،‬هن�اك َخ ٌ‬ ‫وف كبر‬ ‫عى لبن�ان‪ ،‬أعتقد والل ُه أع َلم أن لبنان س�يَجتاز فرةً‬ ‫ً‬ ‫ومرحلة خطِ ر ًة و ُم َدمِرة‪ ،‬حيث الساح بأيدي الجميع‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫متحفز ي مواجهة َ‬ ‫اآخر سياس�ياً‪ ،‬ونسأ ُل الله‬ ‫والكل‬ ‫تعاى أن يلطف بلبنان فيما جَ َرت بهِ امقادير‪.‬‬ ‫ كي�ف كنت تنظ�ر إى عمل حكومة نجيب‬‫ميقاتي؟ وهل كنت تتوقع لها أن تعمِر طوياً ي‬ ‫ظل اانقسام الحاد ي لبنان؟‬ ‫َ‬ ‫معارضتِها‪،‬‬ ‫ أنا ا أدخل ي تأييد الحكومات أو‬‫أتكلم فقط عن شخص الرئيس‬ ‫ومقام رئاس�ة مجلس الوزراء‬ ‫السُ �نِي‪ ،‬فمفت�ي الجمهوري�ة‬ ‫اللبنانية أمن عى موقع رئاسة‬ ‫مجلس الوزراء اموقع السياي‬ ‫اأول للمسلمن السنة ي لبنان‬ ‫وأم�ن عى ص�ون ه�ذا اموقع‬ ‫وامحافظ�ة علي�ه‪ ،‬والرئي�س‬ ‫نجيب ميقاتي رجل علم وعمل‬ ‫ُ‬ ‫وخلُ�ق‪ ،‬وكان يعم�ل جاه�دا ً‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬لك َن‬ ‫للقي�ام ب�دوره‬ ‫ّ‬ ‫أم َر الحكومة ومعارضتها يقع‬ ‫ي صل�ب العمل الس�ياي ول ُه‬ ‫رجالُ�ه‪ ،‬ودخ�ول مفت�ي الجمهورية ي ه�ذا امعرك‬ ‫يجعله ط َرف�ا ً ويُفقِ ُد ُه دَو َره؛ أنا ا أدخل ي راع إا َ‬ ‫ي القضاي�ا الوطنية الكرى لحماي�ة الدين والوطن‬ ‫وقضايا اأُم�ة‪ ،‬كقضية الزواج امدن�ي التي لم نقبل‬

‫الشيخ محمد رشيد قباني‬

‫حزب اه لم يدخل دار الفتوى منذ أحداث آيار ‪ 2008‬إا مرتين‬ ‫بإقراره�ا؛ وقضية فلس�طن اأرض العربية امحتلة‬ ‫منذ ع�ام ‪1948‬؛ وعندما يتوافق سياس�يُو البلد عى‬ ‫انتهاء دور الحكومة الحالية وتش�كيل حكومة غرَها‬ ‫سيكون ذلك‪ ،‬والل ُه أعلم‪.‬‬ ‫ م�ا الدَور الذي يلعبه رجال الدين ي لبنان‬‫ُ‬ ‫يعيش ُه‬ ‫وس�ماحت َك ي ظل اانقس�ام الحاد الذي‬ ‫لبنان؟‬ ‫ رج�ال الدي�ن بالتعب�ر الع�ام ي لبن�ان‪ ،‬أو‬‫علم�اء الدي�ن امس�لمون‪ ،‬له�م رس�التهم ودورهم‬ ‫الديني وااجتماعي واإنس�اني والربوي والتعليمي‬ ‫والتوجيه�ي‪ ،‬يهتمُ�ون بقضايا وطنه�م ي امجاات‬ ‫امذك�ورة‪ ،‬وبقضاي�ا أمته�م ووحدته�ا‪ ،‬ويدعو َن ي‬ ‫غالبه�م إى الل�ه تعاى بالحكم�ة واموع َظةِ الحَ س�نةِ‬ ‫وبالكلم�ة ال َطيبة‪ ،‬ونعمل مع العلماء عى َك ِف الناس‬ ‫ع�ن إش�اعة النَع�رات الطائفي�ة وامذهبي�ة‪ ،‬ون َؤ ِكد‬ ‫الح�رص عى وحدة الوطن وامجتمع واأرة ووحدة‬ ‫امسلمن ووحدة اللبنانين‪ ،‬علما ً أ َن مفتي الجمهورية‬ ‫اللبنانية بحكم منصبه ي نص القانون ‪1955/18‬م‪:‬‬ ‫«هو الرئيس امبار لجميع علماء الدين امس�لمن»‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى مهامه اأساس�ية‬ ‫كرئي�س للمجل�س الرع�ي‬ ‫اإس�امي اأع�ى ي لبن�ان‪،‬‬ ‫ورئي�س مجل�س القض�اء‬ ‫الرع�ي اأع�ى ال�ذي ُ‬ ‫يض ّم‬ ‫امحاك�م الرعي�ة السُ �نيَة‬ ‫والجعفري�ة‪ ،‬وامرج�ع اأعى‬ ‫لأوقاف اإس�امية السُ �نية‬ ‫ي لبنان‪ ،‬ومرجع امؤسس�ات‬ ‫الدينية والتعليمية والجامعية‬ ‫والصحي�ة وااجتماعي�ة‬ ‫التابعة لدار الفتوى ي لبنان‪.‬‬ ‫ م�ا رأيُ َك بالدَعو ِة إى‬‫رعي جديد؟‬ ‫مجلس‬ ‫انتخاب‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ مرس�وم القان�ون ‪ 1955/18‬ينص عى أن‪:‬‬‫«مدة واية امجلس الرعي امنتخب أربع س�نوات»‪،‬‬ ‫النص يجب أن ي َ‬ ‫ه�ذا ّ‬ ‫ُحرَم‪ ،‬وقد انتهَ ت واية امجلس‬

‫«ميقاتي» رجل‬ ‫علم ُ‬ ‫وخ ُلق‪..‬‬ ‫وأحترم السنيورة‬ ‫لكن أرفض‬ ‫تقويض صاحياتي‬

‫مفتي لبنان ورئيس الحكومة اللبنانية الجديدة تمام سام ي لقا ٍء سابق‬

‫مواليان لـ «المستقبل» ينسحبان من انتخابات «المجلس الشرعي»‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬ ‫دعا مفت�ي الجمهوري�ة اللبنانية إى إجراء‬ ‫انتخابات امجلس الرعي اإسامي ي ‪14‬‬ ‫إبريل الجاري‪.‬‬ ‫ورغم ااعراضات التي أثرت حول قانونية‬

‫دع�وة امفت�ي لانتخابات‪ ،‬إا أن الش�يخ محمد‬ ‫رش�يد قبان�ي أر عى إجرائه�ا ي موعدها من‬ ‫دون تأجيل‪.‬‬ ‫كم�ا أُع ِلنَت أس�ماء امرش�حن لعضوية امجلس‬ ‫الرعي‪ ،‬فيما انسحب مرش�حان مواليان لتيار‬ ‫امستقبل من باب مقاطعة اانتخابات‪.‬‬

‫الرع�ي الح�اي من�ذُ ث�اث َس�نوات‪ ،‬وكان ينبغي‬ ‫إج�راء انتخاب مجلس جديد ي ذل َك الحن‪ ،‬والتمديد‬ ‫امنصوص عليه ي القانون هو للظروف ااستثنائية‪،‬‬ ‫وااس�تثناء م َؤ َقت ا يستَم ّر وهو يعني ظروفا ً طارئة‬ ‫وقاه�رة ا مجرد دع�وى ِااس�تثنائية‪ ،‬لكن الرغبات‬ ‫السياس�ية ل�دى اأعض�اء تطغ�ى وتطل�ب التمديد‬ ‫وتضغ�ط وتدع�ي أن الظ�روف غ�ر مناس�بة‪ ،‬وإا َ‬ ‫فالويل والثب�ور وعظائ ُم اأمور م�ن بعض الجهات‬ ‫السياس�ية‪ ،‬انتخابات عدَة جرت وتُج�رى للنقابات‪،‬‬ ‫جرت انتخابات نقابة امحام�ن واأطباء والصيادلة‬ ‫وف�از فيه�ا امس�تقبل أو ببعضه�ا فع�ا َم َ‬ ‫الخوف‬ ‫والتخوي�ف؟ وإى مت�ى يس�تمر امجل�س الرع�ي‬ ‫الح�اي؟ هو حاليا ً ليس مجلس�ا ً مُنتَ َخباً‪ ،‬ه َو مجلس‬ ‫ُم َمدَد لهُ‪ ،‬وايته اانتخابية انتَهَ ت منذ ثاث س�نوات‪،‬‬ ‫إ َن إجراء اانتخاب هو القانون والنظام‪ ،‬اانتخاب هو‬ ‫حق امسلمن ي مؤسستهم‪ ،‬وليس مفتي الجمهورية‬ ‫وا لغره أن يع ِط َل ممارسة هذا الحَ ق‪.‬‬ ‫ َك َ‬‫يف تنظر إى اأحداث الجارية ي سوريا؟‬ ‫وإى أَي مدَى ستؤثِر عى مستقبل لبنان؟‬ ‫ اأح�داث الجاري�ة ي‬‫س�وريا هي نتيجة تح ُرك شعب‬ ‫يعمل للتغي�ر ي باده وتحقيق‬ ‫آمالِ�ه؛ وقد َ‬ ‫حدث ه�ذا ي تونس‬ ‫وليبي�ا واليم�ن وم�ر‪ ،‬واأمر‬ ‫ي س�وريا ا يختل�ف‪ ،‬نح ُن م َع‬ ‫الشعب الس�وري وإى جانبهِ ي‬ ‫تحقيق آمالِ�ه؛ ي بعض البلدان‬ ‫العرب���ة تحق�ق التغير ي وقت‬ ‫قص�ر‪ ،‬وي بعضه�ا َ‬ ‫اآخ�ر ي‬ ‫وقتٍ أَطوَل‪ ،‬ونحن مع الش�عوب‬ ‫ي خياراته�ا وتحقي�ق آماله�ا؛‬ ‫وا َش� َك أن اأح�داث س�تُ َؤثر‬ ‫عى مس�تقبل لبنان ي كل حال‪ ،‬واانقس�ام اللبناني‬ ‫الداخ�ي الي�وم ي غالبه عى هذه الخلفية وسيش�تَ ّد‬ ‫ً‬ ‫راس�ة‪ ،‬خاصَ ًة‬ ‫فيم�ا أتو ََقع‪ ،‬و ُربَما س�يكون أش� َد‬ ‫ر ي لبنان ب َ‬ ‫بش�كل‬ ‫ن أَيدي الناس‬ ‫وأن الس�اح مُنتَ ِ ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫مُرعِب‪.‬‬ ‫ ي ظل كل ما يجري ي س�وريا وتداعياته‬‫عى لبنان ودول الجوار‪ ،‬إى أي َن تتجه امنطقة؟‬ ‫ أعتق�د أن امنطق�ة متجه�ة إى مزي�د م�ن‬‫ً‬ ‫خاص�ة أن للمنطقة‬ ‫الراع�ات الداخلية ي كل بلد‪،‬‬ ‫خرائِ�ط مُعدَة من�ذُ زم�ن تنتظر الظ�روف امائمة‬ ‫ً‬ ‫دفع�ة واح�دة ب�ل ع�ى مراح�ل‬ ‫لتمريره�ا‪ ،‬لي�س‬ ‫َ‬ ‫ومداخ�ل لكل حال�ة ي هذا البل�د أو ذاك‪ ،‬ولبنان لن‬ ‫الراعات َ‬ ‫يكو َن م َ‬ ‫�كل أَو َ‬ ‫مثل تل َك ِ‬ ‫آخر‪،‬‬ ‫بش ٍ‬ ‫ُعفيا ً من ِ‬ ‫ي البل�دان العربي�ة القضي�ة قضية الربي�ع العربي‬ ‫وث�وَرات الش�عوب ي وجه اأنظمة‪ ،‬لك�ن الكارثة ي‬ ‫لبنان س�تقع َ‬ ‫ليس ي مواجهة النظام‪ ،‬بل عى خلفية‬ ‫القضايا والسياس�ات امتقابلة الت�ي يواجه اأطراف‬ ‫به�ا َ‬ ‫ب�دون تس�ميَتِها أنها باتَ�ت معروفة‬ ‫بعضهُم‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫للجميع‪ ،‬وي لبن�ا َن بالذَات ُرعا َن ما ينقلب الراع‬ ‫الس�ياي امح�ض إى راع طائِفي وفت�ن مذهبية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫في َ‬ ‫ضحي�ة الراعات الخارجية عى‬ ‫َذهب اللبنانيون‬ ‫ِ‬ ‫الخرائط واأطماع‪.‬‬ ‫أرضهم‪ ،‬ناهي َك عن‬ ‫هي طبيعة عاق�ة مفتي الجمهورية‬ ‫ ما َ‬‫َ‬ ‫بح�زب الله؟ وهل هناك اتصااتٍ مبارة معهُ؟‬ ‫ِ‬ ‫أم فقط مع رجال من قيادات الطائفة؟‬ ‫ َ‬‫ليس�ت هناك أي عاقة خاصَ ة م َع حزب الله‪،‬‬ ‫هي كالعاقة مع أي زائر لدار الفتوى‬ ‫معهم‬ ‫العاق�ة‬ ‫َ‬

‫من م َكوِنات امجتمع اللبناني مسلما ً كا َن أو مسيحياً‪،‬‬ ‫نستمع إليه ويستمع إلينا‪ ،‬وواجبنا أن نَنصَ ح‪ ،‬وحزب‬ ‫الله لم يَ ُزر دار الفتوى منذ أحداث أيار ‪ ،2008‬زارنا‬ ‫الس�نة اماضي�ة م َرة‪ ،‬وزارن�ا ي الس�نة الحالية م َر ًة‬ ‫ثانية منذ تس�عة أشهر؛ لكن أصحاب النوايا امجرمة‬ ‫يُحيك�و َن إفكا ً و َكذِبا ً كثرا ً ي هذا امجال‪ ،‬ويُش�يعون‬ ‫غ�ر سياس�ته وانتَ َق َل إى‬ ‫أن مفت�ي الجمهوري�ة قد َ َ‬ ‫الط�رف الس�ياي َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اآخر َكي�دا‪ ،‬وهذا ك�ذِبٌ ُراح‪،‬‬ ‫وبعضهم يس�تبيحُ ال َكذب والتش�ويه َكيفما كان عى‬ ‫قاعدة الغاية ترِر الوسيلة‪.‬‬ ‫ كيف تنظر إى النظام السياي اللبناني؟‬‫َ‬ ‫أليس هو امس�ؤول عن اس�تمرار اانقسام؟ أا‬ ‫ت�رى أن تأس�يس عقد لبنان�ي جديد بن�ا ًء عى‬ ‫امواطن�ة ولي�س ع�ى امذاه�ب مهم بالنس�بة‬ ‫لأجيال امقبلة؟‬ ‫ الشكوى ليست من النظام السياي اللبناني‪،‬‬‫�ص دس�توري‪َ ،‬‬ ‫والخ�اف الي�وم ليس بس�بب ن َ ٍ‬ ‫وا‬ ‫بس�بب عدد أعضاء مجلس النواب‪َ ،‬‬ ‫وا بسبب طريقة‬ ‫تش�كيل أو عمل لجانه‪َ ،‬‬ ‫وا بس�بب طريقة تش�كيل‬ ‫الحكومة أو التصويت فيها‪،‬‬ ‫الخاف الس�ياي الحاصل‬ ‫اليوم ومنذ سنواتٍ طِ و ٍال أو‬ ‫قِ صار‪ ،‬وانعكاس�ه انقساما ً‬ ‫وطنيا ً ا عاق�ة له بالنظام‬ ‫أو طريقت�ه‪ ،‬مواضي�ع هذا‬ ‫ه�ي َمواضي�ع‬ ‫اانقس�ام‬ ‫َ‬ ‫ومواقِ �ف متقابل�ة وبعيدة‬ ‫عن ِ‬ ‫بعضها‪ ،‬ا تقبَل الحلول‬ ‫ي ن َظر اأطراف ِ‬ ‫بعضها م َع‬ ‫ِ‬ ‫بعضه�ا‪ ،‬إا بتَغلي�ب ن َ َظ�ر‬ ‫ط�رف ع�ى ن َظ�ر َ‬ ‫اآخر ي‬ ‫قضايا رئيسية وأساسية ي‬ ‫ن َظر ُك ّل ط َرف‪.‬‬ ‫وادِع�اء ك ّل طرف أنه الصالح وح�ده بأغلبيته‬ ‫لحكم لبن�ان‪ ،‬ومحاولة كل طرف فرض نفس�ه عى‬ ‫َ‬ ‫اآخ�ر أو عى الو َ‬ ‫طن دون غ� ِرهِ ‪ ،‬مع تناقض النظرة‬ ‫إى القضية الواحدة مما هو حاصل‪ ،‬هو الذي يُحدث‬ ‫امش�كلة أ َ ِو ام�ُش�كِات‪ ،‬وخاصة القضايا التي تمتد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داخلية بحتة‪،‬‬ ‫قضية‬ ‫آفاقها إى خارج لبنان وليس�ت‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫حتى قضية قان�ون اانتخاب تأخذ أبع�ادا تتناقض‬ ‫حولها النظرة وامواقف‪ ،‬ي حسابات اإمساك باأمور‬ ‫أو َ‬ ‫دف�ة القرار والحكم‪ ،‬ومهم�ا حاوَلت ينهض َ‬ ‫اآخر‬ ‫ليُغا ِل َط َك بل وي َُس ِ‬ ‫�فه رأيَ َك أحياناً‪ ،‬ه�ذا ك ُل ُه ا عاقة‬ ‫له بالنظام السياي اللبناني وإنما ل ُه عاقة أساسية‬ ‫وصميم�ة باأجن�دات الداخلي�ة والخارجي�ة حي�ال‬ ‫قضايا كثرة داخلية وخارجية أيضاً‪.‬‬ ‫ كي�ف ه�ي العاقة م�ع امملك�ة العربية‬‫السعودية اليوم؟‬ ‫ لق�د كان�ت امملك�ة‪ ،‬ول�م ت�زل‪ ،‬حاضن�ة‬‫اللبنانين اأوى ي ش�خص خادم الحرمن الريفن‬ ‫امل�ك عبدالله ب�ن عبد العزي�ز‪ ،‬فامملكة أحرص عى‬ ‫اللبنانين من أنفس�هم‪ ،‬ونثمّن ال�دَور اإيجابي الذي‬ ‫تلعبه لتعزيز وحدة الصف اللبناني عامة واإسامي‬ ‫خاصة ي الظ�روف الصعبة التي يمر بها لبنان‪ ،‬لقد‬ ‫أثبت�ت قي�ادة امملكة الس�عودية الحكيم�ة‪ ،‬ي كافة‬ ‫امراح�ل‪ ،‬أنها تعم�ل مصلحة لبنان وش�عبه ووحدة‬ ‫أبنائِه من خ�ال حرصها الدائم عى وحدته الوطنية‬ ‫ومنعه�ا ااقتتال بن أبنائه‪ ،‬بص�دق أقول إن امملكة‬ ‫العربية السعودية صمّام اأمان ي لبنان‪.‬‬

‫النزاعات‬ ‫المذهبية‬ ‫اأخيرة سببها‬ ‫الخاف على‬ ‫ساح المقاومة‬

‫ﻣﺼﺪر ﻋﺮاﻗﻲ‬ ‫ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻌﺪون‬ ‫اﻛﺮاد ﻳُ ّ‬ ‫ﻧﻴﺠﻴﺮﻓﺎن‬ ‫ﺑﺮزاﻧﻲ ﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻋﺮاﻗﻲ ﻳﺤﻤﻞ ‪ CD‬ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻮرة ﻟﺼﺪام ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ذﻛﺮى ﺳﻘﻮط ﺑﻐﺪاد‬

‫ﻗﺎل ﻣﺼﺪ ٌر ﻋﺮاﻗﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻷﻛﺮاد ﺑﺪأوا‬ ‫إﻋﺪاد رﺋﻴـﺲ وزراء ﺣﻜﻮﻣﺔ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪،‬‬ ‫ﻧﻴﺠﺮﻓـﺎن ﺑﺮزاﻧـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻧﺠﻞ ﺷـﻘﻴﻖ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻷﻗﻠﻴـﻢ ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﺮزاﻧـﻲ وزوج اﺑﻨﺘِﻪ‪ ،‬ﻤﻨﺼﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاق ﺧﻠﻔﺎ ﻟﺠﻼل ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺼﺪر‪ ،‬اﻤﻮﺟﻮد ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬أن ﻧﻴﺠﺮﻓﺎن‬ ‫أﻧﻬﻰ دروﺳـﺎ ً ﻣﻜﺜﻔﺔ ﰲ ﺗﻌﻠﻢ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬

‫ﻣﻊ ﺑﺪء ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺴـﻮﻳﻖ إﻋﻼﻣﻲ ﻋﱪ ﻟﻘﺎءات ﻣﻊ ﻗﻨﻮات‬ ‫وﺻﺤﻒ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﺑﻂ اﻤﺼﺪر‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﻠﺐ ﻣﻦ »اﻟﴩق« ﺣﺠﺐ‬ ‫اﺳﻤﻪ‪ ،‬ﺑﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻨﻴﺠﺮﻓﺎن ﺑﺮزاﻧﻲ‬ ‫واﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﺠﻼل ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ )‪ 80‬ﺳﻨﺔ(‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻳﺘﺤﺴﻦ ﺑﺒﻂء ﺷﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﻋﺮاض اﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ وﺟﻠﻄﺎت‪،‬‬ ‫ﺳﻤﻨﺔ ﻣﻔﺮﻃﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻤﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻠﻮي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬

‫‪22‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ ﻳﺘﻌﺎﻓﻰ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﺟﻮﻫﺎﻧﺴﱪج ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻨﺖ أﴎة رﺋﻴﺲ ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫اﻷﺳﺒﻖ‪ ،‬ﻧﻴﻠﺴﻮن ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ‪ ،‬اﻟﻴﻮم اﻷﺣﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺘﻌﺎﰱ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻧﻬﻰ ﻋﻼﺟﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺬي اﺳﺘﻤ ﱠﺮ ﻋﴩة‬ ‫أﻳﺎم ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب رﺋﻮي‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻋﻦ ﻣﺎﻧﺪﻻ ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ ﺣﻔﻴﺪ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻷﺳـﺒﻖ ﻗﻮﻟـﻪ إﻧﻪ »ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺮﺿﻪ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻫﺎدﺋﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﻔﻌﻞ ﻋﺎد ًة ﻣﻊ ﻛﻞ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أ ﱠن اﻷﴎة »ﺳـﻌﻴﺪ ٌة ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ« ﺑﻌـﻮدة ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ ﻤﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﺿﻮاﺣـﻲ ﺟﻮﻫﺎﻧﺴـﱪج وﻻﺳـﺘﻤﺮاره ﰲ اﻟﺘﻤﺎﺛﻞ ﻟﻠﺸـﻔﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺮﺟﻞ ﰲ ﻋﻤﺮه‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺎك ﻣﺎﻫﺎرج‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬إن ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ‬ ‫ﱡ‬ ‫»ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫)‪ 94‬ﻋﺎﻣﺎً( ﺧﺮج ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻣﺲ اﻟﺴـﺒﺖ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻲ وﻣﺴـﺘﺪام ﰲ ﺻﺤﺘﻪ اﻟﻌﺎﻣﺔ«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻠﻘﻰ‬ ‫اﻵن اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﰲ ﺿﺎﺣﻴﺔ ﻫﻮﺗﻮن‪.‬‬

‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻋﻠﻰ زﻳﺎرة ﺑﻮﺗﻴﻦ ﻟﻬﺎﻧﻮﻓﺮ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ أﻣﺲ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﻻﻓﺘﺎت ﺗﻬﺎﺟﻢ ﺑﻮﺗﻦ )إ ب أ(‬

‫ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ ‪ -‬د ب أ ﺗﺠﻤـﻊ ﻋﴩات اﻷﺷـﺨﺎص أﻣﺲ اﻷﺣﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ﻋﲆ زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﳼ‬ ‫ﻓﻼدﻳﻤـﺮ ﺑﻮﺗـﻦ ﻟﻌﺎﺻﻤﺔ وﻻﻳﺔ ﺳﻜﺴـﻮﻧﻴﺎ اﻟﺴـﻔﲆ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺒـﻼد‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون إﻧﻬﻢ ﻳﺮﻳﺪون ﺑﻬﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة ﻟﻔﺖ‬ ‫اﻻﻧﺘﺒـﺎه إﱃ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت »اﻟﺼﺎرﺧﺔ ﰲ روﺳـﻴﺎ ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ ﺣﻤﻠـﺔ ﻣﺪاﻫﻤﺎت ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺎت أﻤﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺸﻌﻮب اﻤﻬﺪدة‪ ،‬وﺧﴬ ﺳﻜﺴﻮﻧﻴﺎ اﻟﺴﻔﲆ‬ ‫أﻋﻠﻨـﻮا ﻋـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣـﺮﻛﺎت اﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ ﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﺒﻮﺗﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ‪ .‬وﺗﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﳼ ﰲ ﺗﻌﻜﺮ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻌـﺮض اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﰲ ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻷﻛﱪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺗﻬﻤﻪ اﻤﻌﺎرﺿﻮن ﺑﻮﻗﻒ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰲ ﺑﻼده‪ ،‬وأﻋﻠﻨﻮا ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺿﺪه‪.‬‬

‫ﻓﻘﺪان ‪ ١٢‬ﺷﺮﻃﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﺟﻨﻮب ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ‬ ‫ﻻﻏﻮس ‪ -‬ا ف ب أﻓـﺎدت اﻟﴩﻃـﺔ أن ‪ 12‬ﻣـﻦ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ‬ ‫ُﻓﻘـﺪوا أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺗﻌ ﱠﺮﺿﻮا ﻟﻬﺠﻮم ﺷـﻨﻪ ﻣﺴـﻠﺤﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ دﻟﺘﺎ اﻟﻨﻴﺠﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﺑﺠﻨﻮب ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫ووﻗـﻊ ﻫﺬا اﻟﻬﺠـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻮﻋـﺪت ﺣﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫دﻟﺘـﺎ اﻟﻨﻴﺠﺮ‪ ،‬أﻛـﱪ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ ﺟﻨـﻮب ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺌﻨﺎف ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬـﺎ إﺛﺮ اﻟﺤُ ﻜﻢ ﻋﲆ أﺣﺪ ﻗﺎدﺗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺮي أوﻛﺎه ﰲ ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ‪ 24‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﴩﻃﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻞ زورﻗـﺎ ً ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻳﻴﻠﺴﺎ ﻟﺤﺮاﺳﺔ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺳـﺎﺑﻖ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ دﻟﺘﺎ اﻟﻨﻴﺠﺮ‬ ‫أراد ﺣﻀﻮر ﺗﺸـﻴﻴﻊ ﺟﺜﻤﺎن واﻟﺪﺗـﻪ‪ .‬وﺑﻌﺪﻣﺎ ﻃﺮأ ﻋﻄﻞ ﻋﲆ‬ ‫زورﻗﻬﻢ ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻬﺠﻮم ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺴﻠﺤﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴﺘﻘﻠﻮن‬ ‫زورﻗـﻦ ﴎﻳﻌﻦ وﺟﺮى ﺗﺒـﺎدل ﻹﻃﻼق اﻟﻨـﺎر‪ .‬وﻗﺎل ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ ﺑﺎﻳﻴﻠﺴـﺎ ﻛﻴﻨﻐﺴـﲇ ﻋﻤﺮ »ﻓﻘﺪ ‪ 12‬ﴍﻃﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﻢ إﺳﻌﺎف ﺛﻼﺛﺔ وﺳﺎﺋﻖ اﻟﺰورق«‪.‬‬

‫إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ ﺗﻌﺘﻘﻞ ‪ ٨٠‬ﻣﻬﺎﺟﺮ ًا ﺑﻮرﻣﻴ ًﺎ‬

‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻳﻘﻠﻖ اردن‪ ..‬وﻳﻘﺘﻞ ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫اﻧﺪﻟﻌﺖ ﻣﺸـﺎﺟﺮات ﻋﺸـﺎﺋﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﻰ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ ﻹﻧﺠﺎز‬ ‫»ﻣـﴩوع ﺗﻨﻮﻳـﺮي« ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷردﻧﻲ إﺛﺮ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﺟﺎﻣﻌﻲ ﺑﺴﺒﺐ اﻤﺸﺎﺟﺮات‪.‬‬ ‫ﻋﻨﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻷردﻧﻴﺔ اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أروﻗﺘﻬـﺎ وﺣﺮﻣﻬـﺎ إﱃ ﺧـﺎرج‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑـﺎت ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأت ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫اﻤﺸـﺎﺟﺮات ﻟﺘﺒـﺪأ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻣﺆﺗﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﻔﻴﻠـﺔ واﻟﺮﻣﻮك‬ ‫وآل اﻟﺒﻴﺖ وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺮش واﻟﺰﻳﺘﻮﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻋﻴـﺎن‬ ‫اﻷردﻧـﻲ ورﺋﻴـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻜﺮﻛﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﺳـﺒﺐ ﻋﻨـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻏﻴـﺎب ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﺑﻦ إدارات اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻄﻠﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻷوﺿـﺎع اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳـﺮى ﻣﻮاﻃﻨﻮن أن ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ واﻤﺸـﺎﺟﺮات ﻫـﻮ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺎت اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺑﻤﻌـﺪﻻت ﺿﻌﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﺳـﻠﻮك وأداء‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﻜﻠـﻒ ﻋﻨﺎء اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﻀﻌﻴـﻒ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻴﻨﺎﻓـﺲ ﻣـﻦ ﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ ﻣﻌـﺪﻻت‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ اﻟﺸﺎرع‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻷﳻ أﺻﺎﺑﺖ اﻷردﻧﻴﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ إﺛـﺮ ﻣﻘﺘـﻞ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻲ ﺑﺘﺨﺼﺺ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﺆﺗـﺔ‪» ،‬أﺳـﺎﻣﺔ دﻫﻴﺴـﺎت«‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 20‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً إﺻﺎﺑـﺎت ﺑﻠﻴﻐﺔ‬ ‫وﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺸـﺎﺟﺮة اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻣﻦ أروﻗﺔ وﺣـﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﻗﺒﻴﻠﺘـﻦ ﻣﻦ أﻛـﱪ ﻗﺒﺎﺋـﻞ اﻟﺠﻨﻮب ﰲ‬

‫اﻟﻮزﻳﺮ اﺳﺒﻖ أﺑﻮ رﻣﺎن ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺤﻮار ﻫﻮ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻤﺸﺎﺟﺮات واﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻻ ﻳﻨﺘﺒﻬﻮن ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت‪ ،‬ﻗﺎم‬ ‫ﻧﺠـﻞ وزﻳـﺮ اﻹﻋﻼم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺳـﻤﻴﺢ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﻄـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺘﺨﺼـﺺ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻄﻌـﻦ أﺳـﺘﺎذه‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﺑـﺄداة ﺣـﺎدﱠة ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ واﻟـﺪه اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻹﻳﺪاﻋﻪ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ واﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻦ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﺼﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻓﻌﻼً ﻟﻌﻘﺎﺑﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﴫﻓﻪ داﺧﻞ اﻟﺤﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟـﺬي ﺗﻮﰲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻦ »أﺳﺎﻣﺔ دﻫﻴﺴﺎت« ﻫﻮ ﻃﺎﻟﺐ ﰲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪاث ﻋﻨﻒ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺑﻌﻤّ ﺎن‬ ‫اﻷردن‪.‬‬ ‫ﻧﺸـﻮب اﻤﺸـﺎﺟﺮات اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ اﻟﺸـﻮارع واﻤﺪن واﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ اﺿﻄـﺮ اﻟﴩﻃﺔ وﻗﻮات‬ ‫اﻟﺪرك ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ ﻟﻔﺾ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎﺟﺮات‬ ‫وﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻗﻄـﻊ اﻟﻄـﺮق‪ ،‬ﻟﻴﺸـﺘﺒﻚ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻣﻊ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻳﺼﺎب‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻫـﺬه اﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت رﺟﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺪرك‪.‬‬ ‫ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أﻋـﺮب ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋـﻦ ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﻄـﻮر اﻷﻣـﻮر وأن‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻋﻦ ﻧﻄﺎﻗﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ اﻷردن ﺛﻢ إﱃ اﻤﺪن‬ ‫واﻟﻘﺮى‪.‬‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺤﻮار‬ ‫وزﻳـﺮ اﻹﻋـﻼم اﻷردﻧﻲ اﻷﺳـﺒﻖ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أﺑﻮ رﻣﺎن ﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« إن‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺤﻮار ﻫﻮ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎﺟﺮات واﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪ ،‬إن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2010‬ﻟـﻢ ﺗﺘﺒـﻊ ﻧﻬـﺞ اﻟﺤـﻮار‬ ‫ﻓـﺄدى ذﻟﻚ إﱃ ﻋﻨـﻒ ﻣﺠﺘﻤﻌﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﺧﺘﻄـﺖ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣﻌـﺮوف اﻟﺒﺨﻴـﺖ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2011‬ﻟﻐﺔ اﻟﺤـﻮار ﻟﺘﻨﺰع ﻓﺘﻴﻞ‬ ‫اﻷزﻣﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ واﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ‪ ،‬وﺳـﺎرت ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻋﻮن‬ ‫اﻟﺨﺼﻮاﻧﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﺗﺎﺑﻊ‪ ،‬إن اﻷﻣﻮر ﺗﻄﻮرت إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ وﻋﺎدت إﱃ اﻤﺮﺑﻊ اﻷول ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺤـﻮار ﺑﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت أو‬ ‫اﻟﻘﺮى أو اﻤﺨﻴﻤﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﻔـﴪ أﺑـﻮ رﻣـﺎن ذﻟـﻚ ﺑـﺄن‬

‫ﻣﺸﺎﺟﺮات ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺆﺗﺔ ﺟﻨﻮب اﻷردن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳـﺮى ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺗﻔﺘﺢ‬ ‫ﻟﻪ اﻤﺠـﺎل ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ رأﻳـﻪ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻔﺮﻳـﻎ ﻃﺎﻗﺘـﻪ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻮار‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺷـﺨﺺ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر وﺟﻴـﻪ ﻋﻮﻳـﺲ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﺑﻔﻜـﺮة ﻣﺤﺘﻮاﻫﺎ‪ ،‬أن اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺳـﺒﺒﻪ ﻗﻠﺔ اﻟﺤﻮار ﺑـﻦ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻤﻜﺮﻣﺎت‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻛﺎﻧﺖ أﺣﺪ‬ ‫أﺳﺒﺎب اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﻛـﺪ ﻋﻮﻳـﺲ أن اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻳﺠﺐ‬ ‫أﻻ ﻳﻌﻄـﻰ اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻠﺘﻔﻜـﺮ ﰲ اﻓﺘﻌﺎل‬ ‫اﻤﺸـﺎﺟﺮات ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺤﻤﻴﻠـﻪ ﻋﺒﺌﺎ ً‬ ‫دراﺳـﻴﺎ ً ﻳﺒﻘﻴـﻪ ﰲ اﻤﻜﺘﺒﺔ ﺑـﻦ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﺮد » ﻟﻸﺳﻒ ﻗ ﱠﻠﻤﺎ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫اﻵن اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺪل ﻋﻮﻳـﺲ ﻋﲆ ذﻟـﻚ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﻻ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺤـﺪث ﰲ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﻓﻜﺮة اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﺄن ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬

‫ﻣﴩوع ﺗﻨﻮﻳﺮي‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﺪأت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻗـﱰاح ﺣﻞ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺸـﻒ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ د‪ .‬ﺑﺮﻛﺎت ﻋﻮﺟﺎن ﻋﻦ »ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﻨﻮﻳـﺮي« ﺗﻌﻤﻞ اﻟﻮزارة ﻋـﲆ إﻧﺠﺎزه‬ ‫ﻳﻌﺎﻟﺞ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﻮﺟـﺎن أن اﻟﺠﻬﺪ اﻟﻔﺮدي‬ ‫ﻧـﺮ ﱠ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ اﺳـﺘﻨﺪ إﱃ ﻓﻜﺮ ﱢ‬ ‫وﺧﻼق‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻏﺮ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻹﺣﺪاث أي ﺗﻐﻴﺮ ﻳﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﴐورة اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﰲ اﻷﻃـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﰲ ﺧﺮﻳﻄـﺔ اﻷﺣـﺪاث ﻋﻤﻴﻘـﺎ ً‬ ‫وواﺿﺤﺎً‪.‬‬ ‫ورﺑـﻂ اﻟﻮزﻳـﺮ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﺜﻘﻔﺎ ً ﻣﻦ ﻏﺮ أن ﻳﻜﻮن ﺣﺮاً‪،‬‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﻜﻮن ﺣـﺮا ً ﻣﺎدام ﻣﺤﺼـﻮرا ً ﰲ‬ ‫ﻧﻄﺎق اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ أو اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ أو ﻣﺄﺳﻮرا ً‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ أو اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﺮﻳﺔ ﻫﻲ أم اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ«‪.‬‬

‫اﺷﺘﺒﺎك ﻃﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮل إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺼﺮ‪ :‬ﺟﻨﺎزة »ﻣﺴﻴﺤ ﱢﻴﻲ اﻟﺨﺼﻮص«‬ ‫ﱠ‬

‫ﻣﺴﻴﺤﻴﻮن ﻳﺸﻴﻌﻮن أﻣﺲ ﻋﺼﺎم ﺗﺎوﴐوس‪ ،‬أﺣﺪ ﻗﺘﲆ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﺼﻮص‬

‫ﺗﺤﻮﱠﻟﺖ ﻣﺮاﺳـﻢ ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺘﻮﻟـﻦ ﰲ أﺣـﺪاث اﻟﻌﻨـﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ُ‬ ‫اﻟﺨﺼُ ﻮص‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻫـﺮة إﱃ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﻨـﻒ‪ ،‬واﺷـﺘﺒﻚ ﻣﺴـﻴﺤﻴﱡﻮن‬ ‫وﻣﺴﻠﻤﻮن أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﻜﺎﺗﺪراﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﻗﺴـﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺒﺎﺳﻴﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﺳﻌﺎف اﻤﴫﻳﺔ ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺨﺺ‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟـﻢ أﻫـﺎﱃ اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ‬ ‫ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ وأﻏﻠﻘﻮا ﻃﺮﻳﻖ رﻣﺴـﻴﺲ‬ ‫أﻣـﺎم ﻛﺎﺗﺪراﺋﻴﺔ اﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﺷـﻠﻞ ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ اﻤـﺮور ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أﻫـﺎﱄ اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ أ ﱠن اﻟﴩﻃـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻘﺘﲆ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻔﻌﻞ‪.‬‬ ‫وﻫﺘـﻒ ﻣﺸـﻴﱡﻌُﻮ اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ ﺿـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻨﺘﻤﻲ إﱃ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‬ ‫وﻣﺮﺷـﺪ اﻹﺧﻮان ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺪﻳﻊ‪ ،‬ورددوا‬ ‫ﻫﺘﺎﻓﺎت »ﻳﺴﻘﻂ ﻳﺴﻘﻂ ﺣﻜﻢ اﻤﺮﺷﺪ«‬ ‫و«ارﺣﻞ« داﻋـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﱰك اﻟﺤﻜﻢ‬

‫وﻣﺘﻬﻤﻦ اﻹﺧﻮان ﺑﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻤﺴﻴﺤﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ ﻃﺎﺋﻔﻲ وﻗﻌﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻦ ﻣﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫وﻣﺴـﻴﺤﻴﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﺼـﻮص‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻠﻴﻮﺑﻴﺔ ﻣﺎ أدﱠى إﱃ‬ ‫وﻓـﺎة ‪ 4‬ﻣﺴـﻴﺤﻴﻦ وﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫‪ 15‬ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬وﻳﺮﺟﻊ ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن‬ ‫اﻧـﺪﻻع اﻷﺣـﺪاث إﱃ اﻋـﱰاض رﺟـﻞ‬ ‫ﻣﺴﻠﻢ ﻋﲆ رﺳﻢ ﺻﻠﻴﺐ ﻣﻌﻘﻮف )رﻣﺰ‬ ‫اﻟﻨﺎزﻳﻦ( ﻋﲆ ﺟﺪار ﻣﻌﻬﺪ أزﻫﺮي‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أ ﱠﻛـ َﺪ ﻣﺪﻳـﺮ أﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤـﻮد ﻳﴪي‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﻋﺰزت أﻣﻦ اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﻜﻨﺎﺋﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ُ‬ ‫اﻟﺨﺼُ ﻮص وﺑـﺪأت ﺣﻮارا ً‬ ‫ﻣﻊ ﻃﺮﰲ اﻷزﻣـﺔ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون ﺗﺠﺪﱡد‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎً‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎتٍ‬ ‫ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣـﻦ ﺳـﻤﱠﺎﻫﻢ »ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﻨﻔﻮس« ﺑﺈﺷـﻌﺎل اﻤﺼﺎدﻣﺎت ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻤﻜﻨـﺎ ً اﺣﺘـﻮاء اﻤﺸـﺎﺟﺮات ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﺣﺰب‬ ‫اﻤﴫﻳـﻦ اﻷﺣـﺮار‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﺳـﻌﻴﺪ‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫ﺣﺰﺑَﻪ ُ‬ ‫ﺳﺮﺳـ ُﻞ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻨﻪ إﱃ ﻛﻨﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﺎرﺟﺮﺟـﺲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﺼـﻮص‬

‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻌﺼـﺐ اﻟﺪﻳﻨـﻲ وﴐورة ﻣﻌﺎﻗﺒـﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻳـﻦ ﻟﺘﺠﻨـﺐ اﻤﺴـﺎس ﺑﺎﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺑﺎﻧﺪا أﺗﺸﻴﻪ ‪ -‬أ ف ب اﻋﺘﻘﻠـﺖ اﻟﴩﻃـﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻷﺣـﺪ‪ 80 ،‬ﻣﻬﺎﺟﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺮوﻫﻴﻨﺠﻴـﺎ اﻟﺒﻮرﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺤﺎوﻟـﻮن اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﺑﺤﺮا‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻣﺴـﺆول‬ ‫ﻣﺤﲇ‪.‬‬ ‫وﻳﻔـﺮ آﻻف ﻣـﻦ اﻟﺮوﻫﻴﻨﺠﻴﺎ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻦ ﺑﻮرﻣـﺎ ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬـﺎت ﺑـﻦ اﻷﻛﺜﺮﻳـﺔ اﻟﺒﻮذﻳـﺔ واﻷﻗﻠﻴﺔ اﻤﺴـﻠﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺪﻟﻌﺖ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﰲ وﻻﻳﺔ راﺧﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول اﻟﴩﻃـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ ﺳـﻤﺒﺮﻳﻨﻎ‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺑﻴﻨﻬﻢ ﺧﻤﺲ ﻧﺴﺎء وﺳﺘﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬و���ﻠﻮا ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣـﺲ إﱃ ﺑﻮﻟـﻮ أﺗﺸـﻴﻪ »ﺟﺰﻳﺮة ﺗﺸـ ّﻜﻞ ﺟﺰءا ﻣـﻦ أرﺧﺒﻴﻞ‬ ‫ﺻﻐﺮ‪ ،‬ﻳﻘﻊ ﻗﺒﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺸﻤﺎﱄ اﻟﴩﻗﻲ ﻟﺴﻮﻣﻄﺮة«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻛﺎن زورﻗﻬـﻢ ﺑﺤﺎﻟـﺔ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻏﺬاء‬ ‫ووﻗـﻮد‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا إﻧﻬﻢ أرادوا اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺿﺎﻋﻮا‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أﻧﻬﻢ »ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺑﺨﺮ«‪.‬‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪ ،‬أن ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﻟـ »ﻻ دوﻟﺔ«‪ ،‬ورأى أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺟـﺎدةﻹﻋـﺎدةﺑﻨـﺎءاﻟﺪوﻟـﺔاﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘﺪ اﻟﻌﻠﻮي ﻣﺎ ﺳﻤﺎه ﺗﻌﺎون اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أن ﻻ ﺗﻘـﻮم ﻟﻠﻌﺮاق ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬واﺗﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ وراء ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﻐـﺪاد‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻗﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﻵﻻف اﻟﺒﻌﺜﻴﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ ﺑﺘـﻮﱄ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻮدة ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﺎدل‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫ﻻﺟﺌﻮن ﻣﻦ ﺑﻮرﻣﺎ داﺧﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﺣﺘﺠﺎز ﺷﻤﺎل إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ )إ ب أ(‬

‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬إن »ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء أﻗﺮ‬ ‫إﺟﺮاء ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻣﻬﻤﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﴢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟﺬي أ ُ ِ َ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءات‪ ،‬وﺣﺮﻣﻬﻢ وﺣﺮم اﻟﺒﻼد ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟـﺬي ﺣـﺮم آﻻف اﻟﺒﻌﺜﻴـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ ﻣﻦ ﺗﻮﱄ ﻣﻨﺎﺻـﺐ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬أﺣﺪ أﺑﺮز‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ رﻓﻌﻬﺎ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ذات‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺴﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫آﻻف اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ ﻳﻬﺘﻔﻮن ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ أﻣﺲ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﻜﺎﺗﺪراﺋﻴﺔ اﻤﺮﻗﺴﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫أﻧﱠﻪ »أﺛﻨﺎء ﺗﺸـﻴﻴﻊ اﻟﺠﻨﺎزات وﺳـﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺷـﺎرع رﻣﺴـﻴﺲ اﻟﺬي ﺗﻄـ ﱡﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺪراﺋﻴـﺔ ﻗـﺎم ﺑﻌـﺾ اﻤﺸـﻴﱢﻌﻦ‬

‫ﺑﺈﺗﻼف ﻋـﺪ ٍد ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣﻤﱠﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺣﺪوث ﻣﺸـﺎﺣﻨﺎت وﻣﺸﺎﺟﺮات ﻣﻊ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪ .‬وﺷـﺎرك آﻻف اﻷﻗﺒﺎط‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ اﻷﺣﺪ ﰲ ﻣﺮاﺳـﻢ اﻟﺘﺸـﻴﻴﻊ‪،‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫وﺗﻘﻮل ﺗﻘﺎرﻳﺮ إ ﱠن اﻷﻗﺒﺎط ﻳﺸﻜﻠﻮن ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ‪ %6‬و‪ %10‬ﻣـﻦ اﻤﴫﻳﻦ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 84‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎً‪ ،‬وﻫـﻢ أﻛﱪ ﻃﺎﺋﻔﺔ‬ ‫ﻣﺴﻴﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ‬ ‫اﻟـ‪٢٢‬‬

‫اﻟﺪوﺣﺔ ـ اﻟﴩق‬

‫ﻗﻄﺮ اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ أﻋﻤﺎل اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋُ ﻘﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ‪ 22‬ﻤﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﻲ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك واﻤﺼـﺎرف اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﺑﺎﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وﺟﺮى ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع دراﺳـﺔ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺟـﺔ ﻋـﲆ ﺟـﺪول اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬

‫ﻳﺨـﺺ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ اﻟﺒـﺪء ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﺒـﻮل ﻋﻀﻮﻳﺔ أﻋﻀـﺎء ﺟﺪد‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻰ اﻤﺠﻠـﺲ ﻃﻠﺒـﺎت ﻣـﻦ دول ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺎ وﺗﻮﻧﺲ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ دول إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫واﻤﻐـﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺳـﻴﺘﻢ رﻓـﻊ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺤﺎﱄ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ﻣﻦ ‪25‬‬ ‫إﱃ ‪ 30‬ﻋﻀﻮا ً ﻣﻦ دول ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺪراﺳـﺔ ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻻﺣﻘﺎ‪.‬‬

‫وﻳﻌـ ّﺪ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أﺑﺤﺎﺛًﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وﻳﻨ ّ‬ ‫ﻈـﻢ ﻧـﺪوات وﻣﺆﺗﻤـﺮات ﻋﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ وأﺻﺤﺎب اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ وﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ذﻟـﻚ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت دوﻟﻴﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ووﻃﻨﻴﺔ ذات‬ ‫ﺻﻠﺔ وﻣﺮاﻛﺰ أﺑﺤـﺎث وﻣﻌﺎﻫﺪ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﺆﺳﺴﺎت ﻋﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ »ﺑﺘﺮوﻛﻴﻢ« ﺗﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﺻﺪار أدوات دﻳﻦ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﺪاول‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫واﻓﻘـﺖ ﻋﻤﻮﻣﻴـﺔ »ﺑﱰوﻛﻴـﻢ«‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻌﺎدﻳـﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ اﻷﺧﺮ‬

‫ﻋـﲆ إﺻـﺪار أي ﻧـﻮع ﻣـﻦ أﻧﻮاع‬ ‫أدوات اﻟﺪﱠﻳﻦ اﻟﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﺪاول داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أو ﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ واﻟﻠﻮاﺋﺢ‬

‫اﻤﺮﻋﻴﱠـﺔ‪ .‬وﻗـ ﱠﺮ َرت ﺗﻔﻮﻳﺾ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة‪ ،‬ﺑﺈﺻﺪار أدوات اﻟﺪﱠﻳﻦ ﻫﺬه‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺴـﻨﺪات أو اﻟﺼﻜﻮك‪،‬‬ ‫ﺳـﻮا ًء ﰲ ﺟـﺰء أو ﻋﺪة أﺟـﺰاء‪ ،‬أو‬

‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻹﺻﺪارات‬ ‫ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ أو أﻛﺜﺮ ﻳُﻨﺸـﺌُﻪ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻣـﻦ وﻗـﺖ ﻵﺧـﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﺤـﺪد ﻓﻴـﻪ اﻷوﻗـﺎت واﻤﺒﺎﻟـﻎ‬

‫واﻟـﴩوط اﻟﺘـﻲ ﻳﺮاﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻪ ﺣﻖ‬ ‫اﺗﺨـﺎذ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻹﺻﺪارﻫـﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ واﻓﻘـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻘﺪت أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫اﻟﺒﻨـﻮد ا ُﻤﻘـ ﱠﺮ َرة واﻧﺘﺨـﺎب أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻟﺪورﺗـﻪ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒـﺪأ ﰲ ‪ 11‬إﺑﺮﻳـﻞ ‪،2013‬‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ ﰲ ‪ 10‬إﺑﺮﻳﻞ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫»اžﺳﻜﺎن« ﺗﺮﻓﻊ إﺳﺘﺮاﺗﺠﻴﺘﻬﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ..‬وﺗﺘﻀﻤﻦ ﻓﺮض اﻟﺮﺳﻮم ﻋﻠﻰ ا’راﺿﻲ اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﺪ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻜﺎن ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫ﻹﻗﺮارﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻮزارة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺢ ﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘـﺎري ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻧﻲ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻷراﴈ ﻟﻠﻤﻘﱰﺿـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺪوﻟـﺔ وإﻟـﺰام ﻣـﻼك‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﺑﺪﻓـﻊ اﻟـﺰﻛﺎة‬ ‫وﻓﺮض رﺳـﻮم ﻋـﲆ اﻷراﴈ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻐﻠﺔ‪ ،‬وإﻗﺮار ﺧﻄـﻮات ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻀﺎرﺑﺔ وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »ﻣﺤﺘـﻮى‬ ‫اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﺿـﻊ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻋـﺪة ﺟﻬـﺎت ﻣﺤﻠﻴـﺔ ودوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﻘﺪ ورش ﻋﻤـﻞ واﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﺗﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﻋﺪة ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت«‪.‬‬ ‫وﻗﻠﻞ اﻟﻌﺒﺪاﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺪ اﻤﻮﺟﻪ‬ ‫ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫وﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﺷـﱰاط اﻤﺼـﺎرف ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺮاﺗـﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ ﺑﺎﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻣﺮﺗﺒﻄﻮن ﺑﻘﺮوض ﺳﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﻣـﻊ اﻟﺒﻨـﻮك‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺨﻔـﺾ ﻓﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻗﺮاض‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺿﺎﰲ ﺗﻤﺖ‬ ‫دراﺳـﺘﻪ ﺑﺪﻗﺔ‪ ،‬ووﺟـﺪ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫أﻧـﻪ ﺧﺮ ﻣُﻌـﻦ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ﴍاء ﻣﻨﺎزل ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮض أو ﻣﻤﻦ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮن أراﴈ‬ ‫ﻳﻘﻴﻤـﻮن ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺴـﺎﻛﻦ ﺑﻘﺮض‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق‪ ،‬وﻣـﻦ أﺟﻞ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﺗﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﱰداد ﻗﺮوﺿﻬﺎ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻦ«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ »ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺼﻨـﺪوق اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺼﻨﺪوق ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﺿﺎﻣﻨﺎ ً ﻟﻘـﺮض ﺗﻤﻮﻳﲇ‬

‫اﺧﺘﻴـﺎري ﺑـﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ وﺑﻨـﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻘﺮض اﻟﺘﻤﻮﻳﲇ ﻟﻴﺲ إﻟﺰاﻣﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎرﻳﺎ ً َﻤ ْﻦ ﻳﺮﻏﺐ وﻳﺠﺪ ﰲ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ ﺳـﺪاده وﻳﻮاﻓﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﴍوط اﻟﺒﻨﻚ ﻣﻘﺪم اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻌﺒﺪاﻧﻲ أن »اﻟﻘﺮض‬ ‫ﻻﻳﺒـﺎع ﻟﻠﺤﺎﺻﻠـﻦ ﻋـﲆ ﻗـﺮوض‬ ‫ﻋﻘﺎرﻳـﺔ واﻟﺼﻨـﺪوق ﻻ ﻳﻘـﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻃﻼق واﻤﺴـﻤﻮح ﺑﺒﻴﻌﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر اﻟـﺬي ﺗﻢ إﻧﺸـﺎؤه ﺑﻘﺮض‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺑﻴﻌـﻪ وﻓﻖ‬ ‫ﴍوط وﺿﻮاﺑﻂ ﻣﺤﺪدة‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎوزﻫﺎ«‪ .‬وﻋﻦ ﺗﻮﺣﻴﺪ آﻟﻴﺔ ﴏف‬ ‫اﻟﻘـﺮوض واﻟﺪﻓﻌـﺎت‪ ،‬ﻟﻔﺖ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻮﺣﻴـﺪ ﴏف اﻟﺪﻓﻌﺎت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﴏف دﻓﻌـﺎت اﻟﻘـﺮوض‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻧﻮاﻋﻬﺎ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‬

‫ﻓﻘـﻂ ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘﺪ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﻣﺮﺗﺒﻄﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫إﻧﺠﺎز اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن اﻟﺼﻨـﺪوق وﺣﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻓﱰة‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺴـﺪاد ﺑﺄرﺑﻌـﺔ وﻋﴩﻳـﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘﺪ«‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ اﻟﻌﺒﺪاﻧـﻲ أﺳـﺒﺎب ﺑـﻂء‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﺪﻓﻌﺎت اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة إﱃ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻋـﲆ اﻟﺼﻨﺪوق‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻋﺪدﻫـﻢ اﻵن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻦ و‪ 300‬أﻟﻒ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن »ﻣَ ْ‬ ‫ـﻦ ﺗﺘـﻢ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫إﻗﺮاﺿﻬﻢ وﻓﻖ دﻓﻌـﺎت ﻣﱪﻣﺠﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻣﺎ ﻗﺪﻣـﻪ اﻟﺼﻨﺪوق ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﻟﻴـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻟﻘﺮوض اﻟﺘـﻲ واﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق«‪.‬‬

‫ﻗﻄﺐ‪ ٢٧٠ :‬أﻟﻔ ًﺎ ﺳﻌﺮ اﻟﻤﺘﺮ ﻓﻲ »ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ ..‬واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺗﺘﺠﻪ ﺟﻨﻮﺑ ًﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻏﺎزي ﻗﻄﺐ‪ ،‬ارﺗﻔﺎع ﺳـﻌﺮ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺨـﺎم ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ وﺻﻠـﺖ إﱃ ‪،٪ 5‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣﻨﺬ إﻗـﺮار ﻣﴩوع ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻗﻄﺐ أن ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﻳﺸـﻤﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ واﻷراﴈ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺪﻳﻨﺔ دون ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻤﻨﺎﻃـﻖ وأﺣﻴﺎء ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ »وﺻﻮل ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻷرض ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒـﻮي إﱃ ‪ 270‬أﻟﻒ رﻳـﺎل ﻟﻠﻤﱰ اﻟﻮاﺣﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻦ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺻﺪور اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﻳﻘـﺎف اﻟﺒﻴﻮع ودﻣﺞ اﻟﻌﻘـﺎرات ﺑﻤﺤﻴﻂ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‪ ،‬واﻤﻤﺘـﺪة ﻣﻦ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي اﻤﺘﻮﺳﻂ )ﺷﺎرع اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‬

‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ(‪ ،‬واﻟـﺬي ﺳـﺘﻨﺘﻬﻲ ﺻﻼﺣﻴﺔ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠﺎري‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ ﻗﻄﺐ ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟﴩق« ﻋﺪم ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﴩوع اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻟﴩﻛﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ذﻟـﻚ ﺗﻬﻤﻴﺶ واﺿﺢ‬ ‫ﻟﺪور اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ واﻟﻀﺨﻤﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻏﻴﺎﺑﻪ ﻋﻦ أداء دوره‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﻨﻬﻀﺔ اﻤﻨﺸـﻮدة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﻋﲆ ﻧﻬﻀـﺔ ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻳﺠﺐ‬ ‫اﻻﻟﺘﻔـﺎت إﻟﻴﻬـﺎ واﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ أن ذﻟﻚ‬ ‫»ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻟﺠﻴـﺪة ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﺎدﻟﺔ ﻣﺘﻮازﻧﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮض واﻟﻄﻠﺐ ﺑﺴﻮق اﻟﻌﻘﺎر ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺨﺒـﺮ اﻟﻌﻘـﺎري ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺴـﻬﲇ‬ ‫أن »اﻻرﺗﻔﺎﻋـﺎت ﺳـﺘﺘﻮاﱃ ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﺼﻌـﻮد‪،‬‬ ‫ﻛﻮن اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﺸـﻬﺪ ﻃﻔـﺮة ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ أﺿﺎﻓﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻤﺴـﺮة اﻟﻨﻬﻀﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫»أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺸـﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋﺎت ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺷـﻬﺮي ﰲ ﻇﻞ ازدﻳﺎد اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻊ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﴩوع اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن »ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻨﺎﺟـﺢ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﺪرة اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺳﺎﻫﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻠﻚ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن »ﻣﴩوع ﺗﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳـﻒ ﻟﻪ دور ﻛﺒـﺮ ﰲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺘـﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺟﻌﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻳﺘﺠﻬﻮن ﻟﺘﻠـﻚ اﻤﻮاﻗﻊ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫واﻟﴩاء«‪ .‬وﺑﻦ اﻟﺴـﻬﲇ أن »ﻛﺒﺎر اﻟﺘﺠﺎر وﻫﻮاﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎري ﻳﺘﺠﻬﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻟﴩاء اﻷراﴈ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي واﻟﺬي ﻟﻦ ﻳﻄﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﺳﻌﺎر ﻫﻨﺎك وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا ً ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺴﻌﺮﻫﺎ ﻗﺒﻞ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﴩوع«‪.‬‬

‫ﺑﻮرﺻﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﺮﺗﻔﻊ ’ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ‪ ٢٦‬ﺷﻬﺮ ًا‬ ‫دﺑﻲ ـ روﻳﱰز‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ ﺑﻮرﺻـﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ‬ ‫ﻷﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﰲ ‪ 26‬ﺷـﻬﺮا‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﺪﻋﻮﻣـﺔ ﺑﺄﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺼﻐﺮة ﻣﻊ رﻫﺎن‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻋـﲆ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻷرﺑـﺎح‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻏﻠﻘـﺖ أﺳـﻮاق‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻷﺧـﺮى ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻋـﲆ ﺗﺒﺎﻳـﻦ‪ .‬وزاد ﻣﺆﴍ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ ،٪ 0.5‬ﻣﺴﺠﻼ أﻋﲆ‬ ‫إﻏـﻼق ﻣﻨﺬ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ .2011‬وارﺗﻔﻌﺖ‬

‫ﻗﻴـﻢ اﻟﺘـﺪاول ﰲ اﻟﺜﻼﺛـﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻷﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻨـﺬ‬ ‫أواﺋـﻞ ‪ 2012‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﻌﺪ ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وﻫﻴﻤﻨﺖ أﺳـﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﻣﻊ ﺻﻌﻮد‬ ‫ﺳـﻬﻢ ﻣﻴﺎدﻳـﻦ ‪ ٪ 14.3‬وﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ‪.٪ 6.9‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻓـﺆاد دروﻳـﺶ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻤﴪة ﻟـﺪى ﺑﻴـﺖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ )ﺟﻠﻮﺑﻞ( »ﻳﺸـﱰي اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻋـﲆ أﺳـﺎس أن اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬـﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ودﻓﻊ‬

‫ﺗﻮزﻳﻌـﺎت أرﺑـﺎح‪ .‬ﺗﺮﻛـﺰ اﻟﺠـﺰء‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﻣـﻦ اﻟﺘـﺪاول ﻋﲆ اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة«‪ .‬وﻳﺒـﺪي اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون‬ ‫ﺗﻔـﺎؤﻻ ﺑـﺄن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺳـﺘﻤﴤ‬ ‫ﻗﺪﻣﺎ ﰲ ﻣﴩوﻋـﺎت ﻟﻠﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺮت ﺑﺴـﺒﺐ ﺧـﻼف ﻃﻮﻳﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ .‬وﰲ ﻗﻄﺮ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﺗﺠـﺎه ﺻﻌـﻮدي دام ﻟﻠﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻼث اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺪ اﻤﺆﴍ ‪0.5‬‬ ‫‪ .٪‬وﻳﻘـﻮم اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﺑﺠﻨـﻲ‬ ‫اﻷرﺑـﺎح ﻗﺒـﻞ إدراج ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ ﻃﺮﺣﺎ‬

‫أوﻟﻴـﺎ ﻣﻨـﺬ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﺗﴩﻳـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫‪ .2009‬وﺗﻄـﺮح ﴍﻛـﺔ اﻟﺪوﺣـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﺎﻤﻲ ‪ -‬وﻫﻲ ﺑﺮأﺳﻤﺎل‬ ‫‪ 12‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر وﻳﺪﻋﻤﻬﺎ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺜﺮوة اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد ‪ -‬أﺳﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ .‬ورﻏﻢ أن وﺟﻮد اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺴـﻮق ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻓـﺈن اﻟﻄﺮح ﻳﻘﺘﴫ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ ﻗﻄـﺮ واﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫وﻗﻊ ﺳـﺤﺐ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺳـﻠﺒﻴﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻄﺮح‪.‬‬

‫أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻻ ﺗﺰال ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺒﺎدرات واﻟﺤﻠﻮل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪24‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻴﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ ﻣﺤﺪود ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪت اﻤﺘﺤﺪﺛـﺔ ﺟﻮزﻳـﺎن ﴎﻳﺢ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ اﻤﺸـﺎرك ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻻ ﻳـﺰال ﻣﺤـﺪودا ً ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ‪ ،‬رﻏـﻢ اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻤﻠﺤﻮﻇﺔ ﰲ ﻋﺪد اﻟﻨﺴﺎء ﰲ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﻗﺪرت ﺑـ ‪٪ 46‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﺧﻼل ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺣﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان »ﺗﻔﻌﻴـﻞ دور اﻤـﺮأة ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ« أﻗﻴﻤـﺖ أﻣﺲ ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫أﺳـﺒﻮع »ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة‪ ..‬آﻓﺎق ﺟﺪﻳﺪة« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ إﱃ دراﺳـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫أﺟﺮﻳـﺖ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻦ أن اﻟﻨﺴـﺎء ﺗﺸـﻜﻞ ﺣﻮاﱄ ‪ ٪ 49‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻹدارﻳـﺔ واﻤﻬﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻮاﱄ ‪ ٪ 12‬ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻧﺴﺎء ﰲ ‪500‬‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣـﻦ ﻛـﱪى اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬وأن ‪ ٪ 4‬ﻓﻘـﻂ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﻫﻦ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﺪﺧـﻞ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬و ‪ ٪ 6.2‬ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﻼﺗﻲ ﻳﺤﻤﻠﻦ ﻣﺮاﺗﺐ وﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي أو ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪ ،‬وأﻗﻞ ﻣﻦ ‪ ٪ 5‬ﻳﺸـﻐﻠﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‪ .‬وذﻛـﺮت‬ ‫أن اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ﺗﺤﺘـﻞ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻜﱪى ﻣـﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ أﻋﺪادا ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﻘﻮى‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺪ اﻟﺴﻮق ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﻗـﺪرا ﻛﺒـﺮا ﻣـﻦ‬ ‫اﻻدﺧﺎر‪ ،‬ﻋﺪا أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻜﻞ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ‪ %85‬ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴﺠﻠﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻣﺎﺑﻦ ‪ %50‬إﱃ‬ ‫‪ %60‬ﻣﻦ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻌﺮﺿﺖ ﴎﻳﺢ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﺑﺮزﻫﺎ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﺑﻌﻴـﺪ اﻤﺪى ﰲ‬ ‫ﺣـﺎل اﻟﻮﻓﺎة اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳـﺲ واﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﻘﻴـﺎدة‪ ،‬واﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻻﺧﺘـﻼف اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﺑﻦ أﻓـﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺣـﻮل ﻗﺮارات‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ واﻟﴩاء‪ ،‬وﻋـﺪم اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫واﻹدارة«‪ .‬وأﺷـﺎرت إﱃ دراﺳـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺪة ﺗﺆﻛﺪ أن ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬ﻓﻌﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻧﺠـﺪ أن ‪ %66‬ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﻨﺘﻘـﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻷول إﱃ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫و‪ %13‬ﻓﻘـﻂ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﻷﺳﻠﻮب‬ ‫)اﻷﺑـﻮي( ﰲ إدارة اﻟﴩﻛـﺔ وﺻﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﻮاءﻣﺔ ﺑﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮ اﺗﺨـﺎذ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻣﻊ زﻳـﺎدة ﻋﺪد أﻓﺮاد اﻷﴎ ﻋﱪ اﻟﺴـﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﺿﻌـﻒ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻋﻨـﺪ ﻏﻴـﺎب اﻤﺆﺳـﺲ‪،‬‬ ‫واﺗﺴﺎع ﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪ .‬وذﻛﺮت أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺨﻔﺎض ﺣﺠﻢ اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وأﺛﺮ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وأﺧﺮا ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﻌﻮﻤﺔ‪ .‬وﺣﻮل ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة ﰲ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ إن ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻔﻴﺪ أن ﻣﺎ‬

‫ﻳﻘﺮب ﻣـﻦ ‪ %24‬ﻣﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﻘﻮدﻫـﺎ ﻧﺴـﺎء )ﻣﻨﺼـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬي أو رﺋﻴﺲ ﴍﻛـﺔ( وأن ﻣﺎ ﻳﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ‪ %31,3‬ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت ﺳـﻮف ﺗﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺎء ﰲ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأن ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫‪ %60‬ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺎت ﺗﺸـﺎرك اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻹدارة اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ ‪ ..‬ﺑﺨﺼﻮص اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻔﺘﺖ ﺟﻮزﻳﺎن ﴎﻳﺢ‬ ‫إﱃ اﺗﻔـﺎق ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت ﻋﲆ أن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ %95‬أي أن ﻋﺪدﻫﺎ ﻗﺪ ﻳﺼﻞ إﱃ ‪760‬‬ ‫أﻟﻒ ﴍﻛـﺔ ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻞ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ‬

‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ‪ 260‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬أي ﻣـﺎ ﻳﻌـﺎدل ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ %25‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﺎ ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ %62‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﺛﺮوة اﻟﴩﻛﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺔ ﺑﺄﻧﻪ »وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻠﺔ ﻋـﺪد اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬

‫اﻟﺘﻲ أﻓﺴﺤﺖ اﻤﺠﺎل ﻟﻠﺴـﻴﺪات ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﻣﺮاﻛـﺰ ﻗﻴﺎدﻳـﺔ ﻓﻴﻬﺎ إﻻ أﻧﻬـﺎ أﺗﺎﺣﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮأة اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺻـﺐ«‪ .‬وﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼل ورﺷﺔ ��ﻟﻌﻤﻞ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻻﻧﻌﻜﺎﺳﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻤﺜـﻞ راﻓـﺪا اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ أﺳﺎﺳـﻴﺎ ﻣـﻦ‬ ‫رواﻓـﺪ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺨﻠـﻖ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻢ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻂ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ودول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى ﺗﺒـﺪأ اﻟﻴﻮم ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﺣﻮل اﻟﻔـﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﺗـﱰأس اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻠﺲ ﺷـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻨﻰ اﻟﺒﺎﻋـﻮد‪ ،‬وﻳﺘﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﺼـﺎم‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﻬﻨﺪﳼ ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻔﻨـﻲ ﰲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻫﻴـﺎ دﻳﻦ‪ ..‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﺘﻨﺎول ﻣﴩﻓﺔ اﻟﻔﺮع اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻧﻮرة اﻟﻜﺮﻳﺪﻳﺲ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﺎﺿﻨﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮة اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫ﻣﻨﺮة اﻟﺰاﻣﻞ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ وﺧﻠﻖ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫‪ ٧٧٥‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل دﻋﻢ ﻟـ ‪ ٢٤١٩‬ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ رﻳﺎدﻳ ًﺎ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﻌﻬﺪ رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﴍﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬أن »ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ودُﻋﻤﺖ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 2419‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺠﻤﻮع ﻗﺮوض وﺻﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 775‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻣﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻧـﺎث ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﺗﱰاوح ﺑـﻦ ‪ 3‬إﱃ ‪ 5‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻧﻌﺎﻟﺠﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ .‬وأﺿﺎف إن ﻓـﺮوع ﻣﻌﻬﺪ رﻳﺎدة اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺮﴈ ﻃﻤﻮﺣﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪ 2011‬ﻛﺎن ﻋﺪد اﻟﻔﺮوع ‪ 22‬ﻓﺮﻋـﺎً‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪2012‬‬ ‫وﺻـﻞ ﻋﺪد اﻟﻔﺮوع ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ 25‬ﻓﺮﻋـﺎً‪ .‬وﻗﺎل اﻟﴩﻳﻒ إن‬ ‫»ﻓـﺮوع رﻳﺎدة ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻻﺣﺘﻴﺎج‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺟﺎزان ﻣﺜﻼً ﻳﻮﺟﺪ ﻓﺮع واﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮوع ﻣﻮزﻋﺔ ﺑﻦ اﻟﺪﻣﺎم واﻷﺣﺴـﺎء وﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ رﻳـﺎدة أن ﻳﻘﺼﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ‪ 8‬ﺳﺎﻋﺎت ذﻫﺎﺑﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 3‬أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن رﻳﺎدة‬ ‫ﺗﺤـﺎول أن ﺗﻐﻄـﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻨﺎﻃـﻖ إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك اﺣﺘﻴـﺎج‪ ،‬أﻣﺎ إذا‬

‫ﻟﻢ ﻳﻮﺟـﺪ اﺣﺘﻴﺎج ﻓﻼ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻐﻄﻴﻬﺎ‪ .‬وﺑـﻦ أن ﻗﻴﺎس اﻻﺣﺘﻴﺎج‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻳﺄﺗـﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋـﲆ اﻟﻄﻠﺒﺎت أو‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺴﻮق وﻋﺪد اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻴﺴـﻬﺎ ﺑﺂﻟﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻷرﻗـﺎم واﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻞ‪ ،‬وﺗﻨﻮع اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت وأﻳﻀﺎ ً اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬وأﺿـﺎف إﻧﻪ »ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ﻓﺘﺤﻨﺎ ﻓﺮﻋﺎ ً ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻠﻴﺚ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺟﺪﻧﺎ أن اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ وذات اﺣﺘﻴﺎج وذات ﻗﻠﺔ ﰲ ﻣﻌﺮوض‬ ‫اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وذات إﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻓﺘﺢ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟــ »اﻟﴩق« أن ﻧﺠـﺮان أﻛﺜـﺮ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﺳـﺘﻔﺎد ًة ﻣﻦ »رﻳﺎدة«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ أن »أﺳـﺒﺎب ﻓﺸﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ إﺟﻤﺎﻻ ً ﻧﻮﻋﺎن‪ ،‬اﻷول ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ إﻏـﻼق اﻤﺤﻞ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 14‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎدﻳﻦ‪ ،‬إذ أﺛﺒﺘﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ أن اﻤﺴـﺘﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﺑﻠﻐﻮا ‪ 86‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ آراﺋﻬﻢ ﺣﻮل ﻣﻘﻮﻣﺎت ﻧﺠﺎﺣﻬﻢ‬ ‫واﺳﺘﻤﺮار ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ أو أﺳﺒﺎب ﻓﺸـﻠﻬﻢ‪ ،‬ووﺟﺪت اﻟﺪراﺳﺔ أن ‪ 50‬ﰲ‬ ‫اﻤﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﺸﻞ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﻗﻠﺔ اﻟﺮﺑﺢ‪.‬‬

‫ﻣﺜﻤﻨ ًﺎ ﻋﻘﺎرﻳ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﺧﺘﺘﺎم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إﻋﺪاد وﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ ١٩‬ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻢ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ إﻋـﺪاد وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺴـﺆول ﺗﺜﻤﻦ‬ ‫ﻋﻘﺎري ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﻬـﺪ دﺑﻲ اﻟﻌﻘﺎري‪،‬‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ‪ 19‬ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺒﻨﻮك‪ .‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧ ﱠ‬ ‫ﻈﻤﺘـﻪ اﻟﻐﺮﻓﺔ أﺧﺮاً‪ ،‬وﻳﻨﺪرج‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻜﻔـﺎءات‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘـﺎري وﻤـﻦ ﺗﻌﺪﻫﻢ‬ ‫ﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﻢ ﻟﺘـﻮﱄ ﻣﻬـﺎم اﻟﺘﺜﻤـﻦ اﻟﻌﻘـﺎري‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻬـﺪف ﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻤﻨﻬﺞ اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻟﻌﺎﻤﻲ‬

‫واﻤﻌﻤﻮل ﺑـﻪ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺜﻤـﻦ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﻬﺎم‬ ‫وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت وإﺟﺮاءات اﻤﺜﻤـﻦ وﻃﺮق أداﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﻜﻔﺎءة ﻋﺎﻟﻴﺔ وﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﺣﱰاﻓﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻤﻌﺎدﻻت واﻟﻨﻤﺎذج واﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻬﻞ ﻣـﻦ ﻣﻬـﺎم اﻟﺘﺜﻤﻦ‪ .‬وﻣـﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬وأﺧﻼﻗﻴـﺎت وﻣﻴﺜﺎق‬ ‫اﻟﺘﺜﻤﻦ اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﻣﺮاﺣﻞ وإﺟﺮاءات اﻟﺘﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﺗﺤﻠﻴﻞ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻷرض ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺜﻤـﻦ‪ ،‬وﻃـﺮق‬ ‫اﻟﺘﺜﻤﻦ ﺳـﻮاء ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ أو ﻟﻐﺮض‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ أو ﻷﻏـﺮاض أﺧﺮى ﻣـﻊ ﺗﺜﻤﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻷرض اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻔﺮق ﺑﻦ اﻟﺘﺜﻤﻦ اﻟﺴﻜﻨﻲ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎري‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﰲ إﻃﺎر‬

‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ وﻗﻌﺘﻬـﺎ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻊ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫دﺑـﻲ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻟﻌﻘﺪ ورش ﻋﻤﻞ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻹﻋﺪاد وﺗﺼﻤﻴﻢ ﻧﺸـﺎﻃﺎت ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻹرﺷﺎد‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ واﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺧﱪاء اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ واﻤـﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻛﻠﻴﺔ دﺑﻲ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺗﻄـﻮرا ً ﰲ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺘﺠﻴـﺰ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻜﻠﻴﺔ ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺮوﻳﺞ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺴﻴﺪات أﻋﻤﺎل اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪت ﻣﺴﺆوﻟﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﺳﻔﺎرة‬ ‫اﻟﻨﺮوﻳﺞ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺴﻴﺪة ﻣﺎرﻳﺖ أورن‬ ‫ﻧﻴﺠـﺎرد اﻫﺘﻤﺎم ﺳـﻔﺎرة ﺑﻼدﻫـﺎ ﺑﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮواﺑﻂ ﺑﻦ ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺎت‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻬـﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﺻﻮر اﻟﺪﻋﻢ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﺮواﺑﻂ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻧﺪة أﻳﺔ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻳﻤﻜﻦ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻬﺎ ﻓﺮع اﻟﺴـﻴﺪات ﺑﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﺘﻘـﺖ اﻤﺴـﺆوﻻت ﺑﺎﻟﻔـﺮع‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺟـﺮى ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﺳـﺘﻌﺮاض ﺳـﺒﻞ وآﻟﻴﺎت‬

‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮواﺑﻂ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻦ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﻨﺮوﻳﺞ‪ ،‬وﺗﻮﺛﻴﻖ ﺟﺴـﻮر‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ وﺗﺒـﺎدل اﻟﺰﻳـﺎرات ﺑﻦ وﻓﻮد‬ ‫ﻟﺴﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم ﻫﺬا اﻟﻬﺪف وﻳﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ .‬واﺗﻔﻖ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﺑﻤـﺎ ﻳﺸـﺠﻊ ﻓـﺮص ﺗﺒـﺎدل اﻟﻮﻓـﻮد‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﴍﺣﺖ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻻت ﺑﻔﺮع اﻟﺴﻴﺪات ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﺔ اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺬي ﻳﻀﻄﻠﻊ ﺑﻪ ﻗﻄﺎع ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫إﻧﺠﺎز ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﴍﻳـﻜﺎ ً‬

‫ﻟﻘﻄـﺎع رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺴـﺎﻫﻤﺎ ً داﻋﻤﺎ ً وﻓﻌﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠـﺪور اﻟـﺬي ﻳﺆدﻳـﻪ ﻗﻄـﺎع اﻷﻋﻤـﺎل ﻛﻜﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪور اﻷوﺳـﻊ اﻟﺬي ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺑﻪ اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﻨﻬـﻮض ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻹﺳـﻬﺎﻣﺎت اﻤﺘﻨﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪت‬ ‫وﺗﻮﺳـﻌﺖ ﰲ اﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪ ،‬وﺑﺎﺗﺖ‬ ‫اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺸـﺎرك ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﻣﻮردو ا ﻏﺬﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻓﺴﺢ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ وﺗﺤﺪﻳـﺪ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻬـﺔ وﻣـﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺴﻠﻊ اﻤﺴﺘﻮردة ﺑﺪﻗﺔ ووﺿﻮح‬ ‫ﺗﺠﻨﺒﺎ ً ﻟﻼزدواﺟﻴﺔ وﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﺴـﺢ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ ﻟﺘﺘﻢ ﰲ وﻗﺖ وﺟﻴـﺰ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮ إﺟﺮاءات ﻓﺴـﺢ اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺬ‬

‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺣﺪوث ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺗﺼﻞ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ إﱃ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﻻت‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﺗﺄﺧـﺮ إﺟـﺮاءات اﻟﻔﺴـﺢ ﺑﺎﻤﻨﺎﻓﺬ ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫ﺗﻜﻠ���ﺔ اﻟﺴﻠﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻧﺎﻗـﺶ ﻟﻘـﺎء ﻣﺴـﺘﻮردي اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺰراﻋﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪ ،‬اﻤﺸـﻜﻼت واﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ ﻣﺴـﺘﻮردي اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻟﻔﺴﺢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ ،‬واﻤﻌﻮﻗﺎت‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ ﰲ اﻤﻨﺎﻓـﺬ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻧﻮﻫﻮا ﺑﺎﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ واﻟﻔﺴﺢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ودﻋﻮا إﱃ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﺮوﻧﺔ أﻛﱪ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﺑﺈﺿﺎﻓـﺔ ﺣﺰﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت ﻟﻠﺴـﻠﻊ‪،‬‬ ‫وإﺗﺎﺣـﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ ﰲ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻤﺪﺧﻠﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺘﺠﻬﻴـﺰ اﻤﻮاﻧﺊ وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺘﺨﺰﻳﻨﻴﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﺣﻔـﻆ اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ ﺑﺼـﻮرة ﺳـﻠﻴﻤﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻋُ ﺮﺿﺔ ﻟﻠﺘﻠﻒ‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻟﻘﺎء ﻣﺴﺘﻮردي اﻷﻏﺬﻳﺔ وﻟﺠﻨﺔ اﻟﺰراﻋﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻘﺎء ﺳﻌﻮدي ‪ -‬ﺑﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻌ ﱢﻮﻗﺎت ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وزﻳﺎدة اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻤﺒﻄـﻲ‪ ،‬إن اﻹﺣﺼﺎءات ﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫أن ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﱪﺗﻐـﺎل ﺑﻠﻎ ﰲ ‪2012‬م‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻮرو ﺑﻴﻨﻬﺎ ‪ 813‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺼـﺎدرات اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﱪﺗﻐـﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ‪ %90.3‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﺻـﺎدرات اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﱪﺗﻐـﺎل‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﱰاﻛﻤﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﱪﺗﻐـﺎل ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ‪-2007‬‬ ‫‪2012‬م ﻧﺤﻮ ‪ 198‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو واﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﱰاﻛﻤﻴـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻨﻔﺲ اﻟﻔﱰة ‪ 760‬أﻟﻒ ﻳﻮرو‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ‬ ‫ﻧﻈﻤـﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐـﺮف أﻣـﺲ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ ﺑﺎﻟﻮ ﻣﺎﺳـﻴﺪو‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺰور اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً واﻟﻮﻓﺪ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﺤﺚ ﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻟﺘﺠـﺎري ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ ﺣﻠﻘـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻤﺸـﱰك‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ ﰲ إﻃـﺎر ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ وﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ اﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴﻦ ﺑﻬﺪف‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ .‬وأﺷـﺎراﻤﺒﻄﻲ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ أﻋﻤﺎل ﺳـﻌﻮدي ﺑﺮﺗﻐـﺎﱄ ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﻧﺤﻮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫واﻟﻨﻤـﻮ و اﻹﴎاع ﻧﺤـﻮ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠـﺔ ووﺿﻊ اﻵﻟﻴﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺒﻨﻮد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻬـﺎ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫ﻣﻘﺮاراﺗﻬـﺎ‪ ،‬واﺳﺘﻜﺸـﺎف ﺳـﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺑﺤﺚ اﻟﻔـﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﻣﺜـﻞ اﻟﴬاﺋـﺐ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮات ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﺻﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫دﺧﻮل اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬

‫) واس(‬

‫ﻟﻸﺳـﻮاق اﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﺧﻄﻮط‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﺷـﺎر وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﱪﺗﻐـﺎﱄ إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﺣﺎﺟـﺔ ﻤﺰﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻟﻔـﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ودﻋـﺎ رﺟـﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ إﱃ اﻟﺒﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬

‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤـﻊ ﻗﻴﺎدﺗـﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﴩاﻛﺔ ﺑـﻦ ﻣﺠﺘﻤﻌﻲ اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ورأى أن اﻟﻌﻮاﻣـﻞ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﺗﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﺠﻨـﺐ‬ ‫اﻻزدواج اﻟﴬﻳﺒـﻲ‪ ،‬واﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬واﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺪﺧﻞ ﺣﻴـﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻟﱰوﻳﺞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ‬ ‫ﻋـﻦ اﻋﺘﻤـﺎد ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺟﺪﻳـﺪ ﻷذوﻧـﺎت‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ اﻟﱪﺗﻐﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﺎرج دول اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑـﻲ ﺑﺎﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﱪﺗﻐـﺎل ودﺧﻮل ﻛﺎﻓـﺔ دول اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ ﺿﻤـﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ »ﺷـﻨﻐﻦ«‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل اﺳـﺘﺜﻤﺎره ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻤـﺎﱄ‬ ‫واﻟﻌﻘﺎري أو اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﱪﺗﻐﺎل‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫ﺟﺬب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ إﱃ اﻟﱪﺗﻐﺎل‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺜـﻞ اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﱪﺗﻐـﺎﱄ ‪ 49‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻃﻌﻤـﺔ‪ ،‬واﻹﻧﺸـﺎءات‪،‬‬ ‫وﻣـﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬واﻟﻄﺎﻗـﺔ‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬واﻤﻌـﺪات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬واﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ووﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺴـﻤﻌﻴﺔ واﻟﺒﴫﻳـﺔ‪ ،‬واﻻﻣﺘﻴﺎز‬ ‫»اﻟﻔﺮﻧﺸـﺎﻳﺰ«‪ ،‬واﻷﺟﻬـﺰة واﻤﻌـﺪات‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﻣﻌﺎدن« ﺗﻄﺮح ﻓﺮﺻ ًﺎ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع ا ﻟﻤﻨﻴﻮم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻃﺮﺣـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ »ﻣﻌﺎدن«‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت ﺻﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻷﻤﻨﻴـﻮم اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﺻـﺪرت ﻛﺘﻴﺒﺎ ً‬ ‫ﻳﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣﺔ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﻣﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﴩﻛـﺔ واﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ وﻳﻨﺒـﻊ‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻮﻗﻊ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻼﻃﻼع‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻳﻬﺪف‬ ‫اﻟﻜﺘﻴـﺐ إﱃ ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﻔـﺮص‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺎت اﻷﻤﻨﻴـﻮم اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻤﻮا ً ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻷﺧـﺮة ﻣﺜﻞ ﺻﻨﺎﻋﺔ رﻗﺎﺋـﻖ اﻷﻤﻨﻴﻮم‬ ‫وﺳـﺒﺎﺋﻚ اﻷﻤﻨﻴـﻮم ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﺳﺤﺐ اﻷﻤﻨﻴﻮم ﻟﻸﻏﺮاض اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻌـﺎدن وإدراﻛﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺧﺪﻣـﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ودﻋﻢ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺗﺪﻋـﻢ ﺟﻬﻮد ﻧﻘﻞ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ ‪:‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﺸـﺎرك اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﻴﻦ اﻟﺬي ﺳﺘﻨﻈﻤﻪ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 25 - 24‬ذي اﻟﺤﺠـﺔ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳـﺘﻘﺪم اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫أوراق ﻋﻤﻞ ﺣﻮل اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ أﻣﺎم اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ واﻤﻌﺎدن‪ .‬وﺗﻨـﺎول اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻣﻊ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻛﻮﻧﻪ ﻟﻘﺎ ًء ﻳﺠﻤـﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﻴﺒﺤﺚ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻴـﻪ واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻮﺿـﻮع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﺧﻴﺎ ًرا اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴًﺎ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴـﻌﻮدة وﺗﻨﻮﻳﻊ ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﻞ‪.‬‬

‫أﻧﻬﺖ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ أﻣـﺲ ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻃﻔﻴﻒ ﺑﻨﻘﻄﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ارﺗﻔﺎع وﺗـﺮة اﻤﻀﺎرﺑﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬وأﺣﺠـﺎم‬ ‫ﺗـﺪاوﻻت ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 178‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 5.7‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل ﻧﻔﺬت ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ‪ 137‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 57‬ﴍﻛﺔ ﻣـﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 47‬ﴍﻛﺔ‬ ‫أﺧـﺮى وﺛﺒـﺎت ‪ 156‬ﴍﻛـﺔ دون‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻓﺮﺿﺖ اﻟﺘﺬﺑﺬﺑﺎت اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻣـﺎ ﺑـﻦ ‪ 7135‬ﻧﻘﻄـﺔ‬ ‫ﺻﻌـﻮدا ً و‪ 7083‬ﻛﺄدﻧـﻰ ﻧﻘﻄـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺠﻠﺔ أي ﺑﻨﻄﺎق ﺗﺬﺑﺬب ﺑﻠﻎ ‪51‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.7‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻐﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ ﺳـﻌﺮ اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 7112‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻜـﻦ ‪ 12‬ﻗﻄﺎﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪ 15‬ﻗﻄﺎﻋﺎً‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗﻄـﺎع اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻃﻠﻴﻌـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﺮﺗﻔﻌـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ﻗﺎرﺑـﺖ ‪ %4.5‬ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻬﻤّ ﻲ »ﺷﻤﺲ« و«اﻟﻄﻴﺎر«‪ ،‬اﻹﻋﻼم‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺪﻋﻮ اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ إﻟﻰ اﻟﺘﻘ ﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎ ﻧﻈﻤﺔ واﻻﺷﺘﺮاﻃﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

‫ارﺗﻔﺎع أرﺑﺎح »ﺟﺮﻳﺮ ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ« ‪٪١٠‬‬

‫ﺗﺴﺮب ﻓﻲ ا ﺣﻤﺪي‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﻨﻔﻲ وﺟﻮد ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ -‬واس ﻧﻔﺖ »ﴍﻛﺔ ﻧﻔﻂ اﻟﻜﻮﻳﺖ« أﻣﺲ‪ ،‬وﺟﻮد أي ﺗﴪب‬ ‫ﻧﻔﻄـﻲ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻤﻨـﺎزل ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﺮ اﻷﺣﻤﺪي‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ »وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ« ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻴﻪ »إن ﻓﺮﻗﺎ ً ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺢ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬واﻟﺪﻳـﺰل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ أي ﺗﴪب ﻧﻔﻄﻲ‪.‬‬

‫وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ وﻳﺘـﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫إﻳﺠﺎد وﻇﺎﺋﻒ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺎدن اﻤﻬﻨـ���س ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺪﻳﻔـﺮ »ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﺪأ إﻧﺘـﺎج اﻷﻤﻨﻴﻮم ﻷول ﻣﺮة ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻤﻠﺖ ﻣﻌﺎدن‬ ‫وﻻ زاﻟﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ دﻋـﻢ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰ زﻳـﺎدة اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻀﺎﻋﻒ اﻟﻔﺮص واﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻣﺠﺎل ﺻﻨﺎﻋﺎت اﻷﻤﻨﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﺤﻠﻴـﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴــــﻼم‬ ‫اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫رﻗﻢ ﻣﻮﺣﺪ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬اﻟـﴩق ﺣﻘﻘـﺖ ﴍﻛﺔ ﺟﺮﻳﺮ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ ﺻـﺎﰲ رﺑﺢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮي ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣـﻦ ‪2013‬م ﺑﻠـﻎ ‪ 180.8‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 164.2‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫‪ %10.1‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 137.9‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻟﻠﺮﺑـﻊ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع‬ ‫‪ .%31.1‬وأوﺿﺤـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن أﻣـﺲ‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺣﻘﻘـﺖ رﺑﺤﺎ ً‬ ‫ﺗﺸﻐﻴﻠﻴﺎ ً ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﺑﻠﻎ ‪ 179.7‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪160.8‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ‪%11.8‬‬ ‫ﻟﺘﺒﻠﻎ ﺑﺬﻟﻚ رﺑﺤﻴﺔ اﻟﺴـﻬﻢ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ‪ 3.01‬رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 2.74‬رﻳﺎل ﻟﻠﻔﱰة اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ .‬وﻋﺰت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺳـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع ﺻﺎﰲ اﻟﺮﺑـﺢ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮي إﱃ زﻳـﺎدة ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ واﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮات اﻟﻠﻮﺣﻴﺔ وزﻳﺎدة‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻔـﺮوع ﻣﻦ ‪ 30‬إﱃ ‪ 32‬ﻓﺮﻋﺎً‪ ،‬زﻳﺎدة ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ اﻷدوات اﻤﻜﺘﺒﻴﺔ واﻤﺪرﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫م‪.‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺪﻳﻔﺮ‬

‫ا ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺨﺴﺮ ﻧﻘﻄﺔ واﺣﺪة‬ ‫وﺳﻂ ارﺗﻔﺎع وﺗﻴﺮة اﻟﻤﻀﺎرﺑﺎت‬

‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﺗﻌﺮض ﻓﺮﺻ ًﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻃﻠﻘﺖ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻤﻮﺣﺪ ﻟﻘﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺬي ﺑﺪأت ﺗﺸـﻐﻴﻠﻪ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻮزارة ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ أو اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ .‬ورﺣﺒﺖ ﺑﺄي اﺳﺘﻔﺴـﺎرات‬ ‫ﻋﱪ اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل اﻤﻮﺣﺪ ﻋﲆ اﻟﺮﻗـﻢ )‪(920000667‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴫا ً ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫إﱃ اﻷرﺑﻌـﺎء‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟـﻮزارة ﰲ ﺑﻴﺎن أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل اﻤﻮﺣﺪ ﺗﺸـﻤﻞ اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺴﺠﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫وﺗﺠﺪﻳﺪﻫـﺎ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻤﻬﻦ اﻟﺤﺮة‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻮﻛﺎﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫اﻟﺮﺧـﺺ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة‪ ،‬واﻹﻋﻔﺎءات اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬وﺷﻬﺎدات اﻤﻨﺸﺄ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻋﻤﺎل واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻮل ﺧﺪﻣﺔ ﺑﻼﻏﺎت اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ أﺑﺎﻧﺖ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺗﺼﺎل ﻋﲆ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫)‪ (8001241616‬ﻟﻠﺘﺠﺎوب ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺒﻼﻏﺎت اﻟﻮاردة إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺘﺤﺪﺛﻮن ﰲ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫دﻋﺖ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ »اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ اﻤﺤﻠﻴﺔ« اﻟﺘـﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬إﱃ ﺗﻀﺎﻓـﺮ ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫أﻣـﺎم ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ اﻧﻌﻘﺎد اﻟﻮرﺷﺔ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﺒﺎدرات اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك واﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻐﺮﻓـﺔ وأراﻣﻜـﻮ وﺿﻤـﻦ اﻤﺒـﺎدرات‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻟﻐﺮﻓﺔ؛ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌـﺔ ﻣﺤﻔﺰة ﻟﻠﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﺸﻮان‪ ،‬إن اﻟﻮرﺷـﺔ ﻫﺪﻓﺖ إﱃ ﻧﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻹدارات واﻷﻗﺴﺎم‬

‫اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ ﰲ اﻤﺼﺎﻧـﻊ واﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺟﻬـﻮد ﻃﺮح اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﻈـﺮوف واﻷﺟـﻮاء اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﻷداء إﻧﺘﺎﺟﻲ أﻓﻀﻞ‪ ،‬ﻳﺤﻤﻲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻦ أﺧﻄﺎر اﻟﺘﻠﻮث ﺑﻜﺎﻓﺔ أﺷـﻜﺎﻟﻪ وﻣﻈﺎﻫﺮه‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺘﺰام اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫واﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﺎﻤﺼﺎﻧﻊ وﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺤﺚ‬ ‫ﺳﺒﻞ ﺗﺤﺴـﻦ وﺿﻊ اﻤﺼﺎﻧﻊ وﻣﺪى اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺷـﱰاﻃﺎت وﻣﻌﺎﻳـﺮ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ .‬وﻧﻮه‬ ‫اﻟﻨﺸﻮان ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﻴﺌـﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ أراﻣﻜـﻮ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺜﻤـﺎن‪ ،‬إﱃ أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻮرﺷـﺔ‬ ‫اﺷﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﺤﺎور ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬إدارة اﻤﺨﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ واﻟﺨﻄﺮة‪ ،‬ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔـﺎت‪ ،‬وﺟـﻮدة اﻟﻬـﻮاء‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮص‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻲ وﺗﺤﺴﻦ اﻷداء اﻟﺒﻴﺌﻲ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻤﺼﻨﻌﻦ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻟﻦ واﻤﺰودﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﺗﺠﺮﺑﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷـﻬﺪت اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑﻌـﺾ اﻤﺪاﺧﻼت‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إذ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻐﻄـﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗـﻲ ﻹﻳﻘﺎف زﺣﻒ‬ ‫اﻟﺮﻣﺎل ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻹﺳـﻔﻠﺖ اﻟﺴﺎﺋﻞ‬ ‫أو اﻟﺰﻳـﻮت اﻤﺤﺮوﻗـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﺷـﺎر ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺄﺛـﺮات اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻷﺑﺨـﺮة اﻤﺼﺎﻧﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻗﻌﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫واﻟﻨـﴩ ‪ ،%4.2‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻏﻠﻘﺖ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻫﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ‪ ،%1‬اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ‪ ،%0.2‬اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫‪ .%0.1‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧـﺮ اﻧﺨﻔﻀﺖ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺪارة ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺘﺤﻮذ ﻋـﲆ ‪ %27‬ﻣـﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ﻟﻠﺴـﻮق ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ %31‬ﰲ ﻣﻄﻠـﻊ اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن ارﺗﻔﻌﺖ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﺳﻴﻮﻟﺘﻪ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ إﱃ ‪.%14.5‬‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫أﻣﺲ ‪-‬ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ -‬ﻳﻼﺣﻆ‬ ‫دﺧـﻮل ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق ﺿﻤﻦ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ‪7089‬‬ ‫– ‪ 7083‬ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻬـﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫دﻋـﻢ ﻣﺰدوﺟـﺔ ﺗﻤﺜﻞ ﻧﻘﻄـﺔ اﻟﺘﻘﺎء‬ ‫اﻤﺴـﺎر اﻟﺼﺎﻋﺪ اﻤﺘﺸﻜﻞ ﻣﻨﺬ ﻣﺎرس‬ ‫اﻤـﺎﴈ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻤﻘـﺪار اﻟﺜﻠﺚ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺼﻌﻮد اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬ﻓﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﺈن ﻛﴪ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺈﻏﻼق‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ ﻳﻌﻨـﻲ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻀﻐﻮﻃﺎت‬ ‫ﻻﺳـﺘﻬﺪاف ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7058‬أوﻻ ً وﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻢ ‪ 7027‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌـﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻤـﺪى اﻟﻘﺼـﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻠﺰم‬ ‫ﻟﻠﺨـﺮوج ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺟﻨﻲ اﻷرﺑﺎح‬ ‫ﺗﺨﻄﻲ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ‪.7181 - 7135‬‬

‫»ﺳﻴﺴﻜﻮ«‪:‬‬ ‫»ا”ﻧﺘﺮﻧﺖ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺷﻲء« ﻳﻌﺰز‬ ‫أرﺑﺎح اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪٢١‬‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻣﻨﺘﺪى »ﺳﻴﺴﻜﻮ ﻛﻮﻧﻴﻜﺖ اﻹﻣﺎرات ‪ ) «2013‬اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻛﺒـﺎر اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﻣﻦ »ﺳﻴﺴـﻜﻮ«‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻣﻔﻬـﻮم »اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﳾء«‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﻨﺘﺪى »ﺳﻴﺴﻜﻮ ﻛﻮﻧﻴﻜﺖ اﻹﻣﺎرات ‪،«2013‬‬ ‫اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ دﺑﻲ‪ .‬واﺳـﺘﻘﻄﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1100‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻓﻮد اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻤﺎع‪ ،‬وﻣﺸﺎﻫﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺮﺑـﺔ ﺑﻌﺾ أﺣـﺪث اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت واﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ إﺣﺪاث ﺗﻐﻴﺮات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻤﺤـﻮر ﺗﻌﺮﻳﻒ »ﺳﻴﺴـﻜﻮ« ﻤﻔﻬـﻮم »اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﳾء« ﺣـﻮل اﻟﺮﺑـﻂ ﺑـﻦ اﻟﻨـﺎس واﻹﺟـﺮاءات واﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫واﻷﺷـﻴﺎء؛ ﻟﺠﻌﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺸـﺒﻜﻴﺔ أﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴﺔ وﻗﻴﻤﺔ‬

‫‪26‬‬ ‫اﻟﻀﺮاب واﻟﺪﻏﻴﺜﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺸﺎن ﺳﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫‪image001‬‬

‫اﺳـﺘﻌﺮض رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛﺔ ”زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ“ ﻓﻬﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻏﻴﺜـﺮ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﴬاب‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺸـﻬﺪه ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻨـﺎول اﻟﻠﻘﺎء اﻟـﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺳـﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻘﻄـﺎع واﻟﺨﺪﻣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﰲ إﻃـﺎر ﺣـﺮص اﻟﻄﺮﻓﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀﻞ وأﺣـﺪث اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﱰﻛﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻏﻴﺜﺮ إﻧـﻪ أراد ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺘﻌﺮف ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫وﺑﻨـﺎء ﺟﺴـﻮر اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ واﻟﴩﻛـﺔ ﻤـﺎ ﻳﺨـﺪم اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم وﻣﺼﺎﻟـﺢ ﴍﻛـﺔ زﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة اﻷوﱃ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫”زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ“ ﻤﻘﺮ ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﰲ أﻋﻘﺎب اﺧﺘﻴﺎره‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 20‬ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ أي وﻗـﺖ ﻣـﴣ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﺳـﻴﺆدي إﱃ ﺗﺤﻮﻳـﻞ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﱃ أﻓﻌﺎل ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺗﺠﺎرب أﻛﺜـﺮ ﺛﺮا ًء وﻓﺮص ﻧﻤﻮ اﻗﺘﺼﺎدي ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت واﻷﻓﺮاد واﻟﺪول‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻮﻗﻊ »ﺳﻴﺴـﻜﻮ« أن ﻳﺆدي ﻣﻔﻬـﻮم »اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﳾء« إﱃ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 14.4‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن دوﻻر وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻷرﺑﺎح اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ 21٪‬ﺑﺤﻠﻮل ‪.2022‬‬ ‫وﻳﺘﺼـﺪر ﻋﴫ »اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻟﻜﻞ ﳾء« ﻛﻼً ﻣﻦ اﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﺤﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺪﻓﻖ اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻟﻠﺒﻴﺎﻧﺎت‪،‬‬ ‫وزﻳﺎدة اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ« ﺗﻌﺮض ﻣﻮدﻳﻼت ﻟﻜﺰس اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﺟﺪة واﻟﺮﻳﺎض واﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﺑـﺪأت ﴍﻛـﺔ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ – ﻗﻄﺎع ﻟﻜـﺰس‪ ،‬ﻋﺮض‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﻮدﻳﻼﺗﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫أﻫـﻢ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟﺨﱪ‬ ‫‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 23‬ﻣﺎرس‬ ‫وﺣﺘـﻰ ‪ 26‬إﺑﺮﻳـﻞ ‪ .2013‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﻟﻜﺰس ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ أﻛـﱪ ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫ﻣﻤﻜﻨﺔ ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻤﻮدﻳﻼﺗﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﺟﺬﺑﺖ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻌﺮوﺿﺔ اﻟﺰوار واﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻮاﻓﺪوا‬ ‫ﺑﺄﻋـﺪاد ﻛﺒﺮة ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋﲆ آﺧﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﻟﻴـﻪ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات واﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﺳﺨﺮت‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻟﻜـﺰس ﻛﻞ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﺟﻴـﻼً ﺟﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﺎ اﻟﻔﺨﻤـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫‪ 2013‬واﻟـﺬي ﻳﺘﺼـﻒ ﺑﺎﻟﺠﺮاءة‬ ‫واﻟﻔﺨﺎﻣﺔ واﻟﺨﻄﻮط اﻻﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻠﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻮّﻩ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﺎزن ﺟﻤﻴﻞ ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻟﻜـﺰس ﰲ أﻫﻢ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋﺮﺿﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮدﻳﻼﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬وﻗﺎل »‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻓﺨـﻮرون ﺑﻮﺟـﻮد اﻷﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺰوار ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﺣﻮل ﺳﻴﺎرات ﻟﻜﺰس اﻟﴚء اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ ﻣﺤﺒﺘﻬﻢ وﺛﻘﺘﻬـﻢ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻤﻨﺘـﺞ اﻟـﺬي اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وأن ﻳﻜﻮن داﺋﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﺪارة وﻳﺜﺒﺖ أﻧﻪ اﻷﻓﻀﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪوام »‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑـﻦ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ ﻟﻜﺰس ﻓﻬﻲ ﻣﺠﻤّ ﻊ‬ ‫اﻟـﺮد ﳼ ﻣﻮل اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﱰة اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻦ ‪ 23‬إﱃ ‪29‬‬ ‫ﻣﺎرس‪.‬‬ ‫ﺑـﺮج اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻣﻦ ‪ 2‬إﱃ ‪ 6‬إﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓﺴﻴﺒﺪأ اﻟﻌﺮض‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤّ ـﻊ اﻟﺮاﺷـﺪ اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻣﻦ ‪ 23‬إﱃ ‪ 26‬إﺑﺮﻳﻞ ‪.2013‬‬

‫ﻣﻮدﻳﻼت ﻟﻜﺰس اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻻﻗﺖ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﻳﻮم اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑـ»ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت )ﻳـﻮم اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺮاﺑـﻊ( اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﻨﻪ ﰲ ﺗﻮﻃﻦ ﻛـﻮادره ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺣـﴫ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ ،‬وإﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔـﺮص ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋـﲆ أﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬

‫اﻤـﴫﰲ‪ ،‬وﻋﻘﺪ اﻟـﴩاﻛﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻣﺜﻞ اﻟﺒﻨـﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻮﻳﻔﻲ ﺑﺎﺣﺚ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬وﻋﲇ ﴍاﺣﻴـﲇ اﺧﺘﺼﺎﴆ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻟـﺬي أﻛﺪ ﻋـﲆ أ ﱠن اﻟﺒﻨﻚ ﻳﺴـﻌﻰ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻋـﺎم ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻪ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻔﻴﺔ إﱃ ﻛﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ ﺑﺎﻟﻌﻠﻮم واﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻄﻠﺒﻬـﺎ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ وﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻪ اﻤﺘﻄﻮرة واﻤﺘﺠﺪدة‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎر‬

‫‪Basic CMYK‬‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻔﻲ إﱃ أ ﱠن ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳـﺎض دأب ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت )ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ(‬ ‫و)ﻳﻮم اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ( ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻤﺤﲇ‪ ،‬ﻛﺘﻠﻚ‬ ‫اﻤﻘﺎﻣﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪،‬‬

‫وﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻪ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻛﻨﺪا واﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺪﻧـﺎن اﻟﺠﻮﻳﺎن‪،‬‬ ‫أن ﻣﻌـﺎرض اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ وأﻳـﺎم اﻤﻬـﻦ أﺛﺒﺘﺖ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻬﺎ ﻛﺮاﻓ ٍﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﻴﺤﻪ ﻣﻦ ﺑﻴﺌﺔ ﺧﺼﺒﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﻦ‬

‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺎﻗﺎت ﺗﺠﻮال ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻓﻲ ‪ ٢١‬دوﻟﺔ‬ ‫ﺻﻤﻤﺖ »اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻗﺎت ﺗﺠـﻮال دوﱄ ﻟﻌﻤﻼء اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻤﻔﻮﺗـﺮة‪ ،‬واﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﻄـﻼب‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﰲ ‪ 21‬دوﻟﺔ ﻣﻦ دول اﻻﺑﺘﻌﺎث‬ ‫اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﻫـﺬه اﻟﺒﺎﻗـﺔ ﻣﻴـﺰة‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺠﺎﻧـﻲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ )رﻳـﺎل‬

‫اﻟﺘﻮﺟﻬـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺧﻠﻖ‬ ‫ﻓﺮص ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ ﻟﻮﺻـﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻏـﺮ ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺷﺨﺎص وﻋﻤﻠﻴﺎت وﺑﻴﺎﻧﺎت وأﺷﻴﺎء‪ .‬وأﺷﺎرت إﱃ أن ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 99.4٪‬ﻣـﻦ اﻷﺷـﻴﺎء اﻤﺎدﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺸـﻜﻞ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻳـﺎم ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻣﻔﻬﻮم »اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﻜﻞ ﳾء«‪ ،‬ﻻ ﺗﺰال ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺘﺼﻠﺔ‪.‬وﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﴩﻛﺔ ﺳﻴﺴـﻜﻮ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎرق ﻋﻨﺎﻳﺔ‪ ،‬إن ﻗﺎدة اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﻳﺴﻌﻮن اﻟﻴﻮم إﱃ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﴍﻛﺎء ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ؛‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻬﻢ ﻋﱪ ﻫﺬا اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻏﺮ اﻤﺴﺒﻮق وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻬﻢ اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫واﺣﺪ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻓﻘﻂ(‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻢ إﻃﻼق اﻟﺒﺎﻗﺔ اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 26‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺒﺎﻗﺔ ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ ﻗـﺮار ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬اﻟﺨﺎص ﺑﻮﻗﻒ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﺠﺎﻧﻲ أﺛﻨـﺎء اﻟﺘﺠﻮال اﻟﺪوﱄ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ا ُﻤﺸﻐﻠﻦ واﺳـﺘﺤﺪاث ﺑﺎﻗﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬

‫اﻟﺸﻌﺎر‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠـﻮال اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻟـﻸﴎ أﺛﻨـﺎء اﻹﺟـﺎزات اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ إﻃـﺎر ﺣـﺮص اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬

‫أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺠﻮال اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻋﻤـﻼء اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﻤﻤﻴﺰات ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻮاﻟﻬﻢ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻌـﺪ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺸـﻐﻞ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ اﻟـﺬي ﻳﻤ ّﻜـﻦ ﻋﻤـﻼءه ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء ‪902‬‬

‫»ا”ﺛﻨﻴﻦ ﻳﻮم اﻟﻤﺮح« ﻓﻲ »ﺳﻔﻮري اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل« ﻃﻮال اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺠﺎﻧﺎ ً أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺠﻮال‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻤﺘﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء اﻤﺸﱰﻛﻦ ﰲ ﺑﺎﻗﺔ ﺑﻼك ﺑﺮي‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺈﻧﱰﻧـﺖ ﻣﺠﺎﻧـﻲ أﺛﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺠﻮال ﻳﺼﻞ إﱃ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ أي ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻗـﺎت ‪ ،iPhone‬واﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺼﻠـﻮن‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﱰﻧﺖ ﻣﺠﺎﻧـﻲ أﺛﻨـﺎء اﻟﺘﺠﻮال‬ ‫ﻳﺼﻞ إﱃ ﻋﴩة ﻣﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻨﻚ ا–ﻫﻠﻲ ﻳﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪٢٨‬‬ ‫ﺷﻌﺎر اﻟﺒﻨﻚ‬

‫ﻳﺘﻮاﺻـﻞ ﰲ ﻣـﺪن ﺳـﻔﻮري ﻻﻧـﺪ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻣـﻮل‪ ،‬ﻣﻬﺮﺟﺎن »اﻹﺛﻨـﻦ ﻳﻮم اﻤـﺮح« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺪ أﻛـﱪ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻴـﺶ ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ اﻷﻃﻔﺎل ﺟﻮا ً‬ ‫ﻣﻠﻴﺌـﺎ ً ﺑﺎﻤﺮح واﻟﻔﺮح ﻣﻊ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﺪﻫﺸـﺔ ﻣﻦ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻤﻤﻴﺰة ﻣﺜﻞ ﻣﴪح اﻟﺒﻌﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﻄﺒﻖ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮ واﻟﻘﻄﺎر اﻟﴪﻳﻊ وﺻﺎﻻت اﻟﺘﺰﻟﺞ ﻋﲆ اﻟﺠﻠﻴﺪ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻤﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫أﻟﻌﺎب ﻣﻤﻴﺰة وﺣﺪﻳﺜﺔ ﺗﺠﺬب اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ”ﺳﻔﻮري ﻻﻧﺪ“‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫وﻳﻌـﺪ ﻣﻬﺮﺟﺎن »اﻹﺛﻨـﻦ ﻳﻮم اﻤـﺮح« اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺪ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ورواﺟـﺎ ً ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻷﻃﻔـﺎل وأﴎﻫـﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻈﻰ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺘﺎع واﻟﻠﻌﺐ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﺒﺔ ﻃﻔﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﻛﺪوﻧﺎﻟﺪز‬ ‫أو ﻫـﺮﰱ أو ﻛـﻮدو أو ﻛﻨﺘﺎﻛـﻲ أو ﺟﺮﻳﻞ أﻧﺪ ﺗﺸـﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ اﺧﺘﻴﺎره ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﻤﺴﻦ رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﺗـﴪى ﻋﺮوض ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ »اﻹﺛﻨﻦ ﻳﻮم اﻤﺮح« ﻛﻞ‬

‫ﻳـﻮم إﺛﻨﻦ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣـﻮل اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫»اﻟﺮﺑـﻮة ‪ -‬ﺧﺮﻳـﺺ«‪ ،‬اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﻣـﻮل ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل اﻟﺪﻣـﺎم وأﺳـﻮاق اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫)اﻟﺴﻮﻳﺪي ‪ -‬ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ(‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣـﺪن ﺳـﻔﻮري ﻻﻧﺪ ﺗﻌﺪ ﻣـﻦ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ‬ ‫وﺣﺮص ﻳﺮاﻋﻰ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻠﺰوار وﻳﻮﻓﺮ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل وأﴎﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻳﺪﻋـﻢ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫـﲇ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ‪ 28‬اﻟﺬي ﻳﻘﺎم‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ دﻋﻢ ورﻋﺎﻳﺔ اﻟﺒﻨـﻚ ﻟﻬﺬا اﻟﺤﺪث‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺒﺎرز واﻟـﺬي ﻳُﻌﻘﺪ ���ـﲆ ﻣﺪى ‪17‬‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﱰاﺛﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ راﺳـﺨﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﺣﺮﺻـﻪ ﻋـﲆ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟـﱰاث اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫وﺗﺄﺻﻴﻞ ﻫﻮﻳﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮروﺛﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺆ ّﻛـﺪ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫـﲇ ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻪ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺣﺮﺻـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ دﻋﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﺷـﺘﻰ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬وﻳﻌﻜـﺲ اﻻﻧﺘﻤـﺎء اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‬ ‫وروح اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ واﻟﺘﻄﻠﻊ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ واﻻﻋﺘﺰاز ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰاث اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﺻﺒـﺢ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﺷـﺎرة‬ ‫ﺣﻀﺎرﻳـﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﺑـﺎرزة ﻟﻴـﺲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ ﺑـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫أﺟﻤـﻊ‪ ،‬إذ ﻳﻮﺟﺪ ﺑـﻪ ﻛﻞ ﻋﺎم وﻓﻮد رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ودﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ وﻣﻤﺜﻠﻴﺎت ﻤﻌﻈـﻢ اﻟﺪول‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺤﻀﺎري ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻨﻚ وﻏﺮه ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻮﻓﺮه‬ ‫ﻣـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻌﺮض اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮاءم وﺗﻄﻠﻌﺎت ﻫﺆﻻء اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺒﻨﱠﺎء اﻟﺬي ﻳﺠﻤﻊ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨ ّ‬ ‫ﻈﻤـﺔ واﻟـﺬي ﻳﻌﻜـﺲ ﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺴﻌﻮدة وﺗﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫ﺟﻮاﺋﺰ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻲ‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﻋﻨﺪ اﺳﺘﺒﺪال‬ ‫ﻧﻘﺎﻃﻬﻢ ﻋﺒﺮ »ﺳﻮق‪ .‬ﻛﻮم«‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻮﻗﻊ )ﺳـﻮق‪.‬ﻛﻮم( ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰ ﻗﻴّﻤﺔ ﻤﺸـﱰﻛﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﻧﻘﺎﻃـﻲ« ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳـﺤﺐ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻲ وﺷـﻬﺮي ﻋﻨﺪ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎط اﻤﻜﺘﺴـﺒﺔ إﱃ )ﺳـﻮق‪.‬‬ ‫ﻛـﻮم( وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺎﻳﻮ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰز ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ )ﻧﻘﺎﻃﻲ(‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺪ اﻷﻓﻀﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻴـﺢ ﻟﻌﻤـﻼء‬ ‫»ﻧﻘﺎﻃـﻲ« ﻓﺮﺻـﺔ اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺤﺐ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ واﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻬﺎز آي ﺑـﺎد ﻣﻨﻲ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ‪ 20‬أﻟـﻒ ﻧﻘﻄﺔ ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻧﻘﺎﻃـﻲ ﻳُﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬـﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ » إ ﱠن‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﻳﻤﺘﻠـﻚ ﻓﺮﺻـﺎ ً ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻟﻠﻔـﻮز ﰲ اﻟﺴـﺤﺐ ﻛﻠﻤـﺎ ﻗـﺎم‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺒﺪال ﻧﻘﺎط أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺸﱰك‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺤﻮﻳـﻞ ‪5000‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﻳﺤﺼـﻞ ﻋـﲆ ﻓﺮﺻﺘﻦ‬ ‫واﺣـﺪة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ وأﺧـﺮى‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻓﺮﺻﺘﻦ‬ ‫ﻟﻠﻔـﻮز أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎ ً َﻣـﻦ ﻳﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ‪ 10000‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺳـﻮق‪ .‬ﻛﻮم أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻟﻠﺘﺠـﺎرة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻳﻀـﻢ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 200000‬ﻣﻨﺘﺞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻔﺌـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫واﻷزﻳـﺎء‪،‬‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻄﻮر‪ ،‬وﺳﻴﺘﻤ ّﻜﻦ ﻣﺸﱰﻛﻮ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻣﻦ اﺳـﺘﺒﺪال ﻧﻘﺎﻃﻬﻢ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺮﺻﻴـﺪ ﻟﺪى ﺳـﻮق‪.‬‬ ‫ﻛﻮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫إﱃ ﻣﺤﻔﻈﺔ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﺳﻮق‪.‬‬

‫‪tagline‬‬

‫ﻛﻮم ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻴــــــﺢ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ«‬ ‫ﻤﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ واﺳـﻌﺔ‬ ‫وﻗﻴﻤـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻜﺎﻓـﺂت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺣﺮﺻـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ« ﻋﲆ ﺗﻨﻮﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ رﻏﺒﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ ‪ ،‬ﻓﺘﻨﻘﺴﻢ ﻣﻜﺎﻓﺂت‬ ‫»ﻧﻘﺎﻃـﻲ« إﱃ ﻧﻮﻋﻦ رﺋﻴﺴـﻴﻦ‬ ‫إﻣـﺎ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﺿﻤـﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﺜـﻞ اﻟﺮﺻﻴـﺪ اﻹﺿﺎﰲ‬ ‫ودﻓﻊ ﺟﺰء ﻣـﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻔﺎﺗﻮرة‬ ‫واﻤﻜﺎﻤـﺎت واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت‬ ‫وﻳﺸﻤﻞ اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﻋﻴﻨﻴـﺔ ﻳﺘـﻢ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﴍﻛﺎء ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫»ﻧﻘﺎﻃـﻲ« اﻤﻨﺘﴩﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻐﻄﻮن ﻛﺎﻓﺔ أﻧﻮاع اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﻠﺒﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﻲ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺘـﺎز ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ«‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻛﻮﻧـﻪ أﻓﻀﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وﻻء ﻳﻘـﺪم ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﺑﻘﻴﻤﺘﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺳـﻬﻮﻟﺔ اﺳـﺘﺒﺪال اﻟﻨﻘـﺎط‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻘـﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻛﻞ رﻳﺎل ﻳﻨﻔﻘﻪ اﻤﺸﱰك‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ أو أﻛﺜﺮ ﺗﻀـﺎف ﻟﻠﺮﺻﻴﺪ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋﻲ دون اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺷـﱰاك ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﻣـﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﺳﺘﺒﺪال اﻟﻨﻘﺎط ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪة‬ ‫ﻗﻨﻮات ﺳﻬﻠﺔ اﻻﺳﺘﺨﺪام‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺈﺻﺪار ﺳﻌﺪ آل ﺳﻌﻮد أول دﻳﻮان ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻳﺠﻤﻊ اﻟﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﺪ آل ﺳﻌﻮد‬

‫ﻳﻄﺮح اﻷﻣﺮ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺳﻌﺪ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫دﻳﻮاﻧـﻪ اﻤﻄﺒـﻮع اﻷول‪ ،‬اﻟـﺬي اﺧﺘﺎر ﻟﻪ‬ ‫اﺳﻢ »ﻣﻨﺎدي«‪ ،‬ﰲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻌﺮض »اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺪﺷﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻮان‪ ،‬ﰲ ﺑﺮج اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬

‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 22‬إﱃ ‪ 26‬إﺑﺮﻳـﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺘﺪﺷـﻦ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﴍﻛﺔ روﺗﺎﻧﺎ ﻟﻠﺼﻮﺗﻴﺎت اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻄﺒﻮع‬ ‫واﻟﺼﻮﺗـﻲ‪ ،‬ﻧﺤـﻮ ﺧﻤﺴـﻦ ﻟﻮﺣـﺔ ﻓﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﺣﺎة ﻣﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺑﺮﻳﺸﺔ أﻫﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد‬

‫ﻣﻦ اﻟﺼـﻮر اﻟﻔﻮﺗﻐﺮاﻓﻴﺔ ﺗﺤﻤـﻞ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻮان ﺑﻌﺪﺳﺔ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ .‬وﺳـﻴﻘﺪم ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻧﺴـﺨﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫‪ 88‬ﻗﺼﻴـﺪة ﻋﺎﻃﻔﻴـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻮّزﻋﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 13‬ﻗﺼﻴﺪة ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻮﻗﻊ ﻧﺴـﺨﺎ ً ﻣﻦ دﻳﻮاﻧﻪ‬ ‫ﻃﻮال ﻣﺪة اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن ﺟﻤﻴﻊ أﻳﺎم‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻟﺨﻤﺴﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ زﻳﺎرﺗﻪ‪ ،‬ﻋﺪا ﻳﻮم اﻻﻓﺘﺘﺎح‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﺪ آل ﺳـﻌﻮد أﻧﻪ‬ ‫ﺣﺮص ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻛﻨﻮع ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺬار ﻋﻦ ﺗﺄﺧﺮه ﰲ‬

‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻹﺻﺪار اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﻫـﻮ ﻣَ ْ‬ ‫ـﻦ اﺧﺘـﺎر ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﻣﻨـﺎدي« ﻟﻠﺪﻳـﻮان ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫أﺟﺮﻳـﺖ ﻗﺒـﻞ ﻋـﺪة ﺳـﻨﻮات ﻋـﱪ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫»ﻓﺮوﺳﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ اﻋﺘﺰازه ﺑﻬﺬا اﻻﺳﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺻﺎﺣـﺐ إﻃﻼﻟﺘﻪ اﻷوﱃ ﻋﲆ ﺟﻤﻬﻮر‬ ‫وﻣﺘﺬوﻗﻲ اﻟﺸﻌﺮ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻓﻨﻮن اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‪:‬‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ »ﻃﻴﺒﺔ«‬ ‫ﺗﺪﻋﻮﻧﺎ إﻟﻰ اﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﰲ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة واﺋﻞ‬ ‫رﻓﻴﻖ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻦ ﻳﻨﻈ َﻢ أيﱠ دورة‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟُﻪ‬

‫ﻣﻦ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻔﺮع ﺳـﻴﻘﻴﻢ دور ًة ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫واﻟﻌﺰف ﻋﲆ اﻟﻜﻤﺎن‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﻓﻴﻖ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﺿﻤﻦ‬ ‫أن اﻟﺪورة اﻤﻮﺳﻴﻘﻴﱠﺔ ﺗ ﱠﻢ اﻋﺘﻤﺎدُﻫﺎ‬ ‫ﺟـﺪول اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ وﻓﺮوﻋﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ وﻗﺪﺳـﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن‬

‫ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺎﺗﻖ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﱠ‬ ‫إن ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻒ ﻫﺎﺷـﻢ‪ ،‬وﺟﱠ ﻪ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺑﺤﺬف‬ ‫اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ اﻟـﺪورة اﻤﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ﱠ‬ ‫أن وﺿﻌـﻪ ﻛﺎن ﺧﻄﺄ ً ﻏﺮ ﻣﻘﺼﻮد‪،‬‬

‫ﱠ‬ ‫وأن اﻟـﺪورة ﻏـﺮ ﻣُﺪ َرﺟَ ـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺟـﺪول أﻧﺸـﻄﺔ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗـ ﱠﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺗﺒﻘﻰ ﺟﺰ ٌء آﺧﺮ ﺳـﻴﺘ ﱡﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬُﻩ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﱠ‬ ‫أن ﻛﺎﻓـﺔ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻷﻧﺸـﻄﺔ ﺿﻤـﻦ اﻹﻃﺎر‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻤﺜﻞ اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻳﻨﺎﺳﺒُﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺮﻳﺤﻲ ﻳﺜﻴﺮ ﺟﺪ ًﻻ ﺣﻮل دﻋﻮة »ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب«‪..‬‬ ‫واﻟﺸﻬﻴﻞ‪َ :‬ﺣ ﱠﺮ َر ْت اﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻣﻦ اﻟﺒﺪع واﻟﺸﻌﻮذة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﺛـﺎرت ورﻗـﺔ اﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ‪ ،‬ﺟـﺪﻻ ﺣﻮل‬ ‫دﻋـﻮة اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب‪ ،‬ﺑﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫ﻧﺪوة »ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ..‬وإﺧﻔـﺎق اﻟﻨﻬﻀـﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤـﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ‪ «28‬ﺑﻔﻨـﺪق‬ ‫اﻤﺎرﻳﻮت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﴪﻳﺤﻲ‪ ،‬إن دﻋﻮة اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﻨﺠـﺢ‬ ‫ﻛﻔﻜﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻧﺠﺤـﺖ ﻛﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ اﻟﺪﻋـﻮة‪ ،‬ﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺔ أو‬ ‫ﻏﺮ ﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻌﻨﺎ ﻋـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻣـﺂﻻت اﻟﺪﻋﻮة‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ رﺑﻂ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮة ﺑﺴـﻴﺎﻗﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻳﺘـﻢ ﺗﻔﻬّ ـﻢ‬ ‫روﺣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﴪﻳﺤﻲ‪ ،‬إﱃ إن ﻛﺜ���ا ﻣﻨّﺎ‬ ‫ﺑﻨﻮا ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻊ أن‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﴩ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ رد ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻨـﺪوة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﻞ‪ ،‬ﺑـﺄن ﻫـﺬه اﻟﺪﻋـﻮة ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﴐورة‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻧﺠﺪ ﺗﺠﻤﻌﺎت‬ ‫ﻗﺒﻠﻴـﺔ واﺟﺘﻤﻌـﺖ ﰲ دوﻟـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﺣـﺪة ﺑﺄﻃـﻮار ﺛﻼﺛـﺔ‪ .‬وﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬ﻗﺪم دوﻟـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻴﺌﺘﻪ ﻗﺪﻣﺖ ﻛﺜﺮا‪ ،‬وﻣﺎ ّ‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﳾء ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﺣﺮر اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻣﻦ اﻟﺒﺪع واﻟﺸﻌﻮذة‪.‬‬

‫ﺣﺮب ﻳﺮﺗﱢﺐ أوراﻗﻪ وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻣﻜﻲ واﻟﺸﻬﻴﻞ واﻟﴪﻳﺤﻲ‬ ‫وأﻧﻬﻰ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺠﺪل ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫إن دﻋﻮة اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪،‬‬ ‫ﺟﺎءت ﰲ »ﻋﴫ اﻻﻧﺤﻄﺎط«‪ ،‬وﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﺑﺪاﻳﺔ ﻟﻌﴫ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﺮي‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ً‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﻧﻜـﻮص‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻮﻳـﺮ ﰲ اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺎﻟﻘـﺮن‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﰲ اﻟﻨـﺪوة إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫اﻟﴪﻳﺤـﻲ ﻛ ﱞﻞ ﻣـﻦ اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋـﲇ ﺣـﺮب‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻏـﺮم اﻟﻠـﻪ اﻟﺼﻘﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪﻳـﺪي‪ ،‬واﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﻣﻜﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أوﺿﺢ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬

‫ﻳﺘﺤﺪث ﻋـﻦ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻳﺘﺒﺎدر‬ ‫إﱃ ذﻫﻨـﻪ أﻧﻨﺎ ﻧﺘﻜﻠﻢ ﻋـﻦ ﳾء ﻳﻘﺎرب‬ ‫ﻋـﴫ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﰲ أوروﺑﺎ ﻣـﻊ اﻟﻔﺎرق‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻨﻮﻋﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺗﺪاﻓﻊ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻗﻤﻌـﺖ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﰲ ﻣﻬﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺿﺪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺒﺪاد ﰲ ﺑﻌـﺾ أﻃﺮاﻓﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﻘﻴـﺾ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻮﻳـﺮ اﻷوروﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎ ﺗﺪاﺧﻞ ﻟﻠﻤـﻮروث ﺑﺎﻟﺤﺪاﺛﺔ‬ ‫واﻟﻘـﻮى اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺻﺎﻧﻌﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻗﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻟﻨﺎ أﻣﺜﻠﺔ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﺜﻞ »ﺳﺎﻳﺲ‬ ‫ﺑﻴﻜﻮ«‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻌﺎﺿﺔ ﻋﻦ اﻻﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻛﺎن اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﺮوﻋﺎ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك ﻓﻜﺮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﻲ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك ﻋـﴫ‬ ‫أﻧـﻮار ﺣﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬أو اﺳـﺘﺨﺪام ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺎرات‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻌﻀﻠﺔ وﺿﻊ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻣـﻜﺎن اﻟﺘﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻛﺸﺒﻬﺔٍ وﻗﺖ اﻻﺳﺘﻘﻼل‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﺑﺪأ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﺼﻞ‬ ‫ﻧﺤـﻦ إﱃ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﺪأﻧـﺎ ﻧﺘﺤـﺪث ﻋـﻦ إرﺟـﺎع اﻤﻮروث‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ وﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﴫ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺪل أن ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﻨﻬﻀﺔ واﻟﺘﻨﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻋـ ّﺮف اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻋﲇ‬ ‫ﺣـﺮب‪ ،‬اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ ﺑﺄﻧـﻪ اﻟﺘﻔﻜﺮ ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫وﺻﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ وﺳـﻂ‬

‫اﻷزﻣـﺎت ﰲ ﻏـﺮ ﻣـﻜﺎن ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷزﻣﺔ داﺋﻤﺔ وﻣﺘﻼﺣﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺳـﺌﻠﺔ ﺗﻄﻮل اﻟﺤﺪاﺛﺔ ﺑﻜﻞ أﻧﻮاﻋﻬﺎ‬ ‫وأزﻣﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺼـﺢ ﻋﺪ ﻫﺬا ﻤﻌﺴـﻜﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻀﺎﻋﻒ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺼﺤﻮة ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻋﺘﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺣـﺮب إﱃ أن اﻟﻌـﺮب‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺤﻮا ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌـﺎ اﻟﺴـﺒﺐ إﱃ أن دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮ وﻋﺪد ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﺿﺌﻴﻞ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬ورﺛﻨﺎ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر‬ ‫دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻧﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻧﻨﺠـﺢ ﰲ‬ ‫اﻻﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻠـﻞ ﰲ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫واﻟﻌﻘـﻮل‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﺤـﺮب ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺮب وإﴎاﺋﻴـﻞ أﻗـﻞ ﴍاﺳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮب ﺑﻦ اﻟﻌﺮب أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﺣـﺮب‪ ،‬ﻋـﲆ أن اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ أزﻣـﺔ‪ ،‬وأﺻﺤﺎب اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮﻳﺪون ﺑﻨﺎء ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻳﺼﻠـﻮن داﺋﻤﺎ ً إﱃ ﻋﻜـﺲ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪون‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻳﺤـﺪث ﺣﺘـﻰ ﰲ أوروﺑـﺎ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ ﰲ ﺣﺮوب ﻃﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﻗـﺮون ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻮﻳـﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﺿﺤﺎﻳﺎ أﻓﻜﺎرﻧﺎ‪ ،‬وﻻﺑﺪ أن ﻧﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑـﴩط أﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن أﺣﺎدﻳﺔ أو ﻣﻐﻠﻘﺔ أو أﺻﻮﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻏﺮم اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺼﻘﺎﻋـﻲ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻔﻜـﺮي‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺿﺒﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻔـﺮدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﻌﺪل ﻛﻤﻜﻮّن أﺳﺎﳼ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ﻧﺪوة »ﺣﺮﻛﺎت اﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ« ﺗﺮﻓﺾ ﺗﺴﻴﻴﺲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‪ ..‬واﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻳﺘﺤﻔﱠﻆ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻧـﺪوة »ﺣﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪:‬‬ ‫اﻟﺜﺎﺑـﺖ واﻤﺘﺤﻮل ﰲ اﻟﺮؤﻳـﺔ واﻟﺨﻄﺎب« اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﺗﺤﻔﻈﻪ ﻋﲆ ﻋﻨﻮان اﻟﻨﺪوة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻓﻨﺪق اﻤﺎرﻳﻮت‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺿﻤﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪ ،«28‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻹﺳﻼم أﺷﻤﻞ وأﻋﻈﻢ ﻣﻦ أن ﺗﻠﺘﺼﻖ ﺑﻪ أوﺻﺎف ﻻ ﺗﻌﱪ‬ ‫ﻋﻨـﻪ وﻻ ﻋﻦ ﻗﺪﺳـﻴﺘﻪ‪ ،‬وأن اﻷﻓﻜﺎر ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻧﺴـﺒﻬﺎ إﱃ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻻ إﱃ اﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ اﻟﺴـﻤﺎن إن ﻫـ ّﻢ اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻫﻮ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﺤﻜﻢ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺮاد ﺑﻪ‪ ،‬وﺑﻨﺎء‬ ‫دوﻟـﺔ دﻳﻨﻴـﺔ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﺻﺪاﻣﺎ ً‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ دوﻟﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪة‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ »ﻓﺼﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﻦ اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺪﻳﻦ واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ إذا ﺗﺰاوﺟﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺨﺎﴎ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﺮاﺑﺢ َﻣ ْﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪﻳﻦ ﻤﺼﺎﻟﺤﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻨﺘﻔﺎدى ﺧﻄﺮ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن ﻋﲆ ﻣَـ ْﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻤﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﻴـﺎرات اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أن ﻳﺘﺨﻠﺼﻮا ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺰب‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫إﻟﻐـﺎء اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻟﻨﻔﴪ ذﻟـﻚ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻣﻦ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻮﻃﻦ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺤﺰب‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺿﻴﺎء رﺷﻮان إﱃ أﻧﻪ ﻏﺎب‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻨﻮان رﻛﻨﻦ رﺋﻴﺴـﻦ ﻫﻤﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻇﻞ اﻤﺘﻐـﺮات اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﺣﺮﻛﺎت إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ذات اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬واﻟﺤﺮﻛﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث رﺷـﻮان ﻋـﻦ أﺑﺮز اﻟﺜﻮاﺑﺖ ﻟـﺪى اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻫﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻻ ﺗﺰال ﺗﺮى ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﺤـﺮﻛﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﺘﺒﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤـﺪث ﻋﻦ اﻟﺘﺤـﻮﻻت ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وأﺑﺮز ذﻟﻚ‬

‫اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ رؤﻳﺔ ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻨﺎء إﱃ ﻓﻜﺮ ﺳﻴﺪ ﻗﻄﺐ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﺪأت ﺗﺴﺎرع ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻠﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر رﺷـﻴﺪ اﻟﺨﻴﻮن‬ ‫إن اﻤـﺰج ﺑـﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻟﺪﻳﻦ ﻟﻴﺲ ﺟﺪﻳـﺪاً‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻔﺴـﺮ ﻣﺼﻄﻠﺢ »اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ« وﺑﺤﺜﻪ‪ ،‬ﻟﻠﺪﺧﻮل ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﻮارﻳﺔ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴـﻮد اﻹﻧﺼﺎت ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺮﻓﺾ‪ ،‬واﻷﺧﺬ واﻟﻌﻄﺎء ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻗﺼﺎء‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺜﺎﺑﺖ واﻤﺘﺤﻮل ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺨﻴﻮن إن ﻣﻔﻬﻮﻣﻪ واﺳﻊ ﻳﺮادﻓﻪ »اﻟﺴﺎﻛﻦ واﻤﺘﺤﺮك«‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻟﺜﺎﺑﺖ ﻳﻤﺜـﻞ إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺔ دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻤﺘﻐﺮ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻔﻬﻢ اﻟﻈﺮوف اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺨـﺬا ً ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌـﺮاق وﻣـﴫ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻼً ﻟﻌﺮض‬ ‫اﻟﺜﺎﺑـﺖ واﻤﺘﺤﻮل ﰲ رؤﻳـﺔ ﻛﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬واﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲇ ﻧـﻮر زادة إﻧﻪ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺧـﻼل اﻟﺜﻮرة اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ‬ ‫إﻳـﺮان‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺷـﺎﻫﺪ ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫»اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ«‪ ،‬آﻻف ﻣﻦ اﻹﻋﺪاﻣﺎت واﻟﺼﺪاﻣﺎت‬ ‫واﻻﻋﺘﻘﺎﻻت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺗﺴـﻴﻴﺲ اﻹﺳـﻼم أﴐ ﺑﻪ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ارﺗﻜﺎب اﻟﺠﺮاﺋﻢ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻓﺮاﻧﺴـﻴﺲ ﻻﻣﺎﻧﺪ‪ ،‬إن »اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻟﻢ ﻳﺼﻨﻊ رﺑﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻮازن ﺑﻦ اﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻓﺮزت رﺑﻴﻌـﺎ ً أﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻟﺨﺮﻳﻒ اﻟﻘـﺎﳼ واﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻹﻣﺎراﺗﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺣﺎرب أن اﻹﺳﻼم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻳﻤﺜﻞ ﻇﺎﻫﺮة ﻗﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎرﺗﺒﺎط اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﺎﻧﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺜﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ اﻤﻨﴫﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺷﻬﺪت ﺑﺤﺜﺎ ً وﻧﺸﺎﻃﺎ ً ﻟﻠﺤﺮﻛﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرس اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻛﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻮل‪.‬‬

‫اﻧﻄﻼق اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ اﻟﻴﻮم ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 64‬ﺑﺎﺣﺜﴼ‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴـﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ إدﺧـﺎل ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻓﻨـﻮن اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫واﻟﻘﺼﺔ واﻟﺒﻼﻏﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺤﺴـﺎب اﻵﱄ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴﻬﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﰲ رده ﻋـﲆ ﺳـﺆال‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔـﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻋﻘﺪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻜـﺮي ﻋﺴـﺎس‬ ‫ﺣـﻮل اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟـﺪوﱄ اﻷول ﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﻤﻬﺎري‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬أﻧﻬـﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻈﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﻤﻞ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﺷـﻌﺮ ﻣـﻦ اﻟﻔـﱰة اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺟـﺮد ﻛﻞ ﻛﺘﺐ اﻟﱰاث ﻻﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫أﺑﻴﺎت اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﺳـﻮف ﺗﻜﻮن ﻣﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ إﱃ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻣﻌﺠﻤـﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎ ﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻔﻨﻮﻧﻬـﺎ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن أن ﻫﻨـﺎك ﴍﻛﺎت ﻣـﻊ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ وﻣﺮاﻛﺰ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎر ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺑـﺮاءات اﺧﱰاع‬ ‫ﻟﺤﻮﺳـﺒﺔ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻌﺘـﱪ أﻛـﱪ دوﻟـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎدرات ﻹﺛـﺮاء اﻤﺤﺘﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ‬

‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%7‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻗـﺮب إﺻـﺪار‬ ‫ﻣﺤـﺮك ﺑﺤـﺚ ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻳﺪﻋـﻰ »ﻧﺒـﻊ« ﻋـﲆ ﻏﺮار‬ ‫»ﺟﻮﺟﻞ«‪ .‬ووﻋﺪ ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺗﻘﻮم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﻴﺘﻤﺨﺾ ﻋـﻦ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وان‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳﺘﻄﺒﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻬﺪف ﻣـﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﻠـﻞ اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻣﻦ ﻣﺨﺮﺟﺎت‬ ‫ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﻠﻐﻮﻳﻦ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﻟﻠﺤﻠـﻮل وﺗﻠﻤﺲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻬـﺎ‪ .‬وأﻓـﺎد أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺼـﺪد اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻻﻋﺘﻤـﺎد‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ ﰲ درﺟـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﺮﻳـﻮس‬ ‫واﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺗﻄﻮر ﻃـﺮق وﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻤﺨﺮﺟﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ أن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳﺘﻮاءم ﻣﻊ ﺧﻄﻮات اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ‪ 64‬ﺑﺎﺣﺜـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺳﻴﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم وﻳﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻷرﺑﻌﺎء‪،‬‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن ‪ 180‬ﺑﺤﺜﺎ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋـﺮ وﺣﺪﻫﺎ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑـ‪ 25‬ﺑﺤﺜﺎ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﺑﺤـﻮث ﻣـﻦ ﻣـﴫ وﺗﻮﻧﺲ‬ ‫واﻤﻐﺮب واﻷردن وﻓﻠﺴﻄﻦ وﺑﺮوﻧﺎي‬ ‫واﻟﺴـﻮدان واﻟﻴﻤـﻦ وﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ‬ ‫وﺻﻮل أي ﺑﺤﺚ ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺳـﻴﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ‪ 15‬ﺣﻠﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻮاﻛﺒﻪ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻧـﺪوة ﻛﱪى ﻋـﻦ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻐﻮﻳﻦ اﻟﻌﺮب اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﺎﻳﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﺎج ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺑﺨﻴﺖ اﻟﺘﻼوي‬ ‫ﻣﻦ ﻣـﴫ‪ .‬وأﻗـﺮ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﻋﺠـﺰ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰﺟﻤﺔ ﻣـﻦ اﻟﻠﻐﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى إﱃ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﻣﺎﺗﺮﺟـﻢ ﻣﻦ ﻋﻬـﺪ اﻤﺄﻣـﻮن إﱃ اﻵن‬ ‫ﻻﻳﻮازي ﻣـﺎ ﺗﱰﺟﻤﻪ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫واﺣﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺼﻮرة إن ﺣﻜﺖ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى »ﺗﺤﻮﺳﺐ« اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪..‬‬ ‫و»اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﻣﺤﺮك »ﻧﺒﻊ«‬

‫أﻋﻀﺎء ﻓﺮﻗﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮب ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ ﻋﺮوض اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﻳﻮم أﻣﺲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺗﻮ ¨ﻗﻌﺎت ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ »ﻣﺬﻛﺮات ﻫﻴﻼري« أﻋﻠﻰ ﻣﺒﻴﻌﺎت ‪٢٠١٤‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﻋـﺪة ﻧﺎﴍﻳـﻦ أن ﻣﺬﻛﺮات‬ ‫وزﻳﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻫﻴﻼري‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘـﻮن ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺒﻴﻌﺎً‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺘـﺎب اﻷﻓﻀﻞ ﻟﻌـﺎم ‪2014‬م‪،‬‬ ‫وﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻤﻨﺼﺒﻬﺎ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺼﺪر ﻛﻠﻴﻨﺘـﻮن ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﻣﺬﻛﺮات ﺑـﺪون ﻋﻨﻮان‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ‪ .2014‬وأﻋﻠﻨﺖ دار ﺳـﺎﻳﻤﻮن‬ ‫وﺷﻮﺳـﱰ اﺳـﺘﺤﻮاذﻫﺎ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إن‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن ﺳـﺘﺘﻨﺎول‪ ،‬ﻛﻮزﻳﺮة ﻟﻠﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺼﺪي اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺘﻐـﺮ ﰲ اﻟﻘـﺮن اﻟﺤـﺎدي‬ ‫واﻟﻌﴩﻳﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﺠﺎردﻳـﺎن«‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬إن ﻛﻠﻴﻨﺘـﻮن ﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫»ﻟﺤﻈﺎت ﺣﺎﺳـﻤﺔ« ﺧﻼل ﻓـﱰة وﻻﻳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـﻮف ﺗﻜﺘﺐ ﻋـﻦ أﻫﻢ اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺘـﻞ أﺳـﺎﻣﺔ ﺑـﻦ ﻻدن واﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺻﻌﻮد اﻟﺼﻦ‪ ،‬وﺳﻮف ﺗﻘﺪم اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وذﻛﺮﻳـﺎت ﺗﻌﺎوﻧﻬـﺎ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ أوﺑﺎﻣﺎ وﻓﺮﻳﻘﻪ ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻘﺎدة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ .‬ووﺻﻒ ﺟﻮن ﻫﺎوﻟـﺰ‪ ،‬ﻣﻦ دار‬

‫واﺗﺮﺳـﺘﻮﻧﺰ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺘـﺎب ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑـ »اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ«‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ »أﻋﻴﺶ اﻟﺘﺎرﻳﺦ«‪ ،‬ﻗﺪ ﺑﺎع‬ ‫‪ 200‬أﻟﻒ ﻧﺴـﺨﺔ ﺧﻼل اﻟﻴﻮم اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﴩه ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻋـﺎم ‪،2003‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻛﻠﻴﻨﺘـﻮن ﻗﺪ زادت‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ‪ ،‬اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ اﻷﺣﺪاث اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وواﻓـﻖ ﺟﻮﻧﺎﺛـﺎن روﺑـﻦ‪ ،‬ﻣـﻦ دار‬ ‫ﻓﻮﻳﻠﺰ‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻟﻜﺘﺎب ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2014‬ﻣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼﺪر رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ دﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﻛﺎﻣﺮون ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﺑﻪ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫موقوف يكشف تفاصيل محاولة هروب ابنه للخارج في برنامج «همومنا»‬ ‫والد‬ ‫ٍ‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يكشف والد أحد اموقوفن ي الحلقة‬ ‫السادسة من برنامج «همومنا» الذي‬ ‫يُب َُث مساء اليوم عى القناة السعودية‬ ‫اأوى‪ ،‬أ َن ابنه ُقبض عليه وهو يه ُم بالسفر‬

‫إى الخارج‪ ،‬للذه�اب إى الجهاد‪ ،‬وقد كان‬ ‫س�لوك ابنه صادما ً له ي البداية‪ ،‬مؤكدا ً أ َن‬ ‫رفقاء الس�وء هم من تس�بَبوا ي انحرافه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خاص�ة بع�د ذهاب�ه إى أمريكا لدراس�ة‬ ‫اأدب اإنجلي�زي‪ .‬وأوضح ع�ذال العنزي‬ ‫والد اموقوف أنَه سعى لاتصال بالجهات‬

‫‪28‬‬

‫ثقافة‬

‫الحكومية‪ ،‬وبعد القبض عليه‪ ،‬بعد إيهامه‬ ‫لذوي�ه بأنه ذاه�بٌ لتأدية العم�رة‪ ،‬حيث‬ ‫تق�دم والده بمع�روض للداخلي�ة‪ ،‬وقابل‬ ‫س�مو اأمر محمد بن نايف‪ ،‬وأبلغوه فورا ً‬ ‫ٌ‬ ‫مقب�وض عليه ي ج�دة‪ ،‬واتخذت‬ ‫أ َن ابنَ�ه‬ ‫كافة اإجراءات للقيام بزيارته هو وأرته‬

‫وذووه‪ ،‬ويؤكد والد اموقوف أنه تمنَى نقله‬ ‫إى الرياض‪ ،‬وأُبلغ ف�ورا ً بقبول طلبه وتم‬ ‫نقله برعة‪.‬‬ ‫كم�ا تس�تعرض الحلق�ة السادس�ة‬ ‫م�ن الرنام�ج الت�ي س�تُب َُث الليل�ة بع�د‬ ‫نرة أخبار التاس�عة والنصف مزيدا ً من‬

‫امعلوم�ات والتفصيات الت�ي يرويها عم‬ ‫أحد اموقوف�ن‪ ،‬واآام الت�ي تع َر ُ‬ ‫ضوا لها‬ ‫بس�ببه‪ ،‬كما س�تلقي الحلقة الض�و َء عى‬ ‫اأس�باب الحقيقي�ة انحراف�ات الش�باب‬ ‫الس�لوكيَة‪ ،‬وكيفيَ�ة اصطيادهم م�ن قِ بَل‬ ‫الفئة الضالة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫القرشي‪« :‬طاقة شريرة» دفعت أمي‬ ‫لتعريضي لـ «الكي» طمع ًا في بقائي‪..‬‬ ‫وأبي ه َيأني راعي ًا لأغنام‬ ‫الباحة ‪ -‬عي الرباعي‬ ‫تجتمع ي عاي القري معان تدل عى‬ ‫أن له من اسمه نصيباً‪ ،‬مثل علو الهمة‬ ‫واأخاق والرقي واحرام اآخرين‪ .‬رحلته‬ ‫مع الشقاء صنعت منه مثقفا ً مهذبا ً‬ ‫وراقيا ً ي قوله وسلوكه‪ ،‬كادت أن تنال‬ ‫منه اأسقام طفاً فعالج بحروفه السامقة‬ ‫جراح كثر من محبيه حن اعتى منصات القول‬ ‫والكتابة‪ ،‬لم يكن من السهل اإمام بتجربة‬ ‫ثريّة ومنابع الجم ي سطور‪ ،‬إا أن القرب من‬ ‫البر اأوى هنا يثر كثرا ً من الفخر وااعتداد‬ ‫واق هادئة‪:‬‬ ‫بالتجربة وصاحبها‪ ..‬وهنا َس ٍ‬ ‫نشأة مرضية‬ ‫• كيف ومتى خرجت إى الحياة؟‬ ‫ ي صبيحة إطالة عيد ش��وال عام‬‫‪1371‬ه���‪ ،‬تعالت والدته عى تلك اللحظة‪،‬‬ ‫وتعاى معها الزوج الحبيب‪ ،‬وسمياه (عاي)‬ ‫صحبه عناق الفرح مع األم‪ ،‬وكأن ما اقرن‬ ‫بالوجود اأول تلبس به‪ ،‬فعانق نشأة مرضية‬ ‫كادت تؤدي به إى اموت مرات وكرات‪ ،‬حمل من‬ ‫دائلها بجسده وشوما ظاهرة وحروقا ً شوهاء‪،‬‬ ‫وأخرى استحيت فاحتجبت رويدا ً رويدا ً عى‬ ‫مر الزمان‪ ،‬الذي جاوز منه لحظة هذا التدوين‬ ‫السابعة والخمسن‪.‬‬ ‫معالجة هذلية‬ ‫• م��اذا بقي ي‬ ‫الذاكرة من حديث‬ ‫اأم؟‬ ‫ ّ‬‫رسخت حكايات‬ ‫أمي بركة بنت عي بن‬ ‫عمر القري لحظات‬ ‫لم أكن واعيا ً بها‪ ،‬لكنها‬ ‫نسجت م��ع نشأتي‬ ‫ص��ورا ً لألم؛ ا أزال‬ ‫أذكر حتى هذه اللحظة‬ ‫ذي��ن��ك الشخصن‬ ‫اللذين ا يرفعهما من‬ ‫رمل الضيقة إا قدر‬ ‫نجائهما منه‪ ،‬يحمان رضيعهما الذي أعياه‬ ‫امرض ي سباق مع الزمن ليصا إى (الحدية)‬ ‫امعالجة الهذلية‪ ،‬التي أجهل حتى هذه اللحظة‬ ‫العاقات والدائل اسمها وفعلها‪ ،‬وما زلت‬ ‫حتى هذه اللحظة اسرجع بصيص اأمل الذي‬ ‫يعانق لحظة استبشار عند الوالد ليحث الحبيبة‬ ‫عى امسر مع تباشر الصباح اأوى‪ ،‬ويخيفها‬ ‫من الذئب حن يزعم لها أن الصوت الذي قرع‬ ‫أذنيهما تناهى عواؤه فيصوت قارعا له‪ ،‬وا تجد‬ ‫بدا من محاولة اإراع‪ ،‬وأتيقن أنه كان مداعبا ً‬ ‫لها‪.‬‬ ‫• ماذا فعلت بك تلك الطبيبة؟‬

‫ وشمتني ورحان الذئب الذي يخاتل‬‫الزمن عقرته زاهما يرفع‪« :‬الله يخي لنا عاي‬ ‫وابنصحك لكل امعاني»‪.‬��� ‫• ما أبرز طموحات والديك ي تلك‬ ‫امرحلة؟‬ ‫ يطمحان يجي للحال رعيان يعن والده‪،‬‬‫ويكافئه عى سنوات من شقاء الرعي والرحال‪،‬‬ ‫وحمل الجمل اأشعل متاع الراحلن إى (غرزة)‬ ‫من ديار هذيل‪ ،‬هناك استقر بنا الحال عى‬ ‫ما يهبط به رحان إى الرائع ومكة‪ ،‬ليعود‬ ‫ممتطيا غناءه وآماله إى حيث الحبيبة والصغر‪،‬‬ ‫يندسان ي طرف من خيمة إى جانب صخرة‬ ‫منكهفة‪ ،‬تحضن مع صغرها خوف الليل‪،‬‬ ‫والشوق إى امقبل‪ ،‬الذي تستبر بإقباله مع‬ ‫صوت حدائه الذي يشق به صمت الليل ليؤنس‬ ‫امنتظرين قبل أن يرق ي امكان‪.‬‬ ‫رضاعة الشقاء‬ ‫• هل احتفظت الذاكرة بيء من ذلك‬ ‫التعب؟‬ ‫ رضع الصغر الشقاء‪ ،‬لم يسعد بأخته‬‫رحمة التي عاجلها اموت‪ ،‬لتترب حالة العناء‬ ‫والفقد إى أعماقه‪ ،‬فرسل طاقة الفقد هذه امرة‬ ‫إى دعامة اأرة الصغرة‪ ،‬إى الجمل اأشعل‬ ‫عر نبوءة طفل رددها عى مسامعه الوالدان‪،‬‬ ‫وتطوف بذاكرته اآن كحلم فقد تماسكه‬ ‫الهش ي ذاكرة طفل وما زال هذا الجالس‬ ‫أمامكم يحتضن شيئا من‬ ‫وجع البحث امضني عن‬ ‫غال عزيز ابتلعته متاهات‬ ‫اأودي��ة‪ ،‬واستمطر دمع‬ ‫رح��ان‪ ،‬ويستغفر من‬ ‫تبعات كلمات أطلقها ذلك‬ ‫امساء الصعب‪.‬‬ ‫تمر محطات صعبة‬ ‫وقلقة من العناء والفقد‬ ‫امتواصل لأشقاء الصغار‪،‬‬ ‫ما إن يعانق والداه بهجتهما‬ ‫بأحدهم حتى تنهكه‬ ‫الحمى‪ ،‬ويودع الحياة تاركا‬ ‫دمع رحان‪ ،‬وثكل بركة‪،‬‬ ‫فيفقد سلمى بعد رحمة‪ ،‬ثم عليوي الذي أسمياه‬ ‫خيشان أماً ي أن يعافه اموت‪ ،‬ثم ثابا إى‬ ‫الرشد‪ ،‬وتركا ذلك ااسم‪ ،‬ولكن اموت لم يركه‪.‬‬ ‫الشقاء الذي نسجت والتفت عليه النشأة‬ ‫للصغر‪ ،‬جعل اآخرين يتوجسون من طاقة‬ ‫ريرة داخله‪ ،‬خيل إليهم أنهم سيحرقونها‬ ‫بعرقوبه‪ ،‬وتشاوروا عى ذلك‪ ،‬والوالدة تمانع‪،‬‬ ‫وهم يهونون عليها اأمر‪ ،‬وهو يسبح اآن ي‬ ‫بحر الست السنوات‪ ،‬ا يطيق الحروق‪ ،‬وا‬ ‫يريد أن يكون عرقوبا‪ ،‬حزم القوم أمرهم الذي‬ ‫هول من شأنه الحديث امتكرر‪ ،‬واأخذ والرد‪،‬‬ ‫وربما تضخم ذلك من تضخم اأسطورة‪ ،‬كأنهم‬

‫عايش جيلي‬ ‫مسرح ًا‬ ‫مدرسي ًا منفتح ًا‬ ‫على الفن في‬ ‫الطائف‬

‫يريدون أن يضخموا ما يفعلون ليواجهوا به‬ ‫هول ما يعتقدون‪ ،‬وإا فإن التنفيذ كان يسرا‬ ‫إذ غافلني (حميد) أحسن الله خاتمته‪ ،‬بعقب‬ ‫سيجارته عى عرقوبي ليختم تلك الحكاية‪.‬‬ ‫أفاء الله عى الوالدين بعد ذلك بتحسن‬ ‫اأحوال وااستقرار قرب امدينة‪ ،‬الطائف‪،‬‬ ‫وعاش اإخوة الذين عانى بعضهم عى درجات‬ ‫متفاوتة‪ ،‬وكان أكثرهم معاناة (خلف) أكرهم‬ ‫بعدي الذي شارف عى اموت مرات عديدة‪.‬‬ ‫مرحلة اابتدائية‬ ‫• متى بدأت العاقة مع الكتابة؟‬ ‫ استقر بعائلتي امقام ي (الشبيكة) ي‬‫الطائف‪ ،‬عند العم والجد لأم‪ ،‬اصطحبني الوالد‬ ‫مع العم حسن‪ ،‬إى فلسطيني أنشأ ما يشبه‬ ‫الكتاب بسكن لأهاي حول معسكر امستجد‪،‬‬ ‫كان يعلمنا فيه القراءة والكتابة وفق امنهج‬ ‫الحكومي‪ ،‬لقاء أجر شهري يبلغ عرة رياات‪،‬‬ ‫وكان ما أن ينهي أحدنا كتابا حتى يرع‬ ‫ي تعليمه الكتاب الذي يليه‪ ،‬فكنت ي فرة‬ ‫السنتن التي يحصل ي أثنائها رحيل إى الهدا‬ ‫ي فرة الصيف من أجل ااشتغال ي الحصاد‬ ‫هناك‪ ،‬قد تعلمت ي بعض امناهج إى مستوى‬ ‫الصف الخامس‪ ،‬إا أن غمامة الشقاء ا تفارق‬ ‫رضيعها‪ ،‬فراودت مدرسة حكومية هي مدرسة‬ ‫قروى عام ‪1382‬ه�‪ ،‬وأدرك الوالد أن امستوى‬ ‫الذي سيلحق به أقل من مستواه‪ ،‬وي مساء ذلك‬ ‫اليوم يرى الوالد وهو يحاوره أن الحاجة له أن‬ ‫يرعى الغنم ويتفرغ الوالد لجمع (الخرصان)‪،‬‬ ‫الذي كان يباع بسعر مجز تلك اأيام‪ ،‬أجدى‬ ‫من امدرسة‪ ،‬فيبدأ شقاء الرحيل عن التعليم‪،‬‬ ‫لكن القدر يكن فرجة أخرى‪ ،‬ومسارا مختلفا‪،‬‬ ‫فتح هذه السدة‪ ،‬التي لم تستمر أكثر من عام‪،‬‬ ‫إذ تنتقل اأرة إى قرية الدار البيضاء ي وادي‬ ‫محرم‪ ،‬وكان شعاع التعليم قد بسط رواقه‬ ‫هناك ليستوعب تاميذ القرية وما جاورها من‬ ‫باد طويرق‪ ،‬فيمي الجار مصلح النمري‬ ‫والوالد إى امدرسة السعودية ليستقبلهما‬ ‫مدير امدرسة اأستاذ ضيف الله كامل حسنن‬ ‫هاشا باشا‪ ،‬فيعقد للوافد الجديد اختبارا مع‬ ‫مختري الدور الثاني تلك اأيام من بداية العام‬ ‫الدراي ‪1383‬ه�‪ ،‬فيجتاز مستوى الصف‬ ‫الثالث ويلحق بالصف الرابع‪ ،‬وترحل اأرة‬ ‫من الوادي‪ ،‬ويستقر صاحبنا عند أخواله من‬ ‫الرضاعة‪ ،‬عند خاي عبدالله بن وصل الله‬ ‫النمري‪ ،‬أكمل تعليمي اابتدائي بتفوق هناك‬ ‫حيث حققت الرتيب السابع عى مستوى منطقة‬ ‫الطائف‪ ،‬والثامن والثمانن عى مستوى امملكة‬ ‫ي امتحان شهادة اتمام الدراسة اابتدائية للعام‬ ‫الدراي ‪1386 /1385‬ه�‪.‬‬ ‫روح الكتابة‬ ‫• إى أين كانت الوجهة احقاً؟‬

‫ إى دار التوحيد بشقيها امتوسط‬‫والثانوي‪ ،‬وي أنشطة تعليم الطائف عر‬ ‫احتفاات ام���دارس‪ ،‬وام��راك��ز الصيفية‪،‬‬ ‫وامسابقات الثقافية والكتابية‪ ،‬تفتح لصاحبكم‬ ‫ومجايليه نوافذ كانت رورية لتحويل امكتنز‬ ‫امعري إى ثقافة وعالم نعايشه فنعيش فرحة‬ ‫الفوز عى هذه امدرسة أوتلك‪ ،‬أو الظفر بمركز‬ ‫متقدم ي مسابقة أو كتابة يقال إنها بحث عى‬ ‫مستوى امملكة أو امنطقة‪ ،‬ونعايش مرحا ً‬ ‫مدرسيا ً كان منفتحا عى الفن‪ ،‬ويظللنا بجمال‬ ‫الروح والنغم‪ ،‬وي أجواء تثرينا عر محارات‬ ‫يتناوب عليها أدباء أمثال‪ :‬أحمد أبو سليمان‪،‬‬ ‫السيد محسن باروم‪ ،‬عبدالله الحصن‪ ،‬محمد‬ ‫سعيد كمال‪ ،‬كنا نستلهم روح الكتابة والحوار‪.‬‬ ‫جذب الكتب‬ ‫• ماذا عن التثقيف الذاتي؟‬ ‫ إى جانب هذه اأجواء العامة كنا نشكل‬‫أجواءنا الخاصة‪ ،‬فصاحبكم ينجذب نحو مكتبة‬ ‫امدرسة فا تدعه حتى يقرأ وهو ي الصف اأول‬ ‫امتوسط كتابا ً عن الصحابي الجليل أبي ذر‬ ‫الغفاري‪ ،‬عرف فيما بعد أنه محمل بأيديولوجيا‬ ‫ااشراكية‪ ،‬والجزء اأول من كتاب «حديث‬ ‫اأربعاء» لطه حسن‪ ،‬واستقطبنا محل السيد‬ ‫لبيع الكتب امستعملة‪ ،‬التي يفضل بعضهم أن‬ ‫يسميها مكتبة السيد‪ ،‬فكنت أشرك مع صديقي‬ ‫عمر ي قراءة بعض الكتب التي كنا نعيد‬ ‫بعضها إى السيد فيشريها بثمن أقل فنشري‬ ‫بالثمن كتبا أخرى‪ ،‬وتنشأ بيننا وبن زمائنا‬ ‫رواد مكتبة السيد حوارات‪ ،‬يتم أغلبها ي دكان‬ ‫محمود الصيني‪ ،‬حينما يكون الجالس ي الدكان‬ ‫زميلنا عثمان الصيني الذي يحصل عى كتب‬ ‫ا يحصل عليها زماؤه‪ ،‬فيعر بعض من يثق‬ ‫فيهم شيئا منها‪.‬‬ ‫تسجيل فعل‬ ‫• هل تذكر بعض رفاق امرحلة‪ ،‬وأبرز‬ ‫التجليات؟‬ ‫ ي مرحلة التعليم الجامعي‪ ،‬انفتحنا عى‬‫نافذة أوسع‪ ،‬وحاولنا أن نسجل فعاً ثقافياً‪،‬‬ ‫فأنشأنا مجلة حائطية تحولت إى مجلة تطبع‬ ‫باآلة الكاتبة حملت اسم «اأصداء» ومن كتابها‬ ‫ورساميها سعيد الريحي‪ ،‬وعثمان الصيني‪،‬‬ ‫ودخيل الله أبو طويلة‪ ،‬وعاصم حمدان‪ ،‬وسعد‬ ‫حمدان الغامدي‪ ،‬وغائب الحارثي‪.‬‬ ‫وتلقفتنا مناهج الجامعة بتيارات متباينة‪،‬‬ ‫أبرزها تيار اإخوان امسلمن‪ ،‬إذ كانت تضم‬ ‫الجامعة أعاما منهم محمد الصواف‪ ،‬محمد‬ ‫امبارك‪ ،‬محمد القاسمي‪ ،‬حامد حسان‪ ،‬محمد‬ ‫قطب‪ ،‬محمد أمن امري‪ ،‬وكانت طبيعة‬ ‫التخصص اللغة العربية وآدابها تربطنا بتيار‬ ‫تجديدي ي اأدب واللغة لدى أعام أمثال‬ ‫عبدالصبور مرزوق‪ ،‬محمد هاشم عبدالدايم‪،‬‬

‫عاي القري‬

‫مكتبة المدرسة المتوسطة‬ ‫ا تدعني حتى أقرأ كتاب ًا‬ ‫عبدالبصر عبدالله‪ ،‬عبدالحكيم حسان‪ ،‬ثم‬ ‫لطفي عبدالبديع‪ ،‬وخليل عساكر‪ ،‬ومحمد‬ ‫اأنصاري‪ ،‬فاشتعلت بنا وبهم حوارات حول‬ ‫النص اأدبي‪ ،‬وطريقة التاريخ اأدبي‪ ،‬شجعها‬ ‫فينا أيضا رواد التعليم الجامعي ي فرع جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز‪ ،‬أمثال‪ :‬حسن باجودة‪ ،‬نار‬ ‫الرشيد‪ ،‬محمود زيني‪ ،‬مصطفى عبدالواحد‪،‬‬ ‫وعي الكنوي‪ ،‬فكانت بعض الحوارت حول‬ ‫ام��دارس النحوية‪،‬‬ ‫والتقاليد اأدبية‪،‬‬ ‫وف��ص��ل النص‬ ‫عن اأيديولوجيا‪،‬‬ ‫وع��اق��ة النص‬ ‫بالداات االتزامية‬ ‫مهيئة لنا للدخول ي‬ ‫منهج جديد للتلقي‬ ‫اأدب���ي وق���راءة‬ ‫النص‪.‬‬

‫ كانت أطروحة اماجستر مع الدكتور‬‫اأزهري عي محمد حسن العماري بعنوان‬ ‫«امبالغة ي الباغة العربية تأريخها وصورها»‪،‬‬ ‫وأتاح ي شيخي العماري قدرا ً من الحرية‬ ‫يخالف قناعاته‪ ،‬كما رح بذلك ي امناقشة‪،‬‬ ‫وارتكزت اأطروحة عى عدم تلقي النص‬ ‫اأدبي بمعيار الصدق والكذب‪ ،‬أن النص له‬ ‫حقيقة أخرى‪ ،‬وعى عدم اارتهان معنى أصي‬ ‫يسبق سياق الكام‪ ،‬واعتمد‬ ‫ي ذلك عى مقوات تراثية‬ ‫أصولين وفقهاء وأدب��اء‪،‬‬ ‫أمثال‪ :‬ابن قتيبة‪ ،‬وابن‬ ‫تيمية‪ ،‬والقاي الجرجاني‪،‬‬ ‫واإمام عبدالقاهر‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى الدراسات الحديثة التي‬ ‫طالعها حينذاك ي تلقي‬ ‫النص اأدبي‪.‬‬

‫تلقفتنا مناهج‬ ‫الجامعة‬ ‫بتيارات متباينة‬ ‫أبرزها «اإخوان‬ ‫المسلمون»‬

‫إعادة قراءة‬ ‫• م���ا أث��ر‬ ‫لطفي عبدالبديع عليكم؟‬ ‫ فرض انفتاحا عى امناهج اأسلوبية‪،‬‬‫وآلياتها من الدراسات اللسانية‪ ،‬والبنيوية‪ ،‬ما‬ ‫عزز قدراتنا حن صافحنا دراسة اماجستر‪،‬‬ ‫فأفدنا طابا وطالبات من ذلك‪ ،‬بل إن بعضنا‬ ‫سجل أطروحات أظهرت تلقيا ً جديدا ً دحض‬ ‫مقوات مستقرة‪ ،‬فجاءت رسائل تنقض فكرة‬ ‫تعدد اأغراض ي القصيدة العربية‪ ،‬وتلتمس‬ ‫الشعرية ي مناطق العيوب التي ربها النقد‬ ‫العربي القديم‪ ،‬وتنتر للغموض وعمق النص‬ ‫اأدبي‪ ،‬وبذلك تمت إعادة لقراءة النص العربي‬ ‫القديم‪ ،‬وتجديد ي تلقيه‪ ،‬أزعم أنه بحاجة إى‬ ‫مراجعة وتوثيق‪.‬‬ ‫• عما كانت أطروحتك؟‬

‫انحياز للتجديد‬ ‫• هل بنيتم أرضية‬ ‫للحراك الثقاي العام؟‬ ‫ فور انتهاء مرحلة اماجستر عام‬‫‪1402‬ه��� ‪1982/‬م بدأ حراك ثقاي ي‬ ‫امشهد الثقاي تركز حول النص الشعري‬ ‫بالدرجة اأوى شكله‪ ،‬وفهم معناه‪ ،‬وامتد‬ ‫إى النقد‪ ،‬فاشتعلت الحوارات‪ ،‬وتنافست‬ ‫اأندية‪ ،‬وجمعيات الثقافة والفنون ي عقد‬ ‫امحارات واأمسيات‪ ،‬وأنشط ذلك اماحق‬ ‫الثقافية ي الصحف امحلية‪ ،‬وقد غدا ذلك‬ ‫ي اهتماماتها اأوى أسباب بعضها ثقاي‬ ‫وبعضها إعامي‪ ،‬وانحزت للتجديد‪ ،‬وعمق‬ ‫النص‪ ،‬والقراءة امثرية للنص‪ ،‬ما جر‬ ‫مصاعب عند مناقشة الدكتوراة التي كانت‬ ‫حول شاعر جاهي هو بر بن أبي خازم‬ ‫اأسدي‪.‬‬

‫سعدية مفرح لـ |‪ :‬مساحة تغريدة «تويتر» على مقاس بيت القصيدة العمودية‬ ‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬

‫سعدية مفرح‬

‫( الرق )‬

‫اتجهت الش�اعرة الكويتية س�عدية مفرح إى‬ ‫ن�ر قصائدها عر «توير»‪ ،‬بوصفه وس�يلة‬ ‫س�هلة ومعارة‪ ،‬وغر مكلف�ة‪ ،‬للتواصل مع‬ ‫ق�راء ومتذوق�ي الش�عر‪ ،‬مبينة أن امس�احة‬ ‫التي يتيحها «توير» تتناسب مع طبيعة بيت‬ ‫الشعر العربي الكاسيكي‪.‬‬ ‫وقالت مف�رح ل�«ال�رق»‪« :‬كل نافذة جديدة‬ ‫يمك�ن أن تنفتح عى آفاق الش�عر أو اأدب بش�كل‬ ‫ع�ام‪ ،‬وتس�تطيع امس�اهمة ي إيصال�ه إى القارئ‬ ‫امتذوق‪ ،‬هي وس�يلة مفيدة ومطلوبة‪ ،‬ويجب تعزيز‬ ‫وجودها»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «توير ي اآونة اأخ�رة‪ ،‬أصبح من‬ ‫أهم النوافذ التي يس�تطيع الش�اعر م�ن خالها أن‬ ‫يط�ل عى قرائ�ه ومتذوقي ش�عره بطريقة س�هلة‬ ‫ولحظوية وغر مكلفة تقريباً‪ .‬وبالتأكيد يس�توي ي‬

‫ذلك الشعراء امعارون والقدماء أيضا‪ ،‬فقد أصبح‬ ‫الشعر من مفردات الحياة اليومية‪ ،‬واقرب كثرا ً من‬ ‫الجمي�ع‪ ،‬وصار إحدى وس�ائل التعامل اليومي بن‬ ‫مستخدمي هذا اموقع»‪.‬‬ ‫وأردفت‪« :‬من يس�تخدم توير ياحظ بسهولة‬ ‫كيف أن كث�را ً (من الناس) حول�وه إى واحة أدبية‬ ‫شعرية منوعة‪ ،‬وكيف صارت اأبيات الشعرية التي‬ ‫يكتبونه�ا بأنفس�هم أو ينقلونه�ا آخري�ن متداولة‬ ‫بشكل ساهم ي تكريس أس�ماء هؤاء الشعراء لدى‬ ‫اأجيال الشابة تحديدا»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن توي�ر يتناس�ب م�ع طبيع�ة‬ ‫بي�ت الش�عر العرب�ي‪ ،‬وقال�ت‪« :‬أظ�ن أن تركيبة‬ ‫البيت العربي الكاس�يكي تتناس�ب وامساحة التي‬ ‫يمنحه�ا توي�ر مس�تخدميه ي كل تغري�دة‪ ،‬ف�كل‬ ‫بيت من الش�عر يعد تغريدة كامل�ة امواصفات من‬ ‫حي�ث الحجم تقريب�اً‪ .‬طبعا هذا ينطب�ق عى البيت‬ ‫الش�عري ي القصيدة العمودية تحديداً‪ ،‬أما الش�عر‬

‫الحدي�ث كقصيدة التفعيل�ة وقصي�دة النثر‪ ،‬فعى‬ ‫م�ن يريد نقلها إى توي�ر أن يتوخى الحرص كثراً‪،‬‬ ‫أن القصي�دة الحديث�ة ا تعتم�د عى وح�دة البيت‬ ‫الش�عري‪ ،‬بل هي اسرس�ال متماس�ك من الشعر‪،‬‬ ‫ولذل�ك عى من ينتقي من القصائد أن يحاول انتقاء‬ ‫وحدة شعرية عضوية متماسكة نسبيا ً حتى ا يخل‬ ‫بامعنى الذي يريده الشاعر غالباً»‪.‬‬ ‫وأكملت مف�رح حديثها ل�»ال�رق»‪« :‬عى أية‬ ‫ح�ال ليس امطلوب من توي�ر أن يكون مصدرا ً من‬ ‫مصادر أش�عار هؤاء الكبار مث�ا‪ ،‬ولكنه عى اأقل‬ ‫يصلح جدا ً لكي يقدم لنا اقراحات ش�عرية يومية‪،‬‬ ‫ويشجع محبي الشعر عى توسيع آفاقهم الشعرية‪،‬‬ ‫كم�ا يش�جع غرهم عى الق�راءة الش�عرية اليومية‬ ‫وامس�اهمة ي جعلها عادة جميل�ة‪ .‬كما أن «توتر»‬ ‫يس�اهم أيض�ا ي اإش�ارة إى الكت�ب واإصدارات‬ ‫الش�عرية الجديدة ي دور النر وامكتبات العربية‪..‬‬ ‫وكث�ر من دور النر اس�تغلت هذا اموقع الش�هر‬

‫وامنتر لرويج كتبها اأدبي�ة‪ ،‬ونجحت ي مهمتها‬ ‫فعاً‪»..‬‬ ‫واختتم�ت مف�رح حديثه�ا ي ه�ذا اموض�وع‬ ‫بقولها‪« :‬بقي ي أن أشر هنا إى أنني استفدت كثرا‬ ‫من «توير» ليس بصفتي ش�اعرة وحسب‪ ،‬بل أيضا‬ ‫وأوا ً بصفتي متلقية»‪ ،‬موضحة أن «توير» ساعدها‬ ‫كش�اعرة‪ ،‬ي الروي�ج إصداراته�ا بش�كل أرع‬ ‫وأس�هل من ذي قبل‪« ،‬وأاحظ أن كتبي اأخرة التي‬ ‫صدرت ي ظل وجود توير و ُكتب عنها ي هذا اموقع‬ ‫توزعت بش�كل أفضل‪ ...‬بل إنها نف�دت كلها خال‬ ‫أشهر قليلة من صدورها»‪.‬‬ ‫وتع�رف الش�اعرة س�عدية مفرح نفس�ها ي‬ ‫توير‪ ،‬ال�ذي يتابعها فيه أكثر م�ن ‪ 64‬ألف متابع‪،‬‬ ‫بالعبارة التالية‪« :‬ش�اعرة وصحفي�ة من الكويت‪/‬‬ ‫معظ�م تغريداتي ي مفضلتي‪ /‬ص�در ي ‪ 16‬كتابا ً‬ ‫ي الش�عر والنقد‪ .‬تواضعت أحامي كثرا ً إا واحدا ً‬ ‫منها‪ :‬أن أصي الفجر ي اأقى‪ ..‬بعد تحريره»‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻮاف ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﻄﻂ إدارة‬ ‫ﻧﺠﺮان اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻧﻮاف ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء إدارة ﻧﺎدي ﻧﺠﺮان‬

‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﺟﻬـﻮد ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺷـﺒﺎب ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬واﻃﻠﻊ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ ﺧﻄﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻤﻮاﺻﻠﺔ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎدي وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮص اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﲆ ﺗﻜﺜﻴﻒ وﺗﻨﻮﻳـﻊ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻐﻼل ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻨـﺎدي ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﱪاﻣﺞ ﺑﻤﺎ ﻳﻌـﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻋﲆ‬ ‫وﻃﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ أﻣـﺲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي‬ ‫ﻧﺠﺮان ﻫﺬﻳﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﲇ ﺿﻴﻐﻢ‪ ،‬وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻋﻘﺐ ﺗﺸﻜﻴﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻋﺪدا ً ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﴍف اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫)واس(‬ ‫وأﺷـﺎد اﻷﻣﺮ ﻧـﻮاف ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣـﻪ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫اﻟﺒﻠﻮي ﻳﺨﻠﺺ ﻧﻮر ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد‪ ..‬وا‪ª‬دارة ﺗﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﺸﺮﻃﺔ ﻟﻀﺒﻂ ﺳﻠﻮك اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺒﻠﻮي‬

‫أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ اﻟـﴩق ﺑﺄن‬ ‫ﻗﺎﺋـﺪ ﻓﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‬ ‫ﺳﻴﺘﻮﺟﻪ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم ﺑﺮﻓﻘﺔ وﻛﻴﻞ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪان إﱃ ﻣﻨﺰل رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﺒﻠـﻮي ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫ورﻗـﺔ ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﺄزﻣـﺖ اﻷﻣﻮر ﺑﻴﻨﻪ‬ ‫وإدارة ﻧﺎدﻳـﻪ ﺑﻘﻴﺎدة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻣﻨﺤﺘﻪ اﻷﺧﺮة إﺟﺎزة إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ وﻫﺬا‬

‫ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺒﻠﻪ اﻟﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻧﻔﺲ اﻤﺼـﺎدر أن اﻟﻼﻋﺐ ﻻ ﻳﻨﻮي‬ ‫ارﺗـﺪاء ﻗﻤﻴـﺺ أي ﻧﺎد ﻣﺤﲇ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﻋﺮﺿﺎ ﻟﻠﻌـﺐ ﰲ أﺣﺪ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ وﻫﺬا‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ اﻹﻓﺼـﺎح ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وﻛﻴـﻞ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺬي أﻛﺪ »ﻟﻠﴩق« ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻤﻠﻚ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺮض‬ ‫اﺣﱰاﰲ ﻣﺤﻠﻴﺎ وﺧﻠﻴﺠﻴﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻦ ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻦ‬ ‫ذﻟﻚ إﻻ ﺑﻌﺪ أﺧﺬ أوراق اﻤﺨﺎﻟﺼﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﺣﱰاﻣﺎ ﻟﻠﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﺧﺎض اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤﺎدي أﻣﺲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬

‫رﻓﺾ ﻣـﺪرب ﻧـﺎدي اﻻﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ »أﻣـﺮ ﻏﺎﻟﻴﻨـﻮي« ﺑـﺄن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻗـﺪ ﻫﺪد اﻟﻬﻼل اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺳـﻴﺌﺔ ﻋﻨﺪ وﺻﻮل ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻹﻳﺮان‪ ،‬ﻷداء ﻣﺒﺎراة اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﰲ دوري أﺑﻄـﺎل آﺳـﻴﺎ أﻣـﺎم ﻓﺮﻳﻘـﻪ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻗـﺎل ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﴩق‪ :‬ﻟﻢ أﻫﺪد ﺑﺎﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺴـﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋـﻦ اﻟﺘﺄﺧﺮ اﻟـﺬي ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻟﺒﻌﺜﺔ ﻓﺮﻳﻘﻲ ﺑﻤﻄﺎر اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻗﻠﺖ إن‬ ‫اﻟﻬﻼﻟﻴﻦ ﺳـﻴﻌﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﺟﻮازات اﻤﻄﺎر‬ ‫ﺑﻤﺜﻞ ﻣـﺎ ﻋﻮﻣﻠﻨﺎ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺟﻮازاﺗﻬﻢ‬

‫أ ﱠﻛﺪت ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق«‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺻﻔﻘﺔ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻻﻋـﺐ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨـﺎدي اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﻳﺎﴎ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﻟﺼﻔﻮف اﻟﻬﻼل واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟﻨﺎدي ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻹدارة‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ رواﺗـﺐ وﻣﻘﺪﻣﺎت ﻋﻘﻮد وﺑﺪل ﺳـﻜﻦ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ رواﺗـﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻟﻼﻋﺒـﻲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗُﻘـﺪﱠر ﺑﺤﻮاﱄ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﱠ‬ ‫أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻠﻤﻮا رواﺗﺒﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﱠ‬ ‫اﻵﺧﺮ أﻛﻤﻞ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﱠـﺔ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪة ﻣﻊ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻼﻋﺒﻦ واﻤﺪرﺑﻦ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﻔﻴﱠﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻔـﻮق ﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﻗﺪﻣﻬﺎ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻨﺎدي ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻮﳻ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﱠ‬ ‫أن اﻤﺪرب اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ ﻣﺎرﻳﺎﻧﻮ ﻳﻄﺎﻟﺐ اﻟﻨﺎدي ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 300‬أﻟﻒ دوﻻر‪.‬‬ ‫أن اﻷرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل ﻟـﻦ ﺗُﻐ ﱢ‬ ‫وأﻛـﺪت اﻤﺼﺎدر ﱠ‬ ‫ﻄﻲ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺤَ ِﺮﺟَ ـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤـ ﱡﺮ ﺑﻬـﺎ اﻹدارة ا ُﻤﻜ ﱠﻠ َﻔﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ داوود‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻗ ﱠﺪ َم ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺗﻮﻋﻲ ﺷـﻜﻮى رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﺪى ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓﻴﺼـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي ﺿﺪ‬ ‫إدارة ﻧﺎدﻳﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﱠ‬ ‫أن أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻟﻢ ﻳﻮﻗﻌﻮا ﻋﲆ ﺧﻄﺎب‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ ﻋﻘﺪ اﻟﻼﻋﺐ ﻳﺎﴎ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أرﺳـﻞ اﻟﺮﺗﻮﻋﻲ ﺑﺮﻗﻴﺔ إﱃ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم أﺣﻤﺪ ﻋﻴـﺪ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻧﺘﻘﺎل ﻳﺎﴎ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬واﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺼﺮ‪ :‬ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط‬ ‫ﻗﺒﻠﺖ اﺣﺘﺠﺎﺟﻨﺎ ﺿﺪ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻨـﴫ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺗﺮﻛـﻲ ﻋﱪ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘـﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‬ ‫أن ﻟﺠﻨـﻪ اﻻﻧﻀﺒـﺎط اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم واﻓﻘﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻻﺣﺘﺠﺎج اﻟـﺬي ﺗﻘﺪم ﺑـﻪ ﻧﺎدﻳﻪ‬ ‫ﺿﺪ ﻧﺠـﺮان ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ واﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ‪.‬‬ ‫وﻏـﺮد اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻨـﴫاوي ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ وﺻﻠﻨﻲ ﺗﻢ ﻗﺒﻮل اﻻﺣﺘﺠﺎج‪،‬‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ اﻹﻋﻼن اﻟﺮﺳـﻤﻲ« ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻗﺮار‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط ﺑﺸﺄن اﺣﺘﺠﺎج اﻟﻨﴫ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ إﻋﻼﻧﻪ أﻣﺲ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﻌﻠﻦ‬

‫ﰲ ﻣﻄﺎر اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪﻫﻢ أن ﻳﺸـﻌﺮوا‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺐ واﻹرﻫـﺎق اﻟـﺬي ﺣﺼـﻞ ﻟﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ ،‬ﻟـﻜﻞ دوﻟـﺔ ﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ وأﻧﺎ‬ ‫ﻣـﺪرب ﻛﺮة ﻗﺪم وﻣﻬﺎﻣﻲ ﺗﻨﺤﴫ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻄﻴﻞ اﻷﺧـﴬ وﻟﻴـﺲ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫أﻣـﻮر اﻟﺠـﻮازات واﻟﺠﻤـﺎرك ودﺧـﻮل‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ أو اﻷﺷـﺨﺎص ﻟﻠﺒـﻼد‪ ،‬ﻓﻬﻨـﺎك‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ‪ .‬واﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫أﻣﺮي ﺑﺒﻌﺜـﺔ اﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱄ أﺻﻔﻬـﺎن اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﻤﻼﻗﺎة‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﺳـﺒﻬﺎن‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻟـﻢ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫أي ﺻﻌﻮﺑـﺎت ﰲ إﺟـﺮاءات اﻟﺪﺧـﻮل‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﻤﻀﺎﻳﻘﺎت‪ ،‬وﻏﺎدرت اﻟﺒﻼد‬

‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﻨـﴫ ﻛﺎن ﻗﺪ ﺗﻘﺪم ﺑﺎﺣﺘﺠﺎج رﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻜﺮة ﺿﺪ ﻓﺮﻳﻖ ﻧﺠﺮان ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻋـﲇ اﻟﺰﺑﻴﺪي وﻣﻮﳼ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺖ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟـ ‪ 23‬ﻣﻦ دوري زﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺑﻴـﴪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﺎ ﺗﺤـﺪث ﻋﻨﻪ ﻣﺴـﺆوﻟﻮ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷﻫﲇ ﻟﻺﻋـﻼم اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل واﻤﻐﺎدرة‪ .‬ﻋﲇ ﻋﻜﺲ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻟﺒﻌﺜـﺔ ﻓﺮﻳﻖ اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪ :‬أﺗﻌﺒﻮﻧـﺎ وأرﻫﻘﻮﻧﺎ ﺑﻄﻮل‬ ‫ﻣـﺪة اﻻﻧﺘﻈﺎر‪ ،‬ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻛﺎن ﻣﺰﻋﺠﺎ ً‬ ‫ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﺳـﺘﻌﺪادات ﻓﺮﻳﻘـﻪ ﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ ﻗـﺎل أﻣـﺮي‪:‬‬ ‫ﺳﻨﻜﻮن ﺣﺬرﻳﻦ أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻧﻌﺮف أن اﻟﻬﻼل‬ ‫ﺳـﻴﻬﺎﺟﻢ وﺳـﻴﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻔـﻮز‪ ،‬وﻣﻨﺬ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻻﻋﺒﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻵن أﺳﻌﺪ ﺑﺎﻟﻔﺮق اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺎﺟﻤﻨـﻲ وﻻ ﺗﺘﺤﻔﻆ‪ ،‬ﺳـﻨﺪﺧﻞ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻔﻮز وﻫﺬا ﻫﺪﻓﻨﺎ ‪.‬‬

‫أﻣﺮ ﻏﺎﻟﻴﻨﻮي‬

‫اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ :‬ﻟﻢ ﻧﻄﻠﺐ ﻧﻘﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻻﺗﻔﺎق‪ ..‬وﻫﺪﻓﻨﺎ ا‡ﻫﻠﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‬

‫أوﺿـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘـﺢ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ أﻧﻬﻢ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﻟـﻢ ﻳﺨﺎﻃﺒـﻮا ﻫﻴﺌـﺔ دوري‬ ‫اﻤﺤﱰﻓﻦ أو ﻧﺎدي اﻻﺗﻔﺎق ﺑﺸـﺄن ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻔﺮﻳﻘـﻦ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻟﺪوري زﻳـﻦ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎم إﱃ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬ﻟﻢ ﻧﻔﻜـﺮ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ‬

‫ﻗﺒﻞ ﺣﺴـﻢ اﻟﺪوري ﺑﺸﻜﻞ رﺳـﻤﻲ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮه ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺟﺪا ً أﻣﺎم اﻷﻫﲇ اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﺳﻨﺮﻛﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻈﻔﺮ ﺑﻨﻘﺎﻃﻬﺎ‬ ‫وإﻋﻼن اﻟﺘﺘﻮﻳـﺞ ﻛﺒﻄﻞ ﻟﻠـﺪوري‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﻟﻔﻮز ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻜﻞ ﺣﺎدث ﺣﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻧﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮﻳـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻷﻫـﲇ اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﺄﻣﻞ ﰲ ﺣﻀـﻮر ﺟﻤﺎﻫﺮي ﻛﺒﺮ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن ﻋﺎﻣﻼً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ‬

‫اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻣﻊ ﺛﻘﺘﻨﺎ اﻟﻜﺒـﺮة ﺑﺠﻤﺎﻫﺮﻧﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻇﻠﺖ ﺗﺴﺠﻞ أرﻗﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮة ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫واﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻷﻫـﲇ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ورﻣﻲ ﻛﻞ أﺳـﻠﺤﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﻠﻌﺐ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﺣﺴـﻢ اﻤﺒـﺎراة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻗـﻮة اﻟﺨﺼﻢ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬اﻷﻫﲇ ﻓﺮﻳـﻖ ﻛﺒﺮ‪ ،‬واﻟﻔـﻮز ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺳﻬﻼً‪.‬‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﻃﻮارئ واﺳﺘﺤﺪاث ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﺮة وﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺒﺖ ﻓﻲ ﺗﻌﻴﻴﻦ رؤﺳﺎء اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﻤﻴﺰت |‪ ..‬اﻻﺗﺤﺎد ﻳﻔﺼﻞ »اﻟﻔﻨﻴﺔ« ﻋﻦ »اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت« وﻳﻌﻴﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ أﻣﻴﻨ ًﺎ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‬

‫ﻣﺪرب اﻻﺳﺘﻘﻼل ﻟــ |‪ :‬ﺳﻨﺸﻌﺮ اﻟﻬﻼﻟﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌﺐ ‪ ..‬وﺳﻨﺠﺪد اﻟﻔﻮز ﻋﻠﻴﻬﻢ‬

‫ﻣﻼﻳﻴﻦ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ َﺗﻄﻴﺮ ﻗﺒﻞ‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﺎ ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬

‫ﻳﺎﴎ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‬

‫ﻟﻘـﺎء ودﻳﺎ أﻣـﺎم ﻧﺎدي اﻟﺮﺑﻴﻊ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒـﻞ ﺿﻤﻦ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟـ ‪24‬‬ ‫ﻟﺪوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪ ،‬وﺳﻤﺤﺖ‬ ‫اﻹدارة ﺑﺪﺧﻮل اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ إﱃ ﻣﺪرﺟﺎت اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻤﺸـﺎﻫﺪة اﻟﻠﻘﺎء وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر أﻣﻨﻲ ﻣﻜﺜﻒ‬ ‫ﺧﺸـﻴﺔ ﻣﻦ وﻗـﻮع أي اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت أو ﺗﺨﺮﻳﺐ‬ ‫ﻧﻈـﺮا ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻐﻀـﺐ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻈﻤـﺖ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻋﻘـﺐ إﺑﻌﺎد ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻋـﻦ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻟﻨﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳﻢ ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﻢ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻧﻮر‪.‬‬

‫ﻗﺮر اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ أﻣﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﻴﺪ ﻓﺼـﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت ودﻣـﺞ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺣﺼﺎء‪،‬وذﻟـﻚ ﻛﻤـﺎ ﺗﻤﻴـﺰت ﺑﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗـﻢ ‪ 488‬اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻳـﻮم ‪ 5‬إﺑﺮﻳـﻞ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻋـﻦ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ﺳﺪوس ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻘﺮن رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﺨﻤﻴﺲ أﻣﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻻﺗﺤـﺎد ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫رؤﺳـﺎء اﻟﻠﺠﺎن ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻤﺆﻫـﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺧﺘﺮ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬

‫ﻋﻴﺪ ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أﺑـﻮ داوود وﻋﺪﻧـﺎن اﻤﻌﻴﺒـﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﱪﻗـﺎن‪ ،‬وأوﻛﻠـﺖ إﱃ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ اﻟﺘﺼـﺪي وﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫واﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﱰض اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ‪ ،‬واﺗﺨـﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺮارات اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫)ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﻮارئ(‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺗﺤﻮﻳﻞ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت إﱃ إدارة ﻣﺘﻔﺮﻏﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاف رﺋﻴـﺲ اﺗﺤﺎد اﻟﻘـﺪم أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺤﺪاث ﻟﺠﻨﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻰ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ‬ ‫وﻓـﺪ اﻻﺗﺤﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم ﻋﻘﺐ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ اﻷﺧﺮة وﺗﺤـﺖ إﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﺨﺎري‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻦ ﻋﺪﻧـﺎن اﻤﻌﻴﺒﺪ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أوﻛﻠﺖ‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ ﻟﺠﻨﺔ أﻟﻌﺎب ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻـﻼح اﻟﺴـﻘﺎ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﺳـﻴﺎف اﻤﻌﺎوي‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻮﱃ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ اﻤﺮزوﻗـﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ‪ ،‬وﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻘﺮﻳﻨـﻲ ﻣﺪﻳﺮا ً‬

‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬واﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻟﻮﺑﻴـﺰ ﻣﺪرﺑﺎ ً ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺰﻳﺪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﻠﻔﺌﺎت اﻟﺴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻘﺮن رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﺨﻤﻴﺲ أﻣﻴﻨﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻜﺮة‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪﻗﺎن رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺣـﱰاف‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻄـﺮأ أي ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‪ ،‬ﻓﺎﺣﺘﻔﻆ ﻋﻤﺮ اﻤﻬﻨﺎ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺘﻬﺎ‪ ،‬واﺧﺘﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﺨﺎري‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وأﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻘـﺪادي رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴـﻞ اﻟﺒـﺖ ﰲ ﺗﻌﻴﻦ رؤﺳـﺎء اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ اﻻﺟﺘﻤـﺎع أﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻳﻘـﻮم ﻧﺎﺋﺒـﻪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﻮﻳﴫ‬ ‫ﺑﺎﻤﻬـﺎم أو أﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻻﺗﺤـﺎد أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬

‫أمير تبوك ّ‬ ‫يطلع على مشاريع رعاية الشباب في المنطقة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫اطل�ع أمر منطقة تبوك اأمر فهد بن س�لطان بن‬ ‫عبدالعزي�ز يوم أمس عى امش�اريع امعتم�دة والجاري‬ ‫تنفيذها من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب ممثلة ي‬ ‫مكتب الرئاسة بمنطقة تبوك ووزارة الشؤون ااجتماعية‬ ‫بتب�وك بقيم�ة إجمالي�ة بلغ�ت ‪ 177.893.000‬مليون‬

‫ريال خ�ال لقائه بمدير مكتب الرئاس�ة العامة لرعاية‬ ‫الشباب‪ ،‬ومدير مكتب امتابعة ااجتماعية بمنطقة تبوك‬ ‫زبيدي بن محمد زبيدي‪ ،‬حيث قدم اأخر تقريرا ً مفصاً‬ ‫عن مش�اريع الرئاس�ة العامة لرعاية الش�باب بامنطقة‬ ‫عر مكتبها والجاري تنفيذها‪ ،‬ومنها مروع مقر نادي‬ ‫الخالدي بمحافظة الوجه بقيم�ة ‪ 63‬مليون ريال‪ ،‬الذي‬ ‫يض�م ملعبا ً لكرة القدم محاط�ا ً بمضمار ألعاب القوى‬

‫وبمدرجات تتس�ع لخمسة آاف مش�اهد‪ ،‬وملعبا ً رديفاً‪،‬‬ ‫وصال�ة مغط�اة‪ ،‬ومس�بحا ً وماعب رياضي�ة مفتوحة‪،‬‬ ‫ومقرا ً للنادي‪ ،‬ونزا ً للش�باب‪ ،‬ومضم�ارا ً ألعاب القوى‬ ‫ومواقف للس�يارات‪ ،‬مؤكدا ً أن امروع يتم تنفيذه وفق‬ ‫ما هو محدد له وس�يتم اانتهاء منه خال العام القادم‪،‬‬ ‫كما ضم التقرير م�روع النادي الوطني بتبوك بتكلفة‬ ‫‪ 64‬مليونا ً و‪ 893‬ألف ريال‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫رياضـة‬

‫مبينا ً أن مكتب رعاية الش�باب بامنطقة قام بالرفع‬ ‫إى الرئاس�ة م�ن أج�ل إقام�ة مق�رات لن�ادي الحوراء‬ ‫بمحافظ�ة أملج‪ ،‬ونادي ضب�اء بمحافظة ضباء‪ ،‬وزيادة‬ ‫السعة ااس�تيعابية بمدينة املك خالد الرياضية بتبوك‪،‬‬ ‫وح�ث أمر امنطقة مدير امكتب بالعمل عى متابعة هذه‬ ‫امشاريع من أجل إقامة مقرات لأندية اأخرى بامنطقة‬ ‫وامدرجات الجديدة ي مدينة املك خالد الرياضية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 27‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 8‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )491‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫رسالة !‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫المدلج يدعم الفيصلي‬ ‫امجمعة ‪ -‬عايض امطري ترع عضو رف نادي الفيصي‬ ‫إبراهي�م امدل�ج‪ ،‬بمبلغ ماي لنادي الفيصي ق�دره مائة ألف‬ ‫ريال؛ دعما ً منه مس�رة الفريق اأول لكرة القدم ي مبارياته‬ ‫امتبقية هذا اموس�م‪ ،‬س�واء عى الصعيد امحي أو الخليجي‪،‬‬ ‫متمنيا ً التوفيق للفريق وتحقيق طموحات جماهره ومحبيه‪.‬‬ ‫من جهته�ا‪ ،‬قدمت إدارة نادي الفيصي برئاس�ة فهد امدلج‬ ‫خالص ش�كرها وتقديرها إبراهيم امدلج عى دعمه للنادي‪،‬‬ ‫واصف�ة امب�ادرة بغ�ر امس�تغربة م�ن ش�خصية عرف�ت‬ ‫باهتمامها وحرصها الدائم وامس�تمر عى دعم مسرة النادي‬ ‫ي كافة امناسبات‪.‬‬

‫عشرة ماعب جديدة في حفر الباطن‬

‫لقطة تليفزيونية توضح أحد اأخطاء التحكيمية ضد هجر ي مباراة النر اأخرة‬

‫دفعنا ثمن قرارات مؤثرة ‪ ..‬ونسفوا جهودنا بصافرة ظالمة‬ ‫يس�تحق الط�رد»‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫اأخط�اء التحكيمي�ة تواصل�ت‬ ‫باحتس�اب ركل�ة ج�زاء للن�ر‬ ‫مش�كوك ي صحتها وبنسبة كبرة‬ ‫ج�داً‪ ،‬ي وقت تغ�اى الحكم عن‬ ‫ركلة جزاء صحيح�ة لهجر عندما‬ ‫تع�رض الاع�ب خال�د الرجي�ب‬ ‫للمس�ك م�ن قب�ل مداف�ع النر‬ ‫محمد عيد ي الشوط اأول‪ ،‬وكانت‬ ‫هذه الحالة أكث�ر وضوحاً‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫«وج�اءت الطام�ة الك�رى برف�ع‬ ‫امس�اعد اأول أحم�د فقيهي راي��ه‬ ‫بإلغ�اء ه�دف صحي�ح أجمع كل‬ ‫امتابعن عى صحته»‬ ‫وأض�اف نائ�ب رئي�س نادي‬ ‫هجر «م�اذا نفع�ل أم�ام كل هذه‬

‫اأخطاء‪ ،‬وما أشبه الليلة بالبارحة‪،‬‬ ‫عندما تغاى امس�اعد اأول للقاء‬ ‫هجر والفتح عبدالعزيز اأس�مري‬ ‫ع�ن رف�ع رايت�ه ي تس�لل واضح‬ ‫ليس�تمر اللع�ب ويعل�ن الحك�م‬ ‫صال�ح الهذلول عن ركلة جزاء غر‬ ‫صحيح�ة للفت�ح‪ ،‬وما ح�دث أمام‬ ‫الفت�ح تكرر أم�ام ااتفاق حيث لم‬ ‫يحتس�ب الحكم فهد امرداي ركلة‬ ‫جزاء ريح�ة لهجر بع�د إدراكنا‬ ‫هدف التعادل الثاني»‪.‬‬ ‫وع�ن اأس�باب الت�ي تجع�ل‬ ‫الح�كام يك�ررون أخطاءه�م أمام‬ ‫هج�ر وبش�كل متواص�ل‪ ،‬ق�ال‬ ‫امهن�دس القريني�س‪ ،‬واض�ح أن‬ ‫هن�اك مجامل�ة كب�رة لف�رق عى‬

‫حس�اب ف�رق أخ�رى ومث�ل هذا‬ ‫الس�ؤال يوجه إى امعني�ن باأمر‪،‬‬ ‫كم�ا أن لضغ�ط الف�رق الكب�رة‬ ‫دور ي تباي�ن الح�كام ي قراراتهم‬ ‫واحتسابها عى طرف دون الطرف‬ ‫اآخ�ر‪ ،‬والدليل تك�رار اأخطاء ي‬ ‫امباريات»‪.‬‬ ‫وع�ن تطلعاتهم ي نادي هجر‬ ‫مباراة التعاون مساء السبت امقبل‪،‬‬ ‫أوض�ح‪ :‬س�نقوم بنف�س العم�ل‬ ‫وسيؤدي كل طرف دوره سواء كان‬ ‫م�ن الجان�ب اإداري أو الفن�ي أو‬ ‫الاعبن داخل امس�تطيل اأخر‪،‬‬ ‫وم�ا نبذل�ه م�ن جه�ود ا ينكرها‬ ‫أحد‪ ،‬لكننا نصط�دم دائما ً بأخطاء‬ ‫م�ن أط�راف يف�رض أن تنصفنا‬

‫مدير البلدية يستقبل الحربي‬ ‫م‪ .‬عبد العزيز القرينيس‬ ‫وتمنحنا حقوقن�ا كاملة‪ ،‬معترا ً أن‬ ‫ما يحدث من أخطاء تحكيمية ضد‬ ‫فريقه لن يدخل الي�أس ي قلوبهم‬ ‫وس�يبذلون قصارى جهدهم حتى‬ ‫امب�اراة اأخرة ي الدوري من أجل‬ ‫البق�اء‪ ،‬واصف�ا ً ي الوق�ت نفس�ه‬ ‫مب�اراة التع�اون بالصعب�ة كونها‬ ‫تلع�ب أم�ام فري�ق يناف�س أيضا‬ ‫من أج�ل البق�اء ويتس�لح بعامي‬ ‫اأرض والجمه�ور‪ ،‬معربا ً عن ثقته‬ ‫ي الاعبن مواصل�ة أدائهم القوى‬ ‫ي امواجه�ات امقبل�ة‪ ،‬متمني�ا ً أن‬ ‫تنصفهم الصافرة ي النهاية‪.‬‬

‫وفاة اعب القيصومة دهام العنزي غرق ًا‬ ‫القيصومة ‪ -‬فهد الجلعودي‬ ‫ُفج�ع منس�وبو ن�ادي القيصومة‬ ‫بخ�ر وف�اة اع�ب الفري�ق اأول‬ ‫لكرة القدم بالن�ادي عبدالله دهام‬ ‫العن�زي غرقا ً ي إحدى البحرات ي‬ ‫مدينة اأرطاوي�ة التابعة محافظة‬ ‫امجمع�ة‪ ،‬الخمي�س أثن�اء قيام�ه‬ ‫برحلة مع عدد من أصدقائه‪.‬‬ ‫وق�دّم رئي�س ن�ادي القيصوم�ة مذكر‬ ‫العماني تعازيه الحارة إى الرئيس العام‬ ‫لرعاية الش�باب اأمر ن�واف بن فيصل‪،‬‬ ‫وإى أرته‪ ،‬كاشفا ً أن إدارة النادي بصدد‬ ‫إط�اق دورة رياضي�ة رمضاني�ة تحمل‬ ‫اس�م الراحل تكريما ً له‪ ،‬وتليق بما قدّمه‬ ‫من عطاء وجهد طوال مسرته الرياضية‬ ‫ي الن�ادي‪ ،‬وق�ال‪ :‬إن الفقي�د كان مثاا ً‬ ‫لاع�ب الخل�وق وامحبوب م�ن الجميع‪،‬‬ ‫و أن النادي س�يقدم جمي�ع أنواع الدعم‬ ‫وامساندة أرته‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬أش�ار مدي�ر الفريق حس�ن‬ ‫الجلف�ان إى أن اعب�ي الن�ادي ي جميع‬ ‫فئات�ه الس�نية أصيب�وا بصدم�ة بع�د‬ ‫س�ماعهم الخر‪ ،‬وقال‪ :‬إن النادي سيقف‬ ‫مع عائلة الفقيد ولن ّ‬ ‫يتخى عنها ‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬أحمد الدشن كش�ف مدي�ر بلدي�ة حف�ر‬ ‫الباط�ن‪ ،‬محم�د الش�ايع‪ ،‬أ َن العمل متواصل إنش�اء عرة‬ ‫ماعب ترابية لفرق الحواري خال الفرة امقبلة‪ ،‬متوقعا ً أن‬ ‫ينتهي العمل ي هذه اماعب بحيث تكون جاهز ًة اس�تضافة‬ ‫البط�وات وامنافس�ات الرياضية قبل ش�هر رمضان امقبل‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن�ه تم تس�ليم أعم�ال إنش�اء اماع�ب إى إدارة‬ ‫الخدم�ات ي البلدي�ة ويج�ري العم�ل عى تنفيذها حس�ب‬ ‫احتياجات امحافظة‪.‬‬ ‫وأوض�ح الش�ايع أ َن اله�دف م�ن إقام�ة مثل ه�ذه اماعب‬ ‫امس�اهمة ي إبراز مواهب امحافظة وصقلها بما يعود بالنفع‬ ‫ع�ى نادي الباطن‪ ،‬مؤكدا ً حرص بلدية حفر الباطن عى دعم‬ ‫وتقديم كل التس�هيات للش�باب؛ حتى يمارس�وا اأنش�طة‬ ‫الرياضية ي أجواء مثالية‪.‬‬ ‫وكان الش�ايع ق�د اس�تقبل ي مكتب�ه رئيس مجل�س إدارة‬ ‫مجموعة أنوار امعاي طليحان الحربي‪ ،‬الداعم وامنظم لبطولة‬ ‫اأس�طوري التي تنطلق اأس�بوع امقبل بمشاركة ‪ 16‬فريقا ً‬ ‫من أقوى وأبرز فرق الحواري ي محافظة حفر الباطن‪ ،‬حيث‬ ‫أعلن دعمه وتقديم كافة التسهيات إنجاح البطولة‪.‬‬

‫الهداء رئيس ًا لنادي الوادي اأخضر‬

‫يذك�ر أن الاع�ب عبدالل�ه ده�ام تميّ�ز‬ ‫بموهبته العالية رغم صغر سنه‪ ،‬وحظي‬ ‫بإش�ادات واس�عة م�ن مدرب�ي النادي‬ ‫والفرق اأخرى‪.‬‬ ‫وم�ن جانبه أك�د قائ�د الفريق الس�ابق‬ ‫عبدالله عابد‪ ،‬بأن كافة منس�وبي النادي‬ ‫صدموا بنبأ وفاة زميلهم الاعب العنزي‪،‬‬ ‫وق�ال» الفقيد يعت�ر من أمي�ز الاعبن‬ ‫خلق�ا ً وعط�ا ًء داخل امس�تطيل اأخر‬ ‫وخارج�ه‪ ،‬ورحيل�ه يع�د صدم�ة كبرة‬ ‫للجمي�ع كونه يتمتع بااح�رام والتقدير‬ ‫بحكم قربه من الجميع‪ ،‬س�ائاً اموى عز‬ ‫وج�ل أن يتغمده بواس�ع رحمت�ه ويلهم‬ ‫ذويه الصر والسلوان‪.‬‬

‫البطاقة الخاصة بالاعب الراحل‬

‫صورة جماعية أعضاء مجلس إدارة الوادي اأخر‬

‫العنزي ي إحدى مباريات فريقه‬

‫(الرق)‬

‫وادي الدوار ‪ -‬مسفر القحطاني انتُخ�ب س�لمان الهداء‬ ‫رئيس�ا ً لنادي الوادي اأخ�ر بالتزكية لف�رة مقبلة خال‬ ‫الجمعية العمومية للن�ادي‪ ،‬التي عقدت ي الصالة الرياضية‬ ‫ي مقر الن�ادي ي وادي الدوار بحضور مدير مكتب رعاية‬ ‫الش�باب ي امحافظة س�عد الجرير‪ ،‬ومن�دوب مكتب رعاية‬ ‫الشباب سالم هجرس‪ ،‬وأعضاء الجمعية العمومية للنادي‪.‬‬ ‫وض�م مجل�س اإدارة الجديد فه�د العثمان نائب�ا ً للرئيس‪،‬‬ ‫ومب�ارك جمع�ان أمين�ا ً عاما ً للن�ادي‪ ،‬وع�ي الغان�م أمينا ً‬ ‫للصن�دوق‪ ،‬وعضوية كل م�ن عبدالرحمن الحاقان‪ ،‬س�هود‬ ‫الحاقان‪ ،‬والحسن قحل‪.‬‬ ‫وأبدى نائب رئيس نادي الوادي اأخر فهد العثمان اعتزازه‬ ‫وفخره بالثقة التي ناله�ا أعضاء مجلس اإدارة‪ ،‬واعدا ً ببذل‬ ‫مزي ٍد من الجهود لارتقاء بمستوى النادي رياضياً‪ ،‬وثقافياً‪،‬‬ ‫واجتماعياً‪.‬‬

‫«صدى الماعب» يطلق مبادرة «ا للتعصب» في الماعب العربية‬

‫فضاء شو‬

‫• أعلـن أمـس عن رؤسـاء‬ ‫اللجان ي ااتحاد السعودي!‬ ‫• أحـرر هـذا امقـال قبـل‬ ‫«اإعان» وا أعلم من ترأس‬ ‫من!‬ ‫• لكـن أعجبنـي ااتحـاد‬ ‫وهو « يأمر» أعضاءه بعدم‬ ‫الدخول « بالهواتف» !‬ ‫• طالبـت بذلـك بعـد نهاية‬ ‫ااجتماع اأول !‬ ‫• امرحلة امقبلة «تاريخية»!‬ ‫• مرحلـة مفصليـة نحـو‬ ‫التحول من اتحاد «انتقاي»‬ ‫إى «منتخب»!‬ ‫• اللجان هي أدوات النجاح‬ ‫الحقيقي!‬ ‫• العدالـة أوا ً هـي مـا‬ ‫ينشدها الوسط الرياي!‬ ‫• خصوصـا ً ي ظـل‬ ‫لاتحـاد‬ ‫«التخبيـص»‬ ‫«اانتقاي» و« اخراقه»!‬ ‫• هكذا رح رئيس النر!‬ ‫• تأخر اإعان عـن اللجان‬ ‫كثرا ً !‬ ‫• لكنه وصل أخرا ً !‬ ‫• ا يهمنـي من يرأس هذه‬ ‫اللجنة وتلك!‬ ‫• اأسماء « تغادر»!‬ ‫• يبقى «ااتحاد»!‬ ‫• رسالتي لكل رئيس لجنة‬ ‫مع أعضائه بضعة أسطر!‬ ‫• تدركـون تمامـا ً حجـم‬ ‫التحديات امقبلة!‬ ‫• وتعلمـون كميـة اأخطاء‬ ‫«الرهيبـة» جـدا ً خـال‬ ‫العامن اأخرين !‬ ‫• ااتحـاد «امنتخـب» ورث‬ ‫اتحـادا ً «منحـاً» أغرق كل‬ ‫يء !‬ ‫• اأمل فيكم إعادة «هيبة»‬ ‫اتحاد «ضائعة»!‬ ‫• تلـك الهيبـة ا تأتـي من‬ ‫خال «العاقات» التلميعية!‬ ‫• وا الحمات « الفاشية» !‬ ‫• ا تحرصـوا كثـرا ً عـى‬ ‫«الشو»!‬ ‫• فمـا أغـرق أسـافكم إا‬ ‫«هو»!‬ ‫• دعوا امنجـز « الحقيقي»‬ ‫يتحدث !‬ ‫• لديكم أنظمة ‪ ،‬طبقوها !‬ ‫• انسـوا الضغـوط واميول‬ ‫والهـوى وكذبات «التاريخ»‬ ‫ومـا علـق مـن رواسـب‬ ‫التاريخ ي عقولكم!‬ ‫• ا تضخموا منجزا ً هشا !ً‬ ‫• فمـا أهلـك «الرابطـة» إا‬ ‫هشاشة «امنجز»!‬ ‫• نجاحكم «بأيديكم»!‬ ‫•وفشلكم « بأيديكم أيضاً!‬ ‫• أوفوا «بوعودكم»!‬ ‫• وا تنكثوها !‬ ‫• تجربة ااتحـاد « امنحل»‬ ‫و«هيئة الرابطة» أمامكم !‬ ‫• ومـن بعدهـا ااتحـاد‬ ‫«اانتقاي» !‬ ‫•تجارب «فشل»تستطيعون‬ ‫أن تحولوها لنجاح !‬ ‫• قفوا عى أسباب فشلهم !‬ ‫• لتتفادوها !‬ ‫• وفقكم الله‪.‬‬

‫أب�دى نائب رئي�س مجلس‬ ‫إدارة ن�ادي هج�ر ام�رف‬ ‫الع�ام ع�ى فرق ك�رة القدم‬ ‫عبدالعزي�ز‬ ‫امهن�دس‬ ‫القريني�س اس�تياءه مم�ا‬ ‫وصفه اس�تمرار مسلسل اأخطاء‬ ‫التحكيمي�ة ض�د الفري�ق اأول‬ ‫لك�رة الق�دم ي الن�ادي ب�دوري‬ ‫زي�ن للمحرفن الت�ي كان آخرها‬ ‫ي الج�وات الث�اث اماضي�ة أمام‬ ‫ااتف�اق والفتح والنر‪ .‬وتس�اءل‬ ‫القريني�س‪ :‬مت�ى تنته�ي حلقات‬ ‫هذا امسلسل خصوصا ً وأن أخطاء‬ ‫الح�كام كان�ت مؤثرة ع�ى نتائج‬ ‫امباريات وسلبت فريق هجر نقاطا ً‬ ‫كان أح�ق به�ا‪ ،‬وبالت�اي أبقته ي‬ ‫امركز قب�ل اأخر ي الرتيب العام‬ ‫لل�دوري‪.‬‬ ‫وق�ال «إذا كان الح�كام‬ ‫يقول�ون إنهم ب�ر وأن أخطاءهم‬ ‫غ�ر متعم�دة‪ ،‬فلماذا تك�ون هذه‬ ‫اأخط�اء ض�د طرف عى حس�اب‬ ‫الط�رف اآخر؟ وتك�ون بهذا الكم‬ ‫م�ن اأخط�اء وي ث�اث ج�وات‬ ‫متتالي�ة‪ ،‬وا نعل�م مت�ى تنته�ي‬ ‫مثل هذه اأخط�اء التحكيمية التي‬ ‫كلف�ت فريقنا غالياً»‪ .‬وزاد‪ ،‬أخطاء‬ ‫الح�كام نس�فت جهودن�ا وجهود‬ ‫الاعبن ي املعب‪ ،‬وا نستطيع أن‬ ‫نفعل أكث�ر مما فعلن�اه‪ ،‬والفريق‬ ‫قدم مباراة جيدة ي مواجهة النر‬ ‫اأخرة رغم اأجواء‪ .‬وبدأت فصول‬ ‫اأخط�اء التحكيمي�ة عن�د مهاجم‬ ‫النر حسن الراهب بركل حارس‬ ‫هج�ر منصور النجع�ي متعمدا ً ي‬ ‫كرة مش�ركة ولم يتح�رك الحكم‬ ‫خلي�ل جال رغ�م أن الراهب كان‬

‫بالمختصر‬

‫القرينيس‪ :‬هجر ضحية أخطاء الحكام‬ ‫عادل التويجري‬

‫أمر تبوك خال اطاعه عى مشاريع امنطقة‬

‫(الرق)‬

‫دبي ‪ -‬الرق‬

‫مصطفى اأغا‬

‫أطلق برنامج «ص�دى اماعب»‬ ‫ال�ذي يقدمه الزمي�ل مصطفى‬ ‫اآغا عى قناة «إم بي ي» مبادرة‬ ‫«ا للتعصب» ي اماعب العربية‬ ‫برعاي�ة الرئيس الع�ام لرعاية‬ ‫الش�باب اأمر نواف بن فيصل‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف تعزي�ز ثقافة الروح الرياضية‬ ‫ونبذ التعصب ب�ن الجماهر العربية‬

‫ي ك�رة القدم وغرها م�ن الرياضات‬ ‫والحث عى التنافس الرياي الس�ليم‬ ‫والتشجيع امحفز والبناء‪.‬‬ ‫وف�ور إط�اق ه�ذه امب�ادرة‬ ‫الهادف�ة‪ ،‬انض� ّم إليها ع�دد كبر من‬ ‫نجوم الك�رة والرياض�ة العربية‪ ،‬إى‬ ‫جان�ب ش�خصيات فني�ة واجتماعية‬ ‫مرموق�ة‪ .‬وأوض�ح مصطف�ى اأغ�ا‬ ‫أن أحد أوج�ه مب�ادرة «ا للتعصب»‬ ‫س�تكون بخ�وض النج�وم مباري�ات‬

‫رياضية ودّية‪ ،‬ع�ى أن تنتقل امبادرة‬ ‫إى مختلف الدول العربية‪ ،‬لتجمع تلك‬ ‫امباريات بن الفرق امتنافسة‪ ،‬وتُري‬ ‫مب�دأ ال�روح الرياضي�ة ي مواجه�ة‬ ‫العنري�ة الرياضي�ة وكافة أش�كال‬ ‫ّ‬ ‫التعصب ي امباريات‪.‬‬ ‫وكش�ف اأغ�ا أن أوّل امنضم�ن‬ ‫إى الحمل�ة ه�و س�امي الجاب�ر نجم‬ ‫الكرة الس�عودية‪ ،‬وام�د ّرب الحاي ي‬ ‫فريق أوكس�ر الفرني‪ ،‬ورابح ماجر‬

‫قائد ومد ّرب منتخب الجزائر السابق‪،‬‬ ‫وأحم�د فتح�ي نج�م منتخ�ب مر‬ ‫والنادي اأهي لك�رة القدم‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى عددٍ من نج�وم الكوميديا والدراما‬ ‫مث�ل فاي�ز امالك�ي‪ ،‬وم�روة محمد‪،‬‬ ‫والدكت�ور محم�د الس�ليمان امح ّل�ل‬ ‫الري�اي ي برنامج ص�دى اماعب‪،‬‬ ‫وكذل�ك الدكتور مدن�ي رحيمي‪ .‬كما‬ ‫انض�م إى الحمل�ة الدكت�ور أرف‬ ‫محم�ود‪ ،‬رئي�س ااتح�اد ام�ري‬

‫للثقاف�ة الرياضي�ة وصاح�ب كتاب‬ ‫«دماء عى امس�تطيل اأخر‪ ..‬قراءة‬ ‫ي ال�راع العربي الري�اي» وغره‬ ‫من الوجوه والشخصيات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التعصب انترت‬ ‫يذكر أن ظاهرة‬ ‫ي اماع�ب العامي�ة والعربية عى ح ٍد‬ ‫س�واء‪ ،‬وأس�فرت بعض تلك امظاهر‬ ‫السلبية عن سقوط عديد من الضحايا‬ ‫ب�ن مش�جّ عن مُتحمّ س�ن لفرقه�م‬ ‫وأنديتهم‪.‬‬

‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪27‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪8‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (491‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﺎﺗﺐ ﻫﻨﺪي‪ :‬ﻻ ﺗﺨﺎﻓﻮا ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺣﻴﻞ‪ ..‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻏﻴﺮ ﻣﺆﻫﱠ ﻠﻴﻦ‬ ‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫اﻧﺴﻮا‬ ‫ازﻫﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻋﻤﺎل ﺑﻨﺎء ﻫﻨﻮد ﰲ أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وزﻳﺮ ﻋﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺨـﺎرج ﻓﺎﻳﺎﻻرراﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻓﻘـﺪان ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﻟﻮﻇﺎﺋﻔﻬـﻢ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺳﻮدار ﺷـﺎن ﱠ‬ ‫أن »اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻬﻨﺪﻳﱠـﺔ اﻵن ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺄﺧﺒﺎر اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﱪ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴـﻞ ﻣﺎﺋﺘـﻲ أﻟﻒ ﻋﺎﻣـﻞ ﻣﻘﻴﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻏـﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬وﺗﻄﺮﻗـﺖ‬

‫ﺗﻔﺎﺟﺄ ﻣﻮﻇﻔﻮ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻻﺷــﱰاﻛــﺎت ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻘﻴﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﻴﻨﻴﺔ ﻳﻄﻠﺐ اﻻﺷﱰاك ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ إرﺳﺎﻟﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ إﱃ ﺑﻠﺪه ﻏﻴﻨﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻦ أن اﺳﻤﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﻛﻨﺪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﻠﻢ ﻟﻐﺔ إﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺧﺎص‪ ،‬وﺟﺎء ﻟﻼﺷﱰاك ﺑﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﻪ اﻟﺬي ﻋﻤﻞ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺗﻌﻠﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻻﺷﱰاك‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻣﻐ ﱢﺮدون ﻟـ »اﻟﻤﺎﺳﻨﺠﺮ«‪» :‬وداﻋﻴﺔ ﻳﺎ آﺧﺮ ﻟﻴﻠﺔ ﺗﺠﻤﻌﻨﺎ«‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﻣﻐـﺮدون ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ« أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ‪،‬‬ ‫ﺗﺪوﻳﻨﺎت ﺗﺤﻤـﻞ ذﻛﺮﻳﺎت وﺷـﺠﻮﻧﺎ ً ﻣﻠﺒﺪة‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎﻋﺮاﻟﻮداع ﺣﺰﻧﺎ ً ﻋﲆ ﻣـﺎ أﻋﻠﻨﺘﻪ ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ« ﺑـﺄن اﻟﻴـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ ‪8‬‬ ‫إﺑﺮﻳﻞ ﺳﻴﻜﻮن آﺧﺮ ﻳﻮم ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺸـﻬﺮة )‪Windows‬‬ ‫‪ ،(Live Messenger‬ﻛﻤﺎ ﺳﺒﻖ‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﱰاﺳـﻞ‬ ‫اﻟﻔـﻮري ﻋـﱪ )ﻣﺎﺳـﻨﺠﺮ( ﻗـﺪ‬ ‫ارﺗﺒﻄـﺖ ﻣـﻊ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻧﻄـﻼق اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ أواﺧﺮ اﻟﺘﺴـﻌﻴﻨﺎت‬ ‫وﻻزﻣﺘﻬـﻢ ﺑﺬﻛﺮﻳﺎت وﻣﺮاﺣﻞ ﻋﺪة‪ .‬وﰲ ﻫﺎﺷـﺘﺎق‬ ‫‪#‬وداﻋﺎً_ﻣﺎﺳـﻨﺠﺮ ﻏـ ّﺮد ﻋﻤـﺮ اﻤﻀﻮاﺣﻲ » رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻧﺎﻓﺬﺗﻨـﺎ اﻷوﱃ إﱃ اﻵﺧـﺮ‪ ..‬رﺑﻤـﺎ ﻛﺎن دﻓـﱰ‬ ‫ذﻛﺮﻳﺎﺗﻨـﺎ وأﴎارﻧﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ! ‪ #‬وداﻋً ﺎ_ﻣﺎﺳـﻨﺠﺮ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻟﻦ ﻳﻨـﴗ أﻓﻀﺎﻟﻚ (‬ ‫»وأﺿﺎف » ﻛﺎن ﺟﻴﻞ ﻛﺎﻣﻞ رﻫﻴﻨﺔ ﻟﻠﻬﺎﺗﻒ اﻟﺜﺎﺑﺖ‬ ‫‪ ..‬وﻛﺎن ﺣﻀـﻮرك ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴّﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﻜﺮر ﻟﻸﺟﻴﺎل‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻳﺎﴎ ﺣﺎرب‬

‫د‪ .‬ﻣﻴﺜﺎء اﻟﻬﺎﻣﲇ‬

‫»ﺟﻮﺟﻞ« ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻼﺳﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﻋﻠﻰ »واﺗﺴﺂب«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ ﰲ ﻋﻤـﻼق ﻣﺤـﺮك اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫»ﺟﻮﺟـﻞ« أن اﻟﴩﻛﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺘﻔﺎوض ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﻊ ﻣ ﱠُﻼك ﺗﻄﺒﻴﻖ »واﺗﺴﺂب« ﻟﻼﺳﺘﺤﻮاذ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻤﺼﺎدر ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ أﺑﺮزه‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ )‪ (DigitalTrends‬اﻟﺘﻘﻨﻲ‪ ،‬أن »ﺟﻮﺟﻞ« ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻋﱪ اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋـﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ »واﺗﺲ آب« اﻟﺪﺧﻮل إﱃ ﺳـﻮق‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﱰاﺳﻞ اﻟﻔﻮري ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ واﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺗﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﲆ اﻫﺘﻤـﺎم ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن »واﺗﺴـﺂب« ﺳﻴﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ دﺧﻮل ﻗﻮي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ »ﺟﻮﺟﻞ« ﰲ ﺳـﻮق ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﱰاﺳـﻞ اﻟﻔﻮري‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺎ وأﻧﻪ ﻳُﻌﺪ واﺣﺪا ً ﻣﻦ أﺷـﻬﺮ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﱰاﺳﻞ اﻟﻔﻮري‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن آﺧﺮ اﻹﺣﺼﺎءات ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫أن اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ‪ 100‬دوﻟـﺔ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻋﲆ ‪750‬‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﺗﺼﺎﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻣﻄﻮرو »واﺗﺴﺂب« أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﻗـﺪ أﻛﺪوا أن ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻳﺘﺒﺎدﻟﻮن ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﺳـﺎﻟﺔ‪ ،‬أي ﻣﺎﻳﻌﺎدل ‪ 11.574‬رﺳـﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫دﻓﻌﻬـﻢ إﱃ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﺤﺪﻳﺜـﺎت دورﻳﺔ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻤﺘﻮاﻓﺮ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ »أﻧﺪروﻳﺪ« و)‪ (iOS‬و«وﻳﻨﺪوز ﻓﻮن« و«ﺑﻼﻛﺒﺮي«‪.‬‬

‫ﻫﻞ ﻳُﻼم اﻤﻬﺘﻢ واﻤﻨﺸـﻐﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟـﱰاث ‪ -‬وإن ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴـﻪ ‪ -‬ﻋـﲆ ﻋـﺪم‬ ‫اﻧﺸـﻐﺎل ﻏـﺮه ﺑﻤـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫ﻣﻌﺎﴏ؟‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﰲ اﻟﺤﺐ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﺮة‪ ،‬ﻓـﻜﻞ ﻣـﺮة ﺗﺒﺪو‬ ‫ﻛﺄﻧﻬﺎ اﻷوﱃ‪ ..‬وﻛﻞ ﻣﺮة‬ ‫ﻣﻌـﻚ أﺟﻤـﻞ ﻣـﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮة‪.‬‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ واﻟﻼﺣﻘﺔ !«‬ ‫» ﺑﻐﻴﺎﺑﻚ‪ ،‬ﻧﻄﻮي ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻠﺔ إﻻ ﺑﻚ وﻣﻌﻚ!‪ .‬ﻛﻨﺖ أﻣﻴﻨﺎ ً ﺣﺘﻰ ﰲ ﻟﺤﻈﺎت‬ ‫ﺣﺰﻧﻨـﺎ وﻗﻠﻮﺑﻨﺎ اﻟﺒﺎﻛﻴﺔ ‪ ..‬ﻛﻨﺖ ﻛﺮﻳﻤﺎ ً وأﻧﺖ ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫أﺻﺎﺑﻌﻨـﺎ ﺣﻖ اﻟﻜﻼم ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ أﺻﻮاﺗﻨﺎ اﻤﻨﻜﴪة‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺰن!‪ » .‬وﻛﺘﺐ ﻳﺎﴎ ﺑﻦ ﺑﺨﻴﺖ » ﻛﺎن اﻟﺠﻠﻮس‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺎﻋﺎت ﻋﲆ اﻤﺎﺳﻨﺠﺮ ﻳﻌﻨﻲ أن ﺗﺼﻨﻊ أﺟﻮاءك‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺗﻌﻴﺶ ﻃﻘﻮﺳـﺎ ً ﻟﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻌﺪ ﺑﺤﺪﻳﺜﻚ ﻣﻊ ﻣﻦ ﺗﺤﺐ «‬ ‫ﻋ ّﻠﻖ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ » ﻫﻮ ﻣﻦ أﺟﱪ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻋﲆ ﺗﻌﻠﻢ اﻹﻧﱰﻧﺖ وﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ وﺟﺪوا اﻷﻓﻀﻞ ‪ -‬أٌﻋ ّﻠﻤﻪ‬ ‫اﻟﺮﻣﺎﻳـﺔ ٌﻛ ﱠﻞ ﻳﻮ ٍم ‪ ..‬ﻓﻠﻤﺎ اﺷـﺘﺪ‬ ‫ﺳﺎﻋﺪه رﻣﺎﻧﻲ «‪.‬‬ ‫وﻏـﺮد ﺳـﻌﻮد » وﺻﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺎﺳﻨﺠﺮ ﻟﻠﻮاﺗﺴﺎب ﻫﻲ اﻷﻳﺎم ﻛﻤﺎ ﺷﺎﻫﺪﺗﻬﺎ دو ٌل‬ ‫‪ ،،،،‬ﻣﻦ ﴎه زﻣ ٌﻦ ﺳﺎءﺗﻪ أزﻣﺎ ُن «‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ أﺑﻠﻐﺖ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫ﻣﺎﺳـﻨﺠﺮ وﻳﻨﺪوز ﻻﻳﻒ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺼﻞ ﻋﺪدﻫﻢ إﱃ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴـﺘﺨﺪم ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻠﻘﻮن ﺗﺤﺪﻳﺜـﺎ ً ﻳﺤﻮﻟﻬـﻢ إﱃ اﻟﺒﺪﻳـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫»ﺳـﻜﺎﻳﺐ« اﻟﺬي اﺷـﱰﺗﻪ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫‪ 2011‬ﺑﺼﻔﻘﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 8.5‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬

‫ﺳـﺄﺧﻠﻖ ﻟﻘﻠﺒـﻲ‬ ‫أﻟـﻒ ﺳـﺒﺐ‪..‬‬ ‫ﻷﺣﺒﻚ أﻟـﻒ أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺮة ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻊ‬ ‫ﻛﻞ ﻧﺒﻀﺔ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺮ اﻹﻋﻼﻣﻲ داوود اﻟﴩﻳﺎن‬ ‫ﻣﻘـﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ« ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ »إم ﺑﻲ ﳼ« اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺎ أﻋﻠﻨـﻪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲇ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن‪ .‬وﺟﺎء اﺧﺘﻴﺎر اﻟﴩﻳﺎن ﺗﻘﺪﻳ ًﺮا‬ ‫ﻤﺴﺮﺗﻪ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺘﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻌﺎم ‪ ،2013‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬـﺎ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪،2012‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ راﻳﺘﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ إن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﻠﺘﻘﻰ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌـﺮب ﻳﺨﺘـﺎران ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻋـﺎم ﺷـﺨﺼﻴﺔ إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻣﺆﺛﺮة ﻋﲆ‬

‫داوود اﻟﴩﻳﺎن‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺟـﺎء اﺧﺘﻴـﺎر‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻟﴩﻳـﺎن ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻤﺴـﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﺧﺘﻴـﺎره ﺟﺎء ﺑﺤﺪث ﻳﻌـ ُﺪ ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﺠﻠﺴـﻨﺎ وﻤﻠﺘﻘﺎﻧﺎ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫وﻫﻮ أﻧﻨﺎ ﻧﺤﺘﻔـﻞ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻤﻴـﺰ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﰲ ﻃﺮح‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﻬﻨﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻋﻤﺎن – اﻟﴩق‬

‫ﻣﻘﻴﻢ ﻏﻴﻨﻲ ﻳﺸﺘﺮك ﻓﻲ |‬ ‫وﻳﻄﻠﺐ إرﺳﺎﻟﻬﺎ إﻟﻰ ﺑﻠﺪه‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• اﻹﺧﻮان ﻳﻌﺘﻘـﺪون ﱠ‬ ‫أن اﻷزﻫﺮ اﻟﴩﻳﻒ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﻮى ﻓﺰﱠاﻋﺔٍ أﺧﺮ ٍة ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﻣﻦ أﻣﺮﻫﺎ ﺷﻴﺌﺎ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫َ‬ ‫ﺷـﻮن ﺑﻪ اﻵن ﻛـﻲ ﻳﻨﺘﻬﻮا ﴎﻳﻌـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﻳﺘﺤ ﱠﺮ‬ ‫اﻷﻛﱪ اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪوﻧﻪ ﻤﴫ‪ ،‬وﻫﻢ ﻋﲆ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺗﺎﻣﱠ ﺔ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻬـﻢ أن »ﻳُ َﺆ ْ‬ ‫ﺧ ِﻮﻧُﻮا« اﻷزﻫـﺮ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠﻮﻫﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻏﺮه‪.‬‬ ‫• أﺻﻼً ﻣﺎ ﻫﻮ اﻷزﻫﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن ﻋﺼﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷﺧﻮﻧﺔ؟‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺜﻞ ﻏﺮه ﰲ اﻻﻧﺼﻴﺎع ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳـﴬب ﻣﴫ ﻣﻨـﺬ اﻟﺨﺎﻣـﺲ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻜﺴـﺔ ﻳﻨﺎﻳﺮ؛ ﻻ ﺗﺴﺘﻐﺮﺑﻮا؛ إﻧﻬﺎ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫»أﺳﻠﻤﺔ ﻣﴫ« ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻷزﻫﺮ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫• ﺗﺎرﻳـﺦ اﻷزﻫـﺮ ﺑﻌﻠﻤﺎﺋـﻪ وﻋﻤﺎﺋﻤـﻪ اﻟﻮﺳـﻄﻴﱠﺔ‬ ‫ﺘﺤـﴬة ﺟـﺪاً؛ ﻻ ﺗﻌﻨـﻲ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻟﻺﺧـﻮان‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫وا ُﻤ‬ ‫ﱢ َ‬ ‫ً‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻐﺒﺎء أن ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻬﻢ ﺷـﻴﺌﺎ ذا ﻗﻴﻤﺔ ﻃﺎﻤﺎ أن اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﻮي ﻛﺎﻤﺠﺮي ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن!!‬ ‫• أﺣﻤـﺪي ﻧﺠﺎد ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺤﻠ ُﻢ ﺑﺪﺧـﻮل اﻷزﻫﺮ إﻻ ﰲ‬ ‫ﺻﺎﺣَ ﺐَ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﴫ اﻟﻜﺌﻴﺐ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻟﻦ ﻳﻨﴗ ﻣﺎ َ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺪﺧـﻮل؛ ﻓﻬﻞ ﻳ ﱢ‬ ‫ُﻜﻔـﺮ اﻷزﻫـ ُﺮ اﻟﻴﻮم ﻋـﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺌﺔ اﻟﻜﱪى ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻧﺠﺎد ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ واﻤﺘﻮﻗـﻊ‪ ،‬واﻟﺬي ﺳـﺒﱠﺐَ ﻟﻠﺒﻌـﺾ إﺣﺮاﺟﺎ ً‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﻛﺒﺮاً؟! رﺑﻤﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• اﻵن ﻟﻴـﺲ ﻣﺴـﻤﻮﺣﺎ ﻟﻸزﻫـﺮ أن ﻳُﻐـ ﱢﺮ َد ﺧـﺎرجَ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻓﺎﺻﻠـﺔ ﺗﺠـﺎه‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻒ‬ ‫اﻟـﴪب‪ ،‬أو أن ﻳﻜـﻮن ﻟـﻪ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬وﺗﺄﻣﱠ ﻠُﻮا ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ اﻟﺬي ﻳﺘﻌ ﱠﺮض ﻟﻪ‬ ‫ُ‬ ‫ﺷﻴﻮﺧﻪ؛ ﻛﻲ ﺗﺪرﻛﻮا أﺑﻌﺎد اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﺤَ ﺎ ُك ﺿ ﱠﺪ ﻣَ ﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ‪ -‬إﱃ اﻷﻣﺲ اﻟﻘﺮﻳﺐ ‪ -‬ﻋﻠﻤﺎ َء اﻷﻣﱠ ﺔ وﻣﺮاﺟﻌِ ﻬﺎ‬ ‫ﰲ ا ُﻤﻠﻤﱠ ﺎت‪.‬‬ ‫• اﻷزﻫﺮ ﻫﻮ اﻟ ﱠﺮﻣَ ﻖ اﻷﺧـﺮ ﰲ أ ﱢم اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟ ﱠﺮﻣَ ُﻖ‬ ‫ﻟﻮ ﺗُ ِﺮ َك ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ ﻓﺴﻴﺴـﺘﻌﻴﺪ ﻋﺎﻓﻴﺘَﻪ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﺤ ﱠﻠ ُﻖ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺨﻠـﻖ ﻣﺸـﻜﻼت ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻏﺮ‬ ‫ﺣﻮﻟـﻪ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌَ ـﺔ ﻤﻦ ﻳﺴـﺮون ﺑﺎﻟﺒﻼد واﻟﻌﺒـﺎد إﱃ اﻤﺠﻬﻮل‪.‬‬ ‫اﻧﺴﻮا اﻷزﻫﺮ وادﻋﻮا ﻟﺬﻛﺮاه ﺑﺨﺮ‪.‬‬

‫ﻃﻤﺄﻧـﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﻫﻨﺪﻳـﺔ‬ ‫أﻣـﺲ رﻋﺎﻳﺎﻫـﺎ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﱠ‬ ‫أن ﺣﻤﻼت‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫـﺎ‬ ‫وزارﺗـﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻔﻘﺪﻫـﻢ وﻇﺎﺋﻔﻬـﻢ ﰲ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻏـﺮُ‬ ‫ﻣ ﱠ‬ ‫ُﺆﻫﻠـﻦ ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻧـﴩت ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﻧﻴـﻮ إﻧﺪﻳـﺎن‬ ‫إﻛﺴـﱪس« اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ اﻟﺼـﺎدرة‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ ﻣﻘـﺎﻻ ً ﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺮأي ﰲ ﺳﻮدار ﺷﺎن‪ ،‬ﺗﺤﺪث ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ااﻤﻘﻴﻤﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻏـﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ »ﻻ ﻣﺨﺎوف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤـﺎل اﻟﻬﻨـﻮد ﻣـﻦ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧـﻪ ﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﺰﻳﺎرة‬

‫إﱃ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎء ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ »‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎن اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﱰددا ً‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ‬ ‫»ﺑـﺪأت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺎﻟﻀﻐـﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓﻀـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻜـﱪى اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻣﺎزال ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﺎﻃﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ؛ ﻷﻧﻬﻢ ﻏﺮ ﻣ ﱠ‬ ‫ُﺆﻫﻠﻦ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﱠﺔ«‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻦ ﻓﺈن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺎ ﻳﺼـﻞ إﱃ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻫﻨﺪي ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻮ ‪%40‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ وﻻﻳﺔ ﻛﺮاﻻ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻳﺎن‪ ..‬ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻋﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻋﲇ اﻟﻈﻔﺮي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻛﻨﺪ‬ ‫ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻟﻴﻘﺮأ أﺧﺒﺎرﻫﺎ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪ ،‬واﺧﺘﺎر‬ ‫»اﻟﴩق« ﻟﺘﻜﻮن ﺻﺤﻴﻔﺘﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺮأﻫﺎ ﺻﺒﺎح ﻛﻞ ﻳﻮم‪.‬‬

‫ﻣﺮاﺳﻞ ‪ BBC‬ﻳﻌﻮد ﻟﻠﺮﻳﺎض ﺑﻌﺪ ‪ ٩‬ﺳﻨﻮات ﻣﻦ ﻫﺠﻮم أﺻﺎﺑﻪ ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﻋـﺎد ﻣﺮاﺳـﻞ ﺷـﺒﻜﺔ »ﺑـﻲ ﺑﻲ ﳼ«‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻓﺮاﻧﻚ ﺟﺎردﻧـﺮ‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺠﺪدا ً ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻐﺎدرﺗـﻪ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻋﻘـﺐ ﻫﺠـﻮم‬ ‫إرﻫﺎﺑـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻋـﺎم ‪2004‬م‪،‬‬ ‫أُﺻﻴـﺐ ﻓﻴﻪ ﺑﺸـﻠﻞ‪ ،‬وأودى ﺑﺤﻴـﺎة زﻣﻴﻠﻪ‬ ‫اﻤﺼـﻮر اﻷﻳﺮﻟﻨـﺪي ﺳـﺎﻳﻤﻮن ﻛﺎﻣـﱪز‪.‬‬ ‫وروى ﺟﺎردﻧـﺮ ﺗﻔﺎﺻﻴـ َﻞ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‬ ‫وﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻋﻮدﺗﻪ ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﺪﻳﲇ ﻣﻴﻞ«‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﱠﻪ ﺧـﻼل اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﺣﺎول اﻟﺮﻛﺾ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أول ﻣﺴ ﱠﻠﺢ أﻃﻠﻖ‬ ‫ﻮﺟﺊَ ﺑﻮﺟـﻮد أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻨـﺎر ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ُﻓ ِ‬ ‫آﺧﺮﻳـﻦ أﻣﺎﻣﻪ‪» :‬ﻋﺮﻓـﺖ أﻧﻬـﻢ إرﻫﺎﺑﻴﱡﻮن‬ ‫وﺗﻮﺳ ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ـﻠﺖ إﻟﻴﻬـﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ أﻃﻠﻘﻮا ﻋﲇ ﱠ اﻟﻨﱠﺎر‬ ‫ﻣﺠﺪﱠداً«‪ .‬وأﺿﺎف »أ ُ ِﺻ ُ‬ ‫ﺒﺖ ﺑﺴـﺖ ﻃﻠﻘﺎت‬ ‫ﻧﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎق واﻟﻜﺘﻒ وأﺳـﻔﻞ اﻟﻈﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ وﺻﻠـﺖ ﺟﻬـﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وأﺳـﻌﻔﺖ اﻤﺼﺎﺑـﻦ«‪ .‬وﻋـﺎد ﺟﺎردﻧﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻗﺎﺑﻞ اﻤﻤﺜﻞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي اﻟﺸـﺎب‬

‫اﻟﺤﺮب ﺗﺪق ﻃﺒﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮة ﻟﻴﺲ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺟﺮت اﻟﻌﺎدة!‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﺮة‬ ‫آﺳﻴﻮﻳﺔ و ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﺼﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻜﻮرﻳﺘﻦ‪.‬‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﴫاﻣﻲ‬

‫ﺟﺎردﻧﺮ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ وﰲ اﻹﻃﺎر‬ ‫)دﻳﲇ ﻣﻴﻞ(‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺼﺎب أﺛﻨﺎء اﻟﻬﺠﻮم اﻹرﻫﺎﺑﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﺘﺮي‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ ﺣﻠﻘﺎﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب ‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن‪ ،‬وﻗـﺪ اﺳـﺘﻬﻮﺗﻪ ﺣﻠﻘـﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻟﻘﺎؤه ﻣﻴﻜﻲ وﻣﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﺎوس‪ .‬ﻛﻤـﺎ زار ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻠﻘـﻰ اﻟﻌـﻼج ﻫﻨﺎك‬

‫ﻤﺼﻄﻠﺢ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﻚ‬ ‫اﻟﻜﻴﺎﺳﺔ؟‪ .‬ﻫﻞ ﻫﻲ‬ ‫أﻗﺮب ﻟﻠﺪﻫﺎء أم اﻟﺤﻴﺎء‪.‬‬ ‫ﻫﻲ ذﻛﺎء ﻻ ﻳﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻊ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺤﻴﺎء‪.‬‬

‫ﺳﻤﺮ اﻤﻘﺮن‬

‫ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻋﻮدﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﺮﺣﻠﺘﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺔ أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫وودت رؤﻳﺔ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺬﻳﻦ أﻧﻘﺬوا ﺣﻴﺎﺗﻲ«‪.‬‬ ‫وزار ﺟﺎردﻧـﺮ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛـﺰة‪،‬‬ ‫وﺗﻌ ﱠﺮف ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺎﻟﺠﻮه‪،‬‬ ‫أﻫﺪﺗﻪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺟﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫وأﻧـــــﺖ ﻏﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻤﺎﺗﻚ‪ ..‬ﺗﺤﺘﻬﺎ‬ ‫رﻗﺼﺎت‬ ‫ﺗﺤﻠﻮ‬ ‫اﻟــﺤــﺐ وﻣـــﺮح‬ ‫اﻟﻌﺸﺎق‪.‬‬

‫ﻧﻮاف اﻟﺸﻤﺮي‬


صحيفة الشرق - العدد 491 - نسخة جدة