Issuu on Google+

15

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﻨﻔﻲ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺭﻓﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ ﻳﺆﻛﺪ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬ 

Wednesday 7 Muharam1434 21 November 2012 G.Issue No.353 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬353) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ ﺳﺠﻴﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺑﻼ‬:‫ﻟﺠﻨﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ «‫»ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻮﺩ‬ ‫ﺇﻓﺮﺍﺝ‬ ‫ﺩﻭﻥ‬ ‫ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺎﺕ‬ ‫ﻭﺍﻧﺘﻬﺎﺀ‬ ..‫ﺃﻭﺭﺍﻕ‬ ‫ﺃﻭ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ «‫ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻓﻲ »ﺃﻭﺳﻜﺎﺭ ﺍﻟﻌﻄﻮﺭ‬5 ‫ﺗﺤﺼﺪ‬ «‫ »ﺃﻭﺳﻜﺎﺭ ﺍﻟﻌﻄﻮﺭ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﻳﺶ‬ ‫ﺩﺍﻓﻊ ﻛﺒﻴﺮ ﻭﻣﺼﺪﺭ ﺇﻟﻬﺎﻡ ﺭﺋﻴﺴﻲ ﻟﻨﺎ‬

            5



                 

‫»ﺟﻨﺎﺕ« ﻭ»ﻣﺤﻤﺪ« ﻃﻔﻼ »ﻧﺎﺷﻲ« ﻋﺎﻟﻘﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺑﻌﺪ ﺇﻋﺪﺍﻡ ﻭﺍﻟﺪﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ 

                                   1973                          

  5       2012       4                                                                                               200000       

                            18 4



                  14        412                                             8504                                 3384                             ���    1318 18  

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻤﻨﻲ ﺣﺐ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ :‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻣﻠﺘﺢ ﺃﻡ ﺣﻠﻴﻖ؟‬

‫ﻗﺎﻧﻮﻥ ﻟﻤﻰ‬

11

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

24

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ‬ ‫ﻭﺟﺎﺯﺍﻥ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

11

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬

|

‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

:‫ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻔﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﺱ ﺃﻡ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ؟‬

10

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬



‫ﻟﺠﻨﺔ ﺛﻼﺛﻴﺔ ﺗﺤﺴﻢ‬ ‫»ﺗﺪﻭﻳﻞ« ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 3  ‫ ﺷﺮﻛﺘﺎﻥ‬:| ‫ﺍﻟﺴﺒﺘﻲ ﻟـ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺗﺎﻥ ﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬ 4 

‫ ﺃﻟﻒ‬14 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻳﺠﺮﻳﻦ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺘﺼﺪﺭ‬..‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺠﻤﻴﻞ‬

2

7

‫ﺍﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ ﺗﺤﺮﺷﻪ‬ ‫ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬8 ‫ﺑﺒﻨﺎﺗﻪ ﻣﻨﺬ‬

‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﻜﺘﺸﻒ ﺇﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺑﻔﻴﺮﻭﺱ ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ‬ 5  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

                  ––                                    qenan@alsharq.net.sa

                             ––                         

                                                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬353) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻫﻜﺬﺍ ﻏﺮﺩﻭﺍ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺐ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻓﺌﺔ »ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬ ‫ ﻛﻴﻒ‬:«‫ﺳﻴﺊ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ‬ !‫ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ؟‬

2

                   •                   •                        •              •    •                                                      

aladeem@alsharq.net.sa

        1                       2                                        3                        4           5                    6  

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬    ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                                                                          ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬                 ‫ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ‬           ‫ﻫﻮ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻨﻲ‬        ‫ﺣﺐ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ‬                                                                                 •

!‫ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬

‫ﻧﻮاة‬

   •      • 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ‬ !«‫»ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ (2 - 2)

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                                                   alhadadi@alsharq.net.sa

albridi@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬

‫ﻣﺘﺠﺮ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﻻ ﻳﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﻤﺼﻮﺗﻴﻦ ﻷﻭﺑﺎﻣﺎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                  ��� 

2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬21

                            

‫ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺩﻳﻠﻲ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻥ‬ ‫ﻧﻴﻮﺯ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1620  60 1791  1877 Haldane 1927  1929  1970

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫شكر وزير الصحة ومنسوبي الوزارة‬

‫الملك يرعى مسابقة حفظ القرآن الرابعة والثاثين‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‪ ،‬وا�س‬ ‫اأعرب خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ع ��ن �شك ��ره وتقدي ��ره لوزي ��ر ال�شحة‬ ‫الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة‬ ‫ومن�شوبي وزارة ال�شحة على ما عر‬ ‫عنه اجميع من م�شاعر طيبة منا�شبة‬ ‫جاح مو�شم حج ع ��ام ‪1433‬ه�‪ .‬وقال‬ ‫املك ي برقية جوابية وجهها للوزير‪،‬‬ ‫اإنن ��ا اإذ نق ��در لك ��م م�شاعرك ��م الطيب ��ة‬ ‫ودعواتك ��م ال�شادق ��ة لن�شك ��ر ام ��وى‬ ‫العلي القدير على النجاح امتميز الذي‬ ‫مك ��ن احجاج م ��ن تاأدي ��ة ن�شكهم بكل‬ ‫ي�شر و�شهولة واأم ��ن‪� ،‬شائلن الله جل‬ ‫وعا اأن يجعل اأعمالنا جميع ًا خال�شة‬

‫لوجهه الكرم اإنه �شميع جيب‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر ال�شحة اأع ��رب عن‬ ‫عظي ��م �شك ��ره وامتنان ��ه ومن�شوب ��ي‬ ‫ال ��وزارة للمقام ال�شام ��ي الكرم وقال‬ ‫ي برقيت ��ه‪ :‬يطي ��ب ي اأن اأحي ��ط‬ ‫مقامك ��م ال�شام ��ي الك ��رم علم� � ًا ب� �اأن‬ ‫نتائ ��ج اا�شتق�شاء امي ��داي ودرا�شة‬ ‫الو�ش ��ع ال�شح ��ي العام ب ��ن احجاج‬ ‫وامواطن ��ن وامقيم ��ن ي ام�شاع ��ر‬ ‫امقد�شة ومكة امكرمة وامدينة امنورة‬ ‫اأك ��دت خل ��و ح ��ج ع ��ام ‪1433‬ه � � م ��ن‬ ‫ااأمرا�س الوبائي ��ة اأو امحجرية واأن‬ ‫حال ��ة احج ��اج ال�شحي ��ة بو�شع عام‬ ‫مطمئنة ولله احمد وامنة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬يرع ��ى خادم‬ ‫احرمن ال�شريف ��ن مناف�شات الدورة‬

‫الك ��رم وجوي ��ده وتف�ش ��ره الت ��ي‬ ‫تنطل ��ق ي اأروقة ام�شجد احرام يوم‬ ‫ااأح ��د ‪ 18‬ح ��رم اح ��اي وتنظمه ��ا‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون ااإ�شامية وااأوقاف‬ ‫والدع ��وة وااإر�ش ��اد م�شارك ��ة ‪164‬‬ ‫مت�شابق� � ًا من اأبن ��اء ااأم ��ة ااإ�شامية‪،‬‬ ‫ينتم ��ون اإى ‪ 53‬دول ��ة‪ ،‬وجمعي ��ة‬ ‫ومعهدا ومركزا اإ�شاميا من كل قارات‬ ‫العام‪ .‬ورفع وزير ال�شوؤون ااإ�شامية‬ ‫وااأوقاف والدعوة وااإر�شاد ام�شرف‬ ‫العام على ام�شابق ��ات القراآنية ال�شيخ‬ ‫�شالح بن عبدالعزيز اآل ال�شيخ‪ ،‬جزيل‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫�شك ��ره خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫ووي عه ��ده ااأم ��ن‪ ،‬عل ��ى تاأكيدهم ��ا‬ ‫الرابع ��ة والثاث ��ن م�شابق ��ة امل ��ك امتوا�شل على توفر جميع ااإمكانات‬ ‫عبدالعزي ��ز الدولي ��ة حف ��ظ الق ��راآن امادية والب�شرية لهذه ام�شابقة‪.‬‬

‫لجنة ثاثية استكمال متطلبات التشغيل الدولي لمطار اأحساء‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫ت ��زور جن ��ة ثاثية م�شكل ��ة من الهيئ ��ة العامة‬ ‫للطران امدي‪ ،‬امديرية العامة للجوازات وم�شلحة‬ ‫اجم ��ارك �شب ��اح الي ��وم مط ��ار ااأح�ش ��اء متابع ��ة‬ ‫الرتيب ��ات اخا�ش ��ة بالت�شغي ��ل ال ��دوي للمط ��ار‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتح ��دث الر�شمي للهيئ ��ة العامة للطران‬ ‫ام ��دي خال ��د ب ��ن عبدالل ��ه اخي ��ري اأن الزي ��ارة‬ ‫ا�شتهدفت اطاع اللجنة على جاهزية امطار للت�شغيل‬ ‫ال ��دوي مراجعة كاف ��ة متطلبات ت�شغي ��ل الرحات‬ ‫الدولي ��ة من واإى امطار‪ .‬وب ��ن اخيري اأن اللجنة‬

‫الثاثية تدر�س ي الوقت الراهن معوقات الت�شغيل‬ ‫مهي ��د ًا لو�ش ��ع احل ��ول امنا�شب ��ة له ��ا‪ ،‬والت�شغيل‬ ‫مجرد اانتهاء من اأعمالها‪.‬‬ ‫واأكد اخيري اأن عدة �شركات خليجية وعربية‬ ‫تقدمت للهيئة بطلبات لت�شغيل رحات دولية اإقليمية‬ ‫م ��ن واإى مطار ااأح�شاء‪ ،‬يج ��ري حالي ًا درا�شتها من‬ ‫قب ��ل ااإدارة امخت�ش ��ة ي الهيئ ��ة العام ��ة للط ��ران‬ ‫ام ��دي للتاأك ��د م ��ن التزامه ��ا بامعاي ��ر وال�شوابط‬ ‫اخا�ش ��ة بالت�شغيل ال ��دوي‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن الهيئة‬ ‫ي اإط ��ار خطتها الرامي ��ة اإى تنمية احركة اجوية‬ ‫ي كاف ��ة مطارات امملك ��ة الداخلية‪� ،‬شعت اإى تهيئة‬

‫مط ��ار ااأح�ش ��اء ليك ��ون جاه ��زا ا�شتقب ��ال رحات‬ ‫دولي ��ة‪ ،‬حيث اأنهت موؤخر ًا م�شروع ح�شن وجديد‬ ‫مط ��ار ااأح�شاء ال ��ذي �شاهم ي اإع ��ادة توزيع �شالة‬ ‫ال�شفر وتخ�شي�س �شاات خا�شة بالرحات الدولية‬ ‫واأخ ��رى للرحات الداخلية وف ��ق ام�شاحة امتوافرة‬ ‫حالي ًا‪ ،‬وم جهيز �شالتن للقدوم الدوي والداخلي‬ ‫وتوف ��ر كاون ��رات ال�شف ��ر وامكات ��ب وال�شا�ش ��ات‬ ‫الازم ��ة‪ ،‬وتهيئة منطق ��ة خدمات عام ��ة للم�شافرين‬ ‫ت�ش ��م ب ��ن جنباته ��ا مطاع ��م ومق ��ار لا�شراح ��ة‬ ‫واانتظار وا�شتمل ام�شروع على تخ�شي�س �شالتن‬ ‫للمغادرة الدولية والداخلية‪.‬‬

‫صندوق الموارد البشرية أعضاء الشورى‪ :‬بعض‬ ‫مستفيدي «حافز» غير جادين في البحث عن وظيفة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د م�شوؤول ��و تنمي ��ة ام ��وارد‬ ‫الب�شري ��ة اأن برنام ��ج حاف ��ز نظ ��ام‬ ‫اآي ا يقب ��ل اأي تدخ ��ل ب�شري ب�شكل‬ ‫نهائي‪ ،‬ما ي�شوغ اإيجاد اآلية م�شتمرة‬ ‫للتحدي ��ث ا يق�ش ��د منه ��ا التعجي ��ز‬ ‫بقدر ما ه ��ي �شمان للتفاعل ام�شتمر‬ ‫بن الرنامج وام�شتفيد بحيث يتاأكد‬ ‫م ��ن الدع ��وات والر�شائ ��ل والرامج‬ ‫التدريبية التي تعر�س عليه‪ .‬ولفتوا‬ ‫النظر اإى اأن ال�شندوق اكت�شف عدم‬ ‫جدية عدد من ام�شتفيدين من برنامج‬ ‫حاف ��ز ي البحث ع ��ن وظيفة نتيجة‬ ‫لكث ��ر م ��ن امعطي ��ات‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن‬ ‫ال�شندوق اأبرم العديد من ااتفاقيات‬ ‫مع معاه ��د تدريب ب ��ارزة لاإ�شراف‬ ‫على الرام ��ج التدريبية التي تعطى‬

‫للباحث عن العمل‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي اإجاب ��ة م�شوؤوي‬ ‫ال�شن ��دوق عل ��ى ت�ش ��اوؤات اأع�شاء‬ ‫جن ��ة ااإدارة وام ��وارد الب�شرية ي‬ ‫جل� ��س ال�شورى خ ��ال اجتماع لها‬ ‫عقدته ي مق ��ر امجل�س ي الريا�س‬ ‫برئا�ش ��ة ع�ش ��و امجل� ��س رئي� ��س‬ ‫اللجن ��ة الدكت ��ور حمد ب ��ن عبدالله‬ ‫اآل ناجي التقرير ال�شنوي ل�شندوق‬ ‫تنمية ام ��وارد الب�شري ��ة للعام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ��‪ ،‬بح�ش ��ور مدي ��ر‬ ‫عام �شن ��دوق تنمية اموارد الب�شرية‬ ‫اإبراهي ��م اآل معيق ��ل‪ ،‬وع ��دد م ��ن‬ ‫م�شوؤوي ال�شن ��دوق‪ .‬وا�شتعر�شت‬ ‫اللجن ��ة اأب ��رز م ��ا ت�شمن ��ه التقري ��ر‬ ‫ح ��ول الو�ش ��ع الراه ��ن لل�شن ��دوق‬ ‫واأه ��م ااإجازات الت ��ي حققها خال‬ ‫ف ��رة التقري ��ر‪ ،‬واأه ��م ال�شعوب ��ات‬

‫وامعوق ��ات التي يواجهه ��ا ي اأدائه ال�شن ��دوق ب�ش� �اأن توظيف الباحثن‬ ‫اأعماله‪ ،‬واأبرز امقرحات التي مكن ع ��ن عمل وه ��و اأحد اأه ��داف برنامج‬ ‫حافز‪ ،‬واأهم اميزانيات التي �شرفت‬ ‫تبنيها معاجة تلك ال�شعوبات‪.‬‬ ‫وناق� ��س امجتمع ��ون ع ��دد ًا لتنفي ��ذه وتطبيق ��ه من ��ذ اإطاق ��ه‪،‬‬ ‫م ��ن امح ��اور منه ��ا م ��ا يتعل ��ق واأ�شاليب تطبيق الرنامج وحديث‬ ‫والرام ��ج بياناته ومعاير القبول فيه‪ ،‬وما م‬ ‫باا�شراتيجي ��ات‬ ‫ام�شتقبلي ��ة الت ��ي اأعده ��ا ال�شندوق التو�ش ��ل اإليه ي �شبيل اإعادة هيكلة‬ ‫ي ج ��ال التدري ��ب والتوظي ��ف‪ ،‬الرنامج‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�شوؤول ��و �شن ��دوق‬ ‫وما م التو�ش ��ل اإليه من مراحل ي‬ ‫اإط ��ار الدرا�ش ��ات التي يق ��وم بها ي تنمي ��ة ام ��وارد الب�شري ��ة اأنه ��م ي‬ ‫اإط ��ار اجه ��ود التي تبذله ��ا اجهات برنام ��ج حاف ��ز ا�شتطلع ��وا اأب ��رز‬ ‫امعني ��ة للق�شاء عل ��ى البطالة واحد التج ��ارب الدولية ي �شبيل معاجة‬ ‫منه ��ا‪ ،‬واأب ��رز اا�شتثم ��ارات الت ��ي البطال ��ة اأو ي تل ��ك الرامج امماثلة‬ ‫يق ��وم به ��ا ال�شن ��دوق‪ ،‬م�شتعر�شن له‪ ،‬م�شرين اإى اأن ال�شندوق و�شع‬ ‫اأعم ��ال امر�ش ��د الوطن ��ي موؤ�ش ��رات ا�شراتيجي ��ة متكامل ��ة للتعام ��ل مع‬ ‫العمل الذي م تاأ�شي�شه موؤخر ًا‪ .‬كما ظاه ��رة العاطلن ع ��ن العم ��ل‪ ،‬التي‬ ‫بح ��ث امجتمعون عدد ًا م ��ن امحاور �شتعم ��ل على التع ��رف عل ��ى حقيقة‬ ‫امتعلق ��ة برنام ��ج حافز وم ��ا قام به اأرقام البطالة ونوعيتها‪.‬‬

‫«الخدمة المدنية» تصادق على ترقية ‪ 28861‬موظف ًا وموظفة‬

‫الريا�س ‪ -‬عبد الرحمن ااأن�شاري‬

‫�شادق ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة عل ��ى ترقي ��ة‬ ‫‪ 28861‬موظف� � ًا وموظفة انطبق ��ت عليهم ال�شروط‬ ‫النظامي ��ة‪ .‬واأو�شح تقرير اأ�شدرت ��ه ااإدارة العامة‬ ‫ل�ش� �وؤون الرقي ��ات ب ��وزارة اخدم ��ة امدني ��ة اأن‬ ‫ع ��دد امحا�ش ��ر التي م ��ت درا�شته ��ا للرقيات على‬ ‫الوظائف العامة خال الفرة من ‪ 30‬جمادى ا��آخرة‬ ‫وحت ��ى ‪ 29‬م ��ن ذي احجة م ��ن الع ��ام ‪1433‬ه� بلغ‬ ‫‪ 978‬ح�شر ًا تناف�س فيها ‪ 30592‬موظف ًا وموظفة‬ ‫و�شادقت وزارة اخدمة امدنية على ترقية ‪28861‬‬ ‫موظف ًا وموظفة انطبق ��ت عليهم ال�شروط النظامية‬

‫وم تنطبق على ‪ 1731‬موظف ًا وموظفة‪.‬‬ ‫واأف ��اد التقري ��ر اأن ع ��دد اموظف ��ن واموظفات‬ ‫الذي ��ن اأم�شوا ي مراتبهم اأك ��ر من ‪� 12‬شنة خال‬ ‫ف ��رة التقري ��ر ‪ 97‬موظف� � ًا وموظفة م ��ت اموافقة‬ ‫عل ��ى رفع وظائفهم مراتب اأعلى اإنفاذ ًا لقرار جل�س‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة رق ��م ‪ 1399 / 1‬وتاري ��خ ‪ 3‬ربي ��ع‬ ‫ااأول ‪1430‬ه� امعتمد من خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫وام�شتم ��ل على كيفي ��ة معاجة التجمي ��د الوظيفي‬ ‫ب�شل ��م رواتب اموظف ��ن العام حيث ن�ش ��ت الفقرة‬ ‫ثالث� � ًا منه على اأن «ترفع مرتب ��ة اموظف اإى امرتبة‬ ‫التي تلي مرتبته مبا�شرة وذلك للمراتب من التا�شعة‬ ‫فما دون وفق ال�شوابط التالية‪ :‬اإكمال اموظف مدة‬

‫‪� 12‬شنة فاأكر ي مرتبته‪ ،‬واأن تتوفر لدى اموظف‬ ‫اموؤه ��ات امطلوبة للوظيفة عن ��د الرفع وفقا ما هو‬ ‫حدد ي دليل ت�شنيف الوظائ ��ف‪ ،‬واأا يكون لديه‬ ‫اأي م ��ن موان ��ع الرقية امن�شو�س عليه ��ا ي امادة‬ ‫ااأوى م ��ن ائح ��ة الرقي ��ات‪ ،‬واأن يتف ��ق م�شم ��ى‬ ‫الوظيفة اجدي ��د مع ال�شا�ش ��ل الوظيفية امعتمدة‬ ‫ي دلي ��ل ت�شني ��ف الوظائف واأا يتج ��اوز ال�شقف‬ ‫ااأعل ��ى للفئة‪ ،‬ويج ��ب اأا يوؤدي رف ��ع الوظيفة اإى‬ ‫اأن تك ��ون ي مرتبة اأعلى من مرتب ��ة الوظيفة التي‬ ‫ت�شرف عليها ح�شب التنظيم امعتمد‪ ،‬واإذا تعذر رفع‬ ‫جميع وظائف امكملن مدة ‪� 12‬شنة فتكون ااأولوية‬ ‫لاأقدم ي امرتبة‪.‬‬

‫ولي العهد يستقبل رئيس «نزاهة» ونائبيه‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي ااأمر �شلم ��ان بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود‬ ‫ي مكتب ��ه ي وزارة الدف ��اع ي الريا� ��س اأم� ��س رئي� ��س الهيئة‬ ‫الوطنية مكافحة الف�شاد حمد بن عبدالله ال�شريف يرافقه نائب‬ ‫رئي�س الهيئة الوطنية مكافحة الف�ش ��اد حماية النزاهة الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن ح�ش ��ن العبدالقادر ونائ ��ب رئي�س‬ ‫الهيئ ��ة الوطنية مكافحة الف�ش ��اد اأ�شامة ب ��ن عبدالعزيز بن �شعد‬ ‫الربيع ��ة منا�شبة �ش ��دور ااأمر املكي الك ��رم بتعين النائبن‬ ‫ي من�شبيهم ��ا اجديدين‪ .‬وقد هناأهما وي العهد بالثقة املكية‪،‬‬ ‫متمني ًا لهما التوفيق خدمة بلدهما‪.‬‬ ‫وق ��د اأعرب النائبان عن اعتزازهم ��ا و�شكرهما للثقة املكية‬ ‫الكرمة داعن الله �شبحانه وتعاى اأن يوفقهما ليكونا عند ح�شن‬ ‫ظ ��ن القيادة الر�شيدة بهما‪ .‬ح�ش ��ر اا�شتقبال ام�شت�شار اخا�س‬ ‫وام�شرف عل ��ى امكتب وال�شوؤون اخا�شة ل ��وي العهد �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي ااأمر حمد بن �شلمان بن عبدالعزيز ومدير عام‬ ‫مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن بن �شالح البنيان‪.‬‬

‫وي العهد لدى ا�شتقباله رئي�س «نزاهة»‬

‫(وا�س)‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫ولي العهد واأمراء متعب وطال وممدوح ومقرن‬ ‫يطمئنون على صحة خادم الحرمين الشريفين‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫غانم الحمر‬

‫حماية المستهلك‬ ‫و«المهندسين»‬ ‫وقرار وزارة العمل‬ ‫ل��ن �أ��ض�ت�غ��رب �أن ي�ضج‬ ‫�ل� �ت� �ج ��ار ل ��اع� �ت ��ر�� ��ض ع�ل��ى‬ ‫ق��ر�ر وز�رة �لعمل تح�ضيل‬ ‫�لمائتي ري��ال م��ن ك��ل عامل‬ ‫ل��م ت�ح�ق��ق م��ؤ��ض���ض�ت��ه ن�ضبة‬ ‫زي��ادة �أكثر من �ل�ضع�ديين‬ ‫�ل �ع��ام �ل �ي��ن‪ ،‬ف ��ال �ق ��ر�ر ي�م����ض‬ ‫م �� �ض �ل �ح��ة �أرب� � � ��اب �ل �ق �ط��اع‬ ‫�ل �خ��ا���ض وي �ه��دد �أرب��اح �ه��م‪،‬‬ ‫ول� � �ك � ��ن �ل� �م� ��� �ض� �ت� �غ ��رب ه���‬ ‫�ع�ت��ر����ض حماية �لم�ضتهلك‬ ‫و�ل� � �ه� � �ي� � �ئ � ��ة �ل � �� � �ض � �ع� ���دي� ��ة‬ ‫للمهند�ضين �ل�ل�ت�ي��ن ا ن��اق��ة‬ ‫لهما وا جمل‪ ،‬وا �ضرر وا‬ ‫� �ض��ر�ر ف��ي �ل �ق��ر�ر‪ ،‬فحماية‬ ‫�لم�ضتهلك تق�ل على ل�ضان‬ ‫رئ�ي���ض�ه��ا "�إن ق ��ر�ر وز�رة‬ ‫�ل �ع �م��ل ب��رف��ع ر� �ض���م تكلفة‬ ‫�ل� �ع ��ام ��ل ق ��د ي� �ك ���ن م� �ب ��رر ً�‬ ‫ل��زي��ادة �أ��ض�ع��ار �لمنتجات"‪،‬‬ ‫وك��ان من �اأول��ى �أن تطمئن‬ ‫ح�م��اي��ة �لم�ضتهلك �لمجتمع‬ ‫و�ل��ر�أي �لعام باأنها �ضتك�ن‬ ‫بالمر�ضاد �ضد �أي �رتفاعات‬ ‫في �اأ�ضعار �أو �أي ��ضتغال‬ ‫ا م �ب��رر ل��ه و�أن �ه��ا �ضتن�ضق‬ ‫م� ��ع وز�رة �ل � �ت � �ج� ��ارة ف��ي‬ ‫م��ر�ق�ب��ة �اأ�� �ض ����ق و�لتبليغ‬ ‫ع��ن �أي ت� �ج ��اوز�ت‪ ،‬ه ��ذ� ما‬ ‫ي�ف�ت��ر���ض �أن ت�ت��اب�ع��ه وت�ه�ت��م‬ ‫ب��ه "حماية �لم�ضتهلك" ب��د ًا‬ ‫م��ن ظ�ه���ره��ا وك �اأن �ه��ا تلب�ض‬ ‫جلباب �لمحامي �لم�ضتميت‬ ‫لنق�ض �لقر�ر ل�ضالح قطاع‬ ‫�ل� �ت� �ج ��ار �ل� �م� �ت� �اأث ��ر‪� .‬ل �ه �ي �ئ��ة‬ ‫�ل�ضع�دية للمهند�ضين �لتي‬ ‫كتبت في م�قعها على �ضبكة‬ ‫�اإن � �ت� ��رن� ��ت �أن م� ��ن ��ض�م��ن‬ ‫�� �ض �ت��ر�ت �ي �ج �ي �ت �ه��ا �ل �� �ض��اب �ع��ة‬ ‫"�لم�ضاركة �لفعالة لل�ضركات‬ ‫�ل �� �ض �ع���دي��ة و�ل �م �ه �ن��د� �ض �ي��ن‬ ‫�ل�ضع�ديين ف��ي م�ضروعات‬ ‫�لقطاعين �ل�ع��ام و�لخا�ض"‬ ‫قالت هي �اأخرى على ل�ضان‬ ‫رئي�ض مجل�ض �إد�رت �ه��ا‪� :‬إن‬ ‫ه��ذ� �لقر�ر يمثل عبئ ًا ثقي ًا‬ ‫ع�ل��ى �ل�م�ن���ض�اآت ف��ي قطاعي‬ ‫�ا� �ض �ت �� �ض��ار�ت �ل�ه�ن��د��ض�ي��ة‬ ‫و�ل �ب �ن��اء و�ل �ت �� �ض �ي �ي��د‪ ،‬حيث‬ ‫�إن��ه م��ن �لمفتر�ض �أن يك�ن‬ ‫هنالك ��ضتثناء�ت لمثل تلك‬ ‫�لمن�ضاآت"‪ ،‬و�قترفت نف�ض‬ ‫خطاأ حماية �لم�ضتهلك فبدت‬ ‫وكاأنها متحدث ر�ضمي با�ضم‬ ‫من�ضاآت قطاعي �ا�ضت�ضار�ت‬ ‫و�ل� �ب� �ن ��اء و�ل �ت �� �ض �ي �ي��د‪ .‬ف��ي‬ ‫�لختام‪ ،‬كم �أتمنى �أن ت�ضمد‬ ‫وز�رة �ل �ع �م��ل ف ��ي ت�ط�ب�ي��ق‬ ‫�ل� �ق ��ر�ر �أو �أي ق� ��ر�ر ي��دع��م‬ ‫�ل���ض�ع���دة‪ ،‬وك�م��ا تفاو�ضت‬ ‫م��ع ت�ج��ار مت�ضررين فيجب‬ ‫�أن ت �ت �ف��او���ض م ��ع م�م�ث�ل�ي��ن‬ ‫م��ن �لملي�ن وثاثمائة �أل��ف‬ ‫عاطل �لم�ضجلين في حافز‪،‬‬ ‫و�إن �ضرخ �أولئك من تحمل‬ ‫‪ 200‬ري��ال ف��ال��دول��ة تتحمل‬ ‫‪ 31‬مليار ً� �ضن�ي ًا‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اطماأن وي العهد نائب رئي�س جل�س ال��وزراء‬ ‫وزي��ر ال��دف��اع �ضاحب ال�ضمو املكي الأم ��ر �ضلمان‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬على �ضحة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬م�ضاء‬ ‫اأم�س خال زيارة �ضموه مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫للحر�س الوطني ي مدينة الريا�س‪ .‬وقد �ضاأل �ضمو‬ ‫وي العهد الله �ضبحانه وتعاى اأن يلب�س خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن ثوب ال�ضحة والعافية واأن يحفظه من كل‬ ‫مكروه‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬اطماأن �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم��ر متعب بن عبدالعزيز‪ ،‬و�ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأمر طال بن عبدالعزيز‪ ،‬على �ضحة خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬خال‬ ‫زيارة �ضموهما مدينة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س‬ ‫الوطني ي مدينة الريا�س‪ .‬وقد عر �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي الأم��ر متعب بن عبدالعزيز و�ضاحب ال�ضمو‬

‫املكي الأم ��ر ط��ال ب��ن عبدالعزيز ع��ن �ضكرهما لله‬ ‫�ضبحانه وتعاى اأن ّ‬ ‫من على خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫بنجاح العملية التي اأجريت له ‪-‬رع��اه الله‪� ،-‬ضائلن‬ ‫الله �ضبحانه وتعاى اأن يلب�س املك امفدى ثوب ال�ضحة‬ ‫والعافية‪ .‬من جانب اآخر‪ ،‬اطماأن �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم��ر م��دوح بن عبدالعزيز‪ ،‬وام�ضت�ضار وامبعوث‬ ‫اخا�س خادم احرمن ال�ضريفن �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأمر مقرن بن عبدالعزيز‪ ،‬على �ضحة خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬خال‬ ‫زيارة �ضموهما مدينة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س‬ ‫الوطني ي مدينة الريا�س‪ .‬وقد عر �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي الأم��ر مدوح بن عبدالعزيز و�ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي الأم��ر مقرن ب��ن عبدالعزيز ع��ن �ضكرهما لله‬ ‫�ضبحانه وتعاى اأن ّ‬ ‫من على خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫بنجاح العملية التي اأجريت له‪� ،‬ضائلن الله �ضبحانه‬ ‫وتعاى اأن يلب�س املك ث��وب ال�ضحة والعافية‪ .‬اإى‬ ‫ذلك‪ ،‬اطماأن على �ضحة خادم احرمن ال�ضريفن املك‬

‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬م�ضاء اأم�س‪ ،‬اأ�ضحاب‬ ‫ال�ضمو املكي الأم��راء وال��وزراء وكبار ام�ضوؤولن من‬ ‫مدنين وع�ضكرين وجمع من امواطنن الذين توافدوا‬ ‫على مدينة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س الوطني ي‬ ‫مدينة الريا�س‪ .‬وكان ي ا�ضتقبال امهنئن‪ ،‬الأمر خالد‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ووزير الدولة ع�ضو جل�س‬ ‫الوزراء رئي�س احر�س الوطني �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم��ر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ونائب وزير‬ ‫اخارجية �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�س هيئة الهال الأحمر‬ ‫ال�ضعودي �ضاحب ال�ضمو املكي الأم ��ر في�ضل بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬واأم��ر منطقة جران �ضاحب‬ ‫ال�ضمو املكي الأمر م�ضعل بن عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫واأ�ضحاب ال�ضمو املكي الأمراء اأجال خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن‪ .‬وقد اأعرب اأجال خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫عن �ضكرهم وتقديرهم للجميع على ما عروا عنه من‬ ‫م�ضاعر �ضادقة‪ ،‬و�ضوؤالهم عن �ضحة املك‪.‬‬

‫متعب بن عبداه يستقبل أمين‬ ‫مجلس التعاون والسفراء المهنئين‬ ‫بنجاح عملية خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ضتقبل وزير الدولة ع�ضو جل�س الوزراء رئي�س احر�س‬ ‫الوطني �ضاحب ال�ضمو املكي الأم��ر متعب بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ي مدينة املك عبدالعزيز الطبية للحر�س الوطني‬ ‫ي الريا�س م�ضاء اأم�س‪ ،‬اأمن عام جل�س التعاون لدول اخليج‬ ‫العربية و���فراء الدول ال�ضقيقة وال�ضديقة وروؤ�ضاء البعثات‬ ‫والهيئات الدبلوما�ضية امعتمدين لدى امملكة الذين عروا عن‬ ‫تهنئتهم بنجاح العملية التي اأجريت خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‪ .‬وقد اأعرب الأمر متعب‬ ‫بن عبدالله‪ ،‬عن �ضكره وتقديره للجميع على م�ضاعرهم الطيبة‪.‬‬ ‫ح�ضر ال�ضتقبال نائب وزير اخارجية �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم��ر عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�س هيئة‬ ‫الهال الأحمر �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر في�ضل بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬واأم��ر منطقة ج��ران �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم��ر م�ضعل ب��ن عبدالله ب��ن عبدالعزيز واأ��ض�ح��اب ال�ضمو‬ ‫املكي الأمراء اأجال خادم احرمن ال�ضريفن‪.‬‬

‫المسؤولون‪ :‬تعلقت قلوبنا باأمل‪ ..‬وفاضت العيون بدموع الفرحة لشفاء الملك‬

‫�اأمر �ضلطان بن �ضلمان‬

‫امناطق ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫توا�ضلت ال�ت�ه��اي والتريكات‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله‬ ‫ب��ن عبدالعزيز اآل �ضعود اأم����س على‬ ‫جاح العملية اجراحية التي اأجريت‬ ‫له وتكللت بالنجاح‪ .‬واأك��دوا فرحتهم‬ ‫بتماثل ام�ل��ك لل�ضفاء‪ ،‬فيما توجهوا‬ ‫بالدعاء اإى الله ب�اأن ي�ضبغ عليه نعمة‬ ‫ال�ضحةوالعافية‪.‬‬ ‫ف�ق��د رف ��ع رئ�ي����س الهيئة العامة‬ ‫لل�ضياحة والآث� ��ار الأم ��ر �ضلطان بن‬ ‫�ضلمان بن عبدالعزيز التهنئة خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�ضريفن‪ ،‬نيابة عنه وعن‬ ‫اأع���ض��اء جل�س اإدارة الهيئة وكافة‬ ‫من�ضوبيها‪ ،‬ي برقية قال فيها «اأدعو الله‬ ‫اأن من عليكم بوافر ال�ضحة والعافية‪،‬‬ ‫وم��ن علينا جميعا بالطمئنان على‬ ‫�ضامتكم»‪.‬‬ ‫وه �ن �اأ وزي ��ر ال��رب�ي��ة والتعليم‬ ‫الأم ��ر في�ضل ب��ن عبدالله ب��ن حمد‬ ‫با�ضمه وب��ا��ض��م ال �ط��اب وال�ط��ال�ب��ات‬ ‫وامعلمن وامعلمات ومن�ضوبي وزارة‬ ‫ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�ضريفن معرب ًا عن غبطة اجميع باأن‬

‫�اأمر جل�ي بن عبد�لعزيز‬

‫عبد�لله �لربيعة‬

‫د‪� .‬ضلطان �ل�ضبيعي‬

‫حمد �لهب�ب‬

‫في�ضل �لعثمان‬

‫ّ‬ ‫من الله عليه بنجاح العملية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ه �ن �اأ وزي ��ر ال�ضحة‬ ‫الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة‬ ‫با�ضمه وب��ا��ض��م من�ضوبي القطاعات‬ ‫ال�ضحية خادم احرمن ال�ضريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز منا�ضبة انتهاء‬ ‫العملية اجراحية التي اأجريت له ي‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز الطبية بالريا�س‬ ‫وتكللت بالنجاح ال �ت��ام ول�ل��ه احمد‬ ‫وامنة‪ .‬كما هناأ الأ�ضرة امالكة الكرمة‬ ‫وال���ض�ع��ب ال���ض�ع��ودي النبيل بنجاح‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫وعر وكيل اإمارة منطقة الريا�س‬ ‫الدكتور نا�ضر بن عبدالعزيز الداود عن‬ ‫�ضعادته ب�اأن ّ‬ ‫من الله تعاى على خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�ضريفن بنجاح العملية‬ ‫اجراحية التي اأجريت مقامه الكرم‪.‬‬ ‫وقال اإن جاح العملية اجراحية كان‬ ‫حل فرحة وابتهاج ال�ضعب ال�ضعودي‬ ‫والأمتنالعربيةوالإ�ضامية‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق���ال رئ �ي ����س هيئة‬ ‫اخ��راء ي جل�س ال ��وزراء الدكتور‬ ‫ع�ضام بن �ضعد بن �ضعيد اإن العملية‬ ‫اجراحية التي اأجريت خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن جعلت قلوبنا وق�ل��وب كل‬

‫امحبن من اأبناء امملكة وامقيمن فيها‬ ‫تتوجه نحو امدينة الطبية ي انتظار‬ ‫الب�ضرى بخر جاحها‪ ،‬فاحمد لله الذي‬ ‫اأزال الكرب ورفع ال�ضر‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة لهيئة‬ ‫كبار العلماء التهنئة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن ولوي عهده الأمن ولل�ضعب‬ ‫ال�ضعودي ال�ك��رم والأم ��ة الإ�ضامية‬ ‫منا�ضبة ج��اح العملية التي اأجريت‬ ‫خادماحرمنال�ضريفن‪.‬‬ ‫ورف � ��ع � �ض �ف��ر خ � ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال���ض��ري�ف��ن ل ��دى اإي �ط��ال �ي��ا ��ض��ال��ح بن‬ ‫حمد الغامدي تهنئة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن منا�ضبة ج ��اح العملية‬ ‫اجراحية التي اأجريت له‪.‬‬ ‫وب �ع��ث � �ض �ف��ر خ � ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال���ض��ري�ف��ن ل ��دى اإي �ط��ال �ي��ا ��ض��ال��ح بن‬ ‫حمد الغامدي برقية تهنئة مقام خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�ضريفن منا�ضبة جاح‬ ‫العملية اجراحية التي اأجريت له‪.‬‬ ‫واأع� ��رب ام��دي��ر ال �ع��ام التنفيذي‬ ‫مدينة املك فهد الطبية الدكتور عبدالله‬ ‫بن �ضليمان العمرو با�ضمه ونيابة عن‬ ‫من�ضوبي مدينة املك فهد الطبية عن‬ ‫�ضعادته بنجاح العملية اجراحية التي‬

‫اأج��ري��ت خ ��ادم اح��رم��ن ال�ضريفن‬ ‫وتكللتبالنجاحبحمدالله‪.‬‬ ‫ورف���ع ال��رئ�ي����س ال �ع��ام ل���ض�وؤون‬ ‫ام�ضجد احرام وام�ضجد النبوي ال�ضيخ‬ ‫ال��دك�ت��ور عبدالرحمن ب��ن عبدالعزيز‬ ‫ال�ضدي�س با�ضمه وبا�ضم علماء واأئمة‬ ‫اح��رم��ن ال�ضريفن والعاملن فيهما‬ ‫ب��رق �ي��ة ت�ه�ن�ئ��ة م �ق��ام خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�ضريفن منا�ضبة ج ��اح العملية‬ ‫اجراحية التي اأجريت مقامه الكرم‪.‬‬ ‫ورفع نائب اأمر امنطقة ال�ضرقية‬ ‫الأمر جلوي بن عبدالعزيز بن م�ضاعد‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن التهاي بهذه‬ ‫امنا�ضبة‪ .‬وق��ال ي برقية رفعها للملك‬ ‫العلي القدير اأن يدمكم‬ ‫«اأ�ضاأل اموى ّ‬ ‫ذخ��ر ًا وفخر ًا لاإ�ضام وام�ضلمن واأن‬ ‫م ّتعكم ِبنعمه ويُ�ضدِد ُخطا ُكم»‪.‬‬ ‫وع � ��ر وك� �ي ��ل اإم� � � ��ارة ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�ضرقية زارب بن �ضعيد القحطاي عن‬ ‫�ضعادته ما ّ‬ ‫من الله على خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن بنجاح العملية اجراحية‬ ‫التي اأج��ري��ت ل��ه‪ ،‬راف�ع� ًا التهنئة لوي‬ ‫العهد وجميع اأف ��راد الأ� �ض��رة امالكة‪،‬‬ ‫واأبناء ال�ضعب ال�ضعودي �ضائ ًا الله ‪-‬عز‬ ‫وجل‪ -‬اأن من عليه بال�ضفاء العاجل‪.‬‬

‫وقال مدير عام مكتب اأمر امنطقة‬ ‫ال�ضرقية ح�ضن بن علي اجا�ضر «نحمد‬ ‫ال�ل��ه ت�ع��اى على ج��اح العملية التي‬ ‫اأج��ري��ت خ��ادم اح��رم��ن ال�ضريفن»‪.‬‬ ‫وه�ن�اأ وك�ي��ل اإم� ��ارة امنطقة ال�ضرقية‬ ‫لل�ضوؤون الأمنية نا�ضر بن اأحمد الع�ضكر‬ ‫بقوله «احمد لله ال��ذي م� ّ�ن على خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن‪ ،‬بال�ضفاء وجاح‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫واأع� � ��رب وك �ي��ل اإم� � ��ارة امنطقة‬ ‫ال�ضرقية ام�ضاعد للتطوير الإداري‬ ‫والتقنية ام�ضرف العام على ال�ضوؤون‬ ‫الإداريةواماليةفي�ضلبناأحمدالعثمان‬ ‫عن �ضعادته‪ ،‬منا�ضبة ج��اح العملية‬ ‫التي اأجريت خادم احرمن ال�ضريفن‪.‬‬ ‫كما ق��ال مدير ع��ام ال���ض�وؤون اخا�ضة‬ ‫اأحمد بن عبدالله ال��راك «لقد من الله‬ ‫علينا جميع ًا بنجاح العملية اجراحية‬ ‫لقائد الأم��ة خ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‬ ‫حفظه الله‪� ،»-‬ضائا الله ‪-‬عز وجل‪ -‬اأن‬‫منعليهبال�ضفاءالعاجل‪.‬‬ ‫وعر وكيل اإمارة امنطقة ال�ضرقية‬ ‫ام�ضاعد لل�ضوؤون التنموية الأمن العام‬ ‫مجل�سامنطقةالدكتور�ضلطانبنماجد‬

‫ال�ضبيعي ع��ن ال�ضعادة الكبرة التي‬ ‫غمرت اأبناء هذا ال�ضعب الكرم بنجاح‬ ‫العملية اجراحية التي اأجريت خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�ضريفن‪ .‬كما ه�ن�اأ وكيل‬ ‫اإمارة امنطقة ال�ضرقية ام�ضاعد للحقوق‬ ‫حمد بن حمد الهبوب خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفنعلىجاحالعمليةاجراحية‪.‬‬ ‫وعر مدير عام العاقات العامة‬ ‫والإع ��ام ي اإم ��ارة امنطقة ال�ضرقية‬ ‫في�ضل ب��ن ح�م��د ال �ق��و ع��ن �ضعادته‬ ‫البالغة بنجاح العملية اجراحية التي‬ ‫اأج��ري��ت خ ��ادم اح��رم��ن ال�ضريفن‪.‬‬ ‫وقال مدير عام ال�ضوؤون الأمنية عادي‬ ‫بن فاح البقمي بهذه امنا�ضبة اإن م�ضاعر‬ ‫ال�ضعادةوالفرحالتيعمتاأبناءامملكة‪،‬‬ ‫بنجاح العملية اجراحية التي اأجريت‬ ‫خ��ادم احرمن ال�ضريفن هي تعبر‬ ‫��ض��ادق ع��ن حبة ال�ضعب ال�ضعودي‬ ‫لقائد م�ضرة نه�ضته‪� ،‬ضائ ًا الله اأن‬ ‫يدم عليه لبا�س ال�ضحة والعافية‪ .‬كما‬ ‫هن أا مدير عام ال�ضوؤون الإدارية وامالية‬ ‫ع��ادل ب��ن عبدالله ام �ط��رودي ب�ضامة‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ضعود ‪-‬حفظه الله‪،-‬‬ ‫�ضائا الله اأن متعه بال�ضحة والعافية‪.‬‬

‫‪ 18‬يوم ًا مضت ‪ ..‬ومازالت «جنات» و«محمد»‬ ‫يعانيان في انتظار العودة من اأردن‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫طلب ��ت اخارجي ��ة ال�ضعودية من‬ ‫اأ�ض ��رة ال�ض ��اب ال�ضعودي م ��ازن حمد‬ ‫نا�ضي ام�ضاوي‪ ،‬الذي اأعدم ي العراق‬ ‫ي التا�ضع من �ضوال اما�ضي‪ ،‬تزويدها‬ ‫بعقد نكاحه ليت�ضن ��ى لها ترتيب عودة‬ ‫اأ�ضرت ��ه واأطفال ��ه م ��ن الأردن‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫ت�ضلمه ��م جده ��م اموج ��ود حالي� � ًا ي‬ ‫امملك ��ة الأردني ��ة‪ .‬اأو�ضح ��ت ذل ��ك ل � �‬

‫«ال�ض ��رق» هيف ��اء ام�ض ��اوي اأخت مازن‬ ‫الكرى‪ .‬وقالت هيفاء اإن والدها م�ضن‪،‬‬ ‫واأن ��ه �ضاقت به ال�ضبل ي الأردن وهو‬ ‫يحاول ا�ضتخ ��راج اأوراق ر�ضمية لهما‬ ‫من ال�ضف ��ارة ال�ضعودية‪ ،‬اإل اأن امعاناة‬ ‫ق ��د تط ��ول ي ظ ��ل الروت ��ن احا�ضل‬ ‫هن ��اك‪ .‬وكان اأه ��ل م ��ازن ق ��د ت�ضلموا‬ ‫جثمانه قبل نحو �ضهرين‪ ،‬فيما ان�ضمت‬ ‫ابنت ��ه «جن ��ات»‪ ،‬اأربعة اأع ��وام‪ ،‬وابنه‬ ‫«حمد»‪ ،‬ثاثة اأعوام‪ ،‬اإى جدّهما قبل‬

‫‪ 18‬يوم� � ًا ي الثاي م ��ن �ضهر نوفمر‬ ‫اح ��اي‪ ،‬بعد اأن قدما من العراق برفقة‬ ‫جدّهما لأمهما‪ ،‬نافع ��ة اإبراهيم‪ ،‬زوجة‬ ‫م ��ازن العراقي ��ة‪ ،‬الت ��ي كان ��ت توفيت‬ ‫اإث ��ر مر� ��س بالقل ��ب بع ��د ولدة حمد‬ ‫ب�ضهري ��ن‪ ،‬وكان ��ت جن ��ات اآن ��ذاك ي‬ ‫عامها الأول‪ .‬ووعد ال�ضفر ال�ضعودي‬ ‫لدى الأردن فهد الزيد‪ ،‬ي وقت �ضابق‪،‬‬ ‫بت�ضهيل مهم ��ة اإعادة طفلي م ��ازن اإى‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة لين�ضم ��ا‬

‫اإى اأ�ض ��رة اأبيه ��م‪ ،‬دون اتخ ��اذ تدابر‬ ‫فعلي ��ة عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع‪ .‬ونا�ضدت‬ ‫هيفاء جمعية حقوق الإن�ضان بالتدخل‬ ‫للتعجيل بعودة طفل ��ي مازن وجدهما‬ ‫اإى امملك ��ة‪� ،‬ضائل ��ة ل ��ه الع ��ون كون ��ه‬ ‫م�ضن� � ًا ومري�ض� � ًا‪ .‬يذك ��ر اأن والد مازن‬ ‫كان قد رفع برقية م�ضتعجلة اإى وزارة‬ ‫اخارجي ��ة برق ��م ‪20000/2/8/206‬‬ ‫وتاري ��خ ‪1434/1/4‬ه� للتعجيل باأمر‬ ‫عودته وحفيديه اإى اأر�س الوطن‪.‬‬

‫السبتي لـ |‪ :‬شركتان جديدتان لتقنيات التعليم والتربية الخاصة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�ضهري‪� ،‬ضالح القرعوطي‬ ‫ك�ضف نائب وزي��ر الربية والتعليم الدكتور‬ ‫خالد ال�ضبتي ل�«ال�ضرق» عن وج��ود درا�ضة لإن�ضاء‬ ‫�ضركتن جديدتن حت مظلة �ضركة تطوير القاب�ضة‬ ‫امملوكة للدولة بالكامل‪ ،‬تخت�س الأوى بتقنيات‬ ‫التعليم الأهلي والثانية بالربية اخا�ضة‪ .‬ورف�س‬ ‫ال�ضبتي اح��دي��ث ع��ن ح�ضن م�ضتويات معلمي‬

‫م��دار���س الأب �ن��اء بعد دج�ه��م ي م��دار���س التعليم‬ ‫العام التابعة لوزارة الربية‪ .‬كما رف�س التطرق اإى‬ ‫ظاهرة العنف ي مدار�س الوزارة‪ ،‬فيما اأبدى ر�ضاه‬ ‫عن م�ضتوى التعليم ي امدار�س التي زارها اأم�س ي‬ ‫تبوك‪ ،‬التي �ضملت ابتدائيات ابن خالدون‪ ،‬الزبر‬ ‫ب��ن ال �ع��وام‪ ،‬املك عبدالعزيز النموذجية‪ ،‬ثانوية‬ ‫ابن حزم‪ .‬واأو�ضح ال�ضبتي ي كلمته خال احفل‬ ‫اأن الهدف الرئي�س من مرحلة اج��ودة هو الرتقاء‬

‫بالربية والتعليم وت �ق��دم تعليم ن��وع��ي متميز‬ ‫يتنا�ضب مع متطلبات جتمعنا‪ ،‬م�ضيد ًا بتوجهات‬ ‫الوزارة الثاثة لتوحيد عمل البنن والبنات وتقليل‬ ‫الهدر ورفع الكفاءة والفاعلية وتعزيز الامركزية‪.‬‬ ‫واأ�ضار اإى اأن من اأبرز اإجازات الوزارة ت�ضلم ‪3200‬‬ ‫مبنى مدر�ضي خال ال�ضنوات الأربع اما�ضية معدل‬ ‫‪ 3.3‬مبنى يومي ًا‪ ،‬وانخفا�س امباي ام�ضتاأجرة من‬ ‫‪ %41‬اإى ‪.%19‬‬

‫قلم يهتف‬

‫المحكمة اإدارية تؤجل النظر في قضيتي كاتب‬ ‫عدل ووكيل أمين سابق لجدة ورجلي أعمال‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�ضهري‬ ‫اأجّ لت امحكمة الإدارية ي جدة اأم�س النظر ي ق�ضيتن ا ُتهم ي الأوى‬ ‫كاتب عدل متقاعد بتلقي ر�ضوة من رجل اأعمال واأجلت اإى الع�ضرين من �ضهر‬ ‫امحرم احاي‪ ،‬واتهم ي الثانية وكيل اأمن �ضابق جدة بتلقي ر�ضوة من رجل‬ ‫اأعمال‪ ،‬واأجلت اإى اخام�س من �ضفر امقبل‪ .‬وكانت امحكمة ا�ضتاأنفت اأم�س‬ ‫حاكمة كاتب عدل متقاعد اتهم بتلقي ر�ضوة من رجل اأعمال يحاكم معه ي‬ ‫الق�ضية ذاتها‪ .‬وقدّم امتهم الأول (كاتب العدل) مذكرة من �ضبع �ضفحات للرد‬ ‫على ما ورد ي لئحة الدعاء العام التي اأ�ضارت اإى اأنه تلقى مبلغ ‪ 150‬األف‬ ‫ريال‪ ،‬مقابل اإنهاء معاملة �ضك خطط �ضكني لرجل الأعمال (امتهم الثاي) ي‬ ‫كتابة العدل الأوى‪ ،‬وت�ضريع اإجراءات �ضك قطعة اأر�س لرجل الأعمال نف�ضه‬ ‫مقابل ر�ضوة ‪ 200‬األف ريال‪ ،‬ف�ض ًا عن ح�ضوله على قطعتي اأر�س ي امخطط‬ ‫ذاته مقابل ت�ضهيل معامات امتهم الواردة لكتابة العدل التي توى رئا�ضتها ي‬ ‫تلك الفرة‪ .‬وقد طلب مثل الدعاء مهلة للرد على مذكرة امتهم الأول‪ ،‬ومن‬ ‫ثم قررت امحكمة حديد يوم ‪ 20‬من ال�ضهر اجاري موعد ًا للجل�ضة امقبلة‪.‬‬ ‫و�ضهدت اجل�ضة الثانية التي عقدتها امحكمة اأم�س محاكمة وكيل اأمن �ضابق‬ ‫جدة ورجل اأعمال (رئي�س لنا ٍد ريا�ضي �ضابق)‪ ،‬تقدم امتهم الأول مذكرة‬ ‫ت�ضمنت ردا على التهامات ال��واردة ي لئحة التهام التي وردت ي لئحة‬ ‫الدعاء؛ ومن ثم طلب مثل الدعاء مهلة للرد على مذكرة امتهم الأول‪ .‬وكانت‬ ‫التهم اموجهة للمتهم الثاي تقدم مبلغ مليون ون�ضف امليون ريال اإى وكيل‬ ‫الأمن مقابل اإر�ضاء م�ضروعات لت�ضريف ال�ضيول‪ ،‬وا إلخ��ال باأداء واجباته‬ ‫الوظيفية واتهام رجل الأعمال (امتهم الثاي) بتقدم مبالغ مالية ر�ضوة مقابل‬ ‫ت�ضهيل اأعماله ي عدة م�ضروعات مع الأمانة‪ .‬وقد اكتفى امتهم الثاي ما ذكره‬ ‫ي اجل�ضات ال�ضابقة‪ ،‬وقرر القا�ضي تاأجيل الق�ضية اإى يوم ‪ 5‬من �ضهر �ضفر‪.‬‬

‫محمد آل سعد‬

‫عاد الجثمان‬ ‫وصعدت الروح!‬ ‫ل��م ي �ك��ن و�ل� ��د مهند‬ ‫ي �ظ��ن‪ ،‬ي ���م� � ًا‪� ،‬أن� ��ه ي�ج� ّه��ز‬ ‫�ب �ن��ه ل �ي��اق��ي ح �ت �ف��ه‪ ،‬في‬ ‫بعثته ت�ل��ك‪ ،‬ول��م ي�ك��ن في‬ ‫علم مهند �أن تلك �اأر�ض‬ ‫� �ض �ي �ق �ب ����ض ف �ي �ه��ا‪ ،‬و�إ ّا‬ ‫اخ�ت�ل��ف �اأم � ��ر‪ ،‬واأب �ق��ى‬ ‫�ل��لد على ولده‪ ،‬ولرف�ض‬ ‫م �ه �ن��د �ل� �ب� �ع� �ث ��ة‪ ،‬ول �ن �ج��ا‬ ‫بنف�ضه‪ ،‬ولكن كل ذلك في‬ ‫علم �لغيب �لذي ايعلمه �إا‬ ‫�لله �ضبحانه‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت �ل �ب �ع �ث��ة �أح ��د‬ ‫�اآم ��ال �لعري�ضة لمهند‪،‬‬ ‫ف � �ق ��د �� �ض� �ه ��ر �ل� �ل� �ي ��ال ��ي‪،‬‬ ‫و� �ض��اع��ده ك��ل م��ن ح���ل��ه‬ ‫ل� �ت� �ح� �ق� �ي� �ق� �ه ��ا‪ ،‬ول �ك �ن �ه��م‬ ‫اي �ع �ل �م���ن �أن �ه��م ُي �ع � ّدون‬ ‫م�ه�ن��د للمنعطف �اأخ �ي��ر‬ ‫ف � ��ي ح � �ي� ��ات� ��ه‪ ،‬دف� �ع� �ه ��م‪،‬‬ ‫ل ��ذك‪ ،‬ط�م���ح��ه و��ض��اح��ه‬ ‫وح�ضن خلقه وعقانيته‬ ‫ف��ي ك��ل ت���ض��رف��ات��ه‪ ،‬على‬ ‫�ل��رغ��م م��ن ��ض�غ��ر ��ض�ن��ه‪،‬‬ ‫فه� ل��م ي�ت�ج��اوز �لحادية‬ ‫و�لع�ضرين بعد‪.‬‬ ‫ف�ج�ع��ت ع��ائ �ل��ة مهند‬ ‫بحادث مروري �أليم‪� ،‬أبقى‬ ‫ع �ل��ى زم�ي�ل�ي��ه �ل���ض�ع���دي‬ ‫و�اأمريكي و�أخ��ذه وحده‬ ‫ف �ق��ط‪� .‬أل� ��م ي �ك��ن ذل ��ك ه�‬ ‫�لقدر �لمحت�م؟ �أل��م يكن‬ ‫لله حكمة فيما ف�ع��ل؟ �أل��م‬ ‫ي �ك��ن �اأم � ��ر م ��ن م�ف��ات�ي��ح‬ ‫�لغيب؟ �أل��م يكن ذل��ك ه�‬ ‫�اأج � ��ل؟ ن �ع��م‪� ،‬إن ��ه �ل�ق��در‬ ‫و�لحكمة و�اأج ��ل‪َ " ،‬و َما‬ ‫َت� � ْدرِ ي َنف ٌْ�ض بِ � َ�اأ ِي �أَ ْر� ٍ��ض‬ ‫�ت"‪.‬‬ ‫َت ُم ُ‬ ‫لقد �ضرب و�لد مهند‬ ‫مث ًا ر�ئع ًا في �ل�ضبر على‬ ‫�لم�ضيبة‪ ،‬فلما فقد فلذة‬ ‫ك�ب��ده �ح�ت���ض��ب‪ ،‬وف������ض‬ ‫�أم��ره لله‪ ،‬وك��ان رده على‬ ‫م��ن �أب �ل �غ���ه‪�" :‬إ َِن ِل � َل��هِ َم��ا‬ ‫�أَخَ ذَ‪َ ،‬و َل ُه َما �أَ ْع َطى"‪�" ،‬إنا‬ ‫لله و�إنا �إليه ر�جع�ن"‪.‬‬ ‫ك � � � ��ان ل �ل �م �ل �ح �ق �ي��ة‬ ‫�ل�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬ف��ي و��ضنطن‪،‬‬ ‫وللقن�ضلية �ل���ض�ع���دي��ة‪،‬‬ ‫ف ��ي ن� �ي ���ي ���رك‪ ،‬دور�ن‬ ‫ر�ئعان في متابعة �لحادث‬ ‫لحظة بلحظة حتى و�ض�ل‬ ‫�لجثمان اأر���ض �ل�طن‪،‬‬ ‫ا�أن� ��� �ض ��ى م �ج �م���ع��ة م��ن‬ ‫زم ��اء مهند �لمبتعثين‪،‬‬ ‫�لدكت�ر محمد �آل ع��ض‬ ‫و�ل ��دك� �ت ���ر م �� �ض �ع���د �آل‬ ‫مطلق وح���ض��ام �آل �ضعد‬ ‫ورفاقهم‪� ،‬لذين كان لهم‬ ‫�ل��دور �لفعال في تخفيف‬ ‫�لم�ضاب‪.‬‬ ‫رح � � ��م �ل� � �ل � ��ه م �ه �ن��د‬ ‫�آل ��ض�ع��د‪ ،‬و�أل �ه��م و�ل��دي��ه‬ ‫�ل�ضبر‪ ،‬و�إنا لله و�إنا �إليه‬ ‫ر�جع�ن‪.‬‬ ‫@‪malsaad‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫وزير النقل يتفقد‬ ‫مشروع ازدواج‬ ‫طريق الحائر‪/‬حوطة‬ ‫بني تميم بتكلفة‬ ‫‪ 830.3‬مليون ريال‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تفقد وزير النقل الدكتور جبارة بن عيد‬ ‫ال�شري�شري اأم�س م�ش ��روع ازدواج طريق‬ ‫احائ ��ر حوطة بني ميم‪ ،‬ال ��ذي يتم تنفيذه‬ ‫من خال مرحلتن بطول اإجماي يبلغ ‪107‬‬ ‫كيلو مرات‪ ،‬وبتكلف ��ة بلغت ‪ 830‬مليون ًا و‬ ‫‪ 368‬األف� � ًا و ‪ 540‬ري ��ا ًا‪ .‬واطلع الوزيرعلى‬ ‫ام�ش ��روع الذي م اانتهاء من جزء كبر من‬ ‫مرحلته ااأوى‪ ،‬البالغ طولها ‪ 68‬كيلومرا‪،‬‬ ‫وا�شتملت عل ��ى تنفيذ اأعم ��ال ترابية وقطع‬

‫وردم واأعم ��ال ج�ش ��ور وتقاطع ��ات واأعمال‬ ‫�شفلت ��ة مبل ��غ ‪ 384‬مليون� � ًا و ‪ 363‬األف� � ًا و‬ ‫‪ 540‬ريا ًا‪ .‬كما يجري حالي ًا ا�شتكمال اأعمال‬ ‫امرحلة الثانية من ام�شروع البالغ طولها ‪39‬‬ ‫كيلوم ��را‪ ،‬ال ��ذي يبلغ تكلفت ��ه ‪ 446‬مليون ًا‬ ‫وخم�ش ��ة اآاف ريال‪ .‬كما تفقد م�شروع ربط‬ ‫احريق بطريق احائر‪/‬احوطة‪/‬امزيرعة‪،‬‬ ‫وازدواج طري ��ق حوطة بني ميم‪/‬احريق‬ ‫ال ��ذي م افتتاح ��ه موؤخرا‪ .‬وطال ��ب الوزير‬ ‫امقاولن ب�شرعة اإنهاء ام�شروعات ي وقتها‬ ‫امحدد‪ ،‬وباجودة امطلوبة‪.‬‬

‫«الصحة»‪:‬‬ ‫اكتشاف‬ ‫إصابة جديدة‬ ‫بفيروس كورونا‬ ‫في الرياض‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأعلن ��ت وزارة ال�شحة ع ��ن اكت�شاف‬ ‫حال ��ة اإ�شابة بفرو�س كورونا مواطن ي‬ ‫اأحد م�شت�شفيات مدين ��ة الريا�س حيث م‬ ‫اا�شتب ��اه ي حالته وعلى الفور م اإجراء‬ ‫الفحو�ش ��ات والتحالي ��ل الازم ��ة ل ��ه ي‬ ‫خت ��رات ال ��وزارة كم ��ا م اإر�ش ��ال عينة‬ ‫اأحد امخترات امتخ�ش�شة خارج امملكة‪.‬‬ ‫وق ��د ج ��اءت النتائ ��ج موؤك ��دة اإيجابي ��ة‬ ‫احال ��ة‪ .‬وعلي ��ه فق ��د قام ��ت ال ��وزارة ي‬

‫حينه باتخ ��اذ كافة ااإج ��راءات والتدابر‬ ‫ااحرازية للتعامل مع هذه احالة ووفق ًا‬ ‫لاأعراف العلمية الطبية واإر�شادات منظمة‬ ‫ال�شح ��ة العامي ��ة وكذل ��ك م ��ا اأو�ش ��ت ب ��ه‬ ‫اللجنة العلمية الوطنية لاأمرا�س امعدية‬ ‫والت ��ي ت�ش ��م ي ع�شويته ��ا ا�شت�شارين‬ ‫متخ�ش�ش ��ن مثل ��ون كاف ��ة القطاع ��ات‬ ‫ال�شحية احكومية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت ال ��وزارة اإى اأن امري� ��س‬ ‫قد تلقى العاج امنا�ش ��ب وماثل لل�شفاء‬ ‫واأن الو�ش ��ع ال�شح ��ي مطمئ ��ن وايدعو‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫لجنة نسائية‪ :‬سجينات في جدة منذ ‪ 3‬سنوات دون محاكمة أو أوراق‪ ..‬وقضايا بعضهم لم ُتنظر‬

‫يمكن ا‬

‫العرب ليسوا‬ ‫«أجانب»!‬ ‫هاني الوثيري‬

‫عندما قراأت خبر فر�ض الر�س ��وم على العمالة لدعم ال�سعودة‪،‬‬ ‫عرفت اأنه �سي�س ��لك م�س ��لك بع�ض الأخبار التي ت�س ��ب في م�س ��لحة‬ ‫المواطن‪ ،‬ثم ل تف�سي اإلى الماأمول‪ ،‬مجرد اأحام يحاولون مداعبة‬ ‫م�س ��اعر المواطن بها‪ ،‬كل قرار ي�س ��ب في م�س ��لحة المواطن �س ��د‬ ‫التج ��ار ل ��ن يتم تطبيقه‪ ،‬ل ت�س ��رفوا ف ��ي تفاوؤلكم وارتاح ��وا من هم‬ ‫النتظ ��ار‪ ،‬اجمع ��وا ال�س ��حف اأو ت�س ��فحوا مواقعه ��ا منذ ع�س ��رات‬ ‫ال�س ��نين واإن وجدت ��م ق ��رار ًا "يزع ��ل" التج ��ار ت ��م تطبيق ��ه لأن ��ه في‬ ‫م�س ��لحة المواط ��ن "اأحل ��ق �س ��نبي" واأم�س ��ي بقي ��ة حيات ��ي دون‬ ‫"�سنب"‪.‬‬ ‫انتف� ��ض التجار �س ��د ه ��ذا القرار وقرروا الجتم ��اع مع وزير‬ ‫العم ��ل يوم ال�س ��بت المقبل واإن لم ي�س ��تجب لهم �س ��ياأخذون ثاأرهم‬ ‫من ظهر المواطن‪ ،‬نحن ل�س ��نا �س ��د تجار بلدنا واإن كان هذا القرار‬ ‫ي�س ��رهم ب�س ��كل حقيق ��ي ول ينف ��ع المواط ��ن فنح ��ن قبله ��م نطال ��ب‬ ‫باإلغائ ��ه‪ .‬اإن ت ��م اإلغاء هذا القرار فهذا يعني اأن هناك خل ًا في القرار‬ ‫كان م ��ن المفتر�ض تداركه قبل اإ�س ��داره‪ .‬وزارة العمل تحمل عبئ ًا‬ ‫كبير ًا ول �سك في اأنها ت�سعى جاهدة لإر�ساء الجميع‪ ،‬لكن ل يجب‬ ‫اأن يك ��ون المواط ��ن ه ��و الحلق ��ة الأ�س ��عف ف ��ي كثير م ��ن قرارتها‪،‬‬ ‫اأي�س ��ا ل يجب ت�س ��ييق الخناق عل ��ى الأجانب لمج ��رد اأنهم اأجانب‪،‬‬ ‫كما يجب عدم ت�سنيف اإخوتنا العرب على اأنهم اأجانب في قرارات‬ ‫وزارة العمل بل يجب اإعطاوؤهم تميز ًا عن بقية الأجانب الحقيقيين‪.‬‬ ‫ق ��رارات وزارة العم ��ل يج ��ب اأن تكون مدرو�س ��ة ب�س ��كل اأكبر لنفع‬ ‫جميع الأطراف‪ ،‬وعدم الت�س ��رع في اإ�س ��دار قرار ث ��م التراجع عنه‬ ‫تحت ال�سغوط!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫ستة ضوابط للترخيص لأسر‬ ‫المنتجة بالعمل من المنزل‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأ�شدر وزير ال�شوؤون البل�دية والقروية ااأمر الدكتور من�شور بن متعب‬ ‫ب ��ن عبد العزيز تعميم ًا لكافة ااأمانات ت�شمن �شتة �شوابط للرخي�س لاأ�شر‬ ‫امنتج ��ة للعم ��ل من امنزل عل ��ى اأن تكون م ��دة الرخي�س �شن ��ة واحدة قابلة‬ ‫للتجدي ��د‪ ،‬واأا يرتب عل ��ى الرخي�س اأي ر�شوم مالي ��ة‪ .‬وياأتي هذا التعميم‬ ‫انطاق� � ًا م ��ن دور ال ��وزارة ي ت�شجيع ااأ�ش ��ر امنتجة ما يحف ��ز على زيادة‬ ‫ااإنتاجي ��ة وتفعيل دور اأف ��راد امجتمع فيما ينفعهم وي�شهم ي تقدم اخدمة‬ ‫للم�شتهلكن‪.‬‬

‫ضوابط العمل من المنزل‪:‬‬ ‫اأن ا يكون الن�شاط �شمن ااأن�شطة امتعلقة بال�شحة العامة‪.‬‬ ‫اأن ا يرت ��ب عل ��ى الن�شاط اإخ ��ال باا�شتخ ��دام ااأ�شا�شي للوحدة‬ ‫ال�شكنية اأو اإحداث ال�شو�شاء وااإزعاج للحي‪.‬‬ ‫اأن مار� ��س امرخ� ��س العمل بنف�ش ��ه اأو م�شاعدة ااأ�ش ��رة‪ ،‬واأن ا‬ ‫ي�شتند الرخي�س اإى ا�شتقدام اأو نقل كفالة‪.‬‬ ‫اأن ا ي�شم ��ح بالبيع عن طري ��ق امنزل‪ ،‬واإما من خال منافذ اأخرى‬ ‫مثل (مراك ��ز الت�شويق‪ ،‬الري ��د ااإلكروي‪ ،‬ااأماك ��ن امخ�ش�شة لاأ�شر‬ ‫امنتجة) ‪.‬‬ ‫عدم تركيب لوحات دعائية اأو اإعانية ي اموقع ‪.‬‬ ‫اح�شول على �شهادة تاأهيل مهني من قبل اجهة امخت�شة‪.‬‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫رفعت جنة ن�شائية تقرير ًا اإى‬ ‫جهات ااخت�شا�س‪ ،‬ت�شمن �شكاوى‬ ‫لنزي ��ات ي �شج ��ن برم ��ان بجدة‪،‬‬ ‫ك�شف ��ن فيها عن بقائه ��ن �شنوات ي‬ ‫ال�شج ��ن دون عر� ��س ق�شاياهن على‬ ‫الق�ش ��اء‪ ،‬فيم ��ا ت�شمن ��ت ال�ش ��كاوى‬ ‫انته ��اء حكومي ��ة اأخري ��ات دون‬ ‫ااإفراج عنه ��ن‪ .‬جاء ذل ��ك ي اأعقاب‬ ‫جولة قامت بها اللجنة لتفقد اأو�شاع‬ ‫النزيات ي دور التوقيف وااإيواء‬ ‫محافظ ��ة جدة‪ ،‬التق ��ت بهن خالها‪،‬‬ ‫وا�شتمع ��ت اإى �شكاواه ��ن‪ ،‬حي ��ث‬ ‫اأبدي ��ن فيه ��ا معاناته ��ن م ��ن ااأرق‬ ‫والقل ��ق ام�شتمر نتيجة ع ��دم معرفة‬ ‫م�شرهن‪ ،‬اإذ اإن بع�شهن ق�شن نحو‬

‫نزي ��ات �شكاواه ��ن م ��ن رداءة‬ ‫الطع ��ام‪ ،‬وتوزيع ��ه ال�شي ��ئ‪ ،‬وع ��دم‬ ‫تكام ��ل الطع ��ام‪ .‬وطال ��ن با�شرداد‬ ‫اأماناتهن من جواات ونقود واأوراق‬ ‫�شخ�شي ��ة‪ ،‬اأخ ��ذت منه ��ن ي اأق�شام‬ ‫ال�شرطة اأثناء القب� ��س عليهن‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا اأج ��اب عن ��ه مدي ��ر ال�شج ��ن باأن‬ ‫النزي ��ات يت�شلم ��ن اأماناته ��م م ��ن‬ ‫جهات القب�س بعد انتهاء امحكومية‪،‬‬ ‫التي قد ت�شتغرق م ��دة طويلة وقد ا‬ ‫يجدنها اأو ا يكون ال�شابط ام�شوؤول‬ ‫موجود ًا ي امركز‪ .‬واحظت اللجنة‬ ‫اإدارة �سجون جدة‬ ‫(ال�سرق) الن�شائية عدم وجود فني ��ة اأ�شعة‪ ،‬اإذ‬ ‫ثاث �شنوات ي ال�شجن دون عر�س اأو�شاع تلك النزيات‪ ،‬واأ�شار بدوره �شحب ��ت الفني ��ة الوحي ��دة للعمل ي‬ ‫ق�شاياهن عل ��ى الق�شاء للحكم فيها‪ .‬اإى اأن اأوراقه ��ن م ت ��رد اإى ال�شجن م�شت�شفى قوى ااأمن لتغطية العجز‬ ‫ي ام�شت�شفى‪ .‬كما تبن للجنة توقف‬ ‫وعلمت «ال�شرق» اأن اللجنة الن�شائية حتى تاريخه‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأب ��دت ف�شول حو ااأمية دون اأ�شباب‪.‬‬ ‫ا�شتف�ش ��رت م ��ن مدي ��ر ال�شج ��ن عن‬

‫لجنة التنسيق البرلماني الخليجية تبحث اليوم ‪ 12‬مذكرة تعاون‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�ش ��ل اأع�شاء جن ��ة التن�شيق الرماي والعاق ��ات اخارجية‬ ‫مجال� ��س ال�ش ��ورى والوطن ��ي والن ��واب وااأم ��ة ي دول جل� ��س‬

‫التع ��اون ل ��دول اخليج العربية اأم� ��س‪ ،‬اإى الريا� ��س للم�شاركة ي‬ ‫ااجتم ��اع اخام�س للجنة التن�شيق الرماي والعاقات اخارجية‪،‬‬ ‫ال ��ذي �شيعق ��د اأعمال ��ه ي مق ��ر جل� ��س ال�ش ��ورى بالريا� ��س اليوم‬ ‫ااأربعاء‪.‬‬

‫جدول أعمال اجتماع لجنة التنسيق‬ ‫مذك ��رة ال�شورى ب�شاأن التن�شيق لو�شع اآليات‬ ‫تنفي� � ٍذ وا�شحة لتفعي ��ل ااخت�شا�شات غ ��ر امفعنلة‪،‬‬ ‫امن�شو� ��س عليه ��ا ي ام ��ادة الثالث ��ة م ��ن القواع ��د‬ ‫التنظيميةاجتماعروؤ�شاءامجال�سالت�شريعية‪.‬‬ ‫مذك ��رة ال�شورى ب�ش� �اأن مقرح تعديل الفقرة‬ ‫‪ 3‬من امادة الثامنة من القواعد التنظيمية؛ لعمل جنة‬ ‫التن�شيقالرمايوالعاقاتاخارجية‪.‬‬ ‫مذك ��رة امجل� ��س الوطني ااح ��ادي ي دولة‬ ‫ااإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة‪ ،‬ب�ش� �اأن تق ��وم م�ش ��رة‬ ‫ااجتماعالدوريلروؤ�شاءامجال�سالت�شريعية‪،‬وجنة‬ ‫التن�شيقالرمايوالعاقاتاخارجية‪.‬‬ ‫مذك ��رة اإن�ش ��اء �شبك ��ة معلوماتي ��ة برماني ��ة‬ ‫خليجية‪.‬‬

‫مذك ��رة جل�شي ال�شورى والنواب ي ملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬ب�شاأن تن�شيق ال�شيا�شة ااإعامية اخارجية‬ ‫للمجال�س الت�شريعية‪ ،‬وتقوية العاقات مع امنظمات‬ ‫احقوقية‪.‬‬ ‫مذك ��رة جل� ��س الن ��واب ي ملك ��ة البحرين‬ ‫ب�ش� �اأن البيان ال�شادر من الرم ��ان ااأوروبي موؤخر ًا‪،‬‬ ‫ج ��اه بع� ��س دول جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربية‪،‬وامتعلقبانتهاكاتمزعومةحقوقااإن�شان‪.‬‬ ‫مذك ��رة امجل� ��س الوطني ااح ��ادي ي دولة‬ ‫ااإمارات العربي ��ة امتحدة ب�شاأن تفعيل اخت�شا�شات‬ ‫جنة التن�شيق الرم ��اي‪ ،‬والعاق ��ات اخارجية ي‬ ‫اإط ��ار قواعدها التنظيمية اخا�شة مج ��ال العاقات‬ ‫اخارجية‪.‬‬

‫مذك ��رة ااأمانة العامة مجل� ��س التعاون ب�شاأن‬ ‫مقرحاتال�شعبةالرمانيةمملكةالبحرين‪.‬‬ ‫مذك ��رة جل� ��س الن ��واب ي ملك ��ة البحرين‬ ‫ب�شاأنتفعيلتبادلالزياراتامقرحةاأع�شاءامجال�س‬ ‫اخليجية لبع�شها البع� ��س‪ ،‬لا�شتفادة من اخرات‪،‬‬ ‫وااطاع على التجارب لهذه امجال�س‪.‬‬ ‫مذكرة ب�شاأن اإجاز الرمان اخليجي امقرح‬ ‫م ��ن ِقبل امجل�س الوطني ااحادي ي دولة ااإمارات‬ ‫العربية امتح ��دة‪ ،‬ومذكرة اأخرى ب�ش� �اأن ام�شاركة ي‬ ‫جنةالتن�شيقالرماي‪.‬‬ ‫مذك ��رة جل�س ال�شورى ي �شلطنة عمان ب�شاأن‬ ‫اإن�ش ��اء جموع ��ة �شداق ��ة برمانية خليجي ��ة م�شركة‪،‬‬ ‫واإن�شاءجموعاتبرمانيةخليجيةتخ�ش�شية‪.‬‬

‫تعقيب ًا على ما نشرته |‬

‫«صحة المدينة» تنفي وتؤكد في آن واحد‪ :‬إتاف ‪ 57‬ألف أنبول أنسولين‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي‬ ‫ال�شاعدي‬ ‫خرج ��ت «ال�شح ��ة» اأم� ��س ع ��ن‬ ‫�شمتها ج ��اه ق�شي ��ة اإت ��اف ‪ 57‬األف‬ ‫اأنب ��ول اأن�شول ��ن ي م�شتودع ��ات‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي امدينة امنورة‬ ‫بقيمة ‪ 969‬األف ريال‪ ،‬التي ن�شرت عنها‬ ‫«ال�شرق»‪ ،‬لتعقب على الق�شية بخطاب‬ ‫بدت معلومات ��ه متناق�شة‪ .‬ففي الوقت‬ ‫ال ��ذي اأك ��د في ��ه مدي ��ر اإدارة العاق ��ات‬ ‫العام ��ة وااإعام ي مديري ��ة ال�شوؤون‬ ‫ال�شحية ي امدينة امنورة عبدالرزاق‬ ‫حاف ��ظ اأن م�شاعد مدير عام ااإمداد ي‬ ‫�شحة امدين ��ة ال�شيدي هيث ��م الرمال‬

‫اأف ��اد ب� �اأن اإدارت ��ه م تتل ��ف اأنب ��وات‬ ‫ااأن�شول ��ن كم ��ا ورد ي اخ ��ر‪ ،‬ع ��اد‬ ‫ليبن اأن التموين الطب ��ي ا يقوم باأي‬ ‫عملي ��ة اإتاف اإا بعد اإكمال ااإجراءات‬ ‫النظامي ��ة م ��ن قب ��ل ااإدارات امعتمدة‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬وعل ��ى راأ�شهم امدير العام‬ ‫لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ف�ش ًا ع ��ن وزارة‬ ‫ال�شحة‪ ،‬حيث م التعميم على امناطق‬ ‫واإج ��راء ااإت ��اف جاء نتيج ��ة انتهاء‬ ‫ال�شاحي ��ة‪ ،‬ومواكبة التطور احديث‬ ‫ون ��زول اأدوية جديدة يف�ش ��ل ااأطباء‬ ‫ا�شتخدامه ��ا وو�شفه ��ا للمر�ش ��ى وا‬ ‫يوج ��د خ ��اف ب ��ن التموي ��ل الطب ��ي‬ ‫ومراقبة امخ ��زون على اأي حا�شر اأو‬ ‫بيانات‪.‬‬

‫وكانت «ال�شرق» اأكدت قيام وزارة‬ ‫ال�شح ��ة بالتحقي ��ق ي اإت ��اف �شحة‬ ‫امدينة ل� ‪ 57‬األف اأنبول اأن�شولن تقدر‬ ‫قيمتها بح ��واى ‪ 969‬األف ريال‪ ،‬حيث‬ ‫وجه ��ت الوزارة خطاب� � ًا عاج ًا ل�شحة‬ ‫امدينة ت�شتف�شر فيه عن اأ�شباب اإتاف‬ ‫تلك الكمي ��ات من ااأدوية الطبية وعدم‬ ‫اا�شتف ��ادة منها مطالبة بالرد عليها ي‬ ‫اأ�شرع وق ��ت مكن‪ .‬واأ�ش ��ارت م�شادر‬ ‫مطلعة ي �شحة امدينة ل� «ال�شرق» اإى‬ ‫اأن اإتاف اأنبوات ااأن�شولن اخا�شة‬ ‫مر�ش ��ى ال�شك ��ر ج ��اء نتيج ��ة لقي ��ام‬ ‫موظفي التمويل الطبي ب�شرف كميات‬ ‫من ااأدوي ��ة احديثة الت ��ي دخلت اإى‬ ‫م�شتودع ��ات امديرية العام ��ة لل�شوؤون‬

‫ال�شحي ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة موؤخر ًا‬ ‫ولها من ال�شاحية عدة �شنوات مقبلة‬ ‫كبدي ��ل لاأدوي ��ة اموج ��ودة من ��ذ فرة‬ ‫طويل ��ة م�شتودعات امديرية وحتاج‬ ‫اإى �ش ��رف قب ��ل انته ��اء �شاحيته ��ا‪.‬‬ ‫ونوه ��ت ام�ش ��ادر ب� �اأن خاف� � ًا ن�ش ��ب‬ ‫ب ��ن اإدارتي التموي ��ن الطبي ومراقبة‬ ‫امخ ��زون ي �شح ��ة امدين ��ة ح ��ول‬ ‫التوقي ��ع على وثيق ��ة م�شوؤولية اإتاف‬ ‫تل ��ك الكمية م ��ن ااأنب ��وات التي يبلغ‬ ‫�شع ��ر الواحدة منها ‪ 17‬ريا ًا وت�شرف‬ ‫ب�ش ��كل م�شتم ��ر مر�ش ��ى ال�شك ��ر م ��ن‬ ‫قب ��ل امراك ��ز ال�شحي ��ة وام�شت�شفيات‬ ‫احكومي ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬ااأمر‬ ‫الذي نفته �شحة امدينة ي تعقيبها‪.‬‬

‫قضاة إندونيسيون يشيدون بخدمة المملكة لإسام فقيه‪ :‬تكليف وكيلين للوزارة و‪ 10‬مديرين جدد لمكاتب العمل‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��در وزي ��ر العم ��ل امهند� ��س ع ��ادل بن حم ��د فقيه‬ ‫قرارات بتكليف ‪ 12‬قيادي ًا بوزارة العمل‪ .‬و�شملت التكليفات‬ ‫ك ًا م ��ن زياد ب ��ن اإبراهي ��م ال�شايغ وكي ًا خدم ��ات العماء‬ ‫والعاق ��ات العمالية‪ ،‬والدكتور اأحمد ب ��ن فهد الفهيد وكي ًا‬ ‫لل�شوؤون الدولية‪ ،‬وفه ��د بن علي اخليوي مدير ًا عام ًا لفرع‬ ‫وزارة العم ��ل منطق ��ة الريا� ��س‪ ،‬وعلي ب ��ن اأحمد احربي‬ ‫مدير ًا عام ًا لفروع وزارة العمل منطقة جازان‪ ،‬وح�شن بن‬ ‫لقطة تذكارية للق�ساة لدى زيارتهم املحق الديني‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأب ��دى وفد م ��ن وزارة الع ��دل ااإندوني�شي ��ة �شم ‪48‬‬

‫قا�شي ًا من حاكم مناط ��ق اإندوني�شيا العليا واا�شتئناف‬ ‫�شكره ��م وتقديرهم جهود امملكة بقي ��ادة خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن ووي عه ��ده ي خدم ��ة العم ��ل ااإ�شام ��ي‬ ‫والتوا�شل مع اأبناء ام�شلمن‪ ،‬وما توليه امملكة من عناية‬ ‫خا�ش ��ة ي خدمة احرم ��ن ال�شريف ��ن وااأماكن امقد�شة‬ ‫ليوؤدي احجاج وامعتمرون منا�شكهم بكل ي�شر و�شهولة‪.‬‬ ‫ونوهوا بالتو�شعة العماقة للحرمن ال�شريفن‪.‬‬

‫للقل ��ق حيث تعت ��ر هذه اح ��اات فردية‬ ‫ويتماثل معظ ��م ام�شابن بهذا الفرو�س‬ ‫لل�شف ��اء ب� �اإذن الل ��ه بع ��د تق ��دم الع ��اج‬ ‫الداع ��م امنا�ش ��ب مث ��ل ه ��ذه اح ��اات‬ ‫اأ�ش ��وة بالفرو�شات ام�شبب ��ة لالتهابات‬ ‫التنف�شي ��ة مث ��ل ااإنفلون ��زا امو�شمي ��ة‬ ‫وغره ��ا‪ .‬وطماأنت ال ��وزارة اجميع باأن‬ ‫الوزارة م�شتمرة ي متابعتها م�شتجدات‬ ‫الو�شع حول ه ��ذا الفرو� ��س بالتن�شيق‬ ‫مع امنظم ��ات والهيئات الطبي ��ة الدولية‬ ‫وااإقليمية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وكان وف ��د م ��ن ق�ش ��اة اإندوني�شي ��ا برئا�ش ��ة اأمن عام‬ ‫امحكمة العلي ��ا ي جمهورية اإندوني�شيا زار املحق الديني‬ ‫ب�شفارة امملكة ي العا�شم ��ة ااإندوني�شية جاكرتا اإبراهيم‬ ‫النغيم�ش ��ي‪ ،‬حيث بحثوا �شب ��ل خدمة الدع ��وة ااإ�شامية‪.‬‬ ‫واأثنوا على جهود ال�شفارة ال�شعودية مثلة باملحق الديني‬ ‫وم ��ا تقوم به من توا�شل ودع ��م للعاملن باحقل ااإ�شامي‬ ‫م ��ن خ ��ال براجه ��ا العدي ��دة كاإفط ��ار ال�شائم ��ن واحج‬ ‫وتوزي ��ع ام�شاحف والتم ��ور وتزويد اجامع ��ات بااأركان‬ ‫الثقافية وغرها‪ .‬وقد اأو�شح لهم املحق الديني دور امكتب‬ ‫ي هذا امجال‪ ،‬وقدم لهم ي نهاية اللقاء هدايا تذكارية‪.‬‬

‫حمد امري مدي ��ر ًا عام ًا لفروع وزارة العمل منطقة ع�شر‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه بن حمد العليان مدير ًا عام ًا لفروع وزارة العمل‬ ‫منطق ��ة مكة امكرمة‪ ،‬وعواد بن عايد احازمي مدير ًا مكتب‬ ‫العم ��ل منطقة امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬وعمر بن �شعي ��د اجهني‬ ‫مدير ًا مكتب العمل محافظة ينبع‪ ،‬ونا�شر بن هليل العتيبي‬ ‫مدير ًا مكتب العمل محافظة الطائف‪ ،‬وعبدامنعم بن يا�شن‬ ‫ال�شه ��ري مدير ًا مكتب العمل محافظة جدة‪ ،‬وخالد بن علي‬ ‫العطالل ��ه مدي ��ر ًا مكت ��ب العمل منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬وعمر بن‬ ‫�شالح العمري مدير ًا مكتب العمل بالدمام‪.‬‬

‫العنقري‪ :‬قضايا وأعمال السامة أصبحت من أولويات الجامعات‬ ‫الريا�س ‪ -‬وائل الدهمان‬ ‫ق ��ال وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي‬ ‫الدكت ��ور خال ��د العنق ��ري‪ ،‬اإن ق�شايا‬ ‫واأعم ��ال ال�شامة م تع ��د من ااأعمال‬ ‫ام�شاندة ي اجامع ��ات بل اأ�شبحت‬ ‫ي اأولوي ��ات مه ��ام اجامعات مثلة‬ ‫ي القطاع ��ات امعني ��ة بذلك بو�شفها‬ ‫�شم ��ام اأم ��ان حت ��ى تق ��وم اجامع ��ة‬

‫بوظائفه ��ا ااأ�شا�شي ��ة‪ .‬ج ��اء ذلك ي‬ ‫كلمت ��ه التي األقاه ��ا نيابة عن ��ه نائب‬ ‫وزي ��ر التعليم الع ��اي الدكتور اأحمد‬ ‫ب ��ن حم ��د ال�شي ��ف خ ��ال افتتاح ��ه‬ ‫للق ��اء العلمي الذي عق ��د �شباح اأم�س‬ ‫حت عنوان «م�شتج ��دات ي ق�شايا‬ ‫ال�شام ��ة ي موؤ�ش�ش ��ات التعلي ��م‬ ‫الع ��اي»‪ .‬وب � ن�ن الوزي ��ر اأن الوزارة‬ ‫توي و�شائل ال�شامة ي اجامعات‬

‫عناي ��ة خا�شة وتوؤكد ب�ش ��كل م�شتمر‬ ‫عل ��ى �ش ��رورة جاهزيته ��ا دائم� � ًا‬ ‫مواجه ��ة اأي ظ ��رف حتم ��ل م ��ا‬ ‫ي�شمن �شامة من�شوبي ومن�شوبات‬ ‫اجامعة‪ ،‬م ��ا ي ذلك خطط ااإخاء‬ ‫وااإنق ��اذ وم ��ا يرتب ��ط بحماي ��ة‬ ‫ام ��واد الكيميائي ��ة وام ��واد احارقة‬ ‫وا�شراط ��ات ال�شام ��ة ي التعام ��ل‬ ‫معها‪.‬‬

‫«التأمينات»‪ :‬إيقاف ااستقدام عن المتورطين وغرامة خمسة آاف ريال عن كل حالة‬

‫«جهات رقابية» ترصد مندوبين لـ «التوظيف الوهمي» في الجامعات والكليات‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ر�ض ��دت جه ��ات رقابي ��ة اأك ��ر م ��ن ‪170‬‬

‫موؤ�ض�ض ��ة جاري ��ة غالبيتها ي ج ��دة والريا�س‬ ‫ت�ضته ��دف طاب وطالب ��ات اجامعات والكليات‬ ‫الأهلية واحكومية بالتوظيف الوهمي لتحقيق‬

‫ن�ضبة ال�ضع ��ودة امطلوبة مقابل مبالغ مالية يتم وت�ضجيله ��ا ي التاأمني ��ات الجتماعي ��ة‪ ،‬مقابل‬ ‫دف ��ع مبالغ ت�ضل اإى ‪ 1500‬ريال �ضهريا للطالب‬ ‫التفاق عليها‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�ض ��ادر ل � � «ال�ض ��رق» اأن اجه ��ات الواح ��د‪ ،‬مع تق ��دم العمولة لكل حال ��ة اإ�ضافية‬ ‫الرقابي ��ة ر�ضدت قيام ه ��ذه اموؤ�ض�ضات باإر�ضال ياأتي بها الطاب والطالبات من زمائهم‪.‬‬ ‫مندوب ��ن ومندوب ��ات عنه ��ا اإى اجامع ��ات‬ ‫واأ�ض ��ارت ام�ض ��ادر اإى اأن امندوب ��ن‬ ‫للح�ض ��ول عل ��ى بيان ��ات الط ��اب والطالب ��ات يتعم ��دون لق ��اء الط ��اب خ ��ال امعار� ��س‬

‫والأن�ضط ��ة الطابي ��ة الت ��ي تقيمه ��ا اجامعات‪،‬‬ ‫وكذلك ت�ضيدهم مواقف ال�ضي ��ارات للتفاو�س‬ ‫معه ��م بغية اح�ضول عل ��ى بياناته ��م‪ ،‬وخا�ضة‬ ‫�ضورة الهوية الوطنية لت�ضجيلها ي التاأمينات‬ ‫الجتماعية‪،‬‬ ‫واأك ��د م�ض ��در م�ض� �وؤول بالتاأمين ��ات‬

‫الجتماعي ��ة ل� «ال�ض ��رق» اأن هنالك تن�ضيق ًا عاي‬ ‫ام�ضتوى مع وزارة العمل لإيقاف ال�ضتقدام عن‬ ‫اجهات التي تعمد اإى التوظيف الوهمي‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن مثل هذه اح ��الت حال اإى جنة امخالفات‬ ‫الت ��ي ت�ض ��در عقوباتها التي ت�ض ��ل اإى غرامات‬ ‫مالي ��ة ل تقل عن خم�ض ��ة اآلف ريال عن كل حالة‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫أمير المنطقة رعى توقيع ثاث اتفاقيات مع وزير الشؤون ااجتماعية‬

‫صدى الصمت‬

‫قفلوا المستشفى‪..‬‬ ‫اللي بعده!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫م ��ع اأن وزارة ال�شح ��ة ت�شرف ��ت ب�ش ��كل غير م�شب ��وق وعاقبت م�شت�شفى‬ ‫عرف ��ان وباق ��دو‪ ،‬وهو عقاب م�شتحق ا يحتاج اإلى كثي ��ر من "البحب�شة" خلفه‪،‬‬ ‫ف� �اإن هذا العقاب يندرج تح ��ت ما ي�شمى بال�شواذ‪ ،‬وال�شاذ ا يقا�س عليه كما هو‬ ‫معروف‪ .‬ااأمر ا يخلو من اللوم لوزارة ال�شحة نف�شها التي ت�شاهلت طوي ًا تجاه‬ ‫اأني ��ن النا�س‪ ،‬و�شكوتهم‪ .‬ولم تمنحها ااأولوية والتنظيم المطلوب‪ .‬الطبيب الذي‬ ‫ارتك ��ب الخطاأ الطبي تم تهريبه‪ ،‬بعد اأن قامت المديرية العامة لل�شوؤون ال�شحية‬ ‫ف ��ي ج ��دة بمخاطبة الم�شت�شفى ب�ش ��كل خجول‪ ،‬الق�شية هنا لي�ش ��ت الطبيب وا‬ ‫الم�شت�شف ��ى ال ��ذي لن تهل عليه النزاه ��ة وال�شفافية فجاأة ليحت ��رم اأرواح الب�شر‬ ‫الت ��ي ا�شتهت ��ر بها من قبل وكان نتيج ��ة ا�شتهتاره كومة "�شه ��داء" �شابقين‪ ،‬لم‬ ‫تحرك رم�ش ًا في جبين ال�شحة نف�شها‪ .‬ااأمر بالمجمل يتمثل في كم ااإهمال بين‬ ‫اأروقة عديد من م�شت�شفيات ال�شحة‪ ،‬التي تحول بع�شها اإلى "ملحمة"‪ ،‬على يد‬ ‫اأطب ��اء لديهم قدرة عالية التفري ��خ في ظل غياب الوزارة‪ ،‬التي عليها بدل ااكتفاء‬ ‫بمج ��رد عا�شف ��ة وحما�شة اإغ ��اق م�شت�شفى اأن تعي ��د كتابة القواع ��د ااأ�شا�شية‬ ‫لحقوق المر�شى ا المتوفين وما لهم وعليهم‪ ،‬واأن تقدم برنامج ًا اإداري ًا متكام ًا‬ ‫ووا�شح ًا و�شفاف ًا‪ ،‬يتمتع بالقوة والر�شانة الازمة‪ .‬واأن ت�شع لذلك ا�شتراتيجية‬ ‫ق�شي ��رة ااأم ��د‪ ،‬تكفل اأن نرى تحقق النتائج ونحن مازلنا اأحياء ونرفل في ثياب‬ ‫ال�شح ��ة والعافي ��ة بحول الله وقوته‪ .‬الكرة في ملع ��ب ال�شحة‪ ،‬وهي تعرف جيد ًا‬ ‫حجم الخلل والغبن واا�شتياء من الامبااة من الخدمات ال�شحية التي بلغت في‬ ‫بع�س الحاات ذروة التدهور!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫بتكلفة سبعة مايين ريال‬

‫‪ 19‬مليون ًا و‪ 963‬ألف ًا للصندوق الخيري ااجتماعي‬ ‫يستفيد منها ‪ 309‬مواطنين في القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫رع� ��ى اأم� ��ر ال�ق���ض�ي��م �ضاحب‬ ‫ال�ضمو املكي الأم��ر في�ضل بن بندر‬ ‫ب��ن عبدالعزيز ي مكتبه ب��الإم��ارة‬ ‫اأم�س‪ ،‬بح�ضور نائبه �ضاحب ال�ضمو‬ ‫ام�ل�ك��ي الأم� ��ر ال��دك �ت��ور في�ضل بن‬ ‫م�ضعل ب��ن ��ض�ع��ود ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‪،‬‬ ‫ووزير ال�ضوؤون الجتماعية الدكتور‬ ‫ي��و��ض��ف ب��ن اأح �م��د العثيمن توقيع‬ ‫ث��اث اتفاقيات لل�ضندوق اخ��ري‬ ‫الج �ت �م��اع��ي م ��ع ك ��ل م ��ن اج�م�ع�ي��ة‬ ‫التعاونية متعددة الأغرا�س «حرفة «‪،‬‬ ‫وكلية الغد الدولية للعلوم ال�ضحية‪،‬‬ ‫و�ضركة اخليج للتدريب والتعليم‬ ‫‪ ،‬مبلغ ق��دره ‪ 19‬مليون ًا و‪ 963‬األف ًا‬ ‫و‪ 800‬ري � ��ال‪ ،‬ي�ضتفيد م�ن�ه��ا ‪309‬‬ ‫مواطنن ومواطنات من اأبناء الأ�ضر‬ ‫امحتاجة ال�ت��ي يخدمها ال�ضندوق‬ ‫اخري‪.‬‬ ‫واأو�ضح امدير العام لل�ضندوق‬ ‫ع��ادل ف��رح��ات اأن الت�ف��اق�ي��ات ت�ضمل‬ ‫ب��رن��ام��ج دع� ��م � �ض��اح �ب��ات اأن �� �ض �ط��ة‬ ‫«الب�ضطات « الن�ضائية والأ�ضر امنتجة‬ ‫القادرات على العمل‪ ،‬وذلك بتوفر مقر‬ ‫اآمن لت�ضويق منتجاتهن وب�ضائعهن‪،‬‬ ‫مفيد ًا اأن��ه موجب ه��ذه التفاقيات‬

‫ااأمر في�شل بن بندر يرعى توقيع ثاث اتفاقيات لل�شندوق اخري ااجتماعي‬

‫يتوى ال�ضندوق دفع جميع التكاليف‬ ‫امالية لتجهيز ام��واق����ع واإيجاراتها‬ ‫وكلفتها الت�ضغيلية‪ ،‬ك�م��ا �ضيتكفل‬ ‫ال�ضندوق بجميع تكاليف التدريب‬ ‫وتاأهيل ال�ضيدات العامات ي هذه‬ ‫الأك�ضاك وجميع م�ضاريف اخدمات‬ ‫الازمة مثل ال�ضيانة والنظافة والأمن‬ ‫وامرافق العامة كالكهرباء واماء‪.‬‬

‫وب��ن اأن اأم��ان��ة منطقة الق�ضيم‬ ‫�ضتتوى جميع الرتيبات الإداري ��ة‬ ‫وال�ف�ن�ي��ة امعنية ب �ه��ا‪ ،‬فيما ت�ت��واى‬ ‫جمعية حرفة اإدارة الن�ضاط وا�ضتقبال‬ ‫الطلبات والر�ضيح‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن‬ ‫الت �ف��اق �ي��ات ت���ض�ت�ه��دف ‪� 130‬ضيدة‬ ‫م��ن الب�ضطات وامنتجات م��دة ثاث‬ ‫�ضنوات قابلة للتجديد‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وك� ��ان اأم� ��ر ام�ن�ط�ق��ة ون��ائ�ب��ه‬ ‫ا� �ض �ت �ق �ب��ا اأم� �� ��س وزي � ��ر ال�����ض��وؤون‬ ‫الجتماعية‪ ،‬وجرى خال ال�ضتقبال‬ ‫تبادل الأحاديث الودية‪.‬‬ ‫ح�ضر اللقاء مدير عام ال�ضندوق‬ ‫اخ ��ري الج�ت�م��اع��ي ع ��ادل ف��رح��ات‬ ‫وم��دي��ر ع ��ام ال �� �ض �وؤون الجتماعية‬ ‫بالق�ضيم الدكتور فهد امطلق‪.‬‬

‫أمير «الشمالية» يضع حجر‬ ‫أساس «أدبي عرعر»‬ ‫أمير حائل يشدد على مراعاة عناصر البيئة المحلية‬

‫والسكانية عند تنفيذ مشروع تطوير المنطقة‬

‫حائل ‪ -‬ال�ضرق‬

‫اأمر ال�شمالية ي مقر احفل‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫و� �ض��ع اأم � ��ر م�ن�ط�ق��ة اح� ��دود‬ ‫ال���ض�م��ال�ي��ة � �ض��اح��ب ال���ض�م��و الأم ��ر‬ ‫عبدالله ب��ن عبدالعزيز ب��ن م�ضاعد‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬حجر اأ�ضا�س مبنى نادي احدود‬ ‫ال�ضمالية الأدب��ي ال��واق��ع على طريق‬ ‫عرعر‪� -‬ضكاكا‪.‬‬ ‫واأقيم حفل خطابي بهذه امنا�ضبة‬ ‫ُق��دم فيه عر�س مرئي ع��ن ام�ضروع‪،‬‬ ‫ثم و�ضع حجر الأ�ضا�س‪ ،‬فيما اأهدى‬ ‫رئي�س ال �ن��ادي الأدب ��ي ماجد امطلق‬ ‫درعا تذكارية لأمر امنطقة ال�ضمالية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وي� �ق ��ع ام �ب �ن��ى ع �ل��ى م���ض��اح��ة‬ ‫‪ 10347‬مر ًا مربع ًا‪ ،‬و�ضي�ضتمل على‬ ‫غرف ومكاتب اإداري��ة للق�ضم الرجاي‬ ‫وغرف ومكاتب اإدارية للق�ضم الن�ضائي‬ ‫وم�ضرح داخلي واآخر خارجي‪ ،‬وقاعة‬ ‫ل��اج �ت �م��اع��ات‪ ،‬و��ض�ي�ح�ت��وي ال�ضكل‬ ‫اخ��ارج��ي �ضعار ال �ن��ادي‪ ،‬ف�ض ًا عن‬ ‫وجود قاعات خ�ض�ضة للتدريب وبهو‬ ‫متعدد الأغرا�س‪.‬‬ ‫وجاوزت تكلفة ام�ضروع �ضبعة‬ ‫ماين ريال‪ ،‬ومت تر�ضية بنائه على‬ ‫اإح ��دى اموؤ�ض�ضات اخ��ا��ض��ة‪ ،‬وم��دة‬ ‫العقد تقارب ال�ضنة والن�ضف ال�ضنة‪.‬‬

‫ناطلع اأم ��ر منطقة حائل رئي�س‬ ‫الهيئ ��ة العليا لتطوي ��ر منطقة حائل‬ ‫�ضاحب ال�ضم ��و املكي الأمر �ضعود‬ ‫ب ��ن عبدامح�ضن ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ي‬ ‫ق�ضر اأجا اأم�س‪ ،‬على العر�س ال�ضامل‬ ‫للمرحل ��ة الأوى لتطوي ��ر اأر� ��س‬ ‫الهيئة‪ ،‬ال ��ذي قدمه ال�ضريك وامطور‬ ‫الرئي� ��س لاأر� ��س «�ضرك ��ة رك ��اء‬ ‫العقارية» امت�ضمن �ضر اأعمال البنية‬ ‫التحتي ��ة‪ ،‬والت�ضمي ��م اح�ض ��ري‪،‬‬ ‫وتوجهات تطوير تقنيات الت�ضالت‬ ‫وخدمات امدينة الذكي ��ة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫تقري � ٍ�ر ع ��ن �ض ��ر اأعم ��ال درا�ض ��ات‬ ‫ال�ضريط ال�ضياحي‪ ،‬وا�ضراتيجيات‬ ‫امبيعات والت�ضويق‪ ،‬وذلك بح�ضور‬ ‫نائ ��ب اأم ��ر امنطق ��ة نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫الهيئة العليا لتطوير امنطقة �ضاحب‬ ‫ال�ضمو املكي الأم ��ر عبدالعزيز بن‬ ‫�ضعد بن عبدالعزيز‪ ،‬وم�ضاعد رئي�س‬

‫ااأمر �شعود بن عبدامح�شن‬

‫الهيئة �ضاحب ال�ضمو الأمر عبدالله‬ ‫بن خالد بن عبدالله‪.‬‬ ‫و�ضدد اأم ��ر حائل عل ��ى اأهمية‬ ‫مراع ��اة عنا�ض ��ر البيئ ��ة امحلي ��ة‬ ‫وال�ضكاني ��ة حائ ��ل ي توجه ��ات‬ ‫الت�ضامي ��م اح�ضري ��ة لعملي ��ة‬ ‫التطوي ��ر‪ ،‬م ��ا يلب ��ي احتياج ��ات‬ ‫الأ�ض ��ر ال�ضعودي ��ة مع احف ��اظ على‬ ‫مزايا ومقومات ال�ضريط ال�ضياحي‪،‬‬

‫النقير‪ :‬وجودهم مهم‪ ..‬والشعثان‪ :‬نوفرهم حسبما تتطلبه الحالة‬

‫سحب مندوبي الشرطة من مستشفى النماص‬ ‫يعرقل اإجراءات ويؤخر عاج الحاات الجنائية‬ ‫النما�س ‪ -‬حمد عامر‬ ‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن مراجع ��ي‬ ‫م�ضت�ضفى النما�س العام ا�ضتياءهم‬ ‫م ��ن تاأخ ��ر اإج ��راءات مراجعاتهم‬ ‫خ ��ال الف ��رة اما�ضي ��ة‪ ،‬موؤكدين‬ ‫اأن ق ��رار �ضح ��ب ال�ضرط ��ة اأفرادها‬ ‫م ��ن ام�ضت�ضف ��ى ت�ضب ��ب ي ط ��ول‬ ‫اإنهاء اإجراءاتهم‪ ،‬معترين القرار‬ ‫غ ��ر �ضحي ��ح وخالف ��ا لاأنظم ��ة‬ ‫والتعليمات التي ت�ضتوجب وجود‬ ‫اأف ��راد ال�ضرطة لإنه ��اء الإجراءات‬ ‫امتعلق ��ة بالإ�ضاب ��ات والق�ضاي ��ا‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ضرط ��ة حافظ ��ة‬ ‫النما�س قد اتخ ��ذت قرارا ب�ضحب‬ ‫اأفرادها امناوب ��ن من ام�ضت�ضفى‪،‬‬ ‫وطال ��ب امراجع ��ون محا�ضب ��ة‬

‫توظيف وهمي‪ .‬وك ��ان حافظ اموؤ�ض�ضة العامة‬ ‫للتاأمين ��ات الجتماعي ��ة �ضليمان احمي ��د اأعلن‬ ‫موؤخرا اكت�ضاف ح ��الت توظيف وهمي لطاب‬ ‫وطالب ��ات باجامع ��ات‪ ،‬وكذل ��ك وظائف وهمية‬ ‫م�ضجل ��ة باأ�ضم ��اء �ضي ��دات ورج ��ال ي عدد من‬ ‫الدول اخليجية‪.‬‬

‫امت�ضب ��ب ي �ضح ��ب الأف ��راد‬ ‫واإعادتهم‪.‬‬ ‫واأف ��ادوا اأن امتع ��ارف علي ��ه‬ ‫ي جمي ��ع ام�ضت�ضفي ��ات اأن يكون‬ ‫هناك اأفراد من ال�ضرطة‪ ،‬يتناوبون‬ ‫على م ��دار ال�ضاعة‪ ،‬ويعملون على‬ ‫ت�ضهي ��ل الإج ��راءات الت ��ي تتطلب‬ ‫مبا�ضرة من قِبلهم‪.‬‬ ‫ولف ��ت امواط ��ن ظاف ��ر عل ��ي‬ ‫ال�ضه ��ري‪ ،‬اإى اأن ��ه ح�ض ��ر باأح ��د‬ ‫اأقارب ��ه للع ��اج عل ��ى اإث ��ر اإ�ضابه‬ ‫تعر�س لها‪ ،‬حيث رف�س ام�ضت�ضفى‬ ‫عاج ��ه اإل بع ��د ح�ض ��ور من ��دوب‬ ‫ال�ضرط ��ة‪ ،‬ال ��ذي م الت�ض ��ال ب ��ه‪،‬‬ ‫وانتظ ��اره ع ��دة �ضاع ��ات حت ��ى‬ ‫ح�ضر‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن ��ه م عر� ��س‬ ‫م�ضكلت ��ه عل ��ى اإدارة ام�ضت�ضف ��ى‪،‬‬

‫الت ��ي اأك ��دت اأن امو�ض ��وع خ ��ارج‬ ‫ع ��ن اإرادتها‪ ،‬حيث م ��ت خاطبة‬ ‫ال�ضرط ��ة وامحافظ ��ة‪ ،‬وامطالب ��ة‬ ‫باإعادة الأفراد‪ ،‬وي انتظار اإيجاد‬ ‫احلول لهم‪.‬‬ ‫من جهته اأكد الناطق الإعامي‬ ‫ي �ضرطة ع�ضر امقدم عبدالله اآل‬ ‫�ضعث ��ان‪ ،‬اأنه م �ضح ��ب الأفراد من‬ ‫ام�ضت�ضفى نظر ًا لقرب ام�ضافة بن‬ ‫الإدارتن‪ ،‬وح�ض ��ب ت�ضكيل اإداري‬ ‫�ضيت ��م اإج ��راوؤه‪ ،‬وه ��و ي ح ��ال‬ ‫وج ��ود حال ��ة ت�ضتدع ��ي وجودهم‬ ‫ف�ضيكون هناك مندوب منهم‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل اأك ��د الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي ي �ضح ��ة ع�ضر �ضعيد‬ ‫النقر‪ ،‬عدم وجود مندوب لل�ضرطة‬ ‫حاليا ي م�ضت�ضفى النما�س العام‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن وجود من ��دوب لل�ضرطة‬

‫�ض ��روري‪ ،‬خا�ض ��ة عن ��د و�ض ��ول‬ ‫اأي اإ�ضاب ��ة ج ��راء ام�ضارب ��ات اأو‬ ‫اإطاق نار وغره ��ا من احوادث‪،‬‬ ‫لك ��ون ام�ضاب ��ن ل يُدخل ��ون اإل‬ ‫موج ��ب موافق ��ةٍ م ��ن ال�ضرط ��ة‪،‬‬ ‫وهذا قد يوؤخ ��ر تنومهم‪ ،‬ويخلق‬ ‫م�ضكات مع ذويهم والطاقم الطبي‬ ‫داخل ام�ضت�ضف ��ى لرغبتهم ب�ضرعة‬ ‫تنومهم‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن التعليم ��ات‬ ‫من ��ع دخ ��ول اأي م�ض ��اب اإل بع ��د‬ ‫موافقة اجه ��ات الأمني ��ة‪ ،‬م�ضر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه م ��ت خاطب ��ة �ضرط ��ة‬ ‫حافظ ��ة النما� ��س للتع ��اون م ��ع‬ ‫اإدارة ام�ضت�ضف ��ى‪ ،‬وتوفر مندوب‬ ‫لل�ضرط ��ة‪ ،‬نظ ��را للحاج ��ة اما�ض ��ة‬ ‫لذلك‪ ،‬ونتوقع التجاوب للم�ضلحة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫وتكثي ��ف اجتماع ��ات امتابعة الفنية‬ ‫للم�ض ��روع‪ ،‬واللت ��زام بالرنام ��ج‬ ‫الزمني‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن م�ضروع تطوير اأر�س‬ ‫الهيئ ��ة العليا لتطوي ��ر منطقة حائل‬ ‫�ضيُحدث حراكا تنمويا على م�ضتوى‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬تق ��وده الهيئ ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫العوائ ��د القت�ضادي ��ة امنتظرة‪ ،‬ما‬ ‫يحق ��ق النفع العام حائ ��ل واأبنائها‪،‬‬ ‫�ض ��واء من حي ��ث القيم ��ة اح�ضرية‬ ‫للم�ض ��روع اأو اآث ��اره التنموي ��ة‬ ‫والجتماعية التي يتطلع اإليها اأبناء‬ ‫حائل‪.‬‬ ‫وقدم الرئي�س التنفيذي ل�ضركة‬ ‫ركاء العقارية الدكت ��ور عبدالرحمن‬ ‫ب ��ن مو�ضى الطا�ض ��ان‪ ،‬عر�ض ًا �ضام ًا‬ ‫لعنا�ض ��ر امرحل ��ة الأوى م�ض ��روع‬ ‫تطوي ��ر الأر�س والتعريف باجهات‬ ‫امنف ��ذة لأعم ��ال البني ��ة التحتي ��ة‬ ‫وتطوير امخطط‪.‬‬ ‫وا�ضتعر� ��س مراح ��ل الأعم ��ال‬

‫احالي ��ة الت ��ي ب ��داأت بتحدي ��د‬ ‫م�ض ��ارات اخدم ��ات‪ ،‬وم ��د اأنابي ��ب‬ ‫امياه وال�ض ��رف ال�ضحي وت�ضريف‬ ‫امي ��اه‪ ،‬وكياب ��ل الكهرب ��اء الأر�ضية‬ ‫وخط ��وط الت�ض ��الت‪ ،‬وم�ضخ ��ات‬ ‫الأم ��ن وال�ضامة م ��ع الب ��دء باأعمال‬ ‫الت�ضويات الرابية واأعمال ال�ضفلتة‬ ‫لبع�س الط ��رق الداخلية‪ ،‬م�ضر ًا اإى‬ ‫اأن ن�ضب ��ة الإج ��از بلغت حت ��ى الآن‬ ‫‪ %33‬بنق� ��س ‪ %5‬ب�ضب ��ب ا�ضتكمال‬ ‫بع� ��س امتطلب ��ات الإجرائية مع بدء‬ ‫الأعم ��ال‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه �ضيت ��م تغطية‬ ‫التاأخ ��ر ي الف ��رات امقبلة من �ضر‬ ‫العمل‪ .‬كما ا�ضتعر� ��س ال�ضت�ضاري‬ ‫ال�ضياح ��ي خارط ��ة الطري ��ق لتنفيذ‬ ‫قري ��ة اأجا ال�ضياحي ��ة بالعتماد على‬ ‫امعاي ��ر واخ ��رات ال�ضياحي ��ة‬ ‫والرفيهي ��ة عامي� � ًا‪ ،‬م ��ع م ��اذج من‬ ‫البيئة ال�ضياحية امحلية‪ ،‬واخيارات‬ ‫امقرح ��ة لأدوات الرفي ��ه امائم ��ة‬ ‫للمجتمع امحلي‪.‬‬

‫الغفيص ينقل تهاني الخليوي لمنسوبي‬ ‫أمن بمدينة التدريب بالقصيم‬

‫التفت‬

‫الخطاب المتصهين‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫اطلعت على تقرير ل�شحيفة الوا�شنطن بو�شت عن اأحداث غزة الحالية‪،‬‬ ‫وقد اذهلني التقرير وما يحتويه من احترافية في العمل والدقة في جمع‬ ‫المعلومات وتق�شي الخبر من جميع ااأط ��راف‪ ،‬ال��ذي ي��دل على احترام‬ ‫ال�شحيفة لقرائها‪ ،‬وبحثها عن الحقيقة‪ ،‬فال�شحيفة نقلت بكل تجرد التطور‬ ‫المذهل في ق��درة حركة حما�س الع�شكرية‪ ،‬وخا�شة القوة ال�شاروخية‬ ‫وتطورها وو�شولها اإلى العمق ااإ�شرائيلي‪ ،‬ما اأحدث تغييرات كبيرة في‬ ‫معادلة ميزان القوى على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫م��ا دفعني للحديث ع��ن مهنية ال�شحيفة ه��و م��ا �شاهدته م��ن تغطية‬ ‫بع�س القنوات العربية التي ينظر لها على اأنها ااأكثر انت�شارا‪ ،‬وت�شتقي‬ ‫بع�س و�شائل ااإعام العالمية منها بع�س ااأخبار الخا�شة بالوطن العربي‬ ‫لاأحداث في غزة‪ ،‬فقد كان تعامل هذه القنوات مع الهجوم على غزة مخيبا‬ ‫لاآمال حيث افتقدت المهنية على الرغم من �شنوات الخبرة الطويلة‪.‬‬ ‫تعامل ه��ذه القنوات م��ع الق�شايا ااإ�شامية واآخ��ره��ا اأح ��داث غزة‬ ‫الجارية ااآن اأثار الريبة‪ ،‬فهل من المعقول اأن تلجاأ و�شيلة اإعامية عربية‬ ‫لل�شخرية م��ن المقاومة الفل�شطينية وم��ن قدراتها الع�شكرية التي �شهد‬ ‫لها اأع��داوؤه��ا بالتطور؟! وكاأننا نتابع تقارير اإح��دى القنوات العبرية اأو‬ ‫ت�شريحات افيخاي ادرع��ي المتحدث بل�شان جي�س ال��دف��اع ال�شهيوني‬ ‫المليئة بااأكاذيب ومحاولة قلب الحقائق ل�شالح ال�شهاينة‪.‬‬ ‫لاأ�شف بع�س الكتاب العرب ركبوا الموجة وان�شاقوا خلف التقارير‬ ‫الم�شللة لتلك القنوات‪ ،‬فرددوا م�شطلحاتها المليئة بال�شخرية من المقاومة‬ ‫ومن قدرات اأفرادها على ردع الكيان ال�شهيوني وتوجيه ال�شربات الموؤلمة‬ ‫له‪ ،‬وفي عمق ااأرا�شي العربية المغت�شبة‪.‬‬ ‫ر�شالتي لمن يتبنى الخطاب ال�شهيوني في ااإعام العربي‪ :‬المقاومة‬ ‫الفل�شطينية في غنى عن وقوفكم اإلى جانبها‪ ،‬ففي الوطن العربي كثير من‬ ‫ال�شرفاء الذين يدعمون المقاومة بكل ال�شبل‪ ،‬وكل ما نطلبه منكم تغطية‬ ‫ااأح��داث الجارية بمهنية كمهنية �شحيفة الوا�شنطن بو�شت التي تحترم‬ ‫متابعيها‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫ترشيح خمس طالبات من حائل‬ ‫لجائزة الشيخ حمدان آل مكتوم‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫اأنهى تعليم حائل امرحل ��ة الأوى من تر�ضيح الطالبات جائزة ال�ضيخ‬ ‫حم ��دان اآل مكت ��وم ي دورتها اخام�ض ��ة ع�ضرة‪ ،‬حيث ت�ض ��ارك ي اجائزة‬ ‫«فئة الطالبات»‪ .‬واأو�ضحت من�ضقة اجائزة مديرة اإدارة التوجيه والإر�ضاد‬ ‫منطق ��ة حائل فوزية الزم ��اي اأنه م تر�ضيح خم�س طالبات من الثانوية ‪17‬‬ ‫وم رفع ملفاتهن نهاية الأ�ضبوع اما�ضي اإى اأمن اجائزة بالوزارة ‪.‬‬

‫خطة لمتابعة محات الغاز في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد طرو�س‬ ‫اأو�ضح مدير الدفاع امدي منطقة ج��ازان اللواء ح�ضن القفيلي اأن‬ ‫هناك خطة مدرو�ضة بن امديرية العامة للدفاع امدي والبلدية وفرع وزارة‬ ‫التجارة لتوفر و�ضائل ال�ضامة فيما يتعلق محات الغاز اموجودة داخل‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأنه ل ي�ضمح لأي حل غاز ممار�ضة عمله التجاري بالقرب‬ ‫من اأي حال بها ا�ضتعال‪ ،‬مطالب ًا ال�ضكان بالإباغ عن اأي حل مار�س عمله‬ ‫بالقرب من حات تثر اخوف والقلق‪ ،‬حتى يتم اإجراء العمليات الازمة‪.‬‬ ‫وب� ن�ن اأن كل حات الغاز التي تثبت خطورتها يتم نقلها للمناطق‬ ‫ال�ضناعة البعيدة عن امدينة‪ ،‬اإذ م تخ�ضي�س اأماكن لها‪.‬‬ ‫واأ�ضار اإى و�ضع خطة ا�ضراتيجية لهذه الأزمات‪ ،‬كا�ضف ًا عن اإن�ضاء ‪15‬‬ ‫وحدة لفرق الدفاع امدي ي منطقة جازان مع بداية العام اجديد ‪.‬‬

‫مجمع تجاري وفندق خمس نجوم في عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�ضر خليف‬ ‫الغفي�س مع علي الكوير‬

‫الق�ضيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫نق ��ل قائ ��د مدين ��ة تدري ��ب الأمن‬ ‫الع ��ام بالق�ضي ��م العقي ��د الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن نا�ض ��ر الغفي� ��س ته ��اي‬ ‫وتريك ��ات م�ضاعد مدير الأم ��ن العام‬ ‫ل�ض� �وؤون التدري ��ب الل ��واء �ضع ��د ب ��ن‬ ‫عبدالله اخلي ��وي لوكيل الرقيب علي‬ ‫الكوي ��ر الذي تعر�س ح ��ادث مروري‬ ‫بع ��د ان�ضراف ��ه م ��ن مهم ��ة اأثن ��اء اأداء‬ ‫واجب ��ه ي مو�ض ��م اح ��ج‪ ،‬وللرقي ��ب‬

‫(ال�شرق)‬

‫يو�ض ��ف الع�ضوان ال ��ذي اأجرى عملية‬ ‫جراحية‪ ،‬منا�ضبة تعافيهم و�ضفائهم‪،‬‬ ‫وذل ��ك اأثن ��اء زيارة اأجراه ��ا لهما اأم�س‬ ‫الأول‪ .‬و�ض ��رح العقي ��د الغفي� ��س اأن‬ ‫هذه الزي ��ارات‪ ،‬دليل على التاحم بن‬ ‫قي ��ادات الأم ��ن الع ��ام ومن�ضوبي ��ه من‬ ‫الأفراد وال�ضب ��اط «فنحن كتلة واحدة‬ ‫متكامل ��ة وكل �ضخ�س ل ��ه دور ي هذه‬ ‫الكتلة»‪ ،‬مبينا حر�س القيادات الأمنية‬ ‫على تقوي ��ة اأوا�ضر التاحم والرابط‬ ‫ين امن�ضوبن‪.‬‬

‫ك�ضف رئي�س امجل�س البلدي منطقة احدود ال�ضمالية فهد الديدب ي‬ ‫الجتماع الع�ضرين للمجل�س‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬عن اعتزام �ضركة العثيم التجارية‬ ‫اإط ��اق م�ض ��روع ا�ضتثماري «مول ج ��اري وفندق خم�س ج ��وم مكون من‬ ‫ع�ضرة طوابق» ‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن ال�ضرك ��ة تقدم ��ت بطل ��ب ر�ضم ��ي للرخي��س له ��ا باإن�ضاء‬ ‫ام�ض ��روع عل ��ى الأر�س امملوك ��ة لها بعرع ��ر‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن امجل�س �ضيعمل‬ ‫على دعم ام�ضروع عند اأمانة امنطقة‪ ،‬لتذليل كافة العقبات الت��ي تواجه مثل‬ ‫هذه ام�ضاري�ع ال�ضتثمارية وت�ضجيع� � ًا لاآخرين باإطاق مثل هذه ام�ضاري�ع‬ ‫ال�ضخمة التي حتاجها امنطقة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن الدي ��دب اأن امجل�س �ضيقوم بجولت ميداني ��ة على جميع اأحياء‬ ‫مدين ��ة عرع ��ر لتفقدها‪ ،‬وتلم�س حاج ��ات امواطنن بها‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اعتزام‬ ‫امجل� ��س البلدي خاطبة وزارة ال�ضوؤون البلدي ��ة والقروية ب�ضاأن دعم فرق‬ ‫ال�ضيانة اخا�ضة بالأمانة �ضواء من ناحية العمالة اأوامعدات اأوالدعم اماي‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫إيقاف أب تورط في التحرش ببناته منذ ‪ 8‬أعوام ورصد‬ ‫قضية سابقة ضده‪ ..‬و«حقوق اإنسان» تتابع القضية‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫علي مكي‬

‫سام ًا أيها الملك‬ ‫�ش�أكتب من جديد‪ ..‬فا �شيء‬ ‫يثبت اأ ّن��� نحب اإا الكت�بة‪ ..‬هكذا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫اأن��ت‪ ،‬اأينم� تذهب وتحل وترتحل‬ ‫وتقيم‪ ..‬تماأ واجهة المك�ن‪ ،‬مثلم�‬ ‫اأن��ت ت�م�اأ ذاك ��رة مايين الن��س‬ ‫وحي�تهم وك��ل تف��شيلهم‪ ..‬كل‬ ‫ي��وم اأت��أم��ل �شورتك هن�‪ ،‬بجوار‬ ‫المن�رة التي تنت�شب �ش�هقة و�شط‬ ‫اأمواج �ش�طئ ثول المتاألئة‪ ،‬حيث‬ ‫ج�معتك الحديثة اأو بيت الحكمة‬ ‫الجديد كم� اأ�شميته� اأو كم� اأردت‬ ‫له� اأن تكون‪� ،‬ش�هدة على ع�شر‬ ‫جديد اأدخلت اإليه بادك عبر بوابة‬ ‫العلم والتقنية والبحث والمعرفة‪..‬‬ ‫هن� في نف�س المك�ن ال��ذي اأكتب‬ ‫فيه ااآن هذه ال�شطور‪ ،‬وهو ذات‬ ‫ال �م �ك���ن ال� ��ذي ت �ق��ف ف �ي��ه بك�مل‬ ‫جالك و�شموخك واأن�قتك وعزّك‪،‬‬ ‫ع��زك ب���ل�ل��ه‪ ،‬م�وؤم�ن� ً� ب��ه وبتع�ليمه‬ ‫وبكل القيم التي اأو�شى به� الخ�لق‬ ‫مخلوقه ااإن�ش�ن‪ ،‬واأول هذه القيم‬ ‫ال��ازم��ة للبن�ء و�شنع الح�ش�رة‬ ‫بعد ااإيم�ن ب�لمولى ‪-‬عز وجل‪-‬‬ ‫قلت حفظك الله‬ ‫هو "العلم"‪ ،‬وكم� َ‬ ‫ورع���ك‪" :‬العلم وااإي�م���ن ايمكن‬ ‫اأن يكون� خ�شيمين اإا في النفو�س‬ ‫المري�شة"‪ ..‬نعم‪ ،‬اأت�أمل �شورتك‬ ‫ك��ل ��ش�ب���ح‪ ،‬واأن ��ت تنظر للبعيد‬ ‫البعيد للغد الذي ترنو اإليه وحلمت‬ ‫ب��ه م���ش��رق� ً� م���ش�م���ش� ً� ع�ل��ى ب�ل��دك‬ ‫والمنطقة والع�لم‪ ..‬وتبدو اأنت اأكثر‬ ‫ط��و ًا بفكرك ونبلك وفرو�شيتك‬ ‫واأ�� �ش ���ل� �ت ��ك ون� �ظ ��رت ��ك ال �ث���ق �ب��ة‬ ‫للم�شتقبل‪ .‬وم �ن��ذ ال�ل�ح�ظ��ة التي‬ ‫�ش�رحت فيه� �شعبك ب�لع�ر�س‬ ‫َ‬ ‫ال�شحي ال��ذي اع�ت��راك ف�ج��أة‪ ،‬لم‬ ‫تكن وح��دك معت ًا‪ ،‬ب��ل اأك�ث��ر من‬ ‫ع�شرين مليون ً� �شعودي ً� �شكنهم‬ ‫ذات الوجع وذات ااإح�ش��س ااأليم‬ ‫بمر�شك اأزاله الرحمن عنك تم�م ً�‬ ‫ولطف بك عم� قريب اإن �ش�ء الله‪..‬‬ ‫ف�شام ً� اأيه� الملك‪� ..‬شام ً� على‬ ‫عفويتك ااآ�شرة وتوا�شعك العذب‬ ‫واأ�ش�لتك العظيمة‪ ..‬معك عرفن�‬ ‫اأن الفرد لي�س بدعة في الت�ريخ‪..‬‬ ‫فب�إمك�ن فرد اأن ي�شنع حي�ة اأمة‪..‬‬ ‫ويجعله� اأك�ث��ر ثب�ت ً� وا�شتقرار ًا‬ ‫في عز ااأمواج المتاطمة كم� هو‬ ‫م�شهد الع�لم ح�لي ً� وع�شرن� هذا‬ ‫الذي ي�شتدير ك�اإع�ش�ر‪.‬‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ي ت�ط���ر ج��دي��د لق�صية ات �ه��ام اأب‬ ‫لبناته محاولة قتله وحرقه فيما اتهمته‬ ‫ال�صقيقات محاولة اغت�صاب اإح��داه��ن‬ ‫اأو�صحت م�صادر خا�صة ل� «ال�صرق» اأن‬ ‫التحقيقات ي هيئة التحقيق والدع��اء‬ ‫ال�ع��ام اأ��ص�ف��رت اأن الأب داأب منذ ثماي‬ ‫� �ص �ن���ات ع �ل��ى ال �ت �ح��ر���ش ب�ب�ن��ات��ه وه��ن‬ ‫�صغرات‪ ،‬وقد �صقن ذرع��ا ب�الدهن بعد‬ ‫وعيهن وتقدمهن ي العمر واأ�صبحن‬ ‫يدافعن عن اأنف�صهن ويغلقن اأب�اب الغرف‬ ‫عليهن خ�فا من حر�ش والدهن‪ .‬وت�صر‬ ‫امعل�مات اأنه ح�صلت حادثة ماثلة قبل‬ ‫نح� �صنة وتقدمت ال�صقيقات ب�صك�ى‬

‫للجهات الأمنية اإل اأن��ه م حل ام��ص�ع‬ ‫وتنازلت الفتيات بعد التعهد على الأب‪،‬‬ ‫اإل اأن���ه م ي�ت���ق��ف ع��ن فعلته وه ��� ي‬ ‫العقد ال�صاد�ش م��ن العمر‪ ،‬حيث ا�صتمر‬ ‫ي مار�صة �صذوذه مع بناته حتى وقعت‬ ‫ح��ادث��ة اخمي�ش اما�صي‪ ،‬حيث تعر�ش‬ ‫الأب لإ�صابة باآلة حادة ي اجنب الأمن‬ ‫م��ن (� �ص��اط���ر) ولكنها ك��ان��ت �صطحية‪،‬‬ ‫وحاولت الفتيات ال�صقيقات اإحراق الغرفة‬ ‫التي ي�جد فيها غر اأن فرق الدفاع امدي‬ ‫و��ص�ل��ت ي ال���ق��ت ام�ن��ا��ص��ب واأخ �م��دت‬ ‫اح��ري��ق‪ ،‬وت�صر امعل�مات اإى ت�قيف‬ ‫والد الفتيات اخم�ش‪ ،‬فيما �ص�ف تخ�صع‬ ‫ال�صقيقات اإى ك�صف طبي معرفة �صامتهن‬ ‫من عدمها ج��راء اأفعال والدهن امتكررة‪.‬‬

‫يذكر اأن ال�صقيقات ث��اث منهن كبرات‪،‬‬ ‫اثنتان منهن اأطفال‪ ،‬حيث تبلغ اإحداهن‬ ‫اأرب��ع �صن�ات‪ ،‬والأخ��رى خم�ش �صن�ات‪.‬‬ ‫من جهته اأو�صح ع�ص� جل�ش هيئة حق�ق‬ ‫الإن�صان ام�صرف على فرع الهيئة منطقة‬ ‫ع�صر ال��دك�ت���ر ه��ادي اليامي اأن الفرع‬ ‫يتابع الق�صية مع اجهات امخت�صة لتطبيق‬ ‫الأنظمة والق�انن وحريك الدع�ة العامة‬ ‫ي حال ثبت اإدانة اأحد الأط��راف‪ ،‬كما اأنه‬ ‫يجري متابعة ال�ص�ؤون الجتماعية ي‬ ‫مدى ت�فر احماية للفتيات ونقلهم اإى‬ ‫دار احماية حن انتهاء الق�صية‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫ا��ى اأن وفدا ن�صائيا من الفرع �ص�ف يق�م‬ ‫بزيارة الفتيات والطمئنان على و�صعهن‬ ‫ال�صحي والنف�صي‪.‬‬

‫الرياض‪ ..‬إغاق تسع منشآت طبية‬

‫مرغاني لـ |‪ :‬عقوبات‬ ‫لمنشآت مخالفة في مناطق‬ ‫المملكة خال اأيام المقبلة‬ ‫الريا�ش ‪ -‬منرة امهيزع‪ ،‬ي��صف الكهفي‬

‫اآث�ر احريق اأم�م الغرفة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حريق يلتهم ثاثة محات مفروشات وأجهزة كهربائية بـ «رونة خميس مشيط»‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫(ال�شرق)‬

‫فرق الدف�ع امدي ي اموقع‬

‫مليون حبة مخدرة في تجويف سري لشاحنة قادمة من الخارج‬ ‫احديثة ‪ -‬وا�ش‬ ‫اأحب ��ط رج ��ال اجم ��ارك ي‬ ‫منف ��ذ احديث ��ة حاول ��ة تهري ��ب‬ ‫ملي ���ن حب ��ة خ ��درة ي حم�لة‬ ‫اإح ��دى ال�صاحن ��ات القادم ��ة اإى‬

‫اجمرك خباأة بطريقة �صرية ي‬ ‫اأر�صية اإحدى امركبات‪ .‬واأو�صح‬ ‫مدير ع ��ام جم ��رك احديث ��ة زايد‬ ‫الزاي ��د‪ ،‬اأن ��ه م ال�صتب ��اه ي‬ ‫امركبة من قِبل امراقب اجمركي‪،‬‬ ‫وبتفتي�صه ��ا ُع ��ر عل ��ى احب ���ب‬

‫«اأثر» يشير إلى نمر عربي في «بن هشبل»‬

‫امخدرة‪ ،‬وقد ُخبئت بطريقة �صرية‬ ‫ع ��ن طري ��ق ا�صتح ��داث ج�ي ��ف‬ ‫�ص ��ري اأعلى الأر�صي ��ة من الداخل‬ ‫بع ��د اأن م و�صع طبقة من ال�صاج‬ ‫م�صابهة للطبق ��ة الأ�صلية وبنف�ش‬ ‫ل�ن الدهان الأ�صلي‪.‬‬

‫اللحام يتسبب‬ ‫في حريق غرفة‬ ‫داخل «سفارة»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬ي��صف الكهفي‬

‫�شورة تظهر اآث�ر اأقدام النمر‬

‫وادي بن ه�صبل ‪ -‬حمد البجادي‬

‫(ال�شرق)‬

‫عر اأحد ام�اطنن ي وادي بن ه�صبل اأم�ش على اآثار اأقدام النمر‬ ‫العربي ام�ج�د ي امنطقة اجن�بية والذي يعتقد اأنه هرب من اإحدى‬ ‫امحميات قبل فرة‪ .‬و�صاهد ام�اطن بالعن امجردة ي متنزه الطريف‬ ‫ي حي اح�صاد التابع مركز وادي بن ه�صبل اآثار النمر‪ ،‬وقام باإباغ مركز‬ ‫ال�صرطة‪ ،‬ومت مبا�صرة ام�قع الذي �ص�هد فيه النمر‪ ،‬وعر على اآثار‬ ‫اأقدامه وه� يتجه نح� اأحد امتنزهات بامنطقة والذي يت�قع وج�ده فيه‬ ‫ك�نه من امتنزهات امفت�حة والكبرة ي وادي بن ه�صبل وبه عدد كثيف‬ ‫من اأ�صجار ال�صدر والطلح التي تكر ي هذا امتنزه وي اجبال العالية‬ ‫التي ت�جد بها كه�ف وماجئ لاختباء‪ .‬ومن امت�قع ر�صده ي تلك‬ ‫الأماكن ومتابعته بعد اإباغ هيئة احماية الفطرية لتتبع ور�صد اآثاره‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اندل ��ع ظه ��ر اأم� ��ش‪ ،‬حريق‬ ‫ي فناء ال�صف ��ارة الأريترية ي‬ ‫الريا� ��ش‪ ،‬ب�صب ��ب تطاي ��ر �ص ��رر‬ ‫اأثن ��اء عملي ��ة ح ��ام حديدي ي‬ ‫غرفة للجاليات ي فناء ال�صفارة‪.‬‬ ‫واأو�صح ال�صف ��ر الأريتري ي‬ ‫الريا�ش حمد عمر ل � � «ال�صرق»‬ ‫اأن اح ��ادث ك ��ان ب�صيط� � ًا‪ ،‬حيث‬ ‫تطاي ��ر ال�ص ��رر عل ��ى م��ص ��ات‬ ‫حام ي‬ ‫الكهرب ��اء اأثناء عملي ��ة ٍ‬ ‫غرف ��ة من غ ��رف اجالي ��ات‪ ،‬وم‬ ‫ينت ��ج عن ��ه اأ�ص ��رار ب�صري ��ة اأو‬ ‫مادية‪ .‬وقدم �صكره للدفاع امدي‬ ‫ال ��ذي با�صر احريق‪ ،‬وم ّكن من‬ ‫اإخماده على الف�ر‪.‬‬

‫اندلع حريق ي ثاثة حات لاأجهزة‬ ‫الكهربائية وامفرو�صات ي مركز الرونة ي‬ ‫حافظة خمي�ش م�صيط ع�صر اأم�ش‪ ،‬حيث‬ ‫تلقت غرفة العمليات باغ ًا عن احريق م‬ ‫على اإثره حريك فرق الإطفاء والإنقاذ‪ ،‬وف�ر‬ ‫و�ص�ل الفرق م إاخ��اء ام�اقع وامحات‬ ‫ام�ج��اورة ي إاج��راء اح ��رازي‪ ،‬فيما قامت‬ ‫فرق الإطفاء محا�صرة احريق ومكافحته‪،‬‬ ‫حيث انت�صرت من عدة جهات لل�صيطرة على‬ ‫احريق دون اأن متد اإى امحات امجاورة‪.‬‬

‫وو�صعت اجهات الأمنية ط�ق ًا ي ام�قع‬ ‫ب�صبب بع�ش الف�ص�لين الذين م حذيرهم‬ ‫عر مكرات ال�ص�ت من عدم القراب م�قع‬ ‫اح��ادث��ة‪ .‬واأت�ل��ف اح��ري��ق كمية كبرة من‬ ‫معرو�صات امحات من مفرو�صات ومكيفات‬ ‫وثاجات وب�تاجازات وغ�صالت‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى تلف ي امحات ج��راء احريق‪ ،‬وف�ر‬ ‫انتهاءعملياتالإخمادبا�صرفريقالتحقيقات‬ ‫بالدفاع ام��دي معاينة ام���ق��ع وات�صح اأن‬ ‫�صببه تع�د اإى ما�ش كهربائي ي اإحدى‬ ‫الت��صيات‪ ،‬فيما م ت�صكيل جنة ح�صر‬ ‫الأ�صرارواخ�صائرامادية‪.‬‬

‫اأغلقت وزارة ال�صحة ت�صع من�صاآت طبية خا�صة حفظي ًا‬ ‫بناء على ما ر�صدته فرق التفتي�ش اميدانية ي اإدارة القطاع‬ ‫اخا�ش ي امديرية العامة لل�ص�ؤون ال�صحية ي منطقة‬ ‫ال��ري��ا���ش م��ن خالفات �صملت العمل دون اح�ص�ل على‬ ‫ترخي�ش نهائي اأو م�جب تراخي�ش منتهية‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫ت�صغيل ك�ادر غر مرخ�ش لها مزاولة امهن ال�صحية‪ .‬وتتمثل‬ ‫هذه القرارات ي اإغاق خم�صة جمعات طبية‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫م�صت��صفن ومركزين للب�صريات‪ .‬واأهابت ال�زارة بالقطاع‬ ‫ال�صحي اخا�ش باعتباره �صريك ًا ا�صراتيجي ًا ي التنمية‬ ‫ال�صحية باأهمية التزامه كما ه� ماأم�ل منه بامعاير العلمية‬ ‫امتعارف عليها للج�دة الن�عية لكي تقدم للم�صتفيدين خدمات‬ ‫وقت �صابق‬ ‫�صحية ذات ج�دة عالية‪ .‬واأ�صدرت ال�زارة ي ٍ‬ ‫العديد من قرارات الإغاق ي منطقة الريا�ش‪ ،‬و�صملت خال‬ ‫الثني ع�صر �صهر ًا اما�صية اإغاق ثاثة م�صت�صفيات‪ ،‬وثاثن‬ ‫جمع ًا طبي ًا‪ ،‬و‪ 15‬م�صت��صف ًا اأهلي ًا‪ ،‬و‪� 29‬صيدلية‪ ،‬و‪27‬‬ ‫مركز ب�صريات‪ ،‬وخم�صة مراكز عاج طبيعي‪ ،‬وذلك كاإجراء‬ ‫حفظي ح��ن ح�صن و�صعها وتطبيق معاير اج���دة‬ ‫امطل�بة‪ ،‬كما بلغ اإجماي قيمة امخالفات (‪)3.754.000‬‬ ‫ريال‪ ،‬وجاءت ال�صيدليات كاأعلى امخالفات؛ حيث بلغ اإجماي‬ ‫قيمة خالفاتها (‪ )1.985.000‬ري��ال‪ .‬واأو� �ص��ح امتحدث‬ ‫الر�صمي ل�زارة ال�صحة الدكت�ر خالد مرغاي ل� «ال�صرق» اأن‬ ‫ال�زارة �صت�صدر خال الأيام القليلة امقبلة قرارات م�صابهة‬ ‫ت�صمل من�صاآت و�صيدليات ي عدد من مناطق امملكة‪ ،‬م�صيف ًا‬ ‫اأن القرارات م تنتج عن �صكاوى‪ ،‬واإما نتيجة تقارير ميدانية‬ ‫قامت بها فرق الرقابة ي ال�زارة وامتابعة التي ج�ب كافة‬ ‫امناطق ال�صحية اخا�صة للتاأكد من تطبيق اج���دة ومن‬ ‫�صامة الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫نظمته عمادة الموهبة واإبداع والتم ّيز في جامعة اإمام محمد بن سعود‪ ..‬ويختتم جلساته اليوم‬

‫‪ 150‬طالب ًا وطالبة من مختلف الدول العربية يشاركون‬ ‫بـ ‪ 71‬بحث ًا في الملتقى الطابي اإبداعي بالرياض‬

‫تركي الروقي‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫كيف نقنع‬ ‫هؤاء؟‬

‫تختت ��م ي جامعة الإمام حمد‬ ‫ب ��ن �سع ��ود الإ�سامي ��ة ي الريا�ض‬ ‫الي ��وم‪ ،‬جل�س ��ات املتق ��ى الطاب ��ي‬ ‫الإبداع ��ي للجامع ��ات العربي ��ة‬ ‫اخام�ض ع�سر‪ ،‬الذي تنظمه برعاية‬ ‫كرم ��ة من خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬عمادة‬ ‫اموهب ��ة والإب ��داع والتم ّي ��ز ي‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع امجل� ��ض‬ ‫العرب ��ي لتدري ��ب ط ��اب اجامعات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وك�س ��ف وكي ��ل كلي ��ة العل ��وم‬ ‫الجتماعي ��ة للدرا�س ��ات العلي ��ا‬ ‫والبح ��ث العلمي ي جامع ��ة الإمام‬ ‫حم ��د بن �سع ��ود الإ�سامية‪ ،‬ع�سو‬ ‫اللجنة العلمي ��ة ي املتقى الدكتور‬ ‫عم ��ر الدعي ��ج‪ ،‬اأن اللجنة عملت على‬ ‫درا�سة ومحي� ��ض البحوث امقدمة‬ ‫من الطاب والطالبات ام�ساركن ي‬ ‫املتقى‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه م اختيار ‪91‬‬ ‫بحث ًا من البحوث امقدمة‪� ،‬سارك من‬ ‫بينها ‪ 71‬بحث ًا ي املتقى‪.‬‬

‫م ��ن ح ��ق �أي جهة‬ ‫ح�ك��وم�ي��ة �أو �أه �ل �ي��ة �أن‬ ‫ت �ت��و�� �س��ل م ��ع و� �س��ائ��ل‬ ‫�لإع� � ��ام ع �ن��دم��ا تن�سر‬ ‫م ��ادة تتعلق ب �ه��ا‪ ،‬وم��ن‬ ‫و�جب �لو�سيلة �أن تن�سر‬ ‫�إي� ��� �س ��اح ه� ��ذه �ل �ج �ه��ة‪،‬‬ ‫وتفرد لها �لم�ساحة لكي‬ ‫تقول ما ت�ساء‪ ،‬وهذ� ما‬ ‫تن�ص عليه لو�ئح و�أنظمة‬ ‫�لمطبوعات و�لن�سر في‬ ‫وز�رة �لثقافة و�لإعام‪،‬‬ ‫ومتعارف عليه في �أغلب‬ ‫�لدول‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن ل��دي �ن��ا ه�ن��ا‬ ‫ف� � ��ي ب� � ��ادن� � ��ا ح� � ��الت‬ ‫"خا�سة" تحار �لو�سيلة‬ ‫�لإع� � ��ام � � �ي� � ��ة‪ ،‬وي� �ح ��ار‬ ‫�لعاملون في �ل�سحافة‬ ‫�أم ��ام� �ه ��ا‪ ،‬وه ��ي ح ��الت‬ ‫لم�سوؤولين في قطاعات‬ ‫�أخ � � ��رى ي �ع �ت �ق��دون �أن‬ ‫�ساحياتهم تخول لهم‬ ‫مخاطبة �لو�سيلة لمنع‬ ‫�لن�سر �أو �لإف��ادة لماذ�‬ ‫ن�سرت هذه �لمادة؟ وقد‬ ‫ت���س��ل ل���س�ي�غ��ة �لأم� ��ر!‬ ‫وهي حالت تحتاج �إلى‬ ‫�أن ت �ع��ود ل�م��رج�ع�ي�ت�ه��ا‬ ‫�ل��رئ�ي���س�ي��ة ل�ت���س��رح لها‬ ‫م ��ا ه ��ي � �س��اح �ي��ات �ه��ا‪،‬‬ ‫وعند �أي نقطة تقف هذه‬ ‫�ل�ساحيات‪.‬‬ ‫ل � � �اأم� � ��ان� � ��ة ه� �ن ��اك‬ ‫م �� �س �وؤول ي�ف�ت��ح ��س��دره‬ ‫ق �ب��ل ع �ي �ن��ه ل �م��ا ي�ك�ت��ب‬ ‫ع� ��ن �إد�رت � � � � ��ه وي� �ط ��رح‬ ‫ف ��ي و� �س��ائ��ل �لإع� � ��ام‪،‬‬ ‫ويت�سل �ساكر ً� ومبدي ًا‬ ‫��� �س� �ت� �ع ��د�ده ل �م �ع��ال �ج��ة‬ ‫�ل � �ق � �� � �س � ��ور‪ ،‬وه � �ن� ��اك‬ ‫م �� �س �وؤول��ون يحر�سون‬ ‫ع� �ل ��ى �ل � �ت� ��و�� � �س� ��ل م��ع‬ ‫و� �س��ائ��ل �لإع � � ��ام لكي‬ ‫ت�سل �لمعلومة �لدقيقة‬ ‫للمتابع‪ ،‬وهوؤلء ل تملك‬ ‫�أمامهم �إل �أن ترفع لهم‬ ‫�لقبعة �حتر�ماً‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ك �ي��ف تقنع‬ ‫�أ�� � �س� � �ح � ��اب �ل� � �ح � ��الت‬ ‫"�لخا�سة" �أن مرجعية‬ ‫و� � � �س� � ��ائ� � ��ل �لإع � � � � � ��ام‬ ‫ل � ��وز�رة �لإع� � ��ام‪ ،‬و�أن‬ ‫��س��اح�ي��ات�ه��م ل ت�خ��ول‬ ‫ل �ه��م م �خ��اط �ب��ة و� �س��ائ��ل‬ ‫�لإع� � � � ��ام ب �ل �غ��ة �لأم� � ��ر‬ ‫و�ل� �م� �ن ��ع‪ ،‬و�ل� �ت� ��� �س ��اوؤل‬ ‫ع ��ن �ل � �م � �ب� ��رر�ت‪ ،‬و�أن‬ ‫�ل �م �ت �� �س��رر م �م��ا ين�سر‬ ‫ي �ح��ق ل ��ه �ل �ت �ظ �ل��م �أم� ��ام‬ ‫وز�رة �لإع � � ��ام‪ ،‬و�أن‬ ‫�ساحيات �إد�رة جهة‬ ‫� �س �غ �ي��رة ف ��ي م �ك��ان ما‬ ‫ل ت �ع �ن��ي �أن ت���س�ي��ف‬ ‫�إل�ي�ه����ا �ساحيات وزي��ر‬ ‫�لإعام‪ ،‬ووز�رته؟‬ ‫@‪alroqi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫الرتقاء بالتعليم‬

‫وقال الدكتور الدعيج اإن اللجنة‬ ‫العلمي ��ة مار�س ��ت جمي ��ع الو�سائ ��ل‬ ‫العلمي ��ة لتنظي ��م واإخ ��راج املتق ��ى‬ ‫الذي انعق ��د ي جامعة الإمام حمد‬ ‫بن �سع ��ود الإ�سامي ��ة ي الريا�ض‪،‬‬ ‫ب�س ��كل علم ��ي حكم‪ ،‬منه ��ا التنظيم‬ ‫والرتيب والإعداد العلمي جل�سات‬ ‫املتقى الإبداعي‪ ،‬واأ�ساف اأن اللجنة‬ ‫�ست�سع ��ى لتنطلق بالطال ��ب العربي‬ ‫لكي ي�س ��ل اإى معرفة اأهمية البحث‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬ال ��ذي �سرتق ��ي ب ��دوره‬ ‫بالتعليم وح�سن ام�ستوى العلمي‬ ‫وامع ��ري‪ ،‬اإى جان ��ب التخل�ض من‬ ‫عقدة التقليد والتبعية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الدعي ��ج اأن البحوث‬ ‫امقدم ��ة ي جل�س ��ات املتقى ميزت‬ ‫بتنوعه ��ا واخت ��اف روؤيته ��ا‪،‬‬ ‫وت�سمنت مقوم ��ات البحث العلمي‪،‬‬ ‫وم �سرده ��ا بطرق علمية �سحيحة‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن بع� ��ض البح ��وث "ل‬ ‫ترتق ��ي اإى منا�سب البحث العلمي‪،‬‬ ‫ولكنها تع ّد خطوة جيدة وجريئة من‬ ‫ِقبل الط ��اب والطالبات ي ختلف‬ ‫الدول العربية ام�ساركة"‪.‬‬

‫م�ستوى متميز‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح ع�س ��و‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��ض ي كلي ��ة الط ��ب‬ ‫الب�س ��ري ي جامع ��ة الإم ��ام حمد‬ ‫ب ��ن �سع ��ود الإ�سامي ��ة الدكت ��ور‬ ‫�سام ��ي الده ��ام‪ ،‬اأن ملتق ��ى الطاب‬ ‫الإبداع ��ي اأ�سه ��م ب�س ��كل كب ��ر ي‬ ‫اإتاحة الفر�سة للط ��اب والطالبات‬ ‫ي ختل ��ف اجامع ��ات العربي ��ة‬ ‫لعر� ��ض اأفكارهم وبحوثه ��م‪ ،‬وقال‬ ‫اإن جامع ��ة الإمام حم ��د بن �سعود‬ ‫اأخذت امب ��ادرة بتنظيم هذا املتقى‬ ‫الذي اأ�سه ��م بدوره ي حث الطاب‬ ‫والطالب ��ات على ام�ساركة باأفكارهم‬ ‫وجهوداتهم واأبحاثهم لنيل درجة‬ ‫البكالوريو�ض‪.‬‬ ‫وذك ��ر الدكت ��ور الده ��ام اأن‬ ‫البحوث الت ��ي قدمت ي اجل�ستن‬ ‫الأوى والثاني ��ة‪ ،‬والت ��ي اخت�ست‬ ‫بام ��واد ال�سحي ��ة والطبي ��ة‪ ،‬كانت‬ ‫جي ��دة وتختل ��ف معاي ��ر التحكيم‬ ‫فيها م ��ن متاز اإى جي ��د‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫اأن م�ست ��وى الط ��اب والطالب ��ات‬ ‫ام�سارك ��ن ي البحوث امقدمة كان‬ ‫متميز ًا‪ ،‬وق ��ال "وجد املتقى تفاع ًا‬ ‫كبر ًا م ��ن قِبل الط ��اب والطالبات‬ ‫م ��ن داخل امملك ��ة وخارجها‪ ،‬حيث‬ ‫بل ��غ ع ��دد ام�سارك ��ن في ��ه اأكر من‬ ‫‪ 150‬طالب� � ًا وطالب ��ة م ��ن ختل ��ف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬

‫د‪� .‬سليمان �أبا �خيل‬

‫د‪ .‬وليد �ل�سقحاء‬

‫جوائز لأف�سل الأبحاث‬

‫اأبحاث اأ�سيلة‬

‫و�س ��دد الدكت ��ور ال�سقحاء على‬ ‫اأن اموا�سي ��ع امقدم ��ة هي موا�سيع‬ ‫بحثي ��ة اأ�سا�سية ي الط ��ب واأخرى‬ ‫متعلق ��ة بامر�سى‪ ،‬وم ��ت ترجمتها‬ ‫اإى اللغة العربي ��ة لتزويد امجاميع‬ ‫الطبي ��ة العربي ��ة باأبح ��اث اأ�سيل ��ة‬ ‫جم ��ع ب ��ن اموا�سي ��ع احديث ��ة‬ ‫والأبح ��اث التي يعن ��ى بها امهتمون‬ ‫بالط ��ب‪ ،‬وق ��ال "ك ��ان العم ��ل بق ��در‬ ‫ام�ستطاع لتك ��ون الأبحاث متنا�سبة‬ ‫م ��ع جمي ��ع الط ��اب ي مراحله ��م‬ ‫الدرا�سية كاف ��ة"‪ ،‬معرب ًا عن اأمله ي‬ ‫اأن حقق الأبحاث اإعجاب ام�ساركن‬ ‫ي املتقى‪.‬‬ ‫وق ��دم وكي ��ل كلي ��ة الط ��ب‬ ‫للدرا�س ��ات العلي ��ا والبح ��ث العلمي‬ ‫�سكره اجزيل مدي ��ر اجامعة نظر‬ ‫حر�س ��ه ال�سديد ومتابعت ��ه احثيثة‬ ‫منا�سط الكلية‪ ،‬كما قدم �سكره لوكيل‬ ‫اجامعة للدرا�س ��ات العليا والبحث‬ ‫العلم ��ي الدكت ��ور عبدالله ب ��ن حمد‬ ‫اخل ��ف‪ ،‬على اجه ��ود الت ��ي يبذلها‬ ‫ي �سبي ��ل الرقي بالدرا�س ��ات العليا‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬و�سكر عميد البحث‬ ‫العلم ��ي ي اجامع ��ة الدكت ��ور فهد‬ ‫الع�سكر على دوره الفاعل وامميز ي‬ ‫�سبيل اخ ��روج بام�ساركات بال�سكل‬ ‫الائق‪ ،‬و�سك ��ر عميد الكلية الدكتور‬ ‫خالد القميزي‪ ،‬وجميع اأع�ساء هيئة‬ ‫التدري�ض على اجهود والعناية التي‬ ‫اأولوه ��ا الط ��اب والباحث ��ن طوال‬ ‫الفرة اما�سية‪.‬‬

‫من ناحي ��ة ثانية‪ ،‬اأو�سح وكيل‬ ‫كلية الطب للدرا�سات العليا والبحث‬ ‫العلمي ومدير مركز البحوث الطبية‬ ‫ي جامع ��ة الإمام حم ��د بن �سعود‬ ‫الإ�سامية الدكت ��ور وليد ال�سقحاء‪،‬‬ ‫اأن م�سارك ��ة ط ��اب كلي ��ة الطب ي‬ ‫املتق ��ى يع ّد ج�سي ��د ًا ل ��دور الكلية‬ ‫ي اإب ��راز اإمكاناتها وقدرات طابها‬ ‫والهتم ��ام الذي حظ ��ى به من قِبل‬ ‫مدير اجامع ��ة الدكتور �سليمان بن‬ ‫عبدالله اأبا اخي ��ل‪ ،‬ومن عميد كلية‬ ‫الط ��ب الدكت ��ور خال ��د ب ��ن اإبراهيم‬ ‫القميزي‪.‬‬ ‫وب ��ن الدكت ��ور ال�سقح ��اء‬ ‫اأن ��ه من ��ذ الإعان ع ��ن املتق ��ى بادر‬ ‫الطاب مبا�س ��رة بتقدم امقرحات‬ ‫والبح ��وث‪ ،‬واأ�سهم ��ت الوكال ��ة ي‬ ‫الكلي ��ة بالتن�سيق م ��ع اأع�ساء هيئة‬ ‫التدري� ��ض ي اخ ��روج بالأبح ��اث‬ ‫بال�س ��كل الائ ��ق م ��ن خ ��ال من ��ح‬ ‫الط ��اب الثقة باأنف�سه ��م وام�ساهمة‬ ‫بالتح�س ��ر للملتق ��ى‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن‬ ‫ط ��اب امراح ��ل امتقدم ��ة ي الكلية‬ ‫اأ�سهم ��وا باأبح ��اث واأفك ��ار متميزة‬ ‫باإ�س ��راف مبا�س ��ر م ��ن اأع�س ��اء‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��ض ي الكلي ��ة‪ ،‬وك ��ان‬ ‫لتوجيه ��ات عمي ��د الكلي ��ة الدكت ��ور‬ ‫القمي ��زي اأث ��ر ي ت�سجي ��ع الطاب‬ ‫وامتابعة واإبراز دور الكلية‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ال�سقح ��اء اأن الكلي ��ة‬ ‫ر�سدت جوائز لأف�سل ثاثة اأبحاث‬ ‫يت ��م تقدمه ��ا ي املتق ��ى‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫وج ��ود برام ��ج تدع ��م اجوان ��ب‬ ‫البحثي ��ة لعر�ض الأبحاث بال�سورة‬ ‫ق�سايا وطنية عربية‬ ‫اماأمولة التي تلي ��ق ب�سمعة ومكانة‬ ‫كما اأبدى الدكتور حمد اأحمد‬ ‫اجامعة‪.‬‬ ‫�ساه ��ن من جامعة القد�ض امفتوحة‬

‫د‪ .‬عمر �لدعيج‬

‫ي فل�سط ��ن‪� ،‬سك ��ره وامتنان ��ه‬ ‫جامع ��ة الإم ��ام حم ��د ب ��ن �سعود‬ ‫الإ�سامي ��ة عل ��ى تنظيمه ��ا املتق ��ى‬ ‫واإ�سرافه ��ا عل ��ى اآلي ��ات التنظي ��م‬ ‫والرتيب ��ات‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى جهود‬ ‫امجل� ��ض العرب ��ي لتدري ��ب ط ��اب‬ ‫اجامعات العربية‪.‬‬ ‫وي حديث ��ه عن املتقى قال اإن‬ ‫اأهم م ��ا ميز به اخت�سا�سه بالطلبة‬ ‫واإبداعاته ��م ي ج ��ال البح ��ث‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ام�ساركات‬ ‫ي ك ��ل ع ��ام ت�سي ��ف ي املتق ��ى‬ ‫اإ�ساف ��ات جيدة‪� ،‬س ��واء للم�ساركن‬ ‫الطلبة اأو لأع�س ��اء هيئة التدري�ض‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن املتق ��ى يعال ��ج ق�ساي ��ا‬ ‫وطنية وجتمعية تعنى بامجتمعات‬ ‫العربي ��ة ب�س ��كل خا�ض‪ ،‬كم ��ا يربط‬ ‫الطلبة مفهوم البحث العلمي وحل‬ ‫ام�سكات‪ ،‬ويربطه ��م اأي�س ًا بق�سايا‬ ‫جتمعاتهم واأوطانهم‪ ،‬واأ�ساف اأن‬ ‫مثل ه ��ذه املتقيات ُت�سهم ي تقوية‬ ‫العاق ��ات ب ��ن ط ��اب اجامع ��ات‬ ‫العربية‪ ،‬فيما ي�سكل املتقى اأحد اأهم‬ ‫الأبع ��اد الأ�سا�سية من اأن�سطة احاد‬ ‫اجامعات العربية‪ ،‬البُعد الأول‪ :‬ي‬ ‫ج ��ال التدريب‪ ،‬والثاي‪ :‬ي جال‬ ‫البحث العلمي والإبداع الطابي‪.‬‬ ‫واأع ��رب الدكت ��ور �ساه ��ن عن‬ ‫اأمل ��ه ي اأن تلقى مثل هذه املتقيات‬ ‫الدع ��م ام ��ادي واللوج�ست ��ي عل ��ى‬ ‫م�ستوى اجامع ��ات العربي ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫يرتف ��ع ع ��دد اجامع ��ات ام�سارك ��ة‬ ‫ي ه ��ذه الأن�سط ��ة خ�سو�س� � ًا م ��ن‬ ‫امغ ��رب العرب ��ي وبع� ��ض ال ��دول‬ ‫اخليجية لتتكامل احلقة ي جال‬ ‫بحث ��ي وعلم ��ي وي ج ��ال ثقاي‬ ‫واجتماعي وتكاملي للدول العربية‬

‫د‪� .‬سامي �لدهام‬

‫كافة‪.‬‬

‫امياه الرمادية‬

‫وك ��ان ط ��اب وطالب ��ات‬ ‫م�سارك ��ون قد ا�ستعر�س ��وا عدد ًا من‬ ‫البح ��وث العلمي ��ة الواع ��دة خ ��ال‬ ‫جل�س ��ات املتقى الت ��ي انطلقت يوم‬ ‫ال�سب ��ت اما�سي‪ ،‬حيث ق ��دم الطالب‬ ‫حمد ال�سم ��ري من جامعة اح�سن‬ ‫بن طال‪ ،‬بحث ًا اأ�سرف عليه الدكتور‬ ‫عمر علي اخ�سم ��ان‪ ،‬وجاء بعنوان‬ ‫"اإعادة ا�ستخدام امياه الرمادية ي‬ ‫�سقاي ��ة امزروع ��ات وري احدائ ��ق‬ ‫امنزلي ��ة ي مدين ��ة مع ��ان ي‬ ‫الأردن"‪ ،‬ق ��دم م ��ن خال ��ه نب ��ذة عن‬ ‫معان وموقعه ��ا اجغراي ومناخها‬ ‫والت�ساق ��ط امطري ال ��ذي ل يتعدى‬ ‫‪ 50‬ملم ي ال�سنة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الباح ��ث اأن الأردن‬ ‫م ��ن اأفق ��ر ع�س ��ر دول ي الع ��ام ي‬ ‫ج ��ال امياه‪ ،‬وله ��ذا ي�سع ��ى الأردن‬ ‫اإى ال�ستف ��ادة م ��ن معاج ��ة امي ��اه‬ ‫العادمة ي الإغرا�ض الزراعية وذلك‬ ‫ل�سد العج ��ز الناج من ال�سغط على‬ ‫ام�س ��ادر امائي ��ة وف ��رات اجف ��اف‬ ‫الت ��ي م ��ر به ��ا الأردن‪ ،‬واأ�س ��ار اإى‬ ‫اأن نتائ ��ج ال�ستبيان عل ��ى اأ�سحاب‬ ‫امن ��ازل اأو�سحت اأن معظم اأ�سحاب‬ ‫امنازل راف�سون فكرة ال�ستفادة من‬ ‫امي ��اه الرمادية‪ ،‬وذل ��ك اعتقاد ًا منهم‬ ‫باأن له ��ا تاأثر ًا عل ��ى ال�سحة العامة‬ ‫والنبات ��ات‪ ،‬وكذل ��ك الرب ��ة وامياه‬ ‫ال�سطحية‪.‬‬

‫الطاقة اجيوحرارية‬

‫كم ��ا ح ��دث الطال ��ب حم ��د‬ ‫ع�س ��ام م ��ن جامع ��ة اأ�سي ��وط‪ ،‬ع ��ن‬

‫عبدالغفار‪ :‬تعزيز القاعدة العلمية أهم أسس العمل البحثي‬ ‫اأدى د‪ .‬خالد عبد الغفار بكلمة‬ ‫جاء ن�سها كما يلي‪:‬‬ ‫ل �سك اأن الرعاية الكرمة من‬ ‫مقام خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪-‬‬ ‫حفظه الله ‪ -‬للملتقى الإبداعي ال�‪15‬‬ ‫لطاب وطالبات اجامعات العربية‪،‬‬ ‫ال��ذي يقام ي رح��اب جامعة الإم��ام‬ ‫حمد ب��ن �سعود الإ��س��ام�ي��ة‪ ،‬ياأتي‬ ‫ام �ت��دادا ل�ل��دع��م ال�سخي وال��رع��اي��ة‬ ‫ام�ستمرة من ولة الأمر ي هذه الباد‬ ‫ام�ب��ارك��ة لكافة اج �ه��ود ال�ت��ي تبذل‬ ‫لرعاية ال�سباب العربي‪ ،‬وتوجيههم‬ ‫ي �سبيل بناء جيل من ال�سباب‪ ،‬مفعم‬ ‫ب��روح العطاء وامثابرة‪ ،‬لا�ستزادة‬ ‫العلمية والإب��داع فيها‪ ،‬وا�ست�سعار‬ ‫حمل ام�سوؤولية املقاة على عاتقهم‪،‬‬ ‫بهدف تاأهيلهم واإك�سابهم اخرات‪،‬‬ ‫واإع��داده��م معرك اح�ي��اة العلمية‬ ‫والعملية‪.‬‬ ‫وي ظ��ل الرعاية الكرمة من‬ ‫مقام قيادتنا احكيمة ف�اإن اجامعة‬ ‫ح��ر���ض على تبني‪ ،‬وتنظيم مثل‬ ‫ه��ذه املتقيات العلمية والتعليمية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��زز م ��ن ج �ه��ود اج��ام �ع��ة‬ ‫ودوره��ا ي ام�ساركة الجتماعية‪،‬‬

‫د‪ .‬خالد بن عبد�لغفار‬

‫وفاعليتها ك�سرح علمي يقدم لأبناء‬ ‫الوطن العربي اجديد وامفيد دائم ًا‪.‬‬ ‫والطاب ام�ساركون ي هذا املتقى‬ ‫ه��م َم ��ن �سيحملون ل���واء الإب� ��داع‬ ‫والتميز العلمي‪ ،‬وال�سر به لاأجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وم��ن هنا ف �اإن تعزيز القاعدة‬ ‫العلمية الإب��داع �ي��ة م��ن اأه��م اأ�س�ض‬ ‫العمل الأكادمي والبحثي امعا�سر‬ ‫ي اج��ام �ع��ات ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫يعني‪ ،‬م�سيئة الله ت�ع��اى‪� ،‬سمان‬ ‫ا�ستفادة ال�سباب من كل ما ي�سخر‬ ‫ل�ه��م م��ن اإم �ك��ان��ات م��ادي��ة وب�سرية‬

‫ي ه��ذا املتقى‪ ،‬وم��ا يعود عليهم‬ ‫بالنفع والفائدة‪ ،‬كما اأن هذا املتقى‬ ‫ي�ساهم ي بناء �سخ�سيات ال�سباب‬ ‫و�سقلها‪ ،‬حيث يلتقون ويتبادلون‬ ‫اخ��رات وام �ع��ارف‪ ،‬وب�ه��ذا يرتقى‬ ‫ال�سباب ب�سمو الهدف الذي ي�ساركون‬ ‫ويعملون من اأجله‪ ،‬ما يوؤثر بفاعلية‬ ‫ي تكري�ض اجهود العلمية وامعاي‬ ‫ال ��رب ��وي ��ة والإ�� �س ��ام� �ي ��ة‪ ،‬ودع ��م‬ ‫م�ساركته وتفاعله ي امجتمع ما‬ ‫يعود عليهم بالنفع والفائدة‪.‬‬ ‫واأدع ��و اأب�ن��اءن��ا ام�ساركن ي‬ ‫ه ��ذا ام�ل�ت�ق��ى ل��ا� �س �ت �ف��ادة م��ن ه��ذه‬ ‫املتقيات العلمية الإب��داع �ي��ة التي‬ ‫تكر�ض اج�ه��د العلمي‪ ،‬وتبني من‬ ‫خاله الفكر امتطلع لإث��راء ال�ساحة‬ ‫العلمية بكل جديد ومفيد ب�سكل جاد‬ ‫وه ��ادف‪ .‬وه��و م��ا ينعك�ض بالتاي‬ ‫على امجتمعات العربية والأف ��راد‬ ‫كافة‪ ،‬ون�ساأل الله تعاى اأن حقق‬ ‫ه��ذه املتقيات اأهدافها التي اأقيمت‬ ‫من اأجلها‪.‬‬ ‫وتت�سرف اجامعة ب �اأن ترفع‬ ‫اأ�سمى اآيات ال�سكر والتقدير وعظيم‬ ‫الم� �ت� �ن ��ان م� �ق ��ام خ�� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬

‫اآل �سعود‪ ،‬و�سمو وي عهده الأمن‬ ‫وزي��ر الدفاع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم� ��ر �سلمان ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز اآل‬ ‫�سعود ‪ -‬حفظهما الله � على كل ما‬ ‫تلقاه اجامعة م��ن دع��م متوا�سل‪،‬‬ ‫و�سعي حثيث وت��وج�ي�ه��ات كرمة‬ ‫ل��دع��م ال �ع �م��ل ال ��رب ��وي وال�ع�ل�م��ي‬ ‫والأكادمي ي هذا ال�سرح العلمي‪،‬‬ ‫وال�سكر والتقدير مو�سول معاي‬ ‫الأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور خ��ال��د ب��ن حمد‬ ‫ال�ع�ن�ق��ري‪ ،‬وزي ��ر التعليم ال �ع��اي‪،‬‬ ‫ال��ذي ي�ساهم بت�سخر كل ما اأمكن‬ ‫خ��دم��ة اج��ام�ع��ة والتعليم ال�ع��اي‬ ‫بامملكة‪ ،‬وم��ا ت��رت��ب على ذل��ك من‬ ‫تعزيز الدور الريادي ي نه�سة هذه‬ ‫الباد مباركة من ولة ا ألم��ر فيها‪،‬‬ ‫وب�سواعد اأبنائها‪ ،‬وال�سكر مو�سول‬ ‫معاي مدير اجامعة الأ�ستاذ الدكتور‬ ‫�سليمان بن عبدالله اأبا اخيل‪ ،‬على‬ ‫دع�م��ه ال �ك��رم ومتابعته ام�ستمرة‬ ‫وت��وج�ي�ه��ات��ه ال���س��دي��دة ل�ب�ن��اء جيل‬ ‫علمي نفاخر به وي جهده‪ ،‬ون�سعى‬ ‫معه لتحقيق تطلعاته‪ .‬كما ل يفوتني‬ ‫اأن اأ�سكر جميع القائمن على هذا‬ ‫املتقى‪ ،‬واأ��س�األ الله تعاى للجميع‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫بحث ��ه الذي حم ��ل عن ��وان "الطاقة البح ��ث العلم ��ي ل ��دى الطلبة ي‬ ‫اجيوحراري ��ة ي الوط ��ن العربي اجامعات الفل�سطينية ي الفرة‬ ‫اآمال وطموح ��ات"‪ ،‬واأ�س ��رف عليه م ��ا ب ��ن (‪ ،)2012-2000‬وب � ّ�ن‬ ‫الدكت ��ور حم ��ود ال�سنو�س ��ي‪ ،‬بن اأهمي ��ة رقي وتطوي ��ر امجتمعات‬ ‫خال ��ه واق ��ع ا�ستخ ��دام الطاق ��ة ي ختل ��ف ميادي ��ن احي ��اة‬ ‫اجيوحراري ��ة ي الوط ��ن العربي باعتب ��ار البحث العلم ��ي الدعامة‬ ‫وا�ستخداماته ��ا ي تولي ��د الطاق ��ة الأ�سا�سية للمعرف ��ة الإن�سانية ي‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫امج ��الت كاف ��ة‪ ،‬كما يع� � ّد البحث‬ ‫واأو�س ��ح الباحث كيفية توليد العلم ��ي ال�سم ��ة الب ��ارزة للع�س ��ر‬ ‫الكهرباء من الطاقة اجيوحرارية‪ ،‬احدي ��ث‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأهمي ��ة‬ ‫وذل ��ك م ��ن خ ��ال حط ��ات تولي ��د البحث العلمي‪ ،‬واأن الأم اأدركت‬ ‫الكهرب ��اء با�ستخ ��دام الطاق ��ة اأن عظمته ��ا وتفوقها يرجعان اإى‬ ‫احراري ��ة الأر�سي ��ة وميكانيكي ��ة قدرات اأبنائها العلمية والفكرية‪.‬‬ ‫عم ��ل ه ��ذه امحط ��ات‪ ،‬كم ��ا تن ��اول‬ ‫ون ��وّ ه اإى اأن الدرا�س ��ة‬ ‫كيفي ��ة اإنت ��اج الكهرب ��اء م ��ن حقول تركز عل ��ى اأ�سب ��اب �سع ��ف طلبة‬ ‫امي ��اه اجوفية عر مي ��اه ال�سرف اجامع ��ات الفل�سطيني ��ة ي‬ ‫ال�سحي امعاجة‪ ،‬وم�سكات الطاقة القيام بالبح ��وث العلمية ومعرفة‬ ‫اجيوحرارية مثل م�سكات حقول الأ�سب ��اب الت ��ي تعي ��ق اإج ��راء‬ ‫البخ ��ار وامياه ال�ساخنة وم�سكات البح ��وث العلمي ��ة‪ ،‬والعم ��ل على‬ ‫احقول ال�سخرية احارة‪.‬‬ ‫تق ��دم امقرح ��ات امنبثق ��ة م ��ن‬ ‫نتائ ��ج الدرا�س ��ة للتغل ��ب عل ��ى‬ ‫امعوقات الت ��ي تواجه الطلبة ي‬ ‫حدد الأندرويد‬ ‫وناق�س ��ت اإح ��دى جل�س ��ات القيام بالأبح ��اث العلمية وتقدم‬ ‫املتق ��ى‪ ،‬الت ��ي كانت ح ��ت عنوان التو�سي ��ات اإى اإدارة اجامع ��ات‬ ‫(الإب ��داع التكنولوج ��ي – تقني ��ة للعمل على تطوير وح�سن واقع‬ ‫امعلوم ��ات)‪ ،‬ورق ��ة الباحث حمد البحث العلمي لدى الطلبة‪.‬‬ ‫عبدامه ��دي عبداجواد م ��ن جامعة‬ ‫الزيتون ��ة م ��ن امملك ��ة الأردني ��ة‬ ‫معرفة دقيقة مثمرة‬ ‫الها�سمي ��ة‪ ،‬بعن ��وان (ح ��دد‬ ‫اأم ��ا الباحث ��ة �سه ��ر ح�س ��ن‬ ‫الأندروي ��د)‪ ،‬ب � ّ�ن فيه ��ا اأهمي ��ة اخطي ��ب فتطرق ��ت اإى درا�س ��ة‬ ‫م�سروع ��ه البحث ��ي نظ ��ر ًا لرتف ��اع درج ��ة امتاك طلبة كلي ��ة الأمرة‬ ‫معدلت ال�سرق ��ات الإلكرونية ي رحم ��ة اجامعية مه ��ارات البحث‬ ‫الآون ��ة الأخ ��رة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا ي العلم ��ي وقدرته ��م عل ��ى توظيفها‬ ‫(الهوات ��ف امحمول ��ة)‪ ،‬واأ�س ��ار اإى ي حل ام�سك ��ات‪ ،‬ولتحقيق هذا‬ ‫اأن التطبي ��ق يعم ��ل ي حالة �سرقة اله ��دف الرئي� ��ض ج ��رى تطبي ��ق‬ ‫اجه ��از باإر�س ��ال ر�سال ��ة ق�س ��رة اأدات ��ن اإحداهم ��ا ع ��ن مه ��ارات‬ ‫مك ��ن بها فرمت ��ة ‪-‬م�س ��ح بيانات‪ -‬البح ��ث العلم ��ي والثانية عن حل‬ ‫اجهاز‪ ،‬ومكن ت�سوير ال�سارق اإذا ام�سكات على عدد من الطلبة بلغ‬ ‫كان اجهاز مدعوم ًا بكامرا اأمامية‪ ،‬عددهم (‪ )96‬مفحو�س ًا من الذكور‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اإمكاني ��ة اأخ ��ذ ب�سم ��ة والإناث ي الف�سل ال�سيفي للعام‬ ‫لل�سارق‪.‬‬ ‫اجامعي ‪.2012-2011‬‬ ‫كما عر�ض الطالب عبداجواد‬ ‫وخل�س ��ت الباحث ��ة اإى ع ��دد‬ ‫مح ��ة تاريخي ��ة لنظ ��ام الأندروي ��د من النتائج كان من اأهمها‪ :‬وجود‬ ‫والأنظم ��ة امناف�سة له‪ ،‬وذكر ماذج ف ��روق ذات دلل ��ة اإح�سائي ��ة بن‬ ‫م ��ن الرنامج‪ ،‬وب ��رر الطالب �سبب الذك ��ور والإناث ي الق ��درة على‬ ‫اختي ��اره لاأندروي ��د‪ ،‬وذل ��ك لأن ح ��ل ام�سك ��ات‪ ،‬وذل ��ك ل�سال ��ح‬ ‫جوجل التي تع ّد من اأكر ال�سركات الإن ��اث‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى وجود عاقة‬ ‫ي جال الرجيات تقوم بدعمه‪ .‬ذات دلل ��ة اإح�سائي ��ة بن مهارات‬ ‫البحث العلمي وامعدل الراكمي‬ ‫والقدرة على حل ام�سكات‪.‬‬ ‫البحث ومتطلبات التنمية‬ ‫كم ��ا ا�ستعر� ��ض الطالب حمد‬ ‫�س ��اح ر�س ��وان بحثه ال ��ذي حمل‬ ‫�سعوبة الت�سال‬ ‫عنوان "البحث العلمي بن التحدي‬ ‫وحمل ��ت ورق ��ة الباحث وليد‬ ‫وامعوق ��ات"‪ ،‬وق ��ال اإن ارتب ��اط جم ��ال عبداحليم م ��ن جمهورية‬ ‫البح ��ث العلمي متطلب ��ات التنمية م�س ��ر العربي ��ة عن ��وان (اأداة‬ ‫ي امجتم ��ع ي ج ��الت ال�سناعة اختب ��ار حقيق امثالي ��ة ل�سبكات‬ ‫والزراعة واخدم ��ات وغرها يع ّد الت�س ��الت الا�سلكي ��ة)‪ ،‬وم ��ت‬ ‫اأح ��د امرتك ��زات الأ�سا�سية للتنمية مناق�سته ��ا خال ح ��ور (الإبداع‬ ‫والتقدم ي ع�سرنا هذا الذي يحتل التكنولوجي ‪ -‬تقنية امعلومات)‪،‬‬ ‫فيه البحث العلمي مكانة كبرة ي ذك ��ر فيه ��ا اأن بع� ��ض م ��دن العام‬ ‫النواحي امختلفة‪.‬‬ ‫تواج ��ه �سعوب ��ة الت�س ��ال‬ ‫وذكر الباحث اأن عاقة البحث والو�س ��ول اإى ال�سبكة‪ ،‬واأن هذا‬ ‫العلم ��ي ي التنمي ��ة القت�سادي ��ة البحث يتط ��رق اإى تكلفة وتطور‬ ‫والجتماعي ��ة والنتائ ��ج امرتب ��ة ال�سحاف ��ة العربي ��ة وتوفره ��ا‬ ‫عل ��ى ذل ��ك ي رفع مع ��دلت الإنتاج ب�سع ��ر منا�س ��ب وا�ستثمارها من‬ ‫وح�سن نوعيته واإدخال الأ�ساليب ِقب ��ل �سرك ��ات عامي ��ة مث ��ل نوكيا‬ ‫والتقنيات احديث ��ة ي الن�ساطات و�سام�سوج‪.‬‬ ‫الإنتاجي ��ة والإداري ��ة للموؤ�س�س ��ات‬ ‫واأو�سح الباح ��ث اأن النتائج‬ ‫التنموي ��ة‪ ،‬ما يوؤدي اإى تطويرها الت ��ي ح�س ��ل عليه ��ا اأظه ��رت اأن‬ ‫وزي ��ادة م�ساهمته ��ا ي الدخ ��ل النظ ��ام امقرح اأف�س ��ل بكثر من‬ ‫القوم ��ي للمجتم ��ع‪ ،‬ورك ��ز اأهداف وج ��ود جموع ��ة م ��ن الأجه ��زة‬ ‫بحث ��ه عل ��ى‪ :‬بي ��ان اأهمي ��ة البحث وامعدات التي تق ��وم بتنفيذ هذه‬ ‫العلم ��ي بالن�سب ��ة للوط ��ن العربي‪ ،‬العملي ��ة‪ ،‬وق ��د م حلي ��ل جمي ��ع‬ ‫وحديد ام�سكات التي يعاي منها اأوام ��ر التحك ��م ال�س ��ادرة م ��ن‬ ‫البحث العلم ��ي ي الوطن العربي‪ ،‬ال�سبك ��ة اإى اج ��وال والعك� ��ض‪،‬‬ ‫وو�سع بع� ��ض التو�سي ��ات لتنمية بالإ�سافة اإى فك ال�سفرة الثنائية‬ ‫البحث العلمي العربي‪.‬‬ ‫للموجات امنبثة م ��ن ال�سبكة اإى‬ ‫اجوال والعك�ض‪ ،‬والو�سول اإى‬ ‫اج ��زء ام�س� �وؤول ع ��ن الربط مع‬ ‫اجامعاتالفل�سطينية‬ ‫وتناول الباح ��ث حمد عمر ال�سبك ����ة داخ ��ل جهاز يدع ��م نظام‬ ‫حم ��د دحادح ��ة واق ��ع اإ�سكاليات الأندرويد‪.‬‬

‫رأي |‬

‫أزمة دستورية‬ ‫في دول الربيع‬ ‫العربي‬

‫تتعر�ض عملي ��ة �سياغة الد�ست ��ور اجديد ي م�سر‬ ‫ل�سعوب ��ات بالغة نتيجة ان�سحاب مثل ��ي القوى امدنية‬ ‫والكني�سة من جمعية ال�سياغة اعرا�س ًا على ما اعتروه‬ ‫حاول ��ة م ��ن التي ��ار ااإ�سام ��ي لانف ��راد بو�س ��ع امواد‬ ‫الد�ستورية وفق ًا لروؤيتهم‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظ ��ر عن مدى وجاهة م ��ررات كل فريق‪،‬‬ ‫ف� �اإن الواقع يقول اإن م�س ��روع الد�ستور ي م�سر يواجه‬ ‫اأزم ��ة كبرة ي ظ ��ل غياب الثق ��ة بن الق ��وى ال�سيا�سية‬ ‫وت�سكي ��ك كل ف�سي ��ل ي نوايا ااآخر‪ ،‬م ��ا يعني ا�ستمرار‬ ‫اا�ستقطاب ي امجتمع‪.‬‬

‫وي احقيق ��ة‪ ،‬مك ��ن الق ��ول اإن م�ساأل ��ة �سياغ ��ة‬ ‫الد�سات ��ر ه ��ي اأ�سع ��ب ا�ستحق ��اق يواج ��ه دول الربي ��ع‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬فلي� ��ض اح ��ال ي تون� ��ض واليم ��ن باأف�سل من‬ ‫م�سر‪ ،‬وه ��و در�ض ينبغي اأن يعي ��ه ال�سوريون حتى قبل‬ ‫�سق ��وط نظام ب�سار ااأ�سد‪ ،‬وقد يك ��ون امخرج ي احالة‬ ‫ال�سورية ااتفاق مبكر ًا على مبادئ د�ستورية عامة حكم‬ ‫عملية �سياغة الد�ست ��ور ال�سوري م�ستقب ًا وت�سمن عدم‬ ‫الدخول ي نف�ض النفق‪.‬‬ ‫وبالع ��ودة اإى احالة ام�سرية‪ ،‬ج ��د اأن ما يزيد من‬ ‫�سوء الو�سع اإ�سرار امعار�سة على مطلب اإقالة احكومة‬

‫احالية وت�سكيل حكومة �سيا�سية مثل ختلف التيارات‪،‬‬ ‫وهي م�ساألة قد ا تبدو قابلة للتحقق‪ ،‬فاإذا كان ال�سيا�سيون‬ ‫غر قادرين على التوافق ب�ساأن مواد د�ستورية فهل ي َ‬ ‫ُنتظر‬ ‫منهم اأن يتفقوا على ت�سكيل الوزارة؟ بالطبع ا‪.‬‬ ‫لقد م�س ��ى ن�سف عام على بدء عم ��ل جمعية �سياغة‬ ‫الد�ست ��ور‪ ،‬وخال ه ��ذه الفرة م ح ُل اجمعي ��ة ثم اأعيد‬ ‫ت�سكيله ��ا واأو�سك ��ت عل ��ى اإنه ��اء عمله ��ا لك ��ن التوافق م‬ ‫يتحقق لاآن حتى بع ��د تدخل رئي�ض اجمهورية لتقريب‬ ‫وجه ��ات النظ ��ر‪ ،‬اإذ ا يب ��دو اأن امهم ��ة الرئا�سية جحت‬ ‫بدلي ��ل اأن �سخ�سي ��ات كعمرو مو�سى وحم ��د الرادعي‬

‫ت�ساوروا مع الرئي�ض وبعدها باأيام اأعلنوا اإ�سرارهم على‬ ‫الدعوة حل اجمعية واإعادة ت�سكيلها‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل غي ��اب الد�ست ��ور يتعط ��ل م�س ��ار اانتقال‬ ‫الدمقراط ��ي وتغيب ال�سلط ��ة الت�سريعية ما يعني غياب‬ ‫م�سروع ��ات القوان ��ن وا�ستمرار الدول ��ة ام�سرية بنف�ض‬ ‫�ام اآخر‬ ‫قواعده ��ا القدم ��ة‪ ،‬وقد ت�ستم ��ر ااأزمة ن�سف ع � ٍ‬ ‫اإذا ط ��ال ال�سراع ال�سيا�سي البعي ��د ي اأهدافه عن هموم‬ ‫ال�سع ��ب ام�س ��ري وتطلعات ��ه اإى اا�ستق ��رار والتنمي ��ة‬ ‫ااقت�سادي ��ة بعي ��د ًا ع ��ن اح ��روب الكامي ��ة والنزاعات‬ ‫ااأيديولوجية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫دعوات لرفع مستوى الوعي المجتمعي واتباع المنهج الشرعي في التعاطي معها‬

‫على أي حال‬

‫الكوارث‬

‫‪..‬‬

‫ٌ‬ ‫تحول‬ ‫تهويل ّ‬ ‫إلى «فوبيا»‬ ‫يقابله تساهل‬ ‫في احتياطات‬ ‫وأنظمة السامة‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫اأثار ما حدث ي كارثة �سيول‬ ‫جدة وكوارث ال�سيول ي امناطق‬ ‫اجنوبية وكارثة انفجار �ساحنة‬ ‫ال��غ��از ي ال��ري��ا���ض‪ ،‬ت �� �س��اوؤات‬ ‫حول الوعي امجتمعي بالكوارث‬ ‫والتعامل معها قبل حدوث الكارثة‬ ‫وبعدها‪ ،‬وق��د ظهر جلي ًا عديد من‬ ‫ال�ت�ن��اق���س��ات ي جتمعنا اأث �ن��اء‬ ‫الكوارث من خوف مبالغ من تكرار‬ ‫ااأحداث‪ ،‬فنجد امواطن يخاف من‬ ‫هطول ااأمطار ومنع اأبناءه من‬ ‫ال��ذه��اب للمدار�ض مجرد توقعه‬ ‫ن ��زول ااأم� �ط ��ار ي م��دي�ن��ة ج��دة‪،‬‬ ‫وتنتاب بع�سهم حالة من اخوف‬ ‫ي الذكرى اموؤمة التي تعر�ست لها‬ ‫امدينة‪ ،‬ومن ناحية اأخرى يت�ساهل‬ ‫ي احتياطات واأن�ظ�م��ة ال�سامة‬ ‫كما �ساهدنا ي ح��ادث��ة الريا�ض‪،‬‬ ‫وكذلك ي بقيق‪ ،‬كما جد عديد ًا‬ ‫م��ن امواطنن يعر�سون اأنف�سهم‬ ‫مجاري ال�سيول‪.‬‬ ‫«ال�سرق» تناولت الق�سية من‬ ‫جوانبها النف�سية والوقائية امتعلقة‬ ‫بالدفاع ام��دي‪ ،‬والدينية امتعلقة‬ ‫بالت�ساوؤم وتف�سر ااأحداث‪ ،‬وكذلك‬ ‫م��ن ال�ن��اح�ي��ة ااإع��ام �ي��ة وال� ��دور‬ ‫اح �ق �ي �ق��ي ل� �اإع ��ام ي ال�ت�ن��وي��ر‬ ‫واجوانب الوقائية‪ ..‬ي ااأ�سطر‬ ‫ااآتية‪:‬‬

‫توعية امجتمع‬

‫ح� ّم��ل ال�ن��اط��ق ااإع��ام��ي ي‬ ‫اإدارة ال��دف��اع ام ��دي ي منطقة‬ ‫مكة امكرمة العقيد �سعيد �سرحان‪،‬‬ ‫بع�ض ااإعامين م�سوؤولية عدم‬ ‫فهم امواطنن عمل الدفاع امدي‬ ‫ي ااإن�ق��اذ‪ ،‬م�وؤك��د ًا اأن ااإعامين‬ ‫ب�ح��اج��ة م��ا��س��ة ل � ��دورات تو�سح‬ ‫لهم ام�ساعب التي تعر�ض عمل‬ ‫ال��دف��اع ام ��دي‪ ،‬و��س��رب مث ًا ب�اأن‬ ‫ه �ن��اك م��ن ااإع��ام �ي��ن م��ن ينتقد‬ ‫توجيهات ام��دي ب�ع��دم التجمهر‬ ‫فيقول «من قال اإن التجمهر يعيق‬ ‫عملية ااإنقاذ»!!؟ وهذا غر �سحيح‬ ‫فالتجمهر من اأكر امعيقات‪.‬‬ ‫ووجّ ه �سرحان ر�سالة لاإعام‬ ‫ق��ائ� ً�ا «اب� ��د م��ن ت��وع �ي��ة امجتمع‬ ‫باأهمية م�سببات احرائق والكوارث‬ ‫ك� �ع ��دم وج � � ��ود ك ��ا�� �س ��ف ح ��رائ ��ق‬ ‫وطفايات‪ ،‬فمتى ما ن�سر ااإعاميون‬ ‫ثقافة و�سائل ال�سامة فلرما لن‬ ‫نحتاج اإى الدفاع امدي»‪.‬‬

‫و�سائل ال�سامة‬

‫واأك � ��د ال �ع �ق �ي��د � �س��رح��ان اأن‬ ‫اح��رائ��ق التي ح��دث ي العمائر‬ ‫الكبرة كالفنادق يخرج اجميع‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫عشقهم وعشقنا‬

‫تهول اأحداث وبعض الشخصيات ا تلتزم بالتعليمات‬ ‫د‪ .‬جبران‪ :‬الشخصية الكوارثية ِ‬ ‫العويد‪ :‬الخوف سنة فعلها النبي الكريم وعبادة ه وليس تشاؤم ًا‬ ‫ضرر اأمطار إنذار من اه أما العقوبة فشيء أعظم‬ ‫التشاؤم والطيرة كلها حرام إا ثاثة‪ :‬المرأة والبيت والدابة‬ ‫منها دون اإ�سابات بن�سبة عالية‪ ،‬جميع و�سائل ااإعام والذهاب اإى‬ ‫اأن و�سائل ال�سامة فيها متوفرة اأماكن جمع امواطنن كااأ�سواق»‪.‬‬ ‫ا�سطرابات نف�سية‬ ‫كال�سام اخ��ارج�ي��ة والكوا�سف‬ ‫امبكرة وغ��ره��ا‪ ،‬ول�ل��دف��اع ام��دي‬ ‫وي � �ق� ��ول ال ��دك� �ت ��ور ج� ��ران‬ ‫�سلطة على ه��ذه البنايات‪ ،‬ولكن ي�ح�ي��ى ااخ �ت �� �س��ا� �س��ي النف�سي‬ ‫لي�ض له عاقة بالبيوت ال�سخ�سية‪« ،‬ه� �ن ��اك خ � ��اوف وا� �س �ط��راب��ات‬ ‫وغ��ال �ب � ًا ا ي��راع��ى ف�ي�ه��ا و��س��ائ��ل ح �ق �ي �ق �ي��ة م��رت �ب �ط��ة ب ��ال� �ك ��وارث‬ ‫ال�سامة فيذهب ‪ %70‬من ال�سكان وااأزم� � � ��ات‪ ،‬وه �ن��اك �سخ�سيات‬ ‫� �س �ح��اي��ا ع �ن��د ح � ��دوث م� �ك ��روه‪ ،‬كوارثية تهوّل وت�سخم ااأح��داث‪،‬‬ ‫خا�سة البيوت ال�سعبية منها لعدم ف��اا� �س �ط��راب��ات احقيقية تظهر‬ ‫وج��ود اإن��ذار مبكر‪ .‬وع��ن ح��وادث للنا�ض وقت الكوارث‪ ،‬وهنا ميز‬ ‫ال�سيول‪ ،‬ق��ال �سرحان «ك �ث��ر ًا ما بن ا�سطرابات مرتبطة بااأحداث‬ ‫ن�سمع من اانتقادات ي ااإع��ام‪ :‬وال �ك��وارث‪ ،‬وا�سطرابات م��ا بعد‬ ‫م��اذا ا ت��وزع��ون دوري ��ات �سامة ال �� �س��دم��ة‪ ،‬وا�� �س� �ط ��راب اخ ��وف‬ ‫ي الوديان‪ ،‬وحقيقة لدينا دوريات امر�سي (ف��وب�ي��ا)‪ ،‬وا��س�ط��راب ما‬ ‫ولكن هذا لي�ض منطق ًا‪ ،‬ماذا النزول بعد ال�سدمة مر�ض حقيقي مكن‬ ‫اإى ال ��ودي ��ان اأ�� �س � ً�ا ي اأوق� ��ات اأن ُي���س��اب ب��ه ال��ذي��ن ع��ا��س��وا اأو‬ ‫ااأم �ط��ار والنبي �سلى ال�ل��ه عليه �سهدوا اأحداث ًا �سادمة‪ ،‬كاحروب‬ ‫و�سلم نهى عن امبيت ي الوديان‪ ،‬وااأعا�سر وااغت�ساب واانتهاك‬ ‫ولدينا اإن� ��ذارات طبيعية كالرق اج�سدي اأو اح��وادث اخطرة‪.‬‬ ‫وال��رع��د‪ ،‬اإذن الوعي هو ااأ�سا�ض وت�ساحب ال�سخ�ض اأعرا�ض مثل‬ ‫وهو ما يفتقده غالب امواطنن»‪.‬‬ ‫ا�ستح�سار ذكريات ما حدث وقت‬ ‫وعي امواطن‬ ‫الكارثة ويتعاي�ض معها كاأنها حدث‬ ‫و�سدد �سرحان على �سرورة ااآن‪ ،‬اأو ال�سعور وكاأ َنه يحدث من‬ ‫التدريب ي ام��دار���ض وامجمعات جديد‪ .‬وت�ساحب احالة اأعرا�ض‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬والتجارية‪ ،‬منوه ًا اإى م�وؤم��ة وتظهر لديهم ا�سطرابات‬ ‫اأهمية بث الوعي‪ ،‬مبين ًا اأنه العامل ال� �ن ��وم اأو روؤي� � ��ة ال �ك��واب �ي ����ض‪،‬‬ ‫ااأ��س��ا���ض ك��ون ال�ت��دري��ب وتوعية وا� �س �ط��راب��ات ال�ه�ل��ع‪ ،‬وح��ال��ة من‬ ‫الدفاع امدي حدودة ا ت�سل لكل الهياج اأو نوبات الغ�سب‪ ،‬والبكاء‬ ‫�سخ�ض م��ا م يكن مهتم ًا‪ ،‬م�وؤك��د ًا وال �� �س �ع��ور ام�ستمر ب��ال�ق�ل��ق‪ ،‬اأو‬ ‫على �سرورة ا�ستغال امنا�سبات ااإح���س��ا���ض ب��ال��ذن��ب‪ ،‬اأو اح��زن‪،‬‬ ‫ال�سخ�ض‬ ‫َ‬ ‫ال�ع��ام��ة اإر� �س��ال ر��س��ائ��ل التوعية يجعل ه��ذا اا��س�ط��رابُ‬ ‫كاليوم العامي للدفاع امدي واليوم ي�سعر ِ‬ ‫بال�سدة واخوف بعد زوال‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬ع��ر ج�م�ي��ع ال��و��س��ائ��ل ال�سدمة اأو اخطر‪ ،‬وهو يوؤثر ي‬ ‫ام�سموعة وامقروءة وامرئية‪ ،‬وي حياة هذا ال�سخ�ض وااآخرين الذين‬ ‫اميادين العامة‪ ،‬وقال «يبقى الوعي يعي�سون م�ع��ه‪ ،‬وت �ع��اوده ح��اات‬ ‫م��ن ام��واط��ن ه��و ال�ع��ام��ل ااأول‪ ،‬ع�ن��دم��ا تظهر م�سابهة ل �اأح��داث‬ ‫وراأينا ذلك ي حرائق راح �سحيتها ال�سادمة مثل ال��ذه��اب اإى نف�ض‬ ‫ااأط �ف��ال ب�سبب اإغ ��اق ال��وال��دي��ن امكان‪ ،‬اأو اأن يحول زمن الكارثة‪،‬‬ ‫الباب عليهم خوف ًا على ااأط�ف��ال‪ ،‬ك��ل ه��ذه ق��د تعيد ال�ف��رد اإى حالة‬ ‫ومن ثم يُتهم الدفاع امدي ويُقال من اخوف والهلع التي ي�ستوجب‬ ‫و�سل متاأخر ًا ونحن م نبلغ اإا بعد معها الرعاية وااهتمام»‪.‬‬ ‫تعميم اخرة‬ ‫انت�سار احريق وخ��روج الدخان‬ ‫وزاد د‪ .‬يحيى «اأم��ا بالن�سبة‬ ‫وه��اك من ي ال��داخ��ل»‪ .‬واأ�ساف‬ ‫«لدينا اإدارة خا�سة بالتوعية ي للمخاوف فانها ح��دث بطريقتن‬ ‫امديرية العامة وتعمل م��ن خال وف �ق � ًا ل �ق��وان��ن ال�ت�ع�ل��م ك �ن��وع من‬

‫الريح نوافذهم واأبوابهم وقتلتهم‬ ‫ي ب�ي��وت�ه��م ف �ق��ال ال �ل��ه ع��ز وج��ل‪:‬‬ ‫(فاأ�سبحوا ا يرى اإا م�ساكنهم)‪.‬‬

‫اخوف عبادة‬

‫د‪ .‬جران يحيى متحدث ًا للمحرر‬

‫(ال�شرق)‬

‫ناحية التعامل‪.‬‬ ‫وم �ك��ن اأن نلخ�ض ال�ط��رق‬ ‫ال�سليمة ي التعامل مع ااأح��داث‬ ‫م��ن خ��ال ا َأن ال�ت�غ��رات امناخية‬ ‫ت�غ��رات عامية ون�ح��ن جتمعات‬ ‫يجب اأن نعي هذه التغرات ون ٌكون‬ ‫ث�ق��اف��ة بيئية مرتبطة ب��ااأح��داث‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة وال� �ت� �غ ��رات ام�ن��اخ�ي��ة‪،‬‬ ‫واال� �ت ��زام ب � �اإج� ��راءات ال�سامة‬ ‫وال � ُب �ع��د ع��ن ااأم ��اك ��ن اخ �ط��رة‪،‬‬ ‫واا�ستفادة من جارب امجتمعات‬ ‫امتقدمة ي كيفية اأخذ ااحرازات‬ ‫ال��وق��ائ �ي��ة ي م��وا� �س��م ااأم� �ط ��ار‪،‬‬ ‫والتفريق ب��ن ال��وع��ي ب �اإج��راءات‬ ‫ال�سامة وتطبيقها واخ ��وف اأو‬ ‫الهلع امبالغ فيه‪.‬‬

‫اارت �ب��اط وتعميم اخ��رة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫يعني اأن م��ا ي �ح��دث ع�ن��د النا�ض‬ ‫نوع من تعميم اخرة من ااأ�سياء‬ ‫امخيفة ف�ع� ًا اإى اأ� �س �ي��اء لي�ست‬ ‫خيفة بال�سرورة‪ ،‬وتعميم اخرة‬ ‫حتى على ااأ�سياء الب�سيطة‪ ،‬فعندما‬ ‫ح��دث لل�سخ�ض خ��رة م�وؤم��ة ي‬ ‫رحلة طران يتخيل اأن كل الرحات‬ ‫�سوف تكون بنف�ض ال�سكل‪ ،‬وكذلك‬ ‫ت�خ��وف �سكان ج��دة ه��و ن��وع من‬ ‫تعميم اخ� ��رة غ��ر ال �� �س��ارة اأو‬ ‫ام �وؤم��ة‪ ،‬م��ا يجعلهم يت�ساءمون‬ ‫م��ن ن��زول ااأم �ط��ار وي�خ��اف��ون من‬ ‫ال �ك��ارث��ة‪ ،‬وه ��ذا م��رر م��ن ناحية‬ ‫اإن�سانية لكنه لي�ض منطقي ًا من‬ ‫الناحية العملية وااإجرائية‪ ،‬ولي�ض‬ ‫اخوف والت�ساوؤم‬ ‫�سحيح ًا اأن اأي ن�سبة من هطول‬ ‫اأو�� �س ��ح ال���س�ي��خ ع �� �س��ام بن‬ ‫ا أام�ط��ار �سوف ت �وؤدي اإى كارثة‪،‬‬ ‫وه��ذه ام�خ��اوف ت�سورات نتيجة عبدالعزيز العويد �سنة النبي �سلى‬ ‫الله عليه و�سلم ي ه��ذه امواقف‬ ‫ت�سورات ذهنية»‪.‬‬ ‫حيث قال‪ :‬كان النبي �سلى الله عليه‬ ‫�سخ�سية كارثية‬ ‫واأك � ��د د‪ .‬ي�ح�ي��ى اأن ه�ن��اك و�سلم اإذا راأى ال�سحب خاف واأقبل‬ ‫اأم ��اط� � ًا م��ن ال�سخ�سيات لديها واأدبر‪ ،‬قالوا يا ر�سول الله‪ ،‬اأتخاف‬ ‫التفكر الكارثي ي كل ااأح��داث‪ ،‬وال�ن��ا���ض ي�ستب�سرون؟ ق��ال‪« :‬وم��ا‬ ‫وه��ذه ال�سخ�سية تتميز بنوعن يدريكم اأن تكون �ساعقة ك�ساعقة‬ ‫من التفكر التهويل والت�سخيم‪ ،‬عاد وثمود»‪ ،‬ثم قراأ �سلى الله عليه‬ ‫وهو ت�سور الكارثة قبل حدوثها‪ ،‬و�سلم عليهم‪َ ( :‬ف َلمَا َراأَ ْو ُه ع َِار ً�سا‬ ‫اأم��ا الت�سخيم فيعني اإعطاء حجم مُ�سْ َت ْق ِب َل اأَ ْو ِد َي ِت ِه ْم َقالُوا َه َذا ع َِار ٌ�ض‬ ‫اأكر للحدث وامبالغة ي ت�سوير ُم ِْط ُر َنا َب� ْل ُه� َو َم��ا ا�سْ َتعْجَ ْل ُت ْم ِب ِه‬ ‫ااأح�� ��داث‪ ،‬ه��ذه ال�سخ�سيات قد ِري��حٌ ِفيهَا َع� � َذابٌ اأَ ِل �ي � ٌم * ُت � َد ِم � ُر ُك َل‬ ‫تفاقم ام�سكات وا تقدم حلو ًا‪�َ ،‬س ْي ٍء ِب َاأم ِْر َر ِبهَا َف َاأ ْ�سبَحُ وا َا ُي َرى ِاإ َا‬ ‫واأ�ساف «احلول ي نظري يجب مَ�سَ ِاك ُن ُهمْ)‪ ،‬قال البغوي ي تف�سره‪:‬‬ ‫اأن ت�ك��ون م�سركة ب��ن ااأج �ه��زة «ف �اأخ��ذت ال��ري��ح م��ن ي ال�ط��رق��ات‬ ‫احكومية وام��واط �ن��ن م��ن حيث وقتلتهم وه��رب البقية اإى البيوت‬ ‫الوقاية واإج ��راءات ال�سامة ومن واأغلقوا النوافذ وااأبواب فك�سرت‬

‫ع�شام العويد‬

‫ال��ري��ح وي �ق��ول‪« :‬ا ت�سبوا الريح‬ ‫فاإنها ماأمورة»‪ ،‬اأي اأن هذه ااأمور‬ ‫م�ق��ادي��ر رب��ان�ي��ة ولي�ست ك ��وارث‬ ‫طبيعية‪ ،‬وهذا يردده من لي�ض لديه‬ ‫اإمان ونراه ون�سمعه ي ااإعام‪،‬‬ ‫وال�سحيح اأن يقال ه��ذه ق��وة الله‬ ‫وقدرته حتى يربط العبد بخالقه‬ ‫مدبر ه��ذه ااأم ��ور‪ .‬وق��د ق��ال الله‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ر وَالْبَحْ ِر ِمَا‬ ‫(ظ َه َر الْ َف�سَ ا ُد ِي الْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ا�ض) فما يح�سل‬ ‫َك�سَ َبتْ اأ ْي��دِي ال َن ِ‬ ‫هو تخويف من الله‪ ،‬ق��ال تعاى‪:‬‬ ‫( َواآ َت ْي َنا َثمُو َد ال َنا َق َة ُمب ِْ�س َر ًة َف َظ َلمُوا‬ ‫َات اإِ َا َت ْخ ِوي ًفا)‪،‬‬ ‫ِبهَا َومَا ُن ْر ِ�س ُل ِب ْااآي ِ‬ ‫وكما قال تعاى‪ُ ( :‬ه َو ا َل�ذِي ي ُِري ُك ُم‬ ‫الْ� َ�ر َْق َخ ْو ًفا و ََط َمعًا) حتى يخاف‬ ‫ال �ع �ب��اد م��ن ع �ق��اب ال �ل��ه وي��رج��ون‬ ‫رح�م�ت��ه‪ .‬فما ي�ح��دث ي ام��دار���ض‬ ‫وع �ن��د اأول��ي��اء ااأم� ��ور م��ن خ��وف‬ ‫اأمر �سرعي طبيعي ولكن عليهم اأن‬ ‫يتعلقوا بالله‪.‬‬

‫واأ��س��اف العويد اأن اخوف‬ ‫�سنة وعبادة لله ولي�ض ت�ساوؤم ًا كما‬ ‫يقول النا�ض‪ ،‬اأما الت�ساوؤم فهو �سرك‬ ‫وهو الطرة كمن يقول هذه البومة‬ ‫�سر هذا اليوم اأ�سود وهكذا‪ ،‬وقال‬ ‫عليه ال�سام‪« :‬الطرة �سرك الطرة‬ ‫�سرك وخرها الفاأل»‪ ،‬فبدل اأن يقال‬ ‫�سينزل مطر عذاب يقال مطر خر‬ ‫ورحمة‪.‬‬ ‫وال �ط��رة وال�ت���س��اوؤم ح��رام‬ ‫اإا ث��اث��ة‪ ،‬ق��ال اب��ن ب��از وي�ستثنى‬ ‫منه ثاثة‪ :‬ام��راأة والبيت والدابة‪،‬‬ ‫ف�اإن ت��زوج ااإن�سان و�ساء حاله له‬ ‫اأن يغر زوج�ت��ه‪ ،‬واإن �سكن بيت ًا‬ ‫غر البيت‪ ،‬واإن‬ ‫واأ�سيب بالبايا ّ‬ ‫ا�ستخدم الدابة و�سببت له البايا‬ ‫يغر الدابة‪،‬‬ ‫واأوقعته كثر ًا فله اأن ّ‬ ‫اأم��ا الباقي فا ج��وز فيه الطرة‪،‬‬ ‫والله اأعلم‪.‬‬ ‫اإنذار من الله‬ ‫اأم��ا اخ��وف فقد فعله النبي‬ ‫وذك� � ��ر ال� �ع ��وي ��د ع���ن ق�سة‬ ‫حتى اأنه بدل اأن ياأخذ ال��رداء اأخذ‬ ‫��س�وؤال��ه ال�سيخ اب��ن ب��از ‪-‬رحمه‬ ‫ااإزار اأو العك�ض‪.‬‬ ‫خطاأ �سرعي‬ ‫الله‪ -‬عن ااأم�ط��ار الغزيرة التي‬ ‫وزاد العويد «الر�سول اأعظم وقعت ي الريا�ض وال��رد الذي‬ ‫النا�ض اإمان ًا‪ ،‬كان يخاف ويرجو اأحق ال�سرر بال�سيارات‪ ،‬هل هذا‬ ‫اأن ي� �ك ��ون م �ط��ر رح� �م ��ة ا مطر عقوبة من الله؟‪ ،‬قال رحمه الله‪:‬‬ ‫ع���ذاب‪ ،‬وق��د راأي �ت��م م��ا ح�سل ي «ه��ذا اإن��ذار من الله‪ ،‬اأم��ا العقوبة‬ ‫ج��دة‪ ،‬وم��ا ح�سل ي اأمريكا‪ ،‬وما ف�سيء اأع�ظ��م»‪ ،‬فاخوف من الله‬ ‫ح�سل من ت�سونامي من قبل‪ ،‬ولله رك��ن ولي�ض خ��ا��س� ًا بال�ساحن‬ ‫عاقبة ااأم��ور‪ ،‬هذه لي�ست كوارث ب��ل بجميع م��ن خلق ال �ل��ه‪ .‬وعن‬ ‫طبيعية كما ت�سمى‪ ،‬وه ��ذا خطاأ تفريط بع�ض النا�ض وتعر�سهم‬ ‫�سرعي‪ ،‬واإما يقال هذه اأمور اإلهية لل�سيول‪ ،‬ق��ال ال�سيخ العويد‪ :‬ا‬ ‫ال��زازل والراكن والريح‪ ،‬ولذلك يجوز‪ ،‬كما ق��ال النبي‪« :‬ا �سرر‬ ‫من ال�سنة اإذا هبت الريح كما ي وا � �س��رار»‪ ،‬وق��ال عليه ال�ساة‬ ‫�سحيح م�سلم‪ ،‬اأن ي�ق��ول العبد‪ :‬وال�سام‪« :‬اعقلها»‪ ،‬قال يا ر�سول‬ ‫«اللهم اجعلها ري��اح� ًا وا جعلها الله‪ ،‬اأنا �ساأتوكل ولن ياأتي للناقة‬ ‫ريح ًا»‪ ،‬وي احديث ااآخر‪« :‬اللهم �سيء‪ ،‬قال عليه ال�سام‪« :‬اعقلها‬ ‫اإي اأ��س�األ��ك م��ن خ��ره��ا وخ��ر ما وتوكل»‪ ،‬وام�سلم بن اأمرين توكل‬ ‫فيها وخ��ر ما اأر�سلت ب��ه‪ ،‬واأع��وذ واتكالية‪ ،‬وام�سلم لي�ض اتكالي ًا بن‬ ‫ب��ك م��ن ��س��ره��ا وم ��ن ��س��ر م��ا فيها هذا وبن هذا‪ ،‬وقد نهى النبي عن‬ ‫ومن �سر ما اأر�سلت به»‪ ،‬وكان عليه التعر�ض للخطر فنهى عن امبيت‬ ‫ال���س��اة وال���س��ام ينهى ع��ن �سب ي الوادي‪.‬‬

‫�شقط رئي�س جه ��از اا�شتخبارات‬ ‫ااأمريكية (�شي اآي اإي) ديفيد بريو�س‬ ‫‪ 60‬عام� � ًا ع ��ن عر�ش ��ه ب�شب ��ب ع�شق ��ه‬ ‫لب ��اوا برودوي ��ل ‪ 40‬عام� �اً‪ ،‬وه ��ي‬ ‫ام ��راأة عادي ��ة اجم ��ال ولي�ش ��ت فاتن ��ة‬ ‫وا �شغ ��رة‪ ،‬ي�شاط ��ره ي ه ��ذا الع�شق‬ ‫وي عه ��د بريطاني ��ا ااأم ��ر ت�شارل ��ز‬ ‫ال ��ذي ف ��رط ي فاتنة مث ��ل ديانا لرتبط‬ ‫بعج ��وز �شمط ��اء اأخرى‪ ،‬حينم ��ا يع�شق‬ ‫كباره ��م فاإنه ��م يع�شقون ن�ش ��اء قريبات‬ ‫من اأعمارهم‪.‬‬ ‫لدين ��ا كب ��ار ال�ش ��ن ي ال�شبع ��ن‬ ‫يخت ��ارون فتي ��ات ي اخام�ش ��ة ع�شرة‬ ‫يخطبونه ��ن ل�شبابه ��ن وفتنته ��ن‬ ‫وي�شتغل ��ون فقره ��ن وحاجته ��ن‪ ،‬ه ��ل‬ ‫�شمعت ��م م ��رة اأن اأحد الكب ��ار امو�شرين‬ ‫لدين ��ا تزوج امراأة ي ااأربعن‪ ،‬واأعيد‬ ‫ال�ش� �وؤال مرة اأخرى هل �شمعتم مرة اأن‬ ‫امراأة لدين ��ا ي ااأربعن تزوجت؟ ماذا‬ ‫نغتال ن�شاءنا ي �شن مبكرة فت�شيبهن‬ ‫العنو�شة ي الثاث ��ن ويهجرهن طالبو‬ ‫الزواج وهن ي ااأربعن مهما بلغ �شن‬ ‫طالب الزواج هذا‪.‬‬ ‫ي الغ ��رب يع�شق ��ون الروح ونحن‬ ‫نع�ش ��ق اج�ش ��د‪ ،‬ا تكتمل عاق ��ة امراأة‬ ‫برج ��ل ب ��ا روح‪ ،‬عاق ��ة اج�ش ��د ه ��ي‬ ‫عاق ��ة اأ�شبه بالرق ال ��ذي ُي�شرى بامال‬ ‫وينته ��ي بنهاي ��ة ام ��ال اأو نهاي ��ة اجمال‬ ‫الذي ا يدوم وعاقة الروح عاقة اأبدية‬ ‫ا تنتهي اإا باموت‪.‬‬ ‫اأحل ��ى منظ ��ر ت�شاه ��ده ي الغ ��رب‬ ‫�ش ��وا ًء ي اأوروب ��ا اأو اأمري ��كا منظ ��ر‬ ‫عجوزي ��ن زوج وزوجته م�شكان بيدي‬ ‫بع�شهما بكامل زينتهما ور�شول احب‬ ‫يرفرف عليهم ��ا‪ ،‬م يركها اأنها عجوز‬ ‫وذه ��ب ي�شري ال�شباب مال ��ه‪ ،‬ارتباط‬ ‫روح ��ي خي ��ف اأثبت ��ت الدرا�ش ��ات اأن‬ ‫م ��وت اأحدهما مي ��ت الع�شر ااآخر ي‬ ‫غ�ش ��ون �شتة اأ�شهر من لوعة الفقد‪ ،‬هل‬ ‫عرفتم ما نفقد اأم اأنا غلطان؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�شيف‬

‫عبدالله مهدي ال�شمري‬

‫ح�شن م�شهور‬

‫اأحمد ها�شم‬

‫فريد علي الغامدي‬

‫زكي اأبو ال�شعود‬

‫علي ح�شن باكر‬

‫اأساطير والحكايات‬ ‫في تراثنا‬

‫ُ‬ ‫واحديث‬ ‫النهر النقي يفتح على �صفتيه م�صاحات جمال‪،‬‬ ‫ع ��ن اح�صارة الإ�صامية باب ت�صاوؤلت ل مكن لكل امثبّطات‬ ‫والرقابات جمه‪ ،‬وللب�صرية قبل ظهور دين الإ�صام كينونتها‬ ‫وتراثها وب�صماتها ي البناء والتمدن وتاأهيل الإن�صان‪ ،‬فالأم‬ ‫قام ��ت على تراث اإن�صاي قدمه امفكرون والفا�صفة‪ ،‬فا�صتوت‬ ‫�صفين ��ة اح�صارة على اأر�ض الواقع برغم كل اممانعات‪ ،‬وهنا‬ ‫اأت�صاءل مع غري‪ :‬اأين اح�صارة ي عامنا العربي؟ وهل �صاهم‬ ‫الإ�ص ��ام ي خلق ح�صارة تدين له ��ا الب�صرية‪ ،‬وتوؤمن بعظمة‬ ‫ام�صلم ��ن؟ رما ل اأمتلك اإجابة قطعية اإل اأن امُعا�ض مرج ٌع ي‬ ‫ولكم‪ ،‬فاأين هي اح�ص ��ارة امادية امح�صو�صة منذ ‪ 14‬قرن ًا ي‬ ‫جزيرة العرب على م�صتوى البنيان والإن�صان؟ وماذا ينح�صر‬ ‫ع ��دد امفكري ��ن وامبدعن ي اأف ��راد معدودي ��ن ا�صتفادت منهم‬

‫علي الرباعي‬

‫ح�صارة الغرب ي حن حاربناهم ونعتناهم بالكفر والإحاد؟‪،‬‬ ‫اأت�صور اأن احتكار اح�صارة ي الإ�صام اأو ن�صبتها اإليه مبالغة‬ ‫يُخدّرن ��ا بها خطابنا الوعظ ��ي الرج�صي‪ ،‬اإذ من خ ��ال ُب ْعدَيْ‬ ‫الزمان وام ��كان يظهر اأن اح�صارة فك ��رة خ ّاقة‪ ،‬جح الآخر‬ ‫وعر‬ ‫ي ا�صتيعابه ��ا‪ ،‬وا�صتغل بقدراته العقلية على حقيقها‪ّ ،‬‬ ‫عنه ��ا باأوجه متع ��ددة‪ ،‬م ّثلتْ فيم ��ا قدّم لنا ع ��ر الع�صور من‬ ‫اأف ��كار وم�صروع ��ات و�صناع ��ات لزلنا منذ ق ��رون عالة عليها‪،‬‬ ‫وم ن�صتط ��ع بن ��اء م�ص ��روع ح�ص ��اري خال ��د‪ ،‬ي�صفع لن ��ا اأمام‬ ‫الأم‪ ،‬ويقدمنا لهم بوجه م�صرق و ُموؤهِ ل لالتفات لنا ولديننا‬ ‫التفاتة احرام وتبجيل وتكافوؤ‪ ،‬فمعظمنا يتغنى بالفتوحات‬ ‫الإ�صامية‪ ،‬ورما عدّها بع�صنا منجز ًا مقايي�ض الع�صر اإل اأن‬ ‫م ��ردود الفتوحات على جزيرة الع ��رب �صبه مفقود‪ ،‬وامر�صّ خ‬

‫ي اأذهاننا عن تلك احقب واأولئك الرجال اأنهم �صجعان وغر‬ ‫هياب ��ي ام ��وت‪ ،‬لكن ِ َم يقتل ��ون الآخر‪ ،‬ي ح ��ن ح�صم الله عز‬ ‫وج ��ل اأمر عقيدة كل فرد من خال (ل اإكراه ي الدين) واإمان‬ ‫امك ��ره ل يعتد به طام ��ا اأن قلبه مطمئن ما اعتن ��ق؟‪ ،‬وما اأن‬ ‫الأديان ال�صماوية تتفق مع بع�صها على جوهر التوحيد فما �صر‬ ‫غلبة ح�صارات اأم و�صعوب ن�صفها باأنها كافرة مع بقائنا نحن‬ ‫نتغنى معركة وغزوة واأعداد قتلى وغنائم م ت�صاهم ي بناء‬ ‫م ��ادي ح�صو� ��ض‪ ،‬وم تخلق وعي ًا �صعبوي� � ًا ينقلنا من اجهل‬ ‫والأمية اإى التح�صر والتق ��دم اقت�صادي ًا واجتماعي ًا وثقافي ًا‪،‬‬ ‫وهن ��ا يح�صر ال�صوؤال‪ :‬هل �صبقت اح�ص ��ارات الأديان اأم اأنها‬ ‫جاءت لحقة لها‪ ،‬ومبنية عليها وم�صتمدة منها؟ ورما من اأبرز‬ ‫اأزماتن ��ا دخولنا دائرة فقهنة ال�صريعة اعتم ��اد ًا على اأن الن�ض‬

‫الدين ��ي كفي ��ل ببناء اح�ص ��ارة ومدي ��ن الإن�ص ��ان‪ ،‬واأح�صب‬ ‫اأن ذل ��ك جزء من احكاي ��ا والأ�صاطر ك ��ون بع�ض الن�صو�ض‬ ‫الت ��ي نرددها اأ�صق ��ى الب�صرية فهمن ��ا القا�صر له ��ا‪ ،‬وتف�صرنا‬ ‫اح ��ري مدلولها‪ ،‬ولع ��ل التخلف الذي عان ��اه ام�صلمون مردّه‬ ‫اإى ما اعتور دينن ��ا من اأ�صاطر وحكايات منذ ع�صر التدوين‬ ‫وتناقلته ��ا الأجي ��ال على اأنه ��ا م�صلمات‪ ،‬و�صيق ��ول البع�ض ما‬ ‫اأدلت ��ك على م ��ا تق ��ول؟‪ ،‬فاأقول الدلي ��ل الواقع وم ��ا ي�صلنا من‬ ‫خط ��اب يُثبّط الهمم‪ ،‬وي ّ‬ ‫ُفر العزائم‪ ،‬ويردد مقولت ل ت�صتقيم‬ ‫مع مراد الله من خليفته‪.‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫ظاهرة‬ ‫الحرب‬ ‫خالص جلبي‬

‫دقت طبول الحرب في غزة مع اأول يوم من اأيام ال�سنة‬ ‫الهجرية الجديدة‪ 1434‬هـ‪ .‬فقتلت دولة بني �سهيون راأ�سا‬ ‫مهما في حركة حما�س الجهادية (الجعبري) لترد حما�س‬ ‫ب�سواريخ متطورة امت�ست (القبة الحديدية) ق�سما منها‪،‬‬ ‫التي زعم بنو �سهيون اأنها �ستحميهم من عادية ال�سماء؟‬ ‫لكن ال�سوؤال الــذي راودنــي واأنــا اأ�سلي المغرب في‬ ‫جبال ع�سير في مدينة النما�س هل الحرب اأمــر طبيعي؟‬ ‫فيقتل الإن�سان اأخــاه الإن�سان؟ ولماذا نتقاتل بكل �ساح‬ ‫ممكن لاإفناء المتبادل؟ ولماذا تلطخ تاريخ الإن�سان منذ‬ ‫فجره الأول بقتل اأحد ولدي اآدم اأخاه؟ وهل الميل للحرب‬ ‫والقتل مغرو�س في جبنات الإن�سان؟‬ ‫الواقع يقول اإننا نعي�س في المدينة ب�سام‪ ،‬وال�سرطة ل‬ ‫يهرعون من حي لآخر في فك ال�ستباكات‪ ،‬بل النادر وال�ساذ‬ ‫اأن يتدخل البولي�س؛ ذلك اأن المجتمع مبني في عاقاته على‬ ‫ال�سام‪ ،‬والحرب حالة �ساذة ل تطاق؛ لأنها تحمل الموت‬ ‫والدمار والفناء وي�ستباح كل �سيء‪ .‬واإذا تمت ا�ستباحة قتل‬ ‫الإن�سان فماذا يبقى بعد الإن�سان؟‬ ‫حـ�ـســب درا�ـ ـس ــات (جــو� ـس ـتــون ب ــوت ــول) الـجـنــرال‬ ‫الفرن�ساوي فقد و�سل اإلى خا�ستين مرعبتين في درا�سة‬ ‫ظاهرة الـحــرب؛ اأن التاريخ الإن�ساني في جملته وخال‬ ‫‪� 3500‬سنة لم يزد عن �سل�سلة متوا�سلة من الحروب ل‬ ‫تقف اإل للتقاط الأنفا�س كي تبداأ من جديد‪ ،‬بوتيرة ‪13‬‬ ‫�سنة حرب مقابل �سنة �سام واحدة!‬ ‫والأمــر الثاني الأب�سع اأن كلفة الحروب كانت اأفظع‬ ‫من كل الطواعين والجرب وداء الكلب وال�سل والإفرنجي‬ ‫والجدري والح�سبة‪ .‬اإنها في كلمة مخت�سرة اأم الدواهي‪،‬‬ ‫واأبو الأمرا�س‪ ،‬وجد الم�سائب‪ ،‬ولعنة التاريخ‪.‬‬ ‫وحاليا تمكن بنو �سهيون وبم�ساعدة فرن�ساوية‪،‬‬ ‫وماركات األمانية‪ ،‬و�سكوت اأمريكي من رفع عمد �سواريخ‬ ‫عابرة للقارات‪ ،‬وتركيب مئات الــروؤو�ــس النووية متعددة‬ ‫الأنــواع؛ من ذريــة وهيدروجينية ونترونية‪ .‬الم�سحك اأن‬ ‫وكالة الطاقة الذرية تفت�س اإيــران مثل الحرامية ول تقترب‬ ‫من الحرامي الأكبر بني �سهيون‪ ،‬والإيــرانـيــون بدورهم‬ ‫يعرفون اللعبة‪ ،‬وي�سحكون على العالم‪ ،‬بعد اأن اأ�سبحوا‬ ‫على مرمى حجر من ال�سنم النووي‪ .‬وح�سب (بيير جالوا)‬ ‫الخبير الإ�ستراتيجي النووي فاإن الفروق زهيدة بين الحرب‬ ‫التقليدية والإ�ستراتيجية‪ .‬اأي القفز من الخيط الأخ�سر‬ ‫لاأحمر با�ستخدام اأ�سلحة الدمار ال�سامل الثاثية بعد القوة‬ ‫النارية (الذرية والجرثومية والكيماوية) وح�سب الجنرال‬ ‫(فيكتور فيرنر) فــي كتابه (الـخــوف الكبير) اأن ال�سام‬ ‫م�ستحيل‪ ،‬والحرب م�ستحيلة‪ ،‬ب�سبب تغير طبيعة الحرب؛‬ ‫فلم تعد ك�سبا بل خوفا ودمــارا ب�سرط الــردع المتبادل‪،‬‬ ‫وهو ما بــداأت اإ�سرائيل ت�سعر به و�سواريخ حما�س تغرد‬ ‫فوق تل اأبيب‪ .‬ولم يح�سل ال�سام الأوربي والأمريكي في‬ ‫�سمال الأر�ــس اإل بعد القناعة الكاملة اأن ال�ساح �سنم ل‬ ‫ي�سر ول ينفع‪ .‬مع هذا فمازالت الدول الكبيرة تبيع الأ�سلحة‬ ‫للدول التي لن ت�ستخدمها يوما ما‪ ،‬واإن كان‪ ،‬فربما بطيارين‬ ‫اأجانب‪ ،‬وخا�سعة لريموت كنترول يتعطل في اأية لحظة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ماذا عن المناطقية‬ ‫يا د‪ .‬إياد مدني؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫من استفز من‪:‬‬ ‫حماس أم إسرائيل؟‬ ‫بدر البلوي‬

‫ق ��د يكون من امح ��رج وغ ��ر امن�صف اأي�ص ًا م ��ن �صخ�ض يحل ��ل الأمور‬ ‫ويحك ��م عليها من بعيد‪ ،‬اأن ياأتي عند تقييم ��ه للعدوان الإ�صرائيلي على غزة‪،‬‬ ‫لرمي باللوم كله على حركة حما�ض‪ ،‬ويحمّلها ام�صوؤولية كاملة ي زج �صكان‬ ‫قط ��اع غزة امعزول ي اأت ��ون حرب غر متكافئة م ��ع اإ�صرائيل‪ .‬وم�صكلة من‬ ‫يتبنى هذا الراأي‪ ،‬اأنه قد ل يكون لديهم الإح�صا�ض الكامل‪ ،‬ف�ص ًا عن امعلومات‬ ‫ال�صحيح ��ة عما هو حا�صل فع ًا على اأر� ��ض الواقع‪ .‬لذلك قد يكون حالهم ي‬ ‫اأح�صن الظروف كحال من يعد الع�صي لي�ض كحال من ياأكلها‪.‬‬ ‫يج ��ب األ يغيب عن اأذهانن ��ا اأن اإ�صرائيل هي امخطئة قطع ًا ي اأي حرب‬ ‫تدخله ��ا مع حما� ��ض اأو اأي طرف فل�صطيني اأو عربي اآخ ��ر‪ ،‬وي اأي حال من‬ ‫الأح ��وال �صواء كان ��ت هي امبادرة بالهج ��وم اأو كان غره ��ا‪ ،‬اإذ اإن اإ�صرائيل‬ ‫يكفيها جرم� � ًا اأنها هي البادئة اأ�ص ًا بالظلم باحتاله ��ا اأر�ض فل�صطن‪ ،‬وقتل‬ ‫اأهلها وتهجره ��م‪ ،‬و�صرقة خراتها‪ .‬فبالتاي‪ ،‬ف� �اإن ما تقوم به حما�ض حتى‬ ‫ول ��و كانت ه ��ي البادئ ��ة بالعملي ��ات الع�صكرية‪ ،‬ه ��و حق م�ص ��روع للرد على‬ ‫الع ��دوان الإ�صرائيلي الأول وام�صتمر منذ بداي ��ة ا�صتيطان ال�صهاينة‪ ،‬وقبل‬ ‫اإعان اإن�صاء دولة اإ�صرائيل عام ‪1948‬م وحتى الآن‪.‬‬ ‫ف�ص ًا عن هذا‪ ،‬فاإن حركة حما�ض حديد ًا‪ ،‬حتفظ بحق اأ�صيل ي تنفيذ‬ ‫عملي ��ات ع�صكري ��ة �صد اإ�صرائي ��ل انتقام ًا منه ��ا لت�صفيتها كثرا م ��ن قيادات‬ ‫احرك ��ة‪ ،‬وعل ��ى راأ�صه ��م ال�صيخ ��ان امجاه ��دان اأحم ��د يا�ص ��ن‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫الرنتي�صي‪ ،‬وغرهما من امهند�صن واحركين غر امعروفن اإعامي ًا‪ .‬وعليه‬ ‫فاإن حما�ض ترى اأنها هي امخولة وحدها ي اختيار الوقت امنا�صب لانتقام‬ ‫لدم �صهدائها الذين اغتالتهم اإ�صرائيل‪.‬‬

‫مشاهد قاهرية‬ ‫م اأ ُزر عوا�صم عربية اأو اأجنبية تتزامن فيها اأحداث ميلودرامية كما يحدث‬ ‫ي القاهرة‪ .‬ل اأعرف هل كان الأمريكيون يتابعون الفيلم الذي يعر�ض ح�صري ًا على‬ ‫اإحدى الف�صائيات بينما كان اإع�صار �صاندي ي�صرب �صرق الوليات امتحدة اأم ل‪.‬‬ ‫ل اأعرف هل نام ن�صف الفل�صطينين مبكر ًا لأن اأولدهم لديهم مدار�ض ي ال�صباح‬ ‫بينما تق�صف طائرات الحتال غزة اأم ل‪ .‬ل اأعرف ماذا كان ال�صودانيون يفعلون‬ ‫ي ال�صاعات التي تلت �صرب م�صنع الرموك من ِقبل طائرات �صهيونية‪ .‬ل اأعرف‬ ‫اأي ًا من ذلك‪ ،‬غر اأي �صاهدت ماين ام�صرين يحتفلون بفوز النادي الأهلي على‬ ‫نظره التون�صي ي بطولة ما بينما كان اآخرون يح�صون عدد قتلى حادث اأ�صيوط‬ ‫ي ال�صباح وبينما كان اآخرون يتجمعون ي قوافل لدعم غزة ي ال�صباح نف�صه‪.‬‬ ‫قبل �صنوات كانت عبّارة م�صرية قد غرقت واأودعت األف ًا من راكبيها تقريب ًا ي‬ ‫البحر‪ ،‬وبعدها باأيام كان الرئي�ض وزوجته وكبار رجال نظامه يجل�صون خلف جدار‬ ‫زجاجي م�صاد للر�صا�ض ي ا�صتاد القاهرة‪ ،‬م�صكن باأعام �صغرة ابتهاج ًا بفوز‬ ‫امنتخب الوطني ي بطولة اإفريقيا‪ ،‬وكانت قبلة قرينة الرئي�ض لزوجها امبثوثة‬ ‫عر كل الف�صائيات تتويج ًا لرحلة طويلة عا�صتها وزوجها لوراثة م�صر‪ .‬وي ام�صاء‬ ‫كان ام�صريون الذين م حويلهم لعبيد لدى الرجل والهام يحتفلون ي ال�صوارع‬ ‫متجاهلن اأن األف اأ�صرة م�صرية ي قلوبها وجع وه ّم وحزن‪.‬‬

‫ي مقالة مفاجئة‪ ،‬راح وزي��ر الإع��ام ال�صابق د‪.‬‬ ‫اإياد مدي يحلل ويناق�ض ظاهرة القبيلة والبداوة ي‬ ‫امجتمع ال�صعودي ي مقالة اأ�صماها (مفهوم القبيلة فكرة‬ ‫رومان�صية عن ال�صحراء اأم امتداد موؤثر؟) م�صتخدم ًا‬ ‫ي ذل��ك اأدوات وم�صطلحات ذك��رت�ن��ي م�صطلحات‬ ‫امارك�صين القت�صادية‪ ،‬م��ن مثل (جتمع ام�صاعية‬ ‫البدائية) و(تطور الإنتاج) اإلخ‪ .‬ول بد من الوقوف مع‬ ‫هذه امقالة عند عدد من ام�صائل‪.‬‬ ‫اإنني اأوافق د‪ .‬مدي اأن العي�ض ي ال�صحراء وي‬ ‫بيت َ‬ ‫ال�صعر ل يتفق مع ال��دول��ة احديثة بل يتعار�ض‬ ‫معها‪ ،‬لكن ل اأحد يعي�ض ي ال�صحراء اليوم‪ ،‬اإذن فالكام‬ ‫عن البدو الذين ح�صروا وم يتح�صروا‪.‬‬ ‫نحن اأبناء القبائل التي حدث عنها د‪ .‬مدي جئنا‬ ‫للمدينة وتركنا العي�ض ي ال�صحراء بحث ًا عن حياة‬ ‫جديدة ومط ختلف للعي�ض وودّعنا حياة الأج��داد‪.‬‬ ‫فعلنا هذا بروح يحدوها الأمل‪ ،‬لكننا فوجئنا وعانينا‬ ‫من التع�صب ال�صديد �صدنا‪ ،‬و�صعر بع�صنا بعدم ام�صاواة‬ ‫فيما يتعلق بالفر�ض الوظيفية وام�صاركة ي التنمية‬ ‫التي و�صفنا الدكتور باأننا اأعداء لها‪ ،‬وم يجد بع�صنا اإل‬ ‫وظيفة ال�صائق والع�صكري التي ل نع�صقهما كما يت�صور‬

‫هن ��اك اتف ��اق بن بع�ض الكت ��اب باأن حما� ��ض متورطة ي ه ��ذه احرب‬ ‫ب�صبب ا�صتفزازها لإ�صرائي ��ل‪ ،‬وجرها ل�صن عدوان على غزة‪ ،‬وذلك كله بدعم‬ ‫اإي ��راي و�صوري خفي لت�صتيت الهتمام الدوي وتخفيف ال�صغط الإعامي‬ ‫عل ��ى اإيران و�صوريا‪ .‬بينما هن ��اك فريق اآخر‪ ،‬ي ��رى اأن حما�ض قد اأوفت بكل‬ ‫التزاماته ��ا جاه اإ�صرائيل واأن من قام با�صتفزاز اإ�صرائيل ي الفرة اما�صية‬ ‫هم جماعات جهادية متطرفة داخل قطاع غزة‪ ،‬ل تاأبه ح�صابات ال�صيا�صة بقدر‬ ‫ما تهتم ب�صرب العدو الإ�صرائيلي!‬ ‫ه ��ذه الآراء وغره ��ا تظل فر�صي ��ات‪ ،‬حتم ��ل ال�صواب واخط� �اأ؛ لأنه‬ ‫م ��ن ال�صعب عل ��ى اأي حلل ادعاء اأنه متلك احقيق ��ة كاملة‪ ،‬فيبقى العتماد‬ ‫عل ��ى بع�ض اموؤ�ص ��رات العامة التي تط ��ل براأ�صها من هنا وهن ��اك‪ ،‬اأو بع�ض‬ ‫امعلومات من بع�ض ام�صادر اخا�صة‪ ،‬التي ل تتوفر لكل حلل‪ .‬خ�صو�ص ًا اأن‬ ‫من متلك هذه ام�صادر اخا�صة‪ُ ،‬يوؤخذ حليله مع �صيء من احذر خوف ًا من‬ ‫اأنه يقلب الأحداث ليوجه الراأي العام ي اجاه معن بدل من حليلها ب�صكل‬ ‫مو�صوعي وحايد‪.‬‬ ‫لي� ��ض هناك حجة اأوه ��ن من اته ��ام اأي حركة فل�صطينية �ص ��واء حما�ض‬ ‫اأو غره ��ا م ��ن تابعيتها جهات دولي ��ة‪ ،‬اإذ يج ��ب الأخذ بالعتب ��ار اأن القرار‬ ‫الفل�صطين ��ي ب�صكل عام �صواء كان ي غ ��زة اأو غرها‪ ،‬هو غر م�صتقل دائم ًا‪.‬‬ ‫فالفل�صطيني ��ون ل يوج ��د لديهم م�صادر دخل ثابتة لذل ��ك هم ي حاجة للدعم‬ ‫اماي‪ ،‬ول يعرف بهم اأحيان ًا ي اللقاءات الدولية لذلك هم ي حاجة للرعاية‬ ‫ال�صيا�صي ��ة‪ ،‬ول ي�صتطيعون مثيل اأنف�صهم ي امحاف ��ل الدولية لذلك هم ي‬ ‫حاجة للدعم الدبلوما�صي‪ .‬اإذ ًا ومقت�صيات احاجة فكل احركات الفل�صطينية‬

‫ل ت�صتطيع اأن تعي�ض وتوا�صل الدفاع عن ق�صيتها لول الدعم الإقليمي العربي‬ ‫والإ�صامي الذي جده من هنا وهناك‪.‬‬ ‫وم ��ن م�صاوئ هذا الأم ��ر اأنهم قد يتعر�صون حالت ابت ��زاز من اأطراف‬ ‫اأخ ��رى لتحقيق م�صالح لي�صت له ��ا عاقة بالق�صية الفل�صطينية! يبدو ي‪ ،‬اأن‬ ‫ال�صبب الرئي�ض الذي اأ�صع ��ل هذه احرب‪ ،‬هو طبيعة العقيدة ال�صراتيجية‬ ‫الع�صكرية الإ�صرائيلية‪ .‬فبم ��ا اأن اإ�صرائيل دولة مغت�صبة حق غرها بالقوة‬ ‫امج ��ردة فاإنه ��ا تعل ��م اأن ل �صيء يحميها م ��ن مطالبة الآخري ��ن بحقهم �صوى‬ ‫الق ��وى امج ��ردة‪ ،‬لذلك ه ��ي ح�صا�صة لأي تغ ��ر ي ميزان الق ��وى قد تلحظه‬ ‫ي�صب ي م�صلحة حما�ض اأو من يدعمها‪ .‬وهي من اأجل هذا الأمر لديها �صبكة‬ ‫ج�ص�ض كب ��رة تزودها بامعلومات امهمة ي هذا اجانب‪ .‬و�صرب الطران‬ ‫الإ�صرائيل ��ي بع� ��ض الأه ��داف ي اخرط ��وم ال�صه ��ر اما�صي ه ��و خوف من‬ ‫و�صول اأي �صاح يعزز من قوة حما�ض اأكر‪.‬‬ ‫حما�ض بالن�صب ��ة لإ�صرائيل مع�صلة كبرة‪ ،‬فهي تعلم باأنه من ام�صتحيل‬ ‫حييده ��ا باتف ��اق �صلم ��ي طوي ��ل الأمد كم ��ا فعلت مع فت ��ح‪ ،‬لك ��ن ام�صكلة اأن‬ ‫حما� ��ض رغ ��م ال�صربات امتتالية عليه ��ا وت�صفية قياداته ��ا اإل اأن قوتها تربو‬ ‫وتزداد! وكانت نقطة التحول الكبرة والنوعية هو مكن حما�ض موؤخر ًا من‬ ‫ا�صتهداف تل اأبيب ب�صواريخها!‬ ‫وي امقاب ��ل ف� �اإن نتنياه ��و رغم �صابت ��ه امعروف ��ة اإل اأنه ب ��دا اأنه غر‬ ‫راغ ��ب باإدخال اإ�صرائي ��ل ي حرب مع حما�ض ي هذا الوق ��ت‪ ،‬واموؤ�صر على‬ ‫ذلك هو تاأخر الرد الإ�صرائيلي على ال�صواريخ امطلقة من غزة‪ ،‬ولكن العقيدة‬ ‫الع�صكري ��ة الهجومية لإ�صرائي ��ل القائمة على �صطوتها الع�صكري ��ة تاأزها اأز ًا‬ ‫لرت ��كاب مثل هذه اجرائم‪ .‬وهي تتبع �صيا�ص ��ة اإبادة �صاملة‪ ،‬لكنها منهجة‬ ‫ومرحل ��ة لأنها تعلم مام ًا اأن الو�صع ال ��دوي احاي ل ي�صمح لها بارتكاب‬ ‫جزرة كبرة ي عدة اأيام‪ ،‬خ�صو�ص ًا واأن الربيع العربي ي اأوج توهجه‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر عمّن ا�صتفز من‪ ،‬فاإن اإ�صرائيل جحت بتاأكيد ر�صالتها باأنها‬ ‫�ص ��وف ترد على كل ا�صتفزاز من حما� ��ض اأو غرها بهجوم كا�صح‪ ،‬ي امقابل‬ ‫تنام‬ ‫جح ��ت حما� ��ض هذه ام ��رة اأن تو�صل ر�صال ��ة لإ�صرائيل باأن قوته ��ا ي ٍ‬ ‫با�صتهدافه ��ا لأهداف جديدة داخل العم ��ق الإ�صرائيلي‪ ،‬وجحت دول الربيع‬ ‫العرب ��ي وعلى راأ�صها م�صر وتون�ض‪ ،‬باإر�صال ر�صالة لإ�صرائيل باأنها لن تقف‬ ‫متفرجة اأو متخاذلة عن دعم حما�ض واأهل قطاع غزة كما كانت عليه ال�صورة‬ ‫ي العهود ال�صابقة‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�صهد الأكر باغة ي م�صرة احياة القاهرية هذه الأيام هو الرتباك ب�صدد‬ ‫اأحداث غزة‪ .‬للمرة الأوى تقريب ًا ل يُبدي ام�صريون تعاطفهم مع غزة بال�صكل الذي‬ ‫تغرت الأحوال لأن العام القاهري بعد الثورة م‬ ‫كانوا يبدونه ي اأحداث م�صابهة‪ّ .‬‬ ‫يعد هو نف�صه قبلها‪ .‬امزايدون على مواقف مبارك ونظامه اأ�صبحوا هم اأنف�صهم ي‬ ‫ال�صلطة‪ .‬الذين كانوا يهتفون ي �صوارع القاهرة «يا مبارك ليه ت�صتنى وانت معاك‬ ‫اأولد البنا» �صاروا بعد الثورة اأهل الرئي�ض وع�صرته‪ .‬الذين كانوا يت�صاءلون عن‬ ‫�صرورة اجي�ض ام�صري وعن قدرته ي التعامل مع مثل هذه امواقف‪ ،‬اكت�صفوا اأن‬ ‫قادته فا�صدون وم�صغولون باختبارات العذرية امجراة على النا�صطات وماحقة‬ ‫حاتم حافظ‬ ‫الثوار ي �صوارع القاهرة �صرب ًا و�صح ًا وقت ًا‪ .‬الذين كانوا يهتفون �صد مبارك‬ ‫مطالبينه بفتح امعابر �صاروا مرتعبن من فكرة توطن الفل�صطينين ي �صيناء‪.‬‬ ‫لل�صاعر الكبر �صاح جاهن رباعية بديعة تقول «عيد والعيال اتنططوا �صيناء نف�صها اأ�صبحت جزء ًا غريب ًا عن القاهرة‪ ..‬اجزء امجهول الذي ل يعرف‬ ‫عالقبور‪ .‬لعبوا ا�صتغماية‪ ..‬ولعبوا ب��اب��ور‪ .‬وباللونات ونايلونات �صفت�صي‪ .‬ام�صريون اإن كان اأر�ص ًا للفروز اأم لإيواء اجماعات اجهادية الإرهابية اأم مرتع ًا‬ ‫واحزن ح يروح فن جنب ال�صرور؟ عجبي»‪ .‬هذا خيال �صاعر ينت�صر للحياة على لتجار امخدرات وال�صاح اأم ح�ض امتداد جغراي ي�صكنه م�صريون م�صامون‬ ‫اموت ي ميلودراما احياة نف�صها وتراجيديتها‪ .‬ولكن تبقى امقابلة ي القلب من وطيبون‪.‬‬ ‫اموقف من غزة �صار ملتب�ص ًا‪ .‬حتى هوؤلء الذين م يكن لهم اأي تعاطف مع‬ ‫اميلورداما القدرية‪ ..‬هوؤلء «العيال» ل ذاكرة لهم ول عقول يت�صورون بها حجم‬ ‫اماأ�صاة التي تفطر قلوب الكبار الذين يبكون موتاهم باجوار منهم‪ .‬هوؤلء عيال فل�صطن لإمانهم باأنه «يا عم واحنا مالنا» م يكن اأي منهم ي�صتطيع امجاهرة موقفه‬ ‫مكن فهم موقفهم ب�صهولة لكن امحتفلن خلف اجدار الزجاجي وامحتفلن قبل اإزاء الوعي ال�صعبي امنت�صر دائم ًا لفل�صطن باعتبار اأن اأهلها نا�صنا واأر�صها اأر�صنا‬ ‫يومن بفوز الأهلي لي�صوا عيا ًل بل كبار ًا امفر�ض اأن ي روؤو�صهم عقو ًل يدركون وق�صيتهم ق�صيتنا‪ .‬هوؤلء اليوم اأ�صبح ي اإمكانهم الإف�صاح عن موقفهم بل والدفاع‬ ‫عنه ي الف�صائيات بل ومهاجمة معار�صيهم‪ .‬للمرة الأوى تبدو الأحداث ي غزة‬ ‫بها حجم اماأ�صاة وباغتها‪.‬‬ ‫ل اأعرف كيف مكن تف�صر هذا التناق�ض اميلودرامي ي ام�صاهد القاهرية‪ .‬بعيدة بُعد اإع�صار �صاندي‪ .‬ماذا حدث للم�صرين؟ هل تغرت اخرائط؟ هل تغرت‬ ‫علي البحث عن تف�صره ي كتب ال�صعر اأم الفل�صفة اأم علم النف�ض امواقف بتغر اخريطة ال�صيا�صية؟ هل حولت اأح��داث غزة واأح��داث ال�صعيد‬ ‫ل اأعرف اإن كان ّ‬ ‫اأم ي الكتب امقد�صة‪ .‬ل اأعرف اإل اأن ب�صعة وخم�صن طف ًا م�صري ًا لقوا م�صرعهم ح�ض خلفيات لا�صتثمار ال�صيا�صي من ِقبل كل الفرق والتيارات والأحزاب؟ كيف‬ ‫بينما كانوا ي طريقهم مدر�صتهم ب�صبب اإهمال عامل اأهمل ي غلق مزلقان دون اأن يحتفل ام�صريون باأي �صيء‪ ..‬باأي �صيء‪ ..‬فيما موت الأطفال ي با�صاتهم ي‬ ‫يرجف جفنه لأن خلفه حافظ ًا مهم ًا ووزير ًا مهم ًا ورئي�ض وزراء اأكر اإهما ًل‪ ،‬ال�صعيد وفيما موت الفل�صطينيون دفاع ًا عن اأر�صهم واأوطانهم وزيتونهم؟‬ ‫وطبع ًا رئي�ص ًا ل يعرف اأنه يدير دولة ل يجب اأن موت فيها اأحد ب�صبب اجوع اأو‬ ‫نق�ض العاج اأو الإهمال‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫الدكتور‪ ،‬لكننا م جد فر�صة للبقاء والعي�ض والإنفاق‬ ‫على الأولد اإل من خالهما‪ .‬اأما الوظائف امريحة ذات‬ ‫امرتبات العالية وفر�ض احياة الكرمة‪ ،‬فقد وجدنا اأنه‬ ‫م احتكارها من قبل �صرائح من ن�صيج امجتمع ال�صعودي‬ ‫يعرفها الدكتور جيد ًا‪ .‬وهذه ال�صرائح مازالت منذ عقود‬ ‫تق ّرب اأبناءها وجه ّزهم لهذه امنا�صب وتتعامل مع‬ ‫الفر�ض الوظيفية ي الدولة منطق الوراثة ل منطق‬ ‫الكفاءة واخرة وعمر اخدمة‪.‬‬ ‫اإنه نف�صه منطق القبيلة الذي فررت منه يا دكتور‬ ‫اإي��اد‪ ،‬هو ال��ذي يحكمنا‪ .‬فامناطقية = القبلية‪� ،‬صواء‬ ‫ب�صواء اإذ ل فرق عمليا بينهما‪ .‬فكيف تطالب ال�صائقن‬ ‫والع�صكر الب�صطاء بالتخل�ض من التفكر العن�صري‬ ‫ونحن نرى بع�ض الذين يت�صفون بالثقافة والتقدمية‬ ‫يعيّنون اأبناءهم واأقرباءهم واأبناء قبائلهم (فكل الب�صر‬ ‫ينتمون لقبائل ما ي هذا العام‪ ،‬اإذ ل اأحد با قبيلة)‪.‬‬ ‫ورما اأن هذا كان مقبول ي اما�صي لقلة امتعلمن ي‬ ‫ذلك الوقت‪ .‬اإل اأن الواقع امعي�ض اليوم يقول اإن البع�ض‬ ‫م��ن اأب�ن��اء القبيلة م��ازال يعاي م��ن ا��ق�صاء امدنية له‬ ‫وعدائها الذي ل يفهمه‪ ،‬على الرغم من اأنه ودود وكرم‬ ‫مع الآخ��ر لأبعد م��دى ب�صهادة الدكتور‪ .‬فم�صاحه قد‬

‫تتعطل ب�صبب ا�صم القبيلة‪ ،‬واملف العاقي الذي قدّمه‬ ‫ليح�صل على تلك الوظيفة قد و�صعه اموظف ي الدرج‬ ‫ون�صيه‪ .‬اإنها روح الثاأر جاءت تاحقه ي جنة امدنية‬ ‫بعد اأن ظن اأن��ه تركها ي جحيم ال�صحراء‪ .‬لكنه وهو‬ ‫يطارد معاملة توظيفه فيجد الأب��واب تغلق ي وجهه‪،‬‬ ‫فوجئ بيد حنون تربت على كتفه فالتفت فوجدها قبيلته‬ ‫مثلة ي اأح��د اأبنائها‪ -‬وراح��ت تر�صده كيف مكنه‬‫اأن ينجو ويبقى ويعي�ض ي جتمع جديد عليه‪ .‬هل‬ ‫تعتقد يا دكتور اإياد اأنه ي ظل الفقر والعوز والإق�صاء‪،‬‬ ‫�صيتخلى عن هذه امراأة اجميلة التي تع�صقه هذا الع�صق‬ ‫اجنوي‪ ،‬وح��ب ال��راب ال��ذي م�صي عليه‪ ،‬واأن��ت م‬ ‫تعطه اأي �صيء ي�صعره بالطمئنان والعدالة وام�صاواة؟!‬ ‫اإي اأعتقد ج��ازم� ًا اأن اب��ن القبيلة قد وج��ه وجهه‬ ‫لله و�صار �صوب امدينة بنية �صافية للعمل وام�صاركة‬ ‫ي التنمية‪ ،‬ول��ذل��ك ج��ح ج��اح � ًا منقطع النظر ي‬ ‫امجتمعات التي كانت تخلو من عقد بع�صنا النف�صية‪،‬‬ ‫كمجتمع �صركة اأرام �ك��و ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬فهناك‬ ‫جاوز ابن القبيلة الكثر من عيوب البداوة‪ ،‬واأ�صبح‬ ‫مواطنا مدنيا بكل ما تعنيه الكلمة عندما �صعر بالراحة‬ ‫النابعة من ال�صعور بام�صاواة عند الن�صارى الذين كانوا‬

‫يديرون اأرامكو‪ .‬اإذ ًا ام�صكلة لي�صت فيه‪.‬‬ ‫القبيلة م تكن قط معيق ًا عن التنمية‪ ،‬ولذلك كان‬ ‫الر�صول الأك��رم ‪�-‬صلى الله عليه و�صلم‪ -‬ير�صل اأولئك‬ ‫الأبطال الذين ح��رروا �صعوب العام من طغاة العام‪،‬‬ ‫فيجعل كل قبيلة ي لواء لوحدها‪ ،‬وم يذكر اأنهم اأعاقوا‬ ‫التنمية اأو خالفوا القائد الأعلى �صعد بن اأب��ي وقا�ض‬ ‫اأو خالد بن الوليد ي تلك الفتوحات‪ .‬ه��ذا ا�صت�صهاد‬ ‫تاريخي‪ .‬وجربة اأرامكو �صاهد معا�صر فاخر اأيهما‬ ‫�صئت‪.‬‬ ‫ل مكن اأن يعر�ض ع��اق��ل على هيكلة امجتمع‬ ‫الذي يقوم على العدالة وام�صاواة والتنمية والأخ��وة‬ ‫الإ�صامية التي ترمي بالعن�صريات والقوميات ي‬ ‫عر�ض البحر‪ .‬لكن الق�صية لي�صت �صعارات واإما وقائع‬ ‫ملمو�صة م�صهودة ح�صو�صة م�صي على الأر� ��ض‪.‬‬ ‫واأ�صدقك القول اإننا م َن َر ُكم �صنعتم �صيئ ًا ح�صن ًا يجمع‬ ‫القلوب ويعزز روح امواطنة بحيث نرى فيه ام�صاواة‬ ‫وال�ع��دل‪ ،‬حتى نقبل منكم اأح��ام امرفن ه��ذه التي ل‬ ‫عاقة لها من قريب ول من بعيد بالواقع‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫التغول الذكوري!‬ ‫ُ‬

‫صالح زياد‬

‫خر مقتل الطفلة «مى» امتداول منذ الأ�ض ��بوع اما�ضي‪،‬‬ ‫ي تع ��دد �ض ��يغه‪ ،‬اأو امتابعة لتط ��ور اأحداث ��ه‪ ،‬وردود الفعل‬ ‫جاهه‪ ،‬ي�ضاعف ال�ضدمة على فظاعتها امبدئية التي يكفي ي‬ ‫الدللة عليها اأنه خر عن «مقتل طفلة»! واأول درجة ي زيادة‬ ‫هذه الفظاعة حتى تطفح النف�س بب�ضاعتها والأم جاهها هو‬ ‫اأن قاتلها هو اأبوها‪ ،‬ذلك الذي ي َ َ‬ ‫ُفت�س اأن يكون اأرحم النا�س‬ ‫بها‪ ،‬واأحناهم عليها‪ .‬فاأي قلب يحمل هذا الأب الذي ل يليق به‬ ‫ا�ض ��م الأب‪ ،‬بل ل يليق به ا�ضم اإن�ضان! لكن ا�ضتنكارنا الذاهل‬ ‫هذا‪� ،‬ض ��يجد من يثقبه ب�ض ��دمة اأخرى ح ��ن يجيبنا بالقول‪:‬‬ ‫وهل �ض ��معتم عن طف ��ل اأو طفلة ي غالب م ��ن يُق َتل عمد ًا ي‬ ‫مثل هذا ال�ضن ي جتمعنا اإل وقاتله اأبوه اأو زوجة اأبيه؟!‬ ‫وعل ��ى رغم ه ��ذه الوح�ض ��ية كلها‪ ،‬ف� �اإن اخ ��ر يفجعنا‬

‫بامزي ��د‪ ،‬فذل ��ك الأب القات ��ل‪ ،‬فيم ��ا نق ��راأ ي و�ض ��ف اخ ��ر‬ ‫ل ��ه ون�ض ��اهد ي مظه ��ر �ض ��ورته «داعي ��ة اإ�ض ��امي»‪ .‬وكانت‬ ‫هذه ال�ض ��فة حديد ًا مرك ��ز اخر ونواته ي معظم �ض ��يغه‬ ‫امن�ض ��ورة ي �ض ��حف امملكة والكويت وم�ضر وغرها ما‬ ‫اطلع ��ت علي ��ه‪ .‬ولذل ��ك كان اخ ��ر ل يعن ��ون ي عدي ��د منها‬ ‫ب�»وال ��د يقتل طفلته» –مث ًا‪ -‬ب ��ل ب�»داعية يقتل طفلته»! وهو‬ ‫مغزى للدللة على فظاعة ا ُ‬ ‫جرم القائمة ي امفارقة والت�ضاد‬ ‫بن جرم القتل للطفل ��ة واأن يقتف الأب الداعية هذا ا ُ‬ ‫جرم‪،‬‬ ‫لأنه بو�ضفه اأب ًا ثم بو�ضفه داعي ًة مظنة الطمئنان على الطفلة‬ ‫والرعاية لها‪ ،‬ل قتلها!‬ ‫اأما علة تعذيب الطفلة التي انتهت بقتلها‪ ،‬فاإن تفا�ض ��يل‬ ‫اخر التالية له‪ ،‬فيما ُن ِ�ض ��ر‪ ،‬ترجعها اإى «�ضك» الأب الداعية‬

‫ي �ض ��لوك الطفل ��ة‪ .‬وهي ع َلة �ض ��اعقة من ي�ض ��مع بها‪ ،‬فكيف‬ ‫لطفلة ي اخام�ض ��ة من العم ��ر اأن تكون مو�ض ��وع ًا مثل هذا‬ ‫ال�ض ��ك؟! وكيف يبقى هذا ال�ضك �ض ��ك ًا بعد اأن ا�ضتحل به الأب‬ ‫كيَها بالنار َ‬ ‫و�ض ْربها والإجهاز عليها؟! ماذا كنتَ تعظ النا�س‬ ‫اأيها الأب الداعية؟ واأي دعوة ت�ض ��ميها هذه التي ل تتمثل بها‬ ‫ي �ض ��لوكك اإن�ض ��انية اموؤمن ورحمته؟! نعم‪ ،‬لقد نفى معاي‬ ‫وزير ال�ض� �وؤون الإ�ضامية عن الأب ال�ضفة الر�ضمية للداعية‪،‬‬ ‫ولكن هذا النف ��ي بدوره يفاقم ال�ض ��عور باحادثة! فاإى متى‬ ‫يظل مظهر امرء ولي�س فعله ذريعتنا للثقة فيه؟!‬ ‫وق ��د ذه ��ب عدي ��د م ��ن ال�ض ��حف اإى ردود الفع ��ل جاه‬ ‫احادث ��ة‪ ،‬ف ��رزت ي امي ��دان ‪-‬كم ��ا ه ��ي عادته ��ا‪ -‬الكاتب ��ة‬ ‫الدكتورة �ض ��هيلة زين العابدين حماد‪ ،‬ع�ض ��و جمعية حقوق‬

‫قانون لمى‬ ‫هالة القحطاني‬

‫اأفاق ال�ض ��عب الإماراتي منذ ب�ض ��عة اأ�ض ��هر على جرمة ب�ض ��عة ارتكبها اأب‬ ‫جرد من م�ضاعره الإن�ضانية حن حب�س �ضقيقتن وربطهما بال�ضا�ضل وعذبهما‬ ‫بال�ض ��رب واحرق والتجويع واإجبارهما على الأكل من خلفاته هو و�ضديقته‬ ‫اإى اأن مات ��ت الطفل ��ة (ودمة) من �ض ��دة التعذيب ليواري جثتها ي ال�ض ��حراء‪،‬‬ ‫لينتف� ��س امجتمع الإماراتي �ض ��عب ًا وحكوم ��ة وحاكم ًا فاعتمد جل� ��س الوزراء‬ ‫الأ�ض ��بوع اما�ض ��ي م�ض ��روع اإطاق (قان ��ون ودمة) ال ��ذي يعيد للطف ��ل حقوقه‬ ‫ام�ضلوبة ويحميه من الإ�ضاءة بالقانون‪.‬‬ ‫وي الأ�ض ��بوع اما�ض ��ي ا�ض ��تيقظنا عل ��ى األ ��ف طعن ��ة ي نف� ��س اج ��رح‬ ‫العميق‪ ،‬بعد اأن ك�ض ��فت ع�ض ��وة حقوق الإن�ض ��ان التفا�ض ��يل التى اأدل ��ت بها (اأم‬ ‫مى) والخت�ضا�ض ��ية ام�ض ��رفة على حالتها‪ ،‬باأنها اأي�ض� � ًا اغت�ض ��بت ي اأكر من‬ ‫مكان‪ ،‬ليثبت الأب اأن الأم غر �ض ��احة للح�ضانة تدفع الثمن طفلة بريئة لتموت‬ ‫ع�ض ��فورة اأخرى بب�ض ��اعة وتن�ض ��م اإى ع�ض ��افر اجنة ُ‬ ‫ال�ض ��عفاء العُزل الذين‬ ‫ق�ض ��وا نحبهم تعذيب ًا على يد اأقرب النا�س‪ ،‬وم نثاأر لهم بل مازلنا نتفرج‪ ،‬ولكن‬ ‫ل ن�ض ��تطيع اأن ن�ضتمر ي جاهل ما يحدث من خطاأ كبر‪ ،‬مع كل �ضحية جديدة‬ ‫نن�س (غ�ض ��ون و�ضرعاء واأحمد‬ ‫يزيد حجم �ض ��عورنا بالذنب لأننا ي الأ�ض ��ل م َ‬ ‫واأري ��ج ورهف وعبدالله وكلثوم وبلقي�س وكثرين) ولن اأ�ض ��تطيع اأن اأتخل�س‬ ‫من حقيقة اأن عظام مى ُك�ض ��رت‪ ،‬ول اأتخيل حجم الأم الذي كانت ت�ضعر به طفلة‬ ‫اخم�س �ضنوات التي من ام�ضتحيل اأن تبقى على قيد احياة بعد ال�ضربة القوية‬ ‫التي تلقتها على راأ�ضها اله�س لت�ضاب بنزيف ي الدماغ‪ ،‬وال�ضربة الأخرى التي‬

‫ك�ض ��رت لها الفقرة الرابعة من الفقرات القطنية ي ظهرها اللن‪ ،‬و�ض ��ربة اأقوى‬ ‫لتك�ضر عظام �ض ��اعدها الأي�ض ��ر‪ ،‬وحروق وكدمات متفرقة ي اأطرافها ال�ضغرة‬ ‫التي ت�ض ��به اأطراف الدُمية التي ل اأدري اإن كانت قد ح�ضلت عليها يوم ًا اأم ل‪ ،‬كل‬ ‫بقعة من ج�ضمها ال�ضغر م ي�ضلم حتى امنطقة اح�ضا�ضة (رحمتك يا رب) اإى اأن‬ ‫اأ�ضود ج�ضمها من التعذيب لتدخل ي غيبوبة على يد اأب ُنزعت من قلبه الرحمة‬ ‫وق�ضا قلبه لي�ضبح اأ�ضد ق�ضوة من احجارة!‬ ‫ومع اأن اآية الق�ضا�س وا�ضحة ي كتاب الله الكرم ول يختلف ي تف�ضرها‬ ‫اثنان‪ ،‬اإل اأننا ُفجعنا من احتمالية ال�ض ��تناد اإى ن�ضو�س فقهية �ضعيفة اختلف‬ ‫على �ض ��حتها وتف�ض ��رها جمهور العلماء مثل ن�س (الوال ��د ل يقتل بولده)‪ ،‬مع‬ ‫العلم باأنه ل توجد اآية واحدة ي القراآن حلل الأب من دم ابنه ومثل هذا الأب ل‬ ‫ي�ض ��تحق �ضوى تغليظ العقوبة عليه مرة لأنه م يحافظ على الأمانة التي اأعطاه‬ ‫الل ��ه واأم ��ره برعايتها وحمايتها‪ ،‬ومرة اأخرى ب�ض ��بب تخفي ��ه وراء قناع الورع‬ ‫والتقوى ليفلت بجرمته‪ ،‬م�ض ��يئ ًا ي نف�س الوقت ل�ض ��ريحة من التقاة الذين ل‬ ‫نزكيهم عند الله‪.‬‬ ‫وق�ضية مى من الق�ضايا القدمة التي مازالت تنتظر �ضدور العدل والرحمة‬ ‫من القانون‪ ،‬ونحن كمجتمع ينا�ضل منذ �ضنوات من اأجل تعزيز العدل واحقوق‬ ‫الإن�ضانية اأمام تعنت اجهل والعادات التي خرقت القوانن الفطرية وال�ضرعية‪،‬‬ ‫نطلب م�ض ��اندة جل�س الوزراء لكل الأطفال ال�ض ��عفاء الذين يتعر�ض ��ون للعنف‬ ‫باتخاذ اإجراءات اأكر �ض ��رامة حفظ لهم احقوق والأمان التي كفلها الإ�ض ��ام‪،‬‬

‫محمد بن ناصر‪..‬‬ ‫وجازان الجديدة‬ ‫ي كل م ��رة نقاب ��ل فيها �ض ��احب ال�ض ��مو املك ��ي الأمر حمد بن نا�ض ��ر بن‬ ‫عبدالعزي ��ز نق ��راأ ي عيني ��ه لغة الإخا� ��س والتحدي وفل�ض ��فة الطم ��وح‪ ،‬ونلمح‬ ‫ي نظراته الإ�ض ��رار‪ ،‬والعزمة والو�ض ��وح‪ ،‬وقوة الإرادة على جاوز ال�ض ��عاب‬ ‫والتحديات وبناء امرحلة التي تعي�ض ��ها منطقة جازان بناء قوي ًا �ض ��اخ ًا‪ ،‬مطرز ًا‬ ‫منجزات قوية �ضتبقى �ضاهد ًا عظيم ًا من �ض ��واهد التاريخ اح�ضاري والإن�ضاي‬ ‫ي هذه الباد‪.‬‬ ‫ل اأريد اأن اأمع وجه حمد بن نا�ضر‪ ،‬فهو لي�س بحاجة اإى تلميع‪ ،‬ول اأريد اأن‬ ‫اأمدح �ضموه ما لي�س فيه‪ ،‬فهو غني عن مديحي ما هو اأهل له‪ ،‬وغني عن ثرثرتي‬ ‫ي و�ضف اأخاق �ضموه التي ي�ضهدها القا�ضي والداي وكل من تعامل معه‪ ،‬وعمل‬ ‫حت اإدارته‪ ،‬واأظنه �ضي�ض ��احني اإذا ابتعدت عن �ضخ�ض ��ه و�ض ��لطت ال�ضوء على‬ ‫منجزه اح�ض ��اري خال الفتة التي م�ضت منذ اللحظة التي احتفت فيها امنطقة‬ ‫بقدومه بعد تعيينه اأمر ًا لها حتى اليوم‪ ،‬وقد م�ض ��ت ع�ض ��ر �ض ��نوات كاملة‪ ،‬وهي‬ ‫فتة كفيلة باأن نكتب عنها‪ ،‬وما م اإجازه خالها‪.‬‬ ‫ول اأظنه �ضيمانع لو كتبت عن امنجز اأكر ما اأكتب عنه‪ ،‬لأحدث عن جازان‬ ‫الأر� ��س والإن�ض ��ان ي عهده التنم ��وي‪ ،‬واأحدث عما حظيت ب ��ه امنطقة من تقدم‬ ‫وتطور وبناء قوي منطقة جديدة‪ ،‬وهذا ما جعلني اأقول ي عنوان مقاي‪( :‬جازان‬ ‫اجديدة)‪.‬‬ ‫جازان تلك امنطقة البكر التي ظلت بعيدة عن التنمية اح�ضارية لعقود عديدة‪،‬‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫السياسة واأخاق‪..‬‬ ‫عاقة مضطربة‬

‫الإن�ض ��ان‪ ،‬ه ��ذه امثقفة التي اأرف ��ع يدي حية له ��ا واأنا اأتابع‬ ‫ن�ض ��الها مع اآخرين واأخريات‪ ،‬ي �ض ��بيل الدف ��اع عن حقوق‬ ‫امراأة والطفل �ض ��د انتهاكها‪ ،‬مع امتياز وا�ضح لديها بالقدرة‬ ‫عل ��ى حجاج امنطق الذكوري الفا�ض ��د ي ال�ض ��تدلل الديني‬ ‫وجادلته‪ .‬ولي�س لنا‪ ،‬وقد جاء خر مع َنفة خمي�س م�ض ��يط‪،‬‬ ‫ه ��ذا الأ�ض ��بوع‪ ،‬ليزيد الأمثلة ك ��رة‪ ،‬ونحن مّا نف ��ق بعد من‬ ‫�ض ��دمتنا ي م ��ى‪ ،‬اإل اأن ن�ض ��د عل ��ى ي ��د الدكت ��ورة واأمثالها‬ ‫ونطالب مدونة قانونية حمي الن�ضاء والأطفال من التغول‬ ‫الذك ��وري ال ��ذي ترجع اإليه هذه العيِنة م ��ن اجرائم حتى لو‬ ‫كانت بيد امراأة‪.‬‬

‫أحمد الحربي‬

‫ولأ�ضباب ل نعلم عنها �ضيئ ًا‪( ،‬لقد تاأخرت م�ضرة التنمية ي جازان لظروف م يكن‬ ‫لأح ��د ي ٌد فيه ��ا اإل اأن دولتكم عقدت العزم على اإنهاء هذا الو�ض ��ع باختزال امراحل‬ ‫عر �ضيدي خادم احرمن‬ ‫وم�ض ��ابقة الزمن واإعطاء جازان عناية خا�ض ��ة)‪ ،‬فهكذا ّ‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز باعتذاره ال�ضجاع الذي اأعلنه لأهاي جازان‬ ‫ي ح�ضد كبر عند زيارته الثانية للمنطقة‪ ،‬واأثناء احتفاء الأهاي مقدمه ال�ضعيد‬ ‫ي حف ��ل بهيج طرزه اأبناوؤها باحب وحده‪ ،‬ول �ض ��يء غر احب‪ ،‬فا ملك اأبناء‬ ‫جازان �ض ��وى احب مغ�ض ��و ًل ببيا�س القلوب التي تنتظم كعقود الفل حن ينت�ضر‬ ‫ي كل نواحي امنطقة بيا�ض ًا وعطر ًا‪.‬‬ ‫وله ��ذا ح ��ري بن ��ا اأن نقول منذ اأن با�ض ��ر �ض ��موه مهمات عمل ��ه‪ ،‬كان اهتمامه‬ ‫من�ضب ًا على تدعيم البنية التحتية للمنطقة‪ ،‬لينطلق من اأر�ضية �ضلبة اإى اجوانب‬ ‫الأخرى ي التنمية القت�ضادية والجتماعية والزراعية وال�ضياحية‪ ،‬والتعليمية‪،‬‬ ‫والثقافية وغرها‪ ،‬كما قام بدعوة عديد من رجال الأعمال لا�ض ��تثمار ي امنطقة‪،‬‬ ‫وحق ��ق ل ��ه بع�س ما اأراد‪ ،‬لأنه ي كل مرة يق ��ول‪ :‬حقق لنا بع�س ما نريد ولكننا‬ ‫نطمع ي حقيق مزيد‪ ،‬حتى نحقق كل الطموحات التي ر�ضمنا خططها و�ضتتحقق‬ ‫ي ام�ضتقبل اإن �ضاء الله‪.‬‬ ‫القادمون اإى جازان كيف يقراأونها اليوم؟ وكيف ي�ض ��تطيعون امقارنة بينها‬ ‫الآن وقبل ع�ض ��ر �ضنوات؟ وعلى الرغم من اأن امرحلة التاأ�ضي�ضية جازان اجديدة‬ ‫م تنت ِه بعد‪ ،‬لكن ال�ض ��واهد اح�ضارية التي ن�ضاهدها على اأر�س الواقع دليل اأكيد‬

‫اأول ذك ��ر مفهوم «الكرامة» ‪ Dignity -‬ي الع�ض ��ر‬ ‫احدي ��ث ( وبامعن ��ى احدي ��ث اأي�ض ��ا ) ورد ي كت ��اب‬ ‫الفيل�ض ��وف الإيط ��اي «بيك ��و دي لمران ��دول» ( ‪- 1463‬‬ ‫‪« ) 1494‬خطب ��ة ي كرام ��ة الإن�ض ��ان» ‪Oration on -‬‬ ‫‪ ،he Dignity of Man‬يق ��ول ‪« :‬اإن اخال ��ق‬ ‫الأعظم قد اأعطى الإن�ضان مكانة مرموقة‪ ،‬كما اأعطاه حرية‬ ‫الختيار‪ ،‬وو�ض ��عه ي و�ضط العام لرى كل ما يحيط به‬ ‫م ��ن كائنات‪ ،‬وما كان الإن�ض ��ان م يخلق كائن ��ا مائكيا ول‬ ‫كائن ��ا اأبديا‪ ،‬فاإن ال�ض ��بيل مي�ض ��ر اأمامه ليهبط بنف�ض ��ه اإى‬ ‫درك احيوانية اأو ي�ض ��مو بنف�ض ��ه اإى الذروة ال�ض ��ماوية‪،‬‬ ‫فم�ضره وم�ضتقبله رهن اختياره احر»‪.‬‬ ‫وبعد خم�ض ��ة ق ��رون تقريبا ج ��اء ي مقدم ��ة الإعان‬ ‫العامي حقوق الإن�ض ��ان عام ‪« :1984‬اأن العتاف بكرامة‬ ‫جميع اأفراد العائلة الإن�ضانية‪ ،‬وبحقوقهم امت�ضاوية وغر‬ ‫القابلة للم�ض ��اومة‪ ،‬هو ما مثل اأ�ض ��ا�س احرية‪ ،‬والعدالة‪،‬‬ ‫وال�ضلم ي العام‪ .‬وهو ما يوؤكد اأن مفهوم الكرامة بامعنى‬ ‫احدي ��ث‪ ،‬م يعد مفهوما اأخاقيا وح�ض ��ب‪ ،‬واإما اأ�ض ��بح‬ ‫مفهوما قانونيا اأي�ض ��ا‪ ،‬فهو‪ :‬امبداأ الأ�ضا�ض ��ي الذي ي�ضمل‬ ‫ام�ض ��اواة ب ��ن الأفراد جميع ��ا‪ ،‬ومنع ي الوقت نف�ض ��ه ‪-‬‬ ‫جميع اأ�ض ��كال التمييز بينه ��م‪ ،‬اأو امعاملة الا اإن�ض ��انية اأو‬

‫وجرم كل ما فيه اإ�ض ��اءة بحق هذه الفئة ال�ضعيفة والعمل على اإ�ضدار (قانون‬ ‫مى) حماية الطفل من الإهمال والإ�ضاءة‪ ،‬فكثرة هي الإ�ضاءات التي يتعر�س لها‬ ‫ال�ضغار ي جتمعنا الذي اتخذ ذريعة اخ�ضو�ضية لتغطية كثر من النتهاكات‬ ‫الأ�ضرية‪ ،‬التي ت�ضدر من بع�ضنا كاأولياء اأمور‪ ،‬اأو من خدمنا ي امنازل‪ ،‬على اأن‬ ‫ي�ضمل هذا القانون جميع احقوق الأ�ض ��رية‪ ،‬وال�ضحية‪ ،‬والتعليمية‪ ،‬والثقافية‬ ‫والجتماعية لكي نوقف مام ًا عملية ال�ضتهتار بحياة كل طفل‪ ،‬ولكي ي�ضبح لكل‬ ‫كيان �ض ��غر ي هذا البلد مرجعية قانونية ُحا�ض ��ب ب�ضدة من يقهر الطفولة اأو‬ ‫يعتدي عليها‪ ،‬على اأن يتعاون مع الدولة ي هذه ام�ضوؤولية ام�ضتكة‪ ،‬ام�ضت�ضفى‬ ‫وال�ضرطة وامدر�ضة لفر�س خطوة اإيجابية تهدف اإى تعزيز التعاون وال�ضراكة‬ ‫بن اأفراد امجتمع من اأجل حقيق نف�س الهدف‪ ،‬فيكون على �ض ��بيل امثال ي كل‬ ‫مركز لل�ضرطة ق�ض ��م ل�ضتقبال باغات العنف الأ�ض ��ري للتحرك ال�ضريع‪ ،‬يرتبط‬ ‫ب�ضكل تقني ومبا�ض ��ر باإمارة امنطقة التي تتابع بدورها �ضرعة التجاوب مع كل‬ ‫حالة‪ ،‬على اأن ت�ض ��مل اأي�ض� � ًا باغات ام�ضت�ض ��فى عن الأطفال الذين ي�ضقطون من‬ ‫النوافذ وحالت احروق الناجة عن اإهمال الأم‪ ،‬ويكون دور امدر�ضة فعا ًل وله‬ ‫�ضاحية بالتبليغ عن �ضوء نظافة الطفل مثا لأن هذا موؤ�ضر باأنه ل يتلقى رعاية‬ ‫كافية ي امنزل‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخرى‪ ،‬يجب اأن ت�ض ��ارك اأنظمة مثل الأح ��وال امدنية ي خدمة‬ ‫الدول ��ة والأجي ��ال القادمة ب�ض ��كل تفاعل ��ي اأكر‪ ،‬فعلى �ض ��بيل امث ��ال ينبغي من‬ ‫الأحوال اأن تر�ض ��ل للمواطن ر�ض ��الة ن�ض ��ية باأن (البن الذي يحمل �ضج ًا مدني ًا‬ ‫بالرقم الفاي‪ ،‬وبلغ �ض ��ن التعليم‪ ،‬م ت�ض ��جل بياناته ي اأي مدر�ض ��ة اإى الآن‪،‬‬ ‫وعلى الأب الإ�ضراع بت�ضجيله قبل موعد اإر�ضال الر�ضالة الثانية لإمارة امنطقة اأو‬ ‫ال�ض ��رطة)‪ ،‬وفر�س غرامة و�ضجن ي حالة امنع اأو التاأخر؛ لأن الغرامة تفر�س‬ ‫عند تاأخر ت�ضجيل امولود اأو �ضهادة امياد‪ ،‬بينما ل توجد غرامة اأو عقوبة �ضد‬ ‫من يعزز اجهل ومنع تعليم فرد ي هذا الوطن!‬ ‫نح ��ن بحاجة للق�ض ��اء على العنف ال ��ذي تورثه التبي ��ة اخاطئة لاأجيال‬ ‫القادمة‪ ،‬فا نريد اأن ت�ضبح اإ�ضاءة بع�س الآباء اأو الأمهات مررة لأنها تتفاقم مع‬ ‫الوقت وتتك وراءها �ضحايا‪ ،‬ول نريد اأن ن�ضاهد بع�ضهم ي�ضرخون وي�ضفعون‬ ‫اأبناءهم اأمامنا ي امجمعات والأ�ض ��واق لعتقادهم اأن ذلك من حقهم‪ ،‬نريدهم اأن‬ ‫يدركوا اأن القانون �ض ��ردع من ينتهك اأي روح بريئة حتى لو م اإخفاوؤها خلف‬ ‫الأ�ضوار‪.‬‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫على النقلة النوعية التي تتمتع بها امنطقة‪ ،‬فهاهي ام�ضروعات العماقة التي ظهرت‬ ‫للعيان بتقدمها املحوظ‪ ،‬كم�ضروعات الإ�ضكان التنموي‪ ،‬وم�ضفاة جازان‪ ،‬وامدينة‬ ‫القت�ض ��ادية‪ ،‬وجامعة جازان‪ ،‬وامدينة الطبية‪ ،‬كل هذه ام�ض ��روعات �ضواهد قوية‬ ‫عل ��ى مائه ��ا املمو�س ال ��ذي م اإجازه ي فتة ق�ض ��رة جد ًا مقارن ��ة بامنجزات‬ ‫اح�ضارية ي كل باد الدنيا‪ ،‬ولي�س ي امملكة فح�ضب‪ ،‬ونحن ي انتظار امرحلة‬ ‫القادمة التي �ضتقدم لنا امطار الدوي‪ ،‬واميناء التجاري على �ضاحل البحر الأحمر‪،‬‬ ‫وم�ض ��فاة البتول وفروعها‪ ،‬وباكتمال هذه ام�ضروعات ال�ضخمة ن�ضتطيع القول‪:‬‬ ‫اإن جازان اجديدة ي ح�ضرة امنجزات التاريخية والقت�ضادية‪ ،‬برعاية مهند�س‬ ‫التنمية حمد بن نا�ضر بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫جازان امنطقة ملك مقومات �ضياحية قوية لأنها تتمتع ببيئة متنوعة مناخياً‬ ‫وجغرافي� � ًا‪ ،‬وه ��ي قادرة على جذب احركة ال�ض ��ياحية ي امملكة لو م ا�ض ��تغال‬ ‫اموا�ض ��م ا�ض ��تغا ًل اإيجابي ًا‪ ،‬كما يتم الآن ي موا�ض ��م احري ��د‪ ،‬وامنقا‪ ،‬ومهرجان‬ ‫جازان ال�ض ��توي (جازان الفل‪ ،‬م�ض ��تى الكل)‪ ،..‬فهي امنا�ض ��ط الأبرز التي و�ضعت‬ ‫لنف�ضها موقع ًا على خريطة الرامج ال�ضياحية ي امملكة‪ ،‬ومازلنا نطمع ي مزيد‬ ‫من الرامج ال�ضياحية والثقافية التي من �ضاأنها جذب ال�ضياح ي كل مو�ضم‪.‬‬ ‫ل اأري ��د اأن اأخد�س هذا امقال بالكتابة عن ال�ض ��لبيات التي جدها هنا وهناك‪،‬‬ ‫ول اأري ��د اأن اأفت ��ح الباب على تلك الإ�ض ��كالت التي ا�ضت�ض ��رت منذ زمن ي ج�ض ��د‬ ‫الباد‪ ،‬وتاأذى منها العباد‪ ،‬كالف�ضاد بكل حالته الإدارية وامالية‪ ،‬والعبث بامقدرات‬ ‫وامكت�ضبات‪ ،‬اأو بالكتابة عن ال�ض ��لبيات الإدارية ي كثر من الإدارات احكومية‪،‬‬ ‫التي تتحدث عنها ال�ض ��حافة ي كل مناطق امملكة‪ ،‬واإن كانت جازان الأقل ف�ضاد ًا‪،‬‬ ‫اإل اأننا ل ن�ضتطيع اأن جزم بعدم وجود �ضيء من ذلك القبيل‪ ،‬لكنني اأثق ي قدرة‬ ‫احاكم الإداري‪ ،‬وقيادته احكيمة‪ ،‬ونظرته الواعية مجريات الأمور‪ ،‬ول�ض ��راحته‬ ‫امعهودة‪ ،‬فاإن اأي خلل �ضيم�ضي اإى اإ�ضاحه بهدوء ورويّة كما تعوّدنا من �ضموه‬ ‫ي ح ��ل كثر م ��ن الق�ض ��ايا وام�ض ��كات‪ ،‬واإن م اأكتب �ض ��يئ ًا عن ذلك الآن ل�ض ��يق‬ ‫ام�ضاحة‪ ،‬فاإنني ا ِأعد باأن اأكتب م�ضتقب ًا –كلما دعت احاجة‪ -‬اإن �ضاء الله‪.‬‬

‫امهينة التي م�س كرامتهم»‪.‬‬ ‫هكذا اختف ��ى امفهوم التقليدي للكرامة الذي ي�ض ��تند‬ ‫اإى فكرة العرق وال�ضالة اأو امكانة الجتماعية الطبقية اأو‬ ‫العقيدة والإيديولوجيا‪ ،‬واأ�ض ��بح جميع الب�ضر مت�ضاوين‬ ‫ي الكرامة‪ ،‬واأ�ض ��بح ال�ض ��رط الأ�ضا�ض ��ي لكل اإن�ض ��ان كي‬ ‫متلك كرامت ��ه‪ ،‬هو‪ :‬اعتافه بكرامة الآخر اأي�ض ��ا‪ ،‬اأيا كان‬ ‫هذا الآخر‪.‬‬ ‫ي كتاب الفيل�ض ��وف الكن ��دي »توما� ��س دو كونيك»‪،‬‬ ‫امعنون ب� الكرامة الإن�ضانية‪ ،‬تعريف عبقري للكرامة‪ ،‬يقول‬ ‫فيه‪ :‬الكرامة تعني اأن الإن�ضان فوق كل ثمن‪ .‬فكل ما له ثمن‪،‬‬ ‫كما قال الفيل�ض ��و�� الأم ��اي اإمانويل كانط‪ ،‬مكن تغيره‬ ‫ب�ض ��يء اآخر‪ ،‬معادل له ي القيم ��ة‪ ،‬ي حن اأن ما يفوق اأي‬ ‫ثمن‪ ..‬له قيمة مطلقة‪.‬‬ ‫ولأن الكرامة هي قيمة مطلقة ولي�ضت ن�ضبية‪ ،‬فهي ك ٌل‬ ‫»واح ��د �ض ��حيح»‪ ،‬ل يتجزاأ‪ ،‬ول ينق�ض ��م‪ ،‬ول يتناق�س بن‬ ‫باطن وظاهر‪ ..‬داخل وخارج‪ ،‬فكرامة الإن�ضان داخل وطنه‬ ‫تنعك�س بال�ض ��رورة على �ض ��ورته ي اخارج‪ ،‬ف�ض ��ا عن‬ ‫تعامل هذا اخارج اأي�ض ��ا معه‪ .‬كما اأن ال�ض ��تهانة بكرامته‬ ‫ي الداخل ل تدفع الآخرين فقط اإى ال�ض ��تهانة به‪ ،‬واإما‬ ‫جعله هو اأي�ضا ي�ضتعذب هذه الإهانة وامهانة‪.‬‬

‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ه ��ذه الفكرة امحورية ل تعت ��ر اأن الأخاق ي خدمة‬ ‫ال�ضيا�ضة‪ ،‬واإما ترى اأن ال�ضيا�ضة يجب اأن تخدم مُث ًا عليا‬ ‫اأخاقي ��ة‪ ،‬تتجاوز به ��ا معطيات الفط ��رة والطبيعة‪ ،‬واأهم‬ ‫هذه امثل جميعا «ال�ضام»‪.‬‬ ‫كيف؟‬ ‫بُذل ��ت جهو ٌد فل�ض ��فية عدي ��دة لبلوغ ال�ض ��ام العامي‪،‬‬ ‫ومنه ��ا حاول ��ة الفيل�ض ��وف الأم ��اي اإمانويل كان ��ط عام‬ ‫‪ ،1797‬الت ��ي تاأثر فيها بكتاب «دو�ض ��ان روبر» الفرن�ض ��ي‬ ‫«م�ض ��روع ال�ض ��ام الدائ ��م»‪ ،‬ال ��ذي تع� � ّرف عليه م ��ن خال‬ ‫موؤلف ��ات «ج ��ان جالوروكر» كما يق ��ول «اأنطون هينن» ي‬ ‫التعريف بكتاب كانط‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح «هينن» اأن كانط اأكد دائم ًا اأن حالة ال�ض ��ام‬ ‫بن النا�س لي�ضت من فعل الطبيعة اأو الفطرة‪ ،‬واإما ينبغي‬ ‫اأن ت�ض ��نعها اإرادة الب�ض ��ر‪ ،‬اأي اأنها ترتبط بالفعل الإرادي‪،‬‬ ‫بحيث يتوجب على الب�ضر اأن يعينوا �ضلوكهم ب�ضكل ت�ضبح‬ ‫معه قوانن ال�ض ��لوك ل ��كل فرد موجب �ض ��رورة القانون‪،‬‬ ‫واأن تق ��وم حرية الفرد اإى جانب حري ��ة الآخر وفق ًا لفكرة‬ ‫احق اأو القانون‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د كان ��ط اأن احري ��ة اإذا كان ��ت مبني ��ة على هذا‬ ‫الأ�ض ��ا�س ت�ض ��بح ي ماأمن‪ ،‬فا تتهددها الأخطار الناجمة‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫آثارنا بين عين ا تراها‪..‬‬ ‫حرمها‬ ‫وعقل يُ ِ‬ ‫قبل عدة اأي��ام واأن��ا اأت�سفح وكالة الأنباء ال�سعودية‬ ‫فوجئت بال�سور الجميلة التي بثتها عن معر�ض روائ��ع‬ ‫المملكة الذي اأقيم في وا�سنطن بتنظيم من هيئة ال�سياحة‪،‬‬ ‫جمال هذه ال�سورة في ك�سفها لعالم من التماثيل كان غائب ًا‬ ‫عنا في مجتمعنا لفترات طويلة‪ ،‬وللأمانة فلم اأكن اأتوقع اأن‬ ‫يكون هناك بقايا من هذه الآثار في بلدنا‪.‬‬ ‫ال �� �س��ور ال �م��وج��ودة ت�ك���س��ف اأن ه�ي�ئ��ة ال�سياحة‬ ‫م���س�ك��ورة‪ -‬ق��ام��ت ب�ج�ه��ود �سخمة لجمع ه��ذه الآث ��ار‬‫والحفاظ عليها‪ ،‬وعنيت بها باعتبارها اإرث ًا اإن�ساني ًا وجمالي ًا‬ ‫لبد من الحفاظ عليه‪ ،‬والتذكير بوجوده بين فترة واأخرى‪،‬‬ ‫وفي هذا ال�سياق خطر في بالي �سوؤالن جوهريان‪:‬‬ ‫• الأول‪ :‬لماذا ل ن�ساهد هذه الآثار والمنحوتات‬ ‫في متاحف ومعار�ض داخل ال�سعودية؟‬ ‫• الثاني‪ :‬هل هناك ‪-‬مجتمعي ًا‪َ -‬من مازال يت�سدد‬ ‫اأمام هذه المنحوتات والآثار؟‬ ‫للإجابة على ال�سوؤال الأول فاإننا يجب اأن ن�ستدعي‬ ‫الآث��ار المحيطة بنا‪ ،‬في م�سر هناك اعتزاز بالأهرامات‬ ‫فهي تحكي تاريخ ًا عميق ًا من الإرث الإن�ساني‪ ،‬ومرحلة من‬ ‫مراحل التطور الب�سري‪ ،‬ولذا تم الحفاظ عليها والحر�ض‬ ‫على تحديثها وترميمها واأ�سبحت مزار ًا للنا�ض باعتبارها‬ ‫معلم ًا �سياحي ًا‪ ،‬ول��م يفكر ال��زوار يوم ًا في تقدي�سها اأو‬ ‫التعبد بها؛ لأن العقل الب�سري اليوم اأ�سبح يفكر ويدرك‬ ‫ويعرف الحقائق‪ ،‬ولم يعد يحتاج توجيه ًا في زمن اأ�سبحت‬ ‫الحقيقة متاحة للجميع‪.‬‬ ‫م�ساهدة هذه الآث��ار في بلدنا �ستجعل من ال�سهل‬ ‫ا�ستذكار التاريخ الإن�ساني الذي مر على الجزيرة العربية‪،‬‬ ‫ومعه يتحول اإن�سان ال�ي��وم اإل��ى تاريخه ال��ذي ق��د يكون‬ ‫منف�س ًل عنه‪ ،‬ولذا فاإن الحاجة اإلى فتح متاحف في الوقت‬ ‫الراهن اأ�سبح اأم��ر ًا يحتاج اإلى اإع��ادة نظر خ�سو�س ًا اأن‬ ‫بلدنا لها من الإرث الإن�ساني مايجعل اإقامة متاحف اأمر ًا‬ ‫�سه ًل‪.‬‬ ‫اأت��ذ َك��ر زي ��ارة قمت بها لمدائن �سالح قبل ثماني‬ ‫�سنوات وكان اأول ما لفت نظري وجود دورية اأمن تحر�ض‬ ‫الموقع واأظ��ن اأن الوقت ح��ان اأي�س ًا لو�سع اأم��ن خا�ض‬ ‫بهرت من الآثار الموجودة‬ ‫بالآثار‪ ،‬اأعود لمدائن �سالح فقد ُ‬ ‫رغم العبث الإن�ساني فيها‪ ،‬وكنت كمواطن اأرغب اأن اأ�ساهد‬ ‫ما هو اأف�سل‪.‬‬ ‫مجتمعي ًا‪ ،‬اأظ��ن اأن لدينا ع�ق��دة كبيرة م��ن الآث ��ار‪،‬‬ ‫فمازلنا ن�سنفها اأ�سنام ًا ونتخيل اأن هناك عابدين لها‪،‬‬ ‫ونتذكر بع�س ًا من اآراء تحرم زيارتها اأو التقرب لها‪ ،‬واأظن‬ ‫اأن هذه النظرة اأو الروؤية قد اأدت اإلى تاأخرنا كثير ًا‪ ،‬لذا فاإن‬ ‫تكري�ض ثقافة الآثار يحتاج اإلى دمجها في مراحل التعليم‬ ‫والتعريف بها بد ًل من م�ساهدتها تعر�ض في العالم‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ع ��ن اختاف اللغ ��ات اأو الأدي ��ان اأو الأع ��راق‪ ،‬لأن اللتزام‬ ‫ال�ضخ�ضي احر‪ ،‬ف�ض ًا عن كونه قيمة اأخاقية ي حد ذاته‪،‬‬ ‫ينمّي حركة التقارب بن ال�ض ��عوب‪ ،‬ويحفز القوى الفاعلة‬ ‫على الت�ضابق اإى الأف�ضل‪.‬‬ ‫ويع� � ّرف كانط «احق» ي كتابه «فل�ض ��فة احق» باأنه‬ ‫«جموعة ال�ضروط‪ ،‬التي ت�ضتطيع حرية الفرد بوا�ضطتها‬ ‫اأن تتواف ��ق م ��ع حري ��ة الآخر‪ ،‬وف ��ق قانون ع ��ام للحرية»‪.‬‬ ‫وهكذا فاإن مفهوم ال�ض ��ام يت�ض ��من ي طياته عاقة «الأنا‬ ‫والآخ ��ر»‪ ،‬اأو ق ��ل اإن العاق ��ة وثيق ��ة ب ��ن ثقاف ��ة ال�ض ��ام‬ ‫والعتاف بالآخر واحفاظ على كرامته‪.‬‬ ‫وال�ض ��ام ي التعري ��ف الب�ض ��يط ه ��و «�ض ��د احرب»‬ ‫والعنف والدمار‪ ،‬وحالة من التوازن ام�ضتقر ي العاقات‬ ‫ال�ضيا�ض ��ية‪ .‬ومن تعريفاته احديثة ‪ :‬اأنه جموعة عاقات‬ ‫التعاي� ��س والتعاون امتحركة بن الأم‪ ،‬وي داخل الأم‪،‬‬ ‫ل تتمي ��ز بغياب النزاعات ام�ض ��لحة فق ��ط‪ ،‬واإما باحتام‬ ‫القي ��م الإن�ض ��انية وي مقدمتها « الكرام ��ة «‪ ،‬حجر الزاوية‬ ‫حق ��وق الإن�ض ��ان ي الع ��ام اأجم ��ع‪ ،‬ل فرق بن �ض ��رق اأو‬ ‫غرب‪� ..‬ضمال اأو جنوب‪ ،‬اأو حتى و�ضط‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫كيف نستفيد من قطار المشاعر خارج موسم الحج؟‬ ‫م ��ا من �ض ��ك اأن م�ض ��روع قط ��ار ام�ضاعر م ��ن اأهم‬ ‫ام�ضروع ��ات احيوية واحديثة الت ��ي اأن�ضاأتها الدولة‬ ‫خدم ��ة �ضيوف الرحمن‪ ،‬وق ��د م ت�ضغيل ام�ضروع ي‬ ‫مو�ض ��م ح ��ج ع ��ام ‪1431‬ه� واأثب ��ت جاح ��ه وفاعليته‪،‬‬ ‫بالرغ ��م من كون ��ه ي �ضنت ��ه الأوى التجريبية التي م‬ ‫تتج ��اوز ن�ضبة الت�ضغيل اآنذاك ‪ %30‬كمرحلة اأوى‪ ،‬اإل‬ ‫اأن جميع احجاج الذين ا�ضتفادوا من خدماته‪ ،‬اأ�ضادوا‬ ‫ما قدمه لهم ي ذلك امو�ضم من خدمات جيدة‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫رفع ��ت ن�ضبة الت�ضغيل ي حج عام ‪1432‬ه� اإى ‪،%70‬‬ ‫واأخ ��ر ًا ي مو�ض ��م ح ��ج ‪1433‬ه � � اإى ‪ %100‬داخ ��ل‬ ‫حدود ام�ضاعر التي م تغطيتها بالكامل‪ ،‬ومع ذلك فاإنه‬ ‫ي كل مو�ض ��م نلحظ بع� ��س ام�ض ��كات الطارئة جراء‬ ‫اخل ��ل التنظيم ��ي اأو الت�ضغيلي‪ ،‬واأخ ��ر تلك ام�ضكات‬ ‫هي العطب والتوقفات امفاجئة وامتكررة للعربات ي‬ ‫مو�ضم اح ��ج اما�ضي‪ ،‬وكذلك تداف ��ع احجاج بالآلف‬ ‫اأمام حطات القطار ي منظر غر ح�ضاري وغر لئق‬ ‫ب�ضي ��وف الرحم ��ن‪ ،‬ه ��ذه ام�ضكات �ضوه ��ت ال�ضورة‬ ‫النا�ضعة خدمات القطار التي يفر�س اأن تكون راقية‬ ‫ومنظم ��ة‪ ..‬ال�ضركة ام�ضغل ��ة تتهم احج ��اج امخالفن‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫لبسنا الثوب‬ ‫مقلوب ًا‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ل اأعتق ��د اأن هن ��اك �ضخ�ض ��ا ل ينا�ضب العمل‪ ،‬هن ��اك �ضخ�س ل‬ ‫ينا�ض ��ب العم ��ل الذي ه ��و فيه‪ ،‬كما تق ��ول �ضقيقاتنا ب ��ارك الله فيهن‬ ‫«لي� ��س هن ��اك لبا� ��س ل يتنا�ض ��ب معها‪ ،‬هن ��اك لبا� ��س ل يتنا�ضب مع‬ ‫ام ��كان الذي هي فيه»‪ ،‬لذلك فاإي اأعتقد جازم� � ًا وبا ريب ول �ضك اأن‬ ‫ح�ضرة «الوا�ضطة» هي من اأكر الأ�ضباب امتورطة ي ت�ضويه �ضكلنا‬ ‫اح�ضاري ومظهرنا التنموي‪ ،‬ذلك لأنها ت�ضع ال�ضخ�س ‪-‬غالب ًا‪ -‬ي‬ ‫م ��كان غره غر امنا�ضب له‪ ،‬حت ��ى ترى الذي ي�ضلح اأن يكون مربي ًا‬ ‫لاأجي ��ال حامي ًا حيا�س الوطن‪ ،‬وترى الذي ي�ضلح اأن يكون حامي ًا‬ ‫حيا�س الوطن معلم ًا‪ ،‬وهكذا «لب�ضنا الثوب مقلوب ًا»‪.‬‬

‫لاأنظم ��ة والذي ��ن قدم ��وا اإى ام�ضاع ��ر‬ ‫امقد�ض ��ة ب ��دون ت�ضاري ��ح ح ��ج وبدون‬ ‫حمات معنية بخدماتهم‪ ،‬باأنهم هم الذين‬ ‫ت�ضبب ��وا ي تل ��ك ام�ض ��كات بتزاحمه ��م‬ ‫وركوبه ��م للقط ��ار دون تذاك ��ر مدفوعة‪،‬‬ ‫ما يعني اإحداث الربكة وال�ضتياء على‬ ‫حق ��وق غرهم م ��ن احج ��اج امنت�ضبن‬ ‫اإى حمات حج منظمة �ضبق اأن ا�ضروا‬ ‫تذاك ��ر القط ��ار قب ��ل امو�ض ��م‪ ..‬بينم ��ا‬ ‫احجاج يتهمون ال�ضرك ��ة امنظمة بالق�ضور والإهمال‬ ‫ي ت�ضغيل العربات و�ضيانتها طوال العام‪ ،‬وبالفو�ضى‬ ‫وعدم وجود اآلية معينة ل�ضبط وتنظيم احجاج اأثناء‬ ‫الرك ��وب والنزول ب�ضكل ح�ض ��اري‪ ..‬ولذلك اأذكر باأننا‬ ‫نعلم جميع ًا حجم التكاليف الباهظة التي دفعت من اأجل‬ ‫ه ��ذا ام�ض ��روع الكبر الذي يقدم خدم ��ة جليلة حجاج‬ ‫بيت الله احرام‪ ،‬ونعلم اأي�ضا باأن اأي م�ضروع له �ضبغة‬ ‫الطبيعة الديناميكية يجب اأن يكون متحرك ًا با�ضتمرار‪،‬‬ ‫واإل ف�ض ��وف يتعر� ��س للت�ضل ��ب والتل ��ف م ��ع م ��رور‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬وبالتاي يدخل ام�ض ��روع ي دهاليز ال�ضيانة‬

‫امبك ��رة والتكالي ��ف امتوا�ضل ��ة ب�ضب ��ب‬ ‫التوقف عن العمل‪ ،‬وهذا هو الذي حدث‬ ‫و�ضيح ��دث �ضنوي� � ًا اإذا م تلتفت ال�ضركة‬ ‫ام�ضغل ��ة اإى اأهمي ��ة احرك ��ة ام�ضتم ��رة‬ ‫وال�ضيانة امتوا�ضلة طوال العام‪ ،‬وهذا‬ ‫الت�ضغيل �ضيع ��ود على ال�ضركة باأكر من‬ ‫منفعة‪ ،‬فهو �ضيحقق العمل الدائم ولي�س‬ ‫امو�ضم ��ي‪ ،‬و�ضيك�ض ��ب العامل ��ن امهارة‬ ‫والتدريب امتوا�ضل‪ ،‬وكذلك �ضيوؤدي اإى‬ ‫اإيجاد فر�س عمل جيدة لل�ضباب‪ ،‬و�ضيوفر على ال�ضركة‬ ‫كث ��ر ًا من م�ضاري ��ف ال�ضيانة‪ ،‬ب ��ل و�ضيجنبها �ضرعة‬ ‫انتهاء العمر الفرا�ضي للقطار‪ ..‬ما اأود الو�ضول اإليه‬ ‫ه ��و‪ :‬ماذا ل يت ��م ت�ضغيل م�ضروع القط ��ار ي مو�ضمي‬ ‫الزي ��ارة والعم ��رة؟! وكم ��ا نعل ��م ب� �اأن بادن ��ا ت�ضتقبل‬ ‫�ضنوي ًا من امعتمرين والزوار ما يعادل اأعداد احجاج‪،‬‬ ‫وقد يك ��ون اأغلب هوؤلء امعتمرين وال ��زوار جدد ًا وم‬ ‫ي�ضبق لهم القدوم للمملكة لأداء فري�ضة احج‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ف� �اإن ت�ضير القط ��ار على �ضكل رح ��ات متتالية ح�ضب‬ ‫تفويج امعتمري ��ن والزوار‪� ،‬ضيتيح له ��م التعرف على‬

‫مواقع وطبيعة وم�ضالك الأماكن التي يوجد فيها احاج‬ ‫ويلزمه امرور بها اأو امبيت اأو الوقوف‪ ،‬مثل اجمرات‬ ‫ومن ��ى ومزدلفة وعرف ��ات‪ ،‬وهذه امواق ��ع الأربعة هي‬ ‫الت ��ي توجد فيها حط ��ات القط ��ار‪ ،‬وباإم ��كان امعتمر‬ ‫اأو الزائ ��ر اأن متط ��ي القط ��ار م ��ن حط ��ة اإى اأخرى‬ ‫وب�ضحبة مر�ضد �ضياحي اأو طالب علم �ضرعي للتعريف‬ ‫بام�ضميات والأحكام ام�ضروع ��ة ي مو�ضم احج التي‬ ‫يج ��ب اأن يوؤديها احجاج اأثن ��اء تاأدية الفري�ضة‪ ،‬بهذه‬ ‫الطريقة نكون قد حققنا هدف ًا ا�ضراتيجي ًا مهم ًا ي�ضاف‬ ‫اإى ما �ضب ��ق حديده‪ ،‬وهو تثقيف امعتمرين والزوار‬ ‫م�ضبق ًا على منا�ضك احج‪ ،‬واإتاحة الفر�ضة لهم للتعرف‬ ‫على تل ��ك امواقع ب�ضهولة قبل مو�ض ��م احج بعيد ًا عن‬ ‫الزدح ��ام والتداف ��ع‪ ،‬ه ��ذا ف�ض� � ًا عم ��ا �ضيح�ضل عليه‬ ‫ام�ضروع من عائد مادي مكن ال�ضتفادة منه ي اأعمال‬ ‫ال�ضيانة والتحديث والتطوي ��ر‪ ،‬اأرجو من ام�ضوؤولن‬ ‫عن ام�ضروع النظر ي ه ��ذا القراح ودرا�ضته بتمعن‬ ‫وبالله التوفيق‪.‬‬ ‫جرمان أحمد الشهري‬

‫غزة بين أمريكا الظالمة ومواقف العرب المتخاذلة‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫وقفة مع النفس في استقبال عام جديد‬

‫م ��ر الأي ��ام وتت�ضابق ال�ضاع ��ات وجد‬ ‫اأنف�ضن ��ا ن ��ودع عام� � ًا ون�ضتقبل عام� � ًا جديد ًا‪،‬‬ ‫وكل يوم م�ضي يقرب اإى الأجل‪ ،‬وعام كامل‬ ‫(‪ )1433‬ا�ضتقبلناه من قبل وها نحن نودعه‪،‬‬ ‫كم نح ��ن بحاجة ما�ض ��ة اإى حا�ضبة اأنف�ضنا‬ ‫ونحن نودع عام ًا هجري ًا ون�ضتقبل عام ًا اآخر‪،‬‬ ‫لب ��د من وقفة �ضادقة مع اأنف�ضنا نتعرف فيها‬ ‫على اأحوالنا وماذا قدمنا خال العام الهجري‬ ‫اما�ض ��ي ف� �اإذا كان خ ��ر ًا حمدن ��ا الل ��ه علي ��ه‬ ‫ً‬ ‫و�ضاألناه مزيد ًا واإن كان تفريط ًا اأو تق�ضر ًا اأو خطايا وذنوبا �ضعينا ب�ضدق اإى‬ ‫اإزالته ما دام ي العمر بقية ومت�ضع وعفا الله عما �ضلف‪ .‬العام الهجري اما�ضي‬ ‫ين�ض ��رم ويذهب وتذهب مع ��ه ذكرياتنا اما�ضية واآلمن ��ا واآمالنا اإى حيث ل‬ ‫تعود اأبد ًا ويقبل العام الهجري اجديد ‪1434‬ه� فاح ًا ذراعيه لياأخذ قطعة من‬ ‫نفو�ضنا وجزء ًا جديد ًا من حياتنا‪ ،‬عام كامل ان�ضرفت اأيامه وتفرقت اأو�ضاله‬ ‫وق ��د حوى بن اأيامه حكم ًا وعر ًا واأحداث ًا وعظات‪ ،‬فكم �ضقي فيه اأنا�س وكم‬ ‫�ضعد فيه اآخرون‪ ،‬وكم طفل قد تيتم اأو كم من امراأة قد ترملت وكم من مري�س‬ ‫قد تعافى بقدرة الله عز وجل وكم من �ضليم معافى توارى ي الراب بلحظة‬ ‫وكم من اأفراح تنقلب اأتراح ًا! الأيام م�ضي والعام باأكمله ين�ضرف وربك يخلق‬ ‫م ��ا ي�ضاء ويختار اأعوام ًا تنق�ضي تزيد العاقل عظة وعرة وتنبه اجاهل من‬ ‫�ضبات الغفلة وم ��ا اأحرى اموؤمن العاقل وهو يعي حكم الله اأن يقف مع نف�ضه‬ ‫ي كل نهاية عام وقفة تاأمل وح�ضاب اأن احياة احقيقية هي اأن جعل الدنيا‬ ‫و�ضيلة لاآخرة واأن ما يعمله ويعمره الإن�ضان ي طاعة الله هو الباقي وغر‬ ‫ذلك يكون هبا ًء منثور ًا‪ .‬وي اختام‪ :‬يعلم النا�س جميع ًا اأن اأغلى ما ملكونه‬ ‫هو الوقت والعمر فكل يوم ينق�ضي هو من اأعمارنا ويجب ال�ضتفادة منه فيما‬ ‫ير�ض ��ي الله عز وجل وقد قال الر�ضول �ضلى الله عليه و�ضلم (خر النا�س من‬ ‫طال عمره وح�ضن عمله‪.)..‬‬ ‫محمد عبدالرحمن القبع الحربي‬

‫من ��ذ اأن ُوج ��دت للع ��رب ق�ضاي ��ا م�ضري ��ة كق�ضي ��ة‬ ‫فل�ضط ��ن امحتل ��ة التي اغت�ضبه ��ا ال�ضهاين ��ة معاونة من‬ ‫الغرب والح ��اد ال�ضوفييت ��ي اآنذاك‪ ،‬وت�ضري ��ع الحتال‬ ‫ب�ض ��دور وعد بلفور ال�ضهر ي �ضن ��ة ‪1917‬م الذي اأعطى‬ ‫اأر� ��س العرب‪ /‬فل�ضطن من ل ملك ولو �ضر ًا واحد ًا فيها‪،‬‬ ‫بينم ��ا كان اليه ��ود ل مث ��ل وجوده ��م ي فل�ضط ��ن اآنذاك‬ ‫اأك ��ر من ‪%5‬؛ والعرب كل العرب من اخليج اإى امحيط‪،‬‬ ‫يعلمون حق العلم حجم (النحي ��از) الأمريكي لإ�ضرائيل‪،‬‬ ‫وه ��و انحياز فا�ض ��ح ومك�ضوف‪ ،‬الأمر ال ��ذي جعل العاقل‬ ‫م ��ن العرب ل يتوقع يوم ًا م ��ا اأن اأمريكا �ضتعمل على كبح «بربرية اإ�ضرائيل»‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬اأو �ضتك ��ون حكم ًا عاد ًل‪ ،‬بل ت ��رى ي كل هجمات بني �ضهيون‬ ‫امتك ��ررة وعدوانه ��ا الهمجي على اأهلن ��ا ي فل�ضطن من ��ذ احتالها ي عام‬ ‫‪1948‬م اإى اليوم‪ ،‬وخا�ضة ي غزة حديد ًا‪ ،‬حق ًا م�ضروع ًا لإ�ضرائيل للدفاع‬ ‫ع ��ن نف�ضه ��ا‪ ،‬وما يق ��وم به اأه ��ل فل�ضطن م ��ن رد و�ضد للعدوان ه ��و اإرهاب‬ ‫مرفو� ��س وم ��دان! وما يجري الآن م ��ن �ضب ال�ضواريخ �ضب� � ًا على روؤو�س‬ ‫الفل�ضطينين لي�س اإل جزء ًا من دواعي النتخابات الإ�ضرائيلية التي ي�ضعى‬

‫نتنياه ��و اإى الفوز به ��ا‪ ،‬وكاأن الدم الفل�ضطيني يجب اأن يكون‬ ‫حا�ضر ًا عن ��د كل معركة انتخابات اإ�ضرائيلي ��ة‪ ،‬وكلنا نذكر عام‬ ‫‪2008‬م و‪2009‬م وع ��دوان الر�ضا� ��س ام�ضك ��وب‪ ،‬وم ��ا حدث‬ ‫لأهلن ��ا ي غ ��زة‪ ،‬غزة ها�ض ��م‪ ،‬بينما م يكن للع ��رب من مواقف‬ ‫اآنذاك �ضوى الجتماع ��ات للتوقيع على بيانات اإدانات جاهزة‪،‬‬ ‫وجم ��ع الأم ��وال الت ��ي م يت ��م اللتزام به ��ا لإ�ضاح م ��ا تهدمه‬ ‫اإ�ضرائيل‪� ،‬ضوى ما م دفعه من امملكة العربية ال�ضعودية وهي‬ ‫تف ��ي دوم ًا ما تلزم ��ه نف�ضها جاه اإخوته ��ا ي فل�ضطن‪ ،‬وكاأن‬ ‫الق ��در على العرب قد ُكت ��ب اأن يدفعوا ثمن اإ�ضاح ما يتم هدمه‬ ‫باآلة احرب ال�ضهيوين ��ة‪ ،‬وها هم الإ�ضرائيليون يعيدون العدوان من جديد‬ ‫‪2012‬م ح ��ت م�ضمى عملية عم ��ود الدخان دون ح�ض ��اب ردات فعل العرب؛‬ ‫لأنهم يعرفونها م�ضبق ًا‪ ،‬بل يحفظونها عن ظهر قلب‪ ،‬رغم اأن اآثار العتداءات‬ ‫ال�ضابق ��ة م تتم اإزالتها بعد‪ ،‬بينما نعلم اأن اأمريكا ترفع �ضعار (اأمن اإ�ضرائيل‬ ‫خط اأحمر) فكيف تطلب العدالة اأو النزاهة من البيت الأبي�س‪ ،‬وهو من اأخذ‬ ‫عل ��ى عاتقه (‪ 61‬قرار فيتو) ينق�س فيها كل قرار يدين العدو الإ�ضرائيلي ي‬ ‫جل� ��س الأم ��ن‪ ��‬رغم و�ض ��وح عدوان هذا الكي ��ان ال ��ذي ُزرع ي قلب العرب‬

‫عل ��ى �ضعب اأعزل ينادي بحريت ��ه‪ ،‬الأكر مرارة اأن العرب م يعد لهم من دور‬ ‫�ضوى ترديد اأ�ضطوانة «الإدانات وال�ضجب» التي كنا قد افتقدناها ي خ�ضم‬ ‫الياأ�س الذي بلغ العرب ي ظل ت�ضرذمهم‪ ،‬وتفرغ بع�ضهم للتاآمر على بع�س‪،‬‬ ‫ولي ��ت بع�س العرب الذين م تدفعهم الأحداث اموؤمة لإخوتهم ي قطاع غزة‬ ‫ي اأن يتعاطف ��وا ولو بالكام مع فل�ضطن واأهل غ ��زة حديد ًا‪ ،‬ليتهم تركوا‬ ‫اأهل غزة يدفعون باأج�ضاده ��م وما اأوتوا من قوة عدوان ال�ضهاينة‪ ،‬بد ًل من‬ ‫اأن ي�ضارك ��وا ي ح�ضار غزة‪ ،‬ومن الإبقاء عل ��ى عقد اللقاءات والجتماعات‬ ‫م ��ع حكوم ��ة اإ�ضرائيل‪ ،‬وه ��ي تدك �ضعب فل�ضط ��ن بالقنابل امحرم ��ة دولي ًا‪،‬‬ ‫وبال�ضواريخ وطائرات ‪ F15‬و‪ ،F16‬واإن كان العرب ي ق�ضية فل�ضطن م‬ ‫يجيدوا �ضيئ ًا اأف�ضل من ترديدهم الكام اأو كما قال نزار قباي‪:‬‬ ‫�ضقوا فل�ضطن اأحام ًا ملونة ‪ ..‬واأطعموها �ضخيف القول واخطبا‬ ‫وخلفوا القد�س فوق الوحل عارية ‪ ..‬تبيح نهديها من رغبا‬ ‫فالل ��ه معكم يا اأهلنا ي فل�ضطن؛ فلي�س لكم اإل ال�ضمود‪ ،‬والتوكل على‬ ‫الله‪.‬‬ ‫محمد إبراهيم فايع‬

‫تدني الخدمات الصحية في جازان مسؤولية من؟‬ ‫من ��ذ اأن م الت�ضكي ��ل ال ��وزاري اجدي ��د قب ��ل‬ ‫اأرب ��ع �ضن ��وات ونح ��ن نبح ��ث ع ��ن ا�ضراتيجي ��ة‬ ‫وا�ضحة ت�ضر عليها؛ لتاي ال�ضلبيات والنواق�س‬ ‫وام�ضكات التي نعاي منها‪ .‬فمث ًا م تغير وزير‬ ‫ال�ضح ��ة فاأ�ضبحنا متفائلن بحدوث تطور يواكب‬ ‫ما ي�ض ��رف على هذه الوزارة م ��ن مليارات‪ ،‬فنحن‬ ‫مث � ً�ا ي منطق ��ة ج ��ازن م نلح ��ظ اأي تغي ��ر ي‬ ‫م�ضتوى اخدمات ال�ضحية ول نعلم متى �ضتتف�ضل‬ ‫علينا الوزارة بخدمة �ضحية تليق بنا كمواطنن؟‬ ‫فعندما يكون هناك �ضرير واحد ي العناية امركزة‬ ‫لأك ��ر م ��ن ‪ 30‬األف مواط ��ن ي �ضامط ��ة‪ ،‬وعندما‬ ‫ل توج ��د اأجهزة مناظ ��ر امع ��دة اإل ي م�ضت�ضفى‬

‫واح ��د ي امنطقة‪ ،‬وعندم ��ا ل توجد‬ ‫عمليات لق�ضطرة القلب حتى ي اأكر‬ ‫م�ضت�ضفى ي امنطقة‪ ،‬وعندما ي�ضافر‬ ‫امر�ض ��ى اأفواج� � ًا اإى م�ضت�ضفي ��ات‬ ‫ع�ض ��ر اخا�ض ��ة لإج ��راء عملي ��ات‬ ‫ب�ضيطة بع ��د اأن يئ�ضوا من ت�ضخي�س‬ ‫اأمرا�ضهم ف�ض ًا عن ياأ�ضهم من جدوى‬ ‫امراجع ��ة ي تل ��ك ام�ضت�ضفي ��ات‪،‬‬ ‫فم ��ن اموؤك ��د اأن هن ��اك خل � ً�ا م ��ا ي‬ ‫توزي ��ع اخدم ��ات ال�ضحي ��ة‪ .‬مع ��اي الوزي ��ر‪ :‬اإن‬ ‫غي ��اب التخطي ��ط والدرا�ضات للنم ��و ال�ضكاي ي‬ ‫امنطق ��ة وما حتاجه من خدم ��ات �ضحية اأدى اإى‬

‫كل ه ��ذه اماآ�ضي‪ ،‬فهن ��اك م�ضت�ضفيات‬ ‫ي امحافظ ��ات ل تزي ��د خدماتها عما‬ ‫تقدم ��ه امراكز ال�ضحية لقل ��ة الكوادر‬ ‫امتخ�ض�ضة و�ضعف الإمكانات كما اأن‬ ‫امنطقة حت ��اج م�ضت�ضفى متخ�ض�س‬ ‫للن�ضاء وال ��ولدة كباقي مدن امملكة‪.‬‬ ‫اأم ��ا امراك ��ز ال�ضحي ��ة فبالإ�ضاف ��ة‬ ‫ل�ض ��وء توزيعه ��ا ب ��ن الق ��رى فجله ��ا‬ ‫تعاي نق�س الفنين واأق�ضام الأ�ضعة‬ ‫وامخت ��رات‪ .‬اأم ��ا قا�ضم ��ة الظه ��ر لأبن ��اء جازان‬ ‫فج ��اءت بع ��د اأن اأجم ��ع امخت�ضون عل ��ى �ضرورة‬ ‫اإن�ضاء م�ضت�ضفى تخ�ض�ضي للمنطقة ثم جاء اختيار‬

‫منطق ��ة ع�ض ��ر لتحت�ضن ه ��ذا ام�ضتِ�ضف ��ى خدمة‬ ‫�ض ��كان اجن ��وب رغم ف ��ارق ع ��دد ال�ض ��كان الكبر‬ ‫لتعود ام�ضكل ��ة كما كانت وه ��ي �ضعوبة التحويل‬ ‫لهذه ام�ضت�ضفيات وتكبد امواطنن م�ضاعب ال�ضفر‬ ‫لأبها وكاأن �ضيئ ��ا م يكن‪ .‬معاي الوزير‪ :‬ما يريده‬ ‫امواطن ��ون ي ج ��ازان هو خدم ��ة �ضحية متميزة‬ ‫عل ��ى الواق ��ع تق ��ارب تلك اخدم ��ة ال�ضحي ��ة التي‬ ‫يح�ضل عليها جميع امواطن ��ن ي مناطق امملكة‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬اأو ما يح�ضلون عليه ��ا ي ام�ضت�ضفيات‬ ‫اخا�ض ��ة الت ��ي ت�ضتنزف جيوبهم بع ��د اأن يذوقوا‬ ‫وعثاء ال�ضفر لتلك امدن‪.‬‬ ‫عادل يحيى فقيه‬

‫ابد من وضع النقاط على الحروف في قضايا اأعراض‬ ‫م ��ن عادتي ي احديث م ��ع الأ�ضدقاء والزماء‬ ‫والأق ��ارب و�ضرائ ��ح امجتم ��ع كاف ��ة‪ ،‬وحت ��ى مع من‬ ‫هم م ��ن خ ��ارج امجتمع؛ دائم� � ًا اأعطيه ��م احرية ي‬ ‫احدي ��ث والنقا�س‪ ،‬واأمده ��م بطاقة و�ضحنة تدفعهم‬ ‫للت�ضريح واإخراج ما ي كوامنهم من �ضكاوى واأفكار‬ ‫وحليات‪ ..‬فاأخرج منهم بحقائق كنت اأظنها اأكاذيب‪،‬‬ ‫وفظائ ��ع كن ��ت اأظنها مبالغ ��ات‪ ،‬وحلول كن ��ت اأظنها‬ ‫هدم ًا للج�ضور‪ ..‬ولذا؛ اأدعو جميع الكتاب والباحثن‬ ‫للوق ��وف واجلو�س مع الأ�ضتاذ والدكتور وكذلك مع‬ ‫العام ��ل وام�ضكن بنف�س الوق ��ت‪ ،‬وبنف�س الهتمام؛‬ ‫فرم ��ا �ضمع ��ت حكم ��ة من رج ��ل طاع ��ن ي ال�ضن م‬ ‫ول ��ن ت�ضمعها من اأك ��ر دكتور‪ ،‬واأ�ضه ��ر بروفي�ضور‪.‬‬ ‫ي الأ�ضب ��وع اما�ضي كنت ي ح ��وار �ضريح مع اأحد‬ ‫زمائي ال�ضابقن ي الكلية‪ ،‬و�ضلنا ي احديث اإى‬ ‫خط اأحمر ف�ضمت زميلي ولكنني دفعته لقتحامه غر‬ ‫مبال بالتجاوزات واحدود‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان زميلي و�ضيما غنيا ولكن غر متدين ‪-‬هداه‬

‫الل ��ه‪ .-‬تركته يتح ��دث عن عاقات ��ه امحرمة ال�ضابقة‬ ‫الت ��ي يقول اإنه تاب منها‪ ،‬وهو فقط يريد اأن يعطيني‬ ‫�ضورة ع ��ن هذا امو�ضوع لن اأجده ��ا ل ي كتاب ول‬ ‫ي قرطا�س‪.‬‬ ‫اأك ��د ي ي بداية حديث ��ه اأن العاقة امحرمة قد‬ ‫تتعر�س لها اأي فتاة �ض ��واء اأكانت من ذوات اح�ضب‬ ‫والن�ض ��ب اأو م ��ن ه ��ن دون ذلك؛ ودل ��ل ي على ذلك‬ ‫بتجاربهال�ضابقة‪.‬‬ ‫�ضاألت ��ه عن دوافع الفتاة الت ��ي تريد احرام‪ ..‬ما‬ ‫هي؟‬ ‫قال ل تخرج عن ثاث ي هذا الع�ضر وهي‪ :‬اإما‬ ‫احب‪ ،‬واإما امتعة‪ ،‬واإما امال‪ .‬وغالب ًا ما تبحث الفتاة‬ ‫عناحبامتمثليالكامامع�ضولوالر�ضائل؛ولكن‬ ‫دوافع ال�ضباب مفردة ولي�ضت جمع ًا لأنها واحدة وهي‬ ‫(التمتع بالفتاة ج�ضدي ًا)! وغالب ًا وال�ضائع هو ما ي�ضل‬ ‫للفاح�ضة‪-‬والعياذبالله‪.-‬‬ ‫�ضاألته م ��رة اأخ ��رى ‪-‬فلم اأحتم ��ل ال�ضمت‪ -‬عن‬

‫تل ��ك الفتاة‪ ..‬ما ال ��ذي جرها لهذا العمل‬ ‫اخبيث؟‬ ‫فق ��ال ي كام� � ًا �ضدمن ��ي وجرح‬ ‫قلب ��ي‪ ..‬ق ��ال ي‪ :‬اإن ��ه رت ��ب م ��ع فت ��اة‬ ‫واأح�ضرها اإى منزله وعندما نظر اإليها‬ ‫راأى اجم ��ال ال ��ذي م ي ��ره ل ي تركيا‬ ‫ول ال�ضام ول اأي دولة ذهب اإليها‪ ..‬راأى‬ ‫�ضيئ ًا اآخر‪ ..‬جعله يق�ضم ي باأنه لو كان‬ ‫اأول �ضاب يتعرف عليها لتزوجها زواج ًا �ضرعي ًا لاأبد‪،‬‬ ‫ينجب منها ً‬ ‫ذرية �ضاحة يفخر بهم؛ ولكن مع الأ�ضف‬ ‫اأن تل ��ك الفتاة كانت لها عاقات وعاقات‪ ..‬اإى هنا م‬ ‫تنت ِه ق�ضة هذه الفتاة بل بداأت‪ .‬بداأت عندما اأخري‬ ‫ب� �اأن ه ��ذه الفت ��اة كان ��ت وردة بريئ ��ة ذات ‪ 13‬ربيع ًا‪،‬‬ ‫فتعر�ض ��ت لغت�ض ��اب م ��ن اأح ��د اأق ��رب اأقاربها وهو‬ ‫(خالها)! فهل تلومونها على طريق احرام الذي م�ضت‬ ‫في ��ه؟ اأم تلومون قريبها الذي طعن �ضرفها مبكر ًا بد ًل‬ ‫م ��ن اأن يحفظه؟ اأكمل زميلي م�ضوار حديثه ال�ضاعق‬

‫واأك ��د ي اأن جمي ��ع م ��ن تع ��رف عليهن ع�ض ��رة اأ�ضعاف ه ��ذا الرقم‪ .‬وي امح�ضل ��ة النهائية‬ ‫ووق ��ع به ��ن ه ��ن (�ضواري ��خ) على حد نقف عل ��ى قارعة طريق العفة ي امجتمع لنجد جلي ًا‬ ‫وبو�ضوح اأن الطريق مهدد وحفوف بامخاطر‪ .‬فهذه‬ ‫تعبره‪ ،‬اأي‪ :‬بارعات ي اجمال‪.‬‬ ‫الآن‪ ..‬كي ��ف حالك ��م بع ��د ه ��ذه عفيفة طاهرة تعر�ضت لذئب مفر�س فافر�ضها‪ ،‬وتلك‬ ‫احروف العنيفة ال�ضقوط على العقول مر�ض ��ة �ضريف ��ة تعر�ضت مدي ��ر م�ضت�ضفى منحرف‬ ‫فحرف طريقها‪ ،‬والثالثة حث م�ضوؤو ًل ي التوظيف‬ ‫والقلوب؟‬ ‫ق�ضاي ��ا الأعرا�س لب ��د من و�ضع جعل من �ضروط الوظيفة اأن تكون قد اأم�ضت ليلة ي‬ ‫النق ��اط عل ��ى حروفها‪ ،‬والوق ��وف عند غرفته‪ .‬واأق�ض ��م بالله اأنني راأيت و�ضمع ��ت قرب اأحد‬ ‫�ضطورها؛ فلي�س من امعقول اأن ي�ضل عدد اللقطاء ي مكاتب التوظيف ما يع�ضد هذا الكام‪.‬‬ ‫تلك الفتيات ولدن طاهرات �ضريفات ولكن جُ لهن‬ ‫اإح ��دى مناطق امملكة ي �ضنة واح ��دة اإى (اأربعن)‬ ‫طف ًا لقيط� � ًا! هذا فقط من تاري ��خ ‪1432/1/1‬ه� اإى م يج ��دن امنب ��ع ال�ض ��اي ال ��ذي يغذيه ��ن بالإمان؛‬ ‫‪1432/12/30‬ه�! هذا فقط ي عام واحد‪ ،‬يخرج لنا ذاك ام ��اء البارد ال ��ذي يرطب الأع�ض ��اء‪ ،‬ويبعد عنها‬ ‫اأربعون طف ًا لقيط ًا غد ًا �ضي�ضكلون ف�ضلن درا�ضين الأو�ضاخ‪.‬‬ ‫نداء هنا لثاث اآذان‪:‬‬ ‫كل ف�ضل ع�ضرون طالب ًا ولكنهم لقيطاء!‬ ‫النداء الأول هو لتلك الفتاة التي �ضلت عن طريق‬ ‫و�ضولهذاالعددمناللقطاءيك�ضفلنابو�ضوح‬ ‫رقم� � ًا اآخ ��ر عن عدد ح ��الت الإجها�س �ض ��وا ًء امتقدم العف ��ة‪ ،‬و�ضرقت وغربت ي اأوح ��ال الرذيلة؛ نداء لها‬ ‫اأو امتاأخر امبن ��ي على ال�ضفاح‪ ،‬وهو ح�ضب تقديري واإليها لتتذكر ق�ضة عاه ��رة بني اإ�ضرائيل التي �ضقت‬

‫كلب ًا فغفر الله لها‪.‬‬ ‫النداء الثاي هو لذلك ال�ضاب الذي يت�ضيد ويبتز‬ ‫وي�ض ��ع ال�ضباك لتلك ال�ضعيفات؛ اأقول له فقط؛ تذكر‬ ‫اأن الزنا َديْن‪.‬‬ ‫النداء الثالث للمجتمع؛ ابتعادنا عن تلك الفتاة‬ ‫الت ��ي �ضل ��ت ع ��ن الطري ��ق ال�ضلي ��م يزيدها �ض ��ا ًل‪،‬‬ ‫ويعر�ضه ��ا لقطاع الطرق اأك ��ر واأكر‪ ،‬فهم يجدونها‬ ‫راع ي�ضاأل‪ ،‬ول مرعى تاأكل منه؛ فيلتقطونها‪ .‬قبل‬ ‫با ٍ‬ ‫اأن اأنه ��ي مقاي اأ�ضيف فقط �ضطور ًا؛ هي اأن الرحمة‬ ‫من ي�ضتحقها‪ ،‬فهن ��اك فتيات فع ًا وقع ��ن �ضحايا ي‬ ‫ه ��ذا الطريق‪ ،‬ولكن هن ��اك فئة قليلة جد ًا م ينق�ضهن‬ ‫ل تربي ��ة‪ ،‬ول م ��ال‪ ،‬ول حن ��ان؛ ب ��ل دفعه ��ن الطي�س‪،‬‬ ‫والغ ��رام‪ ،‬وحب اخيان ��ة‪ ،‬اإى هذا الطري ��ق؛ فهوؤلء‬ ‫يذكرنن ��ا بقول ��ه تعاى ع ��ن الزن ��اة وال ��زواي‪( :‬ول‬ ‫تاأخذكم بهما راأفة ي دين الله)‪.‬‬ ‫عبدالعزيز جايز الفقيري‬

‫البرلمان العراقي‬ ‫يحقق في «انتهاكات‬ ‫وعمليات اغتصاب»‬ ‫داخل السجون‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫�ل�سرطة �لعر�قية تعاين موقع �نفجار �سيارة �أم�س ي كركوك‬

‫(رويرز)‬

‫�ش� � ّكل جل� ��س الن ��واب العراق ��ي جنتن للتحقي ��ق فيما‬ ‫و ُِ�ش � َ�ف ب� «اانته ��اكات» �شد ال�شجينات ي ع ��د ٍد من ال�شجون‬ ‫واخروق ااأمنية ي �شجون الب�شرة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ح ّم ��ل النائب ع ��ن ائت ��اف العراقي ��ة‪ ،‬حامد‬ ‫امطل ��ك‪ ،‬القائد الع ��ام للقوات ام�شلحة‪ ،‬ن ��وري امالكي‪ ،‬ووزير‬ ‫الدف ��اع بالوكالة‪� ،‬شع ��دون الدليم ��ي‪ ،‬ام�شوؤولي ��ة الكاملة عما‬ ‫انتهاكات حقوق ااإن�شان‪،‬‬ ‫يحدث داخل ال�شجون وخارجها من‬ ‫ٍ‬ ‫بح�شب قوله‪.‬‬ ‫وقال امطلك‪ ،‬ي موؤمر �شحفي عقده داخل مبنى الرمان‬

‫اأم� ��س وح�شرت ��ه «ال�شرق»‪ ،‬اإن ما يح ��دث للعراقي «ومختلف‬ ‫ااأعم ��ار من انتهاكات خط ��رة وعمليات اغت�ش ��اب م ت�شتثن‬ ‫اأحدا �شوا ًء كان رجا اأو امراأة اأو طفا وحتى كبار ال�شن دلي ٌل‬ ‫على امتهان كرامته»‪ .‬واأ�شاف «اإن امواطن له كرامته وحقوقه‪،‬‬ ‫ولكن ي العراق جد امتهان ًا لهذه احقوق يومي ًا من اعتقاات‬ ‫ع�شوائية ومداهمات وتهجر مقاب ��ل ر�شوة وابتزاز وانتهاك‬ ‫لاأعرا� ��س ين ��دى له جب ��ن ااإن�شاني ��ة»‪ .‬وك�ش ��ف القيادي ي‬ ‫جبه ��ة احوار امن�شوية ي القائمة العراقية عن اأ�شماء بع�س‬ ‫الذي ��ن تعر�شوا لانتهاكات اج�شدي ��ة‪ ،‬ومنهم «حمد خ�شر‬ ‫عبيد وحمد �شرجي وفا�ش ��ل عبدالله وحمود عبيد و�شدام‬ ‫خل ��ف»‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى بع� ��س الن�ش ��اء اللوات ��ي يرزح ��ن حت‬

‫التعذي ��ب النف�شي واج�شدي‪ ،‬على حد قول ��ه‪ ،‬معترا «اأن هذه‬ ‫اح ��اات ا مك ��ن اأن يقوم به ��ا العري ��ف اأو ال�شابط من تلقاء‬ ‫نف�شه دون خ�شية من العقوبة»‪.‬وكان �شجن ت�شفرات الر�شافة‬ ‫و�شط العا�شمة بغداد �شه ��د انداع اأعمال �شغب قام بها بع�س‬ ‫ال�شجن ��اء ي اخام� ��س م ��ن يوني ��و اما�ش ��ي احتجاج� � ًا على‬ ‫اإجراءات اتخذتها اإدارة ال�شجن تت�شمن عزل بع�س ال�شجناء‬ ‫ونقله ��م اإى اأماك ��ن اأخرى‪.‬وكان ��ت منظم ��ة «هيوم ��ن رايت�س‬ ‫ووت� ��س» اتهمت ي تقري ��ر لها‪� ،‬شدر منت�ش ��ف مايو اما�شي‪،‬‬ ‫احكوم ��ة العراقي ��ة باإع ��ادة الع ��راق اإى «احك ��م ال�شم ��وي»‬ ‫و»تعذي ��ب امحتجزي ��ن»‪ ،‬افت ��ة اإى اأن احكومة ات ��زال تدير‬ ‫�شجنا اأعلنت عن اإغاقه منذ اأكر من عام‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مصدر مقرب من مشعل لـ |‪ :‬ساح المقاومة العقبة الوحيدة الناطق باسم «صحة غزة»‪ :‬إسرائيل تشن‬ ‫أمام وقف إطاق النار‪ ..‬والمخابرات التركية تشارك في المفاوضات حرب ًا على المسعفين والمستشفيات‬ ‫التجمع ��ات ال�شكني ��ة‪ ،‬مذك ��ر ًا اأن اأك ��ر من ‪600‬‬

‫غزة ‪� -‬شلطان نا�شر‬

‫طفان �سقيقان ماتا ي خيم جباليا بغزة نتيجة �لق�سف �لإ�سر�ئيلي‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫ق ��ال اإبراهي ��م الدي ��راوي‪ ،‬امق ��رب م ��ن‬ ‫رئي�س امكتب ال�شيا�ش ��ي حما�س خالد م�شعل‬ ‫وال�شاهد على مفاو�شات احركة غر امبا�شرة‬ ‫مع اإ�شرائي ��ل‪ ،‬اإن التو�شل اتفاق وقف اإطاق‬ ‫الن ��ار بات ق ��اب قو�ش ��ن اأو اأدنى م ��ن التحقق‬ ‫لكن ��ه يتوقف على رف� ��س حما�س وقف ت�شليح‬ ‫امقاومة وتنفيذ اتفاق وق ��ف اإطاق النار على‬ ‫مرحلتن‪ ،‬وهما �شرطا اإ�شرائيل‪.‬وكان الرئي�س‬ ‫ام�ش ��ري ق ��ال الثاث ��اء اإن ��ه �شيت ��م التو�ش ��ل‬ ‫لوق ��ف اإط ��اق الن ��ار ي غ ��زة خ ��ال �شاعات‪،‬‬ ‫وه ��و ما رف�شت اإ�شرائي ��ل التعليق عليه‪.‬وقال‬ ‫الدي ��راوي اموجود ي القاه ��رة ل� «ال�شرق» اإن‬ ‫ااأمور ت�شر بنجاح نحو اموافقة على التهدئة‬ ‫كم ��ا يطل ��ب الفل�شطينيون وهي ق ��اب قو�شن‬ ‫اأو اأدن ��ى م ��ن التحق ��ق خ ��ال �شاعات‪.‬وك�شف‬

‫الديراوي عن وجود مثل للمخابرات الركية‬ ‫ي امفاو�ش ��ات جاء بنا ًء على طلب مبا�شر من‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ااإ�شرائيلي‪ ،‬قائ ��ا «امبعوث‬ ‫الرك ��ي جاء للوق ��وف على ما تري ��ده حما�س‬ ‫وللتاأكيد على حقي ��ق ال�شمانات ااإ�شرائيلية‬ ‫وم يا ِأت بورقة عمل تركية منف�شلة»‪ .‬واأ�شاف‬ ‫الدي ��راوي «م يت ��م اموافقة من ِق َب ��ل اإ�شرائيل‬ ‫عل ��ى نقاط حددة حما�س؛ اأن اموافقة تكون‬ ‫ي حزم ��ة واح ��دة عل ��ى كل ااقراح ��ات م ��ن‬ ‫اجانبن»‪.‬وقال الديراوي «حما�س طلبت عدة‬ ‫نقاط اأولها فك اح�شار عن قطاع غزة عر فتح‬ ‫امعاب ��ر كله ��ا ولي�س معر غزة فق ��ط‪ ،‬وعددها‬ ‫�شت ��ة معاب ��ر اأربع ��ة م ��ع اإ�شرائي ��ل ومع ��ران‬ ‫م ��ع م�ش ��ر‪ ،‬ثانيا �شهول ��ة احرك ��ة للمواطنن‬ ‫الفل�شطيني ��ن ي القطاع‪ ،‬وثالث ��ا اإعادة اإعمار‬ ‫القط ��اع وال�شماح باا�شت ��راد والت�شدير عر‬ ‫كافة امعابر دون �شروط»‪.‬‬

‫واأ�شاف «ف�شائ ��ل امقاومة طلبت اأمرين‪،‬‬ ‫ااأول وق ��ف ااغتي ��اات وثاني ��ا وقف الهجوم‬ ‫اج ��وي والبحري»‪.‬فيم ��ا طلب ��ت اإ�شرائيل من‬ ‫اجان ��ب الفل�شطيني وقف اإط ��اق ال�شواريخ‬ ‫عل ��ى اإ�شرائيل م ��ن غ ��زة بااإ�شاف ��ة اإى وقف‬ ‫ت�شلي ��ح امقاوم ��ة الفل�شطيني ��ة والتعهد بعدم‬ ‫تهريب ال�شاح اإى القطاع‪.‬كما تطلب اإ�شرائيل‬ ‫تنفيذ التهدئة على مرحلتن ااأوى ل� ‪� 48‬شاعة‬ ‫وامرحلة الثاني ��ة متد فرة زمنية اأطول‪ ،‬لكن‬ ‫حما� ��س ت�ش ��ر اأن تك ��ون التهدئة عل ��ى مرحلة‬ ‫واحدة‪.‬واأف�ش ��ح الدي ��راوي اأن طلب اإ�شرائيل‬ ‫بتعه ��د حما� ��س بعدم ت�شلي ��ح امقاوم ��ة ُر ِف َ‬ ‫�س‬ ‫ماما‪ ،‬وك�ش ��ف «اأن النقاط اخافية حاليا هي‬ ‫نقطتا ااأ�شلحة والتنفيذ على مرحلتن»‪.‬وتتم‬ ‫امفاو�ش ��ات بن الطرفن بطريقة غر مبا�شرة‬ ‫عر وفد من امخاب ��رات ام�شرية يلتقي ب�شكل‬ ‫مبا�شر مع كل وفد على حدة‪ ،‬ويوجد وفد اأمني‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫اإ�شرائيل ��ي رفي ��ع ام�شت ��وى ي القاه ��رة لهذا‬ ‫ااأمر‪.‬وقال الدي ��راوي امطلع على امفاو�شات‬ ‫ع ��ر اجان ��ب الفل�شطين ��ي «نح ��ن ي امرحلة‬ ‫ااأخ ��رة‪ ،‬وامرحلة احالية ه ��ي مرحلة ع�س‬ ‫ااأ�شابع بن الطرف ��ن‪ ،‬اأن اإ�شرائيل م حقق‬ ‫اأي ج ��اح وتري ��د مزي ��دا م ��ن الوق ��ت لك�ش ��ب‬ ‫تغي ��رات عل ��ى ااأر�س»‪.‬وكان ��ت امواجه ��ة‬ ‫الع�شكري ��ة ااأخ ��رة ب ��ن اإ�شرائي ��ل وحما�س‬ ‫ي دي�شم ��ر ‪ 2008-‬يناي ��ر ‪ 2009‬انته ��ت‬ ‫مفاو�شات و�شاطة م�شرية كر�شت من ح�شار‬ ‫غزة‪.‬واعتر الديراوي‪ ،‬الذي ح�شر مفاو�شات‬ ‫‪ ،2009‬اأن هناك فارق ��ا كبرا بن م�شر مبارك‬ ‫وم�ش ��ر الث ��ورة‪ ،‬وتاب ��ع «الف ��ارق اأن القاهرة‬ ‫م تع ��د مار� ��س �شغوطا عل ��ى حما�س للقبول‬ ‫بال�ش ��روط ااإ�شرائيلية‪ ،‬هن ��اك تغر كامل ي‬ ‫التعامل مع اجانب الفل�شطيني �شمح حما�س‬ ‫بحرية حركة اأكر ي التفاو�س»‪.‬‬

‫اأ�شاب ��ت �شواري ��خ الطائ ��رات ااإ�شرائيلية‬ ‫�شبعة م�شعفن فيما قتل الثامن ح�شام عبداجواد‬ ‫اموظ ��ف ب ��وزارة ال�شح ��ة الفل�شطيني ��ة خ ��ال‬ ‫ا�شتهداف ��ه ب�شكل مبا�شر‪ ،‬حيث م ت�شلم �شيارات‬ ‫ااإ�شع ��اف وطواقمه ��ا الذين يعملون عل ��ى اإنقاذ‬ ‫حي ��اة امدنين الفل�شطينين كما اأن ام�شت�شفيات‬ ‫كانت اأهدافا لغارات الطران‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكتور اأ�شرف الق ��درة الناطق با�شم‬ ‫وزارة ال�شح ��ة بحكومة غزة «كل �شيء م�شتباح‬ ‫م ��ن قب ��ل الطائ ��رات ااإ�شرائيلي ��ة الت ��ي توج ��ه‬ ‫�شرباتها العنيفة عل ��ى كل �شيء يتحرك فالعديد‬ ‫من الطواقم الطبي ��ة م ا�شتهدافها ب�شكل مبا�شر‬ ‫واأ�شي ��ب منهم �شبعة �شب ��اط اإ�شعاف وا�شت�شهد‬ ‫ثامن خال اإخائهم ام�شابن»‪.‬‬ ‫واأو�شح ي حديثه ل� «ال�شرق» اأن الطائرات‬ ‫احربية ا�شتهدفت ام�شت�شف ��ي اميداي ااأردي‬ ‫و�ش ��ط غ ��زة ال ��ذي ي�ش ��م اأطب ��اء م ��ن جن�شيات‬ ‫اأردنية‪ ،‬وم�شت�شفى «بل�شم» �شمال القطاع وعيادة‬ ‫«حج ��ازي» وم�شت�شفى «غ ��زة ااأوروبي»‪ ،‬منبها‬ ‫اإى اأن ه ��ذه اا�شتهدافات منافية اتفاقية جنيف‬ ‫الدولية الت ��ي حرم ا�شتهداف امرافق والطواقم‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ااأطباء لن يتخل ��وا عن اأداء‬ ‫واجبهم ااإن�شاي رغم ا�شتهدافهم ‪.‬‬ ‫وح ��ذر الدكتور الق ��درة من خط ��ورة تفاقم‬ ‫الو�شع ال�شحي ي قطاع غزة نتيجة اا�شتنزاف‬ ‫ام�شتم ��ر ي ااأدوية وام�شتلزم ��ات الطبية التي‬ ‫بداأت بالنفاد ب�شكل كبر جراء ا�شتمرار العدوان‬ ‫ااإ�شرائيل ��ي للي ��وم ال�شاب ��ع على الت ��واي الذي‬ ‫ي�شته ��دف امدني ��ن وااأطف ��ال والن�ش ��اء وط ��ال‬

‫معارضون سودانيون يهاجمون الحركة اإسامية‪ ..‬ويؤكدون‪ :‬أفعال النظام تخالف مبادئها‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫وجَ ه معار�شون �شودانيون انتقادات للحركة‬ ‫ااإ�شامي ��ة بالتزام ��ن مع عقد موؤمره ��ا الثامن ي‬ ‫اخرطوم‪ ،‬وال ��ذي بداأ ااأ�شب ��وع اما�شي بح�شور‬ ‫قيادات احركات ااإ�شامية ي ثاثن دولة‪.‬‬ ‫وينظ ��ر كثر م ��ن امراقين لل�ش� �اأن ال�شوداي‬ ‫بتوج� ��س للعاقة بن احرك ��ة ااإ�شامية واحزب‬ ‫احاك ��م ي ال�شودان (اموؤمر الوطن ��ي)‪ ،‬واإن كان‬ ‫بع�شهم يقر ب�شيطرة اموؤم ��ر الوطني على مقاليد‬ ‫ااأم ��ور ي ال�ش ��ودان وتغييبه للحرك ��ة ااإ�شامية‬ ‫فيم ��ا ع ��دا منادته من ح ��ن اآخر باأ�شلم ��ة القوانن‬ ‫واحك ��م بال�شريع ��ة مو�شوع اخ ��اف بينه وبقية‬ ‫ااأحزاب امعار�شة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬نف ��ى نائ ��ب ااأم ��ن الع ��ام حزب‬ ‫اموؤمر ال�شعبي‪ ،‬ال�شيخ اإبراهيم ال�شنو�شي‪ ،‬عاقة‬ ‫احرك ��ة ااإ�شامي ��ة «الكي ��ان التاريخ ��ي» باموؤمر‬ ‫الثام ��ن للحرك ��ة ااإ�شامي ��ة امنعقد ف ��ى اخرطوم‬ ‫حالي� � ًا بقول ��ه‪« :‬ه ��ذه احرك ��ة ااإ�شامي ��ة الت ��ى‬ ‫يتحدث ��ون عنها م�شتلبة مزعوم ��ة واأقوالها تخالف‬

‫مبادئها وهي ال�شورى واحرية والعدل»‪.‬‬ ‫ُن�شب للحركة ااإ�شامية‬ ‫وع ��د اأنه ا ي�شح اأن ي َ‬ ‫ااأفع ��ال التى يقوم بها النظ ��ام ال�شوداي من ف�شاد‬ ‫وكبت للحرية‪ ،‬قائ ًا اإنهم يتحدثون عن ا�شم هامي‬ ‫ا وجود له يريدون به اإخفاء عيوبهم واأخذ �شرعية‬ ‫للبق ��اء ي احك ��م‪ .‬وا���ش ��اف‪« :‬الذي ��ن يجتمع ��ون‬ ‫با�ش ��م احركة ااإ�شامي ��ة ااآن ا مثل ��ون احركة‬ ‫الت ��ي ح�شرن ��ا موؤمرها الع ��ام ي ‪ 1954‬فيما عدا‬ ‫واح ��د منه ��م فقط‪ ،‬هم ي�شع ��ون اإى اإيج ��اد �شريعة‬ ‫لبقائهم ي احك ��م»‪ .‬وي ال�شياق ذاته‪ ،‬عد الناطق‬ ‫الر�شم ��ي با�ش ��م حزب البع ��ث العرب ��ي اا�شراكي‬ ‫ي ال�ش ��ودان‪ ،‬حم ��د �شي ��اء الدي ��ن‪ ،‬اأن اخافات‬ ‫داخ ��ل احركة ااإ�شامية تع ��ر عن عمق ااأزمة ي‬ ‫احزب احاكم‪ ،‬م�شيف ًا‪ ،‬ي ت�شريحات ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫اأن ��ه برغم من ح ��اوات احرك ��ة ااإ�شامية اإخفاء‬ ‫خافاته ��ا وااإبقاء عليه ��ا داخل التنظي ��م «لكن من‬ ‫اموؤكد اأن ه ��ذا اموؤمر �شيكون نقط ��ة حول فارقة‬ ‫ف ��ى م�شتقبل احركة ااإ�شامي ��ة وعاقتها باحزب‬ ‫احاكم‪ ،‬ونتوقع اأن يحدث ذلك �شرخا وا�شحا مكن‬ ‫اأن ي� �وؤدى مفا�شلة جديدة بع ��د مفا�شلة ‪ 1997‬بن‬

‫ااإ�شامين»‪ ،‬بح�شب �شياء الدين‪.‬‬ ‫وراأى القيادي ي البعث ال�شوداي اأن الواقع‬ ‫يوؤكد للق ��وى ال�شيا�شية امعار�شة اأن ااأمل الوحيد‬ ‫ه ��و اإ�شقاط النظ ��ام بحزبه ووجهت ��ه واإقامة بديل‬ ‫وطن ��ي دمقراطي م�شتقل يعر ع ��ن اإرادة ال�شعب‬ ‫من اأجل احرية والوحدة واا�شتقال‪.‬‬ ‫ي �شياق مت�شل‪ ،‬جزم اأ�شتاذ العلوم ال�شيا�شية‬ ‫ال�شوداي‪ ،‬الدكتور ح�شن علي ال�شاعوري‪ ،‬بوجود‬ ‫�شرخ ب ��ن احرك ��ة ااإ�شامية واموؤم ��ر الوطني‪،‬‬ ‫قائ ��ا اإن ه ��ذا ااأم ��ر �شببه اأن ��ه لي�س هن ��اك ن�شاط‬ ‫ملح ��وظ للحركة ااإ�شامية واإن كانت هنالك بع�س‬ ‫الت�شريحات لبع�س الزعامات لكن احركة كحركة‬ ‫ا يب ��دو له ��ا ن�ش ��اط حت ��ى ي امواق ��ف ال�شيا�شية‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫ونفى ال�شاعوري اأن تكون احركة ااإ�شامية‬ ‫ه ��ى ذاته ��ا اموؤم ��ر الوطن ��ي بقول ��ه اإن ��ه لي� ��س‬ ‫بال�ش ��رورة اأن تكون احركة هي ذاتها الوطني اأن‬ ‫احزب به م�شيحي ��ون واحركة ا تقبل بوجودهم‬ ‫فى �شفوفه ��ا «لكن مكن القول اإن قي ��ادات احركة‬ ‫هي قيادات اموؤمر»‪.‬‬

‫«�شماحة» على بحر العرب بواية �شرق دارف��ور‪.‬‬ ‫وق��ال امتحدث با�شم اجي�س ال�شوداي العقيد‬ ‫ال�شوارمي خالد �شعد‪ ،‬ف��ى ت�شريح اأم����س‪ ،‬اإن‬ ‫امتمردين اأقاموا مع�شكر ًا بامنطقة ام�شار اإليها‬ ‫ورف �ع��وا فيه علم م��ا ي�شمى باجبهة ال�ث��وري��ة‪،‬‬ ‫بااإ�شافة اإى اإن�شائهم نقطة ح�شيل‪.‬‬

‫وو��ش��ف ال���ش��وارم��ي اخ�ط��وة باأنها مثل‬ ‫اعتدا ًء �شريح ًا ووا�شح ًا على امواطن وحاولة‬ ‫تقنن �شلب اأم��وال��ه واب �ت��زازه‪ .‬واأك��د اأن القوات‬ ‫ام�شلحة ال���ش��ودان�ي��ة ل��ن تقف مكتوفة ااأي ��دي‬ ‫ج��اه ه��ذا ال�ع��دوان ال�شارخ واأنها �شتتعامل مع‬ ‫هذه احالة ومثلها من احاات بكل ح�شم وقوة‪.‬‬

‫اأعلن اجي�س ال�شوداي اأم�س اأن قوات تتبع‬ ‫متمردي اجبهة الثورية امعار�شة رفعت علمها‬ ‫وح���ش��دت ق��وات�ه��ا منطقة «ال��رق�ي�ب��ات» الواقعة‬ ‫على م�شافة ع�شرة كيلومرات �شماي منطقة‬

‫عائات فل�سطينية تهرب من جحيم �لق�سف على غزة‬

‫�لزبر �ح�سن‬

‫وامعروف اأن منطقة �شماحة هي اإح��دى امناطق‬ ‫امتنازع عليها بن ال�شودان وجنوب ال�شودان‬ ‫وتقول اخرطوم اإن جوبا ن�شرت قوات لها هناك‬ ‫يفر�س اأن يتم �شحبها واإق��ام��ة منطقة منزوعة‬ ‫ال�شاح متفق عليها ي اتفاقية التعاون بتاريخ ‪27‬‬ ‫�شبتمر اما�شي ون�شر قوات م�شركة هناك‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫‪ 600‬كردي تدربوا في العراق يستعدون للدخول‬ ‫إلى سوريا لحماية مناطقهم من الجيش الحر‬

‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬

‫‪ ..‬وقوات الجبهة الثورية المعارضة تسيطر على منطقة «سماحة»‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬

‫من ��زل دمر عل ��ى روؤو� ��س اأ�شحابهم ااأم ��ر الذي‬ ‫يخل ��ف مئات ااإ�شابات الت ��ي ت�شل م�شت�شفيات‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن الكمي ��ات الت ��ي وفرته ��ا وزارت ��ه‬ ‫�شم ��ن خطة الط ��وارئ بداأت بالنف ��اد واأ�شار اإى‬ ‫اأن الو�ش ��ع ي�شر باجاه منعطف خطر ويجب‬ ‫على امجتم ��ع الدوي اإدخ ��ال ام�شاعدات الطبية‬ ‫ووق ��ف ه ��ذا الع ��دوان قائ� � ًا « �شل�شل ��ة ب�شري ��ة‬ ‫يقتلها ااحت ��ال بكل عنجهية ي هذه ال�شربات‬ ‫ام�شتم ��رة على القط ��اع‪ ،‬عدد ال�شه ��داء يزيد عن‬ ‫‪� 130‬شهيدا واأكر من مائة جريح»‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور القدرة النقاب عن ا�شتخدام‬ ‫اإ�شرائي ��ل اأنواعا جدي ��دة من ااأ�شلح ��ة احارقة‬ ‫الت ��ي وجدت ي اأج�شاد ااأطف ��ال ال�شهداء الذين‬ ‫و�شل ��وا اإى ام�شت�شفي ��ات‪ ،‬مبين� � ًا اأن معظ ��م‬ ‫ااإ�شابات تع ��اي من حروق من الدرجة الثالثة‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ذل ��ك دليل على ا�شتخ ��دام اأ�شلحة غر‬ ‫تقليدية‪ ،‬واأ�شار اإى اأن وزارته ر�شدت ذلك‪.‬‬ ‫وقال «ااأطب ��اء اكت�شفوا ي بع�س احاات‬ ‫اإ�شابات داخلية ا يكون فيها مدخل اأو خرج ي‬ ‫ج�شد ام�شاب وتكون بااأح�شاء وااأن�شجة توؤدي‬ ‫اإى الوفاة ب�شكل مبا�ش ��ر‪ ،‬ي حن تكون احالة‬ ‫قد ا�شتقرت بعد اإجراء امعاجة الطبية الازمة له‬ ‫فور دخولها ام�شت�شفي»‪.‬‬ ‫ودع ��ا الق ��درة امجتم ��ع ال ��دوي والعرب ��ي‬ ‫وااإ�شام ��ي ب�شرورة اإر�ش ��ال كافة ااحتياجات‬ ‫وام�شتلزم ��ات الطبي ��ة م�شت�شفيات قط ��اع غزة‪،‬‬ ‫مطالب� � ًا اموؤ�ش�شات ااإن�شاني ��ة واحقوقية تتبع‬ ‫جرائم ااحتال ااإ�شرائيل ��ي بغزة ورفع دعوى‬ ‫ق�شائية �شد قيادات وجنود اإ�شرائيل‪.‬‬

‫قالت م�شادر خا�شة ل�«ال�شرق» اإن حواي‬ ‫‪ 600‬عن�ش ��ر م ��ن اأك ��راد �شوري ��ا تدربوا لدى‬ ‫قوات الب�شمركة ي اإقلي ��م كرد�شتان العراق‪،‬‬ ‫اأ�شبح ��وا جاهزي ��ن للتدخ ��ل ي امناط ��ق‬ ‫الكردي ��ة �شم ��ال �ش ��رق �شوري ��ا حمايتها من‬ ‫اجي�س ال�شوري احر‪ ،‬واأ�شافت ام�شادر اأنه‬ ‫مازال هن ��اك مئات ال�شباب ااأك ��راد يتدربون‬ ‫لدى الب�شمركة‪ ،‬واأن جميع هوؤاء ال�شباب هم‬ ‫اأكراد �شوريون التحقوا بالب�شمركة‪.‬‬ ‫واأك ��د نا�ش ��ط ي مدين ��ة عم ��ودا‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ي�ش ��كل ااأك ��راد معظ ��م �شكانه ��ا‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫اأنهم �شكل ��وا كتيبة ع�شكرية خا�ش ��ة بامدينة‬ ‫مهمته ��ا حمايته ��ا م ��ن احتمال قي ��ام اجي�س‬ ‫اح ��ر بدخوله ��ا‪.‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ا�شتم ��ر التوت ��ر‬ ‫ي مدين ��ة راأ� ��س الع ��ن ب ��ن ق ��وات احماية‬ ‫ال�شعبي ��ة واجي� ��س اح ��ر‪ ،‬بع ��د امواجهات‬ ‫الت ��ي اندلع ��ت بينهم ��ا اليوم ��ن اما�شي ��ن‪،‬‬ ‫فيم ��ا يبدو اأن ام�شاع ��ي امبذولة للتو�شل اإى‬ ‫هدن ��ة بن الطرفن ف�شل ��ت‪ ،‬وبح�شب م�شادر‬ ‫كردي ��ة‪ ،‬اأعدم ��ت كتائب اجي�س اح ��ر اأ�شرى‬ ‫من مقاتلي قوات احماية ال�شعبية «‪،»YPG‬‬ ‫و�شلمت اأم� ��س اأربع جثث منهم ثاث مقاتلن‬ ‫اأ�شرهم اجي� ��س احر اأثن ��اء اا�شتباكات ي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬وي امقاب ��ل حدث ��ت م�ش ��ادر ي‬ ‫اجي�س احر عن اتفاق لوقف اإطاق النار مع‬ ‫مقاتلي حزب العم ��ال الكرد�شتاي‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ا�شتباكات عنيف ��ة دارت اأم� ��س ااأول بينهما‪.‬‬

‫وم ت�شكي ��ل وف ��د للت�شاور م ��ع مقاتلي حزب‬ ‫العم ��ال الكرد�شت ��اي تراأ�ش ��ه «ماج ��د عب ��ود‬ ‫العكلة» قائد كتيبة عباد الرحمن ي لواء درع‬ ‫اجزي ��رة‪ ،‬لكن الوفد تعر� ��س اإطاق نار من‬ ‫عنا�شر الكرد�شت ��اي وا�شت�شهد «ماجد عبود‬ ‫العكلة» اإ�شاف ��ة اآخرين كان ��وا برفقته‪ ،‬واإثر‬ ‫ذل ��ك ا�شتنف ��رت ق ��وات اجي�س اح ��ر ودارت‬ ‫ا�شتب ��اكات عنيف ��ة ب ��ن الطرف ��ن‪ ،‬وتوجهت‬ ‫تعزيزات م ��ن مدينتي القام�شلي والدربا�شية‬ ‫وبع� ��س امناط ��ق ااأخ ��رى م�شان ��دة عنا�شر‬ ‫الكرد�شت ��اي‪ُ ،‬قت ��ل خاله ��ا عدد م ��ن مقاتلي‬ ‫اح ��زب ورئي� ��س جل� ��س غرب ��ي كرد�شتان‪،‬‬ ‫و�شقط ع�شرات اجرح ��ى‪.‬وي حم�س اأكدت‬ ‫م�ش ��ادر ي اجي�س احر نب� �اأ اإ�شقاط طائرة‬ ‫ع�شكرية من نوع «ميغ» قبيل اإقاعها من مطار‬ ‫ال�شع ��رات الع�شكري لق�ش ��ف مدينة حم�س‬ ‫وريفها‪.‬‬ ‫وي دم�ش ��ق �شقطت قذيفتا ه ��اون على‬ ‫مبنى وزارة ااإعام وجريدة البعث‪ ،‬اأ�شابت‬ ‫اإحداهما واجهة البن ��اء وانفجرت الثانية ي‬ ‫ام ��راآب‪ ،‬واقت�ش ��رت ااأ�ش ��رار عل ��ى اجانب‬ ‫ام ��ادي‪.‬اإى ذل ��ك‪ ،‬اأعلن ��ت كتيب ��ة الهند�شة ي‬ ‫لواء احبيب ام�شطف ��ى اأنها ن�شفت حوات‬ ‫الطاق ��ة الكهربائي ��ة مط ��ار دم�ش ��ق ال ��دوي‬ ‫وم�شاكن ال�شب ��اط ي «الغ�شولة» قرب امطار‬ ‫الدوي‪ ،‬وذلك رد ًا على قطع الكهرباء عن مدن‬ ‫الغوط ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬وبح�شب بع� ��س ام�شادر‬ ‫يعم ��ل امط ��ار حت ��ى ااآن على امول ��دات التي‬ ‫تعمل على الديزل‪.‬‬

                        

                           

                      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬353) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

14

‫ ﻭﻋﻤﻼﺅﻩ ﻳﺴﺘﺪﺭﺟﻮﻧﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺳﺠﻮﻧﻪ‬..‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﻮﻗﻊ ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻓﺘﺢ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﻣﺨﻴﻤﺎﺕ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﺑﻦ ﻗﺮﺩﺍﻥ« ﻓﻲ ﺃﻗﺼﻰ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬ ‫ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬800 ‫ﺗﺼﺪﺭ ﺣﻮﺍﻟﻲ‬ ‫ﱢ‬



                                                                                          

‫ﹼ‬ ‫ﻏﺰﺓ ﺗﺤﻄﻢ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬                                                                                                                                              2010                                                                                                                                                               eias@ alsharq.net.sa

«‫ ﺣﺰﺏ »ﺻﺎﻟﺢ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻳﺸﻜﻮ ﻟﻠﺰﻳﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬





                     



                                                                           800                                       2008                            





                                                                      



           2012                            2005      2008                                 

                     



                         



                                                   





                       2007                                 

                                                                                                                  

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺣﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻥ‬                                                                                                                                                                                                            %60           monzer@ alsharq.net.sa

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫الغرف التجارية تقاضي«العمل» في المحكمة اإدارية والرسوم الجديدة ترفع اأسعار‪%150‬‬

‫جدة‪ ،‬ع�صر‪،‬امدينة امنورة ‪ -‬نعيم ميم‬ ‫احكيم‪ ،‬عبده الأ�صمري‪ ،‬لينا اأبو عزة‬

‫تتج ��ه الغ ��رف التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي‬ ‫امملك ��ة مقا�ص ��اة وزارة العم ��ل ي امحكم ��ة‬ ‫الإدارية‪ ،‬بعد ق ��رار رفع ر�صوم العمالة الوافدة‬ ‫ل� ��‪ 2400‬ري ��ال �صنوي� � ًا ع ��ن العام ��ل الواحد‪،‬‬ ‫وعلم ��ت "ال�ص ��رق" اأن الغ ��رف التجاري ��ة ل ��ن‬ ‫تكتف ��ي بامطالب ��ة بتخفي�س الر�ص ��وم فح�صب‪،‬‬ ‫بل �صتطالب باإعادة النظر ي كثر من الر�صوم‬ ‫امرفو�صة على ا�صتقدام العمالة‪ .‬وك�صف رئي�س‬ ‫اللجنة الوطنية للمحامن ي الغرف التجارية‬ ‫الدكت ��ور اإبراهي ��م الغ�ص ��ن‪ ،‬ل�"ال�ص ��رق"‪ ،‬اأن‬ ‫هناك توجه ًا لرفع دع ��وى �صد الوزارة من ِقبل‬ ‫جل� ��س الغ ��رف ورج ��ال الأعمال ب�صب ��ب رفع‬ ‫ر�ص ��وم العمال ��ة الواف ��دة‪ .‬واأ�ص ��اف "و�صلتنا‬ ‫طلبات عديدة من الغ ��رف التجارية ومن رجال‬ ‫الأعم ��ال‪ ،‬يطالبون برف ��ع ق�صية �ص ��د الوزارة‬ ‫بجانب رفع برقية للمقام ال�صام ��ي"‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫حجج وزارة العمل برف ��ع الأجور واهية‪ ،‬كون‬ ‫الق ��رار �صيُ�صه ��م ي اإغ ��اق كثر م ��ن امن�صاآت‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬و�صيوؤثر �صلب� � ًا ي اقت�صاد امملكة‪،‬‬ ‫كا�صف ًا ع ��ن ارتفاع الأ�صعار بن�صبة ‪ %150‬ي‬ ‫الأيام اما�صية ب�صبب القرار‪ .‬ولفت الغ�صن اإى‬ ‫اأن جل� ��س الغ ��رف �صيدر�س تاأث ��ر القرار ي‬ ‫القت�ص ��اد‪ ،‬و�صرف ��ع بنتائج الدرا�ص ��ة لوزارة‬ ‫العمل‪ ،‬م�صتغرب� � ًا اإ�صدار ال ��وزارة القرار دون‬

‫الميمني لـ |‪ :‬العمل جار‬ ‫لتجاوز التحديات التي تواجه‬ ‫ااستراتيجية الصناعية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫رف�س وكيل وزارة التجارة وال�صناعة‬ ‫لل�صوؤون ال�صناعية امهند�س قا�صم ميمني‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��ق ع�ل��ى م�صتقبل ال��ص��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي��ة ي ال �� �ص �ع��ودي��ة‪ ،‬وو��ص�ف�ه��ا‬ ‫باأنها مو�صوع ح�صا�س‪ ،‬ت�صرك فيه عدة‬ ‫جان داخ��ل وزارة التجارة‪ ،‬م�صيف ًا قوله‬ ‫"ليزال العمل جاريا لإزالة التحديات التي‬ ‫ت��واج��ه ال�صناعين مثل تاأهيل ال�صباب‬ ‫ال�صعودي للدخول ي القطاع ال�صناعي‪،‬‬ ‫وتوفر البيئة امتكاملة لعمليات الت�صدير‬ ‫وال�صتراد ي امجال ال�صناعي"‪ .‬وك�صف‬ ‫اميمني عن وجود عدد من ور�س العمل بن‬ ‫عدد من اجهات امختلفة مع الوزارة لإزالة‬ ‫العقبات التي تواجه ام�صتثمرين ي القطاع‬ ‫ال�صناعي‪.‬‬ ‫واأو�صح ل�"ال�صرق" اأن هناك تعاون ًا‬ ‫م�ت��از ًا ب��ن تلك اج�ه��ات ووزارت ��ه لإزال��ة‬ ‫التحديات التي تواجه ال�صناعين‪ ،‬مثل‬ ‫تاأهيل ال�صباب ال�صعودي للدخول ي القطاع‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬وتوفر البيئة امتكاملة لعمليات‬ ‫الت�صدير وال�صتراد ي امجال ال�صناعي‬ ‫لتوفر ال��دع��م لل�صناعين‪ ،‬وذل ��ك �صمن‬ ‫حقيق روؤي ��ة خ ��ادم اح��رم��ن ال�صريفن‬ ‫جعل ال�صناعة خيار ًا ا�صراتيجي ًا للباد‪.‬‬ ‫وح���ول اأح� ��دث اإح���ص��ائ�ي��ة �صناعية‬ ‫اأ� �ص��درت �ه��ا وك��ال��ة ال���ص�ن��اع��ة ي وزارة‬ ‫التجارة وال�صناعة (بنهاية الربع الرابع‬ ‫‪1433‬ه�)‪ ،‬اأ� �ص��ار اميمني اإى اأن عدد‬ ‫ام�صانع ال�صعودية امنتجة حتى نهاية عام‬ ‫‪1433‬ه� بلغ ‪ 5991‬م�صنع ًا منتج ًا‪ ،‬اأي‬ ‫بزيادة ن�صبتها ‪ %15.5‬عما كانت عليه ي‬ ‫نف�س الفرة من العام اما�صي ‪1432‬ه�‪،‬‬ ‫وبتمويل اإج �م��اي ق ��دره ‪ 647.5‬مليار‬ ‫ريال‪ ،‬ون�صبة زيادة اأي�ص ًا قدرها ‪%21.3‬‬ ‫عما كانت عليه ي نف�س الفرة من العام‬ ‫اما�صي ‪1432‬ه� ‪.‬‬

‫اجتماع اأع�شاء غرفة امدينة امنورة مناق�شة قرار العمل‬

‫م�ص ��اورة الغرف التجارية ورجال الأعمال رغم‬ ‫اأن م�ص ��ار هذا القرار اأكر من مكا�صبه‪ ،‬بح�صب‬ ‫قول ��ه‪ .‬وك�ص ��ف اأن مطال ��ب جل� ��س الغرف لن‬ ‫تقت�صر على تخفيف الر�صوم واإعادتها اإى مائة‬ ‫ري ��ال كما كانت‪ ،‬بل اأي�ص� � ًا تخفيف قيمة ر�صوم‬ ‫اأخرى مفرو�صة على رجال الأعمال وال�صركات‬ ‫يتكبدونه ��ا ي جدي ��د الإقام ��ات والتاأمين ��ات‬ ‫الجتماعي ��ة والتاأم ��ن الطبي وغره ��ا‪ ،‬وهذه‬ ‫ال�صرائ ��ب ل يدفع ثمنها رجال الأعمال وحدهم‬ ‫ل العام ��ل‪ ،‬واإم ��ا تنعك�س �صلب ًا عل ��ى امواطن‬ ‫ي غاء اأ�صعار ال�صل ��ع واخدمات‪ .‬وقال نائب‬ ‫رئي� ��س الغرف ��ة التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي اأبها‬ ‫حمد العام ��ر اإن هناك اآث ��ار ًا �صلبية للقرار ي‬

‫مقدمته ��ا ارتف ��اع موؤ�صر الت�صخ ��م ي امملكة‪،‬‬ ‫وزي ��ادة الأعباء عل ��ى امن�ص� �اآت ال�صغرة‪ ،‬ما‬ ‫قد يت�صب ��ب ي اإغاق عدد منه ��ا‪ .‬و�صدد العامر‬ ‫على �ص ��رورة اإيج ��اد اآليات مناق�ص ��ة القرارات‬ ‫الوزاري ��ة م ��ع اجه ��ات ذات ال�صل ��ة ك�صندوق‬ ‫تنمي ��ة ام ��وارد الب�صري ��ة والغ ��رف التجاري ��ة‬ ‫وديوان اخدمة امدنية وم�صلحة الإح�صاءات‬ ‫العام ��ة وموؤ�ص�ص ��ات التعلي ��م الع ��اي والفن ��ي‬ ‫امهتم ��ة لدرا�ص ��ة اإمكانية توظي ��ف ال�صعودين‬ ‫بطريقة علمية دون الت�صرع ي اتخاذ مثل هذه‬ ‫الق ��رارات ال�صراتيجية بهدف تقييمها ب�صكل‬ ‫متكامل ودرا�صة الآثار ال�صلبية والإيجابية لها‪،‬‬ ‫وقال اإن القرار جاء ب�صكل مفاجئ دون الرجوع‬

‫(ال�شرق)‬

‫لرج ��ال الأعم ��ال ال ��ذي لن يكون ل ��ه جدوى ي‬ ‫توط ��ن الوظائف ي الوقت اح ��اي‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خال اجتماع رج ��ال الأعمال ي منطقة ع�صر‬ ‫ي غرف ��ة امنطقة لبحث اآثار قرار وزارة العمل‬ ‫برفع ر�صوم اإ�ص ��دار رخ�س العمل اإى ‪2400‬‬ ‫ريال‪ ،‬واتفق امجتمعون على اأن القرار جحف‬ ‫على رجال الأعمال واأ�صحاب امن�صاآت الكبرة‬ ‫وامتو�صطة وال�صغرة‪ ،‬ول يخدم توجه تنمية‬ ‫الأعمال‪ .‬وبن العام ��ر اأن رجال الأعمال قاموا‬ ‫برف ��ع طلب ��ات توظيف كوادر ب�صري ��ة �صعودية‬ ‫م ��ن �صن ��دوق تنمية ام ��وارد الب�صري ��ة ومكتب‬ ‫العمل‪ ،‬وقوبلت طلباته ��م بالعتذار لعدم توفر‬ ‫طالبي العمل"‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬حذرت الغرفة‬

‫التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة من‬ ‫التداعيات والتاأثرات امتوقعة من قرار وزارة‬ ‫العم ��ل الرام ��ي اإى رف ��ع كلف ��ة العام ��ل الوافد‬ ‫بواقع مائتي ري ��ال �صهريا‪ .‬واأح�صى الجتماع‬ ‫الذي عقد اأم�س ي مقر الغرفة‪ ،‬بح�صور روؤ�صاء‬ ‫اللج ��ان النوعية وال ��ذي تراأ�صه الدكتور حمد‬ ‫اخطراوي رئي�س جل�س الإدارة بح�صور عدد‬ ‫من اأع�صاء جل�س الإدارة والأمن العام للغرفة‬ ‫التجارية حمد ال�صريف‪ ،‬امبالغ التي �صيتكلفها‬ ‫القطاع اخا� ��س بنحو ‪ 16‬مليار ريال �صنويا‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س جل�س الإدارة الدكتور اخطراوي‬ ‫اأن احا�صرين اأجمعوا على �صرورة رفع برقية‬ ‫اإى امق ��ام ال�صام ��ي واإخط ��ار رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الغرف ال�صعودية ب�ص ��رورة تاأجيل هذا القرار‬ ‫ما ل ��ه من تاأث ��رات �صلبية متوقع ��ة‪ ،‬تتمثل ي‬ ‫مطالب ��ات امقاول ��ن للدول ��ة بالتعوي� ��س وفق ًا‬ ‫للمادة ‪ 43‬من نظام ام�صريات (زيادة الر�صوم‬ ‫من ‪ 750‬ريا ًل اإى ‪ 3150‬ريا ًل) وتعوي�صات‬ ‫للمقاولن ي عقود القطاع اخا�س‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى التاأث ��رات ام�صاحبة عل ��ى امجتمع نتيجة‬ ‫زي ��ادة الر�صوم والتكلفة على العمالة‪ ،‬حذرين‬ ‫من زيادة ن�صبة الت�صخم على امواطن‪ ،‬بخاف‬ ‫التاأث ��رات امبا�ص ��رة عل ��ى امن�ص� �اآت ال�صغرة‬ ‫وامتو�صط ��ة الت ��ي ت�ص ��كل اأكر م ��ن ‪ %80‬من‬ ‫جموع القت�صاد ال�صعودي‪ ،‬اإ�صافة اإى زيادة‬ ‫تع ��ر ام�صاريع احكومي ��ة والأهلي ��ة‪ ،‬وزيادة‬ ‫البطالة جراء تطبيق هذا القرار‪.‬‬

‫«العمل» لـ |‪ :‬القرار يشمل‬ ‫جميع المنشآت وا استثناءات‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأك ��دت وزارة العم ��ل اأن قرار رفع ر�صوم تكلف ��ة العامل ي�صمل‬ ‫جمي ��ع امن�ص� �اآت ال�صغرة والكب ��رة‪ ،‬وم ي�صتثن من ه ��ذا القرار‬ ‫اإل العمال ��ة امنزلي ��ة‪ ،‬واأبن ��اء وبن ��ات ال�صعودية م ��ن الأزواج غر‬ ‫ال�صعودين‪ ،‬واخليجين العاملن ي القطاع اخا�س‪.‬‬ ‫وق ��ال حط ��اب بن �صال ��ح العن ��زي ام�صت�صار وام�ص ��رف العام‬ ‫عل ��ى اإدارة العاق ��ات العامة والإعام ي خط ��اب بعثه ل�»ال�صرق»‪،‬‬ ‫اإن وزارة العم ��ل توؤكد اأن قرار جل� ��س الوزراء رقم ‪ 353‬ال�صادر‬ ‫بتاري ��خ ‪1432/12/25‬ه� لي�س له عاقة بر�صوم رخ�صة العمل‪،‬‬ ‫وه ��و مقابل م ��اي يتم ح�صيل ��ه بالتزامن م ��ع اإ�ص ��دار اأو جديد‬ ‫رخ� ��س العمل للعمال ��ة الوافدة‪ ،‬وق ��رار امقابل ام ��اي يبلغ مائتي‬ ‫ريال �صهري� � ًا بواقع ‪ 2400‬ريال �صنوي ًا من جميع من�صاآت القطاع‬ ‫اخا�س التي يزيد فيها ع ��دد العمالة الوافدة عن العمالة الوطنية‪،‬‬ ‫وبذلك تكون تلك امن�صاآت ملزمة بدفع ذلك امقابل اماي عن كل عامل‬ ‫وافد يزيد على متو�صط عدد العمالة الوطنية ي هذه امن�صاآت لآخر‬ ‫‪ 13‬اأ�صبوع ًا‪ .‬واأ�صاف العنزي اأن اأي ت�صريح من اأي م�صدر ي‬ ‫وزارة العمل يجب اأن يذكر ا�صمه ووظيفته تاأكيد َا للم�صداقية‪.‬‬ ‫امحرر‪« :‬ال�ص ��رق» لديها م�صدر خا�س لمكن البوح به‪ ،‬وهو‬ ‫يوؤكد اأن ام�صتقبل القريب �صيثبت دقة ماذكره‪.‬‬

‫المهوس رئيس ًا لغرفة‬ ‫القصيم والسويد‬ ‫والدايل نائبين‬

‫افتتاح مؤتمر أفضل تقنيات ااستدامة البيئية في مجال إدارة النفايات الصناعية بينبع‬

‫بن ثنيان‪ :‬الهيئة الملكية ملتزمة طيلة ‪ 40‬عام ًا‬ ‫بالمعايير العالمية للمحافظة على البيئة‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫اأك ��د الأمر �صعود بن عبدالل ��ه بن ثنيان اآل �صعود رئي�س الهيئة‬ ‫املكية للجبيل وينب ��ع اأن الهيئة املكية وهي تدخل العقد الرابع من‬ ‫عمره ��ا‪ ،‬ملتزم ��ة طيلة ه ��ذه امدة بامعاي ��ر العامي ��ة للمحافظة على‬ ‫البيئ ��ة‪ ،‬حي ��ث كان ��ت �صباقة ي تطبي ��ق عنا�صر التنمي ��ة ام�صتدامة‬ ‫حت ��ى قبل �صدورها من قبل هيئ ��ة الأم امتحدة ي العام ‪1987‬م‪،‬‬ ‫اإذ اأُ�ص�ص ��ت مدينت ��ا اجبي ��ل وينب ��ع ال�صناعيتن على قاع ��دة متينة‬ ‫من التجهيزات الأ�صا�صية �صملت مناطق �صناعية و�صكنية وجارية‬ ‫م ��ع امحافظة عل ��ى بيئة �صحي ��ة اآمنة للعامل ��ن والقاطن ��ن فيهما‪.‬‬ ‫وتاب ��ع "م ��ا زال ��ت الهيئ ��ة املكي ��ة � و�صت�صتمر بح ��ول الل ��ه � ملتزمة‬ ‫باأعل ��ى معاير امحافظة على البيئة ما ي ذلك التقنيات اخ�صراء‪،‬‬ ‫موا�صلة التو�صع ال�صناعي الذي توازيه بيئة �صحية واآمنة"‪ .‬واطلع‬ ‫الأم ��ر �صعود اأم�س على هام�س حفل افتت ��اح اموؤمرالبيئي الدوي‬ ‫الأول "اأف�ص ��ل تقني ��ات ال�صتدامة البيئية ي ج ��ال اإدارة النفايات‬ ‫ال�صناعية"‪ ،‬الذي تنظمه الهيئ ��ة املكية للجبيل وينبع خال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 7-6‬حرم احاي‪ ،‬وت�صت�صيف ��ه مدينة ينبع ال�صناعية مركز‬ ‫امل ��ك فه ��د اح�ص ��اري‪ ،‬على حتوي ��ات امعر� ��س ال ��ذي يتزامن مع‬

‫الأمر �شعود يلقي كلمة ي افتتاح اموؤمر‬

‫(ال�شرق)‬

‫فعالي ��ات امنتدى‪ ،‬و�ص ��ارك فيه عديد م ��ن العار�صن م ��ن القطاعات‬ ‫العام ��ة ذات العاقة بالبيئة‪ ،‬وكذل ��ك القطاعات ال�صناعية واخا�صة‬ ‫التي تخ ��دم العمل البيئي ي اإط ��ار ام�صوؤولي ��ة الجتماعية‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"انطاق� � ًا م ��ن اإمان الهيئ ��ة املكية العميق باأن احف ��اظ على البيئة‬ ‫يُعتر واجب ًا ديني ًا ووطني ًا‪ ،‬فقد و�صعت جملة من ال�صروط وامعاير‬ ‫البيئي ��ة‪ ،‬يت ��م من خاله ��ا تطبيق تقني ��ات التحك ��م ي املوثات لأي‬ ‫م�ص ��روع يق ��ام ي امدن التابعة لها‪ ،‬واإن م ��ا اتخذته الهيئة ي هذا‬

‫امج ��ال ا�صراط ه ��ذه امعاير ي مرحلة الت�صمي ��م امبدئي والتاأكد‬ ‫م ��ن التقيد بها ي مرحل ��ة الت�صغيل‪ ،‬واأنها تتم وف ��ق اأ�ص�س ال�صامة‬ ‫الوقائي ��ة للح ��د من تولي ��د املوث ��ات والنفايات ما يحق ��ق التوازن‬ ‫امطل ��وب بن ع ��دم الإ�ص ��رار بالبيئة والتو�ص ��ع ال�صناع ��ي‪ ،‬كما اأن‬ ‫الهيئة املكية راعت اأن تكون معايرها �صمن منظومة تكاملية تتبع‬ ‫فيه ��ا الأ�صالي ��ب ال�صديقة للبيئة "‪ ،‬لفت� � ًا اإى الأهمي ��ة التي ت�صكلها‬ ‫النفاي ��ات ال�صناعية لي�س بو�صفها عبئا يجب التخل�س منه بطريقة‬ ‫اآمن ��ة فح�صب‪ ،‬بل ما مثله من ثروة مكن توظيفها‪ ،‬لتكون م�صدر ًا‬ ‫للطاقة‪ ،‬كما مكن اعتبارها مواد خام اأو منتجا ثانويا ي�صتفاد منه ي‬ ‫منتجات جديدة ذات قيمة م�صاف ��ة"‪ .‬اإثر ذلك انطلقت اأعمال اموؤمر‬ ‫حي ��ث بداأت جل�صات العمل التي �صت�صتمر على مدار يومن وتناق�س‬ ‫عدي ��دا من اموا�صيع والق�صاي ��ا البيئية من خال �صبع جل�صات عمل‬ ‫تت�صم ��ن عددا من امحاور العلمية‪ ،‬وي الي ��وم الأول‪ ،‬مت مناق�صة‬ ‫مو�صوع ��ات‪ ،‬النفايات ال�صناعية واإيج ��اد فر�س ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية وتاأثر ال�صيا�صات والقوانن والت�صريعات على التمويل‬ ‫وامعاج ��ة واإع ��ادة التدوي ��ر والتخل� ��س م ��ن النفاي ��ات ال�صناعية‪،‬‬ ‫واأف�ص ��ل اممار�صات والتقنيات امتقدمة للنفاي ��ات ال�صناعية واإعادة‬ ‫ال�صتخدام واإعادة التدوير‪.‬‬

‫الشهري‪ :‬ترشيد الطاقة يوفر ‪ 100‬مليار ريال لميزانية السعودية‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫ك�ص ��ف حاف ��ظ هيئ ��ة تنظي ��م‬ ‫الكهرباء والإنتاج ام ��زدوج الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ال�صه ��ري اأن ال�صعودي ��ة‬ ‫�صتوف ��ر م ��ا ب ��ن ‪ 70‬و‪ 100‬ملي ��ار‬ ‫ري ��ال ي حال م تعزيز احفاظ على‬ ‫الطاق ��ة والطاقات امتج ��ددة من اأجل‬ ‫تطوير البنية التحتي ��ة ي ام�صاريع‬ ‫الت ��ي تنف ��ذ ي ال�صعودي ��ة‪ ،‬مو�صحا‬ ‫اأن زي ��ادة تخفي� ��س احم ��ل الذروي‬ ‫وتر�صي ��د ال�صته ��اك �صيوف ��ر ‪175‬‬ ‫ملي ��ون برمي ��ل نف ��ط خ ��ال خم� ��س‬ ‫�صنوات‪ .‬وقال الدكتور ال�صهري على‬

‫هام� ��س اموؤمر الدوي البيئي الأول‬ ‫امنعقد حاليا ي امركز اح�صاري ي‬ ‫ينبع اإن "ال�صعودية تعتر اأكر دولة‬ ‫منتج ��ة للكهرباء ي الع ��ام العربي‪،‬‬ ‫واأكر دولة منتجة للمياه امحاة على‬ ‫م�صتوى العام‪ ،‬وت�صتهلك كمية كبرة‬ ‫من الغاز والبرول لإنتاجها"‪ .‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن ع ��دم ال�صتفادة م ��ن النفايات‬ ‫ال�صناعي ��ة �صيوؤث ��ر تاأث ��را كب ��را‬ ‫ي البيئ ��ة اإذا م تتخ ��ذ الحتياطات‬ ‫مواجه ��ة ذل ��ك‪ ،‬مبين ��ا اأن "العن�ص ��ر‬ ‫الرئي�س مواجه ��ة تخفيفها وتخفيف‬ ‫النبعاث ��ات احرارية هو العمل على‬ ‫تر�صيد ا�صتهاك الطاقة بحيث يكون‬

‫ال�صتهاك متنا�صبا مع عدد ال�صكان"‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ن�صب ��ة ا�صته ��اك الف ��رد من‬ ‫الكهرب ��اء ي امملك ��ة تع ��ادل وتفوق‬ ‫ا�صتهاك الف ��رد ي اأوروبا واأمريكا‪،‬‬ ‫ولكن مع ��دل ال�صتهاك للفرد ي تلك‬ ‫ال ��دول تذه ��ب ن�صبة كب ��رة منه اإى‬ ‫الإنت ��اج ال�صناع ��ي كطاق ��ة منتج ��ة‪،‬‬ ‫اأم ��ا ا�صته ��اك الف ��رد ي ال�صعودية‪،‬‬ ‫فيذه ��ب اأك ��ر من ‪ %80‬م ��ن الطاقة‬ ‫اإى تكيي ��ف امب ��اي‪ ،‬وال�صب ��ب عدم‬ ‫وج ��ود نظ ��ام الع ��زل اح ��راري ي‬ ‫امباي الذي يوفر ما بن ‪ 30‬اإى ‪40‬‬ ‫ي امائة من ا�صته ��اك الكهرباء‪ ،‬اإى‬ ‫جانب عدم كفاءة الأجهزة الكهربائية‬

‫التي مكن ح�صينها‪ ،‬وبالتاي تعمل‬ ‫على توف ��ر ما ب ��ن ‪ 25‬اإى ‪ 30‬ي‬ ‫امائ ��ة من الطاق ��ة ام�صتهلك ��ة‪ .‬وقال‬ ‫ال�صه ��ري‪" :‬اإن اإدارة تنظيم الكهرباء‬ ‫والإنت ��اج ام ��زدوج ال�صعودية قامت‬ ‫بدرا�ص ��ة لتقيي ��م فعالي ��ة الر�صي ��د‬ ‫والتحك ��م ي الأحم ��ال ووجدن ��ا اأن‬ ‫ال�صتثم ��ارت الت ��ي ت�ص ��ل اإى ‪23‬‬ ‫مليار ريال �صعودي ن�صتطيع مقابلها‬ ‫توفر ‪ 75‬مليارا وفرة ي القت�صاد‬ ‫ال�صعودي فقط من جراء الوقود الذي‬ ‫يحرق‪ .‬واأفاد اأن البرول هو ام�صدر‬ ‫الرئي�س لدخل الدولة وحرق البرول‬ ‫دون مرر يعد اإ�صرافا وتبذيرا‪.‬‬

‫عبدالله ال�شهري يلقي كلمته‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبدالله امهو�س‬

‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫�صكلت الغرفة التجارية ال�صناعية‬ ‫ي منطق ��ة الق�صي ��م جل� ��س اإدارته ��ا‬ ‫اجدي ��د �صب ��اح اأم� ��س بع ��د انته ��اء‬ ‫انتخاب ��ات ال ��دورة العا�ص ��رة خ ��ال‬ ‫الفرة بن عامي ‪1433‬ه� � ‪1437‬ه�‪.‬‬ ‫واختر عبدالله امهو�س رئي�ص ًا مجل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬وعادل ال�صويد و�صلطان الدايل‬ ‫نائبن للرئي�س‪ ،‬وع�صوية كل من حمد‬ ‫امر�ص ��ود وفه ��د العي ��ري واأحم ��د اأب ��ا‬ ‫اخيل وعبدالل ��ه ال�صريدة‪ .‬فيما اأ�صبح‬ ‫عبداللطيف بن عبدالله اخ�صر مث ًا‬ ‫للغرفة التجارية ي منطقة الق�صيم ي‬ ‫جل�س الغرف ال�صناعية‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي� ��س الغرف ��ة امهو� ��س ل�‬ ‫"ال�صرق" اأن جيل ال�صباب قد حان دوره‬ ‫ي تقل ��د و�صناعة ام�صتقب ��ل التجاري‬ ‫والتنموي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه يت�صرف بالعمل‬ ‫ي خدم ��ة ع�ص ��رة اآلف منت�ص ��ب لغرفة‬ ‫الق�صي ��م م ��ن رج ��ال ون�ص ��اء و�صب ��اب‬ ‫لاأعم ��ال‪ .‬وق ��ال اإن الغرف ��ة اأوج ��دت‬ ‫خدم ��ة امواطن وتفعي ��ل دور امن�صاآت‬ ‫وتنمي ��ة اجيل لي�صاهم ي بناء الوطن‬ ‫ي كافة امجالت‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫وماذا بعد؟!‬

‫الوليد بن طال وسفير بلجيكا يناقشان قضايا اجتماعية وإنسانية‬

‫كيفية إدارة سوق‬ ‫العمل لدينا (‪)4-3‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫اأ�شتكم ��ل الحدي ��ث ح ��ول مقت ��رح كيفي ��ة اإدارة �ش ��وق العمل‬ ‫المحلي ��ة‪ ،‬م ��ن البع ��د الثان ��ي (التكتيك ��ي)‪ -‬المنوط ب ��وزارة العمل‬ ‫تحدي ��د ًا‪ ،‬وهن ��ا اأ�ش ��دد عل ��ى وزارة العم ��ل اأن فك ��رة الغو� ��س في‬ ‫اأعم ��اق ال�ش ��وق بالكثير م ��ن الق ��رارات والإج ��راءات‪ ،‬واأحيان ًا قد‬ ‫تك ��ون مت�شارب ��ة‪ ،‬اأن نتائ ��ج مث ��ل ه ��ذه العملي ��ات قد تاأت ��ي بنتائج‬ ‫عك�شية تمام ًا‪ ،‬بل قد تزيد من التعقيدات والتحديات والت�شوهات‪.‬‬ ‫ل ��ذا عليه ��ا التفكي ��ر والعم ��ل وفق نم ��وذج اقت�شادي يمت ��از بكونه‬ ‫قلي ��ل التكالي ��ف‪ ،‬قليل المخاط ��ر‪ ،‬قليل التدخل‪ ،‬قلي ��ل التغير! اأهم‬ ‫م ��ا يتط ّلب ��ه وجود نظام معلوم ��ات حول ال�شوق‪ ،‬يمت ��از بال�شمولية‬ ‫والتحدي ��ث الم�شتم ��ر‪ ،‬وهو ما اأ�شبح متاح ًا لل ��وزارة بعد انتهائها‬ ‫من تجهيز وتطوير (مر�شد معلومات ال�شوق)‪.‬‬ ‫ه ��ذا يعن ��ي اأن النم ��وذج المقت ��رح العم ��ل ب ��ه‪ ،‬اأ�شب ��ح قاب ��اً‬ ‫للتنفيذ‪ .‬يقوم هذا النموذج المقترح على ركائز‪ )1( :‬قيا�س معدل‬ ‫البطال ��ة �شهري ًا بين ال�شعوديي ��ن (ذكورا‪ ،‬اإناثا)‪ ،‬ومعرفة موؤهات‬ ‫العاطلي ��ن وكامل معلوماته ��م‪ )2( .‬معرفة معدلت التوطين ح�شب‬ ‫كل ن�ش ��اط ف ��ي ال�ش ��وق‪ ،‬وح�ش ��ب حج ��م المن�ش� �اآت‪ ،‬ومقارنته ��ا‬ ‫م ��ع مع ��دلت التوطي ��ن (المعياري ��ة‪ :‬الم ��وزون على اأ�شا� ��س العدد‬ ‫والأج ��ور) الت ��ي يفتر� ��س اأن تقوم ال ��وزارة باإع ��ادة تحديدها من‬ ‫فت ��رة لأخ ��رى (من �شت ��ة اأ�شهر اإل ��ى �شنة)‪ )3( .‬تقر ال ��وزارة على‬ ‫المن�ش� �اآت التي تقل لديه ��ا معدلت التوطين الفعلي ��ة عن المعيارية‬ ‫(ر�ش ��وم ال�شع ��ودة)‪ ،‬يت ��م دفعه ��ا كما هو معم ��ول ب ��ه الآن ل�شالح‬ ‫�شن ��دوق الم ��وارد الب�شري ��ة‪ ،‬يت ��م تقدير ه ��ذه الر�ش ��وم بمتو�شط‬ ‫اأجور ال�شعوديين المفتر�س لو اأنهم كانوا يعملون بهذه المن�شاأة‪.‬‬ ‫كي ��ف يعمل ه ��ذا النموذج؟ وفق� � ًا لما يت ��م ا�شتخراجه �شهري ًا‬ ‫م ��ن (مر�ش ��د معلوم ��ات ال�ش ��وق)‪ ،‬وبالقيا� ��س ال�شهري ل ��كل من‪:‬‬ ‫مع ��دل البطال ��ة بين ال�شعوديين‪ ،‬وحجم توظيفه ��م‪ ،‬ومراقبة حركة‬ ‫ال�شتق ��دام من الخارج‪ ،‬والمن�شاآت الجديدة التي تدخل في جانب‬ ‫العر� ��س‪ ،‬يتم العتماد عليه وفق التف�شيل والأمثلة‪ ،‬الذي �شاأكتبه‬ ‫في الغد‪..‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫الأمر الوليد اأثناء ا�شتقباله �شفر بلجيكا والوفد امرافق‬

‫«الجميح» تكشف عن سيارة تريل بليزر‬ ‫‪ 2013‬في معرض الرياض الدولي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سف ��ت �سرك ��ة اجمي ��ح‬ ‫لل�سي ��ارات‪ ،‬اأك ��ر وكي ��ل ج ��رال‬ ‫موت ��ورز ي ال�س ��رق الأو�س ��ط‪ ،‬عن‬ ‫ال�سي ��ارة �سفرولي ��ه تري ��ل بلي ��زر‬ ‫‪ 2013‬اجدي ��دة كلي ��ا‪ ،‬ي اإط ��ار‬ ‫م�ساركته ��ا ي معر� ��س الريا� ��س‬ ‫ال ��دوي لل�سي ��ارات‪ ،‬ال ��ذي يختت ��م‬ ‫فعاليات ��ه غ ��د ًا اخمي� ��س‪ ،‬وتعر�س‬ ‫في ��ه جموعة متمي ��زة وجديدة من‬ ‫�سي ��ارات �سفرولي ��ه وج ��ي اإم �س ��ي‬ ‫‪ .2013‬وق ��ال مدي ��ر ع ��ام وكال ��ة‬ ‫الريا� ��س من�س ��ور ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫اجمي ��ح‪ ،‬اإن اجمي ��ح عر�س ��ت ي‬ ‫جناحها بامعر�س ال�سيارة �سفروليه‬ ‫تريل بليزر‪ 2013‬اإى جانب خم�س‬ ‫�سيارات جديدة كليا موديل ‪2013‬‬ ‫بالإ�سافة اإى �سي ��ارات اأخرى تطل‬

‫البنك اأهلي يُ ع ِين العبدلي رئيس ًا‬ ‫لشبكة الفروع اإسامية‬ ‫اموجه ��ة اإى ختل ��ف �سرائ ��ح‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عمائه‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن البنك الأهلي‬ ‫ت�سدَر ام�س ��ارف الوطنية ي عديد‬ ‫اأ�س ��در البن ��ك الأهل ��ي ق ��رارا‬ ‫من جالت العمل البنكي‪.‬‬ ‫بتعي ��ن �سعد العب ��دي �سمن قطاع‬ ‫و ُيع ��د �سع ��د العب ��دي نائ ��ب‬ ‫الأفراد‪ ،‬رئي�س ًا لإدارة �سبكة الفروع‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي‪ ،‬رئي� ��س اإدارة‬ ‫الإ�سامي ��ة بالبنك‪ ،‬اأعل ��ن ذلك نائب‬ ‫�سبك ��ة الف ��روع بالبن ��ك الأهلي من‬ ‫اأول الرئي� ��س التنفي ��ذي‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫اأ�سحاب اخرة الوا�سعة ي جال‬ ‫قطاع الأف ��راد‪ ،‬ام�س� �وؤول الأول ي‬ ‫اخدمات ام�سرفية بالتجزئة والتي‬ ‫امنطق ��ة الو�سط ��ى وال�سرقية عادل‬ ‫تتجاوز ‪ 20‬عام� � ًا‪ ،‬ما ا ّأهله لتوي‬ ‫احوار‪ ،‬الذي اأ�سار اإى اأن العبدي‬ ‫د ّفة �سبكة الفروع الإ�سامية بالبنك‬ ‫يتمتع مهارات عالية‪.‬‬ ‫الأهلي نحو حقيق ا�سراتيجيتها‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأع ��رب رئي� ��س‬ ‫�شعد العبدي‬ ‫واأهدافها‪.‬‬ ‫اإدارة �سبك ��ة الف ��روع الإ�سامي ��ة‬ ‫والعب ��دي حا�س ��ل عل ��ى �سه ��ادة بكالوريو�س ي‬ ‫ي البنك الأهلي �سعد العب ��دي‪ ،‬عن تقديره لقرار البنك‬ ‫واأ�ساد بجهود م�س� �وؤوي اإدارة �سبكة الفروع الإ�سامية ام�سرفي ��ة وامالية من جامع ��ة البحري ��ن‪ ،‬وحقق عديدا‬ ‫ال�سابق ��ن ي قي ��ادة فري ��ق العمل الذي اأخ ��ذ على عاتقه م ��ن النجاحات العملية ام�سرفي ��ة ي قيادة �سبكة فروع‬ ‫حوي ��ل الأه ��داف ال�سراتيجي ��ة ل� �اإدارة اإى نتائ ��ج التجزئة وقي ��ادة ال�سراتيجي ��ات التو�سعية وتاأ�سي�س‬ ‫ملمو�سة‪ ،‬وقال اإن جهود البنك م�ستمرة لتطوير خدماته اأعمال البيع امبا�سر منذ فرة زمنية طويلة‪.‬‬

‫معوض للمجوهرات تطلق مجموعة أوريانا‬ ‫دار ّ‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫�ستظهر ج�م��وع��ة اأوري ��ان ��ا‬ ‫اج� ��دي� ��دة م���ن دار "معوّ�س"‬ ‫ل� �ل� �م� �ج ��وه ��رات‪ ،‬لأول م � ��رة ي‬ ‫امعار�س الراقية التابعة للعامة‬ ‫التجارية‪ ،‬ي كافة اأرج��اء منطقة‬ ‫دول جل�س التعاون اخليجي‪.‬‬ ‫وق � � � ��د ح�� ��ر��� ��س اخ � � � ��راء‬ ‫ام��ه��اري��ون ي "معوّ�س" على‬ ‫ت���س�م�ي��م ه���ذه ام �ج �م��وع��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت �ن �ت �م��ي اإى ‪Collection‬‬ ‫‪ ،Boutique‬وقاموا ب�سناعتها‬ ‫ي��دوي � ًا ب��ال��س�ت�ل�ه��ام م��ن الأج� ��واء‬ ‫الرومان�سية ال�ساحرة‪ ،‬والطابع‬ ‫العمراي الأخ��اذ للبندقية‪ ،‬مدينة‬ ‫اح��ب‪ .‬وح��وي امجموعة قائد‬ ‫واأقراط ًا وعقودا وخوام‪ ،‬م�سوغة‬ ‫م ��ن ال ��ذه ��ب الأب �ي ����س ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫قراط ًا والأما�س الأبي�س‪ ،‬وتاأتي‬ ‫القطع بخيارين لونين متغايرين‪:‬‬

‫الأول ه��و لآل� ��ئ ب �ح��ر اج �ن��وب‪،‬‬ ‫وال �ث��اي لآل��ئ تاهيتي ال���س��وداء‪،‬‬ ‫لتمنح العماء خ�ي��ارات غنية من‬ ‫القطع امذهلة امتناغمة ي األوانها‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق� ًا ع�ل��ى اإط� ��اق امجموعة‬ ‫اج��دي��دة‪ ،‬ق��ال با�سكال معوّ�س‪،‬‬ ‫ال�سريك اموؤمن للعامة التجارية‪،‬‬ ‫واأح� ��د اأف � ��راد اج �ي��ل ال ��راب ��ع من‬ ‫عائلة "معوّ�س"‪" :‬حمل جموعة‬ ‫اأوريانا ق�سة خا�سة وطابع ًا ميز ًا‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ا�ستقبل �ساحب ال�سمو املكي الأمر الوليد بن‬ ‫طال ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬رئي�س جل� ��س اإدارة موؤ�س�سة‬ ‫الوليد ب ��ن طال اخري ��ة والأمرة اأم ��رة الطويل‬ ‫الأم ��ن الع ��ام ونائب ��ة الرئي� ��س‪� ،‬سف ��ر بلجيكا لدى‬ ‫امملك ��ة مارك فينك والوف ��د امرافق‪ ،‬الذي �سم ال�سر‬ ‫كري�ستوفر مالبي‪ ،‬رئي�س اجمعية اخرية للمنظمة‬ ‫الأوروبية لأبحاث وع ��اج ال�سرطان (‪)EORTC‬‬ ‫ومثل اأمرة بلجيكا الأم ��رة ا�سريد‪ .‬كما ح�سرت‬ ‫اللقاء الدكتورة نهلة نا�سر العنر ام�ساعدة التنفيذية‬

‫حيث اإن هذه امجموعة ت�ستح�سر‬ ‫اإى الأذه� � � � ��ان ت��ل��ك ال �ل �ح �ظ��ات‬ ‫الرومان�سية الب�سيطة والهادئة‬ ‫لكل ق�سة حب‪ .‬وكان م�سهد زوارق‬ ‫"اجندول" وه��ي م�خ��ر ق�ن��وات‬ ‫البندقية‪ ،‬امدينة الأكر رومان�سية‬ ‫ي العام‪ ،‬وحمل حبيبن يتبادلن‬ ‫اأروع حظات ق�سة حبّهما‪ ،‬م�سدر‬ ‫الإلهام الذي ا�ستوحى منه خراوؤنا‬ ‫ت�ساميم هذه امجموعة"‪.‬‬

‫جوهرات معو�س حقق انت�شارا طيبا‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شيارة تريل بليزر ‪2013‬‬

‫لأول مرة على ال�سرق الأو�سط منها‬ ‫�سفرولي ��ه ‪ ،‬كام ��ارو‪ ،ZL1‬ك ��روز‪،‬‬ ‫ماليبو‪ ،‬كولورادو‪ ،‬كابتيفا‪ ،‬ال�سيارة‬ ‫‪ GMC‬تري ��ن دين ��اي اجديدة‪،‬‬ ‫وف ��ان ال�سفانا العائل ��ي التي ميّزه‬ ‫الفخامة و الرفاهية اممتعة ‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪:‬حر�سناعلىام�ساركة‬ ‫بقوة ي معر�س الريا�س لل�سيارات‬

‫كونه امعر� ��س الرئي�سي ي امملكة‬ ‫ويق ��ام ي العا�سم ��ة الريا�س التي‬ ‫نكث ��ف وجودن ��ا فيه ��ا خدم ��ة مدن‬ ‫امنطقة الو�سطى بكامله ��ا"‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإى اأن "اجمي ��ح" بع ��د اختياره ��ا‬ ‫كاأح ��د وكيل ��ن ح�سري ��ن ج ��رال‬ ‫موت ��ورز ي امملك ��ة و�سع ��ت‬ ‫ا�سراتيجيات جديدة لر�سيخ هذا‬

‫ال�س ��م الكب ��ر ي ع ��ام ال���ي ��ارات‬ ‫م�ستن ��دة اإى م ��ا توف ��ره ج ��رال‬ ‫موت ��ورز من �سيارات مي ��زة قادرة‬ ‫على اإر�ساء كافة الأذواق والأعمار‪،‬‬ ‫وه ��و ما يت�سح من الط ��رازات التي‬ ‫تعر�سه ��ا بامعر� ��س‪ .‬واأو�س ��ح اأن‬ ‫�سفروليه تريل بلي ��زر اجديدة تعد‬ ‫طرازا ريا�سي ��ا متعدد ال�ستعمالت‬ ‫ومتو�سط احجم‪ ،‬وقد م ت�سنيعها‬ ‫ارتكاز ًا على هند�سة جرال موتورز‬ ‫العامية اجديدة للمركبات متو�سطة‬ ‫احجم ورباعية الدفع‪" ،‬الهيكل فوق‬ ‫الإطار"‪ .‬ويجمع اجيل اجديد من‬ ‫تري ��ل بليزر قدرات احم ��ل والقطر‬ ‫التي تتم ّتع به ��ا امركبات الريا�سية‬ ‫متع ��ددة ال�ستعم ��الت امبنية وفق‬ ‫ه ��ذه الهند�سة‪ ،‬مع القي ��ادة ال�سل�سة‬ ‫والفعالي ��ة التي تتم ّت ��ع بها �سيارات‬ ‫الكرو�س اأوفر‪..‬‬

‫محمد يوسف ناغي‪ :‬مبيعات «رولزرويس»‬ ‫تنمو بنسبة ‪ %55‬في الربع الثالث‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلن ��ت موؤ�س�س ��ة حم ��د‬ ‫يو�س ��ف ناغ ��ي لل�سي ��ارات‬ ‫الوكي ��ل اح�س ��ري وام ��و ّزع‬ ‫امعتم ��د لرولز‪-‬روي� ��س موتور‬ ‫ك ��ارز ي امملك ��ة‪ ،‬حقيق مو‬ ‫ي مبيعاته ��ا م ��ن ال�سي ��ارات‬ ‫الفارهة بن�سب ��ة ‪ %55‬لاأ�سهر‬ ‫الت�سع ��ة الأوى من عام ‪2012‬‬ ‫مقارن ��ة بالفرة نف�سه ��ا من عام‬ ‫‪ ،2011‬م ��ا يظهر اأن اموؤ�س�سة‬ ‫ت�س ��ر بخط ��ى ثابت ��ة لتحقي ��ق‬ ‫مبيع ��ات اإجمالي ��ة قيا�سي ��ة‪.‬‬ ‫وتوؤكد ه ��ذه النتائج قوة �سوق‬ ‫ال�سي ��ارات الفاخ ��رة ي امملكة‬ ‫وثقة العم ��اء ي عامة رولز‪-‬‬ ‫روي� ��س التجاري ��ة‪ .‬وي�سع هذا‬ ‫الإج ��از الباه ��ر امملك ��ة ي‬ ‫طليعة الأ�س ��واق الأف�س ��ل اأدا ًء‬ ‫ي ال�س ��رق الأو�س ��ط خ ��ال‬ ‫الأ�سهر الت�سعة الأوى من العام‬ ‫اح ��اي‪ .‬وق ��ال مدي ��ر عام ��ة‬ ‫"رولز‪-‬روي� ��س موت ��ور كارز"‬ ‫ي موؤ�س�سة حمد يو�سف ناغي‬ ‫لل�سيارات طوي يزبك‪" :‬لطاما‬ ‫كان ��ت رولز‪-‬روي� ��س بالن�سب ��ة‬

‫�شيارة رولزروي�س‬

‫لهواتها مث ��ا ًل لهند�سة المتياز‪،‬‬ ‫غر ا ّأن العامة التجارية لتقف‬ ‫عند ه ��ذه اح ��دود‪ ،‬فه ��ي مثا ٌل‬ ‫للجودة عر ختلف ن�ساطاتها‪،‬‬ ‫م ��ن خدم ��ة العم ��اء اإى خدمة‬ ‫ال�سي ��ارات و�سيانتها‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫اأن موؤ�س�س ��ة حم ��د يو�س ��ف‬ ‫ناغ ��ي لل�سي ��ارات ت�س ��ر عل ��ى‬ ‫ه ��ذه امبادئ وحر� ��س على اأن‬ ‫يتم ّت ��ع جميع عمائه ��ا بتجربة‬ ‫فريدة وم ّي ��زة‪ ،‬ول ّ‬ ‫�سك ي ا ّأن‬ ‫ه ��ذا اللت ��زام ه ��و ما �سم ��ح لنا‬ ‫بتحقيق ه ��ذا النموّ الباهر على‬ ‫م ّر ال�سنن‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اموؤ�س�س ��ة‬ ‫رحبت باجيل الثاي من رولز‪-‬‬ ‫روي�س فانتوم ي امملكة ال�سهر‬ ‫اما�سي‪ ،‬من خال جموعة من‬

‫(ال�شرق)‬

‫الفعالي ��ات ُخ ّ�س�س ��ت للعم ��اء‬ ‫والإعامين‪ ،‬وق ��د ُطرح اجيل‬ ‫الثاي من رولز‪-‬روي�س فانتوم‬ ‫بع ��د تر ّق ��ب �سدي ��د ي معر�س‬ ‫جني ��ف لل�سي ��ارات ي وق ��ت‬ ‫�سابق م ��ن هذا الع ��ام وبالتاي‬ ‫ي�سعدن ��ا اأن ن�سع ��ه ي متناول‬ ‫عمائنا ي امملكة‪ .‬و ّ‬ ‫م حديث‬ ‫جموع ��ة �سي ��ارات اجي ��ل‬ ‫الث ��اي م ��ن ط ��رازات فانت ��وم‬ ‫‪،Phantom Series II‬‬ ‫والت ��ي ت�سمل فانت ��وم �سالون‪،‬‬ ‫وفانت ��وم ذات قاع ��دة العجات‬ ‫اممت� �دّة‪ ،‬وفانت ��وم دروبهي ��د‬ ‫كوبيه‪ ،‬وفانت ��وم كوبيه‪ ،‬ب�سكل‬ ‫مدرو� ��س م ��ع اإ�ساف ��ة م�س ��ات‬ ‫ع�سري ��ة وكا�سيكية ي الوقت‬ ‫نف�سه‪.‬‬

‫طالبات «الغد» بالرياض يزرن دار رعاية المسنات‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ّ‬ ‫نظم ��ت كلي ��ة الغ ��د الدولي ��ة للعل ��وم الطبي ��ة‬ ‫التطبيقي ��ة للطالب ��ات بالريا�س‪ ،‬زيارة ل ��دار رعاية‬ ‫ام�سن ��ات بالريا� ��س �سارك ��ت فيه ��ا جموع ��ة م ��ن‬ ‫طالب ��ات الكلية‪ ،‬الاتي اطلعن على تعريف عام عن‬ ‫ال ��دار وما تقدمه من خدم ��ات جليلة من�سوباتها من‬ ‫ام�سن ��ات ي كاف ��ة امج ��الت اإ�ساف ��ة اإى اخدمات‬ ‫الجتماعي ��ة امختلف ��ة والت ��ي ته ��دف اإى تخفي ��ف‬ ‫معاناته ��ن وتعريف امجتمع به ��ذه ال�سريحة للقيام‬ ‫بواجبات ��ه نحوه ��ا ‪ .‬وقامت طالب ��ات الكلية بجولة‬ ‫ي اأرجاء الدار للتعرف على مرافق الدار‪ ،‬وال�سام‬

‫على ام�سنات‪ ،‬وعر� ��س الفقرات التي ا�ستملت على‬ ‫كلمة ترحيبية بام�سن ��ات‪ ،‬اأو�سحن من خالها على‬ ‫اأنهن ج ��زء من امجتمع العزيز على قلوبنا‪ ،‬وقدمت‬ ‫الطالب ��ات اأنا�سي ��د قدم ��ة واأ�سع ��ار وعر�س �سور‬ ‫قدمة للم�سنات حيث تفاعلت ام�سنات مع الطالبات‪،‬‬ ‫كم ��ا م خ ��ال الزي ��ارة توزيع القه ��وة واحلويات‬ ‫القدم ��ة‪ ،‬وي نهاي ��ة الزي ��ارة م تودي ��ع ام�سنات‬ ‫وتقدم الهداي ��ا لهن حيث بدت الفرحة والبت�سامة‬ ‫تعل ��و �سفاه ام�سنات‪ ،‬كما ع ��رت طالبات الكلية عن‬ ‫�سعادتهن به ��ذه الزيارة واإعجابهن ما �ساهدنه من‬ ‫خدم ��ات ومرافق وبرامج ون�ساط ��ات تقدمها الدار‬ ‫من�سوباتها‪.‬‬

‫اخا�سة لرئي�س جل�س الإدارة‪.‬‬ ‫وي بداي ��ة اللقاء �سك ��ر ال�سفر الأم ��ر الوليد‬ ‫لإتاحت ��ه الفر�س ��ة للقاء‪ ،‬وتط ��رق الطرف ��ان لعدد من‬ ‫اموا�سي ��ع الجتماعي ��ة والإن�ساني ��ة‪ ،‬و�سل ��م ال�سر‬ ‫كري�ستوف ��ر مالبي خ ��ال اللقاء خطابا م ��ن الأمرة‬ ‫ا�سريد لاأمر الوليد‪.‬‬ ‫وي ع ��ام ‪2009‬م‪ ،‬ا�ستقب ��ل الأم ��ر الولي ��د‬ ‫وحرمه الأمرة اأمرة الطويل نائبة الرئي�س والأمن‬ ‫الع ��ام موؤ�س�س ��ة الوليد ب ��ن طال اخري ��ة‪� ،‬ساحب‬ ‫ال�سم ��و املكي الأمر فيلي ��ب وي عهد ملكة بلجيكا‬ ‫والوفد امرافق‪.‬‬

‫«زين السعودية» تشارك‬ ‫في فعاليات ملتقى «عرب نت»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت � �� � �س� ��ارك "زين‬ ‫ال�سعودية" ك���س��ري��ك‬ ‫ل�ل�ت��وا��س��ل الج�ت�م��اع��ي‬ ‫ي ف� �ع ��ال� �ي ��ات م�ل�ت�ق��ى‬ ‫(ع� � � � ��رب ن� � � ��ت) ال� � ��ذي‬ ‫ي�ع��د الأول م��ن ن��وع��ه ي امملكة‪،‬‬ ‫وال��ذي انطلقت فعالياته اأم�س‪ ،‬ي‬ ‫فندق(فور �سيزونز) ي الريا�س‪.‬‬ ‫واأك��دت اأن الأهمية التي اكت�سبتها‬ ‫و�سائل التوا�سل الجتماعي موؤخر ًا‪،‬‬ ‫وزي��ادة معدلت ا�ستخدامها من فئة‬ ‫ال�سباب ب�سكل خ��ا���س‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى اأن اهتمام اموؤمر بروّاد �سباب‬ ‫الأعمال وجاربهم‪ ،‬دعت ال�سركة اإى‬ ‫تركيز جهودها ي الوجود الفاعل‬ ‫ي تلك ال��و��س��ائ��ل‪ ،‬وام���س��ارك��ة ي‬ ‫املتقيات والفعاليات اموؤثرة ي هذا‬ ‫اخ�سو�س‪ .‬واأ��س��ارت ال�سركة اإى‬ ‫اأن املتقى الذي ي�ست�سيف جموعة‬ ‫من ح��ري احقل الرقمي ورواد‬ ‫الأعمال العرب‪ ،‬يعد من اأهم الأحداث‬ ‫ال �ت��ي ت �ت �ن��اول ق �ط��اع� ّ�ي الإن��رن��ت‬ ‫وال��ه��وات��ف ام�ت�ن�ق�ل��ة ي ال���س��رق‬ ‫الأو���س��ط‪ ،‬ك��ون��ه ي�ه��دف اإى تنمية‬

‫هذه القطاعات واإن�ساء‬ ‫�سركات رقمية جديدة‪،‬‬ ‫اإ�� �س ��اف ��ة اإى اإط ��اق ��ه‬ ‫قاعدة بيانات لل�سركات‬ ‫ال �ن��ا� �س �ئ��ة وال �ع��ام �ل��ن‬ ‫فيها؛ لت�سليط ال�سوء‬ ‫على الأعمال النامية ي‬ ‫امنطقة‪ .‬واأف ��ادت اأن م�ساركتها ي‬ ‫املتقى تاأتي كجزء من ا�سراتيجيتها‬ ‫الدائمة ي تفعيل دورها ي و�سائل‬ ‫ال�ت��وا��س��ل الج�ت�م��اع��ي على �سبكة‬ ‫الإن��رن��ت ي ظل الهتمام امتزايد‬ ‫ال ��ذي ت���س�ه��ده ت�ل��ك ال��و��س��ائ��ل على‬ ‫ام�ستوى اجماهري‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫مو امحتوى امحلي والعربي على‬ ‫ال�سبكة‪ .‬يذكر اأن "زين ال�سعودية"‬ ‫اأك��دت حر�سها على تفعيل اأدواره��ا‬ ‫التوا�سلية والجتماعية‪ ،‬من خال‬ ‫ح�ساباتها ع�ل��ى م��واق��ع التوا�سل‬ ‫الج �ت �م��اع��ي (ف �ي �� �س �ب��وك ‪Zain‬‬ ‫‪( )Saudi Arabia‬ت��وي��ر @‬ ‫‪ ،)ZainKSA‬والتوا�سل امبا�سر‬ ‫م��ع ج �م �ه��وره��ا‪ ،‬ل �ت �ق��دم خ��دم��ات�ه��ا‬ ‫ب�سكل مبا�سر للم�سركن‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫التفاعل امبا�سر وام�ساركة الدائمة‬ ‫مع متابعيها على تلك الو�سائل‪.‬‬

‫«أستون مارتن» تطلق طراز‬ ‫«فانكويش ‪ »2013‬في معرض‬ ‫جدة للسيارات الفاخرة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأطلق ��ت "اأ�ستون مارتن" طراز "فانكوي� ��س ‪ "2013‬ي معر�س ال�سيارات‬ ‫الفاخ ��رة ي جدة ‪ ،‬الذي مث ��ل خا�سة قرن كامل من اخرات التقنية اممزوجة‬ ‫باحرفي ��ة العالي ��ة الريطاني ��ة‪ ،‬التي اأ�سبح ��ت عامة فارقة ي ع ��ام ال�سيارات‬ ‫الريا�سي ��ة الفاخ ��رة‪ .‬وقد م اإطاق ه ��ذا الطراز ي موؤم ��ر �سحفي خا�س على‬ ‫هام� ��س افتتاح معر�س ال�سي ��ارات الفاخرة‪ ،‬واأطلق ال�سحفي ��ون الذين ح�سروا‬ ‫اموؤم ��ر على طراز "فانكوي�س" ‪ 2013‬لقب "جمة امعر�س"‪�" .‬سيارة اأ�ستون‬ ‫مارت ��ن طراز "فانكوي� ��س" ‪ 2013‬تاأتي من طراز اأ�ستون مارت ��ن "واحد ‪"-77‬‬ ‫الفريد الذي دفع تكنولوجيا ال�سيارات اإى حدود جديدة"‪ .‬وقال مدير عام �سركة‬ ‫احاج ح�سن علي ر�سا و�سركاه امحدودة علي ر�سا علي‪ ،‬اإنه من خال مهاراتهم‬ ‫امميزة وامهارات التكنولوجية الرائعة‪ ،‬ا�ستطاع مهند�سو وحرفيو اأ�ستون مارتن‬ ‫ي م�سنع جايدون ‪ -‬وارويك�ساير من تقدم‪ ،‬وح�سب وعدهم‪� ،‬سيارات ريا�سية‬ ‫و�سياحي ��ة رائ ��دة‪ .‬واأ�ساف اأن طراز فانكوي�س اجدي ��د هو جمة جديدة للتتبع‬ ‫وعام ��ة ميزة لتحتذى‪ .‬واأو�سح مدير عام العام ��ة التجارية مارك بوكوك‪ ،‬اأن‬ ‫ط ��راز فانكوي�س اجديد يحمل نف� ��س ال�سم الفريد للط ��راز الأ�سلي الذي �ساهم‬ ‫كث ��ر ًا ي تعزي ��ز �سمعة اأ�سن مارت ��ن ي عام �سناعة ال�سي ��ارات الريا�سية ي‬ ‫الع�سر احديث‪ .‬واأ�ساف "نحن �سعداء جدا لتلقينا عدد ًا كبر ًا من طلبات ال�سراء‬ ‫ام�سبق ��ة‪ ،‬على الرغم من اأن ل اأحد من عمائنا قد راأى ال�سيارة بعد‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫اأن يبد أا ت�سليم ال�سيارة ي اأواخر عام ‪ .2013‬مثل الت�سميم اأحدث ما تعتمده‬ ‫اأ�ست ��ون مارت ��ن من لغة ب�سرية �سه ��رة‪ .،‬وت�سهد فانكوي� ��س ا�ستمرارية التقليد‬ ‫الذي ح�سد عليه هذه العامة لإنتاج بع�س ال�سيارات الريا�سية الأكر جما ًل ي‬ ‫العام‪ ،‬الكثر من الت�ساميم مثل و�سط ال�سيارة اجديد‪ ،‬احواف اجانبية اممتدة‬ ‫وام�سابيح اخلفية (‪ )LED‬جميعها م�ستمدة من �سيارة وَن ‪ 77‬ال�سوبر‪.‬‬

‫�شيارة من طراز "فانكوي�س ‪2013‬‬

‫( ال�شرق)‬

‫التويجري‪ :‬ميناء‬ ‫ُالخبر القديم تحت‬ ‫الدراسة‪ ..‬وا مدة‬ ‫زمنية إنهاء هيكلة‬ ‫«الموانئ»‬

‫اأك ��د رئي� ��س ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للم�ان ��ئ امهند� ��س عبدالعزي ��ز‬ ‫الت�يج ��ري باأن م�سروع اإعادة تهيئة‬ ‫مين ��اء اخر الق ��دم «فر�سة اخر»‬ ‫م ��ازال ح ��ت الدرا�س ��ة‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن‬ ‫اله ��دف الرئي� ��س م ��ن ام�س ��روع ه�‬ ‫خدمة ال ��ركاب وت�سهي ��ل تنقلهم بن‬ ‫دول اخلي ��ج‪ .‬وق ��ال اإن ق ��رار اإعادة‬ ‫هيكلة ام�ؤ�س�س ��ة العامة للم�انئ ه�‬ ‫اله ��دف الأول ي اخطة التط�يرية‪،‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ��ه ل ت�ج ��د م ��دة زمنية‬

‫حددة لإنهاء هيكلة ام�ؤ�س�سة ب�سبب‬ ‫ارتب ��اط عم ��ل ع ��دة جه ��ات حك�مية‬ ‫ذات العاق ��ة ي ام�س ��روع‪ .‬وح ���ل‬ ‫تاأث ��ر ق ��رار وزارة العم ��ل برف ��ع‬ ‫التكلفة على العام ��ل اإى مائتي ريال‬ ‫�سهري ًا وتاأثره عل ��ى ال�سركات التي‬ ‫ترتب ��ط بام�ؤ�س�س ��ة بعق ���د قدم ��ة‪،‬‬ ‫قال الت�يج ��ري اإن ال�سركات ترتبط‬ ‫بعق ���د م ��ع ام�ؤ�س�سة واأي�س ��ا عق�د‬ ‫اأخرى م�سابهة لها مع الدولة ومازال‬ ‫ام��س ���ع ح ��ل نقا� ��س‪ ،‬والدول ��ة‬

‫�س ���ف تنظ ��ر اإى كل م ��ا ي�ؤث ��ر م ��ع‬ ‫العق ���د الت ��ي تنف ��ذ معه ��ا وبالتاي‬ ‫�س�ف �ستتخذ فيه الإجراء امنا�سب‪.‬‬ ‫وح�ل �سك�ى امخل�سن اجمركين‬ ‫م ��ن الأ�سعار امرتفع ��ة التي يفر�سها‬ ‫عليه ��م وكاء اماحة‪ ،‬ب ��دون اإخطار‬ ‫هيئ ��ة ام�انئ‪ ،‬اعت ��ر الت�يجري اأن‬ ‫الرتف ��اع احا�س ��ل «عام ��ي» ولي�س‬ ‫حلي ��ا‪ ،‬واأن هذه ام�ا�سيع ل تبحث‬ ‫ي الإعام واإما تبحث مع الأطراف‬ ‫ذات العاقة‪.‬‬

‫النعيم‪:‬‬ ‫ساحات إضافية‬ ‫تقضي على‬ ‫التكدس في‬ ‫ميناء الدمام‬

‫نعيم النعيم‬

‫اأكد ل�»ال�سرق» مديرعام ميناء املك عبدالعزيز ي‬ ‫الدمام نعيم النعي ��م اأنه من امت�قع النتهاء من تط�ير‬ ‫ال�ساح ��ات الإ�سافي ��ة للمنطقة ام�سان ��دة للميناء خال‬ ‫ال�ستة اأ�سهر من العام امقبل‪ ،‬ويق�سي تط�ير ال�ساحات �‬ ‫على حد ق�له � على حالت النتظار ل�ساحنات امخل�سن‬ ‫اجمركين اأمام ب�ابة امنطقة نتيجة تكد�س احاويات‬ ‫بداخله ��ا‪ .‬جاء ذل ��ك كحل�ل بديلة بعد ح ��الت التكد�س‬ ‫والنتظ ��ار التي يع ��اي منها امخل�س ���ن اجمركي�ن‬ ‫عن ��د ب�ابة اميناء ي امنطقة ام�ساندة‪ .‬وقال النعيم اإن‬ ‫الهدف من اإن�ساء امنطقة ام�ساندة ه� خدمة اميناء عن‬ ‫طريق ال�كاء اماحين وهم امرتكز الأ�سا�سي للمنطقة‬

‫ونتيج ��ة للن�س ��اط امتزاي ��د و�سل ��ت �ساح ��ات امنطقة‬ ‫ام�سان ��دة اإى طاقته ��ا ال�ستيعابية الق�س ���ى‪ .‬واأ�سار‬ ‫النعي ��م اإى اأن ال ���كاء اماحين ا�ستلم ���ا ال�ساحات‬ ‫اجدي ��دة وبداأوا ي تط�يره ��ا‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن ام�ؤ�سرات‬ ‫اميداني ��ة تق ���ل اإن م�سكل ��ة النتظ ��ار �سيُق�س ��ى عليها‬ ‫مجرد افتتاح ال�ساحات‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�س ��رق» قد ن�سرت تقري ��را ح�ل حالت‬ ‫متك ��ررة لنتظ ��ار �ساحن ��ات امخل�س ��ن اجمركي ��ن‬ ‫ل�ساع ��ات ط�يلة اأمام ب�ابات وكاء اماحة ي امنطقة‬ ‫ام�سان ��دة ميناء املك عبدالعزيز ب�سب ��ب رف�س ال�كاء‬ ‫اماحين ا�ستام حاوياتهم الفارغة من امخل�سن‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫الراشد أمام ملتقى النقل البحري‪ :‬المملكة حققت إنجازات رائدة في المجاات التنموية‬

‫مشاريع بأربعة مليارات لبناء أرصفة وساحات جديدة وزيادة الطاقة الكهربائية للموانئ‬ ‫الجلسة الثانية‪ :‬ااستثمار في النقل البحري يتطلب أموا ًا ضخمة‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫ك�سف رئي� ��س ام�ؤ�س�س ��ة العامة‬ ‫للم�ان ��ئ امهند� ��س عبدالعزي ��ز‬ ‫الت�يج ��ري‪ ،‬ع ��ن م�ساري ��ع جدي ��دة‬ ‫يت ��م تنفيذها بقيم ��ة اأكر م ��ن اأربعة‬ ‫ملي ��ارات ري ��ال لإ�ساف ��ة اأر�سف ��ة‬ ‫جدي ��دة و�ساح ��ات‪ ،‬وزي ��ادة الطاق ��ة‬ ‫الكهربائي ��ة‪ ،‬وتط�ي ��ر الط ��رق داخل‬ ‫�ان للخدم ��ات‪.‬‬ ‫ام�ان ��ئ‪ ،‬وت�ف ��ر مب � ٍ‬ ‫وق ��ال اأم ��ام فعالي ��ات ملتق ��ى النق ��ل‬ ‫البح ��ري ملتق ��ى (النق ��ل البح ��ري‬ ‫بامملك ��ة ‪..‬ال�اق ��ع والتطلعات) الذي‬ ‫نظمت ��ه غرف ��ة ال�سرقي ��ة اأم� ��س‪ ،‬اإن‬ ‫ه ��ذه ام�ساريع �س�ف تزي ��د من طاقة‬ ‫ام�انئ وح�سن قدرتها على ا�ستقبال‬ ‫ال�سف ��ن ذات الأحج ��ام الكب ��رة‪ ،‬كما‬ ‫اأنها �ست�سي ��ف ن�ساط ��ات جديدة اإى‬ ‫بع� ��س ام�انئ وت�ساه ��م ي ح�سن‬ ‫اخدمات العام ��ة وبيئة العمل م�ؤكدا‬ ‫اأن ذلك جعل ام�انئ ال�سع�دية جاذبة‬ ‫لا�ستثم ��ارات امحلي ��ة والعامي ��ة‪.‬‬ ‫وقال الت�يج ��ري اإن ام�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للم�ان ��ئ تتطل ��ع لأن تك ���ن ام�انئ‬ ‫ال�سع�دي ��ة ذات كف ��اءة عالي ��ة ي‬ ‫التنظيم وال�ستيعاب ملبية متطلبات‬ ‫التنمي ��ة وم�سارك ��ة ي القت�س ��اد‬ ‫ال�طني وم�اكبة للتط�رات العامية‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن ��ه لتحقي ��ق ذل ��ك تعم ��ل‬ ‫ام�ؤ�س�سة على اإجاز عدد من ام�ساريع‬

‫افتتاح ملتقى النقل البحري ي غرفة ال�صرقية بح�صور عبدالعزيز التويجري وعبدالرحمن الرا�صد‬

‫منه ��ا‪ :‬متابعة اإع ��ادة هيكلة ام�ؤ�س�سة‬ ‫العام ��ة للم�ان ��ئ‪ ،‬وال�ستم ��رار ي‬ ‫تنفيذ ام�ساريع الت ��ي تعتمد تكاليفها‬ ‫ي اميزانية العامة للدولة‪ ،‬وا�ستكمال‬ ‫اإعداد ال�سراتيجية ال�طنية لتط�ير‬ ‫وت�سغي ��ل ام�ان ��ئ التي مث ��ل اإطارا‬ ‫عاما للعم ��ل ي ام�ستقبل‪ ،‬وا�ستكمال‬ ‫اإعداد امخططات التف�سيلية للم�انئ‬ ‫وا�ستم ��رار اإعط ��اء القط ��اع اخا�س‬ ‫دورا ي م�ي ��ل بن ��اء وت�سغي ��ل‬ ‫حط ��ات متخ�س�س ��ة ي ام�ان ��ئ‬ ‫ال�سع�دية‪ ،‬تكثيف برنامج الت�ظيف‬ ‫والتدري ��ب للم�اطن ال�سع ���دي‪ .‬من‬ ‫جهته‪ ،‬قال رئي�س الغرفة عبدالرحمن‬ ‫الرا�س ��د‪ ،‬اإن املتقى ه ��دف اإى بل�رة‬

‫روؤي ��ة م�ح ��دة ح ���ل واق ��ع النق ��ل‬ ‫البح ��ري ي بادن ��ا‪ ،‬ا�ست�سراف ��ا‬ ‫م�ستقبله ي �س�ء اأهداف هذا القطاع‬ ‫وتطلعات ��ه التي جد فيه ��ا كثرا من‬ ‫الآمال والثقة ي م�ستقبل اأق�ى للنقل‬ ‫البحري قادر على م�اجهة التحديات‬ ‫الت ��ي تفر�سها عليه وعلين ��ا عديد من‬ ‫امتغرات العامية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن امملك ��ة حقق ��ت‬ ‫اإج ��ازات رائ ��دة ي عدي ��د م ��ن‬ ‫امج ��الت التنم�ي ��ة‪ ،‬خ�س��سا على‬ ‫�سعيد البنى التحتي ��ة الازمة لإقامة‬ ‫اأن�سط ��ة اقت�سادية متن�ع ��ة‪ ،‬ويحتل‬ ‫النق ��ل البح ��ري م�قع ��ا ب ��ارزا �سمن‬ ‫ه ��ذه الإج ��ازات‪ ،‬حيث متل ��ك الآن‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫�سبك ��ة وا�سع ��ة ومتط�رة م ��ن البنية‬ ‫الأ�سا�سي ��ة‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأن ج ��اح‬ ‫القطاع ي�ستتبعه حديات اأكر‪ ،‬وي‬ ‫ظل النم� الكبر لقت�سادنا ال�طني‪،‬‬ ‫جد اأن ن�س ��اط النقل البحري ي�اجه‬ ‫جملة من التحديات‪ ،‬تزداد كلما ازداد‬ ‫اقت�سادن ��ا ال�طني ت��سع ��ا‪ ،‬لتعزيز‬ ‫ال�ستثم ��ارات ي البني ��ة الأ�سا�سي ��ة‬ ‫وبن ��اء وتط�ي ��ر الأر�سفة وامحطات‬ ‫امتخ�س�س ��ة ي م�ان ��ئ امملك ��ة‬ ‫البحري ��ة احالي ��ة الت ��ي ج ��اوزت‬ ‫اأربع ��ن ملي ��ار ري ��ال م ��ا �سينعك� ��س‬ ‫بال�س ��رورة عل ��ى زي ��ادة ا�ستثمارات‬ ‫القطاع اخا� ��س ي ام�انئ والبالغة‬ ‫اأكر من ‪ 5.5‬مليار ريال‪.‬‬

‫اقتراح بإنشاء شركة مساهمة للتشغيل والتطوير‬

‫أضر بوضع الموانئ‬ ‫مختصون‪ :‬مبدأ أقل اأسعار ّ‬ ‫السعودية على خارطة المنافسة العالمية‬ ‫اأرج ��ع ام�سارك ���ن ي ملتقى‬ ‫النقل البح ��ري اأ�سباب تاأخر و�سع‬ ‫ام�ان ��ئ ال�سع�دي ��ة عل ��ى خارط ��ة‬ ‫امناف�س ��ة العامي ��ة‪ ،‬اإى عدة اأ�سباب‬ ‫اأبرزه ��ا اعتم ��اد ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للم�ان ��ئ مب ��داأ اأق ��ل الأ�سع ��ار ي‬ ‫تر�سي ��ة العق ���د‪ ،‬ما اأدخ ��ل ام�انئ‬ ‫ي م�سيدة الأداء ال�سيئ‪ ،‬وتعر�س‬ ‫امراف ��ق القت�سادي ��ة اإى خاط ��ر‬ ‫�س ���ء تقدي ��ر مقاول ��ن يقدم ���ن‬ ‫عرو�س� � ًا متدني ��ة الأ�سع ��ار للف ���ز‬ ‫بالعق ���د والتن�س ��ل م ��ن كث ��ر من‬ ‫اللتزام ��ات لتحقي ��ق مزي ��د م ��ن‬ ‫الأرباح‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س جن ��ة النق ��ل‬ ‫البحري ي غرفة ال�سرقية امهند�س‬ ‫عي�س ��ى احم ��ادي‪ ،‬خ ��ال اجل�سة‬ ‫الأوى ح�ل ح�ر «مع�قات النقل‬ ‫البحري واحل ���ل امقرح ��ة»‪ ،‬اإن‬ ‫تداخ ��ل وت�ساب ��ك ال�ساحيات بن‬ ‫ع ��دة جه ��ات (ام�ان ��ئ واجم ��ارك‬ ‫وحر�س اح ��دود ووزارة التجارة‬ ‫وجه ��ات اأخ ��رى)‪ ،‬اأدى اإى تفاق ��م‬ ‫ام�سكلة‪ ،‬حي ��ث اإن ام�انئ ل تطلق‬ ‫يده ��ا بال�س ��كل ال ��كاي اإى جمي ��ع‬ ‫مناح ��ي اإدارة مراف ��ق امين ��اء‪ ،‬ب ��ل‬ ‫هناك جهات ت�ساركها القرار‪.‬‬ ‫واأو�سحت ورق ��ة العمل التي‬ ‫قدمه ��ا بعن ���ان «واق ��ع ام�ان ��ئ‬ ‫ال�سع�دي ��ة‪ ،‬اأن امعان ��اة تتك ��رر كل‬ ‫عام طاما اأن ام�ان ��ئ ت�سهد ازدياد ًا‬ ‫ي ن�ساطه ��ا التجاري خال فرتي‬ ‫رم�سان واح ��ج»‪ ،‬مرجع� � ًا اأ�سباب‬ ‫ذل ��ك اإى عدم بقاء حجم العمل على‬ ‫ما ه� عليه ط ���ال اأ�سهر ال�سنة‪ ،‬ما‬ ‫ي�سع امقاول اأمام خيار �سعب بن‬ ‫ت�فر الع ��دد امطل�ب م ��ن العمالة‬ ‫م�اجهة ال ��ذروة اأو الكتفاء بالعدد‬ ‫ال ��ذي مكن ��ه م ��ن احف ��اظ عل ��ى‬ ‫اقت�سادي ��ات العقد‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الذروة لن ت�ستمر اأكر من �سهرين‬ ‫اإى ثاث ��ة اأ�سه ��ر‪ ،‬م ��ا ي� ��ؤدي اإى‬ ‫ارتفاع الأ�س ���ات امت�سررة لفرة‬ ‫معينة ثم تختفي‪.‬‬ ‫واقرح احمادي اإن�ساء �سركة‬ ‫م�ساهم ��ة تكلف بتط�ي ��ر وت�سغيل‬ ‫ام�ان ��ئ ال�سع�دي ��ة وتعم ��ل عل ��ى‬

‫التويجري وا��را�صد يكرمان احمادي‬

‫اأ�سا�س «التكلفة زائد الربح»‪ ،‬و ُت�سهم‬ ‫فيه ��ا الدول ��ة اإى جان ��ب القط ��اع‬ ‫اخا� ��س‪ ،‬م ��ا �سيحق ��ق خ ��روج‬ ‫م�انئن ��ا نهائي� � ًا م ��ن م� �اأزق عق ���د‬ ‫اأقل الأ�سع ��ار‪ ،‬واإنه ��اء دور ام�انئ‬ ‫ك�ساحة ح ��رب ام�سالح‪ .‬وت�قع اأن‬ ‫حق ��ق ال�سرك ��ة امقرح ��ة اأ�سعاف‬ ‫اإي ��رادات ام�انئ احالية على �سكل‬ ‫�سرائب ووظائف ور�س�م اقت�ساد‬ ‫ن�س ��ط‪ ،‬كم ��ا حق ��ق ال�ستمراري ��ة‬ ‫وتعزي ��ز ال�سع ���دة والهتم ��ام‬ ‫بتدريب ال�سباب ال�سع�دي‪.‬‬ ‫اإجراءات الف�سح‬ ‫وح ��ت عن ���ان «اإج ��راءات‬ ‫الف�س ��ح ب ��ن النظ ��ام والتطبي ��ق»‪،‬‬ ‫ق ��ال مدير اإدارة القي�د ي م�سلحة‬ ‫اجم ��ارك ال�سع�دي ��ة عبدامح�سن‬ ‫ال�سنيف ��ي‪ ،‬ي ورقة العمل الثانية‪،‬‬ ‫اإن اجم ��ارك تعم ��ل عل ��ى ت�سهي ��ل‬ ‫اإجراءات الف�سح للب�سائع من خال‬ ‫عدة اإج ��راءات‪ ،‬منها‪ :‬تطبيق نظام‬ ‫الناف ��ذة ال�اح ��دة الآي‪ ،‬حيث يتم‬ ‫الرب ��ط الآي م ��ع وكاء اماحة ي‬ ‫ام�ان ��ئ البحري ��ة ووكاء ال�سحن‬ ‫ي امط ��ارات‪ ،‬والرب ��ط الآي م ��ع‬ ‫امخل�سن اجمركي ��ن فيما يتعلق‬ ‫ببيان ال�ستراد وبيان الت�سدير‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأن اجم ��ارك ت�ستكمل‬ ‫حالي� � ًا اإج ��راءات الرب ��ط مع جميع‬ ‫القطاعات ذات العاقة وم�سروعات‬ ‫اأنظمة فح�س احاوي ��ات اجديدة‬

‫م ��ن خ ��ال الت��س ��ع ي ت�ف ��ر‬ ‫اأنظم ��ة الفح�س الإ�سعاعي لتغطية‬ ‫جميع امناف ��ذ اجمركية ال�سع�دية‬ ‫وا�ستخدامه ��ا ي عملي ��ات تفتي�س‬ ‫و�سائط النق ��ل وحاويات الب�سائع‬ ‫والأمتع ��ة دون احاج ��ة لتفري ��غ‬ ‫معظمها‪ ،‬وبل ��غ عدد الأجه ��زة ‪،81‬‬ ‫حي ��ث �سيت ��م تد�س ��ن ‪ 26‬جه ��از ًا‪،‬‬ ‫وته ��دف ه ��ذه الأنظم ��ة اإى عر�س‬ ‫جمي ��ع ال ���اردات م ��ن ال�ساحن ��ات‬ ‫واحاويات عل ��ى اأجهزة الفح�س‪،‬‬ ‫وتطبي ��ق اإدارة امخاطر‪ ،‬حيث يتم‬ ‫التفتي� ��س وفق� � ًا معاي ��ر اخط�رة‬ ‫«امعاينة النتقائية»‪.‬‬ ‫خطة للتط�ير‬ ‫واأك ��د مدي ��ر ع ��ام مين ��اء املك‬ ‫عبدالعزي ��ز ي الدم ��ام نعي ��م‬ ‫النعي ��م‪ ،‬ي ورق ��ة العم ��ل الثالث ��ة‬ ‫«ام�ان ��ئ ال�سع�دي ��ة‪ ..‬الإمكان ��ات‬ ‫والتطلعات»‪ ،‬اأن ام�انئ ال�سع�دية‬ ‫الي ���م مث ��ل الت��س ��ع ال ��ذي‬ ‫يتنا�س ��ب م ��ع تطلع ��ات من�س�ب ��ي‬ ‫النق ��ل البح ��ري‪ ،‬اإذ اأ�سبحت لديها‬ ‫�س ��ت حط ��ات مناول ��ة احاوي ��ات‬ ‫وع�س ��ر حط ��ات مناول ��ة الب�سائع‬ ‫العام ��ة واأرب ��ع حط ��ات مناول ��ة‬ ‫الب�سائع ال�سائبة‪ ،‬وثاث جمعات‬ ‫«�ست ��ة اأح�ا� ��س لبن ��اء واإ�س ��اح‬ ‫ال�سف ��ن» وجم ��ع لبن ��اء امن�س ��ات‬ ‫البحري ��ة للغ ��از والب ��رول‪ .‬واأفاد‬ ‫اأن ام�ان ��ئ ت�اك ��ب طم�ح ��ات‬

‫(ال�صرق)‬

‫وتطلع ��ات من�س�ب ��ي القط ��اع م ��ن‬ ‫خ ��ال الإجازات الت ��ي حققها‪ ،‬اإذ‬ ‫ا�ستطاع ��ت مناولة ‪ 165‬ملي�ن طن‬ ‫من الب�سائع العام اما�سي‪ ،‬مناولة‬ ‫‪ %95‬م ��ن �س ��ادرات وواردات‬ ‫امملك ��ة ع ��ر ام�ان ��ئ‪ ،‬وبلغ ��ت‬ ‫ال�سادرات ‪ 91،35‬ملي�ن طن‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت ال�اردات ‪ 73،65‬ملي�ن طن‪.‬‬ ‫وح ���ل نتائ ��ج برنام ��ج‬ ‫اخ�سخ�س ��ة‪ ،‬ق ��ال اإن الرنام ��ج‬ ‫حق ��ق ا�ستثم ��ارات وفق� � ًا لعق ���د‬ ‫اخ�سخ�س ��ة لأك ��ر م ��ن خم�س ��ة‬ ‫ملي ��ارات ريال‪ ،‬كم ��ا اأ�سهم ي م�‬ ‫الإي ��رادات حتى و�سل ��ت اإى ثاثة‬ ‫ملي ��ارات ري ��ال خزين ��ة الدول ��ة‪،‬‬ ‫وارتفاع معدلت الإنتاجية وزيادة‬ ‫ع ��دد ام�اطنن الذي ��ن يعمل�ن ي‬ ‫اإدارة وت�سغي ��ل ام�ان ��ئ‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن ام�ؤ�س�س ��ة تدر� ��س اإن�ساء حطة‬ ‫حاوي ��ات رابع ��ة ي مين ��اء ج ��دة‬ ‫الإ�سام ��ي بطاق ��ة ا�ستيعابية ‪1،5‬‬ ‫ملي ���ن حاوي ��ة قيا�سي ��ة وبتكلف ��ة‬ ‫تقديرية ملي ��اري ريال‪ ،‬وتعد خطة‬ ‫رئي�س ��ة جميع ام�ان ��ئ ال�سع�دية‬ ‫لإقام ��ة ام�سروع ��ات ال�ستثماري ��ة‬ ‫لت�اك ��ب النم ��� امتزاي ��د وتغط ��ي‬ ‫احتياج ��ات ام�ان ��ئ لع�سرين �سنه‬ ‫قادمة‪ ،‬وتعمل بالتع ��اون مع البنك‬ ‫الدوي ل��سع خط ��ة ا�سراتيجية‬ ‫للعم ��ل ام�ستقبل ��ي ي ام�ان ��ئ‬ ‫ال�سع�دية كافة‪.‬‬

‫ي اجل�س ��ة الثاني ��ة الت ��ي تراأ�سه ��ا الدكت ���ر‬ ‫اإبراهي ��م امط ��رف وناق�ست ح ���ر «ال�ستثمار ي‬ ‫النق ��ل البح ��ري»‪ ،‬اأكد الرئي� ��س التنفي ��ذي لل�سركة‬ ‫ال�طنية ال�سع�دية للنق ��ل البحري امهند�س �سالح‬ ‫اجا�س ��ر‪ ،‬خ ��ال ورق ��ة عم ��ل بعن ���ان «النه�� ��س‬ ‫بقط ��اع النق ��ل البح ��ري»‪ ،‬اأن ال�ستثم ��ار ي قطاع‬ ‫النق ��ل البح ��ري يع� � ّد م ��ن ال�ستثم ��ارات الط�يل ��ة‬ ‫ام ��دى‪ ،‬ويتطلب روؤو�س اأم ���ال �سخمة مع اعتدال‬ ‫الع�ائ ��د‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن النق ��ل البح ��ري يخ�س ��ع‬ ‫لع�امل اقت�سادي ��ة مثل‪ ،‬العر�س والطلب‪ ،‬واأ�سعار‬ ‫النقل‪ ،‬وتكلفة وق�د ال�سف ��ن‪ ،‬اإ�سافة اإى ال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي والجتماعي‪ ،‬وتكاليف التاأمن وامخاطر‬ ‫امرتبطةبالك�ارثالطبيعية‪،‬والقر�سنةواحروب‪.‬‬ ‫ولف ��ت اجا�س ��ر اإى اأن العقد امقب ��ل �سي�سهد زيادة‬ ‫مط ��ردة ي ال�اردات وال�س ��ادرات نتيجة للت��سع‬ ‫ي م�سروع ��ات البنى التحتية والزي ��ادة ال�سكانية‬ ‫امت�ساع ��دة وتزاي ��د التج ��ارة البينية ب ��ن امملكة‬ ‫وجرانه ��ا ودول الع ��ام الأخ ��رى‪ ،‬ما ي�ف ��ر فر�س ًا‬ ‫ا�ستثماري ��ة واعدة ويزيد م ��ن اأهمية دور ام�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للم�ان ��ئ ي م�اكبة هذا التط�ر‪ ،‬وكلنا ثقة‬ ‫ب� �اأن ام�ؤ�س�س ��ة العامة للم�انئ ق ��ادرة على التفاعل‬ ‫امنا�سب‪ .‬وقدمت �سركة �ساب ��ك ورقة العمل الثانية‬ ‫الت ��ي بحثت التخطيط وم�ث�قي ��ة الإمداد‪ ،‬طرحها‬ ‫مدير ع ��ام �سل�سلة الإم ��دادات العامي ��ة للكيماويات‬ ‫ي �ساب ��ك فه ��د ال�سبه ��ان‪ ،‬الت ��ي حدثت ع ��ن واقع‬ ‫قطاع النقل البحري‪ ،‬بالإ�سافة اإى �سل�سلة اإمدادات‬

‫اجل�صة الثانية ملتقى النقل البحري‬

‫متط�رة �سممتها ال�سركة تركز على الزبائن وتهدف‬ ‫اإى تلبية اأهداف ال�سركة‪ ،‬و�سملت ال�سل�سلة عمليات‬ ‫ال�سح ��ن‪ ،‬حي ��ث �سمل ��ت العملي ��ات ع ��دة اإدارات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�سبهان اأن حركة مناولة الكيماويات ي‬ ‫ميناء املك فه ��د ال�سناعي ي اجبيل �سهدت زيادة‬ ‫اإجمالي ��ة بن�سبة ‪ %6‬خال الفرة من ‪ 2002‬وحتى‬ ‫‪ ،2009‬ومن ��ذ ع ��ام ‪ 2010‬بق ��ي حج ��م طاق ��ة ام�اد‬ ‫ام�سح�نة وامناولة ي اميناء دون زيادة‪.‬‬ ‫وي ورق ��ة اأخ ��رى حمل ��ت عن ���ان «م�س ��رة‬ ‫العم ��ل ام�س ��رك ي ج ��ال النق ��ل وام�ا�س ��ات»‪،‬‬ ‫ق ��ال الأمن العام ام�ساعد لل�س� ��ؤون القت�سادية ي‬ ‫جل� ��س التع ��اون اخليجي عبدالل ��ه ال�سبل ��ي‪ ،‬اإن‬ ‫الطل ��ب على قط ��اع النق ��ل وام�ا�س ��ات ب��سائطه‬ ‫كافة ينم� اطراد ًا م ��ع م� الناج امحلي الإجماي‬ ‫والنم ��� ال�س ��كاي ل ��دول جل�س التع ��اون‪ ،‬وحيث‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإنه م ��ن امت�ق ��ع اأن ينم� الناج امحل ��ي الإجماي‬ ‫ل ��دول جل�س التع ��اون ما يق ��ارب ‪ %150‬ي عام‬ ‫‪2025‬م‪ ،‬والنم ��� ال�سكاي ما يعادل ‪ ،%50‬لي�سل‬ ‫اإى ما بن ‪ 33.5‬اإى خم�سن ملي�ن م�اطن ي عام‬ ‫‪2025‬م‪ ،‬فاإن من امت�قع اأن ينم� الطلب على حركة‬ ‫نق ��ل الب�سائ ��ع وال ��ركاب ب�ا�سطة النق ��ل البحري‬ ‫وال ��ري واج�ي م ��ا يراوح ب ��ن ‪ %60‬ي عام‬ ‫‪2017‬م‪2018/‬م و‪ %120‬ي عام ‪2028‬م‪.‬‬ ‫وي ال�رق ��ة الثالث ��ة والأخ ��رة للملتق ��ى‪،‬‬ ‫الت ��ي حمل ��ت عن ���ان «م�ي ��ل النق ��ل البحري ي‬ ‫ال�سع�دي ��ة»‪ ،‬ق ��دم امدي ��ر الع ��ام لتم�ي ��ل ال�سركات‬ ‫ي بن ��ك اخلي ��ج ال ��دوي خ��سي ��ه ماريج�م ��ن‪،‬‬ ‫التحدي ��ات التي ت�اجه النقل البح ��ري ي امملكة‪،‬‬ ‫واأبرزها �سع�بة التم�يل وقلة الناقلن ال�سع�دين‬ ‫وحدودية ثقافتهم ي القطاع‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬جمعة‪ :‬أطباء التجميل في الخارج يجهلون طريقة التعامل مع «الجلد السميك»‬

‫«الصحة»‪ :‬السعوديات يجرين أكثر من ‪ 14‬ألف عملية تجميل‪ ..‬والرياض تتصدر‬

‫بيادر‬

‫دفعة حافز‬

‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬

‫صالح الحمادي‬

‫ه ��ل ننتظ ��ر "دفع ��ة حاف ��ز" بعد م ��رور عام م ��ن انطاقها ب�ص ��يء‬ ‫م ��ن التف ��اوؤل اأم الت�ص ��اوؤم؟ هل نقف عل ��ى قارعة الطريق نع ��د طوابير‬ ‫العاطلي ��ن على الأر�ص ��فة‪ ،‬اأم نق ��ف على قوائم �ص ��ركاتنا الوطنية التي‬ ‫ا�صتوعبت الخريجين وخففت الن�صب الرقمية ال�صابقة؟‬ ‫نحن اأمام مفترق طرق وبالذات مع اإطالة العام الهجري الجديد‬ ‫وبدء المرحلة المف�ص ��لية التي تحدد نجاح فكرة "حافز" اأو ف�ص ��لها ل‬ ‫�ص ��مح الله‪ ،‬فقد اأ�صهبت و�صائل الإعام في تعاطي "حافز" وو�صعته‬ ‫تح ��ت المجه ��ر‪ ،‬ب ��ل انجرف ��ت نح ��و ح�ص ��ار الفك ��رة ب�ص ��ياط الف�ص ��ل‬ ‫و�ص ��وء المخرج ��ات‪ ،‬وه ��ذا ُحكم ُم�ص ��بق قد يك ��ون جائ ��را وقد يكون‬ ‫قريب ��ا م ��ن الواق ��ع‪ ،‬ل يمك ��ن النحياز ل ��راأي دون اآخر كل م ��ا نتوقعه‬ ‫�ص ��دور اإح�ص ��اءات رقمية من وزارة العمل تو�ص ��ح لنا من �ص ��ملتهم‬ ‫قائم ��ة "حاف ��ز" عل ��ى مدار ع ��ام كام ��ل‪ ،‬ونتائ ��ج التدريب والت�ص ��ويق‬ ‫له ��ذه الك ��وادر ال�ص ��ابة من اأجل البح ��ث لها عن فر�ص عم ��ل توؤمن لها‬ ‫الم�صتقبل الغام�ص‪.‬‬ ‫كيف ن�ص ��تقبل دفع ��ة حافز بعد مرور عام على ه ��ذه الفكرة؟ هل‬ ‫انخف�صت ن�ص ��بة العاطلين والعاطات وبالتالي ت�صتمر فكرة "حافز"‬ ‫في محا�ص ��رة "البطالة" للق�صاء عليها م�صتقبا؟ وهل الفكرة برمتها‬ ‫عن�ص ��ر بناء م�ص ��تقبلي اأم م�ص ��كنات وقتية تعريها حقيقة الأر��ام؟ بين‬ ‫ه ��ذه وتلك م�ص ��افة انتظ ��ار البيانات الرقمية فه ��ي ل تكذب ول تتجمل‬ ‫وهي معيار العمل الوا�ص ��ح وال�ص ��ريح وبدون الأرقام ال�صريحة من‬ ‫وزارة العم ��ل �ص ��يظل الو�ص ��ع عائما بي ��ن القدح والمدح‪ ،‬وقد ي�ص ��ل‬ ‫الو�صع ل �صمح الله اإلى قيد ق�صية "حافز" �صد مجهول‪.‬‬ ‫من اأراد الم�ص ��اركة في حفات تخريج اأول دفعة ل�"حافز" عليه‬ ‫التج ��اه لأق ��رب ر�ص ��يف ف ��ي مدينت ��ه والدع ��وة عامة ولك ��ن "ممنوع‬ ‫ا�صطحاب اأطفال الم�صتقبل"‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سماء غائمة جزئي ًا على شمال غرب المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�سة العامة للأر�ساد وحماي ��ة البيئة �سماء غائمة‬ ‫جزئي ��ا على �سمال غرب امملكة مع فر�س ��ة لتكون ال�سحب الركامية‬ ‫على امرتفعات اجنوبية الغربية والغربية ي فرة ما بعد الظهرة‬ ‫و�سم ��اء �سحو ًا على بقية امناطق مع زي ��ادة ي ن�سبة الرطوبة مع‬ ‫فر�سة لتكون ال�سباب ي ال�سباح الباكر على مناطق �سمال امملكة‬ ‫وامرتفعات اجنوبي ��ة الغربية واأجزاء من ام ��دن ال�ساحلية للبحر‬ ‫الأحمر واخليج العربي خا�سة ال�سمالية منها‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬

‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫اخرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ص اأبوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ص‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬

‫"نحت اج�سم"‬

‫واأو� �س��ح ا�ست�ساري جراحة‬ ‫التجميل‪ ،‬وم��ال��ك ع��دد م��ن عيادات‬ ‫التجميل‪ ،‬داخ��ل وخ ��ارج امملكة‪،‬‬ ‫الدكتور جمال جمعة‪ ،‬اأن ال�سعوديات‬ ‫يقبلن على عمليات "نحت اج�سم"‬ ‫نظرا لتعدد الولدات‪ ،‬تليها عمليات‬ ‫جميل الأنف‪ ،‬بخلف الإح�ساءات‬

‫د‪ .‬جمال جمعة‬

‫العامية التي ت�سر اإى اإن عمليات‬ ‫جميل ال�سدر الأكر انت�سارا‪ ،‬يليها‬ ‫جميل اج�سم‪ ،‬منوها بعدم توفر‬ ‫اإح�ساءات دقيقة حليا‪ ،‬وبالن�سبة‬ ‫اإى ر���س��ا ام��ري ����س ع ��ن نتيجة‬ ‫العملية‪ ،‬يقول د‪ .‬جمعة "العمليات‬ ‫ال �ت��ي ت��دخ��ل فيها م ��واد �سناعية‬ ‫للج�سم كال�سيليكون وتعبئة الوجه‪،‬‬ ‫يكون ر�سا امري�س فيها اأق��ل من‬ ‫غرها من العمليات التي ل يجري‬ ‫فيها اإدخ��ال اأي م��واد على اج�سم‪،‬‬ ‫وذلك عندما تظهر بع�س الأعرا�س‬ ‫ال�سلبية ك��الل�ت�ه��اب��ات ع�ل��ى ام��دى‬ ‫البعيد‪ ،‬خا�سة ح��ن يجريها غر‬

‫امتخ�س�سن‪ ،‬اأو ي م��راك��ز غر‬ ‫متخ�س�سة‪ ،‬واأح�ي��ان��ا با�ستخدام‬ ‫م� ��واد م �ن��وع��ة‪ ،‬ب��الإ� �س��اف��ة اإى‬ ‫اإج��رائ�ه��ا ي ال�سالونات‪ ،‬اأو عند‬ ‫اإجرائها ي اخ ��ارج‪ ،‬فاأنا اأواج��ه‬ ‫يوميا مر�سى يرغبون ي التخل�س‬ ‫من م��واد حقنت لهم‪ ،‬وت�سببت ي‬ ‫خ��راج��ات والتهابات‪ ،‬اأو تكتلت‪،‬‬ ‫وتكي�سات"‪ ،‬مو�سحا اأن اإخ��راج‬ ‫امواد �سعب‪.‬‬

‫اجلد ال�سميك‬

‫وي �� �س �ي��ف د‪ .‬ج �م �ع��ة "رما‬ ‫ت�سبب العمليات اأحيانا ت�سوهات‬

‫دائمة"‪ ،‬م �� �س��ددا ع �ل��ى خ ��اوف‬ ‫ب�سبب بحث الطبيب ع��ن ام ��ادة‪،‬‬ ‫اأكر من م�سلحة امري�س‪ ،‬مرجعا‬ ‫تقل�س ع��دد ال�سعوديات جريات‬ ‫عمليات التجميل ي اخ��ارج‪ ،‬اإى‬ ‫ا�سطراب الأو�ساع الأمنية ي هذه‬ ‫ال��دول‪ ،‬كلبنان‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬واإي��ران‪،‬‬ ‫ويو�سح ادعاء بع�س الأطباء اأنهم‬ ‫اأطباء جميل‪ ،‬م�سرا اإى اأن اأطباء‬ ‫التجميل ي اخارج يجهلون طريقة‬ ‫التعامل مع "اجلد ال�سميك"‪ ،‬الذي‬ ‫ميز �سكان امملكة‪ ،‬م��ا يزيد عدم‬ ‫الر�سا عن نتيجة عمليات التجميل‬ ‫امجراة ي اخارج‪ ،‬مو�سحا تزايد‬

‫مبتعثون يشاركون في مهرجان التقدير بأمريكا‬ ‫الريا�س ‪ -‬رائد العنزي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫امدينة‬

‫ك�سفت الإح���س��اءات الأخ��رة‬ ‫لوزارة ال�سحة‪ ،‬عن اإجراء ‪ 14‬األف ًا‬ ‫و‪� 412‬سعودية عمليات جميل‪،‬‬ ‫حيث ت�سدرت الريا�س بقية امدن‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 8504‬عمليات‪ ،‬فيما احتلت‬ ‫جدة امركز الثاي ب� ‪ 3384‬عملية‪،‬‬ ‫تليها امنطقة ال�سرقية بواقع ‪1318‬‬ ‫عملية جميل‪ ،‬وكانت عملية "نحت‬ ‫اج�سم" هي الأك��ر طلبا‪ ،‬بخلف‬ ‫الأرق��ام العامية‪ ،‬التي ت�سر اإى اأن‬ ‫جميل ال�سدر هو الأك��ر اإج��راء‪،‬‬ ‫فيما حذرت ال�سحة امواطنات من‬ ‫اإجراء العمليات لدى غر امخت�سن‪،‬‬ ‫اأو ي اخارج‪ ،‬حيث ين�سب اهتمام‬ ‫الطبيب على ام ��ادة‪ ،‬متجاهل ي‬ ‫معظم الأحيان‪ ،‬م�سلحة امري�س‪.‬‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬

‫ّ‬ ‫نظم جل�س الطلبة الدولين‬ ‫بجامعة" لمار" احكومية"‪،‬‬ ‫ي ال��ولي��ات امتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫مهرجان ًا دولي ًا حت �سعار" التقدير‬ ‫الدوي"‪ ،‬ي ��وم اج�م�ع��ة ام��واف��ق‬ ‫ال �ت��ا� �س��ع م ��ن ن��وف �م��ر ي اح ��رم‬ ‫اجامعي‪ ،‬و�سمل اأطياف ًا عديدة من‬ ‫اأكر من ع�سرين دولة‪ ،‬تتميّز بغنى‬ ‫ثقافتها‪ ،‬وت�سمن امهرجان م�ساركة‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬م ��ن خ��لل‬ ‫امبتعثنال�سعودين‪.‬‬ ‫حيث مُثلت الثقافة ال�سعودية‬ ‫ب��رك��ن ل�ت�ع��ري��ف ام�ج�ت�م��ع ال�غ��رب��ي‬ ‫الأمريكي بح�سارة امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ي ختلف ام�ج��الت‬ ‫التعليمية‪ ،‬ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬التاريخية‪،‬‬ ‫ال�سحية‪ ،‬ال�سناعية‪ ،‬التجارية‪،‬‬ ‫الزراعية‪ ،‬وح�سر امهرجان اأكر من‬ ‫خم�سمائة زائ��ر‪ ،‬ختلفي الأع��راق‬ ‫واجن�سيات‪ ،‬بالإ�سافة للوليات‬ ‫امتحدة الأمريكية‪ ،‬و �سارك الزوار‬ ‫ال� �ط���لب م���ن م �ث �ل��ي ال �ث �ق��اف��ات‬

‫الإقبال على حقن البوتك�س‪ ،‬بن�سبة‬ ‫‪� %100‬سنويا بن الن�ساء‪ ،‬وزيادة‬ ‫ملحوظة ي الإق �ب��ال عليه‪ ،‬وعلى‬ ‫التعبئة بن الرجال‪ ،‬منوها بدور‬ ‫الإع ��لم ي اإح ��داث ه��ذه ال��زي��ادة‪،‬‬ ‫رغم اأن اأغلب ال�سور غر واقعية‪،‬‬ ‫ويتم تعديلها با�ستخدام التقنيات‬ ‫احديثة‪ ،‬وين�سح د‪ .‬جمعة امر�سى‬ ‫باإجراء عمليات التجميل ي امملكة‪،‬‬ ‫خا�سة اأن حر�س الطبيب ال�سعودي‬ ‫على �سمعته‪ ،‬منعه من ا�ستغلل‬ ‫امري�س‪ ،‬م�سرا اإى علمه بحالتن‬ ‫وف��اة نتيجة عمليات جميل غر‬ ‫�سحيحة‪ ،‬ورما يكون الرقم اأكر‪.‬‬

‫عشرة شبان يمثلون المملكة‬ ‫في برنامج «التبادل الشبابي»‬ ‫بين المملكة واليابان‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫ام�صاركون ي" الركن ال�صعودي"‬

‫امختلفة‪ .‬وبداأت الفقرة ال�سعودية‬ ‫بالقراآن الكرم تلتها على اح�سور‬ ‫الطفلة (ل�ي��ان ال�سعيد) ث��م عر�س‬ ‫فيلم تعريفي عن تراث امملكة و عن‬ ‫التعليم ي ال�سعودية و اإح�ساءات‬ ‫التعليم لكل م��ن ال��ذك��ور والإن ��اث‬ ‫ي امملكة و عن ال�سياحة الدينية‬

‫المركز اأول لـ «كرسي‬ ‫أبحاث التأهيل»‬ ‫في جامعة الملك سعود‬

‫و ال���س�ي��اح��ة ي امملكة مناطقها‬ ‫امختلفة و عن الإجازات ال�سناعية‬ ‫و مدينة املك عبد الله ال�سناعية‬ ‫وث ��م ف �ق��رة الأه ��ازي ��ج ال�سعبية و‬ ‫ال�ت��ى اأع��ده��ا الطالب اأن����س �سبكي‬ ‫ثم م�ساركة اأطفال امبتعثن بفقرة‬ ‫غنائية (بابا عبدالله) ثم اختتمت‬

‫(ال�صرق)‬

‫الفقرة بال�سلم الوطني ‪.‬‬ ‫كما ت�سمن امهرجان ع��دد ًا من‬ ‫الفعاليات‪ ،‬كالرق�سات ال�سعبية من‬ ‫ختلف ال��دول ام�ساركة‪ ،‬و�سارك‬ ‫ام�ب�ت�ع�ث��ون ال���س�ع��ودي��ون برق�سة‬ ‫�سعبية من بع�س مناطق امملكة ي‬ ‫نهاية فقرات امهرجان ‪.‬‬

‫وطالب احا�سل على دكتوراة‬ ‫"علم النف�س ال�سريري"‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزيز الفكي‪ ،‬ب �اإج��راء تقييم‬ ‫نف�سي ل�ل��راغ��ب ي اإج� ��راء عملية‬ ‫التجميل ل�ستبعاد من يعاي من‬ ‫خ�ل��ل ي ت�ق��دي��ر ال � ��ذات‪ ،‬وي�ج��ري‬ ‫العملية اع�ت�ق��ادا ب��اأن جميل هذا‬ ‫اج ��زء م��ن اج���س��م �سيح�سن من‬ ‫تقديره لذاته ويزيد �سعادته‪ ،‬للتاأكد‬ ‫من ا�ستقراره النف�سي قبل العملية‪،‬‬ ‫م �وؤك��دا ع�ل��ى معرفته ببع�س من‬ ‫اأجروا عمليات جميل وهم يعانون‬ ‫مر�س ًا نف�سي ًا‪ ،‬يتمثل ي خلل اإدراك‬ ‫ال�سكل‪ ،‬فقد يكون �سكله جميل‪ ،‬اإل‬ ‫اأن��ه ي��رى نف�سه ي ام��راآة ب�سورة‬ ‫مغايرة‪ ،‬وه �وؤلء ت�سيبهم العملية‬ ‫ب��الإح��ب��اط وق ��د ي �ك��ون ع��دوان �ي��ا‬ ‫ج��اه الطبيب‪ ،‬مو�سحا اأن عملية‬ ‫ال�ت�ج�م�ي��ل‪ ،‬ت �ك��ون �� �س ��رورة ل��دى‬ ‫من يعاي ت�سوه ًا اأو عيب ًا خلقي ًا‪،‬‬ ‫م �وؤك��دا على دور و��س��ائ��ل الإع��لم‬ ‫ي ال�سغط على ال�سيدات للظهور‬ ‫باأف�سل �سورة كي ل تكون مقارنة‬ ‫زوج�ه��ا لها ب�سيدة اأخ ��رى لي�ست‬ ‫ي � �س��اح �ه��ا‪ ،‬م �� �س��را اإى ح��ال��ة‬ ‫طلق ل�سيدة‪ ،‬تركها زوجها ب�سبب‬ ‫ال�سمنة‪.‬‬

‫ي�سارك ع�سرة �سبان �سعودين‪،‬‬ ‫تابع ��ن للرئا�س ����ة العام ��ة لرعاي ��ة‬ ‫ال�سب ��اب بامملك ��ة‪ ،‬ي برنام ��ج‬ ‫التبادل ال�سبابي بن امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ودولة اليابان‪ ،‬حيث مثل‬ ‫اأع�ساء الوفد ال�سعودي‪ ،‬ي اليابان‪،‬‬ ‫كل من زبيدي حمد الزبيدي رئي�سا‬ ‫للوفد ال�سع ��ودي‪ ،‬عبدالل ��ه الدخيل‪،‬‬ ‫الدكتور حمد خليل العطية‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن �سله ��وب‪ ،‬حم ��د‬ ‫الرويلي‪ ،‬اأحمد مدربا‪ ،‬ثامر ال�سغر‪،‬‬ ‫طارق حكمي‪ ،‬حمد خالد الق�سيمي‪،‬‬ ‫وطارق احويط‪ .‬وي�ستمر الرنامج‬ ‫ع�سرة اأيام‪ ،‬تت�سمن فعالياته الطلع‬ ‫عل ��ى امع ��ام اح�ساري ��ة امختلف ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى عق ��د لق ��اءات تثقيفية‬ ‫م ��ع ال�سب ��اب الياب ��اي‪ ،‬ت ��دور حول‬ ‫التب ��ادل الثق ��اي وتعزي ��ز الراب ��ط‬

‫الدوي الذي يجمع امملكة باليابان‪،‬‬ ‫وكذل ��ك زي ��ارة عدي ��د من ام ��دن التي‬ ‫تعط ��ي انطباعا متكامل ع ��ن الثقافة‬ ‫واح�س ��ارة الياباني ��ة‪ ،‬وكان الوف ��د‬ ‫ال�سعودي الزائر لليابان‪ ،‬اجتمع مع‬ ‫مدي ��ر ع ��ام الن�ساط ��ات ال�سبابية ي‬ ‫"الرئا�سة العام ��ة لرعاية ال�سباب"‪،‬‬ ‫حم ��د ال�سويل ��م‪� ،‬سم ��ن ن�ساط ��ات‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬وت�سم ��ن جموع ��ة م ��ن‬ ‫النقا�س ��ات الودي ��ة ب ��ن ام�سارك ��ن‪،‬‬ ‫تطرق ��وا خلله ��ا اإى ع ��دة ح ��اور‪،‬‬ ‫اأبرزها مثي ��ل الوطن ب�سكل م�سرف‬ ‫ي الياب ��ان‪ ،‬م ��ع الط ��لع والتعرف‬ ‫على الثقاف ��ة واح�س ��ارة اليابانية‪،‬‬ ‫لل�ستفادة منها ي التنمية الوطنية‪،‬‬ ‫واأك ��د ال�سويلم على الهتمام بالتفهم‬ ‫والتعام ��ل مع الآخري ��ن بكل احرام‬ ‫وحب ��ة لب ��ث روح ام ��ودة والألف ��ة‬ ‫ب ��ن الوفد ام�سارك م ��ع اأبناء اليابان‬ ‫ام�ساركن �سمن فعاليات املتقى‪.‬‬

‫اجتماع الحياكة النسائية في مكة يدعو لتوحيد عقود‬ ‫عمل المشاغل‪ ..‬ويشجع «الشراكة»‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬مرم علي‬

‫ح�س ��ل كر�سي اأبح ��اث التاأهي ��ل بجامعة‬ ‫امل ��ك �سع ��ود عل ��ى اأعل ��ى كف ��اءة اأداء مقارن ��ة‬ ‫بالكرا�س ��ي الأخ ��رى الواقع ��ة ي نف�س امجال‬ ‫(امج ��ال الطب ��ي وال�سي ��دلي) وعدده ��ا ‪50‬‬ ‫كر�سي ًا‪ ،‬بالإ�سافة اإى ت�سنيفه �سمن م�ستوى‬ ‫(اأ) ل�سنتن متتاليت ��ن‪ ،‬وذلك طبق ًا لآخر تقييم‬ ‫ق ��ام ب ��ه برنامج كرا�س ��ي البح ��ث ي اجامعة‬ ‫لع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬حيث تتم عملية تقييم اأن�سطة‬ ‫الكرا�سي وفق ًا للمجال الذي تنتمي اإليه‪ ،‬والتي‬ ‫تتوزع على اأربعة جالت (الهند�سية‪ -‬الطبية‬ ‫وال�سيدلنية‪ -‬العلمية والزراعية‪ -‬الإن�سانية‬ ‫والقت�سادية)‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س ��رف عل ��ى كر�س ��ي اأبح ��اث‬ ‫التاأهيل وام�سرف عل ��ى اإدارة التعاون الدوي‬ ‫واجمعي ��ات العلمي ��ة وم�ساع ��د اأمن جل�س‬ ‫جامع ��ة املك �سع ��ود الدكتور اأحم ��د بن حيدر‬ ‫الغدي ��ر اإن ه ��ذه النتيج ��ة جاءت تكلي � ً�ل لدعم‬ ‫اجامعة‪.‬‬

‫خل� ��س اجتم ��اع طائف ��ة احياك ��ة‬ ‫الن�سائي ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬امنعق ��د م�ساء‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬اإى اأهمية توحيد عقود العمل‬ ‫للم�ساغ ��ل‪ ،‬به ��دف حف ��ظ حق ��وق الطرفن‪،‬‬ ‫كم ��ا طال ��ب بالرب ��ط الإلك ��روي جمي ��ع‬ ‫م�ساغل امنطقة الغربية‪ ،‬وت�سهيل اإجراءات‬ ‫التوظيف‪ ،‬وا�ستخراج الرخ�س وتاأ�سرات‬ ‫العمال ��ة‪ ،‬ف�سل عن اإن�س ��اء اأكادمية خا�سة‬ ‫لتدري ��ب ال�سعودي ��ات‪ ،‬لتخري ��ج ك ��وادر‬ ‫�سعودية موؤهلة للعمل ي ام�ساغل‪.‬‬ ‫واأكدت رئي�سة طائف ��ة حياكة املب�س‬ ‫الن�سائي ��ة بالعا�سم ��ة امقد�س ��ة هيف ��اء اأبو‬ ‫ن ��ار ل�"ال�س ��رق" اأن الجتم ��اع ال ��ذي اأطلق‬ ‫علي ��ه م�سم ��ى (تطوي ��ر اأف�س ��ل م�ساغ ��ل‬ ‫مك ��ة)‪� ،‬س ��دد على �س ��رورة تدعي ��م الفر�س‬ ‫للكوادر الن�سائي ��ة اموهوبة خ�سو�س ًا غر‬ ‫احا�س ��لت منه ��ن على �سه ��ادات تعليمية‪،‬‬ ‫وال�ستفادة منهن ي التعليم والوظيفة‪ ،‬مع‬

‫عدد من �صيدات الأعمال خال الجتماع‬

‫�س ��رورة م�ساندة الإع ��لم ي هذا اجانب‪،‬‬ ‫لفت ًة اإى اأن الجتم ��اع �سهد اأي�س ًا �سرورة‬ ‫اإيجاد حل م�سكلة عدم تغر ام�سمى الفعلي‬ ‫للعاملة عند ا�ستخراج التاأ�سرة‪ ،‬واأبانت اأن‬ ‫الجتم ��اع يهدف للرتقاء م�ساغل احياكة‬ ‫الن�سائية امكية‪ ،‬وتذليل �سعوباتها‪ ،‬م�سر ًة‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإى وج ��ود خط ��ط ط ��ور الدرا�س ��ة ‪ ،‬لعم ��ل‬ ‫برامج تدريبية‪ ،‬وعمل دور للأزياء احديثة‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫وك�سفت اأن هناك تن�سيق ًا يجري حالي ًا‬ ‫مع جمعية اأم القرى اخرية التي تراأ�سها‬ ‫الدكتورة ه ��ام ياركندي للتعاون وتدريب‬

‫بع� ��س امنت�سبات للجمعي ��ة وم الرحيب‬ ‫بالفك ��رة م ��ع �س ��رورة تع ��اون ال�سوال ��ن‬ ‫الن�سائية مع جمعية اأم القرى اخرية التي‬ ‫تق ��وم بتدريب الكوادر الن�سائية على حرفة‬ ‫احياكة واأخذ وت�سجيل اأ�سماء اخريجات‬ ‫م ��ن اجمعي ��ة نهاي ��ة كل دورة لي�سه ��ل‬ ‫توظيفهم واأخ ��ذ ك�سف موقعهم اجغراي‬ ‫لت�سهي ��ل اختيار موق ��ع العمل م ��ن منزلهم‬ ‫حت ��ى لت�سط ��ر للتاأخر عن عمله ��ا متمني ًة‬ ‫من �ساحبات ام�ساغ ��ل امتمكنات من حرفة‬ ‫اخياطة تدريب امبتدئات وال�سر عليهن‪.‬‬ ‫و�سددت رئي�س ��ة جل�س اإدارة جمعية‬ ‫اأم القرى اخرية‪ ،‬الدكتورة هام ياركندي‪،‬‬ ‫على اح ��رام امهن‪ ،‬متمني ًة و�سول م�ساغل‬ ‫مكة اإى رقي م�ساغ ��ل جدة‪ ،‬واإيجاد �سراكة‬ ‫للم�ساغل مع بع�سها‪ ،‬حي ��ث مثل ال�سراكة‬ ‫قوة للم�ساغل ال�سغرة‪ ،‬وانتهى الجتماع‬ ‫بق�سي ��دة حجازية لل�ساع ��رة �سناء حبحب‬ ‫وتكرم اح�سور منا�سب ��ة العام الهجري‬ ‫اجديد‪.‬‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬353) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬

19

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻌﺰﻱ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‬

         14331224 

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

‫ﻋﻘﺪ ﺭﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ ﻣﻄﻠﻮﺏ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬ !«‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬                                                                                                                                                                                        " "                                                                               ""            nalmorshedi@ alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ‬ 



          ���



                                      

                           

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ‬



‫ﺇﻳﺎﺩ ﺍﻟﺪﺍﻭﺩ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬

‫»ﻟﻴﺎﻥ« ﺗﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬



                     

                        



‫»ﻓﻴﺼﻞ« ﻳﻀﻲﺀ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺤﺮﻳﺮﻱ‬ 



                   " """"     "  





‫ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ «‫»ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ ﺻﺪﻳﻘﻲ‬                 





‫ﺑﺪﺭ ﺍﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ ﻋﺮﻳﺴ ﹰﺎ‬

                    









‫ﻣﻠﺢ وﻓﻠﻔﻞ‬





‫ﻣﺎﺫﺍ ﺣﺪﺙ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ‬ ‫؟‬1974 ‫ﻋﺎﻡ‬  25      1974      1220           Grândola Vila Morena                "       "   425     15                " "                                1995    Cky                  1824                                 1926                           1942 1942  1962                                                    saaw@ alsharq.net.sa

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫جاروليم يعلن التحدي ويؤكد قدرة اأهلي على تجاوز الهال‬

‫كومبواريه‪ :‬الفريدي وهوساوي أصبحا بالنسبة لنا شيئ ًا من الماضي‬ ‫الريا�س ‪ -‬جدة‪ ،‬تركي ال�شام‪،‬‬ ‫عبدالله عون‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫بدر السعيد‪..‬‬ ‫خط أحمر‬

‫ل ��ن �أدخ ��ل ي م�ساأل ��ة �إيجابي ��ة‬ ‫و�سلبي ��ة عينة اعب �لن�سر �أحمد عبا�س‪،‬‬ ‫�لذي �أدين موؤخر ً� بتناول مو�د حظورة‬ ‫ريا�سي� � ًا‪� ،‬س ��در على �أثرها ق ��ر�ر �إيقافه‬ ‫ع ��ن �للع ��ب م ��دة عام ��ن‪ ،‬وه ��ذ� يعن ��ي �أن‬ ‫م�ستقب ��ل �لاعب �لكروي ق ��د �نتهى �إى‬ ‫ح ��د كبر نظ ��ر ً� لتقدم ��ه ي �لعمر‪ ،‬وعند‬ ‫عودته يكون جاوز �سن �لثاثن‪ ،‬ف�س ًا‬ ‫ع ��ن عملي ��ة �انقطاع �لت ��ي �ست ��رك �أثر ً�‬ ‫�سلبي ًا ي اعب كرة �لقدم‪.‬‬ ‫ ولكنني �ساأتوقف عند مار�سات‬‫�أم ��ن جن ��ة �من�سطات ب ��در �ل�سعيد‪ ،‬غر‬ ‫�جي ��دة و�متك ��ررة م ��ع ن ��ادي �لن�س ��ر‪،‬‬ ‫وكلن ��ا يع ��رف �أن �ل�سعي ��د ه ��اي �ميول‬ ‫«متع�س ��ب ج ��د ً� ي �مجال� ��س»‪� ،‬لت ��ي‬ ‫بد�أه ��ا بت�سريب خر �إد�ن ��ة اعب �لن�سر‬ ‫�م�س ��ري �آن ��ذ�ك ح�س ��ام غ ��اي‪ ،‬وكن ��ت‬ ‫وقته ��ا �أعمل ي �سحيف ��ة �لريا�سية �لتي‬ ‫�نفردت باخر‪ ،‬وكنت �أعرف �أن م�سدر‬ ‫�خ ��ر كان ب ��در �ل�سعي ��د‪� ،‬ل ��ذي م ��رره‬ ‫للزميل بندر �لطيا�س‪.‬‬ ‫ و�لي ��وم قب ��ل �أن ي�س ��در خ ��ر‬‫�إيق ��اف �أحم ��د عبا� ��س ر�سمي� � ًا‪ ،‬ه ��رول‬ ‫�ل�سعي ��د بن�س ��وة «ف ��رح» �إى ح�ساب ��ه‬ ‫�خا� ��س ع ��ر «توي ��ر» لي ��زف اأن�ساره‬ ‫خر �إيقاف عبا�س م ��دة عامن‪ ،‬متجاوز ً�‬ ‫كل �حو�ج ��ز �لر�سمية و�لروتوكوات‪،‬‬ ‫بت�سرف غريب جد ً� يرهن ماذ� «�اأمن»‬ ‫م�سته ��دف للن�س ��ر؟ �لذي عان ��ى من هذه‬ ‫�للجن ��ة كثر ً�‪ ،‬حي ��ث �أوقفت ح�سام غاي‬ ‫وخ�س ��ره �لن�س ��ر‪ ،‬قبل �أن يثب ��ت بر�ءته‪،‬‬ ‫ويلق ��ن ه ��ذه �للجن ��ة در�س� � ًا قا�سي� � ًا‪ ،‬على‬ ‫�لرغ ��م م ��ن �أن ح ��ق �لن�س ��ر �أه ��در به ��ذه‬ ‫�لعملي ��ة‪ ،‬كونه خ�سر �لاعب ي مباريات‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫ ل ��ن �أج ��ر �ما�س ��ي هن ��ا ولن ��ا‬‫�حا�س ��ر �اآن‪ ،‬م ��اذ� �سرب ب ��در �ل�سعيد‬ ‫خر �إيقاف عبا�س عر ح�سابه �سخ�سي؟‬ ‫وه ��ل ح�ساب �ل�سعيد ع ��ر «توير» مثل‬ ‫ر�أي ووجه ��ة نظر جن ��ة �من�سطات؟ وهل‬ ‫�ستم ��ر ه ��ذه �لفعل ��ة‪ ،‬كم ��ا م ��ر كث ��ر م ��ن‬ ‫ت�سرفات تثر �ل�سكوك و�لريبة من �أمن‬ ‫عام �للجنة؟ من يردع جاوز�ت �أمن عام‬ ‫جنة �من�سطات �سد �لن�سر؟‬ ‫ ن�سي ��ت �أن �أخرك ��م‪� ،‬أن �لرئي�س‬‫�لع ��ام لرعاي ��ة �ل�سب ��اب �اأمر ن ��و�ف بن‬ ‫في�س ��ل‪ ،‬وي ت�سري ��ح �سحف ��ي ُوزع‬ ‫�أم� ��س �اأول‪ ،‬قال �إن جنة �من�سطات خط‬ ‫�أحم ��ر‪ ،‬و�ل�سعودية موقع ��ة �تفاقية عامية‬ ‫للك�س ��ف عنه ��ا‪ ،‬ولك ��ن ي ��ا �سم ��و �اأم ��ر‬ ‫م ��ا يفعل ��ه ب ��در �ل�سعي ��د �ألي� ��س ج ��اوز ً�‬ ‫للخط ��وط �حم ��ر�ء؟ فكي ��ف تري ��د م ��ن‬ ‫�اأندي ��ة وحديد ً� �لن�س ��ر �أن يحرم هذه‬ ‫�للجنة وقر�ر�ته ��ا و�أمينها �لعام يو��سل‬ ‫�سقطاته �متكررة �س ��د «�لعامي»؟! �ردع‬ ‫يا �سمو �اأمر ب ��در �ل�سعيد حتى حرم‬ ‫�اأندي ��ة ذلك �خط �اأحم ��ر �لذي حدثت‬ ‫عنه‪ ،‬و�إ ّا لن تكون له قيمة بعد �ليوم!‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�شتبع ��د م ��درب الفري ��ق ااأول‬ ‫لك ��رة القدم ي ن ��ادي اله ��ال الفرن�شي‬ ‫كمبواري ��ه الاعب اأحم ��د الفريدي الذي‬ ‫وقع عقدا مع ااحاد عن الت�شكيلة التي‬ ‫�شيلع ��ب بها مب ��اراة اليوم اأم ��ام ااأهلي‬ ‫�شم ��ن اجولة الثالثة ع�ش ��رة من دوري‬ ‫امحرف ��ن ال�شعودي‪ ،‬مبين ��ا اأن الفريق‬ ‫ا يتوق ��ف على رحيل اع ��ب‪ ،‬وقال‪ :‬كنا‬ ‫نرغ ��ب ي بق ��اء هو�ش ��اوي والفري ��دي‬ ‫معن ��ا‪ ،‬قدمن ��ا عرو�ش� � ًا لهم ��ا ولكنهم ��ا‬ ‫اخت ��ارا الرحيل‪ ،‬وما علينا اإا اأن نحرم‬ ‫قرارهما‪ ،‬لق ��د اأ�شبحا بالن�شبة لنا �شيئ ًا‬ ‫من اما�شي‪.‬‬ ‫وو�شف كمبواريه مب ��اراة ااأهلي‬ ‫بال�شعبة م�شيفا‪� :‬شنواج ��ه فريق ًا قوي ًا‬ ‫ومناف�ش ًا يعتر و�شيف ًا لبطل اآ�شيا‪ ،‬لكن‬ ‫لدي ثق ��ة بجميع اعب ��ي الفريق بتقدم‬ ‫مباراة ميزة‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د م ��درب ااأهل ��ي‬ ‫الت�شيكي جاروليم قوة امباراة‪ ،‬وقال‪ :‬ا‬ ‫�ش ��ك اأن امباراة �شتجمع فريقن كبرين‬ ‫ي�شعيان ح�شد النق ��اط ولديهما القدرة‬ ‫على تقدم مباراة تليق مكانتهما‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪« :‬اأث ��ق كث ��ر ًا باعب ��ي‬ ‫ااأهل ��ي لتحقيق الفوز اليوم على الهال‬ ‫ولتح�شن ال�شورة التي كانوا عليها ي‬ ‫امرحلة اما�شية‪ ،‬وخ�شو�شا ي مباراة‬ ‫التعاون التي خ�شرها رغم عدم م�شاركة‬ ‫عدد من العنا�شر ااأ�شا�شية»‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ك ��ل العنا�ش ��ر‬ ‫اموجودة لديه حظ ��ى باهتمامه‪ ،‬وهي‬ ‫عل ��ى اأهب ��ة اا�شتع ��داد اأي م�شارك ��ة؛‬ ‫وتابع‪ :‬الاعب ��ون الذين مثلون ااأهلي‬ ‫لديهم ك ��ل مقوم ��ات النج ��اح والعزمة‬ ‫عل ��ى جاوز اأي كب ��وة‪ ،‬ااإعداد امعنوي‬ ‫والفن ��ي خط ��ان ين�شويان ح ��ت قالب‬ ‫ااإع ��داد امتكام ��ل‪ ،‬ون�شع ��ى دائم� � ًا اأن‬ ‫يك ��ون الاعب ��ون ي جاهزي ��ة تامة لكل‬ ‫مباراة؛ لكي يقدموا كل ما لديهم»‪.‬‬

‫البيع‬ ‫اإلكتروني‬ ‫يبدأ في‬ ‫ديسمبر‬ ‫الريا�س ‪ -‬تركي ال�شام‬ ‫اأك ��د ل�«ال�ش ��رق» م�شدر‬ ‫ي رابط ��ة دوري امحرفن‬ ‫اأن اأول لقاء �شيتم فيه تطبيق‬ ‫نظام بيع التذاكر اإلكروني ًا‬ ‫�شيك ��ون ه ��و لق ��اء الرائ ��د‬ ‫وااأهلي امق ��رر يوم ال�شبت‬ ‫امواف ��ق ‪2012-12-8‬م‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا اأن البي ��ع �شيت ��م‬ ‫عر موقع ‪ e-mall‬وكذلك‬ ‫ع ��ر تطبي ��ق ‪e-mall‬‬ ‫متجر اأب ��ل اأجهزة ااأيفون‬ ‫وااأيب ��اد‪ ،‬ومكات ��ب الري ��د‬ ‫ال�شع ��ودي ي مدينة بريدة‬ ‫ومدينة جدة‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫جانب من مبار�ة �سابقة للهال مع �اأهلي ويظهر فيها �لفريدي �لذي �نتقل لاحاد‬

‫إدارة النادي أصدرت بيان ًا ساخن ًا دافعت فيه عن اعبيها وأكدت بقاء الشربيني‬

‫جمجوم‪ :‬لن نسمح لكائن من كان تشويه سمعة ااتحاد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫�أن�س �ل�سربيني‬

‫اأك ��د نائ ��ب رئي�س ن ��ادي ااح ��اد عادل‬ ‫جمج ��وم‪ ،‬اأن اعب الفري ��ق ااأول لكرة القدم‬ ‫باق مع الفريق‬ ‫ي الن ��ادي اأن�س ال�شربين ��ي‪ٍ ،‬‬ ‫حتى نهاية عقده‪ ،‬وا ينوي الرحيل اأي جهة‬ ‫اأخرى‪ ،‬كما �ش ��رح بذلك وكيل اأعماله اإحدى‬ ‫القن ��وات الف�شائي ��ة‪ ،‬وقال‪« :‬م ��ا ذكره وكيل‬ ‫اأعم ��ال ال�شربين ��ي‪ ،‬حول قي ��ام بع�س اعبي‬ ‫الفري ��ق بت�شجي ��ع موكل ��ه عل ��ى ااح ��راف‬ ‫خ ��ارج الن ��ادي ع � ٍ�ار ع ��ن ال�شح ��ة‪ ،‬وا مت‬ ‫اإى احقيق ��ة ب�شل ��ة‪ .‬اعبون ��ا واحم ��د لله‪،‬‬ ‫مرتاحون م ��ع الفريق‪ ،‬ولهم وقفات م�شهودة‬ ‫ووا�شحة للجميع‪ ،‬وااأمثلة على ذلك كثرة‪،‬‬ ‫وما ت�شحيات كاب ��ن الفريق حمد نور بعد‬

‫وف ��اه اأخي ��ه‪ ،‬ورف�ش ��ه ااإج ��ازة التي منحت‬ ‫ل ��ه‪ ،‬واإ�شراره عل ��ى اأداء التماري ��ن‪ ،‬واللعب‬ ‫م ��ع الفريق‪ ،‬ال ��ذي كان ��ت تنتظ ��ره مواجهة‬ ‫خارجية‪ ،‬اإا دلي ٌل على ذلك»‪ ،‬م�شددا على عدم‬ ‫�شماحهم لكائن من كان بالتطاول على النادي‬ ‫واعبي ��ه ومن�شوبيه‪ ،‬وب ��ث ال�شائعات التي‬ ‫ت�شر ب�شمعته‪ ،‬واأ�شاف‪« :‬ت�شعى ااإدارة اإى‬ ‫توفر جميع �شبل الراحة والنجاح لاعبن‪،‬‬ ‫ليقدم ��وا كل م ��ا ملكون ��ه‪ ،‬وال�شربيني يجد‬ ‫معاملة رائعة م ��ن اجميع دون ا�شتثناء رغم‬ ‫�شع ��ف لغته العربية‪ ،‬كم ��ا اأنه يجد حبة من‬ ‫الكل اأ�ش ��وة بزمائه امحرفن‪ ،‬الكامروي‬ ‫اإمبابي‪ ،‬وامغربي فوزي عبدالغني»‪ ،‬وطالب‬ ‫جمج ��وم اجماهر ااحادية بعدم االتفات‬ ‫اإى مث ��ل ه ��ذه ال�شائع ��ات‪ ،‬وكل َم ��ن يحاول‬

‫كشف أسباب استقالته من مناصبه المحلية‪ ..‬وامتدح دقة التنظيم في اآسيوي‬

‫اانتقا� ��س من قدر الفري ��ق اأو بث اأمور غر‬ ‫�شحيحة‬ ‫وك ��ان جل� ��س اإدارة ن ��ادي ااح ��اد قد‬ ‫اأ�شدر بيانا اأم�س‪ ،‬اأكد فيه اأن الت�شريح الذي‬ ‫اأدى به وكيل اعب نادي ااحاد ال�شعودي‪،‬‬ ‫امح ��رف الفل�شطين ��ي اأن� ��س ال�شربين ��ي‪،‬‬ ‫لرنام ��ج «ي امرم ��ى» عل ��ى قن ��اة العربي ��ة‪،‬‬ ‫ح ��ول قي ��ام بع� ��س اعب ��ي فريق ك ��رة القدم‬ ‫ي نادي ااح ��اد بت�شجي ��ع ال�شربيني على‬ ‫ااح ��راف خ ��ارج اأ�شوار الن ��ادي‪ ،‬ا اأ�شا�س‬ ‫له من ال�شح ��ة‪ ،‬وا مكن قبوله اأو ت�شديقه‪،‬‬ ‫مم ا عرف عن اعبي نادي ااحاد عر تاريخه‬ ‫الطوي ��ل م ��ن وف ��اء والت ��زام‪ ،‬وح ��ب ودعم‪،‬‬ ‫ووقوف خلف ناديه ��م ي كل ااأحوال‪ ،‬وهو‬ ‫ااأمر الذي م ّكنهم من تفادي كث ٍر من ااأزمات‬

‫التي مرت على نادينا الكبر‪.‬‬ ‫وقد اأكد الاعب اأن�س ال�شربيني‪ ،‬مجل�س‬ ‫ااإدارة اأن م ��ا قال ��ه وكيل اأعمال ��ه بالتاأكيد ا‬ ‫يعن ��ي‪ ،‬وا ي�شر اإى اأيٍ م ��ن اعبي ااحاد‬ ‫احالي ��ن‪ ،‬واأن ��ه كاعب �شعي ��د بوجوده ي‬ ‫ن ��ادي ااح ��اد‪ ،‬ويعت ��ر ذلك جرب ��ة مفيدة‬ ‫له عل ��ى كافة ااأ�شع ��دة‪ ،‬واأن عاقته بزمائه‬ ‫الاعبن ميزة وا مكن امزايدة عليها‪.‬‬ ‫واأك ��د البي ��ان اأن ثق ��ة ااإدارة ي جوم‬ ‫الفري ��ق م ول ��ن تهت ��ز‪ ،‬وا مك ��ن مث ��ل هذه‬ ‫ااأقاوي ��ل اأن توؤث ��ر عل ��ى العاق ��ة اممي ��زة‬ ‫والقوي ��ة التي تربط ااإدارة باعبي الفريق‪،‬‬ ‫الذين هم مك ��ان الثقة الكامل ��ة‪ ،‬وعرف عنهم‬ ‫حبه ��م الكب ��ر‪ ،‬ووقوفه ��م اإى جان ��ب ه ��ذا‬ ‫الكيان‪.‬‬

‫الوحدة أسقط النصر‪ ..‬واأهلي حافظ على الوصافة في كأس فيصل‬

‫المدلج‪ :‬السعودي عشوائي‪ ..‬وأخطط أن أكون مثل «الدبل» ااتفاق يبتعد في الصدارة وكاسيكو‬ ‫جدة ‪ -‬اأمرة ال�شمراي‬ ‫ااتحاد والهال ينتهي سلبي ًا‬ ‫اأك ��د رئي� ��س جن ��ة الت�شويق‬ ‫ي ااح ��اد ااآ�شي ��وي لكرة القدم‬ ‫الدكتور حافظ امدل ��ج‪ ،‬اأن ال�شبب‬ ‫الرئي� ��س ا�شتقالت ��ه م ��ن ع�شوية‬ ‫ااح ��اد ال�شع ��ودي لك ��رة الق ��دم‬ ‫ورابط ��ة دوري امحرف ��ن يع ��ود‬ ‫لرغبت ��ه ي التغي ��ر‪ ،‬وق ��ال ي‬ ‫ت�شريحات لرنامج املعب اأم�س‪:‬‬ ‫بعد اإع ��ان ااأمر نواف ا�شتقالته‬ ‫من ااحاد ال�شع ��ودي �شدر قرار‬ ‫با�شتمرارية جميع العاملن داخل‬ ‫اللج ��ان ي ااحاد ال�شعودي‪ ،‬كل‬ ‫ي تخ�ش�ش ��ه‪ ،‬ولذل ��ك ا�شتمررت‬ ‫ي عملي داخ ��ل الرابطة‪ ،‬واأنني‬ ‫م ��ن اأك ��ر امطالب ��ن بالتجدي ��د‬ ‫قررت اابتع ��اد بعد (‪� )12‬شنة من‬ ‫العمل داخل ااح ��اد‪ ،‬ولن اأح�شر‬ ‫اإا كم�شت�شار مام� � ًا‪ ،‬مثل عبدالله‬

‫الدبل (يرحمه الل ��ه)‪ ،‬مبين ًا اأنه اإذا‬ ‫كان ق ��د اأخر ااإعان عن اا�شتقا��ة‬ ‫اإى م ��ا بع ��د اإع ��ان ا�ش ��م الرئي�س‬ ‫را�س‬ ‫اجديد لقالوا اإن امدلج غر ٍ‬ ‫عن الرئي�س اجديد‪..‬‬ ‫را�س‬ ‫وعم ��ا يردد باأن ��ه غر ٍ‬ ‫عل ��ى التمدي ��د ل�شرك ��ة �شل ��ة وا‬ ‫يرغ ��ب ي التعاق ��د م ��ع الراع ��ي‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬ق ��ال‪ :‬ه ��ذا الك ��ام غ ��ر‬ ‫�شحي ��ح‪ ،‬عاقتي رائعة م ��ع اإدارة‬ ‫�شل ��ة بقي ��ادة اأحم ��د حت�ش ��ب‬ ‫وراك ��ان احارث ��ي‪ ،‬وكانا متلك‬ ‫نف�س التفكر اا�شتثماري‪ ،‬رغبتنا‬ ‫ي تقوي ��ة اإدارة الت�شوي ��ق ي‬ ‫الرابط ��ة ه ��ي امحف ��ز ااأول الذي‬ ‫راع جديد‬ ‫جعل �شل ��ة تبحث ع ��ن ٍ‬ ‫للدوري يدفع �شع ��ف �شركة زين‪،‬‬ ‫وعق ��د �شركة «جميل» رائع‪ ،‬و�شلة‬ ‫لها الف�شل بعد الله ي هذا العر�س‬ ‫امادي‪.‬‬

‫حافظ �مدلج‬

‫وامت ��دح امدل ��ج العم ��ل‬ ‫ااح ��راي ي ااحاد ااآ�شيوي‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬ااحاد ااآ�شيوي له مواعيد‬ ‫ح ��ددة بالي ��وم وال�شه ��ر لل�شن ��ة‬ ‫القادمة‪ ،‬عك� ��س ااحاد ال�شعودي‬ ‫ال ��ذي ا نعل ��م ع ��ن اجتماعات ��ه اإا‬ ‫قبل اأ�شب ��وع من انعق ��اده‪ ،‬وحتى‬ ‫على ام�شتوى امادي دخل ااحاد‬ ‫ااآ�شي ��وي ا ُيق ��ارن بااح ��اد‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬هناك ف ��ارق كبر بن‬

‫ااحادين‪ ،‬كون ااحاد ااآ�شيوي‬ ‫متل ��ك (‪� )12‬شرك ��ة راعية‪ ،‬عك�س‬ ‫ااحاد ال�شعودي الذي يفتقد لهذا‬ ‫الدع ��م ال�شخم‪ ،‬ولذل ��ك ا جد اأي‬ ‫دقة ي ام�شروفات والديون‪.‬‬ ‫وا�شتغرب امدلج من التنظيم‬ ‫امتب ��ع داخل ااح ��اد ال�شعودي‪..‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬م ��ن امفر� ��س اأا يتدخ ��ل‬ ‫اأع�ش ��اء اجمعي ��ة العمومي ��ة ي‬ ‫اإدارة ااح ��اد �ش ��واء ك ��ان ي‬ ‫رئا�شت ��ه اأو اأع�شائ ��ه‪ ،‬فوظيف ��ة‬ ‫اجمعي ��ة العمومي ��ة مراقبة عمل‬ ‫ااحاد ال�شعودي فقط‪..‬‬ ‫واختت ��م حديثه واع ��د ًا بدعم‬ ‫ال�شباب ال�شع ��ودي الذين ملكون‬ ‫موؤهات عالية‪ ،‬وموؤك ��د ًا اأن هدفه‬ ‫اأن يك ��ون ي ام�شتقب ��ل َم ��ن ه ��و‬ ‫اأف�شل منه ي ااحادين ااآ�شيوي‬ ‫وال ��دوي‪ ،‬و�شيفتح له ��م ااأبواب‬ ‫للو�شول اإى ذلك‪..‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ابتع ��د الفري ��ق ااأومب ��ي لكرة‬ ‫الق ��دم ي ن ��ادي ااتف ��اق ب�ش ��دارة‬ ‫دوري كاأ� ��س ااأم ��ر في�ش ��ل بن فهد‬ ‫اأندي ��ة الدرج ��ة اممتازة بع ��د فوزه‬ ‫عل ��ى ال�شب ��اب ‪� 2-5‬شم ��ن اجولة‬ ‫احادية ع�شرة رافعا ر�شيده اإى ‪27‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وحافظ ااأهلي على الو�شافة‬ ‫بفوزه على الفتح ‪ 0/3‬ورفع ر�شيده‬ ‫اإى ‪ 23‬نقط ��ة‪ ،‬بينم ��ا تعادل ااحاد‬ ‫والهال �شلبي ��ا‪ ،‬ومكن الوحدة من‬ ‫هزم ��ة الن�شر بهدفن له ��دف‪ ،‬فيما‬ ‫انتهى لق ��اء هجر والرائ ��د بالتعادل‬ ‫‪ ،4/4‬و�شحق التعاون �شيفه جران‬ ‫برباعي ��ة نظيفة‪ ،‬وتغل ��ب الفي�شلي‬ ‫عل ��ى ال�شعل ��ة بثاثة اأه ��داف مقابل‬ ‫هدفن‪.‬‬

‫فرحة اعبي �اأهلي بالفوز على �لفتح‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الفتح يستدرج ااتفاق بطموح تعزيز الصدارة‬

‫دوافع الفريقين تشعل‬ ‫كاسيكو الشرقية‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫�شيك ��ون اخط� �اأ منوع� � ًا على الفري ��ق الأول لك ��رة القدم‬ ‫بن ��ادي الفت ��ح عندم ��ا ي�شت�شيف نظ ��ره التفاق عن ��د ال�شاعة‬ ‫‪ 7:35‬م ��ن م�ش ��اء الي ��وم على ملعب مدين ��ة الأم ��ر عبدالله بن‬ ‫جل ��وي الريا�شي ��ة ي الأح�شاء �شم ��ن اجول ��ة الثالثة ع�شرة‬ ‫والأخ ��رة من الدور الأول ل ��دوري زين للمحرفن‪ ،‬وتكت�شب‬

‫امباراة اأهمية كبرة للفريقن‪ ،‬فالفريق الفتحاوي الذي يت�شدر‬ ‫ال ��دوري ب�شجل خال من اخ�شارة اإى الآن يطمح ي موا�شلة‬ ‫م�شواره الناجح خا�شة اأنه يلعب على اأر�شه وو�شط جماهره‪.‬‬ ‫ويعتم ��د مدربه التون�ش ��ي فتحي اجب ��ال على جموعة‬ ‫م ��ن الاعبن اأبرزهم الرازيلي األت ��ون جوزيه لا�شتمرار ي‬ ‫ال�ش ��دارة عل ��ى اأمل تع� � ر مناف�شه اله ��ال اأم ��ام الأهلي اليوم‬ ‫لتو�شيع الفارق‪.‬‬

‫ي امقابل‪ ،‬يتطلع التفاق اإى ا�شتعادة نغمة النت�شارات‬ ‫بع ��د خ�شارته الثقيلة اأمام الن�ش ��ر (‪ )3/1‬ي اجولة اما�شية‪،‬‬ ‫ويدرك مدربه البولندي �شكورزا �شعوبة امواجهة كونها اأمام‬ ‫فري ��ق مكتمل ال�شف ��وف ومتلك لعبن ميزي ��ن جحوا ي‬ ‫ال�شر بالفريق اإى ال�شدارة‪ ،‬لذا يتوقع اأن يرمي بكل اأ�شلحته‬ ‫الهجومي ��ة ي حاول ��ة خط ��ف ه ��دف مبك ��ر يخل ��ط اأوراق‬ ‫مناف�شه‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر عبد الله بن جلوي الريا�شية ي الأح�شاء‬ ‫الفتح‬ ‫التفاق‬ ‫امدرب‪ :‬التون�شي فتحي اجبال‬ ‫مدرب الفريق ‪ :‬البولندي �شكورزا‪.‬‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬دوري� ��س �شام ��و‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يو�شف ال�شام‬ ‫«ثمانية اأهداف»‬ ‫«خم�شة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،11‬له ‪ ،25‬عليه ‪ ،11‬النقاط ‪29‬‬ ‫لعب ‪ ،11‬له ‪ ،24‬عليه ‪ ،12‬النقاط ‪18‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الأول‬ ‫الرتيب‪ :‬اخام�س‬ ‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫في لقاء البحث عن فوز طال انتظاره‬

‫الزعيم لتضييق الخناق على النموذجي‪ ..‬والقلعة استعادة التوازن‬

‫الوحدة الجريح يواجه‬ ‫تحدي التعاون‬

‫قمة «نارية» بين الهال واأهلي‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫ي�شعى الفريق الأول لكرة القدم ي نادي الهال اإى ت�شييق اخناق‬ ‫عل ��ى الفتح امت�ش ��در عندما ي�شت�شيف نظره الأهلي عن ��د ال�شاعة ‪7:35‬‬ ‫من م�شاء اليوم الأربعاء على ا�شتاد املك فهد الدوي ي الريا�س ي قمة‬ ‫مباري ��ات اجولة الثالثة ع�ش ��رة من دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬ويدخل‬ ‫الفريق الهاي امباراة منت�شي ًا بفوزه الكبر على التعاون (‪)1/4‬‬ ‫ي اجول ��ة اما�شي ��ة‪ ،‬ويع ��ول على قوت ��ه الهجومي ��ة ال�شاربة‬ ‫امتمثل ��ة ي يا�ش ��ر القحط ��اي ووي�شلي لوبي ��ز لتحقيق فوز‬ ‫وانتظار تع الفتح اأمام التفاق اليوم لنتزاع ال�شدارة‪.‬‬ ‫ويحت ��ل الهال امركز الثاي ب� ‪ 26‬نقطة من فوزه ي‬ ‫ثماي مباريات وتعادلن وخ�شارة وحيدة‪ ،‬ولديه مباراة‬ ‫موؤجلة اأمام الحاد‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ياأمل الفريق الأهاوي ي م�شاحة‬ ‫جماه ��ره بعد تع ه ي الف ��رة الأخرة بخ�شارته‬ ‫اأم ��ام اأول�شان الكوري ي نهائي دوري اأبطال اآ�شيا‪،‬‬ ‫و�شقوط ��ه ي فخ الهزمة اأمام التع ��اون (‪ )2/1‬ي‬ ‫اجولة اما�شية‪ ،‬وتبدو امباراة فر�شة �شانحة اأمامه‬ ‫لإزاحة اأبرز امناف�شن على اللقب والقراب خطوة‬ ‫مهم ��ة م ��ن ال�شدارة كونه مل ��ك عدد ًا م ��ن امباريات‬ ‫اموؤجلة‪ ،‬حيث لعب �شبعة لقاءات فاز ي ثاثة وتعادل‬ ‫مرتن وخ�شر مباراة و�شعته ي امركز التا�شع بر�شيد‬ ‫‪ 11‬نقطة‪ ،‬ويرز ي �شفوفه جموعة من العنا�شر امميزة‬ ‫ي مقدمته ��ا ثنائ ��ي خ ��ط الهج ��وم ال ��دوي العم ��اي عماد‬ ‫احو�شني والرازيلي فيكتور �شيمو�س‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الفريق ��ن تقابا اأربع مرات امو�ش ��م اما�شي بواقع‬ ‫مرت ��ن ي ال ��دوري ومثلهما ي م�شابق ��ة كاأ�س امل ��ك لاأبطال‪ ،‬ففي‬ ‫ال ��دوري فاز اله ��ال (‪�/4‬شف ��ر) ي الريا�س‪ ،‬والأهل ��ي (‪ )0/1‬ي جدة‪،‬‬ ‫وي كاأ� ��س امل ��ك اأطاح الأهلي مناف�شه من ال ��دور ن�شف النهائي بفوزه‬ ‫(‪ )0/1‬ذهاب ًا‪ ،‬وتعادله (‪ )2/2‬اإياب ًا‪.‬‬ ‫يا�سر القحطاي‬

‫الهال‬ ‫امدرب‪ :‬الفرن�شي كومبواريه‬ ‫هداف الفريق‪ :‬وي�شلي لوبيز‬ ‫«‪ 11‬هدف ًا»‬ ‫لع ��ب ‪ ،11‬ل ��ه ‪ ،32‬علي ��ه ‪،9‬‬ ‫النقاط ‪26‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�شتاد املك فهد الدوي ي الريا�س‬

‫حمد الرا�سد‬

‫�سلمان اموؤ�سر‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫ي�شت�شي ��ف الفريق الأول لك ��رة القدم ي نادي الوح ��دة نظره التعاون‬ ‫عند ال�شاعة ‪ 7:35‬من م�شاء اليوم على ملعب مدينة املك عبدالعزيز الريا�شية‬ ‫ي ال�شرائع �شمن اجولة الثالثة ع�شرة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬و�شتكون‬ ‫امباراة مثابة فر�شة أاخ ��رة للفريق الوحداوي ي الدور الأول من الدوري‬ ‫لتحقي ��ق ما عجز عن حقيق ��ه ي اجولت اما�شية التي عان ��ى فيها الأمرين‬ ‫وح�شد خالها نقطة بتعادله مع التفاق (‪ )1/1‬ي اجولة الأوى‪.‬‬ ‫ويقب ��ع الوحدة ي امركز الأخ ��ر دون اأن يتذوق طعم النت�شارات‪ ،‬ول‬ ‫خيار اأمامه �ش ��وى الفوز اليوم وعدم التفريط ي نقاط الدور الثاي اإذا اأراد‬ ‫البقاء مع الكبار مو�شم اإ�شاي‪.‬‬ ‫اأما فريق التعاون امنت�شي بفوزه الثمن على الأهلي (‪ )1/2‬ي اجولة‬ ‫اما�شية‪ ،‬فاإنه ياأمل ي حقيق الفوز الثاي على التواي‪ ،‬والتقدم خطوة نحو‬ ‫مركز يواكب طموحات جماهره‪.‬‬ ‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز الريا�شية ي ال�شرائع‬ ‫عماد احو�سني‬

‫الأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬الت�شيكي جاروليم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فيكتور‬ ‫�شيموي�س «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،13‬عليه ‪،7‬‬ ‫النقاط ‪11‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التا�شع‬

‫الوحدة‬ ‫امدرب‪ :‬التون�شي وجدي ال�شيد‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬مهن ��د ع�ش ��ري‬ ‫«خم�شة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،12‬له ‪ ،13‬عليه ‪ ،29‬النقاط‬ ‫‪1‬‬

‫الرتيب‪ :‬الرابع ع�شر‬

‫التعاون‬ ‫امدرب‪ :‬امقدوي جوكيكا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬اأحمد مفلح «ثاثة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،12‬له ‪ ،11‬عليه ‪ ،17‬النقاط‬ ‫‪11‬‬

‫الرتيب‪ :‬العا�شر‬

‫رئيس نادي أحد‪ :‬ا تعنينا ظروف عطية‪ ..‬ولن نسكت على تصرفاته‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫ريال من الن ��ادي‪ ،‬وقال ي ت�سريحات ل�«ال�سرق»‪ :‬ل‬ ‫نعل ��م �سبب تغيبه عن التدريب ��ات‪ ،‬وهناك من اأف�سح‬ ‫باأن ��ه مر بظ ��روف �سعب ��ة‪ ،‬وبالتاأكيد ه ��ذا الأمر ل‬ ‫يعنين ��ا‪ ،‬وكان من الأوى اأن يبلغن ��ا بخطاب ر�سمي‬ ‫ع ��ن الظ ��روف التي مر به ��ا‪ ،‬وزاد‪ :‬ل ��ن ن�سكت على‬ ‫مثل هذه الت�سرفات‪ ،‬والنادي لي�س بنك ًا حتى يت�سلم‬ ‫عطية مبلغ ال�‪ 105‬ومن ثم يغيب عن التدريبات دون‬ ‫اأن يقدم اأعذار ًا‪.‬‬

‫�س ��ن رئي�س نادي اأحد �سع ��ود احربي‪ ،‬هجوم ًا‬ ‫لذع ًا على لعب الفريق الأول لكرة ال�سلة ي النادي‬ ‫ولي ��د عطي ��ة‪ ،‬على خلفي ��ة تغيبه ع ��ن التدريبات ي‬ ‫الف ��رة الأخرة‪ ،‬وا�سف� � ًا اأ�سلوب اللع ��ب مع ناديه‬ ‫بغ ��ر الأدب ��ي‪ ،‬ويفر� ��س علي ��ه اأن يُ�سع ��ر الإدارة‬ ‫باأ�سب ��اب غياب ��ه ل�سيما اأن ��ه ت�سلم مبل ��غ ‪ 105‬اآلف‬

‫و�س ��دد عل ��ى اأن الإدارة ل ��ن تق ��ف ي طريق اأي‬ ‫لعب يري ��د الرحيل عن النادي‪ ،‬واأو�س ��ح‪« :‬اأبوابنا‬ ‫مفتوح ��ة اأمام كل م ��ن يرغب ي الن ��ادي‪ ،‬والعك�س‪،‬‬ ‫واإذا اأراد عطي ��ة النتق ��ال اإى اأي ن ��ا ٍد اآخ ��ر فعليه اأن‬ ‫يعيد امبلغ الذي ت�سلمه لإدارة النادي»‪.‬‬ ‫ورف�س احربي اأن تك ��ون لإدارة النادي علقة‬ ‫باأزم ��ة اللع ��ب ح�سن خل ��ف‪ ،‬مرجع� � ًا ام�سكلة اإى‬ ‫خلف بن ام ��درب الوطني عبدالرحيم لل واللعب‬

‫ي �سهر رم�سان اما�سي‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬ات�سلت باللعب‬ ‫واأبلغته باأن هناك مبلغ ًا مالي ًا من م�ستحقاته اما�سية‬ ‫جاه ��ز ًا متى م ��ا اأراد ت�سلمه‪ ،‬ولكن يب ��دو اأنه ل يريد‬ ‫العودة للنادي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأمح اللعب ح�سن خلف اإى عودته‬ ‫اإى �سف ��وف فري ��ق اأح ��د دون اأن يك�س ��ف مزيد ًا عن‬ ‫ذلك‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ل اأرغب ي الع ��ودة للفريق ي الوقت‬ ‫الراه ��ن‪ ،‬وقد تك ��ون عودت ��ي ي وقت اآخ ��ر متى ما‬

‫برلسكوني!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• ميثاق ال�ضرف! م�ضروع ولد ليموت ي مهده!‬ ‫• عل ��ى الو�ض ��ط الريا�ض ��ي باأكمل ��ه اأن يع ��ي اأن ك ��رة الق ��دم مواثيقه ��ا‬ ‫(عقودها)!‬ ‫• حتى (الوعود) تطر! والكام (يتبخر)!‬ ‫• وعلى الهالين من ااآن اأن يبحثوا عن (م�ضلحتهم) فقط!‬ ‫• كما هو حال البقية!‬ ‫• اأطراف اللعبة (الرئي�ضيون) هم الاعب وناديان ووكيل اأعمال!‬ ‫• تطلب وتعر�ص!‬ ‫• تطلب (م�ضتوى فني ًا) وح�ضور ًا (موؤثر ًا) وتعر�ص (ماا)!ً‬ ‫• حدث هذا مع الفريدي وقبله الدوخي وقبله عبدالله �ضليمان وخالد‬ ‫م�ضعد وغرهم كثر!‬ ‫• م ��ن يذه ��ب م ��ع مطالب ��ات (اجماه ��ر) ي ال ��رد ح�ضب قاع ��دة (رد‬ ‫الدين) يف�ضل!‬ ‫• بل يخ�ضر! وخ�ضارته م�ضاعفة!‬ ‫• فني ًا ومالي ًا!‬ ‫• اإدارة اله ��ال كان ��ت ق ��ادرة على تقدم عرو� ��ص (�ضخمة) للفريدي‬ ‫وهو�ضاوي!‬ ‫• الذي (كان) �ضيحدث كالتاي وفق هذا ال�ضيناريو!‬ ‫• عر�ص ‪ 35‬مليون ًا للفريدي (مثا)!‬ ‫• دفعات (موؤجلة)!‬ ‫• عر�ص اآخر للعابد بعد فرة (ب�‪ 30‬مليونا) ودفعات (موؤجلة)!‬ ‫• والف ��رج ب� ��(‪ 20‬مليون ��ا)! وعبدالعزي ��ز الدو�ض ��ري ب� ��(‪ 27‬مليون ��ا)‬ ‫بدفعات (موؤجلة)!‬ ‫• وهكذا!‬ ‫• ينتهي امو�ضم ولدى ااإدارة الهالية عجز قيمته (‪ 36‬مليونا)!‬ ‫• وامو�ضم الذي يليه عجز اآخر ب�(‪ 36‬مليونا)!‬ ‫• تاأتي اإدارة اأخرى بعد احالية وتت�ضلم النادي وديونه (‪ 86‬مليونا)!‬ ‫• بالله عليكم كيف تبداأ!‬ ‫• بت�ضديد الديون! اأم بجلب جوم وموا�ضلة م�ضوار البطوات!‬ ‫• اح�ضب ��ة لي�ض ��ت معق ��دة كثر ًا لك ��ن تطبيقها يتطلب (خ ��رة) وتقييما‬ ‫هادئا (�ضحيحا)!‬ ‫• عر�ص وطلب يتوافقان مع (العطاء الفني)!‬ ‫• عم ��ر الاع ��ب وعطاوؤه وتاأث ��ره وم�ضتواه ي اآخر مو�ضمن هي من‬ ‫حدد قيمته!‬ ‫• اإ�ضابته وم�ضتواه اللياقي وبنيته اج�ضمية!‬ ‫• م�ضاركته الدولية! �ضخ�ضيته وتعامله مع زمائه و(احافز) لتقدم‬ ‫امزيد!‬ ‫• وغرها من امعاير!‬ ‫• انتقل اإبراهيموفيت�ص وتياجو �ضيلفا من ميان ل�ضان جرنا مقابل‬ ‫‪ 62‬مليون يورو!‬ ‫• فخرج برل�ضكوي و�ضحك وقال (وفرنا ‪ 160‬مليون يورو)!‬ ‫• ااأ�ضعار �ضرتفع اأكر واأكر!‬ ‫• لكن (ااأذكياء) هم فقط من يديرون معركة اميدان (فكر ًا) و(ما ًا)!‬ ‫• لن يعود زمن الثنيان و�ضامي والتيماوي واأبو ثنن!‬ ‫• حينها كان ام�ضتوى الفني (يغلب) العر�ص اماي!‬ ‫• �ضاألوا الف�ضار عن (التنقات)!‬ ‫• ا�ضتلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح وعط� ��ص و�ضه ��ق وق ��ال ا�ضاأل ��وا‬ ‫(برل�ضكوي)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫مهمة صعبة للميان‪ ..‬وسهلة لأرسنال‬

‫أبيض وأسود‬

‫مانشستر سيتي أمام الريال‪ ..‬الفوز أو وداع دوري اأبطال‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫تب ��دو مهم ��ة مان�س�سر �سيتي بطل ال ��دوري الإجلي ��زي اأقرب للم�ستحيل‬ ‫ي التاأه ��ل للدور الثاي م ��ن دوري اأبطال اأوروبا عندما ي�ست�سيف ريال مدريد‬ ‫الإ�سب ��اي م�ساء اليوم عل ��ى ملعب الحاد �سم ��ن مباريات امجموع ��ة الرابعة‬ ‫«احديدي ��ة» التي ت�سهد مواجهة برو�سيا دوردموند الأماي مت�سدر امجموعة‬ ‫واأياك�س اأم�سردام الهولندي الثالث‪.‬‬ ‫ي�سع ��ى مان�س�س ��ر �سيتي لتحقي ��ق ما ي�سب ��ه امعجزة ي حال ��ة مكنه من‬ ‫التاأهل الذي يتطلب حقيق الفوز ي مباراتيه امقبلتن مع انتظار اأن تلعب بقية‬ ‫النتائج ي �ساحه اأي�س ًا‪ ،‬وم يتمكن ال�سيتي من جمع اأكر‬ ‫م ��ن نقطتن من تعادلن داخل الديار وهزمتن خارجها‪،‬‬ ‫وبالت ��اي بات ��ت اأمور تاأهل ��ه خارجة ع ��ن �سيطرته وهو‬ ‫مر�سح اأكر من اأي وقت م�سى لتوديع امناف�سة مام ًا كما‬ ‫ح ��دث ي الن�سخ ��ة اما�سية حن اأق�سي من ال ��دور الأول‬ ‫على ح�ساب بايرن ميونخ الأماي ونابوي الإيطاي‪.‬‬ ‫اأم ��ا بالن�سبة لريال مدريد �ساح ��ب الرقم القيا�سي ي‬ ‫حقيق البطولة (ت�سع م ��رات) فلي�س ماأمن عن اخروج من‬ ‫البطولة ه ��و الآخر بالنظر لفر�س الفرق الأخرى اممكنة ي‬ ‫الر�سح وبالتاي ي�سعى مدربه جوزيه مورينهو ي تفادي‬ ‫الهزم ��ة ي لقاءي ��ه امقبلن عل ��ى الأقل ل�سم ��ان التاأهل‬ ‫للدور الثاي‪.‬‬ ‫وي امجموع ��ة الثالث ��ة‪ ،‬يح ��ل مي ��لن الإيط ��اي‬ ‫�سيف ًا على اإندرخت البلجيكي ي مواجهة حفوفة‬ ‫بامخاط ��ر‪ ،‬ومل ��ك الفريق ��ان فر�س ��ة التاأهل حيث‬ ‫يحتل مي ��لن امركز الثاي بر�سي ��د خم�س نقاط‬ ‫متفوق ًا بف ��ارق نقطة على م�سيف ��ه‪ ،‬وي نف�س‬ ‫امجموع ��ة يواجه ملق ��ا الإ�سب ��اي مت�سدر‬ ‫امجموع ��ة وال ��ذي �سمن مقع ��ده ي الدور‬ ‫الث ��اي م�سيفه زيني ��ت �س ��ان بر�سبورج‬ ‫الرابع بر�سيد ثلث نقاط‪.‬‬ ‫وي بقي ��ة امباري ��ات يلع ��ب اأر�سن ��ال الإجلي ��زي اأم ��ام‬ ‫مونبليي ��ه الفرن�سي و�سالكة الأماي اأم ��ام اأومبياكو�س اليوناي‬ ‫ي امجموع ��ة الثاني ��ة‪ ،‬بينما يلتق ��ي دينامو كيي ��ف الأوكراي‬ ‫م ��ع نظ ��ره باري�س �سان جرم ��ان الفرن�س ��ي ودينمو زغرب‬ ‫الكرواتي مع �سيفه بورتو الرتغاي ي امجموعة الأوى‪.‬‬ ‫رونالدو‬

‫براعم اأخضر يواجه ااتفاق‬ ‫في بروفة «اآسيوية»‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫يلتق ��ي امنتخب ال�سع ��ودي للراعم لك ��رة القدم موالي ��د ‪ 2000‬مع براعم‬ ‫ن ��ادي التفاق ي مباراة ودية م�ساء الي ��وم على ملعب مدينة الأمر �سعود بن‬ ‫جل ��وي الريا�سية ي الراك ��ة ي ختام مع�سكره الإعدادي للم�ساركة ي بطولة‬ ‫اآ�سيا للراعم‪.‬‬ ‫وكان اأخ�سر الراعم قد خ�سر لقاءه الودي الذي اأقيم اأمام القاد�سية (‪)3/1‬‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬وركز امدرب الفني للمنتخب على اختبار جاهزية جميع اللعبن؛‬ ‫حيث عمد للعب بت�سكيلتن ختلفتن خلل اللقاء بواقع ت�سكيلة لكل �سوط‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫وليد عطية‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام عادل‬

‫ح�سنت الظروف التي مر بها النادي وبهذه اللعبة‬ ‫حديد ًا‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬اعتذر مدي ��ر الفريق الأول لكرة ال�سلة‬ ‫اأحم ��د رب ��اح‪ ،‬عن ال�ستم ��رار مع الفري ��ق ي الفرة‬ ‫امقبل ��ة لأ�سباب غ ��ر معلومة‪ ،‬وكلف ��ت اإدارة النادي‬ ‫ال�ساعدي بدي � ً�ل عنه ي وقت تلوح ي الأفق بوادر‬ ‫اأزم ��ة جدي ��دة اإث ��ر انقط ��اع اللعب ولي ��د امدي عن‬ ‫التدريبات‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫كانيدا الغاضب‬

‫تيفيز وميلر ي تدريبات ال�ضيتي‬

‫الرائد يطرح تذاكر مبارياته إلكتروني ًا‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫تعاقدت اإدارة نادي الرائد مع‬ ‫اإحدى ال�س ��ركات اخا�سة لت�سغيل‬ ‫م�سروع بيع تذاكر مباريات الفريق‬ ‫الأول لك ��رة الق ��دم ي ختل ��ف‬ ‫ام�سابق ��ات اإلكروني ًا م ��دة خم�سة‬ ‫اأعوام دون الك�سف عن قيمة العقد‪،‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��س ن ��ادي الرائد فهد‬ ‫امط ��وع اأن العق ��د يت�سم ��ن قي ��ام‬ ‫ال�سركة ببيع تذاكر مباريات الفريق‬ ‫عل ��ى ملعب ��ه اأو املع ��ب التابع ��ة‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬م�سابيح ‪ -‬ا�ستمر‬ ‫‪ – 1‬مي َْ�سر اأو لعب على مال – ي�سابه‬ ‫‪ – 2‬ناد ريا�سي اإيطاي ‪ -‬اأحرزت‬ ‫‪ – 2‬فنانة ا�ستعرا�سية لبنانية‬ ‫ّ‬ ‫‪ – 3‬ام�سطل ��ح الذي يطلقه العرب عل ��ى عام ‪ – 1948‬تقرع ‪ – 3‬األقبهما – حرف جر‬ ‫‪ – 4‬مو�سيق ��ى �سعبية ظه ��رت ي �ستينيات القرن الع�سرين‬ ‫اجر�س‬ ‫ي الوليات امتحدة وبريطانيا – �سهلة غر معقدة‬ ‫‪ – 4‬جدها ي (وادي) – يرف�سون‬ ‫‪ – 5‬اأجبنا النداء ‪ -‬اإدراك‬ ‫‪ – 5‬ي�سلن – عاما (مبعرة)‬ ‫‪ – 6‬يغطي – غريبة ومده�سة‬ ‫‪ – 6‬معاونه‬ ‫‪ – 7‬للنفي ‪ -‬اأو�سكوا‬ ‫‪ – 7‬اآلة مو�سيقية – ح�سانه‬ ‫‪ – 8‬اأزدردها – من �سور القراآن الكرم‬ ‫أعط (معكو�سة) – ثنيا – للنهي‬ ‫‪–8‬ا ِ‬ ‫‪ – 9‬مردوا ‪ -‬مر�سد‬ ‫‪ – 9‬امرهق – قبيلة عربية قدمة‬ ‫‪ – 10‬نزرك�سها ونزخرفها‬ ‫‪�ُ – 10‬سلب – يريثن‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫للرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب ي‬ ‫جمي ��ع ام�سابقات التي ي�سارك فيها‬ ‫الرائد ب�سفة ر�سمي ��ة اأو ودية‪ ،‬كما‬ ‫ين�س على التزام ال�سركة بت�سميم‬ ‫برنام ��ج واإن�ساء موق ��ع اإلكروي‬ ‫خ�س�س لبيع التذاكر اإلكروني ًا‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن الهدف من هذه‬ ‫اخط ��وة ت�سهي ��ل عملي ��ة ح�سول‬ ‫اجماهر عل ��ى التذاكر اإلكروني ًا‪،‬‬ ‫م�سيف� � ًا اأن لقاء الرائ ��د امقبل اأمام‬ ‫الأهل ��ي �سي�سه ��د ب� �اإذن الل ���� بي ��ع‬ ‫التذاكر اإلكروني ًا‪.‬‬

‫فهد امطوع‬

‫ اأتفه ��م مام ��ا غ�ض ��ب كاني ��دا م ��ن‬‫احت�ض ��اب ركل ��ة اج ��زاء الفتحاوي ��ة ي‬ ‫مباراة فريقه‪ ،‬لكن تفهم امدرب ااحادي‬ ‫ا ي ��رر اأب ��د ًا احتكاكه – غ ��ر الائق –‬ ‫بكم امباراة‪ .‬ت�ضرف (كانيدا) بعد مباراة‬ ‫فريقه اأمام (الفتح) معيب ومدان‪.‬‬ ‫ اأتفه ��م مام ��ا – اأي�ض ��ا – قب ��ول‬‫(كاني ��دا) اعتذار الاع ��ب را�ضد الرهيب‬ ‫ال ��ذي انقط ��ع ع ��ن فريق ��ه من ��ذ اأ�ضهر‪ .‬ي‬ ‫ظل اأزمة النق�ص العنا�ضري واماي التي‬ ‫يع ��اي منه ��ا العمي ��د‪ ،‬لي� ��ص اأم ��ام امدرب‬ ‫ااإ�ضباي خيار �ضوى قبول ااعتذار‪.‬‬ ‫ اأتفه ��م مام ��ا – كذل ��ك – ع ��دم‬‫تعام ��ل (كاني ��دا) باح ��زم امتوج ��ب م ��ع‬ ‫الاع ��ب ناي ��ف ه ��زازي بعد غياب ��ه ب�ضبب‬ ‫رحل ��ة اإى دب ��ي‪ ،‬فل ��وا اأزم ��ة النق� ��ص‬ ‫«اإياه ��ا» ل ��كان العقاب ااح ��ادي �ضارم ًا‬ ‫على (هزازي)‪ ،‬لكن ما باليد حيلة!‪.‬‬ ‫ اأتفه ��م مام� � ًا م�ضاع ��ر الداهي ��ة‬‫(كاني ��دا) بعد اأن اأم�ضى اأكر من ع�ضرين‬ ‫مب ��اراة ب ��ا هزم ��ة م ��ع العمي ��د‪ ،‬لتتواى‬ ‫بعده ��ا ام�ضائ ��ب‪ :‬رحي ��ل دي �ض ��وزا‪،‬‬ ‫اخ ��روج من البطول ��ة ااآ�ضيوية‪ ،‬م�ضتوى‬ ‫متذب ��ذب ت�ضحب ��ه الهزائ ��م ي ال ��دوري‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬رحي ��ل متوق ��ع لرمان ��ة الو�ض ��ط‬ ‫اإمبام ��ي‪ .‬اأتفه ��م ذل ��ك اأن ام ��درب نف�ض ��ه‬ ‫كت ��ب ي �ضفحت ��ه بتوي ��ر‪(« :‬ااح ��اد)‬ ‫يخ�ض ��ر‪ ،‬لك ��ن ي ظ ��ل اعب ��ن يحرمون‬ ‫ناديهم‪ ،‬فالعودة اإى لغة اانت�ضار مكنة‬ ‫ومتوقعة»‪.‬‬ ‫ اأتفه ��م (كاني ��دا) واأحرم ��ه‬‫واأتعاطف معه اأ�ضباب اأعتقد اأنها وجيهة‪:‬‬ ‫فامدرب اأثبت اأنه قارئ متاز للمباريات‪،‬‬ ‫حن يخطئ لدي ��ه موهبة اكت�ضاف اخطاأ‬ ‫و�ضجاع ��ة ت�ضحي ��ح اخط� �اأ‪ ،‬ق ��دم نتائ ��ج‬ ‫رائع ��ة م ��ع الفريق ي ظل ظ ��روف اأقل ما‬ ‫تو�ضف به اأنها �ضيئة‪.‬‬ ‫ اأتفه ��م (كاني ��دا) – اإى ااآن –‬‫ماما ومطلق ��ا‪ ،‬لكنني م اأ�ضتطع – حتى‬ ‫اللحظ ��ة – تفه ��م اأع�ض ��اء �ض ��رف ن ��ادي‬ ‫ااحاد قبل ااإدارة ااحادية!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل سوري من الرواد‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الط ��ري – م ��دام ‪ -‬بل ��زاك – جيد – �سوفي ��ا – التحرم – تع ��دد الزوجات –‬ ‫ام�سرفة – مثل اأعلى – يتخلفا – غ�سا�سة – �سرعي – ق�سب – م�ستح�سن – غفل‬ ‫ ع�سم ��ة ‪ -‬مقام ��ات – م�سروعية – نوع – م ��وروا – دي ريو – اإبرام – ن�سائم‬‫– �سميع – اإنفاق – حي�س‬ ‫الحل السابق ‪ :‬أبو جعفر المنصور‬

‫خوجة يؤكد أهمية اعتماد الرؤى اإعامية التي تخدم الدين اإسامي‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫الإ�سامي‪ ،‬الدكت ��ور اأكمل الدين اإح�سان‬ ‫اأوغل ��ي‪ ،‬كلم ��ة دعا فيها ال ��دول الأع�ساء‬ ‫اإى ب ��ذل اجه ��ود م ��ن اأج ��ل النهو� ��س‬ ‫بالعم ��ل الإعام ��ي الإ�سام ��ي ام�سرك‪،‬‬ ‫واأن تقدم الإمكان ��ات امالية الازمة لهذا‬ ‫الغر� ��س‪ .‬كم ��ا دع ��ا اإى اتخاذ ق ��رارات‬ ‫وا�سح ��ة ومنا�سب ��ة تطبيق ��ا مقت�سيات‬ ‫برنام ��ج العمل الع�سري ال�سادر عن قمة‬ ‫مك ��ة امكرمة ع ��ام ‪ .2005‬واأ�سار اأوغلي‬

‫راأ� ��س وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام‪،‬‬ ‫رئي� ��س امجل� ��س التنفي ��ذي لح ��اد‬ ‫الإذاعات الإ�سامية‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوجة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬الجتماع الأول للمجل�س‬ ‫التنفيذي لح ��اد الإذاع ��ات الإ�سامية‪،‬‬ ‫ي مقر منظم ��ة التع ��اون الإ�سامي ي‬ ‫جدة‪ .‬واألقى الأمن العام منظمة التعاون‬

‫اإى اأن ه ��ذا الجتم ��اع ينعق ��د �سم ��ن‬ ‫م�سعى ا�ستكمال تطوير احاد الإذاعات‬ ‫الإ�سامي ��ة‪ .‬واألقى الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫خوج ��ة كلم ��ة اأك ��د فيه ��ا اأهمي ��ة تكاتف‬ ‫اجميع من اأجل اإج ��اح هذا الجتماع‪،‬‬ ‫ال ��ذي يناق� ��س جموع ��ة م ��ن الأفك ��ار‬ ‫القادرة على دفع اأعم ��ال احاد الإذاعات‬ ‫الإ�سامية نحو الأف�سل‪.‬‬ ‫و�سدد على اأهمية الإعام و�سرورة‬

‫«اري» بحاجة ماسة للتبرع بالدم‪ ..‬وصحته في تحسن‬

‫الأخ ��ذ بالتقني ��ات وال ��روؤى الإعامي ��ة‬ ‫الت ��ي �سوف تخ ��دم الأه ��داف الإعامية‬ ‫ي خدم ��ة الدي ��ن الإ�سام ��ي وق�ساي ��اه‬ ‫امعا�س ��رة‪ .‬وا�ستم ��ع امجتمع ��ون اإى‬ ‫تقري ��ر قدمه امدير الع ��ام لحاد اإذاعات‬ ‫الدول الإ�سامية حمدو ولد �سام بوك‪،‬‬ ‫تناول فيه امنجزات التي حققها الحاد‬ ‫خال الف ��رة اما�سية‪ ،‬واخط ��ط امراد‬ ‫تنفيذها خال ال�سنتن امقبلتن‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫بات ��ت احالة ال�سحي ��ة للكاتب ر�س ��ا لري �سبه‬ ‫م�ستق ��رة‪ ،‬اإل اأنه لي ��زال بحاجة للترع بالدم‪ ،‬ح�سب‬ ‫اأحد امقربن من عائلته‪.‬‬ ‫ويرق ��د رئي� ��س حري ��ر �سحيفت ��ي «عك ��اظ»‬ ‫و«�سع ��ودي جازيت» �سابقا‪ ،‬ي ق�س ��م العناية امركزة‬ ‫م�ست�سف ��ى املك في�سل التخ�س�س ��ي بجدة منذ نحو‬ ‫�سهرين‪ ،‬ويحتاج للترع بالدم من اأي ف�سيلة‪ ،‬معدل‬

‫ر�صا لري‬

‫‪� 15‬سخ�س ًا يومي ًا‪.‬‬ ‫كان اأكر من ع�سرين اإعاميا وفنانا‪ ،‬قد �ساركوا‬ ‫للت ��رع بدمائهم لاأ�ست ��اذ ر�سا لري كم ��ا اأن الدعوة‬ ‫مازال ��ت قائمة لكل من يعرف لري وكل من لديه رغبة‬ ‫للترع اإذ ي�ستقبل بن ��ك الدم ي ام�ست�سفى امترعن‬ ‫بال ��دم يومي ��ا وف ��ق مواعي ��د ال�ستقب ��ال م ��ن ال�سبت‬ ‫وحت ��ى الأربعاء‪ ،‬ب ��دء ًا م ��ن ال�ساعة الثامن ��ة �سباح ًا‬ ‫وحت ��ى الرابع ��ة م�س ��اءً‪ ،‬علم ��ا اأن رقم مل ��ف لري هو‬ ‫(‪.)5070509‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )353‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالمنعم‪ :‬المؤسسة ستطلق إعان «لننهض بلغتنا» في «فكر‪»11‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫مؤسسة الفكر العربي تعلن أسماء خمسة فائزين‬ ‫بجوائز «اإبداع»‪ ..‬وتحجب جائزة «أهم كتاب»‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلن الأمن العام موؤ�س�سة الفكر‬ ‫العربي الدكت ��ور �سليمان عبدامنعم‪،‬‬ ‫اأ�سم ��اء الفائزي ��ن بجوائ ��ز «الإبداع‬ ‫العربي ‪ »2012‬ي دورتها ال�ساد�سة‪،‬‬ ‫وجائ ��زة «اأه ��م كت ��اب عرب ��ي»‪ ،‬ي‬ ‫موؤم ��ر �سحف ��ي عقدت ��ه اموؤ�س�س ��ة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ي مق ��ر نقاب ��ة ال�سحاف ��ة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬لإعان انط ��اق موؤمرها‬ ‫ال�سن ��وي «فك ��ر‪« :»11‬امواط ��ن‬ ‫احكوم ��ات‪ :‬روؤية م�ستقبلية»‪ ،‬الذي‬ ‫�سيُعق ��د ي دب ��ي يوم ��ي ‪ 26‬و‪27‬‬ ‫نوفمر اجاري‪.‬‬ ‫واأعل ��ن عبدامنع ��م‪ ،‬اأ�سم ��اء‬ ‫الفائزين بجائ ��زة الإبداع ي خم�سة‬ ‫ج ��الت هي‪ :‬العلم ��ي‪ ،‬القت�سادي‪،‬‬ ‫امجتمعي‪ ،‬الإعام ��ي‪ ،‬والفني‪ ،‬فيما‬ ‫م حج ��ب جائزت ��ي الإب ��داع التقني‬ ‫والأدب ��ي‪ ،‬كما حُ جب ��ت اأي�سا جائزة‬ ‫اأهم كتاب عربي لهذا العام‪.‬‬ ‫وحدث ي اموؤمر‪ ،‬اإى جانب‬ ‫عبدامنع ��م‪ ،‬الأم ��ن الع ��ام ام�ساع ��د‪،‬‬ ‫امدي ��ر التنفي ��ذي موؤم ��رات «فكر»‪،‬‬ ‫حمد العماري‪.‬‬ ‫وي كلم ��ة ل ��ه‪ ،‬ق ��ال عبدامنعم‪،‬‬ ‫اإن «اجدي ��د ي موؤم ��ر فك ��ر ه ��ذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اأنه يط ��رح مو�سوع ًا يام�س‬ ‫الهم ��وم احياتي ��ة وامعي�سي ��ة‬ ‫للمواط ��ن العربي من خ ��ال معادلة‬

‫هل نضجت الرواية‬ ‫المحلية فني ًا؟‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫جوائز اإبداع العربي‬ ‫• الإبداع العلمي‪ :‬الطبيب ام�سري حمد غنيم (رائد زراعة الكلى‬ ‫ي م�سر وال�سرق الأو�سط)‪.‬‬ ‫• الإبداع القت�سادي‪ :‬الإماراتي �سعيد اأحمد لوتاه‪.‬‬ ‫• الإبداع امجتمعي‪ :‬اجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية‪.‬‬ ‫• الإبداع الإعامي‪ :‬امركز الوطني لفن العرائ�س ي تون�س‪.‬‬ ‫• الإبداع الفني‪ :‬الفنان الت�سكيلي البحريني عبدالله امح نرقي‪.‬‬

‫د‪� .‬صليمان عبدامنعم متحدث ًا خال اموؤمر ال�صحاي‬

‫(ال�صرق)‬

‫نح ��ن الي ��وم‪ ،‬برعاي ��ة كرم ��ة م ��ن‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و ال�سي ��خ حمد بن‬ ‫را�س ��د اآل مكت ��وم‪ ،‬نع ��ود اإى دب ��ي‬ ‫لنوؤك ��د ج ��ددا تقديرن ��ا للم�ساح ��ة‬ ‫الت ��ي منحه ��ا ه ��ذه امدين ��ة ي‬ ‫موؤم ��ر اأردن ��اه على ق ��در طموحات‬ ‫مواطنين ��ا ي الوط ��ن العرب ��ي‪ ،‬من‬ ‫رج ��ال ال�سلط ��ة‪ ،‬وه ��م مواطن ��ون‬ ‫اأي�س ��ا‪ ،‬ورج ��ال الأعم ��ال والعل ��وم‬ ‫والفكر والثقافة والأدب وامواطنن‬ ‫العادين‪ ،‬الذين من اأجلهم نتطلع اإى‬ ‫التقدم والتطور والإ�ساح والفاح‬ ‫ي الأر�س»‪.‬‬ ‫وعر� ��س العم ��اري‪ ،‬برنام ��ج‬ ‫اموؤم ��ر‪ ،‬كا�سفا ع ��ن اأ�سم ��اء بع�س‬ ‫امتحدث ��ن ام�سارك ��ن ي جل�سات ��ه‬

‫بخراتهم وجاربه ��م وثيقة ال�سلة‬ ‫مو�سوع اموؤمر‪ ،‬وق ��ال اإن جل�سة‬ ‫«التناف� ��س والتع ��اون؛ م ��ا وراء‬ ‫ح ��دود الوطن» �سيتح ��دث فيها اأمن‬ ‫ع ��ام هيئ ��ة امحا�سب ��ة وامراجع ��ة‬ ‫للموؤ�س�سات امالية الإ�سامية حمد‬ ‫ال�سع ��ار‪ ،‬ومدي ��ر برام ��ج ال�س ��رق‬ ‫الأو�س ��ط ي اموؤ�س�س ��ة العامي ��ة‬ ‫للدمقراطية والتنمية م�سطفى اأبو‬ ‫نبعة‪.‬‬ ‫و�سلط العم ��اري‪ ،‬ال�سوء على‬ ‫جموعة من ور�س العمل امتزامنة‪،‬‬ ‫الت ��ي ُ�سمم ��ت للناظري ��ن ي حال ��ة‬ ‫اإع ��ادة التمو�س ��ع الت ��ي ت�سهده ��ا‬ ‫احكوم ��ات‪ ،‬ك ��ي تتكيف م ��ع ع�سر‬ ‫امعلومات‪ ،‬وللعاملن ي احكومات‬

‫امواط ��ن واحكوم ��ات م ��ن منظ ��ور‬ ‫اقت�س ��ادي واجتماع ��ي‪ .‬وياأت ��ي ذلك‬ ‫مكم ًا مو�س ��وع فكر‪ ،10‬الذي ناق�س‬ ‫التح ��ولت اجاري ��ة ي الوط ��ن‬ ‫العربي من منظور �سيا�سي وثقاي‪.‬‬ ‫هك ��ذا تتع� �دند وتتكام ��ل م�ستوي ��ات‬ ‫ت�سخي�س الواقع العربي»‪ .‬واأ�ساف‪:‬‬ ‫«موؤ�س�س ��ة الفك ��ر العرب ��ي هن ��ا ل‬ ‫تنحاز ل ��راأي اأو طرح بق ��در ما تهيئ‬ ‫الزمان وامكان‪ ،‬بح�سب تعبر �سمو‬ ‫رئي� ��س اموؤ�س�سة‪ ،‬لكي يق ��دم مفكرو‬ ‫الأم ��ة وخراوؤها م ��ا لديهم من روؤى‬ ‫وت�سورات»‪.‬‬ ‫اأم ��ا العم ��اري فق ��ال ي كلمته‪:‬‬ ‫«خال ال�سنة اما�سية عقدنا موؤمرنا‬ ‫العا�س ��ر ي مدينة دب ��ي اأي�سا‪ ،‬وها‬

‫وامعنين بهموم اإيجاد «بنية حتية‬ ‫لأجيال م�ستقبلي ��ة»‪ ،‬وامتطلعن اإى‬ ‫�سب ��ل تفعي ��ل الإع ��ام الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫خا�س ��ة ي ج ��ال التوا�س ��ل‬ ‫احكوم ��ي‪ ،‬والباحث ��ن ي اميزات‬ ‫التناف�سية للدول العربية‪.‬‬ ‫وي�سارك وزي ��ر الدولة ال�سابق‬ ‫ل�س� �وؤون التنمي ��ة الإداري ��ة ي‬ ‫لبنان‪ ،‬ج ��ان اأوغا�سبيان‪ ،‬ي جل�سة‬ ‫عام ��ة ي اموؤم ��ر بعن ��وان «الوطن‬ ‫العرب ��ي ‪ :2020‬التنمي ��ة وم�ستقبل‬ ‫احكوم ��ات»‪ .‬اأم ��ا ي جل�سة عر�س‬ ‫البح ��وث والدرا�س ��ات امتعلق ��ة‬ ‫مو�سوع اموؤم ��ر‪ ،‬ف�سوف يتحدث‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي لأكادمي ��ة قطر‬ ‫للم ��ال والأعم ��ال عبدالعزي ��ز احر‪،‬‬ ‫ال ��ذي يتط� � نرق ل� ��»دور احكوم ��ات‬ ‫ام�ستج ��د واإح ��داث ‪ 11‬ملي ��ون‬ ‫وظيفة»‪ .‬و ُتختت ��م فعاليات اموؤمر‬

‫ر�سميا بكلم ��ة ختامية يلقيها رئي�س‬ ‫الرام ��ج التعليمي ��ة ي مرك ��ز املك‬ ‫عبدالعزي ��ز الثق ��اي العام ��ي‪ ،‬خالد‬ ‫اليحي ��ا‪ ،‬قب ��ل حف ��ل توزي ��ع جوائز‬ ‫الإب ��داع العرب ��ي‪ ،‬ال ��ذي ت�ست�سيفه‬ ‫ندوة الثقافة والعلوم‪.‬‬ ‫وع ��دد عبدامنع ��م‪ ،‬ام�سروعات‬ ‫الت ��ي �ستطلقه ��ا اموؤ�س�س ��ة خ ��ال‬ ‫اموؤمر‪ ،‬م�سرا اإى اأنه �سيتم اإطاق‬ ‫اإع ��ان «لننه� ��س بلغتن ��ا» بح�سور‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر خالد‬ ‫الفي�س ��ل‪ ،‬وبع� ��س وزراء الثقاف ��ة‬ ‫الع ��رب‪ ،‬وروؤ�س ��اء جام ��ع لغوي ��ة‬ ‫عربي ��ة‪ ،‬ونخب ��ة م ��ن رم ��وز الفك ��ر‬ ‫واللغ ��ة‪ ،‬واأن اموؤمر �سي�سهد اإطاق‬ ‫التقري ��ر العرب ��ي اخام� ��س للتنمية‬ ‫الثقافية‪ ،‬الذي اأ�سبح مثابة مر�سد‬ ‫ثقاي لر�سد حال ��ة الثقافة وامعرفة‬ ‫ي دول الوطن العربي‪.‬‬

‫قال إنها غير ربحية وتستقي مواردها من «الثقافة واإعام» ومبيعات إصداراتها‬

‫الصيني لـ |‪« :‬المجلة العربية» تجوب ‪ 12‬دولة عربية‪..‬‬ ‫ومبيعاتها عالية في أربع منها بنسبة تصل إلى ‪%100‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ق� ��ال رئ �ي ����س ح ��ري ��ر ام�ج�ل��ة‬ ‫العربية الدكتور عثمان ال�سيني‪،‬‬ ‫ل�»ال�سرق»‪ ،‬اإن امجلة مازالت ت�سر‬ ‫وفق الهدف الذي اأن�سئت من اأجله‪،‬‬ ‫ولي�ست ه�ن��اك نية لتحويلها اإى‬ ‫موؤ�س�سة ثقافية م�ستقلة‪ ،‬ي الوقت‬ ‫احاي‪.‬‬ ‫وح��ول م��وارد امجلة‪ ،‬اأو�سح‬ ‫ال�سيني اأن ام�ج�ل��ة ال�ع��رب�ي��ة غر‬ ‫ربحية‪ ،‬وح�سل على اإعانة �سنوية‬ ‫من وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬وي�سرف‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا وزي� ��ر ال �ث �ق��اف��ة والإع� � ��ام‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى مبيعاتها‪ ،‬حيث تباع‬ ‫امجلة العربية ي ‪ 12‬دولة عربية‪،‬‬ ‫وكذلك من خال ثاثة كتب ت�سدرها‬ ‫امجلة �سنوي ًا ت��وزع وت���س��ارك ي‬ ‫معار�س الكتاب ي اخ��ارج‪ ،‬وتدر‬ ‫دخ ًا جيد ًا �سمن اإيرادات امجلة‪.‬‬ ‫وق���ال‪� :‬سحيح اأن ك �ث��ر ًا من‬ ‫امجات انح�سرت مبيعاتها‪ ،‬ومنها‬ ‫جات ثقافية‪ ،‬ولكن اأرقام امبيعات‬

‫د‪ .‬عثمان ال�صيني‬

‫على م�ستوى العام العربي تختلف‪،‬‬ ‫ونحن ن��وزع ي دول عربية‪ ،‬وي‬ ‫ب�ع����س م�ن�ه��ا م�ث��ل ال�ي�م��ن وت��ون����س‬ ‫د‪ .‬خوجة ي حوار مع حمد القا�صي و�صعد البازعي خال احفل‬ ‫وامغرب وم�سر‪ ،‬تكاد ت�سل مبيعات‬ ‫امجلة اإى ‪ ،%100‬وه��ذا ي��دل على اأي�س ًا �سبكة الثقافة الإلكرونية من نف�سها �سك ًا وم�سمون ًا‪ ،‬والثانية‬ ‫اأن هناك �سرائح كبرة مازالت تتابع خال امجلة‪ ،‬لاجاه للقارئ الورقي كانت تتعلق بتطوير كتاب امجلة‬ ‫امجات‪ ،‬وحديد ًا امجات الثقافية‪ .‬وال� �ق ��ارئ الإل� �ك ��روي ي ال��وق��ت العربية ام�ساحب لها‪ ،‬الذي اأ�سبح‬ ‫واأو� �س��ح ال�سيني اأن ال�ق��راء نف�سه‪ .‬وع��ن اخ �ط��ط التطويرية عدد �سفحاته ي��راوح من مائة اإى‬ ‫ي ج�م�ي��ع اأن� �ح ��اء ال �ع��ام ال�ع��رب��ي للمجلة‪ ،‬قال ال�سيني‪ :‬بداأنا باخطط مائتي �سفحة‪ .‬وب� ن�ن اأن اخطوة‬ ‫يت�سفحون الن�سخة الإلكرونية ال�ت�ط��وي��ري��ة م�ن��ذ خم�س ��س�ن��وات‪ ،‬الثالثة كانت عبارة عن �سا�سل كتب‬ ‫من امجلة العربية‪ ،‬و�سوف نطلق اخطة الأوى كانت لتطوير امجلة العربية‪ ،‬وهي كتب م�ستقلة لي�ست‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد العوي)‬

‫لها عاقة بامجلة‪ ،‬و�سل عددها نهاية‬ ‫هذا العام اإى ‪ 193‬كتاب ًا‪.‬‬ ‫ونفى ال�سيني اأن تكون امجلة‬ ‫موجهة للنخبة فقط‪ ،‬مو�سح ًا اأنها‬ ‫م ت�ك��ن ي��وم � ًا ج�ل��ة ن�خ�ب��وي��ة‪ ،‬بل‬ ‫هي جلة ثقافية بامفهوم ال�سامل‬ ‫للثقافة‪ ،‬وتتجه اإى امهتم بالثقافة‪،‬‬

‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫ولي�ست مثل ام�ج��ات النقدية‪ ،‬اأو‬ ‫امجات الأدبية‪ ،‬اأو الأكادمية‪ ،‬التي‬ ‫تتجه ل�سريحة معينة اأو نخبة معينة‪،‬‬ ‫فمنذ تاأ�سي�سها وهي تتجه اإى امهتم‬ ‫بالثقافة ولي�ست فقط للنخبة‪ ،‬واإن‬ ‫كانت النخبة جد فيها ما تبحث عنه‪.‬‬ ‫وعن احفل الذي اأقامته امجلة‪،‬‬ ‫ب��رع��اي��ة وزي� ��ر ال�ث�ق��اف��ة والإع� ��ام‬ ‫ال��دك�ت��ور عبدالعزيز خ��وج��ة‪ ،‬قال‬ ‫ال���س�ي�ن��ي‪ :‬ك ��ان ح �ف � ًا ع�ل��ى �سرف‬ ‫الوزير لاإعان عن نتائج الدرا�سة‬ ‫ال�ت��ي اأج��رت �ه��ا ام�ج�ل��ة ع��ن ال �ق��راءة‬ ‫احرة ي امملكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن ه��ذه ال��درا��س��ة هي‬ ‫اأول درا� �س��ة وط�ن�ي��ة ع��ن ال �ق��راءة‬ ‫اح��رة‪ ،‬واأج��ري��ت على نحو ع�سرة‬ ‫اآلف �سخ�س م��ن ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬وختلف الفئات‪ ،‬و�سارك‬ ‫ي اإع��داده��ا اأ��س��ات��ذة واأك��ادم�ي��ون‬ ‫م��ن ع��دد م��ن اج��ام �ع��ات وختلف‬ ‫التخ�س�سات التي تتعلق بالقراءة‪.‬‬ ‫وكان احفل فقط لإعان نتائج هذه‬ ‫الدرا�سة وتوزيعها‪.‬‬

‫إدارات التعليم بجدة والشرقية والقنفذة تقتسم جوائز مهرجان الفرق المسرحية‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫رعى مدير عام اإدارة الن�ساط الطابي‬ ‫ي وزارة ال��رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬م��رع��ي‬ ‫الوادعي‪� ،‬سباح اأم�س‪ ،‬حفل ختام امهرجان‬ ‫العا�سر للفرق ام�سرحية‪ ،‬ال��ذي ا�ستمرت‬ ‫فعالياته ثمانية اأي��ام‪ ،‬وقدمت فيه عرو�س‬ ‫م�سرحيةوفلكلورية‪.‬‬ ‫و�سهد احفل تقدم جنة امهرجان‬ ‫الفنية عر�سا مرئيا‪ ،‬ا�ستعر�ست فيه الفرق‬ ‫ام�ساركة مع مقتطفات من العرو�س‪ ،‬قبل‬

‫اأن يقدم رئي�س جنة التحكيم ي امهرجان‪،‬‬ ‫علي ال�سعيد‪ ،‬بيان اللجنة وتو�سياتها‪ ،‬ثم‬ ‫اأُعلنت نتائج املتقى‪ ،‬وجاءت كالتاي‪ :‬فاز‬ ‫تعليم القنفذة بجائزة اأف�سل ماب�س عن‬ ‫عر�س «الروك�سي»‪ ،‬وتعليم جدة بجائزة‬ ‫اأف�سل اإ�ساءة عن عر�س «وج��وه»‪ ،‬وتعليم‬ ‫ال�سرقية بجائزة اأف�سل ديكور عن عر�س‬ ‫«ال�ن��واخ��ذة»‪ ،‬وتعليم ج��دة بجائزة اأف�سل‬ ‫ن�س (للكاتب عبدالرحمن ال��زه��راي) عن‬ ‫ن�س «وج� ��وه»‪ ،‬فيما ف��از ب�ج��ائ��زة اأف�سل‬ ‫خرج تعليم ال�سرقية (معتز العبدالله) عن‬

‫عر�س «النواخذة»‪.‬‬ ‫اأم ��ا اج��وائ��ز اخ��ا��س��ة ب��ال�ع��رو���س‪،‬‬ ‫فذهبت اجائزة الأوى منها لتعليم جدة‪،‬‬ ‫والثانية لتعليم ال�سرقية‪ ،‬فيما نال تعليم‬ ‫القنفذة جائزة ثالث اأف�سل عر�س‪.‬‬ ‫وف��از الطالب �سطام ال��دو��س��ري‪ ،‬من‬ ‫تعليم ال�سرقية بجائزة اأف�سل مثل ثالث‪،‬‬ ‫وح��از ال�ط��ال��ب حمد ال��رك��ي‪ ،‬م��ن تعليم‬ ‫ال�ق�ن�ف��ذة ع�ل��ى ج��ائ��زة اأف���س��ل م�ث��ل ث� ٍ�ان‪،‬‬ ‫وح�سد الطالب ماجد جنيد‪ ،‬من تعليم جدة‬ ‫جائزة اأف�سل مثل اأول‪.‬‬

‫لقطة جمع الفائزين بجوائز امهرجان وم�صوؤولن ي التعليم‬

‫ت�صلك الرواية م�صارا خا�صا يختلف عن الأجنا�س الأدبية‬ ‫الأخرى حينما ت�صتفيد من الوقائع التاريخية ال�صابقة والحالية‬ ‫ليتم ت�صوير اأحداثها‪" .‬فالرواية ح�صب قول األبير كامو" هي‬ ‫فل�صفة تم ت�صويرها"‪.‬‬ ‫ل اأجزم اأن الرواية المحلية قد و�صلت اإلى طور الن�صج‬ ‫لتتخطى الحركة الإبداعية العربية وت�صل اإلى العالمية اإل فيما‬ ‫ندر من رواي��ات معدودة ج��دا‪ ،‬ولعل ما يعوق تقدم رواياتنا‬ ‫المحلية هو غياب معايير الجودة الفنية في كتابتها وا�صمحال‬ ‫فكرتها المقت�صرة على اأحداث لي�صت ذات بعد عميق‪ ،‬اأ�صف‬ ‫اإلى ذلك غياب الحركة النقدية التي توؤ�ص�س لف�صاء روائي ذي‬ ‫قيمة واقعية وج��ودي��ة‪ ،‬واقت�صار النقد الفني على انطباعات‬ ‫تتدارك في مقالت �صحفية قلما تكون جادة‪ ،‬حيث اعتمادها‬ ‫على النطباع اأول والمجاملة بدرجة كبيرة ثانيا‪ ،‬كما اأن معظم‬ ‫كاتبات وكتاب الرواية لدينا ل يملكون الخبرة الحياتية التي‬ ‫تن�س على كتابة عمل روائ��ي يحمل بعدا ثقافيا و�صيا�صيا‬ ‫وتاريخيا‪ ،‬وير�صد لمرحلة ت�صاهم في خلق م��وروث روائي‬ ‫للبيئة المحلية‪.‬‬ ‫ل يمكن اأن نغفل دور الن�صر التي �صاهمت في ن�صر بع�س‬ ‫الكتابات ال��روائ�ي��ة ذات الم�صتوى الفني الهابط ف��ي �صبيل‬ ‫ح�صولها على الميزة المادية المدفوعة لهم فمثل هذه الدور ل‬ ‫يهمها اأن تخرج رواياتنا المحلية بطابع فني كبير‪ ،‬وتمثلنا في‬ ‫محافل الرواية العربية والعالمية بقدر ما تنال ح�صتها المادية‬ ‫كما اأ�صرت �صلفا‪.‬‬ ‫يبقى اأخيرا الدور الحقيقي للقارئ الذي يقراأ هذه الأعمال‬ ‫الروائية‪ ،‬فا بد له من اأن يملك موقفا جادا تجاهها‪ ،‬ويو�صح‬ ‫الفارق ال�صا�صع بينها وبين الأعمال الروائية العربية والعالمية‬ ‫الأخرى‪ ،‬فالقارئ با�صتطاعته اأن يوقف هذا الطغيان الروائي‬ ‫الباهت‪ ،‬ويقلل من من�صوبها متى ما اأو�صح روؤيته الخا�صة‬ ‫تجاه اأي��ة رواي��ة محلية لأن��ه حتما �صيقف منده�صا اأم��ام روعة‬ ‫الروايات العالمية وعمقها الفني والتاريخي مقابل رواياتنا‬ ‫التي تفتقد لمقومات الرواية الناجحة‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫«أصالة التخلف» في «أدبي نجران»‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫ي�ست�سيف ن��ادي ج��ران‬ ‫الأدب��ي م�ساء اليوم الأربعاء‬ ‫ع �� �س��و ج �ل ����س ال� ��� �س ��ورى‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ور اإب��راه �ي��م البليهي‪،‬‬ ‫ي ح� ��ا��� �س� ��رة ب� �ع� �ن ��وان‬ ‫«اأ�سالة التخلف»‪ .‬وتعد هذه‬ ‫ام �ح��ا� �س��رة‪ ،‬اأوى ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫برنامج امحا�سرات الفكرية‬ ‫والثقافية وال�سبابية للنادي‬ ‫ي العام احاي‪.‬‬

‫اإبراهيم البل�يهي‬

‫«الثقافية» تستضيف الفائز‬ ‫بجائزة نوبل لآداب‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫جري القناة الثقافية ي التليفزيون ال�سعودي عر برناجها‬ ‫اليوم ��ي «الثقافة اليوم»‪ ،‬م�ساء ال�سبت امقبل‪ ،‬ال�ساعة ‪ ،11:00‬لقاء‬ ‫مع الأديب ال�سيني مو يان احائز على جائزة نوبل لاآداب ‪.2012‬‬ ‫واأك ��د ام�ست�س ��ار ام�س ��رف العام عل ��ى القن ��اة الثقافية‪ ،‬حمد‬ ‫اما�سي‪ ،‬اأن ا�ست�سافة القناة‪ ،‬كاأول قناة ي العام العربي‪ ،‬لل�سيني‬ ‫موي ��ان‪ ،‬ياأت ��ي �سمن اهتمامات القناة‪ ،‬التي ت�سع ��ى من خالها اإى‬ ‫ت�سليط ال�سوء على مناحي الإبداع العامي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اما�س ��ي اإى اأن القناة حر�ست عل ��ى اإجراء اللقاء عر‬ ‫متخ�س�س ي الثقافة ال�سينية ومتابع لأعمال الأديب‪ ،‬وهو مرجم‬ ‫روايته «الذرة الرفيعة احمراء» للعربية‪ ،‬الدكتور ح�سانن فهمي‪.‬‬ ‫ويه ��دف اللق ��اء اإى اإطاع جمه ��ور القناة على �س ��رة الأديب‬ ‫ال�سين ��ي واح ��وار مع ��ه ح ��ول اأعمال ��ه الإبداعي ��ة واللغ ��ات التي‬ ‫ترجم ��ت اإليها اأعمال ��ه الأدبي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى احوار ح ��ول تفا�سيل‬ ‫فوزه باجائزة‪ ،‬والأعمال الإبداعية التي اأثرت ي م�سرته الأدبية‪،‬‬ ‫وراأيه ي الأدبن العربي وال�سيني‪.‬‬

‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬21 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬353) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ :‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻣﻠﺘﺢ‬ ‫ﹴ‬ ‫ﺃﻡ ﺣﻠﻴﻖ؟‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                  

                           

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﺎ ﺃﻟﻮﻡ‬ ‫ﻇﻬﺮﻙ‬ ..‫ﻟﻮ ﺷﻜﺎ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                 

                              

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

«‫»ﻛﻨﻘﺺ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭﻳﻦ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺪﺍﺭﺱ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬





    140            

                                              

‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

           Line 74                NHN  ���    35 %40     

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﺃﺑﺪﻭﺍ ﺍﺳﺘﻴﺎﺀﻫﻢ ﻣﻨﻬﺎ‬41‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ« ﻭ‬46‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬279 ‫»ﺷﻴﻠﺔ« ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ‬           

  46 279 " "         ""

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻣﺼﺮ ﺑﻼ‬ !‫ﺃﻫﺮﺍﻣﺎﺕ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺳﺒﻌﻮﻥ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺘﺮﻙ‬ (Line) ‫ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻟﻸﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ‬ 

                         

                                      

‫ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻭﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻳﹸ ﻬﺪﺩ »ﻏﺎﺩﺓ‬ ‫ﺑﺄﻣﺮ ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺍﺯﻕ« ﺑﻌﺪﻡ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﹴ‬

jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

    ""            

                         "  "  ""      ""                                                           hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                                    

‫ ﻭﺍﻷﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ »ﻣﻘﻠﺐ« ﻋﻦ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻏﺎﺯ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬..‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟﻘﻔﺎﺯ ﺗﺴﺠﻴﻠﻲ ﻟﻠﺒﹸ ﻜﻢ‬ 

       103  245  682       httpwwwyoutubecom   watch?vwJ00ewqKF1Q

201220         461              

                  


صحيفة الشرق - العدد 353 - نسخة الرياض