Issuu on Google+

‫رئي�س جمل�س االدارة‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫موقع �صحيفة "املدى" يتعر�ض �إىل حماوالت‬ ‫قر�صنة من قبل جهات جمهولة‬

‫فخري كرمي‬

‫جريدة �سيا�سية يومية‬

‫‪500 20‬‬ ‫�صفحة‬

‫دينار‬

‫يتعر�ض موقع �صحيفة "املدى" على �شبكة‬ ‫االنرتنت بني مدة و�أخرى �إىل هجمات قر�صنة‬ ‫�إلكرتونية من قبل جهات جمهولة ت��ؤدي �إىل‬ ‫تعطله عن العمل‪.‬‬ ‫لذا تتقدم �صحيفة "املدى" �إىل ق ّرائها ومتابعي‬

‫موقعها االلكرتوين باالعتذار وحتيطهم علم ًا‬ ‫بالأ�سباب التي ت ��ؤدي �إىل توقف املوقع يف‬ ‫بع�ض الأحيان وكونها خارجة عن �إرادتها‪.‬‬ ‫الكوادر الفنية يف ال�صحيفة تعمل جاهدة على‬ ‫ا�ستمرار العمل يف املوقع و�إعادته �إىل ال�شبكة‬

‫العدد (‪ ) 2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪ )26‬ايار ‪2012‬‬

‫يف كل مرة يتعر�ض ملحاوالت القر�صنة‪.‬‬ ‫و�إن هذه املحاوالت التي تهدف �إىل تعطيل‬ ‫ن�شر احلقيقة ما هي �إ ّال حماوالت ظالمية ولن‬ ‫تزيد العاملني يف ال�صحيفة �إ ّال �إ�صرار ًا على‬ ‫موا�صلة ال�سري يف طريق احلقيقة‪.‬‬

‫‪Email: info@almadapaper.net‬‬

‫‪http://www.almadapaper.net‬‬

‫رئا�سة �إقليم كرد�ستان‪ :‬املالكي �أبرم �صفقات‬ ‫"وهمية" بـ ‪ 6‬مليارات و‪ 348‬مليون دوالر‬ ‫‪ ‬بغداد ‪ /‬املدى‬ ‫�أكد النائب عن التحالف الكرد�ستاين حمما‬ ‫خليل �أن ما ي�صدر من رئا�سة �إقليم كرد�ستان‬ ‫يت�صف مب�صداقية عالية وه��و مرتكز على‬ ‫حقائق ووثائق دامغة‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي خليل يف حديث مع املدى �أن "الربملان‬ ‫االحت��ادي لن يدخر جهد ًا يف التحقيق يف‬ ‫اخ�ت�ف��اء مبلغ ‪ 6‬م�ل�ي��ارات دوالر و�سيقوم‬ ‫بواجبه با�ستدعاء رئي�س ال��وزراء و�س�ؤاله‬ ‫عن �ضياع هكذا مبلغ"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف النائب الكرد�ستاين �أن "رئا�سة‬ ‫�إقليم كرد�ستان ال ت�سوق التهم جزاف ًا‪ ،‬فهي‬ ‫ت�ستند على م�ؤ�س�سات ر�صينة ذات م�صداقية‬ ‫عالية"‪ ،‬وب نّ‬ ‫�ّي� �أن "ال �أح ��د ف��وق القانون‬ ‫وال�برمل��ان م���س��ؤول ع��ن احل�ف��اظ على املال‬

‫العام من ال�ضياع ب�أيدي املف�سدين"‪.‬‬ ‫وكان �إقليم كرد�ستان قد اتهم رئي�س الوزراء‬ ‫ن��وري املالكي ب ��إب��رام �صفقات م��ع �شركات‬ ‫وهمية مببلغ �إج�م��ايل ق��دره �ستة مليارات‬ ‫و‪ 348‬مليون دوالر ب�ش�أن تعزيز �إمدادات‬ ‫حمطات الطاقة بالكهرباء يف املدن العراقية‪.‬‬ ‫وقالت رئا�سة �إقليم كرد�ستان يف بيان اطلعت‬ ‫عليه "املدى"‪" ،‬وفق ًا لقرار رئي�س الوزراء‬ ‫(املالكي) املرقم ‪ 93‬ل�سنة ‪ 2011‬وبناء على‬ ‫طلب من نائب رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون الطاقة‬ ‫(ح���س�ين ال�شهر�ستاين) وب��ال�ك�ت��اب املرقم‬ ‫م‪.‬خ‪ 398/‬يف ‪ 2011/3/29‬مت �إب��رام عقد‬ ‫وهمي مع عدد من ال�شركات الوهمية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ال�ع�ق��د اب ��رم "لإنتاج ‪500‬‬ ‫ميغاواط من الكهرباء مقابل �ستة مليارات‬ ‫و‪ 348‬مليون دوالر حيث اختفى املبلغ ومل‬

‫يتم �إنتاج الطاقة الكهربائية"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت "وكان ل ��دى امل��ال �ك��ي م �ئ��ات من‬ ‫م�ل�ي��ارات ال � ��دوالرات منذ ‪ 2006‬لكنه مل‬ ‫يبادر �إىل ت�أمني الكهرباء للمواطنني �أو‬ ‫تقدمي اخلدمات الأ�سا�سية للأحياء الفقرية‬ ‫املعدمة"‪.‬‬ ‫كما اتهم البيان املالكي بطي ملفات ف�ساد‬ ‫يف وزارة التجارة‪ ،‬مبينا �أنه تغا�ضى عن‬ ‫وزيرها الأ�سبق كونه من �أتباعه‪.‬‬ ‫وا�شار البيان �إىل �أنه "وفقا لكتاب ديوان‬ ‫ال��رق��اب��ة امل��ال �ي��ة ب��رق��م ‪،3787/1/3/4‬‬ ‫قامت وزارة التجارة ب�شراء كمية تقدر‬ ‫ب � � � �ـ(‪ )2861178‬ط�ن��ا م��ن زي���وت الطعام‬ ‫خ�لال ع��ام ‪ ،2008‬يف ال��وق��ت ال��ذي تقدر‬ ‫ال�شركة العامة للمواد الغذائية احلكومية‬ ‫احتياجات العراق ال�سنوية من تلك املادة‬

‫بـ(‪ )473000‬طن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "هناك �سرقات وا�ضحة‬ ‫يف الأ�سعار‪ ،‬حيث ورد يف الكتاب نف�سه‬ ‫�أن �سعر طن الزيت (‪ )1335‬دوالرا‪ ،‬فيما‬ ‫وق��ع العقد بعد ذل��ك مببلغ (‪ )2400‬دوالر‬ ‫للطن الواحد‪ ،‬كذلك مادة احلليب املجهزة‬ ‫بربنامج البطاقة التموينية فقد حدد الكتاب‬ ‫�سعر الطن مببلغ (‪ )5435‬دوالرا‪ ،‬فيما وقع‬ ‫عقد التجهيز بعد ذلك مببلغ (‪ )6350‬دوالرا‬ ‫للطن"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن "رئي�س احلكومة نوري‬ ‫املالكي ق��ام بطي ملفات الف�ساد اخلا�صة‬ ‫بهذه العقود"‪ ،‬مبينا �أنه "تغا�ضى عن وزير‬ ‫التجارة الأ�سبق عبد الفالح ال�سوداين لأنه‬ ‫من �أتباعه"‪.‬‬ ‫‪ ‬التفا�صيل �ص ‪3‬‬

‫ا�ستياء يف ال�شارع الثقايف من ت�صريح حمافظ بغداد �ضد م�ؤ�س�سة (‬ ‫‪ ‬بغداد‪� /‬ساحات التحرير‬ ‫�أث ��ارت ت�صريحات حمافظ ب�غ��داد �صالح عبد ال ��رزاق باتهامه‬ ‫رئي�س م�ؤ�س�سة امل��دى للإعالم والثقافة والفنون فخري كرمي‬ ‫ب�أنه معا ٍد للإ�سالميني‪ ،‬ا�ستياء وا�ستغراب الأو��س��اط الثقافية‬ ‫والإعالمية‪ ،‬لكونها "�صدرت من �شخ�ص وف��رت له دميقراطية‬ ‫املحا�ص�صة فر�صة احل�صول على املن�صب"‪ ،‬على حد قول ال�شاعر‬ ‫كاظم غيالن الذي �أو�ضح "لي�س م�ستغربا �أن ت�صدر من املحافظ‬ ‫ت�صريحات تتهم املدافعني عن الدميقراطية يف العراق ب�أنهم‬ ‫�ضد الإ�سالميني وي�شربون اخلمر وغريها من التهم اجلاهزة‪،‬‬ ‫وك��ان الأج��دى باملحافظ وهو من نتاج دميقراطية املحا�ص�صة‬ ‫�أن يبحث عن و�سيلة �أخرى للدفاع عن ف�شله يف توفري اخلدمات‬

‫لأبناء العا�صمة والق�ضاء على الف�ساد امل�ست�شري يف املحافظة"‪.‬‬ ‫وكانت جريدة "املدى" قد ن�شرت خربا يفيد ب�أن املحافظ �صالح‬ ‫عبد ال ��رزاق �سيطر على منطقة العطيفية بجانب ال�ك��رخ من‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وجعلها حتت �سيطرة حماياته‪ ،‬بعد قطع �شوارعها‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬لتوفري احلماية له ولأقاربه ال�ساكنني يف احلي‪.‬‬ ‫وو��ص��ف الإع�لام��ي احمد اجلنابي ت�صريحات املحافظ ب�أنها‬ ‫حماولة منه لت�أجيج ال�شارع �ضد م�ؤ�س�سة معروفة بن�شاطاتها‬ ‫الثقافية والفنية‪" :‬عندما ق��ال املحافظ �إن الإ�سالميني وفروا‬ ‫العمل الكرمي يف ال�ع��راق الدميقراطي اجل��دي��د‪ ،‬يف ت�صريحه‬ ‫تلميح وا�ضح حل�شد جهود بلطجية احلكومة لغر�ض اال�ستعداد‬ ‫لالعتداء على جريدة املدى و�إعادة املواجهة ال�سابقة التي ح�صلت‬ ‫بني الطرفني عندما �أقدمت املحافظة باالعتداء على رواد نادي‬

‫قال ممثل املرجعية الدينية يف كربالء ال�سيد احمد ال�صايف‬ ‫�إن العراق يُنعت بالف�ساد بدرجة كبرية وان الأمر بحاجة‬ ‫�إىل ثقافة املكافحة اجليدة‪ ،‬م�شريا‪ ،‬من جهة �أخرى‪� ،‬إىل �إن‬ ‫الأمرا�ض ال�سرطانية �أخذت تفتك بال�شباب وجهد الدولة‬ ‫متوا�ضع يف و�ضع حد ملعاناة امل�صابني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �� �ص��ايف يف خ�ط�ب��ة اجل�م�ع��ة م��ن داخ ��ل ال�صحن‬ ‫احل�سيني انه مع بدء االمتحانات النهائية تتزايد ظاهرة‬ ‫الغ�ش يف االمتحانات‪.‬‬ ‫وت�ساءل ال�صايف عن اجلهات التي تقع عليها م�س�ؤولية‬ ‫مكافحة الف�ساد وقال �إن العراق ينعت الآن نعتا كبريا بان‬ ‫فيه ف�سادا‪ ..‬وق��ال‪ :‬من هي اجلهة امل�س�ؤولة عن الف�ساد‪،‬‬ ‫و�إذا كانت ه��ي هيئة ال�ن��زاه��ة‪ ،‬فهل ذك��رت م��ا ه��ي كمية‬ ‫الأم ��وال التي �أه ��درت ‪ ..‬و�أي��ن م�صريها ه��ل قيدت �ضد‬

‫الأدباء"‪.‬‬ ‫وب ��دوره ع��زا الفنان امل�سرحي ه��ادي ال��زي��دي �أ��س�ب��اب تراجع‬ ‫احلركة الفنية يف العراق �إىل �سيطرة م�س�ؤولني ينتمون لأحزاب‬ ‫دينية ومنها الدعوة الإ�سالمية على جمال�س املحافظات‪ ،‬وقال‬ ‫انها "ترى الفنون من مظاهر الكفر‪ ،‬وا�ستخدمت �أفكارها املري�ضة‬ ‫ملنع الن�شاطات املو�سيقية‪ ،‬والغنائية‪ ،‬لرت�سيخ التخلف و�إ�شاعة‬ ‫القبح واجلهل"‪.‬‬ ‫وبعد ي��وم من ت�صريحات املحافظ تعر�ض املوقع االلكرتوين‬ ‫جلريدة "املدى" لعطل هو الثاين خالل ال�شهرين املا�ضيني‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي رجح احتماالت وقوف جهات متنفذة وراء تعطيله‪ ،‬وال�سيما‬ ‫�أن الو�سط الإعالمي تداول م�ؤخرا ما ي�شار �إىل وجود جهة تقوم‬ ‫بر�صد ومراقبة املواقع االلكرتونية واملدونات ال�شخ�صية‪.‬‬

‫هربا من الزحامات‪ ..‬الزوارق و�سيلة النقل بني الكرخ والر�صافة ‪ ..‬ت�صوير‪ /‬حممود ر�ؤوف‬

‫التعليم الربملانية‪ :‬عفو عام عن مزوري �شهادات االبتدائية واملتو�سطة‬

‫ال�صايف‪ :‬على اجلهات امل�س�ؤولة �أن ت�س�أل‬ ‫�أين هدرت الأموال يف حاالت الف�ساد‬ ‫‪ ‬كربالء‪� /‬أجمد علي‬

‫)‬

‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬

‫جمهول �أم �أثرى فيها احد �أم مت فيها �شراء �أرا�ض‪ ..‬و�أفاد‬ ‫ب��أن الهيئة �إذا مل ت�ؤ�شر الف�ساد فان ذلك يعني �أن عملها‬ ‫معطل‪ ..‬وت�ساءل ال�صايف �أي�ضا هل هناك جهة مقابلة‬ ‫للتقييم وباحثة عن املوظف النزيه‪� ،‬أم ننتظر الف�ساد حتى‬ ‫يقع لن�ضيف �سجال �إجراميا لها؟‬ ‫وت�ط��رق ال�صايف يف خطبته �إىل ظ��اه��رة تف�شي مر�ض‬ ‫ال�سرطان يف العراق وقال �إن الأمر بحاجة �إىل جهد حي‬ ‫واىل ثقافة الفح�ص املبكر واىل تخ�صي�ص �أموال وم�ساعدة‬ ‫املر�ضى والتخفيف عن معاناتهم الن املر�ضى باعوا كل‬ ‫ممتلكاتهم بهدف العالج ولكن النتيجة هي املوت‪ .‬م�ؤكدا‬ ‫�إن جهد الدولة يف هذا اجلانب متوا�ضع واملر�ض يح�صد‬ ‫�أرواح ال�شباب والفتيان والن�ساء‪ .‬ولفت اىل �إن على الدولة‬ ‫�أن تبد�أ بو�ضع خطوات تنفذ ال �شروط تعجيزية يكرث فيها‬ ‫�سنعمل و�سنقوم ب�إن�شاء امل�ست�شفيات‪ ،‬بل نريد �شروطا‬ ‫قابلة للتنفيذ وان الأمر بحاجة �إىل ور�شة عمل �سريعة‪.‬‬

‫�أك ��دت جلنة التعليم يف جمل�س ال �ن��واب �أنها‬ ‫ب�صدد �إ�صدار قانون العفو العام عن مزوري‬ ‫ال�شهادات الدرا�سية الب�سيطة‪ ،‬مبينة يف الوقت‬ ‫نف�سه �أنها �ستعاقب كل من قام بتزوير �شهادة‬ ‫درا�سية غري هاتني املذكورتني‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة ريا�ض الزيدي يف ت�صريح‬ ‫لوكالة "الفرات نيوز" �أم�س اجلمعة �إن جلنته‬

‫الربملانية "ب�صدد �إ��ص��دار قانون العفو العام‬ ‫ع��ن م ��زوري ال���ش�ه��ادات ال��درا��س�ي��ة الب�سيطة‬ ‫كاالبتدائية واملتو�سطة"‪ ،‬مبينا ان "القانون ال‬ ‫ي�شمل مزوري ال�شهادات الإعدادية واجلامعية‬ ‫كالبكالوريو�س واملاج�ستري والدكتوراه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان��ه "�ستكون هناك عقوبات رادعة‬ ‫بحق كل من قام بتزوير �شهادة غري االبتدائية‬ ‫واملتو�سطة و�سنقوم ب�سحب ال���ش�ه��ادة عنه‬ ‫وط�����رده م��ن الوظيفة"‪ ،‬مو�ضحا ان "هناك‬

‫عقوبات قا�سية بحق الذين ت�ب��و�ؤوا منا�صب‬ ‫رفيعة من خالل تلك ال�شهادات وهذه العقوبات‬ ‫هي �إم��ا ال�سجن �أو �أك�ثر من ذلك"‪ .‬و�صرحت‬ ‫جل�ن��ة ال �ن��زاه��ة النيابية يف وق��ت ��س��اب��ق عن‬ ‫وج ��ود � �ش �ه��ادات م ��زورة مل��وظ�ف��ي م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬مبينة �أن �ه��ا ب�صدد �أخ ��ذ الإج� ��راءات‬ ‫القانونية بحق ه ��ؤالء امل��زوري��ن‪ ،‬مهما كانت‬ ‫منا�صبهم الوظيفية‪ .‬وقال نائب رئي�س اللجنة‬ ‫�أحمد اجلبوري �أن جلنته تلقت معلومات من‬

‫احلكيم يطالب بخف�ض �سن الرت�شيح للربملان �إىل ‪ً 25‬‬ ‫عاما‬

‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫االعلى ببغداد مبنا�سبة يوم ال�شهيد العراقي‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ :‬نطالب ب�أن يخف�ض �سن‬ ‫الرت�شيح لالنتخابات الت�شريعية اىل ‪� 25‬سنة‪ ،‬كي يت�سنى لل�شباب ان يو�سعوا من‬ ‫طالب ال�سيد عمار احلكيم رئي�س املجل�س الأعلى الإ�سالمي العراقي بخف�ض �سن دائرة م�شاركتهم يف �صنع القرار يف مراحل مبكرة‪ً ،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن املرحلة القادمة هي‬ ‫الرت�شيح �إىل جمل�س النواب �إىل ‪ً 25‬‬ ‫عاما‪ .‬وق��ال احلكيم يف حفل نظمه املجل�س مرحلة ال�شباب وان امل�ستقبل هو من �إنتاجهم‪ .‬و�أ�ضاف احلكيم‪� :‬أن دولتنا احلديثة‬

‫ح��������رب خ����ف����ي����ة ب���ي��ن ال���������س����ائ����ق وب������ائ������ع ق�����ن�����اين امل������اء‬

‫ن����ق����اط ال���ت���ف���ت���ي�������ش‪� ..‬أ�������س������واق م���ان���ح���ة وق����اط����ع����ة ل����ل�����أرزاق‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬يو�سف املحمداوي‬ ‫بائع قناين امل��اء يف �إح��دى ال�سيطرات التي‬ ‫تزهو باالزدحام واملعاناة‪ ،‬كان ميد يده بني‬ ‫احلني والآخر �إىل �صندوقه الفليني لي�سعف‬ ‫ط��واب�ير ال�ع�ج�لات ب�ق�ن��اين امل ��اء يف �صيف‬ ‫ملتهب‪ ،‬قلت له و�أنا جال�س يف �سيارة �أجرة‬ ‫"�إذا ما �صدقت وعود عمليات بغداد ورفعت‬ ‫احلواجز وال�سيطرات ماذا تفعل؟"‪ ،‬رد علي‬ ‫بع�صبية "الله ال يكولها‪...‬بي�ش طالبنه"‪،‬‬ ‫ف�سبقني ال�سائق و�صاح ب�صوت عال "مكيف‬ ‫ع��االزدح��ام‪ ،‬لي�ش عمو لي�ش م��و ه��ذا يقطع‬ ‫رزقنه ويعطل �سياراتنا"‪ ،‬حاولت �أن �أهدئ‬ ‫البائع وال�سائق‪ ،‬وقلت "�إن الرزق على الله"‪،‬‬ ‫ثم �س�ألت البائع �أي الأيام �أكرث ربحا‪ ،‬رد علي‬ ‫وب�سرعة "�أيام القمة العربية"‪ ،‬وعن الأيام‬ ‫الأقل ربحا قال "هي �أيام املنا�سبات الدينية‬ ‫ف��ال��دول��ة تتكفل ب��ال �� �ش��راب وال �ط �ع��ام وكل‬ ‫�شيء‪ ،‬و�أحيانا ال نعمل فيها"‪ ،‬ذه��ب بعيدا‬ ‫وهو يردد "الله يكرث القمم‪...‬ويزيد النعم"‪،‬‬ ‫وال�سائق يرد عليه متمتم ا"الله ال يوفقك"‪،‬‬ ‫ثم التفت يل قائال "اال تعتقد بان هناك اتفاقا‬ ‫بني ال�سيطرات وه ��ؤالء املت�سولني والباعة‬

‫املتجولني‪ ،‬يعني ما معقولة ه�ؤالء ي�سرحون‬ ‫ومي��رح��ون و�أم� ��ام �أع�ي�ن ن�ق��اط التفتي�ش"‪،‬‬ ‫�ضحكت ق��ائ�لا "كل ��ش��يء مم�ك��ن يف عراق‬ ‫اليوم"‪.‬‬

‫ن�ف��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ع�ل��ى ل���س��ان وكيلها‬ ‫الأق��دم عدنان الأ��س��دي وج��ود حظر جتوال‬ ‫يف العا�صمة بغداد �أثناء انعقاد قمة ‪،1+5‬‬ ‫م�ؤكدا يف ت�صريحات ن�شرتها املدى ال�سبت‬

‫احدى �سيطرات بغداد‪�( ..‬أر�شيف)‬

‫املا�ضي "انه ال وج��ود لأي��ة �إج��راءات ت�شابه‬ ‫التي ح�صلت �أثناء انعقاد القمة العربية يف‬ ‫الثامن والع�شرين م��ن �شهر �آذار املا�ضي‪،‬‬ ‫وبالفعل حتقق ذلك ومل يع�ش املواطن معاناة‬ ‫�أي��ام القمة لكن هذا اخلرب �أث��ار حنق الباعة‬ ‫املتجولني وال�شحاذين‪ ،‬يف ح�ين ان��ه �أثلج‬ ‫�صدور �سائقي �سيارات الأجرة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ب �غ��داد اختنقت م��روري��ا و�أغلقت‬ ‫ال�شوارع الرئي�سية �أيام انعقاد القمة العربية‬ ‫فيها نهاية �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫م�شاهد احل�ي��اة اخل��ارج��ة ع��ن امل ��أل��وف يف‬ ‫ال �ع��راق اجل��دي��د ب��ات��ت ال تثري الده�شة او‬ ‫اال��س�ت�غ��راب‪ ،‬وذل ��ك ب�سبب كرثتها بحيث‬ ‫حتول ال�شاذ �إىل قاعدة‪ ،‬واملنكر �إىل معروف‬ ‫وبالعك�س فيها‪ ،‬وال تخفى على �أي مواطن‬ ‫ر�ؤية تلك ال�سيطرات التي حتول بع�ضها �إىل‬ ‫�أ�سواق للباعة املتجولني‪ ،‬وكذلك لل�شحاذين‪.‬‬ ‫و�صلنا م�سقف ال�سيطرة ف�س�أل اح��د �أفراد‬ ‫ال�سيطرة ال�سائق عن وجهته‪ ،‬ثم طلب منه‬ ‫�إي�صال اح��د اجلنود �إىل ال�سيطرة الثانية‬ ‫التي ال تبعد عن الأوىل كثريا‪ ،‬فا�ستثمرت‬ ‫وج � ��ود اجل� �ن ��دي م���س�ت�ف���س��را ع ��ن وج ��ود‬ ‫توجيهات ج��دي��دة م��ن قبل ق �ي��ادة عمليات‬

‫بغداد ب�ش�أن تقلي�ص عدد ال�سيطرات ورفع‬ ‫احلواجز‪ ،‬فرد قائال "لدينا تعليمات بخلق‬ ‫االزدح � ��ام‪ ،‬و�أن���ا ع��وق�ب��ت م��رت�ين م��ع باقي‬ ‫منت�سبي النقطة م��ن قبل �آم��ر ال�ف��وج لأنه‬ ‫زارنا ومل يجد ازدحاما"‪ ،‬وعن تواجد الباعة‬ ‫املتجولني وكذلك ال�شحاذين يف ال�سيطرة‪،‬‬ ‫قال اجلندي "لي�س من م�س�ؤوليتنا منعهم‪،‬‬ ‫ويجب على الدولة االلتفات �إليهم ورعايتهم‪،‬‬ ‫وم��ن غ�ير امل�ع�ق��ول �أن نقطع رزق ه���ؤالء‬ ‫املعوزين‪.‬‬ ‫غادرنا اجلندي وتوجهنا نحو حي الأمني‪،‬‬ ‫مررنا ب�سيطرة املدخل و�أنا �أ�شكو من �شدة‬ ‫االزدح� ��ام لل�سائق‪ ،‬ال ��ذي التفت يل قائال‬ ‫"معقولة ت�سمي هذا ازدحام‪ ،‬انتم بنعيم بابا‪،‬‬ ‫فنحن يف حي العدل ي�أخذون �سنوية ال�سيارة‪،‬‬ ‫وكذلك بطاقة ال�سكن‪ ،‬حتى ال�ضيوف عزفوا‬ ‫عن زيارة �أقربائهم يف منطقتنا"‪ ،‬و�أنا �أتلفت‬ ‫ب�ين �ضحايا ال���س�ي�ط��رات‪ ،‬ت��ذك��رت م��ا قاله‬ ‫�شاعرنا �سلمان داود حممد يف ق�صيدته‬ ‫ممتلكات الظل "الوطن يجوع اي�ضا‪...‬لذلك‬ ‫اخرتعوا ال�شهداء"‪ ،‬و�أنا �أقول �أو ال�ضحايا‬ ‫يا �صديقي ال فرق فكالهما يف القبور �أو يف‬ ‫ال�سيطرات‪.‬‬

‫قبل جهات رقابية‪ ،‬تفيد بوجود موظفني يف‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��دول��ة ق��دم��وا ��ش�ه��ادات مزورة"‪،‬‬ ‫مبينا �أنه "ال توجد قاعدة بيانات حتدد �أرقام‬ ‫الوثائق املزورة"‪ .‬و�أف��اد ب��أن "جلنة النزاهة‬ ‫الربملانية ب�صدد اخذ الإج��راءات الالزمة بحق‬ ‫ه�ؤالء املزورين‪ ،‬مهما كان عنوانهم �أو من�صبهم‬ ‫الوظيفي"‪ .‬وك�شف اجلبوري ان جلنته "تعاين‬ ‫عدم تعاون بع�ض م�ؤ�س�سات الدولة معها يف ما‬ ‫يتعلق مبتابعة ق�ضايا ال�شهادات املزورة"‪.‬‬

‫�شابة وحتتاج اىل دماء �شابة كي تنطلق وتبدع وتت�ألق‪ً ،‬‬ ‫داعيا اىل التم�سك بهذه‬ ‫املبادرة واالنطالق بها اىل كل ال�شباب يف البالد‪ ،‬ومن خمتلف التيارات واالجتاهات‬ ‫والقوميات والطوائف‪ ،‬ومن الرجال والن�ساء‪ ،‬وتكون مبادرة وطنية ال حت�سب اىل‬ ‫جهة معينة او تيار بعينه �إمنا مبادرة العراق ل�شباب العراق‪.‬‬

‫دولة القانون‪ :‬لقاء رئي�س الوزراء‬ ‫وال�صدر لن يحل الأزمة‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫قلل نائب عن ائتالف دولة القانون‪،‬‬ ‫اجلمعة‪ ،‬م��ن �أهمية لقاء رئي�س‬ ‫احلكومة ن��وري املالكي وزعيم‬ ‫التيار ال�صدري مقتدى ال�صدر يف‬ ‫حال ح�صوله‪ ،‬م�ستبعدا �أن يخرج‬ ‫اللقاء بنتائج حلل الأزم ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�أ��ش��ار �إىل �أن االجتماع الوطني‬ ‫هو احلل الأف�ضل للخالفات‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ع��ن دول��ة القانون‬ ‫�إب ��راه� �ي ��م ال��رك��اب��ي يف حديث‬ ‫لـوكالة "ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"لقاء رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ن��وري‬ ‫امل��ال�ك��ي بزعيم ال�ت�ي��ار ال�صدري‬ ‫مقتدى ال�صدر لن يخرج بنتائج‬ ‫حلل الأزمة بقدر ح�ضور اجلميع‬ ‫ل�لاج�ت�م��اع الوطني"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫"دولة ال �ق��ان��ون ال م��ان��ع لديه‬ ‫حل�صول لقاء بني رئي�س الوزراء‬ ‫وال���ص��در رغ��م �أن ه��ذا اللقاء لن‬ ‫يحل امل�شكلة"‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق ��ال ع���ض��و ائ��ت�ل�اف دول��ة‬ ‫ال �ق��ان��ون ال�ن��ائ��ب ع��ن التحالف‬ ‫الوطني ف�ؤاد الدوركي‪� ،‬إن دعوة‬ ‫زع �ي��م ال �ت �ي��ار ال �� �ص��دري ال�سيد‬

‫م�ق�ت��دى ال �� �ص��در ل�ل�ق��اء املالكي‪،‬‬ ‫مرحب بها من قبل ائتالفه‪ ،‬لكنها‬ ‫لن حتل الأزمة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال� ��دورك� ��ي للوكالة‬ ‫الإخ �ب��اري��ة ل�ل�أن�ب��اء اجلمعة‪� :‬أن‬ ‫ائتالف دولة القانون مع اي لقاء‬ ‫او دعوة للحوار حلل الأزمة‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال�ل�ق��اء ب�ين ال���ص��در واملالكي‬ ‫لن يحل الأزم��ة ‪ ،‬ك��ون الأط��راف‬ ‫الأخ��رى قد ال تقبل على ما يتفق‬ ‫عليه امل��ال �ك��ي وال �� �ص��در‪ ،‬كونها‬ ‫ت�سعى ل�سحب الثقة عن احلكومة‬ ‫ب�شتى الطرق‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د ال ��دورك ��ي ع �ق��د لقاء‬ ‫ثنائي ب�ين املالكي وال���ص��در يف‬ ‫اي حمافظة غ�ير ب�غ��داد‪ ،‬مرحبا‬ ‫ب��زي��ارة ال�صدر للمالكي يف مقر‬ ‫�إقامته‪.‬‬ ‫ودعا زعيم التيار ال�صدري مقتدى‬ ‫ال �� �ص��در �أم�����س اجل �م �ع��ة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ن��وري املالكي لزيارته‬ ‫ق�ب��ل و� �ض��ع ال�ل�م���س��ات النهائية‬ ‫الجتماعي �أربيل والنجف‪ ،‬فيما‬ ‫�أب��دى ا�ستعداده لإ�شراك ائتالف‬ ‫دولة القانون يف جميع احلوارات‬ ‫التي جتري حاليا‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫شؤون الوطن‬

‫سياسة‬

‫شناشيل‬

‫طالباين يلتقي املالكي ويهنئ ملك الأردن بعيد اال�ستقالل‬

‫‪ ‬عدنان ح�سني‬

‫‪adnan.h@almadapaper.net‬‬

‫من بريد العم "ياهو"!‬ ‫علي زميلة و�صديقة بخرب م�صور مثري‬ ‫تك ّرمت َّ‬ ‫لالهتمام حمله �إ ّ‬ ‫يل �أم�س العم "ياهو"‪� ،‬ساعي‬ ‫الربيد الإل��ك�تروين الأول يف العامل‪ .‬واخلرب‬ ‫بكل ب�ساطة يتعلق ب����أول اجتماع للحكومة‬ ‫الفرن�سية التي �شكّلها للتو الرئي�س اجلديد‬ ‫فران�سوا هوالند الذي تبادل ال�سلطة مع �سلفه‬ ‫نيكوال ���س��ارك��وزي بلمح الب�صر على طريقة‬ ‫الفر�سان النجباء النبالء الكرام‪.‬‬ ‫اخل�بر ي��ق��ول �إن من�شور ًا ب�صفحتني اثنتني‬ ‫ُوزّع على �أع�ضاء حكومة هوالند الأوىل يف‬ ‫اجتماعهم الأول‪ ،‬وطُ لب �إليهم �أن يوقعوا عليه‬ ‫متعهدين بتطبيقه والتق ّيد ببنوده‪.‬‬ ‫ومما جاء يف املن�شور‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ يمُ نع على كلّ وزير �إجابة � ّأي دعوة �شخ�ص ّية‬‫ت ��أت��ي��ه م��ن اخل����ارج ���س��وا ًء م��ن ح��ك��وم��ات �أو‬ ‫�أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫ يجب على كلّ وزير �أن ُيعيد �إىل الدولة كلّ‬‫هد ّية يتح�صّ ل عليها من �أ�شخا�ص تفوق قيمتها‬ ‫‪ 150‬يورو (‪ 200‬دوالر �أمريكي)‪.‬‬ ‫ ُيحظر على كلّ وزير � ّأي تدخّ ل ل�صالح فرد من‬‫عائلته �أو �أقاربه‪.‬‬ ‫ويحيط املن�شور ال���وزراء علم ًا ب ��أن الدولة‬ ‫الفرن�سية ال تتح ّمل �إال امل�صاريف التي يحتاج‬ ‫�إل��ي��ه��ا ال����وزراء يف مهماتهم الر�سمية �ضمن‬ ‫وظيفتهم وال تتح ّمل � ّأي م�صاريف �أخرى‪.‬‬ ‫ويتطرق املن�شور �إىل احلماية الأمن ّية للوزراء‬ ‫م�ؤكد ًا �أنها "يجب �أن تكون م�برّ رة ولأ�سباب‬ ‫ا�ستثنائية‪� ،‬أ ّم���ا يف ال��ع��ادة فيجب �أن تكون‬ ‫تنقّالتهم يف �سيارة الوظيفة �سرية ومع احرتام‬ ‫قوانني ال�سري على الطرقات"‪.‬‬ ‫ويختم املن�شور بو�صية ثمينة ت�ش ّدد على � ّأن‬ ‫"العالقة بني املواطن واحلكومة هي عالقة‬ ‫ثقة‪ ،‬و�إذا وقع جتاوز حتى ولو ب�صفة فرد ّية‬ ‫ف�� ّإن هذه الثقة �ست�سقط �إىل الأب��د‪ ،‬لذا ينبغي‬ ‫دائم ًا احلفاظ على هذه الثقة"‪.‬‬ ‫بعدما فرغت من ق��راءة اخل�بر مل �أملك �إال �أن‬ ‫�أر ّد يف احل���ال على الزميلة ال�صديقة التي‬ ‫كلفت العم "ياهو" ب�إبالغي �إياه‪ ،‬كاتباً‪�" :‬إنهم‬ ‫يقلدوننا �سيدتي‪ ..‬ههههههههههههههههه‪ ،‬فقد‬ ‫�سبقناهم‪ ،‬ول��ذا ك��ان وزرا�ؤن���ا ونوابنا فقراء‬ ‫يركبون الباي�سكالت يف تنقالتهم مثل فران�سوا‬ ‫هوالند!!!!"‪.‬‬ ‫ك��ل م��ن ل��دي��ه ���ش��ك يف م��ا كتبته �إىل زميلتي‬ ‫و�صديقتي �أو لديه اعرتا�ض‪ ،‬عليه �أن يذهب‬ ‫اىل خمزن العم "غوغل" يف �شبكة االنرتنت‪،‬‬ ‫ال��ذي يحتوي على الكثري‪ ،‬ولي�س ال��ك��ل‪ ،‬من‬ ‫ال�شاردات وال��واردات يف ما يتعلق بوزرائنا‬ ‫ونوابنا و�سائر الكبار من م�س�ؤويل دولتنا‬ ‫التعي�سة‪ ...‬ي�ضع ا�سم هذا امل�س�ؤول ليكت�شف‬ ‫حجم االب��ت�لاء ال��ذي نبتلي ب��ه ب�سببهم‪ ،‬فمن‬ ‫النادر �أن جند وزي��ر ًا �أو نائب ًا �أو حمافظ ًا �أو‬ ‫م��دي��ر ًا �أو مفت�ش ًا م��ن دون ف�ضيحة بجالجل‬ ‫على �صعيد الف�ساد املايل والإداري‪ ...‬وحتى‬ ‫الأخالقي!‬ ‫جائزة ملن يثبت العك�س‪.‬‬

‫العدد (‪ ) 2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ال ��راه� �ن ��ة و� �س �ب��ل معاجلة عن اخلطاب املت�شنج واالتهامات املتبادلة واالتفاقات القائمة بني الأطراف‪.‬‬ ‫اال�ستع�صاءات والإ�شكاالت املاثلة‪.‬‬ ‫وال�سعي لإيجاد امل�شرتكات‪.‬‬ ‫كما بعث رئي�س اجلمهورية جالل طالباين‬ ‫ا�ستقبل رئي�س اجلمهورية جالل طالباين و�أك��د طالباين على �أن احل��وار الب ّناء هو من جانبه‪� ،‬أيّد رئي�س الوزراء جهود الرئي�س بربقية تهنئة �إىل جاللة امللك عبد الله الثاين‬ ‫ظهر �أم�س اجلمعة ببغداد رئي�س الوزراء ال�سبيل الوحيد الكفيل بالتو�صل �إىل حل طالباين وخا�صة البنود الثمانية الواردة يف بن احل�سني ملك اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫نوري املالكي‪.‬‬ ‫ناجع للم�شاكل القائمة‪ ،‬داعيا يف الوقت ذاته البيان الرئا�سي والتي ت�صلح �أ�سا�س ًا حلوار مب�ن��ا��س�ب��ة ال�ع�ي��د ال��وط �ن��ي للمملكة (عيد‬ ‫وج ��رى ت�ب��اح��ث م�ستفي�ض يف ال�ش�ؤون �إىل تهيئة الأج��واء لهذا احل��وار باالبتعاد ي�ستظ ُّل باملبادئ الد�ستورية والتفاهمات اال�ستقالل)‪ ،‬و�أك��د طالباين رغبة العراق‬

‫ال�صادقة يف توطيد العالقات بني البلدين‬ ‫وتطويرها يف �سائر امل�ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية والثقافية واالجتماعية‪ ،‬ودعا‬ ‫رئي�س اجلمهورية �إىل العمل على توثيق‬ ‫الروابط الأخوية بني �شعبينا ملا فيه خري‬ ‫ال�شعبني الأردين والعراقي‪.‬‬

‫ال�سيا�سيون يدخلون بلغة الأرقام ل�سحب الثقة‬

‫�ساعات على انتهاء مهلة اجتماع النجف وال�صدر يطالب‬ ‫التحالف بت�سمية بديل عن املالكي‬ ‫تتجه الأنظار يوم غد �إلى اجتماع التحالف الوطني للخروج بقرار‬ ‫موحد حول ر�سالة اجتماع النجف‪� ،‬إذ �أنه في يوم غد �ستنتهي المهلة‬ ‫ّ‬ ‫التي حددها القادة المجتمعون في النجف لرئي�س الوزراء نوري‬ ‫المالكي للرد على ر�سالتهم �أو �سحب الثقة عنه‪.‬‬ ‫وبالرغم من اقتراب ال�ساعات الأخيرة النتهاء المهلة ف�أن � ّأي رد لم‬ ‫ي�صل لغاية الآن في تطور قد ي�صل بالأمور �إلى التعقيد والدخول‬ ‫بح�سابات الأرقام ل�سحب الثقة‪.‬‬

‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ط��ال��ب زع �ي��م التيار‬ ‫ال�صدري مقتدى ال�صدر‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫التحالف ال��وط�ن��ي بت�سمية بديل‬ ‫عن رئي�س احلكومة نوري املالكي‬ ‫يف حال �سحبت الثقة من حكومته‪،‬‬ ‫فيما �أكد من جهة �أخ��رى �أن التيار‬ ‫لي�س معني ًا بالنقاط الثمانية التي‬ ‫طرحها رئي�س اجلمهورية‪.‬‬ ‫وقال ال�صدر يف رد على �س�ؤال من‬ ‫�أحد �أتباعه ب�ش�أن �إج��راء ا�ستفتاء‬ ‫� �ش �ع �ب��ي الخ��ت��ي��ار رئ �ي ����س جديد‬ ‫للحكومة �إذا �سحبت ال�ث�ق��ة من‬ ‫احلكومة احلالية‪ ،‬وتلقت "املدى"‬ ‫ن�سخة م �ن��ه‪� ،‬إن���ه "يتوجب على‬ ‫التحالف الوطني �إيجاد البديل"‪،‬‬ ‫فيما �شدد على �أن��ه "مت طرح �أكرث‬ ‫من بديل عن املالكي"‪.‬‬ ‫ال�ت�ي��ار ال���ص��دري ذو ال� �ـ‪ 40‬مقعدا‬ ‫�صعد من لهجته م�ؤخرا عرب زعيمه‬ ‫ال�سيد مقتدى ال�صدر حيث ا�شار‬ ‫اىل ان "على ال�ت�ح��ال��ف الوطني‬ ‫�إي �ج��اد ب��دي��ل للمالكي وان هناك‬ ‫ا�سماء تطرح حاليا خلالفته ودعا‬ ‫ثان �إىل احل�ضور‬ ‫املالكي يف بيان ٍ‬ ‫للنجف‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذه الأث� �ن ��اء ي �ج��ري قطبا‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي ائ �ت�لاف دول��ة‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون واالئ�� �ت�ل��اف ال��وط �ن��ي‬ ‫اجتماعات منفردة للخروج بر�ؤية‬

‫وا�ضحة‪.‬‬ ‫دولة القانون �شهد لأول مرة بع�ض‬ ‫االن�شقاقات يف الآراء واالن�سحابات‬ ‫ح �ي��ث و� �ص��ل ع ��دد امل�ن���س�ح�ب�ين ‪3‬‬ ‫نواب وهم جواد البزوين و�صفية‬ ‫ال�سهيل وامي ��ان امل��و� �س��وي التي‬ ‫ان�سحبت يوم ام�س‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫اعالن النائب عبد املهدي اخلفاجي‬ ‫انه لن ي�صوت على �سحب الثقة عن‬ ‫النجيفي‪ ،‬واجتمع بكافة قياداته‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه املهلة غري ملزمة‬ ‫له‪.‬‬ ‫وي�ق��ول النائب ع��ن دول��ة القانون‬ ‫ابراهيم الركابي لوكالة "الفرات‬ ‫نيوز" ان" ائتالف دول��ة القانون‬ ‫�أك � ��د يف اج �ت �م��اع��ه ع �ل��ى وح ��دة‬ ‫التحالف الوطني والإ��س��راع بعقد‬ ‫االجتماع الوطني حللحلة جميع‬ ‫االزم��ات بني االط��راف ال�سيا�سية‬ ‫و�سلوك احل��وار م��ع كافة الفرقاء‬ ‫ال�سيا�سيني"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "جميع م��ن ح�ضر‬ ‫االج�ت�م��اع م��ن وزراء وحمافظني‬ ‫و�أع�ضاء الهيئة ال�سيا�سية �أكدوا‬ ‫على �أن يكون الد�ستور هو احلكم‬ ‫بني الأط��راف ال�سيا�سية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل "مناق�شة جم �م��ل الأو�� �ض ��اع‬ ‫ال�سيا�سية على ال�ساحة العراقية"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مناق�شة �سحب الثقة‬ ‫عن رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫واختيار بديل عنه قال الركابي �إن‬

‫"قوة التحالف الوطني والت�أييد‬ ‫اجل� �م ��اه�ي�ري ل��رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬ ‫جتعلنا ال ن ��أخ��ذ ه��ذا الأم ��ر بنظر‬ ‫االعتبار"‪.‬‬ ‫فيما اعلن رئي�س كتلة االحرار بهاء‬ ‫االع��رج��ي ع��ن اج �ت �م��اع للتحالف‬ ‫الوطني ال�ي��وم ال�سبت ل�ل��رد على‬ ‫ر�سالة املجتمعني يف النجف‪.‬‬ ‫وق� ��ال يف ت �� �ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي �إن‬ ‫االئ �ت�لاف ال��وط�ن��ي ال �ع��راق��ي عقد‬ ‫�أم�س الأول وبح�ضور ممثلي كافة‬ ‫مكوناته اجتماعا مت فيه مناق�شة‬ ‫م�سائل و�أم ��ور مهمة يف مقدمتها‬ ‫مناق�شة م�سوّ دة اجلواب عن ر�سالة‬ ‫املجتمعني يف النجف الأ�شرف‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف �أن "االجتماع مت فيه‬ ‫االت �ف��اق ع�ل��ى �أم� ��ور مهمة �أهمها‬ ‫وح� ��دة ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي حيث‬ ‫ه��و البيت ال ��ذي يجمع االئتالف‬ ‫الوطني العراقي ودول��ة القانون‬ ‫و�ضرورة املحافظة عليه بالإ�ضافة‬ ‫اىل ال��دع��وى العاجلة وال�سريعة‬ ‫للتحالف ال��وط�ن��ي الن �ع �ق��اده قبل‬ ‫انتهاء امل��دة امل �ق��ررة ل�ل�إج��اب��ة عن‬ ‫الر�سالة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح االع��رج��ي �أن "االئتالف‬ ‫�سيطلب من دولة القانون التهدئة‬ ‫الإع�ل�ام �ي��ة ل �ع��دم ت��وف��ر الأج� ��واء‬ ‫وخ��ا� �ص��ة يف م�ث��ل ه ��ذه الظروف‬ ‫املهمة التي مير بها العراق �سواء‬ ‫كانت امل�شاكل والأزم��ات الداخلية‬

‫�أو ظروف املنطقة املعقدة ب�صورة‬ ‫عامة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل االت�ف��اق يف االئتالف‬ ‫الوطني و�أن يكون هناك موقف‬ ‫واحد وهو طلب الإجابة عن ر�سالة‬ ‫املجتمعني يف ال�ن�ج��ف الأ� �ش��رف‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن طبيعة الإجابة‬ ‫�سواء كانت �سلبية �أو ايجابية‪.‬‬ ‫وتابع الأعرجي "�أنه بناء على هذا‬ ‫االجتماع ق��ررت رئا�سة التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي ع�ق��د اج �ت �م��اع للتحالف‬ ‫الوطني يوم ال�سبت املقبل م�سا ًء‬ ‫ملناق�شة ر�سالة النجف الأ�شرف"‪.‬‬ ‫وجترى حاليا لقاءات ثنائية مكثفة‬

‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد بعد مباحثات النجف‪�( ..‬أر�شيف)‬ ‫ل �ل �خ��روج م��ن الأزم � ��ة ال�سيا�سية هناك ‪ 20‬نائبا م��ن دول��ة القانون‬ ‫وي �ب��دو �أن ل �ق��اء رئ�ي����س ال� ��وزراء ��س�ي���ص��وت��ون ل���س�ح��ب ال �ث �ق��ة عن‬ ‫نوري املالكي مع رئي�س اجلمهورية املالكي‪ .‬فيما يقول ائ�ت�لاف دولة‬ ‫ج�لال طالباين ح��دد بع�ض م�سار القانون وعلى ل�سان كمال ال�ساعدي‬ ‫حل الأزم��ة بالرغم من عدم خروج �أن هناك جمعا للتواقيع و�صل اىل‬ ‫البيان الرئا�سي ب�أية اتفاقات‪.‬‬ ‫‪ 163‬نائبا ل�سحب الثقة عن رئي�س‬ ‫ويف ه��ذه الأث�ن��اء ف��ان لغة الأرقام جمل�س النواب ا�سامة النجيفي‪.‬‬ ‫�ستكون هي احلا�سمة اذ ان ح�سن ويبدو �أن بع�ض الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ال �ع �ل��وي اح��د ال �ن��واب امل�ستقلني �ستكون هي بي�ضة القبان لرتجيح‬ ‫واك �ب�ر �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن��واب ك �ف��ة ع �ل��ى ك �ف��ة �أخ� � ��رى يف ح��ال‬ ‫�سنا ي �ق��ول �إن ه �ن��اك ‪ 200‬نائب و��ص��ول الأم ��ور �إىل �سحب الثقة‬ ‫��س�ي���ص��وت��ون ل���س�ح��ب ال �ث �ق��ة عن وهذا ما �ستعتمده مباحثات الكتل‬ ‫املالكي وان فريق املالكي �سيخ�سر ال�سيا�سية ابتداء من انتهاء اجتماع‬ ‫اجلولة ‪ .‬وي�شري حيدر املال اىل �أن التحالف الوطني‪.‬‬

‫كرد�ستان‪ :‬املالكي رف�ض �صرف‬ ‫تعوي�ضات لذوي �ضحايا تفجري‬ ‫كركوك لأنهم كرد‬

‫تعزية‬

‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬

‫ت����ل����ق����ت م�����ؤ�����س���������س����ة امل������������دى ل����ل����إع����ل���ام وال�����ث�����ق�����اف�����ة وال�����ف�����ن�����ون‬

‫رئي�سا وعاملني و�أ�صدقاء‪ ،‬ببالغ الأ�سى واحلزن نب�أ وفاة ال�سيدة‬

‫مفيدة �صالح ال�سلطاين‬

‫والدة الأ�ستاذ �سمري ال�صميدعي‬ ‫ويف الوقت الذي نعزي �أنف�سنا‪ ،‬ن�س�أل اهلل �أن يلهم �أهلها وذويها و�أ�صدقاءها ال�صرب‬ ‫وال�سلوان وان يتغمدها بوا�سع رحمته وي�سكنها ف�سيح جناته‪.‬‬

‫فخري كرمي‬

‫رئي�س م�ؤ�س�سة املدى لالعالم والثقافة والفنون‬

‫رئي�س جمل�س االدارة رئي�س التحرير‬

‫فخري كرمي‬ ‫جريدة �سيا�سية يومية ت�صدر عن م�ؤ�س�سة‬ ‫املدى للإعالم والثقافة والفنون‬

‫املدير العام‬ ‫غادة العاملي‬

‫بغداد‪� .‬شارع �أبو نوا�س‬ ‫ حملة ‪ - 102‬زقاق ‪13‬‬‫بناء ‪141‬‬ ‫هاتف‪7177985 . 7178859 :‬‬

‫نائب رئي�س التحرير‬

‫عدنان ح�سني‬

‫مدير التحرير‬

‫علي ح�سني‬

‫كرد�ستان‪� .‬أربيل‪� .‬شارع برايتي‬ ‫دم�شق‪� .‬شارع كرجية حداد‬ ‫�ص‪.‬ب‪� 8272:‬أو ‪7366‬‬ ‫هاتف‪2322276 - 232275 :‬‬

‫�سكرتري التحرير الفني‬

‫ماجد املاجدي‬

‫فاك�س‪2322289:‬‬ ‫بريوت‪ .‬احلمرا‪�.‬شارع ليون‬ ‫بناية من�صور‪ .‬الطابق االول‬ ‫تليفاك�س‪752617 . 752616 :‬‬

‫املدير الفني‬

‫خالد خ�ضري‬

‫التوزيع‪ :‬وكالة املدى للتوزيع‬ ‫مكاتبنا‪ :‬بغداد‪ /‬كرد�ستان‪/‬‬ ‫دم�شق‪ /‬بريوت‪ /‬القاهرة‪/‬‬ ‫قرب�ص‬

‫ق��ال��ت رئ��ا� �س��ة �إقليم‬ ‫ك��رد��س�ت��ان �إن رئي�س‬ ‫ال� � � � � � � ��وزراء ن� � ��وري‬ ‫املالكي رف�ض �صرف‬ ‫ت��ع��وي�����ض��ات مالية‬ ‫لذوي �أفراد �أمن قتلوا‬ ‫يف تفجري بكركوك يف‬ ‫العام املا�ضي لأنهم من‬ ‫الكرد فيما مت تعوي�ض‬ ‫�أق��ران�ه��م م��ن ال�شرطة‬ ‫ق�ضوا يف الهجوم ذاته‪.‬‬ ‫وك��ان��ت رئ��ا��س��ة الإق�ل�ي��م ت�شري �إىل‬ ‫كتاب وق��ع عليه املالكي ويت�ضمن‬ ‫طلبني ل�صرف تعوي�ضات مالية‪،‬‬ ‫االول يطلب فيه تعوي�ضات لذوي‬ ‫�أف��راد من ال�شرطة قتلوا يف هجوم‬ ‫فيما يت�ضمن ال �ث��اين طلبا مماثال‬ ‫ولكن لأفراد من قوات الأمن الكردية‬ ‫(الآ�ساي�ش)‪.‬‬ ‫ووافق املالكي على الطلب الأول‪.‬‬ ‫ووق ��ع ان�ف�ج��ار يف ك��رك��وك يف ‪19‬‬ ‫�أي��ار م��ن ال�ع��ام املا�ضي وا�ستهدف‬ ‫�أف� � ��راد ام���ن م ��ا �أدى �إىل �سقوط‬ ‫العديد بني قتيل وجريح‪ .‬وكان من‬

‫القتلى عنا�صر �أمنية‬ ‫كردية‪.‬‬ ‫وقالت رئا�سة الإقليم‬ ‫يف بيان �إن "جوهر‬ ‫امل ��ال� �ك ��ي وح��ر� �ص��ه‬ ‫لكرد�ستان يظهران‬ ‫يف ال �ه��ام ����ش ال ��ذي‬ ‫ك �ت �ب��ه وه� ��و يجيب‬ ‫ع �ل��ى م� �ق�ت�رح ح��ول‬ ‫ت � �ك� ��رمي ال� ��� �ش� �ه ��داء‬ ‫وامل�صابني‪ ...‬وكيف‬ ‫املالكي‬ ‫ان���ه ال ي ��واف ��ق على‬ ‫�صرف امل�ساعدة للكرد ويكتب موافق‬ ‫على الفقرة ‪."1‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان "�أي ان��ه (املالكي)‬ ‫ال ي��واف��ق على الفقرة الثانية (من‬ ‫الكتاب) والتي تن�ص على م�ساعدة‬ ‫ال�شهداء وامل�صابني الكرد"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت رئا�سة الإقليم بالقول "�أال‬ ‫جتيب ه��ذه الوثيقة على كثري من‬ ‫الأ�سئلة؟"‪.‬‬ ‫وكانت امل��دى قد ن�شرت �صورة عن‬ ‫وثيقة بتوقيع امل��ال�ك��ي مي� ّي��ز فيها‬ ‫بني �ضحايا الإرهاب و مينع �شهداء‬ ‫حر�س �إقليم كرد�ستان من التعوي�ض‬ ‫الرمزي دون م�سوغ قانوين‪.‬‬

‫‪AL – MADA‬‬

‫‪General Political Daily‬‬ ‫‪Issued by : Al – Mada‬‬ ‫‪Establishment for Mass‬‬ ‫‪Media, culture & Art‬‬ ‫طبعت مبطابع م�ؤ�س�سة املدى لالعالم والثقافة والفنون‬

‫شؤون الوطن‬

‫سياسة‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫‪3‬‬

‫رئا�سة �إقليم كرد�ستان ترد على اتهامات رئي�س الوزراء وتك�شف حقائق جديدة‬

‫فوهات المدافع كانت موجهة �صوب الإقليم خالل زيارة المالكي لكركوك‬ ‫‪� ‬أربي��ل تق��ول �إن ‪� 35‬أل��ف �شرط��ي وع�سكري ف��ي كرد�ست��ان يتلق��ون �أوامرهم منه‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬المدى‬ ‫ردّت رئا�سة �إقليم كرد�ستان على ت�صريحات‬ ‫�أدلى بها واتهامات �أطلقها رئي�س الوزراء نوري‬ ‫المالكي وما رافق زيارته لمدينة كركوك‪.‬‬ ‫حيث قالت رئا�سة �إقليم كرد�ستان �إن المالكي‬ ‫�أمر بتوجيه فوهات المدافع �صوب الإقليم خالل‬ ‫زيارته �إلى كركوك‪.‬‬ ‫وزار المالكي ك��رك��وك ف��ي ال�ث��ام��ن م��ن ال�شهر‬ ‫الجاري وعقد جل�سة لمجل�س الوزراء لكن الكرد‬ ‫قاطعوها و�أثارت جدال ب�ش�أن توقيتها واعتبرتها‬ ‫�أربيل ا�ستفزازية‪.‬‬ ‫وقالت رئا�سة الإقليم في بيان ن�شر على موقعها‬ ‫الجمعة �إن المالكي "بعث بكتيبتين مدفعيتين‬ ‫والفرقة ‪� 17‬إلى جنوب كركوك" خالل زيارته‪.‬‬ ‫وينت�شر في ديالى �أفراد من الفرقة الخام�سة وفي‬ ‫تكريت الفرقة الرابعة وكركوك الفرقة ‪� 12‬أما‬ ‫الثالثة فينت�شر �أفرادها على الحدود المحاذية‬ ‫الرب�ي��ل بينما ينت�شر �أف ��راد الفرقة الثانية في‬ ‫نينوى‪ .‬وقالت كرد�ستان �إن المالكي ادخل هذه‬ ‫الفرق في حالة �إنذار وت�أهب‪.‬‬ ‫وجاء هجوم رئا�سة الإقليم بعد �أيام من تهديدها‬ ‫بك�شف وثائق قالت �إنها �سرية ب�شان �سيا�سة‬ ‫رئي�س الوزراء نوري المالكي الذي يواجه حملة‬ ‫�إعالمية وا�سعة من قبل منتقديه‪.‬‬ ‫ون�شرت رئا�سة كرد�ستان البيان المطول ردا‬ ‫على ت�صريحات للمالكي في مقابلة مع محطة‬ ‫تلفزيون (�إن‪�.‬آر‪.‬تي) الكردية في وقت �سابق‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "�إذا لم يكن في نية المالكي من خالل‬ ‫ه��ذه ال�ت�ح��رك��ات الع�سكرية ال��وا��س�ع��ة �إ�شعال‬ ‫ال�ح��رب والمواجهات فكيف ب��ه �أن يق�سم هذه‬ ‫القوات على خطين (للمواجهة) وي�أمر ب�إر�سال‬ ‫وت�أمين االعتدة والذخائر �إلى الخط الثاني لهذه‬ ‫القوات (الفرق)؟"‪.‬‬ ‫وقالت �إنها تلقت معلومات بان "فوهة المدافع‬ ‫كانت موجهة �إلى كرد�ستان وان الذخائر �أي�ض ًا‬ ‫كانت مو�ضوعة بجانب المدافع"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إل��ى �أن ه��ذه المعلومات �أك��د �صحتها‬ ‫اجتماع �ضم ق��وات حر�س �إقليم كرد�ستان مع‬ ‫�أميركيين وممثلي وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫كما نفى البيان �أن يكون رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫نوري المالكي غير قادر على تحريك �أي �شرطي‬ ‫في محافظات الإقليم قائلة �إن ‪� 35‬أل��ف �شرطي‬ ‫وع �� �س �ك��ري ي�ت�ل�ق��ون �أوام ��ره ��م م��ن الحكومة‬ ‫االتحادية‪.‬‬ ‫وج ��اء ن�ف��ي رئ��ا��س��ة الإق �ل �ي��م ردا ع�ل��ى ت�صريح‬ ‫للمالكي قال فيه �إنه ال ي�ستطيع �إ�صدار �أوامره‬ ‫لأي �شرطي �أو ع�سكري في �إقليم كرد�ستان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئا�سة �إقليم كرد�ستان ف��ي ب�ي��ان ن�شر‬ ‫على موقعها الجمعة �إن "�أقوال المالكي عارية‬ ‫عن ال�صحة تمام ًا‪ .‬دليلنا هو توجد الآن ثالثة‬

‫‪ ‬الـمالكـي و�ضـع ‪� 280‬ضابطـ ًا بعثيـ ًا فـي مواقـع "مرموقـة" فـي اجلي�ش‬

‫‪ ‬رئي�س الوزراء يتهرب من املادة ‪ 140‬ويحر�ض ال�شوفينيني �ضد الكرد‬ ‫�ألوية لحر�س الحدود التابعة ل��وزارة الداخلية‬ ‫العراقية في مدن الإقليم الثالث" اربيل ودهوك‬ ‫وال�سليمانية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إلى �أن عدد الألوية ي�صل �إلى ‪� 15‬ألف‬ ‫فرد "يتلقون الأوام��ر ويتقا�ضون الرواتب من‬ ‫(الحكومة االتحادية) في بغداد"‪.‬‬ ‫وانتقد البيان قيام رئي�س ال ��وزراء بت�شكيل‬ ‫ق��وات ع�سكرية خ��ارج اط��ار القانون حيث ذكر‬ ‫البيان " ان المالكي يُظهر نف�سه وك�أنه المدافع‬ ‫الأوح��د عن الد�ستور وال�ق��ان��ون!‪ ،‬لكن القيادة‬ ‫العامة للقوات الم�سلحة التي يقودها المالكي‪،‬‬ ‫الى الآن بال قانون خا�ص بها!‪ ،‬والمالكي بذلك‬ ‫ق��د اخ�ت��زل ك��ل ال�سلطات بيده وي�ق��رر م��ا يحلو‬ ‫له بمن�أى عن �أي قانون ينظم ه��ذه الم�ؤ�س�سة‬

‫العراقية حتذر دولة‬ ‫القانون من "ت�صدير‬ ‫�أزمته" لل�شارع‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫انتقدت القائمة العراقية بزعامة‬ ‫اي��اد ع�ل�اوي‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬التظاهرة‬ ‫التي نظمها �أن�صار ح��زب الدعوة‬ ‫يف العا�صمة ب �غ��داد‪،‬ام ����س‪ ،‬ويف‬ ‫حني حذرت رئي�س احلكومة نوري‬ ‫املالكي من حماولة "ت�صدير �أزمته"‬ ‫لل�شارع العراقي‪ ،‬اتهمته بـ"مقا�ضاة‬ ‫كر�سي احلكم بحياة املواطنني"‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ال��ر� �س �م��ي با�سم‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ال�ع��راق�ي��ة ح�ي��در امل�ل�ا يف‬ ‫ح��دي��ث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن‬ ‫"قائمته حت��ذر رئ�ي����س ال���وزراء‬ ‫ن��وري املالكي م��ن ت�صدير �أزمته‬ ‫�إىل ال�شارع العراقي"‪ ،‬حممال �إياه‬ ‫م�س�ؤولية �أي قطرة دم ت�سيل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�لا �أن "حماولة �إن��زال‬ ‫متظاهرين لل�شارع العراقي يعني‬ ‫ال�ت�لاع��ب با�ستقرار ح�ي��اة ودم��اء‬ ‫العراقيني ومقاي�ضة كر�سي احلكم‬ ‫با�ستقرار �أب�ن��اء ال�شعب العراقي‬ ‫وحياتهم"‪ ،‬مطالبا الكتل ال�سيا�سية‬ ‫بـ"�ضبط النف�س وع��دم االجن��رار‬ ‫�إىل ذات ال�سيا�سة التي ينتهجها‬ ‫امل��ال�ك��ي وع��دم مطالبة اجلماهري‬ ‫بالنزول لل�شارع لكي ال تكون حياة‬ ‫امل��واط��ن ال �ع��راق��ي ث�م�ن��ا ملكا�سب‬ ‫�شخ�صية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املال �إىل �أن "امل�شكلة اليوم‬ ‫يف منهجية املالكي"‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫"�أمامه فر�صة تاريخية يف �أن يعلن‬ ‫��ص��راح��ة ع��ن ا� �س �ت �ع��داده لتعديل‬ ‫منهجيته"‪.‬‬ ‫وت �ظ��اه��ر ام ����س اجل �م �ع��ة‪ ،‬املئات‬

‫املال‬ ‫م ��ن �أن� ��� �ص ��ار ح� ��زب ال���دع���وة يف‬ ‫� �س��اح��ة اخل�ل��اين و� �س��ط ب �غ����اد‪،‬‬ ‫دع �م � ًا حلكومة ال���ش��راك��ة برئا�سة‬ ‫ن��وري املالكي‪ ،‬مطالبني بااللتزام‬ ‫بالد�ستور‪.‬‬ ‫وط��ال��ب زع �ي��م ال �ت �ي��ار ال�صدري‬ ‫م�ق�ت��دى ال �� �ص��در‪ ،‬ام ����س اجلمعة‪،‬‬ ‫التحالف الوطني بت�سمية بديل عن‬ ‫رئي�س احلكومة نوري املالكي يف‬ ‫حال �سحبت الثقة من حكومته‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر م�ق��رب م��ن رئي�س‬ ‫ال�برمل��ان �أ��س��ام��ة النجيفي يف ‪22‬‬ ‫�أي � ��ار احل� ��ايل �أن اج �ت �م��اع ق ��ادة‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ال �ع��راق �ي��ة والتحالف‬ ‫الكرد�ستاين يف ‪� 19‬أي��ار احلايل‬ ‫يف م�ن��زل ال���ص��در بالنجف �أمهل‬ ‫التحالف الوطني �أ�سبوع ًا واحد ًا‬ ‫لتقدمي بديل عن املالكي ابتداء من‬ ‫‪� 20‬أي ��ار‪ ،‬فيما �أع�ل��ن ال�ق�ي��ادي يف‬ ‫القائمة العراقية حامد املطلك �أن‬ ‫�إج��راءات �سحب الثقة �ستبد�أ فور‬ ‫انتهاء املهلة‪.‬‬

‫الع�سكرية الح�سا�سة‪ .‬وكذلك الحال بالن�سبة‬ ‫الى وزارة الدفاع العراقية‪ ،‬حيث انها �أي�ض ًا من‬ ‫دون قانون وتتبنى القانون القديم العائد لنظام‬ ‫�صدام!!‪.‬‬ ‫وجهاز مكافحة الإرهاب‪ ،‬عدا انه غير مدرج في‬ ‫�أي هيكلية ع�سكرية �أو �أمنية‪ ،‬ف�إنه وال��ى الآن‬ ‫لي�س له �أي قانون‪ ،‬وان رئي�س ال��وزراء يلحقه‬ ‫بين حين و�آخر بم�ؤ�س�سة اخرى!!!‪.‬‬ ‫وكانت ر�سالة الإقليم ت�شير الى �أفراد منت�سبين‬ ‫في �شرطة الجمارك وج��وازات ال�سفر والإقامة‬ ‫والجن�سية في �إقليم كرد�ستان وكلها مرتبطة‬ ‫بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫واحتفظ المالكي ب��وزارة الداخلية منذ ت�شكيل‬ ‫الحكومة ولم ي�شغلها �أي وزير ب�سبب الخالفات‬

‫على مر�شحي الكتل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كرد�ستان �إن��ه ف��ي المحافظات الثالث‬ ‫"توجد مقرات ومديريات للأمن والمخابرات‬ ‫التابعة لوزارة الدفاع العراقية"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إلى �أن العدد الإجمالي لمنت�سبي تلك‬ ‫الدوائر‪ -‬المنت�شرة في مدن كرد�ستان‪" -‬ي�صل‬ ‫�إلى �أكثر من ‪� 20‬ألف م�سلح"‪.‬‬ ‫وي�شرف المالكي على وزارة ال��دف��اع ب�شكل‬ ‫مبا�شر ب�صفته ق��ائ��دا عاما للقوات الم�سلحة‬ ‫و�أوك �ل �ه��ا م��ؤق�ت��ا �إل ��ى وزي ��ر ال�ث�ق��اف��ة �سعدون‬ ‫الدليمي‪ .‬و ذك��ر بيان رئا�سة اقليم كرد�ستان‬ ‫�إن رئي�س ال��وزراء ن��وري المالكي و�ضع ‪280‬‬ ‫�ضابطا �شملوا ب�إجراءات اجتثاث حزب البعث‬ ‫في مواقع مرموقة في الجي�ش العراقي‪.‬‬

‫و�أ�ضافت الرئا�سة في بيانها �أن المالكي يعتبر‬ ‫�أي �ضابط ي��دي��ن ب��ال��والء ل��ه "�سوف يحظى‬ ‫بامتيازات ويتبو�أ مكانة �أكثر �أهمية"‪.‬‬ ‫وكانت رئا�سة الإقليم قد �أعلنت في وقت �سابق‬ ‫وف��ي �إط��ار انتقاداتها للمالكي بك�شف وثائق‬ ‫تثبت �أن رئي�س الوزراء ينتهج الدكتاتورية في‬ ‫�إدارة البالد‪.‬‬ ‫وقالت "هناك الآن ‪� 280‬ضابط ًا ي�شملهم قانون‬ ‫الم�ساءلة والعدالة ولكن تم تخ�صي�ص مواقع‬ ‫مرموقة لهم داخل �صفوف الجي�ش العراقي"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت في البيان �إلى �أن المالكي �أمر بتعيين‬ ‫ه�ؤالء ال�ضباط "من دون الرجوع �إلى الد�ستور‬ ‫�أو حتى ا�ست�شارة مجل�س النواب"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت مخاطبة رئي�س مجل�س النواب ا�سامة‬

‫النجيفي و�أع�ضاء المجل�س "هل (انتم) على‬ ‫علم بتعيين قيادات الفرق الع�سكرية من قبل‬ ‫المالكي؟"‪.‬‬ ‫وقال �إقليم كرد�ستان �إن رئي�س الوزراء نوري‬ ‫المالكي "جمد" فقرة د�ستورية تتعلق بخدمة‬ ‫العلم لي�شكل لنف�سه جي�شا مليونيا‪.‬‬ ‫وين�ص الد�ستور العراقي ال��ذي اقر في العام‬ ‫‪ 2005‬في فقرته الثانية من مادته التا�سعة على‬ ‫تنظيم خدمة �إلزامية للعلم ولكن يتعين تنظيمها‬ ‫بقانون‪.‬‬ ‫وقالت رئا�سة �إقليم كرد�ستان �إن رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي "انتهك فقرة �أخ��رى خا�صة بت�شريع‬ ‫خدمة العلم‪ ...‬ولكن يبدو لو �أن قانون ًا بهذا‬ ‫ال�شكل يتم �سنه‪ ،‬فان ال�سيد المالكي ال ي�ستطيع‬ ‫حينها �أن ي�شكل لنف�سه جي�ش ًا مليوني ًا كما يحلو‬ ‫له"‪.‬‬ ‫وك��ان المالكي ق��د ق��ال ف��ي منا�سبات ع��دة �إن‬ ‫�صالحيات القائد العام للقوات الم�سلحة مطلقة‬ ‫وفق ما ن�ص عليه الد�ستور وطالب من ينتقدونه‬ ‫بتغيير الد�ستور‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئا�سة كرد�ستان �إن رئي�س ال ��وزراء‬ ‫العراقي ن��وري المالكي يتهرب من م�س�ؤولية‬ ‫تنفيذ ال �م��ادة ‪ 140‬الخا�صة بمناطق النزاع‬ ‫بين ارب�ي��ل وب�غ��داد و�أ� �ش��ارت �إل��ى ان��ه حر�ض‬ ‫ال�شوفينيين في بلدة الحويجة �ضد الكرد‪.‬‬ ‫وت�شير ال�م��ادة ‪� 140‬إل��ى ح��ل م�شاكل مناطق‬ ‫ال� �ن ��زاع وف ��ق م��راح��ل ث�ل�اث ت �ب��د�أ بالتطبيع‬ ‫والإح�صاء وتنتهي بتقرير م�صير عائديتها‪.‬‬ ‫وقالت الرئا�سة الكردية في بيان �إن "المالكي‬ ‫ي�ؤيد تنفيذ ال�م��ادة ‪ 140‬ق��و ًال وان��ه الآن يتهم‬ ‫�أع�ضاء لجنة �صياغة الد�ستور وي�صفهم بالجهل‬ ‫�أو التعمد رغم انه كان واحدا من �أولئك الذين‬ ‫�شاركوا ف��ي و�ضع الد�ستور ولكنه ل��م يدخر‬ ‫جهد ًا في الوقوف �ضد المادة"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�م��ال�ك��ي ق ��ال ف��ي م�ق��اب�ل��ة �صحفية مع‬ ‫تلفزيون (�إن‪�.‬آر‪.‬تي) الكردي في وقت �سابق �إن‬ ‫المادة ‪ 140‬الد�ستورية لن ت�صلح لحل الم�شكلة‬ ‫ب�ش�أن مناطق ال �ن��زاع‪ .‬وق��ال��ت رئا�سة الإقليم‬ ‫�إن��ه قال �إن "هذه المادة كتبها �إم��ا جاهل و�إما‬ ‫متعمد"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ارب �ي��ل "نرى �أن المالكي يتهرب من‬ ‫م�س�ؤولية تنفيذ ال�م��ادة ‪ 140‬ويلقي بها على‬ ‫ه�ي�ئ��ة رئ��ا� �س��ة ال �ج �م �ه��وري��ة وف �خ��ام��ة رئي�س‬ ‫الجمهورية" جالل طالباني"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت رئا�سة الإقليم �إلى �أن المالكي "�أقدم‬ ‫على تحري�ض ثلة من ال�شوفينيين المعروفين‬ ‫ف��ي الحويجة لدفعهم �ضد ال�ك��رد لقاء منحهم‬ ‫امتيازات"‪ .‬ول� ��م ي��و� �ض��ح ال �ب �ي��ان طبيعة‬ ‫االم �ت �ي��ازات‪ .‬وت �ق��ع ال�ح��وي�ج��ة �إل ��ى الجنوب‬ ‫الغربي من محافظة كركوك وت�سكنها �أغلبية‬ ‫عربية وفيها كرد �أي�ضا‪.‬‬

‫توقع��ات بعق��د االجتم��اع الثال��ث لق��ادة الكت��ل فـ��ي املو�ص��ل‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬المدى‬ ‫توقعت القائمة العراقية‪ ،‬الجمعة‪،‬‬ ‫عقد االجتماع الثالث لقادة وممثلي‬ ‫ال �ك �ت��ل ال���س�ي��ا��س�ي��ة ف��ي محافظة‬ ‫نينوى بعد اربيل والنجف‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫على �أن ق��رارات االجتماع الثالث‬ ‫اهم من مكان عقده‪.‬‬ ‫وقالت النائبة عن القائمة العراقية‬ ‫�سهاد العبيدي في حديث لـ"�شفق‬ ‫نيوز" �إن "االجتماعين ال�سابقين‬ ‫جريا بح�سب مكان تواجد القادة‬ ‫ف�� ��الأول ع �ق��د ف��ي ارب��ي��ل برعاية‬ ‫رئ�ي����س اق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان م�سعود‬ ‫بارزاني‪ ،‬والثاني عقد في النجف‬ ‫ب��رع��اي��ة زع �ي��م ال �ت �ي��ار ال�صدري‬ ‫مقتدى ال�صدر"‪ .‬وتوقعت العبيدي‬ ‫�أن "يت ّم عقد االجتماع الثالث في‬ ‫محافظة نينوى‪ ،‬على اعتبار ان‬

‫رئي�س مجل�س النواب والقيادي في‬ ‫العراقية ا�سامة النجيفي من �ضمن‬ ‫القادة الم�شاركين في االجتماعين‬ ‫ال�سابقين"‪.‬‬ ‫وا��س�ت��درك��ت العبيدي ب��ال�ق��ول �إن‬ ‫"مكان عقد االجتماع الثالث لي�س‬ ‫ذا �أه �م �ي��ة ب �ق��در ال� �ق ��رارات التي‬ ‫ي�خ��رج بها المجتمعون‪ ،‬وجميع‬ ‫ال �م �ح��اف �ظ��ات م ��ن ال �ج �ن��وب ال��ى‬ ‫كرد�ستان تمثل العراق"‪.‬‬ ‫واج � �ت � �م� ��ع م� �م� �ث� �ل ��و ال� �ت� �ح ��ال ��ف‬ ‫الكرد�ستاني وال�ق��ائ�م��ة العراقية‬ ‫واط� ��راف ف��ي التحالف الوطني‪،‬‬ ‫ال�سبت ال�م��ا��ض��ي‪ ،‬ب��زع�ي��م التيار‬ ‫ال� ��� �ص ��دري م �ق �ت��دى ال� ��� �ص ��در في‬ ‫م�ن��زل��ه ب�م�ح��اف�ظ��ة ال�ن�ج��ف لبحث‬ ‫رد التحالف ال��وط�ن��ي على ورقة‬ ‫ال�صدر �ضمن االجتماع الخما�سي‬ ‫الت�شاوري ال��ذي انعقد‪ ،‬في نهاية‬

‫ني�سان المن�صرم‪ ،‬باربيل‪.‬‬ ‫وك�شف النائب ح�سين ال�شعالن �أحد‬ ‫ممثلي القائمة العراقية في اجتماع‬ ‫القادة في النجف‪ ،‬االحد الما�ضي‪،‬‬ ‫لـ"�شفق نيوز"‪� ،‬إن "ال�سيد مقتدى‬ ‫ال�صدر �أ�صر في اجتماع القادة في‬ ‫النجف على تحديد مهلة ا�سبوع‬ ‫واح ��د للتحالف ال��وط �ن��ي لإنهاء‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية العالقة‪ ،‬واالجابة‬ ‫على ر�سالة قادة اجتماع اربيل"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول م��راق �ب��ون �سيا�سيون ان‬ ‫االج�ت�م��اع الت�شاوري بين القادة‬ ‫الخم�سة وال��ذي انعقد ف��ي اربيل‬ ‫نهاية �شهر ني�سان المن�صرم‪ ،‬وما‬ ‫تمخ�ض عنه ي�ع� ّد احتجاج ًا على‬ ‫�سيا�سة رئ�ي����س ال�ح�ك��وم��ة نوري‬ ‫ال�م��ال�ك��ي ف��ي ال�ح�ك��م ح�ي��ث ي�صفه‬ ‫ال�شركاء بـ"المتفرد بالقرار"‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن �أنه "دكتاتور"‪.‬‬

‫المجل�س الأعلى‪ :‬الوطني غير متم�سك بالمالكي‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬المدى‬ ‫دع��ا ع�ضو كتلة المواطن النائب عن‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ع��زي��ز العكيلي‪،‬‬ ‫الكتل ال�سيا�سية للجلو�س على طاولة‬ ‫ال �ح��وار وبثها عبر و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫ب���ش�ك��ل م �ب��ا� �ش��ر لل�شعب العراقي‪،‬‬ ‫م�شير ًا الى �أن التحالف لي�س متم�سك ًا‬ ‫ب�شخ�ص رئي�س ال��وزراء و�إنما لديه‬ ‫ر�ؤية ب�أن العراق يجب �أن يدار من كل‬ ‫الأط��راف‪ .‬وقال العكيلي في ت�صريح‬ ‫للوكالة االخ�ب��اري��ة لالنباء الجمعة‪:‬‬ ‫�إن التحالف الوطني لديه منهج لإدارة‬ ‫العملية ال�سيا�سية و�إدارة الحكومة‬ ‫ع �ل��ى ا���س��ا���س ال�����ش��راك��ة الوطنية‬ ‫وم�شاركة الجميع بها بغ�ض النظر عن‬ ‫من يدير الحكومة من �أي قومية او‬ ‫طائفة‪ .‬و�أ�ضاف‪� :‬أن العملية ال�سيا�سية‬ ‫بحاجة الى حوار مبا�شر يجمع جميع‬

‫العكيلي‬ ‫الكتل ال�سيا�سية وتنقل الحوارات‬ ‫ب�شكل مبا�شر وامام ال�شعب العراقي‪،‬‬ ‫لمعرفة ماذا اتفق ال�سيا�سيون وما هو‬ ‫الذي تم تنفيذه وما هي البنود العالقة‬

‫و�أن تدار هذه الحوارات وفق اتفاقية‬ ‫اربيل‪.‬‬ ‫وا�شار النائب عن كتلة المواطن الى‪:‬‬ ‫ان التحالف الوطني لي�س متم�سك ًا‬ ‫ب���ش�خ����ص رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ن ��وري‬ ‫المالكي و�إن�م��ا لديه ر���ي��ة ب�ضرورة‬ ‫�إدارة البلد بكل القوميات والطوائف‬ ‫وان ت ��دار العملية ال�سيا�سية على‬ ‫ا��س��ا���س الم�صلحة ال��وط�ن�ي��ة ولي�س‬ ‫م�صالح الكتل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫هذا وت�شهد ال�ساحة ال�سيا�سية خالفات‬ ‫عميقة بين �أغ �ل��ب ال�ك�ت��ل‪ ،‬وتفاقمت‬ ‫بين ائ�ت�لاف دول��ة ال�ق��ان��ون م��ن جهة‬ ‫والعراقية والتحالف الكرد�ستاني من‬ ‫جهة �أخ��رى‪ ،‬في وق��ت �أج��رى رئي�س‬ ‫الجمهورية ج�لال طالباني �سل�سلة‬ ‫لقاءات �سعي ًا منه لحل الأزمة‪ ،‬دون ان‬ ‫يت�ضح ما تم التو�صل �إليه خالل هذه‬ ‫اللقاءات‪.‬‬

‫تيار الأحرار‪ :‬الجعفري ال يمثل التحالف‬ ‫الوطني وال الهيئة ال�سيا�سية للتحالف‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬المدى‬ ‫�أكد النائب عن كتلة الأح��رار عدي عواد ان‬ ‫التحالف الوطني �سيعقد اجتماعا مو�سعا‬ ‫اال�سبوع المقبل للرد على ر�سالة المجتمعين‬ ‫في اربيل والنجف اال�شرف‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��واد ف��ي ت�صريح ل��وك��ال��ة "الفرات‬ ‫نيوز" ان" رئي�س التحالف الوطني ابراهيم‬ ‫الجعفري ال يمثل جميع اطراف التحالف وال‬ ‫يمثل الهيئة ال�سيا�سية للتحالف ل��ذا نحن‬ ‫ننتظر رد التحالف الوطني ب�صورة عامة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان" التحالف الوطني �سيعطي ردا‬ ‫على ر�سالة المجتمعين في اربيل والنجف‬ ‫اال� �ش��رف وم��ن ث��م �ستكون ه�ن��اك اج��راءت‬ ‫اخرى تتخذ بناء على رد التحالف الوطني‬ ‫ب�صورة عامة"‪.‬‬ ‫وا�شار ع��واد الى انه في "اال�سبوع المقبل‬

‫�سيعقد جميع اط ��راف التحالف الوطني‬ ‫اجتماعا مو�سعا لتدارك االزمات التي اخذت‬ ‫تتزايد في الآون��ة االخيرة ومن الم�ؤكد �أنه‬ ‫�ستكون هناك حلول مطروحة من قبل جميع‬ ‫االطراف"‪ .‬الف�ت��ا ال��ى ان "هناك مكونات‬ ‫للتحالف الوطني تجتمع وبالتالي �ستعطي‬ ‫قرار وا�ضح �ستتخذ االجراءات بحقه"‪.‬‬ ‫وك� ��ان االئ� �ت�ل�اف ال��وط �ن��ي ال �ق �ط��ب الآخ ��ر‬ ‫للتحالف ال��وط�ن��ي اج�ت�م��ع ام ����س وناق�ش‬ ‫ر� �س��ال��ة اج �ت �م��اع ال�ن�ج��ف وان �ت �ه��اء المهلة‬ ‫المحددة للتحالف الوطني للرد عليها‪.‬‬ ‫يذكر ان اجتماع النجف ال��ذي عقد ال�سبت‬ ‫امهل التحالف الوطني م��دة ا�سبوع للرد‬ ‫على النقاط التي حددت في اجتماع اربيل‬ ‫وال �ت��ي تت�ضمن اح��ده��ا �سحب ال�ث�ق��ة عن‬ ‫رئي�س ال��وزراء في حال عدم الرد على هذه‬ ‫المطالب‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫شؤون الوطن‬

‫سياسة‬

‫العدد (‪ ) 2484‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫ال ���س��ن��ي��ة وال ���ش��ي��ع��ي��ة‬

‫�أ����س���م���اء امل���وال���ي���د اجل������دد يف امل���و����ص���ل رمب�����ا ت��رك��ي��ة!‬ ‫‪ ‬املو�صل‪ /‬نقا�ش‬

‫لم يعد ا�سما "عمر"‬ ‫و "عثمان" منا�سبين‬ ‫للمرحلة‪ ،‬فالعراقيون‬ ‫يبحثون عن �أخرى محايدة‬ ‫ال تثير حفيظة ملوك‬ ‫الطوائف وال ت�سبب لحامل‬ ‫اال�سم قتال على الهو ّية‪.‬‬ ‫هل هو تنب�ؤ �شعبي لحرب‬ ‫دموية مقبلة‪� ،‬أم هي محاولة‬ ‫ا�ستباقية لنزع فتيلها؟‬ ‫يتجنب �أهالي المو�صل‬ ‫منذ �سنوات اطالق �أ�سماء‬ ‫�شخ�صيات تاريخية �سنية‬ ‫�أو �شيعية‪ ،‬على المواليد‬ ‫الجدد‪ ،‬ذكوراً او �إناث ًا‪،‬‬ ‫بح�سب ما ت� ّؤ�شره مديريات‬ ‫االحوال المدنية في‬ ‫نينوى‪.‬‬ ‫وبد�أ هذا "الميل ال�شعبي"‬ ‫بح�سب موظف في دائرة‬ ‫االحوال المدنية في نينوى‬ ‫في مطلع العام ‪ ،2008‬عندما‬ ‫كانت تداعيات االحتراب‬ ‫الطائفي تخف‪ ،‬وتعود مياه‬ ‫المواطنة العراقية الى‬ ‫مجاريها في معظم مناطق‬ ‫البالد‪.‬‬

‫ويق ��ول املوظ ��ف الذي ف�ضل ع ��دم ذكر‬ ‫ا�سم ��ه‪� ،‬إن الع�شرات من بيانات الوالدة‬ ‫بد�أت ت�صل منذ ذلك التاريخ اىل الدائرة‬ ‫الت ��ي يعمل فيه ��ا‪ ،‬وهي دائ ��رة تخت�ص‬ ‫مبنح بطاق ��ات الهوية ملواطني اجلانب‬ ‫الأي�س ��ر ملدين ��ة املو�ص ��ل‪ .‬وي�ضي ��ف �أن‬ ‫"معظم اال�سم ��اء التي فيها حيادية من‬ ‫حي ��ث مرجعياته ��ا التاريخي ��ة وغ�ي�ر‬ ‫خمتل ��ف عليها ب�ي�ن ال�سن ��ة وال�شيعة"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املوظف ب�أن �أ�سماء مثل "حممد‪،‬‬ ‫وعب ��د الل ��ه‪ ،‬وم ��رمي" ه ��ي ال�شائع ��ة‬ ‫اليوم‪ ،‬ويتاب ��ع مبت�سم ًا‪" :‬ال خالف بني‬ ‫ال�سن ��ة وال�شيع ��ة على ه ��ذه الأ�سماء"‪.‬‬ ‫انتق ��اء �أ�سم ��اء حماي ��دة ال يف�سره هذا‬ ‫املوظ ��ف ب� ��أن النا� ��س ن�س ��وا اخلالفات‬ ‫وو�ضع ��وا �أوزار احل ��رب الأهلي ��ة‬ ‫وذكرياته ��ا الأليم ��ة وراءه ��م‪ ،‬ب ��ل على‬ ‫العك�س‪ ،‬يراه ينبع من خوف العراقيني‬ ‫من جتدد احلرب‪ ،‬رمبا يف وقت قريب‪.‬‬ ‫ويق ��ول �إن "االه ��ايل مطمئن ��ون متام ًا‬ ‫م ��ن �أن �أ�سماء كهذه ل ��ن ت�ؤدي اىل مقتل‬ ‫�أ�صحابه ��ا عل ��ى الهوي ��ة م�ستقب�ل ً�ا"‪.‬‬ ‫ويف م�ست�شف ��ى ال�س�ل�ام �ش ��رق مدين ��ة‬ ‫املو�صل‪ ،‬كانت غرفة بيانات الوالدة التي‬ ‫تت�صدر املمر الرئي�سي تعج باملراجعني‬ ‫�صب ��اح الثالث ��اء ‪� 15‬أي ��ار اجل ��اري‪.‬‬ ‫وكان موظ ��ف يف عق ��ده اخلام� ��س‪،‬‬ ‫ميار� ��س عمل ��ه الروتين ��ي اليوم ��ي يف‬ ‫ا�ستالم ق�صا�صات ورق قادمة من ردهة‬ ‫الن�سائية والتولي ��د �أو غرفة العمليات‪،‬‬ ‫م ��دون فيه ��ا جن� ��س املول ��ود وا�سم ��ه‬ ‫م ��ع ا�س ��م الأبوي ��ن و�ساع ��ة ال ��والدة‪.‬‬ ‫وي�ش�ي�ر املوظ ��ف �إىل �أنه ر�ص ��د بالفعل‬ ‫توجه ��ا نحو �إط�ل�اق �أ�سم ��اء بعيدة عن‬ ‫ال�صبغة الطائفية على املواليد اجلدد‪ ،‬كما‬ ‫ان هنال ��ك �أ�سماء جديدة ظهرت‪ ،‬مل يكن‬ ‫قد �سمع بها من قبل‪ ،‬كا�سم "عناق" مثال‪.‬‬ ‫وم ��ن بني ع�شرين بي ��ان والدة ر�صدها‬ ‫مرا�س ��ل "نقا� ��ش" يف م�ست�شفى ال�سالم‬ ‫كان واح ��دا منه ��ا فق ��ط يحم ��ل ا�س ��م‬ ‫"عمر"‪ ،‬وهو خمتلف عليه بني الفريقني‬ ‫الإ�سالمي�ي�ن‪ ،‬وكذل ��ك كان ا�سم ��ا "علي"‬ ‫و"ح�سني " وهما يحظيان بقد�سية لدى‬ ‫ال�شيع ��ة‪ ،‬ويت�سم ��ى بهما ال�سن ��ة كذلك‪.‬‬ ‫الأم ��ر ذات ��ه مل�سه مرا�س ��ل "نقا�ش" يف‬ ‫م�ست�شفى البتول للن�سائية والتوليد يف‬ ‫جنوب املدينة‪� ،،‬إذ من بني ‪ 22‬بيان والدة‬ ‫عرث على �ست ��ة �أ�سم ��اء مبرجعية دينية‬

‫اجلاف‪ :‬اخلالف مع رئي�س احلكومة لي�س‬ ‫ً‬ ‫�شخ�صيا و�إمنا على ادارة الدولة‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫�ش ��ددت القيادي ��ة يف التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اين النائب ��ة عن ائتالف‬ ‫الكت ��ل الكرد�ستاني ��ة ا�ش ��واق‬ ‫اجل ��اف‪ ،‬على �أن الكتل ال�سيا�سية‬ ‫املجتمع ��ة يف اربي ��ل والنج ��ف‬ ‫لي� ��س لديهم خ�ل�اف �شخ�صي مع‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري املالكي‪،‬‬ ‫وامن ��ا خالفه ��م مع ��ه عل ��ى ادارة‬ ‫الدولة والنظام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وقال ��ت اجل ��اف يف ت�صري ��ح‬ ‫للوكال ��ة االخباري ��ة لالنب ��اء‬ ‫اجلمعة‪ :‬النق ��اط التي �سلمت من‬ ‫قبل زعيم التي ��ار ال�صدري ال�سيد‬ ‫مقتدى ال�صدر للتحالف الوطني‪،‬‬ ‫تت�ضمن حل ��وال جذريه للم�شاكل‪،‬‬

‫مبين ��ة ً‪� :‬أن الكتل ال�سيا�سية التي‬ ‫اجتمع ��ت يف اربي ��ل والنج ��ف ال‬ ‫تعم ��ل على �ضغوط ��ات للح�صول‬ ‫عل ��ى مكا�س ��ب او لديه ��ا خ�ل�اف‬ ‫�شخ�ص ��ي م ��ع املالك ��ي‪ ،‬وامن ��ا‬ ‫تعمل عل ��ى ادارة الدولة والنظام‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وا�شارت اجلاف اىل‪� :‬أن يف حال‬ ‫ع ��دم ا�ستع ��داد رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫لتطبيق ما جاء يف اجتماع اربيل‬ ‫والنجف‪ ،‬فعلى التحالف الوطني‬ ‫اختي ��ار اخلي ��ارات االخ ��رى‬ ‫للر�سالة ومنها ا�ستبدال املالكي‪.‬‬ ‫وكان زعي ��م التي ��ار ال�صدري‪ ،‬قد‬ ‫ج ��دد مطالب ��ة التحال ��ف الوطني‬ ‫بت�سمي ��ة بدي ��ل ع ��ن رئي� ��س‬ ‫احلكومة ن ��وري املالكي يف حال‬ ‫�سحبت الثقة من حكومته‪.‬‬

‫تاريخي ��ة واحد منها فقط ي�سميه ال�س ّنة‬ ‫فق ��ط وه ��و "عثم ��ان"‪ .‬والبقي ��ة �أ�سماء‬ ‫حيادي ��ة ومقبول ��ة ل ��دى جمي ��ع الفرق‪،‬‬ ‫�أو جدي ��دة مل تك ��ن معروف ��ة م ��ن قبل كـ‬ ‫"زينة"‪ ،‬ورنني"‪ ،‬و"�أنا�سي"‪،‬و"�صفد"‪.‬‬ ‫"كله ��ا �إج ��راءات للحف ��اظ عل ��ى اجليل‬ ‫الق ��ادم من حرب طائفي ��ة" يقول الكاتب‬ ‫والباح ��ث جرج� ��س ثام ��ر‪ .‬ويو�ض ��ح‬ ‫�أن �أق�س ��ام ال�شرط ��ة يف ال�ساب ��ق‬ ‫�سجل ��ت ح ��االت قت ��ل كث�ي�رة ملج ��رد ان‬ ‫اال�س ��م ذو مدل ��ول �سن ��ي �أو �شيع ��ي‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف "تو�صل ��ت ن�سب ��ة كبرية من‬ ‫املجتم ��ع يف نين ��وى ذات الغالبي ��ة‬ ‫ال�سني ��ة‪ ،‬اىل االبتع ��اد ع ��ن �إط�ل�اق‬ ‫�أ�سماء يف ذل ��ك املنحى مثل عثمان‪� ،‬أبو‬ ‫بكر‪ ،‬معاوي ��ة‪� ،‬سفيان‪ ،‬عم ��ر‪ ،‬عائ�شة"‪.‬‬ ‫ويلف ��ت جرج� ��س �إىل ظاه ��رة �سبق ��ت‬ ‫الأ�سم ��اء احليادي ��ة‪ ،‬هي تبدي ��ل اال�سم‬ ‫�أو م ��ا يع ��رف بازدواجي ��ة اال�س ��م‪.‬‬ ‫"فكث�ي�رون الآن يحمل ��ون ا�سم�ي�ن‪،‬‬ ‫الأول عائل ��ي يتواف ��ق م ��ع املذه ��ب‬ ‫الدين ��ي والع ��رف القبل ��ي‪ ،‬وه ��و مثبت‬ ‫يف بطاق ��ة الهوية الر�سمي ��ة‪ ،‬و�آخر يف‬ ‫بطاقة هوية مزورة‪ ،‬يتوافق مع طبيعة‬ ‫املنطق ��ة الت ��ي يعم ��ل فيه ��ا ال�شخ�ص"‪.‬‬ ‫وي�سوق جرجي� ��س �أمثلة على ذلك‪ ،‬يف‬

‫�سائق ��ي ال�شاحن ��ات �أو �سيارات الأجرة‬ ‫م ��ن �ساكن ��ي نين ��وى‪ ،‬الذي ��ن يتوج ��ب‬ ‫عليه ��م التنقل ب�ي�ن حمافظ ��ات �شيعية‪،‬‬ ‫وكذل ��ك احل ��ال بالن�سب ��ة لل�سائق�ي�ن‬ ‫م ��ن حمافظ ��ات ذات اغلبي ��ة �شيعي ��ة‪،‬‬ ‫القادم�ي�ن اىل نين ��وى او غريه ��ا‪.‬‬ ‫�أق ��رب من ��وذج لنظري ��ة جرج� ��س‪،‬‬ ‫كان �شخ�ص ��ا التق ��اه مرا�س ��ل "نقا� ��ش"‬ ‫يف املو�ص ��ل ويدع ��ى "�ص ّدي ��ق"‪،‬‬ ‫وه ��و لق ��ب اخلليف ��ة الرا�ش ��دي �أب ��و‬ ‫بك ��ر‪� ،‬أول اخللف ��اء بع ��د النب ��ي‬ ‫حممد(� ��ص)‪ ،‬وال�شخ�صي ��ة التاريخي ��ة‬ ‫املختل ��ف عليه ��ا ب�ي�ن ال�سن ��ة وال�شيعة‪.‬‬ ‫ويق ��ول �صدّيق ب� ��أن �أخ ��اه ال�شاب قتل‬ ‫عل ��ى �أي ��دي متطرفني يف ا��ع ��ام ‪2007‬‬ ‫عل ��ى الطري ��ق ب�ي�ن بغ ��داد واملو�ص ��ل‪،‬‬ ‫وكان يعم ��ل �سائق ًا ل�سيارة �أجرة‪ ،‬ملجرد‬ ‫�أن ��ه يحمل ا�سما �سن ّي ��ا �صريحا "عمر"‪.‬‬ ‫وبنربة حزن تابع �ص ّدي ��ق‪":‬ذات الأمر‬ ‫ح ��دث م ��ع كثريين م ��ن ال�شيع ��ة‪ ،‬قتلوا‬ ‫عند �سيطرات وهمية مللي�شيات �سنيّة"‪.‬‬ ‫�ص ّدي ��ق يعم ��ل كذل ��ك �سائ ��ق �أج ��رة‬ ‫يف ذات الطري ��ق ال ��ذي ابتل ��ع �أخ ��اه‪،‬‬ ‫لكن ��ه يحم ��ل بطاقة هوي ��ة با�س ��م �آخر‪،‬‬ ‫ق ��د ينق ��ذه م ��ن امل ��وت يف �أي حلظ ��ة‪.‬‬ ‫م�شاه ��دات ومعلوم ��ات جمعه ��ا‬

‫نائب كرد�ستاين‪ :‬املالكي يريد �إدخال البلد يف حرب‬ ‫طائفية‪ ..‬ولن ي�سلم ال�سلطة وان �سحبت الثقة منه‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫حذر النائب عنالتحالف الكرد�ستاين‬ ‫مهدي حاجي‪ ،‬من ع ��ودة العراق اىل‬ ‫ح ��رب طائفية يف حال ع ��دم تطبيق‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء التفاقي ��ة اربي ��ل‪،‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا اىل �أن املالك ��ي يري ��د �إبق ��اء‬ ‫البلد بحالة فو�ضى و�صراع‪.‬‬ ‫وق ��ال حاج ��ي يف ت�صري ��ح �صحفي‪:‬‬ ‫�إن اتفاقي ��ة اربي ��ل خل�ص ��ت رئي� ��س‬ ‫الوزراء نوري املالكي من الكثري من‬ ‫امل�ش ��اكل التي كانت تعرت�ض العملية‬ ‫ال�سيا�سي ��ة وتوجه ��ت احلكومة اىل‬ ‫الدميقراطي ��ة لذل ��ك ف� ��إن ع ��دم تنفيذ‬ ‫تلك االتفاقية �سيقود البالد اىل نظام‬ ‫دكتاتوري وحرب طائفية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪:‬ا�ستمراراملالك ��ي بالن�ص ��ل‬

‫املالكي‬ ‫عن تنفيذ بنود االتفاقية �سي�ؤدي اىل‬ ‫اندالع ح ��رب طائفية وا�ضطرابات ال‬ ‫حتمد عقباها‪.‬‬ ‫وا�ستبع ��د حاج ��ي‪ :‬قب ��ول املالك ��ي‬ ‫حت ��ى وان �سحب ��ت الثقة من ��ه داخل‬ ‫جمل� ��س النواب‪،‬و�أنه ل ��ن ميثل �أمام‬ ‫�إرادة الربمل ��ان وال�شع ��ب ويق ��وم‬

‫العراق يرغب يف �شراء ‪ 18‬مقاتلة �إ�ضافية من طراز �أف ‪16 -‬‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫�أب ��دى الع ��راق رغبت ��ه يف �ش ��راء ‪18‬‬ ‫طائ ��رة مقاتل ��ة �إ�ضافية من ط ��راز �أف‪-‬‬ ‫‪ 16‬من الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وكانت جلنة الأمن النيابية العراقية قد‬ ‫قالت يف �أواخر ني�س ��ان ابريل املا�ضي‬ ‫�إن الع ��راق �سيت�سل ��م �أوائل عام ‪2014‬‬ ‫�صفقة �أوىل ت�ضم ‪ 24‬طائرة‪.‬‬ ‫وقال ��ت اخلارجية الأمريكي ��ة يف بيان‬ ‫ن�ش ��ر على موقعها يف وق ��ت مت�أخر من‬ ‫م�س ��اء اخلمي� ��س �إن "ه ��ذه املقات�ل�ات‬ ‫�ست�ساع ��د على حماي ��ة �سي ��ادة العراق‬ ‫وتلبي احتياجات ��ه للدفاع امل�شروع عن‬ ‫النف�س وترمز �إىل �شراكة �أمنية طويلة‬ ‫تتطلع �إليها البلدان"‪.‬‬ ‫وكان �س�ل�اح اجل ��و العراقي ب�ي�ن �أكرب‬ ‫الأ�سلح ��ة يف املنطق ��ة وي�ض ��م مئ ��ات‬ ‫الطائ ��رات �سوفيتي ��ة ال�صن ��ع يف فرتة‬

‫حكم نظ ��ام �ص ��دام‪ .‬ومت ح ��ل اجلي�ش‬ ‫بعد عام ‪ُ 2003‬‬ ‫و�شكل جي�ش جديد‪.‬‬ ‫وجاءت رغبة العراق يف احل�صول على‬ ‫طائ ��رات �إ�ضافي ��ة يف �إط ��ار اجتماعات‬ ‫يف وا�شنط ��ن للجن ��ة الإ�سرتاتيجي ��ة‬ ‫امل�شرتك ��ة لتن�سي ��ق التع ��اون ب�ي�ن‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وعقدت االجتماع ��ات على مدى يومني‬ ‫برئا�س ��ة وزير الدفاع العراقي بالوكالة‬ ‫�سع ��دون الدليم ��ي ووكيل ��ة وزارة‬ ‫اخلارجي ��ة الأمريكية ل�ش�ؤون الت�سليح‬ ‫والأم ��ن ال ��دويل روز جوتيمول�ي�ر‬ ‫وم�ساع ��د وزي ��ر الدف ��اع الأمريك ��ي‬ ‫ل�ش�ؤون ال�سيا�سة جيم�س ميلر‪.‬‬ ‫وقال ��ت اخلارجي ��ة الأمريكي ��ة �إن‬ ‫االجتماع ��ات ناق�ش ��ت ثماني ��ة بن ��ود‬ ‫للتع ��اون منه ��ا امل�ساع ��دات الأمني ��ة‬ ‫اجلاري ��ة وامل�ستقبلي ��ة والتدريب ��ات‬ ‫الع�سكري ��ة امل�شرتك ��ة و�إ�سرتاتيجي ��ة‬ ‫العراق ل�ضمان اال�ستقرار لدعم �شراكة‬

‫مرا�س ��ل "نقا� ��ش" يف نين ��وى‪،‬‬ ‫تظه ��ر �أن ازدواجي ��ة اال�س ��م لي�س ��ت‬ ‫حم�ص ��ورة بال�سن ��ة او ال�شيع ��ة‪ ،‬بل �إن‬ ‫طوائ ��ف �أخ ��رى ح ��ذت حذوهم ��ا �أي�ضا‬ ‫كااليزيدي�ي�ن الذي ��ن ي�سكن ��ون غ ��رب‬ ‫املو�ص ��ل يف ق�ض ��اء �سنج ��ار‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫�شما ًال يف �شيخ ��ان و�شرق ًا يف بع�شيقة‪.‬‬ ‫ه� ��ؤالء �أي�ض� � ًا‪ ،‬تعر�ض الع�ش ��رات منهم‬ ‫اىل القت ��ل على الهوي ��ة يف فرتة انعدام‬ ‫الأمن يف املو�ص ��ل بني ‪ 2004‬و‪،2008‬‬ ‫خ�صو�ص ًا ان �أ�سماءه ��م مميزة وي�سهل‬ ‫معرف ��ة تبعيته ��ا الدينية‪ ،‬مث ��ل "جردو‪،‬‬ ‫وم�شك ��و‪ ،‬وخدي ��دا"‪ ،‬وه ��و ذات االم ��ر‬ ‫الذي ادى اىل هجرة تامة للإيزيدية عن‬ ‫مدين ��ة املو�صل مركز املحافظة‪ ،‬ومازال‬ ‫العدي ��د من امل�ضطرين للم ��رور باملدينة‬ ‫يحمل ��ون �أ�سم ��اء �أخ ��رى‪ ،‬غ�ي�ر مميتة‪.‬‬ ‫ويع ��ود تبدي ��ل الأ�سم ��اء يف الع ��راق‬ ‫�إىل ف�ت�رة �سق ��وط النظ ��ام ال�ساب ��ق‬ ‫يف الع ��ام ‪ 2003‬عندم ��ا ظه ��رت �إىل‬ ‫ال�سط ��ح �أعم ��ال انتقامي ��ة �ض ��د من كان‬ ‫ينا�ص ��ر وي ��وايل النظ ��ام ال�ساب ��ق‪.‬‬ ‫�أح ��د موظف ��ي الأح ��وال املدني ��ة ال ��ذي‬ ‫�سبق له و�شهد معامالت تغيري �أو �إبدال‬ ‫�أ�سماء وفقا للظروف ال�سيا�سية يقول �أن‬ ‫دوائر االحوال املدنية يف العراق‪ ،‬وهي‬

‫دائم ��ة وتو�سي ��ع احلوار ب�ش ��ان زيادة‬ ‫التعاون اال�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وخالل االجتماع �أكد الدليمي �أن العراق‬ ‫يرغ ��ب يف �ش ��راء ‪ 18‬طائ ��رة مقاتل ��ة‬ ‫�إ�ضافي ��ة من ط ��راز �أف‪� 16-‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ال� �ـ‪ 18‬طائ ��رة الأوىل من نف� ��س الطراز‬ ‫وال ��ذي طلبه العراق يف �أيلول �سبتمرب‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال بع�ض ج�ي�ران الع ��راق ورئي�س‬ ‫�إقلي ��م كرد�ستان م�سعود ب ��ارزاين �إنهم‬ ‫ي�شع ��رون بالقل ��ق حلي ��ازة بغ ��داد لهذا‬ ‫النوع من الطائرات‪.‬‬ ‫ويقول ب ��ارزاين �إنه ي�شعر �أن م�ستقبل‬ ‫كرد�ست ��ان يواج ��ه خطرا بالغ ��ا ب�سبب‬ ‫املالك ��ي وق ��ال �إن ��ه يتع�ي�ن �أال ميتل ��ك‬ ‫طائرات اف ‪.16‬‬ ‫وب�ي�ن احلكوم ��ة االحتادي ��ة يف بغ ��داد‬ ‫و�إقلي ��م كرد�ست ��ان خالف ��ات من ��ذ فرتة‬ ‫طويل ��ة وترتك ��ز عل ��ى مناط ��ق النزاع‬ ‫والعقود النفطية وال�شراكة‪.‬‬

‫ببق ��اء البل ��د بحال ��ة م ��ن الفو�ض ��ى‬ ‫وال�صراع ال�سيا�سي ليكون امل�سيطر‬ ‫الوحي ��د على �ش� ��ؤون البالد وخا�صة‬ ‫بع ��د �إخ�ض ��اع اجلي� ��ش وال�شرط ��ة‬ ‫ل�سيطرته‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار النائ ��ب ع ��ن التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اين اىل‪� :‬أن ع ��دم اجتم ��اع‬ ‫التحال ��ف الوطني للرد عل ��ى الورقة‬ ‫املقدم ��ة م ��ن الق ��ادة اخلم�س ��ة الذين‬ ‫اجتمع ��وا يف اربي ��ل والنج ��ف كان‬ ‫حتت �ضغط املالكي عليهم‪.‬‬ ‫وكان ��ت االمم املتح ��دة ق ��د �أعرب ��ت‬ ‫ع ��ن قلقها من ع ��دم تنفي ��ذ االتفاقات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة الت ��ي عق ��دت دعم ��ا‬ ‫للدميقراطي ��ة واهمه ��ا اتفاقية اربيل‬ ‫التي متخ� ��ض عنها ت�شكيل احلكومة‬ ‫العراقية‪.‬‬

‫تتب ��ع وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬كان ��ت �أبوابها‬ ‫م�شرع ��ة لطلب ��ات التبدي ��ل يف ‪.2003‬‬ ‫وبه ��ذا ال�ص ��دد يقول املوظ ��ف‪" :‬انتاب‬ ‫النا� ��س جن ��ون �إب ��دال اال�س ��م �آن ��ذاك"‪.‬‬ ‫وي�ش�ي�ر �إىل �أن �سق ��وط نظ ��ام الرئي�س‬ ‫الراح ��ل �صدام ح�سني �أذه ��ب معه �آالف‬ ‫ال�سجالت لأ�شخا�ص يحملون ا�سماء من‬ ‫نوع‪�" :‬صدام" �أو "بعث" �أو "عروبة"‪.‬‬ ‫وي�ش ��رح املوظ ��ف �أن وزارة الداخلي ��ة‬ ‫ح� �دّت كث�ي�را م ��ن تروي ��ج معام�ل�ات‬ ‫تعدي ��ل الأ�سم ��اء من ��ذ ع ��ام ‪2005‬‬ ‫وذل ��ك للمحافظة عل ��ى �سج�ل�ات دوائر‬ ‫االح ��وال املدني ��ة م ��ن العب ��ث‪ ،‬بح�سب‬ ‫تعمي ��م م ��ن ال ��وزارة يف حينه ��ا‪.‬‬ ‫ويقول "كثري من ال�سنة الذين يعي�شون‬ ‫يف مناط ��ق �شيعي ��ة جل� ��ؤوا حينها �إىل‬ ‫تبدي ��ل ا�سمائه ��م والعك� ��س �صحي ��ح‪،‬‬ ‫لك ��ن م ��ن خ�ل�ال تزوي ��ر الوثائ ��ق"‪.‬‬ ‫وعد الأم�ي�ر التدري�سي يف كلية الآداب‬ ‫جامع ��ة املو�ص ��ل ر�ص ��د ظاه ��رة �أ�سماء‬ ‫املوالي ��د يف ع ��راق م ��ا بع ��د ‪،2003‬‬ ‫وه ��و الأكادمي ��ي الوحيد ال ��ذي تطرق‬ ‫للأم ��ر يف بح ��ث قدمه قب ��ل وقت ق�صري‬ ‫يف �إح ��دى امل�ؤمت ��رات اجلامعي ��ة‪.‬‬ ‫الالف ��ت �أن االكادمي ��ي العراق ��ي جتنب‬ ‫احلدي ��ث ع ��ن املنح ��ى الطائف ��ي او‬

‫�سن ��وات احل ��رب‪ ،‬وق ��ارب امل�س�أل ��ة من‬ ‫زاوي ��ة �أخرى متام ��ا‪� .‬إذ �أك ��د يف بحثه‬ ‫عل ��ى �شيوع �إط�ل�اق ا�سم ��اء �شخ�صيات‬ ‫امل�سل�س�ل�ات الرتكي ��ة املدبلج ��ة عل ��ى‬ ‫املواليد يف نينوى وغريها من االماكن‬ ‫يف املنطق ��ة‪ ،‬خ�صو�ص ��ا ا�س ��م "مه ّند"‪،‬‬ ‫بط ��ل �أح ��د �أ�شه ��ر تل ��ك امل�سل�س�ل�ات‪.‬‬ ‫ويذك ��ر الأ�ست ��اذ اجلامع ��ي ل� �ـ "نقا�ش"‬ ‫�أن ��ه تو�ص ��ل يف ا�ستبي ��ان �أج ��راه يف‬ ‫مدين ��ة املو�ص ��ل‪ ،‬اىل �أن امل�سل�س�ل�ات‬ ‫الت ��ي تعر�ضه ��ا الف�ضائي ��ات العربي ��ة‬ ‫بك�ث�رة من ��ذ �أع ��وام‪ ،‬وال�سيم ��ا‬ ‫املتع ��ددة الأج ��زاء‪ ،‬ت�ؤث ��ر فعلي� � ًا عل ��ى‬ ‫�سلوكي ��ات املجتم ��ع و�أمن ��اط حيات ��ه‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ان اال�سماء التي ترتدد‬ ‫يف امل�سل�س�ل�ات الرتكي ��ة ه ��ي عربي ��ة‬ ‫ومعروفة‪� ،‬إال �أنه ��ا وبح�سب الأمري‪ ،‬مل‬ ‫تكن �شائعة يف املو�صل قبل ‪ ،2003‬وهو‬ ‫العام الذي �سم ��ح با�ستخدام ال�صحون‬ ‫الالقط ��ة (ال�ستاالي ��ت) يف الع ��راق‪.‬‬ ‫وم ��ن بني اال�سم ��اء التي ب ��د�أت تنت�شر‪،‬‬ ‫يق ��ول‪ ،‬رهي ��ف‪ ،‬روان‪ ،‬ن ��ور وغريه ��ا‪.‬‬ ‫عن "نقا�ش ويكلي"‬

‫جمل�س مي�سان يطالب احلكومة‬ ‫بالعدول عن ال�سماح للمواطنني‬ ‫بامتالك الأ�سلحة‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫طال ��ب رئي� ��س اللجن ��ة الأمني ��ة يف جمل�س‬ ‫حمافظ ��ة مي�س ��ان �سرح ��ان الغالبي جمل�س‬ ���ال ��وزراء بالع ��دول ع ��ن ق ��راره بال�سم ��اح‬ ‫للمواطن�ي�ن بامت�ل�اك قطع ��ة واح ��دة م ��ن‬ ‫الأ�سلح ��ة اخلفيفة‪.‬و�أعل ��ن الناطق الر�سمي‬ ‫با�س ��م احلكوم ��ة العراقي ��ة عل ��ي الدباغ يف‬ ‫ال�ساد� ��س م ��ن �أي ��ار ع ��ن موافق ��ة جمل� ��س‬ ‫الأم ��ن الوطني‪،‬بال�سم ��اح بحي ��ازة بندقي ��ة‬ ‫�أو م�سد� ��س يف كل دار عل ��ى �أن يق ��وم املالك‬ ‫بت�سجيله ��ا يف �أق ��رب مرك ��ز �شرطة‪.‬وق ��ال‬ ‫الغالب ��ي يف بي ��ان �صحف ��ي تلق ��ت "املدى"‬ ‫ن�سخ ��ة من ��ه �إن " حمافظ ��ة مي�س ��ان تنع ��م‬ ‫بن�سبة عالية من الأمن واال�ستقرار وال نرى‬ ‫حاجة يف ال�سماح للأهايل بحيازة الأ�سلحة‬ ‫"‪ .‬و�أ�ضاف " �إننا يف احلكومة املحلية مع‬

‫�إبق ��اء ال�سالح بيد الق ��وات الأمنية فقط وال‬ ‫ن�سمح لأي �شخ�ص بحمله بل يعترب جمرم ًا‬ ‫بنظ ��ر القان ��ون"‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى " �ض ��رورة‬ ‫ح�ص ��ر ال�س�ل�اح بي ��د الق ��وات الأمني ��ة فقط‬ ‫كونها ه ��ي امل�س�ؤولة عن حماي ��ة املواطنني‬ ‫"‪ .‬وطال ��ب "جمل�س ال ��وزراء ب�إيقاف منح‬ ‫�أي تفوي� ��ض مبن ��ح حم ��ل ال�س�ل�اح ولأي‬ ‫مواط ��ن ماع ��دا الق ��وات الأمني ��ة الر�سمي ��ة‬ ‫الن يف ذل ��ك مف�س ��دة �أمنية كب�ي�رة للمجتمع‬ ‫ب�صورة مبا�شرة �أو غري مبا�شرة"‪.‬وتعر�ض‬ ‫قرار جمل�س الوزراء ال ��ذي ت�ضمن ال�سماح‬ ‫للعائل ��ة العراقي ��ة بامت�ل�اك قطع ��ة �س�ل�اح‬ ‫خفي ��ف واح ��دة عل ��ى ان ت�سج ��ل يف اق ��رب‬ ‫مركز لل�شرطة اىل انتقادات وا�سعة من قبل‬ ‫برملاني�ي�ن وم�س�ؤول�ي�ن حملي�ي�ن ومنظمات‬ ‫جمتمع مدين و�شيوخ ع�شائر‪.‬‬

‫جلنة الع�شائر تطالب ب�سن قانون يحمي‬ ‫الطبيب من االعتداء ويحا�سبه عند اخلط�أ‬ ‫‪ ‬بغداد‪/‬املدى‬ ‫�أك ��د رئي� ��س جلن ��ة الع�شائر النيابي ��ة‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬على �ض ��رورة ان تتبنى جلنت ��ا الع�شائر‬ ‫وال�صح ��ة �سن قان ��ون يحمي الطبي ��ب واملري�ض على ح ��د �سواء ملنع ح ��وادث االعتداء‬ ‫عل ��ى االطب ��اء‪� ،‬أو اخطاء يرتكبها االخ�ي�ر بحق املري�ض‪.‬وقال عب ��ود العي�ساوي لـوكالة‬ ‫"�شفق نيوز"‪� ،‬إن "اغلب ال�سنن الع�شائرية متنع االعتداء على الطبيب عندما يبدر خط�أ‬ ‫من ��ه جتاه املري�ض‪ ،‬وحتث هذه ال�سنن ذوي املري� ��ض او املري�ض نف�سه اىل اللجوء اىل‬ ‫الق�ضاء"‪.‬لكن العي�ساوي اكد وجود اعتداءات على االطباء‪ ،‬وعدها "حاالت فردية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أنه من ال�ض ��روري ان تتبنى جلنتا الع�شائر وال�صح ��ة يف الربملان �سن قانون‬ ‫يحم ��ي الطبيب واملري�ض"‪.‬وحث العي�ساوي نقابة االطباء على تفعيل مو�ضوع م�ساءلة‬ ‫الطبيب املخطئ‪ ،‬م�ضيفا ان الطرف ال�ضعيف يف هذه املعادلة هو املري�ض‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف ان بع� ��ض االطب ��اء يحاول ��ون اخف ��اء اخطائه ��م ع ��ن طري ��ق اث ��ارة مو�ضوع‬ ‫االعت ��داءات عليهم‪ ،‬و�أن بع�ض ا�ضراب ��ات االطباء التي حدثت لي�ست ب�سبب االعتداءات‬ ‫وامنا كانت ب�سبب بع�ض القرارات الق�ضائية �ضدهم‪.‬و�شهدت العديد من امل�ست�شفيات يف‬ ‫ع ��دة مدن عراقية اعت�صامات لأطبائها‪ ،‬ب�سبب تعر�ض بع�ضهم العتداءات وتهديدات من‬ ‫قبل ا�شخا�ص يعتقد انهم من اهايل املر�ضى‪ ،‬ب�سبب خط�أ قد يرتكبه الطبيب املعالج‪.‬‬

‫شؤون الوطن‬

‫كردستان‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫كردستانيات‬

‫االتحادان الوطني والإ�سالمي الكرد�ستانيان ي�ؤكدان‬ ‫�ضرورة توحيد الخطاب الكردي‬ ‫‪ ‬ال�سليمانية ‪ /‬المدى‬ ‫�أك�����د ح���زب���ا االت����ح����اد الوطني‬ ‫واالتحاد الإ�سالمي الكرد�ستانيان‬ ‫���ض��رورة توجه جهود كل القوى‬ ‫ال�سيا�سية لتر�سيخ البيت الكردي‬ ‫بما يف�ضي ال��ى تعميق التجربة‬ ‫ال��ك��رد���س��ت��ان��ي��ة وت��ق��دي��م اف�ضل‬ ‫الخدمات للمواطن‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل زيارة نائب الأمين‬ ‫العام لالتحاد الوطني الكرد�ستاني‬ ‫ال���دك���ت���ور ب���ره���م �أح���م���د �صالح‪،‬‬ ‫يرافقاه �آزاد جندياني و�سعدي‬ ‫ب��ي��ره ع�ضوا المكتب ال�سيا�سي‬ ‫ل�لات��ح��اد ال��وط��ن��ي‪ ،‬م��ق��ر المكتب‬

‫ال�����س��ي��ا���س��ي ل�لات��ح��اد الإ�سالمي‬ ‫الكرد�ستاني‪ ،‬ولقائه �أمينه العام‬ ‫محمد ف���رج‪ .‬وف���ي ب��داي��ة اللقاء‬ ‫هن�أ الدكتور برهم �أحمد �صالح‪،‬‬ ‫الأم���ي���ن ال���ع���ام ال��ج��دي��د لالتحاد‬ ‫الإ�سالمي الكرد�ستاني بمنا�سبة‬ ‫ت�سنمه مهامه ال��ج��دي��دة‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�ضرورة تمتين العالقات الثنائية‬ ‫بين االت��ح��اد ال��وط��ن��ي واالتحاد‬ ‫اال�سالمي‪ .‬و�أك��د الجانبان خالل‬ ‫اللقاء �أهمية العمل مع ًا لترتيب‬ ‫ال��ب��ي��ت ال����ك����ردي‪ ،‬م�����ش��ددي��ن في‬ ‫الوقت ذات��ه على �ضرورة توحيد‬ ‫الخطاب بين الأط��راف ال�سيا�سية‬ ‫الكرد�ستانية في الوقت الراهن‪.‬‬

‫ال�سليمانية ‪ /‬المدى‬ ‫التقى نائب رئي�س حكومة اقليم كرد�ستان‬ ‫ع�م��اد �أح�م��د م ��دراء ال��وح��دات االداري� ��ة في‬ ‫ناحية عربت في محافظة ال�سليمانية‪ ،‬وبحث‬ ‫معهم احتياجاتهم من الم�شاريع الخدمية‬ ‫و�أهمية �سرعة انجاز ما يجري تنفيذه منها‪.‬‬ ‫و�أكد خالل زيارته الناحية برفقة �سكرتير‬ ‫مجل�س ال� ��وزراء محمد ق��رداغ��ي وبهروز‬

‫نائب رئي�س االقليم يف عربت‬ ‫محمد �صالح محافظ ال�سليمانية‪.‬واجب‬ ‫حكومة �إق�ل�ي��م كرد�ستان ت�ج��اه الناحية و‬ ‫ايالئها مزيد ًا من االهتمام وعمل م�شاريع‬ ‫الخدمات المطلوبة للمواطنين‪.‬‬ ‫و�أ�شار نائب رئي�س حكومة الإقليم الى جزء‬ ‫مما دار في اجتماع مجل�س الوزراء المتعلق‬ ‫بمعالجة م�شكلة ال�سلطة االداري��ة والمالية‬ ‫للقائممقامين ومدراء النواحي‪ ،‬كما او�ضح‬ ‫انه تم ت�شكيل لجنة لمعالجة م�شكلة العقار‬

‫ال�شهر املقبل‪ ..‬ت�أمني خدمة‬ ‫الإ�سعاف الطبي ال�سريع‬ ‫‪� ‬أربيل ‪ /‬المدى‬ ‫قررت وزارة ال�صحة في حكومة �إقليم كرد�ستان تقديم خدمة الإ�سعاف‬ ‫الطبي ال�سريع للمواطنين في �شهر حزيران (يونيو) المقبل ب�شكل‬ ‫ر�سمي‪ .‬وق��ال المتحدث با�سم ال��وزارة خال�ص ق��ادر بح�سب وكالة‬ ‫كرد�ستان للأنباء ان "بامكان جميع مواطني اقليم كرد�ستان االت�صال‬ ‫بالرقم (‪ ،)122‬المخ�ص�ص للإ�سعاف ال�سريع"‪ ،‬حيث ان "هناك فرقا‬ ‫خا�صة تابعة لوزارة ال�صحة �سترد على ات�صالهم وتلبي نداءاتهم"‪.‬‬ ‫ونوه الى ان "هذا الإ�سعاف مخ�ص�ص للحاالت الطارئة‪ ،‬كالجلطات‬ ‫و الوالدة و حوادث ال�سير وغيرها"‪ ،‬مبين ًا ان "النظام ي�شتمل على‬ ‫توفير �سيارة للإ�سعاف ال�سريع وك��ادر طبي مدرب للتعامل مع تلك‬ ‫الحاالت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إل��ى �أن "محافظتي �أرب �ي��ل وده��وك تطبقان النظام ب�شكل‬ ‫تجريبي‪ ،‬اما في ال�سليمانية فقد جرى تجريبه م�ؤخر ًا"‪.‬‬ ‫ووفق النظام المذكور‪ ،‬يمكن للمواطنين عند وقوع �أي حادث طارئ‬ ‫ي�ستدعي المعالجة الطبية‪ ،‬االت�صال بذلك الرقم وطلب �سيارة الإ�سعاف‬ ‫التي يرافقها طبيب وكوادر مدربة بهدف القيام بالإ�سعافات الأولية‬ ‫ونقل ال�شخ�ص الى الم�ست�شفى‪.‬‬

‫ف��ي جميع ال �م��دن والأق���ض�ي��ة والنواحي‪،‬‬ ‫م�شير ًا الى انه وبهذه الخطوة �ستحل م�شكلة‬ ‫منح ال�سلف العقارية في تلك المناطق‪.‬‬ ‫و�أوع���ز ع�م��اد �أح �م��د ال��ى ال�ج�ه��ات المعنية‬ ‫للقيام مع محافظ ال�سليمانية بدرا�سة م�شكلة‬ ‫ال�ط��رق وم�ي��اه ال���ش��رب ف��ي ال�ق��رى التابعة‬ ‫ل�ن��اح�ي��ة ع��رب��ت‪ ،‬وت �ق��دي��م ن�ت��ائ��ج الدرا�سة‬ ‫لإدراج �ه��ا �ضمن برنامج التنفيذ‪ .‬وخالل‬ ‫الجولة التفقدية التقى نائب رئي�س حكومة‬ ‫اقليم كرد�ستان ع��دد ًا من المراجعين امام‬ ‫مديرية ناحية عربت واطلع على م�شاكلهم‬ ‫ومطالبهم عن قرب‪ ،‬كما تفقد بح�سب موقع‬ ‫مكتب االع�ل�ام ال�م��رك��زي لالتحاد الوطني‬ ‫الكرد�ستاني ‪))PUKmedia‬عدد ًا من‬ ‫الم�شاريع التي يجري تنفيذها في المدينة‪،‬‬ ‫و منها مدر�ستان بـ‪� 18‬شعبة‪ ،‬احداها تنفذ‬ ‫بمبلغ مليار و‪ 180‬مليون دينار‪ ،‬والأخرى‬ ‫بمبلغ مليار و‪ 700‬مليون دينار‪ ،‬حيث التقى‬ ‫الم�شرفين والمهند�سين في الم�شروع‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫لتفقده خالل زيارته الميدانية لناحية عربت‬ ‫م�شروعي المجاري والأر�صفة والتبليط‪،‬‬ ‫والتي يتم تنفيذها بكلفة ‪ 5‬مليارات دينار‪.‬‬

‫ال�سومرية نيوز‪ /‬ال�سليمانية‬ ‫�أعلن مركز التطوير الديمقراطي وحقوق الإن�سان في ال�سليمانية‪ ،‬عن تنظيم دورة‬ ‫تدريبية على قانون العمل ال�صحفي في �إقليم كرد�ستان بم�شاركة ‪� 70‬صحفيا‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫مركز ميترو للدفاع عن حقوق ال�صحفيين �سعيه �إلى ت�سجيل دعاوى ق�ضائية بحق كل‬ ‫من مار�س العنف �ضد ال�صحفيين �أثناء ت�أدية عملهم بدال من ر�صد االنتهاكات‪ .‬وقالت‬ ‫مدير المركز �سرد�شت عبد الرحمن في حديث لـ"ال�سومرية نيوز"‪� ،‬إن "المركز نظم‬ ‫وبالتعاون مع مركز ميترو للدفاع عن حقوق ال�صحفيين ودعم منظمة الإعالم العالمي‬ ‫الدنماركية دورة تدريبية على قانون العمل ال�صحفي في �إقليم كرد�ستان"‪ ،‬مبينة �أن‬ ‫"نحو ‪� 70‬صحفيا �شاركوا بهذه الدورة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت عبد الرحمن �أن "هذه الدورة ت�ضمنت تطوير الوعي القانوني لل�صحفيين من‬ ‫خالل تقديم المحا�ضرات حول كيفية �إقامة الدعاوى الق�ضائية و�آليات عمل المحاكم"‪،‬‬ ‫م�شيرة �إلى �أن "المركز نظم في ال�سابق ور�شة عمل خا�صة بالمحامين في �إطار م�شروع‬ ‫مركز الدفاع القانوني عن ال�صحفيين في كرد�ستان"‪.‬‬ ‫من جهته �أكد م�س�ؤول العالقات في مركز ميترو للدفاع عن حقوق ال�صحفيين لـ"ال�سومرية‬ ‫نيوز"‪� ،‬سعيه �إلى "ت�أ�سي�س مرحلة �أخرى في �أو�ضاع ال�صحفيين واالنتقال من ر�صد‬ ‫االنتهاكات �إلى ت�سجيل دعاوى ق�ضائية بحق كل من مار�س العنف �ضد ال�صحفيين �إثناء‬ ‫ت�أدية عملهم‪ ،‬ف�ضال عن الدفاع عنهم في حال تم رفع دعاوى ق�ضائية �ضدهم"‪ .‬وكان مركز‬ ‫ميترو للدفاع عن حقوق ال�صحفيين ومنظمة التطوير الديمقراطي وحقوق الإن�سان‬ ‫وبالتعاون مع منظمة دعم الإعالم العالمي قد �أعلنوا‪ ،‬في �شباط ‪ ،2012‬بمحافظة �أربيل‬ ‫عن ت�أ�سي�س المركز القانوني للدفاع عن حقوق ال�صحفيين‪ .‬يذكر �أن العراق يعد واحد ًا‬ ‫من �أخطر البلدان في ممار�سة العمل ال�صحافي على م�ستوى العالم‪ ،‬حيث �شهد مقتل ما‬ ‫يزيد على ‪� 360‬صحفي ًا و�إعالمي ًا منذ عام ‪.2003‬‬

‫‪� ‬أربيل ‪�/‬آكانيوز‬

‫على ال�م��وازن��ة العامة للعام الحالي في‬ ‫الإقليم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أك��رم �أن "التعليمات الجديدة‬ ‫�ستن�ص �أي�ض ًا على �أال يقل الراتب ال�شهري‬ ‫ال � ��ذي ي �ت��م م �ن �ح��ه ل�ل���ش�خ����ص م ��ن ذوي‬ ‫االحتياجات الخا�صة عن ‪� 160‬ألف دينار‬ ‫و�أال يزيد عن ‪� 250‬ألف دينار‪� ،‬شرط �أن يتم‬ ‫تحديد مبلغ الراتب وفق ن�سبة الإعاقة"‪،‬‬ ‫م�شير ًا الى �أن "الوزارة ت�سعى الى �إ�صدار‬ ‫تعليمات تق�ضي ب�شمول الأ�شخا�ص الذين‬ ‫يعتنون ب�أ�شخا�ص من ذوي االحتياجات‬ ‫الخا�صة برواتب �شهرية معينة ت�ساعدهم‬ ‫على �إعالته"‪.‬‬ ‫وزاد بالقول �إن "الوزارة ق��ررت ت�شكيل‬ ‫مجل�س م�شترك ي�ضم بالإ�ضافة الى ممثلين‬ ‫عنها ممثلين عن وزارات التربية والتعليم‬ ‫العالي والثقافة وال�شباب والمنظمات‬

‫�أعلن م�صدر في وزارة العمل وال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية بحكومة �إق�ل�ي��م كرد�ستان‪،‬‬ ‫ام�س الجمعة‪� ،‬أن ال��وزارة ب�صدد �إ�صدار‬ ‫ت�ع�ل�ي�م��ات ت�ق���ض��ي ب�م�ن��ح �إج � ��ازة دائمة‬ ‫برواتب كاملة لأمهات ذوي االحتياجات‬ ‫ال �خ��ا� �ص��ة ف ��ي الإق��ل��ي��م م ��ن الموظفات‬ ‫ومنح روات��ب �شهرية لنظرائهن من غير‬ ‫ال �م��وظ �ف��ات‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت��دخ��ل التعليمات‬ ‫حيز التنفيذ بعد الم�صادقة على الموازنة‬ ‫العامة في الإقليم‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مدير �إع�ل�ام ال ��وزارة عبا�س �أكرم‬ ‫لوكالة كرد�ستان ل�ل�أن�ب��اء‪ ،‬ب ��أن "وزارة‬ ‫العمل وال �� �ش ��ؤون االجتماعية بحكومة‬ ‫الإقليم ب�صدد �إ�صدار تعليمات بذلك‪ ،‬على‬ ‫�أن ت��دخ��ل ح�ي��ز التنفيذ ب�ع��د الم�صادقة‬

‫بحكومة الإق�ل�ي��م �آرام �أح �م��د �أ� �ش��رف خالل‬ ‫مرا�سيم خا�صة �أقيمت يف ق�ضاء جمجمال‬ ‫على توزيع قطع الأرا�ضي ال�سكنية على ذوي‬ ‫�ضحايا عمليات الأن�ف��ال التي نفذها النظام‬ ‫ال�سابق �أواخر ثمانينيات القرن املا�ضي �ضد‬ ‫املواطنني الكرد يف الإقليم"‪ .‬و�أ�ضاف املوقع‬ ‫�أن��ه "بتوزيع قطع الأرا��ض��ي ال�سكنية اليوم‬ ‫يف جمجمال تكون جميع عوائل امل�ؤنفلني‬

‫يف املدينة قد ا�ستفادت من االمتيازات التي‬ ‫متنحها وزارة �ش�ؤون ال�شهداء وامل�ؤنفلني يف‬ ‫الإقليم يف هذا ال�سياق"‪.‬‬ ‫وبد�أ النظام العراقي ال�سابق (‪)2003-1968‬‬ ‫تنفيذ حملة ع�سكرية يف �شهر �آذار‪/‬مار�س‬ ‫من العام ‪� 1988‬أطلق عليها ا�سم "عمليات‬ ‫الأنفال" على ثماين مراحل‪ ،‬يف مناطق متفرقة‬ ‫من �إقليم كرد�ستان (منطقة كرميان‪ ،‬قرداغ‪،‬‬

‫دويل جافايتي‪ ،‬دويل بالي�سان‪ ،‬خو�شناوتي‪،‬‬ ‫بادينان)‪ ،‬قام خاللها بتدمري و�إخالء ع�شرات‬ ‫املدن و�آالف القرى الكردية‪ ،‬عالوة على قتل‬ ‫واعتقال ع�شرات الآالف من الرجل والن�ساء‬ ‫وال�شيوخ والأطفال من �سكانها‪ ،‬وكان م�صري‬ ‫الآالف منهم جمهو ًال لغاية الأع ��وام القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬اىل ان مت العثور على رفاتهم يف‬ ‫مقابر جماعية‪.‬‬

‫�ألزمت م�ستوردي لحوم الدواجن بت�أمين ن�سبة من احتياجاتهم من الإنتاج المحلي‬

‫زراعة كرد�ستان تعلن حظر ا�سترياد �أنواع معينة من املنتجات الزراعية‬ ‫‪� ‬أربيل‪ /‬المدى‬ ‫ق��ررت وزارة ال��زراع��ة والموارد‬ ‫المائية ب�إقليم ك��رد��س�ت��ان‪� ،‬إل��زام‬ ‫م�ستوردي لحوم الطيور الداجنة‬ ‫في الإقليم بت�أمين ن�سبة ‪ %3,5‬من‬ ‫احتياجاتهم من الإن�ت��اج المحلي‪،‬‬ ‫في ما حظرت ا�ستيراد �أن��واع من‬ ‫ال�ف��واك��ه والخ�ضر بع�ضها ب�شكل‬ ‫دائم وبع�ضها م�ؤقت واعتبار ًا من‬ ‫ال�شهر المقبل‪.‬‬

‫ف�ق��د �أ� �ش��ار ال�م��دي��ر ال �ع��ام للثروة‬ ‫الحيوانية ف��ي ال� ��وزارة رم�ضان‬ ‫م�ح�م��د ال��ى �أن "لإنتاج المحلي‬ ‫ف ��ي الإق��ل��ي��م م ��ن ل �ح��وم الطيور‬ ‫ال��داج �ن��ة ت�سد ‪ %60‬م��ن الحاجة‬ ‫المحلية"‪ ،‬كما �أن "حجم ا�ستيراد‬ ‫هذه ا للحوم من تركيا والبرازيل‬ ‫يفوق بكثير حجم الإنتاج المحلي‬ ‫م��ن ت�ل��ك اللحوم"‪ ،‬الف �ت � ًا ال��ى �أن‬ ‫"لحوم الطيور الداجنة التي يتم‬ ‫ا�ستيرادها الى الإقليم‪ ،‬يتم ت�صدير‬

‫ب�سبب �صعوبة الظروف التي يعي�شها طلبة بغداد واملحافظات‪،‬‬ ‫عدا �إقليم كرد�ستان‪� ،‬أ�ستميح رئي�س التحرير التنفيذي عذر ًا مرة‬ ‫�أخرى لأجنح بالعمود اىل �آفاق �أخرى غري ال�سيا�سة وخالفاتها‬ ‫وت�سليط ال�ضوء على ق��رار وزارة الرتبية االحت��ادي��ة مبنح‬ ‫فر�صة �أخرى لطلبة ال�صفوف املنتهية ممن مل يت�أهلوا لدخولها‬ ‫و�أداء االمتحان بالدور الثاين‪.‬‬ ‫ال نريد �إجراء مقارنة بني مدن الإقليم وبغداد وبقية املحافظات‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة الأخ� ��رى � �س��واء م��ن ح�ي��ث م�ستوى دخ��ل ال �ف��رد �أم‬ ‫اخلدمات ويف مقدمتها الكهرباء فهي معروفة للجميع �سواء‬ ‫من زار كرد�ستان �أم اكتفى بال�سمع‪ ،‬كما لن نتحدث عن الربامج‬ ‫اخلا�صة بتطوير املوارد الب�شرية وبالأخ�ص الطلبة ويف جميع‬ ‫املراحل ومنها م�شروع "متكني" لإكمال الطلبة درا�ساتهم العليا‬ ‫يف اخلارج لئال يقال اننا منحازون رغم م�شروعية االنحياز ملا‬ ‫هو ايجابي‪ ،‬و�سنكتفي هنا بت�سليط ال�ضوء على القرار الأخري‬ ‫ل��وزارة الرتبية االحت��ادي��ة حيث يبدو ان النية وكما يت�سرب‬ ‫من معلومات تتجه ال�ستثناء الطلبة اخلارجيني منه رغ��م ان‬ ‫او�ضاعهم قد تكون ا�صعب من �سواهم‪ .‬فقد ا�ضطرت الظروف‬ ‫عددا غري قليل منهم للعمل و�إعالة عوائلهم بعد ان فقدت املعيل‬ ‫جراء االعمال االرهابية وما اكرثها‪.‬‬ ‫ل�ست متخ�ص�ص ًا بال�ش�ؤون الرتبوية وال نريد ان نخو�ض يف‬ ‫تفا�صيل القرار وانعكا�ساته ولكنه كما اعلن وزير الرتبية يحمل‬ ‫جوانب ان�سانية وف�سح املجال للطلبة لأداء ه��ذا االمتحان‪،‬‬ ‫لذا نعتقد ان ن��داءات بع�ضهم وت�سا�ؤالتهم عن �سبب ا�ستثناء‬ ‫اخلارجيني فيها م�شروعية‪.‬‬ ‫والدة احد الطالب ات�صلت �أم�س بعد ان ن�صحها احد اال�صدقاء‬ ‫بالتوجه اىل االع�لام لبث ندائها اىل جمل�س ال��وزراء ووزير‬ ‫الرتبية فقالت‪ :‬لتكن الفر�صة �سانحة للجميع وال ادري كيف‬ ‫ي�صل �صوتي اىل جمل�س ال��وزراء او الرتبية ملراعاة ظروف‬ ‫الطلبة اخل��ارج�ي�ين خا�صة وان�ه��م �أدوا االم�ت�ح��ان التمهيدي‬ ‫وبع�ضهم ر�سب يف �أربعة درو�س اي ان در�س ًا واحد ًا هو الذي‬ ‫حال دون دخوله االمتحانات النهائية يف حني ان بع�ض طالب‬ ‫امل��دار���س وكما يعلم وزي��ر الرتبية را�سب يف خم�سة درو�س‬ ‫ورمبا اكرث‪.‬‬ ‫ات�صلت بالزميل مدير اعالم الوزارة وقال ان هنالك جلنة تدر�س‬ ‫تفا�صيل القرار واليات تنفيذه ولكنه يرجح عدم �شمول الطلبة‬ ‫اخلارجيني ب��ه دون ان يو�ضح ا�سباب ذل��ك‪ ،‬فهم اي�ض ًا طلبة‬ ‫ولديهم طموح ب�إكمال درا�ساتهم ا�سوة ب�أقرانهم كما انهم دفعوا‬ ‫مبالغ مالية الداء االمتحانات التمهيدية ما يعني انهم جادون يف‬ ‫اال�ستفادة من هذه الفر�صة‪.‬‬ ‫ال اع ��رف بال�ضبط ع��دد ال�ط�ل�ب��ة اخل��ارج �ي�ين ال��را��س�ب�ين يف‬ ‫االمتحانات التمهيدية ولكنه بالت�أكيد لي�س بالعدد الكبري الذي‬ ‫يربر حرمانهم من فر�صة االمتحان النهائي ا�سوة باالخرين‪.‬‬ ‫نتمنى ان يقر�أ احد من امل�س�ؤولني �سواء يف جمل�س الوزراء او‬ ‫وزارة الرتبية او جلنة الرتبية والتعليم النيابية ذلك وين�صف‬ ‫هذه ال�شريحة‪ ،‬فهي او ًال واخر ًا فر�صة من حق اجلميع ان ي�شمل‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ما زال يف الوقت مت�سع لال�ستجابة لنداء الطلبة اخلارجيني فهل‬ ‫من جميب؟!‬

‫قريب ًا‪ ..‬منح �إجازة دائمة برواتب مدفوعة لأمهات ذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة‬

‫أر���ض �سكنية عل��ى ذوي امل�ؤنفلني فـ��ي جمجمال‬ ‫توزي��ع ‪ 135‬قطعة � ٍ‬ ‫وزع��ت وزارة ��ش��ؤون ال�شهداء وامل�ؤنفلني‬ ‫أر�ض‬ ‫يف حكومة �إقليم كرد�ستان‪ 135 ،‬قطعة � ٍ‬ ‫�سكنية على ذوي امل�ؤنفلني بق�ضاء جمجمال‬ ‫مبحافظة ال�سليمانية‪ .‬و�أ�شار بيان للوزارة‬ ‫بح�سب امل��وق��ع ال��ر��س�م��ي حل�ك��وم��ة الإقليم‬ ‫اىل �أن "وزير ��ش��ؤون ال�شهداء وامل�ؤنفلني‬

‫فر�صة للطلبة فلتكن للجميع‬

‫�سبعون �صحفي ًا يتدربون على‬ ‫قانون العمل ال�صحفي‬

‫ا�ستفادة جميع عوائل الم�ؤنفلين في الق�ضاء‬ ‫‪ ‬ال�سليمانية ‪ /‬املدى‬

‫‪ ‬طارق اجلبوري‬

‫برهم �صالح يلتقي حممد فرج‬

‫عماد �أحمد يبحث �سرعة تنفيذ عدد من‬ ‫امل�شاريع فـي ناحية عربت‬

‫‪5‬‬

‫ن�سبة كبيرة منها الى المحافظات‬ ‫الو�سطى والجنوبية"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أفاد نوري �إ�سماعيل‬ ‫مدير ��ش��ؤون ال�سلف والت�سويق‬ ‫بح�سب وك��ال��ة ك��رد��س�ت��ان للأنباء‬ ‫(�آك��ان �ي��وز)‪� ،‬أن "الوزارة قررت‬ ‫فر�ض حظرا على ا�ستيراد الفلفل‬ ‫ب���ش�ك��ل دائ� ��م م ��ن خ� ��ارج الإقليم‬ ‫اعتبار ًا من منت�صف ال�شهر المقبل‬ ‫بالإ�ضافة الى حظر ا�ستيراد الخيار‬ ‫والتين اعتبار ًا من منت�صف ال�شهر‬

‫المقبل ل�غ��اي��ة ال � �ـ‪ 30‬م��ن ت�شرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر المقبل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إ�سماعيل �أن "الوزارة‬ ‫قررت �أي�ض ًا حظر ا�ستيراد الخوخ‬ ‫ب�شكل م�ؤقت اعتبار ًا من الأول من‬ ‫ال�شهر المقبل الى الـ‪ 30‬من ت�شرين‬ ‫الأول‪�/‬أك�ت��وب��ر المقبل"‪ ،‬الفت ًا الى‬ ‫�أن "الخطوة ت ��أت��ي ب�ع��د تحقيق‬ ‫الإقليم االكتفاء الذاتي من الإنتاج‬ ‫المحلي م��ن المنتجات الزراعية‬ ‫المذكورة"‪.‬‬

‫يذكر �أن الحظر الذي تفر�ضه وزارة‬ ‫ال��زراع��ة بحكومة �إقليم كرد�ستان‬ ‫على ا�ستيراد الفواكه والخ�ضار‬ ‫م��ن ال �خ��ارج ت�شمل ع��ادة �أ�صناف ًا‬ ‫�أبرزها (القرع والخيار والطماطم‬ ‫وال�ب��اذن�ج��ان وال�ل��وب�ي��اء والب�صل‬ ‫ب��أن��واع��ه والفا�صوليا الخ�ضراء‬ ‫والفلفل الأخ�ضر والرقي والبطيخ‬ ‫والعنب والتفاح والتين والخوخ‬ ‫وال��رم��ان والبطاطة والقرنابيط‬ ‫وعباد ال�شم�س)‪.‬‬

‫المعنية ب��ذوي االحتياجات الخا�صة في‬ ‫حكومة الإق�ل�ي��م ����إ��ش��راف وزي ��رة العمل‬ ‫وال���ش��ؤون االجتماعية �آ�سو�س نجيب‪،‬‬ ‫يتولى مهمة بحث ال�ق��رارات والخطوات‬ ‫ال��واج��ب ات �خ��اذه��ا ل ��ذوي االحتياجات‬ ‫الخا�صة"‪.‬‬ ‫وبين �أكرم �أنه "من المقرر �إن�شاء �صندوق‬ ‫في ال��وزارة لم�ساعدة ذوي االحتياجات‬ ‫الخا�صة تتولى حكومة الإق�ل�ي��م ت�أمين‬ ‫الميزانية ال�سنوية لها"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أع � ��داد الأ� �ش �خ��ا���ص م��ن ذوي‬ ‫االحتياجات الخا�صة ب�إقليم كرد�ستان‬ ‫الذين ي�ستلمون رواتب �شهرية من وزارة‬ ‫العمل وال�ش�ؤون االجتماعية في حكومة‬ ‫الإقليم يبلغ نحو ‪� 100‬ألف �شخ�ص‪ ،‬فيما‬ ‫ترجح الوزارة �أن �أعداد ه�ؤالء في الإقليم‬ ‫يفوق ذلك الرقم‪.‬‬

‫دعوة للم�شاركة في م�شروع الإ�ستراتيجية‬ ‫الوطنية لمناه�ضة العنف �ضد المر�أة‬ ‫�أربيل ‪ /‬املدى‬

‫دعا املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون املر�أة‬ ‫يف ح �ك��وم��ة �إق �ل �ي��م ك��رد� �س �ت��ان‪،‬‬ ‫ال� � ��ر�أي ال��ع��ام خ��ا� �ص��ة منظمات‬ ‫املجتمع امل ��دين والنا�شطني يف‬ ‫جم��ال حقوق االن�سان اىل ابداء‬ ‫مالحظاتهم ومقرتحاتهم ب�ش�أن‬ ‫م�شروع اال�سرتاتيجية الوطنية‬ ‫ملناه�ضة ال�ع�ن��ف ��ض��د امل� ��ر�أة يف‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان ب �ع��د االط �ل��اع عليه‪.‬‬ ‫ونا�شد املجل�س يف بيانه ال��ر�أي‬ ‫ال��ع��ام اىل ار�� �س ��ال املالحظات‬ ‫املتعلقة مب�سودة امل���ش��روع على‬ ‫موقعه االلكرتوين‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان للمجل�س بح�سب‬ ‫موقع حكومة الإق�ل�ي��م ان��ه ميكن‬ ‫االط�ل�اع ع�ل��ى م���س��ودة امل�شروع‬ ‫بالدخول على العنوان االلكرتوين‬ ‫ل �ل �م �ج �ل ����س ال� � � ��ذي ح�� ��دد ي ��وم‬ ‫‪ 2012/6/10‬كاخر موعد ال�ستالم‬ ‫املالحظات واملقرتحات‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫شؤون الوطن‬

‫نص ردن‬ ‫‪ ‬عالء ح�سن‬

‫مقابر ال�صومال‬ ‫العا�صفة الرتابية االخرية جعلت الكثري من العراقيني يقارنون‬ ‫او�ضاعهم املناخية على وج ��ه التحديد بعباد الله الآخرين من‬ ‫�س ��كان الدول "الفايخة" ‪ ،‬وبع�ضها جماورة للعراق‪ ،‬وب�شيوع‬ ‫ا�ستخ ��دام الكمام ��ات الواقية م ��ن الغبار‪ ،‬ت ��داول املتذمرون‬ ‫احلديث عن احل ��زام الأخ�ضر للعا�صمة بغ ��داد‪ ،‬وبع�ضهم عزا‬ ‫ا�سباب تك ��رار العوا�ص ��ف لعوامل �سيا�سية واخل�ل�اف القائم‬ ‫بني االطراف امل�شاركة يف احلكومة ‪ ،‬و�آخر اتهم تركيا بتدمري‬ ‫البيئة العراقية برف�ضها منح العراق ح�صته املائية طبقا لبنود‬ ‫االتفاق ��ات الدولية بني الدول املت�شاطئ ��ة‪ ،‬ولعل اغرب تعليق‬ ‫قي ��ل للتعبري عن املعاناة قول احدهم ‪ ":‬نحن نعي�ش يف مقابر‬ ‫ال�صوم ��ال" وهذا القول اث ��ار اعرتا�ض احدهم ‪ ،‬ملا ت�ضمن من‬ ‫تلمي ��ح بح�سب تف�سريه‪ ،‬ي�ستهدف اال�ستهانة بجهود احلكومة‬ ‫يف توفري اف�ضل اخلدم ��ات للمواطنني و�سعيها الحاطة بغداد‬ ‫بح ��زام اخ�ضر‪ ،‬وحماولة الثارة ازمة �سيا�سية مع دولة عربية‬ ‫�شقيقة ح�ضرت م�ؤمت ��ر القمة واعلنت موقفها الداعم للعراق ‪،‬‬ ‫وا�شادت بتجربته الدميقراطية‪.‬‬ ‫املعرت� ��ض عل ��ى ا�ستع ��ارة مقاب ��ر ال�صوم ��ال و�إ�سقاطها على‬ ‫الواق ��ع العراق ��ي‪ ،‬حت ��دث ع ��ن فوائ ��د العوا�ص ��ف الرتابي ��ة ‪،‬‬ ‫بقت ��ل اجلراثيم وطرد الذب ��اب ‪ ،‬وانخفا�ض درج ��ات احلرارة‬ ‫‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي �سي� ��ؤدي اىل ا�ستق ��رار التي ��ار الكهربائ ��ي ‪،‬‬ ‫والتمت ��ع مب�شاه ��دة الف�ضائيات ومنه ��ا ال�صومالية ان وجدت‬ ‫‪ ،‬للتعرف عل ��ى احوال البلد ال�شقي ��ق ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعي ��ة ‪ ،‬من عادات وتقالي ��د ‪ ،‬وحر�ص اهايل العا�صمة‬ ‫مقادي�ش ��و عل ��ى التزام ال�صم ��ت ‪ ،‬ومت�سكه ��م بال�صرب اجلميل‬ ‫يف مواجهة �صعوبات املن ��اخ ال�صحراوي با�ستخدام و�سائل‬ ‫بدائية للتخل�ص من العوا�صف الرملية ‪ ،‬واال�ستعانة بالبعران‬ ‫يف التنق ��ل نه ��ارا عندما يك ��ون مدى الر�ؤية اق ��ل من خم�سني‬ ‫مرتا‪.‬‬ ‫ما يلفت النظر يف ق ��ول املعرت�ض على ت�شبيه حياة العراقيني‬ ‫بح ��ال مقاب ��ر ال�صومال مع كام ��ل التقدير واالح�ت�رام لل�شعب‬ ‫ال�شقي ��ق ‪ ،‬اال�ش ��ارة اىل دور الغب ��ار يف ا�ستق ��رار التي ��ار‬ ‫الكهربائ ��ي ‪ ،‬وه ��ذه النظرية اقرب ما تك ��ون لأ�ساليب النظام‬ ‫ال�ساب ��ق ‪ ،‬عندما ح�شد اجله ��د االعالمي الر�سمي للتغطية على‬ ‫ف�شل ��ه يف توف�ي�ر الطاقة ‪ ،‬بالرتكيز على �ش ��ح املياه ‪ ،‬واحلظر‬ ‫االقت�صادي املفرو� ��ض على العراق مبنعه من ا�سترياد معدات‬ ‫لك ��ري االنه ��ر ‪ ،‬وقيام ا�صح ��اب "النفو�س ال�ضعيف ��ة" ب�سرقة‬ ‫قطع الغيار االحتياطية املخ�ص�صة ملحطات التوليد‪ ،‬وتهريبها‬ ‫اىل اخل ��ارج ‪ ،‬ف�ضال عن ال�ضغط الكويت ��ي على االمم املتحدة‬ ‫للوقوف �ض ��د جهود العراق يف اعادة البني ��ة التحتية املدمرة‬ ‫نتيج ��ة الع ��دوان الثالثيني" ‪ ،‬وبع ��د ان و�صل ��ت الر�سالة اىل‬ ‫الر�أي الع ��ام املحلي ‪ ،‬ح�صل االعالميون ان ��ذاك على "املكرمة‬ ‫" املالية ‪ ،‬تثمينا جلهودهم الوطنية "امل�شرفة" يف الدفاع عن‬ ‫العروبة واحباط املخططات الدولية الت�آمرية ال�ساعية ‪ ،‬للنيل‬ ‫من التفاف ال�شعب العراقي حول القائد الرمز ‪ ،‬وبعد عوا�صف‬ ‫�سيا�سي ��ة �شهدته ��ا املنطقة ‪ ،‬مت اكت�شاف مقاب ��ر جماعية ت�ضم‬ ‫رفات �ضحاي ��ا النظام م ��ن الن�ساء وال�شب ��اب والرجال وحتى‬ ‫االطف ��ال من العرب والك ��رد ‪ ،‬يف معظم املدن العراقية خل�صت‬ ‫ب�شاع ��ة اجلرائ ��م �ضد االن�ساني ��ة ‪ ،‬مل ي�شهد التاري ��خ املعا�صر‬ ‫مثيال لها ‪ ،‬يف دول املنطقة ‪ ،‬ومنها ال�صومال ال�شقيق ‪.‬‬

‫محليات‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫ر�ؤ�ساء ع�شائر �أك��دوا �أن املحافظة مل ت�شهد هكذا حاالت‬

‫الأط���ب���اء يف ب��اب��ل ق��ل��ق��ون م���ن ال��ف�����ص��ل ال��ع�����ش��ائ��ري‬ ‫‪ ‬احللة ‪� /‬إقبال حممد‬

‫�أعرب عدد من الأطباء‬ ‫في محافظة بابل‬ ‫عن قلقهم من تفاقم‬ ‫ظاهرة المالحقات‬ ‫الع�شائرية لهم‪ ،‬فيما‬ ‫�أكد مجل�س �إ�سناد‬ ‫ع�شائر الم�سيب رف�ضه‬ ‫لتدخل الع�شائر بهذا‬ ‫الأمر واحترام القانون‬ ‫والق�ضاء‪.‬‬ ‫�إحدى الطبيبات وهي‬ ‫اخت�صا�صية بالأمرا�ض‬ ‫الن�سائية‪ ،‬قالت‪� :‬إن‬ ‫�إحدى الن�ساء �أدخلت‬ ‫الم�ست�شفى للوالدة‬ ‫�إال �أن الفحو�صات‬ ‫بينت �أنه البد من‬ ‫توليدها عن طريق‬ ‫عملية جراحية‪،‬‬ ‫م�ضيفة "طلبت من‬ ‫زوجها الموافقة على‬ ‫�إجراء العملية لكنه‬ ‫رف�ض ذلك و�أ�صر‬ ‫على �أن تكون الوالدة‬ ‫طبيعية"‪.‬‬

‫لـ"املدى"‪� ،‬أ�شارت �إىل �أنها �شرحت للزوج‬ ‫الو�ض ��ع ال�صح ��ي لزوجت ��ه ال ��ذي يتطلب‬ ‫�إجراء العملية ب�أ�سرع وقت‪" ،‬وبعد جدال‬ ‫طوي ��ل وافق �أخ�ي�را على �إج ��راء العملية‬ ‫لك ��ن بعد ف ��وات الأوان �إذ توفيت الزوجة‬ ‫�أثن ��اء دخولها �صالة العلمي ��ات"‪ ،‬على حد‬ ‫قولها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "الزوج وذوو املتوفاة اعتربوا‬ ‫وفاته ��ا ب�سبب خط�أ م ��ن الطبيبة وطالبوا‬ ‫بالف�ص ��ل الع�شائ ��ري ومل تنت ��ه النزاعات‬ ‫والق�ضاي ��ا منذ م ��ا يقارب الع ��ام"‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن �سطوة الع�شائر باتت م�صدر قلق كبري‬ ‫للأطباء‪.‬‬ ‫الدكت ��ور �أحم ��د �أكد ه ��و الآخ ��ر لـ"املدى"‬ ‫�أن الف�ص ��ل الع�شائ ��ري ب ��ات ي�ؤث ��ر ب�شكل‬ ‫�سلب ��ي وكبري عل ��ى الطبي ��ب �أثن ��اء �أدائه‬ ‫لعمل ��ه‪ ،‬مطالب ��ا ب�ض ��رورة احلد م ��ن هذه‬ ‫"املمار�س ��ات اخلاطئة بح ��ق الأطباء لأنها‬ ‫ت� ��ؤدي �إىل تردده ��م عن �إج ��راء العمليات‬ ‫اجلراحية خوف العواقب"‪.‬‬ ‫مدي ��ر ق�سم التفتي�ش وال�شكاوى يف دائرة‬ ‫�صح ��ة باب ��ل الدكت ��ور فار� ��س عب ��د عون‬ ‫الطبيب ��ة الت ��ي ف�ضل ��ت ع ��دم ذك ��ر ا�سمها الطائي ق ��ال يف حديثه لـ"املدى"‪� :‬إنه البد‬

‫م ��ن اعتم ��اد الط ��رق القانوني ��ة يف تقدمي‬ ‫ال�ش ��كاوى �ض ��د الأطب ��اء ولي� ��س التهديد‬ ‫به ��دف احل�ص ��ول عل ��ى امل ��ال ع ��ن طريق‬ ‫الف�صل الع�شائري‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح "هناك م�ش ��اكل حت�ص ��ل �أحيانا‬ ‫بني ذوي املري�ض والأطباء وتكون خارج‬ ‫ال�سيطرة لت�صل �إىل االعتداء على الطبيب‬ ‫�أو تهدي ��ده �أو مالحقت ��ه ع�شائري ��ا‪ ،‬ويف‬ ‫املقاب ��ل �أي�ضا هن ��اك مواطن ��ون يتفهمون‬ ‫دور الأطباء وعملهم"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن الطائ ��ي �أن قان ��ون حماي ��ة الأطباء‬ ‫و�ص ��ل �إىل املراح ��ل النهائية لإق ��راره من‬ ‫قبل جمل�س النواب‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن هناك‬ ‫�أي�ضا م�شروع قانون حلماية املري�ض‪.‬‬ ‫الطائ ��ي ك�ش ��ف �أن درا�س ��ة �أجري ��ت ب�ش�أن‬ ‫ال�ش ��كاوى املقدمة من قب ��ل املواطنني �ضد‬ ‫الأطب ��اء‪ ،‬بين ��ت �أن �أ�سباب وف ��اة املر�ضى‬ ‫كان ��ت املر� ��ض نف�سه �أو ارتف ��اع �ضغط �أو‬ ‫ال�سك ��ري �أو توقف القلب املفاجئ ولي�ست‬ ‫العملي ��ات اجلراحي ��ة الت ��ي �أجري ��ت لهم‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دا �أن "الأخطاء الطبي ��ة كانت بن�سبة‬ ‫�ضئيلة وهي ح�ص ��ول م�ضاعفات‪ ،‬و�سبب‬ ‫ذلك هو قلة امل�ل�اك التخ�ص�صي"‪ ،‬على حد‬

‫قول ��ه‪� .‬أم ��ا ع�ضو الهيئ ��ة الإداري ��ة لنقابة‬ ‫الأطب ��اء يف بابل حمم ��د فخري هالل‪ ،‬فقد‬ ‫لف ��ت �إىل �أن "الطبيب يبذل ق�صارى جهده‬ ‫لينقذ حياة املواط ��ن ومن غري املعقول �أن‬ ‫يحاول قتل املري�ض"‪ ،‬م�ضيفا "بالرغم من‬ ‫�أن التدخالت الع�شائري ��ة قليلة جدا �إال �أن‬ ‫النقابة ت�ؤكد على االلت ��زام بالقانون وكل‬ ‫م ��ن لديه �شكوى �ضد طبي ��ب عليه التوجه‬ ‫�إىل اجلهات املخت�صة الرقابية والق�ضائية‬ ‫ولي�س الع�شائرية"‪.‬‬ ‫فيم ��ا يرى مع ��اون مدي ��ر �ش� ��ؤون ع�شائر‬ ‫باب ��ل باق ��ر �أحم ��د لفت ��ة �أن ع�شائ ��ر باب ��ل‬ ‫"مثقف ��ة وتعطي للقان ��ون والق�ضاء حقه‬ ‫الطبيع ��ي‪ ،‬ومل ت�شه ��د املحافظ ��ة تعر� ��ض‬ ‫الأطباء ملقا�ضاة ع�شائرية �أو تهديد �سواء‬ ‫يف مراك ��ز امل ��دن �أو مناط ��ق الأري ��اف"‪،‬‬ ‫بح�سب ما يقول‪.‬‬ ‫رئي� ��س جمل� ��س �إ�سن ��اد ع�شائ ��ر امل�سي ��ب‬ ‫ال�شيخ علي دخي ��ل املر�شدي �أكد �أنه يجب‬ ‫ال تواجه الع�شائر الأطباء لكون هذا الأمر‬ ‫متعلقا بالق�ضاء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ��ه "يف ح ��ال �إهم ��ال �أو خط� ��أ من‬ ‫قب ��ل الطبيب جتاه املري� ��ض فهناك وزارة‬

‫�أكدت �أن املر�ض ال ي�شكل خطورة على الإن�سان‬

‫انخفا�ض �أعداد العراقيني‬ ‫املهجرين يف �سوريا والأردن‬

‫بيطرة ذي قار ت�سجل ‪� 850‬إ�صابة باحلمى الثالثية العابرة‬ ‫‪ ‬النا�صرية ‪ /‬ح�سني العامل‬ ‫ك�شف مدير امل�ست�شفى البيطري يف ذي قار عن‬ ‫ت�سجي ��ل ‪� 850‬إ�صابة مبر�ض احلم ��ى الثالثية‬ ‫العابرة ب�ي�ن الأبقار خالل الع ��ام احلايل‪ ،‬نافيا‬ ‫الأنب ��اء الت ��ي حتدث ��ت ع ��ن ظه ��ور مر�ض غري‬ ‫مع ��روف ي�صي ��ب الأبق ��ار يف مناط ��ق �شم ��ال‬ ‫النا�صرية‪.‬و�أو�ضح الدكت ��ور خليل �أمني واجد‬ ‫لـ"امل ��دى" �أن م ��ا �أث�ي�ر يف الآون ��ة الأخرية عن‬ ‫ظه ��ور مر� ��ض غ�ي�ر مع ��روف ي�صي ��ب الأبق ��ار‬ ‫�شمايل النا�صرية ال �أ�سا�س له من ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "املر�ض الذي �سجلت امل�ستو�صفات‬

‫وامل�ست�شفي ��ات والف ��رق البيطري ��ة ‪ 850‬حال ��ة‬ ‫�إ�صابة ب ��ه خالل هذا العام ه ��و مر�ض معروف‬ ‫وم�شخ�ص عامليا حتت م�سمى (احلمى الثالثية‬ ‫العاب ��رة) وه ��و مر�ض فريو�س ��ي يختلف متاما‬ ‫عن احلمى القالعية"‪.‬‬ ‫ولف ��ت واجد �إىل �أن املر�ض ي�صيب الأبقار التي‬ ‫ال يتج ��اوز عمره ��ا الث�ل�اث �سن ��وات‪ ،‬وهو من‬ ‫الأمرا� ��ض امل�ستوطن ��ة يف الع ��راق‪ ،‬م�ؤكدا يف‬ ‫الوق ��ت نف�سه �أنه لي�س م ��ن الأمرا�ض امل�شرتكة‬ ‫بني احليوان والإن�سان‪.‬‬ ‫لك ��ن مدي ��ر امل�ست�شف ��ى البيطري ب�ي�ن �أنه لي�س‬ ‫هن ��اك لق ��اح خا� ��ص باملر� ��ض يف جمي ��ع �أنحاء‬

‫املبا�شرة ب�صرف منحة‬ ‫املتقاعدين يف متوز املقبل‬ ‫‪ ‬بغداد ‪ /‬المدى‬ ‫�أعلن النائب عبد الح�سين عبطان �أن وزارة المالية �ستبا�شر‬ ‫ب�صرف منحة المتقاعدين مطلع �شهر تموز المقبل‪.‬‬ ‫وقال عبطان في ت�صري ��ح �أوردته وكالة "الفرات نيوز"‪� :‬إن‬ ‫منح ��ة المتقاعدين التي تمت الموافقة عليها من قبل مجل�س‬ ‫النواب �ستوزع في الأول من �شهر تموز المقبل‪ ،‬بواقع ‪100‬‬ ‫�ألف دينار �شهريا وت�ستمر �إلى نهاية العام الحالي‪.‬‬ ‫وبي ��ن �أن المنحة التي �أقرها مجل� ��س النواب والبالغة ‪600‬‬ ‫�أل ��ف دينار للمتقاعدي ��ن الذين يت�سلم ��ون رواتب دون ‪400‬‬ ‫�أل ��ف دين ��ار‪� ،‬ستوزع على م ��دى �ستة �أ�شهر‪ ،‬م�شي ��را �إلى �أنه‬ ‫"بم ��ا �أن المتقاع ��د يت�سل ��م راتبه كل �شهرين م ��ن الم�صارف‬ ‫الحكومية ف�إن المنح ��ة التي �سي�ستلمها هي ‪� 200‬ألف دينار‬ ‫كل �شهرين"‪.‬و�أ�ض ��اف عبط ��ان "هذه المنح ��ة ال تعني �شيئا‬ ‫قيا�سا بما يعانيه المتقاعدون من قلة الرواتب بالإ�ضافة �إلى‬ ‫�أعباء الحياة والم�شاكل الكبيرة التي تواجههم ب�سبب الفقر‬ ‫ال ��ذي يعانون من ��ه"‪ ،‬م�ؤك ��دا "�سن�ستمر بمطالب ��ة الحكومة‬ ‫بزي ��ادة روات ��ب المتقاعدي ��ن بم ��ا يحق ��ق الكرام ��ة والعزة‬ ‫والعي� ��ش الكري ��م له ��م"‪ .‬وكان مجل� ��س الن ��واب ق ��د �صوت‬ ‫ف ��ي الثال ��ث والع�شرين من �شه ��ر �شباط الما�ض ��ي بالإجماع‬ ‫عل ��ى منحة المتقاعدين ف ��ي الموازنة المالي ��ة للعام الحالي‬ ‫والبالغ ��ة ‪� 600‬ألف دينار لمدة �سنة لمن يكون راتبه �أقل من‬ ‫‪� 400‬ألف دينار �شهريا‪.‬‬ ‫فيم ��ا اعتر�ض ��ت الحكوم ��ة االتحادي ��ة عل ��ى بع� ��ض فق ��رات‬ ‫الموازن ��ة المالي ��ة لع ��ام ‪ 2012‬وقدمت اعترا�ض ��ا للمحكمة‬ ‫االتحادية م ��ن �ضمنها رف�ض منح ��ة المتقاعدين البالغة ‪50‬‬ ‫�ألف دينار �شهريا‪.‬‬

‫العامل وذل ��ك النعدام اجل ��دوى االقت�صادية يف‬ ‫ت�صنيع ��ه ك ��ون املر�ض ال ��ذي ت�ستم ��ر �أعرا�ضه‬ ‫ثالثة �أيام لي�س بتلك اخلطورة وميكن معاجلته‬ ‫بعقار خلاف�ض احل ��رارة �أو ا�ستخدام �أحوا�ض‬ ‫وكم ��ادات املاء خلف�ض درجة ح ��رارة احليوان‬ ‫امل�ص ��اب‪� ،‬إ�ضاف ��ة �إىل ا�ستخ ��دام امل�ض ��ادات‬ ‫احلياتية‪.‬‬ ‫وكان �أح ��د امل�س�ؤول�ي�ن يف ناحي ��ة قلع ��ة �سك ��ر‬ ‫(‪ 100‬ك ��م �شم ��ايل النا�صرية) قد �أعل ��ن م�ؤخرا‬ ‫ع ��ن تف�ش ��ي مر� ��ض غريب ب�ي�ن قطع ��ان الأبقار‬ ‫ونفوق عدد منها يف الناحية املذكورة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س املجل�س البلدي يف الناحية �أركان‬

‫ط ��راد ال�صريف ��ي يف ت�صريح ��ات �صحفية‪� :‬إن‬ ‫الناحي ��ة �شه ��دت خالل الأي ��ام القليل ��ة املا�ضية‬ ‫موت �أكرث من ‪ 15‬بقرة‪ ،‬يف حني تعاين ع�شرات‬ ‫الأبقار م ��ن �أعرا�ض الإ�صاب ��ة باملر�ض الذي مل‬ ‫يتم التعرف عليه حتى الآن‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن الناحية اتخ ��ذت �سل�سلة �إجراءات‬ ‫للح ��د من انت�شار املر�ض‪ ،‬م ��ن بينها منع دخول‬ ‫وخ ��روج الأبق ��ار �إىل الناحية‪ ،‬ف�ض�ل�ا عن قيام‬ ‫امل�ستو�ص ��ف البيط ��ري يف الناحي ��ة ب�إر�س ��ال‬ ‫ع ��دد م ��ن النم ��اذج والعين ��ات �إىل املخت�ب�رات‬ ‫املتخ�ص�ص ��ة ملعرف ��ة �أ�سب ��اب املر� ��ض وط ��رق‬ ‫العالج‪.‬‬

‫وعن ط ��رق الوقاية والإج ��راءات التي اتخذها‬ ‫امل�ست�شف ��ى البيط ��ري للحيلول ��ة دون انت�ش ��ار‬ ‫املر� ��ض ومعاجل ��ة احليوان ��ات امل�صاب ��ة ق ��ال‬ ‫مدي ��ر امل�ست�شفى البيط ��ري الدكتور خليل �أمني‬ ‫واجد‪� :‬إن جميع احلاالت املر�ضية التي راجعت‬ ‫امل�ستو�صفات وامل�ست�شفى البيطري �صرفت لها‬ ‫العالجات املطلوبة‪.‬‬ ‫وتاب ��ع بالقول‪�" :‬أما فيم ��ا يخ�ص طرق الوقاية‬ ‫م ��ن املر� ��ض فال توجد �أي ��ة طريق ��ة فاعلة ميكن‬ ‫اتباعها ملن ��ع الإ�صابة باملر�ض ال ��ذي ينتقل عن‬ ‫طري ��ق احل�ش ��رات‪� ،‬س ��وى مقاوم ��ة احلي ��وان‬ ‫وعدم تعر�ضه للح�شرات الناقلة"‪.‬‬

‫جمل�س الب�ص��رة يخ�ص�ص ‪ 10‬ماليني دوالر لدعم املولدات‬ ‫الكهربائية بالوقود‬ ‫‪ ‬بغداد ‪ /‬املدى‬

‫خ�ص� ��ص جمل� ��س حمافظ ��ة الب�ص ��رة‪ 10 ،‬ماليني‬ ‫دوالر لدعم جتهي ��ز املواطنني يف عموم املحافظة‬ ‫بالطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "�آكانيوز" للأنباء عن مقرر املجل�س‬ ‫ولي ��د احللفي قوله‪� :‬إن جمل� ��س حمافظة الب�صرة‬ ‫خ�ص� ��ص نح ��و ‪ 10‬مالي�ي�ن دوالر م ��ن امليزاني ��ة‬ ‫الت�شغيلي ��ة للب�ت�رودوالر لغر� ��ض دع ��م املولدات‬ ‫الكهربائي ��ة الأهلي ��ة بالوقود لتجهي ��ز املواطنني‬ ‫بالكهرباء ملدة ‪� 12‬ساعة ت�شغيل يوميا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "عملية جتهيز الوقود �ست�شمل جميع‬ ‫املولدات الكهربائية الأهلية يف املحافظة"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن "الآلي ��ة الت ��ي اعتمده ��ا جمل� ��س املحافظة يف‬ ‫دعم مول ��دات الكهرباء الأهلي ��ة بالوقود ت�ضمنت‬ ‫حتدي ��د �سع ��ر الأمب�ي�ر للمواطن�ي�ن ب�سبع ��ة �آالف‬ ‫دينار �شهريا"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار م�س�ؤول جلنة الطاقة يف جمل�س‬ ‫الب�ص ��رة املهند�س زياد عل ��ي �إىل �أن "هنالك ‪100‬‬ ‫مي ��كاواط �ست�ض ��اف �إىل ح�ص ��ة املحافظ ��ة م ��ن‬ ‫الكهرباء الوطني ��ة بعد �إكمال عملية ن�صب حمطة‬ ‫توليدية يف منطقة الهارثة"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن "ح�ص ��ة الب�ص ��رة الإجمالي ��ة م ��ن‬ ‫الطاق ��ة الكهربائي ��ة خ�ل�ال املو�س ��م احل ��ايل تبلغ‬ ‫‪ 1250‬مي ��كاواط بع ��د �إ�ضافة الطاق ��ة املنتجة من‬ ‫البارج ��ات الرتكي ��ة"‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن "حمافظ ��ة‬

‫الب�ص ��رة بحاج ��ة �إىل ‪ 1350‬مي ��كاواط للو�صول‬ ‫�إىل ‪� 3‬ساع ��ات جتهي ��ز للمواطن�ي�ن م ��ن الكهرباء‬ ‫الوطنية مقابل ‪� 3‬ساعات �إطفاء"‪.‬‬ ‫ومن ��ذ �سنوات‪ ،‬يعاين قط ��اع الكهرباء يف العراق‬ ‫عموم ��ا م ��ن نق� ��ص يف �إنت ��اج الطاق ��ة ج ��راء م ��ا‬ ‫تعر�ض ��ت له املحطات و�شب ��كات النقل من �أ�ضرار‬ ‫كبرية عند اجتياح البالد العام ‪ ،2003‬وما �أعقبه‬ ‫من �أعمال تخريب‪.‬‬ ‫ويحت ��اج الع ��راق �إىل م ��ا ال يق ��ل ع ��ن ‪� 14‬أل ��ف‬ ‫مي ��كاواط لتلبي ��ة الطل ��ب املرتف ��ع عل ��ى الطاق ��ة‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أن الإنت ��اج احل ��ايل ال يتج ��اوز ‪� 7‬آالف‬ ‫مي ��كاواط‪ ،‬ويعتم ��د العراقي ��ون عل ��ى املول ��دات‬ ‫الكهربائي ��ة ملعاجل ��ة النق�ص امل�ستم ��ر الذي ي�صل‬ ‫�إىل نحو ‪� 18‬ساعة يف اليوم‪.‬‬ ‫وكان وكي ��ل وزير الكهرب ��اء عامر الدوري قد ذكر‬ ‫لـ"امل ��دى" يف ت�صري ��ح �ساب ��ق �أن "مع ��دل جتهيز‬ ‫حمافظ ��ة الب�ص ��رة بالطاقة الكهربائي ��ة ي�صل �إىل‬ ‫‪� 12‬ساع ��ة يومي ��ا بواق ��ع ث�ل�اث �ساع ��ات جتهي ��ز‬ ‫ومثلها قطع"‪ ،‬وهذا ما نفاه �سكان املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ال ��دوري �أن "حمافظ ��ة الب�ص ��رة تغذى‬ ‫بالطاق ��ة الكهربائية من ثالثة م�صادر هي ال�شبكة‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬وكذلك عن طريق اخلطوط الرابطة مع‬ ‫ال�شبكة الإيرانية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل البوارج الرتكية‬ ‫لتولي ��د الطاقة الكهربائي ��ة املوجودة يف ميناء �أم‬ ‫ق�صر‪.‬‬ ‫وا�ست ��درك ب�أن "الوزارة حتاول ق ��در الإمكان �أن‬

‫ال�صح ��ة واملفت�ش العام وق�س ��م ال�شكاوى‬ ‫يف كل دائ ��رة �صح ��ة م�س�ؤوليته ��ا البحث‬ ‫يف احلالة وحما�سب ��ة املق�صر"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ق�ضاء امل�سيب مل ي�شهد �أي جل�سة ع�شائرية‬ ‫طرفها الطبيب‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن �شي ��خ ع�ش�ي�رة العزة الب ��و حامد‬ ‫يف باب ��ل ال�شيخ ح�س�ي�ن نور ح�سون‪ ،‬ذكر‬ ‫حال ��ة لأحد الأطباء وه ��ي �أن �أحد الأطباء‬ ‫و�ص ��ف ملري�ض من ع�شرية ال�شيخ ح�سون‬ ‫عالج ��ا ب�ضمن ��ه احلقن‪ ،‬مو�ضح ��ا "عندما‬ ‫ق ��ام املري� ��ض ب ��زرق احلق ��ن ح�صل ��ت ل ��ه‬ ‫م�ضاعفات ف�سارع به ذووه �إىل امل�ست�شفى‬ ‫لكنه تويف‪ ،‬ف�أقام ذوو املري�ض دعوى �ضد‬ ‫الطبي ��ب لكنن ��ا تنازلن ��ا عنه ��ا وقمنا بحل‬ ‫امل�شكلة م ��ن منطلق �أن الطبيب غري ممكن‬ ‫�أن ي�ؤذي املري�ض"‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي ال�شي ��خ �أديب العبي ��دي فيما يخ�ص‬ ‫موق ��ف ع�شائ ��ر باب ��ل‪� ،‬أنه ��ا مل ت�سجل �أي‬ ‫موقف �سلب ��ي بخ�صو� ��ص العمليات التي‬ ‫يجريها الأطباء يف عموم مناطق املحافظة‬ ‫وه ��ذا م ��ا تثبت ��ه ال�سج�ل�ات الر�سمية يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬

‫تعم ��ل بنظ ��ام القطع املربم ��ج �إال �أن هن ��اك بع�ض‬ ‫احل ��وادث نتيج ��ة العوا�ص ��ف �أو عط ��ل ي�صي ��ب‬ ‫املحطات ي�سبب القطع املفاجئ"‪.‬‬ ‫ي�أت ��ي ذلك ردا عل ��ى ت�صريح النائ ��ب عن حمافظة‬ ‫الب�صرة ع ��دي عواد‪ ،‬الذي نف ��ى جتهيز املحافظة‬ ‫بـ‪� 12‬ساعة يوميا من الطاقة‪.‬‬ ‫وقال عواد‪� :‬إن النواب عن حمافظة الب�صرة قرروا‬ ‫جعل برجمة الطاقة الكهربائية يف املحافظة ثالث‬ ‫�ساع ��ات جتهيز مقاب ��ل ثالث �ساع ��ات قطع �سواء‬ ‫وافقت الوزارة �أم مل توافق على ذلك‪ ،‬معتربا ذلك‬ ‫حال �سريعا لأزمة الكهرباء يف املحافظة‪.‬‬ ‫وانتقد ع ��واد ت�صريح ��ات وزارة الكهرباء "التي‬ ‫ال تلت ��زم بتجهي ��ز املحافظة بح�صتها م ��ن الطاقة‬ ‫الكهربائية مبا يتنا�سب وارتفاع درجات احلرارة‬ ‫والرطوبة يف الب�صرة"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أعل ��ن رئي�س جمل�س حمافظة الب�صرة‬ ‫�صب ��اح البزوين ع ��ن نية املجل� ��س توزيع كميات‬ ‫م ��ن الوق ��ود لأ�صح ��اب املول ��دات الأهلي ��ة جمانا‬ ‫اعتب ��ارا من الأول من �شهر حزي ��ران املقبل �شرط‬ ‫�أن ي ��زودوا املواطن�ي�ن بالتي ��ار الكهربائي يف �أي‬ ‫وقت من �أوقات انقطاع التيار احلكومي‪.‬‬ ‫وطال ��ب احلكومة االحتادية بتحمل تكلفة الوقود‬ ‫الذي �سيوزع على �أ�صح ��اب املولدات‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫"ه ��ذا الق ��رار �سيطرح ي ��وم الأربع ��اء املقبل على‬ ‫جمل� ��س ال ��وزراء ويف ح ��ال رف�ض ��ت احلكوم ��ة‬ ‫االحتادية �سيتحمل جمل�س املحافظة التكلفة"‪.‬‬

‫‪ ‬بغداد ‪ /‬املدى‬ ‫بع ��د �سنوات من اال�ستقرار الن�سبي الذي يعي�شه العراق‬ ‫م ��ازال ملف التهج�ي�ر الق�سري‪ ،‬الذي �شه ��ده العراق قبل‬ ‫نح ��و خم�س �سن ��وات مفتوح ��ا‪ ،‬على الرغ ��م من اخلطط‬ ‫وامل�شاري ��ع الكثرية التي نفذتها احلكومة واملدعومة من‬ ‫قبل املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني‪.‬‬ ‫الي ��وم ويف تط ��ور ملمو� ��س �أعلن ��ت وزارة الهج ��رة‬ ‫واملهجري ��ن �أن ع ��دد النازح�ي�ن العراقي�ي�ن �إىل �سوري ��ا‬ ‫والأردن انخف� ��ض مع مطل ��ع �شهر �أيار اجل ��اري �إىل ‪92‬‬ ‫�أل ��ف �شخ�ص‪ ،‬يقي ��م ‪� 60‬ألفا منهم يف �سوري ��ا‪ ,‬و‪� 32‬ألفا‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫ونقل ��ت �إذاع ��ة "العراق احلر" عن وكيل ال ��وزارة �أ�صغر‬ ‫املو�سوي قول ��ه‪� :‬إن هذه الأرقام ر�سمي ��ة‪� ،‬إذ �أنها ت�ستند‬ ‫�إىل �إح�صاءات املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن هن ��اك ع ��دة عوام ��ل �ساهم ��ت يف الو�صول‬ ‫�إىل ه ��ذه النتيج ��ة‪ ،‬بع�ضها يتعلق باخلط ��ط والأو�ضاع‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬وبع�ضه ��ا الآخ ��ر يتعل ��ق باملجتم ��ع ال ��دويل‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن ع ��دد الأ�س ��ر العائدة �إىل مناط ��ق �سكناها‬ ‫الأ�صلية خالل ‪� 11‬شهرا املا�ضية بلغ ‪� 100‬ألف �أ�سرة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن ع ��دد العراقي�ي�ن الذي ��ن ا�ضط ��روا �إىل مغ ��ادرة‬ ‫بلده ��م ب�سبب �أعمال العنف خ�ل�ال عامي ‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫بل ��غ نحو �أربعة ماليني‪ ،‬وكان ل�سوريا والأردن الن�صيب‬ ‫الأكرب منهم‪ ،‬وقد منح ��ت احلكومة العراقية عدة حوافز‬ ‫للمهجرين من �أجل ت�شجيعهم على العودة‪ ،‬وقد �أ�سهم ذلك‬ ‫يف حتقيق جزء مهم من �سعي وزارة الهجرة واملهجرين‬ ‫�إىل غلق ملف التهجري الق�سري‪.‬‬ ‫رئي�سة جلنة املرحلني واملهجرين يف جمل�س النواب لقاء‬ ‫وردي‪ ،‬بين ��ت �أن لزي ��ادة مبلغ منحة الع ��ودة لت�صل �إىل‬ ‫�أربع ��ة ماليني دينار دورا مهم ��ا يف ت�سريع وترية عودة‬ ‫املهجرين �إىل الأماكن التي هجروا منها‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت وردي �إىل وج ��ود تلك� ��ؤ يف الوق ��ت الراه ��ن‬ ‫ب�صرف هذه املنحة للعائدين‪.‬‬ ‫ع ��دد م ��ن املهاجري ��ن العائدي ��ن قال ��وا‪� :‬إن اال�ضطرابات‬ ‫التي �شهدتها دول ن ��زح �إليها العراقيون وخا�صة �سوريا‬ ‫وم�ص ��ر كانت ال�سبب الأه ��م يف ت�سريع عودة الالجئني‪،‬‬ ‫كما قال عادل ها�شم العائد م�ؤخرا من م�صر‪.‬‬ ‫وي ��رى ها�ش ��م �أن الع ��راق يب ��دو الآن �أف�ض ��ل خي ��ارات‬ ‫اال�ستق ��رار‪ ،‬ال�سيم ��ا بعد تراج ��ع فر�ص احل�ص ��ول على‬ ‫جلوء يف �إحدى الدول الأوروبية‪.‬‬ ‫على الرغم من �أن ‪� 92‬ألف نازح عراقي يعد رقما منخف�ضا‬ ‫مقارن ��ة مبا كان عليه عددهم يف �سوري ��ا والأردن �إال �أنه‬ ‫رق ��م بحاج ��ة �إىل خطط حكومية ودولي ��ة جديدة لإيجاد‬ ‫خمرج منا�سب لأو�ضاعهم التي تزداد �صعوبة مع ت�صاعد‬ ‫التوتر يف املنطقة عموما‪.‬‬

‫شؤون الوطن‬

‫محليات‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫‪7‬‬

‫�أكدوا موافقة محافظ بغداد على تنظيم التظاهرة‬

‫ذوو المهن ال�صحية يتظاهرون للمطالبة بحقوقهم وقوات الأمن تمنعهم‬ ‫تظاهر المئات من ذوي المهنة ال�صحية‪� ،‬أم�س الأول‪� ،‬أمام‬ ‫مبنى وزارة ال�صحة ببغداد‪ ،‬مطالبين بمعادلة مخ�ص�صات‬ ‫الخطورة المهنية ورفع الت�سكين عنهم‪ ،‬وافتتاح مديرية‬ ‫وكليات خا�صة بهم‪ ،‬فيما منعت القوات الأمنية المتظاهرين‬ ‫من الو�صول �إلى مبنى الوزارة‪ ،‬ما �أدى �إلى ا�شتباك ب�أيد بين‬ ‫الطرفين‪.‬‬ ‫التظاهرة التي نظمتها نقابة ذوي المهن ال�صحية في بغداد‪،‬‬ ‫المقر العام وفروعه في المحافظات ونقابة �إقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫�شارك فيها �أكثر من ‪ 1500‬متظاهر من ذوي المهن ال�صحية‬ ‫والتمري�ضية‪.‬‬ ‫انطلقت التظاهرة في العا�شرة من �صباح �أم�س الأول‬ ‫الخمي�س‪ ،‬من �شارع وزارة ال�صحة بمنطقة الباب المعظم‬ ‫و�سط العا�صمة بغداد‪ ،‬وجاءت التظاهرة لل�ضغط على‬ ‫الحكومة االتحادية ومجل�س النواب لرفع المظلومية عن‬ ‫هذه ال�شريحة التي ت�شكل ن�سبة ‪ % 60‬من منت�سبي وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬بح�سب ما ذكر المتظاهرون‪.‬‬

‫‪ ‬بغداد ‪ /‬زكية المزوري‬ ‫وا��ص�ط��دم ال�م�ت�ظ��اه��رون بحاجز �أمني‬ ‫كثيف من ق��وات منع ال�شغب والجي�ش‬ ‫وال�شرطة‪� ،‬إذ قامت بغلق جميع المنافذ‬ ‫ال�م��ؤدي��ة �إل��ى مبنى ال���وزارة‪ ،‬وتطويق‬ ‫المتظاهرين ومنعهم من الو�صول �إلى‬ ‫م�ب�ن��ى ال� � ��وزارة‪ ،‬رغ ��م ح���ص��ول اللجنة‬ ‫الم�شرفة على التظاهرة على ترخي�ص‬ ‫م��ن محافظ ب�غ��داد ��ص�لاح عبد ال ��رزاق‪،‬‬ ‫وه��و م��ا �أدى �إل��ى م�شادات كالمية بين‬ ‫المتظاهرين وق��وات الأم��ن انتهت �إلى‬ ‫اال�شتباك بالأيدي‪.‬‬ ‫�إال �أن م�س�ؤوال �أمنيا من عمليات بغداد‬ ‫قاطع الر�صافة‪ ،‬رف�ض الك�شف عن ا�سمه‪،‬‬ ‫�أك��د لـ"المدى" �أن لديهم �أوام��ر محددة‬ ‫ت�ن����ص ع �ل��ى "�إبقاء ال�م�ت�ظ��اه��ري��ن في‬ ‫ال�ساحة ومنعهم من الو�صول �إلى مبنى‬ ‫الوزارة‪ ،‬وعلينا اتباع هذه الأوامر"‪ ،‬من‬ ‫دون �أن يحدد الجهة التي �أ�صدرت هذه‬ ‫الأوامر‪.‬‬ ‫لكن �أحد ال�ضباط من قوات الجي�ش‪ ،‬ف�ضل‬

‫عدم ذكر ا�سمه‪ ،‬ك�شف �أن الأوامر �صادرة‬ ‫عن قيادة عمليات بغداد‪ ،‬مبينا �أن "قيادات‬ ‫العمليات تلقت بالغا من وزي��ر ال�صحة‬ ‫ي�أمر فيه بمنع المتظاهرين من الو�صول‬ ‫�إلى مبنى وزارته للحيلولة دون ح�صول‬ ‫�أي ت�صادم بين لمتظاهرين والم�س�ؤولين‬ ‫�أو الموظفين في الوزارة"‪.‬‬ ‫نقيب ذوي المهن ال�صحية ف��ي العراق‬ ‫محمد جا�سم ط��وف��ان‪ ،‬ق��ال لـ"المدى"‪:‬‬ ‫�إن التظاهرة �سليمة نظمها ذوو المهن‬ ‫ال�صحية للمطالبة بحقوقهم الم�شروعة‪،‬‬ ‫"لكن للأ�سف لي�س هناك احترام للقانون‪،‬‬ ‫فقد ح�صلنا على موافقة محافظ بغداد‬ ‫للتظاهر �أمام مبنى وزارة ال�صحة‪ ،‬لكن‬ ‫القوات الأمنية منعتنا من ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "جئنا للمطالبة بحقوقنا في‬ ‫ت�ظ��اه��رة �سلمية مهنية‪ ،‬ل��ذا �أط��ال��ب كل‬ ‫ال �ج �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة و� �ص��ان �ع��ي ال �ق��رار‬ ‫بالتدخل لإن�صاف ه��ذه ال�شريحة وحل‬ ‫م�شاكلها"‪.‬‬ ‫نقيب ذوي ال�م�ه��ن ال�صحية ف��ي �إقليم‬ ‫ك��رد��س�ت��ان ه ��اوار ح�سن ق ��ادر‪� ،‬أو�ضح‬

‫لـ"المدى" �أن ��ه ت��م التن�سيق م��ع نقابة‬ ‫ذوي المهن ال�صحية المركزية في بغداد‬ ‫"وقد اجتمعنا في �أربيل مع ممثلين عن‬ ‫النقابة المركزية ال�شهر الما�ضي‪ ،‬وعملنا‬ ‫على ت�شكيل لجنة عليا ل�ضمان تحقيق‬ ‫الأه��داف والمطالب الم�شتركة ل�شريحة‬ ‫ذوي المهن ال�صحية"‪.‬‬ ‫وبين قادر "في �إقليم كرد�ستان لم ن�ضطر‬ ‫�إلى التظاهر‪� ،‬إذ نفذ مجل�س وزراء �إقليم‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان ج�م�ي��ع م�ط��ال��ب ذوي المهن‬ ‫ال�صحية ف��ور اجتماعنا مع المجل�س"‪،‬‬ ‫مو�ضحا "طالبنا حكومة الإقليم بتعديل‬ ‫مخ�ص�صات الخطورة والخفارات الليلية‪،‬‬ ‫وفتح مديرية عامة لذوي المهن ال�صحية‬ ‫في ديوان وزارة ال�صحة بالإقليم‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إلى فتح كليات تمري�ض م�سائية"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إل��ى �أن ح�ضورهم ه��ذه ال�ت�ظ��اه��رة هو‬ ‫"للت�ضامن مع �إخواننا في بغداد لت�أييد‬ ‫حقهم ومطالبهم الم�شروعة ولتحقيق‬ ‫العدالة للجميع"‪.‬‬ ‫نقيب ذوي المهن ال�صحية فرع مي�سان‬ ‫ك��ري��م ال �ح �� �س �ن��ي‪ ،‬ذك ��ر لـ"المدى" �أن‬

‫الم�شاركين في هذه التظاهرة جاءوا من‬ ‫جميع المحافظات لإي�صال �صوتهم �إلى‬ ‫م��راك��ز �صنع ال�ق��رار ف��ي ال�ب�لاد‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"جئنا ل�ن�ق��ول للم�س�ؤولين مللنا من‬ ‫وعودكم ومماطلتكم فا�ستجيبوا لمطالبنا‬ ‫القانونية الم�شروعة"‪.‬‬ ‫و�أف ��اد الح�سني "نحن نطالب بتطبيق‬ ‫قانون ‪ 22‬ل�سنة ‪ 2008‬الذي ما زال �ساري‬ ‫المفعول وطبقته كل الوزارات با�ستثناء‬ ‫وزارة ال���ص�ح��ة‪� ،‬إذ �سكنت ال��درج��ات‬ ‫ال��وظ�ي�ف�ي��ة ف��ي ال��درج��ة ال��راب �ع��ة خالفا‬ ‫للقانون"‪ ،‬م�شيرا �إل��ى �أن المتظاهرين‬ ‫ي�ط��ال�ب��ون �أي���ض��ا ب ��إق��رار ق��ان����ن المهن‬ ‫ال�صحية الذي ما زال مركونا منذ العام‬ ‫‪ 2006‬على رفوف مجل�س النواب‪.‬‬ ‫وتابع بالقول‪" :‬نطالب �أي�ضا باحت�ساب‬ ‫ال�شهادة الأعلى ل��ذوي المهن ال�صحية‪،‬‬ ‫ورفع المخ�ص�صات المهنية من ‪� %50‬إلى‬ ‫‪� %100‬أ�سوة بالمهن الطبية‪ ،‬م�ؤكدا "هذه‬ ‫الحقوق ال يمكن �أن نتراجع عنها"‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن م�ن��ع ال �ق��وات الأم �ن �ي��ة ل�ه��م من‬ ‫الو�صول �إلى مبنى الوزارة قال الح�سني‪:‬‬

‫"رغم الموافقات الر�سمية الموقعة من‬ ‫قبل محافظ بغداد على تنظيم التظاهرة‬ ‫�أم��ام مبنى وزارة ال�صحة‪ ،‬وعلم غرفة‬ ‫عمليات بغداد بها‪ ،‬ولكن الذي ح�صل �أن‬ ‫غرفة العمليات �أبلغت الجي�ش بمنعنا من‬ ‫الو�صول �إلى مبنى الوزارة"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "هذه التظاهرة مهنية �سلمية‬ ‫ولي�س لها عالقة بال�سيا�سة‪ ،‬و�أق��ول لكل‬ ‫ال�سيا�سيين اختلفوا كما �شئتم فيما بينكم‬ ‫ولكن التفتوا لمطالب ال�شعب وحققوها"‪،‬‬ ‫م�ضيفا "�سنحاول الو�صول بتظاهرتنا‬ ‫ال�سلمية هذه �إلى مبنى الوزارة بطريقة‬ ‫�أو ب�أخرى"‪.‬‬ ‫المتظاهرة �إلهام وهيب عبود الممر�ضة‬ ‫في م�ست�شفى ف��رات ال�ع��ام‪ ،‬ع�ضو نقابة‬ ‫ذوي المهن ال�صحية قالت‪" :‬المتظاهرون‬ ‫ج��اء الكثير منهم من محافظات العراق‬ ‫ال�شمالية والجنوبية للمطالبة بحقوقهم‬ ‫وتحقيق الإن�صاف والعدالة‪ ،‬ومعاملتهم‬ ‫بهذه الطريقة البائ�سة تعك�س المفهوم‬ ‫الخاطئ للديمقراطية لدى الم�س�ؤول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "الكوادر التمري�ضية وذوي‬

‫منظمة �أمريكية تك�شف عن �ضعف التخطيط للم�شاريع يف كربالء‬ ‫‪ ‬كربالء ‪� /‬أجمد علي‬ ‫ك�شفت ور� �ش��ة ت��دري�ب�ي��ة �أق��ام �ت �ه��ا منظمة‬ ‫الإ�سكان التعاوين (‪ )CHF‬التابعة لوكالة‬ ‫التنمية الدولية الأمريكية‪� ،‬أن الكثري من‬ ‫ال ��وح ��دات الإداري� � ��ة ت�غ�ي��ب ع�ن�ه��ا اخلطط‬ ‫الإ�سرتاتيجية التي ت�سبق تنفيذ امل�شاريع‬ ‫ب���س�ب��ب ت��داخ��ل ال �� �ص�لاح �ي��ات‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫ال�ضغوطات ال�سيا�سية وعدم االعتماد على‬ ‫الكفاءات يف العمل‪.‬‬ ‫وق��ال مدير برنامج املنظمة �صالح عدنان‬ ‫خالل الور�شة التي ح�ضرتها "املدى"‪� :‬إن‬ ‫ال��ور��ش��ة � �ش��ارك فيها �أع���ض��اء يف جمال�س‬ ‫الأق�ضية وال�ن��واح��ي بهدف تطوير عملها‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة التخطيط وت�ط��وي��ر مهاراتهم‬ ‫وت��و��ض�ي��ح ال�ع�لاق��ة بينها وب�ي�ن احلكومة‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال��ور��ش��ة ت�ه��دف �إىل مناق�شة‬ ‫امل�شاكل التي تواجه عمل املجال�س البلدية‬ ‫للتو�صل �إىل حلول تو�صيفية لها لرفعها �إىل‬ ‫اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أف��اد ب ��أن الور�شة �أقيمت بعد �أن �أظهرت‬ ‫�إح � ��دى ال ��درا�� �س ��ات �أن اخل �ط��ط ال �ت��ي مت‬ ‫و�ضعها للم�شاريع تعاين الف�شل وال�ضعف‬ ‫وفيها تباط�ؤ بالتنفيذ لأ�سباب عدة‪ ،‬منها �أن‬

‫�إقليم كرد�ستان ‪ /‬العراق‬ ‫جمل�س الق�ضاء‬ ‫رئا�سة حمكمة ا�ستئناف منطقة‬ ‫كركوك ‪ /‬كرميان‬ ‫(( حمكمة بداءة خانقني ))‬

‫احلكومة املحلية ال ت�شرك جمال�س الأق�ضية‬ ‫وال��ن��واح��ي يف ��ص�ن��ع ال� �ق ��رار �أو و�ضع‬ ‫التخطيط‪.‬‬ ‫وتابع بالقول‪� :‬إن الدرا�سة �أظهرت �أي�ضا‬ ‫�أنه هناك قلة اعتماد على الكفاءات ف�ضال عن‬ ‫اجلانب ال�سيا�سي والتحيز لهذه اجلهة على‬ ‫ح�ساب الأخ��رى‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "التخطيط‬ ‫حديث العهد يف العراق ما بعد التغيري لذلك‬ ‫ف�إن �أغلب هذه املجال�س لي�ست لديها اخلربة‬ ‫وكان الأمر يجري ب�صورة ع�شوائية وهذا‬ ‫ما جعل اغلب امل�شاريع فا�شلة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�ست�شار احلكومة املحلية‬

‫العدد ‪/ 33 :‬ب ‪2012 /‬‬ ‫التاريخ ‪2012 / 5 / 23 :‬‬

‫اعـــــــــــــــــــالن‬

‫املدعي ‪ /‬كامران زيدان غيدان‬ ‫اىل املدعى عليهما ‪ -1 /‬فتحية �سيد خليل �سيد مراد‬ ‫‪ – 2‬ر�سمية علي احمد‬ ‫اصدرت هذه احملكمة في الدعوى املرقمة ‪ / 33‬ب ‪ 2012 /‬في ‪23‬‬ ‫‪ 2012 / 5 /‬حكما غيابيا قابال لالعتراض والتمييز يقضي بإزالة‬ ‫شيوع العقار املرقم ‪ 276‬عبد اهلل بيك بيعا وتوزيع ثمنه على‬ ‫الشركاء املثبت اسمائهم في اعاله كل حسب سهامه في‬ ‫العقار ‪ ،‬وجملهولية محل اقامة املدعى عليها االولى فتحية سيد‬ ‫خليل سيد مراد قررت هذه احملكمة تبليغك عن طريق صحيفتني‬ ‫محليتني وفي حالة تبلغك باحلكم اعاله وعدم الطعن به خالل‬ ‫املدة القانونية البالغة عشرة ايام والتي تبدأ من اليوم التالي‬ ‫لنشر االعالن سوف يكتسب احلكم الدرجة القطعية‪.‬‬

‫القا�ضي ح�سن احمد عبا�س‬

‫يف امل�ن�ظ�م��ة ال��دك �ت��ور ح �ي��در ج � ��واد‪� :‬إن‬ ‫الأ�سباب التي دعت �إىل �إقامة هذه الور�شة‬ ‫ه ��ي ب��ال �ت ��أك �ي��د ل ��وج ��ود خ �ل��ل يف و�ضع‬ ‫�إ�سرتاتيجيات التخطيط ولهذا �أ�سباب عدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن جمال�س املحافظات غالبا ما‬ ‫ت�ضع تغيريا �أو متغريات �أو ت�صحيحات‬ ‫ع�ل��ى امل�خ�ط�ط��ات ال �ت��ي ت�ضعها الأق�ضية‬ ‫والنواحي وهذا ال يجوز بح�سب القوانني‬ ‫لأن هذه التغيريات ال ت�أخذ بعني االعتبار‬ ‫الأولوية والأهمية للم�شاريع‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ذك��رت اخت�صا�صية التدريب‬ ‫يف املنظمة منال البكري �أن املنظمة تدعم‬

‫الأع �م��ال التي تقوم بها جمال�س الأق�ضية‬ ‫والنواحي "ونحن نقدم امل�شورة لتح�سني‬ ‫الأداء والأعمال‪ ،‬ودرا�سة املعوقات واحدة‬ ‫من �أ�سباب العمل العلمي والتطوير املهاري‬ ‫خا�صة و�أن ت��دري��ب ال �ك��وادر يعني تقليل‬ ‫اخل�سائر وتقنني اخللل"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن "احلكومة املحلية حت��اول �أن‬ ‫مت�ضي قدما يف هذا املجال بالرغم من وجود‬ ‫بع�ض املعرقالت والتي نحاول تخطيها لأننا‬ ‫ال ن�ستطيع �أن ن�صل �إىل التخطيط احلقيقي‬ ‫بدون العمل بروحية الفريق الواحد"‪.‬‬ ‫يف حني ق��ال نائب رئي�س جمل�س حمافظة‬ ‫كربالء ن�صيف اخلطابي‪" :‬هناك خلل بكل‬ ‫ت�أكيد يف التخطيط ولكن يخطئ من يقول‬ ‫�أن اخللل يف اجلانب ال�سيا�سي �أو ال�ضعف‬ ‫امل� ��ايل �أو ت��دخ��ل امل �ج��ال ����س واحلكومات‬ ‫املحلية‪ ،‬بل كل هذه الأ�سباب جمتمعة"‪.‬‬ ‫وتابع بالقول‪ :‬من ال�ضروري �أن نعمل بروح‬ ‫الفريق الواحد لنتمكن من تطوير القدرات‬ ‫وتنميتها‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن جل�ن��ة الإعمار‬ ‫وال �ت �خ �ط �ي��ط الإ� �س�ترات �ي �ج��ي يف جمل�س‬ ‫املحافظة تتمتع بالكفاءة "ولكننا ن�صطدم‬ ‫ببع�ض القوانني ال�سابقة التي ال تتفاهم ومل‬ ‫تتعامل ب�شكل جيد مع املنظومة ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية العراقية اجلديدة"‪.‬‬

‫المهن ال�صحية ي�شكلون الأغلبية الغالبة‬ ‫والم�سحوقة في وزارة ال�صحة‪� ،‬إذ يقدر‬ ‫عددنا بـ‪� 55‬ألف منت�سب‪ ،‬وه�ؤالء جميعا‬ ‫يقولون للم�س�ؤول كفى ظلما ووع��ودا‪،‬‬ ‫نفذوا مطالبنا"‪.‬‬ ‫المتظاهرون هددوا باالعت�صام ما لم تنفذ‬ ‫مطالبهم‪ ،‬وعلى �إث��ر ذل��ك خ��رج الوكيل‬ ‫الفني ف��ي وزارة ال�صحة عبد ال�ستار‬ ‫ال�ساعدي للقائهم‪ ،‬بعد تدخل رئي�سة لجنة‬ ‫ال�صحة والبيئة النيابية لقاء �آل يا�سين‪،‬‬ ‫بح�سب ما علمت "المدى"‪.‬‬ ‫ال�ساعدي ت�سلم مطالب المتظاهرين التي‬ ‫لخ�صتها اللجنة العليا المنظمة للتظاهرة‪،‬‬ ‫في ورقة اطلعت عليها "المدى"‪ ،‬وطالبت‬ ‫الورقة بـ"�إلغاء قرار مجل�س قيادة الثورة‬ ‫المنحل رق��م ‪ ،1559‬والقانون الم�سند‬ ‫عليه المرقم ‪ 189‬ل�سنة ‪ ،1978‬و�إقرار‬ ‫قانون نقابة ذوي المهن ال�صحية المقر‬ ‫ال�م��رق��م ‪ 153‬ل�سنة ‪ 1969‬وتعديالته‬ ‫(المناطق خارج الإقليم)"‪.‬‬ ‫و��ض�م�ن��ت �أي���ض��ا "معادلة مخ�ص�صات‬ ‫الخطورة المهنية لجميع ك��وادر وذوي‬

‫المهن ال�صحية والتمري�ضية والتقنية‬ ‫ف��ي المركز و�إق�ل�ي��م كرد�ستان‪ ،‬و�صرف‬ ‫ال �م �خ �� �ص �� �ص��ات ال �م �ن �� �ص��و���ص عليها‬ ‫وال �م �ع �م��ول ب �ه��ا ع�ل�م�ي��ا ك �ب��دل ال �ع��دوى‬ ‫والإ��ش�ع��اع‪ ،‬والمخ�ص�صات المخزنية‪،‬‬ ‫وتفعيل ق��ان��ون ال��وق��اي��ة م��ن الإ�شعاع‬ ‫ال �م��رق��م ‪ 99‬ل�سنة ‪ ،1980‬و�أن يكون‬ ‫للنقابة دور وممثل فيها"‪.‬‬ ‫ودعت الورقة �إلى "رفع الت�سكين عن ذوي‬ ‫المهن ال�صحية والتمري�ضية وتطبيق‬ ‫ق��رار مجل�س ال ��وزراء المرقم ‪ 94‬ل�سنة‬ ‫‪ ،2012‬وح�سب قانون ‪ 22‬ل�سنة ‪2008‬‬ ‫بغ�ض النظر عن التو�صيف الوظيفي"‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إلى "بناء وحدات �سكنية لكوادر‬ ‫وذوي المهن ال�صحية وتخ�صي�ص قطع‬ ‫�أرا�ض �سكنية لهم"‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��وا ف ��ي ورق��ت��ه��م بـ"احت�ساب‬ ‫م�خ���ص���ص��ات ال �� �ش �ه��ادة الأع� �ل ��ى للمهن‬ ‫ال�صحية و�أن تكون مغايرة لالخت�صا�ص‬ ‫ح�سب قرار مجل�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أك��دت المطالب على فتح مديرية عامة‬ ‫لكوادر وذوي المهن ال�صحية والتمري�ضية‬ ‫في وزارة ال�صحة والم�ؤ�س�سات ال�صحية‬ ‫كافة‪ ،‬وفتح كليات التمري�ض والتقنية‬ ‫لغر�ض �إكمال درا�ستهم العلمية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ا�ستثنائهم من بع�ض ال�ضوابط الخا�صة‬ ‫ب�إكمال الدرا�سة وتو�سيع قناة المتميزين‬ ‫في وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫الوكيل الفني عبد ال�ستار ال�ساعدي‪ ،‬دعا‬ ‫المتظاهرين �إلى ت�شكيل لجنة من خم�سة‬ ‫ممثلين لكي يتم التفاو�ض معهم‪ ،‬واعدا‬ ‫برفع الت�سكين عن الدرجات الوظيفية‪.‬‬ ‫هذا الوعد الذي لم يعول عليه المتظاهرون‬ ‫ال�سيما �أن وزي ��ر ال�صحة وع��ده��م في‬ ‫الخام�س ع�شر من �شهر �شباط الما�ضي‬ ‫برفع الت�سكين ع��ن درجاتهم الوظيفية‬ ‫ولم ينفذ �شيئا بهذا الخ�صو�ص‪.‬‬ ‫وع��ن نتائج اجتماع اللجنة الخما�سية‬ ‫بالوكيل الفني للوزارة‪ ،‬قال نقيب ذوي‬ ‫المهن ال�صحية محمد جا�سم طوفان‪:‬‬ ‫"وعدنا الوكيل �أن ي��وم الأح��د المقبل‬ ‫�ست�صدر كتب ر�سمية من وزارة ال�صحة‬ ‫�إل ��ى ال�ج�ه��ات المعنية ك� ��وزارة المالية‬ ‫ورئا�سة الوزراء ومجل�س النواب لغر�ض‬ ‫رفع الت�سكين عن درجاتنا الوظيفية‪ ،‬كما‬ ‫وعد بفتح ق�سم لذوي المهن ال�صحية في‬ ‫هيكلية وزارة ال�صحة وغيرها من الأمور‬ ‫حيث �س ُت�شكل لجنة من الوزارة والنقابة‬ ‫لمتابعة باقي مطالبنا"‪.‬‬

‫م�ؤمتر دوكان الدويل يدعو لتعديل قانون‬ ‫مكافحة االجتار بالب�شر‬ ‫‪ ‬املدى ‪ /‬ال�سليمانية‬ ‫دع��ا م����ؤمت��ر دوك��ان ال��دويل الأول ع��ن االجت��ار بالب�شر‬ ‫(�آل�ي��ات و�إج ��راءات فاعلة ملكافحته) املنظمات الدولية‬ ‫لاللتفات �إىل املجتمعات التي �شهدت ح��روب��ا و�أعمال‬ ‫عنف وا�سعة ومنها العراق للم�ساعدة يف مكافحة ظاهرة‬ ‫االجتار بالب�شر‪ ،‬مطالبا بتعديل القانون العراقي اخلا�ص‬ ‫مبكافحة هذه الظاهرة جلعله قانون ًا �أكرث فاعلية‪.‬‬ ‫ونظم امل�ؤمتر الذي عقد يومي ‪ 21‬و‪ 22‬ال�شهر احلايل‬ ‫"التحالف من �أجل العدالة" برئا�سة وزير حقوق الإن�سان‬ ‫الأ�سبق بختيار �أمني‪ ،‬بالتعاون مع منظمتي (مينريفا)‬ ‫و(لو) االيطاليتني ووزارة اخلارجية االيطالية‪.‬‬ ‫ويف التو�صيات التي �أ�صدرها امل�ؤمترون دعوا �إىل تعديل‬ ‫قانون مكافحة االجت��ار الذي �شرعه جمل�س النواب يف‬ ‫وقت �سابق هذا العام‪ ،‬و�إىل �إ�ضافة ن�ص يعترب الأعراف‬ ‫واملمار�سات امل�شابهة للرق �شكال من �أ�شكال اال�ستغالل‬ ‫املكون جلرمية االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إ�ضافة ن�ص �آخر يعفي �ضحايا االجتار بالب�شر‬ ‫م��ن مالحقتهم ع��ن اجل��رائ��م امل�صاحبة لهذه اجلرمية‪،‬‬ ‫ك�ج��رائ��م دخ ��ول ال�ب�ل��د �أو ع�ب��ور احل ��دود بطريقة غري‬ ‫م�شروعة �أو الإقامة ب�صورة غري قانونية داخل العراق‪،‬‬ ‫والن�ص على حق ال�ضحايا يف تعوي�ض عادل تلتزم الدولة‬ ‫بدفعه‪ ،‬فيما �إذا تعذر ا�ستيفا�ؤه من امل�س�ؤول عنه‪.‬‬

‫كما دعا امل�ؤمتر �إىل الإ��س��راع ب�إ�صدار النظام اخلا�ص‬ ‫املنظم لإع��ادة ت�أهيل �ضحايا االجت��ار بالب�شر و�إن�شاء‬ ‫م��راك��ز �إي���واء وت��أه�ي��ل متخ�ص�صة لإع���ادة دجم�ه��م يف‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بختيار �أمني يف امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد يف‬ ‫ختام امل�ؤمتر‪ ،‬وح�ضرته "املدى" �أن الهدف الذي توخاه‬ ‫عقد امل ��ؤمت��ر يف ال �ع��راق "هو لفت �أن �ظ��ار امل�ؤ�س�سات‬ ‫التنفيذية والت�شريعية ومنظمات املجتمع املدين العراقية‬ ‫والأجنبية �إىل خماطر جرمية االجتار بالب�شر‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الآليات املنا�سبة لتطبيق قانون مكافحة االجتار بالب�شر‬ ‫الذي �أقره الربملان م�ؤخر ًا"‪.‬‬ ‫و�أعلن �أن ثالث منظمات دولية‪ ،‬هي الأمم املتحدة ومنظمة‬ ‫الهجرة الدولية واالحت��اد الأوروب��ي‪� ،‬أك��دت اال�ستجابة‬ ‫لتو�صيات امل�ؤمتر بامل�ساهمة اجل��ادة لتدريب الكوادر‬ ‫ال�صحفية والق�ضائية والن�ساء و�أفراد ال�شرطة العراقيني‬ ‫وت�أهيلهم من �أجل جمابهة �آفة االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫وق��دم��ت خ�ل�ال امل���ؤمت��ر ت��و��ص�ي��ة خ��ا��ص��ة م��ن االحت ��اد‬ ‫الأوروب��ي با�ستحداث وظيفة متخ�ص�صة على م�ستوى‬ ‫وط �ن��ي حت��ت ع �ن��وان "مقرر خ��ا���ص بق�ضايا االجت��ار‬ ‫بالب�شر يف العراق"‪ ،‬و�أبدت املنظمة الدولية ا�ستعدادها‬ ‫لتدريب املكتب اخلا�ص بهذا ال�ش�أن‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �ستدرج‬ ‫هذا االق�تراح يف م�سودة التفاهم والتعاون بني العراق‬ ‫واالحتاد الأوروبي املفرت�ض توقيعه قريبا‪.‬‬

‫اعـــــــــــــــــــــالن‬ ‫السادة أعضاء الهيئة االدارية للمجلس العراقي للسلم والتضامن‪ ..‬نظرا النقطاعكم عن‬ ‫التواصل مع منظمتنا وجملهولية إقامتكم قررت الهيئة االدارية إعالمكم بضرورة حضور‬ ‫االجتماع املوسع الذي تعقده املنظمة في مقرها الكائن في بغداد – حي النضال ‪ /‬م ‪103‬‬ ‫‪ /‬ز ‪ / 30‬د ‪ 29‬بتاريخ ‪ 2012 / 5 / 25‬لغرض التداول اجلماعي بشؤونها اخلاصة وفي حال عدم‬ ‫حضوركم سنتخذ االجراءات القانونية املنصوص عليها في النظام الداخلي للمنظمة‪.‬‬ ‫فخري كرمي‬ ‫رئي�س املجل�س العراقي لل�سلم والت�ضامن‬ ‫‪2012 / 5/ 24‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد (‪ ) 2494‬ال�سنة التا�سعة ‪-‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫مصر تنتخب‬

‫ن��ت��ائ��ج �أول���ي���ة ت���رج���ح الإع�������ادة ب�ي�ن م��ر���س��ي و���ش��ف��ي��ق‬ ‫‪ ‬القاهرة ‪CNN /‬‬ ‫رجح ��ت النتائ ��ج الأولي ��ة النتخاب ��ات الرئا�سة‬ ‫يف م�ص ��ر‪ ،‬ح�ص ��ول مر�ش ��ح جماع ��ة "الإخوان‬ ‫امل�سلم�ي�ن"‪ ،‬حممد مر�سي‪ ،‬على الن�سبة الأعلى‬ ‫من �أ�صوات الناخبني‪� ،‬إال �أنها لن حتقق له ح�سم‬ ‫ال�سب ��اق الرئا�سي من جولت ��ه الأوىل‪ ،‬و�إمنا من‬ ‫خ�ل�ال جولة �إعادة مع �أحم ��د �شفيق‪ ،‬الذي جاء‪،‬‬ ‫بح�سب امل�ؤ�شرات‪ ،‬يف املركز الثاين‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلمل ��ة املركزية ملر�شح حزب "احلرية‬ ‫والعدالة"‪ ،‬ال ��ذراع ال�سيا�سية جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلم�ي�ن‪� ،‬أن الدكت ��ور حمم ��د مر�س ��ي "ما زال‬ ‫يحاف ��ظ عل ��ى تقدمه �أم ��ام كل املر�شح�ي�ن"‪ ،‬بعد‬ ‫االنته ��اء م ��ن ر�ص ��د م ��ا يق ��ارب ‪ 90‬يف املئة من‬ ‫نتائ ��ج االنتخاب ��ات‪ ،‬الت ��ي ج ��رت خ�ل�ال يومي‬ ‫الأربع ��اء واخلمي� ��س املا�ضي�ي�ن‪ ،‬عل ��ى م�ستوى‬ ‫جميع املحافظات‪.‬‬ ‫وقال ��ت حملة املر�شح الإخ ��واين‪ ،‬يف بيانها رقم‬ ‫‪ ،10‬وال ��ذي تلقت ��ه ‪ CNN‬بالعربي ��ة بعد ظهر‬ ‫اجلمع ��ة‪" :‬ت�أكدت لدينا وج ��ود جولة �إعادة بني‬ ‫الدكت ��ور حممد مر�سي‪ ،‬والفري ��ق �أحمد �شفيق‪،‬‬ ‫وذل ��ك وف ًق ��ا مل ��ا توف ��ر لدين ��ا م ��ن �أرق ��ام"‪ ،‬رغم‬ ‫�أن اللجن ��ة العلي ��ا للإ�ش ��راف عل ��ى االنتخاب ��ات‬ ‫الرئا�سي ��ة حددت الثالثاء موعد ًا لإعالن النتائج‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫وكان نائ ��ب رئي� ��س ح ��زب احلري ��ة والعدال ��ة‪،‬‬ ‫الدكتور ع�صام العريان‪ ،‬قد �أكد يف وقت �سابق‪،‬‬ ‫�أن التقاري ��ر الت ��ي تلقته ��ا احلمل ��ة االنتخابي ��ة‬ ‫"مر�س ��ي رئي�س� � ًا"‪ ،‬تظهر تق ��دم مر�شح احلزب‬ ‫على املناف�سني الآخرين‪� ،‬إال �أن القيادي بجماعة‬ ‫الإخ ��وان �أك ��د �أن "احلزب يح�ت�رم االنتخابات‪،‬‬ ‫مهما كانت نتائجها‪".‬‬ ‫واعت�ب�ر العريان‪ ،‬خ�ل�ال م�ؤمتر �صحف ��ي م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أن "ال�شعب امل�صري �أثبت عدم �صحة‬ ‫�إدع ��اء فل ��ول (احل ��زب) الوطني ب�أنه غ�ي�ر مهي�أ‬ ‫للدميقراطي ��ة"‪ ،‬وقال �إن امل�صري�ي�ن �أثبتوا �أنهم‬ ‫قادرون على �صنع فجر جديد لبالدهم‪ ،‬و�أف�شلوا‬ ‫خمط ��ط �أن�ص ��ار العه ��د البائ ��د بع ��دم �إج ��راء‬ ‫االنتخابات‪.‬و�أ�ضاف نائب رئي�س حزب احلرية‬ ‫والعدالة‪ ،‬يف ت�صريحات �أوردها املوقع الر�سمي‬ ‫للح ��زب‪� ،‬أن حزب ��ه "ق ��ادر على �إكم ��ال امل�سرية‪،‬‬ ‫وم�ساع ��دة �أبن ��اء م�ص ��ر يف الداخ ��ل واخلارج‪،‬‬ ‫لبن ��اء نه�ض ��ة حقيقية يف كل املج ��االت"‪ ،‬وقال‪:‬‬

‫"اجلميع قدم وع ��ود ًا‪ ،‬ونحن قدمنا خطة عمل‬ ‫وا�ضحة املعامل‪".‬‬ ‫وفيم ��ا ت�ش�ي�ر النتائج "غ�ي�ر الر�سمي ��ة"‪ ،‬والتي‬ ‫ظه ��رت حتى �صباح اجلمع ��ة‪� ،‬إىل عدم متكن �أي‬ ‫م ��ن املر�شحني ال� �ـ‪ 13‬الذين يخو�ض ��ون ال�سباق‬ ‫االنتخاب ��ي‪ ،‬م ��ن ح�س ��م ال�ص ��راع مبك ��ر ًا م ��ن‬ ‫جولت ��ه الأوىل‪ ،‬فقد �أظه ��رت �أن مر�شح الإخوان‬

‫صحافة العالم‬

‫�أداء مر�س��ي ي�ؤكد قوة الآل��ة ال�سيا�سية‬ ‫للإخوان امل�سلمني‬ ‫رجح ��ت ال�صحيف ��ة �أن يبلي مر�ش ��ح جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف االنتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫حمم ��د مر�س ��ي‪ ،‬ب�ل�اء ح�سن ��ا وقوي ��ا يف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وقال ��ت ال�صحيفة يف تقرير لها‬ ‫عنه �إن مر�س ��ي‪ ،‬الإ�سالمي املحاف ��ظ‪� ،‬أ�صبح‬ ‫مر�شح ��ا بال�صدف ��ة يف ال�سب ��اق لك ��ي ي�صبح‬ ‫رئي�س م�صر القادم‪.‬‬ ‫فرغ ��م ما يقال عن ��ه من �أنه املر�ش ��ح " البديل‬ ‫خل�ي�رت ال�شاطر‪ ،‬وع ��ن افتق ��اده للكاريزما‪،‬‬ ‫�إال �أنه م ��ن �إنتاج جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫و�صع ��د ب�ي�ن �صفوفه ��ا عل ��ى م ��دار العقدين‬ ‫املا�ضيني‪..‬‬ ‫ورغ ��م م ��ا وج ��ه �إىل اجلماعة م ��ن انتقادات‬ ‫لرتاجعه ��ا ع ��ن وعودها ال�سابق ��ة بعدم طرح‬ ‫مر�ش ��ح للرئا�سة‪� ،‬إال �أنه بحل ��ول م�ساء �أم�س‬ ‫االول اخلمي� ��س ب ��دا �أن اجت ��اه مر�سي نحو‬ ‫الإعادة ي�ؤك ��د كفاءة الإخ ��وان وقدرتها على‬ ‫الو�ص ��ول الت ��ي ال يوجد لها مثي ��ل حتى يف‬ ‫عهد مب ��ارك عندما كان ��ت اجلماعة حمظورة‬ ‫ر�سميا‪.‬ونقل ��ت ال�صحيفة عن خليل العناين‪،‬‬ ‫اخلب�ي�ر يف �ش� ��ؤون احل ��ركات الإ�سالمي ��ة‬ ‫امل�صرية بجامعة دوره ��ام الربيطانية‪ ،‬قوله‬ ‫�إن �آل ��ة الإخ ��وان امل�سلم�ي�ن هي الت ��ي دفعت‬ ‫مبر�س ��ي �إىل ه ��ذه النقط ��ة‪ ،‬فمر�س ��ي لدي ��ه‬ ‫مهارات �سيا�سية متوا�ضع ��ة مع التزام قوي‬ ‫ب�إيديولوجي ��ة الإخوان امل�سلم�ي�ن وقيادتها‪،‬‬ ‫وه ��و قذيف ��ة للإخ ��وان و�سي�ضح ��ي بنف�س ��ه‬ ‫ل�صال ��ح بق ��اء اجلماعة‪.‬ويق ��ول املحلل ��ون‬ ‫امل�صري ��ون‪� ،‬إن ��ه مت اختي ��ار مر�س ��ي لوالئه‬ ‫للجناح املحافظ يف اجلماعة‪ ،‬وخالل حملته‬ ‫�صور مر�س ��ي نف�سه على �أن ��ه "مر�شح الله"‪،‬‬ ‫ووعد ب� ��أن القر�آن �سيك ��ون �أ�سا�س الد�ستور‬ ‫امل�ستقبل ��ي وتعه ��د بتنفي ��ذ تف�س�ي�ر حماف ��ظ‬ ‫لل�شريعة الإ�سالمية‪ .‬وفى الأ�سابيع الأخرية‬ ‫ب ��دا �أن رج ��ال الدي ��ن املحافظ�ي�ن مييل ��ون‬ ‫للإخوان‪ ،‬وطلبوا من �أتباعهم الت�صويت لهم‪.‬‬ ‫وعن مر�س ��ي‪ ،‬يقول جو�شوا �ستاك ��ر‪� ،‬أ�ستاذ‬ ‫م�ساعد لدرا�سات ال�شرق الأو�سط يف جامعة‬ ‫كنت الأمريكية �إنه لن يخون التف�سري الأكرث‬ ‫حمافظة للإخوان امل�سلمني الذين ي�سيطرون‬ ‫الآن‪.‬م ��ن ناحية �أخرى‪ ،‬علقت ال�صحيفة على‬ ‫م ��ا �أعلن ��ه ح ��زب احلري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬الذراع‬ ‫ال�سيا�س ��ي جلماع ��ة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬عن‬ ‫ت�ص ��در مر�سي للنتائج حت ��ى الآن‪ ،‬واعتربت‬ ‫ذل ��ك دلي�ل�ا قويا عل ��ى ق ��وة الآل ��ة ال�سيا�سية‬ ‫للجماعة‪ ،‬وتوقع ��ت ال�صحيفة �أن ي�ؤدى فوز‬ ‫مر�س ��ي يف اجلول ��ة الأوىل �إىل حال ��ة م ��ن‬ ‫اال�ستقط ��اب يف جولة الإعادة املقررة ال�شهر‬ ‫املقب ��ل‪ ،‬وتوقع ��ت ال�صحيفة‪ ،‬برغ ��م الإ�شارة‬

‫�إىل ا�ستم ��رار عملية الفرز‪� ،‬أن يواجه مر�سي‬ ‫د‪ .‬عب ��د املنع ��م �أب ����و الفتوح �أو �أي ��ا من عمرو‬ ‫مو�س ��ى �أو �أحم ��د �شفي ��ق‪ ،‬اللذي ��ن عم�ل�ا مع‬ ‫النظام ال�سابق‪.‬وم�ضت ال�صحيفة يف القول‬ ‫�أن ��ه ل ��و �أ�صب ��ح مر�س ��ي رئي�سا‪ ،‬ف� ��إن جماعة‬ ‫الإخ ��وان التي ظلت حمظ ��ورة لفرتة طويلة‬ ‫�ستكون �شبه حمتكرة لل�سلطة ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد‪ ،‬مب ��ا يجعلها الفائز الهارب يف الثورة‬ ‫ال�شعبي ��ة التي كانت م�ت�رددة يف ت�أييدها يف‬ ‫البداي ��ة‪ .‬وبرغم ذل ��ك‪ ،‬ر�أت وا�شنطن بو�ست‬ ‫�أن ف ��وز مر�س ��ي يف جول ��ة الإع ��ادة �سيكون‬ ‫�صعبا‪ ،‬ح�سبما يق ��ول املحللون لأن مناف�سيه‬ ‫املحتملني �سيعمل ��ون على ا�ستمالة الناخبني‬ ‫الذي ��ن ال يري ��دون للجماع ��ة الإ�سالمي ��ة �أن‬ ‫حتك ��م م�صر‪.‬ور�ص ��دت ال�صحيف ��ة ت�أث�ي�ر ما‬ ‫يح ��دث يف انتق ��ال م�صر نح ��و الدميقراطية‬ ‫على امل�صالح الأمريكية يف املنطقة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫معاه ��دة ال�س�ل�ام ب�ي�ن م�ص ��ر و�إ�سرائي ��ل‬ ‫واال�ستقرار الإقليمي ال ��ذي متثله‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫�إىل �أن امل�س�ؤول�ي�ن الأمريكي�ي�ن قد �سعوا يف‬ ‫الأ�شه ��ر الأخرية �إىل �ضمان ��ات من الإخوان‬ ‫واجلماع ��ات ال�سيا�سي ��ة النا�شئ ��ة عل ��ى �أن‬ ‫ا�ستم ��رار امل�ساع ��دات الع�سكري ��ة ي�ضم ��ن‬ ‫االلت ��زام باملعاهدة‪.‬ونقل ��ت ال�صحيف ��ة ع ��ن‬ ‫حمللني م�صري�ي�ن و�أجانب قوله ��م �إن امليزة‬ ‫التي �ستتحق ��ق يف حالة فوز مر�سي �ستكون‬ ‫اال�ستق ��رار ق�ص�ي�ر املدى‪.‬وتق ��ول مي�شي ��ل‬ ‫دون‪ ،‬اخلب�ي�رة ب�شئ ��ون ال�ش ��رق الأو�س ��ط‬ ‫يف املجل� ��س الأطلنط ��ي �إن ��ه بف�ض ��ل تنظي ��م‬ ‫الإخوان‪� ،‬أ�صبح فوز مر�سي نتيجة لن ت�ؤدى‬ ‫على الأرجح �إىل �إثارة ال�شكوك حول �شرعية‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ومن ناحي ��ة �أخرى‪ ،‬ف�إن وجود‬ ‫رئي�س �إ�سالمي �سيعن ��ي تبنيه ر�ؤية خمتلفة‬ ‫متام ��ا لل�ش�ؤون العاملية‪ ،‬وال �أحد يعرف كيف‬ ‫يتعام ��ل الإخ ��وان مع �أزم ��ات �ستحدث حتما‬ ‫�س ��واء كانت �إ�سرائي ��ل �أو ال�ضفة الغربية �أو‬ ‫غزة �أو لبنان‪.‬واعت�ب�رت ال�صحيفة �أن الدعم‬ ‫الق ��وى للإخ ��وان يف يوم ��ي االق�ت�راع‪ ،‬رغم‬ ‫ك ��ون مر�س ��ي �شخ�صية ال تتمت ��ع بالكاريزما‬ ‫ومل يك ��ن معروف ��ا لكثري م ��ن امل�صريني حتى‬ ‫وق ��ت �ساب ��ق‪ ،‬ه ��و الدلي ��ل الأحدث عل ��ى �أن‬ ‫الأح ��زاب الإ�سالمي ��ة املحافظة جتن ��ي �أكرث‬ ‫الفوائد من الث ��ورات الإقليمية التي �أطاحت‬ ‫ب�أرب ��ع ر�ؤ�س ��اء على م ��دار الأ�شه ��ر املا�ضية‪.‬‬ ‫ويقول �شادي حمي ��د‪ ،‬اخلبري ب�ش�ؤون م�صر‬ ‫مبعه ��د بروكنجز �إن الإخ ��وان ال يزال لديهم‬ ‫�آلة انتخابي ��ة ال ي�ضاهيها �شيء‪ ،‬و�أعرب عن‬ ‫�إعجاب ��ه مب ��دى ال�سرع ��ة التي ا�ستط ��اع بها‬ ‫الإخوان �أن يحققوا �شعبية ملر�سي‪.‬‬

‫ق ��د متك ��ن‪� ،‬إىل ح ��د كب�ي�ر‪ ،‬م ��ن حج ��ز م ��كان له‬ ‫يف جول ��ة الإعادة‪.‬وق ��د �أظه ��رت النتائ ��ج‪ ،‬التي‬ ‫�أعلن عنها بع� ��ض ر�ؤ�ساء اللجن ��ة الفرعية‪ ،‬قبل‬ ‫املوع ��د املح ��دد لإعالن النتائ ��ج النهائية من قبل‬ ‫اللجن ��ة العليا لالنتخاب ��ات الرئا�سي ��ة‪ ،‬الثالثاء‬ ‫املقبل‪ ،‬تقدم املر�شح امل�ستق ��ل حمدين �صباحي‪،‬‬ ‫ال ��ذي حقق ف ��وز ًا كا�سح ًا يف العدي ��د من مراكز‬

‫االق�ت�راع‪ ،‬خا�ص� � ًة يف حمافظ ��ة كف ��ر ال�شي ��خ‪،‬‬ ‫الت ��ي ينتمي �إليها‪.‬و�أ�ش ��ارت النتائج �إىل تراجع‬ ‫كل من وزي ��ر اخلارجية والأم�ي�ن العام جلامعة‬ ‫الدول العربية ال�سابق‪ ،‬عمرو مو�سى‪ ،‬والقيادي‬ ‫"املن�شق" ع ��ن جماعة الإخ ��وان‪ ،‬الدكتور عبد‬ ‫املنع ��م �أبو الفتوح‪ ،‬فيما ظهر تقدم الفريق �أحمد‬ ‫�شفيق‪� ،‬آخر رئي�س للحكومة قبل تنحي الرئي�س‬

‫الفريق �سامي عنان‪ ،‬رئي�س �أركان القوات امل�سلحة امل�صرية خالل زيارته لأحد مراكز االقرتاع يف القاهرة( �أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫على النظام و�أتباعه‪".‬‬ ‫�إال �أن القي ��ادي بجماع ��ة الإخ ��وان امل�سلم�ي�ن‪ ،‬كما �أ�شار البلتاجي‪ ،‬يف ت�صريحات �أوردها موقع‬ ‫حمم ��د البلتاج ��ي‪ ،‬ع�ض ��و الهيئ ��ة العلي ��ا حلزب "�أخبار م�صر"‪ ،‬التابع للتلفزيون الر�سمي‪� ،‬إىل‬ ‫احلري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬اعت�ب�ر �أن فوز م ��ن و�صفهم �أن ��ه يف حالة ف ��وز �شفيق باالنتخاب ��ات �سيكون‬ ‫بـ"الفل ��ول"‪ ،‬يف �إ�ش ��ارة �إىل �شفي ��ق ومو�س ��ى‪ ،‬مبثابة "ف�شل للث ��ورة امل�صرية"‪ ،‬وقال �إن نزول‬ ‫باالنتخاب ��ات الرئا�سية "�أمر م�ستحيل"‪ ،‬م�شددا �شفيق انتخابات الرئا�سة ج ��اء كـ"ا�ستفتاء على‬ ‫عل ��ى �أن "ال�شع ��ب امل�ص ��ري قام بث ��ورة للق�ضاء الثورة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫�أحمد �شفيق جرنال يعتز بانتمائه للجي�ش ومر�سي‬ ‫املر�شح "االحتياطي" الذي و�صل �إىل اجلولة الثانية‬ ‫‪ ‬القاهرة ‪ /‬وكاالت‬ ‫حمم ��د مر�سي مر�ش ��ح جماع ��ة الإخوان‬ ‫امل�سلم�ي�ن يف االنتخاب ��ات الرئا�سي ��ة‬ ‫امل�صرية الت ��ي �سيخو�ض جولتها الثانية‬ ‫ام ��ام احم ��د �شفيق‪ ،‬اخ ��ر رئي� ��س وزراء‬ ‫يف عه ��د مب ��ارك‪ ،‬مل يك ��ن اخلي ��ار االول‬ ‫للجماع ��ة ب ��ل كان مر�شح ��ا احتياطي ��ا مت‬ ‫الدفع ب ��ه بعد ا�ستبعاد نائب املر�شد العام‬ ‫خريت ال�شاطر ال�سباب قانونية‪.‬‬ ‫ورغ ��م ان مر�سي مل يكن وجها جماهرييا‬ ‫معروف ��ا اال ان جماعة االخوان القت بكل‬ ‫ثقله ��ا وب�آلته ��ا التنظيمي ��ة واالنتخابي ��ة‬ ‫القوية خلف هذا الرجل الذي مت اختياره‬ ‫الع ��ام املا�ض ��ي رئي�سا لل ��ذراع ال�سيا�سية‬ ‫للجماعة‪ ،‬حزب احلرية والعدالة‪.‬‬ ‫ال يتمت ��ع حمم ��د مر�سي البال ��غ من العمر‬ ‫‪ 60‬عام ��ا بح�ضور كب�ي�ر‪ .‬ويف مل�صقاته‬ ‫الدعائي ��ة ترت�س ��م عل ��ى وجه ��ه ابت�سامة‬ ‫خجول ��ة‪ ،‬كم ��ا ب ��دا يف موق ��ف دفاعي يف‬ ‫مقابالته التلفزيونية االوىل بعد تر�شحه‬ ‫مبا�ش ��رة‪ .‬لكنه ب ��د�أ يكت�سب ثقة يف نف�سه‬ ‫مع ت�صاعد حملته‪.‬‬ ‫ويق ��ر القي ��ادي االخواين الكب�ي�ر ع�صام‬ ‫العري ��ان ان االم ��ر مل يك ��ن �سه�ل�ا‪ .‬وق ��ال‬ ‫العريان وهو نائ ��ب رئي�س حزب احلرية‬ ‫والعدال ��ة لفران� ��س بر� ��س "لق ��د واجهنا‬ ‫(الدعاي ��ة ال�سلبي ��ة) لو�سائ ��ل االع�ل�ام‬ ‫بالتحدث مبا�شرة اىل النا�س"‪.‬‬ ‫مت الدف ��ع مبر�س ��ي كمر�ش ��ح بع ��د ان‬ ‫ا�ستبع ��دت جلن ��ة االنتخاب ��ات الرئا�سية‬ ‫املر�ش ��ح اال�صل ��ي خ�ي�رت ال�شاط ��ر نائب‬ ‫املر�ش ��د الع ��ام للجماعة ب�سب ��ب حكم كان‬ ‫�ص ��در �ض ��ده يف عه ��د الرئي� ��س ال�ساب ��ق‬ ‫ح�سن ��ي مب ��ارك وادى اىل حرمان ��ه م ��ن‬ ‫حقوقه ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وخالل ب�ضعة ايام طبع ��ت اجلماعة على‬ ‫وجه ال�سرعة الفتات ملر�شحها االحتياطي‬ ‫وكثف ��ت الدعاي ��ة ل ��ه لت�ضف ��ي علي ��ه �سمة‬ ‫رئا�سية‪.‬‬ ‫وميك ��ن ملحم ��د مر�س ��ي ان يق ��دم نف�س ��ه‬ ‫للناخ ��ب امل�صري باعتب ��اره رئي�سا الكرب‬ ‫ح ��زب يف الربمل ��ان اي احلري ��ة والعدالة‬ ‫ال ��ذي ف ��از باكرث من ‪ 40‬باملئ ��ة من مقاعد‬ ‫جمل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫لك ��ن خ�صوم ��ه ي�ستخدم ��ون ه ��ذا �ض ��ده‬ ‫ويحذرون من هيمن ��ة االخوان امل�سلمني‬ ‫بالكام ��ل عل ��ى ال�سلطت�ي�ن الت�شريعي ��ة‬ ‫والتنفيذية‪.‬‬ ‫لكن العري ��ان يرد مو�ضح ��ا "املعار�ضون‬ ‫قال ��وا انن ��ا �سنتحم ��ل م�س�ؤولي ��ة كب�ي�رة‬ ‫لك ��ن االم ��ر كان يتعل ��ق بانق ��اذ م�ستقب ��ل‬ ‫البلد‪ .‬اذا مل نتحمل نحن امل�س�ؤولية فلمن‬ ‫�سنرتكها؟"‪.‬‬ ‫وي�ؤك ��د مر�س ��ي ان ��ه املر�ش ��ح الوحي ��د‬

‫ال ��ذي يطرح "برناجم ��ا ا�سالميا" ي�سميه‬ ‫"م�شروع النه�ضة"‪.‬‬ ‫وي�أمل مر�شح االخوان يف عالقات "اكرث‬ ‫توازنا" مع وا�شنطن‪.‬‬ ‫ولد حمم ��د مر�سي يف حمافظ ��ة ال�شرقية‬ ‫يف دلتا النيل وح�ص ��ل على بكالوريو�س‬ ‫يف الهند�س ��ة م ��ن جامع ��ة القاه ��رة ع ��ام‬ ‫‪ 1975‬ث ��م ح�ص ��ل يف ‪ 1982‬عل ��ى درجة‬ ‫الدكت ��وراه من جامعة جن ��وب كاروالينا‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫يف الع ��ام ‪ ،2000‬ا�صب ��ح حمم ��د مر�سي‬ ‫نائبا يف جمل�س ال�شعب ثم اعيد انتخابه‬ ‫يف ‪ 2007‬قب ��ل ان ي�صب ��ح يف ‪2010‬‬ ‫متحدثا با�سم اجلماعة وع�ضوا يف مكتب‬ ‫االر�شاد (املكتب ال�سيا�سي)‪.‬‬ ‫اعتق ��ل مر�سي ملدة �سبعة ا�شهر يف ‪2005‬‬

‫ب�سبب م�شاركته يف تظاهرة لت�أييد حركة‬ ‫الق�ض ��اة الت ��ي طالب ��ت ان ��ذاك با�ستقالل‬ ‫الق�ض ��اء واعي ��د اعتقال ��ه يف ‪ 28‬كان ��ون‬ ‫الثاين‪/‬يناي ��ر ‪ 2011‬بعد ثالث ��ة ايام من‬ ‫اندالع االنتفا�ضة التي ا�سقطت مبارك‪.‬‬ ‫ام ��ا الفري ��ق احم ��د �شفي ��ق اخ ��ر رئي� ��س‬ ‫وزراء يف عه ��د الرئي� ��س ال�سابق ح�سني‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬فه ��و ع�سك ��ري مرتب ��ط بالنظام‬ ‫ال�سيا�سي ال�ساب ��ق اذ �شغل من�صب وزير‬ ‫الط�ي�ران املدين ملدة ت�سع �سنوات بعد ان‬ ‫كان قائد اركان القوات اجلوية‪.‬‬ ‫وكاد �شفي ��ق ان ي�ستبع ��د م ��ن �سب ��اق‬ ‫الرئا�سة بعد ا�صدار "قانون العزل" الذي‬ ‫مين ��ع رموز النظام ال�ساب ��ق من الرت�شح‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية‪ .‬اال انه اعيد ادراجه‬ ‫�ضمن املتناف�سني على املن�صب بعد احالة‬

‫ه ��ذا القان ��ون اىل املحكم ��ة الد�ستوري ��ة‬ ‫العليا لتف�صل يف مدى د�ستوريته‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اال�سابي ��ع االخ�ي�رة‪ ،‬ق ��ام احم ��د‬ ‫�شفي ��ق بحمل ��ة وا�سع ��ة وانت�ش ��رت يف‬ ‫�ش ��وارع القاهرة وف ��وق ابنيته ��ا الفتات‬ ‫�ضخمة له حتمل �ص ��وره مبت�سما وعليها‬ ‫�شع ��اره الرئي�س ��ي "االفع ��ال ولي� ��س‬ ‫الكالم"‪.‬‬ ‫يتمت ��ع �شفي ��ق (‪� 71‬سن ��ة) ب�سمع ��ة طيبة‬ ‫كتكنوقراطي جيد وعين ��ه ح�سني مبارك‬ ‫رئي�س ��ا لل ��وزراء يف اي ��ام حكمه االخرية‬ ‫رئي�س ��ا لل ��وزراء لتهدئ ��ة االنتفا�ض ��ة‬ ‫ال�شعبي ��ة الت ��ي انتهت با�سقاط ��ه يف ‪11‬‬ ‫�شباط‪/‬فرباير من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫غري انه تعر�ض النتقادات �شديدة من قبل‬ ‫الث ��وار بعد ا�سق ��اط مب ��ارك ب�سبب قربه‬ ‫م ��ن النظام ال�ساب ��ق واحتفاظ ��ه بالعديد‬ ‫م ��ن وزراء مب ��ارك يف حكومته ما ا�ضطر‬ ‫املجل�س الع�سك ��ري اىل تغيريه بعد �شهر‬ ‫من ا�سقاط مبارك حتت �ضغط ال�شارع‪.‬‬ ‫كان �شفي ��ق طي ��ارا حربي ��ا مث ��ل مب ��ارك‬ ‫وتخرج م ��ن اكادميية الطريان املدين يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫ويتباهى �شفيق دوما بتاريخه الع�سكري‬ ‫ب ��ل ان حملت ��ه اعلن ��ت اخ�ي�را بزه ��و انه‬ ‫�شارك يف حرب اال�ستنزاف �ضد ا�سرائيل‬ ‫(‪ )1970-1969‬وا�سق ��ط طائرت�ي�ن‬ ‫ا�سرائيليتني‪.‬‬ ‫غري انه يفخر كذلك مبا يعتربه اجنازاته‬ ‫يف جمال الطريان امل ��دين وي�ؤكد انه قام‬ ‫بتطوير �شركة م�صر للطريان وبناء مطار‬ ‫دويل حديث للقاهرة‪.‬‬ ‫ويف بل ��د جاء كل ر�ؤ�سائ ��ه حتى االن من‬

‫�آ�شتون‪ :‬ال�شعب امل�صري هو الفائز يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫‪ ‬بروك�سل ‪� /‬أ‪�.‬ش‪�.‬أ‬ ‫رحبت املفو�ضة ال�سامية لل�ش�ؤون اخلارجية والأمن‬ ‫لدى االحت ��اد الأوروبي كاترين �آ�شت ��ون بانتخابات‬ ‫الرئا�س ��ة امل�صرية‪ ،‬م�ؤك ��دة �أن ال�شع ��ب امل�صري هو‬ ‫الفائز يف هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫وقال ��ت �آ�شت ��ون ‪ -‬يف بي ��ان له ��ا ام�س اجلمع ��ة ‪� -‬إن‬ ‫انتخاب ��ات الرئا�س ��ة يف م�صر متثل خط ��وة حا�سمة‬ ‫عل ��ى طريق املرحل ��ة االنتقالي ��ة الدميقراطية‪ ،‬حيث‬ ‫تتي ��ح للمرة الأوىل الفر�ص ��ة لل�شعب الختيار رئي�س‬ ‫ميثلهم يف انتخابات تناف�سية حقيقية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �آ�شت ��ون �إىل �أن التقاري ��ر الأولية الواردة‬ ‫من املراقبني الدوليني جاءت م�شجعة‪ ،‬حيث حتدثت‬ ‫ه ��ذه التقاري ��ر ع ��ن ا�صطف ��اف مالي�ي�ن امل�صري�ي�ن‬ ‫يف طواب�ي�ر ل�ل��إدالء ب�أ�صواته ��م م ��ن �أج ��ل اختي ��ار‬

‫م�ستقبله ��م ب�أ�سلوب منظم وح�ض ��اري‪ ،‬م�شددة على‬ ‫�ض ��رورة االنتظار حت ��ى اكتمال العملي ��ة‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن كل امل�ؤ�ش ��رات ت ��دل على �أن الناخب�ي�ن قد متكنوا‬ ‫م ��ن الإعراب ع ��ن اختياراته ��م ب�أ�سل ��وب دميقراطي‬ ‫وفعال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ��ت "�أمتن ��ى تهنئ ��ة ال�شع ��ب امل�ص ��ري قريبا‪،‬‬ ‫كم ��ا �أنني �أوجه ل ��ه التحية على ن�ضال ��ه ال�سلمي من‬ ‫�أج ��ل احل�صول على حقوقه وحتقي ��ق تطلعاته نحو‬ ‫الدميقراطية بعد هذا امل�شوار الطويل وال�شاق الذي‬ ‫قطعه بع ��د ثورته منذ ما يزيد على عام ون�صف عام‪،‬‬ ‫تخلله انتخاب الربملان وتوج بانتخابات الرئا�سة"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �آ�شت ��ون عل ��ى الت ��زام االحت ��اد الأوروب ��ي‬ ‫بالوقوف بجانب م�صر وبجانب �شعبها يف م�ساعيه‬ ‫نح ��و الدميقراطي ��ة احلقيق ��ة والتنمي ��ة االقت�صادية‬ ‫والعدالة االجتماعية‪.‬‬

‫اجلي�ش‪ ،‬يقول الفري ��ق �شفيق انه "يفخر‬ ‫ويت�ش ��رف" بان ��ه "اح ��د ابن ��اء الق ��وات‬ ‫امل�سلحة"‪.‬‬ ‫وه ��و يعت�ب�ر ان انتم ��اءه ال�ساب ��ق اىل‬ ‫اجلي� ��ش �سيمكن ��ه م ��ن اقام ��ة "عالق ��ة‬ ‫�سل�سة" م ��ع اجلي�ش اذا ما انتخب رئي�سا‬ ‫للجمهورية‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ان ه ��ذا املا�ض ��ي الع�سك ��ري ميك ��ن‬ ‫اي�ض ��ا ان ي�ضعف موقف ��ه بالن�سبة لقطاع‬ ‫م ��ن امل�صريني يريد الف�صل ب�ي�ن الرئا�سة‬ ‫واجلي�ش‪.‬‬ ‫وي�ؤك ��د �شفي ��ق ان م�ص ��در قوت ��ه ه ��و‬ ‫"خربته الطويل ��ة" �سواء يف اجلي�ش او‬ ‫يف جهاز الدولة اال انه يبدو يف مقابالته‬ ‫مع حمط ��ات التلفزي ��ون �سلطوي ��ا ونافد‬ ‫ال�صرب بل عدوانيا احيانا‪.‬‬ ‫اال ان �شفي ��ق يث�ي�ر غ�ض ��ب وا�ستي ��اء‬ ‫الكثريي ��ن م ��ن ان�ص ��ار "الث ��ورة" الذين‬ ‫يتهمون ��ه ب�أنه من "الفل ��ول" وهو تعبري‬ ‫م�ستخ ��دم من ��ذ ا�سق ��اط مب ��ارك لو�ص ��ف‬ ‫املنتمني لنظام مبارك‪.‬‬ ‫لكن ��ه ي ��رد بان ��ه مل يك ��ن �س ��وى "اح ��د‬ ‫(اال�شخا�ص) الذين مت اختيارهم ملنا�صب‬ ‫حيوية"‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ؤخ ��را "م ��ن ق ��ال انن ��ي مل اك ��ن‬ ‫معار�ض ��ا لنظ ��ام مب ��ارك؟" م�ؤك ��دا ان ��ه‬ ‫اعرت� ��ض على العديد من الق ��رارات التي‬ ‫اتخذه ��ا النظ ��ام معت�ب�را ان عمل ��ه م ��ع‬ ‫النظام كان اكرث فائ ��دة مل�صلحة البلد من‬ ‫اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وقد ح ��ذر اال�سبوع املا�ض ��ي يف ت�صريح‬ ‫لفران� ��س بر� ��س م ��ن ف ��وز اال�سالمي�ي�ن‬ ‫بالرئا�س ��ة وق ��ال ردا على �س� ��ؤال يف هذا‬ ‫ال�ص ��دد "ل ��و ف ��از اال�سالمي ��ون �ستك ��ون‬ ‫هناك م�شكلة كبرية جدا"‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف "االخ ��وان والنظ ��ام االخواين‬ ‫اثب ��ت يف اال�شه ��ر املا�ضية ان ��ه مرفو�ض‬ ‫بالكام ��ل م ��ن ال�شع ��ب امل�ص ��ري" معتربا‬ ‫ان ��ه "كان خط�أ كبريا من ال�شعب امل�صري‬ ‫ان يث ��ق باالخوان ونح ��ن االن نعاين من‬ ‫ت�صرفاتهم"‪.‬‬ ‫لك ��ن �شفي ��ق كان اب ��دى يف وق ��ت �ساب ��ق‬ ‫ا�ستع ��داده لتعي�ي�ن نائ ��ب للرئي� ��س م ��ن‬ ‫اال�سالمي�ي�ن �س ��واء من جماع ��ة االخوان‬ ‫امل�سلمني او من ال�سلفيني‪.‬‬ ‫و�شفي ��ق اب لثالث بنات وتوفيت زوجته‬ ‫يف ني�سان‪/‬ابري ��ل املا�ض ��ي بع ��د مر� ��ض‬ ‫طويل‪.‬‬ ‫وي ��رى املعلق ��ون ان ��ه ا�ستف ��اد اي�ض ��ا من‬ ‫ال�صدام ��ات الدامي ��ة الت ��ي ج ��رت مطل ��ع‬ ‫ال�شه ��ر اجلاري يف حمي ��ط وزارة الدفاع‬ ‫يف القاه ��رة خا�ص ��ة وان ��ه جع ��ل االم ��ن‬ ‫ومكافحة اجلرمية احد اهم اولوياته يف‬ ‫حملته االنتخابية‪.‬‬

‫الرياضي‬

‫أبرز مباريات اليوم‬ ‫املباراة‬

‫الدمنارك‬ ‫بولندا‬ ‫�إ�سبانيا‬

‫الوقت‬

‫الربازيل‬ ‫�سلوفاكيا‬ ‫�صربيا‬

‫املباراة‬

‫‪16:30‬‬ ‫‪18:00‬‬ ‫‪19:00‬‬

‫‪9‬‬

‫* ح�سب توقيت بغداد‬

‫�سوي�سرا‬ ‫الرنويج‬ ‫اجلزائر‬

‫الوقت‬

‫�أملانيا‬ ‫�إنكلرتا‬ ‫النيجر‬

‫‪19:00‬‬ ‫‪21:45‬‬ ‫‪22:30‬‬

‫العدد (‪)2494‬‬ ‫ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت‬ ‫(‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫اجلوية ومنتخب ال�شباب يلتقيان يف بروفة الدوري والآ�سيوية‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬طه كمر‬ ‫يخو�ض ف��ري��ق اجل��وي��ة ب�ك��رة ال�ق��دم يف‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة من ع�صر اليوم ال�سبت‬ ‫مباراة ودي��ة �أم��ام منتخب ال�شباب على‬ ‫ملعب ال�شعب يف ا�ستعدادات ال�صقور‬ ‫ملناف�سات النخبة ‪ ،‬وكذا بالن�سبة ملنتخب‬ ‫ال�شباب يف طريق حت�ضرياته خلو�ض‬ ‫اال�ستحقاقات املهمة هذا العام‪.‬‬ ‫وقال املدرب امل�ساعد لفريق اجلوية وليد‬ ‫�ضهد لـ( املدى) ‪ :‬ان هذه املباراة ت�أتي يف‬ ‫اط��ار حت�ضري الفريق خلو�ض مبارياته‬ ‫يف دوري النخبة خ�صو�ص ًا بعد توقف‬ ‫ال�ف��ري��ق ع��ن اللعب ل�ل��دوري��ن املا�ضيني‬ ‫ال�سابع والثامن وكذلك ملوا�صلة الإعداد‬ ‫الفني للفريق من دون توقف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪ :‬ان فريقنا االن يتمتع بجاهزية‬ ‫تامة م��ن خ�لال م��ا ا�سفرت عنه النتائج‬ ‫االخ�ي�رة ب�ع��د ان ه�ب��ط م���س�ت��واه الفني‬ ‫م��ع ب��داي��ة امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة و�أدى ذلك‬ ‫اىل تعر�ضه اىل انتكا�ستني �أث��رت��ا على‬ ‫حظوظنا يف اعتالء الئحة الفرق �إال اننا‬ ‫ا�ستطعنا خالل فرتة وجيزة من العودة‬ ‫بالفريق اىل ماكان عليه خالل مناف�سات‬ ‫امل��رح�ل��ة االوىل فبعد ان خ�سر الفريق‬ ‫ب�شكل مفاجئ �أمام فريقي كركوك ودهوك‬ ‫يف م�ستهل مناف�سات املرحلة الثانية عاد‬ ‫ليتعادل مع فريقي الطلبة وزاخ��و فيما‬ ‫ا��س�ت�ط��اع ان ي�ه��زم ال�ن�ج��ف يف املباراة‬ ‫اخلام�سة بثالثية نظيفة م��ن االه��داف‬ ‫وهذا ما يعك�س �صورة ايجابية للفريق‬ ‫من خالل ت�صاعد وترية �أداء العبيه من‬ ‫مباراة اىل �أخ��رى لكن وب�سبب ارتباط‬ ‫خم�سة من العبينا مع منتخبنا الوطني‬ ‫ت��وق��ف ال �ف��ري��ق ع��ن خ��و���ض مباريات‬ ‫ال��دوري ما �أثـّر �سلب ًا على �أدائ��ه اال اننا‬ ‫كمالك تدريبي ا�ستطعنا خالل هذه الفرتة‬

‫م�ضاعفة اجلهود واي�صال الالعبني اىل‬ ‫اجلاهزية التي ت�ؤمن لنا حتقيق نتائج‬ ‫طيبة ال�سيما ان املناف�سة ه��ذا املو�سم‬ ‫�أ�شد �ضراوة من املوا�سم املا�ضية لتغيري‬ ‫طريقة الدوري ‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ��ض�ه��د اىل ان ال �ف��ري��ق اجل��وي‬ ‫وبرغم مغادرة اكرث من العب من �صفوفه‬ ‫اىل ال �ف��رق االخ ��رى �إال ان��ه ظ�ه��ر خالل‬

‫مناف�سات املرحلة االوىل ب�صورة جيدة‬ ‫وق��دم ايقاعا �سريعا �أبهر متابعيه ويعد‬ ‫الفريق االقل خ�سارات بعد املت�صدر فريق‬ ‫�أربيل حيث مل يخ�سر �سوى ثالث مرات‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أك��د م��درب منتخب ال�شباب‬ ‫ح �ك �ي��م � �ش��اك��ر ان ه� ��ذه امل � �ب� ��اراة التي‬ ‫�سيخو�ضها فريقه تعد مبثابة الربوفة‬

‫ال�شباب ‪ :‬اتهامنا بالف�ساد ال ُيعبـّر عن احلقيقة!‬

‫نهري‪ :‬التعادل مع زاخو �أحيـا �آمال التاجي‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬يو�سف فعل‬ ‫وا�صل فريق التاجي نتائجه اجليدة يف مناف�سات دوري‬ ‫النخبة لك�سب املزيد من النقاط التي ت�ؤهله لتحقيق حلم‬ ‫البقاء يف دوري النخبة مو�سما �آخر وا�ستطاع بجدارة‬ ‫خطف نقطة ثمنية من �ضيفه فريق زاخو ما جعله على‬ ‫بُعد خطوات من االبتعاد عن �شبح الهبوط اىل دوري‬ ‫الدرجة املمتازة وجناح التاجي امام زاخو يعود اىل‬ ‫براعة مدربه ذياب نهري يف قيادة الفريق اىل الوقوف‬ ‫بوجه طموحات الفرق الكبرية بعد ان تعادل يف اجلولة‬ ‫ال�سابقة امام الطلبة‪ .‬وقال نهريلـ( املدى) ‪ :‬ان فريقنا‬ ‫قدم واحدة من اف�ضل مبارياته امام فريق مناف�س قوي‬ ‫بحجم فريق زاخو الذي ميتلك املدرب املثابر ال�سوري‬ ‫حممد قوي�ض ونخبة م��ن اف�ضل الالعبني املحرتفني‬ ‫واملحليني وتقف وراءه ادارة حمرتفة وهذه املميزات‬ ‫لدى الفريق املناف�س حفزت العبينا على ت�أكيد جدارته‬ ‫الفنية واحقيته بتحقيق نتيجة جيدة ت�سهم يف �إحياء‬ ‫�آماله بنيل فر�صة البقاء �ضمن دوري النخبة للمو�سم‬ ‫املقبل‪ .‬وا�ضاف ‪ :‬ان التعادل ام��ام زاخ��و القوي يعد‬ ‫نتيجة ايجابية للفوارق الفنية واالدارية واملادية بني‬ ‫الفريقني ومنح الالعبني اجل��رع��ات املعنوية القوية‬ ‫التي �ستكون خري دافعا لتحقيق النتائج اجليدة يف‬ ‫املباريات املقبلة لك�سب املزيد من النقاط التي تبعد‬ ‫ال�ف��ري��ق ع��ن �شبح ال�ه�ب��وط ب��رغ��م �صعوبة املهمة الن‬ ‫ال�صراع حمتدم بني فرق امل�صايف والكهرباء وكركوك‬

‫االوىل ملنتخب ال�شباب الذي ي�ضم نخبة‬ ‫ج �ي��دة م��ن ال�لاع �ب�ين ال��واع��دي��ن الذين‬ ‫ينتظرهم م�ستقبل زاهر يف جمال اللعبة‬ ‫وت�ن�ت�ظ��ره��م ا��س�ت�ح�ق��اق��ات م�ه�م��ة خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ش��اك��ر ‪ :‬ان اب� ��واب املنتخب‬ ‫ال�شبابي مفتوحة لالعبني املغرتبني يف‬ ‫اوروب� ��ا ل�لان���ض�م��ام ل���ص�ف��وف املنتخب‬

‫النهم ميثلون م�ستقبل ال�ك��رة العراقية‬ ‫اىل جانب العبي ال��دوري املحلي‪ ،‬لذلك‬ ‫ف���أن �أي الع��ب م�غ�ترب م��وال�ي��ده ‪1993‬‬ ‫او ‪ 1994‬او ‪ 1995‬ي�ستطيع االن�ضمام‬ ‫ل�صفوف املنتخب ال�شبابي لتمثيله يف‬ ‫اال�ستحقاقات املقبلة ومن اهمها ت�صفيات‬ ‫�آ�سيا للمنتخبات االوملبية حتت �سن ‪22‬‬ ‫ع��ام��ا وب�ط��ول��ة ال �ع��رب واي���ض��ا نهائيات‬

‫منتخب ال�شباب يف ت�صفيات �آ�سيا ال�سابقة‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا وجميع هذه البطوالت �ستقام‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫واو��ض��ح �شاكر ‪� :‬أن ق��رار احت��اد الكرة‬ ‫برتحيل املنتخب ال�شبابي م��ن مدربني‬ ‫والعبني واداري�ين اىل املنتخب االوملبي‬ ‫لتمثيله يف ت�صفيات �آ��س�ي��ا الأوملبية‬ ‫حتت ‪ 22‬عاما حتـّم على اجلهاز الفني‬ ‫ان ي�ستدعي الالعبني املحرتفني ل�صفوف‬

‫وال�شرقاط وال�ك��رخ الن�ت��زاع فر�صة البقاء يف دوري‬ ‫الكبار مو�سما �آخ��ر‪ ،‬ويتطلب ذلك من الالعبني اللعب‬ ‫بحذر وعدم ا�ضاعة النقاط يف املباريات التي تقام على‬ ‫ملعبنا الذي ا�صبح ع�صي ًا على املناف�سني ‪ .‬وا�شار نهري‬ ‫اىل ان ما قدمه الالعبون يف مباراتي الطلبة وزاخو‬ ‫اك��د بو�ضوح حالة التطور التي ط��ر�أت على الفريق‬ ‫من الناحيتني الفنية والبدنية يف املرحلة الثانية �إثر‬ ‫اجلهود الكبرية التي بذلها املدرب ال�سابق كرمي ح�سني‬ ‫واجل�ه��از الفني احل ��ايل‪ ،‬وفريقنا ي�ستحق ان يكون‬ ‫�ضمن فرق النخبة والدليل وقوفه ند ًا قوي ًا امام الفرق‬ ‫الكبرية مثل الطلبة وزاخو ودهوك وغريها‪ .‬وعن �أبرز‬ ‫ال�صعوبات التي تواجه الفريق لنيل فر�صة البقاء قال ‪:‬‬ ‫ان جدول املباريات مل مينح اجلهاز الفني الوقت الكايف‬ ‫لت�صحيح االخطاء التي ترتكب اثناء املباريات وكذلك‬ ‫عانى الفريق من كرثة التنقالت بني املحافظات خلو�ض‬ ‫املباريات ملواجهة الفرق الكبرية و �ألقت االزمة املادية‬ ‫بظاللها على اج��واء الفريق‪ ،‬وهذه ال�صعوبات الفنية‬ ‫واالداري��ة يتم جتاوزها من خالل التعاون الرائع بني‬ ‫الالعبني وامل�لاك التدريبي لتحقيق حلم البقاء �ضمن‬ ‫الكبار‪ .‬واختتم م��درب التاجي حديثه ‪ :‬ان مناف�سات‬ ‫الدوري للمو�سم احلايل كانت مثرية و�ساخنة وك�شفت‬ ‫عن ظهور العديد من الطاقات الواعدة التي ميكن ان‬ ‫ترفد منتخباتنا الوطنية بالالعبني املوهوبني و�أمتنى‬ ‫ان ُاحقق حلم جمهور فريق التاجي واالدارة ب�ضمان‬ ‫البقاء يف دوري النخبة مو�سم ًا �آخر‪.‬‬

‫‪ ‬بغداد ‪ /‬املدى‬ ‫�أكدت وزارة ال�شباب والريا�ضة �إن‬ ‫مَن ينعت الوزارة بالف�ساد عليه ان‬ ‫يثبت ما يقوله و�إال فان �إطالق التهم‬ ‫ال يُعبـّر عن احلقيقة‪� ،‬أما مَن يثبتها‬ ‫ب��ال��دل�ي��ل ف ��إن��ه ي ��ؤك��د ب��ذل��ك حتمل‬ ‫م�س�ؤوليته جتاه وطنه و�شعبه‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف ب�ي��ان ل �ل��وزارة تلقت‬ ‫(امل��دى) ن�سخة منه او�ضحت فيه ‪:‬‬ ‫تت�صاعد ب�ين �آون��ة واخ��رى بع�ض‬ ‫الإتهامات املوجهة ل��وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة تنعتها بالف�ساد وت�شكك‬ ‫مب���ش��اري�ع�ه��ا ال���س�ترات�ي�ج�ي��ة التي‬ ‫ا�ضحت �صروح ًا ريا�ضية و�شبابية‬ ‫مهمة ي�ب��ارك�ه��ا َم��ن ميتلك الر�ؤية‬ ‫امل�ستقبلية احلقيقية جتاه ما تقوم‬ ‫به الوزارة من �أعمال كبرية ال�سيما‬ ‫يف جمال البُنى التحتية كما يباركها‬ ‫ا�صحاب القيم والثوابت الوطنية‬ ‫الذين ي�ستطيعون ان مييزوا بني مَن‬ ‫يبني ل�صالح الوطن وبني مَن يتقوّل‬ ‫لهدمه ‪ ،‬ف�شتان ما بني املوقفني !‬ ‫وا��ض��اف ‪ :‬م��ع ذل��ك ف��ان ال ��وزارة ال‬ ‫ت�ستبعد وق��وع ح��االت ف�ساد معينة‬

‫‪ ،‬فمثلما يوجد موظفون خمل�صون‬ ‫ي���ض�ع��ون ن���ص��ب �أع�ي�ن�ه��م ال� ��وازع‬ ‫الأخالقي والوطني وال�ضمري احلي‬ ‫فهناك من ت�سوّل له نف�سه الرتكاب‬ ‫احل ��رام وتعمد اخل �ط ��أ‪ .‬وملكافحة‬ ‫ومتابعة مثل ه��ذه احل ��االت يبذل‬ ‫مكتب املفت�ش ال �ع��ام يف ال ��وزارة‬ ‫�أق�صى اجل�ه��ود م��ن اج��ل احل��د من‬ ‫ح��االت الف�ساد والق�ضاء عليها من‬ ‫خالل ندوات التوعية والتثقيف من‬ ‫جانب و�إتخاذ الإجراءات القانونية‬ ‫ال�صارمة بحق املخالفني من جانب‬ ‫�آخ � ��ر‪ ،‬وق ��د مت �ك��ن ف �ع�ل ًا م��ن احلد‬ ‫للكثري م��ن ظ��واه��ر الف�ساد بعد ان‬ ‫و�ضع ُاطر ًا عامة للعمل والإن�ضباط‬ ‫الوظيفي‪ ،‬وقد ا�شارت تقاريره يف‬ ‫ال���س�ن�ت�ين االخ�ي�رت�ي�ن اىل تراجع‬ ‫ح��االت ف�ساد يف مفا�صل ال��وزارة‬ ‫ب�أكملها ‪.‬‬ ‫و�أ� �س �ت �غ��رب ال �ب �ي��ان ق �ي��ام �إح ��دى‬ ‫و� �س��ائ��ل االع �ل�ام امل �ع��روف��ة بعداء‬ ‫أغرا�ض‬ ‫القائمني عليها ل �ل��وزارة ل ٍ‬ ‫وغاياتٍ باتت مك�شوفة وغري خافية‬ ‫على �أحد ‪ ،‬قيامها بالإعالن عن نتائج‬ ‫(ا�ستفتاء �شعبي) قامت به نتيجته‬

‫ان وزارة ال�شباب والريا�ضة �أكرث‬ ‫الوزارت ف�ساد ًا ‪ ،‬ونحن يف الوزارة‬ ‫وم��ن منطلق امل�س�ؤولية نت�ساءل ‪:‬‬ ‫متى �أُج��ري ه��ذا الإ�ستفتاء ‪ ،‬واىل‬ ‫م� ��اذا ا��س�ت�ن��د ‪ ،‬وك ��م ع ��دد العينة‬ ‫امل �خ �ت��ارة ؟ وب�ط�ب�ي�ع��ة احل ��ال فقد‬ ‫�أرادت تلك القناة املعروفة بعدائها‬ ‫ل �ل �ع��راق اجل��دي��د‪� ،‬أرادت ت�ضليل‬ ‫ال���راي ال �ع��ام با�ستفتاء وه�م��ي ال‬ ‫مي�ك��ن ال��رك��ون اىل ن�ت��ائ�ج��ه بهذه‬ ‫الب�ساطة ‪ ،‬وهنا الب��د من اال�شارة‬ ‫اىل انه كلما اقرتبت وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة من الإنتهاء من م�شروع‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ب���ص��رة ال��ري��ا��ض�ي��ة ال��ذي‬ ‫ميثل حلم ال�ع��راق�ي�ين واجلماهري‬ ‫الريا�ضية و�أهايل الب�صرة النجباء‬ ‫‪ ،‬كلما �أُث�يرت حولها التهم و�إطالق‬ ‫�سهام النقد ال �ه �دّام ال��ذي ال يهدف‬ ‫�إال اىل طم�س احل�ق��ائ��ق واملبالغة‬ ‫يف حتقيق الهدف لأجندات معادية‬ ‫للعراق والعراقيني ‪ .‬واختتم البيان‬ ‫‪ :‬ان �شعاع ال�شم�س ال يحجبه غربال‬ ‫والب�صرية �أك�ثر ن�ف��اذ ًا م��ن الب�صر‬ ‫والعمل من �أج��ل ال�ع��راق ووحدته‬ ‫�أ�صدق �أنبا ًء من �إ�ستفتاءات كاذبة‪.‬‬

‫الطلب��ة يع��ود ل�سك��ة االنت�ص��ارات وتع��ادالن فـ��ي دوري الكرة‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬اكرام زين العابدين‬ ‫عاد فريق الطلبة ل�سكة االنت�صارات من جديد‬ ‫بعد ان جن��ح يف حتقيق ال�ف��وز على فريق‬ ‫احلدود بهدفني من دون رد يف املباراة التي‬ ‫اقيمت على ملعب اجلوية �ضمن مناف�سات‬ ‫اجل��ول��ة الثامنة للمرحلة الثانية ل��دوري‬ ‫النخبة الكروي وق��اد املباراة احلكم حممد‬ ‫غني وم�ساعدوه ميثم خماط وجهاد عطية‬ ‫وعالء جواد حكما رابع ًا‪.‬‬ ‫ب��داي��ة امل �ب��اراة ك��ان��ت رتيبة ب�ين الفريقني‬ ‫وانح�صر اللعب يف منطقة الو�سط من دون‬ ‫ان ت�شكل الكرات خطورة تذكر على مرمى‬ ‫الفريقني‪.‬‬ ‫مب��رور ال��وق��ت حت��ول اللعب ل�صالح فريق‬ ‫الطلبة الذي �سيطر على منطقة الو�سط ونقل‬ ‫ك��رات �سريعة خا�صة وان العبيه انت�شروا‬ ‫ب�شكل �صحيح يف ارجاء امللعب ‪.‬‬ ‫�سجل الالعب احمد جبار الهدف االول لفريق‬ ‫الطلبة يف الدقيقة (‪ )36‬من ال�شوط االول ‪.‬‬ ‫حاول فريق الطلبة ا�ضافة اهداف اخرى من‬ ‫خ�لال ا�ستغالل اندفاع العبيه لكن الفر�ص‬ ‫�ضاعت لينتهي ال�شوط االول بتقدم فريق‬ ‫الطلبة بهدف من دون رد للحدود‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫يف ال���ش��وط ال �ث��اين ح ��اول ف��ري��ق احل��دود‬ ‫العودة اىل املباراة من خالل اع��ادة تنظيم‬ ‫�صفوفهم واللعب ب�شكل �سريع لكن العبي‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ال��ذي��ن مي�ل�ك��ون خ�ب�رة اف���ض��ل من‬ ‫العبي احل��دود متكنوا من امت�صا�ص زخم‬ ‫فريق احلدود واغلقوا املناطق الدفاعية ومل‬ ‫ي�سمحوا بتعديل النتيجة ‪.‬‬

‫جتريبية �سرياليون تعك�س‬ ‫حاجة اال�سود لتطور �سريع‬

‫وح���اول ف��ري��ق الطلبة ان ي�ضيف الهدف‬ ‫الثاين الذي �سرييح اع�صاب الالعبني ويرفع‬ ‫عنهم ال�ضغط النف�سي خا�صة وان نتيجة‬ ‫التقدم بهدف مقلقة‪.‬‬ ‫حم��اوالت فريق الطلبة ا�ستمرت وا�سفرت‬ ‫عن ت�سجيل الهدف الثاين عن طريق الالعب‬ ‫حيدر عبد يف الدقيقة (‪ )80‬من املباراة‪.‬‬

‫الطلبة ينتقل اىل املركز الثالث‬

‫‪11‬‬

‫ومل ت�سفر ال��دق��ائ��ق ال�ع���ش��ر االخ �ي�رة من‬ ‫املباراة عن اه��داف جديدة لتنتهي املباراة‬ ‫بفوز الطلبة بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫بهذا ال�ف��وز رف��ع فريق الطلبة ر�صيده اىل‬ ‫(‪ )48‬نقطة فيما حافظ فريق احل��دود على‬ ‫الرتتيب الع�شرين واالخري بر�صيد ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل ف��ري��ق ال�صناعة م�سل�سل فقدان‬ ‫النقاط يف مبارياته ال�سبع االخرية بعد ان‬ ‫خ��رج بتعادل �سلبي م��ع �ضيفه ك��رب�لاء يف‬ ‫املباراة التي �ضيفها ملعب ال�صناعة حل�ساب‬ ‫اجلولة الثامنة من املرحلة الثانية لدوري‬ ‫النخبة وق��اد املباراة طاقم حتكيمي م�ؤلف‬ ‫من فالح عبد حكما لل�ساحة ورزاق ابراهيم‬ ‫وعبد الرحيم عبد ال�ستار حكمني م�ساعدين‬ ‫وبكر حممود حكما رابع ًا‪.‬‬ ‫ال�شوط االول م��ن امل �ب��اراة ك��ان رتيب ًا ومل‬ ‫ي�شهد فر�ص ًا حقيقي ًا للت�سجيل خا�صة وان‬ ‫الكرة انح�صرت يف منطقة الو�سط لينتهي‬ ‫ال�شوط بالتعادل ال�سلبي ‪.‬‬ ‫ا�ستمر االداء ال�سلبي ومل ي�شهد ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين �إال ع��ددا قليال م��ن الفر�ص التي مل‬ ‫ت�ستثمر لتنتهي املباراة بالتعادل ال�سلبي من‬ ‫دون اهداف ‪.‬‬ ‫ف��ري��ق ال�صناعة �صعد اىل امل��رك��ز احل��ادي‬

‫املنتخب الرو�سي ي�سعى‬ ‫لإعادة ما حققه عام ‪2008‬‬

‫ع�شر بر�صيد (‪ )30‬نقطة ‪ ،‬فيما تراجع فري��‬ ‫كربالء اىل املركز الثالث ع�شر بر�صيد ‪٣٠‬‬ ‫نقطة ولكن بفارق االهداف‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل فريق امليناء على ملعبه مع فريق‬ ‫النجف بهدف واحد لكل منهما‪.‬‬ ‫ال�شوط االول �شهد انت�شارا �سريعا للفريقني‬ ‫يف ارجاء امللعب يف حماولة منهما من اجل‬ ‫ت�سجيل هدف ال�سبق‪.‬‬ ‫جن��ح ف��ري��ق امل �ي �ن��اء يف ا��س�ت�غ�لال فر�صة‬ ‫م�ت��أخ��رة و�سجل ال �ه��دف االول ع��ن طريق‬ ‫العبه �سلطان جا�سم يف الدقيقة ‪ ، 41‬لينتهي‬ ‫ال�شوط بهذه النتيجة ‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين �شهدت امل�ب��اراة تعر�ض‬ ‫حكم ال�ساحة مهند قا�سم لال�صابة يف بدايتها‬ ‫م��ا ادى اىل ان ي�ترك املهمة لزميله احلكم‬ ‫الرابع علي عبا�س لقيادتها‪.‬‬ ‫حاول فريق النجف تعديل النتيجة وجنح‬ ‫بذلك بعد ان �سجل ال�لاع��ب حيدر عبودي‬ ‫هدف التعادل يف الدقيقة (‪.)64‬‬ ‫امل �ب��اراة انتهت ب�ت�ع��ادل الفريقني بنتيجة‬ ‫(‪ )1-1‬وبهذا التعادل ارتفع ر�صيد فريق‬ ‫النجف اىل (‪ )39‬نقطة يف املركز التا�سع ‪،‬‬ ‫فيما بلغ ر�صيد فريق امليناء ‪ 38‬نقطة باملركز‬ ‫العا�شر‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫املنتخب ب�شرط ان يكون عمره منا�سب ًا‬ ‫لتمثيل املنتخب ال��وط�ن��ي وان الالعب‬ ‫احمد يا�سني الذي �سبق ان مثـّل املنتخب‬ ‫الأومل�ب��ي ال ميتلك �شرط العمر املعمول‬ ‫به يف فئة املنتخب ال�شبابي فيما التحق‬ ‫الالعب علي قا�سم من فريق الزوراء بعد‬ ‫ع��ودت��ه م��ن تايلند حيث خ��ا���ض مباراة‬ ‫مهمة يف بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫واي�ضا �سينتظم يف التدريبات ك��ل من‬ ‫الالعبني �سيف �سلمان من فريق ال�صناعة‬ ‫وج��واد كاظم م��ن ده��وك بعد ان ي�شفى‬ ‫من ا�صابته وحممد حميد حار�س مرمى‬ ‫ال�شرطة ال��ذي ينتظم حالي ًا مع املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي يف مع�سكر ت��دري�ب��ي برتكيا ‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا ان الالعبني االربعة الذين ذكرناهم‬ ‫�سينتظمون يف التدريبات مع املنتخب‬ ‫ال�شبابي اىل جانب الالعبني الـ ‪ 28‬الذين‬ ‫وُجهت الدعوة لهم حل�ضور التدريبات‬ ‫وخو�ض مباراة اليوم �أمام فريق اجلوية‬ ‫التي �سنتعرف من خاللها على العديد من‬ ‫االم ��ور الفنية لالعبينا ومكامن القوة‬ ‫وال �� �ض �ع��ف ف �� �ض�ل ًا ع ��ن جت��ري��ب بع�ض‬ ‫الالعبني الذين مل ن�سلط ال�ضوء عليهم‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫و�أكد �شاكر انه ا�ستدعى ‪ 28‬العبا حل�ضور‬ ‫التدريبات مع املنتخب ال�شبابي وهم ‪:‬‬ ‫�صكر عجيل وف�ه��د ط��ال��ب وع�ل��ي يا�سني‬ ‫ويا�سر عبد الكرمي وعمار كاظم و�ضرغام‬ ‫ا�سماعيل وعلي عدنان وم�صطفى ناظم‬ ‫وع �ل��ي حم �م��د ع �ل��ى ال �ل��ه و� �س �ع��د ناطق‬ ‫وحممد ارباط ونبيل عبد الكاظم و�صفاء‬ ‫جبار وعلي فائز وكرار عبد يا�سر واحمد‬ ‫عبا�س وعمار جبار ومهدي كامل واحمد‬ ‫عبد االم�ير وه�م��ام ط��ارق وح�ي��در �سامل‬ ‫وايهاب كاظم وعلي عبد ذياب وعلي فندي‬ ‫وعمار عبد احل�سني ومهند عبد الرحيم‬ ‫وحممد �شوكان وحيدر عبد الكرمي ‪.‬‬

‫بالقلم االحمر‬

‫مَن نكث العهود مع الأ�سود ؟!‬ ‫‪ ‬كتب‪� /‬إياد ال�صاحلي‬ ‫بالرغم من لغة التفا�ؤل التي ظهر بها املدير الإداري ملنتخبنا الوطني ريا�ض‬ ‫عبد العبا�س اثناء حديثه لقناة (الريا�ضية العراقية) يف حلقتها ام�س االول‬ ‫اخلمي�س عن ا�ستعدادات اال�سود لت�صفيات الدور احلا�سم امل�ؤهل اىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العام ‪� ، 2014‬إال انه مل ي�ستطع اخفاء مرارته وهو يتحدث بل�سان اع�ضاء‬ ‫االحتاد عن �شحة الدعم املقدم اىل املنتخب و�صعوبة ت�أمني مباريات على قدر‬ ‫كبري من الأهمية الفنية مع منتخبات ذات باع طويل قاري ًا وعاملي ًا نتيجة املقابل‬ ‫املادي الباهظ الذي تطالب به!‬ ‫وكنا على اطالع دائم لت�صريحات م�س�ؤويل الريا�ضة ملا وعدوا ان يقدموه من‬ ‫دعم كبري ملنتخبنا الوطني يف رحلة حت�ضريه للت�صفيات و�سبقتهم حمالت‬ ‫�إعالمية متكررة يف ظروف معينة كان الهدف منها تعتيم ال�صورة على �أزمات‬ ‫داخلية تعانيها دوائرهم ا�ستغلوا املنتخب كغطاء للتعتيم عليها ‪� ،‬إذ كان احلديث‬ ‫عال للم�س�ؤول ملا ينتظر الأ�سود من دور‬ ‫يجري بنربة حما�سية تدلل على تفهم ٍ‬ ‫وطني مهم مي�س م�شاعر ما يقارب من ثالثني مليون عراقي ي�أملون ان تنتهي‬ ‫مهمته يف الت�صفيات بب�شارة قطع تذكرة الت�أهل التاريخي للمرة الثانية يف‬ ‫�سفر امل�شاركة املونديالية للعراق ‪ ،‬لكن عندما اقرتبت �ساعة اجلد الختبار عهود‬ ‫امل�س�ؤولني ُا�صيب �أ�سودنا بخيبة �أمل كبرية بعدما وجدوا انهم يرتقبون �سراب ًا‬ ‫يف عـ ّز ظهرية الت�أهب ملواجهة ن�شامى االردن يف الثالث من حزيران املقبل!‬ ‫هل من املنطقي ان يُ�ترك احت��اد الكرة وح��ده يعاين الأمرين يف تركيا ب�سب‬ ‫خ��واء ميزانيته التي ك��ان م��ن املفرت�ض ان يح�سب ح�سابات املع�سكر وما‬ ‫ت�ستلزمه م�ف��ردات الإع��داد من فندق وطعام ومباريات جتريبية اىل غريها‬ ‫من مقومات التح�ضري املثالية قبل م�ستهل ال�صراع الآ�سيوي ال�صعب ‪ ،‬هل‬ ‫ك��ان مو�ضوع ت�أمني (الطائرة اخلا�صة) ب�أمر رفيع امل�ستوى لنقل الالعبني‬ ‫من بغداد اىل ا�سطنبول ثم عمّان وبالعك�س مزحة خفيفة الظل �شرب مقلبها‬ ‫االحتاد ‪ ،‬وكيف وافق االحتاد على االن�صياع لرغبات زيكو الذي بالغ كثري ًا يف‬ ‫ر�سم ال�صورة الوردية ملع�سكر تركيا من دون ان ي�س�أله ع�ضو واحد ‪ :‬من اين‬ ‫نتدبر مبالغ برناجمك املقرتح ‪ ،‬وملاذا ال ننفذه يف �إقليم كرد�ستان التي حتظى‬ ‫�أج��وا�ؤه��ا باالعتدال يف جميع النواحي بدال من ا�ستنزاف طاقة االحت��اد يف‬ ‫مع�سكر مل ي�شرتك املحرتفون اال�سا�سيون يف مرحلته االوىل يف بغداد والثانية‬ ‫يف انطاليا ‪ ،‬وخوت املرحلة الثالثة يف ا�سطنبول من الفائدة املرجوة بعد ان‬ ‫ات�ضح املنتخب ال�سرياليوين انه بحاجة اىل املال اكرث من تقدميه العطاء الفني‬ ‫واالحتكاك بقوة كروية يف �آ�سيا ؟!‬ ‫وكذا احلال للمنتخب البت�سواين �صاحب املركز ‪ 106‬عاملي ًا الذي �سنواجهه غد ًا‬ ‫االحد فيعد التباري معه ملهاة وهدر ًا لوقت مهم من رحلة اال�ستعداد التي كان‬ ‫يفرت�ض ان نحر�ص عليها على ار�ضنا وبني جمهورنا ‪ ،‬لكن خيار زيكو مل يكن‬ ‫مبني ًا على �سرتاتيجية وا�ضحة ذات قيمة ملمو�سة بقدر تخل�صه من هاج�س‬ ‫اخلوف الذي دعاه للتهرب من مواجهة االعالميني بعيد ًا عن ار�ض العراق!‬ ‫�إن رحلة الت�صفيات طويلة‪ ..‬وينبغي على اجلميع ت�صحيح ال�صورة التي‬ ‫ر�سخها تلك�ؤ اعداد املنتخب على نحو مفاجىء عرب ت�شكي �إدارته من االفال�س‬ ‫وه��و مل يدخل معرتك احل�سم بعد ‪ ،‬ون��دع��و احلكومة �أو ًال وم��ن ث��م وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة واللجنة االوملبية لال�سراع بتنفيذ العهود امل�ص ّرح بها �سابق ًا‬ ‫وتخ�ص�ص ميزانية وافية لربنامج �إعداد �أ�سود الرافدين وعدم القبول مبق�صرية‬ ‫اية جهة لأن الهدف الوطني الذي يرنو اليه املنتخب اكرب من اال�سماء واملنا�صب‬ ‫‪ ،‬مثلما نتمنى ان يتخل�ص البع�ض من ازدواجية املوقف جتاه املنتخب الوطني‬ ‫ف�تراه ي�سابق اجلميع بتقدمي التهنئة والعهد على تقدمي الدعم ‪ ...‬مع وقف‬ ‫التنفيذ ‪ ،‬لكن عندما يتعر�ض الأ�سود اىل ظ��روف قاهرة حتول دون حتقيق‬ ‫احللم املونديايل يروح يلوذ بال�صمت ثم لن يتورع من �إعداد قائمة االتهامات‬ ‫ومهاجمة ادارة االحتاد والتنكيل بنزاهة عدد من املحرتفني الذين ي�ستعدون‬ ‫لو�ضع نهاية بي�ضاء مل�شوارهم الطويل ال �شارة �سوداء ملوت الأمل!‬

‫الفرق ال�سعودية ت�ؤكد‬ ‫جدارتها يف دوري االبطال‬

‫اخبارهم‬

‫‪10‬‬

‫‪� ‬أقامت وزارة ال�شباب والريا�ضة حفال لتكرمي امل�شاركني‬ ‫يف الدورة التدريبية الدولية (امل�ستوى االول) ملدربي العاب‬ ‫القوى العاملني مع فئة النا�شئني التي ُاقيمت يف بغداد برعاية‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة بالتعاون م��ع االحت ��اد العراقي‬ ‫لاللعاب القوى با�شراف االحتاد الدويل للعبة خالل املدة من‬ ‫الـ‪ 13‬ولغاية ‪� 22‬أيار احلايل‪ ،‬وح�ضر االحتفال وزير ال�شباب‬ ‫والريا�ضة املهند�س جا�سم حممد جعفر ووكيل الوزارة ل�ش�ؤون‬ ‫الريا�ضة ع�صام الديوان واملالك املتقدم وامل�شاركني ‪.‬‬ ‫وا�ستهل حفل التكرمي ال��ذي ُاقيم يف قاعة ال�سيادة يف مقر‬ ‫الوزارة بكلمات ت�شيد بخطوة اقامة هذه الدورة التي �ستكون‬ ‫فر�صة لإق��ام��ة دورات �أخ��رى يف االل�ع��اب الريا�ضية بهدف‬ ‫تطوير وت�شجيع الدار�سني وامل�شاركني يف احل�صول على‬

‫اخل�برات العملية وتطوير مواهبهم‪ .‬وك � ّرم وزي��ر ال�شباب‬ ‫والريا�ضة الفائزين باملراكز الثالثة االوىل ‪ :‬فرا�س را�ضي‬ ‫وانت�صار ر�شيد وح�سن ن��وري ف� ً‬ ‫ضال ع��ن املحا�ضرين يف‬ ‫االحت��اد ال��دويل لأل�ع��اب ال�ق��وى وهما ال��دك�ت��ور عاطف �سيد‬ ‫احمد من م�صر والدكتور ح�سن ابن مبارك من تون�س ف�ضال‬ ‫عن البطل ال�سابق فالح ناجي وامل�شاركني الذين نالوا �شهادات‬ ‫تقديرية يف اختتام الدورة‪.‬‬ ‫وقال املحا�ضر الدويل الدكتور عاطف �سيد احمد ان الدورة‬ ‫ا�سرتت ع�شرة اي��ام مب�شاركة ‪� 24‬شخ�صا ومت ت�أهيل ثالثة‬ ‫م�شاركني اىل امل�ستوى الثاين وان الهدف من الدورة تعريف‬ ‫املدربني مب�سابقات العاب القوى املتطورة للمرحلة ال�سنية من‬ ‫‪ 7‬ولغاية ‪� 12‬سنة وجذب االطفال للم�شاركة يف امل�سابقات‪.‬‬

‫الرياضي‬

‫‪� ‬أوقعت ال�ق��رع��ة الآ��س�ي��وي��ة التي‬ ‫ج ��رت يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ق�ط��ري��ة الدوحة‬ ‫منتخبنا ال�شبابي بكرة اليــد يف املجموعة‬ ‫الثانية لك�أ�س �آ�سيا الثالثة ع�شرة لل�شباب‬ ‫لكرة اليد التي ت�ضيفها العا�صمة القطرية‬ ‫الدوحة للفرتة من ‪ 30‬حزيران �إىل ‪13‬‬ ‫متوز املقبلني ‪.‬‬ ‫ون�شر املوقع الر�سمي للبطولة الآ�سيوية‬ ‫ل�ك��رة ال�ي��د لل�شباب ان ال�ق��رع��ة �أوقعت‬ ‫منتخبنا ال�شبابي يف املجموعة الثانية‬ ‫اىل ج��ان��ب منتخبات �إي� ��ران واليابان‬ ‫�شبابنا لكرة اليد يف مهمة �صعبة وهونغ كونغ ومكاو فيما �سيلعب منتخب‬

‫المحلي‬

‫وجهة نظر‬ ‫‪ ‬خليل جليل‬

‫لي�س للريا�ضيني وحدهم‬ ‫ال نعتقد ب�أن هناك حقبة زمنية يكون فيها امل�شهد الريا�ضي والإعالم‬ ‫الريا�ضي كتلك التي نواجهها االن‪ ،‬هي الأح��وج للتذكري والعودة‬ ‫لفرتات مثالية ذهبية م ّر بها العمل الريا�ضي واملهني ُار�سيت فيها‬ ‫القواعد ال�صحيحة للعمل م��ن اج��ل الريا�ضة و�صحافتها ‪،‬عانى‬ ‫من اجلهما َم��ن عانى لكي ي�ؤ�س�سوا ت�أريخ ًا للر��ا�ضة وال�صحافة‬ ‫الريا�ضية بف�ضل نخبة من ال��رم��وز وال�شخ�صيات من الالئق ان‬ ‫نتوقف بني احلني والآخر عند جتاربها الغنية‪.‬‬ ‫ويبدو ان اال�صدار اجلديد لالعالمي الدكتور علي الها�شمي الذي‬ ‫ج��اء بعنوان "الإعالم الريا�ضي" ج��اء يف توقيت منا�سب ليعيد‬ ‫للذاكرة ما حققه الذين �سبقونا يف مهامهم و�ضحوا وقدموا الكثري‬ ‫من اجل اثراء م�سرية الريا�ضة العراقية و�صحافتها فجاء املطبوع‬ ‫مثاليا ومتكامال ومل ي�ترك ما ي�شعرك ب ��أن ه��ذا الكتاب يعاين من‬ ‫ثغرات او قفز على احلقائق بقدر ما جاء من�سجم ًا مع كل الوقائع‬ ‫وال�شواهد التاريخية للريا�ضة وال�صحافة التي رافقها �شريك مهم‬ ‫يف �صناعة املنجز ولو ان القلة القليلة من العاملني يف او�ساطنا‬ ‫الريا�ضية وحتى قياداتها يحاولون غ�ض الطرف عن هذه احلقيقة‪.‬‬ ‫واذا كان هذا الكتاب الذي يُخال لقرائه منذ الوهلة االوىل وح�سب ما‬ ‫حمله من عنوان ‪ ،‬ب�أنه مطبوع يعنى فقط مبهنية الإعالم الريا�ضي‬ ‫لكنه يف ال��وق��ت نف�سه حمل ب�ين طياته تفا�صيل مهمة للبدايات‬ ‫احلقيقية للم�شهد الريا�ضي يف العراق واال�سباب التي �أدت ليكون‬ ‫واقعنا الريا�ضي يف حقبة معينة فائتة كانت متثل ف�ترة ذهبية‬ ‫ب�سبب ان العمل الريا�ضي �آنذاك كان ي�ستند فعال على ما يتمتع به‬ ‫ريا�ضيونا و�إعالميونا من مت�سك كبري مبهامهم وثوابت عملهم عانوا‬ ‫من اجلها وواجهوا الكثري الكثري خ�صو�صا ان العمل املهني يف‬ ‫فرتات �سابقة افتقر اىل الكثري مما يغزو االن �ساحتنا الريا�ضية‬ ‫االعالمية من تقدم تقني حديث ‪ ،‬لكن ثراء احلب للعمل ال�صحفي‬ ‫والتعلق به كان �أكرب‪.‬‬ ‫ولعل التذكري الذي تعمد �إليه الكاتب وهو ي�ستعر�ض نخبة رائدة‬ ‫وجمتهدة يف جمال امل�شهد الريا�ضي قبل �سنوات عدة ‪،‬جاء حمفزا‬ ‫للعاملني يف االو��س��اط االعالمية الريا�ضية وكذلك تذكري اجليل‬ ‫اجلديد لريا�ضيينا مبا قدمته تلك اال�سماء الالمعة بعد ان اعطت‬ ‫جهد ًا �سخي ًا واجتهدت متنا�سية الدوافع ال�شخ�صية بقدر ما هي‬ ‫متم�سكة بالدوافع التي ت�سهم يف �صناعة �ش�أن الريا�ضة العراقية ‪.‬‬ ‫فلي�س م��ن امل�ستغرب ان ي�ستعر�ض امل ��ؤل��ف م��ا قدمته امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية الريا�ضية املتمثلة بال�شرطة واجلي�ش وما قدمه رموز‬ ‫هاتني امل�ؤ�س�ستني ويقف يف مقدمتها ال��راح��ل فالح اك��رم فهمي‬ ‫والإع�لام��ي وال��رائ��د الريا�ضي و�أح��د بُناة الريا�ضة يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية عبد القادر زينل فهذان الرجالن املخل�صان عمال لي�س من‬ ‫اجل ا�سميهما بقدر ما عمال من اجل �شيء عنوانه وا�سمه احلقيقي‬ ‫الريا�ضة العراقية مثلما ن�سجت على املنوال ذاته ا�سماء عراقية نفخر‬ ‫بوطنيتها احلقيقية مل يغفلها هذا الكتاب من بينها الإعالمي الرائد‬ ‫م�ؤيد البدري وفائق اجل�سار ومنذر اخلطيب و�سامي ال�صفار وعامر‬ ‫جبار وجنم الدين ال�سهروردي و�ضياء املن�شء �أطال الله يف عمره‬ ‫و�أمده بال�صحة والعافية واحمد ا�سماعيل و�صفاء العبــد وا�سماء‬ ‫اخرى اكرب من هذا املجال الذي ال يت�سع لعطائها املخل�ص لكونها‬ ‫اخل�صت واجتهدت فجاء ه��ذا الكتاب فر�صة ثمينة ام��ام �شبابنا‬ ‫احلايل ليمروا ويتعرفوا على هذه التجارب الرثية والباذخة‪.‬‬ ‫وبقدر ما يقدم امل�ؤلف يف كتابه هذا متعة العودة اىل ما�ض وزمن‬ ‫جميل من ال�صعوبة ان نعي�ش جم��دد ًا اج��زا ًء ب�سيطة من �أجوائه‬ ‫وتقاليده فانه يف الوقت ذاته جاء فر�صة مثالية امام العاملني يف‬ ‫االو�ساط الإعالمية الريا�ضية لينهلوا من جتارب مَن �سبقهم وان‬ ‫يح�صلوا على مقومات مهنية ممتازة وا�شارات توقف عندها امل�ؤلف‬ ‫الها�شمي وقدم خربة ممتازة يف جمال كيفية كتابة اخلرب ال�صحفي‬ ‫الريا�ضي والتطرق اىل �سمات و�صفات ال�صحفي الريا�ضي والتعاطي‬ ‫م��ع االخ�ب��ار الريا�ضية امل �ق��روءة واملكتوبة وامل�سموعة واملرئية‬ ‫وانواع االخبار و�صفاتها ووظائفها فجاء الكتاب لي�س للريا�ضيني‬ ‫فقط وامنا للإعالميني �أي�ض ًا‪.‬‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫عر�ض بائ�س �أمام �سرياليون ُح�سم بهدف يتيم‬

‫ب��طء التح�ض�ير الهجوم��ي مع�ضل��ة الأ�س��ود قبل‬ ‫مواجهـــــة الأردن‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬يو�سف فعل‬

‫تتغيـّر طريقة اللعب اىل ‪ 3-4-3‬باندفاع‬ ‫هوار مال حممد وكرار جا�سم ‪ ،‬ولكن تلك‬ ‫التحركات مل ت�شكل خطورة فعلية على‬ ‫املنتخب املناف�س ب�سبب الفردية التي‬ ‫طغت على اداء الالعبني وغياب اجلمل‬ ‫الهجومية بني العبي الدفاع والو�سط ‪،‬‬ ‫لذلك تك�سرت تلك الهجمات على �صخرة‬ ‫دف��اع املنتخب ال�سرياليوين ال��ذي لعب‬ ‫ب �ـ‪ 5‬مدافعني لإي �ق��اف خ�ط��ورة هجمات‬ ‫منتخبنا من العمق واالطراف وكان على‬ ‫املدرب زيكو االيعاز لالعبني بال�سرعة يف‬ ‫مترير الكرات من اللم�سة االوىل حتا�شيا‬ ‫لال�صابة وع��دم املبالغة يف االحتفاظ‬ ‫بالكرة‪.‬‬

‫ك�شفت مباراة منتخبنا الوطني لكرة‬ ‫القدم امام نظيره منتخب �سيراليون‬ ‫التي ُاقيمت اول من ام�س في ملعب‬ ‫�أتاتورك في تركيا وانتهت بفوز‬ ‫منتخبنا بهدف ن�ش�أت اكرم (د‪ )5‬عن‬ ‫ظهور العديد من الحاالت التكتيكية‬ ‫التي يجب على الجهاز الفني بقيادة‬ ‫زيكو ايجاد المعالجات الخططية‬ ‫المنا�سبة لها قبل خو�ض غمار م�شوار‬ ‫المونديال الذي ي�ستهله منتخبنا‬ ‫بلقاء المنتخب االردني في الثالث من‬ ‫ال�شهر المقبل في العا�صمة االردنية‬ ‫عمّ ان‪ ،‬ومن تلك الهفوات البطء‬ ‫في التح�ضير الهجومي في منت�صف‬ ‫الميدان والمبالغة في االحتفاظ‬ ‫الزائد بالكرة وغياب التنوع في‬ ‫اختراق دفاعات منتخب �سيراليون‬ ‫الذي ظهر ب�صورة فنية ال ترتقي‬ ‫الى م�ستوى العبي منتخبنا من حيث‬ ‫المهارات الفردية والقدرة الذهنية‬ ‫ما جعل العبيه يتجهون الى اللعب‬ ‫القوي الم�صحوب بالخ�شونة لإيقاف‬ ‫خطورة العبي منتخبنا‪ ،‬والمباراة‬ ‫برغم انها لم تكن بال�صورة الفنية‬ ‫المطلوبة �إال ان فوائدها عـدة ويمكن‬ ‫للجهاز الفني ان يقطف ثمارها‬ ‫م�ستقبال‪ ،‬وقد منحت المباراة زيكو‬ ‫الفر�صة المنا�سبة الكت�شاف االخطاء‬ ‫وت�صحيحها قبل مواجهة المنتخب‬ ‫االردني في اولى مبارياته في الدور‬ ‫الرابع الم�ؤهل الى كا�س العالم ‪.2014‬‬

‫هدف رائع‬ ‫لعب منتخبنا بت�شكيلة ت�ألفت من حممد‬ ‫كا�صد حلرا�سة املرمى ووليد بحر وعلي‬ ‫ح�سن رح�ي�م��ة و��س��ام��ل �سعيد وبا�سم‬ ‫عبا�س ل�ل��دف��اع ‪ ،‬ون���ش��أت اك ��رم وك��رار‬ ‫جا�سم وه��وار م�لا حممد ومثنى خالد‬ ‫واب��راه �ي��م ك��ام��ل ل�ل��و��س��ط ‪ ،‬وللهجوم‬ ‫يون�س حممود ‪ ،‬وانتهج طريقة ‪1-5-4‬‬ ‫تتغيـّر اىل ‪ 1- 3-2-4‬و‪ 2- 5-3‬ح�سب‬ ‫حيازة الكرة او نتقالها اىل املناف�س يف‬ ‫م�سعى من املدرب زيكو احكام ال�سيطرة‬ ‫على منت�صف امليدان وعدم اتاحة الفر�صة‬ ‫لالعبي املنتخب املناف�س التحرك بحرية‬

‫لتمرير لكرات اىل املهاجم اخلطري حممد‬ ‫بنغورا العب �سلتيك اال�سكتلندي‪ ،‬وقام‬ ‫العبو منتخبنا بال�ضغط االمامي على‬ ‫مدافعي املناف�س يف �ساحته ال�ستثمار‬ ‫�ضعف اجلانب املهاري للمدافعني وعلى‬ ‫�إث��ره��ا ج��اء الهدف االول لالعب ن�ش�أت‬ ‫اك��رم بطريقة رائعة من م�سافة بعيدة‬ ‫لعب الكرة باتقان ومهارة عاليتني من‬ ‫فوق احلار�س ‪.‬‬ ‫البطء يف االنتقال‬ ‫و�إح� � ��راز ال��ه��دف مل�ن�ت�خ�ب�ن��ا �أدى اىل‬ ‫اخ �م��اد ���ش��رارة ال �ف��وز ب �ع��دد واف���ر من‬

‫االه ��داف ب�سبب ح��ال��ة ال�تراخ��ي وعدم‬ ‫تطبيق الواجبات اخلططية املكلفني بها‬ ‫وخ�صو�صا يف منطقة الو�سط ب�سبب‬ ‫وجود الالعبني ن�ش�أت اكرم ومثنى خالد‬ ‫واب��راه �ي��م ك��ام��ل يف منت�صف امليدان‬ ‫الذين يعانون من البطء يف االنتقال من‬ ‫الدفاع اىل الهجوم واالرتداد ب�سرعة اىل‬ ‫اخللف ما ادى اىل كرثة التح�ضري للبناء‬ ‫الهجومي واملبالغة يف االحتفاظ بالكرة‬ ‫ومترير الكرات العر�ضية اىل اجلانبني‪،‬‬ ‫وادى ذلك اىل عدم اخطار مرمى املنتخب‬ ‫ال���س�يرال�ي��وين ب��رغ��م حت��رك��ات يون�س‬ ‫حممود يف العمق واىل اجلانبني ولكن‬

‫كتاب ال�سلمان يرى النور بعـد ظلمة الإهمال !‬

‫ثمانية ف�صول مثرية تروي حكاية الأ�سطورة عمو بـابـا‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬املدى‬ ‫بعد �سنة كاملة على طبع كتاب ( عمو بابا‬ ‫�أ�سطورة الكرة العراقية ) مل�ؤلفه ال�صحفي‬ ‫الريا�ضي ه�شام ال�سلمان ت�شهد قاعة االحتاد‬ ‫العراقي لكرة القدم يف ال�ساعة احلادية ع�شرة‬ ‫من �صباح يوم االحد املقبل احتفالية توقيع‬ ‫الن�سخة االوىل منه التي تقام برعاية االحتاد‬ ‫العراقي لل�صحافة الريا�ضية وبالتعاون مع‬ ‫االحت��اد العراقي املركزي لكرة القدم حيث‬ ‫تعذر العام املا�ضي توقيعها ب�سبب عدم تبني‬ ‫او رعاية اجلهات الريا�ضية يف املنظومة‬ ‫الريا�ضية العراقية احتفالية التوقيع التي‬ ‫�أراده��ا امل�ؤلف ان تتزامن مع ذك��رى رحيل‬ ‫�شيخ املدربني عمو بابا وجاء كتاب (عمو بابا‬ ‫ا�سطورة الكرة العراقية ) يف ‪� 160‬صفحة‬ ‫�ضمت �سرية متكاملة حلياة �شيخ املدربني‬ ‫عمو بابا منذ والدته يوم ‪ 27‬ت�شرين الثاين‬ ‫عام ‪ 1934‬وحتى وفاته يوم ‪� 27‬أي��ار عام‬ ‫‪ 2009‬ف�ضال عن �أكرث من ‪� 70‬صورة �أغلبها‬ ‫ن��ادرة وتن�شر للمرة الأوىل وي�أتي �صدور‬ ‫الكتاب الذي يقع يف ثمانية ف�صول متزامن ًا‬ ‫مع الذكرى الثالثة لرحيل عمو بابا‪.‬‬

‫��ش�ب��اب ق�ط��ر ال�ب�ل��د امل�ن�ظ��م للبطولة يف‬ ‫املجموعة االوىل اىل ج��ان��ب منتخبات‬ ‫الإم�� ��ارات وال���س�ع��ودي��ة و�أوزبك�ستان‬ ‫‪ ،‬و�ضمت املجموعة الثالثة منتخبات‬ ‫�شباب كوريا اجلنوبية والبحرين ولبنان‬ ‫وتايوان والكويت‪.‬‬ ‫ومت ع�ل��ى ه��ام����ش ال �ق��رع��ة ال�ك���ش��ف عن‬ ‫�شعار البطولة الآ�سيوية الذي جاء على‬ ‫�شكل طائر احلبار وهو ي�سدد كرة اليد ‪،‬‬ ‫واختار م�س�ؤولو املنتخب القطري اللعب‬ ‫�أم ��ام �أوزب�ك���س�ت��ان يف اف�ت�ت��اح البطولة‬ ‫الآ�سيوية لل�شباب بكرة اليــد‪.‬‬

‫ب��غ��داد ف�ي�م��ا ج ��اء يف مقدمة‬ ‫امل�ؤلف‪ :‬ان جمرد املحاولة يف‬ ‫كتابة مو�ضوع ع��ن عمو بابا‬ ‫مل تكن مهمة �سهلة فكيف اذا‬ ‫كانت تلك املحاولة هي و�ضع‬ ‫كتاب بني �أيدي القراء عن هذه‬ ‫الأ� �س �ط��ورة ال�ت��ي ت�ستحق ان‬ ‫ندونها ونحفظها يف التاريخ‬ ‫ملا لهذا الرجل من ا��ر كبري على‬ ‫الكرة العراقية �سواء عندما كان‬ ‫الع�ب��ا ي�سجل الأه� ��داف ويفرح‬ ‫ال �ن��ا���س وي �� �س��رق الأ�� �ض ��واء او‬ ‫مدربا حقق الكثري من البطوالت‬ ‫واالجنازات للكرة العراقية‪.‬‬ ‫و�صية قدمية‬ ‫و�أ� �ض��اف امل ��ؤل��ف‪ :‬ان ع�م��و بابا‬ ‫ال ��ذي ع��ا���ش معنا ط ��وال �سبعني‬ ‫ع ��ام� � ًا و�أرب� �ع ��ة �أع � ��وام ون�صف‬ ‫�صورة غالف‬ ‫الكتاب العام كان يتنف�س كرة قدم ومات‬ ‫مهمة �صعبة‬ ‫بيننا و ُدف��ن ومعه كرة قدم كان قد‬ ‫ال�ك�ت��اب ق� �دّم ل��ه ال��دك�ت��ور ع�م��ار طاهر �أو�صاين �شخ�صيا وللمرة الأوىل يف عام‬ ‫م�ع��اون عميد كلية الإع�ل�ام يف جامعة ‪ 2004‬يوم كنت معه يف مقر احتاد كرة‬

‫القدم ‪ ..‬قال يل بالن�ص‪( :‬لو مـُتّ ف�إنني‬ ‫�أمتنى �أن تـُدفن معي يف القرب كرة قدم )‬ ‫وقد ن�شر هذا الن�ص يف جريدة االحتاد‬ ‫الإم��ارات�ي��ة قبل وف��ات��ه بثالثة �أع ��وام ‪،‬‬ ‫وحتقق لعمو بابا ما متناه عندما انربى‬ ‫ذلك الطفل من املدر�سة الكروية لي�ضع‬ ‫يف قربه الكرة التي متناها يوم مماته‪.‬‬ ‫م�شروع الكتاب‬ ‫ق� ��ال ال �� �س �ل �م��ان‪� :‬إن امل � �ب� ��ادرة يف كتابة‬ ‫تاريخ عمو بابا ت�أتي من الواجب املهني‬ ‫ال�صحفي وف��ا ًء لعمو بابا وح��ب وتوثيق‬ ‫االح ��داث ع�ل�اوة ع��ن ان ي�ك��ون ه�ن��اك ما‬ ‫يحفظ للنا�س من م�شاهري الكرة العراقية‬ ‫تاريخهم وبطوالتهم وم��ا ق��دم��وه للعراق‬ ‫م��ن ع �ط��اء وج �ه��د خمل�ص ك��ان م��ن ثماره‬ ‫ه��ذا احل��ب اجل��ارف من قبل جمهور الكرة‬ ‫ل�شيخ امل��درب�ين العراقيني عمو بابا الذي‬ ‫كان وال يزال و�سيبقى واح��د ًا من النماذج‬ ‫الكروية العراقية التي ا�ستطاعت ان توحد‬ ‫العراقيني برغم كل الإح��داث وال�صعوبات‬ ‫التي واجهها املجتمع العراقي بعد احداث‬ ‫عام ‪.2003‬‬

‫ن�ش�أت اكرم �سجل الهدف الوحيد يف اللقاء الرتيب‬ ‫غ�ي��اب امل���س��ان��دة الهجومية م��ن العبي‬ ‫الثلث الو�سطي ادى اىل ان تكون حيازة‬ ‫الكرة ملنتخبنا �سلبية‪.‬‬ ‫ولعب �ضعف اجل��ان��ب امل �ه��اري لالعبي‬ ‫املنتخب ال�سرياليوين اىل فر�ض منتخبنا‬ ‫ا�سلوبه اخلططي م��ن دون �صعوبات‬ ‫فنية و�أ��س�ه�م��ت يف ان ت �ك��ون املباراة‬ ‫وح���دة ت��دري�ب�ي��ة ح �ف��زت الع �ب��ي الثلث‬ ‫الدفاعي ملنتخبنا امل�شاركة يف الطلعات‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة م��ن خ�ل�ال ان ��دف ��اع �سامال‬ ‫�سعيد من اجلهة اليمنى وبا�سم عبا�س‬ ‫م��ن الي�سرى وع�ل��ي ح�سني رحيمة من‬ ‫الو�سط لزيادة الزخم الهجومي وعندها‬

‫التنظيم الدفاعي‬ ‫ومل ُيخترب مدافعو منتخبنا با�سم عبا�س‬ ‫ووليد بحر وعلي ح�سني رحيمة و�سامال‬ ‫�سعيد بال�صورة الكافية لكنهم قدموا‬ ‫م �ب��اراة ج �ي��دة م��ن ال�ن��اح�ت�ين الدفاعية‬ ‫والهجومية و�أكدت �صحة نهج زيكو يف‬ ‫منح احلرية الكاملة لالعب وليد بحر يف‬ ‫امل�شاركة مع الت�شكيلة اال�سا�سية الذي‬ ‫ميتلك البناء اجل�سماين القوي والقدرة‬ ‫على قطع الكرات ب�صورة جيدة ولكنه‬ ‫م��ازال بحاجة ما�سة اىل مزيد من الثقة‬ ‫وزيادة التفاهم مع بقية زمالئه‪.‬‬ ‫� �ض �ع��ف اجل ��ان ��ب ال �ه �ج��وم��ي ملنتخب‬ ‫ال �� �س�يرال �ي��ون مل مي �ن��ع امل��داف �ع�ي�ن من‬ ‫ال��وق��وع ببع�ض االخ �ط��اء الفنية منها‬ ‫عدم التمركز ال�صحيح وغياب التغطية‬ ‫يف العمق ال��دف��اع��ي وان �ع��دام التنا�سق‬ ‫بني املدافعني عند امل�شاركة يف الطلعات‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة و ك��ذل��ك امل �ع��ان��اة م��ن عدم‬ ‫احكام القب�ضة الدفاعية على حتركات‬ ‫امل�ه��اج�م�ين ومنحهم ف��ر��ص��ة الت�سديد‬ ‫ع�ل��ى م��رم��ى حم�م��د ك��ا��ص��د او التحرك‬ ‫بحرية داخ��ل منطقة اجل��زاء وك��ان على‬ ‫امل��درب زيكو االيعاز لالعبني ب�ضرورة‬ ‫ت �ق��ارب اخل �ط��وط وم��راق �ب��ة املهاجمني‬ ‫بدقة وتوفري العمق الدفاعي والب��د من‬ ‫ت��دوي��ن تلك امل�لاح�ظ��ات الفنية وو�ضع‬ ‫املعاجلات الفنية املنا�سبة لها للظهور‬ ‫ب�صورة اف�ضل يف املباراة املرتقبة امام‬ ‫املنتخب االردين‪ ،‬وبرغم ذلك فان املباراة‬ ‫ك��ان��ت ب��روف��ة مهمة ملنتخبنا الوطني‬ ‫للتعرف على جاهزيته الفنية وقدرته‬ ‫البدنية وم��دى تطبيق الالعبني لأفكار‬ ‫زيكو على ار�ض الواقع ‪ ،‬كما انها �أ�شرت‬ ‫بو�ضوح اىل ان العبي منتخبنا مازالوا‬ ‫يف جعبتهم الكثري لتقدميه يف م�شوار‬ ‫املونديال املقبل‪.‬‬

‫جعفر يوعز بت�شكيل جلنة لإدارة ملعب‬ ‫ال�شعب‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬املدى‬ ‫التقى املهند�س جا�سم حممد جعفر‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة يف مكتبه‬ ‫مبقر الوزارة وفد احتاد كرة القدم‬ ‫برئا�سة ناجح حمود وق��دم حمود‬ ‫�شرحا مف�صال ع��ن نتائج زيارته‬ ‫االخ�يرة اىل االحت��اد ال��دويل لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم (ف �ي �ف��ا) واخل��ا���ص��ة برفع‬ ‫احل �ظ��ر ع��ن امل�ل�اع��ب وامل��دع��وم��ة‬ ‫باملخاطبات الر�سمية والوثائق‬ ‫حيث انطوت الزيارة على حماور‬ ‫عدة اهمها جاهزية ملعب ال�شعب‬ ‫الدويل الحت�ضان املباريات الدولية‬ ‫وم�شروع الهدف وم�شروع املدينة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ال�ت��ي �ستكون م�ؤهلة‬ ‫لت�ضييف امل �ب��اري��ات والبطوالت‬ ‫العربية ‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ح�م��ود ان االحت ��اد على‬ ‫توا�صل مع (فيفا) لتحديد موعد‬ ‫زي � ��ارة ال�ل�ج�ن��ة ال�ف�ن�ي��ة اخلا�صة‬ ‫بالك�شف عن ملعب ال�شعب‪.‬‬ ‫وق��د �أوع��ز ال��وزي��ر بت�شكيل جلنة‬

‫جا�سم حممد جعفر‬ ‫م �� �ش�ترك��ة ب�ي�ن ال � � ��وزارة واحت���اد‬ ‫الكرة يرت�أ�سها م�ست�شار الوزارة‬ ‫ل�ش�ؤون الريا�ضة الدكتور ح�سن‬ ‫علي كرمي لو�ضع �آلية فاعلة لإدارة‬ ‫ملعب ال�شعب ‪ ،‬م�ؤكد ًا ان الدائرة‬ ‫الهند�سية يف الوزارة مكلفة بالعمل‬ ‫واالن� �ت� �ه ��اء م ��ن م�ت�ع�ل�ق��ات ملعب‬ ‫ال�شعب واظ�ه��اره مب�ستوى يرتك‬ ‫انطباعا ايجابيا لأع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫و�أك��د الوزير ان ال��دائ��رة �ستتوىل‬ ‫�صيانة املنازع واملداخل واملرائب‬

‫م�شري�أ اىل ان وزارة الداخلية بد�أت‬ ‫بنقل دوائرها الواقعة على ار�ض‬ ‫ال���وزارة امل �ج��اورة مللعب ال�شعب‬ ‫و�ستعمل وزارة ال�شباب على تهيئة‬ ‫ال�شوارع اخلدمية املحيطة بامللعب‬ ‫�إ�ضافة اىل مقرتباته ‪ ،‬وقال الوزير‪:‬‬ ‫ان العراق على ا�ستعداد لت�ضييف‬ ‫ال �ب �ط��والت ال�ع��رب�ي��ة والآ�سيوية‬ ‫بعد اجناز م�شروع مدينة الب�صرة‬ ‫الريا�ضية هذا العام ‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى �أو� �ض��ح جعفر ان‬ ‫ال�� ��وزارة �ستفتتح م�ل�ع��ب مدينة‬ ‫ال�صدر الذي يت�سع لـ ‪ 5000‬متفرج‬ ‫م �ط �ل��ع ح ��زي ��ران امل �ق �ب��ل و�سيتم‬ ‫التن�سيق م��ع احت��اد ال�ك��رة لإقامة‬ ‫اح� ��دى م��ب��اري��ات ال� � ��دوري على‬ ‫�أدميه‪.‬‬ ‫و� �ض��م وف ��د احت���اد ال �ق��دم النائب‬ ‫االول عبد اخلالق م�سعود واع�ضاء‬ ‫االحت ��اد علي ج�ب��ار ونعيم �صدام‬ ‫ويحيى زغري ‪.‬‬

‫اخبارهم‬

‫‪� ‬أعلن نادي �سبورتينغ ل�شبونة الربتغايل انتقال مدافعه‬ ‫ال��دويل خ��واو برييرا �إىل فالن�سيا ثالث ال��دوري الإ�سباين‬ ‫لكرة القدم مقابل ‪ 3.6‬ماليني يورو‪ .‬وقال النادي الربتغايل‬ ‫يف بيان ل�سلطات البور�صة‪ :‬تو�صّ ل �سبورتينغ �إىل اتفاق‬ ‫مع فالن�سيا بخ�صو�ص بيع احلقوق الريا�ضية لالعب خواو‬ ‫برييرا مقابل ‪ 3.684‬ماليني ي��ورو‪ .‬ويتواجد برييرا (‪28‬‬ ‫عام ًا) حالي ًا مع منتخب بالده حيث يتوقع �أن يلعب �أ�سا�سي ًا‬ ‫يف مركز املدافع الأمين يف نهائيات ك�أ�س �أمم �أوروب��ا التي‬ ‫ت�ضيفها �أوكرانيا وبولندا من ‪ 8‬حزيران �إىل الأول من متوز‬ ‫املقبلني‪ .‬وب��د�أ برييرا م�سريته مع بنفيكا قبل االنتقال على‬ ‫�سبيل الإع��ارة مع جيل في�سنتي ومنه �إىل �سبورتينغ براغا‬ ‫حيث ت�ألق قبل االنتقال �إىل �سبورتينغ ل�شبونة‪.‬‬

‫‪ ‬ان�سحب جنم التن�س الفرن�سي جايل مونفي�س من‬ ‫امل�شاركة يف بطولة فرن�سا املفتوحة التي تنطلق اال�سبوع‬ ‫املقبل ب�سبب الإ�صابة يف الركبة اليمنى بعد عودته من‬ ‫الإ�صابة قبل �أ�سابيع قليلة‪ .‬وابتعد مونفي�س امل�صنف‬ ‫‪ 13‬على العامل عن املالعب الرملية طوال خم�سة �أ�سابيع‬ ‫ب�سبب م�شكلة يف ع�ضالت البطن والآن بات يحتاج اىل‬ ‫مزيد من الوقت من �أجل التعايف من �إ�صابة الركبة‪ .‬و�أكد‬ ‫م�س�ؤولو بطولة فرن�سا املفتوحة �أن مونفي�س �أخربهم‬ ‫بحاجته �إىل الراحة ملدة ثالث �أ�سابيع‪ ،‬ما �سي�ؤثر �أي�ضا‬ ‫على م�شواره على املالعب الع�شبية‪ .‬وان�ضم مونفي�س‬ ‫�إىل الأمريكي ماردي في�ش يف الغياب عن بطولة فرن�سا‬ ‫املفتوحة‪..‬حيث يعاين في�ش من م�شاكل �صحية‪.‬‬

‫خواو برييرا‬

‫جايل مونفي�س‬

‫‪ ‬ي�سعى دييغو لوغانو قائد منتخب الأوروغواي‬ ‫لكرة القدم �إىل موا�صلة اللعب يف �صفوف باري�س �سان‬ ‫جريمان الفرن�سي وع��دم ال�ع��ودة �إىل ال�برازي��ل‪ ،‬على‬ ‫الأقل الآن‪ ،‬ح�سبما ذكر الالعب يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫‪ .‬و�أكد لوغانو الذي يتواجد حالي ًا مع منتخب بالده يف‬ ‫مو�سكو �أنه م��ازال يرتبط بعقد ميتد لثالثة �أع��وام مع‬ ‫النادي الفرن�سي‪ .‬و�أ�شار لوغانو �إىل �أنه عانى من مرارة‬ ‫الإ�صابة يف املو�سم املا�ضي بعدما كان ي�شارك يف قرابة‬ ‫‪ 60‬مباراة يف العام من دون �أن يتع ّر�ض لأية �إ�صابة‪.‬‬ ‫و�أثريت تكهنات يف الفرتة الأخرية ب�ش�أن �إمكانية عودة‬ ‫لوغانو �إىل الربازيل‪ ،‬بعدما كان يلعب هناك يف �صفوف‬ ‫�ساو باولو بني عامي ‪ 2003‬و‪.2006‬‬

‫الرياضي‬

‫العالمي‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫دييغو لوغانو‬

‫‪11‬‬

‫ت���������س����ع����ى ل�����ع�����ب�����ور ن���������ص����ف ن�����ه�����ائ�����ي ي�����������ورو ‪2012‬‬

‫اال�صابات تعيق مدرب رو�سيا من اختيار ت�شكيلته النموذجية‬ ‫‪ ‬باري�س‪� /‬أ ف ب‬ ‫ت�سعى رو�سيا خالل م�شاركتها يف‬ ‫بطولة اوروبا ‪ 2012‬لكرة القدم يف‬ ‫بولندا واوكرانيا لتكرار االجناز‬ ‫ال��ذي حققته يف الن�سخة ال�سابقة‬ ‫(‪ )2008‬على االقل او اىل الذهاب‬ ‫ابعد من ذلك بعد ان ن�ضجت عنا�صر‬ ‫م��ن����ت��خ��ب��ه��ا واك��ت�����س��ب��ت امل���زي���د من‬ ‫اخلربة مع مرور ‪� 4‬سنوات‪.‬‬ ‫وك���ان���ت رو���س��ي��ا ق���د ب��ل��غ��ت ن�صف‬ ‫ال�����ن�����ه�����ائ�����ي يف‬ ‫ن���������س����خ����ة‬ ‫‪2008‬‬ ‫التي‬

‫�ضيفتها النم�سا و�سوي�سرا بعد‬ ‫ف���وز وا���ض��ح و���ص��ري��ح يف الوقت‬ ‫اال����ض���ايف ع��ل��ى ه��ول��ن��دا املر�شحة‬ ‫دوم���ا لإح����راز ال��ل��ق��ب (‪ 1 - 3‬بعد‬ ‫التمديد) قبل ان تنحني وبو�ضوح‬ ‫ام����ام ا���س��ب��ان��ي��ا (���ص��ف��ر ‪ )3 -‬التي‬ ‫توجت الحقا باللقب بفوزها على‬ ‫املانيا ‪� - 1‬صفر‪.‬‬ ‫لكن منتخب القيا�صرة ف�شل بعد‬ ‫ذلك بقيادة املدرب نف�سه‪ ،‬الهولندي‬ ‫غو�س هيدينك‪ ،‬يف الت�أهل لنهائيات‬ ‫م���ون���دي���ال ‪ 2010‬يف جنوب‬ ‫اف��ري��ق��ي��ا‪ ،‬وت��اب��ع معظم‬ ‫افراده املناف�سات على‬ ‫ال�����ش��ا���ش��ة ال�صغرية‬ ‫كمتفرجني‪.‬‬ ‫وتعول رو�سيا التي‬ ‫ّ‬ ‫مل حت�����رز اي لقب‬ ‫اوروب�������ي م��ن��ذ ف��وز‬ ‫االحت���اد ال�سوفييتي‬ ‫ب��ال��ك��أ���س ع��ام ‪،1960‬‬ ‫ع����ل����ى جم����م����وع����ة من‬ ‫ال�ل�اع���ب�ي�ن امل���وه���وب�ي�ن‬ ‫داخ����ل االن���دي���ة املحلية‬ ‫او خ��ارج��ه��ا م���ن امثال‬ ‫�أن������دري �آر����ش���اف�ي�ن‪ ،‬لكن‬ ‫امل������درب ال���ه���ول���ن���دي دي��ك‬ ‫�أدف���وك���ات م��ا ان��ف��ك ي�شكو‬ ‫م���ن اال����ص���اب���ات ال��ت��ي حالت‬ ‫دون متكنه من اختيار ت�شكيلته‬ ‫النموذجية‪ .‬ويراهن �أدفوكات على‬ ‫عنا�صر ع��دة ت�����س��اوي ار�شافني‬ ‫(االر�سنال االنكليزي) او‬ ‫تفوقه خ�صو�صا بعد‬ ‫جتربة احرتافية‬ ‫يف االن������دي������ة‬ ‫االوروب�������ي�������ة‬ ‫وال ���س��ي��م��ا‬ ‫االن��ك��ل��ي��زي��ة‬ ‫و ا ال �سبا نية‬ ‫م����ن����ه����ا ق���ب���ل‬ ‫ال����ع����ودة اىل‬ ‫ال������������������دوري‬ ‫امل��ح��ل��ي مثل‬ ‫ال���ك�������س���ن���در‬ ‫كريجاكوف‬

‫(زينيت �سان بطر�سبورغ) ورومان‬ ‫بافليوت�شنكو وديني�س غلو�شاكوف‬ ‫(ل��وك��وم��وت��ي��ف م��و���س��ك��و) وبافل‬ ‫بوغربنياك (فولهام االنكليزي)‪.‬‬ ‫ومنحت هذه املجموعة من الالعبني‬ ‫رو�سيا بطاقة الت�أهل املبا�شر عن‬ ‫املجموعة الثانية يف الت�صفيات‬ ‫باحتاللها املركز االول ب��ـ‪ 23‬نقطة‬ ‫(‪ 6‬انت�صارات و‪ 3‬تعادالت وخ�سارة‬ ‫واح���دة)‪ ،‬وجنبتها خو�ض امللحق‬ ‫ب��ع��د ان ت��ق��دم��ت ع��ل��ى جمهورية‬

‫اي���رل���ن���دا و�أرم��ي��ن��ي��ا و�سلوفاكيا‬ ‫ومقدونيا و�أندورا‪.‬‬ ‫و�أوقعت قرعة النهائيات رو�سيا يف‬ ‫املجموعة االوىل مع بولندا‪ ،‬احدى‬ ‫ال��دول��ت�ين امل��ن��ظ��م��ت�ين‪ ،‬واليونان‬ ‫بطلة ‪ ،2004‬وت�شيكيا و�صيفة‬ ‫ب��ط��ل��ة ‪ ،1996‬وي�����رى �أدف���وك���ات‬ ‫الذي �سيرتك من�صبه بعد البطولة‬ ‫االوروب���ي���ة ل��ل��ع��ودة ع��ل��ى االرج���ح‬ ‫لتدريب �آيندهوفن الهولندي‪ ،‬ان‬ ‫اي اث��ن�ين م��ن املنتخبات االربعة‬

‫االحتاد الدويل للفرو�سية يوقف فار�سني �سعوديني‬ ‫‪ ‬الريا�ض‪� /‬أ ف ب‬ ‫تلقت ال�سعودية �ضربة قوية لآمالها‬ ‫يف �إح� ��راز �إح���دى امل �ي��دال �ي��ات يف‬ ‫دورة الأل��ع��اب الأومل �ب �ي��ة املقررة‬ ‫يف ل�ن��دن مت��وز و�آب املقبلني بعد‬ ‫�أن قرر االحت��اد ال��دويل للفرو�سية‬ ‫وقف الفار�سني عبدالله ال�شربتلي‬ ‫و�صيف بطل ال �ع��امل ع��ام ‪،2010‬‬ ‫وخالد العيد احلائز على برونزية‬ ‫�سباق احلواجز يف �أوملبياد �سيدين‬ ‫ع��ام ‪ ،2000‬بعد �أن ج��اءت نتيجة‬ ‫الفح�ص الذي خ�ضع له ح�صاناهما‬

‫�إيجابية‪ .‬و�أوق��ف االحت��اد الدويل‬ ‫للفرو�سية الفار�سني ثمانية �أ�شهر‬ ‫بدء ًا من �شباط املا�ضي حيث تنتهي‬ ‫العقوبة يف ت�شرين الأول املقبل‪،‬‬ ‫بيد �أن ال�شربتلي والعيـد ي�ستطيعان‬ ‫ال��ل��ج��وء �إىل حم �ك �م��ة التحكيم‬ ‫الريا�ضي (تا�س) ال�ستئناف القرار‬ ‫وميلكان �شهر ًا واحدا للتقدم به‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال��ف��ح�����ص ال� � ��ذي خ�ضع‬ ‫ل ��ه ل��وب �� �س�تر وف��ان �ه��وي �ف��ي وهما‬ ‫ح�صانا ال�شربتلي وال�ع�ي��د على‬ ‫ال� � �ت � ��وايل ق� ��د ج � � ��اءت نتيجته‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة خ�لال م��راح��ل ال��دوري‬

‫ال�ع��رب��ي �ضمن ك ��أ���س ال �ع��امل‪� ،‬أما‬ ‫املادتان اللتان وجدتا يف بوليهما‬ ‫ف�ك��ان��ت م��ن ن ��وع فينيلبوتازون‬ ‫و�أوك�سيفينبوتازون‪.‬‬ ‫و��ش��رح الفار�سان ل��دى اال�ستماع‬ ‫�إىل �شهادتيهما �أمام حمكمة االحتاد‬ ‫ال � ��دويل ل�ل�ف��رو��س�ي��ة يف ني�سان‬ ‫امل��ا� �ض��ي �أن احل �� �ص��ان�ين التقطا‬ ‫ع� ��دوى ال�ت���س�م��م م��ن حميطيهما‬ ‫‪ ،‬ل �ك��ن ب�ح���س��ب ق��وان�ي�ن االحت ��اد‬ ‫ال��دويل للفرو�سية‪ ،‬ف��إن الفار�سني‬ ‫م �� �س ��ؤوالن دائ �م � ًا ع��ن �صحة‬ ‫ح���ص��ان�ي�ه�م��ا‪ .‬وك ��ان‬

‫االحت��اد ال�سعودي للفرو�سية قد‬ ‫ب ��ذل ج �ه��ود ًا ك �ب�يرة م��ن الناحية‬ ‫املادية من �أجل بناء ا�سطبالت غنية‬ ‫بالأح�صنة الأ�صيلة‪ ،‬فقبل بطولة‬ ‫العامل للفرو�سية التي �أُقيمت يف‬ ‫ليك�سينغتون عام ‪ ،2010‬ا�شرتت‬ ‫اململكة احل���ص��ان بري�سلي بوي‬ ‫مقابل املاليني من اليورو و�أوكلته‬ ‫�إىل ال�ع�ي��د‪ ،‬واحل �� �ص��ان �سيلدانا‬ ‫دي كامبالتو ال��ذي ح��از امليدالية‬ ‫الف�ضية يف بطولة العامل ‪ ،‬وكان‬ ‫العيد بات �أول فار�س عربي يحرز‬ ‫ميدالية �أوملبية‪.‬‬

‫رو�سيا تعول على جمموعة الالعبني ال�شباب للفت االنظار‬ ‫ميكنهما بلوغ ال��دور الثاين (ثمن املقيا�س احلقيقي لرجال �أدفو كات‬ ‫النهائي)‪.‬‬ ‫ال��ذي ق��ال ل�سنا املر�شحني لإحراز‬ ‫وا�����ض����اف����ة اىل ال�������ش���ك���وى من ال��ل��ق��ب‪ ،‬ل��ك��ن ك���ل ���ش��يء مم��ك��ن يف‬ ‫اال���ص��اب��ات‪ ،‬تكمن م�شكلة الرو�س بطولة اوروب���ا‪ ،‬فاليونان جنحت‬ ‫وامل�������درب �أدف����وك����ات يف ان���ه���م مل عام ‪ ،2004‬ورو�سيا حققت نتائج‬ ‫يلعبوا �إال مباراة جتريبية واحدة ب��اه��رة ع��ام ‪.2008‬وي��ح��ظ��ى �أدف��و‬ ‫يف ‪��� 29‬ش��ب��اط ف�����ازوا ف��ي��ه��ا على ك���ات ال���ذي ح��ق��ق جن��اح��ات حملية‬ ‫ال���دمن���ارك ‪��� -2‬ص��ف��ر‪ ،‬و�ست�شكل مع زينيت �سان بطر�سبورغ وقاده‬ ‫املباراة الودية مع ايطاليا يف االول اي�����ض��ا اىل اح����راز ك ��أ���س االحت���اد‬ ‫م��ن ح��زي��ران قبل اي���ام م��ن ال�سفر االوروب���ي (ال���دوري االوروب���ي او‬ ‫اىل العا�صمة البولندية وار�سو‪ ،‬يوروبا ليغ حاليا) عام ‪ ،2008‬بدعم‬

‫امل�شجعني الرو�س الذين مل يرتددوا‬ ‫يف ان يطلقوا عليه لقب (اجلرنال‬ ‫ال�صغري)‪.‬‬ ‫ويت�سلح �أدف���وك���ات ب��ح��ب ان�صار‬ ‫املنتخب الذي يجعله اكرث ت�صميما‬ ‫على الذهاب بعيدا جلعلهم ين�سون‬ ‫االخ��ف��اق الكبري مل��واط��ن��ه هيدينك‬ ‫وامل��ت��م��ث��ل يف ع���دم ت ��أه��ل منتخب‬ ‫القيا�صرة لنهائيات مونديال ‪2010‬‬ ‫و�آلت البطاقة اىل منتخب �سلوفينيا‬ ‫الأ�صغر حجما والأقل عراقة‪.‬‬ ‫ويعد �أدفو كات الذي قد ا�شرف على‬ ‫منتخبات هولندا واالمارات وكوريا‬ ‫اجلنوبية وبلجيكا‪ ،‬م��ن ا�صحاب‬ ‫ال��ب��اع ال��ط��وي��ل واخل��ب�رة الكبرية‬ ‫ع��ل��ى ال�����ص��ع��ي��د االوروب�������ي‪ ،‬وهو‬ ‫من ان�صار االعتماد على املواهب‬ ‫ال�شابة‪ ،‬لكن اال���ص��اب��ات �أدت اىل‬ ‫تغيريات كبرية يف خطط املدرب‬ ‫ال��ذي اعلن عن ت�شكيلته قبل نحو‬ ‫�شهر من انطالق املناف�سات‪.‬وي�أتي‬ ‫يف طليعة امل�صابني مهاجم �س�سكا‬ ‫مو�سكو �سريغي ايغنا�شيفيت�ش‬ ‫(م�صاب بك�سر يف ا�صبع القدم)‪،‬‬ ‫والع��ب��ا �سبارتاك مو�سكو دينيار‬ ‫ب��ي��ل��ي��ال��ي��ت��دي��ن��وف اح���د املهاجمني‬ ‫املهمني يف الت�شكيلة اال�سا�سية‪،‬‬ ‫و�سريغي بار�شيفليوك‪ ،‬يف املقابل‬ ‫ال يخفي �أدف��و كات �سروره بعودة‬ ‫ح���ار����س �س�سكا م��و���س��ك��و اخلبري‬ ‫اي��غ��ور اكينفييف بعد تعافيه من‬ ‫ا�صابة يف ال��رك��ب��ة‪ ،‬وزميله العب‬ ‫الو�سط �آالن دزوغاييف بعد تعافيه‬ ‫م���ن ك�����س��ر يف ا���ص��ب��ع ال���ق���دم‪.‬م���ن‬ ‫جانب �آخ��ر رف�ضت رو�سيا عر�ض ًا‬ ‫من م�س�ؤولني بولنديني لنقل مقر‬ ‫منتخبها يف ب��ط��ول��ة �أوروب�����ا من‬ ‫فندق يف وار�سو القريب من موقع‬ ‫ت��ت��ظ��اه��ر ف��ي��ه جم��م��وع��ات ميينية‬ ‫تتهم مو�سكو بالتغطية على حادث‬ ‫طائرة ت�سبب يف مقتل رئي�س �سابق‬ ‫لبولندا‪.‬‬ ‫وقالت كاترينا كوت�شانياك املتحدثة‬ ‫با�سم وزارة الريا�ضة البولندية‬ ‫اقرتحنا �أربعة مواقع �أخرى لإقامة‬ ‫الفريق الرو�سي‪.‬‬

‫مارتينيز يف طريقه لتدريب ليفربول‬ ‫‪ ‬لندن‪� /‬أ ف ب‬ ‫�أعلن ديف ويالن رئي�س نادي ويغان �صاحب‬ ‫املركز اخلام�س ع�شر يف الدوري الإنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪� ،‬أن الإ�سباين روبرتو مارتينيز‬ ‫مدرب فريقه قريب من التعاقد مع ليفربول‬ ‫خلالفة كيني دالغلي�ش املقال من من�صبه‪.‬‬ ‫وق ��ال وي�ل�ان يف ت���ص��ري��ح لهيئة الإذاع� ��ة‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة (ب��ي ب��ي � �س��ي)‪ :‬روب��رت��و يف‬ ‫ميامي وميكن �أن نت�صور �سبب ذهابه �إىل‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ويالن الذي منح ال�ضوء الأخ�ضر‬ ‫لبدء املفاو�ضات بني مارتينيز وليفربول‬ ‫�أت��وق��ع �أن يبلغني �أن �ب��ا ًء ج��دي��دة يف الـ‪48‬‬ ‫�ساعة املقبلة‪.‬‬

‫ديف ويالن‬ ‫ويقود مارتينيز (‪ 38‬عام ًا) ويغان منذ عام‬ ‫‪ 2009‬و��س��اه��م ك �ث�ير ًا ببقائه يف الدرجة‬ ‫املمتازة هذا املو�سم خ�صو�ص ًا بانت�صارات‬

‫على ليفربول و�آر�سنال ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ونيوكا�سل‪.‬‬ ���و�أم�ضى مارتينيز فرتة طويلة من م�سريته‬ ‫كالعب يف بريطانيا حيث لعب مع ويغان‬ ‫ومذرويل وويل�سال و�سوان�سي �سيتي‪.‬‬ ‫وك��ان دالغلي�ش قد قاد ليفربول �إىل �إحراز‬ ‫ك�أ�س رابطة الأندية الإنكليزية املحرتفة هذا‬ ‫املو�سم و�إىل نهائي ك�أ�س �إنكلرتا (خ�سرها‬ ‫�أم��ام ت�شيل�سي)‪ ،‬لكنه تعر�ض ل�ضغوطات‬ ‫كبرية بعد �أن �أنهى فريقه املو�سم املحلي يف‬ ‫املركز الثامن املُخيب‪.‬‬ ‫وك��ان دالغلي�ش قد ت�سنم تدريب ليفربول‬ ‫للمرة الثانية يف كانون الثاين عام ‪2011‬‬ ‫ب�صفة م�ؤقتة‪ ،‬قبل �أن ُيث ّبت يف من�صبه يف‬ ‫‪� 12‬أيار من العام ذاته ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬

‫فيالدلفيا يفر�ض مباراة �سابعة على بو�سطن‬ ‫‪ ‬وا�شنطن‪� /‬أ ف ب‬

‫ايقاف الفار�س خالد العيد ملخالفته الئحة اللعبة‬

‫�أ�شعل فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز املناف�سة على بطاقة الت�أهل �إىل نهائي‬ ‫املنطقة الغربية‪ ،‬عندما تغلب على بو�سطن �سلتيك�س ‪ 75-82‬وعادل‬ ‫ال�سل�سلة بينهما ‪ 3-3‬يف ال��دور الثاين من البالي �أوف يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة الأمريكي للمحرتفني ‪.‬‬ ‫على ملعب ول�س فارغو �سنرت يف فيالدلفيا و�أمام ‪ 20403‬متفرجني‪ ،‬ت�ألق‬ ‫جرو هوليداي عندما �سجل ‪ 20‬نقطة و‪ 6‬متريرات حا�سمة لفيالدلفيا‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف للفائز �ألتون براند ‪ 13‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وع ّلق م��د ّرب �سيك�سرز دوغ كولنز على الفوز‪ :‬ناف�سنا يف كل كرة‪ ،‬لقد‬ ‫كانت معركة‪ .‬قدم العبونا مباراة جيدة ‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف كولنز قبل امل�ب��اراة ال�سابعة التي �ستقام يف بو�سطن اليوم‬ ‫ال�سبت‪ :‬منحنا �أنف�سنا فر�صة‪� ،‬أردنا الفوز وخو�ض مباراة حا�سمة‪.‬‬ ‫وتابع كولنز‪ :‬لقد كان فوز ًا جريئ ًا على �أقل تقدير‪� ،‬سجلنا ‪ 33‬نقطة يف‬ ‫ال�شوط الأول‪� ،‬أهدرنا خم�س رميات حرة وخ�سرنا الكرة ‪ 9‬مرات ‪ ،‬مل‬ ‫يكن الأداء مميز ًا‪ ،‬يف ال�شوط الثاين‪ ،‬حت�سن �أدا�ؤنا وخ�سرنا الكرة ثالث‬ ‫مرات فقط‪.‬‬

‫وعلى الرغم من فوزه‪� ،‬أهدر فيالدلفيا ‪ 11‬رمية حرة و�سجل مرة واحدة‬ ‫من �أ�صل ‪ 9‬حماوالت من خارج القو�س‪ ،‬وتفوق عليه بو�سطن يف املتابعات‬ ‫(‪ ،)37-48‬بيد �أن �ستة من العبي فيالدلفيا �سجلوا ع�شر نقاط �أو �أكرث‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬عانى بو�سطن �أي�ض ًا يف بع�ض ال�ف�ترات و�سجّ ل ‪ %33‬من‬ ‫ت�سديداته وخ�سر الكرة ‪ 17‬مرة يف اللقاء‪.‬‬ ‫�سجل بول بري�س ‪ 24‬نقطة وكيفن غارنيت ‪ 20‬نقطة و‪ 11‬متابعة للفريق‬ ‫الأخ�ضر‪ ،‬واكتفى كل من راي �ألن وراج��ون روندو بت�سع نقاط‪ ،‬وبطل‬ ‫املباراة اخلام�سة براندون با�س (‪ 27‬نقطة) مع ‪ 8‬نقاط فقط‪.‬‬ ‫وقال مدرب �سلتيك�س دوك ريفرز‪ :‬امتلكوا طاقة كبرية الليلة‪ ،‬واعتقد‬ ‫�أنهم لعبوا �أف�ضل منا‪ ،‬خ�سرنا العديد من الكرات الهجومية‪.‬‬ ‫هذه املرة الأوىل التي متتد فها �سل�سلة بني بو�سطن وفيالدلفيا �إىل مباراة‬ ‫�سابعة منذ عام ‪ ،1982‬علم ًا ب�أن املناف�سة بينهما تعود اىل مو�سم ‪-1949‬‬ ‫‪ 1950‬عندما كان مقر �سيك�سرز يف �سرياكيوز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضاف ريفرز‪ :‬املباراة ال�سابعة حتمل رونق ًا خا�صا‪ ،‬من اجليد �أن تقام‬ ‫على �أر�ضنا‪ ،‬لكن علينا �أن نتعب كي نح�سمها‪.‬‬ ‫والتقى �سيك�سرز و�سلتيك�س ‪ 11‬مرة يف (البالي �أوف) �سابق ًا‪ ،‬خرج‬ ‫بو�سطن فائز ًا يف ‪ 7‬منها‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫الرياضي‬

‫�سيمينيا ت�سعى لل�سري‬ ‫على ُخطى موتوال‬ ‫‪ ‬جوهان�سبريغ‪� /‬أ ف ب‬ ‫�أعلنت العداءة اجلنوب �أفريقية‬ ‫كا�سرت �سيمينيا بطلة العامل يف‬ ‫�سباق ‪ 800‬م ع��ام ‪� ،2009‬أنها‬ ‫تريد ال�سري على خطى مد ّربتها‬ ‫اجل��دي��دة امل��وزام�ب�ي�ق�ي��ة ماريا‬ ‫موتوال بطلة �أوملبياد عام ‪،2000‬‬ ‫وذل � ��ك ع �ن��دم��ا ت �خ��و���ض غمار‬ ‫�أوملبياد لندن ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �سيمينيا‪ ،‬ال�ت��ي �أث ��ارت‬ ‫يف ال�سابق ج��د ًال ك�ب�ير ًا ب�ش�أن‬ ‫�أن ��وث� �ت� �ه ��ا‪ ،‬ال� �ت ��ي ع� � ��ادت �إىل‬ ‫امل�ضمار بعد منعها ‪� 11‬شهر ًا‬ ‫عن امل�شاركات بانتظار البت يف‬ ‫م�صريها‪ :‬لقد ب��د�أت العمل‬ ‫م ��ع م ��اري ��ا م ��وت ��وال بعد‬ ‫بطولة العامل يف دايغو‬ ‫ال�صيف املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف ح��دي��ث �أدل� ��ت به‬ ‫ع�شية لقاء �أو�سرتافا‬ ‫ال��دويل قالت �سيمينيا‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ح� � ّل ��ت ث��ان �ي��ة يف‬ ‫مونديال كوريا‬

‫اجل �ن��وب �ي��ة ال �� �ص �ي��ف املا�ضي‪:‬‬ ‫ك�ث�ير م��ن الأ� �ش �ي��اء ت �غ�يرت مع‬ ‫موتوال‪ ،‬نحن بحاجة يف احلياة‬ ‫�إىل املزيد من املعرفة ومع ماريا‬ ‫�أري ��د �أن �أت�ع�ل�ـّ��م �شيئ ًا جديد ًا‪،‬‬ ‫�أريد التغيري‪ ،‬وهديف هو الفوز‬ ‫ب� ��دورة الأل� �ع ��اب‪ ،‬وح �ت��ى الآن‬ ‫ك� ّ�ل الأم� ��ور ت�سري يف الطريق‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬ولياقتي ممتازة وال‬ ‫توجد �أية م�شكلة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال � �ع� ��داءة اجل �ن��وب‬ ‫�أف��ري �ق �ي��ة‪� :‬إن م��اري��ا ه��ي مثلي‬ ‫الأعلى و�أ�سعى اىل ال�سري على‬ ‫ُخطاها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫و��َ�س� َب��ق لأ��س�ط��ورة �ألعاب‬ ‫ال �ق��وى م��وت��وال �أن‬ ‫ف�� ��ازت ‪ 3‬م ��رات‬ ‫ببطولة العامل‬ ‫يف ال� � �ه � ��واء‬ ‫الطلق �أع��وام‬ ‫‪ 1993‬و‪2001‬‬ ‫و‪ 2003‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن �إح��رازه��ا ‪3‬‬ ‫�ألقاب �أوملبية‪.‬‬

‫العداءة كا�سرت �سيمينيا‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫عالمة كاملة للأندية ال�سعودية يف دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫‪ ‬الريا�ض‪� /‬أ ف ب‬ ‫عا�شت الأن��دي��ة ال�سعودية يوما‬ ‫ك�ب�يرا يف دور ال�ستة ع�شر من‬ ‫دوري �أب �ط��ال �آ��س�ي��ا حيث جنح‬ ‫الثالثي الهالل والإحتاد والأهلي‬ ‫يف بلوغ ربع النهائي‪.‬‬ ‫ب �ع��د م��و� �س��م خم �ي��ب لل��أن��دي��ة‬ ‫ال�سعودية ال�ع��ام امل��ا��ض��ي حيث‬ ‫جن��ح ف��ري��ق واح ��د ه��و الإحت ��اد‬ ‫يف ب �ل��وغ الأدوار الإق�صائية‪،‬‬ ‫عادت الأندية ال�سعودية بقوة �إىل‬ ‫الواجهة من خالل ثالثة عرو�ض‬ ‫الفتة‪.‬‬ ‫ك��ان الأه�ل��ي �أول املت�ألقني حيث‬ ‫ت �خ �ط��ى اجل� ��زي� ��رة الإم� ��ارات� ��ي‬ ‫بركالت الرتجيح‪ ،‬وحقق كل من‬ ‫الإحت� ��اد وال �ه�لال ف ��وزا عري�ضا‬ ‫على بر�سيبولي�س وب�ن��ي يا�س‬ ‫على التوايل ليبلغا ربع النهائي‬ ‫عن جدارة وا�ستحقاق‪.‬‬ ‫�أما البطاقة الأخرية يف هذا الدور‬ ‫فانتزعها �سيباهان بطل �إي��ران‬ ‫بتخطيه مواطنه الإ�ستقالل‪.‬‬ ‫كانت ك��ل �أن �ظ��ار ال �ق��ارة م�سلطة‬ ‫على اللقاء املرتقب بني الإحتاد‬ ‫وبر�سيبولي�س ن �ظ��را لكونهما‬ ‫من �أجن��ح الأندية يف ال�سعودية‬ ‫و�إي� � ��ران ع �ل��ى ال� �ت���وايل‪ ،‬كانت‬ ‫الدالئل ت�شري �إىل تقارب امل�ستوى‬ ‫بني الفريقني‪ ،‬لكن املباراة جاءت‬ ‫من طرف واحد كما تدل النتيجة‬ ‫ويف م�صلحة الطرف ال�سعودي‬ ‫ال��ذي حقق ف��وزا �سهال ليحافظ‬ ‫على �آماله ب�إحراز اللقب القاري‬ ‫للمرة الثالثة يف تاريخه‪.‬‬ ‫تقدم االحت��اد ال��ذي ي�شرف على‬ ‫تدريبه راوول كانيدا يف الدقيقة‬ ‫‪ 35‬بوا�سطة نايف الهزازي الذي‬ ‫افتتح الت�سجيل من ركلة جزاء‬ ‫يف م �ب��اراة ��ش�ه��دت ع��ودت��ه بعد‬ ‫الإيقاف‪.‬‬ ‫ث��م ا��س�ت�غ��ل حم�م��د ف ��وزي خط�أ‬ ‫دفاعيا لي�ضيف الهدف الثاين يف‬ ‫الوقت الإ�ضايف من ال�شوط الأول‬ ‫‪ ،‬واختتم عبدو عطيف مهرجان‬ ‫الأهداف قبل نهاية املباراة بثالث‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫وح��اف��ظ الإحت���اد ب�ق�ي��ادة كانيدا‬ ‫على �سجله خاليا من الهزائم يف‬

‫‪ 15‬م �ب��اراة على ال �ت��وايل بينها‬ ‫�ستة ان�ت���ص��ارات ع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫القاري‪.‬‬ ‫مفاج�أة اجلزيرة‬ ‫والأهلي‬ ‫و�ضع الأهلي حدا مل�سرية اجلزيرة‬ ‫الرائعة يف امل�سابقة هذا املو�سم‬ ‫(كان اجلزيرة �أول فريق يبلغ دور‬ ‫ال�ستة ع�شر) بفوزه عليه بركالت‬ ‫الرتجيح على ملعبه يف مباراة‬ ‫ح��ام�ي��ة ال��وط �ي ����س‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫كونه �أ�صبح �أول فريق �سعودي‬ ‫يبلغ دور ال�ستة ع�شر‪ ،‬فان الأهلي‬ ‫�أ�صبح �أي�ضا ثالث فريق يتخطى‬ ‫هذا ال��دور بركالت الرتجيح منذ‬ ‫اعتماد خروج املغلوب من مباراة‬ ‫واحدة عام ‪.2009‬‬ ‫ك��ان��ت امل � �ب� ��اراة م ��واج� �ه ��ة بني‬

‫ال�ه��داف�ين ال�برازي�ل�ي�ين ريكاردو‬ ‫�أول �ي �ف�يرا وف�ي�ك�ت��ور �سيموي�ش‬ ‫وكالهما كان يُعوّ ل عليه لت�سجيل‬ ‫الأهداف‪.‬‬ ‫دخ ��ل �أول �ي �ف �ي�يرا امل� �ب ��اراة وهو‬ ‫ه� ��داف امل �� �س��اب �ق��ة ب��ر� �ص �ي��د ‪10‬‬ ‫�أهداف‪ ،‬وقد تابع هوايته املف�ضلة‬ ‫عندما �أدرك التعادل للجزيرة بعد‬ ‫ان ت�ق��دم الأه �ل��ي ع�بر مار�سيلو‬ ‫كامات�شو (‪.)22‬‬ ‫ك��ان ال�ت�ع��ادل ‪� 2-2‬سيد املوقف‬ ‫يف نهاية الوقت اال�صلي‪ ،‬فخا�ض‬ ‫ال �ف��ري �ق��ان وق �ت��ا �إ� �ض��اف �ي��ا �سجل‬ ‫خ�لال��ه �أول �ي �ف�يرا ال��ذي داف��ع عن‬ ‫�أل� ��وان فالن�سيا وم �ي�لان �سابقا‬ ‫ه ��دف ال �ت �ق��دم ل �ل �ج��زي��رة لي�ضع‬ ‫فريقه على م�شارف الت�أهل‪ ،‬بيــد‬ ‫ان �سيموي�ش خ�ط��ف الأ� �ض��واء‬ ‫بت�سجيله هدف التعادل قبل نهاية‬

‫ي��وف��ن��ت��و���س ي���ق�ت�رب م����ن ����ض���م ب��وغ��ب��ـ��ا‬

‫بالتر يفتتح كونغر�س (فيفا)‬

‫ّ‬ ‫وي�شدد على اال�صالح‬

‫‪ ‬نيقو�سيا‪� /‬أ ف ب‬ ‫اقرتب يوفنتو�س بطل ايطاليا لكرة القدم‬ ‫من التعاقد مع الع��ب و�سط مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد االنكليزي الواعد الفرن�سي بول‬ ‫بوغبا‪ ،‬بح�سب ما ذكر مدير عام النادي‬ ‫االيطايل جوزيبي ماروتا ‪ ،‬ينتهي عقد‬ ‫بوغبا (‪ 19‬عاما)‪ ،‬العب لوهافر ال�سابق‪،‬‬ ‫مع فريقه احلايل يف ال�صيف احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال ماروتا ل�صحيفة كوريريي ديلو‬ ‫�سبورت‪ :‬لقد انتزعناه من مان�ش�سرت‪،‬‬ ‫ن �ح�ت�رم ال� �ق ��واع ��د‪ ،‬وب��وغ �ب��ا لأ�سباب‬ ‫خا�صة به مل يجدد عقده ‪ ،‬لقد �أبلغنا‬ ‫النادي ونحن بانتظار اجابته‪ ،‬قطعت‬ ‫املفاو�ضات مرحلة متقدمة‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ماروتا احلديث عن ا�ستقدام‬ ‫ال � ��دويل االي� �ط ��ايل م ��اري ��و بالوتيلي‬ ‫م���ن م��ان �� �ش �� �س�تر � ���س �ي �ت��ي االن �ك �ل �ي��زي‬ ‫واالوروغ��وي��اين ادين�سون كافاين من‬ ‫نابويل‪ :‬مل نفكر اب��دا يف بالوتيلي‪ ،‬ال‬ ‫ميلك املوا�صفات التي نبحث عنها‪� ،‬إذ ال‬ ‫نبحث فقط عن القدرات التقنية لالعب‬ ‫كافاين‪ ،‬علينا دائما النظر لرغبة االندية‬ ‫التي متلك الالعبني‪.‬‬

‫�إدارة خلويا تنفي التفاو�ض‬ ‫مع دروغبا �أو دل بيريو‬ ‫‪ ‬الدوحة‪ /‬وكاالت‬ ‫نفى جمل�س �إدارة نادي خلويا‬ ‫ب�ط��ل ال� ��دوري ال�ق�ط��ري لكرة‬ ‫ال �ق��دم الأن��ب��اء الأخ �ي�رة التي‬ ‫�أ� �ش��ارت �إىل �أن ال �ن��ادي دخل‬ ‫يف مفاو�ضات �سرية من �أجل‬ ‫ال�ت�ع��اق��د م��ع جن��م يوفنتو�س‬ ‫الإيطايل �ألي�ساندرو ديل بيريو‬ ‫والإيفواري ديديه دروغبا جنم‬ ‫فريق ت�شيل�سي الإنكليزي‪ ،‬ومت‬ ‫الت�أكيد على �أن هناك �أ�سما ًء‬ ‫اخ��رى ي�سعى ال�ن��ادي للتعاقد‬ ‫معها و�ستكون مفاج�أة �سارة‬ ‫جلماهري الفريق‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع��دن��ان ال�ع�ل��ي املن�سق‬ ‫الإع�لام��ي للفريق يف ت�صريح‬ ‫مل��وق��ع ال��ن��ادي ق��ائ�ل ً�ا‪ :‬لي�ست‬ ‫ه�ن��اك �أي ��ة م�ف��او��ض��ات م��ع دل‬ ‫ب�ي�يرو �أو دروغ��ب��ا‪ ،‬وم��ا زال‬ ‫اجلهازان الإداري والفني يف‬ ‫حالة مباحثات ب�ش�أن الأ�سماء‬

‫امل��ر��ش�ح��ة ل�لان���ض�م��ام وهناك‬ ‫م�ف��او��ض��ات ول �ك��ن ح�ت��ى الآن‬ ‫مل ُت�سفر ع��ن �شيء ملمو�س ‪،‬‬ ‫امل ��ؤك��د �أن ه��ذا امل�ل��ف �س ُيغلق‬ ‫خ �ل�ال الأ���س��ب��وع�ي�ن املقبلني‬ ‫ون�ع�ـ�ـ��د ج�م��اه�يرن��ا مبفاج�آت‬ ‫�سارة‪.‬‬ ‫وعن مع�سكر الفريق الإعدادي‬ ‫للمو�سم اجل��دي��د ق��ال العلي‪:‬‬ ‫� �س �ل �ط �ن��ة ُع� �م ��ان �ستحت�ضن‬ ‫مع�سكرنا الإعدادي الأول الذي‬ ‫�سينطلق يف التا�سع من متوز‬ ‫املقبل من �أجل جتهيز الالعبني‬ ‫بدني ًا‪ ،‬وقد اتفق اجلميع على‬ ‫�أن ي �ك��ون الإع � ��داد الأول يف‬ ‫دولة خليجية وذلك لأن الطق�س‬ ‫يكون �شبيه ًا بطق�س الدوحة‪،‬‬ ‫ث ��م � �س �ي �ك��ون ه��ن��اك مع�سكر‬ ‫خ ��ارج ��ي يف م��دي �ن��ة �شانتي‬ ‫ال �ف��رن �� �س �ي��ة ال �ت��ي احت�ضنت‬ ‫مع�سكرنا املا�ضي‪ ،‬و�سيبد�أ يف‬ ‫‪ 22‬من �آب املقبل ‪.‬‬

‫الوقت الإ�ضايف بدقيقتني قبل ان‬ ‫ي�سجل الالعب نف�سه ركلة اجلزاء‬ ‫ال�ترج�ي�ح�ي��ة احل��ا� �س �م��ة لفريقه‬ ‫لينتزع بطاقة الت�أهل‪.‬‬ ‫� �س �ج��ل ب ��رون ��و � �س �ي��زار ك��وري��ا‬ ‫وحم�سن بنغار هدفني يف ال�شوط‬ ‫الأول ليقودا �سيباهان �إىل الفوز‬ ‫على الإ�ستقالل ‪� -2‬صفر يف لقاء‬ ‫�إيراين خال�ص‪.‬‬ ‫بعد ان تناف�سا بقوة على الدوري‬ ‫الإي��راين يف ال�سنوات االخرية‪،‬‬ ‫ن �ق��ل ال �ف��ري �ق��ان � �ص��راع �ه �م��ا �إىل‬ ‫ال�صعيد ال �ق��اري ل�ل�م��رة الأوىل‬ ‫يف ت��اري�خ�ه�م��ا‪ .‬وب�ع��د ان تفوق‬ ‫��س�ي�ب��اه��ان ع �ل��ى اال� �س �ت �ق�لال يف‬ ‫ال� � ��دوري امل �ح �ل��ي ل �ي �ح��رز لقبه‬ ‫الثالث على التوايل خالل ال�شهر‬ ‫احلايل‪� ،‬أكد مرة جديدة �سطوته‬ ‫ع�ل��ى م�ن��اف���س��ه ‪ ،‬ا��س�ت�غ��ل كوريا‬

‫جنم االهلي عماد احلو�سني �أحد ابرز جنوم البطولة‬ ‫مت��ري��رة م��ن زم �ي �ل��ه ك�سيفاهري كري�ستيان فيلهلم�سون الهدف‬ ‫�سوكاج ليتابع الكرة بر�أ�سه اىل ال�ث��اين مبا�شرة بعد ذل ��ك‪ ،‬ورد‬ ‫داخل ال�شباك بعد مرور ‪ 8‬دقائق‪ ،‬ف��ران���س�ي���س�ك��و يي�ستي للفريق‬ ‫ق�ب��ل ان يح�سم ي�ن�غ��ار النتيجة ال�ضيف ال��ذي يخو�ض باكورة‬ ‫نهائيا يف م�صلحة �سيباهان بكرة م�شاركته يف امل�سابقة القارية‪،‬‬ ‫ر�أ�سية �أي�ضا يف الدقيقة ‪.34‬‬ ‫لكن ويلهلم�سون �أ�ضاف الهدف‬ ‫ومل ي��رح��م ال �ع �م�لاق ال�سعودي ال�شخ�صي ال �ث��اين ل��ه والثالث‬ ‫الهالل مناف�سه بني يا�س ومدربه لفريقه‪.‬‬ ‫ال �� �س��اب��ق غ��اب��ري �ي��ل ك��ال��دي��رون و�سجل ي��وو ه��دف��ه ال��راب��ع بعد‬ ‫و�أحلق بهما خ�سارة قا�سية ‪ ،1-7‬م��رور �ساعة‪ ،‬قبل ان مي��رر كرة‬ ‫ف��ر���ض م �ه��اج��م ال �هل��ال الكوري متقنة ب�إجتاه حممد �سامل لي�سجل‬ ‫اجلنوبي يوو بيوجن �سوو نف�سه الهدف ال�سابع يف نهاية املباراة‬ ‫جنما للمباراة بت�سجيله رباعية ب�أربع دقائق‪.‬‬ ‫ليحقق الفريق الذي ي�شرف على على ال��رغ��م م��ن خ��روج اجلزيرة‬ ‫تدريبه ايفان ها�سيك �أعلى نتيجة االماراتي ‪ ،‬فان مهاجمه �أوليفريا‬ ‫يف هذه اجلولة‪.‬‬ ‫يبدو يف و�ضع جيد حل�سم لقب‬ ‫منت�صف‬ ‫الت�سجيل‬ ‫افتتح ي��وو‬ ‫�أف�ضل هداف بعد ان رفع ر�صيده‬ ‫ال�شوط الأول‪ ،‬قبل ان ي�ضيف �إىل ‪ 12‬هدفا حمققا رقما قيا�سيا‬ ‫الع� � ��ب ال� ��و� � �س� ��ط ال� ��� �س ��وي ��دي جديدا يف دوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬

‫‪ ‬بوداب�ست‪ /‬وكاالت‬

‫ادارة اليويف تطلب خدمات بول بوغبا‬

‫افتتح ال�سوي�سري جوزيف بالتر رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم (فيفا) امل�ؤمتر الـ‪ 62‬لـ(فيفا ) يف‬ ‫بوداب�ست‪ ،‬قائ ًال للوفود‪ّ � :‬إن (فيفا) معني ب�إجراءات‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أو�ضح بالتر‪� :‬إنها لي�ست ثورة ‪ ،‬ولكن غدا �سرنى‬ ‫�إىل �أي حد و�صلنا‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رق��ت م��را� �س �ي��م اف �ت �ت��اح ال �ي��وم الأول من‬ ‫الكونغر�س ‪ ،‬الذي ت�شارك فيه وفود من ‪ 208‬دول‬ ‫�أع�ضاء يف (فيفا) ‪ 90‬دقيقة فقط‪.‬‬ ‫ومت ابالغ الوفود باخلطوات التي اتخذتها (فيفا)‬ ‫التي تورطت يف العديد من وقائع الف�ساد م�ؤخر ًا‪،‬‬ ‫جتاه املزيد من ال�شفافية والإدارة اجليدة‪.‬‬ ‫و�ست�صبح ليديا ن�سيكريا �أول �سيدة يف اللجنة‬ ‫التنفيذية لـ(فيفا) و�سيتم تق�سيم جلنة الأخالق �إىل‬ ‫دائرتني‪.‬‬ ‫وكان هناك بع�ض اجلدل �إزاء قرار اللجنة التنفيذية‬ ‫بال�سماح خلو�ض مباريات ودي��ة �أم��ام كو�سوفو‪،‬‬ ‫حيث انتقد االحتاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)‬ ‫و�صربيا القرار‪ ،‬م�شريين �إىل �أن �أحد‬

‫بيتزارو يقرتب من العودة �إىل بايرن ميونيخ‬ ‫‪ ‬برلني‪� /‬أ ف ب‬ ‫ذكرت �صحيفة بيلد الأملانية � ّأن عودة مهاجم‬ ‫ف�ي�ردر ب��رمي��ن الأمل� ��اين ال� ��دويل البريويف‬ ‫كالوديو بيتزارو �إىل فريقه ال�سابق بايرن‬ ‫ميونيخ و�صيف بطل م�سابقة دوري �أبطال‬ ‫�أوروب ��ا لكرة ال�ق��دم‪ ،‬باتت و�شيكة بعد �أن‬ ‫تخطى بطريقة �سرية الفح�ص الطبي‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن املدير الريا�ضي لبايرن‬ ‫ميونيخ كري�ستيان نرلينغر ق��ول��ه � ّإن ‪:‬‬

‫االن�ت�ق��ال ب��ات بحكم املنتهي‪ ،‬ال ينق�ص �إال‬ ‫التوقيع على العقد ملدة عام واحد‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د امل�صدر ذات��ه � ّأن بيتزارو‪ ،‬ال��ذي �أعلن‬ ‫رحيله عن ف�يردر برمين بعدما انتهى عقده‬ ‫معه‪� ،‬سيوقـّع على العقد مع النادي البافاري‬ ‫ال�شهر املقبل بعد عودته من البريو‪.‬‬ ‫و�ست�ضع عودة بيتزارو �إىل بايرن ميونيخ‪،‬‬ ‫يف حال ت�أكدت‪ ،‬ح ّد ًا على الأرجح �إىل ان�ضمام‬ ‫مهاجم مونبلييه الدويل �أوليفيه جريو �أف�ضل‬ ‫هدّاف يف الدوري الفرن�سي الذي كان حمط‬

‫اهتمام م�س�ؤويل النادي البافاري منذ فرتة‬ ‫طويلة‪ .‬و�سبق لبيتزارو (‪ 33‬عام ًا) �أن دافع‬ ‫عن �ألوان بايرن ميونيخ بني ‪ 2001‬و‪2007‬‬ ‫وه��ي الفرتة التي ف��از فيها ال�ن��ادي بثنائية‬ ‫الك�أ�س وال��دوري ‪ 3‬م � ّرات (‪ 2003‬و‪2005‬‬ ‫و‪.)2006‬‬ ‫و�سجّ ل بيتزارو هذا املو�سم ‪ 18‬هدف ًا‪ ،‬وهو‬ ‫�أف�ضل ه� �دّاف �أجنبي يف ت��اري��خ ال��دوري‬ ‫الأمل� ��اين بر�صيد ‪ 160‬ه��دف � ًا يف ‪333‬‬ ‫مباراة‪.‬‬

‫التفاال بطل املرحلة اخلا�صة الأوىل يف اليونان‬ ‫‪ ‬اثينا‪ /‬وكاالت‬ ‫ف��از الفنلندي ي��اري ماتي التفاال �سائق ف��ورد فيي�ستا باملرحلة‬ ‫اخلا�صة الأوىل يف رايل �أكروبولي�س اليوناين‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من بطولة العامل للراليات‪ ،‬بالقرب من لوتراكي غرب العا�صمة‬ ‫�أثينا‪.‬‬ ‫وقطع التفاال م�سافة املرحلة اخلا�صة الأوىل والتي بلغت ‪25‬‬ ‫كيلومرت ًا بزمن ‪ 17.38‬دقيقة بفارق ‪ 2.80‬ثانية �أم��ام �سائقي‬ ‫�سيرتوين دي �إ�س ‪ 3‬الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب‪ ،‬بطل العامل يف‬

‫الأعوام الثمانية االخرية‪ ،‬والفنلندي ميكو هريفونن‪ .‬وكان التفاال‬ ‫غاب عن رايل الأرجنتني‪ ،‬املرحلة اخلام�سة‪ ،‬ب�سبب تعر�ضه ل�سقوط‬ ‫قوي خالل تدريب على التزلج يف فنلندا‪ ،‬وتعر�ض �إىل ك�سر يف‬ ‫عظمة الرتقوة حيث ا�ضطر �إىل اخل�ضوع لعملية جراحية‪ .‬وجاء‬ ‫�سائق ف��ورد ال�ث��اين الرنويجي بيرت �سولربغ خام�س ًا‪ ،‬وكان‬ ‫�سولربغ حقق �أف�ضل توقيت يف املرحلة الإق�صائية وك��ان من‬ ‫املفرو�ض ان ينطلق من املركز الأول‪ ،‬غري �أنه ف�ضّ ل االنطالق من‬ ‫املركز الثالث ع�شر لتفادي تنظيف الطريق لباقي ال�سائقني‪ ،‬معتقد ًا‬ ‫�أن املطر �سيهطل ‪ ،‬لكن الأمر مل يكن كذلك حيث مل يهطل املطر‪.‬‬

‫جوزيف بالتر‬ ‫امل�شاكل العالقة هي عدم حدوث مناق�شات بخ�صو�ص‬ ‫هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫ويعقد (فيفا) اجتماع ًا يف املقر الرئي�س بزوريخ‬ ‫الأ�سبوع املقبل لتو�ضيح جميع الأمور‬ ‫املتعلقة بهذا املو�ضوع‪.‬‬

‫بيرتزارو يف‬ ‫طريقه اىل‬ ‫البايرن‬

‫‪13‬‬

‫تحقيقات‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫�أدمنها ال�شباب وت�صاحب الأطفال يف جل�ساتهم‬

‫طبيب‪ :‬تدخني حجر االركيلة الواحد ي�ساوي ثماين �سجائر‬

‫م�ستقبل ا�سود‬ ‫‪ ‬كتب‪ /‬فرات �إبراهيم‬ ‫ن�ص ��اب بالذع ��ر ام ��ام �سمومه ��ا خا�ص ��ة اذا ما‬ ‫مت خل ��ط تبغه ��ا مبواد م�سك ��رة وهذا م ��ا يلج�أ‬ ‫الي ��ه اغل ��ب ال�شب ��اب يف مقاه ��ي االركيلة التي‬ ‫انت�ش ��رت م�ؤخ ��را كاالخطب ��وط يف م�ساح ��ات‬ ‫االهتم ��ام والولع به ��ا ‪ ،‬فال�سيج ��ارة واالركيلة‬ ‫كالهم ��ا يحوي م ��ن ال�سموم الكث�ي�ر‪ ،‬وغاية ما‬ ‫ارت�سمت غمامة بي�ضاء فوق ر�أ�س تر�شدنا اليه ه ��ذه الأبحاث العلمية �أن االركيلة‬ ‫ال تق ��ل �ض ��ررا عل ��ى االط�ل�اق ع ��ن ال�سيجارة‪،‬‬ ‫الطفل البالغ من العمر‪ 14‬عاما‬ ‫وله ��ذا يخطئ م ��ن يظن �أنه ومن خ�ل�ال انتقاله‬ ‫وهو يبث �سموم االركيلة التي بين اىل االركيل ��ة م ��ن ال�سيج ����ارة فان ��ه �س ��وف‬ ‫قدميه الى اعلى ال�سقف في منظر ي�ستطي ��ع الحق ��ا �أن يتوق ��ف ع ��ن التدخني‪ ،‬بل‬ ‫�سوداوي م�ؤلم‪ ،‬فكيف بهذا الطفل عل ��ى العك�س متاما �س ��وف تزي ��د احلاجة لديه‬ ‫الذي ادمن التدخين في هذا العمر ويزيد ادمانه وذلك للزيادة امللحوظة يف ن�سبة‬ ‫النيكوت�ي�ن يف االركيلة مقارن ��ة مع ال�سيجارة‪،‬‬ ‫ان ي�صحو من �سمومها وجميع‬ ‫ا�ض ��ف اىل ذلك �أن ال�سيج ��ارة تخ�ضع ل�صرامة‬ ‫اع�ضاء ج�سده ودمه قد ت�شبع‬ ‫�شدي ��دة يف الت�صنيع مقارن ��ة ب�صناعة املع�سل‬ ‫بمادتها القاتلة ‪ ،‬ه�ؤالء �ضحية‬ ‫البدائي ��ة ن�سبي ��ا‪ ،‬وله ��ذا فانن ��ا جن ��د �أن ن�سبة‬ ‫جيل كامل غرق في م�ستنقعات‬ ‫املع ��ادن الثقيلة تقل ب�ش ��كل كبري يف ال�سيجارة‬ ‫الحروب والح�صار واالفال�س‬ ‫ع ��ن االركيل ��ة‪ ،‬وكذل ��ك امل ��واد بالن�سب ��ة للمواد‬ ‫�صورة‬ ‫فالبع�ض منهم ارت�سمت‬ ‫امل�سرطن ��ة وكمي ��ة القطران الناجت ��ة من عملية‬ ‫والده مقطع اال�شالء امام ناظره‬ ‫االحرتاق‪.‬‬ ‫فارت�سم الرعب في نف�سه‪ ،‬وافلت‬ ‫في ذات الوقت من غياب الرقيب او‬ ‫النا�صح والبع�ض االخر وجد في‬ ‫عدم مباالة عائلته لكل ت�صرفاته‬ ‫�ضوءا اخ�ضر للدخول الى عالمها‬ ‫المخيف والمرعب ‪ ،‬جيل كامل‬ ‫افلت من رقابة االباء في زمن كان‬ ‫االباء يتو�سلون ب�ضعة ايام من‬ ‫االجازة للهروب من خنادق الموت‬ ‫للنوم طويال بعيدا عن ا�صوات‬ ‫المدافع و�شظايا حروب الكرامة‪.‬‬

‫مقاهي الأنتحار‬

‫ال�صغ ��ار ه ��م زبائ ��ن املقه ��ى ويدفع ��ون مبال ��غ‬ ‫كب�ي�رة لتدخينه ��م االركيل ��ة مع طلب ��ات ال�شاي‬ ‫ولع ��ب الدومين ��و ‪ ،‬وب�س�ؤالن ��ا ل ��ه عم ��ا ميلي ��ه‬ ‫علي ��ه �ضمريه من امل�شاركة يف مثل هكذا اعمال‬ ‫ق ��ال ‪ :‬انا ل�ست م�صلح ��ا وال عالقة يل بهم فكان‬ ‫االجدى بعوائلهم ان ي�صلحوهم وانا على باب‬ ‫الل ��ه وال اريد ان اطردهم م ��ن املقهى النه حمل‬ ‫معي�شتي ‪.‬‬ ‫وق ��ال مواطن ��ون ان "ظاه ��رة ارتي ��اد االطفال‬ ‫للمقاهي ا�صبح ��ت منت�شرة يف خمتلف مناطق‬ ‫بغ ��داد الفت�ي�ن اىل �أن "الأطفال ال ��ذي يدخنون‬ ‫االرجيلة يقومون بتجميع ثمنها من م�صروفهم‬ ‫ال�شخ�صي على ح�س ��اب �صحتهم ودرا�ستهم "‪،‬‬ ‫مطالب�ي�ن بـ"معاقب ��ة ا�صح ��اب املقاه ��ي الذي ��ن‬ ‫ي�سمح ��ون للأطف ��ال بالتدخني او م ��ن يقدم لهم‬ ‫هذه اخلدمة"‪.‬‬ ‫احد االطف ��ال الذي يبلغ ‪ 16‬عاما قال �إنه م�ضى‬ ‫على بدئه التدخني زهاء اربع �سنوات دون علم‬ ‫ذوي ��ه ‪ ،‬م�شريا اىل �أنه غالبا ما ي�أتي مع زمالئه‬ ‫لتدخني الرنجيلة واللعب يف �أحد املقاهي ايام‬ ‫العطل ومل�شاهدة مباريات كرة القدم ‪ .‬واو�ضح‬ ‫انه وا�صدقا�ؤه يجمع ��ون ثمن تدخني االركيلة‬ ‫من م�صروفهم اليومي‪.‬‬

‫�أ�صحاب مقاهي االركيلة‬ ‫اب ��و عل ��ي �صاحب مقه ��ى يف منطق ��ة البتاوين‬ ‫يقول ‪ :‬يف احيان كثرية ي�أتي اىل املقهى اطفال‬ ‫�أطفال االركيلة‬ ‫•على ب�ساطتهم وعفويتهم الطفولية‬ ‫ال تتج ��اوز اعماره ��م ال� �ـ ‪ 14‬عام ��ا ويطلب ��ون ‬ ‫االركيلة وكثريا ما امتنع عن تقدميها لهم النهم قبل ��وا ان احت ��دث معه ��م وا�صوره ��م‪ ،‬دار هذا‬ ‫ال يدرك ��ون حجم املخاطر من تدخ�ي�ن االركيلة احلوار بيني وبينهم‪:‬‬ ‫وه� ��ؤالء اغلبه ��م م ��ن ال�صبي ��ة الذي ��ن ترك ��وا ‬ ‫·منذ متى و�أنت تدخن االركيلة؟‬ ‫·من ��ذ ت�سع ��ة �سن ��وات حينم ��ا كان‬ ‫درا�ستهم او ان�شغل االباء عنهم ب�سبب �صعوبة ‬ ‫احلي ��اة والعمل طوال �ساع ��ات النهار ولكوين عمري ‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫(عل ��ى باب الله ) ف ��ان اغلب زبائني هم من هذه ‬ ‫·وكم عمرك الآن؟‬ ‫·‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫االعم ��ار ولو امتنعت ع ��ن تق ��دمي االركيلة لهم ‬ ‫فل ��ن اح�صد �شيئا من ال ��رزق ولكني بالرغم من ‬ ‫·من �شجعك على هذا؟‬ ‫·والدي‪.‬‬ ‫ه ��ذا احاول توعيته ��م مبخاطره ��ا و�سبق وان ‬ ‫·كيف؟‬ ‫كلمت اح ��د االباء حول ابنه ف ��كان جوابه يل ( ‬ ‫·ه ��و يدخ ��ن االركيل ��ة يف البي ��ت‬ ‫ ‬ ‫خليه براحته)‪.‬‬ ‫ام ��ا �صاح ��ب املقه ��ى عالء عب ��د الله فيق ��ول ان وكن ��ت انا واخ ��ي نعدها له وي�أخ ��ذ منه نف�سني‬

‫دخان و�ضياع‬

‫ويرتكها فنقوم انا واخي اىل تدخني الباقي‪� .‬سوية ميار�سها االب واالم معا وهم يف حديثهم‬ ‫ ‬ ‫·وهل �شعر بكم؟‬ ‫يذكرون انهم اذا ما تركوها ي�شعرون بال�صداع‬ ‫ ‬ ‫·نع ��م ومل يهت ��م لالمر مم ��ا �شجعنا واالمل وه ��ذه اوىل تالبي ��ب االدم ��ان ‪ ،‬اجلهات‬ ‫على املزيد‪.‬‬ ‫املعني ��ة م�س�ؤول ��ة م�س�ؤولي ��ة �أخالقي ��ة عن هذا‬ ‫ ‬ ‫·هل ت�ستطيعان �أن ترتكاها؟‬ ‫الو�ضع فه ��ي ال متار�س ادنى ن ��وع من الرقابة‬ ‫‪.‬‬ ‫·ال‬ ‫ ‬ ‫عل ��ى تلك املقاه ��ي وتاركة احلبل عل ��ى الغارب‬ ‫ ‬ ‫·مل ��اذا ؟ الين اذا مل ادخنه ��ا ا�شع ��ر يف ادامة هذا االنحطاط االجتماعي عازفة عن‬ ‫بـ(الدوخة) و�أقع على االر�ض‬ ‫حتمل م�س�ؤولياتها اجت ��اه جيل بكاملة ين�ساق‬ ‫ ‬ ‫·ي�سمون االركيلة الواحدة باحلجر مرغما اىل مهاوي املوت‪.‬‬ ‫كم حجرا تدخن يف اليوم؟‬ ‫ ‬ ‫·ثالثة‪.‬‬ ‫ما الذي يقوله الطب‬ ‫ويقول ابراهي ��م زويد وهو طبيب ا�ست�شاري‬ ‫·هل ت�أكل جيدا‪.‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫·ال م ��رات ال ا�شتهي الفط ��ور واكل يف االمرا� ��ض ال�صدري ��ة ان هن ��اك اعتق ��ادا‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫يف‬ ‫واحدة‬ ‫وجبة‬ ‫�سائدا بني النا�س ب� ��أن تدخني االرجيلة اخف‬ ‫·‬ ‫ ‬ ‫م ��ن تدخ�ي�ن ال�سجائر واق ��ل �ض ��ررا حيث ان‬ ‫•لقاء مع الطفل الثاين‬ ‫ ‬ ‫دخ ��ان االرجيلة يت ��م تنقيت ��ه بوا�سط ��ة مياه‬ ‫ ‬ ‫·منذ متى و�أنت تدخن االركيلة؟‬ ‫االرجيلة‪.‬‬ ‫·حينما كان عمري ‪� 6‬سنوات‪.‬‬ ‫ ‬ ‫اال ان الدرا�سات اثبتت عك�س ذلك حيث بينت‬ ‫·هل يعلم والدك ب�أنك تدخن؟‬ ‫ ‬ ‫ان تدخني حجر االرجيل ��ة الواحد هو مبثابة‬ ‫ ‬ ‫·نعم يعلم لكننا احرتاما له ال ندخن تدخني ‪ 8‬اعقاب �سجائر‪.‬‬ ‫امامه‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف زوي ��د �أن مدخن االرجيل ��ة ميت�ص‬ ‫ ‬ ‫·هل ت�ستطيع ان ترتك االركيلة؟‬ ‫غ ��از ث ��اين اك�سيد الكرب ��ون اكرث م ��ن مدخن‬ ‫ ‬ ‫·ال ال ا�ستطي ��ع را�سي ي�ؤملني اذا مل ال�سجائ ��ر وبذلك يكون اك�ث�ر عر�ضة لال�صابة‬ ‫ادخنها‪.‬‬ ‫بامرا�ض القلب والرئتني‪.‬‬ ‫ ‬ ‫·من يدخن يف البيت غريكما؟‬ ‫ويحذر اخلرباء الن�س ��اء احلوامل من تدخني‬ ‫ ‬ ‫·كلنا ندخن ماع ��دا والدتي واختي االرجيل ��ة مل ��ا ل ��ه م ��ن ت�أث�ي�ر �ض ��ار عل ��ى منو‬ ‫ال�صغرية (بالكم ��اط) ال تدخن حتى اخي الذي االجنة‪.‬‬ ‫عمره �سنتان يدخن‪.‬‬ ‫ويو�ض ��ح زوي ��د �أن مدخن ��ي االرجيل ��ة اك�ث�ر‬ ‫حقيق ��ة كن ��ت �أن ��وي �إكم ��ال التحقي ��ق بزي ��ارة عر�ض ��ة لال�صاب ��ة بقرح ��ة املعدة نظ ��را لكرثة‬ ‫ل ��وزارة العم ��ل وال�ش� ��ؤون االجتماعي ��ة الين الكولي�س�ت�رول واحلمو�ض ��ة عن ��د مدخن ��ي‬ ‫ت�ص ��ورت وقب ��ل كتاب ��ة املو�ض ��وع ان ه� ��ؤالء االرجيلة‪.‬‬ ‫ه ��م �ضحايا اه ��ال يعانون الع ��وز والفقر لكني وي�شك ��و مدخن ��و االرجيل ��ة دائم ��ا م ��ن �آالم‬ ‫وج ��دت �أغل ��ب م ��ن التقيته ��م م ��ن املي�سوري ��ن يف الر�أ� ��س ودوران‪ ،‬و"زغلل ��ة" يف النظ ��ر‪،‬‬ ‫فانتفت حاجتي ل�س�ؤال الوزارة و�أخريا‪.‬‬ ‫وخفقان يف القلب كما ي�ؤدي تدخني االرجيلة‬ ‫�إذا قلن ��ا تقع على عاتق الأب م�س�ؤولية احلفاظ �إىل بع� ��ض امرا� ��ض اجله ��از التنف�س ��ي مث ��ل‬ ‫عل ��ى ابنائه م ��ن �ش ��رور االركيلة جن ��د انف�سنا ان�س ��داد ال�شع ��ب الهوائية ناهيك ع ��ن انت�شار‬ ‫ام ��ام مث ��ل ذائ ��ع ال�صي ��ت (اذا كان رب البي ��ت بع�ض االمرا�ض املعدية نتيجة لقيام اكرث من‬ ‫بالدف ناقرا ) ه�ؤالء �ضحية تخلف وتربية غري مدخن بالتناوب على نف�س االرجيلة‪.‬‬

‫وين�ص ��ح الأطب ��اء بالقي ��ام بحمل ��ة‬ ‫توعية �شامل ��ة للق�ضاء على التدخني‬ ‫بكافة �أ�شكاله‬ ‫وخا�ص ��ة يف املنازل التي ا�صب ��ح من امل�ألوف‬ ‫فيه ��ا ر�ؤي ��ة االب او االم يقوم ��ان بتدخ�ي�ن‬ ‫ال�سجائر او االرجيلة بني افراد اال�سرة‪.‬‬ ‫ويحذر اخلرباء من �أن الت�أثري ال�ضار لالرجيلة‬ ‫ال يقت�صر على تدخني التبغ او املع�سل‪ ،‬وامنا‬ ‫ميت ��د اي�ضا الرجيلة الفواك ��ه وهي خالية من‬ ‫التب ��غ وحتتوي عل ��ى بع�ض ق�ش ��و ر‬ ‫ا لفا كه ��ة‬ ‫والتي يتم‬

‫تخمري ها‬ ‫ومعاجلته ��ا‬ ‫با جللي�سر ي ��ن‬ ‫كمادة الحقة‪.‬‬ ‫وتكم ��ن خط ��ورة ه ��ذا‬ ‫الن ��وع م ��ن االرجيل ��ة يف‬ ‫احتوائ ��ه عل ��ى امل ��واد‬ ‫وخا�ص ��ة‬ ‫الال�صق ��ة‬ ‫اجللي�سري ��ن وال ��ذي‬ ‫ي� ��ؤدى حرقه ع ��ن طريق‬ ‫الفح ��م اىل تكوي ��ن مادة‬ ‫االكرولني وهي من املواد‬ ‫ال�سامة والتي تت�سبب يف‬ ‫حدوث �سرطان املثانة‪.‬‬

‫احليوانات املفرت�سة �إرهاب �سيا�سي جديد‬

‫م�س�ؤولون وجتار و�أنا�س ب�سطاء يلعبون بالبي�ضة واحلجر‬ ‫طرائف ومبكيات العراق تت�سابق في زمن الفو�ضى والتخلف المفرط الذي يعي�شه النا�س ‪� ،‬سيا�سون و�أع�ضاء مجال�س محافظات وتجار جملة ‪ ،‬يمررون‬ ‫اهدافهم با�ستغالل فئات معينة من النا�س الب�سطاء فال حول لهم وال قوة اال الت�صديق ونقل ال�شائعات ‪ ،‬احذر ت�سلح اطلق النار ‪ ،‬اقتني الحناء و�إال هبت‬ ‫عا�صفة و�سحبت اطفالك‪ ،‬ان�صب �سيطرة واقتل من يقترب من مزرعتك ‪ ،‬اطفال تفتر�سهم حيوانات ‪ ،‬رجال يختفون في ليلة يكون القمر فيها بدرا ‪،‬‬ ‫اختفى الدجاج و�سرق منظم الغاز ‪ ،‬اذهب الى فتاح الفال يقول لك هناك ا�شباح ‪ ،‬خيال وا�سع على ما يبدو قرر مقاطعة الح�ضارة و التح�صن �ضمن �أبواب‬ ‫الدرو�شة وخلف �ستائر التخلف و العدمية والعودة للما�ضي ال�سحيق عبر الأفكار الخرافية الفجة و النظريات المنتهية ال�صالحية هذا ما يحدث اليوم‬ ‫في بالد النهرين انا�س يجل�سون على دجلة بانتظار خروج حورية "النهر" ‪.‬‬

‫‪ ‬بغداد ‪�/‬إينا�س طارق‬ ‫�سيا�سيون �أ�شباح‬ ‫يبدو �أن �سيا�سيينا كانوا يلعبون بالبي�ضة‬ ‫واحلجر وبد�أوا بتطبيق نظرياتهم يف �ساحة‬ ‫العمل ال�سيا�سي العراقي وهم من يت�صدر املوقف‬ ‫و يقررون �شكل وطبيعة امل�شاهد ال�سائدة يف‬ ‫ال�ساحة العراقية املتعبة بالدماء والدموع يف كل‬ ‫مناحي احلياة‪ .‬ولعل ما حدث م�ؤخرا يف مدينة‬ ‫النجف �أمن انت�شارا مروعا لرواية خرافية حول (‬ ‫طفل وليد يتكلم ) ويحذر من انت�شار رياح املوت‬ ‫مع الغبار الذي يلف �أجواء العراق ما مل يتم‬ ‫�صبغ �شعور الأطفال مبادة احلناء املعروفة جيدا‬ ‫لدى الن�ساء يف العراق و�سرعان ما تبخرت تلك‬ ‫التفاهات مع قول احلقيقة‪ ،‬والذي جعل من نفاد تلك‬ ‫املادة من الأ�سواق ال�شعبية مبثابة عملية جتارية‬ ‫مربحة لبع�ض الدجالني ‪ ،‬فال �صوت يعلو اليوم يف‬ ‫العراق على �صوت التخلف وعلى �أ�صداء الروايات‬ ‫اخلرافية ق�ضية ( اجلكليت ) ال�سحري ال�شايف‬ ‫املعايف الذي تخ�ص�ص بتوزيعه �أحد �شيوخ الدجل‬ ‫واخلرافة الذي له اليوم �سوق �شعبية رائجة يف‬ ‫العراق يف مريدي ؟ �أو ق�ضية ذلك ( ال�شيخ ) الآخر‬

‫الذي جعل من ب�صاقه مادة دوائية ت�شفي العليل يف‬ ‫ثالثة �أيام دون احلاجة ملراجعة طبيب خمت�ص �أو‬ ‫م�شفى عالجي‪.‬‬ ‫علم االجتماع‬ ‫يقول الباحث االجتماعي حممد من�صور ا�ستاذ‬

‫احد افراد احلر�س مع مت�ساح ال�سماوة‬ ‫علم اجتماع لـ(املدى) ان جميع العقائد عندما‬ ‫تدمج بال�سيا�سة والدولة �سيكون لها فعل �سرطاين‬ ‫وخطورة ال تقل عن خطورة القنبلة النووية‪،‬ثم‬ ‫ان معظم احلروب يف العامل قدمي ًا وحديث ًا نفذت‬ ‫حتت �شعارات دينية �أو مذهبية ‪ ،‬اجلهل واحلرمان‬ ‫وال�سذاجة يف العراق لي�س ب�أمر طبيعي وازيل بل‬

‫م�صطنع ومدعوم من قبل ال�سيا�سيني مبرور الزمن‬ ‫‪,‬و�سيطرة ال�شعوذة والدجل على عقول العراقيني بكل‬ ‫اطيافه دليل على مدى ا�ستغالل الفقراء وامل�ساكني من‬ ‫قبل امل�شعوذين من رجال الدين و�سيا�سيني معا‪,‬هناك‬ ‫الكثري من اال�ساطري اخلرافية التي يتعاي�ش معها‬ ‫العراقيون منذ عقود خا�صة ممن ت�سيطر عليهم‬ ‫املثالية والدرو�شة العمياء‪،‬لذلك فالنا�س ه�ؤالء لن‬ ‫يفعلوا اال ما ي�سمعون وي�صدقون ما يقال لهم ‪.‬‬ ‫يذكر ان احد �أ�ساتذة علم احليوان وبح�سب �أكادميي‬ ‫متخ�ص�ص بالزواحف يف جامعة الب�صرة‪ ،‬قال ان‬ ‫االفاعي املنت�شرة حالي ًا يف النا�صرية‪ ،‬هي افعى‬ ‫املامبا ال�سوداء االفريقية‪ ،‬التي تعد منطقة و�سط‬ ‫افريقيا موطنها اال�صلي‪ .‬وت�ساءل اخلبري الأكادميي‪،‬‬ ‫الذي ف�ضّ ل عدم ذكر ا�سمه‪ ،‬عن كيفية و�صول‬ ‫هذا النوع من االفاعي اىل العراق‪ ،‬وحتديد ًا اىل‬ ‫النا�صرية‪ .‬وقال ان انت�شار افعى املامبا االفريقية يف‬ ‫مناطق �سيد دخيل واحل�صونة والإ�صالح والغراف‪،‬‬ ‫ال يعدو ان يكون عم ًال منظم ًا ال ميكن ان يقوم به‬ ‫فرد وامنا دولة او اجهزة خمابرات دول جمتمعة‪ .‬‬ ‫ويرى ان من قام بتهريب افعى املامبا الإفريقية‬

‫�إىل جنوب العراق‪ ،‬مدرك متام ًا ان املوجات الثالث‬ ‫الأوىل من احليوانات الغريبة‪ ،‬ف�شلت يف حتقيق‬ ‫اهدافهم العدوانية‪ ،‬م�شري ًا يف هذا ال�صدد اىل ثالث‬ ‫موجات من احليوانات الغريبة والبعيدة كلي ًا عن‬ ‫بيئتها اال�صلية‪ ،‬وحتديد ًا «�صغار التما�سيح التي‬ ‫مت رميها يف م�ستنقعات هور (�أ�صلني) واختفت‬ ‫ب�سرعة بعد ان هاجمتها الطيور اجلارحة وكذلك‬ ‫ظهور اعداد غري متوقعة من ا�سماك القر�ش القاتلة‬ ‫يف انهار �سوق ال�شيوخ واجلباي�ش وقبلها ظهور‬ ‫حيوانات من الف�صيلة الكلبية ال�ضارية‪ ،‬اطلق‬ ‫عليها �شعبي ًا ت�سمية (الكرطة) يف مناطق كرمة علي‬ ‫وابو �صخري وام عنيج بني الب�صرة والنا�صرية‪ .‬‬ ‫وي�ؤكد اخلبري يف علوم احليوان بجامعة الب�صرة‬ ‫ان تهريب هذه االنواع من احليوانات ال�ضارية‬ ‫وال�شر�سة هو نوع من االرهاب تقف وراءه �إياد خفية‬ ‫لإثارة الرعب بني العراقيني‪ ،‬لين�ضم اىل م�سل�سل‬ ‫املفخخات والعبوات الال�صقة والنا�سفة والكوامت‪ .‬‬ ‫حمافظة كربالء‬ ‫بينما ك�شف م�صدر امني مطلع يف كربالء عن ظهور‬ ‫حيوانات مفرت�سة يف املناطق الزراعية‪  ‬الواقعة‬ ‫�شمال مركز املدينة ‪.‬و�أو�ضح‪  ‬امل�صدر الذي ف�ضل عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه‪"   ‬ان معلومات و�صلت اىل قيادة‬ ‫�شرطة كربالء ت�ؤكد وجود حيوانات مفرت�سة يف‬ ‫املناطق الزراعية (الب�ساتني)‪  ‬الواقعة �شمال مركز‬ ‫املدينة ‪.‬و�أ�ضاف �أن املعلومات الأولية ت�شري �إىل ان‬

‫نعي احد �ضحايا االفاعي‬ ‫احليوانات التي �شوهدت يبلغ عددها (‪ )7‬حيوانات‬ ‫مفرت�سة بع�ض منها من ف�صيلة الذئاب ظهرت بالقرب‬ ‫من مناطق �سكنية داخل ب�ساتني منطقة (�آل بو غامن)‬ ‫الواقعة يف ق�ضاء احل�سينية (‪15‬كم) �شمال مركز‬ ‫املدينة ‪ .‬و�أ�شار امل�صدر �إىل ان قيادة �شرطة كربالء‬ ‫�أمرت بار�سال قوات �أمنية خمت�صة لتفتي�ش املنطقة‬ ‫والق�ضاء على تلك احليوانات منعا من حدوث �أي‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫الغرير يف الب�صرة‬ ‫(الكرطة) او (الغرير)‪� ..‬أكد �سكان قرية كرمة‪� ،‬أن‬ ‫جمموعة من �أهل القرية متكنت من قتل �أحد هذه‬ ‫احليوانات املفرت�سة وعلقته على بوابة ج�سر الكرمة‪،‬‬ ‫الطريق الرئي�س بني بغداد والب�صرة‪ .‬له خمالب يقدر‬ ‫طولها بنحو ‪� 15‬سم‪ ،‬و�شعره ا�سود وبني طويل‬ ‫جد ًا‪ ،‬ور�أ�سه مثل ر�أ�س الدب ّ‬ ‫لكن يديه ق�صريتان‪،‬‬ ‫ال يخرج �إال يف الليل‪ ،‬غازي يعقوب معاون عميد‬ ‫كلية الطب البيطري يف حمافظة الب�صرة يقول‬ ‫«الغرير نوع من القوار�ض من جماعة العر�سيات‪،‬‬ ‫حا�ستا ال�سمع وال�شم عنده قويتان‪ ،‬فهو حيوان‬ ‫ليلي يختفي يف النهار‪ ،‬ي�أكل احليوانات ال�صغرية‬ ‫كالدجاج واجلرذان‪ ،‬يهاجم اذا �أح�س باخلطر‪ ،‬ال‬ ‫يفرت�س االن�سان لكنه يهاجمه اذا ا�ستفزه»‪ .‬وتابع‬ ‫«هذا احليوان موجود يف العراق منذ مدة طويلة‪،‬‬ ‫يعي�ش يف املناطق الكثيفة االع�شاب‪ ،‬من املحتمل انه‬ ‫ظهر يف هذا الوقت ب�سبب انح�سار م�ساحة االهوار‪.‬‬

‫‪ 14‬االقتصادي‬

‫العدد (‪)2494‬‬ ‫ال�سنة التا�سعة ‪-‬ال�سبت‬ ‫(‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫فيما يطالب برملانيون بت�أجيل قانون التعرفة الكمركية‬ ‫ا�ست�صالح ‪� 18‬ألف دومن يف الرميثة‬ ‫ك�شف ��ت قائممقامية ق�ضاء الرميث ��ة التابعة ملحافظة املثنى عن‬ ‫�إجناز م�شروع ا�ست�صالح (‪� )18‬ألف دومن يف الق�ضاء لزراعة‬ ‫اخل�ضراوات والبقوليات‪.‬‬ ‫وق ��ال قائممق ��ام الق�ضاء ح ��امت ح�سني ل� �ـ (دنان�ي�ر) �إن �شعبة‬ ‫الزراع ��ة املوج ��ودة يف الرميث ��ة �أجنزت هذا امل�ش ��روع بكلفة‬ ‫تراوح ��ت ب�ي�ن ( ‪ 1‬اىل ‪ )2,5‬ملي ��ون دينار لل ��دومن الواحد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ح�سني �أن ��ه "مت ر�سم خطة لإنتاج خمتلف املحا�صيل‬ ‫الزراعي ��ة"‪ ،‬م�ست ��درك ًا "لك ��ن يف املرحلة املقبل ��ة �سرنكز على‬ ‫زراعة اخل�ض ��راوات"‪ .‬مبين ًا �إن ه ��ذه الأرا�ضي كانت حتوي‬ ‫ن�سب ��ة امالح كب�ي�رة واملياه مت�صاعدة فيه ��ا ال ميكن زراعتها‪،‬‬ ‫وكان م ��ن ال�ض ��روري ا�ست�صالحه ��ا م ��ن �أج ��ل دع ��م الزراعة‬ ‫والفالح‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬كانت هذه الأرا�ضي ت�ستخدم م�ساحات معينة لزراعة‬ ‫"ال�شل ��ب" ومناطق �أخ ��رى مل تكن ت ��زرع‪ ،‬و�إجناز م�شروع‬ ‫اال�ست�صالح وح َد الأر�ض الزراعية و�ست�ستغل كلها للزراعة"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن مدينة الرميث ��ة مركز ق�ضاء يف حمافظ ��ة املثنى تقع‬ ‫عل ��ى �أحد ف ��روع نهر الفرات تتميز املناط ��ق الريفية املجاورة‬ ‫ملدينة الرميثة بزراعة نخيل التمر واحلبوب‪.‬‬

‫خبري‪� :‬إمكانية �إن�شاء مناطق اقت�صادية حرة يف املنافذ احلدودية‬ ‫‪ ‬بغداد‪ /‬متابعة املدى‬

‫انطالق فعاليات يوم العراق‬ ‫االقت�صادي يف رومــا‬ ‫قالت وزارة التجارة �إن وفد ًا من الوزارة �سيغادر �إىل ايطاليا‬ ‫للم�شارك ��ة يف ي ��وم الع ��راق االقت�ص ��ادي ال ��ذي �سيق ��ام يف‬ ‫العا�صمة االيطالية روما‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ال ��وزارة يف بي ��ان �صحف ��ي �إن هن ��اك تن�سيق ��ا بني‬ ‫امللحقي ��ة التجاري ��ة العراقي ��ة يف روم ��ا م ��ن جه ��ة ووزارة‬ ‫اخلارجي ��ة االيطالي ��ة والوكال ��ة الدولي ��ة للتنمي ��ة ال�صناعية‬ ‫التابع ��ة للأمم املتح ��دة لإقامة هذا املحف ��ل االقت�صادي والذي‬ ‫ي�سه ��م يف دعم االقت�ص ��اد العراقي من خالل دع ��وة وت�شجيع‬ ‫ال�شركات االيطالية لال�ستثمار يف العراق‪ .‬هذا و�سي�شارك يف‬ ‫التظاه ��رة االقت�صادية جمموعة من ال�شركات ورجال الإعمال‬ ‫االيطاليني وممثلني عن احلكومة االيطالية‪.‬‬

‫دعوة �إىل ا�ستغالل الغاز الطبيعي‬ ‫دع ��ا اخلب�ي�ر االقت�صادي ميث ��م لعيبي احلكوم ��ة �إىل �ضرورة‬ ‫�إب ��رام عق ��ود ال�ستثم ��ار الغاز مع ال�ش ��ركات العاملي ��ة‪ ،‬وا�صفا‬ ‫�إياها ثروة كبرية حترتق‪.‬‬ ‫وقال لعيبي بح�سب(الوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬إن احلكومة‬ ‫ق ��ررت الدخول بجوالت تراخي� ��ص ال�ستثمار النفط و ت�أجيل‬ ‫تراخي� ��ص الغاز اىل فرتة الحقة ب�سبب كرثة م�شاكل الغاز يف‬ ‫ال�سوق وعدم توفر االنابيب الالزمة لنقله‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن البل ��دان النفطية تهتم بقطاع النف ��ط كثريا لأنه‬ ‫يوف ��ر �إي ��رادات مالية �ضخم ��ة و�سريع ��ة‪ ،‬بينما تهم ��ل بع�ض‬ ‫القطاعات الأخرى‪ ،‬لكن قطاع الغاز ال يقل �أهمية عنه‪.‬‬ ‫و�أ�شار لعيبي اىل �أن احلكومة بعد عام (‪ )2003‬ف�ضلت اخليار‬ ‫الأ�سهل لها با�ستثمار قطاع النفط و ت�أجيل قطاع الغاز‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �ضرورة دعوة ال�شركات العاملية لإبرام عقود يف ا�ستثمار‬ ‫الغاز‪ ،‬لأنه ثروة كبرية تهدر دون اال�ستفادة منها‪.‬‬

‫�أك ��د اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي توفي ��ق املان ��ع‬ ‫�إمكاني ��ة �إن�شاء �أكرث م ��ن منطقة اقت�صادية‬ ‫دولية حرة بطريقة اال�ستثمار يف العراق‪،‬‬ ‫م�شري ًا اىل ان منطق ��ة مثلث الفاو �ستكون‬ ‫الأف�ض ��ل كونه ��ا �ستغ�ي�ر خارط ��ة التب ��ادل‬ ‫التج ��اري يف جمي ��ع دول الع ��امل‪ .‬يف‬ ‫الوق ��ت نف�سه طالب ع�ض ��و جلنة االقت�صاد‬ ‫واال�ستثم ��ار النيابي ��ة احلكوم ��ة بت�أجي ��ل‬ ‫العمل بالتعرفة اجلمركية‪.‬‬ ‫وق ��ال اخلب�ي�ر االقت�ص ��ادي توفي ��ق املانع‬ ‫بح�س ��ب (الوكال ��ة االخبارية لالنب ��اء)‪� :‬إن‬ ‫العراق يتمتع مبوقع جغرايف متميز يربط‬ ‫قارتي �آ�سي ��ا و�أوربا‪ ،‬ما مي ّكن ��ه من �إن�شاء‬ ‫�أك�ث�ر م ��ن منطق ��ة اقت�صادي ��ة دولي ��ة حرة‬ ‫يف جمي ��ع حمافظاته وال�سيم ��ا يف "مثلث‬ ‫الفاو" ال ��ذي اختري ك�أف�ض ��ل منطقة دولية‬ ‫للتب ��ادل التج ��اري كبدي ��ل ملنطق ��ة "هونغ‬ ‫كونغ" منذ ثمانينات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف املان ��ع‪� :‬أن املنطق ��ة مثل ��ث الفاو‬ ‫�ستغري خارطة التبادل التجاري يف العامل‬

‫من خ�ل�ال ج ��ذب جمي ��ع ال ��دول التجارية‬ ‫امل�صنع ��ة‪ ،‬الفت� � ًٍا اىل �أن الب�ضائ ��ع بالوقت‬ ‫احلا�ض ��ر يتم نقله ��ا عرب املوان ��ئ البحرية‬ ‫وت�ستغرق مدة (‪ )28‬يوم� � ًا حلني اي�صالها‬ ‫اىل املكان املحدد‪.‬‬ ‫وتاب ��ع املان ��ع‪� :‬أن ه ��ذه املنطق ��ة تخت�ص ��ر‬ ‫الوقت �إىل (‪� )6‬أي ��ام لأنها �ستحول الرحلة‬ ‫من بحري ��ة اىل برية بالإ�ضاف ��ة �إىل تقليل‬ ‫تكلفة الب�ضائع بن�سبة (‪� %45‬إىل ‪.)%50‬‬ ‫�إىل ذل ��ك طال ��ب ع�ضو يف جلن ��ة االقت�صاد‬ ‫واال�ستثم ��ار النيابي ��ة احلكوم ��ة بت�أجي ��ل‬ ‫العم ��ل بالتعرفة اجلمركية و�إيجاد البدائل‬ ‫حلماية ال�صناعة الوطنية واملحلية‪ ،‬معرب ًا‬ ‫ع ��ن خ�شيت ��ه م ��ن �أن ي� ��ؤدي تطبيقه ��ا �إىل‬ ‫جل ��وء امل�ستوردي ��ن �إىل �إدخ ��ال ب�ضائعهم‬ ‫للأ�سواق املحلية عرب املنافذ احلدودية يف‬ ‫�إقلي ��م كرد�ستان مما �سي� ��ؤدي �إىل خ�سارة‬ ‫املحافظ ��ات الأخرى امل�ستفي ��دة من املبالغ‬ ‫التي حت�صل عليها من دخول الب�ضائع عرب‬ ‫منافذها‪.‬‬

‫وق ��ال النائب عبد ال�س�ل�ام املالكي يف بيان‬ ‫�صحف ��ي �إن احلكوم ��ة حتت ��اج بالوق ��ت‬ ‫احلا�ضر �إىل التن�سي ��ق مع جمل�س النواب‬ ‫لإ�ص ��دار قوانني حتم ��ي ال�صناعة الوطنية‬ ‫وت�أجي ��ل العمل بالتعرف ��ة اجلمركية حلني‬ ‫�إيج ��اد البدائ ��ل ال�ضروري ��ة الت ��ي حتم ��ي‬ ‫املنتج املحلي دون الإ�ضرار �أو الإثقال على‬ ‫كاهل املواطن"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن التعرف ��ة اجلمركي ��ة برغ ��م‬ ‫�أهميته ��ا حلماي ��ة ال�صناع ��ة الوطني ��ة من‬ ‫�إغ ��راق ال�س ��وق باملنت ��ج امل�ست ��ورد‪ ،‬لكنها‬ ‫�ست� ��ؤدي �أي�ض ��ا �إىل رفع �أ�سع ��ار الب�ضائع‬ ‫مم ��ا �سي�ؤث ��ر �سلبي ًا على الو�ض ��ع املعي�شي‬ ‫للمواطن"‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن تطبي ��ق التعرف ��ة اجلمركي ��ة‬ ‫بالوق ��ت احلا�ض ��ر �سي�ؤث ��ر ب�ش ��كل مبا�شر‬ ‫عل ��ى املنافذ احلدودية التي تخ�ضع ل�سلطة‬ ‫احلكوم ��ة االحتادي ��ة لأن امل�ستوردي ��ن‬ ‫�سيعزف ��ون ع ��ن �إدخ ��ال الب�ضائ ��ع منه ��ا‬ ‫ويتجه ��ون �إىل املناف ��ذ التابع ��ة لإقلي ��م‬

‫كرد�ستان التي مل تطبق فيها التعرفة"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن ه ��ذا �سيك ��ون ل ��ه م ��ردود‬ ‫�سلب ��ي �إ�ضايف على املحافظ ��ات امل�ستفيدة‬ ‫م ��ن املبالغ الت ��ي حت�صل عليه ��ا من دخول‬ ‫الب�ضائ ��ع م ��ن منافذه ��ا ف�ض�ل ً�ا ع ��ن بق ��اء‬ ‫الب�ضائ ��ع الأجنبي ��ة بكمي ��ات كب�ي�رة يف‬ ‫ال�س ��وق ب�سب ��ب ا�ستم ��رار دخوله ��ا �إىل‬ ‫العراق عن طريق املنافذ الكرد�ستانية"‪.‬‬ ‫وكان مق ��رر جلن ��ة االقت�ص ��اد واال�ستثمار‬ ‫النيابية‪ ،‬حمما خلي ��ل‪� ،‬أكد يف ت�صريحات‬ ‫�إعالمي ��ة‪ ،‬يف (‪ 23‬م ��ن �آذار ‪� ،)2012‬أن‬ ‫تطبي ��ق العراق لنظ ��ام التعرف ��ة الكمركية‬ ‫�سي�سه ��م ب�إدخال ��ه �ضم ��ن منظم ��ة التجارة‬ ‫العاملية‪ ،‬مبين� � ًا �أن احلكومة ملزمة باتخاذ‬ ‫�إجراءات من �أجل حماي ��ة االقت�صاد وعدم‬ ‫ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫كم ��ا �أعل ��ن وزي ��ر املالي ��ة العراق ��ي راف ��ع‬ ‫العي�ساوي‪ ،‬يف (‪ 18‬م ��ن �آذار ‪ ،)2012‬عن‬ ‫حتدي ��د الأول م ��ن حزيران املقب ��ل‪ ،‬موعد ًا‬ ‫للعمل بنظام التعرفة اجلمركية يف العراق‬

‫���ش��رك��ة ت��رك�� ّي��ة ت��ف��ت��ت��ح جم��م��ع��ا جت���اري���ا يف ك��رك��وك‬ ‫‪ ‬كركوك‪ /‬املدى‬ ‫افتتحت �شركة تركية �أول جممع جتاري كبري لها يف‬ ‫كركوك بكلفة خم�سة ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س�ؤول م�شروع ماك�س مول يف كركوك‪ ،‬اميد‬ ‫�شاك ��ر لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز" �إن ه ��ذا املجمع جتاري‬ ‫متع ��دد املنافع على م�ساحة ‪ 1200‬مرت م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫"كلفة املجمع الذي نفذته �شركة تركية‪ ،‬بلغت خم�سة‬ ‫مالي�ي�ن دوالر �أمريك ��ي‪ ،‬وم ��دة اجن ��ازه ‪� 13‬شهر ًا"‪.‬‬

‫انخفا�ض �أوبك �إىل‬ ‫‪ 103.49‬دوالر‬

‫و�أ�ض ��اف �شاك ��ر �أن افتت ��اح املجم ��ع ي�أت ��ي يف �إط ��ار‬ ‫انفت ��اح ال�شركة على ال�س ��وق العراقي ورغبتها بدعم‬ ‫االقت�ص ��اد املحلي يف كركوك‪ ،‬الفتا �إىل �أن "امل�شروع‬ ‫�أ�سه ��م بت�شغيل ‪ 150‬من ال�شباب وال�شابات من �أبناء‬ ‫املحافظة"‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن ل�شرك ��ة ماك� ��س م ��ول الرتكي ��ة العدي ��د من‬ ‫الفروع يف �أنح ��اء �إقليم كرد�ستان العراق‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫العا�صمة بغداد‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها قالت النائب عن كركوك‪ ،‬زالة نفطجي �إن‬

‫كركوك ت�شه ��د لأول مرة يف تاريخها افتتاح مثل هذا‬ ‫امل�شروع اال�ستثم ��اري الكبري من قبل �شركة تركية"‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دة �أن املحافظة بحاج ��ة �إىل املزيد من مثل هذه‬ ‫امل�شاريع التجارية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ��ت نفطج ��ي‪� ،‬أن كرك ��وك حمروم ��ة من مثل‬ ‫ه ��ذه امل�شاريع ب�سب ��ب الت�صريح ��ات الإعالمية التي‬ ‫كانت تثري خماوف ال�شركات الأجنبية وامل�ستثمرين‬ ‫مطالبة ال�شركات الأجنبي ��ة الأخرى �أن "حتذو حذو‬ ‫�شرك ��ة ماك�س مول الرتكية وتبا�ش ��ر بتنفيذ م�شاريع‬

‫يف كرك ��وك"‪ .‬و�أعلنت هيئ ��ة اال�ستثمار يف حمافظة‬ ‫كرك ��وك‪ ،‬يف (اخلام� ��س م ��ن كان ��ون الث ��اين ‪2011‬‬ ‫املا�ض ��ي)‪ ،‬عن من ��ح رخ�صتني ا�ستثماريت�ي�ن لإن�شاء‬ ‫مركز جتاري وفندق �سياحي ووحدات �سكنية بكلفة‬ ‫�إجمالية تبلغ �سبعة ماليني و‪� 400‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وكانت هيئ ��ة ا�ستثمار كركوك منح ��ت العام املا�ضي‬ ‫�أي�ض� � ًا‪ ،‬رخ�صة ا�ستثمارية ل�شرك ��ة �أ�سرتالية عراقية‬ ‫لتنفي ��ذ م�شروع جم ��زرة حديثة بكلف ��ة �ستة مليارات‬ ‫دينار‪.‬‬

‫الديوانية ّ‬ ‫حتذر من ن�ضوب املوارد الطبيعية‬

‫‪ ‬بغداد‪ /‬املدى‬

‫انخف� ��ض �سع ��ر �سل ��ة �أوب ��ك التي ت�ض ��م نفط‬ ‫الب�ص ��رة اخلفي ��ف �إىل ‪ 103.49‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وقالت منظم ��ة �أوبك ‪�:‬إن �سع ��ر �سلة خاماتها‬ ‫القيا�سية تراجع �إىل ‪ 103.49‬دوالر للربميل‬ ‫بعد �أن كان ‪ 104.16‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وتتك ��ون �سل ��ة �أوبك من ‪ 12‬خام ��ا هي مزيج‬ ‫�صح ��ارى اجلزائ ��ري وخ ��ام جريا�س ��ول‬ ‫الأجنويل واخلام الإيراين الثقيل والب�صرة‬ ‫اخلفي ��ف والت�صدي ��ر الكويت ��ي وال�س ��در‬ ‫الليبي وبوين اخلفيف النيجريي والبحري‬ ‫القطري والعربي اخلفيف ال�سعودي ومربان‬ ‫الإمارات ��ي ومريي الفنزويل ��ي و�أورينت من‬ ‫االكوادور‪ .‬وقالت وزارة النفط �إن �صادراتها‬ ‫النفطي ��ة ارتفع ��ت �إىل ‪ 2.508‬مليون برميل‬ ‫يومي ��ا يف ني�س ��ان م ��ن ‪ 2.317‬ملي ��ون ‪� ،‬إذ‬ ‫�ساهم ��ت حمطات ت�صدي ��ر بحرية جديدة يف‬ ‫زي ��ادة املبيع ��ات‪ .‬وت�سع ��ى ال ��وزارة لتعزيز‬ ‫�إنتاجها النفطي �إىل مثليه خالل ثالث �سنوات‬ ‫م ��ع تعافيه من عقود من احل ��رب والعقوبات‬ ‫وم ��ن املتوقع �أن ينف ��ذ �أكرب تو�سع يف الطاقة‬ ‫الإنتاجي ��ة النفطي ��ة يف الع ��امل يف ‪ 2012‬مع‬ ‫افتتاح منافذ جديدة‪.‬‬ ‫والعراق ميل ��ك رابع �أك�ب�ر احتياطات نفطية‬ ‫يف الع ��امل يق ��در بنح ��و ‪ 115‬ملي ��ار برميل‪،‬‬ ‫و�أبرم اتفاقات مع �ش ��ركات طاقة عاملية لرفع‬ ‫الإنت ��اج �إىل ‪ 12‬ملي ��ون برميل يوميا بحلول‬ ‫‪.2017‬‬

‫‪ ‬الديوانية‪ /‬املدى‬ ‫ح ّذرت مديرية بيئة حمافظة الديوانية‬ ‫م ��ن ن�ض ��وب امل ��وارد البيئي ��ة املهم ��ة‬ ‫واالعتم ��اد عل ��ى اال�ست�ي�راد لتوف�ي�ر‬ ‫الغ ��ذاء الب�ش ��ري‪ ،‬ويف ح�ي�ن �أك ��دت‬ ‫وج ��ود قوانني حتم ��ي التن ��وع البيئي‬

‫يف العراق‪ ،‬و�صفت الإجراءات املتخذة‬ ‫م ��ن اجله ��ات التنفيذي ��ة لتطبي ��ق هذه‬ ‫القوانني بـ"اخلجولة وال�ضعيفة"‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير بيئة املحافظ ��ة حيدر عناج‬ ‫لـ"ال�سومري ��ة ني ��وز" �إن ع ��دم وج ��ود‬ ‫منه ��ج و�إ�سرتاتيجي ��ة علمي ��ة وا�ضحة‬ ‫للحف ��اظ عل ��ى التن ��وع البيولوجي يف‬

‫املحافظ ��ة يعد تهديدا خط�ي�را للموارد‬ ‫البيئي ��ة املهم ��ة"‪ ،‬مبين ��ا �أن "ن�ض ��وب‬ ‫امل ��وارد البيئي ��ة ال�ضروري ��ة للحي ��اة‬ ‫الب�شري ��ة �سي� ��ؤدي �إىل االعتم ��اد عل ��ى‬ ‫اال�ست�ي�راد يف توف�ي�ر تل ��ك امل ��واد‬ ‫والغذاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف عن ��اج �أن ذلك �سيتي ��ح للدول‬

‫الأخ ��رى التحك ��م يف نوعي ��ة وكمي ��ة‬ ‫املواد امل�ستوردة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك‬ ‫قوانني عديدة حتف ��ظ التنوع احليوي‬ ‫كمن ��ع ال�صي ��د اجلائ ��ر واحلف ��اظ على‬ ‫الغاب ��ات واحل ��د من الت�صح ��ر وزحف‬ ‫املدن على الأرا�ضي الزراعية واحلفاظ‬ ‫على م�صادر املياه"‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف عن ��اج الإج ��راءات املتخ ��ذة‬ ‫م ��ن اجله ��ات التنفيذي ��ة لتطبي ��ق هذه‬ ‫القوان�ي�ن بـ"ال�ضعيف ��ة واخلجول ��ة"‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن املح�سوبية ت�سهم يف احلد‬ ‫من �إج ��راءات اجلهات التنفيذية‪ ،‬حيث‬ ‫يتم �إطالق �سراح املخالفني من دون �أن‬ ‫توجه لهم عقوبات رادعة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د عن ��اج �أن الديوانية تعد حمافظة‬ ‫ثري ��ة يف التن ��وع البيولوج ��ي حي ��ث‬ ‫ي�ض ��م ه ��ور الدمل ��ج يف املحافظ ��ة نحو‬ ‫‪ 200‬ن ��وع م ��ن الطي ��ور واملئ ��ات م ��ن‬ ‫�أنواع النبات ��ات واحليوانات الربية"‪،‬‬ ‫داعي ��ا �إىل "احلف ��اظ على ه ��ذه الرثوة‬ ‫الكبرية"‪.‬‬ ‫وت�ضم حمافظ ��ة الديوانية هور الدملج‬ ‫ال ��ذي تبل ��غ م�ساحت ��ه نح ��و ‪� 120‬ألف‬ ‫دومن‪ ،‬حي ��ث ي�ض ��م �أنواع ��ا ن ��ادرة من‬ ‫الطيور والأ�سماك والنباتات‪.‬‬ ‫وب ��ذل العراق من ��ذ ع ��ام ‪ 2003‬جهود ًا‬ ‫كبرية ال�ستع ��ادة الأهوار حول م�صبي‬ ‫نه ��ري دجل ��ة و الف ��رات‪ ،‬حي ��ث تعترب‬ ‫تلك الأهوار اك�ب�ر نظام بيئي مائي يف‬ ‫ال�ش ��رق الأو�سط‪ ،‬كما �أ�صب ��ح الع�ضو‬ ‫رقم ‪ 192‬يف اتفاقية التنوع البيولوجي‬ ‫التي ان�ضم �أليها عام ‪.2009‬‬

‫ميناء ام ق�صر‪�( ..‬أر�شيف)‬ ‫بع ��د �أن مت ت�أجيل ��ه مرت�ي�ن‪ ،‬م�ؤك ��د ًا ع ��دم‬ ‫�إمكانية ت�أجيل العمل به مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وكان الع ��راق يفر� ��ض ر�سوم� � ًا جمركي ��ة‬ ‫عل ��ى ال�سلع قبل الع ��ام ‪ 2003‬وفق ًا لقانون‬ ‫‪ 77‬لع ��ام ‪ 1955‬قب ��ل �أن يتوق ��ف ع ��ن ذلك‬ ‫م ��ع دخول الق ��وات الأمريكي ��ة �إىل ربوعه‬ ‫لي�ص ��در احلاك ��م امل ��دين يف الع ��راق ب ��ول‬ ‫برمي ��ر‪ ،‬ر�سوم� � ًا بقيمة خم�س ��ة باملئة على‬ ‫ال�سل ��ع الداخل ��ة �إىل الع ��راق الت ��ي عرفت‬ ‫حينذاك بر�سوم �إعادة �إعمار العراق‪.‬‬ ‫وذكرت الهيئ ��ة العامة للكمارك يف (كانون‬ ‫الث ��اين ‪ ،)2010‬تطبيقها لقان ��ون التعرفة‬ ‫الكمركي ��ة اجلدي ��د رق ��م ‪ 22‬لع ��ام ‪2010‬‬ ‫بن�سب ��ة ت�ص ��ل �إىل ‪ 20‬باملئة‪ ،‬على �أن يعمل‬ ‫به مطلع �آذار من ذلك العام‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت وزارة املالي ��ة يف �آب م ��ن ع ��ام‬ ‫‪ ،2011‬عن ت�أجيل العمل بقانون التعريفة‬ ‫اجلمركية حتى العام ‪ 2012‬احلايل ب�سبب‬ ‫غياب �آليات العمل وارتف ��اع �أ�سعار ال�سلع‬ ‫يف الأ�سواق‪.‬‬

‫جممع �سكني بكلفة (‪)47.5‬‬ ‫مليار دينار يف بابل‬ ‫‪ ‬بغداد ‪ /‬املدى‬

‫�أعلن ��ت وزارة الإعم ��ار والإ�سكان �أن الهيئ ��ة العامة للإ�سكان‬ ‫�إح ��دى ت�شكي�ل�ات الوزارة �أبرم ��ت عقد تنفيذ جمم ��ع القا�سم‬ ‫ال�سكني يف حمافظة بابل بكلفة (‪ )47.5‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر الإعم ��ار والإ�س ��كان حمم ��د �صاح ��ب الدراج ��ي‬ ‫بح�سب(�آكانيوز) �إن امل�شروع ي�شيد على �أر�ض تبلغ م�ساحتها‬ ‫(‪ )50‬دومن ًا ويتكون من (‪ )32‬عمارة �سكنية ذات (‪ )4‬طوابق‬ ‫ومبجم ��وع (‪� )512‬شقة �سكنية ُ�صممت وف ��ق �أمنوذجني من‬ ‫العمارات ال�سكنية"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان الأمن ��وذج الأول يتك ��ون من (‪ )20‬عم ��ارة ت�ضم‬ ‫(‪� )320‬شق ��ة �سكني ��ة مب�ساح ��ة (‪ )137‬م‪ 2‬لكل �شق ��ة وبواقع‬ ‫(‪� )4‬شق ��ق يف كل طابق �أما النموذج الثاين فيتكون من (‪)12‬‬ ‫عمارة ت�ضم (‪� )192‬شقة �سكنية مب�ساحة (‪ )117‬م‪ 2‬لكل �شقة‬ ‫وبواقع (‪� )4‬شقق يف كل طابق"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ان املجم ��ع ي�ضم �أبني ��ة عامة ت�شمل رو�ض ��ة ومدر�سة‬ ‫ابتدائي ��ة ب�سع ��ة (‪� )18‬صف ًا‪ ،‬ومدر�س ��ة متو�سطة ب�سعة (‪)12‬‬ ‫�صف ًا‪ ،‬و�سوق ًا ومركز ًا �صحي ًا ومبنى �إداري ًا وجامع ًا‪ ،‬وغرفتني‬ ‫للحر�س وبدالة وحمطة ل�ضخ املياه‪.‬‬

‫م�صريف‪ :‬البنوك الإ�سالمية �أن�شط‬ ‫من امل�صارف الأخرى‬ ‫‪ ‬بغداد ‪/‬املدى‬

‫بني املدي ��ر التنفيذي لرابطة‬ ‫امل�ص ��ارف الأهلي ��ة عب ��د‬ ‫العزي ��ز احل�س ��ون �أن ن�شاط‬ ‫امل�ص ��ارف الإ�سالمية �أف�ضل‬ ‫بكثري م ��ن البن ��وك الأخرى‬ ‫كونه ��ا ت ��داول عمله ��ا يف‬ ‫و�س ��ط ال�س ��وق ولي� ��س يف‬ ‫املكات ��ب‪ .‬وق ��ال احل�س ��ون‬ ‫بح�سب (الوكال ��ة الإخبارية‬ ‫للأنب ��اء)‪� :‬إن عمل امل�صارف‬ ‫الإ�سالمي ��ة يك ��ون خمتل ��ف‬ ‫متام ًا عن الأعمال االعتيادية‬ ‫للم�ص ��ارف الأخ ��رى كونه ��ا‬ ‫ت ��زاول عمله ��ا يف و�س ��ط‬ ‫ال�س ��وق وتعق ��د ال�صفق ��ات‬ ‫وتبي ��ع وت�ش�ت�ري خ ��ارج‬

‫مكاتبه ��ا وبعي ��د ًا املخاط ��ر‬ ‫املالي ��ة الت ��ي تتعر� ��ض له ��ا‬ ‫�أغلب امل�صارف‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬أن هذه امل�صارف‬ ‫لديه ��ا عائ ��دات مالي ��ة �أك�ث�ر‬ ‫مما حتققه امل�صارف االهلية‬ ‫االخرى‪ ،‬م�شري ًا ان انت�شارها‬ ‫�سيولد ج ��وا تناف�سيا مابني‬ ‫امل�ص ��ارف العراقي ��ة ب�ش ��كل‬ ‫ع ��ام‪ .‬ويتك ��ون النظ ��ام‬ ‫امل�ص ��ريف يف الع ��راق م ��ن‬ ‫ثالثة و�أربعني م�صرفا ف�ضال‬ ‫عن البنك املرك ��زي وتتوزع‬ ‫ح�س ��ب امللكي ��ة ب�ي�ن (‪)7‬‬ ‫م�ص ��ارف حكومي ��ة و(‪)30‬‬ ‫م�صرف ��ا �أهلي ��ا ب�ضمنها (‪)7‬‬ ‫م�ص ��ارف �إ�سالمي ��ة �إ�ضاف ��ة‬ ‫�إىل (‪ )6‬م�صارف �أجنبية‪.‬‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫‪15‬‬

‫االقتصادي‬

‫رئي�س جلنة التطوير والإعمار فـي جمل�س الب�صرة لـ (‬ ‫اال�ستثمارية تعاين الروتني احلكومي‬

‫) ‪ :‬ال�شركات‬

‫ت�ضمنت الموازنة اال�ستثمارية للعام الحالي ‪ 2012‬لمحافظة الب�صرة ‪ 560‬م�شروع ًا في مختلف‬ ‫القطاعات االقت�صادية والخدمية ‪ ,‬في وقت اكدت الحكومة المحلية عدم كفاية التخ�صي�صات‬ ‫المالية في هذه الموازنة للحاجات اال�سا�سية من الم�شاريع كافة ‪،‬وك�شف رئي�س لجنة االعمار في‬ ‫مجل�س محافظة الب�صرة م�صطفى عطية في حوار اجرته ( المدى) عن �آخر التطورات االقت�صادية‬ ‫بالمحافظة‪.‬‬ ‫‪ ‬حاوره ‪ /‬ري�سان الفهد‬ ‫‪ ‬ماذا عن خطة موازنة ‪2012‬؟‬ ‫ركزنا في الخطة على نقاط �أ�سا�سية‪ ،‬في مقدمتها‬ ‫ال�ب�ن��ى التحتية وخ���ص��و��ص� ًا ق�ط��اع��ي ال�صحة‬ ‫والتربية‪ ،‬لقربهما من حياة المواطن الب�صري‪،‬‬ ‫حيث بلغت كلفة م�شاريع قطاع المجاري ‪256‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬وقطاع التربية ‪ 224‬مليار دينار‪،‬‬ ‫وقطاع بلدية الب�صرة ‪ 227‬مليار‪ ،‬وقطاع ال�صحة‬ ‫‪ 200‬مليار وهكذا في بقية‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات االخ� ��رى‪ ،‬وف��ي الحقيقة ت��م اعطاء‬ ‫قطاع التربية اهتماما كبيرا‪ ،‬لوجود �أزمة حقيقة‬ ‫تعي�شها المحافظة‪ ،‬من ناحية ح��دوث ازدحام‬ ‫كبير ف��ي ال�م��دار���س ثالثية ال���دوام‪ ،‬ولمعالجة‬ ‫هذه االزمة تم التركيز على بناء اكبر عدد ممكن‬ ‫م��ن ال �م��دار���س خ�لال ه��ذا ال �ع��ام ب��اال��ض��اف��ة الى‬ ‫م�شاريع بناء المدار�س التي احيلت للتنفيذ العام‬ ‫الما�ضي‪ ،‬واعتقد ان المحافظة ج��ادة ف��ي حل‬ ‫م�شكلة المدار�س بعد‬ ‫ان عجزت الوزارة عن ذلك‪ ،‬واالن المدار�س تنفذ‬ ‫بت�صاميم و�أب�ن�ي��ة حديثة ف��ي الب�صرة تختلف‬ ‫عن ال�سابق وتت�ضمن عملية ت�أثيث كاملة لها ‪،‬‬ ‫واجماال فقد بلغ عدد الم�شاريع لهذا العام ‪560‬‬ ‫م�شروعا وبكلفة اجمالية ت�صل ال��ى تريليون‬ ‫و‪ 626‬مليار دينار عراقي ‪.‬‬

‫ال�م���ش��روع �سي�ساهم ف��ي اي �ج��اد مدينة جديدة‬ ‫متكاملة وب�إمكان المواطن التحول اليها بعد‬ ‫اكتمالها‪.‬‬ ‫‪ ‬المناطق ال�شعبية ما زالت مغيبة‬ ‫ف��ي ج��م��ي��ع ال��خ��ط��ط وال��م�����ش��اري��ع‬ ‫ال��م��ق��رره م��ن الحكومة المحلية ‪،‬‬ ‫متى تنتبهون �إل��ى محرومية هذه‬ ‫المناطق؟‬ ‫نحن على تما�س مع م�شاكل هذه المناطق‪ ،‬ولم‬ ‫نهمل �أي منطقة‪ ،‬فمناطق ‪ 5‬ميل والجمهورية‬ ‫والحيانية "حي الح�سين" والكزيزة وغيرها‬ ‫دخ�ل��ت ف��ي خ�ط��ة ال�ع��ام�ي��ن ال�م��ا��ض��ي والحالي‪،‬‬ ‫وهناك م�شاريع �ضمن الخطة الحالية و�ستكتمل‬

‫ه��ذه المناطق بكامل خدماتها من ت�أهيل مجار‬ ‫و�أر�صفة و�شوارع‪ ،‬كل هذه المناطق موجودة‬ ‫في قلبنا وبالنا‪ ،‬و�إن�شاء الله �ستلقى الرعاية‬ ‫المطلوبة والكاملة خالل هذه الخطة والخطط‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫‪ ‬هل تم و�ضع خطة لمراقبة تنفيذ‬ ‫هذه الم�شاريع؟‬ ‫م��ن التحديات الكبيرة ال�ت��ي ت��واج��ه الحكومة‬ ‫المحلية‪ ،‬ه��و مو�ضوع المراقبة والإ� �ش��راف‪،‬‬ ‫وحقيقة نحتاج لجهد كبير م��ن العاملين في‬ ‫الحكومة المحلية ودوائ��ر الدولة‪ ،‬النجاح هذه‬ ‫الم�شاريع‪ ،‬واعتقد ان الدوائر الحكومية تعرف‬ ‫انها بحاجة لمثل هذه الم�شاريع‪ ،‬ولهذا البد من‬

‫توفر كفاءات ق��ادرة على مراقبة ه��ذه االعمال‪،‬‬ ‫وكنا قد طالبنا باال�ستعانة بمكاتب ا�ست�شارية‪،‬‬ ‫بعد ات�ضح ان‬ ‫اغلب الدوائر الحكومية غير قادرة على متابعة‬ ‫الم�شاريع لتحقيق الفائدة المرجوة منها‪ ،‬واالن‬ ‫ال�م�ح��اف�ظ��ة اح��ال��ت م�ج�م��وع��ة م��ن الم�شاريع‪،‬‬ ‫ل�شركات عالمية لمراقبة ومتابعة الم�شاريع‬ ‫واعتقد انه �سيكون �أول طريق النجاح‪.‬‬ ‫‪� ‬شهدنا توافد عدد من ال�شركات‬ ‫الأجنبية هل تراها جادة في دخول‬ ‫الب�صرة ؟‬ ‫ نعم ال�شركات الأجنبية قدمت للب�صرة‪ ،‬ولكن‬‫ال يوجد تمثيل حقيقي لها على �أر���ض الواقع‬

‫‪ ‬وما هي ح�صة الكهرباء وال�سكن‬ ‫في خطة الموازنة ؟‬ ‫خ�ص�صنا لقطاع توزيع الكهرباء ‪ 194‬مليار دينار‬ ‫الى جانب �شراء الطاقة الكهربائية من البارجات‬ ‫التركية بكلفة اجمالية ت�صل ال��ى ‪ 170‬مليون‬ ‫دوالر من ميزانية الب�صرة لمدة �سبعة ا�شهر‪،‬‬ ‫ي�ضاف ال��ى ه��ذه هناك م�شاريع ا�ستثمارية في‬ ‫قطاع الكهرباء واعتقد ان هذا القطاع اخذ ح�صته‬ ‫م��ن ال �م��وازن��ات ال�سابقة‪� ،‬أم��ا ق�ط��اع اال�سكان‪،‬‬ ‫فلي�س م��ن عمل الحكومة المحلية بناء منازل‬ ‫للمواطنين‪ ،‬لكن الم�س�ؤولية تت�ضمن توفير قطع‬ ‫�سكنية للم�ستحقين‪ ،‬لكن معظم �أرا�ضي الب�صرة‬ ‫هي �إما تحت ت�صرف وزارة النفط او الوزارات‬ ‫الأخرى‪ ،‬مما �أثر �سلب ًا على توزيع‬ ‫القطع ال�سكنية‪ ،‬لكنْ هناك م�شروع واع��د في‬ ‫مجال ال�سكن‪ ،‬وهو ت�صميم مدينة حديثة بطاقة‬ ‫‪� 100‬أل��ف وح��دة �سكنية‪ ،‬والم�شاريع موجود‬ ‫�ضمن ال�م��وازن��ة وت��م �إق��راره��ا‪ ،‬واعتقد ان هذا‬

‫والأ�سباب كثيرة‪ ،‬كان الهاج�س الأمني احدها‪،‬‬ ‫ي�ضاف �إليه وج��ود روتين قاتل ومقيت ت�سلكه‬ ‫ال��دوائ��ر الحكومية ف��ي عملها‪ ،‬وه �ن��اك ف�ساد‬ ‫م�ست�شر في‬ ‫بع�ض ال��دوائ��ر‪ ،‬مما �أث��ر �سلب ًا على ق��دوم هذه‬ ‫ال���ش��رك��ات‪ ،‬وم��ع ذل��ك �ست�شهد الب�صرة تنفيذ‬ ‫م�شاريع ب�أف�ضل الموا�صفات الفنية العالمية‬ ‫المعروفة لوجود مناخ ا�ستثماري منا�سب في‬ ‫الب�صرة‪.‬‬ ‫‪ ‬ه��ل لديكم خطة للق�ضاء على‬

‫عمال يف �أحد م�شاريع اعمار‬

‫وزارة ال�شباب والريا�ضة‬ ‫دائرة ال�ش�ؤون الهند�سية والفنية‬

‫اع�����������ـ�����ل�����ان‬

‫�إىل‪ /‬كافة املقاولني وال�شركات العراقية والعربية والأجنبية التخ�ص�صية‬ ‫تعلن الدائرة الهند�سية والفنية يف وزارة ال�شباب والريا�ضة عن �إعالن مناق�صة‬ ‫(ان�شاء خمزن على �شكل جملون يف �صالح الدين)‬ ‫ضمن خطة عام ‪ 2012‬وحسب الشروط العامة للمقاوالت اعمال الهندسة املدنية بقسميها االول والثاني‬ ‫وتعديالتها والشروط العامة لالعمال امليكانيكية والكهربائية الصادرة من قبل وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫االمنائي وتعليمات تنفيذ العقود احلكومية الصادرة من مجلس الوزراء‪ /‬اللجنة االقتصادية في حالة تعلق أي‬ ‫فقرة من فقرات الكشف الفني مبا مذكور آنفاً‪ .‬فعلى الراغبني من الشركات واملقاولني العراقيني املصنفني‬ ‫انشائيا ً من الدرجة املذكورة ادناه والشركات العربية واالجنبية من اصحاب االختصاص مراجعة قسم شؤون‬ ‫اخلطة في الدائرة الفنية والهندسية (في شارع فلسطني خلف ملعب الشعب الدولي) لشراء نسخة من‬ ‫العطاء وتسعير بالدينار العراقي علما ان سعر العطاء الواحد (‪ )150.000‬مائة وخمسون الف دينار غير قابل‬ ‫للرد على ان يتم تقدمي هوية التصنيف االصلية عند شراء العطاء ونسخة منها مصورة ايضا ويتضمن تقدمي‬ ‫العطاء املستمسكات التالية‪-:‬‬ ‫‪ -1‬هوية تصنيف الشركات بالستيكية صادرة من وزارة التخطيط والتعاون االمنائي سارية املفعول بالنسبة‬ ‫للشركات العراقية درجة تصنيف (تاسعة)‬ ‫‪ -2‬التأمينات االولية تقدم على شكل خطاب ضمان او صك مصدق او كفالة مصرفية ضامنة او سندات‬ ‫القرض باسم وزارة الشباب والرياضة‪ /‬دائرة الشؤون الهندسية والفنية صادر من احد املصارف العراقية‬ ‫املعتمدة من وزارة املالية بنسبة ‪ %1‬عند تقدمي العطاء نافذة ملدة (‪ )90‬يوم من تاريخ غلق املناقصة ويكتمل‬ ‫الى ‪ %5‬عند االحالة‪.‬‬ ‫‪ -3‬استشهاد من الهيئة العامة للضرائب معنون الى وزارة الشباب والرياضة يؤيد سالمته الضريبية وبراءة‬ ‫ذمة نافذة (اصلية ومصورة)‪ /‬قسم الشركات اذا كان املتقدم شركة وتأييد من الهيئة العامة للضرائب اذا‬ ‫كان املتقدم مقاول‪.‬‬ ‫‪ -4‬في حالة دخول املناقصة شراكة بني شركتني تكون املشاركة مصادقة عند كاتب عدل‪.‬‬ ‫‪ -5‬تقدمي ما يؤكد قدرة وخبرة الشركة في مجال املقاولة املعنية مع إبراز ما يثبت تنفيذ الشركة لالعمال‬ ‫املماثلة من جهة رسمية ان كان ليس لها تعامل سابق مع الوزارة وال يتم تزويدهم بوثائق املناقصة في حال‬ ‫ثبوت خالف ذلك أما بالنسبة للشركات التي لديها تعامل سابق مع الوزارة فيتم االستناد الى سيرتها‬ ‫الذاتية في العمل مع الوزارة وفي حال توجيه كتب انذار او سحب عمل وثبوت تلكؤ هذه الشركة ال يتم‬ ‫تزويدهم بوثائق املناقصة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ -6‬تكون االسعار املقدمة نهائية وغير مشروطة بالدينار العراقي حصرا رقما وكتابة وان يوقع على جميع‬ ‫مستندات العطاء وتكون الكتابة واضحة وخالية من احلك والشطب وتكون جميع االوراق (جدول الكميات)‬ ‫مختومة بختم املقاول وتوقيعه مع بيان مدة اجناز العمل والعنوان الكامل للشركة ورقم الهاتف والبريد‬ ‫االلكتروني ان وجد وتقدمي البطاقة التموينية وهوية االحوال املدنية وبطاقة السكن‪.‬‬

‫م�صطفى عطية‬ ‫البطالة المتزايدة في الب�صرة ؟‬ ‫الحقيقة هناك بطالة مقنعة في القطاع العام‪،‬‬ ‫وه �ن��اك ب�ط��ال��ة حقيقية ف��ي ال �ق �ط��اع الخا�ص‪،‬‬ ‫فالمو�ضوع يحتاج لإيجاد ثقافة داخل المجتمع‬ ‫تن�ص على ان العمل لي�س بال�ضرورة ان يكون‬ ‫بالقطاع الحكومي بل يمكن ان يكون في القطاع‬ ‫ال �خ��ا���ص‪ ،‬وال� ��ذي ي�ج��ب ان ي �ك��ون ل��ه دور في‬ ‫النهو�ض بالبلد والم�ساهمة ف��ي الق�ضاء على‬ ‫البطالة‪ ،‬كما يجب تفعيل وجود �ضمان اجتماعي‬ ‫للعاملين ف��ي القطاع ال�خ��ا���ص‪ ،‬ل�ضمان وجود‬ ‫تقاعد م�ستقب ًال‪.‬‬ ‫وا�ضاف "تم االتفاق على ت�شغيل ‪ 10‬االف �شخ�ص‬ ‫من العاطلين عن العمل من �أ�صحاب ال�شهادات‬ ‫ومن ال يملك ال�شهادات الأكاديمية‪ ،‬وتمول من‬ ‫موازنة الواردات اال�ضافية "البترو‪-‬دوالر"‪،‬هذه‬ ‫الوظائف �ستكون داعمة لدوائر الدولة المختلفة‪،‬‬ ‫وكانت النية تتجه لت�شغيل العاطلين وح�سب‬ ‫الآلية الموجودة حالي ًا‬ ‫لمدة �سنة واحدة ور�أينا �أنها غير ناجحة‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫�آل�ي��ة ت�شغيل م�ستمرة ودائ�م��ة ولي�ست وقتية‪،‬‬ ‫�صحيح �أنها فر�صة جيدة و�ستمت�ص ن�سبة كبيرة‬ ‫من البطالة الموجودة‪.‬‬ ‫مبينا "ان المحافظة ال تعاني ب�صورة كبيرة من‬ ‫البطالة‪ ،‬لوجود مئات الم�شاريع‪ ،‬التي تنفذ االن‬ ‫والتي هي بحاجة ما�سة للأيدي العاملة‪.‬‬ ‫‪ ‬هل �أن��ت را���ض عن عمل مجل�س‬ ‫المحافظة خالل ال�سنوات الثالثة‬ ‫الما�ضية؟‬ ‫لنتكلم ب�صراحة وو��ض��وح‪ ،‬المجل�س لي�س كله‬ ‫يعمل‪ ،‬فهناك مجموعة م��ن الإخ� ��وة الأع�ضاء‬ ‫يعملون بجد‪ ،‬ويراقبون ويت�صلون بالجهات ذات‬ ‫العالقة‪ ،‬و�آخ��رون ال يعملون نهائي ًا‪ ،‬وال نراهم‬ ‫�إال في �أي��ام قليلة‪ ،‬لكن للأ�سف ك��ان المفرو�ض‬ ‫ان �أع�ضاء المجل�س جميعهم يتفانون في مراقبة‬ ‫الم�شاريع لأنها عملية ت�شاركية‪،‬‬ ‫وعلى الجميع ان يعمل بنف�س الهمة والجهد‪ ،‬وكل‬ ‫ح�سب اخت�صا�صه‪ ،‬و�إمكانياته‪.‬‬

‫رقم املناق�صة (‪)2012/21‬‬ ‫الباب (‪)35‬‬ ‫مبوقعنا على ال ( ‪)face book‬‬ ‫(الدائرة الهند�سية والفنية)‬

‫‪ -7‬الدائرة غير ملزمة بقبول اوطأ العطاءات‪.‬‬ ‫‪ -8‬شخصية املقاول محل اعتبار وال يحق له احالة هذه املقاولة او جزء منها الى مقاول ثانوي‪.‬‬ ‫‪ -9‬يلتزم املقاول او الشركة بتعيني كادر هندسي مقيم ولكافة االختصاصات املطلوبة في موقع العمل‬ ‫يقوم بالتنفيذ‪.‬‬ ‫‪ -10‬على الشركة ان تقوم بتقدمي (‪ )C. V‬يتضمن اسماء الكادر الهندسي والفني واالداري واآلليات التي تعود‬ ‫للشركة واية موارد اخرى‪.‬‬ ‫‪ -11‬عدم ادراج اية حتفظات او شروط غير مقبولة‪.‬‬ ‫‪ -12‬تقدمي ما يؤكد الكفاءة املالية للمتقدمني على ان يكون كشفا للسنة احلالية معدا من قبل محاسب‬ ‫قانوني‪.‬‬ ‫‪ -13‬تتحمل الشركة التي يحال بعهدتها العمل كافة الضرائب والرسوم التي تفرض من الدولة‪.‬‬ ‫‪ -14‬ارفاق وصل شراء العطاء عند التقدمي (النسخة االصلية)‪.‬‬ ‫‪ -15‬قيام الشركات واملقاولني باالستفسار عن بنود املناقصة (جدول الكميات) واخملططات وغيرها من اقسام‬ ‫الوزارة قبل التقدمي ويكون مسؤوال عن مفردات عطائه املقدم‪.‬‬ ‫‪ -16‬يهمل أي عطاء غير مستوفي للمستمسكات آنفا ً وال يقبل أي عذر من جراء ذلك‪.‬‬ ‫‪ -17‬يحق للدائرة استبعاد املقاول او الشركة غير الكفوءة من خالل جتربتها معه في املقاوالت السابقة التي‬ ‫نفذتها وعلى اساس التعليمات وكذلك من خالل االسترشاد بالدوائر احلكومية االخرى يتحمل من ترسو‬ ‫عليه املناقصة اجور االعالن او اي مصاريف اخرى‪.‬‬ ‫‪ -18‬يعتبر هذا االعالن جزءا من مستندات املقاولة وجزءا ال يتجزأ من العقد وإلزاما ً للمقاول بكل فقراته‬ ‫مبجرد تقدمي العطاء ويعتبر بندا من بنود العقد املبرم‪.‬‬ ‫‪ -19‬يقدم العطاء في ثالثة ظروف مختومة االول للعرض الفني والثاني بقائمة االسعار (جدول الكميات)‬ ‫والثالث باملستمسكات آنفا ً وآخر موعد لتقدمي العطاء الساعة الثانية عشر ظهرا من يوم (الثالثاء) املصادف‬ ‫‪ 2012 / 6 / 5‬الى جلنة فتح العطاءات في مقر الوزارة في متنزه الزوراء مجاور القبة الفلكية‪.‬‬ ‫‪ -20‬على مقدمي العطاءات او من ميثلهم قانونيا احلضور باملوعد آنفا ً في مقر الوزارة الكائن في متنزه الزوراء‬ ‫(القبة الفلكية) عند فتح العطاءات‪.‬‬ ‫‪ -21‬يعتبر هذا االعالن ساري املفعول عند نشره في الصحف او لوحة االعالنات او تعليقه من قبل الشعب‬ ‫الهندسية في بغداد واحملافظات‪.‬‬

‫مدير عام الدائرة الهند�سية والفنية‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة‬

‫‪16‬‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫الثقافي‬

‫معر���ض ملجموع��ة كارتيي��ه‪-‬‬ ‫بري�سون يف نان�سي‬ ‫ترجمة عبا�س املفرجي‬ ‫ه ��ل ميكن ال�سم كارتييه‪ -‬بري�سون �أن يخفي ا�سم ��ا �آخر ؟ معظم النا�س �سمعوا‬ ‫ع ��ن هرني كارتيي ��ه‪ -‬بري�س ��ون ‪ ،‬الأ�ستاذ الكب�ي�ر يف الت�صوي ��ر الفوتوغرايف‬ ‫بالأ�س ��ود والأبي� ��ض ‪ .‬لكن " �آ�ش �س ��ي بي " كما كان ُيع ��رف ‪ ،‬كان له ع ّم عظيم ‪،‬‬ ‫�شارل كارتييه‪ -‬بري�سون ( ‪ ، ) 1921 – 1852‬ا�ستحق مكانه بجدارة يف تاريخ‬ ‫ع�شّ ��اق الفن ‪ .‬متحف نان�سي للفنون اجلميلة ‪ ،‬ك ّر�س معر�ضا �صيفيا جذابا لهذا‬ ‫اجلام ��ع للأعمال الفني ��ة اليابانية من �أواخر القرن التا�س ��ع ع�شر ‪ ،‬يدعى ‪Un‬‬ ‫‪ [ gout d extreme Orient‬ذوق ال�ش ��رق الأق�ص ��ى ] ‪ ،‬ي�ستم ��ر حت ��ى‬ ‫التا�سع ع�شر من �أيلول ‪.‬‬ ‫كان �شارل كارييه‪ -‬بري�سون وريثا ل�ساللة تتاجر بالأقم�شة ‪ ،‬وانتقل اىل نان�سي‬ ‫يف ت�سعين ��ات الق ��رن التا�س ��ع ع�ش ��ر ‪ .‬كان ع�ض ��وا نا�شطا يف جمعي ��ة �أ�صدقاء‬ ‫الفن ��ون وجم ��ع �أكرث من �ألف و�سبعمئ ��ة واربعة و�أربعني عم�ل�ا ‪ .‬تركت �أرملته‬ ‫�أك�ث�ر م ��ن �ألف وثالثمئة مادة ‪ ،‬معظمها من الياب ��ان ‪ ،‬اىل متحف نان�سي ((طبقا‬ ‫لو�صية زوجها ))‪� .‬أخريا ‪ ،‬يتم الآن عر�ض ثالثمئة مادة ‪ ،‬روحية ومنفعية معا ‪،‬‬ ‫للجمهور يف هذا املعر�ض املتكامل ‪ .‬تت�ضمن هذه املعرو�ضات خزفا رائعا مطليا‬ ‫بورني� ��ش اللك ‪� ،‬أقم�شة مطبوعة ‪ ،‬خمطوط ��ات مزينة بالر�سوم ‪ ،‬مواد من �أثاث‬ ‫‪� ،‬ألب�س ��ة وخزانات ‪ .‬ميكن للزوار ر�ؤية املحظي ��ات وهن يعزفن على ال�شاميزن‬ ‫‪ ،‬الآل ��ة املو�سيقية التقليدي ��ة الثالثية الأوتار ‪ ،‬توباكو ب ��ون �أو عدّة تدخني من‬ ‫الع ��اج ‪ ،‬كيمون ��و من قما�ش الكريب احلريري ‪ ،‬وخزان ��ة �ساموراي ‪ ،‬كلها نقلت‬ ‫يف ع�صر كان فيه الفن الياباين �آخر �صيحة ‪.‬‬ ‫ح�ي�ن ُف ِتح ��ت ياب ��ان ع�صر امليج ��ي بالقوة �أمام الغ ��رب يف ع ��ام ‪� ، 1868‬أ�صبح‬ ‫جامعو التحف ف�ضوليني جدا ‪ ،‬وكان �شارل كارتييه‪ -‬بري�سون واحدا من الذين‬ ‫يُطلق عليهم خرباء املوجة الثانية ‪ ،‬وبد�أ يف عام ‪ 1889‬بال�شراء من جمموعات‬ ‫�سابقيه ‪ ،‬ادمون دو جونكور وفيليب بريتي ‪ ،‬رائدي املو�ضة اليابانية ‪.‬‬ ‫ه ��ذا املعر� ��ض فت ��ح النواف ��ذ عل ��ى ثقاف ��ة كان ��ت خمفية لزم ��ن طوي ��ل ‪ .‬تك�شف‬ ‫مف�سرة بوا�سطة مربية �أطفال ‪ ،‬مهدهدة‬ ‫املخطوطات عن مئة ق�صيدة ملئة �شاعر َّ‬ ‫بحركات م�صباح قارب �صغري ‪� .‬أو ال�صور الداخلية الزاخرة بالأحداث مل�سارح‬ ‫الكابوك ��ي ‪ ،‬الت ��ي ت�شب ��ه الكابريه ��ات الهائج ��ة وم�ساوي ��ة يف كل النواحي لـ "‬ ‫البيوت اخل�ضراء " ( كما كانت ت�سمى املواخري وبيوت ال�شاي ) للمتع ال�س ّرية‬ ‫‪.‬‬ ‫ماكيمان ��و ‪� ،‬أو خمطوطة عمودية ‪ ،‬طولها ع�ش ��رة �أمتار ‪ ،‬ت�صف موكبا ليليا من‬ ‫مئ ��ة �شيط ��ان يوكيهيدي ‪ ،‬مك�شّ ري ��ن بطريقة ع�صرية ج ��دا ‪ .‬قما�ش مطبوع بيد‬ ‫واح ��د من الفنان�ي�ن الرئي�سيني يف الطب ��ع اخل�شب ‪ ،‬اوتام ��ارو ‪ ،‬ي�صوّ ر �أطفاال‬ ‫متنكري ��ن بزي �إاله ��ات ال�سعادة ‪ ،‬وهو عمل ي�صمد يف وج ��ه ذلك العمل لأ�ستاذ‬ ‫عظي ��م �آخ ��ر ‪ ،‬هريو�شيجي ‪ ،‬الذي ترك عمله ال�شهري " مئة م�شهد من ايدو " �أثرا‬ ‫على الإنطباعيني الفرن�سيني ‪.‬‬

‫ج��داري��ات �إب��راه��ي��م العبديل ‪ . .‬حوا�ضر احلنني‬ ‫�أق��ام الفن��ان الت�شكيل��ي �إبراهيم العبدل��ي معر�ضه الج��داري الأول على قاعة �أك��د ‪�،‬ضم المعر�ض‬ ‫ع��دداً من الجداريات التي ات�سمت بالروح البغدادية ‪،‬فوجدن��اه كمثل طائر يح ّلق في �سماء بغداد‬ ‫القديمة في �أواخر العقد الرابع ومطلع العقد الخام�س من القرن الما�ضي حيت كانت بغداد تعي�ش‬ ‫�آمنة وعادلة وم�ستقرة �سمو النخيل و�أناقة نهر دجلة وجمال المباني و حالوة الروح والمالمح‪.‬‬ ‫متابعة ‪ /‬نورا خالد ت�صوير‪ /‬حممود ر�ؤوف‬ ‫و�أ�ش ��ار الناق ��د الت�شكيل ��ي ح�س ��ن عب ��د‬ ‫احلميد �إىل �أن الفن ��ان �إبراهيم العبديل‬ ‫ا�ستنه� ��ض من خالل معر�ضه جوانب من‬ ‫مكونات وعيه الت�شكيل ��ي باجتاه تثمني‬ ‫املا�ض ��ي بفر� ��ض هيب ��ة حنين ��ه الطاغي‬ ‫�إىل كل ما ميت ب�صل ��ة �إىل بغداد (جانب‬ ‫الك ��رخ منه ��ا بالتحدي ��د) ‪،‬فه ��ي متنف�س‬ ‫روحه ومذخ ��ر هواج�سه التي �سعى منذ‬ ‫وق ��ت مبكر م ��ن �سنوات جتربت ��ه الفنية‬ ‫الطويل ��ة (بداي ��ة ال�ستين ��ات)�إىل تخليد‬ ‫م�شاه ��د ومقتطف ��ات انتقائي ��ة من عوامل‬ ‫ه ��ذه املدين ��ة وترجمته ��ا �إىل جداريات ��ه‬ ‫ال�شاخ�صة يف عدد من املباين وال�صروح‬ ‫احل�ضاري ��ة والرتاثي ��ة الت ��ي كان ق ��د‬ ‫�أجنزها على م ��دار فرتات متفاوتة يعود‬ ‫ق�س ��م منها �إىل ثمانين ��ات القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد احلمي ��د‪ :‬يحيي (العبديل)‬ ‫فين ��ا حوا�ض ��ر �إجن ��ازات جداريات ��ه‬ ‫املده�ش ��ة ‪،‬حت ��ى ول ��و عل ��ى (الكانفا�س)‬ ‫الذي حوته جدران قاعة �أكد للفنون ‪،‬يف‬ ‫حماول ��ة ا�ستذكارية ونادرة مل ت�ألفها من‬ ‫قبل جمي ��ع قاعات العر�ض الت�شكيلي يف‬ ‫العراق ‪،‬بال ا�ستثناء‪.‬‬ ‫و�أكد الفنان الت�شكيل ��ي �شداد عبد القهار‬ ‫�أن العب ��ديل ق ��دم ط ��وال م�س�ي�رة حياته‬ ‫الكثري من الأعمال الكب�ي�رة ‪،‬و�أ�شار عبد‬ ‫القه ��ار �إىل �أن الأعم ��ال املعرو�ض ��ة ه ��ي‬ ‫م�شاري ��ع جلداريات �ضخم ��ة تو�ضع يف‬ ‫ال�ساح ��ات والبواب ��ات ‪،‬فه ��ي لل�شعبيات‬ ‫البغدادية واحلياة البغدادية القدمية ‪،‬و‬ ‫قد عك�س ذلك كونه ابن هذا املكان وغالبا‬ ‫ما يعك� ��س ذلك على �أعمال ��ه ‪،‬ومتنى عبد‬ ‫القه ��ار يف نهاي ��ة حديث ��ه �أن تنف ��ذ ه ��ذه‬ ‫الأعم ��ال يف بغ ��داد لتعط ��ي له ��ا جمالية‬ ‫ولتعك�س روعة الفن العراقي ومبدعيه‪.‬‬ ‫فيم ��ا �أو�ض ��ح مدي ��ر دائ ��رة الفن ��ون‬ ‫الت�شكيلي ��ة الدكت ��ور جم ��ال العتابي �أن‬ ‫الفنان �إبراهيم العبديل قدم يف معر�ضه‬ ‫مو�ضوعا جديدا وهو اللوحات اجلدارية‬ ‫وا�ستخ ��دم فيه ��ا امل ��وروث البغ ��دادي‬

‫ب�أل ��وان ور�ؤي ��ة جديدة وذائق ��ة متميزة‬ ‫من خ�ل�ال جمع كث�ي�ر من ه ��ذه املفردات‬ ‫والتفا�صي ��ل يف لوحة واح ��دة ‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫العتابي ‪:‬من املده�ش �أن يتعامل العبديل‬ ‫مع حي ��اة بغ ��داد وتفا�صيله ��ا ‪� ،‬إذ �أعطى‬ ‫ذل ��ك للوحة جمالي ��ة �إ�ضافي ��ة ولي�س من‬ ‫اجلدي ��د على �إبراهي ��م العبديل مثل هذه‬ ‫الك�شوفات ب�أعماله الفنية‬ ‫الناقد �صالح عبا�س رئي�س حترير جملة‬ ‫ت�شكي ��ل كان له ر�أي يف تل ��ك اجلداريات‬ ‫‪�،‬إذ قال‪�:‬إن �آلي ��ة وا�شتغال منهجه يعتمد‬ ‫على الأ�سل ��وب الواقعي ‪،‬ه ��ذا الأ�سلوب‬ ‫ال ��ذي ي ��ردد التجارب من خ ��ارج اللوحة‬ ‫وينقلها �إىل داخل اللوحة ‪،‬و�أ�شارعبا�س‬ ‫�إىل �أن واقعي ��ة �إبراهي ��م العبديل لي�ست‬ ‫واقعي ��ة فوتوغرافية و�إمن ��ا هي واقعية‬ ‫انتقائي ��ة يعمل على تولي ��ف امل�شاهد يف‬ ‫�آليات الإق�صاء والإ�ضافة ي�شتغل بانتباه‬ ‫بلي ��غ وه ��و خمط ��ط وملون م ��ن الطراز‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وكان �آخ ��ر املتحدث�ي�ن الفن ��ان �إبراهي ��م‬ ‫العب ��ديل ال ��ذي �أ�ش ��ار �إىل �أن معر�ض ��ه‬ ‫جتربة جديدة بالن�سبة لفن املعار�ض يف‬ ‫العراق‪ ،‬و�أ�ضاف‪ :‬اجلداريات هي امتداد‬ ‫ح�ضاري طوي ��ل للح�ضارات القدمية من‬ ‫زم ��ن الآ�شوري�ي�ن ‪،‬فالفن ��ان الآ�ش ��وري‬ ‫من ��ذ ذلك الزم ��ن عمل اجلداري ��ات ‪،‬ويف‬

‫�أهم الفن ��ون التي تعك�س وتربز ح�ضارة‬ ‫وتخت ��زل ثقاف ��ة و�أمكنة ذل ��ك البلد التي‬ ‫توجد فيه‪.‬‬

‫الف ��ن املعا�صر �أق ��ام العديد م ��ن الفنانني‬ ‫املعروف�ي�ن جداري ��ات ممي ��زة ج ��دا يف‬ ‫الع ��راق كجدارية ن�ص ��ب احلرية ‪،‬وهذه‬ ‫اجلداري ��ات املو�ضوع ��ة الآن يف القاع ��ة‬ ‫هي جداري ��ات منفذة �إحداه ��ا يف �شارع‬ ‫حيف ��ا ‪،‬والأخ ��رى يف املط ��ار ال ��دويل‬ ‫‪،‬والثالثة يف لندن ‪،‬و�أكد الفنان العبديل‬ ‫�أن �إقامته هذا املعر�ض هي جلعل املتلقي‬ ‫ميي ��ز ب�ي�ن اللوح ��ة واجلدارية ‪،‬كم ��ا �أن‬ ‫املعر� ��ض ر�سالة للم�س�ؤول�ي�ن تقول ‪�:‬إن‬ ‫عماراتن ��ا و�ساحاتنا من دون جداريات‪،‬‬ ‫وعليه ��م االهتمام به ��ا ‪ ،‬فاجلداريات من‬

‫(يف ع�شق احلرية) ‪ . .‬معر�ض من احلديد واحلجارة عن الظلم‬ ‫(روي�ت�رز) ‪ -‬ي ��روي الفن ��ان الت�شكيلي‬ ‫الفل�سطين ��ي كم ��ال يو�س ��ف يف معر�ضه‬ ‫(يف ع�ش ��ق احلرية)حكاي ��ات الظل ��م‬ ‫واالعتقال واال�ستبداد م�ستخدم ًا احلديد‬ ‫واحلجارة ب�أ�شكال متعددة‪.‬‬ ‫وق ��ال يو�س ��ف لروي�ت�رز بع ��د افتت ��اح‬ ‫معر�ضه م�ساء الإثن�ي�ن املا�ضي يف قاعة‬ ‫جال�ي�ري املحط ��ة ب ��رام الل ��ه "اخ�ت�رت‬ ‫احلدي ��د واحلج ��ارة يف ه ��ذه الأعم ��ال‬ ‫لأنهم ��ا يعك�س ��ان الق�س ��وة ‪،‬ويف الوقت‬ ‫نف�س ��ه الق ��وة‪ ،‬ق�س ��وة ال�سج ��ان وظل ��م‬ ‫احلاك ��م وق ��وة و�إرادة م ��ن بداخ ��ل‬ ‫ال�سجن‪".‬‬ ‫وي ��رى يو�س ��ف �أن دالالت الأ�شكال التي‬

‫ا�ستخدمه ��ا يف الإ�ش ��ارة �إىل الزنازي ��ن‬ ‫وط ��رق التعذي ��ب تتجاوز الإ�ش ��ارة �إىل‬ ‫ال�سج ��ن ال�صغ�ي�ر فق ��ط ذي الأربع ��ة‬ ‫ج ��دران لتمتد �إىل ال�سج ��ن الكبري الذي‬ ‫يعي� ��ش فيه �شعب حت ��ت احتالل �أو حكم‬ ‫دكتاتور‪.‬‬ ‫ويظهر يف �أحد الأعمال حجر على �شكل‬ ‫وج ��ه �إن�س ��ان يط ��ل م ��ن خل ��ف ق�ضب ��ان‬ ‫زنزانة �صغ�ي�رة وحجر �آخ ��ر على �شكل‬ ‫ج�سد ممدد يف �أر�ضية زنزانة �أخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال يو�سف الذي ينظم �أول معر�ض له‬ ‫بعد ثماين �سنوات من بدء العمل يف �أول‬ ‫قطعة ي�ضمها املعر�ض "هذه احلجارة مل‬ ‫�أ�ض ��ف �إليها �أي �ش ��يء و�إمنا وجدت يف‬

‫الطبيعة على هذا ال�شكل وكانت منا�سبة‬ ‫جدا للعمل الذي �أقوم به‪".‬‬ ‫وي�ض ��م املعر� ��ض عمال عب ��ارة عن ثالث‬ ‫زنازي ��ن �صغرية ف ��وق بع�ضه ��ا وفوقها‬ ‫حج ��ر �أطلق عليه الفن ��ان (�ساعة رملية)‬ ‫‪،‬ولكن ال رمل فيه‪.‬‬ ‫وق ��ال يو�س ��ف "كما ق ��ال �شاعرنا الكبري‬ ‫الراح ��ل حمم ��ود دروي� ��ش يف ق�صيدته‬ ‫خط ��ب الديكتاتور ‪:‬اح ��ذروا ال�شعر ف�إن‬ ‫لل�شعر ت�أويله ‪،‬و�أن ��ا �أقول هنا‪ :‬احذروا‬ ‫الفن ف�إن للفن ت�أويله‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف "ه ��ذا العمل يرم ��ز احلجر فيه‬ ‫�إىل ال�ساع ��ة الرملية التي يج ��ب �أن يتم‬ ‫قلبها بعد �أن ينتهي نزول الرمل منها �إىل‬

‫اجله ��ة الأخرى ‪،‬ولكن هذا احلجر يعني‬ ‫�أن الديكاتوري ��ات يف الع ��امل العربي ال‬ ‫تري ��د �أن تزاح �إىل اجلهة الأخرى ‪،‬ولكن‬ ‫هناك م ��ن �أثبت لن ��ا يف م�ص ��ر و�سوريا‬ ‫واليمن وتون�س �أن بالإمكان ذلك‪".‬‬ ‫وي�صوّ ر يو�س ��ف بلوح ��ة (الف�سيف�ساء)‬ ‫امل�ش ّكلة م ��ن ق�ضبان حديدي ��ة على �شكل‬ ‫رماح متعددة الأط ��وال كتلك التي كانت‬ ‫ت�ستخدم يف التعذي ��ب حالة الأمّة‪.‬وقال‬ ‫"يف ال�سابق كان االختالف يف الأديان‬ ‫والأف ��كار ي�ش� � ّكل لوح ��ة الف�سيف�س ��اء‬ ‫اجلميلة ملجتمعاتنا ولكن هذا االختالف‬ ‫اليوم ميثل القتل والدمار‪".‬‬ ‫و�أع ��رب يو�س ��ف ع ��ن �سعادت ��ه الكبرية‬

‫عندم ��ا �أبلغه �أحد احل�ض ��ور �أن املعر�ض‬ ‫يج�سد رواية (�شرق املتو�سط) للروائي‬ ‫ال�سع ��ودي عب ��د الرحم ��ن مني ��ف الت ��ي‬ ‫تتحدث عن جتربة االعتقال‪.‬‬ ‫وق ��ال "لقد ق ��ر�أت هذه الرواي ��ة ومما ال‬ ‫�شك فيه �أنها ترك ��ت ّ‬ ‫يف �أثر ًا منها وكذلك‬ ‫فعل ��ت ق�صيدة حمم ��ود دروي� ��ش خطب‬ ‫ديكتاتور‪".‬‬ ‫وي�أم ��ل يو�سف الذي ي�ستمر معر�ضه يف‬ ‫جالريي املحطة حت ��ى الثالث من ال�شهر‬ ‫الق ��ادم �أن يتمك ��ن م ��ن تنظي ��م معار�ض‬ ‫�أخ ��رى يف جامعتي النجاح الوطنية يف‬ ‫نابل�س وبريزيت يف رام الله �إ�ضافة �إىل‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫م�����ت�����اب�����ع�����ة‬

‫ّ‬ ‫ال��������ف��������ن امل������ع������ا�������ص������ر امل�����������ص�����ري‬ ‫يف م�����ت�����ح�����ف‬ ‫ماجد موجد‬

‫ال يخف ��ى على �أحد �أن امل�صريني القدامى‬ ‫قد اهتموا بالر�سم اهتمام ًا بالغ ًا بو�صفه‬ ‫�أداة حوار قبل اكت�شاف الكتابة ما يطلق‬ ‫عليه الر�سوم الهريوغليفي ًة ‪.‬‬ ‫والفن ��ون الت�شكيلية عام ��ة تعد من �أكرث‬ ‫الفنون التي اهت ��م بها امل�صريون والتي‬ ‫من خالله ��ا تعرفت الأجيال الالحقة على‬ ‫عظم ��ة احل�ضارة امل�صري ��ة اخلالدة وملا‬ ‫ت ��زل حتى الآن ت�أخذ الفن ��ون الت�شكيلية‬ ‫يف م�ص ��ر اهتم ��ام املثقف�ي�ن والفنان�ي�ن‬ ‫وامل�ؤ�س�س ��ات الثقافي ��ة ‪�،‬إذ يوج ��د يف‬ ‫م�صرع�ش ��رات املعار� ��ض يف معظ ��م‬ ‫مدنه ��ا وال�سيم ��ا منه ��ا امل ��دن الت ��ي تعد‬ ‫مق�صدا للزوار وال�سي ��اح ‪،‬ولعل من بني‬ ‫املعار�ض واملتاحف املعنية بالفن والتي‬ ‫يحر� ��ص ال�سي ��اح عل ��ى زيارتها متحف‬ ‫الف ��ن املعا�صر امل�صري ال ��ذي يقع حاليا‬ ‫يف جمم ��ع الأوب ��را وه ��و �أول ت�أ�سي� ��س‬ ‫حدي ��ث لإقام ��ة متح ��ف ي�ض ��م لوح ��ات‬ ‫فنان�ي�ن ت�شكيلي�ي�ن م�صري�ي�ن ‪،‬حيث كان‬ ‫يتنق ��ل ه ��ذا املتح ��ف ب�ي�ن العدي ��د م ��ن‬ ‫املناط ��ق حت ��ى و�ص ��ل �إىل مي ��دان فيني‬

‫بالدقي ول�صغر مكانه بالدقي خا�صة مع‬ ‫ازدي ��اد اللوحات املوجودة في ��ه مت نقله‬ ‫�إىل دار الأوب ��را ‪،‬وقد افتتح هذا املتحف‬ ‫يف العام ‪. 1991‬‬ ‫جمعت اللوح ��ات يف بادئ الأمر من قبل‬ ‫وزارة املع ��ارف (وزارة الثقاف ��ة حالي� � ًا)‬ ‫وكان ذل ��ك يف الع ��ام ‪ 1949‬حيث كانت‬ ‫ال ��وزارة ت�أخ ��ذ الأعم ��ال م ��ن الفنان�ي�ن‬ ‫الت�شكيلي�ي�ن امل�صريني ‪�،‬س ��واء بالإهداء‬ ‫م ��ن ه� ��ؤالء الفنان�ي�ن �أو ب�شرائه ��ا منهم‬ ‫‪،‬و�شيئ� � ًا ف�شيئ ��ا ازداد ت اللوح ��ات‬ ‫واملنحوتات حت ��ى �أ�صبح املتحف حاليا‬ ‫ي�ضم �أعماال تبد�أ من رواد الفن ‪ :‬حممود‬ ‫�سعي ��د وعب ��د اله ��ادي اجل ��زار واحم ��د‬ ‫�صربي و�سي ��ف وايل و�أدهم وايل‪�..‬إىل‬ ‫جانب جمموع ��ة كبرية من رواد احلركة‬ ‫الت�شكيلية احلديثة يف م�صر‪.‬‬ ‫ويف �س� ��ؤال �إىل �أح ��د امل�شرفني �إن كانت‬ ‫هن ��اك �أي ��ة معاي�ي�ر النتق ��اء اللوح ��ات‬ ‫احلديث ��ة التي تعر� ��ض يف املتحف؟قال‪:‬‬ ‫نعم هنا كلجنة متخ�ص�صة مكلفة بانتقاء‬ ‫اللوح ��ات املهم ��ة والفنان�ي�ن املهمني يف‬ ‫جتاربهم مناج للموافقة على عر�ضها يف‬ ‫املتح ��ف وهذه اللجنة ه ��ي جمموعة من‬ ‫املخت�ص�ي�ن التي تعمل عل ��ى و�ضع نظام‬

‫عر� ��ض اللوحات باملتحف وتق�سيمها �أي‬ ‫تعمل عر�ض� � ًا خا�ص ًا بالن�سب ��ة للمدار�س‬ ‫الفني ��ة وعر� ��ض مرحلة الف�ت�رة الزمنية‬ ‫للفنان�ي�ن حت ��ى ال�شباب‪،‬مبعن ��ى �أن‬ ‫اللوحات هنا باملعر� ��ض مق�سمة بالفرتة‬ ‫الزمني ��ة حي ��ث �أن اللوح ��ات املوجودة‬ ‫باملعر� ��ض تب ��د�أ م ��ن الع ��ام ‪ 1940‬ث ��م‬ ‫املعا�صر فالأحدث‪..‬‬ ‫التنظيم يف املتح ��ف مل يكن على �أ�سا�س‬ ‫املدار� ��س الفنية فح�سب ب ��ل هناك �أي�ضا‬ ‫ع ��دة مزاي ��ا ومعاي�ي�ر يتم عل ��ى �أ�سا�سها‬ ‫تنظي ��م وعر� ��ض الأعم ��ال ‪،‬مبعن ��ى �أن‬ ‫املتحف ل ��ه ثالثة �أدوار يب ��د�أ من املدخل‬ ‫الرئي�س وهو قاعة كبرية ومن ثم الدور‬ ‫الأول وال ��دور الث ��اين وكلدورمن ��ه فيه‬ ‫جمموع ��ة كبرية م ��ن اللوح ��ات تبد�أ من‬ ‫الرواد حتى املعا�صرين ‪،‬الدور الأول فيه‬ ‫لوح ��ات لكل من حمم ��ود �سعيد وفاروق‬ ‫ح�سن ��ي و�أحم ��د ن ��وار ومن�ي�ر �سمع ��ان‬ ‫وطه ح�سني وحام ��د عوي�س وعلي نبيل‬ ‫وهبه وع ��زت ب�شدا�شي وحلمي التوين‬ ‫و�أحم ��د ف� ��ؤاد �سليم ‪،‬ويف ه ��ذا الدور ال‬ ‫توج ��د لوح ��ات لل�شب ��اب نهائي ��ا ‪�،‬إذ كل‬ ‫اللوحات املعرو�ضة به تعر�ض ملجموعة‬ ‫فنانني تركوا ب�صمة وا�ضحة يف الفنون‬

‫الت�شكيلي ��ة امل�صرية املعا�صرة �أما الدور‬ ‫الث ��اين فتوجد به لوح ��ات لكل من �أحمد‬ ‫�صربي وحممود �سعيد وغريه من الرواد‬ ‫بجانب املعا�صرين �أي�ضا وال�شباب‪.‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك يوجد ق�سم خا�ص للرتميم‬ ‫بقط ��اع الفن ��ون الت�شكيلية ال ��ذي يبعث‬ ‫عل ��ى فرتات منتظمة جل ��ان فح�ص تقوم‬ ‫بالك�ش ��ف ع ��ن جمي ��ع اللوح ��ات ب�أحدث‬ ‫التقني ��ات بحيث لو وج ��دت ت�شققات �أو‬ ‫�شروخ يف لوحة ما تقوم اللجنة ب�أخذها‬ ‫على الفور لرتميمها و�إعادتها مرة �أخرى‬ ‫للمتحف يف �أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫كلما جتولت تتمنى �أن تعيد النظر مرات‬ ‫وم ��رات يف ه ��ذا الرو� ��ض م ��ن الأل ��وان‬ ‫ال�ساح ��رة وق ��د �شكله ��ا بتعاب�ي�ر فني ��ة‬ ‫ن ��ادرة فنان ��ون �أفن ��وا حياتهم م ��ن �أجل‬ ‫�أن يرتك ��وا �أثرا خالدا لأجيال ال متل من‬ ‫الف ��ن واجلمال منذ �أقدم الع�صور وحتى‬ ‫الآن‪،‬مئات من اللوحات من كل الأحجام‬ ‫والأ�ش ��كال والأ�سالي ��ب واملدار� ��س‬ ‫والتي ��ارات الفنية الت ��ي عرفت يف م�صر‬ ‫وت�أث ��ر بها فنان ��وه �أو لع ��ل درة املتحف‬ ‫وجوهرت ��ه هي اجلدارية العريقة للرائد‬ ‫الفنان الكبري حمم ��ود �سعيد وهي تعلو‬ ‫بهو املتحف‪.‬‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫‪17‬‬

‫الثقافي‬

‫خ������ب�����ر ب���������أخ��������ط��������اء‬ ‫�إرادة اجلبوري‬

‫ا�ستع ��ار النه ��ر ل ��ون احلن ��اء ‪ ..‬ودت ل ��و تقفز من‬ ‫�سي ��ارة النقل الع ��ام وتقف عند ر�صي ��ف اجل�سر ‪..‬‬ ‫الح ��ت لها �صورة �صديقتها البعيدة القابعة مبدينة‬ ‫ال�ضب ��اب وهي تقف بني ج�سري ��ن �أو تعرب ج�سرا‬ ‫�صوب جهة ال تعرفها‪..‬‬ ‫“�أنت مثلي مت�ضني حياتك على ج�سر؟”‬ ‫يا �إلهي كم جميل هذا وم�ؤمل �أن نعلق بني �ضفتني!‬ ‫ه ��و �أي�ضا ال يع ��رف �أنها مازالت عالق ��ة بني الفكرة‬ ‫والرغبة‪ ...‬ب�ي�ن ما عزمت �أن تكون و�سخاء �صدره‬ ‫وابت�سامته التي ال تعرف كيف ت�صفها‪.‬‬ ‫الب ��د �أن يك ��ون ماء النه ��ر باردا يف �ساع ��ة ال�صباح‬ ‫هذه‬ ‫وث ��ب قلبها �إىل درابزين اجل�سر ‪ ..‬نظرت يف النهر‬ ‫‪ ..‬ارتع�شت مثل كل م ��رة تنظر فيها �إىل عمق النهر‬ ‫من على ج�سر‪.‬‬ ‫�س�أقف ��ز قب ��ل �أن ي ��درك الآخ ��رون �أين ال �أع ��رف‬ ‫ال�سباحة‪.‬‬ ‫�ضحك من رغبتها وقال" املاء بارد ولن احلق بك �إن‬ ‫رميت بنف�سك"‬ ‫كيف ميكنني �أن احتف ��ظ بال�سماء؟ اعتدت �أن �أفعل‬ ‫عندم ��ا �أرم ��ي بج�س ��دي �إىل ال�سري ��ر متخيل ��ة ان ��ه‬ ‫النهر‪� ..‬سيكون وجهي �صوب ال�سماء !‬ ‫�صديقتها العارف ��ة ب�ش�ؤون اجلن ��ون املتقاعد قالت‬ ‫لها " امنحي نف�سك فر�صة للحياة‪" ..‬‬ ‫فك ��رت بال�ش ��يء ال ��ذي ميك ��ن �أن يجعله ��ا تغم� ��ض‬ ‫عينيها وهي ممدة يف �سرير ها النهري‪..‬‬ ‫يطيل النظ ��ر �إليها فتهرب منه ومن نظراته " �أحلم‬ ‫�أن �أ�صحو و�أجدك �إىل جانبي ‪� ..‬أنظر يف وجهك‪..‬‬ ‫�أقبل جبينك "‬ ‫وهل �ستعد يل الفطور؟‬ ‫يبت�سم ويوا�صل النظر �إليها‪.‬‬ ‫فكرت رمب ��ا �ستوا�صل النظ ��ر �إىل ال�سماء و تقاوم‬ ‫ال�شم�س وهي ت�صر على �إغالق عينيها‪.‬‬ ‫�أحب' ما رددته يوما" �س�أنظر يف عينيك حتى يجف‬ ‫ب�صري"‬ ‫كت ��ب لها " �أنا الذي كففت‪ ,‬ع ��ن النظر �إليه ‪ ..‬ردي‬ ‫�إيل ب�صري "‬ ‫النهر هادئ ‪ ..‬لن يتنبه �أحد ‪ ..‬فقد ركاب ال�سيارات‬ ‫امل�صطفة على اجل�سر كل قدرة لالحتجاج �أو التذمر‬ ‫‪ ..‬ينظ ��رون ب�شرود �إىل �أفق من ال�سيارات ‪.‬مل يعد‬ ‫مبق ��دور �أبواق ال�سيارات ت�شتيت تلك النظرات �أو‬ ‫انتزاع النوم من عيون �أجهدها االنتظار ‪.‬‬ ‫" �أن ��ت �أ�شج ��ع مني ‪ ..‬احتج ��ت �إىل ع�شرين عاما‬ ‫لك ��ي �أحترر م ��ن الوه ��م ‪� "..‬أت ��ى �صوته ��ا م�شبعا‬ ‫ب�ضباب مدينة بعيدة ‪.‬‬ ‫ق ��ررت �أن تتحرر من ج�سدها وترتك ��ه �إىل النهر ‪..‬‬ ‫لن يح ��دث �شيء‪� ..‬سيوا�صل النا� ��س طريقهم وهو‬

‫�سيمعن يف ما ي�سميه ع�شقا‪.‬مرددا �شكواه "تكبليني‬ ‫بهذا ال�صمت ‪ ..‬جتعليني �أخ�س ُر كلماتي"‬ ‫لن تطاردها الكلمات بعد اليوم‬ ‫“ �أثرث ��ر كث�ي�را “ قالت �صديقته ��ا بخجل بعد �أن‬ ‫�صم ��دت بوج ��ه كلماته ��ا" �أح ��ب �أن �أ�صغ ��ي �إليك‪..‬‬ ‫�صوتك يجعلني يف قلب احلياة "‬ ‫النه ��ر �صام ��ت وه ��ي تع�ش ��ق ثرثرت ��ه ال�صامت ��ة ‪.‬‬ ‫�ست�سري معه بال م�شاك�سة ومتنح وجهها لل�شم�س‪..‬‬ ‫تنتظ ��ر القم ��ر ‪ .‬تفت� ��ش يف ت�ضاري�س ��ه عن مالمح‬ ‫وجه ��ه‪ .‬تطب ��ق �أنظاره ��ا وتفتحها على م ��ا تتذكره‬ ‫منها ‪.‬‬ ‫ق ��ال لها " لن تنجحي يف لعبة التخفي‪ ..‬لن يغم�ض‬ ‫يل جفن بعد اليوم"‬ ‫�أرادت �أن تق ��ول ل ��ه �إنه ��ا مل يغم� ��ض له ��ا جف ��ن مذ‬ ‫عرفت �أنه فقد الده�شة و�صار يبحث عن خديعة يف‬ ‫�صوتها ال�صباحي املزدحم بالفرح ونفري ال�سيارات‬ ‫املكوم ��ة يف نقط ��ة تفتي� ��ش ‪ ،‬ي�ضع �أقنع ��ة و يزرع‬ ‫�أجه ��زة تتعقب م�سار روحه ��ا وتت�صيد عطرها يف‬ ‫دروب ال يعود منها �سالكوها ‪.‬‬

‫موسيقى السبت‬

‫رق�صات جمرية قدمية‬ ‫ثائر �صالح‬ ‫ت�� �ع� ��ود م� �ع ��رف� �ت ��ي ب � �ف� ��رق� ��ة ‪Camerata‬‬ ‫‪( Hungarica‬وتعني باللغة الالتينية فرقة‬ ‫مو�سيقى احل�ج��رة امل�ج��ري��ة) �إىل ق��راب��ة ‪� 35‬سنة‬ ‫خلت‪ ،‬عندما ترجمت مقالة من اللغة االنكليزية‬ ‫عنها �صدرت يف جملة جمرية‪ .‬كان ذلك عام ‪1977‬‬ ‫كما �أتذكر‪ ،‬ون�شرت الرتجمة يف بغداد وقتها يف‬ ‫�صحيفة ا�سبوعية‪ .‬بعد و�صويل �إىل املجر �صيف‬ ‫‪ 1979‬بحثت عن الفرقة ومتكنت من ح�ضور �إحدى‬ ‫حفالتها يف مت��وز ‪ .1979‬بعد احلفلة اجلميلة‬ ‫التي ا�ستمعنا فيها �إىل مو�سيقى القرون الو�سطى‬ ‫وع�صر النه�ضة على الأدوات القدمية التي كانت‬ ‫م�ستعملة وقتها‪ ،‬التقيت مب�ؤ�س�س وقائد الفرقة‬ ‫ال�سلو ت�سيدرا لأحتدث معه و�أبلغه بن�شر ترجمتي‬ ‫للمقالة عن الفرقة‪ .‬ت�أثر ال�سيد ت�سيدرا كثري ًا لذلك‪،‬‬

‫فالفرقة غ�ير م�ع��روف��ة ك �ث�ير ًا ب�سبب خ�صو�صية‬ ‫املو�سيقى القدمية التي تقدمها فهي جتذب �شريحة‬ ‫�ضيقة من املتذوقني فيما عدا املتخ�ص�صني‪.‬‬ ‫ت�شكلت الفرقة يف ال�ع��ام ‪ ،1970‬وال ت��زال تقدم‬ ‫عرو�ضها حتى بعد وف��اة م�ؤ�س�سها الربوفي�سور‬ ‫ت�سيدرا يف ‪ .2001‬ح�صلت على �أول تكرمي عاملي‬ ‫كبري �سنة ‪ 1975‬من الأكادميية الفرن�سية على �أحد‬ ‫الت�سجيالت ال �ن��ادرة‪ .‬تخ�ص�صت الفرقة بتقدمي‬ ‫مو�سيقى القرون الو�سطى وع�صر النه�ضة‪ ،‬على‬ ‫اخل�صو�ص تقدمي املو�سيقى القدمية املوجودة يف‬ ‫املخطوطات املنت�شرة يف دول �شرق اوروب��ا بعد‬ ‫درا�ستها وحتقيقها‪.‬‬ ‫وال�سلو ت�سيدرا ك��ان بروفي�سورا يف �أكادميية‬ ‫فران�س لي�ست للمو�سيقى يف ب��وداب���س��ت‪ ،‬وهو‬ ‫ع ��ازف جيد على الأدوات ال�ه��وائ�ي��ة اخل�شبيات‬ ‫وب��اح��ث مو�سيقي‪ ،‬لديه العديد م��ن الت�سجيالت‬ ‫لأعمال مو�سيقيني من ع���صر الباروك وقبله‪ ،‬مثل‬ ‫�أعمال باخ وفيفالدي وتلمان‪.‬‬

‫نظرت يف النهر‪� ..‬شعرت بقواها تخور ‪.‬‬ ‫" مل �أر النوار� ��س و�أن ��ا �أعرب النه ��ر هذا ال�صباح‬ ‫‪..‬عندما تختفي النوار�س �أعرف �أنك حزينة"‬ ‫م ��ن قال ه ��ذا هو �أم �صديقته ��ا املتبحرة مبتقاعدي‬ ‫دائرة اجلنون؟‬ ‫كان عليه ��ا �أن جتعل �صديقتها تهتم بدائرة التقاعد‬ ‫القريبة من ج�سر ال�شهداء‪.‬‬ ‫“ واح ��دة للمتقاعدي ��ن ع ��ن احلي ��اة ق ��رب ج�س ��ر‬ ‫ال�شه ��داء و�أخ ��رى للمتقاعدي ��ن عن اجلن ��ون قرب‬ ‫ج�س ��ر الأحرار‪ ..‬بالها م ��ن فكره �ساح ��رة! التحرر‬ ‫م ��ن كل �ش ��يء من اج ��ل الو�ص ��ول �إىل ال� �ـ ‪Blue‬‬ ‫‪hour‬‬ ‫ه ��ل ثمة �ساعة زرقاء هن ��اك؟ �أتراهم مروا بها وهم‬ ‫يف طريقه ��م �إىل هناك تارك�ي�ن موبايالتهم ترن يف‬ ‫م�شرح ��ة الطب الع ��ديل �أو تعلن �إنها خ ��ارج نطاق‬ ‫التغطية؟‬ ‫م ��اذا عن تل ��ك ا ال�سيدة املت�شح ��ة برائحة املعقمات‬ ‫النافدة وهي تقود الباحثني عن �أ�صحاب املوبايالت‬ ‫املغلقة �أب ��دا بعد �أن توجه �س�ؤاال واحدا‪� :‬شيعي لو‬

‫تلويحةالمدى‬ ‫‪� ‬شاكر لعيبي‬

‫�سني؟‬ ‫الكلم ��ة املفتاح توف ��ر الوقت واجله ��د وتقلل حجم‬ ‫الرع ��ب والأ�س ��ى املنبعث م ��ن التحديق يف مالمح‬ ‫وج ��وه اختف ��ى بع�ضه ��ا وراء التعذي ��ب �أو احلرق‬ ‫ور�ؤو�س بال جذوع نقلت ب�صناديق موز !‬ ‫"فرا�ش ُة جئت �ألقي كحل �أجنحتي لديك فاحرتقت‬ ‫ظلم ��ا جناحات ��ي " ينبع ��ث �ص ��وت كاظ ��م ال�ساهر‬ ‫م ��ن م�سجل ��ة �سي ��ارة واقف ��ة يف الزح ��ام خماطب ��ا‬ ‫امر�أة تنتمي �إىل زمن ع�شق مبهم‪.‬‬ ‫م ��ذ فقدت مذاق النوم‪� ،‬صارت تبحث عنه حتى يف‬ ‫ال�صراخ‪ .‬اتبعت ن�صيحة مر�شدها " ف�إن �أوقفك يف‬ ‫ال�ص ��راخ فن ��م في ��ه "* و �أ�صوات �أنثوي ��ة مغمورة‬ ‫ومنغم ��رة مثلها بالبحث عن طم�أنينة مفقودة ظنت‬ ‫يوما �أنها ميكن �أن جتدها يف قلب رجل‪.‬‬ ‫�أفك ��ر بالذه ��اب �إىل بقع ��ة ال يعرفني به ��ا احد ‪ ،‬ما‬ ‫ر�أيك‪ ,‬يف بي ��ت املقد�س‪�..‬أنها بقعة ال تخ�ص �سوى‬ ‫�أرواح م�سرمنة جتول العامل بحثا عن و�سادة �أبدية‬ ‫�أو رمب ��ا ركن من�سي من ال�شونيزية** ع ّلي �أحظى‬ ‫برتي ��اق �أب ��و حمف ��وظ ال�شي ��خ مع ��روف الكرخ ��ي‬ ‫املجرب الذي كلما ه� � ّم بعبور املاء جمع له طرفاها‬ ‫فتخط ��اه*** �أرادت �أن ت�س� ��أل �صديقته ��ا امللت�صقة‬ ‫بنافذة تط ��ل على نهر متحدث ��ة �إليها عرب ‪skype‬‬ ‫فعدل ��ت‪ ..‬فتحت الناف ��ذة املطلة عل ��ى الراين وهو‬ ‫ي�سري بجالل �صمت يف مدين ��ة كولن ‪� ..‬أرتها زرقة‬ ‫ال�سماء والنهر عرب �شا�شة الالب توب ‪.‬‬ ‫مي ��رر له ��ا ‪ feedreader‬خ�ب�ر ًا م ��ن وكال ��ة‬ ‫ال�صحافة امل�ستقلة " متكنت زوارق النجدة النهرية‬ ‫من �إحباط حماولة انتح ��ار �أقدمت عليها �سيدة من‬ ‫خ�ل�ال رمي نف�سها من �أعلى ج�س ��ر الأحرار باجتاه‬ ‫نهر دجلة و�سط العا�صمة بغداد ‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ص ��در امن ��ي لوكال ��ة ال�صحاف ��ة امل�ستقل ��ة‬ ‫(�إيب ��ا)‪� ...‬أن زوارق النج ��دة النهري ��ة متكن ��ت من‬ ‫�إحباط حماولة انتحار �أقدم ��ت عليها �سيدة بالعقد‬ ‫الثاين من العمر‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن زوارق النجدة الحظ ��ت ال�سيدة وهي‬ ‫تقفز من �أعلى ج�سر الأحرار باجتاه مياه نهر دجلة‬ ‫وقد مت �إنقاذها بالوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار امل�ص ��در �إىل �أن �سب ��ب حماول ��ة االنتح ��ار‬ ‫كان ب�سب ��ب خالف ��ات عائلي ��ة وق ��د مت ت�سليمها �إىل‬ ‫اح ��د املراكز الأمنية م ��ن اجل �إعادته ��ا �إىل ذويها ‪.‬‬ ‫(النهاية‬ ‫نقلت الوكالة خرب انتحاري وب�أخطاء �إمالئية !‬ ‫�إنه ��م يراقبون �أرواحنا و يعتقلونها حال ولوجها‬ ‫الربزخ !‬ ‫“تب ��تُ �إلي ��ك م ��ن كل م ��ا �أحزن ��ك فا�صفح ��ي ع ��ن‬ ‫عرثاتي فل�ست غري �صبي"‬ ‫�أغم�ض ��ت عينيه ��ا ورددت ب�ص ��وت �سمعته‪�:‬س�أغلق‬ ‫ح�ساباتي االلكرتونية ولن �أغلق عيني حتى يجف‬ ‫ب�صري !‬ ‫* من خماطبات النفري‬ ‫**ال�شونيزي ��ة �أو باب الدير القدمي ‪ :‬مقربة كبرية‬ ‫ت�ضم رفات �أئم ��ة الت�صوف يف بغداد منهم اجلنيد‬ ‫البغ ��دادي وذو النون امل�صري وال�س ��ري ال�سقطي‬ ‫ف�ض�ل�ا عن مرق ��دي بهل ��ول الكويف والنب ��ي يو�شع‬ ‫ويقال �أن قرب ال�شي ��خ معروف الكرخي القابع على‬ ‫م�ساف ��ة غري بعي ��دة من املق�ب�رة يرتب ��ط ب�سراديب‬ ‫�سرية باملكان ‪.‬‬ ‫*** تناق ��ل النا�س كرامات ال�شي ��خ معروف منها ‪:‬‬ ‫م�شيه على املاء غري انه كان ينفي م�شيه على املاء "‬ ‫م ��ا م�شيت قط على املاء ولكن �إذا هـممت بالعبور ‪،‬‬ ‫يجمع يل طرفاها ف�أتخطاها "‪.‬‬

‫�أفكار ُمعلـَّبة‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ه ��ل تف�ضّ ��ل الثقاف ��ة العربي ��ة‪ ،‬وا�ستط ��راد ًا العراقي ��ة‪ ،‬الت�صنيفات‬ ‫النقدي ��ة النهائي ��ة وامل�شاجب ال�سهل ��ة والأحكام اجلاه ��زة ‪ ،‬ولعلها‬ ‫يف النهاي ��ة تقف بذلك موقفا ال‪-‬تاريخي ��ا وال حتليلي ًا يف �آن واحد‪،‬‬ ‫احل�سا�سية مثل الأدباء‪ ،‬و�أمر معقد مثل‬ ‫خا�صة �إزاء كائنات مفرطة ّ‬ ‫الأدب؟‪ .‬م ��ن �أطرف التعليق ��ات اجلاهزة التي ميك ��ن قراءتها ب�ش�أن‬ ‫كلمة ع ��ن �شاعر "�سبعيني" ُن�شرت يف "املدى" ثم �أعيد ن�شرها‪ ،‬هو‬ ‫الو�ص ��ف الذي يقدّمه املعل ��ق ب�أن املعنيني هم م ��ن "�شعراء املنايف‬ ‫ال�سياحي ��ة " ب ��ل من "�أدباء اللجن ��ة املركزية"‪ .‬ه ��ذا التو�صيف هو‬ ‫ا�ستع ��ادة مت�أخرة ال غري ملا �سبق �أن وُ�ص ��ف ال�شعر العراقي به يف‬ ‫حقب ��ة تاريخية ما�ضية‪� :‬إن ��ه �شعر كانت تتقا�سم ��ه �أيديولوجيتان‪،‬‬ ‫وباخت�ص ��ار �شعر ال قيمة له لأنه ي�صدر ع ��ن �أيديولوجيا‪ .‬ا�ستعادة‬ ‫ممجوجة يف احلقيقة‪.‬‬ ‫ه ��ذه النزعة غ�ي�ر اجلدلية تت�س� � ُم بت�شبثه ��ا بخطاب عاب ��ر للأزمنة‬ ‫والأمكن ��ة‪ .‬وتتمي ��ز عموم ًا بالثبات الذي لي�س م ��ن طبائع الأ�شياء‪.‬‬ ‫على ال�صعيد الثقايف العربي ما فتئنا منذ خم�سني عاما ن�سمع (فكرة‬ ‫ثابت ��ة) ال تتغري عن ال�شاع ��ر �أدوني�س ب�أنه "عل ��ويّ " وب�أنه "قومي‬ ‫�سوري"‪ .‬اليوم و�صل الأمر �إىل م�ستوى فجاجة وخطورة الإعالن‬ ‫ب�أن ��ه مطلوب للعدالة بتهمة «الت�شبيح الطائفي والإعالمي والتهجّ م‬ ‫على الدين الإ�سالمي»‪ .‬منذ �أن فتحنا �أعيننا على عامل الثقافة ونحن‬ ‫ن�سمع هذه النغمة عن �شاعر مهم ومف ّكر ال يتفق اجلميع معه دائم ًا‪.‬‬ ‫�شاع ��ر �آخر هو حممود دروي�ش �أدرك‪ ،‬بح�سه اجلمايل والتاريخي‪،‬‬ ‫ب�أن (الفكرة الثابتة) عن ��ه ب�أنه "�شاعر املقاومة" فح�سب وح�صري ًا‪،‬‬ ‫ق ��د ال تكون ل�صال ��ح �شعره‪ ،‬فراح يخفف من وقعه ��ا �أو يبعد ظاللها‬ ‫ال�سالب ��ة عن ��ه‪ .‬هن ��ا حم�ض مثال�ي�ن لفكرتني ثابتتني ميك ��ن �أن جند‬ ‫الكثري اجلاهز منهما يف الثقافة العربية‪.‬‬ ‫منذ ثالث�ي�ن عام ًا‪ ،‬من جهة �أخرى‪ ،‬وقع التنغي ��م كثري ًا وب�شكل ملحّ‬ ‫على فك ��رة الأيديولوج � ّ�ي‪ ،‬الثابتة �أي�ض ًا‪ ،‬يف ال�شع ��ر العراقي �إبان‬ ‫ف�ت�رة ال�سبعين ��ات‪ ،‬و ُو�صف ��ت الظاه ��رة دون تدقي ��ق ب�أنه ��ا تتعلق‬ ‫خا�ص ��ة ب�شعر ي�ساريّ ‪ ،‬ب�شعراء �شيوعيني‪� ،‬ضيقي الأفق‪ ،‬وللإيحاء‬ ‫يف النهاي ��ة ب�أنه ��م واقعي ��ون ا�شرتاكي ��ون‪ ،‬منا�ضلون رث ��ون‪ ،‬وما‬ ‫�شئنا من النعوت املح�سوب ��ة بدقة من طرف مطلقيها‪ .‬ترمي التهمة‬ ‫الطائفي ��ة لأدوني�س �إىل الإق�ل�ال من �ش�أن منج ��زه ال�شعري والدفع‬ ‫باجت ��اه قراءة �أعماله النقدية بروح طائفي مقيت‪ .‬امل�ضمر دائما يف‬ ‫اخلط ��اب �أن هذه الأيديولوجيا الثابت ��ة املقترَ َ حة هي رديف لغياب‬ ‫ال�شعري ��ة واملوهبة والأ�صالة‪ .‬لو قيل �صراح� � ًا ذلك امل�ضمر ل�صمت‬ ‫املعنيون "بغيظهم"‪ ،‬وملا احتاج �أحد للعودة �إىل املو�ضوع‪ .‬يتعلق‬ ‫الأم ��ر مب ��ا و�صفناه ذات مرة يف هذا العمود ب� �ـ "ل�صقة جون�سون"‬ ‫الثقافي ��ة الت ��ي‪ ،‬ح�سب علمن ��ا‪ ،‬تل�صق يف كل مو�ض ��ع‪ .‬الطريف يف‬ ‫الأم ��ر الآن وامل�ضحك ه ��و تذكرينا "باللجنة املركزي ��ة" الذي ذ َّكرنا‬ ‫فج�أة باملثل ال�شعبي‪( :‬عرب وين طمبورة وين)‪.‬‬ ‫هن ��اك َم ��نْ ي ُِ�ص ّر على م ��ا ي�شابه ه ��ذه املواقف‪ ،‬ويب ��دو وك�أنه يقف‬ ‫خارج التاريخ‪ .‬وهنا يقع الدر�س الأ�سا�سي‪ :‬من املرجّ ح �أن يتزحزح‬ ‫جمي ��ع املثقفني‪� ،‬سوا ًء م ��ن ا�ست�شهدنا بهم هنا �أو م ��ن �سواهم‪ ،‬عن‬ ‫مواقفه ��م وطوائفه ��م و�أيديولوجياته ��م‪ ،‬بحكم اخل�ب�رة والتجربة‬ ‫والثقافة‪ ،‬ومن املمكن �أن يقع ان�شقاق كامل يف وعيهم‪ ،‬كفيل بنقلهم‬ ‫�إىل �ضف ��ة مغايرة متام� � ًا‪ .‬ال املذهب العل ��وي‪ ،‬وال احلزب ال�سوري‬ ‫االجتماع ��ي‪ ،‬وال اللجن ��ة والقي ��ادة املركزية‪ ،‬وال الفك ��ر ال�شيوعي‬ ‫والبعث � ّ�ي والديني‪ ،‬وال املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬وال �أي حالة حلظوية‬ ‫بقادرة على خلق �شاعر �أو نفيه‪.‬‬ ‫خ�ل�اف ذلك ف�إن التك ��رار املنهجي ملثل الت�صنيف ��ات املذكورة هنا –‬ ‫والقدحي اجلاهزان م�سبق� � ًا‪ -‬قد ي�شري �إىل‬ ‫ي�ست ��وي بذلك املدح � ّ�ي‬ ‫ّ‬ ‫وع ��ي ثاب ��ت‪ ،‬ال يح�سب ح�س ��اب التح ��والت التي تطر�أ عل ��ى العامل‬ ‫واجل ��دل يف عق ��ول �سكان ��ه‪ .‬العامل يتغ�ي�ر يف كل حلظ ��ة‪ ،‬ما الذي‬ ‫ي�صيب بع�ض املبدعني لكي يبقى منجزهم الإبداعي يف ثبات �أز ّ‬ ‫يل‪،‬‬ ‫�أيديولوج ��ي �أو طائف ��ي �أو �سيا�س ��ي �أو غ�ي�ر ذلك؟‪ .‬ه ��ذا الت�صنيف‬ ‫ال يق ��ر�أ يف الغالب املنج ��ز الكتابي للمنقودين ويزع ��م �أنه مو�سوم‬ ‫مبي�سم واحد دوم ًا و�أبد ًا‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ممك ��ن‪ ،‬ال �أحد نظري ًا يبق ��ى يف مكانه‪� ،‬سيُقال لن ��ا‪ :‬ملاذا �إذنْ ال‬ ‫ن�ستوعب البداهة؟!‬

‫زقاق عالء م�شذوب فـي نادي الكتاب بكربالء‬ ‫كربالء‪�/‬أجمد علي‬

‫�أن ��ا خج ��ول وخائ ��ف م ��ن كل‬ ‫�شيء ولكني �أم ��ام الكتابة �أقف‬ ‫كم ��ن لديه امتح ��ان �أ�شع ��ر ب�أن‬ ‫الكتابة رغم �إنه ��ا متعة حقيقية‬ ‫لكنها خميفة‪.‬‬ ‫هكذا بد�أ القا� ��ص والناقد عالء‬ ‫م�شذوب الأم�سية التي �أقامها له‬ ‫نادي الكتاب يف كربالء احتفاء‬ ‫ب�صدور جمموعت ��ه الق�ص�صية‬ ‫(زق ��اق الأرام ��ل ) الت ��ي قدمه ��ا‬ ‫القا�ص والناق ��د جا�سم عا�صي‬ ‫ال ��ذي ب ��د�أ التق ��دمي بط ��رح‬ ‫جمموع ��ة من الأ�سئل ��ة كمدخل‬ ‫للأم�سي ��ة مفاده ��ا مل ��اذا نكت ��ب‬ ‫وم ��ا ه ��ي الهويات الت ��ي نكتب‬ ‫عنها ولها وما ه ��ي م�ستلزمات‬ ‫الكتابة‪.‬وي�ضي ��ف �أن االنتم ��اء‬ ‫�إىل املجتم ��ع يوج ��ب التمت ��ع‬ ‫باحلري ��ة وان تك ��ون هن ��اك‬ ‫مثابات انط�ل�اق و�أيديولوجية‬ ‫ح ��رة لها توجه ��ات احلياة وان‬ ‫تك ��ون هن ��اك معاجل ��ة لت�صبح‬ ‫الكتاب ��ة وظيف ��ة له ��ا متع ��ة‬

‫ال�شع ��ور ب� ��أن هن ��اك كتاب ��ة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �إن ع�ل�اء م�شذوب يف‬ ‫ت�شكالت ��ه العامة يث�ي�ر الأ�سئلة‬ ‫ويث�ي�ر التمي ��ز باملثاب ��رة وال‬ ‫يهمه املالحظات اجلارحة التي‬ ‫ت�شري له �أن جتربته فيها مطبات‬ ‫وف�ش ��ل ولكنه ��ا دائم ��ا البداي ��ة‬ ‫الت ��ي تكون فيه ��ا كبوات ولدى‬ ‫ع�ل�اء املوا�صلة تعن ��ي النجاح‬ ‫وهو م�ؤمن مبا يكتب كونه نهم‬ ‫بالق ��راءة ومتع ��دد االهتمامات‬ ‫وه ��و ناقد وباحث م ��ن الطراز‬ ‫الأول ولك ��ن جتربت ��ه ال�سردية‬ ‫مل تزل تعاين كبواتها‪.‬‬ ‫وحتدث م�شذوب مبتدئا بخوفه‬ ‫وخجله من كل �شيء وهو �أمام‬ ‫الكتاب ��ة يق ��ف ك�أن ��ه يف قاع ��ة‬ ‫امتحان‪..‬وي�ضي ��ف �إن القا� ��ص‬

‫يخط ��ط للكتاب ��ة يف مرحلت ��ه‬ ‫ال�شفاهي ��ة لذل ��ك فه ��و يحت ��اج‬ ‫�إىل تفكري وتقني ��ة لتبيان ر�سم‬ ‫ال�شخو�ص يف امل ��كان والزمان‬ ‫‪..‬ويو�ض ��ح �أن ��ه ا�ستخ ��دم يف‬ ‫جمموعت ��ه الق�ص�صي ��ة خا�صية‬ ‫ال ��روي لأن في ��ه ق ��وة �إجبارية‬ ‫قدرية لكتابة ن�ص‪..‬‬ ‫و�أفاد �إن الإجاب ��ة على ال�س�ؤال‬ ‫مل ��اذا نكت ��ب لأنن ��ا نبح ��ث ع ��ن‬ ‫املتع ��ة واحل ��ب يف احلي ��اة‬ ‫‪.‬و�أ�شار‪ ،‬العام ��ل يحب تكوينه‬ ‫وعمله وكذل ��ك الكاتب لذلك هو‬ ‫ميي ��ل �إىل تقني ��ة خا�ص ��ة وهذا‬ ‫يت�أت ��ى من خالل ما يتم التقاطه‬ ‫من املجتمع‪..‬‬ ‫وانتق ��د م�شذوب بع� ��ض النقاد‬ ‫الذي ��ن يتحدثون ع ��ن �إبداعات‬

‫كت ��اب وينتق ��دون �آخري ��ن‬ ‫ا�ستخدم ��وا مثال ذات الأ�سلوب‬ ‫�أو �أنهم كان ��وا �أف�ضل من الذين‬ ‫حمدوا ‪،‬عاد ًا الأمر بالغريب يف‬ ‫جمال النقد‪.‬‬ ‫وق ��را الناق ��د عم ��ار اليا�س ��ري‬ ‫ورق ��ة نقدي ��ة ع ��ن املجموع ��ة‬ ‫املحتف ��ى به ��ا وحمل ��ت عنوان‬ ‫(االنزي ��اح ال ��داليل للم ��كان )‬ ‫وجاء فيها �إن املجموعة حملت‬ ‫تنوع ��ا يف االنزياح يف دالالتها‬ ‫كونه ��ا وحدة �أنت ��اج املعنى يف‬ ‫بني ��ة الن� ��ص واالنزي ��اح ه ��و‬ ‫االنح ��راف يف �إنت ��اج املع ��اين‬ ‫امل�ألوف ��ة ‪ ،‬وقد تن ��وع االنزياح‬ ‫ال ��داليل ماب�ي�ن اللغ ��ة وامل ��كان‬ ‫والزمن وغري ذل ��ك من عنا�صر‬ ‫الن� ��ص ال�شع ��ري وم ��ن الأمثلة‬

‫على االنزياح الداليل ما ي�سمى‬ ‫بانزياح النعوت عن منعوتاتها‬ ‫املتعارف عليها وع ��د اليا�سري‬ ‫االنزي ��اح ال ��داليل ل ��ه �ضرورة‬ ‫فنية وهو جزء من اخلروج عن‬ ‫امل�ألوف خا�ص ��ة وان املجموعة‬ ‫فيه ��ا انزياح ��ات مت�شكل ��ة يف‬ ‫تالفيف العنوان‬ ‫يف حني ق ��ال ال�شاع ��ر امل�صري‬ ‫رفع ��ت املن ��ويف �إن ق�ص� ��ص‬ ‫عالء م�شذوب فيه ��ا خط بياين‬ ‫وا�ض ��ح وتت�صاعد فيها احلبكة‬ ‫واملعاجلة التقني ��ة مع احلكاية‬ ‫املنتخب ��ة التي يري ��د �صناعتها‬ ‫ويوظفه ��ا توظيفا �سيناريوهيا‬ ‫فيه ميل الخت�صا�ص ��ه الأ�سا�س‬ ‫وه ��و به ��ذا ي�ستخ ��دم التقني ��ة‬ ‫ل�صناعة ن�ص‪.‬‬ ‫ور�أى الروائ ��ي عل ��ي لفت ��ة‬ ‫�سعيد �أن القا�ص عالء م�شذوب‬ ‫م�شروع ناقد مهم لأنه ي�ستطيع‬ ‫�أن يتوغ ��ل يف مناط ��ق الن� ��ص‬ ‫املخت ��ار بالن�سب ��ة ل ��ه مب ��ا مل‬ ‫يك ��ن للآخري ��ن �أن ي�صل ��وا‬ ‫�إلي ��ه وه ��ذا وا�ض ��ح يف جميع‬ ‫مقاالت ��ه النقدية �س ��واء منها ما‬ ‫اخت� ��ص بال�س ��رد �أو ال�سينم ��ا‬ ‫وحت ��ى التلفزيون‪.‬و�أ�ضاف �إن‬ ‫م�شذوب يع ��اين خميلة �ضاجة‬ ‫بالأف ��كار مث ��ل غاب ��ة مت�شابك ��ة‬ ‫وهو يف حرية االختيار ‪،‬وهذا‬ ‫رمبا ينعك�س �سلب ��ا عليه �إذا ما‬ ‫�أح�س ��ن توظي ��ف م ��ا لدي ��ه من‬ ‫خ�ل�ال التقنيات الت ��ي ي�ستطيع‬ ‫االعتم ��اد عليها‪.‬و�أ�ش ��ار �إىل‬ ‫�أن م�ش ��ذوب جت ��اوز نف�سه يف‬ ‫املجموع ��ة الق�ص�صي ��ة وعلي ��ه‬ ‫�أال يقف عن ��د حدودها لأن لديه‬ ‫الكثري الذي مل يقل‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫الرأي‬ ‫قرطاس‬ ‫‪� ‬أحمد عبد احل�سني‬

‫ه��ل ث��ق��اف��ة ال�لاع��ن��ف مم��ك��ن��ة يف ال��ع��راق؟‬ ‫للجواب على هذا ال�س�ؤال لنفهم �أو ً‬ ‫ال كلمة ثقافة التي نرددها جميع ًا دون وعي ٍّ‬ ‫حق بجذورها �أو منبتها‬ ‫لنعرف مدى �إمكانية ما نتحدث عنه‪ ..‬كلمة ثقافة في �أ�صلها العربي تعني تقويم ما اع َوجَّ وتعني �أي�ضا‬ ‫ً‬ ‫وث ُق َ‬ ‫�سرعة الفهم والحذق َ‬ ‫�صار حاذق ًا خفيف ًا (ح�سب ل�سان العرب)‪ ..‬وبالعودة لذات‬ ‫قافة �أي‬ ‫ف الرجل َث‬ ‫َ‬ ‫الكلمة باللغة االنجليزية لر�أينا �أن كلمة ثقافة ‪ Culture‬م�شتقة من جذر الفعل الالتيني ‪ Colere‬والذي‬ ‫يعني � َ‬ ‫أنبت �أو زرعَ ‪..‬‬

‫ال قيمة له!‬ ‫علي بن ابي طالب " قيمة ّ‬ ‫كل ام��رئ ما‬ ‫يف قول الإم��ام ّ‬ ‫واف حلقيقة ان �أهمية ّ‬ ‫كل فرد‬ ‫�شاف ٍ‬ ‫يح�سنه" تلخي�ص ٍ‬ ‫ال يف ا�سمه �أو ن�سبه �أو حتى دينه وطائفته وقوميته‬ ‫وع�شريته وطوله وعر�ضه وطالقة ل�سانه بل يف العمل‬ ‫الذي يتقنه‪ .‬وب��دون �أن يكون لعمله قيمة فلن يكون له‬ ‫قيمة‪.‬‬ ‫الفا�شلون من الذين ال يح�سنون �شيئ ًا لن ي�ستطيعوا‬ ‫الت�سترّ على انعدام قيمتهم‪ ،‬فهم بال قيمة لأن عملهم بال‬ ‫قيمة‪ ،‬برغم ان ه�ؤالء هم الأكرث تهريج ًا و�صراخ ًا خا�صة‬ ‫�أولئك الذين و�ضعتهم مقاديرنا التعي�سة على ر�ؤو�سنا‬ ‫وجعلتهم م�س�ؤولني عن خدمات العراقيني وال�سهر على‬ ‫راحتهم فح�صدوا هم الأم��وال ال�سحت احل��رام ومل نر‬ ‫ـ نحن العراقيني ـ منهم ال راحة وال خدمات‪ ،‬يكفينا �أن‬ ‫نراهم ّ‬ ‫كل يوم بهيلمانهم وحماياتهم و�سياراتهم الفارهة‬ ‫يقطعون الطرقات وميلأون �أيامنا تعا�سة واكفهرار ًا �أ�ش ّد‬ ‫من اكفهرار وجوههم القا�سية التي نبت حلمها و�شحمها‬ ‫وب�شرتها على حرام‪.‬‬ ‫ولأنهم فا�شلون �أبد ًا‪ ،‬تراهم يرتكون �شغلهم الذي وُ�ضعوا‬ ‫فيه خط�أً ويف �صدفة �سمجة وحلظة ت�أريخية مطيّنة‬ ‫بطينة من ت�أريخ العراق‪ ،‬لريوحوا يالحقون ق�ضايا ال‬ ‫�ش�أن لهم بها‪ّ ،‬‬ ‫كل ذلك للت�سترّ على تفاهة دواخلهم وعدم‬ ‫قدرتهم على فعل �شيء مثمر‪ ،‬م��ن �أج��ل �إخ�ف��اء حقيقة‬ ‫�أن عملهم كله بال قيمة‪ ،‬وهو �أمر يك�شف عن كونهم هم‬ ‫�أنف�سهم ال قيمة لهم‪.‬‬ ‫ذكرين بهذا الأمر �سماعي النكتة ال�سمجة التي �أطلقها‬ ‫حمافظ بغداد حني ق��ال "ان م�ؤ�س�سة امل��دى ورئي�سها‬ ‫معادون للإ�سالم والإ�سالميني!"‬ ‫ً‬ ‫مل يبق �أمام هذا الرجل �إال �أن يكون مفتيا ويتهم �آخرين‬ ‫بعداء الإ�سالم ما دام غري م�ؤهل للعمل الناجح‪ ،‬فليج ّرب‬ ‫حظه بالت�شوي�ش على الناجحني‪ .‬و�إذا كان حق ًا ‪ ،‬وهو‬ ‫ّ‬ ‫حق بالت�أكيد‪ ،‬قول علي ابن �أبي طالب "قيمة كل امرئ ما‬ ‫يح�سنه"‪ ،‬فما الذي يح�سنه �صالح عبد الرزاق؟‬ ‫�أ��س�ت� ّ�ل ت�صريح ًا لرئي�س جلنة اال�ستثمار يف جمل�س‬ ‫حمافظة بغداد ال�سيّد معني الكاظمي لوكالة (�أور) يف‬ ‫وقت �سابق من هذا العام قال فيه "�إن حمافظ بغداد لي�س‬ ‫له القدرة الإداري��ة والقانونية على تنفيذ موازنة عام‬ ‫‪ 2012‬ولذلك فهو ين�شغل بتنفيذ م�شاريع لي�ست ذات‬ ‫�أهمية مثل �شراء دراج��ات وت�شييد كرفانات من دون‬ ‫تنفيذ م�شاريع ا�سرتاتيجية "‪.‬‬ ‫ال يح�سن امل �� �س ��ؤول تنفيذ امل���ش��اري��ع ف�ي�ل�ج��أ ل�شراء‬ ‫الدراجات‪ ،‬وال يح�سن �أداء عمله فين�صب نف�سه للأفتاء‪،‬‬ ‫ولي�س هذا حال امل�س�ؤول املوما �إليه فقط‪ ،‬بل ان كثري ًا من‬ ‫امل�س�ؤولني ال يعرفون ما يفعلون بال�ضبط‪ ،‬ال يدركون �أن‬ ‫قيمتهم يف عملهم الذي و�ضعهم فيه حظنا التع�س‪ ،‬واننا‬ ‫ال نرغب يف �أن نراهم وكالء ل�شركات الدراجات كما ال‬ ‫دين يكفرون هذا ويزندقون‬ ‫يغنينا �أن يكونوا مراج َع ٍ‬ ‫ذاك‪ ،‬نريدهم خلدمة العراقيني ال خلدمة �أبنائهم و�أبناء‬ ‫�أخوتهم وعوائلهم وزي��ادة �أر�صدتهم يف بنوك العامل‬ ‫والت�سرت على الفا�سدين من �أقاربهم‪.‬‬ ‫أمن ي�ستنزف‬ ‫�‬ ‫وفقدان‬ ‫طائفي‬ ‫ال�شعب مبتلى با�ستقطاب‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ق��واه‪ ،‬و�إذا ما �صحا من هذه الغفلة ف�سي�ضحك طوي ًال‬ ‫على نف�سه لأن �أ�شخا�ص ًا ال يح�سنون �شيئ ًا �أم�سكوا‬ ‫مقدراته وجعلوها هباء منثور ًا‪.‬‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫ورود املو�سوي‬

‫�إذن الثقافة زراعة للطبيعة الب�شرية وتثقيفها‬ ‫�أي ت�شذيبها وا�ستنبات ل�شيء ي�ساعد يف‬ ‫ترميمها‪ ..‬وم��ا ي�ساعد يف �إن�ب��ات الثقافة‬ ‫عوامل عدة منها ما هو طبيعي فطري ومنها‬ ‫م��ا ه��و بيئي يحكمه ال��واق��ع واملجتمع‪..‬‬ ‫والإن�سان �أيا كان عرقه حني يولد تولد معه‬ ‫غرائز كثرية منها‪:‬العنف والال عنف‪ ..‬فهو‬ ‫بطبعه لي�س عنيف ًا لكنه ق��ادر على ريا�ضة‬ ‫نف�سه ل�ت�ن��زع لأي اجل �ه��ات � �ش��اء يف حال‬ ‫اكت�شافه اجلزء املحتاج للتثقيف والزراعة‪.‬‬ ‫ع ��ود ًة للعراق وثقافة ال�لا ع�ن��ف‪ ..‬العنف‬ ‫ب�شكله الأو�سع حا�ضر بكل ما فيه يف نب�ض‬ ‫حياة ال�شعوب‪ ..‬وبخا�صة التي حتمل ذاكر ًة‬ ‫حربية مليئة بالدمار وال��دم كالتي يحملها‬ ‫ال�شعب العراقي وال ميكنه التخل�ص منها‬ ‫بليلة و��ض�ح��اه��ا‪..‬ف��ال�ف��رد ال�ع��راق��ي م��ازا َل‬ ‫حمكوم ًا بال�صورة التي جعلته م��ن حيث‬ ‫ال ي�شعر عنيف ًا ‪� ,‬شر�س ًا وجم��رم� ًا حتى لو‬ ‫ن��ام على ر�صيف‪ ..‬جعلته عنيف ًا حتى مع‬ ‫املفردات التي ي�ستخدمها‪ ..‬حتى ال�شعراء‪..‬‬ ‫ونحن كثري ًا ما تباهينا �أن ال�شعر عراقي‬ ‫دون �أن ُن��رج��ع ق��وة ال�شعر ال�ع��راق��ي �إىل‬ ‫ق��وة � �ص��وره ال�ت��ي مهما حملت م��ن جمال‬ ‫ف�ه��و عنيف و� �ص��ارخ و�� �ص ��ادح‪ ..‬فال�شعر‬ ‫�صار عراقي ًا �إذن لعنف مفرداته وقوتها وال‬ ‫�أعني امل�أ�ساة فقط بل يف كل احلاالت التي‬ ‫عبرّ عنها حتى احلب والوجدان‪ ..‬وعُد لكل‬ ‫ال�شعراء العراقيني �ستجد قامو�سهم الذي‬ ‫املوجعة والتي ّ‬ ‫تئن‬ ‫مييزهم مليئا باملفردات ِ‬ ‫من فرط قوتها �أو عنفها على ال�سامع‪ ..‬بل‬ ‫جتاوز الفرد العراقي ذاك �إىل حالة التعبري‬ ‫عن احلب فهو حتى يف حبه عنيف وقا�س‬ ‫مع َم��ن يحب‪،‬فرتى البع�ض ي�شتم حبيبته‬ ‫�أو ي�صفها ب�أقذع الألفاظ (من باب احلب)‬ ‫مما يحتاج لدرا�سة جادة من علماء النف�س‪..‬‬ ‫فهذا العنف الكالمي �أواجل�سدي لي�س وليد‬ ‫�صدفة �أو فراغ بل �ساهمت يف �صنعه عوامل‬ ‫كثرية كلنا يعرفها وي�شرتك بجزء منها مع‬ ‫الآخر لكن من �أهمها الذاكرة اجلمعية التي‬ ‫ال ميكن �أن ُتن�سى و�أعني ذاكرة احلروب‪...‬‬ ‫والذاكرة اجلمعية تخلق جمتمع ًا يفكر بنمط‬ ‫واحد ويرى �صور ًا واحدة ويعي�ش ويتكاثر‬ ‫داخل منظومة واحدة‪ ..‬وهذا ما يُالحظ يف‬ ‫العراق اليوم‪.‬‬

‫فهل العراق قادر على �إنبات وزرع وتثقيف‬ ‫ال �ن �ف��و���س ب��ال�لا ع� �ن ��ف‪..‬؟ �أق� ��ول ن �ع��م لكن‬ ‫�سنحتاج وقت ًا طوي ًال ميتد لثالثة عقود على‬ ‫�أقل تقدير من الآن كي نرى جمتمع ًا معافى‬ ‫متام ًا قادرا على فهم الالعنف ونبذه ب�شكل‬ ‫أثريات خارجية‪.‬‬ ‫واع نابع من الذات ال بت� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫العوامل الثقافية واالجتماعية التي ميكن‬ ‫�أن ت�سهم يف �إ�شاعة ثقافة الالعنف كثرية‬ ‫لكن �أهمها اثنان‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬وح� ��ده ال��وع��ي ق� ��ادر ع �ل��ى تخطي‬ ‫الأزم�� ��ات‪ ..‬ح�ين ي�ع��ي ال �ف��رد ال �ع��راق��ي وال‬ ‫نتحدث هنا عن نخبة النخبة بل عن املجتمع‬ ‫الذي مازال يعاين ا�ستالب حقوقه ويرى �أن‬ ‫العنف هو احلل الوحيد ال�سرتداد حقه (كما‬ ‫تعوّ د وتربى عليه) من �صور ف�ل�أن ت�صبح‬ ‫رج ًال �أو �شجاع ًا َ‬ ‫فعليك �أن تقاتل حتى النزع‬ ‫الأخري‪ ..‬حني يفهم الرجل بعمق �أن الرجولة‬ ‫ال تعني العنف و�أن الدولة ال تعني احلرب‬ ‫واملوت حينها يتغري وجه ال�شارع‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬من العوامل امل�ساعدة �أن يتم �إدخال‬ ‫منهج درا��س��ي للأطفال حتت م�سمى ثقافة‬ ‫ال�ل�ا ع�ن��ف و�أن ت �ب��د�أ ال�ترب �ي��ة م��ن الطفل‬ ‫لأن��ه الأ��س��ا���س ال��ذي �ستبني عليه الحق ًا‪..‬‬ ‫وتغذيتهم بكلمات مثل ال�سالم‪ ..‬الت�سامح‪..‬‬ ‫احل ��ب‪ ..‬ال�لا ع �ن��ف‪ ..‬ك��ي ُت ��زرع بهم ويتم‬

‫�ستمر �سنوات قبل ان نن�سى م�شهد ًا كهذا‬ ‫هل العراق قادر على �إنبات وزرع وتثقيف النفو�س بالال عنف؟ �أقول نعم لكن‬ ‫�سنحتاج �إلى وقت طويل يمتد لثالثة عقود على �أقل تقدير من الآن كي نرى‬ ‫واع نابع من الذات ال‬ ‫مجتمع ًا معافى تمام ًا قادراً على فهم الالعنف ونبذه ب�شكل ٍ‬ ‫أثيرات خارجية‪.‬‬ ‫بت�‬ ‫ٍ‬ ‫ت�شذيبهم على هذا الأ�سا�س‪..‬‬ ‫بذاك �أعتقد �سنلحظ جي ًال جديد ًا قادر ًا على‬ ‫�أن يزرع ما نبت به حتى مبن �سبقوه‪..‬‬ ‫هل ميكن التعويل على امل�ؤ�س�سة الر�سمية‬ ‫يف الرتويج لثقافة كهذه؟‬ ‫ثقافة الالعنف لي�س مو�ضوع ًا فردي ًا ليتمكن‬ ‫الأف� ��راد م��ن خو�ضه مب�ف��رده��م ب��ل ه��و كما‬ ‫�أراه م �� �ش��روعَ دول� ��ة‪ ..‬الب��د للم�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية دخول ال�صراع �ضد العنف والبد‬ ‫م��ن �أن تت�شكل جل��ان حقيقية م��ن مثقفني‬ ‫مميزين ق��ادري��ن على �صنع ال�صورة التي‬ ‫ت�ؤثر بامل�شاهد وقادرين على �صنع الإعالن‬ ‫والدعاية والفا�صل الذي يرونه النا�س كل‬ ‫يوم‪...‬‬ ‫�أرى �أن م�س�ؤولية م�شرتكة تقع بالدرجة‬ ‫الأوىل على وزارت ��ي الثقافة والإع �ل�ام‪..‬‬ ‫فال�صورة ال�ي��وم ه��ي التي تقتل �أو حتيي‬

‫ي���ا ����س���ي���ادة ال���ق���ائ���د ال���ع���ام ل��ك��ل ���ش��يء‬ ‫ماجد موجد‬

‫�أعرف �أنك لن تقر�أ هذا المقال لأن‬ ‫كل الذين حولك ال يريدون �أن‬ ‫تعرف �سوى ما تريد �أن تعرفه‪،‬وما‬ ‫تريد �أن تعرفه هو كيف تظل‬ ‫قائداً وقاعداً على كر�سي الحكم‬ ‫مدة �أطول ومهما كان الثمن‪..‬‬ ‫لأنك لن تدفع �شيئا من ذلك الثمن‬ ‫الذي مهما كان‪ ..‬لكن على الرغم‬ ‫من ذلك علي �أن �أكتب مثل بقية‬ ‫�أولئك الذين وجدوا �أنف�سهم‬ ‫مبهورين بحقيقة �أن لديهم وطن ًا‬ ‫عظيم ًا وما من حجة لهم �أمام‬ ‫حمير ال�سا�سة و�ضباع الحكومة‬ ‫وندون حرقة دمائنا‬ ‫�سوى �أن نكتب‬ ‫ِّ‬ ‫ونحن نرى وطننا ي�ضيع وتخفت‬ ‫�صورته في عيون العالم‪..‬‬

‫ك��ل ي ��وم و�أن� ��ا يف ال �غ��رب��ة �أط��ال��ع �أغلب‬ ‫ال�صحف الناطقة بالعربية مثلما �أتتبع‬ ‫الف�ضائيات بحثا ع��ن خ�بر ع��راق��ي يفتح‬ ‫ممر �ضوء �إىل كرامتنا التي ا�سودت وجف‬ ‫ما�ؤها طوال �سنوات حكمك الر�شيد‪..‬حتى‬ ‫�أنني يف يوم �إقامة القمة العربية يف بغداد‬ ‫ولأين �شاهدت ال�ع��امل يهتم بذلك اخلرب‬ ‫و�أح�س�ست �أن ب�غ��داد هنا يف ك��ل مكان‪،‬‬ ‫�أجه�شت يف البكاء فرح ًا بعد �أن ر�أيت ذات‬ ‫الدمع يف عيني الإعالمي الدكتور احمد‬ ‫النوا�س وهو ي�ضيفني يف حلقة خا�صة‬ ‫ع��ن القمة وكنت �أداف ��ع بقوة ع��ن �أهمية‬ ‫هذا احلدث وقد �أ�شدت بك حلظتها و�أدنت‬ ‫خ�صو َمك مم��ن يق ّلل م��ن �أهمية القمة‪..‬‬ ‫�أ� �ش��دت ب��ك م��ع �أن�ن��ي خرجت م��ن العراق‬ ‫بعد �أن يئ�ست منك ومن قدرتك على حكم‬ ‫هذا البلد العظيم‪ ..‬لكن كانت �إ�شادتي هي‬ ‫اختبار يل كيف ميكن �أن �أكون مع احلقيقة‬

‫و� �ض��د ال �ب��اط��ل ع�ل��ى الأق� ��ل يف الق�ضايا‬ ‫الكربى من تلك التي ا�سمها م�صري وطن‬ ‫ي�ضيع‪.‬‬ ‫لكن ا�سمح يل يا �سيادة القائد العام �أن‬ ‫�أقول لك �إن �صورة العراق يف ظل حكمك‬ ‫ال��ر��ش�ي��د ح���س��ب م��ا ت�ط��ال�ع�ه��ا ال�صحافة‬ ‫العربية ما هي �إال �صورة قاحلة وبائ�سة‪،‬‬ ‫�إن �ه��ا � �ص��ورة لال�ستخفاف واال�ستنكار‬ ‫واالنك�سار‪� ،‬صورة غدت مث ًال يقتدى به‬ ‫لل�صو�ص النهب واخلراب والظالم‪..‬‬ ‫هكذا نحن يف ظل حكمك الر�شيد ما من‬ ‫رائحة �سوى رائحة الفقر والقمامة وما من‬ ‫�صوت �سوى زعيق الرهبة واخلوف مما‬ ‫ننتظر‪ ،‬ما من �صورة �سوى تلك املح�شوة‬ ‫فيها وج ��وه م�سخ تنت�صب ع�ل��ى رقاب‬ ‫ثدييات منقر�ضة ال ن��رى فيها من معنى‬ ‫��س��وى دب��ق �أ��ص�ف��ر م��ن ح��واف الأ�شداق‬ ‫الكريهة وبالكاد نقب�ض �أمعاءنا عن التقي�ؤ‬ ‫ل�شدة ب�ؤ�س احلياة ومر�ضها حتت ظالل‬ ‫رائبة يف احلظائر "اخل�ضراء"‪.‬‬ ‫يا�سيادة‪.....‬الـقائد‬ ‫ه��ذه حياتنا الآن‪ ،‬ح�ي��اة غفل خمفورة‬

‫بالأ�ساطري واللطم حول �صناديق الذهب‬ ‫والف�ضة و�آب���ار ال�ن�ف��ط‪ ،‬ح�ي��اة م�شدودة‬ ‫�أو��ص��ال�ه��ا ب�ين �أل�سنة �سا�سة ال يفقهون‬ ‫من ال�سيا�سة �شيئ ًا‪ ...‬تو�شك �أدمغتهم �أن‬ ‫تت�صدع ل�شدة ماهم �سادرون فيه من طمع‬ ‫وج�شع‪ ،‬مدمنون على وه��م عقائد بالية‬ ‫مثل تلك التي �أدمنتها عجائز احلواري‬ ‫والأزقة‪� ،‬أحاجي عرافات وم�سابح �أ�ضرحة‬ ‫ومباخر �سحرة‪.‬‬ ‫ما من يد �سوى تلك التي حت�سن ال�ضغط‬ ‫على زناد بندقية �أو على مقب�ض خنجر �أو‬ ‫التي تدربت على مفاتيح ذخرنا ومتاعنا‬ ‫يتفوه‬ ‫النفي�س وم��ا �أن‬ ‫النفي�س‬ ‫لتنهب‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�شاحب من اجلوع لي�س�أل عمن ي�سرق قوته‬ ‫ٌ‬ ‫وه��و يف الظالم �أحاطته ثعالب التاريخ‬ ‫بكرو�شها و�أنيابها وخمالبها وهي ترفع‬ ‫ر�ؤو�سها �إىل ال�سماء حني تخرج �أ�صواتها‬ ‫امل�ن�ك��رة‪ ،‬فما م��ن ب � ٍّد �أم ��ام النا�س حينئذ‬ ‫�سوى االنك�سار والذل‪.‬‬ ‫لقد �شبعنا م��ن ال��ذل وامل ��وت ي��ا �سيادة‬ ‫القائد ال�ع��ام‪ ،‬حتى غ��دا ال�سقيم فينا هو‬ ‫الأوف��ر حظ ًا‪ ،‬ما من ليلٍ م�ضيء وم��ا من‬

‫نهار نرى فيه اخ�ضرارا‪ ،‬ولو احد منا م َّد‬ ‫�دار �سي�شعر‬ ‫يده يف الليل ليجد حلاء ج� ٍ‬ ‫ب�شيء من �آدميته �أكرث من ذلك الذي ينام‬ ‫بجوار علب من ال�صفيح بنيت حتت ظالل‬ ‫�سيادتكم لت�سكن فيها عوائل عراقية تظهر‬ ‫�صورهم ك�أنهم من �أ�شد الب�شر فقر ًا ويكتب‬ ‫تعليقا عليها يف �صحف اخلارج‪� ،‬أ�سر من‬ ‫ب�لاد ال��راف��دي��ن‪ ،‬ب�لاد �سومر و�أور و�أكد‬ ‫وبابل والتمر والنفط واملعرفة والعلوم‪،‬‬ ‫�أ�سر منحدرة من �أنا�س علموا كل النا�س‬ ‫حرفة الكتابة وال�شعر واجلمال‪..‬‬ ‫�وت �إىل م ��وت‪ ،‬م��ن قمع �إىل قمع‪،‬‬ ‫م��ن م � ٍ‬ ‫�وع �إىل ج��وع‪ ،‬من �ضياع �إىل ما ال‬ ‫من ج� ِ‬ ‫نهاية من فتنة الغربة والالجدوى‪ .‬نف�س‬ ‫القتلة والل�صو�ص والأفاكني والدجالني ال‬ ‫�شيء �سوى تبدل الأقنعة لتتبدل �أ�ساليب‬ ‫االن �ت �ه��اك امل �ه�ين‪ ،‬ك��ل م��رة يت�س ّيد قطيع‬ ‫وي���س�ت��ذئ��ب وي�ت�ق��ات��ل وي�ح���ش��ر م�ع��ه من‬ ‫تنطلي عليه البدع وم��ا �أن يت�سلط حتى‬ ‫يفتك بحياة النا�س و�أحالمهم وخرياتهم‬ ‫وكلما ق��ال احدهم ه��ذه خرياتنا من نعم‬ ‫ال �ل��ه ون �ح��ن خ�ل�ق��ه‪ ،‬ه ��درت عليه وج��وه‬ ‫مكفهرة تخرج من كهوف الرعاع والبداوة‬ ‫لت�صرخ �أ�صواتهم‪ :‬نحن �سدنة الله‪.‬‬ ‫يبهت �أح��دن��ا ولي�س له �سوى �صرب غري‬ ‫جميل وان�صياع حمتقن باجلزع‪ ،‬فحتى‬ ‫م�سنا من ال�ضر‬ ‫متى نطيع هذا البهتان وقد ّ‬ ‫ما ال نقوى معه على �إميان �أو طاعة‪..‬؟‬ ‫يا �سيادة القائد العام لكل �شيء‬ ‫ع�شرة �أع ��وام �ستنتهي و�أن ��ت موجود‬ ‫ِّ‬ ‫بكل جاللة قدرك يف �أكرث الأماكن �أهمية‬ ‫ت��درج��ت ب�ه��ا �أن���ت وح��زب��ك و�أه� ��ل بيتك‬ ‫وع�شريتك حتى �صرت القائد العام‪ ،‬فهل‬ ‫ر�أي ��ت �شيئا (��س�ي��ادت�ك��م) مم��ا نحن فيه؟‬ ‫نحن نعرف �أن �أغبياء ال�سا�سة و�أوبا�شهم‬ ‫�أوه� �م ��وك ح�ت��ى �أ��ص�ب�ح��ت م��ا �أن ��ت عليه‬ ‫الآن‪ ،‬لكن يف املح�صلة لن يرحمك احد‪..‬‬ ‫تعرف �سيادتكم (وكنت مثلنا) مل ن�صدق‬ ‫�أننا تخل�صنا من حكم �صدام حتى ر�أيناه‬ ‫يتدىل من حبل امل�شنقة وان كان ما حوله‬ ‫�أ�شد م�ضا�ضة وفتك ًا‪ ،‬لكن كما يقول املثل‬ ‫امل�صري (حمد�ش مي�سك الربدعة وي�سيب‬ ‫احلمار)‪� ..‬أج ّلكم الله‪..‬‬

‫و�أ�صبحت من اخلطر �أنها ���سالح ذو حدين‬ ‫والعنف والالعنف �صورة‪ ...‬علينا فهم الال‬ ‫عنف لرتكيبه بال�شكل ال�صحيح وعلينا فهم‬ ‫العنف و�أ�سبابه لهدمه بال�شكل ال�صحيح‪..‬‬ ‫فامل�ؤ�س�سة الثقافية والإعالمية �أمام م�شروع‬ ‫ه��دم وب �ن��اء ل �ل �� �ص��ورة‪ ..‬وه ��ذا �أخ �ط��ر من‬ ‫ال�صورة نف�سها‪.‬‬ ‫كيف ميكن �أن جنعل ثقافة الالعنف فاعلة‬ ‫يف احلراك االجتماعي؟‬ ‫من خالل الإعالم بالدرجة الأوىل‪...‬‬ ‫من خالل ور�شات عمل غري حمددة الأماكن �إذ‬ ‫ميكن تنظيم حملة وعي �شاملة يف ال�شوارع‬ ‫�أو يف ال �� �س��اح��ات‪� ...‬أو يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الثقافية �أو يف �أي مكان ميكن �أن ي�صل �إليه‬ ‫النا�س جميع ًا‪� ...‬أو حتى بل�صق الفتات يف‬ ‫املحال �أو ال�شوارع‪...‬‬ ‫دين ما ب�صورة عنيفة‪ ..‬لأن‬ ‫ال ميكن ت�صور ٍ‬

‫الدين حتى الذي يخلقه العقل الباطن لرجل‬ ‫يف �أقا�صي الأحرا�ش اال�ستوائية �سيتخيّله‬ ‫على �شكل مالك يحتويه‪� ..‬إذن ثقافة الالعنف‬ ‫ال يتعار�ض معها �أي دين �أو عقيدة �أو مبد�أ‪.‬‬ ‫ميكن لأي �إن�سان �أن ي�سهم من جمال عمله‪..‬‬ ‫ويعطي فكرة �أو ي�ضيء حلقة من �سل�سلة‬ ‫الال عنف‪ ..‬فالكاتب ميكنه ت�سليط ال�ضوء‬ ‫على العنف نف�سه وتعريته مب��ا يجب كي‬ ‫ي���راه ال �ن��ا���س وي���رى �أ� �س �ب��اب��ه‪ ..‬الطبيب‬ ‫ال�ن�ف���س��ي‪ ..‬ميكنه ع�م��ل ح�ل�ق��ات و�سل�سلة‬ ‫متوا�صلة يح�ضرها النا�س يف التلفزيون‬ ‫�أو ي�ستمعون �إليها عرب ال��رادي��و من خالل‬ ‫ت�سليط ال�ضوء على امل�شكلة‪..‬‬ ‫�شخ�صي ًا �أح��اول �أن �أر� ّ��س��خ مبد�أ الت�سامح‬ ‫احلق ونبذ العنف الفكري والأخالقي ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن اجل�سدي يف كل ما �أح��اول �إي�صاله من‬ ‫خالل الكتابة �أو الر�أي‪.‬‬

‫م�شكلة ال�سيا�سة و�أزمة الكهرباء!‬ ‫ناظم حممد العبيدي‬

‫يمكننا القول ولن نخطئ �أو‬ ‫نغالي �أن الكهرباء في العراق‬ ‫هي ا�ستعارة حقيقية لم�شكلة‬ ‫ال�سيا�سة في العراق‪ ،‬ومن �أراد �أن‬ ‫ي�ضع يده على الجذر الحقيقي‬ ‫للم�شكلة ال�سيا�سية فما عليه �إال‬ ‫�أن ي�س�أل بب�ساطة‪ :‬ما الذي يجعل‬ ‫بلداً مثال العراق يعاني حتى هذه‬ ‫ال�ساعة نق�ص ًا في هذه الخدمة‬ ‫الأ�سا�سية والتي بدونها تتراجع‬ ‫الحياة �إلى القرون الو�سطى؟‬

‫بعد �سنوات طوال تبني للجميع ـ �إال بع�ض‬ ‫ال�سيا�سيني والقائمني على وزارة الكهرباء ـ‬ ‫�أن ال�سبب الأول هو فقدان النزاهة الأخالقية‬ ‫وبكلمة خمت�صرة الف�ساد‪ ،‬وال�سبب الثاين‬ ‫هو التخبط وعدم املعرفة‪ ،‬وال�سبب الثالث‬ ‫فقدان اجلدية لدى امل�س�ؤولني احلكوميني‬ ‫لل�ضغط بهذا االجت��اه‪ ،‬وال�سبب الرابع �أن‬ ‫كثريين ممن يعملون يف �أجهزة احلكومة‬ ‫�أو التجار املتعاملني معهم يجنون فوائد‬ ‫كبرية يف ا�ستمرارية الأزم ��ة‪ ،‬مت�شي ًا مع‬ ‫قول املتنبي‪ :‬م�صائب قوم عند قوم فوائد‪،‬‬ ‫لأن �إج �م��ايل م��ا ينفق م��ن العراقيني على‬ ‫حلول ومعاجلات ترقيعية هو مبلغ خرايف‬ ‫يجعل الولدان �شيب ًا‪ ،‬يتقا�سمه ذوو النوايا‬ ‫الطبية كال بح�سب حجم معدته وما يتمتع‬ ‫به من �سلطة ت�ساعد على اله�ضم!‬ ‫ف�ه��ل ن�سينا �سبب ًا �آخ���ر؟ البع�ض ي �ق��ول ـ‬ ‫وحتى ال يفوتنا ر�أي ـ �أن وراء املو�ضوع‬ ‫بكل مافيه من ب�ؤ�س ومعاناة للمواطنني‬ ‫�أه��داف��ا �سيا�سية‪ ،‬واملق�صود �إبقاء العراق‬

‫والعراقيني بال طاقة‪ ،‬لكي تتعطل احلياة‬ ‫ف�لا يعي�ش ال�ن��ا���س ب�شكل طبيعي �سواء‬ ‫يف ممار�سة �أعمالهم �أم ممار�سة حياتهم‬ ‫اليومية‪،‬‬ ‫وميكن تخيل املاليني من النا�س م�شغولني‬ ‫لي ًال ون �ه��ار ًا بهكذا م�شكلة‪ ،‬ف�ت��ارة تعطلت‬ ‫م��ول��دة احل��ي و�أن �صاحبها ��س��وف ي�أتي‬ ‫ب�أخرى‪ ،‬وت��ارة �أن �صاحب املولدة الأهلية‬ ‫وج��د م�شروع ًا �آخ��ر فحمل مولدته ورحل‬ ‫�أو باعها لآخر ال يعرف كيف يديرها ويدمي‬ ‫عملها ووو‬ ‫وميكن تخيل الوقت واجلهد واملال ال�ضائع‬ ‫يف ق�صة مل حتدث يف تاريخ العامل‪ ،‬وهذا‬ ‫م��اي��رج��ح ق ��ول ال�ب�ع����ض �أن ه��اه �ن��ا غاية‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬تقنية ق��دمي��ة لإ� �ش �غ��ال النا�س‬ ‫و�صرف �أنظارهم عن التفكري مبا هو �أبعد‬ ‫من حاجاتهم ال�ضرورية!‬ ‫وبالعودة �إىل مقدمتنا املنطقية �إال ت�شكل‬ ‫هذه الأ�سباب جميع ًا م�شكلة ال�سيا�سة يف‬ ‫ال�ع��راق؟ �أال يفتقر الكثري من ال�سيا�سيني‬ ‫�إىل النزاهة يف تعاملهم مع ق�ضية العراق‬ ‫وم�ستقبله؟ �أال يتخبط الكثري منهم يف‬ ‫مواقف �صبيانية تتخذ لها م�سميات م�ضحكة‬ ‫مثل الكتلة واحل��زب والطائفة‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي ترتاجع فيه مكانة العراق يف خمتلف‬ ‫املجاالت؟ وك��أن الكتلة واحل��زب والطائفة‬ ‫�أ�صبحت يف عقولهم القا�صرة ب��دي�ل ًا عن‬ ‫ال��ع��راق‪ ،‬وه��ي ف �ك��رة �صبيانية فالمعنى‬ ‫لأي �شيء ب�لا وط��ن ينعم بو�ضع طبيعي‬ ‫ب�ين �سائر ال ��دول‪ ،‬وال معنى لأي من�صب‬ ‫�سيا�سي �أو حكومي يف بلد يعاين الفو�ضى‬ ‫وال��ب���ؤ���س‪� ،‬إن ت���ردي اخل��دم��ات وتبديد‬ ‫ال�ث�روات ي�ك��ذب ك��ل ال���ش�ع��ارات واخلطب‬ ‫التي تفتتح عادة منذ عقود بـ‪� ":‬أيها ال�شعب‬ ‫العراقي العظيم‪"...‬‬ ‫حني تتوفر اخلدمات ومنها الكهرباء �أيها‬ ‫ال���س��ادة �سوف يكون مب�ق��دورن��ا الإ�صغاء‬ ‫للخطب وكل احلوارات ال�سيا�سية دون �أن‬ ‫ن�ستعيد تاريخ ًا مديد ًا من الأكاذيب والوعود‬ ‫والبطوالت!‬

‫‪19‬‬

‫منوعات‬

‫العدد (‪ )2494‬ال�سنة التا�سعة ‪ -‬ال�سبت (‪� )26‬أيار ‪2012‬‬

‫وهو ي�ستعد لتقدمي اجلزء الثاين من " احلب وال�سالم "‬

‫سالما ياعراق‬

‫�إياد را�ضي‪� :‬أنا ممثل لكل الأدوار‬

‫‪ ‬ها�شم العقابي‬

‫امل�ضحك املبكي‬ ‫ح�ي�ن طالعني خ�ب�ر يق ��ول عنوان ��ه‪" :‬نائب ع ��ن الف�ضيلة‬ ‫‪ :‬مو�ض ��وع �سحب الثق ��ة عن احلكوم ��ة م�ضحك ومبك يف‬ ‫نف� ��س الوق ��ت"‪ ،‬هك ��ذا ورد بالن� ��ص‪ ،‬بحثت ع ��ن تفا�صيل‬ ‫اخل�ب�ر بلهف ��ة‪ .‬م ��ا كان يهمن ��ي "املبك ��ي" بقدر م ��ا همني‬ ‫"امل�ضحك" يف العنوان‪ ،‬لأين بحاجة حقيقية ل�شيء من‬ ‫ال�ضح ��ك اريح ب ��ه نف�سي‪ .‬قلبت تفا�صي ��ل اخلرب من �أعلى‬ ‫اىل �أ�سفل‪ ،‬ومن �أ�سفل اىل �أعلى‪ ،‬فلم �أجد به �شيئا يحملني‬ ‫عل ��ى ال�ضحك‪ .‬وللأمان ��ة مل �أجد به ما يثري الب ��كاء �أي�ضا‪.‬‬ ‫كل ال ��ذي وجدته هو ان النائب بهاء جمال الدين قال‪" :‬ان‬ ‫مو�ضوع �سحب الثقة م�ضحك ومبك يف نف�س الوقت كون‬ ‫الكث�ي�ر م ��ن امل�شاكل والأزم ��ات ت�شرتك فيه ��ا جميع الكتل‬ ‫ولي�س رئي�س احلكومة نوري املالكي فقط"‪� .‬أين امل�ضحك‬ ‫الذي جعله ي�ضحك وما ال ��ذي �أبكاه؟ ال �أدري‪ .‬وب�صراحة‬ ‫اين حني فهم ��ت ال�سبب‪ ،‬يف �ض ��وء الت�صريح "برطمت"‪،‬‬ ‫مثلم ��ا كان ال�صدي ��ق الراح ��ل �شريف الربيع ��ي يفعل حني‬ ‫يج ��د نف�س ��ه �أمام �شيء يح�ي�ره او ال يفهم ��ه‪ .‬والربطمة ال‬ ‫هي �ضحك وال بكاء كما تعلمون‪.‬‬ ‫كن ��ت اظن ان معنى "امل�ضحك املبك ��ي" هو ان يكون هناك‬ ‫حدث ل ��ه وجهان‪ .‬احدهما ُي�ضحك والآخ ��ر ُيبكي‪ .‬مع هذا‬ ‫�شكك ��ت يف ظن ��ي وقل ��ت لأبح ��ث يف اجلوجل حت ��ت "ما‬ ‫معن ��ى امل�ضحك املبك ��ي؟"‪ ،‬فلعل هناك م ��ا ال افهمه‪ .‬وفعال‬ ‫وج ��دت ان احدهم �س� ��أل ال�س�ؤال ذاته فح�ص ��ل على �أربعة‬ ‫اجوبة‪ ،‬هي كالآتي‪:‬‬ ‫االول‪" :‬يعن ��ي يف خاط ��ري زع�ل�ان وابي ابك ��ي وبنف�س‬ ‫الوقت ابي اخبي بكيتي ب�ضحكه م�صطنعه"‪.‬‬ ‫الثاين‪�" :‬شر البلية ما ي�ضحك �أو كمثل من ي�ضحك بدموع‬ ‫حزينة"‪.‬‬ ‫الثالث‪" :‬منظر م�ضحك يف ظاهره ومبك يف م�ضمونه"‪.‬‬ ‫الرابع‪" :‬يعني امر عجيب ‪ ..‬امر م�ستغرب منه"‪.‬‬ ‫حقيق ��ة مل اج ��د اي ��ا من ه ��ذه املع ��اين ينطبق عل ��ى ق�ضية‬ ‫�سحب الثقة‪.‬‬ ‫وحت ��ى ال انته ��ي اىل هنا واترك القارئ يخ ��رج من املولد‬ ‫ب ��دون حم�ص‪� ،‬ساختار له نكتة عراقية ينطبق عليها بانها‬ ‫من نوع امل�ضحك املبك ��ي‪ .‬علما بان اغلب نكاتنا العراقية‪،‬‬ ‫لو دققنا بها جيد‪� ،‬سنجدها كذلك‪ .‬تقول النكتة‪:‬‬ ‫ان ام ��ر�أة ا�ش�ت�رت خزان ��ة "كنت ��ور" لتفاجئ به ��ا زوجها‬ ‫امل�ساف ��ر حني يع ��ود لرتيه كيف انها حري�ص ��ة وا�ستثمرت‬ ‫م ��ا كان يبعث لها به من مال ايام غيابه‪ .‬اكت�شفت بعد �أيام‬ ‫ان اب ��واب "الكنت ��ور" تنفت ��ح ان م ��ر القطار بفع ��ل الهزة‬ ‫ال�صوتية التي يحدثها‪ .‬ذهب ��ت للنجار وا�شتكت له الأمر‪.‬‬ ‫فجاء بعدته و�ضبط الرباغي وامل�سامري‪ .‬لكن احلال تكرر‬ ‫يف اليوم التايل فعادت اليه مرة �أخرى واخربته‪" :‬خوية‬ ‫هم من مر "الرتين" (بفتح الراء والتاء) انفك الباب"‪ .‬قال‬ ‫له ��ا النجار ال ح ��ل عندي غري ان اجل� ��س داخل "الكنتور"‬ ‫وانتظ ��ر حتى مير "القط ��ار" لأرى الرباغ ��ي او امل�سامري‬ ‫"الراخية" و "ا�ضبها"‪ .‬وبينما هو خمتبئ دخل زوجها‬ ‫فج� ��أة‪ .‬والن "الكنت ��ور" فاج� ��أه منت�صب ��ا بالغرف ��ة ا�سرع‬ ‫لفت ��ح بابه فوجد النجار‪� .‬س�أله‪" :‬ها ولك �شت�سوي هنا؟"‪.‬‬ ‫رد النج ��ار‪" :‬عمي اكتلني‪ .‬اكتلني ‪ ..‬هو ياهو الي�صدكني‬ ‫لو اكلك انا متاين "الرتين"؟‬

‫‪ ‬حاوره‪ /‬فرات ابراهيم‬ ‫فنان مجتهد قدم الم�سرح الجاد في بداياته وت�ألق في الأداء ‪،‬وهذا‬ ‫ر�أي من �شاركه تلك الأعمال �أو تتلمذ على يدهم من �أ�ساتذة كبار لهم‬ ‫�صوالت وجوالت في م�سيرة الم�سرح العراقي الكثير ‪� ،‬أ�صبح نجما‬ ‫و�صار ا�سمه مطلوبا في الكثير من الف�ضائيات العراقية ‪،‬قدم الكوميديا‬ ‫الب�سيطة من خالل �أعمال التوغل في التف�سير والتعبير في وقت‬ ‫يعاني فيه العراقيون و�ضعا مت�أزما وخانقا يبحث عن كل ما من �ش�أنه �أن‬ ‫يعيد االبت�سامة والفرح لوجوه غادرتها منذ �سنين ‪،‬كما قدم على ال�ضفة‬ ‫الأخرى �أعماال مهمة وكبيرة حقق من خاللها نجمنا الكبير �شهادة‬ ‫تقدير منحته حب و�إعجاب النا�س من خالل �شخ�صية معقدة ومركبة‬ ‫في م�سل�سل (الحب وال�سالم) ‪.‬‬ ‫�إياد را�ضي الم�شغول بت�صوير عدد من الأعمال الفنية �أجرينا معه هذا‬ ‫الحوار ال�سريع ‪:‬‬

‫• قد ال يعرف الكثري من النا�س واملتابعني �أن الفنان‬ ‫�إياد را�ضي بد�أ م�شواره ممثال جادا وله �صوالت يف‬ ‫امل�سر�� اجلاد وجوائز‪ ،‬حدثنا عن هذا الأمر‪:‬‬ ‫ �أن��ا خريج �أك��ادمي�ي��ة الفنون اجلميلة ويل‬‫�أعمال ويل �أعمال كثرية يف امل�سرح قبل دخويل‬ ‫كلية الفنون اجلميلة ‪ ..‬منها يف مركز �شباب‬ ‫الكاظمية وقبلها عندما كنا طالبا يف املتو�سطة‬ ‫والإعدادية ولكنها تعمقت �أكرث يف مركز �شباب‬ ‫الكاظمية و�صارت �أكرث وعيا ولكن بعد دخويل‬ ‫الأكادميية ب��د�أت التجارب تكون �أكرث علمية‬ ‫و�أك�ثر عمقا كوننا كنا نتعلم من �أ�ساتذتنا‬ ‫الأفا�ضل‪ ،‬ومن �أعمايل يف الأكادميية ( حالق‬ ‫�إ�شبيلية) (م�شعلو احلرائق‪ .‬الكتلرا ‪ ..‬لعبة‬ ‫حلم ‪ ..‬وكان �آخر �أعمايل امل�سرحية م�سرحية‬ ‫كا�س ت�أليف علي ح�سني و�إخراج �شفيق املهدي‬ ‫التي قدمت ع��ام ‪ 1994‬وه��ي تعد واح��دة من‬ ‫�أجر�أ امل�سرحيات التي قدمت يف تلك الفرتة ‪.‬‬ ‫• مبن ت�أثر الفنان �إي��اد را�ضي من الفنانني ويرى‬ ‫�أنه كان �سببا من جمموعة �أ�سباب لدخوله عامل الفن‬ ‫‪..‬؟‬ ‫بالت�أكيد �أت��أث��ر بكل التجارب التي �سبقتني‬‫ولكون الوالد من رواد الفن يف امل�سرح الفني‬ ‫احلديث ب�شكل خا�ص وامل�سرح ب�شكل عام فقد‬ ‫كان ي�صطحبني معه ‪،‬وكان لذلك �أثر كبري على‬ ‫طفل يرى وحني يعود يقلد ما ر�أه و�شاهده ‪.‬‬ ‫• ماهو العمل ال��ذي يعده �إي��اد را�ضي كان جواز‬ ‫مروره �إىل النجومية؟‬

‫ال يوجد عمل معني و�أن��ا ال �أ�ؤم��ن وال �أعتقد‬‫بق�ضية النجم يف الأقل (عندنا) بل هناك فنان‬ ‫معروف وم�شهور ‪ ،‬لأن النجومية لها �شروط‬ ‫وم �ي��زات ‪ ،‬ن�ستثني م��ن ذل��ك (ك��اظ��م ال�ساهر‬ ‫وماجد املهند�س ) ‪�.‬أن��ا �صعودي ك��ان منطقيا‬ ‫وتدريجيا ومبنيا ولي�س �صعودا مفاجئا ‪،‬لذلك‬ ‫ال يوجد عمل معني �أ�شري �إليه و�أقول �إنه �سبب‬ ‫�صعود جنمي �أو ت�ألقي و�شهرتي �إمنا ي�صح‬ ‫ال� �ق ��ول �إن ه �ن��اك �أع �م��اال‬

‫مرتاكمة هي ال�سبب ‪.‬‬ ‫• يعاين ممثل الأدوار اجل��ادة كثريا يف الو�صول‬ ‫�إىل النجومية وال�شهرة بينما ن��رى ممثل الكوميديا‬ ‫و�أح �ي��ان��ا مم�ث�ل��ي امل���س��رح ال �ت �ج��اري ال ي�ع��ان��ون هذا‬ ‫الأمر وتذيع �شهرتهم ب�سرعة ‪،‬هل كان هذا بع�ضا من‬ ‫طموحك القت�صار امل�سافات‪.‬‬ ‫ال بالت�أكيد ‪ ..‬فيكون كوميديا �أو يقرر �أن‬‫يكون جادا في�صبح جادا !! هذا كالم بعيد عن‬ ‫املنطق ‪ ..‬وال�شهرة يا �صديقي ال تعرف هذه‬ ‫الت�صنيفات فكثريا من اجلادين هم م�شاهري‬ ‫وكثري من الكوميديان اليعرفهم �أحد‪..‬‬ ‫• الفرق بني املمثل الأكادميي و�صاحب املوهبة‬ ‫�أن الأول ي �ك��ون حم���ص�ن��ا ع�ل�م�ي��ا وث�ق��اف�ي��ا من‬ ‫االن� ��زالق يف م �ه��اوي الأدوار وال�شخ�صيات‬ ‫ال�سلبية و�أق�صد بال�سلبية هو ترهل ال�شخ�صية‬ ‫فنيا بينما ال �ث��اين ف��ان��ه ي��دي��ر موهبته ح�سب‬ ‫الإغ��راءات املادية وتوجهات �أ�صحاب القنوات‬ ‫ح�صنتك درا�ستك الأكادميية‬ ‫الف�ضائية هل ّ‬ ‫من تلك الأدوار؟‬ ‫ نعم للدرا�سة الأكادميية ت�أثري مهم‬‫على الفنان لأن املوهبة وحدها ال تكفي‬ ‫�إذا مل ت�صقل بالدرا�سة ‪،‬واجلمهور‬ ‫مييز بني هذا الفنان وذاك من خالل‬ ‫امل�شاهدة ويف الوقت نف�سه الدرا�سة‬ ‫وحدها الت�صنع فنانا �إطالقا حتى لو‬ ‫در�س ‪� 100‬سنة �إذا مل يكن موهوبا‬ ‫‪.‬‬

‫• من اختارك لأداء دورك يف احلب وال�سالم؟‬ ‫ امل��ؤل��ف حامد املالكي لأن ال�شركة املنتجة‬‫لبنانية واملخرج �سوري وهم اليعرفون الفنان‬ ‫ال�ع��راق��ي بالت�أكيد فكانت �أك�ثر الرت�شيحات‬ ‫م��ن ق�ب��ل امل���ؤل��ف لأن���ه �أك�ث�ر ��ش�خ����ص يعرف‬ ‫�شخ�صياته‪.‬‬ ‫• ميكن للممثل �أن ينزع جلبابه الكوميدي ال�ساخر‬ ‫ويتقم�ص دورا ج ��ادا وم��رك�ب��ا ول�ن��ا يف ه��ذا الأمر‬ ‫�أمثلة كثرية م��ن جن��وم ع��رب وعامليني ولكن امل�شكلة‬ ‫تكمن كيف ي�ستطيع ه��ذا املمثل �أن يعمل (دليت)‬ ‫ل�شخ�صيته الكوميدية الرا�سخة يف خميلة النا�س‬ ‫ويقدم لهم �شخ�صية معقدة ودورا مركبا و�صعبا يف‬ ‫احلب وال�سالم ‪.‬‬ ‫ ه��ذه مهمة امل�م�ث��ل ول�ك��ن لي�س �أي مم�ث��ل ‪،‬‬‫املمثل اجليد املبدع اخلالق ‪،‬املكت�شف الباحث‬ ‫املجرب ‪ ...‬و�شخ�صيا �أج��د متعة حقيقية يف‬ ‫ت�ن��وع الأدوار و�أع �ت �ق��د �أن ��ه ي�ج��ب �أن يكون‬ ‫املمثل جم�سدا جلميع الأدوار وال يقت�صر على‬ ‫دور معني ‪،‬ف�أنا �ضد ت�صنيف املمثل ‪:‬كوميدي‬ ‫�أو رومان�سي �أو جاد �أو ممثل �إث��ارة ‪ ...‬لذلك‬ ‫�شخ�صيا كل عام �أعمل �أدوارا خمتلفة‪.‬‬ ‫• تقول �إن��ك تط ّوع حتى ال��دور اجل��اد لت�ضع فيه‬ ‫الكوميديا ‪،‬هل ح�صل هذا يف هذا امل�سل�سل؟‬ ‫ من الغريب جد ًا �أين يف هذا امل�سل�سل عندما‬‫كنت �أق��ر�أ الن�ص لأول م��رة كنت �أبكي ولذلك‬ ‫كنت حري�صا على �أن �أق��ر�أ ليال بعدما تذهب‬ ‫العائلة �إىل النوم و�أبقى وح��دي حتى �أعي�ش‬

‫احلدث ب�صدق والأكرث من هذا بع�ض امل�شاهد‬ ‫بعد �أن �أ�صورها و�أع��ود �إىل البيت �أ�ستذكرها‬ ‫و�أجه�ش يف البكاء مع زوجتي ‪.‬‬ ‫• �أال تعتقد �أن غياب البيئة �أفقدت العمل جزءا من‬ ‫جناحاته؟‬ ‫ ه ��ذا ق�ي��ا���س حم�ل��ي للعمل ‪ ..‬مب�ع�ن��ى �أننا‬‫نحا�سب الأعمال العراقية على �أنها عراقية فقط‬ ‫ويجب �أن ت�صور يف العراق ‪ ..‬ولكننا ن�شاهد‬ ‫�أع �م��اال عاملية الن ��دري �أي��ن � �ص��ورت و�أعماال‬ ‫تركية والنعرف هل هي تركيا �أو ال و�أعماال‬ ‫م�صرية و�أزي� ��اء تاريخية ون�ح��ن النعلم هل‬ ‫هذه الإ�سكندرية فعال �أو هذه اجليزة �أو �شرم‬ ‫ال�شيخ مثال وهل هذا الطربو�ش موجود فعال‬ ‫�أم ال ‪ ..‬البيئة تكون م�ؤثرة �إذا كانت هي بطلة‬ ‫العمل ‪..‬‬ ‫• كيف يتم ت�صنيفك كممثل؟‬ ‫ �أن��ا ممثل لكل الأدوار ولكل النا�س ولي�س‬‫ممثال لنوع معني من الأعمال و�سبق �أن حتدثت‬ ‫بهذا اخل�صو�ص �أنا �ضد ت�صنيف املمثل!‬ ‫• وماذا عن الأعمال القادمة؟‬ ‫ �إن �شاء الله هناك عمل بجزءين ا�سمه فندق‬‫ق ��دوري ك��وم�ي��دي وه�ن��اك اجل��زء ال�ث��اين من‬ ‫م�سل�سل احلب وال�سالم ‪.‬‬ ‫�إي��اد را�ضي م�ؤن�س ‪ ،‬خريج �أكادميية الفنون‬ ‫اجلميلة عام ‪ 1987‬متزوج ويل �أربعة �أطفال‬ ‫‪�،‬أح��ب �أهلي و�أب�ن��اء وطني ج��دا ج��دا و�أحب‬ ‫�أمي و�أبي و�أحب زوجتي و�أطفايل ‪.‬‬

‫حظك هذا اليوم املر�أة الأكرث ثراء يف العامل‬ ‫الحمل‬

‫الثور‬

‫الجوزاء‬

‫‪� 21‬آذار ‪ 19 -‬ني�سان‬

‫‪ 20‬ني�سان‪� 20 -‬أيار‬

‫‪ 21‬ايار ‪ 21 -‬حزيران‬

‫خ ��ذي وقت� � ًا لال�سرتاح ��ة ولإراحة‬ ‫ذهن ��ك م ��ن التفك�ي�ر بالتخطي ��ط‬ ‫لأعمال ��ك ومن البحث عن الو�سائل‬ ‫الكفيل ��ة ب�إجناحه ��ا‪ ،‬وم ��ن الطرق‬ ‫الت ��ي ت�ؤم ��ن ل ��ك ال�سيط ��رة عل ��ى‬ ‫جمي ��ع الأو�ض ��اع املتعلق ��ة بها! ال‬ ‫ميك ��ن �إدارة جمي ��ع �أم ��ور احلياة‬ ‫بالطريق ��ة التي ترتئ�ي�ن فقط! ثقي‬ ‫�أكرث بقدرة الآخرين!‬

‫ي ��وم جي ��د يحم ��ل ل ��ك الكث�ي�ر من‬ ‫املفاج�آت والأح ��داث ال�سارة التي‬ ‫تغ�ي�ر م ��ن �أ�سلوب حيات ��ك باجتاه‬ ‫الأف�ض ��ل‪ .‬ال تفرط ��ي يف قناعات ��ك‬ ‫لأي �سب ��ب كان‪ ،‬ف�أنت على الطريق‬ ‫ال�صحيح ال ��ذي ي�ؤمّن لك التوافق‬ ‫م ��ع ذات ��ك وطموحاته ��ا‪ ،‬كم ��ا م ��ع‬ ‫حميطك الذي يقدّر �آراءك ويعجب‬ ‫بتوجهاتك‪.‬‬

‫�ضعي برناجم� � ًا ترفيهي� � ًا لنف�سك‪،‬‬ ‫وقوم ��ي بتنفي ��ذه حرفي� � ًا! ف�أن ��ت‬ ‫بحاج ��ة �إىل اخل ��روج م ��ن دائ ��رة‬ ‫العم ��ل والتخفي ��ف م ��ن �ضغط ��ه‬ ‫املتوا�ص ��ل عل ��ى نف�سيت ��ك املتعبة‬ ‫وعلى معنوياتك‪ .‬فتم�ضية �أم�سية‬ ‫هادئ ��ة م ��ع الأ�صدقاء مث�ل� ًا داخل‬ ‫البي ��ت �أو خارج ��ه‪ ،‬تعي ��د �إلي ��ك‬ ‫احلما�سة وتزودك بالطاقة‪.‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬حزيران ‪ 22 -‬متوز‬

‫لديك الكث�ي�ر من الأعمال الواجب‬ ‫�إجنازه ��ا‪ ،‬ف�ل�ا ت�ضيع ��ي وقت ��ك‬ ‫يف التعلي ��ق عل ��ى التفا�صي ��ل‪.‬‬ ‫ق ��د ت�ضطري ��ن �إىل اتخ ��اذ موقف‬ ‫حا�سم ونهائي م ��ن م�س�ألة �صعبة‬ ‫وعالقة منذ زمن مع �أحد املقربني‪.‬‬ ‫اتبعي ما ميليه عليك �ضمريك يف‬ ‫ه ��ذا املج ��ال‪ ،‬وال حت ّمل ��ي نف�س ��ك‬ ‫مغبة الإهمال �أو الظلم!‬ ‫الميزان‬

‫االسد‬

‫‪ 23‬متوز ‪� 22 -‬آب‬

‫حتاول�ي�ن الي ��وم التح ّف ��ظ جتاه‬ ‫فر�ض �آرائ ��ك ورغباتك و�إرادتك‬ ‫عل ��ى الآخري ��ن‪ ،‬ب ��ل تتعامل�ي�ن‬ ‫ب�أ�سل ��وب معاك� ��س يحمل الكثري‬ ‫م ��ن الإيجابي ��ة �إىل املحيط�ي�ن‬ ‫ب ��ك‪ ،‬وخا�ص ��ة �إىل م ��ن يحت ��اج‬ ‫م�ساعدت ��ك املعنوي ��ة‪� ،‬أو قدرتك‬ ‫عل ��ى تفه ��م ظروف ��ه �أو �أو�ضاعه‬ ‫ال�شخ�صية املعقدة �أو ال�صعبة‪.‬‬ ‫العقرب‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬اب ‪� 22 -‬أيلول‬

‫ي ��وم رومان�س ��ي ي�ضم ��ن ل ��ك‬ ‫الإح�سا�س مب�شاعر جميلة ويفتح‬ ‫ب ��اب قلب ��ك عل ��ى احتم ��ال جدي ��د‬ ‫بتطوير حياتك العاطفية �أو يعدك‬ ‫مب�ستقب ��ل عاطف ��ي جي ��د‪ .‬احل ��ظ‬ ‫يرافق ��ك ط ��وال الي ��وم لي�ؤمّن لك‬ ‫ا�ستمرار ه ��ذا ال�شعور الإيجابي‬ ‫جتاه �أو�ضاعك العاطفية‪ ،‬وجتاه‬ ‫ال�شريك الذي لن يخيب �آمالك‪.‬‬ ‫القوس‬

‫‪ 23‬ايلول ‪ 23-‬ت�شرين االول‬

‫‪24‬ت�شرين‪ 22 - 1‬ت�شرين‪2‬‬

‫‪ 23‬ت�شرين‪ 21 - 2‬كانون‪1‬‬

‫ينبّهك الفلك �إىل �ضرورة التفكري‬ ‫يف حت�سني �أو�ضاعك املالية‪ ،‬و�إىل‬ ‫ع��دم التفريط يف �صرف �أموالك‬ ‫على �أ�شياء ال �ضرورة فعلية لها‪.‬‬ ‫وبدل املجازفة يف �إفراغ خمزونك‬ ‫امل���ايل م��ن ق�ي�م�ت��ه‪ ،‬ع�ل�ي��ك القيام‬ ‫ب��الإج��راءات ال�لازم��ة التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل احل ّد من ا�ستعماله‪ ،‬وت�ضمن‬ ‫زيادته‪.‬‬

‫عليك اال�ستفادة باحلد الأق�صى‬ ‫م��ن ه��ذا ال�ي��وم امل�لائ��م لالنطالق‬ ‫يف تنفيذ م�شاريعك العزيزة على‬ ‫قلبك‪� ،‬أو للت�سريع من خطواتك‬ ‫التنفيذية باجتاه حتقيقها‪ .‬فذهنك‬ ‫اخل�ل�اق وح�ي��وي�ت��ك احلا�ضران‬ ‫دوم ًا بالإ�ضافة �إىل تواط�ؤ الفلك‬ ‫معك‪� ،‬ستعمل كلها على جعل يومك‬ ‫فعا ًال ومثمر ًا‪.‬‬

‫ي�شجعك الفلك على امل�ضي قدم ًا‬ ‫يف الإ�صغاء �إىل دقات قلبك الذي‬ ‫ال يخطئ يف ���إح�سا�سه وتوجهه‪.‬‬ ‫ال �ضرورة لتذكريك مبدى �أهمية‬ ‫التمتع بال�صحة اجل �ي��دة‪ ،‬لكن‬ ‫يبدو �أن �إ�صغاءك لهذا التذكري ال‬ ‫يزال �ضعيف ًا! �إذ ما زلت حتمّلني‬ ‫نف�سك وج���س��دك ف��وق طاقتهما‬ ‫و�أكرث مما يتحمالن!‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬كانون‪19– 1‬كانون‪2‬‬

‫لن يخيّب الفلك �آمالك يف �إجناح‬ ‫رحلة عملك �أو لقاءاتك املثمرة‬ ‫ع�ل��ى �صعيد الأع� �م ��ال‪ ،‬والتي‬ ‫ه��ي اليوم يف مقدمة برنامج‬ ‫ع�م�ل��ك ال �ط��وي��ل‪ .‬ق��د تتعرفني‬ ‫�أي�ض ًا خالل هذه اللقاءات على‬ ‫�أ�شخا�ص جدد يثريون اهتمامك‬ ‫وق ��د ي�ل�ع�ب��ون دور ًا ه��ام � ًا يف‬ ‫م�سريتك وم�ستقبلك املهني‪.‬‬

‫الدلو‬

‫الحوت‬

‫‪ 20‬كانون‪� 18 - 2‬شباط‬

‫‪� 19‬شباط ‪� 20 -‬آذار‬

‫ال تفكري اليوم �أب��د ًا يف التعامل‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة ف��وق �ي��ة وع �� �ص �ب �ي��ة‪� ،‬أو‬ ‫ا� �س �ت �ع �م��ال ط��ري �ق �ت��ك املبا�شرة‬ ‫العنيفة يف الرد على خ�صومك �أو‬ ‫على من ال يوافقك ال��ر�أي! فالفلك‬ ‫يدعوك وعلى العك�س من ذلك‪� ،‬إىل‬ ‫�ضبط �أع�صابك خالل الإ�صغاء �إىل‬ ‫الآخرين‪ ،‬ومن ثم الت�صرف بتع ّقل‬ ‫وحكمة‪.‬‬

‫التح ّكم بانفعاالتك ي�ب��دو اليوم‬ ‫��ض��رورة فعلية‪ ،‬و��ش��رط �أ�سا�سي‬ ‫ل �ع��دم وق��وع��ك يف مغبة املعاقبة‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة م ��ن ق �ب��ل ر�ؤ�� �س ��ائ ��ك‪.‬‬ ‫فالأجواء الفلكية تدعوك �إىل حتمّل‬ ‫�سلطة امل �� �س ��ؤول�ين ب���ص��در رحب‬ ‫والتح ّلي بال�صرب‪� ،‬أو �إىل جتنب‬ ‫��س�م��اع االن �ت �ق��ادات ال �ت��ي ميكنها‬ ‫توتريك �أو ا�ستفزازك‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫حدث في مثل هذا اليوم‬

‫حزب اجلبهة ال�شعبية‬

‫بات ��ت الأ�سرتالية جين ��ا راينهارت‬ ‫امل ��ر�أة الأك�ث�ر ث ��راء يف الع ��امل‪،‬‬ ‫متقدم ��ة عل ��ى الأمريكي ��ة كري�ستي‬ ‫والت ��ون وريث ��ة �سل�سل ��ة متاج ��ر‬ ‫ووملارت على ما جاء يف الت�صنيف‬ ‫ال�سنوي الذي تعده جملة بيزين�س‬ ‫ريفيو ويكلي (بي �آر دبليو)‪.‬‬ ‫وتقدر ثروة جينا راينهارت البالغة‬ ‫م ��ن العمر ‪ 58‬عاما بـ ‪ 29.17‬مليار‬ ‫دوالر �أ�س�ت�رايل (‪ 22.48‬ملي ��ار‬ ‫ي ��ورو) �أي بزيادة ن�سبتها ‪ 65%‬يف‬ ‫�سن ��ة‪ ،‬وف ��ق الرتتيب ال ��ذي �أعدته‬ ‫جمل ��ة بي �آر دبلي ��و لأكرث من ‪200‬‬ ‫�شخ�ص ثراء يف العامل‪.‬‬ ‫وبات ��ت ثروتها تاليا اكرب من ثروة‬

‫كري�ست ��ي وال�ت�ن �أرملة اح ��د �أبناء‬ ‫م�ؤ�س� ��س متاج ��ر وومل ��ارت على ما‬ ‫�أ�ضاف ��ت املجل ��ة‪ .‬جين ��ا راينه ��ارت‬ ‫هي وريثة الإمرباطورية املنجمية‬ ‫«هانوك برو�سبكتن ��غ» املتخ�ص�صة‬ ‫يف ركاز احلدي ��د‪ ،‬وهي �أي�ضا �أكرب‬ ‫م�ساهم ��ة يف املجموع ��ة الإعالمية‬ ‫اال�سرتالي ��ة «فريفاك� ��س» املناف�سة‬ ‫الأب ��رز لإمرباطوري ��ة روب ��رت‬ ‫موردخ الإعالمية‪.‬‬ ‫وتزداد ثروة جين ��ا راينهارت (‪58‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وهي �أثرى �أثرياء �أ�سرتاليا‪،‬‬ ‫مبع ��دل ملي ��ون دوالر �أ�سرتايل كل‬ ‫ن�صف �ساعة‪.‬‬ ‫‪� ‬أ ف ب‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫افقي‬ ‫‪� – 1‬إحدى القارات‪/‬حب‪.‬‬ ‫‪� -2‬أداة �شرط‪ /‬املكان الذي‬ ‫تقف فيه ال�سفن‪.‬‬ ‫‪ -3‬عك�س القبول‪/‬للعطف‪.‬‬ ‫‪� -4‬أعطي بكرمز‬ ‫‪ -5‬خويف(م)‪ /‬طقو�س تقام‬ ‫يف الكني�سة‪.‬‬ ‫‪ -6‬مداخل(مبعرثة)‪.‬‬ ‫‪� -7‬ألقى عليه ما يكتب(م)‪/‬‬ ‫خا�صتي‪.‬‬ ‫‪ -8‬عتاد حربي‪ /‬الأزمات‪.‬‬ ‫‪ -9‬القرب(م)‪.‬‬ ‫‪ -10‬مطرب لبناين‪.‬‬

‫عمودي‬ ‫‪ -1‬وجه الأر�ض‪ /‬من ال�شجر‪.‬‬ ‫‪ -2‬من البقول‪ /‬مري�ض‪.‬‬ ‫‪ -3‬نيام‪� /‬أدرك‪.‬‬ ‫‪ -4‬مرتدد(م)‪.‬‬ ‫‪ -5‬ي�صدر الأحكام‪/‬مادة‬ ‫حم�ضية‪ /‬ثلثا وتد(م)‪.‬‬ ‫‪ -6‬خا�صتي(م)‪�/‬أول‬ ‫احلمل(م)‪.‬‬ ‫‪� -7‬أ�شراف و�أعزاء‪/‬الدوران‪.‬‬ ‫‪ -8‬املنزل املجاور‪ /‬يجمع(م)‪.‬‬ ‫‪� -9‬إغراءات ال�شيطان‪/‬‬ ‫جاف(م)‪.‬‬ ‫‪ -10‬احد الأنبياء‪/‬طري‪.‬‬

‫يف مث ��ل ه ��ذا الي ��وم م ��ن ع ��ام ‪ ، 1951‬وافق ��ت‬ ‫ال�سلط ��ات على �إج ��ازة ت�أ�سي�س حرك ��ة �سيا�سية‬ ‫با�س ��م اجلبه ��ة ال�شعبي ��ة املتحدة ‪ .‬وه ��ي حركة‬ ‫ت�ألفت مبب ��ادرة من احلزب الوطني الدميقراطي‬ ‫بزعامة اجلادرجي ‪ ،‬جلمع امل�ستقلني من مع�سكر‬ ‫املعار�ض ��ة الربملاني ��ة يف كي ��ان �سيا�سي ��ي واحد‬ ‫‪ ،‬مث ��ل مزاح ��م الباججي وط ��ه الها�شمي وحممد‬ ‫ر�ضا ال�شبيبي وجعفر حمندي و�سواهم ‪.‬‬ ‫وبع ��د �إجازتها ظهرت بوادر التعاون بينها وبني‬ ‫احل ��زب الوطن ��ي الدميقراط ��ي ‪ ،‬وا�ستم ��ر ه ��ذا‬ ‫التع ��اون �إىل �أواخ ��ر ع ��ام ‪ ، 1952‬حي ��ث اندلع‬ ‫اخل�ل�اف بينهم ��ا ب�سبب املوقف م ��ن االنتخابات ‪� .‬أ�ص ��در ح ��زب اجلبهة ال�شعبية جري ��دة باال�سم‬ ‫الت ��ي �أجرته ��ا وزارة ن ��ور الدي ��ن حمم ��ود عقب نف�س ��ه ‪ ،‬كانت من �أف�ضل �صح ��ف املعار�ضة ‪ ،‬وملا‬ ‫انتفا�ضة ت�شرين الثاين ‪ . 1952‬وعلى اثر تويل ان�ش ��ق �صادق الب�صام عن قي ��ادة اجلبهة ‪ ،‬ا�صدر‬ ‫ن ��وري ال�سعي ��د رئا�س ��ة ال ��وزراء يف �آب ‪ 1954‬جري ��دة ( الدفاع ) وهي م ��ن ال�صحف املهمة ‪� .‬إن‬ ‫و�إ�صداره قرارا بحل حزبه ( االحتاد الد�ستوري جتربة اجلبهة ال�شعبية يف املعار�ضة ال�سيا�سية‬ ‫) ‪� ،‬شع ��ر ح ��زب اجلبه ��ة ال�شعبي ��ة ب� ��أن بع� ��ض ‪ ،‬جترب ��ة غني ��ة ‪ ،‬لأنه ��ا ا�ستقطب ��ت �شخ�صي ��ات‬ ‫�أع�ضائ ��ه اخذ يته ��رب من امل�س�ؤولي ��ة ال�سيا�سية �سيا�سي ��ة ونيابية كبرية ‪ ،‬ول ��و ا�ستمر تن�سيقها‬ ‫‪ ،‬ف�أ�ص ��در رئي�س اجلبهة ال�شعبي ��ة ال�شيخ حممد م ��ع �أح ��زاب املعار�ض ��ة الأخ ��رى ‪ ،‬ل ��كان وق ��ع‬ ‫ر�ض ��ا ال�شبيب ��ي يف ‪� 21‬آب ‪ 1954‬ق ��رارا بوقف املعار�ضة �أكرث ت�أثري ًا ‪.‬‬ ‫�أعم ��ال احلزب وتعطيل ن�شاط ��ه �إىل �إ�شعار �آخر‬ ‫رفعة عبد الرزاق حممد‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6 5 4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫أحاديث شفوية‬

‫‪Editor-in-Chief‬‬

‫‪Fakhri Karim‬‬

‫‪ ‬احمد املهنا‬

‫‪ ‬علي ح�سني‬

‫‪ali.H@almadapaper.com‬‬

‫م�شكلتنا مع "العقل"‬

‫‪20‬‬

‫‪500‬‬

‫�صفحــة‬

‫دينــــار‬

‫ب�ضاعة حمافظ بغداد الفا�سدة‬ ‫‪www.facebook.com/AlmadaGroup‬‬

‫‪General Political daily‬‬ ‫‪26 May. 2012‬‬

‫‪Email: info@almadapaper.net‬‬

‫‪http://www.almadapaper.net‬‬

‫كاركاتير‬ ‫ب�������س���ام ف���رج‬

‫صباح الخير‬

‫ال يوج ��د �شيء �س ��يء �إال ويخرج منه �شيء جي ��د‪ .‬فالظلم يعلم‬ ‫النا�س حمبة العدل‪ .‬العبودية تبعث الأ�شواق للإنعتاق‪ .‬النظام‬ ‫يفتقد عند الفو�ضى‪ .‬ويالت التع�صب ت�ضطر النا�س اىل البحث‬ ‫عن الت�سامح‪.‬‬ ‫البد ان كل ان�سان "عاقل" يفكر بهذه الطريقة‪ .‬فكيف له �أن يف�ضل‬ ‫احلرب على ال�سلم؟ �أو الكراهية على املحبة؟ �أو اال�ستبداد على‬ ‫احلرية؟ �أو ال�شر على اخلري؟ ولكن من هو هذا االن�سان العاقل‬ ‫الذي ال ن�شك يف �سالمة خياراته؟‬ ‫ه ��ذا هو ال�س�ؤال‪ .‬واعتقد جازما �أنه �س�ؤال الأ�سئلة يف بلد مثل‬ ‫العراق‪ .‬فقد وهبنا التاريخ واجلغرافيا موارد جتعل منا واحدا‬ ‫م ��ن �أغنى بل ��دان العامل‪ .‬ورغم ذل ��ك ف�شعبنا فق�ي�ر خالل معظم‬ ‫العه ��ود‪ .‬هذه اهان ��ة‪ .‬الإهانة الأخرى هي اال�ستب ��داد‪ .‬ولنا مع‬ ‫هذه "القارعة" �أي�ضا تاريخ‪ .‬واال�ستبداد كله �سيء‪ ،‬وال عذر له‪.‬‬ ‫ولكنني قد �أفهم ‪ -‬و�أفهم هذه غري �أبرر‪ -‬رجال ا�ستبد "بذراعه"‪.‬‬ ‫مبعن ��ى انه و�صل اىل احلكم بانق�ل�اب ع�سكري‪ ،‬وا�ستوىل على‬ ‫ال�سلط ��ان مبغام ��رة كان ميك ��ن �أن ت ��ودي بحيات ��ه‪ .‬وبالت ��ايل‬ ‫ي�ستحيل ان ال ي�ستبد �أو �أن يفرط بال�سلطة اال على جثمانه‪.‬‬ ‫ولك ��ن مل ��اذا ي�ستب ��د رج ��ل ج ��اء اىل احلك ��م بقط ��ار �أمريك ��ي؟‬ ‫كل حكوم ��ات م ��ا بع ��د ‪ 2003‬ج ��اءت نتيج ��ة الغزوالأمريك ��ي‪.‬‬ ‫واالنتخاب ��ات كذل ��ك مت ��ت برعاي ��ة �أمريكي ��ة‪ .‬يجب تذك ��ر ذلك‬ ‫دائم ��ا‪ .‬ان عجزنا عن ا�سق ��اط �صدام‪ ،‬وقي ��ام الواليات املتحدة‬ ‫باملهمة ب ��دال منا‪ ،‬ينبغ ��ي �أن يعلم �سا�ستن ��ا التوا�ضع‪ .‬وينبغي‬ ‫�أن يعلمه ��م اخلجل‪ .‬وم ��ن هذه احلقيقة علين ��ا �أي�ضا ك�شعب �أن‬ ‫نتعل ��م التوا�ضع واخلجل‪� .‬صحي ��ح ان هاتني ال�صفتني مطلبان‬ ‫�ضروريان يف كل وقت لدى ال�سا�سة خ�صو�صا والنا�س عموما‪.‬‬ ‫ولكنهم ��ا مفرو�ضت ��ان يف بع� ��ض الظ ��روف �أك�ث�ر م ��ن بع�ضها‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫هن ��ا اي�ضا‪ ،‬ومثلم ��ا وهبن ��ا التاري ��خ والطبيعة م ��وارد هائلة‪،‬‬ ‫�أعطانا الغزو الأمريكي هبة جاهزة هي ا�سقاط اال�ستبداد‪ .‬هنا‬ ‫كانت "احلرية" يف متن ��اول �أيدينا‪ .‬وبهبات احلرية والطبيعة‬ ‫والتاري ��خ كان م ��ن املفرت� ��ض ان ن�صن ��ع العجائ ��ب لأنف�سن ��ا‬ ‫وبلدنا‪.‬‬ ‫مل ��اذا مل يتحقق ذلك؟ بل ملاذا ا�ستمر الفقر واال�ستبداد؟ الأ�سباب‬ ‫كثرية ولكن خال�صتها هي ا�ساءة ا�ستخدام املوارد‪ .‬من امل�س�ؤول‬ ‫عن هذه اال�ساءة؟ انه "العقل"‪ .‬عقل الذين تولوا م�س�ؤولية حكم‬ ‫العراق‪ ،‬وعقل قيادات "العملية ال�سيا�سية" املنتجة لهذا احلكم‪.‬‬ ‫فلنعرتف اذن ان لدينا م�شكلة مع "العقل"‪.‬‬ ‫ونح ��ن جميعا نتفق عل ��ى ان العقل هو هبة الل ��ه العظمى لبني‬ ‫الب�ش ��ر‪ .‬كما نتف ��ق جميعا على ان العقل ال يعم ��ل دائما ب�أح�سن‬ ‫الط ��رق‪ ،‬وال يعمل دائما ب�أ�سو�أ الط ��رق‪ ،‬كما ال يعمل اطالقا يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪ .‬ان �سالل ��ة الطغيان تعمل ب�أ�سو�أ الطرق‪ .‬وعلى‬ ‫العك� ��س منها تفعل �ساللة احلرية‪� .‬أما العقول املعب�أة ب�أي �أفكار‬ ‫فلي�س ��ت عقوال �شغالة على االطالق‪ .‬انها معب�أة‪� :‬أي مثل �أكيا�س‬ ‫فارغة وجاء من ملأها بالأ�شياء‪.‬‬ ‫وكل العق ��ول قا�صرة �أو عاطلة عن العم ��ل‪ ،‬اذا مل تعمل انطالقا‬ ‫م ��ن معرفة تعبت عل ��ى تكوينها بنف�سها‪ ،‬واخت�ب�رت بوا�سطتها‬ ‫ال�صح واخلط� ��أ من الأفعال والأفكار‪ ،‬واخلري وال�شر من القيم‪،‬‬ ‫دون �ضغط �أو توجيه من افراد �آخرين‪� ،‬أو م�ؤ�س�سات �أخرى‪.‬‬ ‫وق ��د اعتدنا على موجات تف ��ا�ؤل بعد �سقوط كل م�ستبد‪ ،‬تعقبها‬ ‫موج ��ات ت�شا�ؤم‪ .‬ه ��ذه اال�سطوانة �ستبقى دائ ��رة اذا مل نح�سم‬ ‫م�شكلتن ��ا م ��ع العق ��ل‪ ،‬اذا مل يتن ��ور العق ��ل‪ ،‬واذا مل يولد تغيري‬ ‫حقيقي يف ا�سلوب التفكري‪.‬‬

‫العمود الثامن‬

‫‪ ‬م� ��دي� ��ر دائ� � � � ��رة ال� �ف� �ن ��ون‬ ‫الت�شكيلية د‪.‬جمال العتابي‬ ‫�أكد �أن الدائرة �ستقيم معر�ضها‬ ‫ال�سنوي الكبري حتت �شعار (فن‬ ‫ال�ع��راق املعا�صر) ي��وم االثنني‬ ‫القادم مب�شاركة نخبة كبرية من‬ ‫الفنانني الت�شكيليني العراقيني‬ ‫ممن لهم ح�ضور على ال�ساحة‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي�ل�ي��ة ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬وق��ال‬ ‫العتابي‪� :‬إن عدد امل�شاركني يف‬ ‫معر�ض الفن الت�شكيلي و�صل‬ ‫�إىل (‪ )300‬ف �ن��ان وف �ن��ان��ة م��ن ال ��رواد‬ ‫وم��ا بعد ال��رواد وجيل ال�شباب ولكافة‬ ‫الأ� �س��ال �ي��ب وامل ��دار� ��س الت�شكيلية يف‬ ‫جماالت الر�سم والنحت وال�سرياميك‪.‬‬

‫‪.2012/5/ 26‬‬ ‫‪ ‬امل�خ��رج �إبراهيم حنون‪،‬‬ ‫ي�ستعد لعر�ض عمله امل�سرحي‬ ‫اجلديد (ح��روب) امل�ستلهم من‬ ‫ح��روب كو�سوفو‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنه يفتح ملفات الواقع العراقي‬ ‫بعد �أحداث عام ‪ 2003‬ب�أ�سلوب‬ ‫خمتلف‪ .‬وقال حنون‪� :‬إن العمل‬ ‫م ��أخ��وذ م��ن ح ��روب كو�سوفو‬ ‫�أحمد خلف و�أع�� ��ده ال �ف �ن��ان ��س�ع��د حم�سن‬ ‫د‪.‬جمال العتابي‬ ‫وج�ع�ل��ه يتنا�سب واملتغريات‬ ‫‪ ‬الروائي �أحمد خلف يقيم له نادي الكربى احلا�صلة يف ال�شارع العراقي‪،‬‬ ‫ال�سرد يف االحتاد العام للأدباء والكتاب ومن امل�ؤمل عر�ضه يف منت�صف حزيران‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين جل�سة م�ف�ت��وح��ة وذل ��ك يف املقبل‪.‬‬ ‫ال�ساعة الواحدة بعد ظهر اليوم ال�سبت‬

‫يو�سف �أبو الفوز و(كوابي�س هل�سنكي) يف بيت (‬

‫)‬

‫�أقيم في بيت المدى للثقافة‬ ‫والفنون ب�شارع المتنبي �صباح‬ ‫�أم�س الجمعة حفل توقيع‬ ‫رواية (كوابي�س هل�سنكي)‬ ‫للكاتب يو�سف �أبو الفوز‪.‬‬ ‫وتحدث �أبو الفوز في بداية‬ ‫الحفل عن حياته في مدينة‬ ‫ال�سماوة التي ولد فيها‪ ،‬وعن‬ ‫رحلته في الكتابة وهروبه‬ ‫من ال�سماوة �إلى الكويت‬ ‫والتحاقه بالكفاح الم�سلح‬ ‫في كرد�ستان‪ ،‬كما تحدث‬ ‫عن منجزه على �صعيد‬ ‫الرواية والق�صة والكتابة‬ ‫ال�سيا�سية والعمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫قدم للفعالية الروائي حميد‬ ‫الربيعي‪.‬‬

‫جنيفر لوبيز‬ ‫يف دبي‬

‫‪ ‬بغداد‪ /‬نورا خالد‪ .........‬ت�صوير‪ /‬حممود ر�ؤوف‬

‫هل�سنكي) ه ��ي‪ :‬الإ�� �س�ل�ام ال�سيا�سي‬ ‫وبالأحرى املت�أ�سلمون والتطرف الديني‬ ‫يف �أوربا و�صلة ذلك بالإرهاب يف فنلندا‬ ‫حتديد ًا‪ .‬هذه الثيمة لكونها تدخل يف‬ ‫الإي��دي��ول��وج��ي ال�سيا�سي حت�ت��اج �إىل‬ ‫ب�ن�ي��ة ذات ج�م��ال�ي��ة فنية‪.‬‬

‫عبد العزيز الزم‬

‫املحتفى به حلظة توقيعه الكتاب‬

‫�سريين عبدالنور حت�صل على �أعلى �أجر‬ ‫يف تاريخ الدراما اللبنانية‬ ‫ح�صلت الفنانة اللبنانية �سريين عبد النور على �أجر‬ ‫قدره ‪� 250‬ألف دوالر �أمريكي مقابل بطولة م�سل�سل‬ ‫(روبي) الذي يعر�ض حاليا على عدد من الف�ضائيات‬ ‫العربية‪ .‬بهذا الأج��ر تكون �سريين عبد النور هي‬ ‫املمثلة اللبنانية الأع �ل��ى �أج ��ر ًا يف ت��اري��خ الدراما‬ ‫جت�سد يف امل�سل�سل دور‬ ‫اللبنانية‪ .‬الفنانة اللبنانية ّ‬ ‫فتاة فقرية حت��اول الو�صول �إىل ال�ث�راء م��ن خالل‬ ‫الإي�ق��اع ب�شاب م�صري وال��زواج منه رغ��م ارتباطها‬ ‫بعالقة حب مع طبيب �سوري‪.‬‬

‫جانب من احل�ضور‬

‫الناقد ب�شري حاجم كان �أول املتحدثني‬ ‫عن رواية ( كوابي�س هل�سنكي) �إذ �أ�شار‬ ‫�إىل �أن ما مييز رواية يو�سف ابو الفوز‬ ‫هو متا�سك ثيمتها وبنيتها وتقنيتها‪،‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ح ��اج ��م‪ :‬ث �ي �م��ة (كوابي�س‬

‫احلاك ��م ب�أمر الله �ص�ل�اح عبد ال ��رزاق وايل مدينة بغداد ي�شتمن ��ا ويحذرنا من‬ ‫اخلو�ض يف م�سائل تتعلق بالف�ساد‪.‬‬ ‫يق ��ول �أي�ض ��ا �إن (امل ��دى) م�ؤ�س�س ��ة للرذيل ��ة واخلم ��ور و�إنها ت�سع ��ى لإجها�ض‬ ‫امل�شروع الثوري الذي يقوده �سيادته يف اال�ستيالء على كل م�شاريع املحافظة‪.‬‬ ‫ال�سي ��د �ص�ل�اح عبد الرزاق يحذرن ��ا يف الوقت الذي �أكد جمل� ��س حمافظة بغداد‬ ‫�أن املحاف ��ظ متورط بق�ضايا ف�ساد ارتكبها وه ��دره لأموال ال�شعب وذلك متهيدا‬ ‫لإقالته‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن املحافظ‪ ،‬قرر ال�سكوت عن اتهامات جمل�س املحافظة‪ ،‬فراح يتحدث‬ ‫ع ��ن امل�ؤامرة الت ��ي تقودها م�ؤ�س�سة امل ��دى لتخريب املجتمع م ��ن خالل موقفها‬ ‫املع ��ادي للإ�سالمي�ي�ن كما �صور ل ��ه خياله‪ ،‬وبه ��ذا يك�شف املحاف ��ظ ان ب�ضاعته‬ ‫التي يريد ت�سويقها للنا�س ب�ضاعة قدمية ال �سوق لها ‪ ..‬فاملعركة التي تخو�ضها‬ ‫امل ��دى مع املحاف ��ظ مل تكن‪ ،‬لأن ال�سيد املحافظ يخاف الل ��ه وي�سهر على م�صالح‬ ‫العباد ويبث قيم الت�سامح واملحبة‪ ،‬وان الق�صة لي�ست �صراعا بني الإ�سالم الذي‬ ‫يتوه ��م املحافظ ان ��ه ميثله وبني العلماني�ي�ن واللرباليني‪ ،‬وال اعتق ��د �أن النا�س‬ ‫ميك ��ن �إيهامه ��ا بان ال�سيد املحافظ ي ��ذود عن حيا�ض الدين �ض ��د الأ�شرار الذين‬ ‫يرتب�صون به‪ ،‬بينما الوقائع تقول �إن املعركة �ضد منطق الف�ساد و�إعالء امل�صلحة‬ ‫ال�شخ�صية على م�صالح النا�س و�ضد �سرقة �أموال ال�شعب و�ضد تقريب الأحباب‬ ‫والأق ��ارب وهي قيم يرف�ضها دينن ��ا الإ�سالمي احلني ��ف وكل الأديان ال�سماوية‬ ‫التي جاءت من اجل تر�سيخ قيم العدل واخلري واملحبة‪.‬‬ ‫حدي ��ث الويل ال�صالح �صالح عبد الرزاق عن الوطنية وعن احلرية التي وفرها‬ ‫لن ��ا نحن امل�شعوذي ��ن �أ�شبه ب�شع ��ارات عفا عليه ��ا الزمن‪ ،‬حي ��ث ي�سعى البع�ض‬ ‫يف حماول ��ة لتعوي� ��ض ف�شله يف تق ��دمي اخلدمات للنا� ��س‪� ،‬أن يخدعهم بخطاب‬ ‫التدلي� ��س الأخالقي با�س ��م الدين وبخطاب التدلي�س ال�سيا�س ��ي با�سم الطائفية‪،‬‬ ‫م ��ن قبل �سا�س ��ة ال يزالون يكافح ��ون من �أج ��ل التواجد يف ال�ص ��ورة‪ ،‬حتى لو‬ ‫اعتم ��دت دعواته ��م خطابا حتري�ضي ��ا بديال عن م�ش ��روع �سيا�س ��ي قابل للجدل‬ ‫اتفاقا �أو اختالفا‪.‬‬ ‫مل �أكن �أت�صور �أن �صرب العراقيني �سينتهي به احلال �إىل �أن تتحكم به �شخ�صيات‬ ‫عل ��ى �شاكلة حمافظ بغداد مم ��ن �سرقوا �أحالم النا� ��س و�آمالهم مبجتمع ي�صبح‬ ‫الأمن فيه حقيقة ملمو�سة‪ ،‬يزدهر فيه العمران واحلياة والعمل‪ ،‬جمتمع احلرية‬ ‫فيه م�صانة والقانون �سائد والق�ضاء قوي وم�ستقل واحلدود �آمنة والبطالة من‬ ‫�أنب ��اء املا�ضي والعالج متوفر للفقراء قب ��ل الأغنياء واملت�سولني قد غادروا هذه‬ ‫املهنة حلياة كرمية‪.‬‬ ‫مل يك ��ن يت�ص ��ور �أه ��ايل بغ ��داد �أن حمافظه ��م يتهي� ��أ لال�ستج ��واب ع ��ن ملف ��ات‬ ‫الف�س ��اد وهدر امل ��ال العام ونق�ص اخلدمات‪ ،‬بخطابات و�شع ��ارات تدعو النا�س‬ ‫�إىل االلت ��زام بالأخ�ل�اق واحل�شمة وك�أنه ��م يعي�شون ع�ص ��ور اجلاهلية‪ ،‬فال يهم‬ ‫بالن�سبة لل�سيد املحافظ �أن ت�سرق �أموال امل�شاريع وال يهم �أن تتحول بغداد �إىل‬ ‫مكب للنفايات‪ ،‬وال يهم �أن ي�ستوىل املحافظ على منطقة �سكنية ب�أكملها ويغلقها‬ ‫بوجه �أهلها‪ ،‬بل املهم �أن ي�شاهد اهايل بغداد يلتزمون طريق الهداية‪ ،‬وبو�صايا‬ ‫القائد �صالح عبد الرزاق حفظه الله ورعاه‪.‬‬ ‫�أع ��رف �أن امل�صيبة فادحة‪ ،‬و�أن اخلراب فوق االحتمال‪ ،‬لكن علينا �أن نعمل على‬ ‫ا�ستع ��ادة بغداد م ��ن �أولئك الذي ��ن خنقوه ��ا وح�شروها يف بواب ��ة العجز وقلة‬ ‫احليلة‪ ،‬و�أغلقوا كل النوافذ املطلة على �أحالم التغيري والنهو�ض من جديد‪.‬‬ ‫علين ��ا �أن نتوح ��د جميع ��ا كي ننت�شل بغ ��داد من حت ��ت �أنقا�ض �سيا�س ��ات بليدة‬ ‫ملجموعة من املغامرين تعاملوا معها باعتبارها �شركة خا�صة �أو م�ؤ�س�سة عائلية‪،‬‬ ‫مي�صون دمها ويجففون خريها كل يوم‪ ،‬ويحجبون �شم�سها عن �أبنائها‪.‬‬ ‫و�أك ��رر �أن اللحظ ��ة �سانحة للمجتم ��ع العراقي املدين لكي ي�ستعي ��د روحه التي‬ ‫�أزهقه ��ا بارونات احلملة الإميانية بدءا من "قائد احلفرة" وانتهاء باملال �صالح‬ ‫عبد الرزاق‪،‬‬ ‫الي ��وم يحاول �أن�صار هذا الفك ��ر ت�ضليل النا�س وت�شتي ��ت االنتباه عن الق�ضية‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬وهي مدنية الدولة‪ ،‬لي�شغلوا و�سائل الإعالم بحكايات وروايات من‬ ‫اخليال‪.‬‬ ‫مل تع ��د الق�ضية بالن�سبة لن ��ا تتعلق ب�شتائم �صالح عبد الرزاق واتهاماته‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يف حت�صني الد�ستور والقانون واحلفاظ على الدولة وا�ستقرارها‪.‬‬ ‫فمت ��ى تفيق ��ون يا دع ��اة دولة الف�س ��اد واملح�سوبية فق ��د جعلتم �أيامن ��ا �سوداء؟‬ ‫�أفقرمتونا‪ ،‬وحرقتم قلوبنا على وطننا وتاريخنا!‬

‫ب�شري حاجم‬

‫ولأن البنية هذه هيمن عليها �سارد كلي‬ ‫داخلي (بطل) جل�أ الروائي امل�ؤلف �إىل‬ ‫تقنيات ف��ذة‪ :‬ا�ستثنائية غري اعتيادية‬ ‫كاال�شتغال على ال�ت�ن��اوب وامل ��زج بني‬ ‫امليتافيزيقي والفنطازيا والتو�أمة بني‬ ‫ال�سارد الكلي و�صديقه الكاتب و�سواها‬ ‫من التقنيات املنا�سبة مع بنية الرواية‪.‬‬ ‫رواي� ��ة (ك��واب �ي ����س ه�ل���س�ن�ك��ي) ثيميا‬ ‫وبنيويا وتقنيا تطرح �أ�سئلة وتثري‬ ‫ق�ضايا‪ .‬وهي يف هذا وذاك تنفتح على‬ ‫امللتقي النخبوي ون�ظ�يره ال�شعوبي‬ ‫معا‪ ..‬وهذا جممل ما هو حم�سوب لها‬ ‫ومل�ؤلفها يو�سف �أبو الفوز‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�ن��اق��د عبد ال�ع��زي��ز الزم ف��أك��د من‬ ‫خالل حديثه على �أن رواي��ة (كوابي�س‬ ‫هل�سنكي) ا�ستقرت على امل��وازن��ة بني‬ ‫االح �ت �ف��اظ ب��ال��وق��ائ��ع ال���ص��ارم��ة وبني‬ ‫ط��رح�ه��ا ب��و��س��ائ��ل اخل �ي��ال والفنتازيا‬ ‫م �ع��ززة بلقطات اي��رو��س�ي��ة ال�ستكمال‬ ‫اجلانب الوقائعي يف العمل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬ح��اول��ت ال��رواي��ة وبنجاح‬ ‫وا�ضح تقدمي اجلديد يف جمالها كرواية‬ ‫�سرية ذاتية لكنها ك�أي خملوق ���بداعي‬ ‫حملت تناق�ضاتها الذاتية‪ .‬فرغم طولها‬ ‫الن�سبي �إال �أنها مل توفر امل�ساحة الكافية‬ ‫للتنقيب ال�سيكولوجي لل�شخ�صيات‬ ‫امل� �ه� �م ��ة خ ��ا�� �ص ��ة � �ش �خ �� �ص �ي��ة دك� �ت ��ور‬

‫الريا�ضيات الإرهابي‪ ،‬فكان ممكنا مثال‬ ‫الو�صول �إليه من قبل ال�سارد و�إجراء‬ ‫ح��وار فكري �أو وج��داين الغر�ض منه‬ ‫ا�ستك�شاف دواخ �ل��ه وف�ضح اخللفية‬ ‫ال�ن�ف���س�ي��ة ل�ل��إره ��اب ��ي‪� .‬أم� ��ا �شخ�صية‬ ‫اجلرنال الفنلندي فقد خ�ص�ص لها دورا‬ ‫هام�شيا وك��ان ممكنا �شحنه بالرمزية‬ ‫باعتباره ممثال لقوى الأم��ن الأوربية‬ ‫وا� �س �ت �خ��راج م��دل��والت ت �خ��دم الثيمة‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة‪ .‬م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى واجهت‬ ‫�شخ�صية بنت ال���س��ارد ح��ال��ة التبعية‬ ‫العائلية التي �أذابت �إمكانياتها امل�ستقلة‪،‬‬ ‫فرغم ذكاء البنت وح�سا�سيتها وف�ضولها‬ ‫امل�ستحكم ف�إنها مل تقدم للرواية غري‬ ‫الزخرف الفني‪ ،‬وك��ان ميكن ا�ستغالل‬ ‫حداثة �سنها وحتميلها مدلوالت اكرب‬ ‫من ذلك تخ�ص امل�صائر املتحولة للنا�س‬ ‫بعيدا ع��ن الإره� ��اب وال�ظ�ل��م الب�شري‬ ‫وهو ما ين�سجم مع طبيعة الهموم التي‬ ‫ع�صفت ب��ال�ك��ات��ب (ال �� �س��ارد)‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫هبطت علينا تلك الرواية لتحتل مكانة‬ ‫مرموقة ت�ستحقها بجدارة يف ح�ضرية‬ ‫الأدب ال�ع��راق��ي وال�ع��رب��ي وال�ع��امل��ي ‪.‬‬ ‫االحتفاء يليق بـ (كوابي�س هل�سنكي)‬ ‫ومبن �أبدعها‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل قدم �أ�صدقاء �أبو الفوز‬ ‫له باقتي ورد احتفا ًء وتقديرا‪.‬‬

‫�أعلنت مدينة دبي الإماراتية‬ ‫اعتزامها تنظيم حفل مو�سيقي‬ ‫�ضخم حتييه النجمة العاملية‬ ‫جنيفر لوبيز يف �شهر‬ ‫ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ؤ�س�سة‬ ‫دب� ��ي للفعاليات‬ ‫وال � � �ت � ��روي� � � � � ��ج‬ ‫ال� � �ت� � �ج � ��اري‪� ،‬إن‬ ‫لوبيز �سوف حتيي‬ ‫حفلها بالإمارات‪،‬‬ ‫يف �إط� � ��ار جولة‬ ‫ع� ��امل � �ي� ��ة ت� �ق ��وم‬ ‫ب �ه��ا حت �م��ل ا�سم‬ ‫(دان� �� ��س �أج�ي�ن)‬ ‫وه � � � ��و الأول‬ ‫للفنانة العاملية‬ ‫يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫و�ستقابل النجمة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة جمهورها‬ ‫يف دب ��ي مبجموعة‬ ‫م� ��ن �إب� ��داع� ��ات � �ه� ��ا مثل‬ ‫�أغنيتها احلديثة (�أون ذا‬ ‫ف�ل��ور) ال�ت��ي احتلت املرتبة‬ ‫الأوىل عامليا‪� ،‬إىل جانب عدد‬ ‫م��ن �أ��ش�ه��ر الأغ���اين ال�ت��ي �أدتها‬ ‫عرب م�سريتها الفنية التي ت�شمل‬ ‫‪� 7‬ألبومات م�سجلة و‪� 11‬أغنية مت‬ ‫�إدراجها يف قائمة �أف�ضل ‪� 10‬أغان‬ ‫�أمريكية‪.‬‬


جريدة المدى العدد (2494) ليوم السبت(26/5/2012) .