Issuu on Google+

‫أسرة التحرير تتمنى لجميع‬ ‫المسلمين‬ ‫رمضان مبارك‪.....‬‬ ‫مع العدد ملحق خاص‬ ‫بهذا الشهر الفضيل‬ ‫ص‪19-16‬‬

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪Nørrebro Bazar ApS‬‬ ‫‪www.norrebrobazar.dk‬‬

‫ختفيضات كربى‬

‫جريدة شهرية عربية ‪ -‬دامناركية‬

‫العدد الثامن • آب ‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫السعر ‪ 10‬كرونات‬

‫‪ 14-‬املزيد ص‪15‬‬

‫مدير دائرة خدمة األجانب "هنريك قرونيت" يف مقابلة خاصة مع "أخبار الدامنارك"‬

‫"نعالج ‪100‬ألف قضية في السنة ونستقبل‬ ‫اتصاال ً‬ ‫ً‬ ‫يوميا"‬ ‫‪1500‬‬ ‫المزيد ص ‪7-6‬‬

‫خدماتنا في تحسن مستمر‬ ‫والمواطنون راضون عنها‬

‫لبناني يبحث عن‬ ‫زوجته املغربية‬ ‫اهلاربة‬ ‫ص‪7‬‬ ‫سيدة عراقية‬ ‫تعمل لدى‬ ‫شركة حافالت‬ ‫ص‪9‬‬ ‫استشارات‬ ‫قانونية حول‬ ‫قوانني اإلقامة‬ ‫واجلنسية‬ ‫ص ‪11 - 10‬‬ ‫قصة تفوق فتاة‬ ‫من أصول عربية‬ ‫يف الثانوية‬ ‫ص ‪25‬‬ ‫ثقافــة ص ‪20‬‬ ‫حتقيقات ص‪22‬‬

‫سيم‬ ‫كارت‬ ‫‪Time2call‬‬ ‫األضمن‬

‫سيم‬ ‫كارت‬ ‫‪Time2call‬‬ ‫األرخص‬

‫قريب‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫أل‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫اق‬ ‫سيم كار‬ ‫ت‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪a‬‬ ‫‪c‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪me‬‬

‫‪Ti‬‬

‫سيم‬ ‫كارت‬ ‫‪Time2call‬‬ ‫األضمن‬

‫سيم كارت جيمع بني أفضل األسعار للمكاملات احمللية والدولية‬

‫‪NØRREBROGADE 36A, 2200 KØBENHAVN N‬‬

‫‪www.time2call.dk‬‬

‫‪Tel.: +45 28 57 77 77‬‬

‫أرخص األسعار‬ ‫وأفضل اخلدمات‬

‫‪2‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ثالث فتيات عربيات يطفن الدمنارك على الدراجة اهلوائية‬

‫رأينــــــا‬ ‫• بعد‬

‫أيام قليلة تفتح آالف المدارس األساس���ية‬ ‫(الحكومية والخاص���ة) والثانويات والمعاهد والجامعات‬ ‫الدانماركية أبوابها الستقبال مئات اآلالف من الطلبة‪ ،‬وبدء‬ ‫العام الدراسي الجديد‪ .‬وبهذه المناسبة نهنئ هؤالء الطلبة‬ ‫وذويهم ونرجو لهم سنة دراسية مثمرة‪ .‬كما نرجو أن يكون‬ ‫عدد الطالب العرب الملتحقين بمراكز التعليم في الدانمارك‬ ‫هذه الس���نة أكثر مما تحقق في السنة الماضية‪ ،‬ألن خيار‬ ‫التعليم هو أفضل الخيارات على اإلطالق‪.‬‬ ‫فالمجتمع الدانماركي يقوم على قاعدة صلبة وعريضة‬ ‫ومتنوعة من المؤسس���ات التعليمي���ة عالية التطور‪ .‬وقد‬ ‫حقق هذا المجتمع الصغير بفضل هذه القاعدة ما لم تحققه‬ ‫مجتمعات ودول كبيرة‪ .‬وتفيد اإلحصاءات المتوفرة أن عدد‬ ‫الطالب الجدد الملتحقين هذه الس���نة بالجامعات والمعاهد‬ ‫العالية بلغ حوال���ي ‪ً 30‬‬ ‫ألفا‪ .‬فيما بلغ عدد تالميذ مراحل‬ ‫ً‬ ‫التعليم األساسي حوالي ‪ 720‬ألفا‪ .‬وال بد أن لعرب الدانمارك‬ ‫حصة جيدة من بي���ن هؤالء الطالب‪ ،‬إذ تبين اإلحصاءات‬ ‫أن حوالي ‪ 75‬ألفا من طالب المدارس األساس���ية هم من‬ ‫األجانب وأغلبهم أتراك وعراقيون وفلسطينيون‪.‬‬ ‫ولعل عرب الدانمارك المعنيين بهذا الموضوع أدركوا‬ ‫جي���د ًا اآلن حجم األخطار التي تحي���ق بأوالدهم إذا تركوا‬ ‫مقاعد الدراس���ة واستسلموا لمغريات الشارع ومنزلقاته‪.‬‬ ‫فقد تابعوا وال شك ما حصل قبل عدة أشهر من حرب شعواء‬ ‫بين عصابات الش���وارع الخطيرة في كوبنهاجن وغيرها‪،‬‬ ‫وكثيرون من أعضائها من العرب‪.‬‬

‫• ما‬

‫كان أم���ام رئيس الحكومة م���ن خيار إال أن‬ ‫يرفض المقترح العنصري الذي تقدم به حليفه حزب الشعب‬ ‫الدنماركي لتعديل قانون جمع الش���مل‪ .‬فقد رفضت جميع‬ ‫األحزاب البرلمانية األخرى هذا المقترح الذي ينص على‬ ‫رفع الحد األدنى لس���ن جمع الشمل من ‪ 24‬الى ‪ 28‬سنة‪،‬‬ ‫واقتصار ذلك على من أسماهم الحزب المذكور بالمهاجرين‬ ‫من الدول الالغربية‪ ،‬أي اإلسالمية تحديد ًا‪.‬‬ ‫وبهذا المقترح الذي تفوح منه رائحة التفرقة العنصرية‪،‬‬ ‫يكون حزب الش���عب قد دخل مرحلة جدي���دة في معاداته‬ ‫لألجانب وخصوص ًا المسلمين منهم‪.‬‬ ‫والمثير لالنتباه أن عنصرية حزب الشعب لم تثر بعد قلق‬ ‫الفاعلين ف���ي المجتمع الدانماركي من مثقفين وإعالميين‬ ‫وسياسيين وغيرهم إلى درجة تسمح بطرح هذا الموضع‬ ‫في دائرة النقاش العام‪ ،‬لتسليط الضوء عليه‪.‬‬ ‫فبدال من ذلك يدور النقاش حالي ًا عن ما يس���مى بتفشي‬ ‫العداء للسامية بين المسلمين في الدانمارك‪ ،‬حيث يجتهد‬ ‫المشغولون بهذا الموضوع المفتعل بجمع األمثلة والشواهد‬ ‫القديمة من هنا وهناك‪ ،‬وذلك من أجل تحويل تلك األمثلة‬ ‫الضعيفة إلى ظاهرة تستحق المعالجة واالنتباه‪ ،‬في حين‬ ‫يمارس حزب سياسي كبير وذو نفوذ واسع النطاق سياسة‬ ‫عنصرية واضحة‪ ،‬دون أن يغري ذلك منابر النقاش العام‬ ‫لطرح أسئلة جدية حولها وحول خطرها الذي يهدد بعض‬ ‫أهم مقومات ومعايير وقيم المجتمع الدانماركي‪.‬‬ ‫إننا إذ نق���ف ضد القوى العنصري���ة وندعو إلى فضح‬ ‫إجراءاتها وخططها‪ ،‬نرفض بش���دة أية ممارسات عدائية‬ ‫ضد أي شخص بس���بب ديانته أو عرقه‪ ،‬ونعتقد بأن هذه‬ ‫الممارسات إن صح وقوعها‪ ،‬ال تمثل ظاهرة وهي ممارسات‬ ‫فردية ومرفوضة من األقلية المسلمة في الدانمارك‪.‬‬

‫صورة خاصة‬

‫شاركت ثالثة فتيات عربيات من مدينة أودنسه يف طواف بواسطة الدراجات‬ ‫اهلوائية امتد على مدار أسبوع كامل يف الفرتة ما بني ‪ 7 1-‬أغسطس اجلاري‬ ‫قطعن فيه ما يقارب ‪ 850‬كيلو مرتًا برفقة فريق مكون من ‪ 25‬عضوًا حتت‬ ‫عنوان " فريق مدينة أودنسه لالندماج"‪ .‬ويأتي هذا املشروع بدعم من‬

‫صيف ساخن‬

‫كوبنهاجن‪ .‬أخبار الدانمارك‬

‫شهدت‬

‫ا ألس���ابيع الماضي���ة نقاشات‬ ‫متعددة على الس���احة السياس���ية في البالد‪،‬‬ ‫وفي هذه الزاوية نحاول عرض عناوين أهم‬ ‫األحداث‪.‬‬ ‫فقد بين اس���تطالع للرأي تراجع شعبية ‪-‬‬ ‫هيله تورننج ‪ -‬رئيس���ة الحزب االش���تراكي‬ ‫الديمقراطي بعد قضية الضرائب التي تواجهها‬ ‫بسبب معلومات خاطئة أعطتها لوزارة العدل‬ ‫حول مدة إقامة زوجها البريطاني الجنس���ية‬ ‫في الدنمارك‪.‬‬ ‫على الجانب اآلخر عبر ‪ % 53‬من الشعب‬ ‫الدنماركي عن اعتقادهم بأن زعيمة المعارضة‬ ‫قد نجحت في التعامل مع أزمتها بعدما قطعت‬ ‫أجازتها الصيفية للعودة والرد على األس���ئلة‬ ‫المطروح���ة ح���ول قضية الضرائ���ب‪ ،‬إال أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في‬ ‫تراجعا‬ ‫األسابيع الماضية شهدت‬ ‫شعبية الحزب االش���تراكي الديمقراطي الذي‬ ‫ترأسه‪ -‬هيله تورنج سميت‪.‬‬

‫هيئة التحرير‬

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫تصدر عن ‪:‬‬ ‫بيت اإلعالم العربي يف الدامنارك‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬ ‫‪E-mail: info@akhbar.dk‬‬ ‫‪Adresse:Nørrebrogade 154,st. tv‬‬ ‫‪2200 København N‬‬ ‫‪Tlf.: +45 32 11 11 33‬‬ ‫‪Tryk: Dansk Avis Tryk A/S‬‬ ‫‪Distribution: Future Service‬‬

‫بلدية املدينة وعدة حمالت جتارية ومؤسسات أهلية يف املدينة‪.‬‬ ‫وعن اهلدف من هذا الطواف تقول السيدة تينه أندريسن املتحدثة بإسم‬ ‫الفريق " حنن نرغب يف توصيل رسالة مفادها أن مدينتا متعددة الثقافات‬ ‫وأننا نستطيع التعايش مع بعضنا البعض"‪.‬‬

‫وتطورات سياسية متعددة‬

‫وفي نفيس الوقت أكد فيلي سونديل رئيس‬ ‫حزب الشعب االشتراكي على دعمه وثقته في‬ ‫رئيسة المعارضة ورئيسة الحزب االشتراكي‬ ‫الديمقراطي‪ -‬هيله تورننج سميت‪ -‬بالرغم من‬ ‫تراجع شعبية الحزب والمعارضة ككل بسبب‬ ‫أزمة رئيسة الحزب‪.‬‬ ‫أما الحكومة فكانت ه���ي الفائز األكبر بعد‬ ‫صيف سياسي ساخن شهد الكثير من األحداث‪،‬‬ ‫كأزمة رئيسة الحزب االشتراكي الديمقراطي‪-‬‬ ‫هيله تورننج س���ميت‪ ،‬وكذل���ك أزمة وزيرة‬ ‫الخارجية‪ -‬لينه اسبسن‪ ،‬غير أن أزمة ‪-‬هيله‬ ‫تورنن���ج‪ -‬كان لها األثر األكبر لحس���م بعض‬ ‫األمور قبل نهاية الصيف‪.‬‬ ‫وعل���ى صعيد آخ���ر وجه المدع���ى العام‬ ‫ً‬ ‫تهما بالعنصري���ة إلى ‪ -‬الرس‬ ‫بكوبنهاج���ن‬ ‫هيدج���ورد‪ -‬رئيس جمعية حري���ة الصحافة‬ ‫بالعنصرية بسبب تصريحاته السابقة في حق‬ ‫العائالت المسلمة‪ُ ،‬‬ ‫وتنظر القضية يوم ‪-1-24‬‬ ‫‪ 2011‬في محكمة فريديسبرج‪.‬‬ ‫وق���د أدى هذا إلى ظه���ور بعض الدعوات‬

‫من أج���ل تغير الفقرة الخاصة بالعنصرية في‬ ‫الدستور الدنماركي من ِقبل الحكومة والكثير‬ ‫من السياسيين‪.‬‬ ‫أما السياس���ي من أص���ول عربية ‪ -‬ناصر‬ ‫خض���ر‪ -‬ومس���ئول لجن���ة االندم���اج بحزب‬ ‫المحافظين فقد أعلن معقب ًا على هذه األحداث‬ ‫بموافقته على اقت���راح تغيير الفقرة الخاصة‬ ‫بإدانة العنصرية‪.‬‬ ‫وف���ي س���ياق آخر‪ ،‬تق���دم حزب الش���عب‬ ‫الدنماركي باقتراحات جديدة من أجل التشديد‬ ‫على األجانب ومنها‪ ،‬تغيي���ر الحد األدنى للم‬ ‫الشمل من ‪ 24‬سنة إلى ‪ 28‬سنة‪ ،‬ومنها كذلك‬ ‫حساب التكلفة اإلجمالية لألجانب في الدنمارك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عاما من‬ ‫إال أن هذه االقتراحات قد القت رفض ًا‬ ‫الحكومة والسياسيين‪.‬‬ ‫أما الرسام الدنماركي – كورت فيستاجورد‪-‬‬ ‫عن أنه يجهز لكتابة مذكراته‪ ،‬ومن المتوقع أن‬ ‫يعيد نشر الرسومات التي أثارت غضب العالم‬ ‫اإلسالمي ضمن هذه المذكرات‪.‬‬

‫إعالنكم في جريدة أخبار الدانمارك وكذلك على موقعنا اإللكتروني هو خير وسيلة للتسويق واالعالن‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪TLF. +45 32 11 11 33‬‬ ‫‪TLF. +45 60 76 37 00‬‬

‫‪info@akhbar.dk‬‬

‫العدد القادم من "أخبار الدامنارك" سيصدر يف ‪2010/9/8‬‬ ‫آخر موعد الستالم املشاركات ‪2010/9/1‬‬

‫‪mh@akhbar.dk 23209228‬‬ ‫رئيس التحرير‪ :‬حممد محزة‬ ‫سكرتريالتحرير‪ :‬نضال أبو عريف ‪nidal@akhbar.dk 60763700‬‬ ‫عيسى عبده‬ ‫‪na@akhbar.dk‬‬ ‫حمررة شؤون املرأة‪ :‬ندى عيتاني‬ ‫‪ an@akhbar.dk 20652933‬أمحد حربي‬ ‫اإلدارة‪ :‬عدنان نفاع‬ ‫عصام يوسف‬ ‫التصميم واإلخراج‪DAMD :‬‬ ‫زهراء السراج‬ ‫واآلن االنصاري‬ ‫شارك بالتصميم‪ :‬عصام يوسف ‪ ISSN: 1904-0393‬دارين حسن‬

‫شارك يف التحرير‪:‬‬

‫اإلقتباس من "أخبار الدامنارك" مسموح‬ ‫بشرط االش���ارة ال��واض��ح��ة للجريدة‬ ‫كمصدر مع ذك��ر تاريخ الصدور‪.‬‬ ‫تصوير النصوص وال��ص��ور وال��رس��وم‬ ‫واإلعالنات ألغراض جتارية غري مسموح‬ ‫به إال بعد االتفاق مع االدارة‪.‬‬ ‫"أخ��ب��ار ال��دامن��ارك" غري مسؤولة عن‬ ‫حمتويات االعالنات اليت تنشر فيها‪.‬‬

‫أفضل األسعار للمكاملات الدولية واحمللية‬

‫اعتبارا من‬ ‫‪16.08.2010‬‬

‫‪4‬‬

‫تقاريــــــر‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫يانيه �أندر�سن‬

‫نظم الجيش الدنماركي في نهاية شهر أيار‬ ‫الماضي معس���كر ًا تدربي ًا بالتعاون مع جمعية‬ ‫خدمة الشعب بهدف استقطاب شباب من أبناء‬ ‫ً‬ ‫شابا‬ ‫األقليات لصفوفه‪ ،‬وش���ارك حوالي ‪60‬‬ ‫من أصول أجنبية في هذا المعسكر الذي يعتبر‬ ‫جزء ًا من برنامج "زم���ام المبادرة" والذي‬ ‫يستمر على مدى عامين‪" .‬أخبار الدانمارك"‬ ‫التقت اثنين من المشاركين‪.‬‬

‫حممـد محـزة‬

‫‪mh@akhbar.dk‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫الجيش الدنماركي يشجع الشباب األجانب على االلتحاق به‬

‫بعد التحية‬ ‫نش���رنا في هذا العدد تقريرين يختلف���ان من حيث الموضوع‬ ‫لكنهما يش���تركان في داللة واحدة‪ ،‬وهي االندماج والنجاح‪ .‬ففي‬ ‫هذه الصفحة يطالع القارئ تقرير ًا عن ش���ابات وش���بان عرب‪،‬‬ ‫دخلوا دورة عس���كرية كاملة‪ ،‬تعرفوا من خاللها عن كثب على‬ ‫الحي���اة اليومية والصعوب���ات والتحديات التي يعيش���ها الجنود‬ ‫الدانماركيون‪.‬‬ ‫هؤالء الش���باب عادوا إل���ى بيوتهم محملي���ن بتجربة غنية‬ ‫ومعلومات كثيرة وانطباعات جديدة عن قطاع مهم من قطاعات‬ ‫الدول���ة الدانماركية‪ .‬ومعلوم أن هذا القطاع كان إلى وقت قريب‬ ‫حكر ًا على الدانماركيين فقط‪ .‬لكنه صار مفتوح ًا حالي ًا على مختلف‬ ‫العرقيات التي تك���ون المجتمع الدانماركي‪ .‬ورغم قلة المعجبين‬ ‫بالحياة العسكرية من بين هؤالء الشباب‪ ،‬لكنهم في هذه التجربة‬ ‫س���جلوا عالمة طيبة على طريق االندم���اج الفعال في المجتمع‬ ‫الدانماركي‪.‬‬ ‫الملفت لالنتباه في هذه الدورة هو أن الس���فارة األمريكية في‬ ‫كوبنهاجن من بين المش���اركين في تمويله���ا‪ .‬وهنا يحق لنا أن‬ ‫نتساءل‪ :‬لماذا تشارك السفارة األمريكية بتمويل دورة عسكرية‬ ‫قصيرة لشباب أجانب؟‬ ‫أما التقرير الثاني فقد تناول تجربة سيدة عراقية تعمل في مجال‬ ‫قيادة حافالت نقل الركاب في العاصمة كوبنهاجن‪.‬‬ ‫المثير في هذه التجربة أن الس���يدة أحبت مهنتها وس���يطرت‬ ‫بس���رعة على كل الصعوبات الفنية فيها‪ ،‬وحظيت بمعاملة طيبة‬ ‫من زميالتها وزمالئها في العمل واإلدارة‪ ،‬لكن بعض العرب من‬ ‫الركاب لم يتقبل األمر بس���هولة‪ ،‬فراح يعبر بإش���ارات استنكار‬ ‫واضحة‪ ،‬ولو أتيحت له الفرصة لحول هذه اإلش���ارات إلى أقوال‬ ‫وربما إلى أفعال‪ .‬لماذا؟ ألن هؤالء الناس مازالوا حبيسي بيئتهم‬ ‫القديمة ف���ي أوطانهم‪ ،‬ول���م ينتقل منهم إلى الدانمارك س���وى‬ ‫أحشاؤهم أما عقولهم فقد بقيت هناك!!‬ ‫ولحس���ن حظ النساء العامالت أن هؤالء الناس سيتضاءلون‬ ‫م���ع الوقت عدد ًا ودور ًا وتأثير ًا‪ ،‬ه���ذه حتمية اجتماعية ال جدال‬ ‫فيها‪ .‬ولكنهم قبل ذلك‪ ،‬سيثيرون الكثير من المتاعب لهذه السيدة‬ ‫وغيرها‪ ،‬وهذه أيض ًا حتمية اجتماعية أخرى‪.‬‬ ‫لكن المفيد هنا أن هذه السيدة لم تواجه أثناء العمل أية معاملة‬ ‫س���يئة من الدانماركيين‪ ،‬وهي ما زالت تحب مهنتها‪ .‬هذه مثال‬ ‫حي على أن المجتمع الدانماركي يحترم ويقدرالسيدة العاملة ولو‬ ‫كانت من أصول عربية‪.‬‬ ‫من التقريرين اللذين عرضناهما يتضح المعنى المشترك حيث‬ ‫سجل الشباب تجربة جديدة في التعرف على المجتمع وفي انفتاحه‬ ‫عليهم في واحد من قطاعاته شديدة الخصوصية‪ .‬أما التقرير اآلخر‬ ‫فقد رصد قصة إصرار أخرى على النجاح وتحقيق الذات‪.‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫في الثكنات العسكرية‬

‫زار المشاركون أيض ًا ولمدة أسبوع كامل‬ ‫الثكنات العس���كرية في أماك���ن مختلفة من‬ ‫الدنم���ارك وتعرفوا م���ن خاللها على فرص‬ ‫العمل الموجودة داخل الجيش‪ .‬وبالرغم من‬ ‫أن الشاب عادل والشابة نانا يصفان التجربة‬ ‫بالممتع���ة إال أنها لم تجع���ل أي َا منهما يفكر‬ ‫جدي ًا أن تكون مهنة المس���تقبل في الجيش‬

‫ً‬ ‫ثقي�ل�ا)‪ ،‬حيث جرب عادل أن يغير مخزن‬ ‫كان‬ ‫الذخيرة لسالح ال إم ‪ ،16‬ويكمل "لم تكن هذه‬ ‫التجربة كأي مخيم مدرسي‪ ،‬لقد كانت تجربة‬ ‫فريدة ومميزة"‪.‬‬ ‫وتعتبر نانا المش���روع أنه مش���وق وممتع‬ ‫وتقول "شيء مشوق أن تستطيع تعلم شيء‬ ‫دون أن تحتاج للقراءة" حيث ش���اركت خالل‬ ‫البرنامج في العديد من الدورات القيادية التي‬ ‫اجتذب���ت اهتمامها‪ .‬أما بالنس���بة لعادل فكان‬

‫ربع المشاركين من‬ ‫أصول عربية‬

‫أكث���ر م���ن رب���ع‬ ‫المش���اركين كان���وا من‬ ‫أص���ول عربي���ة وأحدى‬ ‫المش���اركات ه���ي الفتاة‬ ‫من أص���ول فلس���طينية‬ ‫نانا علي والتي تبلغ من‬ ‫العمر‪ 18‬عام ًا وتدرس في‬ ‫المرحل���ة الثانوية‪ .‬وعن‬ ‫تجربتها تق���ول (بالتأكيد‬ ‫لقد استطعنا تجاوز بعض‬ ‫الحدود‪ ،‬بعضنا كان يخاف‬ ‫من الماء‪ ،‬والبعض َ‬ ‫االخر‬ ‫م���ن االرتفاع���ات)‪ .‬وقد‬ ‫قام المشاركون بتجريب‬ ‫أش���ياء جديدة كالنوم في‬ ‫الخيام‪ ،‬والقفز في الماء‬ ‫من على ارتفاع ‪ 18‬متر ًا‪،‬‬ ‫والتسلق باستخدام الحبال‬ ‫باإلضافة إلى الس���باحة‬ ‫مرتديين بدل الغواصين‪.‬‬ ‫أم���ا الش���اب ع���ادل‬ ‫الش���حرات وه���و م���ن‬ ‫أصل مص���ري ويبلغ من‬ ‫ً‬ ‫عاما ويدرس‬ ‫العمر ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬فقد‬ ‫في الثانوي���ة‬ ‫منحه المخيم التدريب���ي فرصة للتعرف على‬ ‫مهام الجي���ش الدنماركي وت���رك لديه رغبه‬ ‫في االنضم���ام لصفوفه وعن ذلك يقول (ربما‬ ‫ً‬ ‫رقيبا في الجيش‪ ،‬ولكن علي أن أسأل‬ ‫سأصبح‬ ‫ً‬ ‫والدت���ي ً‬ ‫قائ�ل�ا (أمي تريدني أن‬ ‫أوال) ويكمل‬ ‫أذهب إلى الجامعة ألتعلم الطب أو الهندس���ة‪.‬‬ ‫أما أنا فأريد فقط مركز ًا مرموق ًا يعطي س���معة‬ ‫ً‬ ‫ودخال جيد ًا)‪.‬‬ ‫طيبة‬

‫تصوير أخبار الدانمارك‬

‫الدنمارك���ي‪ .‬وعن ذل���ك تقول نان���ا (والداي‬ ‫س���عيدان كثير ًا ألنني مقتنعة بأن ال أعمل في‬ ‫الجيش) وتشير إلى أنها ترغب بدراسة العلوم‬ ‫السياسية أو علم األنثربيولوجيا‪.‬‬ ‫ومما الش���ك فيه أن ه���ذه الفرصة منحتهم‬ ‫ذكري���ات ال تنس���ى حيث تقول نان���ا ضاحكة‬ ‫(القنص عن طري���ق جهاز المحاكاة كان أمر ًا‬ ‫رائع ًا) ويؤيدها عادل ً‬ ‫قائال (أجل‪ ،‬وأيض ًا السالح‬

‫االلتقاء بأناس جدد واالنضمام إلى العديد من‬ ‫الدورات أفضل جوانب المخيم‪.‬‬

‫التخلي عن األحكام المسبقة‬

‫ويتفق المش���اركون على أن هذا المعسكر‬ ‫قد غير مفهومهم ونظرتهم للجيش الدنماركي‬ ‫وعن ذلك تق���ول نانا (لقد تغي���رت الصورة‬ ‫النمطية التي حملناها في أذهاننا عن الجيش‪،‬‬ ‫إنه ليس فقط للحرب والقتال) ويش���رح عادل‬

‫عيادة التجميل المتخصصة‬ ‫•نج��ري الكثير من العمليات التجميلية في أمان كامل وتحت‬ ‫رعاية مشددة‪.‬‬ ‫•ستش��عرون معن��ا بأنكم في أقصى اهتمامن��ا ورعايتنا طيلة‬ ‫مدة المعالجة‪.‬‬ ‫•إق��رأوا المزي��د عن الفرص المتاحة أمامكم في موقعنا على‬ ‫االنترنيت ‪:‬‬ ‫‪www.Plasticsurgeon.dk‬‬

‫قبل العملية‬

‫بعد العملية‬

‫‪info@plasticsurgeon.dk‬‬ ‫إتصلوا بنا‪:‬‬ ‫‪Plastikkirurgisk Speciallægeklinik, Tlf. 47330030‬‬ ‫‪Jernbanegade 42, 1. sal, 3600‬‬ ‫من االثنين الى الجمعة‬ ‫‪Frederikssund.‬‬ ‫الساعة‪15 - 9 :‬‬

‫نوفر لكم رعاية‬ ‫فائقة وبيئة ودية‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ذلك ً‬ ‫قائال (تس���تطيع أن تتعلم في‬ ‫الجيش وتس���تخدم هذا العلم في‬ ‫األمور المدنية‪ ،‬حيث يؤهلك هذا‬ ‫التعليم في مجال القيادة واالنضباط‬ ‫الجماع���ي والمب���ادرة واتخ���اذ‬ ‫القرارات)‪.‬‬

‫أن تكون عربي ًا ومسلم ًا في‬ ‫الجيش‬

‫يش���ترك عادل ونانا في تأييد‬ ‫مشاركة العربي الدنماركي وعمله‬ ‫في الجيش الدنماركي‪.‬‬ ‫"لم تغير الزيارة قناعاتي تجاه‬ ‫الحرب في العراق وأفغانس���تان‪،‬‬ ‫إنهم السياس���يون‪ ،‬من يحددون‬ ‫هذا األمر" تق���ول نانا وتضيف‬ ‫"المش���اركون َ‬ ‫االخ���رون لديهم‬ ‫قناعات أكثر حدة مني‪ ،‬فعلى سبيل‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‬ ‫المثال العراقيون منهم‬ ‫يتناقشون كثير ًا مع الجنود"‪.‬‬ ‫يضيف ع���ادل "لكنن���ا التقينا‬ ‫ً‬ ‫أيض���ا بجنود ممتازي���ن‪ .‬أحدهم‬ ‫قال لي‪ :‬علي���ك أن تصوت جيداً‬ ‫في االنتخابات حتى ال تذهبوا إلى‬ ‫الحرب"‪.‬‬ ‫بينما تهز نانا رأسها بحماس‬ ‫وتقول " كثيرون منهم مقتنعون‬ ‫أنهم يساعدون َ‬ ‫االخرين باالشتراك‬ ‫في الح���رب‪ .‬ال أعتقد أن الحرب‬ ‫تس���اعد على ش���يء‪ .‬لكني أرى‬ ‫ف���ي نف���س الوق���ت أن قناعتهم‬ ‫بأنهم يس���اعدون َ‬ ‫االخرين عندما‬ ‫يش���اركون في حرب‪ ،‬هي شيء‬ ‫جي���د‪ .‬قد يتم هذا األمر أيضا ً عن‬ ‫طريق األمم المتحدة"‪ .‬نانا تشير‬ ‫إلى أنها تحبذ العمل على الصعيد‬ ‫الدول���ي‪ ،‬لك���ن ليس أن ترس���ل‬ ‫كمترجم���ة عربية إل���ى مناطق‬ ‫الحروب‪.‬‬ ‫ويذكر أن المجموعة التي قضت‬ ‫أسبوع ًا تدريبي ًا مع بعضها البعض‬ ‫ً‬ ‫دنماركيا من‬ ‫كانت عبارة عن ‪15‬‬ ‫أصل عربي ينحدرون من العراق‬ ‫ولبنان وفلس���طين ومصر‪ .‬اثنان‬ ‫منهم فقط قررا إكمال مشوارهما‬ ‫في الجيش‪.‬‬

‫برنامج (زمام املبادرة)‪:‬‬ ‫• ه��ذا الربنام��ج ي�س��تمر‬ ‫لل�س��نة الثانية على التوايل‬ ‫ع��ن طريق منظم��ة (خدمة‬ ‫ال�ش��عب) الدمناركية بح�ش��د‬ ‫‪� 60‬ش��اباً و�شابة دمناركيني‬ ‫من �أ�صول �أجنبية‪.‬‬ ‫• ال�شرط��ة‪ ،‬جري��دة �إك�سرتا‬ ‫بالدي��ت‪ ،‬ال�سف��ارة الأمريكية‬ ‫يف كوبنهاج��ن و وزارة‬ ‫الدفاع ه��م املمولون لهذا‬ ‫الربنامج ولأماكن التدريب‪.‬‬ ‫• نانا علي كانت واحدة من‬ ‫‪ 10‬مت اختياره��م ك�سفراء‬ ‫لربنام��ج (زم��ام املب��ادرة)‬ ‫و�س��وف يق��ودان امل�شروع‬ ‫للمجموعة اجلديدة يف عام‬ ‫‪2010‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪5‬‬

‫ضوء‬ ‫بقعـة‬ ‫هل نحن سفراء بلداننا في الدنمارك؟ (‪)2‬‬

‫د‪ .‬زهري ياسني شليبة‬

‫*‬

‫وقد يق���ول قائل إن هؤالء الناس جاؤوا إلى هذا‬ ‫البلد ليعملوا ويكسبوا المال ويوفروه بغض النظر‬ ‫عن السلوكيات فالغاية تبرر الوسيلة‪ ،‬وال دخل لهم‬ ‫بالقيم والمباديء وكل ما يدخل في مقومات تكوين‬ ‫الصورة اإليجابية عن المسلمين‪ .‬وهذا مردود من‬ ‫أو ّله واليمكن القبول به إطالق ًا‪.‬‬

‫هل يحتاج البش���ر إلى تعليم خ���اص كي يتكون‬ ‫لديهم الش���عور بالمس���ؤولية والمواطنة وكونهم‬ ‫س���فراء لبلدانهم؟ الجواب‪ :‬بالتأكيد ال‪ ،‬فإن الناس‬ ‫ينش���أون على فطرتهم ويتطورون‪ ،‬وبهذا تتعزز‬ ‫في ش���خصياتهم القي�� وا ُلمثل العليا كالثقة بالنفس‬ ‫واحترام الذات واالعتزازالوطني والقومي وإلخ‪.‬‬ ‫إذن فإن عمل الخير وتكوين صورة إيجابية عن‬ ‫الذات لدى اآلخرين هو أمر فطري غريزي‪ ،‬أو على‬ ‫األقل هذا هو المفروض‪ .‬وكل من يقوم بعكس ذلك‬ ‫ُيس���يء إلى نفسه وأهله وقريته أو مدينته أوبالده‬ ‫التي جاء منها إلى هذه البالد الباردة‪.‬‬ ‫بالنسبة للمقيمين هنا من أصول عربية ومسلمة‬ ‫هم إما وافدون أو مغتربون أو الجئون من فلسطين‬ ‫والعراق وإيران ويوغسالفيا السابقة وغيرها‪ ،‬أو‬ ‫عمال ج���اؤوا من قرى وأرياف تركيا وباكس���تان‬ ‫والمغرب محملين بتقاليدهم‪ .‬وكل هؤالء ُيفترض أن‬ ‫يكونوا على مستوى من المسؤولية كونهم أصحاب‬ ‫قضايا مصيريه على الرغم من أنهم نجوا بأرواحهم‬ ‫وخرجوا م���ن بلدان ّ‬ ‫تعمها كوابيس الموت والقهر‬ ‫والفقر والدمار‪.‬‬

‫وال عتب على الفرنس���يين المشغولين بالبرقع‪،‬‬ ‫الذي جل ما يخشاه بعض المتخصصين أن ينتشر‬ ‫أكثر من الحج���اب كرد فعل بس���بب العناد وتأكيد‬ ‫الذات‪.‬‬

‫وهناك منهم من يقوم بتصرفات "زبائن" وتمسك ًا‬ ‫بمبدأ السوق "الزبون صاحب الحق دائم ًا" من أجل‬ ‫الحصول على طلباتهم في البلديات والمستشفيات‬ ‫وأقسام الشرطة بالزعيق والشتائم والسباب‪ .‬فأي‬ ‫س���فراء يمكن أن يكونوا ه���ؤالء؟ وماذا يمكن أن‬ ‫يقدموا لبلدانهم وشعوبهم غير السمعة السيئة؟‬

‫المش���كلة األخرى هو أن اإلنسان إذا لم يشعر‬ ‫باحترام الذات وعلى مستوى جيد من الثقة بالنفس‬ ‫وإن لم يش���عر بنفسه أنه جزء من المجتمع يعيش‬ ‫في داخله وليس على هامشه‪ ،‬يعيش معه ال يعتاش‬ ‫عليه كأي طفيلي‪ ،‬يقرأ معه ويتنفس هواءه ويشارك‬ ‫المواطنين اآلخري���ن أفراحهم وأحزانهم‪ ،‬فإنه هنا‬

‫وإذا أخذن���ا بهذا الرأي فالعت���ب على اليمينيين‬ ‫المتعصبين في النمسا‪ ،‬الذين بدأوا في منع المآذن‬ ‫والجوامع والذين يقولون إن المسلمين لم يجلبوا‬ ‫لهم غير محالت الخضار واألخالق المتخلفة السيئة‬ ‫ً‬ ‫غس�ل�ا للعار والغش واس���تغالل قوانين‬ ‫مثل القتل‬ ‫الضمان االجتماعي وأنه���م يأخذون من المجتمع‬ ‫بدون أن يقدموا له ش���يئ ًا ويعتاشون عليه وعلى‬ ‫هامشه ال يعيشون له‪.‬‬

‫ال يمكن إال أن يك���ون عالة على اآلخرين ومضر ًا‬ ‫له���م وألهله‪ .‬وطبع��� ًا ال نقصد هن���ا أولئك الناس‬ ‫الذين يعان���ون من أمراض حقيقية أو من أصحاب‬ ‫االحتياجات الخاصة‪.‬‬ ‫اذك���ر أننا عندما قدمنا إل���ى الدانمارك في بداية‬ ‫التسعينات كان بعض العرب ينتقد تصرفات أقرانهم‬ ‫ومواطنيه���م ولكننا اكتش���فنا في نهاي���ة األمر أن‬ ‫انتقادهم كله "حكي بحكي" أو "كالم فاضي" كما‬ ‫يقول عامة الناس وأنهم ليسوا أفضل من غيرهم‪.‬‬ ‫الكالم لوحده هنا ال ينفع فنحن مس���تهدفون وقد‬ ‫ً‬ ‫نفس���يا ولكني أحب أن‬ ‫يكون هذا الش���عور مؤلم ًا‬ ‫يش���عر به كل شرق أوس���طي أو عربي أو مسلم‪،‬‬ ‫على األق���ل كي يكون حافز ًا لهم نحو تطوير الذات‬ ‫والمساهمة في المجتمع ً‬ ‫بدال من الشعور بالتهميش‬ ‫والضحية‪.‬‬ ‫أخير ًا وليس ِ‬ ‫آخر ًا إليك���م هذه القصه‪ :‬كان والد‬ ‫الكاتب اليهودي الروسي أرينبورج يقول له ‪ :‬عليك‬ ‫يا بن���ي أن تتعلم ضعف ما يتعلمه الروس���ي ألنك‬ ‫يهودي!‬ ‫ً‬ ‫نحن أيض���ا هنا علينا أن نتعلم أضعاف اآلخرين‬ ‫ألننا مس���تهدفون‪ ،‬ألنن���ا بحاجة إل���ى المتعلمين‬ ‫والعاملين والناس الفاعلين في المجتمع فإن "هللا‬ ‫ال يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"‪.‬‬

‫* مستشار عوائل في بلدية روسكيلده‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫موضوع الغالف‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫تكملة ص‪1‬‬

‫هنريك قرونيت‪ :‬نمر حاليًا بفترة انتقالية بين القوانين الجديدة والقديمة‬ ‫�أجرى احلوار‪ :‬ن�ضال �أبو عريف‬

‫تتمث���ل مهم���ة الس���يد قرونيت‬ ‫وزمالئه ف���ي الدائرة ف���ي تنفيذ‬ ‫القرارات والقوانين التي يس���نها‬ ‫السياسيون‪ ،‬وهم ال يتدخلون وال‬ ‫يملكون أي ح���ق في االعتراض‬ ‫على القوانين أو إبداء آرائهم بها‪،‬‬ ‫وهذا ما شدد عليه السيد قرونيت‬ ‫ً‬ ‫أيضا على‬ ‫في بداية اللقاء‪ ،‬وشدد‬ ‫أن دائرة خدمة األجانب ال عالقة‬ ‫لها بمكتب الجنسية وقال "مكتب‬ ‫الجنسية هو مكتب قائم بذاته يتبع‬ ‫مباشرة لوزارة االندماج‪ ،‬وتمنح‬ ‫الجنسية بعدة طرق‪ ،‬لعل أشهرها‬ ‫ال���ذي يحص���ل من خ�ل�ال إقرار‬ ‫البرلمان لقان���ون يمنح األجانب‬ ‫حق الجنسية‪.‬‬ ‫السيد قرونيت والذي تخرج من‬ ‫كلية القانون في جامعة كوبنهاجن‬ ‫عام ‪ 1987‬وترقى في المناصب‬ ‫اإلداري���ة ف���ي وزارة الالجئي���ن‬ ‫واألجانب شغل منصب مدير هذه‬ ‫الدائ���رة منذ منتصف عام ‪2006‬‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬يعرب عن اعتزازه بما‬ ‫تقدمه دائرته للمواطنين ولألجانب‬ ‫ويفخر بأنها أكث���ر أماكن العمل‬ ‫الدنماركية استيعاب ًا للموظفين من‬ ‫أصول غير دنماركية‪ ،‬ويقول بكل‬ ‫ثقة "منذ تعييني في هذا المنصب‬ ‫قابلت جميع العاملين هنا‪ ،‬ولدينا‬ ‫حوال���ي ‪ % 12‬مم���ن يعملون‬ ‫معن���ا م���ن أصل غي���ر دنماركي‬ ‫ونح���ن س���عداء بهذه النس���بة‪،‬‬ ‫وس���عداء بوجوده���م وبالجه���د‬ ‫ال���ذي يقومون به‪ ،‬والس���يما أن‬ ‫معظمهم من أصح���اب الكفاءات‬ ‫العلمية العالية"‪ .‬ويش���دد السيد‬ ‫قرونيت على أن لديه فريق عمل‬ ‫من مختل���ف االختصاصات يعمل‬ ‫بروح الفري���ق حتى يحقق أفضل‬ ‫النتائج ويقدم للمواطنين أحس���ن‬ ‫الخدمات وأن دراس���ة المعامالت‬ ‫المختلف���ة تت���م بطريق���ة مهنية‬ ‫تخلو م���ن أي تقييمات نابعة عن‬ ‫آراء شخصية‪ ،‬وأن الدائرة تضم‬ ‫عاملين وعامالت على قدر عالي‬ ‫من المعرفة والخبرة للتعامل مع‬ ‫هذه القضايا‪.‬‬

‫تحسن كبير في الخدمات‬

‫أم���ا عن الخدم���ات التي تقدمها‬ ‫الدائرة يش���ير السيد قرونيت إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في‬ ‫تحس���نا‬ ‫أنها شهدت‬ ‫األعوام القليلة الماضية ويضيف‬ ‫"منذ عام ‪ 2006‬وخدماتنا تتحسن‬

‫ً‬ ‫دائما أن‬ ‫بش���كل مضطرد‪ .‬نحاول‬ ‫ً‬ ‫ش���وطا‬ ‫نطور خدماتنا وقد قطعنا‬ ‫كبي���ر ًا في ذلك‪ ،‬لكن ما زال هناك‬ ‫المزيد من التحديات التي يتوجب‬ ‫علينا معالجته���ا بأفضل الطرق‪،‬‬ ‫وه���ذه التحديات تنب���ع من كوننا‬ ‫نعمل في مؤسسة حكومية كبيرة‬ ‫كهذه‪ ،‬يأتيه���ا أكثر من مائة ألف‬ ‫ً‬ ‫س���نويا"‪ .‬ويضيف ُتظهر‬ ‫قضية‬ ‫اإلحصائيات أن مستوى الخدمات‬ ‫في الفترة الماضية أصبح أفضل‬ ‫بكثير مما س���بق وكذلك س���قف‬ ‫أهدافنا أعلى بكثير مما كان سابق ًا‪،‬‬ ‫مما يعط���ي العاملين دفعة لألمام‬ ‫نح���و تحقيق الخدم���ة المتكاملة‬ ‫والمستوى الثابت من الخدمات‪،‬‬ ‫حسب تعبير المدير الذي لم يتجاوز‬ ‫ً‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫من العمر ‪47‬‬ ‫ويؤك���د الس���يد قروني���ت على‬ ‫ً‬ ‫دائم���ا لتوفير‬ ‫أن دائرته تس���عى‬ ‫المعلوم���ة الدقيقة واإلرش���ادات‬

‫"نعالج أكثر من‬ ‫‪ 100‬ألف قضية‬ ‫بالسنة‪ ،‬وخدماتنا في‬ ‫تحسن مضطرد "‬ ‫الوافية ل���كل المواطنين ويردف‬ ‫ً‬ ‫قائال "مهم جد ًا بالنس���بة لنا أن‬ ‫نعطي أسباب ًا محددة لرفض بعض‬ ‫الطلبات‪ ،‬حتى ال يحصل التشويش‬ ‫لدى مقدم الطلب وفي نفس الوقت‬ ‫حتى يتمكن المواطن وبشكل سهل‬ ‫من متابع���ة طلبه‪ ،‬فعلى س���بيل‬ ‫المثال إن حصل رفض لطلب أحد‬ ‫األشخاص بسبب عدم تنفيذه شرط‬ ‫وجود الشقة (السكن) فإننا ومن‬ ‫خالل توضيح س���بب الرفض قد‬ ‫يتبين لنا أن لديه بالفعل شقة لكنها‬ ‫صغيرة أو ليست مستأجرة بشكل‬ ‫صحي���ح‪ ،‬وهذا يعط���ي المواطن‬ ‫فرصة لتحسين فرصه في الحصول‬ ‫على موافقة إذا حصل على مسكن‬ ‫مناسب"‪.‬‬

‫القوانين الجديدة‬

‫وأبدى الس���يد قروني���ت تفهمه‬ ‫كون قوانين لم الش���مل تش���غل‬ ‫الكثير من األجانب والدنماركيين‬ ‫ف���ي هذه األيام وعل���ق على ذلك‬ ‫ً‬ ‫قائال "من الطبيعي أن تشغل هذه‬ ‫القوانين المواطنين‪ ،‬ولذلك فنحن‬ ‫ً‬ ‫دائما على التعامل مع هذه‬ ‫نعم���ل‬

‫القضايا بجدية عالية‪ ،‬ونوضح كل‬ ‫جوانبها‪ ،‬وعلى سبيل المثال فهناك‬ ‫استثناءات متعددة وتسهيالت ال‬ ‫يعرفها الجمه���ور‪ ،‬كمثال أن أي‬ ‫شخص لديه وظيفة دائمة لمدة ‪7‬‬ ‫إلى ‪ 8‬سنوات فإنه يكون عموم ًا قد‬ ‫حقق المتطلبات بخصوص شرط‬ ‫االنتم���اء الالزم للحصول على لم‬ ‫الشمل"‪.‬‬ ‫وقد قام���ت دائرة خدمة األجانب‬ ‫بطباعة نم���اذج طلب���ات جديدة‬ ‫توجد فيها إرش���ادات ومعلومات‬ ‫عن الوثائ���ق المطلوبة لمختلف‬ ‫الطلبات‪ ،‬ومن المهم أن يقوم كل‬ ‫من يرغب في تقديم طلب بقراءة‬ ‫اإلرش���ادات بعناية كبيرة والتأكد‬ ‫من أن جمي���ع الوثائق المطلوبة‬ ‫قد أرفقت بالطلب‪ ،‬وهذا بال ش���ك‬ ‫س���ينعكس على تس���هيل دارسة‬ ‫الطلب والبت فيه‪ ،‬حس���ب تعبير‬ ‫السيد قرونيت‪.‬‬ ‫وبين الس���يد قرونيت أن دائرته‬ ‫قد قامت بنشر توجيهات بالنسبة‬ ‫للقواني���ن الجدي���دة على موقعها‬ ‫وتوق���ع أن تك���ون عملية تطبيق‬ ‫ه���ذه القواني���ن أكث���ر سالس���ة‬ ‫وأض���اف "بالنس���بة للقواني���ن‬ ‫الجديدة فهي س���هلة االستيعاب‬ ‫من ط���رف المواطني���ن‪ .‬البعض‬ ‫ً‬ ‫ش���روطا صعبة‪ ،‬لكن‬ ‫قد يعتبرها‬ ‫بعض المتقدمين يستطيعون اآلن‬ ‫الحص���ول على اإلقام���ة في مدة‬ ‫أقصر من الس���ابق‪ ،‬إذا استوفوا‬ ‫الشروط الجديدة" وأشار إلى أنه‬ ‫بالنس���بة لطلبات اإلقامة الدائمة‬ ‫فإن الدائرة تعمل وبأقصى قدرتها‬ ‫على ال���رد اإليجابي أو الس���لبي‬ ‫على الطلب���ات في مدة أقصاها ‪6‬‬ ‫أشهر مع العلم بأن أغلب مقدمي‬ ‫الطلبات يحصلون على إجابة قبل‬ ‫هذه المدة‪.‬‬

‫فترة انتقالية‬

‫وأوضح الس���يد قرونيت أن هذه‬ ‫الفت���رة تعتب���ر مرحل���ة انتقالية‬ ‫بين القواني���ن الجديدة والقوانين‬ ‫القديم���ة واس���تطرد ً‬ ‫قائال "نحن‬ ‫نعام���ل الطلبات الت���ي أتتنا قبل‬ ‫‪ 26‬مارس ‪ 2010‬على أس���اس‬ ‫القان���ون القدي���م‪ ،‬أم���ا الطلبات‬ ‫المقدمة بعد ه���ذا التاريخ تعامل‬ ‫حس���ب القانون الجديد الذي أقره‬ ‫البرلم���ان الدنمارك���ي في نهاية‬ ‫شهر أيار‪/‬مايو الماضي"‪ .‬وكشف‬

‫تصوير‪ :‬باميال يول‬

‫تعتبر دائرة خدم���ة األجانب التابعة لوزارة‬ ‫االندماج من أهم المؤسسات الحكومية عندما‬ ‫ي���دور الحديث عن اإلقام���ة واللجوء بجميع‬ ‫أش���كالهما‪ .‬فال يوج���د أي مواطن من أصول‬ ‫أجنبي���ة لم يك���ن له أو مازال ل���ه احتكاك مع‬ ‫هذه الدائ���رة المهمة‪ ،‬البع���ض كانت عالقته‬ ‫خالية من المش���اكل والعقبات‪ ،‬آخرون كانوا‬ ‫أق���ل ً‬ ‫حظا وعانوا الكثير حت���ى يحصلوا على‬ ‫جواب الستفساراتهم‪ .‬إال أن السنوات األخيرة‬ ‫ش���هدت تطور ًا كبير ًا ف���ي أداء العاملين في‬ ‫هذه الدائرة وقام المس���ؤولون عليها بتمديد‬

‫أوقات الدوام وأيض ًا زيادة أوقات المراجعات‬ ‫الهاتفية‪ ،‬كما أن استطالعات الرأي تشير إلى‬ ‫أن هناك تحسن ًا ملحوظ ًا في معالجة القضايا‪.‬‬ ‫"أخبار الدنمارك" التقت المدير العام الس���يد‬ ‫هينريك قرونيت في مكتبه المتواضع في وسط‬ ‫العاصمة كوبنهاجن وبكل جدية وحماس حدثنا‬ ‫عن نشاطات الدائرة وعملها الدءوب لتوفير‬ ‫الخدمات األفض���ل للمواطني���ن وأيض ًا زوار‬ ‫الدنمارك‪ ،‬كما أنه شرح بعض النقاط المتعلقة‬ ‫بالقوانين الجديدة‪.‬‬

‫المدير أن هذه المرحلة تضع بعض‬ ‫الضغ���ط على س���ير المعامالت‪،‬‬ ‫ولكنه أكد أنه س���يتم تجاوز هذه‬ ‫المرحلة في أسرع وقت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مثاال‬ ‫وأعطى الس���يد قروني���ت‬ ‫على قضية يتم دراس���تها حسب‬ ‫القوانين القديم���ة ( يعني قدمت‬

‫"أشكر جميع‬ ‫المواطنين على الصبر‬ ‫الذي يتحلون به وعلى‬ ‫الدرجة العالية من‬ ‫التواصل واالهتمام‬ ‫حتى تنتهي الدائرة‬ ‫من تناول ودراسة‬ ‫قضاياهم‪"،‬‬ ‫قبل ‪.26‬م���ارس‪ )2010.‬وحصل‬ ‫صاحبها على رفض فإنه يستطيع‬ ‫أن يتقدم بشكوى لوزارة االندماج‪،‬‬ ‫وفي الوقت الذي تقوم فيه الوزارة‬ ‫بدراس���ة القضية يستطيع العمل‬ ‫على استيفاء الشروط‪ ،‬ألن القضية‬ ‫تعتبر منتهية عندم���ا تأخذ هيئة‬ ‫الشكاوي في وزارة االندماج قرار ًا‬ ‫ً‬ ‫نهائيا فيها‪ ،‬وهذا يعني أن الطلب‬ ‫س���يبقى يعالج بالقوانين القديمة‬ ‫حتى ُيبت فيه بشكل نهائي‪.‬‬

‫الجمهور راض عن الخدمات‬

‫وح���ول رض���ا المواطنين عن‬ ‫أداء الدائرة يدلل الس���يد قرونيت‬ ‫باستطالع أجري حديث ًا حول رضا‬ ‫المس���تخدمين والمتعاملي���ن مع‬ ‫الدائرة ويقول "االستطالع الذي‬ ‫أجريناه حول رضا المواطنين عن‬ ‫ً‬ ‫عاما بنس���بة‬ ‫خدماتنا أظهر رض ًا‬ ‫‪ % 70‬حتى في حاالت لم الشمل‬ ‫ونحن سعداء جد ًا بهذه النسبة‪ .‬وأنا‬ ‫سعيد خصوص ًا لحساسية موضوع‬

‫لم الش���مل عند العائالت المقدمة‬ ‫لهذا النوع من الطلبات"‪.‬‬ ‫ولفت السيد قرونيت االنتباه إلى‬ ‫أن هن���اك الكثير م���ن العمل أمام‬ ‫الدائرة لتحسين الخدمات المقدمة‬ ‫عبر الهاتف‪ ،‬رغم أنها تحس���نت‬ ‫كثير ًا منذ ‪ .2006‬ففي السابق كان‬ ‫من شبه المستحيل على المواطنين‬ ‫الحصول على المساعدة من خالل‬ ‫االتصال الهاتفي وكان عليهم أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كام�ل�ا في انتظار‬ ‫يوما‬ ‫يصرفوا‬ ‫دورهم ف���ي المكالم���ة ويضيف‬ ‫"أم���ا اآلن فبإم���كان المواطنين‬ ‫التواصل معن���ا من خالل الهاتف‬ ‫بش���كل س���ريع‪ ،‬لكن ق���د يالحظ‬ ‫البعض أن بع���ض مكالماتهم قد‬ ‫تحول إلى عام���ل آخر وذلك ألننا‬ ‫حريصون على تقديم إجابة محددة‬ ‫ومن قبل متخصصين‪ .‬أما اإلجابة‬ ‫النهائية فنحن أيض ًا ُنعلم المتصلين‬ ‫بنا بأنه���م يتلقونها عند تقديمهم‬ ‫الطلب���ات ألن هناك عوامل كثيرة‬ ‫تؤثر على اإلجاب���ة النهائية ألي‬ ‫طلب"‪.‬‬

‫لقاءات مباشرة مع الجمهور‬

‫وبين الس���يد قرونيت أن للدائرة‬ ‫ش���بكة من العالقات ف���ي أغلب‬ ‫األقالي���م الدنماركي���ة والبلديات‬ ‫وأضاف "لدينا شبكات تعاون في‬ ‫أغلب األقاليم والبلديات وتتكون من‬ ‫حوالي ‪ 300‬إلى ‪ 400‬وسيط محلي‬ ‫نجتمع معهم سنوي ًا‪ ،‬ويساعدوننا‬ ‫ً‬ ‫أيضا تواصل‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬ولدينا‬ ‫مع عدد من جمعيات المهاجرين‬ ‫ونبعث لهم بمنشورات ومعلومات‬ ‫مفيدة ألف���راد تلك الجمعيات‪ .‬كما‬ ‫نقوم بعمل اجتماعات بخصوص‬ ‫القواني���ن الجدي���دة‪ ،‬ويمك���ن‬ ‫للمهتمين االط�ل�اع على موقعنا‬ ‫اإللكتروني لمعرف���ة أماكن عقد‬ ‫ه���ذه االجتماعات"‪ .‬مع العلم أنه‬ ‫ستكون هناك اجتماعات مفتوحة‬

‫مع المواطنين في شهر سبتمبر‪/‬‬ ‫أيلول ف���ي كوبنهاجن‪ ،‬س���تقوم‬ ‫جريدة "أخبار الدنمارك" باإلعالن‬

‫" إذا لم يقم المرء‬ ‫بتجديد إقامته في‬ ‫الوقت المناسب وقبل‬ ‫انتهائها فسيطلب‬ ‫منه أن يسافر إلى‬ ‫خارج الدنمارك وأن‬ ‫يتقدم بطلب إقامة‬ ‫وتأشيرة دخول من‬ ‫جديد ويفقد كل حقوقه‬ ‫وتسري عليه القوانين‬ ‫التي تسري على أي‬ ‫شخص يتقدم بطلب‬ ‫إقامة جديدة في‬ ‫البالد"‬ ‫عن مكان وتوقيت االجتماع على‬ ‫موقعها اإللكتروني‪.‬‬ ‫ووجه الس���يد قروني���ت حديثه‬ ‫للقراء طالب ًا منهم المساعدة على‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا "نحن‬ ‫تحس���ين الخدمات‬ ‫بحاجة إلى أن يق���وم المواطنون‬ ‫بمساعدتنا وأنا هنا أود أن أشكر‬ ‫جميع المواطنين على الصبر الذي‬ ‫يتحلون به وعلى الدرجة العالية‬ ‫من التواص���ل واالهتم���ام حتى‬ ‫تنتهي الدائرة من تناول ودراسة‬ ‫قضاياه���م‪ ،‬وهنا تجدر اإلش���ارة‬ ‫إل���ى أنني ال أعتبر المواطنين في‬ ‫دائرة األجان���ب صعبين‪ ،‬بالعكس‬ ‫ف���إن اهتمامهم الكبي���ر بالقضايا‬ ‫يعود علين���ا بنفع كبير‪ ،‬وأنا أرى‬ ‫أنه من الطبيعي أن يقوم الشخص‬ ‫في هذه المواقف بالتمسك بحقوقه‬ ‫ومطالبه"‪.‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫موضوع الغالف‬

‫"ضرورة االنتباه لتواريخ تجديد اإلقامة" نصائح مهمة لمن‬ ‫يتقدم بطلب‬ ‫كما شدد السيد قرونيت على‬ ‫سحب اإلقامة من الالجئين‬ ‫أهمية االنتباه إلى مواعيد تقديم‬ ‫الطلبات وتجديد اإلقامة وأضاف‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫"يجب على الشخص‬ ‫مراعاة تواريخ ومواعيد تجديد‬ ‫اإلقامة قبل انتهاء صالحيتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دائما نشدد على ذلك‪،‬‬ ‫ونحن‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا مع القوانين الجديدة‪،‬‬ ‫فإن لم يقم المرء بتجديد إقامته‬ ‫في الوقت المناسب وقبل‬ ‫انتهائها فسيطلب منه أن يسافر‬ ‫إلى خارج الدنمارك وأن يتقدم‬ ‫بطلب إقامة وتأشيرة دخول من‬ ‫جديد ويفقد كل حقوقه وتسري‬ ‫عليه القوانين التي تسري على‬ ‫أي شخص يتقدم بطلب إقامة‬ ‫جديدة في البالد"‪.‬‬

‫وأكد الس���يد قرونيت بقوة على‬ ‫خط���ورة التأخر ف���ي تقديم طلب‬ ‫التجديد وق���دم نصيح���ة لجميع‬ ‫حاملي اإلقام���ة وقال "نصيحتي‬ ‫لكل من يجب عليه تجديد اإلقامة‬ ‫أن يتقدم بطلب لتجديدها قبل موعد‬ ‫انتهائها بشهرين‪،‬‬ ‫أما إذا تأخ���ر في تجديد اإلقامة‬ ‫وأصبحت غير س���ارية المفعول‪،‬‬ ‫فيتحمل وح���ده العواقب الوخيمة‬ ‫التي ستقع عليه‪ ،‬فالتقدم متأخر ًا‬ ‫بطلب للتجديد‪ ،‬يضع صاحبه في‬ ‫موقف ووضعية حرجة ال يحسد‬ ‫عليهما"‪.‬‬

‫عن دائرة خدمة األجانب‬ ‫ه���ي دائ���رة تتب���ع ل���وزارة‬ ‫االندماج‪ ،‬وتقوم بتطبيق قانون‬ ‫األجانب‪ ،‬وهذا يعني أنها تدرس‬ ‫المعامالت التي تتعلق بطلبات‬ ‫اللجوء ولم الشمل و تأشيرات‬ ‫الزيارة و تأشيرات وتصاريح‬ ‫العمل‪ .‬وإلى جانب ذلك فإن لها‬ ‫ً‬ ‫مهاما أخرى كالمسؤولية عن‬ ‫إيجاد مأوى لطالب اللجوء‪.‬‬ ‫يس���تطيع الش���خص تقدي���م‬ ‫الش���كوى على أغلب قرارات‬ ‫دائ���رة خدم���ة األجانب‪ ،‬على‬ ‫أن تقدم الش���كاوى في قضايا‬ ‫اللج���وء لمجل���س الالجئين‪،‬‬ ‫أما في القضايا األخرى فتقدم‬ ‫الشكاوى لوزارة االندماج‪.‬‬ ‫وتنقسم دائرة خدمة األجانب‬ ‫إلى مركزين رئيس���ين‪ :‬مركز‬ ‫اللج���وء ولم الش���مل ومركز‬ ‫العمل والزيارة‪.‬‬ ‫ويقوم مركز اللجوء ولم الشمل‬ ‫بمعالج���ة القضايا التي تتعلق‬ ‫بـ‪:‬‬ ‫• القضاي���ا الت���ي تتعلق بما‬ ‫إذا كان���ت الدنم���ارك أو أي‬ ‫بلد أوروب���ي آخر يجب عليها‬ ‫استقبال الالجئ‪.‬‬ ‫• قضايا اللجوء بشكل أولي‪.‬‬

‫أما عن القانون الجديد الذي يمنح‬ ‫السلطات الحق في سحب اإلقامة‬ ‫من أي الجئ يع���ود إلى بلده األم‬ ‫حتى لو كان يحمل اإلقامة الدائمة‬ ‫في الدنمارك‪ ،‬بين السيد قرونيت‬ ‫أن هذا القانون موجود منذ زمن‬ ‫ولك���ن الجديد ه���و أن من يحمل‬ ‫اإلقام���ة الدائمة ق���د يتعرض هو‬ ‫اآلخ���ر لفقدان اإلقام���ة في حال‬ ‫مخالفة هذا القانون‪ ،‬ولكنه أوضح‬ ‫روح القانون ً‬ ‫قائال‬ ‫"إذا س���افر أي الجئ لبلده األم‬ ‫فإنه س���يعرض نفس���ه للمسائلة‬ ‫وس���نقوم بإعادة تقيي���م لوضعه‬ ‫كالج���ئ‪ ،‬وهذا التقييم يختلف من‬ ‫شخص آلخر‪ ،‬هذا يعني أن زيارة‬ ‫البلد األم س���تعني إع���ادة تقييم‬ ‫أسباب منح اإلقامة وليس سحبها‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا"‪.‬‬

‫وستعمل دائرة خدمة األجانب مع‬ ‫سلطات مراقبة الحدود والدوائر‬ ‫الحكومية األخرى على متابعة أي‬ ‫تجاوز لهذا القانون‪ ،‬حسب السيد‬ ‫قرونيت‪.‬‬ ‫وفي نف���س الوقت بين الس���يد‬ ‫قروني���ت أن القان���ون الجديد لن‬ ‫يؤث���ر عل���ى األش���خاص الذين‬ ‫يحملون إقامة دائمة في الدنمارك‬ ‫وقطن���وا في الدنم���ارك أكثر من‬ ‫عشرة أعوام‪.‬‬

‫• التدقيق في المعلومات‪.‬‬ ‫• تعبئة الطل���ب الصحيح‬ ‫وبطريقة صحيحة‪.‬‬ ‫• قراءة اإلرشادات الخاصة‬ ‫بالطلب‪.‬‬ ‫• االتصال واالستفسار إذا‬ ‫لزم األمر‪.‬‬ ‫• الح���رص على الدقة في‬ ‫ش���رح وكتابة المعلومات‬ ‫عند تعبئة الطلب‪.‬‬ ‫• عدم االستعجال في تعبئة‬ ‫الطلب‪.‬‬ ‫• إرس���ال كاف���ة األوراق‬ ‫والوثائق المطلوبة‪.‬‬ ‫• إستخدام القوائم المساعدة‬ ‫بالطلب‪.‬‬ ‫• التحلي بالصبر عند تعبئة‬ ‫الطلب‪.‬‬ ‫• معرف���ة الوق���ت المحدد‬ ‫لمعامل���ة الطل���ب الخاص‬ ‫بك‪ ،‬ه���ذا الوقت تجده في‬ ‫" أه���داف الخدمة" التي‬ ‫يتوفر فيه���ا الحد األقصى‬ ‫الذي تتطلبه دراس���ة أي‬ ‫طلب‪.‬‬

‫ً‬ ‫اتصاال هاتفي ًا يومي ًا‪.‬‬ ‫تقوم الدائرة باس���تقبال أكثر‬ ‫من ‪ 60‬ألف متقدم ًا بطلب في‬ ‫السنة‪.‬‬

‫• قضايا لم الشمل‪.‬‬ ‫• توزي���ع الالجئي���ن عل���ى‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫ويقوم مرك���ز العمل والزيارة‬ ‫بمعالجة القضايا التالية‪:‬‬ ‫• القضاي���ا الت���ي تتعل���ق ‪ 97%‬من المكالمات الهاتفية‬ ‫بتصاريح إقامة أو عمل للعمال يت�����م اإلجابة عليها (حس���ب‬ ‫إحصائيات عام ‪.)2009‬‬ ‫األجانب‪.‬‬ ‫• القضاي���ا الت���ي تتعل���ق وقت االنتظار عل���ى الهاتف‬ ‫بتصاريح إقامة و عمل للطالب يتراوح بين ‪ 3-1‬دقائق‪.‬‬ ‫األجانب‪.‬‬ ‫• القضايا التي تتعلق بتصاريح‬ ‫إقامة للمربيات األجنبيات‪.‬‬ ‫بتصاريح الزمن األقصى لدراسة‬ ‫• القضايا التي تتعلق‬ ‫اإلقامة للمتدربين‪.‬‬ ‫المعامالت‪:‬‬ ‫• القضاي���ا الت���ي تتعل���ق • ش���هر واحد لدراسة قضية‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫بالتأشيرات‪.‬‬ ‫• شهرين لدراسة قضية جلب‬ ‫كما تقوم دائرة خدمة األجانب مربية‪.‬‬ ‫بإدارة مخيمات اللجوء وإعداد • ثالثة أش���هر لقضية بسيطة‬ ‫اإلحصائيات حول األجانب في تتعلق بلم ش���مل ال���زوج أو‬ ‫ً‬ ‫(أيضا قضايا اإلتحاد‬ ‫الدنمارك كم���ا تقوم بخدمات الزوجة‬ ‫مختلفة عبر اإلدارة واالتصال األوروبي)‪.‬‬ ‫وتجميع معلومات أساسية عن • ثالثة أش���هر لدراسة تمديد‬ ‫األوضاع في البلدان األخرى اإلقامة‪.‬‬ ‫والتنس���يق ف���ي المهم���ات • ستة أش���هر لدراسة قضية‬ ‫اإلقامة الدائمة‪.‬‬ ‫والمشاريع الدولية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫موظفا في‬ ‫يعمل حوال���ي ‪45‬‬ ‫دائرة خدمة األجانب‪.‬‬ ‫تبت الدائرة في أكثر من ‪100‬‬ ‫ألف قضية كل سنة‪.‬‬ ‫تتلقى الدائرة حوالي ‪1500‬‬

‫لمعرفة المزيد يمكنكم مراجعة‬ ‫موقع الدائرة‬ ‫‪www.us.dk‬‬

‫‪7‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫لبناني يبحث عن زوجته المغربية الهاربة‬ ‫األحالم التي بناها لبناني في الخمس���ينيات‬ ‫من عمره عندما خطب فتاة مغربية ال يتجاوز‬ ‫ً‬ ‫عاما في الع���ام الماضي تحطمت‬ ‫عمره���ا ‪25‬‬ ‫بسبب خالف على مؤخر الصداق حسب تعبير‬ ‫الزوج ‪ -‬كما فهم من الزوجة الشابة‪ ،‬مما دفع‬ ‫األخيرة للهروب من بيتهم في مدينة كاليندبورق‬ ‫قبل حوالي س���تة أشهر ولم يس���تطيع الزوج‬ ‫التواصل معها منذ ذلك الحين‪ .‬الش���رطة أكدت‬ ‫قضية الهروب ولكنها رفض���ت التعقيب على‬ ‫تفاصيل القضية‪.‬‬ ‫وتب���دأ القصة مع الس���يد محمد علي ميري‬ ‫من مواليد عام ‪ 1958‬في لبنان عندما س���افر‬ ‫في رحلة س���ياحية إلى المغرب في شتاء العام‬ ‫الماضي حيث تعرف على فتاة مغربية من مدينة‬ ‫وجده في المملكة المغربية‪.‬‬ ‫وعن هذا اللقاء يقول السيد محمد "أنا ذهبت‬ ‫للمغرب قبل س���نة ونصف‪ ،‬وس���ألت صاحب‬ ‫الفن���دق عن إمكاني���ة الزواج وقل���ت له أنني‬ ‫أرغب بالزواج‪ ،‬فوجدت فتاة مغربية تبلغ من‬ ‫العمر ‪ 25‬عام ًا ولكنني قلت لها من البداية أنا‬ ‫عمري ‪ 52‬سنة وأنت فقط ‪ 25‬عام ًا ولكنها قالت‬ ‫العمر ال يشكل أي مانع ونحن ال نفكر بالفارق‬ ‫العمري وأهم شيء هو أن تعاملني معاملة جيدة‬ ‫وتصرف علي"‪ .‬حسب رواية السيد ميري الذي‬ ‫يقيم في الدنمارك منذ عشرين عام ًا وقد عمل‬ ‫في األعمال الحرة‪.‬‬ ‫مي���ري الذي يقي���م في مدين���ة كاليندبورق‬ ‫يش���ير إلى أن الخالف بدأ بع���د أن جلب الفتاة‬ ‫المغربية بتأش���يرة س���ياحية إلى الدنمارك في‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‬ ‫ش���هر فبراير الماضي وتزوجها زواج ًا‬ ‫ً‬ ‫ش���رعيا مس���جل لدى السفارة‬ ‫وأيض ًا زواج ًا‬ ‫المغربية في كوبنهاجن‪ ،‬إال أن نقاش ًا حاد ًا دار‬ ‫بين الزوجين في الطريق إلى عشهم أثار خالف‬ ‫حول الصداق‪ ،‬حيث أن الفتاة المغربية طالبت‬ ‫بالحصول على مقدم الصداق قبل يوم الدخلة‪،‬‬ ‫ه���ذا النزاع تتطور وأدى إلى هروب الفتاة في‬ ‫اليوم التالي من البي���ت واللجوء إلى أصدقاء‬ ‫مغاربة في نفس المدينة‪.‬‬ ‫ويش���رح الس���يد ميري ذلك بالقول "عملنا‬ ‫خطبة وحفل���ة ورجعت على الدنمارك وصرت‬ ‫ً‬ ‫مبلغا من المال‪ ،‬وبعد سنة نزلت على‬ ‫أبعث لها‬ ‫المغ���رب وحاولت أتزوجها هن���اك ولكنني لم‬ ‫أستطيع‪ ،‬بعد ذلك أحضرتها إلى الدنمارك عبر‬ ‫فيزا س���ياحة ودفعت لها كفالة مالية وجاءت‬ ‫هنا وقمنا بعقد ق���ران مدني وأيض ًا عقد قران‬ ‫لدى السفارة المغربية ‪ ،‬وسجلنا لها ‪ 100‬ألف‬ ‫درهم ًا‪ ،‬نصفه���م مقدم والنصف اآلخر مؤخر‪،‬‬ ‫ونحن في طريقن���ا للبيت قالت أن عليها ديون ًا‬ ‫في المغرب وقلت لها عندما نسافر إلى المغرب‬ ‫س���أدفع لك كل المستحقات ولكنها رفضت ذلك‬ ‫وطلبت مني دفع المبلغ في الحال‪ ،‬مما جعلني‬ ‫أخرج عن طوع���ي وقلت لها ل���م أعد أرغب‬ ‫في أي ش���يء وافعلي ما شئت"‪ .‬هذه العبارة‬ ‫األخيرة يندم عليها السيد ميري اآلن ويأمل في‬ ‫أن تسامحه زوجته وأن تعود إليه‪.‬‬ ‫ويب���دي ميري قلق���ه من أن يك���ون بعض‬ ‫األشخاص قد استغلوا هذه الفتاة خصوص ًا وأنها‬ ‫تعرفت على عدة أش���خاص في كوبنهاجن من‬ ‫بينهم امرأة لبنانية مطلقة تقيم في كوبنهاجن‪،‬‬ ‫ويعتقد ميري أنها ساعدت زوجته في التخفي‬ ‫كل هذه المدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رجال مغربي ًا وزوجته يقطنون‬ ‫كما يتهم ميري‬ ‫في مدينة كالينبورغ باالشتراك في إخفاء الفتاة‬ ‫" نصيرة" ويضيف "الذي اكتش���فته هو أن‬ ‫المغربي وزوجته هم أصل السبب ويبدوا أنها‬

‫صورة خاصة‬

‫غضبت مني ألنني لم أدفع لها كامل الصداق وأنا‬ ‫أشك أن هذا المغربي وزوجته قاموا بتحريضها‬ ‫علي"‪ ،‬ويذكر مي���ري أنه قد قام بوضع ‪150‬‬ ‫ألف درهم ًا في حس���اب بنكي مغربي لزوجته‪،‬‬ ‫ولكنه لم يطلعها على ذلك ألسباب خاصة‪ ،‬حسب‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫وحسب الشرطة في المدينة فإن امرأة مغربية‬ ‫قد لجأت لهم في بداية شهر مارس وكانت تشكو‬ ‫من معامل���ة الزوج وأنها ترغب في الس���كن‬ ‫لوحدها وليس معه‪ ،‬الشرطة تقول أنها تعاملت‬ ‫مع القضية وشرحت للمرأة حقوقها وفرصها‬ ‫في الحصول على المس���اعدة ف���ي الدنمارك‪،‬‬ ‫وكذلك أوضحت لها أنها ال تستطيع البقاء في‬ ‫الدنمارك ويجب أن تغ���ادر بعد انتهاء الفيزا‪،‬‬ ‫وحسب الشرطة فأنها ال تعلم اآلن بمكان الفتاة‬ ‫وأنها مطلوبة للشرطة ألن تأشيرتها السياحية‬ ‫قد انتهت‪ ،‬إال أن الشرطة بينت أنها ال ترى أن‬ ‫القضية بهذه األهمية ولذلك فهي ال تس���تخدم‬ ‫فيها العديد من الطاقات‪.‬‬ ‫ويقف السيد ميري اليوم في حيرة كبيرة من‬ ‫أمره وذلك بعد أن تجول على أغلب المؤسسات‬ ‫والجمعيات العربية في الدنمارك ولم يس���تطع‬ ‫أحد مس���اعدته‪ ،‬حيث أن عائل���ة الفتاة تتهمه‬ ‫بقتلها‪ ،‬وهو ال يعلم أين تنام وتس���كن زوجته‬ ‫ولكنه في نفس الوقت مستعد لمسامحتها فقط‬ ‫من أجل إعادة لم شملها‪ ،‬كما يقول‪.‬‬ ‫ويضيف "أن���ا أنوي أن أس���امحها بالرغم‬ ‫من كل هذه األش���ياء التي حدثت ومس���تعد أن‬ ‫أغفر لها أي ذنب ألنني أش���عر أن الخطأ األول‬ ‫هو م���ن جانبي وأنا أرى أنه ل���م يكن قصدي‬ ‫أن ته���رب مني‪ ،‬وربما تك���ون قد التجأت ألي‬ ‫شخص اس���تغلها أو أرغمها على عالقة غير‬ ‫ً‬ ‫قائال "أنا أرى أنها عاشت‬ ‫شرعية"‪ .‬ويردف‬ ‫مأس���اة صعبة في هذه المرحلة ألنها أصبحت‬ ‫مش���ردة وال تملك إقامة وال تثق في الناس من‬ ‫حولها‪ ،‬وأنا أخاف أن تكون قد تعرفت على بنات‬ ‫يس���تغلونها جسدي ًا أو بأي طريق آخر‪ .‬والفتاة‬ ‫على ذمتي حتى اآلن"‪.‬‬ ‫ويختم ميري بمناشدة لزوجته بالعودة ويقول‬ ‫"أنا أناشدها بأن تعود لي وسأحاول مساعدتها‬ ‫وتوفير إقامة لها وأيض ًا لم شمل وإعطائها حقها‬ ‫مقدم الصداق‪ ،‬كما أناشد الذين يعروفون عنها‬ ‫ش���يئا أن يبادروا بالمس���اعدة واالتصال على‬ ‫االرقام الموجودة أدناه"‪.‬‬ ‫ومن جانبها بينت مؤسس���ة اإلمام مالك أن‬ ‫ليس لديها مانع في تقديم مس���اعدة اجتماعية‬ ‫والس���عي في الصلح في قضية الس���يد محمد‬ ‫ميري‪ ،‬وأوضحت أن الش���يخان إبراهيم تافني‬ ‫رئي���س المؤسس���ة ومصطفى الش���نضيض‬ ‫المستشار الش���رعي للمؤسسة رهن اإلشارة‬ ‫في التوسط و الصلح‪.‬‬ ‫هاتف مؤسسة اإلمام مالك‪33227121 :‬‬ ‫هاتف الشيخ إبراهيم ‪31737705 :‬‬ ‫هاتف الشيخ الشنضيض‪22906315 :‬‬

‫نع‬

‫‪8‬‬

‫شؤون إقتصادية‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫يحرر هذه ال�صفحة حممد حمزة‬

‫عرض وطلب‬

‫خالد غنام‪ :‬المستقبل للجادين والسوق يستوعب الجميع‬ ‫التجار العرب في الدنمارك‬

‫بضائع رمضان‬ ‫ً‬ ‫حالي���ا أيام رمضان‬ ‫نعيش‬ ‫المبارك���ة‪ .‬وفي هذا الش���هر‬ ‫يتغير النظام الغذائي للماليين‬ ‫من المسلمين‪ ،‬وتبعا لذلك تتغير‬ ‫بشكل واضح‪ ،‬كميات وأساليب‬ ‫عرض السلع وشرائها‪ .‬وأبرز‬ ‫تغيير يس���جله السوق في هذا‬ ‫الشهر هو ازدياد الطلب على‬ ‫مجمل السلع الغذائية‪ ،‬وازدياده‬ ‫بشكل كبير على أنواع محددة‬ ‫ً‬ ‫وتبعا لذلك‬ ‫من ه���ذه الس���لع‪.‬‬ ‫تشهد األسواق حركة تجارية‬ ‫كبي���رة‪ ،‬ويتم التركيز بش���كل‬ ‫خ���اص عل���ى بعض الس���لع‬ ‫دون غيرها من حيث العرض‬ ‫والكميات المعروضة‪.‬‬ ‫في الدانمارك تش���هد محال‬ ‫ً‬ ‫إقباال‬ ‫العرب بش���كل خ���اص‬ ‫ش���ديد ًا‪ ،‬ويجته���د أصحابها‬ ‫بتحسين وتنويع معروضاتهم‪.‬‬ ‫لكن الكثيرين منهم يس���يئون‬ ‫استغالل هذا الشهر الفضيل‪،‬‬ ‫وذلك برفع أسعار بعض السلع‪،‬‬ ‫لمجرد ازدياد الطلب عليها‪ .‬في‬ ‫حين يقتضي الحال على االقل‬ ‫أن يحافظ���وا على األس���عار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تماش���يا مع المعاني العظيمة‬ ‫لهذا الشهر الفضيل‪ ،‬وتماشياً‬ ‫أيضا م���ع الحكمة االقتصادية‬ ‫الت���ي تق���ول‪ :‬إذا كان عرض‬ ‫سلعة معينة متاح ًا بكميات كافية‬ ‫فإن ازدياد الطلب عليها يجب‬ ‫أن يؤدي إلى تخفيض سعرها‪.‬‬ ‫لك���ن المعنيين بهذا الكالم من‬ ‫الجشعين ال يراعون ال حكمة‬ ‫اقتصادي���ة ثمينة وال ش���هر ًا‬ ‫ً‬ ‫فضيال يحث عل���ى اإلنصاف‬ ‫واستيقاظ الضمائر‪.‬‬

‫وعن أحوال التجار م���ن أصول عربية في‬ ‫الدنمارك يذكر الس���يد غن���ام أن هناك تطور ًا‬ ‫ملحوظ ًا في أدائهم وفي مشاريعهم إال أن طريقة‬ ‫تفكيرهم مازالت تنحصر في مشاريع محدودة‬ ‫ومازالوا ينظرون " تحت أرجلهم"‪ .‬ويضيف‬ ‫"المش���كلة أن البعض ينظر فقط تحت قدميه‬ ‫وال يملك أي طموح أو تطلع لتطوير نشاطاته‬ ‫ومشاريعه وهذا يشكل عائق ًا كبير ًا أمامنا‪ ،‬أما‬ ‫عن العالقة بين التجار العرب فلألس���ف فهي‬ ‫غير قوية وال يوجد التنس���يق المطلوب حتى‬ ‫نستفيد من خبراتنا المشتركة ومساعدة بعضنا‬ ‫البعض‪ ،‬والمش���كلة أن كل شخص يقول "يا‬ ‫نفسي"‪ ،‬بالرغم من أن العرب أذكياء ولديهم‬ ‫طاقات كبيرة للعمل وهم في جميع بلدان العالم‬ ���في الصدارة في مجال التجارة واالقتصاد‪ ،‬ولكن‬ ‫ال أح���د يفكر في مس���تقبل الجالية وصورتها‬ ‫واالرتقاء بها"‪.‬‬ ‫أطلق رجل األعمال الفلس���طيني خالد غنام‬ ‫وصاحب ش���ركة تايم توكول كارت سيم كارت‬ ‫جديد كأول مستثمر عربي في اسكندنافيا يدشن‬ ‫كارت ًا خاص ًا به ويدخل بقوة في عالم االتصاالت‪.‬‬ ‫وس���يوفر الس���يم كارت الجديد خدمة نوعية‬ ‫للزبائن حيث س���يعطي فرصة لجمع أرخص‬ ‫أس���عار المكالمات الدولية والمحلية في كارت‬ ‫واحد‪ ،‬حسب تصريحات مسؤولي الشركة‪.‬‬ ‫والسيد خالد غنام فلسطيني مولود في لبنان‬ ‫ومقيم ف���ي الدنمارك منذ عام ‪ ،1986‬وقد بدأ‬ ‫مشواره االقتصادي واالستثماري بالتجارة في‬ ‫الخضار وكان من أوائل الموزعين على مستوى‬ ‫الدنمارك‪ .‬أما عن رحلته في قطاع االتصاالت‬ ‫فالبداية كانت في منتصف التس���عينيات حيث‬ ‫أصبح من أكبر موزع���ي بطاقات االتصاالت‬ ‫الدولية في الدنمارك‪.‬‬ ‫وعن تجربته في هذا المجال يقول الس���يد‬ ‫غن���ام "بعد أن تراكمت ل���دي خبرة كبيرة في‬ ‫مجال االتصاالت‪ ،‬حيث كان لدي شعور بأن هذا‬ ‫القطاع سيتطور كثير ًا في المستقبل ‪ ،‬بدأت ببيع‬ ‫بطاقات االتصال الدولية ‪ ،‬وكانت هذه البطاقات‬

‫ارتفاع مؤشر توقعات املستهلكني يف الدامنارك‬ ‫ارتفع‬

‫المؤشر العام الذي يقيس ثقة المستهلكين باالقتصاد خالل‬ ‫ش���هر تموز الى (‪ .)4,1‬ويشكل هذا الرقم ارتفاع ًا كبير ًا بالقياس إلى‬ ‫شهر حزيرن المنصرم حيث كان المؤشر قد انخفض إلى (ناقص ‪.)1,5‬‬ ‫ويلخص هذا المؤشر نظرة عموم السكان للواقع اإلقتصادي الراهن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ولمستقبل الحالة اإلقتصادية العامة في البالد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هائال خالل سنة ‪ 2008‬وصل‬ ‫انخفاضا‬ ‫وكان هذا المؤشر قد سجل‬ ‫إلى (ناقص ‪ )16‬لكنه أخذ باالرتف���اع التدريجي المتذبذب طيلة العام‬ ‫الفائت‪ .‬ويس���تدل المراقبون من ارتفاع مؤش���ر الثقة في هذه الفترة‬ ‫القصيرة على أن المستهلك الدانماركي تجاوز مرحلة التحفظ الشديد في‬ ‫الصرف والتي سادت السوق طيلة سنتي ‪ 2008‬و‪ 2009‬جراء األزمة‬ ‫المالية العالمية‪ ،‬وه���ذا يعني أن التخوف العام من البطالة واإلفالس‬ ‫والذي س���يطر على سوق العمل واالس���تثمار طيلة السنوات الثالث‬ ‫الماضية‪ ،‬قد بدأ باالنحسار التدريجي‪.‬‬

‫غالية جد ًا في البداية واستطعنا توفير بطاقات‬ ‫بأسعار أرخص وخدمات أفضل لكل من يرغب‬ ‫في إجراء اتصاالت دولية"‪.‬‬ ‫أما عن ما دفعه للتفكير في تدشين بطاقة سيم‬ ‫كارت يقول الس���يد غنام " جاءت فكرة كارت‬ ‫س���يم تايم توكول من رغبتنا في توفير خدمة‬ ‫أفض���ل للزبائن الذين يتصل���ون في الدنمارك‬ ‫ً‬ ‫وأيض���ا إلى الخارج حيث سيس���تطيع الزبون‬ ‫االتصال بأسعار منافس���ة لألرضي والهاتف‬ ‫النقال في الدنمارك وفي البلدان العربية وعدة‬ ‫بل���دان دولي���ة‪ ،‬وأيضا نس���عى لتوفير خدمة‬ ‫اإلنترنيت في المستقبل"‪ .‬وأشار غنام إلى أن‬ ‫ش���ركته تبحث مع شركات في الخارج لغرض‬ ‫توفير خدمات أفضل للزبائن‪.‬‬ ‫ويلفت الس���يد غنام النظر إلى أن الدنمارك‬ ‫بل���د مفتوح وفيه فرص كثيرة ويوجد هنا قوة‬ ‫شرائية كبيرة واستهالك في جميع المجاالت‪،‬‬ ‫وهذا يفتح المجال ألن يفكر رجال األعمال في‬ ‫مشاريع متنوعة وجديدة وال يسيروا في ركب‬ ‫الدارج من محالت خضرة ومطاعم‪ ،‬حس���ب‬ ‫تعبيره‪.‬‬

‫أسرار النجاح‬

‫وشرح س���ر النجاح بالقول "أنا أعتبر أن‬ ‫مفتاح النج���اح هو أن يكون الم���رء طموح ًا‬ ‫ويك���ون لديه الجرأة ف���ي تطبيق أحالمه وفي‬ ‫نفس الوقت يحافظ على ثقة الناس به وبجودة‬ ‫خدماته التي يقدمه���ا للزبائن"‪ ،‬ويؤكد على‬ ‫أن بناء الثقة مع الش���ركات والزبائن من أهم‬ ‫خصائص رجل األعم���ال الناجح وأن النجاح‬ ‫ً‬ ‫أيضا يتطلب العمل الدءوب‪.‬‬ ‫ويتطلع السيد غنام الذي افتتح قبل قرابة عام‬ ‫واحد أكبر محالت الهاتف في شارع النوربرو‬ ‫إلى المستقبل ويقول "أنا أرى أننا مازلنا في‬ ‫أول الطريق وعندنا إصرار على توفير أفضل‬ ‫الخدمات للزبائن وأيض ًا الحفاظ على س���معتنا‬ ‫الطيبة عند الناس ومصداقيتنا لدى الشركات‬ ‫الدنماركية" ويشدد على أهمية توفير بيئة عمل‬ ‫واستثمار أفضل لألجيال القادمة ومنحهم إطار‬ ‫وقاعدة يستطيعون االنطالق منها نحو األفضل‬ ‫وكل ما يفيد البلد من منطلق المواطنة والتفكير‬ ‫المنفتح نحو أفق أوسع وأفضل‪.‬‬

‫‪ 2500‬مليار كرون مدخرات الدامناركيني للتقاعد‬ ‫من‬

‫الع���ادات الحميدة في الدانمارك أن جمي���ع الناس البالغين‬ ‫يدخ���رون لمرحلة التقاعد‪ ،‬فباإلضافة إل���ى االدخار اإلجباري الذي‬ ‫تفرضة الدولة على جميع العاملين والعاطلين عن العمل‪ ،‬من خالل‬ ‫خصم نس���بة بسيطة من مرتباتهم الش���هرية وإيداعها في صندوق‬ ‫خاص‪ ،‬يلجأ الناس أيض ًا إلى ادخار المزيد من مدخوالتهم في صناديق‬ ‫توفير كثيرة‪.‬‬ ‫وفي إحصائية أخيرة بلغ حجم توفير الدانماركيين لمرحلة التقاعد‬ ‫‪ 2500‬ملي���ار كرون‪ ،‬أي ما يزيد على ‪ 420‬مليار دوالر! وهذا رقم‬ ‫ضخم يعادل ميزانية عدة دول مجتمعة‪.‬‬ ‫ويس���تخدم الدانماركيون مدخراتهم التقاعدية عندما يبلغون تلك‬ ‫المرحل���ة لإليفاء بمصاريفهم الكثي���رة التي ال يمكن اإليفاء بها من‬ ‫الراتب التقاعدي وحده‪ .‬فالمتقاعد الدانماركي يس���افر كثير ًا‪ ،‬وفي‬ ‫أحيان كثيرة يقضي أغلب أيام الس���نة في الس���فر‪ .‬ويعيش عشرات‬ ‫اآلالف من المتقاعدين الدانماركيين في الخارج بش���كل دائم‪ ،‬حيث‬ ‫الطبيعة الجميلة والطقس الطيب والخدمات الكثيرة‪.‬‬ ‫ومقابل ذلك يدفع المدخرون مبالغ كبيرة للبنوك والصناديق التي‬ ‫تدير مدخراتهم‪ .‬فف���ي إحصائية أخيرة بلغ مجموع تلك المدفوعات‬ ‫خالل الع���ام الفائت حوال���ي ‪ 25‬مليار كرون‪ .‬ويش���مل هذا المبلغ‬ ‫مصاريف إدارة المدخرات واستثمارها‪.‬‬ ‫ونظر ًا لضخامة هذه المصروفات فقد طالب خبيران معروفان في‬ ‫مجال االدخار بتقليصها لصالح المدخرين‪.‬‬ ‫• االرقام والرسوم البيانية من مركز االحصاء الدانماركي ‪www.dst.dk‬‬

‫تصوير‪ :‬أخبار الدانمارك‬

‫مصطلحات‬ ‫إقتصادية‬

‫التضخم‬

‫يستخدم الناس كلمة التضخم‬ ‫على نطاق واس���ع للداللة على‬ ‫ارتفاع أسعار السلع االستهالكية‬ ‫والخدمات بشكل كبير‪ ،‬وهم على‬ ‫حق في ذلك‪ ،‬فارتفاع األس���عار‬ ‫هو أهم معان���ي كلمة التضخم‪،‬‬ ‫وأكثرها شيوع ًا‪.‬‬ ‫وينشأ التضخم نتيجة أسباب‬ ‫عديدة‪ ،‬منها وجود كميات كبيرة‬ ‫من النقود في أيدي المستهلكين‬ ‫حيث يرتفع الطلب على السلع‬ ‫وبالتال���ي ترتف���ع األس���عار‪،‬‬ ‫وخصوص ًا إذا عجز اإلنتاج عن‬ ‫مجاراة الطلب المتزايد على هذه‬ ‫السلع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا إرتفاع‬ ‫ومن أس���بابه‬ ‫تكاليف إنتاج الس���لع الخدمات‪.‬‬ ‫فكلما ارتفع���ت التكاليف زادت‬ ‫األس���عار‪ ،‬والتكاليف متعددة‬ ‫ومتنوعة‪ ،‬منها أجور العاملين‬ ‫وكلفة الم���واد األولية‪ ،‬ومنها‬ ‫اإليجارات وهامش الربح الذي‬ ‫يضع���ه المنتج أو التاجر ضمن‬ ‫السعر النهائي لس���لعته‪ .‬وفي‬ ‫بعض البلدان حيث تغيب الرقابة‬ ‫وتتراخ���ى قبضة القانون يضع‬ ‫ً‬ ‫أرباحا عالية‬ ‫المنتجون والتجار‬ ‫على بضائعهم‪ ،‬فتزداد أسعارها‬ ‫كثيرا ولكن مع الوقت يقل الطلب‬ ‫عليها تدريجي ًا‪ ،‬وبالتالي يضطر‬ ‫التجار والمنتجون إلى تخفيض‬ ‫أسعارهم‪.‬‬ ‫األكي���د أن الكثير من حاالت‬ ‫التضخم‪ ،‬أي ارتفاع األس���عار‬ ‫المس���تمر‪ ،‬تكون مفتعلة وغير‬ ‫ً‬ ‫خصوص���ا في البلدان‬ ‫طبيعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التي تعيش وضعا غير طبيعي‪.‬‬

‫أسعار الدامنارك ترتفع مبعدل أقل من املعدل األوروبي‬ ‫ما زال‬

‫المعدل العام للتضحم ( معدل ارتفاع األسعار) في الدانمارك‬ ‫أقل من مثيله في االتحاد األوروبي‪ .‬ففي شهر حزيران‪ /‬يونيو الماضي‬ ‫بلع معدل التضخم في الدانمارك ‪ ،1,7%‬في حين كان المعدل األوروبي‬ ‫‪ .1,9%‬وتفيد اإلحصاءات أن ارتفاع أس���عار البنزين والمواد الغذائية‬ ‫ف���ي بعض دول أوربا أكثر مما هو حاصل في الدانمارك‪ ،‬هو الذي رفع‬ ‫معدل التضخم األوروبي‪ .‬وعلى عكس أوروبا شهدت الدانمارك مؤخر ًا‬ ‫ارتفاع ًا في أسعار الغاز الطبيغي وتبعا لذلك في وحدات التدفئة المركزية‪.‬‬ ‫وكان معدل التضخم في الدانمارك خالل شهر مايو‪ /‬أيار الماضي ‪1,9%‬‬ ‫بينما كان في عموم أوروبا ‪ .2%‬أما سبب انخفاض معدل التضخم في‬ ‫البالد خالل ش���هر حزيران‪ /‬يونيو فيعود إلى االنخفاض الذي س���جلته‬ ‫أسعار البنزين والمالبس واللحوم‪ .‬ويبقى معدل التضخم المسجل ضمن‬ ‫الحدود المقبولة‪ ،‬خصوص ًا إذا رافقته سياسة أجور مدروسة تأخذ بعين‬ ‫االعتبار تلك الزيادات المتوقعة في األسعار‪.‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫شؤون المرأة‬

‫تقود حافلة نقل الركاب عرب أكثر شوارع العاصمة ازدحامًا‬

‫وجدان الجاف‪ :‬سيدة رقيقة تمارس مهنة قاسية‬

‫بقلم‪ :‬زهراء ال�سراج‪ ،‬متدربة يف جريدة �أخبار الدامنارك‬ ‫طلب���ت من���ي هيئة‬ ‫التحري���ر أن أكت���ب‬ ‫ً‬ ‫مقاال عن سوق العمل‬ ‫في الدانمارك‪ ،‬فبدأت‬ ‫بالتفكير والتس���اؤل‬ ‫عن م���اذا يج���ب أن‬ ‫أكتب‪ .‬فخط���رت في‬ ‫بال���ي فكرة النس���اء‬ ‫العربي���ات العامالت‪.‬‬ ‫لكني أردت أن أتطرق‬ ‫إلى موض���وع جديد‪،‬‬ ‫وربما غريب بحيث ال‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في بالدنا‬ ‫ن���راه‬ ‫العربي���ة‪ ،‬عندها أتت‬ ‫فك���رة س���ائقة حافلة‬ ‫نقل الركاب‪.‬‬

‫ال أعتقد بأننا نشاهد سائقات للحافالت في الدول العربية‪ ،‬لكن أذكر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلفزيونيا عن امرأة أردنية تسوق سيارة أجرة‪،‬‬ ‫برنامجا‬ ‫بأني شاهدت‬ ‫ً‬ ‫لذلك أردت أن أعرف أوال إن كان هناك نساء عربيات يقدن الحافلة في‬ ‫الدانمارك‪ .‬عندها اتصلت بش���ركة الحافالت "أريفا"‪ ،‬فأجابني رئيس‬ ‫قس���م اإلعالم‪ ،‬بأنه س���وف يبحث في األمر‪ ،‬وبعد يوم من اتصالي أتى‬ ‫جوابه‪ ،‬بأن لديهم امرأة عربية تدعى "وجدان الجا ف" وأنها مستعدة‬ ‫لمقابلتي وأستطيع أن أتصل بها لنحدد مكان اللقاء والتحدث عن خبرتها‬ ‫في هذا المجال‪.‬‬

‫أم وعاملة وربة بيت‬

‫ً‬ ‫مسبقا بأن وجود النساء في مجال سياقة الحافالت ليس بالكثير‬ ‫أعلم‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬فه���ذه المهنة ورغم وجودنا في بلد حري���ة االختيار‪ ،‬يكون عدد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫النس���اء فيها قليال نسبيا‪ ،‬لكن المرأة دخلت في هذا المجال بقوة وعزم‬ ‫واستطاعت أن تثبت جدارتها رغم الصعوبات التي تواجهها‪ .‬على هذه‬ ‫الخلفية بدأت لقائي مع "وجدان"‪ .‬كان لقاؤنا في ساحة "هوسم تورف"‬ ‫في يوم مش���مس وجميل‪ ،‬وكنت أجلس على أحد المصاطب بانتظارها‪.‬‬ ‫وبعد قليل قدمت من بعيد امرأة ذات مالمح عربية وابتسامة جميلة تدل‬ ‫على رقة وقوة‪ .‬كانت خطواتها وهيئتها تكش���ف عن عزيمة وطموح‪.‬‬ ‫بدأنا بالمحادثة‪ " ،‬اس���مي وجدان الجاف‪ ،‬عراقية األصل‪ ،‬عمري ‪39‬‬ ‫س���نة‪ ،‬متزوجة ولدي طفالن‪ ،‬جئت إلى الدنمارك منذ حوالي ‪ 15‬سنة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا مع عائلتي الصغيرة في الس���ويد وأعمل سائقة حافلة في‬ ‫أقطن‬ ‫الدانمارك"‪.‬‬ ‫س���ؤالي األول كان عن بدايته���ا في هذه المهن���ة الصعبة و لماذا‬ ‫اختارتها؟ قال���ت "وجدان"وعيناها تلمعان‪ ،‬بأنها بعد أن عزمت على‬ ‫ً‬ ‫عمال‪ ،‬اختارت أحب ش���ئ لها وهي القيادة ألنها تجد فيها متعة‬ ‫أن تجد‬ ‫وحرية ال توجد في أي عمل أخر "بدأت في هذه المهنة منذ حوالي السنة‬ ‫والنصف وأنا أحب مهنتي هذه رغ���م الصعوبات التي تواجهني لكنها‬ ‫منحتني الصبر و قوة اإلرادة والتحمل "كنت أراقب هذه المرأة وأتمنى‬ ‫وجود الكثيرات م���ن أمثالها‪ ،‬فبعد أن كانت ً‬ ‫أما تعتني ببيتها وطفليها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طريقا أصعب وهو دخول مجال العمل لتصبح أما عاملة‪ ،‬وكانت‬ ‫اختارت‬ ‫هذه أول مرة تعمل فيها "وجدان" رغم أنها امرأة متعلمة وحاصلة على‬ ‫ً‬ ‫دائما تفضل التواجد‬ ‫شهادة عالية في التجارة واالقتصاد‪ ،‬إال أنها كانت‬

‫في البيت مع أسرتها والس���هر على راحتهم‪ .‬هذا لم يتغير‪ ،‬ألنها اآلن‬ ‫توزع وقتها بين العمل والعائلة فالتجد فيه أي صعوبة‪ ،‬لكونها تحصل‬ ‫على المساعدة من زوجها‪ ،‬و بنفس الوقت عللت سهولة الموقف لكون‬ ‫ً‬ ‫كبارا‪ ،‬فهم بعمر‪ 13‬و ‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫أطفالها صاروا‬

‫مهنة صعبة‬

‫س���ألتها عما إذا كانت تعلم بوجود مثل هذه المهنة في العراق بلدها‬ ‫األصلي‪ ،‬وهل تستطيع في المس���تقبل أن تعمل بها هناك؟ فأجابتني "‬ ‫أنها ال تعرف بوجود س���ائقة حافلة‪ ،‬لكنها قد س���معت بأن هناك نساء‬ ‫يعملون بتوصيل األطفال إلى الحضانة" لكنها تأمل أن يتحسن الوضع‬ ‫ً‬ ‫ممكنا أن تعمل المرأة في هذا المجال وغيره‪ ،‬فهي التجد‬ ‫بحيث يصبح‬ ‫فيه أية مشكلة‪.‬‬ ‫و بعد أن هوجمنا من نحلة عابرة أكملنا حديثنا عن شعور "وجدان"‬ ‫كونها امرأة وعربية تعمل في الدانمارك فتقول "هنا ال توجد أية معاناة‬ ‫للمرأة في سوق العمل الدانماركي‪ ،‬على العكس فالدانماركيون يشجعون‬ ‫المرأة ويس���اعدونها‪ ،‬لذلك ال أجد أية مشاكل من ناحية الدنماركيين‪،‬‬ ‫ولكن أجد هذه المش���كلة عند العرب أنفس���هم‪ ،‬حيث اليتوقع العرب أن‬ ‫تعمل المرأة كسائقة للحافلة حتى في الدانمارك" وتكمل وجدان حديثها‬ ‫عن نظ���رة الدنماركيين لها "هناك ميزة لكون���ك تعملين وال تحتاجين‬ ‫للمساعدات المالية من البلدية‪ ،‬فالفرق بالمعاملة اإليجابية واضح وهو‬ ‫شئ جيد ومشجع بالنسبة للمرأة"‪.‬‬ ‫س���ألتها عن الصعوبات التي تواجهها في عملها وكيف تجد التعامل‬ ‫مع الناس فأجابتني "كل عمل فيه جهد وقلق ولكن سائق الحافلة لديه‬ ‫نسبة أعلى من القلق بسبب الوقت‪ ،‬يوجد هناك احتمال للتأخير حتى وإن‬ ‫سمحت الشركة ببعض التأخير‪ ،‬و لكن علينا أن نصل بالوقت المحدد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا من الناس عامة‪،‬حيث‬ ‫والمشكلة ال تأتي من الشركة فقط بل تأتي‬ ‫يتذمرون م���ن التأخير وعدم وصول الحافلة في الوقت المحدد‪ ،‬ولذلك‬ ‫فالوقت مهم ومقلق للسائق‪ .‬وأستطيع أن أضيف بأن كل عمل في بدايته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعتياديا"‬ ‫وش���اقا‪ ،‬ولكن بالخبرة والتكرار يسهل ويصبح‬ ‫مرهقا‬ ‫يكون‬ ‫كانت إجابتها تنبع من خبرة اكتسبتها وصقلتها خالل ممارسة عمل شاق‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬وتكمل وجدان عن خبرتها‬ ‫ومرهق ليس فقط للمرأة ب���ل للرجل‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪9‬‬

‫محطــات‬ ‫ندى عيتاني‬ ‫مع إقتراب ظهور الهالل الذي يبش���ر بقدوم شهر رمضان وما‬ ‫يحمل معه من خصوصيات ال نش���هد مثلها إال من خالل أيام هذا‬ ‫الش���هر المبارك ‪ ،‬يتغير البرنامج اليومي للمرأة العربية وخاصة‬ ‫هن���ا في الدنم���ارك إذ أن فترة الصوم في الي���وم أطول من باقي‬ ‫دول عديدة‪ .‬فهناك متسع من الوقت لإلقتراب أكثر من كل ما من‬ ‫وي ِّ‬ ‫ويريح البال ُ‬ ‫بهج النفس ُ‬ ‫ش���أنه أن ُي ِ‬ ‫قرب أكثر من هللا سبحانه‬ ‫وتعالى‪ .‬كاإلكث���ار من الصلوات والصدقات وفعل الخير والتركيز‬ ‫أكثر على أفراد العائل���ة وتعليمهم المعنى الحقيقي والمغزى من‬ ‫الصيام‪ .‬لذلك هي فرصة لإلستعداد لهذا الشهر عبر تجديد إيماننا‬ ‫وتطهير نفوس���نا والتحكم بسلوكنا وردود أفعالنا ِ‬ ‫ولعقد ُصلح مع‬ ‫ذواتنا‪ .‬فال يجب أن ُن َض ِّيع مثل هذه الفرصة الثمينة عبر مشاهدة‬ ‫المسلسالت والبرامج الرمضانية التي ال ُتعد وال ُتحصى فقط‪ ،‬أو‬ ‫عبر الجلسات مع الصديقات وتناول األحاديث التي من شأنها أن‬ ‫ِ‬ ‫بإمكانك أن تس���تبدلي‬ ‫تؤدي إلى النميمة في كثير من األحيان ‪ ،‬إذ‬ ‫هذه الجلسات ب ُأخرى تتعلق بعلوم الشرع ُّ‬ ‫والس ّنة وتالوة القران‬ ‫والتحضير لجلس���ات اإلفطار واإلجتماع حول مائدة واحدة التي‬ ‫تليها إقامة الصالة والتسبيح‪.‬‬ ‫هناك نقطة أود اإلش���ارة إليها فبالرغم أننا نعيش في الدنمارك‬ ‫حيث كل اإلحتياجات الرئيس���ية متوفرة ‪ ،‬إال ان هناك العديد من‬ ‫العائالت واألف���راد الذين هم بحاجة لمن يتش���اركون معه مائدة‬ ‫رمضان كالكبار في الس���ن الذين يعيش���ون بعيد ًا عن أبنائهم أو‬ ‫في مأوى للعجزة ‪ ،‬أو طالب الجامعات الذين يس���كنون بعيد ًا عن‬ ‫أهلهم بسبب طلب العلم ‪ ،‬أو المشايخ الذين تستضيفهم الدنمارك‬ ‫من األزهر الشريف ومن المملكة العربية السعودية لقضاء شهر‬ ‫رمضان وذلك لإلستفادة من علمهم عبر إقامة حلقات الذكر وصالة‬ ‫ّ‬ ‫التراويح‪ .‬فلننتهز هذه الفرصة ُ‬ ‫ولنتصدق على‬ ‫ولنطعم المساكين‬ ‫الفقراء ولندعو لمشاركتنا مائدة رمضان أو ِل ُنرسل طعام اإلفطار‬ ‫إلى المس���اجد والحسينيات‪ .‬ويجب أن ال ننس���ى أهلنا في لبنان‬ ‫وفلسطين والعراق والصومال وسوريا ومصر فهم بأمس الحاجة‬ ‫إلى من ُيعينهم على إيجاد قوت يومهم‪ .‬لذلك يجب عدم اإلسراف‬ ‫في الموائد الرمضانية واإللتزام بكميات الطعام المناس���بة ألفراد‬ ‫العائلة وتحديد ما سيتم وهبه لالخرين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن ضبط الميزانية في شهر رمضان هو من األمور التي يجب‬ ‫ً‬ ‫أن تراعيها الزوجة لك���ي ال تكون ً‬ ‫ثقيال على كاهل الزوج ‪،‬‬ ‫عبئا‬ ‫وألن المرأة تعرف كيف ُتدبر وتوفر في األمور المنزلية أكثر من‬ ‫الرجل‪ .‬وفي النهاية نتمنى من كل األزواج أن يساعدوا زوجاتهم‬ ‫في اإلهتمام ب���األوالد والقيام بالمهام المنزلية وتوزيعها بصورة‬ ‫عادلة لكي يتس���نى للزوجة وقت للعبادة والطاعة‪ .‬وكل رمضان‬ ‫وأنتم بخير‪.‬‬ ‫بالتعامل مع الن���اس "هناك اختالف في طبيعة الناس التي تركب‬ ‫بالحافلة‪ ،‬فهناك المريض وهناك أشخاص لديهم أفكار مختلفة عن‬ ‫اآلخرين‪ ،‬وهذا االختالف ينعكس على طريقة المعاملة‪ .‬لقد كانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نفسيا لي‬ ‫مؤذيا‬ ‫لدي مواقف عديدة عند قيادتي الحافلة منها ما كان‬ ‫وكانت حاالت صعبة ومحزنة‪ ،‬حيث كنت أعود للبيت وأبدأ بالتفكير‬ ‫ألن هذه أول مرة أعمل بها في حياتي‪ ،‬ولكن ما يس���هل األمر لي‬ ‫وجود نفس الصعوبات للس���ائقين اآلخرين وهذا مايجعلني أقوى‬ ‫وأتغلب على المش���كلة‪ ،‬فكل عمل فيه صعوبات وبالذات عملنا إذ‬ ‫يتحتم علينا التعامل المباشر مع الناس مما يسبب بعض المشاكل‬ ‫"وأنا كنت متأكدة من هذا الجواب لكون "وجدان" لديها شخصية‬ ‫قوية تساعدها على تحدي المصاعب وتجاوزها‪.‬‬ ‫بعد انتهاء الحديث ركبت مع "وجدان" في الباص حتى أرجع‬ ‫إلى مقر العمل‪ ،‬أكملنا حديثنا عن العمل والناس‪ ،‬وفي نفس الوقت‬ ‫كان الركاب يصعدون إلى الحافل���ة وكنت أراقبهم‪ ،‬فقد كانوا من‬ ‫جنسيات مختلفة‪ ،‬منهم من يتكلم بالهاتف ومنهم من يبتسم وآخر‬ ‫يرد التحية‪ ،‬أما "وجدان" فقد كانت طوال الوقت تستقبلهم بابتسامة‬ ‫وترحيب‪ .‬وبعد عدة محطات ودعت "وجدان" على أمل لقائي بها‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬وأنا مليئة بالفخر لوجود نساء يتحدين الصعاب ويعملن‬ ‫بمجاالت تؤمن لهن معيشة هانئة‪ ،‬ورغم الصعوبات التي تواجههن‬ ‫ف���ي العمل ومن بعض أفراد الجالية يس���تمرون بقوة وفخورات‬ ‫بكونهن نساء عربيات يعملن في مهن صعبة في الدانمارك‪.‬‬ ‫تصوير‪ :‬أخبار الدانمارك‬

‫‪10‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫إستشارات قانونية‬

‫• املتجن��س املتقاع��د ميكن��ه االنتق��ال بتقاع��ده إىل أي بل��د‬ ‫أوروبي‪.‬‬ ‫• قانون سحب اإلقامة من الالجيء إذا سافر إىل بلدة دخل حيز‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫• رخص��ة القيادة الصادرة من أحد بلدان االحتاد األوروبي نافذة‬ ‫يف الدامنارك حسب القانون‪.‬‬

‫عن اإلقامة الدائمة‬ ‫السؤال األول‪:‬‬

‫أنا مواطنة مغربية وخطيبي يعيش في الدنمارك منذ ‪ 20‬سنة‪ ،‬ولديه‬ ‫عمل‪ ،‬وقررت أن أذهب إليه كسائحة في الدنمارك والزواج منه هناك‬ ‫والتقدم لمصلحة الهجرة للحصول على إقامة‪ .‬فهل هذا ممكن؟‬

‫الجواب األول‪:‬‬

‫أنت تقولين بأنك مغربية وخطيبك يسكن في الدنمارك منذ ‪ 20‬عام ًا‬ ‫ولديه عمل‪ ،‬وتسألين عن إمكانية دخولك إلى الدنمارك بتأشيرة‬ ‫زيارة سياحية ثم تتزوجين منه وتتقدموا بطلب للم الشمل في‬ ‫الدنمارك‪.‬‬ ‫ولكي أكون قادر ًا على اإلجابة بش���كل واضح‪ ،‬فأحتاج إلى المزيد‬ ‫من المعلومات عنك وعن خطيبك‪ ،‬كالعمر ً‬ ‫مثال وعما إذا كان لديكما‬ ‫ً‬ ‫مس���كنا مناسب ًا‬ ‫عائلة في الدنمارك أم ال‪ ،‬وعما إذا كان خطيبك يملك‬ ‫وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫ولكن يمكنني أن أطلعك على القوانين والش���روط العامة من أجل‬ ‫التقدم بطلب للم الشمل في الدنمارك‪.‬‬ ‫يجب أن تكونا فوق س���ن الـ‪ 24‬كما أن ارتباطكما بالدنمارك يجب‬ ‫أن يكون أقوى من ارتباطكم���ا بالمغرب‪ ،‬وفي حالة ما قررت دائرة‬ ‫األجانب أن ارتباطكما بالدنمارك أقوى‪ ،‬فيتم النظر إلى بعض األمور‬ ‫األخرى مثل‪:‬‬ ‫• المدة التي أقامها زوجك في الدنمارك‪.‬‬ ‫• إذا م���ا كان أحدكم���ا أو كالكم���ا لدي���ه عائل���ة أو معارف في‬ ‫الدنمارك‪.‬‬ ‫• إذا م���ا كان زوجك لديه وصاية كاملة أو غير كاملة على أطفال‬ ‫قاصرين في الدنمارك‪.‬‬ ‫• إذا ما كان أحدكما أو كالكما أنه�� دراس���ة ما أو لديه عمل ثابت‬ ‫في الدنمارك‪.‬‬ ‫• مدى إجادتك أو إجادة زوجك للغة الدنماركية‪.‬‬ ‫• م���دى ارتباطكما ببلد آخر‪ ،‬كأن يكون زوجك قد أقام فترة طويلة‬ ‫في المغرب ً‬ ‫مثال‪.‬‬ ‫• يجب أن يكون زوجك قد حص���ل على إقامة في الدنمارك لفترة‬ ‫تتجاوز الثالث سنين األخيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناسبا بمساحة تكفي لكليكما‪.‬‬ ‫مسكنا‬ ‫• يجب أن يوفر زوجك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• يج���ب أن يكون زوجك قادرا عل���ى إعالتكما معا ماديا‪ ،‬ويتطلب‬ ‫هذا الش���رط عادة أال يكون زوجك قد تلقى أي مساعدات أو إعانات‬ ‫من الدولة ً‬ ‫طبقا لقوانين االندماج أو القوانين االجتماعية كمساعدات‬ ‫البلدية ً‬ ‫مثال لمدة تتجاوز آخر ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مبلغا وقدره ‪ 62,231‬كرونة (تعديل جديد‬ ‫• يجب أن يوفر زوجك‬ ‫لسنة ‪ )2010‬لتغطية أي نفقات قد تطرأ في المستقبل تخص الشريك‬ ‫القادم من خارج الدنمارك‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• يج���ب أال يكون زوجك قد حكم عليه بتهم���ة العنف ضد آخرين‬ ‫(كزوجة سابقة ً‬ ‫مثال) في آخر ‪ 10‬سنين‪.‬‬

‫السؤال الثاني‪:‬‬

‫أنا مواطن مصري وأقيم في الدنمارك منذ ‪ 4‬س���نوات وقد حصلت‬ ‫على اإلقامة المؤقتة عن طريق لم الشمل حيث كنت متزوج ًا من امرأة‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫يسر صحيفة "أخبار الدامنارك" أن تقدم إىل قرائها الكرام خدمة استشارات قانونية‬ ‫جمانية بالتعاون مع احملامي ربيع ازد أمحد‪ ،‬احلاصل على ليسانس احملاماة من جامعة‬ ‫أوروس واملتخصص يف حقوق اإلنس��ان‪ ،‬وله خربة يف تقديم اإلستش��ارات القانونية حول‬ ‫قوانني مل الش��مل واجلنس��ية وقوانني الدعم االجتماعي‪ ،‬حيث يستطيع القراء الكرام‬ ‫كتاب��ة أس��ئلتهم باللغ��ة العربي��ة أو الدامناركية‪ ،‬وس��يقوم الس��يد ربي��ع ازد أمحد‬ ‫باإلجابة عليها يف العدد القادم مع مراعاة خصوصية املعلومات الشخصية‪.‬‬ ‫ميكنم السؤال عن كل ما يتعلق بهذه القوانني‪:‬‬ ‫قوانني اإلقامة ومل الشمل واجلنسية‬ ‫•‬ ‫مستحقات التقاعد‬ ‫•‬ ‫قوانني املعونة واملساعدات‬ ‫•‬ ‫قوانني السكن‬ ‫•‬ ‫ترسل األسئلة على الربيد اإللكرتوني التالي‪jura@akhbar.dk :‬‬

‫دنماركية ولكننا اآلن مطلقان‪ ،‬ولقد حصلت على تصريح اإلقامة إلى‬ ‫أن تنتهي اإلقامة الحالية لدي والتي ستنتهي بعد شهر ونصف وأريد‬ ‫الحصول على تجديد لإلقامة‪ ،‬حيث قمت بعدة محاوالت ولكنها لم تفلح‪،‬‬ ‫فق���د حاولت الحصول على إقامة عمل ولكنني لم أحصل عليها حيث‬ ‫كان الشرط األساسي هو العمل في نفس المكان لمدة سنتين‪.‬‬ ‫كما حاولت الحصول على إقامة طالب‪ ،‬حيث أنني أدرس اآلن في‬ ‫قسم االقتصاد وإدارة أعمال في‪ Niels Brock-‬بنظام الـ ‪deltid‬‬ ‫وقد نجحت في المادة األولى وعلى وشك االمتحان في المادة الثانية‬ ‫ويتبقى لدي أربع مواد أخرى حيث يتطلب ذلك سنتين من اآلن‪ ،‬ولكن‬ ‫تم رفض الطلب من قبل مكتب خدمة األجانب‪ ،‬وتم كتابة شكوى لوزارة‬ ‫الهجرة والجنس���ية حول رفض الطلب وأنتظر الرد‪ .‬ومع العلم أنني‬ ‫أقوم بدراسة اللغة الدنماركية حيث انتهيت من دراسة اللغة الدنماركية‬ ‫(‪ ،)Dansk 3 + F.V.U‬وأعمل في الدنمارك منذ قدومي في ‪2006‬‬ ‫وحت���ى اآلن‪ .‬كما أنني قمت مع ثالثة من أصدقائي منذ ش���هر بعمل‬ ‫شركة نظافة وبالفعل تأسست الشركة وحصلت على الرقم الضريبي‬ ‫والس���جل التجاري وعلى وشك البدء بالعمل‪ .‬وأريد معرفة إن كانت‬ ‫لدي الفرصة في تجديد اإلقامة حتى أنتهي من دراس���تي؟ وهل هناك‬ ‫فرصة لالتصال بكم لإليضاح حيث أنني ليس لدي الوقت الكافي للقيام‬ ‫بشيء إذا تم رفض الشكوى من قبل وزارة الهجرة‪.‬‬

‫الجواب الثاني‪:‬‬

‫أنت تق���ول بأنك حصلت على اإلقامة طبق ًا لقانون لم الش���مل مع‬ ‫زوجتك ولكنكما اآلن مطلقان‪ ،‬وأردت أن تجدد اإلقامة لكنك لم تستطع‪،‬‬ ‫وتسأل عن فرصتك في تجديد اإلقامة بناء ًا على دراسة أو عمل‪.‬‬ ‫بم���ا أنك حصلت عل���ى اإلقامة بناء ًا على لم الش���مل مع زوجتك‬ ‫الس���ابقة‪ ،‬فال يحق لك تجديد اإلقامة نظر ًا لس���قوط السبب الرئيسي‬ ‫في حصولك عليه���ا أال وهو زواجك من دنماركية‪ ،‬أما إذا كان لديك‬ ‫أطفال من زواجك هذا فعليك أن تسارع إلى طلب للم الشمل مع أطفالك‬ ‫في الدنمارك‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للحصول على إقامة بسبب ارتباطك بعمل في الدنمارك‪،‬‬ ‫فهناك فرصة للحصول على اإلقامة ً‬ ‫طبقا لعدة قواعد وش���روط وعن‬ ‫طريق الحصول على البطاقة الخضراء (‪)greencardordningen‬‬ ‫أو القائم���ة اإليجابي���ة (‪ )positivlisten‬أو رات���ب مرتف���ع‬ ‫(‪.)beløbsgrænsen‬‬ ‫ويتطل���ب الحصول على البطاقة الخضراء العديد من النقاط والتي‬ ‫تتوقف على‪ :‬الدراسة‪ ،‬الخبرة العملية‪ ،‬القدرات اللغوية كاإلنجليزية‬ ‫وما إلى ذلك‪ ،‬أما بالنس���بة للقائم���ة اإليجابية فتتطلب أن يكون لديك‬ ‫دراس���ة في أحد المجاالت التي يحتاجها سوق العمل الدنماركي وقد‬ ‫ُذكرت هذه المجاالت في القائمة اإليجابية‪ ،‬أما بالنسبة للراتب المرتفع‬ ‫فيجب أن تحصل على وظيفة براتب مرتفع يصل إلى ‪ 31,000‬كرونة‬ ‫ً‬ ‫شهريا ويجب أن يتناسب العمل مع حجم الراتب بطبيعة الحال‪.‬‬ ‫وأما بالنس���بة للحصول على إقامة بس���بب الدراسة في الدنمارك‬ ‫فيمكن للشخص ذلك بشرط أن يوفي شروط ًا ثالث ًا قبل التقدم للحصول‬ ‫ً‬ ‫على اإلقامة‪ً ،‬‬ ‫مسجال بالفعل في دراسة‬ ‫أوال يجب أن يكون الشخص‬ ‫ً‬ ‫بالتعليم العالي (‪ ،)videregående uddannelse‬ثانيا يجب على‬ ‫ً‬ ‫ماديا‪ ،‬واألخير أن يجيد‬ ‫الشخص أن يثبت بأنه قادر على إعالة نفسه‬ ‫الش���خص اللغة التي تتم الدراسة بها باإلضافة إلى أن يتحدث اللغة‬ ‫الدنماركية أو النرويجية أو اإلنجليزية أو األلمانية بشكل جيد‪.‬‬

‫السؤال الثالث‪:‬‬

‫اسمي إيمان‪ ،‬عمري ‪ 22‬سنة‪ ،‬لدي سؤال وآمل منكم مساعدتي‪،‬‬ ‫انتقلت إلى الس���ويد قبل عامين حتى يتمك���ن زوجي من القدوم إلى‬ ‫الس���ويد‪ ،‬بمعني أن زوجي قدم من لبنان إلى الس���ويد عن طريق لم‬ ‫الش���مل وحصل على تصريح إقامة لمدة خمس سنوات في السويد‪،‬‬ ‫ولكن حصلت لدينا مشكلة‪ ،‬حيث أننا ولألسف لم نتمكن من الحصول‬ ‫عل���ى عمل هناك‪ ،‬فلذلك ق���ررت االنتقال إلى الدنم���ارك مرة أخرى‬ ‫وأنا اآلن في الدنمارك وأحصل على المس���اعدة المالية المخصصة‬ ‫للحوامل‪ ،‬وكل ش���يء يسير على ما يرام‪ .‬وسؤالي هو كيف بإمكاني‬ ‫جلب زوج���ي للدنمارك وحصوله على اإلقام���ة الدائمة بعد انقضاء‬ ‫الخمس سنوات‪.‬‬

‫الجواب الثالث‪:‬‬

‫أن���ت تقولين بأن عمرك ‪ 22‬س���نة ومتزوجة م���ن لبناني‪ ،‬وأنك‬ ‫انتقلت إلى السويد من أجل لم الشمل مع زوجك طبق ًا لقوانين االتحاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬وتقولين بأنكما لم تستطيعا الحصول على عمل في السويد‬ ‫ولذلك قررت العودة إلى الدنمارك‪ ،‬وتسألين عن كيفية حصول زوجك‬ ‫على إقامة في الدنمارك‪.‬‬ ‫لك���ي يحصل زوجك على إقامة في الدنمارك‪ ،‬البد وأن تس���تطيعا‬ ‫توثيق إقامتكما في السويد‪ ،‬حيث أن دائرة الهجرة واألجانب بالدنمارك‬ ‫سترفض طلب زوجك إال أن تتقدما بأوراق تفيد أنكما أقمتما في السويد‬ ‫ً‬ ‫معا وأنكما كنتما قادرين على إعالة نفسيكما‪ ،‬ويمكن ذلك عن طريق‬ ‫تقديم عقد إيجار السكن السويدي وكشف حساب من بنك سويدي ً‬ ‫مثال‬ ‫وكذلك تذاكر القطارات أو عقد عمل في السويد‪.‬‬ ‫وبما أنك الزالت تحت سن الـ‪ 24‬وهو السن القانوني للم الشمل في‬ ‫الدنمارك‪ ،‬فال يمكن بطبيعة الحال التقدم بطلب للم الشمل بالدنمارك‪،‬‬ ‫أما إذا استطعتما توثيق مدة إقامة في السويد لفترة ‪ 6‬أشهر باألوراق‬ ‫الس���ابقة الذكر‪ ،‬فيمكنكما العودة إلى الدنم���ارك واإلقامة فيها ً‬ ‫طبقا‬ ‫لقوانين االتحاد األوروبي‪.‬‬

‫السؤال الرابع‪:‬‬

‫لدى إقامة دائمة منذ ‪ 5‬سنوات وأقيم في الدنمارك منذ تسع سنوات‬ ‫وأريد أن أس���افر إلي بلدي األم وعلم���ت أن البرلمان أجاز القوانين‬ ‫الجديدة الخاصة باإلقامة‪ ،‬ولم أفهم هل أجازوا فقرة السفر إلى البلد‬ ‫األم أم فقط فقرة اإلقامة الدائمة‪ ،‬وسؤالي هو هل أنا مشمول بالقرار‬ ‫فيما يخص سفري إلى بلدي األم وهل سأتعرض لسحب إقامتي الدائمة‬ ‫إذا سافرت؟‬

‫الجواب الرابع‪:‬‬

‫أنت تقول أن لديك إقامة دائمة وأقمت في الدنمارك لمدة ‪ 9‬سنوات‪،‬‬ ‫وتخطط للس���فر إلى بلدك األم‪ ،‬وتسأل عما إذا كان سفرك إلى هناك‬ ‫قد يضر بإقامتك الدائمة‪.‬‬ ‫ولكنك لم تخبرني بسبب حصولك على اإلقامة الدائمة‪ ،‬ولكن يمكنني‬ ‫اإلجابة عامة بأن القانون ينص على أن كل من يس���افر إلى بلده األم‬ ‫قد يتعرض لس���حب إقامته لمدة ‪ 10‬س���نوات‪ ،‬وقد دخل هذا القانون‬ ‫بالفعل حيز التنفيذ‪ ،‬إال أنه يشمل الالجئين فقط‪ ،‬أي من حصلوا على‬ ‫اإلقامة الدائمة طبق ًا للفقرة ‪ 7‬من قانون األجانب‪.‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫إستشارات قانونية‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪11‬‬

‫عن السفر واإلقامة خارج البالد‬ ‫السؤال الخامس‪:‬‬

‫بعد التحية‪ ،‬أنا أعيش في الدنمارك منذ تسع‬ ‫سنوات وأرغب في السفر إلى أمريكا حيث أن‬ ‫عندي هناك أربعة أخوال‪ ،‬ولدي جواز س���فر‬ ‫دنماركي ولكن ليس لدي الجنسية‪ ،‬وأبلغ من‬ ‫العمر ‪ 12‬سنة‪ .‬فهل يحق لي السفر إلى هناك؟‬ ‫وما ه���ي اإلجراءات المطلوب���ة عند إمكانية‬ ‫ذلك؟‬

‫الجواب الخامس‪:‬‬

‫الدنمارك لفترة ‪ 12‬شهر ًا متتالية‪ ،‬ولكن يحق‬ ‫لها أن تقيم ‪ 6‬أشهر متتالية خارج الدنمارك‪،‬‬ ‫وفي حالة إذا ما ألغت عنوانها المس���جل لدى‬ ‫مكتب التسجيل بالبلدية فإنها قد تفقد إقامتها‬ ‫في الحال‪ ،‬ولكن في حالة إذا ما أرادت زوجتك‬ ‫أن تقيم في دولة عربية ً‬ ‫مثال لفترة تزيد على‬ ‫‪ 12‬شهر ًا بسبب عمل أو بسبب دراسة األطفال‬ ‫في ذلك البلد‪ ،‬فيجب أن تتقدم بطلب للحصول‬ ‫على استثناء من دائرة األجانب‪.‬‬

‫أنت ترغب في السفر إلى أمريكا حيث لديك‬ ‫العديد من األخوال هناك‪ ،‬وتقول بأنك ال تحمل‬ ‫الجنس���ية الدنماركية ولكن لديك أوراق سفر‬ ‫دنماركية‪ ،‬وتس���أل عن إمكانية س���فرك إلى‬ ‫أمريكا‪.‬‬ ‫وف���ي الواقع فإن فرصتك في الس���فر إلى‬ ‫أمريكا تتوقف على العديد من العوامل منها‪،‬‬ ‫أي جنس���ية تحم���ل ً‬ ‫مثال‪ ،‬ولكن للس���فر إلى‬ ‫أمري���كا‪ ،‬يتوجب عليك التوجه إلى الس���فارة‬ ‫السؤال السابع‪:‬‬ ‫األمريكية في كوبنهاجن لبحث فرص سفرك‬ ‫أريد أن أستفس���ر حول إمكاني�����ة االنتقال‬ ‫إلى أمريكا‪ ،‬وفي العادة سيطلبون منك التقدم‬ ‫بطلب للحصول على تأشيرة دخول إلى أمريكا‪ ،‬والعيش مع ابن���ي البالغ م���ن العمر ثمانية‬ ‫وس���تكون األمور س���هلة عليك إذا كان لديك سنوات‪ ،‬واستالم راتب التقاعد المبكر خارج‬ ‫دعوة من أحد أفراد أسرتك المقيمين هناك‪ .‬الدنمارك ولكن ضمن دول االتحاد األوروبي‪،‬‬ ‫علم ًا بأنني مطلقة وأحمل الجنسية الدنماركية‬ ‫ولدي تقارير صحية من األطباء والمستشفى‬ ‫تفيد بإصابتي بالكآبة الحادة‪.‬‬ ‫أما بالنس���بة لك ولطفلك فيمكنكما اإلقامة‬ ‫خارج الدنمارك قدر ما شئتم‪ ،‬ولكن من الجيد‬ ‫في هذه الحالة التحدث مع َمدرسة الطفل حول‬ ‫سفركم‪ ،‬كما أنه ينبغي على الشخص أن يلغي‬ ‫عنوانه المسجل لدى مكتب التسجيل بالبلدية‬ ‫إذا ما انتقل إلى خارج الدنمارك‪.‬‬

‫بطاقة شخصية‬

‫• االسم ‪ :‬ربيع ازد أمحد‬ ‫• العمر‪ 34 :‬عام‬ ‫• املؤهل الدراسي‪ :‬ليسانس احملاماة‬ ‫• االختصاص‪ :‬حقوق االنسان– جامعة أوروس‪ -.‬الدامنارك‬ ‫• املهنة ‪ :‬حمام‪ ،‬ومدير تنفيذي ملكتب اإلستشارات واملساعدات القانونية يف مدينة أوروس‪.‬‬ ‫• دامناركي من أصل فلسطيين‬ ‫• نائب رئيس اجمللس البلدي يف بلدية أورهوس‬

‫السؤال السادس‪:‬‬

‫أنا م���ن أصل عراقي وأعيش في الدنمارك‬ ‫قرابة الـ‪ 15‬سنة‪ ،‬وأحمل الجنسية الدنمركية‬ ‫أنت تس���ألين عما إذا كان بإمكانك استالم‬ ‫أنا وطفلي ولكن زوجتي تحمل اإلقامة الدائمة‬ ‫رات���ب التقاعد المبكر خ���ارج الدنمارك وفي‬ ‫فقط وال تحصل على أية مساعدات اجتماعية‬ ‫دائرة االتح���اد األوروبي‪ ،‬ولكن���ك لم تقولي‬ ‫من الدولة منذ س���نوات عدي���دة‪ ،‬وأفكر في‬ ‫كيف حصلت على المعاش المبكر‪ ،‬هل حصلت‬ ‫الس���فر ألي من الدول العربية للعيش والعمل‬ ‫ً‬ ‫طبقا للقوانين القديمة (‪ )2003‬أم طبق ًا‬ ‫عليه‬ ‫مع أسرتي‪ .‬فهل هناك إجراءات معينة يلزمني‬ ‫للقوانين الجديدة المعمول بها حالي ًا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫اتباعها‪ ،‬وكيف سيؤثر ذلك على وضع اإلقامة‬ ‫إلى أنك لم تقولي هل راتب التقاعد هذا جزئي‬ ‫القانوني في الدنمارك بالنسبة للزوجة‪.‬‬ ‫أم كلي‪.‬‬ ‫وعلى كل فإن الوضع الطبيعي هو أنه يمكنك‬ ‫الجواب السادس‪:‬‬ ‫استالم راتب التقاعد الذي تحصلين عليه اآلن‬ ‫أنت تقول بأنك وطفلك تحمالن الجنس���ية خارج الدنمارك إذا ما قررت اإلقامة في داخل‬ ‫الدنماركية ولكن زوجت���ك لديها إقامة دائمة االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫فقط‪ ،‬وتسأل عما إذا كان سفرك وإقامتك مع‬ ‫أسرتك بأحد البلدان العربية قد يؤثر على إقامة‬ ‫زوجتك في الدنمارك‪.‬‬ ‫قد تفقد زوجتك إقامتها في حال سفرها خارج‬

‫الجواب السابع‪:‬‬

‫عن اجلنسية ورخصة القيادة‬ ‫السؤال الثامن‪:‬‬

‫تحية طيبة‪ ،‬أنا شاب سوري متزوج من‬ ‫فتاة لديها الجنسية الدنماركية‪ ،‬وأريد أن‬ ‫أعرف بعد كم سنة سأحصل على الجنسية‬ ‫الدنماركية؟ وهل س���تبقى لدي الجنسية‬ ‫السورية أم أنها سوف تسقط ؟‬

‫الجواب الثامن‪:‬‬

‫أنت تحمل الجنسية السورية ومتزوج‬ ‫من فتاة تحمل الجنسية الدنماركية وتسأل‬ ‫عن المدة التي يمكنك بعدها الحصول على‬ ‫الجنس���ية الدنماركية‪ ،‬والطبيعي هو إذا‬ ‫كان زواجك رسمي ًا وزوجتك قد حصلت‬ ‫على الجنس���ية منذ فت���رة ال تقل عن ‪3‬‬ ‫س���نوات فيمكنك بعد اإلقامة ‪ 6‬سنوات‬ ‫متواصلة ف���ي الدنمارك التقدم للحصول‬ ‫على الجنس���ية‪ ،‬أما إذا كان الزواج لم‬

‫يمر عليه إال عامان فقط فيلزم أن تقيم في‬ ‫الدنمارك ‪ 7‬سنين متواصلة‪ ،‬وكذلك إذا‬ ‫كانت مدة الزواج سنة واحدة فقط فيجب‬ ‫عليك اإلقامة لمدة ‪ 8‬س���نوات متواصلة‬ ‫في الدنمارك‪.‬‬ ‫كما أنك تسأل أيض ًا عما إذا كان يتوجب‬ ‫عليك التنازل عن جنسيتك التي تحملها‬ ‫اآلن‪ ،‬الوضع الراهن هو أن كل من يتقدم‬ ‫بطلب للحصول على الجنسية الدنماركية‬ ‫يجب عليه التنازل والتخلي عن جنسيته‬ ‫الحالي���ة‪ ،‬إال إذا كان التنازل عنها غير‬ ‫ممكن أو يرتبط بمشقة كبيرة‪.‬‬

‫على رخصة دنماركية بسبب اللغة‪.‬‬

‫الجواب التاسع‪:‬‬

‫قانون االتحاد األوروبي ينص على أنه‬ ‫إذا حصل الش���خص على رخصة من أي‬ ‫دولة تابعة لالتح���اد األوروبي أو اتحاد‬ ‫دول التع���اون االقتص���ادي فتعتبر هذه‬ ‫رخصة أوروبية تستخدمها في كل دول‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫أما الدول األخرى فيجب على األشخاص‬ ‫أن يبدلوا رخص القيادة الخاصة بهم في‬ ‫الدنمارك ويتم منح الش���خص ‪ 14‬يوم ًا‬ ‫للقيادة ف���ي الدنمارك من تاريخ حصول‬ ‫الشخص على مسكن في الدنمارك على‬ ‫أن يكون الشخص قد بلغ الـ‪ 18‬سنة‪ ،‬ثم‬ ‫السؤال التاسع‪:‬‬ ‫أريد أن أسأل عن إمكانية تبديل رخصة بعد ذلك يتوجب على الشخص الخضوع‬ ‫القيادة ألني أج���د صعوبة في الحصول الختبار قيادة دنماركي‪.‬‬

‫كفالة‬ ‫يتيم‬ ‫يف‬ ‫فلسطني‬

‫أنا وكافل اليتيم كهاتني يف اجلنة‬ ‫شارك يف مساعدة أطفال فلسطني عرب مؤسسة يتيم‬

‫حديث شريف‬

‫كفالة اليتيم ‪ 250‬كرونه شهريًا‬ ‫الدفع على احلساب التالي‪:‬‬

‫‪Danske Bank‬‬ ‫‪Reg. 1551 konto nr. 10282349‬‬ ‫‪www.yatem.dk admin@yatem.dk‬‬ ‫‪Tlf.: +45 22 95 67 61‬‬

‫‪12‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫من الصحافة الدنماركية‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫ننشر في هذه الصفحة مقاالت مختارة ومترجمة من الصحف الدنماركية‪ ،‬مع التنويه بأن ((أخبار الدانمارك)) ال تتبنى اآلراء الواردة فيها‪.‬‬

‫زعيمة المعارضة ووزيرة الخارجية‬ ‫جنتا على نفسيهما‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ترجمة‪ :‬عي�سى عبده‬

‫حان الوقت لكي تستجمع الحكومة قواها‬ ‫برلينسك تذنه (‪)2010/8/1‬‬

‫بوليتيكن (‪)2010/7/31‬‬

‫قد يكون من البديه���ي أال يقوم أحد بدفع‬ ‫ضرائب تزيد عن ما نص���ت عليه القوانين‪،‬‬ ‫وكذل���ك فإنه من البديه���ي أال يفرط أحد في‬ ‫فرصة لقضاء عطلة مع أسرته إال القليلين‪،‬‬ ‫فهذه هي طبيعة البشر عامة‪ ،‬ولكن ما حدث‬ ‫مع هيله تورننج سميت‪ -‬زعيمة المعارضة‪-‬‬ ‫ولينه اسبرس���ن‪ -‬وزي���رة الخارجية‪ -‬يبين‬ ‫أن هن���اك قاعدتي���ن إضافيتي���ن‪ ،‬األولى أن‬ ‫ً‬ ‫مخالفا‬ ‫يكون تفكيرك ف���ي التزامك الضريبي‬ ‫لمصداقيتك‪ ،‬والثانية هي أن أي وزير يشغل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهما ال يستطيع التعايش مع التشكيك‬ ‫منصبا‬ ‫في قدراته وأهليته‪.‬‬ ‫ومن المع���روف أن هيل���ه تورننج ولينه‬ ‫اسبرسن تش���غالن منصبين على درجة من‬ ‫الحساس���ية‪ ،‬كما أنهما على دراية تامة بما‬ ‫تحمله هذه المناصب من مهمات والتزامات‪،‬‬ ‫كما أن أي مشاكل قد تبدو شخصية لهما فإنها‬ ‫تعتبر أكثر من ذلك بالنسبة لنا نحن الناخبين‪،‬‬ ‫فهي تعتبر مشاكل في القيادة بالنسبة لنا‪.‬‬ ‫فقد اس���تخدمت وزي���رة الخارجية ‪ -‬لينه‬ ‫اسبرسن‪ -‬سلطتها كرئيسة لحزب المحافظين‬ ‫لكي تطالب بمنص���ب وزير الخارجية والذي‬ ‫كان يش���غله زميلها في الح���زب‪ -‬بير مولر‪-‬‬ ‫وال���ذي كان يتمتع بش���عبية ومصداقية لدي‬ ‫الناخبين‪.‬‬ ‫ولذلك فإنها إن لم تك���ن قادرة على إثبات‬ ‫قدراتها أو عمل ما لم يستطع زميلها السابق‪-‬‬ ‫الذي طردته من منصبه‪ -‬عمله من قبل‪ ،‬فيجب‬ ‫عليها وحدها أن تتحمل النتائج والعواقب التي‬

‫ال تخفى على أحد وه���ي ضعف مصداقيتها‬ ‫كرئيسة للحزب وكوزيرة للخارجية‪.‬‬ ‫خيبة أمل للناخبين‬ ‫أما هيل���ه تورنن���ج‪ -‬رئيس���ة المعارضة‬ ‫ورئيس���ة الحزب االش���تراكي الديمقراطي‪-‬‬ ‫فكانت مس���تعدة وعلى الفور لرد االنتقادات‬ ‫الموجهة إلى زوجها بس���بب تهربه من دفع‬ ‫بعض الضرائب‪ ،‬فقد أعربت عن نيتها في أن‬ ‫تترك األمر لمصلحة الضرائب كي يقرروا ما‬ ‫أيضا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حال‬ ‫مناسبا‪ ،‬وهذا ما رآه البعض‬ ‫يرونه‬ ‫ً‬ ‫وسطا لهذه األزمة‪.‬‬ ‫ولكن األيام الماضية كشفت لنا أن ما تسميه‬ ‫هيله تورننج باإلهمال والتقصير من جانبها‬ ‫في العديد من تصريحاتها ومحاوالت تحسينها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضريبيا‪ ،‬وهي‬ ‫تهربا‬ ‫لصورتها ال يعتب���ر إال‬ ‫بذلك قد وضعت نفسها محل شك وشبهة‪.‬‬ ‫وق���د تمثل ه���ذه األزمة خيب���ة أمل كبيرة‬ ‫لمبادئ الحزب الذي ترأسه وكذلك للناخبين‪،‬‬ ‫فالعواقب قد تكون وخيمة بصرف النظر عن‬ ‫العواقب القانونية‪ ،‬ولكنها قد فقدت مصداقيتها‬ ‫كرئيس���ة للحزب وكرئيسة محتملة للحكومة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ولذلك فنحن نرغب في قادة سياس���يين ال‬ ‫يمثلون الشعب وحدهم بل نرغب في قادة على‬ ‫تواصل مع الشعب‪ ،‬كما أننا ال نرغب في قادة‬ ‫يمثلوننا بشكل سيء أو قادة ال يملكون ً‬ ‫وقتا‬ ‫سوى للتفكير في أنفسهم‪.‬‬

‫أزمة الرفاهية االجتماعية‬

‫تسببت األزمة االقتصادية في الكثير من الجدل والنقاش‪ ،‬ونادر ًا ما‬ ‫نرى خبراء االقتصاد على هذا الحال من عدم االتفاق حول ما إذا كان‬ ‫االقتصاد الدنماركي يتعافى من عدمه‪.‬‬ ‫فمن ناحية نس���مع بعض التحليالت التي تش���ير إلى وجود تصدع‬ ‫كبير في سوق العقارات كما أنها تشير إلى أزمة في مستوى الرفاهية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ومن ناحية أخرى نسمع من يرد ويعد بتحسن األوضاع‬ ‫حي���ث أن األزمة االقتصادية لم تؤثر بالق���در الذي كان يتوقعه الكثير‬ ‫من المتشائمين‪.‬‬ ‫وفي حقيقة األمر فإن لكل طرف م���ن الطرفين الحق في االعتزاز‬ ‫والتمس���ك برأيه‪ ،‬ولما ال ولكل واحد منهما م���ا يؤيد رأيه‪ ،‬فالوضع‬ ‫الحالي يعد بالكثير على المدى القريب بالرغم من ارتفاع نسبة البطالة‬ ‫بقدر ضئيل في الشهر السادس‪ /‬يونيه إال أن األزمة مازالت بعيدة عن‬ ‫التأثير على سوق العمل بشكل كبير‪.‬‬ ‫وتش���ير بعض المؤشرات المختلفة إلى أن الشركات والمستهلكين‬ ‫قد عادت إليهم الثقة في مستقبل أفضل‪ ،‬ومع أنها ثقة يشوبها الكثير‬ ‫م���ن الحذر إال أنها تعتبر تغير ًا كبير ًا في الظروف الحالية والتي كانت‬ ‫توحي برجوع األزمة من جديد‪.‬‬ ‫ونحن بطبيعة الحال نأمل بأن تتحول بوادر انفراج األزمة هذه في‬ ‫الشهور القادمة إلى نمو اقتصادي‪ ،‬وإذا ما تم هذا فسيكون االقتصاد‬ ‫الدنمارك���ي قد اهتز بق���وة أكثر من بعض الدول األخرى المش���ابهة‬ ‫القتصادنا ولكن ليس بالقوة التي كان يتوقعها الكثيرون‪.‬‬

‫قد يتلهف رئيس الوزراء‪ -‬الرس لوكه راسموسن‪-‬‬ ‫إلى انتخابات برلمانية اآلن في ظل أزمة المصداقية‬ ‫التي تعاني منها رئيسة الحزب االشتراكي الديمقراطي‪-‬‬ ‫هيله تورننج سميت‪ ،‬ولكن يجب عليه ً‬ ‫أوال أن يضبط‬ ‫أموره داخل التكتل األزرق (حزب اليسار الحاكم‪ -‬حزب‬ ‫المحافظين‪ -‬حزب الشعب الدنماركي) الذي يرأسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تماما عما آلت‬ ‫من المؤكد أن رئيس الوزراء راضي‬ ‫ً‬ ‫سياس���يا‪ ،‬على عكس ما‬ ‫إليه األمور في هذا الصيف‬ ‫تعانيه رئاسة حزبي المحافظين والحزب االشتراكي‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬فرئيس���تي الحزبين استطاعتا أن تجذبا‬ ‫انتباه اإلعالم إلى حياتهما الشخصية في فترة الصيف‬ ‫وهو ما ال يتمناه أي سياسي‪.‬‬ ‫ونح���ن نقترب من فترة الخريف‪ ،‬فال ش���كك وأننا‬ ‫سنشهد فترة مليئة باألحداث‪ ،‬فالفترة القادمة تحمل‬ ‫في طياتها الكثير والكثي���ر مثل القوانين االقتصادية‬ ‫التقش���فية الجديدة لع���ام ‪ ،2011‬وكذلك ما تبقي من‬ ‫ً‬ ‫نهائيا إلى اآلن‪،‬‬ ‫األزم���ة االقتصادية التي لم تنف���رج‬ ‫أض���ف إلى ذل���ك االحتياج الكبير إل���ى تحقيق معدل‬ ‫نمو وخلق ف���رص جديدة للعمل في القطاع الخاص‪،‬‬ ‫كم���ا يمكن للم���رء كالعادة أن ينتظ���ر خروج حزب‬ ‫الش���عب الدنماركي بما هو جديد‪ ،‬فقد عودنا الحزب‬ ‫أن يخرج في ش���هر أغسطس بما من شأنه أن يجدد‬ ‫الجدل والنقاش الدائرين حول األجانب‪ ،‬وبما يتحدى‬ ‫به الحكومة بصفة عامة وح���زب المحافظين بصفة‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫وفي وضع كه���ذا قد يفكر رئيس الوزراء في فوز‬ ‫س���ريع باالنتخابات على حساب المعارضة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يقول به ح���زب المحافظين الذين يرون بأن الفرصة‬ ‫سانحة للفوز باالنتخابات‪ ،‬ولكن على رئيس الوزراء‬ ‫ً‬ ‫سريعا إذا ما راودته‪،‬‬ ‫أن يخرج هذه الفكرة من رأسه‬ ‫وذلك ألن التكتل األزرق الذي يقوده رئيس الوزراء‬ ‫لم تتحس���ن أوضاعه بل إنها كما هي‪ ،‬والفرصة بأن‬ ‫يُ هزم من قبل المعارضة في االنتخابات القادمة مازالت‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫فرئيس���ة المعارض���ة‪ -‬هيله تورننج س���ميت‪ -‬قد‬ ‫ً‬ ‫نس���بيا في تجاوز أزمتها وذلك بعد ما قطعت‬ ‫نجحت‬ ‫أجازتها فور س���ماعها بما قيل غي���ر مكترثة بما قد‬ ‫تواجهه من أس���ئلة مباشرة لتأتي وتعتذر أمام جميع‬

‫المحطات التليفزيونية عن الخطأ الذي وقع في تسليم‬ ‫عدد األسابيع التي يقيمها زوجها في الدنمارك‪ ،‬وكما‬ ‫يقول مركز ‪ -‬جالوب للتحليالت‪ -‬إن كل ما يُ ؤخذ على‬ ‫رئيسة المعارضة أنها ال تحسن العد‪ ،‬وأن هذا الخطأ‬ ‫لن يك���ون بالغ األثر على الناخبي���ن الذين يفضلون‬ ‫التصويت لصالحها‪.‬‬ ‫وكذلك فإن رئيسة حزب المحافظين‪ -‬لينه اسبسن‪-‬‬ ‫والعائدة من أجازته���ا الصيفية‪ ،‬أمامها مهمة كبيرة‬ ‫وثقيلة من أجل انتشال حزبها من الشعبية المتدنية التي‬ ‫يمر بها ومن أجل إعادة خلق الثقة بينها وبين ناخبيها‬ ‫ومؤيديها كرئيسة للحزب وكوزيرة للخارجية‪.‬‬ ‫وقد يجعل الترنح ال���ذي يعاني منه التكتل األحمر‬ ‫(الح���زب االش���تراكي الديمقراطي‪ -‬حزب الش���عب‬ ‫االشتراكي‪ -‬الراديكيل) الذي ينتظر معرفة ما إذا كانت‬ ‫رئيسته ستوجه لها قضية بالتهرب الضريبي أم ال‪ ،‬قد‬ ‫يجعل الفرصة مواتية للتكتل األزرق في أن يجمع شمله‬ ‫من جديد‪ ،‬ولكن ً‬ ‫أوال يجب أن يجتمع رؤساء األحزاب‬ ‫الثالثة ( الرس لوكه رئيس حزب اليسار الحاكم ‪ -‬لينه‬ ‫اسبسن رئيسة حزب المحافظين‪ -‬بيا كاسجورد رئيسة‬ ‫حزب الشعب الدنماركي) في خالل هذا األسبوع‪ ،‬كما‬ ‫يج���ب على حزب الش���عب الدنماركي أن يتوقف عن‬ ‫الضربات التي يوجهها لحزب المحافظين‪ ،‬ألن سقوط‬ ‫ً‬ ‫وداعا‬ ‫حزب المحافظين في االنتخابات القادمة يعني‬ ‫للحكومة الرأسمالية‪.‬‬ ‫ثم بعد ذل���ك البد من الخروج ببع���ض المبادرات‬ ‫والخطط المش���تركة من خالل االجتماعات الصيفية‬ ‫في شهر أغس���طس‪ ،‬حتى تثبت الحكومة أنه مازال‬ ‫لديها ما تقدمه‪ ،‬وأن أحزابها مازالت قادرة على العمل‬ ‫الجماعي‪ ،‬وصحي���ح أن كل حزب من أحزاب التكتل‬ ‫األزرق لدي���ه قضاياه الهامة ولكن هذه األمور يمكن‬ ‫تسويتها‪.‬‬ ‫وخالصة القول هي أنه إذا ما نجح رئيس الوزراء‬ ‫في لم شمل هذه األحزاب في خالل األسابيع القادمة‪،‬‬ ‫وإذا ما استمرت األزمة التي تواجهها رئيسة التكتل‬ ‫األحمر في خلق الصعوبات والمش���اكل لها‪ ،‬فحينها‬ ‫يمكن القول بأن التكتل األزرق على مش���ارف الفوز‬ ‫باالنتخابات القادمة إذا ما أقيمت في أواخر الخريف‬ ‫وليس قبل ذلك‪.‬‬

‫يوالنس بوستن (‪)2010/8/3‬‬

‫وقد يضلل الوضع هنا في الدنمارك الكثير فيعتقدوا أن‬ ‫االقتصاد الدنماركي مزده���ر إلى أقصى درجاته بصرف‬ ‫النظ���ر عما خلفت���ه األزمة‪ ،‬ولكن االقتص���اد الدنماركي‬ ‫يعاني في حقيقة األمر من بعض المش���اكل الخطيرة التي‬ ‫ق���د تعصف بعقود الرفاهية االجتماعية إلى الوراء‪ ،‬وهنا‬ ‫يأتي دور رجال االقتصاد‪ ،‬فهم يعرفون ما هي المشاكل المتوقعة‪ ،‬وقد‬ ‫بدأ العمل عليها بالفعل‪.‬‬ ‫ولعل من أكبر المشاكل التي تواجه االقتصاد الدنماركي‪ ،‬هي المشكلة‬ ‫التي تركز عليها كبرى الشركات الدنماركية‪ ،‬وهي أن الدنمارك تفقد‬ ‫الكثير من الوظائف الصناعية والعلمية‪ ،‬وذلك نظر ًا العتماد اقتصادها‬ ‫عل���ى اإلنتاج القادم من البالد ذات العمالة المنخفضة األجور‪ ،‬واألمر‬ ‫ليس ببعيد كذلك عن الوظائف اإلدارية المتبقية‪ ،‬حيث تتوقع الشركات‬ ‫أن تجد صعوبة في س���د هذه الوظائف بعد عدة سنين‪ ،‬كما يتوقع أن‬ ‫يكون عدد الخارجين من س���وق العمل أكبر من الداخلين إليه‪ ،‬أضف‬ ‫إل���ى ذلك أن األجيال القادمة وألول مرة لن تكون على نفس القدر من‬ ‫العلم والكفاءة كاألجيال السابقة‪ ،‬ولكن هذا لم يمنع الدنمارك من ناحية‬ ‫أخرى من أن تبدأ في وضع األساسات من أجل نمو اقتصادي قوي في‬ ‫المستقبل ومن أجل مجتمع أكثر رفاهية في العقود القادمة‪.‬‬ ‫ولكن أكثر ما يؤلم في األمر هي الردود التي جاءت من قبل ممثلي‬ ‫الشعب في البرلمان من كال التكتلين‪ ،‬فقد ضحوا بالتهديدات والمشاكل‬ ‫التي من المتوقع أن تؤثر علينا على المدى البعيد من أجل منافع على‬

‫الم���دى القريب‪ ،‬ولذلك فإن اإلحاطة بكل تل���ك الخبرات قد تجعل من‬ ‫الصعب على الش���خص تصديق أن "باقة النمو" والتي س���تتقدم بها‬ ‫الحكومة عند بدء العمل في البرلمان مرة أخرى قد تعالج هذه المشكالت‬ ‫أو قد تحدث إصالحات وتعديالت في المستقبل القريب أو البعيد‪.‬‬ ‫ولكن ما يطمئن هو أن سبل التقويم معروفة وواضحة ومنها‪ ،‬المزيد‬ ‫من التعليم وكذلك التحسين من نوعيته‪ ،‬كما أن إطالة فترة العمل داخل‬ ‫س���وق العمل للقادرين على ذلك يعتب���ر أحد الطرق ولكن ذلك يتطلب‬ ‫مكافئتهم بضرائب أقل‪ ،‬وكذلك التقليل من المصاريف العامة المتعلقة‬ ‫بالرفاهية االجتماعية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فعاال وس���ريع ًا من أجل إحالل الس���نين‬ ‫تدخال‬ ‫ولك���ن األمر يتطلب‬ ‫الماضية بما خلفته بمجتمع قادر ومبني على أس���س س���ليمة تحقق‬ ‫الرفاهية االجتماعية‪.‬‬ ‫ولن نتمكن من هذا إال إذا التزمنا بجدول عمل يحررنا من هذا الموقف‬ ‫الذي يفتقر إلى المضمون والرؤية والذي يتسارع فيه األشخاص إلى‬ ‫تغيير جدول العمل من أجل مصالحهم متناس���ين بذلك ما هو أهم من‬ ‫ذلك أال وهو مستقبل الدنمارك‪.‬‬

‫إستمتعوا بالتسوق يف أكرب سوبر ماركت عربي يف كوبنهاجن‬

‫‪ 1STK. 10 kr‬‬ ‫‪ 3STK. 25 kr‬‬

‫ ‬

‫ ‬

‫عرض رمضاني‬

‫امسني‬ ‫رز ي‬

‫‪3Kg.‬‬ ‫‪90kr‬‬

‫‪2STK.‬‬ ‫‪50kr‬‬

‫ ‬

‫‪ 2STK. 30 kr‬‬

‫رز ب‬

‫علب طماطم‬

‫سم‬

‫لنب‬ ‫لنب‬

‫يت فا‬

‫ ‬ ‫ ‬

‫‪ 1STK. 15 kr‬‬

‫‪ 5Kg. 50 kr‬‬

‫‪ 5Kg. 85 kr‬‬

‫خر‬

‫أفضل‬ ‫األسعار‬

‫ ‬

‫‪ 3STK. 10 kr‬‬

‫علب فول‬ ‫طرشي‬ ‫ ‬

‫‪ 3STK. 100 kr‬‬

‫زيتون نوعية فاخرة‬ ‫ ‬

‫جبنة ‪% 40‬‬

‫زيتون‬

‫‪ 3STK. 125 kr‬‬

‫عرض رمضاني‬

‫جبنة ‪% 60‬‬

‫ّ‬ ‫التميز‬ ‫واجلودة‬

‫ ‬

‫شرائح سالمي‬

‫‪ 1STK. 35 kr‬‬

‫‪3Kg.‬‬ ‫‪90kr‬‬

‫سجق‬

‫حلمة مفرومة‬

‫مثلجات‬ ‫‪3Kg.‬‬ ‫‪65kr‬‬

‫مقليات حالل‬

‫حلم قطع‬ ‫‪ 3STK. 20 kr‬‬

‫ ‬

‫‪ 3STK. 25 kr‬‬

‫أسواق النوربرو بازار تهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك‬

‫أفضل‬ ‫األسعار حنن متواجدون يف كافة أيام األسبوع من الساعة الثامنة ً‬ ‫صباحا وحتى الساعة الثامنة ً‬ ‫مساءا‬ ‫‪5Kg.‬‬ ‫‪40kr‬‬

‫اجلودة العالية‬ ‫‪ 3STK. 20 kr‬‬

‫ ‬

‫السعر مفاجيء!!‬ ‫بيض حجم كبري‬

‫عصري‬ ‫ ‬

‫طماطم جودة عالية‬

‫‪ 1STK. 28 kr 2STK. 25 kr‬‬ ‫ ‪ 3STK. 75 kr‬‬

‫املوزع الوحيد‬ ‫ملياه زمزم‬ ‫يف الدامنارك‬

‫‪ 3STK. 30 kr‬‬

‫ ‬

‫معمول‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫‪ 1STK. 15 kr‬‬ ‫‪ 3STK. 30 kr‬‬

‫شاي الوزة‬

‫متر‬ ‫ ‬

‫‪ 2STK. 35 kr‬‬

‫متر‬

‫‪ 2STK. 25 kr‬‬

‫ ‬

‫عسل‬ ‫‪12‬مغلف بسعر ‬

‫ ‬

‫‪ 5STK. 10 kr‬‬

‫‪ 65kr‬فقط‬

‫عدس‬

‫شوربة ماجي‬

‫شوربة‬

‫‪Fuglebakkevej 94, 2000 Frederiksberg - Tlf: 38321820‬‬

‫‪www.norrebrobazar.dk & www.baktat.dk‬‬ ‫هذه العروض سارية حتى الخامس من رمضان‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫ملحق رمضان‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫الشيخ عوينات‪ :‬األطفال غري مطالبني بالصوم إال على سبيل التدريب إن أمكن‬ ‫الطفل الذي يبلغ ‪ 15‬عامًا قد ال يستطيع الصوم ‪ 17‬ساعة يف هذه البالد!‬

‫في مقابلة خاصة مع أخبار الدنمارك أوضح الشيخ‬ ‫عوينات المستشار الشرعي في الوقف االسكندينافي‬ ‫أن األطفال غير مكلفين بالصيام على سبيل اإللزام‪،‬‬ ‫وأن القاعدة الشرعية تقول " ال ضرر وال ضرار"‪،‬‬ ‫وطالب اآلباء بتحمل مسؤولياتهم تجاه األطفال‪ .‬وأكد‬ ‫أن االلتزام في الدراس���ة في سن الطفولة هو أوجب‬ ‫من الصيام إذا كان هناك تعارض بينهما‪.‬‬ ‫وف���ي بداية الحديث أبدى الش���يخ عوينات محي‬ ‫الدين سعادته لوجوده بين أبناء األقلية المسلمة في‬ ‫الدنمارك على مدار األعوام األربعة الماضية وأشار‬ ‫ً‬ ‫تفاعال كبير ًا مع الشهر الكريم من طرف‬ ‫إلى أنه الحظ‬ ‫المسلمين في الدنمارك‪ ،‬وأضاف "هناك تفاعل كبير‬ ‫وغير عادي مع شهر رمضان وكنت أحس أن الناس‬ ‫ينتظرون هذا الش���هر كأنهم بقية السنة جياع وهذا‬ ‫الشهر هو الذي يطعمهم‪ ،‬وأنا أرى أن هذا يعود إلى‬ ‫أن الحياة المادية الش���ديدة ف���ي الدنمارك قد جذبت‬ ‫الناس بعيد ًا عن حظيرة اإليمان‪ ،‬فعندما يأتي رمضان‬ ‫ويبدأ الناس بقراءة القرآن فتكون الروضة والواحة‬ ‫التي يتمتع بها المسلمون ولذلك فهم يستقبلونه بحب‬ ‫وتعلق"‪.‬‬ ‫وأعرب الش���يخ ال���ذي ينحدر م���ن محافظة كفر‬ ‫الشيخ في شمال جمهورية مصر العربية وهو بصدد‬

‫كتابة أطروحة دكتوراه حول أوضاع المسلمين في‬ ‫الدنمارك‪ ،‬أعرب عن تفاجئه بش���دة تمس���ك العديد‬ ‫من مس���لمي الدنمارك بالصيام وقال " فاجئني حب‬ ‫الناس للدين والصيام وأحسست أن هذه العبادة حية‬ ‫وفي ضمائر الناس وأعمالهم‪ ،‬ويمكن أن تراها في‬ ‫قراءة الناس للق���رآن وكثرة زيارات الناس بعضهم‬ ‫لبعض في اإلفطار وهذا كله جعلني أحس بأن رسالة‬ ‫رمضان موجودة هنا بين أبناء الجالية‪ ،‬والرسالة هي‬ ‫إحياء اإليم���ان في روح الفرد وتذكيره بواجبه نحو‬ ‫هذا الدين"‪ .‬وأكد على ضرورة الفهم الصحيح للدين‬ ‫اإلسالمي الحنيف ألنه ليس مجرد طقوس وإنما هو‬ ‫شيء يمأل العقل والروح‪.‬‬ ‫ولكنه انتقد في نف���س الوقت تعلق بعض األفراد‬ ‫بالمادة وقال "أالحظ أن الناس يهتمون بالجسد أكثر‬ ‫من الروح‪ ،‬وأقول للرجال والنس���اء الذين يبحثون‬ ‫عن الشهوات أن هذا البحر مهلك‪ ،‬ولذلك أنا أطالبهم‬ ‫بالعفة‪ ،‬ومن يستعفف يعفه هللا‪ ،‬وليحاولوا أن يكونوا‬ ‫قنوعي���ن بما عندهم من المال‪ ،‬وأن���ا على ثقة بأن‬ ‫السعادة موجودة في رحاب اإلسالم"‪.‬‬ ‫األطفال والصيام‬ ‫أما عن الموضوع الذي تعودت وس���ائل اإلعالم‬ ‫الدنماركية على إثارته في الس���نوات الماضية حول‬ ‫صي���ام األطفال ف���ي رمضان فقال الش���يخ عوينات‬ ‫"األصل أن يتدرب الطفل على الصيام حتى ال يكون‬ ‫مفاجأة له عندما يبلغ سن البلوغ‪ ،‬فتدريب المسلمين‬ ‫ألبنائهم على الصي���ام هو من أبواب الرحمة وليس‬ ‫القسوة‪ ،‬حيث أن الطفل يتعود على الصيام وهو نوع‬ ‫من التدريب والمران‪ ،‬ولكن بالنسبة ألطفال المسلمين‬ ‫في مجتمع األقليات‪ ،‬فمسألة صوم األطفال يجب أن‬ ‫يكون المرجع فيها الثقة وليس شرط أن يكون مسلم ًا‪،‬‬ ‫فالطبيب هو الذي يمكن أن يقول أن هذا الطفل يمكنه‬ ‫الصوم وإن كان هذا ممكن ًا‪ ،‬فالطبيب هو الذي يحدد‬ ‫عدد الس���اعات التي يصومها الطفل"‪ .‬وأكد الشيخ‬

‫مستعدون لشهر رمضان املبارك‬ ‫اإلسم‪ :‬هادية عاصم‬ ‫العمر‪ 26 :‬سنة‬ ‫المهنة‪ :‬محل مالبس‬ ‫البلد‪ :‬لبنان‬ ‫‪ )1‬تجهيز الطعام أهم ش���يء‪.‬‬ ‫ثم تأتي إس���تعدادات نفس���ية‬ ‫للتحضير لهذا الشهر الكريم ‪.‬‬ ‫‪ )2‬صعب‪ ،‬لع���دم وجود األهل‬ ‫ولكننا نجتم���ع مع األصدقاء‪،‬‬ ‫فه���ذا يع���وض ع���ن فقدان‬ ‫العالقات األسرية‪.‬‬

‫اإلسم‪ :‬كمال طفية هاشم‬ ‫العمر‪ 81 :‬سنة‬ ‫المهنة‪ :‬متقاعد‬ ‫البلد‪ :‬لبنان‬ ‫‪ )1‬ش���هر الخي���ر والبركات‪،‬‬ ‫أنا اس���تعد بكل ش���ئ جيد لهذا‬ ‫الشهر‪ ،‬سواء كانت استعدادات‬ ‫نفسية أو روحية‪.‬‬ ‫‪ )2‬جي���د‪ .‬فأينما يكون رمضان‬ ‫يكون رمضان فهو ال يتغير‪.‬‬

‫اإلسم‪ :‬لويزا المهدي‬ ‫العمر‪ 55 :‬سنة‬ ‫المهنة‪:‬رب���ة منزل و كنت أعمل‬ ‫ً‬ ‫سابقا‬ ‫البلد‪ :‬المغرب‬ ‫‪ )1‬بصنع الحلويات وطبخ الطعام‬ ‫اللذيذ لألوالد‪ ،‬ألنه شهر الفرح‬ ‫وإن شاء هللا يكون شهر الشفاء‬ ‫والهناء لجميع المسلمين‪.‬‬ ‫‪ )2‬هن���اك إختالف في الدنمارك‬ ‫عن بالدنا‪ ،‬ولكن نحن متعودون‬ ‫على هذا الش���يءوالحمدهلل‪ .‬أنا‬ ‫أحب الدنم���ارك وأس���كن فيها‬ ‫منذ ‪ 45‬س���نة‪ .‬فأنا معتادة على‬ ‫رمض���ان في الدنم���ارك لكوني‬ ‫قدمت إليها منذ الصغر‪.‬‬

‫عوين���ات أن منبع هذا الفهم هو القاعدة الفقهية في‬ ‫اإلسالم "ال ضرر وال ضرار"‪.‬‬ ‫ووجه الشيخ عوينات حديثه ألولياء األمور بالقول‬ ‫"ال يعني أن أعود الطفل على الصيام أن أضره صحي ًا‬ ‫ً‬ ‫جس���ديا أو فكري ًا ونحن نتكل���م عن من هو دون‬ ‫أو‬ ‫سن البلوغ‪ ،‬فإن الطفل ال يؤمر بالصيام على سبيل‬ ‫الوجوب واإللزام إال عند سن البلوغ"‪.‬‬ ‫واقترح الشيخ عوينات أن يكون التمرين والتدريب‬ ‫على الصيام في اإلجازة األسبوعية‪ ،‬أو بعد العودة من‬ ‫اليوم الدراسي‪ ،‬فال ينبغي أن يكون في اليوم الدراسي‬ ‫إذا كان هذا يتعارض الصوم مع االلتزامات الدراسية‬ ‫والتحصيل العلمي‪.‬‬ ‫وأوضح الشيخ عوينات رأيه بالقول‪ " :‬إن طلب‬ ‫العلم وااللتزام في الدراسة هو الواجب عندما يكون‬ ‫الطفل في التعليم األساسي خصوص ًا في سن الطفولة‪،‬‬ ‫ألن الطفل مطلوب منه تعلم القراءة والكتابة وتحصيل‬ ‫العلوم‪ ،‬وليس مطالب بالعبادات إال على سبيل التمرين‬ ‫والتدريب"‪.‬‬ ‫أما ع���ن البلوغ والقدرة عل���ى الصيام خصوص ًا‬ ‫في هذا الزمان قال الش���يخ عوين���ات‪ " :‬البلوغ له‬ ‫أمارات ش���رعية منه���ا االحتالم‪ ،‬ون���زول الحيض‬ ‫بالنسبة للبنات‪ ،‬وإال يكون عند بلوغ سن ‪ 15‬سنة‪،‬‬ ‫أي في الصف الثامن كما جاء عند جمهور الفقهاء‪،‬‬ ‫وحينئ���ذ يبدأ الصبي بالصيام‪ ،‬فإذا كان ال يس���تطيع‬ ‫الصي���ام‪ ،‬وليس لدية القدرة عليه‪ ،‬هنا تأتي القاعدة‬ ‫الشرعية في قوله تعالى‪ { :‬فأتقو هللا ما استطعتم }‪،‬‬ ‫فإذا اس���تطاع أن يصوم فهذا هو الواجب عليه‪ ،‬فإن‬ ‫لم يس���تطيع فإنه يفطر ويكون حكمه حكم المريض‬ ‫بمرض طارئ‪ ،‬حيث يقوم بقضاء االيام التي أفطرها‬ ‫بعد رمضان"‪.‬‬ ‫وحذر الشيخ عوينات الذي يتمتع باحترام كبير بين‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫أفراد الجالية العربية ويتجول في عدة مدن دنماركية‬ ‫خالل رمضان‪ ،‬من أن الغصب على العبادة سيكون له‬ ‫أثر س���لبي وأضاف "التعويد على العبادة بالحرمان‬ ‫هو خطأ ويجب أن يتربى الطفل المسلم على العبادة‬ ‫بالحرية‪ ،‬يجب أن يكون هناك تفاهم كبير في عالقة‬ ‫األبوين بالطفل‪ ،‬بحيث يكون الس���لوك الذي يسلكه‬ ‫الطفل في المس���تقبل مبني ًا على أسس صحيحة من‬ ‫التواصل"‪.‬‬ ‫وواص���ل الش���يخ تحذيره من أن ي���ؤدي الصيام‬ ‫ألض���رار عل���ى الطف���ل‪ ،‬وطال���ب اآلب���اء بتحمل‬ ‫مس���ؤولياتهم وأستطرد ً‬ ‫قائال "يجب أن يكون هناك‬ ‫نوع من الحرية‪ ،‬ويجب أن يكون هناك اهتمام بالطفل‬ ‫م���ن ِقبل األم واألب كما يج���ب أن يكون هناك تدخل‬ ‫من ِقبلهم إذا اختار الطفل الصيام‪ ،‬فإذا رأى األبوان‬ ‫أن الطفل يصمم على الصيام بالرغم من أنه ال يقدر‪،‬‬ ‫فيج���ب على األبوين منعه من ذلك كما هو الحال مع‬ ‫أي شيء آخر قد يضر بالطفل‪ ،‬أي أنه إذا كان هناك‬ ‫ضرر صحي متيقن على األبناء‪ ،‬يجب أن يكون هناك‬ ‫وقفة من اآلباء"‪.‬‬ ‫وعن المش���اكل والمضايقات الت���ي يتعرض لها‬ ‫بعض التالميذ في المدارس اإلسالمية والعربية من‬ ‫قبل زمالئهم األكبر منهم سن ًا أكد الشيخ على أهمية‬ ‫أن تس���ود روح االحترام والم���ودة وأضاف "يجب‬ ‫أن ال يكون هناك س���خرية من أبناء المس���لمين مع‬ ‫بعضهم البعض في المدارس العربية‪ ،‬يجب أن يحترم‬ ‫التالميذ بعضهم البعض وأيضا أن يراقب المعلمون‬ ‫هذه التصرفات ويوفروا الجو المناسب الذي يسوده‬ ‫االحترام"‪.‬‬ ‫رسالة للجمعيات اإلسالمية‬ ‫و في نهاية حديثه وجه الشيخ عوينات حديثه إلى‬ ‫الجمعيات اإلسالمية وطالبها باالرتقاء بمؤسساتها‬ ‫وقال "أنا ألتمس من القائمين على العمل المؤسساتي‬ ‫اإلس�ل�امي بأن يرتقوا بمؤسساتهم وجمعياتهم ألننا‬ ‫نعاني من االرتجال والعشوائية في العمل اإلسالمي‬ ‫بالرغ���م من أننا نعيش في مجتمع متقدم يعتمد على‬ ‫العلم‪ ،‬واإلسالم والدعوة ليست أقل من ذلك وأن نعتمد‬ ‫فيها على التخصص وإعداد الكوادر المؤهلة"‪.‬‬ ‫وتمنى عوينات أن تتطور الجمعيات بحيث تؤدي‬ ‫رس���التها عبر التركيز على أن أس���اس الدعوة هو‬ ‫أن يرى منا الدنماركي���ون الصدق والعمل الصريح‬ ‫والواضح‪ ،‬حسب تصريحه‪.‬‬

‫وجهت أخبار الدانمارك سؤالين الى عدد من ‪ )1‬ماهي استعداداتك لشهر رمضان‬ ‫المس���لمين في كوبنهاجن عن اس���تعداداتهم المبارك؟‬ ‫لشهر رمضان المبارك‪ .‬السؤاالن هما‪:‬‬ ‫‪ )2‬كيف هو رمضان في الدنمارك؟‬

‫اإلسم‪ :‬قاسم ابوحرب‬ ‫العمر‪ 29 :‬سنة‬ ‫المهن���ة‪ :‬صيان���ة الحاس���وب‬ ‫والمبيعات‬ ‫البلد‪ :‬فلسطيني من لبنان‬ ‫‪ )1‬هو شهر العزة ونأمل من‬ ‫هللا أن يك���ون ش���هر المغفرة‪،‬‬ ‫وأن يكون ش���هرا عامرا على‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬ولهذا الشهر‬ ‫المسلمين‬ ‫خصوصيات���ه الت���ي أتمنى أن‬ ‫أتحلى بها كالصبر والعبادات‪.‬‬ ‫‪ )2‬ال توج���د أي���ة لذة لش���هر‬ ‫رمض���ان هنا‪ ،‬لكن ف���ي البالد‬ ‫العربية توجد لذة تخص شهر‬ ‫رمضان نفتقدها هنا‪.‬‬

‫اإلسم‪ :‬باسم المنصوري‬ ‫العمر‪ 48:‬سنة‬ ‫المهنة‪ :‬محل هدايا‬ ‫البلد‪ :‬العراق‬ ‫‪ )1‬إس���تعداد نفسي وبدني‪ ،‬حتى‬ ‫يتمكن الشخص من الصيام على‬ ‫أكمل وجه‪.‬‬ ‫‪ )2‬هن���اك روحاني���ة خاص���ة‬ ‫نفتقده���ا‪ ،‬ولكن علينا التمش���ي‬ ‫م���ع الوضع الحالي‪ ،‬فمش���اهدة‬ ‫البرام���ج الديني���ة ف���ي القنوات‬ ‫العربي���ة واإلتص���ال باألصدقاء‬ ‫والمسجد‪ ،‬يزيد الشعور بروحانية‬ ‫رمضان المفتق���دة في الدنمارك‪.‬‬ ‫كما أحث ط�ل�اب المدارس على‬ ‫اإلصرارعلى الصيام‪.‬‬

‫اإلسم‪ :‬غادة ستيتية‬ ‫العمر‪ 13 :‬سنة‬ ‫المهنة‪ :‬طالبة‬ ‫البلد‪ :‬لبنان‬ ‫ّ‬ ‫أس���بح هللا‬ ‫‪ )1‬أصوم وأصلي و‬ ‫وأشتري هدايا العيد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حارا‪ .‬ولكن‬ ‫‪ )2‬عادي ألنه ليس‬ ‫هناك فرق في ص���وم رمضان‬ ‫بي���ن بل���د األم وهن���ا ولكني لم‬ ‫أجرب هذا‪ ،‬أنا فقط أس���مع من‬ ‫أمي‪ ،‬ألن رمض���ان هناك يكون‬ ‫بين العائلة‪ ،‬بينما هنا نفتقد نحن‬ ‫إلى هذا التجمع ويكون فقط بين‬ ‫األصدقاء‪.‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ملحق رمضان‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪17‬‬

‫نشاطات بعض املراكز االسالمية يف كوبنهاكن‬ ‫نشاطات مؤسسة االمام مالك‬

‫نشاطات املركز الثقايف االسالمي‬ ‫إن النش���اطات المختلفة التي تقام في‬ ‫المركز طيلة ش���هر رمضان تزداد كثافة‬ ‫وزخما بمرور السنين وهذا ينم عن مدى‬ ‫احتياج المس���لمين في الدانمارك الى مثل‬ ‫هذه النش���اطات والمراكز االسالمية التي‬ ‫تقام فيها شعائر الدين الحنيف في الوقت‬ ‫الذي تش���كل فيه ملتقى ح���وار وتعاون‪.‬‬ ‫ويستقطب مركزنا في شهر رمضان الكريم‬ ‫المس���لمين من كافة الفئات والجنس���يات‬ ‫ويقيم لهم النشاطات المختلفة وأهمها طبعا‬ ‫الجانب الديني والروحي الذي يتسم به هذا‬ ‫الشهر الفضيل‪.‬‬ ‫تقام في هذا الش���هر وكما في اي مركز‬ ‫اسالمي آخر صلوات التراويح والدروس‬ ‫والمحاضرات اليومي���ة بعد صالة الظهر‬ ‫والعصر واالفطارات الجماعية‪.‬‬ ‫وكثيرا ما تكون هذه النشاطات التي تقام‬ ‫في المركز في رمضان‪ ،‬الفرصة الوحيدة‬ ‫اللتقاء مسلمين مقيمين في كوبنهاجن ال‬ ‫يلتق���ون إال في ش���هر رمضان في رحاب‬ ‫هذا المركز االسالم�� الذي يعتبر من أقدم‬ ‫المراكز االسالمية القائمة في الدانمارك‪.‬‬ ‫ويستقبل المركز االسالمي أيضا خالل‬ ‫ش���هر رمضان عددا من كبار المش���ايخ‬ ‫القادمين من جمهورية مصر العربية ومن‬ ‫ليبيا‪ ،‬اللقاء المحاضرات وغيرها‪.‬‬

‫ويقوم المركز ايضا طيلة شهر رمضان‬ ‫بتقديم وجب���ة افطار لكل االخوة المصلين‬ ‫الذين يصلون معنا صالة المغرب‪ ،‬وفي ليلة‬ ‫القدر المباركة ال تغادر نس���بة كبيرة من‬ ‫المصلين المركز طيلة الليل فيتناولون فيه‬ ‫طعام االفطار وينصرفون الى الصالة الى‬ ‫أن يحين موعد السحور فيتناولون الطعام‬ ‫ويواصلون الصالة حتى الصباح ‪.‬‬ ‫ومن النش���اطات التي رسمنا لها خالل‬ ‫هذا الشهر الكريم‬ ‫• زي���ارة كافة المراكز والمؤسس���ات‬ ‫المدارس االسالمية في كوبنهاجن ‪.‬‬ ‫• زيارة أس���بوعية خاص���ة الى بعض‬ ‫المناط���ق الت���ي فيها ش���باب بحاجة الى‬ ‫زيارة ومتابعة وهذا من حقهم علينا‪ ،‬حيث‬ ‫سنصلي معهم صالة العصر‪.‬‬ ‫• زيارة لبعض الم���دارس الدانماركية‬ ‫حول رمضان في الدنمرك ‪.‬‬ ‫• الجلوس مع االخوة االعالميين الذين‬ ‫نش���طوا العمل االعالمي ف���ي الدانمارك‬ ‫واالستفادة مما توصلوا اليه ‪.‬‬ ‫هللا العظيم اسال ان يوفقنا لترجمة معاني‬ ‫ما كتبنا خالل شهر رمضان المبارك‬ ‫ويوفقك���م بمعاونتنا عل���ى التطبيق في‬ ‫الحياة اليومية ‪.‬‬ ‫الشيخ خليل جعفر‬

‫مؤسسة اإلمام مالك مؤسسة‬ ‫إسالمية مستقلة‪ ،‬غير تابعة‬ ‫ألي جه���ة رس���مية ‪،‬وتتبنى‬ ‫في عملها منهج أهل الس���نة‬ ‫والجماعة‪ ،‬وتسعى للتعريف‬ ‫باإلس�ل�ام بين أفراد الجالية‬ ‫المس���لمة وغير المس���لمة‪،‬‬ ‫ملتزمين في ذلك الوس���طية‬ ‫واإلعت���دال بعيدين عن الغلو‬ ‫والتطرف ‪.‬‬ ‫تقوم مؤسسة اإلمام مالك بعدة‬ ‫أنشطة منها ‪:‬‬ ‫• خطبة الجمعة‬ ‫• تدري���س األطف���ال اللغ���ة‬ ‫العربية والتربية اإلسالمية ‪،‬‬ ‫وعدد األطفال المسجلين حاليا‬ ‫‪ 180‬تلميذ وتلميذة ‪ ،‬كما أن‬ ‫بالمؤسسة خلية يشرف عليها‬ ‫الشيخ سليمان الهرجاني تركز‬ ‫على تحفي���ظ االطفال القرآن‬ ‫الكريم فقط‪.‬‬ ‫• دروس في الفقه المالكي‪.‬‬ ‫• دروس في السيرة النبوية‪.‬‬ ‫• ومس���تقبال تدري���س اللغة‬ ‫العربية لغير الناطقين بها من‬ ‫شباب وشابات‬

‫أهال بخير الشهور‬ ‫ماهي إال أيام قالئل‪ ،‬ويحل علينا ضيف عزيز كريم‪ ،‬وش���هر‬ ‫مبارك معظم‪ .‬شهر الخير واالحسان‪ ،‬شهر البر والعفو والمغفرة‬ ‫واإلحسان ‪ ..‬شهر ينتظره المؤمنون الصادقون بلهفة وشوق‪،‬‬ ‫ويتطلعون إلي لياليه وأيامه بحب وحنين‪ ،‬كيف ال وهو كما أخبر‬ ‫ربنا سبحانه وتعالى ‪ " :‬شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى‬ ‫للناس وبينات من الهدى والفرقان " وبشرنا حبيبنا المصطفى‬ ‫عليه الصالة والسالم بما فيه من عظم المبرات والمسرات واألجر‬ ‫في الدنيا واآلخرة فقال عليه الصالة والس�ل�ام‪ " :‬لو تعلم أمتي‬ ‫مافي رمضان لتمنت أن تكون السنة كلها رمضان " ‪.‬‬ ‫ففي رمضان يصح البدن ويتعافى من كثير من األدران حيث‬ ‫يستهلك الصائم المخزون الفائض من الدهون والسكريات التي‬ ‫علقت في أنحاء الجس���د على مدى عام كامل كما يطرح العديد‬ ‫من الس���موم التي اليتاح له التخل���ص منها إال في حالة الصيام‬ ‫ويتخلص من عادات وإدمانات اليستطيع تركها إال في رمضان‪،‬‬ ‫وقد اخبرنا عن هذا حبيبنا المصطفى عليه الصالة والسالم حيث‬ ‫قال‪ ":‬صوموا تصحوا "‬ ‫وفي رمضان يعتدل م���زاج الصائم ـ المتأدب بأداب الصيام ـ‬ ‫النفس���ي والخلقي حيث الرفث والفس���وق والعصيان وبالتالي‬ ‫التوتر والضيق وال ضجر بل هدوء وسكون واطمئنان حتى ولو‬ ‫اس���تفزه أحد او أغضبه أو حتى لو شتمه فيكون حاله وجوابه‬ ‫دائما " اللهم إني صائم‪ .‬اللهم إني صائم " مع استشعار األجر‬ ‫العظيم والخي���ر العميم في ذلك ‪ ..‬بل يتع���دى ذلك إلى أن يعفو‬ ‫الصائم ويس���امح ـ لما يتمتع به من سمو روحه ـ عمن ظلمه ‪،‬‬ ‫وأساء إليه ويصل حتى من قطعه‪.‬‬ ‫وفي رمضان تزداد همة المسلم ويشتد نشاطه ودأبه وعمله‬ ‫بل تراه أكثر إبداعا في رمضان عما س���واه من الشهور ويشعر‬ ‫كل من حوله أنه متالق حيوية ونشاطا وإبداعا وعمال ‪ ..‬بل إن‬ ‫حماس���ه وإقدامه على العمل يزداد فال يترك واجباته لغيره بل‬

‫أنش���طة رمض���ان ‪– 2010‬‬ ‫‪. 1431‬‬ ‫‪ • ‬صالة التراويح ‪ :‬جلبت‬ ‫المؤسسة حافظا متقنا لرواية‬ ‫ورش وأحكامها ‪،‬ومجودا ذو‬ ‫صوت عذب طروب ‪.‬‬ ‫‪ • ‬الوعظ واإلرشاد ‪ :‬سيحل‬ ‫ضيفا على المؤسسة مجموعة‬ ‫من الوعاظ والمرش���دين من‬ ‫بينهم واعظتين كما أننا نسعى‬ ‫في اس���تقدام بع���ض الدعاة‬ ‫اآلخرين لبعض األيام ‪.‬‬ ‫• إفطار الصائم‬ ‫س���تقيم المؤسس���ة إفط���ارا‬ ‫للمسلمين طيلة شهر رمضان‬ ‫‪ ،‬كما أنها س���تخصص يوما‬ ‫لدعوة المؤسسات اإلسالمية‬ ‫لإلفطار بالمؤسسة ‪.‬‬ ‫• اإلعتكاف ‪:‬‬ ‫إن أب���واب مؤسس���ة اإلمام‬ ‫مالك مفتوح���ة للراغبين في‬ ‫اإلعتكاف بها ‪.‬‬ ‫الشيخ إبراهيم تيفاني‬

‫نشاطات مركز أهل البيت‬ ‫يقوم مركز أهل البيت في كوبنهاجن بعدة نشاطات في‬ ‫رمضان المبارك‪ .‬ويعتقد الشيخ أبو مهدي الطائي الذي‬ ‫تحدث الى "أخبار الدانمارك" عن تلك النشاطات‪ ،‬بأن‬ ‫شهر الصيام سيبدأ يوم الخميس المصادف ‪ 8/12‬أما يوم‬ ‫االربعاء ‪ 8/11‬فهو يوم شك وينصح بصيامه‪ .‬وعن أبرز‬ ‫نشاطات المركز يقول الشيخ الطائي‪ ،‬الذي هنأ المسلمين‬ ‫بمناسبة حلول شهر رمصان المبارك‪:‬‬ ‫• س���تتم تالوة القرآن الكري���م يوميا حتى تتم ختمته‪،‬‬ ‫وس���يتلى دعاء االفتتاح يوميا أيضا بع���د االفطار‪ ،‬تليه‬ ‫محاضرة يلقيها أحد المتخصصين‪ ،‬على الجمع الحاضر‬ ‫من الرجال والنس���اء‪ .‬تس���بق ذلك ساعة من النشاطات‬ ‫باللغة الفارسية‪.‬‬ ‫• ستجرى مس���ابقة في تالوة القرآن الكريم للصغار‬ ‫أيام ‪ 15 ،14‬و‪ 16‬من الش���هر الفضيل‪ ،‬حيث سيشترك‬ ‫بها عدد من القراء الصغار ويشرف عليها متخصصون‬ ‫من المركز‪.‬‬ ‫• إحي���اء ليالي القدر وهي‪ 21، 19‬و‪ 23‬من الش���هر‬ ‫الكريم‪.‬‬ ‫• هذه طبعا غير الزيارات التي ستتم للمراكز االسالمية‬ ‫واالستقباالت التي ستتم في المركز‪.‬‬ ‫ولدى س���ؤاله عما إذا كان المركز سيستقبل قراء أو‬ ‫وعاظا من الخارج أكد الش���يخ الطائي بأن المركز لديه‬ ‫قراء ووعاظا وخطباء متخصصين وذوي خبرة ولديهم‬ ‫شهادات عالية في مجال اختصاصهم‪.‬‬

‫د‪.‬جهاد عبد العليم الفرا‬

‫يساعد غيره في واجباته وأعماله يعمل كل ذلك طمعا في االجر‬ ‫والثواب من هللا سبحانه وتعالى وال يدع ألحد ان يقول ‪ :‬أنظروا‬ ‫إلى المسلمين كم يكثر خمولهم وكسلهم ونومهم وغيابهم عن‬ ‫العمل أو الدراسة في رمضان فيكثر سؤال اآلخرين متى ينتهي‬ ‫رمضان؟؟ فيكون بذلك فد شوه صورة رمضان‪.‬‬ ‫وف���ي رمضان تجتم���ع العائلة وي���زداد أفراده���ا حبا والفة‬ ‫ويعوضون عما فقدوه من التواصل أثناء العام ‪ ..‬يجتمعون على‬ ‫موائد الس���حور واإلفطار ويتناولون بغير إسراف ما أعدت لهم‬ ‫ربة البيت من أطعمة رمضان الشهية اللذيذة‪.‬‬ ‫وتتألق مساجد الدانمرك في رمضان وتعمر بالمصلين وتكثر‬ ‫فيها حلقات القرآن ويتس���ابق المسلمون في عدد الختمات مع‬ ‫خش���وع وعبرة وتدبر ‪ .‬وتس���تضيف الدعاة والعلماء والقراء‬ ‫من مختلف أنحاء العالم اإلسالمي ليتحفوا المصلين الصائمين‬ ‫بتالواته���م الرقيق���ة ومواعظهم المؤثرة وعلومه���م العالية ‪..‬‬ ‫كم���ا تكثر فيها اإلفطارات الجماعي���ة فتجتمع القلوب المؤمنة‬ ‫وتتجلى األخوة اإلسالمية في أكمل صورها ويتقابل الناس فيها‬ ‫عن���د الغروب تقابل األحبة على معرف���ة أو غير معرفة متقدمة‬ ‫فيتس���اءلون ويتحدثون ويتبادلون المودة والمحبة والصلة ثم‬ ‫يتسابقون في تقديم التمر وما أعد لهم من أطايب الطعام ويختموا‬ ‫الضولمة " على اختالف أسمائها وكل هذا يضفي على رمضان‬ ‫ليلتهم المباركة بالقيام والدعاء ‪.‬‬ ‫وتتهيأ المحالت لرمضان‪ .‬وتس���تورد له كل لوازمه من تمر في الدانمارك رونق خاص والفة وبهجة ومتعة وسرور ومحبة‬ ‫وزبيب وقم���ر الدين وخبز رمضان المطعم بالسمس���م والحبة وحبور ‪ ,‬وجماال متنوعا ‪..‬فأهال وسهال ومرحبا بالضيف الكريم‬ ‫الس���وداء ويزدحم فيها المتسوقون لشراء حاجاتهم ولوازمهم ‪ ..‬أهال وسهال ومرحبا بخير الشهور شهر رمضان المبارك في‬ ‫الرمضاني���ة عل���ى اختالفها وتنوعها فأه���ل المغرب يبدؤن " الدانمارك وفي جميع أنحاء العالم ‪...‬‬ ‫اللهم أهل علينا رمضان باليمن واإليمان والسالمة واإلسالم‬ ‫بالحري���رة " ويختتمون " بالكس���كس " بأنواع���ه المختلفة‬ ‫الشهية وأهل المشرق يحبون " الفول المدمس" أو " الفتوش ‪ ..‬هالل خير ورشد ‪ ..‬ربي وربك هللا‪.‬‬ ‫"يقلبون " المقلوبة " ويشوون أو يقلون أو يدعون " الكبة"‬ ‫ويحش���ون " المحش���ي " ويلفون " ورق العنب أو اليبرأ أو‬

‫‪18‬‬

‫ملحق رمضان‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫رمضان والعائلة العربية في الدانمارك‬ ‫العوائل المسلمة تفكر في شهر رمضان الكريم كثيرا و تتهيأ له معنويا‬ ‫ونفسي ًا‪ .‬و يبدأ التحضير لهذا الشهر عند معظم هذه العوائل قبل اسابيع‬ ‫من حلول الشهر الفضيل‪ ،‬حيث تختلف العادات من بلد الى أخر وتتغير‬ ‫باختالف األماكن‪ ,‬ورغم غياب المسحراتي و صوت مدفع اإلفطارفي‬ ‫دول اوروبا إال إنه مايزال لهذا الشهر خصوصيته وسحره‪ .‬حيث تتميز‬ ‫المجتمعات االس�ل�امية في أوربا بالتنوع الشديد وذلك تبعا للبلد الذي‬ ‫جاءت منه‪ .‬وهذا يؤدي الى تنوع العادات الرمضانية‪ ،‬مما يضفي على‬ ‫أيام شهر رمضان المبارك متعة خاصة‪.‬‬ ‫ولكي نلقي الضوء على جانب من هذه العادات‪،‬‬ ‫وكيف تتهيأ العائلة لهذا الشهر‪ .‬التقينا ام باسل‪..‬‬ ‫وهي ربة أسرة سورية تقطن وتعمل في الدانمارك‬ ‫منذ ‪ 33‬سنة‪.‬‬

‫صورة خاصة‬

‫التحضيرات الرمضانية‬

‫سألنا أم باسل ع��ن مرحلة‬ ‫ً‬ ‫��ت‪:‬أوال أفكر‬ ‫التحضير ف���ق���ال�‬ ‫بالتحضيرات النفسية إلستقبال‬ ‫هذا الشهر‪ ،‬فرمضان المبارك‬ ‫يعني المودة والتسامح والتكافل‬ ‫األجتماعي‪ .‬ومن هنا يجب أوال‬ ‫ان تتسامح مع نفسك ومع الناس‬ ‫ً‬ ‫فأوال‬ ‫حتى لو كان هناك خالفات‪.‬‬ ‫يجب ان تتهيأ دينيا و نفسيا قبل‬ ‫التفكير بانواع الوجبات الرمضانية‪ .‬ولتحقيق هذه‬ ‫المهمة الطيبة نجتمع أنا وصديقاتي ونبدأ بقراءة‬ ‫القرأن الكريم قبل بداية الشهر كي ال يفوتنا شيء‪،‬‬ ‫كما نجمع الزكاة عن أموالنا ونوزعها بهذا الشهر‬ ‫كي يستفيد منها المحتاج إليها‪ .‬هذا تحضير ديني و‬ ‫معنوي بالنسبة ألم باسل‪.‬‬ ‫أما التحضيرات األخرى فتقول عنها‪:‬إن شهر‬ ‫رمضان يختلف بنظامه كثير ًا عن األيام العادية‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫عادة نستيقظ صباح ًا ونشرب القهوة ونتناول الفطور‬ ‫ونذهب للعمل ولكن في رمضان يختلف النظام حيث‬ ‫نشرب القهوة بوقت السحور ونقرأ القرأن الكريم ‪.‬‬ ‫كما إنه في رمضان تكثر الزيارات العائلية وتبادل‬ ‫ً‬ ‫أحيانا على أيام عطل‬ ‫موائد اإلفطار ولكنها تقتصر‬ ‫األسبوع بسبب الوقت الطويل وبعد المسافات‪ ،‬حيث‬ ‫تشعر بأنك ال تريد أن تحمل الناس عبئك‪ .‬نتبادل‬ ‫الزيارات مع بعض األصدقاء العرب هنا او بعض‬ ‫األصدقاء الدانماركيين ممن تزوجوا من مسلمين لكي‬ ‫يتعرفوا على العادات أكثر ويتعودوا عليها‪ .‬وتضيف‬ ‫أم باسل‪ :‬يوجد إختالف في عادات العرب بإختالف‬ ‫ً‬ ‫فمثال المغاربة يقوموا‬ ‫اقطارهم التي ينتمون إليها‪،‬‬

‫كل عام وأنتم بخير‬

‫أمحـد حربـي‬ ‫إخوانى وأخواتى كل عام وأنتم‬ ‫بألف خير ها قد عاد شهر رمضان‬ ‫شهر الخير والبركات شهر المغفرة‬ ‫والرحمات فالحمد هلل الذى أحيانا‬ ‫حتى بلغنا هذا الشهرالكريم وهو‬ ‫فرصة للتوب���ة والمغفرة والعودة‬ ‫إلى هللا إنها فرصة نغترف فيها من‬ ‫رحم���ات هللا ‪ ...‬ما أجملها فرصة‬ ‫وما أعظمه شهر‬ ‫وإن كان صوم رمضان فى بالد‬ ‫المس���لمين له مذاق خاص فإن‬ ‫لصوم���ه فى ب�ل�اد الغربة مذاقه‬ ‫الخ���اص أيضا‪ ،‬فق���د تعودنا فى‬ ‫بالد الدنم���ارك –كما يفعل غيرنا‬ ‫من المس���لمين فى ب�ل�اد الغربة‬ ‫– أن نصنع ألنفس���نا جوا ومذاقا‬ ‫خاصا للش���هر الكري���م يتالئم مع‬

‫المجتمع الذى نعيش فيه‪ ،‬والحمد‬ ‫هلل أن كثرت المؤسس���ات الدينية‬ ‫وأجته���د العامل���ون عليه���ا فى‬ ‫توفير حاجات المس���لم الروحية‬ ‫وأجوائ���ه الرمضاني���ة‪ ،‬فهاه���م‬ ‫شيوخنا األفاضل يأتون من بالدنا‬ ‫البعيدة لنش���م من خاللهم روائح‬ ‫أهلنا العطرة ونستش���عر أجواء‬ ‫رمضان الحقيقية بما يقدمونه لنا‬ ‫من قراءات شجية وعلوم شرعية‪،‬‬ ‫كما أن أجواء المساجد من إقامة‬ ‫الصالوات الراتبة وصالة التراويح‬ ‫واإلفطار الجماعى كل ذلك يعطى‬ ‫للشهر الكريم مذاقه الخاص الذى‬ ‫يجب أن يظل جوهره األساس هو‬ ‫اإلجتهاد ف���ى العمل إلرضاء رب‬ ‫العب���اد طمعا فى رحمته ومغفرته‬ ‫وعتقه م���ن الن���ار‪ ..‬إنها فرصة‬ ‫أيض���ا لتقوية صلة األرحام وكم‬ ‫لها م���ن مكانة وفض���ل عند رب‬ ‫العزة الذى اش���تق إس���مه منها‬ ‫ليتذكر كل منا أهله وذويه ويبادر‬ ‫بالسؤال عنهم ويحنو علي حيهم‬ ‫ويدعو لميتهم وأموات المسلمين‬ ‫طاعة هلل ورس���وله الكريم صلى‬ ‫هللا علي���ه وس���لم ‪..‬وليجتهد كل‬ ‫منا فى أداء الصلوات على وقتها‬ ‫وفى جماعة ما أمكنه ذلك " ومن‬ ‫ً‬ ‫فرضا كان له ثواب من‬ ‫أدى في���ه‬

‫أدى س���بعين فريضة في ما سواه‬ ‫من الش���هور" وال ننسى تالوة‬ ‫كتاب هللا القرآن فى شهر القرآن‬ ‫ونجتهد ف���ى الصيام والقيام علنا‬ ‫نحظ���ى ببركة ليلة القدر التى هى‬ ‫خير من ألف شهر وخير من ألف‬ ‫شهر ليست جملة تقال فقط بل هى‬ ‫عملية حسابية أيضا لندرك عظمة‬ ‫تلك الليلة وأعظم منها هو واهب‬ ‫هذه النعمة والفضل علينا ‪..‬‬ ‫كما اليفوتنى التنويه أن نجعل‬ ‫من الش���هر الكريم فرصة ثمينة‬ ‫ليس لألب فق���ط بل المهم واألهم‬ ‫هم أوالدنا الذين هم بحاجة ماسة‬ ‫لإلرتباط به���ا الجو وهذه التقاليد‬ ‫التى ربما لم يعيشوها كما عشناها‬ ‫نحن فى بالدنا كما أن ارتباط األب‬ ‫باألم واألوالد فى تأدية مناس���ك‬ ‫الش���هر الكريم تجعل منه مدرسة‬ ‫حقيقية للتربي���ة وتقوية أواصر‬ ‫المحب���ة والترابط بي���ن أعضاء‬ ‫األسرة‬ ‫ب���ارك هللا لنا جميعا فى ش���هر‬ ‫رمض���ان الكري���م وجعلن���ا ممن‬ ‫يصومون نه���اره ويقومون ليله‬ ‫ويتأدبون بآداب���ه ويغترفون من‬ ‫رحماته ويبلغ���ون بفضله نعيمه‬ ‫وجناته‪....‬‬ ‫وكل عام وأنتم جميعا بخير‬

‫بتحضير الكثير من الحلويات خالل أيام رمضان‪.‬‬ ‫وبسبب عملي كمترجمة فهناك متسع من الوقت‬ ‫في رمضان ألن عملي مع أجانب حيث يكون معظمهم‬ ‫مشغولين او يتبعوا نظام اخر وبالطبع فإن الزيارات‬ ‫أكثر في رمضان ولكن ليس كما في بالدنا الن الحياة‬ ‫العملية تؤثر على الحياة االجتماعية‪ .‬ففي بالدنا تكون‬ ‫العائلة أكبر ولذلك فإن العالقات األجتماعية أكثر‪ ،‬اما‬ ‫هنا فالعائالت أصغر واألصدقاء محدودون‪.‬‬

‫قائمة الطعام توفرالوقت‬

‫أما بخصوص الطعام فلدى أم باسل طريقة طريفة‪:‬‬ ‫حصلت منذ ‪ 5‬سنوات على قائمة طويلة بالوجبات‬ ‫كلها الباردة والساخنة منها وحتى المقبالت‪ ،‬أختار‬ ‫منها ما أشاء حسب الوقت‪ ،‬وبالطبع تختلف طبخات‬ ‫أيام األسبوع عن طبخات العطل‪ ،‬حيث أترك األكالت‬ ‫التي تأخذ وقت طويل أليام العطل وبالطبع أحاول أن‬ ‫أطبخ مأكوالت باردة في بداية رمضان‪ .‬لكن القائمة‬ ‫تساعدني كثيرا على تذكر الكثير من المقبالت التي‬ ‫من السهل نسيانها‪.‬‬

‫ارتفاع األسعار في رمضان‬

‫من أبرز األشياء السلبية التي تحدث في رمضان‪ ،‬هو‬ ‫إرتفاع األسعار الى ضعفي السعر العادي للبضاعة‬ ‫نفسها‪ ،‬وهذا ما تسجله أم باسل وغيرها من ربات‬

‫البيوت حيث تقول‪ :‬رمضان شهر البركة و اإلحسان‬ ‫ولكن التجار الجشعين يستغلونه عكسيا لرفع األسعار‬ ‫وزيادة أرباحهم بدون انصاف‪ .‬ماذا يفعل الفقراء‬ ‫او أصحاب العوائل الكبيرة؟ إنه مرض اإلجتماعي‬ ‫يترافق مع قدوم رمضان كل عام‪.‬‬

‫الدانماركيون يحترمون رمضان‬

‫أما بالنسبة لتعامل الدانمركيين معها في وقت‬ ‫الصوم فتقول أم باسل‪ :‬أنا أعمل في الدانمارك منذ ‪23‬‬ ‫سنة‪ ،‬ودائم ًا عندما أجتمع مع ناس دانماركيين وأقول‬ ‫لهم اني صائمة و أشرح لهم عن عادات رمضان و‬ ‫فوائد الصوم فأنهم يحترموا ذلك كثيرا‪ .‬فاالوروبي‬ ‫يريد ان يعرف ليفهم أكثر وهويحترمنا كثيرا اذا كنا‬ ‫صادقين‪ ،‬وهذا شيء جميل ويحث عليه ديننا‪ .‬لم‬ ‫يحصل أي سوء تفاهم بيني وبين الدانماركيين بسبب‬ ‫رمضان‪.‬‬

‫أطفال المدارس والصوم‬

‫اما بخصوص ما يكثر الكالم عنه في رمضان عبر‬ ‫وسائل اإلعالم هو طالب المدارس من خلفيات مسلمة‬ ‫و ماينتج عنه من تغيبهم أو عدم تركيزهم في الدراسة‬ ‫بسبب الصوم‪ ،‬تقول أم باسل‪ :‬هنا يأتي دور األهل‬ ‫حيث يجب أن يجدوا طريقة مناسبة وعمليه يتبعها‬ ‫الولد خالل الصيام حتى اليؤثر على دراسته‪ ،‬وتلعب‬ ‫العادات أحيانا دورا سلبيا في هذا الموضوع ‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬دارين ح�سن‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫ملحق رمضان‬

‫أقوال يف الصوم‬ ‫• ُروي أن الحسن بن أبي الحسن البصري مر بقوم وهم يضحكون‬ ‫فقال ‪ :‬إن هللا عز وجل جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه يستبقون‬ ‫فيه لطاعته فسبق قوم ففازوا وتخلف أق��وام فخابوا فالعجب كل‬ ‫العجب للضاحك الالعب في اليوم الذي فاز فيه السابقون وخاب فيه‬ ‫المبطلون‪.‬‬ ‫• وعن األحنف بن قيس أنه قيل له إنك شيخ كبير وإن الصيام‬ ‫يضعفك فقال ‪ :‬إني أعده لسفر طويل‪...‬والصبر على طاعة هللا‬ ‫سبحانه أهون من الصبر على عذابه ‪.‬‬ ‫• قال بعض العلماء كم من صائم مفطر وكم من مفطر صائم‪...‬‬ ‫والمفطر الصائم هو الذي يحفظ جوارحه عن اآلثام ويأكل ويشرب ‪،‬‬ ‫والصائم المفطر هو الذي يجوع ويعطش ويطلق جوارحه‪.‬‬

‫فانوس رمضان‬ ‫تعتبر فوانيس رمضان من‬ ‫ال��ذك��ري��ات الهامة وم��وروث‬ ‫ت��اري��خ��ي ف��ي شهر رمضان‬ ‫الكريم عند المصريين بين‬ ‫الصغار والكبار على حد سواء‪.‬‬ ‫استخدم الفانوس‬ ‫في صدر اإلسالم‬ ‫ف����ي اإلض������اءة‬ ‫ً‬ ‫ل���ي�ل�ا ل��ل��ذه��اب‬ ‫إل����ى ال��م��س��اج��د‬ ‫وزيارة األصدقاء‬ ‫واألق������ارب وق��د‬ ‫عرف المصريون‬ ‫ف��ان��وس رمضان‬ ‫ف��ي الخامس من‬ ‫شهر رمضان عام‬ ‫‪ 358‬هـ وقد وافق‬ ‫ه��ذا اليوم دخول‬ ‫ال��م��ع��ز ل��دي��ن هللا‬ ‫الفاطمى القاهرة‬ ‫ً‬ ‫ل��ي�لا فاستقبله‬ ‫أهلها بالمشاعل‬ ‫وال����ف����وان����ي����س‬ ‫وهتافات الترحيب وقد تحول‬ ‫الفانوس من وظيفته األصلية في‬ ‫اإلضاءة ً‬ ‫ليال إلى وظيفة أخرى‬ ‫ترفيهية إبان الدولة الفاطمية‬ ‫حيث راح األط��ف��ال يطوفون‬ ‫ال��ش��وارع واألزق����ة حاملين‬ ‫الفوانيس ويطالبون بالهدايا‬ ‫من أنواع الحلوى التي ابتدعها‬ ‫الفاطميون‪ ،‬كما صاحب هؤالء‬ ‫األطفال بفوانيسهم (المسحراتي)‬ ‫ً‬ ‫ليال لتسحير الناس‪ ،‬حتى أصبح‬ ‫ً‬ ‫الفانوس مرتبطا بشهر رمضان‬ ‫وأل��ع��اب األط��ف��ال وأغانيهم‬ ‫الشهيرة في هذا الشهر ومنها‬ ‫وحوي وحوي‪.‬‬ ‫وق��د ظهرت أن���واع عديدة‬

‫للفوانيس فقد كانت في الماضي‬ ‫وم���ا زال���ت ف��وان��ي��س الشمع‬ ‫التي تتميز بألوانها الجذابة‬ ‫والمصنوعة من الزجاج في‬ ‫صورة نوافذ متالصقة في إطار‬ ‫م��ن األل��وم��ن��ي��وم‬ ‫والنحاس وعليها‬ ‫رسومات مزخرفة‬ ‫وب�����اب إلدخ����ال‬ ‫الشمعة التي تستقر‬ ‫على قاعدة معدة‬ ‫لذلك ويتم إضاءتها‬ ‫ف��ت��ع��ك��س أل����وان‬ ‫الزجاج المزخرف‬ ‫ولكن يعاب عليها‬ ‫بأنها ضارة لصحة‬ ‫األط��ف��ال وخطرة‬ ‫فقد ت��م استبدالها‬ ‫اآلن بأنواع حديثة‬ ‫وظ���ل���ت تتطور‬ ‫حتى أصبحت اآلن‬ ‫تستخدم التكنولوجيا‬ ‫الصوتية والضوئية‬ ‫واختلفت تماما عما كانت عليه‬ ‫ولكنها احتفظت بإدخال البهجة‬ ‫والسعادة على األطفال ‪.‬‬ ‫م��ن أشهر معالم رمضان‬ ‫ومظاهره المحببة إلى الصغار‬ ‫والكبار معا هو فانوس رمضان‬ ‫بأشكاله المختلفة‪ ،‬فال تكاد تخلو‬ ‫حارة أو شارع من فانوس ضخم‬ ‫مصنوع من المعدن والزجاج‬ ‫الملون أو من الخشب وورق‬ ‫السلوفان يلتف حوله صغار‬ ‫وشباب الحي فرحين مستبشرين‬ ‫بقدوم هذا الشهر المبارك ولياليه‬ ‫الكريمة‪.‬‬

‫يفيد علماء الطب أن فوائد الصوم لصحة‬ ‫اإلنس��ان وسالمة بدنه كثيرة ً‬ ‫جدا‪ ،‬منها ما‬ ‫يتعل��ق بالحالة النفس��ية للصائم‪ ،‬حيث أن‬ ‫الصوم يس��اهم مس��اهمة فعال��ة في عالج‬ ‫االضطرابات النفس��ية والعاطفية‪ ،‬وتقوية‬ ‫إرادة الصائ��م‪ ،‬ورق��ة مش��اعره‪ ،‬وح ّب��ه‬ ‫للخي��ر‪ ،‬واالبتعاد عن الجدل والمشاكس��ة‬ ‫والميول العدوانية‪ ،‬وإحساسه بسمو روحه‬ ‫وأفكاره‪ ،‬وبالتالي تقوية وتدعيم شخصيته‪،‬‬ ‫وزيادة ّ‬ ‫تحملها للمشاكل واألعباء‪.‬‬

‫الفوائد الجسدية للصوم‬

‫ولذل��ك فأهمي��ة الص��وم تكم��ن في أنه‬ ‫يس��اعد عل��ى القي��ام بعملي��ة اله��دم التي‬ ‫يتخلص فيها اإلنس��ان من الخاليا القديمة‪،‬‬ ‫واالزائدة‪ .‬من هنا يعتبر نظام الصيام المتبع‬ ‫في اإلس�لام هو النظام األمثل في عمليتي‬ ‫اله��دم والبناء‪ ،‬حيث يتوقف اإلنس��ان عن‬ ‫الطعام والشراب لمدة ّ‬ ‫حدها األدنى أربعة‬ ‫عش��ر س��اعة‪ ،‬ليقوم الجوع بهدم الخاليا‬ ‫ولك��ن هذه ال تلبث أن تتج��دد عندما يعود‬ ‫إلى تناول الطعام‪.‬‬ ‫أ ـ الوقاية من األورام‬ ‫وهو يق��وم بدور مش��رط الجراح الذي‬ ‫يزيل الخاليا التالفة والضعيفة في الجسم‪،‬‬ ‫باعتبار أن الجوع يحرك األجهزة الداخلية‬ ‫في الجس��م لمواجهة ذلك الجوع‪ ،‬ما يفسح‬ ‫المجال للجس��م الستعادة حيويته ونشاطه‪،‬‬ ‫وم��ن جانب آخ��ر‪ ،‬فإنه يق��وم بعملية بناء‬ ‫الخالي��ا واألعضاء المريضة‪ ،‬ويتم تجديد‬ ‫ً‬ ‫فض�لا ع��ن دور الوقاي��ة من‬ ‫خالياه��ا‪،‬‬ ‫كثير من الزي��ادات الضارة مثل الحصوة‬ ‫والرواس��ب الكلس��ية والزوائ��د اللحمي��ة‬ ‫واألكي��اس الدهني��ة‪ ،‬واألورام في بدايات‬ ‫تكونها‪.‬‬ ‫ب ـ التوازن في الوزن‪:‬‬ ‫يقوم ب��دور إنقاص ال��وزن لمن يعاني‬ ‫الس��منة‪ ،‬ولكن بشرط أن يصاحبه اعتدال‬ ‫ف��ي كمية الطعام في وق��ت االفطار‪ ،‬وأال‬ ‫يتخم اإلنسان معدته بالطعام والشراب بعد‬ ‫الصي��ام‪ ،‬وهن��ا يفقد الصي��ام خاصيته في‬ ‫جلب الصحة والعافية والرش��اقة‪ ،‬وتزداد‬ ‫معه بدانة‪.‬‬ ‫ج ـ الحماية من السكر‪:‬‬ ‫يقوم بعملية خفض نسبة السكر في الدم‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫فوائد الصيام الصحية‬

‫إلى أدن��ى معدالتها‪ ،‬ويت��م ذلك من خالل‬ ‫إعط��اء البنكري��اس فرص��ة للراحة‪ ،‬ألن‬ ‫البنكري��اس يفرز األنس��ولين الذي ّ‬ ‫يحول‬ ‫الس��كر إلى مواد نشوية ودهنية تخزن في‬ ‫األنس��جة‪ ،‬وعندما يزي��د الطعام عن كمية‬ ‫األنس��ولين المف��رزة يص��اب البنكرياس‬ ‫باإلره��اق ويعجز ع��ن القي��ام بوظيفته‪،‬‬ ‫فيتراكم الس��كر ف��ي الدم وتزي��د معدالته‬ ‫بالتدري��ج حت��ى يظه��ر مرض الس��كر‪،‬‬ ‫وللوقاي��ة م��ن هذا المرض قامت دراس��ة‬ ‫غربية بتطبيق حمي��ة غذائي باتباع نظام‬

‫الصيام لفترة تزيد على عش��ر س��اعات‪،‬‬ ‫وتق��ل عن عش��رين ٌ‬ ‫كل حس��ب حالته‪ .‬ثم‬ ‫يتن��اول المريض وجبات خفيف��ة ‪ ،‬وذلك‬ ‫لمدة متوالية ال تقل عن ثالثة أس��ابيع‪ ،‬وقد‬ ‫حقق هذا األسلوب في المعالجة نتائج مهمة‬ ‫في عالج مرض الس��كر ودون االستعانة‬ ‫أو استخدام أية عقاقير كيميائية‪.‬‬ ‫د ـ عالج األمراض الجلدية‪:‬‬ ‫إن الصي��ام يفي��د في ع�لاج األمراض‬ ‫الجلدية‪ ،‬والس��بب في ذلك أنه يقلل نس��بة‬ ‫الماء في الدم فتقل نسبته بالتالي في الجلد‪،‬‬ ‫مما يعمل على‪:‬‬ ‫ـ زيادة مناعة الجلد ومقاومة الميكروبات‬ ‫واألمراض المعدية الجرثومية‪.‬‬ ‫ـ التقليل من حدة األمراض الجلدية التي‬ ‫تنتش��ر في مساحات كبيرة من الجسم مثل‬ ‫مرض الصدفية‪.‬‬ ‫ـ تخفيف أمراض الحساس��ية والحد من‬ ‫مشاكل البشرة الدهنية‪.‬‬ ‫ـ م��ع الصي��ام تق��ل إف��رازات األمعاء‬ ‫للسموم وتناقص نسبة التخمر الذي يسبب‬ ‫ً‬ ‫وبثورا مستمرة‪.‬‬ ‫دمامل‬

‫طبخة مقرتحة‬ ‫• المقادير‬

‫هـ ـ الوقاية من داء النقرس‪:‬‬ ‫وينت��ج عادة عن زيادة التغذية واإلكثار‬ ‫م��ن أكل اللح��وم‪ ،‬ومعه يح��دث خلل في‬ ‫تمثي��ل البروتين��ات المتوافرة ف��ي اللحوم‬ ‫"خاصة الحمراء" داخل الجسم‪ ،‬مما ينتج‬ ‫عن��ه زيادة ترس��يب حام��ض البوليك في‬ ‫المفاصل‪ ،‬خاص��ة مفصل األصبع الكبير‬ ‫للقدم‪ ،‬وعند إصاب��ة مفصل بالنقرس فإنه‬ ‫يت��ورم ويحمر ويصاحب هذا ألم ش��ديد‪،‬‬ ‫وق��د تزي��د كمي��ة أم�لاح البول ف��ي الدم‬ ‫ثم تترس��ب ف��ي الكلى فتس��بب الحصوة‪،‬‬ ‫وإنقاص كميات الطعام عالج رئيسي لهذا‬ ‫المرض‪.‬‬ ‫و ـ الحماية من جلطة القلب والمخ‪:‬‬ ‫أك��د الكثي��رون م��ن أس��اتذة األبحاث‬ ‫العلمية والطبية ـ وأغلبهم غير مس��لمين ـ‬ ‫أن الصوم ينقص من الدهون في الجسم ما‬ ‫يؤدي إلى نقص مادة "الكوليسترول" فيه‪،‬‬ ‫وهي عادة تترس��ب على جدار الشرايين‪،‬‬ ‫وبزي��ادة معدالته��ا مع زي��ادة الدهون في‬ ‫الجس��م ت��ؤدي إل��ى تصل��ب الش��رايين‪،‬‬ ‫كما تس��بب تجلط الدم في ش��رايين القلب‬ ‫والمخ‪.‬‬ ‫ز ـ عالج آلالم المفاصل‪:‬‬ ‫آالم المفاصل م��رض يتفاقم مع مرور‬ ‫الوق��ت‪ ،‬فتنتف��خ األج��زاء المصاب��ة به‪،‬‬ ‫ويراف��ق االنتف��اخ آالم مبرحة‪ ،‬وتتعرض‬ ‫الي��دان والقدمان لتش��وهات كثيرة‪ ،‬وذلك‬ ‫المرض قد يصيب اإلنسان في أية مرحلة‬ ‫من مراحل العمر‪ ،‬ولكنه يصيب باألخص‬ ‫المرحل��ة م��ا بي��ن الثالثين والخمس��ين‪،‬‬ ‫والمش��كلة الحقيقية أن الط��ب الحديث لم‬ ‫ً‬ ‫عالجا لهذا المرض حتى اآلن‪ ،‬ولكن‬ ‫يجد‬ ‫ثبت بالتجارب العلمية في بالد روسيا أنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاسما لهذا‬ ‫عالجا‬ ‫يمكن للصيام أن يكون‬ ‫الم��رض‪ ،‬وقد أرجعوا هذا إلى أن الصيام‬ ‫ً‬ ‫تماما من النفايات والمواد‬ ‫يخلص الجس��م‬ ‫الس��امة‪ ،‬وذلك بصي��ام متتابع ال تقل مدته‬ ‫ع��ن ثالثة أس��ابيع‪ ،‬وفي ه��ذه الحالة فإن‬ ‫الجراثيم التي تس��بب ه��ذا المرض تكون‬ ‫ً‬ ‫جزءا مما يتخلص منه الجسم أثناء الصيام‪،‬‬ ‫وقد أجريت التج��ارب على مجموعة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملموسا‪.‬‬ ‫نجاحا‬ ‫المرضى وأثبتت النتائج‬

‫دجاج التندوري بالفرن مع الأرز‬

‫دجاجة كاملة‬ ‫بهارات التندوري ( ‪)Sant Maria Tandoori Chicken spice mix‬‬ ‫‪ 2‬دسيليتر لبن‬ ‫أرز حسب الحاجة‬

‫• طريقة العمل‬

‫‪19‬‬

‫توض���ع الدجاجة في وعاء خ���اص بالفرن‪ ،‬وتحضر‬ ‫الصلص���ة مع اللبن وتس���كب على الدجاج���ة‪ .‬ثم توضع‬ ‫الدجاجة‪ ،‬مغلفة بورق القصديراذا توفر‪ ،‬في الفرن على‬ ‫حرارة ‪ 200‬لمدة س���اعة وربع أو حتى تصبح ناضجة‪،‬‬ ‫تقدم الدجاجة مع األرز والخضار‪ .‬أما األرز فيحضر حسب‬ ‫ً‬ ‫البيت‪.‬‬ ‫طريقة ست‬ ‫وصحة وعافية‬

‫المصدر‪www.kryddburken.se:‬‬

‫نصائح طبية للصائمني عند اإلفطار والسحور‬ ‫• التعجيل باإلفطار وذلك لفوائد طبية وصحية‬ ‫وآثار نفسية مهمة ومفيدة للصائمين‪.‬‬ ‫• اإلفطار علي مرحلتين كما كان يفعل رسول‬ ‫هللا صلي هللا عليه وسلم وج��اء في األحاديث‬ ‫النبوية الشريفة أنه يعجل فطوره ويعجل صالة‬ ‫المغرب حيث كان يقدمها علي إكمال الطعام‪.‬‬ ‫• شرب قليل من الماء علي فترات واالحتراس‬ ‫من تناول الكنافة والقطايف والحلويات في‬ ‫السحور ألنها تسبب الشعور بالعطش طوال‬ ‫النهار‪.‬‬

‫• تناول السلطات التي تحتوي علي‬ ‫الخضراوات الطازجة مع وجبة االفطار‬ ‫مع تجنب التوابل والبهارات والشطة‬ ‫والمخلالت‪.‬‬ ‫• وتجنب األطعمة المقلية‬ ‫والمسبكات وعدم اإلفراط في‬ ‫تناول الطعام وإتخام المعدة‬ ‫بشتي األصناف وتجنب‬ ‫النوم بعد اإلفطار‪.‬‬ ‫• م��ن ال��خ��ط��ورة‪،‬‬

‫التدخين علي معدة فارغة وتجنب التدخين بعد‬ ‫اإلفطار ألنه يفسد الهضم كما يجب االعتدال في‬ ‫تناول الشاي والقهوة‪ ،‬وإذا كان الصائم مصابا‬ ‫بارتفاع ضغط الدم فيجب أن يحترس من شرب‬ ‫العرقسوس‪.‬‬ ‫• عدم إهمال وجبة السحور ففيه‬ ‫بركة ومن السنة تأخير السحور حتي‬ ‫يظل مستوي السكر في الدم مناسبا‬ ‫وكافيا لمنح الطاقة والقدرة علي‬ ‫الحركة والنشاط أثناء النهار‪.‬‬

‫• تناول األطعمة ذات األلياف النباتية الموجودة‬ ‫في الخضراوات والفاكهة الطازجة والبقول مع‬ ‫أداء األنشطة الحركية وتناول السوائل بين‬ ‫اإلفطار والسحور لتجنب اإلمساك‪.‬‬

‫�أعد هذه ال�صفحة‪:‬‬ ‫ع�صام يو�سف‬

‫‪20‬‬

‫ثقافـــــــــة‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ايرسبو يفوز جبائزة ‪ DR‬للرواية عمر الشرقاوي يشارك يف مهرجان إسرائيلي‬

‫أخبار ثقافية‬ ‫ميالخنوليا‪ ...‬فيلم عن نهاية العامل‬ ‫كشف المخرج الدانماركي الش���هير (الرس فون ترير)‬

‫قبل أي���ام وللمرة األولى بعض‬ ‫التفاصي���ل عن فيلم���ه الجديد‬ ‫(ميالنخولي���ا)‪ .‬وي���دور الفيلم‬ ‫عن دراما س���يكولوجية تجري‬ ‫أحداثها فيما يتجه جرم سماوي‬ ‫كبي���ر نح���و االرض ويه���دد‬ ‫بتدميرها‪ .‬يقول ترير‪ :‬يتحدث‬ ‫الفيلم ع���ن أختين تبتعدان عن‬ ‫بعضهم���ا أكثر فأكث���ر‪ ،‬وعن‬ ‫كوكب يقترب من االرض أكثر‬ ‫فأكثر ‪ ...‬الفيلم ال ينتهي نهاية‬ ‫سعيدة‪ ،‬رغم أنه فيلم جميل عن‬ ‫نهاية العال���م‪ ،‬ويضيف ترير‪:‬‬ ‫ميالنخوليا أكثر قذارة من فيلمي‬ ‫األخير المسيح المضاد‪.‬‬ ‫البطولة النس���ائية في الفيلم‬ ‫س���تكون من نصيب كرستين‬ ‫دونس���ت (بطلة فيل���م الرجل‬ ‫العنكبوت ‪ -‬س���بايدرمان) وباشتراك الفرنسية شارلوته جينسبورغ‬ ‫التي شاركت في فيلم المسيح المضاد‪ .‬أما األدوار الرجالية فستكون‬ ‫من نصيب االمريكي خافير سوذرالند (مسلسل ‪ 24‬ساعة) والسويدي‬ ‫ستيالن سكارغو والدانماركي يسبر كريستيانسن‪ ،‬وااللماني أودو‬ ‫كيير‪ .‬ومن المتوقع أن يكون الفيلم جاهزا للعرض في الربيع القادم‬ ‫وقد يش���ارك في مهرجان كان السينمائي الش���هير الذي فاز ترير‬ ‫بسعفته الذهبية عام ‪ 2000‬عن فيلمة الراقص في الظالم‪.‬‬

‫يعرض حاليا‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫حصل‬

‫الروائي والصحفي الدانماركي الراحل ياكوب آيرسبو على‬ ‫جائزة مؤسس���ة االذاعة والتلفزيون الدانماركية دي‪.‬آر للرواية لهذا‬ ‫العام‪ .‬فبعد سنتين من وفاته وهو في االربعين من العمر‪ ،‬صار ايرسبو‬ ‫واحدا من اشهر كتاب الدانمارك‪ .‬وقد صدرت له في العام الماضي ثالثية‬ ‫روائية عن أفريقيا عناوينها‪ :‬الثورة‪ ،‬المنفى والحرية‪ .‬ومنح آيرسبو‬ ‫الجائ���زة المذكورة عن رواية الحرية الت���ي تحكي عن طفلين أحدهما‬ ‫دانماركي واألخر تنزاني يشتركان في تجربة حياتية مثيرة‪.‬‬

‫مكتبة وزنها ‪ 150‬غرام‬

‫الكتاب‬

‫االلكتروني صار واقعا ملموس���ا وقيد التداول في سوق‬ ‫الكتاب العالمية‪ ،‬بعد أن باش���رت كبريات دور النشر في العالم باصدار‬ ‫نس���خ رقمية من مطبوعاتها الجديدة والقديم���ة‪ .‬وبموازاة ذلك طرح‬ ‫منتج�����و االجهزة االلكترونية أنواعا عديدة م���ن الجهاز العارض لهذه‬ ‫الكتب‪ ،‬حيث يمكن الحصول علية بس���هولة‪ .‬وفي الدانمارك بدأت دار‬ ‫نشر غولدندال باصدار المزيد من منشوراتها بصيغة رقمية‪ ،‬وتأمل الدار‬ ‫خالل السنة القادمة باصدار نسخ رقمية لمعظم منشوراتها الجديدة الى‬ ‫جانب النسخ الورقية‪ .‬ويوجد لدى الدار اآلن حوالي ثالثة آالف عنوان‪،‬‬ ‫معروض���ة للبيع بالصيغة الرقمية‪ ،‬منها ‪ 400‬رواية فقط‪ ،‬وهناك آالف‬ ‫العناوين االخرى س���تضاف الى هذا المعروض‪ .‬وتقول مسؤولة قسم‬ ‫الكتب االلكترونية في الدار تينا ويبلر ان بيع الدار من هذه الكتب يرتقع‬ ‫ش���هريا بمعدل ‪ .500%‬أما العارض االلكتروني فيتسع آلالف الكتب‬ ‫ويمكن إضافة المزيد منها إليه بكل س���هولة‪ ،‬وهو يزن ‪ 150‬غرام مع‬ ‫البطارية القابلة للش���حن والتي تكفي لعش���رين ساعة تشغيل‪ /‬وأبعاده‬ ‫‪ 10/10/15‬سم فقط!‬

‫شارك‬

‫المخرج‬ ‫الدانماركي‪-‬الفلسطيني‬ ‫االصل عمر الشرقاوي‬ ‫مؤخرا في مهرجان‬ ‫القدس لالفالم‪ ،‬بفيلمه‬ ‫الوثائقي (من حيفا الى‬ ‫نوربرو) والذي يدور‬ ‫حول هجرة والده من‬ ‫حيفا في االربعينات‬ ‫وعودته إليها بعد ستين‬ ‫سنة من ذلك التاريخ‪.‬‬ ‫ش����رق����اوي اع��ت��ب��ر‬ ‫مشاركته في مهرجان‬ ‫إس��رائ��ي��ل��ي فرصة‬ ‫مهمة ح��ي��ث عرض‬ ‫فيلمة وتكلم بصراحة‬ ‫لمدة ساعة كاملة مع‬ ‫ج��م��ه��ور اسرائيلي‬ ‫متنوع‪ .‬لكنه لم يخف‬ ‫تردده في المشاركة حيث قال في مقابلة تلفزيونية‪( :‬كنت مترددا‬ ‫في البداية لكنني حسمت االمر ووجدت من االفضل الذهاب الى هناك‬ ‫وعرض الفيلم‪ ،‬خصوصا وأن ذلك تم وفق شروطي)‪ .‬وعن فيلمة قال‬ ‫الشرقاوي‪( :‬استقبل الفيلم بشكل ايجابي‪ ،‬واالشخاص الذين تحدثت‬ ‫إليهم نظروا الى أبي كإنسان وقد تعاطفوا مع هذا االنسان‪ .‬وهذا ما‬ ‫قصدته من الفيلم‪ ،‬أن يدور حول إنسان سواء كان يهوديا أم فلسطينيا‬ ‫أم أي شئ أخر)‪.‬‬

‫متحف مقتنيات ديفيد ‪ -‬روعة وعراقة الفن اإلسالمي في قلب اسكندنافيا‬ ‫في وسط العاصمة كوبنهاجن وخلف حديقة‬ ‫الملك الشهيرة يقع مبنى مكون من أربعة طوابق‬ ‫يبدو للناظ���ر كأي مبنى أثري دنماركي‪ ،‬إال أن‬ ‫لوحات عليها خطوط عربية تشد نظر المارين‪،‬‬ ‫حيث يعرف���ون عند االقتراب من جدرانه بأنهم‬ ‫يس���يرون بجانب أحد أهم عشرة متاحف تهتم‬ ‫بالفن اإلسالمي في العالم‪ .‬إنه متحف مقتنيات‬ ‫ديفيد الذي يعتبر من أهم الدور التي تعنى باآلثار‬ ‫اإلس�ل�امية في الدول االس���كندينافية ويحوي‬ ‫حوالي ‪ 780‬قطعة تعتبر نادرة ومنها سرية من‬ ‫التراث اإلسالمي الذي اجتهد صاحبه "كرستيان‬ ‫ديفيد" في جمعها خالل عشرات السنين‪.‬‬ ‫ولقد تم ترمي���م المتحف على م���دار أربعة‬ ‫سنوات وفتح للجمهور في شهر أيار‪/‬مايو من‬ ‫العام الماضي‪ .‬وتم خالل عملية الترميم ترتيب‬ ‫المقتني���ات والعناية بها والي���وم ُتفتح أبوابه‬ ‫للمهتمين باآلثار اإلسالمية والرسومات الزيتية‬ ‫لسالطين وأمراء المس���لمين من كافة العهود‬ ‫‪ 800‬إلى ‪ 1800‬ميالدي‪.‬‬ ‫"أخبار الدنم���ارك" زارت المتحف والتقت‬ ‫بالسيد يوكيم ماير من اإلدارة‪ ،‬والذي شرح لنا‬ ‫عن تاريخ المتحف وأهم األعمال الموجودة فيه‬ ‫ً‬ ‫وأيضا ع���ن الخدمات التي يقدمها وقال "نحن‬ ‫نسعى دائم ًا لتوفير الخدمة األفضل‪ ،‬ونحاول من‬ ‫خالل هذا المتحف أن نتيح الفرصة للدنماركيين‬ ‫لكي يروا أن الثقافة اإلس�ل�امية تمتلك لوحات‬ ‫فنية معبرة‪ ،‬وبهذه الطريقة يحصل الزائر على‬ ‫صور مغايرة لما يس���معه في وس���ائل اإلعالم‬ ‫والنقاش العام"‪.‬‬ ‫وأشار السيد ماير إلى أن أكثر زوار المتحف‬ ‫هم من كبار السن وطالب المدارس الذين يملكون‬

‫الوق���ت للتج���ول ف���ي‬ ‫متحفنا‪ ،‬ولدى المتحف‬ ‫خدمة للمدارس العامة‬ ‫كما أنه يوف���ر جوالت‬ ‫في المتح���ف بالمجان‪.‬‬ ‫كم���ا أن هن���اك خدمة‬ ‫الدليل الس���معي باللغة‬ ‫اإلنجليزية والدنماركية‪.‬‬ ‫وق���د كش���فت إدارة‬ ‫المتحف النقاب عن أنها‬ ‫تعمل عل���ى إعداد مواد‬ ‫تعريفية باللغة العربية‬ ‫عن المتحف إضافة إلى‬ ‫تنظيم ج���والت مجانية‬ ‫باللغ���ة العربي���ة دون‬ ‫توضيح موعد انطالق هذه الخدمات‪.‬‬ ‫أما عن ال���زوار من أصول غي���ر دنماركية‬ ‫فأوضح السيد ماير أن المتحف ال يملك أي أعداد‬ ‫وإحصائيات في هذا الصدد وأضاف "ال نملك أي‬ ‫إحصائية حول خلفيات الزوار العرقية‪ ،‬ولكننا‬ ‫ً‬ ‫خجوال للدنماركيين من أصول‬ ‫نالحظ حضور ًا‬ ‫عربية‪ ،‬ونأمل بأن تكون هناك زيارات أكبر في‬ ‫المستقبل من طرف هذه الفئة‪ ،‬ألنني على ثقة‬ ‫بأن من سيزور المتحف سيشعر بعراقة وتطور‬ ‫الثقافة اإلسالمية"‪.‬‬ ‫وقد ش���ارك المتحف في عدة معارض دولية‬ ‫وإسالمية لعرض الفن اإلس�ل�امي‪ ،‬وكانت له‬ ‫مشاركة في افتتاح معرض الفن اإلسالمي في‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫يذك���ر أن متحف مقتني���ات ديفيد هو متحف‬ ‫خاص يديره صندوق غير ربحي يعود للمحامي‬

‫ورجل األعمال الدنماركي كرستيان لودفيج ديفيد‬ ‫(‪ )1960-1878‬الذي تبرع بكل مقتنياته وأيض ًا‬ ‫ببيته الواقع في وسط العاصمة كوبنهاجن لبناء‬ ‫هذه المتحف‪.‬‬ ‫وينقس���م المتحف إلى ثالثة أقسام رئيسية‪،‬‬ ‫قسم الفن األوروبي القديم‪ ،‬قسم الفن الدنماركي‬ ‫الحديث وقسم الفن اإلسالمي والذي يعتبر أكبر‬ ‫األقسام‪.‬‬ ‫ويضم المتحف إلى جانب العديد من المقتنيات‬ ‫واللوحات الفنية واليدوي���ة من جميع األقطار‬ ‫اإلسالمية قصاصة ورقة من القرآن الكريم تعود‬ ‫إلى القرن الثامن الميالدي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجانا‬ ‫الدخول إلى المتحف‬ ‫‪http://www.davidmus.dk‬‬

‫�إعداد وت�صوير �أخبار الدمنارك‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫تقريـــر‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪21‬‬

‫سائق الباص الصائم ال يشكل خطرًا على الركاب!‬ ‫في كل عام ومع حلول شهر رمضان المبارك‪ ،‬يثير بعض السياسيين‬ ‫الدانماركيين زوبعة إعالمية ويتداولون كالما كثيرا‪ ،‬حول قدرة سواق‬ ‫باصات نقل الركاب على تأدية عملهم بش���كل س���ليم وهم تحت تأثير‬ ‫الصوم‪ .‬كما أن الكثير من مس���تخدمي هذه الباصات يصابون بالقلق‬ ‫جراء تلك الزوبعة وما يرافقها من إراء حول الموضوع‪.‬‬ ‫وفي هذه الس���نة حيث س���اعات الصيام أطول مما كانت عليه في‬ ‫السنوات الماضية‪ ،‬سيكون من المناسب ان نفتح هذا الموضوع مبكرا‪،‬‬ ‫ولهذا الغرض سألنا اصحاب الشأن وذوي االختصاص لنتبين حقيقة‬ ‫االمر‪.‬‬ ‫من أهم ما يقال في هذا الموضوع أن الصيام يتسبب في فقدان الصائم‬ ‫للتركي���ز وبالتالي تضعف قدرته على التحكم والس���يطرة‪ ،‬خصوصا‬ ‫في العمل الذي يتطلب تركيزا وتحكما ش���ديدين‪ .‬وهذا ما يوافق علية‬ ‫الدكتور إبراهيم بدوي الذي يقول ردا على س���ؤال وحهناه إليه "إن‬ ‫الصيام هو امتناع عن األكل والشرب وبالتالي فانه يؤثر على الصائم‬ ‫بكل تأكيد ولكن نسبة التأثير تختلف من شخص الى إخر‪ ،‬بحسب سنه‬ ‫وصحته العامة وعمله وطبيعة الجو الس���ائد والمجهود الذى يبذله"‬ ‫ويضي���ف الدكتور بدوي " لكن للمعتاد على الصيام قدرة على تخطى‬

‫جزء من هذا التأثير"‪ .‬أما السائق أحمد عبد المبدي فيؤكد بأنه‬ ‫صام رمضان مرارا أثناء العمل‪ ،‬ولم يواجه أية صعوبة في ذلك‪،‬‬ ‫ويوافقه على هذا الرأي الس���ائق علي ه���ادي مغير الذي يقول‬ ‫جازم���ا "ال توجد أية صعوبة في التوفيق بين العمل والصيام"‬ ‫لك���ن نعمان الكناني يختلف قليال مع زميليه اذا يقول‪ :‬نعم هناك‬ ‫صعوبة الى حد ما‪ ،‬فالجسد كما هو معروف يحتاج الى السوائل‬ ‫والسكريات ليحافظ على مستوى تركيز عال‪.‬‬ ‫الس���واق الثالثة أكدوا بش���كل قاطع على أن صيام س���ائق‬ ‫الباص"ال يش���كل اي خطر على الركاب ألن القانون هنا يسمح‬ ‫للس���ائق بالتوقف عن العمل فور ًا وطلب االستبدال حالما يشعر‬ ‫بالضعف‪ ،‬وأن لديهم تعليمات مشددة في هذا الموضوع" وينصح‬ ‫الدكتور ابراهيم بدوي الس���ائق الصائم "بأن يحافظ على طاقته قدر‬ ‫المستطاع ويطلب التغيير بمجرد أن يشعر بضعف في تركيزه وقدرته‬ ‫على القيادة"‪ .‬وعن تجربته الخاصة يؤكد الدكتور بدوي بأن الطبيب‬ ‫الصائم يس���تطيع أن يجري عمليات جراحية "أنا ش���خصيا أجريت‬ ‫عملي���ات جراحية كبيرة وأنا صائم‪ ،‬علما أن للجراح مس���اعد ينبهه‬ ‫ألي طارئ"‪.‬‬

‫م���ن هذه االجابات يمكننا الجزم بأن كل ما يثار عن صيام س���واق‬ ‫باصات نق���ل الركاب مبالغ به ويصدر إما عن جهل أو عن قصد آخر‬ ‫ال عالقة له بس�ل�امة الركاب‪ ،‬فالقانون يحتم على الس���ائق أن يكون‬ ‫في أعلى مس���تويات التركيز دائما‪ ،‬ويسمح له بل يفرض عليه طلب‬ ‫االستبدال اذا شعر ياي ضعف‪ .‬كما أن الرأي العلمي يؤكد قدرة االنسان‬ ‫على القيام باعمال دقيقة وهو صائم‪.‬‬

‫�إعداد وت�صوير‪�:‬أخبار الدمنارك‬

‫اليوم العالمي‬ ‫نشاطات وفعاليات في شارع النوربرو‬

‫يوم السبت الموافق ‪ 28‬أغسطس ‪2010.‬‬

‫كونوا معنا‬ ‫حضارات عالمية متنوعة في شارع واحد‬

‫‪22‬‬

‫تحقيقــــات‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫اجلمعيات العربية يف الدمنارك‬

‫الحلم المستحيل‪ :‬توحيد الفلسطينيين في الدنمارك‬

‫بقلم يانيه لوي�سه �أندر�سن‬

‫كانت البداية عندما حصلت الشبكة الفلسطينية على دعم مالي يقدر‬ ‫بحوال���ي ‪ 1,2‬مليون كرونة من وزارة االندماج في عام ‪ ،2006‬وولد‬ ‫آنذاك مش���روع كان يقوده مجموعة من المتحمس���ين أصحاب معرفة‬ ‫كبيرة بالجالية الفلس���طينية في الدنمارك‪ .‬ولكن م���اذا حصل بعد نفاذ‬ ‫الدعم؟ البعض يجيب بأن العقلية العربية وقفت حاجز ًا أمام النجاح في‬ ‫حين يدافع منس���ق الشبكة عن التجربة ويصفها بأنها كانت "طموحة‬ ‫جد ًا "‪.‬‬

‫ذلك لم يكن يتمتع بالسمات المطلوبة في أي منسق‪ ،‬فعلى سبيل المثال‬ ‫لم يكن صبور ًا ولم يكن يمتلك بعد نظر"‪.‬‬

‫وشهدت فترة عمل الشبكة الكثير من الجهود لجعلها قائمة بذاتها حيث‬ ‫شكلت لجنة بغرض تثبيت جذور الشبكة واستعانت إدارة الشبكة بشركة‬ ‫استشارية خاصة قدمت دورات ألعضاء الشبكة تلتها اجتماعات وورش‬ ‫عمل حول مستقبل الشبكة الفلسطينية‪ .‬وتم صرف عشرات اآلالف من‬ ‫الكرونات في هذا المجال ولكن دون نتيجة‪ ،‬فما السبب؟ منسق الشبكة‬ ‫‪،‬السيد ماهر الخطيب ‪،‬يجيب باإلشارة إلى أن الطموحات كانت أكبر من‬ ���القدرات ويقول "فكرة الشبكة كانت طموحة جد ًا وأردنا أن ننقذ الجميع‬ ‫بم���وارد قليلة‪ 1,2 ،‬مليون كرونة‪ ،‬تتضمن راتبي وراتب زميلتي‪ ،‬هذا‬ ‫المبلغ لم يكن كافي ًا لبناء أي ش���يء‪ ،‬وكنا بحاجة للمزيد من الموظفين‬ ‫والنقود إذا ما أردنا إنجاح المشروع"‪.‬‬

‫جريدة أخبار الدنمارك تحاول في هذا العدد تس���ليط الضوء على هذا‬ ‫المش���روع ومس���يرته‪ .‬أنشئت الشبكة الفلس���طينية عام ‪ 2003‬من‬ ‫قبل مجموعة من الفلس���طينيين الدنماركيين الذين كانوا منزعجين من‬ ‫حالة اإلحباط والتفكك التي كانت تش���هدها صفوف الجالية الفلسطينية‬ ‫في الدنمارك‪ ،‬حيث كان لديهم ش���عور بالغضب حيال وجود الكثير من‬ ‫الفلسطينيين العاطلين عن العمل والغير مندمجين في المجتمع الدنماركي‪،‬‬ ‫وكذلك تجاه الصورة الس���لبية التي رسمت عن الشباب الفلسطيني في‬ ‫اإلعالم الدنماركي على أنهم مجرمون وإرهابيون‪ .‬فكانت البداية وبدأت‬ ‫واتفقت المجموعة على ضرورة إيجاد وتكوين شبكة تساعد على تواصل‬ ‫الفلسطينيين من جميع أنحاء الدنمارك وتمنحهم الفرصة للعمل ً‬ ‫معا من‬ ‫أجل تحسين أحوالهم وصورتهم في اإلعالم‪.‬‬ ‫الدكتور في األدب اإلنجليزي ‪،‬محمود عيسى‪ ،‬حمل راية البداية وباشر‬ ‫في العمل على تأس���يس الش���بكة في عام ‪ 2003‬والتي طمح أن تكون‬ ‫جسر ًا يحسن العالقة بين الدنماركيين والفلسطينيين وفي نفس الوقت‬ ‫تكون داعمة لعملية اندماج الفلس���طينيين في المجتمع الدنماركي عن‬ ‫طريق المش���اركة السياسية س���واء أكان ذلك باالقتراع أم بالترشح‬ ‫لالنتخابات البلدية والبرلمانية‪ .‬ويوضح السيد عيسى‪ ،‬الذي يبلغ من‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬وهاجر إلى الدنم���ارك من لبنان في عام ‪ ،1986‬أن‬ ‫العم���ر ‪51‬‬ ‫الشبكة كان هدفها أكبر وأسمى من جميع االنقسامات وخالفات التيارات‬ ‫السياسية ويقول "يوجد في الدنمارك أكثر من ‪ 25‬ألف فلسطيني ولهذا‬ ‫فإنه من المهم‪ ،‬أن ندع���م ثقافة التواصل بين جميع مكونات الجالية‪،‬‬ ‫وأن تكون هذه الروابط والجسور أهم من التوجهات والتيارات الدينية‬ ‫والسياسية"‪.‬‬

‫محمود عيسى‬

‫" الهدف يجب أن يكون تجميع الطاقات لتحقيق حلم‬ ‫جماعي وليس تحقيق أحالم وأوهام شخص واحد"‬ ‫محمود عيسى‬

‫صراعات على المناصب‬

‫ويعبر الخطيب عن انزعاجه مما وصفه رغبة بعض أعضاء الشبكة‬ ‫في الحصول على مكافئات مالية مقابل عملهم التطوعي ويش���رح ذلك‬ ‫بالقول "الفلسطيني تعود أن يكون متطوع ًا في لبنان‪ ،‬لكونه ينتمي لحزب‬ ‫سياس���ي‪ ،‬أما في الدنمارك فإنك تتعلم المشاركة الطوعية والمسؤولية‬ ‫المشتركة من الحضانة والمدرسة‪ .‬هذه صفة دنماركية أن تكون مشترك ًا‬ ‫في جمعية تعمل مع أعضائها لتحقيق هدف مش���ترك"‪ ،‬ويضيف بأن‬ ‫أغلبية فلسطيني الدنمارك يعانون من مرض "عدم االستقرار ومرحلة‬ ‫االنتظار" والس���واد األعظم منهم أتوا من ويالت حرب لبنان ولذلك‬ ‫فإنهم يرغبون فقط في حياة أفضل بعيد ًا عن المشاكل والنزاعات وكل‬ ‫ذلك كان له تأثير س���لبي على عمل الش���بكة‪ .‬وبالرغم من ذلك فإن‬ ‫الخطيب يعترف بأن هذه العوامل كانت معروفة عند تأس���يس الشبكة‬ ‫الفلسطينية ويستطرد ً‬ ‫قائال "لكننا توقعنا أن يكون الفلسطينيون شعب ًا‬ ‫ذا عزيمة قوية‪ ،‬وكان اعتقادي أن هذا الهدف النبيل سيعمل على تجميع‬ ‫الطاقات‪ ،‬ولكن تبين لي أن هذه األحالم كانت صعبة التحقق وأن خريطة‬ ‫الجالية معقدة ومحبطة وال مكان فيها ألي نجاح جماعي"‪.‬‬

‫"عقلية كيس البصل"‬

‫وقد بينت التجربة أن هذا الجس���ر يصعب بن���اؤه في المناخ الحالي‬ ‫للجالية الفلس���طينية وأن أحالم التواصل بعيدة المنال‪ .‬فالصراع األول‬ ‫في المجموعة المؤسسة للشبكة تفجر عندما حصلت الشبكة الفلسطينية‬ ‫على المساعدة المالية من وزارة االندماج‪ ،‬وكان عليها أن توظف منسق ًا‬ ‫ً‬ ‫عاما برات���ب كامل وعامل أكاديمي بنصف رات���ب‪ .‬وعن هذا الصراع‬ ‫ً‬ ‫عاما وجاء إلى‬ ‫يقول الس���يد ماهر الخطيب والذي يبل���غ من العمر ‪44‬‬ ‫ً‬ ‫عام���ا‪ ،‬وخرج منتصر ًا من الجولة األولى‬ ‫الدنمارك من لبنان قبل ‪25‬‬ ‫في الصراع وحصل على منصب المنس���ق "مجموعة العمل قررت أن‬ ‫ُيوظف منسق من داخل المجموعة‪ ،‬أنا تقدمت بطلب عمل‪ ،‬ألنني كنت‬ ‫ً‬ ‫مؤهال للقيام بهذه المهمة‪ ،‬ولكنه منذ أن وقع الخيار علي‪،‬‬ ‫أجد نفس���ي‬ ‫برز أشخاص ال يريدون للشبكة الفلسطينية أن تحقق أي شيء مميز‪،‬‬ ‫ألنهم أحسوا بالتجاهل"‪.‬‬ ‫وحسب الخطيب فإن المشكلة كانت تكمن في مجموعة من المناصرين‬ ‫لحركة التحرير الوطني‪ ،‬فتح‪ ،‬كانوا يعتقدون بأن السيد محمود عيسى‬ ‫ً‬ ‫سابقا من‬ ‫هو الش���خص األنسب لمنصب المنسق العام ألنه كان عضو ًا‬ ‫رجال فتح‪ ،‬ويعبر الخطيب عن رفضه للتفكير بهذه الطريقة ويقول "نحن‬ ‫ال نعيش في لبنان اآلن و ال مكان لهذه العقلية في الدنمارك"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سابقا وعضو ًا‬ ‫شيوعيا‬ ‫وفي نفس الوقت ينفى الخطيب بأن كونه‬ ‫في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلس���طين كان له تأثير س���لبي على‬ ‫الشبكة‪ .‬وفي نفس السياق يتحدث الخطيب عن أنه منذ البداية كان‬ ‫روحا إيجابية في الشبكة ويردف ً‬ ‫ً‬ ‫قائال " حاولت منذ‬ ‫يحاول أن يخلق‬ ‫البداي���ة خلق روح عمل جماعي‪ ،‬ولكنه كانت هناك مجموعة هدفها‬ ‫التشهير واالفتراء‪ ،‬ولذلك فأنا عبرت عن أنني ال أستطيع العمل مع‬ ‫أش���خاص يحاولون الظهور على حساب القضية"‪ ،‬وبعد هذه األحداث‬ ‫آثر الخطيب االبتعاد عن األضواء‪ ،‬حسب تعبيره‪ .‬ولكن رئيس جمعية‬ ‫الصداقة الدنماركية الفلسطينية السابق‪ ،‬السيد‪ /‬فتحي العبد والذي كان‬ ‫يدع���م موقف الخطي���ب في بداية عمل الش���بكة ال يتفق مع األخير في‬ ‫أنه كان قادر ًا على الفصل بين انتمائه السياس���ي وعمله ويضيف "لم‬ ‫يس���تطيع ماهر الخطيب الفصل بين عمله كمنسق مهمته خدمة أفكار‬ ‫ً‬ ‫فاعال في حزب سياسي فلسطيني‪ ،‬وإلى جانب‬ ‫الش���بكة وكونه عضو ًا‬

‫وب���دوره يعتبر الدكتور محمود عيس���ى ي أن البداية كانت ناجحة‬ ‫إال أن الجني���ن قتل في بطن أمه ويضيف "لقد كانت عملية زرع البذرة‬ ‫ناجح���ة‪ ،‬ولكن الترب���ة التي نمت بها البذرة لم تك���ن صالحة ولم يكن‬ ‫هناك الشخص المناسب لالعتناء بالبذرة" ويلفت عيسى النظر إلى أن‬ ‫فلسطينيي الدنمارك فش���لوا في تغيير طريقة عملهم وواصلوا تجاهل‬ ‫مشاكلهم الحياتية في الدنمارك بحجة متابعة تطورات القضية الفلسطينية‬ ‫وهنا يكمن الخلل الكبير‪.‬‬

‫وحسب الخطيب فإن السبب الرئيسي في فشل الجمعيات والشبكات‬ ‫الفلس���طينية في الدنمارك هو عقلية " كيس البصل" حيث أن الجميع‬ ‫يعاني من عقدة إثبات الذات ويفسر ذلك ً‬ ‫قائال "إذا نظرنا إلى عصابات‬ ‫اإلجرام نرى أن الفلس���طينيين في قمة هرمها‪ ،‬وفي الجانب اآلخر نجد‬ ‫أن بعض الفلسطينيين اس���تطاعوا الوصول إلى مراتب سياسية عالية‬ ‫وأصبحوا وجوه إعالمية‪ ،‬الكل يريد أن يصبح رئيس��� ًا أو قيادي ًا‪ ،‬وهذا‬ ‫يؤدي إلى التشتت والصراعات وتدمير العمل الجماعي"‪.‬‬

‫ماهر الخطيب‬

‫"المنصب ال يصنع الشخص‪ ،‬بل العكس الشخص هو‬ ‫الذي يصنع المنصب "‬ ‫فتحي العبد‬

‫ويشير العبد إلى أن الخطيب استخدم قائمة البريد اإللكتروني للترويج‬ ‫للس���يد‪ /‬مروان الزعبي (وهو فلسطيني ترشح العام الماضي للبرلمان‬ ‫األوروبي عن حزب الشعب االشتراكي وعلى نفس القائمة التي ترشح‬ ‫عليها الس���يد‪ /‬فتحي العبد) مما اعتبره العبد ً‬ ‫دليال على النظرة الحزبية‬ ‫الضيقة التي يملكها ماهر الخطيب الذي جلس في منصب منسق الشبكة‬ ‫على مدار عامين ونصف‪.‬‬

‫ويعطي الخطيب ً‬ ‫مثاال على هذه العقلية بسرد قصة حدثت عندما شارك‬ ‫في مؤتمر عقد في مدينة رام هللا أواخر ش���هر ش���باط الماضي وظهر‬ ‫على وسائل اإلعالم بصفته (رئيسا للجالية الفلسطينية في الدنمارك)‪،‬‬ ‫مما أدى إلى هجوم الذع ضده من قبل الفلسطينيين في الدنمارك ويقول‬ ‫"كانت مشكلتهم الكبرى أنني ظهرت كرئيس للجالية‪ ،‬بالرغم من أنني‬ ‫قلت مرار ًا أن هذا كان خطئ ًا من الصحفي وأنا لم أقل ذلك على اإلطالق‪،‬‬ ‫ال أعرف لماذا ال يس���تطيعون نسيان هذه الجزئيات الصغيرة والتركيز‬ ‫على هدفنا األسمى واألنبل"‪.‬‬ ‫ويعيد الخطيب سبب هذا التعنت للعقلية الفلسطينية ونظرية المؤامرة‬ ‫التي دائما تركز على مسؤول الجمعية وتعتبره أنه هو الجمعية واآلمر‬ ‫الناهي‪ ،‬وحسب تعبيره فإن ذلك يعود إلى تجارب سابقة أساء خاللها‬ ‫العديد من "الزعامات" لمراكزهم‪.‬‬ ‫ويش���ير الخطيب إل���ى وجود هذه المش���كلة في كل المؤسس���ات‬ ‫الفلسطينية ويقول "على س���بيل المثال السيد‪ /‬فتحي العبد من جمعية‬ ‫الصداقة‪ ،‬يعتبره البعض أنه مالك جمعية الصداقة‪ ،‬ولذلك فإنه لم يستطيع‬ ‫تحقيق أي نجاح في صفوف الجالية‪ ،‬بصراحة الجالية تحقد وتكره كل‬ ‫ناجح‪ ،‬وهذه بيئة وعقلية سيئة للغاية"‪.‬‬ ‫ومن جانبه يش���ير الس���يد‪ /‬فتحي العبد إلى أن المهم هو الش���خص‬ ‫المناس���ب في المكان المناسب وأن المس���ميات ال تصنع القادة ويقول‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫"المنصب ال يصنع الشخص‪ ،‬بل على العكس فالشخص هو الذي يصنع‬ ‫المنص���ب‪ ،‬وإنجازاته هي التي تتحدث عن نفس���ها‪ ،‬فجمعيات الجالية‬ ‫مليئة بمن يعتبرون أنفس���هم زعماء وقادة ومرش���دين‪ ،‬ولكن كل هذه‬ ‫المسميات ال معنى لها‪ ،‬ألن اإلنجازات هي الفاصل‪ ،‬ومن وجهة نظري‬ ‫فإنها أصبحت عملة نادرة"‪.‬‬

‫عندما تختصر الشبكة بشخص ماهر الخطيب‬

‫بالرغ���م من أنه قد تم باإلضافة لتعين المنس���ق تش���كيل مجموعة‬ ‫تنسيق من عدة شخصيات فلسطينية بارزة كأسماء عبد الحميد ووليد‬ ‫الجمل وآخرين‪ ،‬وكانت مهمة هذه المجموعة إعطاء النصيحة للمنسق‬ ‫ومس���اعدته في أداء مهمته ولكن األمور لم تس���ر على هذا المنوال‪،‬‬ ‫فالكل اعتمد على المنس���ق‪ ،‬والمنس���ق بدوره اس���تخدم جل وقته في‬ ‫االتصال بمجموعة التنس���يق وضاع الوقت والجهد في عقبة تنس���يق‬ ‫المهام واالجتماعات وعن ذلك يقول الخطيب "بعض أعضاء المجموعة‬ ‫كانوا نش���طين ولكن األغلبية كانت سلبية وكنت أستخدم جل وقتي في‬ ‫االتصال بهم ومتابعة المهام التي أوكلتها إليهم ولم ينفذوها‪ ،‬لألس���ف‬ ‫كانوا يعتبرونني كل ش���يء في الشبكة وهذا شيء محزن"‪ ،‬ويضيف‬ ‫"ما يحزنني اليوم هو أنني أصبحت على قناعة بأن أغلب الفلسطينيين‬ ‫ال يعيرون أوضاعهم في الدنمارك أي أهمية وال يريدون أن يقدموا أي‬ ‫شيء في سبيل تحسين تلك األوضاع‪ ،‬وأنا أعرف أن أغلب الفلسطينيين‬ ‫في الدنم���ارك يتفاخرون بانتمائهم للقضية ولك���ن عندما نطلب منهم‬ ‫مس���اعدة فإنهم يضع���ون الكثير من األعذار حت���ى يتخلصوا من هذه‬ ‫المهمات ويلقون بالمسؤولية على شخص واحد‪ ،‬وفي تجربة الشبكة‬ ‫الفلسطينية كنت أنا هذا الشخص"‪.‬‬ ‫ويتفق الدكتور محمود عيس���ى مع الخطي���ب في هذا التحليل ويتهم‬ ‫فلسطيني الدنمارك بالضعف في أدائهم المؤسساتي وانعدام عقلية العمل‬

‫حقائق‬

‫•انشئت الشبكة الفلسطينية في عام‪ .2003‬وفي يناير من عام‪2005‬‬ ‫عقدت إجتماعا‪ ،‬جمع بين عمال استشاريون وعمال إندماج من أصول‬ ‫فلسطينية ودنماركية‪.‬‬

‫•الشبكة الفلسطينية كانت من أهم مهامها دعم المجمعيات المحلية‬ ‫وتوفير النصيحة لها‪ ،‬كما أنه كان من المقرر أن تكون الشبكة مركز‬

‫تحقيقـــات‬ ‫الجماعي لديهم ويضيف "مس���ئولو المؤسس���ات يفكرون فقط بكيفية‬ ‫االحتفاظ بمراكزهم ً‬ ‫بدال من التفكير في االرتقاء بالجمعيات وتطويرها"‪،‬‬ ‫وحسب عيسى فإنه يجب التفكير في كيفية استمرار العمل وليس "بقاء‬ ‫الزعيم"‪.‬‬ ‫ويواصل عيس���ى بالقول "عندما يتحدث أي ش���خص عن إنجازاته‬ ‫وأهميت���ه ودوره‪ ،‬فإننا نس���تطيع الق���ول أن هذا فه���م خاطئ للعمل‬ ‫المؤسس���اتي‪ ،‬ألن الهدف يجب أن يكون تجميع الطاقات لتحقيق هدف‬ ‫جماعي وليس تحقيق أحالم وأوهام ش���خص واح���د‪ ،‬كما هو حاصل‬ ‫اآلن ولذلك نحن نرى كيف أنه باختفاء هذا الش���خص المركزي تذوب‬ ‫المؤسسات والجمعيات"‪.‬‬

‫مستقبل غامض للشبكة‬

‫وعند الحديث حول مس���تقبل الشبكة الفلس���طينية يحتدم الصراع‪،‬‬ ‫فالس���يد‪ /‬فتحي العبد يرى أنها انتهت منذ عامي���ن حيث توقف الدعم‬ ‫من وزارة االندماج‪ ،‬باإلضافة إلى أن المنس���ق ماهر الخطيب أس���اء‬ ‫استخدام اسم الشبكة على مدار تلك الفترة ويقول "لم يتم انتخاب ماهر‬ ‫ً‬ ‫مخطئا عندما قام باستخدام‬ ‫أو توظيفه لمدى الحياة‪ ،‬وأنا أرى أنه كان‬ ‫الشبكة ألهداف شخصية"‪.‬‬ ‫وبدوره يرف���ض الخطيب هذا االتهام ويذكر بأنه حاول الدعوة لعدة‬ ‫اجتماعات لمناقشة مستقبل الشبكة في السابق لكن دون جدوى‪ ،‬ويشرح‬ ‫موقف���ه ً‬ ‫قائال "أنا أق���وم اآلن فقط بإدارة ما تبقى من الش���بكة وأيضا‬ ‫القائمة البريدي���ة والموقع‪ ،‬وأنا مازلت على اتصال واس���ع مع أبناء‬ ‫الجالية‪ ،‬ولكنني ال أس���تطيع االستمرار بذلك فهو عمل مرهق"‪ .‬ويعيد‬ ‫س���بب عدم عقد اجتماع حتى اآلن إلى انشغال األعضاء السابقين في‬ ‫مجموعة التنسيق‪.‬‬

‫نشاطات وفعاليات الجالية الفلسطينية في الدنمارك‪ ،‬وأن تعمل على‬ ‫تشكيل إطار يجمع كل الطاقات البشرية في صفوف الجالية في ملتقى‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫• ومن الفترة يناير ‪ 2006‬إلى آيار ‪ 2008‬استلمت الشبكة الفلسطينية‬ ‫حوالي ‪ 1,465,000‬مليون كرونة كدعم من وزارة اإلندماج‪ .‬كما قدم‬ ‫مكتب مساعدة لالجئين الدنماركي الدعم للشبكة الفلسطينية على شكل‬

‫لي�س من ال�سهل دائم ًا أ�ن يكون ا إلن�سان أ�ب ًا أ�و أ�م ًا‪..‬‬

‫وكنت ترى أ�و ْ‬ ‫كنت أ�م ًا ل�شاب أ�و �شابة ‪َ ،‬‬ ‫إ�ذا كنت أ�ب ًا أ�و ِ‬ ‫ترين أ�ن هناك‬ ‫�صعوبة يف تربية طفلك يف املجتمع الدمنركي؟‬ ‫جييب‬ ‫علي مكاملتك‬ ‫مستشار‬ ‫متخصص‬ ‫يقدم‬ ‫املشورة‬ ‫والنصيحة‬ ‫وبإمكانه‬ ‫أن يعطيك‬ ‫أجوبة وأفكارًا‬ ‫حمددة أو‬ ‫حتويلك إىل‬ ‫من يستطيعون‬ ‫مساعدتك‪.‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫‪23‬‬

‫أفق تشكيل جمعية جديدة‬

‫وعلى ما يبدوا فإن تجربة الش���بكة الغي���ر موفقة لن تمنع الخطيب‬ ‫من المش���اركة في التحضير لعقد اجتماع تحضيري في الخريف القادم‬ ‫إلنشاء جمعية فلسطينية جديدة بالتعاون مع الجبهة الديمقراطية وعدة‬ ‫شخصيات فلس���طينية‪ .‬وعن ذلك يقول الخطيب "أنا أعتقد أنه أمامنا‬ ‫تحديات كبيرة يجب أن تواجه‪ ،‬ولذلك فإنه من المهم أن نش���كل جمعية‬ ‫قوية يش���عر الجميع أنهم أصحابها منذ البداية ويش���اركوا في صياغة‬ ‫منهجها‪ ،‬وهذا س���يكون عنصر النجاح"‪ ،‬ويؤكد الخطيب أنه ال يرغب‬ ‫في التخلي عن كل ش���يء يتعلق بالش���بكة الفلسطينية من أجل إنجاح‬ ‫المشروع الجديد‪.‬‬ ‫أما فتحي العبد فيعتبر أن الجمعية الجديدة حتم ًا ستفشل‪ ،‬ويدلل على‬ ‫ذلك بالق���ول "لقد حاول الكثيرون تجميع الفلس���طينيين في الدنمارك‬ ‫ولكنهم فش���لوا ألن هدفهم كان فقط إيجاد إطار ومنبر يستطيعون من‬ ‫خالله الحصول على منص���ب وإبراز ذاتهم ‪ ،‬لقد كان هناك فرصة في‬ ‫بداية العمل لتشكيل الش���بكة في عام ‪ 2003‬ولكن المناخ اليوم مليء‬ ‫بالش���كوك والخالفات وأنا أرى أننا لن نحصل على فرصة مثيلة كتلك‬ ‫في المستقبل"‪.‬‬ ‫ويختلف الخطيب مع هذا الطرح ويقول "أنا تعلمت منذ صغري بأن ال‬ ‫أيئس أبد ًا"‪ .‬ويأمل الخطيب في أن يكون الجيل الثاني من الفلسطينيين‬ ‫هو المستقبل ويثق بأنهم سيستطيعون تحقيق ما فشل به الجيل األول‪،‬‬ ‫وهذا ما يوافق عليه الدكتور محمود عيس���ى الذي يش���ير إلى تجربة‬ ‫الشباب الفلسطيني الناجحة في بلدان أوروبية أخرى‪.‬‬ ‫يذكر أن الشبكة الفلسطينية قد ساعدت في عام ‪ 2008‬على تأسيس‬ ‫جمعية شبابية تحت اسم جمعية الشباب الفلسطيني وتنشط هذه الجمعية‬ ‫بين أبناء الجيل الثاني وتالقي ترحيب ًا متزايد ًا من قبلهم‪.‬‬ ‫مكاتب وإرشادات‪.‬‬ ‫•عقدت الشبكة الفلسطينية جلستها األخيرة في ‪ 25‬آيار ‪.2008‬‬ ‫• تتواجد الشبكة الفلسطينية في الوقت الحالي على شكل عناوين‬ ‫بريد إلكتروني تصل إلى حوالي ‪ 500‬شخص‪ .‬ويمكن إيجاد الكثير من‬ ‫المعلومات حولها عبر الموقع ‪www.palnet.dk‬‬

‫‪DATA SERVICE‬‬

‫فإن اخلط اهلاتفي املخصص لألهالي والتابع إىل‬ ‫االحتاد الوطين ملراكز األزمات النسائية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسريا على‬ ‫جمانيا‬ ‫(‪ ، )LOKK‬يقدم إرشادًا‬

‫اهلاتف رقم‪:‬‬

‫‪70270366‬‬

‫•اخلط اهلاتفي املخصص لألهالي مفتوح‬ ‫يف مجيع أيام األسبوع ما بني الساعة ‪:‬‬ ‫(‪، )15:00( - )9:00‬‬ ‫وكذلك يف يوم األربعاء مابني الساعة‪:‬‬ ‫(‪.)22:00( - )20:00‬‬

‫• ُت َ‬ ‫عطى امل�شورة باللغة الدمنركية‬ ‫و ميكن احل�صول على مرتجم عرب‬ ‫الهاتف جمان ًا‪.‬‬ ‫•ا إللتزام القانوين‬ ‫بال�سرية التامة من قبل‬ ‫امل�ست�شار واملرتجم ‪.‬‬

‫‪www.lokk.dk‬‬

‫مسك دفاتر‬ ‫حترير عقود‬

‫حسابات‬ ‫إرشادات‬

‫ترمجة عربي‪-‬دامناركي وبالعكس‬

‫خربة ‪ 15‬سنة • خدمات جيدة • تسهيالت كثرية‬ ‫‪Tlf. +45 35 85 50 80‬‬ ‫‪Mob. +45 20 23 18 39‬‬ ‫‪Fax: +45 35 85 50 09‬‬

‫‪ds@dataservice1.dk‬‬

‫‪Nørrebrogade 154 st. th‬‬ ‫‪2200 København N‬‬

‫‪24‬‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫تعدد اللغات يفيد األدمغة‬ ‫كان هن��اك نقاش فعلي داخل‬ ‫األوس��اط العلمي��ة من��ذ وق��ت‬ ‫طويل حول م��ا إذا كان معرفة‬ ‫واس��تخدام لغات متع��ددة ربما‬ ‫ق��د يكون له آث��ار إيجابية على‬ ‫العقل البشري والتفكير‪ .‬تقرير‬ ‫فريق البحث الذي أعدته اللجنة‬ ‫األوروبية ‪،‬‬ ‫" مس��اهمة تع��دد اللغ��ات‬ ‫ف��ي اإلب��داع" ‪ ،‬والذي يعرض‬ ‫أول تحلي��ل دقيق ومس��تندا إلى‬ ‫األدل��ة المتاحة ‪ ،‬والتي أجريت‬ ‫من خ�لال البحث في‬ ‫العديد من الدراس��ات‬ ‫‪ ،‬يحث على ضرورة‬ ‫إيالء اهتم��ام خاص‬ ‫للبح��ث األخير حول‬ ‫الدماغ‪.‬‬ ‫المتخص��ص ف��ي‬ ‫جامعة جيفيسكولي ‪،‬‬ ‫ديفيد م��ارش ‪ ،‬والمخطط الذي‬ ‫نسق لفريق البحث الدولي لهذه‬ ‫الدراس��ة ‪ ،‬يقول ‪":‬إن البحوث‬ ‫الخاصة التي أجريت في علوم‬ ‫األعصاب تعطي كمية متزايدة‬ ‫من األدل��ة القوية على أن تعدد‬ ‫اللغات مفي��دة لدماغ الفرد‪ .‬كما‬ ‫أن التقرير البحثي نتج عنه ستة‬ ‫مجاالت رئيسية لتعدد اللغات‪،‬‬ ‫وبالتال��ي التمكن م��ن العمليات‬ ‫المعقدة للفكر ويبدو أن استفادة‬ ‫الناس تتم بشكل عام عند التعليم‬ ‫‪ ،‬والتفكي��ر المعق��د واإلبداع ‪،‬‬ ‫والمرون��ة العقلية والش��خصية‬ ‫ومه��ارات االتص��ال ‪ ،‬وحتى‬ ‫في وقت الحق م��ن الحياة عند‬ ‫بداي��ة التضاؤل العقلي المرتبط‬ ‫بالعمر"‪ .‬ويضيف ديفيد مارش‪:‬‬

‫"من الواضح أن تعزيز الذاكرة‬ ‫يمكن أن يك��ون له تأثير عميق‬ ‫عل��ى الوظيف��ة المعرفية ‪ ،‬وقد‬ ‫يكون هذا من أحد األسباب التي‬ ‫تعطي لتعدد اللغات القدرة على‬ ‫منح األداء المتفوق في التعامل‬ ‫مع المهام بطريق��ة أكثر تعقيدا‬ ‫وصعوبة في حل المشاكل إذا ما‬ ‫قورنت بتعلم لغة واحدة فقط "‪.‬‬ ‫وق��د كان هناك خالف في وقت‬ ‫سابق حول ما كان إذا الشخص‬ ‫ثنائ��ي أو ثالث��ي اللغ��ة ‪ ،‬لديه‬ ‫اضطرابات في الدماغ‪،‬‬ ‫لك��ن البحث الذي نش��ر‬ ‫مؤخ��را أزال الغموض‬ ‫السابق‪ ،‬فقد تم اإلستنتاج‬ ‫أن التغيرات في نش��اط‬ ‫الدم��اغ الكهربائ��ي قد‬ ‫يحدث بالفعل في بدايات‬ ‫تعلم لغة جدي��دة‪ .‬ووفقا‬ ‫لم��ارش ‪":‬هناك أيض��ا مجال‬ ‫للتحس��ن في تعل��م اللغة ‪ ،‬حيث‬ ‫يج��ب تش��جيع األطف��ال على‬ ‫أن التفكيراألكث��ر يعطي طاقة‬ ‫إضافي��ة للم��خ‪ .‬كم��ا أن تعل��م‬ ‫اللغة الواحدة كمادة مس��تقلة في‬ ‫المناهج الدراس��ية ق��د ال يكون‬ ‫له دور فعال بالنسبة لمجموعة‬ ‫واس��عة م��ن الش��باب مقارن��ة‬ ‫بالدورالفع��ال النات��ج عن تعلم‬ ‫لغة ثانية‪ .‬وتظهر نتائج الدراسة‬ ‫التي نشرت في اآلونة األخيرة‬ ‫أنه وعلى الرغم من الصعوبات‬ ‫ف��ي إثبات وجود عالقة س��ببية‬ ‫مباش��رة‪ ،‬فمن المرجح أن ينتج‬ ‫ع��ن تعدد اللغ��ات ميزة خاصة‬ ‫للمخ تمكنه من استخدام قداراته‬ ‫بشكل أكثر فعالية‪.‬‬

‫منوعات‬ ‫الدمنارك أكثر دول العامل حفاظا على البيئة‬ ‫إن اس��تراتيجية الحف��اظ على‬ ‫الطاقة في الدنمارك‪ ،‬تجعلها من‬ ‫أول دول العالم من حيث الخفض‬ ‫الشامل في استهالك الطاقة‪.‬‬ ‫ويعد الحد من انبعاث غاز ثاني‬ ‫أكس��يد الكربون وتأمين الموارد‬ ‫المتج��ددة للطاقة‪ ،‬م��ن أولويات‬ ‫ج��داول األعم��ال السياس��ية في‬ ‫جمي��ع أنح��اء العال��م‪ .‬كم��ا أن‬ ‫الحلول الفعالة تتطلب االس��تفادة‬ ‫القصوى من تلك الموارد‪.‬‬ ‫وك��ون الدنم��ارك م��ن الدول‬ ‫الصناعية المتطورة‬ ‫ذات المناخ المعتدل‪،‬‬ ‫ف��إن ذل��ك يوف��ر‬ ‫له��ا حاف��زا كبي��را‬ ‫لإلس��تفادة القصوى‬ ‫م��ن كفاءة اس��تخدام‬ ‫الطاقة وكذلك الطاقة‬ ‫المتجددة‪.‬‬ ‫وقد اتفقت الحكومة الدنماركية‬ ‫مع معظ��م الكت��ل البرلمانية في‬ ‫العالم ف��ي فبراير ‪ 2008‬حول‬ ‫سياسة الدنمارك في مجال الطاقة‬ ‫للفت��رة ‪ ، 2011-2008‬والت��ي‬ ‫تتفق مع األهداف البيئية لإلتحاد‬ ‫األوروبي في عدة مجاالت‪.‬‬ ‫وتمك��ن السياس��ة الجدي��دة‬ ‫للدنمارك في مج��ال الطاقة من‬ ‫جع��ل الدنم��ارك أول بل��د ف��ي‬ ‫العالم م��ن حيث اإللت��زام بالحد‬ ‫م��ن اإلس��تهالك الع��ام للطاق��ة‪.‬‬ ‫وبحل��ول عام ‪ 2011‬من المتوقع‬ ‫أن توفرالطاق��ة المتجددة حوالي‬ ‫‪ ٪ 20‬م��ن احتياج��ات الدنمارك‬ ‫من الطاقة االجمالية‪.‬‬ ‫وتش��مل اتفاقية الطاقة إنش��اء‬ ‫مزارع رياح بحرية جديدة لتوليد‬

‫مايزي��د ع��ن ‪ 400‬ميجاوات من‬ ‫الكهرب��اء النظيف��ة‪ ،‬واإلعف��اء‬ ‫الضريبي للسيارات التي تستخدم‬ ‫الهيدروجي��ن كوق��ود‪ ،‬وكذل��ك‬ ‫الس��يارات الكهربائي��ة حتى عام‬ ‫‪ ، 2012‬وكذل��ك توفي��ر الدع��م‬ ‫الحكوم��ي للبح��وث ف��ي مجال‬ ‫الس��يارات الكهربائي��ة‪ ،‬الطاق��ة‬ ‫الشمس��ية و طاق��ة األم��واج‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫وكان ألزم��ة النف��ط ف��ي عام‬ ‫‪ 1973‬تأثي��ر كبير على سياس��ة‬ ‫الطاقة ف��ي الدنمارك‪ .‬مما‬ ‫دف��ع الحكومة إليجاد بدائل‬ ‫أخرى تغني عن اس��تمرار‬ ‫اإلعتم��اد عل��ى النفط من‬ ‫مناط��ق تعد غير مس��تقرة‬ ‫سياس��يا‪ ،‬ووض��ع خط��ط‬ ‫لتحقي��ق اإلكتف��اء الذات��ي‬ ‫ف��ي مج��ال الطاق��ة عل��ى‬ ‫الم��دى البعي��د‪ .‬وكان م��ن نتائج‬ ‫هذه الخطط أن تبوأت الدنمارك‬ ‫مركز الص��دارة في مجال طاقة‬ ‫الرياح منذ عام ‪ 1980‬والزالت‬ ‫تحتفظ بالصدارة في هذا المجال‬ ‫حتى وقتنا الحالي‪.‬‬ ‫وبفض��ل السياس��ة المتبع��ة‬ ‫ف��ي الدنم��ارك من أج��ل الحفاظ‬ ‫على البيئ��ة وكذلك التقنيات التي‬ ‫طورته��ا الدنم��ارك عل��ى مدار‬ ‫‪ 30‬عام��ا ‪ ،‬فض�لا ع��ن دورها‬ ‫النش��ط في وضع قضاي��ا الطاقة‬ ‫عل��ى ج��دول أعم��ال اإلتح��اد‬ ‫األوروبي‪ ،‬كل ذلك مهد الطريق‬ ‫أمام الدنم��ارك‪ ،‬ألن تلعب دورا‬ ‫قياديا في إيج��اد الحلول المتعلقة‬ ‫بالطاقة في جميع أنحاء العالم‪.‬‬

‫يف إمتحان الفيزياء يف جامعة كوبنهاجن‪...‬‬ ‫ج��اء أح��د أس��ئلة اإلمتح��ان‬ ‫كالتال��ي‪ :‬كي��ف تحددارتف��اع‬ ‫ناطح��ة س��حاب باس��تخدام‬ ‫الباروميت��ر (جه��از قي��اس‬ ‫الضغط الجوي)؟‬ ‫اإلجابةالصحيح��ة ‪ :‬بقي��اس‬ ‫الف��رق بي��ن الضغ��ط الجوي‬ ‫عل��ى س��طح األرض وعل��ى‬ ‫سطح ناطحةالسحاب‪.‬‬ ‫إحدى اإلجابات استفزت أستاذ‬ ‫الفيزياء وجعلته يقرر رسوب‬ ‫صاح��ب اإلجابة ب��دون قراءة‬ ‫باق��ي إجابات��ه عل��ى األس��ئلة‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫اإلجابةالمس��تفزة ه��ي ‪ :‬أربط‬ ‫الباروميتر بحبل طويل وأدلي‬ ‫الخيط من أعلى ناطحة السحاب‬ ‫حتى يمس الباروميتر األرض‬ ‫ثم أقيس ط��ول الخيط‪ .‬غضب‬ ‫أستاذ المادة ألن الطالب قاس له‬

‫ارتفاع الناطحة بأسلوب بدائي‬ ‫ليس له عالق��ة بالباروميتر أو‬ ‫بالفيزياء ‪ ،‬تظلم الطالب مؤكدا‬ ‫أن إجابت��ه صحيح��ة ‪100%‬‬ ‫وحس��ب قوانين الجامعة عيّن‬ ‫خبير للبت في القضية‪.‬‬ ‫أف��اد تقري��ر الحكم ب��أن إجابة‬ ‫الطال��ب صحيحة لكنها ال تدل‬ ‫عل��ى معرفته بم��ادة الفيزياء‪.‬‬ ‫وتقرر إعط��اء الطالب فرصة‬ ‫أخرى إلثبات معرفته العلمية‪.‬‬ ‫ث��م ط��رح علي��ه الحك��م نفس‬ ‫السؤال شفهيا‪.‬‬ ‫فك��ر الطال��ب قليال وق��ال‪" :‬‬ ‫ل��دي إجاب��ات كثي��رة لقي��اس‬ ‫ارتفاع الناطحة وال أدري أيها‬ ‫أختار" فقال الحكم‪" :‬هات كل‬ ‫ماعندك"‪.‬‬ ‫فأجاب الطالب‪:‬‬ ‫ يمكن إلق��اء الباروميتر من‬‫أعل��ى ناطح��ة الس��حاب على‬

‫األرض‪ ،‬ويق��اس الزمن الذي‬ ‫يس��تغرقه الباروميت��ر حت��ى‬ ‫يص��ل إل��ى األرض‪ ،‬وبالتالي‬ ‫يمكن حس��اب ارتفاع الناطحة‬ ‫باس��تخدام قان��ون الجاذبي��ة‬ ‫األرضية‪.‬‬ ‫إذا كانت الش��مس مش��رقة‪،‬‬‫يمك��ن قي��اس ط��ول ظ��ل‬ ‫الباروميت��ر وط��ول ظ��ل‬ ‫ناطحةالسحاب فنعرف ارتفاع‬ ‫الناطح��ة من قانون التناس��ب‬ ‫بين الطولين وبين الظلين‪.‬‬ ‫إذاأردن��ا حال س��ريعا يريح‬‫عقولن��ا‪ ،‬ف��إن أفض��ل طريقة‬ ‫لقياس ارتفاع الناطحة باستخدام‬ ‫الباروميت��ر ه��ي أن نق��ول‬ ‫لح��ارس الناطحة‪":‬س��أعطيك‬ ‫ه��ذا الباروميت��ر الجديد هدية‬ ‫إذا قلتل��ي كم يبل��غ ارتفاع هذه‬ ‫الناطحة"؟‪.‬‬ ‫‪-‬أم��ا إذا أردنا تعقي��د األمور‬

‫فسنحس��ب ارتف��اع الناطح��ة‬ ‫بواس��طة الفرق بي��ن الضغط‬ ‫الج��وي على س��طح األرض‬ ‫وأعل��ى ناطح��ة الس��حاب‬ ‫باستخدام الباروميتر‪.‬‬ ‫كان الحك��م ينتظ��ر اإلجاب��ة‬ ‫الرابع��ة الت��ي تدل عل��ى فهم‬ ‫الطال��ب لمادة الفيزي��اء‪ ،‬بينما‬ ‫الطال��ب يعتق��د أن اإلجاب��ة‬ ‫الرابعةه��ي أس��وأ اإلجاب��ات‬ ‫ألنها أصعبها وأكثرها تعقيدا‪.‬‬ ‫بق��ي أن نق��ول أن اس��م ه��ذا‬ ‫الطالب ه��و " نيلز بور" وهو‬ ‫لم ينج��ح فقط في مادة الفيزياء‬ ‫‪ ،‬ب��ل إن��ه الدانمرك��ي الوحيد‬ ‫الذي حاز على جائزة نوبل في‬ ‫الفيزياء‪.‬‬

‫التقنية املتقدمة تعطي مزيدا من األمل لدى املبتورين !‬ ‫طورت شركة «تتش بيونكس»‬ ‫البريطاني��ة ي��داً تعويضي��ة‬ ‫إلكتروحيوية (‪ )Bionic‬بتقنية‬ ‫متقدم��ة‪ ،‬تتي��ح تحكم��اً فردياً‬ ‫باألصاب��ع وإحساس��اً باللمس‬ ‫أكثر واقعية‪ ،‬حيث تس��مح هذه‬ ‫الي��د الصناعي��ة‪ ،‬وألول مرة‪،‬‬ ‫للمس��تخدم بتش��غيل وتحريك‬ ‫األصاب��ع فردياً‪ ،‬مس��تقلة عن‬ ‫بعضه��ا البع��ض‪ ،‬باس��تخدام‬ ‫عضالت ما تبقى من الذراع‪.‬‬ ‫وت��م تزوي��د أصابع ه��ذه اليد‬ ‫الصناعي��ة بمس��توى عال من‬ ‫الحساس��ية‪ُ ،‬‬ ‫وغلف��ت أصابعها‬ ‫ُ‬ ‫بش��به جلد‪ ،‬بحيث تبدو وتحس‬ ‫كي��د بش��رية أكثر منه��ا طرفاً‬ ‫صناعياً‪.‬‬

‫أطلق��ت الش��ركة عل��ى الي��د‬ ‫الصناعية إسم ‪ ،I -LIMB‬أي‬ ‫الطرف الذكي أو اليد الذكية‪.‬‬ ‫تعم��ل اليد الصناعي��ة الجديدة‬ ‫بنظ��ام س��يطر ٍة فري�� ٍد ع��ال‬ ‫االس��تجابة لس��ليقة المستخدم‬ ‫وحدس��ه ونواي��اه‪ ،‬ويس��تخدم‬ ‫نظ��ام الس��يطرة‪ ،‬إش��ارات‬ ‫كهروعضلي��ة مزدوج��ة لفتح‬ ‫وإغ�لاق أصاب��ع الي��د ش��به‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫بحيث توظف اإلشارة الكهربية‬ ‫الت��ي تولدها عض�لات الجزء‬ ‫الباق��ي م��ن ط��رف (ذراع)‬ ‫المري��ض‪ .‬وتق��وم األقط��اب‬ ‫الكهربي��ة الموضوع��ة ف��وق‬ ‫الجلد بالتقاط هذه اإلشارة‪.‬‬ ‫وقد استطاع مستخدمو األطراف‬ ‫التعويضي��ة الكهروعضلي��ة‬ ‫األساس��ية (الحالي��ة) التكي��ف‬

‫س��ريعاً م��ع نظ��ام الس��يطرة‬ ‫هذا وإتقان وظائفه واس��تخدام‬ ‫قدراته خ�لال دقائ��ق‪ .‬وقد تم‬ ‫اس��تخدام اليد الجدي��دة بالفعل‬ ‫م��ن قب��ل جن��ود مصابين في‬ ‫حرب��ي العراق وأفغانس��تان ‪.‬‬ ‫وكانت جماعة المحاربين‬ ‫المصابي��ن والمهتم��ة بدع��م‬ ‫الجنود المصابي��ن في جبهات‬ ‫القت��ال‪ ،‬قد قام��ت بتنظيم لقاء‬ ‫ف��ي مدين��ة نيوي��ورك عُ رض‬ ‫في��ه الجي��ل الق��ادم م��ن الي��د‬ ‫التعويضية‪.‬‬ ‫وكان��ت مفاجأة اللق��اء أن أحد‬ ‫مش��اة البحرية الذي فقد جزءاً‬ ‫من ذراعه وكال الساقين‪ ،‬كان‬ ‫ق��ادراً على المش��ي والتفاعل‬ ‫الطبيع��ي‪ .‬ورغ��م ك��ون ي��ده‬ ‫البالستيكية البيضاء صناعية‪،‬‬ ‫فقد استخدمها تقريباً كيد بشرية‬

‫طبيعي��ة ل��دى تناول��ه للطعام‪،‬‬ ‫والتق��اط األش��ياء‪ ،‬وتحي��ة‬ ‫اآلخري��ن‪ .‬ول��دى مصافحته‪،‬‬ ‫يمكن اإلحساس بأنها مصنوعة‬ ‫م��ن مع��دن وبالس��تيك‪ ،‬لكن‬ ‫قبضتها تُشعرك أنها طبيعية‪.‬‬ ‫يذكر أن تكلفة الحصول على اليد‬ ‫اإللكتروحيوية «التعويضية»‬ ‫الجديدة يصل إل��ى حوالي‪90‬‬ ‫أل��ف كرون��ة دانماركي��ة ‪.‬‬ ‫وأعل��ن باحث��ون م��ن معه��د‬ ‫(‪ )MIT‬ع��ن تطوير سلس��لة‬ ‫مع��ادالت رياضي��ة جديدة من‬ ‫أج��ل تصمي��م وإنت��اج أجهزة‬ ‫تعويضية ذكية‪ ،‬تحول إشارات‬ ‫الدماغ إلى أفعال‪ ،‬لدى مرضى‬ ‫ً‬ ‫ش��لال أو بتراً‪،‬‬ ‫فق��دوا أطرافهم‬ ‫كما أفادت إصدارات المعهد‪.‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫ضع األرقام من ‪ 9 - 1‬يف كل مربع حبيث اليتكرر الرقم‬ ‫مرتني يف املربع الواحد أويف العمود الواحد أو يف اخلط األفقي‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫أفقياً ‪ – 1 :‬مدينة سورية – ‪ – 2‬من مشاهير الشعراء الفرنسيين‬ ‫وزعيم الحركة الرومنطقية – ‪ – 3‬مماثالن – ماركة سيارات‬ ‫‪ – 4‬لعبة رياضية – من الدول اإلسكندنافية – ‪ – 5‬فيزيائي‬ ‫روسي وضع ناموس تأثير اتجاه المجرى الكهربائية تحت تأثير‬ ‫المغناطيس – مماثالن – قرع – ‪ – 6‬يتقلب من شدة األلم – من‬ ‫األبجدية – ‪ – 7‬ثلثي " بيت " – العزول والشامت – ‪ – 8‬يقل‬ ‫عدده – مدينة إيرانية – ‪ – 9‬قائد شهير في التاريخ الفرنسي ‪.‬‬ ‫عامودياً ‪ – 1 :‬دولة مستقلة تتألف من أرخبيل بركاني يقع في‬ ‫بحر الصين – ‪ – 2‬شاعر فرنسي صاحب كتاب " األمثال "‬ ‫‪ – 3‬أداة جزم – كالم العشاق – بيت الدجاج – ‪ – 4‬حرف مكرر‬ ‫– االسم األول ألحد المتصرفين على لبنان – ‪ – 5‬نثر ورش – في‬ ‫القهوة – ‪ – 6‬ضحاياه – أرض طيبة يزرع فيها – ‪ – 7‬يقنط‬ ‫– االسم الثاني لشاعر غنائي عربي راحل – ‪ – 8‬جمهورية في‬ ‫أميركا الوسطى بين نيكاراغوا والسلفادور وغواتيماال‬ ‫‪ – 9‬موقع في فلسطين ‪.‬‬

‫وقفات تربوية‬ ‫إذا عاش الطفل في جو من‪:‬‬ ‫•التشجيع يتعلم الثقة بالنفس‪.‬‬ ‫•التحمل يتعلم الصبر‪.‬‬ ‫•المديح يتعلم الرضى‬ ‫والمحبة‪.‬‬ ‫•المشاركة يتعلم العطاء‬ ‫والكرم‪.‬‬ ‫•النزاهة يتعلم الصدق‪.‬‬ ‫•اإلنصاف يتعلم العدل‪.‬‬ ‫•مراعاة المشاعر يتعلم‬ ‫اإلحترام‪.‬‬

‫•المحاسبة واالنتقاد يتعلم‬ ‫الكذب‪.‬‬ ‫•اإلحباط والعنف يتعلم‬ ‫العدوان‪.‬‬ ‫•الخوف يتعلم الضعف والقلق‪.‬‬ ‫•الوحدة االجتماعية يتعلم‬ ‫اإلنطواء‪.‬‬ ‫•السخرية يتعلم الخجل‪.‬‬ ‫•الغيرة يتعلم الحسد‪.‬‬ ‫•اإلهتمام الزائد يتعلم عدم‬ ‫اإلعتماد على النفس‪.‬‬

‫طرائف‬ ‫• صيدالنية اتصلت بزوجها تسأله ماذا يريد من طعام على الغداء ‪ ..‬فقال‬ ‫لها ‪ :‬أريد فاصوليا ‪ ،‬فسألته ‪ :‬هل تريدها على شكل أقراص أم شراب!‪.‬‬ ‫• قال رجل فاقد الوعي لصديقه‪ :‬أين أبوك‪ ،‬فأنا لم أره منذ توفي !‪.‬‬ ‫• مات بخيل وأوصى أن يدفن عمودي ًا ‪ ..‬توفير ًا لثمن األرض !‪.‬‬ ‫• نجاردخلفيرجلهمسمار‪..‬حاولإخراجهولميفلح‪ ،‬فثناهإلىالجانب!‪.‬‬ ‫• المريض لطبيب العيون ‪ً :‬‬ ‫فعال إنها نظارة عظيمة ارتاح نظري‬ ‫فيها ‪ ..‬فقال الطبيب ‪ :‬وسترتاح أكثر عندما أضع عليها الزجاجات!‪.‬‬ ‫• كسالن جد ًا دخل إلى االمتحان ‪ ..‬وقع منه القلم ‪ ..‬س ّلم الورقة !‪.‬‬

‫صفحةالمنوعات من إعداد وتصميم‪:‬عصام يوسف‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ ‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫‪Danmarks Nyheder‬‬

‫‪www.akhbar.dk‬‬

‫بين فترة وأخرى تحتفل "أخبار الدانمارك" بأحد الناجحين في مجال‬ ‫معين من مجاالت الحياة‪ ،‬لتكس���ر الصورة النمطية التي تريد بعض‬ ‫الجهات النافذة في المجتمع الدانماركي تكريسها عن عرب الدانمارك‪.‬‬ ‫في هذه المرة نقدم فت���اة أحتفت بها الصحافة الدانماركية قبلنا النها‬ ‫نجحت في الدراسة نجاحا باهرا استحق إعجاب الجميع‪.‬‬ ‫فقد حققت أماني معيدي (والدها عراقي وأمها فلس���طينية) بعقلها‬ ‫المتوقد وقلبها الذهبي ومحبة عائلتها الفياضة‪ ،‬مالم يحققه إال قالئل‬ ‫غيره���ا‪ ،‬حيث حصلت على معدل ‪ 13,1‬في الثانوية الدانماركية لهذا‬ ‫العام لتصبح نجمة إعالمية ولتسجل اسمها في سجل المتفوقين الذي‬ ‫ال يمكن نسيانه‪" .‬أخبار الدنمارك" التقت أماني لتسلط الضوء على‬ ‫جانب من ش���خصيتها الودودة وعلى خطتها المستقبلية‪ ،‬حيث تحلم‬ ‫بأن تصبح طبيبة وتعمل ذات يوم مع منظمة (أطباء بال حدود) داخل‬ ‫قطاع غزة لخدمة الناس‪.‬‬

‫يانيه �أندر�سن‬

‫تسكن أماني مع عائلتها على‬ ‫أطراف منطقة (هوي توستروب)‪،‬‬ ‫في ش���قة تقع في الطابق الثالث‬ ‫وتتك���ون من أرب���ع غرف‪ ،‬حيث‬ ‫ترعرع���ت أماني م���ع والديها‬ ‫وإخوانها الثالثة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مضيئا بالفرحة‬ ‫كان وج���ه األم‬ ‫التي ب���دت واضحة على محياها‪.‬‬ ‫األم أخبرتنا بأنها هي التي اتصلت‬ ‫بصحيفة (ب���ي ت���ي) وأخبرتهم‬ ‫بالنتائ���ج المذهلة الت���ي حققتها‬ ‫ابنتها‪ .‬وكان السبق لهذه الصحيفة‬ ‫التي نش���رت الخب���ر‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫اتصلت صحيفة (أوربان) بالعائلة‬ ‫لتخبرهم بأن فريق منها سيكون‬ ‫بانتظار أماني وأهلها عند الخروج‬ ‫من االمتحان األخير‪.‬‬

‫ً‬ ‫دائما أشجعهم وأشتري لهم‬ ‫كنت‬ ‫الهدايا‪ .‬لو تركت أماني لش���أنها‬ ‫لكانت إلى َ‬ ‫االن تمش���ي والنظارة‬ ‫على وجهها بدون أي تس���ريحة‬ ‫ش���عر أو أي مالب���س موضة)‪.‬‬ ‫توميء أماني (أجل‪ ،‬أمي اشترت‬ ‫‪ 90‬في المئة من مالبس���ي‪ .‬كانت‬

‫قصة نجاح‬

‫العدد ‪ • 8‬آب‪ /‬أغسطس ‪August 2010‬‬

‫أماني طالبة متفوقة وتريد خدمة الناس‬

‫األب إلى العراق في زمن نظامه‬ ‫الس���ابق العروف بتاريخه المليئ‬ ‫بالتعذيب واالضطهاد الذي تعرض‬ ‫مظه���ر لجزء منه‪ ،‬ل���ذا فقد قرر‬ ‫األب اللجوء إلى الدنمارك‪ ،‬ومن‬ ‫ثم استطاع اس���تقدام أماني واألم‬ ‫فاطمة عن طريق (لم الشمل)‪.‬‬ ‫"أقمنا ً‬ ‫أوال في جنوب جزيرة‬ ‫جتالند" تق���ول األم بصوت ٍ‬ ‫عال‬ ‫من المطبخ وتعلل سبب انتقالهم‬ ‫للعاصمة كوبنهاجن "لكن حياتنا‬ ‫كانت مملة هناك"‪.‬‬

‫ذلك!"‪.‬‬ ‫تجربة أماني مع البلدية جعلتها‬ ‫ً‬ ‫طموحا‪" .‬قادني‬ ‫أكث���ر تصميم ًا و‬ ‫ذلك إلى الجد واالجتهاد أكثر‪ ،‬كي ال‬ ‫أعتمد على مساعدة الدولة المالية‬ ‫لي أبد ًا‪ .‬ال أحس نفسي دنماركية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش���يئا س���لبي ًا‪ .‬مسألة‬ ‫وهذا ليس‬ ‫االنتماء ال يس���تطيع أحد فرضها‬ ‫على َ‬ ‫االخرين‪ .‬لدي جذور عراقية‬ ‫وفلسطينية‪ ،‬وال أحمل الكثير من‬ ‫عناص���ر الثقافة التي يقوم عليها‬ ‫المجتمع الدنماركي"‬

‫"الجمي���ع يحترم أمان���ي‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫دائما مس���اعدة الجميع‬ ‫تح���اول‬ ‫في صفه���ا في دراس���تهم و في‬ ‫الواجبات المشتركة"‪" .‬أريد أن‬ ‫أكون إنسانة جيدة‪ ،‬تكن االحترام‬ ‫للجميع‪ .‬ال أري���د إعطاء َ‬ ‫االخرين‬ ‫أي سبب لكرهي‪ .‬هكذا تعلمت من‬ ‫أهلي وهكذا يعلمنا ديننا أيض ًا‪ ،‬وأنا‬ ‫أحاول االلتزام بتعاليم الدين"‪.‬‬ ‫س‪ :‬هل س���تبقين تسكنين مع‬ ‫أهلك عند البدء بدراسة الطب؟‬ ‫ج‪ :‬تجيب األم "أريدها أن تبقى‬ ‫هن���ا‪ ،‬أماني ال تس���تطيع الطبخ‪.‬‬

‫"كان الضغ���ط ش���ديد ًا‪ ،‬وكنت‬ ‫مشدودة األعصاب‪ .‬لكن أستاذتي‬ ‫قالت أنها لم تشهد إجابات نموذجية‬ ‫كمثل إجابتي" تخبرنا أماني مبدية‬ ‫ً‬ ‫تواضعا شديد ًا‪.‬‬

‫س‪ :‬ه���ل كن���ت دائم��� ًا فت���اة‬ ‫فضولية؟‬ ‫ج‪ :‬أتذكر أن زميلتي في الفصل‬ ‫عندما كنا في الصف التاسع سألت‬ ‫مرة عن نظرية َاينشتاين النسبية‪.‬‬ ‫وعندما أتت العطلة الصيفية ذهبت‬ ‫إلى المكتب���ة واس���تعرت جميع‬ ‫الكت���ب التي كانت هناك حول هذا‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫"هكذا كانت دائم" تضيف والدة‬ ‫أماني َ‬ ‫"االخرون يأتون بكتاب أو‬ ‫اثنين م���ن المكتب���ة‪ ،‬بينما تأتي‬ ‫أماني ب‪ 15‬كتابا"‪.‬‬

‫مساندة األهل‬

‫"لدي أبوان ذكيان" تقول أماني‬ ‫مفتخرة‪" .‬كانا دائمان يشددان أن‬ ‫التعليم هو أهم شيء وكانا يوفران‬ ‫كل ما في وسعهما لتوفير الفرصة‬ ‫ً‬ ‫دائما بكل ش���يء‬ ‫لذلك‪ .‬أمي تقوم‬ ‫لراحتي‪ ،‬إنها أم عظيمة وتس���هر‬ ‫على راحة أوالدها"‬ ‫تكمل األم كالم ابنتها قائلة "لقد‬

‫تصوير باميال يول‬

‫س‪ :‬م���ا رأي صديقات���ك بهذا‬ ‫النجاح الذي حققتيه؟‬ ‫ج‪ :‬إنهن لطيفات جد ًا‪ .‬لكن يبدو‬ ‫أن نجاحي والعالمات التي حققتها‬ ‫ً‬ ‫مفاجئا لهن‪ .‬يبدو أنهن قد‬ ‫لم يكن‬ ‫تعودن على عالماتي هذه‪ .‬أما بعد‬ ‫تركيز وسائل اإلعالم علي فيظهر‬ ‫أنه���ن انتبهن إل���ى أن هذا األمر‬ ‫شيء غير طبيعي‪.‬‬

‫دائم ًا تح���اول التهدئة من روعي‬ ‫وطمأنت���ي أن ال أح���د يعمل بعزم‬ ‫ً‬ ‫ضاحكة‬ ‫ش���ديد كما أدرس أنا"‪.‬‬ ‫تش���ير األم إل���ى أن أماني عندما‬ ‫تكون تحت ضغط االمتحان فإن أي‬ ‫شيء صغير يزعجها‪ ،‬أي صوت‬ ‫صغير يؤدي إلى ذلك‪.‬‬ ‫أم أماني –السيدة فاطمة فارس‪-‬‬ ‫تحمل درجة في علم المترولوجيا‬ ‫وتبلغ من العمر ‪ 47‬عام ًا وهي من‬ ‫أصل فلسطيني‪ .‬سيدة بدرجة عالية‬ ‫من الطاقة واللباقة في الكالم‪ .‬وفي‬ ‫أثناء الكالم يحاول اإلنس���ان أن‬ ‫يقارن ويجد نقاط التشابه مع هذه‬ ‫الفتاة التي يسيطر عليها الهدوء‬ ‫والتي تجلس بجانب أمها‪.‬‬ ‫أما السيد مزهر معيدي والذي‬ ‫يحمل شهادة في الفيزياء‪ ،‬فيبدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هادئا في طبعه‪،‬‬ ‫حازما في شكله‪،‬‬ ‫يحيط أهله بنظرة حنان في غدوهم‬ ‫و رواحهم‪ .‬أماني تعشق الفيزياء‬ ‫ولعله���ا ورثت حبه م���ن والدها‪.‬‬ ‫تقول أمان���ي إن أباها كان يعيش‬ ‫ً‬ ‫الجئا من النظام في‬ ‫في موس���كو‬ ‫العراق‪ ،‬والتقى بأمها في موسكو‬ ‫عندما كان���ت األم في زيارة البن‬ ‫أخيها وهناك بدأ المشوار‪ .‬وألنه‬ ‫من الصعوب���ة بم���كان أن يعود‬

‫‪25‬‬

‫ال لالعتماد على المؤسسات‬ ‫الحكومية‬ ‫لكن يبدو أن الحياة في كوبنهاجن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫لم تكن س���هلة على العائلة‬ ‫تش���ير أماني إلى صعوبة التعامل‬ ‫ف���ي البلدية وتس���تحضر لحظات‬ ‫صعبة مرت عل���ى العائلة فتقول‬ ‫"نهم –البلدية‪ -‬ال يهتمون بتقارير‬ ‫األطباء أو المؤسس���ات الصحية‪.‬‬ ‫لطالم���ا ذهب���ت مع وال���دي إلى‬ ‫اجتماعات في البلدية‪ .‬عندما فقدت‬ ‫أمي حملها وهي في الشهر التاسع‬ ‫كانت في حالة اكتئاب شديدة‪ ،‬ولم‬ ‫تساعدنا البلدية في أي شيء‪ .‬بل‬ ‫على العكس‪ ،‬أخذوا باالس���تهزاء‬ ‫منا متساءلين لم يريد أهلي إنجاب‬ ‫طفل رابع م���ا دامت العائلة –من‬ ‫وجهة نظرهم‪ -‬ال تس���تطيع تحمل‬ ‫التكاليف المترتبة على ذلك"‪.‬‬ ‫وحسب أماني فإن إهانات كتلك‬ ‫ال تعد وال تحصى‪ .‬وتشرح أماني‬ ‫الوضع فتقول "ف���ي كمبيوتري‬ ‫الس���ابق يوجد أكث���ر من ‪1000‬‬ ‫شكوى على نفس المنوال ودون‬ ‫أي رد إيجاب���ي‪ ،‬كيف يس���تطيع‬ ‫هؤالء أن يخذل���وا عائلة عندها‬ ‫أربع أطف���ال؟! ال أس���تطيع فهم‬

‫حلم دراسة الطب‬ ‫تسعى أماني لدخول كلية الطب‬ ‫وتعلل ذلك بحبها لمساعدة الناس‬ ‫"في النهاية‪ ،‬أريد من حياتي كلها‬ ‫أن تتمحور حول مساعدة البشرية‪.‬‬ ‫أريد أن أعمل م���ع منظمة أطباء‬ ‫بال ح���دود في فلس���طين‪ .‬عندما‬ ‫كنت طفلة‪ ،‬كن���ت أرى أمي تبكي‬ ‫وهي تش���اهد الفلس���طينيين في‬ ‫التلفاز في أحيان كثيرة‪ .‬يستطيع‬ ‫اإلنس���ان تحمل أمور كثيرة‪ ،‬لكن‬ ‫الذي يحدث في فلسطين أمر غير‬ ‫معقول وغير منطقي"‪.‬‬ ‫ال تخاف أماني من إظهار رأيها‬ ‫في العلن حول هذه القضية‪ .‬أثناء‬ ‫الهجوم على غزة في عام ‪،2008‬‬ ‫توجه���ت أمان���ي إل���ى االمتحان‬ ‫التحريري حاملة ملصقات مصممة‬ ‫منزلي ًا تحمل صور بعض الضحايا‬ ‫جراء العدوان موشحة بنصوص‬ ‫تدين هذا الهجوم‪ .‬تقول أماني عن‬ ‫ذلك "أجل‪ ،‬كثيرون من اعتقدوا‬ ‫أنني كنت مجنونة في تلك اللحظة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫لكن م���ن يعرفونني يعلمون‬ ‫أنهم لن يستطيعوا تغيير قناعاتي‬ ‫بسهولة"‪.‬‬ ‫تلفتنا والدة أماني إلى الجانب‬ ‫اإلنس���اني في ش���خصية أماني‬

‫لكننا طبع ًا نعطيها حرية االختيار‬ ‫وإن هي فضلت االنتقال فعلي أن‬ ‫أقوم بصنع طعام يكفيها ألسبوع‬ ‫كامل"‪ .‬وهنا تحت���ج أماني على‬ ‫ذلك وتقول "أستطيع عمل أشياء‬ ‫بس���يطة‪ ،‬أس���تطيع قلي البيض‬ ‫والبطاطا وأشياء كهذه"‪.‬‬

‫كيف تصبح طالب ًا مثالي ًا‬

‫س‪ :‬كيف اس���تطعت الحصول‬ ‫على مثل هذه النتيجة؟‬ ‫ج‪ :‬ما حدث شيء عظيم بالنسبة‬ ‫لي‪ .‬العديد من المشرفين قالوا لي‬ ‫أنه لو كان باستطاعتهم إعطائي‬ ‫أكثر من ‪ 12‬لقاموا بذلك‪ ،‬أحدهن‬ ‫قالت لي أن شعر رأسها وقف من‬ ‫إجاباتي النموذجية‪ .‬لكن هذا كله‬ ‫نتيجة عرق ودموع تمازجت مع‬ ‫بعضها لتؤدي إلى مثل تلك النتيجة‪.‬‬ ‫لقد عملت بجد شديد‪ ،‬وكنت متابعة‬ ‫منذ البداي���ة‪ .‬باإلضافة لذلك كنت‬ ‫أعمل في وظيفتين مع بعض من‬ ‫صديقاتي‪.‬‬ ‫س‪ :‬ه���ل أنت من هؤالء الذين‬ ‫يحققون نتائج عالية دون الحاجة‬ ‫إلى الدراسة‪ ،‬فقط ألنهم قادرون‬ ‫على اإلجابات المنسقة والمنمقة‬ ‫في االمتحانات؟‬

‫ج‪ :‬لس���ت من ه���ؤالء‪ ،‬فأنا لم‬ ‫أدخل في حياتي امتحان ًا ولم أكن‬ ‫على أتم االستعداد له‪.‬‬

‫س‪ :‬ماذا هي استراتيجيتك أثناء‬ ‫االمتحان؟‬ ‫ً‬ ‫ج‪َ :‬اتي لالمتح���ان متأكدة من‬ ‫إنهائي للمنهج كله‪ .‬دراستي كانت‬ ‫في مقدمة اهتماماتي في السنوات‬ ‫الثالث األخيرة‪ .‬منذ ثالث سنوات‬ ‫ً‬ ‫كامال وأقوم‬ ‫وأن���ا أدرس منهجي‬ ‫بحل جيمع الواجبات بإتقان و أقوم‬ ‫بأخذ مالحظات في دفتري حول كل‬ ‫شيء‪ .‬ومن ثم عند االمتحان أقوم‬ ‫باإلجابة على جميع األسئلة بشكل‬ ‫ش���امل‪ ،‬وأترك بعض النقاط التي‬ ‫ال أذكرها عم���دا –رغم معرفتي‬ ‫بها‪ ً -‬حتى ينتبه لها المش���رفون‬ ‫ويسألوا عنها ومن ثم أجيب على‬ ‫أسئلتهم‪.‬‬ ‫س‪ :‬هل لديك نصائح تنفعين بها‬ ‫الطالب َ‬ ‫االخرين؟‬ ‫ج‪ :‬أهم أمر أن يكون لديك حب‬ ‫المعرفة واالهتم���ام بالمادة التي‬ ‫ً‬ ‫شخصيا المادة الوحيدة‬ ‫تدرسها‪.‬‬ ‫التي ل���م أتحمس لها ه���ي مادة‬ ‫الرياضة‪ .‬عندما يقابل اإلنس���ان‬ ‫أستاذ ًا جديد ًا‪ ،‬فإن عليك أن تبدي‬ ‫أحس���ن ما لديك من قدرات حتى‬ ‫تكون انطباع ًا جيد ًا في ذهنه منذ‬ ‫اللحظة األولى‪ .‬مع وجود ‪ 5‬مواد‬ ‫عالية المس���توى فإن اإلنسان ال‬ ‫يستطيع أن يكون بنفس المستوى‬ ‫في جميع المواد‪ ،‬لذا أنصح الطالب‬ ‫بإعطاء األولوية لمادة األس���تاذ‬ ‫الجديد حتى يؤمن اإلنسان عالمة‬ ‫جيدة في َاخر السنة‬

‫حقائق‬ ‫العالم���ة العالي���ة الت���ي‬ ‫تحصلت عليها أماني ‪-‬والتي‬ ‫تعتبر أعلى من الحد األقصى‬ ‫للعالمات‪ -‬س���ببها جهودها‬ ‫الخارقة ونظام التعليم الذي‬ ‫يعطي الفرصة لتحصيل نقاط‬ ‫إضافية إذا‪:‬‬ ‫• اختار الطالب ‪ 5‬مواد من‬ ‫المواد عالية المستوى علمي ًا‬ ‫حس���ب تقييم وزارة التعليم‬ ‫الدنماركي���ة (حيث يضرب‬ ‫المعدل عندئذ في ‪.)1,08‬‬ ‫• تق���دم بطل���ب لاللتحاق‬ ‫ف���ي الجامعة خالل س���نتين‬ ‫من إنهاءه الشهادة الثانوية‬ ‫(حيث يضرب المعدل عندئذ‬ ‫في ‪.)1,03‬‬

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

www.akhbar.dk

Fathi el Abed siger dertil, ”Det er ikke titlen, som skaber manden, det er manden, der skaber titlen. Mandens arbejde taler for sig selv. Der er mange formænd for alt mulige, og koordinatorer for jeg ved ikke hvad – og konsulenter. Det er ikke det. Det er éns arbejde og slid”.

”Det blev til det, som jeg ikke havde lyst til: Palnet = Maher” Maher Khatib, koordinator af Palnet, 2006-08

Palnet = Maher

Udover koordinatoren blev der nedsat en koordinationsgruppe, som skulle være ansvarlig for netværkets udvikling. Desuden skulle netværkets kontaktpersoner kunne yde hjælp og rådgivning samt igangsætte aktiviteter lokalt. Det var tanken, men virkeligheden blev en anden. ”Der var nogle stykker, som gjorde noget, men jeg var nødt til at ringe folk op hele tiden for at holde gang i tingene”, siger Maher Khatib, som

Palnets tidslinie •Palnet blev dannet i 2003. I januar 2005 afholdt Det Palæstinensiske Netværk en etableringskonference, som samlede palæstinensere, integrationsmedarbejdere og jobkonsulenter. •Palnets primære opgave var at støtte lokale igangsættere med moralsk opbakning og rådgivning samt symbolske tilskud til aktiviteter. Palnets møder skulle tjente som vidensplatform og give deltagerne støtte og feedback og således udvide deres netværk.

Samfund fik tilnavnet ”Den Palæstinensiske Telefonbog. ”Det blev til det, som jeg ikke havde lyst til: Palnet = Maher”, konkluderer han og tilføjer ”De fleste palæstinensere er bedøvende ligeglade. Det er sørgeligt. Vi er palæstinensere, men når det kommer til at gøre noget, tager ingen ansvar. Så bliver det tordenskjolds soldater, som gør det selv”. Mahmoud Issa anklager palæstinenserne i Danmark for at have manglende forståelse for organisatorisk virke: ”Vi fokuserer arbejdet på individualister, som er i centrum for foreningerne og tænker mest på deres eget status og position i stedet for at kigge på det arbejde, man har samlet sig for at udføre”. Ifølge ham, bør der være fokus på kontinuitet og ikke på personer. ”Når folk snakker om ”jeg” gjorde sådan og sådan, kan vi med det samme gå udefra, der er en fejlet forståelse af, hvad foreningsliv er, idet det helst skulle være at samle ressourcerne til fælles mål og resultater. Når personen i centrum forsvinder, går mange af vores foreninger desværre ned”.

Palnets Fremtid: Ungdommen

Fathi El-Abed mener, at Palnet ophørte med at eksistere i 2008, da bevillingen fra Integrationsministeriet stoppedog at alt hvad der kom efter den tid var reel misbrug af netværkets værktøjer såsom e-mails og kontakter. ”Maher blev trods alt ikke valgt eller ansat på livstid, og han skulle ikke have forvandlet Palnet til sit private foretagende. Maher Khatib forklarer: ”Jeg står som den administrerende, både for e-maillisten og hjemmesiden. Jeg har stadig kontakt til bred gruppe. Men jeg kan slet ikke overskue det som ene mand”. Han planlægger et stort møde i efteråret. ”Vi har prøvet at indkalde før, men folk gider ikke. Og de nuværende medlemmer er selv for travle”.

ministeriet. Dansk Flygtningehjælps Frivilligafdeling har støttet etableringen af Palnet med faciliteter og rådgivning. •Palnet holdt afslutningskonference d. 25. maj 2008. •Palnet eksisterer i dag kun som mailingliste, som når ud til omkring 500 mennesker. Find mere information på www.palnet.dk. •Palæstinensisk Ungdom, Palung, er en udløber af

My World IMAGES Center for Kultur og Udvikling afholder for ottende år i træk Images Festival, årets største internationale kunstfestival fra d. 26. August - 12. September 2010. Se programmet på: www.IMAGES.dk Akhbar anbefaler: “TASHWEESH” FRA PALÆSTINA, elektronisk DJ/VJ gruppe fra Ramallah Hvornår: Torsdag d. 12. september kl. 19.00 Hvor: Mayhem, Ragnhildsgade, København GAM3 Finals GAM3 afholder igen i år DM i Streetbasket turnering, både én som kræver kvalifikation og en åben turnering, hvor alle kan deltage. Derudover vil der være Breakdance Battle og Slam Dunk konkurrence samt musik fra nogle af Danmarks bedste hiphop DJ's. Læs mere på: www.GAM3.dk/finals. Hvornår: Lørdag d. 28. August kl. 09.00 - 18:00 Hvor: På Rådhuspladsen og Israels Plads i KBH.

Palnet og blev registreret som forening støttet af Dansk Ungdoms Fællesråd i 2008. Læs mere på www. palung.dk

26

Adspurgt om der ikke mere Palnet, når Maher trækker sig, svarer han: ”Ja, det kan man godt sige. Jeg tror ikke, jeg vil have lyst til at forsætte, jeg vil gerne pleje mig selv og mit fotografi nu”, siger koordinatoren, som med DFLP og Palæstinensisk Forum planlægger at opstarte en ny forening. ”Sandsynligheden for succes er stor, hvis alle føler, at de har medejerskab og er med fra starten til at definere formålet. Vi har mange opgaver at løse i fællesskab”, siger han og nævner Bandekrigen. Fathi el Abed mener ikke, det kan lykkes at samle palæstinenserne nu, ”Det har der været prøvet så mange gange, det hele går ud på én ting, hvem kan komme frem og skabe sig en platform for selvpromovering. Dengang ville det ikke have være så svart. Nu er der mangel på tillid internt. Vi får aldrig chancen igen”, siger DPV formanden. Men Maher Khatib tror stadig på, at palæstinenserne i Danmark kan samles. ”Det er den opdragelse, jeg har fået”, svarer han. ”Never give up”. Han sætter især sin lid til den nye generation: ”I dag er jeg stolt af, at PalUng er blevet en organisation. Og deres medlemstal er eksploderet på det seneste”. Mahmoud Issa ser også gerne, at ungdommen overtager, ”Det er jeres ansvar, den nye generation, som behersker Internettet og alle disse ting. De unge palæstinensere i Amerika gør det flot med flere tusinde deltagere, hver gang de holder noget. Herhjemme har vi fyre, som ikke engang kan bruge en e-mail”. Dette er anden artikel i Danmarks Nyheders serie om det arabiske foreningsliv i Danmark. I næste nummer bringer vi et interview med Asim Latif fra Dansk Flygtningehjælp, som giver sin vurdering af foreningslivet, og bud på, hvordan man skaber en succesrig forening.

Kulturkalender - August 2010

•Fra perioden januar 2006 til maj 2008 har Palnet modtaget 1,465.000 mio kr i støtte fra Integrations-

August 2010 ‫ أغسطس‬/‫ • آب‬8 ‫العدد‬

ZULU Sommerbio Zulu Sommerbio er på vej rundt i Danmark med et bredt udvalg af gratis udendørs filmarrange-

menter. Vi anbefaler filmen: Sorte Kugler, Charlottenlund, 4. august kl. 21.30. Se programmet på www.zulu.tv2.dk/sommerbio/

Fotoudstilling: SYV

Kunstneren Tina Enghoff og ligestillingskonsulentwn Uzma Ahmed Andresen, fortæller med en fotoudstilling om de kvinder, der er kommet til Danmark gennem giftemål og – ved ægteskabets opløsning – står til udvisning. Hvor: Det Nationale Fotomuseum, Det Kongelige Bibliotek, Søren Kierkegaards Plads 1, Kbh. K Hvornår: Man.-lør. kl. 10-19. indtil d. 11. sep. Læs mere på: www.densortediamant.dk CIRKUS: ”Chouf Ouchouf” Gadeakrobatik i ægte marokkansk tradition, opføres af den schweiziske duo Zimmermann & De Perrot sammen med den marokkanske gøglergruppe Groupe Acrobatique de Tanger. Hvornår: 15-17. august kl. 19.30 Hvor: REMISEN, AFUK – Enghavevej 82B. Læs mere på www.kit.dk

27

August 2010 ‫ أغسطس‬/‫ • آب‬8 ‫العدد‬

Samfund

www.akhbar.dk

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Tema: Det Arabiske Foreningsliv

Store visioner og store skuffelser

Af Janne Louise Andersen Foto: DAMD Det Palæstinensiske Netværk i Danmark, Palnet, blev dannet i 2003 af en gruppe frustrerede danske palæstinensere. De var ærgerlige over at opleve, at mange palæstinensere arbejdsmæssigt og socialt stod udenfor det danske samfund, og at de unge havde fået sig et ry i medierne som storstilede ballademagere. De mente, at der var behov for et landsdækkende netværk, der skulle få palæstinenserne til at arbejde bedre sammen for at fremme deres situation. Det var PHD i engelsk litteratur og forfatter Mahmoud Issa, som i 2003 fik ideen til Palnet. Netværket skulle forbedre forholdet mellem danskerne og palæstinenserne og arbejde med at få palæstinenserne her til at engagere sig i det danske samfund og f.eks. komme ind i kommunerne og Folketinget. ”Vi har mellem 25-30.000 palæstinensere i landet, så det er vigtigt, at vi begynder at bygge broer internt, som går på tværs af religiøse og politiske opdelinger” fortæller 51årige Mahmoud Issa, som flygtede fra Libanon til Danmark i 1986.

Splittelse fra dag ét

Men de broer skulle vise sig svære at bygge. Den første konflikt udbrød, da Palnet i 2006 efter bevillingen fra Integrationsministeriet, skulle ansætte en koordinator og en akademisk medarbejder. ”Styregruppen besluttede at ansætte indefra, Jeg ansøgte, fordi jeg kunne se mig selv i rollen, jeg lavede jo det hele” siger Maher Khatib, der dengang arbejdede som tolk og grafisk designer. ”Men fra det tidspunkt, var der elementer, som ikke ville have Palnet til at blive til noget. De følte sig vel forbigået”, fortæller koordinatoren, som i år har 25 års jubilæum i Danmark.

mekanismerne for vores arbejde her i Europa, så man ikke fokuserer på forholdene fra den arabiske verden her. Det er dette problem, som mange her i DK ikke har forstået at undgå”.

Ingen forankring

”Når folk taler om at ’JEG’ gjorde sådan og sådan, kan vi med det samme gå udefra, der er en fejlet forståelse af, hvad foreningsliv er” Mahmoud Issa, stifter af Palnet. interne forhindringer”, opsummerer el A. Politiseringen af netværket gik helt galt, da Maher Khatib brugte Palnets mailingliste til at promovere Marwan Zobi frem for Fathi el Abed, som begge stillede op for SF til Europa Parlamentsvalget i 2009. Mahmoud Issa siger om processen: ”Jeg vil sige, vi havde succes med at plante frøene, men planten, som voksede ud af det her, blev der ikke taget værn om og passet. Man bliver nødt til at ændre på

Alle vil gerne være bosser og ledere

Problemet var, ifølge Maher Khatib, en gruppe Fatah tilhængere, som mente at Mahmoud Issa repræsenterede bedre, fordi han tidligere havde været Fatah mand. ”Men kom nu, vi lever sgu da ikke i Libanon mere” siger den 44årige koordinator, som selv er kommunist og medlem af Demokratisk Front for Palæstinas Befrielse, DFLP. Maher Khatib fortæller, at han fra starten prøvede at skabe en positiv ånd i Palnet. ”Men da vi startede, var der fnidder og bagtaleri. Jeg kan ikke arbejde med personer, som ønsker at profilere sig selv på bekostning af sagen. Så jeg har holdt mig i baggrunden”. Talsmanden i Dansk Palæstinensisk Venskabsforening, Fathi El Abed, støttede selv Maher Khatibs opstilling, men mener i dag ikke, at han har været god nok til at adskille sit partimedlemskab og rollen som netværkskoordinator. ”Det er en kombination af to ting: hans politiske tilhørsforhold og det, at han var ikke vedholdende nok og blev for hurtig træt af de

Der har været mange bestræbelser på at gøre netværket bæredygtigt: en forankringsarbejdsgruppe blev nedsat, konsulentfirmaet Nethouse afholdte kursus for Palnets kontaktpersoner og koordinationsgruppe fulgt op af møder og workshops omkring Palnets fremtid. Så hvorfor er det ikke lykkes? ”Det er ikke blevet forankret nej”, konkluderer Maher Khatib, ”Det var meget ambitiøst, vi ville redde alle med få midler: 1,2 mio. inkl. løn til os begge. Det er ikke mange penge at bygge noget op med. Hvis det skulle kunne lykkes, kræver det flere ansatte og flere penge”. Adspurgt om hans holdning til, at folk skal have lønninger for at være med, svarer koordinatoren: ”Jo, det ærgrer mig rigtig meget”. Han forklarer, at det at være frivillig i Libanon, er at være tilknyttet et politisk parti. ”I DK bliver man opdraget til frivillighed og fælles ansvar, fra børnehaven og i skolen. Det er meget dansk at være fælles om en ekstra indsats”. Han forklarer endvidere, at mange stadig lider af ’transitsyndrom’: ”Størstedelen af palæstinenserne kommer fra Libanon fra belastede flygtningelejrer. De fleste orker ikke den nationalistiske kamp, de ønsker bare et bedre liv”. Koordinatoren bekender, at disse forhold var kendte, da de startede Palnet, ”men palæstinenserne er et meget viljestærkt folk, og jeg troede, det brede formål ville samle og aktivere folk. Men det kom bag på mig, at det var så besværligt og indviklet”.

”Det er ikke titlen, som skaber manden, det er manden der skaber titlen. Mandens arbejde taler for sig selv” Fathi El Abed, talsmand i DPV.

Transitsyndrom eller ej, så mener Maher Khatib, at palæstinenserne har en trang til at bevise, at man dur til noget i Danmark. ”Hvis man snakker bander og kriminalitet er palæstinenserne de mest fremtrædende. Og i den anden ende, finder man mange politikere og fremtrædende debattører. Men alle vil gerne være bosser og ledere. Det har at gøre med den politiske splittelse, det smitter”. Koordinatoren nævner som eksempel, at han i februar deltog i en konference i Palæstina og blev omtalt som ”Formanden for den Palæstinensiske Forsamling i Danmark”, hvilket skabte røre derhjemme. ”Det har jeg aldrig sagt. Men glem hvad jeg er, formålet er meget større. Misundelse er en slem ting. Det sår splittelse og konspirationsteorier”, siger han og foreslår, at det skyldes, at palæstinenserne tidligere har haft oplevelser med ledere, som har personificeret og udnyttet sagen. ”Vi har kun få gange oplevet positive eksempler. Fathi har gjort en kæmpe stor indsats i DPV, men han har ikke formået at gøre en stor indsats indenfor den palæstinensiske gruppe. Og der er selvfølgelig også dem, som siger, at DPV er lig med Fathi”, siger Maher Khatib.

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Samfund

www.akhbar.dk

August 2010 ‫ أغسطس‬/‫ • آب‬8 ‫العدد‬

28

Vær med i vores læserpanel Nu kan du få indflydelse på hvilke historier vi fokuserer på i Danmarks Nyheder. Meld dig til vores læserpanel, og giv din mening til kende. Vi ønsker at bringe historier der er relevante og spændende for vores læsere. Eftersom vi er en nystartet avis, har vi brug for at vide mere om vores læseres ønsker, og vi inviterer derfor dig, til at give din mening til kende i vores læserpanel. Deltag ved at sende en e-mail med navn til info@akhbar.dk.

Ej mere afhængig af det Offentlige

Men livet i Høje Tåstrup har ikke været en dans på roser. ”Kommunen har været hård ved os, man skulle ikke tro, at Høje Tåstrup Kommune ligger i Danmark” fortæller Amani bittert. ”De tager ikke hensyn til lægeerklæringer. Jeg har været mange gange med mine forældre til møder på kommunen. Da min mor fik en abort i 9. måned og på samme tid mistede sin egen mor, fik hun en slem depression. Der var ingen forståelse på kommunen, hvor hun blot fik stillet spørgsmålet, hvorfor de havde fået et fjerde barn, når der ikke var økonomi til det”. Lignende nedværdigende situationer er ifølge Amani opstået utallige gange. ”På min gamle bærbare computer ligger der tusind klager med samme ordlyd. Hvorfor vil man svigte en familie med fire børn? Det forstår jeg ikke”, siger Amani oprørt. Hendes oplevelse med kommunen har gjort Amani stædig og ambitiøs. ”Det driver mig til at arbejde hårdere for aldrig at blive afhængig af det offentlige” siger hun resolut og tilføjer ”Jeg føler mig ikke som dansker. Det er ikke noget negativt, men nationalitet kan ikke påtvinges. Jeg har en irakisk og palæstinensisk baggrund, og jeg deler ikke meget af den kultur, som det danske nationale fællesskab er baseret på.

Det gode menneske

Amani har søgt ind på medicinstudiet. ”I sidste ende vil jeg dedikere mit liv fuldstændigt til at hjælpe mennesker. Jeg vil gerne arbejde med Læger Uden Grænser i Palæstina. Som barn så jeg tit min mor græde foran fjernsynet. Jeg kan tolerere mange ting, men jeg kan ikke se objektivitet eller rationalitet i det, der foregår i Palæstina”, siger hun med et fast blik.

Så Amani er ikke bleg for at give sin mening til kende. Under angrebet på Gaza i 2008 gik hun til skriftlig eksamen med en hjemmedesignet planche med billeder af ofrene og en fordømmende tekst. ” Ja, folk synes vist, jeg var lidt skør. Men mine venner ved, at de ikke skal prøve at tale mig fra mine holdninger”, griner hun.

Amani om: Hvordan man bliver super-student

Hvordan har du det selv med dine resultater? ”Det ER fandeme stort. Flere censorer har sagt, at hvis de kunne give mere end 12, ville de havde gjort det. Èn sagde, at hårene rejste sig i nakken på hende. ”Alle respekterer Amani”, fastslår hendes Men det har krævet blod sved og tårer. mor.” Hun hjælper sine medstuderende, og Jeg arbejder enormt hårdt. Det handler hiver hele gruppen op i gruppearbejde”. om at følge med fra starten. Og jeg har ”Jeg vil gerne være et godt menneske” også haft to jobs ved siden af samt mine svarer Amani. ”En der har respekt for anvenner.” dre. Jeg vil ikke give nogen grund til ikke at kunne lide mig. Min religion lærer mig Er du en af dem, som uden at læse til ekogså, hvordan man skal opføre sig som samen formår at score topkarakterer bare menneske. Det prøver jeg at leve efter”. ved at snakke og perspektivere? ”Jeg har aldrig ikke været forberedt til en Når du skal studere, hvor skal du så bo? eksamen, så nej”. Amanis mor tager ordet ”Jeg vil gerne have, at hun bliver her, hun kan ikke lave Hvad gør du til eksamen? mad” siger Amanis mor med en bekymret ”Jeg kommer ind og indser, at jeg kan mine. ”Men hun skal selvfølgelig bo, hvor alt pensum. Jeg har prioriteret studiet de hun vil, så må jeg tage på besøg en gang sidste tre år. Jeg har siden 1g læst alt penugentligt med mad til hele ugen”. sum og lavet alle mine lektier og taget Super studenten protesterer: ”Jeg kan da notater til alt. Så handler det om, at strikgodt lave noget simpelt - Æg og pomfritter ke et indlæg sammen og bevidst udelade og sådan”. noget information, sådan at lærer og censor spørger ind til det, man udelod”.

FAKTA

Amanis usædvanlige gennemsnit skyldes et bonussystem, som belønner studerende som: 1: Tager fem højniveaufag (gennemsnittet ganges med 1,08) 2: Melder sig på en videregående uddannelse indenfor to år (gennemsnittet ganges med 1,03).

Har du gode råd til andre studerende? ”Det vigtigste er, at man har interesse for fagene. Det eneste fag jeg ikke har haft interesse for har været sport. Når man får ny lærer, så skal man præstere mere end sædvanligt for at give et godt indtryk. Med fem højniveaufag er det ikke altid, man kan give den samme skalle. Så må man prioritere den nye lærer for at sikre sig årskarakteren”.

Læserbreve og debatindlæg Ønsker du at skrive et indlæg til avisens debatsider, gælder følgende: Læserbreve (max 150 ord) eller debatindlæg (max 400 ord) sendes med navn, titel og postadresse til Akhbar Al danmarks debatredaktion. Indlæg kan sendes som e-mail til debat@akhbar.dk Vi bringer kun tekster alene sendt til Akhbar Al danmark. Vi forbeholder os ret til forkortelser. Udvalgte debatindlæg offentliggøres på vores netavis og oversættes til arabisk. Kroniken Kronikforslag på cirka 1000 ord sendes med navn, titel og postadresse til debat@akhbar.dk Deadline for materiale til næste nummer er 25.08.2010

Næste nummer udkommer den 5.09.2010

Samfund

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬

Alle Respekterer Super-Studenten Amani 29

August 2010 ‫ أغسطس‬/‫ • آب‬8 ‫العدد‬

www.akhbar.dk

www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

BT havde bragt historien, og om morgenen lige før Amanis sidste eksamen, bliver hun ringet op af Urban. De erklærer, at de vil stå udenfor klasselokalet, når hun kom ud fra eksamen. ”Det var et stort pres, jeg blev hamrende nervøs. Men min lærer sagde, at hun aldrig havde oplevet så god en eksamenspræstation”, siger Amani ydmygt. Hvad siger dine venner til din succes? De er så søde. Men det her ser ud til at komme bag på dem, som om de har vænnet sig til mine karakterer. Men nu med alle mediernes fokus, kan de godt se, at det nok er lidt usædvanligt.” Har du altid været en videnbegærlig pige? ”Jeg kan huske, at min veninde i 9. klasse engang spurgte til Einsteins relativitetsteori. Da vi fik sommerferie, gik jeg ned på biblioteket og lånte alle bøger om emnet”. ”Sådan har hun altid været” indskyder Amanis mor. ”Hvor andre kom hjem med én eller to bøger fra biblioteket, kom Amani hjem med en stak på 15”.

Opbakning og støtte

”Min mor og far er intelligente mennesker,” erklærer Amani. ”De har altid sagt, at uddannelse er det vigtigste og har samtidig givet mig et overskud til at kunne fokusere på studiet. Altså f.eks. forkæler min mor mig helt overdrevent. Hun er en mor med stort M. Hun lever for sine børn”. ”Jeg har altid rost dem og købt gaver til dem”, fortæller Amanis mor, ”Stod det til Amani, gik hun stadig med briller, havde ingen frisure eller gik i modetøj”. Amani nikker, ”Ja, min mor har købt 90% af mit tøj. Det er også hende, som kommer til mig og siger, at jeg skal tage den med ro og huske på, at jeg ikke har andre venner, som arbejder så meget”. Amanis mor tilføjer: ”Ja, for når Amani stresser eller er under eksamenspres, så irriterer alt hende, man må især ikke smaske.” Amani griner forlegent.

Af Janne Louise Andersen Foto: Pamela Juhl

Med en knivskarp hjerne, et hjerte af guld og en næse for retfærdighed er Amani Meaidi med sit gennemsnit på 13,1 et ungt dansk-arabisk talent, som er svært at komme udenom. Støtte og kærlighed hjemmefra har stimuleret hende til at yde max på studiefronten. Til gengæld kan Amani kun lave æg og pomfritter. Danmarks Nyheder mødte super-studenten, som vil med Læger Uden Grænser til Gaza.

Det er på trejde sal i et boligbyggeri i udkanten af Høje Tåstrup, hvor lejlighedskompleks afløses af lejlighedskompleks så langt øjet rækker. Her er Amani Meaidi, pigen med det nærmest umulige snit på 13,1, vokset op. Under beskedne kår i en 4-værelseslejlighed delt med mor og far og hendes tre søskende. Da Danmarks Nyheder tog på besøg strålede solen om kap med smilet på Amanis mors ansigt. Det var hende, som havde ringet til BT og tippet dem om sin datters uovertruffende resultater.

Moren, Phatimeh Fares, er uddannet metrolog, hun er 47 år og palæstinenser fra Syrien. Hun er en kvinde med så meget energi og et snakketøj, at man skal lede længe efter ligheden til den afdæmpede kontrollerede pige med det store overblik, som sidder ved siden af hende. Amanis far, Mazher Meadi er med hans tilbageholdenhed, eftertænksomhed og ydmyge facon derimod lettere at spore som famile. Og så er han uddannet fysiker, også et af Amanis yndlingsfag. Amani fortæller, at faren Mazher boede i Moskva som flygtning fra Irak, da Amanis mor besøgte sin nevø og forelskede sig i Mazher. Da de ikke kunne tage tilbage til Saddams Irak, hvor faren havde siddet under grum tortur i fængsel, fik han asyl i Danmark og fik Phatimeh og Amani familiesammenført. Det er 20 år siden. ”Vi boede først i Sønderjylland”, råber Phatimeh ude fra køkkenet, ”men det var så kedeligt” – hun trækker ordet i langdrag, så man virkelig ikke er i tvivl.

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

www.akhbar.dk

Stafetten

Vores værste fjende er Af: Mazen Jamal Ismail

August 2010 ‫ أغسطس‬/‫ • آب‬8 ‫العدد‬

OS SELV

I samtlige palæstinensiske stuer, jeg har besøgt

i Danmark, bliver Palæstina konflikten mange gange kastet på bordet med spørgsmålene: "Hvem er forræderen?", "Hvem er bestukket?" og "Hvem er kujonen?". Jeg er i dag overbevist om, at vi arabere tror, at vi kan løse problemet ved at råbe højest til tv'et..

Vi, som palæstinensere i Danmark, har en

eventyragtig forestilling om Palæstina. Det, vi er gode til, er at smykke os selv med Palæstina halskæder uden at kunne nævne bare tre byer i landet samt tatovere de palæstinensiske farver på overarmen og samtidig tale om, hvor vigtigt det hellige land er for Islam.

”Stafetten” er en ytringsportal for unge aktive dansk-arabere med holdninger. Musiker og debattør Zaki Youssef videregav i sidste måned stafetten til Mazen Jamal Ismail, musiker og studerende på Syddansk Universitet i International Virksomhedskommunikation og Arabisk.

30

Desuden er vi også gode til at svine jøder til, samt glemme at der er jøder, som kæmper for palæstinensernes rettigheder mere, end vi selv gør. Noam Chomsky, Ilan Pape, Norman Finkelstein er bare få, som kan nævnes.

Vi hopper i fælden og tror på mediernes adres-

sering af konflikten som omhandlende religion og race, hvilket er langt fra sandheden. Problemet er, at vi taler om i dag, tænker på i går og glemmer

i morgen, hvor vi egentlig burde tænke på i morgen, forberede i dag og glemme i går.

Det er fuldstændig ligegyldigt, hvor mange pro-

palæstinensiske demonstrationer, vi deltager i, eller hvor stor en hjertesag det er for os. Hvordan skal vi hjælpe mennesker i nød i den anden ende af verden, når vi ikke engang kan hjælpe os selv? F.eks. er palæstinensere overrepræsenteret i danske fængsler, bandemiljøer, narkokriminalitet osv. En idé kunne være at starte med at kigge lige udenfor vinduet og se, hvad der sker i vores gader. En anden, at tage de unge til os, i stedet for at skubbe dem væk, når de fejler. En tredje, at være overrepræsenteret på uddannelserne. En fjerde, at søge viden om religion, frem for at gro skæg, eller tage et lyserødt tørklæde på, som matcher stiletterne, og dermed tro, at paradis er garanteret. En femte, at læse en bog i stedet for at spilde tiden på ligegyldige tv-serier om Nour og Muhanad I Drømmeland.

Jeg ved godt, at vi ikke har fået de heldigste kort,

men hvis vi skal ændre vores skæbne til noget positivt, både for os selv og vores medmennesker, må vi først indse, at vores værste fjende er os selv. Mazen Jamal Ismail videregiver stafetten til Samira Ahmad, Formand for Ny-Dansk Ungdomsråd.

31

På gaden

August 2010 ‫ أغسطس‬/‫ • آب‬8 ‫العدد‬

www.akhbar.dk

‫� الدامنارك‬ ‫أخبــــــار‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Unge Dansk-Arabere klar på Værnepligt ”Vi har alle fået brudt fordomme om militæret, det handler jo ikke kun om at gå i krig”, siger Nanna. Adel er enig ”Man kan tage en uddannelse i Forsvaret, som man kan bruge i det civile. F.eks. officer, hvor man lærer om lederskab og disciplin”. De overvejer begge at tage værnepligt. ”Måske vil jeg også være sergent. Jeg skal lige spørge min mor først” siger Adel, hvorpå de begge griner højt. ”Min mor ønsker, at jeg skal på universitet, enten for at læse til læge eller ingeniør. Jeg vil bare gerne have en høj stilling, som giver status og gode penge”, forklarer han. ”Mine forældre synes, det lyder meget godt, de ved, jeg kunne aldrig finde på at blive soldat”, siger Nanna, som enten vil studere antropologi eller Statskundskab.

At være muslim i Forsvaret

Af Janne Louise Andersen Foto: Det Arabiske Mediehus

frømandsvåddragt. ”Jeg synes, det var fedt at skyde i simulatorerne”, siger Nanna og griner. ”Ja, og de var virkelig tunge de der våben”, tilføjer Adel, som skulle skifte magasin på et M16 maskingevær, ”Det var ikke ligefrem en lejrskole”.

Nanna Ali og Adel el Shahrat er to ud af 15 dansk-arabiske unge, som deltog en uge i praktik i Forsvaret. Selvom det var sjovt og lærerigt, ønsker de to ikke at gøre militær karriere, men værnepligt er en mulighed. Fordomme om forsvaret Nanna Ali og Adel el Shahrat er begge 18 år og går i henholdsvis 3g og HF på andet år. I løbet af en uge besøgte dansk-palæstinensiske Nanna og danskegyptiske Adel kaserner over hele Danmark og fik en introduktion til mulighederne i Forsvaret. ”Vi har klart brudt nogle grænser. Nogle havde både højdeskræk og vandskræk”, fortæller Nanna. De oplevede både at sove i bioakker, springe 18 meter bungee jump, klatre 20 meter rappelling og svømme i

Artikler i Akhbar Al-Danmark må gerne citeres, når blot det sker inden for citatreglerne, når det sker med tydelig angivelse af avisen som kilde samt dato. Erhvervmæssig affotografering af anisen tekst, billeder og andre illutrationer samt annoncer er ikke tilladt. Akhbar AlDanmark kan ikke drages til ansvar for indhold i annoncer og reklamer.

ISSN: 1904-0393

Praktikken var en del af ASF’s Taking the Lead program, som Nanna og Adel var blevet udtaget til at deltage i sammen med 60 andre unge. ”Det lød spændende at blive uddannet i noget, man ikke ellers kan læse”, siger Nanna, som igennem programmet også har deltaget i flere forenings- og ledelseskurser. For Adel var det mest udsigten til at møde nye mennesker og de gratis samaritkurser, som tiltrak. Men praktikken i hæren har været den ultimative oplevelse.

E-mail: info@akhbar.dk Adresse: Nørrebrogade 154, st. tv. 2200 København N Tlf: +45 32 11 11 33 Tryk: Dansk Avis Tryk A/S ِAnnoncer: info@akhbar.dk / 60 76 37 00 Distribution: Future Service

Både Nanna eller Adel mener, at det sagtens kan forenes at være dansk muslim og være i militæret. ”De har ikke rykket min holdning til krigene i Irak og Afghanistan. Det er jo politikkerne, som afgør det”, siger Nanna. ”De andre havde stærke holdninger. Især irakerne diskuterede meget med soldaterne”. ”Men vi mødte også fede soldater” tilføjer Adel, ”Én i søværnet sagde til os: Stem ordentlig, så I ikke bliver sendt i krig”. Nanna nikker begejstret: ”Mange soldater har en overbevisning om, at de hjælper på den måde. Jeg synes ikke, at krig er en løsning. Men jeg synes, at det er cool, at de har taget stilling og gør noget i stedet for at se på. Man kan jo også blive sendt ud med FN.” siger Nanna, som gerne lave internationalt arbejde, men ikke vil udsendes til en krigszone som arabisk tolk. På praktikholdet var der omkring 15 dansk-arabere tilstede fra Irak, Libanon, Palæstina og Egypten. To af dem har besluttet at gå videre i Forsvaret.

FAKTA

TAKING THE LEAD

- Det er andet år, at ASF Dansk Folkehjælp arrangerer praktikophold for tres unge i København med etnisk minoritetsbaggrund. - Politiet, Ekstra Bladet, Den Amerikanske Ambassade og Forsvaret sponsorer programmet og tilbyder praktikpladser. - Nanna Ali er én af ti udvalgte ambassadører for programmet og skal lede det nye hold i 2010.

Udgivet af : Det Arabiske Mediehus i Danmark (DAMD) Ansvarshavende chefredaktør: Mohammad Hamza Redaktør: Nidal Abu Arif og Janne Louise Andersen Administration: Adnan Nafa Layout: DAMD & Allan Alansari

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬

www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

Times2call

šŹŚƧƮǀſ

ƪƌƟLJř

‫�أخبــــــار‬ ‫الدامنارك‬ www.akhbar.dk

Danmarks Nyheder

3‫طالع ص‬

Dansk/Arabisk Månedsavis Pris 10 Kr.

Nr.8 • August 2010

drømmen der bristede

18‫طالع ص‬

ETNISKE MEDIER STYRKER SAMMENHÆNGSKRAFTEN

Informationsformidling er en hjørnesten i et-

hvert demokratisk samfund. Alle borgere skal have adgang til de samme informationer og til at berige den nationale debat med deres holdninger og argumenter. Et samfunds debat skulle gerne give os mulighed for at stille os foran mikrofonen og ikke kun nøjes med at sidde på sofaen og tage imod postulater, som en skydeskive.

Desværre fokuserer de etablerede danske me-

I 2006 fik Palæstinensisk Netværk i Danmark en opstartsbevilling på 1,2 mio. kr. fra Integrationsministeriet. Et projekt ledet af en gruppe ildsjæle med store visioner for det palæstinensiske samfund i Danmark var født. Men hvad er der sket efter bevillingen er endt? ”Arabisk mentalitet” lyder det negativt fra aktive palæstinensere. ”For ambitiøst” siger koordinatoren selv. Danmarks Nyheder har undersøgt, hvorfor det er så umuligt at samle palæstinenserne. Læs artiklen på side 27

Stort interview med Amani Meaidi, den dansk-arabiske superstudent med 13,1 i snit, som vil med Læger uden Grænser til Gaza. Læs hendes historie på side 29

Henvisning til arabiske artikler For at du kan følge med i, hvad der rører sig i de arabiske spalter, får du her et overblik over artiklerne i den arabisksprogede del af avisen:

Bliver palæstinenserne aldrig klogere, spørger musiker og arabisk studerende Mazen Jamal Ismail i denne måneds spiddende kommentar i ”Stafetten” side 30

• Et eksklusivt interview med direktøren fra Udlændingeservice. • Reportage om David Samling Museet. • Et interview med en arabisk kvindelig buschauffør i København.

15 unge dansk-arabere har været i praktik i Forsvaret. Nanna Ali og Adel el Shahrat fortæller om det at være araber i det danske militær. Læs artiklen side 31

• En Ramadan sektion med højtidens betydning samt omtale af aktiviteter og kalender. • Oversatte artikler fra danske aviser. • Den juridiske brevkasse.

dier ofte kun på de negative sider hos etniske minoriteter, som svarer med mistænksomhed og i værste fald had til medierne. Det betyder i dag, at det kan være svært at være etnisk dansk journalist i bestemte boligområder i landet. Nogle journalister har fået smadret deres biler, andre er blevet groft chikaneret i Vollsmose, Brabrand og Mjølnerparken. Dette er yderst farligt for debatten og sammenhængskræften i vores samfund. Denne slags episoder øger mistilliden mellem medierne og de etniske minoriteter.

Vi har også selv oplevet, at blive modtaget

med mistænksomhed eller afvisninger, fordi folk er bange for, at deres udtalelse vil blive misbrugt af vores journalister. Heldigvis har vi dog også oplevet, at vi som journalister for en dansk-arabisk avis har vakt glæde og taknemmelighed, når vi har været ude og dække hverdagen for araberne i Danmark. Avisens læsere har været yderst interesserede i at læse om de danske forhold på et sprog og fra et vinkel, som de kan relatere sig til. Og der har været både lyst og iver til at diskutere og debattere de emner, som vi har bragt i avisen.

Disse oplevelser vækker stor glæde hos os i det

Arabiske Mediehus, og det viser os, at vi ikke er alene om at se vigtigheden af at etablere denne avis. Forhåbentligt vil vi kunne være med til at påvirke oplevelsen af mediedækningen i positiv retning og genskabe tillidsforholdet.

Danmarks Nyheder er den eneste danske avis på arabisk og dansk. Vi ønsker med det tosprogede format at bygge bro over generationsog sprogbarrierer og give læserne mulighed for at følge nyhederne uanset baggrund. Vi udfylder et tomrum i det generelle mediebillede, ved at bringe debatskabende nyheder og reportager fra dagens Danmark til det dansk-arabiske miljø. Danmarks Nyheder udgives af Det Arabiske Mediehus i Danmark


أخبار الدانمارك العدد الثامن