Issuu on Google+

‫ﻭﻓﺪ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻣﻦ »ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ« ﻭ»ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ« ﻭ»ﺍﻟﻌﺪﻝ« ﺇﻟﻰ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻹﻏﻼﻕ ﻣﻠﻒ ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪﺍﻡ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺘﻮﻋﺪ ﺍﻟﻤﻘﺼﺮﻳﻦ‪:‬‬ ‫ﻻ ﻣﻜﺎﻥ ﻟﻠﻮﺳﺎﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ ـ اﻟﴩق ‪6‬‬ ‫ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ ﻣﻊ | ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺴﻨﺔ ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮ‬ ‫‪7‬‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ـ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫ﺧﻄﹼ ﺎﺑﺔ ﻧﺼﹼ ﺎﺑﺔ ﺗﻮﻗﻊ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻗﻨﺎﺓ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫‪10‬‬ ‫أﻣﻠﺞ ـ ﻃﻼل اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫‪Saturday 2 Safar1434 15 December 2012 G.Issue No.377 Second Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻬﻴﺌﺎﺕ ﻟـ |‪» :‬ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻓﺸﻠﺖ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ »ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺚ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺪ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺎت اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸـﻴﺦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ اﻟﻘﺮار اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻟﺘﺄﻧﻴﺚ ﻣﺤﺎل اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً رﺻـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﴩﻋﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ إﱃ إﻧﻔﺎذ اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻹﺗﺎﺣﺔ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﴩﻳﻒ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل آل اﻟﺸﻴﺦ ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻤﻪ ﻟﻘﺮار ﺗﺄﻧﻴﺚ اﻤﺤﺎل‪» :‬ﻟﺴﺖ‬ ‫راﺿﻴـﺎ ً ﻋﻤـﺎ وﺟﺪﺗﻪ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﻨﺒﺊ ﺑﻔﺸـﻞ‬ ‫ذرﻳـﻊ ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺗﻌﺎﻃﻲ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼﺡ‬

‫ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ‪ 54‬ﺷﺎﻫﺪ ﹰﺍ ﻭﻣﺰﻛﹼﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻭﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﺘﺪﻣﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﺇﺟﻬﺎﺽ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫‪18‬‬

‫‪18‬‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻓﺘﺢ ﺍﻟﻬﻼﻝ »ﺯﻳﻦ«!‬

‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻮاﺿـﺢ اﻟﴫﻳﺢ اﻟـﺬي ﻳﺤﻘـﻖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﺔ ﻋﻤﻼً‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺎ ً ﺗﻜﺘﺴـﺐ ﻣﻨﻪ رزﻗﺎ ً ﺣﻼﻻ ً ﻣﻦ ﻏﺮ أن ﺗُﻤﺲ ﻛﺮاﻣﺘﻬﺎ‬ ‫وﻋﻔﺘﻬﺎ وإﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻬﺎ ﺑﺴـﻮء«‪ .‬وأﺿﺎف »ﻃـﻮال أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﻣﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻋﲆ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺗﻜﺮرت‪ ،‬وﺗﻌـﺪدت اﻟﻠﻘﺎءات‪ ،‬واﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ ﻣﻨﻬﺎ ﳾء«‪.‬‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺭﺳﻤﻲ‪ :‬ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻮﻥ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺑﺎﻟﻤﺪﺍﻫﻤﺎﺕ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻄﻼﻗﻬﺎ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﻘﻄﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ ‫ﻳﺒﺪﺃ ﺑﺪﻋﻢ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻭﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺈﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ‬ ‫‪21‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺍﺟﻌﻞ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ‪ 24‬ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻳﺎ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ؟!‬

‫‪19‬‬

‫‪33‬‬

‫‪19‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﻬﺪف دورﻳﺲ ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻟﻬﻼل )اﻟﴩق(‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻫﺮﺑﺖ »ﺧﺎﺩﻣﺘﻨﺎ«‪:‬‬ ‫ﻧﺒﺤﺚ ﻋﻦ »ﺳﻤﺴﺎﺭ ﻫﺎﺭﺑﻴﻦ«‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺪود ﻣﻤﻜﻨﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬

‫ﻫﺮﺑﺖ »اﻟﺨﺎدﻣﺔ«‪ ،‬ﻤﻠﻤﺖ أﻏﺮاﺿﻬﺎ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫ووﺿﻌﺖ ﻣﺨﺪة ﻋﲆ ﻓﺮاﺷـﻬﺎ وﻏﻄﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﺤﺎف ﻟﺘﻮﻫﻢ »اﻤﺪام«‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻧﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﻔﺠﺮ رﺣﻠﺖ‪ ،‬ﻻ ﻧﺪري إﱃ أﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫ﺧﺎدﻣﺘﻨﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺿﻐﻮط ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﺳـﻮى »أم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ وأﻧﺎ«‪ ،‬وﺻﺎﻟﺤـﺔ »زوﺟﺘـﻲ« زادت راﺗﺒﻬﺎ‬ ‫إﱃ ‪ 1200‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻌﺰزة وﻣﻜ ّﺮﻣﺔ وﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ‬ ‫ﻟﻬﺮوﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻧﻈـﻦ أن ﻛﺜـﺮة اﻟﻀﻴـﻮف وزﻳـﺎرات اﻷﻗـﺎرب‬ ‫ﺗﺰﻋﺠﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﻢ ﻳﺠﻴﺌـﻮن وﻣﻌﻬـﻢ ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﺧﺎدﻣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﺛﻢ إن‬ ‫اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻟﺰﻳﺎرة وﻗﺘﻬﺎ ﻗﺼﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﰲ إﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ دﻳﺴﻤﱪ اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬إذن‬ ‫ﻤﺎذا ﻫﺮﺑﺖ؟‬ ‫ﻫﻨـﺎك ‪-‬وﰲ ﺟﺪة وﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﺎﻟﺬات‪ -‬إﻏـﺮاء ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻬـﺮوب اﻟﺨﺎدﻣـﺎت واﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‪ ،‬ﻓﻬـﻢ ﻳﺠـﺪون دون إﻗﺎﻣﺎت‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻣﺄوى ﻋﻨﺪ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﺮﻳﻘـﻮن ﰲ اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﺴﻴﺎﺗﻬﻢ ﻛﺜﺮون‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﺳﻤﺴﺎرا ً ﻟﺠﻤﻊ وﺗﺸﻐﻴﻞ‬

‫ﻫـﺆﻻء اﻟﻬﺎرﺑﻦ‪ ،‬وﻃﺒﻌـﺎ ً ﺑﺮواﺗﺐ أﻓﻀﻞ ﻛﺜﺮا ً وﺳـﺎﻋﺎت ﻋﻤﻞ‬ ‫أﻗـﻞ‪ ،‬وﺣﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﻣـﻦ أﴎة إﱃ أﺧـﺮى ﻛﻠﻤـﺎ زاد إﻏﺮاء‬ ‫ّ‬ ‫وﻟﻬﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺗـﺐ أو اﻟﺮاﺣﺔ‪ .‬ﻫﺬا –واﻟﻠﻪ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻨﺎ‪ -‬إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺎت أﺧﺮى ﺗﺪ ّر أﻣﻮاﻻ ً أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة »اﻟﻬﺮوب« ﻫـﺬه ﻗﺪﻳﻤﺔ وﻣﺴـﺘﻤ ّﺮة‪ ،‬وﻣـﻊ ﻗﻴﺎم‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ ﺗﺮاﺟﻌـﺖ اﻟﻈﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫وﻗ ّﻞ اﻟﻬﺎرﺑـﻮن واﻟﻬﺎرﺑﺎت ﻣﻦ ﻛﻔﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﻢ زادت ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وأﺻﺒﺢ إﻏـﺮاء اﻟﻬﺮوب أﻛﱪ‪ ،‬وﻣﻊ ﺗﻮﻗﻒ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‪ ،‬أﺻﺒﺢ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﴎ ﻣﻤﻦ أﻋﺮف وﺗﻌﺮﻓﻮن‬ ‫ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﺧﺎدﻣﺔ أو ﺳـﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﻫـﺆﻻء ﺑﺄي ﺛﻤﻦ‪ ،‬وﻫﺬا أول‬ ‫وأﻫﻢ أﺳـﺒﺎب اﻟﻬـﺮوب ﰲ ﻧﻈـﺮي‪ ،‬وأﺗﺼﻮر أن اﻟﺤـﻞ ﻳﺒﺪأ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أﻋـﺮف ﺻﺪﻳﻘـﺎ ﻟﺪﻳـﻪ ﻃﺎﺑﻮر ﻣـﻦ اﻟﺨﺪم وﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﻢ ﻓﻌﻼً ﻷﺳـﺒﺎب ﻋﺪﻳﺪة ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪه ﻣﻦ ﺳﻨﻦ ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻗﺪ ﺳﺄﻟﺘﻪ ذات ﻣﺮة ﻋﻦ اﻟﺴﺒﺐ ﰲ ﻋﺪم‬

‫ﻫﺮوب أي ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻘﺎل‪ :‬اﻹﻧﺼﺎف واﻟﻨﻈﺎم‪ .‬ﻗﻠﺖ‪ :‬ﺗﺮﺟﻢ!‬ ‫ﻓﻘﺎل‪» :‬رواﺗﺐ ﻣﺠﺰﻳﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﻋﺎت ﻋﻤﻞ ﻣﺤﺪودة‪،‬‬ ‫ﺳـﻜﻦ ﻻﺋﻖ‪ ،‬ﺗﺄﻣﻦ ﻃﺒﻲ‪ ،‬إﺟﺎزة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ وﺳـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺬاﻛﺮ‬ ‫وﻫﺪاﻳﺎ و‪ ...‬ﻣﻼﺑﺲ ﻻﺋﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧﺮ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻞ ﺣﺴﻦ«‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺻﻔﺔ اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﻨﺪ ﺻﺪﻳﻘﻲ ﻓﻘﻂ ﻓﻬﻲ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻣﻮﺟﻮدة ﻋﻨﺪ آﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ واﻟﺤﻖ ﻳﻘﺎل ﻟﻴﺴـﺖ ﻏﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺎس ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬وأﻛﺎد أﻗﻮل ﻧﺎدرة‪.‬‬ ‫اﻵن ﻧﺤـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﺎزﻟﻨـﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﴍﻛﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺮأﻧﺎ ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ وﻣﻮاﻋﻴـﺪ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﺪري ﻣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺤـﻦ‪ ،‬واﻤﺄﻣﻮل أن ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺤﻘﻘﺔ وﺻﻔـﺔ ﺻﺪﻳﻘﻲ »اﻹﻧﺼﺎف‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم«‪ ،‬واﻟﻮﻓﺮة‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺳـﺘﻨﺘﻬﻲ –ﻗﻄﻌﺎً‪ -‬ﻇﻮاﻫﺮ اﻟﻬﺮوب‬ ‫ﻫﺬه‪ ،‬وﺳﺘﻨﺘﻬﻲ ﻣﻌﻬﺎ ﻇﻮاﻫﺮ أﺧﺮى ﻣﻦ ﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻵن أو ّد أن أﺧﱪﻛـﻢ أﻧﻨـﺎ ﻣﻨـﺬ ﻳﻮﻣـﻦ واﻤـﺪام وأﻧﺎ ﻧﺒﺚ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت ﻫﻨﺎ وﻫﻨـﺎك ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ »ﺧﺎدﻣﺔ« وﺑـﺄي ﺛﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﻣﻨﻜﻢ ﺳﻤﺴﺎر ﻫﺎرﺑﻦ ﻓﻠﻴﺒﻠﻐﻨﺎ ﻣﺸﻜﻮراً‪.‬‬

‫ﻓﺘﻜﺪﺳﺖ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ‬ ‫ﻏﺎﺏ ﺩﻭﺭ»ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ« ﹼ‬

‫ﺟﺪة‪ ،‬اﻻﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺮﻳﺪة‪-‬‬ ‫اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻼة؛ ﻻ ﻳﻈﻬﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺎرع إﻻ إﺳﻔﻠﺘﻪ وأرﺻﻔﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﺛﻨﺎء اﻟﺼﻼة ﻳﺨﺘﻔﻲ اﻹﺳﻔﻠﺖ‬ ‫واﻷرﺻﻔـﺔ وﻳﻨﺴـ ّﺪ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺴـﻴﺎرات اﻤﺼﻠﻦ‪ .‬إﻧﻪ‬ ‫ﻣﺸـﻬﺪ ﻣﺘﻜﺮر ﺣﻮل اﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻣـﻊ‪ ،‬وﻳﺒﻠـﻎ اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫ذروة اﻟﺰﺣـﺎم واﻻﺧﺘﻨـﺎق ﰲ‬ ‫ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺮص‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﻋـﲆ ﺣﻀﻮرﻫـﺎ‬ ‫اﻣﺘﺜﺎﻻ ً ﻟﻠﻮاﺟﺐ اﻹﻟﻬﻲ‪ .‬وﺑﻘﺪر‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﻜﺲ ﺗﻜﺪّس اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫أﻣـﺎم اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣـﻊ‬ ‫ﺣﺮﺻـﺎ ً ﻃﻴﺒـﺎ ً ﻋـﲆ اﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﻲ وأداء اﻟﻮاﺟﺐ ﺑﻘﻠﻮب‬ ‫ﻣﺆﻣﻨﺔ ﻧﻘﻴﺔ ﻃﺎﻫﺮة ﻣﺴﺘﺠﻴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻨﺪاء اﻟﺨﺎﻟـﻖ؛ ﻓﺈن اﻟﻼﻓﺖ أن‬ ‫ﺣﺮص اﻤﺼ ّﻠﻦ ﻋﲆ أداء ﺻﻼة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻻ ﻳﻘﺎﺑﻠﻪ‬ ‫ﺣـﺮص ﻋﲆ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﴐورة اﻹﺑﻘﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ أﻣـﺎم اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻷي ﻃـﺎرئ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻮارئ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﱪز ﻋﻼﻣﺎت اﻻﺳﺘﻔﻬﺎم‬ ‫أﻣـﺎم دور إدارات اﻤـﺮور ﰲ‬ ‫وﺿﻊ ﺣﻠﻮل ﻋﻤﻠﻴـﺔ وﻣﻌﻘﻮﻟﺔ‬ ‫ﻤﺸﻜﻠﺔ إﻏﻼق اﻟﻄﺮق ﺑﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﺼ ّﻠﻦ‪.‬‬

‫ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬

‫ﻣﻨـﺬ ﻧﴩت »اﻟـﴩق« ﻗﻀﻴﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺪوﴎي‬ ‫اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻋﻘﻪ أﺑﻨﺎؤه وﺳـﻠﺒﻮه أﻣﻼﻛـﻪ؛ وﻫﻮ ﻣﻮاﻇﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺮﺟﻞ‪ .‬ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﺟﺎء ﺑﺨﻤﺴـﻦ أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل ﺗﱪﻋﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻟـﻸب اﻤﻨﻜﻮب‪ .‬وﺣـﻦ أﺑﻰ اﻟﺪوﴎي‬ ‫اﻤﺒﻠـﻎ؛ ﺗﺄﺑﱠـﻂ اﻤﺘﱪﱢع اﻤﺒﻠـﻎ وﺻﺎر ﻳﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﻣﺤﺎ ٍم‬ ‫ﻳﱰاﻓﻊ ﻋﻦ اﻟﺮﺟﻞ اﻤﺴﻜﻦ‪.‬‬ ‫وﻳـﻜﺎد ﻻ ﻳﻤ ﱡﺮ ﻳﻮﻣـﺎن إﻻ وﻳﺘﺼـﻞ ﻣﺘﻔﻘﺪا ً وﺿﻊ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ‪ .‬ﻫـﺬا ﻋـﺪا ﺗـﺮدده ﻋﲆ ﺣـﻲ اﻟﺜﻘﺒﺔ ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ‪ .‬ﻛﻞ ﻫـﺬا اﻟﺤﺮص واﻟﺮﺟﻞ ﺷـﺪﱠد ﻣﻨـﺬ أن دﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺪة ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﻋﲆ أﻻ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻪ اﺳـﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳُﺸـﺎر‬ ‫إﱃ ﻫﻮﻳﺘﻪ ﺑﺄي ﺷـﻜﻞ ﻣﻦ اﻷﺷﻜﺎل‪ .‬آﺧﺮﻫﺎ ﻋﴫ أﻣﺲ‬ ‫ﺣﻦ ﻗﺎﺑﻠﺘﻪ ﰲ أﻣﺮ آﺧـﺮ؛ ﻛﺎن اﻟﺪوﴎي ﺣﺎﴐا ً ﺑﻴﻨﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻮﻗﻒ اﻟﺮﺟﻞ أﺷـ ﱡﺪ ﺣﻀﻮراً‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن ﻓﺎﻋﲇ اﻟﺨﺮ ﻣﻮﺟﻮدون ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪،‬‬ ‫وﻫﻢ ﻳﺘﻠﺬذون ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺼﺪﻗﻮن ﰲ ﺷﻌﻮر‬ ‫اﻟﺒﺬل واﻟﻌﻄـﺎء ﻷﺟﻞ اﻟﺒﺬل واﻟﻌﻄﺎء‪ .‬وﺛﻤﺔ ﻓﺎﻋﻠﻮ ﺧﺮ‬ ‫ﻳﺘﺎﺟـﺮون ﻣﻊ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وآﺧﺮون ﻳﺘﺎﺟﺮون ﻣﻊ ﺿﻤﺎﺋﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫وآﺧﺮون ﻳﺘﺎﺟﺮون ﻣﻊ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻬﻢ‪ ..‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺘﺎﺟﺮ‬ ‫ﻣﻊ ﺻﻮرﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻜ ﱠﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳُﺪﻫﺸـﻚ ﺑﻐﺮاﺑـﺔ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ ﻟﻔﻌﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮ‪ .‬ﻛﻤﺜﻞ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ اﻟﺬي ﻻﻳﺰال ﺗﺎرﻛﺎ ً ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗُﴫف إﻻ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻤﺴﻜﻦ اﻟﺬي‬ ‫رﻓﻀﻬﺎ‪ .‬ﻫﺬا ﻣﺎ ﻛ ﱠﺮره‪ .‬واﻷﻛﺜﺮ دﻫﺸـﺔ إﴏاره ﻋﲆ أﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮف أﺣﺪ ﺑﺎﻷﻣﺮ‪ ،‬وأﻻ ﻳﻜﻮن ﻏﺮ اﻟﻠﻪ ﺷـﺎﻫﺪا ً ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﻌﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻫﺸـﺔ آﺗﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻓﻬﻤﻨـﺎ اﻟﻌـﺎم ﻟﻔﻌـﻞ اﻟﺨﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺼـﻮرة اﻟﺘـﻲ آﻟـﺖ إﻟﻴﻬـﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫اﻟﻌﻠﻨﻲ‪ /‬اﻟﺪﻋﺎﺋﻲ‪ /‬اﻻﺳﺘﻌﺮاﴈ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ ‪-‬ﻛﻤـﺎ ﰲ ﺑـﻼ ٍد أﺧـﺮى‪ -‬ﻓﺎﻋﻠـﻮ ﺧـﺮ‬ ‫ﻳﺠﺴﱢ ـﺪون ﺻـﻮرا ً ﺧﻴﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﱪﻋﻬـﻢ‪ .‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺜـﺎﻻ ً ﻻ ﺣـﴫاً‪ -‬ﻣـﻦ ﻳـﺰور اﻟﺴـﺠﻮن ﺑﺎﺣﺜـﺎ ً ﻋـﻦ‬‫ﻣﺤﺎﴏﻳـﻦ ﺑﺪﻳﻮن ﻟﻴﻔ ﱡﻜﻮا أﴎﻫـﻢ‪ .‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﻄﺮق‬ ‫أﺑﻮاﺑﺎ ً ﻟﻴُﻌﻄﻲ ﻣﻦ دون ﻋﻠﻢ أﺣﺪ‪ .‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺠﻨﱢﺪ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺤﺘﺎﺟﻦ ﻟﻴﺴﺎﻧﺪﻫﻢ ﴎاً‪ .‬وﻫﺆﻻء ﻻ ﻳُﻌﻄﻮن‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ أن »ﻳُﻘﺎل« أﻋﻄﻮا‪ .‬إﻧﻬـﻢ ﻳُﻌﻄـﻮن‪ ...‬وﻛﻔـﻰ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻊ اﻟﺤﺒﻠﻦ ﺑﺤﻲ اﻟﺮﻳﺎن ﰲ ﺑﺮﻳﺪة ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻼة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻊ أﺛﻨﺎء اﻟﺼﻼة وﻳﺘﻀﺢ اﻟﺘﻬﺎون اﻤﺮوري ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ وﻗﻮف اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺎﻣﻊ ﺣﻲ اﻟﺒﻮادي ﰲ ﺟﺪة ﻗﺒﻴﻞ اﻟﺼﻼة‬

‫ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻮﺻﻴﻔﺮ ﰲ اﻤﱪز ﻛﻤﺎ ﺑﺪا ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة‬

‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ دون ﻣﺮاﻋﺎة ﻟﺤﻖ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ اﻟﺒﻮادي ﺑﺠﺪة‬

‫ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻮﺻﻴﻔﺮ ﻗﺒﻴﻞ ﺑﺪء اﻟﺼﻼة ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬

‫ﺟﺎﻣﻊ اﻤﺘﻌﺐ ﰲ ﺗﺒﻮك ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻼة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬

‫ﺟﺎﻣﻊ اﻤﺘﻌﺐ ﰲ ﺗﺒﻮك ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺼﻼة ﻣﺒﺎﴍة‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــــــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪12‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺨﺮج‬ ‫اﻟﻐﺎط‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ‬ ‫وادي‬ ‫اﻟﺪواﴎ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫ﴍورة‬ ‫ﻃﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺰﻟﻔﻲ‬ ‫ﺷﻘﺮاء‬ ‫ﺣﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻷﻓﻼج‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪22‬‬

‫‪9‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺍﻟﺤﺞ« ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ‪ ..‬ﻭﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻳﺆﻛﺪ‪:‬‬ ‫ﺗﺤﻘﻘﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﻫﺰﻳﺔ ﻭﺑﺪﺃﻧﺎ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﺭ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫وﻗﻔـﺖ وزارة اﻟﺤـﺞ ﻋـﲆ ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬اﻟـﺬي اﻧﻄﻠـﻖ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﻤﺎل اﻟﻜـﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ وﺗﻜﻮﻳﻦ ﺣﺰم‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﺑﺎﻤﺴـﺎر اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻌﻤﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺗﻮﺛﻴﻖ‬

‫ﻋﻘﻮد اﻟـﻮﻛﺎﻻت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬ ‫وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ وﻫﻮﻟﻨـﺪا وﺗﺮﻛﻴـﺎ وﻟﺒﻨـﺎن واﻤﻐـﺮب وﻗﻄﺮ‬ ‫واﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﺎر‪،‬‬ ‫أن اﻟﻮزارة اﺳﺘﻌﺪت ﻟﺒﺪء ﻣﻮﺳﻢ اﻟﻌﻤﺮة اﻟﺠﺪﻳﺪ واﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ واﻟﺰوار اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﻔﺪون إﱃ اﻟﺪﻳﺎر اﻤﻘﺪﺳﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إﻧﻔﺎذا ً ﻟﻸﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬

‫إﱃ أن اﻟﻮزارة ﻧﺴـﻘﺖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫إﺻﺪار اﻟﺘﴫﻳﺢ اﻷﻣﻨﻲ ﻟﻠﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺮﺧﺺ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن أن وزارة اﻟﺤﺞ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﺠﻬﻴﺰات‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ ﺑﻜﻞ ﻣﻦ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﺑﺪأ اﻤﺴﺎر اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻌﻤﺮة ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﺷﺮات اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻤﺮﻳﺮﻫﺎ إﻟﻜﱰوﻧﻴًﺎ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ‪ 200‬ﻃﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻟﻤﺘﻀﺮﺭﻱ ﺍﻟﺴﻴﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﻭﻥ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫وﺟﱠ ﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ‪ 200‬ﻃﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻌﻮﻧـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ إﱃ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﺷـﻤﺎل وأﻗﴡ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﺮون‪ .‬وإﻧﻔـﺎذا ﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻤﻠـﻚ‪،‬‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ﻣﻄـﺎر ﻳﺎوﻧـﺪي اﻟـﺪوﱄ اﻟﻴـﻮم ﻃﺎﺋﺮﺗﺎ‬ ‫ﺷـﺤﻦ ﺗﺎﺑﻌﺘـﺎن ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻼن اﻤﻌﻮﻧـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﺮون‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺳـﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى‬

‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻜﺎﻣﺮون ﻣﺤﻤﻮد ﺑﻦ ﺣﺴﻦ ﻗﻄﺎن إﱃ‬ ‫ﺗـﱪع اﻤﻠﻚ اﻤﻔﺪى ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 30‬أﻟﻒ ﻳﻮرو ﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ وإدارة ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﺗﺄﺗﻲ اﻣﺘﺪادا ً ﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻜﺎﻣﺮون ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﺪﻣﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻃﻨﺎن ﻣﻦ اﻷﻣﺼـﺎل ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ وﺑﺎء‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﺮا‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻣﻨﺤﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 100‬ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﻮر ﻫﺪﻳﺔ إﱃ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻜﺎﻣﺮون‬ ‫و ‪ 100‬ﻃـﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻤـﻮر ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻐﺬاء‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﰲ اﻟﻜﺎﻣـﺮون‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ إﻧﺸـﺎء أﺣﺪ‬

‫اﻟﻄﺮق ﰲ اﻟﻜﺎﻣﺮون ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم اﻋﺘﻤـﺎد ‪40‬‬ ‫ﻣﻨﺤـﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻟﻜﺎﻣﺮوﻧﻴﻦ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻧﺤـﻮ ‪ 100‬ﺣـﺎج ﻣـﻦ اﻟﻜﺎﻣﺮون‬ ‫ﻷداء ﻣﻨﺎﺳـﻚ اﻟﺤﺞ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺧﻼل اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻮاﺳﻢ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه اﻟﺴـﻔﺮ ﻗﻄﺎن إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ ﺑﺎﺑﻨﻜـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺎﻣﻨﺪا ﰲ‬ ‫ﻏـﺮب اﻟﻜﺎﻣـﺮون اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﻋﲆ ﻧﻔﻘـﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺑﻨﺘﻦ‪ :‬ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺃﺗﺎﺡ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻛﻞ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺪﻗﺔ ﻣﺘﻨﺎﻫﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻨﺘﻦ‪ ،‬إن »اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺴـﻌﻮدي« ﺗﻢ ﺑﻨﺎؤه‬ ‫وﻓﻖ أﺣـﺪث ﺗﻘﻨﻴﺎت أﻧﻈﻤﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻷﺳﺲ واﻤﻌﺎﻳﺮ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﻨﻮﻧﺔ ﺑﺸﻜﻞ آﱄ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدى إﱃ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻌﻨﻮان ﻣﻜﺎﻧﻲ ﻟﻜﻞ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺪﻗـﺔ ﻣﺘﻨﺎﻫﻴﺔ وﴎﻋـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻠﻌﻨﻮﻧﺔ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﱪﻳﺪ ﻋﻘﺐ ﺧﺘﺎم أﻋﻤﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻹﻋﺪاد ﻣﻮاﺻﻔﺎت‬

‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ )‪ (ISO TC 211‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻣﺆﺧ ًﺮا‪ .‬وﻟﻔﺖ »ﺑﻨﺘﻦ« إﱃ أن اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻣﺮﺟـﻊ ﻣﻬﻢ ﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻹﻋﺪاد ﻣﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ )‪ISO‬‬ ‫‪ (TC 211‬اﻟﺘـﻲ ﻋﺪﺗﻪ واﺣﺪا ً ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﺑﺤﺴـﺐ وﺛﻴﻘـﺔ اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﰲ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺑﻌﻤﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹدارات ﻛﺈدارة اﻤـﺪن وﺗﺨﻄﻴﻄﻬـﺎ‪ ،‬أو إدارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫واﻟـﺮي وﻣﻮارده‪ ،‬أو إدارة اﻟﺼﺤﺔ وﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﺎ واﻷﻣﺮاض‬ ‫وﻣﺤﺎرﺑﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪.‬‬

‫ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ‪ 54‬ﺷﺎﻫﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻭﻣﺰﻛﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻼﻗﺘﻬﻢ ﺑﺼﻜﻮﻙ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﺖ ﻫﻴﺌﺘﺎ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬أرﺑﻌﺔ وﺧﻤﺴﻦ ﺷـﺎﻫﺪا ً وﻣﺰﻛﻴﺎ ً ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﺣﻮل ﻋﻼﻗﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺼﻜﻮك اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ورود‬ ‫أﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ ﻛﺸـﻬﻮد ﻋﲆ ﺻﻜﻮك ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﻺﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻣﻮاﻗﻊ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ وﻻ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫وﻻ ﺣﺪودﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﺘﺰﻛﻴـﺔ ﺷـﻬﻮد ﻻ ﻳﻌﻠﻤـﻮن أﻫﻠﻴﺘﻬـﻢ وﻻ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﻬﻢ ﻟﻠﺘﺰﻛﻴﺔ‪ .‬وﺑﺎﴍت إدارة اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ رﻓﻊ‬ ‫ﺑﺼﻤﺎت اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺧﻠﻮ ﺻﻔﺤﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮاﺑﻖ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ اﺳـﺘﻜﻤﻠﺖ ﻫﻴﺌﺘﺎ »اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم« و‬ ‫»اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ« إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﴩ‪ ،‬وﻻ ﺗﺰال ﺗﻨﺘﻈﺮ وﺻﻮل اﻤﻔﺘﺶ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻊ اﻟﻘﺎﴈ اﻤﺘﻬﻢ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺼﻜﻮك اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ ﻣﺼـﺪر ﻋـﺪﱄ ﻋـﺪم ﺗﻮﻗﻴـﻒ اﻤﺘﻬﻤـﻦ اﻷرﺑﻌـﺔ‬ ‫واﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻳﺮﺟﻊ إﱃ ﻛﻮن اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﻏﺮ ﻣﻮﺟﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً إﺣﺎﻟﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﺑﻌﺪ إﻛﻤﺎل ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻻدﻋﺎء ﻟﻴﺼﺪر أﺣﻜﺎﻣﻪ ﺑﺎﻹداﻧﺔ أو اﻟﺘﱪﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى أﺣﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺗﺤﻔﻈﻪ ﻋﲆ اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻪ »واﻵﺧﺮﻳﻦ«‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ ﻳﺪ ﻣﺤﻘﻖ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺨﺘﺺ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻬﻢ ‪-‬اﻟﺸـﻬﻮد‪-‬‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺑﻄﺎﻗﺎت ﻫﻮﻳﺎﺗﻬﻢ ﻟﻜﺘﺎب ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫أﺧﺮﺟـﻮا ﺑﻤﻮﺟﺒ���ﺎ ﺻﻜﻮﻛﺎ ً ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻔﻌﻦ واﻟﻨﺎﻓﺬﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﺘﺤﺼﻴﻞ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت ﺑﻤﻼﻳـﻦ اﻟﺮﻳﺎﻻت ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﻌﻘﻴـﻖ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي ﺑﻤﻘﺎﺑﻞ ﻣﺎدي ﻣﺠﺰ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺘﻬﻢ آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻔـﻆ »اﻟﴩق« ﺑﺎﺳـﻤﻪ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺪﻋﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﻴﻤﺜﻞ أﻣﺎم ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﺑﺘﻤﻠﻚ أرض ﺑﺼﻚ ﻣﺸـﺒﻮه‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻘﻴﻢ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻤﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺳﻮى ﻣﺮة واﺣﺪة ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺳﺎﺋﺤﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن أﺣﺪ ﻛﺘﺎب اﻟﻀﺒـﻂ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ ﻋﲆ ذﻣﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬

‫اﺳـﺘﻐﻞ ﻫﻮﻳﺘـﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺑﻌـﺚ ﺑﺼﻮرة ﻣﻨﻬـﺎ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻟﻴﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﺼﻚ ﺑﺎﺳـﻤﻪ دون ﻋﻠﻤﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺑﻴﻌﻪ ﻷﺣﺪ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وإﻓﺮاﻏﻪ ﺑـﻮﻛﺎﻻت وﻫﻤﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أﻧﻪ ورﻓﺎﻗﻪ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺟﺸـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﻔﻌﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺮع ﺣﻖ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻻ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺸﺎﻫﺪ »ع‪ .‬غ«‪ ،‬اﻤﻘﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻹداﻧﺔ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻠﻌﺎﺑﺜﻦ‬ ‫اﻷﺻﻠﻴﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬اﻟﻘﺎﴈ اﻤﻮﻗﻮف‪ ،‬وﻛﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌـﺪل‪ ،‬ورﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺬي آﻟـﺖ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺼﻜـﻮك إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻻﻳﺰال ﻣﻨﻮﱠﻣﺎ ً ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﺤﺘﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﰲ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻃﺒﻴﱠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺃﻣﺮﺍﺀ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﻭﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‪ :‬ﺃﺑﻬﺠﺘﻨﺎ ﺇﻃﻼﻟﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻣﻦﹼ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎﺀ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺪﻓﻘـﺖ أﻣـﺲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻔﺮﺣـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻐﺎدرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﻠﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺳـﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ .‬وأﺑـﺪى ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء‬ ‫واﻟـﻮزراء واﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن رؤﻳﺘﻬـﻢ ﻟـﻪ وﻫﻮ ﻳﺮﻓـﻞ ﰲ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ أﺛﻠﺠﺖ اﻟﺼﺪور‪.‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ أوﺿﺢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻟﻘـﺪ ﻛﺎن ﻟﺨـﺮوج ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻛﺒﺮ اﻷﺛـﺮ واﻟﴪور‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة ﰲ ﻧﻔـﻮس أﺑﻨﺎﺋـﻪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺒﴩوا ﺑﺸـﻔﺎء واﻟﺪﻫﻢ‪ .‬وأوﺿﺢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أن ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﺎ ﺗﻌﱪ ﻋـﻦ ﻓﺮﺣﺘﻬﺎ اﻟﻐﺎﻣـﺮة وﺑﻬﺠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﺑﻬﺬا اﻟﻴﻮم اﻟﺴﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫ورﻓﻊ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺳﻤﻰ آﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻔﺎﺋﻪ وﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﻌﺎﰱ‪ .‬وﻗﺎل ”ﻳﴩﻓﻨﻲ أن أرﻓﻊ ﻤﻘﺎﻣﻜﻢ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺎﺳﻤﻲ واﺳﻢ أﺑﻨﺎﺋﻜﻢ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ وﻋﻤﻮم‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺧﺎﻟﺺ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ وﺻﺎدق‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻮد واﻻﻣﺘﻨﺎن ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻜﻢ وﺗﺠﺎوزﻛﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎرض اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺬي أﻟﻢ ﺑﻜﻢ“‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪:‬‬ ‫إن ﻣﻜﺎﻧـﺔ اﻤﻠﻚ اﻤﻔـﺪى ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﰲ ﻗﻠﻮب‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﺎﻃﺒﺔ‪ ،‬ﺗﺆﻛـﺪ ﻣﺎ ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮ وﻣﺤﺒﺔ‪ .‬واﻋﺘﱪ ﺗﻮاﻓـﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬دﻟﻴﻼً‬ ‫ﻋـﲆ ذﻟﻚ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻫﻨﺄ اﻤﻠﻚ ﻋﲆ ﻣﻐﺎدرة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺳـﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ ﻛﻞ ﻣﻦ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺨﺎص اﻤﴩف ﻋﲆ اﻤﻜﺘﺐ واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﻋﱪ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدة ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫وﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت »اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« وﻛﻞ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺑﻤﻐـﺎدرة اﻤﻠـﻚ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ ﺷـﻬﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺬي‬ ‫أﺟﺮﻳﺖ ﻓﻴـﻪ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﺗﻮاﻓﺪ ﺟﻤﻮع اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ؛ ﻟﻴﻄﻤﺌﻨـﻮا ﻋـﲆ ﺻﺤﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرﻛﻮا ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺣـﺔ اﻟﻐﺎﻣﺮة‪ .‬وﺛﻤّ ﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ اﻻﻫﺘﻤـﺎم واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻮﻟﻴﻬﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴـﺶ ﻧﻬﻀﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﺪى ﻣﻐﺎدرﺗﻪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬

‫ﻣﺸﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬

‫أﻓﺮاد اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻮﰲ اﻤﺘﻼﺣﻢ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻪ‬ ‫ﻋﱪوا ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ اﻟﻐﺎﻣـﺮة ﺑﺨـﺮوج ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻫﻮ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﰱ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴـﺔ‪ .‬وﻧﻘﻞ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻔﺮح‬ ‫واﻟﴪور اﻟﺘﻲ أﺑﺪاﻫﺎ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺨﺮوج ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬إن إﻃﻼﻟﺔ اﻤﻠﻚ اﻤﻔﺪى ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻗـﺪ أﺛﻠﺠﺖ ﺻـﺪور اﻤﻮاﻃﻨﻦ وأﻛﻤﻠـﺖ ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸﻔﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬وﺻﻒ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻔﺮﺣـﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻤﺖ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي أن ﻳﺴـﺘﺒﴩ ﺑﻬﺎ وﻫﻢ ﻳـﺮون ﻗﺎﺋﺪﻫﻢ‬ ‫وواﻟﺪﻫﻢ ﻳﻐﺎدر اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺗﻢ اﻤﻮﱃ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﺮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﺎﻓﻴﺔ واﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﺮاﻓﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻤﺖ أرﺟﺎء ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺳـﻮف ﺗﺤﻘـﻖ ‪-‬ﺑـﺈذن اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﻣﺒـﺎدئ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ واﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ واﻟﺠـﻮدة اﻟﺘﻲ أرﺳـﺎﻫﺎ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وأﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬ ‫أن اﻟﻔﺮﺣﺔ ﻗﺪ ﻏﻤﺮت أرﺟﺎء اﻟﻮﻃﻦ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن ﺳـﻼﻣﺔ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺴـﺮﺗﻨﺎ ﻧﺴﺠﺖ‬ ‫اﻷﻓـﺮاح ﻋﲆ ﻗﻠـﻮب اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺻﻐﺮا ً وﻛﺒـﺮا ً ذﻛﺮا ً‬ ‫وأﻧﺜﻰ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﺤﺎء وﻃﻨﻨﺎ اﻟﻐﺎﱄ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪاك‪ ،‬أن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ودﻣﻮع اﻟﻔﺮح اﻟﺘﻲ ﻣﻸت أﻋﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺨﺮوج‬ ‫اﻤﻠﻴـﻚ اﻤﻔﺪى ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﺗﺄﺗـﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﻗﻴﺎدة ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ وﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ اﻷب ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺑﺸـﻌﺒﻪ‪ .‬وﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‪ :‬إن ﺟﻤﻴﻊ‬

‫د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱪاك‬

‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫د‪.‬ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‬

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺒﺤﺚ ﺭﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ ﺃﻋﻠﻰ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻗﱰاح ﺑﺸـﺄن رﻓﻊ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ أﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وﻳﺒﺤﺚ اﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺘﻴﻪ‪:‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺴـﺒﻌﻦ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ ﻏـﺪاً‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺒﻌﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ‪ ،‬ﺗﺴـﻌﺔ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻧـﻪ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺣﻮل ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﻟﻌﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮزارات واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻤﻊ‬ ‫إﱃ وﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮ ﻟﺠﺎﻧﻪ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺣﻮل ﻣﺮﺋﻴﺎت‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺳﻨﻮﻳﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫أﺑﺮز ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﺟﺪول أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻠﺴﺘﻦ‪:‬‬ ‫ ﺟﻠﺴﺔ اﻷﺣﺪ‪:‬‬‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻗﱰاح رﻓﻊ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ أﻋـﲆ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1431/1432‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ واﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟـﻮزارة‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ‬ ‫‪1432/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1432/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراؤﻫـﻢ ﺗﺠـﺎه ﻃﻠﺐ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺑﻌـﺾ ﻣﻮاد ﻧﻈﺎم ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻀﺒﺎط وﻧﻈﺎم‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻷﻓﺮاد‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎت اﻷﻋﻀـﺎء ﺣـﻮل اﻟﺘﻘﺮﻳﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﻦ ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻟﻠﻌﻴﻮن‪.‬‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀﺎء ﺣﻮل اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ���ﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1432/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻳﺼﻮت اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ ﺟﻠﺴﺔ اﻹﺛﻨﻦ‪:‬‬‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺳﻜﺎن واﻤﻴﺎه واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻹﻧﺘﺎج اﻤﺰدوج ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1431/1432‬ﻫـ‪.‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫•‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1432/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹدارة واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻤﻌﻬﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺳﻜﺎن واﻤﻴﺎه واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟـﺮي واﻟﴫف‬ ‫ﺑﺎﻹﺣﺴﺎء ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1432/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﺑﺸـﺄن ﻣﻘـﱰح ﻣـﴩوع ﻧﻈـﺎم ﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫وﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀﺎء وآراﺋﻬﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﺪﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1431/1432‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻘﻞ واﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮﻳﻦ اﻟﺴﻨﻮﻳﻦ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻤﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪143/1431‬ﻫـ‪.‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫)واس(‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ :‬ﻧﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋـﲆ أن َﻣ ﱠﻦ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺑﺎﻟﻔﺮﺣﺔ اﻟﻜﱪى ﺑﺸـﻔﺎء‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬وﻣﺘﻌﻨﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﺄن ﻧﺮاه‬ ‫ﺧﺎرﺟـﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺳـﺎﻤﺎ ً ﻣﻌـﺎﰱ‪ ،‬وﻧﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎه ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻠﺤﻤﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة واﻟﺼﺎدﻗﺔ ﺑﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ وﺷﻌﺒﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮﰲ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬إن‬ ‫ﺷﻔﺎء اﻤﻠﻚ أﺑﻬﺞ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﺣﻔﺰﻧﺎ ﻋﲆ أن ﻧﺴﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺪرب اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻤـﴤ ﻓﻴﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة واﻻﺳـﺘﻘﺮار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬أن ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻔﺮح واﻟﻐﺒﻄﺔ‬ ‫واﻟـﴪور ﺗﻤـﻸ ﻗﻠـﻮب اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﺴـﻼﻣﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫د‪.‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ وﻻزال اﻤﺘﻠﻤﺲ ﻟﺤﺎﺟﺎت أﺑﻨﺎء ﺷـﻌﺒﻪ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﺘـﻢ ﺑﺸـﺆوﻧﻬﻢ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺨﺰﻳﻢ‪ ،‬أن اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻋﺎش ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﻄﻴﺒﺔ ﻓﺮﺣﻦ ﻣﺴـﺘﺒﴩﻳﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ّ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﻮاﻟﺪ ﺑﻤﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬إﱃ أن ﻟﺤﻈﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺨﺮج ﻣـﻦ ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑـﻜﻞ اﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻮﳻ‪ :‬ﻟﻘﺪ ﻤﺴـﻨﺎ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻤﻠﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﻠﻮب أﺑﻨﺎء ﺷﻌﺒﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻓﺎﺿﺖ ﺑﻪ ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻃﻴﻠﺔ ﻣﺪة‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪.‬‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﺑـﺪوره؛ ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﻌﻘﻼ‪ :‬إن ﻟﺤﻈـﺎت ﺧﺮوج اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ أﺳـﻌﺪت اﻟﻨﻔﻮس اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻤﺤﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺻﻘﺎع اﻷرض‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﻬﻴﺪ‪ :‬ﻻ ﻳﺴﻌﻨﺎ إﻻ أن ﻧﻬﻨﺊ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﻴﺪة‪ ،‬وﻧﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺑﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﻔﺎء وﺻﺤـﺔ وﻋﺎﻓﻴﺔ وﻣﺎ ﻋﻢ أﺑﻨـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻔـﺮح واﻟﻐﺒﻄﺔ واﻟـﴪور‪ .‬وﻋﱪ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠـﻮف‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧﻬـﺎر ﺑـﻦ ﻣﺰﻛﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻌﺎدﺗﻪ اﻟﻜﺒﺮة ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺧﺮوج ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﻠﻴﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫أﺛﻠﺠﺖ ﺻﺪورﻧﺎ إﻃﻼﻟﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﻐﺎدر اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺳـﻌﺎدة ﻏﺎﻣﺮة‬ ‫وﻓﺮﺣـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻷﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃـﻦ وﻫﻢ ﻳـﺮون ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ورﻣﺰه ﺑﺼﺤﺔ وﻋﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻃﺎﻫﺮ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺧﺎﻟﺺ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﻏﻤﺮت ﻗﻠﻮﺑﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻣﻐﺎدرة اﻤﻠﻚ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺠﺴﺪ ﻋﻤﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺸﻌﺐ‪ ،‬وﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ اﻟﻜﺒﺮة ﰲ اﻟﻘﻠﻮب‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻨﻤﺎص ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻤـﻮد اﻟﻨﺎﻳﻒ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺳﱪه‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻆ ﻳﻨﺒﻊ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺷـﺨﺒﻮط اﻟﺴـﻠﻄﺎن‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ وﻛﻴﻞ‬ ‫إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻋﲇ ﻧﺎﺷـﺐ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ‬ ‫اﻹﻣﺎرة اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻣﻮﳻ زﻋﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻔﻈﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺈﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺒﲇ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﻨﺨﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣـﻲ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻳﻨﺒﻊ ﻋـﲇ ﺑﻦ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻣﺤـﻼوي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻓﺮاج اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﴎاج ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﺮب‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر راﺷﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻼﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﺗﺴﺮﻳﺒﺎﺕ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺗﺨﺒﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ ﺑﻤﻮﻋﺪ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻭﺗﺤﻮﻝ ﺩﻭﻥ ﺿﺒﻄﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮل ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ اﻟﴩق ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻋﻦ ﺿﺒﻂ ‪ 963‬ﻣﺘﺴﻮﻻ ً‬ ‫وﻣﺘﺴـﻮﻟﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم وﺣﺪﻫﺎ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ‪.1433‬‬ ‫وﺗﺘﺼـﺪر اﻤﺘﺴـﻮﻻت اﻷﺟﻨﺒﻴـﺎت‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻮاﻗﻊ ‪357‬‬ ‫ﻣﺘﺴﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎء اﻷﻃﻔﺎل اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 265‬ﻃﻔﻼً‬ ‫واﺣﺘﻠـﺖ اﻤﺘﺴـﻮﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﺑﻮاﻗﻊ ‪112‬ﻣﺘﺴﻮﻟﺔ‪ .‬وﺧﻠﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺠـﺰة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﻌﺠﺰة‬ ‫اﻷﺟﺎﻧـﺐ ‪ 29‬ﻣﺘﺴـﻮﻻ ً وﻣﺘﺴـﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺪر ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻟﱰﺗﻴـﺐ‬ ‫اﻷول ﺑﻦ اﻟﺸﻬﻮر اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت أﻋﲆ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓـﺔ ﰲ اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫‪ 107‬ﻣﺘﺴـﻮﻟﻦ‪ ،‬ﺗـﻼه ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷول ﺑــ ‪ 179‬ﻣﺘﺴـﻮﻻ وﺗﺴـﺎوى‬ ‫ﺷـﻬﺮا رﺑﻴﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ وذي اﻟﺤﺠﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺬي ﺑﻠﻎ ‪88‬‬

‫ﻣﺘﺴﻮﻻً‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻛﺸـﻔﺖ ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ اﻷﺧﺮ ﺑﻐﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺴـﻠﻞ أﻧﺒﺎء اﻟﺤﻤـﻼت اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼﻗﻬﺎ‪ ،‬وأوﺻﺖ‬ ‫ﺑـﴬورة اﻤﺼﺎرﺣـﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺗﺼـﻞ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ ﻟﻬﻢ‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﴗ‬ ‫اﻷﻧﺼـﺎري إن اﻷﻋﻀـﺎء واﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑـﺪور ﻛﺒـﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻨﺎ ﻧﻌﻜﻒ‬ ‫ﻋـﲆ وﺿـﻊ ﺧﻄـﺔ ﻋﻤـﻞ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﺗﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ ﰲ اﻟﻘﻀـﺎء ﻋﲆ‬

‫اﻟﺘﺴﻮل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫أﺑﺮز ﻣﺮﺋﻴﺎت اﺟﺘﻤﺎع ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‪:‬‬ ‫إﻋـﺎدة ﻓﺘـ��� ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻌـﺪ إﻏﻼق ﻓـﺮع وزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ وﻫﻴﻜﻠﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓﻖ وأﻋﺪاد اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ وﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻓﺮﻋﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺷـﻬﺮﻳﺔ ﻤﻨﺪوﺑﻲ‬ ‫اﻹدارات وﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫إﴍاك اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ وأﻣﻦ‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اﻟﻄـﺮق ﰲ ﻣﻬـﺎم اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬ ‫إﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ اﻟﺮﺟـﺎل إﱃ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻔـﺮز اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وإﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻟﻠﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻜﺘﻔـﻰ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺘﺴـﻮﻻت‬ ‫واﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺈﺑـﻼغ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺑﺄﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫وﺟﻮدﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﲆ أﺋﻤﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻊ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ‪.‬‬ ‫دﻋـﻮة وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة وأﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺸـﺪﻳﺪ ﻋـﲆ أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻤﺤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻌـﺪم اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء أﻣـﺎم ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ‬ ‫وإﺑـﻼغ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم اﻟﺘﺠﺎوب‪.‬‬ ‫وﺿـﻊ ﻫﻴـﻜﻞ ﺗﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺪن واﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﺘﺴﻮل ﻋﲆ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ‪.‬‬ ‫اﻷﺧـﺬ ﺑﺘﺠﺮﺑـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ إﱃ‬ ‫ﺳﻔﺎرات ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ ﻟﺘﺴﻔﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫•‬ ‫•‬

‫ﻣﺘﺴﻮﻟﺔ ﺗﺘﺤﻦ إﺣﻤﺮار إﺷﺎرة اﻤﺮور ﻟﺘﺘﺴﻮل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﺳﺘﻴﻔﺎﺀ ﻓﺎﺭﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺪﻋﻮﻡ ﻟﻠﺒﻨﺰﻳﻦ ﺑﻤﻨﺎﻓﺬ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻭﺣﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎﺭ ﻭﺍﻟﺪﺭﺓ ﻟﻠﺘﺼﺪﻱ ﻟﻠﻤﻬﺮﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬راﻛﺎن اﻟﻔﻬﻴﻘﻲ‬ ‫ﺗﺒـﺪأ اﻟﺠﻤـﺎرك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻗﺮار اﺳـﺘﻴﻔﺎء‬ ‫ﻓﺎرق اﻟﺴـﻌﺮ اﻤﺤـﲇ اﻤﺪﻋﻮم‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺰﻳـﻦ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻌﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻜﺎﻣﻞ ﺧـﺰان اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﻘﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﻼك اﻤﺮﻛﺒـﺎت أو ﻗﺎدﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﺤـﺮك ﻟﻠﺘﺼـﺪي ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ اﻤﺪﻋـﻮم ﺣﻜﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ وﺣﺎﻟـﺔ ﻋﻤﺎر واﻟﺪرة‪.‬‬ ‫وﺳـﺮﺻﺪ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﺨـﺮوج ودﺧـﻮل اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ وﺳـﻴﺎرات اﻷﺟـﺮة ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أو أردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻔﺮز ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺼﻨﻔﻮن »ﺑﺎﻤﱰددﻳﻦ« أو »اﻟﺒﺤﺎرة«‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻳﻬﺮﺑـﻮن اﻟﺒﻨﺰﻳـﻦ إﱃ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻔﺮض ﻏﺮاﻣﺔ ﻗﺪرﻫـﺎ أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻴﻊ اﻟﻮﻗﻮد‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﻤـﺎرك اﻤﻮﺣﺪ‬ ‫وﻻﺋﺤﺘﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ ﻣﱰدداً‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻟﺠﻤـﺎرك رﻗـﻢ ‪/845/11‬م‬ ‫وﺗﺎرﻳـﺦ ‪21/12/1432‬ﻫــ ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎﻟـﻚ ﻣﺮﻛﺒـﺔ أو ﻗﺎﺋـﺪ اﻤﺮﻛﺒـﺔ أو‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺔ ذاﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﺜﺒﺖ ﺑﺎﻟﻨﻈـﺎم اﻵﱄ‬ ‫ﺧﺮوﺟـﻪ )أو ﺧﺮوﺟﻬﺎ( ﻣﻦ أي ﻣﻨﻔﺬ‬ ‫ﺟﻤﺮﻛـﻲ ﺑﻮاﻗﻊ ﺳـﺖ ﻣﺮات ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً‬ ‫أو أﻛﺜﺮ ﺧﻼل اﻟﺴـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻌـﱪ اﻟﺤﺪود ﺧﺮوﺟﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻳﻌﻮد ﺧﻼل ﺳـﺎﻋﺘﻦ ‪-‬أو أﻗﻞ‪ -‬ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ وﺣﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎر‬ ‫واﻟـﺪرة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺧـﺮوج ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﺑﺄي ﻣﺮﻛﺒﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺘـﴫ اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﻟﺨﺮوج‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻌﻤﻴﻢ اﻟﺠﻤﺎرك‪ ،‬ﻋﲆ ﺳﻴﺎرات‬ ‫اﻷﺟـﺮة اﻤﺮﺧﺼـﺔ ﻧﻈﺎﻣـﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ واﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﻋـﲆ ﻛـﺮت‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ واﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ ﻟـﴩوط إدارة‬ ‫اﻟﻄـﺮق‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻤﻞ ﻣﺼﺒـﺎح‬ ‫اﻷﺟﺮة‪ ،‬ﻋـﺪاد اﻷﺟﺮة‪ ،‬وﺟـﻮد ﻋﺒﺎرة‬

‫أﺟﺮة ﻋـﲆ اﻷﺑـﻮاب‪ ،‬رﻗﻢ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺧـﺮة اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻤﻨـﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﺳـﻴﺎرات اﻷﺟـﺮة ﻣـﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﺟﻤﺲ ﺻﺎﻟﻮن ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن إدارة‬ ‫اﻟﻄـﺮق ﻻ ﺗﺠﻴـﺰ ﻟﻬﺎ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ أﺻﺤﺎب‬ ‫ﺳـﻴﺎرات اﻷﺟـﺮة‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أو أردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺸﻮف‬ ‫رﻛﺎب ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋـﺔ وﻣﻮﺛﻘـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﻼﺣﻈﺔ‬ ‫ﻋـﺪم ﻗﺒـﻮل اﻟﻜﺸـﻮف اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻄﺒﻖ ﻫﺬه اﻵﻟﻴﺔ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫اﻤﱰددة ﺧﻼل ﻓﱰة ﻋﴩة أﻳﺎم ﻓﺄﻗﻞ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﺛﻼﺛـﺔ أﻳـﺎم‬ ‫ﻓﺄﻗﻞ ﻟﺴـﻴﺎرات اﻷﺟـﺮة‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺧﺮوﺟﻬـﺎ وﻋﻮدﺗﻬﺎ ﺧﻼل‬ ‫ﺳﺎﻋﺘﻦ أو أﻗﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻤﺮك ﻣﻨﻔﺬ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫زاﻳـﺪ اﻟﺰاﻳـﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺒـﺪأ ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ ﺑﺎﻤﻨﻔـﺬ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺠﻤـﺎرك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻠﻤﻬﺮﺑﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﺑﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﺰﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪد ﻣﻌﺪل ﺳﻔﺮ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻤﱰددة‪،‬‬ ‫وﻛﻤﻴﺔ اﻟﻮﻗﻮد اﻤﺴـﻤﻮح ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫اﻤﱰددﻳﻦ ﺑﺼﻔﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ أو ﺷﺒﻪ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻀﻊ ﺣﺪا ً ﻻﺳﺘﻐﻼل اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫واﻟـﱰدد اﻟﻴﻮﻣﻲ ﺑﻬـﺪف ﺑﻴﻊ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد اﻤﺘﻮﻓﺮة ﺑﺨﺰاﻧﺎت ﺳـﻴﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﻘﺮب اﻟﺤﺪود وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻮداء ﻟـﴩاء اﻟﺒﻨﺰﻳـﻦ اﻤﺘﺎﺧﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪود اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺎرق اﻟﺴﻌﺮ اﻤﺮﺗﻔﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻘﺪر‬ ‫ﺑﺄﺿﻌـﺎف اﻟﺴـﻌﺮ اﻤﺤﲇ ﻟـﺪى دول‬ ‫اﻟﺠـﻮار‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺰاﻳـﺪ »إن ﻣﻬﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﻳﺤﻘﻘـﻮن ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ وﺑﻴﻌﻪ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﻏـﺮ ﻣﺒﺎﻟﻦ ﺑﻤـﺎ ﻳﻌﻮد ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺟﺮاء ذﻟﻚ ﻣﻦ آﺛﺎر‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺃﺑﻮ ﻏﺮﺍﺭﺓ‪ :‬ﺃﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﺧﻂ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﺍﻷﻭﻝ ﺿﺪ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺘﻐﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﻋَ ّﺪ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ وﺧﻠﻴﺞ ﻋﺪن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫زﻳﺎد ﺑﻦ ﺣﻤـﺰة أﺑﻮ ﻏﺮارة‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻌﺎب اﻤﺮﺟﺎﻧﻴﺔ وأﺷﺠﺎر‬ ‫اﻟﺸـﻮرى واﻟﺤﺸـﺎﺋﺶ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺴﺒﺨﺎت اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ ﺧﻂ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ اﻷول ﺿﺪ آﺛـﺎر اﻟﺘﻐﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﺧـﻲ‪ .‬وأوﺿـﺢ أﺑـﻮ ﻏـﺮارة‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻜﻴـﻒ ﻣـﻊ اﻟﺘﺄﺛـﺮات‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻐـﺮ اﻤﻨﺎﺧـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ آﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﻮارد اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ وﻋﲆ‬

‫اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻨﻮع اﻹﺣﻴﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﺪ اﻟﺬي ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ وﺧﻠﻴﺞ ﻋﺪن واﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻛﻤﺴﺘﻮدع ﻋﺎﻤﻲ ﻟﻸﺣﻴﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﺷـﺎرك‬ ‫أﻣـﺲ ‪ 500‬ﻣﺘﻄـﻮع وﻣﺘﻄﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ أول ﺣﻤﻠـﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‪ ،‬ﰲ ﻣﺴﺮة ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن زاﺋﺮ‬ ‫ﻟﻠﻜﻮرﻧﻴﺶ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﺑﺤﺮﻳـﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﰲ ﻛﻞ وﻗﺖ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺧـﻼل ﻓـﱰات اﻹﺟﺎزات‬ ‫وﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ »ﺑﺮﺍﻳﻞ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻤﻊ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻤﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﻌـﻮﰲ‪ ،‬أﻧـﻪ ﺳـﺘﺘﻢ‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺔ اﻤﺼﺤﻒ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ »ﺑﺮاﻳﻞ«‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻤﻊ ﰲ ﻏﻀـﻮن اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬

‫‪1434‬ﻫــ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻌـﻮﰲ إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﻮزﻳـﺮ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺠﻤـﻊ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺼﺤـﻒ اﻟﴩﻳﻒ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻹداري ﻟﻠﻤﺠﻤﻊ‬ ‫ﻗﺴﻤﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻳﺘﻮﱃ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫إﻧﺘـﺎج ﻣﺼﺤـﻒ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ »ﺑﺮاﻳﻞ«‪.‬‬

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻤﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ ﻛﻠﻴـﺔ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم‬ ‫اﻟﻘـﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﺪورة اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤـﺪث ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻨﺎﻃﻘـﺔ ﺑﻐﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪،‬‬

‫واﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻷوردﻳﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻤﻘـﺮ اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺎﴎ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺷﻮﺷﻮ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺪورة ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ وﻳﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺎﺋﺔ ﻓﺮد ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬وﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓـﺮ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺣﺪﻳﺜـﺔ وﻣﺘﻄﻮرة‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻐـﺎت اﻟﺸـﻌﻮب اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻘﺔ ﺑﻐﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫أمير تبوك‬ ‫يوجه خطاب‬ ‫شكر لمدير‬ ‫ومنسوبي‬ ‫الصحة بالمنطقة‬

‫أمير الشرقية يصدر قرار ًا بتشكيل مجالس الفتيات واللوائح المنظمة‬

‫تبوك ‪ -‬الرق‬ ‫وجه أم�ر منطقة تبوك صاحب الس�مو‬ ‫املك�ي اأم�ر فه�د ب�ن س�لطان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز خط�اب ش�كر إى مدير عام‬ ‫الشؤون الصحية بمنطقة تبوك الصيدي‬ ‫محمد بن عي الطويلعي وكافة منسوبي‬ ‫صح�ة تب�وك وذلك عق�ب اطاع�ه عى‬ ‫تقري�ر اإج�راءات والخدم�ات الصحي�ة التي‬ ‫قدمته�ا امديري�ة العام�ة للش�ؤون الصحي�ة‬ ‫بامنطقة خال موسم حج عام ‪1433‬ه� ‪.‬‬

‫محليات‬

‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬

‫اأمر فهد بن سلطان‬

‫أص��در أم��ر امنطقة‬ ‫الرقية صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر محمد بن فهد‬ ‫بن عبدالعزيز قرارا ً يقى‬ ‫بتشكيل مجالس الفتيات‬ ‫ي كافة محافظات امنطقة‪ ،‬كما‬

‫‪6‬‬

‫تضمن قراره اموافقة عى الائحة‬ ‫امنظمة لهذه امجالس‪ .‬وأوضح‬ ‫امستشار الخاص أمر امنطقة‬ ‫ام��رف عى امجالس الدكتور‬ ‫عيى بن حسن اأنصاري‪ ،‬أنه تم‬ ‫اختيار الفتيات لي��ثلن ريحتهن‬ ‫بامحافظة سواء من حيث العمر‬ ‫أو امرحلة التعليمية‪ ،‬وسيتم‬

‫اختيار رئيسة ونائبة للرئيسة‬ ‫وأمينة للصندوق وسكرترة ي‬ ‫كل محافظة‪ ،‬ومن امقرر أن تعقد‬ ‫هذه امجالس اجتماعا ً لها خال‬ ‫اأسابيع امقبلة تمهيدا ً لبدء أعمالها‬ ‫وفق مهامها ال��واردة ي الائحة‬ ‫امنظمة‪ ،‬وستقوم هذه امجالس‬ ‫بدور كبر ي عمليات التواصل بن‬

‫الفتيات وإمارة امنطقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫الجهات ذات العاقة بشؤونهن‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن أن الائحة امنظمة مجالس‬ ‫الشباب والفتيات قد تمت صياغتها‬ ‫بهدف تعزيز العمل التكامي بن‬ ‫أعضاء امجلس وامجالس الفرعية‬ ‫بامحافظات واأجهزة الحكومية‬ ‫ذات العاقة بشؤونهن‪.‬‬

‫اأمر محمد بن فهد‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫أنين الكام‬

‫سلطان بن سلمان يرعى حفل تسليم جوائز جمعية اأطفال المعوقين‪ ..‬اليوم‬ ‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬

‫ربيع الملك‬

‫علي مكي‬

‫كم�ا قال�ت «ال�رق» أم�س ي صفحته�ا اأوى‪ :‬برى‬ ‫الخميس‪ ..‬إراق�ة ملك‪ ..‬فالحمد لله عى س�امتك أيها املك‬ ‫الصالح النبيل‪ ..‬كانت إطالتك البهية بابتس�امتك ذاتها التي‬ ‫نعرفه�ا‪ ،‬حتى أن «الكامرا» كادت أن تعانقك فرحا ً وابتهاجا ً‬ ‫وهي تنقل مشهد خروجك من امستشفى‪ .‬كما هي ابتسامتك‬ ‫قبل هذا العارض الصحي الذي أل ّم بك بغتة عافاك الله منه وا‬ ‫حرمك أجره وطهوره بمشيئة الكريم‪.‬‬ ‫ابتس�امتك لم تتغر‪ ،‬فهي لم ت َزل شفافة وصافية كمياه‬ ‫النب�ع تب�ش بها ي وج�ه كل م�ن يقابلك‪ ،‬وكان�ت هي أجمل‬ ‫منح�ة تقدمها أبنائ�ك وبناتك ش�عب امملكة مبتس�ما ً لهم‬ ‫ابتس�امتك الصادق�ة والطالعة من قلب ا يع�رف إا امحبة‪..‬‬ ‫وأنها‪ ،‬ابتس�امتك تخرج من عميق ف�ؤادك النظيف لم ينجح‬ ‫ام�رض أن يقتنصه�ا فأفلتت من كمائنه لتزه�ر بربيعك أيها‬ ‫املك وتهزم ش�تاء امرض بإذن الل�ه‪ ..‬وكيف ا ينتر ربيعك‬ ‫أيها املك اإنس�ان وأنت م�ن تبث فينا ق�دوة ااعتدال طريقا ً‬ ‫للخروج م�ن كل اأنف�اق امظلمة وامتاه�ات امعقدة وصوا ً‬ ‫إى تحقي�ق جوهر الدين بامحافظة ع�ى النفس واإقبال عى‬ ‫الحياة والتفكر ي أمر امستقبل‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وامل�ك عبدالله بس�ي ٌ‬ ‫ش�فاف‬ ‫ط مثل ن�ور مطلع الفجر‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫ص�ادق كالحب م�ن أول نظرة‪ ..‬ب�ل هو أكثر‬ ‫كأنه�ار ام�اء‪..‬‬ ‫صدق�اً‪ ،‬كأنما هو الحب اأول ذات�ه بنصاعته وطهارته وألقه‬ ‫الش�فاف الجميل‪ .‬متواض� ٌع إى الحد الذي أرغ�م (ا ُم ْل َك) ذاته‬ ‫أن يعي�د صياغة (بروتوكوات�ه) و(إتيكيتاته) و(تنظيماته)‬ ‫فتآنسنت الس�لطة معه وصار الحُ ْكم إنسانا ً بعد أن غمرهما‬ ‫بمب�ادئ امحب�ة والع�دل واللطف وام�ودة والنبل والتس�امح‬ ‫وشهامة الفرسان‪.‬‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫«أرامكو» تخطط لمشروع محطة‬ ‫توزيع المحروقات في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خضر الريهي‬ ‫تخط�ط رك�ة أرامك�و إقام�ة م�روع محط�ة توزي�ع‬ ‫للمحروقات لخدمة حائل وامناطق امجاورة لها‪ ،‬وزار وفد من‬ ‫ركة أرامكو مدينة حائل نهاية اأسبوع اماي بهدف إيجاد‬ ‫أرض مناس�بة إقامة امروع امزمع اانته�اء منه نهاية عام‬ ‫‪ 2019‬م بحسب مصادر مطلعة ي ركة أرامكو‪.‬‬ ‫وأك�دت امص�ادر ل� «ال�رق» أن الوف�د التقى أم�ن مجلس‬ ‫امنطق�ة امهن�دس إبراهي�م البدران لبح�ث ام�روع والبحث عن‬ ‫امكان امناس�ب بالقرب من سكة حديد الشمال‪ ،‬وطريق «القصيم ‪-‬‬ ‫حائ�ل» الريع بهدف إقامته بالقرب منها لخدمة امنطقة وامناطق‬ ‫امجاورة‪ ،‬وأشارت امصادر إى أن التوزيع سيقتر عى امحروقات‬ ‫ي امرحلة اأوى‪.‬‬ ‫وأوضح�ت امصادر أن الوفد طلب من وزارة الش�ؤون البلدية‬ ‫والقروي�ة إيج�اد اأرض الازمة إقامة ام�روع‪ ،‬وازالت ي طور‬ ‫اإجراءات‪.‬‬

‫«بلدي عنيزة» في ضيافة وزير‬ ‫الشؤون البلدية والقروية‪ ..‬اليوم‬ ‫القصيم ‪ -‬عي اليامي‬ ‫يقدم أعضاء امجلس‬ ‫البلدي ي عنيزة ملفا ً كاماً‬ ‫عما تحقق من إنجازات‬ ‫وأعمال وتوصيات امجلس‬ ‫خ��ال فرته السابقة‬ ‫لوزير الشؤون البلدية والقروية‬ ‫اأم��ر الدكتور منصور بن‬ ‫متعب خال لقائه بهم اليوم ي‬ ‫مقر الوزارة‪.‬‬ ‫عبدالعزيز الخلف‬ ‫وبن رئيس امجلس البلدي‬ ‫ي عنيزة عبدالعزيز الخلف أن أعضاء امجلس البلدي سيحلون‬ ‫ضيوفا ً عى وزير الشؤون البلدية والقروية‪ ،‬مشرا ً إى أنه تم‬ ‫رفع خطاب سابق مقابلة الوزير والسام عليه‪.‬‬ ‫وقالت مصادر خاصة ل�»الرق» إن اأعضاء سيقدمون‬ ‫ملفا ً يحوي الصعوبات التي واجهت امجلس خال الفرة‬ ‫اماضية‪ ،‬وكذلك امعاناة ي توزيع امنح بامحافظة‪ ،‬فضاً عن‬ ‫العقبات التي واجتهم خال الفرة اماضية وعدم التعامل مع‬ ‫الخطابات ااستفسارية امقدمة من امجلس إى البلدية لتوضيح‬ ‫بعض اأمور وتفصيلها والرد عليها بشفافية‪.‬‬

‫ي��رع��ى رئ��ي��س مجلس‬ ‫إدارة جمعية اأطفال‬ ‫امعوقن صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر سلطان بن‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫مساء اليوم السبت‪ ،‬حفل‬ ‫تسليم جوائز الجمعية ي فروع‬ ‫الخدمة اإنسانية للمؤسسات‬ ‫وامروعات الخرية‪ ،‬والتميز‬ ‫للمعاقن‪ ،‬وذلك ي مقر الجمعية‬

‫بالرياض‪.‬‬ ‫وك��ان وي العهد نائب‬ ‫رئيس مجلس ال��وزراء وزير‬ ‫الدفاع صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬قد‬ ‫تفضل اأسبوع اماي برعاية‬ ‫تسليم جائزة الجمعية للخدمة‬ ‫اإنسانية لأفراد ي دورتها‬ ‫السابعة‪ ،‬التي حصل عليها‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز «يرحمه‬ ‫الله» وذلك ما قدمه من مبادرات‬

‫إنسانية‪ ،‬ودعم ومساندة لرسالة‬ ‫جمعية اأط��ف��ال امعوقن‪،‬‬ ‫ولقضية اإعاقة والعمل الخري‬ ‫واإنساني بوجه عام‪.‬‬ ‫ورح اأمن العام للجائزة‬ ‫الدكتور عبدالرحمن العناد‪ ،‬أن‬ ‫هذه الجائزة تأتي ي إطار جهود‬ ‫الجمعية لرسيخ ثقافة الراكة‪،‬‬ ‫وحشد امساندة امجتمعية‬ ‫لرسالتها‪ ،‬بهدف توثيق‬ ‫العطاءات امتميزة ي مجال‬ ‫خدمات الجمعية كقدوة تحتذى‪،‬‬

‫وتشجيع أصحاب امبادرات‬ ‫الخرية والبحثية واإبداعية‬ ‫لتقديم مزيد من العطاء‪.‬‬ ‫وانطلق برنامج الجائزة عام‬ ‫‪1412‬ه���‪ ،‬مشتماً عى ثاثة‬ ‫فروع هي الخدمة اإنسانية‪،‬‬ ‫والبحث العلمي ي مجال‬ ‫اإعاقة‪ ،‬والتميرز للمعاقن‪ ،‬وبعد‬ ‫خوض عدة تجارب ارتأت لجنة‬ ‫الجائزة إحالة فرع الجائزة‬ ‫للبحث العلمي إى مركز اأمر‬ ‫سلمان أبحاث اإعاقة بحكم‬

‫خال اجتماعه مع مديرات مدارس نظام المقررات في المنطقة‬

‫مدير تعليم منطقة حائل يتوعد المقصرين في‬ ‫العمل التربوي‪ ..‬ويؤكد‪ :‬ا مكان للوساطة‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫توعد مدير عام الربية‬ ‫والتعليم ي حائل حمد‬ ‫ال��ع��م��ران بمحاسبة‬ ‫ام��ق��ري��ن ي العمل‬ ‫الربوي‪ ،‬مؤكدا ً عدم وجود‬ ‫مكان للوساطة ي إدارته‪.‬‬ ‫وقال العمران‪« :‬ستتم معالجة‬ ‫كل امعوقات وحلها ومن يؤخر‬ ‫حل تلك امشكات سيتعرض‬ ‫للمعاقبة أنه يؤخر سر العملية‬ ‫التعليمية والربوية ي امنطقة‬ ‫والوطن وهدفنا جميعا تفوق‬ ‫الطالب»‪ ،‬مشددا ً عى رورة‬ ‫بذل كافة الجهود وتوفر كافة‬ ‫اإمكانيات إنجاح مروع نظام‬ ‫امقررات الثانوية ي امنطقة‪،‬‬ ‫مؤكدا ً متابعته الشخصية‬ ‫للمروع وأنه سيتخذ إجراءات‬ ‫حاسمة ي حال تقصر أي‬ ‫مديرة مدرسة أو مديرات‬ ‫اإدارات‪.‬‬

‫وك��ان العمران ومديرة‬ ‫التخطيط والتطوير فوزية‬ ‫جوفان الجنيدي ومنسقة‬ ‫نظام امقررات نجاء الباحوث‪،‬‬ ‫التقوا أمس اأول مديرات‬ ‫وقيادات مدارس نظام امقررات‬ ‫الثانوية ي امنطقة عر الشبكة‬ ‫التليفزيونية‪ .‬ويأتي هذا اللقاء‬ ‫ضمن سلسلة لقاءات يعقدها‬ ‫مع القيادات الربوية ي امنطقة‬ ‫للوقوف عى أحوال امدارس‬ ‫وتلمس الصعوبات التي تواجه‬ ‫تلك امدارس والتكاتف لتذليلها‪.‬‬ ‫ورحب العمران بالقيادات‬ ‫ال��رب��وي��ة ث��م ت��ح��دث عن‬ ‫ااستبصار والتكامل والتجسر‬ ‫ي سبيل ردم الفجوات التي قد‬ ‫تنشأ با قصد‪ ،‬وقال «يجب أن‬ ‫نحقق رؤية املك ونطبق رؤى‬ ‫وزير الربية»‪ ،‬مؤكدا ً رورة‬ ‫أن يعمل الجميع بروح الفريق‬ ‫الواحد‪ ،‬فامرف وامدير وامعلم‬ ‫جسد واح��د واب��د أن تذاب‬

‫الحواجز ونتعرف جميعا ً عى‬ ‫الصعوبات لتذليلها وامشكات‬ ‫لحلها والتطلعات لتحقيقها‪.‬‬ ‫وانتقد العمران السياسة‬ ‫اإرافية رغم وجود مرفات‬ ‫تربويات متميزات‪ ،‬مطالبا ً‬ ‫ب���رورة أن ر‬ ‫تغر مديرة‬ ‫اإراف من طريقتها‪.‬‬ ‫وتطرق العمران إى بعض‬ ‫النقاط امهمة التي تسر وفقها‬ ‫العملية التعليمية ي مدارس‬ ‫نظام ام��ق��ررات كتفصيل‬ ‫اأدلة اإجرائية ودور الخبرة‬ ‫الربوية والتدريب داخل وخارج‬ ‫امدرسة‪ ،‬وأك��د عى رورة‬ ‫متابعة كل جديد ي النظام‪.‬‬ ‫فيما عرضت مديرات‬ ‫امدارس أهم ما يواجهنه من‬ ‫صعاب ي جانب تطبيق النظام‬ ‫أو الكوادر البرية والتجهيزات‬ ‫امدرسية والصيانة واميزانيات‪،‬‬ ‫ولفتت إحدى امديرات إى حاجة‬ ‫امدرسة العارة إى تفريغ‬

‫مسؤولة النشاط باإضافة إى‬ ‫صيانة امدرسة‪ ،‬وذكرت مديرة‬ ‫الثانوية التاسعة عرة أنه ا‬ ‫يوجد بامدرسة خبرة تربوية‬ ‫مفرغة وليس هنالك تعاون من‬ ‫قبل إدارة التجهيزات امدرسية‬ ‫وأيضا ينقصنا الكادر البري‪،‬‬ ‫وأضافت مديرة الثانوية الثامنة‬ ‫عرة أن هناك واسطات ي نقل‬ ‫اإداريات وامعلمات‪ ،‬وطالبت‬ ‫بقية مديرات امدارس بتفريغ‬ ‫الخبرة الربوية وتفريغ وكيات‬ ‫التسجيل والقبول وإج��راء‬ ‫صيانة دورية مرافق امدارس‬ ‫وإكمال ااحتياجات من الكوادر‬ ‫البرية ومعالجة سوء توزيع‬ ‫امعلمات واإداريات ي امدارس‬ ‫ورف ميزانيات امدارس ي‬ ‫وقتها ومتابعة ودعم مروع‬ ‫قائد امدرسة وامرف امقيم‬ ‫وتجهيز ام��دارس من أثاث‬ ‫وأجهزة حاسب آي بسبب‬ ‫التأخر ي تنفيذ طلبات امدارس‪.‬‬

‫التخصص‪.‬‬ ‫وأشار الدكتور العناد‪ ،‬إى‬ ‫أن الدورة السابعة من الجائزة‬ ‫شهدت منافسة كبرة من‬ ‫عدي ٍد من امرشحن‪ ،‬سواء فيما‬ ‫يتعلق بفرع الخدمة اإنسانية‬ ‫للمروعات وامؤسسات‪ ،‬أو‬ ‫فرع التميز للمعاقن‪ ،‬ما اضطر‬ ‫لجنة الجائزة إى منحها أكثر‬ ‫من مؤسسة وشخص‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫عدد الفائزين ي الفروع الثاثة‬ ‫‪ 11‬فائزا ً وفائزة‪.‬‬

‫اأمر سلطان بن سلمان‬

‫«تمريض جازان» يدرس أسباب‬ ‫ااستقاات والتسرب التمريضي بالمنطقة‬ ‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫أكد نائب مدير إدارة التمريض‬ ‫بصحة جازان عيى بن أحمد‬ ‫حكمي عى تحديث البيانات‬ ‫الوظيفية لجميع منسوبي‬ ‫التمريض بامنطقة عر موقع‬ ‫وزارة الصحة اإلكروني‬ ‫تمهيدا ً‬ ‫الهوية‬ ‫منحهم‬ ‫اإلكرونية‪.‬‬ ‫وذكر الحكمي أن الهوية‬ ‫اإلكرونية تأتي حسب‬ ‫توجيهات ال���وزارة حيث‬ ‫يس��طيع اموظف من خالها‬ ‫ااس��ت��ف��ادة م��ن الخدمات‬ ‫الإلكرونية مثل ااستعام عن‬ ‫الرواتب والبدات واإجازات‬ ‫والرقيات والدورات وغرها‪.‬‬ ‫وش���دد الحكمي عى‬ ‫رورة دراس��ة ااستقاات‬ ‫والترب التمريي بمختلف‬ ‫والقطاعات‬ ‫امستشفيات‬ ‫ً‬ ‫الصحية‪ ،‬مؤكدا عى أهمية‬ ‫توفر سكن مناسب للممرضات‬ ‫اأجنبيات يتوفر فيه جميع‬ ‫سبل امعيشة التي تضمن لهن‬ ‫حياة أفضل‪.‬‬ ‫كما حث عى توفر كافة‬

‫السبل التي من خالها يضمن‬ ‫بقاء «التمريض اأجنبي»‬ ‫دون استقاات‪ ،‬مشددا ً عى‬ ‫وجوب معرفة أسباب استقاات‬ ‫اممرضات اأجنبيات وأسباب‬ ‫الترب التمريي حتى يتم‬ ‫معالجتها ي أرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ااجتماع الدوري‬ ‫الذي عقدته إدارة التمريض‬ ‫بصحة ج��ازان أم��س اأول‬ ‫برئاسة نائب مدير تمريض‬ ‫جازان عيى حكمي بمديري‬ ‫ومري التمريض بامنطقة ي‬ ‫مستشفى املك فهد امركزي‬ ‫بجازان‪ ،‬وتم خال ااجتماع‬ ‫مناقشة محر ااجتماع‬ ‫السابق‪ ،‬ومناقشة امعاير‬ ‫الجديدة الخاصة بامستشفيات‬ ‫والقطاعات الصحية‪ ،‬والتعريف‬ ‫بقسم التخطيط والتطوير‪،‬‬ ‫ورح أهداف قسم التطوير‬ ‫وال��دراس��ات التمريضية‪،‬‬ ‫ومناقشة خطة التدريب للعام‬ ‫الحاي‪ .‬وفتح باب النقاش حول‬ ‫امعوقات وامشاكل التي يمر‬ ‫بها مديرو ومرفو التمريض‬ ‫ووعد الحكمي بإيجاد الحلول‬ ‫امناسبة معالجتها‪.‬‬

‫«مرور تبوك»‪ :‬ا نتجاهل باغات «ساهر»‪..‬‬ ‫الهيئة السعودية للتخصصات الصحية تعترف ببرنامج‬ ‫وسنحاسب من يثبت عليه التهاون‬ ‫شهادة البورد بمستشفى الملك خالد للعيون‬ ‫إنجاز عالمي في مجال التعليم‬

‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي‬

‫أك�د مدي�ر م�رور منطق�ة‬ ‫تب�وك العقيد محم�د النجار‬ ‫أنه�م يتعاملون ب�كل جدية‬ ‫مع أي ب�اغ يصدر إى غرفة‬ ‫العمليات‪ ،‬افت�ا أنه ا صحة‬ ‫للتجاه�ل أو الته�اون ض�د تل�ك‬ ‫الباغات الواردة من مشغي «نظام‬ ‫س�اهر» الذي يعتر جزءا ا يتجزأ‬ ‫من امرور‪ .‬مش�ددا عى أنه س�تتم‬ ‫محاس�بة أي شخص يثبت تهاونه‬ ‫مع أي باغ قدم له‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر كش�فت‬ ‫ل�»ال�رق» أنه ج�رى تقديم ‪30‬‬ ‫باغ�ا إى الجه�ات اأمني�ة موثقا‬ ‫بامعلومات الكاملة لحاات تعرض‬ ‫فيها مشغلو «س�اهر» ومعداتهم ‪،‬‬ ‫مبينا أن امشغلن يلقون مضايقات‬ ‫عدي�دة منه�ا تكس�ر زج�اج‬ ‫س�ياراتهم وإطاق النار‪ ،‬افتا إى‬

‫العقيد محمد النجار‬ ‫أن آخر تلك امضايقات وقعت قبل‬ ‫فرة عندما توقفت س�يارة بالقرب‬ ‫من سيارة أخرى تابعة ل�»ساهر»‬ ‫وترجل منها ش�خص ملثم وسكب‬ ‫عليها م�ادة حارقة وأراد إش�عال‬ ‫الن�ار فيه�ا إا أن الرجل�ن اللذين‬ ‫كان�ا داخل س�يارة س�اهر أرعا‬ ‫بالرج�ل منها وإفش�ال امحاولة‪.‬‬

‫كم�ا ت�م قب�ل أي�ام قليل�ة إحراق‬ ‫صن�دوق نظام س�اهر عى طريق‬ ‫الصناعي�ة ‪ -‬ضب�اء بمدينة تبوك‪،‬‬ ‫مما تس�بب ي خسارة مادية تقدر‬ ‫ب� ‪ 100‬ألف دوار‪.‬‬ ‫وطال�ب امص�در بحماي�ة‬ ‫مش�غي النظ�ام م�ن ااعت�داءات‬ ‫عليهم وتعظي�م الصورة اإيجابية‬ ‫له�ذا النظام ي تخفي�ف الحوداث‬ ‫امرورية‪ ،‬بدا من الصورة الذهنية‬ ‫الس�البة التي تص�وره بأنه باحث‬ ‫عن امال فقط‪ .‬مشرا إى أن النظام‬ ‫ساهم كذلك ي عديد من اإنجازات‬ ‫اأمني�ة حيث تس�تعن به الجهات‬ ‫امختصة ي العثور عى أش�خاص‬ ‫ارتكبوا جرائ�م ومن ذلك التعرف‬ ‫عى س�يارة قام قائدها بإلقاء جثة‬ ‫عى طريق ضباء‪ ،‬كذلك امس�اعدة‬ ‫ي ف�ك غم�وض حادث�ة اختطاف‬ ‫وقعت قبل أس�بوع داخ�ل مدينة‬ ‫تبوك‪.‬‬

‫«اابتعاث» في صحة جازان تحصد المركز اأول‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الكعبي‬ ‫حص�دت إدارة التدري�ب واابتع�اث ي صحة‬ ‫جازان امركز اأول عى مستوى مراكز التدريب‬ ‫واابتعاث ي مختلف مناطق امملكة‪ ،‬من خال‬ ‫تطبيق مواصفات ومعاير وزارة الصحة‪ ،‬فيما‬ ‫حصل�ت اإدارة عى ش�هادة اع�راف برنامج‬ ‫إنقاذ مصابي الحوادث امتقدمة من الكلية اأمريكية‪.‬‬ ‫وأوضح�ت مدير ع�ام اإدارة العام�ة للتدريب‬

‫واابتع�اث ي وزارة الصح�ة الدكت�ورة عف�اف‬ ‫التويجري�ان أن حص�ول مركز التدري�ب واابتعاث‬ ‫ي صحة جازان عى امرك�ز اأول للعام الجاري يعد‬ ‫تميرزا ً كب�را ً حظيت به ج�ازان ي تطبيق مواصفات‬ ‫ومعاي�ر ال�وزارة‪ ،‬مع�رة ع�ن س�عادتها البالغ�ة‬ ‫بحضور فعالي�ات ملتقى التدري�ب والتطوير امقام‬ ‫ي جازان‪ ،‬والتوس�عة التي ش�هدها مبن�ى التدريب‬ ‫واابتعاث التابع لصحة امنطقة اللذين دشنهما أمر‬ ‫منطقة جازان اأحد اماي‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫قال امدير العام التنفيذي‬ ‫بمستش�فى امل�ك خال�د‬ ‫التخص�ي للعي�ون‬ ‫الدكت�ور عبداإل�ه ب�ن‬ ‫عب�اد الطويرق�ي إن‬ ‫الهيئة الس�عودية للتخصصات‬ ‫الصحي�ة اعرف�ت برنام�ج‬ ‫ش�هادة الب�ورد للتخصص�ات‬ ‫الدقيقة ي طب وجراحة العيون‬ ‫وأضاف أن ااع�راف بُني‬ ‫ع�ى مايحتويه امستش�فى من‬ ‫قدرات طبي�ة وفنية وتجهيزات‬ ‫تضاه�ي امراك�ز العامي�ة ي‬ ‫ال�دول امتقدم�ة‪ ،‬حيث حرص‬ ‫امستشفى عى التطوير العلمي‬ ‫والبحث�ي باارتباط مع جامعة‬ ‫جون هوبكن�ز اأمريكية‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى وج�ود مجموعة م�ن أطباء‬ ‫الجامعة ضمن طاقم امستشفى‬ ‫الطبي وي تخصصاته امختلفة‪.‬‬ ‫وأوضح أن الب�ورد يهدف‬ ‫إى تخريج مجموعة من الزماء‬ ‫الحاصل�ن ع�ى تخصص�ات‬ ‫دقيق�ة تؤهله�م ي الق�درة‬ ‫العاجي�ة والبحثي�ة للعم�ل ي‬ ‫مناطق امملكة امختلفة‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن التخصص�ات امج�ازة‬ ‫منح ش�هادة البورد هي سبعة‬ ‫تخصص�ات دقيق�ة «الجراحة‬ ‫التقويمي�ة والتجميلي�ة للعن‪،‬‬ ‫القرني�ة والع�ن الخارجي�ة‪،‬‬

‫د‪ .‬عبداإله الطويرقي‬

‫ط�ب العيون الش�امل‪ ،‬جراحة‬ ‫الش�بكية‪ ،‬الجلوكوم�ا (ام�اء‬ ‫اأزرق)‪ ،‬ط�ب عي�ون اأطفال‪،‬‬ ‫طب الشبكية والعنبية»‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وب�ن رئي�س امجل�س‬ ‫العلم�ي لط�ب وجراح�ة‬ ‫العي�ون ي الهيئة الس�عودية‬ ‫للتخصصات الصحية اأستاذ‬ ‫الدكت�ور خال�د ب�ن ف�ؤاد‬ ‫طب�ارة أن الهيئ�ة الس�عودية‬ ‫الصحي�ة‬ ‫للتخصص�ات‬ ‫س�وف تمن�ح ش�هادة البورد‬ ‫للتخصص�ات الدقيقة ي طب‬ ‫وجراحة العن‪ ،‬وذلك بواسطة‬ ‫لجن�ة مكون�ة م�ن امجل�س‬ ‫العلمي لطب وجراحة العن ي‬ ‫الهيئة السعودية للتخصصات‬ ‫الصحية ولجنة من مستش�فى‬ ‫املك خالد التخصي للعيون‪،‬‬ ‫وسيحصل امتدرب بعد إكمال‬

‫التدري�ب بنج�اح‪ ،‬وإكم�ال‬ ‫اامتح�ان النهائ�ي الريري‬ ‫والكتاب�ي عى ش�هادة البورد‬ ‫الس�عودي ي التخص�ص‬ ‫الدقيق‪.‬‬ ‫وأك�دت مدي�رة التعلي�م‬ ‫الطبي ي امستش�فى الدكتورة‬ ‫إيمان القحطان�ي أن ااعراف‬ ‫بالرنام�ج ناب�ع مم�ا يملك�ه‬ ‫امستش�فى م�ن مؤه�ات‬ ‫ومقومات علمي�ة وأن ااعراف‬ ‫ب�ه عك�س الص�ورة الحقيقية‬ ‫للمستش�فى وم�ا يتمتع به من‬ ‫مقومات تؤهل�ه لهذا ااعراف‪،‬‬ ‫وم�ن أهم امتطلب�ات لالتحاق‬ ‫ي برنام�ج الب�ورد للتخصص‬ ‫الدقيق حص�ول طبيب الزمالة‬ ‫عى ش�هادة البورد الس�عودي‬ ‫لط�ب وجراح�ة العي�ون أوما‬ ‫يعادله�ا قبل الب�دء بالرنامج‪،‬‬ ‫وبع�د س�نتن م�ن التدري�ب‬ ‫امكث�ف ي التخص�ص الدقيق‬ ‫وخض�وع امت�درب للتقيي�م‬ ‫الري�ري كل ثاث�ة أش�هر‬ ‫والتقييم التحريري والش�فهي‬ ‫نهاية كل س�نة‪ ،‬وإلزام الطبيب‬ ‫تقدي�م بح�وث علمي�ة وإنجاز‬ ‫بح�ث أس�اي ل�كل ع�ام من‬ ‫التدريب‪ ،‬بعدها يتمكن الطبيب‬ ‫من الحصول عى شهادة البورد‬ ‫الس�عودي للتخص�ص الدقيق‬ ‫بعد إكماله سنتن من التدريب‬ ‫بنجاح‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﺴ ﹼﻨﺔ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ ﻣﻊ ﻣﺎﻧﺸﺮﺗﻪ |‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺘﺎﺑﻊ ﻗﻀﻴﺔ ﹸ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬

‫ﺗﻔﺎﻋﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﻣﻊ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫»ﺣﺼﺔ اﻟﻌﻴﺪ« اﻤﺴﻨﱠﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫اﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎم وﺗﺴﻜﻦ ﰲ ﺧﻴﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮاري اﻟﺮس‪ ،‬وﺗﻌﺸﻖ اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫ورؤﻳﺔ اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬وﺗﺮﻓﺾ اﻟﺴﻜﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء‪ .‬اﻟﺘﻲ ﻧﴩﺗﻬﺎ »اﻟﴩق« ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻧﺎﴏ اﻟﺪﻫﻼوي‬

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ‪ 33‬ﺷﺮﻛﺔ ﻭﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎﺕ ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ«‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫أوﻗﻔﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ 33‬ﴍﻛﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ اﻤﻨﺎﻗﺼﺎت‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻤﺎ ورد ﰲ ﻧﻈﺎم اﻤﺸﱰﻳﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎﻣﻴﻢ واﻷواﻣﺮ‬ ‫ﺑﻌﺪم دﺧﻮل اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻤﺘﺄﺧﺮة ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﺎ ﰲ أي‬ ‫ﻣﴩوع ﺟﺪﻳﺪ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ إﻧﺠﺎز ﻣﺎ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل أو ﺗﺤﺴﻦ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫إﻧﺠﺎز اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ ﻣﻊ اﻤﺪة‬ ‫اﻤﻨﻘﻀﻴﺔ ﻣﻦ اﻤــﴩوع اﻤﺘﺄﺧﺮ‪.‬‬

‫وﺷﻜﻠﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬واﺗﻀﺢ ﺗﺄﺧﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت ﺑﺸﻜﻞ واﺿﺢ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﺴﻨﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ اﺗﺨﺎذ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﻋﺪم ﺗﺄﺧﺮ وﺗﻌﺜﺮ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬أن اﺗﺨﺎذ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﺟﺎء ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻟﻠﺮﻗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﺿﻤﺎن ﻋﺪم ﺗﺄﺧﺮ وﺗﻌﺜﺮ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻣﺠﺎل ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺘﺄﺧﺮة واﻤﺘﻌﺜﺮة‪.‬‬

‫ووﺟﻪ أﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺧﻄﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮس‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﺪﻫﻼوي‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ »أﻃﻠﻌﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﴩ ﰲ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗﻢ‬ ‫‪ 371‬واﻟﺼﺎدرة ﻳﻮم اﻷﺣﺪ ﻟﻠﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان ـ ﺣﺼﺔ اﻟﻌﻴﺪ‪..‬‬ ‫ﻣﺴﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺠﺎوزت اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻋﺎم وﺗﺴﻜﻦ ﰲ ﺧﻴﻤﺔ ﰲ ﺑﺮاري‬ ‫اﻟﺮس ـ ﺗﻌﺸﻖ اﻟﺼﺤﺮاء ورؤﻳﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫زار أﻋﻀـﺎء ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﻧﺠـﺮان‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ »ﺷـﻤﻌﺔ أﻣـﻞ«‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﻟﺘﺒﺎﺣﺚ ﻋﻦ ُﺳـﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ودﻋﻤﻬﺎ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً ِﻣﻦ‬ ‫ﺧ���ل اﻗﺎﻣﺔ اﻷﻣﺴﻴﺎت واﻤﺤﺎﴐات‪،‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺗﻨﺎﻓﺲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ إﻧﺘﻞ ﻟﻠﻌﻠﻮم ‪-‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪ISCArab‬‬ ‫‪ 2012‬ﺑﺄرﺑﻌﺔ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﰲ ﻣــﺠــﺎﻻت ﻋﻠﻮم اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻤﺠﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻷﺣﻴﺎء اﻟﺨﻠﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺠﺰﻳﺌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻠﻮم اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﻦ ‪ 19 - 16‬دﻳﺴﻤﱪ اﻟﺠﺎري‪،‬‬

‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ إﻧﺘﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ورﻋﺎﻳﺔ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺪوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺸﺎرك اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﰲ أﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺮاﻓﻖ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﺸﺎرك ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻤﺜﲇ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫و«ﻣﻮﻫﺒﺔ« ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺜﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ورﺟﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫واﻹﺑــﺪاع »ﻣﻮﻫﺒﺔ« وﻫﻢ‪ :‬دﻋﺎء‬

‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻌﻮﻗﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض واﻤﻘﺎم ﺑﻔﻨـﺪق »ﻛﻮرت‬ ‫ﻳﺎرد ﻣﺎرﻳﻮت«‪.‬‬ ‫وﺗﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وأوﺿـﺢ »آل‬ ‫ﻣﻘﺒـﻮل« أن أﻫـﻢ اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫دارت ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪:‬‬

‫‪ 1‬ﻋـﺮض اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ‬‫ﻤﺮاﻛـﺰ ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻤﻌﻮﻗـﻦ ﻏـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﻦ‪.‬‬ ‫‪ – 2‬ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺳـﺒﻞ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻹﻋﺎﻗﺔ وﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 3‬وﺿﻊ أﺟﻨﺪة ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬‫واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺎﻹﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫‪ – 4‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺠﺪ ﻣـﻦ أﻋﻤﺎل أﺧﺮى‬ ‫ﻟـﺪىاﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‪.‬‬

‫أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر‪ :‬اﻟﻤﺪرﺳﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺸﺢ ﻓﻲ ﻋﺪد اﻟﻐﺮف وﻣﺨﺎرج اﻟﻄﻮارئ‬

‫ﺃﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺗﻬﺪﺩ ﺑﻜﺎﺭﺛﺔ ﻟـ‪ 26‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪:‬ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺻﻤﻤﺖ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﻛﻨﻤﻮﺫﺝ ﻫﺠﺮ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﺷﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر ﻃﺎﻟﺒﺎت اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫آل وﻟﻴﺪ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻹدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﻛﺎرﺛﺔ ﻣﻨﺘﻈﺮة ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫ﰲ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ واﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫وﺟﻮد أﻋﻤﺪة اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﻤﺪﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺨﺮج واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻄﻮارئ وﻳﻘﻊ ﺑﺠﻮار‬ ‫أﻋﻤﺪة اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ اﻤﻘﺎﻣﺔ ﺑﺠﻮار ﺟﺪران‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﴬورة إﺑﻌﺎدﻫﺎ ﺑﻤﺴﺎﻓﺎت‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋﻦ اﻤﺪرﺳﺔ‪ .‬وأﺑﺪى اﻷﻫﺎﱄ اﺳﺘﻐﺮاﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﺤﺮك ﻟﺠﺎن اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وإدارة اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ إﺑﻼغ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻼﺣﻈﺎت اﻤﻮﺟﻮدة واﻟﺤﺮص ﻋﲆ أرواح‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ورﻓﻊ اﻟﴬر ﻋﻨﻬﻢ وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﺟﻮ‬ ‫دراﳼ ﻣﻬﻴﺄ‪ ،‬وﻛﺸﻔﻮا أن أﺑﺮز ﻣﺎﺗﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﺎت وﻃﺎﻟﺒﺎت ﻫﻮ وﺟﻮد أﻋﻤﺪة‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺼﺪر واﺟﻬﺔ ﻣﺪﺧﻞ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫وﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻤﺪﺧﻞ واﻤﺨﺮج اﻟﺨﺎرﺟﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻛﺒﺮا ً ﻳﻨﺘﻈﺮ وﻗﻮﻋﻪ‬ ‫ﰲ أي ﻟﺤﻈﺔ ﰲ ﻇﻞ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﺨﺮج ﻟﻠﻄﻮارئ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻨﻘﻞ اﻷﻋﻤﺪة إﱃ ﻣﻜﺎن آﺧﺮ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎﻟﻮا إن اﻤﺪرﺳﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺢ ﰲ ﻋﺪد اﻟﻐﺮف ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ إﺿﺎﻓﺔ ﻣﻼﺣﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ ‪ -‬ﺑﻮﺿﻌﻬﺎ اﻟﺤﺎﱄ ‪ -‬ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ ﺣﻴﺚ ﻻﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﺳﻮى ﺗﺴﻊ ﺣﺠﺮات‬

‫ﺗﻌﺸﻖ اﻟﺼﺤﺮاء ورؤﻳﺔ اﻟﺴﻤﺎء‪ ..‬وﺗﺮﻓﺾ اﻟﺴﻜﻦ ﻓﻲ اﺣﻴﺎء‬

‫ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ‪ ..‬ﻣﺴ ﹼﻨﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ‪ ..‬ﻭﺗﺴﻜﻦ ﺧﻴﻤﺔ ﻓﻲ »ﺑﺮﺍﺭﻱ« ﺍﻟﺮﺱ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺳﻜﻦ ﺣﺼﺔ اﻟﻌﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ اﻤﻮاﻃﻨﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »ﺣﺼﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺪ« اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑـﺄم ﻋﻴـﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت اﻟﻌﻘﺪ اﻟﻌﺎﴍ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴﺶ داﺧـﻞ ﺧﻴﻤـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟـﺮس ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫داﺧـﻞ أﺣﻴﺎء اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻣـﺎ ﻛﺎﺑﺪﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﻋﻴﺶ اﻟﱪاري‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻗـﺪ ﺗﺪاوﻟﺖ ﺧﱪ وﺟـﻮد ﻋﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻓﻘـﺮة ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ ﺧﻴﻤـﺔ ﰲ اﻟـﺮس‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أم ﻋﻴـﺪ ﻗﺎﻟـﺖ ﻟـ«اﻟﴩق« ﺑﻌﻄﻒ ﺷـﺪﻳﺪ‬ ‫ﻃﺎغ وﺑﺼﻮت ﻳﻨﺒﺊ ﻋﻦ‬ ‫وإﺣﺴـﺎس أﻣﻮﻣﺔ ٍ‬ ‫ﺳـﻨﻦ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬إﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺮﻏﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﺧﻴﻤﺘﻬﺎ ﻟﻌﺸﻘﻬﺎ اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫ورؤﻳﺔ اﻟﺴـﻤﺎء‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﻤﺎﻧﻊ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ إﻳﺠﺎد ﺳـﻜﻦ ﻟﻬـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﺮى‬ ‫اﻟﺴﻤﺎء واﻷرض‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺨﺎف ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻜﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﺨﻴﺎم‪.‬‬

‫وﺣﻴﺎﺗـﻲ اﻣﺘﻸت ﺑﺎﻟﺬﻛﺮﻳـﺎت اﻤﺘﻔﺮﻗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﻔﻴﻨﻲ ﻷﺳـﻌﺪ ﺑﻬﺎ ﺑﻘﻴﺔ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬وﻣﻦ أراه‬ ‫ﻣﺤﺘﺎﺟﺎ ً وﻟـﻪ ﺣﻖ أﻛﺜﺮ ﻣﻨـﻲ أﺗﺼﺪق ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وأﻋﻄﻴﻪ ﻣﻦ ﻣـﺎﱄ‪ ،‬وﻳﻜﻔﻴﻨﻲ ﺟﺮاﻧﻲ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﻠﺆون اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻋـﲇ ّ وﻧﻌﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻋﲇ ﺗﻐﻨﻴﻨﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﻞ اﻟﻨﺎس‪.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ اﻟﴩق‬

‫زﻳﺎرة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮس‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﺎﴏ اﻟﺪﻫﻼوي‪ ،‬أﻧﻪ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻨﺎﻗﻠﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﺆﺧـﺮا ً وﺟﻮد‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻓﻘﺮة ﺗﺴـﻜﻦ ﰲ أﺣﺪ أﺣﻴﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺮس ﰲ ﺧﻴﻤﺔ ﻣﻌﺮﺿﺔ ﻟﻠﱪد واﻤﻄﺮ‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ وﻫـﻲ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎل ذﻟـﻚ اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬وﺗﻮﺟﻪ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ إﱃ ﻣﻘـﺮ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻦ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﺒﻘﺖ زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻋﺎم وﺗﻢ‬ ‫اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻣﻘـﺮ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟـﺬي ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋـﻦ‪ :‬ﺧﻴﻤﺘـﻦ وﻏﺮﻓـﺔ ﻣـﻊ دورة ﻣﻴﺎه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪ )اﻟﺸـﻴﻨﻜﻮ( ﻣﻊ وﺟـﻮد ﺧﺰان ﻣﻴﺎه‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻣﺮأة ﻋﺠـﻮز ﻣﻊ اﺑﻨﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴـﺆال ﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ وﺟﻮدﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤـﻜﺎن‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ اﻤـﺮأة‪ :‬إن ﻟﺪﻳﻬـﺎ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻳﺴﻜﻨﻮن ﰲ ﻣﻨﺰل ﰲ أﺣﺪ اﻷﺣﻴﺎء ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺮس‪ ،‬وإﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﺴـﻜﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﻮت‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣـﻦ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ ذوﻳﻬﺎ اﻟﺴـﻜﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺨﻴﻢ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﺗﺮﺗﺎح ﻧﻔﺴﻴﺎ ً ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت‬ ‫أن اﺑﻨﺘﻬـﺎ وأﺣﻔﺎدﻫﺎ ﻳﺄﺗـﻮن إﻟﻴﻬﺎ ﺑﻦ ﻓﱰة‬ ‫وأﺧﺮى‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ »ﺇﻧﺘﻞ« ﺑﺎﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ‬ ‫ﹸﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻟﺘﻠ ﱡﻤـﺲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬وإﴍاﻛﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ أﻓﺮادا ً ﻋﺎﻣﻠﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﻪ أﺧـﺮى؛ أﻧﻬﻰ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻨﺠﺮان‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ آل ﻣﻘﺒﻮل‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻫﺎدي‬ ‫آل ﻣﻨﺼـﻮر‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻤـﺪ آل ﻣﺴـﻌﺪ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺴﻤﺎء وﺗﺮﻓﺾ اﻟﺴﻜﻦ ﰲ اﻷﺣﻴﺎء«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻗﺮأ اﻤﻮﺿﻮع ﻛﺎﻣﻼً‬ ‫وﻗﺪم ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮس‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺴﻨﺔ واﻟﺴﺆال ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻮﺿﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫أﺑﺪﺗﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ أي ﻋﻮن‬ ‫أو ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻗﺪ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻬﺎ ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﻫﺬا ﻋﻤﻞ ﻣﺸﻜﻮر‬ ‫وﻣﻘﺪر‪ ،‬وﻗﺎل »أﺷﻜﺮﻛﻢ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﻬﺪ اﻤﺘﻤﻴﺰ ﻟﻬﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ«‪.‬‬

‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫‪12‬‬

‫اﺣﺪ ‪ 25‬ﻣﺤﺮم ‪1434‬ﻫـ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (371‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺎﻣﻠﺔ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺎﻣﻞ اﻟﺘﺪﺑﺮ اﻤﻨﺰﱄ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻹدارة‪ ،‬ﻏﺮﻓﺔ اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬اﻤﺼﲆ‪ ،‬اﻟﻨﺸﺎط‪،‬‬ ‫اﻤﻜﺘﺒﺔ‪ ،‬اﻤﺴﺘﻮدع‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت اﻤﺪرﺳﺔ إﱃ‬ ‫دﻣﺞ اﻤﻜﺘﺒﺔ‪ ،‬اﻤﺴﺘﻮدع‪ ،‬اﻤﺼﲆ‪ ،‬اﻟﻨﺸﺎط ﰲ ﺣﺠﺮة‬ ‫واﺣﺪة‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﴬورة ﺗﺤﺴﻦ وﺿﻊ ﻓﻨﺎء‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺜﺮ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫وﻋﺪم اﻛﺘﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﺣﺪا ﺑﺎﻟﻄﺎﻟﺒﺎت إﱃ ﻋﺪم اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻟﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻈﻼت أو ﻛﺮاﳼ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺮورﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ واﻧﻌﺪام وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﻪ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻧﻔﻰ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺷﺆون اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﻨﻤﺎص ﻋﲇ ﺑﻦ ﻇﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟﴩق« ﻛﺎﻓﺔ اﻹدﻋﺎءات‬ ‫ﺣﻮل ﻗﺮب اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ وﻋﺪم وﺟﻮد‬

‫ﻣﺨﺮج ﻟﻠﻄﻮارئ‪ ،‬وذﻛﺮ أن ﻋﻤﻮد اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻤﺪﺧﻞ وﻻﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﻮرة ﻋﲆ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺪرس ﺑﻪ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 26‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻤﺮي »ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﺨﺮج اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ﻓﺎﻤﺒﻨﻰ ﻣﺼﻤﻢ ﻣﻦ إدارة اﻟﺪراﺳﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮزارة ﺑﻤﺨﺮج واﺣﺪ ﻛﺒﺮ ﻳﻌﻮض ﻋﻦ ﻣﺨﺎرج‬ ‫اﻟﻄﻮارئ ﻛﻮن اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﺻﻐﺮا ﰲ ﺣﻦ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻣﺨﺮج ﺟﺎﻧﺒﻲ ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻗﻠﺔ ﻋﺪد اﻟﻐﺮف وﻋﺪم اﻛﺘﻤﺎل أﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﺎء‪،‬‬ ‫أﻓﺎد اﻟﻌﻤﺮي أن اﻤﺒﻨﻰ ﻣﺼﻤﻢ ﻣﻦ اﻟﻮزارة ﻛﻨﻤﻮذج‬ ‫ﻫﺠﺮ ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ دور أرﴈ ﺑﻪ ﺗﺴﻌﺔ ﻓﺼﻮل‬ ‫وﻣﺮاﻓﻖ ﻣﻠﺤﻘﺔ ﻣﺜﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﺣﺎرس‪ ،‬ﻏﺮﻓﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً اﻛﺘﻤﺎل أﻋﻤﺎل ﻓﻨﺎء اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ ﻣﺘﺼﺪرا ً ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺪرﺳﺔ وﻣﻼﺻﻘﺎ ً ﻟﻠﺠﺪار واﻤﺪﺧﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻔﻴﻈﺔ ﻧﻔﻮس أم ﻋﻴﺪ اﻟﺘﻲ اﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق«���

‫ﺣﺐ اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ أم ﻋﻴـﺪ »إن اﻟﻠﻪ ﺑـﺎرك ﱄ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء وﺑﺎرك ﱄ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮزﻗﻨﻲ ﻣﻦ أﻣﻮال‬ ‫أﻫـﲇ وأﻫـﻞ اﻟﺨﺮ‪ ،‬وﻗـﺪ وﺻﻠـﺖ ﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻀﺠﺮ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺪﺧﻠﻮن ﻋﲇ وﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻨﻲ‬ ‫ﻋﻤﺎ أرﻳﺪ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أرﻏﺐ ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء واﻟﺴﻤﺎء‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ وﻻ أرﻳﺪ ﺗﻐﻴﺮ ﻧﻤﻂ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺮﺑﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻴﺎن ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ أﺷﻌﺮ ﺑﺎﻤﺮض‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺼﺤـﺮاء ﺗﻤﺪﻧﻲ ﺑﺴـﻌﺔ اﻟﺼﺪر وﻃﻮل‬ ‫اﻟﺒﺎل واﻟﺘﻔﻜـﺮ‪ ،‬وﻻ أرﻏﺐ ﰲ ﺗﻐﻴﺮ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬ ‫إﻻ ﺑﻤﻜﺎن ﻳﻤﺪﻧﻲ ﺑﺴﻌﺔ اﻟﺼﺪر«‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫أم ﻋﻴﺪ »ﺳـﻜﻨﺖ ﻫـﺬا اﻤـﻜﺎن ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأﻫﻞ اﻤﺨﻄﻂ ﺟﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺳﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﻟﺤﺒﻬـﻢ ﱄ وﺣﺒﻲ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﻦ أﺗﻮا‬ ‫ﺑـﻲ إﱃ ﻫـﺬا اﻤـﻜﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﻨـﺖ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ أﻗﻄﻦ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﺰارﻋﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء وﻫﺠﺮاﻧﻬﻢ ﺗﻠﻚ اﻤـﺰارع ورﻏﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ ّ ﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﻨﻘﻠﻮﻧﻨﻲ ﻣﻌﻬﻢ إﱃ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن‪،‬‬ ‫ورﻏﺒﺘﻲ ﻛﺬﻟـﻚ ﻓﻴﻬﻢ ﻷﻧﻬﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻨﻲ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﻘـﻮد‪ ،‬وأﻧـﺎ أﺣـﺐ اﻟﱪﻳﺔ وﻟﺴـﺖ أﺧﺎف‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬وﻟﻮ رﺣﻠـﺖ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن‬ ‫ﻟﻮﺻﻠﺖ ﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﻮف اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ«‪.‬‬

‫م‪ .‬ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ اﻟﺮاﺷﺪ‬

‫أﻳﻤﻦ ﻃﺎﺷﻜﻨﺪي ﻣﻦ اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺛﺎﻧﻮي ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪،‬‬

‫وﻗﺪﻣﺖ ﻣﴩوﻋً ﺎ ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴﻜﺮوﺑﻴﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻠﻮﻛﻮز«‪ .‬واﻟﻄﺎﻟﺒﺘﺎن رﻧﺪ‬ ‫ﻋﺼﺎم ﺗﻮﻓﻴﻖ‪ ،‬وﺳــﺎرة ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮي ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻤﺪارس اﻟﻈﻬﺮان‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎﻓﺴﺎ ﰲ ﻣﴩوع دراﺳﺔ »ﻗﻤﻊ‬ ‫أورام اﻟﻜﺎرﺳﻴﻨﻮﻣﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﺳﺘﺒﺪال ﺟﻦ ‪ ،«16‬واﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺛﺎﻧﻮي‬ ‫ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻤﺪارس اﻟﺮواد ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﻗﺪم ﻣﴩوﻋﺎ ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺘﺄﺛﺮات‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻬﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ«‪ ،‬واﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺷﻌﻮر ﺑﺎﻟﻀﻴﻖ‬ ‫وذﻛـﺮت أم ﻋﻴـﺪ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺮﻏـﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻦ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﻨﺎزل‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗُﺸﻌﺮﻫﺎ ﺑﺎﻟﻀﻴﻖ وﺗﺤﺮﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺎﻟﻨﺎس واﻟﺰﻳﺎرات ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن اﻤﺤﺴـﻨﻦ ﻳﺮﺳﻠﻮن ﻛﺜﺮا ً‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺪوﺑﻴﻬـﻢ ﻛﻞ ﻓـﱰة‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ أﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺪﺧﻮل وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻳﺮﻓﻀﻮن‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻣﺤﺴﻨﺔ ﻟﻠﻐﺮ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺄﺗﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺗﺘﺼـﺪق ﺑﺠﺰء ﻣﻨﻪ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬وأﺿﺎﻓـﺖ »أﺗﺎﻧﻲ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ّ‬ ‫وﺑﻦ ﱄ أﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻤﻄﺮي ﻣﻦ اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺛﺎﻧﻮي ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻤﻬﻠﺐ ﺑﻦ أﺑﻲ ﺻﻔﺮة ﰲ ﻣﻬﺪ‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﴩوع »ﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻠﻮث ﺑﺎﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﰲ ﻧﺒﺎﺗﺎت رﻋﻮﻳﺔ ﻣﺨﺘﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺠﺎورة ﻤﻨﺠﻢ ﻣﻬﺪ‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ«‪.‬‬ ‫وﻫﻴﺄت »ﻣﻮﻫﺒﺔ« اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻮرﺷﺔ ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﻳﻮﻣﻦ ﰲ ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﺎﴐ ﻓﻴﻬﺎ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫أم ﻋﻴﺪ أﺛﻨﺎء ﺣﻮارﻫﺎ ﻣﻊ ﻣﺤﺮر »اﻟﴩق«‬

‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮس‪ ،‬وﻗﻠﺖ ﻟﻪ إﻧـﻲ أرﻳﺪ أن‬ ‫آﻛﻞ وأﴍب وﻟﺴﺖ أرﻏﺐ ﰲ ﻣﺎل وأرﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻲ ﻻ ﻏﺮ«‪.‬‬

‫ﻋﺸﻖ اﻟﺨﻴﺎم‬ ‫وذﻛﺮت أﻧﻬﺎ ﻗـﺪ ﺑﻘﻴﺖ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺳﻜﻦ أم ﻋﻴﺪ اﻟﺬي ﻻ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﺨﺮوج ﻣﻨﻪ‬

‫ﻟﺮﻏﺒﺘﻬﺎ ﰲ رؤﻳﺔ اﻟﺴـﻤﺎء وﻋﺸـﻖ اﻟﺨﻴﺎم‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﺔ »ﻻ أﺣﺘﺎج ﻟﺴﻮاﻫﻤﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤﺮ ﻟﻢ ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻛﺜـﺮ ﻟﻜﻲ أﻛﺎﻓﺢ وأﻧﺎﻓـﺢ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫رﻏﺪ ﻋﻴـﺶ‪ ،‬وﻟﺮﺑﻤﺎ ﻳﻔﺘﻘﺪﻧـﻲ أﻫﲇ ﰲ أي‬ ‫ﻳـﻮم‪ ،‬واﻟﻨﺎس ﻻ ﺗﻌﺮف ﻣـﺎ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وأﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع اﻟﺬي ﻳﻄﻠﺐ‬

‫وﻳﻨﺰل ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﻌﻤـﺮ ﻟﻜﻲ أﻛﻮن‬ ‫ﻋﺎﻟﺔ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻓﺤﻴﺎﺗﻲ ﻫﻨﺎ أﺳـﻌﺪ ﺑﻤﺎ‬ ‫أﻣﺘﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﺑﺴـﺎﻃﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ أﻫـﲇ وأﺑﻨﺎء‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻲ وﻣﻌﺎرﰲ ﻳﺰوروﻧﻨﻲ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار داﺧﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺨﻴﻤـﺔ‪ ،‬وﻻ أرﻏﺐ ﰲ اﻟﺴـﻜﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺒﻴـﻮت اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ داﺧﻠﻬﺎ ﺳـﻌﺎدة«‪،‬‬

‫ﻣﺒﻴﻨـﺔ أن اﻤﺮض ﻳﺰداد ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻛﻠﻤﺎ اﻗﱰﺑﺖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﻴـﺎن‪ ،‬وأﻛـﺪت أم ﻋﻴـﺪ أن اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻟﻴﺴـﻮا ﻣﺜﻞ اﻟﺰﻣﻦ اﻤـﺎﴈ ﺑﺎﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة أن ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻻ ﻳﺴـﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﻣﻔﺎرﻗﺔ‬ ‫ذﻟﻚ اﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﻋﺎﴍﺗﻪ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪ ،‬وأﻛﺪت‬ ‫أم ﺳـﺎﻣﻲ أن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺑﻨﺎء ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‬ ‫ﺗﻮﻓﻮا‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﺎ اﺑﻨﺔ وﺣﻴﺪة ﺳﻜﻨﺖ ﺑﺠﻮارﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺮس وﻻ ﺗﺮﻏﺐ ﻣﻔﺎرﻗﺘﻬﺎ ﻫﻲ وأﺑﻨﺎؤﻫﺎ‪.‬‬

‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ وﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﲆ ﻣﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﻌﺮض واﻹﻟﻘﺎء‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ أول ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺪارس ﰲ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 14‬إﱃ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﻋﴩ دول‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺈﺣﺪى اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻮاﺋﺰ ﻧﻘﺪﻳﺔ‬ ‫أو ﻣﻨﺢ دراﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮض‬ ‫أﺑﺤﺎﺛﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫إﺳﺎءة ﻟﻠﻤﺤﺴﻨﻦ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ أم ﻋﻴﺪ »اﻟﺨﻴﻤـﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻗﺮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬وﻟـﻮ ﻛﻨﺖ داﺧﻞ أﺣـﺪ اﻷﺣﻴﺎء ﻟﻦ‬ ‫أرى أﺣـﺪا ً ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻮ رُزﻗﺖ ﺑﺴـﻜﻦ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ﻤﻮﻗﻌـﻲ ﻟـﻦ أرﻓﺾ رزﻗـﺎ ً ﻳﺄﺗﻴﻨﻲ ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺗﻜـﺮار اﻟﻄﻠـﺐ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫ﻣﻨﺪوﺑﻲ اﻤﺤﺴـﻨﻦ ﻳﺸﻌﺮ اﻤﺤﺘﺎج ﺑﺎﻟﻀﺠﺮ‬ ‫واﻟﺪوﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ رﺿﻴـﺖ ﺑﺒﻴـﺖ ﻣـﻦ أﺣـﺪ‬ ‫اﻤﺤﺴـﻨﻦ ﰲ زﻣﻦ ﻣﴣ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺤﺴﻦ إﱃ‬ ‫اﺑـﻦ ﺑﻨﺘﻲ‪ ،‬وﻓﻜـﺮت ﺣﻴﻨﻬﺎ أن ذﻟـﻚ اﻤﻨﺰل‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﱄ ﰲ ﻣﺸﻜﻼت أﻧﺎ ﰲ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻣﻨﺪوﺑـﻲ اﻤﺤﺴـﻨﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﱄ‬ ‫ﰲ رﻣﻀـﺎن وداﺋﻤﺎ ً ﻳﻜـﺮرون ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺮﻳﺪﻳﻨﻪ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻟﺴـﺖ أرﻳـﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻞ أرﻳﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬ورﺳﺎﻟﺘﻲ ﻷﻫﻞ اﻟﺨﺮ أن‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻜﻠـﻮا ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺮﺳـﻠﻮن‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ أﺳـﺎؤوا‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﻟﻮ ﻋﻠﻢ اﻤﺤﺴـﻨﻮن ﻣـﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻮﻧﻪ ﻟﺘﻮﻗﻔﻮا ﻋﻦ إرﺳﺎﻟﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم‬ ‫واﺳـﺘﻨﻜﺮت أم ﻋﻴـﺪ اﻟﻄـﺮق اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻤـﺎرس ﻋﲆ اﻟﻀﻌﻔـﺎء‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣـﺎ ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳﱰﻛـﻮن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ ﻣـﻦ رزق‪ ،‬وﺧﺘﻤﺖ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﺔ »ﻟـﻢ َ‬ ‫ﻳﺒﻖ ﱄ ﻣﻦ ﻋﻤﺮي ﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻟﺴـﺖ‬ ‫أﻣﻠـﻚ ﻣﻨﺰﻻ ً واﺣﺪاً‪ ،‬وﻋﻤـﺮي ﻓﺎق ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم‪،‬‬

‫ﺧﻴﻤﺔ أم ﻋﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد‬

‫اﺳﺘﺌﺠﺎر ﻣﻨﺰل‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺪﻫﻼوي »ﻃﻠﺒﻨـﺎ ﻣﻨﻬﺎ رﻗﻢ‬ ‫ﻫﺎﺗـﻒ ﺟﻮال أﺣـﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ أو ﺷـﺨﺺ ﻣﻦ‬ ‫ذوﻳﻬـﺎ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻌـﻪ‪ ،‬ﻓﺄﻋﻄﺘﻨـﺎ رﻗﻢ‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ أﺣﺪ أﺑﻨﺎء اﺑﻨﺘﻬﺎ وﺗﻢ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣـﺮة وﻛﺎن اﻟﺠﻮال ﰲ أﻛﺜﺮ اﻤﺮات ﻣﻐﻠﻘﺎ ً‬ ‫أو ﻻ ﻧﺘﻠﻘـﻰ إﺟﺎﺑـﺔ‪ ،‬وﻋـﺮض ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺌﺠﺎر ﻣﻨﺰل ﺧﺎص ﺑﻬﺎ وﺗﺘﻮﱃ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫رﻋﺎﻳﺘﻬـﺎ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻬـﺎ‬ ‫وﻷﴎﺗﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺄﻣـﻦ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫وﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت أﺧﺮى‪ ،‬وﺗﺴﺪﻳﺪ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ إﻳﺠﺎر اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻓﺮﻓﻀـﺖ وذﻛﺮت أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎﺣﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﺗﺴﻜﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﺪﻫـﻼوي أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﲆ أﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ اﻤﺤﺘـﺎج‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻮﺟﺪ إﻻ ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺴﻌﺪ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ ﰲ إﺑﻼﻏﻬـﺎ ﻋﻦ ﻣﺜـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳـﻴﻜﺮر اﻟﺰﻳﺎرة وﺳﻴﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫أﺣﺪ ذوﻳﻬﺎ ﻣﺮة أﺧﺮى وﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬

‫«بلدي‬ ‫تربة» يطلع‬ ‫على تجربة‬ ‫نظيره في‬ ‫عنيزة‬

‫تربة ‪ -‬مضحي البقمي‬ ‫زار رئيس وأعضاء امجلس البلدي ي تربة محافظة عنيزة لاطاع‬ ‫عى تجربة مجلسها ومناقشة بعض اموضوعات امشركة‪ .‬والتقى الوفد‬ ‫أمس اأول رئيس امجلس عبدالعزيز الخلف واأعضاء‪.‬‬ ‫وقال رئيس «بلدي تربة» عبدالله الريف إن الهدف من الزيارة‬ ‫هو تبادل الخرات لاطاع عى تجارب وأعمال «بلدي عنيزة» إضافة‬ ‫مناقشة أهم معوقات عمل امجالس البلدية ووضع بعض الحلول‬ ‫امناسبة لها‪ ،‬افتا بأن أهم ما يواجههم هو التوسع العمراني وتوفر‬ ‫امروعات الخدمية ومتباعة امتعثرة منها‪.‬‬

‫محليات‬ ‫وحي المرايا‬

‫تلوث مياه‬ ‫الباحة (الخطر‬ ‫المسكوت عنه)‬

‫التويجري يفتتح‬ ‫ورشة عمل‬ ‫«ااتجاهات الحديثة‬ ‫في اشتراطات‬ ‫السامة»‬

‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬ ‫يفتتح مدير عام الدفاع امدني‬ ‫الفريق سعد التويجري‪ ،‬غدا ي‬ ‫فندق مريديان بجدة‪ ،‬ورشة عمل‬ ‫تحت عنوان (ااتجاهات الحديثة ي‬ ‫اشراطات السامة بامنشآت حسب‬ ‫امواصفات العامية) ويشارك فيها‬ ‫عدد من الجهات الحكومية واأهلية‪،‬‬ ‫وامكاتب الهندسية ااستشارية‪،‬‬

‫‪8‬‬

‫ومؤسسات السامة ذات العاقة‪،‬‬ ‫بحضور خراء من منظمة «أندررايرز‬ ‫ابورايتوريز (‪ »)UL‬وهي منظمة‬ ‫عامية مستقلة غر ربحية متخصصة‬ ‫ي إج��ازة سامة منتجات اموقع‬ ‫اإلكروني للجهة التي تمنح‬ ‫الرخيص‪ ،‬وكذلك خراء من ركة إف‬ ‫إم غلوبال (‪ )FM‬التي تقدم خدمات‬ ‫شاملة ي مجاات تأمن العقارات‬ ‫التجارية والصناعية‪ ،‬وعمليات‬

‫ااكتتاب الهندسية‪ ،‬وحلول إدارة‬ ‫امخاطر‪ ،‬وإصدار شهادات اإجازة‬ ‫للمنتجات الصناعية والتجارية ي‬ ‫العالم‪ ،‬باإضافة إى مشاركة ضباط‬ ‫متخصصن من الدفاع امدني‪ .‬وتهدف‬ ‫الورشة إى تحديد قضايا فرض‬ ‫وتطبيق اشراطات السامة‪ ،‬وتطوير‬ ‫اأنظمة واإجراءات‪ ،‬ومعالجة العوائق‬ ‫التنظيمية والفنية‪ ،‬التي تواجه قيام‬ ‫الجهات اأهلية بدورها ي التطبيق‪،‬‬

‫واعتماد ضوابط تنظيمية وإجراءات‬ ‫إدارية وميدانية حديثة‪ ،‬تساعد ي‬ ‫تفعيل دور الجهات اأهلية‪ ،‬والتعاون‬ ‫والتنسيق مع الجهات الحكومية‬ ‫لتطبيق ضوابط حديث��‪ ،‬ترفع‬ ‫مستوى أداء الجهات اأهلية العاملة‬ ‫ي مجال السامة‪ ،‬وتطبيق النظريات‬ ‫والتقنيات الحديثة بشكل عمي ي‬ ‫مجال أعمال السامة‪ ،‬بهدف فرض‬ ‫وتطبيق اشراطات السامة‪.‬‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫تدشين المعرض العالمي الخامس لأحذية اليوم في‬ ‫جدة برعاية شركة ‪FLORINA - AD‬‬ ‫غانم الحمر‬

‫تقرير صحفي مفزع نر مؤخرا بصحيفة امدينة‬ ‫حول نتائج دراسة علمية تثبت تلوث ‪ 11‬ألف بر مياه‬ ‫بالباحة بمواد معدنية ثقيلة اأمر الذي يسبب مشاكل‬ ‫صحية خطرة‪ ،‬حيث ذكرت الدراسة أن ‪ 74%‬من اآبار‬ ‫غر صالحة لاستهاك اآدمي‪ ،‬وامعلومة اأخرى التي‬ ‫أؤكدها هنا أن السد الذي يمد مدينة الباحة وقراها‬ ‫فرة عرات السنن لم يتم تنظيفه منذ أنشئ ‪،‬وعندما‬ ‫جف تماما قبل سنتن تقريبا‪ ،‬تم محاولة تنظيفه‬ ‫بطريقة بدائية عن طريقة جرافات غاصت منذ البداية‬ ‫ي الطمي والطن فعادت أدراجها‪ ،‬ومن زار السد ي تلك‬ ‫الفرة يدرك حجم امأساة فا يستطيع امكوث دقائق‬ ‫بدون ما يضع عى أنفه شيئا يخفف من رائحة جيف‬ ‫الحيوانات خلف سد لم يفض منذ ثاثن سنة ولم يفتح‬ ‫لتريب هذ امخلفات منذ خمس سنوات‪ ،‬أما السد‬ ‫اآخر وثاني أكر سد بامنطقة والذي يساهم ي سقيا‬ ‫محافظة العقيق فأنه ترف فيه مياه امجاري عند‬ ‫روافده والتي تبعد قرابة العرين كيلومرا عن موقع‬ ‫السد‪.‬‬ ‫اآن وبعد نر تقرير صحيفة امدينة عن تلوث‬ ‫غالبية مياه اآبار بالباحة ‪،‬وتلوث أكر سدين بامنطقة‪،‬‬ ‫هل تتوقعون أن امسؤولن ي وزارة امياه أو الزراعة‬ ‫سينتفضون إحساسا بامسؤولية؟ هل تعتقدون‬ ‫أن يهرع أحد الوزراء ويقوم بزيارة خاطفة للباحة‬ ‫للوقوف عى حجم هذه الكارثة‪ ،‬ثم يضع الحلول؟ أرجو‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫تنطلق اليوم ي جدة فعاليات‬ ‫امعرض العامي لأحذية‬ ‫الخامس برعاية ركة‬ ‫(‪ ،)FLORINA - AD‬وذلك‬ ‫ي قاعة اللؤلؤة بجوار برج‬ ‫دلة ي شارع فلسطن‪.‬‬ ‫وسيفتتح امعرض‪ ،‬اأكر‬ ‫عى مستوى الرق اأوسط‪ ،‬أمن‬ ‫عام الغرفة التجارية الصناعية‬ ‫ي محافظة جدة عدنان حسن‬ ‫مندورة‪ ،‬ورئيس لجنة الجلود ي‬ ‫الغرفة التجارية ي جدة نار‬ ‫باسهل‪ ،‬والدكتور خالد الدقل‪،‬‬ ‫وغازي الدقل‪.‬‬ ‫ويشارك ي امعرض ممثلون‬ ‫عن مصانع إنتاج اأحذية الراقية‬ ‫من عدة دول من بينها الرازيل‬ ‫وإيطاليا والهند وتركيا ولبنان‪،‬‬ ‫مع حضور مميز للمنتجات‬ ‫السعودية من أحذية وجلديات‪،‬‬ ‫وسيعرض وأول مرة ي الرق‬ ‫اأوسط موديات اأحذية لعام‬ ‫‪ .2013‬وستحر امعرض أيضا ً‬ ‫نخبة من تجار الجملة والتجزئة ي‬ ‫مجال اأحذية للوقوف عى أحدث‬ ‫اموديات العامية التي ستصل هذا‬ ‫العام إى عرين ألف صنف‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال امدير العام‬ ‫ل��رك��ة ‪FLORINA -AD‬‬ ‫للصناعات الجلدية الدكتور‬ ‫خالد الدقل‪ ،‬وأحد رجال اأعمال‬ ‫البارزين ي امدينة امنورة‪ ،‬إن‬ ‫امكانة امرموقة التي حازتها‬ ‫الركة ونجاحاتها امتوالية‪ ،‬تعود‬ ‫إى الخرة الكبرة التي امتزجت‬ ‫بالدراسات والبحث الدائم عن كل‬ ‫ما يوطد امكانة داخليا ً وخارجياً‪.‬‬ ‫مشرا ً إى أن الفكرة واإنتاج‬ ‫التجاري بدأ منذ ‪ 25‬عاما ً بعد أن‬ ‫احظ امستهلك أن هذه الصناعة‬ ‫تخدم طوياً‪ ،‬فتزايد اإقبال عى‬ ‫منتجاتهم‪ ،‬وب��دأوا ي نيل ثقة‬ ‫امستهلك بطريقة كبرة جداً‪،‬‬ ‫ودخلوا ما بعد امرحلة الثانية وهي‬ ‫مرحلة التطوير‪ ،‬بإدخال عنر‬ ‫التجديد والتنويع ي هذه الصناعة‪،‬‬ ‫واقت هذه الخطوات التطويرية‬ ‫تقباً أكر من الجمهور‪ ،‬مع‬ ‫التمسك بامبدأ الذي انطلقوا منه‬ ‫وهو الجودة قبل عامل الربح‪ ،‬وهذا‬ ‫عنر أساس أسهم ي نجاحهم‪.‬‬ ‫ولفت إى أنه بعد تغطية‬ ‫منطقة امدينة امنورة ومحافظاتها‬ ‫انطلقوا إى امدن امجاورة‪ ،‬ومنها‬ ‫جدة‪ ،‬مكة امكرمة‪ ،‬الطائف‪ ،‬ثم‬ ‫بعد ذلك الرياض والقصيم‪ ،‬ثم‬

‫عدنان مندورة‬

‫غازي الدقل‬

‫خالد الدقل‬

‫الرقية والشمالية والجنوبية‬ ‫وتبوك وغرها‪ ،‬وكان اإقبال رائعا ً‬ ‫نظرا ً لجودة الخامة واعتمادها عى‬ ‫الجلود الطبيعية الحال‪ ،‬وعدم‬ ‫التداخل مع اإضافات مثل الربر‬ ‫والباستيك وجلود الخنزير‪.‬‬ ‫وأشار الدكتور الدقل إى سعي‬ ‫الركة للتوسع خارج امملكة من‬ ‫خال نظام ال�»فرنشايز» نظرا ً‬ ‫للطلب امتزايد عى منتجاتها‪.‬‬ ‫وكشف أن عدد فروع البيع بلغ‬ ‫ستن معرضا ً وثمانية مراكز‬ ‫للجملة‪ .‬كما تمت ااستعانة‬ ‫ببيوت خرة عامية للوصول إى‬ ‫أفضل امواصفات العامية وضم‬ ‫وكاات عامية لطبيعة امنافسة بن‬

‫مصانع الجلديات ي امملكة‪ .‬كما‬ ‫بلغت نقاط التوزيع ‪ 850‬نقطة‪،‬‬ ‫باإضافة إى عدد كبر من مندوبي‬ ‫مبيعات الجملة‪.‬‬ ‫ولفت إى أن هدف الركة‬ ‫اأس��اس هو السوق السعودي‪،‬‬ ‫ولكن سيتم افتتاح فروع ي عدد‬ ‫من الدول العربية مثل مر ولبنان‬ ‫واأردن‪.‬‬ ‫أما بخصوص مشاركة الركة‬ ‫ورعايتها عديدا ً من امعارض‬ ‫والفعاليات الخاصة بامنتجات‬ ‫الجلدية‪ ،‬فذكر أن الركة بالفعل‬ ‫حريصة عى حضور امعارض‬ ‫للبحث عن كل ما هو جديد وما‬ ‫وصلت إليه الصناعة من تطورات‪،‬‬

‫وي السنوات اأخ��رة أصبحوا‬ ‫يقيمون بأنفسهم معارض خاصة‬ ‫بالجلد ي أحد القطاعات‪ ،‬ويتم‬ ‫إرسال الدعوات للمهتمن بهذه‬ ‫الصناعة‪ ،‬ولذلك دور كبر ومؤثر‬ ‫ي هذه الصناعة‪ ،‬وبرغم صعوبته‬ ‫فقد حقق نجاحا ً كبراً‪.‬‬ ‫وأكد أن الركة تقدم ضمانا ً‬ ‫للمستهلكن أي من منتجاتهم إذا‬ ‫ما تعرض للتلف مهما كان نوعه‪،‬‬ ‫حيث يتم استبداله خال شهر من‬ ‫رائه فورا ً دون أي مقابل‪.‬‬ ‫ولفت إى أن هناك تعاونا ً‬ ‫كبرا ً مع ماركات عامية ي إيطاليا‬ ‫وفرنسا والرازيل وتركيا ولبنان‪،‬‬ ‫حيث تصنع منتجاتهم ي مصانعها‬

‫بعد أن يبعثوا إليهم بالجلود الحال‬ ‫ويستفيدوا من مصمميهم ويأخذوا‬ ‫منهم ما يتوافق مع أذواق الجمهور‬ ‫امحي مع التطوير امستمر ي هذه‬ ‫الصناعات‪.‬‬ ‫يُذكر أن ركة – ‪FLORINA‬‬ ‫‪ّ AD‬‬ ‫وقعت مؤخرا ً اتفاقية مع ركة‬ ‫متخصصة ي التدريب والتأهيل‬ ‫لرفع كفاءة امنسوبن والخدمات‬ ‫التي تقدمها‪ .‬وتأتي هذه الخطوة‬ ‫من الركة لتنفيذ منظومة متكاملة‬ ‫لتحقيق الجودة والرقي بمفهوم‬ ‫العناية بالعميل وكسب رضاه‪ ،‬من‬ ‫خال تحقيق رغباته برفع مستوى‬ ‫التعامل‪ ،‬وتقديم خدمة البيع‬ ‫وما بعد البيع‪ ،‬ومن هذا امنطلق‪،‬‬ ‫سيتم تدريب جميع منسوبي‬ ‫الركة ك ٍل حسب تخصص عمله‪،‬‬ ‫وإيمانا ً منها بحدوث تغر كبر‬ ‫ي مفهوم التسوق عن السابق‪،‬‬ ‫الذي أصبح يعتمد عى عدة ركائز‬ ‫أهمها التجديد امستمر ومعرفة ما‬ ‫يحتاجه امتسوق‪ ،‬وكيفية التعامل‬ ‫عال من امسؤولية‪،‬‬ ‫معه بمستوى ٍ‬ ‫وتلقي كامل ااهتمام من قِ بل‬ ‫منسوبي الركة‪ ،‬وإعطاؤه الوقت‬ ‫الكاي لاختيار وامفاضلة بن‬ ‫اموديات امنوعة امعروضة أمامه‬ ‫وراء ما يناسب ذوقه‪.‬‬

‫ﺣﺎﻓﻼﺕ ﻣﺪﺭﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﺰﺍﺣﻢ ﺳﻜﺎﻥ‬ ‫»ﺍﻟﺜﻘﺒﺔ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﺰاﺣﻢ ﺳﻴﺎرات اﻟﺴﻜﺎن ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻒ أﻣﺎم ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ(‬

‫أﻋـﺮب ﻣﻮاﻃﻨـﻮن وﻣﻘﻴﻤـﻮن ﰲ ﺣـﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺒﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﱪ ﻋﻦ اﻧﺰﻋﺎﺟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺬﻣﺮﻫـﻢ ﻣـﻦ ﻣﺰاﺣﻤـﺔ ﺣﺎﻓـﻼت‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﻣﺪرﺳـﻴﺔ ﻟﺴـﻴﺎراﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻮﻗﻮف أﻣـﺎم ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪ ،‬ووﺳـﻂ‬ ‫ﺷـﻮارﻋﻬﻢ‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻣﻮاﻗـﻒ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﺤﺎﻓﻼت ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﺪوام‬ ‫اﻟﺪراﳼ وﰲ ﻋﻄﻠﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫وأﺷﺎر ﻧﻮاف اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬إﱃ أن ﻗﺎﺋﺪي‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺎﻓﻼت ﻳﺒـﺪأون ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﺪوام‬ ‫اﻟـﺪراﳼ ﻳﻮﻣﻴـﺎ‪ ،‬ﺑﻐـﺰو اﻟﺤـﻲ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫أﻗﺮب ﻣﻮﻗﻒ ﻓﺎرغ‪ ،‬ﻳﺮﻛﻨﻮن ﻓﻴﻪ ﺣﺎﻓﻼﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻛﺎن ذﻟﻚ اﻤﻮﻗﻒ أﻣﺎم أﺣﺪ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أن ﺑﻌﺾ أوﻟﺌﻚ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﻲ‪ ،‬وﻳﺤﺮﺻﻮن ﻋﲆ إﻳﻘـﺎف ﺣﺎﻓﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺠـﻮار ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺒﺐ إزﻋﺎﺟﺎ ﻟﺒﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬وإﻋﺎﻗﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ وﺳﻂ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺳـﻌﻮد اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬أن ﻋﺪﻳﺪا‬

‫ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﺣﻲ اﻟﺜﻘﺒﺔ ﺑﺎﺗﻮا ﻳﺨﺸـﻮن ﻋﲆ‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻬـﻢ ﻣﻦ اﻟﺨـﺮوج إﱃ اﻟﺸـﺎرع ﻟﻜﺜﺮة‬ ‫ﻣـﺮور اﻟﺤﺎﻓـﻼت‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻗﺮار‬ ‫ﻣﻨﻊ دﺧﻮل اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت إﱃ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺎﻓـﻼت أﻳﻀﺎ ﺧﺎرج أوﻗـﺎت اﻟﺪوام‬ ‫اﻟﺪراﳼ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟـﺐ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﴬورة إﻟﺰام ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﺤﺎﻓﻼت ﺑﺈﻳﻘﺎﻓﻬﺎ‬ ‫أﻣﺎم اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫وﻧﻮه ﺟﺎﺑﺮ ﺣﻤﺪ إﱃ أن وﻗﻮف اﻟﺤﺎﻓﻼت‬ ‫أﻣﺎم اﻤﻨﺎزل ﻳﺘﺴﺒﺐ ﺑﻌﺪة ﻣﺸﻜﻼت‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‬

‫اﺿﻄـﺮار اﻟﺴـﻜﺎن اﻤﺠﺎورﻳـﻦ إﱃ إﻳﻘﺎف‬ ‫ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺤﻤـﺎد‪ ،‬إﱃ أن إدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻻ ﺗﻮﻓﺮ ﺳـﺎﺣﺎت ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻹﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﺤﺎﻓـﻼت ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟـﺪوام اﻟـﺪراﳼ‪،‬‬ ‫أراض ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎ ذﻟﻚ إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد ٍ‬ ‫ﻟﻠﺘﺸﻐﻴﻞ‪ ،‬واﺳـﺘﺌﺠﺎرﻫﺎ داﺧﻞ اﻤﺪن ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺤﺎﻓﻼت‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‪ :‬ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻣﺴﺆﻭﻝ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﺩﻋﻢ ﻣﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﱡ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺟﺪّد رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻗﱰاﺣﻪ‬ ‫ﰲ ﻗﻀﻴﺔ دﻋﻢ رواﺗـﺐ اﻤﻌﻠﻤﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﴐورة وﻓﺎء‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﺗﺠـﺎه اﻤﻌﻠﻤـﺎت واﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺨـﻼف ﻣـﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ ﰲ ﺣـﻮار ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻗﱰﺣﺖ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﺎت واﻤﻌﻠﻤـﻦ ﰲ اﻤـﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﺳـﺘﺔ آﻻف رﻳـﺎل ﻛﺤﺪ أدﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﺘﻮﱃ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ دﻓﻊ ‪ 2000‬رﻳـﺎل ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻘﺎﺳـﻢ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ دﻓـ��� أرﺑﻌـﺔ آﻻف رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺪارس إذا ﺗﺤﻤﻠﺖ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﺮار‬ ‫دﻓﻊ ‪ 3100‬رﻳـﺎل ﻣﻦ راﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤـﺔ واﻤﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻮف ﺗﻜﻮن أﻣﺎم ﺛﻼﺛﺔ ﺧﻴﺎرات‪ ،‬إﻣﺎ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬أو زﻳﺎدة اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬أو ﺧﻴﺎر اﻻﻧﺪﻣﺎﺟﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫دﺧـﻮل اﻤﻌﻠﻤﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﺆدي إﱃ اﻻﺳﺘﻘﺮار وﺗﺤﺴﻦ اﻷداء‪.‬‬ ‫وﺣﻤّ ـﻞ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻤﻠﻜﻲ دﻋﻢ رواﺗـﺐ اﻤﻌﻠﻤﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻋﲆ ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺼﻨﺪوق ﻟﻢ ﻳﻮدع ﰲ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺔ أو اﻤﻌﻠﻢ ‪ 2500‬رﻳـﺎل اﻤﻔﺮوﺿﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻻرﺗﺒﺎﻃﻪ ﺑﻤﻄﺎﻟﺐ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻦ أﻧﻬﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ وﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘـﺮار‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻋﺪﻟـﺖ ﻋﻘﻮدﻫـﺎ إﱃ اﻟﻌﻘـﺪ اﻤﻮﺣـﺪ‪ ،‬ووﻗﻌﺖ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬ودﺧﻠﺖ إﱃ اﻟﺒﻮاﺑﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﻄـﺖ اﻤﻌﻠﻢ ﺣﺼﺘﻪ اﻤﻔﺮوﺿﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ وﺣﻴﺪ‬ ‫ﻫﻞ ﻟـﻚ أن ﺗﻄﻠﻌﻨﺎ ﻋﲆ اﻤﻬﺎم اﻤﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﻋﻤﺎل اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﻘﺮار اﻤﻠﻜـﻲ ﺑﺮﻓﻊ رواﺗـﺐ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ إﱃ ‪ 5600‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻀﺢ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺔ واﻤﻌﻠﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻤﺎ؟‬

‫ﺗﻮﻓﺮ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺰﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ‪ 11‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻭﻧﺼﻒ ﺍﻟﻤﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ ﺗﻌـﺪ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻤﻤﺜﻞ‬‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ واﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﺑﻌﺪ ﺻـﺪور اﻟﻘـﺮار ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أﺣـﺮص ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ إﺟـﺮاءات اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ‬ ‫ﺗﺤﻤﻲ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻣﻦ أي ﻃﺮف ﻛﺎن‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻠﺠﻨﺔ دور واﺿﺢ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﰲ آﻟﻴـﺎت ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺪﻋﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﻜـﻮن ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ أوﻻ ً ﻗﺒﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﻮدع اﻟﺮاﺗﺐ ﻣﺒـﺎﴍ ًة ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ ﺣﺴـﺎب اﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ‬ ‫دور ﻣـﴩف ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺮاﺗﺐ اﻟـﺬي ﺟﺎء ﺑﻪ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺼـﺎن أو اﻟﺘﴫف ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻛﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻛﺜﺮا ً ﻋـﲆ ﴐورة اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻓﻮﻓﺮت ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻤـﺔ واﻤﻌﻠﻢ ‪315‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻓﺒﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻳﺴﺘﻘﻄﻊ ﻣﻦ رواﺗﺐ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ ‪ 450‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻓﺈن أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﺻـﺎر ﻳﺪﻓﻊ ‪ 135‬رﻳﺎﻻ ً ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻫﺬا إﻧﺠﺎز ﻣﻬﻢ‬ ‫وﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌـﺎدل إﺟﻤـﺎﻻ ً ‪ 550‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻟﺘـﻲ ﺣﺪدﻫﺎ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻓﱰة ﻟﻠﺪﻋﻢ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻤﺒﺎﻟﻎ ﺳﺘﺆﺧﺬ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت ﻟﺤﺴﺎب اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت ﺑﻐﺮ‬ ‫وﺟﻪ ﺣﻖ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺧﺮ ﺻﺮﻑ ﺍﻹﻋﺎﻧﺔ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﻌﻬﻮﺩﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻀﺐ‬ ‫ﻭﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ‬

‫وﺿﻊ ﺧﻄﺮ‬ ‫ﻳﺘﺴـﺎءل اﻤﻌﻠﻤـﻮن واﻤﻌﻠﻤـﺎت ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻣـﻊ اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻛﻢ؟‬ ‫ ﻛﺎن اﻟﻘﺮار اﻤﻠﻜﻲ ﻣﺤﻞ ﺳﻌﺎدة واﻧﴩاح‬‫واﺑﺘﻬـﺎج ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑـﺎدرت ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺸﻜﺮ ﻤﻘﺎم ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﻨﺒﻴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﺻﺪر ﻣـﻦ واﻗﻊ ﺣﺮص‬ ‫اﻟﻮاﻟـﺪ ﻋـﲆ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺑﻨﺎﺗـﻪ وأﺑﻨﺎﺋـﻪ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻗﱰﺣﺖ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﺮاﺗﺐ اﻟﺸـﻬﺮي ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺳـﺘﺔ أﻻف رﻳﺎل ﻛﺤﺪ أدﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﺘـﻮﱃ ﺛـﻼث ﺟﻬـﺎت أداءه‪ ،‬اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫‪ 2000‬رﻳـﺎل‪ ،‬ووزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪ 2000‬رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻨـﺪوق ‪ 2000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺪارس‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘـﻮازن ﰲ آﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻤـﺪارس إذا ﺗﺤﻤّ ﻠﺖ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻘﺮار دﻓﻊ ‪3100‬‬ ‫رﻳﺎل ﻣﻦ راﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤﺔ واﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬ﻓﺴـﻮف ﺗﻜﻮن‬ ‫أﻣﺎم ﺛﻼﺛﺔ ﺧﻴﺎرات‪ :‬اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻷن‬ ‫‪ 75%‬ﻣـﻦ اﻤـﺪارس ﺻﻐـﺮة وذات إﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣﺤـﺪودة‪ ،‬زﻳـﺎدة اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬أو اﻻﻧﺪﻣﺎﺟﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛﻞ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﻮﺿﻊ ﺳـﻴﻜﻮن ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻫﲇ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺘﻀﺢ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ذﻟـﻚ إﻻ ﻣـﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨـﺎت اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻓﻌﻼً ﰲ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺑﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـﺎزال أﻣﻠﻨـﺎ ﻛﺒـﺮا ً ﰲ إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫آﻟﻴﺎت ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﺮار اﻟﺨـﺎص ﺑﺮواﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﻦ ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ إﴏارﻧﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺴـﻦ دﺧﻮﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬ ‫أن ﻳﺆدي إﱃ اﻻﺳﺘﻘﺮار وﺗﺤﺴﻦ اﻷداء‪.‬‬ ‫داﻋﻢ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻐﻠـﻖ ﺑﻌﺾ اﻤﺪارس‬ ‫أﺑﻮاﺑﻬﺎ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺪواﻋﻢ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ؟‬ ‫‪ -‬اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ داﻋﻢ ﻣﻬـﻢ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻗﻄﺎع إﻧﺘﺎج وﺗﻮﻓﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻗﻄﺎﻋﺎ ً‬ ‫اﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺎً‪ ،‬إذ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﺰﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺪر ﺑــ‪ 11‬ﻣﻠﻴـﺎرا ً و‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ‪ 75%‬ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻛﻴﺎﻧﺎت ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎن ﻫﺪف اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ زﻳﺎدة رواﺗـﺐ اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﻠـﺰم ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺪﻋﻢ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﺪﻋﻢ ﻟﺤﺴـﺎب‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ وﻟﻴﺲ ﻟﺤﺴﺎب اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﺎت ﺻﻐﺮة‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺪﻋـﻢ ﻷﺟـﻞ أن اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ »ﻛﻴﺎﻧﺎت ﺻﻐﺮة« ﻛﻤﺎ ﺳـﻤﻴﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫أم ﻣﻦ ﻛﺎن اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺪﻋﻢ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ؟‬ ‫ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟـﻢ ﺗﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ وﺿﻌﺎ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﰲ ﻗﻔﺺ اﻻﺗﻬـﺎم‪ ،‬وﻟﻮ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﻛﻞ ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻟﻮﺟﺪﻧـﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻣـﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮ اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﻣﺴـﺘﻮﻓﻴﺔ واﺟﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻣﺆدﻳـﺔ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻗﺮر اﻷﻣـﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤـﺪارس ﻋﺪﻟﺖ ﻋﻘﻮدﻫـﺎ إﱃ اﻟﻌﻘـﺪ اﻤﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫ووﻗﻌﺖ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺗﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬ودﺧﻠﺖ إﱃ‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﻄـﺖ اﻤﻌﻠﻢ ‪3100‬‬ ‫رﻳﺎل ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﻘـﺪ‪ ،‬واﻤﺘﺄﺧﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ ﻫـﻮ ﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮدع ﰲ ﺣﺴـﺎب اﻤﻌﻠﻢ ‪ 2500‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻻرﺗﺒﺎﻃﻪ‬ ‫ﺑﻤﻄﺎﻟﺐ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‪،‬‬ ‫ﺗﺒـﻦ أﻧﻬﺎ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺤـﺔ وﻻ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﺻﺪر‬ ‫ﺑﺒﻄﻼﻧﻬﺎ ﻗﺮار ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻮزﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣـﺎ اﻷﴐار اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﺒـﺖ ﻋﲆ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻋﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺪارس؟‬ ‫ ﻻﺷـﻚ أن ﺗﺄﺧـﺮ اﻟـﴫف ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ‬‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت أدى إﱃ ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻐﻀـﺐ‬ ‫واﻻﺿﻄـﺮاب واﻟﻘﻠـﻖ اﻟﻨﻔـﴘ‪ ،‬وأﻧﺘـﺞ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﺳـﻮﻛﻴﺎت ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ ﻣﻌﻬـﻮدة ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻟﺘﺠﻤﻌـﺎت واﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت‬ ‫واﻹﴐاﺑـﺎت‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ وﺟﻮد ﻗﺼـﻮر ﰲ اﻷداء‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪ .‬وﻗﺪ ﻛﺎﺗﺒﻨﺎ اﻟﺼﻨﺪوق ﺑﺄن اﻟﺪﻋﻢ ﺣﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ إدﺧﺎﻟﻬﻢ ﰲ‬ ‫دواﻣﺔ اﻟﺨﻼف اﻟﺪاﺋﺮ ﺑﻦ اﻤﺪارس واﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻮﻓـﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻪ ﺗﺠﺎه دﻋﻢ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻏـﺮ أن اﻟﺼﻨﺪوق ﻣﺎزال ﻣﴫّ ا ً ﻋﲆ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﻮﻓـﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻪ ﺧـﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻗﻨﺎﻋﺘﻨﺎ ﺑﺄن ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﻌ ّﺪ ﺑﺨﺴﺎ ً ﻟﺤﻘﻮق اﻤﻌﻠﻤﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻟﺪى‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺤﺎوﻻت وإﴏار ﻋﲆ ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻋﻦ رأﻳـﻪ وﴎﻋﺔ إﻳﺪاع ﺣﺼـﺔ اﻤﻌﻠﻤﺔ واﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻮاﺟﺐ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻠﻪ ﰲ ﺣﺴﺎﺑﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺤﻘﺎق‬ ‫ﻫﻞ اﻟﺪﻋﻢ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد ﻣـﻊ اﻤﻌﻠﻤـﺎت واﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬أم ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ رﺑﻄﻬﻢ ﺑﺒﻮاﺑﺔ ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت؟‬ ‫‪ -‬ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻟﺤﻘـﻮق واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮﻋﻴـﺔ‬

‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ‬ ‫ﺼﺮ‬ ‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﹸﻣ ﹼ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﻪ ﻭﻣﻮﻗﻔﻪ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ‬

‫وﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻓـﺈن رﺑﻂ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺒﺎﴍﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻷن اﻷﻣﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺣﺪد اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق ﺑﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤـﺎ ً ﺟﺎﻣﻌﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ أﻫﻠﻴﺔ وﺑﻌﻘﺪ ﻣﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه ﻛﻠﻬـﺎ ﻣﺘﻮﻓـﺮة ﰲ اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻣـﻦ أول ﻳﻮم‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬أي ﰲ ‪1/9/2012‬م‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا‬ ‫إذن ﻳﺤﺮﻣـﻮن ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻷﺳـﺒﺎب ﻟﻢ ﺗﺮد ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﻼﺷﻚ إﴐار ﺑﺎﻤﻌﻠﻤﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫وإﺧﻼل ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﺮار اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﺳـﺘﻈﻞ اﻤﻌﻠﻤﺔ‬ ‫واﻤﻌﻠـﻢ ﰲ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻤـﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻟﺪى اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺟﻬﻮد ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ﻟﺪى وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻋﻮّدﻧﺎ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن رﺟﻞ إﻧﺼﺎف وﻋﺪل‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ رؤﻳـﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻫﲇ ﰲ ﻗﺮار اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻒ ﺳﺘﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ؟‬ ‫ ﻋـﻦ آﻟﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻗـﺮار اﻟﻮزﻳﺮ ﻓﻴﻤﺎ‬‫ﻳﺨـﺺ اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧـﻰ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﻲ ﻋـﱪ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﺎ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋـﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻋـﲆ إﻧﺼﺎﻓﻪ وﻋﺪﻟـﻪ وﻟﺠﻮﺋﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺤـﻖ واﻟﻌﺪل ﰲ ا���ﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ واﺛﻘﺔ ﻣﻦ ﺧﻄﻮاﺗﻬـﺎ وأﻧﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺻـﻮاب‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻫـﻲ ﻟﻢ وﻟﻦ ﺗﻐـﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎً‪ ،‬وﺳـﺘﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻘﺮار ﺣﺴـﺐ اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺑـﺎدرت ﻣﺒـﺎﴍة ﺑﺈدﺧـﺎل ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻷول ﻤﺒﺎﴍﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮاﺿﻲ‪ :‬ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﻏﻴﺎب اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬

‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﺘﻬﻤﻮﻥ ﺃﻋﻀﺎﺀ »ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ« ﺑﺈﻳﻬﺎﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫أﺣﺪ اﻟﻄﺮق اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ اﻤﻨﻔﺬة ﺣﺪﻳﺜﺎ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻧﺘﻘـﺪ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ أن‬ ‫وﻋﻮدﻫﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻬـﻢ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎت وﻫﻤﻴﺔ ﻟﺠـﺬب اﻷﺻـﻮات ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫دون أن ﻳﻘﺪﻣـﻮا ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺨﺎﻃﺮ‪» :‬ﻟـﻢ ﻳﻘﺪم‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ أي ﻋﻤـﻞ واﺿـﺢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻌﻠﻘﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫واﻟﻈﻮاﻫـﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻬـﺎ«‪ ،‬ﻣﻌﺪا ً‬ ‫أن ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻤﺠﻠﺲ أﺻﺒﺤـﺖ »ﻟﻠﻮﺟﺎﻫﺔ« ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎرض ﰲ اﻤﺼﺎﻟﺢ ﺑﻦ اﻤﺠﻠﺲ‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺼﻮّت ﻷﺣ ٍﺪ ﻣﻦ ﻣﺮﺷﺤﻲ دورة‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ذﻟﻚ ﻷن أﻋﻀﺎء اﻟﺪورة اﻷوﱃ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻮا أي إﻧﺠﺎز أو ﻋﻤﻞ ﻳﺬﻛﺮ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﺨﺎﻃـﺮ إﱃ أن اﻻزدﺣﺎﻣﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﻮﺟﻮدة ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻘﺪم‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﺣﻴﺎﻟﻬـﺎ أي ﺣﻠـﻮل‪ ،‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»ﺳـﻜﻦ اﻟﻌﺰاب ﻣﻮﺟـﻮد ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت‪،‬‬ ‫وﺗﺰاﻳـﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ وﺳـﻂ اﻟﺒﻠـﺪ ﻣﻮﺟﻮد‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻟـﻢ ﻧـ َﺮ أي ﺗﺨﻄﻴـﻂ ﺟﺪﻳـﺪ أو رؤﻳـﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ‪ ،‬ﺗُﺸـﻌﺮﻧﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻋﻤـﻼً ﻳﻘﺪﻣﻪ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺎﻟﺪي‪،‬‬ ‫أن ﻋﻤـﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي »ﻣﺤ ّﻠﻚ راوح«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬

‫ﺗﻌﺒﺮه‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻟﻢ ﻧﺮ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻠﻤﻮﺳـﺎ ً أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺠـﺎزات اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‪ ،‬وﻟـﻢ ﻧـﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺰﻳﻦ اﻟﺸـﻮارع‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻻ ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﻻ‬ ‫إﻧﺠـﺎز‪ ،‬ﻣـﻊ ﻋﻠﻤﻨﺎ أﻧﻬـﻢ ﻳﻤﻠﻜـﻮن اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﱰدد ﰲ اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮارات واﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺪم اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎرت ﺳـﻤﺔ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﻻ ﻧﻌﻠﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻧﺼﱪ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺤﺎل«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﻮاﻃﻦ راﺷﺪ اﻤﺮي‪ ،‬ﻓﻘﺎل إن اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫أو دﻋـﻢ اﻤﺠﻠـﺲ ﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن ﻣﻔﻘـﻮداً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻓـﺈن أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﻻ ﻳﻤﺜﻠـﻮن أي ﺛﻘﻞ ﻳُﺤﺪث‬ ‫ﻧﻘﻠﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬أﻳﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻋﻠﻴﻨـﺎ أﻻ ﻧﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺘﻤﻠﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆﺳـﻔﻨﺎ أن اﻟﻮﻋﻮد واﻟـﴩوط اﻟﺘﻲ ﻗﻄﻌﻮﻫﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ذﻫﺒـﺖ أدراج اﻟﺮﻳـﺎح‪ ،‬وﻛﺄن ﻫﺪﻓﻬﻢ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺠﺮد اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻤﺠﻠﺲ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻠﺪي اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮاﴈ‪ ،‬أن أﻫﻢ ﻣﺸﻜﻼت اﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ‬ ‫ﻷﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﻷﻋﻀﺎء أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬ﻳﺠﺐ أن ﻳُﻌﻄﻰ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺻﻼﺣﻴـﺎت أوﺳـﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﻢ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻧﺎﺧﺒﻴﻬﻢ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫وﻋﻮدﻫﻢ وﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﻢ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻬﺪوا ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺮاﴈ‪ ،‬إﱃ أن ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي اﻟﺤـﺎﱄ ﻗﺪ ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﻢ إﻤﺎم ﺷـﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺼﻼﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ أوﻫﻤﻮا‬ ‫اﻤﺼﻮّﺗﻦ ﻟﻬﻢ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺳﻴﺤﻘﻘﻮن ﻟﻬﻢ وﻋﻮدا ً ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻗﻄﻌﻮﻫﺎ ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺷﺢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ‬

‫ﺻﺪﻣﻮا ﺑﺤﻘﻴﻘﺔ أن ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻋﻮد ﻣﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻟﻶﻟﻴـﺎت اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﻌﻴﺪ اﻤﻨـﺎل ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻮﻋـﻮد اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ اﻷﻋﻀﺎء ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻠﻬﺎ اﻤﺠﻠﺲ‬

‫إﺟﻤـﺎﻻ‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﻛﻞ ﻋﻀـﻮ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣـﺎ أﻃﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫وﻋﻮد ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﻤﺮي »ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﻤـﻞ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻨﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺈﻧﺠﺎز ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺧﺬت ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻤﻜﺎﺗﺒﺎت‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﰲ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ ‪ ٩‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٧‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫اﻋﺘﻤﺎد وﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻻ ﺗﺄﺗـﻲ ﺑﻦ ﻳﻮم وﻟﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ إن اﻹﺟـﺮاءات واﻤﺨﺎﻃﺒـﺎت ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺘﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﻌﺘﻤﺪ وﺗﻨﻔﺬ أﺧﺮا«‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺑﺪأت ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻨـﺎ وﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻨﺎ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﺮى اﻟﻨﻮر ﺣﺎﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﻂ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺒﻠﺪ«‪.‬‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺎﺭﻕ‬ ‫ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ‬ ‫»ﺳﺎﻫﺮ«‬

‫اﻟﺮس ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬ ‫أﻟﻘـﺖ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷـﺎب ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺑﻌﺪ ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺈﺣﺮاق إﺣﺪى ﻛﺎﻣﺮات ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮس ﻏﺮب اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺒﺪان‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ دورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟـﺮس ﻣﺘﻠﺒﺴـﺎ ً ﺑﺠﺮﻣﻪ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺎ ً ﻣﺎدة‬ ‫ﺑﱰوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺣﺎول اﻟﻬـﺮوب ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ‪ ،‬واﺗﺨـﺬت اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﺣﻖ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ ﺟﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﻣﻮﺕ‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﺑﻄﻠﻘﺔ‬ ‫»ﺳﺎﻛﺘﻮﻥ«‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺪﺭ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﻃﻔﻠﺔ ﺑﻄﻠﻘـﺔ »ﺳـﺎﻛﺘﻮن« ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻧﻴﺪي أﻧﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋﴩة ﻟﻴﻼً ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﻦ إﺣﻀﺎر ﻃﻔﻠﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ـ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻨﻮات ـ ﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻄﻮاري إﺛﺮ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻄﻠﻘﺔ »ﺳﺎﻛﺘﻮن‬ ‫ﻫﻮاﺋﻲ« ﰲ ﺻﺪرﻫﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎﻟﺔ إﻏﻤﺎء ﺛﻢ ﻓﺎرﻗﺖ اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬وأﻓﺎد ذووﻫﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻄﻠﻖ »ﺳـﺎﻛﺘﻮن« ﻣﻦ أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل داﺧـﻞ ﻣﻨﺰل ﻗﺮﻳﺐ ﻟﻬﻢ‬ ‫دون ﻗﺼﺪ‪ ،‬وﻻﻳﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﹼ‬ ‫»ﺧﻄﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﺴﻴﺎﺭ« ﺗﻨﺼﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻨﺎﺓ‬ ‫ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ‬

‫إن اﻟﺨﻄﺒـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺘﺤﺪث ﻋـﻦ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً »اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ«‬ ‫وﺗﻜﻮﻳﻨﻬـﻢ ﻋﺼﺎﺑـﺎت ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وﺗﺮوﻳﺞ‬ ‫اﻤﺴـﻜﺮات‪ ،‬وﺷـﺪدت ﻋـﲆ ﺟﺮاﺋﻤﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﺒﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺸﻬﺪت ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻹﻋﻼم ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬وأﺿﺎف؛‬ ‫ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﻤﻘﻴـﻢ أﻓﻐﺎﻧـﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻳﺘﺨﻄـﻰ رﻗﺎب اﻤﺼﻠـﻦ وﻳﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮي‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﻤﻜـﻦ ﻣﻦ ﺻﻌـﻮد اﻤﻨـﱪ‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫ﺷـﻌﻮري ﺑﻘﺮﺑﻪ ﻣﻨﻲ اﻟﺘﻔﺖ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﺘﻤﺘـﻢ ﺑﻜﻠﻤـﺎت ﻏـﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎم‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺼﻠﻦ ﺑﺎﻹﺣﺎﻃﺔ ﺑﻪ واﻹﻣﺴـﺎك‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬وﻟـﻢ أﺗﻌـﺮض ﻷي اﻋﺘـﺪاء أو أذى‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ .‬وﻋـﻦ دواﻓـﻊ ﺻﻌـﻮده اﻤﻨﱪ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن اﺳﺘﺜﺎرﺗﻪ اﻟﺨﻄﺒﺔ‪،‬‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻳﻜـﻮن ﻣﺮﻳﻀـﺎ ً ﻧﻔﺴـﻴﺎً‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن ﺻﻌـﻮده اﻤﻨـﱪ وﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ‬

‫اﻻﻋﺘﺪاء ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻮﺟـﻮد ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺨﺼﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ؛ ﻧﻔﻰ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺸﻬﺮي ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ ،‬ﻻ أﺗﻮﻗﻊ أن ﻟﻪ ﻗﻀﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎدﺛـﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘـﻪ أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬اﻤـﻼزم أول ﺳـﻠﻴﻢ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫أن واﻓﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﻗـﺎم ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻹﻣـﺎم ﰲ اﻤﻨـﱪ‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﻌـﺾ اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣﺴﺎك ﺑﻪ وﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻠﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻠﻤﺘﻪ ﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ .‬وﺗﻢ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻪ رﻫﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ .‬وﺗﺸﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ إﱃ أن اﻟﺸـﺨﺺ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻧﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺜﺒـﺖ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﺿﻮء ﻣﺎ ﺳـﺘﻈﻬﺮه‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ وﻓﻖ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫ﺣﺎﺩﺙ ﻳﺼﻴﺐ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﻭﻳﻌﻄﻞ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬

‫ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﺷـﻬﺪت ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﺣﺎدﺛـﺎ ً ﺑـﻦ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺎت ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺮﻛﺒﺎت )ﻫﻮﻧﺪا وﻓﻮرد‬ ‫وﻫﻮﻧﺪاي( ﻗﺪ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺧﻄﺮة ﻷﺣﺪ اﻟـﺮﻛﺎب‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ ﺗـﱰاوح إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﻦ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬ﺗﻢ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺎﴍ اﻟﺤـﺎدث ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫)اﻟﴩق( اﻤﺮور واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺐ اﻟﺤﺎدث ﰲ ﻋﺮﻗﻠﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻗﺒﻀﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﻴﻢ أﻓﻐﺎﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﺣﺎول‬ ‫اﻻﻋﺘـﺪاء ﻋـﲆ رﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬راﺷـﺪ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬أﺛﻨـﺎء‬ ‫إﻟﻘﺎﺋﻪ ﺧﻄﺒﺔ ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣـﻊ ﺑﻦ ﻋ ﱠﻤـﺎر اﻟﺬي ﻳـﺆم اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺑﺤـﻲ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ‪ .‬وﻛﺎن اﻤﻘﻴﻢ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺨﻄﻰ رﻗﺎب اﻤﺼﻠـﻦ‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﺎﻟﺼﻌﻮد‬ ‫إﱃ اﻤﻨﱪ ﺧﻠـﻒ اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻠﺤﻖ‬ ‫ﺑﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺼﻠﻦ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻹﻣﺴﺎك‬ ‫ﺑـﻪ وإﺑﻼغ اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺘﻮﻗـﻒ اﻟﺨﻄﺒﺔ‬ ‫دﻗﺎﺋـﻖ ﻣﻌـﺪودة‪ ،‬وﺣـﴬت اﻟﴩﻃـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ وأﺧـﺬت اﻤﻘﻴـﻢ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗـﺎل إﻣـﺎم وﺧﻄﻴـﺐ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋ ﱠﻤـﺎر‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر راﺷـﺪ اﻟﺸـﻬﺮي‪،‬‬

‫ﺳـﺠﻠﺖ ﴍﻃﺔ أﻣﻠﺞ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺷﻜﻮى ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﺿﺪ »ﺧ ّ‬ ‫ﻄﺎﺑﺔ« ﰲ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺼﺐ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻘﺪم اﻟﺸـﻜﻮى أﻓﺎد أﻧﻪ دﻓﻊ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ زوﺟﺔ »ﻣﺴـﻴﺎر«‪ ،‬ﻟﻴﻜﺘﺸﻒ أﻧﻪ وﻗﻊ ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻧﺼﺐ واﺣﺘﻴـﺎل ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﺧ ّ‬ ‫ﻄﺎﺑﺔ ﺗﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻗﻨﺎة‬ ‫ﻓﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬أوﻫﻤﺘﻪ ﺑﺘﺰوﻳﺠـﻪ ﴍط أن ﻳﻘﻮم ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ اﻤﺒﻠﻎ‪ ،‬ﻟﻴﻜﺘﺸـﻒ ﺑﻌﺪ ﻋﺪة‬ ‫أﺷـﻬﺮ أﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﺳـﻮى ﺧ ّ‬ ‫ﻄﺎﺑﺔ ّ‬ ‫»ﻧﺼﺎﺑﺔ« وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن اﺗﺼﻞ ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺮات‪ ،‬ﻟﻜﻦ دون ﺟﺪوى‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﻴﻢ ﺃﻓﻐﺎﻧﻲ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺇﻟﻘﺎﺋﻪ ﺧﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫أﻣﻠﺞ ‪ -‬ﻃﻼل اﻟﻌﻨﺰي‬

‫»ﻏﻔﻮﺓ« ﺗﺪﺧﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﺓ‬ ‫ﺗﺮﺑـﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤـﻲ اﻟﺒﻘﻤـﻲ ﺗﻌ ّﺮض ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻘﻴﻤـﻦ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫ﻹﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻄﺮة إﺛﺮ ﺣـﺎدث ﻣﺮوري ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟـﻪ ﰲ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ اﻟﺸﻤﺎﱄ ﺑﻌﺪ اﺻﻄﺪام ﻣﺮﻛﺒﺘﻦ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬اﻷوﱃ ﻧﻴﺴﺎن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ ﻣﻘﻴﻤﺎن‪ ،‬واﻷﺧﺮى ﻛﻮروﻻ ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ ﻣﻘﻴﻢ ﻗﺎدم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﺗﺮﺑﺔ اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﺑﺄن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻧﺤﺮاف اﻟﻜﻮروﻻ ﻋﻦ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ ﰲ اﻻﺗﺠﺎه اﻤﻌﺎﻛﺲ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻏﻔﻮة ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺎ أدى ﻻﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﺑﺎﻤﺮﻛﺒﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻫﻮﻳﺔ ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎﺭﻱ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﺬي ﺷﻬﺪاﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر اﻤﻘﻴﻢ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺇﺧﻤﺎﺩ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻧﻮﻡ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫أُﺧﻤﺪ ﺣﺮﻳﻖ أﻣﺲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﻧﻮم داﺧﻞ ﻣﻨﺰل ﺷﻌﺒﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻋﺒﺚ ﻃﻔﻠﺔ ﰲ ﻣﺒﺨﺮة ﻣﺸﺘﻌﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﴍت ﻓـﺮق اﻹﻃﻔﺎء واﻹﻧﻘﺎذ واﻟﻜﻤﺎﻣﺎت اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﺼﻠﺖ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أن اﻟﻨﺮان ﻗﻀﺖ ﻋﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺗﺒﻦ أن‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﻋﺒﺚ ﻃﻔﻠﺔ ﰲ ﻣﺒﺨﺮة ﻣﺸـﺘﻌﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻤﻨﺰل‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴـﻦ آل ﺳـﻴﺪ ﻋﺜﺮت اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮﱄ اﻟﻬﻮﻳﺔ ﻣﺼﺎب ﺑﻄﻠﻖ‬ ‫ﻧﺎري ﻣﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻗﺎرﻋﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ أﺣﺪ رﻓﻴﺪة‪ .‬وﺗﻢ إﺳـﻌﺎف اﻟﺸﺨﺺ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ وﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺣﺪ رﻓﻴﺪة اﻟﻌـﺎم‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺷـﻌﺜﺎن أﻧﻪ ﺟﺮى إﺳـﻌﺎف‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ‪ ،‬وﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺸـﺨﺺ أﻓﺎد ﺑﻨﺸﻮب ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء ﺟﻠﺪﺗﻪ أدى إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺴـﻼح‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻫﺮوب اﻟﺠﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻻﺗﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪.‬‬

‫ﺑﻼﻍ »ﺍﻟﺸﻘﻴﻖ« ﻳﻘﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻗﺎﺗﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ أﻟﻘﺖ ﴍﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﻘﺘـﻞ آﺧﺮ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﰲ إﺣﺪى اﻻﺳـﱰاﺣﺎت‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻟﻌﻘﻴــﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻧﻴـﺪي أن ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً أﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﺑﺄن ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻗﺎم ﺑﻘﺘﻞ ﻣﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻧﺘﻘﺎل اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﺗﺒﻦ أﻧﻪ ﺑﺎﺳـﱰاﺣﺔ‪ ،‬وﻋﺜﺮ ﻋﲆ ﺟﺜﺔ اﻤﻘﺘﻮل ـ ‪26‬ﺳـﻨﺔ ـ‬ ‫وﺣﻮل ﻋﻨﻘﻪ ﺳـﻠﻚ ﻛﻬﺮﺑﺎء وﺑﻪ إﺻﺎﺑﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺑﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﺮأس ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ ـ ‪20‬ﺳﻨﺔ ـ وﻣﺎزال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺎﺋﻪ ﺳ ﹼﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﻔﺮﺍﻥ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺙ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬ ‫ﺣـﻮادث‬

‫‪6367‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﻣﺲ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ّ‬ ‫ﻣﺴﻦ »ﺳﺘﻴﻨﻲ« ﺗﺎﺋﻪ‬ ‫ﺑﺼﺤﺒﺔ زوﺟﺘﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ »اﻟﻔﻘﺮة« ﻏﺮب اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ أن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﺒﻠﻐﺖ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 60‬ﻋﺎﻣﺎ ﻳﻔﻴﺪ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺿﻞ ﻃﺮﻳـﻖ ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ ﻳﻨﺒﻊ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺠﺒـﺎل اﻟﻔﻘﺮة وﺑﺮﻓﻘﺘﻪ‬ ‫زوﺟﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻓﺮق ﺑﺤﺚ وإﻧﻘﺎذ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وأﺧﺮى ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ وﺛﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺪر‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮت ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺚ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻤﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ وﻫﻤﺎ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة‬ ‫وإﻳﺼﺎﻟﻬﻤﺎ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻉ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ اﻷﺟﻬﺰة اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻣﻦ رﺻﺪ ‪ 6367‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﺧﻼل ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫أﻳﺎم‪ ،‬ﻧﻔﺬت ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻤﺮور اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﲇ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﻓـﺈن ‪ 1657‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﺘﺠﺎوز‬ ‫اﻟﴪﻋﺔ اﻤﺤﺪدة‪ ،‬و‪ 1120‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﺘﺠﺎوز اﻹﺷـﺎرة‬ ‫اﻟﻀﻮﺋﻴﺔ وﻫﻲ ﺣﻤـﺮاء‪ ،‬و‪ 3590‬ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﺤﻤﻼت ﺳـﺘﻌﻘﺒﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﴩﻃﺔ ﺟﺪة ﻣﻊ واﻓﺪ ﻳﻤﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺳـﺤﺐ ﻣﺒﻠـﻎ ‪46900‬‬ ‫رﻳﺎل ﻣﻦ ﺣﺴـﺎب ﻣﻮاﻃﻦ‪ .‬وﺗﺸﺮ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ إﱃ أن‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ﺗﻘﺪم ﺑﺒﻼغ ﻋﻦ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻨﺸـﻞ ﻣﺤﻔﻈﺘﻪ‬ ‫وﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ وﺛﺎﺋﻖ رﺳﻤﻴﺔ واﺳﺘﺨﺪام ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﴫاف‬ ‫وﺳـﺤﺐ ﻣﻦ ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻤﺒﻠﻎ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻋﻤﻠﻴـﺎت‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻤﻼزم أول ﻧـﻮاف اﻟﺒﻮق أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ إﻳﻘﺎف اﻤﺘﻬﻢ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ رﻫﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﻛﺎﻣﺮات اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻟﻠﴫاف اﻵﱄ ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ أﺻﻴـﺐ ﻋﺎﻣـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﺑﺤﺮوق ﻧُﻘﻞ ﻋﲆ أﺛﺮﻫﺎ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﺖ اﻟﻨﺮان ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ ﺑﻠﺪة ﻋﻨﻚ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬وذﻛﺮ ﻣﺼﺪر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺷﺐّ ﰲ ورﺷﺔ ﺗﱪﻳﺪ وﺗﻜﻴﻴﻒ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧﻤﺴﻮن ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎً‪ ،‬وأﺗﻰ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫إﺧﻤﺎده ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ُ ،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎﺑﻪ‪.‬‬

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺼﺎﺩﻡ ﺛﻼﺛﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي وﻗﻊ ﻋﴫ أﻣﺲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮي ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﻋﻨﺪ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ دﻣﺞ‪ ،‬ﺑﻦ ﺛﻼث ﻣﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬ ‫وأﺳـﻔﺮ اﻟﺤﺎدث ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺷـﺨﺼﻦ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺣﺴـﺎم اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن أﺣﺪ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن واﻵﺧﺮ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪.‬‬

‫ﻭﻓﺎﺓ »ﺭﻧﻴﻢ« ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ ﺩﺍﻣﺖ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ رﻧﻴـﻢ‬ ‫ﺣـﺪاد اﻤﻨﻮﻣـﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﺎﻗـﺪو واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺮﻓـﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻏﻴﺒﻮﺑـﺔ داﻣـﺖ أرﺑﻌـﻦ ﻳﻮﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ أﺳـﺒﺎب‬ ‫دﺧﻮﻟﻬـﺎ ﰲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ ووﻓﺎﺗﻬـﺎ‪ .‬وﺑﺪأت‬ ‫اﻟﻘﺼـﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ دﺧﻠﺖ رﻧﻴـﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺻﺪاع ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم‪ ،‬إذ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻔﻠـﺢ اﻤﺴـﻜﻨﺎت ﰲ ﺗﺨﻔﻴﻔﻪ‪ ،‬وأﺟﺮى‬ ‫ﻟﻬـﺎ واﻟﺪﻫﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻔﻠﺢ ﰲ أي ﺗﺸﺨﻴﺺ رﻏﻢ أن‬ ‫اﻟﺼﺪاع ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺨﻀﻌﺖ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﺑﺎﻟﺮﻧـﻦ اﻤﻐﻨﺎﻃﻴـﴘ اﻟﺬي‬ ‫أﻛـﺪ وﺟـﻮد ورم ﻛﺒﺮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%90‬‬ ‫وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻹﻧﻘﺎذﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺤﺖ اﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ورﺑﻤﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻤﻮت ﺧﻼل ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻗﺎل ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻤﺨﺘﺺ ﺑﺮﻧﻴـﻢ‪ ،‬وﻃﻠﺒﻮا ﻣﻦ‬ ‫واﻟﺪﻫـﺎ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ إﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬

‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﺻﺤـﺔ‬ ‫ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻣﻲ ﺑـﺎداود‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗﻒ واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ‬ ‫إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫واﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻤﺘﻮاﺻﻠﺔ‪.‬‬

‫رﻧﻴﻢ ﺣﺪاد وﻫﻲ ﺗﺮﻗﺪ ﰲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺘﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺸﺮﺓ ﻓﻲ ﻭﺟﺒﺔ ﻃﻌﺎﻡ ﻟﻤﺮﻳﻀﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺳﺤﺐ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻋﻠﻘﺖ ﺑﺤﺎﺟﺰ ﺧﺮﺳﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي ﺳـﻘﻄﺖ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧـﻮع ﻫﺎﻳﻠﻜﺲ ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﺳـﻮق اﻟﺴـﻤﻚ ﰲ ﺿﺒﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻓـﺔ اﻟﺒﺤﺮ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﺳﺤﺐ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻋﻠﻘﺖ ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺰ ﺧﺮﺳﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ أﺣﺪا ً ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ وﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻷوراق ﺗﺤـﺖ‬ ‫ﺿﻐﻮط ﻧﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺿﻄﺮ ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪،‬‬ ‫وأﺟﺮﻳـﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ .‬وأﺑﻠﻎ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻔﻴﻖ ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﺎ دﺧﻠﺖ ﰲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أﺟﺮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ أﺧﺮى وﻫﻲ ﻗﺴـﻄﺮة أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻏﻴﺒﻮﺑﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ أﻧﻬﻢ أﺧﱪوا واﻟﺪﻫﺎ أن‬ ‫ﻧﺒﺾ اﻟﻘﻠﺐ واﻟﺤﺮارة واﻟﻀﻐﻂ ﻋﺎدﻳﺔ‬ ‫إﻻ أن ﺟﺬع اﻤﺦ ﻻ ﻳﺴـﺘﺠﻴﺐ‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﺖ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ داﻣﺖ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬وﺗﻤـﺖ اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻬـﺎ ودﻓﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘﺐ ﺻﻼة اﻟﻌﴫ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻭﺭﺷﺔ ﺗﺒﺮﻳﺪ ﻳﺼﻴﺐ ﻋﺎﻣ ﹰﻼ‬

‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﺒﺎﴍ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﺤﺐ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫‪46900‬‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺴﺎﺏ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫اﻟﱪﻏﻮث ﻳﺘﺠﻮل ﺑﺪاﺧﻞ اﻤﻐﻠﻒ‬

‫ﺗﻔﺎﺟﺄت ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻣﻨﻮﻣﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي ﺑﻮﺟﻮد ﺣﴩة ﰲ وﺟﺒﺔ ﻋﺸﺎء ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﻋﻠـﻮي اﻟﺴـﺎدة أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻗـﺪم‬ ‫ﻟﺰوﺟﺘﻪ اﻤﻨﻮﻣﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻌﺰوﻟﺔ وﺟﺒﺔ ﻋﺸﺎء‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﻗﻄﻌﺔ ﺧﺒﺰ ﻣﻐﻠﻔـﺔ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ اﻟﺤﴩة‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻟﺴﺎدة ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻘﺪم ﺑﺸﻜﻮى رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﻤﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺼﺤـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻃﺎرق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي وﻋﺪ ﺑﺎﻟـﺮد ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ‪-‬وﺣﺘﻰ‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﺨﱪ‪ -‬ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺮد‪.‬‬

‫ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﻓﺎﺳﺪ ﹰﺍ؟‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫إذا أردﻧـﺎ ﺗﺼﺪﻳـﻖ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﺴـﻄﻴﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﺬف ﺑﻬـﺎ دور اﻟﻨﴩ ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻣﺜـﻞ‪» :‬ﻛﻴﻒ ﺗﺘﻌﻠﻢ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﰲ ﻋﴩة أﻳﺎم؟« و»ﻛﻴﻒ ﺗﺼﺒﺢ ذﻛﻴﺎ؟‪ ،‬و»أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻋـﴩة ﻧﺼﺎﺑﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ«‪ ...‬إﻟﺦ‪ ،‬ﻓﺈن ﺳـﺆاﱄ أﻗﺮب ﻟﻠﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻴـﺎل ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻫﻮ‪ :‬ﻛﻴﻒ ﺗﺼﺒﺢ ﻓﺎﺳـﺪا‬ ‫ﰲ زﻣﻦ ﻗﻴﺎﳼ؟‪.‬‬ ‫أﺳـﺘﻄﻴﻊ وﺿﻊ ﺛﻼث ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻟﻜﻞ راﻏﺐ ﰲ اﻟﻔﺴﺎد وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﺎﻣﻮرا ﻣﻦ ﻋﻴﺎر اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﴎﻗﻮا‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻨﺎ وﻣﻨﺤﻮا ﻣﺪﻧﻨﺎ ﻓﺘﺎت اﻤﻮاﺋﺪ‪ ،‬ﰲ زﻣﻦ‬ ‫اﺧﺘﻠـﻂ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﺎﺑـﻞ ﺑﺎﻟﻨﺎﺑﻞ وأﺻﺒﺢ »اﻟﺮوﻳﺒﻀـﺔ« ﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺴﻨﻢ اﻤﺸـﻬﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻳﺮﺗﺰ ﰲ ﻧﺎﺻﻴﺔ اﻤﺠﺎﻟﺲ وﻳﻠﻌﻠﻊ‬ ‫ﺑﺼﻔﻘﺎﺗﻪ ووﻻﺋﻤﻪ‪.‬‬ ‫ﺻﺪﻗﻮﻧـﻲ ﻋﺮﻓـﺖ أﺳـﻬﻞ اﻟﻄـﺮق ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫»اﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ« اﻟﺴﻮداء وﻋﺮﻓﺖ أﻗﴫ اﻟﻄﺮق ﻟﻜﻲ ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻞ اﻤﺎل واﻟﻌﻘﺎر ﺑﺎﺳـﻤﻚ أو اﺳﻢ أﺣﺪ أﻓﺮاد أﴎﺗﻚ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎن رﺿﻴﻌﺎ ﻋﻤﺮه أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬وأزﻳﺪﻛﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮ ﺑﻴﺘﺎ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻔﻜـﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه ﻳﻀـﻊ ﰲ ﺑﻄﻨﻪ »ﺑﻄﻴﺨـﺔ ﺻﻴﻔﻲ« ﻷن‬ ‫ﺳﺆال »ﻣﻦ أﻳﻦ ﻟﻚ ﻫﺬا« ﻟﻦ ﻳﺤﴬ ﺑﺴﺒﺐ »ﻓﻴﺘﻮ« اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻳﻘﻀﻴﻬﺎ اﻤﻮﻇـﻒ اﻟﻨﺰﻳﻪ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وأﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻳﺤﺼﻞ ﺧﻼﻟﻬﺎ »اﻟﻔﺎﺳﺪ« ﻋﲆ رﺻﻴﺪ ﺑﻨﻜﻲ‬ ‫وﺳـﻜﻦ وﺳﻴﺎرة ﻓﺎرﻫﺔ واﺳـﺄﻟﻮا اﻤﻮﻇﻒ اﻤﺜﺎﱄ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻀﻐﻂ أرﺑﻌﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﻛﺒﺎر ﻹﺟﺒﺎره ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺻﻔﻘﺔ ﺗﺪر‬ ‫ﻟﻪ اﻤﻼﻳﻦ ﰲ ﻏﻤﻀﺔ ﻋﻦ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪äÉÑ°SÉæŸG πµd Iõ«ªŸG áYÉ≤dG‬‬

‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺩﺍﺀ ﺍﻟﻔﻴﻞ ﻭﻗﻠﺔ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻴﺪ ﻳﻄﺮﺣﺎﻥ ﻓﺎﺿﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺮﻩ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬

‫ﻳﻌﻴﺶ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﻔﻘﺔ ﺃﻫﻞ‬ ‫ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﻳﻘﻮﻝ‪:‬‬ ‫»ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ‬ ‫ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺨﻴﺮ«‬

‫ّ‬ ‫»اﻤﺴـﻦ« ﻓﺎﺿـﻞ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫دﺑﻴـﺲ اﻟﺸـﻤﺮي ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ اﻷﻟﻢ‬ ‫واﻟﺤـﴪة واﻤـﺮارة ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮاه اﻤﻌﻴـﴚ‪ ،‬وﻏﻴـﺎب اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻣـﺮاض اﻤﺰﻣﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻼﺣﻘﻪ‬ ‫ﻣﻨـﺬ زﻣـﻦ‪ ،‬ﻟﻌـﻞ أﺑﺮزﻫـﺎ »داء اﻟﻔﻴـﻞ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ أﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠـﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻏﺮﻏﺮﻳﻨـﺎ ﺟﻠﺪﻳـﺔ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ‬ ‫واﺳﻌﺔ اﻟﺴـﻄﺢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ اﱃ رﺑﻮ ﺷﻌﺒﻲ‬ ‫ﻣﺰﻣـﻦ وارﺗﻔـﺎع ﰲ ﺿﻐﻂ اﻟـﺪم واﻛﺘﺌﺎب‬ ‫ﻧﻔـﴘ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أوﺿﺤـﻪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪21-‬‬ ‫‪06-1429‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺸـﻤﺮي ﻋﺪم اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﻧﻔﴘ وﺣﺎﻟﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋـﲆ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻨﻴﻔﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺌـﺔ »اﻟﺒﺪون«‪ ،‬وﻫـﻮ أب ﻷرﺑﻌﺔ أوﻻد‬ ‫وﺛﻼث ﺑﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﴎد اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺘﻲ زارﺗﻪ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﰲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺣﺰن‬ ‫وأﻟﻢ وﻓﻘﺪان ﻟﻸﻣﻞ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻟﻢ‬ ‫أﺧﺮج إﱃ اﻟﺸـﺎرع وﻟﻢ أ َر اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻨﺔ واﻤﺮض اﻟﺬي أﻋﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫أﺗﻤﻨﺎه أن أﻋﻮد إﱃ اﻟﺴﺮ ﻋﲆ اﻷﻗﺪام وأرى‬ ‫اﻟﻨﻮر ﰲ اﻟﺸـﻮارع وأﺗﻨﻔﺲ اﻟﻬﻮاء اﻟﻨﻘﻲ‪،‬‬ ‫وأﻗﴤ ﺻﻼﺗﻲ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ«‪.‬‬

‫ﻳﺴﺘﺒﺪﻝ‬ ‫ﺃﺳﻄﻮﺍﻧﺔ‬ ‫ﺍﻷﻭﻛﺴﺠﻴﻦ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﻭﻳﻌﻴﺶ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺃﻧﻔﺎﺳﻬﺎ‬

‫اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﻤﺮي »ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﰲ ﻋـﺎم‬ ‫‪1412‬ﻫــ ﺑﺎﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﺪاع ﺑﻦ ﻧـﻮاف اﻟﴩﻳﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫رﻓﺤـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺧـﺬت اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻣﺠﺮاﻫﺎ‬ ‫إﱃ أن وﺻﻠـﺖ إﱃ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ أوﺷﻜﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺪور‪ ،‬ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺪﻣﺞ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻲ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫إﺧﻮاﻧﻲ اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﻌﺪي ﺑﺎﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن ﺗﻌﺜـﺮت ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ‪ .‬وﰲ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻗﺎﻟﻮا ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺣﻀﻮر أﺣـﺪ أﻗﺎرﺑﻚ وﻳﻜﻮن‬ ‫ﺣﺎﻣﻼً اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ اﺗﺼﻠﺖ‬ ‫ﺑﺨـﺎﱄ وﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨـﻪ اﻟﺤﻀـﻮر ﺑﺤﻜﻢ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫رﻓـﺾ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺤﺠﺔ أﻧـﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻬﻮﻳﺔ ذﻛﺮ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻪ أﻗﺎرب‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮت اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ واﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت إﱃ أن‬ ‫وﺻﻠﺖ ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن«‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ اﻟﻌﻼج‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺸـﻤﺮي أﻧﻪ دﺧـﻞ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰة ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﺎم ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻠﺮﺑﻮ اﻟﺤﺎد‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ اﱃ ﺳـﻤﻨﺔ‬ ‫ﻣﻔﺮﻃﺔ ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮ ﺗﺸﺨﻴﺺ اﻷﻃﺒﺎء‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺟﺎء ﻓﻴـﻪ »ﻏﺮﻏﺮﻳﻨﺎ ﺟﻠﺪﻳـﺔ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ اﻟﺴـﻄﺢ‪ ،‬ورﺑـﻮ ﺷـﻌﺒﻲ ﻣﺰﻣﻦ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﺎع ﰲ ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم‪ ،‬واﻛﺘﺌﺎب ﻧﻔﴘ«‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺧﺮج ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ُ‬ ‫وﴏف ﻟﻪ ﴎﻳﺮ‬ ‫ﻃﺒﻲ ﻣـﺎزال ﻳﺠﻠـﺲ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻨﺘﻦ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺸﻤﺮي أﻧﻪ ﻗﺪم ﺧﻄﺎﺑﺎ ﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ﺑﻄﻠﺐ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ إﱃ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن وﺻـﻞ إﱃ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ وﺻﺪر أﻣﺮ‬ ‫ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻢ ﺿﻢ اﺳـﻤﻪ‬ ‫إﱃ ﺗﺴـﻊ ﺣـﺎﻻت أﺧﺮى ﻣﺸـﺎﺑﻬﻪ ﻟﻪ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف رﻓﻀﻮا ﻋﻼﺟﻪ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻟﺸـﻤﺮي »ﺑﻌـﺪ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﺗﻤـﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ ﻋﻼﺟﻲ ﺑﴩط‬ ‫أن ﻳﺄﺗـﻲ أﺣـﺪ أﻗﺎرﺑـﻲ وﻳﻜـﻮن ﺣﺎﻣـﻼً‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺧﺬﻧﺎ ﻫﻮﻳﺔ أﺧﺘﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﺑﻌﺪ زواﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ووﻋـﺪوه ﺧـﺮا ً وﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟـﻢ ِ‬ ‫ﻳـﺄت رد‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﻼج ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﺤﺐ ﻟﻠﺪﻫـﻮن واﻷﻣـﻼح اﻤﱰﺳـﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻷﺧﺺ اﻷرﺟﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ زﻳﺎدة اﻟﻮزن إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﻛﻴﻠﻮ«‪.‬‬ ‫ﻣﺮارة اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫وزاد اﻟﺸـﻤﺮي »ﻧﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ اﻟﻔﻘـﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻻزﻣﻨﺎ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻇﺮوﻓﻨﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻟﻨﺎ‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻳﺸﺮ ﺑﺄوراق اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﻌﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« أﻣﻼً أن ﻳُﺴﻤﻊ ﺻﻮﺗﻪ‬

‫ﻳﺮ ﺍﻟﻨﻮﺭ‬ ‫ﻗﻀﻰ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺘﻪ‪ ..‬ﻭﻟﻢ ﹶ‬ ‫ﻳﺤﻠﻢ ﺃﺑﻨﺎﺅﻩ ﺑﺈﻛﻤﺎﻝ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻭﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺑﻨﺎء ﺗﺰﻳﺪ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ وﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ّ‬ ‫ﻳﺸﺨﺺ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ داء اﻟﻔﻴﻞ‬ ‫دﺧﻞ ﺷـﻬﺮي ﻧﻘـﴤ ﺑﻪ ﺣﺎﺟﺘﻨـﺎ‪ .‬ﻓﺎﻻﺑﻦ‬ ‫اﻷﻛﱪ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﻋﺎﻃﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ وﻟﻢ ﻳﺠﺪ وﻇﻴﻔﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻋﺪم ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 22‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎرس‬ ‫أﻣـﻦ ﰲ ﺑﻨﻚ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻳﺘﺴـﻠﻢ‬

‫راﺗﺒـﺎ ً ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻗﻴﻤﺘﻪ أﻟﻔﺎ رﻳـﺎل وﻻ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﺴﺪ ﺣﺎﺟﺘﻪ‪ ،‬واﻻﺑﻦ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬واﻟﺼﻐـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 13‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وﻳـﺪرس ﰲ اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺒﻨﺎت ﻓﻴﺪرﺳـﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ ﻛﱪ‬

‫إﻟﺼﺎق ﺟﺪول ﻋﲆ اﻟﺠﺪار ﺑﺠﻮار أﺳﻄﻮاﻧﺔ اﻷوﻛﺴﺠﻦ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻼج‬

‫ﻣﻨﺰل ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ‬ ‫وﻳﻘﻄﻦ اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻪ وواﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺰل ﻣﻜﻮن ﻣـﻦ ﻃﺎﺑﻖ واﺣﺪ وﻗﺪ ﺟﺎر‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺰﻣـﺎن‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن إﻳﺠﺎره اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ )ﻋـﴩة آﻻف( وﻳﻘـﻮم ﺑﺪﻓﻌﻪ أﺣﺪ‬ ‫ﻓﺎﻋـﲇ اﻟﺨـﺮ‪ .‬وﺗﻘﻒ أﻣﺎم اﻤﻨﺰل ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻜﺎد ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻗﻀﺎء‬ ‫ﻣﺸـﺎوﻳﺮﻫﻢ اﻟﻘﺼﺮة ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﻌـﺮض اﻟﺸـﻤﺮي ﻟﻮﻋﻜﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ أو ﻳﺮﻳﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺈرﺳﺎل اﻹﺳﻌﺎف وﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﻜﻨﻪ ﻷﻧﻪ ﻳﺼﻌﺐ ﻧﻘﻠﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺿﻴﻖ اﻟﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣـﴬ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ذات ﻣﺮة‬

‫ﻟﻜـﴪ اﻟﺠـﺪار وﺗﻮﺳـﻴﻊ اﻟﺒﺎب ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﺧﺮوﺟـﻪ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺤـﻮل اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﺪار اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻟﻠﻤﻨـﺰل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﺳـﻴﺎرة ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺣﻤﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺟﻌﻞ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺧﺮاﺟﻪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﻔﺔ أﻫﻞ اﻟﺨﺮ‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ اﻟﺸـﻤﺮي »ﻧﻌﻴـﺶ ﻋـﲆ‬ ‫وﻗﻔـﺔ أﻫﻞ اﻟﺨﺮ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻓﺘﺢ ﺣﺴـﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﰲ »اﻟﺒﻘﺎﻟﺔ« ﺑﻤﺒﻠﻎ )‪ 700‬رﻳﺎل( ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻦ ﻓﺘـﺢ ﺣﺴـﺎﺑﺎ ً ﰲ ﺑﻘﺎﻟﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 500‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺪﻓﻊ إﻳﺠﺎر‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً اﻟﺒﺎﻟﻎ )ﻋﴩة آﻻف(‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺰورﻧـﺎ ﺑﻦ ﺣﻦ وآﺧﺮ ﻟﻴﻌﻄﻴﻨﺎ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎد ﻳﺴـﺪ ﺣﺎﺟﺘﻨـﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑـﴩاء اﻤﻼﺑﺲ ﻷﺑﻨﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وﻧﺤﻦ‬ ‫ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺸـﺘﺎء وﻧﺤﺘـﺎج ﻟﻬـﺬه اﻟﻮﻗﻔﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﺧﺮ ﺑﺠﻠﺐ اﻤﺎء واﻟﺤﻠﻴﺐ‬ ‫وﺛﻼﺟﺔ ﺻﻐـﺮة‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻘـﻮم ﺑﺪﻓﻊ دواء‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ واﻟﺴـﻜﺮ ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬وﺗﻘﻮم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﴫف ﻣﺆﻧﺔ اﻷﻛﻞ ﻛﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫أﺣﻼم وﻃﻤﻮﺣﺎت‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﻤﺮي »ﻗﺪ أﻛـﻮن ﻛﱪت ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻦ وﻻ أﺣﺘﺎج اﻟﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﺑﻨﺎﺋﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪي ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن ﻟﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﻣﻮر اﻟﺤﻴﺎه ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﻋﲆ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﻧﺴﺎن ﺑﻼ ﻫﻮﻳﺔ ﻻ ﻳﺴﺎوي ﺷﻴﺌﺎً«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ »ﻟﺪي ﺑﻨﺎت ﻳﺪرﺳـﻦ اﻵن ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وﻣﺴـﺘﻮاﻫﻢ‬ ‫ﺟﻴـﺪ وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬـﻢ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫إﺣﺪاﻫـﻢ ﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻘﻴـﺎس ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﺤﻜﻢ أن‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺳﺠﻞ ﻣﺪﻧﻲ«‪.‬‬

‫اﻟﺸﻤﺮي واﺑﻨﻪ اﻟﺼﻐﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺘﺼﻔﺤﺎن أوراق اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬

‫وﻗـﺪ ﺗـﻼش ﻃﻤﻮﺣﻬـﺎ ﺣﻴـﺚ ﺗﺮﻳﺪ‬ ‫دﺧـﻮل اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫وﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻻﺑﻦ اﻷﻛـﱪ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ »أﻧﻪ‬ ‫ﺷـﺎب ﻳﺒﻠﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ وأن ﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳـﻪ‬ ‫دﺧﻞ ﺷﻬﺮي ﺛﺎﺑﺖ‪ ،‬وﻳﺘﺰوج وﻳﻔﺘﺢ ﻣﻨﺰﻻ ً‬ ‫وﻳﻜـﻮن أﺑـﺎً‪ ،‬إﻻ أن ﺟﻤﻴـﻊ ﻫﺬه اﻷﺷـﻴﺎء‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ واﻟﻈـﺮوف اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ إﻧﻪ ﻳﻘﴤ ﻳﻮﻣﻪ ﰲ‬ ‫إﻳﺼﺎل إﺧﻮﺗﻪ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﺒﻘـﺎء ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫واﻟﺪه واﺳﺘﺒﺪال أﺳﻄﻮاﻧﺔ اﻷﻛﺴﺠﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﺧﻮﻓـﺎ ً أن ﻳﺤﺘـﺎج واﻟﺪه ﺷـﻴﺌﺎ ً وﻫﻮ ﺑﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺨﺮوج ﻟﻴﻼً‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎدﻓﺔ ﻧﻘﺎط ﺗﻔﺘﻴﺶ أﻣﻨﻴﺔ وﻗﺪ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻪ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻫﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫دﻣﻮع اﻟﺤﴪة‬ ‫وﺑـﻦ ﺣـﻦ وآﺧﺮ ﻳﻘـﻒ اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫ﺻﺎﻣﺘـﺎ ً ﺛـﻢ ﺗﻨﻬﻤـﺮ دﻣﻮﻋﻪ ﺑﺤـﴪة وأﻟﻢ‬ ‫وﻳﻘﻮل ﺑﺼﻮت ﻣﺒﺤـﻮح‪ ،‬ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ اﻟﺴـﺒﻴﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﻴﺎة وﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻤﻌﻴﺸـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻛـﻮن ﺗﻘﺪﻣﺖ ﰲ اﻟﻌﻤﺮ وﺷـﺨﺖ وﻻ‬ ‫ﺗﻔﻴﺪﻧـﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻔﻴﺪ أﺑﻨﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ إﻛﻤﺎل اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ وﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻬﻢ ﻣﺜﻞ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأرﻓﻊ ﺻﻮﺗﻲ ﻣﻨﺎﺷﺪا ً ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻌﻼج‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أدﻋﻮ أﻫﺎﱄ اﻟﺨﺮ إﱃ اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺠﺎﻧﺒﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻨﺘﻨـﺎ وﺗﻠﻤﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻨـﺎ‪ ،‬وأﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﴪﻳﺮ ﻃﺒﻲ ﻟﺤﺎﺟﺘﻲ ّ‬ ‫اﻤﺎﺳﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺴﺢ دﻣﻮﻋﻪ ﻗﺎﺋﻼً »اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺑﺨﺮ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫«كفى» تستعين‬ ‫بـ»اليوتيوب»‬ ‫لمكافحة‬ ‫التدخين‬

‫جدة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬

‫الش�باب الس�عودين الذين برع�وا ي توصيل رؤية الش�باب‬ ‫لجميع مفاصل امجتمع‪ ،‬أنهم هم اأجدر ي تحمل هذه الرسالة‬ ‫ااجتماعي�ة القيمي�ة‪ ،‬وبخاص�ة أن الش�باب يمثلون النس�بة‬ ‫الديمغرافية اأكر ي امجتمع السعودي»‪.‬‬ ‫وأشار الزهراني أن برنامج «سفراء كفى» هو تكليف تريفي‬ ‫مش�اهر مجتمعنا امحي‪ ،‬وهي ليس�ت صفة رسمية‪ ،‬بل صفة‬ ‫أق�رب إى «الش�عبية»‪ .‬وق�ال «اله�دف هو امس�اعدة ي دعم‬ ‫مختل�ف القضاي�ا التي تعالجه�ا جميعات مكافح�ة التدخن‬

‫كش�ف امدي�ر التنفي�ذي للجمعي�ة الخري�ة مكافح�ة‬ ‫التدخن وامخدرات بمنطقة مكة امكرمة «كفى»‪ ،‬صاح‬ ‫الزهران�ي‪ ،‬أنه�م س�يتجهون أبطال ومش�اهر برامج‬ ‫موقع «اليوتيوب» العامي حتى يكونوا س�فراء للجمعية‬ ‫ي امرحلة امقبلة للتوعية من أرار التدخن وامخدرات‪.‬‬ ‫وق�ال الزهراني «إن س�بب اتجاهه�م مش�اهر اليوتيوب من‬

‫وامخدرات‪ ،‬يقع عى رأس�ها التوعية م�ن التدخن وامخدرات‪،‬‬ ‫وتسليط الضوء عى هذه اآفة»‪.‬‬ ‫برنامج «كفى» الجديد الذي كش�ف عنه الزهراني سيس�انده‬ ‫مش�اهر محليون من «اليوتيوب‪ ،‬والفن‪ ،‬واإعام‪ ،‬والرياضة‪،‬‬ ‫والش�خصيات ااجتماعية‪ ،‬التي تحمل تأثرا ً و «كايزما» مهمة‬ ‫ي حياة الشباب السعودين ‪-‬ذكورا ً وإناثاً‪-‬للتحذير من «التبغ‬ ‫وامخدرات»‪ ،‬وبخاصة أن الشباب من الجنسن يمثلون النسبة‬ ‫الديمغرافية السكانية اأكر ي امملكة‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫اإدارة النفسية بوزارة الصحة‪ :‬أغلب عمليات اختال «الهوية الجنسية» ُتكتشف قبل سن المدرسة‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫كشف مدير عام اإدارة النفسية‬ ‫ي وزارة الصح�ة الدكت�ور‬ ‫عبدالحمي�د الحبي�ب‪ ،‬ع�ن أن‬ ‫أغلب عملي�ات تصحيح الجنس‬ ‫تجرى قبل س�ن امدرسة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد إجراء عدي�د من الفحوص‬ ‫وبعد تدارس نتائجه�ا من قِ بل فريق‬ ‫طب�ي متعدد التخصص�ات من الطب‬ ‫النف�ي والغ�دد وامس�الك البولي�ة‬ ‫وعملي�ة التصحي�ح‪ ،‬مكون�ة من عدد‬ ‫من اأطباء م�ن مختلف التخصصات‬ ‫اس�تيفاء الضوابط اأخاقية وامهنية‬ ‫والرعي�ة‪ ،‬ولتاي أن تك�ون الرغبة‬ ‫ي إجراء العملي�ة نتيجة اضطراب ي‬ ‫الهوي�ة الجنس�ية‪ ،‬الذي يع� ّد مرضاً‪،‬‬ ‫منوه�ا ً بعدم وج�ود إحص�اءات عن‬ ‫عدد من راجعوا مستش�فيات الصحة‬ ‫النفس�ية لهذا الس�بب‪ ،‬كم�ا أن هذه‬ ‫ااضطراب�ات ن�ادرة ج�داً‪ ،‬وأغل�ب‬ ‫امصابن بها ا يراجعون امستشفيات‬ ‫أو العي�ادات‪ ،‬افت�ا ً إى أن بعضه�م‬ ‫يذه�ب ل�دول آس�يوية تس�تغل هذا‬ ‫ااضطراب وتُج�ري للمرى عمليات‬ ‫دون فحصه�م لتحدي�د احتياجه�م‬ ‫الفعي لها‪.‬‬ ‫الحرمان العاطفي‬ ‫فيم�ا أوض�ح استش�اري الطب‬ ‫النفي ي مجمع اأمل للصحة النفسية‬ ‫ي الدم�ام الدكتور يوس�ف فريحات‪،‬‬ ‫أن�ه قد يك�ون لبعض الظ�روف التي‬

‫حاتم الغامدي‬

‫عبدالحميد الحبيب‬

‫دول آسيوية تستغل مرضى سعوديين‬ ‫لتغيير جنسهم دون فحصهم نفسي ًا‬ ‫يم�ر بها الطف�ل دور ي ظه�ور مثل‬ ‫هذه ااضطرابات‪ ،‬مثل تعرض الطفل‬ ‫لإيذاء الجسدي أو الجني والحرمان‬ ‫العاطفي‪ ،‬وكذل�ك عدم وجود الرعاية‬ ‫والتنشئة السليمة كأن ا يكلف الطفل‬ ‫بممارس�ة أعمال منزلية مثاً تتناسب‬ ‫مع جنس�ه‪ ،‬وتصن�ف ه�ذه الحاات‬ ‫ضمن ااضطرابات النفس�ية‪ ،‬وهي ما‬ ‫تع�رف باإنجليزية )�‪gender iden‬‬ ‫‪ ،)tity disorders‬وأه�م م�ا يميزها‬ ‫م�ن أع�راض ع�دم اارتي�اح والقلق‬ ‫الدائ�م من نوع الجن�س الذي ولد به‪،‬‬ ‫ولذلك فهو يبحث عن تغير الجنس‪.‬‬ ‫تنشئة الطفل‬

‫وشدد استش�اري الطب النفي‬ ‫حاتم الغام�دي‪ ،‬عى رورة التفريق‬ ‫ب�ن م�ن يعان�ون اضط�راب الهوية‬ ‫الجنسية واختاات الوظيفة الجنسية‪،‬‬ ‫التي يتم التأكد منه�ا بعمل عديد من‬ ‫الفح�وص‪ ،‬منها فح�وص هرمونية‪،‬‬ ‫لتقري�ر إج�راء عملي�ة التصحيح من‬ ‫عدمها‪ ،‬أما اضطراب الهوية الجنسية‬ ‫فه�و م�رض نفي تتع�دد أس�بابه‪،‬‬ ‫وم�ن أهمه�ا أس�لوب الربي�ة‪ ،‬حيث‬ ‫تلعب تنش�ئة الطفل تنشئة أنثوية أو‬ ‫ذكوري�ة دورا ً ي اموض�وع‪ ،‬ويك�ون‬ ‫لدى الشخص جميع خصائص جنسه‬ ‫الطبيعي ولكن�ه يكون غر متقبل له‪،‬‬

‫دراسة تؤكد قدرة معلمي«الهيئة الملكية»‬ ‫بالجبيل في التعرف على الطاب الموهوبين‬ ‫عالية معلم�ي الهيئة املكي�ة بالجبيل عى‬ ‫الجبيل‪ -‬محمد الزهراني‬ ‫التعرف ع�ى خصائص الطاب اموهوبن‪،‬‬ ‫أكد الباحث اأس�تاذ مسفر بن نار ومن ثم اكتش�افهم‪.‬‬ ‫كم�ا أظه�رت النتائ�ج أن تص�ورات‬ ‫الرش�يدي ‪-‬الحاص�ل ع�ى درج�ة‬ ‫اماجس�تر ي تربي�ة اموهوب�ن م�ن معلمي الهيئة املكي�ة بالجبيل لخصائص‬ ‫الط�اب اموهوبن العقلية‬ ‫جامع�ة امل�ك فيصل‬ ‫ه�ي اأع�ى واأكث�ر‬ ‫ أن ااهتمام بقطاع‬‫عمق�اً‪ ،‬يليه�ا تصوراته�م‬ ‫التعليم ي اآونة اأخرة ي‬ ‫لخصائ�ص الط�����اب‬ ‫امملكة العربية الس�عودية‬ ‫اموهوب�ن اانفعالي���ة‪،‬‬ ‫تزاي�د بش�كل ملح�وظ‪،‬‬ ‫وأخ�را ً تصوراته����م‬ ‫وش�مل ه�ذا ااهتم�ام‬ ‫لخصائ�ص الط����اب‬ ‫جمي�ع فئ�ات الطلب�ة‪،‬‬ ‫اموهوبن ااجتماعية‪ .‬كما‬ ‫متضمنا ً الطلبة اموهوبن؛‬ ‫أظه�رت النتائ�ج تش�ابه‬ ‫بدلي�ل وج�ود برام�ج‬ ‫الرؤي�ة ل�دى امعلم�ن‬ ‫خاص�ة ومراك�ز رعاي�ة‬ ‫نح�و خصائ�ص الط�اب‬ ‫ق�د خصص�ت للموهوبن‬ ‫باخت�اف‬ ‫اموهوب�ن‬ ‫انطاقا ً من حرص القيادة‬ ‫مسفرالرشيدي‬ ‫ع�دد س�نوات خرته�م‬ ‫الرش�يدة بدورهم الفعال‬ ‫التدريس�ية‪ ،‬ومؤهله�م‬ ‫ي بن�اء امجتم�ع‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن توجه�ات الهيئة املكية بالجبيل وينبع‪ ،‬العلم�ي‪ ،‬وتخصصه�م التعليم�ي‪ ،‬ون�وع‬ ‫اتفقت مع توجهات وزارة الربية والتعليم مؤهلهم العلمي ‪ ،‬وتش�ابه رؤي�ة امعلمن‬ ‫ي ااهتم�ام بالطلب�ة اموهوبن ورعايتهم‪ ،‬لخصائص الط�اب اموهوب�ن اانفعالية‬ ‫وتقديم كافة برامج الرعاية التي تناسبهم‪ .‬وااجتماعي�ة باختاف امرحلة الدراس�ية‬ ‫وذك�ر الباح�ث مس�فر الرش�يدي ي الت�ي يقومون بتدريس�ها‪ ،‬واختاف رؤية‬ ‫إط�ار تطوي�ر الخدم�ات امقدم�ة للطلبة امعلم�ن لخصائ�ص الط�اب اموهوب�ن‬ ‫اموهوب�ن‪ ،‬قم�ت بعمل دراس�ة مس�حية العقلية باختاف امرحلة الدراس�ية‪ ،‬وذلك‬ ‫بمدين�ة الجبي�ل الصناعي�ة ‪-‬اس�تكماا ً ب�ن معلم�ي امرحل�ة اابتدائي�ة ومعلمي‬ ‫متطلب�ات درج�ة اماجس�تر� لقي�اس امرحلة امتوسطة‪ ،‬ولصالح معلمي امرحلة‬ ‫ق�درة معلم�ي الهيئة املكية ع�ى التعرف اابتدائية‪ .‬وا ش�ك أن هذه النتائج تعكس‬ ‫ع�ى خصائ�ص الط�اب اموهوب�ن ومن اهتم�ام الهيئة املكي�ة بالجبي�ل باختيار‬ ‫ث�م اكتش�افهم‪ .‬ولتحقيق ه�ذا الهدف تم معلميه�ا وتأهيلهم وتطوي�ر مهاراتهم ي‬ ‫تطوي�ر أداة خاص�ة تتناس�ب م�ع ه�ذه مج�الرعاي�ةاموهب�ة‪.‬‬ ‫هذا؛ وأوى الباحث مس�فر الرشيدي‬ ‫الدراس�ة بعد الرج�وع إى اأدب النظري‬ ‫امتعل�ق باموهب�ة وخصائ�ص اموهوبن‪ ،‬إدارة الخدم�ات التعليمية ي الهيئة املكية‬ ‫وه�ي اس�تبانة خاصة بقي�اس تصورات بالجبي�ل باعتم�اد ترش�يحات امعلم�ن‬ ‫امعلم�ن لخصائ�ص الط�اب اموهوبن‪ .‬كمعي�ار أس�اي ي عملي�ة الكش�ف ع�ن‬ ‫وقد قمت بقياس تصورات ‪ 362‬معلما ً من الط�اب اموهوبن‪ ،‬وإقامة دورات لتعميق‬ ‫معلمي كافة امراح�ل التعليمية والعاملن معرف�ة امعلم�ن بخصائ�ص الط�اب‬ ‫بمدارس الهيئة املكية بالجبيل لخصائص اموهوب�ن‪ ،‬وتوعي�ة امجتم�ع بخصائص‬ ‫الط�اب اموهوب�ن العقلي�ة واانفعالي�ة الطاب اموهوبن‪ ،‬وأهمية رعايتهم وشحذ‬ ‫وااجتماعي�ة‪ .‬وق�د أظه�رت النتائج قدرة مواهبه�م‪.‬‬

‫فيلجأ كثر منهم أخذ حقن هرمونية‪،‬‬ ‫من أجل اكتس�اب الصفات الخارجية‬ ‫للجنس الذي يرغب ي التحول له‪.‬‬ ‫مراجعة الطبيب‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق بعاجهم‪ ،‬ش�دد‬ ‫الدكتور الغام�دي عى رورة وجود‬ ‫الرغب�ة ي الع�اج‪ ،‬وأن يلج�أ للعاج‬ ‫ي س�ن الش�باب لع�دة أس�باب منها‬ ‫أن اممارس�ة الجنس�ية مع ش�خص‬ ‫م�ن الجن�س كاإدمان ال�ذي يصعب‬ ‫عاج�ه كلم�ا طال�ت مدت�ه‪ ،‬كم�ا أن‬ ‫فرص�ة حصوله عى ري�ك تتضاءل‬ ‫م�ع تقدم�ه ي الس�ن‪ ،‬م�ا يوقع�ه ي‬ ‫براثن ااكتئاب‪ ،‬منوه�ا ً بأن كثرا ً من‬ ‫هؤاء ينتح�رون هربا ً من الواقع ومن‬ ‫الوح�دة‪ ،‬افت�ا ً إى أن ‪ % 100‬مم�ن‬ ‫ينجذبون جنس�يا ً لنفس جنسهم هم‬ ‫م�رى نفس�يون يعان�ون ااكتئاب‬ ‫والوس�واس القهري‪ ،‬مكماً «عاجهم‬ ‫ممكن ويكون جزء منه نفسيا ً ونفسيا ً‬ ‫دوائياً‪ ،‬وقد يك�ون جراحيا ً لتصحيح‬ ‫بع�ض اأوض�اع ي الجهاز التناس�ي‬ ‫بالنسبة للذكور»‪ ،‬ويشر الغامدي إى‬ ‫أن كثرا ً من امرى يخشون مراجعة‬ ‫الطبي�ب النف�ي خوفا ً م�ن افتضاح‬ ‫أمره�م‪ ،‬ويطل�ب عاج�ه ع�ن طريق‬ ‫الهات�ف فقط‪ ،‬وح�ول النس�ب‪ ،‬ينوّه‬ ‫الدكتور الغامدي بأن النس�بة العامية‬ ‫اضط�راب الهوية الجنس�ية تراوح‬ ‫ب�ن ‪ ،% 3 � 2‬وا توجد إحصاءات ي‬ ‫امملكة حول ذلك‪ ،‬وإن كان ا يستبعد‬ ‫كونها قريبة من النسبة العامية‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫اضطراب الهوية الجنسية يبدأ منذ الطفولة‬

‫مسؤول في «مكافحة» القصيم مخاطب ًا الصم‪ :‬انخفاض نسبة تعاطي المخدرات في المنطقة‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار‬ ‫كشف مس�ؤول ي إدارة مكافحة امخدارت‬ ‫ي منطق�ة القصي�م ع�ن انخفاض نس�بة‬ ‫تعاط�ي وإدم�ان امخ�درات ي القصي�م‪،‬‬ ‫خال الس�نوات الث�اث اماضي�ة‪ ،‬مرجعا‬ ‫ذلك لفضل الله تعاى‪ ،‬ث�م جهود امكافحة‬ ‫من خ�ال التوعي�ة والتوجيه‪ ،‬وقال مس�اعد‬ ‫مدي�ر إدارة الش�ؤون الوقائي�ة ي مكافح�ة‬ ‫القصيم اأس�تاذ خالد بن محم�د الصقيهي‪،‬‬ ‫ي لقائ�ه بمنس�وبي مركز” ص�م القصيم”‪،‬‬ ‫بحضور مدير امركز‪ ،‬س�امي الصعبي ونائبه‬ ‫حم�د الضويان‪ ،‬وحضور م�ن الصم والبكم‪،‬‬ ‫وذل�ك ضمن جهود امرك�ز وبرامجه الثقافية‬ ‫وااجتماعي�ة ي توعي�ة هذه الفئ�ة بخطورة‬ ‫امخدرات‪.‬‬ ‫موضح�ا أن أب�رز نوعن م�ن امخدرات‬ ‫موجودين ي امنطقة هما‪ ،‬حبوب الكبتاجون‪،‬‬ ‫والحشيش‪ ،‬مش�ددا عى خطورتهما‪ ،‬فحبوب‬ ‫الكبتاجون تحوي كمي�ة من امواد الكيميائية‬ ‫امحظ�ورة‪ ،‬وه�ي التي تصل بالش�خص إى‬

‫الحضور يتلقون امحارة باهتمام‬ ‫مرحلة من الجنون أو قتل أفراد العائلة‪ ،‬وذلك‬ ‫خال ‪ 4�6‬أشهر من التعاطي ‪.‬‬ ‫كم�ا نبه الصقيهي مجتم�ع الصم إى أن‬ ‫حب�وب الكبتاج�ون تأت�ي عى ش�كل حبوب‬ ‫ملون�ة وصلت حتى اآن قراب�ة ‪ 9‬ألوان وهي‬ ‫الت�ي عى ش�كل هال�ن اثنن متعاكس�ن‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫وتأتي بمسميات متباينة منها الكزز الليموني‬ ‫واأبيض وغرها‪ ،‬محذرا ي الوقت نفس�ه من‬ ‫أنه يكثر ترويجها أثناء ااختبارات لدى عموم‬ ‫الطاب والطالبات‪ ،‬مشرا إى أن امروجن لها‬ ‫يس�وقونها بحجة التحصي�ل العلمي اأفضل‬ ‫والركي�ز اأمث�ل وه�ي معلوم�ات خاطئة ا‬

‫أساس لها من الصحة ‪.‬‬ ‫وش�دد مس�اعد مدي�ر إدارة الش�ؤون‬ ‫الوقائية من خطورة ما يسمى نكت أو رسائل‬ ‫امحشش�ن حيث إنها تعطي انطباعا مغايرا‬ ‫ل�دى بع�ض الن�اس يحك�ي وكأن واقعه�م‬ ‫فكاه�ة وأنهم أصح�اب نكتة وفرفش�ة وهو‬ ‫غ�ر صحيح والواقع لهم‪ ،‬وأكد أن الحش�يش‬ ‫يسبب حواي ‪ 1000‬نوع من الرطانات‪ ،‬وأن‬ ‫تعاطي الحش�يش ي�ؤدي إى مراحل متقدمة‬ ‫من الجنون إى جانب إش�كالية الشك‪ ،‬خاصة‬ ‫حول خيانة الزوجة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ك�رم مدير مرك�ز الصم ي‬ ‫منطق�ة القصيم اأس�تاذ س�امي الصقعبي‬ ‫مس�اعد مدي�ر إدارة الش�ؤون الوقائي�ة بدر‬ ‫ت�ذكاري لجه�وده الحثيث�ة ي توعي�ة ذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة عموم�ا وفئ�ة الص�م‬ ‫خصوص�ا وي س�بيل رفع الوع�ي امجتمعي‬ ‫لدى الصم باعتبارهم أحد أهم ركائز امجتمع‬ ‫ورائحه الفعالة ي مجتمعنا البناء‪ ،‬فيما قام‬ ‫برجمة اللقاء عر لغة اإش�ارة اأس�تاذ بندر‬ ‫الصالح أحد منسوبي معهد اأمل ي بريدة‬

‫بالتزامن مع يوم الطفل واإعاقة‬

‫عميد كلية العلوم يدشن معرض «همسات صامتة» في بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار‬ ‫دش�ن رئي�س اللجن�ة الوطنية‬ ‫للمحامن بالس�عودية‪ ،‬الدكتور‬ ‫إبراهي�م الغص�ن‪ ،‬وعمي�د كلية‬ ‫العل�وم اإداري�ة واإنس�انية‪،‬‬ ‫معرض “اليوم العامي لإعاقة”‬ ‫ي مرك�ز النخيل م�ول بريدة‪،‬‬ ‫وال�ذي اس�تمر يوم�ن‪ ،‬حي�ث حر‬ ‫اافتت�اح‪ ،‬نائب ام�رف العام للجودة‬ ‫الدكتور ع�ي امحيميد‪ ،‬ورئيس قس�م‬ ‫الربية الخاصة‪ ،‬الدكتور صاح الدين‬ ‫س�الم‪ ،‬وعدد من أعضاء تدريس قسم‬ ‫الربية الخاصة بكليات بريدة اأهلية‪،‬‬ ‫وفيص�ل الحج�ي بالعاق�ات العامة‪،‬‬ ‫والدكتور محمد القرعاوي‪.‬‬

‫حيث اشتمل عى معرض للصور‬ ‫الت�ي تحكي عن حياة اإعاقة بش�تى‬ ‫أنواعها وبطريق�ة جميلة ورائعة من‬ ‫قِ بَل طالبات كليات بريدة اأهلية‪ ،‬وقد‬ ‫حرت الفعالي�ات صاحبة امعرض‬ ‫الكاتبة تام�ي عبدالله‪ ،‬وأفنان محمد‪،‬‬ ‫وامصورة تمار عبدالرحمن‪.‬‬ ‫وعر عميد كلي�ة العلوم اإدارية‬ ‫واإنس�انية‪ ،‬الدكتور إبراهيم الغصن‪،‬‬ ‫لجري�دة ال�رق ي بداي�ة حديث�ه‪:‬‬ ‫“الرق” هي جريدتي امفضلة‪ ،‬والتي‬ ‫أنر بها مقااتي الحقوقيه أو غرها‪،‬‬ ‫فه�ي قريبة من قلب�ي‪ ،‬ومن الصحف‬ ‫السعودية امتميزة ي السبق ي الخر‪،‬‬ ‫أم�ا بالنس�به له�ذا الح�دث الكب�ر‬ ‫فإن كلي�ات بريدة تعتر ش�خصيتها‬

‫الغصن مدشنا ً الفعاليات امقامة ي مركز النخيل‬ ‫ااعتباري�ة ج�زءا ً م�ن ه�ذا الوط�ن‬ ‫الكب�ر ال�ذي يق�وده الرج�ل الكبر‬ ‫املك عبدالله ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫كلي�ة بريدة تعد مثل تل�ك الفعاليات‬

‫(الرق)‬

‫ج�زءا ً من الواج�ب الوطني‪ ،‬وضمن‬ ‫مس�ؤوليتها ااجتماعي�ة‪ ،‬خاصة ي‬ ‫مج�ال تخصصاتها‪ ،‬كم�ا أنها تقيم‬ ‫فعاليات مختلفة باستمرار‪.‬‬

‫ويضي�ف “فوجئ�ت بحج�م‬ ‫الجه�ود امبذول�ة خال ه�ذا اللقاء‪،‬‬ ‫والتجم�ع الطاب�ي م�ن اأخ�وات‬ ‫الطالب�ات ومن الزميات واأس�اتذة‬ ‫الجامعين‪ ،‬وعميدة الكلية”‪ ،‬واصفا ً‬ ‫نش�اطهم بأن�ه “منقط�ع النظر”‪،‬‬ ‫مبدي�ا ً إعجاب�ه ب�رح الطالب�ات‪،‬‬ ‫الات�ي قدمنه حول الصور اموجودة‬ ‫ي امع�رض‪ ،‬مبين�ات أه�داف هذه‬ ‫الص�ور‪ ،‬م�ن خ�ال توضيح بعض‬ ‫الحقائ�ق ح�ول ه�ذه الفئ�ة‪ ،‬والتي‬ ‫أن�ىء القس�م م�ن أج�ل دراس�ة‬ ‫أوضاعه�ا‪ ،‬وتخري�ج كادر متعل�م‬ ‫متخص�ص ي الربي�ة الخاصة‪ ،‬عى‬ ‫اخت�اف مس�تويات اإعاق�ة س�وا ًء‬ ‫ذهنية أو غرها‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺑﺄﻭﻝ ﺩﻓﻌﺔ ﺩﻛﺘﻮﺭﺍﺓ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ‬

‫ﺃﻗﻮﺍﻝ‬ ‫ﻣﺄﺛﻮﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﺓ ﻣﻊ ﻣﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ ‫ﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻜﻲ ﻣﺎﻫﺮ ﺍﻟﻤﻌﻴﻘﻠﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗـﺶ ﻣﻔﺘـﻲ ﻋـﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰآل اﻟﺸﻴﺦ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﺎﺳـﻦ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐـﺰاﱄ‪،‬‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫»ﻣﺎﻫﺮ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻤﻌﻴﻘﲇ« إﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)ﺗﺤﻔـﺔ اﻟﻨﺒﻴـﻪ ﰲ ﴍح اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ(‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺟﺎء ﰲ اﻷﻗﻮال اﻤﺄﺛﻮرة‪:‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻗـﻞ‪ :‬رﺟﻞ ﻳﺴﺘﺸـﺮ زوﺟﺘﻪ‪ ،‬وﻳﻔﻌﻞ ﻋﻜـﺲ ﻣﺎ ﺗﻘﻮل!‬ ‫اﻟﺮاﻗﺼﺔ‪ :‬اﻣﺮأة ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺄن ﺧﺮ اﻷﻣﻮر )اﻟﻮﺳـﻂ(‪ .‬اﻷﺣﻮل‪:‬‬ ‫إﻧﺴـﺎن ﻟﻪ وﺟﻬﺘﺎ ﻧﻈﺮ ﰲ آن واﺣـﺪ‪ .‬اﻟﺼﻤﺖ‪ :‬أروع ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﺻﺪﻗـﺎء! اﻟﺼﺪق‪ :‬ﻗـﺎرة ﻟﻢ ﺗﻜﺘﺸـﻒ ﺑﻌـﺪ! اﻟﺘﺎﺟﺮ‬ ‫اﻟﺒـﺎرع‪ :‬ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺘﺴـﻊ ﺻﺪره ﻟﺴـﺨﺎﻓﺎت اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ وﺟﻴﺒﻪ‬ ‫ﻟﻨﻘﻮدﻫﻢ‪ .‬اﻟﺸﻮك‪ :‬ﻫﻮ اﻧﺘﻘﺎم اﻟﺴﻤﻚ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻓﺎة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻗﻮال اﺳـﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‪) :‬اﻟﺸـﻮك ﻫﻮ اﻧﺘﻘﺎم اﻟﺴﻤﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻓﺎة(‪.‬‬ ‫أﺗﺬﻛـﺮون ﻃﻴـﺐ اﻟﺬﻛﺮ اﻟﺸـﻨﻔﺮي؟ ﻓﻘﺪ ﺟـﺎء ﰲ )ﺟﻮاﻫﺮ‬ ‫اﻷدب( أﻧـﻪ ﺛﺎﺑﺖ ﺑﻦ أوس اﻷزدي ﻣـﻦ اﻟﻴﻤﻦ وﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﻻﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮب اﻟﺘﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬

‫أﻗــﻴــﻤ ـﻮا ﺑﻨﻲ أﻣــﻲ ﺻـــﺪور ﻣﻄﻴﻜﻢ‬ ‫ﻓــﺈﻧــﻲ إﱃ ﻗــﻮم ﺳ ـﻮاﻛــﻢ ﻷﻣﻴﻞُ‬

‫اﻟﺸـﻨﻔﺮي ﻛﺎن ﻣﻦ أﺷـﻬﺮ ﻋﺪاﺋﻲ اﻟﻌﺮب اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﺗﻠﺤﻘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨﻴﻞ ﻣﻦ أﻣﺜﺎل ﺳـﻠﻴﻚ ﺑﻦ ﺳـﻠﻜﺔ وﻋﻤﺮو ﺑﻦ ﺑﺮاق وأﺳﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﺎﺑـﺮ وﺗﺄﺑﻂ ﴍاً‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺸـﻨﻔﺮي ﻗﺪ أﻗﺴـﻢ ﻟﻴﻘﺘﻠﻦ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ رﺟﻞ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﺳـﻼﻣﺎن ﻓﻘﺘﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺴـﻌﺎ ً وﺗﺴﻌﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ أﺳﺮ ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ ‪-‬أﺣﺪ اﻟﻌﺪاﺋﻦ‪ -‬رﺻﺪه ﺣﺘﻰ إذا ﻧﺰل ﰲ‬ ‫ﻣﻀﻴـﻖ ﻟﻴﴩب اﻤﺎء ﻫﺠﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻴﻼً ﻓﺄﻣﺴـﻜﻪ‪ .‬ﻓﻘﺘﻠﻪ ﺑﻨﻮ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺎن وﻣﺜﻠﻮا ﺑﺠﺜﺘﻪ‪ .‬ﺛﻢ إن رﺟﻼً ﻣﻨﻬـﻢ ﻣ ّﺮ ﺑﺠﻤﺠﻤﺘﻪ‬ ‫ﻓﺮﻛﻠﻬﺎ ﺑﺮﺟﻠﻪ ﻓﺪﺧﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻈﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺠﻤﺔ ﻓﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﻟﻪ ورﻣﺎ ً ﰲ رﺟﻠﻪ ﻣﺎت ﺑﺴـﺒﺒﻪ وﺑﺬﻟـﻚ ﺗﻢ ﻋﺪد اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻨﻔﺮي ﻣﺎﺋﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺑﺮ ﺑﻘﺴـﻤﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ﻓﻜﺎن اﻧﺘﻘﺎﻣﻪ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻧﺘﻘﺎم اﻟﺴﻤﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ ﻳﻜﺮﻡ »ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـﺮم ﻣﺪﻳﺮﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺨـﱪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮرﺳـﺎﻣﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﴩف اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺎﻤﻜﺘﺐ ﻏﻴﺜﺎن ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﺮﻧﻲ؛ ﻧﻈﺮﺟﻬﻮده اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮاﻹداري واﻟﺠﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‪.‬‬

‫ﻧﻈﻤﻲ اﻟﻨﴫ وﻋﺪد ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺮﺗﺪون ﻟﺒﺎس اﻟﺘﺨﺮج ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻣﺲ ‪.‬‬ ‫ﺛﻮل‪ -‬ﻋﲇ ﻣﻜﻲ‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ أﻣﺲ ﺑﺘﺨﺮﻳﺞ‬ ‫اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺘﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ‪220‬‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 10‬ﺧﺮﻳﺠﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪ ،‬وﻫﻲ أول‬ ‫دﻓﻌﺔ دﻛﺘﻮراة ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬أي‬ ‫ﺑﻌﺪ ‪ 3‬ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ ﰲ ﺳﺒﺘﻤﱪ‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وﺣﴬ اﻻﺣﺘﻔـﺎل ‪-‬اﻟﺬى ﺟـﺮى ﻳﻮم‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ -‬ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻨـﺎء وأﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻌـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻮﻳﻞ رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﺎﻟﺢ رﺋﻴﺲ ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬واﻟﻠﻮرد‬ ‫أﻟﻴﻚ ﺑﺮوﻳﺮز‪ ،‬وﻫﻮ ﺷﺨﺼﻴﺔ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ‪ ،‬أو ﻛﻤـﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟِﻢ واﻤﻬﻨﺪس اﻤﺸـﻬﻮر ﻋﲆ ﻧﻄﺎق‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻠﻮردات‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻸﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻬﻨﺪﺳـﺔ‪ ،‬واﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻛﻴﻤـﱪدج‪ ،‬ﺟـﺎء إﱃ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻛﻤﺘﺤـﺪث رﺋﻴـﺲ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره‬ ‫ﺿﻴﻒ ﴍف اﻻﺣﺘﻔﺎل‪ ،‬وأﻟﻘﻰ اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﺤﻔﻞ اﻟﺘﺨﺮج‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻟﱪوﻓﺴـﻮر ﺗﺸـﻮن ﻓﻮﻧﻎ‬ ‫ﺷـﻴﻪ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺨﺮج ﰲ‬

‫اﻟﱪوﻓﺴﻴﻮر ﳾ وأﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ وﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺎﻟﺢ‬ ‫ﺣﺪ ذاﺗﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﻳﻤﺜﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎء ﺑﺈﻧﺠﺎزات ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺘﻨـﺎ‪ .‬ودﻓﻌﺔ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ‪2012‬‬ ‫ﺟﺪﻳـﺮة ﺑﺎﻤﻼﺣﻈـﺔ وﻣﻠﻔﺘـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺮ‬ ‫ﻋﲆ وﺟـﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻧﻈـﺮا ً ﻷن أول‬ ‫دﻓﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻴﻨﺎ ﺑﺪرﺟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫ﻳﻘﱰﺑـﻮن أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ درﺟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺎﻃﺒﺔ«‪ .‬واﺳـﺘﻄﺮد‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻗﺎﺋـﻼً »ﻻ ﺷـﻚ أن‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﺎزال ﻗﻴﺪ اﻟﺘﺴـﻄﺮ‬ ‫واﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ‪ ،‬وﻛﻞ ﺧﺮﻳـﺞ ﺷـﺎرك ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪ ،‬وﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺸﻜﻞ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺬي ﺗﺘﻜﺸﻒ ﺻﻔﺤﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﻴﺜﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ وﺟﻬﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻳﺤﻤﻠـﻮن ﰲ ﺟﻨﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺮاﺋﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻣﻴﺰﻫﺎ ﻣﻦ روح اﻤﺒﺎدرة واﻤﺜﺎﺑﺮة‬ ‫واﻟﺠﺪارة واﻟﺘﻤﻴـﺰ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﺤﺎﻓﻈﻮا ﻋـﲆ اﻟﻮﻓﺎء ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺼﻔـﺎت واﻟﺘﺸـﺒﺚ ﺑﻬـﺎ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺪف ﺗﺴﺨﺮ ﻣﺎ اﻛﺘﺴﺒﻮه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎرف ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺮاوﺣـﺖ ﻣﻮﺿﻮﻋـﺎت أﺑﺤـﺎث‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﺬﺟﺔ اﻟﺤﺎﺳـﻮﺑﻴﺔ‬

‫ﻟﻨﻈـﻢ اﻤـﻮاد‪ ،‬وأﺑﺤـﺎث اﻟﺒﺤـﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬وﺟﻴﻨﻮﻣﺎت إﺟﻬـﺎد اﻟﻨﺒﺎت‪،‬‬ ‫إﱃ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻷﺳـﻄﺢ اﻟﺠﻴﻮﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺴـﻠﻚ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة اﻷﺳـﻠﻮب اﻤﺠﺮب واﻤﺨﺘﱪ‬ ‫ﰲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻮاﺻﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫اﻵﺧـﺮون ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫وﺿﻤـﺖ دﻓﻌـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺑﺪرﺟـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪ :‬ﻣـﺎري‪ -‬ﺟـﺎن ﺛﺮاﻓـﺎل‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﺛﺮاﻓﺎل ﻳﻌﻠـﻢ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻏﺎدر‬ ‫ﻣﻮﻃﻨﻪ ﰲ ﺟﺒﺎل اﻷﻟﺐ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﺴﺎره اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﺳﻴﻘﻮده ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻧﻴـﻞ درﺟـﺔ دﻛﺘـﻮراة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﺛﺮاﻓﺎل ﻗﺪ‬ ‫درس ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ أوﻻ ً ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻳﻜﻮل‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﺘﻜﻨﻴـﻚ وﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌـﺪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﺳﻮﺑﺎﻳﺮو ﺣﻴﺚ ﺗﺨﺼﺺ ﰲ دﻳﻨﺎﻣﻴﻜﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻮاﺋﻞ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﻤﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻴﻘﻮردور ﺛﻮرودﺳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻋـﺎﱄ اﻟﴪﻋﺔ ﻟﻨﻘﺎط‬

‫وﻓﻘﺎﻗﻴـﻊ اﻟﺴـﻮاﺋﻞ‪ .‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗـﻮﱃ‬ ‫اﻟﱪوﻓﺴـﻮر ﺛﻮرودﺳـﻦ وﻇﻴﻔﺘـﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻏﺘﻨﻢ ﺛﺮاﻓﺎل اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻟﻠﺤﺎق‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸﺎره ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وإﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة‪ ،‬ﻣﻨﺤﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ اﺣﺘﻔﺎل‬ ‫اﻟﺘﺨـﺮج اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ﻣﻦ ‪210‬‬ ‫درﺟﺔ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻦ اﻟﺨﺮﺟﻦ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣـﻦ ﺑـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪:‬‬ ‫ﻫﺎﺷـﻢ ﻛﻤﺎﺧﻲ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺪ وﻟﺪ‬ ‫ﻫﺎﺷﻢ وﻧﺸـﺄ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﺟﺎء‬ ‫اﱃ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻌﺪ أن ﻧﺎل‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﻴﻮ‬ ‫ﺳـﺎوث وﻳﻠـﺰ ﰲ إﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪ .‬وﻣﻨﺬ أن‬ ‫ﺳﻤﻊ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﰲ ‪،2009‬‬ ‫اﺟﺘﺬﺑﺘﻪ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﺑﻤـﺎ ﻋﺮﻓﻪ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻟﺘـﺰام اﻟﻄﻤﻮح ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ وﻃﻨﻪ‪ .‬وﺳﻴﻠﺘﺤﻖ ﻛﻤﺎﺧﻲ‬ ‫ﻣـﻊ ﺧﺮﻳﺞ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﺪﻓﻌﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻬﻤﺎ ﺑﴩﻛﺔ داو ﻛﻴﻤﻴﻜﺎﻟﺰ‪ ،‬أﺣﺪ‬ ‫ﴍﻛﺎء اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﻦ‪ ،‬ﰲ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﻬﻨـﺪس ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫داو ﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻴﺎه واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺘﺸـﺪدﻫﺎ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﺒـﻮل اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﺠﺪد اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺧﻀﻮﻋﻬﻢ ﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وإﺟﺮاءات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻣﺘﻘﺪﻣﻦ ﻋﻠﻤﻴﺎ ً وﺗﻘﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﱪى ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة‪.‬‬

‫ﻳﻜﺮﻡ|‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﻴﻨﺒﻊ ﱢ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺨﱪ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺳﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﻧﻤﻼﻥ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬ ‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻟﺸـﻴﺦ ﻇﺎﻓﺮ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﻤﻼن اﻟﺤﺒﺎﺑﻲ ‪-‬ﺷـﻴﺦ ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺤﺒـﺎب‪ -‬ﺑﻘـﺮى وادي ﻣـﻼح‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎزي ﰲ وﻓـﺎة واﻟﺪه اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻧﻤـﻼن اﻟﺬي‬ ‫واﻓـﺎه اﻷﺟـﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻇﺎﻓﺮ ﺑﻦ ﻧﻤﻼن‬ ‫ﻣﺸـﻴﻂ ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫـﺰ اﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﻊ اﻤﺮض‪ ،‬وﻗﺪ ووري ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ اﻟﺜﺮى ﰲ ﻣﻘﱪة آل ﻧﻤﻼن‬ ‫ﰲ ﻣﻼح ﺑﻈﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‪” .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن“‪.‬‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫ﺗﺤـــــــﺖ ﴍف اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﻴﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋـــﻼء ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻧﺼﻴـﻒ ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﻤﺮﻛﺰاﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري وذﻟـﻚ ﻟﺘﻤﻴﺰﻫﺎ ﰲ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺰﻫﻮرﺑﻴﻨﺒـﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﴬﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻋﺪدﻛﺒﺮﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳـــــــﺮي اﻹدارات ورؤﺳـﺎء‬ ‫وأﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺰﻫﻮرواﻟﺤﺪاﺋـﻖ اﻟﺴـﺎدس واﻟﺬي‬ ‫اُﻗﻴـﻢ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 1433 / 4 / 4‬ﻫــ‬ ‫ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﺱ ﻳﺸﻜﺮﺍﻟﺠﻌﻔﺮﻱ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻣﺪﻳﺮاﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﻣﻌـﺎذ اﻟﺠﻌﻔﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻄﺎب ﺷﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺪﻳـﺮس؛‬ ‫وذﻟـﻚ ﻧﻈﺮاﻟﺠﻬﻮد اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺒﻘﻴﻖ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻄـﻼب »ﻋـﻦ دار اﻟﺠﺪﻳﺪة«‬ ‫د‪.‬ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺪﻳﺮس‬ ‫ﻣﻤـﻦ ﻓﻘـﺪوا أﻗﺎرﺑﻬﻢ ﰲ اﻟﺤـﺎدث اﻷﻟﻴﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ »ﻋﻦ دار« ﻗﺒﻞ ﺷـﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻜﺮ اﻤﺪﻳﺮس ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺒﻘﻴـﻖ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻠﻚ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ إﺧﺮاج اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻦ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ذﻟﻚ اﻟﺤﺎدث اﻷﻟﻴﻢ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺷﻬﺎدةاﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻟﻠﺸﻴﺦ اﻤﻌﻴﻘﲇ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‪.‬‬

‫»ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ« ﻳﺸﻜﺮ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﻳﻪ‬ ‫ﻇﻠﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘـﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﻮﻳـﻪ‬ ‫ﺧﻄـﺎب ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪا���ﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻪ ﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳـﻔﻠﺘﺔ وإﻧﺎرة ورﺻﻒ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺑﺈﺗﻘـﺎن وﺟـﻮدة ﻣﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫ﻛﻤﺎ وﺟﻪ اﻟﺸـﻜﺮ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺛﻤﱠﻦ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻮﻳﻪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺗﻘﺪﻳﺮﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﻌﻨﻮي‪ ،‬وأﻛﺪ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﻦ ﺗﺄﻟﻮ ﺟﻬﺪا ً ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ إﻳﺼﺎل‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺮاﻛﺰ واﻟﻘﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺍﻟﺪﺑﻴﺎﻥ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ‪ -‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻧﺼﻴﻒ ﻳﻜ ّﺮم اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﺍﻥ ﻧﺎﻃﻘ ﹰﺎ ﺇﻋﻼﻣﻴ ﹰﺎ ﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺻﺪر ﻗﺮار ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﺒﺘﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺪﺑﻴـﺎن‪ ،‬وﻫﻨـﺄت اﻷﴎة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﺑﻴﺎن ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﻣﺘﻤﻨﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪﺑﻴﺎن‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد وﻳﻌﺘﱪ اﻟﺪﺑﻴﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءات واﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻤﻤﻴﺰة ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺪم اﻟﺪﺑﻴﺎن‬ ‫ﺷـﻜﺮة وﺗﻘﺪﻳﺮة ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ ﻫﺬة اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﺳﺎﺋﻼً اﻤﻮﱃ‬ ‫اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﻌﻴﻨﻪ ﻤﺎ ﻳﺤﺐ وﻳﺮﴇ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺟﺪد ﻣﺪﻳﺮاﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻛﺮﻛﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﴎاج ﺑـﻦ ﺟﻤﻌـﺎن‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪان ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﻧﺎﻃﻘـﺎ ً إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً ﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻤﺪة ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮأن اﻟﺤﻤﻴـﺪان ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫ﴎاج اﻟﺤﻤﻴﺪان‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬وﺣﺎﺻـﻞ ﻋـﲆ درﺟـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼن ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﺤﻤﻴﺪان ﺷـﻜﺮه ﻤﺪﻳﺮاﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺍﻧﺘﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬

‫ اﻟﻄﻔﻞ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﺟﺎﺳﻢ اﻟﻐﺸﺎم ﻣﻦ اﻤﱪز‪ ،‬ودُﻓﻦ ﰲ ﻣﻘﱪة اﻤﱪز‪.‬‬‫ اﻟﺤﺎج ﺳﻤﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻄﺎن‪ ،‬وﻗﺪ دُﻓﻦ ﰲ ﻣﻘﱪة اﻟﻬﻔﻮف‪.‬‬‫ اﻟﺸﺎب أﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﲇ‪.‬‬‫ ﻏﺎﻟﺒﺔ ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﴢ )ﺳﺒﻌﻮن( ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬‫ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ )‪ (62‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﻮﻫﺮ )‪ (34‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬‫ ﻣﻌﻴﻀﺔ ﻋﲇ ﻧﺎﴏ ﻋﺴﺮي )‪ (24‬ﻋﺎﻣﺎ‪ً.‬‬‫ زﻳﻨﺔ ﻏﺮﻣﺎن اﻟﻌﻤﺮي )‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎً(‪.‬‬‫ ﻣﻨﺮة ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪﻳﻚ )‪ 93‬ﻋﺎﻣﺎً(‪.‬‬‫ ﻧﻮرة أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺣﻴﺤﻲ )‪ 62‬ﻋﺎﻣﺎ(‪ً.‬‬‫ ﻣﺪﻳﻦ ﺳﺎﻟﻢ ﻋﻮض اﻟﻨﻬﺪي )‪ 28‬ﻋﺎﻣﺎً(‪.‬‬‫إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻟﺸـﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪاﻟﺨﺰﻳـﻢ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى ﻋـﺎدل ﻏﺒـﺎﳾ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ ﻏﺎزي‪ ،‬وﻋﻤﻴﺪ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻏـﺎزي اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬وﻗـﺮرت‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻨﺢ اﻤﻌﻴﻘﲇ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ »ﻣﻤﺘﺎز ﻣﻊ ﻣﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟـﴩف اﻷوﱃ«‪ ،‬واﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﺑﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻘﺪﻭﻡ »ﻓﻬﺪ«‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ‪-‬اﻟـﴩق ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ أﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺪوم ﻣﻮﻟﻮده‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟﺬي اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ »ﻓﻬـﺪ«‬ ‫ﻟﻴﻨﻀﻢ إﱃ أﺷـﻘﺎﺋﻪ‪ ،‬ووﻋﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ اﻟﺰﻣﻼء ﺑﻮﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪.‬ﺟﻌﻠﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة وأﻗﺮ‬ ‫ﺑﻪ أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ ﻋﺮﻳﺴ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪» -‬اﻟﴩق«‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺟﺎﺳﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻟﺪي‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب ﺟﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻟﺪي‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻤﻌﺎن‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺴﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻸﻓﺮاح ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺎﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪ ..‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺟﺎﺳﻢ وﺳﻂ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ ﻳﺰﻑ ﻧﺠﻠﻪ »ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زف ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ﻋﺒﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬ﻧﺠﻠـﻪ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻣﺤﻤﺪ رﺷـﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪﻏﺸﻮم ﰲ ﻗﺎﻋﺔ زﻣﺎن أول‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮرﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪،‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك اﻟﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴـﺎة ﺳـﻌﻴﺪة‬ ‫وﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻮد اﻟﱪﻳﻚ وﺻﺎﻟﺢ اﻟﺪﻏﺸﻮم‬

‫ﺑﻨﺪر اﻟﺪﺧﻴﻞ وﺳﻠﻤﺎن اﻟﻄﻼع‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﺣﻤﻮد اﻤﻀﺤﻲ وﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻨﺪر اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪي وﺳﻠﻤﺎن اﻟﻮاﻛﺪ وﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺣﺮﻳﺶ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺮﻳﺶ آل ﻣﺴـﺘﻨﺮ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺑﺰواﺟـﻪ ﰲ ﻗﴫاﻟﻘﺼﻮر ﺑﻨﺠـﺮان‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮرﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺣﺪ زﻣﻼﺋﻪ‬

‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺮﻳﺶ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫»ﺷﻮﻙ« ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ﺍﻟﻘﻔﺺ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﺣﺘﻔـﻰ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺷـﻮك‪ ،‬ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻃﺎﻫﺮ ﻣﺠﺮﺑﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻟﻴﻠﺘﻲ ﺑﺎﻤﻮﺳـﻢ‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‬ ‫وﺑﺎﻟﺮﻓﺎه واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺣﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ أﻗﺎرب اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻷﻗﺎرب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺟﺮﻳﺖ ﻋﻠﻰ ‪ 3237‬ﺷﺨﺼﴼ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ واﻟﻐﺮﺑﻴﻴﻦ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻤﺰﻕ ﻟﻮﺣﺎﺕ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺔ‬

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﻤﺒﺘﻌﺜﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺜﺒﺖ‪ :‬ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺃﻛﺜﺮ ﺗﻌﺒﻴﺮﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ‬ ‫ﺳﻴﻬﺎت ‪ -‬ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ اﻤﻘﺮﻗﺶ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫وﻟﻘﺪ ﻗـﺎم ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻵداب ﰲ ﺑﺎﻟﺠﺮﳾ ﺑﻌﻤﻞ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺴـﺒﻮق وأﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣـﻦ ﻃﺮاز‬ ‫ﺧـﺎص ﻣﻜﺎﻧـﻪ ﰲ ﻏـﺮ ﴏح أﻛﺎدﻳﻤـﻲ ﻳﻔﱰض أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻪ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ وﻟﺬا أﺗﻰ ﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺄت ﺑﻪ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﰲ ﺳـﻮق ﺷـﻌﺒﻲ‪ .‬ﰲ ﻳﻮم ﻓﺮﺣﻬﺎ ﺑﻤﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫أﻣﺎم أﺳـﺘﺎذاﺗﻬﺎ وزﻣﻴﻼﺗﻬﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻌﺮض إﱃ‬ ‫أﺷـﻼء ﻣﻌﻠﻘﺔ ﺑﻘﺎﻳﺎﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﺎﺋـﻂ وأﺧﺮى ﻣﻤﺰﻗﺔ‬ ‫ﺑﻴﺪي اﻟﻌﻤﻴـﺪ اﻟﺬي ﻧﺎب ﻋﻦ اﻟﺨﻠـﻖ ﺑﺮؤﻳﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫أن ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻣﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻟﺪﻳﻦ‪ .‬ﺳـﻬﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﻋـﲆ أﻣﺜﺎﻟﻪ أن ﻳﺮى ﻣﻦ زاوﻳﺘﻪ ﻫـﻮ ووﻓﻖ ﻣﺎ ﻳﺪور‬ ‫ﰲ )ﻋﻘﻠـﻪ اﻟﺒﺎﻃـﻦ( أﺷـﻴﺎء ﺗﺮﻣـﺰ إﱃ أﺷـﻴﺎء ﻓﻴﻘﺮر‬ ‫)إﻋـﺪام اﻤﻌﺮض( واﻏﺘﻴﺎل ﻓﺮﺣﺘﻬـﺎ‪ ..‬أﻧﺎ أﻋﺮف ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻌﻤﺪاء ﺑﻌﺪ أن اﻧﺘﻬﻰ زﻣﻦ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ أﺳﺎﺗﺬة اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﺬا ﻛﺎن اﻟﻌﻤـﺪاء ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﺰﻣﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ أن ﻳﻜﻮن )اﻟﻌﻤﻴﺪ( أﻣﺎ اﻟﻴﻮم ﻓﻬﺬا اﻟﻨﻤﻮذج ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺪاء ﻻﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﻳﻜﻮن داﺧﻞ ﻛﻠﻴـﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻷن‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻪ ﻫﺬا ﺧﺎرج ﻋﻦ ﻛﻞ اﻟﺘﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮل اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت إﻧﻬﺎ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﺳـﻠﻮك ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺟـﺰء ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ؟! اﻤﺆﺳـﻒ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺮرت ﻓﻌﻠﺘﻪ ﺑﺘﱪﻳﺮ أﻗﺒﺢ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﻞ‪.‬‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺸﻔﺖ أوﱃ دراﺳﺔ اﺳﺘﻄﻼﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻃﺒﻘﺖ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﺑﺎﺣﺜﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺜﺔ‪،‬أ ﱢن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ رﺟﺎﻻ ً‬ ‫وﻧﺴـﺎء ﻳﺘﺒﻨـﻮن ﻣﻮﻗﻔـﺎ أﻗﻮى‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴـﻦ ﺗﺠـﺎه اﻟﺤـﺐ‬ ‫واﻟﺘﴫﻓـﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻤﻴﻞ اﻟﻐﺮﺑﻴﻮن ﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﻮاﻳﺎت أو‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﴩﻳـﻚ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ إﻫﺪاء اﻟﺰﻫﻮر‬ ‫واﻟﻬﺪاﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﺟـﺮت اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﻤﻠـﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان«إدراك اﻟﺤﺐ واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت«‪ ،‬اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ زﻫﺮاء‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﺤﺴـﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺪرس ﺗﺨﺼﺺ« اﻟﻄـﺐ اﻟﺒﴩي«‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ) ‪University Medical‬‬ ‫‪(Center Groningen UMCG‬‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺸـﻔﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن اﻟﺬي ﻃﺒﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻴﻨﺔﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 3237‬ﺷـﺨﺼﺎ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎ وﻏﺮﺑﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪ ،‬ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﻃﺮﻳﻔﺔ وﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﰲ اﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ واﻤﺮأة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﺘﺠﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ أن اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﺗﻔﻮﻗـﻮا ﻋـﲆ اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺐ وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻘﻴﺎس اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن ﻟﻠﺮﺟـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻗﻴﻤـﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ��‬ﻳـﺮى‬

‫اﻟﺮﺟﺎل أن أﻫﻢ اﻟﺴـﻤﺎت ﻫـﻲ اﻟﻘﻮة‬ ‫واﻟﻜﻔﺎءة واﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ واﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗـﺮى اﻟﻨﺴـﺎء أن اﻟﺤـﺐ واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻـﻞ واﻟﺠﻤـﺎل ﻫﻲ اﻟﺴـﻤﺎت‬ ‫اﻷﻫـﻢ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬـ ﱠﻦ‪ ،‬وأن ﻗﻠـﺔ إدراك‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻟﻼﺧﺘﻼﻓـﺎت اﻟﺠﻨﺪرﻳـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ؛ ﻗـﺪ ﺗﺼﻴـﺐ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﻂ ﰲ ﻋﻼﻗـﺔ ﺣـﺐ ﺑﺎﻟﻐﻀـﺐ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن ﻛﻞ ﺟﻨـﺲ‬ ‫واﻹﺣﺒـﺎط‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﴍﻳﻜﻪ‬ ‫أن ﻳﻔﻜﺮ وﻳﺘﻔﺎﻋـﻞ وﻳﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﺑﻬﺎ ﻫﻮ‪.‬‬ ‫وﻫﺪﻓـﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ ﻧﻘﻄﺘﻦ اﻷوﱃ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪا ﻣـﻦ اﻟﻔﻬﻢ ﻟﻠﺤﺐ‬ ‫واﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت ﺑـﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت‪ ،‬واﻷﺧﺮى أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﻌ ﱡﺪ أﺣﺪ أﺷﻜﺎل اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧـﻮﴆ ﺑﺘﻌﻤﻴﻢ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ إﻧﺸﺎء ‪fMRI pro-‬‬ ‫‪.tocol‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻴﻨـﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ أن اﻟﺒﺤـﺚ ﰲ‬ ‫ﺑﺮوﺗﻮﻛـﻮل اﻟﺮﻧـﻦ اﻤﻐﻨﺎﻃﻴـﴘ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ ﻳُﺠﻴـﺐ ﻋـﻦ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت‬ ‫اﻟﻜﺜﺮة ﺣـﻮل اﻻﺧﺘﻼﻓﺎت ﺑﻦ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫واﻤـﺮأة اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻨﺎس ﻣـﻦ ﺑﻠ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻌﻦ؛ ﻗﺪ ﻳﺘﴫﻓﻮن ﺑﻄﺮﻳﻘﺔٍ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺤﱡ ﺐ‪.‬‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺔ اﻻﺳـﺘﻄﻼﻋﻴﺔ ﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﺑﺤﺚ ﺗﺠﺮﻳﺒﻲ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﺑﺮوﺗﻮﻛـﻮل اﻟﺮﻧـﻦ اﻤﻐﻨﺎﻃﻴـﴘ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮي‬

‫دراﺳﺔ ﻣﺒﺘﻌﺜﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺜﺒﺖ ﻋﻜﺲ اﻻﻋﺘﻘﺎد اﻟﺴﺎﺋﺪ ﺑﺄن اﻟﺴﻴﺪات أﻛﺜﺮ روﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤـﺦ أﺛﻨﺎء ﻋﺮض ﺻـﻮر ﻣﻌﻴﻨﺔ أو اﻟﺪراﺳﺔ ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺪام ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﻣﺤﺴﻦ ﻟـ« اﻟﴩق« أ ﱢن دراﺳﺘﻬﺎ ﻫﺬه‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺤﺒﺒـﺔ ﻟﴩﻳﻚ اﻟﺤﻴﺎة؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ وﺿـﻊ ﻓﺮﺿﻴـﺔ ﺗُﻌﺮف ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟـﻢ ﺗﻄﺒﻖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻳُﻤﻜﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋـﲆ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ ﰲ أن ﻫﻨـﺎك ﻋﺪدا ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮﻳـﺔ أﺛﺒﺘﺖ أﻧـﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﰲ اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن اﻟﺬي اﻟﺒﺤﺚ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﺑﺘﺼﻤﻴﻤﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺾ و ذﻛـﺮت اﻟﺒﺎﺣﺜـﺔ زﻫـﺮاء ﻣﺤﻤﺪ آل ﰲ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻌﺼﺒـﻲ اﻤﺮﻛـﺰي ﻣـﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ اﻟﺤـﺐ إﻻ أﻧﻬـﺎ اﻓﺘﻘﺮت‬ ‫إﱃ اﻷﺧـﺬ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒـﺎر ﻟﻼﺧﺘﻼﻓﺎت‬ ‫اﻷدﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ ) اﻟﻌﻤـﺮ ‪ ،‬واﻟﻨـﻮع‪،‬‬ ‫اﻤـﻮروث اﻟﺜﻘﺎﰲ ‪،‬وﻣـﺪة اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻦ(‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺧﺎﻟﺪ‪ :‬ﺳﹸ ﺠﻨﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻭﻛﺎﺩﺕ ﻳﺪﻱ ﹸﺗﻘﻄﻊ ﻟﻮﻻ ﺩﻣﻮﻉ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ‬ ‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫اﻋﺘﺎد ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﲆ اﻟﴪﻗﺔ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮه‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌـﺶ ﻃﻔﻮﻟـﺔ ﻣﺤﺮوﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﴫ ﻣﻌﻪ واﻟﺪاه ﰲ ﳾء‪ ،‬وﻳﻘﻮل »ﻧﺸـﺄت‬ ‫ﻧﺸـﺄة ﻋﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻘﴫ واﻟـﺪاي ﻣﻌﻲ ﻻ‬ ‫ﺑﺎﻤـﺎل وﻻ ﺑﺎﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻤـﺎ أﻋﻄﺎﻧﻲ ﺛﻘﺔ‬ ‫زاﺋﺪة‪ ،‬وﺣﺮﻳـﺔ ﻣﻄﻠﻘﺔ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺳـﺄت‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ ﻛﻨﺖ ﻃﻔﻼً ﺻﻐﺮا ً وأﻧﺎ أﴎق‬ ‫أدوات اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺠﺒﻨﻲ ﻣﻦ ﺣﻘﺎﺋﺐ‬ ‫وأﻟﻌـﺎب‪ ،‬وﻗﻄﻊ اﻟﺤﻠـﻮى ﻣﻦ اﻟﺒﻘـﺎﻻت‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﱪت وﺑﻠﻐـﺖ ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺗﻄﻮر اﻷﻣﺮ ﻣﻌﻲ ﻟﴪﻗﺔ‬

‫اﻤـﺎل ﻣﻦ واﻟﺪي‪ ،‬وﻣﻦ ﻏﺮه‪ ،‬و ُﻛﺸـﻒ أﻣﺮي أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺻﻐﺮ ﺳﻨﻲ ﻛﺎن ﻳﺸﻔﻊ ﱄ«‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أن اﻷﻣﺮ ﺗﻄﻮر ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﻗﺮر‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﴎﻗﺔ ﻣﺼﺎغ ﺟﺎرﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﺮﻓﺖ ﺑﺎﻛﺘﻨﺎزﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﺬﻫـﺐ‪ ،‬وﻳﻘﻮل »وﺿﻌـﺖ اﻟﺨﻄـﺔ وذﻫﺒﺖ ﻟﻴﻼً‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺠـﺎرة اﺳـﺘﻴﻘﻈﺖ ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة واﻛﺘﺸـﻔﺖ أﻣﺮي‪ ،‬ﻓﻠﻢ أﺗﻮرع ﻋﻦ ﴐﺑﻬﺎ‬ ‫ﻤﻨﻌﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﴫاخ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﺟﺪوى‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲇ ﱠ ودﺧﻠﺖ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻤـﺮي ﺣﻴﻨﻬﺎ ‪18‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺴﺠﻦ ﻓﻘﻂ ﻫﻮ ﻋﻘﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﺳـﻴﻘﻄﻌﻮن ﻳﺪي‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻣﻲ ‪-‬أﻃﺎل اﻟﻠﻪ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪-‬‬ ‫ﻋﻤﻠﺖ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ ﻟﺘﱰاﺟـﻊ ﺟﺎرﺗﻨﺎ ﻋـﻦ أﻗﻮاﻟﻬﺎ‪،‬‬

‫ﻟﺪرﺟﺔ أﻧﻬﺎ ﻛﺎدت أن ﺗﻘﺒﻞ أﻗﺪاﻣﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺷﻔﻘﺖ‬ ‫ﻋﲆ أﻣـﻲ وﻋﲆ دﻣﻮﻋﻬـﺎ وﻛﺮاﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﺻﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﺎء وأﻫﺪرﺗﻬﺎ أﻧﺎ ﺑﻄﻴﴚ‪ ،‬وﻧﺠﻮت ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ورﺣﻤﺘﻪ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أن اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻗﻀﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﺤﺒﻮﺳـﺎ ً ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎر ﻗﻄﻊ ﻳـﺪه ﻛﺎﻧـﺖ ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻌﻴـﺪ ﺗﺮﺑﻴﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻛﺘﺐ اﻟﻠـﻪ ﻟﻪ اﻟﺘﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻵن ﻳﻌﻤﻞ ﰲ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت ﺑﺮاﺗﺐ ﺟﻴﺪ وﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻣﺴﺘﻘﺮة ﰲ ﻣﻨﺰل واﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻳﻮﺿﺢ »ﻣﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛـﺔ ﻋﺎﻣـﺎن‪ ،‬إﻻ أﻧﻲ ﻣﺎزﻟـﺖ أﺗﺬﻛﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻇﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﻛﺎﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺴـﻮداء ﰲ ﺣﻴﺎﺗـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﺒﺐٌ ﻟﻮﻻدﺗﻲ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ«‪.‬‬

‫ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﺗﺸﺠﻊ ﺍﻟﺤﺎﺋﻠﻴﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﺼﺐ »ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻟﺸﻌﺮ«‬ ‫ﻳﺸﺠﻊ ﻓﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء اﻟﺤﺎﺋﻠﻴﻦ ﻋﲆ ﻧﺼﺐ »ﺑﻴﻮت اﻟﺸﻌﺮ«‬ ‫ﰲ اﺳـﱰاﺣﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﺘﻤﺘﻌﻮا ﺑﺈﺷـﻌﺎل اﻟﻨـﺎر‪ ،‬واﻟﺘﺤﻠﻖ‬ ‫ﺣﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫اﻤﺤﻼت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺗﺠﺎرﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺘﻌـﺐ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤﻴـﺪي‪ ،‬ﻣـﻦ أﻫﺎﱄ ﺟﺒـﺔ‪ ،‬إﻧﻬﻢ‬ ‫اﺿﻄﺮوا إﱃ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﺑﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺨﺎص ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺑﻮادر‬ ‫ﻣﻄﺮ وﺑﺮودة ﺷـﺪﻳﺪة‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﻳﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺷـﺘﺎء ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﻣﻦ ٍ‬ ‫ﺑﻤﺘﻌﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﻫﺬه اﻷﺟـﻮاء‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺑﺪأﻧﺎ ﺑﴩاء ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺮﺧـﺺ واﻟﻔﺤﻢ‪ ،‬ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ارﺗﻔﺎع‬

‫أﺑﻮ ﺻﺎدق ﻳﴩف ﻋﲆ ﺗﻮزﻳﻊ »اﻤﺤﻤﻮص«‬

‫ﺣﺎﺋﻠﻴﻮن ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺄﺟﻮاء ﺑﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺃﺑﻮ ﺻﺎﺩﻕ ﻳ ﹺﹸﻌ ﹼﺪ ﺃﺭﺯ »ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﺹ« ﻷﻫﺎﻟﻲ »ﺍﻟﺒﺤﺎﺭﻱ« ﻣﻨﺬ ‪ 32‬ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﺧﺪﻳﺠﺔ اﻋﻠﻴﻮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ«‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ّﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ‪ ،‬أن ﻣﻦ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻨﺼﺐ ﺑﻴﻮت اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬اﻻﺣﺘﻄـﺎب اﻤﺨﺎﻟﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻠﺠﺄ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻟﺒﻌﺾ ﻻرﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﺤﻄﺐ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﻣﻦ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻤﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺻﺎﺣـﺐ أﺣﺪ اﻤﺤـﻼت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﺑﻴـﻊ ﺑﻴﻮت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬أن ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻋـﲆ اﻟﺤﻄﺐ ﰲ ازدﻳـﺎد ﻣﻠﺤﻮظ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﺷـﺘﺪاد ﺑﺮودة اﻟﺠﻮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻳﻄﻠﺒﻮن‬ ‫إﺟـﺮاء ﺻﻴﺎﻧﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻟﺒﻴﻮت اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﺒﻴـﻮت اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑـ»اﻟﺠـﴪي« ﺗﺤﺘﻞ اﻟﺼـﺪارة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻹﻗﺒﺎل‪ ،‬ﻤﺎ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﻪ ﻣﻦ ﺟﻮدة وﻣﺘﺎﻧﺔ وﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻧﺴـﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺎء‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن أﺳﻌﺎرﻫﺎ ارﺗﻔﻌﺖ ﻣﺆﺧﺮا‪.‬‬

‫ﺣﺮص ﻋﲇ ﻣﺪن اﻟﻐﺎوي اﻤﻌﺮوف ﺑـ“أﺑﻮ‬ ‫ﺻﺎدق“ ﻣـﻦ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺒﺤﺎري ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻋﲆ إﻋﺪاد أرز اﻤﺤﻤﻮص ﻷﻫﺎﱄ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻣﻨـﺬ ‪ 32‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺷـﻬﺮي‬ ‫ﻣﺤـﺮم وﺻﻔﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻮروث ﺷـﻌﺒﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻬﺎﻓـﺖ اﻷﻫﺎﱄ ‪-‬ﻧﺴـﺎؤﻫﻢ‬ ‫ورﺟﺎﻟﻬﻢ‪ -‬إﱃ ﻣﻨﺰل ”أﺑﻮ ﺻﺎدق“ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻛﻲ ﻳﺴـﺎﻋﺪوه وزوﺟﺘﻪ ﰲ‬ ‫إﻋـﺪاد اﻟﻄﻌـﺎم‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﻓـﱰة اﻟﻈﻬﺮة‪،‬‬ ‫وﻗﺪ أﻋﺪ ﺑﺪوره ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻣﻜﺎﻧـﺎ ً ﻟﻠﺮﺟﺎل‪ ،‬وآﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻳﻘﻮل ”أﺑﻮ ﺻﺎدق“ ﻟـ“اﻟﴩق“‪ :‬ﻟﻢ‬

‫أﺗﺨﻠـﻒ ﻋﻦ إﻋـﺪاد اﻤﺤﻤﻮص ﻷﻫـﺎﱄ ﻗﺮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻃـﻮال ﻫـﺬه اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺮص ﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻲ‬ ‫أﺟﺪ ﻣﺘﻌﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ”أﺑﻮ ﺻﺎدق“ إﱃ أﻧﻪ ﺗﻌﻠﻢ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫إﻋﺪاد ”اﻤﺤﻤﻮص“ ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻄﺮود‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻠﺨـﺺ ﰲ ﺗﻘﺸـﺮ اﻟﺒﺼـﻞ و“ﺗﺤﻤﻴﺼﻪ“‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺒﻠﻎ ﻟﻮﻧﺎ ً ﻏﺎﻣﻘﺎ ً أﻗﺮب إﱃ اﻤﺤﺮوق‪ ،‬ﺑﻐﻴﺔ‬ ‫أن ﻳﻜﺘﺴﺐ اﻷرز ﻟﻮﻧﺎ ً ﺑﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻃﻌﻢ ﻣﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨـﺖ زوﺟﺘـﻪ ”أم ﺻـﺎدق“ أن‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻳﺘﻢ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ‪ 50‬اﻣﺮأة ﻣـﻦ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ووﺻﻔﺘﻬـﻦ ﺑـ“اﻤﺠﺪات“‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻴﻘﻈﻦ‬ ‫ﺑﺎﻛـﺮا ً وﻳﺘﻮﺟﻬـﻦ ﻤﻨﺰﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻘـﴩن اﻟﺒﺼﻞ‬

‫وﻳﺤﻤﺼﻨـﻪ ﻳـﺪا ً ﺑﻴـﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن ﻓﻜـﺮة إﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم ﻟﻸﻫـﺎﱄ ﺑـﺪأت ﺻﻐـﺮة ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ‬ ‫زوﺟﻬـﺎ‪ ،‬وﻛـﱪت ﻣﻊ ﻣـﺮ اﻟﺴـﻨﻦ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﻣﺎﻫـﻮ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺑﻔـﺎرغ اﻟﺼﱪ ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺘﻤﻠﻞ وﻟﻮ ﻣﺮة أو ﺗﱰاﺟـﻊ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﻠﻤﺖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﺔ ”اﻤﺤﻤﻮص“ ﻣـﻦ واﻟﺪﺗﻬﺎ وﺣﺮﺻﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ ﺑﻨﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻼﺗﻲ ﻳﻘﻔﻦ ﺑﺪورﻫﻦ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ذﻛـﺮ اﺑﻨﻬﺎ ”ﺻﺎدق اﻟﻐـﺎوي“‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻞ أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻣﺸـﺠﻊ أﺳﺎﳼ ﻟﻬﻢ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﻄﻤﺢ إﱃ اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮروث‪ ،‬ﻋﱪ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺼﻤﻴﻢ )ﻓﺮﻳﻖ ﻟﻮﻣﺎر(‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪���‬‬

‫‪8484609‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬ ‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ –‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‪‬‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪﺓ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬

‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫ﺗﺒﻮﻙ‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬ ‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫‪4244101‬‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫ﺃﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬‬

‫‪22893682289367‬‬

‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‪314612662 :‬ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻣﺘﻤﺸﻴﺨﻮ« ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ ﻭﺗﻔﺴﻴﺮ ﺍﻷﺣﻼﻡ ﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺐ‬ ‫ﺟﻴﻮﺏ ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﺀ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﻭﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻧﺎﺷـﺪ أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ورﺟﺎل دﻳﻦ وﻣﺜﻘﻔﻮن أﻫـﻞ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫اﻤﻌﺘﱪﻳﻦ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﻣﻔﴪي اﻷﺣﻼم واﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﺮﻗﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻳﺪ أﺷـﺨﺎص‬ ‫»ﻣﺘﻤﺸـﻴﺨﻦ« ﻧﺼﱠ ﺒﻮا أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻬـﺬه اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﺮﺋـﻲ واﻤﺴـﻤﻮع واﻤﻘـﺮوء؛ ﺑﻬﺪف ﺟﻤﻊ اﻤـﺎل واﺻﻄﻴﺎد اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﺗﻔﺴـﺮ اﻷﺣـﻼم واﻟﻌﻼج ‪ -‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻬـﻢ ‪ ،-‬ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ‬

‫اﻛﺘﺸﺎف اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻳﻘـﻮل رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻘﻴﻞ‪:‬‬ ‫»ﻣﻤﺎ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة أن اﻻﻧﺴﺎن ﰲ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘـﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ أي ﻧﺎﻓﺬة ﺗﻌﱪ ﺑﻪ إﱃ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻮ داﺋﻤﺎ ً ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻜﺘﺸـﻒ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻫﺬا دﻟﻴﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻠﻖ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻣﻦ واﻗـﻊ ﻻ ﻳﻌﺮف ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺘـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺘﺠﻪ إﱃ ﻣﻦ ﻳﻔﺘﺢ ﻟـﻪ اﻟﻨﺎﻓﺬة ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻔﺴـﺮ اﻷﺣﻼم واﻟﻌـﻼج ﺑﺎﻟﺮﻗﻴـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻸﺳـﻒ! ﻧﺠـﺪ أن ﻋـﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨـﺎس ﻳﻘﻌﻮن‬ ‫ﺿﺤﻴـﺔ ﻟﺪﺟﺎﻟـﻦ ﺑﺎﺣﺜـﻦ ﻋـﻦ اﻤـﺎل واﻟﺸـﻬﻮات‬ ‫واﻷﻏـﺮاض اﻷﺧﺮى ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻻ أﺣﺪ ﻳﻨﻜﺮ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﻫـﻢ أﻫﻞ ﻟﻠﺘﻔﺴـﺮ واﻟﺮﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪون ﻋﻦ اﻹﻋﻼم واﻤﺘﺎﺟﺮة واﻻﺳﺘﻐﻼل‪ .‬أﻣﺎ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﺘﻤﺸـﻴﺨﻮن اﻟﻄﺎﻓﺤﻮن ﻋﲆ ﺳـﻄﺢ اﻹﻋﻼم اﻤﺮﺋﻲ‬ ‫واﻤﺴـﻤﻮع ورﺳـﺎﺋﻞ اﻟـ«‪ «sms‬وﺟﺪوا أن اﻤﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫ﻣﺮﺑﺤـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﻠﻔﻬـﻢ رأس ﻣـﺎل‪ ،‬ﺳـﻮى ﻣﺠﺮد أن‬ ‫ﻳﺤﻔﻆ ﻛﻠﻤﺘﻦ‪ :‬ﺧﺮا ً رأﻳﺖ وﴍا ً ﻛﻔﻴﺖ!«‬ ‫ﻣﺘﻌﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ اﻟﻌﻘﻴـﻞ »ﻫـﺆﻻء اﻤﺘﻤﺸـﻴﺨﻮن ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮي ﻻ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن ﻋﻦ ﺑﺎﺋﻌﻲ اﻤﺨـﺪرات؛ ﻓﺎﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒﻴـﻊ اﻤﺨـﺪرات ﻳﺒﻴﻌﻬﺎ ﻟﻠﻤﺘﻌﺔ اﻤﺆﻗﺘـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻳﺒﻴـﻊ ﻣﺘﻌﺔ ﺑﻴﻊ اﻷﺣﻼم واﻵﻣـﺎل اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﺪرج ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻰ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻠﻚ ﻣﺨﺪرات‬ ‫ﺣﺴﻴﺔ وﻫﺬه ﻣﺨﺪرات ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻠﻬﺎ ﺗﺠﻌﻞ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻋﲆ أﻣﻞ ﻛﺎذب أو ﻣﺘﻌﺔ ﻣﺰﻳﻔﺔ«‪.‬‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺪرﻳﻌﻲ أن ﻫﺆﻻء »ﻓﻘـﺪوا ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫ودﻻﺋﻞ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴـﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫أن ﻳﻠﺘﺰﻣﻮا ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ اﻟﴩﻋﻲ »اﻟﺮﻗﻴﺔ واﻟﺮؤﻳﺎ«‪ ،‬وﻓﻘﺪوا‬ ‫اﻟﺮوح اﻹﻳﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﻘﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮع ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ؛ ﻷﻧﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻓﻘﺪوا اﻟﺮوح اﻹﻳﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﻠﻂ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺸـﻴﻄﺎن وأﻏﺮاﻫﻢ ﺑﺎﻤﺎل اﻟﺬي ﺗﻴﴪ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻴـﻮب اﻟﻀﻌﻔـﺎء‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻫـﻢ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻳﻌﻴﺸـﻮن‬ ‫اﻟﻮﻫﻢ واﻟﻮﺳﻮاس«‪.‬‬ ‫أﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻫـﺆﻻء ﺛﻠﺔ وﺟـﺪوا أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﰲ ﺑﺮ‬ ‫اﻷﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺮادﻋﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ أن ﺗﻘﻒ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﻔﻘﻬﺎء اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ اﻟﺼﺎدﻗﻦ‬ ‫ﻟﻔﺤـﺺ ﻫـﺆﻻء واﺧﺘﺒﺎرﻫـﻢ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻋﻘﻴﺪﺗﻬـﻢ وﺗﻮﺟﻬﻬﻢ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻘﻊ اﻟﺘﺸـﻜﻚ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ؛ ﻷن ﻣﺴـﺄﻟﺔ أن ﻳﻌﺰف ﻫﺆﻻء اﻤﺮﺗﺰﻗﺔ ﻋﲆ وﺗﺮ‬ ‫أن ﻫﺬا ﻣﺴﺤﻮر‪ ،‬وذاك ﻣﻌﻴﻮن‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻬﺎ دﻻﺋﻞ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وأذﻛﺮ أن اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻨﺒﻬﺖ ﻟﻬﻢ ﰲ‬

‫أن ﻫﻨﺎك ﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻐﻼﻟﻴﻦ وﺟﺪوا اﻟﺒـﺎب ﻣﻔﺘﻮﺣً ﺎ أﻣﺎﻣﻬﻢ‪ ،‬دون‬ ‫ﺣﺴـﻴﺐ أو رﻗﻴﺐ‪ .‬وﻗﺎﻟـﻮا ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬ﻻ ﺑﺪ ﻣـﻦ ﺗﺤﺮك أﻫﻞ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ اﻤﻌﺘﱪﻳﻦ ﻟـﺮدع ﺑﻌﺾ اﻤﺘﻤﺸـﻴﺨﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ إﺷـﺒﺎع‬ ‫اﻟﺮﻏﺒﺎت واﻷﻫﻮاء اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻦ ﻋﲆ ﻧﻬﺐ ﺟﻴﻮب اﻟﺒﺴﻄﺎء‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ ﺳـﺎذﺟﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﻬـﻢ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻤﺘﺼﻠﻦ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﺸﺎﺷـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ ﺷﻘﺔ أو ﻏﺮﻓﺔ ﺻﻤﻤﺖ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ اﺳﺘﺪﻳﻮ ﺻﻐﺮ‪ ،‬أو ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻤﺘﻌﺪدة«‪.‬‬

‫ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﻔﱰات‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ ‪-‬وﻟﻸﺳﻒ‪ -‬ﺳﻠﻜﻮا ﻃﺮﻳﻘﺎ ً‬ ‫آﺧﺮ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻻﺳـﻼﻣﻴﺔ )اﻤﻤﻠﻜـﺔ(‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪﻧﺎ أن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻟﺠﺄ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت ووﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺑﻠﺪاﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وراح ﻳﻤﺎرس دﺟﻠﻪ وﻛﺬﺑﻪ واﺳـﺘﻐﻼﻟﻪ‬ ‫ﻋﱪ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﻮاﻓﺬ اﻤﻮﺑﻮءة«‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻰ اﻟﺪرﻳﻌـﻲ أن ﺗﺘﻀﺎﻓﺮ ﺟﻬﻮد ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬وإﺻﺪار ﻓﺘﻮى ﺗﺴﺘﻨﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻤﻼﺣﻘﺔ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻟﺪﺟﺎﻟـﻦ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻏﺮ ﻣﻼﻣـﺔ ﻟﻮ ﻗﺘﻠﺖ أو‬ ‫ﺳﺠﻨﺖ أو ﻋﺎﻗﺒﺖ ﻣﻦ ﻳﴘء ﻷﺻﻮل ﻫﺬا اﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﻳﺮى اﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻷدﻳﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ »أن‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺛﻘﺎﻓﺔ واﻋﻴﺔ ﺑﻬﻠﻮﺳـﺎﺗﻬﻢ ﻤـﺎ ﻧﺠﺤﻮا‪ ،‬وﻻ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻗﺒﻮل ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ اﻷﺳﺎس«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »رﺑﻨﺎ ‪-‬ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ -‬أﻧﺰل اﻤﻌﻮذﺗﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬واﻟﺬي ﻗﺎل‬ ‫ﻋﻨﻬﻤﺎ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم‪) : -‬ﻣﺎ ﺗﻌﻮذ إﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺄﻓﻀـﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ(‪ ،‬إذن‪ :‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻧﻠﺠـﺄ إﱃ ﻫﺆﻻء؟ وﻣﺎ‬ ‫اﻟـﴪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺬﻫﺐ إﱃ ﻓـﻼن اﻤﻔﴪ أو اﻟﺮاﻗﻲ وﺗﺜﻖ‬ ‫ﺑـﻪ وﻫﻮ ﻳﺰﻋﻢ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻔﻌﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻗـﺮاءة اﻟﻘﺮآن‪،‬‬ ‫واﻟﻘـﺮآن ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻚ؟! وﻤﺎذا ﻻ ﺗﻘـﺮأه أﻧﺖ؟! وﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﺗﻘﺮأ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻚ أو أﻫﻠﻚ أو أﺑﻨﺎﺋﻚ ﻫﺎﺗﻦ اﻟﺴﻮرﺗﻦ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺘﻦ »اﻟﻨـﺎس« و »اﻟﻔﻠﻖ«؟ ﻓﻬـﺆﻻء ﻳﻌﺘﻤﺪون‬ ‫ﻋﲆ ﺑـﺚ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻹﻳﺤﺎء‪ ،‬وﻫـﺬه ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﰲ اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬وﻫﻲ إرﺳﺎل رﺳﺎﻟﺔ ﺳﻠﺒﻴﺔ إﱃ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺠﺴﺪ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف« ﻧﻌﻢ! اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم‪-‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل‪» :‬اﻟﻌﻦ ﺣﻖ«‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‪ :‬ﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﻧﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌ���ﺎ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﺮدﻳـﺔ؟ وﻫﻨﺎك ﻗﺼﺔ ﺧﺎدﻣﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺴـﻮداء ﻣﻊ اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪-‬‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷَﻣَﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﻈﻒ اﻤﺴـﺠﺪ وﻛﺎﻧﺖ ﺗﴫع‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺎﻟـﺖ‪ :‬ﻳﺎ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ! إﻧـﻲ أُﴏع‪ ،‬ﻓﻘـﺎل ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ :-‬إن ِ‬ ‫ﺷﺌﺖ دﻋﻮت ﻟﻚ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء‪ ،‬وان‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺻﱪت وﻟـﻚ اﻟﺠﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ‪ :‬أﺻﱪُ ﻳﺎ رﺳـﻮل‬ ‫ﺷـﺌﺖ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اد ُع ﱄ أﻻ أﺗﻜﺸـﻒ ﺣﻴﻨﻤﺎ أُﴏع‪ ،‬ﻓﺎﻧﻈﺮ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻛﺎن اﻟﻨﺒـﻲ ‪-‬ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم‪ -‬ﻳﻮﻋﱢ ﻲ‬ ‫وﻳﻨﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ‪» :‬اﻵن ﺑﺪأ ﻳﻨﻜﺸـﻒ ﻛﺬﺑﻬـﻢ وزﻳﻔﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻔﺴـﺮﻫﻢ وﺗﻮﻗﻌﻬﻢ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وﻫﺬه أﻛﺜﺮ ﺷـﻌﺒﻴﺔ واﻧﺘﺸـﺎرا ً ﺑـﻦ اﻟﻨﺎس‪،‬‬

‫وﻛﺬﺑﻮا أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪ ،‬وﻫﺬا دﻟﻴﻞ ﻋﲆ أن اﻟﻠﻪ ﻳﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﻳﻌﺮﻳﻬﻢ ﺑﻘﺪرﺗﻪ وﺟﻼﻟﻪ«‪.‬‬ ‫ﻧﻘﻠﻨـﺎ ﻣـﺎ ﺗﺤـﺪث ﺑـﻪ اﻟﻌﻘﻴـﻞ واﻟﺪرﻳﻌـﻲ‬ ‫واﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ ﻤﻔـﴪ اﻻﺣـﻼم واﻤﻌﺎﻟـﺞ ﺑﺎﻟﺮﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮوﻳﺲ‪ ،‬واﻟﺬي ﻋﻠﻖ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻫﺆﻻء دﺧﻠﻮا ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻮاﻳﺎ‪ ،‬واﻟﻠﻪ وﺣﺪه ﻳﻌﻠﻢ ﻣﺎ ﰲ ﻧﻴﺘﻨﺎ‪ ،‬وأﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺴﺘﻐﻞ‬ ‫اﻟﻨـﺎس وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬وإذا ﻗﺎﻟﻮا ﻋﻦ اﻟﺮﻗﺎة ﻫﺬا؛ ﻓﻤﺎذا‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮن ‪-‬إذن‪ -‬ﻋﻦ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﻨﻔﺴﻴﻦ؟!«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬ﻫﺬه اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺗﺤﺘﺎج إﱃ إﻋﺎدة ﻧﻈﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺄﻟﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺘﻨﺎ أو ﺗﺸﺒﻴﻬﻨﺎ ﺑﺘﺠﺎر اﻤﺨﺪرات؛ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﻛﻼم ﻻ ﻳﻘﻮﻟـﻪ إﻻ ﺷـﺨﺺ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ رﻗﻴﺔ ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻤﺘﺎﺑﻌـﻲ ﰲ »ﺗﻮﻳـﱰ« أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪120‬‬ ‫وﻃـﺐ ﻧﻔﴘ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫أﻟﻒ‪ ،‬وﺟﻮاﱄ ﻳﺘﻠﻘﻰ ‪ 182‬أﻟﻒ رﺳـﺎﻟﺔ ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪن وﻟﻠﻌﻠﻢ؛ ﻓﺈﻧﻨـﻲ ﻛﻨﺖ أرﻗﻲ ﻃﺒﻴﺒﺎ ً ﻧﻔﺴـﻴﺎ ً‬

‫ﻓﺮﺣﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻘﻴﻞ‬

‫ﻣﺸـﻬﻮرا ً ﺑﺎﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﺣﺘﻰ ﺷﻔﺎه‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﺣﺎرﺑﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺮوﻳﺲ‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺴـﺘﻐﻞ اﻟﻨﺴـﺎء ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰﻋﻤﻮن؛ ﻓﺎﻟﻨﺴﺎء ﻳﺘﺎﺑﻌﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ واﻟﻔﻦ وﻳﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻳﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑﱪاﻣﺞ اﻹﻓﺘﺎء‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻷﺧﺬ اﻷﺟﺮ أو اﻤﻘﺎﺑﻞ اﻤﺎﱄ؛‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﺳـﻮل ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬أﺣﻞ أﺧﺬ اﻟﺠُﻌﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ رﻗﻰ واﺳﱰﻗﻰ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺮؤﻳﺎ أﻳﻀﺎً«‪.‬‬

‫إﺳﺎءة ﻟﻠﻤﻌﺎﻟﺠﻦ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻌﺎﻟﺞ ﺑﺎﻟﺮﻗﻴـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ ﺑﻨـﺖ ﻋﺘﺒـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠـﻲ‪ ،‬ﺟﻤﻌﺎن‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻟﺠﻦ اﻟﻘﺪاﻣﻰ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺷﻔﻴﺖ ﻋﲆ ﻳﺪه ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺸﻬﻮدة واﻤﻮﺛﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪرﻳﻌﻲ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن دﺧـﻮل ﻋﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻐﻼﻟﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ‪-‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت‪ -‬أﺳـﺎء ﻛﺜﺮا ً ﻟﺴﻤﻌﺔ اﻤﻌﺎﻟﺠﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ اﻷﺟﺮ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻨـﺰي »ﻫﻨﺎك ﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﻌـﺪم اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ ﻃﻠﺐ اﻷﺟـﺮ‪ ،‬وﻻ ﺑﺄس ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻧﻠﺤﻈﻪ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻹﺧﻮة‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻃﻠﺐ ٍ‬ ‫ﻫﺪاﻫـﻢ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻫﻮ اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬‫ﺗﺒﺎع ﻣـﻦ اﻤـﺎء واﻟﺰﻳﺖ واﻟﻌﺴـﻞ«‪ .‬وﺣـﻮل إن ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ ﺗﺮﺧﻴﺼـﺎ ً ﺑﻤﺰاوﻟـﺔ اﻟﺮﻗﻴـﺔ؛ ﻳﻘـﻮل اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫»اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺎرض وﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﻌﻂ ﺗﴫﻳﺤﺎً‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺮاﻗﻲ ﺗﺤـﺖ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻣـﺎرة واﻟﴩﻃﺔ وﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬وﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻳﻜﻮن رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﻫﻮ اﻤﺴﺆول ﻋﻦ اﻟﺮﻗﺎة‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺒﻌﻪ ﻣﻨﺪوب اﻟﻠﺠﻨﺔ وﻣﻨﺪوب اﻹﻣﺎرة أو اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺨﺘﱪوﻧـﻪ ﻣﺒﺪﺋﻴـﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻳﻌﻄﻮﻧـﻪ ﻓﺘﻮى ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء وﻳﻮﻗﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺆﺧﺬ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻼم اﻟﻔﺘﻮى‪ ،‬وأن ﻳﻌﻤﻞ ﺑﴩوﻃﻬﺎ وﺿﻮاﺑﻄﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎن ﺗﻘـﻮم ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﺑﺮﻗﺎﺑﺔ ﴎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺜﻼً ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻧﺴـﺎء ﻣﺮﺳـﻼت ﻣﻦ ﻃـﺮف اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺮﺟﺎل ﻳﻜﻮن رﺟﻼً‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻋﻠﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺤﴬ ﻋﻀﻮ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻳﴩف‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺎﻻت ﻋﻼج ﻟﻠﺮﺟﺎل«‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻃﺮﻳﻔﺔ‬ ‫وﺗﻄﺮق اﻟﻌﻨﺰي إﱃ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻄﺮﻳﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻪ ﺧﻼل ﻣﻤﺎرﺳﺘﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻠﻢ ﻗﺎﺋﻼً »وﺻﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮ إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺮﴇ ﻗﺮأت ﻋﻠﻴﻬﻢ وﺗﻔﺎﺟﺄت ﺑﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌﺪ ﺑﺄﻧﻬﻢ أﺻﺒﺤﻮا رﻗـﺎة ﴍﻋﻴﻦ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠﻦ‬ ‫ﻷﻣـﺮاض ﻣﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ ﻛﺎﻟﻌﻘـﻢ واﻟﴪﻃـﺎن واﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬وﻳﻔﴪون اﻷﺣﻼم‪ ،‬وﻟﻸﺳـﻒ ﻫﻨﺎك ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس اﻧﺴـﺎﻗﻮا وراءﻫﻢ‪ ،‬وذُﻫﻠـﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل ﱄ‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ‪) :‬إﻧـﻪ أﺻﺒﺢ ﻳﻤﺎرس ذﻟـﻚ‪ .‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ‪ :‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺗﺠـﺮأت ﻋﲆ ﻫـﺬا؟ ﻓﻘﺎل‪ :‬أﻋﺠﺒﺘﻨـﻲ اﻟﻔﻜﺮة وﴏت‬ ‫راﻗﻴـﺎً! أﻏﺮاﻧﻲ اﻤﺒﻠﻎ اﻤﺎﱄ واﻟﻜﺴـﺐ‪ ،‬ﻓﱰﻛﺖ اﻟﻠﺤﻴﺔ‬ ‫وﻗـﴫت ﺛﻮﺑﻲ‪ ،‬واﺷـﱰﻳﺖ ﻣﺴـﻮاﻛﺎً‪ ،‬واﺳـﺘﺄﺟﺮت‬ ‫اﺳـﱰاﺣﺔ ﺻﺎرت ﻋﻴﺎدﺗﻲ(‪ ،‬ﻳﻘﻮﻟﻬـﺎ ﺑﻜﻞ ﺛﻘﺔ ودون‬ ‫ﺣﻴﺎء«‪.‬‬

‫ﺍﻟﺪﺭﻳﻌﻲ ‪ :‬ﻳﺠﺐ ﻓﺤﺼﻬﻢ ﻭﺍﺧﺘﺒﺎﺭﻫﻢ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ ﻋﻘﻴﺪﺗﻬﻢ ﻭﺗﻮﺟﻬﻬﻢ‬ ‫ﻓﺮﺣﺎﻥ‪ :‬ﺣﺬﺭﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺼﻌﻖ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺍﻟﻀﺮﺏ ﺑﺎﻟﻌﺼﺎ ﻭﺍﻟﺨﻨﻖ‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ )ﻣﻦ اﻟﻨﻴﻞ إﱃ ﻛﺎرون!(‪.‬‬

‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ )»‪#‬ﻫﻠﻜﻮﻧﻲ!«(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﻠﻖ ”ﻳﺴﻦ“ ﻋﲆ ﻣﻘﺎل ”»‪#‬ﻫﻠﻜﻮﻧﻲ!«“ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ”ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ“ ﻗﺎﺋﻼً‪” :‬أﻻ ﻧﺨﺘﱪ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ )اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت(؟ ﻗﺒﻞ ﴍوﻋـﻪ ﰱ اﻟﻌﻤﻞ؟ ﻫﻨﺎ اﻤﺰوّر ﺳﻴﻨﻜﺸـﻒ؟ ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻤﻢ اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﺪرات ﺗﻠﻚ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺘﺨﺼﺺ واﻤﻬﻨﺔ واﻟﺤﺮﻓﺔ ﱡ‬ ‫واﻟﺸ ْﻐﻞ؟ ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﻜﺴﺐ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن أى ﻗﺮش إﻻ ﺑﻤﺰاوﻟﺘﻪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬى ﻧﺠﺢ ﻓﻴﻪ واﺟﺘﺎز اﺧﺘﺒﺎر ﻗﺪرات )ﻗﻴﺎس( ﻣﻔﺼﻠﺔ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣﻬﻨﺔ وﺣﺮﻓﺔ وﻋﻤﻞ! وﺑﺬﻟﻚ ﺳـﻨﻘﴣ ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ واﻤﺘﺨﻠﻔﻦ واﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ واﻟﻬﺎرﺑﻦ!‬ ‫ﻓﻼ ﻳﺴﻤﺢ ﻷﺣﺪ ﻻ ﻳﺤﻤﻞ رﺧﺼﺔ اﻻﺟﺘﻴﺎز ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ أى ﻋﻤﻞ! وﺑﺎﻟﺘﺎﱃ ﺳﻨﺤﴫ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ؟ ﻷن اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻻ ﺗﺼﺪر إﻻ ﻤﻦ اﺟﺘﺎز اﻻﺧﺘﺒﺎر‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ﹰﺎ‪ /‬أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ )ﻤﺎذا ﻳﺮﺑﻂ ﻃﻼبُ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ د ّراﺟﺎﺗِﻬﻢ اﻵن؟(‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻗﺮﺍﺀﺓ‪ /‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ )دﻋﺸﻮش ﻳﺤﺮر ﺟﺮﻳﺪة(‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺟﻬﺔ إﴍاﻓﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬راﺷـﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ »ﻧﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺷـﻜﺎوى اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺮﻗـﺎة أو اﻤﻔﴪﻳﻦ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﻢ اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﻢ‪ ،‬أو ﻻﺣﻈﻮا أن أﺣﺪا ً ﻳﺴﺘﻐﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﰲ أﻏﺮاض ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ أﺻﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻧﺘﺨﺬ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺳـﻮا ًء ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻻدﻋـﺎء واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‪ ،‬أو إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺠﻮﻻت وﻳﺤﺎﺳﺒﻮن اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ .‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ؛ ﻓﻬﻲ ﺟﻬﺔ إﴍاﻓﻴـﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻹﴍاف‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ«‪.‬‬ ‫أﺻﻮل وﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫وأﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜﺮ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬ﻓﺮﺣﺎن ﺧﻠﻴﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻻ ﺗﻤﻨﺢ ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻗﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫أو ﺗﻔﺴـﺮ اﻷﺣـﻼم‪ ،‬وﻻ ﺗﻤﺎﻧﻊ ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗﺖ أن‬ ‫ﻳﻤـﺎرس ﻫﺬا اﻟﻌﻠـﻢ ﻣﻦ ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﺑﺄﺻـﻮل ﻫـﺬا اﻟﻌﻠﻢ وﺿﻮاﺑﻄـﻪ‪ ،‬وﺗﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫وﺗﻤﻨـﻊ وﺗﻌﺎﻗﺐ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﺘﻰ ﻣﺎ وﺟـﺪت ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﴍﻋﻴـﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﺪة أو اﻟﺴـﻠﻮك‪ .‬أﻣﺎ اذا ﻛﺎن‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺮاﻗﻲ ﻣﺸـﻬﻮدا ً ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺼـﻼح ﻻ ﻳﻌﺎرض إذا‬ ‫ﻛﺎن ﻓﻴـﻪ ﻣﻨﻔﻌﺔ ﻟﻠﻨـﺎس‪ ،‬وﻣﻠﺘﺰﻣﺎ ً ﺑﺒﻨـﻮد اﻟﻔﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﻨﻮدﻫﺎ وﻳﻮﻗﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ .‬وﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﺎ ﰲ ﻧﺼﻬﺎ ﻫـﻮ ﻋﺪم اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻷﺟﺮ‪ ،‬وﻋﺪم ﻣﺲ اﻟﻨﺴﺎء واﺳﺘﺨﺪام ﻣﻜﱪات‬ ‫اﻟﺼﻮت ﰲ اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﻘﺮاءة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻷدوات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﰲ اﻟﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﻋﺪم‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺼﻌﻖ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬واﻟـﴬب ﺑﺎﻟﻌﺼﺎ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺨﻨـﻖ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﻴﺪ ﻋـﲆ اﻟﺤﻠﻖ واﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺨﻠﻮة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ«‪.‬‬ ‫ﻟﺠﺎن ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻧﻮه ﻓﺮﺣـﺎن اﻟﻌﻨﺰي اﱃ وﺟﻮد ﻣﺨﺎﻟﻔﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎة ﺗﻤﺖ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺘﻬﻢ وﻣﻨﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻘـﺮأ اﻵﻳﺎت ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬أو ﻳﺪﻋﻲ ﻋﻠـﻢ اﻟﻐﻴﺐ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻟﺠﺎﻧﺎ ً ﻣﺸـ ﱠﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﻋـﺪة ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ :‬اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻹﻣﺎرة واﻟﴩﻃﺔ ووزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺳﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﺑﺠﻮﻻت ﻳﺮﺻﺪون ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺗﻜـﻮن اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻛﺎﻟﺘـﺎﱄ‪ :‬إذا ﺿﺒﻂ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﺆﺧـﺬ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻌﻬـﺪ ‪ -‬إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪-‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻛﺒﺮة ﻳﺤـﺎل ﻟﻠﴩع‪ ،‬وﻳﺼـﺪر ﺑﺤﻘﻪ‬ ‫ﺣﻜـﻢ ﴍﻋﻲ‪ ،‬ﻫﺬا ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺮﻗﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﻣﻔﴪو اﻷﺣـﻼم ﻓﻠﻴﺲ ﻟﻨﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻬـﻢ‪ ،‬إﻻ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫أن ﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﺪة‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻧﺘﺪﺧﻞ وﻧﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺎوز«‪.‬‬

‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻗﺮﺍﺀﺓ‪ /‬ﺧﺮﻳﻄﺔ اﻤﻜﺎن ﺗَﺮﻣِﻲ أﻫﺎﱄ »ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄﺎن« ﰲ ﻫﺎوﻳﺔ اﻟﻨﺴﻴﺎن‪.‬‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ﹰﺎ‪) /‬ﺣﻤﻮد أﺑﻮﻃﺎﻟﺐ‪ :‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ أﺻﺒﺢ وﻃﻨﻨـﺎ ﻣﺮﺗﻌﺎ ً ﻟﻠﻨﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ّ‬ ‫واﻷﻓﺎﻗﻦ واﻤﺰوّرﻳﻦ واﻤﺠﺘﻤﻊ َﻣ ْﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ!(‪.‬‬ ‫)ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺣـﺎﴐ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪوﺧﻠﺔ ﰲ ﺳﻨﺎﺑﺲ(‪.‬‬ ‫)اﻟﻠﺤﻴﺪان‪ :‬ﺗﺮوﻳﺞ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻤﴩوﺑﺎت‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ‪..‬ﻏـﺮﺟﺎﺋـﺰ(‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋﻠﻖ ”أﺑﻮ ﻓﺎﻳﺰ“ ﻋﲆ ﻣﺎدة‪) :‬ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺸـﻜﺮ أﺑﻨﺎءه وﺑﻨﺎﺗﻪ ﺷـﻌﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﻢ اﻟﻨﺒﻴﻠـﺔ ﺗﺠﺎﻫﻪ(‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪”:‬ﺣﻔﻆ اﻟﻠﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻧﻌﻢ ﺻﺤﻴﺢ ﺑﻜﻴﻨﺎ ﻓﺮﺣﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎه ﻳﺨﺮج ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺳﺎﻤﺎ ﻣﻌﺎﻓﺎ؛ ﻷﻧﻪ ﻏﺎب ﻋﻨﺎ ﻓﱰة ﻟﻢ ﻧﺸﺎﻫﺪه واﺷﺘﻘﻨﺎ ﻟﺮؤﻳﺘﻪ؛ ﻷن ﺣﺒﻪ ﰲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‪ ،‬واﻟﻠﻪ ﻧﺴﺄل أن ﻳﺤﻔﻈﻪ وﻳﻤﺘﻌﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺤﻔﻆ ﺳـﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪ ،‬وأن ﻳﺤﻔﻆ وﻃﻨﻰ اﻟﻐﺎﱄ وأﻫﻠﻪ‪ ،‬وأن ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ أﻓﺮاﺣﺎ داﺋﻤﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ وأﻫﻠﻪ‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ أن ﻧﺸـﻌﺮ ﺟﻤﻴﻌﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﺎ أﴎة واﺣﺪه ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ ﻗﺒﻠﺔ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺣﻔﻆ اﻟﻠﻪ وﻃﻨﻰ اﻟﻐﺎﱄ وأﻫﻠﻪ ﻣﻦ ﴍ اﻷﴍار وﻛﻴﺪ اﻟﻔﺠﺎر‪ ،‬وأدام ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﻌﻤﻪ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﺒﺎده اﻟﺸﺎﻛﺮﻳﻦ“‪.‬‬

‫‪18‬‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻣﻔﺘﺎﺡ‬ ‫ﺍﻟﺤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﺎﻣﻨﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ‬ ‫ﺿﻤﺎﻧﺘﻨﺎ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻘﺮار )‪(4‬‬

‫رأي‬

‫ﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻭﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﺘﺪﻣﻴﺮ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬ ‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺒﻞ اﻻﺳﱰﺳـﺎل ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ رﻳﺎح‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬دﻋﻮﻧﺎ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ رﻳﺎح اﻟﺘﺪﻣﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻟﻨﻌﻮد إﻟﻴﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻨﺬُ أﻣ ٍﺪ ﺑﻌﻴﺪ ﻫﺒـﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ رﻳﺎح اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺰﻋﺞ ﺣﺘﻰ أوﺻﻠﺘﻨﺎ‬ ‫ﺛﻢ ﺑﺪأت ﺗﺰداد‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻣﻀﺤﻜﺔ ﻣُﺒﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻄﺎﻟـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﺎﻟﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻃﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺌﺎت اﻷﻟﻮف ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت اﻟﻌﺎﻃﻼت‪ ،‬وﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬اﻷرﻗـﺎم ﺗﻘـﻮل‬ ‫إن ﺣﺠـﻢ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻳﺘﻜـﻮن ﻣـﻦ ‪ 83%‬أﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫و‪ 17%‬ﻣﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬أي ﻧﺴـﺒﺔ ﺻﺎرﺧـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻊ ﻫﺬا ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻄﺎﻟـﺔ ﺻﺎرﺧﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ﻳ ّ‬ ‫ُﻌﱪ‬ ‫ﻓﺸـﻞ ﰲ ﺑﻨـﺎء ﺑُﻨﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وإدارة‬ ‫ﻋـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫دﻓـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ إﱃ ذﻟﻚ اﻟﺤـ ّﺪ اﻟﺬي أوﺟﺪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻮّﻫﺎت اﻟﺒﺎرزة ﰲ اﻟﺒﻨـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤـﻮي‪ ..‬واﻟﺬي ﻳﻔﴪ ﻫﺬا ﰲ اﻋﺘﻘﺎدي‬ ‫أﻧﻨﺎ ﺗﺤﻮﻟﻨﺎ ﺑﺘﺄﺛﺮ ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻨﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ إﱃ ﻣﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﰲ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻢ ﻧﺴﺘﻄﻊ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻗﻮﺗﻨﺎ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﻮة ﻣﻨﺘﺠﺔ ﻓﺎﻋﻠـﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺣﻮّﻟﺘﻨﺎ ﻫﻲ‬ ‫إﱃ ﻗﻮّة اﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻃﺎﻏﻴﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﰲ أﻏﻠﺐ‬ ‫أﻣﻮرﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﱰاﺟﻌﺖ‬ ‫ﻛﻔﺎءﺗﻨـﺎ وإﻧﺘﺎﺟﻴﺘﻨـﺎ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟـﺖ اﻷﻣـﻮر‬ ‫ﺗﺰداد ﺳﻮءا ً ﻣﻊ اﻷﺳﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻫﺒّـﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ رﻳﺎح اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وﻏـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة اﻟﺘـﻲ ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻮل ﺟﺪة )وﻟﻢ ﻧﻜﺸـﻔﻬﺎ ﻧﺤـﻦ( ّ‬ ‫ﺗﻌﱪ‬

‫ّ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﻋﻨﻬﺎ أن‬ ‫ﻋـﻦ ﺣﺠﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ا ُﻤﻨـﺎط ﺑﻬﺎ ﻛﺸـﻒ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫دﻳﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻤﺒﺎﺣﺚ اﻹدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ ،‬وأﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﻛﻞ ﺟﻬﺎز‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻀﺨﻢ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﴫف اﻟـﺬي ﺗﻔﺮﺿـﻪ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻤﺜﻠﻴﻬـﺎ اﻤﺎﻟﻴﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ أوﺟﺪﻧﺎ ﻫﻴﺌـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫)ﻣـﺎ أﻛﺜـﺮ ﻫﻴﺌﺎﺗﻨﺎ!( ﻫﻲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد وﻛﺄن اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﺠﺢ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺧﻔﻘـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﻞ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬واﻟﻼﻓﺖ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﻧﺸـﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺮاﺟـﻊ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺆﴍ ﻣﺪرﻛﺎت اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺼـﺎدر ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬أي ازداد اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻮءاً‪ ،‬إذ ﻛﺎن ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺎم ‪2011‬‬ ‫)‪ (57‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﰲ ﻋﺎم ‪.(66) 2012‬‬ ‫واﻟﺮﻳـﺎح اﻤﺆذﻳـﺔ ﻛﺜـﺮة وﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎح اﻟﺘﻲ ﻫﺒّـﺖ وﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﻬـﺐّ ﺑﻘﻮة‬ ‫وﻗﺴـﻮة ﻋﲆ اﻤﺮأة‪ ،‬ﻓﺠﻌﻠﺘﻬﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﰲ ّ‬ ‫ﺗﻨﻘﻼﺗﻬـﺎ وﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ وﺣﺘـﻰ ﰲ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻌﻴﺸﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﰲ ﻣﺴﻜﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ ﻣﻤﺎ أوﺟﺪ ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻘﺎن اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻞ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺑﴫاﺣﺔ أﻫﻢ اﻟﺮﻳﺎح وأﺧﻄﺮﻫﺎ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺮﻳﺎح ُ‬ ‫اﻟﺴـﻮد اﻟﺒﻌﻴﺪة اﻤﺘﺠﻬﺔ ﻧﺤﻮﻧﺎ‬ ‫ﺑﻘـﻮة‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺑﻨﻴﻨـﺎ ﺑﻤﺪاﺧﻴﻠﻨـﺎ اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﻗﺎرة ﺿﺨﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺪﻧـﺎ ً ﺻﺤﺮاوﻳﺔ‬

‫وﻏـﺮ ﺻﺤﺮاوﻳـﺔ‪ ،‬أﻓﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺒﺎﻋـﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﱰاﻣﻴﺔ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬وﺷـﻴﺪﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫واﻟﻔﻠﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺎت واﺳـﻌﺔ‪ ،‬وأﻧﺸـﺄﻧﺎ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻟﻌﻤﻼﻗـﺔ وﺟﻠﺒﻨـﺎ‬ ‫اﻤﻴﺎة اﻤﺤﻼة ﻣﻦ اﻟﺒﺤـﺎر‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻤﻠﻚ‬ ‫ﺑُﻨﻴـﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﻫﻲ اﻷﻛـﱪ ﰲ ﻣﻌﺪّل‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ ﻋـﲆ اﻹﻃـﻼق‪ ،‬وواﺻﻠﻨـﺎ ﻧﻤﻮّﻧﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ ﺑﻜﻞ ﻫﻤّ ـﺔ وﻧﺸـﺎط‪ ،‬واﻷرﻗﺎم‬ ‫ﺑﻮﺿـﻊ ﻣﺨﻴﻒ ﺧﻼل‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ ﺗﻨﺬرﻧﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﻗﺪ ﻳﺒﺪو‬ ‫ﰲ ﻇﺎﻫـﺮه اﻟﺮﺣﻤﺔ ﻟﻜﻦ ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ ﺑﺎﻃﻨﻪ‬ ‫اﻟﻌـﺬاب‪ ،‬ﻓﻜﻠﻔـﺔ اﻟـﴫف ﻋـﲆ ﻛﻞ ذﻟـﻚ‬ ‫ﺗﻜ ّﻠﻔﻨﺎ اﻵن ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻷﻟﻒ ﻣﻠﻴﺎر ﺳﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻼرﺗﻔﺎع‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ إﻻ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﴫّ ﻓﻨـﺎ وﻣﺎ زﻟﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﴫف وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻮارد داﺋﻤﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎﺿﺒـﺔ وﻗـﺪ ﺗﱰاﺟﻊ ﰲ أي وﻗـﺖ‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﻮﺟﺪ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‪ ،‬ﻟﻢ ﻧﺴـﺘﻄﻊ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺜـﺮوة اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ إﱃ ﻗـﻮة إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻨﺎك )ﻋﺪا ﻣﺠﻤﻌﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت( ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺪل ﻋﲆ أﻧﻨﺎ ﺳـﻨﻨﺠﺢ‪ ،‬وﻗﺪ ﻣﻨّﻴﻨﺎ أﻧﻔﺴﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ﻃﻴﻠﺔ ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﻦ ﰲ ﺧﻄﻂ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ وﻟـﻢ ّ‬ ‫ﻧﻮﻓـﻖ‪ ،‬واﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻵن ﻛﻤـﺎ ﺗﺮوﻧـﻪ‪ ..‬ﻓﻤﺎذا ﻧﻔﻌـﻞ إذا ﻣﺎﻟﺖ‬ ‫ﺷﻤﺲ ﻧﻔﻄﻨﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﻐﺮوب‪ ،‬واﻗﱰﺑﺖ ﻣﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻮد وﻧﺤﻦ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ‬ ‫ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز؟‪ ..‬ﻓ ّﻜﺮوا‪ ..‬أﻟﺴـﻨﺎ ﺑﻬﺬا ﻣﺜﻞ أﴎة‬ ‫ﺑﱤ‬ ‫ﺗﺴـﺮ ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺤـﺪر ﺑﺎﺗﺠـﺎه ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻋﻤﻴﻘـﺔ وﺑـﻼ ﻓﺮاﻣـﻞ؟‪ ..‬ﻳـﺎ ﻧﺎس‬ ‫أﺻﻠﺤﻮا اﻟﻔﺮاﻣﻞ‪ ...‬ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﺇﺟﻬﺎﺽ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﻣﻮﺳﻰ ﻳﻘﺘﻞ ﻏﻼﻣ ﹰﺎ!‬ ‫ﻣﺎذا ﻟﻮ؟ ﺳـﺆال ﺗﺤﺮك ﰲ ذﻫﻨﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺬاﺑﺢ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺣـﺮك اﻟﺴـﺆال ﰲ ذﻫﻨﻲ ﻗﺼﺔ‬ ‫ﻣﻮﳻ وﻫﻮ ﻳﻘﺘﻞ ﻏﻼﻣـﺎ ً ﺑﺮﻳﺌﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻌﻬـﺪ أن ﻳﺴـﻜﺖ ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﻔـﴪة ﻣـﻦ رﻓﻴﻘـﻪ ﰲ اﻟﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺠﺎﺋﺒﻴـﺔ‪ .‬ﺳـﻮرة اﻟﻜﻬﻒ ﺟـﺎء ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻗﺼﺔ وﻟﻜـﻦ أﺣﻔﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻐﺮاﺑﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ رﺣﻠﺘﻪ ﻣﻊ اﻟﺮﺟـﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺬي‬ ‫اﺟﺘﻤـﻊ ﺑـﻪ ﻋﻨﺪ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﺒﺤـﺮ‪ .‬ﺗﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺮﺣﻠﺔ ﺑﺴـﻤﻚ ﻳﺴـﱰد اﻟﺤﻴﺎة وﻳﺴﺒﺢ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤـﺮ ﴎﺑـﺎً؟ إﻧﻬـﺎ رﺣﻠـﺔ ﻣﻤﻠﻮءة‬ ‫ﺑﺎﻤﻔﺎﺟﺂت ﻣـﻦ اﻟﻨﻮع ﻏﺮ اﻤﻔﴪ‪ .‬ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻔـﴪ ﻟﻨﺎ وﻤﻮﳻ )ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم( أﻣﺎ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻐﺮﻳﺐ ﻓﻘـﺪ أوﺗﻲ ﻣﻦ ﻟﺪن‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻋﻠﻤـﺎً‪ .‬ﻣـﺎ اﺳـﺘﻮﻗﻔﻨﻲ ﺣﻦ‬ ‫وﺻﻠﺖ ﻟﻠﺴـﻮرة ﻗﺼﺔ ذﻟﻚ اﻟﻐﻼم اﻟﺬي‬ ‫ُﻗﺘـﻞ! أﻧـﺎ رﺟﻞ أﻗـﺮأ اﻟﻘـﺮآن ﻋﲆ ﻧﺤﻮ‬ ‫دوري أﻏـﻮص ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺪرر‪ .‬ﻟﻮ ﻛﻨﺖ‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن ﻣﻮﳻ ﻟﺮﻛﻀـﺖ إﱃ اﻟﺒﻮﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ وأﻗﻮل‪ :‬ﻻ‪ ..‬ﻻ‪ ..‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻔﺴـﺮ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺴـﻠﻢ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ!‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺴـﻜﻮت ﻋﻦ ﻗﺘـﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻐﻼم اﻟﱪيء؟‬ ‫أﻇـﻦ ﻣـﺎ ﺣـﺮك اﻟﺴـﺆال ﻋﻨـﺪي‬ ‫ﻫـﻮ ﺑﺤﺚ ﻋﺠﻴـﺐ ﻗﺮأﺗـﻪ ﰲ ﻣﺠﻠﺔ دﻳﺮ‬ ‫ﺷﺒﻴﺠﻞ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ﻃﺮﺣﻮا ﺳﺆاﻻ ً ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫ﻣـﺎذا ﻟﻮ؟ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻮﻟـﺪ ﻧﺎﺑﻠﻴﻮن ﻫﻞ ﻣﺎت‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﰲ أوروﺑﺎ؟ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻮﻟﺪ ﻫﺘﻠﺮ ﻫﻞ‬ ‫ﻣﺎت ﺧﻤﺴﻮن ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﰲ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ؟ ﺳـﺆاﱄ‪ :‬ﻟﻮ ﻟـﻢ ﻳﻮﻟـﺪ ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫اﻷﺳـﺪ؟ ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺳـﺘﻐﺮق ﰲ‬ ‫ﺑﺤـﺮ ﻣﻦ اﻟﺪﻣـﺎء؟ أﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﻫﺬا ﻟﻔﻬﻢ‬ ‫ﻤﺎذا ﻗﺘـﻞ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻏﻼﻣـﺎ ً ﺧﺒﻴﺜﺎ ً‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺣﺎﻓﻆ اﻷﺳﺪ؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻤﻞ وﺟﻮه ﻛﺜﺮة ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﻓﻜﻴﻒ ﺑﺄرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻛﺎدت ﻫﺬه اﻟﻮﺟﻮه‬ ‫أن ﺗﻜﻔـﺮ ﺑﺎﻟﻠﻌﺒـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ وﺗﺮﺗﻜـﺐ أﻛـﱪ‬ ‫ﻣﻮﺑﻘﺎﺗﻬـﺎ‪ ..‬وﻫـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﺎﻫﺰة ﻟﺬﻟـﻚ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﻗﻴﺎدة ﻫـﺬا اﻻﻧﻘﻼب ﰲ ﻟﺤﻈﺎت ﺣﺮﺟﺔ‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﻢ ﻟﺘﺨﺮﻳـﺐ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻤﴫي ﺑﻜﺎﻣﻠﻪ واﻟﻌﻮدة ﺑﻪ ﻟﻨﻘﻄﺔ أﺳﻮأ ﻣﻤﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة‪ .‬ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻻﺣﺘﻔـﺎﻻت اﻷوﱃ ﻟﻨﺠﺎح اﻟﺜﻮرة‬ ‫واﻟﱪﻳﻖ اﻟﺴـﺎﻃﻊ ﻟﻠﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺗﺪﺷـﻦ اﻟﻠﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﺬه اﻷﺻﻮات ﻗﺎدرة ﻋﲆ إﻇﻬﺎر‬ ‫روﺣﻬـﺎ اﻹﻗﺼﺎﺋﻴﺔ ���ﻺﺳـﻼﻣﻴﻦ وﻣﻌﻬـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺨـﺐ ﰲ اﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺑﺪت ﺗﻘﺒﻼً دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﻀﻮرﻫـﻢ ﰲ اﻟﻠﻌﺒـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺑﻤﺠﺮد‬ ‫ﻇﻬﻮر اﻻﺧﺘﻼﻓﺎت اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﺷـﻌﺒﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‬ ‫وﺷـﻌﺒﻴﺘﻬﻢ ﻓﻘﺪ ﺑﺪأت ﻫﺬه اﻟـﺮوح اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘـﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻤـﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ واﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫إﺧﻔﺎﻗﻬـﻢ‪ .‬ﻣﻊ أن اﻟﺴـﺒﺐ ﻣﺎ ﻳﻔﻮق ﻣـﻦ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﺣﺰﺑﺎ ً وﺗﻴﺎرا ً ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﺳﻤﺎء أﺧﺮى ﻋﺠﺰت ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﺣﺰب أو ﺣﺰﺑـﻦ ﻷﻃﻤﺎﻋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺰﻋﺎﻣـﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺗﻨﺎزل ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﺘﻔﺮﻏﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻈـﺮ واﻟﻨﻘـﺪ واﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫واﻟﺘﺒﺎﻛﻲ ﻋـﲆ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪.‬ﻛﻴﻒ ﺗﻄﻮرت ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫إﺟﻬﺎض ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة؟‬ ‫ﻗـﺪ ﻻ ﻳﺪرك ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﻟﻬﺬا اﻤﺄزق‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ واﻟﺬي ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺻﻨﻌﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻫـﺬه اﻟﻘـﻮى وﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﺤﻤﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ وﺣﺪﻫﻢ‪ .‬وﻷن اﻟﺜﻮرة ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺎت ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﺸـﻜﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺑﻜـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﺘﺨـﺬ ﻗﺮارات‬ ‫ﴎﻳﻌـﺔ وﺣﺎﺳـﻤﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺧﻄـﻮة‪ .‬ﻇﻬـﺮ ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺿﻌـﻒ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ وﻋـﺪم اﺗﻔﺎﻗﻬﺎ‬ ‫وﺗﺮﻫـﻞ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ واﺣﱰاق ﺷـﻌﺒﻴﺘﻬﺎ ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﻟﺬي ﻛﺎن ﻟـﻪ دور ﰲ ﺗﺂﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺨـﺐ وﻋﺪم ﺗﺠﺪدﻫﺎ‪ .‬ﰲ ﻫـﺬه اﻷﺟﻮاء ﺟﺎء ﻗﺮار‬ ‫دﺧﻮل اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ واﻟﺬي ﻳﺒﺪو ﻣﻔﺎﺟﺌﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬

‫وﻫـﻮ ﻟﻪ ﻗﺼـﺔ أﺧـﺮى ﻟﺘﻘﻴﻴﻤﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أن ﻻ‬ ‫ﺗﻨـﺰع ﻣﻦ ﻟﺤﻈﺘﻬﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺨﺎوف ﺣﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﺣﺘﻤـﺎﻻت اﻟﺜﻮرة اﻤﻀـﺎدة ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺼﻮرة‬ ‫أﻛـﱪ ﻣـﻊ اﻟﻘﻠﻖ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻗﻒ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫وﻋﻮدة ﺷﻔﻴﻖ وﻋﻤﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺬي ﻛﺎد أن ﻳﱰﺷﺢ‬ ‫ﻫﻮ اﻵﺧﺮ ﻣﻤـﺎ ﻓﺮض ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﻬﻢ ﴏاﺣﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ وﻗﻄﻊ‬ ‫وﻋﺪﻫـﻢ اﻟﺬي أﻋﻠﻨـﻮه ﺧـﻼل اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬ﻓﺎﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻠـﺔ زادت ﻣـﻊ ﻋـﺪم وﺿﻮح ﺷـﻜﻞ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ واﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻟﻌﺎﺋﻢ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫وﻣﺎ زال‪.‬‬ ‫ﻟﻬـﺬا ﻻ ﻳﺠـﻮز اﻟﻘﻔـﺰ ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﻈـﺮوف‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﺖ ﻋﲆ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﺧﻴﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫وﻗﺮار ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ وﺗﺸـﻜﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺧﻼل ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ .‬أﺧﻄﺄ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن ﰲ ﻋـﺪة ﻣﻮاﻗـﻒ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻌﻚ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن دﺧﻮﻟﻬﻢ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﺼـﻮرة أﺧﺮى ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬أو ﺑﺪﻋﻢ أﻣﺜﺎل أﺑﻮ اﻟﻔﺘﻮح أو ﻏﺮه‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أﺧﻄﺎء اﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻟﺜﻮرﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ أﻛﱪ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﻠﺖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻜﺘﻴﻚ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘـﻲ ﺑﺪأت ﻣﻨـﺬ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻟﺨﻨﻖ اﻤﺴـﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ ﺗﺒـﺪو ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً وﺗﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﻬﺮاﻧﻴﺔ ﺛﻮرﻳﺔ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻨﻘﺪ ﰲ‬ ‫اﻹﻋـﻼم وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺼﺤﻒ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻇﻬـﺮ اﻟﱪادﻋﻲ اﻟﺬي اﻧﺴـﺤﺐ ﻣﻦ اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﺒﻜـﺮا وﻓﻀﻞ ﻋـﺪم اﻟﱰﺷـﺢ اﻟﺮﺋﺎﳼ‬ ‫ﻟﺸـﻌﻮره ﺑﺸـﻌﺒﻴﺘﻪ اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑـﺪأ وﻛﺄﻧﻪ ﺛﻮري‬ ‫ﻧﺰﻳـﻪ ﻳﺮﻳﺪ اﻛﺘﻤﺎل اﻟـﴩوط اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺤﱰق ﻫﺬه اﻟﻨﺰاﻫﺔ ﰲ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻷﺧﺮة وﻳﺨﴪ أﺧﻼﻗﻴﺎ ً ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﻴﻠﺔ أﺛﻨﺎء أﺣﺪاث‬ ‫ﻗـﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ أراد ﺑﻬﺎ ﺗﺼﻌﻴـﺪ اﻟﺼﺪام‬ ‫اﻷﻫﲇ وﻟﻴﺲ ﺗﻬﺪﺋﺘـﻪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮه اﻟﺼﺤﻔﻲ ﺑﺮوح‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻟﻴـﺔ وﻏﻄﺮﺳـﺔ وﻛﺄﻧـﻪ اﻤﻨﻘـﺬ اﻟﻘـﺎدم وﻋﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺎره ﻋﻤـﺮو ﻣـﻮﳻ وﻳﻤﻴﻨـﻪ ﺻﺒﺎﺣﻲ‪.‬ﺗﺮددت‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻟﺨﻄﺎب اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻟﻔﺎرق اﻟﻀﺌﻴﻞ‬

‫إن اﺧﺘﻼف وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻦ أﺟﻨﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈـﻢ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ‪-‬اﻟﻮﻟﻴـﺪة‪ -‬ﻇﺎﻫـﺮة‬ ‫ﺻﺤﻴـﺔ وأﻣﺮ ﺣﻴـﻮي وﻋـﺎرض ﻻ ﻳﻠﺒﺚ أن‬ ‫ﻳﺘﺤـﻮل إﱃ ﻗﻮة دﻓـﻊ ﻻﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫واﺗﺴﺎق أداء ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ‪ .‬إﻻ أن اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل ﻟﻴﺸﻜﻞ أزﻣﺔ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻛﻞ ﻃﺮف‬ ‫ﻳـﴫ ﻋﲆ ﻋـﺪم ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻨـﺎزﻻت وﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻨـﺪة ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻬـﺪف ﻻﺳـﺘﻐﻼل ﻛﻞ‬ ‫أﻣﺮ ﻃﺎرئ ﻟﺘﺒﺆ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳﺐ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﻫﻮ اﻤﺸﻬﺪ ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ واﻟﺘـﻲ اﻧﻘﺴـﻢ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺒﻠـﺪ إﱃ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻤﺘﻤﺴـﻜﺔ‬ ‫ﺑﻘﺮاراﺗﻬـﺎ‪ ،‬واﻵﺧـﺮ ﺗﻤﺜﻠـﻪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺘﻔﺖ ﺑﻜﺎﻓﺔ أﻃﻴﺎﻓﻬﺎ وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺟﺒﻬﺔ إﻧﻘـﺎذ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺳـﻘﻒ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ آﺧـﺮ ﻛﻠﻤـﺎ ﺻﻤﻤـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‪.‬‬ ‫إن اﻷزﻣـﺔ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ وﻟﻴـﺪة‬ ‫اﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري اﻷﺧﺮ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺳﺒﻖ ذﻟﻚ‬ ‫إرﻫﺎﺻﺎت ﻟﻌﻞ أﺑﺴـﻄﻬﺎ ﻫﻲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺮارات واﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗـﺮض ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﻘـﻮى اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺻﺤﺒﻬﺎ ﺗﺮاﺷـﻖ إﻋﻼﻣـﻲ وﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﻼﺳـﻦ ﺑـﻦ اﻹﻋﻼم اﻤﺤﺴـﻮب ﻋـﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮى واﻹﻋﻼم اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﻤﺎ أﺳﻬﻢ‬ ‫ﰲﺷـﺤﻦوﺗﻮﺗﺮاﻷﺟﻮاءاﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ أﺗﻰ اﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري اﻷﺧﺮ ﻟﻴﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﻘﺸﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺼﻤﺖ ﻇﻬﺮ اﻟﺒﻌﺮ‪ .‬ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻳﺮون ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻹﻋﻼن‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮري ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺤﺼﻦ ﻗﺮارات اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺴـﻴﺎدﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺿﻤﺎﻧﺔ اﺳـﺘﻘﺮار اﻷداء اﻹداري واﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ .‬واﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺣﺘﻰ‬

‫ﺑﺎﻟﻔـﻮز ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬـﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﺪرﻛﻮن ﴍوط اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﻄـﺎب ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻣﻬﻤﺔ ﺧـﻼل اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﺗﺄﺧـﺮ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺮﺷـﺢ‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫أﻳﻀﺎ اﻟﻔﻮز اﻟﻜﺒﺮ واﻛﺘﺴﺎح اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‪ .‬وﻣﻨﺬ أن اﻧﻜﺸﻔﺖ ﻣﻮازﻳﻦ اﻟﻘﻮى ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﻫـﺬا اﻟﺨﻠﻴﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻟﺜﻮرﻳﺔ إﻧﺠﺎز ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻴﺎﳼ إﻻ اﻤﻘﺎﻃﻌﺎت اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ ﺑﻨﺎء اﻤﺆﺳﺴـﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻘﺎﻃﻌـﺎت أﻳﻀـﺎ ﻣﻮﺣـﺪة ﺑﺪﻟﻴﻞ أن ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻮﺟﻮه ﺗﻘﺪﻣﺖ ﻟﺴـﺒﺎق اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫رﺿﻴﺖ ﺑﴩوط اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ إدارة اﻟﻌﺴـﻜﺮ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ ﻟﻠﺪﺳـﺘﻮر‪ .‬ﻣﻊ ﻓﻮز اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻜﺮﳼ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ أﺧﺬت اﻷﻣﻮر ﻃﻮرا آﺧـﺮ‪ ،‬ﺟﺰء ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮى ﻛﺎن واﺛﻘﺎ ً أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺳـﻴﻜﻮن ﺷﻜﻠﻴﺎ ً وأن‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﻴﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻌﱰﺿﻮا ﻋﲆ اﻟﻘﺮارات ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻓﻮز اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺘﻘﻠﻴﺺ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮ‪ .‬ﻟﻬـﺬا ﻛﺎﻧﺖ ﺧﻄـﻮة اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﺈﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﺻﺪﻣﺔ ﻟﺒﻌﺾ وﺟﻮه ﻫﺬه اﻟﻘﻮى وﻣﺮﺑﻜـﺔ ﻟﻬـﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﺬه اﻟﻘﻮى ﺗﺮاﻫﻦ ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺠﻬﺾ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮا ً وﺗﺤﺮﺟﻬﻢ أﻣـﺎم اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤـﲇ واﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ آﻣـﻞ أن ﺗﺮﺗﻜـﺐ ﺣﻤﺎﻗـﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺿـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺮب أو إﴎاﺋﻴﻞ أو داﺧﻠﻴﺔ ﺗﺜﺮ اﺳـﺘﻴﺎ ًء ﺷـﻌﺒﻴﺎ ً‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺑﺪا واﺿﺤﺎ ً‬ ‫ﺗﻀﺎﻳﻘﻬﻢ ﺑﺄن ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ ﻫﺬا ﻟﻢ ﻳﺤﺪث‪ .‬ﺗﺼﺎﻋﺪت‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺗﺘﺨـﲆ ﻋﻦ ﴍوط‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻓﻖ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ إﻋﺎﻗﺔ وﺗﻌﻄﻴﻞ ﻟﺒﻨـﺎء اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﱪ ﺗﺨﺮﻳﺒﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ .‬ﻇﻬﺮ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻷﺣﺪاث وﺟﻮد‬ ‫ﺗﺤﺎﻣـﻞ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻨﺨـﺐ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺿﺪ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ورﻏﺒـﺔ ﻛﺒﺮة ﻹﺟﻬﺎض‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺒﺪو اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻵن ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺠﺮد ﺧﺼﻮﻣﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﴍاﺳـﺘﻬﺎ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ اﻟﺮوح اﻹﻗﺼﺎﺋﻴﺔ اﻤﺴﺘﻌﺪة ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻐﺎﻟﻄﺎت واﻟﺘﺰوﻳـﺮ ﰲ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻷﺣﺪاث‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌـﺪ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻒ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﺿﺪ ﻣﺴـﺎﺋﻞ ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﻓﺠﺰء ﻣﻨﻬـﺎ أﺣﻘﺎد ﻋﺎﻣﺔ ﺟﻌﻠﺖ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻳـﴫخ ﰲ وﺟﻪ ﺿﻴﻔﻪ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ اﻷﺳـﺒﻮع ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤـﺎﴈ وﻳﻘﻮل‪ :‬ﻳﺎ أﺧﻲ ﻣﺎﻫﺬا اﻟﺤﻘﺪ ﻣﻨﻜﻢ وﻛﺄن‬ ‫ﺳـﻴﺪ ﻗﻄﺐ ﻫﻮ اﻟﺬي أﻋﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ! ﻟﺴﺖ ﺿﺪ‬ ‫ﻧﻘـﺪ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ وأﺧﻄﺎﺋﻬﻢ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﺗﻴﺎراﺗﻬﻢ ﰲ اﻤﺎﴈ واﻟﺤﺎﴐ وﻛﺘﺒﺖ ﻋﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑﺪا وﻛﺄﻧﻪ ﺣﺮب ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت وﻧﺨـﺐ ﻓﻜﺮﻳﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴﺔ ﺗﺮﻳـﺪ أن ﺗﺠﻬﺾ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫وﻟﻮ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﻣﺼﻠﺤﺔ دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ وﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬

‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻮاﺟﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻳﺘﺴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻠﻴـﺎن وﺧﻄﺎب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻳﻄﻐﻰ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻨﺞ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺗـﻢ رﻓـﺾ دﻋـﻮة اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺤـﻮار واﺗﺠـﻪ ﻋـﴩات اﻵﻻف ﻣﻨﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻼﻋﺘﺼـﺎم أﻣـﺎم ﻗـﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﻟﺤـﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ارﺗﻔﻊ ﺳﻘﻔﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺸـﻤﻞ وﻗـﻒ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋـﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺑـﻞ وأﺻﺒﺤﻨـﺎ ﻧﺴـﻤﻊ ﻟﻸﺳـﻒ‬ ‫ﻫﺘﺎﻓـﺎت ﻣﻦ ﻧﻮع )اﻟﺸـﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ ��ﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم( و)ارﺣﻞ‪ ..‬ارﺣﻞ(‪.‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ﻫﺸـﺎم ﻗﻨﺪﻳـﻞ أﻋﻠﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻋـﲆ ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻹﻋـﻼن‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮري‪ ،‬إﻻ أن اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻇﻠﺖ ﻣﺘﻤﺴﻜﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓـﺾ اﻟﺤﻮار اﻟـﺬي ﺗﺠﺎوﺑـﺖ ﻣﻌﻪ ﻗﻮى‬ ‫أﺧﺮى وأﺳﻔﺮ ﻋﻦ إﻟﻐﺎء اﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري‬ ‫ﻣﺤﻞ اﻟﺨـﻼف‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺒـﺪو أن اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ‬ ‫رﻓﻀـﺖ اﻟﺤـﻮار ﻻ ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻸﻣـﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﺻـﻞ ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣـﻦ أﻫـﺪاف ﻣﺒﻴﺘﺔ ﻟﻌﻞ أﺑﺴـﻄﻬﺎ‬ ‫إﺣﺮاز ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻌﻮدة ﻟﺘﺼﺪر‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬ ‫إن اﻟﻮﺿـﻊ ﻳﻬـﺪد ﺑﻜﺎرﺛـﺔ وﺳـﻴﺆدي‬ ‫ﻹﺣـﺪاث ﻓـﺮاغ ﺳـﻴﺎﳼ وﻧﺸـﻮء اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫أن ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ ﺗـﺪارك اﻟﻮﺿﻊ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎدرات ﻟﻠﺼﻠﺢ وﺟﻠﻮس ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻮى إﱃ‬ ‫ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﺤﻮار ﻣﻨﻄﻠﻘﻦ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﴫي ﻋـﲆ أي ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻓﺌﻮﻳﺔ أو ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟـﺬي ﺑﺪأ ﺧﺎرج ﻣﴫ ﻣﻨـﺬ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫وﻳﺒﺪأ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫ﻓﺄﻣﻦ واﺳـﺘﻘﺮار ﻣـﴫ ﻫﻤـﺎ راﻓﺪان‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺮار ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﻤﺎ ﻳﻌﻄﻴـﺎن زﺧﻤﺎ ً وﻗﻮة‬ ‫ﻟﻠﺼﻮت اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺃﻳﻦ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻌﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ؟‬ ‫أﻳﻘﻮﻧـﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺼﻮرﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﺑﻮﻧﻴﺔ )ﻧﺴـﺒﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺴـﻮرﺑﻮن(‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﺑـﻼ ﺷـﻨﺐ ﰲ وﻗـﺖ ﻛﺎﻧـﺖ ﺣﻼﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻨﺐ ﺟﺮأة ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ اﻤﺄﻟﻮف ﻟﻢ ﺗﺮده ﻋﻦ‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠـﺔ اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎت‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣـﺎدة ﺻﺤﻔﻴﺔ راﻗﻴﺔ وﺟﺮﻳﺌﺔ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺴـﻤﻮﺣﺎ ً اﻧﺘﻘﺎد أوﺿﺎع ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ وﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻫﻜﺬا ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﺤﺴـﺐ وﻟﻜﻦ ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻷﻗﻄﺎر‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وأﺟﺰاء ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﺎن ﻋﺸﺎق اﻟﺤﺮف‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﺘﻬﺎ ﻳﻘﺘﺎﺗﻮن ﻋﲆ إﺑﺪاﻋﺎت ﻣﻼﺣﻖ‬ ‫ﻧﺒﻴﻪ ﺑﺮﺟـﻲ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤـﻪ ﻟﻠﺼﺤـﻒ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ اﻷﺧـﺮى آﻧـﺬاك‬ ‫ﻛﺎﻟﻘﺒـﺲ واﻟﻮﻃـﻦ وﺑﺎﻤﻘﺎﺑـﻞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻛﺎن اﻤﻬﺘﻤـﻮن ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﻳﺘﻠﻘﻔﻮن‬ ‫اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺎء ﺗﺘﺼﺪرﻫﺎ ﻗﻀﻴﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻨـﺎول ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺟﺮﻳﺌﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻬﻞ ﻣﻼﻣﺴﺘﻬﺎ وﻟﻜﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﺤﺮﻓﻴﺘﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أﺟـﺎد اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺴـﺆول واﻟﻘـﺎرئ و ُﻛﺘﺎب‬ ‫اﻤﺠﻠﺔ وﻣﺤﺮرﻳﻬﺎ وﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺞ ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﻻﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ داوود اﻟﴩﻳﺎن‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻴﺨﺎن‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺟﱪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬إدرﻳـﺲ اﻟﺪرﻳﺲ وآﺧﺮﻳﻦ وأﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻜﺘﺒـﻮن اﻵن وأﻧﺎ أوﻟﻬﻢ ﺑﺪأوا اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﰲ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت اﻟﻘﺮاء ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ إﺑـﺎن رﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﻟﻬﺎ ﻣﺠـﺮد ﻣﺠﻠﺔ ﺑـﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ وﺻﺤﺎﻓﺔ ﺗﺨﺮج اﻤﺒﺪﻋـﻦ وﺗﻨﺜﺮﻫﻢ ﰲ‬ ‫أرﺟﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬اﻧﺰوى ﻓﻬﺪ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ أﺳﺒﺎر‬ ‫اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ ﻣﻊ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ واﻵن ﻣﻨﻬﻤﻚ ﻹﻋـﺎدة ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻷدوار ﻻ ﺗﻐﻨـﻲ ﻷن ﻳﻜـﻮن ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻋﲆ رأس إﺣﺪى اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﻟﻴﻌﻴﺪ ﺷﻬﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﻻ وﻻ أﺣـﺪ ﻳﻌﺮف أﴎار ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻣﺜﻠﻪ!‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫رأي‬

‫ما هو الحب؟‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫فراس عالم‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫أكتب هذا امقال ليس فقط دعما ً لوزير العمل‬ ‫ي قراره رفع رس�وم العمال�ة اأجنبية إى ‪2400‬‬ ‫ري�ال بل أكتبه أساس�ا ً منتق�دا ً طريقة التعاطي‬ ‫امجتمعي م�ع القرار أعاه‪ .‬قب�ل أن تغضب عي ّ‬ ‫قارئي العزيز‪ ،‬أطلب منك قراءة امقال إى نهايته‪.‬‬ ‫أواً‪ ،‬أع�رف أن مقارب�ة اموض�وع به�ذه‬ ‫الطريقة ق�د ا تعد بنظر بعضهم ترفا ً حكيما ً‬ ‫م�ن الكات�ب‪ ،‬فأنا أش�يد بق�رار حكوم�ي محل‬ ‫غض�ب واس�ع مما س�يجلب حن�ق الق�راء عي ّ‬ ‫و ربم�ا اته�ام بعضه�م ي بالنف�اق‪ .‬لك�ن‪ ،‬من‬ ‫يكت�ب بنفس نقدي يجب أن يض�ع باعتباره أنه‬ ‫سيكون محل غضب مختلف أنواع السلطات عى‬ ‫مدار الوقت‪ ،‬ومن ضمن هذه السلطات‪ ،‬بل وعى‬ ‫رأسها‪ ،‬س�لطة الجمهور‪ .‬هذا النوع من السلطة‬ ‫له من الس�طوة ما يرهب كثري�ن عن إغضابه‪،‬‬ ‫والش�واهد كثرة عن رجال ش�جعان‪ ،‬من بينهم‬ ‫فقهاء‪ ،‬تحدوا السلطات الرسمية ي مجتمعاتهم‬ ‫لكنهم لم يقدروا عى إغضاب الجمهور وجاملوه‬ ‫ي أحكامهم وحتى فتاواهم‪ .‬بالنس�بة ي‪ ،‬الخيار‬ ‫واض�ح فالرائ�د ا يكذب أهله ومش�كلة البطالة‬ ‫امنترة ي الس�عودية‪ ،‬وامرش�حة للتزايد بشكل‬ ‫رهيب ي السنوات القادمة‪ ،‬تمثل قنبلة اجتماعية‬ ‫تهدد كاً من النس�يج ااجتماعي وكرامة اأفراد‬ ‫الذين س�يجدون أنفس�هم نهبا ً للف�راغ وانعدام‬ ‫اأم�ل‪ .‬وأعتقد أن كل طرق حله�ا موجعة للكل‪،‬‬ ‫جميعنا‪ ،‬مؤسس�ات وأفراد‪ ،‬يجب أن نتوجع من‬ ‫أجل إعطاء فرص العم�ل مواطنينا‪ .‬ثانياً‪ ،‬قرأت‬ ‫أن وزارة العمل‪ ،‬ومعاي الوزير ش�خصياً‪ ،‬دشنوا‬ ‫حمل�ة عاق�ات عامة لدعم ه�ذا الق�رار‪ .‬إحدى‬ ‫آليات هذه الحملة دعوة عشاء من الوزير لكتاب‬ ‫ي توي�ر‪ .‬أح�ب أن أوضح أن ا عاقة ش�خصية‬ ‫أو عملي�ة تجمعن�ي ا بالوزي�ر وا بحملت�ه وا‬ ‫بوزارت�ه‪ .‬أكتب بداف�ع من منظ�ور ذاتي بحت‪.‬‬ ‫وه�ذا امنظور يقول إن مبلغ ال��‪ 2400‬قليل وأن‬ ‫ال�وزارة يج�ب أن ترفع�ه ع�رة أضع�اف‪ ،‬عى‬ ‫اأق�ل ي القطاع�ات امهني�ة التي يمك�ن لها أن‬

‫توظف س�عودين‪ .‬ماذا أتبنى وجهة النظر هذه؟‬ ‫سأرح‪.‬‬ ‫أاحظ أن أخاق العمل لدينا ش�هدت تدهورا ً‬ ‫خطرا ً ي اأربعن س�نة اماضية‪ .‬لعل قصتي مع‬ ‫البيوت التي سكنتها ترح ذلك‪ .‬فقد ولدت ي بيت‬ ‫طن بنته أيد سعودية خالصة‪ .‬ثم بنى أبي يرحمه‬ ‫الله وأنا ي س�نة أوى ابتدائي بيتا ً لنا وكان بناؤه‬ ‫مختلطاً‪ ،‬الطن والحجر‪ ،‬الطن بناه س�عوديون‬ ‫من سكان القرية والحجر بناه يمنيون‪ .‬بعد ذلك‬ ‫ببضع سنوات فقط ومع تباشر طفرة منتصف‬ ‫الس�بعينات اميادية‪ ،‬اختفت العمالة السعودية‬ ‫من س�وق البناء بش�كل كامل إى يومنا هذا‪ .‬هذا‬ ‫التده�ور يتنامى باس�تمرار‪ ،‬خاصة مع الطفرة‬ ‫الت�ي نعيش�ها منذ ثمان�ي س�نوات‪ .‬فثمة مهن‬ ‫كاملة كان الس�عوديون يشاركون فيها إى بضع‬ ‫س�نوات مضت‪ ،‬أصبح�ت تخلو من أي مس�حة‬ ‫وطنية‪ .‬ولعل البقاات وأسواق الخضار واللحوم‬ ‫والصيان�ة تحكي ه�ذه الحقيق�ة‪ .‬ولقد احظت‬ ‫تراجعا ً خطرا ً خال الس�نوات القليلة اماضية ي‬ ‫ع�دد امواطنن من بن س�ائقي تكاي امطارات‬ ‫امحلي�ة‪ .‬لع�ل اأرق�ام ت�رح ه�ذه القص�ص‬ ‫الصغرة بشكل أكر‪.‬‬ ‫ي إحصاء ‪ 1394‬لس�كان امملكة‪ ،‬وهو أول‬ ‫إحص�اء رس�مي‪ ،‬كان ع�دد اأجان�ب ‪ 791‬ألف�ا ً‬ ‫بنس�بة ‪ %11‬م�ن ع�دد الس�كان‪ ،‬لع�ل أكثرهم‬ ‫كانوا يشغلون مهنا ً تتطلب تعليما ً مثل التدريس‬ ‫والطبابة والتمريض والهندسة وخافه‪ .‬بعد ذلك‬ ‫بتس�عة عر عام�اً‪ ،‬أي ي إحص�اء ‪ ،1413‬كان‬ ‫ع�دد اأجانب أربع�ة ماين و‪ 600‬ألف‪ ،‬بنس�بة‬ ‫‪ %27‬م�ن عدد الس�كان‪ .‬ي إحص�اء ‪ ،1431‬بلغ‬ ‫ع�دد اأجانب ثماني�ة ماين و‪ 400‬ألف بنس�بة‬ ‫‪ %31‬م�ن عدد الس�كان‪ .‬بكام آخ�ر‪ ،‬ي اأربعة‬ ‫عق�ود الفاصلة ب�ن أول وآخر تع�داد‪ ،‬تضاعف‬ ‫ع�دد الوافدين أكثر من عر مرات فيما تضاعف‬ ‫ع�دد امواطنن ثاث مرات‪ .‬لدي أرقام أكثر أماً‪ .‬ي‬ ‫س�نة ‪ 2010‬وبحس�ب إحصاءات س�وق العمل‪،‬‬

‫يش�كل اأجانب ‪ %89‬من إجماي القوى العاملة‬ ‫ي القط�اع الخ�اص ( تس�ع وثمان�ون بامائة!)‪.‬‬ ‫وفيم�ا بلغ إجماي تحوي�ات اأجانب امقيمن ي‬ ‫الس�عودية س�نة ‪ 1985‬تس�عة عر مليار ريال‬ ‫(بنس�بة ‪ %10‬من إجماي النات�ج امحي للقطاع‬ ‫الخ�اص)‪ ،‬بلغ�ت ه�ذه التحويات س�نة ‪2011‬‬ ‫مائة وثاث�ة مليارات (بنس�بة ‪ %18‬من إجماي‬ ‫الناتج امحي للقطاع الخ�اص)‪ .‬ماذا يعني هذا؟‬ ‫ببس�اطة‪ ،‬يعني أن اعتمادنا عى اأجانب يتزايد‬ ‫باستمرار‪ .‬ا بد من حل‪ .‬ما هو هذا الحل؟‬ ‫الح�ل أن نصم�م س�وق العم�ل لدين�ا ع�ى‬ ‫طريق�ة اأغلبي�ة الس�احقة لدول العال�م غنيها‬ ‫وفقره�ا ولي�س ع�ى طريق�ة دول الخلي�ج‪،‬‬ ‫امتمتعة بالثروة وقلة عدد السكان‪ ،‬فصحيح أننا‬ ‫بل�د ثري لكن لدينا عدد ضخم من الس�كان‪ .‬لقد‬ ‫عشت س�نوات طوال ي أمريكا وتنقلت بن ثاث‬ ‫وايات‪ ،‬لقد كنت أصلح س�يارتي عند اميكانيكي‬ ‫وأس�تعن بالس�باكن والكهربائي�ن وغرهما‪،‬‬ ‫وكانوا ي الغالبية الس�احقة مواطنن أمريكين‪.‬‬ ‫بل إن جامع النفاي�ات من اأرصفة كان مواطنا ً‬ ‫أمريكي�اً‪ .‬ي نف�س الوق�ت‪ ،‬كان�ت فك�رة العمل‬ ‫خارج الحرم الجامعي مغامرة خطرة بالنس�بة‬ ‫للطلب�ة اأجان�ب أن القوانن مصمم�ة لحماية‬ ‫ح�ق امواط�ن ي ف�رص العم�ل‪ .‬ألي�س الس�باك‬ ‫امكسيكي أرخص للمواطن اأمريكي؟ بى! ولكن‬ ‫من اأفضل أن يدفع امواطن اأمريكي مائة دوار‬ ‫لسباك أمريكي مثله عى أن يدفع خمسن دوارا‬ ‫أجنب�ي‪ ،‬وإا لقفزت مع�دات البطالة لديهم إى‬ ‫مستويات ا يمكن إطاقا ً السيطرة عليها‪.‬‬ ‫لأس�باب أع�اه‪ ،‬أرى أن رس�م امائتي ريال‬ ‫ش�هريا ً ليس كافياً‪ ،‬بل ا بد م�ن رفعه أضعافاً‪،‬‬ ‫كأن يك�ون ألفي ريال ش�هرياً‪ .‬هل هذا س�يزيد‬ ‫اأس�عار؟ بكل تأكيد‪ ،‬ولكن م�ن اأفضل عزيزي‬ ‫امواط�ن أن تدفع مائ�ة ريال لس�ائق الليموزين‬ ‫امواطن عى أن تدفع ستن رياا ً لركة ليموزين‬ ‫ا توظف مواطنن‪.‬‬

‫فوق الخط‬

‫ثقافة التسامح‬ ‫إلى أين؟!‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫سعود كاتب‬

‫هامور الوزير‬ ‫وهوامير تويتر‬ ‫انتقد كثر من اإعامين وامغردين دعوة‬ ‫وزي�ر العمل لبعض نش�طاء توير للعش�اء‪،‬‬ ‫واصفن الدعوة بالرشوة وراء الذمم وهدر‬ ‫ام�ال العام‪.‬تس�اؤي اأول للمنتقدي�ن م�ن‬ ‫اإعام امطبوع‪ :‬ألس�تم أكث�ر فئات امجتمع‬ ‫تلبية لدعوات ووائم امسؤولن من القطاعن‬ ‫الع�ام والخ�اص‪ ،‬والت�ي تدركون أنه�ا تأتي‬ ‫تحت بن�د العاق�ات العامة للم�روع الذي‬ ‫يهدف للتس�ويق لقرار ما أو كسب ود اإعام‬ ‫وتحييده؟ أما تساؤي الذي أوجهه للمنتقدين‬ ‫من «وجه�اء توير» ومغردي�ه فهو��� :‬طالبتم‬ ‫دوما بااعراف بتأثركم وحضوركم‪ ،‬فلماذا‬ ‫عندم�ا تحقق لكم ذلك بش�كل غر مس�بوق‬ ‫قمتم بمهاجمة الوزير الذي منحكم ما أردتم‪،‬‬ ‫ومت�م زماءكم الذي�ن وجهت له�م الدعوات‬ ‫ملمحن ومرحن بأن ذممهم قابلة للراء‬ ‫ب�«تبي كوزي» أو «طبق هامور»؟‬ ‫بعضهم يرى أن تلك اانتقادات منطقية‬ ‫ومس�تحقة‪ ،‬بينم�ا يراه�ا بعضه�م اآخ�ر‬ ‫مجرد غرة‪ ،‬إما من «هام�ور الوزير» أو من‬ ‫«هوامر توير»!‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫ه�ل نح�ن ا نُجي�د ثقاف�ة التس�امح ؟! أم‬ ‫أن الظ�روف امحيط�ة بن�ا تجعلن�ا ا (نع�رف)‬ ‫به�ذه الثقافة؟!بالطب�ع ضغ�وط الحي�اة عديدة‪،‬‬ ‫واحتياج�ات اأرة متنوع�ة! بعضه�م (مديون)‬ ‫للبن�وك‪ ،‬وبعضه�م اآخ�ر (متوت�ر) م�ن م�رض‬ ‫عض�ال‪ ،‬وبعضه�م (مقه�ور) أن�ه ل�م يحص�ل‬ ‫ع�ى ترقية مُس�تحقة ل�ه‪ ،‬أو أن مُدي� َر ُه ي العمل‬ ‫(مُتفرعن) وا يلتفت إى إخاصه ي العمل ووفائه‬ ‫للمؤسسة‪ .‬وبعضهم (مُحبَط) من واقع اجتماعي‬ ‫أو طاق أو عنوسة! وبعضهم (يائس) من تطوير‬ ‫وضع�ه ااجتماع�ي أن�ه ل�م يُكمل دراس�ته‪ ،‬وا‬ ‫يحظى بقبول اجتماعي أو وظيفي‪ .‬وهكذا تتنوع‬ ‫(امنغص�ات) ع�ى اإنس�ان م�ا يجعل�ه ا يؤمن‬ ‫بثقافة التسامح‪.‬‬ ‫وهذا ما نش�هد ُه ي الش�وارع‪ ،‬عندما يتجاوز‬ ‫ُ‬ ‫بعضهم الرعة ا ُمق�ررة‪ ،‬أو عندما يخالف أصو َل‬ ‫الوقوف عند اإش�ارة أو الدوار‪ ،‬أو عندما يتخ ّ‬ ‫طى‬ ‫حق�ه ي الطريق ويتجاوز الخط ا ُمحدد له‪ ،‬ويميل‬ ‫عى الس�ائق اآخر ما يُمكن أن يتس�بب ي حادث‬ ‫م�ر ّوع‪ ،‬فيقوم الس�ائق اآخر بامي�ل ذاته نحوه‪،‬‬ ‫وهك�ذا تب�دأ (امط�اردات)‪ .‬نفس امث�ال نجده ي‬ ‫محيط العمل‪ ،‬حيث تس�يطر حالة (اإحباط) عى‬ ‫بعضهم فا يجد ي امس�ؤول إا الجانبَ الس�لبي‪،‬‬ ‫ويتن�اى كل إيجابيات�ه‪ .‬كم�ا يتجاه�ل ظ�روف‬

‫اإدارة أو ال�� (‪ )System‬امعمول به ي امؤسس�ة‪.‬‬ ‫ف�ا يُعط�ي للمس�ؤول ع�ذرا ً إن لم يحق�ق له ما‬ ‫يريده‪.‬اجتماعياً‪ ،‬نجد تجاهل ثقافة التسامح بن‬ ‫الزوجن عندما يبدأ كل منهما ب� (التلصص) عى‬ ‫اآخ�ر أو اصطي�اد أخطائه! ويق�وم كل طرف ب�‬ ‫(اانتقام) بالبحث عن اأخطاء الكرى والصغرى‬ ‫أو اللج�وء إى (التاريخ) فيتحول امنزل إى س�احة‬ ‫عراك‪ ،‬قد يكون اأواد ومستقبلهم أهم ضحاياها‪.‬‬ ‫تغي�ب ثقاف�ة التس�امح ي عق�اب بعضه�م‬ ‫(ال�رس) لأطفال عندما يخطئ�ون! صحيح إن‬ ‫(الدال) ا تجوز امبالغة فيه‪ ،‬ولكن (العنف) أيضا ً‬ ‫ليس محم�ودا ً ي تربية الطفل‪ ،‬مهما حاولنا جعل‬ ‫الطف�ل مس�تقيما ً وهادئ�ا ً وعاق�اً‪ ،‬أن للطفولة‬ ‫اس�تحقاقاتها وزمنها‪.‬تغي�ب ثقافة التس�امح ي‬ ‫امج�ال الثق�اي أيض�اً! فنج�د النقد (ال�اذع) غر‬ ‫ال�ودي ض�د أي مب�دع‪ .‬ونجد (ف�رزاً) ش�خصانيا ً‬ ‫ض�د بعضه�م دون ف�رز اأعم�ال اإبداعي�ة‪.‬‬ ‫فنج�د (تركي�زاً) واضحا ً ع�ى أعم�ال متواضعة‪،‬‬ ‫و(تجاهاً) بائنا ً أعم�ال ناضجة وقوية‪ .‬وبالتاي‬ ‫ٌ‬ ‫تاريخ ( ُم ّزور) للحرك�ة الثقافية ي أي‬ ‫(يتَخل�ق)‬ ‫بلد! وتضي�ع الحقوق وتكث�ر (امزايدات) وحاات‬ ‫(التملق) للمس�ؤول‪ ،‬أن مثل هذا النر الثقاي ا‬ ‫يخال�ف القان�ون وا يُعاقب علي�ه صاحبه؛ إن لم‬ ‫يمتلك ضمرا ً حيا ً وصادقا ً يحول دون ارتكابه مثل‬

‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫«الح�ب»‪ ..‬تل�ك الرجف�ة امزلزل�ة الت�ي‬ ‫اجتاح�ت جس�دك امراه�ق ذات ي�وم‪ .‬ذل�ك‬ ‫الحنن الغام�ض تجاه يء ما ا تعرف كنهه‬ ‫بالضبط‪ ،‬يء أبع�د من تفوقك الدراي وأهم‬ ‫م�ن حظوتك ب�ن الرف�اق‪ .‬يء أعمق وأش�د‬ ‫إلحاح�ا ً م�ن كل أمنيات�ك الس�ابقة وأحامك‬ ‫القديم�ة مهما بدت جامح�ة أو عظيمة‪ .‬ذلك‬ ‫اإحس�اس بالتواص�ل مع الطبيع�ة‪ ،‬بالتوحد‬ ‫مع نس�مة الربيع وتغري�د العصافر والحزن‬ ‫الغام�ض ال�ذي يعريك كلم�ا تأمل�ت غروب‬ ‫الشمس‪.‬‬ ‫خربش�اتك الت�ي ب�دأت تخطه�ا را ً‬ ‫وتس�ميها خواط�ر‪ ،‬قصائدك امكس�ورة التي‬ ‫تقرأها لنفس�ك ويدهش�ك ذل�ك التناقض بن‬ ‫رق�ة عباراته�ا وخش�ونة صوت�ك الطارئ�ة!‬ ‫التوق‪ ..‬القل�ق‪ ..‬الرقب‪ ..‬اأرق ورود الذهن‪.‬‬ ‫عاصفة من الهرمونات تجتاح جسدك الغض‪،‬‬ ‫تعل�ن الحرب عى مرحلة مدي�دة من الطفولة‬ ‫الريئ�ة‪ ،‬تش�عل الجس�د ب�آاف التفاع�ات‪،‬‬ ‫وتش�غل النف�س بزوابع ا تنته�ي من الحرة‬ ‫والتساؤات‪.‬‬ ‫ما ه�و الح�ب؟ قد تب�دو إجابة الس�ؤال‬ ‫س�هلة وبديهية أول اأم�ر‪ ،‬لكن كن عى حذر‪،‬‬ ‫فهذا الس�ؤال الس�هل حر الجميع ي إجابته‪،‬‬ ‫الجمي�ع ب�ا اس�تثناء‪ .‬علم�اء اللغ�ة والفقه‬ ‫والفلس�فة والط�ب وحت�ى علم�اء النف�س‬ ‫والس�لوك‪ ،‬ل�م يجم�ع أحد منهم ع�ى تعريف‬ ‫جامع مصطلح الحب‪ ،‬تباينوا وتش�تتوا ونأت‬ ‫بهم امسالك با جواب شاف‪.‬‬ ‫وحده�م اأدباء والش�عراء الذي�ن عقدوا‬ ‫صداق�ة متينة مع الحب‪ ،‬مجدوه ي قصائدهم‬ ‫ورواياته�م‪ ،‬جعل�وه ر الحي�اة وينب�وع‬ ‫الس�عادة‪ ،‬قدس�وا الحبيب�ة فكان�ت مرك�ز‬ ‫الك�ون وغاية امنى‪ .‬ب�ن وصله�ا وإعراضها‬ ‫جن�ة وجحيم وبن رضاه�ا وإجفالها خصب‬ ‫وقحط‪.‬‬

‫هذه امخالفة‪.‬‬ ‫نح�ن ي العال�م العرب�ي‪ ،‬ونظ�را ً للضغ�وط‬ ‫امتع�ددة‪ ،‬وح�اات اإحب�اط أحيان�اً‪ ،‬تتضخ�م‬ ‫لدينا (اأن�ا)‪ ،‬ونصبح عاجزين ع�ن الخروج من‬ ‫نف�ق امجامل�ة أو الع�داء! وبذلك نفتقد مس�احة‬ ‫(الت�وازن) الازم�ة للحكم عى اأش�ياء وامواقف‬ ‫والشخصيات‪ .‬ويعزز من هذا ااتجاه ابتعادنا عن‬ ‫العقانية (الراجماتي�ة) ي التعامل مع اآخرين‪.‬‬ ‫ونك�ون (متطرف�ن) ي حبن�ا‪ ،‬و(متطرف�ن) ي‬ ‫كرهنا!‬ ‫إ َن تس�امحَ اإنسان مع نفس�ه أوا ً من خر‬ ‫اأم�ور الت�ي تعينه عى التس�امح م�ع اآخرين‪،‬‬ ‫وتقدي�ر ظروفه�م الت�ي ألجأته�م إى الخط�أ أو‬ ‫التعدي عى حق�وق اآخرين! بالطبع ا نعني هنا‬ ‫الجريمة أو الحقوق امادية‪ ،‬بل نعني السلوك الذي‬ ‫يخالف الس�وية ويتعارض م�ع (إتيكيت) الحياة‬ ‫ورورات امجتمع‪.‬نح�ن نجامل‪ ،‬نعم! وقد نبالغ‬ ‫ي مجاماتنا‪ ،‬وهذا ليس عيباً‪ ،‬لكن العيب أن نبالغ‬ ‫ي (عدائن�ا) لآخر! ونكوّن عنه أفكارا ً (مس�بّقة)‬ ‫غالبا ً ما تكون س�لبية‪ -‬بس�بب اسمه أو وضعه‬‫ااجتماع�ي أو رأي�ه‪ ،‬وبالتاي ا ن�را ُه إا من خال‬ ‫(ع�ن ُ‬ ‫الس�خط)‪ ،‬وا ن�رى ي كأس�ه إا الجان�ب‬ ‫الف�ارغ‪.‬إن ال�روي والص�ر ي امواق�ف امثرة قد‬ ‫يكون من رورات الحكم! بل ومن أسباب تقليل‬ ‫ردّة الفع�ل الغاضبة! فأن�ت عندما تقرأ مقاا ً فيه‬ ‫(تقري�ع) كب�ر ل�ك‪ ،‬تغضب بع�د الق�راءة اأوى‪،‬‬ ‫وتتحم�س كي تر َد ي نف�س اللحظة! ولكن عندما‬ ‫ته�دأ وتقرأ امق�ال ي اليوم التاي تق�ول‪ :‬هذا رأي!‬ ‫والناس أحرار فيم�ا يكتبون‪ ،‬وأفضل يء إهمال‬ ‫اموضوع وعدم إعطائه أية أهمية! وهكذا ا تدخل‬ ‫ي خصومة أو (سجال) عديم الجدوى مع اآخرين‬ ‫وترعوا بالر ّد‬ ‫الذين ق�د يكونون (فهموك) خطأً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫دون أن تكون لديهم ثقافة التس�امح‪ .‬وبذلك ترك‬ ‫الحُ كم للقارئ عى آرائ�ك وآراء اآخرين‪ .‬ولكن إن‬ ‫كان اأم�ر يس�تدعي الوص�ول إى القض�اء‪ ،‬فذلك‬ ‫أمر آخر‪.‬ثقافة التس�امح مهم�ة ي حياتنا‪ ،‬وهي‬ ‫(تُع�دّل) ميزا َن أحكامنا‪ ،‬وتجعلن�ا أقرب لاعتدال‬ ‫والنض�ج وح�ب اآخري�ن‪ ،‬أو ع�ى اأق�ل ع�دم‬ ‫(ازدرائهم)‪.‬‬

‫لكن أصح�اب مدرس�ة التحلي�ل النفي‬ ‫يس�خرون بشدة من فكرة الشعراء عن الحب‪،‬‬ ‫فتامي�ذ «فرويد» ا ي�رون الحب إا من زاوية‬ ‫الهرمون�ات‪ .‬وي نظره�م أن كل قصة حب ما‬ ‫هي إا غريزة معطلة عجزت عن بلوغ غايتها‪،‬‬ ‫وأنه لو قدر لها اإش�باع لخفتت وتاشت‪ .‬أي‬ ‫أن�ه لو ق�در لقيس أن يتزوج لي�ى لتوقف عن‬ ‫نظ�م القصائ�د ي حبه�ا ولربم�ا وق�ف بباب‬ ‫الخيمة مترما ً يش�كو س�اطة لسانها وكثرة‬ ‫طلباته�ا وس�وء طباعها! وبالطبع س�يتهمك‬ ‫بالحمق وذهاب العقل لو تلوت عى مس�امعه‬ ‫بيت الشعر القائل‪:‬‬ ‫أم�ر ع�ى الدي�ار دي�ار لي�ى ••• أقبل ذا‬ ‫الجدار وذا الجدا َر‬ ‫لحس�ن الح�ظ هناك م�ن تامي�ذ فرويد‬ ‫من يختلف م�ع نظريته تلك ويعيد ش�يئا ً من‬ ‫ااحرام لفكرة الح�ب كعامل أرقى من مجرد‬ ‫الت�وق الجني‪ ،‬فرى «ثيودور رايك» أن الحب‬ ‫مرك�ب ثقاي وجداني ش�ديد التعقيد‪ ،‬يش�مل‬ ‫رغبة ام�رء ي أن يكون موض�ع حنان وتقدير‬ ‫الطرف اآخ�ر ورغبته كذل�ك ي العطاء امادي‬ ‫والعاطفي‪ ،‬رغبة ي التمل�ك ورغبة ي اانتماء‬ ‫ي ذات الوق�ت هذا امزيج م�ن العطاء امتبادل‬ ‫وااحس�اس باانتماء لش�خص ما والرغبة ي‬ ‫امتاك�ه هو ما يس�ميه «رايك» ر الس�عادة‬ ‫ي الحب‪ ،‬بالطبع قد يتوج ذلك ويعززه إش�باع‬ ‫الغري�زة لكن�ه ا يراه عاماً أساس�يا ً ي الحب‬ ‫السعيد‪.‬‬ ‫يع�رف «راي�ك» أن س�يكولوجية الح�ب‬ ‫م�ا زالت ش�يئا ً غامضا ً ومعقدا ً وأن الش�عراء‬ ‫واأدب�اء ما زالوا أبرع الناس ي التعبر اموارب‬ ‫والرمزي عنها أن أي محاولة لتحليلها تزيدها‬ ‫تعقيداً‪ ،‬وكأنه يستلهم قول نزار عن الحب‪:‬‬ ‫كلماتن�ا ي الح�ب تقت�ل حبن�ا ••• إن‬ ‫الحروف تموت حن تقال‪.‬‬ ‫دمتم بحب‪.‬‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫من أجل‬ ‫عينيك‪..‬‬ ‫عزيزي‬ ‫القارئ‬

‫ُ‬ ‫“رق” َه�بَ قراؤكِ‬ ‫ومن أج�ل عينيكِ يا‬ ‫يفدونَ�كِ‬ ‫َ‬ ‫أنفس�هم‪ ،‬مقرح�ن ب�ذل الغ�اي‬ ‫والنفي�س‪ ،‬لتبق�ى “رقه�م” من�ارا ً للبعي�د‬ ‫اب�ن أو‬ ‫وللقري�ب‪ ،‬ا ف�رق ي أحضانه�ا ب�ن ٍ‬ ‫ربيب‪ ،‬حَ ْرف�ُها عُ ْر ُ‬ ‫الس�نابل‪ ،‬عِ قدُها القو ُل‬ ‫س‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫عش�قها الت�رُ‪ ..‬والحُ �بُ يصقل�ه‬ ‫الرحي�ب‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫�ةِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أهداب‬ ‫ب�ن‬ ‫العروس‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ه�ا‬ ‫ل‬ ‫لي‬ ‫اللهي�ب‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الحبي�ب‪ ،‬عبقه�ا الف�ل‪ ..‬تأنس�ه اأن�وف من‬ ‫الروق إى امغيب‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫أس�تاذي القدي�ر قينان‪ ،‬م�ا كان احتفال‬ ‫ُ‬ ‫الرق بعيده�ا اأول إا احتفا ًء بقارئها الذي‬ ‫كب�ارق يُزيحُ‬ ‫أثب�ت واءه له�ا حن اش�تعلت‬ ‫ٍ‬ ‫امزي� َد من الظ�ا ِم ليبر اآخ�رون الطريق‪..‬‬ ‫وأج�ل ذل�ك‪ ،‬يس�عدني ‪-‬س�يدي‪ -‬أ ْن أتن�ازل‬ ‫ع�ن زاويتي ه�ذه إهدا ًء أيٍ من ق�را ِء الرق‬ ‫الكبار‪ ،‬الذي�ن ذكرهم أس�تاذنا القدير جار‬ ‫الجار‪ ،‬ولو كانت ي زوايا أ ُ َخر‪ ،‬لقسمتها عى‬ ‫بقي�ة زمائهم القراء الكرام‪ ،‬الذين لم تتس�ع‬ ‫مساحة أستاذنا الفاضل الجار لذكرهم‪ ،‬وا‬ ‫مساحتي هذه‪ ..‬ولطاما تعلمت منهم الكثر‪..‬‬ ‫ولذا أق�ول ِصدْق�اً‪ :‬إ ْن أراد��ا‪ ،‬وأردت�م‪ ،‬فليكن‬ ‫مق�اي هذا (اأخ�ر)‪ ،‬ولتُمنَ�حُ الفرصة لهم‪..‬‬ ‫ولوا أنهم يستحقون ذلك بفضل قدراتهم‪ ،‬ما‬ ‫فعلت‪ .‬أما أنا فلن أتخى عن “الرق” كقارئ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫رف أعظم من أن أكون قارئا ً للرق‪.‬‬ ‫وأيُ‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫اجعل الرسوم ‪ 24‬ألف ًا‬ ‫يا وزير العمل‬

‫رأي‬

‫التعليم‬ ‫اأهلي‬ ‫وتراخي‬ ‫الدعم‬

‫يؤدّي التعليم اأهي دورا ً حيويا ً ا غنى عنه ي أيّ من‬ ‫باد العالم‪ .‬وقد يبدو هذا القطاع ترفيهيا ً أو خاصا ً‬ ‫بأبناء امقتدرين‪ .‬لكن جوهر الحقيقة هو أن القطاع‬ ‫الخاص‪ ،‬إجمااً‪ ،‬يشاطر القطاع العام امسؤولية ي‬ ‫أيّ نشاط من اأنشطة‪ .‬إذ ا يمكن أن تتحمّ ل الدولة‬ ‫ك ّل يء وتفعل ك ّل يء وحدها‪ ،‬ا ب ّد من قطاع‬ ‫ّ‬ ‫ويخفف عنها ويضع خيارات إضافية‬ ‫خاص يؤازرها‬ ‫للناس‪.‬‬ ‫والتعليم والصحة يأتيان ي مقدمة اأنشطة التي يجب‬ ‫أن يُدعم القطاع الخاص ليشارك فيها بقوة‪ ،‬وامغزى‬ ‫ااقتصادي ليس فتح باب آخر غر الباب الحكومي‬

‫يكون مدفوعا ً من يستطيع الدفع‪ ،‬بل ليتحوّل النشاط‬ ‫الخاص جزءا ً من بُنية العمل التعليمي والصحي‬ ‫أيضاً‪.‬‬ ‫وبطبيعة الحال؛ فإن الخدمة امجانية امتوفرة ي‬ ‫القطاع الحكومي ا تقف عى طرف نقيض من‬ ‫الخدمة امدفوعة ي القطاع الخاص‪ .‬إن العاقة التي‬ ‫تحكمهما هي عاقة تكامل ا عاقة تناقض أو تضادّ‪.‬‬ ‫وا يلغي أي منهما اآخر‪ ،‬بل يؤازره ضمن معاير‬ ‫دقيقة تأخذ ي اعتبارها البُعد ااقتصادي وليس البُعد‬ ‫امحاسبي امحدود‪ .‬وحن تنجح امؤسسة الخاصة‬ ‫تجارياً؛ فإن هذا النجاح يمثّل نجاحا ً اقتصاد النشاط‬

‫ذاته‪ .‬والعكس صحيح حن تفشل امؤسسة تجارياً‪.‬‬ ‫وحن تحمّ لت الدولة جزءا ً من امسؤولية إزاء التعليم‬ ‫ّ‬ ‫وتكفلت بجزء من رواتب امعلمن السعودين‬ ‫اأهي‬ ‫فيها؛ فإنها أرادت أن تقف إى جانب امعلمن‬ ‫ّ‬ ‫ولكن التساؤات اتزال تتواى‬ ‫وامدارس اأهلية ي آن‪.‬‬ ‫حول تراخي صندق اموارد البرية ي الوفاء ببعض‬ ‫التزاماته إزاء هذا ّ‬ ‫املف‪ .‬بطبيعة الحال ا ب ّد أن يكون‬ ‫راتب امعلم كافيا ً وحافظا ً لكرامته‪ ،‬وي الوقت ذاته‬ ‫ا ب ّد أن تكون ميزانيات امدارس اأهلية قادرة عى‬ ‫تحمّ له‪ .‬وبما أن أغلب امدارس اأهلية لدينا إنما هي‬ ‫واقعة ضمن امروعات الفردية الصغرة؛ فإن من‬

‫الصعب عليها امواءمة بن إيراداتها ومروفاتها‬ ‫ربحي معقول‪.‬‬ ‫لتصل إى مستوى‬ ‫ّ‬ ‫هناك خياران‪ ،‬أحدهما أن ترفع رسوم التعليم‪ ،‬وهذا‬ ‫بدوره سوف يشكل ضغطا ً عى امستفيدين من‬ ‫خدمات التعليم اأهي‪ .‬والخيار اآخر هو تخفيض‬ ‫تكلفة التشغيل‪ ،‬واأجور تحتل جزءا ً كبرا ً من تكلفة‬ ‫التشغيل‪ .‬لذلك؛ كان الحل أن تتدخل الدولة بالدعم‬ ‫وامشاركة ي رواتب امعلمن السعودين‪.‬‬ ‫إا أن تراخي صندوق اموارد البرية ا ّ‬ ‫يبر بخر‬ ‫للمعلمن وامدارس اأهلية‪ ،‬واستمرار امشكلة سوف‬ ‫يفاقمها عى جزء مهم وحيوي من قطاع التعليم‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫‪20‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻧﻘﺎﻥ!‬

‫ﺗﺠﺎﺭﺓ ﻏﺴﻴﻞ‬ ‫»ﺍﻟﺒﻌﺎﺭﻳﻦ«‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« أن ﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻧﺘﺎج أﻓﻜﺎرﻛﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺸﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ ا“ﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 500‬ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫“ي ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ .‬وذﻟﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﻴﻦ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺑﺪﻭﺭﻩ‬ ‫ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﻓﻲ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﺣﻦ ﻛﻨﺖ ﻃﺎﻟﺒًﺎ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﺷﻴﺨﺎ ﻓﺎﺿﻼً‪ ..‬ﻛﺎن ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫إﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺤﻲ اﻟﺬي أﺳﻜﻨﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﰲ أﻣﱠﻬﺎت اﻟﻜﺘﺐ؛ ﻟﻴﻨﻘﻠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺼﻠﻦ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮاﻋﻆ ﻗﺼﺮة ﻛﺎن ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ ﺑُﻌﻴﺪ أﺣﺪ اﻟﻔﺮوض‪..‬‬ ‫وﻛﺎن ﻟﺘﻠﻚ اﻤﻮاﻋﻆ أﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺼﻠﻦ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺤﺮص ﻋﲆ ﺿﺒﻂ اﻤﺴﺠﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﺮﴇ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺒﺚ ﻓﻴﻪ‪ ،‬أو إﻫﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬أو ﺑﻌﺾ اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﻼﻫﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺼﺪر ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺻﻐﺎر اﻟﺴﻦ ﻛﺎﻟﻀﺤﻚ‬ ‫واﻟﻠﻌﺐ وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ .‬ذات ﻣﺮة أﺳﻤﻌﻨﺎ ﻣﻮﻋﻈﺔ ﺗﻄﺮق ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻟﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻧﻘﺺ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻛﻨﺖ وﻗﺘﻬﺎ ﻃﺎﻟﺒًﺎ ﺟﺎﻣﻌﻴًﺎ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ُ‬ ‫دﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻦ ووﺿﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﻲ إﻻ أن ﻛﺘﺒﺖ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ ﻣﺤﺮاب اﻤﺴﺠﺪ‪ ،‬ﻷﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻪ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻳﻘﺮأﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ ﻣﺒﺪﻳًﺎ اﻋﺘﺬاره ﻋﻤﺎ ﺑﺪر ﻣﻨﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﻗﺼﺪ‪ ..‬ﻛﺎن ﻟﺬﻟﻚ اﻹﻣﺎم ﺗﺄﺛﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻟﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻣ ﱠﻦ ﺑﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻧﻮر اﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺤﺰم‪.‬‬ ‫أﻛﺘﺐ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم وﻧﺤﻦ ﻧﺼﲇ اﻟﻴﻮم ﻣﻊ إﻣﺎم ﻓﺎﺿﻞ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ ﻏﺎﻳﺔ ﰲ اﻟﻨﺒﻞ واﻟﺤﻠﻢ‪ ..‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻨﺄى ﺑﺤﻴﺎﺋﻪ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻋﻦ أن ﻳﺠﺮح أﺣﺪًا‪ ..‬ﻓﻬﻮ ﻣﻘ ﱞﻞ ﺟﺪًا ﰲ ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺼﻐﺎر‪ ،‬أو اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﲆ أﺧﻄﺎء اﻤﺼﻠﻦ ﻣﻦ ﻧﻐﻤﺎت‬ ‫اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬ﺻﻐﺎر اﻟﺴﻦ اﻟﻴﻮم ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ دﻳﻨﻴًﺎ ﺑﻌﻴﺪًا ﻋﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻤﻮﻧﻪ ﰲ اﻤﺪارس‪ ،‬وإﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴﺠﺪ ﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺬا‪ .‬أﻛﺘﺐ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﺑﻌﺪ أن ﺻﲆ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒﻲ اﻟﻌﺸﺎء ﺻﺒﻲ أﻇﻨﻪ ﻃﺎﻟﺒًﺎ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﺼﻔﺢ ﺟﻬﺎزه اﻟﺒﻼك ﺑﺮي وﻧﺤﻦ ﻧﺼﲇ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﺠﻠﻮس ﺑﻦ اﻟﺴﺠﺪﺗﻦ ﻛﺎن ﻳﻤ ﱡﺪ ﻳﺪه ﻟﻴﺨﻔﻲ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫وراءﻫﺎ‪ ،‬ﻳﺴﺘﺨﻔﻲ ﻣﻨﻲ وﻻ ﻳﺴﺘﺨﻔﻲ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻗﺪ ﻓﺎﺗﺘﻨﺎ رﻛﻌﺔ واﺣﺪة ﻗﻤﻨﺎ ﻟﻺﺗﻴﺎن ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﻧﻮي‬ ‫ﴎا‪ ،‬ﻟﻌﻞ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻳﻘﻊ ﰲ ﻗﻠﺒﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻗﴣ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪث ﻣﻌﻪ ً‬ ‫اﻟﺮﻛﻌﺔ ﺑﴪﻋﺔ‪ ،‬وﺳ ﱠﻠﻢ‪ ،‬وﺧﺮج‪ .‬وﺟﻠﺴﺖ أﻧﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺰن‬ ‫ﻳﻌﴫ ﻗﻠﺒﻲ ﻋﲆ ﺣﺎل ﻫﺬا اﻟﺼﺒﻲ‪ ،‬وﻣﺎ آل إﻟﻴﻪ ﺣﺎل ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎن واﺳﺘﺨﻔﺎﻓﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ واﻟﺼﻼة!ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻣﻤﻦ أذﻛﺮ ﻃﻔﻮﻟﺘﻬﻢ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﱪﻳﺌﺔ أﺗﻤﻨﻰ ﻟﻮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﱪوا ﺑﻌﺪ أن رأﻳﺘﻬﻢ ﻣﻨﺤﻠﻦ أﺧﻼﻗﻴًﺎ‪ ،‬واﻟﻠﻪ وﺣﺪه ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻬﺎدي!أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺨﺼﺺ ﻋﻠﻤﺎؤﻧﺎ‪ ،‬وأﺋﻤﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻃﻼب‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ ﺟﺰءًا ﻣﻦ وﻗﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺸﺎﻃﻬﻢ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻫﺆﻻء اﻟﺼﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﺑﻌﻴﺪًا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻐﻠﻮ واﻟﺘﺸﺪد‪ ،‬وﺗﺒﺼﺮﻫﻢ ﺑﺴﻤﺎﺣﺔ ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻦ وﻓﻀﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺬﻛﺮﻫﻢ ﺑﴬورة اﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﺨﻠﻖ اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬وإﴍاﻛﻬﻢ‬ ‫ﰲ أﻋﻤﺎل ﺗﻄﻮﻋﻴﺔ ﺗﺤﺴﺴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪًا‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻘﺴﻮة واﻟﺘﺤﻄﻴﻢ‪ ..‬وأﻫﻢ ﻣﺎ ﻋﻨﺪي أن ﻳﺸﻌﺮ اﻟﺸﺎب‬ ‫ﺑﺘﻤﻴﺰه وﺗﻔﺮده ﺑﺎﻧﺘﻤﺎﺋﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫إن ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ دو ًرا ﻋﻈﻴﻤًﺎ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻤﺴﻠﻢ اﻟﺬي ﻳﱰدد‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻤﺲ ﻣﺮات ﰲ اﻟﻴﻮم واﻟﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﱰدد ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺠﺪ اﻤﺮء أﺛﺮه ﰲ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻟﺒﻴﻮت اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺣﻖ اﻟﺘﻌﻈﻴﻢ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪ ..‬ﻓﻨﻌﺮف ﻟﻬﺎ ﺣﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻜﻴﻨﺔ‬ ‫وﻧﻈﺎﻓﺔ وﻋﺒﺎدة وﺗﻼوة وذﻛﺮ ودﻋﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

‫ﻓﺎﺳﺪ‬ ‫ﻭﻓﻮﻳﺴﺪ‬ ‫ﻭ‪ ..‬ﻧﺤﻦ!‬

‫ُ‬ ‫ﺣﴬت اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﺧﺮ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺜﻮاﺑﺖ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴﻌﻮدي«‪ ،‬واﻟﺤﻖ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺴﺎءﻟﺖ ﻛﻌﺎدﺗﻲ داﺋﻤﺎً‪ :‬ﻣﺎ ﻫﻮ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺜﺎﺑﺖ؟ وﻣﺎ‬ ‫أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻣﺤﺪدات اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ؟ ﻗﺒﻞ أن ﻧﺘﻨﺎﻗﺶ ﻋﻦ اﻤﺤﺪدات اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ أو اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أو اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث‪ ،‬ﺛﻢ إن‬ ‫ﺛﻤّ ﺔ ﻣﺘﻐﺮات وﻃﻨﻴﺔ ﻫﻲ ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬أﻳﻀﺎ ً ﻫﻞ ﺧﻄﺎﺑﻨﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ :‬ﺧﻄﺎب؟ أم ﺧﻄﺎﺑﺎت؟ وﻫﻞ ﻫﻮ ﺧﻄﺎب ﺳﻌﻮدي ‪-‬‬ ‫ﺳﻌﻮدي؟ أو ﺳﻌﻮدي ‪ -‬ﻋﺮﺑﻲ؟ اﻤﺪﻫﺶ أﻧﻨﻲ رأﻳﺖ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻮض اﻟﻘﺮﻧﻲ واﻷﺳﺘﺎذ اﻟﻜﺒﺮ ﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻧﻘﺎن ﺑﺤﺮارة ﻋﻘﺐ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺬا‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺜﺎﺑﺖ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي أﺑﻬﺮﻧﻲ!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎن ﺗﺠﺎر ﻏﺴﻴﻞ اﻷﻣﻮال ﻳﺨﺸﻮن ﻣﻦ اﻧﻜﺸﺎف ﴎﻫﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﻼﺣﻈﺔ اﻟﻨﺎس ﺛﺮاءﻫﻢ اﻟﻔﺎﺣﺶ واﻤﻔﺎﺟﺊ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺎس ﺳﺘﺴﺄل‬ ‫وﺗﺴﺘﻔﴪ »ﻣﻦ أﻳﻦ ﻟﻜﻢ ﻫﺬا؟« وﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻦ ﻳﺠﺪوا ﺟﻮاﺑﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ اﺿﻄﺮ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ إﱃ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻓﺘﺢ ﴍﻛﺎت ﺗﻘﻮم ﺑﺪور‬ ‫اﻟﻐﻄﺎء اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻐﻨﺎﻫﻢ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻲ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻟﻢ ﻳﻌﻮدوا‬ ‫ﻣﻀﻄﺮﻳﻦ ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺒﺈﻣﻜﺎن أﺣﺪﻫﻢ أن ﻳﺘﻮﺟﻪ إﱃ أﻗﺮب ﺳﻮق‬ ‫ﻟﻺﺑﻞ ﻟﴩاء أﻗﺮب ﺑﻌﺮ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أﻗﻞ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ أن ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻼﻳﻴﻨﻪ ﺑﻜﻞ أرﻳﺤﻴﺔ‪ ،‬وإن ﺳﺄﻟﻪ أﺣﺪﻫﻢ »ﻣﻦ أﻳﻦ ﻟﻚ ﻫﺬا؟« ﻳﺠﻴﺒﻪ ﺑﻜﻞ‬ ‫ارﺗﻴﺎح )ﴍﻳﺖ ﱄ ﺑﻌﺮ ﺑـ‪ 10‬آﻻف وﺟﺎﻧﻲ واﺣﺪ وﴍاه ﺑـ‪ 10‬ﻣﻠﻴﻮن(‪.‬‬ ‫أﺗﻤﻨﻰ ﺿﺒﻂ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎرة ﻓـ»اﻟﺸﻴﻄﺎن ﺷﺎﻃﺮ«‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﺑﺆﺱ ﺍﻟﺘﺨﻤﻴﻦ!‬ ‫• أﻛﺜﺮ اﻟﻜﺘّﺎب ﺑﺆﺳﺎ ً ذﻟﻚ اﻟﺬي ّ‬ ‫»ﻳﺨﻤﻦ«‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ »اﻟﻘﺎرئ« ﻓﻴﻜﺘﺐ ﻋﻨﻪ!‬ ‫• ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﺸﻌﺮ ‪-‬اﻷﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ -‬اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻨﴗ اﻟﻘﺎرئ أﺛﻨﺎء اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﻨﴗ ﻤﺎذا ﻳﻜﺘﺐ أﺻﻼً!‬ ‫• اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻨﻴّﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ :‬ﺳﻬﻮ!‬

‫• ﻣﻦ اﻷﺷﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺠﺎﺑﻬﻬﺎ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬اﻟﺼﻤﺖ واﻟﺴﻠﺒﻴﺔ!‬ ‫• اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ »ﻓﺮوس« ﰲ ﺟﺴﺪ اﻷﻧﻈﻤﺔ! واﻟﻮاﺳﻄﺔ »وﺑﺎء«!‬ ‫• وﺳﺒﺐ ﺗﻔﴚ ﻫﺬه اﻷﻣﺮاض‪» :‬ﺻﻤﺖ« اﻟﺠﺴﺪ ﻋﻦ ﻫﺬه »اﻷﻣﺮاض«!‬ ‫• ﺷﻬﺎدﺗﻪ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ و»ﻳﺤﺘﻞ« ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻣﺮﻣﻮﻗﺎً‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﺑﺸﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺳﻄﺔ!‬ ‫• ﻧﻌﻢ ‪ ،‬ﻟﻠﻮاﺳﻄﺔ ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻀﻴﺌﺔ!‬ ‫• ﻣﻦ ﺟﻮا���ﺒﻬﺎ اﻤﻀﻴﺌﺔ‪ :‬اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ »اﻟﻜﻔﺎءة« وﺳﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫أﻣﺎم »اﻟﻔﺎﺳﺪ« وواﺳﻄﺘﻪ!‬ ‫• ﻣﺎ ﺑﺎﻟﻜﻢ ﺗﺴﻜﺘﻮن ﻋﻦ »اﻟﻔﻮﻳﺴﺪ« اﻟﺬي »ﻳﺤﺘﻞ« ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻘﻪ‬ ‫و«ﺗﻠﻌﻨﻮن« واﺳﻄﺘﻪ؟!‬ ‫• وأﻧﺘﻢ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ »اﻟﻔﺎﺳﺪ« و»اﻟﻔﻮﻳﺴﺪ« و»اﻟﻮاﺳﻄﺔ« و»اﻟﻔﺴﺎد«!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺻﻨﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ اﻟﻠﻪ أﻧﻨﻲ أﺗﺤﺪث إﻟﻴﻜﻢ ﺑﻼ‬ ‫ﺗﺰﻟﻒ أو ﻣﺪﻳﺢ ﻣﺬﻣﻮم ﻋﻦ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻨﺸﻂ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﺎﺟﺌﻚ داﺋﻤﺎ ً وأﺑﺪا ً أﻧﻪ ﻳﻤﻠﻚ رؤﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﰲ ﻗﺮاراﺗﻪ وأﻫﺪاﻓﻪ‪ .‬وﻟﻌﲇ ﻛﻨﺖ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً أﺗﺮدد ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ أن أﻛﺘﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻤﺒﻬﺮة واﻟﻨﻤﺎذج اﻤﻀﻴﺌﺔ‬ ‫ﺧﺸﻴﺔ اﻻﻋﺘﻘﺎد اﻟﺨﺎﻃﺊ ﺑﺎﻤﺪاﻫﻨﺔ ﻷي‬ ‫ﻣﺴﺆول‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن وﻛﻴﻼً ﻟﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺪم إﱃ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻋﺎم ‪ 2007‬ﻣﴫا ً‬ ‫وﻋﺎﻗﺪا ً اﻟﻌﺰم ﻋﲆ إﻗﻨﺎع اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ أﺳﻮاق‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻋﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﻌﻤﻼق ﺑﺸﺄن ﺗﻨﻔﻴﺬه ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺗﺤﻮل اﻟﺤﻠﻢ إﱃ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﻌﱰف ﻫﻨﺎ أو ﻧﺆﻣﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﺮدده اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﻼء واﻟﺤﺎﻗﺪﻳﻦ أﻧﻨﺎ ﻧﻨﺠﺢ ﰲ اﻟﻔﺸﻞ‬ ‫وﻧﻔﺸﻞ ﰲ اﻟﻨﺠﺎح‪ .‬ﻧﻌﻢ أﻗﻮﻟﻬﺎ وﺑﺎﻟﻔﻢ‬ ‫اﻤﻠﻴﺎن إن ﺳﻴﺎرة إﻳﺴﻮزو ﺳﻴﺎرة ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ اﻷﺧﺮة ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺑﻨﻮدﻫﺎ ﻋﲆ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻣﻨﻬﺎ اﻟﻴﺎﺑﺎن إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺄﺣﺪ أﻫﻢ اﻷﻫﺪاف اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد اﻤﻌﺮﻓﺔ وزﻳــﺎدة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻟﻔﺮص أﻣﺎم اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺳﻌﻮدﻳﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﺛﻢ اﻟﺒﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻫﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﻠﻢ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺮاود اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ -‬ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ـ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﺑﺘﺪﺷﻦ ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻤﺼﻨﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎرات إﻳﺴﻮزو ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وإﻧﺘﺎج أول ﺳﻴﺎرة ﻧﻘﻞ ﺧﻔﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻤﻴﺰ ‪.2012/12/12‬‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 12‬ظ و‪ 12‬ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن‬ ‫ﱄ ﴍف اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻋﻨﺪ زﻳﺎرة اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ إﱃ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻛﻮﻧﻲ ﺳﻔﺮا ً ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى إﻣﱪاﻃﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎن ﺑﻬﺪف زﻳﺎدة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺒﻮؤ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ ‪.G20‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺑﺬﻟﺖ ﺟﻬﻮد ﺿﺨﻤﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﻄﻼق اﻤــﴩوع وﺷﺎرﻛﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻬﺎت ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻴﺎﺑﺎن وﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻬﻤﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ذﻟﻠﺖ اﻟﺼﻌﺎب ﻛﻲ ﻳﺘﺤﻮل ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻠﻢ إﱃ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻨﺎ اﻟﻴﻮم ﻧﻤﺘﻄﻲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﻘﻴﺎدة وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫وﺑﻤﺮاﻓﻘﺔ اﻟﺮﻛﺎب ﻣﻦ رﺟﺎل وأﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل وأﻧﺎ ﺑﺼﺤﺒﺘﻬﻢ ﻧﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﴩق ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻧﺸﻬﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً إﻧﺘﺎج أول ﺳﻴﺎرة ﻧﻘﻞ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺧﻔﻴﻔﺔ ﻧﺘﺠﻮل ﻓﻴﻬﺎ وﻧﺘﻄﻠﻊ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻖ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴﺪ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺧﺮ اﻟﻮﻃﻦ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ أواﴏ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺼﺪاﻗﺔ واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻳﺪﻋﻮﻧﺎ‬ ‫ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺼﻨﻊ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺴﻴﺎرات إﻳﺴﻮزو‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ ﰲ اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﻮردة اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻄﺔ ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺳﻴﺴﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﺗُﺴﺘﺜﻤﺮ ﻟﺜﻼث ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺼﻨﻊ اﺣﺘﻴﺎج اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑـ ‪ 20‬أﻟﻒ ﺷﺎﺣﻨﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﻳﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 50%‬ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻞ اﻹﻧﺘﺎج إﱃ ‪ 25‬أﻟﻒ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﺘﺠﻪ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﺮ ﻟﻠﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﺎم ‪ 2017‬م وإﻳﺠﺎد ‪800‬‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 40%‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﰲ واﻗﻊ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺛﺮﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺪف ﻟﻬﺎ‬ ‫وﺿﻌﺘﻪ ﻧﺼﺐ أﻋﻴﻨﻬﺎ ﺑﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ ﻟﻨﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أن ﻧﺘﺸﺎرك ﻣﻊ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺆﺳﺴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺷﺒﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﻘﻞ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻟﺪوﻟﺘﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﺴﻨﻐﺎﻓﻮرة وﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﺪأت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﺤﺪي‪ ،‬ﻓﻬﺬا‬ ‫اﻤﺼﻨﻊ ﻳﻌﺪ أول اﻟﻐﻴﺚ وأول اﻟﻐﻴﺚ ﻗﻄﺮة‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪.‬‬ ‫وﻟﻮ ﻧﻈﺮﻧﺎ إﱃ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻓﻬﻲ دوﻟﺔ‬ ‫إﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺤﻮرﻳﺔ وذات ﺑﻌﺪ ﺳﻴﺎﳼ‬ ‫ووزن اﻗﺘﺼﺎدي ﻓﺮﻳﺪ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻻﺑﺪ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻛﺄﺻﺤﺎب أﻋﻤﺎل‪ ،‬ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل‪ ،‬وﺳﻴﺪات‬ ‫أﻋﻤﺎل أن ﻧﻀﻊ ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

‫أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﺑﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﻴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ وﻃﻨﻬﻢ وأن ﻧﺘﺼﻮر أن‬ ‫ﺗﺘﺤﻮل ﻫﺬه اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ إﱃ ﺑﺮاﻣﺞ ﻋﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﻧﻘﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﻞ وﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻤﻌﻄﺎء ﺑﺮد اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ أن رﻛﺒﻨﺎ‬ ‫ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺼﻨﻌﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وﻗﺪﻧﺎ ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺴﻮاﻋﺪﻧﺎ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫إن اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺧــﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﺳﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟــﻮزراء وزﻳــﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﺳﻤﻮ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وﺳﻤﻮ ﻧﺎﺋﺒﻪ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣــﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺤﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﻟﻠﻘﺎﴆ واﻟﺪاﻧﻲ أﻫﻤﻴﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺠﺪﻳﺔ ﻟﻠﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻟﻨﺎ ﻣﺎ ذﻫﺒﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﰲ أول ﻣﻘﺎﱄ ﻣﻦ إﻧﺼﺎف وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ورؤﻳﺔ وﺻﱪ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻘﺪ ﻧﺠﺢ‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴﺎر ﻃﺮﻳﻘﻪ‪.‬‬ ‫إﻧﻬﺎ دﻋﻮة ﻟﻜﻞ ﻣﺴﺆول وﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮن ﺷﻌﺎره دوﻣﺎ ً وأﺑﺪاً‪) :‬إن اﻟﻠﻪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ اﺗﻘﻮا واﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ ﻣﺤﺴﻨﻮن(‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺒﺪاﻟﺴﺘﺎر ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ ﺳﻔﻴﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬‫ﻟﺪى اﻟﻴﺎﺑﺎن‬

‫ﺍﺧﺘﺰﻟﻨﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﻭﻣﻸﻧﺎ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﺐ ﺑـ »ﺍﻟﺪﻭﺳﻴﻬﺎﺕ«!‬ ‫اﺳﺘﺒﴩﻧﺎ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻫﺞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬واﺧﺘﺰاﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻛﺘﺐ إﱃ ﻛﺘﺎب‬ ‫واﺣﺪ‪ ،‬وﺗﺨﻔﻴﻒ وزن اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻇﻬﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ ذي اﻟﺴﺒﻌﺔ أﻋﻮام ﻣﻦ ‪7‬‬ ‫ﻛﺠﻢ إﱃ ‪ 5‬ﻛﺠﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ »ﻳﺎ ﻓﺮﺣﺔ ﻣﺎ ﺗﻤﺖ«‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻮﻟﺔ اﻹﺧــﻮان اﻤﴫﻳﻦ ﻓﻠﻢ ﻧﻘﺘﻨﻊ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺰال وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﺎﻫﺞ ﺣﺘﻰ اﺳﺘﺤﺪﺛﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﺜﻘﻞ ﻋﲆ ﻇﻬﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ أو اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﻤﻠﻒ اﻹﻧﺠﺎز ﻓﺼﺎرت اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ ذات اﻟﺴﺒﻌﺔ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎت ﺛﻼث ﺣﻘﺎﺋﺐ‪ ،‬واﺣﺪة ﻟﻠﻜﺘﺐ‬ ‫واﻷدوات اﻤﺪرﺳﻴﺔ وأﺧﺮى ﻤﻠﻔﺎت اﻹﻧﺠﺎز‪،‬‬ ‫وﺛﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﻮﺟﺒﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺎل ﻟﱰى ﻛﻴﻒ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‬

‫اﻟﺒﻨﺎت ﻣﻦ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﻦ‬ ‫ﻋﻮاﺟﻴﺰ آﺧﺮ اﻟﺰﻣﻦ أو ﻣﺼﺎﺑﺎت ﺑﺮوﻣﺎﺗﺰم‬ ‫ﻣﺘﻘﺪم‪ ،‬ﻓﺤﻘﻴﺒﺔ ﻋﲆ ﻇﻬﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﺧﺮﻳﺎن ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﺪ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻓﻠ َﻢ ﻛﻞ ﻫﺬا؟‬ ‫وﻛﺄن اﻤﻌﻠﻢ واﻤﺪارس واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺠﺒﻪ أن ﺗﻜﻮن اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻮزن‪ ،‬ﺳﻬﻠﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺑﻴﻨﺎ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﺛﻘﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻟﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻛﺎن‪ ،‬ﻓﻤﻠﻔﺎت »أﻗﺼﺪ‬ ‫دوﺳﻴﻬﺎت« اﻹﻧﺠﺎز ﻣﻸى ﺑــﺎﻷوراق‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﻌﺮف أن وزن اﻟﻮرق ﺛﻘﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻜﺘﺐ وأدوات‬ ‫ﻣﺪرﺳﻴﺔ وأوراق ﻋﻤﻞ ودوﺳﻴﻬﺎت ﻟﺠﻤﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻞ ﻣﺎدة ﻟﻜﻢ أن ﺗﺘﺼﻮروا ﻣﺎذا ﻛﻨﺎ‪ ،‬وﻣﺎذا‬

‫أﺻﺒﺤﻨﺎ‪ ،‬وﻛﻠﻪ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻨﺎ ﻧﻌﺎﻟﺞ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﻗﻮﻟﺔ اﻟﻘﺎﺋﻞ »ﺟﺎ ﻳﻜﺤﻠﻬﺎ ﻋﻤﺎﻫﺎ«‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﻮزع ﺑﻌﺾ اﻟﺪول أﺟﻬﺰة أﻳﺒﺎد ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻼب اﺧﺘﺼﺎرا ﻟﻠﻤﻨﺎﻫﺞ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻢ اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻤﺘﻄﻮرة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﺧﺘﺼﺎرا ﻟﻠﺠﻬﺪ واﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫واﻷوراق واﻟﺘﺼﺤﻴﺢ واﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﺿﻴﺎع‬ ‫اﻟﻮرق واﻷﻗﻼم واﻟﻮاﺟﺒﺎت ﻓﺎﻟﺤﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ أﻛﺜﺮ دﻗﺔ وﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ وﺛﺒﻮﺗﻴﺔ وأﺳﻬﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻞ اﻟﻮرﻗﻲ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺰال ﻧﺒﺤﺚ ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻧﺨﻔﻒ اﻟﻮزن ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻦ ﺣﺰم ﻣﻦ اﻟﻮرق‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ ﻳﺘﺤﻤﻞ رﻓﻌﻬﺎ واﻟﺴﺮ ﺑﻬﺎ‬

‫ﻛﻞ ﻳﻮم ﻣﺮﺗﻦ ذﻫﺎﺑﺎ وإﻳﺎﺑﺎ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺮاض اﻟﺘﻲ ﻟﺪى اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻣﺎرﻛﺎت اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ واﻟﺸﻨﻂ وأﻛﻴﺎس اﻟﺤﻤﻞ‪،‬‬ ‫ودﺧﻠﻨﺎ ﰲ ﻣﴫوﻓﺎت أﺧﺮى ﺟﺪﻳﺪة ﻏﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ‪ ،‬ﻓﻤﺎذا ﻋﻦ اﻟﻼﺋﻲ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻌﻦ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ؟‬ ‫وﻣﺎ ﺣﺎل ﻧﻔﺴﻴﺎﺗﻬﻦ أﻣﺎم ﻗﺮﻳﻨﺎﺗﻬﻦ اﻟﻼﺗﻲ‬ ‫ﻳﺄﺗﻦ ﺑﺄﻓﺨﻢ اﻤﺎرﻛﺎت وأﻏﻼﻫﺎ؟‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺣﺎوﻟﻨﺎ‬ ‫ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻓﺪﺧﻠﻨﺎ ﰲ ﻣﺸﻜﻼت وأﻋﺮاض‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﺔ أﻛﺜﺮ ﺧﻄﺮا ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻞ؟‬ ‫ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬

‫ﺍﻹﺳﺮﺍﻑ‪ ..‬ﻫﻢ ﻣﻤﻘﻮﺕ‬ ‫ﻟﻌـﻞ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﻓﻴـﻪ اﻟﻨﺎس ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻫﻮ ﻇﻨﻬﻢ ﺑﺄن اﻹﴎاف ﻳﺼﻨﻊ ﻣﻔﺨﺮة وﻋﺰا ً‬ ‫أﻣـﺎم اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻫﺬا ﻣﺎ ﻫﻮ واﻗﻊ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻊ أن ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻻ ﻳﻘﻊ أﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼـﻮص ﰲ ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻤﺎ ﺗﺆﻛـﺪ ﻋﻠﻴﻪ اﻵﻳـﺎت اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ واﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻘـﺖ ذﻟـﻚ اﻟﻌﻤـﻞ وﻧﺒـﺬه‬ ‫واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﺴـﺆال ﻫﻨﺎ ﻤﺎذا اﻹﴎاف ﻣﺬﻣﻮم؟‬ ‫أﻫﻢ ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻫﻲ ﺗﻀﻴﻴﻊ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم وﻻ ﺳﻴﻤﺎ اﻷﻣﻮال وﻤﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﻣﻦ ﻋﺪم ﻣﺴـﺎواة وﺗﻔﻜـﺮ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻷخ اﻤﺆﻣـﻦ وﺗﺘﻀـﺢ اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺟﻠﻴﺔ‬

‫ﰲ ﻗﻮﻟﻪ )ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ وﺳـﻠﻢ(‪» :‬ﻣﺎ‬ ‫آﻣـﻦ ﺑﻲ ﻣﻦ ﺑﺎت ﺷـﺒﻌﺎن وﺟﺎره‬ ‫ﺟﺎﺋﻊ«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺗﻀﻴﻴﻊ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم ﻓﻠﻮ‬ ‫ﺗﻜﻠﻤﻨﺎ ﺑﻠﻐﺔ اﻷرﻗﺎم ﻓﺈﻧﻚ ﺳـﱰى‬ ‫اﻟﻌﺠـﺐ اﻟﻌﺠـﺎب ﻋـﻦ اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ..‬ﻓﻌﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷﺛـﺎث‬ ‫ﻳﻘﺪر ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﺴﻮق‬ ‫اﻷﺛﺎث ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﺤﻮ ‪ %4‬وﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺣﺠﻢ ﻫﺬه اﻟﺴـﻮق ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺑﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻐﺮ اﻷﴎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺛﺎﺛﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺧﻤﺲ إﱃ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وإﻧﺘﺎج اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪134‬‬

‫ﻣﺼﻨﻌـﺎ ﻻ ﺗﻐﻄﻲ ﺣﺎﺟﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻤﺤﲇ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺪ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ %35‬ﻓﻘﻂ‬ ‫واﻟﺒﺎﻗﻲ ﻳﺴﺘﻮرد ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﺣﺠـﻢ ﺳـﻮق اﻤﻼﺑـﺲ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﺘﺠـﺎوز‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ اﻷرﺑﻌـﺔ ﺑﻼﻳﻦ رﻳﺎل ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺣﺠﻢ ﺳـﻮق اﻟﺸﻤﺎغ‬ ‫واﻟﻐﱰ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮت دراﺳـﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫أن إﻧﻔﺎق اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻄﻮر وﻣﺴﺘﺤﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻋﲆ ﻣﻌﺪﻻت اﻻﺳﺘﻬﻼك ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﺒﻘﻰ ﰲ ﻃﺎﻣﺘﻨﺎ اﻟﻜﱪى وﻫﻲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻻﺋـﻢ وﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ اﻷﻋﺮاس ﺣﻴـﺚ ﺗﻈﻬﺮ‬

‫وﺗﻄﻔﺢ راﺋﺤـﺔ اﻹﴎاف واﻟﺘﺒﺬﻳﺮ ﻤﻦ ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫وﻳﺤﴬ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻔﻼت واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺪﺧـﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﺳـﻌﺎ ﰲ أن ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﻃﺎﻟﺘﻪ ﻳـﺪه ﻣﻦ أﻃﻌﻤـﺔ وﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﺗﺴـﺪ ﻓﻘﺮ وﺣﺎﺟﺔ ﺣـﻲ ﺑﻜﺎﻣﻠﻪ‪ .‬وﻟﻮ ﻗﻴﻞ ﻟﻪ‬ ‫أﻧﻔﻖ رﺑﻊ ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ ﰲ أﻋﻤﺎل ووﺟﻮه ﺧﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﻌﺎوﻧﻴﺔ )ﻟﻈﻞ وﺟﻬﻪ ﻣﺴﻮدا وﻫﻮ ﻛﻈﻴﻢ(‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺘﺄﻣﻞ ﻗﻠﻴﻼً وأن ﻻ ﺗﻜﻮن ﻫﺬه‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ وأن ﻧﺘﺄﳻ ﺑﺎﻟﺮﺳﻮل )ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وآﻟـﻪ وﺳـﻠﻢ( وﺻﺤﺒﻪ أﺟﻤﻌـﻦ ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫وﻛﻴﻒ ﻋﺎﺷـﻮا دﻧﻴﺎﻫﻢ وأن ﻧﻜﻮن ﺧﺮ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻟﺨﺮ ﺳﻠﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺒﺎرك‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‪ :‬ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ‪ -‬واس‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ دوﻟﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﻣﺒﺎدرة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ دوﱄ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ‬

‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ‪ 19‬ﺳﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﻪ‬ ‫أﻣـﺲ أﻣـﺎم اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﻮزاري اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب اﻤﻨﻌﻘﺪ ﰲ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﺑﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﻣـﺎرات‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ أداﻧـﺖ وﺷـﺠﺒﺖ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﺑﻜﺎﻓـﺔ أﺷـﻜﺎﻟﻪ ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻓـﻞ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ وﻗﺎﻣﺖ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺪاﺑﺮ ﻤﺤﺎرﺑﺔ ﻫﺬه‬

‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﻮﱠه ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺮأس‬ ‫وﻓـﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬ﺑﻤﺒـﺎدرة دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﻄـﺮف اﻟﻌﻨﻴﻒ‬ ‫وﻣﻘﺮه أﺑﻮﻇﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً اﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺮﻛـﺰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨـﱪات ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬

‫اﻟﺘﻄﺮف وإﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻤﻨﺎﺻﺤﺔ »ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺴـﺄﻟﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ‬ ‫وأﻳﻀﺎ ً ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻋﱪ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻮار«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﺄﻛﻴﺪه‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴـﻞ دور اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺗﻌﺎوﻧﻬـﻢ ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ زﻳﺎدة اﻟﻮﻋﻲ ﻋﱪ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻹﻋﻼم واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع اﻤﻨﺘﺪى اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‪ :‬ﻋﺸﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻵﻻﻑ ﻳﹸ ﻠﻘﻮﻥ ﺍﻟﻨﻈﺮﺓ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺷﺪ‬ ‫»ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻹﺣﺴﺎﻥ«‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻣﻐﺎرﺑﺔ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺟﺜﻤﺎن ﻣﺮﺷﺪ اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴﺎن ﰲ اﻟﺮﺑﺎط )أ ف ب(‬

‫أﻟﻘـﻰ ﻋـﴩات اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻤﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﻨﻈﺮة‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻋﲆ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم ﻳﺎﺳـﻦ‪ ،‬اﻤﺆﺳـﺲ‬ ‫واﻤﺮﺷﺪ اﻟﺮوﺣﻲ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴﺎن اﻤﺤﻈﻮرة‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﻨﻘﺪﻫﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻤﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﻓﺪت ﺣﺸـﻮد ﻣﻨﺬ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻨّﺔ اﻟﻮاﻗﻊ وﺳـﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑـﺎط‪ ،‬واﻤﺤﺎذي ﻟﻠﻘﴫ‬

‫اﻤﻠﻜـﻲ‪ ،‬ﻷداء ﺻـﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﻋﲆ اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﺎﺳـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺣﻀﻮر أﻣﻨﻲ ﻣﻜﺜﻒ‪.‬‬ ‫وﻧُﻘِ ﻞ ﺟﺜﻤﺎن اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﺎﺳـﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻮﰲ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻋـﻦ ‪ 84‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺼـﻼة‪ ،‬ﻟﻴﺘـﻢ دﻓﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﱪة اﻟﺸـﻬﺪاء اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﺸـﺎﻃﺊ اﻟﺮﺑﺎط‪ .‬وﻳﻬﺪف ﻣﴩوع‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴـﺎن‪ ،‬ﻏﺮ اﻤﻌﱰف ﺑﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إﱃ إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺔ ﺧﻼﻓﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻓﺾ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﻌﻨﻒ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﻘﻄﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻳﺒﺪﺃ ﺑﺪﻋﻢ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺈﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﺎﻫﻞ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﺗﺤﺪﺙ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺃﻳــﺎﻡ ﻋﻦ ﻣﺤﻮﺭ‬ ‫»ﻗﻄﺮﻱ ‪ -‬ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ«‬ ‫ﺩﻋــــﻢ ﺛــــﻮﺭﺓ ﺳــﻮﺭﻳــﺎ‬ ‫ﻭﻣﺴﺎﻧﺪﺓ ﺍﻹﺧـــﻮﺍﻥ‪..‬‬ ‫ﺃﺑــــــﺮﺯ ﺻـــــﻮﺭ ﺍﻟـــــﺪﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﹸ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴ ﱠﻨﺔ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻧــــﻴــــﺔ‪ ..‬ﺍﻟــﻮﻛــﻴــﻞ‬ ‫ﺍﻟـــﺤـــﺼـــﺮﻱ ﻟــﻺﻏــﺎﺛــﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫»ﺍﻟﺘﻞ« ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ‬ ‫ﺑـــﺘـــﻤـــﻮﻳـــﻞ ﺧــﻄــﺒــﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ﻣﻊ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﻳﻨﻈـﺮ اﻷردن اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﻌـﻦ اﻟﺮﻳﺒـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺸـﺎط اﻟﻘﻄﺮي ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻋـﺪة ﺻـﻮر أﺑﺮزﻫـﺎ‪ :‬دﻋـﻢ‬ ‫اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ اﻷردن ﻋﻴﻨﻴـﺎ ً‬ ‫وﻣﺎدﻳﺎً‪ ،‬ودﻋﻢ »إﺧﻮان اﻷردن«‪ ،‬وﻣﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﰲ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻬﺎﺷﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﺘﺨـﻮف اﻷردﻧﻲ ﻣـﻦ دور ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺤﻮر إﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻋﻨﻪ اﻟﻌﺎﻫـﻞ اﻷردﻧـﻲ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳـﺎم ﰲ ﻣﻨـﺰل إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﺎﻟﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺷـﺎر ﺑﻮﺿـﻮح إﱃ اﻟـﺪور‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ إﻃﺎر ﻣﺤﻮر ﻳﻀـﻢ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻣﴫ‬ ‫وﻗﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﻴﻄﺮ ﺣﺰﺑﺎن ﻣﺤﺴـﻮﺑﺎن ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﴫ وﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻧﺸـﻄﺎء ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﰲ اﻷردن‬ ‫أن اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﺗﻠﻌـﺐ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻋـﺪة أوراق أﺑﺮزﻫﺎ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ ﻣﺨﻴﻤﺎﺗﻬـﻢ ﺑـﺎﻷردن ﻛﻤﺨﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺰﻋﱰي‪ ،‬واﻟﺪﻋﻢ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﻮاﻗﻒ وﺳﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻷردن‪ ،‬وﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻤﺎل ﻟﺪﻋﻢ ﻣﻮاﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻛﺘﺎب وﻧﺎﺷـﻄﻦ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﻦ وﺳﻴﺎﺳﻴﻦ وﺣﺰﺑﻴﻦ أردﻧﻴﻦ وإﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺪراﻣﺎ واﻤﺴﻠﺴﻼت‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺎرن اﻟﻨﺸـﻄﺎء ﺑﻦ اﻹﺳـﻨﺎد اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﻘـﺪّم ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ ﻗﻄـﺮ ﻟﻠﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﻣﺜﻴﻠﻪ اﻤﻘﺪّم ﻟﻠﺜـﻮرة اﻤﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫـﺎ اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﻮن واﻟﻘﻮﻣﻴـﻮن واﻟﻴﺴـﺎر‬ ‫اﻤﴫي‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎت ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﺑـﺪت ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ أردﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫رﻓﻴﻌـﺔ اﻤﺴـﺘﻮى ﺧـﻼل ﻟﻘﺎﺋﻬﺎ ﺑﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﺨﻮﻓﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻬـﺎ أﻛﺪت أن اﻟﻮﺿـﻊ َ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺐ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺜﺐ وﺗﺤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وأن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻣﺮﺻﻮدة‪.‬‬ ‫وﻳﺠﻤـﻊ اﻟﻨﺸـﻄﺎء اﻷردﻧﻴـﻮن ﻋـﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮاﻓـﺮ إﺛﺒﺎﺗـﺎت ﺣﻮل وﺟـﻮد اﻤـﺎل اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ »ﻏـﺮ أن اﻤـﺆﴍات‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ واﻟﺸـﻜﻠﻴﺔ ﺗﺸـﺮ ﺑﻮﺿـﻮح إﱃ‬ ‫ﺗﻮرط ﺷـﺨﺼﻴﺎت أردﻧﻴﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫وﺣﺰﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﺎل اﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي اﻤﺒﺎﴍ ﰲ اﻤﻠﻒ اﻟﺴﻮري ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ ﻧﺸﻄﺎء أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ رﺻﺪ ﻫﺬا اﻤﺎل‬ ‫إﻻ ﻋﱪ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﴫﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﺮف ﺟﻴﺪا ً ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﺷﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻛﻴﻞ ﺣﴫي ﻤﴩوﻋﺎت اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻳﻘـﻮل رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺴـﻨﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ زاﻳﺪ ﺣﻤﺎد‪ ،‬إن »ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﺗﻌﺪّﻧـﺎ اﻟﻮﻛﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺤﴫي ﻤﴩوﻋﺎﺗﻬﻢ اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ اﻷردن«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺪﱢر ﺣﻤـﺎد ﻣﺠﻤـﻞ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ اﻷردن ﺑﻨﺤـﻮ أرﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ دﻳﻨﺎر أردﻧﻲ )ﺣﻮاﱄ ‪ 7.5‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر��� ‫أﻣﺮﻳﻜﻲ( ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻮاد اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ واﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻣﺒﺎﴍة وﺻﻠﺖ إﱃ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ دﻳﻨﺎر أردﻧـﻲ )ﺣﻮاﱄ ‪4.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ(‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺣﻤﺎد ﻳﺆﻛـﺪ ﻟـ«اﻟـﴩق« أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻣـﻮال واﻤﺴـﺎﻋﺪات ﺗﺬﻫﺐ ﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻻ ﻷي ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﻳﺸـﺪد »ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻨﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﰲ اﻹﻏﺎﺛﺔ‪،‬‬ ‫وأﺳـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﻮل إن ﻧﺴﺒﺔ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ‪.«99.9%‬‬ ‫ﻧﺸﻄﺎء ﻳﺮﺻﺪون اﻟﺪور اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﻏـﺮ أن رﺋﻴﺲ راﺑﻄـﺔ اﻟﻜﺘـﺎب واﻷدﺑﺎء‬

‫»ﺣﺘﺮ«‪ :‬ﺧﻠﻴﺔ »ﻗﻄﺮﻳﺔ ‪-‬‬ ‫ﺇﺧﻮﺍﻧﻴﺔ ‪ -‬ﺣﻤﺴﺎﻭﻳﺔ«‬ ‫ﺗــﺨــﻄــﻂ ﻟــﻔــﻮﺿــﻰ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻥ‬

‫ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ ..‬ﺑﻮاﺑﺔ ﻗﻄﺮ ﻟﺪﺧﻮل اﻷردن‬ ‫اﻷردﻧﻴـﻦ‪ ،‬ﻣﻮﻓـﻖ ﻣﺤﺎدﻳـﻦ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل إن ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮرﻃﺔ ﰲ اﻤﺎل اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋـﱪ ﺑﻮاﺑﺘـﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ دﻋـﻢ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ دﻋﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ ﻋﻼﻗـﺔ ﻗﻄـﺮ ﺑﻤـﴩوع اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺤـﺪث ﻣﺤﺎدﻳـﻦ ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻋﻦ‬ ‫دﺧﻮل ﻗﻄﺮ إﱃ اﻷردن ﻋﱪ ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻸﺑﺤـﺎث ودراﺳـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﴩف‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻤﻔﻜﺮ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻋﺰﻣﻲ ﺑﺸﺎرة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﺑﺸـﺎرة ﻟﻪ أذرع ﻣﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺤﻤﻴﻤﺔ ﻣﻊ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﻦ وﺳﻴﺎﺳﻴﻦ ورﺟﺎل دوﻟﺔ ﰲ اﻷردن‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻄﺮد ﻣﺤﺎدﻳﻦ »ﻳﻮﺟﺪ ﰲ ﻗﻄﺮ ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫ﻟﻠﺤﺮاك اﻟﺸـﺒﺎﺑﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﺴـﺘﻤﻴﻞ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻟﺘﺒﻨﻲ ﻓﻜﺮ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان«‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ‬ ‫أﻧـﻪ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﺎ وﻗﻌـﺖ ﺻﺪاﻣﺎت ﺑﻦ ﻧﺸـﻄﺎء‬ ‫ﻋﺮب ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ اﻤﻨﺘـﺪى ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ وﻗﻴﺎدات‬

‫ﻣﻮﻓﻖ ﻣﺤﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺪﻋﻮﻳـﻦ ﻟﻬـﺬا اﻤﻨﺘـﺪى ﻫﻢ ﻣـﻦ اﻤﺆﻳﺪﻳﻦ أو‬ ‫اﻤﺆازرﻳﻦ ﻟﻺﺧﻮان‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻳﻮﺟﱢ ـﻪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻷردﻧـﻲ‬ ‫اﻤﺤﺴـﻮب ﻋﲆ اﻟﺤـﺰب اﻟﺴـﻮري اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺘﻞ‪ ،‬اﺗﻬﺎﻣﺎ ً ﴏﻳﺤﺎ ً ﻟﻘﻄﺮ ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ودﻋﻢ‬

‫ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻣﺎم اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ اﻷردن ﻳﻌﺘﻘﺪ ﻧﺸﻄﺎء أن ﻗﻄﺮ ﺗﻤﻮﻟﻬﺎ )إ ب أ(‬

‫ﻧﺎﻫﺾ ﺣﱰ‬

‫زاﻳﺪ ﺣﻤﺎد‬

‫ﺧﻄﺒﺎء وﺷﻴﻮخ ﻣﺴـﺎﺟﺪ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪود ﻣﻊ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﺘﺄﺟﻴﺞ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺿﺪ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻧﻈﺎﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى اﻟﺘﻞ أن اﻤـﴩوع اﻟﻘﻄﺮي ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ دﻋـﻢ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وإﺷـﺎﻋﺔ اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﴩوع اﻟﻮﻃﻦ‬

‫اﻟﺒﺪﻳـﻞ ﻟﺘﺼﻔﻴـﺔ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻟﺨﻴﺎر اﻷردﻧﻲ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻨﺎﺷـﻂ واﻤﺤﻠـﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻧﺎﻫﺾ‬ ‫ﺣﱰ‪ ،‬ﻓﻴﻌﺘﻘـﺪ أن اﻤﺎل اﻟﻘﻄﺮي ﺑـﺎت واﺿﺤﺎ ً‬ ‫ﻋﱪ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻴـﻒ »ﻳُﻼﺣَ ـﻆ وﺟـﻮد ﻛﺘـﺎب‬ ‫ﻣﺤﺴـﻮﺑﻦ ﻋـﲆ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﻘﻄـﺮي وﻳﺆﺻﻠﻮن‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل إﺑﺮاز ﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ودﻋـﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧـﻮان‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻻ ﻧﺮى ﺳـﻄﺮا ً‬ ‫واﺣـﺪا ً ﻋـﻦ اﻟﺜـﻮرة اﻤﴫﻳﺔ وﺣﻜـﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان ﰲ ﻣﴫ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺤﺪث ﺣﱰ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ وﺟﻮد ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫أزﻣﺔ ﰲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻳﺼﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ »ﺧﻠﻴـﺔ ﻗﻄﺮﻳـﺔ إﺧﻮاﻧﻴﺔ ﺣﻤﺴـﺎوﻳﺔ«‬ ‫ﺗﺪﻓـﻊ ﺗﺠﺎه اﻟﺼﺪام ﻣﻊ اﻷﻣﻦ اﻷردﻧﻲ ﻹﺣﺪاث‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﴇ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻤﺎل اﻟﻘﻄﺮي ﻳﻤﻮﱢل‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت أﻣﺎم اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ ﻋﻤﺎن‪.‬‬

‫دﻋﻢ ﻗﻄﺮ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻳﺜﺮ ﻗﻠﻘﺎ ً أردﻧﻴﺎ ً‬

‫اﻤﺎل اﻟﻘﻄﺮي واﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫وﰲ اﻹﻃﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻳﺮى اﻟﻨﺎﺷﻂ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﺑﻮﻋﺮﻳﻀـﺔ‪ ،‬أن اﻤـﺎل اﻟﻘﻄـﺮي اﺳـﺘُﺨ ِﺪ َم ﰲ‬ ‫اﻤﺨﻴﻤـﺎت واﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ ﻋﺎم ‪،2010‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن راﺋﺤﺔ اﻤﺎل اﻟﻘﻄﺮي ﺑﺪأت ﺗﻈﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺮرة اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ ﺑﻘﻮﻟﻪ »اﻤـﺎل اﻟﻘﻄﺮي ﻓﺸـﻞ ﰲ‬ ‫إﻳﺼـﺎل ﻣﺮﺷـﺤﻦ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ‪ 2010‬ﻟﻘﺒﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن اﻷردﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺴـﻌﻰ ﻹﻋـﺎدة إﻧﺘﺎج‬ ‫ﻗﻴﺎدات وﻣﺮﺷـﺤﻦ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪.«2013‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ أﺑﻮﻋﺮﻳﻀﺔ إﱃ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺤﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺰﻣﻲ ﺑﺸـﺎرة اﻤﻘﻴﻢ ﰲ ﻗﻄﺮ وﺷﺨﺼﻴﺎت‬ ‫أردﻧﻴﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ وﺣﺰﺑﻴﺔ ﻣﺤﺴـﻮﺑﺔ ﻋﲆ ﺗﻴﺎري‬ ‫اﻟﻴﺴﺎر واﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﻷردن‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻦ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﻟﻀﺦ اﻷﻣﻮال‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻟﻔﻨـﻲ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل ﻣﺤـﺮر‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻷردﻧﻲ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫أﺳـﻌﺪ‪ ،‬إن ﻗﻄـﺮ ﺗﻀـﺦ أﻣـﻮاﻻ ً ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺪراﻣﺎ واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﺟﻬﺎت ﻗﻄﺮﻳﺔ ﺗﻌﻜﻒ ﻋﲆ إﻧﺘﺎج ﻋﻤﻞ دراﻣﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻷردن ﻋﲆ ﻏﺮار اﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳُﻌـﺮض ﻋـﲆ ﻣﺌـﺎت اﻟﺤﻠﻘـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻨﺎول اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ أﺳـﻌﺪ‪،‬‬ ‫اﻷردن وﻋﺎداﺗـﻪ وﺗﻘﺎﻟﻴـﺪه واﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻷردﻧﻲ‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻪ اﻟﺪﻳﻤﻐﺮاﻓﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﺘﺠﺖ ﻗﻄﺮ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺴﻠﺴـﻠﻦ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻷردن‪ ،‬اﻷول ﻋﻦ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻷردﻧﻲ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻧﻤـﺮ ﺑـﻦ ﻋـﺪوان‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﻤﺎ ﻳُﻌـﺮف ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﻦ ﺑـ«ﻫﺒّـﺔ اﻟﻜﺮك« وﻫﻲ ﺛـﻮرة أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻜﺮك اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ أﺷﺎر إﱃ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﻐﺮﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻮار ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺎﺳﻮﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺤـﺎول اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬وﻫﻮ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺎﻟﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻷردﻧﻴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿـﻮن ﻟﺮﻛﻮد ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل إﺳـﻨﺎد‬ ‫أدوار ﻟﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻄﻞ ﻋﻤﻠﻬﻢ ﰲ اﻷردن‪.‬‬

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺼﻒ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﺪﻣﺸﻖ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺭﻳﻒ ﺣﻠﺐ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات أﻣﺲ ﰲ ﻋﺪة ﻣﺪن وﺑﻠﺪات ﺳـﻮرﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻻ‬ ‫إرﻫﺎب ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ إﻻ إرﻫﺎب اﻷﺳـﺪ« ﰲ رد ﻋﲆ اﻋﺘﺒـﺎر اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻹﺣﺪى اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وﻫﺘﻒ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون‬ ‫ﺑﺈﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺈﻋﺪام اﻷﺳﺪ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪.‬‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ اﺳـﺘﻤﺮت ﻓﻴﻪ ﻗﻮات اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﻗﺼﻒ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﺮات وراﺟﻤـﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺮﻛﺰ »ﺳـﺎﻧﺎ اﻟﺜﻮرة«‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ‪ ،‬إن اﻟﻘﺼﻒ اﻟﻌﻨﻴـﻒ ﺗﺠﺪد ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﻋـﲆ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻗﺮﺍﺀ‬ ‫ﺗﻌﺘﻘﻞ ﹼ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ!‬

‫ﻟﺪﻣﺸﻖ ﺑﻘﺬاﺋﻒ اﻟﻬﺎون واﻤﺪﻓﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪ ،‬وأﺳﻔﺮ اﻟﻘﺼﻒ ‪-‬ﻛﻤﺎ أﻓﺎد اﻤﺮﻛﺰ‪-‬‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻘﻮط ﺳـﺒﻌﺔ ﺷـﻬﺪاء‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 25‬ﺟﺮﻳﺤـﺎ ً ﰲ ﺣﻲ اﻟﺤﺠﺮ اﻷﺳـﻮد‬ ‫ﺟﻨـﻮب اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ ،‬وﻗﺘﻞ رﺟـﻞ واﺑﻨﺘﻴﻪ أﺛﻨـﺎء ﻧﺰوﺣﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﺤﻲ ﺑﺮﺻﺎص‬ ‫ﺟﻨﻮد اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬إن اﻟﻮﺿﻊ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ أﺻﺒﺢ ﻛﺎرﺛﻴﺎ ً ﰲ ﻇﻞ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ واﻤﺎء واﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻌﻄﻞ ﺟﻤﻴﻊ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺪان اﻟﺨﺒﺰ واﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﺳـﺘﻬﺪاف اﻷﻓﺮان‪ ،‬وﻗﻄﻊ إﻣﺪادات اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫واﻟﻄﺤﻦ ﻋﻦ اﻟﺤﻲ‪ ،‬وأﺷﺎر اﻤﺮﻛﺰ إﱃ ﻧﻘﺺ ﺣﺎد ﰲ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﻘﺼﻒ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻤﺮﻛﺰ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬ﺻﺎروخ‬ ‫وﻗﺬﻳﻔﺔ ﻫﺎون ﺳـﻘﻄﺖ ﺣﺘﻰ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻋﲆ اﻟﺤﻲ‪ ،‬وﺗﺮاﻓﻖ ذﻟﻚ ﻣﻊ ﺗﺤﻠﻴﻖ‬

‫ﻣﻜﺜﻒ ﻟﻠﻄﺮان اﻤﺮوﺣﻲ ﰲ ﺳﻤﺎء اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﻣﻄﺎر دﻣﺸـﻖ اﻟﺪوﱄ؛ ﻣﺎزاﻟﺖ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة ﺑﻦ ﻗﻮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وأﻛﺪت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﺳﻘﻂ‬ ‫ﻃﺎﺋـﺮة ﺣﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ اﻤﻄﺎر‪ ،‬وﺷـﻮﻫﺪ اﻟﻄﻴﺎر ﻳﻬﺒﻂ ﺑﻤﻈﻠﺘﻪ ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﺷـﻬﻮد ﻋﻴﺎن‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺠﱠ ﻞ ﻳﻮم أﻣﺲ ﺣﺮﻛﺔ ﻧﺰوح‬ ‫ﻛﺒـﺮة إﱃ ﻟﺒﻨﺎن ﻣﻦ دﻣﺸـﻖ ﻋﱪ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪوﱄ إﱃ ﺑـﺮوت‪ ،‬وأﻛﺪت اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫أن اﻟﻄﺮﻳـﻖ ازدﺣﻢ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرات واﻟﺒﺎﺻﺎت واﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻠﺠﺎن‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺆﻳﺪي اﻷﺳﺪ‪ ،‬وأن ﻋﺎﺋﻼت ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ ﻧﺰﺣﺖ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺳﻜﻨﻬﺎ ﰲ أﺣﻴﺎء دﻣﺸﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎرت إﱃ رﺣﻴﻞ ﺗﺠﺎر‪ ،‬وﻓﻨﺎﻧﻦ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ؛ ﻗﺎل ﻣﺠﻠﺲ ﻗﻴﺎدة اﻟﺜﻮرة ﻤﺪﻳﻨﺔ ﻗﻄﻨﺎ‪ ،‬إن ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‬ ‫اﻗﺘﺤﻤﺖ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‪ ،‬وﺷﻨﺖ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺪاﻫﻤﺎت واﺳﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﻌﻈﻢ أﺣﻴﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﻣﺼﺎدر اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ درﻋﺎ أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ‬ ‫ﺟﺮت أﻣﺲ ﺑﻦ ﻗﻮاﺗﻬﺎ وﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳﺪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﻫﺠﻮم ﺷﻨﻪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻋﲆ وﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﺳﻮق درﻋﺎ اﻤﺤﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳـﻒ ﺣﻠﺐ أﻳﻀﺎ ً ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﻧﻪ ﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻋﺪة‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺟﺒﻞ اﻟﺤﺺ ﺟﻨﻮب ﺑﻠﺪة »اﻟﺴﻔﺮة«‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻤﺼﺎدر أن‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻫﺎﺟـﻢ ﻣﻌﺎﻣﻞ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪة‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺸﻘﺎق ﻋﺪد ﻣﻦ ﺟﻨﻮد اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﺮ‪ :‬ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺗﻤﺘﺪ ﻟﻠﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ..‬ﻭﺑﺪﺀ ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺟﺮﻳﻤﺘﻬـﻢ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻫـﻲ ﺗﻼوة اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ!‬ ‫»ﺟﻠﻴﻞ اﻟﺪﻳﻠﻤﻲ« ورﻓﺎﻗﻪ اﻟﺴﺘﺔ اﻟﺬﻳﻦ اﻋﺘﻘﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻗﻮات اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ اﻷﺣﻮاز ﻓﺄﺧﻀﻌﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ اﻟﺠﺴﺪي واﻟﻨﻔﴘ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻻ ذﻧﺐ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻮى »ﻗﺮاءة اﻟﻘﺮآن وﻋﻘﺪ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﻟﺘﺪرﻳﺴﻪ‬ ‫وﺗﻔﺴـﺮه« ﺑﻤﻌﺰل ﻋﻦ اﻟﺤﺴﻴﻨﻴّﺎت اﻟﺘﻲ ﺗُﻬﻴﻤﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﻮات اﻟﺒﺎﺳﻴﺞ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺣﺎز »اﻟﺪﻳﻠﻤﻲ« ﻋﲆ ﻋـﺪّة ﺟﻮاﺋﺰ ﻹﺗﻘﺎﻧﻪ ﺗﻼوة‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﺗﺠﻮﻳـﺪه‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺜﻤـﻦ ﻛﺎن‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻪ ﻋـﺎم ‪ ،2009‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋـﻪ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﰲ اﻷﴎ‪ ،‬ﺗﻜـ ّﺮر اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وأﺧـﺮا ً ﻣﺪاﻫﻤﺔ ﻣﻨﺰﻟـﻪ واﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‪ .‬وأﻓﺎد »ﻋﺎدل اﻟﺴﻮﻳﺪي« رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ »ﺣﺰم« اﻷﺣﻮازﻳﺔ أن »اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﺗﻬﻢ اﻟﺪﻳﻠﻤﻲ وﻋﴩات اﻷﴎى اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﻨﴩ اﻷﻓـﻜﺎر اﻤﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻌﻘﻴﺪة اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‬ ‫وﻗﻮاﻣﻬﺎ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ واﻟﻌﻨﴫﻳﺔ واﻟﺸﻮﻓﻴﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺜـﻒ اﻻﺣﺘـﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺣﻤـﻼت اﻋﺘﻘﺎل‬ ‫اﻷﺣﻮازﻳـﻦ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤـﺪن واﻟﺒﻠﺪات‬ ‫واﻟﻘـﺮى اﻷﺣﻮازﻳـﺔ وأﺻـﺪر ﺣﻜﻤـﺎ ً ﺑﺎﻹﻋـﺪام‬ ‫ﺿـﺪ أﺣﺪ أﺑﻨـﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﻋﺒّـﺎدان«‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﻋﺘﻘﻞ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ ﻣـﺪّرﳼ اﻟﻘـﺮآن ﰲ‬ ‫»ﺑﻠﻮﺷﺴـﺘﺎن« و»ﻛﺮدﺳـﺘﺎن« وﻋ ّﺮﺿﻬـﻢ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ اﻟﻮﺣـﴚ ﻹﺟﺒﺎرﻫـﻢ ﻋـﲆ اﻋﱰاﻓـﺎت‬ ‫ﻣﻔﱪﻛﺔ؛ ﺑُﻐﻴـﺔ ﻧﴩﻫﺎ وﺗﻀﻠﻴـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ‪ .‬وﺗﻌ ّﺮف ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ إﻳﺮان ﻋﲆ أﻧﻬﺎ »ﻣﻦ أﺑﺮز اﻟﺪول اﻤﻨﺘﻬﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻳـﺎت اﻤﺬﻫﺒﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ«‪ ،‬وأﺻـﺪرت ﻋﺪّة‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﺗﺪﻳـﻦ »اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ واﻟﻌﻨﴫي‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ«‪ .‬وأﻓﺎدت ﻣﺼـﺎدر أﺣﻮازﻳﺔ أن‬ ‫»اﻻﺣﺘـﻼل اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﺿﺎﻋﻒ ﻗﻤﻌﻪ ﻷﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬اﻟﺼﺎﺑﺌﺔ اﻤﻨﺪاﺋﻴﻦ‪ ،‬واﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﻮاز ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة«‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻣﺘﺪت اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ أﻧﺼـﺎر اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺆﻳـﺪة واﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤـﴫي اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺒﺪأ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺸـﻮارع إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﺧﻄﻴـﺐ اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﺔ اﻟﻜﱪى اﻤﺼﻠﻦ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻼﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﴩوع دﺳـﺘﻮر ﻣﺜﺮ ﻟﻠﺨﻼف ﺑـ«ﻧﻌﻢ«‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺼﻠـﻦ ﺣﺎوﻟﻮا ﴐﺑﻪ داﺧﻞ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﺼ ﱟﻞ ﺑﺄن اﻟﺸـﻴﺦ ﺻـﻼح ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺠﻢ‬ ‫ﺧﻄﻴﺐ ﻣﺴـﺠﺪ ﺳـﻴﺪي ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻨﻔﻲ‪ ،‬أﻛﱪ‬ ‫ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﺤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ دﻟﺘﺎ اﻟﻨﻴﻞ وﺗﺸﺘﻬﺮ‬ ‫ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻐﺰل واﻟﻨﺴـﻴﺞ‪ ،‬ﻗﺎل إن اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺷﻜﻠﻮا أﻏﻠﺒﻴﺔ داﺧﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ‬ ‫دﺳـﺘﻮر »ﻳﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﻛﺘﺒـﻮا ﻣﴩوع‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻣﺔ«‪ ،‬وإن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺼﻮﱢﺗﻮا‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑـ«ﻧﻌﻢ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺼﲇ أن ﻧﺠﻢ ﻣـﴣ ﻗﺎﺋﻼ »اﻟﻴﻬﻮد‬ ‫ﻳﺤﺎوﻟﻮن إﺳـﻘﺎط ﻣﴫ ﻣﻦ ﺧﻼل دﻓﻊ ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻤﴫﻳـﻦ ﻳﻌﺎرﺿـﻮن ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر«‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺪم ﻣﺼﻠﻮن ﻧﺤـﻮ اﻟﺨﻄﻴﺐ ﺑﻌـﺪ اﻟﺼﻼة‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﻦ ﴐﺑـﻪ‪ ،‬وﺗﺼﺪى ﻟﻬﻢ آﺧـﺮون‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﺪﻻع ﻣﺸـﺎﺟﺮات وﻣﺸـﺎﺣﻨﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺬي ﻳﺘﺴﻊ ﻟﻨﺤﻮ أﻟﻔﻲ ﻣﺼ ﱟﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺼـ ﱟﻞ ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ اﻟﺴـﺎدات اﻟﺮوازﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﻠـﺔ اﻟﻜـﱪى إن ﻣﺼﻠـﻦ ﺣﺎوﻟﻮا ﴐب‬ ‫ﺧﻄﻴـﺐ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﺼﻼة أﻳﻀـﺎ ً ﻷﻧﻪ ﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻫﻮ »دﺳﺘﻮر اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﴩﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻴﻜﻢ أن ﺗﺨﺮﺟﻮا ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻨﻌﻢ«‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﺒﻚ ﻋﴩات ﻣـﻦ اﻤﺆﻳﺪﻳـﻦ واﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﻤـﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﺎﻷﻳـﺪي أﻣـﺎم ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫ﺟﺎوﻳـﺶ ﰲ اﻤﺤﻠﺔ اﻟﻜﱪى ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻋﱰاض ﻣﺼﻠﻦ ﻋﲆ ﻗـﻮل إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺰب ﰲ اﻟﺨﻄﺒﺔ‪ ،‬إن‬ ‫»ﻣﻦ ﻻ ﻳﻘﻮل ﻧﻌﻢ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر ﻓﻬﻮ ﻛﺎﻓﺮ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻹﺳـﻜﻨﺪرﻳﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‪ ،‬اﺷـﺘﺒﻚ‬ ‫ﻣﺆﻳﺪون وﻣﻌﺎرﺿﻮن ﻤﴩوع اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺧﺎرج‬ ‫ﻣﺴـﺠﺪ اﻟﻘﺎﺋﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻫﺎﺟﻢ ﺧﻄﻴﺐ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﻻﻓﺘﺎت ﺗﺮﻓﺾ اﻟﺪﺳﺘﻮر وﰲ اﻟﺨﻠﻒ ﺳﻴﺎرة ﻣﺤﱰﻗﺔ ﺧﻼل‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ اﻤﺆﻳﺪﻳﻦ واﻤﻌﺎرﺿﻦ‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت أﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ ﰲ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤـﺪ اﻤﺤـﻼوي‪ ،‬ﻣﻌﺎرﴈ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺤﻼوي ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫»ﻧﻌـﻢ ﺗـﺆدي ﻟﻼﺳـﺘﻘﺮار‪ ،‬ﻻ ﺗـﺆدي ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﻔـﻮﴇ«‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻣﻦ ﻳﻘﻮل ﻻ »ﺳـﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﺷﻬﺎدﺗﻪ زورا ً وﺳﻴ َ‬ ‫ُﺤﺎﺳﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﻴـﺎن إن اﺛﻨﻦ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ‬

‫اﺣﺘُ ِﺠـ َﺰا داﺧـﻞ اﻤﺴـﺠﺪ ﺑﻌـﺪ أن رﺷـﻘﻪ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿـﻮن ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة وﺣﺎوﻟﻮا ﻛـﴪ ﺑﺎﺑﻪ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸﺎﻫﺪ أن اﻤﻌﺎرﺿﻦ ﻣﻨﻌﻮا اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻐﺎدرة اﻤﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن آﺧﺮ إن ﻣﺌﺎت اﻤﺼﻠﻦ ﻫﺘﻔﻮا‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة أﻣﺎم اﻤﺴﺠﺪ »ﻳﺴﻘﻂ ﻳﺴﻘﻂ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ« و«اﻟﺸـﻌﺐ ﻳﺮﻳـﺪ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم«‪،‬‬ ‫وﺗﻠﺖ ذﻟﻚ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت أوﻗﻌﺖ ‪ 13‬ﻣﺼﺎﺑﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ إدﻛـﻮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﺤﺮة ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﻏﺮﺑﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ذﻛﺮ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﻴـﺎن إن ﺧﻄﻴﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ّ‬ ‫ﺣﺚ اﻤﺼﻠﻦ ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬وأن »أﺣﺪ اﻤﺼﻠﻦ وﻗﻒ وﻗﺎل ﻟﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻜﻠﻢ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ«‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺸﺎﻫﺪ أن اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫اﺳﺘﺠﺎب‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬رأى وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﺴـﻮب‪،‬‬ ‫أن دﻳﺒﺎﺟﺔ ﻣﴩوع اﻟﺪﺳﺘﻮر »ﺗﻀﻤﻦ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ إﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﺴـﻮب‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘﺪه‬ ‫أﻣﺲ ﺑﺎﻻﺷـﱰاك ﻣﻊ أﻋﻀﺎء ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﺮد‬ ‫ﻋﲆ »ﺷـﺒﻬﺎت« ﺗﺜﺎر ﺣﻮل ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪،‬‬ ‫إن اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤـﴫي ﻳﻀﻤـﻦ اﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ »وﻫـﻮ ﻳﻀﻊ ﻓﺼﻼً ﻛﺎﻣـﻼً ﻟﻠﺤﻘﻮق‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒﺎت«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺤﺴـﻮب أن اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺟﻌﻞ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء »رأﺳـﺎ ً ﺑﺮأس ﻣﻊ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت«‪.‬‬

‫ﺃﺳﺘﺎﺫ ﻃﺐ ﻧﻔﺴﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻌﻴﺶ ﺃﺯﻣﺔ ﺛﻘﺔ ﺣﺎﺩﺓ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗـﺎل أﺳـﺘﺎذ اﻟﻄـﺐ اﻟﻨﻔـﴘ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴـﻢ‪ ،‬إن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﴫي ﻳﻌﻴـﺶ أزﻣﺔ ﺛﻘﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ أداء اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أدى إﱃ ﺷـﻴﻮع ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫»ﺷﻴﻄﻨﺔ اﻵﺧﺮ«‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴـﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪َ ،‬ﻓ ْﻘﺪ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎرات اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ إﱃ »اﺳﺘﻘﺘﺎل« اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺘﻴﺎرات اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﻊ اﻵﺧﺮ ﺑﻤﺒﺪأ ِ‬ ‫»ﻣﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻌﻲ ﻓﻬﻮ ﺿﺪي«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳﺒﺐ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﰲ اﻋﺘﻘﺎده‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻴﺶ ﻣﴫ أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻃﺎﺣﻨﺔ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﺑﺴـﺒﺐ إﺻﺪار اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي إﻋﻼﻧﺎ دﺳﺘﻮرﻳﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺳـﻊ ﻣـﻦ ﺳـﻠﻄﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﺼﻤﻴﻤـﻪ ﻋﲆ ﻃـﺮح ﻣﴩوع‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء ﺑﺪءا ﻣﻦ اﻟﻴﻮم‪ ،‬رﻏﻢ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫واﺻﻄﺪﻣﺖ ﺣﺸﻮد اﻤﴫﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﺆﻳﺪﻳﻦ واﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪ ،‬ﻣﺎ أﺳـﻘﻂ ﻗﺘـﲆ وﻣﺌﺎت اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬وأﻇﻬﺮت‬

‫ﻟﻘﻄـﺎت ﻓﻴﺪﻳﻮ أﻋﻀﺎ ًء ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﻳﻌﺎﻣﻠـﻮن ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻣﻌﺎرﺿﻦ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻴﺊ‪ ،‬اﻷرﺑﻌﺎء ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ أﻣﺎم ﻗﴫ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﴩت ﺑﺸـﻜﻞ واﺳـﻊ اﻟﻨﻄﺎق ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫»اﻟﺘﻜﻔـﺮ« و«اﻟﺘﻨﺼـﺮ« و«ﻣﻌـﺎداة اﻟﺪﻳـﻦ« ﻣـﻦ ﻃﺮف‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ‪» :‬اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن ﻳـﺮون أن اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻳﻤﻠﻜﻮن اﻟﻘﻮة اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ ﻣﴩوﻋﻬﻢ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺘﻴﺎرات اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗـﺮى أﻧﻬﺎ ﺑﺪأت اﻟﺜﻮرة‬

‫ﺛـﻢ اﻧﻀﻢ ﻟﻬـﺎ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻐـﺪر ﺑﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻒ اﻤﻔﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ و ﱠﻟﺪ ﻓﺠﻮة ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﺗﻄﻮرت إﱃ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﺣﺎﻟﻴﺎً«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴـﻢ‪» :‬اﻟﻠﺤﻈـﺔ اﻤﻔﺼﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﻼل اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬ﺣﻦ اﺻﻄﻒ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺟﻮﻟﺔ اﻹﻋﺎدة ﺧﻠﻒ اﻤﺮﺷـﺢ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪،‬‬ ‫ﻹﺳـﻘﺎط أﺣﻤﺪ ﺷـﻔﻴﻖ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺎ وﻋﺪﻫـﻢ اﻷول ﺑﺄن ﻳﺼﺪر‬ ‫اﻟﻘﺮارات ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻓـﺎز ﻣـﺮﳼ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﻌـﺪ ﻣـﺎ وﻋﺪ‬

‫ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر ﻧﺎﺋﺐ ﻗﺒﻄﻲ‪ ،‬وإﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤـﻦ ﺗﻤﺜﻴـﻞ ﻛﻞ اﻤﴫﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻟﻢ ﻳﺤﺪث‪ ،‬ﻓـﺰادت ﻓﺠﻮة ﻋﺪم اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ ﻳﻮﻣﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﴫي‪،‬‬ ‫اﻧﺘﴩت ﻣﻠﺼﻘﺎت وﻣﻨﺸﻮرات ﺗﺼﻒ اﻤﻌﱰﺿﻦ ﺑﻤﺮوﺟﻲ‬ ‫اﻟﻔﺘـﻦ واﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬واﻋﺘﱪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ أن »اﻟﺘﻜﻔﺮ ﻫﻮ ﺳـﻼح‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻟﻘـﻮي‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﺪاﻋـﺐ ﺧﻴﺎل ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﻠﻦ واﻷﻣﻴﻦ ﻣﻦ اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ«‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬ ‫ﺟﻨﻮد أﻤﺎن ﻳﺼﻠﻮن ﻋﲆ ﻣﺘﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻤﺮوﺣﻴﺔ اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ »اﻟﻨﻤﺮ« إﱃ ﻣﻄﺎر ﻣﺰار ﴍﻳﻒ ﰲ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن أﻣﺲ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﺋﺮة ﰲ أﻧﺸﻄﺔ اﻷﻣﻦ واﻤﺮاﻗﺒﺔ‬

‫ﺟﻨﻮد ﻣﻦ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﺼﻔﻘﻮن ﺧﻼل ﺗﺠﻤﻊ ﺣﺎﺷﺪ أﻣﺲ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ إﻳﻞ ﺳﻮﻧﺞ ﻛﻴﻢ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻴﻮﻧﺞ ﻳﺎﻧﺞ اﺣﺘﻔﺎﻻ ﺑﻨﺠﺎح إﻃﻼق‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ ﺻﻮارﻳﺦ ﺑﻌﻴﺪة اﻤﺪى)‪(Unha 3‬‬

‫ﻋﻨﴫان ﺗﺎﺑﻌﺎن ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﺘﻔﻘﺪان أﻣﺲ ﻣﻮﻗﻊ اﻧﻔﺠﺎر ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻣﺰروﻋﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ��� ‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ﺳﻴﺎرة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﴩﻃﺔ وأﺻﺎﺑﺖ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص وﻋﺪة ﻣﺮﻛﺒﺎت ﰲ ﻛﻮﻳﺘﺎ‪ ،‬ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫إﻗﻠﻴﻢ ﺑﻠﻮﺷﺴﺘﺎن اﻤﻀﻄﺮب ﰲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬

‫اﻤﺴﺘﺸﺎرة اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ أﻧﺠﻴﻼ ﻣﺮﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔ وﺻﻮﻟﻬﺎ أﻣﺲ إﱃ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷوروﺑﻲ ﰲ ﻣﻘﺮه ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﺑﺮوﻛﺴﻞ‬

‫| ﺗﺴﻠﻂ ﺍﻟﻀﻮﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﺁﻟﻴﺔ ﺍﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎن‪ ،‬اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻏﺰة ‪ -‬ﺳـﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺄﺳﺴﺖ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ ﻋﲆ ﻳﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﻨﺎ‪ ،‬وﺑﺪأت ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً ارﺗﺎب ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻛﺜﺮون ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻘﻴﺖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻏﺮ واﺿﺤﺔ‬ ‫وﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻈـﻞ وﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ اﻷﺿـﻮاء‪ ،‬وﻛﺜﺮا ً ﻣـﺎ اﺗﻬﻤﺖ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﺑﺘﻮاﻃﺌﻬﺎ ﻣﻊ ﺳـﻠﻄﺎت ﺑﻠﺪاﻧﻬﺎ رﻏـﻢ أن أﻋﻀﺎءﻫﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿـﻮن ﻟﻠﻤﻼﺣﻘﺔ ﺑـﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻳﺜـﺮ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﻋﻦ اﻟـﺪور اﻟﺬي ﻳﻨﺰﻋﻮن ﻟﻠﻌﺒﻪ‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻬﻢ ﻳﺮﻛﺰون ﺧﻼل ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب ﻷي ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪان‬ ‫وﺟﻮدﻫـﻢ‪ ،‬ﻷول ﻣـﺮة ﻳﺼﻠﻮن إﱃ اﻟﺤﻜﻢ ﻣـﻊ ﻧﺠﺎح اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤـﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل إﱃ رﺋﺎﺳـﺔ ﻣﴫ‪ ،‬رﻏﻢ أن‬

‫‪23‬‬

‫ﺑﻴﻌﺔ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‪..‬‬ ‫ﻳﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺪﺱ ﻭﺍﻟﻤﺼﺤﻒ‬

‫اﻹﺧﻮان ﰲ اﻷردن‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻀﻮ ﻣﻜﺘﺐ اﻹرﺷـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋـﻦ ﻓـﺮع اﻷردن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺴـﺎم اﻟﻌﻤـﻮش‪،‬‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻧـﺺ اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻨﺪ اﻻﻧﺘﺴـﺎب‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻋﻦ اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻘﻪ اﻟﻘﻴﺎدي أﻣﺎم اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻌﺎم ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﺒﺢ ﻋﻀـﻮا ً ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﺮد ﺑﺎﻟﻘﻮل‪ :‬إن »ﻧﺺ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻋﻨﺪ اﻻﻧﺘﺴﺎب‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ وﺑﻴﻌﺔ اﻤﺮﺷﺪ ﻳﻜﺎد ﻳﻜﻮن ﻧﻔﺲ اﻤﻌﻨﻰ‬ ‫واﻤﻔﻬﻮم واﻤﺮﺗﻜﺰات«‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ اﻟﻌﻤـﻮش أن اﻟﺒﻴﻌﺔ ﺗﻌﻨﻲ اﻟﺴـﻤﻊ‬ ‫واﻟﻄﺎﻋﺔ ﻟﻮﱄ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬ووﱄ اﻷﻣﺮ ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم أو اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان‪ ،‬وﻫﻲ ﴍط ﻟﻼﻧﺘﺴﺎب‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﰲ ﺷـﺆون اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺣﺴﻦ أﺑﻮﻫﻨﻴﺔ ﻳﻘﻮل إن اﻟﺒﻴﻌﺔ ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﺘﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫أﻣﺎم اﻤﺼﺤﻒ واﻤﺴﺪس‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻋﲆ اﻤﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑﻊ أﺑﻮﻫﻨﻴﺔ ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺪي رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺨـﺎص ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺎت وﺧﻤﺴـﻴﻨﻴﺎت‬ ‫وﺳﺘﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻢ أﻣﺎﻣﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻋﲆ اﻤﺼﺤﻒ واﻤﺴـﺪس‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪ وﻓﺎﺗﻪ ﻟﺘﻜﻮن ﻋﲆ اﻤﺼﺤﻒ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺘﻦ‬ ‫وﻳـﺮى ﻋﻀـﻮ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫وﻣﻜﺘﺐ اﻹرﺷـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤﻮش‪ ،‬أن اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﺗﺘﻢ ﻋﲆ اﻟﺼﻴﻐﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﺜـﻼً ﰲ اﻷردن ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻷوﱃ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻗﺒﻮل اﻻﻧﺘﺴﺎب ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﻨـﺪ اﻟﱰﻗﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺮاﺗﺐ ﻗﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻛﻌﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ ﺷـﻮرى‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻢ اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌـﺎم‪ .‬وﻳـﺮى‬ ‫اﻟﻌﻤـﻮش أن اﻤﻘﺼـﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻫـﻮ ﺑﻴﻌﺔ ﻋﻬﺪ‬ ‫واﺗﻔـﺎق‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة ﻟـﺪى اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺼﻮﻓﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ورأى أﻧﻬﺎ درﺟﺎت‪ ،‬ﻛﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬إذا ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﻧﻈﺎم اﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﺣـﺪث ﺑﻌﺪ وﻓﺎة اﻟﺮﺳـﻮل‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،‬وﺑﻴﻌﺔ اﻟﺘﻌﺎﻫﺪ ﻣﺜﻞ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ اﻟـﺬي ﻳﺆدﻳﻪ اﻤﻠـﻚ ﻋﻨﺪ ﺗﻮﻟﻴـﻪ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ أو رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ أو اﻟﻮزﻳﺮ وﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺰم ﻣﻦ ﻳﺘﻮﻻﻫﺎ اﻟﻨﻄﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻴﻌﺔ أو اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺧﺒـﺮ ﺷـﺆون اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺣﺴـﻦ أﺑﻮﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺆﻛﺪ أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻣﻮﺟﻮد‬

‫اﻤﺮاﻗﺒﻦ ﻳﻘﻮﻟﻮن إن اﻹﺧﻮان ﰲ ﻣﴫ ﻟﻢ ﻳﺸﺎرﻛﻮا ﰲ ﺛﻮرة ‪25‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﱰﻗﺒﻮن ردود ﻓﻌﻞ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺮﻣـﻮا ﺑﺜﻘﻠﻬﻢ إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻨﺤﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺑﻴﻌﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان وﻫﻲ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﻘﺴﻢ ﻋﲆ اﻟﻮﻻء ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ووﱄ اﻷﻣﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﻫﻮ اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم أو اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻺﺧـﻮان‪ ،‬ﺗﺜﺮ ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺨـﺎوف‪ ،‬ﻷن وﻻء ﻋﻀﻮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ واﻤﺮﺷـﺪ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺜﺮ ﻣﺰﻳﺪا ً‬

‫ﻓﻘﻂ ﻋﻨﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫واﻟﻄﺎرﺋﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﻟﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ أﺑﻮﻫﻨﻴـﺔ إﱃ أن ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺼﻴﻐﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪﻳـﺔ‪ ،‬دون ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧﺺ ﴍﻋـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻃﺎﻋﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﺮاﺗـﺐ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺴـﺐ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل أﺑﻮﻫﻨﻴـﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﻨﺪ اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻨـﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻟﻸﺣﻜﺎم اﻟﺴـﻠﻄﺎﻧﻴﺔ ﺑﻄﺎﻋـﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ وﺑﻴﻌﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﺑﻴﻌﺔ ﻣﺤﺪودة ﻣـﻦ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫واﻤﻨﺘﺴـﺐ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟـﺬي ﻳﺘﺪرج ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻷﴎة‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﻨـﺎﴏ وﻓﺎﻋﻞ وﻋﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺸـﻌﺒﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻓﺎﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‪ ،‬وﺣﺘـﻰ اﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ‬ ‫أي دوﻟـﺔ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻌﺎم اﻟﺬي‬ ‫ﻳﱰأس اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺪوﱄ وﻣﻜﺘﺐ اﻹرﺷـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺮه ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل أﺑﻮﻫﻨﻴـﺔ إن اﻟﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎﻳﻌـﺔ ﻤﺮﺷـﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ أو‬ ‫اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ أﺑﻮﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﻨـﺎﴏ ﻟﻠﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌﺎم واﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌﺎم ﻳﺒﺎﻳﻊ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻌﺎم ﻫﻲ ﻧﻈﺎم أﺷـﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد دوﻟﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺮ ﻋﺼﻮر اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺮ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻹﻋـﻼم‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎل اﻷردﻧـﻲ‬ ‫ﺳـﻤﻴﺢ اﻤﻌﺎﻳﻄـﺔ‪ ،‬أﻧـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻳـﻊ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻟﺤﻈﺔ اﻧﺘﺴﺎﺑﻪ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻗﺒـﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ اﻟﺬي اﺳـﺘﻘﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﻏـﺮ ﺣـﺎﴐ اﻟﺬﻫـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴﻌـﺔ وﻧـﺺ اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻟـﺬي أداه أﻣـﺎم ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﻨﻜﺮ‬ ‫ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻤﻊ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺎﻋﺔ‬

‫اﻟﺴﻤﻊ واﻟﻄﺎﻋﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺤﺸـﻮد اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺗﺠﻴﻴﺸﻬﺎ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة دﻻﻟﺔ واﺿﺤﺔ ﻋﲆ ﻗﻮة ﺳـﻼح اﻟﺴـﻤﻊ‬ ‫واﻟﻄﺎﻋﺔ وﺑﻴﻌﺔ اﻤﺮﺷـﺪ‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻗﺎل أﻋﻀﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﻣﺤﻠﻠﻮن ﺳﻴﺎﺳﻴﻮن‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻤﺪ ﻣﻨﻬـﺞ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﲆ ﻣﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻊ واﻟﻄﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻋﻀﺎء ﻟﻠﻘﻴﺎدات واﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﺑﻤﺒﺪأ اﻟﺸﻮرى‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ِ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﲆ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ‬

‫ﻣﺮﺷﺪ اﻹﺧﻮان ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺪﻳﻊ وإﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺎؤل ﺣﻮل دور اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﻘﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻧـﺺ اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻨﺪ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪» :‬أﺑﺎﻳﻌﻚ‬ ‫ﺑﻌﻬـﺪ اﻟﻠﻪ وﻣﻴﺜﺎﻗـﻪ ﻋﲆ أن أﻛﻮن ﺟﻨﺪﻳـﺎ ً ﻣﺨﻠﺼﺎ ً ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻋﲆ أن أﺳـﻤﻊ وأﻃﻴﻊ ﰲ اﻟﻌﴪ واﻟﻴﴪ‬ ‫واﻤﻨﺸـﻂ واﻤﻜﺮه إﻻ ﰲ ﻣﻌﺼﻴﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲆ أﺛﺮة ﻋﲇّ‪ ،‬وﻋﲆ أﻻ‬ ‫أﻧﺎزع اﻷﻣﺮ أﻫﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲆ أن أﺑﺬل ﺟﻬﺪي وﻣﺎﱄ ودﻣﻲ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﺎ اﺳـﺘﻄﻌﺖ إﱃ ذﻟﻚ ﺳـﺒﻴﻼً‪ .‬واﻟﻠﻪ ﻋـﲆ ﻣﺎ أﻗﻮل وﻛﻴﻞ‪،‬‬

‫)ﻓﻤَـﻦ ﻧﻜـﺚ ﻓﺈﻧﻤـﺎ ﻳﻨ ُﻜﺚ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ و َﻣﻦ أوﰱ ﺑﻤﺎ ﻋﺎﻫﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﻠ َﻪ ﻓﺴﻴﺆﺗﻴﻪ أﺟﺮا ً ﻋﻈﻴﻤﺎً(«‪.‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ ذﻛـﺮ ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻹرﺷـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﺮع اﻷردن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤﻮش‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﻌﺎر اﻹﺧﻮان‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﻬﻀﻴﺒﻲ اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي اﻷﺳﺒﻖ ﺟﻤﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻭﺍﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺴﻞ‬ ‫ﻛﺠﺴﺪ ﺍﻟﻤﻴﺖ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ‬ ‫ﹼ‬ ‫وﺗﻘـﻮل اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣـﻲ ﻣﺠﻴـﺐ‪ ،‬أﺳـﺘﺎذة اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪» ،‬أول ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﻨﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﺮد ورﺋﻴﺴﻪ ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻫﻮ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻛﺎﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﺟﺴـﺪ اﻤﻴﺖ واﻤﻐﺴـﻞ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪» :‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤﺒﺪأ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ اﻟﺴـﻤﻊ‬ ‫واﻟﻄﺎﻋـﺔ ﺑﻞ اﻟﻄﺎﻋـﺔ دون ﺗﻔﻜﺮ وﰲ ﺟﻮ ﻣـﻦ اﻟﺘﻐﻴﻴﺐ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ ﻣﺠﻴﺐ »اﻟﻌﻼﻗـﺔ داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﻛﻬﻨﻮﺗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻣﺘﻴـﺎز«‪ .‬وﻋﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﰲ ﻣﴫ ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺠﻴﺐ »وﺟﻮد‬ ‫اﻟﻄﺎﻋـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺎء داﺧـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻗﺪ ﻳﻄـﻮر اﻷﻣﻮر ﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫أﺳﻮأ ﺑﻤﺮاﺣﻞ وﺳﻴﺼﻞ اﻟﻮﺿﻊ ﻟﺘﺪﻓﻖ اﻟﺪم ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن«‪.‬‬

‫ﺣﺴـﺐ آراء وأﻓﻜﺎر أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﻣﻨﺸـﻘﻦ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻨـﺪ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻫﻲ إﺣﺪى‬ ‫أﻫﻢ اﻟﺮﻛﺎﺋﺰ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻬﺎ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻷﺳﺎس‪ ،‬وﻗﺎﻋﺪﺗﻬﻢ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﻨﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻷﺳـﺎس‪ ،‬وﻇﻬﺮت‬ ‫ﺑﻴﻌﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ ﻧﺸﺄﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﻳﺪ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻨﺎ ﻋﺎم ‪ ،1928‬وﻫﻲ ﺑﻴﻌﺔ أﺧﺬﻫﺎ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﻨﺎ ﻟﻨﻔﺴـﻪ ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط دوﻟﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻋـﲆ ﻳـﺪ ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﻛﻤﺎل‬ ‫أﺗﺎﺗﻮرك ﻋﺎم ‪.1924‬‬ ‫وأرﻛﺎن اﻟﺒﻴﻌﺔ ﺣﺴـﺐ اﻟﺒﻨﺎ ﻋﴩة »اﻟﻔﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻹﺧـﻼص‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺠﻬـﺎد‪ ،‬اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻄﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺜﺒـﺎت‪،‬اﻟﺘﺠـﺮد‪،‬اﻷﺧـﻮة‪،‬واﻟﺜﻘـﺔ«‪.‬‬ ‫ﻋﻀﻮ ﺳﺎﺑﻖ ﻳﻨﻔﻲ وﺟﻮد اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ 39 ،‬ﻋﺎﻣﺎ‪ً،‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺼﻨﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗـﴣ ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻟﻸﻋﻀـﺎء داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ..‬ﻟﻘﺪ ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﻟﺴـﻨﻦ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﻣﻠـﻒ اﻹﻋـﻼم واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎ ً أن أؤدي اﻟﺒﻴﻌﺔ أو أن أﻃﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫أﺣﺪ ﺗﺄدﻳﺘﻬﺎ«‪ ،‬وأﺿﺎف إﺑﺮاﻫﻴﻢ »اﻷﻣﺮ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻹرﺷـﺎد‬ ‫أو ﰲ ﻣﺠﻠﺲ ﺷـﻮرى اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺷﺨﴢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺷﺪ«‪.‬‬ ‫وﻳﺼﻒ ﻣﻌﺎرﺿﻮ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫أﻧﺼﺎرﻫـﺎ ﺑﻜﻮﻧﻬﻢ »ﺧﺮﻓﺎن« ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻋﲆ ﺣﺸـﺪﻫﻢ دون أدﻧﻰ ﺗﻔﻜﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺣﺸـﺪﻫﻢ ﰲ ﺣﺎﻓـﻼت ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﺒﻌﻴﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻢ ﻟﻠﻘـﺮارات ﻓﻮر ﺻﺪورﻫﺎ‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻢ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ إﻟﻐﺎﺋﻬﺎ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺸـﻖ ﻋـﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺷـﻬﻮر‪» ،‬ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ أن ﺷـﺒﺎب اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﱰﺿـﻮن‪ ..‬ﻛﺜـﺮ ﻣﻨﻬـﻢ ﻳﻌـﱰض ﻋـﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪث«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »اﻤﺴـﺎﻟﺔ أﻧﻬﻢ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن داﺧﻠﻴﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺆﺳﺲ ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻨﺎ‬

‫وﻻ ﻳﺨﺮﺟﻮن ذﻟﻚ ﰲ اﻹﻋﻼم وﻟﻮ ﺑﺸﻜﻞ ﺷﺨﴢ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﺸـﻮﻳﻪ ﺻﻮرة اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ«‪.‬‬ ‫ﻗﺎدة رﺑﺎﻧﻴﻮن‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ ﺑﺴـﺎم ﻗﻄﺐ‪ 27 ،‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺠﻤﻴـﺪ ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻻﻧﻀﻤﺎﻣﻪ ﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺢ اﻟﺮﺋﺎﳼ آﻧﺬاك ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ أﺑﻮاﻟﻔﺘﻮح‪ ،‬أن‬ ‫»ﻣﺒﺪأ اﻟﺴـﻤﻊ واﻟﻄﺎﻋﺔ » ﻳﻐﻠـﺐ ﻋﲆ ﻣﺒﺪأ اﻟﻔﻬﻢ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ أول رﻛﻦ ﻣـﻦ أرﻛﺎن اﻟﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﴩة‬ ‫ﻟﻘﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﻗﻄﺐ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪» :‬ﺗـﻢ ﺗﺮﺑﻴﺘﻨﺎ ﺳـﻴﻜﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻬﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﻘﻞ‪ ،‬وأن ﻗﺎدﺗﻨﺎ ﻗﺎدة رﺑﺎﻧﻴﻮن ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻧﴫة اﻹﺳﻼم‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﻠﻴﻨﺎ إﻃﺎﻋﺘﻬﻢ ﻣﻦ دون‬ ‫ﻧﻘﺎش«‪.‬وأﺿـﺎف ﻗﻄـﺐ »ﻣﻜﺘﺐ اﻹرﺷـﺎد ﻳﺘﺒﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻊ ﻣﻌﻨﺎ‪ ..‬وﻧﺤﻦ ﻧﺮﻓﺾ أن ﻧﻜﻮن‬ ‫ﻋﺴﺎﻛﺮ ﻟﻠﻤﺮاﺳﻠﺔ دون ﻓﻬﻢ«‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﰲ اﻟﺸﺎرع ﺟﻬﺎد‬ ‫وﻳﻘـﻮل أﺣﻤـﺪ ﺑﺨﻴـﺖ‪ ،‬اﻟـﺬي اﻧﺸـﻖ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﻋﺎم‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪» :‬أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻳﺬﻫﺒـﻮن ﻟﻠﺠﻬـﺎد وﻟﻴـﺲ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ‪..‬‬ ‫ﻫـﻢ ﻣﻘﺘﻨﻌﻮن ﺑﺤﺪﻳـﺚ ﻗﺎدﺗﻬﻢ ﻋـﻦ اﻤﺆاﻣﺮة«‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑﺨﻴﺖ »اﻟﺠـﻮ اﻟﻌﺎم داﺧـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﻔﺼﻞ اﻟﻌﻀـﻮ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪..‬‬ ‫ﻓﻴﺤﺪث ﻟﻪ ﺗﺸـﺒﻊ ﻛﺎﻣـﻞ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻻ ﻳﺼﺪق إﻻ ﻣﺎ‬ ‫ﻳُﻘﺎل ﻟﻪ داﺧﻠﻬﺎ ﻓﻘﻂ«‪.‬‬ ‫آﻟﻴﺔ ﺿﻢ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺠﺪد‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻓﻠﺴﻄﻦ‬ ‫ﻳﺘﻘﺮﺑﻮن ﻣﻨﻚ ﺑﻬﺪوء‪ ،‬ﻳﺒﺘﺴﻤﻮن ﰲ وﺟﻬﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﻓـﻮن ﻋﻠﻴـﻚ إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻌﺮﻓﻬـﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﻳﺠﻤﻌـﻮن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻤﻜـﻦ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋﻨﻚ‬ ‫دون أن ﺗﺸـﻌﺮ‪ ،‬واﻟﺴـﺒﺐ أﻧﻚ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺮﺷﺤﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺄﻛـﺪ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ أﻧﻚ ﻋﲆ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻦ اﻷﺧـﻼق واﻻﻟﺘـﺰام اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻳﺆﻫﻠﻚ‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤـﺎم ﻷﻛﱪ ﺗﻨﻈﻴﻢ إﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻧﺘﺒـﻪ ﻓﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻟﻘﺐ »أخ ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان«‪.‬‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺘـﻪ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺸـﺠﺎﻋﻴﺔ اﺳـﺘﻘﺒﻠﻨﺎ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺸـﺄ أن‬ ‫ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﻦ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻴﻨـﺎ ﺑﻠﻘﺐ »اﻟﺸـﻴﺦ«‬ ‫ﻟﻺﺷـﺎرة إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﺮد ﻣﻨـﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺘﻰ وﻗﺖ ﻗﺮﻳﺐ ﻣـﻦ اﻷﴎار اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ وﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس ﻋـﲆ اﻟﺘﻜﺘﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻻﺣﺘﻼل‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻮاﻗﻊ ﺗﻐﺮ ﻣﻊ دﺧﻮل‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس ﻣﻠﻌﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻠﻨﻲ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻘﺪت ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﻲ ‪ 2005‬و‪.2006‬‬

‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ وإﻇﻬـﺎره رﻏﺒﺔ ﰲ اﻻﻧﺪﻣﺎج ﻣﻊ‬ ‫ﻛـﻮادر ﺣﻤﺎس‪ ،‬وﺑـﻦ وﺟﻮد ﻗـﺮار ﻣﺒﺪﺋﻲ ﺑﺄن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﺨﺺ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﻠﺪﺧـﻮل ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺪﺧـﻞ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﰲ أﴎة ﺟﺎﻧﺒﻴـﺔ ﻣﺒﺪﺋﻴﺔ‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻟﺒﺤﺚ اﻷﻣﻨﻲ ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ‬ ‫أﴎة ﺗﻨﺸـﻴﻄﻴﺔ وﻳﻤﻜﺚ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺘﺔ ﺷﻬﻮر ﻳﺆﻫﻞ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺪﻳﻨﻲ وﻳﺤﻔـﻆ أﺟﺰاء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘـﺮآن واﻷرﺑﻌﻦ اﻟﻨﻮوﻳـﺔ وﴍح ﻛﺘﺎب ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻷﺧﻼق‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﺸﺎط ﻳﻜﻮن‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻣﻘﺮﺑﺎ ً ﻣـﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس وﻳﺸـﺎرك ﰲ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺴـﺘﻮاه اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ واﻟﻌﻤـﲇ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﻗـﺪرات ورﻏﺒﺔ ﰲ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦﺿﻤـﻦﴍوطﻣﺤـﺪدة‪.‬‬

‫اﻤﺴﺠﺪ ﻫﻮ ﻣﻜﺎن اﻻﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫»اﻤﺴﺠﺪ ﻫﻮ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺠﺪد« ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎت رﺳـﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ »اﻟﺸـﻴﺦ« ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻮادر ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺠـﺪد‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻷوﱃ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ أن‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺮﺷـﺢ ﻳُﺨﺘﺎر وﻻ ﻳﺮﺷﺢ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ إن اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ ﺗﺘﻢ‬ ‫دون أن ﻳﻌـﺮف اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺮﺷـﺢ أي ﳾء‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل »اﻟﺸـﻴﺦ« ﻋﻦ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪» :‬ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻧﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﺎﻷﺧﻼق‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎن ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً ﻳﻠﺘﺰﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺼـﻼة ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫وﻳُﻌﺮﻓﻮن ﺑﺼﻼﺣﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ دﻣﺠﻬﻢ ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﺜﻞ ﺣﻔﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﺳـﻠﻮب )اﻟﺼﺎﺣـﺐ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺐ ﻟﻠﺨـﺮ( ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺻﺪاﻗـﺔ ﻣﻊ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ أو اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻼﻗـﺔ اﻟﺼﺪاﻗـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ارﺗﺒﺎط‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ ﺑﺎﻤﺴﺠﺪ«‪.‬‬ ‫إﴍاك اﻤﺮﺷـﺢ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘـﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس داﺧﻞ اﻤﺴﺠﺪ ﺗﻤﺜﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺒﺪأ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺮﺷﺢ ﰲ اﻻﻧﺪﻣﺎج اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻊ ﻛﻮادر‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤـﺎس ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﺗﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺰﻳـﺎرات اﻷﴎﻳـﺔ ﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻟﻴﻈﻬﺮ ﻟـﻪ ﻣﺪى اﻧﻔﺘﺎح ﻋﻨﺎﴏ ﺣﻤﺎس‪،‬‬ ‫ورﻏﺒﺘﻬـﻢﰲاﻟﺘﻘـﺮبﻣﻨـﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻷداء اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻛﻴـﻒ ﻳﺘﺤﻮل اﻟﺸـﺨﺺ ﻣـﻦ ﻣﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤﺎس إﱃ ﻋﻀـﻮ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ؟ ﻳﻜﺸـﻒ »اﻟﺸـﻴﺦ« ﻋـﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ‬ ‫»اﻟﺒﻴﻌﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺪ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻔﺎرﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻤﺮﺷﺢ ﻋﲆ ﻟﻘﺐ »أخ ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان«‪،‬‬ ‫وﻗﺒﻞ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﺘﺄدﻳﺔ »اﻟﺒﻴﻌﺔ« ﻳﺨﻮض اﻤﺮﺷـﺢ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎرات واﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘﻴـﺎس ﻣﺪى اﺳـﺘﻔﺎدﺗﻪ ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗـﻪ وﻗﺪراﺗـﻪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺼﺒـﺢ ﻣﺆﻫـﻼً ﻷداء اﻟﺒﻴﻌﺔ أﻣـﺎم أﺣﺪ ﻗﻴﺎدات‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‬ ‫وأﻣـﺎ ﻧـﺺ اﻟﺒﻴﻌـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺆﻛـﺪ »اﻟﺸـﻴﺦ« أﻧـﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻛﺜـﺮا ً ﻋﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟـﻪ أي ﺷـﺨﺺ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻻﻧﻀﻤﺎم ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﻧﺼـﻪ‪» :‬أﺑﺎﻳﻌـﻚ ﺑﻌﻬـﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﻣﻴﺜﺎﻗـﻪ ﻋـﲆ أن‬ ‫أﻛـﻮن ﺟﻨﺪﻳـﺎ ً ﰲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫أن أﺳـﻤﻊ وأﻃﻴـﻊ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻂ واﻤﻜﺮه‪ ،‬وﻋﲆ أن‬ ‫أﺑﺬل ﺟﻬﺪي وﻣﺎﱄ ودﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ أﻻ أﻧﺎزع اﻷﻣﺮ أﻫﻠﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﻠـﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ أﻗﻮل وﻛﻴﻞ«‪ ،‬وﺗﻜـﻮن ﻫﺬه اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل وﺿـﻊ اﻟﻴﺪ ﺑﺎﻟﻴـﺪ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ أﺧـﺎ ً ﰲ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻋﻀﻮا ً ﰲ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤﺎس‪ .‬وﻓﻮر اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫ﻣﺆﻫﻼً ﻟﺨـﻮض ﻋﺪة ﻣﺮاﺣﻞ أﺧـﺮى ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻫﻞ‬ ‫واﻟﺮﻗﻲ داﺧﻞ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وﺗﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻣﻨﻬـﺎ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫اﻤـﺎﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺼﺒﺢ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻋﻀﻮ دﻓﻊ ‪2.5%‬‬ ‫ﻣﻦ دﺧﻠﻪ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻳﻘﺮﺭﻭﻥ‬ ‫ﹶﻣﻦ ﺳﻴﻨﻀﻢ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻭﻳﺴﻌﻮﻥ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ‬

‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ واﻹﴍاك‬ ‫وﻳﺮﺑﻂ »اﻟﺸﻴﺦ« ﺑﻦ أداء اﻟﺸﺨﺺ وﺗﻔﺎﻋﻠﻪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺪﻳﻊ ﻣﻊ آن ﺑﻴﱰﺳﻮن ﺳﻔﺮة واﺷﻨﻄﻦ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﻲ ﻋﻄﻮﻥ‬ ‫ﻟـ |‪ :‬ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ‬ ‫ﺣﻤﺎﺱ ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ ﺃﻧﻬﺖ‬ ‫ﺍﻻﻧﻘﺴﺎﻡ ﻭﺍﻗﻌﻴ ﹰﺎ‪ ..‬ﻭﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ ﺇﻧﻬﺎﺅﻩ ﺳﻴﺎﺳﻴ ﹰﺎ‬ ‫‪24‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫رﻓﻌـﺖ راﻳﺎت ﺣﺮﻛـﺔ ﺣﻤﺎس ﺑﺎﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ُ ،‬‬ ‫وﻫﺘﻒ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻠﻘﺴـﺎم واﻟﻴﺎﺳـﻦ واﻟﺮﻧﺘﻴﴘ واﻟﺠﻌﱪي ﰲ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻷوﱄ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﻣﻨﺬ ﺣﺪوث اﻻﻧﻘﺴـﺎم اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺧﺮج اﻵﻻف ﻣﻦ ﻋﻨ���ﴏﻫﺎ وﻛﻮادرﻫﺎ إﱃ ﺷـﻮارع ﻣﺪن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬وﻃﻮﻟﻜﺮم‪ ،‬ورام اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻧﺎﺑﻠﺲ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎل ﺑﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟــ ‪ 25‬ﻻﻧﻄﻼﻗـﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳـﻢ »ﺣﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺴـﺠﻴﻞ«‪ .‬ورﺳـﻤﺖ ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺣﻤﺎس ﻗﻴﺎدات ﺗﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ وﺣﺰﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻷﻃﻴﺎف‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ »ﻓﺘـﺢ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺧﺎﻃﺐ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻓﻲ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻣﺮاء ‪ -‬د ب أ ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر ﰲ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أن اﻣﺮأة‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴـﺔ ُﻗ ِﺘ َﻠﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬وأﺻﻴﺐ ‪ 16‬إﻳﺮاﻧﻴﺎ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻋﺒﻮة‬ ‫ﻧﺎﺳﻔﺔ اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻠﻬﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﺎﻣﺮاء )‪120‬ﻛﻢ‬ ‫ﺷﻤﺎﱄ ﺑﻐﺪاد(‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻤﺼﺎدر‪ ،‬أن »ﻋﺒﻮة ﻧﺎﺳـﻔﺔ اﻧﻔﺠـﺮت ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﻠﻌﺔ ﻟﺪى ﻣﺮور ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﻘﻞ زوارا إﻳﺮاﻧﻴﻦ ﻗﺎدﻣﻦ إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﺎﻣﺮاء ﻟﺰﻳﺎرة ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮاﻗﺪ«‪.‬‬

‫»ﺯﻭﻣﺎ« ﻗﺪ ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﺑﻠﻮﻣﻔﻮﻧﺘـﻦ ‪ -‬أ ف ب ﻳُﺮﺟﱠ ﺢ أن ﻳﺒﻘـﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻲ‪،‬‬ ‫ﺟﺎﻛﻮب زوﻣﺎ‪ ،‬ﻋﲆ رأس اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ ﻏﺪاً‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن زوﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻓـﻮزه ﰲ ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻗﻮة ﻟﻠﺒﻘﺎء رﺋﻴﺴـﺎ ﻟﺠﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ أو ﺗﻌﻴـﻦ ﺧﻠﻔﻪ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫‪ .2014‬وﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﺘﺨﻠﺺ ﰲ ﻫﺬه اﻷﺛﻨﺎء ﻣﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﺰب ﻏﺎﻟﻴﻤﺎ ﻣﻮﺗﻼﻧﺘﻲ اﻟﺬي ﻗﺮر ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷﺧﺮة وﺑﻌﺪ ﺻﻤﺖ‬ ‫ﻣﺮﺑﻚ أن ﻳﱰﺷﺢ ﻟﻠﻤﻨﺼﺐ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻨﺠﺎح اﻟﻀﺌﻴﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺈﺟﺮﺍﺀ ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻧﻮﻭﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻮل ‪ -‬د ب أ ﻧﻘﻞ ﺗﻘﺮﻳﺮ إﺧﺒـﺎري ﻋﻦ ﻋﻀﻮ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﻜﻮري‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ أن ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﺳﺘﻌﺪت ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﺎم ﻻﺟﺮاء ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻧﻮوﻳـﺔ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬ﰲ أﻋﻘﺎب إﻃﻼﻗﻬـﺎ ﺑﻨﺠﺎح ﺻﺎروﺧﺎ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪ اﻤـﺪى‪ .‬وﰲ إﻃـﺎر ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻧﻘﻠـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ أﻧﺒـﺎء »ﻳﻮﻧﻬﺎب«‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻋـﻦ وزﻳﺮ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻜـﻮري اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬رﻳﻮ وو‬ ‫اﻳﻚ‪ ،‬ﻗﻮﻟﻪ أﻣﺲ إن ﻫﻨﺎك اﺣﺘﻤﺎﻻ ﻛﺒﺮا أن ﺗﺠﺮي ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺗﻈﻬﺮ ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻛﺒﺮا ﰲ اﺳﺘﻌﺪادات‬ ‫ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ ﻹﺟﺮاء اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻓﻨﺰﻭﻳﻼ‬

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ‪ 22‬ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻓﻰ ﺍﻋﺘﺪﺍﺀ ﺑﻮﺳﻂ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘﺮﺭ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻭﻓﺪ ﺭﺳﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻟﺤﺴﻢ ﻣﻠﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪﺍﻡ‪ ..‬ﻭﺑﺪﺀ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﺧﺎﺻـﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﲆ إرﺳـﺎل وﻓﺪ رﺳﻤﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ وزارت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﻌـﺪل إﱃ اﻟﻌﺮاق ﻹﻏﻼق ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺠـﺎوز‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﻋﴩﻳﻦ ﺳﺠﻴﻨﺎ ﰲ ﺳﺠﻮن اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت اﻤﺼﺎدر أن ﻣﺨﺎﻃﺒﺎت رﺳـﻤﻴﺔ ﺗﻤـﺖ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑـﻦ وزارﺗﻲ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﱰﺗﻴﺐ ﻟﻠﺰﻳـﺎرة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻘﻮم‬

‫ﺑﻬـﺎ اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺑﻬﺪف إﻏﻼق ﻣﻠﻒ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﰲ ﺳﺠﻮن اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﺘﻈﺮ إﺻﺪار أﺣﻜﺎم ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﺑﺤﻘﻬﻢ ﰲ ذات اﻟﻔﱰة‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺮك ﻗﻮي ﻟﺤﺴـﻢ اﻤﻠﻒ اﻟﻌﺎﻟﻖ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺸـﻤﻠﻪ أﻳﻀﺎ ﺑﻨﻮد اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﱠ‬ ‫اﻤﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﺑـﻦ وزارﺗـﻲ اﻟﻌـﺪل ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﻘﻞ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻼل ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻦ‬

‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪت اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓـﺎق اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻨﺎوﻟﺘـﻪ »اﻟـﴩق« ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﴩﺗـﻪ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤـﺎﴈ ورﺻﺪت‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺳـﻴﻄﺮة ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﲆ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وﺗﻬﺮﻳﺐ أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻋﱪ ﴍﻳﻄﻪ اﻟﺴﺎﺣﲇ اﻟﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ أﻣﺲ اﻷول ﺿﺒﻂ ﺷـﺤﻨﺔ‬ ‫ﺳـﻼح ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﻏﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣـﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ إﱃ‬ ‫أﻃﺮاف ﻳﻤﻨﻴـﺔ وﺗﻀﻢ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف ﻣﺴـﺪس‪ ،‬ﻛﻤـﺎ و ُِﺟ َﺪ‬ ‫ﰲ ﺷـﺤﻨﺔ أﺧﺮى ُ‬ ‫ﺿ ِﺒ َ‬ ‫ﻄﺖ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺪة دروع واﻗﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺻﺎص‬ ‫وﻛﻮاﺗﻢ ﺻﻮت ﻣﺴﺪﺳﺎت وﻣﻨﺎﻇﺮ‬ ‫ﻟﻴﻠﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎدﻣﺔ ﰲ ﺣﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪ ﻣﻮاﻧﺊ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ »اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ«‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ ﺷـﺤﻨﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻏﺎدرت اﻟﻨﻘـﺎط اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺧﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺿﺒﻄﺖ ﰲ ﺛﺎﻧﻲ أﻳﺎم ﻋﻴﺪ اﻷﺿﺤﻰ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺣﺎوﻳﺔ ﻣﺴﺪﺳـﺎت ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻐﻠﻔﺔ ﺑﻌﺒـﻮات ﻤﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻢ ﺷـﺤﻨﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ورﻓﻀﺖ‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ اﻟﺸﺤﻨﺔ‪.‬‬

‫وﺑﻴﱠﻨـﺖ »اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« أن أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﰲ ﻣﺪﺧـﻞ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ ﺣﻴـﺲ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﺪﻳـﺪة ﺿﺒﻄـﺖ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ‪ 8‬آﻻف ﻣﻦ اﻤﺴﺪﺳـﺎت‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺔ اﻟﺼﻨـﻊ ﻋـﲆ ﻣﺘﻦ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣـﻦ ﻃـﺮاز )دﻳﻨـﺎ(‪ ،‬وأﻓﺎدت‬ ‫ﺑﺄن أﻓﺮاد ﻧﻘﻄـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف ﺷـﺤﻨﺔ اﻤﺴﺪﺳﺎت رﻏﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﻔﻴﱠـﺔ ﺑﺈﺣﻜﺎم داﺧﻞ‬ ‫ﻫﻴـﻜﻞ ﻳﻤﺘﺪ ﻋﲆ ﻃـﻮل اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﻨﻘﻞ ُ‬ ‫ﺻﻤﱢ َﻢ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻐﺮض‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺴـﺆول ﰲ ﻗﻄﺎع اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﲇ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻌﺰ ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« أن ﺳـﻮاﺣﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺎ وﺑـﺎب اﻤﻨـﺪب واﻟﺴـﻮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻴﻤﻦ أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﺑﻜـﻦ ‪ -‬د ب أ أﺻﻴـﺐ ‪ 22‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ﺻﻴﻨﻴﺎ ً وﻗـﺮوي واﺣﺪ ﰲ اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﺑﺴـﻜﻦ ﻋﻨـﺪ ﺑﻮاﺑﺔ ﻣﺪرﺳـﺔ إﻋﺪادﻳـﺔ ﺑﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﺧﻨﺎن ﰲ وﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺼﻦ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﺼﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫)ﺷﻴﻨﺨﻮا( ﻋﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ أﻧﻪ ﺟﺮى اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﻨﻔﺬ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫)‪ 36‬ﻋﺎﻣﺎ(‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺿﺎﺑﻂ ﰲ اﻟﴩﻃـﺔ إن اﻟﻬﺠﻮم وﻗﻊ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ اﻹﻋﺪادﻳﺔ ﻟﻘﺮﻳﺔ ﺗﺸﻨﺒﻨﺞ ﺑﺒﻠﺪة وﻧﺸﻮ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻘﺪم »ﺷﻴﻨﺨﻮا« أي ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻋﻦ ﻣﺪى ﺧﻄﻮرة اﻹﺻﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ ﻟﻜﺸـﻒ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫وراء اﻻﻋﺘﺪاء‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻭﺯﻳﺮ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬

‫»ﺑﺎﻧﻴﺘﺎ« ﻓﻲ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫أﻧﻘﺮة ‪ -‬د ب أ وﺻﻞ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻟﻴﻮن ﺑﺎﻧﻴﺘﺎ‪ ،‬أﻣﺲ إﱃ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة »أﻧﺠﺮﻟﻴـﻚ« اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب ﺗﺮﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﴩ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻮات‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﻠﻒ ﺷﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ«ﻧﺎﺗﻮ«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت وﻛﺎﻟـﺔ »اﻷﻧﺎﺿﻮل« اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء أن اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﺄﺗﻰ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺳـﻴﺘﻢ ﻓﻴﻪ ﻧﴩ ﺻﻮارﻳﺦ ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت ﰱ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻟﺮدع أي‬ ‫ﻫﺠﻮم ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ إﱃ أن زﻳﺎرة وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﱰﻛﻴﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺟﻮﻟﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺷﻤﻠﺖ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن واﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫اﻟﻘﺪس ‪ -‬روﻳﱰز ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻓﻴﺠﺪور ﻟﻴﱪﻣﺎن‬ ‫أﻣﺲ إﻧﻪ ﻗﺮر اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﺎﻻﺣﺘﻴـﺎل وﺧﻴﺎﻧﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻮة ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻋﲆ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟﻴﱪﻣﺎن ﰲ ﺑﻴﺎن ﻋﱪ اﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ »رﻏﻢ أﻧﻨﻲ أﻋﻠﻢ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻟـﻢ أرﺗﻜـﺐ أي ﺟﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻗﺮرت اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻲ ﻛﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻧﺎﺋﺐ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء«‪.‬‬ ‫وﻋﱪ ﻟﻴﱪﻣﺎن ﻋـﻦ أﻣﻠﻪ ﰲ ﺗﱪﺋﺔ ﺳـﺎﺣﺘﻪ »دون إﺑﻄﺎء«‪ .‬وﺗﻮﻗﻌﺖ‬ ‫اﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت ﻟﻠﺮأي ﻓﻮز اﻟﺤﺰب اﻟﻴﻤﻴﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻪ ﻟﻴﱪﻣﺎن‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻨﻴﺎﻣـﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﻘﺮرة ﰲ ‪22‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳـﺮ وﻟـﻢ ﻳﺘﻀﺢ إن ﻛﺎن ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺒﺎق ﺳـﻴﴬ ﺑﻔﺮص‬ ‫اﻟﺤﺰب‪.‬‬

‫وزارﺗـﻲاﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔﰲاﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻗـﺪ اﺗﻔﻖ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ ﻣﻊ‬ ‫وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺪﻧﺎن اﻷﺳـﺪي‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﺘﻔﻌﻴـﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻧﻘـﻞ اﻤﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﻘﻮﺑﺎت ﺳـﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ ﰲ إﻃﺎر اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬أو وﻓﻖ ﻣﺒﺪأ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺎﻤﺜﻞ‪ ،‬وﺑﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻤﺮﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻛﺸﻒ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺠﺮﻳﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺻﺪور أﺣﻜﺎم ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺑﺤﻖ ﺳﺘﺔ ﺳﺠﻨﺎء ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬

‫اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺳﺒﻌﺔ آﺧﺮون أﺣﻜﺎﻣﺎ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﺧـﻼل ﻣﺤﺎﻛﻤﺎت ﺳـﺘُ َ‬ ‫ﻌﻘﺪ ﻟﻬﻢ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺼﻞ إﱃ اﻹﻋﺪام‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺒﻠﻴﻬـﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻣﻊ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻹﻋﺪام ﺻﺪرت ﺑﺤﻖ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ :‬ﺑﺪر ﻋﻔﻮان اﻟﺸـﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﺷﺎدي ﻣﺴـﻠﻢ اﻟﺼﺎﻋﺪي‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﻔﺮج‪ ،‬ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﺳﻴﺪات اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ‪ ،‬ﻋﲇ ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﺰام اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻤﺤﺎﻛﻤﺎت ﺳﺘﺸﻤﻞ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺴﺠﻨﺎء‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﺒﻴﺪ اﻟﺸﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮدة اﻟﺠﻮﻫﺮي اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ‪ ،‬ﺑﺘﺎل ﻋﻤﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺟﺎر اﻟﻠﻪ ﺳﻠﻴﻢ اﻟﺠﺎر اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻠﻮﱄ‪ ،‬ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﻴﺰان‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﺿﺒﻂ ﺷﺤﻨﺔ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ‪ ..‬ﻭﺗﺆﻛﺪ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ | ﻋﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻧﻔﻮﺫ ﺃﻧﻘﺮﺓ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛـﺮاﻛﺎس ‪ -‬أ ف ب ﻳﻨﺘﺨﺐ اﻟﻔﻨﺰوﻳﻠﻴﻮن ﻏﺪا ﺣﻜﺎم وﺑﺮﻤﺎﻧﺎت ‪23‬‬ ‫وﻻﻳﺔ ﰲ اﻗﱰاع ﻳُﻨ ﱠ‬ ‫ﻈﻢ وﺳـﻂ ﺗﺮﻗﺐ ﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺣﻮل ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﻮﻏﻮ ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﺣﺪد اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻫﺪﻓﺎ ﻟﻪ وﻫﻮ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻓﻮز ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ اﻟﻔﻮز ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ﰲ وﻻﻳﺘـﻲ زوﻟﻴﺎ )ﺷـﻤﺎل ﻏـﺮب( وﻣﺮاﻧﺪا )ﺷـﻤﺎل(‬ ‫اﻟﻐﻨﻴﺘﻦ واﻤﻜﺘﻈﺘﻦ ﺟﺪا ﺑﺎﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺤﺰب اﻻﺷـﱰاﻛﻲ اﻤﻮﺣﺪ ﻟﻔﻨﺰوﻳﻼ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻬﻴﻤﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫‪ 15‬ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 23‬وﻻﻳﺔ‪ ،‬ﺣُ ِﺮ َم ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻘﻮي واﻟﻘﺪرة اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ ﻟﺰﻋﻴﻤﻪ ﺧﻼل اﻟﺠﺰء اﻷﻛﱪ ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣﺮاﻗﺒﻦ ﻳـﺮون أن اﻟﻮﺿﻊ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜـﻮن إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﻟﺤﺰب‬ ‫ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻏﺰة‪ ،‬إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻤﺤﺘﻔﻠﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗﻒ ﻗﺎﺋﻼً »واﻟﻠﻪ إﻧﻨﺎ ﻷﺷـﺪ ﻓﺮﺣﺎ ً وأﻧﺘﻢ ﺗﻬﺘﻔﻮن ﻟﺨﻴﺎر‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ واﻟﺠﻬﺎد‪ ،‬ﻳﺎ ﻣﻦ ﺻﱪﺗﻢ ﻋﲆ اﻟﺠﺮاح«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻏﺰة‬ ‫ﻗﻮة ﻷﻫﻞ اﻟﻀﻔﺔ وﺳﻨﺪ وﻣﺪاﻓﻊ ﻋﻨﻬﺎ ﺿﺪ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن واﻟﺘﻬﻮﻳﺪ‬ ‫وﻣﺼﺎدرة اﻷراﴈ واﻻﻋﺘﻘﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﺟـﺪد ﻫﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﻮﺣﺪة وإﻧﻬﺎء اﻻﻧﻘﺴﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻤﻘﺪﳼ‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﴩﻳﻌـﻲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ‪-‬واﻤﺒﻌـﺪ إﱃ رام اﻟﻠﻪ‪ -‬إن‬ ‫»اﻻﻧﻘﺴـﺎم اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻧﺘﻬﻰ ﻋﲆ أرض اﻟﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺸـﺎﻫﺪه ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺘﺢ ﻟﺤﻤـﺎس اﺣﺘﻔﺎﻻﺗﻬـﺎ ﺑﺎﻻﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ إﻧﻬﺎؤه ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬

‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻤﻘﺪﳼ أﺣﻤﺪ ﻋﻄﻮن ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬إن«ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس ﻗﻮﻳﺔ واﻻﺣﺘﻼل إﱃ زوال‪ ،‬وﻻ ﺑﺪﻳﻞ ﻋﻦ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻜﻨﺲ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً أن ﻣـﺎ ﺟـﺮي ﺑﺎﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻋﺮس ﻣـﻦ أﻋﺮاس‬ ‫ﻓﻠﺴـﻄﻦ اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻓﻴﻪ ﻛﻞ أﻃﻴﺎف اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺒﻬﺎ ً إﱃ أن اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺷـﺎذة‪ ،‬وأن اﻤﺸـﻬﺪ ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺒﻨﺎء ﻋﻠﻴـﻪ ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻧﻴﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى اﻤﺮاﻗﺒـﻮن أن اﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑـﻦ ﺣﺮﻛﺘﻲ‬ ‫ﺣﻤﺎس وﻓﺘـﺢ ﺗﻐﺮت إﱃ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺼﺎر اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﺑﻐﺰة‬ ‫ﺧﻼل ﺣﺮب اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وﺣﺼﻮل ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻋﲆ ﺻﻔﺔ ﻋﻀﻮ‬

‫ﻣﺮاﻗﺐ ﺑﺎﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى ﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺘﺢ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس ﺑﻐﺰة واﻟﻀﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﻄﻮن ﺑـﺄن ﺣﻤﺎس ﺑﻐﺰة ﺳﺘﺸـﺎرك وﺳﺘﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺣﺮﻛﺔ »ﻓﺘﺢ« ﰲ أول اﻟﻌﺎم اﻟﻘﺎدم ﺑﻐﺰة‪.‬‬ ‫وﻓﴪ ﻋﻄﻮن ﺣﺎﻟﺔ اﻻﻟﺘﻔﺎف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺣﻮل ﺧﻴﺎر اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻌﻜـﺲ رﺳـﺎﻟﺔ واﺿﺤﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﺮﻛﺘﻲ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس ﺑﴬورة إﻧﻬﺎء ﺣﺎﻟﺔ اﻻﻧﻘﺴﺎم‪ ،‬واﺣﱰام‬ ‫إرادة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬واﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻﻧﻘﺴﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً أن اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ أوﺻﻠﻮا رﺳﺎﻟﺔ إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻣﻔﺎدﻫﺎ أن اﻟﻜﻞ ﻳﻠﺘﻒ ﺣﻮل اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺼﻤﺖ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻄﻮل‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺸﻬﺎد اﻟﻔﺘﻰ »اﻟﺴﻼﻳﻤﺔ« ﺑﺎﻟﺨﻠﻴﻞ‪.‬‬

‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ أﻣﺎم ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺼـﺪر إن ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﺗﺘﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫وﺑﺘﻮاﻃﺆ ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﺷـﺤﻨﺎت ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫ﺗﺬﻫـﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﻜﻮﻳﻨﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﺗﺘﺒـﻊ ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﺎ ﺣﺰب‬ ‫اﻹﺻـﻼح‪ ،‬اﻟـﺬراع اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬وﺷـﻴﻮخ ﻗﺒﺎﺋـﻞ ﻳﻤﻨﻴـﻦ‬ ‫ﺑﺎرزﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻋـ ّﺪ ﺷـﺤﻨﺎت اﻟﺴـﻼح‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃـﺔ ﰲ دﺑﻲ وﻋـﺪن ﻋﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺮﻛـﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺸـﻄﺔ ﺗﺘﺠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ ﻟﻴﺲ ﺑﻐﺮض‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة وإﻧﻤـﺎ ﻟﺘﻘﻮﻳـﺔ ﻧﻔـﻮذ‬

‫وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ )ﻳﺴﺎرا( وﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﺳﻨﺪوة )ﻳﻤﻴﻨﺎ( ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺎت ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﰲ ﴏاﻋﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇﻣـﻊﻗـﻮىأﺧـﺮى‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺼﺪر إﱃ أن اﻟﴫاع‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻴـﺎ وإﻳـﺮان ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ ﻳﻘﺎﺑﻠﻪ ﺳـﺒﺎق ﻋﲆ ﺗﺴـﻠﻴﺢ‬ ‫اﻟﺤﻠﻔﺎء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺷﺤﻨﺎت اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ إﱃ ﺳﻮاﺣﻞ اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﺳـﻮاﺣﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻌـﺰ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻜـﻮن إرﻳﱰﻳﺎ ﻣﺮﻛﺰا ً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﻹﻳﺼﺎل اﻟﺸﺤﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺴـﻴﻄﺮة ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻮﻓﺎق ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻳﺮأﺳﻬﺎ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﻴﺪ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ »إﺧـﻮان اﻟﻴﻤﻦ«‪ ،‬أﻟﻐﺖ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﺳﻨﺪوة ﻋﻘﺪا‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎء »ﺣﻜﻮﻣﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ« ﻟﻠﻴﻤﻦ‬ ‫وﺗﻢ إﺳـﻨﺎد ﻫـﺬه اﻤﻬﻤـﺔ ﻟﻠﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت ﰲ ﺻﻨﻌـﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ وﻓﺪ‬ ‫ﻳﺘﺒـﻊ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﱰﻛﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﲇ ﺑﻦ اﻟﻴﻤﻦ وﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﰲ ﺻﻨﻌـﺎء أن اﻟﻮﻓـﺪ‬

‫اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻀـﻢ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ رﻣﻀـﺎن‬ ‫آﻟﺘﻴﻨﻮك واﻟﺨﺒﺮ ﰲ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺔ أرﺗﻮﺟﺮل أﻛﻦ‪ ،‬ﺳـﻴﻌﻘﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻴﻤﻦ ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺣﻮل اﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻛﺒـﺎر ﰲ ﻋـﺪة وزارات ﻳﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺠﺮي ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﺣﺜـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻣﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ ﺑﻴﺎن اﻟﺴـﻔﺎرة ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﻴـﺎن أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺟﻬﻮدﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ‬ ‫وﺳـﺘﺘﺒﺎدل ﻣﻌﻬﺎ اﻟﺨﱪات ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟﴩق« ﻛﺸـﻔﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻷﺣﻤﺮ ﺗﻨﺸـﻂ‬ ‫ﰲ إدارة ﻣﻠﻔـﺎت ﺗﻌـﺎون وﴍاﻛـﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ اﻟﱰﻛـﻲ واﻟﻘﻄﺮي‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺣـﺎﴐة ﰲ اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرات وﻓﻮد رﺳﻤﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺔ إﱃ ﺻﻨﻌﺎء ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻳﺔ ﺗﺤﺘﻞ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺑﺎﺭﺯﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ :‬ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﻘـﺪ ﺧﱪاء أن اﺷـﱰاك ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت إﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻛﱪى ﺷﻤﺎل‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻫﻮ أﺣﺪث ﻣﺆﴍ ﻋﲆ ﺗﺼﺎﻋﺪ اﻟﺪور اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻠﻌﺒـﻪ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﺤـﺮب اﻟﻬﺎدﻓﺔ‬ ‫ﻟﻺﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮري ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﺗﻮﻣﺎس ﺑﻴﺮﻳﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺑﺎﺣﺚ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أدﻧـﱪه ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﰲ ﺷـﺆون اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »‪ «USA TODAY‬إن اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻘﺘﺎل ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺷـﻬﺮ دﻓﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻤﺘﻤﺮدة ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ رﻓﻀـﺖ ً‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻗﺒﻮل اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻦ ﻷن ﻛﺜﺮا ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫أﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬إﱃ اﻟﱰﺣﻴﺐ ﺑﻬﻢ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ﺑﺮﻳـﻪ أن اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻟﺮادﻳﻜﺎﻟﻴـﻦ‬ ‫واﺿﺤﻮن ﺟﺪا ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ »ﻓﻬﻢ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﻋﺎد ًة ﰲ اﻟﺨﻂ‬ ‫اﻷﻣﺎﻣـﻲ ﻷﻧﻬﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﺸـﻬﺎدة‪ ،‬وﻟﻬﺬا اﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻷﺧﺮى أن ﻳﻜﻮﻧﻮا رأس ﺣﺮﺑﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺘﺎل«‪.‬‬

‫ورﻓﻀـﺖ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﺘﻤﺮدة‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﻘـﻮل إﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﺎ ً ﻣﺎ ﻫـﻲ اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫـﺎ ﻣﻌﺘﺪﻟـﻮن وﻣـﺎ ﻫـﻲ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺄﺛـﺮ ﺑﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴﺔ أﺻﻮﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻤﺖ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨـﴫة اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ ﻛﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ إرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄـﻮة‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﺗﺤﺠﻴﻢ اﻟﺠﺒﻬﺔ وﺗﻘﻠﻴﻞ اﺣﺘﻤﺎﻻت أن ﻳُﻨ َ‬ ‫ﻈﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻛﻼﻋﺐ ذي ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ رد ﻓﻌـﻞ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤـﺮ أﻋﻄﻰ‬ ‫اﻧﻄﺒﺎﻋﺎ ً ﻣﻌﺎﻛﺴـﺎً‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺠﺒﺎر اﻟﻌﻘﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻤﻌﺎرك ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻠﺐ‪،‬‬ ‫إن ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨـﴫة ﻟـﻢ ﺗﻔﻌـﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻏـﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ أو‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ إداﻧﺔ‪ ،‬وأﺑﻠﻎ اﻟﻌﻘﻴﺪي وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫��ن اﻟﺠﺒﻬﺔ »ﺗﺤﺎرب ﺟﻨﺒﺎ ً إﱃ ﺟﻨﺐ ﻣﻌﻨﺎ«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻌﻘﻴـﺪي أن اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﻳﻨﺒﻐﻲ أن‬

‫ﺗﺪرج ﻗﺎدة اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻮاﺋـﻢ اﻹرﻫﺎب »ﻷﻧﻬـﻢ ﻳﺬﺑﺤﻮن‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﻦ وﻳﺪﻣـﺮون اﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫واﻤﻨﺎزل«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻗﻮة ﻣﺘﻤـﺮدة ﻣﺘﻄﻮﻋﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺿﺒﺎﻃﺎ ً ﻣﻨﺸﻘﻦ ﻋﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺣﺬرا ً‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻟﻜﻨﻪ رﺣﺐ ﺑﻬﻢ ﻻﺣﻘﺎً‪.‬‬ ‫وأدى رﻓﺾ اﻟﻐﺮب ﺗﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ ﻋﺴـﻜﺮي ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻤﺘﻤﺮدة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎرب اﻷﺳﺪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﺎرس ‪ 2011‬إﱃ ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ اﻵن ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎب ﻣﻨﻈﻤـﺎت ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫وإﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل ﺗﺎﻣﺮ ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻠﺐ »ﻗﺪ ﻻ ﻧﺘﻘﺎﺳـﻢ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﻨﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻊﺟﺒﻬـﺔاﻟﻨـﴫةﻟﻜﻨﻨـﺎﻧﺤـﺎربﻧﻔـﺲاﻟﻌـﺪو«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻗﺎﻟﺖ إن ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‬ ‫ﻫـﻲ أﺣﺪ ﻣﻜﻮﻧﺎت ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﻌﺮاق اﻟﺬي ﺗﻮﱃ‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺠﻤﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء اﻧﺴـﺤﺎب اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺧﺎرج ﺣﻠﺐ ﺑﻌﺪ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﻘﺘﺎل ﻟﻌﺒﺖ ﻓﻴـﻪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺮادﻳﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫دورا ﻗﻴﺎدﻳـﺎ‪ ،‬وأﻇﻬـﺮت ﻣﻘﺎﻃﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ اﻟﺘﻲ ﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﻧﺸﻄﺎء ﻣﻌﺎرﺿﻮن ﻟﻸﺳـﺪ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧﺖ أﻋﻼﻣﺎ ً‬ ‫ﺳـﻮداء ﻛﺎﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻣﺮﻓﻮﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﻋﻤﺪة ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺴﺤﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري ﺑﻌﺪ إﻋﻼن ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﻣﺘﻤﺮدة اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ إﺳـﻘﺎﻃﻬﺎ ﻣﺮوﺣﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻏـﺎدرت اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻧﴩ اﻟﻨﺸـﻄﺎء‬ ‫ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب« ﺗﻈﻬﺮ ﻓﻴﻪ اﻤﺮوﺣﻴﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻬﻮي إﱃ اﻷرض وﺳﻂ ﻛﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﻬﺐ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ ﺑﺮﻳﻪ أن ﺷـﻌﺒﻴﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ آﺧـﺬة ﰲ اﻟﺘﺼﺎﻋـﺪ ﺑﺴـﺒﺐ ﺷـﺠﺎﻋﺘﻬﻢ‬ ‫واﻧﻀﺒﺎﻃﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻀﻴﻒ »رﻏـﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺈن ﺑﺮاﻋﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﻌﻜـﺲ ﺑﺎﻟﴬورة وزﻧﻬـﻢ اﻟﻔﻌﲇ ﻋﲆ‬ ‫اﻷرض«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺯﻋﻤﺎﺀ »ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ«‬ ‫ﻳﺘﻔﻘﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬

‫ﺑﺮوﻛﺴﻞ ـ واس‬ ‫ﺗﻮﺻـﻞ زﻋﻤـﺎء اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ‬ ‫أﻣﺲ إﱃ اﺗﻔﺎق ﻣﺒﺪﺋـﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﺗﻨﺴﻴﻖ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻦ دوﻟﻬـﻢ‪ .‬وأﻋﻠﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧـﺪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ إن‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻳﻨﺺ ﻋـﲆ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘـﻮد ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬

‫واﻟﻨﻤﻮ ﺑﻦ اﻟﺪول اﻷورﺑﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺛﻨﺎﺋﻲ وﺑﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ‪ .‬ووﻓﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد ﺗﺘﺤﺼﻞ اﻟﺪول اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﺎﻧﺘﻬﺎج‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺟﻴﺪة ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﺎﱄ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺮي ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺎت ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﺮاﻧﺴـﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ إن‬ ‫اﻟﻬﺪف ﻫﻮ ﺟﻤـﻊ ﻗﺪرات اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ وإﻣﻜﺎﻧﺎت‬

‫اﻟﻨﻤـﻮ وﺣﻔﺰ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ أن اﻟـﺪول اﻟﺴﺒﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ واﻓﻘﺖ‬ ‫ﻣﺒﺪﺋﻴًﺎ ﻋـﲆ إرﺳﺎء آﻟﻴﺔ ﻟﺤـﻞ أزﻣﺎت اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒـﻼً أي إﺟﺒﺎر اﻤﺼـﺎرف اﻤﺘﻌﺜﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻓـﻼس اﻟﺴﻠﺲ ﰲ ﺧﻄـﻮة إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻤـﴫﰲ اﻷوروﺑﻲ ﺑﻌـﺪ اﻋﺘﻤﺎد آﻟﻴﺔ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋـﲆ اﻤﺼـﺎرف ﺑﻤﻌﻴـﺔ اﻤـﴫف‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي اﻷوروﺑـﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺑﻦ أﻧـﻪ ﺳﻴﺠﺮي‬

‫ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪2014‬م إرﺳـﺎء آﻟﻴـﺔ ﻣﻮازﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن اﻟﻮداﺋـﻊ اﻤﴫﻓﻴـﺔ‪ .‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺰﻋﻤﺎء‬ ‫أﺧﻔﻘـﻮا ﰲ إرﺳـﺎء ﻣﻮازﻧـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺻﻮا رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﻫﺮﻣـﺎن ﻓـﺎن روﻣﺒـﺎي ﺑﺈﻋـﺎدة ﺻﻴﺎﻏـﺔ‬ ‫ﻣﻘﱰﺣﺎﺗـﻪ ﺣﻮل إﺣﺪاث ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻻﻧﺪﻣﺎج‬ ‫ﺑﻦ اﻟـﺪول اﻷﻋﻀـﺎء وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﺧـﻼل ﻗﻤﺔ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻟـ |‪» :‬ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻓﺸﻠﺖ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻌﻬﺪﺍﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‪ ..‬ﻭﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﺗﻌﺮﺿﻦ ﻟﻠﺘﺤ ﱡﺮﺵ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫اﻧﺘﻘـﺪ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺎت اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜـﺮ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻟﺘﺄﻧﻴﺚ ﻣﺤﺎل اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫رﺻﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﺑﺴﺒـﺐ ﺳـﻮء ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً وزارة اﻟﻌﻤـﻞ إﱃ‬ ‫إﻧﻔﺎذ اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻹﺗﺎﺣﺔ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﴩﻳﻒ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل آل اﻟﺸـﻴﺦ ردا ً ﻋـﲆ ﺳﺆال‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﺣﻮل ﺗﻘﻴﻴﻤـﻪ ﻟﻘﺮار‬ ‫ﺗﺄﻧﻴﺚ اﻤﺤـﺎل‪» :‬ﻟﺴﺖ راﺿﻴﺎ ً ﻋﻤﺎ‬ ‫وﺟﺪﺗـﻪ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗـﻊ ﻓﺸـﻼً ذرﻳﻌـﺎ ً ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻃـﻲ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻊ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻮاﺿﺢ اﻟﴫﻳﺢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﺔ ﻋﻤﻼً ﻛﺮﻳﻤﺎ ً‬ ‫ﺗﻜﺘﺴﺐ ﻣﻨﻪ رزﻗﺎ ً ﺣﻼﻻ ً ﻣﻦ ﻏﺮ أن‬ ‫ﺗُﻤﺲ ﻛﺮاﻣﺘﻬﺎ وﻋﻔﺘﻬﺎ وإﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴـﻮء«‪ .‬وأﺿـﺎف ﻓﻀﻴﻠﺘـﻪ‪» :‬ﻣﺎ‬ ‫رأﻳﺘـﻪ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﺑﻨﻔـﴘ وﻣـﺎ‬ ‫ﺳﻤﻌﺘﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺘﺐ ﱄ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت ﻫﻮ ﳾء‬ ‫ﻳﻨﺪى ﻟـﻪ اﻟﺠﺒـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺤﻮل‬ ‫اﻟﺴـﻮق إﱃ ﻓﻮﴇ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪم‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻷﻣـﺮ اﻟﺴﺎﻣـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬﺪف ﻻﻳﺠـﺎد ﻣﺌـﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫أن ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺤﱰم وﻧﻈﻴﻒ‬ ‫ﻣﻌﺰزة ﻣﻜﺮﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رﺻـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘـﺮار ﻗـﺎل آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪» :‬رﺻﺪﻧﺎ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﺎت وﻇﻠﻢ ﻟﻠﻤـﺮأة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﻟﻬـﺎ ﻣﻦ اﺑﺘـﺰاز وﺗﺤﺮش‬ ‫وﺗﻐﺮﻳـﺮ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﺮؤوﺳﻴﻬـﺎ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻣﻌﻬﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺧﺼﺺ ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﻠﺰﻣـﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻌﻂ‬

‫ﻣﻮﻇﻔﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﺎل اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ..‬وﰲ اﻻﻃﺎر آل اﻟﺸﻴﺦ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﻟﻴﺸـﺎرﻛﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل ﻟﻌﺪم وﺟﻮد اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ اﻟﻨﻈﻴﻔﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً »ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﺰام اﻟﻮزارة ﺑﺎﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫واﻵداب واﻟﺘﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻤﻌﺘـﱪة ﰲ‬ ‫إﻳﺠـﺎد اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻟﻌﻤـﻞ‬

‫أﺧﻮاﺗـﻲ وﺑﻨﺎﺗـﻲ اﻤﻮاﻃﻨﺎت وﻓﻖ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ دﻓﻊ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﺎت ﻟﻠﻌـﺰوف ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻻﺳﺘﻔـﺎدة ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﻔﺮﺻـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻤﻴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر آل اﻟﺸـﻴﺦ إﱃ أﻧﻬـﻢ‬

‫ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻧﺴﺤﺒﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻨﻈﻴﻔﺔ ﻭﻣﻦ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ ﻭﻃﺄﺓ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ‬

‫رﺻﺪوا ﺣـﺎﻻت ﻛﺜـﺮة ﻻﻧﺴﺤﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻋﺎﻧـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤـﺮش واﻟﺘﻐﺮﻳـﺮ‬ ‫وﻧﺤـﻮ ذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺳـﻮء اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺪرك »ﻣﻦ ﺑﻘﻴﺖ ﻣﻨﻬﻦ ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺻﺎﺑﺮة ﺗﺤﺖ وﻃﺄة اﻟﺘﻌﺪي‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﻋـﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ ﺑﺴﺒـﺐ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻤﺎﺳـﺔ ﻻﻛﺘﺴـﺎب ﻟﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴﺶ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﺌﻴﺎت »ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻷﺳﻮاق ﻻﻳﺮﴈ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻻ رﺳﻮﻟﻪ وﻻ ﻳﺮﴈ اﻤﻠﻚ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫وﻻ وﱄ ﻋﻬﺪه وﻻ أي ﻣﻮاﻃﻦ ﺳﻮي‬ ‫أو ﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﺗﻔﺨﺮ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻨﻲ أﻛـﺮر أﺳﻔﻲ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻵن واﻋﺘﺬر إﱃ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ وﻻة أﻣـﺮي وﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻤﺎ ﻳﺮوﻧـﻪ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوز‬ ‫ﻟﻸﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻧﺘـﺞ ﻋﻨﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﴏﻳﺤـﺔ ﻷواﻣـﺮ اﻟﻠـﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧـﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ وﻤﺎ أﻣﺮ ﺑﻪ اﻤﻠﻚ اﻟﺼﺎﻟﺢ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل وﺟـﻮد ﺗﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫وﺑـﻦ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺘـﻼﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت ﻗﺎل آل اﻟﺸـﻴﺦ‪» :‬ﻃﻮال‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬـﺮ ﻣﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻋـﲆ ﺗﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﺑﺘـﺪا ًء ﺑﻠﻘﺎﺋـﻲ ﻣﻊ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻹﻧﻔـﺎذ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ ﻋـﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫وﻛـﻼء وزارة »اﻟﻌﻤـﻞ« وﻛﺒـﺎر‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻹﻧﻔـﺎذ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣـﻲ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة ﻧﺘﻔﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻠـﻮل ﺗﻜﻔـﻞ ﻟﻠﻤـﺮأة ﻛﺮاﻣﺘﻬـﺎ‬ ‫وﻋﻔﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻜﻔـﻞ ﻟﻬـﺎ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ اﻤﻨﻀﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺷﱰﻃﻬـﺎ اﻤﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺗﻜﺮرت‬ ‫وﺗﻌـﺪدت اﻟﻠﻘـﺎءات واﻻﺗﻔﺎﻗـﺎت‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻨﻔـﺬ ﻣﻨﻬـﺎ ﳾء ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻮا ﻟﻨﺎ أﻋـﺬارا ً واﻫﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ وﺿﻴﺎع اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﺣـﺮاج واﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت‪ ،‬ﻣﺴﺘﻈﻠﻦ‬ ‫ﺑﻈﻞ ﻫﻴﺌﺎت اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺰﻋﻤﻮن أﻧﻬـﺎ ﴍﻳﻚ ﻟﻬﻢ ﰲ إﻧﻔﺎذ‬

‫»ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ« ﹼ‬ ‫ﺗﻮﻇﻒ ‪ 24‬ﺳﻌﻮﺩ ﹼﻳﺔ ﻭﻓﻖ ﺍﻟﻀﻮﺍﺑﻂ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ«اﻟﴩق« اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤـﻲ ﰲ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺟﻬﺮ‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ ﺳﻴﺘـﻢ ﺗﻮﻇﻴـﻒ ‪24‬‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳـﺔ ﰲ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻀﻤﻤﻦ إﱃ ‪ 58‬ﻣﻮﻇﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻦ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﻟﻴﺼﺒﺢ اﻤﺠﻤﻮع‬ ‫اﻟﻜﲇ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔـﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ‪82‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻠـﻦ وﻓـﻖ اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻷﺟﻬـﺮ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻌﻤﻞ اﻤـﺮأة ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺸﻤﻞ‪ :‬ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘـﻮم اﻤﻮﻇﻔﺎت‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺟﻬﺮ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺈﻧﻬﺎء‬ ‫إﺟﺮاءات اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﺤﺠﺰ‬ ‫اﻟﺸﺨﴢ‪ ،‬وأواﻣﺮ اﻹرﻛﺎب‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺤﺠﻮزات‪ ،‬وإﻋﺎدة إﺻﺪار‬ ‫اﻟﺘﺬاﻛﺮ‪ ،‬وﻋﻼﻗﺎت اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬وﺗﺮﺗﻜﺰ‬ ‫ﻣﻬـﺎم اﻤﻮﻇﻔـﺎت ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻌﻤـﻼء »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﺳﺘﻘﺒـﺎل ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺘـﻦ اﻟﻄﺎﺋـﺮات أو ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗـﻒ واﻟﱪﻳـﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ووﺳﺎﺋـﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬وﻳﺘـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ .‬وأﻛﺪ اﻷﺟﻬﺮ‪ ،‬أن اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل‬

‫أﻣﺎم اﻤـﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﴩﻋﻴـﺔ وﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬وﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫أﺧـﺮى ﰲ اﻟﻮﺣـﺪات اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ وﴍﻛﺔ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻦ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻷﺟﻬـﺮ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺮﺳﻤﻲ )‪www.sau-‬‬ ‫‪ (diairlines.com‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺼﺤـﻒ وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ آل اﻟﺸـﻴﺦ »ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﺘﻤﻜـﻦ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أي ﺗﻘﺪم‬ ‫ﰲ اﻻﺗﻔـﺎق اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﺑﻦ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺷﻬـﺮ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ ﺑﺎﺳﻤﻲ وﺑﺎﺳﻢ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺎت‪ ،‬ﻧﱪأ إﱃ اﻟﻠﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﻘﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻇﻠﻢ وإﺳﺎءة‬ ‫وﺗﻀﻴﻴﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺤﻘـﻖ ﻟﻬﺎ اﻷﻣـﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﻞ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﻣﻜﺎن ﻻ ﺗﺤﺴﺪ ﻋﻠﻴﻪ »‪.‬‬

‫وﺣﻮل ﻣﺪى ﺗﺄﺛﺮ إﻗﺒﺎل اﻤﺮأة‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل آل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ‪» :‬ﻟﻸﺳﻒ أﺻﺒﺤﺖ ﻋﴩات‬ ‫اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﺎت ﻣﺤﺮوﻣﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﴩﻳﻒ اﻟـﺬي ﺣﻘﻘﻪ‬ ‫ﻟﻬﺎ وﱄ اﻷﻣﺮ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻓﺘـﺢ اﻟﺒﺎب ﻋـﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫دﻓﻌﻮا ﺑﺎﻟﻔﺘﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬

‫ﻣﻦ اﻤﺤﻼت اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺨﺪم اﻤﺮأة‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺄﻛﺪت أن ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻦ ﰲ ﻣﻄﺎﺑـﺦ اﻟﻮﺟﺒـﺎت‬ ‫اﻟﴪﻳﻌـﺔ ﺟﻨﺒـﺎ ً إﱃ ﺟﻨـﺐ ﻣـﻊ‬ ‫رﺟﺎل أﺟﺎﻧـﺐ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﺷﻚ ﻣﻨﻜﺮ‬ ‫ﻋﻈﻴـﻢ وﺣـﻂ ﻣﻦ ﻗﻴﻤـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫واﺳﺘﻐـﻼل ﻟﺤﺎﺟﺘﻬﺎ ﺑﻜﺴﺐ ﻟﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴﺶ اﻟﺤﻼل«‪ .‬وﺟﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﱪ »اﻟﴩق« رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑـ«إﻧﻔـﺎذ ﻣﻘﺘﴣ اﻷﻣـﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺬي ﻟﻮ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻔﺘﺢ آﻓﺎﻗﺎ ً‬

‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﴩﻳـﻒ ﺑﻤﺌﺎت آﻻف‬ ‫اﻟﻔﺮص‪ ،‬وأﻏﻨﺎﻧﺎ ﻋﻦ اﺳﺘﻘﺪام ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺿﺎﻳﻘﻮا‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﺎت ﰲ اﻛﺘﺴﺎب أرزاﻗﻬﻦ ﰲ‬ ‫وﻃﻨﻬـﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬـﻦ ﰲ ﺿﺎﺋﻘﺔ‬ ‫وﺣﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ«‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً ﻹﻳﺠـﺎد‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻔﻞ ﻟﻬﻦ‬ ‫اﻟﻜﺮاﻣﺔ واﻟﻌﺰة واﻟﻌﻔﺔ واﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺎل اﻟﺤﻼل اﻟﺬي ﻳﻐﻨﻴﻬﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌـﻮز وﺑﺆس اﻟﺤﺎﺟﺔ وﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻣﺎ ﻳﺤﻘﻖ ذﻟﻚ«‪.‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻣﺎﻟﻴﻮﻥ ﻟـ |‪ :‬ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﻧﻔﻄﻴﺔ ﺑـ ‪ 1.089‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﺘﻌﺰﺯ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ وﻗﺖ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻠـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌﺾ‪ ،‬إذ ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺷﻬـﺪت ﺗﺄﺳﻴـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﺳﺘﻘﻄﺎب وﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻘـﺎدرة ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘـﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﻜﻔـﺎءات‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﺑﺘﻜـﺎر واﻟﺘﺤﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬه ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤـﺮة‪ ،‬وﺗﺘﻄﻮر ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻳﺆﺛﺮ ﰲ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وزﻳﺎدة‬ ‫ﻛﻔﺎءﺗﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﺧﱪاء ﻣﺎﻟﻴﻮن وﻣﺤﻠﻠـﻮن اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻗﻴﺎﺳﻴـﺔ ﰲ أرﻗﺎﻣﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪﻳـﻦ ﰲ ﺗﺤﻠﻴﻼﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌـﺎر اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ ﻣﻦ أﺑـﺮز اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻻ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ دﺧـﻞ اﻟﻨﻔﻂ وﺣﺪه‪،‬‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫وأﺷﺎر اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﻼح اﻟﺸﻠﻬﻮب‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤـﺆﴍات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﺗﺤﺴـﻦ اﻷﺳﻌـﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻨﻔـﻂ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ارﺗﻔـﺎع ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻹﻳـﺮادات‪ ،‬واﺳﺘﻤـﺮار اﻟﺨﻄـﻂ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ دﻋـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫دﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬واﻻﻧﻔﺎق‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أرﻗـﺎم ﻗﻴﺎﺳﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻔﺎرق ﻛﺒﺮ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ﺣﺎﺻـﻞ ﰲ اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻗﺪ ﺗﺘﺠـﺎوز ﺻﺎدرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ ‪ 2.68‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﺑﺮﻣﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 1.089‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ«‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت ﺑﺰﻳـﺎدة ﻣﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬أﺷﺎر اﻟﺸﻠﻬﻮب‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟـﴬورة أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ ﻟﺰﻳـﺎدة ﻣﺨﺼﺼﺎت ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﺳـﻮف ﺗﺤﻈـﻰ‬ ‫ﺑﻨﺼﻴـﺐ اﻷﺳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻄـﻂ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ اﻗﺘﺼـﺎد اﻤﻌﺮﻓﺔ وأن‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻴﺌـﺔ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺟﺎذﺑـﺔ وأن ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻔﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﻨﺎﻻن‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ اﻷﺳﺪ‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻛﺜﺮ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﺘـﻞ اﻟﺼـﺪارة ﰲ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻹﻧﻔـﺎق‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﺸـﻠﻬﻮب أﻧـﻪ‬ ‫»ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺤﻈـﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺼﺤﺔ وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺼﻴﺐ اﻷﺳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻌﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﻫﻨﺎك إﻧﻔﺎق‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء اﻤﺪارس وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻘـﺮرات وﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﺎت ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣﻞ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻤﺎزال‬ ‫اﻹﻧﻔـﺎق ﻳﺘﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻧﻌﻠـﻢ إﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬وﻣﺎ زال اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮا‬ ‫ﰲ إﻧﺸـﺎء اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﺧﻄﻄﺎ أﻳﻀـﺎ ﰲ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻻﺳﺘﻤـﺮار ﰲ دﻋـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺮﻓـﻊ ﻣـﻦ ﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ وأداﺋﻬﺎ‬ ‫وﻳﺤﺴـﻦ ﻣﻦ ﻣﺴﺘـﻮى اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺰﻳـﺪ ﻣﻦ ﻓـﺮص اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﻴﻨﻌﻜـﺲ اﻳﺠﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ«‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫زال ﻫﻨـﺎك اﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﺑﻨﺎء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤـﺮار ﰲ دﻋﻢ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬ﺳﻮاء ﻣﻦ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫أو ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات ﺑﻐﺮض ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺟﻴﺪة ﻟﻠﻌﻼج ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻹﻧﺸـﺎء اﻟﻄﺮق‬ ‫وﺗﺤﺴﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﺑـﻦ اﻤﺪن‬ ‫واﻟﻘﻄـﺎرات داﺧـﻞ اﻤـﺪن‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻠﻬﻮب إن »اﻻﻧﻔـﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫زال ﻣﺴﺘﻤﺮا ﰲ ﻇﻞ اﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻌﺪدة ﰲ‬

‫‪ 700‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن ﺗﺴﺠـﻞ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ ﻓﺎﺋﻀﺎ ﻛﺒـﺮا ً ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻻرﺗﻔـﺎع أﺳﻌـﺎر اﻟﺒـﱰول ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن أﻋﲆ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ اﻷرﻗـﺎم اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺳﺘﺘﺠـﺎوز اﻟـ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺠﻴﻞ ﻓﺎﺋﻀﺎ ﰲ ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﺘﻞ اﻟﺼﺪارة‬ ‫ﰲ اﻻﻧﻔـﺎق ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ وﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺸـﺎء اﻤﺪن‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﻣـﻦ ﺛـﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫وﻗﻄﺎع اﻷﻣﻦ واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻟﺘﺴﻠﺴـﻞ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻟﺒﻨﻮد‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﴍﻛﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت دﻋﻤﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻣﺪن ﺳﻜﻨﻴﺔ وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎوزارةاﻹﺳﻜـﺎن«‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺄﺛﺮت ﺑﺎﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ودورﻫـﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ ﺗﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫اﻷزﻣـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫أﺷﺎر اﻟﺸـﻠﻬﻮب إﱃ أﻧﻪ »ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ‬

‫ﻣﻄﻠﻘـﺎ ﺑﺎﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﻼ ﻳﻜﺎد ﻳﻮﺟـﺪ دوﻟـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫إﻻ وﺗﺄﺛـﺮت ﺑﺸـﻜﻞ أو ﺑﺂﺧـﺮ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ وأن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋـﲆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫أدوات ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ اﻤﺨﺎﻃﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ أﺳﻌـﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬واﺗﺨﺎذ ﺳﻴﺎﺳﺎت‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﰲ ﴏف اﻟﺪﺧـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﺸـﻴﻂ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺤﺪ ﻣﻦ آﺛﺎر‬

‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻣﺜﻞ اﻟﺒﻨﻮك واﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬

‫ﺳﻦ اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺸـﻠﻬﻮب إﱃ أن‬ ‫»ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺳﻦ اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت واﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ أﻣـﺮ ﻣﻬـﻢ ﻟﻠﺘﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺘﻐـﺮات‪ ،‬ﻓﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫أن ﺗﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﺘـﻢ ﻋﺮﺿﻪ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﲇ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎﱄ اﻤﺒـﺎﴍ‬ ‫ﻳﺴﺘﻬـﺪف ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ اﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫وذوي اﻟﺪﺧـﻞ اﻤﺤﺪود‪ ،‬وﻻ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺴﺘﻨـﺰف‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ اﻟﻌﺎﺋﺪات‬ ‫وﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﺳﺒﺒﻬﺎ اﺳﺘﻤﺮار زﻳﺎدة‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌـﺎر اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫وﺟـﻮد ﻋﺠﺰ ﰲ إﻧﺘـﺎج اﻟﺒﱰول ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺸـﻠﻬﻮب‬ ‫إن ارﺗﻔﺎع أﺳﻌـﺎر اﻟﺒﱰول ﻧﺎﺷﺊ‬

‫ﺑﺴﺒـﺐ ارﺗﻔـﺎع اﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‬ ‫واﻟﻌﺎﺋـﺪ إﱃ ﻧﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﰲ‬ ‫اﻟﴩق‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ اﻟﺼﻦ واﻟﻬﻨﺪ‬ ‫وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ دول ﴍق آﺳﻴﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻤﻮا ﻣﺴﺘﻤﺮا ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻘﻠﺒﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ أﺛﺮ ﰲ زﻳﺎدة‬ ‫اﻷﺳﻌـﺎر ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻘﻠـﻖ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻹﻣـﺪادات ﻣﺴﺘﻘﺒـﻼ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺳﺒﺒﺎ رﺋﻴﺴـﺎ‪ ،‬إذ إن اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻓـﱰة ﺗﻤﻴـﻞ إﱃ اﻻﺳﺘﻘﺮار‪،‬‬ ‫واﻷﺳﻌـﺎر اﻟﻴـﻮم ﻟـﻢ ﺗﺼـﻞ إﱃ‬

‫أﺳﻌﺎر ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﻟﻪ أﺛـﺮ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻞ«‪.‬‬

‫أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﴫف‬ ‫وﻋـﻦ أوﻟﻮﻳـﺎت اﻟـﴫف‬ ‫وﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻓﻴـﻪ وﻣـﺪى‬ ‫اﺳﺘﻤﺮارﻳـﺔ اﻟﴫف ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺸﻠﻬﻮب‬ ‫»ﻗـﺪ ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ ﻛﺒـﺮ ﰲ أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﴫف‪،‬‬ ‫إذ إن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻹﻧﺴـﺎن‬

‫ﺍﻟﺬﻛﻴﺮ‪ :‬ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ ﻳﺴﺘﻬﻠﻚ ﻋﺸﺮﺓ ﺑﺮﺍﻣﻴﻞ ﻧﻔﻂ ﻭﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ‪ 29‬ﻭﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ‪ 37‬ﺑﺮﻣﻴ ﹰﻼ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬ ‫وﺣـﻮل أزﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻴـﻮرو وﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬أﺷﺎر اﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫واﻤﺤﻠـﻞ اﻤﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻘﺒﻞ اﻟﺬﻛـﺮ إﱃ أﻧﻪ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻟﺼـﺎدرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﱃ أوروﺑـﺎ‪ ،‬ﺳﻴﺘﻢ ﻗﻴﺎس‬ ‫ﻣﺪى ﻫﺬا اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﺸـﻜﻞ أﻛﱪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﻴـﻮرو ﺗﺘﻌﺮض ﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻛﺜﺮة‪ ،‬أدت إﱃ‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ اﻻﻗﺘﺼـﺎدات ﻟـﻢ ﺗﺤﻘﻖ ﻧﻤـﻮا‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻧﻤﻮﻫﺎ ﺿﺌﻴـﻼً‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﲆ أن اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻔﺮد‬ ‫ﰲ أوروﺑﺎ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﻳﻘﺪر ﺑـ ‪ 10‬ﺑﺮاﻣﻴﻞ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ‪ 29‬ﺑﺮﻣﻴﻼ وﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ 37‬ﺑﺮﻣﻴﻼ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ أن ﰲ أوروﺑﺎ اﺳﺘﻬﻼﻛﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻳﻌﺘﱪ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄـﺮة‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺟﻬﻮد ﺟـﺎدة ﻟﺘﺤﺴﻦ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ان اﻟﺘﺤﺪي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻣﺘﻨـﻮع‪ ،‬ﻻ ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬وﻫـﻮ أول ﺑﺮاﻣﺞ‬

‫ﺧﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻨﻮﻳﻊ اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»إذا ﻧﻈﺮﻧـﺎ ﻹﻳـﺮادات اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺠـﺪ أن ‪ %90‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن أﺧﻄﺮ ﻫﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﻨﻤﻮ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻟﻠﺴﻜﺎن وارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻤﻌﻴﺸﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺸﻠﻬﻮﺏ‪ :‬ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻀﺨﻢ ﺻﻌﺐ‪ ..‬ﻭﺃﺗﻮﻗﻊ ﺗﺮﺍﺟﻌﻪ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺮﺍﻋﻲ ﺗﻘﻠﺒﺎﺕ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ ﺭﺳﻢ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬

‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﻣﻬﻤـﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣـﻦ اﻟﻀﻐﻮط‬ ‫اﻟﺘﻀﺨﻤﻴـﺔ ﻋﲆ اﻷﻓـﺮاد‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫دﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳﻜـﺎن ﻟﻬﺎ دور‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻠـﻒ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳـﺪ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ﻋﻦ ﺛﻠـﺚ دﺧﻠـﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ زﻳﺎدة ﻛﻔـﺎءة اﻹدارات‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺮاد«‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﺼـﺎدرات ﻏـﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻌـﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻗﺪ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﻧﺴﺒـﺔ إﻳﺮاداﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺨﻔﻴﻔـﺔ واﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋـﲆ اﺳﺘﻘﻄـﺎب اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎرات‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺎء اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸـﻜﻞ داﻋﻤﺎ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد واﻟﺪﺧﻞ وإﻳﺠﺎد ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬

‫وﺣـﻮل اﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫اﻤﺘﺴـﺎرع ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫اﻟﻔﻮاﺋـﺾ اﻟﻀﺨﻤـﺔ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ذﻟـﻚ ﰲ زﻳﺎدة ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺘﻀﺨﻢ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻇـﻞ ﻏﻴـﺎب اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻨﻘﺪﻳﺔ اﻟﻘﺎدرة ﻋﲆ وﻗﻒ‬ ‫اﻟﺘﻀﺨـﻢ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻤﺤﻠـﻞ ﺻﻼح‬ ‫اﻟﺸـﻠﻬﻮب إﱃ أن ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﺘﻀﺨﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻌﺐ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋـﲆ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ وﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬

‫ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻌﻮاﻣﻞ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﺮض‬ ‫واﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬وﺣﺠـﻢ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ وإﻧﻔﺎق‬ ‫اﻷﻓـﺮاد‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺣﺎﻟـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﻣـﺪى اﻻرﺗﻔﺎع ﰲ اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻨﻔـﻂ‬ ‫وﻏـﺮه‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻻﺣﺘﻤـﺎل‬ ‫ﺿﻌﻴﻒ ﰲ ﺑﻘﺎء اﻟﺘﻀﺨﻢ ﺑﺎﻟﻮﺗﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛـﺎن ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘـﺎ‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤﺎ ً‬ ‫ﺳﺒـﺐ ذﻟـﻚ ﺑـﺄن اﻷﺳﻌـﺎر ﺑﺪأت‬ ‫ﺗﻤﻴـﻞ إﱃ اﻻﺳﺘﻘـﺮار‪ ،‬أﻣـﺎ ﻓﻴﻤـﺎ‬

‫ﻗـﺎل اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫ﺻـﻼح اﻟﺸـﻠﻬﻮب إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﰲ ﺧﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﺳﻌـﺎر ﻣﺘﺤﻔﻈـﺔ ﻟﻠﻨﻔـﻂ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺮاﻋـﻲ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻘﻠﺒـﺎت‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺘـﻢ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻫـﺬه اﻵﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺮاﻛﺰ ﻻﺳﺘﴩاف اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒـﻼ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻌﻄﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮات ﺗﻘﺮﻳﺒﻴـﺔ وأﺧـﺮى‬ ‫ﻣﺘﺤﻔﻈﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪم ﻣﻘﱰﺣﺎت ﺑﻬﺬا‬

‫اﻟﺨﺼﻮص‪ .‬أﺷﺎر اﻟﺸـﻠﻬﻮب إﱃ‬ ‫أن »أﻛﺜﺮ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻳـﺮادات اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ ﻫـﻲ اﻤﻮاد اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺳﻌـﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻹﻳﺠـﺎد‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ ﺗﺴﺘﻬـﺪف ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ إﻧﺘـﺎج ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2016‬ﰲ وﻗـﺖ ﺑﻠﻐﺖ ﻓﻴﻪ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرات اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ ‪5.51‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪% 37‬‬

‫ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻭﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻭﺗﻨﻈﻴﻢ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺃﺑﺮﺯ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄزﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻴﻮرو‬ ‫وﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﺸـﻠﻬﻮب أﻧـﻪ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺗﻠﻚ اﻷزﻣﺔ أﺛﺮت ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﺤﻮظ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﺎدرات اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺨﺎم إﱃ‬ ‫أوروﺑﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻛﺎن‬

‫ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﴍق آﺳﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت‬ ‫ﻧﻤـﻮا ﻣﺘﻮاﺻـﻼ ﺧﻼل اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻟـﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إذ إن اﻻﻧﺨﻔـﺎض ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﻮﺿﻪ اﻟﻄﻠﺐ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻷﻣـﻮر‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﻓـﺮص ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮازي ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﺪ ﻣـﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ‬

‫اﻟﻨﻔﻂ ﻛﻤﺼـﺪر رﺋﻴﺲ‪ ،‬وﻳﻤﺜـﻞ اﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﻣـﻦ اﻟﺪﺧـﻞ اﻟﻘﻮﻣـﻲ‪ ،‬وزﻳﺎدة‬ ‫ﻛﻔـﺎءة اﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻠﺒـﻲ اﺣﺘﻴﺎج ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ إﺿﺎﻓﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻤﺎ‬

‫ﻳﺤﻘـﻖ اﻷﻫﺪاف اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺎﻟﺞ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ‪ ،‬زﻳﺎدة‬ ‫ﻛﻔﺎءة ﻗﻄـﺎع اﻹﻧﺘـﺎج ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وﻳﺨﻔﺾ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻨـﺰاف ﻣﻮارد اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫واﻤﻴﺎه وﻏﺮﻫﻤﺎ«‪.‬‬

‫ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻹﻧﻔﺎق ﻳﺴﺎوي‬ ‫اﻹﻳﺮادات‬ ‫وﻳـﺮى اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺤﻠـﻞ‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻘﺒـﻞ اﻟﺬﻛﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈـﺮ إﱃ اﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ واﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻷﺳﻌـﺎر اﻟﻨﻔـﻂ ﺳﺘﻜـﻮن‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ إﻣﺎ ﻣﺴﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬أو ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻃﻔﻴﻔـﺔ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ذﻟﻚ إﱃ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻮﻗﻌـﺎت ﺑﺎﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺬﻛـﺮ إﱃ أن‬ ‫ﺗ���ﺪﻳـﺮ اﻹﻧﻔﺎق ﺳﻴﻜـﻮن ﻣﺴﺎوﻳﺎ‬ ‫ﻟﻺﻳـﺮادات‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺰﻳﺎدات‬ ‫ﺳﺘﻜـﻮن ﻃﻔﻴﻔـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﻤﺨﺼﺼﺎت اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﺘﺤﺘﻞ اﻟﺼـﺪارة ﰲ اﻹﻧﻔﺎق ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻓﺄوﺿـﺢ اﻟﺬﻛﺮ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﺧﻄﻄﺎ وﺿﻌﺖ ﻟﺴﻨﻮات‬ ‫ﻗﺎدﻣﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺸـﺄن اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وأﺣﺪث اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺸـﺮ‬ ‫إﱃ أن ﺳﻌـﺮ اﻟﻨﻔـﻂ ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ‪ 100‬دوﻻر‪ ،‬ﻟﺘﺘﻤﻜـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬وذﻛـﺮ‬ ‫اﻟﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻛﻜـﻞ ﻳﻌﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ رﻛـﻮد ﺗﻀﺨﻤﻲ ﻳﻘﺎﺑﻠﻬﺎ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﰲ ﻧﺴـﺐ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴﻠﻊ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘـﻮردة ﻷﻏﻠـﺐ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻋﻮاﻣﻞ داﺧﻠﻴﺔ ﺳﺘﺆدي إﱃ‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر ﻋـﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﺑﺮاﻣـﺞ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺑﻨـﻰ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺳﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺮﺗﻔـﻊ أﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن إﺟﺮاءات‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ اﻷﺧـﺮة اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً وﻗـﺪ ﻳﻤﺮر اﻟﺘﺠﺎر اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠـﻚ‪ ،‬ﻓﱰﺗﻔـﻊ اﻷﺳﻌـﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت ﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫أن ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌـﺎر ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺳﻴﻜﻮن ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%3‬وأﺷﺎر‬ ‫اﻟﺬﻛﺮ إﱃ وﺟﻮد ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﻛﱪاﻣـﺞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻨﻮاﺣـﻲ اﻷﻣﻨﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﴫف‪.‬‬

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ ﻭﻳﺴﺘﻘﺮ ﻗﺮﺏ ‪ 1700‬ﺩﻭﻻﺭ‬

‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫اﺳﺘﻘﺮ ﺳﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ ﺗﺤﺖ ‪ 1700‬دوﻻر ﻟﻸوﻧﺼﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﺘﺠﻬـﺎ ً إﱃ ﺗﺴﺠﻴـﻞ ﺛﺎﻟـﺚ اﻧﺨﻔـﺎض‬ ‫أﺳﺒﻮﻋـﻲ ﻟﻪ ﻣﻊ إﺣﺠـﺎم اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻋﻦ اﻤﻌﺪن‬ ‫اﻟﻨﻔﻴـﺲ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻋـﺪم اﻟﺘﻴﻘﻦ ﺑﺸـﺄن ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وأﺟـﺮى اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣـﻊ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب‪،‬‬ ‫ﺟـﻮن ﺑﻴﻨﺮ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ ﺧﻴﺒـﺔ اﻷﻣﻞ ﺑﺴﺒﺐ‬

‫ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﺑﺸـﺄن »اﻟﻬﺎوﻳـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ«‪ ،‬وﻫﻲ ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ زﻳـﺎدات اﻟﴬاﺋﺐ وﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت اﻹﻧﻔـﺎق ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 600‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈـﺮ إﻃﻼﻗﻬﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻳﺨﴙ اﻤﺴﺘﺜﻤـﺮون ﻣﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﺮاﻛﺰ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﺗﻠﻚ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‪ ،‬وﻣﻊ اﻧﺨﻔﺎض اﻟﺘﺪاول ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌـﺎم‪ .‬واﺳﺘﻘﺮ اﻟﺬﻫﺐ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻔﻮرﻳﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 1696.30‬دوﻻرا ً ﻟﻸوﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣـﻊ ‪1696.69‬‬ ‫دوﻻرا ً ﰲ أواﺧـﺮ ﺗﻌﺎﻣـﻼت اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺑﺼـﺪد‬ ‫ﺗﺴﺠﻴـﻞ ﺧﺴـﺎرة أﺳﺒﻮﻋﻴـﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ .%0.4‬واﺳﺘﻘﺮت‬

‫ﻋﻘﻮد اﻟﺬﻫﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻋﻨﺪ ‪ 1698‬دوﻻرا ً ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﻔﺸـﻞ ﰲ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق ﻟﺘﻔـﺎدي اﻟﻬﺎوﻳﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ إﱃ دﻓﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ إﱃ اﻟﺮﻛﻮد‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﻔـﺎدي اﻷزﻣﺔ ﻗﺪ ﻳﻔﻴﺪ اﻟﺬﻫﺐ اﻟـﺬي ﺟﺮى ﺗﺪاوﻟﻪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﻨـﺪ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣـﻦ اﻷدوات اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻤﺨﺎﻃـﺮ ﻣﺜﻞ اﻷﺳﻬﻢ‪ .‬وﻗـﺪ اﺳﺘﻘﺮت اﻟﻔﻀﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﻔﻮرﻳـﺔ ﻋﻨـﺪ ‪ 32.50‬دوﻻرا ً ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪ .‬وارﺗﻔﻊ‬ ‫اﻟﺒﻼدﻳﻮم ‪ %0.4‬إﱃ ‪ 692‬دوﻻرا ً ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﺒﻼﺗﻦ ‪ %0.1‬إﱃ ‪ 1609.49‬دوﻻرات ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﻳﻘﻔﺰ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﻨﺬ ﺃﻭﺍﺋﻞ ﻣﺎﻳﻮ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك ـ روﻳﱰز‬ ‫ﻗﻔـﺰ اﻟﻴـﻮرو أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌـﺔ إﱃ أﻋـﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻟـﻪ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺒﻌـﺔ أﺷﻬﺮ أﻣﺎم اﻟـﺪوﻻر ﰲ أﻋﻘـﺎب ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋـﻦ اﻟﺘﻀﺨﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة أﻇﻬﺮ أن اﻷﺳﻌﺎر ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬وﻣﻦ ﺷﺄن ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن ﻳﺴﻤﺢ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ اﻻﺗﺤـﺎدي )اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛـﺰي اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ( ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎر ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺘﻴﺴﺮ‪ .‬وارﺗﻔﻌﺖ اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ‪0.7‬‬ ‫‪ %‬إﱃ ‪ 1.3173‬دوﻻر وﻫـﻮ أﻋـﲆ ﻣﺴﺘـﻮى ﻟﻬﺎ ﻣﻨﺬ أواﺋـﻞ ﻣﺎﻳﻮ ﻗﺒﻞ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻤﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﻧﺪرة اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻜـﺔ ﻟﻠﺸـﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﰲ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ‪.‬‬

‫وأﻓـﺎد أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺪأ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫‪ 48‬وﻇﻴﻔـﺔ ﺗﺘﻀﻤـﻦ »ﻣﺸـﻐﻞ« و‬ ‫»ﻣﺴﺎﻋـﺪ ﻣﺸـﻐﻞ« ﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻹﻧﺘﺎج‪،‬‬

‫وﺗـﻢ ﻓﺘﺢ اﻟﻘﺒـﻮل اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺐ ﰲ اﻧﻄﻼق ﻓﺮﺻﺘﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺬي اﻧﻌﻘﺪ ﰲ ﺟﺪة ﺣﻈﻲ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 120‬ﺷﺎﺑـﺎ ً ﺳﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬واﻤﻌﻬﺪﻳﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﻦ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬

‫وﺟـﺪة‪ ،‬وﺗـﻢ ﻓﺮزﻫـﻢ ﻤﺠﻤﻮﻋﺘـﻦ‬ ‫ﺣﺴﺐ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻟﻌﺪد ‪ 30‬وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺸﻐﻞ‪،‬‬ ‫و‪ 18‬وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﺴﺎﻋـﺪ ﻣﺸـﻐﻞ‪،‬‬ ‫واﻧﻌﻘﺪت ﻟﻬﻢ اﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫واﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻤﺒﺪﺋﻴـﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ إﱃ دﺧـﻮل‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺠﺎل ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﻷول ﻣﺮة ﻛﺄﺣﺪ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم واﻟﺸـﻬﺮة‬ ‫اﻟﻮاﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻤﺒـﺎﴍ ﻳﺒـﺪأ‬ ‫ﺑﺎﻧﻌﻘـﺎد دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺪﺑﻲ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻳﻮاﺻﻠﻮن ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ أﺧـﺮى ﰲ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ راﺑـﻎ‪ ،‬وﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻣﻦ ﺗﺄﻣـﻦ ﻃﺒﻲ وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻮاﺻـﻼت ﺧـﻼل اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أن اﻤﺠﻠـﺲ ﺳـﻴﻮاﺻﻞ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ وﺧﻄـﻮط‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج واﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴـﻒ‬ ‫واﻤﺒﻴﻌـﺎت واﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪.‬‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫»ﺗﻘﻨﻲ ﻣﻜﺔ« ﻳﺆﺳﺲ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺗﻌﺎوﻧـﺎ ً اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﺪﺧـﻮل اﻷﻳﺪي اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺠـﺎﻻ ً ﻳﻌﺘﱪ اﻷول‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ ﻣﺎرس اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻮﻛﻮﻻﺗﺔ واﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﻛـﱪى ﴍﻛﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص؛‬ ‫ﺑﻐﺮض اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻤﺒـﺎﴍ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ واﻟﺤﻠﻮﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫راﺷـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬إن ﻫﺬااﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺆﻛـﺪ أﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﺠـﺎه دﺧـﻮل اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﴍﻳﻜﺎ ً ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻷﻳـﺪي اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻳﻔﺘـﺢ اﻤﺴﺎرﻟﻠﺴﻌﻮدﻳـﻦ‬ ‫ﻹﺛﺒـﺎت ﻗﺪرﺗﻬـﻢ ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ واﻟﺤﻠﻮﻳﺎت ﻣﺤﻠﻴﺎً‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴـﻪ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬

‫أن ﺗﱰاﺟـﻊ ﻗﻠﻴـﻼ إﱃ ‪ .1.3163‬وﻫـﺬا ﻫﻮ ﺧﺎﻣﺲ ﻳـﻮم ﻣﻦ اﻤﻜﺎﺳﺐ‬ ‫ﻟﻠﻴـﻮرو ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺪوﻻر‪ .‬إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻷوروﺑﻴﺔ أﻣﺲ ﻣﻊ‬ ‫إﻗﺒـﺎل اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﻊ ﻟﺠﻨﻲ أرﺑـﺎح ﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﺳﺠﻠﺘﻬﺎ اﻟﺴﻮق ﻣﺆﺧﺮا‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺘﻌﺎﻣﻠﻮن إن اﻷﺳﻬﻢ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫ﻧـﺰوﱄ أﻋﻤﻖ إذا اﺳﺘﻤﺮ اﻤﺄزق ﰲ ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وأﻧﻬﻰ‬ ‫ﻣـﺆﴍ ﻳﻮروﻓﺮﺳﺖ ‪ 300‬ﻷﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛـﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﻜﱪى اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀـﺎ ‪ 1.5‬ﻧﻘﻄـﺔ أو ‪ % 0.13‬ﻋﻨـﺪ ‪ 1133.36‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺮﺗﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﺗﺠﺎه ﺻﻌﻮدي ﻗﻮي اﺳﺘﻤـﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﺣﻘﻖ ﻓﻴﻪ اﻤﺆﴍ ﻣﻜﺎﺳﺐ‬ ‫ﰲ ‪ 16‬ﻣﻦ ‪ 20‬ﺟﻠﺴﺔ‪ ،‬وﺳﺠﻞ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ ‪ 18‬ﺷﻬﺮا‪.‬‬

‫ﺃﻛﺬﻭﺑﺔ‪ ..‬ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻨﻬﺎﺭ )‪(2-1‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫اﺳﺘﻤﺪ ْ‬ ‫ّت وﺗﺮة اﻟﺼﻌﻮد ﰲ أﺳﻌﺎر اﻷراﴈ ﻃﻮال اﻟﺴﺘﺔ أﻋﻮا ٍم‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻟﻌﻞ ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ووﺟﺪت أﻣﺎﻣﻬﺎ‬ ‫وزﻳـﺎدة اﻟﺘﺪﻓﻘﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﺤـﲇ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺿﻴﻘـﺎ ً ﻣﺮوﻋﺎ ً ﰲ اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻧـﺪرة ﰲ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺪّﻣﺘﻬﺎ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ‬ ‫ﻃـﻮال ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪ .‬ﻛﻞ ﻫـﺬا ﻛﺄﺑﺮز اﻟﻌﻮاﻣﻞ واﺟﻪ ﺳـﻮﻗﺎ ً ﻋﻘﺎرﻳﺔ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ﺿﻌﻴﻔﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪ (2) .‬ﻣﺤﺘﻜﺮة ﺑﺴـﺐ اﻻﺳﺘﺤﻮاذ ﻃﻮﻳﻞ اﻷﻣﺪ‬ ‫ﻋـﲆ أﻏﻠﺐ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ﻛﻤﺨـ ّﺰن ﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺜﺮوة‪ (3) .‬ﻣـﺎ ّ‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺣﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺘﺪاول وﻗﻊ ﻓﺮﻳﺴـﺔ ﻟﻠﻤﻀﺎرﺑـﺎت‪ (4) .‬ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد أي ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺗﺬﻛﺮ ﻻ ﻋﲆ اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ واﻻﺣﺘﻔﺎظ‪ ،‬وﻻ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻤﻀﺎرﺑـﺔ ﺑﺎﻷراﴈ‪ .‬ﻛﺎن ﻣﻦ ﺣُ ﺴـﻦ اﻟﻄﺎﻟﻊ )رﻏﻢ أﻧّﻪ ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ‬ ‫ﺗﴪب‬ ‫أﻣﺮ ﺳـﻠﺒﻲ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد( أ ﱠن ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻗﺪ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻜﺎرﺛﺔ أﺷ ّﺪ وﻗﻌﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﺮج ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻟﻸﺳﻮاق اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وإﻻ‬ ‫‪2006‬م ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ ‪2012‬م ﻧﺤﻮ ‪ 572‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل!‬ ‫وﻣﻦ ﺳـﻮء اﻟﻄﺎﻟﻊ أن ﻣﺎ ﻓﺎﻗﻢ ﻣﻦ ﺻﻌﻮد اﻷﺳـﻌﺎر ﻟﻨﻔﺲ اﻟﻔﱰة؛‬ ‫زﻳﺎدة اﻻﺳﺘﻘﺪام ﺑﻨﺤﻮ ‪ 6.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻘﻴﻢ‪ ،‬ﺳﺎﻫﻤﻮا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻷُﴎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ زﻳﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﺸـﻘﻖ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬ﺣﺪث‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬا أﻣﺎم ﺷـﺒﻪ ﺟﻤﻮد ﰲ اﻟﻌﺮض‪ .‬ﺣﺴـﻨﺎً‪ ،‬ﻫﻞ ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﻌﻮد؟ أ ْم أن وﻗﺖ اﻻﻧﻬﻴﺎر ﻗﺪ اﻗﱰب؟ ﻟﻬﺬا ﺣﺪﻳﺜﻪ اﻤﻤﺘﺪ‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺪة ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻌﺮض اﻟﻌﻘﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ واﺳﻜﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﺟﺮﻛﺲ ‪2013‬م‬

‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ‪ :‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﺎ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴـﻒ ﺟـﺪة ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺟـﺪة ﻟﻠﻌﻘـﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ واﻹﺳﻜـﺎن‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﺟﺮﻛﺲ ‪2013‬م« ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 9 - 6‬ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻤـﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻌﺮض أﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺪس‪ ،‬أن‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠﻎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻛﺄﻛﱪ ﺳﻮق ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻷوﺳﺎط اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺗﻘﺪر‬

‫ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 4.5‬ﻣﻠﻴـﻮن وﺣـﺪة ﺳﻜﻨﻴـﺔ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪2020‬م‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘﺪر ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎﻧـﻲ ﺑﺤﻮاﱃ ‪ 117‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﺘﻐﻼل ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 110‬ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن إﺣﺼـﺎءات اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﻗﺪرت ﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎر ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻋـﺎم ‪2012‬م ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫‪ 900‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻻ ﻳـﺰال ﺣﺠـﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎر ﰲ ﻗﻄـﺎع ﺻﻨﺎﻋﺎت ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺑﺮﻧﺖ ﻭﺍﻟﺨﺎﻡ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻨـﺪن ‪ -‬روﻳﱰز ارﺗﻔﻌﺖ اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠﺔ ﻟﺨﺎم ﺑﺮﻧﺖ واﻟﺨﺎم‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﺼـﻦ وﺗﺮاﺟﻊ اﻟـﺪوﻻر‪ .‬وﺳﺠﻞ ﺧﺎم ﺑﺮﻧﺖ‬ ‫‪ 108.92‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﺮاﺟﻊ ﻗﻠﻴـﻼً إﱃ ‪108.87‬‬ ‫دوﻻراً‪ ،‬ﻣﺮﺗﻔﻌـﺎ ً ‪ 96‬ﺳﻨﺘـﺎ ً ﻋـﻦ اﻹﻏـﻼق اﻟﺴﺎﺑـﻖ‪ .‬وﺑﻠـﻎ‬ ‫ﺳﻌـﺮ اﻟﺨﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ اﻟﺨﻔﻴـﻒ ‪ 86.92‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻗﻠﻴﻼً إﱃ ‪ 86.83‬دوﻻرا ً ﻣﺮﺗﻔﻌـﺎ ً ‪ 94‬ﺳﻨﺘﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻹﻏﻼق اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﺠﻔﺮﻱ‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬اﻟـﴩق ﺗﻘـﺎم ﻣﺴـﺎء ﻏـﺪ‬ ‫اﻷﺣـﺪ ﻣﺤـﺎﴐة ﺑﻌﻨـﻮان »أﻃﻴﺎف‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد«‪ ،‬ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻳﺎﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻔـﺮي ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣـﺔ واﻹدارة ﰲ ﺟـﺪة‪ .‬ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻷﺳﺒﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﰲ ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺪأ اﻤﺤﺎﴐة ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﻌﺸـﺎء‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴـﺔ ﰲ ﺷـﺎرع »أم‬ ‫اﻟﻘﺮى« ﺑﺤﻲ اﻟﺼﻔﺎ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻳﺎﺳﻦ اﻟﺠﻔﺮي‬

‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺍﻹﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺒﻴﻊ ‪ 1600‬ﺑﺮﺝ‬ ‫دﺑـﻲ‪ ،‬ﺟﺎﻛﺮﺗـﺎ ‪ -‬روﻳﱰز ذﻛـﺮت ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺼﺎدر أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﴍﻛﺔ‬ ‫أﻛﺴﺲ ﺗﻠﻴﻜﻮم إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺒﻴﻊ ‪ 1600‬ﺑﺮج اﺗﺼﺎﻻت ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺼﺎدر »إن اﻟﻮﺣـﺪة اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ ﻷﻛﱪ ﴍﻛﺔ اﺗﺼﺎﻻت ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺠﺮي ﻣﺤﺎدﺛـﺎت ﻣﻊ ﺗﺎور ﺑﺮﺳﺎﻣﺎ ﻟﻠﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫وﺳﺎراﻧﺎ ﻣﻴﻨﺎرا ﻧﻮﺳﺎﻧﺘﺎرا‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﴍﻛﺘﺎن ﺗﺮﻏﺒﺎن ﰲ ﴍاء اﻷﺑﺮاج«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻣﺼﺪر ﻣﻄﻠﻊ ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺔ ‪-‬وﻃﻠﺐ ﻋﺪم ﻧﴩ اﺳﻤﻪ ﻟﴪﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛﺎت‪» -‬اﻤﻨﺎﻗﺸـﺎت ﺟﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ إﺗﻤـﺎم اﻟﺼﻔﻘﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ«‪ .‬وذﻛﺮ أن ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﺒﻴﻊ ﺳﺘﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﻹﻋـﺎدة ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﺪﻳـﻮن وﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎر‪ .‬وﺑﺪأت أﻛﺴـﺲ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2008‬وﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻬﺎﺗـﻒ واﻹﻧﱰﻧﺖ ‪16‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎً‪ ،‬أي أﻧﻬﺎ ﺻﻐﺮة ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﺗﻠﻜﻮﻣﺴﻞ أﻛﱪ ﴍﻛﺔ ﻟﻠﻬﺎﺗﻒ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮل ﰲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد ﻣﺸﱰﻛﻴﻬﺎ ‪ 110‬ﻣﻼﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺨﻔﻀـﺎ ً ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎر ﻳﺒﻠـﻎ ﻧﺤﻮ ‪ % 9.5‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎر ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣـﺎً‪ .‬وﺷﺪّد ﻋﲆ أن ﺟـﺪة وﺣﺪﻫﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺎﺋـﺔ أﻟـﻒ وﺣـﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﺳﻨﻮﻳـﺎً‪ ،‬وأن‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻋﺎم‬ ‫‪2020‬م ﺗﻘـﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ﻣﻠﻴﻮن وﺣـﺪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺗﻘﺪﻳـﺮات اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺸﻴﻴﺪﻫﺎ ﰲ ﺟﺪة ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري ﻻ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ .‬وأﻓﺎد اﻤﻬﻨﺪس أن‬ ‫ﺳﻮق اﻟﻌﻘـﺎر ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺷﻬﺪ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وﻗﻔـﺰة ﻛﺒﺮة ﻣﻨـﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ ﻋـﺎم ‪1970‬م‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ أن ﺗﻨﻤـﻮ ﺳـﻮق اﻟﻌﻘـﺎرات ﺧﻼل‬

‫اﻷﻋـﻮام اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺑﺼـﻮرة ﻣﻠﺤﻮﻇﺔ‬ ‫ﻟﻌﺪة أﺳﺒﺎب ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﻄﻔﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﺣﺎﻟﻴﺎ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﻣـﺎ ﺗﺸـﻬﺪه ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻣﺤﻴﻄﻬـﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﻦ ﻧﻤﻮ‬ ‫ﻋﻘـﺎري ﻛﺒﺮ ﻋﱪ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺸـﻴﺪ‬ ‫ﺣـﻮل اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤـﺮام وﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﺣﺠـﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ارﺗﻔـﻊ إﱃ ‪ 750‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳـﺰداد ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ ﺑﺎزدﻳﺎد ﺣﺠـﻢ اﻷﻋﻤﺎل واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن ﻣﻌـﺮض ﺟﺪة ﻟﻠﻌﻘﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫واﻹﺳﻜﺎن اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺠـﺪة‪ ،‬وأﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺪة‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪﻳﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﺷﻬﺪ ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻔﻘـﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎري رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﺘﱪ اﻟﺤﺪث اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻣﻌﺮﺿـﺎ ً ﻋﻘﺎرﻳﺎ ً ﺷﺎﻣﻼً‪،‬‬ ‫وﻣﺆﺗﻤـﺮا ً ﻳﺠﻤـﻊ ﻧﺨﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﺣﺪﺛﺎ ً ﻋﻘﺎرﻳﺎ ً اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﻮﻓـﺮ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻌﻘـﺎر ﻣﻨﱪا ً ﻣﺘﻤﻴﺰا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﺒﺎدل اﻤﻌﺮﰲ‪ ،‬وﻳﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺛﻤﻴﻨـﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻔـﺮص واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ ﺳﻮق اﻟﻌﻘﺎر اﻟﺴﻌﻮدي ‪.‬‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻛﺄﻛﱪ ﺳﻮق ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ) اﻟﴩق(‬

‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﻟﻸﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﺗﺴﺠﻞ ‪ 238‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬـﺖ اﻷﺳﻬـﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﺗـﺪاوﻻت اﻷﺳﺒـﻮع‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ‪ 6.84‬ﻧﻘـﺎط ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%0.01‬‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن اﻤﺤﺼﻠـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ‪ 40‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ، %0.60‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ‪ 196‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %3‬ﻟﻸﺳﺒـﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ ،‬واﻧﺨﻔﺾ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘـﺪاوﻻت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ إﱃ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪5.4‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﻟﻸﺳﺒﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟـﻪ ‪ .‬وارﺗﻔﻊ اﻤﺆﴍ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﺤﺼﻠﺔ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻟﻸﺳﺒﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫ﻣﺴﺠـﻼ أرﺑﺎﺣﺎ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ 238‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒـﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫‪ . %3.6‬وﺗﺼـﺪرت أﺳﻴـﺞ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﰲ أﺳﺒﻮع ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ، %21.1‬اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫‪ ، %18.4‬وﻓـﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ ‪ ، %13.9‬وﺗﺼـﺪرت أﺳﻬﻢ‬ ‫اﻳـﺲ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜـﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ﻟﻸﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ، %14.4‬أي أن إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﻣﺎ ﺧﴪﺗﻪ ﰲ أﺳﺒﻮﻋﻦ ﻫﻮ ‪ ،%24.7‬ﺗﻜﻮﻳﻦ ‪. %10‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻼﺣﻆ دﺧﻮل ﻣـﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﺿﻤﻦ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﻧﻄﺎﻗـﺎت ﻋﺮﺿﻴـﺔ ﻣﺤـﺪودة ﺑـﻦ ‪ 6729‬و ‪6808‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻔﴪ ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﺴﻮق ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻔﺰات ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻂ ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎﻳﺴﺘﻠﺰم ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﺪى اﻟﻘﺼﺮ اﺧـﱰاق ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﺑﻦ‬ ‫‪ 6795‬و ‪ 6811‬ﻧﻘﻄـﺔ ﻻﺳﺘﻬـﺪاف ﻣﻨﻄﻘـﺔ ‪6890‬‬

‫وﺿﻮﺣـﺎ وإﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻣـﺆﴍ اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ ﻣﺎ أﴍت إﻟﻴـﻪ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣـﻦ أن ﺑﻮادر‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺼﺎﻋـﺪة ﺑـﺪت ﺗﻈﻬﺮ ﻣﻼﻣﺤﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻏﻼﻗﻪ ﻋﻨﺪ ‪ 5753‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺗﻠﻚ اﻤﻼﻣﺢ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﺎع ﻋـﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺘﺪاول‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺴﺎﺑﻖ ذﻛﺮﻫﺎ ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺟﺘﻴﺎزه ‪5862‬‬ ‫– اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳﺠﻠﻬـﺎ ﰲ اﻷﺳﺒﻮع اﻤـﺎﴈ – ﻟﺘﻈﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ ‪ 6071 – 5951‬ﻧﻘﺎﻃـﺎ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﻟﻸﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﺳﻠﺴﻠـﺔ اﻹﻋﻼﻧـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﻠﻌﺘﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺪﻋﻤﻪ وﺗﻌﺰز ﻣﻜﺎﺳﺒﻪ ‪.‬‬

‫اﻷﺳﻬﻢ اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ واﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع‬ ‫ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن اﻷﺧﺮ ﻳﻤﺜﻞ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑﻤﻘﺪار اﻟﺜﻠﺜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟـﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻧﻘﻄﺔ ‪ 6736‬ﺗﺸـﻜﻞ دﻋﻤﺎ‬ ‫ﻣﺆﻗﺘـﺎ ﻟﻠﻤﺆﴍ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ‪ ،‬وﻋﲆ اﻤﺪى اﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻳﺴﺘﻠـﺰم ﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﺗﺨﻄﻲ ﻧﻘﻄﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ 6811‬أوﻻ وﻧﻘﻄﺔ ‪ 6961‬ﻛﻘﻤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ‪.‬‬

‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻟﻌـﻞ اﻟﺼﻮرة اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع أﻛﺜﺮ‬

‫ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺠﻠﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒـﻮع اﻤـﺎﴈ وﻗﺎدﺗـﻪ إﱃ اﻟﻨﻘﻄـﺔ ‪ 1526‬إﻻ أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻮع ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻷﺳﻬﻢ دﻓﻌﺘﻪ ﻟﻺﻏﻼق ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ‪ ، 1470‬ﻣﻘﻠﺼﺎ أرﺑﺎﺣـﻪ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ��ﱃ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫‪ %1‬ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺠﺎوزت ‪ %4.7‬اﻷﺣـﺪ اﻤﺎﴈ ‪ .‬وﻳﻘﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﻮى دﻋﻢ ﻋﻨـﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪1463‬‬ ‫واﻹﻏـﻼق دوﻧﻪ ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻘﻄﺎع ﻻﺳﺘﻬﺪاف ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻋﻨـﺪ اﻟﻨﻘﻄﺔ ‪ ،1425‬أﻣﺎ ﻋـﲆ اﻤﺪى اﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻓﻤﺎ زاﻟﺖ ﻗﻤﺔ ‪ 1550‬ﺗﻤﺜﻞ ﻋﻨـﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟﺔ واﺧﱰاﻗﻬﺎ‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ زﻳﺎدة وﺗﺮة اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت ﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻭﻓﺪ ﻣﻦ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻳﺒﺤﺚ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻴـﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫وﻓﺪا ً ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻳﻀﻢ ﻣﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﴩﻛـﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺠـﻮاﻻت وإﻛﺴﺴﻮاراﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫‪ PC ،DVD‬ﻟﻠﺴﻴـﺎرات‪ ،‬اﻹﺿـﺎءة‪ ،‬أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ وﻣﻌـﺪات اﻟﻨـﻮادي اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻴـﺪ واﻟﺤﺎﺋﻂ‪ ،‬اﻤﺠﻮﻫـﺮات‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﻤـﻮت ﻛﻨـﱰول وإﻛﺴﺴﻮاراﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫دورات اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣﻼﺑـﺲ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺤﺒﻮﻛﺔ‪ ،‬وﻣﻮاد‬ ‫اﻟﺘﻐﻠﻴـﻒ واﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻬﺪاﻳـﺎ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ‬

‫زﻳﺎرة اﻟﻮﻓـﺪ ﰲ إﻃﺎر ﺳﻌﻲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔـﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎت ﴍاﻛﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻊ ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻫﻮﻧـﺞ ﻛﻮﻧـﺞ ﻟﺪﻓـﻊ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وإﺗﺎﺣـﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻻﺳﺘﻔـﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﻠﻘـﺎء ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﺛﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﻣﻤﺜﲇ ﻫـﺬه اﻟﴩﻛﺎت ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ‬ ‫واﻟﺘﺸـﺎور ﺣﻮل ﺳﺒـﻞ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إنشاء مصنع مركزي لكبس اأجزاء المعدنية من األمنيوم والحديد لسيارات جاجوار اندروفر‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫أوضح رئيس الرنامج الوطني‬ ‫لتطوير التجمعات الصناعية امهندس‬ ‫عزام شلبي‪ ،‬أن مروع سيارات‬ ‫جاجوار اندروفر امزمع إنشاؤه سوف‬ ‫يضم جميع مراحل اإنتاج للسيارات‬

‫اقتصاد‬

‫وف��ق مقاييس عامية اإنتاجية‬ ‫والجودة‪ .‬وقال إنه سيتم إنشاء عرة‬ ‫مصانع ي تجمع صناعة السيارات‬ ‫الذي سينشأ ي مدينة ينبع الصناعية‬ ‫لصناعة أجزاء السيارات باستثمارات‬ ‫ي امرحلة اأوى تقدر بحواي ‪2.500‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬مشرا ً إى أنه يتم حاليا ً‬

‫تنفيذ مصنعن أجزاء السيارات ي‬ ‫مدينة الجبيل الصناعية باستثمارات‬ ‫تزيد عى ‪ 220‬مليون ريال‪ ،‬وأن هذه‬ ‫امصانع ستزود مروع جاجوار‬ ‫اندروفر وجميع امروعات اأخرى‬ ‫للسيارات‪.‬‬ ‫وأفاد أنه تم إعداد خطة التجمع‬

‫الصناعي لصناعة السيارات الذي‬ ‫تقدر مساحته ي امرحلة اأوى‬ ‫بمليوني مر مربع وباستثمارات‬ ‫تقدر بمليار ريال‪ ،‬وتمت مراجعته‬ ‫م��ع ك��ري��ات ال��رك��ات العامية‬ ‫امصنعة للسيارات‪ ،‬ويتضمن هذا‬ ‫التجمع إنشاء مصنع مركزي لكبس‬

‫‪28‬‬

‫اأجزاء امعدنية من اأمنيوم والحديد‬ ‫باستثمارات تقدر بحواي ‪2000‬‬ ‫مليون ريال لتزويد مروع جاجوار‬ ‫اندروفر وجميع مروعات السيارات‬ ‫امستقبلية‪ ،‬وأشار امهندس عزام إى‬ ‫أن الدراسة قدرت عدد العاملن ي‬ ‫امروع الرئيس وامروعات امساندة‬

‫أكملت مجموعة يزدان‬ ‫ورك��اؤه��ا‬ ‫العقارية‬ ‫استعداداتها لطرح مخطط‬ ‫شمال النور ي امزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 11‬صفر امقبل‪ ،‬عى‬ ‫مساحة إجمالية تقدر بنحو ‪190‬‬ ‫ألف مر مربع‪ ،‬تشمل ‪ 180‬قطعة‬ ‫تجارية واستثمارية‪ ،‬ويتميز‬ ‫بقربه من الشوارع الرئيسة‬ ‫وتكامل الخدمات وتوسط موقعه‬ ‫ي قلب امنطقة ااستثمارية‪،‬‬ ‫وحاجة امستثمرين له‪ .‬ويراوح‬ ‫سعر امر ااستثماري ي امنطقة‬ ‫التي تضم امخطط بن ‪1300‬‬ ‫و‪ 1500‬ريال‪ ،‬وامر التجاري‬ ‫بن ‪ 2300‬و‪ 2800‬ريال‪ ،‬ويع ّد‬

‫امخطط من امخططات امهمة‬ ‫التي تتجه اأنظار العقارية‬ ‫نحوها لتنوع القطع التي يضمها‬ ‫بن ااستثماري والتجاري‬ ‫والسكني‪ ،‬وقد اكتسبت مجموعة‬ ‫يزدان ثقة امستهلكن العقارين‬ ‫بعد أن طرحت خال فرة وجيزة‬ ‫من إنشائها مروعات مهمة‬ ‫ومتميزة‪.‬‬ ‫وق��ال الرئيس التنفيذي‬ ‫مجموعة يزدان العقارية فيصل‬ ‫صالح الزهراني‪ ،‬إن امجموعة‬ ‫أنجزت امخطط وفقا ً أعى‬ ‫مستويات الجودة العقارية بعد‬ ‫أن سلمت امقاول كامل اأرض‬ ‫لتطويرها وتنفيذ كامل خدماتها‬ ‫من كهرباء وماء ورف وإنارة‬ ‫وتسوية وسفلتة وغرها‪ ،‬حتى‬

‫فيصل الزهراني‬ ‫تواكب احتياجات امستفيدين‬ ‫وتطلعهم مخطط يمثل بيئة‬ ‫سكنية واستثمارية عرية‪.‬‬ ‫وأضاف الزهراني أن القطاع‬ ‫العقاري مطالب بطرح مزيد من‬ ‫امروعات امتميزة التي تلبي‬

‫فإنها حظيت بثقة امستهلكن‬ ‫وامستثمرين‪ ،‬وإننا عى ثقة من‬ ‫أنها ستكون إحدى أقوى الركات‬ ‫العقارية ي امنطقة الرقية‬ ‫بحلول عام ‪2018‬م‪ ،‬وهناك كثر‬ ‫من الخطط ااسراتيجية التي‬ ‫نعمل عى تنفيذها عى مراحل‬ ‫مواكبة ااحتياجات العقارية ي‬ ‫امجاات امختلفة‪.‬‬ ‫يُذكر أن مجموعة يزدان‬ ‫العقارية انطلقت بداية عام‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬وطرحت ع��ددا ً من‬ ‫امروعات امتميزة بداية بمخطط‬ ‫مستودعات إمداد ومخطط غرب‬ ‫الدمام‪ ،‬وتطرح مخطط شمال‬ ‫النور بذات الجودة التي أكسبت‬ ‫امجموعة الثقة وزادت اإقبال عى‬ ‫مروعاتها‪.‬‬

‫حاجة السوق‪ ،‬إذ أن امملكة‬ ‫بحاجة لاستثمار ي امجال‬ ‫العقاري بنحو ‪ 1.402‬تريليون‬ ‫ريال‪ ،‬وتشر التقارير إى أن عدد‬ ‫الوحدات السكنية التي سيتم‬ ‫تطويرها سرتفع من ‪ 4.6‬مليون‬ ‫إى ‪ 6.8‬مليون وحدة ي السنوات‬ ‫الثماني امقبلة‪ ،‬ولذلك فإننا‬ ‫مطالبون بمزيد من الجهد إنجاز‬ ‫مروعات عقارية ي جميع‬ ‫امناطق‪ ،‬والرقية من امناطق‬ ‫الحيوية والتنموية التي تحتاج‬ ‫مخططات ومروعات عقارية ي‬ ‫جميع امجاات‪.‬‬ ‫وأش��ار إى أن مجموعته‬ ‫انطلقت بعد استيعاب السوق‬ ‫مستفيدة من الخرات الراكمية‬ ‫التي يملكها أفرادها‪ ،‬ولذلك‬

‫وقعت شراكة مع جرير تتيح للمشتركين إنهاء خدماتهم أثناء التسوق‬

‫معارض «زين السعودية» تشهد إقبا ًا كثيف ًا على مبيعات آيفون‪5‬‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ش�هدت مع�ارض «زي�ن‬ ‫الس�عودية» امنترة ي ‪11‬‬ ‫منطق�ة ي امملك�ة ‪ ،‬إقب�اا ً‬ ‫كثيف�ا ً عى جهازه�ا الجديد‬ ‫آيف�ون ‪ ،5‬من�ذ طرح�ه ي‬ ‫امعارض ي الثالث عر من الشهر‬ ‫الحاي‪ ،‬واستقبلت الركة الراغبن‬ ‫ي اقتن�اء الجه�از يتقدمه�م أبرز‬ ‫مطوري (آيفون ‪ )5‬ي السعودية‪،‬‬ ‫ي جمي�ع فروعه�ا ‪ ،‬منذ الس�اعة‬ ‫الواح�دة إى الرابعة فجرا ً ي اليوم‬ ‫نفسه‪ ،‬بش�كل اس�تثنائي يحقق‬ ‫مش�ركيها الحصول عى الجهاز‪.‬‬ ‫يذكر أن «زين السعودية» طرحت‬ ‫جهاز آيفون ‪ 5‬بجميع سعاته ‪16‬‬ ‫و ‪ 32‬و ‪ 64‬جيجا بس�عر يبدأ من‬ ‫‪ ،2799‬مع إمكانية اسرداد كامل‬ ‫قيمة الجهاز مش�ركي باقة مزايا‬ ‫(إليت)‪.‬‬ ‫وأعلن�ت «زي�ن الس�عودية»‬ ‫أنه�ا وقع�ت اتفاقي�ة راك�ة مع‬ ‫مكتب�ة جري�ر‪ ،‬تق�ي بتقدي�م‬

‫إقبال كثيف من امشركن ي أحد فروع زين ليلة إطاق ايفون ‪5‬‬ ‫خدماتها وعروضها لعماء مكتبة‬ ‫جري�ر بش�كل مبار م�ن خال‬ ‫مراكز الخدم�ة اموجودة ي فروع‬ ‫مكتبة جرير امنت�رة ي مختلف‬ ‫مناط�ق امملكة‪ .‬وقال�ت الركة‪،‬‬ ‫إن ااتفاقية تتضمن تقديم جميع‬ ‫امنتج�ات والخدم�ات امقدم�ة‬

‫لدى ف�روع زي�ن‪ ،‬تقديم عروض‬ ‫ترويجي�ة خاص�ة لعم�اء مكتبة‬ ‫جري�ر‪ ،‬وط�رح أح�دث اأجه�زة‬ ‫وتقنيات ااتصاات‪ ،‬ما يسهل عى‬ ‫امش�ركن وال�زوار إتم�ام جميع‬ ‫الخدمات امطلوبة أثناء تس�وقهم‬ ‫ي ف�روع مكتبة جرير‪ .‬وأوضحت‬

‫«باتشي» تعيد تصميم معرضها‬ ‫في شارع التخصصي بالرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫�‪Pat‬‬ ‫أطلقت «بات‬ ‫‪ »chi‬ااس��م العامي‬ ‫الرائد ي مجال صناعة‬ ‫الشوكواتة‪،‬‬ ‫هدايا‬ ‫اإطالة الجديدة والحلة‬ ‫الرائعة معرضها الراقي‬ ‫وامتميز بشارع التخصي‬ ‫ي الرياض‪ ،‬ي حفل بهيج‬ ‫بحضور اإعامية منى أبو‬ ‫سليمان‪ ،‬وفرا حسن امديرة‬ ‫العامية للتسويق ببات ‪،‬‬ ‫ونخبة من سيدات امجتمع‪.‬‬ ‫وعرت فرا حسن عن بالغ‬ ‫شكرها وتقديرها للمشاركات‬ ‫ي حفل إعادة تصميم معرض‬ ‫بشارع التخصي‬ ‫بات‬ ‫الذي يعد أحد أهم وأكثر‬ ‫تميزا ً ي‬ ‫معارض بات‬ ‫امملكة‪ ،‬ليتماى مع الهوية‬ ‫الجديدة التي تؤكد التزام‬ ‫بات بالقيم الراسخة وهي‬ ‫(اإب��داع والكرم والحماسة‬ ‫والحرية) والتي جعلتها‬ ‫وجهة أساسية يقصدها‬ ‫كل من يود أن يقدم هدية‬ ‫شوكواتة فريدة بتصاميم‬ ‫مبتكرة وأش��ك��ال مميزة‬

‫عزام شلبي‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫«يزدان العقارية» تطرح مخطط شمال النور في مزاد علني‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫بحواي ‪ 4500‬موظف‪ ،‬وتم وضع‬ ‫خطة أولية لتأهيل وتدريب الكوادر‬ ‫الوطنية والتي تشمل التدريب داخل‬ ‫امملكة وخارجها ي مصانع الركة‬ ‫وامعاهد امتخصصة بحيث تستمر‬ ‫عملية التدريب مدة ثاث سنوات قبل‬ ‫بدء اإنتاج الفعي للمروعات‪.‬‬

‫منى أبو سليمان‬ ‫ونوعية أجود‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬أعربت‬ ‫منى أبو سليمان عن اعتزازها‬ ‫وإعجابها الشديد بالهوية‬ ‫وبالتنظيم‬ ‫الجديدة لبات‬ ‫الرائع والديكورات الجميلة‬ ‫والراقية ي الحفل الذي‬ ‫سادته أجواء مفعمة بالحيوية‬ ‫واإبداع‪ ،‬واستمتاع السيدات‬ ‫بفرصة تركيب الهدايا‬ ‫بأشكال عرية وجذابة‬ ‫حسب رغباتهن‪ ،‬والكشف عن‬ ‫امراحل اإبداعية التي تتبعها‬ ‫بات ي تجهيز وابتكار هدية‬ ‫شوكواتة مثالية وفريدة من‬ ‫نوعها‪ .‬وقد حققت بات‬ ‫نجاحا ً باهرا ً ي السوق‬ ‫السعودية وانتشارا ً واسعا ً ي‬

‫مختلف مناطق امملكة بوترة‬ ‫متسارعة أدت إى ارتفاع‬ ‫ع��دد فروعها إى خمسن‬ ‫فرعا ً بامملكة‪ ،‬وتستهدف‬ ‫الوصول إى سبعن فرعا ً‬ ‫بنهاية عام ‪2014‬م‪ ،‬فضاً‬ ‫عن وجود بات وتواصلها‬ ‫الدائم مع العماء عر مواقع‬ ‫التواصل ااجتماعي انطاقا ً‬ ‫من إيمانها بأهمية التواصل‬ ‫مع مختلف العماء وخاصة‬ ‫ي امملكة بأفضل السبل‬ ‫الحديثة والوسائل امتطورة‪،‬‬ ‫مما أكسبها رضا العماء‬ ‫ونيل ثقتهم‪.‬‬ ‫يذكر أن بات تعد رائدة‬ ‫صناعة وتقديم أفخر أنواع‬ ‫الشوكواتة والهدايا الراقية ي‬ ‫العالم‪ ،‬وتمتلك خرة واسعة‬ ‫وتجربة فريدة تمتد أكثرمن‬ ‫‪ 36‬عاماً‪ ،‬وتتمتع بمكانة‬ ‫راقية وسمعة طيبة نالت‬ ‫رضا واستحسان العماء‬ ‫لتفردها بتقديم تشكيلة‬ ‫غنية من الشوكواتة الرائعة‬ ‫التي تناسب جميع اأذواق‪.‬‬ ‫وتنتر بات عر أكثر من‬ ‫‪ 140‬فرعاً‪ ،‬تتو ّزع ي ‪ 27‬بلدا ً‬ ‫حول العالم‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫أن ااتفاقية مع جرير تأتي تفعياً‬ ‫لاس�راتيجية الت�ي تنتهجه�ا ي‬ ‫التوسع وتعزيز نقاط الوصول إى‬ ‫امش�ركن‪ ،‬وتيسر حصولهم عى‬ ‫العروض امميزة التي تقدمها عى‬ ‫الخطوط امفوترة ومس�بقة الدفع‬ ‫وأجهزة اإنرنت واأجهزة اللوحية‬

‫(تابلت) والهواتف الذكية‪.‬‬ ‫وأب�دت «زي�ن الس�عودية»‬ ‫اعتزازها بتوقي�ع اتفاقية الراكة‬ ‫م�ع مكتب�ة جري�ر‪ ،‬م�ا تمثل�ه‬ ‫ااتفاقية من تعزيز للعمل امشرك‬ ‫ب�ن الجانب�ن ي تقدي�م حل�ول‬ ‫ااتص�اات امتنوع�ة‪ ،‬وخدم�ات‬ ‫للعماء بش�كل مب�ار عر فروع‬ ‫جرير ي مختل�ف مناطق امملكة‪،‬‬ ‫وتعزي�ز خ�رة مش�ركي زي�ن‬ ‫وعماء جرير‪ ،‬من خال الحصول‬ ‫ع�ى الخدم�ات والع�روض أثناء‬ ‫اس�تمتاعهم بالتس�وق ي أي من‬ ‫ف�روعجري�ر‪.‬‬ ‫وتع�د مكتب�ة جري�ر أك�ر‬ ‫س�وق للكمبيوت�ر والهوات�ف‬ ‫الذكي�ة واألع�اب اإلكرونية‪ ،‬إذ‬ ‫بل�غ عدد فروعه�ا ‪ 32‬فرعا ً داخل‬ ‫وخارج امملكة‪ ،‬وقد أنهت الركة‬ ‫بالفع�ل اس�تعداداتها افتت�اح‬ ‫ع�رة مع�ارض جدي�دة خ�ال‬ ‫العام�ن امقبلن؛ تحقيقا ً أهدافها‬ ‫ي الوص�ول أك�ر ريح�ة م�ن‬ ‫امستهلكن ي جميع مدن امملكة‪.‬‬

‫موبايلي‪ :‬أكثر من مليون تطبيق تم‬ ‫تحميله من (متجر موبايلي للتطبيقات)‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن�ت ركة اتح�اد اتصاات‬ ‫«موباي�ي» ع�ن تج�اوز ع�دد‬ ‫التطبيق�ات التي ت�م تحميلها‬ ‫م�ن خ�ال (متج�ر موباي�ي‬ ‫�ز املي�ون‬ ‫للتطبيق�ات) ِ‬ ‫حاج ِ‬ ‫تطبيق ي خطوة جدي�دة ترز نجاح‬ ‫امتج�ر الوحي�د من نوع�ه ي امملكة‬ ‫وتعك�س أيض�ا ً ش�غف امجتم�ع‬ ‫الس�عودي بالتقني�ة‪ .‬وق�ال الرئيس‬ ‫التنفيذي للتس�ويق وااسراتيجيات‬ ‫الدكت�ور كارل ماي�كل‪« ،‬إن وصول‬ ‫عدد التطبيق�ات لهذا العدد يضاعف‬ ‫م�ن امس�ؤولية املق�اة ع�ى عات�ق‬ ‫موباي�ي ب�أن يك�ون امتج�ر دوم�ا ً‬ ‫عن�د حس�ن ظ�ن عمائنا س�واء من‬

‫ناحي�ة التنوع ي التطبيق�ات أو من‬ ‫ناحي�ة تع�دد الخي�ارات‪ ،‬مضيفا ً أن‬ ‫موباي�ي طرحت مس�ابقات مطوري‬ ‫التطبيق�ات وتبنت جوائ�ز تقدم لهم‬ ‫وه�ذا يدل عى مدى حرصنا أن نقدم‬ ‫محت�وى عرب�ي ممي�زا ً ع�ر متجر‬ ‫موبايي الذي يخدم عديدا ً من أنظمة‬ ‫التشغيل»‪.‬‬ ‫ويع�د (متج�ر موباي�ي‬ ‫للتطبيق�ات) نقل�ة نوعية ي س�بيل‬ ‫تعزيز امحت�وى العربي عى ش�بكة‬ ‫اإنرنت خاصة وأن «موبايي» راعت‬ ‫تنوع التطبيقات التي توفرها بامتجر‬ ‫لتلب�ي كاف�ة احتياجات مش�ركيها‬ ‫م�ا ب�ن األعاب والتس�لية والس�فر‬ ‫واأخبار وغره�ا‪ ،‬كما أن التطبيقات‬ ‫تتواف�ق مع عديد من أنظمة تش�غيل‬

‫الهات�ف امتح�رك مث�ل أندرويد‪ ،‬أي‬ ‫أو آس‪ ،‬ب�اك بري‪ ،‬ويندوز موبايل‪،‬‬ ‫سيمبيان‪ ،‬وجافا‪.‬‬ ‫وكان (متج�ر موباي�ي للتطبيقات)‬ ‫ق�د حاز ع�ى جائ�زة أفض�ل متجر‬ ‫لتطبيقات الهات�ف امتحرك بمنطقة‬ ‫ال�رق اأوس�ط له�ذا الع�ام ضمن‬ ‫فعالي�ات مع�رض (‪The Mobile‬‬ ‫‪.)Show‬‬ ‫وت�وي «موباي�ي» اهتمام��ا ً‬ ‫خاص�ا ً بعال�م التطبيق�ات‪ ،‬وترصد‬ ‫لذل�ك عددا ً من امب�ادرات التي تعزز‬ ‫انتش�ار التطبيقاتِ ذاتِ امحتوى‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫العرب�ي واإس�امي وذل�ك لتعزي�ز‬ ‫امحت�وى ال�ذي تش�ر اإحص�اءات‬ ‫الرسمية إى قلته بامقارنة مع الثقافة‬ ‫والهوية العربية واإسامية‪.‬‬

‫العثيم ‪« :‬مدن» ُتح ِفز قيام المشروعات‬ ‫الناشئة وإيجاد فرص العمل‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫نوّه رئيس اللجنة الوطنية‬ ‫لشباب اأعمال ي مجلس‬ ‫الغرف السعودية عي‬ ‫العثيم‪ ،‬بجهود هيئة امدن‬ ‫الصناعية ومناطق التقنية‬ ‫«مدن» ي تحفيز قيام امروعات‬ ‫الناشئة وإيجاد فرص العمل‬ ‫بدعمها قيام عدد من امروعات‬ ‫الصناعية ذات القيمة ااقتصادية‬ ‫امضافة والتي يمكنها أن‬ ‫تستوعب الطاقات الوطنية‬ ‫الشابة‪ ،‬باإضافة إى تحفيز قيام‬ ‫امروعات الناشئة كون تلك‬ ‫امروعات الصناعية تحتاج إى‬ ‫سلسلة من الصناعات التكميلية‬ ‫وامنتجات والخدمات اللوجستية‬ ‫التي قد تُمثل ي مجملها فرصا ً‬ ‫استثمارية مناسبة للشباب‬ ‫الريادين ‪..‬‬ ‫وثمّ ن العثيم‪ ،‬جهود وزير‬

‫عي العثيم‬ ‫التجارة والصناعة رئيس‬ ‫هيئة امدن الصناعية ومناطق‬ ‫التقنية «مدن» الدكتور توفيق‬ ‫الربيعة ي استقطاب الركات‬ ‫العامية وااستفادة من خراتها‬ ‫واستحداث صناعات لم تكن‬ ‫موجودة بامملكة والسعي نحو‬ ‫توطن التقنية‪ ،‬مشرا ً إى قيام‬ ‫«م��دن» مؤخرا ً بتدشن أول‬

‫مصنع متكامل إنتاج سيارات‬ ‫وشاحنات النقل الخفيف‬ ‫وامتوسط والثقيل والذي يمثل‬ ‫طبقا ً لرئيس اللجنة الوطنية‬ ‫لشباب اأعمال نقلة نوعية‬ ‫متميزة نحو تنويع مصادر‬ ‫الدخل وتحقيق التنمية امستدامة‬ ‫والتحول التدريجي إى اقتصاد‬ ‫امعرفة ‪..‬‬ ‫ودع��ا العثيم إى أهمية‬ ‫تضمن عقود الركات العامية‬ ‫مع الدولة برامج لتأهيل وتمكن‬ ‫الشباب السعودي بل واعتماد‬ ‫امؤهلن منهم ليكونوا موزعن‬ ‫أو موردين معتمدين لتلك‬ ‫الركات‪ ،‬مشرا ً إى رورة دعم‬ ‫القدرات التنافسية للمروعات‬ ‫الناشئة من خال حزمة من امنح‬ ‫والحوافز الحكومية‪ ،‬وأضاف أننا‬ ‫حينما نهيئ الشباب ونؤهلهم‬ ‫إنما ندفع ي اتجاه البناء‬ ‫والتنمية‪.‬‬

‫المطورة‬ ‫«كاسترول» تنظم حملة تعريفية لزيوت ماجناتيك‬ ‫ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫نظمت ركة كاسرول حملة تعريفية كرى عن منتجها‬ ‫امبتكر زيوت محركات السيارات كاسرول ماجناتيك‬ ‫استطاعت من خالها التعريف بامنتج امطوّر وما‬ ‫يحدثه من تأثر إيجابي خاصة عى السيارات الحديثة‪،‬‬ ‫ومحافظته غر امسبوقة عى اأسطح امعدنية للمحرك‬ ‫من التآكل‪ ،‬وطافت الحملة مدن امملكة الرئيسية والتقت‬ ‫بمسوقي زيوت محركات السيارات الذين تم تعريفهم بامزايا‬ ‫التي تحتوي عليها جزيئات زيت كاسرول ماجناتيك الذكية‬ ‫والتي أثبتتها عديد من ااختبارات التي أجريت بامقارنة مع‬ ‫الزيوت اأخرى‪.‬‬

‫وأكدت ااختبارات أن أسطح امحرك التي تمت حمايتها‬ ‫أصبحت أكثر ساسة بمقدار ‪ 15‬مرة مع استخدام جزيئات‬ ‫كاسرول ماجناتيك الذكية وأبرزت النتائج الفرق امذهل‬ ‫بمجرد اللمس باأنامل عى أسطح امحرك امعدنية‪.‬‬ ‫وأوضح العضو امنتدب هيثم بدوي‪ ،‬أن عديدا ً من‬ ‫العوامل تؤثر عى محركات السيارات بصورة متفاوتة مثل‬ ‫التوقف امستمر من أثر اازدحام ي الطرقات ودرجات الحرارة‬ ‫والظروف امناخية وأساليب القيادة‪ ،‬مفيدا ً أن الحماية التي‬ ‫تقوم بها زيوت امحركات لم تعد كافية ي ظل الحاجة اماسة‬ ‫إى الحماية الكاملة أسطح امحركات التي باتت تتعرض‬ ‫للتآكل‪ ،‬لذلك جاءت زيوت كاسرول ماجناتيك الذكية لتعالج‬ ‫هذا القصور وتضع حدا ً مقاومة امحركات مختلف العوامل‬

‫امناخية وغرها من خال التقنيات ااصطناعية امطوّرة التي‬ ‫تمتاز بها جزيئات زيوت كاسرول الذكية‪.‬‬ ‫وأضاف أن ‪ %75‬من تآكل امحرك يحدث خال فرة‬ ‫اإحماء‪ ،‬فعند توقف امحرك تتاى الزيوت وتجف عن أجزاء‬ ‫امحرك بينما تلتصق جزيئات كاسرول ماجناتيك الذكية‬ ‫بأجزاء امحرك كامغناطيس اأمر الذي يعمل عى توفر طبقة‬ ‫إضافية من الحماية من خال االتحام واالتصاق‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أنه مع بدء التشغيل تنشط جزيئات ماجناتيك الذكية مكونة‬ ‫طبقة حماية فعّ الة تبقى عى أهبة ااستعداد لحن بدء محرك‬ ‫السيارة بالسخونة‪ ،‬لتصبح أكثر نشاطا ً متوجهة إى اأماكن‬ ‫اأكثر حاجة إليها من أجل الحماية القصوى‪ ،‬وعند بدء ارتفاع‬ ‫درجة حرارة محرك السيارة‪.‬‬

‫«بنيان الخيرية» و«دواجن الوطنية» تؤهان السعوديات للعمل في قطاع الترفيه‬ ‫جدة ‪ -‬عامر الجفاي‬ ‫أبرمت ركة «دواج��ن‬ ‫الوطنية» اتفاقية راكة‬ ‫مع جمعية بنيان الخرية‪،‬‬ ‫لتمويل برامج تدريبية‬ ‫تقوم الجمعية بتنفيذها‬ ‫لتأهيل فتيات سعوديات‬ ‫لدخول سوق العمل‪ ،‬ي امجال‬ ‫الرفيهي الخاص باأطفال‪.‬‬ ‫ويقوم الرنامج التدريبي‬ ‫الذي تنفذه الجمعية وترعاه‬ ‫وتموّله «دواج��ن الوطنية»‪،‬‬ ‫عى تأهيل امتدربة وتزويدها‬ ‫بامهارات امطلوبة لدخول هذا‬

‫امجال من العمل التنموي‪،‬‬ ‫نظرا ً لحاجة امجتمع إى فتيات‬ ‫سعوديات ي هذه النوعية من‬ ‫اأعمال‪ ،‬التي تشكل فرصة‬ ‫عمل لعدد من اأر امنتجة‪،‬‬ ‫تؤمن دخاً ثابتا ً لها‪ ،‬كما يع ّد‬ ‫بوابة استبدال العمالة اأجنبية‬ ‫بأخرى سعودية ذات كفاءة‬ ‫وتأهيل يتناسب مع ما تحتاجه‬ ‫تلك امهن من مهارات‪ .‬وقال‬ ‫الرئيس التنفيذي ل�»دواجن‬ ‫الوطنية» الدكتور محمد بن‬ ‫سليمان الراجحي‪ ،‬إن الهدف‬ ‫الرئيس من تمويل دواجن‬ ‫الوطنية هو فتح أبواب جديدة‬

‫للعمل أمام امرأة السعودية‬ ‫باعتبارها العنر امكمل‬ ‫للعمل امجتمعي‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫دواجن الوطنية تُعد من أوى‬ ‫الركات الوطنية التي أولت‬ ‫ملف تشغيل امرأة السعودية‬ ‫اهتمامها‪ ،‬إذ دفعت بأكثر من‬ ‫‪ 500‬فتاة سعودية للعمل‬ ‫ي خطوط إنتاج مصنعات‬ ‫الدجاج والبيض والفقاسات‪،‬‬ ‫بمروعها ي القصيم‪ .‬وأضاف‬ ‫أنها تواصل ما بدأته سابقا ً مع‬ ‫بداية امروع ي هذا ااتجاه‪،‬‬ ‫حيث أتاحت الفرصة لعدد‬ ‫من الفتيات السعوديات ي‬

‫الوظائف ي عدد من اإدارات‬ ‫من بينها محطات فرز البيض‬ ‫ومصنعات‬ ‫والفقاسات‪،‬‬ ‫الدجاج‪ ،‬بينما تم توظيف عديد‬ ‫من الفتيات السعوديات أيضا ً‬ ‫كمرفات عى العمل ي عدة‬ ‫مواقع أخرى بامروع بما‬ ‫يضمن الخصوصية ويتوافق‬ ‫مع الريعة‪ .‬من جانبها‪،‬‬ ‫شكرت رئيسة جمعية بنيان‬ ‫الخرية ندى البواردي‪ ،‬دواجن‬ ‫الوطنية لرعايتها هذا الرنامج‪،‬‬ ‫وقالت‪ :‬إن الدعم الذي تقدمه‬ ‫دواج��ن الوطنية للجمعية‬ ‫ي ه��ذا الرنامج يعر عن‬

‫الراكة التكاملية ي امسؤولية‬ ‫ااجتماعية ب��ن القطاع‬ ‫الخاص الذي تمثله دواجن‬ ‫الوطنية والجمعيات وامراكز‬ ‫ااجتماعية والخرية التي‬ ‫تتواصل مبارة مع اأفراد‬ ‫امستفيدين‪ ،‬وتقدم لهم الرامج‬ ‫التأهيلية والتدريبية ليكونوا‬ ‫أعضاء منتجن ي امجتمع‪.‬‬ ‫فنشكر دواجن الوطنية عى‬ ‫هذا الدعم والرعاية السخية‬ ‫التي نأمل أن ستسهم ي تحويل‬ ‫ريحة كبرة من اأر امنتمية‬ ‫للجمعية أرة مكتفية وتتحول‬ ‫مانحة‪.‬‬

‫ﻓﻼش‬

‫ﺍﻟﻌﺒﺎﺱ ﻟـ |‪ :‬ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻳﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﻭﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻴﺎﺕ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﺮﺍﺽ ﻭﻧﻬﺐ ﺍﻟﻤﻜﺘﺴﺒﺎﺕ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ إﻋﻄﺎب راﻓﺪ ﻣﻬﻢ ﻣﻦ اﻹﺑﺪاع‪ ،‬وﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺎﻟﺬات ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﺒﺚ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﺷـﻜﺎل اﻤﺜﺎﻗﻔﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أﻧﻪ إﺛﺮ اﻧﺘﻬﺎء أي ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ﻳﺘﻨـﺎدى ﻣﺜﻘﻔـﻮن ﺑﺎﻧﺘﻘﺎد اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣـﻦ ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮورا ً ﺑﺄوراﻗﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ اﻷﻣﺮ أﺣﻴﺎﻧﺎ إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺠﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‪ ،‬إﱃ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﰲ ﺟﺪوى‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً دﻫﺸﺘﻪ ﻣﻦ أﻏﻠﺐ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻠﻠﻮن‬

‫ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻗـﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒـﺎس إن ﺑﻌـﺾ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻻ‬ ‫ﻳـﺮى ﰲ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ واﻤﻠﺘﻘﻴﺎت إﻻ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﺸـﺎوف‬ ‫واﻻﺳﺘﻌﺮاض وﻧﻬﺐ اﻤﻜﺘﺴﺒﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﺒﺎس‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺗﺸـﻤﻞ اﻤﴩﻓﻦ ﻋﲆ أوراق اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت وﺗﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺬي ﻳﺤﺮﺻﻮن ﻋﲆ ﺣﻀﻮره واﻟﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت ﻻ ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺴـﻤﻌﺔ ﺟﻴـﺪة ﰲ‬ ‫اﻷوﺳـﺎط اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻨﻈـﺮ ﻟﻠﺠﻮاﺋـﺰ ﻣﻦ ذات‬ ‫اﻤﻨﻈـﻮر اﻟﺘﺒﺨﻴـﴘ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘﻘﺼـﺮ‪ ،‬وﺑﻔﻌـﻞ اﻵﻟـﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺪث اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﺑﺨﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎل ﻋﻦ اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬

‫وﴐوري ﻟﺘﻤﺘﻦ ﻋﺎﻓﻴﺔ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬إﻻ أن اﻷﺻﺢ‬ ‫ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ ﻃﺮح وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺮداءة ﰲ اﻤﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨﻄﺎب اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﺒﻌﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ وﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻻﻟﺘﻘـﺎء اﻤﺜﻘﻔـﻦ وﺗﺪاول ﺷـﺆوﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳُﺤﺘـﻢ ﻣﺠﺎدﻟﺔ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت واﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻘﺎت وﴍوط ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻫﻨﺎﻟـﻚ وﻓـﺮة ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت واﻟﺠﻮاﺋـﺰ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟـﻢ ﺗﻘﴫ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻓﺼﻴﻼً ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻘﺪوره اﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻦ ﻣﻬﻤﺎت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ودور اﻤﺜﻘﻒ‪ ،‬وأﻏﻠﺐ اﻤﺤﺘﺸـﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻛﻐﻨﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻨﺪر وﺟﻮد أي ﺷـﻜﻞ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻗﺪة ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد اﻤﺜﻘﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺆﺳﺲ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﻋﲆ اﻟﻘﻄﻴﻌﺔ ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺘﺮﺟﻲ ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻌﻼﺝ‬ ‫ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ ﻓﻲ ﺟﺪ ﺓ ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ |‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﺗﻔﺎﻋـﻞ ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻷﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺒﺤـﻲ ﺑﱰﺟـﻲ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎﻧﴩﺗـﻪ »اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ اﻟﺼـﺎدر‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 18‬ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻮل رﻓﺾ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﻼج اﻷدﻳﺐ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﻔـﻮزان ﻹﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻣﻨﻈﺎر ﻟﻐﴬوف‬

‫اﻟﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وإﻫﻤﺎﻟﻬﺎ ﻋﻼﺟﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷدﻳﺐ ﻋﻤﺮ اﻟﻔﻮزان ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﺗﺼﺎﻻ ً ﻣـﻦ اﻤﻬﻨﺪس ﺑﱰﺟﻲ ﻋﺎرﺿﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻋﻼﺟﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وإﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﺎً؛ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﻸدب واﻷدﺑﺎء‪ ،‬وﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﺣﻮل ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻔﻮزان أﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ اﺗﺼﺎﻻ ً ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬

‫ﻣﻦ ﻃﺒﻴﺐ ﻣﺨﺘﺺ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻔﺮ إﱃ ﺟﺪة ﰲ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻹﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﻔﻮزان ﺷﻜﺮه ﻋﲆ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺑﱰﺟﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﻳﺠـﺪ اﻷدﺑـﺎء واﻤﺜﻘﻔـﻮن اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟـﻼزم ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﻟﻼﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻬـﻢ وﺑﺤﺎﻟﺘﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ ﻟـ |‪» :‬ﻃﺎﺵ« ﺳﻴﻌﻮﺩ ﻭﻣﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﺳﻢ ﻟﻲ‪ ..‬ﻭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻣﻔﺘﻮﺡ ﻟﻠﻘﺼﺒﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬ ‫ﺣﺮك اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‬ ‫ﺳـﺎﻛﻦ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣـﻦ ﴏح ﺧـﻼل‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺿﻴـﻒ‬ ‫اﻷوﱃ«‪ ،‬ﻋـﲆ ﺷﺎﺷـﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﻌﻮدة ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻃﺎش ﻣﺎ‬ ‫ﻃﺎش« ﻟﻠﻌـﺮض ﻣﺮة أﺧﺮى ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﺳـﻢ »ﻃﺎش‬ ‫ﻣﺎ ﻃـﺎش« ﺗﻌﻮد إﻟﻴﻪ ﻫﻮ ﰲ اﻷﺳـﺎس‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻟﻠﻔﻨـﺎن ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒـﻲ‪ ،‬أو‬ ‫اﻤﺨـﺮج ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺤﻤـﻮد‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ذاﺗﻪ إﱃ أن إﻧﺘﺎج اﻟﻌﻤﻞ وﺗﻘﺪﻳﻤﻪ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﻋﲆ ﺷﺎﺷـﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﻳﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﺴﻂ ﺣﻘﻮﻗﻪ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ أﺣﺪ أﻋﻤﺪة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺻﺎﻧﻌﻴﻪ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺳـﺘﺠﻤﻌﻨﻲ ﻟﻘـﺎءات‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ ﻗﻨﻮات‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻟﻼﺗﻔـﺎق ﻋﲆ ﻋﺮض اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ‬ ‫»ﻟﺤﻦ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟﺎﻫـﺰا ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻨـﺺ واﻟﻔﺮﻳﻖ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻨـﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒـﻲ ﰲ اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻣـﻦ‬

‫اﻟﻘﺼﺒﻲ واﻟﺴﺪﺣﺎن ﺧﻼل ﻟﻘﻄﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى ﺣﻠﻘﺎت ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش«‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺴـﺪﺣﺎن إن »اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻣﻔﺘـﻮح أﻣـﺎم ﻧـﺎﴏ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ إن‬ ‫رﻏﺐ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻘﺪ اﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻓﻜﺮة ﻣﻨـﻪ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬وﰲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﺑﻘﻴﺔ اﻷﻓﻜﺎر ﻟﺘﻜﻮن ‪ 29‬ﻓﻜﺮة«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﺣﻠﻘﺔ أﺧﺮة‪ ،‬ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻟﺜﻼﺛـﻦ‪ ،‬وﺳـﺘﺤﻤﻞ ﻋﻨـﻮان‬ ‫»ﻃﺎشﻣﺎﺷـﻔﺘﻮه«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﺄﺛـﺮ ﻏﻴـﺎب ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﺼﺒﻲ ﻋﻦ اﻟﺠﺰء اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴـﺲ »ﻣﺤﺘﺎﺟﺎ ﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﻘﺼﺒﻲ‬ ‫)ﻓﺆاد( و)ﺑﻮﻋﲇ(«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻗﺪم‬

‫»ﰲ اﻟﺠـﺰء اﻤﺎﴈ ﻣﻦ ﻃـﺎش أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼث ﺣﻠﻘﺎت دون ﻧﺎﴏ«‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋـﲆ ﺳـﺆال ﺣـﻮل ﻣـﺎ‬ ‫إذا ﺟﻤﻌﺘـﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت أو اﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫ﺑﻴﻨـﻪ وﺑﻦ رﻓﻴﻖ درﺑﻪ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬ﻻ أﺑﺪا ﻟﻢ ﺗﺠﻤﻌﻨﻲ ﻣﻌﻪ‬ ‫أﻳـﺔ اﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬وﻣﺜﻠﻤﺎ ذﻛﺮت ﺳـﺎﺑﻘﺎ‬ ‫اﻟﺒـﺎب ﻣﻔﺘﻮح ﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻧـﺎﴏ ﰲ أي‬ ‫وﻗـﺖ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ اﻟﺴﺪﺣﺎن ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻦ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻗﺎﺋﻼ »ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻮات‪،‬‬ ‫أﺻﺒﺢ »ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش« ﻧﻜﻬﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﺿﻌﻒ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻴـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻧﺎدي ﻣﻜﺔ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪ ،‬اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وﺳﻴﺸـﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼﻮن ﻟﻠﻐﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟــ«‬ ‫اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻨﺎدي ﺗﺤﻤﺲ ﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ ﻫﺬه‬

‫د‪ .‬ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻨـﺎدي‬ ‫ﻳﺠﺪﻫﺎ ﻓﺮﺻـﺔ أن ﻳﺪﻋـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﺎدﻳـﺎ وﻣﻌﻨﻮﻳﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺮه‪.‬‬

‫واﻧﺘﻘـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ ﺿﻌـﻒ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‬ ‫واﻷدﺑﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﺘﺤﻤـﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﰲ ﻋﴫ ﻛﺜﺮت‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻤﺨﺎﻃﺮ ﻋﲆ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺷـﺘﻰ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ أن ﺗﺸـﺎرك‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻠﻐﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ وﻋﺎء اﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺟﻠﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ذات إﺷـﻌﺎع‬ ‫داﺋﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻫﻤﻴـﺔ زﻳﺎدة اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻨﺶء اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﺧﺘﺎﻡ ﺩﻭﺭﺓ ﻫﺎﺷﻢ ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺸﺎﺷﺔ ﺍﻟﺤﺮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫دورة اﻟﻔﻨـﺎن ﻫﺎﺷـﻢ اﻤﻬﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﻛﺄول ﻧﺸﺎط ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫وأﻃﻠـﻖ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﻋﻄـﺎ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻌﻴﺪ‪ ،‬اﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻤﻬﻨﺎ‪ ،‬ﻋﲆ دورة‬ ‫اﻟﻄﺒﺎﻋـﺔ ﺑﺎﻟﺸﺎﺷـﺔ اﻟﺤﺮﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن واﻓﺘـﻪ اﻤﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫اﻧﻄـﻼق أول ﻧﺸـﺎط ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﻋﺮﻓﺎﻧﺎ ﻟﺠﻬـﻮده ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻـﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﻟﻠﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫آﻧﺬاك ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﻌـﺾ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـ ّﺮم اﻟﺠﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﰲ ﺧﺘـﺎم‬

‫اﻟﺠﻌﻴﺪ ﻳﻜﺮم اﻟﺸﻌﻼن ﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺪورة‬ ‫اﻟـﺪورة رﺋﻴـﺲ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﻦ ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺸـﻌﻼن‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﺘﻪ وﻓﺎء‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﺮﻗـﻲ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟـﺪورة ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃـﺎر اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻨﺎدي واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻬﺪف دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺸـﻌﻼن‬

‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻤﺮه ﺗﺴﻊ ﺳـﻨﻮات أﺛﻨﺎء ﻋﺮض اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻷول‪ ،‬أﺻﺒﺢ اﻵن ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف اﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ‪ .‬وﻋﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ﻗﺮار إﻧﺘﺎج اﻤﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫ﻣﺠﺪداً‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴـﺪﺣﺎن »ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ )ﻃﺎﻟـﻊ ﻧﺎزل(‪ ،‬وﻧـﺎﴏ ﻗﺪم‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ )ﻟﻠﻌـﺮب ﻣﻮاﻫﺐ(‪ ،‬اﻟﺘﻤﺴـﺖ‬ ‫اﻓﺘﻘـﺎد اﻟﺸـﻌﺐ ﻤﺴﻠﺴـﻞ )ﻃـﺎش ﻣﺎ‬ ‫ﻃﺎش(‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻗﺮرت ﻋﻮدة اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﻟﺸﺎﺷﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﻣﺮة أﺧﺮى«‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻋﺪم اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻮاﺟﻬﻪ ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻪ‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﻌﺮﺽ ﺗﺸﻜﻴﻠﻲ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬ ‫ﺃﻡ ﺭﻗﻴﺒﺔ ﺍﺣﺘﻔﺎ ﹰﻻ ﺑﺸﻔﺎﺀ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬دﻏﺶ اﻟﺴﻬﲇ‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﺑﺠﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻌﺮﺿﻪ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻤﺰاﻳﻦ اﻹﺑﻞ ﺑﺄم رﻗﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء اﻤﻌﺮض ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺣﻈﻲ ﺑﺈﻗﺒﺎل واﺳﻊ ﻣﻦ رواد ﻣﻬﺮﺟﺎن أم رﻗﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫وﻳﺤﺘـﻮي اﻤﻌـﺮض ﻋـﲆ ﻟﻮﺣﺎت ﻤﺆﺳـﺲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬وﻟـﻮﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻳﺸﺔ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬إن ﺧﺮوج ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻣـﺮ أﻓﺮح‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وإﻟﻬﺎم ﻟﻜﻞ اﻤﺒﺪﻋﻦ‪.‬‬

‫ﻟﻮﺣﺘﺎن ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ وﻣﺆﺳﺲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رد ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺎﻳﺪي‪ ..‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻻ ﻳﻔﺮق ﺑﻴﻦ ﺻﺪور اودﻳﺔ وأﺳﺎﻓﻠﻬﺎ‬

‫اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑـ »ﻳﻮم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠـﺰء اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺳـﺒﻖ وأن ﻗﺪم‬ ‫اﻤﺨﺮج ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺤﻤـﻮد ﻃﺎش اﻷﺻﲇ‪...‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘﺤﺪث أﺣﺪ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﻓﺄﻧﺎ‬ ‫أﺣﺪ أﻋﻤﺪة اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬وأﺣﺪ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻪ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ اﻤﺎﺿﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻷﺟﺰاء اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺴـﺪﺣﺎن »اﺳـﺘﻘﺮ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺨﺮج ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻳﺶ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻫﻢ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﺘﻐﺮوا«‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻋﻦ ﻣﻴﻠﻪ ﻟﻌﺮض‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻋـﲆ ﺷﺎﺷـﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪» ،‬وﻟﻜـﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﺄﻋﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‪ ،‬وأﻃﻠـﻊ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻌﺮوض‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ ﻫﻲ اﻟﺤﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻃﻊ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻌﺮض اﻷﻓﻀﻞ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺒـﺪوي »ﻋﻨﺎد‬ ‫أﺑﻮ ﻋﻨﺎد« اﻤﺰﻣﻊ ﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ ﻗﻨﺎة دﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺴـﺪﺣﺎن »ﻋﻼﻗﺘﻲ ﻣﻊ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫دﺑﻲ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳـﺮام‪ ،‬واﻟﻨﺺ ﺟﺎﻫﺰ‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﺗﻔﺎﻗﻲ ﻣﻌﻬـﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬إن ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪﻳﻦ وراﻏﺒﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﻳﻀﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪ‬ ‫وراﻏﺐ«‪ .‬وﰲ ﺧﺘﺎم ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺴـﺪﺣﺎن أﻧﻪ ﺳـﻴﻘﺪم ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪2013‬م ﺛﻼﺛـﺔ أﻋﻤـﺎل دراﻣﻴـﺔ ﻫـﻲ‪:‬‬ ‫»ﻃـﺎش ﻣـﺎ ﻃـﺎش« ﻟﺸـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪،‬‬ ‫و«ﻋﻨﺎد أﺑـﻮ ﻋﻨﺎد« و«اﻟﴪﺑﻴﻞ« ﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻤﺒﺎرك‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إن اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ اﻟـﺪورة إﻃـﻼع‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻦ اﻟﺤﺪاﺛﻲ‬ ‫اﻤﻌـﺎﴏ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫ﺑﻔﻦ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﺮ »ﺳﻴﻠﻚ‬ ‫ﺳﻜﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫‪ 24‬ﺳـﻴﺪة ﺷـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟـﺪورة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬

‫ﺍﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‪ :‬ﺃﺩﻟﺘﻲ ﻋﻦ »ﺣﺮﺓ ﺷﻮﺭﺍﻥ« ﻣﺴﺘﻘﺎﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﺍﺟﻊ ﺃﺻﻠﻴﺔ ﻭﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﺠﻮﻻﺕ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﻋﻘـﺐ اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ ﻋـﲆ رد اﻟﺒﺎﺣـﺚ‬ ‫واﻤـﺆرخ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻨﻴﻀـﺐ‬ ‫اﻟﻔﺎﻳﺪي‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﻋﺪد اﻟﺨﻤﻴـﺲ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ »ﺣـﺮة ﺷـﻮران« ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﻋـﱪ ﺧﻄـﺎب ﺑﻌﺜـﻪ ﻟــ‬ ‫»اﻟﴩق« أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ ﰲ ﺧﻄﺎﺑـﻪ‪» :‬ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أن اﻟﻨﻘـﺎش ﻣـﻊ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬ ‫ﻳﻨﻄﺒـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻗـﻮل ﺷـﺎﻋﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫)اﻤﺘﻨﺒـﻲ(‪) :‬وﻣـﻦ اﻟﺤﻤﺎﻗﺔ ﻋﺬل ﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺮﻋـﻮي‪ /‬ﻋـﻦ ﻏﻴّـﻪ وﺧﻄﺎب ﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻔﻬﻢ(«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺮد ﻋﻠﻴﻪ »ﺣﺘـﻰ ﻳﻈﻬﺮ ﻋﻮار ﻛﻼﻣﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻠﻤﻐﱰّﻳﻦ ﺑﻪ«‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬وﻟﻴﺘﺒﻦ ﺟﻬﻠﻪ‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻔﺎﻳـﺪي ﻻ ﻳﻔﺮق‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺪور اﻷودﻳﺔ وأﺳـﺎﻓﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫ﻣﺼﻴﺒﺔ ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻣﺜﻠـﻪ ﻣﺘﺼﺪر‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ ﺣﺮة ﺷـﻮران ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ ﺻـﺪور‪-‬أي‪ :‬أﻋﺎﱄ‪-‬‬ ‫وادي ﻣﻬﺰور اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ ﺣﺮة ﺷﻮران‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ زﺑﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ ﻛﻼﻣﻪ ﺑﻨﺼﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ أﺳـﺎﻓﻞ اﻟـﻮادي ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﺣﻼة ﺑﻨـﻲ ﻗﺮﻳﻈﺔ ﻓﻬﻨـﺎك اﻧﻘﻄﻌﺖ‬ ‫ﺣـﺮة ﺷـﻮران وﺑـﺪأت ﺣـﺮة ﺑﻨـﻲ‬ ‫ﻗﺮﻳﻈﺔ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫ﺗﻨﻴﻀﺐ إﻧﻜﺎرﻫـﺎ‪ ،‬أو رﺑﻤـﺎ ﻓﻬْ ﻤﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺮاح ﻳﻬﻮش ﻳﻤﻴﻨﺎ وﺷـﻤﺎﻻ ﻟﻠﺘﻌﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻜﻼم أن ﻣﻬـﺰور ﻳﺼﺐ ﰲ‬ ‫أﻣﻮال ﺑﻨﻲ ﻗﺮﻳﻈﺔ وأن ﻗﺮﻳﻈﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬

‫ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﰲ ﺟﻨـﻮب ﴍق اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬ﺑﺎﻟﻠﻪ ُد ّﻟﻮﻧﻲ ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻓﻬﻢ ﺗﻨﻴﻀﺐ ﻫﺬه اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‬ ‫أُ ِ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤﺔ؟!«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻧﻘﻠﺖ ﰲ ردي ﻋﻠﻴﻪ ﻧﺺ‬ ‫ﻛﻼم اﺑﻦ ﺷﺒﺔ‪ ،‬ووﺿﻌﺘﻪ ﺑﻦ ﻋﻼﻣﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺼﻴﺺ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﺗﻨﻴﻀﺐ‬ ‫اﻟـﺮد‪ ،‬اﻓﱰى ﻋﲇ اﻟﻜـﺬب‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻲ‬ ‫أﺿﻔﺖ ﻋﺒﺎرة )أي‪ :‬ﺣﺮة ﺷﻮران( إﱃ‬ ‫ﻧﺺ اﺑﻦ ﺷﺒﺔ‪ ،‬وﻻ أدري ﻣﺎذا أﺳﻤﻲ‬ ‫ﻫـﺬا؟ أﻫﻮ ﻋﻤﻰ ﺑـﴫ أم ﺑﺼﺮة؟!‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺎ ﺟﻤﻌﺖ ﺑﻦ ﻧﺺ ﻛﻼم اﺑﻦ زﺑﺎﻟﺔ‬ ‫وﻧـﺺ ﻛﻼم اﺑﻦ ﺷـﺒﺔ ووﺿﻌﺖ ﻛﻞ‬ ‫ﻧـﺺ ﺑﻦ ﻋﻼﻣﺘﻲ ﺗﻨﺼﻴﺺ ‪-‬ﻟﻜﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ أﺣﺪ ﻣﺜﻞ ﺗﻨﻴﻀـﺐ ﻓﻴﻘﻮل إﻧﻲ‬ ‫زدت أو ﻧﻘﺼـﺖ‪ّ -‬‬ ‫ﻷﺑـﻦ أن ﺻﺪور‬ ‫وادي ﻣﻬـﺰور ﻣـﻦ ﺣـﺮة ﺷـﻮران‪،‬‬ ‫واﻟﻜﻼم ﻫﻨﺎ ﻋﻦ ﺻﺪور وادي ﻣﻬﺰور‬ ‫أي‪ :‬أﻋـﻼه وﻟﻴﺲ أﺳـﻔﻠﻪ‪ ،‬وﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﺗﻨﻴﻀـﺐ ﻟـﻢ ﻳﺤﺮ ﺟﻮاﺑـﺎ ﻋﻦ اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺢ ﻻﺑﻦ اﻟﺸﺒﺔ أن ﺻﺪور وادي‬ ‫ﻣﻬﺰور ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ َ‬ ‫)ﻫ َﻜﺮ( اﻟﻮاﻗﻊ‬

‫د‪.‬ﺗﻨﻴﻀﺐ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬

‫ﴍق اﻤﺪﻳﻨـﺔ ‪-‬ورﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻪ‪ -‬راح‬ ‫ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ أﺳﻔﻞ اﻟﻮادي ﰲ ﺣﺮة ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻗﺮﻳﻈﺔ وﻫﺬا ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وزاد أن اﻟﻔﺎﻳـﺪي ذﻛـﺮ »أن‬ ‫ﺷـﻮران ﻟﻢ ﺗـﺮد ﰲ ﻛﺘﺎب اﺑﻦ ﺷـﺒﺔ‬ ‫ﰲ أﺟﺰاﺋﻪ اﻷرﺑﻌـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺒﻦ ﺟﻬﻠﻪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺿـﺢ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ وردت ﰲ ﻗﺼﺔ أﺑﻲ‬ ‫ﺷﺠﺮة اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ ﺧﻼﻓﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺮ ‪-‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨـﻪ‪ -‬إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺴـﺒﺐ وﺟﻴـﻪ ﻗـﺎم ﻋﻤـﺮ ﻟﻴﴬﺑﻪ‬

‫ﻓﻬـﺮب وارﺗﺤـﻞ ﻧﺎﻗﺘـﻪ وأﺳـﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺣـﺮة ﺷـﻮران راﺟﻌـﺎ إﱃ أرض‬ ‫ﺑﻨﻲ ﺳـﻠﻴﻢ )ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﺑﻦ ﺷـﺒﺔ‬ ‫‪ ،(2/765‬وﻫﺬا أﻳﻀﺎ دﻟﻴﻞ آﺧﺮ ﻋﲆ‬ ‫أن ﺣـﺮة ﺷـﻮران ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ؛ ﻷن‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ دﻳﺎر ﺑﻨﻲ ﺳﻠﻴﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮﻗـﺮة اﻟﻜﺪر )ﻗﺎع ﺣﺎﺿﻮﺿﺎ( وﻫﻮ‬ ‫ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ أن وادي ﻗﻨﺎة‬ ‫أﻋـﻼه ﻳﺄﺗـﻲ ﻣـﻦ ﴍق اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻦ‬

‫‪ ..‬ﻭ»ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﻳﺪﺭﺱ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﺎﻇﺮﺓ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪..‬‬ ‫ﻭﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺍﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ‬ ‫ﻳـﺪرس اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻇـﺮة ﺑـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﻨﻴﻀـﺐ اﻟﻔﺎﻳـﺪي وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺤﺪﻳـﺚ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺴـﺠﺎل اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺮة‬ ‫ﺷـﻮران ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﻣﻌﻨﻰ ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ اﻟﴩﻳﻔﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﴩف ﻋـﲆ ﺻﺎﻟﻮن اﻟﻮادي‬ ‫اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻃـﺮح اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻟـﺮدود اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬

‫ﻋـﲆ ﺻﻔﺤـﺎت »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺑﻌـﺾ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫رﻓﻀﻬـﺎ‪ ،‬ﻻﺣﺘﻤـﺎل وﺻﻮل اﻟﻨﻘﺎش ﺑـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ إﱃ‬ ‫اﺣﺘـﻜﺎك ﻣﺒـﺎﴍ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻌﺪ أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻟﻠﺮد ﻋـﲆ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬـﺎ اﻟﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ ﻟﻬﺎ ﺑﻄﻤﺲ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺒﻠﻴﻬﺶ‪ ،‬إن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺼﺪد إﺻﺪار ﺑﻴﺎن ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬ﺗﻔﻨﺪ ﻓﻴﻪ اﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬﺎ ﻟﻬﺎ اﻟﺒﺎﺣﺚ‪.‬‬

‫ﻗﺮﻗﺮة اﻟﻜﺪر وﺣﺮة ﺷﻮران ﻛﻤﺎ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﺻﺎﺣﺐ )ﻛﺘﺎب اﻤﻨﺎﺳـﻚ(‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﺣُ ﺠّ ﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻔـﻦ وأﻳّﺪه ﻗﻮل‬ ‫اﻷدﻳـﺐ ﺣﻤـﺪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬أن ﺷـﻮران‬ ‫ﺣﺮة ﺗﻄـﻞ ﻋﲆ ﺳـﺪ ﻣﻌﺎوﻳﺔ ﴍﻗﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن ﻫﺬا ﻧﺺ ﻗﺎﻃﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺄﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن أﺳﻔﻞ وادي‬ ‫ﻗﻨﺎة ﻫﻮ ﺷﻤﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻨﺪ ﺟﺒﻞ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ ﺑﻌﺪ اﺗﻬﺎم‬ ‫اﻟﻔﺎﻳﺪي ﻟـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻄﺎول ﻋﲆ اﻤﺆرﺧﻦ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪» :‬ﻣـﺎ ﻗﺎم ﺑـﻪ اﻟﻔﺎﻳـﺪي ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺐ وﺷـﺘﻢ وﺳـﺨﺮﻳﺔ واﻟﻘﻮل ﺑﻐﺮ‬ ‫ﻋﻠـﻢ ﻓﻬﻮ ﻟﻴﺲ ﺗﻄـﺎوﻻ!‪ ،‬وإن اﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أوردﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﺤﺎﴐة ﻋﻦ ﺣﺮة‬ ‫ﺷـﻮران ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻘﺎة ﻣـﻦ ﻣﺮاﺟﻊ‬ ‫أﺻﻠﻴﺔ وﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮر اﻟﺘﻮﺿﻴﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠـﻮﻻت اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ واﻤﻘﺎﺑـﻼت‬ ‫اﻟﺸﻔﻬﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎرﻓﻦ ﺑﺎﻟﺪﻳﺎر‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻴﻀـﺐ ﻋﻨﺪﻣـﺎ أراد أن ﻳﻨﻘـﺾ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ أن‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﺪﻟﻴﻞ واﺣﺪ ﻣـﻦ ﻣﺮﺟﻊ أﺻﲇ‬ ‫ﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺗﺮدﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﻨﺼﻮص ﰲ ﻏﺮ ﻣﻮﺿﻊ اﻟﺨﻼف ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪم ﻓﻬﻤﻬﺎ وﺗﻤﺤﻴﺼﻬﺎ وﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﺣِ ﺮار اﻟﺤﺠﺎز وﺑﺮاﻛﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ أﻧﻬﺎ ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻓﺎﻟﻖ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻔﺎﻟﻖ ﻳﻤﺘﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻃـﻮل اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﻣـﻦ ﺟﻨﻮﺑﻪ إﱃ‬ ‫ﺷـﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬واﻟﺤﺮار اﻟﱪﻛﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪» ،‬وﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﻛﻼﻣـﻲ وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻛﻼم اﻤﺨﺘﺼﻦ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﻦ‪ ،‬وأﻧﺖ‬ ‫ﻟﺴـﺖ ﻣﻨﻬﻢ )راﺟ��� أﻃﻠـﺲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ‬ ‫اﻟﻔﺎﻳﺪي »ﺑﻌﺪم اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻣﺎ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﻪ ﻋﻠﻢ«‪.‬‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺣﻔﻆ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﺸﻔﺎﻫﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﻣﻮﺭﻭﺙ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫ﺑـﺎرك أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻓﻜﺮة‬ ‫ﻣﴩوع ﺣﻔﻆ اﻷدب اﻟﺸﻔﺎﻫﻲ واﻟﻄﺐ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺒﻨﺎه ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وأﻋﻠـﻦ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ دﻋﻤﻪ اﻟﺸـﺨﴢ‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوع ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻗﺪﻳﻤﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت ﺗﻤﺜﻞ وﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔﻆ ذاﻛـﺮة اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻮروﺛﻬﺎ ﻟﻸﺟﻴﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﻣﻘﺮوءة وﻣﺴﻤﻮﻋﺔ وﻣﺮﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫وﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ اﻤـﴩوع إﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﰲ إﻧﺠﺎز ﻫﺬا‬

‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻛﺰ ﻣﻀﻤـﻮن اﻤﴩوع ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺼﻮﺗﻲ‬ ‫واﻤﺮﺋﻲ‪ ،‬ﻋﱪ ﺟﻤﻊ أﴍﻃﺔ اﻟﻜﺎﺳﻴﺖ اﻤﺴﺠﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1374‬إﱃ ﻋـﺎم ‪1405‬ﻫـ‪ ،‬وﺗﻮﺛﻴﻖ اﻤﻮﺟﻮد ﰲ ذاﻛﺮة‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﻧﻮاة ﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎ ً ﻣﺘﺎﺣﺎ ً ﻟـﱰاث اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺴـﻬﻞ إﺟـﺮاء اﻟﺪراﺳـﺎت ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺤﻘـﻮل‬

‫اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻤـﴩوع ﻋﲆ ﻋﺪة ﺧﻄـﻮات ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺟﻤـﻊ اﻟﱰاث اﻟﺸـﻔﺎﻫﻲ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘـﻢ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻤﺎدة‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وﻓﻬﺮﺳـﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ وﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﺗﺴﺠﻴﻼت‬ ‫ﺻﻮﺗﻴـﺔ وﻣﺮﺋﻴﺔ ﻳﺘـﻢ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ ووﺿﻌﻬـﺎ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟـﱰاث اﻟﺸـﻔﺎﻫﻲ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﺠـﺮي ﻃﺒﻊ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﰲ أﺳﻄﻮاﻧﺎت ﻣﺪﻣﺠﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷﻌﺎر اﻤﴩوع‪،‬‬

‫‪30‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

‫ﻻ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻗﻠﻴﻼ ً أن ﻳﺄﺗﻲ اﻟﺸﻌﺮاء ﻣﻦ ﺟﻨﻮب اﻟﺒﻼد‬ ‫ﻟﴩﻗﻬﺎ ﻣﺤﻤّ ﻠﻦ ﺑﺤﻘﺎﺋﺐ ﻣﻤﻠﻮءة ﺑﺎﻟﺤﻜﺎﻳﺎت‪ .‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻃﺎ ً ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﺪة ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺪّاه‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ أﻛﺜﺮ ﻋﻤﻘﺎ ً وإﻧﺴﺎﻧﻴﺔ وﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺑﻜﺜﺮ!‬ ‫ﻟﻘﺪ أﺗﻮا ﻟﺮﺳﻤﻮا ‪-‬ﻣﻨﻔﺮدﻳﻦ وﻣﺠﺘﻤﻌﻦ‪ -‬ﻧﺴﻴﺞ اﻟﺠﺴﺪ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻮاﺣﺪ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺑﻼدات‬ ‫اﻤﺮﺟﻔﻦ‪ ،‬وﻧﻌﻴﻖ اﻤﺸ ّ‬ ‫ﻜﻜﻦ‪ ،‬وﻧﺒﺎح اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻘﻨﻮن إﻻ اﻟﺨﺮاب‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻴﺪون إﻻ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻮﻛﲇ وﻋﲇ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬ ‫وإﺑﺮاﻫﻴﻢ زوﱄ وﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت ﺗﻤﺘ ّﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎزان وﻗﺮاﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﺿﻔﺎف اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻣﻦ ﻓﺮﺳﺎن‬ ‫و“ﺣﺮﻳﺪﻫﺎ“ ﺣﺘﻰ ﺟﺰﻳﺮة ﺗﺎروت و“ﻳﺎﻣﺎﻟﻬﺎ“‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺪة ﻣﻤﺘﺰﺟﺔ ﺑﻄﻦ اﻷرض اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ اﻟﺠﻴﺰاﻧﻲ‬ ‫اﻟﴩﻗﺎوي‪ ،‬وﻣﺨﻤّ ﺮة ﺑﺄﺳﺎﻃﺮﻫﺎ ﻣﻦ دارﻳﻦ ﴍﻗﺎ ً ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻤﺨﻼف اﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻲ ﺟﻨﻮﺑﺎً‪ .‬وﻛﺄن اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺎﺗّﺴﺎﻋﻪ‬ ‫اﺳﺘﺤﺎل ﰲ ﺣﴬﺗﻬﻢ ﻟﻘﺮﻳﺔ ﺻﻐﺮة داﻓﺌﺔ ﻳﺘّﻜﺊ‬ ‫اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻋﲆ ﻛﺘﻒ أﻳﺎﻣﻬﺎ ﻟﻴﺆﻛﺪوا ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﻛ ّﻠﻪ أﻧﻪ ﻻ أﺣﺪ‬ ‫ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ أن ﻳﺴﻜﺖ ﺻﻮت اﻹﻧﺴﺎن ﰲ دواﺧﻠﻬﻢ‪ ،‬أو أن‬ ‫ﻳﻤﻨﻊ ﻫﻮاء اﻟﻮﻃﻦ ﻋﻨﻬﻢ! إﻧﻬﻢ ﻫﻨﺎ ﰲ اﻟﴩق ﻟﻴﺤﻤﻠﻮﻧﺎ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﻟﻠﺠﻨﻮب‪.‬‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻳﺜﺒﺖ اﻟﻔﻌﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ أﻧﻪ ﻗﺎدر ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﺑﻌﺪ آﺧﺮ ﻟﻮﺣﺪﺗﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺠﺰت ﻋﻦ ﺧﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺤﻮار اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ اﻤﻨﻐﻠﻘﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ! ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺴﺤﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎق اﻟﻔﻄﺮي دون ﺗﺪﺧﻠﻜﻢ‬ ‫اﺗﺮﻛﻮا ﻟﻠﻨﺎس‬ ‫وﺳﺘﺠﺪون ‪-‬ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ -‬ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺤﺴﻦ ﰲ ﻓﺮﺳﺎن ﻣﻼﺻﻘﺔ‬ ‫ﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ إﻻ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺰروﻋﺔ ﺑﺎﻟﻮرد‪ .‬ﻓﻘﻂ ﻻ ﺗﺘﺪﺧﻠﻮا‪.‬‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﺮﻳﺾ ﻓﻲ ﺳﻄﻮﺭ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ اﻷدﻳﺒـﺔ واﻟﺸـﺎﻋﺮة اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﺛﺮﻳـﺎ اﻟﻌﺮﻳـﺾ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬إن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻓﺌـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺼﻨﻴـﻒ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟ ُﻜﺘّـﺎب واﻤﺜﻘﻔـﻦ وﺗﺼﻒ‬ ‫آراءﻫـﻢ وأﻓﻜﺎرﻫـﻢ ﺑـ»اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﺔ«‬ ‫و»اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ«‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ‪ :‬ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻚ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺗُﺼﻨﻒ ﻋﻠﻤﺎﻧﻴـﺎ ً وﻟﻴﱪاﻟﻴﺎ ً وأﻧﺖ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺮف ﻣﺎ ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت أﺳﺎﺳﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أن اﻷدﻳـﺐ أو اﻤﺜﻘـﻒ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻧﺎﻗﺪا ً اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﺘﺐ رواﻳﺔ وﻳﺬﻛﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺎت ﺗﻨﺰﻋـﺞ إذا وﺟـﺪت ﻓﻴﻬـﺎ ﻧﻘـﺪا ً‬ ‫ﻤﻤﺎرﺳـﺎﺗﻪ‪ .‬ﻣﺜﻠﻤـﺎ ﺣﺼـﻞ ﰲ رواﻳﺔ ﺑﻨﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬ﻣﺜﻼً‪ -‬ﻓﻬﻲ أﺧﺬت اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻗﺪر ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻤﺜـﻞ ﺻـﻮرة ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣـﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ زﻣﻨﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ وﻓﺘﺤﺖ‬ ‫ﻧﻮاة ﻳﻄـﻞ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺨﺎرج ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻫﺬا ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻛﺜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﺤﺘﺠﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ ﻷﻧﻬﺎ ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫اﻟﺴﺘﺎر ﻋﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻧﺠـﺪ أﻧﻪ ﺣﺘـﻰ ﺗﻘﺒـﻞ اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻧﺘﺎﺟﻨـﺎ اﻷدﺑـﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻼً ﺑﻘﺼﻴﺪة ﻣﺎ أو ﺷﺎﻋﺮ أو أدﻳﺐ‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻴﺲ ﺑﺼـﻮرة ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﺎرب‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫أدﺑﻴﺔ واﻫﺘﻤﺎم أدﺑﻲ ﺑﺎﻷﺳـﻠﻮب واﻤﺤﺘﻮى‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻷﺳـﺒﺎب اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻷن اﻷدب‬

‫وُﻟﺪت اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺛﺮﻳﺎ اﻟﻌﺮﻳﺾ ﰲ اﻤﻨﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺟﺎﻣﻌﺔ »ﻧﻮرث ﻛﺎروﻟﻦ«‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎرة ﰲ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺸﺎرك ﺑﺼﻮرة ﺟﺎدة ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫ﻟﻬﺎ زواﻳﺎ ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﻋﺪة ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻋﺪة أﺷﻬﺮﻫﺎ »ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻛﻠﻤﺔ« اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ‪ ،‬و«ﻣﺪى«‬ ‫اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻀﻮﻳﺎت أﺧﺮى ﻣﺤﻠﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ دواوﻳﻦ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗُﺮﺟﻤﺖ ﻗﺼﺎﺋﺪﻫﺎ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻠﻐﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ واﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ واﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﻟﻬﺎ أﻣﺴﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺎدة ﻣﺮآة اﻟﺸـﻌﻮب وﻳﻌﱪ ﻋﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ‪ .‬وإن ﻛﺎن ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺧﺮج ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨﻄﺎق اﻷدﺑﻲ إﱃ ﻧﻄﺎق اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ اﻟﺬي ﻳﺜﺮ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻷﺳﺒﺎب أﺧﺮى ﻣﻨﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻌﺮﻳـﺾ‪ :‬ﻫﻨـﺎك ﻧﺘـﺎج‬ ‫»ﻣﻘﺼـﻮد أو ﻣﻮﺟّ ـﻪ« اﻟﻬـﺪف ﻣﻨﻪ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻛﻴـﻒ أﺻـﻞ إﱃ اﻵﺧـﺮ دون اﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻮاﺣـﻲ اﻷدﺑﻴـﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ‪ .‬اﻟﺼـﻮت‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻳﺼـﻞ إﱃ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫إذا اﺑﺘـﺪأ اﻹﺑﺪاع أو اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﺮﻏﺒﺔ ﻓﺮدﻳﺔ‬ ‫ذاﺗﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻨﻲ ﻳﺠﺐ أن أﺻﻞ إﱃ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻫﻨﺎ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﰲ اﻧﺤﺮاف‪ ،‬ﻋﻦ اﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺒﺮ‬ ‫أو اﻹﺑﺪاع‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ ﻫﻨـﺎ ﻻ ّ‬ ‫ﺗﻌﱪ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﺗﺼـﻞ‪ ،‬وﻫﺬا ﻃﻤﻮح ﻣﻬﻨﻲ‪ ،‬ﻃﻤﻮح ﻣﺤﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺠﺪ اﻷدﻳـﺐ أو اﻤﺜﻘﻒ‬

‫أو اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺼﺎدق اﻟﺬي ﻳﻜﺘﺐ ﻣﻦ داﺧﻞ‬ ‫أﺣﺎﺳﻴﺴـﻪ وﻣﺸﺎﻋﺮه ﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻫﻞ ﻛﺎن ﻳﻘﺼﺪ أن ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﱰﺟﻤـﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ؟! ﻫﺬا ﳾ آﺧﺮ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺠﻮدة اﻟﻨﺘﺎج اﻷدﺑﻲ أو ﺻﺪﻗﻪ أو ﺑﺤﻘﻪ‬ ‫أن ﻳﻨﺘـﴩ أو ﻟﻜـﻲ ﻳُﻌﺮف‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺘﺄدﺑﻦ رﻏﺒﺘﻬﻢ أن ﻳﻈﻬﺮوا ﺑﺼﻮرة أدﻳﺐ‬ ‫»وﻣﺴﺘﺸـﻌﺮﻳﻦ« ﻛﺬﻟﻚ ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺷﻌﺮاء‬ ‫ﻣﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﴩوا ﻷن ذﻟـﻚ ﻟﻴﺲ ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺣﻀـﻮر اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓـﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻮاﺟﻬﻪ ﻣﻦ ﻋﺮاﻗﻴـﻞ‪ ،‬ﺗﻘﻮل اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫اﻟﻌﺮﻳّـﺾ‪ :‬ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎﻋﺮات‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰات‪ ،‬وﻫﻨـﺎك أﻳﻀـﺎ ً ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ‬

‫ﺃﺑﻮﻋﺎﻟﻲ ﻳﻘﺪﻡ »ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺑﻨﺖ ﺧﻮﻳﻠﺪ« ﻓﻲ ﻋﻤﻞ ﻣﺴﺮﺣﻲ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﻗـﺪم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ ﻋﻄﻴﺔ‬ ‫أﺑﻮﻋـﺎﱄ ﻣﴪﺣﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎﺷـﺌﻦ‬ ‫ذات ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﺣﻮارﻳـﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان »أم اﻤﺆﻣﻨﻦ ﺧﺪﻳﺠﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺖ ﺧﻮﻳﻠﺪ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻨﺎول‬ ‫أﺑﻮﻋﺎﱄ ﺳﺮة »أم اﻤﺆﻣﻨﻦ« ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﴪﺣﻲ ﻣﺒﺴﻂ ﻳُﻌﺮف ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺴﺮة زوﺟﺔ اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،-‬وﺟﺎء اﻟﺤﻮار ﰲ‬ ‫ﻓﺼﻠﻪ اﻷول ﺑـﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬

‫ﻣﺸﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬

‫ﺛﺮ ﹼﻳﺎ ﺍﻟﻌﺮ ﹼﻳﺾ‪ :‬ﺗﺰﺍﻳﺪ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺃﻗﻠﻖ‬ ‫ﺗﻮﺩ ﺃﻥ ﺗﺮﺍﻫﺎ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﻔﻬﻮﻡ ﺍﻷﺳﺒﻖ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﹼ‬

‫ﺟﻨﻮﺑ ﹼﻴﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﻬﻴﺌـﺎت واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺐ اﻹﻓﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺨﺘﺘـﻢ اﻟﺨﻄـﻮات ﺑﻄﺒﺎﻋـﺔ اﻤـﴩوع ورﻗﻴﺎ ً‬ ‫وﻧﴩه‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻔﺮﻳﻎ اﻤﺎدة اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ واﺳﺘﺒﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺮﺻﺪ اﻤﺤﻜﻤﺔ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎ ً وﻓﻖ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ ﰲ ﻋـﺪة أﺟﺰاء‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻬﺘﻢ ﻛﻞ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻨﺎﺣﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﱰاث‪.‬‬

‫»ﻣﻬـﺎ ‪ -‬اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ‪ ،‬اﻷم‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ أﺧﻮ‬ ‫ﻣﻬﺎ«‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﻔﺮة اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬ﻤﺎذا ﺗﺴـﻤﻲ‬ ‫ﻣﻬـﺎ أم اﻤﺆﻣﻨـﻦ ﺑـ«أﻣـﻲ«‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟ���ـﻮار إﺟﺎﺑﺎت ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻷﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺒﺤـﺚ ﻋﻨﻬـﺎ اﻷﻃﻔـﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻻﺑﻨﺔ ﻣﻬـﺎ وأﻣﻬـﺎ وأﺧﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺑﻮﻋﺎﱄ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻔﻮق‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬

‫ﻟﺴـﺮﺗﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ‪ ،‬أﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻤﻌﺮﻓﺘﻪ أن‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﺘﺒﺴـﻴﻂ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺴـﺮة أﻣﺎﻣﻬـﻢ‪ .‬وﻳﻘـﻮل أﺑﻮﻋﺎﱄ‬ ‫»أرى ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﻔﺘﻘﺮ‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ ﻳﺪﻓـﻊ أﺑﻨﺎءﻧـﺎ واﻟﺒﻨﺎت إﱃ‬ ‫اﻻﻋﺘـﺰاز ﺑﺪﻳﻨﻬـﻢ وﺣﻀﺎرﺗﻬـﻢ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻻﻗﺘﺪاء ﺑﺎﻷﺑﻄﺎل اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﺳـﻬﻤﻮا ﰲ ﻧﴩ اﻟﺪﻋـﻮة‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ أﺑﻮﻋـﺎﱄ »أﻗـﺪم‬ ‫ﻷﺑﻨﺎﺋـﻲ وﺑﻨﺎﺗـﻲ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻜﺘـﺎب‬

‫ﺧﻮاﻃـﺮ ﻣـﻦ ﺳـﺮة أم اﻤﺆﻣﻨـﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺪﺗﻲ ﺧﺪﻳﺠـﺔ ﺑﻨـﺖ ﺧﻮﻳﻠـﺪ‬ ‫اﻷﺳﺪﻳﺔ اﻟﻘﺮﺷﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أول ﻣﻦ‬ ‫آﻣﻦ ﺑﻨﺒﻴﻨـﺎ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳﻠﻢ‪ -‬وﺻﺪق ﺑﺮﺳﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻟﻪ‬ ‫ردءا ً وﺳـﻜﻨﺎ ً وﻣﻮد ًة‪ ،‬وﺑﺬﻻ ً ﻟﻠﻨﻔﺲ‬ ‫واﻟﻨﻔﻴـﺲ‪ ،‬وأﻣـﺎ ّ ﻷوﻻده وﺑﻨﺎﺗـﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﻋـﺪا إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ -‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ‬‫وأرﺿﺎﻫﺎ«‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺻـﺪرت اﻟﻄﺒﻌـﺔ اﻷوﱃ ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﻜﺎن ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ أﺑﻮ ﻋﺎﱄ‬

‫د‪ .‬ﺛﺮﻳﺎ اﻟﻌﺮﻳّﺾ‬

‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺬﻛﻮرﻳـﺔ اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﻈﻬـﻮر‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻫـﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﻮﻫﺒﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ وﺗﺠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻴﻢ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺼﻮرة إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬رﺑﻤﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﺗﺴـﺘﺤﻖ ﺗﺠﺮﺑﺘـﻪ‪ ،‬وﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫واﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻮﺟﻮدة‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫وﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺒﺪء ﰲ ﺳـﺎﺣﺘﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ أو اﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﺳـﻨﺠﺪ ﺣﻀﻮرا ً أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻟﻠﺸﺎﻋﺮة اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺳﻮاء داﺧﻠﻴﺎ ً أو ﺧﺎرﺟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وإن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ »ﻳﺘﻠﺤﻠﺢ« اﻟﺤﺮاك اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻻ ﻳﺤـﺎﴏ اﻤـﺮأة ﰲ ﺣﻀﻮرﻫﺎ أو‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﺎ أو ﺗﻼﻣﺴـﻬﺎ أدﺑﻴـﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﺎ ُﻛﺘﺐ ﻋﻦ ﺣﻀـﻮر اﻤﺮأة ﰲ‬ ‫»ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻤﺜﻘﻔـﻦ« اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺻﺎﺣﺒﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ادﻋﺎءات واﻓـﱰاءات‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪:‬‬

‫ﻫﺬه ﻇﺎﻫـﺮة ﻟﻴﺴـﺖ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﰲ اﻹﻃﺎر اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻤﺮأة ﰲ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ أﻗﻠﻖ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺎت ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي ﻻ ﻳـﻮد أن ﻳﺮاﻫﺎ‬ ‫ﺧـﺎرج اﻤﻔﻬﻮم اﻷﺳـﺒﻖ ﻟﺤﻀـﻮر اﻷﻧﺜﻰ‬ ‫أو دورﻫـﺎ‪ ،‬إﻧﻤـﺎ ﻻ ﻳﺼـﺢ إﻻ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ‪ ،‬إذا ﻛﺎن اﻟﺤـﺮاك اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺜﻞ‬ ‫»ﻣﺎﻧﺎدول« اﻟﺴـﺎﻋﺔ إذا ﴐﺑﺘـﻪ وﻃﻠﻌﺘﻪ‬ ‫إﱃ ﺟﻬـﺔ ﻳﺮﺟﻊ ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻘـﻮة إﱃ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﺗﺘﻨﺎﻗـﺺ اﻟﺤﺮﻛـﺔ وﻳﻘﻒ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻟﺬي ﻫﻮ ﰲ اﻟﻮﺳـﻂ‬ ‫وﺗﻜﻮن ﺣﺮﻛﺘﻪ ﻣﻘﺒﻮﻟـﺔ وﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺰ وﻫﺬا ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد أو أرﺑﻌﺔ ﻤﻨﻊ‬ ‫اﻻرﺗﺒﺎط ﻣﻦ ﻋﺪة ﻣﻤﻨﻮﻋﺎت ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة واﻟﺤﺪاﺛـﺔ وﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﺼﻨﻴﻔـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ وأﺷـﻴﺎء ﻟـﻢ ﻳﻨﺰل‬ ‫ﺑﻬـﺎ أي ﺗﺼﻨﻴـﻒ واﺿﺢ ﻣﻌـﺮوف ﻳﻌﻤﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻚ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺗﺼﻨﻒ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎﻧﻴـﺎ ً وﻟﻴﱪاﻟﻴﺎ ً وأﻧﺖ ﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻫﺬه اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫أﺻﻼً‪ ،‬ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻷدب ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﻋﻦ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺗﻈﻬﺮ ﻓﻴـﻪ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺷـﻴﺎء ﻟﻴﺲ ﺑﺼﻔﺔ ﻧﻘﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬أﻧﺖ ﻟﺴﺖ‬ ‫ﻧﺎﻗـﺪا ً اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﺘﺐ رواﻳﺔ وﺗﺬﻛﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻓﺌﺎﺗﻪ ﺗﻨﺰﻋـﺞ إذا وﺟﺪت ﻓﻴﻬﺎ ﻧﻘﺪا ً‬ ‫ﻤﻤﺎرﺳـﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻊ زﻳﻨﺐ ﺣﻔﻨﻲ ﰲ‬ ‫رواﻳﺘﻬﺎ ﻧﺴﺎء ﻋﲆ ﺧﻂ اﻻﺳﺘﻮاء‪ ،‬وﺗﻄﺮﻗﺖ‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﻜﻮت ﻋﻨﻪ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻳﻨﺰﻋﺠﻮن ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﻜﺘﺐ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻳﻄﻠﻖ ﺃﻭﻝ ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻪ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﺤﻨﺠﺮﺓ ﻧﺎﻳﻒ ﺍﻟﺒﺪﺭ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻧﺘﻬـﻰ اﻟﻔﻨـﺎن ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺒﺪر ﻣﻦ ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﻏﻨﻴـﺔ »أﺣﲆ ﻏﺮام«‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﺪﻳﻮ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻘﺮر‬ ‫ﻃﺮﺣﻬﺎ ﰲ اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋـﲇ اﻟﻐﺎﻣـﺪي وأﻟﺤـﺎن أﺣﻤﺪ ﻋﺒـﺪه‪ .‬وﻳُﻌﺪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻐﺎﻣﺪي أن اﻷﻏﻨﻴﺔ ﻛﺘﺒﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺎ ً‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻔﺮدات ﻏﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻨﺎﺳـﻖ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى ﻳﻮاﺻﻞ ﻋـﲇ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﺈﻃﻼق ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪه ﺑﺼﻮت د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮب‬ ‫إدرﻳـﺲ وﻋﺒﺎدي اﻟﺠﻮﻫﺮ وﻃﻼل ﺳـﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻴﻼدي‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ‪ :‬ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻏﻴﺐ‬ ‫ﺷﻌﺮﺍﺀ ﺭﻓﺤﺎﺀ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ‬

‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬ ‫ﺇﻥ ﺣﻜﺖ‬

‫أﺣﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺘﺤﻒ »راﻣﱪاﻧﺖ« اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﺔ أﻣﺴﱰدام‪ ،‬ﻳﻌﻴﺪ ﺗﺮﺗﻴﺐ ﻟﻮﺣﺔ اﻤﻨﺎوﺑﺔ اﻟﻠﻴﻠﻴﺔ )‪ (The Night Watch‬اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻹﻋﺎدة اﻓﺘﺘﺎح اﻤﺘﺤﻒ أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‬

‫ﻋﲇ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫رﻓﺤـﺎء ‪ -‬ﻓـﺮوان‬ ‫اﻟﻔﺮوان‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺑﺮر اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻘﻴﻞ اﻟﺸﻤﺮي ﻏﻴﺎب‬ ‫ﺷــﻌــﺮاء رﻓــﺤــﺎء ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ وأﻛﺪ‬ ‫أﻧﻪ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﺧﺎص‬ ‫ﻣﻊ ”اﻟــﴩق“ أن اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﻏﻴﺎب اﻟﺸﻌﺮاء ﰲ‬ ‫رﻓﺤﺎء ﻫﻮ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎ ً اﻟﺴﺒﺐ وراء ذﻟﻚ ﻫﻮ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف إن اﻟﺼﻔﺤﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺎل ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻬﺘﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ ﻓﻜﻴﻒ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﰲ‬ ‫رﻓﺤﺎء أن ﻳﻈﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫إﻋﻼﻣﻲ إن ﻟﻢ ﺗﻬﻴﺄ ﻟﻪ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻈﻬﻮر‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ إن اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻔﱰض‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻫﻲ اﻟﺪاﻋﻢ اﻷﻛﱪ‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻔﺎﺟﺌﻨﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺎد ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺮاﻣﺞ ﻗﺪﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﺷﻴﺌﺎ ﺟﺪﻳﺪا‬ ‫ﻟﻠﻤﺜﻘﻒ اﻟﺴﻌﻮدي ﻻ ﻟﻠﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﻻ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﻮا ﻛﺘﺎﺑﺎ أو ﺷﻌﺮاء‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻧــﺎدي اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﻣﻤﺜﻼً ﺑﺎﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺗﺪرﻳﺒﻴﺎ ً ﰲ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮوض ﻟﻠﺸﻌﺮاء واﻟﻬﻮاة‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺬي ﻗﺪﻣﻪ اﻟﺸﺎﻋﺮان‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﺸﻤﺮي و‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﻘﺒﻞ اﻟﺜﺎﺑﺘﻲ‪.‬‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫معركة صدارة بين‬ ‫اأخضر والبحرين‬ ‫في بطولة غرب‬ ‫آسيا‬

‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫يسعى امنتخب السعودي الرديف إى التأهل إى الدور‬ ‫نصشف النهائي مشن بطولة غرب آسشيا عندما يواجه‬ ‫امنتخب البحريني عند السشاعة ‪ 5:25‬من مساء اليوم‬ ‫عى ملعب عي صباح السالم ي الكويت ضمن الجولة‬ ‫الثالثشة واأخشرة مشن منافسشات امجموعشة الثالثة‪.‬‬ ‫وتلتقي ي نفس التوقيت إيران مع اليمن ضمن امجموعة ذاتها‪.‬‬

‫ويتقاسشم منتخبشا السشعودية والبحريشن صشدارة امجموعة‬ ‫برصيد أربع نقاط لكل منهما‪ ،‬وخلفهما إيران ي امركز الثالث‬ ‫بنقطتن وأخرا اليمن الذي ودع البطولة رسميا بدون رصيد‪.‬‬ ‫ينص نظام البطولة عى تأهل بطل كل مجموعة من امجموعات‬ ‫الثاث باإضافة إى أفضل ثان‪ .‬وبعد ختام الدور اأول‪ ،‬ستلغى‬ ‫نتائشج رابشع امجموعتشن اأوى والثانيشة قبل تحديشد أفضل‬ ‫وصيف ي امجموعات الثاث‪ ،‬كون امجموعة الثالثة تضم ثاثة‬ ‫منتخبشات فقط‪ .‬وي حال تعشادل منتخبن أو أكثشر بالنقاط‪،‬‬

‫فإن فارق اأهداف يكون الفاصشل وليس امواجهات امبارة‪.‬‬ ‫ويأمشل امنتخب السشعودي ي امحافظة عى سشجله الخاي من‬ ‫الخسارة وتحقيق الفوز الثاني عى التواي بعد الفوز عى اليمن‬ ‫(‪ )0 / 1‬والتعادل مع إيران بدون أهداف‪ ،‬ويعول امدرب خالد‬ ‫القروني عى تششكيلة مزج فيها بن الخرة والششباب بقيادة‬ ‫أحمشد الفريدي‪ ،‬علمشا أنه يفقد جهود الثنائشي تركي الخضر‬ ‫وحمد الجهيم‪ ،‬اأول إصابته بتمزق ي العضلة الخلفية للفخذ‪،‬‬ ‫والثاني لتعرضه لكر ي عظم الساق للرجل اليمنى‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫التعادل السلبي «يفرمل» ااتفاق ويزيد أوجاع ااتحاد‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫حافشظ الفريشق اأول لكرة القشدم ي نشادي ااتفاق عى‬ ‫مركشزه الخامشس ي ترتيب فشرق دوري زين السشعودي‬ ‫للمحرفن بعشد تعادله مع ضيفه ااتحشاد بدون أهداف‬ ‫ي اللقشاء الذي جرى بينهما مسشاء أمس عى أرض ملعب‬ ‫مدينة اأمر سشعود بشن جلوي الرياضيشة بالخر ضمن‬ ‫الجولة الخامسة عرة‪ ،‬رافعا رصيده إى ‪ 25‬نقطة‪ ،‬بينما بقي‬ ‫ااتحاد ي امركز السادس ورفع رصيده إى ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وظهر الششوط اأول رتيبشا بن الفريقن وخشا من أي محات‬ ‫فنية ودون خطورة تذكر عشى امرمين‪ ،‬ي حن ارتفع اأداء ي‬ ‫الششوط الثاني وإن كانت اأفضلية قد دانت لاتحادين‪ ،‬الذين‬ ‫سيطروا بنسشبة كبرة عى منطقة امناورة وهددوا مرمى فايز‬ ‫السبيعي بأكثر من كرة خطرة‪.‬‬

‫حطين يحافظ‬ ‫على صدارة‬ ‫دوري«ركاء»‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫مشاهدات‬ ‫ أدار امبشاراة الحكم الدوي فهد امرداي «سشاحة» وعاونه‬‫وليد البعيمي «أوى» وعبدالله اأحمري «أوى»‪.‬‬ ‫ بلغ عدد الحضور الجماهري «‪ »7200‬مشجع‪.‬‬‫ انفعشل إداري ااتحشاد حامشد البلشوي كثشرا خصوصا ي‬‫الشوط اأول بسبب تواضع مستوى اعبي فريقه‪.‬‬ ‫ حيت الجماهر ااتحادية ي امدرج الششماي اعب فريقها‬‫إبراهيشم هشزازي عند التسشخن ي الششوط الثانشي ونادته‬ ‫«هيما»‪.‬‬ ‫ كان الجمهور ااتحادي أكثر حضورا من الجانب ااتفاقي‪.‬‬‫ أششهر الحكم البطاقة الصفراء لكل من ماجد العمري من‬‫ااتفاق‪ ،‬ونايف هزازي ومحمد أبوسبعان من ااتحاد‪.‬‬ ‫ تبديات ااتفاق‪:‬‬‫دخول زامل السشليم وصالح بششر وعشي الزعقان‪ ،‬وخروج‬ ‫أحمد عكاش وجونيور الفيس ويوسف السالم‪.‬‬ ‫تبديات ااتحاد‪:‬‬ ‫دخول إبراهيم هزازي بدا من أنس الربيني‪.‬‬ ‫جانب من مباراة ااتفاق وااتحاد‬

‫تصريحات مستفزة تسببت في إبعاد المطوع عن الرائد‬ ‫القصيم ‪ -‬فهد القحطاني‬ ‫كششفت مصادر مطلعة لش»الرق» أن السبب الرئيس ي قرار‬ ‫رئيشس نادي الرائد فهد امطوع‪ ،‬الرحيل عن قيادة النادي بعد‬ ‫نهاية فرة رئاسته‪ ،‬اانتقادات التي وُجّ هت إليه ي وقت سابق‬ ‫مشن أحد أعضاء الشرف‪ ،‬والذي وصشف فيهشا إدارة امطوع‬ ‫بأنهشا «مال با فكشر»‪ ،‬إى ذلك‪ ،‬بدأ أعضشاء الرف ي النادي‬ ‫تحركاتهم الجادة من أجشل البحث عن رئيس جديد‪ ،‬بعد أن توصلوا‬ ‫إى قناعشة بعشدم جدوى محاواتهشم ي الضغط عشى الرئيس الحاي‬ ‫للبقاء ي منصبه موسم واحد عى أقل تقدير‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫نوه بالمميزات التي يجدها الاعبون‪ ..‬وأكد أن اإرهاق تسبب في تراجع المستوى‬

‫أبو راشد لـ |‪ :‬اأهلي ا طال عنب «اآسيوية» وا نال بلح المحلية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫فهد امطوع‬

‫ااتفاق يقترب من «غاني» اإنتاج الحربي‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كشفت تقارير صحفية مرية النقاب عن مفاوضات مكثفة‬ ‫يجريهشا نادي ااتفاق لضشم مهاجم اإنتشاج الحربي الغاني‬ ‫كوابينا يارو‪ ،‬وذلك لضمه إى صفوف فريقه ي فرة اانتقاات‬ ‫الشتوية‪ ،‬ووصفت صحيفة «اليوم السابع» العرض ااتفاقي‬ ‫بالجشاد‪ ،‬وأن الاعشب أبدى رغبته ي الرحيشل ي ظل غموض‬ ‫موقف امسشابقة امرية‪ .‬ويرتبط يارو بعقد يمتد مع اإنتاج‬ ‫مشدة موسشمن كاملن؛ حيشث اطلع الجهشاز الفني بقيادة أسشامة‬ ‫عرابى عى عرض النادي السشعودي‪ ،‬مؤكدا رغبته ى الرحيل ي ظل‬ ‫اسشتمرار الغموض حول انطاقة مسشابقة الدوري اممتاز‪ ،‬نتيجة‬ ‫ضوئية من الخر الذي نرته صحيفة اليوم السابع اأحداث السياسية املتهبة التي تشهدها الباد ي الوقت الحاي‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫حافشظ الفريق اأول لكرة‬ ‫القشدم ي نادي حطن عى‬ ‫صدارة دوري ركاء أندية‬ ‫الدرجشة اأوى للمحرفن‬ ‫رغشم تعادلشه مشع ضيفه‬ ‫الوطنشي (‪ )1/1‬مسشاء أمشس‬ ‫عى ملعشب مدينة املشك فيصل‬ ‫الرياضيشة ي جشازان‪ ،‬ضمشن‬ ‫الجولشة الشش‪ 12‬من امسشابقة‪،‬‬ ‫وكان حطشن ي طريقشه لتلقي‬ ‫الخسشارة الثانية بعشد أن تقدم‬ ‫الوطنشي بهشدف السشبق‪ ،‬وذلك‬ ‫قبشل أن يتمكشن مشن تعديشل‬ ‫النتيجشة مشن ركلشة جشزاء ي‬ ‫الدقيقة ‪ ،82‬احتشج عليها اعبو‬ ‫الوطني‪ .‬لرفشع رصيده إى ‪27‬‬ ‫نقطشة‪ ،‬بفارق ثشاث نقاط عن‬ ‫القادسشية‪ ،‬الشذي عشزز مركزه‬ ‫الثانشي بتعادلشه السشلبي مشع‬ ‫مضيفه الرياض‪.‬‬ ‫وي بقيشة امباريشات‪ ،‬فاز‬ ‫العروبشة عشى مضيفشه أبهشا‬ ‫(‪ ،)0 /1‬وتعشادل اأنصار مع‬ ‫ضيفه النهضة (‪ ،)1/1‬وتغلب‬ ‫النجمشة عشى الحشزم (‪،)0 /1‬‬ ‫وكسشب الباطن مضيفه الربيع‬ ‫(‪ ،)1 /3‬وتعشادل الطائشي مع‬ ‫سدوس (‪.)2/2‬‬

‫أكد عضو الشرف ي النادي‬ ‫اأهشي خالشد أبشو راششد‬ ‫لش»الشرق» عشدم قناعشة‬ ‫جماهر ناديه بشأداء الفريق‬ ‫ي هشذا اموسشم منشذ بدايته‪،‬‬ ‫مبديا استغرابه من امستوى الباهت‬ ‫الذي يقدمشه الفريشق ي كل مباراة‬ ‫يخوضها‪ ،‬وقال‪ :‬لعشل اإرهاق كان‬ ‫هشو السشبب الرئيشس ي معضلشة‬ ‫الفريشق هذا اموسشم‪ ،‬ففي اموسشم‬ ‫اماي قشدم أجمل عروضه‪ ،‬ووصل‬

‫إى جميع النهائيشات‪ ،‬لكن انضمام‬ ‫سشبعة اعبن منه للمنتخب ي فرة‬ ‫الصيف‪ ،‬كان له دور كبرا ي هبوط‬ ‫امسشتوى‪ ،‬وهو اأمر الذي حدث مع‬ ‫الششباب‪ ،‬لكن معانشاة اأهي زادت‬ ‫بامششاركة ي البطولشة اآسشيوية‪،‬‬ ‫والوصول إى النهائي‪« ،‬فا هو طال‬ ‫بلح اآسشيوية وا بلغ قمة امحلية»‪،‬‬ ‫وأكشد أبشو راششد‪ ،‬أن مشا يتمتع به‬ ‫اعبشو اأهشي مشن مزايشا ا يتوفشر‬ ‫أي اعشب ي أي فريشق آخر‪ ،‬حيث‬ ‫ترف رواتبهم دون تأخر‪ ،‬وكذلك‬ ‫مكافآتهشم‪ ،‬ويتشم نقلهشم بطائرات‬

‫خاصة من مدينشة إى أخرى‪ ،‬فضا‬ ‫عن التعاقد مع جهاز طبي متكامل‪،‬‬ ‫متمنيشا أن يعشود الفريق مشع بداية‬ ‫فشرة التسشجيل امقبلشة إى سشابق‬ ‫عهشده‪ ،‬خاصة أنها ستششهد وجود‬ ‫امدافشع أسشامة هوسشاوي‪ ،‬وعودة‬ ‫بالومينو إى موقعه اأساي ي خط‬ ‫الوسشط‪ ،‬وقدوم اعب مميز ي خط‬ ‫الوسشط بديا للرازيشي موراليس‪،‬‬ ‫وهشذه جميعهشا عوامل سشتغر من‬ ‫حشال الفريشق‪ ،‬وسشتجعله يعود إى‬ ‫وضعه الطبيعي‪.‬‬ ‫وعمّ ا تردد حشول انتقال امدير‬

‫الفني للفريق‪ ،‬التششيكي جاروليم‪،‬‬ ‫إى الغرافشة القطشري قشال‪ :‬إن هذا‬ ‫الكام ليس له أسشاس من الصحة‪،‬‬ ‫باق‪ ،‬وهشو مقتنع بعمله مع‬ ‫امدرب ٍ‬ ‫اأهي‪ ،‬ومشا تعرض لشه الفريق من‬ ‫هشزات ي اآونشة اأخشرة ا يتحمله‬ ‫لوحده‪ ،‬كما أنشه متعاقد مع النادي‬ ‫إى نهايشة اموسشم امقبشل‪ ،‬وكا‬ ‫الطرفشن يحرمان هشذا العقد‪ ،‬وما‬ ‫أثر أعتره مجشرد ردة فعل لبعض‬ ‫اإعامين‪ ،‬ومحاولة إثارة البلبلة ي‬ ‫النادي اأهي‪.‬‬

‫خالدأبو راشد‬

‫مديرا «توعية الجاليات» بالظهران و«الدعوة واإرشاد» يزوران نادي النهضة‬ ‫الخر‪ -‬الرق‬

‫مديرا إدارة توعية الجاليات والدعوة واإرشاد خال زيارتهم لنادي النهضة‬

‫قام مدير إدارة توعية الجاليات بالظهران عبدالعزيز‬ ‫باعاصم ومدير الدعوة واإرششاد سعيد الغامدي بزيارة‬ ‫لنشادي النهضة‪ ،‬وكان ي اسشتقبال الوفد نار الهال ش‬ ‫أمن عام النادي‪ ،-‬ومحمد النهدي ش عضو مجلس اإدارة‬ ‫وامرف عى اأنشطة الثقافية وااجتماعية بالنادي‪ -‬وتم‬

‫مصاحبة الوفد للتفقد والتعرف عى اأنششطة الرياضية‬ ‫والثقافية وااجتماعية التي يقدمها النادي‪.‬‬ ‫وأششاد الوفشد بالجهود التشي يبذلها امسشؤولون ي‬ ‫خدمشة الششباب وامجتمع‪ ،‬وتشم عقد راكشة بن نادي‬ ‫النهضة وإدارة مركز توعية الجاليات والدعوة واإرششاد‬ ‫بالظهشران «راج» وتفعيشل هذه الراكشة خال الفرة‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫تفعيل اتفاقية التعاون الشبابي والرياضي بين المملكة والمجر‬ ‫بودابيست ‪ -‬الرق‬

‫نواف بن فيصل‬

‫رياضـة‬

‫اس�تقبل وزي�ر الدول�ة لش�ؤون الرياض�ة‬ ‫بالجمهورية امجرية الدكتور استيفان سيموسكوا ي‬ ‫مكتبه أمس الرئيس العام لرعاية الشباب اأمر نواف‬ ‫ب�ن فيصل ال�ذي يقوم بزيارة رس�مية إى جمهورية‬

‫امج�ر‪ ،‬وأوضح الرئيس العام لرعاية الش�باب أنه تم‬ ‫خال ااجتماع مناقشة عديد من اموضوعات امتعلقة‬ ‫بالتعاون بن الرئاس�ة العامة لرعاية الشباب ووزارة‬ ‫الرياض�ة امجرية ي إط�ار اتفاقية التع�اون اموقعة‬ ‫بينهما س�ابقاً‪ ،‬حيث تم ااتفاق عى تفعيل بنود هذه‬ ‫ااتفاقية ووضع برنامج تفصيي لتنفيذها من خال‬

‫‪32‬‬

‫فري�ق عمل يمث�ل الجانبن يعق�د اجتماعات دورية‬ ‫لوض�ع الرام�ج الش�بابية والرياضي�ة امتبادلة بن‬ ‫البلدين ي كل عام ‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن ي تريح صحفي أنه رغبة من الطرفن ي‬ ‫تفعيل التعاون ي مجاات الشباب والرياضة‪ ،‬فقد تم‬ ‫إعداد بيان مشرك سيتم التوقيع عليه اليوم بإذن الله‬

‫مع معاي وزير اموارد البرية ي الحكومة امجرية‪.‬‬ ‫ووجه اأمر نواف بن فيصل الدعوة لوزير الدولة‬ ‫امجري لشؤون الرياضة لزيارة امملكة ‪.‬‬ ‫حر ااجتماع س�فر خادم الحرمن الريفن‬ ‫ل�دى امج�ر نبيل عاش�ور وأعض�اء الوفد الرس�مي‬ ‫للجانبن الس�عودي وامجري‪.‬‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫خبراء لـ |‪ :‬نجاح الاعب ا يرتبط بقيمته المالية‬

‫استنزاف !‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫عادل التويجري‬

‫• ا أعلم كم انتهت نتيجة الهال بالفتح‪.‬‬ ‫• فوز الهال يعني انطاقة حقيقية صوب الدوري !‬ ‫• فوز الفتح يعني عودة الفتح للصدارة وفتح امجال لآخرين‬ ‫خصوصا الشباب !‬ ‫• نزاات الجولة جاءت متوقعة تقريبا‪.‬‬ ‫• الشباب يستمر ي حصد النقاط وامطاردة!‬ ‫• النر كذلك يفعل ويطر بنقاط الرائد!‬ ‫• هجر والشعلة يؤمنان مراكزهما !‬ ‫• التعاون يفرط بنقاط اأهي ويتعادل !‬ ‫• اأهي يواجه صعوبة كبرة ي امنافسة !‬ ‫• تماما ً كما ي الخمس سنوات قبل العام اماي!‬ ‫• اأهي يكمل ‪ 30‬عاما بعدا عن الدوري!‬ ‫• إش�كالية اأه�ي غي�اب البع�د الفني وانقاب مس�توى‬ ‫الاعبن !‬ ‫• الدفاع اأهاوي ضعيف جدا ً !‬ ‫• الوسط يحتاج صانع ألعاب حقيقي !‬ ‫• الهجوم عقيم !‬ ‫• اأهي ا يحقق حتى اآن اآمال !‬ ‫• يكتفي فقط بامنافسة (كالعادة) !‬ ‫• ثم يخفق !‬ ‫• أحد إشكاليات اأهي (ااستنزاف) !‬ ‫• تم استنزافه ي الدوري العام اماي!‬ ‫• ثم اآسيوية !‬ ‫• ثم انهيار تدريجي فنيا !‬ ‫• ( الحروب) اإعامية من هنا وهناك أرت باأهي !‬ ‫• تلك الحروب ا تصنع بطا وا تحرز ذهبا!‬ ‫• كله (كام) ي (كام) !‬ ‫• ع�ودة الهيبة اأهاوي�ة امفقودة من�ذ (‪ )30‬عاما تقتي‬ ‫معرفة أمر واحد فقط !‬ ‫• ااعراف بأن اأهي يحتاج كثرا جدا ً ليعود ضمن (الكبار)‬ ‫فنيا !‬ ‫• إن رحل ياروليم فذاك يعني عودة أخطاء اماي !‬ ‫• وبالتاي (تنويم) الاعبن (ببنج) تريح امدرب!‬ ‫• اأهي قادر عى خطف إحدى بطوات (النفس القصر) !‬ ‫• أح�د امحلل�ن قبل ن�زال اأه�ي بااتحاد طال�ب برحيل‬ ‫يارولي�م!‬ ‫• بعد اللقاء أشاد بياروليم كثرا وخططه ودهائه!‬ ‫• بعد نزال التعاون عاد للمطالبة مرة أخرى برحيل ياروليم!‬ ‫ّ‬ ‫الفشار ماذا حل باأهي !‬ ‫• سألوا‬ ‫•اس�تلقى ع�ى ظه�ره ث�م ك�ح وعط�س وش�هق وق�ال‬ ‫(استنزف) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫»القطب» و »حاكم الخيل»‬ ‫يخطفان جوائز فروسية القصيم‬

‫قل�ل ع�دد م�ن الرياضي�ن م�ن تأثر‬ ‫اأزم�ات امالية الت�ي تمر به�ا اأندية‬ ‫حاليا ً عى عملية تعاقداتها مع الاعبن‬ ‫ي ف�رة اانتق�اات الش�توية ي يناي�ر‬ ‫امقب�ل‪ ،‬معترين أن ما تعاني�ه اأندية‬ ‫م�ن أوضاع مالية صعبة ل�ن يمنعها من دعم‬ ‫صفوفها بأبرز الاعبن‪ ،‬مستش�هدين بإقدام‬ ‫اأندي�ة عى اس�تقطاب اعب�ن بمبالغ كبرة‬ ‫ي مواسم س�ابقة عى الرغم من قلة مواردها‬ ‫امالي�ة‪ .‬ولم يس�تبعدوا أن تلجأ بعض اأندية‬ ‫إى اس�تعارة اعب�ن بم�ا يقل�ل م�ن إنفاقها‬ ‫لدع�م صفوفها ي النصف الثاني من اموس�م‬ ‫الري�اي‪ ،‬مؤكدي�ن أن الصفق�ات الكبرة ا‬ ‫تعني دائما ً نجاح الاعبن‪ ،‬والعكس صحيح‪،‬‬ ‫مستدلن عى ذلك بفشل عدد كبر من الاعبن‬ ‫عى الرغم م�ن أنهم كلفوا اأندية مبالغ كبرة‬ ‫ي وقت س�حب آخرون لم يدفع لهم نصف ما‬ ‫دفع لغرهم البس�اط وأصبحوا نجوما يش�ار‬ ‫لهم بالبنان ي الدوري السعودي‪.‬‬ ‫نظام اإعارة‬ ‫واعرف نائب رئيس نادي ااتفاق خليل‬ ‫الزيان�ي أن امش�كلة اأساس�ية التي تواجه‬ ‫اأندية ليست مالية فقط‪ ،‬بقدر ما هي طريقة‬ ‫اختيار الاعبن‪ ،‬وقال‪ :‬مع اأسف هناك كثر‬ ‫م�ن الاعبن يتم اختيارهم عن طريق «الي‬ ‫دي» دون أن يت�م اختباره�م والوق�وف عى‬ ‫مس�توياتهم‪ ،‬وي ه�ذه الحالة إم�ا أن يكون‬ ‫النادي محظوظا ويوفق الاعب‪ ،‬مثلما حدث‬ ‫لن�ا ي ن�ادي ااتفاق عندما ذك�ر لنا قبل أن‬ ‫نتعاق�د م�ع الرازيي فارجاس أن�ه لعب ي‬ ‫أندية كب�رة‪ ،‬وتفاجأنا بع�دم نجاحه معنا»‬ ‫مش�را إى دفع مبالغ كب�رة ا تعني ضمان‬ ‫نج�اح الاع�ب‪ ،‬ومثال عى ذل�ك اأرجنتيني‬ ‫تيجاي الذي حر إى ااتفاق بمبلغ بس�يط‬ ‫جدا‪ ،‬ومع ذلك قدم نفس�ه بشكل مميز جعل‬ ‫اأندي�ة تتصارع عى ضمه قب�ل أن يحصل‬ ‫نادي الش�باب عى خدماته أخرا‪.‬‬ ‫ورأى الزيان�ي أن اأندي�ة أصبح�ت‬ ‫مقس�مة حالي�ا إى قس�من‪ ،‬اأول منها من‬ ‫يملك رعاة ولن تجد ه�ذه اأندية أي معاناة‬ ‫ي دع�م صفوفه�ا خ�ال ف�رة اانتق�اات‬ ‫الش�توية‪ ،‬والثانية ما زال�ت تبحث عن رعاة‬ ‫وركاء اس�راتيجين وق�د ا نش�اهدها ي‬ ‫فرة التسجيات وإن حدث ذلك فربما يكون‬ ‫بنظ�ام اإع�ارة أنها لي�س لديها الس�يولة‬ ‫امالية التي تؤمن له�ا تعزيز صفوفها بأبرز‬ ‫امحرفن امحلين واأجانب‪.‬‬ ‫صفقات مروبة‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ق�ال رئيس ن�ادي التعاون‬ ‫الس�ابق محمد ال�راح إن الظ�روف امالية‬ ‫الس�يئة لأندية لن تش�كل عائق�ا ي التعاقد‬ ‫مع أي اع�ب ي فرة التس�جيل الثانية انها‬

‫محمد الراح‬

‫خليل الزياني‬ ‫دائما ما تلجأ إى أعضاء الرف ي مساعدتها‬ ‫ماليا‪ ،‬مبديا أس�فه إق�دام بعض اأندية عى‬ ‫دف�ع مبال�غ طائل�ة ي اس�تقدام اعب�ن لم‬ ‫يش�كلوا إضاف�ة حقيقي�ة أمث�ال الرازي�ي‬ ‫مورالي�س امح�رف ي صف�وف اأه�ي‪،‬‬ ‫ومحرف النر مانسو وااتفاق فارجاس‪.‬‬ ‫وأك�د أن ارتف�اع قيم�ة عق�د امحرف‬ ‫اأجنب�ي ا تعن�ي بال�رورة أنه مكس�ب‬ ‫للفري�ق خصوص�ا ي اماع�ب الس�عودية‪،‬‬ ‫مش�را إى أن نجاح الاعبن تساهم فيه عدة‬ ‫عوام�ل ا عاقة لها بالقيم�ة امالية وأبرزها‬ ‫ااس�تقرار اإداري والدع�م ال�ري ووجود‬ ‫ريك اس�راتيجي كما هو الح�ال ي ناديي‬ ‫الهال والشباب‪.‬‬ ‫تغير ااسراتيجية‬ ‫وخال�ف الاعب الدوي الس�ابق ووكيل‬ ‫الاعب�ن صال�ح ال�داوود اآراء الس�ابقة‪،‬‬ ‫مؤكدا أن الظروف ااقتصادية تؤثر بش�كل‬ ‫كبر عى تعاقدات الاعبن‪ ،‬وقال‪« :‬امش�كلة‬ ‫اأساس�ية تكمن ي عدم رف مس�تحقات‬ ‫اأندي�ة من حقوق النق�ل وغرها ي موعدها‬ ‫امح�دد‪ ،‬وهذا ما يؤثر عى خط�ط اأندية ي‬ ‫التعاقد مع الاعبن‪ ،‬متوقعا أن تغير بعض‬ ‫اأندية اسراتيجتها وتلجأ إى الدول امجاورة‬ ‫ي الخلي�ج ومر والجزائ�ر لجلب الاعبن‬ ‫امحرف�ن بدا ع�ن الذه�اب إى الرازيل او‬ ‫أوروبا لقلة اإمكانات امادية‪.‬‬ ‫وكش�ف أن أب�رز الاعب�ن الذي�ن‬ ‫تنته�ي عقودهم م�ع فرة التس�جيل الثانية‬ ‫هم‪ ،‬يوس�ف الس�الم أحمد الفهمي ‪ ،‬ش�ايع‬ ‫راحيي‪ ،‬عبدامحسن عسري‪ ،‬حمود عباس‪،‬‬ ‫أحمددرويش‪،‬مش�علالس�عيد‪.‬‬ ‫امستحقات امتأخرة‬ ‫أم�ا امحل�ل الري�اي ووكي�ل أعم�ال‬ ‫الاعب�ن غ�رم العم�ري فق�ال إن الظروف‬ ‫امالية تضع اأندية ي موقف ا تحس�د عليه‬ ‫أن الاعب�ن امميزي�ن دائم�ا م�ا يطالبون‬ ‫بمبال�غ كب�رة‪ ،‬متمنيا أن ترك�ز اأندية عى‬ ‫تس�ديد متأخ�رات الاعب�ن بدا م�ن جلب‬ ‫اعبن أجان�ب يرهقون ميزانيته�ا بما يؤثر‬ ‫س�لبا ع�ى الفري�ق ي النص�ف الثان�ي من‬ ‫اموسم الرياي الحاي‪.‬‬

‫مالك “حاكم الخيل” يتسلم جائزة الشوط السادس (تصوير‪ :‬إياد اموى)‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار‬ ‫ت�وج الجواد “القط�ب” مالكه عبدالعزيز الش�اوي بكأس‬ ‫الدع�م الرابع امقدم من خادم الحرمن الريفن بعد فوزه‬ ‫بامركز اأول ي الشوط الخامس امخصص مفتوح الدرجات‬ ‫عى مسافة ‪1600‬م‪ ،‬ي حفل الس�باق الخامس الذي أقامه‬ ‫نادي الفروسية ي منطقة القصيم أمس‪.‬‬ ‫ويتكون الس�باق من س�تة أش�واط‪ ،‬حيث فاز الجواد‬ ‫“بغداد” للمالك س�الم الطويرش بامركز اأول ي الش�وط اأول‬ ‫امخصص مفتوح الدرجات للخيل العربية عى مس�افة ‪1600‬م‪،‬‬ ‫وحق�ق الجواد “براهن” مالكه اس�طبل الش�ناوي امركز اأول‬ ‫ي الش�وط الثاني امخصص للدرجة الثانية‪ ،‬واأوى عى مس�افة‬ ‫‪1400‬م‪ ،‬ونال جائزة الش�وط الثالث امخص�ص للدرجة الثالثة‬ ‫ع�ى مس�افة ‪1600‬م الج�واد “مبح�ر” مالك�ه محمد امس�ند‪،‬‬ ‫وخط�ف الجواد “مؤم�ن” مالكه محمد العلي�ان امركز اأول ي‬ ‫الش�وط الرابع امخص�ص للدرجة الثالثة‪ ،‬ون�ال الجواد “حاكم‬ ‫الخي�ل” هدية الش�يخ عبدالرحمن العطيش�ان‪ ،‬وهي عبارة عن‬ ‫سيارة؛ بفوزه بامركز اأول ي الشوط السادس امخصص مهور‬ ‫ومهرات الثاث سنوات عى مسافة ‪1600‬م‪.‬‬

‫مانسو‬

‫فؤاد انور‬

‫صالح الداوود‬

‫غرم العمري‬

‫الزياني‪ :‬مع اأسف معظم اأندية يعتمد في التسجيات على الـ»سي دي»‬ ‫أنور‪:‬‬ ‫مزايدات‬ ‫اأندية‬ ‫أضرت بالكرة‬ ‫السعودية‬

‫السراح‪:‬‬ ‫الصفقات‬ ‫المضروبة‬ ‫أرهقت اأندية‬ ‫وع�ن رأي�ه ي تس�جيات اأندية خال‬ ‫الف�رة اأوى‪ ،‬أوضح أن بعض اأندية وفقت‬ ‫كث�را ي التعاق�د مع بعض الاعب�ن الذين‬ ‫أثبتوا أنفس�هم واقتحموا التشكيلة اأساسية‬ ‫لفرقه�م مثل اعب ااتح�اد إمبابي ومهاجم‬ ‫الهال ويس�ي لوبيز ومهاجم النر جيمي‬ ‫أي�وي وامهاجم امغربي ي صفوف الش�علة‬ ‫حس�ن الطر‪ ،‬والجزائري الح�اج بوقاش ي‬ ‫التعاون‪ ،‬مش�را إى أن ه�ؤاء الاعبن أثروا‬ ‫إيجابا عى مس�رة فرقهم وكانت لهم بصمة‬ ‫واضح�ة ي كل م�ا تحق�ق م�ن انتصارات‪،‬‬ ‫متوقع�ا عزوف غالبية اأندية عن التس�جيل‬ ‫ي فرة اانتقاات الش�توية بس�بب الظروف‬ ‫امالية التي تعيشها حاليا‪.‬‬ ‫مزايدات اأندية‬ ‫من جانبه‪ ،‬طالب الاعب الدوي السابق‬ ‫فؤاد أنور بايقاف ما س�ماه بمزيدات اأندية‬ ‫ي عملية التعاقد مع الاعبن س�واء امحلين‬ ‫أو اأجان�ب‪ ،‬مش�ددا ع�ى رورة تخفيض‬ ‫قيمة أسعار الاعبن وعدم امبالغة ي رف‬ ‫أم�وال طائل�ة عى اعب�ن ا يس�تحقون �‬ ‫حس�ب رأيه � نصف امبلغ ال�ذي يدفع لهم‬ ‫مقاب�ل الحصول ع�ى خدماته�م‪ ،‬وقال إن‬ ‫امزايدات أرت بالكرة الس�عودية وينبغي‬ ‫عى اأندية عدم إهدار امبالغ بطريقة غريبة‬ ‫عى اعب�ن أثبتت التجارب أنه�م لم يقدموا‬ ‫امأمول منهم‪.‬‬ ‫واعت�ر أن الجي�ل الحاي م�ن الاعبن‬ ‫ا يق�ارن بجي�ل من س�بقوهم خصوصا ي‬ ‫العقدي�ن اماضي�ن‪ ،‬مس�تغربا التعاقد مع‬ ‫اعب�ن بمبالغ عالي�ة وفس�ح عقودهم بعد‬ ‫أش�هر قليل�ة م�ن التوقي�ع معهم‪ ،‬مش�يدا‬ ‫ي الوق�ت نفس�ه بنادي�ي الفت�ح والش�علة‬ ‫وتوفيقهم�ا ي التعاق�د م�ع اعب�ن بمبالغ‬ ‫ضئيل�ة أمث�ال الرازي�ي إلت�ون جوزي�ه‬ ‫وامغربي حسن الطر‪.‬‬

‫العمري‪ :‬تسديد‬ ‫المتأخرات أفضل‬ ‫من استقدام‬ ‫اعبين جدد‬

‫أحمد الفريدي‬

‫الداوود‪:‬‬ ‫الظروف المالية‬ ‫تجبر اأندية‬ ‫على تغيير‬ ‫اسراتيجياتها‬

‫موراليس‬

‫أسامة هوساوي‬

‫أجرى اتصاا ً هاتفيً بالعفالق وهنأه بالفوز على الهال‬

‫أمير الشرقية يحث اعبي الفتح على مضاعفة الجهد وتحقيق لقب الدوري‬ ‫اأحساء ـ الرق‬ ‫أج�رى أمر امنطقة الرقية صاحب الس�مو املكي اأمر محمد بن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬اتصاا ً هاتفيا ً برئيس مجل�س إدارة نادي الفتح امهندس‬ ‫عبدالعزي�ز العفالق‪ ،‬بعد نهاية مواجهة فريقي الفتح والهال أمس‪ ،‬التي انتهت‬

‫رياضـة‬

‫بف�وز الفتح ب��(‪ ،)2/1‬قدم فيه تهانيه بالفوز واس�تعادة ص�دارة دوري زين‬ ‫للمحرف�ن مع نهاية الجولة ال�‪ ،15‬وأش�اد اأمر بامس�توى الذي قدمه الفريق‬ ‫واعب�وه ي ه�ذا اللقاء واللق�اءات اماضية‪ ،‬وطل�ب نقل تحيات�ه إى جميع أفراد‬ ‫الفري�ق م�ن اعبن وجهازين إداري وفن�ي‪ ،‬حاثا ً إياهم ع�ى مضاعفة الجهد ي‬ ‫اللق�اءات امقبلة‪ ،‬والعمل الجاد لتحقيق لقب ال�دوري‪ ،‬مبينا ً أن ما يحققه الفتح‬

‫من نتائج إيجابية يسجل باسم امنطقة الرقية‪.‬‬ ‫وأب�دى س�موه ي ااتص�ال الهاتفي س�عادته الغامرة بما يحقق�ه الفريق‪،‬‬ ‫وكذلك تفاؤله الكبر بتحقيق اأفضل ي الجوات امقبلة‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬أفصح العفالق ع�ن رف مكافآت خاص�ة لاعبن بعد‬ ‫الفوز‪ ،‬رافضا ً الكشف عن رقم معن لها‪ ،‬لكنه أكد أنها خاصة جداً‪.‬‬ ‫اأمر محمد بن فهد‬

‫‪33‬‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫الفتح يزيح الزعيم من الصدارة‪ ..‬ويتربع على قمة «زين» با خسارة‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫اس�ر ّد الفريق اأول لكرة القدم ي نادي الفتح صدارة فرق دوري‬ ‫«زين» الس�عودي للمحرفن لكرة الق�دم‪ ،‬عقب فوزه عر أمس‬ ‫ع�ى نظره الهال‪ ،‬بهدفن مقابل هدف‪ ،‬ي امباراة التي جمعتهما‬ ‫أم�س عى أرض ملع�ب مدينة اأمر عبدالله ب�ن جلوي الرياضية‬ ‫ي اأحس�اء‪ ،‬ضمن الجولة الخامسة عرة للدوري‪ ،‬ورفع رصيده‬ ‫إى ‪ 36‬نقط�ة‪ ،‬وبق�ي الهال عى نقاطه ال�‪ ،35‬علم�ا ً بأن للفتح مباراة‬

‫مؤجلة‪ ،‬وجاءت اأهداف ي الش�وط الثاني‪ ،‬حيث س�جل للفتح امحرف‬ ‫الكنغوي دوريس س�امو ي الدقيقة ‪ 57‬من كرة قوية س�ددها ي امرمى‬ ‫مس�تغاً ال�»دربكة» التي حدثت ي منطق�ة الجزاء‪ ،‬والرازيي ألتون ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ 66‬من ركلة ج�زاء إثر إعاقة القائد حم�دان الحمدان‪ ،‬تصدى‬ ‫له�ا الرازي�ي ألتون جوزي�ه ووضعها عى يس�ار خال�د راحيي‪ ،‬وي‬ ‫الدقيقة ‪ 78‬نجح الكوري بيونج س�و ي تقليص الفارق مستغاً تمريرة‬ ‫الدوري التي جعلته يواجه مرمى عبدالله العويشر‪.‬‬

‫اعبو الفتح يحملون مدربهم عى اأكتاف عقب نهاية امباراة‬

‫مشاهدات‪:‬‬ ‫� ح�ر امواجه�ة القنصل اأمريكي ي الظه�ران جوي هود‬ ‫بدعوة من إدارة نادي الفتح‪.‬‬ ‫� أش�هر حكم امب�اراة ال�دوي عبدالرحمن العم�ري‪ ،‬خمس‬ ‫بطاق�ات صف�راء‪ ،‬كان نصيب الفتح أرب�ع بطاقات‪ ،‬وحصل‬ ‫محمد الفهيد م�ن الفتح عى أول بطاقة ي امباراة‪ ،‬أما الثانية‬ ‫فكانت لعدنان فاتة‪ ،‬ثم ألتون جوزيه‪ ،‬فعبدالعزيز أبوشقراء‪،‬‬ ‫ومن الهال أنذر الحكم نواف العابد‪.‬‬ ‫� أول تغي�ر ي امب�اراة تم ي الدقيق�ة ‪ ،24‬وكان اضطرارياً‪،‬‬ ‫حي�ث قى بخروج اعب اله�ال عبداللطيف الغنام ودخول‬ ‫س�لمان الفرج‪ ،‬ثم دخل عبدالعزيز ال�دوري بدا ً من نواف‬ ‫العابد ي الش�وط الثاني‪ ،‬وكان أيضا ً تغيرا ً اضطرارياً‪ ،‬ودفع‬ ‫امدرب كومبورايه بسعد الحارثي ي آخر عر دقائق بدا ً من‬ ‫محمد القرني‪.‬‬ ‫أما م�درب الفتح فتحي الجب��ل‪ ،‬فقد ب�دأ تغيراته ي الدقيقة‬ ‫‪ 82‬بإدخ�ال أحم�د اموى بدي�اً لربيع الس�فياني‪ ،‬وامدافع‬ ‫عبدالل�ه العبدالل�ه ب�دا ً من ألت�ون‪ ،‬وأخرا ً اس�تبدل حمدان‬ ‫الحمدان وأدخل صادق العيد‪.‬‬ ‫� بلغ عدد الحضور الجماهري ‪ 8425‬متفرجاً‪.‬‬ ‫ بف�وزه عى الهال وانتزاعه الصدارة يكون الفتح قد حافظ‬‫عى سجله الخاي من الخسارة ي دوري هذا اموسم‪.‬‬ ‫� بع�د امباراة رفع اعب�و الفتح امدرب الجب�ال عى أكتافهم‬ ‫ابتهاجا ً بالفوز‪.‬‬

‫كومبواريه يطالب اعبيه بضرورة استعادة الثقة استرداد اللقب‬

‫الجبال‪ :‬دفاع اأزرق نقطة ضعفه ‪ ..‬وفوزنا مستحق‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫أبدى م�درب الفري�ق اأول لكرة الق�دم بنادي‬ ‫الفت�ح‪ ،‬التون�ي فتح�ي الجبال عن س�عادته‬ ‫بالف�وز الثمن لفريقه ع�ى ضيفه الهال ‪2/1‬‬ ‫ع�ر أم�س ي الجول�ة الخامس�ة ع�رة من‬ ‫ال�دوري الس�عودي للمحرف�ن‪ ،‬وأوض�ح أن‬ ‫اعبيه استغلوا الثغرات الدفاعية للهال مما أدى للفوز‬ ‫امستحق وإسقاط منافسهم من صدارة امسابقة‪.‬‬ ‫ورفض الجب�ال ي امؤتمر الصحفي عقب امباراة ‪ ،‬أن‬

‫رئيس الهال‪:‬‬ ‫سنجلس مع‬ ‫المدرب يوم‬ ‫‪ 29‬ديسمبر‬

‫دوريس يتلقى التهاني بعد تسجيله الهدف اأول ي شباك الهال‬

‫ذكر أن الخروج من «العربية» سيساعده على النجاح محليً‬

‫الجنوبي لـ |‪ :‬الفوزعلى الهال مستحق‬ ‫وتعثرالفتح مستقب ًا سيعيد الشباب إلى الواجهة‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫أك�د ام�درب الوطني محم�د الجنوب�ي‪ ،‬الذي‬ ‫سبق له تدريب الفريق اأومبي ي ناديي الفتح‬ ‫وهج�ر‪ ،‬أن الفتح اس�تحق الفوز ع�ى الهال‬ ‫أمس‪ ،‬وكذل�ك الربع عى ص�دارة دوري زين‬ ‫الس�عودي للمحرف�ن م�ن جديد م�ع نهاية‬ ‫الجولة ال�‪ ،15‬وقال‪ :‬الفتح قدم نفسه بصورة جيدة‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬وهو قادر عى مواصلة مسرته اإيجابية‪،‬‬ ‫خصوصا أنه لم يتلق أي خس�ارة حتى اآن‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫الفوز عى الهال س�يمهد له الطري�ق للفوز باللقب‬ ‫إذا عرف كيف يحافظ عى امستوى الذي قدمه أمس‪،‬‬ ‫لكنه ربما يخر اللقب لصالح فريق الش�باب‪ ،‬الذي‬

‫يمي بثب�ات نحو امقدمة‪ ،‬إذا تعرض أي هزة‪ ،‬كما‬ ‫ح�دث معه ي مب�اراة النر‪ ،‬التي انته�ت بالتعادل‬ ‫الس�لبي ي الجول�ة اماضي�ة‪ ،‬علم�ا أن اأخ�ر لديه‬ ‫مواجهتان مؤجلتان‪ ،‬وي حال تفوق فيهما فس�يصل‬ ‫إى النقطة ‪ 33‬وهذا اليء سيخلق منافسة أقوى عى‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬أعتق�د أن الفت�ح طاما أن�ه خرج من‬ ‫«معمع�ة» البطولة العربية‪ ،‬فأنه س�يكون قادرا عى‬ ‫مواصل�ة نجاحات�ه ي الدوري‪ ،‬كونه س�ركز عليها‪،‬‬ ‫دون غرها‪ ،‬وبالتاي س�يكون هذا اأمر ي مصلحته‪،‬‬ ‫َ‬ ‫والنفس الطويل‪،‬‬ ‫وي اعتقادي أن الفريق يملك اإرادة‬ ‫الذي س�يمكنه م�ن امحافظ�ة عى امكتس�بات التي‬ ‫حققها منذ بداية الدوري‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫يختص أي�ا من اعبيه بأن�ه مفتاح الف�وز عى الهال‬ ‫واس�تعادة صدارة جدول امس�ابقة بعد س�ت مراحل‬ ‫من فقدانها‪ ،‬وق�ال‪“ :‬الروح القتالية الدائمة عى أرض‬ ‫اميدان س�اهمت وبش�كل مب�ار ي فوزن�ا عى فريق‬ ‫عرف بخرته الواسعة ي هذه امسابقة”‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬أعرب مدرب اله�ال الفرني أنطوان‬ ‫كومبواريه عن خيبة أمله ي فقدان صدارة امسابقة بعد‬ ‫الهزيمة من مضيفه الفتح‪ ،‬وقال ‪ :‬أرجو من الاعبن أا‬ ‫تتزعزع ثقتهم ي أنفس�هم بش�أن الرغبة ي استعادة‬ ‫اللقب الذي خطفه فريق الشباب العام اماي‪.‬‬

‫مش�ددا ع�ى أهمي�ة اس�تعادة فريق�ه لوضع�ه‬ ‫الطبيعي ي امراحل امقبلة خاصة وأن الخس�ارة تبدو‬ ‫ه�ي اأوى عقب ع�رة انتصارات متتالي�ة ‪،‬مؤكدا أن‬ ‫قوة الفتح تركزت ي اس�تثماره للك�رات الثابتة فضا‬ ‫عن تمي�زه ي ااعتماد عى اارتداد الريع‪ .‬وأوضح أن‬ ‫الاعب�ن قدموا م�ا عليهم ي امباراة وأن�ه راض تماما‬ ‫ع�ن النتيجة مطالب�ا مداف�ع الفريق ماجد امرش�دي‬ ‫ببذل امزي�د من الجهود حتى يس�تطيع إثبات وجوده‬ ‫ي التش�كيلة اأساس�ية عى اعتبار أنه جلس ي مقاعد‬ ‫البداء وحل مكانه عبد الله الزوري‪.‬‬

‫ااحساء ‪ -‬الرق‬ ‫أكد رئيس نادي الهال اأمر عبدالرحمن بن مس�اعد أن خس�ارة فريقه من الفتح أمس بنتيجة ‪ 1/2‬لن‬ ‫تفقدهم الثقة ي الاعبن والجهاز الفني‪ ،‬وقال‪ :‬الهزيمة من الفتح لن تفقدنا الثقة ي اعبينا بل س�تزيدنا‬ ‫ق�وة وعزيم�ة عى تجاوزها والعودة من جديد لس�كة اانتصارات ‪ ،‬أمامنا مبارات�ان أمام نجران ي كأس‬ ‫وي العهد وي الدوري ‪ ،‬وس�نهيئ الفريق جيدا لخوضهما‪ ،‬مضيفا‪ ،‬أن اإدارة س�تجلس مع امدرب ي يوم‬ ‫‪ 29‬ديس�مر للنظر ي احتياجات الفريق خال فرة اانتقاات الشتوية‪ ،‬وبارك اأمر لفريق الفتح الفوز‬ ‫متمنيا أن يعوض فريقه ي امباريات امقبلة‪.‬‬

‫جانب من اللقاء‬

‫الفهيد يؤكد أن نجاحه في المهمة بفضل تعاون زمائه‬

‫الحمدان‪ :‬انتهى عهد الخسارة من الهال بالخمسات‬ ‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫أه�دى اعب الفري�ق اأول لك�رة القدم بن�ادي الفتح‬ ‫محم�د الفهيد‪ ،‬الف�وز الذي حققه فريق�ه عى الهال‬ ‫أمس لجماهر النادي وكل من وقف مع الفريق وشجع‬ ‫اعبي�ه ‪ ،‬وق�ال‪ :‬نهنئ أنفس�نا وكل امنتس�بن لنادي‬ ‫الفتح بالفوز واس�رداد الص�دارة ‪ ،‬الهال فريق كبر‬ ‫والفوز عليه ليس باأمر السهل‪ ،‬لعبنا مباراة كبرة ‪،‬وحاولنا‬ ‫التس�جيل ي الشوط اأول وحسم اأمور مبكرا لكن الحظ لم‬ ‫يحالفنا‪ ،‬ونحمد الله أننا بلغنا أهدافنا ي الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وأشار الفهيد إى أن مستوي فريقه كان قد تراجع قلياً‬ ‫ي مب�اراة النر ي الجولة الس�ابقة الت�ي انتهت تعادلية ‪،‬‬ ‫والحم�د لله أننا اس�تطعنا أن نس�تدرك ذلك ونق�دم مباراة‬ ‫كب�رة أم�س ‪ ،‬وأضاف ‪ ،‬كانت مهمت�ي ي امباراة أن أعوض‬

‫مكان زميي الغائب شادي بوهشهش ي منطقة امحور‪ ،‬وقد‬ ‫وفق�ت ي ذلك بفضل تنفيذ تعليمات امدرب فتحي الجبال‪،‬‬ ‫وتع�اون زمائي الذين منحوني دافع�ا معنويا كبرا للقيام‬ ‫بدوري عى أكمل وجه‪.‬‬ ‫من جانب�ه بارك الاعب حم�دان الحم�دان‪ ،‬الفوز عى‬ ‫الهال للجمه�ور واإدارة وأعضاء ال�رف وقال‪ :‬هؤاء هم‬ ‫ر فوزن�ا‪ ،‬لق�د منحون�ا كل يء‪ ،‬وكن�ت أتمن�ى أن يكون‬ ‫امرف العام عى الفريق أحمد الراش�د موجودا لكي نحتفل‬ ‫معه ‪ ،‬وش�دد الحم�دان عى أن الفت�ح قلب امعادل�ة ي هذا‬ ‫اموسم ونجح ي الفوز عى الهال ي الدورين اأول والثاني ‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬كان الهال يفوز عى الفتح ي السابق بخمسة أهداف‬ ‫‪ ،‬وب�دون صعوب�ة لكننا غرنا هذه الصورة ي هذا اموس�م ‪،‬‬ ‫وسنواصل الصدارة بإذن الله‪ ،‬حتى نتوج جهودنا باللقب‪.‬‬

‫دوريس يتلقى التهاني بعد نجاحه ي تسجيل الهدف اأول‬

‫إنتر ميان‬ ‫في اختبار‬ ‫قدرات أمام‬ ‫اتسيو‬ ‫رياضـة‬

‫روما ‪ -‬د ب أ‬ ‫يس�تعد فري�ق إنر مي�ان اإيط�اي لكرة الق�دم اختبار‬ ‫قدرته ع�ى التعامل مع الفرق الكب�رة عندما يحل ضيفا‬ ‫عى اتس�يو اليوم السبت عى ملعب ااستاد اأومبي بروما‬ ‫ضمن منافسات اأسبوع ‪ 17‬من مسابقة الدوري اإيطاي‪.‬‬ ‫وكان إن�ر نج�ح اأحد ام�اي ي تج�اوز نابوي إى‬ ‫امركز الثاني برتيب الدوري اإيطاي بتغلبه عى الفريق نفس�ه‬ ‫‪ 2/1‬ي ميان�و ‪ ،‬وم�ازال يوفنت�وس يتصدر ترتيب امس�ابقة‬ ‫بفارق أربع نقاط أمام إنر‪.‬‬

‫ونجح إنر كذلك ي تحقيق انتصارات أخرى أمام فيورنتينا‬ ‫وآي�ه ي ميان ويوفنت�وس ‪ ،‬الذي لم يكن تع�رض أي هزائم‬ ‫طوال ‪ 49‬مباراة بمس�ابقة الدوري ‪ ،‬ولكنه مع ذلك أهدر نقاطا‬ ‫ثمينة بخسارته أمام فرق صغرة مثل بارما وأتاانتا وسيينا‪.‬‬ ‫ويبدو أن امدرب الش�اب أندريا سراماتشيوني سيحرص‬ ‫ع�ى الدفع بهجوم�ه الثاثي امك�ون من أنطونيو كاس�انو مع‬ ‫اأرجنتينين رودريجو بااتش�يو ودييجو ميليتو أمام اتس�يو‬ ‫الذي سيعتمد من جانبه عى مهاجمه اأماني مروساف كلوزه‪.‬‬ ‫ويحت�ل اتس�يو امرك�ز الرابع برتي�ب ال�دوري اإيطاي‬ ‫برصيد ‪ 30‬نقطة متأخرا بفارق أربع نقاط خلف إنر ‪ ،‬وا يبدو‬

‫‪34‬‬

‫أنه س�يبتعد قريبا عن النصف العلوي ي ترتيب البطولة وذلك‬ ‫قبل لقاء نابوي (‪ 33‬نقطة) مع بولونيا غدا اأحد‪.‬‬ ‫ويس�تضيف امتصدر يوفنت�وس (‪ 38‬نقطة) فريق أتاانتا‬ ‫ي مباراة أخرى عر غد اأحد ي الوقت الذي يس�عى فيه ميان‬ ‫لتحقي�ق ف�وزه الثالث عى الت�واي عندما يس�تضيف امتواضع‬ ‫بيسكارا‪.‬‬ ‫وي باقي مباريات غد اأحد يلتقي كييفو مع روما وكاتانيا‬ ‫مع س�امبدوريا وبارما مع كالياري وجنوة م�ع تورينو ‪ ،‬بينما‬ ‫تنطلق منافس�ات اأسبوع ‪ 17‬اليوم السبت بلقاء أودينيزي مع‬ ‫بالرمو‪.‬‬

‫ميليتو «يمن» قاد اإنر لفوز مهم عى نابوي (أ ف ب)‬

‫السبت ‪ 2‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 15‬ديسمبر ‪2012‬م العدد (‪ )377‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫سيتي يتطلع للتعويض أمام نيوكاسل ‪ ..‬ومان يونايتد يواجه سندراند‬ ‫يبح�ث مانشس�ر س�يتي حامل لق�ب الدوري‬ ‫اإنجلي�زي اممت�از لك�رة الق�دم عن اس�تعادة‬ ‫توازنه خال رحلته إى نيوكاس�ل يونايتد اليوم‬ ‫السبت ي الجولة السابعة عرة من امسابقة‪.‬‬ ‫وي�ر البلجيك�ي فينس�نت كومبان�ي قائ�د‬ ‫مانشسر س�يتي عى أن فريقه مازال قادرا عى‬ ‫الحفاظ عى اللقب‪ ،‬رغم تأخره بفارق س�ت نقاط‬ ‫خلف مانشس�ر يونايت�د الذي تغلب عى س�يتي‬ ‫‪ 3/2‬اأسبوع اماي‪.‬‬ ‫وقال كومباني «ي اعتقادي ا يوجد فارق‬ ‫س�وى أنن�ا ن�درك اآن أن بإمكاننا تحقيق‬ ‫هدفنا‪ ،‬لذا إذا قمنا بوضع أنفسنا ي امسار‬

‫بالمختصر‬

‫لندن ‪ -‬د ب أ‬

‫الصحي�ح فبإمكاننا الفوز م�رة أخرى‪ ،‬بالتأكي�د باعتبارك‬ ‫البط�ل فإنك تبدأ أغل�ب امباريات باعتبارك امرش�ح للفوز‪،‬‬ ‫والف�رق تراجع بعض اليء وينتظرون�ك أن تهاجمهم‪ ،‬ثم‬ ‫يحاولون الفوز عليك عر الهجمات امرتدة»‪.‬‬ ‫وكان نيوكاس�ل ق�د خر عى ي�د فولهام ي�وم اإثنن‬ ‫اماي مما يعني أن الفريق مني بالهزيمة ي خمس من آخر‬ ‫ست مباريات خاضها بالدوري اإنجليزي‪.‬‬ ‫وق�ال اان باردو امدير الفني لنيوكاس�ل «أش�عر بقلق‬ ‫ش�ديد بم�ا أننا ا نجم�ع عددا كافي�ا من النق�اط‪ ،‬إنه دليل‬ ‫واض�ح»‪ .‬وأض�اف «رغ�م أن اأداء أم�ام س�توك وويج�ان‬ ‫وفوله�ام تحس�ن‪ ،‬فمن امقلق أننا لم نحص�د عددا كافيا من‬ ‫النقاط»‪.‬‬ ‫ويس�تضيف مانشسر يونايتد امتصدر فريق سندراند‬ ‫الذي خرج من منطقة الخط�ر عر الفوز عى ريدينج‪ .‬وقال‬

‫ري�ان جيجز نجم خط الوس�ط امخرم مانشس�ر يونايتد‬ ‫«ندرك أن مرمانا اس�تقبل عددا كبرا من اأهداف‪ ،‬واحتجنا‬ ‫إى العودة من بعيد كثرا‪ ،‬ولكن الدائل تشر إى أنه قد يكون‬ ‫موسما جيدا للغاية بالنسبة لنا»‪.‬‬ ‫ومازال كوينز بارك يبحث عن أول فوز له ي اموسم الحاي‬ ‫عندم�ا يخ�رج ماقاة فوله�ام‪ .‬ويلتقي فري�ق ريدينج صاحب‬ ‫امركز الثاني من القاع مع ضيفه ارسنال يوم اإثنن امقبل‪.‬‬ ‫وي مباري�ات الي�وم يلتق�ي ليفربول مع أس�تون فيا‬ ‫ويس�تضيف نورويت�ش س�يتي ويج�ان ويلتق�ي س�توك‬ ‫س�يتي مع إيفرتون بينما تأجلت مباراة تش�يلي مع ضيفه‬ ‫ساوثامبتون‪ ،‬بسبب انشغال البلوز بامشاركة ي كأس العالم‬ ‫لأندي�ة بالياب�ان‪.‬وي مباريات غد اأحد يلتق�ي توتنهام مع‬ ‫ضيفه سوانزي سيتي ووست بروميتش البيون مع ويستهام‬ ‫يونايتد‪.‬‬

‫ماركيز يعود للدوري المكسيكي‬ ‫ليون � د ب أ أعل�ن نادي ليون امكس�يكي لكرة القدم‬ ‫أن رافاييل ماركيز مدافع برش�لونة وري�د بولز اأمريكي‬ ‫السابق سيعزز صفوفه‬ ‫‪ ،‬اس�تعدادا مرحل���ة‬ ‫إي�اب ال�دوري امح�ي‬ ‫«كاوس�ورا» وبطول�ة‬ ‫كأس ليرتادوري�س‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س لي�ون ‪،‬‬ ‫خيس�وس مارتيني�ز‬ ‫مورجي�ا ‪ ،‬عى حس�ابه‬ ‫بموقع «توي�ر»‪« :‬إنني‬ ‫متيقن من أن جماهرنا‬ ‫رافاييل ماركيز‬ ‫س�تقدم أفضل ترحيب‬ ‫برافاييل ماركيز كاعب‬ ‫جديد ي صفوف ليون»‪.‬‬ ‫ويع�ود ماركي�ز (‪ 33‬عام�ا) إى دوري الدرج�ة اأوى‬ ‫امكس�يكي بعد ‪ 13‬عاما من الغياب ‪ ،‬وتحديدا منذ رحيله‬ ‫ع�ن صفوف أطلس ع�ام ‪ 1999‬للعب موناك�و الفرني ‪،‬‬ ‫ث�م برش�لونة ‪ ،‬وأخرا ري�د بولز‪ .‬ويصل «راف�ا» إى ليون‬ ‫كثاني صفقة لتدعيم الفريق بعد التعاقد مع مواطنه نري‬ ‫كاستيو‪.‬‬ ‫وكان لي�ون ‪ ،‬ال�ذي يت�وى تدريبه اأرجنتيني جوس�تافو‬ ‫ماتوس�اس ‪ ،‬هو مفاج�أة مرحلة ذهاب ال�دوري اماضية‬ ‫«أبرتورا ‪ »2012‬امنتهية مؤخ�را ‪ ،‬باحتاله امركز الثالث‬ ‫ي الرتي�ب الع�ام ووصوله إى قبل نهائ�ي الدور الفاصل‬ ‫لتحديد البطل للمرة اأوى ي تاريخه‪.‬‬

‫فيدرر يتفوق على باتيستوتا‬

‫روني‬ ‫سرجيو اجويرو‬

‫تشابي «برشلوني» حتى ااعتزال‬ ‫مدريد ‪ -‬رويرز‬ ‫قال اعب وس�ط برش�لونة ومنتخب إسبانيا لكرة القدم‬ ‫تش�ابي إن�ه يقرب م�ن إبرام عق�د جدي�د يبقيه حتى‬ ‫ااعت�زال ي صفوف الن�ادي الذي انضم إلي�ه منذ أكثر‬ ‫من عرين عاما‪ .‬وس�وف يبلغ تش�ابي ‪ 33‬عاما بنهاية‬ ‫الشهر امقبل وانضم إى أكاديمية برشلونة للناشئن عام‬ ‫‪ 1991‬بينم�ا كان عمره ‪ 11‬عاما وكانت أول مباراة يخوضها‬ ‫مع الفريق اأول ي كأس السوبر اإسبانية أمام ريال مايوركا‬ ‫عام ‪.1998‬ويعد تشابي واحدا من أفضل صانعي األعاب ي‬ ‫تاريخ كرة القدم وساعد برشلونة عى الفوز بعدد عرين لقبا‬ ‫بما ي ذل�ك ثاثة ألقاب ي دوري أبطال أوروبا وس�تة ألقاب‬ ‫ي دوري الدرجة اأوى اإس�باني‪ .‬ويس�تمر عقد تشابي حتى‬ ‫عام ‪ 2016‬لكن العامن اأخرين يتوقفان عى عدد امشاركات‬ ‫التي يخوضها‪ .‬وتفوق تش�ابي ي عدد امباريات الرسمية التي‬ ‫خاضها عى أي اعب آخر ي برشلونة‪.‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ميان يضرب موعد ًا مع اليوفي في كأس إيطاليا‬ ‫روما ‪ -‬أ ف ب‬ ‫لحق ميان بروم�ا ويوفنتوس‬ ‫الوصي�ف وكاتاني�ا إى ال�دور‬ ‫ربع النهائي من مس�ابقة كأس‬ ‫إيطالي�ا لك�رة الق�دم بف�وزه‬ ‫الكب�ر عى ضيف�ه ريجينا من‬ ‫الدرج�ة الثاني�ة ‪ 3/0‬أمس اأول ي‬ ‫الدور ثمن النهائي‪.‬‬ ‫وس�جل الكولومب�ي ماري�و الرت�و‬ ‫ييبي�س (‪ )51‬والفرني مباي نيانغ‬ ‫(‪ )79‬وجانباول�و باتزين�ي (‪)81‬‬ ‫اأهداف‪.‬‬ ‫وكان روم�ا حج�ز بطاقت�ه بتغلبه‬ ‫ع�ى اتاانتا ‪ ، 3/0‬وف�از يوفنتوس‬ ‫عى ضيفه كالي�اري ‪ ،1/0‬وكاتانيا‬

‫عى مضيفه بارما ب�ركات الرجيح‬ ‫‪ 4/3‬بع�د تعادلهما ‪ 1/1‬ي الوقتن‬ ‫اأص�ي واإضاي‪ .‬ويلتق�ي ميان ي‬ ‫ربع النهائي مع يوفنتوس عى ملعب‬ ‫س�ان س�رو ي التاس�ع م�ن يناير‬ ‫امقبل‪.‬ويستكمل الدور ثمن النهائي‬ ‫الثاثاء امقبل‪ ،‬فيلعب انر ميان مع‬ ‫فرون�ا (ثانية)‪ ،‬ع�ى ان يبدأ نابوي‬ ‫حملة الدفاع عن لقبه اأربعاء امقبل‬ ‫بمواجهة بولونيا‪ ،‬فيما يلعب اتسيو‬ ‫مع سيينا‪.‬‬ ‫وي باق�ي مباري�ات رب�ع النهائي‪،‬‬ ‫يلع�ب روم�ا م�ع اوديني�زي أو‬ ‫فيورنتين�ا‪ ،‬وكاتانيا مع اتس�يو أو‬ ‫س�يينا‪ ،‬وان�ر مي�ان أو فرونا مع‬ ‫نابوي أو بولونيا‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫بوينس آيرس ‪ -‬د ب أ ودع اعب التنس الس�ويري روجيه‬ ‫فيدرر اأرجنت�ن بعدما أنهى جولته ي باد التانجو بالفوز عى‬ ‫الاع�ب اأرجنتيني خ�وان مانويل دل بوت�رو (‪)7/6( ،)6/4‬‬ ‫و(‪/7‬صفر) ي امباراة ااستعراضية الثانية له بإحدى ضواحي‬ ‫العاصمة بوينس آيرس‪.‬‬ ‫واحتش�د ‪ 20‬أل�ف مش�جع ي مدرجات اس�تاد تيجري ش�مال‬ ‫بوين�س آيرس مش�اهدة فيدرر امصن�ف الثاني عامي�ا ً ي هذه‬ ‫امباراة أمام النجم اأرجنتيني امتألق دل بوترو‪.‬‬ ‫وس�بق لدل بوترو أن تغلب عى فيدرر ي امباراة ااس�تعراضية‬ ‫اأوى بينهم�ا أمس اأربع�اء اماي ولكن في�درر نجح ي الثأر‬ ‫بالفوز ي امباراة الثانية‪.‬‬ ‫وقب�ل هذه امباراة‪ ،‬خ�اض فيدرر إى ج�وار دل بوترو مواجهة‬ ‫مثرة ي استعراض مهاراتيهما بكرة القدم أمام نجم كرة القدم‬ ‫اأرجنتيني الس�ابق جابرييل باتيستوتا الذي لعب بجواره نجم‬ ‫البولو أدولفو كامبياس�و وانتهت امواجهة لصالح ثنائي التنس‪.‬‬

‫طريقة الحل‬ ‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬عاداتي امتاأ�سلة داخلي ‪ -‬للتذمر‬ ‫‪ – 1‬مطربة م�سرية – �سد (ا�سراها)‬ ‫ّنا‬ ‫د‬ ‫�س‬ ‫‬‫‪ – 2‬ال�سم الأول لزعيم كويتي راحل‬ ‫‪ – 2‬اأحد امحيطات امائية‬ ‫اللوجاريتمات‬ ‫‪ – 3‬عام ريا�سيات م�سلم مكت�سف‬ ‫‪ – 3‬طهوا الطعام ‪ -‬اأ�سابع‬ ‫‪ – 4‬جرة حر (معكو�سة) – ح�سن اخلق‬ ‫‪� – 4‬سد (حرارتنا) ‪ -‬خا�ستي‬ ‫‪ – 5‬ا َأخ َذ احذر (معكو�سة) – خرج عن الدرب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬ن�سجناه‬ ‫‪ – 6‬حرف عطف – يبط�سن (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬يرتاد (مبعرة) ‪ -‬قادم‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫الزوا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�وان‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫‪ – 7‬دول ��ة اأوروبي ��ة متو�سطي ��ة – ح‬ ‫‪ – 7‬يوؤكد ماما ‪ -‬م�سباح‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫‪ – 8‬لون بن الأبي�ض والأ�سود – من م�ستلزمات‬ ‫‪ – 8‬نبع ماء – �سد (ليل)‬ ‫القهوة‬ ‫‪� – 9‬سد (امحرفة)‬ ‫‪ – 9‬عا�سمة اليونان (معكو�سة) – ناما ليلتهما‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫واقفة‬ ‫‪ – 10‬ولدي – �سد‬ ‫‪ – 10‬ع�مة مو�سيقية – تعي�ض حظات اموت‬

‫جانب من مباراة ميان وريجينا‬

‫(أ ف ب)‬

‫السويسري فيدرر يستعرض مهاراته في كرة القدم )أ ف ب(‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع الجاه���ات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫ممثل مصري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫من ��ى زك ��ي – وج ��ه – با�سم �سمارة – اآ�سر يا�س ��ن – حمد – كرم‬ ‫– حمود الليثي – نرمن – ماهر – رامز – ج�ل – اأ�سرف فايق‬ ‫ اأروى – درة – عمرو �س�مة – تاج حيدر – رما قندلفت – يحيى‬‫�سنب – اح�سري – راندا – عر�ض – افتتاحي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬محمد حمزة‬

‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 2‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 15‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2012‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ 377‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻟﻴﺲ ِ‬ ‫َ‬ ‫أذﻫﺎن ا ُﻤ ْﺴـﺘَﺜْﻮرﻳﻦ ‪-‬اﻧﻔﻌﺎﻻ ً ﺑﺎﻟﺜﻮرةِ‪ -‬أن ﻳﺒﻘﻰ‬ ‫ﻳﺼﺢﱡ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫أﻫـﻞ‪» :‬ﻛﻮﺑﺎ« ذﻟﻚ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ـﻦ‬ ‫أن ﻟ ُﻪ ﰲ ذاﻛﺮ ِة ﻛ ﱢﻞ‬ ‫)ﺟﻴﻔـﺎرا( ﺛﺎوﻳﺎ ً ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺤﺴ ٍ‬ ‫)ﻣﺮﻗﺪاً(!‬ ‫وﺗﺄﺑـﻰ‪» :‬ﻗﻨﺎ ُة اﻟﺪاﻧﺔِ « إﻻ أن ﺗﺒْﻌَ ﺜ ُﻪ ِﻣ ْﻦ َ‬ ‫ﻣﺮﻗ ِﺪ ِه ﻫﺬا! ﰲ ﺣﻦ ّ‬ ‫أن‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫)دﻳﺎﻧﺔ(‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ‬ ‫ﻳﻜﱰث ﻟﻪ ﻣﺜ ُﻞ ﻫﺆﻻ ِء ﻫﻮ‪:‬‬ ‫اﻤﻔـﱰض أن‬ ‫ﱡ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ )ﺗﻤﺎﺳـﻜﺎ(‪ .‬أﻣﺎ ﰲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ )ﻟﺤﻤﺔ( واﻤﻮﻗﻒ‬ ‫واﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ِ‬ ‫اﺣﱰاﻓﻴّﺎً‪ ،‬ﻓﻠ ْﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ ‪-‬ﺑﺎﻤـﺮةِ‪ -‬إذا ﻛﺎن اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺸـﺄن‬ ‫ﱢ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫»اﻤﺮﻛﺰ ّ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔِ ﻲ«!‬ ‫‪:‬‬ ‫ﻖ‬ ‫ﻄ‬ ‫ﻨ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺪار ِﺑ ْﻤ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ »اﻟﺨِ‬ ‫ﻳﺘﻤﺨﺾ ﻋﻨ ُﻪ‬ ‫ﺼﺎﻣﻲ« ﺑﻜ ّﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﻨﻄﻖ‬ ‫وﺑﻜﻞ‪ ..‬ﻓﺈن‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫ﺧ ﱢﻞ ﺟﻨﺒﻴ َﻚ ﻟﺮام‬ ‫ِ‬ ‫ُﻣ ْﺖ ﺑﺪاء‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ ﺧﺮٌ‬

‫اﻣﺾ ﻋﻨﻪ ﺑﺴﻼم‬ ‫و ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟ َﻚ ِﻣﻦ داء اﻟﻜﻼم‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻴـﻮم ﻫﻮ ﻳـﻮم اﻟﺰﻳﻨﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﺳـﻴُﺤﴩ اﻟﻨﺎس ﺿﺤﻰ ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺸﺎرﻛﻮا ﰲ آﺧﺮ ﺗﻬﻮﻳﻤﺎت اﻟﺴﺤﺮة‪ /‬اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر؛ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬا ﻟﻦ ﻳﺤﻞ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺬري وآﻣﻦ ﻃﺎﻤﺎ أﻧـﻪ ﻻ ﻧﺒﻲ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻳﴬب ﺑﻌﺼﺎه اﻟﺒﺤﺮ ﻓﻴﻨﻔﻠﻖ ﻟﻠﻨﺠﺎة واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ‪ .‬ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺜﻮرة‬ ‫وإﱃ اﻵن ﻟـﻢ أﺷـﺎﻫﺪ ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺼﺎﻟﺢ واﺣﺪة ﰲ ﻣﻴـﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮﻓـﻊ أﺣﺪ ﺷـﻌﺎر ﻋﻔﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﻤﺎ ﺳـﻠﻒ ﰲ ﺑﺮ ﻣـﴫ وﻻ ﰲ ﺑﻨﺪرﻫﺎ؛‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺼـﺎر‪ :‬رأﻳـﺖ ﻛﻞ اﻟﻮﺟـﻮه ﰲ ﻣـﴫ اﻟﺜﻮرة إﻻ وﺟﻪ ﻧﻴﻠﺴـﻮن‬ ‫ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ! إذ ﻻ ﻳﺰال ﻛﻞ ﻃﺮف ﻳﺴـﺘﻌﺪي اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻳﺘﻬﻤﻪ ﰲ ﻣﻘﺎﺻﺪه‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال اﻟﺼﻮت اﻤﻬﻴﻤﻦ ﻫﻮ ﺻﻮت اﻤﺤﺎﻛﻤﺎت واﻟﺴﺠﻮن‬ ‫واﻤﻠﻴﻮﻧﻴـﺎت‪ .‬ﰲ ﻣﻔﺎﺻﻠـﺔ ﻣﻘﻴﺘـﺔ ﺑﺨﻴﺎرﻳﻦ ﻻ ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﻤـﺎ‪ :‬إﻣﺎ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻓﻠـﻮﻻ ً وإﻣﺎ أن ﺗﻜـﻮن إﺧﻮاﻧﺎً‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻄﺮﻓـﻦ دﻳﻨﺎﺻﻮرات‬ ‫ﻧﻔﻌﻴـﺔ ﺗﺒﺤﺚ ‪-‬ﻛﺎﻟﻌﺎدة‪ -‬ﻋﻦ أدوار ﺟﺪﻳﺪة وﻻ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﻨﴫف إﻻ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮت‪ ،‬واﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ اﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪ وﺣﺪه أن ﻳﺮوض اﻟﺜﻌﺎﺑﻦ اﻟﺴـﺎﻣﺔ‬ ‫وأن ﻳﻨﺤـﺎز إﱃ أﻗﻮاﻫـﺎ وأﻛﺜﺮﻫـﺎ ﺳـﻤﻴﺔ ﻛﻲ ﻻ ﺗﻠﺘﻬﻤﻪ وﺗﺴـﺤﻘﻪ‬ ‫ﺑﺤﺠـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻨﴗ ﻣﻄﺎﻟﺒﻪ اﻟﺜﻮرﻳـﺔ اﻟﻌﺎدﻟﺔ رﻳﺜﻤﺎ ﻳﺘﻔﻖ‬ ‫اﻟﺤـﻮاة اﻟﺠﺪد ﻋـﲆ ﺻﻔﻘﺔ ﺗﻘﺎﺳـﻢ اﻟﻜﻌﻜﺔ؛ ﻣ���ـﺬ ﻋﺎﻣﻦ وﻣﴫ‬ ‫ﺗﻨﺰف ﺑﻬﺪوء ﻣﻦ اﻗﺘﺼﺎدﻫﺎ وﻣﻦ وﻋﻴﻬﺎ وﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻻ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ ﺳـﻤﺎع ﺻﻮت اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻟﺮﺷـﺪ إﱃ ﺛﻮرة أﺑﻜﺘﻨﺎ ﻓﺮﺣﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺎ ﻫـﻲ ﺗﺒﻜﻴﻨﺎ أﻤﺎ ً ﻣﻦ ﺗﴫﻓﺎت اﻟﻄﺎرﺋﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﴫ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻧﻴﻠﺴﻮن ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ إﺧﻮاﻧﻲ ﻳﺴﻤﻮ ﻓﻮق اﻟﺠﺮاح‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو‬ ‫أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف إﻻ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﻨﺪي ﺑﻜﻞ ﺣﻤﻮﻻﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺆﻤﺔ! وﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﺘﺴﺎﻣﺢ ﺑﻌﺪ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﻨﺎزل ﺗﻨﺎزل اﻟﻜﺒﺎر‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻻﺧﺮة ‪ -‬اﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﹺ»ﺻﺪﺍﻡ ﺛﻘﺎﻓﻲ« ﺗﺠﺬﺏ ‪ 362‬ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻓﻲ ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‬

‫أﻳﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻷﺧﺮة‪-‬اﻳﻤﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫اﻤﺤﺒﺔ ﻻ ﺗﻔﺮﺿﻬﺎ اﻟﺴـﻠﻄﺔ وﻻ ﻳﺼﻨﻌﻬﺎ اﻹﻋﻼم وﻻ ﻳﻈﻬﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤـﺮء إﻻ ﻳﻘﻴﻨـﺎ ً ﺑﻌﻤﻘﻬـﺎ وﺻﺪﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺼﻮرة اﻟﺘـﻲ ﺻﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ﻧﺎﺳـﻪ؛ أﺑـﺎ ً ﻗﺒﻞ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﻠﻜﺎ ً‬ ‫ﻟﻴﺠﺴـﺪ أن اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻟﻴﺴـﺖ اﻣﺘﻴﺎزا ً ذاﺗﻴﺎ ً ﺑﻞ ﺑﻮاﺑﺔ رﺣﺒﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻛﺮره ﻗﻮﻻ ً وﻃﺒﻘﻪ ﻓﻌﻼً‪.‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤﻠﻚ أن ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﻜﻞ ﻃﺮﻗﻪ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘـﺎﻻت وﻋﺒـﺎرات وإﻋﻼﻧﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻳﻌﻠﻨﻮن ﺑﻬﺠﺘﻬﻢ وﻓﺮﺣﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻋﻔﻮﻳﺎً‪ ،‬داﺧﻞ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ وﺑﻦ أﻫﺎﻟﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺣﺒﻬﻢ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً وﺻﺎدﻗـﺎً‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﻴﺾ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‬ ‫اﻟﺬي أﻣﻜﻦ رﺻﺪ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻨﻪ ﺣﻦ ﻇﻬﻮره ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻦ اﻛﺘﺴـﺢ ﻣﻮﻗـﻊ »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧـﺖ« ﻧﺤﻮ ‪ 10‬ﻣﻼﻳـﻦ ﰲ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺨـﱪ وﺗﺤﻘﻘﺎ ً ﻣﻨﻪ وﺳـﻌﺎدة ﺑﻪ‪ ،‬ﻫـﻮ اﻹﻋﻼن‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻋﻦ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ وﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻔﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﻋﲆ أن اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻫﻮ اﻟﺬي ﺷﻖ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻹﺻﻼح وﻓﺘﺢ اﻷﺑﻮاب اﻤﻐﻠﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺒﺲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﻓـﺈن ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﻗـﺪ ﺗﻜـﻮن أﻧﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻄﺎﺑﻊ‪ ،‬ﻓﻬـﻢ ﻳﺮﻳﺪون‬ ‫اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ اﻟﺬي وﻋﺪﻫﻢ ﺑﻪ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈﺮون ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻤﻼﻣﺢ اﻟﺘﻲ رﺳـﻤﻬﺎ أوﻻً‪ .‬واﺣﺘﻔﺎؤﻫﻢ ﺑﺨﺮوﺟﻪ ﺳـﺎﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻫﻮ ﺛﻘﺔ أن اﻟﻐﻤﺔ زاﻟـﺖ وأن اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ ﻃﺮدت اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫وأن ﺣﺎﻟﺔ اﻻﻟﺘﺒﺎس ﻏﺎدرت‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﺘﻴﻘﻨﻮن أن رﺑﺎﻧﻬﻢ ﺳـﻴﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻗﻴﺎدة ﺳـﻔﻴﻨﺘﻬﻢ ﻟﺘﺴـﺘﻘﺮ ﰲ أﻣـﺎن ﻣﺘﺠﺎوزة ﻋﻮاﺻـﻒ اﻣﺘﺤﻨﺖ‬ ‫ﺻﻼﺑﺔ ﻛﻞ ﺑﻠﺪ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﺷﺪﻫﺎ ﻋﻮدا ً وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﺗﻤﺎﺳﻜﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﺮاﺣـﺔ اﻤﻠـﻚ وﻧﻘﺎﻫﺘـﻪ أﻃﻴـﺐ اﻣﺘﺤـﺎن ﻣـﺮ ﺑـﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن؛ وإذ وﻗﻒ اﻤﻠﻚ ﺷﺎﻣﺨﺎ ً ﻣﺘﺒﺴﻤﺎ ً ﻧﻬﺾ اﻟﻮﻃﻦ ﺳﺎﻤﺎ ً‬ ‫وﻋـﺎد إﱃ ﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺘﻪ اﻷوﱃ ﻣﺴـﱰدا ً ﺑﻮﺻﻠﺘﻪ وﻣﺆﻛـﺪا ً ﻗﺪرﺗﻪ ﰲ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﺎﻋﻼً داﺧﻼً وﺧﺎرﺟﺎً‪.‬‬

‫»ﻣ َﺘ ْﻮ ِﺗﺮﴽ«‬ ‫ﺷﺪ اﻧﺘﺒﺎه ‪ 129‬أﻟﻔﴼ و‪ُ 75‬‬

‫»ﺃﻭﺭﺍﻕ ﻓﺎﺭﻏﺔ« ﻳﻘﺪﻡ »ﻣﻀﺎﻣﻴﻦ«‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﻭ»ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ« ﺑﺮﺅﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻏﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻳﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 600‬أﻟﻒ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻟﻤﺼﺎدر اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬

‫»ﺍﻟﻔﻬﺮﺱ ﺍﻟﻤﻮﺣﺪ« ﻳﻀﻢ ‪ 5000‬ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺗﻤﺜﻞ ‪ 300‬ﺟﻬﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻔﻬﺮس اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﻮﺣﺪ ﻋﲆ اﻟﺮاﺑﻂ‪www.aruc.org/SaudiArabia.aspx :‬‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻤﺨﻄﻮﻃـﺎت واﻟﺪورﻳﺎت واﻤﺼﺎدر‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ واﻟﻜﺘـﺐ اﻤﱰﺟﻤـﺔ إﱃ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺰﺧـﺮ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻔﻬـﺮس اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻤﻮﺣـﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺒﻮاﺑـﺎت ﻣﻮﺣـﺪة ﻟﻠﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻹﻣﺎرات واﻟﺴـﻮدان‬ ‫واﻷردن‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻴـﴪ ﻣـﻦ ﺣﺼـﻮل اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬

‫واﻟﺪارﺳـﻦ ﻋﲆ ﻣﺼﺎدر اﻤﻌﺮﻓـﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪول ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﺳـﻬﺎﻣﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻏﺮ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﺣـﻮل اﻟﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻤﱰﺟﻤﺔ إﱃ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪:‬‬ ‫أن ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺪر ﻋﺪد اﻟﻜﺘﺐ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫ﺣـﻼق »ﺗﺮﻛـﻲ«‬ ‫ﺳـﺄﻟﻨﻲ‪» :‬ﺗﻌﺮف ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻫﻴﺠﺎن اﻟﺸﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫‪ ،‬ﻗﻠـﺖ‪» :‬ﻟﻴـﻪ؟«‪ ،‬ﻗـﺎل‪:‬‬ ‫»ﺑﺴـﺒﺐ ﻧـﻮر وﻣﻬﻨﺪ«‪،‬‬ ‫ﻗﻠـﺖ‪» :‬اﻟﻠـﻪ ﻳﻌﻴﻨﻚ ﻋﲆ‬ ‫زﺑﺎﺋﻨﻚ«‪.‬ﺑﺪر اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻤﱰﺟﻤـﺔ إﱃ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ 12‬أﻟﻒ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ أن اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪﻫـﺎ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻼت اﻟﺒﺒﻠﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ ﻟﻠﻔﻬﺮس‬ ‫ﻗـﺪرت اﻟﻌﺪد ﺑﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻛﺘﺎب‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻀﻤـﻦ اﻟﻔﻬـﺮس اﻟﻌﺎﻤـﻲ »‪World-‬‬ ‫‪ ،«Cat‬اﻟﺬي ﻳﻀـﻢ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪72‬‬

‫اﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ ﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺧﺮوج ﺳـﻴﺪي ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻲ ﺳـﺎﻤﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎﰱ‪ ،‬ﺣﻔﻆ اﻟﻠﻪ رﻣﺰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ﻋﲇ ﺑﺮﻣﺎن‬

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

‫ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن اﻷﺷـﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ ﻣُﻌﻘـﺪة‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻛﻞ اﻷﺷﻴﺎء اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺎﻓﻬﺔ‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﻧﻮف اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻷﻧﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺬب ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻤﺴﺎح »اﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺑﻲ« ﰲ ﺣﻠﻘﺘﻪ »ﻣﻨﻮﻋﺎت ﺗﻤﺴﺎﺣﻴﺔ«‬ ‫‪ 362‬أﻟـﻒ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﺧﻼل ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺣﻈﻴـﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﻄﺖ‬ ‫ﻛﻮاﻟﻴﺲ ﺣﻠﻘـﺔ »ﺻﺪام ﺛﻘﺎﰲ« ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺧﻤﺒﻠـﺔ« ﺑﺘﻔﺎﻋﻼت إﻋﺠﺎب‬ ‫‪ 8001‬ﺗﻔﺎﻋﻞ و‪ 567‬ﻋﺪم إﻋﺠﺎب‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﺣﻠﻘﺔ »ﺻﺪام ﺛﻘﺎﰲ« ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺧﻤﺒﻠﺔ« ﻧﺎﻗﺸـﺖ ﻗﺼﺔ ﺷﺎب‬ ‫أﻣﺮﻳﻜـﻲ أﺗﻰ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺰﻳﺎرة أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ أﺧﺬوه ﰲ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻋﺎدات وﺗﻘﺎﻟﻴﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ ﻣﻮﻃﻨﻪ‪.‬‬

‫ﻧﺠـﺢ اﻟﻔﻬـﺮس اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻤﻮﺣـﺪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺪﺷـﻴﻨﻪ ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﰲ ﻧﻬﻀـﺔ ﻣﻜﺘﺒﻴـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻮاﻛﺐ ﻣﻌﻄﻴﺎت ﻋـﴫ اﻤﻌﺮﻓﺔ وﺛﻮرة‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺢ ﺑﻮاﺑﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻳﴪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ .‬واﺳﺘﻄﺎع اﻟﻔﻬﺮس اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﻮﺣﺪ ﰲ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻗﻠﻴﻠﺔ أن ﻳﻘﺪم ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺸـﱰك اﻤﺆﺳﺲ ﻋﲆ ﺧﻄﻂ ﻋﻠﻤﻴﺔ واﺿﺤﺔ‪،‬‬ ‫واﻤـﺆﴍات ﻋـﲆ ﻧﺠـﺎح ﻣـﴩوع اﻟﻔﻬﺮس‬ ‫ﺗﺘﺠـﲆ ﰲ اﻟﺰﻳـﺎدة اﻤﻄﺮدة ﰲ ﻋـﺪد أﻋﻀﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺒﺎت وﻣﺮاﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 300‬ﻣﻜﺘﺒﺔ وﻣﺮﻛـﺰ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻳﺘﺒﻌﻬـﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 5000‬ﻣﻜﺘﺒـﺔ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ارﺗﻔﺎع ﻋﺪد اﻟﺘﺴﺠﻴﻼت‬ ‫اﻟﺒﺒﻠﻮﺟﺮاﻓﻴـﺔ ﰲ ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﻔﻬﺮس إﱃ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن و‪ 600‬أﻟـﻒ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺗﻐﻄـﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أوﻋﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‪..‬‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﻠﻮﻝ‬ ‫ﻭﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬

‫ﺟﻴﻔﺎﺭﺍ‪ ..‬ﻳﻌﻮﺩ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﻋﻮﺍﺟ ﹼﻴ ﹰﺎ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﴫاﻣـﺔِ‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﺼﻮﺗﻴّﺔِ « وإ ْن اﺗﺨـﺬَ ﻟﻪ ﻣﻦ‪» :‬اﻹﺻﻼح«‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫»اﻟﻮﺳـﻂ« ﻏﻼﻓﺎ ً ﻳﺒﻘﻰ ﻫـﺬا‪» :‬اﻤﻨﻄﻖ« اﻟﺨﺼﺎﻣﻲ‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧﺎ ً أو ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﰲ أ ْن ﻳﺘﺸﻈﻰ دﻻﻟﻴﺎ ً ﺑـ)ﺑﺮﺟﻤﺎﺗﻴّﺔٍ ( ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﻛ ّﻞ اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت وﻋـﲆ ﻛﻞ ﺻﻌﻴـﺪٍ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺣﺴـﺐ ﻣﻘﺘـﴣ اﻟﺤـﺎل‬ ‫ﻟﻴﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ »آﻳﺪﻳﻮﻟﺠﻴﺎ‬ ‫ﺑﺄﻟـﻮان ﻣﺘﻌـﺪد ٍة‬ ‫ﻣﻠﻮﻧـﺔ«‬ ‫ٍ‬ ‫وﻓﺎﻗﻌﺔِ ‪.‬‬ ‫أﻣﺮ‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ ﻳﻜـﻦ ﻣـﻦ ٍ‬ ‫ﻓـﺈن ﻫـﺬه‪» :‬اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫اﻤﻠﻮﻧـﺔ« أوﺷـﻜﺖ أن ﺗﺤﴫ‬ ‫ﻣﺸـﻐﻮﻻﺗﻬﺎ ﻛ ّﻠﻬـﺎ ﰲ اﻹﺟﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺆال‪» :‬ﻧﻬﻀﺘﻬـﺎ« وﻫﻮ‪:‬‬ ‫ﻛﻴـﻒ أﺗﻤﺤﻮ ُر ﻋﲆ اﻟـﺬات اﺑﺘﻐﺎء‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻼء ﻋﲆ اﻟﺼﻮر ِة ﻛ ّﻠﻬﺎ؟!‬ ‫َ‬ ‫ﻗـﻮل‪ :‬أوﺻﻴﻚ ﻟﱧ‬ ‫ﺑﻘـﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫اﺿﻄﺮرت ﻤﺸـﺎﻫﺪ ِة ﻣﺜﻞ ﻫﺬا ﻓﻤﺎ ﻋﻠﻴ َﻚ ﺳﻮى أن ﺗﻄﺮق‬ ‫ﺑﺸﻌﺮ أﺑﻲ ﻧﻮاس‪:‬‬ ‫رأﺳﻚ ﺛﻢ ﻻ ﺗﻠﺒﺚ أ ْن ﺗﺘﻤﺜّﻞ‬ ‫ِ‬

‫أﻟﻒ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﰲ ‪ 170‬دوﻟﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻼت‬ ‫ﻣﺨﺘـﴫة ﰲ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻔﻬـﺮس اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن واﻟﺪارﺳـﻮن ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻮﺻـﻮل ﻤﺼـﺎدر اﻤﻌﺮﻓﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أو اﻟﻠﻐﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫أﻏﻠـﺐ اﻟﻨـﺎس إن‬ ‫رأوا ﺷﺨﺼﺎ ً ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺧـﺮ؛ ورأوه ﻳﺮﺗﻜـﺐ‬ ‫ﻓﻌﻼً ﺳـﻴﺌﺎً‪ ،‬ﺳـﺮوون‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺼـﺔ‬ ‫وﺳﻴﺘﻨﺎﺳـﻮن اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺸﺎب اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ وﺣﻤـﻞ‬ ‫اﺳـﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻦ ﻓﺮض ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﰲ أﻗـﻞ ﻣـﻦ ﻋﺎم؛ ﺣﻴﺚ أﻧﺸـﺄ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎ ً ﻋﻨﻮﻧـﻪ ﺑــ »أوراق‬ ‫ﻓﺎرﻏـﺔ« ﻣُﺘﺨﺬا ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﻣﻘﺮا ً ﻟـﻪ‪ ،‬ﻣُﻨﺬ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ ﺷـﻬﺮ أﻏﺴـﻄﺲ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري ‪ ،2012‬ﻧﺎﺛﺮا ً‬ ‫أﺣﺮﻓﺎ ً ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻋﻠـﻮم اﻟﺒﻼﻏﺔ إﻻ‬ ‫أن ﺗﻘـﻒ ﻟﻬﺎ اﺣﱰاﻣﺎ ً ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﺎن‬ ‫وﻣﻌـﺎن إﱃ اﻟﺴـﺠﻊ واﻟﻄﺒﺎق ا ُﻤﺬﻳﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎ ُﻤﻘﺎرﻧﺎت ﻏـﺮ اﻟﺒﺪﻳﻬﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻷن‬ ‫أﺳـﻠﻮﺑﻪ ﻛﺎن اﻷﻗـﺮب ﻟﻠﺘﻤﻴـﺰ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺴـﺪ ﰲ ﻟﺬة أﺣﺮﻓﻪ‪ ،‬وﺟﻤﺎل ﺟُ ﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺼﻒ ﺑﺎﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻏﺮ اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺒـﺎرات »اﻟﺘﺸـﻨﺠﻴﺔ« ﰲ اﻟﻨُﺼﺢ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺼﻒ ﺑﺎﻟﺤﻴـﺪة ﰲ اﻟﺮأي‪ ،‬ﻓـ )@‬ ‫‪ (SixEightee‬اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﺠﺬب‬ ‫اﻧﺘﺒﺎه ‪ 129‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 75‬ﻣﻐﺮداً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﰲ ﺗﺪوﻳﻨـﺔ ﻟـﻪ أن اﻟﺘﻮاﺿـﻊ ﻟﻴـﺲ‬ ‫ﺿﻌﻔﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺘﺼﻒ ﺑﻪ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻫﻮ دﻟﻴﻞ ﻗـﻮة وﺗﺮﺑﻴﺔ ﻣُﻘﻨﻨﺔ ﻤﻦ ﻫﻮ‬ ‫أﻣﺎﻣﻬـﻢ‪ ،‬ﻋ���ﺗﺒﺎ ً ﻋﲆ ا ُﻤﺤـﺐ ﻗﺎﺋﻼً ﻟﻪ‬ ‫»اﻟﺤﺐ ﺑﺬرة ﺻﺎﻟﺤﺔ ﺗﻨﻤﻮ ﺑﺎﻟﺼﺪق‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺴﺪ ﺑﺎﻟﻜﺬب«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻟﺤﺪﻳﺚ‬

‫»ﺑـﻮدي ﻛﻞ ﻣﻄﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ ﻣﻄـﺎر‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫ﺑﺮأﻳـﻲ ﻫـﻮ أﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮد‪.‬‬ ‫ﺷﺬى اﻟﻄﻴّﺐ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﺼﻮرة اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﺴﺎب أوراق ﻓﺎرﻏﺔ اﻟﺘﻮﻳﱰي‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻘﻠﺐ واﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﻘﻞ‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻋـﲆ ﺑﻐﺾ اﻟﺸـﺨﺺ ﻟﻶﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﻘﻠﺐ دﻟﻴﻞ‬ ‫ﻗﻮي وﺣـﺎزم ﻟﻠﺤﺐ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﺪوﻳﻨـﺔ أﺧـﺮى أن اﻹﻫﻤـﺎل ﻗـﺪ‬ ‫ﻳﻮﺻﻒ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن »ﺑﺎﻟﺘﻐﲇ«‬ ‫ﻣﺆﻣﻨـﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ أﺑﺸـﻊ ﺻـﻮر اﻟﺨﺬﻻن‪،‬‬ ‫ﻷن ﺗﺨـﲇ ﺷـﺨﺺ ﻣﺎ‪ ،‬ﻳﺘﻮﻗـﻊ ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻟﻜﺜـﺮ‪ ،‬ﺷـﻌﻮر ﻳﺼﻌـﺐ وﺻﻔـﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻮن اﻟﺼﺪور ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺄﺷـﻴﺎء ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻟﻨﺎ‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً ﰲ اﻟﺨﺘـﺎم أن ﻳﻜﻮن ﻫﻮ‬ ‫أو ﻏـﺮه أداة ﻟﺘﺴـﻠﻴﺔ ﰲ ﺣُ ٍﺐ ﻣﺎ‪ ،‬أو‬ ‫ﻣُﺠﺮد ﻣﺮﺣﻠﺔ »ﺗﻄﻮﻳﻬﺎ« اﻷﻳﺎم‪.‬‬

‫ﰲ ﻏﻴـﺎب رﺟـﻞ‬ ‫اﻤـﺮور‪ ،‬واﻧﻌـﺪام‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻟﻜ ﱟﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﻤـﺮور‪،‬‬ ‫ورﺟـﻞ‬ ‫ﻓﺎﻟﻘﺎﻋﺪة ُﻛﻦ ﺟﺰوﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻮاﺑﻞ‬


صحيفة الشرق - العدد 377 - نسخة الرياض